Advertisement

محض الصواب في فضائل عمر بن الخطاب 001



الكتاب: محض الصواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب
المؤلف: يوسف بن حسن بن أحمد بن حسن ابن عبد الهادي الصالحي، جمال الدين، ابن المبرد الحنبلي (المتوفى: 909هـ)
المحقق: عبد العزيز بن محمد بن عبد المحسن
الناشر: عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، المدينة النبوية، المملكة العربية السعودية
الطبعة: الأولى، 1420هـ/2000 م
عدد الأجزاء: 3
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] المجلد الأول
مقدمة
...
مقدمة
إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيّئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله، وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، اللهم صلّ وسلّم عليه وعلى صحبه الهداة المهتدين وعلى من تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين.
أما بعد:
فإنّ الله جل ثناؤه وتباركت أسماؤه، قد أرسل محمّداً صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين ليخرجهم من الظلمات إلى النور، ومن الكفر والشرك إلى الإيمان والتوحيد فاستجاب له وآمن بدعوته ناس من قومه أشرق نور الإيمان في قلوبهم، فانجلت عنها ظلمة الشرك، فأبصروا الحق الذي دعاهم إليه.
فما زال النبي صلى الله عليه وسلم يغذيهم بالقرآن والحكمة، ويزكيهم بالعمل الصالح حتى صار هذا الدين أعظم ما يكون في قلوبهم، وصار الرسول صلى الله عليه وسلم أحب إليهم من آبائهم وأبنائهم وعشيرتهم وأموالهم بل وأنفسهم، فناصروه في دعوته وتحملوا معه سبيل الله أقصى ما يمكن أن يتحمله بشر - غير الأنبياء - من أجل العقيدة، ذلك الجيل الربَّاني الذي آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم وآزره ونصره هم صحابته الكرام الذين اختصّهم الله وشرّفهم بصحبة نبيه وإقامة شرعه.
كان مجتمعهم طرازاً فريداً، ونسيجاً وحيداً، لم يكن في أتباع الأنبياء مثلهم، لهم القدح المعلى من كل فضيلة، والسهم الأعلى من
(1/7)

كل مكرمة، فهم أهل لكل محبة وتعظيم وإكرام وتقدير، من كل من جاء بعدهم من هذه الأمة، وأهل لأن يقتدى بهم، ويتمسك بطريقتهم وهديهم، فإنّ الدين ما كانوا عليه، ولا شكّ أنّهم أفضل الخلق بعد النبي صلى الله عليه وسلم، وأن معرفة أحوال هؤلاء الصحابة وما اتصفوا به من أخلاقٍ ساميةٍ وصفاتٍ نبيلةٍ، ينير الطريق أمام المؤمن الذي يريد الاقتداء بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرة أصحابه.
وأمر آخر يستوجب العناية بسيرهم، وهو أنهم هم الذين نقلوا إلينا الإسلام نقلاً صحيحاً، لذلك وجبت العناية بأخبارهم وأحوالهم وسيرهم، حتى لا يجد أعداء الإسلام سبيلاً إلى الطعن فيه بواسطة الطعن في نقلته.
وقد أثنى الله على أصحاب نبيه صلى الله عليه وسلم في آيات كثيرة من كتابه، منها: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} [سورة الأنفال، الآية: 74] .
وقوله: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً} [سورة الفتح، الآية: 29] .
وشهد لهم النبي صلى الله عليه وسلم بأنّهم خير القرون حيث قال: "بعثت من خير قرون بني آدم قرناً فقرناً حتى كنت من القرن الذي كنت فيه" 1.
__________
1 البخاري: الصحّيح، كتاب المناقب 3/1305.
(1/8)

وقد نشأت فرقة في الإسلام لا تقر بهذه الفضائل لهؤلاء الصحابة فكفّروا الصحابةَ إلاّ نفراً يسيراً منهم، وتقربوا إلى الله بسبّهم وشتمهم، وجعلوا ذلك من أقرب القربات، وأحسن الطاعات.
ولم تزل هذه الفرقة سادرة في غيها، وماضية في ضلالها، تنمو بالخفاء حتى قامت لهم دولة تحمي مذهبهم، وتدعو إليه، ونشطت جهودهم في ذلك، فصاروا ينشرون الكتب والرسائل التي تتضمن من المخازي سبّ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتكفيرهم لجمهورهم، واتخذوا الطعن فيهم وسيلة للطعن في كثير من أحكام الإسلام، وصاروا يُلَبِّسُون بذلك على كثير من المسلمين.
وقد تصدى العلماء قديماً وحديثاً للردّ على تلك الافتراءات بنشر فضائل الصحابة وسيرهم وأخبارهم، وممن اعتنى بذلك العلامة ابن عبد الهادي حيث أفرد لكل واحد من العشرة كتاباً مستقلاً، ومنها كتابه: (محض الصّواب في فضائل عمر بن الخطّاب) .
وقد رأيت الحاجة ماسّة إلى المشاركة في نشر فضائل الصحابة، وبيان مكانتهم الرفيعة من هذا الدين، دفاعاً عنهم، وحماية لحرمتهم من جهة، وصيانة للدين من التحريف والتغيير من جهة أخرى، وحماية لعقائد المسلمين وحفظاً لقلوبهم من أن يقع فيها غل لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وصيانة لألسنتهم من أن يجري عليها ما فيه انتقاص من سبّ وشتم أو ذكر لهم بغير ما هم أهل له.
(1/9)

أسباب اختيار العمل في هذا الكتاب:
1- الرغبة في المشاركة في المسيرة المباركة لإحياء التراث الإسلامي العظيم، وإظهار ما هو حبيس المكتبات حتى يسهل للجميع الاطلاع عليه.
2- مكانة مؤلف الكتاب بين العلماء، وتحصيله في العديد من الفنون، فدراسة كتابه فيها فوائد جمة وفرائد غير خفية على أهل العلم وطلبته.
3- قيمة الكتاب العلمية؛ إذ الكتاب غزير في مادته، فهو يحتوي على كثير من الأحاديث النّبوية والآثار المروية عن عمر رضي الله عنه.
4- المساهمة في إظهار كتب فضائل الصحابة لاسيما الخلفاء الراشدين، وعرضها على الناس في هذا الزمان الذي كثر فيه الطعن في الصحابة من الرافضة وغيرهم.
5- اهتمام المؤلف بانتقاء الأخبار، وعدم الاكتفاء بسرد الروايات حيث يعقب، ويذكر الفوائد، ويورد الصحيح.
6- نقل المؤلف عن أصول ضاعت ولم تصل إلينا.
7- لهذه الأسباب كلّها وقع اختياري على هذا الكتاب لهذا العالم الجهبذ، علماً بأني قد بذلت جهدي في خدمة الكتاب تحقيقاً ودراسةً، وإنني لأرجو أن أكون قد وفيت - أو قاربت - بالصورة التي تخدم الكتاب.
ويقتضي هذا البحث بطبيعته أن يتكون من مقدّمة، وقسمين:
القسم الأوّل: الدراسة:
وتشتمل على:
1- عصر المؤلّف من الناحية السياسية والدينية والعلمية (نظرة إجمالية) .
(1/10)

2- حياة المؤلّف، وضمنته:
اسمه، ونسبه، وكنيته، ولقبه، ونسبته، ومولده، وعائلته، ومهنته، ووفاته.
3- السيرة العلمية للمؤلّف وتشتمل على:
طلبه للعلم، ورحلاته، ومكانته العلمية، وثناء العلماء عليه، وعقيدته في الأصول، ومذهبه في الفروع، وشيوخه، وتلاميذه، ومؤلّفاته.
4- التعريف بالكتاب وضمنته:
أوّلاً: تحقيق اسم الكتاب، وتوثيق نسبته للمؤلّف.
ثانياً: موضوع الكتاب ومباحثه.
ثالثاً: منهج المؤلّف في الكتاب.
رابعاً: موارد المؤلّف في الكتاب.
خامساً: المآخذ على الكتاب.
سادساً: قيمة الكتاب العلمية.
سابعاً: وصف النسخة الخطية، مع نماذج مصورة منها.
القسم الثاني: التحقيق.
وعملي فيه على النحو الآتي:
أ- تحقيق النص وضبطه.
ب- أثبت ما في حاشية الأصل في الأصل؛ لأن المؤلّف - رحمه الله - قام بمراجعة النسخة التي كتب بخط يده وأضاف عليها.
ج- وضعت ما وقع من زيادة على نص الأصل، بين معقوفتين كبيرتين [] .
(1/11)

د- وضعت أسماء الكتب الواردة في الأًصل بين قوسي تنصيص.
هـ- اتبعت الرسم الإملائي الحديث، فقمت بحذف (همزة الوصل) ، في (ابن) إن وقعت بين علمين فبعضهم يكتبها وبعضهم لا يكتبها، وأنا لم أكتبها بين علمين إلاّ إذا كانت في أوّل السطر.
وكذلك أثبت (الألف الوسطية) مثل: (خالد) ، و (سفيان) ، والحارث) ، حيث وردت محذوفة في كثير من المواضع وأنا أثبتها، وكذلك راعيت قواعد الهمزة المتوسطة والهمزة المتطرفة.
و رسمت الآيات القرآنية بالرسم العثماني، ووضعتها في المتن بين القوسين المزهرين، وعزوتها إلى أماكنها في المصحف الشريف، مع أنها وردت بخط نسخ عادي.
ز- خرجت الأحاديث النبوية، فإن كانت في البخاري ومسلم اكتفيت بذلك وإلاّ اجتهدت في البحث عنها في المصادر الحديثية الأخرى، واجتهدت أن أقف عليه، وأوردت كلام العلماء عن الحديث أو الأثر إن وقفت عليه.
ح- أجتهد في تخريج النقول والآثار وإرجاعها إلى مظانها في الكتب.
ط- إذا وجدت اختلافاً في بعض ألفاظ الحديث أو الأثر بين المخطوطة والأصل الذي نقل منه أشرت إلى ذلك الاختلاف إذا كان له أهمية.
ي- عزوت الأشعار إلى قائليها من دواوينهم.
ك- ترجمت للأعلام الواردة أسماؤهم في المتن بترجمة موجزة، فإن كان
(1/12)

من أهل الكتب الستة فإني أكتفي بالتهذيب والتقريب أو أحدهما وإن لم يكن رجعت إلى مظان ترجمته في كتب التراجم.
ل- شرحت المفردات الغريبة الواردة في النص باقتضاب.
م- حددت مواضع البلدان والأماكن باقتضاب.
ن- وضعت الجمل الاعتراضية بين شرطتين قصيرتين، كما راعيت علامات الترقيم ما استطعت إلى ذلك سبيلاً.
س- وضعت فهارس تفصيلية للآيات والأحاديث، والآثار، والأشعار، والأعلام، والأماكن، والأبواب.
وفي ختام هذه المقدمة أحمد الله وأشكره وأثني عليه الخير كله، لا أحصي ثناء عليه، على ما أنعم علي به ووفقني إليه، وأسأله عزوجل أن يعينني على ذكره وشكره وحسن عبادته.
واعترافاً بالفضل لأهله أتقدم بخالص شكري وتقديري لأستاذي الفاضل المشرف على الرسالة، الدكتور أكرم بن ضياء العمري - حفظه الله - الذي لم يدخر جهداً في إبداء توجيهاته القيمة، وملحوظاته السديدة، فجزاه الله عني خير الجزاء. كما لا يفوتني بهذه المناسبة أن أشكر جميع من أسهم معي في إخراج هذه الرسالة، بتوجيه أو تشجيع، وأخص بالذكر الدكتور عبد الغفور بن عبد الحق البلوشي.
كما أشكر جميع القائمين على الجامعة الإسلاميّة وعلى رأسهم مدير الجامعة د/ عبد الله بن صالح العبيد؛ على ما يبذلونه من جهد في خدمة العلم وطلابه الذين وفدوا إليها من مشارق الأرض ومغاربها، وأسأل الله جلت قدرته أن يوفقهم لبذل المزيد من الجهد لما فيه رفعة الإسلام وخير المسلمين.
(1/13)

وأشكر أيضاً جميع القائمين على عمادة البحث العلمي على سعيهم في طبع هذا الكتاب ونشره ضمن منشورات العمادة، فجزاهم الله خير الجزاء.
وبعد:
فقد بذلت في عملي هذا قصارى جهدي، فإن أصبت فهو من فضل الله علي وتوفيقه لي، وأما الخطأ فهو واقع مني، فأسأل الله الرحيم أن يتجاوز عني، ويغفر لي، وأن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم ووسيلة لمرضاته.
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على خاتم المرسلين محمّد وعلى آله أجمعين.
(1/14)

الدراسة
...
1- الحياة السياسية والدينية والعلمية
أ- الحياة السياسية:
ولد يوسف بن الحسن بن عبد الهادي سنة ثمان مئة وأربعين (840هـ) ، وتوفي سنة تسع ومئة (909هـ) ، وهذه الفترة الزمنية التي عاشها ابن عبد الهادي كانت في عصر دولة المماليك الجراكسة الذين حكموا مصر والشام والحجاز - وهو عصر الدولة الثانية من حكم المماليك -، ومدة هذا العصر ثمان وثلاثون ومئة سنة، من سنة أربع وثمانين وسبع مئة إلى سنة اثنتين وعشرين وتسع مئة (784-922هـ) ، وهؤلاء الجراكسة من بلاد شرق البحر الأسود وبحر الخزر1؛ وكانت تلك المناطق آنذاك مسرحاً للصراع بين قوى متعددة، وهذا الصراع حمل عدداً كبيراً من أبناء الجراكسة على دخول سوق النخاسة2، ونقلوا إلى مصر، فأكثر السلطانُ المنصور قلاوون من شراء هؤلاء المماليك، وأسكنهم إلى جواره في القلعة، وهي مكان معروف في القاهرة، فنسبوا إليها حيث عرفوا بـ: (المماليك البرجية) ، وحرص على تربيتهم تربية دينية وعسكرية، ليضمن الحفاظ على السلطنة له ولأبنائه من بعده؛ وبعد مدة كثر عدد هؤلاء الجراكسة، وأصبح منهم أمراء وقادة، فاستطاعوا أن يتسلموا السلطة وأن يحكموا البلاد.
وتعاقب ملوك هذه الدولة حتى بلغوا أكثر من اثنين وعشرين سلطاناً3،
__________
1 سلام؛ الأدب في العصر المملوكي ص: 13، عاشور: مصر والشام في عصر الأيوبيين والمماليك ص: 223، 224، عبد المنعم ماجد: نظم دولة سلاطين المماليك ص: 11.
2 النخاسة: بياع الدواب والرقيق، والاسم النخاسة بالكسر والفتح (القاموس ص: 744) .
3 شاكر: التاريخ الإسلامي (العهد المملوكي) ص: 70، 71.
(1/17)

بدأوا بالسلطان سيف الدين برقوق الذي قام بانقلابه على المماليك البحرية واستولى على السلطة، وانتهوا بالسلطان الأشرف طومان بك - أو طومان باي - الذي قتل على أيدي العثمانيين سنة اثنتين وعشرين وتسع مئة (922هـ) ، واختلفت سنوات حكمهم بين الطول والقصر، ولم يتجاوز أحدهم في حكمه خمسة وثلاثين يوماً، وكان أطولهم حكماً هو السلطان برقوق (784-801هـ) 1.
وقد عاصر ابن عبد الهادي منهم ثمانية عشر سلطاناً وهم على النحو الآتي:
الأشرف برسباي، العزيز يوسف، الظاهر جقمق، المنصور عثمان، الأشرف إينال، المؤيد أحمد، الظاهر خشقدم، الظاهر بلباي، الظاهر تمربغا خير بك، الأشرف قايتباي، الناصر محمّد، قانصوه، الناصر محمّد للمرة الثانية، الظاهر قانصوه، جانبلاط، العادل طومان باي، الأشرف قانصوه.
وجميع هؤلاء من الجراكسة ما عدا خشقدم فهو رومي يوناني2.
وقد اختلفوا في مقدرتهم على الحكم، وقدراتهم من حيث الشخصية والعلم، أو الجهل والدهاء والسذاجة، والظلم أو العدل، ومما يروى من مظالمهم وطيشهم أن السلطان الناصر محمّد بن الأشرف قايتباي كان شاباً طائشاً متهوراً يتصرف تصرفات قبيحة حمقاء، إذ كان يهجم على نساء الناس لاغتصابهن.
__________
1 سلام: الأدب في العصر المملوكي ص: 13، عبد المنعم ماجد: نظم دولة سلاطين المماليك ص: 24، 25.
2 باشا: تاريخ الأدب العربي (العصر العباسي) ص: 27، 28، شاكر: التاريخ الإسلامي ص: 69، 70، سلام: الأدب في العصر المملوكي ص: 13، عبد المنعم ماجد: نظم دولة سلاطين المماليك ص: 24، 25.
(1/18)

يقول ابن إياس: "وصار ينزل في المراكب ببركة الرطلي ويطوف البركة هو وأولاد عمه، وإن رأى امرأة جميلة في بيتها هجم عليها وطلع لها من الطاق وأخذها غصباً وضرب زوجها بالمقارع في وسط بيته"1.
واضطربت الأسواق بشغب المماليك الذين يسمون (الجلبان) ، وقد طم فسادهم وعم في هذا العصر، وصاروا أذى للناس في كل مكان، وغطت مساوئهم أواخر القرن التاسع وأوائل العاشر حتى سقطت دولتهم على أيدي العثمانيين2.
وقد اشتهر عصرهم هذا بأحداث سياسية كثيرة شغلت السلاطين والنواب عن القيام بما يجب عليهم تجاه دينهم وأمتهم، فقد تعرضت دولة المماليك في مصر والشام لكثير من الفتن والثورات الداخلية، ومعظم هذه الفتن من المماليك أنفسهم لوجود تيارات متباينة ينتسب كل تيار إلى أحد السلاطين كالظاهرية، والناصرية، والمؤيدية وغيرها3.
كما اشتهر عصرهم هذا بالمؤامرات وكثرة الدسائس التي تحاك في الظلام ضد أعدائهم أو ضد بعضهم، الآباء ضد الأبناء، والأبناء ضد الآباء، والزوجات ضد الأزواج، والأولاد ضد الأمهات، والأمهات ضد فلذات الأكباد، وعرف عهد المؤيد شيخ المحمودي باستخدام السم للتخلص ممن يراد التخلص منه، فقد دس السم لابنه ولخطيب مسجده4.
__________
1 ابن إياس: بدائع الزهور ص: 631.
2 ابن إياس: بدائع الزهور ص: 449.
3 المقريزي: الخطط 1/175.
4 ابن إياس: بدائع الزهور ص: 362.
(1/19)

ويلاحظ أن السلاطين الخمسة الأواخر الذين عاصرهم ابن عبد الهادي كانت نهايتهم هي القتل، فقد خلع الظاهر قانصوه، وقتل جانبلاط، وخنق العادل طومان باي، وقتل الأشرف قانصوه1.
ولأجل هذه الفوضى السائدة بين المماليك وما يحصل بينهم من فتن واغتيالات شغلتهم عن رعيتهم، جعل الأعراب يغيرون على البلاد وبخاصة المدن كالقاهرة ودمشق وكانت علاقتهم في الغالب بالسلطان في القاهرة ونائب دمشق علاقة عداء أدت إلى حصول الكوارث والفتن. فقد ثار العرب من بني حرام وبني وائل في الشرقية فسير لهم السلطان تجريدة2.
وهجموا على مدينة القاهرة حتى وصلوا إلى حي الحسينية ونهبوا الدكاكين وسلبوا أثواب الناس، واستمر الحال على ذلك من بعد صلاة العصر إلى المغرب فرجعوا من حيث جاءوا3.
وفي سنة ست وتسع مئة (906هـ) زاد شرّهم وقطعوا الطريق على الحجاج والتجّار، حتى نودي في دمشق بالجهاد ضدهم، وفي السنة التي بعدها سنة سبع وتسع مئة (907هـ) وصلوا إلى أطراف دمشق ونهبوها، فخرج عليهم نائب دمشق ومعه مقدم البقاع ناصر الدين الحنش، ثم تتالت الهجمات عليهم، وهكذا كانت الحرب سجالاً ولم تحسم بأي حال4.
وربما تكون هذه الثورات، والانتفاضات في أطراف القاهرة ودمشق أو في
__________
1 المقريزي: الخطط 3/103-104، شاكر: التاريخ الإسلامي ص: 72، 73.
2 التجريدة: الفرقة من العسكر الخيالة دون الرجالة، والمقصود فيها سير الجنود على وجه السرعة دون أثقال أو حشد (معجم الألفاظ التاريخية، ص: 42) .
3 ابن إياس: بدائع الزهور ص: 435.
4 ابن طولون: مفاكهة الخلان 1/71، العلي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 76.
(1/20)

الصعيد احتجاجاً أو اعتراضاً أو رفضاً لحكم المماليك وأساليبهم في سياسة البلاد1. ولا شكّ أنّ هذا عمل غير مشروع.
ومن الأمور الجديرة بالاهتمام فتنة (الدوادار اقبردي) سنة ثلاث وتسع مئة (903هـ) ، وهي من الفتن الكبيرة التي وقعت في دمشق في آخر حياة ابن عبد الهادي، وقد تفاقم شرّه وحاصر الصالحية وتوعدهم بالكبس والقتل والحرق والنهب وهم في أراجيف منه، وكتب لأهلها كتاباً يتوعدهم فيه.
وقد وقف ابن عبد الهادي من هذه الفتنة موقف علماء الملة المجاهدين حيث قال بعد أن ذكر رسالة (الدوادار آقبردي) : "فسألني أهل الصالحية في الذهاب إليه فامتنعت"، وكتب له جواباً على رسالته مطولاً توعد فيه كل من أراد الأذى لأهل الصالحية2.
وتعد الصالحية البيئة الخاصة التي نشأ فيها ابن عبد الهادي، ولذا يمكن التعريف هنا بهذه المدينة إبّان عصر المؤلّف، فالصالحية تقع في سفح جبل قاسيون، أنشأها بنو قدامة المقادسة سنة أربع وخمسين وخمس مئة، عندما هاجروا من بيت المقدس إلى دمشق3، وقد قام بنو قدامة ببناء دور لهم، وشرعوا في بناء المدرسة العمرية، وهي أوّل مدرسة بنيت في الجبل، وتتابع البناء حولها، وقد ساعد على توسع الصالحية السلطان نور الدين ثم الملوك الأيوبيون، حيث قاموا ببناء عدة مدارس ومساجد4.
وأصبحت الصالحية في العصر المملوكي مدينة مستقلة، فابن بطوطة الذي
__________
1 المقريزي: السلوك 1/386، قاسم عبده قاسم: دراسات في تاريخ مصر الاجتماعي ص: 13.
2 ابن عبد الهادي: صبّ الخمول على من وصل أذاه أولياء الله والرسول صلى الله عليه وسلم ق 5، وابن طولون: مفاكهة الخلان 1/199.
3 ابن طولون: القلائد الجوهرية 1/64، 66.
4 دهمان: مقدمة القلائد الجوهرية 1/8.
(1/21)

زارها سنة ست وعشرين وسبع مئة (726هـ) قال عنها: "هي مدينة عظيمة لها سوق لا نظير لحسنه، وفيها مسجد جامع ... "1. ويصفها القلقشندي وصفاً رائعاً فيقول: "مدينة الصالحية ممتدة في سفح الجبل تشرف على دمشق وضواحيها، ذات بيوت ومدارس، وربط، وأسواق، وبيوت جليلة ... "2.
وأكثر أهلها حنابلة من بيت المقدس3، وهي الآن حي من أحياء دمشق.
ب- الحياة الدينية:
لقد عانى المجتمع الإسلامي انقسامات وخلافات مذهبية أدت إلى صور من الصراع السياسي والعسكري بين الدويلات التي اتخذت نحلاً مختلفة، مدعية أنها على الطريق الأقوم وغيرها على طريق الضلال.
وكان الصراع الشديد في تاريخ الأمة الإسلامية بين اتجاهين هما: اتجاه الحق، اتجاه أهل السنة الذين هم متمسكون بعلوم القرآن والسنة، ويعدون السنة وعلوم الحديث مكملين للقرآن فلا بد من الاعتناء بهما كالاهتمام بالقرآن الكريم.
والاتجاه الثاني: وهو اتجاه الشيعة وهو مبني على الخرافة، وقد غلب على القرن الرابع فقد أيدته دولتان قويتان: دولة البويهيين في المشرق ودولة العبيديين في المغرب ومصر، ولم يلبث أن ضعف هذا الاتجاه بتغلب السلاجقة على المشرق4، وهم من أهل السنة، ثم دولة صلاح الدين الأيوبي فالمماليك في الشام ومصر وهي دول سنية كذلك.
__________
1 ابن بطوطة: رحلة ابن بطوطة 1/58.
2 القلقشندي: صبح الأعشى 4/94.
3 ياقوت: معجم البلدان 3/390.
4 عبد المنعم حسنين: سلاجقة إيران والعراق ص: 29.
(1/22)

وعليه فقد حافظت دولة المماليك على الاتجاه السني بشكل عام ولم تسمح بظهور أي أثر شيعي في الفكر الإسلامي.
فالغالبية العظمى في بلاد الشام هم من أهل السنة والجماعة ومنهم الحكام العسكريون (المماليك) ورجال الدين، بالإضافة إلى من يسمون العامة.
وكانوا جميعاً برغم الاختلافات العديدة بينهم وبرغم تضارب مصالحهم يشكلون مجتمعاً إسلاميّاً واحداً، وبالرغم من أنهم لم يكونوا جميعاً يطبقون تعاليم الإسلام بحذافيرها.
وكان هناك فئات قليلة لا أثر لها في المجتمع المملوكي إلا في الحالات النادرة، وهم:
أوّلاً: الشيعة:
انتشر التشيع في بلاد الشام منذ أيام الدولة العبيدية بمصر والشام، ورغم محاربة المماليك لهذه الأفكار إلا أنه بقيت طائفة من الشيعة الإمامية - أو الاثني عشرية -، وكانوا يقيمون في دمشق غربي باب توما، وكان لهم مسجد على يمين الداخل من باب توما1، أظهروا فيه: (البدع) فاستاء الناس منهم، ورفعوا الأمر للسلطان في القاهرة وورد المرسوم في ذي القعدة سنة اثنتين وتسعين وثمان مئة (892هـ) بهدم المسجد2.
وكانوا يقيمون احتفال الأوّل من محرّم والعاشر منه عند قبر (الست زينب) ، وهناك يختلط الرجال بالنساء وتكون المفاسد3.
__________
1 العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 78.
2 ابن طولون: مفاكهة الخلان 1/82، 83.
3 العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 141.
(1/23)

وهناك الإسماعيلية ولهم عدة قرى بالشام وهي: الرصافة، والخوابي، والقدموس، والكهف، والمنيقة، والقلعة، وتنتشر هذه بين نيابتي دمشق وطرابلس، وتسمى قراهم بـ: (قلاع الدعوة) 1.
الدروز: وكانوا يقيمون فيما يسمى اليوم جبل لبنان.
النصيرية: أتباع محمّد بن نصير البصري النميري (ت: 270هـ) ، وهؤلاء يعيشون في منطقة عرفت بهم، وهي منطقة جبال النصيرية في اللاذقية2.
ثانياً: أهل الذمة:
كان يقيم في قرية جوبر قرب دمشق وفي القسم الجنوبي الشرقي من المدينة طوائف من اليهود، في حين يقيم النصارى في شرقي البلد بالإضافة إلى انتشارهم في العديد من قرى النيابة3.
أما النصارى: فقد كانوا في نيابة دمشق يضمون فئتين هما:
الملكانية: وهؤلاء يدينون بالولاء للبابا، وهم الذين يعرفون بالكاثوليك.
اليعقوبية: وهم الشرقين، ومذهبهم منتشر أيضاً في مصر والحبشة4.
وقد ألزم النصارى بوضع العمامة الزرقاء وألزم السامرة5 بوضع العمامة الحمراء، وذلك بإشارة وزير من المغرب قدم إلى مصر فانتقد الحرية الزائدة التي كان يتمتع بها أهل الذمة الذين رآهم يلبسون أفخر الملابس ويستخدمون في أجل
__________
1 القلقشندي: صبح الأعشى 4/235، و13/235، الموسوعة الميسرة ص: 48.
2 العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص:79، الموسوعة الميسرة ص:516.
3 العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 81.
4 القلقشندي: صبح الأعشى 11/392، و13/271، ابن الوردي: التاريخ 1/289، المقريزي: الخطط 2/488، قاسم عبده قاسم: دراسات في تاريخ مصر الاجتماعي ص: 64.
5 السامرة: قوم من اليهود يُخالفونهم في بعض أحكامهم. (القاموس 525) .
(1/24)

المناصب. وهذا يدل على التساهل من حكام المماليك في تطبيق أحكام أهل الذمة، ويبدو أن كلامه كان له أثر عند بعض حكام المماليك ولاسيما (ركن الدّين الجاشنكير) الذي بادر إلى عزلهم من الوظائف الحكومية، ثم أغلقت كنائسهم، وكتب بذلك إلى جميع نواب السلطة، فجمع النصارى واليهود في دمشق ومنعوا ركوب الخيل والبغال، ونودي بإلزامهم بشعار أهل الذمة1.
على أن هذه الإجراءات الشديدة سرعان ما خففت وأعيد استخدام اليهود والنصارى في المناصب الحكومية وبقي الزيّ، بل كان اليهود يتولون المناصب الهامة في مصر والشام، فكان هناك كاتب سامري، أي: جابي ضرائب ويعرف بابن إبليس السامري، وكان يلح في الطلب على المسلمين ومن أراد تأخيره منهم أو مسامحته بجبي المال يقطع عنه الطلب مقابل أخذه نصف المبلغ المستحق له شخصياً، ثم يشطب اسمه من قائمة الطلب، والناس معه في الذل والهوان، ولاسيما متولي الأوقاف، وأكثر الناس يتوددون إليه، وهو لا يزداد إلا طغياناً2.
وكان معلم دار الضرب في دمشق يهوديّاً، وكان مع ذلك معززاً ومكرماً، وهو الذي وصفه ابن طولون بأنه: "عدو الله وعدو رسوله وعدو المسلمين الذي أهلك النقدين".
بل وصلت الجرأة عندهم في بعض الأحيان إلى إعلان دينهم وإيذاء المسلمين فقد جاء جماعة من نصارى الحبشة وعددهم ثلاثة آلاف نفس ودخلوا القدس لزيارة كنيسة القيامة، وكان رئيسهم يجلس على كرسي من ذهب، وأمر بضرب الناقوس، فوافق وقت الأذان، فلم يسمع الآذان،
__________
1 القلقشندي: صبح الأعشى 13/271، 280، ابن طلحة: العقد الفريد للملك السعيد ص: 181، العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 84.
2 ابن شاكر: عيون التاريخ 12/ق 205.
(1/25)

ومقصودهم من ذلك إظهار دين النصرانية في تلك الأماكن الشرقية، فأنكر عليهم شخص واستغاث بالمسلمين وأنكر ذلك، فضربه النصارى بالأسلحة.
قال ابن طولون: "وأراح الله البلاد والعباد من حكام السوء مما حل بالإسلام والمسلمين"1.
إضافة إلى هذه الطوائف والديانات التي تعيش بين المجتمع المملوكي كان المجتمع في ذلك الوقت مليئاً بالبدع والخرافات، فهناك الموالد التي تقام بمناسبة مولد النبي صلى الله عليه وسلم وغيره، وما يقع فيها من المفاسد والقبائح ما لا يمكن شرحه حتى أبطلوا قراءة القرآن لأجل التهتيك2.
وذكر الحافظ ابن حجر: "أنه وجد في صبيحة يوم المولد مئة وخمسون جرة من جرار الخمر فارغات، هذا إلى ما كان في تلك الليلة من الفساد والزنى ... "3.
وانتشرت الصوفية في ذلك الوقت ووقع من أهلها كثير من الأعمال المنافية للإسلام، فهناك من يأكل4 الحشيش، ومنهم من لا يتورع عن فعل الجرائم الأخلاقية والشعوذة5. وكثر الدجالون والمدعون المضللون، فمنهم من زعم أنه النبي صلى الله عليه وسلم واجتمع عليه العامة، ومنهم من تكلم من وراء حائط ففتن الناس واعتقدوا أن المتكلم من الجن أو الملائكة، ووصفه ابن العطار قائلاً:
يا ناطقاً من جدار وهو ليس يُرى ... اظهر وإلا فهذا الفعل فتانُ
__________
1ابن طولون: مفاكهة الخلان1/39، وانظر: ابن حجر: إنباء الغمر1/273، 274.
2 الصيرفي: نزهة النفوس 1/169.
3 ابن حجر: إنباء الغمر 2/284، 285.
4 العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 177.
5 ابن طولون: مفاكهة الخلان 1/297.
(1/26)

لم يسمع الناس للحيطان ألسنةً ... وإنما قيل للحيطانِ آذانُ1
كما كان المجتمع المملوكي يعج بالانحراف الأخلاقي2، وكان القتل هو أعظم الجرائم المؤرقة لكثير من الناس، وقد ذكر ابن عبد الهادي أن الفتوى بجواز قتل العوانية3 قد فتح باباً واسعاً للشر حيث أغرى بعض الفقهاء للذعر4 بأنه يجوز قتل أعوان الظلمة، فصار من في قلبه من أحد شيء إما يقتله أو يغريهم، ويعطيهم دراهم فيقتلونه ويحتجون بأنه عوني، فحصل بذلك فساد كثير.
قال الشيخ ابن عبد الهادي: "فسئلت عن هذه المسألة مرتين، فأجبت في الأولى بجواب مختصر نحو الكراسة، وفي الثانية بمطول نحو الثلاثين كراساً وسميته: (الذعر في أحوال الزعر) 5، ومحطهما عدم الجواز، وأنه لا يجوز لأحد إغراؤهم"6.
وبين - رحمه الله - أنه لا يجوز قتل هؤلاء الزعران باعتبارهم أعوان الظالمين، لأنه لو جاز ذلك فجواز قتل الظالمين أحق وأولى7.
__________
1 ابن حجر: إنباء الغمر 1/198، 199.
2 المقريزي: الخطط 1/68، ابن طولون: مفاكهة الخلان 1/20، 21، الصيرفي: نزهة النفوس 1/169، عاشور: المجتمع المصري ص: 225.
3 العوانية: هم الذين يتجسسون لصالح الحكام.
4 الزعران: هم الذين يعرفون في مصر بالحوافيش والجعيدية وفي العراق بالعيارين، وهم فئة من اللصوص والمحتالين. (البقلي: التعريف بمصطلحات صبح الأعشى ص: 170، العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 95، 96) .
5 المراد به ذم الهوى والذعر من أحوال الزعر.
6 ابن طولون: مفاكهة الخلان 1/182.
7 ابن عبد الهادي: ذم الهوى والذعر من أحوال الزعر ق 5.
(1/27)

ج- الحياة العلمية:
كان العصر المملوكي من أنشط العصور العلمية وأهمها، فقد ظهر فيه طائفة من علماء الإسلام الذين جمعوا أشتات العلوم ونبغوا في مختلف الفنون، كانوا هم أصحاب الفضل في ضم شتات العلم في أسفار أشبه بدوائر المعارف الحديثة؛ لما اشتملت عليه من مؤلّفات متنوعة لعلوم مختلفة.
ولا أدل على ذلك من تلك الكتب التي وصلت إلينا من ذلك العصر، ولا تزال دور الكتب في جميع أنحاء العالم مشحونة بمئات المخطوطات التي ترجع إلى ذلك العصر1.
ويعود ذلك النشاط العلمي إلى أسباب منها:
1- المدارس ودور التعليم الأخرى:
امتاز عصر السلاطين المماليك بالبلاد الشامية والديار المصرية ببناء المدارس، وتوسع السلاطين في بناء المدارس، فأنشئت العديد من المدارس التي درس فيها كبار العلماء الذين زخر بهم ذلك العصر والذين نبغوا في مختلف الفنون الإسلامية2. وكان عدد مدارس دمشق إحدى وستين ومئة مدرسة، ومن هذه المدارس مدارس فقهية للمذاهب الأربعة، فقد كان للأحناف: اثنتان وخمسون مدرسة، وللمالكية أربع مدارس، وللشافعية ثلاث وستون مدرسة، وللحنابلة إحدى عشرة مدرسة منها المدرسة العمرية المشهورة التي أنشأها أبو عمر بن قدامة المقدسي الحنبلي (ت: 606هـ) ، وهي أكبر المدارس في دمشق؛ لأنها اشتملت على ثلاث مئة وستين خلوة، تخرج فيها عدد كبير من العلماء، ودرس بها أئمة
__________
1 العمري: ابن عبد الهادي وأثره في الأصول ص: 21.
2 المقريزي: الخطط 4/238، 273، الغامدي: الخلافة العباسية في مصر ص: 467.
(1/28)

أعلام منهم يوسف بن عبد الهادي.
ولم يقتصر التدريس على المدارس فحسب بل شمل المساجد، والخوانق1، والزوايا2، وغيرها3.
2- كثرة المكتبات في المدارس:
كانت مدارس دمشق من القرن السابع إلى الحادي عشر مليئة بخزائن الكتب الوافية بغرض إفادة المدرسين والطلاب4، ومن أعظم تلك المكتبات ما احتوته خزائن المدرسة العمرية، حيث احتوى عدة خزائن للكتب الموقوفة من عدة أناس أعظمها كتب السيد الحسيني، ومنها كتب الشيخ قوام الدين الحنفي، وكتب الشمس البانياسي، وكتب جمال الدين ابن عبد الهادي، وكتب البدري، وفي هذه الكتب مصحف يقال إنه بخط الإمام عليّ رضي الله عنه5.
__________
1 الخوانق أوالخوانك: جمع خانقاه، وهي كلمة فارسية معناها: بيت، وقيل: أصلها خونقاه أي: الموضع الذي يأكل فيه الملك، والخوانق أو الخوانك حدثت في بلاد الإسلام في حدود الأربع مئة من سني الهجرة، وجُعلت لخلوة الصوفية فيها لعبادة الله تعالى وأصبحت تنسب إلى من أنشأها (الخطط المقريزية 3/399) .
2 الزوايا: جمع زاوية؛ وهي مكان يقصده الصوفية للعبادة ويبتدعون فيه أوراداً وأذكاراً ورقصاً ونشيداً وغير ذلك من المنكرات، هذا الأصل في الزوايا ولكنها أصبحت تستعمل في تدريس العلم. (القلائد الجوهرية 1/25) .
3 ابن طولون: القلائد الجوهرية 1/248، 274، النعيمي: الدارس في تاريخ المدارس 2/77، كرد: خطط الشام 6/97، العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 175.
4 كرد: خطط الشام 6/189، 190.
5 ابن طولون: القلائد الجوهرية 1/273، 274، والعمري: ابن عبد الهادي وأثره في الأصول ص: 23.
(1/29)

3- الأوقاف على المدارس ودور التعليم:
كانت الأوقاف هي المصدر الرئيسي لتمويل الحركة العلمية، وكان يساهم فيها الأمراء والشعب على حد سواء، وقد توسعت في عصر المماليك حتى شملت قسماً كبيراً من الأراضي والعقارات داخل دمشق وخارجها1.
وقد حرص السلاطين المماليك وغيرهم ممن أنشأ المدارس على استمرارها في أداء رسالتها في نشر العلم وتعليم الأمة، واهتموا بنظام الأوقاف، فمن خلاله يتم تأمين الموارد المالية اللازمة، تجبي للنفقة على تلك المدارس وغيرها من دور العلم2.
ومن هذه الأوقاف تجبي الأموال الكثيرة وتصرف على المدارس ومن فيها من مدرسين وموظفين وطلاب3.
كما ساعد نظام الأوقاف على فتح أبواب العلم للفقراء، إذ تكفلت تلك الأوقاف بتدريسهم وتأمين الطعام والشراب والسكن والعلاج لأولئك الطلاب4.
وقد اتسعت أوقاف هذه المدرسة وخيراتها، وقل سنة من السنين تمضي إلا ويصير إليها وقف حتى صار من كل أنواع البر لها"5.
__________
1 العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 162.
2 الغامدي: الخلافة العباسية في مصر ص: 472.
3 المقريزي: الخطط 4/201، 222، 251، العلبي: دمشق بين عصر المماليك والعثمانيين ص: 162.
4 المقريزي: الخطط 4/52، 53، العسلي: معاهد العلم في بيت المقدس ص: 23، سليم عصر سلاطين المماليك 3/64.
5 ابن طولون: القلائد الجوهرية 1/266.
(1/30)

ولا شك أنه متى كان الوقف كبيراً وثابتاً لتلك المدارس فإنه يمكنها من أداء رسالتها على الوجه الأكمل.
فما سبق يعطي صورة واضحة للحركة العلمية التي كانت في ذلك العصر مما أدى إلى وجود عدد كبير من العلماء والمؤلفين، وخير دليل على ذلك كتب التراجم لعلماء هذا العصر، كـ: (النجوم الزاهرة) لابن تغري بردي (ت: 874هـ) ويقع في خمسة عشر مجلداً، و (الضوء اللامع في أعيان القرن التاسع) للسخاوي (ت: 902هـ) ، ويقع في اثني عشر مجلداً.
ومع هؤلاء العلماء وفي هذا الجو نشأ ابن الهادي وتلقى عن خيرة علماء ذلك الوقت في الفقه والحديث والتاريخ واللغة، ومما لا شك فيه أن من ينشأ في جو مثل هذا الجو المليء بالعلماء وطلاب العلم المتنافسين في تحصيله بشتى الوسائل، لا بد أن ينال من ذلك حظّاً وافراً، ولذا فإن المؤلف قد تأثر بهذه البيئة العلمية وأصبح من خيرة علماء ذلك العصر.
(1/31)

2- حياة المؤلّف
اسمه ونسبه:
هو: العلامة يوسف بن الحسن بن أحمد بن حسن بن أحمد بن عبد الهادي بن عبد الحميد بن عبد الهادي بن يوسف بن محمّد بن قدامة بن مِقْدام بن نصر بن فتح1 بن حديثة2 بن محمّد بن يعقوب بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن محمّد بن سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب3 القرشي العَدويُّ العُمريُّ، دمشقيٌّ صالحيُّ الأصل، حنبليُّ المذهب4.
كنيته ولقبه:
يكنى: أبا المحاسن، وأبا عمر أيضاً.
ويُلَقَّبُ: جمال الدين بن بدر الدين بن شهاب الدين، واشتهر
__________
1 في ابن رجب: الذيل على طبقات الحنابلة: وابن بدران: نزهة الخاطر (عبد الله) .
2 في ابن الغزي: النعت الأكمل، وابن بدران: نزهة الخاطر (حذيفة) .
3 انظر ص: 959، 960، وابن الغزي: النعت الأكمل ص: 67، وابن بدران: نزهة الخاطر العاطر 1/3.
4 انظر ترجمته في: السخاوي: الضوء اللامع 10/308، الغزي: الكواكب السائرة 1/316، ابن العماد: شذرات الذهب 8/43، ابن الغزي: النعت الأكمل ص: 67، ابن حميد: السحب الوابلة ص: 319، ابن بدران: المدخل ص: 217، الشطي: مختصر طبقات الحنابلة ص: 74، الكتاني: فهرس الفهارس 2/1141، البغدادي: هداية العارفين 2/560،كرد عليّ: خطط الشام 8/17، والزركلي: الأعلام 9/299، وبروكلمان: تاريخ الأدب العربي 2/107، طلس: مقدمة ثمار المقاصد ص: 11، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حيات هوآثاره المخطوطة والمطبوعة، كرد عليّ: مجلة المجمع العلمي العربي 19/267، كحالة: معجم المؤلفين 13/289، عبد الرحمن العثيمين: مقدمة الجوهر المنضد ص: 12، دهمان: مقدمة القلائد الجوهرية 1/14، ورضوان مختار: مقدمة الدر النقي ص: 21، العمري: ابن عبد الهادي وأثره في الأصل.
(1/32)

بـ: (ابن المَبْرِد) ، وهو لقب جدِّه شهاب الدين أحمد، لقبه بذلك عمه، قيلَ: لقوَّته، وقيل: لخُشُونَة يده. وهو بفتح الميم وسكون الباءِ الموحّدة كذا ضبطها ابن الغَزِّي1.
وكذا قال ابن طولون: (ابن المَبْرِد) بفتح الميم وسكون الباء الموحدة، كذا أملاني هذا النَّسب من لفظه وأنشدني:
من يطلب التعريف عني قد هُدي ... فاسمي يوسفُ وابنُ نجلِ المَبْردِ
وأبي يُعرفُ باسمِ سبط المصطفى ... والجدُّ جَدّي قد حَذَاهُ بأحمدِ2
نسبته:
ينسب المؤرخون أبا المحاسن إلى عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء وأحد العشرة المبشرين بالجنة.
كما يقولون: القرشي العدوي، نسبة إلى قريش أشرف القبائل، وعدي ابن كعب أحد بطونها.
ثم يقولون: الدمشقي الصالحي: فالدمشقي نسبة إلى دمشق إحدى المدن الإسلاميّة المشهورة في الإسلام وعاصمة الشام التي أنجبت كثيراً من علماء الإسلام.
والصالحي: نسبة إلى قرية كبيرة في لحف قاسيون، وأكثر أهلها حنابلة أصلهم من بيت المقدس3. والمقدسي: نسبة إلى بيت المقدس.
__________
1 ابن الغزي: النعت الأكمل ص: 67.
2 ابن حميد: السحب الوابلة ص: 319.
3 انظر: ياقوت: معجم البلدان 3/390.
(1/33)

مولده:
ذكرت معظم المصادر التي ترجمت للحافظ أن ولادته كانت في دمشق في غرة محرم سنة أربعين وثمان مئة (840هـ) وبه قال ابن العماد1،وابن الملا2،وجزم به الغزي3، وكذا نقل جار الله بن فهد عن النعيمي4، في: (تاريخه العنوان) . وبه أيضاً جزم تلميذه ابن طولون الدمشقي قال: "مولده بالسهم الأعلى بصالحية دمشق سلخ سنة أربعين وثمان مئة (840هـ) 5، وهذا ما اختاره الكتاني6 والزركلي7.
وذهب السخاوي إلى أن ولادته كانت في سنة بضع وأربعين8.
وأما ابن الغزي فقد حددها بسنة إحدى وأربعين وثمان مئة (841هـ) 9، وبه قال الشطي10.
أسرته:
ينتمي ابن عبد الهادي إلى أسرة عريقة في الفضل والعلوم الشرعية والدين، ذات جذورٍ
__________
1 ابن العماد: شذرات الذهب 8/43.
2 ابن الملا: منعة الأذهان والتمتع بالأقران ص: 108.
3 الغزي: الكواكب السائرة 1/316.
4 ابن حميد: السحب الوابلة ص: 319.
5 ابن عثيمين: مقدمة الجوهر المنضد ص: 13.
6 الكتاني: فهرس الفهارس 2/1141.
7 الزركلي: الأعلام 8/225، 226.
8 السخاوي: الضوء اللامع 10/308.
9 ابن الغزي: النعت الأكمل ص: 67.
10 الشطي: مختصر طبقات الحنابلة ص: 74.
(1/34)

راسخة بشرفي العلم والنسب، فهو ينتمي إلى آل عبد الهادي أحد فروع آل قدامة بن مقدام، فجده الأعلى عبد الهادي بن يوسف بن محمّد بن قدامة بن مقدام، ومحمّد بن قدامة هو أخو الشيخ أحمد ابن قدامة والد الإمام موفق الدين1.
وهؤلاء وأولئك أسرٌ علمية متعددة، تولّوا القضاء والتدريس والفتوى وأفادوا الناس وحملوا مشعل الحضارة في بلاد الشام وغيرها دهراً، وارتحل إليهم الطلاب من عامة بلاد الشام والعراق والحجاز واليمن ومصر ونجد، واشتهروا بخدمة الكتاب والسنة، وكثرت تآليفهم الجيدة النافعة2.
إذاً فأسرة الشيخ يوسف تنتمي إلى بيت آل عبد الهادي الذي تخرج من مدرسته رجال علماء عرفوا بالدين والعلم والصلاح والزهد والورع، ونساء فضليات حَمَلنَ العلم، وساهمنَ في نشره وتبليغه.
وهذه تعريفات موجزة لبعض أعلام هذه الأسرة:
1- العلامة المحدث شمس الدين محمّد بن أحمد بن عبد الهادي المقرئ الفقيه النحوي، أخذ عنه خلق كثير، وعني بالحديث وفنونه، ومعرفة الرجال والعلل، وله ثمانية وسبعون كتاباً منها: (تنقيح التحقيق في أحاديث التعليق) ، و (الصارم المنكي في الرد على السبكي) وغيرهما. توفي سنة أربع وأربعين وسبع مئة، ولم يتجاوز أربعين سنة3.
2- حسن بن أحمد بن حسن بن أحمد بن عبد الهادي، بدر الدين،
__________
1 انظر ص: 898.
2 العثيمين: مقدمة الجوهر المنضد ص: 36.
3 ابن رجب: ذيل طبقات الحنابلة 2/436، ابن طولون: القلائد الجوهرية 2/432.
(1/35)

أخذ عن زين الدين عبد الرحمن بن سليمان ووالده، قرأ (مختصر الخرقي) وتفقه بأحمد بن يوسف والشيخ تقي الدين. توفي في شهر رجب سنة تسع وتسعين وثمان مئة بالصالحية، وهو والد يوسف ابن عبد الهادي1.
3- أحمد بن حسن بن أحمد بن عبد الهادي بن شهاب الدين، قرأ (المقنع) ، واشتغل على السُّبكي في الفرائض فأجادها، له مؤلّفات كثيرة، منها: (شرح على الخرقي ولم يكمله، والترشيح في فضل التسبيح) . توفي سنة خمس وتسعين وثمان مئة. وهو أخو المؤلّف لأبويه. وألف في أخباره كتاباً سماه: (تعريف الغادي بفضائل أحمد ابن عبد الهادي) 2.
4- عبد الجليل بن محمّد عبد الهادي العمري الفلكي المتوفى سنة سبع وثمانين وألف بالمدينة النبوية3.
5- الفاضلة الجليلة عائشة بنت أحمد بن عبد الهادي، مسندة الدنيا، انفردت بالرواية عن الحجار وغيره، وروى عنها الحافظ ابن حجر، توفيت سنة ست عشرة وثمان مئة4.
مهنته:
أفنى ابن عبد الهادي عمره في العلم تعلماً وتعليماً، ولأجل المكانة العلمية الرفيعة التي حازها بين علماء عصره بدمشق في علم الحديث، وسعة باعه
__________
1 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص:29،30، ابن حميد: السحب الوابلة ص:149.
2 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 9، 10، ابن حميد: السحب الوابلة ص: 56.
3 المحبي: خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر 2/300.
4 ابن عبد الهادي: الجهور المنضد ص: 110، ابن حجر: إنباء الغمر 3/25، السخاوي: الضوء اللامع 12/81.
(1/36)

واطلاعه في العلوم الأخرى، تأهل لتولّي التدريس في أكبر مدارس دمشق وهي المدرسة العمرية1.
وإلى جانب قيامه بالتدريس كان كثير الكتابة والإفتاء، فمعظم مؤلفاته بخط يده ولأجل ذلك قال:
لقد سود الحبر الأصابع من يدي ... لكثرة ما أعتاده بالكتابة2
وكان يفتي بعد أن توفرت فيه شروط المفتي، وله مجموع من الفتاوى3.
قال ابن الغزي: "ودرس وأفتى ... "4.
وقال جميل الشطي: " ... وأفنى عمره بين علم وعبادة وتصنيف وإفادة"5.
وذكر السخاوي أنه ناب في القضاء6، ولم أجد من ذكر هذا ممن ترجم له من علماء الحنابلة، وكذا تلميذه ابن طولون.
وفاته:
بعد حياة حافلة بالتعلم والتعليم والتأليف وبعد عمر بلغ (69) سنة توفي يوسف بن عبد الهادي يوم الاثنين السادس عشر من المحرم سنة تسع وتسع مئة، على قول معظم المترجمين له وهو قول معاصره النعيمي (ت: 927هـ) 7.
__________
1 ابن طولون: القلائد الجوهرية 1/259، الشطي: مختصر طبقات الحنابلة ص: 83.
2 ابن طولون: العقد الغالي في النظم العالي ق 101.
3 مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3212، 1904/2) .
4 ابن الغزي: النعت الأكمل ص: 69.
5 الشطي: مختصر طبقات الحنابلة ص: 77.
6 السخاوي: الضوء اللامع 8/308.
7 النعيمي: العنوان ق 23/ب، الغزي: الكواكب السائرة 1/316، ابن العاد: شذرات الذهب 8/43، الشطي: مختصر طبقات الحنابلة ص: 77.
(1/37)

وذكر حاجي خليفة أنه توفي سنة ثمانين وثمان مئة1، وتابعه على هذا إسماعيل البغدادي2.
وهذا القول مردود بما صرح به ابن عبد الهادي نفسه حيث ذكر في كتابه: (صب الخمول على من وصل أذاه إلى أولياء الله) أنه فرغ تأليفه سنة ثلاث وتسع مئة، وكذا قوله في تلميذه: (ابن الملاح) : إنه قرأ عليه كتابه (تهذيب النفس) وأنهاه في مجلس يوم الأربعاء ثالث شهر المحرم من شهور سنة تسع وتسع مئة.
وانفرد جميل العظيم بقوله: "إنه توفي سنة تسع عشر وتسع مئة"3.
ولعله سهو منه أو تحريف من الطابع.
ولما توفي اجتمع في جنازته خلق كثير وكانت حافلة، ودفن بتربة الباب الصغير بالصالحية بسفح جبل قاسيون4.
__________
1 حاجي خليفة: كشف الظنون 2/1292.
2 البغدادي: إيضاح المكنون 3/22، هداية العارفين 2/560.
3 جميل بك العظيم: عقود الجوهر ص: 306.
4 النعيمي: العنوان ق 33/ب، الغزي: الكواكب السائرة 1/326، الشطي: مختصر طبقات الحنابلة ص: 77.
(1/38)

3- السيرة العلمية للمؤلّف
طلبه العلم:
نشأ ابن عبد الهادي منذ صغره في مدينة دمشق وسط جو علمي في عصر يعج بالعلماء، والبيت الذي ترعرع فيه ابن الهادي في بلدته بيت علم وصلاح كما أسلفنا عند ذكر أسرته1.
وقد بدأ ابن عبد الهادي طلبه للعلم مبكراً كغيره من أبناء عصره، فتعلم مبادئ القراءة في الكتاتيب، وتفقه بأبيه وجده، ثم عكف على طلب العلم فقرأ القرآن وكذا الحديث على جماعة من شيوخ عصره وفي مدارس دمشق2، وما زال مجدّاً في الطلب حتى سمع من كبار علماء دمشق، عند ذلك اشتاقت نفسه للرحلة خارج دمشق كما هي عادة غالب طلاب العلم.
رحلاته:
مع أن دمشق أحد مراكز العلم في عصر المؤلف، لما تتسم به من كثرة العلماء والشيوخ، ومدارس العلم، إلا أن ابن عبد الهادي لم يكتف بالأخذ عنهم، بل أراد الرحلة خارج بلده، والاستزادة من علماء البلاد الأخرى، وهذا دأب معظم طلاب العلم، فالرحلة عندهم أمر لا بد منه، وقد مضى ابن عبد الهادي على طريقة من سبقه من أهل العلم، فأكثر الرحلة إلى البلاد الأخرى حيث وصفه تلميذه ابن طولون بـ: (الرُّحلَة) 3، وقد صرحت
__________
1 انظر ص: 34، 35.
2 ابن عثيمين: مقدمة الجوهر المنضد ص: 13، مقدمة بحر الدم ص: 16.
3 ابن حميد: السحب الوابلة ص: 487.
(1/39)

المصادر: أنه رحل إلى بعلبك1 فقرأ بها على أبي حفص ابن السلمي، وخلقٍ من أصحاب ابن الرعبوب، وقرأ ثمة (صحيح البخاري) ، و (مسند الحميدي) ، و (المنتخب لعبد بن حميد) ، و (مسند الدارمي) ، وتفقه بالشيخ ابن قندس2.
ورحل أيضاً إلى مدينة (نابلس) 3 وتكلم على حماماتها وحكم الإيقاد فيها4.
وحج سنة ثمان وتسع مئة كما ذكر السخاوي5.
مكانته العلمية وثناء العلماء عليه:
إن خير ما يصور منْزلة ابن عبد الهادي العلمية، وأثره الإصلاحي، هو آثاره الكثيرة التي خلّفها، وما لقيته من اهتمام العلماء والدارسين بها في العصور المُتعاقبة.
ويُضَمُّ إلى هذا سيرة ابن عبد الهادي العلمية وثقافته العالية، ذات الوجوه المتعددة التي أخرجت هذه الثمار الوافرة، فكان حافظاً بارعاً، ومحدثاً جهبذاً، وفقيهاً عارفاً، ومؤرخاً جامعاً، ولغوياً متمكناً من العربية، وكان حافظاً جيداً لأسماء الرجال وطرق الحديث.
ولا عجب في ذلك فإن منشأه في الوسط العلمي الذي تحدثنا عنها آنفاً،
__________
1 بعلبك: مدينة قديمة فيها أبنية عجيبة وآثار عظيمة، بينها وبين دمشق ثلاث مراحل (معجم البلدان 1/453) .
2 ابن حميد: السحب الوابلة ص: 488.
3 نابلس: مدينة مشهورة في فلسطين، بينها وبين بيت المقدس عشرة فراسخ (معجم البلدان 5/248) .
4 ابن عبد الهادي: آداب الحمام وأحكامه ق 14/ ب.
5 السخاوي: الضوء اللامع 10/308.
(1/40)

وما أعطاه الله من عمر مباركٍ مديد يقرب من السبعين قضاه في العلم والتعلم والتأليف والكتابة من شأنه أن يبلغ صاحبه بتوفيق الله هذه المكانة الرفيعة1.
ونظراً لما لابن عبد الهادي من مكانة علمية في نفوس العلماء، وما يتمتع به من سعة العلم وقوة الحفظ، فقد أثنى عليه كثير من علماء عصره ومن جاء بعدهم من العلماء.
قال فيه عصريه عبد القادر النعيمي (ت: 927هـ) : "الشيخ العالم المصنف المحدث"2.
وقال تلميذه ابن طولون: "وهو الشيخ الإمام علم الأعلام المحدث الرحلة العلامة الفهامة العامل المتقن"3.
ووصفه محمّد بن محمّد نجم الدين الغزي (ت: 1061هـ) بقوله: "الشيخ الإمام العلامة المصنف المحدث"4.
ونوَّه بعلمه وفضله ابن العماد (ت: 1089هـ) فقال: "كان إماماً علامة يغلبُ عليه الحديث والفقه، يشارك في النحو والتصريف والتصوف والتفسير وله مؤلفات كثيرة"5.
وقال محمّد بن محمّد كمال الدين الغزي (ت: 1214هـ) : "هو الشيخ الإمام العلامة الهمام، نخبة المحدثين، عمدة الحفاظ المسندين، بقية السلف، قدوة الخلف، كان جبلاً من جبال العلم وفرداً من أفراد العلم، عديم
__________
1 طلس: مقدمة ثمار المقاصد ص: 14، رضوان بن غربية: مقدمة الدر النقي 1/26.
2 النعيمي: عنوان الزمان ق 33/ ب.
3 ابن حميد: السحب الوابلة ص: 487.
4 الغزي: الكواكب السائرة 1/316.
5 ابن العماد: شذرات الذهب.
(1/41)

النظير في التحرير والتقرير، آية عظمى وحجَّة من حجج الإسلام كبرى، بحرٌ لا يلحق له قرارٌ، وبرّ لا يشق له غبار، أعجوبةٌ عصره في الفنون، ونادرةُ دهره، الذي لم تسمح بمثله السنون ... ، وأجمعت الأمة على تقدمه وإمامته، وأطبقت الأمة على فضله وجلالته"1.
ووصفه الكتاني بقوله: "هو الحافظ جمال الدين أبو المحاسن، من أعيان محدثي القرن العاشر المشهورين بكثرة التصنيف وسعة الرواية"2.
وقال الشطي (ت: 1379هـ) : "كان إماماً جليلاً عالماً نبيلاً، أفنى عمره بين علم وعبادة وتصنيف وإفادة"3.
عقيدته:
كانت عقيدة ابن عبد الهادي هي ما كان عليه السلف الصالح من الصحابة والتابعين، وأهل الحديث، فهو أحد العلماء الذين عرفوا بصفاء العقيدة والسير على مذهب السلف، ولا أدل على ذلك من كتابه: (تحفة الوصول إلى علم الأصول) 4، الذي ألفه في اعتقاد أهل السنة والجماعة وهو كتاب مختصر شامل لجميع أبواب العقيدة، وكذا كتابه: (جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر) 5 الذي ردّ به على ابن عساكر؛ لأنه مدح الأشعرية، وقرر فيه عقيدة أهل الحديث، وكذا أقواله المتفرقة في ثنايا كتبه التي
__________
1 ابن الغزي: النعت الأكمل ص: 68، وهذا فيه مبالغة من الغزي رحمه الله.
2 الكتاني: فهرس الفهارس 2/1141.
3 الشطي: مختصر طبقات الحنابلة ص: 86.
4 مخطوط ضمن مجموع كتب من (ق 19-36) ، في مكتبة الجامعة الإسلاميّة تحت رقم: (1052) .
5 مخطوط ضمن مجموع كتب (ق 29-131) في مكتبة الظاهرية تحت رقم: 1132/3.
(1/42)

قرر فيها عقيدة السلف، فمن أقواله: - رحمه الله -: "والإيمان: تصديق بالجنان، وإقرار باللسان، وعمل بالأركان"1.
ونقل قول محمّد بن إسحاق بن خزيمة: "من لم يقل إن الله في السماء على العرش استوى ضربت عنقه وألقيت جثته على مزبلة بعيدة عن البلد حتى لا يتأذى بنتن ريحها أحد من المسلمين ولا من المعاهدين"2.
وقال: "قال الإمام اللالكائي: "سياق ما جاء في قول الله عزوجل: {الرَّحمنُ على العرشِ اسْتَوَى} [طه: 5] ، وأن الله على عرشه في السماء، قال: وهو قول عمر وابن مسعود، وأحمد بن حنبل"3.
وقال ناقلاً كلام ابن بطة في رده على المعتزلة: " ... وأنكروا أن يكون لله يدان مع قوله: {لِمَا خَلَقْتُ بِيَديَّ} [ص: 75] ، وأنكروا أن يكون لله عينان مع قوله: {تجْري بِأعْيُننا} [القمر: 14] ، ولقوله: {ولِتُصْنع على عَيْني} [طه: 39] .
ونفوا ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم من قوله: "إن الله ينْزل إلى السماء الدنيا ... " 4، فإن قال قائل: قد أنكرتم قول المعتزلة، والقدرية، والجهمية، والحرورية، والرافضة، والمرجئة فعرفونا قولكم الذي تقولون، وديانتكم التي بها تدينون، قيل له: قولنا الذي به نقول وديانتنا التي ندين بها التمسك بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وما روي عن الصحابة، والتابعين، وأئمة الحديث، ونحن بذلك معتصمون، وبما
__________
1 ابن عبد الهادي: الدر النقي 1/24.
2 ابن عبد الهادي: جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ق 17/ب.
3 ابن عبد الهادي: محض الصواب ق 110/ب.
4 البخاري: الصحيح، كتاب التهجد 1/348، رقم: 1094، مسلم: الصحيح، كتاب صلاة المسافرين وقصرها 1/521، رقم: 758.
(1/43)

كان عليه أحمد بن حنبل قائلون"1.
مذهبه:
ترعرع الجمال يوسف بن عبد الهادي في أسرة علمية، تمذهبت بالمذهب الحنبلي، وكان لها الأثر الكبير في نشر هذا المذهب في مدينة دمشق بعد قدومهم من بيت المقدس. فلا غرابة أن يكون ابن عبد الهادي أحد المتمسكين بمذهبه، فقد تفقه بأبيه وجدّه2، وغيرهما من علماء الحنابلة، وحفظ (المقنع) ، و (الطوفي) 3 وغيرهما من كتب الحنابلة، وجد وثابر حتى أصبح من كبار علماء الحنابلة.
شيوخه:
تلقى ابن عبد الهادي العلم عن أعلام من شيوخ عصره، وساعده تبكيره في طلب العلم، وشغفه العلمي، ونهمه المتواصل على الاستفادة منهم، وحفاوة أسرته به، وتشجيعهم إياه، وكون والده من أهل الفقه، والبيئة التي نشأ بها، كلّ هذه الأسباب ساعدت ابنَ عبد الهادي على أن يتحمل مثل هذا العلم الوافر الغزير، وأن يصبح عالماً ماهراً، فقيهاً، ومؤرخاً جامعاً.
وسأكتفي بذكر أهم شيوخه الذين كان لهم الأثر في تكوينه العلمي والثقافي، مع ترجمة موجزة لكل واحد منهم، وهم:
1- أحمد البغدادي، إمام المدرسة ويعرف بـ: (الإمام) ، كان يؤم بمدرسة
__________
1 ابن عبد الهادي: جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ق 72/أ، ب.
2 ابن عثيمين: مقدمة الجهور المنضد ص: 13.
3 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 64، ابن العماد: شذارت الذهب 7/337، ابن حميد: السحب الوابلة ص: 320.
(1/44)

شيخ الإسلام أبي عمر، وخطب بجامع المظفري مدة، كان ذا دين وروع، وزهد، وإلمام بالفقه والحديث والقراءات، أخذ عن ابن عباس اللحام وغيره، وللمؤلف منه إجازة. توفي في شهر جمادى الأولى سنة إحدى وستين وثمان مئة (861هـ) 1.
2- أبو بكر بن إبراهيم بن يوسف بن قندس تقي الدين البعلي ثم الصالحي الحنبلي، قرأ القرآن وسمع على الشيخ التاج بن بردس وغيره، وتفقه في المذهب الحنبلي فحفظ: (المقنع) وأخذ الأصول على ابن العصياني، ثم اشتغل بالتدريس في مدرسةالشيخ أبي عمر، أخذعنه مجموعة من علماء المذهب منهم: العلاء المرداوي، وتقي الدين الجراعي، وقرأ عليه ابن عبد الهادي (المقنع) ،له مصنفات منها: (حاشية على المحرر) ، و (حاشية على الفروع) . توفي سنة إحدى وستين وثمان مئة (861هـ) 2.
3- زين الدين بن الحبال: هو عبد الرحمن بن إبراهيم بن يوسف بن الحبال، أبو الفرج الحنبلي، المقرئ الفقيه، أخذ عن ابن ناصر الدين وغيره، حفظ الخرقي والملحة وغيرهما، واشتغل في (مختصر الخرقي) ، و (المقنع) ، و (المحرر) ، و (العمدة) وغير ذلك من كتب المذهب.
قال ابن عبد الهادي: "قرأت عليه في القرآن وجميع (المقنع) ، و (البخاري) ، و (مسلم) ، و (أربعين ابن الجزري) ، وغير ذلك". توفي بمرض البطن سنة ست وستين وثمان مئة (866هـ) 3.
__________
1 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 5.
2 ابن العماد: شذرات الذهب7/299،300، ابن طولون: القلائد الجوهرية2/397.
3 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 64، محض الصواب ص: 527، ابن العماد: شذرات الذهب 7/318.
(1/45)

4- شهاب الدين أحمد بن محمّد بن عيسى أبو العباس الفولاذي الدمشقي الشافعي، قرأ القرآن على عثمان الحداد، وتفقه بالجمال الطيماني، وأخذ العربية والأصول عن محمّد المدني وغيره، حفظ الحاوي، والألفية، والمنهاج الأصلي، تصدى لإقراء الفقه، وأخذ عنه السخاوي، وابن عبد الهادي وغيرهم. توفي سنة سبع وستين وثمان مئة (867هـ) 1.
5- محمّد بن عبد الله بن نجم الصفي أبو عبد الله الدمشقي الصالحي الحنبلي، قرأ القرآن عند الزين عبد الرحمن بن بوري، وتفقه بأبي شعر وغيره، أخذ عنه ابن عبد الهادي، وقرأ عليه: (جزء الجمعة الثاني) ، و (ثلاثيات البخاري) ، وغير ذلك. كان صاحب عبادة وزهد معظماً لمذهب الإمام أحمد مستمسكاً بفروعه وأصوله حسن الاعتقاد، معظماً لشيخ الإسلام ابن تيمية. توفي سنة تسع وستين وثمان مئة (869هـ2.
6- عمر اللؤلؤي المقرئ المجود زين الدين، أخذ عن عائشة بنت عبد الهادي، وابن عروة وغيرهما، أخذ عنه ابن عبد الهادي وقرأ عليه: (ثلاثيات البخاري) ، و (الزهد) لأحمد، و (مسند عبد بن حميد) ، وغير ذلك، وكان محبّاً لشيخ الإسلام ابن تيمية، قال ابن عبد الهادي: "وهو الذي كنا نتأدب به". توفي سنة ثلاث وسبعين وثمان مئة (873هـ) 3.
7- تقي الدين الجراعي: هو أبو بكر بن زيد بن أبي بكر الجراعي ثم الدمشقي الصالحي، قرأ القرآن ومختصر الخرقي وبعض ألفية ابن مالك.
__________
1 ابن عبد الهدي: الجوهر المنضد ص: 133، السخاوي: الضوء اللامع 12/6.
2 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 159، السخاوي: الضوء اللامع 8/115.
3 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 105.
(1/46)

عند يحيى العبدوسي ثم قدم دمشق وأخذ عن التقي ابن قندس الفقه وأصوله، والعربية، والمعاني والبيان، أخذ عنه صالح ابن عمر البلقيني، وجلال الدين المحلي، وابن عبد الهادي. وقرأ عليه: (المقنع) . توفي سنة ثلاث وثمانين وثمان مئة (883هـ) 1.
8- علاء الدين المرداوي: هو علي بن سليمان بن أحمد المرداوي الدمشقي الصالحي الحنبلي حفظ القرآن، وأخذ عن الشهاب أحمد المرداوي، وقرأ (المقنع) على أبي الفرج الطرابلسي، ولازم ابن قندس حتى انتفع به وقرأ عليه (المقنع) و (مختصر الطوفي) و (ألفية ابن مالك) ، أخذ عنه بدر الدين السعدي وابن عبد الهادي حيث قرأ عليه غالب (المقنع) وغالب (الطوفي) . توفي سنة خمس وثمانين وثمان مئة (885هـ) 2.
9- فخر الدين عثمان بن علي التليلي الحنبلي، أخذ عن الحافظ ابن حجر، وعلي بن عروة، وابن الطحان وغيرهم، وأخذ عنه ابن عبد الهادي حيث قرأ عليه جزء المنتقى من (مسند الإمام أحمد) ، ومواضع من كتاب: (المقنع) . توفي سنة اثنتين وتسعين وثمان مئة (892هـ) 3.
هؤلاء هم أشهر مشايخ ابن عبد الهادي الذين تلقى عنهم العلم، كما أخذ الحديث عن جماعة كبيرة من تلاميذ الحافظ ابن حجر، وابن العراقي، وابن البالسي، وجمال الدين ابن الحرستاني، والصلاح بن أبي عمرو،
__________
1 ابن العماد: شذرات الذهب 7/337، السخاوي: الصوء اللامع 11/32، ابن حميد: السحب الوابلة ص: 127.
2 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 99، السخاوي: الضوء اللامع 5/225، ابن حميد: السحب الوابلة ص: 296.
3 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 80، ابن العماد: شذرات الذهب 7/352.
(1/47)

والحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي وغيرهم1.
وقد أجاز له من مصر الحافظ شهاب الدين ابن حجر العسقلاني المتوفى سنة اثنتين وخمسين وثمان مئة (852هـ) ، والشهاب الحجازي المتوفى سنة خمس وسبعين وثمان مئة (875هـ) ، وغيرهما2.
تلاميذه:
لقد كان لشغف ابن عبد الهادي بالعلم ومحبته له، وهمته العالية في تتبع العلماء والأخذ عنهم أثرٌ بالغٌ في جعله من أوعية العلم، ورائداً من رواده، وممن يشار إليهم بالبنان في ذلك العصر، فأصبح الحافظ الكبير، والفقيه المتقن، والمصنف المكثر الذي يؤمُّه طلبة العلم من كل بلاد الإسلام، يرحلون إليه ليسمعوا منه، وليتفقهوا على يديه، وينتفعوا من زهده وصلاحه، وقد عُمِّرَ ما يقرب من سبعين سنة حتى سمع منه أبناؤه وعدد هائل من أهل العلم من مختلف البلاد الإسلامية.
وسأكتفي بذكر أبرز تلاميذه مع ترجمة موجزة لهم.
1- أحمد بن يحيى بن عطوة بن زيد التميمي النجدي، ولد في بلده العيينة ونشأ بها وقرأ على فقهائها، ثم رحل إلى دمشق لطلب العلم فقرأ على الشيخ شهاب الدين العسكري وتخرج به وانتفع، وقرأ على يوسف بن عبد الهادي في الفقه من أصول ابن اللحام وغير ذلك، وتفقه ومهر في الفقه فأجازه مشايخه وأثنوا عليه فرجع إلى بلده فصار المرجوع إليه في قطر نجد في المذهب الحنبلي،
__________
1 ابن الغزي: النعت الأكمل ص: 68، طلس: مقدمة المقاصد ص: 13، ابن غربية: مقدمة الدر النقي 1/34.
2 ابن حميد: السحب الوابلة ص: 320.
(1/48)

توفي سنة ثماني وأربعين وتسع مئة (948هـ) 1.
2- أحمد بن محمّد بن شهاب الدين المرداوي ثم الصالحي، الحنبلي، المعروف بابن الديوان، قرأ على الشيخ شهاب الدين الذويب الحنبلي لبعض السبعة، وأخذ علم الحديث عن الجمال يوسف ابن الهادي وغيره، وتفقه عليه وعلى الشهاب العسكري على مذهب الإمام أحمد. توفي سنة أربعين وتسع مئة (940هـ) 2.
3- أحمد النجدي - أيضاً - قال ابن عبد الهادي: "قرأ عليّ في المقنع وغيره"3.
4- محمّد بن عليّ بن محمّد بن طولون الصالحي الدمشقي الحنبلي، إمام مسند مؤرخ، قرأ على ناصر الدين بن رزيق، والسراج بن الصيرفي، ويوسف بن عبد الهادي وغيرهم. كان ماهراً في النحو والفقه والحديث، أخذ عنه الشهاب الطيْبِي، وإسماعيل النابلسي، والزين بن سلطان وغيرهم. له مؤلفات منها: (مفاكهة الخلان في حوادث الزمان) ، و (القلائد الجوهرية في تاريخ الصالحية) . توفي سنة ثلاث وخمسين وتسع مئة (953هـ) 4.
5- الماتاني: هو نجم الدين بن حسن الشهير بالماتاني الصالحي الحنبلي، إمام عالم فقيه محدّث، أخذ الحديث عن الشيخ أبي الفتح المزي ويوسف
__________
1 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 15، ابن حميد السحب الوابلة ص: 116، ابن بسام: علماء نجد 1/196.
2 ابن العماد: شذرات الذهب 8/239، الغزي: النعت الأكمل ص: 106.
3 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 15.
4 الغزي: الكواكب السائرة 2/52، ابن العماد: شذرات الذهب 8/298، والكناني: فهرس الفهارس 1/472.
(1/49)

بن عبد الهادي وغيرهما. ذكره ابن العماد في سياق مسنده للحديث المسلسل بالحنابلة والذي يقال له: (سلسلة الذهب) ، جاء فيه: " ... عن النجم عن حسن الماتاني الحنبلي قال: ثنا أبو المحاسن يوسف بن عبد الهادي ... ". توفي سنة ستين وتسع مئة (960هـ) 1.
6- فضل بن عيسى النجدي، قال ابن عبد الهادي: "صاحبنا قرأ عليّ (المقنع) وغيره، ذا دين وفضل كاسمه. توفي سنة اثنتين وثمانين وثمان مئة بالصالحية2.
7- أحمد بن عثمان الحوراني القنواني.
8- مفلح بن مفلح المرداوي.
9- موسى بن عران الجماعيلي.
أجاز لهؤلاء أبو المحاسن بروايته عنه كتابه: (معارف الأنعام في فضل الشهور والصيام) 3.
10- زين الدين عبد الرحمن بن شهاب الدين الجوزي.
11- إبراهيم بن أحمد بن يوسف.
12- أحمد بن عليّ بن محمّد الشعراني.
أجاز أبو المحاسن لهؤلاء أن يرووا عنه كتابه: (فضل لا حول ولا قوة إلا بالله) 4. كما كان من عادته أن يجمع نساءه وأولاده ومواليه في بيته، ويقرأ عليهم مؤلفاته ويجيزهم بها، فقد سمع منه كتابه: (غراس الآثار ... ) كل من
__________
1 ابن العماد: شذرات الذهب 5/415.
2 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد ص: 112.
3 نسخة الظاهرية رقم: (1463) ، عن ابن عثيمين مقدمة الجوهر المنضد ص: 34، وابن غربية 1/37.
4 ابن عبد الهادي: فضل لا حول ولا قوة ق 49.
(1/50)

ابنه حسن قال: "وجعل ينام في بعضه"، وولد ابن عمه عمر، وأولاده عبد الله وأخته فاطمة وأمها جوهرة بنت عبد الله الحسينية، وأم ابنه حسن بلبل بنت عبد الله ومولاته حلوة1.
وكذا كتابه: (تهذيب النفس ... ) سمع منه ابنه عبد الهادي، وأخوه عبد الله، وأمه جوهرة، وأم ولده بلبل بنت عبد الله، ومولاته حلوة بنت عبد الله2.
مؤلفاته:
كان لدى ابن عبد الهادي همة عالية، ومثابرة عظيمة لتأليف الكتب، فقد كتب مؤلفات كثيرة في كثير من الفنون، وهي ما بين أجزاء صغيرة، ومجلدات كبيرة.
وقد أوصل بعض من ترجم له مؤلفاته إلى أكثر من أربع مئة مؤلف.
قال تلميذه ابن طولون: "وأقبل على التصنيف في عدة فنون حتى بلغت أسماؤها مجلداً رتبها على حروف المعجم، وكان الغالب عليه فن الحديث"3.
وقال ابن الغزي العامري: "وله من التصانيف ما يزيد على أربع مئة مصنف وغالبها في علم الحديث والسنن"4.
وقال ابن العماد: "وله مؤلفات كثيرة، وغالبها أجزاء"5.
__________
1 ابن عثيمين: مقدمة الجوهر المنضد ص: 33.
2 ابن عبد الهادي: تهذيب النفس للعلم وبالعلم ق: 8.
3 ابن حميد: السحب الوابلة (ص 319) .
4 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 69) .
5 ابن العماد: شذرات الذهب (8/43) .
(1/51)

وسأقوم بذكر كتبه المطبوعة ثم المخطوطة مرتبة حسب حروف المعجم، مع ذكر أماكن وجودها، إن وجدت1.
أ- الكتب المطبوعة:
1- إتحاف النبلاء بأخبار وأشعار الكرماء والبخلاء2.
2- الإعانات على معرفة الخانات3.
3- بحر الدم فيمن تكلم فيه الإمام أحمد بمدح أم ذم4.
4- برق الشام في محاسن إقليم الشام5.
5- ثمار المقاصد في ذكر المساجد6.
6- الجوهر المنضد في طبقات متأخري أصحاب أحمد7.
__________
1 انظر عن مؤلفاته في: مجلة معهد المخطوطات العربية، وذكر أرقام ما تبقى من كتب ابن عبد الهادي في المكتبة الظاهرية، والعمري في رسالته العالية (الماجستير) (ابن عبد الهادي وأثره في الأصول) .
وقد قمت بترتيبها على حروف المعجم ورقمتها تسلسليّاً، واكتفيت بذكر أوّل مصدر ذكر الكتاب في الغالب.
2 طبع بعناية بُشري عبد الغني البشري، مكتبة الساعي، الرياض.
3 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 11، ونشره حبيب الزيات في مجلة المشرق عام 1938م.
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق6، 7، وطبع بعناية وصي الله عباسي، ط/أسنة 1409هـ.
5 ابن عثيمين: مقدمة الجوهر المنضد (ص 34) .
6 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ، وطبع بعناية محمّد أسعد طلس ط/أسنة 1975م، الناشر مكتبة لبنان، بيروت.
7 ذكره ابن عبد الهادي: فهرست الكتب، وطبع بعناية د/ عبد الرحمن بن سليمان العثيمين، ط/أسنة 1407هـ، الناشر مكتبة الخانجي بالقاهرة.
(1/52)

7- كتاب الحسبة1.
8- الدر النقي في شرح ألفاظ الخرقي2.
9- الدرة المضية والعروس المرضية والشجرة النبوية والأخلاق المحمّدية3.
10- دفع الملامة في استخراج أحكام العمامة4.
11- الشجرة النبوية في نسب خير البرية صلى الله عليه وسلم5.
12- كتاب الطباخة6.
13- عدة الملمات في تعداد الحمامات7.
14- العقد التمام فيمن زوجه النّبِي صلى الله عليه وسلم8.
15- القواعد الكلية والضوابط الفقهية9.
16- معجم الكتب10.
17- مغني ذوي الإفهام عن الكتب الكثيرة في الأحكام11.
__________
1 نشره حبيب الزيات في مجلة المشرق سنة 1937م.
2 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 69) ، وابن بدران: المدخل إلى مذهب الإمام أحمد (ص 424) ،وطبع بعناية د/ رضوان مختار ط/أ، سنة1411هـ، الناشر دار المجتمع.
3 ابن عثيمين: مقدمة الجوهر المنضد (34) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 12، وطبع بعناية د/ عبد الله الطيار، ود/ عبد العزيز الجيلان، ط/أسنة 1415هـ، الناشر دار الوطن الرياض.
5 طبع بتحقيق الشيخ عبد العزيز آل الشيخ بمطبعة السنة المحمدية بالقاهرة 1391هـ.
6 نشره حبيب الزيات في مجلة المشرق سنة 1937م.
7 ذكره ابن عبد الهادي: آداب الحمام وأحكامه، ق 102، ونشره صلاح الدين المنجد في مجلة المشرق سنة 1947م.
8 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 19، وطبع بعناية هشام بن إسماعيل السقا.
9 تحقيق جاسم الفهيد الدوسري، نشر دار البشائر الإسلامية، بيروت، الطبعة الأولى 1415هـ.
10 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 6، وطبع بعناية بسري عبد الغين البشري.
11 ابن عبد الهادي: ذم الهوى والذعر ق 42، ابن حميد: السحب الوابلة (ص 488) ، وطبع بعناية عبد الله بن عمر بن دهيش، ط/أ، سنة 1388هـ، الناشر مطبعة المدينة بجدة.
(1/53)

18- نزهة الرقاق في شرح حالة الأسواق1.
ب- الكتب المخطوطة:
حرف الألف (الهمزة) :
1- الابتهاج2.
2- الإتقان في أدوية اللثة واللسان.
3- الإتقان لأدوية اليرقان3.
4- اثنان وأربعون حديثاً4.
5- الآثار المرهونة.
6- إجابة السائل عن كتب النبي صلى الله عليه وسلم5.
7- إجازات من يوسف بن عبد الهادي لعبد الرحمن بن شمس الدين الكتبي ببعض مسموعاته ومروياته6.
8- إجابة السائل الحديث.
9- إجماع الأمة.
10- أحاديث ابن عبد الهادي7.
11- احتساب الكاغد والحبر8.
__________
1 ابن الغزي: النعت الأمل (ص: 70) ، ونشره حبيب الزيات في مجلة المشرق سنة 1939م.
2 ابن الهادي: فهرست الكتب ق 11.
3 2-3 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) منها نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية ضمن محجموع تحت رقم: (3156/12) .
4 رضوان مختار: مقدمة الدر النقي (45) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (9390/1) .
5 5-6 ذكرهما ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق14، ق6.
6 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/780) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3249/10) .
7 8-10 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق10،12،18.
8 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/780) .
(1/54)

12- أحكام الترياق.
13- أحكام الذارع.
14- آداب الحمام وأحكامه.
15- الأحاديث الرجبية1.
16- الأحاديث المئة2.
17- الأحاديث المسطورة3.
18- أخبار الأخوان عن أحوال الجان4.
19- أخبار الأذكياء5.
20- أخبار الشهداء6.
21- أخبار وأشعار متفرقة7.
22- الأخبار الملتقطة في أخبار السراج.
23- الأخبار والعصابة الآثمة.
24- اختصار أحوال القيامة8.
25- الاختيار في بيع العقار9.
26- أدب الدعاء10.
__________
1 12- 15 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، 8، 10، 23.
2 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي: حياته وآثاره (2/780) .
3 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 11.
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 8، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رمق: (3256/1) .
5 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3428) .
6 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/280) .
7 المصدر السّابق، (2/789) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3249/9) .
8 21 – 24 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق: 8، 11، 12.
9 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/789) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3249/8) .
10 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/789) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3773) .
(1/55)

27- أدب المريض. 28- الآداب الصغرى.
29- الأدب الكبير1.
30- الأدوية المفردة للعلل المعقدة2.
31- الأدوية الوافدة على الحمى الباردة3.
32- الأذكار4.
33- أربعون حديثاً5.
34- أربعين الأحمدين6، 35- أربعين أسماء المهاجرين، 36- أربعين الإمام أحمد، 37- أربعين أنس، 38- الأربعين في أعمال البر، 39- أربعين أبي يعلى، 40- أربعين جابر، 41- الأربعين بأربعة أسانيد، 42- أربعين أبي حنيفة، 43- أربعين الأنصاري، 44- أربعين عن أربعين، 45- أربعين الحميدي، 46- أربعين الحجار، 47- أربعين ابن حجر، 48-أربعين الحافظ عبد الغني، 49-أربعين أبي بكر،50- الأربعين بسند واحد، 51- الأربعين بسندين، 52- أربعين التوحيد، 53- أربعين الزبير، 54- أربعين سعد، 55- أربعين
__________
1 27-29 المصدر السّابق، (2/780) .
2 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/10) .
3 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/10) .
4 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/789) .
5 رضوان مختار: مقدمة الدر النقي (ص 47) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3702/3) .
6 34-126، انظر: ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 6-17، الخيمي: يوسف ابن عبد الهادي حياته وآثاره (2/780، 789) .
(1/56)

أبي عبيد، 56- أربعين الشيخ أبي عمر، 57-أربعين ابن الجوزي، 58- الأربعين الحرستانية، 59- الأربعين الدمشقية، 60- أربعين الخلفاء، 61- أربعين ابن تيمية، 62- أربعين الترمذي، 63- أربعين الدارمي، 64- الأربعين الزاهرة، 65- أربعين زينب بنت الكمال، 66- الأربعين البغدادية، 67- أربعين السراج، 68- أربعين سلمة، 69- أربعين السليمي، 70- أربعين ابن أبي شيبة، 71- أربعين صحيح مسلم، 72- الأربعين الصالحية، 73- الأربعين في صفات رب العالمين،74-أربعين ضياء، 75- أربعين طلحة، 76- أربعين الطبراني، 77- أربعين عبد بن حميد، 78- أربعين من عوالي جدة، 89-أربعين عائشة،80-أربعين عمر،81-الأربعين العوالي، 82- أربعين الشيخ عبد القادر، 83- أربعين عبد الرحمن بن عوف، 84- أربعين عثمان، 85- أربعين علي، 86- أربعين عبد الله بن أحمد، 87- أربعين المسلسلة بالعوالي، 88- أربعين القاضي سليمان، 89- أربعين القاضي أبي بكر،90-الأربعين في فضل الأربعين،91-أربعين ابن الفراء،92- الأربعين المختارة، 93- الأربعين المسلسلة بالأحمدين، 94- الأربعين المسلسلة بالمحمدين، 95- الأربعين المسلسلة بالقضاة، 96- الأربعين المسلسلة بالوصف، 97- الأربعين المخصوصة، 98- أربعين أبي مصعب، 99-الأربعين المختارة من البخاري، 100- أربعين المزي، 101- أربعين ابن المحب، 102- الأربعين المغنية عن المئين، 103- أربعين مسدد، 104- أربعين المجد بن تيمية، 105- الأربعين المكية، 106- الأربعين المختارة من مسند أبي حنيفة، 107- أربعين الشيخ موفق الدين، 108- الأربعين النقلية، 109- أربعين ابن البخاري، 110- أربعين ابن ناصر الدين،111-أربعين النسائي،112-الأربعين البلدانية،113- أربعين أبي هريرة،114- الأربعين
(1/57)

المدنية، 115- إرشاد الأخوان، 116- إرشاد الأحياء، 117- إرشاد الحريص، 118- إرشاد الحمقى، 119- إرشاد الثقات، 120- إرشاد الحي، 121- الإرشاد والتعديل، 122- إرشاد من ظان أهله، 123- إرشاد النظر.
124- الإرشاد إلى حكم موت الأولاد1.
125- إرشاد السالك إلى مناقب مالك2.
126- إرشاد الحائر إلى علم الكبائر3.
127- إرشاد الملا إلى أن من عرف خص بالبلاء4.
128- إرشاد الفتى إلى أحاديث الشتا5.
129- إرشاد المعتمد إلى أدوية الكبد6.
__________
1 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية، تحت رقم: (3214) .
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 4، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3461) .
3 المصدر السّابق، ق 38، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية، ولها صورة في مكتبة الجامعة الإسلاميّة تحت رقم: (995) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 14، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
5 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) ، وهي بخط المؤلف.
6 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/14) .
(1/58)

130- إرشاد المنابر1.
131- إرشاد المريد2.
132- الإرشاد إلى اتصال بانت سعاد بزكي الإسناد3.
133- الاقتباس مشكل سيرة ابن سيد الناس4.
134- استحباب تتريب الكتاب5، 135- إزالة الضجر، 136- أشعار ابن عبد الهادي، 137- أشعار شيخنا الباعوني، 138- الأشعار وبعض الحكايات الملتقطة من الأفواه، 139- أشراط الساعة، 140- الأسئلة الفائقة، 141- أسوأ الحال، 142- أشغال البال، 143- إظهار الأسرار والأخبار، 144- الأعلام، 145- الأفواه، 146- اقتراب الساعة.
147- الإقناع في أدوية القلاع6.
148- الأمثال7، 149- إمساك قول القول، 150- الأمور المهمة، 151- أنيس النفوس، 152- الاهتمام وحسن العبارة، 153- إيضاح
__________
1 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/781) .
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكبت ق 7.
3 البغدادي، إيضاح المكنون (3/59) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3794/2) .
4 ابن عبد الهادي، فهرست الكتب ق 14،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3794/1) . وقد طبع.
5 134-146، ابن عبد الهادي فهرست الكتب ق 14، 5، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/781) .
6 العظم: عقود الجوهر (ص: 307) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/1) .
7 148-155، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 9، 10، وق 6، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/781) .
(1/59)

أقوى المذهبين، 154- إيضاح كذب المفترين الفجرة، 155- إيضاح المشكل.
156- الاستعانة بالفاتحة على نجاح الأمور1.
157- أسماء بعض النباتات ومعانيها2.
158- الإغراب في أحكام الكلاب3.
159- أوراق في التصوف4.
160- إيضاح القضية بمعرفة الأدوية القلبية5.
161- إيضاح المقالة في ما ورد بالإمالة6.
162- إيضاح طرق الاستقامة في بيان أحكام الولاية والإمامة7.
__________
1 البغدادي: هدية العارفين (2/560) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/2) .
2 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/790) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/22) .
3 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3186/1) ، وقد طبع بدار الوطن عام 1416هـ.
4 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/790) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3249/4) .
5 الشطي، مختصر طبقات الحنابلة (ص 85) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3157/7) .
6 البغدادي: إيضاح المكنون (3/157) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3249/2) .
7 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/790) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3301/1) .
(1/60)

حرف الباء:
163- البردة والأشربة المعروفة1، 164- بردة الزبيرة، 165- البشارة بالخزي والنار، 166- بعض مسموعاته، 167- البغية العليا، 168- بغية الحثيث في فضل أهل الحديث2، 169- بلغة الحبيب، 170- البلاء بحصول الغلاء،171- بيان الشبه والتزاميك، 172- بيان فضيلة شهر نيسان.
173- بلغة الآمال بأدوية قطع الإسهال3.
174- البيان لبديع خلق الإنسان4.
175- بيان القول السديد في أحكام تسري العبيد5.
حرف التاء:
176- التاج الملكي والعسس6، 177- التبيين وكمال الدين، 178- التجديد في القضاء، 179- التجريد، 180- التحدث والنبأ، 181- التحذير،182-تحريم الحالف، 183- تحفة الأخوان، 184- تحفة المنظر.
__________
1 163- 172، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 8، 6، 14، الخيمي: يوسف ابن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782، 791) .
2 وقد طبع بدار ابن حزم ببيروت عام 1417هـ.
3 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/18) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق2،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3196) .
5 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 10،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3194/3) .
6 176-184، ابن عبد الهادي فهرست الكتب ق 10، 14، 17، الخيمي: يوسف ابن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782) .
(1/61)

185- تحفة الوصول إلى علم الأصول1.
186- تخريج أحاديث المقنع2، 187- تدارك المفرط.
188- تذكرة الحفاظ الأيقاظ3.
189- التخريج الصغير والتحبير الكبير4.
190- التمهيد في الكلام على التوحيد5.
191- التشديد على النساء6، 192- التصريح، 193- التصحيح المصدق، 194- تفريج القلوب، 195- التقريب في إحياء الدين، 196- التقرير وطلب الزرق من الخبايا، 197- تعجيل المنفعة.
198- تعريف الغادي ببعض فضائل أحمد بن عبد الهادي7.
199- تعريف المجروح بما يدمل القروح8.
__________
1 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة برلين ألمانية الغربية تحت رقم: (1128) . وقد حقق.
2 186-187، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5، 7.
3 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782، 791) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (4543) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 11،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (1032) .
5 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3773) . وقد طبع قسم منه بدار بلنسية في الرياض، عام 1417هـ.
6 191-197، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5، 6، 11، 13، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782، 792) .
7 الزركلي: الأعلام (8/226) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216/4) .
8 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/20) .
(1/62)

200- التغريد بمدح السلطان السعيد أبي النصر أبي يزيد1.
201- تمام النوال في أدوية الطحال2.
202- تنبيه الإنسان3، 203- تنبيه المنتبه، 204- التواضع والنشر.
205- التواعد بالرجم والسياط لفاعل اللواط4.
206- التيسير والطبّ الروحاني5، 207- تخريج المقنع.
208- تخريج حديث: (لا ترد يد لامس) 6.
209- تهذيب النفس للعلم وبالعلم7.
210- تاريخ الصالحية8.
حرف الثاء:
211- الثلاثين المروية عن أحمد في صحيح مسلم9، 212- ثلاثين
__________
1 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/792) ،، ومنه نسخة في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3194/4) .
2 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/7) .
3 202-204، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782، 792) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3215/1) .
5 206-20، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) .
6 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
7 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 12،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216/3) ، ولها صورة في مكتبة الجامعة الإسلاميّة تحت رقم: (933) .
8 الزركلي: الأعلام (8/226) .
9 211-212، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 12، 15.
(1/63)

الطبراني الأوسط.
213- الثمار الشهية الملتقطة من آثار خير البرية1.
214- الثقات2، 215- الثغر الباسم لتخريج أحاديث أبي القاسم، 216- الثمرة الرائعة.
حرف الجيم:
217- جامع العلوم3، 218- جامع الفوائد، 219- جبل قاسيون، 220- جزء طالوت.
221- جزء من تاريخ الرسول صلى الله عليه وسلم وأبي بكر4.
222- جزء المصاحف5.
223- جزء أحاديث وأشعار وحكايات منتقاة6.
224- جزء في الرواية عن الجن وحديثهم7.
225- جزء فيما عند الرازي من حديث أحمد وغيره8.
__________
1 البغدادي: هدية العارفين (2/561) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3249/11) .
2 214-216، ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782، 792) .
3 217-220، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 6، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782) .
4 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (4552) .
5 رضوان غريبة: مقدمة الدر النقي (ص 45) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3213/2) .
6 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/793) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (1372/2) .
7 الشطي: مختصر طبقات الحنابلة (ص 85) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (9390/6) .
8 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (9390/4) .
(1/64)

226- جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر1.
227-جمع العدد2.228-جواب اللاس ونزهةالقرطاس وصرف الحراس.
229- جواب بعض الخدم لأهل النعم عن تصحيف حديث احتجم3.
230- جواب في سؤال النصر4.
231- جواز التحديث والتنويه5، 232- جواز الزيادة، 233- جواهر الدرر، 234- جواهر اللغات.
235- الجول على معرفة أدوية البول6.
__________
1 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (1132/2) ، ويقوم بتحقيقه الأخ منفوسي من كلية الدعوة في الجامعة الإسلاميّة.
2 227-228، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782) .
3 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/793) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3776/1) .
4 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/793) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3776/1) .
5 231-234، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 9، 11، 13، 16.
6 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/5) .
(1/65)

236- الجوهر النفيس1، 237- جوهرة الزمان، 238- جلاء الدين.
239- جزء تخريج أحاديث الشتاء2.
240- جمع الهوامع3.
241- جزء فيما عند المؤلف في مجالسة السبعة عن أحمد والشافعي ومالك4.
حرف الحاء:
242- الحجة والأخبار5، 243- حديث أبي ثابت.
244- حديث الخشكنانك6.
245- حديث في الصحيحين عن الإمام أحمد7.
246- حديث علي بن جعد8، 247- حديث العصيدة، 248- الحزن
__________
1 236-238، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 9، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/782) ، العظم: نقود الجوهر (ص 307) .
2 الألباني: فهرس مخطوطات الحديث (ص 72) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
3 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5.
4 الألباني: فهرس مخطوطات الحديث (ص 73) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (9390/5) .
5 242، 243، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 10، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783) .
6 توجد منه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الجامعة الإسلاميّة تحت رقم: (996) .
7 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/794) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
8 246-274، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 4، 9، 10، 12، 13، 15، 17، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783) .
(1/66)

والكمد، 249-حسن السير،250- حسن الكد والإنذار، 251- حسن المقال، 252- الحظ الأسعد، 253- حكايات الأفواه، 254- الحكايات الجمة، 255- الحكايات السارة، 256- الحكايات المختارة، 257- الحكايات المنثورة، 258- حلاوة السير.
حرف الخاء:
259- خبر أبي الفضل، 260- خبر المقالة، 261- الخمسة الإسكندرية، 262- الخمسة الإنطاكية، 263- الخمسة البيروتية، 264- الخمسة التلتياثية، 265- الخمسة الجيلية، 266- الخمسة الجليلية، 267- الخمسة الحردانية، 268- الخمسة الحورانية، 269- الخمسة الدمياطية، 270- الخمسة السرمدية، 271- الخمسة السوسية، 272- الخمسة العسقلانية، 273- الخمسة العكاوية، 274- الخمسة العين ترماوية.
275- الخمسة العمانية (عمان البلقاء) 1.
276- الخمسة الفلسطينية2، 277- خمسة القابون، 278- خمسة اللاذقية، 279- الخمسة المحصورة، 280- الخمسة الملطية، 281- الخمسة النابلسية، 282- الخمسة الهيتية، 283- الخمسة اليمانية، 284- الخمسة الباقونية، 285- الخمسة الكهفية، 286- الخمسة النيربية، 287- خمسة وادي محسر.
__________
1 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
2 276-287، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 10، 11، 13، 14، 16، 17، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783) .
(1/67)

288- خواص الحمام وفصول القولنج والسموم1.
حرف الدال:
289- الدرر الكبير2، 290- الدر النفيس في أصحاب محمّد بن إدريس، 291- الدعاء والذكر.
292- دواء المكترب بعضة الكلب الكَلِب3.
293- الدرر البهية المنتقاة من ألفاظ الأئمة المرضية4، 294- دواء المصيبة.
حرف الذال:
295- الذل والخمول5، 296- ذم التعبير وآفاة الأضرار.
297- ذم الهوى والذعر من أحوال الزعر6.
حرف الراء:
298- رائق الأخبار ولائق الحكايات والأشعار7.
__________
1 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/794) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/7) .
2 289-291، ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ، الزركلي: الأعلام (8/225) ، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783) .
3 البغدادي: هدية العارفين (2/561) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/8) .
4 293-294، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 18، البغدادي: إيضاح المكنون (3/464) .
5 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 9، ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) .
6 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3243) .
7 البغدادي: إيضاح المكنون (3/547) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3213/1) .
(1/68)

299- الردّ على من شدّد وعسر في جواز الأضحية بما تيسر1.
300- الرّدّ على من قال بفناء الجنّة والنّار2.
301- الرّثا للصّالحات من النّساء3.
302- رسالة خانية4.
303- رسالة في التّوحيد وفضل لا إله إلاّ الله5.
304- رسم الشّكل6.
305- الرّعاية في اختصار تخريج أحاديث الهداية.
306- الرّغبة والاهتمام، 307- روض الحدائق.
308- الرّياض المرنقة.
309- الرّياض اليانعة في أعيان المئة التاسعة.
310- رسالة مجمع الأصول7.
__________
1 ابن الجوزي: فهرست الكتب ق 7، 10،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة ألمانية الغربية تحت رقم: (4051) .
2 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783) .
3 الشطي: مختصر طبقات الحنابلة، (ص 85) ، العظم: عقود الجوهر (ص 308) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3212) .
4 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783) .
5 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/795) ،، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (9390/2) . انظر: كتبه المطبوعة.
6 304-309، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، 12، 23، الخيمي: يوسف ابن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783) .
7 وتوجد منه نسخة في مكتبة دار الكتب المصرية تحت رقم: (698) ، ولها صورة في مكتبة مركز البحث العلمي بجامعة أم القرى تحت رقم: (95) .
(1/69)

حرف الزاي:
311- زاد الأريب1، 312- زاد المعاد.
313- زيد العلوم وصاحب المنطوق والمفهوم2.
314-زهرة الحدائق ومراقي الجنان3،315-زهرة الوادي، 316- زوال البأس.
317- زوال الضجر والملالة، 318- زوال اللبس.
319- زينة العرائس من الطرف والنفائس4.
حرف السين:
320- السباعيات الواردة عن سيد السادات5.
321- السبعة البغدادية6، 322- السبعة المسلسلة بالأنا، 323- السداسيات والخماسيات، 324- سر كذب المفترين.
__________
1 311-312، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783) .
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3192/1) .
3 314-318، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق6، 10، 11، الخيمي: يوسف ابن عبد الهادي حياته وآثاره (2/783، 795) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: 3290/1) .
5 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
6 321-324، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق10، 15، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/784) .
(1/70)

325- سير الحاث إلى علم الطلاق الثلاث1.
حرف الشين:
326- الشراب الزلال2، 327- شجرة بني عبد الهادي، 328- شد المحزم، 329- الشدة والبأس، 330- شر الأيام عند اقتراب الساعة، 331-شرح التحيات،332- شرح حديث قس بن ساعاة، 333- شرح الخلاصة الألفية، 334-شرح اللؤلؤ، 335- شرح المكمل، 336- شرح مقدمة التصوف، 337- شرح النخبة، 338- شد الظهر لذكر ما يحتاج إليه من الزهر، 339- شفاء الصدور، 340- شفاء العليل، 341- شواهد ابن مالك، 342- شيوخ ابن المحب.
حرف الصاد:
343- الصارم المغني في الردّ على الحصني.
344- صب الخمول على من وصل أذاه إلى أولياء الله3.
345- صير المحتاج4، 346- صدق التشرف إلى علم التصوف، 347- صدق الوعود، 348- صفة اللها، 349- صرف الحواس، 350- صفات الكلب المفروت، 351- صفة المؤمن والإيمان.
__________
1 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 23، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3835) وقد طبع بدار البشائر الإسلامية في بيروت عام 1418هـ.
2 326- 343، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5، 6، 7، 10، 11، 12، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (784) .
3 العظم: عقود الجوهر (ص 309) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (1141) .
4 345-351، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 8، 11، 12، 15، 16، حي (2/784) .
(1/71)

352- صفة مفرج وفوائد مختلفة1.
حرف الضاد:
353- الضبط والتبيين لذوي العلل والعاهات من المحدثين2.
354- ضبط من غبر فيمن قيده ابن حجر3.
حرف الطاء:
355- الطب النبوي4.
356- طبائع المفردات5.
357- طب الفقراء6.
358- طبع الكرام7، 359- طرح التكلف، 360- الطواعين، 361- طوالع الترجيح، 362- الطهر والأطهار.
__________
1 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/896) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/2) .
2 الشبطي: مختصر طبقات الحنابلة (ص 85) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/2) .
3 العظم: عقود الجوهر (ص 309) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (1182) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7.
5 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/796) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/15) .
6 البغدادي: هدية العارفين (2/561) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3155) .
7 358- 393،ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5، 7، 9، 10، 11، 12، 13، 14، 16، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (784/796) .
(1/72)

حرف الظاء:
363- الظفر، 364- ظلال الأسحار، 365- ظهور البيان، 366- ظهور الخبايا بتعداد البقايا، 367- ظهور السرر باختصار الدر.
حرف العين:
368- عدة الرسوخ، 369- عدد الأكابر، 370- العدد والزين، 371- العسس، 372- عشرة ابن الباعوني، 373- عشرة التعقيبات، 374- العشرة الجماعيلية، 375- العشرة الحرّانيّة، 376- العشرة الحرستانية، 377- عشرة الحسن وعشرة الحسين، 378- عشرة الخطباء، 379- العشرة الدارانية، 380- العشرة الربانية، 381- العشرة الدومانية،382- عشرة السهم، 383- عشرة ابن الصدر، 384- عشرة ابن الصيفي،385-العشرة الصبرية، 386- عشرة فاطمة، 387- العشرة القدسية، 388- عشرة قصر اللباد، 389- عشرة المنظور، 390- عشرة ابن ناظر الصاحبة، 391- العشرة المسلسلة بالحنابلة، 392- العشرة المسلسلة بالحفاظ.
393- العشرة من مرويات صالح بن أحمد وزياداتها.
394-العشرة الطرابلسية1،395-العشرون بسند واحد،396- عشرون حمداني،397-العشرون الحموية،398- العشرون الحلبية، 399- عشرون
__________
1 394- 418، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 9، 10، 13، 14، 15، 16، 17، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/785) .
(1/73)

ابن الحبال، 400- عشرون الشيخ خليل، 401- عشرون ابن السني، 402- عشرون ابن الشريفة، 403- عشرون الشيخ عماد الدين، 404- عشرون اللؤلؤي، 405- عشرون ابن منحا، 406- عشرون ابن هلال، 407- العشرون اليمانية، 408- عشرون يوسف بن خليل، 409- عشرة ابن زرارة، 410- العشرة الأذرعية، 411- العشرة البرزية،412-العشرة الصيداوية، 413- عشرة الفولاذي، 414- العشرة المرداوية، 415- العشرة المزية، 416- العشرة اليونانية، 417- عشرة ولده، 418- عشرون يحيى بن مصعب.
419- عرائس الأخبار وثمار الأخبار1.
420- العطرة المنعشة2.
421- عظيم المنة بنزه الجنة3.
422- العلم عمدة المبتدئ في الفقه الحنبلي4.
423- العطاء المعجل في طبقات أصحاب الإمام أحمد بن حنبل5.
424- العهدة الأدوية المعدة6.
__________
1 العظم: عقود الجوهر (309) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية.
2 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/785) .
3 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 15، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216/1) ، وقد طبع بمكتبة البيروني بدمشق عام 1413هـ.
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، البغدادي: هدية العارفين (2/561) .
5 الزركلي: الأعلام (8/262) ، ويوجد منه (8) ورقات بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (4550) .
6 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/6) .
(1/74)

425- عوالي النظام1، 426- عوالي الرقة، 427- عوالي أبي بكر الشافعي،428-العصابة الآثمة،429-العمدة الرائقة،430- عين الإصابة.
حرف الغين:
431- غاية السول إلى علم الأصول2.
432- غاية السول وتحفة الوصول3، 433- غاية السول وشرحه، 434- غاية النهي. 435- غدق الأفكار في ذكر الأنهار4.
436- غراس الآثار وثمار الأخبار ورائق الحكايات والأشعار5.
437- غرر الأخبار6، 438- الغلالة في مشروعة الدلالة، 439- الغليظ الشديد.
__________
1 425-430، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، 11، 23، الخيمي: يوسف ابن عبد الهادي حياته وآثاره (2/785) .
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية، ولها صورة بمكتبة الجامعة الإسلاميّة تحت رقم: (1052) ، وقد قُدم رسالة ماجستير في قسم أصول الفقه في كلية الشريعة.
3 432-434، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، 9، 14.
4 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 69) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (4557) ، وقد طبع بدار ابن كثير بدمشق عام 1408هـ.
5 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/797) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3193) .
6 437- 442، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، 8، ابن الغزي: النعت الأكمل (71) ، البغدادي: هدية العارفين (2/561) ، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/285) .
(1/75)

440-غرس الآثار وثمارالأخبار في روائع فنون المنون في الوباء والطاعون.
حرف الفاء:
441- فائدة الحكم، 442- الفائق في الشعر الرائق.
443- فتاوى سنة اثنتين وتسع مئة1.
444- فتاوى سنة ثلاث وتسع مئة2.
445- فتاوى سنة خمس وتسع مئة3.
446- فتاوى وأسئلة فقهية4.
447-فتاوى ابن أبي الفوارس5،448-فتح الرحمن،449-فتوح الغيب.
450- الفحص والإظهار، 451- فرائض سفيان الثوري.
452- فرض الفطر، 453- الفرج بعد الشدة.
454- فصل في أدوية البهق وفوائد عامة6.
455- فصل في الأدوية المفردة7.
__________
1 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/785) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3212) .
2 المصدر السّابق (2/797) .
3 المصدر السّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (1904/2) .
4 المصدر السّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3212) .
5 447-453، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 10، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/785) .
6 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/798) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/13) .
7 المصدر السّابق ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (2702/1) .
(1/76)

456- فصل فيما ينفع من داء الثعلب وفصل في الباه1.
457- فصل فيما ينفع الشرا والاستسقاء والفالج2.
458- فصل فيما ينفع الصرع والسموم3.
459- فصل فيما ينفع الفواق وما ينفع الجذام4.
460- فصل فيما ينفع القوبا5.
461- فصل فيما ينفع الكلف6.
462- فصل فيما ينفع وجع الظهر والخاصرة7.
463- فصل فيما ينفع وجه المفاصل وعرق النسا8.
464- فصول مختلفة في الطب9.
465- فصل في منافع بعض الفواكه والأزهار10.
466- فضل الأئمة الأربعة11، 467- فضل سقي الماء، 468- فضل صوم ست من شوال، 469- فضائل أبي بكر، 470- فضل السمر في ترجمة
__________
1 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/14) .
2 المصدر السّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/4) .
3 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/11) .
4 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/17) .
5 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/17) .
6 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/17) .
7 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/9) .
8 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/13) .
9 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/3) .
10 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/19) .
11 466-476، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 6-11، ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/785) .
(1/77)

أأبي عمر، 471- فضل السمر والعلالة، 472- فضل عاشوراء، 473- فضل العالم العفيف، 474- فضل العنب، 475- فضل قضاء حوائج الناس، 476- الفضل المسلم.
477- فضل لا حول ولا قوة إلا بالله1.
478- فضل يوم عرفة2.
479- فضيلة إنظار المعسر3.
480- فنون المنون في الوباء والطاعون4.
481- الفنون من أدوية العيون5.
482- الفوائد البديعة6، 483- فوائد ابن أبي الفوراس، 484- الفوائد الحسان، 485- فوائد الرفاق.
486- فوائد طبية7.
__________
1 الألباني: فهرس مخطوطات الحديث (ص 75) ، ومنه نسخة في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (4558) ، ولها صورة في مكتبة الجامعة الإسلاميّة برقم: (1585) ، وطبع بتحقيق عبد الهادي منصور عام 1416هـ.
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 14.
3 الألباني: فهرس مخطوطات الحديث (ص 75) ، المصدر السّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 6.
5 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ، المصدر السّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/4) .
6 482-485، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7، 12، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/785) .
7 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/798) ، المصدر السّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/9، 3165/11) .
(1/78)

487- فوائد عامة لبعض الحيوانات1.
488-فوائد من طبقات أبي الحسين فيمن حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم هو وأبوه2.
489- فهرست الكتب3.
حرف القاف:
490- قرة العين في مناقب السبطين4.
491- قصيدة في مدح السلطان محمّد بن عثمان5.
492- قضاء النهمة6.
493- القطرة المنعشة7.
494- قواعد فقهية8.
495- القواعد الكلية والضوابط الفقهية9.
__________
1 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/9) .
2 المصدر السّابق، (2/785) .
3 العظم: عقود الجوهر (ص 306) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 5.
5 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/799) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3192/2) .
6 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 10.
7 المصدر السّابق، ق 16.
8 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/799) .
9 ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3209/1) .
(1/79)

496- القول السداد1، 497- القول السديد، 498- القول المسدد والانتصار لأحمد، 499- القول العجب والبرهان.
حرف الكاف:
500- كذب المفترين الفجرة، 501- كراريس وأجزاء مختلفة.
502- كشف الغطاء عن محض الخطأ2.
503-كشف اللبس3،504-الكفاية،505-الكلام على حديث المزرعة.
506- الكمال في أدوية المصدر والسعال4.
507- كمال الإصغاء إلى معرفة أدوية الأمعاء5.
508- كمال الزينة6.
حرف اللام:
509- لائق المعنى، 510- لذة الموت، 511- لفظ الفوائد المختارة.
__________
1 496-501، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 10، 11، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/785) .
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7،ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (1132/1) .
3 503-504، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 11، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/799) .
4 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/799) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/5) .
5 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/1) .
6 514- 511، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 11، 19، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) .
(1/80)

512- اللثق في أدوية الخلق1.
513- لقط السنبل في أخبار البلبل2.
حرف الميم:
514- ما رواه البخاري عن أحمد وسبب إقلاله3، 515- ما ورد في يوم الثلاثاء، 516- ما ورد في يوم الأربعاء، 517- ما في كلام أكمل الدين من الإشكال،518-ما ورد من مهور الحور العين،519- المتحابين، 520- مجالس ابن البحري، 521- المجتنى من الأثمار.
522- مجموع من الأحاديث الشريفة4.
523- مجموع من الأحاديث الشريفة5.
523- مجموع من الأحاديث الشريفة6.
524- مجموع من الأحاديث الشريفة7.
__________
1 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/12) .
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 11، ومنه نسخة في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3186/1) ، وهي بخط المؤلف، وصورتها في مكتبة الجامعة الإسلاميّة تحت رقم: (993) .
3 514-521، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 10، 13، 15، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) .
4 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/800) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3212) .
5 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/800) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3212/3) .
6 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3249/7) .
7 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3776/2) .
(1/81)

525- مجموعة من التراجم1.
526- مجموعة من التراجم والشعراء2.
527- محض البيان في مناقب عثمان3.
528- محض الخلاف في مناقب سعد بن أبي وقاص4.
529- محض الشيد في فضائل سعيد بن زيد5.
530- محض الصواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب6.
531- مختصر ذم الهوى7، 532- مختصر البيان، 533- مختصر من شفاء الغليل، 534- مختصر النبات، 535- مرآة الزمان في أوهام المشايخ الأعيان، 536- مراقي الجنان بقضاء حوائج الأخوان، 537- مرويات جوير، 538- مرويات شيخنا ابن هلال، 539- مرويات الكرسي، 540- مرويات مقرا، 541- المسائل النجدية، 542- مسألة أولاد المشركين، 543- مسألة الحيض، 544- مسألة ذبائح أهل الكتاب، 545- المسألة الدمشقية، 546- مسألة إجازة المشغول، 547- المسألة الفياوية، 548- المسألة العبيدية، 549- مسائل
__________
1 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3776/2) .
2 المصدرالسّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3257/1) .
3 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 4.
4 الزركلي: الأعلام (8/226) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3248/1) .
5 الزركلي: الأعلام (8/225) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3248/1) .
6 سيأتي الكلام عليه إن شاء الله في: (ص 105) .
7 531-557، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 4، 7، 10، 11، 12، 13، 14، 19، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) .
(1/82)

الصيد، 550- المسائل الشمالية، 551- مسائل ابن هاني عن أحمد، 552- المستجاد، 553- المسلسلة بالأسماء، 554- المسلسلة الدمشقية، 555- المسلسلة بالعاهات، 556- المسلسلة بالكوفة.
557- المسلسلات بالمحمّدين.
558- مسائل فقهية وأجوبتها1.
559- مشاكلة النمط في تهذيب الملتقط2.
560- المشتبه في الطب3.
561- المشيخة الكبرى4.
562- المشيخة الوسطى5.
563- المعارج6، 564- معجم الضياء، 565- المعجم الكبير، 567- معجم الصنائع، 567- معجم البلدان، 568- الميل والخير العجل،569- معجم لمشايخه.
570- معجم تراجم الشوافعة7.
__________
1 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/800) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3249/6) .
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 3.
3 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) .
4 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 7.
5 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3256/2) .
6 563-569، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 10، 3، 16، الخيمي: يوسف ابن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786، 787) .
7المصدر السّابق (2/801) ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (4551) .
(1/83)

571- معاجين وسفوفات ومنافع عامة1.
572- معرفة الأصول البشيشة2.
573- المعدة والولوع3، 574- المغني عن الحفظ والكتاب.
575- المطول في تاريخ القرن الأول4.
576- مقامة الأمان5، 577- مقامة لائقة.
578- مقبول المنقول من علمي الجدل والأصول6.
579- مقدمة التصوف7، 580- الملتقط، 581- المنار، 582- مناقب الإمام أحمد، 583- مناقب أبي عبيدة، 584- مناقب أبي حنيفة، 585- مناقب الزبير، 586- مناقب سعد وسعيد، 587- مناقب الشافعي، 588- مناقب طلحة، 589- مناقب عبد الرحمن بن عوف، 590- مناقب عليّ، 591- مناقب مالك، 592- المنتخب من مشيخة ابن طرخان، 593- المنتقى من البخلاء، 594- المنديل والصابون، 595- من صفة المؤمن والإيمان، 596- من
__________
1 المصدر السّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/21) .
2 الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/801) .
3 573-574، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 14، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) .
4 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (7439) .
5 576-577، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 8، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) .
6 توجد منه صورة في مكتبة الجامعة الإسلاميّة تحت رقم: (1052) .
7 579-599، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 4، 4، 6، 9، 17، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) .
(1/84)

أحاديث مسانيد أبي حنيفة، 597-المنتخب من معجم أبي العز،598-المنهاج،599- المنهل الأهنى.
600- الميرة في حل مشكل السيرة1. 601- المرتعى في علم الدعاء2.
حرف النون:
602- الناس وتأذى الأبرار3، 603- النافع في الطب والمنافع، 604- النبذة المرضية، 605- نبذة من سيرة الشيخ تقي الدين.
606- نتف الحكايات والأخبار ومستطرف الآثار والأشعار4.
607- النجاة بحمد الله5.
608- نزهة المسامر في أخبار مجنون بني عامر6.
__________
1 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (1904/1) .
2 الألباني: فهرس مخطوطات الظاهرية (ص 76) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (540) ، وقد قدمه الأخ عبد الباسط شيخ إبراهيم رسالة العالمية (الماجستير) في قسم العقيدة كلية الدعوة.
3 602-605، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 4، 16، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) .
4 البغدادي: إيضاح المكنون (4/622) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
5المصدر السّابق (4/625) ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
6 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 70) ، العظم: عقود الجوهر (ص 311) ، طبع بدار عالم الكتب ببيروت عام 1414هـ.
(1/85)

609- النصيحة المسموعة في أدوية العلقة المبلغة1.
610- النشاط2، 611- نفحات نسيم الأنس، 612- الندب والنياحة، 613- نقل الرواة، 614- النكت، 615- نهاية المرام، 616- النهاية في اتصال الرواية.
617- النصيحة في تخريج أحاديث النواوية بالأسانيد الصحيحة.
حرف الهاء:
618- هدايا الأحباب وتحف الإخوان والأصحاب3.
619- هداية الإخوان لمعرفة أدوية الآذان4.
620- هداية الأشراف لمعرفة ما يقطع الرعاف5.
621- هداية الإنسان إلى الاستغناء بالقرآن6.
622- الهدية إلى المسائل الخفية7.
__________
1 البغدادي: هدية العارفين (2/561) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/16) .
2 610-617، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 4، 6، 7، 16، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) ، الزركلي: الأعلام (8/225) .
3 البغدادي: هدية العارفين (2/562) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3194/1) .
4 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3156/1) .
5 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3165/3) .
6 المصدر السّابق، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3216) .
7 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 4، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (56) .
(1/86)

حرف الواو:
623-الواسطية1،624-وجه القول السديد،625-وجوب إكرام الجد، 626- الوصايا المهدية، 627- الوصلة إلى الحبيب في وصف الطيبات والطيب،628-الوعد بالضرب والفراق،629-وفاء العهود بأخبار اليهود.
630- وفاة النبي صلى الله عليه وسلم2.
631- وقوع البلاء بالبخل والبخلاء3.
632- الوقوف والتشديد4، 633- الوقوف على لبس الصوف.
حرف الياء:
634- ياقوتة العصر.
__________
1 623-629، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 8، 10، ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 71) ، البغدادي: هدية العارفين (2/561) ، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/786) .
2 ابن عبد الهادي: فهرست الكتب، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (4544) .
3 العظم: عقود الجوهر (ص 312) ، ومنه نسخة بخط المؤلف في مكتبة الظاهرية تحت رقم: (3211) .
4 632-634، ابن عبد الهادي: فهرست الكتب ق 11، 16، الخيمي: يوسف بن عبد الهادي حياته وآثاره (2/787) .
(1/87)

4- التعريف بالكتاب
أوّلاً: تحقيق اسم الكتاب وتوثيق نسبته للمؤلف، وتاريخ تأليفه:
اسم الكتاب:
هو: (محض الصّواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب) ، هذا ما صرح به أبو المحاسن في مقدمة الكتاب حيث قال: "وسمّيته كتاب: (محض الصّواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب) ... "1، وهو ما دونه على طرة الكتاب بخط يده.
نسبة الكتاب للمؤلف
ليس ثمة ما يوجب الشك بأن الكتاب (محض الصّواب) ليوسف ابن عبد الهادي للأسباب التالية:
أ- على جلدة الكتاب الذي بين يدي العبارة التالية: (محض الصّواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب، جمع يوسف بن حسن بن عبد الهادي) . بخط المؤلف.
ب- قال العلامة ابن عبد الهادي في آخر الكتاب: "فرغ منه مؤلفه يوسف بن حسن بن أحمد بن عبد الهادي"، وذلك بخطه، وفي باب المئة قال: "فإن والدي حسن بن أحمد بن حسن بن أحمد ابن عبد الهادي بن عبد الحميد"2.
ج- قال العلامة ابن عبد الهادي في كتابه فهرست الكتب: "مجموع فيه
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصواب (148) .
2 المصدر السّابق، ص: (960، 1009) .
(1/88)

مناقب عمر، وبحر الدم كلاهما تصنيفي"1، وذلك بخطه.
وهذه الأمور تدل دلالة واضحة على صحة نسبة الكتاب إلى المؤلف، ومما يؤكد ذلك أن بعض من ترجم للمصنف ذكر هذا الكتاب ضمن مؤلفاته، فقد ذكره ابن الغزي ضمن مؤلفاته التي ذكر فقال: "محض الصّواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب"2، وذكره البغدادي3 والشطي4.
ومما يؤكد صحة هذه النسبة أن ابن عبد الهادي نقل في هذا الكتاب عن شيخه الحبال فقال: "قال شيخنا الشيخ زين الدين الحبال"5، وقد ثبت أن الحبال من شيوخه البارزين كما ذكر ذلك المؤلف6.
ومما تقدم يمكنني الجزم بأن: (محض الصواب) من مصنفات العلامة يوسف بن الحسن بن عبد الهادي.
تاريخ تأليفه:
ألف ابن عبد الهادي كتاب محض الصواب في شبابه، وأنجزه وهو في السادسة والعشرين من عمره وذلك سنة 866هـ (مولده 840هـ) ، وهذا يدل على نبوغه المبكر وولعه بالتصنيف منذ سني الشباب مع الاستعداد الكامل والذوق الرفيع.
__________
1 ابن عبد الهادي: فهرس الكتب ق 6/ب.
2 ابن الغزي: النعت الأكمل (ص 72) .
3 البغدادي: هدية العارفين (6/561) .
4 الشطي: مختصر طبقات الحنابلة (ص 85) .
5 انظر: (ص 589) .
6 ابن عبد الهادي: الجوهر المنضد (ص 64) .
(1/89)

ثانياً: موضوع الكتاب ومباحثه:
تحدث المؤلف في كتابه عن سيرة عمر منذ ولادته حتى وفاته، كما يتضح ذلك من المباحث الآتية:
مولده، نسبه، صفته، ذكره في التوراة، ما تميز به في الجاهلية، إسلامه، عز الإسلام بإسلامه، تسميته بالفاروق، هجرته إلى المدينة، نزول القرآن لموافقته، فضله، ما رآه عليه السلام مما يدل على فضله، فضله وفضل أبي بكر، بيان أن معرفة فضلهما من السنة، فضله على من بعده، صلابته في دين الله وشدته، خوف الشيطان منه، هيبته، قيامه ببيعة أبي بكر ومجادلته عنه، إقدامه على أشياء من أوامر الرسول، خوف الشيطان منه، عهد أبي بكر إليه ووصيته، خلافته وقول الرسول فيها، اجتماعهم على تسميته بأمير المؤمنين، أوليته مما لم يسبق إليه، خصائصه، اسمه، وكنيته، ولقبه، خضابه، خاتمه، دعاء الرسول له، فطنته وذكاؤه وفراسته، جمعه الناس في التراويح على إمام، اهتمامه برعيته وملاحظته لهم، عسُّهُ بالمدينة، غزواته مع الرسول صلى الله عليه وسلم، غزواته بعد الرسول صلى الله عليه وسلم وفتوحه، تركه السواد غير مقسوم ووضعه الخراج، عدله ورئاسته، قوله وفعله في بيت المال، حذره من المظالم، ملاحظته لعماله ووصيته إياهم، حذره من الابتداع وتحذيره منه، جمعه القرآن في المصحف، مكاتبته، زهده، خوفه من الله، تعبده واجتهاده، ودعاؤه ومناجاته، كراماته، نبذة من مسانيده، كلامه في الزهد، ما تمثل به من الشعر، صدقاته ووقفه وعتقه، نبذ من مسائل اختارها، كلامه في أصول الدين، من روى عنه، الرد على من فضله على أبي بكر، (كان فيمن قبلكم مُحدِّثون فإن يكن في أمتي منهم أحد فعمر) ، طلبه للشهادة وحبه لها، نعي الجن له، مقتله، وصاياه ونهيه عن الندب، إظهار الذل عند موته، تاريخ موته
(1/90)

ومبلغ سنه، غسله والصلاة عليه، عظم فقده عند الناس، نوح الجن عليه، تعظيم عائشة له بعد دفنه، كلام عليّ فيه، المنامات التي رآها، المنامات التي رُئِيت له، أولاده وأزواجه، ضربه لولده على شرب الخمر، ثناء الناس عليه، محبته وثوابها، عداوته وعقابها، أنه أعلى أهل الجنة منزلة، في ذكر أنه لم يبل في قبره، في رؤيته في النوم، نبذ متفرقة فيه.
ثالثاً: منهج المؤلف في الكتاب:
أشار المؤلف في مقدمة الكتاب إلى المنهج الذي سار عليه حيث قال: "قد رتّبته على عدة من الأبواب"
فالمؤلف قد رتب كتابه على مئة باب شملت سيرة عمر، وثمة معالم عن منهجه لم يشر إليها المؤلف، نستطيع أن نستنبطها لدى اطّلاعنا على كتابه، فمن ذلك ما يأتي:
أ- اعتمد المؤلف في تكوين كتابه على ما نقله من الكتب التي سبقته، وهذا ليس بدعاً فيه، شأنه في ذلك شأن غالب الأئمة المتأخرين.
ب- تعدد المصادر لدى المؤلف حيث يورد الحادثة التاريخية من عدة مصادر فمن ذلك مثلاً: مولد عمر، نقله عن الذهبي، وشارح العمدة، وابن الجوزي، ومالك1.
ج- بدت شخصية ابن عبد الهادي العلمية بارزة وقوية، وذلك من خلال تعقيباته وتصويباته النفيسة لما يورده من آراء وأقوال لكبار الأئمة2.
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصواب (ص 149-150) .
2 المصدر السّابق، ص: 195، 207، 212، 226، 259، 260، 307، 313، 342، 347، 349، 378، 386، 387، 388، 391، 602-605، 588، 882-883، 889-894، 927، 984، 992، 1000-1001، 1066-1068، 1094.
(1/91)

د- استخراج الأحكام الشرعية مما يورده من آثار مروية عن عمر، ودفع ما يرد عليها من إشكالٍ أو فهم خَطَإ1.
هـ يلحظ القارئ كثرة نقل المؤلف عن علماء الحنابلة ويوردها بقوله: (قال الأصحاب) ، ويصرح أحياناً بأسماء بعضهم2.
و التوسع في إيراد الأحاديث والأخبار، فهو يورد الحديث من البخاري أو مسلم أو أحمد، ثم يعقب ذلك بذكر الحديث أو الأثر من مصدر نقل عن تلك المصدر3.
ز- لم يعن المؤلف بالحكم على المتن أو الإسناد إلا نادراً، وأحياناً يذكر أقوال أهل العلم على الحديث أو الأثر4.
ح- يذكر المؤلف بعض الفوائد اللغوية، وربما يورد الخلاف فيها، ويرجح بينها5.
ط- يشرح بعض الكلمات اللغوية الغريبة6.
ي- ضبط بعض الأعلام، والأسماء المشكلة7.
__________
1 المصدر السّابق، ص: 207، 212، 226، 260، 262، 388، 588، 933، 934، 984، 992، 1000-1004، 1066-1068.
2 ابن عبد الهادي: محض الصواب ص: 260، 345، 346، 384، 385، 387، 649، 664.
3 المصدر السّابق، ص: 219، 231، 232، 245-247-249، 257، 266، 330 فما بعدها،510 فما بعدها، 627، 730، 930 فما بعدها،941، 957.
4 المصدر السّابق، ص: 151، 164، 165، 212، 245-247، 252 فما بعدها، 283، 398، 1122.
5 المصدر السّابق، ص: 259، 366، 451، 472، 610، 648، 649.
6 المصدر السّابق، ص: 451، 472، 573، 601، 610، 648، 649.
7 المصدر السّابق، ص: 152، 259، 420، 451، 573.
(1/92)

ق- ظهر تكرار كثير من الأحاديث والآثار، والأمثلة على ذلك كثيرة، تأملها في الكتاب، كما لجأ المصنف من حين لآخر إلى الإشارة والاكتفاء بما سبق1.
رابعاً: موارد ابن عبد الهادي في كتابه:
تبين لي من خلال دراستي لكتاب (محض الصواب) أن ابن عبد الهادي قد استفاد من مصادر كثيرة في كتابه، فقد اتسم مؤلفه بكثرة نقوله التي استقاها من مؤلفات نفيسة مشهورة من كتب الحديث والفضائل والزهد والرجال والفقه والتاريخ وغيرها، مما يدل على سعة اطّلاعه وطول باعه في علم الحديث والفقه والتاريخ.
وقد صرح المؤلف في بعض المواضع بالأخذ من هذه المصادر، وفي بعضها لم يصرح، ولكن نص كلامه موجود في ذلك المصدر.
وفيما يلي عرض مفصل للموارد التي استقى منها ابن عبد الهادي في هذا الكتاب، مرتباً أسماء مؤلفي الكتب على سني وفياتهم، مع الإشارة إلى المواضع التي ورد فيها اسم الكتاب أو المؤلف.
أ- موارده المطبوعة:
محمّد بن إسحاق المطلبي ملاهم المدني (ت 151هـ) .
1- السير والمغازي2.
مالك بن أنس الأصبحي المدني (ت 179هـ) .
2- الموطّأ، رواية يحيى بن يحيى الليثي3.
3- الموطّأ، رواية أبي مصعب الزهري.
__________
1 المصدر السّابق ص:229، 289-291، 398، 477، 763، 1006، 1034.
2 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: 152، 191.
3 2-3، المصدر السّابق ص:415، 522، 665، 706، 724، 1048، 1180.
(1/93)

محمّد بن إدريس الشافعي (ت: 204هـ) .
4- المسند1.
5- الأم2.
أبو عبيد القاسم بن سلام البغدادي (ت: 244هـ) .
7- الأموال3.
محمّد بن سعد الهاشمي مولاهم البغدادي (ت: 230هـ) .
8- الطبقات الكبرى4.
عبد الله بن محمّد ابن أبي شيبة العبسي (ت: 235هـ) .
9- المصنف5.
خليفة بن خياط (ت: 240هـ) .
10- التاريخ6.
أحمد بن حنبل الشيباني المروزي البغدادي (ت: 241هـ) .
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (751) .
2 المصدر السّابق، ص: 895، 896، 897.
3 المصدر السّابق، ص: 544، 550.
4 المصدر السّابق، ص: 428، 430، 478، 484، 551، 577،601، 667، 704، 820، 958، 962، 967، 987، 1002.
5 المصدر السّابق، ص: 227.
6 المصدر السّابق، ص: 1040.
(1/94)

11- المسند1.
محمّد بن إسماعيل البخاري (ت: 256هـ) .
12- الجامع الصحيح2.
مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري (ت: 261هـ) .
13- الصحيح3.
عمر بن شبة النميري (ت: 262هـ) .
14- تاريخ المدينة4.
_ ابن ماجة: محمد بن يزيد الربعي القزويني (ت 273) .
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص:228، 252، 328، 486، 624، 625، 643، 663، 694، 717، 749، 780، 795، 876، 877، 879، 928، 990، 1022، 1027، 1034، 1121، 1128، 1131، 1139، 1140، 1142، 1173، 1195.
2 المصدر السّابق، ص: 167، 195، 203، 205، 212، 213، 220، 221، 244، 247، 249، 257، 261، 286، 287، 289، 290، 293، 296، 306، 307، 314، 319، 321، 328، 329، 369، 378، 379، 388، 392، 399، 401، 416، 417، 420، 423، 424، 452، 477، 541، 564، 568، 569، 572، 573، 606، 607، 623، 627، 639، 642، 645، 662، 710، 711، 712، 730، 734، 747، 770، 774، 775، 776، 777، 780، 795، 828، 829، 833، 874، 875، 877، 879، 881، 882، 883، 889، 926، 927، 931، 932، 933، 939، 946، 984، 989، 996، 1004، 1011، 1036، 1054، 1065، 1068، 1085، 1090، 1095، 1126، 1130، 1140، 1148، 1150، 1152، 1155، 1168، 1169، 1173، 1175، 1184.
3 المصدر السّابق، ص: 219، 211، 244، 248، 259، 261، 289، 290، 296، 306، 307، 314، 328، 379، 392، 399، 401، 423، 488، 513، 568، 546، 646، 776، 780، 795، 931، 1011، 1036، 1083، 1085، 1090، 1095، 1140، 1169.
4 المصدر السّابق، ص: 557، 586، 730.
(1/95)

15- السنن1.
أبو داود: سليمان بن الأشعث الأزدي السجستاني (ت: 275هـ) .
16- السنن2.
بقي بن مخلد الأندلسي (ت: 276هـ) .
17- مقدمة المسند3.
ابن قتيبة: عبد الله بن مسلم الدينوري (ت: 276هـ) .
18- المعارف4.
الترمذي: محمّد بن عيسى بن سورة السلمي (ت: 279هـ) .
19- الجامع5.
الدارمي: عثمان بن سعيد الدارمي (ت: 280هـ) .
20- الرد على بشر المريسي6.
21- الرد على الجهمية7.
أبو زرعة الدمشقي: عبد الرحمن بن عمرو النصري (ت: 281هـ) .
22- التاريخ8.
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (262، 352) .
2 المصدر السّابق، ص: 227-228، 352، 1034.
3 المصدر السّابق، ص: 1037.
4 المصدر السّابق، ص: 1042، 1044، 1045، 1047، 1049، 1055، 1050، 1053.
5 المصدر السّابق، ص: 164، 212، 220، 228، 232، 233، 234، 253، 254، 255، 306، 352، 402، 930، 1139.
6 المصدر السّابق، ص: 920، 921، 923، 924.
7 المصدر السّابق، ص: 923.
8 المصدر السّابق، ص: 998.
(1/96)

ابن أبي الدنيا: عبد الله بن محمّد الأموي مولاهم البغدادي (ت:281هـ) .
23- الصمت1.
النسائي: أحمد بن شعيب (ت: 303هـ) .
24- فضائل الصحابة، عشرة النساء من السنن الكبرى2.
أبو يعلى الموصلي: أحمد بن عليّ التميمي (ت: 307هـ) .
25- المعجم3.
محمّد بن جرير الطبري (ت: 310هـ) .
26- التاريخ4.
الخرقي أبو القاسم الخرقي: عمر بن الحسين (ت: 334هـ) .
27- مختصر الخرقي5.
أبو علي الصواف: محمّد بن أحمد الصواف (ت: 359هـ) .
28- الفوائد6.
الطبراني: سليمان بن أحمد اللخمي (ت: 360هـ) .
29- المعجم الكبير7.
محمّد بن الحسين الآجري (ت: 360هـ) .
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (1192، 1193) .
2 المصدر السّابق، ص: 352، 1095.
3 المصدر السّابق، ص: 1177.
4 المصدر السّابق، ص: 198، 498.
5 المصدر السّابق، ص: 907، 911.
6 المصدر السّابق، ص: 756.
7 المصدر السّابق، ص: 1099.
(1/97)

30- أخبار عمر بن عبد العزيز1.
أحمد بن جعفر القطيعي (ت: 368هـ) .
31- الزيادات على فضائل الصحابة لأحمد2.
أبو محمّد عبد الله بن محمّد بن جعفر بن حيان الأصبهاني المعروف بأبي الشيخ (ت: 369هـ) .
32- أحاديث أبي محمّد3.
تمام بن محمّد البجلي الرازي (ت: 414هـ) .
33- فوائد تمام4.
اللالكائي: أبو القاسم هبة الله بن الحسن الطبري (ت: 418هـ) .
34- شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة5.
البيهقي: أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) .
35- السنن الكبرى6.
ابن عبد البر: يوسف بن عبد الله النمري (ت: 463هـ) .
36- الاستيعاب7.
البغوي: الحسين بن مسعود البغوي (ت: 516هـ) .
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (1038) .
2 المصدر السّابق، ص: 1046.
3 المصدر السّابق، ص: 224، 275، 729.
4 المرجع السّابق، ص: 403، 659.
5 المصدر السّابق، ص: 920.
6 المصدر السّابق، ص: 1147.
7 المصدر السّابق، ص: 151، 164-167، 937.
(1/98)

37- التفسير (معالم التنزيل) 1.
أسامة بن مرشد الكناني الكلبي (ت: 584هـ) .
38- مختصر مناقب عمر لابن الجوزي2.
ابن الجوزي: عبد الرحمن بن علي البكري الحنبلي (ت: 597هـ) .
39- التبصرة3.
40- سيرة عمر4.
41- مناقب عمر5.
ابن قدامة: عبد الله بن أحمد المقدسي (ت: 620هـ) .
42- المغني6.
الضياء المقدسي: محمّد بن عبد الواحد (ت: 643هـ) .
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (202) .
2 المصدر السّابق، ص: 588، 627، 643.
3 المصدر السّابق، ص: 194، 198، 471، 1008.
4 المصدر السّابق، ص: 471.
5 المصدر السّابق، ص: 149، 152، 153، 157، 160، 161، 163، 165، 166، 169، 193، 195، 196، 198، 201، 204، 208، 209، 216، 223، 231، 233، 246، 249، 262، 264، 267، 275، 280، 291، 308، 311، 312، 326، 350، 364، 370، 398، 407، 414، 418، 420، 458، 472، 484، 492، 542، 545، 554، 588، 598، 601، 604، 607، 610، 628، 641، 647، 694، 696، 712، 719، 735، 745، 753، 757، 763، 769، 817، 890، 936، 940، 942، 948، 958، 969، 993، 996، 1000، 1003، 1005، 1009، 1010، 1026، 1028، 1041، 1042، 1043، 1044، 1045، 1046، 1047، 1048، 1049، 1050، 1063، 1087، 105، 1122، 1126.
6 المصدر السّابق، ص: 307، 550، وقد اختار المصنف أربعين مسألة من مسائل الفقه التي قال بها عمر منها تسع وثلاثون مسألة أخذها من المغني دون أن يشير إلى ذلك. (انظر: 889) فما بعدها.
(1/99)

43- المختار1.
النووي: يحيى بن شرف الحزامي الشافعي (ت: 676هـ) .
44- شرح صحيح مسلم2.
أبو العباس ابن تيمية: أحمد بن عبد الحليم النميري (ت: 727هـ) .
45- مجموع فتاوى ابن تيمية3.
محمّد بن أحمد الذهبي (ت: 747هـ) .
46- سير أعلام النبلاء4.
47- العلو5.
ابن القيم: أبو عبد الله محمّد بن أبي بكر الزرعي (ت: 751هـ) .
48- زاد المعاد6.
ابن كثير: إسماعيل بن عمر القرشي (ت: 774هـ) .
49- البداية والنهاية7.
ابن رجب: عبد الرحمن بن أحمد الدمشقي الحنبلي (ت: 795هـ) .
50- أحكام الخواتم8.
51- الاستخراج لأحكام الخراج9.
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (1184) .
2 المصدر السّابق، ص: 259.
3 المصدر السّابق، ص: 343، 379.
4 المصدر السّابق، ص: 755، 776، 778، 996، 1002، 1003، 1040.
5 المصدر السّابق، ص: 379.
6 المصدر السّابق، ص: 379.
7 المصدر السّابق، ص: 498
8 المصدر السّابق، ص: 392.
9 المصدر السّابق، ص: 551.
(1/100)

ب- موارده المخطوطة:
أبو الجهم: العلاء بن موسى الباهلي (ت: 228هـ) .
1- جزء أبي الجهم1.
محمّد بن هارون الروياني (ت: 307هـ) .
2- المسند2.
ابن البختري: محمّد بن عمرو بن البختري (ت: 339هـ) .
3- الأمالي3.
أبو عمر الزاهد: محمّدبن عبد الواحد المعروف بغلام ثعلب (ت:345هـ) .
4- أحاديث أبي عمر4.
أبو محمّد عبد الله بن محمّد المعروف بأبي الشيخ (ت: 369هـ) .
5- العوالي5.
محمّد بن أحمد الرافقي (ت في القرن الرابع) .
6- أحاديث الرافقي6.
الثعلبي: أحمد بن محمّد النيسابوري (ت: 427هـ) .
7- التفسير7.
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (1175) .
2 المصدر السّابق ص: 486، 878، 936، 1034، 1037، 1157، 1167، 1175، وهو مخطوط، إلا أنه ناقص، توجد نسخة مصورة له في مكتبة الجامعة الإسلاميّة.
3 المصدر السّابق، ص: 1193.
4 المصدر السّابق، ص: 1186.
5 المصدر السّابق، ص: 234، 284، 874، 928، وانظر رقم: 32 من موارده المطبوعة.
6 المصدر السّابق، ص: 1163.
7 المصدر السّابق، ص: 238
(1/101)

محمّد بن سلامة القضاعي (ت: 454هـ) .
8- عيون المعارف1.
إسماعيل بن محمّد الأصفهاني (ت: 535هـ) .
9- سير السلف2.
أبو المفرج مسعود بن الحسن الثقفي (ت: 562هـ) .
10- الفوائد3.
أبو القاسم الأزجي: تميم بن أحمد الأزجي: (ت: 597هـ) .
11- الفوائد4.
ابن قدامة: عبد الله بن أحمد المقدسي (ت: 620هـ) .
12- منهاج القاصدين في فضائل الخلفاء الراشدين5.
محمّد بن أحمد الذهبي (ت: 747هـ) .
13- التذهيب6.
ابن جماعة: إبراهيم بن عبد الرحمن الكناني المقدسي (ت: 764هـ) .
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (191/ 200، 351، 376، 392، 496، 540، 998، 1002، 1003، 1064) .
2 المصدر السّابق، ص: 162، 178، 200، 217، 231، 271، 322، 341، 392، 452، 604، 621، 638، 692، 701، 709، 730، 767، 816، 828، 932، 940، 944، 951، 982، 983، 994، 998، 1005، 1007، 1008، 1018، 1023، 1080، 1090، 1177، 1118.
3 المصدر السّابق، ص: 731.
4 المصدر السّابق، ص: 405، 662، 1194.
5 المصدرالسّابق ص: 160، 230، 232، 262، 272، 278، 283، 285، 358، 363، 403، 404، 550، 905، 1091، 1097، 1098، 1099، 1102، 1103، 1124
6 المصدرالسّابق ص: 149، 350، 397، 775، 776، 778، 921، 925، 996، 1002، 1003، 1040.
(1/102)

14- فضائل الصحابة1.
محمّد بن شاكر الكتبي (ت: 764هـ) .
15- عيون التواريخ2.
ابن الملقن: عمر بن عليّ الأنصاري (ت: 804هـ) .
16- الإعلام بفوائد عمدة الأحكام3.
ج- موارده المفقودة:
عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي (ت: 157هـ) .
1- المسند4.
إبراهيم بن طهمان الخراساني (ت: 168هـ) .
2- نسخة إبراهيم5.
أبو معشر: نجيح بن عبد الرحمن السندي (ت: 170هـ) 6.
أبو الحارث الليث بن سعد الفهمي (ت: 175هـ) .
4- حديث أبي الحارث7.
الواقدي: محمّد بن عمر الأسلمي (ت: 207هـ) 8.
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (1092، 1123، 1140، 1169، 1170) .
2 المصدر السّابق، ص: 182، 191، 324.
3 المصدر السّابق، ولم يصرح به وإنما قال في شرح عمدة الحديث: في شرح العمدة، قال شارح العمدة، ص: 163، 192، 196، 201، 366، 377، 397، 780، 819، 925.
4 المصدر السّابق، ص: 883.
5 المصدر السّابق، ص: 875.
6 المصدر السّابق، ص: 697، 801.
7 المصدر السّابق، ص: 1171.
8 المصدر السّابق، ص: 155، 156، 210، 337، 515، 779، 1040، وهو غير المغازي المطبوع.
(1/103)

أبو عبيدة معمر بن المثنى (ت: 208هـ) 1.
الأصمعي: عبد الملك بن قريب الباهلي (ت: 216هـ) 2.
عفان بن مسلم الصفار (ت: 219هـ) .
8- أحاديث عفان الصفار3.
ابن الأعرابي: محمّد بن زياد البصري (ت: 231هـ) 4.
محمّد بن أحمد الغوري (ت: 239هـ) .
10- جزء ابن الغوري5.
الزبير بن بكار الأسدي (ت: 256هـ) .
11- نسب قريش6.
الجوزجاني: إبراهيم بن يعقوب السعدي (ت: 259هـ) .
12- شرح مسائل الشالنجي7.
الأثر: أحمد بن محمّد بن هاني (ت: 273هـ) .
13- مسائل الإمام أحمد8.
ابن أبي خيثمة: أحمد بن زهير الحرشي (ت: 279هـ) .
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (775، 800، 819) .
2 المصدر السّابق، ص: 819.
3 المصدر السّابق، ص: 755، 118.
4 المصدر السّابق، ص: 452، 480.
5 المصدر السّابق، ص: 1169.
6 المصدر السّابق ص:1041، 1051،وقد طبع الشيخ محمودشاكر ماوصل إلينامنه.
7 المصدر السّابق، ص: 383.
8 المصدر السّابق، ص: 904، 905.
(1/104)

14- التاريخ1.
الحكم بن معبد الخزاعي (ت: 295هـ) .
15- السنة2.
محمّد بن هارون الروياني (ت: 307هـ) .
16- المسند3.
أبو بكر أحمد بن محمّد الخلال (311هـ) .
17- السنة4.
أبو مخلد العطار: محمّد بن مخلد الدوري (ت: 331هـ) .
18- مجلس أبي مخلد5.
إسماعيل بن محمّد الصفار (ت: 341هـ) .
19- أحاديث الصفار6.
خيثمة بن سليمان القرشي الطّرابلسي (ت: 343هـ) .
20- فضائل الصحابة7.
ابن السني: أحمد بن محمّد الجعفري مولاهم (ت: 364هـ) .
__________
1 ابن عبد الهادي: محض الصّواب ص: (779) .
2 المصدر السّابق، ص: 1008.
3 المصدرالسّابق ص: 486، 878، 936، 1034، 1037، 1157، 1167، 1175، وبقيت قطعةصغيرة من مسنده كمامر.
4 المصدر السّابق، ص: 283.
5 المصدر السّابق، ص: 1172.
6 المصدر السّابق، ص: 1094.
7 المصدر السّابق، ص: 1170.
(1/105)

21- الأخوة والأخوات1.
أبو الطاهر: محمّد بن أحمد الذهلي (ت: 367هـ) .
22- أحاديث أبي الطاهر2.
القطيعي: أحمد بن جفعر القطيعي (ت: 368هـ) .
23- أحاديث القطيعي3.
أبو الحسن السكري: عليّ بن محمّد الحربي (ت: 386هـ) .
24- الفوائد4.
أبو عبد الله بن بطة: عبيد الله بن محمّد العكبري (ت: 387) .
25- الإبانة الكبير5.
أبو القاسم عيسى بن علي بن الجراح الوزير (ت: 391هـ) .
26- الأول من القراءة على الوزير6.
أبو عبد الله بن منده: محمّدبن إسحاق العبدي (ت: 395هـ) .
27- الأمالي7.
علي بن محمّد بن بشران الأموي (ت: 415هـ) .
28- مجلس ابن بشران8.
__________
1 المصدر السّابق، ص:1037، 1174.
2 المصدر السّابق، ص: 1125.
3 المصدر السّابق، ص: 1052، 1067.
4 المصدر السّابق، ص: 405، 874، 928.
5 المصدر السّابق، ص: 277.
6 المصدر السّابق، ص: 564.
7 المصدر السّابق، ص: 1093.
8 المصدر السّابق، ص: 1022.
(1/106)

ابن شاذان: الحسن بن أحمد البغدادي (ت: 425هـ) .
29- أحاديث ابن شاذان1.
الماوردي: علي بن محمّد البصري (ت: 450هـ) 2.
أبو عثمان البحيري: سعيد بن محمّد البحيري (ت: 541هـ) .
31- الفوائد3.
الجوهري: الحسن بن علي الشيرازي البغدادي (ت: 454هـ) .
32- الأمالي4.
ابن ماكولا: علي بن هبة الله العجلي (ت: 475هـ) 5.
أبو بكر أحمد بن المقرب (ت: 563هـ) .
34- الأربعين6.
جمال الدين الإمام أحمد بن عبد الرحمن البغدادي (ت: 757هـ) 7.
السرُّمري: يوسف بن محمّد العبادي العقيلي (ت: 776هـ) .
36- مجلس السُّرمّري8.
أبو سعيد.
__________
1 المصدر السّابق، ص: 1010، 1194.
2 المصدر السّابق، ص: 259.
3 المصدر السّابق، ص: 1124.
4 المصدر السّابق، ص: 717، 1093، 1125.
5 المصدر السّابق، ص: 152.
6 المصدر السّابق، ص: 1172.
7 المصدر السّابق، ص: 379.
8 المصدر السّابق، ص: 1147.
(1/107)

37- الفوائد1.
يوسف بن الحسن بن عبد الهادي (ت: 909هـ) .
38- فضائل أبي بكر2.
يضاف إلى ذلك أن المؤلف استفاد من أكثر كتب السنة، وكتب الفضائل، والزهد، ودلائل النبوة، والسيرة، ولكنه لم يصرح بنقله منها، وتبين لي ذلك من خلال تخريجي للأحاديث والآثار الواردة في الكتاب.
خامساً: المآخذ على الكتاب:
1- كثرة النقل من غير عزو، فقد نقل كثيراً من: (المغني) ، و (المقنع) ، و (عيون المعارف) ، دون الإشارة أو التنبيه إلى مصدره المنقول عنه3.
2- وقع ابن عبد الهادي في بعض الأوهام، منها: إيراده قوله صلى الله عليه وسلم: (من بات وفي يده غمرٌ فلا يلومن إلا نفسه) ، صحفها المؤلف إلى عمر4.
3- تنقص المؤلف في بعض الأحيان الدقة في النقل حيث إنه يعزو إلى بعض الكتب ولم نجد ما يعزوه5.
__________
1 المصدر السّابق، ص: 882.
2 المصدر السّابق، ص: 162، 391، 500، 1120.
3 المصدر السّابق، ص: 550 فما بعدها، 889، 919، 957 فما بعدها.
4 المصدر السّابق، ص: 1010.
5 المصدر السّابق، ص: 156، 202، 365، 397، 494، 928.
(1/108)

4- الاستطراد في بعض المسائل الفقهية واللغوية والتوسع في ذلك، ولو كان ذلك بعيداً عن الموضوع1.
5- تساهله في إيراد بعض الأحاديث الموضوعة2.
سادساً: قيمة الكتاب العلمية:
1- مؤلف هذا الكتاب علامة مؤرخ فقيه، مشهور بين العلماء مشهود له بالفضل والعلم وسعة الاطّلاع بين العلماء، مما جعل لكتبه قيمة علمية رفيعة.
2- الكتاب عظيم الفائدة، وبخاصة في موضوعه مناقب عمر، فهو أشمل وأتم الكتب التي تكلمت وبحثت في مناقب عمر حسب علمي واطّلاعي.
3- يحتوي على مادة كبيرة من الأحاديث النبوية والآثار المروية عن الصحابة والتابعين ومن بعدهم.
4- تأخر المؤلف عن عصور التأليف والتصنيف جعله يستفيد ممن ألف قبله؛ ولذا نجده ينقل عن جميع كتب السنة وكتب التاريخ وغيرها.
5- أن ابن عبد الهادي لم يكتف بالنقل وحشد الأقوال فقط، بل كثيراً ما يتعقب تلك الأقوال بالجمع بين متعارضين، أو رفع وهم، أو تصحيح خطأ.
6- كما أن هناك كثيراً من الفوائد العلمية التي زين بها أبو المحاسن كتابه (محض الصواب) ، فهي بحق قطوف يانعة لا يستغني عنها القارئ في سيرة عمر رضي الله عنه.
__________
1 المصدر السّابق ص:342فما بعدها،366-367، 389، 472، 574فما بعدها.
2 المصدر السّابق، ص: 200، 201، 202.
(1/109)

7- كما لا يخفى أن ابن عبد الهادي على ما أولاه الناحية التاريخية من اهتمام، فهو فقيه بارع جمع في كتابه العديد من المسائل الفقهية المتعلقة بسيرة عمر أو المستفادة من عمله، وذكر الخلاف فيها مع بيان الراجح منها داخل المذهب الحنبلي.
8- أن المؤلف نقل عن أصول كثيرة ضاعت ولم تصل إلينا1.
سابعاً وصف النسخة الخطية:
ليس لهذا الكتاب إلا نسخة فريدة بخط المؤلف، ومصدرها مكتبة (برلين) ألمانيا الغربية رقم: (9433) ، ولها صورة في الجامعة الإسلاميّة رقم: (1052) ، وفيه مجموعة من الكتب.
وعدد أوراق هذه النسخة اثنتان وخمسون ومئة لوحة ذات وجهين، ويحتوي كل وجه ما بين عشرين سطراً إلى ثلاثين سطراً، ما عدا الورقة 12/ب، 36/ب، 37/أ، 40/أ، 70/أ، 101/أ، 144/ب، 126/أ، 128/ب، فإن نصفها بياض، والورقة 119/أفإنها حوت سطراً واحداً، والورقة 13/أ، 52/أ، 115/أ، فإنها بياض، وليس ثمة ما يشير إلى نقص فيها.
وعدد كلمات كل سطر اثنتا عشرة كلمة تقريباً، وخطها نسخي حروفه متداخلة، وناسخها مؤلف الكتاب يوسف بن حسن في شهر رمضان سنة ست وستين وثمان مئة.
وفي هذه النسخة طمس يسير بسبب خياطة الكتاب، وهذه النسخة غير منقوطة في الغالب، وفيها تحريف وتصحيف، وقد أشرت إلى ذلك
__________
1 انظر: موارده المفقودة.
(1/110)

بالحاشية، وعلى حاشية هذه النسخة إضافات كثيرة بخط المؤلف1، وهذا فيه دليل على عناية المؤلف بها، وذلك بمراجعتها وقراءتها مرة ثانية.
وأيضاً على حاشية النسخ سماع: (سمع هذا جماعة بن عبد الله، وسمع بعضه يحيى بن عثمان المرداوي، وموسى بن رمضان المرداوي وغيرهم في يوم عيد الفطر سنة ست وستين وثمان مئة، وكتب يوسف بن عبد الهادي) 2.
وعلى جلدة الكتاب سماع أيضاً: (سمع بعضه من لفظي أولادي عبد الهادي وعبد الله وحسن وأجزت لهم ولإخوانهم أن يرووه عني، وكتب يوسف بن عبد الهادي) .
وعليها تملك بلفظ: (ملكه الفقير إلى الله تعالى السيد صالح بن السيد إبراهيم بن المنير الشهير بالكزبري) .
وبداية هذه النسخة:
(بسم الله الرحمن الرحيم، وهو حسبي ونعم الوكيل، الحمد لله الذي فرق بين الكفر والإسلام بفاروقه، ونشر الإسلام بعد أن عم الشرك يلمع ببروقه ... ) .
(فرغ منه ... مؤلفه يوسف بن حسن بن أحمد بن عبد الهادي المقدسي الحنبلي وذلك في شهر رمضان المعظم من شهور سنة ست وستين وثمان مئة بصالحية دمشق المحروسة بمنزله بالسهم الأعلى، والحمد لله وحده، وصلى الله على سيدنا محمّد وآله وصحبه وسلم) .
__________
1 انظر مثلاً: ق 36/ب، 37/أ، 40/ب، 48/أ، 51/أ، ب، 105/ب، 106/أ، 124/ب، 125/أ، 136/ب، 137/أ.
2 ق 17/أ.
(1/111)

مقدمة النص المحقق
...
بسم الله الرحمن الرحيم
وهو حسبي ونعم الوكيل
الحمد لله الذي فرّق بين الكفر والإسلام بفاروقه، ونشر الإسلام بعد أن عَمَّ الشرك يلمع ببروقه، أحمده على إنعامه بجمع شمل الإسلام وسد خروقه، وأشكره على إحسانه بلم شعثه وقيامه على سوقه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة يبلغ بها العبد معرفة حقوقه، وأشهد أن محمّداً عبده ورسوله الذي أخمد به الشّرك ... 1، وأظهر به الإسلام بعد غروقه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، ما اهتز غصن بعروقه، وما ذهب نهار بعد شروقه، وسلم تسليماً، ورضي الله عن صاحبه وصديقه وثاني الغار ورفيقه، وعن ثاني الخلفاء العالم لمحبته وحقوقه، الذاب عن الدين حتى عزف بفاروقه، وعن ثالث الخلفاء الأعيان الذي استحيت منه ملائكة الرحمن، وعن رابع الخلفاء المتسم بالشجاعة والوفاء، وعن جميع الصحابة أجمعين إلى يوم الدين.
أما بعد:
فإني لما وضعت فضائل أبي بكر الصديق2 عند رؤيتي له في النوم هو وأمير المؤمنين عثمان بن عفان، أردت أن أضع نبذة من فضائل عثمان3، ثم توقفت في ذلك إذا لم أضع شيئاً في عمر، فأردت أن أضع نبذة من فضائل أمير المؤمنين عمر، فرأيت ابن الجوزي4 قد وضع ذلك فتوقفت، إذ غاية ما
__________
1 غير واضح في الأصل وهذا رسمه (سوقه) .
2 عبد الله بن عثمان التيمي (الإصابة 4/101) .
3 ابن عفان الأموي (الإصابة 4/223) .
4 عبد الرحمن بن علي بن محمّد القرشي، التيمي، البكري، الحنبلي، علامة عصره في الحديث، والتاريخ، والوعظ، كثير التصانيف، توفي سنة سبع وتسعين وخمس مئة. (الذيل على طبقات الحنابلة 1/399، الأعلام 3/316) .
(1/121)

أبلغ من ذلك أن أصل1 إلى ما وصل إليه، فإنه إذا تكلم في هذا الباب قصر عن إدراك ما قاله الأنجاب، ثم استخرت الله في ذلك، فرأيت النفس تميل إلى الوضع جاهدة، إذ المتأخر لا بد أن تظهر له فائدة، ومما حضني على ذلك ما رأيت لبعض العلماء الأعيان من أهل هذا الزمان، نسباً لنا معشر المقادسة متصِلاً به، كما يأتي2 إن شاء الله تعالى، وقد رتبته على عدة من الأبواب:
الباب الأوّل: في ذكر مولده.
الباب الثاني: في ذكر نسبه.
الباب الثالث: في ذكر صفته.
الباب الرابع: في ذكره3 في التوراة وقبل البعثة.
الباب الخامس: في ذكر ما تميز به في الجاهلية.
الباب السادس: في ذكر دعاء الرسول أن يعز الله الإسلام به4.
الباب السابع: وقوع الإسلام في قلبه.
الباب الثامن: في ذكر إسلامه.
الباب التاسع: في ذكر السنة التي أسلم فيها.
الباب العاشر: في استبشار أهل السماء بإسلامه / [2 / أ] .
الباب الحادي عشر: في عزّ الإسلام بإسلامه.
__________
1 في الأًصل: (صل) وهو تحريف.
2 انظر: (ص: 1063) .
3 في الأصل: (ذكر) .
4 قوله: (به) غير واضح في الأصل.
(1/122)

الباب الثاني عشر: في سبب تسميته بالفاروق.
الباب الثالث عشر: في ذكر هجرته إلى المدينة.
الباب الرابع عشر: في منزله في المدينة.
الباب الخامس عشر: في ذكر من آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينه.
الباب السادس عشر: في نزول القرآن لموافقته.
الباب السابع عشر: في قوله عليه السلام في فضله.
الباب الثامن عشر: فيما رآه عليه السلام [مما] 1 يدل على فضله.
الباب التاسع عشر: في أحاديث اجتمع فيها فضله وفضل أبي بكر.
الباب العشرون: في بيان معرفة فضلهما من السنة.
الباب الحادي والعشرون: في ذكر فضله على من بعده.
الباب الثاني والعشرون: في ذكر صلابته في دين الله وشدّته.
الباب الثالث والعشرون: في ذكر إقامته على أشياء من أوامر الرسول.
الباب الرابع والعشرون: في ذكر مصارعته الشيطان وخوف الشيطان [منه] 2.
الباب الخامس والعشرون: في ذكر هيبته وخوف الناس منه.
الباب السادس والعشرون: في ذكر انزعاجه لموت الرسول وإنكاره له.
الباب السابع والعشرون: في ذكر قيامه ببيعة أبي بكر ومجادلته عنه.
الباب الثامن والعشرون: في عهد أبي بكر إليه ووصيته.
الباب التاسع والعشرون: في ذكر خلافته وقول الرسول فيها.
__________
1 الزيادة يقتضيها السياق.
2 قوله: (منه) ساقطة من الأصل.
(1/123)

الباب الثلاثون: في ذكر اجتماعهم على تسميته بأمير المؤمنين.
الباب الحادي والثلاثون: في ذكر ما خص به في ولايته مما لم يسبق إليه.
الباب الثاني والثلاثون: في اسمه وكنيته ولقبه.
الباب الثالث والثلاثون: في خضابه رضي الله عنه.
الباب الرابع والثلاثون: في خاتمه رضي الله عنه.
الباب الخامس والثلاثون: دعاء الرسول له أن يخرج من صدره الغل.
الباب السادس والثلاثون: في ما ذكر أن الرسول بشره بالجنة.
الباب السابع والثلاثون: في ذكر جمعه الناس في التراويح على إمام.
الباب الثامن والثلاثون: في ذكر فطنته وذكائه وفراسته.
الباب التاسع والثلاثون: في ذكر اهتمامه برعيته وملاحظته لهم.
الباب الأربعون: ذكر عسسه، وما وقع له من ذلك.
الباب الحادي والأربعون: في ذكر غزواته مع الرسول، وإنفاذه إياه في غزوه.
الباب الثاني والأربعون: في غزواته بعد الرسول وفتوحه.
الباب الثالث والأربعون: في ذكر حجاته.
الباب الرابع والأربعون: في تركه السواد1 غير مقسوم ووضعه الخراج.
الباب الخامس والأربعون: في ذكر عدله ورئاسته.
الباب السادس والأربعون: في قوله وفعله في بيت المال.
الباب السابع والأربعون: في حذره من المظالم وخروجه منها.
الباب الثامن والأربعون: في ملاحظته لعماله ووصيته إياهم.
__________
1 يريد سواد العراق.
(1/124)

الباب التاسع والأربعون: في حذره من الابتداع وتحذيره منه.
الباب الخمسون: في جمعه القرآن في المصحف.
الباب الحادي والخمسون: في ذكر مكاتباته.
الباب الثاني والخمسون: في ذكر زهده رضي الله عنه. [2 / ب] .
الباب الثالث والخمسون: في ذكر تواضعه.
الباب الرابع والخمسون: في ذكر حلمه.
الباب الخامس والخمسون: في ذكر ورعه.
الباب السادس والخمسون: في ذكر بكائه.
الباب السابع والخمسون: في ذكر خوفه من الله عزوجل.
الباب الثامن والخمسون: في ذكر تعبده واجتهاده.
الباب التاسع والخمسون: في ذكر كتمانه لتعبده1 وستره إياه.
الباب الستون: في ذكر دعائه ومناجاته.
الباب الحادي والستون: في ذكر كراماته.
الباب الثاني والستون: في ذكر تزويج النبي صلى الله عليه وسلم بحفصة2 وفضلها.
الباب الثالث والستون: في ذكر نبذة من مسانيده.
الباب الرابع والستون: في ذكر كلامه في الزهد والرقائق3.
الباب الخامس والستون: في ذكر ما تمثل به من الشعر.
الباب السادس والستون: في ذكر فنون أخباره.
__________
1 في الأصل: (التعبدة) وهو تحريف.
2 حفصة بنت عمر العدوية أم المؤمنين، توفيت سنة خمس وأربعين. (الإصابة 8/51، التقريب ص 745) .
3 قوله: (الرقائق) غير واضح في 3 / أ، وأثبتناه من ص: 632.
(1/125)

الباب السابع والستون: في ذكر كلامه في الفنون.
الباب الثامن والستون: في ذكر صدقاته ووقفه وعتقه.
الباب التاسع والستون: في ذكر نبذة من مسائل اختارها.
الباب السبعون: في ذكر كلامه في أصول الدين.
الباب الحادي والسبعون: في ذكر من روى عنه.
الباب الثاني والسبعون: في ذكر مقالة من فَضَّلَه على أبي بكر وردّها.
الباب الثالث والسبعون: في قوله عليه السلام: "كان فيمن قبلكم مُحَدَّثون فإن يكن في أمتي منهم أحد فعمر".
الباب الرابع والسبعون: قوله عليه السلام: "ما طلعت الشمس على رجل خير من عمر".
الباب الخامس والسبعون: في قوله عليه السلام: "لو كان بعدي نبي لكان عمر".
الباب السادس والسبعون: في طلبه الشهادة وحبه لها.
الباب السابع والسبعون: في طلبه الموت خوفاً من عجزه عن الرعية.
الباب الثامن السبعون: في ذكر نعي الجن له.
الباب التاسع والسبعون: في ذكر مقتله.
الباب الثمانون: في ذكر وصاياه ونهيه عن الندب.
الباب الحادي والثمانون: في إظهار الذل عند موته.
الباب الثاني والثمانون: في تاريخ موته ومبلغ سنه.
الباب الثالث والثمانون: في ذكر غسله والصلاة عليه ودفنه.
الباب الرابع والثمانون: في ذكر بكاء الإسلام1 على موته.
__________
1 يعني: أهل الإسلام.
(1/126)

الباب الخامس والثمانون: في ذكر عظم فقده عند الناس.
الباب السادس والثمانون: في ذكر نَوحِ الجن عليه.
الباب السابع والثمانون: في تعظيم عائشة له بعد دفنه.
الباب الثامن والثمانون: في ذكر كلام عليّ فيه.
الباب التاسع والثمانون: في ذكر المنامات التي رآها.
الباب التسعون: في ذكر المنامات التي رُئيت له.
الباب الحادي والتسعون: في ذكر أولاده وأزواجه.
الباب الثاني والتسعون: في ذكر ضربه لولده على شرب الخمر.
الباب الثالث والتسعون: في ذكر ثناء الناس عليه.
الباب الرابع والتسعون: في ذكر محبته وثوابها.
الباب الخامس والتسعون: في ذكر عداوته وعقابها.
الباب السادس والتسعون: في ذكر أنه من أعلى أهل الجنة منزلة.
الباب السابع والتسعون: في ذكر أنه أول من تنشق عنه الأرض.
الباب الثامن والتسعون: في ذكر أنه لم يبل في قبره.
الباب التاسع والتسعون: في رؤيته في النوم.
الباب المئة: في نبذة متفرقة فيه. [3 / أ] .
وسمّيته: (كتاب محض الصّواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب) ، والله أرجو في أموري كلها، وأسأله أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم، وأن ينفعني به وجميع المسلمين، إنه قريب مجيب.
(1/127)

الباب الأول: مولده
...
الباب الأول: في ذكر مولده رضي الله عنه
قال الذهبي1 في التذهيب: "ولد بعد الفيل بثلاث عشرة سنة"2.
وكذلك ذكر بعض من شرح3 عمدة الحديث4.
قال: وروي عنه أنه قال: "ولدت قبل الفِجار5 الأعظم بأربع سنين"6.
وذكر ابن الجوزي عن زيد بن أسلم7 عن أبيه8 عن عمر رضي الله عنه
__________
1 محمّد بن أحمد بن عثمان بن قيماز التركماني، شمس الدين، أبو عبد الله الدمشقي، محدّث عصره، صاحب التصانيف الكبيرة الكثيرة. توفي سنة ثمان وأربعين وسبع مئة. (طبقات الشافعية 9/100، الدرر الكامنة 3/426، الأعلام 5/326) .
2 الذهبي: التهذيب ج3 ق 177/أ، خليفة: التاريخ ص 153، وابن عبد البر: الاستيعاب 3/1145، والسيوطي: تاريخ الخلفاء 108.
3 يريد: عمر بن علي بن أحمد الأنصاري الشافعي، المعروف بابن الملقن، من علماء الحديث والفقه وتاريخ الرجال، له نحو من ثلاث مئة مصنف، منها: (الإعلام بفوائد عمدة الأحكام) ، توفي سنة أربع وثمان مئة (الدرر الكامنة 3/180، الأعلام 5/57) .
4 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10/ أ.
5 الفِجار، بالكسر: بمعنى: المفاجرة، كالقتال والمقاتلة، وذلك أنه كان قتالاً في الشهر الحرام ففجروا فيه جميعاً، فسمي الفجار، وكانت أربعة أفجرةٍ في الشهر الحرام، آخرها وأعظمها فجار البرّاض. (السيرة النبوية لابن هشام1/343، القاموس ص584) .
6 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10/ أ، خليفة: التاريخ ص 153، وابن عبد البر: الاستيعاب 3/1145، والطبري: التاريخ4/197، وابن الأثير: الكامل 3/53.
7 العدوي، مولى عمر، المدني، ثقة عالم وكان يرسل، توفي سنة ست وثلاثين ومئة. (تهذيب التهذيب 3/341، التقريب ص 222) .
8 أسلم العدوي، مولى عمر، ثقة مخضرم، توفي سنة ثمانين، وقيل: بعد سنة ستين. (تهذيب التهذيب 1/233، التقريب ص 104) .
(1/129)

قال: "ولدت قبل الفجار الأعظم الأخير بأربع سنين"1.
وذكر عن عبد الله بن وهب2، قال حدثني مالك3 أن عمرو4 ابن العاص5، قال: "رأيت مصباحاً في منزل عمر بن الخطاب، فسألت عنه فقيل: ولد للخطاب ولد، وكان عمر رضي الله عنه"6.
__________
1 ابن الجوزي: مناقب 9، وانظر تخريجه في الأثر الذي قبله.
2 القرشي مولاهم، أبو محمّد المصري، الفقيه، ثقة حافظ، توفي سنة سبع وتسعين ومئة. (التقريب ص 516) .
3 ابن أنس الأصبحي، أبو عبد الله المدني، إمام دار الهجرة، توفي سنة تسع وسبعين ومئة. (التقريب ص 516) .
4 في الأصل: (ابن) ، وهو تحريف.
5 السهمي، الصحابي المشهور، أسلم عام الحديبية وولي إمرة مصر مرتين، توفي بمصر سنة نيف وأربعين، وقيل: بعد الخمسين. (التقريب ص 423) .
6 ابن الجوزي: مناقب 9، وفيه انقطاع بين مالك وعمرو.
(1/130)

الباب الثاني: نسبه
...
الباب الثاني: في ذكر نسبه
قال الذهبي: "عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العُزَّى بن رياح بن عبد الله بن قُرط بن رَزَاح بن عَدي بن كَعب بن لُؤي"1.
وكذلك قال بعض من شرح عمدة الحديث وزاد: ابن غالب القرشي العدوي2.
وقال: "يجتمع نسبه مع نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم في كعب بن لؤي بن غالب"3.
قال: "وأمه حَنْتَمة بنت هاشم4 بن المغيرة بن عبد الله بن مخزوم".
وقيل: حَنْتَمة بنت هشام، قال:"وهو خطأ"، قاله ابن عبد البر5،6، وابن ماكولا 7.8.
__________
1 الذهبي: التهذيب ج 3 ق 177/أ، وانظر نسبه في: طبقات خليفة ص 22، وطبقات ابن سعد 3/265.
2 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 / أ.
3 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 /أ.
4 في الأصل: (هشام) وهو تحريف.
5 هو: يوسف بن عبد الله النَّمَرِي الأندلسيُّ، حافظ المغرب، صاحب التصانيف الفائقة: التمهيد، والاستيعاب وغيرهما، توفي سنة ثلاث وستين وأربع مئة. (جذوة المقتبس 367، سير أعلام النبلاء (18/153) .
6 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1144.
7 علي بن هبة الله بن علي العِجلي، صاحب كتاب (الإكمال في مشتبه النسبة) ، وغيره، توفي سنة خمس وسبعين وأربع مئة. (سير أعلام النبلاء (18/569) .
8 لم أعثر عليه.
(1/131)

ويعرف هاشم جد عمر لأمه، بذي الرمحين.
وقال أيضاً: "رياح بكسر الراء، وبالياء تحتها نقطتان، وبالحاء المهملة. وقرط، بضم الفاق، وسكون الراء، وبالطاء المهملة، ورزاح، بفتح الراء المهملة بعدها زايٌ معجمة، وبالحاء المهملة، وحَنْتَمَة بفتح الحاء المهملة، وسكون النون، وفتح التاء فوقها نقطتان، وبالميم قبل الهاء"1.
وذكر ابن الجوزي عن محمّد بن سعد2، قال: "هو عمر بن الخطَّاب بن نُفيل بن عبد العُزَّى بن رياح بن عبد الله بن قُرْط بن رَزَاح بن عدي بن كَعب، ويكنى أبا حفص، وأمه حَنْتَمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم3.
وقد روي عن [ابن] 4 إسحاق5: أن حَنْتَمَة بنت هشام، وأبو جهل خاله6.
قال ابن الجوزي: "هذا وهم والزبير بن بكار7 أعرف بالنسب، وقد قال: "ولد المغيرة بن عبد الله؛ هاشماً وبه كان يكنى، وهشاماً، وأبا حذيفة واسمه مهشم، وأبا ربيعة، وهو ذو الرمحين واسمه عمرو، وأبا
__________
1 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 /أ.
2 ابن منيع الهاشمي مولاهم، البصري، نزيل بغداد، كاتب الواقدي، صدوق فاضل، توفي سنة ثلاثين ومئتين (التقريب ص 480) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 9، وانظر: طبقات ابن سعد3/265، وطبقات خليفة ص22.
4 سقط من الأصل.
5 محمّد بن إسحاق المطَّلبي مولاهم، المدني، إمام المغازي صدوق يدلس ورمي بالتشيع والقدر، توفي سنة خمسين ومائة. (تهذيب التهذيب 10/34، التقريب ص 467) .
6 أورد هذا النص بنحوه ابن هشام في السيرة 1/430.
7 الأسدي المدني، قاضي المدينة، ثقة. توفي سنة ست وخمسين ومئتين. (تهذيب التهذيب 3/269، والتقريب ص 241) .
(1/132)

أمية وهو زاد الراكب1.
فقد بان بهذا أن هاشماً وهشاماً أخوان، فهاشم والد حَنْتَمة أم عمر2، وهشاماً والد الحارث وأبي جهل. والله أعلم.
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 9.
2 انظر: الكلبي: جمهرة النسب ص 105، خليفة: طبقات ص 22، الزبير: نسب قريش ص 299، 300، ابن الجوزي: صفة الصفوة 1/268، الحاكم: المستدرك 3/81، ابن الأثير: أسد الغابة 3/641، والكامل 3/53، وقال: "وقد زعم من لا معرفة له أنها أخت أبي جهل، وليس بشيء"، والمحب الطبري: الرياض النّضرة 2/271، وفيه قال: "وقالت طائفة: بنت هشام بن المغيرة ومَن قال ذلك فقد أخطأ"، وابن حجر: فتح الباري 7/44، وقال: "ووقع عند ابن منده أنها بنت هشام أخت أبي جهل، وهو تصحيف نبه عليه ابن عبد البر"، والإصابة 4/279، وقيل: حنتمة بنت هاشم كما في الطبراني: المعجم الكبير 1/65، وأبي نعيم: المعرفة 1/191، الذهبي: تاريخ الإسلام (عهد الخلفاء الراشدين) ص 253.
(1/133)

الباب الثالث: صفته وهيبته
...
الباب الثالث: في ذكر صفته وهيبته رضي الله عنه / [3 / ب]
قال ابن عبد البر: "كان شديد الأُدْمة1، طوالاً2، كث اللحية، أصْلَعٌ3، أعسر"4،5.
ووصفه زِرّن بن حُبيش6، وغيره: "بأنه كان شديد الأُدْمة7 وهو الأكثر"8.
ووصفه أبو رجاء العطاردي9، - وكان مغفلاً - فقال: "كان طويلاً جسيماً أصْلَعَ شديد الصلع، أبيض شديد حمرة العينين، في عارضه خفة، سَبَلَتُه10 كثيرة
__________
1 في الأصل: (الأدومة) ، وهو تحريف. وصححناه من الاستيعاب، وفي اللسان 12/11: "الأُدْمة في الناس: السمرة الشديدة".
2 في الأصل: (طولاً) ، وهو تحريف، وصححناه من الاستيعاب.
3 الصلع محركة: انحسار شعر مقدم الرأس لنقصان مادّة الشعر في تلك البقعة وقصورها عنها. (القاموس 953) .
4 الأعْسَرُ: الذي يعمل بالشمال. (القاموس ص 564) .
5 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1146، وقال فيه: "وهو الأكثر عند أهل العلم بأيام الناس وسيرهم وأخبارهم".
6 الأسدي، الكوفي، ثقة جليل، مات سنة إحدى أو اثنتين أو ثلاث وثمانين، وهو ابن مئة وسبع وعشرين. (تهذيب التهذيب 2/277، التقريب ص 215) .
7 في الأصل: (الأدومة) ، وهو تحريف، وصححناه من الاستيعاب.
8 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1146.
9 عمران بن مِلْحان، مشهور بكنيته، مخضرم، ثقة، معمر، توفي سنة خمس ومئة. وله مئة وعشرون سنة. (تهذيب التهذيب 8/124، التقريب ص 430) .
10 في الأصل: (سباليه) ، وهو تحريف: صححناه من الاستيعاب، وفي القاموس 1308: "والسَّبَلة محرَّكةً: الدائرة في وسط الشَّفةِ العُليا، أو ما على الشارب من الشعر، أو مجتمعُ الشاربين، أو ما على الذّقنِ إلى طرفِ اللحية كُلّها أو مُقدَّمُها خاصة".
(1/134)

الشعر في أطرافها صهوبة"1،2.
وذكر الواقدي3 من حديث عاصم بن عبيد الله4 عن سالم5 عن أبيه6، قال: "إنما جاءتنا الأُدْمة7 من قبل أخوالي بني مظعون، وكان عمر أبيض لا يتزوج لشهوة إلا لطب الولد"8.
قال الذهبي: "لا يصح"9.
وزعم الواقدي أن سُمْرَة عمر وأُدمته إنما جاءت من أكل الزيت10.
__________
1 الصَّهَبُ محرَّكة: حُمْرَةٌ أو شُقْرَة في الشعر. (القاموس ص 136) .
2 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1146، وأبو نعيم: المعرفة 1/206، الذهبي: التهذيب 3/ ق 177/ أ، وتاريخ الإسلام عهد الخلفاء 254، ابن حجر: الإصابة 3/279، وقال: "أخرجه ابن أبي الدنيا بسند صحيح".
3 محمّد بن عمر بن واقد الأسلمي، الواقدي، القاضي متروك مع سعة علمه، توفي سنة سبع ومئتين. (تهذيب التهذيب 9/323، التقريب ص 498) .
4 ابن عاصم العدوي، المدني، ضعيف، توفي سنة اثنتين وثلاثين ومئة. (تهذيب التهذيب 5/42، التقريب ص 285) .
5 سالم بن عبد الله بن عمر القرشي العدوي، أحد الفقهاء السبعة، وكان ثبتاً عابداً فاضلاً، مات في آخر سنة ست ومئة على الصحيح. (تهذيب التهذيب 3/378، التقريب ص 226) .
6 عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي، ولد بعد المبعث بيسير واستصغر يوم أحد، وكان من أشد الناس اتباعاً للأثر، توفي سنة ثلاث وسبعين. (الإصابة 4/107، التقريب ص 315) .
7 في الأصل: (الأدومة) ، وهو تحريف وصححناه من الاستيعاب.
8 ابن سعد: الطبقات 3/324، 325، ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1146، كلاهما من طريق الواقدي، والذهبي: التهذيب 3 / 177/ أ.
9 الذهبي: التهذيب 3 / ق 177 /أ، وقال ابن عبد البر: "وعاصم بن عبيد الله لا يحتج بحديثه ولا بحديث الواقدي". (الاستيعاب 3/1146) .
10 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1146، وقال فيه: "وهذا منكر من القول". والذهبي: التهذيب 3 / ق 177/أ، وانظر: طبقات ابن سعد 3/ 324.
(1/135)

وقال الذهبي: "وهذا منكر القول"1.
قال ابن عبد البر: "أصحّ ما في هذا الباب حديث عاصم بن بهدلة2، عن زِر قال: "رأيت عمر آدم ضخماً، كأنه من رجال سدوس، في رجليه روح"3،4.
وقال بعض من شرح العمد: "كان أبيض تعلوه حمرة"5.
وقيل: "آدم طوالاً6 أصلع شديد حمرة العينين كث اللحية".
وقيل: "في عارضته خفة أعْسَرَ أيسر7؛ وهو الذي يعمل بيديه جميعاً"8.
وذكر ابن الجوزي عن محمّد بن سعد يرفعه إلى ابن عمر رضي الله عنه أنه وصف أباه فقال: "كان رجلاً أبيض، تعلوه حمرة، طوال، أصلع، أشيب"9،10.
__________
1 الذهبي: التهذيب 3 / ق 177/أ.
2 الأسدي، صدوق له أوهام. توفي سنة ثمان وعشرين ومئة. (التقريب ص 285) .
3 الأروح: الذي تتدانى عقباه ويتباعد صدرا قدميه. (اللسان 2/466) .
4 الصواب أن متن هذا الإسناد هو: (رأيت عمر شديد الأدمة) ، كما في ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1146، وهذا المتن رواه ابن عبد البر عن هلال بن عبد الله وليس عن زر. (الاستيعاب 3/1146) ، وابن سعد: الطبقات 3/326، وذكره الذهبي: التهذيب 3 / ق 177/أوابن حجر: الإصابة 4/279، وقال: "أخرجه ابن سعد بسند جيد من طريق سماك بن حرب أخبرني هلال بن عبد الله".
5 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 / ب، ابن سعد: الطبقات 3/325، بنحوه عن الواقدي.
6 في الأصل: (طولاً) وهو تحريف.
7 قال أبو عبيد: (هكذا روي في الحديث، وأما كلام العرب فالصواب أنه أعسر يسر، وهو الذي يعمل بيديه جميعاً) . غريب الحديث للهروي 1/59، القاموس ص 564.
8 انظر: ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1146، الذهبي: التهذيب 3 / ق 177/ أ.
9 الشيب: الشعر، وبياضه كالمشيب، وهو أشيب. (القاموس ص 133) .
10 ابن الجوزي: مناقب عمر ص 10، ابن سعد الطبقات 3/324، والطبري 4/196، وابن عساكر ج 12 / ق 714، وفي إسناده الواقدي.
(1/136)

وقال سلمة بن الأكوع1: "كان2 عمر رجلاً أيسر"3.
وقال عبيد بن عمير4: "كان عمر يفوق النّاس طولاً"5.
وعن أبي رجاء العطاردي: قال: "كان عمر بن الخطاب رجلاً طوالاً جسيماً أبيض، شديد حمرة العينين في عارضه خفة سبلته كثيرة الشعر في أطرافها صهبة، وكان قليل الضحك، لا يمازح أحداً مقبلاً على شأنه"6.
وعن زر قال: "كنت في المدينة يوم عيد فإذا عمر بن الخطاب ضخم، أصلع، أدلم7، كأنه [على] 8 دابة، مشرف على الناس، أعسر أيسر"9.
__________
1 سلمة بن الأكوع الأسلمي، أبو سلم، شهد بيعة الرضوان، وتوفي سنة أربع وسبعين. (الإصابة 3/118، والتقريب ص 248) .
2 في الأصل: (قال) ، وهو تحريف. وصححناه من طبقات ابن سعد.
3 ابن سعد: الطبقات 3/325، وابن الجوزي: مناقب ص 10.
4 اللّيثي، المكّي، ولد على عهد النّبي قاله مسلم، وعدّه غيره من كبار التّابعين، مجمع على ثقته، مات قبل ابن عمر. (تهذيب التّهذيب 6/65، والتّقريب ص: 377) .
5 ابن سعد: الطّبقات وفي إسناده الواقدي، ومن طريقه ابن عساكر: تاريخ دمشق 12/ ق 716، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص: 10.
6 سبق تخريجه في ص: 155.
7 الأدلم: الآدم، وشديد السواد مِنّا ومن الجبال. (القاموس ص 1431) .
8 سقط من الأصل، وأثبتناه من مناقب عمر.
9 الطبراني: المعجم الكبير رقم: 59، وابن سعد: الطبقات 3/324، والطبري: التاريخ 4/196، وابن عساكر: تاريخ دمشق12/ ق 715، وابن الجوزي: مناقب ص 10، كلهم من طريق عاصم بن أبي النجود عن زر، قال ابن عبد البر: "وأصح ما في هذا الباب حديث سفيان الثوري عن عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش". الاستيعاب 3/1146، وأورده ابن حجر: الإصابة 4/279، ونسبه ليعقوب بن سفيان في تاريخه، وقال: (إسناده جيد) ، والهيثمي في مجمع الزوائد 9/61، وقال: (ورواه الطبراني وإسناده حسن) .
(1/137)

وقال الشعبي1: "كان عمر رجلاً ضخماً"2.
وعن أبي بكر3 [عن عاصم 4] 5 بن كليب الجرمي، قال: "لقي أبي6 عبد الرحمن بن الأسود7 وهو يمشي، وكان إذا مشى، مشى إلى جانب الحائط متخشعاً هكذا، وأمال أبو بكر عنقه شيئاً، فقال أبي: ما لك إذا مشيت، مشيت إلى جانب الحائط؟ أما والله إن كان عمر إذا مشى لشديد الوطء على الأرض، جهوري الصوت"8.
وعن زيد بن أسلم عن أبيه قال: "رأيت عمر يمسك أذن فرسه بإحدى يديه ويمسك أذنه بيده الأخرى، ثم يثب حتى يقعد عليه"9. / [4 / أ] .
__________
1 عامر بن شراحيل الشعبي، ثقة مشهور، فقيه فاضل، توفي بعد المئة. (التقريب ص287) .
2 لم أجده في المصادر الأخرى.
3 أبو بكر النهشلي، الكوفي، اختلف في اسمه، صدوق رمي بالإرجاء، توفي سنة ست وستين ومئة. (تهذيب التهذيب 12/ 47، التقريب ص 625) .
4 الزيادة من مناقب عمر.
5 عاصم بن كليب الجرمي، الكوفي صدوق رمي بالإرجاء، توفي سنة بضع وثلاثين. (تهذيب التهذيب 5/49، التقريب ص 286) .
6 كليب بن شهاب الجرمي، صدوق من الثّانية، ووهم من ذكره في الصحابة. (التقريب ص 462) .
7 ابن يزيد النخعي، توفي سنة تسع وتسعين. (التقريب ص 336) .
8 الخبر في ابن الجوزي: مناقب ص 10.
9 ابن سعد: الطبقات 3/293، الطبراني: المعجم الكبير 1/66، أبو نعيم: المعرفة 1/207، كلهم من طريق عبد الله بن عمر العمري المكبر وهو ضعيف.
(1/138)

الباب الرابع: ذكره في التوراة والإنجيل
...
الباب الرابع: في ذكره في التوراة وقبل البعثة
قال الشيخ موفق الدين1 في منهاج القاصدين: "ووصفهما - يعني أبا بكر وعمر - في كتاب الله المنزل أن أبا بكر يعمل بعمل صاحبه اليسير ثم يموت. ثم يأتيكم قرن الحديد فيملأ مشارق الأرض ومغاربها قسطاً وعدلاً، لا تأخذه في الله لومة لائم"2.
وذكر ابن الجوزي عن الأقرع3 مؤذن عمر رضي الله عنه أن عمر مرّ على الأسقف، فقال: "هل تجدونا في شيء من كتبكم؟ " فقالوا4: [نجد] 5 صفتكم وأعمالكم، ولا نجد أسماءكم". قال: "كيف تجدوني؟ " قال: "قرن من حديد"، قال: "قرن من حديد ماذا؟ " قال: "أمير شديد"، قال عمر: "الله أكبر الحمد لله"6.
__________
1 عبد الله بن أحمد المقدسي ثم الدمشقي الحنبلي صاحب المغني، توفي سنة عشرين وست مئة. (سير أعلام النبلاء (22/165، الذيل لابن رجب 2/133) .
2 المقدسي: منهاج القاصدين في فضل الخلفاء الراشدين ق 34 / ب، 35 / أ.
3 مخضرم ثقة. (التقريب ص 114) .
4 في مناقب عمر وتاريخ الإسلام: (قال) .
5 سقط من الأصل.
6 ابن الجوزي: مناقب ص 11، أبو داود: السنن 4/214، رقم: (4656، ابن أبي شيبة: المصنف 2/30، وإسناده حسن من أجل حفص بن عمر، قال الحافظ في التقريب رقم: (1421) ،: (صدوق عالم) ، وبقية رجاله ثقات. ابن قدامة: منهاج القاصدين 24/ أ، ابن عساكر: تاريخ دمشق ترجمة عثمان ص 179، 180، الذهبي: تاريخ الإسلام في عهد الخلفاء الراشدين 475، الهندي: الكنز 12/559.
(1/139)

وعن عبد الله1 قال: "ركب عمر رضي الله عنه فرساً فركضه فانكشف ثوبه عن فخذه، فرأى أهل نجران2 على فخذه شامةً3 سوداء، فقالوا: "هذا الذي نجد في كتابنا [أنه] 4 يخرجنا من أرضنا"5.
وعن محمّد6 قال: كعب7 لعمر: "يا أمير المؤمنين! هل ترى في منامك شيئاً؟ "، قال: "فانتهر"، فقال: "إنا نجد رجلاً يرى أمر الأمة في منامه"8.
وقد ذكرنا قصة الشيخ الأزدي في: (فضائل أبي بكر) رضي الله عنه9.
__________
1 ابن مسعود الهذلي، من السابقين الأولين، ومن كبار العلماء من الصحابة، توفي سنة اثنتين وثلاثين أو في التي بعدها بالمدينة. (الإصابة 4/129، التقريب ص 323) .
2 نجران مخلاف كبير في اليمن، وينسب إلى الوادي المسمى باسم وادي نجران. وهو الآن جنوب المملكة العربيّة السّعوديّة. (معجم البلدان 2/234، البلادي: بين مكة وحضرموت ص 191) .
3 الشامة: الخال في الجسد معروفة. (اللسان 12/ 316) .
4 سقط من الأصل، وأثبتناه من طبقات ابن سعد والمعجم الكبير.
5 ابن سعد: الطبقات 3/326، الطبراني: المعجم الكبير 1/66، والهيثمي: مجمع الزوائد 9/61، وقال: "رواه الطبراني وإسناده حسن"، وأبو نعيم: المعرفة 1/204، ابن الجوزي: مناقب ص 11.
6 محمّد بن سيرين الأنصاري، ثقة ثبت عابد كبير القدر، مات سنة عشر ومئة. (التقريب ص 483) .
7 كعب بن ماتع الحميري، المعروف بكعب الأحبار، ثقة، مخضرم، توفي في آخر خلافة عثمان. وقد زاد على المئة. (تهذيب التهذيب 8/393، التقريب ص 461) .
8 المبارك: الزهد ص 371، وأبو نعيم: الحلية 6/43، وهو ضعيف لانقطاعه بين محمّد ابن سيرين ووكيع. ابن الجوزي: مناقب ص: 11، الهندي: في كنز العمال 12/562، ونسبه لابن المبارك وابن عساكر.
9 لم أجده.
(1/140)

وذكر أبو القاسم الأصفهاني1 عن وهب بن منبه2 صفة عمر بن الخطاب في التوارة3: قرن من حديد أمير شديد4.
__________
1 إسماعيل بن محمّد بن الفضل القرشي التيمي، الحافظ قوام السنة، توفي سنة خمس وثلاثين وخمس مئة. (سير أعلام النبلاء (20/80، طبقات الشافعية للأسنوي 1/175) .
2 ابن كامل اليماني، أبو عبد الله الأبناوي، ثقة توفي سنة بضع عشرة ومئة. (التقريب ص 585) .
3 في الأصل: (التواة) ، وهو تحريف.
4 أبو القاسم: سير السلف ص 155، أبو نعيم: معرفة 1/213.
(1/141)

الباب الخامس: ماتميز به في الجاهلية
...
الباب الخامس: في ذكر ما تميز به في الجاهلية رضي الله عنه
قال الذهبي: "كان من أشرف قريش، وإليه السفارة كانت في الجاهلية، وذلك أن قريشاً كانت إذا وقع بينهم حرب، أو بينهم وبين غيرهم، بعثوه سفيراً"1.
وكذلك ذكر بعض من شرح (العمدة) وزاد: وإن نافرهم منافر، أو فاخرهم مفاخر، بعثوه منافراً، ومفاخراً ورضوا به2.
وذكر ابن الجوزي عن نصر بن مزاحم3 عن معروف بن خرَّبُوذ4 قال: "كانت السّفارة إلى عمر بن الخطاب إن وقعت [حرب] 5 بين قريش وغيرهم بعثوه سفيراً، أو نافرهم6 منافر، أو فاخرهم مفاخر، بعثوه منافراً ومفاخراً، ورضوا به. رضي الله عنه7.
__________
1 الذهبي: التهذيب 3 / ق 177/ أ، ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1145.
2 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1145.
3 العطار المنقري، الكوفي، واهي الحديث، رافضي جلد، متروك الحديث. (الجرح والتعديل 8/468، ميزان الاعتدال 4/253) .
4 معروف بن خَرَّبُوذ مولى آل عثمان، صدوق ربما وهم، وكان أخبارياً علاّمة من الخامسة. (التقريب ص 540) .
5 سقط من الأصل.
6 في الأصل: (أو نافر) والتصويب من مناقب عمر.
7 ابن الجوزي: مناقب عمر ص 11.
(1/142)

الباب السادس: دعاء الرسول أن يعز الإسلام به
...
الباب السادس: في ذكر دعاء الرسول عليه السلام أن يعزّ الإسلام به
روى التّرمذي1 عن نافع2 عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اللهم أعزَّ الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك؛ بأبي جهل أو بعمر بن الخطاب"، قال: "وكان أحبهما إليه عمر".
وقال: "حديث حسن صحيح غريب من حديث ابن عمر"3.
وذكره ابن الجوزي في كتابه من هذا الوجه4.
وروى الترمذي من حديث ابن عباس5 أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اللهم أعز
__________
1 محمّد بن عيسى السلمى، صاحب الجامع، أحد الأئمة، توفي سنة تسع وسبعين ومئتين. (التقريب ص500) .
2 أبو عبد الله المدني، مولى ابن عمر، ثقة ثبت فقيه، توفي سنة سبع عشرة ومئة أو بعد ذلك. (التقريب ص 559) .
3 الترمذي: السنن 5/617، وابن حبان: الصحيح 9/17. قال ابن حجر: "وصححه ابن حبان أيضاً. وفي إسناده خارجة بن عبد الله صدوق فيه مقال، لكن له شاهد من حديث ابن عباس أخرجه الترمذي أيضاً". (فتح الباري 7/48) ، وله شاهد من حديث ابن عباس: (الطبراني: المعجم الأوسط رقم: 583) ، بإسناد فيه مبارك بن فضالة صدوق مدلس ويسوي، وقد صرح بالسماع من شيخ فقط (التقريب ص 519) . وله شاهد آخر من حديث ابن مسعود (الطبراني: المعجم الكبير10/196) ، بإسناد فيه مجالد بن سعيد تغير بآخره، وفيه محمّد بن الحسن الأسد صدوق فيه لين. (انظر: التقريب رقم: 5816، 6478) . قال الهيثمي في مجمع الزوائد 9/61: "رواه الطبراني في الكبير والأوسط بنحوه باختصار، وقال: (أيد الإسلام، ورجال الكبير رجال الصحيح غير مجالد بن سعيد، وقد وثق". فالحديث صحيح لغيره.
4 ابن الجوزي: مناقب ص 12.
5 عبد الله بن عباس الهاشمي، ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولد قبل الهجرة بثلاث سنين، ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفهم في القرآن، فكان يُسَمَّى البحر، والحبر لسعة علمه، توفي سنة ثمان وستين بالطائف. (الإصابة 4/90، التقريب ص 209) .
(1/143)

الإسلام بأبي جهل بن هشام أو بعمر". قال: "فأصبح فغدا عمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم".
قال: "وهذا حديث غريب من هذا الوجه".
وفي طريقه النضر أبي عمر1 قال الترمذي "هو يروي مناكير من قبل حفظه"2.
__________
1 النضر بن عبد الرحمن أبو عمر الخزاز، متروك من السادسة. (تهذيب التهذيب 10/294، التقريب ص 563) .
2 الترمذي: السنن 5/618، وفيه النضر بن عبد الرحمن وهو متروك.
(1/144)

الباب السابع: وقوع الإسلام في قلبه
...
الباب السابع: في وقوع الإسلام في قلبه رضي الله عنه
ذكر ابن الجوزي عن شريح بن عبيد1 [4 / ب] قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "خرجت أتعرّض رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن أسلم، فوجدته قد سبقني إلى المسجد، فقمت خلفه، فافتتح2 سورة الحاقة فجعلت أتعجب من تأليف القرآن، قال: فقلت: "والله هذا شاعر كما قالت قريش"، قال: فقرأ: {وَمَا هُوَ بِقَولِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَّا تُؤْمِنُونَ} [الحاقة: 41] . قال: قلت: "كاهن"، قال: {وَلاَ بِقَولِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ تَنْزِيلٌ مِّن رَّبِّ العَالَمِيْنَ وَلَو تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعَضَ الأَقَاوِيلِ لأَخَذْنَا مِنْهُ بِاليَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الوَتِيْن فَمَا مِنْكُم مِّنْ أَحْدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ} [الحاقة: 42-47] ، إلى آخر السورة3.
__________
1 الحضرمي، الحمصي، ثقة، وكان يرسل كثيراً، مات بعد المئة. (التقريب ص 265) .
2 في المسند، والمناقب: (فاستفتح) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 12، والحديث أخرجه أحمد في المسند 1/301، والطبراني في المعجم الأوسط كما في مجمع الزوائد 9/62، وأورده ابن كثير في التفسير 8/245، والهيثمي في مجمع الزوائد 9/62، وقال: "رواه الطبراني في الأوسط، ورجاله ثقات إلا أن شريح بن عبيد لم يدرك عمر". فالحديث ضعيف لانقطاعه.
(1/145)

الباب الثامن: إسلامه وما وقع منه قبل إسلامه
...
الباب الثامن: في ذكر إسلامه، وما وقع منه قبل إسلامه رضي الله عنه
روى البخاري1 في (صحيحه) عن عبد الله بن عمر قال: "ما سمعت عمر لشيء قط يقول: "إني لأظنه كذا، إلا كان كما يظن، بينما عمر جالس إذ مرّ به رجل2 جميل، فقال: "لقد أخطأ ظني، أو أن هذا على دينه، في الجاهلية، أو لقد كان كاهنهم، عليّ الرجلَ، فدعي له، وقال له ذلك، فقال: "ما رأيت كاليوم استقبل به رجلاً مسلماً"3، قال: "فإني أعزم عليك إلا ما أخبرتني"، قال: "كنت كاهنهم في الجاهلية"، قال: "فما أعجب ما جاءتك به جنِّيَّتُك؟ "، قال: "بينما أنا يوماً في السوق جاءتني فيها الفزع"،قالت:"ألم ترَ الجنَّ وإبْلاسها4،ويأسها من بعد إنكاسها5،ولحوقها القلاص6 وأحلاسها"7.
__________
1 محمّد بن إسماعيل بن إبراهيم الجعفي، أبو عبد الله البخاري، جبل الحفظ وإمام الدنيا في فقه الحديث، توفي سنة ست وخمسين ومئتين. (التقريب ص 468) .
2 في الأصل: (رسل) وصححناه من البخاري.
3 في رواية أخرى: (رجل مسلم) . قال ابن حجر: "في رواية النسفي وأبي ذر: (رجلاً مسلماً) ، ورأيته موجوداً بفتح تاء (استقبل) ، على البناء للفاعل، وهو محذوف تقديره: أحد، وضبطه الكرماني: (استقبل؛ بضم التاء) ، وأعرب رجلاً مسلماً؛ على أنه مفعول رأيت، وعلى هذا؛ فالضمير في قوله: (به) ، يعود على الكلام، ويدلّ عليه السياق". (فتح الباري 7/179) .
4 أبلس: يئس، وتحير، ومنه: إبليس. (القاموس ص 687) .
5 الإنكاس: الانقلاب. قال ابن فارس: (معناه أنها يئست من استراق السمع بعد أن كانت قد ألفته، فانقلبت عن الاستقراق قد يئست من السمع) . (فتح الباري 7/180، لسان العرب 6/240) .
6 القلاص: جمع قلوص، وهو أول ما يركب من إناث الإبل إلى أن تثنى. (لسان العرب 7/81) .
7 الحِلٍْس والحلَسُ: كل شيء ولي ظهرَ البعير والدابة تحت الرحل والقتب والسرح. (لسان العرب 6/54) .
(1/146)

قال عمر: ["صدق] 1 بينما أنا عند آلِهَتِهم إذ جاء رجل فذبحه، فصرخ به صارخ، لم أسمع صارخاً قط أشدَ صوتاً منه"، يقول: "يا جليح أمر نجيح، يقول فصيح، يقول: لا إله إلا الله"2، فوثب القوم، قلت: "لا أبرح حتى أعلم ما وراء هذا، ثم نادى: يا جليح3، أمر نجيح، رجل فصيح أو قال: يصيح"4 يقول: "لا إله إلا الله"، فقمت فما نشبنا أن قيل: هذا نبي"5.
وفيه عن سعيد بن زيد6 أنه قال لقوم: " [لو] 7 رأيتني موثِقي عمرُ على الإسلام، أنا وأخته وما أسْلَمْ"8.
وفيه عن عبد الله بن عمر قال: "لما أسلم عمر، اجتمع الناس إليه عند داره، وقالوا: "صَبَأَ9 عمر" وأنا غلام فوق ظهر بيتي، فجاء رجل عليه قباء ديباج10، فقال: "قد صبأ عمر، فما ذاك؟ فأنا له جار"، قال: فرأيت الناس تصعدوا عنه، فقلت: من هذا؟ قالوا: "العاص بن وائل"11.
__________
1 سقط من الأصل.
2 في رواية الكشميهني: (لا إله إلا أنت) . (فتح الباري 7/181) .
3 الوقح: المكاشف بالعداوة. (اللسان 2/426، فتح الباري 7/181) .
4 انظر: فتح الباري 7/181.
5 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1403، رقم: (3653) .
6 ابن نفيل العدوي، أحد العشرة، توفي سنة خمسين أو بعدها بسنة أو سنتين. (الإصابة 3/96، التقريب ص 236) .
7 سقط من الأصل.
8 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1403، رقم: (3654) .
9 صَبِأَ: خرج من دين إلى دين آخر. (القاموس ص 56) .
10 الديباج: هي الثياب المتخذة من الإبريسم، فارسي معرب. (السان العرب 2/262) .
11 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1403، رقم: (3652) .
(1/147)

وفيه عن عمر قال: "بينما هو في الدار خائفاً، إذ جاءه العاص بن وائل السهمي، عليه حلة حَبَرَة1 وقميص مكفوف بحرير، وهو من بني سهم، وهم حلفاؤنا في الجاهلية، فقال له: "ما بالك؟ "، قال: "زعم قومك أنهم سيقتلونني إن أسلمت"، قال: "لا سبيل إليك" بعد أن قالها أمنت. فخرج العاص / [5 / أ] فلقي الناس قد سال به الوادي فقال: "أين تريدون؟ " قالوا: "نريد هذا ابن الخطاب الذي صبأ". قال: "لا سبيل إليه". فكر الناس"2.
قال ابن الجوزي: "اختلفوا في سبب ذلك وصفته على أربعة أقوال:
القول الأوّل
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "سالت عمر رضي الله عنه لأي شيء سميت الفاروق؟ " قال: "أسلم حمزة3 قبلي بثلاثة أيام، ثم شرح الله صدري للإسلام، فقلت: "الله لا إله إلا هو، له الأسماء الحسنى، فما في الأرض نسمة4 أحب إليّ من نسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: أين رسول الله؟ قالت أختي: "هو في دار الأرقم بن أبي الأرقم5 عند الصفا6"، فأتيت الدار
__________
1 الحبرة: ضرب من برود اليمن منمر. (لسان العرب 4/159) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1403، رقم: (3651) .
3 ابن عبد المطلب الهاشمي، عم النبي صلى الله عليه وسلم استشهد بأحد في شوال سنة ثلاث من الهجرة. (الإصابة 2/37) .
4 النسمة: الإنسان. (القاموس ص 1500) .
5 الأرقم بن أسد المخزومي، شهد بدراً والمشاهد، توفي سنة خمس وخمسين. (الإصابة 1/26) .
6 الصفا: مكان مرتفع من جبل أبي قبيس، بينه وبين المسجد الحرام عرض الوادي الذي هو طريق وسوق. (معجم البلدان 3/411) .
(1/148)

وحمزة في أصحابه جلوس في الدار، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في البيت، فضربت الباب، فاستجمع القوم، فقال لهم حمزة: "مالكم؟ " قالوا: "عمر بن الخطاب". فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بمجامع ثيابه، ثم نَترَه نترة1، فما تمالك أن وقع على ركبتيه، فقال: "ما أنت بمنته يا عمر؟ ". قال: فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمّداً عبده ورسوله. قال: فكبّر أهل الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد، قال: فقلت: "يا رسول الله ألسنا على الحق إن مِتْنا وإن حيينا؟ " قال: "بلى والذي نفسي بيده، إنكم على الحق إن متم وإن حييتم"، قال: قلت: "ففيم الاختفاء؟!، والذي بعثك بالحق لتخرجن، فأخرجناه في صفين حمزة في أحدهما، وأنا في الآخر، له كديد ككديد23 الطحين حتى دخلنا المسجد، قال: فنظرت إليّ قريش، وإلى حمزة، فأصابتهم كآبة لم يصبهم مثلها، فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم الفاروق"4.
القول الثاني
عن أسامة5 بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده قال: قال عمر بن الخطاب
__________
1 النَّتْرة: الجذب بجفاءٍ. (القاموس ص 616) .
2 في الأصل: (كديد) ، وهو تحريف.
3 الكديد: التراب الناعم فإذا وطئ ثار غباره. (اللسان 3/378) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 12، والحديث أخرجه أبو نعيم في دلائل النبوة 1/241، والحلية 1/40، وفي إسناده إسحاق بن أبي فروة وهو متروك. (التقريب ص 102) .
وأورده ابن حجر في الإصابة 4/280، وقال: (وأخرج محمّد بن عثمان بن أبي شيبة في تاريخه بسند فيه إسحاق بن أبي فروة) ، والمحب الطبري في الرياض النضرة 1/272، والسيوطي في تاريخ الخلفاء 113.
5 العدوي مولاهم، ضعيف من قبل حفظه، توفي في خلافة المنصور. (التقريب ص 98) .
(1/149)

رضي الله عنه لنا: "أتحبون أن أعلمكم أول إسلامي؟ "، قلنا: "نعم". قال: كنت من أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم في دار عند الصفا فجلست بين يديه"1، فأخذ بمجمع قميصي، ثم قال: "أسلم يا ابن الخطاب اللهم اهده"، قال: فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله، قال: "فكبر المسلمون تكبيرة سمعت من طرق مكة، قال: وقد كانوا مستخفين، وكان الرجل إذا أسلم تعلق به الرجال فيضربونه ويضربهم. فجئت إلى خالي فأعلمته، فدخل البيت وأجاف2 الباب قال: وذهبت إلى رجل آخر من كبار قريش فأعلمته، [فدخل البيت] 3..
فقلت في نفسي: ما هذا بشيء، فقال رجل: "أتحب أن يُعْلم بإسلامك؟ "، قلت: "نعم"، قال: "فإذا جلس الناس في الحجر فأت فلاناً فقل قد صبأت"، فإنه قلما يكتم سراً فجئته فقلت له: تعلم أني قد صبأت، فنادى بأعلى صوته أن ابن الخطاب قد صبأ، فما زالوا يضربونني وأضربهم، فقال: خالي: "يا قوم إني قد أجرت ابن أختي فلا يمسه أحد"، فانكشفوا عني، فكنت لا أشاء أن أرى أحداً من المسلمين يضرب إلا رأيته.
فقلت: "الناس يضربون ولا أضرب، فلما جلس في الحجر جئت خالي قال: قلت: "تسمع؟ "، قال: "أسمع"، قلت: "جوارك رد عليك"، قال: "لا تفعل". / [5 / ب] ، فأبيت، قال: "فما شئت"، قال: فما زلت أضرب وأضرب حتى أظهر الله الإسلام"، وخاله العاص بن هشام قتل يوم بدر، قيل: "قتله عمر بن الخطاب رضي الله عنه"4.
__________
1 قوله: (فجلست بين يديه) تكرر في الأصل.
2 أجاف الباب: رده عليه. (لسان العرب 9/35) .
3 ساقط من الأصل.
4 ابن الجوزي: مناقب ص 13، والحديث أخرجه عبد الله بن الإمام أحمد في زوائده على فضائل الصحابة لأحمد 1/385-388، والبيهقي في دلائل النبوة 3/216-218، بإسناد فيه إسحاق بن إبراهيم الحنيني وأسامة بن زيد بن أسلم، وكلاهما ضعيف. (التقريب ص 98، 99) .
وأخرجه البزار كما في كشف الأستار 3/169-171، وقال: "لا نعلم رواه أحد بهذا السند إلا الحنيني"، وقال الهيثمي: "رواه البزار وفيه أسامة بن زيد وهو ضعيف". (مجمع الزوائد 9/65) . وذكره المحب الطبري مختصراً. (الرياض النضرة 1/377) .
(1/150)

عن ابن شهاب1، قال: "بينا عمر بن الخطاب رضي الله عنه جالساً في المسجد يوماً إذ مرّ به سعيد بن العاص2 سلم عليه"، فقال: "إني والله يا ابن أختي ما قتلت أباك يوم بدر3، ولكني قتلت خالي العاص بن هشام، وما بي أن أكون أعتذر من قتل مشرك"، قال: فقال سعيد بن العاص: "لو كنت قتلته على حق وكان على باطل"4.
عن ابن عمر قال: "إني لعلى سطح فرأيت الناس مجتمعين على5 رجل وهم يقولون صبأ عمر صبأ عمر، فجاء العاص بن وائل عليه قباء ديباج، فقال: "إن كان عمر قد صبأ فأنا له جار"، قال: "فتفرق الناس عنه"، قال: "فتعجبت من عِزِّه"6.
__________
1 محمّد بن مسلم القرشي الزهري، الفقيه الحافظ متفق على جلالته وإتقانه، توفي سنة خمس وعشرين ومئة، وقيل: بعد ذلك بسنة أو سنتين. (التقريب ص 506) .
2 الأموي، من صغار الصحابة كان له عند وفاة النبي صلى الله عليه وسلم تسع سنين، ولي إمرة الكوفة لعثمان، وإمرة المدينة المنورة، توفي سنة ثمان وخمسين. (تهذيب أسماء الكمال 10/501، التقريب ص 237) .
3 بدر: ماء مشهور بين مكة والمدينة، أسفل وادي الصفراء، يبعد عن المدينة 153 كيلاً بطريق السيارات، وعن مكة بهذا الطريق 343 كيلاً. (انظر: معجم البلدان 1/357، مرويات غزوة بدر ص 78) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 14، وفيه انقطاع بين ابن شهاب وعمر، ابن سعد: الطبقات 5/31، وأورده ابن حجر بصيغة التمريض قال: "ويقال: إن عمر قال لسعيد". (الإصابة 3/98) .
5 في الأصل: (وهم على رجل) ، وهو تحريف.
6 ابن الجوزي: مناقب ص 15. وعبد الله بن أحمد في زوائده على فضائل الصحابة لأحمد 1/282، وإسناده حسن، والبيهقي: دلائل النبوة 2/221.
(1/151)

القول الثالث
عن جابر1 رضي الله عنه قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "كان أول إسلامي أن ضرب أختي المخاض، فأخرجت من البيت فدخلت أستار الكعبة في ليلة قارّة2، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فدخل الحِجْر3 وعليه نعلاه، فصلى فخرجت فاتبعته"، قال: "من هذا؟ "، قلت: "عمر". قال: "يا عمر ما تتركني ليلاً ولا نهاراً"، قال: "فخشيت أن يدعو عليّ، فقلت: "أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله"، قال: "يا عمر استره"، قال: فقلت: "والذي بعثك بالحق لأعلننه كما أعلنت الشرك"4.
القول الرابع
عن أنس بن مالك5 رضي الله عنه قال: "خرج عمر متقلداً السيف فلقيه رجل من بني زهرة"، فقال: "أين تَعْمِدُ يا عمر؟ "، قال: "أريد أن أقتل
__________
1 جابر بن عبد الله الأنصاري، السلمي، صحابي ابن صحابي، توفي بالمدينة بعد السبعين. وهو ابن أربع وسبعين. (الإصابة 1/222، التقريب ص 136) .
2 ليلة قارة: أي: باردة. (لسان العرب 5/82) .
3 الحجر: حجر الكعبة، وهو ما تركت قريش في بنائها من أساس إبراهيم عليه السلام. (معجم البلدان 2/221) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 15، وابن أبي شيبة: المصنف 14/3، ومن طريقه أبو نعيم: الحلية 1/40، وإسناده ضعيف حيث عنعن أبو الزبير وهو مدلس، وكذلك فيه عبد الله بن المؤمل المخزومي، ويحيى بن يعلى الأسلمي، وكلاهما ضعيف. (انظر: التقريب ص 325، 807، 599) .
5 الأنصاري: الخزرجي، صحابي مشهور، توفي سنة اثنتين، وقيل: ثلاث وتسعين. (التقريب ص 115) .
(1/152)

محمّداً"، "وكيف تأمن بني هاشم وبني زهرة إن قتلت محمّداً؟ فقال له عمر: "ما أراك إلا قد صبأت وتركت دينك الذي أنت عليه"، قال: "أفلا أدلك على العجب يا عمر؟ إن أختك وزوجها صبآ، وتركا دينك الذي أنت عليه"، فمشى عمر ذامراً1 حتى أتاهما، وعندهما رجل من المهاجرين يقال له خباب2، فسمع خباب حس عمر فتوارى في البيت فدخل عليهما، فقال: "ما هذه الهَيْنَمة3 التي سمعتها عندكم؟ "
قال: وكانوا يقرؤون طَه، فقالا: "ما عدا حديثاً تحدثناه بيننا". قال: فلعلكما قد صبأتما، فقال له: ختنه: "أرأيت4 يا عمر إن كان الحق في غير دينك؟ فوثب عمر على ختنه فوطئه وطأ شديداً، فجاءته أخته فدفعته عن زوجها، فنفحها نفحة5 فدمى وجهها، فقالت وهي غضبى: "يا عمر إن كان الحق في غير دينك، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمّداً رسول الله".
فلما يئس عمر قال: "أعطوني هذا الكتاب الذي عندكم فأقرأه"، وكان عمر يقرأ الكتب فقالت أخته: "إنك رجس، و6 {لا يَمَسُّه إلاّ المُطَهَّرُونَ} [الواقعة: 79] ، فقم فاغتسل أو توضأ، فقام فتوضّأ ثم أخذ الكتاب7 فقرأ {طَه} حتى انتهى إلى قوله تعالى: {إِنَّنِي أَنَا الله لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَا
__________
1 ذامراً: أي: مُتَهَدِّداً. (لسان العرب 4/312) .
2 خباب بن الأرت التميمي، من السابقين إلى الإسلام، شهد بدراً وتوفي سنة سبع وثلاثين. (التقريب ص 192) .
3 الهينمة: الصوت الخفيّ. (القاموس ص 1512) .
4 في الأصل: (إن رأيت) ، وهو تحريف.
5 النفح: الضرب. (لسان العرب 2/622) .
6 في الأصل: (فلا) .
7 في الأصل: (الكتب) .
(1/153)

فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاَةَ لِذِكْرِي} [طَه: 1-14] .
فقال عمر: "دلوني على محمّد"، فلما سمع خباب قول عمر، خرج من البيت، فقال: "أبشر يا عمر، فإني أرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لك ليلة الخميس: "اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بأبي جهل بن هشام"، قال: ورسول الله صلى الله عليه وسلم في الدار التي في أصل الصفا.
فانطلق عمر حتى أتى الدار، وعلى الباب حمزة وطلحة في ناس [6 / أ] من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأى حمزة رضي الله عنه وجل القوم من عمر قال: "نعم فهذا عمر إن يرد الله بعمر خيراً يسلم1 ويتبع النبي صلى الله عليه وسلم، وإن يرد غير ذلك يكن قتله علينا هيناً".
قال: والنبي صلى الله عليه وسلم داخل يوحى إليه، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عمر، فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل السيف، فقال: "ما أراك منتهياً يا عمر حتى يُنْزِلَ الله بك - يعني: من الخزي والنكال - ما أنزل الله بالوليد بن المغيرة، اللهم اهد عمر بن الخطاب، اللهم أعز الدين بعمر بن الخطاب". فقال عمر رضي الله عنه: "أشهد أنك رسول الله، وقال: اخرج يا رسول الله"2.
وذكر أبو القاسم الأصفهاني في (سيرة السلف) بسند إلى أسامة ابن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "تحبون أن أخبركم ببدو إسلامي؟ "، قلنا: "نعم". قال: كنت من أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينا أنا في يوم حار شديد الحرّ بالهاجرة في بعض طرق مكة،
__________
1 في الأصل: (أسلم) ، والمثبت من دلائل النبوة.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 16، ابن سعد: الطبقات 3/267، البيهقي: دلائل النبوة 2/219، والسنن 1/88، كلاهما بإسناد فيه القاسم بن عثمان البصري وهو ضعيف، والمتن منكر، قال الذهبي: "قال البخاري: "له أحاديث لا يتابع عليها". وحدث بقصة عمر وهي منكرة جداً". (ميزان الاعتدال 3/375) ، وذكره السيوطي: تاريخ الخلفاء ص 110.
(1/154)

إذ لقيني رجل من قريش، فقال: "أين تريد يا ابن الخطاب؟ "، فقلت: أريد ذاك الرجل الذي غيّر الدين، فقال: "عجباً لك يا ابن الخطاب، تزعم هكذا وقد دخل من هذا الأمر في بيتك!، قلت: وما ذاك؟ قال: "أختك قد أسلمت".
قال: فرجعت مغضباً حتى قرعت الباب قال: وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أسلم الرجل أو الرجلان ممن لا شيء عندهما ضمهما إلى رجل بيده قوة، فيكونان معه ويصيبان من فضل طعامه، وكان قد ضم إلى زوج أختي رجلين، فلما قرعت الباب، قيل: من هذا؟ قلت: ابن الخطاب، فبادر القوم فتواروا مني، وقد كانوا يقرؤون صحيفة بين أيديهم، فنسوها وتركوها وسط البيت، فقامت أختي ففتحت الباب، فقلت: "يا عدوةَ نفسها صبوتِ؟، وضربتها بشيء في يدي على رأسها، فسال الدم، فلما رأت الدم بكت، وقالت: يا ابن الخطاب ما كنت فاعلاً فافعل فقد أسلمت، فدخلت مغضباً حتى جلست على السرير، فنظرت إلى الصحيفة في وسط البيت، فقلت: ما هذه الصحيفة؟ أعطنيها، فقالت: لست من أهلها، أنت لا تغتسل من جنابة ولا تتوضأ، وهذا {لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ المُطَهَّرُونَ} [الواقعة: 79] ، فلم أزل بها حتى أعطتنيها، فنظر فيها فإذا فيها: {بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ، فلما قرأت: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ذعرت من ذلك، وألقيت الصحيفة، ثم رجعت إلى نفسي فأخذتها فإذا فيها: {سَبَّحَ لله مَا فِي السَّمَاوَاتِ والأَرْضِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ} [الحديد:1] ، فكلما مرّ بي اسم من أسماء الله ذعرت منه، ثم ترجع إليّ نفسي حتى بلغت: {آمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ} [الحديد: 7] ، قلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمّداً رسول الله".
فلما سمع القوم خرجوا / [6 / ب] إليّ مبادرين،
(1/155)

فكبروا، ثم قالوا: "أبشر يا ابن الخطاب، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا يوم الاثنين، فقال: "اللهم أعز دينك بأحب الرجلين إليك: إما أبو جهل بن هشام، وإما عمر ابن الخطاب"، وإنا نرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم [لك] 1.
قلت: أخبروني بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما أن أعرفوا مني الصدق أخبروني بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا هو في بيت في أسفل الصفا، فرحت حتى قرعت الباب، فقيل: من هذا؟ قلت: ابن الخطاب، وقد علموا شدتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يعلموا بإسلامي.
فما اجترأ رجل منهم بفتح الباب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "افتحوا له الباب فإن يرد الله به خيراً يهده". ففتحوا لي الباب، وأخذ رجلان بعضديّ حتى جاءا بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: "خلوه"، فخلوا عني فجلست بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بمجمع قميصي، ثم جبذني إليه، ثم قال: "أسلم يا ابن الخطاب اللهم اهده". فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أنك رسول الله، فكبر المسلمون تكبيرة سمعت بطرق مكة.
وقد كانوا مستخفين ثم خرجت فكنت لا أشاء أن أرى رجلاً من المسلمين إذا أسلم يُجتمع عليه فيضرب، ولا يصيبني من ذلك شيء، فقلت: ما هذا بشيء، فجئت إلى خالي - وكان شريفاً - فقرعت عليه الباب، فقلت: أعلمت أني صبوت؟ قال: "وفعلت؟ "، قلت: نعم. قال: "لا تفعل". قلت: فعلت. قال: "لا تفعل". فدخل فأجاف الباب دوني، فذهبت إلى رجل من عظماء قريش أيضاً، فقرعت عليه بابه، فقيل: "من هذا؟ "، فقلت: ابن الخطاب، فخرج إليّ، فقلت: مثل مقالتي لخالي: أما علمت أني صبوت؟ فقال: "أفعلت؟ " قلت: نعم. قال: "لا تفعل". قلت: فعلت، فدخل وأجاف
__________
1 سقط من الأصل.
(1/156)

الباب دوني. فقلت: ما هذا بشيء.
فقال لي رجل: أتُحِبُّ أن تظهر إسلامك؟ قلت: نعم. قال: فإذا اجتمع الناس في الحِجْر فأتِ فلاناً - لرجل لم يكن يكتم السر - فقل له فيما بينك وبينه فإنه سيظهره عليك، فلما اجتمع الناس في الحجر، جئت إلى ذلك الرجل فأصغيت عليه فيما بيني وبينه، فقلت: أعلمت أني صبوت؟ قال: صبوت؟ قلت: نعم. فرفع بأعلى صوته ألا إن ابن الخطاب قد صبأ.
فثار إليّ الناس فضربوني وضربتهم، فقال خالي: ما هذه الجماعة؟ قيل: ابن الخطاب قد صبأ، فقام على الحجر ثم أشار بكُمّه ألا إني قد أجرت ابن / [/ 7 / أ] أختي، فانكشف الناس عني، وكنت لا أزال أرى إنساناً يضرب وأنا لا يصيبني من ذلك شيء، فقلت: ليس هذا بشيء حتى يصيبني ما يصيب الناس، وأضرب كما يضربون فأتيت خالي والناس مجتمعون في الحجر، فقلت: يا خال فقال: "ما تشاء يا ابن أختي؟ " قلت1: أشاء أن جوارك عليك ردّ، فقال: "لا تفعل يا ابن أختي". قلت: جوارك عليك ردّ، قال: "لا تفعل"، قلت: بلى، قال: "فما شئت"، فما زلت أضرب الناس ويضربونني، حتى أعز الله الإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم"2.
وروي عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما -، قال: "لما أسلم عمر بن الخطاب - ولم تعلم قريش بإسلامه - قال: "أيّ أهل مكة أنشر للحديث؟ قالوا: "جميل بن معمر"3، قال: فخرج عمر وأنا أتبع أثره غلاماً أعقل ما أرى، وأروي ما أسمع، فأتاه فقال: "يا جميل هل علمت أني أسلمت؟ "، فوالله ما رد
__________
1 قوله: (قلت) تكرر في الأصل.
2 أبو القاسم: سير السلف ص 139، والحديث سبق تخريجه في ص: 150.
3 صحابي مشهور، شهد الفتح وتوفي في خلافة عمر وحزن عليه. (الإصابة 1/355) .
(1/157)

عليه كلمة حتى قام عامداً إلى المسجد فنادى أندية قريش: إن ابن الخطاب قد صبأ، فقال عمر: "كذب، ولكني أسلمت، وآمنت بالله وصدّقت رسله، فثاروا، فقاتلهم وقاتلوه، حتى ركدت الشمس على رؤوسهم، وفتر عمر، وقاموا على رأسه، وهو يقول: "افعلوا ما بدا لكم، فوالله لو كنا ثلاث مئة رجل لقد تركتموها لنا أو تركناها لكم".
قال: فبيناهم قيام عليه إذ أقبل رجل عليه حلة حبرة وقميص قومسي1، فقال: "مالكم؟ "، قالوا: "صبأ عمر"، فقال: "فمه، امرؤ اختار لنفسه ديناً؟ فتظنون أن بني عدي تُسلم لكم صاحبكم؟ "2، فوالله لكأنما كانوا ثوباً انكشف عنه. فقلت له بعد المدينة يا أبت من الرجل الذي رد عنك القوم يومئذ؟ قال: "يا بني، ذاك العاص بن وائل"3.
وقال في (عيون التاريخ) 4: "وهو طريق ابن هشام5 في السيرة وغيره، ثم أسلم عمر بن الخطاب وكان رجلاً جلداً منيعاً، أسلم بعد هجرة المسلمين
__________
1 قومسي: في سيرة ابن هشام: قميصي موشي. فلعله منسوب إلى قومس التي قال عنها ياقوت: "بأنها كورة كبيرة في ذيل جبال طبرستان". (معجم البلدان4/414) .
2 في سيرة ابن هشام، وسيرة ابن إسحاق (صاحبهم) .
3 ابن إسحاق: السير والمغازي ص 184، ابن هشام: السيرة 1/429، وصرح ابن إسحاق بالسماع، وعبد الله بن الإمام أحمد في زوائد على فضائل الصحابة لأحمد 1/281، 282، من طريق ابن إسحاق، الحاكم: المستدر 3/85، مختصراً وصححه على شرط مسلم، قال ابن كثير: "هذا إسناد جيد قوي". السيرة النبوية لابن كثير 2/39) ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 9/65: "رواه البزار والطبراني باختصار ورجاله ثقات إلا ابن إسحاق مدلس".
4 عيون التواريخ لمحمّد بن شاكر الكتبي الدمشقي (ت 764هـ) . مخطوط في ستّة مجلدات. (الأعلام 6/156) .
5 عبد الملك النحوي الذهلي السدوسي، نزيل مصر، سمع السيرة من زياد البكائي وهذّبها، توفي سنة ثمان عشرة ومئتين. (وفيات الأعيان 3/177، سير أعلام النبلاء (10/428) .
(1/158)

إلى الحشبة، وكان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا يقدرون يصلون عند الكعبة حتى أسلم عمر، وكان قد أسلم حمزة فقوي المسلمون بهما، وعلموا أنهما سيمنعان رسول الله صلى الله عليه وسلم"1.
قالت أم عبد الله بنت2 أبي حَثْمة - وكانت زوج عامر بن ربيعة3، قالت: "إنا لنرحل إلى أرض الحبشة، وقد ذهب عامر لبعض حاجته، إذ أقبل عمر، وهو على شركه حتى وقف عليّ - وكنا نلقى منه البلاء أذى وشدة - فقال: / [7 /] : "أتنطلقون يا أم عبد الله؟ قالت: قلت: نعم والله؛ لنخرجن في أرض الله تعالى، فقد آذيتمونا وقهرتمونا حتى يجعل الله لنا فرجاً.
قالت: فقال: "صحبكم الله"، ورأيت له رقة وحزناً، قالت: فلما عاد عامر أخبرته، وقلت: لو رأيت عمر ورقته وحزنه علينا! فقال: "أطمعت في إسلامه؟ " قلت: نعم. قال: "لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب؛ لما كان يرى من غلظه4 وشدته على المسلمين"5، فهداه الله تعالى فأسلم؛ فصار على الكفار أشد منه على المسلمين.
وكان سبب إسلامه أن أخته فاطمة بنت الخطاب6 كانت تحت سعيد
__________
1 الخبر بنحوه في ابن هشام: السيرة 1/422.
2 ليلى بنت أبي حثمة العدوية هاجرت الهجرتين إلى الحبشة ثم المدينة (الإصابة8/180) .
3 العنْزي، من السابقين الأولين إلى الإسلام هاجر إلى الحبشة وشهد بدراً وما بعدها، توفي سنة اثنتين وثلاثين. (الإصابة 4/8) .
4 في السيرة: (غلظته) .
5 ابن هشام: السيرة النبوية 1/423، بإسناد فيه عبد الرحمن بن الحارث صدوق له أوهام. (التقريب ص 328) ، وعبد العزيز بن عبد الله بن عامر تابعي كبير وثقه ابن حبان. (الثقات 7/110) .
6 العدوية أسلمت قديماً مع زوجها سعيد بن زيد. (الإصابة 1/161) .
(1/159)

بن زيد بن عمرو بن نُفَيل، وكانا مسلمين يخفيان إسلامهما من عمر، وكان نعيم بن عبد الله النحام العدوي1 قد أسلم أيضاً، وهو يخفي سلامه فزعاً من قومه، كان خباب بن الأرت يختلف إلى فاطمة يُقرئها القرآن، فخرج عمر يوماً ومعه سيفه يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين، وهم مجتمعون في دار الأرقم عند الصفا، وعنده من لم يهاجر من المسلمين في نحو أربعين رجلاً، فلقيه نعيم بن عبد الله فقال: "إلى أين عمر؟ "، قال: "أريد محمّداً الذي فرّق أمر قريش، وعاب دينها؛ فأقتله".
فقال نعيم: "والله غرّتك نفسك، أترى بني عبد مناف تاركيك تمشي على الأرض، وقد قتلت محمّداً! أفلا ترجع إلى أهلك فتقيم أمرهم؟ ".
قال: "وأي أهلي؟ " قال: "خَتَنُك وابن عمّك، وأختك فاطمة، فقد والله أسلما"، فرجع عمر إليها وعندها خباب بن الأرت يقرئهما القرآن، فلما سمعوا حسّ عمر تغيب خبّاب، وأخذت فاطمة الصحيفة فاتقتها تحت فخذها - وفي رواية: جعلتها بين فخذيها - وقد سمع عمر قراءة خباب، فلما دخل قال: "ما هذه الهينمة التي أسمعها؟ " قالا: ما سمعت شيئاً، فقال: "بلى والله لقد أخبرت أنكما تابعتما محمّداً"، وبطش بختنه سعيد بن زيد، فقامت أخته لتكفه، فضربها، فشجها، فلما فعل ذلك، قالت أخته: نعم والله قد أسلمنا وآمنا بالله ورسوله، فاصنع ما شئت، / [8/أ] ولما رأى عمر ما بأخته من الدم ندم، وقال: "أعطني هذه الصحيفة التي سمعتكم وأنتم تقرؤونها حتى أنظر إلى ما جاء به محمّد"، قالت: "إنّا نخشاك عليها، فحلف أنه يعيدها؛ قالت:
__________
1 أسلم بعد ثمانية وثلاثين إنساناً، واستشهد بأجنادين في خلافة عمر سنة خمس عشرة. الإصابة 6/249) .
(1/160)

وقد طمعت في إسلامه إنك نجس، على شركك فلا تمسها".
قال عمر: "فما عرفت ذل الشرك إلا ذلك اليوم"، فقام واغتسل، فأعطته الصحيفة فقرأها وفيها: {طَه} ، وكان كاتباً فلما قرأ بعضها قال: "ما أحسن هذا الكلام وأكرمه"!.
فلما سمع خباب خرج إليه، وقال: "يا عمر، والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصّك بدعوة نبيه فإني سمعته أمس وهو يقول: "اللهم أيّد الإسلام بعمر بن الخطاب، أو بأبي الحكم بن هشام"، فالله الله يا عمر.
فقال عمر عند ذلك: "فدلني يا خباب على محمّد حتى آتيه فأسلم"، فدله خباب، فأخذ سيفه، وجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فضرب عليهم الباب، فقام رجل منهم فنظر من الباب فرآه متوشِّحاً1 بسيفه فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك؛ فقال حمزة: "ائذن له فإن كان جاء يريد خيراً بذلنا له، وإن أراد شرّاً قتلناه بسيفه"، فنهض إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لقيه وأخذ بمجمع ردائه ثم جذبه إليه جذبة شديدة، وقال: "ما جاء بك؟ ما أراك تنتهي حتى ينزل بك قارعة"، فقال: "يا رسول الله جئت لأؤمن بالله ورسوله"، وكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم تكبيرة عرف من في البيت أن عمر أسلم"2.
فلما أسلم قال: "أيّ قريش أنْقل للحديث؟ قيل: جميل بن معمر الجمحي، فجاءه فأخبره بإسلامه فمشى إلى الحرم وعمر وراءه، وصرخ: "يا معشر قريش ألا إن ابن الخطاب قد صبأ، فيقول عمر من خلفه: "كذب، ولكني أسلمت"، فقاموا فلم يزل يقاتلهم ويقاتلونه، حتى قامت الشمس وأعيا، فقعد
__________
1 توشّح بسيفه: تقلد. (القاموس ص 315) .
2 ابن هشام: السيرة النبوية 1/425، 426، رواه ابن إسحاق بلاغاً والبلاغ منقطع، وقد سبق تخريجه في ص: 154.
(1/161)

وهم على رأسه، فقال: "افعلوا ما بدا لكم"، فبينما هم كذلك إذ أقبل شيخ عليه حلة فقال: "ما شأنكم؟، قالوا: صبأ عمر، قال: رجل اختار لنسفه أمراً فما تريدون؟ أترون بني عدي يسلمون لكم صاحبكم هكذا! خلّوا عن الرجل". وكان الشيخ العاص بن وائل السهمي1.
قال عمر: "لما أسلمت أتيت أبا جهل بن هشام، فضربت عليه بابه، فخرج إليّ فقال: "مرحباً يا ابن أختي ما جاء بك؟ "، قلت: جئت لأخبرك أني قد أسلمت وآمنت بمحمّد، وصدّقت بما جاء به، قال: فضرب الباب في وجهي، وقال: "قبّحك الله، وقبّح ما جئت به"2.
قال: وقيل: في إسلامه غير هذا. والله أعلم./ [8 / ب] .
__________
1 ابن هشام: السيرة النبوية 1/429، وقد سبق تخريجه في ص 158.
2 ابن هشام: السيرة النبوية 1/430، وقد صرح ابن إسحاق بالسماع لكن سنده منقطع وفيه جهالة.
(1/162)

الباب التاسع: السنة التي أسلم فيها وبعد كم أسلم
...
الباب التاسع: في ذكر السنة التي أسلم فيها عمر وبعد كم أسلم1
عن زيد بن أسلم عن أبيه، قال: "أسلم عمر وهو ابن ست وعشرين سنة"2.
وقال عبد الله بن عمر: "أسلم عمر وأنا ابن ست سنين"3.
وعن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر رضي الله عنه أنه أسلم في ذي الحجة [في] 4 السنة السادسة من النبوة، وهو ابن ست وعشرين سنة"5.
وعن داود بن حصين6 والزهري7 قالا: "أسلم عمر بعد الأربعين، أو نيف وأربعين بين رجال ونساء قد أسلموا قبله"8.
وعن سعيد بن المسيِّب9 قال: "أسلم عمر بعد أربعين رجلاً
__________
1 لم تصح رواية في تحديد وقت إسلام عمر بن الخطاب بدقة، ولكن ابن إسحاق جعل إسلام عمر بعد هجرة الحبشة وذكر من وجه آخر أنّه عقب هجرة الحبشة الأولى، وتحدد رواية الواقدي - التي سيذكرها المؤلف - إسلامه في ذي الحجة السنة السادسة من البعثة وهو ابن ست وعشرين سنة، ويؤيده أن عُمُرَ عبد الله بن عمر - وقد عقل قصة إسلام والده ورواها - كان ابن خمس سنين، وكان يوم أحد ابن أربع عشرة سنة، وذلك بعد المبعث بست عشرة سنة، فيكون مولده بعد المبعث بسنتين، فلا يتقدم إسلام عمر على سنة ست أو سبع. (السيرة النبوية الصحيحة 1/177) .
2 ابن سعد: الطبقات 2/269، من طريق الواقدي.
3 ابن سعد: الطبقات 3/270، من طريق الواقدي.
4 سقط من الأصل.
5 ابن سعد: الطبقات 3/269، 270، من طريق الواقدي.
6 الأموي مولاهم، ثقة إلا في عكرمة، توفي سنةخمس وثلاثين ومئة. (التقريب ص198)
7 محمّد بن مسلم.
8 ابن سعدالطبقات3/269وهومرسل من مراسيل الزهري وداود، وفي إسناده الواقدي.
9 القرشي المخزومي، أحد العلماءالأثبات الكبار. توفي بعدالتسعين. (التقريب ص241) .
(1/163)

وعشر1 نسوة"2.
وعن عبد الله بن ثعلبة3 قال: "أسلم بعد خمسة وأربعين رجلاً وإحدى عشرة4 امرأة"5.
وقال بعض العلماء: "إنه أتم الأربعين. وذكر أسماء القوم الذين تموا بعمر أربعين، وهم: أبو بكر، عثمان6، عليّ7، الزبير8، طلحة9، سعد10، عبد الرحمن11، سعيد12، أبو عبيدة13، حمزة بن عبد المطلب، عبيدة بن الحارث14، جعفر بن أبي طالب15، مصعب بن عمير16، عبد الله ابن
__________
1 في الأصل: (وعشرة) ، وهو سهو؛ لأن عشر المفردة تخالف المعدود.
2 ابن سعد: الطبقات 3/269) ، بإسناد فيه الواقدي.
3 ابن صُعَيْر، له رؤية، مات سنة سبع - أو تسع - وثمانين. (التقريب ص 298) .
4 في الأصل: (عشر) وهو سهو؛ لأن عشر المركبة توافق المعدود.
5 ابن سعد: الطبقات3/269، ومن طريق الطبري: التاريخ4/200، بإسناد فيه الواقدي.
6 ابن عفان.
7 ابن أبي طالب الهاشمي. (لإصابة 4/269) .
8 ابن العوام الأسدي. (الإصابة 3/5) .
9 ابن عبيد التيمي. (الإصابة 3/290-291) .
10 ابن أبي وقاص الزهري. (الإصابة 3/83) .
11 ابن عوف الزهري. (الإصابة 4/176، 177) .
12 ابن زيد العدوي.
13 عامر بن عبد الله الفهري. (الإصابة 4/11) .
14 القرشي المطلبي. (الإصابة 4/209) .
15 الهاشمي. (الإصابة 1/248) .
16 العبدري. (الإصابة 6/101) .
(1/164)

مسعود1، عياش بن أبي ربيعة2، أبو ذر3، أبو سلمة بن عبد الأسد45، عثمان بن مظعون6، زيد بن حارثة7، بلال بن رباح8، خباب بن الأرتّ9، المقداد بن عمرو1011، صهيب12، عمار بن ياسر13 14، عامر بن فهيرة15، عمرو بن عبسة16، نعيم بن عبد الله النحام17، حاطب بن الحارث الجمحي18، خالد ابن سعيد بن العاص19، خالد بن البكير20،
__________
1 الهذلي.
2 المخزومي. (الإصابة 5/47) .
3 جندب بن جنادة الغفاري. (الإصابة 7/60) .
4 في الأًصل: (ابن عبد الرحمن) وهو تحريف.
5 عبد الله بن عبد الأسد المخزومي. (الإصابة 6/95) .
6 الجمحي. (الإصابة 4/225) .
7 الكلبي. (الإصابة 3/24-25) .
8 الحبشي. (الإصابة 1/170-171) .
9 التميمي.
10 في الأصل: (ابن صهيب) ، وهو تحريف.
11 الكندي. (الإصابة 6/133) .
12 ابن سنان النمري. (الإصابة 3/254) .
13 في الأصل: (ابن عامر) ، وهو تحريف.
14 العنسي. (الإصابة 4/273) .
15 التيمي مولى أبي بكر الصديق. (الإصابة 4/14) .
16 ابن خالد السلمي. (الإصابة 5/5) .
17 في الأصل: (ابن النحام) ، وهو تحريف.
18 من مهاجرة الحبشة، وتوفي بالحشبة. (الإصابة 1/314) .
19 الأموي. (الإصابة 2/91) .
20 الليثي. (الإصابة 2/86) .
(1/165)

عبد الله بن جحش1، أبو أحمد بن جحش2، عامر بن بكير3، عتبة بن غزوان4، الأرقم بن أبي الأرقم5، أنيس أخو أبي ذر6، واقد بن عبد الله7، عامر بن ربيعة8، السائب بن عثمان بن مظعون9، فتموا بعمر بن الخطاب أربعين رضي الله عنهم.
وقال في (عيون التاريخ) : "أسلم بعد هجرة المسلمين إلى الحبشة"10.
وقال أبو عبد الله محمّد بن سلامة11 في كتابه: (عيون المعارف) : "والمسلمون يوم أسلم تسعة وثلاثين رجلاً، وامرأة بمكة، فكلهم أربعون"12.
وذكر ابن إسحاق وابن هشام وأصحاب السير والتواريخ: أن عمر رضي الله عنه أسلم بعد هجرة الحبشة وهي الهجرة الأولى لما هاجر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى
__________
1 الأسدي حليف بني عبد شمس، شهد بدراً واستشهد بأحد. (الإصابة 4/46) .
2 عبد بن جحش الأسدي شهد بدراً والمشاهد. (الإصابة 7/3) .
3 الليثي شهد بدراً. (الإصابة 3/7) .
4 المازني شهد بدراً وما بعدها، وتوفي سنة سبع عشرة. (الإصابة 4/215) .
5 الأرقم بن أسد المخزومي.
6 أنيس بن جنادة الغفاري. (الإصابة 1/76) .
7 التميمي اليربوعي، شهد بدراً، توفي في أول خلافة عمر. (الإصابة 6/312) .
8 العنزي.
9 الجمحي، شهد بدراً، والمشاهد واستشهد باليمامة. (الإصابة 3/61) .
10 لم أعثر عليه.
11 محمّد بن سلامة بن جعفر القضاعي، المصري، الشافعي، قاضي مصر، ومؤلف كتاب: (الشهاب) مُجرّداً ومسنداً، توفي سنة أربع وخمسين وأربع مئة. (طبقات الشافعية للسبكي 4/150، سير أعلام النبلاء (18/92) .
12 محمّد بن سلامة: عيون المعارف ق 54 / أ.
(1/166)

أرض الحبشة، أي: عند النجاشي. رضي الله عنهم1.
وقد قالت أم عبد الله بنت أبي حثْمة2 وكانت زوج عامر بن ربيعة: "إنا لنترحل3 إلى أرض الحبشة وقد ذهب عامر لبعض حاجته إذ أقبل عمر وهو على شركه حتى4 وقف عليّ وكنا نلقى منه البلاء أذىً وشدة، فقال: "أتنطلقون يا أمّ عبد الله؟ قالت: قلت: نعم والله لنخرجنّ في أرض الله، فقد أذيتمونا وقهرتمونا، حتى يجعل الله لنا فرجاً. قال: فقال: "صحبكم الله" ورأيت له رقة وحزناً"5.
وقال بعض من شرح (العمدة) : "أسلم بعد رجال سبقوه، أسلم بعد أربعين رجلاً وإحدى عشرة6 امرأة، وكان إسلامه سنة ست من النبوة، وقيل: سنة خمس"7. / [9 / أ] .
__________
1 ابن إسحاق: السير والمغازي ص 181، ابن هشام: السيرة النبوية 1/422.
2 في الأصل: (بن أبي حتمة) ، وهو تصحيف.
3 في الأصل: (لرحل) ، وهو تحريف.
4 في الأصل: (على) ، وهو تحريف.
5 سبق تخريجه ص: 159.
6 في الأصل: (عشرا) ، وهو تحريف.
7 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 / أ.
(1/167)

الباب العاشر: استبشار أهل السماء بإسلامه
...
الباب العاشر: في ذكر استبشار أهل السماء بإسلامه
عن داود بن الحصين والزهري1 قالا: لما أسلم عمر رضي الله عنه نزل جبريل عليه السلام فقال: "يا محمّد استبشر أهل السماء بإسلام عمر"، ذكره ابن الجوزي2.
وعن الحسن3 - رحمه الله - قال: "لقد فرح أهل السماء بإسلام عمر رضي الله عنه"4.
... 5عن ابن عباس قال: "لما أسلم عمر نزل جبريل فقال: "يا محمّد قد استبشر أهل السماء بإسلام عمر" 6.
قد تقدم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم أعِزَّ الإسلامَ بأحب الرجلين إليكَ"،
__________
1 محمّد بن مسلم.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 18، وأخرجه ابن سعد: الطبقات 3/169، وهو مرسل من مراسيل الزهري وداود بن الحصين، وفي إسناده الواقدي وهو متروك في الحديث.
3 ابن أبي الحسن البصري، الأنصاري، ثقة فقيه، وكان يرسل كثيراً، توفي سنة عشر ومئة. (التّقريب ص: 160) .
4 في ابن الجوزي: مناقب ص 18، والخبر مرسل ضعيف.
5 مطموس في الأصل بمقدار كلمة ولم أتبين قراءتها.
6 ابن ماجة: السنن، باب فضائل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم 1/38، وابن حبان: الصحيح 9/17، والحاكم: المستدرك وصححه 3/84، وتعقّبه الذهبي بقوله: "عبد الله ضعّفه الدارقطني"، ومدار الحديث على عبد الله بن خراش ضعيف وأطلق عليه ابن عمار الكذب. (التقريب رقم: 301) .
وقال البوصيري في مصباح الزجاجة 1/17: "إسناده ضعيف لاتفاقهم على ضعف عبد الله بن خراش، إلا أن ابن حبان ذكره في الثقات، وأخرج هذا الحديث من طريقه في صحيحه".
(1/168)

فكان عمر أحَبَّهُما إليه1، فإسلامه كان أحب إليه أيضاً، والله عزوجل إذا أحب الأمر أحبه أهل السماوات، كما في الحديث: "إذا أحب الله عبداً نادَى جبريلَ: إني أحبُّ فلاناً فأحبه، فيحبه، ثم ينادي جبريلُ في أهل السماءِ: إن الله يحبّ فلاناً فأحبّوه، فيحبّه أهل السماء" 2.
__________
1 سبق تخريجه ص: 164، 165، 177.
2 البخاري: الصحيح، كتاب بدء الخلق 3/1175، رقم: 3037، ومسلم: الصحيح، كتاب البر والصلة والآداب 4/2030، رقم: 2637.
(1/169)

الباب الحاي عشر: عز الإسلام بإسلامه وظهوره
...
الباب الحادي عشر: في عزّ الإسلام بإسلامه وظهوره
قال ابن عبد البر: "كان إسلامه عِزّاً ظهر به الإسلام بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم"1.
وقال ابن مسعود2: "ما زلنا أعزّة منذ أسلم عمر". ذكره الذهبي3.
وقد تقدم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم أعزّ الإسلام بأبي جهم أو بعمر" 4.
وفي صحيح البخاري عن قيس بن أبي حازم5 عن ابن مسعود، قال: "ما زلنا أعزّة منذُ أسلم عمر"6.
وذكر ابن الجوزي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه لما أسلم عمر كبر أهل الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد. وقال: "يا رسول الله ألسنا على الحق؟ "، قال: "بلى". قال: "ففيم الاختفاء؟ ". فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم"7.
وعن صهيب بن سنان قال: "لما أسلم عمر رضي الله عنه ظهر الإسلام، ورددنا إليه عَلاَنية، وجلسنا حول البيت حِلَقاً، وطُفنا بالبيت، وانتصفنا ممّن غلظ علينا، [ورددنا] 8 عليه بعض ما يأتي به"9.
__________
1 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1145.
2 عبد الله بن مسعود.
3 الذهبي: التهذيب ج 3 ق 177 / ب.
4 سبق تخريجه ص: 164، 165، 177.
5 البجلي، الكوفي، ثقة، توفي بعد التسعين. (التقريب ص 456) .
6 البخاري، الصحاح، كتاب فضائل الصحابة 3/1348، رقم: 3481.
7 ابن الجوزي: مناقب ص 18، وتقدم تخريجه ص 134.
8 سقط من الأصل.
9 ابن سعد: الطبقات 3/269، بإسناد فيه الواقدي، ومن طريقه البلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 144-145، وذكر السيوطي: تاريخ الخلفاء ص 115.
(1/170)

وعن الحسن1 - رحمه الله - قال: "يجئ الإسلام يوم القيامة فيتصفح الخلق حتى يجئ إلى عمر، فيأخذ بيده فيصعد به إلى بطنان العرش فيقول: أي ربّ إني كنت خفيّاً وأهان، وهذا أظهرني وأعزني هذا فكافئه، فيجئ ملائكة من عند الله تعالى فتأخذ بيده فتدخله الجنان، والناس في الحساب"2.
وقال بعض من شرح (العمدة) : "كان إسلامه عِزّاً للمسلمين ظهر به الإسلام بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم"3.
وذكر ابن الجوزي في (التبصرة) عن ابن عباس رضي الله عنها قال: "لما أسلم عمر رضي الله عنه كبّر أهلُ الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد، وقال: "يا رسول الله ألسنا على الحق إن متنا وإن حَيِينا؟ "، قال: "بلى، والذي نفسي بيده"، قال: "ففيمَ4 الاختفاء؟ والذي بعثك بالحق لتخرجن"، قال عمر: "فأخرجناه في صَفَّين، حمزة في أحدهما وأنا في الآخر له كَدِيد ككديد الطَّحين، حتى دخل المسجدَ، فنظرت قريش / [9 / ب] إلى حمزة وعمر فأصابتهم كآبة لم يصبهم مثلها، قال: فسمّاني رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ الفاروق5، وفرّق الله بي الحقّ والباطل6.
__________
1 البصري.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 18-19، وهو مرسل من مراسيل الحسن.
3 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 / أ، ابن عبد البرّ: الاستيعاب 3/1145.
4 في الأصل: (فيم) ، وهو تحريف.
5 في الأصل: (الفارق) ، وهو تحريف.
6 ابن الجوزي: التبصرة 1/424، والحديث سبق تخريجه ص 171.
(1/171)

ومن حقق النظر وأمعنه في أمر عمر بن الخطاب علم أن مثل هذا قد أقامه الله عزوجل نصرة لدينه، وعزّاً له، وذلة لأعدائه، بلاء عليهم، فإنه رضي الله عنه كان يقوم على أعداء الله، لا تأخذه في الله لومة لائم رضي الله عنه.
(1/172)

الباب الثاني عشر: سبب تسميته بالفاروق
...
الباب الثاني عشر: في سبب تسميته بالفاروق
ذكر ابن الجوزي عن ابن عباس قال: "سألت عمر: لأيّ شيء سميت الفاروق؟ فذكر حديث إسلامه إلى أن قال: "فأخرجنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في صفّين، له كديدٌ ككديد الرَّحَى1، حتى دخلنا المسجد، فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم الفاروق"2.
وعن أيوب بن موسى3 قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه، وهو الفاروق، فرّق الله به بين الحق والباطل" 4.
وعن أبي عمر وذكْوان56 قال: قلت لعائشة7: "من سَمَّى عمر الفاروق؟، قالت: النبي صلى الله عليه وسلم"8.
__________
1 الرَّحى: معروفة التي يُطحَن بها. (لسان العرب 14/312) .
2 ابن الجوزي: مناقب ص 19، وسبق تخريجه ص 171.
3 المكي الأموي، ثقة، توفي سنة اثنتين وثلاثين ومئة. (التقريب ص 119) .
4 ابن سعد: الطبقات 3/270-271، البلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 152، وإسنادهما معضل، ابن الجوزي: مناقب ص 19. وقال الألباني: "ضعيف، والشطر الأوّل من الحديث قوي ورد موصولاً عن جمع من الصحابة". (ضعيف الجامع الصغير وزيادته 1/82، رقم: 1586) .
5 في الأصل: (ذكران) ، وهو تحريف.
6 مولى عائشة مدني، ثقة. (التقريب ص 203) .
7 عائشة بنت أبي بكر الصديق. أُمُّ المؤمنين، أفقه النساء مطلقاً. توفيت سنة سبع وخمسين. (التقريب ص 750) .
8 ابن سعد: الطبقات 3/271، ومن طريقه الطبري: التاريخ 4/195، وفي إسنادهما الواقدي، والسيوطي: تاريخ الخلفاء ص 114، ونسبه لابن سعد، وابن الجوزي: مناقب ص 19.
(1/173)

وعن محمّد بن سعد يرفعه إلى الزهري1، قال: "بلغنا أن أهل الكتاب كانوا أوّل من قال لعمر: الفاروق؛ وكان المسلمون2 يأثرون ذلك من قولهم، ولم يبلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر في ذلك شيئاً"3.
وعن النزَّال بن سَبْرة الهلالي4، قال: "وافقنا من علي بن أبي طالب طيب نفس، فقلنا: "يا أمير المؤمنين، حدّثنا عن عمر بن الخطاب، قال: قال امرؤ سماه الله الفاروق فرّق بين الحق والباطل، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اللهم أعزّ الإسلام بعمر" 5.
وذكر أبو القاسم الأصفهاني عن ابن عمرو67 قال: "عمر سميتموه الفاروق أصبتم اسمه"8.
وعن عبد الله بن عمرو قال: "عمر الفاروق أصبتم اسمه، يفرّق بين الحق والباطل"9.
وقال أبو عبد الله بن سلامة في كتابه: (عيون المعارف) : "لقب
__________
1 محمّد بن مسلم.
2 في الأصل: (المسلمين) ، وهو سهو؛ لأن اسم كان مرفوعاً.
3 ابن سعد: الطبقات 3/270، ومن طريقه البلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 152، والطبري 4/195، وإسناده صحيح إلى الزهري، لكنه مرسل، وابن الجوزي: مناقب ص 19.
4 الكوفي، ثقة من الثانية. (التقريب ص 560) .
5 ابن الجوزي: مناقب ص 19، وانظر: ص 144.
6 في الأصل: (ابن عمر) ، وهو تحريف.
7 عبد الله بن عمرو بن العاص السهمي.
8 أبو القاسم: سير السلف ص 140، أبو نعيم: معرفة الصحابة 1/211.
9 أبو نعيم: معرفة الصحابة 1/211، وأبو القاسم التيمي: سير السلف ص 155.
(1/174)

الفاروق لأنه أعلن بالإسلام، والناس يومئذٍ يخفونه، ففرّق بين الحقّ والباطل"1.
قال: "اختلف فيمن سمّاه الفاروق: فروي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: "سمّاه2 رسول الله صلى الله عليه وسلم"3.
وقال ابن شهاب4: "سمّاه به أهل الكتاب"، ذكر ذلك الطبري5، 6.
وذكر ابن الجوزي في (التبصرة) وغيرها، وبعض من شرح (العمدة) وغيرهما أنه سمّي بالفاروق لإظهاره الإسلام، ولكونه فرّق بين الحق والباطل7.
وسبق قول عمر رضي الله عنه في الباب قبله: "فسمّاني رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ الفاروق، وفرّق بين الحق والباطل"8. / [10 / أ] .
وذكر البغوي9 عن الكلبي10 عن أبي صالح11 وابن عباس في قوله عزوجل:
__________
1 محمّد بن سلامة: عيون المعارف ق 54 / أ.
2 في الأصل: (سما) ، وهو تحريف.
3 الطبري: التاريخ 4/195، من طريق الواقدي، قال ابن الملقن: "وإسناده ضعيف"، الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 / أ.
4 الزهري.
5 محمّد بن جرير الطبري، صاحب التصانيف البديعة، كان أحدَ العلماء، ومن أفراد الدّهر، علماً وذكاءً، توفي سنة عشر وثلاث مئة. (تاريخ بغداد 2/162، سير أعلام النبلاء (14/267) .
6 الطبري: التاريخ 4/195، من طريق الواقدي.
7 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 / أ، ولم أجده في التبصرة.
8 سبق تخريجه ص 171.
9 الحسين بن مسعود البغوي، الشافعي، المُفسِّر، صاحب التصانيف البديعة، كـ: (شرح السنة) وغيره، توفي سنة ست عشرة وخمس مئة. طبقات الشافعية للسبكي 7/75، سير أعلام النبلاء (19/439) .
10 محمّد بن السائب الكلبي أبو النضر الكوفي، النسابة المفسر، متهم بالكذب، ورمي بالرفض، توفي سنة ست وأربعين ومئة. (تهذيب التهذيب9/157، التقريب ص 479)
11 باذام، بالذال المعجمة، ويقال: آخره نون، مولى أم هاني، ضعيف يرسل. (تهذيب التهذيب 1/364، التقريب ص 120) .
(1/175)

{أَلمَ تَر إِلَى الَّذِينَ يَزْعَمُونَ أَنَّهُم آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيكَ وَمَا أُنْزِل مِن قَبْلَكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ} [النساء: 60] ، الآية نزلت في رجل من المنافقين - يقال له: بشر - كان بينه وبين يهودي خصومة، فقال اليهودي: "تنطلق إلى محمّد"، وقال المنافق: "بل إلى كعب بن الأشرف، وهو الذي سمّاه الله الطاغوت، فأبى اليهودي أن يخاصمه إلا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأى المنافق ذلك تابعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقضى رسول الله لليهودي، فلما خرجا من عنده لزمه المنافق وقال: "انطلق بنا إلى عمر"، فأتيا عمر، فقال اليهودي: "اختصمت أنا وهذا إلى محمّد فقضى لي عليه، فلم يرضَ بقضائه، وزعم أنه مخاصم إليك"، فقال عمر للمنافق: "كذلك؟ "، قال: "نعم"، قال لهما: "رويدكما حتى أخرج إليكما"، فدخل عمر البيت، وأخذ السيف، واشتمل عليه، ثم خرج فضرب به المنافق حتى برد، وقال: "هكذا أقضي بين من لم يرض بقضاء الله وقضاء رسوله، فنزلت هذه الآية".
وقال جبريل: "إن عمر فرّق بين الحق والباطل"1.
__________
1 البغوي: تفسير البغوي (معالم السنن) 1/446، وأورده ابن كثير مختصراً: التفسير 2/304-305، وفيه الكلبي.
(1/176)

الباب الثالث عشر: ذكر هجرته إلى اللمدينة
...
الباب الثالث عشر: في ذكر هجرته إلى المدينة
في الصحيح عن نافع عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب قال: "كان فرضَ للمهاجرين الأوّلين أربعة آلاف في أربعة، وفرض لابن عمر ثلاث آلاف وخمس مئة.
فقيل له: "هو من المهاجرين، فَلِمَ1 نقّصته من الأربعة آلاف؟ " فقال: "إنما هاجرَ به أبوه"2، يقول: ليس هو كمن هاجر بنفسه"3.
وفيه عن أبي عثمان4 سمعت: ابن عمر إذا قيل له: هاجر قبل أبيه يغضب"، قال: "وقدمت5 أنا وعمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدناه قائلاً: فرجعنا إلى المنزل، فأرسلني عمر. فقال: "اذهب فانظر هل استيقظ"، فأتيته فدخلت عليه فبايعته، ثم انطلقت إلى عمر فأخبرته أنه استيقظ، فانطلقنا إليه نهرول هرولة، حتى دخل عليه فبايعه ثم بايعته"6.
وفيه عن البراء بن عازب7، قال: "أوّل من قدمَ علينا مصعب بن عمير وابنُ أمّ
__________
1 قوله: (فلِمَ) غير واضح في الأصل.
2 في البخاري: (أبواه) ، قال ابن حجر: "وقد استشكل ذكر أبويه، فإن أمه زينب بنت مظعون كانت بمكة فيما ذكر ابن سعد". (فتح الباري 7/256) .
3 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1424، رقم: 3700.
4 عبد الرحمن بن مُلّ النَّهدي، مشهور بكنيته، مخضرم، ثقة، ثبت، عابد، توفي سنة خمس وتسعين، وقيل: بعدها. (التقريب ص 351) .
5 في الأصل: (قدمت) .
6 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1425، رقم: 3703.
7 الأنصاري، الأوسي، صحابي، ابن صحابي، نزل الكوفة، استصغِر يوم بدر. (التقريب ص 121) .
(1/177)

مكتوم1، وكانا يقرئان الناس، فقدم بلال وسعدٌ2 وعمار ابن ياسر، ثم قدم عمر بن الخطاب في عشرين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قدم النبي صلى الله عليه وسلم فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم برسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جعلت الإماء يقلن: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فما قدم حتى قرأتُ: {سَبِّح اسْمَ رَبِّكَ الأعْلَى} [الأعلى: 1] في سور من المُفَصَّل3.
وذكر ابن الجوزي: "أن عمر لما أذنَ رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخروج إلى المدينة، جعل المسلمون يخرجون أرسالاً، يصطحبون الرجال فيخرجون، قال: عمر رضي الله عنه: "فخرجت أنا وعياش بن أبي ربيعة"4.
وذكر عن البراء5 قال: "كان أوّلُ من قدِمَ المدينة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير، وابنُ أم مكتوم، ثم قدم بلال وسعد وعمار بن ياسر، ثم قدم عمر بن الخطاب في عشرين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم"6.
وذكر عن عقبة بن حُريث78، قال: "سمعت ابن عمر قال له رجل: "أنت هاجرت قبل عمر؟ " / [10 / ب] . قال: فغضب، قال: "لا بل هو هاجر
__________
1 عمرو بن قيس القرشي، أسلم قديماً، واستشهد بالقادسية. (الإصابة 4/284) .
2 ابن أبي وقاص الزهري.
3 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1428، رقم: (3710) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 20، ابن هشام: السيرة 2/131، وصرح ابن إسحاق بالسماع وسند متصل، والبزار كما في معجم الزوائد 6/61، وقال: (رواه البزار ورجاله ثقات) . والبيهقي: الدلائل 2/461، والسنن 9/13، 14، من طريق ابن إسحاق، فيكون الخبر صحيحاً من طريق ابن إسحاق.
5 ابن عازب.
6 ابن الجوزي: مناقب ص 20، وسبق تخريجه أيضاً.
7 في الأصل: (الحرث) ، وهو تحريف.
8 عقبة بن حُريث التغلبي الكوفي، ثقة. (تهذيب التهذيب8/213، التقريب ص394) .
(1/178)

قبلي، وهو خير مني في الدنيا والآخرة"1.
في الصحيح عن أبي موسى2 قال: "بلغنا مخرج النبي ونحن باليمن، فخرجنا مهاجرين إليه أنا وأَخَوانِ لي أنا أصغرهم، أحدُهما أبو بردة3، والآخر أبو رُهْمٍ4، إمّا قال: بضعاً وإما قال: في ثلاثة وخمسين، أو اثنين وخمسين رجلاً من قومه، فركبنا سفينة، فألقتنا سَفينتُنا إلى النجاشيّ بالحبشة، فوافقنا جعفر بن أبي طالب، فأقمنا معه حتى قدمنا جميعاً، فوافقنا النبي صلى الله عليه وسلم حينَ افتتح خيبر5، وكان أُناسٌ من الناسِ يقولون لنا - يعني لأهل السفينة - سبقناكم بالهجرة.
ودخلت أسماء بنت عميس6، وهي ممن قدم معنا على حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم زائرة، وقد كانت هاجرت إلى النجاشي فيمن هاجر، فدخل عمر على حفصة وأسماءُ عندها، فقال عمر حين رأى أسماء: "من هذه؟ " قالت: "أسماء بنت عميس"، قال عمر: "آلحبشيّةُ هذهِ؟ آلبحرية هذه؟ " قالت أسماء: "نعم"، قال: "سبقناكم بالهجرة فنحن أحقّ برسول الله منكم". فغضبت، وقالت: (كلا والله كنتم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يطعم جائعكم، ويعظ جاهلكم، وكنا
__________
1 لم أجده.
2 عبد الله بن قيس الأشعري، صحابي مشهور، أمّره عمر ثم عثمان، توفي سنة خمسين. وقيل: بعدها. (التقريب ص 318) .
3 ابن قيس الأشعري، مشهور بكنيته. (الإصابة 7/17) .
4 ابن قيس الأشعري. (الإصابة 7/68-69) .
5 خيبر: لفظ خيبر بلسان اليهود: الحصن، وصار يطلق هذا الاسم على الولاية، وتشتمل على سبعة حصون ومزارع ونخيل كثيرة، فتحها النبي صلى الله عليه وسلم سنة سبع من الهجرة، وتقع شمال المدينة بحوالي 164 كيلاً. (انظر: معجم البلدان 2/409، ونسب حرب ص 304، ومرويات غزوة خيبر ص 8) .
6 الخثعمية، صحابية، توفيت بعد عليّ. (التقريب ص 743) .
(1/179)

في دار - أو في أرض - البُعداء البغضاء بالحبشة، وذلك في الله وفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأيْمُ الله لا أطعمُ طعاماً ولا أشرب شراباً حتى أذكر ما قلت للنبي صلى الله عليه وسلم، ونحن كُنّا نؤذى ونخاف، وسأذكرُ ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم وأسأله، والله لا أكذبُ ولا أزيغ ولا أزيد عليه، فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم قالت: "يا نبي الله إن عمر قال: كذا وكذا؟، قال: "فما قلت له؟ "، قالت: قلت له: "كذا وكذا"، قال: "ليسَ بأحق بي منكم، وله ولأصحابه هجرةٌ واحدةٌ، ولكم أنتم - أهل السفينة - هجرتان"، قالت: "فلقد رأيت أبا موسى وأصحاب السفينة يأتونني أرسالاً، يسألونني عن هذا الحديث، ما مِنَ الدنيا شيء هم به أفرح ولا أعظمُ في أنفسهم مما قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم"1.
قال العلماء - رحمهم الله -: "تجب الهجرة على من يعجز عن إظهار دينه في دار الحرب، وإن لم يعجز عن إظهار دينه لم تجب عليه، لكن الأفضل له الهجرة إلى بلد الخير والعبادة، وكذلك من يعجز عن إظهار السنة ببلد البدعة تجب عليه الهجرة"2.
فإن قيل: "لا هجرة اليوم لقوله عليه السلام: "لا هجرة بعد الفتح" 3، وقول عائشة لما سئلت عن الهجرة فقالت: "مضت الهجرة لأهلها، واليوم يعبد الإنسان ربّه حيث كان"4.
قيل: "المراد: لا هجرة من مكة إلى المدينة، لأن مكة كان كثر الإسلام
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1546، رقم: 3990/3992.
2انظر: ابن قدامة: المغني12/151ابن تيمية: الفتاوى18/240ابن كثير: التفسير 2/343.
3 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1567، رقم: 4057.
4 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1416، رقم: 3687، بنحوه.
(1/180)

فيها، وارتفع الكفر منها، وكذلك قول عائشة يعني: مضت الهجرة من مكة إلى المدينة، وأما من حصل به عجز عن إظهار دينه في بلد غير مكة فإن الهجرة لم تنقطع في1 والله أعلم2/ [11 / أ] .
__________
1 مطموس في الأصل، بمقدار كلمة، ولم أتبين قراءته.
2 انظر: ابن قدامة: المغني 13/251، ابن حجر: فتح الباري 6/38-39، و7/229.
(1/181)

الباب الرابع عشر: منزله في المدينة
...
الباب الرابع عشر: في ذكر منزله في المدينة
ذكر ابن الجوزي عن عبيد الله بن عبد الله1، قال: "منزل عمر بالمدينة خطِّة2 من رسول الله صلى الله عليه وسلم"3
وفي حديث ابن عباس عن عمر قال: "كنت أنا وجارٌ لي من الأنصار في بني أمية بن زيد4، وهم من عوالي المدينة5، وكنا نتناوب النُّزول على النبي صلى الله عليه وسلم فينْزل يوماً وأنزل يوماً، فإذا نزلت جئته بما حدث من خبر ذلك اليوم من الوحي أوغيره، وإذا نزل فعل مثل ذلك"،متفق عليه6.
__________
1 ابن عتبة الهُذلي، ثقة فقيه ثبت، توفي سنة أربع وتسعين، وقيل: سنة ثمان، وقيل: غير ذلك. (التقريب ص 372) .
2 في المناقب: (حظه) ، والمراد أنه أُقطع الأرض من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
3 ابن الجوزي: مناقب ص 20، ابن سعد: الطبقات 3/272، وفي إسناده الواقدي، وهو مرسل من مراسيل عبيد الله بن عبد الله.
4 ابن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس. (جمهرة أنساب العرب ص 334) .
5 العوالي: أعلى المدينة حيث يبتدأ وادي بطحان الذي صار يسمّى اليوم أبو جيدة أرض زراعية عامرة، بينها وبين المسجد النبوي أربعة أميال، وذلك أدناها وأبعدها ثمانية، وفيها الآن بعض البيوت العامرة، ويسكنها خليط من حرب، والنخلية. (معجم البلدان 4/166، ومعجم معالم الحجاز 6/186) .
6 البخاري: الصحيح، كتاب النكاح، 5/1991، رقم: 4895 بأطوال، ومسلم: الصحيح، كتاب الطلاق 2/1111، رقم: 1479 بأطوال.
(1/182)

الباب الخامس عشر: من أخي النبي بينه وبينه
...
الباب الخامس عشر: في ذكر من آخى النبي بينه وبينه
ذكر ابن الجوزي عن محمّد بن إبراهيم1، قال: "آخى النبي صلى الله عليه وسلم بين أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما -"2.
وقال سعد بن إبراهيم3: "آخى بين عمر وبين عويم بن ساعدة"4، 5.
وقال عبد الواحد بن أبي عون6: "آخى بين عمر وعتبان بن مالك7، 8.
قال الواقدي: "ويقال: بين عمر ومعاذ بن عفراء"9، 10.
عن عبد الله بن عمر عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه استأذنه في العمرة فأذن له وقال له: "يا أخي لا تنسنا من دعائك". وقال بعدُ في المدينة: "يا أخي
__________
1 ابن الحارث التيمي، ثقة، له أفراد، توفي سنة عشرين ومئة على الصحيح. (تهذيب التهذيب 9/6، التقريب ص 465) .
2 ابن الجوزي: مناقب ص 20، ابن سعد: الطبقات 3/272، وهو مرسل من مراسيل محمّد بن إبراهيم، وفي إسناده الواقدي.
3 ابن عبد الرحمن الزهري، ثقة، عابد، ولي قضاء المدينة، توفي سنة خمس وعشرين ومئة. (تهذيب التهذيب 3/405، التقريب ص 230) .
4 الأنصاري، الأوسي، شهد العقبة، وبدراً، توفي في خلافة عمر. (الإصابة 5/45) .
5 ابن سعد: الطبقات 3/272، هو مرسل من مراسيل سعد بن إبراهيم، وفي إسناده الواقدي.
6 المدني، صدوق يخطئ، توفي سنة أربع وأربعين ومئة. (التقريب ص 397) .
7 الأنصاري، الخزرجي، شهد بدراً، وتوفي في خلافة معاوية. (الإصابة 4/213) .
8 ابن سعد: الطبقات 3/272، وإسناده منقطع، وفيه الواقدي.
9 معاذ بن الحارث الأنصاري الخزرجي، شهد بدراً وشارك في قتل أبي جهل، توفي بعد ذلك. (الإصابة 6/107) .
10 ابن سعد: الطبقات 3/272، الواقدي متروك في الحديث.
(1/183)

أشركنا في دعائك"، قال عمر رضي الله عنه: "ما أحب أن لي بها ما طلعت عليه الشمس". لقوله: "يا أخي" 1.
وعن سالم2 عن ابن عمر قال: "استأذن عمر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا أخي أشركنا في صالح دعائك ولا تنسنا" 3.
وفي حديث علي الآتي في آخر الكتاب4 الثامن والثمانون: "ما بال أقوام يذكرون أخوي رسول الله صلى الله عليه وسلم ووزيريه، وسيدي قريش، وأبوي الإسلام". يعني: أبا بكر وعمر - رضي الله عنهما -5.
فصل
لا تناقض بين الأحاديث ويكون صلى الله عليه وسلم قد آخى بينه وبين كل أولئك في أوقات متعددة، فإنه ليس بممتنع أن يؤاخي بينه وبين كل أولئك في أوقات متعددة.
__________
1 أحمد: المسند 1/240، رقم: 195، وقال أحمد شاكر: (إسناده ضعيف، لضعف عاصم بن عبيد الله، أبو داود: السنن 2/80، رقم: 1498، ابن سعد: الطبقات 3/273، كلهم أخرجوه من حديث شعبة عن عاصم عن سالم عن عبد الله بن عمر، وعاصم بن عبيد الله ضعيف، قال البخاري: "منكر الحديث"، وقال ابن حبان: "وكان سيئ الحفظ كثير الوهم، فاحش الخطأ، فترك من أجل كثرة خطئه". (الضعفاء للبخاري رقم: 281، المجروحين 2/127، التقريب ص 285) . وقال الألباني: "ضعيف". (ضعيف الجامع الصغير 6/78، رقم: 6292) .
2 سالم بن عبد الله بن عمر.
3 أحمد: المسند 7/154، رقم: 5229، وقال أحمد شاكر: "إسناده ضعيف"، الترمذي: السنن 5/560، رقم: 3562، وقال: "هذا حديث حسن صحيح". ابن ماجه: السنن 2/966، رقم: 2894، وابن سعد: الطبقات 3/273، وأبو يعلى في مسنده 9/376، رقم: 5501، كلهم أخرجوه من حديث سفيان عن عاصم عن سالم، ومدار الحديث على عاصم وهو ضعيف. وقال الألباني: "ضعيف". (الجامع الصغير 6/98، قم: 6392.
4 المراد في آخر هذا الكتاب، الباب الثامن والثمانون.
5 يأتي تخريجه ص: 1013.
(1/184)

الباب السادس عشر: نزول القرآن بموافقته
...
الباب السادس عشر: في نزول القرآن بموافقته
روى الترمذي عن نافع بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله عزوجل جعل الحق على لسان عمر وقلبه".
وقال ابن عمر: "ما نزل للناس أمر قط فقالوا فيه، وقال فيه عمر أو قال ابن الخطاب - شك خارجة - إلا نزل فيه القرآن على نحو ما قال عمر".
وقال: "حديث حسن صحيح، غريب من هذا الوجه"1.
وقال ابن عبد البر: "ونزل القرآن بموافقته في أسرى بدر، وفي الحجاب، وفي تحريم الخمر، وفي مقام إبراهيم عليه السلام"2.
وفي الصحيحين عن أنس3 قال: "قال عمر: وافقت الله تعالى في ثلاث، أو وافقني ربّي في ثلاث، قلت: يا رسول الله، لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى، فأنزل الله تعالى ذلك، وقلت: يا رسول الله، يدخل عليك البر والفاجر، فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب، فأنزل الله تعالى آية الحجاب، قال: وبلغني معاتبة النبي صلى الله عليه وسلم بعض أزواجه، فدخلت عليهن، قلت: إن انتهيتنّ أو ليبدلنّ الله
__________
1 الترمذي: السنن 5/280، طبعة دار الفكر، المزي: تحفة الأشراف 6/94، وأحمد: المسند 8/60، رقم: 5697، وفضائل الصحابة 1/250، رقم: 313، وإسنادهما حسن. عن عبد الملك عن نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم عن نافع وإسنادهم حسن، وصححه أحمد شاكر (المسند 7/132، و8/60) . والألباني في صحيح الجامع الصغير 1/358، رقم: 1736. وسيأتي في ص 223، 224، عن أبي ذر، وأبي هريرة، وابن عمر.
2 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1147.
3 ابن مالك الأنصاري الخزرجي.
(1/185)

رسوله خيراً منكن، حتى أتيت إحدى نسائه، قالت: يا عمر، أما في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يعظ نساءه، حتى تعظهن أنت؟، فأنزل الله: {عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ} ، [التحريم: 5] ، الآية"1. / [11 / ب] .
وعن أنس قال: "قال عمر: اجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في الغيرة عليه فقلت لهن: {عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنْكُنَّ} [التحريم: 5] ، فنزلت هذه الآية"2.
وفي الصحيحين عن ابن عمر قال: "لما توفي عبد الله بن أبيّ، جاء ابنه عبد الله3 إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عن يعطيه قميصه يكفن فيه أباه فأعطاه، ثم سأله أن يصلي عليه، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه، فقام عمر فأخذ بثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله أتصلي عليه، وقد نهاك ربّك أن تصلي عليه؟ "، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنّما خيرني الله فقال: {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً} [التوبة: 80] ، وسأزيده على السبعين".
قال: "إنه منافق، قال: وصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله عزوجل: {وَلاَ تُصُلِّ عَلَى أَحْدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ} [التوبة: 84] 4.
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1629، رقم: 4213، ومسلم من طريق ابن عمر مختصراً، ولم أجده من أنس. (صحيح مسلم، كتاب فضائل الصحابة 41865) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1869، رمق: 4632.
3 عبد الله بن عبد الله الأنصاري الخزرجي، شهد بدراً والمشاهد، وقتل باليمامة شهيداً. (الإصابة 4/96) .
4 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1715، رقم: 4393. مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1865، رقم: 2400.
(1/186)

وفي رواية: "أتصلي عليه وهو منافق، وقد نهاك الله أن تستغفر لهم؟ "، قال: "إنما خيّرني الله - أو خبرني1 الله - فقال: {اسْتِغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ الله لَهُمْ} [التوبة: 80] ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وسأزيده على سبعين"، قال: فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلّينا معه، ثم أنزل الله عليه: {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحْدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ} [التوبة: 84] 2.
وفي رواية عن ابن عباس وعن عمر أنه قال: "لما مات عبد الله بن أبي سلول، دعي له رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه، فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه، وثبت إليه، فقلت: رسول الله، أتصلي على ابن أبي؟ وقد قال يوم كذا: كذا وكذا، قال: أُعَدِّدُ عليه قوله، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: "أخِّر عني يا عمر"، فلما أكثرت عليه، قال: "إني خُيّرت فاخترت، فلو أعلم أني إن زدتُ على السبعين يغفر له لزدت عليها"، قال: فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انصرف، فلم يمكث إلا يسيراً، حتى نزلت الآيتان من براءة: {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحْدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً} إلى قوله: {وَهُمْ فَاسِقُونَ} ، [التوبة: 80] ، والله ورسوله أعلم"3.
وعن عروة بن الزبير4 عن عائشة - رضي الله عنها - قال: "كان عمر بن الخطاب يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحجب نساءك"، قالت: فلم يفعل، قالت: وكان أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرجن ليلاً إلى ليل قبل المناصع5، فخرجت
__________
1 في البخاري: (أخبرني) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1716، رقم: 4395.
3 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1715-1716، رقم: 4394.
4 الأسدي، ثقة، فقيه، مشهور، توفي سنة أربع وتسعين على الصحيح. (التقريب ص 389) .
5 المناصع: المجالس. أو مواضع يُتخلَّى فيها لبولٍ أو حاجة. (القاموس ص 991) .
(1/187)

سودة1 - وكانت امرأة طويلة -، فرآها عمر - وهو في المسجد - فقال: "قد عرفناك يا سودة". حرصاً على أن ينزل الحجاب فأنزل الله عزوجل الحجاب"2.
وذكر ابن الجوزي عن عمر قال: "وافقت ربّي عزوجل في ثلاث: في الحجاب، والأسارى، وفي مقام إبراهيم عليه السلام"3.
وعن أبي وائل4 قال: قال عبد الله5: "فضل الناسَ عمر بن الخطاب بأربع: بذكر الأسارى يوم بدر، أمرَ بقتلهم، فأنزل الله عزوجل: {لَوْلاَ كِتَابٌ مِنَ الله سَبَقَ لَمَسَّكُم فِيمَا أَخَذْتُم عَذَابٌ عَظِيمٌ} [الأنفال: 68] ، وبذكر الحجاب أمر نساء النبي صلى الله عليه وسلم أن يحتجبن فقالت له زينب6: "وإنك علينا يا ابن الخطاب، والوحي ينزل في بيوتنا!! ". فأنزل الله عزوجل: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ} [الأحزاب: 53] ، وبدعوة النبي صلى الله عليه وسلم: "الله أيّد الإسلام بعمر". وبرأيه في أبي بكر، كان أوّل الناس بايعه"7.
__________
1 سودة بنت زمعة القرشية العامرية أم المؤمنين، توفيت بالمدينة في شوال سنة أربع وخمسين. (ابن سعد: الطبقات 8/52-58، سير أعلام النبلاء (2/265) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب الاستئذان 5/2303، رقم: 5886، مسلم: الصحيح بنحوه كتاب السلام 4/1709، رقم: 2170.
3 ابن الجوزي: مناقب ص 22، والحديث أخرجه مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1865، رقم: 2399.
4 شقيق بن سَلَمة الأسدي، قثة، مخضرم، توفي في خلافة عمر بن عبد العزيز. (التقريب ص 268) .
5 ابن مسعود.
6 زينب بنت جَحش الأسدية، أم المؤمنين، توفي سنة عشرين. (التقريب ص 747) .
7 أحمد: المسند 6/168، والبزار كما في كشف الأستار 3/175، والطبراني كما في مجمع الزوائد 9/67، وكلهم من طريق أبي نهشل عن أبي وائل.
وأبو نهشل: قال الذهبي: (لا يعرف) ، وقال الحافظ: (ذكره ابن حبان في الثقات) ، وذكره البخاري ولم يذكر فيه ضعفاً. (الكنى: للبخاري ص: 77، ميزان الاعتدال 4/581، تعجيل المنفعة ص 342) .
قال الهيثمي: "رواه أحمد والبزار الطبراني، وفيه أبو نهشل ولم أعرفه، وبقية رجاله ثقات". (مجمع الزوائد 9/67) . قال أحمد شاكر: "وإسناده حسن".
(1/188)

وعن عائشة - رضي الله عنها - قال: "كنت آكل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حيساً1، فمر عمر فدعاه فأكل، فأصاب يده إصبعي، فقال: "لو أطاع ما أرى فيكن2 ما رأتكن عين"، فنزلت آية الحجاب"3. / [12/أ] .
وذكر أبو القاسم الأصفهاني في (سيرة السلف) عن عمر رضي الله عنه: "وافقت ربّي في ثلاث: في مقام إبراهيم، وفي أسارى بدر"4.
قال عمر رضي الله عنه: "لما كان يوم بدر وهزم الله المشركين فقتل منهم سبعون وأسر سبعون، استشار رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر وعمر وعثمان وعليّاً، فقال لي: "ما ترى يا ابن الخطاب؟ "، فقلت: أرى أن تمكنني من فلان - قريب لعمر - فأضرب عنقه، وتمكن عليّاً من عقيل5 فيضرب عنقه، وتمكن حمزة من فلان فيضرب عنه، حتى يعلم الله أنه ليس في قلوبنا هوادة للمشركين، هؤلاء صناديدهم وأئمتهم، وقادتهم، فلم يهوَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قلت،
__________
1 الحيس: الخلط، وتمر يخلط بسمن وأقط، يعجن شديداً، ثم يندر منه نواه، وربما جعل فيه سويق. (القاموس ص 696) .
2 في تفسير ابن كثير، والمناقب (لو أطاع فيكن ما رأتكن) .
3 أخرجه ابن أبي حاتم كما في تفسير ابن كثير 6/45، وإسناده حسن، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 22.
4 أبو القاسم: سير السلف 134، وسبق تخريجه ص 189.
5 عقيل بن أبي طالب الهاشمي، أسلم عام الفتح، وتوفي في أول خلافة يزيد. (الإصابة 4/255) .
(1/189)

فأخذ منهم الفداء، فلما كان من الغد غدوت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فإذا هو قاعد وأبو بكر، وهما يبكيان، فقلت: يا رسول الله! ما يبكيك أنت وصاحبك؟ فإن وجدت بكاء بكيت وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "للذي عَرَضَ عليّ أصحابك: من الفداء، لقد عُرض عليّ عذابكم أدنى من هذه الشجرة" - لشجرة قريبة - فأنزل الله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى} ، إلى قوله: {عَذَابٌ عَظِيمٌ} [الأنفال: 67] ، فلما كان من العام المقبل قتل منهم سبعون، وفر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكُسِرَت رباعيته1، وهشمت البيضة2 على رأسه، وسال الدم على وجهه، وأنزل الله تعالى: {أَوَ لَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أََصَبْتُم مِّثْلَيهَا قُلْتُم أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفِسِكُم} ، بأخذكم الفداء {إِنَّ الله عَلَى كُلِّ شِيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمران: 165] 3.
__________
1 الربّاعية: السِّنّ التي بين الثَّنَّية والناب. (القاموس ص 929) .
2 البَيْضة: الخُوذة؛ سميت بذلك لأنّها على شكل بيضة النعام. (لسان العرب 7/125) .
3 أخرجه أحمد: المسند 1/250، رقم: 221، وصحّحه أحمد شاكر، وأخرجه بنحوه مسلم: الصحيح، كتاب الجهاد والسير 3/1385، رقم: 1763.
(1/190)

الباب السابع عشر: قول النبي صلى الله عليه وسلم في فضله في الصحيحين
...
الباب السابع عشر: في قول النبي صلى الله عليه وسلم في فضله في الصّحيحين
عن أبي هريرة1 قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بينما راعٍ في غنمه، عدا عليه الذّئب فأخذ منها شاةً، فطلبها حتى استنقَذَها، فالتفت إليه الذئب فقال له: من لها يوم السَّبْع2، ليس لها راعٍ غيري؟ "، فقال الناس: "سبحان الله"، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "فإني أومن به وأبو بكر وعمر وما ثم أبو بكر وعمر"، هذا لفظ البخاري3.
هو لمسلم4 من طرق5، ومن هذا الطريق لم يسق الحديث6،إلا أنه لما ذكر الحديث الآتي بطوله، ثم ذكر طريق عقيل7 عن ابن شهاب8 قال: لم يذكر قصة البقرة9.
__________
1 عبد الرحمن بن صخر الدوسي الصحابي الجليل، حافظ الصحابة، توفي سنة سبع وخمسين. (التقريب ص 681) .
2 انظر: 259، فقد تكلّم المؤلّف عنه.
3 البخاري في الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1349، رقم: 3487.
4 مسلم بن الحجاج القشيري: النيسابوري، ثقة حافظ إمام مصنف عالم بالفقه. توفي سنة إحدى وستين ومئتين. (التقريب ص 529) .
5 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1857-1858، رقم: 2388.
6 يريد طريق الليث عن عقيل عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن قالا: سمعنا أبا هريرة. . .
7 عقيل بن خالد الأيلي، الأموي مولاهم، ثقة ثبت، توفي سنة أربع وأربعين ومئة، على الصحيح. (التقريب ص 396) .
8 محمّد بن مسلم.
9 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1858.
(1/191)

وهو في الترمذي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "بينما رجل يرعى غنماً له إذ جاء الذئب فأخذ شاة فجاء صاحبها فانتزعها منه، فقال الذئب: "كيف تصنع بها يوم السَّبْع يوم لا راعٍ لها غيري؟ "، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فآمنت بذلك أنا وأبو بكر وعمر"، قال أبو سلمة: "وما هما في القوم يومئذ"1.
وفي الصحيحين أيضاً عن أبي هريرة قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "بينما راعٍ في غنمه عدا عليه الذئب فأخذ منها شاة، فطلبه الراعي فالتفت إليه الذئب فقال: "من لها يوم السّبْع، يوم ليس لها راعٍ غيري؟ "، وبينما رجل يسوق بقرة قد حمل عليها، فالتفت إليه فكلّمته، فقالت: "إني لم أخلق لهذا، ولكني خلقت للحرث"، فقال الناس: "سبحان الله"، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "فإني أومن بذلك وأبو بكر وعمر"، هذا لفظ البخاري2
ولفظ مسلم: "بينما رجل يسوق بقرة له، قد حمل عليها، التفت إليه البقرة فقالت: "إني لم أخلق لهذا، ولكني إنما خلقت للحرث". فقال الناس: "سبحان الله! تعجباً وفزعاً أبقرة3 تكلَّم؟، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فإني أومن به وأبو بكر وعمر".
قال أبو هريرة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بينما راع في غنمه عدا عليه الذئب فأخذ منها شاة، فطلبها الراعي حتى استنقذها منه، فالتفت إليه الذئب فقال له: "من لها يوم السبع، يوم ليس لها راع غيري؟ "، فقال الناس: "سبحان الله،
__________
1 الترمذي: السنن 5/623، رقم: 3695، وإسناده صحيح، قال الترمذي: "هذا حديث حسن صحيح". وصحّحه الألباني. (صحيح سنن الترمذي 1/207) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1339، رقم: 3463.
3 في الأصل: (لبقرة) ، وهو تحريف.
(1/192)

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فإني أومن بذلك وأبو بكر وعمر" 1. وفي رواية: "وما هما ثَمَّ" 2.
وله في الصّحيحين عدّة طرق3.
وفي صحيح البخاري عند عبد الله بن هشام4 قال: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب"5.
ويأتي قول النبي صلى الله عليه وسلم: "قد كان في الأمم محدثون فإن يكن في أمتي أحد منهم فعمر" 6.
وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكاً فجّاً إلا سلك فجّاً غير فجّك "7.
وقوله صلى الله عليه وسلم: "إني لأنظر إلى شياطين الجن والإنس فرّوا من عمر" 8.
وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة" 9.
عن أنس بن مالك قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه ذات يوم: "من شهد
__________
1 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1857، 1858، رقم: 2388.
2 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1858.
3 البخاري: الصّحيح، رقم: 2324، 3471، 3663، 3690، مسلم: الصّحيح 4/1857- 1858.
4 ابن زُهرة التيمي، صحابي صغير، توفي في خلافة معاوية. (الإصابة 4/137-138، التقريب ص 327) .
5 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1351، رقم: 3491.
6 سيأتي تخريجه ص 930، 931، 932.
7 سيأتي تخريجه ص 307، 314.
8 سيأتي تخريجه ص 311.
9 سيأتي تخريجه ص 235.
(1/193)

منكم1 جنازة؟ "، قال عمر: "أنا"، قال: "من عاد مريضاً؟ "، قال عمر: "أنا"، قال: "من أصبح صائماً؟ "، قال: "أنا"، قال: "وَجَبت وجبت" 2.
ويأتي حديث أبي موسى وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ائذن له وبشره بالجنة" - يعني: عمر رضي الله عنه -"3.
وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "يطلع من تحت هذا الصّور4 رجل من أهل الجنّة فطلع عمر" 5.
وسبق قول النبي صلى الله عليه وسلم لعمر: "يا أخي أشركنا في صالح دعائك" 6.
ويأتي قوله: "عمر سراج أهل الجنة" 7، 8. / [13 / ب] .
وذكر ابن الجوزي عن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه يقول به" 9.
__________
1 في الأصل: (منهم) ، وهو تحريف.
2 أحمد: المسند 3/118، والبزار كما في كشف الأستار 1/489، وفي إسنادهما سلمة بن وردان وهو ضعيف. قال أحمد: "منكر الحديث ضعيف الحديث"، وقال ابن معين: "ليس بشيء". وضعّفه ابن أبي حاتم، وأبو داود، والنسائي، وابن حبان. (الجرح والتعديل 4/174، المجروحين 1/336، تهذيب التهذيب 4/140) ، قال الهيثمي في مجمع الزوائد 3/163: "رواه أحمد والبزار وفيه سلمة بن وردان وهو ضعيف".
3 سيأتي تخريجه ص 360.
4 الصّور: الجماعة من النّخل لا واحد له من لفظه ويجمع على صيران. (النّهاية3/59، القاموس ص: 548) .
5 سيأتي تخريجه ص 341.
6 سبق تخريجه ص 210.
7 سيأتي تخريجه ص 231، 233.
8 ق 13 / أبياض من أصل المخطوطة، وليس ثمة نقص، فالكلام متصل بالمخطوطة.
9 ابن الجوزي: مناقب ص 26، والحديث أخرجه أحمد: المسند 5/145، 165، 177، وأبو داود: السنن 3/139، رقم: 2962، وابن سعد: الطبقات 2/335، وابن ماجه: السنن 1/40، رقم: 108، والفسوي في تاريخه 1/461، والبلاذري: أنساب الإشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 15، وهو حديث صحيح، وقد صحّحه الألباني، صحيح الجامع الصغير 1/358.
(1/194)

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه" 1.
وعن نافع عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه" 2.
وعن ابن عباس عن أخيه الفضل3 - رضي الله عنهم - قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "عمر بن الخطاب معي حيث أحب وأنا معه حيث يحب، الحق بعدي مع عمر بن الخطاب حيث كان" 4.
وعن الأسود بن سَريع5 قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: قد حَمِدْتُ ربّي بمحامد ومَدْح، وإياك، فقال: إن ربك يحب الحمد"، فجعلت أنشده،
__________
1 أحمد: المسند 18/25، وفي إسناده عبد الله العمري وهو ضعيف والجهم بن أبي الجهم ذكره ابن حبان في الثقات (تعجيل المنفعة ص 53، والتقريب رقم: 314) ، والبزار كما في كشف الأستار 3/174، وقال الهيثمي: (رواه أحمد والبزار والطبراني في الأوسط ورجال البزار رجال الصحيح غير الجهم بن أبي الجهم وهو ثقة) . مجمع الزوائد 9/66) .
وقد صحّحه الألباني في صحيح الجامع الصغير 1/358، رقم: 1736، ومشكاة المصابيح رقم: 6033، 6064، وقد مرّ عن أبي ذر وابن عمر.
2 سبق تخريجه ص 185.
3 الفضل بن العباس الهاشمي، ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم استشهد في خلافة عمر. (الإصابة 5/212) .
4 أخرجه بأطوال الطبراني: المعجم الكبير 18/280، والهيثمي: مجمع الزوائد 9/26، وقال: "رواه الطبراني في الكبير والأوسط، وأبو يعلى بنحوه، وفي إسناد الطبراني من لم أعرفه".
5 التميمي، السعدي، صحابي نزل البصرة، توفي في أيام الجَمَل، وقيل سنة اثنتين وأربعين. (الإصابة 1/43، التقريب ص 111) .
(1/195)

فاستأذن رجل طوال أصلع، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اسكت"، فدخل فتكلم ساعة ثم خرج، فأنشدته ثم جاء؛ فسكتني النبي صلى الله عليه وسلم ثم خرج، ففعل ذلك مرتين أو ثلاثاً، فقلت: "يا رسول الله من هذا الذي أسكتني له؟ "، فقال: "هذا عمر، هذا رجل لا يحب الباطل" 1.
وعن عبد الرحمن بن أبي بكرة23 - رضي الله عنهما - عن الأسود التميم ي، قال: "قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلت أنشده، فدخل رجل طوال أقنى"4، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أمسك" فلما خرج قال: "هات"، قلت: من هذا يا نبي الله الذي إذا جاء قلت: أمسك، وإذا خرج قلت: هات؟ قال: "هذا عمر بن الخطاب" 5.
__________
1 أبو نعيم: الحلية 1/46، من طريق حجاج بن منهال عن حماد بن سلمة عن عليّ ابن زيد عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن الأسود. وأخرجه بنحوه من طريق حماد سلمة عن علي بن زيد، أحمد بن حنبل (المسند 3/435) ، والمقدسي في أحاديث الشعر ص 77.
وعلي بن زيد ضعيف. (التقريب رقم: 4734) ، لكن تابع عليّاً الزهري عن عبد الرحمن بن أبي بكرة فيما أخرجه الطبراني 1/265، وأبو نعيم في الحلية 1/46، وهو الحديث الآتي، فيكون الحديث حسناً لغيره.
2 في الأصل: (أبي بكر) ، وهو تحريف.
3 عبد الرحمن بن أبي بكرة: نفيع بن الحارث الثقفي البصري، ثقة، توفي سنة ست وتسعين. (التقريب ص 337) .
4 الأقنى: من الأنوف والجمع قُنْوٌ، وهو ارتفاع في أعلاه بين القصبة والمارن من غير فج. (لسان العرب 15/203) .
5 الطبراني: المعجم الكبير1/287، وأبو نعيم: الحلية1/46، والحاكم: المستدرك3/615. وقال: "صحيح الإسناد". فتعقبه الذهبي بقوله: "معمر له مناكير". وذكر الهيثمي وقال: "ورجالهما ثقات وفي بعضهم خلاف". (مجمع الزوائد 9/66) ، قلت: في إسناده معمر بن بكار السعدي، قال العقيلي: "في حديثه وهم لا يتابع على أكثره". وقال الذهبي: "صحيح". (الضعفاء 4/207، ميزان الاعتدال 4/153) .
(1/196)

وعن الحسن عن الأسود قال: "كنت أنشده - يعني النبي صلى الله عليه وسلم - ولا أعرف أصحابه، حتى جاء رجل بعيد ما بين المنكبين أصلع، فقيل: "اسكت"، فقلت: واثكلاه من هذا الذي أسكت له عند النبي صلى الله عليه وسلم؟ فقيل: عمر بن الخطاب، فعرفت والله بعد أنه كان يهون عليه لو سمعني أن لا يكلمني حتى يأخذ برجلي فيجرني إلى البقيع"12.
فإن3 قال قائل: "كيف / [14 / أ] تسمى ما يسمعه رسول الله صلى الله عليه وسلم باطلاً وهو محاشى عن4 الباطل؟
قال ابن الجوزي: "الجواب أنه لما كان الشعراء - كما قال الله عزوجل - {فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ} ، [الشعراء: 225] . ويجئ منهم ما يصلح وما لا يصلح، وقال هذا الشاعر للنبي صلى الله عليه وسلم: "إني قد حمدت ربي بمحامد سمع منه، فلو قد ذكر في قصي دته ما لا يصلح لأنكره عليه برفق، كما أنكر على نساء قلن:
__________
1 البقيع: مقبرة أهل المدينة شرقي المسجد النبوي. (معجم البلدان 1/473، ومعجم معالم الحجاز 1/244) .
2 أخرجه الطبراني في المعجم الكبير 1/65، رقم: 0، 819، وأبو نعيم في الحلية 1/47، وأحمد مختصراً فيما أخرجه المقدسي في أحاديث الشعر ص 79، مع أن ابن المديني قال في كتابه: العلل ص 55، "والحسن عندنا لم يسمع من الأسود؛ لأن الأسود خرج من البصرة أيام علي وكان الحسن بالمدينة". ولكن لا شك في سماعه بعد تصريحه عند جمهور المحدثين. (وانظر: حاشية أحمد شاكر على صحيح ابن حبان 1/299) .
3 قوله: (فإن) ، سقط من الأصل.
4 في الأصل رسمها: (محاسبي على) ، وهو تحريف.
(1/197)

"وفينا نبيّ يعلم ما في غدِ"، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تقلن هذا" 1، فخاف أن يسمع من ذلك عمر ليقابله بأفحش الإنكار، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أرفق منه في باب الإنكار باللطف".
وأجيب عن ذلك بأنه في حال إنشاده لم يقع منه ذلك لكن تخوف النبي صلى الله عليه وسلم أن يقع منه في حال حضرة عمر.
وعن أبي قلابة2 عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أشد أمتي في الله عمر" 3.
وعن سعيد بن جبير4 عن ابن عباس - رضي الله عنهما -، قال: "جاء جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "أقرئ عمر السلام، وأخبره: أن رضاه عز وغضبه حكم" 5.
__________
1 أخرجه بنحوه البخاري: الصحيح، كتاب المغازي4/1469، 1470، رقم: 3779.
2 عبد الله بن زيد الجرمي، ثقة، فاضل، كثير الإرسال، توفي سنة أربع ومئة. (تهذيب التهذيب5/197، التقريب ص 304) .
3 أخرجه ابن سعد بسند صحيح (الطبقات 3/291) ، والبلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 223، وأورده محب الدين الطبري: الرياض النضرة 1/303، وابن كثير: البداية والنهاية 4/138، وابن الجوزي: مناقب ص 28.
4 الأسدي: ثقة ثبت فقيه، قتل بين يدي الحجاج سنة خمس وتسعين. (التقريب ص234)
5 الطبراني: المعجم الكبير 12/60، وفي إسناده خالد بن يزيد العمري، كذّبه أبو حاتم ويحيى، قال ابن حبان: "يروي الموضوعات عن الأثبات".
وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد 9/69، وقال: رواه الطبراني في الأوسط، وفيه خالد ابن يزيد العمري، وهو ضعيف) . قال الألباني: (موضوع، وقول الهيثمي: رواه الطبراني في الأوسط لعله سهو، أو خطأ من الناسخ، وإلا فهو في الكبير) . (الأحاديث الضعيفة 4/183) .
(1/198)

وعن عاصم بن ضمرة1 عن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اتقوا غضب عمر فإن الله يغضب إذا غضب" 2.
وعن أبي شَهْر3 عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كيف أنت إذا كنت في أربعة أذرع في ذراعين، ورأيت منكراً ونكيراً؟ " قال: قلت: "يا رسول الله، وما منكر ونكير؟ "، قال: "فتّانا القبر يبحثان التراب بأنيابهما، ويطآن في أشعارهما أصواتهما كالرعد القاصف، وأبصارهم كالبرق الخاطف، معهما مرزبة4 لو اجتمع عليها أهل الأرض لم يطيقوا رفعها، هي أيسر عليهما من عصاي هذه"، قال: قلت: "يا رسول الله، وأنا على حالتي هذه؟ " قال: "نعم". [قلت] 5: "إذاً أكفيكهما"6، 7.
ويأتي قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لوكان بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب" 8.
وعن أبي سعيد9 قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم / [14 / ب]
__________
1 السلولي، الكوفي، صدوق، توفي سنة أربع وسبعين. (التقريب ص 285) .
2 أورده ابن الجوزي: مناقب ص 28، والمحب الطبري: الرياض النضرة 1/320.
3 أبو شهر عن عمر. (ميزان الاعتدال 4/537) .
4 المرزبة: عصية من حديد. (القاموس ص 114) .
5 سقط من الأصل.
6 في الأصل: (أكفيهما) .
7 الذهبي: ميزان الاعتدال 4/167، 168، وفي إسناده أبو شهر قال الذهبي: "أبو شهر، العمري، وعنه ابن أبي خالد بخبر منكر في منكر ونكير لا يعرف"، وفيه أيضاً مفضل بن صالح، قال البخاري: "منكر الحديث". (ميزان الاعتدال4/167، 537) .
وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 28، 29.
8 سيأتي تخريجه ص 936.
9 سعد بن مالك الأنصاري، الخضري، له ولأبيه صحبة، توفي سنة ثلاث - أو أربع أو خمس - وستين. (التقريب ص 232) .
(1/199)

لجبريل عليه السلام: "أخبرني بفضائل عمر عندكم في السماء، فقال: يا محمّد لو مكثت معك ما مكث نوح في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً ما حدّثتك بفضيلة واحدة من فضائل عمر، وإن عمر لحسنة من حسنات أبي بكر"، ذكره ابن الجوزي1.
وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا عمار أتاني جبريل عليه السلام آنفاً فقلت: يا جبريل! حدّثني بفضائل عمر بن الخطاب في السماء، فقال لي: يا محمّد لو حدّثتك بفضائل عمر في السماء مثل ما لبث نوح في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً، ما نفدت فضائل عمر، وإن عمر حسنة من حسنات أبي بكر" 2.
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص29، ابن عساكر: تاريخ دمشق 13/ ق 29/ب، وفي إسناده داود بن سليمان ضعيف جداً، وأشار إليه ابن عراق في تنزيه الشريعة1/346، وقال: "أخرجه ابن عساكر من طريق داود بن سليمان"، قال الأزدي: "خراساني ضعيف جداً، وفيه غيره ممن ينظر في حاله"، وذكر السيوطي في اللآلئ 1/303، 304، ثم قال: "وبالجملة أصحها إسناداً حديث عمار"، ومع ذلك قال الذهبي في الميزان: "إنه خبر باطل".
2 أخرجه ابن عرفة في جزئه ص 60، وأبو يعلى في مسند 3/179، والقطيعي في زيادته على الفضائل لأحمد 1/429، وابن عدي: الكامل 7/2541، وابن الجوزي: العلل المتناهية 1/189، 190، وابن بلبان: تحفة الصديق 106، 107، وأورده ابن الجوزي في الموضوعات 1/231، وقال: قال أحمد: "هذا حديث موضوع". وأورده الذهبي في ترجمة الوليد بن الفضل، وقال: "وإسماعيل هالك والخبر باطل". (الميزان 1/238، 4/343) .
والهيثمي في مجمع الزوائد 9/68، وقال: "رواه أبو يعلى، والطبراني في الكبير والأسوط وفيه الوليد بن الفضل العنزي، وهو ضعيف جداً". وابن عراق في تنزيه الشريعة 1/364، وقال: "وفيه إسماعيل بن عبيد البصري".
قلت: اجتمع في إسناد هذه الحديث الوليد بن الفضل وهو متروك وإسماعيل بن عبيد البصري، قال الذهبي: "ضعّفه الأزدي له عن حماد بن أبي سليمان في فضل عمر وهو باطل". (الميزان 1/238، 4/343، المجروجين 3/82، اللسان 1/420، 6/225) .
(1/200)

وذكره الشيخ موفق الدين1 عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا عمار أتاني جبريل عليه السلام آنفاً فقلت له: "يا جبريل حدّثني بفضائل عمر بن الخطاب في السماء"، فقال: "يا محمّد لو حدّثتك بفضائل عمر بن الخطاب في السماء ما لبث نوح في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً ما نفدت فضائل عمر، وإن عمر حسنة من حسنات أبي بكر - رضي الله عنهما -" 2.
وذكر ابن الجوزي عن سالم3 عن أبيه قال: "رأى النبي صلى الله عليه وسلم على عمر ثوباً - وفي رواية قميصاً - أبيض فقال: "أجديد ثوبك هذا أم غسيل؟ "، قال: "بل غسيل"، فقال: "البس جديداً، وعش حميداً، ومت شهيداً" 4.
__________
1 عبد الله بن أحمد المقدسي.
2 ابن قدامة المقدسي: منهاج القاصدين في فضل الخلفاء الراشدين ق / ب، وفي إسناده الوليد بن الفضل العنزي وهو متروك، وقد سبق تخريجه في الحديث الذي قبله.
3 سالم بن عبد الله بن عمر.
4 أحمد: المسند 8/20، ابن ماجه: السنن 2/1178، وابن السني: عمل اليوم والليلة رقم: 262، قال البوصيري في مصباح الزجاجة 3/146: "إسناده صحيح".
والحسين بن مهدي الأيلي، ذكره ابن حبان في الثقات، وروى عنه ابن خزيمة في صحيحه، وباقي رجال الإسناد لهم في الصحيحين.
قال الحافظ في نتائج الأفكار: "هذا حديث حسن غريب، ورجال الإسناد رجال الصحيح، لكن أعله النسائي فقال: "هذا حديث منكر، أنكر يحيى القطان على عبد الرزاق"، قال النسائي: "وقد روى أيضاً عنه متصلاً - يعني: الزهري - وروي عنه مرسلاً"، قال: "وليس هذا من حديث الزهري"، قال الألباني: "وقد وجدت له شاهداً مرسلاً، أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف عن عبد الله بن إدريس عن أبي الأشهب عن رجل بنحو رواية أحمد. وأبو الأشهب اسمه: جعفر بن حيان العطاردي، وهو من رجال الصحيح، وسمع من كبار التابعين، وهذا يدل على أن للحديث أصلاً، وأقل درجاته أن يوصف بالحسن". (نقلاً عن الصحيحة للألباني 1/620، رقم: 352) .
(1/201)

وروى أبو القاسم الأصفهاني في (سيرة السلف) بسنده عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عمر بن الخطاب سراج أهل الجنة" 1.
وعن أنس بن مالك قال: "أتى جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "أقرئ عمر بن الخطاب السلام، وأعلمه أن غضبه عزّ وأن رضاه عدل" 2.
وعن أبي الأشهب3 قال: "رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم / [15 /] على عمر ثوباً غسيلاً، فقال: "البس جديداً، وعش حميداً، ومت شهيداً، ويعطيك الله قرة عين في الدنيا والآخرة" 4.
وروى الشيخ موفق الدين في: (كتاب المنهاج) عن عليّ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "رحم الله أبا بكر زوجّني ابنته، وأعتق بلالاً من ماله، وحملني إلى دار الهجرة، رحم الله عمر يقول الحق وإن كان مرّاً، تركه الحق
__________
1 أبو القاسم: سير السلف 151، وفي إسناد عبد الله بن إبراهيم الغفاري متروك، والحديث أخرجه ابن عرفة في جزئه 44، والقطيعي في زوائده على فضائل الصحابة لأحمد 1/428، وابن عدي في الكامل 4/1507، وأورد الذهبي في الميزان في ترجمة الغفاري فقال: "وذكر له ابن عدي الحديثين اللذين في جزء ابن عرفة في فضل أبي بكر وعمر، وهما باطلان". (ميزان الاعتدال 3/388) .
ورواه البزار كما كشف الأستار 3/174، وقال الهيثمي: "رواه البزار وفيه عبد الله ابن إبراهيم الغفاري وهو ضعيف". (مجمع الزوائد 9/74) .
وأخرجه أبو نعيم في الحلية 6/333، من طريق الواقدي عن أبي هريرة، وأورده في ضعيف الجامع 4/54، قال: "موضوع".
2 ابن عدي: الكامل 1/361، الأصبهاني: سير السلف 1/154، وذكره الهندي في الكنْز 13/603، ونسبه ابن عدي وابن عساكر، قال ابن عدي: "هذا الحديث لم يوصله عن يعقوب غير إبراهيم بن رستم، ورواه جماعة عن يعقوب بن جعفر عن سعيد بن جبير مرسلاً". (الكامل 1/361) . وقد مر عن ابن عباس ص 227.
3 جعفر بن حيان السعدي، ثقة، توفي سنة خمس وستين ومئة. (التقريب ص 551) .
4 ابن سعيد: الطبقات3/329، ابن أبي شيبة: المصنف8/453، والدولابي: في الكنى ص 109، كلهم عن أبي الأشهب مرسلاً. وقد مرّ عن سالم عن عبد الله بن عمر ص231.
(1/202)

وماله من صديق، رحم الله عثمان تستحييه الملائكة، رحم الله عليّاً أدار الحق معه حيث ما دار" 1.
وذكر ابن الجوزي من حديث ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "عمر سراج أهل الجنة" 2.
ومن حديث أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أشد أمتي في أمر الله عمر" 3.
وروى أبو محمّد عبد الله بن محمّد بن جعفر بن حيّان المعروف بـ: (أبي الشيخ4) في (عواليه) عن [سلمة بن] 5 وردان6 قال: "سمعت أنس
__________
1 ابن قدامة: منهاج القاصدين 16/ب، والحديث أخرجه الترمذي: السنن 5/633، ابن أبي عاصم: السنة 2/577، أبو نعيم: معرفة الصحابة 1/124، وفضائل الخلفاء الأربعة 14/ب، ابن حبان: المجروحين 3/10، الحاكم: المستدرك 3/72، ابن عدي: الكامل 6/437، والعقيلي: الضعفاء 4/210-211، كلهم من طريق المختار بن نافع، قال البخاري والنسائي وأبو حاتم: "منكر الحديث"، وقال النسائي أيضاً: "ليس بثقة". (تهذيب التهذيب 1/69، 70) .
وقال الترمذي: "هذا حديث غريب، لا نعرفه إلاّ من هذا الوجه، والمختار بن نافع شيخ بصري كثير الغرائب"، وصحّح الحاكم على شرط الشيخين، فتعقبه الذهبي فقال: "كذا قال، ومختار ساقط، قال النسائي وغيره: ليس بثقة".
وأورده ابن الجوزي في العلل المتناهية 1/253، 254، ثم قال: "هذا الحديث يعرف بمختار"، قال البخاري: "هو منكر الحديث".
وذكره أبو الفضل محمّد بن طاهر المقدسي في كتابه: (معرفة التذكرة في الأحاديث الموضوعة ص 154) .
2 ابن الجوزي: مناقب ص 28، والحديث سبق تخريجه ص 231.
3 سبق تخريجه ص 227.
4 محدّث أصبهان، صاحب التصانيف، العظيمة، والسنن، وغيرها توفي سنة تسع وستين وثلاث مئة. (أخبار أصبهان 2/90، سير أعلام النبلاء 16/276) .
5 سقط من الأصل.
6 سلمة بن وردان الليثي، ضعيف، توفي سنة بضع وخمسين ومئة. (التقريب ص 248) .
(1/203)

بن مالك رضي الله عنه يقول: "سأل النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه: "من أصبح صائماً اليوم؟ "، فقال عمر: "أنا"، قال: "من تصدق اليوم؟ "، قال عمر: "أنا) ، قال: "فمن عاد مريضاً؟ "، قال عمر: "أنا"، قال: "فمن شيع جنازة؟ "، قال عمر: "أنا"، قال: "وجبت لك"، يعني: الجنة" 1.
وروى أبو الحسن عليّ بن محمّد بن الحسن بن شاذان السُّكَّري2 عن صدقة بن المثنى النخعي3، قال: حدّثني جدّي رياح بن الحارث4، قال: "كنت قاعداً عند المغيرة بن شعبة5 في مسجد الكوفة، وعنده أهل الكوفة، فجاء سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل رضي الله عنه فرحب به المغيرة وحيّاه، وأقعده عند رجله على السرير، فجاء رجل / [15 / ب] من أهل الكوفة، يقال له: قيس بن علقمة فاستقبله فسبَّ وسبَّ، فقال سعيد: "يا مغيرة ألا أرى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسبُّون عندكم ثم لا تُغيِّر ولا تُنْكر؟!، أنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول - "وإني لغني أن أقول ما لم يقل فيسألني عنه إذا لقيته" -: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعليّ في الجنة، وعثمان في الجنة، وسعد بن مالك في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة، وتاسع المسلمين في الجنة لو شئتُ سمَّيتُه، قال:
__________
1 لم أجده في أحاديث أبي محمّد بن حيان، والحديث سبق تخريجه ص 222.
2 علي بن عمر بن محمّد السّكري الحِمْيَريّ البغدادي، توفي سنة ست وثمانين وثلاث مئة. (تاريخ بغداد 12/40، سير أعلام النبلاء 16/538) .
3 ثقة، من السادسة. (التقريب ص 275) .
4 رياح بن الحارث النخعي الكوفي، ثقة. (تهذيب التهذيب3/258، التقريب ص211) .
5 الثقفي، أسلم قبل الحديبية، ولي إمارة البصرة ثم الكوفة، توفي سنة خمسين على الصحيح. (التقريب ص 543) .
(1/204)

فرجّ الناس، وناشدوه: يا صاحب رسول الله من التاسع؟ قال: "لولا أنكم ناشدتموني ما أخبرتكم، أنا تاسع المسلمين، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يتم العاشر، ثم قال: "لمشهد رجل منهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يغبّر فيه وجهه خيرٌ من عمل أحدكم ولو عُمِّر عمر نوح"1.
كذا وقع في هذا الحديث ابن مالك وعليها ضرب.
قلت: "هو سعد بن مالك".
قال البخاري: "سعد بن أبي وقاص الزهري، وهو سعد بن مالك"2. / [16 / أ] .
فصل
ومما يدل على فضله من حيث العموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تسبّوا أحداً من أصحابي، فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مُدّ3 أحدهم، ولا نصيفه" 4.
وعن أم مبشر5 أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يدخل النار إن شاء الله
__________
1 لم أجده فيما تبقى من أحاديث السكري، والحديث أخرجه أحمد بسند صحيح في (المسند 3/108) ، وأبو داود: السنن 4/212، وابن ماجه: المقدمة مختصراً 1/48، رقم: 133، وأبو نعيم: الحلية 1/95، 96، عبد الله بن أحمد في زيادته على فضائل الصحابة لأحمد 1/120-121.
2 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1363.
3 المد: مكيال، وهو رطلان، أو رطل وثلث، أو ملء كفي الإنسان المعتدل إذا ملأهما ومدّ يده بهما، وبه سُمِّي مُدّاً. (القاموس ص 407) .
4 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1343، ومسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1967، رقم: 2540.
5 أم مبشّر الأنصارية، صحابية مشهورة. (التقريب ص 758) .
(1/205)

أحد من أصحاب الشجرة1 الذين بايعوا تحتها" 2.
وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "وما يدريك لعل الله اطّلع على أهل بدر، فقال: "اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم" 3.
وروى ابن أبي شيبة4 في كتاب الأدب عن أبي سعيد الخدري، قال: "قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية5: "لا يوقد أحد ناراً بليل"، ثم قال لنا: "أوقدوا واصطنعوا6 فإنه لا يدرك أحد مدكم ولا صاعكم" 7، 8.
وعن العرباض بن سارية9، قال: "قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "عليكم
__________
1 أي: أصحاب بيعة الرضوان.
2 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1943، رقم: 2496.
3 أخرجه بأطول البخاري: الصحيح، كتاب الجهاد 3/1095، رقم: 2845، ومسلم الصحيح: كتاب فضائل الصحابة 4/1941، رقم: 2494.
4 عبد الله بن محمّد بن أبي شيبة، أبو بكر بن أبي شيبة الكوفي، ثقة حافظ صاحب تصانيف، توفي سنة خمس وثلاثين ومئتين. (التقريب ص 320) .
5 الحديبية: قرية متوسطة ليست بالكبيرة، سميت ببئر هنالك عند مسجد الشجرة التي بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم تحتها، وتعرف الآن بالشميسي، وهو غرب مكة بينها وبين المسجد قرابة اثنين وعشرين كيلاً. (معجم البلدان 2/229ومعجم معالم الحجاز2/248) .
6 في الأصل: (وصطبغوا) ، وهو تصحيف.
7 الصاع: الذي يكال به، وهو أربعة أمداد. (القاموس ص 955) .
8 ابن أبي شيبة: المصنف، كتاب الأدب 8669، رقم: 5970، والحديث أخرجه أحمد في المسند 3/26، وأخرجه الحاكم وقال: (صحيح الإسناد، ووافقه الذهبي) . (المستدرك 2/26) .
وذكر الهيثمي في مجمع الزوائد 6/145، وعزاه لأحمد، وقال: "رجاله ثقات"، وحسنه ابن حجر، وصحّحه الألباني. (سلسلة الأحاديث الصحيحة 4/63) .
قلت: وهو كما قال ابن حجر، ففي إسناد سمعان الأسلمي لم يوثقه غير ابن حبان، وقال النسائي: لا بأس به. (تهذيب التهذيب 4/238) .
9 السُّلمي، صحابي، كان من أهل الصفة، ونزل حمص، توفي بعد السبعين. (التقريب ص 388) .
(1/206)

بتقوى الله، والسمع والطاعة، وإن عبداً حبشياً، وسترون من بعدي اختلافاً شديداً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضّوا عليها بالنّواجذ، وإيّاكم والأمور المحدثات، فإن كل بدعة ضلالة" 1. رواه أبو داود2 في سننه عن الإمام أحمد3 عن الوليد4. رواه الترمذي، وقال: "حديث حسن صحيح".
وذكر الثعلبي5 في: (تفسيره) بإسناد عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قال موسى عليه السلام: "يا رب هل خلقت أمة أكرم عليك من أمتي؟ قال الله عزوجل: "يا موسى إن فضل أمة محمّد على سائر الخلق كفضلي على جميع خلقي"، قال: "يا رب ليتني رأيتهم"، قال: "يا موسى إنك لن تراهم ولو أردت أن تسمع كلماهم سمعت"، قال:"فإني أريد أن أسمع كلامهم"، قال الله تعالى: "يا أمة أحمد فأجبنا لكنا من أصلاب آبائنا وأرحام أمهاتنا: لبيك اللهم لبيك لا شريك لك"، قال الله تعالى: "يا أمة
__________
1 أبو داود: السنن 4/200، وأحمد: المسند 4/126، وإسناده صحيح. الترمذي: السنن 5/44، والحديث أخرجه الدارمي: السنن 1/44، وابن ماجه: المقدّمة 1/15، وصححه الألباني: "صحيح سنن الترمذي رقم: 2157، وابن ماجه رقم: 2829".
2 سليمان بن الأشعث الأزدي، السجستاني، ثقة حافظ، مصنّف السنن من كبار العلماء، توفي سنة خمس وسبعين ومئتين. (التقريب ص 257) .
3 أحمد بن محمّد بن حنبل الشيباني المروزي، أحد الأئمة، ثقة حافظ فقيه حجة، توفي سنة إحدى وأربعين ومئتين. (التقريب ص 84) .
4 الوليد بن مسلم القرشي مولاهم، الدمشقي، ثقة كثير التدليس والتسوية، توفي آخر سنة أربع أو أوّل خمس وتسعين ومئة. (التقريب ص 584) .
5 أحمد بن محمّد بن إبراهيم النيسابوري، شيخ التفسير، له كتاب التفسير الكبير، توفي سنة سبع وعشرين وأربع مئة. (سير أعلام النبلاء 17/435) .
(1/207)

أحمد إن رحمتي سبقت غضبي، وعفوي عقابي، وقد أعطيتكم1 قبل أن تسألوني، وقد غفرت لكم قبل أن تعصوني، من جاءني يوم القيامة يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمّداً رسولي وعبدي جعلت / [16 / ب] الجنة مأواه، وإن كانت ذنوبه أكثر من زبد البحر" 2.
وعن معاذ بن جبل3 قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مسند ظهره إلى الكعبة: "أمتي أمة، توفي سبعين أمة هي خيرها وأكرمها على الله عزوجل" 4.
وعن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نحن الآخرون والأوّلون يوم القيامة، ونحن أوّل من يدخل الجنة" 5.
وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن الجنة حرمت على الأنبياء كلهم حتى أدخلها وحرمت على الأمم حتى تدخلها أمتي" 6.
__________
1 في الأصل: (أعيتكم) ، وهو تحريف.
2 أخرجه ابن مردويه في الدر المنثور للسيوطي 6/418، 419، بنحوه عند تفسير قوله تعالى: {وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا} ، وذكره البغوي في تفسيره (معالم السنن) 3/448، وقال: "روي عن ابن عباس، ورفعه بعضهم"، فتصديره للرواية بقوله: (وروي) يشعر بضعفه عنده، وأورد الثعلبي في تفسيره عند هذه الآية نحواً منه عن وهب بن منبه ج 3/ ق 148/ ب، وأورده ابن قدامة: في منهاج القاصدين ق 4 / أ - ب.
3 الأنصاري الخزرجي، مشهور، من أعيان الصحابة، شهد بدراً وما بعدها، وكان إليه المنتهى في العلم بالأحكام والقرآن، توفي بالشام سنة ثماني عشرة. (التقريب ص 535) .
4 أخرجه ابن قدامة في منهاج القاصدين ق 6/أ، وأخرجه من طريق آخر أحمد: المسند 5/5، وابن ماجه: السنن 2/1433، والترمذي: السنن 5/226، وقال: "هذا حديث حسن"، وقد رَوَى غير واحد هذا الحديث عن بهز بن حكيم نحو هذا ولم يذكروا فيه: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} .
5 أخرجه بنحوه البخاري: الصحيح، كتاب الجمعة 1/299، رقم: 836، ومسلم: الصحيح، كتاب الجمعة 2/585، رقم: 855.
6 أخرجه البغوي في تفسيره (معالم التنزيل) 1/342، ابن عدي: الكامل 4/1448، الطبراني: الأوسط 1/512-513، وقال: "لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلا ابن عقيل ولا عن ابن عقيل إلا زهير ولا عن زهير إلا صدقة، تفرد به عمرو"، وابن قدامة: منهاج القاصدين 7/أ، وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد 1/69، وقال: "وفيه صدقة بن عبد الله السمين وَثَّقه أبو حاتم، وضعّفه جماعة فإسناده حسن"، قال ابن حجر: "صدقة بن عبد الله ضعيف". (التقريب ص 275) .
(1/208)

وعن عبد الله بن بريدة1 عن أبيه2 قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أهل الجنة عشرون ومئة صنف، ثمانون من هذه الأمة" 3.
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم". متفق عليه4.
وأخرجاه أيضاً من حديث عمران بن حصين5، 6.
وعن عبد الرحمن بن سالم بن عويم بن ساعدة7 عن أبيه8 عن جده، قال:
__________
1 الأسلمي، المروزي، ثقة، توفي سنة خمس ومئة. (التقريب ص 297) .
2 بريدة بن الحُصيب الأسلمي، أسلم قبل بدر، توفي سنة ثلاث وستين. (التقريب ص 121) .
3 أحمد: المسند 5/355، و361، وإسناد صحيح، ابن أبي شيبة: المصنف 11/471، والتّرمذي: السنن 4/683، ابن حبان: الصحيح 9/274، والحاكم: المستدرك 2/81، الطحاوي: مشكل الآثار 1/156-157، البغوي: معالم التنزيل 1/342، وابن قدامة: منهاج القاصدين 7/أ، قال الترمذي: "هو حديث حسن".
4 البخاري: الصحيح، كتاب الشهادات 2/938، رقم: 2508، مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1962، رقم: 2533.
5 الخزاعي أسلم عام خيبر، وصحب وكان فاضلاً، توفي سنة اثنتين وخمسين. (التقريب ص 439) .
6 البخاري: الصحيح، كتاب الشهادات 2/938، رقم: 2508، ومسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1964، رقم: 2535.
7 عبد الرحمن بن سالم بن عويم، مجهول، من السادسة. (التقريب ص 341) .
8 سالم بن عتبة بن عويم بن ساعدة الأنصاري، مقبول، من السادسة. (تهذيب التهذيب 6/181، والتقريب ص 227) .
(1/209)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله اختارني واختار لي أصحاباً فجعل لي منهم أصهاراً وأنصاراً، فمن سبّهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً" 1، 2.
وقال ابن عمر: "لا تسبوا أصحاب محمّد صلى الله عليه وسلم فلمقام أحدهم ساعة خير من عبادة أحدكم أربعين سنة"3.
وقال ابن عباس في قول الله عزوجل: {وَسَلاَمٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى} [النمل: 59] ، قال4: "أصحاب محمّد صلى الله عليه وسلم"5. / [17 / أ] .
__________
1 الصرف: التوبة. وقيل: النافلة. والعدل: الفدية. وقيل: الفريضة. (النهاية 3/24) .
2 ابن أبي عاصم: السنة 2/483، الطبراني: المعجم الكبير 20/140، وفي الأوسط 1/281، والحاكم: المستدرك 3/632، وأبو نعيم الحلية 2/11، واللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/1246، وموفق الدين: منهاج القاصدين ق 12/أ، ومدار الحديث على عبد الرحمن بن سالم، وهو مجهول.
وقال الألباني: "إسناده ضعيف لجهالة عبد الرحمن بن سالم وأبيه، وسوء حفظ محمّد ابن طلحة". (السنة 2/483) .
3 أحمد: فضائل الصحابة 1/60، بإسناد صحيح، موفق الدين: منهاج القاصدين 13/أ، وأخرجه أحمد في فضائل الصحابة 1/57، ابن ماجه: المقدمة 1/57، وابن أبي عاصم: السنة 2/484، واللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة رقم: 1249، وآخره عندهم: (خير من عمل أحدكم عمره) .
4 في الأصل: (وقال) .
5 ابن جرير: التفسير 20/2، والبزار كما في كشف الأستار 3/161، وموفق الدين: منهاج القاصدين 13/أ، وفي إسناده الحكم بن ظهير وهو متروك. (التقريب رقم: 175) ، وبه أعله الهيثمي في مجمع الزوائد 7/87، بعد أن أورده من رواية البزار.
(1/210)

الباب الثامن عشر
فيما رآه - عليه السلام [مما] 1 يدلّ على فضله في الصّحيحين
عن حمزة بن عبد الله بن عمر2، عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "بينا أنا نائم شربت - يعني: اللبن - حتى أنظر إلى الرِّيّ يجري في ظفري، أو في أظفاري، ثم ناولت عمر"، قالوا: فما أولت يا رسول الله؟، قال: "العلم" 3.
وفي لفظ: " بينا أنا نائمٌ إذ رأيت قَدَحاً أُتيتُ به، فيه لبن، فشربت منه حتى إني لأرى الرّيَّ يجري في أظفاري، ثم أعطيت فضلي عمر بن الخطاب". قالوا: "فما أولت ذلك يا رسول الله؟ "، قال: "العلم" 4.
وفي لفظ: "بينا أنا نائمٌ أُتيت بقدح لبن فشربت منه حتى إني لأرى الرّيَّ يخرج من أظفاري، ثم أعطيت فضلي - يعني: عمر -، قالوا: "فما أولته يا رسول الله؟ "، قال: "العلم" 5.
ورواه الترمذي عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رأيت كأني أُتيت بقدح لبن فشربت منه، فأعطيت فضلي عمر بن الخطاب"، قالوا: "فما أولته يا رسول الله؟ "، قال: "العلم".
وقال: "حديث حسن صحيح غريب"6.
وفي الصحيحين عن أبي هريرة قال: "بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ
__________
1 سقط من الأصل.
2 ابن الخطاب المدني، شقيق سالم، ثقة، من الثالثة. (التقريب ص 180) .
3 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1346، رقم: 3478.
4 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1859-1860، رقم: 2391.
5 البخاري: الصحيح، كتاب العلم 1/43، رقم: 82.
6 الترمذي: السنن 5/619، رقم: 3687.
(1/211)

قال: "بينا أنا نائمٌ رأيتني في الجنة فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصري1، فقلت: لمن هذا القصر؟ فقالوا: "لعمر"، فذكرت غيرته فوليت مدبراً". فبكى عمر وقال: "أعليك أغار يا رسول الله؟! "2.
وفي ر واية: "رأيت قصراً بفنائه جارية، فقلت: لمن هذا؟ "، قالوا: "لعمر"، فأردت أن أدخله فأنظر إليه، فذكرت غيرتك"، فقال عمر: "بأبي أنت وأمي يا رسول الله أعليك أغار؟! ". وهو من رواية جابر بن عبد الله3.
وفي رواية لمسلم4: "فرأيت فيها داراً أو قصراً" 5.
ورواه الترمذي عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "دخلت الجنة فإذا أنا بقصرٍ من ذهب فقلت: لمن هذا القصر؟ "، قالوا: "لشاب"، فظننت أني أنا هو، فقلت: "ومن هو؟ "، فقالوا: "عمر بن الخطاب".
وقال: "حديث حسن صحيح"6.
وفي رواية أخرى فقلت: "لمن هذا القصر؟، قالوا: لرجل من العرب"، فقلت: "أنا عربيٌّ، لمن هذا القصر"؟، قالوا: "لرجل من قريش"، قلت: "أنا من قريش، لمن هذا القصر"؟، قالوا: "لرجل من أمّة محمد"، قلت: "أنا
__________
1 القصر: المنزل، أو كل بيت من حجر. (القاموس ص 595) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1346، رقم: 3477، ومسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1863، رقم: 2395.
3 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1346، رقم: 3476.
4 ابن الحجاج.
5 مسلم: الصحيح، كتاب فصائل الصحابة 4/1862، رقم: 2394.
6 الترمذي: السنن 5/619، وإسناده صحيح، وصححه الألباني. (صحيح سنن الترمذي 3/205، والصحيحة 3/409، رقم: 1423) .
(1/212)

محمد، لمن هذا القصر"؟،قالوا: "لعمر بن الخطّاب" 1.
وفي رواية: "رأيت في الجنّةٍ قصراً من ذهبٍ فقلت: لمن هذا"؟، فقيل: لعمر بن الخطاب".
وقال: "حديث حسن غريب صحيح2، 3.
وقال الترمذي: "معنى هذا الحديث: دخلت البارحة الجنة، يعني: رأيت في المنام كأنّي دخلت الجنة، هكذا روي في بعض الحديث"4.
قال: ويروي عن ابن عباس أنّه قال: "رؤيا الأنبياء وحيٌ" 5.
وذكره ابن الجوزي من عدة طرق:
فرواه عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "بينا أنا نائم رأيتني في الجنة فإذا امرأة تتوضّأ إلى جانب قصر، فقلت: "لمن هذا القصر"؟، قالوا: "لعمر بن الخطاب"، فذكرت غيرتك فوليت مدبراً"، فبكى عمر وقال: "أوعليك
__________
1 الترمذي: السنن 5/620 وإسناده حسن، فيه الحسين بن علي بن واقد صدوق يهم (التقريب رقم 400) ، والحديث أخرجه أحمد في المسند 5/360، وفضائل الصحابة1/455وإسناده حسن، وصححه الألباني (صحيح سنن الترمذي 3/205) .
2 الترمذي: السنن 5/283 رقم 3772 طبعه دار الفكر تحقيق عبد الوهاب عبد اللطيف وما ذكره المؤلف مطابق لما في تحفة الأشراف، وطبعه دار الفكر بتحقيق عبد الوهاب عبد اللطيف5/283رقم 3772 وعنده: "هذا حديث حسن غريب".
3 وأخرجه أحمد: المسند 3/107، 179، 191، وانظر الصحيحة للألباني 3/410.
4 الترمذي: السنن 5/620.
5 السنن: 5/620، والحديث أخرجه الطبراني، المعجم الكبير 2/6، وأخرجه البخاري تعليقاً عن عبيد بن عمير (صحيح البخاري 1/64، رقم: 138) ، وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد 7/176، وقال: "رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمّد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف، وبقية رجاله رجال الصحيح". وأورده ابن حجر في فتح الباري 1/329، وقال: "رواه مسلم مرفوعاً"، ولم أجده في صحيح مسلم، فلعله سهو من ابن حجر.
(1/213)

أغار يا رسول الله"1.
ومن طريق أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دخلت الجنة فإذا أنا بقصرٍ من ذهبٍ، فقلت: "لمن هذا القصر"؟، قالوا: "لشاب من قريش"، فقلت: "لمن"؟، قالوا: "لعمر بن الخطاب"، قال: "فلولا ما علمت من غيرتك لدخلته"، قال عمر: "عليك يا رسول الله أغار"؟! 2.
ومن طريق جابر بن عبد الله [قال] 3: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دخلت الجنة فرأيت فيها داراً أو قصراً فسمعت فيها ضوضاء4 أو صوتاً فقلت: لمن هذا"؟، فقيل: "لابن الخطاب"، فأردت أن أدخله فذكرت غيرتك"، فبكى عمر وقال: "أو يغار عليك! "5 / [17/ ب] .
وفي الصحيحين وغيرهما عن أبي سعيد الخدري قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "بينا أنا نائمٌ رأيت الناس عرضوا عليَّ وعليهم قمصٌ؛ فمنها ما يبلغ الثَّديَّ، ومنها ما يبلغ دون ذاك، وعرض عليَّ عمر وعليه قميص اجترّه"6 قالوا: "فما أوّلته يا رسول الله"؟، قال: "الدين "7.
وفي الصّحيحين عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بينا أنا على
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 31، وقد سبق تخريجه ص 244، 245.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 31، أحمد: المسند 3/107، بلفظه وإسناده صحيح.
3 سقط من الأصل.
4 الضوضاء: أصوات الناس في الحرب. (القاموس ص 57) .
5 ابن الجوزي: مناقب ص 32، مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1862، رقم: 2394، وانظر: ابن حجر: فتح الباري 7/4.
6 أي: لطوله، وفي رواية: (يجره) . (انظر: فتح الباري 7/51) .
7 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1349، رقم: 3477، مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1859، رقم: 2390.
(1/214)

بئرٍ أنزع منها، إذ جاء أبو بكر وعمر، فأخذ أبو بكر الدّلو1، فنزع ذنوباً2، أو ذنوبين، وفي رواية: نزعه ضعف، وغفر الله له، ثم أخذها ابن الخطاب من يد أبي بكر، فاستحالت في يده غرباً3، فلم أر عبقرياً4، من الناس يفري5 فريَه حتى ضرب الناس بعطن" 6، 7.
وفي رواية: "رأيت الناس اجتمعوا فقام8 أبو بكر فنزع ذنوباً أو ذنوبين، وفي نزعه ضعف، والله يغفر له، ثم قام ابن الخطاب فاستحالت غرباً فما رأيت عبقرياً من الناس يفري فريه حتى ضرب الناس بعطن" 9.
وفي رواية لمسلم: "رأيت كأني أنزع دلو بكرة على قليب، فجاء أبو بكر فنزع ذنوباً أو ذنوبين، فنزع نزعاً ضعيفاً، والله يغفر له، ثم جاء عمر فاستقى فاستحالت غرباً فلم أر عبقرياً من الناس يفري فريه، حتى روي الناس وضربوا العطن" 10.
ولفظ البخاري: "بعطن" 11.
__________
1 الدلو: واحدة الدلاء التي يستقى بها. (لسان العرب 14/265) .
2 الذنوب: الدلو الممتلئ ماء. (لسان العرب 1/392) .
3 الغرب: الدلو العظيمة، التي تتخذ من جلد ثور. (لسان العرب 4/534) .
4 العبقري: هو الحاذق في عمله، وعبقري قومه، سيدهم. (النهاية 3/173، لسان العرب 4/534) .
5 الفري: القطع للإصلاح، والمقصود أنه كان يأتي بالعجب في عمله. (النهاية3/442، 15/153) .
6 العطن: هو مبرك الإبل حول الماء، ضرب ذلك مثلاً لاتساع الناس وما فتح الله عليهم من الأمصار. (النهاية 3/258، ولسان العرب 13/386) .
7 البخاري: الصحيح، كتاب التعبير 6/2575، رقم: 6616.
8 في الأصل: (فقال) ، وهو تحريف.
9 البخاري: الصحيح، كتاب التعبير 6/2576، رقم: 6617.
10 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1862، رقم: 2393.
11 سبق تخريجه في الحديث الذي قبله.
(1/215)

وذكره في الصحيحين من رواية أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "بينا أنا نائمٌ رأيتني على قليب، وعليها دلو، فنزعت منها ما شاء الله ثم أخذها ابن أبي قحافة فنزع منها ذنوباً أو ذنوبين، وفي نزعه ضعف، والله يغفر له، ثم استحالت غرباً، فأخذها عمر بن الخطاب، فلم أَرَ عبقرياً من الناس ينزع نزع عمر بن الخطاب، حتى ضرب الناس بعطن" 1.
وفي رواية: "رأيت أني على حوض أسقي الناس فأتاني أبو بكر فأخذ الدلو من يدي ليريحني، فنزع ذنوبين وفي نزعه ضعف، والله يغفر له، فأتى ابن الخطاب فأخذ منه، فلم ينزع حتى تولى الناس، والحوض يتفجّر" 2.
وفي رواية: " وفي نزعه – والله يغفر له – ضعف " 3.
وفي لفظ: " فجاء ابن الخطاب فأخذ منه فلم أر نزع رجل قط أقوى منه حتى تولى الناس والحوض ملآن يتفجر " 4.
قال وهب5: "العطن منزل الإبل، يقول: حتى رويت الإبل فأناخت"6.
وذكره ابن الجوزي من طرق:
فرواه من طريق عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "رأيت الناس مجتمعين في صعيد فقام أبو بكر فنزع ذنوباً أو ذنوبين / [18 / أ] وفي بعض نزعه ضعف، والله يغفر له، ثم أخذها عمر، فاستحالت في يده غرباً،
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب التعبير 6/2576، رقم: 6618.
2 البخاري: الصحيح، كتاب التعبير 6/2576، رقم: 6619.
3 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/ 1860 رقم 2392.
4 مسلم: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/ 1861 رقم 2392
5 وهب بن جرير الأزدي البصري ثقة، توفي سنة ست ومئتين. (التقريب ص 585) .
6 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1345.
(1/216)

فلم أر عبقرياً في الناس يفري فريه حتى ضرب الناس بعطن" 1.
ومن طريق آخر: "رأيتني الليلة وأبا بكر على قليب، فنزعت منه ذنوباً أو ذنوبين، ثم جئت أبا بكر فنزع ذنوباً أو ذنوبين، ثم جاء عمر فنزع منها حتى استحالت غرباً، فضرب بعطن فعبّرها يا أبا بكر". قال: "ألي الأمر بعدك، ثم عمر". قال: "بذلك عبّرها الملك" 2.
ومن طريق أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "رأيت كأني أنزع على غنم سود إذ خالطها غنم عفر3، إذ جاء أبو بكر فنزع ذنوبين، وفيهما ضعف، ويغفر الله له، إذ جاء عمر فأخذ الدلو فاستحالت غرباً فأروى الناس، وصدر الشاء، فلم أر عبقرياً يفري فري عمر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فأولت أن الغنم السود العررب، وأن العفر إخوانهم من هذه الأعاجم" 4.
وعن أبي أمامة5 رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دخلت الجنة فسمعت فيها خشفة6 بين يدي فقلت: ما هذا؟ قال: بلال. فمضيت
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص: 30، والحديث في البخاري: الصحيح، كتاب المناقب 3/1329، رقم: 3434.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 30، والحديث أخرجه أبو ذر الهروي في كتاب الرؤيا وفي سنده أيوب بن جابر وهو ضعيف، وهذه الزيادة منكرة. (فتح الباري 12/13) .
3 الأعفر: الأبيض، ليس بشديد البياض. (القاموس ص 568) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 31، وأخرج نحواً منه أحمد في المسند عن أبي الطفيل 5/455، وأورد الهيثمي وقال: "رواه الطبراني، وإسناده حسن". (مجمع الزوائد 9/72) . وعبد الله بن أحمد في زوائده على فضائل الصحابة 1/163، عن الحسن مرسلاً، وأبو بكر الشافعي: الفوائد ق 6 / ب.
5 صُدَيّ بن عجلان الباهلي، صحابي مشهور سكن الشام، توفي سنة ست وثمانين. (التقريب ص 276) .
6 الخَشْفة: بالسكون، الحس والحركة، وقيل: هو الصوت. والحَشَفة بالتحريك: الحركة. (النهاية 2/34) .
(1/217)

فإذا أكثر أهل الجنة فقراء المهاجرين وذراري المسلمين، ولم أرَ فيها أحداً أقل من الأغنياء [والنساء. قيل: أما الأغنياء فهم ههنا بالباب يحاسبون ويمحصون] 1، وأما النساء فألهاهن الأحمران، الذهب والحرير، ثم خرجت2 من أحد أبواب الجنة الثمانية فلما كنت عند الباب أُتيت بكفة فوضعت فيها، ووضعت أمتي في كفة، فرجحت بها، ثم أتي بأبي بكر فوضع في كفة، وجيء بجميع أمتي فوضعت في كفة فرج بها أبو بكر، قال: ثم أتي بعمر فوضع في كفة وجيء بجميع أمي فوضعوا فرجح عمر" 3.
وروى الإمام أحمد في (المسند) من حديث عبد الله بن عم ر، قال: "خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات غداة، فقال: "رأيت قبل الفجر كأني أعطيتُ المقاليد والموازين؛ أما المقاليد فهذه المفاتيح، وأما الموازين فهذه التي تَزِنُون بها، فَوُضِعتُ في كفَّة ووُضعَتْ أمتي في
__________
1 سقط من الأصل والزيادة من المسند.
2 في المسند: (خرجنا) .
3 أحمد: المسند 5/259، والخطيب: تاريخ بغداد 14/78، من طريق القطيعي عن عبد الله بن أحمد، وفي إسناده عليّ بن يزيد الألهاني الدمشقي ضعيف جداً، قال البرقي والأزدي والدارقطني: "متروك الحديث". وقال البخاري: "منكر الحديث ضعيف". وقال ابن أبي حاتم: "ضعيف الحديث أحاديثه منكرة". وقال النسائي: "ليس بثقة وفي موضع آخر متروك الحديث". وقال الحافظ: "ضعيف". (تهذيب التهذيب 7/346، التقريب ص 406) .
وذكره ابن الجوزي: مناقب ص 32، والهيثمي في مجمع الزوائد 9/59، وقال: "رواه أحمد والطبراني بنحوه باختصار، وفيهما مطرح بن زياد وعلي بن يزيد الألهاني وكلاهما مجمع على ضعفه. . . ".
(1/218)

كفّة، فوُزِنتُ بهم فرَجَحْتُ، ثم جيء بأبي بكر فوُزن بهم فوزَن، ثم جيء بعمر فوُزن فوزَن بهم، ثم جيء بعثمان فوُزِن فَوَزَن بهم، ثم رُفِعَت" 1.
__________
1 أحمد: المسند 7/232، رقم: 5469، وإسناده صحيح، وذكره الهيثمي، وقال: "رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال: (فرجع بهم في الجميع) ، وقال: (ثم جيء بعثمان فوضع في كفة ووضعت أمتي في كفة فرجح بهم ثم رفعت) ، ورجاله ثقات". مجمع الزوائد 9/58) ، وقال أحمد شاكر: "إسناده صحيح".
(1/219)

الباب التاسع عشر: أحاديث اجتمع فيها فضله وفضل ابي بكر
...
الباب التاسع عشر: في أحاديث اجتمع فيها فضله وفضل أبي بكر
وروى الترمذي عن حذيفة1 قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اقتدوا باللَّذَين2 من بعدي: أبي بكر وعمر".
وقال: "حديث حسن"3.
وفي رواية: "إني لا أدري ما بقائي فيكم فاقتدوا باللَّذَين4 من بعدي". وأشار إلى أبي بكر وعمر5.
وروى عن عبد الله بن شقيق6 قال: قلت: لعائشة: "أي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحبَّ إلى رسول الله؟ "، قالت: "أبو بكر"، قلت: ثم من؟ قالت:
__________
1 ابن اليمان العَبسي، حليف الأنصار، صحابي جليل من السابقين. توفي في أوّل خلافة علي سنة ست وثلاثين. (التقريب ص 154) .
2 في الأصل: (بالذين) ، وهو تحرف.
3 الترمذي: السنن 5/609، وإسناده حسن، والحديث أخرجه أحمد: المسند 5/385، 402، ابن سعد: الطبقات 2/234، ابن ماجه: المقدمة 1/371، ابن أبي عاصم: السنة 2/545، والخطيب: تاريخ بغداد 12/20، والفقيه والمتفقه 1/177، والحميدي في مسنده 1/214، وأبو نعيم: الحلية 9/109، ابن عساكر: تاريخ دمشق 12/31/أ، والحاكم: المستدرك 3/75، وصححه ووافقه الذهبي. وقال الألباني: "صحيح". (صحيح الجامع 1/254، رقم: 1143، وسلسلة الأحاديث الصحيحة 3/254، رقم: 1144) .
4 في الأصل: (الذين) ، وهو تحريف.
5 الترمذي: السنن 5/610، وإسناده حسن، وفيه سالم المرادي صدوق، وثّقه العجلي وابن حبان، وقال الطحاوي: "مقبول الحديث، وضعّفه ابن معين". (تهذيب التهذيب 3/381) . والحديث أخرجه أحمد: المسند 5/399، والبخاري: الكنى ص 50، ابن سعد: الطبقات 2/334. وصحّحه الألباني. (صحيح سنن الترمذي 3/229) .
6 العُقيلي، بصري، ثقة فيه نصب، توفي سنة ثمان ومئة. (التقريب ص 307) .
(1/220)

"عمر"، ثم من؟ قالت: "أبو عبيدة بن الجراح"، قال: قلت: ثم من؟ فسكتت".
وقال: "حديث [حسن] 1 صحيح"2. / [18 / ب] .
وروى عن علي بن أبي طالب قال: "كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ3 طلع أبو بكر وعمر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هذان سيِّدا كهول أهل الجنة من الأوّلين والآخرين إلا النبيين والمرسلين، يا علي لا تخبرهما".
وقال: "حديث غريب من هذا الوجه، في طريقه الوليد بن محمّد المُوقِريّ، قال الترمذي: يضعف في الحديث"4.
وروى عن نافع عن ابن عمر: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ذات يوم ودخل المسجد وأبو بكر وعمر، أحدهما عن يمينه، والآخر عن شماله، وهو آخذ بأيديهما، فقال: "هكذا نبعث يوم القيامة".
وقال: "غريب في طريقه سعيد بن مسلمة"5، 6. قال: "ليس
__________
1 ساقط في الأصل.
2 الترمذي: السنن 5/607، وإسناده صحيح, والحديث أخرجه أحمد: فضائل الصحابة 1/198، وصحّحه الألباني. (صحيح سنن الترمذي 3/221، 222) .
3 في الأصل: (إذا) ، وهو تحريف.
4 الترمذي: السنن 5/611، وإسناده ضعيف، فيه الوليد بن محمّد الموقري متروك. قال أحمد: "أراه ليس ذلك بشيء"، وكذّبه ابن معين، وقال ابن المديني: "لا يكتب حديثه". وقال البخاري: "عنده مناكير". (الضعفاء للبخاري ص 278، ميزان الاعتدال 4/346، تهذيب التهذيب 11/148) . انظر: 225، 226، فقد ذكره المؤلف من خمسة طرق.
5 قوله: "غريب في طريقه سعيد مسلمة"، غير موجود في نسخة الترمذي المطبوعة.
6 ابن هشام بن عبد الملك الأموي، نزيل الجزيرة، ضعيف، توفي بعد التسعين ومئة. (التقريب ص 241) .
(1/221)

عندهم بالقوي"1.
وروى عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرج على أصحابه من المهاجرين والأنصار [وهم] 2 جلوس فيهم أبو بكر وعمر فلا يرفع إليه أحد منهم بصره إلا أبو بكر وعمر، فإنهما كانا ينظران إليه وينظر إليهما، ويتبسَّمان إليه ويتبسّم إليهما".
وقال: "حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث الحكم بن عطية3 وقد تكلم بعضهم فيه"4.
وروي عن عبد الله بن حنْطَب5 أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى أبا بكر وعمرَ فقال: "هذان السمع والبصر".
وهو مرسل، فإن عبد الله بن حنطب لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم6.
__________
1 الترمذي: السنن 5/612، وإسناده ضعيف. والحديث أخرجه أحمد: فضائل الصحابة 1/106، ابن ماجه: المقدمة 1/38، وابن حبان: المجروحين 1/321، الحاكم: المستدرك 3/68، وسكت عنه وتبعه الذهبي بقوله: "وسعيد ضعيف". وجميعهم من طريق سعيد بن مسلمة. وضعّفه الألباني. (ضعيف سنن الترمذي ص 491، وضعيف سنن ابن ماجه ص 99، وضعيف الجامع الصغير رقم: 6098) .
2 سقط من الأصل.
3 الحكم بن عطية العَيْشي، البصري، صدوق له أوهام. (التقريب ص 175) .
4 الترمذي: السنن طبعة دار الفكر 5/274، وإسناده حسن، والحديث أخرجه أحمد: المسند 3/150، وفضائل الصحابة 1/212، من طريق الحكم بن عطية.
5 ابن الحارث المخزومي، مختلف في صحبته، وله حديث مختلف في إسناده. (التقريب ص 300) .
6 الترمذي: السنن 5/613، وإسناده منقطع. قال ابن حجر: "وقد سقط بين ابن أبي فديك وبين عبد العزيز واسطة". (تهذيب التهذيب 5/168) .
والحديث أخرجه أحمد: فضائل الصحابة 1/432، والحاكم: المستدرك 3/69، وصحّح إسناده، وقال الذهبي: "قلت: حسن". وفي إسنادهما: الحسن بن عبد الله مجهول، قال الألباني: "ولعله يعني حسن لغيره، وإلا فإن الحسن بن عبد الله لم أجد له ترجمة لكنه قد توبع".
وأخرجه البغوي في معجمه ق 349 عن ابن أبي فديك، حدّثني غير واحد منهم: عمرو بن أبي عمرو، وعلي بن عبد الرحمن عن عبد العزيز. فالحسن قد توبع ولم ينفرد به.
وأخرجه الخطيب في تاريخ بغداد 8/460، بإسناد حسن.
والحديث صحّحه الألباني، وفصّل القول فيه. (صحيح سنن الترمذي3/201، سلسلة الأحاديث الصحيحة 2/472) .
(1/222)

وروي عن أبي سعيد الخدري قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من نبي إلا وله وزيران من أهل السماء، ووزيران من أهل الأرض، فأما وزيرايَ من أهل السماء فجبريل وميكائيل، وأما وزيرايَّ من أهل الأرض فأبو بكر وعمر".
وقال: "حسن غريب"1.
وفي صحيح البخاري عن أنس بن مالك، قال: "صعد النبي صلى الله عليه وسلم أحداً، ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرَجَفَ2 بهم فضربه برجله، وقال: "أثبت فما عليك إلا نبي وصديق وشهيد" 3.
وفي رواية: "وشهيدان" 4.
وفيه عن عمرو بن العاص: "أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه على جيش ذات السّلاسل5، فأتيته فقلت: "أي الناس أحب إليك؟ قال: "عائشة"، فقلت:
__________
1 الترمذي: السنن 5/616، وإسناده ضعيف جداً، فيه تليد بن سليمان المحاربي، قال عنه أحمد: "هو عندي كان يكذب". وقال ابن معين: "كذاب كان يشتم عثمان، وكل من شتم عثمان أو طلحة، أو أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم دجال لا تكتب عنه".
وقال أبو داود: "رافضي خبيث". وقال الحاكم: "كذّبه جماعة من العلماء". (ميزان الاعتدال 1/358، تهذيب التهذيب 1/447) .
والحديث، أخرجه أحمد: فضائل الصحابة 1/164، والبخاري: التاريخ الكبير 2/159، كلاهما من طريق تليد بن سليمان. وضعّفه الألباني. (ضعيف سنن الترمذي ص 492، ضعيف الجامع الصغير رقم: 5223) .
2 رجف: حرك، تحرك، واضطرب اضطراباً شديداً. (القاموس ص 1049) .
3 البخاري: الصحيح، باب مناقب عمر بن الخطاب 4/200، ط. المكتبة الإسلامية استانبول.
4 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1348، رقم: 3483.
5 ماء لجذام بناحية الشام، يقال له: السلسل، بعث النبي صلى الله عليه وسلم إليه عمرو بن العاص، فأضيفت الغزوة إليه، فقيل: ذات السلاسل. (السيرة النبوية 2/623، معجم البلدان 3/236) .
(1/223)

من الرجال؟ فقال: "أبوها"، قلت: "ثم من؟ "، قال: "ثم عمر بن الخطاب"، فعدّ رجالاً"1.
ويأتي حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن أهل الدرجات ليَرَاهم من تحتهم، كما يرى الكوكب الطالع من أفق السماء، وإن أبا بكر وعمر منهم وأَنْعَماً" 2.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "صلى بنا النبي صلى الله عليه وسلم صلاة، ثم أقبل علينا بوجهه فقال: "كان رجل يسوق بقرة فركبها، فقالت: إنا لم نخلق لهذا، إنا خلقنا للحرث"، فقال الناس: "سبحان الله! بقرة تكلم". فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "فإني أؤمن بهذا أنا وأبو بكر وعمر - وما هما ثم - قال: وبينما رجل في غنمه إذا عدَا عليه الذئب فأخذ شاة منها فطلبه فأدركه3 فاستنقذها منه، فقال: "هذا استنقذتها منِّي، فمن لها يومَ السّبُع، يوم لا راعي لها غيري"، فقال الناس: "سبحان الله ذئب يتكلم"، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أنا أؤمن بهذا وأبو بكر وعمر"، وما هما ثم"4.
ورأيت حاشية5 على صحيح مسلم: "يوم السبع يريد به يوم القيامة"6.
وقيل: "الموضع الذي عنده المحشر يوم القيامة؛ أراد من/ [19/أ] لها
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب الصحابة 3/1339، رقم: 3462، وأخرجه مسلم: الصحيح، كاب فضائل الصحابة 4/1856، رقم: 2384.
2 يأتي ص 1122.
3 في الأصل: (فأدكه) ، وهو تحريف.
4 أحمد: المسند 2/245، وفضائل الصحابة 1/178، وإسناده صحيح. وقد سبق تخريجه ص 174 من عدة طرق.
5 يريد شرح النووي.
6 النووي: شرح النووي على صحيح مسلم 5/157.
(1/224)

يوم القيامة"1.
قال: "وبعض أهل اللغة يقول: "يوم السّبع - بإسكان الباء -"23.
وقال الماوردي4: "بعض أئمة اللغة قال: "ما أعرف لمسمى يوم القيامة بهذا الاسم وجهاً، ولكني أعرف سَبَعْتُ الرجل أسبعه سبْعاً، إذا طعنت عليه5، فلعله لما كان يوم القيامة يوم يكشف المساوي سمي بذلك سبعاً6.
وقد جاء: "سَبَعْتُ بالأسد، إذا ذعرته، ويكون المعنى على هذا: من لنا يوم الفزع"7.
وما على هذه الحاشية من الأقوال ليس بظاهر، وتفسيرهم ليوم السّبُع8 بيوم القيامة ليس بظاهر أيضاً؛ فإنه ليس يوم أكل، وليس يوم يصلح لأخذه لها، وكنا نسمع قديماً أن يوم السبُع هو عند نزول عيسى، فإن السباع لا تضر ماشية الرجل بل تحفظها له، فلهذا قال: "يوم لا راعٍ لها غيري".
__________
1 المصدر السّابق 5/157.
2 المصدر السّابق 5/157.
3 وانظر: ابن منظور: لسان العرب 8/148.
4 علي بن محمّد بن حبيب البصري الشافعي صاحب كتاب: (الحاوي) ، توفي سنة خمسين وأربع مئة. (سير أعلام النبلاء (18/64) .
5 انظر: الأزهري: تهذيب اللغة 2/118.
6 لم أعثر على كلام الماوردي.
7 النووي: شرح النووي على صحيح مسلم 15/157، وانظر: لسان العرب 8/149.
8 قال عياض: "السبع: يجوز ضم الموحدة وسكونها، إلا أن الرواية بالضم، وعده ابن العربي تصحيفاً"، وقال ابن الجوزي: "هو بالسكون، والمحدّثون يروونه بالضم وعلى هذا فالمعنى: إذا أخذها السبع لم يقدر على خلاصها منه فلا يرعاها حينئذ غيري".
قال ابن حجر: "وقيل: إنما يكون ذلك عند الاشتغال بالفتن، فتصير الغنم هملاً فتنهبها السبع فيصير الذئب كالراعي لها لانفراده بها". (فتح الباري 7/27، لسان العرب 8/148) .
(1/225)

ويؤيده ما في الصحيحين1 أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "والله لَيُتمَّنَّ هذا الأمر حتى يسيرَ الراكبُ من صنعاءَ إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمِهِ ولكنكم تستعجلون" 2، 3.
تنبيه
قال أصحابنا4: "يجوز الانتفاع بالأشياء فيما لم تخلق له؛ فيجوز الحرث على الإبل والحمير، ويجوز ركوب البقر ونحو ذلك"5.
وقال بعض أصبحابنا: "لا يجوز ذلك لقصة البقرة، والله أعلم".
وذكر ابن الجوزي عن علي رضي الله عنه، قال: "بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه في المسجد ليس معنا ثالث إذ أقبل أبو بكر وعمر، كل واحد منهما آخذ بيد صاحبه. فقال: "يا علي هذان سيّدا كهول أهل الجنة ممن مضى من الأوّلين والآخيرن، ما خلا النبيين والمرسلين، يا علي لا تخبرهما بذلك".فما أخبرتهما حتى ماتا ولو كانا حيين ماحدثت بهذا الحديث أحداً"6.
ورواه الشيخ موفق الدين عن عليّ قال: "كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبل أبو بكر وعمر، فقال: "هذان سيّدا كهول أهل الجنة من الأوّلين والآخرين، إلا
__________
1 هكذا في الأصل، ولم أجده في صحيح مسلم.
2 قال ابن حجر: "مساق الحديث إنما هو للأمن من عدوان بعض الناس على بعض كما كانوا في الجاهلية، لا للأمن من عدوان الذئب، فإن ذلك يكون في آخر الزمان عند نزول عيسى". (فتح الباري 7/167) .
3 البخاري: الصحيح، كتاب الإكراه 6/254، رقم: 6544.
4 يريد الحنابلة.
5 انظر: ابن قدامة 8/102، المغني.
6 ابن الجوزي: مناقب ص 34، وانظر: تخريجه في الذي بعده.
(1/226)

النبيين والمرسلين، ثم قال: "لا تخبرهما يا عليّ" 1. وأخرجه الترمذي2، ورواه ابن ماجه3 من طريق أبي جُحَيْفة4، 5.
ورواه البختري6 في "أماليه" من طريق زر بن حبيش وهو حديث مشهور7.
__________
1 موفق الدين: منهاج القاصدين 25/أ، وفيه انقطاع بين عليّ والشعبي، فالشعبي لم يسمع من عليّ. فقد ذكر الحاكم أن الشعبي لم يسمع من عليّ وإنما رآه رؤية. (علوم الحديث ص 111) . وفي إسناده أيضاً إبراهيم بن مجشر البغدادي، ضعيف يسرق الحديث. (الكامل 1/272) .
2 الترمذي: السنن 5/611، وإسناده ضعيف، لضعف الحارث بن عبد الله الأعوز، وداود بن يزيد الأودي. (التقريب ص 146، 200) .
3 محمّد بن يزيد الربعي القزويني، صاحب السنن أحد الأئمة، توفي سنة ثلاث وسبعين ومئتين. (التقريب ص 514) .
4 وهب بن عبد الله السوائي، مشهور بكنيته، صحابي معروف، وصحب عليّاً، توفي سنة أربع وسبعين. (التقريب ص 585) .
5 ابن ماجه: السنن 1/38، وإسناده حسن، فيه عبد القدوس بن بكر، قال فيه أبو حاتم: "لا بأس بحديثه". (الجرح والتعديل 6/56) . وتابعه عليه أخوه خنيس بن بكر، أخرجه من طريقه ابن حبان في صحيحه9/25، والدولابي في الكنى1/120.
وأورده الشيخ الألباني من رواية خنيس وعزاه لابن حبان وابن ماجه والدولابي في الكنى، ثم قال: "قلت: وهذا إسناد حسن رجاله ثقات، غير خنيس هذا. قال صالح جزرة: "ضعيف". وذكره ابن حبان في الثقات" (سلسلة الأحاديث الصحيحة2/491) . كذا قال الشيخ، وابن ماجه إنما رواه من طريق عبد القدوس بن بكر لا من طريق أخيه خنيس.
6 محمّد بن عمرو بن البختري البغدادي، ثقة مأمون، توفي سنة ستع وثلاثين وثلاث مئة. (سير أعلام النبلاء (15/385) .
7 ابن البختري: الأمالي ق 226/أ، وفي إسناده روح بن مسافر، تركه ابن المبارك، وقال أحمد: "متروك الحديث". وقال أبو حاتم: "ضعيف الحديث، لا يكتب حديثه". (الجرح والتعديل 3/496) .
قال الألباني: "أخرجه الدولابي في الكنى 2/99، وابن عدي 2/100، وعبد الغني المقدسي في الإكمال 1/14/2، وابن عساكر 9/310/1، من طرق عاصم بن بهدلة عن زر، وقال المقدسي: "هذا حديث مشهور له طرق جمة، وروي عن جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم". (سلسلة الأحاديث الصحيحة 2/488) .
(1/227)

ورواه ابن عباس1 وأنس2 وأبو هريرة3 وأبو سعيد4.
قال ابن الجوزي: "إنما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لاتخبرهما"، إشفاقاً عليهما من القيام بأعباء الشكر، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقف شاكراً حتى ورمت قدماه"5.
وعن أنس قال: قال رسول الله: "أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة" 6.
وعن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "اقتدوا باللذين7 من بعدي: أبو بكر وعمر" 8.
__________
1 الخطيب: تاريخ بغداد 14/216، 217. وفي إسناده طلحة بن عمرو الحضرمي، وهو متروك. (التقريب ص 283) .
2 الترمذي: السنن 5/610، وعبد الله بن أحمد في زيادته على فضائل الصحابة لأحمد 1/148، قال الألباني: "والضياء المقدسي في المختارة ص 197، 198، وابن عساكر 2/250، من طريق محمّد بن كثير ثنا الأوزاعي عن قتادة عن أنس، وقال الترمذي: "هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه". ورجاله ثقات، رجال الشيخين غير محمّد بن كثير السمعاني، قال الحافظ: "صدوق كثير الغلط". (سلسلة الأحاديث الصحيحة 2/490) .
3 أخرجه عبد الله بن أحمد في زوائده على فضائل الصّحابة 1/88، وإسناده حسن، فيه يونس بن أبي إسحاق صدوق يهم قليلاً. (التقريب ص 613) .
4 أورده الهيثمي في مجمع الزوائد 9/53، وقال: "رواه البزار والطبراني في الأوسط، وفيه عليّ بن عابس وهو ضعيف".
ولهذا الحديث طرق كثيرة بمجموعها يكون الحديث صحيحاً. انظر: العلل للدارقطني 1/142.
قال الألباني: "وجملة القول أن الحديث بمجموع طرقه صحيح بلا ريب؛ لأن بعض طرقه حسن لذاته، كما رأيت، وبعضه يستشهد به". سلسلة الأحاديث الصحيحة 2/492) .
5 ابن الجوزي: مناقب ص 34، وقال: "قال ثعلب".
6 سبق تخريجه ص 254، 261، 262.
7 في الأصل: (الذين) ، وهو تحريف.
8 ابن عساكر: تاريخ دمشق 9 ق 323/ب، وإسناده ضعيف فيه أحمد بن صليح، قال الذهبي: "أحمد بن صليح عن ذي النون المصري عن مالك عن نافع - فذكره - وقال: "وهذا غلط وأحمد لا يعتمد عليه". (ميزان الاعتدال 1/105) .
قال الألباني: "وتابعه محمّد بن عبد الله العمري عن مالك، أخرجه ابن عساكر، ولعمري هذا قال ابن حبان: "لا يجوز الاحتجاج به". سلسلة الأحاديث الصحيحة 3/235) . وقد صح الحديث من غير هذا الطريق. انظر: ص 253.
(1/228)

وعن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اقتدوا باللذين1 من بعدي يعني: أبا بكر وعمر، واهتدوا2 بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن أم عبد" 3.
وعن حذيفة رضي / [19 / ب] [الله عنه] 4 قال: "كنا جلوساً عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "إني لست أدري ما بقائي فيكم، فاقتدوا باللذين5 من بعدي - وأشار إلى أبي بكر وعمر - واهتدوا6 بهدي عمار، وما حدّثكم ابن مسعود فصدّقوه" 7.
وعن عمار بن ياسر قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سألت جبريل عليه السلام فقلت: أخبرني عن فضائل عمر، فقال: لو لبثت معك
__________
1 في الأصل: (الذين) ، وهو تحريف.
2 في الأصل: (واهدوا) .
3 ابن سعد: الطبقات 2/334، الفسوي: المعرفة والتاريخ1/480، وقد صححه الألباني؛ قال: "وإسناده حسن، وهو صحيح بشواهده". (سلسلة الأحاديث الصحيحة 3/254، صحيح الجامع 1/254، السنة لابن أبي عاصم 2/545، وقد سبق تخريجه ص 253.
4 سقط من الأصل.
5 في الأصل: (بالذين) ، وهو تحريف.
6 في الأصل: (وهدوا) .
7 أحمد: المسند 5/385، وإسناده حسن، وقد صحّحه الألباني بشواهده. (سلسلة الأحاديث الصحيحة 2/234، صحيح الجامع الصغير 1/254) . وقد سبق تخريجه ص 253.
(1/229)

ما لبث نوح في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً ما نَفَدَتْ فضائل عمر، وإنما عمر حسنة من حسنات أبي بكر" 1.
وعن عبد الله بن حنطب قال: "كنت جالساً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ طلع أبو بكر وعمر فقال: "هذان السمع والبصر" 2.
وذكر ابن الجوزي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لي وزيران من أهل السماء: جبريل وميكائيل، ووزيران من أهل الأرض: أبو بكر وعمر" 3.
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن لي وزيرين من أهل السماء، ووزيرين من أهل الأرض، فأما وزيراي من أهل السماء فجبريل وميكائيل، وأما وزيراي من أهل الأرض فأبو بكر وعمر - ثم رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه إلى السماء - فقال: "إن أهل عليين ليراهم من هو أسفل منهم كما ترون النجم والكواكب في السماء، فإن منهم أبا بكر وعمر وأنعما"، قال فلان قلت: يا أبا سعيد وما أنعما4؟ قال: أهل ذلك هما"5.
__________
1 سبق تخريجه ص 229، 230.
2 سبق تخريجه ص 256، ويأتي ص: 267.
3 ابن الجوزي: مناقب ص 35، والحديث سبق تخريجه ص 257.
4 أنعما؛ أي: زادا فَضَلا عليهم، وقيل: معناه: صارا إلى النعيم ودخلا فيه كما يقال: أشمل إذا دخل في الشمال. (النهاية 5/83) .
5 لم أجده بهذا اللفظ، وإنما وجدته مفرقاً من طرق عن عطية العوفي. فالفقرة الأولى حتى قوله: "عمر"، فيها تليد بن سليمان سبق تخريجها ص 257، والفقرة الثانية من الحديث من طرق عن عطية العوفي، وسيأتي تخريجها ص 1122.
(1/230)

وعن عبد العزيز بن المطلب1 عن أبيه2 قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله تعالى أيدني من أهل السماء بجبريل وميكائيل، ومن أهل الأرض بأبي بكر وعمر، قال - ورآهما مقبلين - فقال: "هذان السمع والبصر" 3.
وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من مولود إلا قد ذُرَّ عليه من تراب حفرته" 4.
قال أبو عاصم5: "ما نجد لأبي بكر وعمر - رضي لله عنهما - فضيلة مثل هذه؛ لأن طينتهما طينة رسول الله صلى الله عليه وسلم"6.
وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بكر وعمر: "ألا أخبركما بمثلكما في الملائكة، ومثلكما في الأنبياء؟ فمثلك يا أبا بكر في الملائكة؛ مثل ميكائيل عليه السلام، ينزل بالرحمة، ومثلك في الأنبياء مثل إبراهيم قال: {فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [إبراهيم: 36] .
ومثلك يا عمر في الملائكة مثل جبريل عليه السلام ينزل بالشدة والبأس
__________
1 ابن عبد الله بن حنطب المخزومي، صدوق، توفي في خلافة المنصور. (التقريب ص 359) .
2 المطلب بن عبد الله المخزومي، صدوق كثير التدليس والإرسال من الرابعة. (التقريب ص 534) .
3 أخرجه بهذا اللفظ ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 2/أ، وإسناده ضعيف لإرساله، وفيه أيضاً يعقوب بن محمّد الزهري، صدوق كثير الوهم والرواية عن الضعفاء. (التقريب ص 608) . والحديث سبق تخريجه ص 256، 266) .
4 أبو نعيم: الحلية 2/280، ومن طريقه ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 20/ب، قال أبو نعيم: "هذا حديث غريب من حديث ابن عون عن محمّد لم نكتبه إلا من حديث أبي عاصم النبيل عنه، وهو أحد الثقات الأعلام، من أهل البصرة". وفي إسناده مجهولان.
5 الضحاك بن مخلد الشيباني البصري، ثقة ثبت، توفي سنة اثنتي عشرة ومئتين، أو بعدها. (التقريب ص 280) .
6 أبو نعيم: الحلية 2/280، وابن قدامة: منهاج القاصدين ق 20/أ.
(1/231)

والنقمة على أعداء الله، ومثلك في الأنبياء مثل نوح عليه السلام قال: {رَّبِّ لاَ تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الكَافِرِينَ دَيَّاراً} [نوح: 26] 1.
وعن جابر بن عبد الله قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يحب أبا بكر وعمر منافق، / [20 / أ] ، ولا يبغضهما2 مؤمن" 3.
وعن دَحْيَة بن خليفة4، قال: "وجهني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ملك الروم بكتابه، فناولته كتاب النبي صلى الله عليه وسلم فقبَّل خاتمه، ووضعه تحت شيء كان عليه قاعداً، ثم دعا فاجتمع البطارقة وقومه، فقام على وسائد بنيت له، - وكذلك كانت فارس والروم - لم يكن لها [منابر] 5 ثم خطب أصحابه، فقال: "هذا كتاب الذي6 بشرنا به المسيح من ولد إسماعيل بن إبراهيم". قال: فنخروا نخرة7، فأومأ بيده أن اسكتوا، ثم قال: "جربتكم كيف نُصرتكم للنصرانية".
__________
1 ابن عدي: الكامل 3/1031، أبو القاسم: سير السلف ص 1 74، وإسناده ضعيف، فيه سعيد بن عجلان يخطئ، ويخالف، ورباح بن أبي سارة صدوق له أوهام. (الثقات: لابن حبان 6/360، والتقريب ص 205) .
قال ابن عدي: "وهذان الحديثان لا يرويهما بهذا الإسناد غير رباح".
واللالكائي: (شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/1321، وابن أبي عاصم: الآحاد والمثاني رقم: 1424، من طريق رباح. وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 36، والهندي في الكنز 13/14، ونسبه لابن عدي وابن عساكر.
2 في الأصل: (بغضها) ، وهو تحريف.
3 ابن الجوزي: مناقب ص 36، السيوطي: الجامع الصّغير 1/146، ونسبه لابن عساكر وضعّفه. وضعّفه الألباني في ضعيف الجامع الصغير 3/90، وأحال على الأحاديث الضعيفة رقم: 3478.
4 الكلبي، صحابي جليل، توفي في خلافة معاوية. (التقريب ص 200) .
5 سقط من الأصل.
6 في المناقب (النبي) .
7 نَخَرَ: مد الصوت، في خياشيمه. (القاموس ص 618) .
(1/232)

قال: فبعث إليَّ من الغد سراً، فأدخلني بيتاً عظيماً فيه ثلاث مئة وثلاث عشرة صورة1، فإذا هي صورة الأنبياء والمرسلين - عليهم السلام - قال: "انظر أين صاحبك من هؤلاء؟ "، قال: فرأيت صورة النبي صلى الله عليه وسلم كأنه ينظر، قلت: هذا. قال: "صدقت". فقال: "من صورة هذا الذي ... 2 عن يميمنه؟ قلت: رجل من قومه يقال له: أبو بكر الصديق. قال: "فمن هذا الذي عن يساره؟ "، قلت: رجل من قومه يقال له: عمر ابن الخطاب، قال: "أما أنا نجد في الكتاب أن صاحبيه هذين يتم الله بهما الدين". فلما قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته، فقال: "صدق، بأبي بكر وعمر، يتم الله هذا الدين ويفتح" 3.
وعن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل المسجد، وعن يمينه أبو بكر، وعن يساره عمر - رضي الله عنهما -، فقال: "هكذا نبعث يوم القيامة" 4.
وعن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحشر يوم القيامة بين أبي بكر وعمر، حتى أقف بين الحرمين فيأتيني أهل المدينة وأهل مكة" 5.
وروى أبو القاسم الأصفهاني عن أبي أروى الدوسي6، قال: "كنت مع
__________
1 في الأصل: (ثلاثة عشر صورة) ، وهو سهو؛ لأن عشر المركبة توافق المعدود.
2 مطموس في الأصل بمقدار كلمة ولم أتبين قراءته.
3 ابن الجوزي: مناقب ص 34، ولم أعثر له على إسناده حتى أحكم عليه به.
4 سبق تخريجه ص 255.
5 ابن الجوزي: مناقب ص 37، وأخرجه بنحوه الترمذي: السنن 5/622، وابن عدي كما في الميزان 2/356، والقطيعي في زوائد على فضائل الصحابة لأحمد 1/150، قال الترمذي: "حديث غريب، وعاصم بن عمر ليس بالحافظ". ورمز له السيوطي بالحسن. (الجامع الصغير 1/107) . والمناوي في فيض القدير 3/41، وقال: "أورده ابن الجوزي في الواهيات، وقال: "لا يصح مداره على عبد الله بن نافع". وضعّفه الألباني في ضعيف الجامع الصغير 2/9) .
6 لا يعرف اسمه ولا نسبه، شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم غزوة قرقرة الكدر، توفي آخر خلافة معاوية. (الإصابة 7/5) .
(1/233)

رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً، فطلع أبو بكر وعمر، فقال: "الحمد لله الذي أيدني بكما" 1.
وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد أن يبعث رجلاً في حاجة وأبو بكر عن يمينه وعمر عن يساره، فقيل له: "ألا تبعث أحد هذين؟ "، قال: "كيف أبعثهما وهما من هذا الدين بمنزلة السمع والرأس؟! " 2.
وروى عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اقتدوا باللذين من بعدي - يشير إلى أبي بكر وعمر -، واهتدوا هدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن أم عبد" 3.
وروى الشيخ موفق الدين عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله اختار أصحابي على جميع العالمين، سوى النبيين والمرسلين، واختار من
__________
1 أبو القاسم: سير السلف ص 152، وإسناده ضعيف فيه عاصم بن عمر بن حفص العمري، ضعيف يعتبر. (تهذيب التهذيب 5/45، التقريب ص 286) .
والحديث أخرجه أحمد: فضائل الصحابة 1/73-74، والدولابي: الكنى 1/16، والحاكم: المستدرك 3/73، وقال: "صحيح الإسناد". وتعقبه الذهبي بقوله: "عاصم واهٍ"، وذكره الهيثمي وقال: "رواه البزار والطبراني في الأوسط والكبير، وفيه عاصم وثقّه ابن حبان وضعّفه الجمهور، وبقية رجاله ثقات". (مجمع الزوائد 9/52) . وذكره ابن حجر في الإصابة 7/5، ونسبه لابن عساكر، وقال: "ضعيف".
2 أبو القاسم: سير السلف ص 153، وفي إسناده فرات بن السائب وهو متروك. (التاريخ الكبير 7/130، الجرح والتعديل 7/80) .
والحديث أخرجه أحمد: فضائل الصحابة 1/383، أبو نعيم: الحلية 4/93، وابن شاهين في فضائل العشرة من السنة كما في الصحيحة للألباني 3/447، العشاري: فضائل الصديق ص 7، والطبراني كما في مجمع الزوائد 9/53، وقال: "وفيه فرات بن السائب، وهو متروك".
وأخرجه الخطيب في تاريخ بغداد 8/459، من طريق جابر. قال الألباني: "وإسناده حسن". (سلسلة الأحاديث الصحيحة 3/447) .
3 سبق تخريجه ص 253.
(1/234)

أصحابي أربعة فجعلهم خير أصحابي، وفي كل أصحابي خير، أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعليّ" 1.
وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أبو بكر وعمر خير أهل السماوات، وخير أهل الأرض، وخير من بقي إلى يوم القيامة، إلا النبيّين والمرسلين" 2.
وعن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني لا أدري قدر بقائي فيكم، فاقتدوا باللذين3 من بعدي"، وأشار إلى أبي بكر وعمر. 4. / [20/ب] .
__________
1 موفق الدين: منهاج القاصدين ق 16/أ، وإسناده ضعيف، فيه عبد الله بن صالح كاتب الليث صدوق غير أنه يخطئ ويلغط كثيراً، وفيه غفلة فصار يأتي في أحاديثه بعض المناكير. (التقريب ص 308، الميزان 2/440) .
والحديث أخرجه البزار كما في كشف الأستار 3/288، وابن حبان: المجروحين 2/41، الخطيب: تاريخ بغداد 3/162، ابن عساكر: تاريخ دمشق ترجمة عثمان ص 116، كلهم عن طريق عبد الله بن صالح.
وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد 10/16، وقال: "رواه البزار، ورجاله ثقات، وفي بعضهم خلاف".
2 الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد 5/253، ابن عدي: الكامل 2/601، 602، ومن طريقه ابن الجوزي في العلل المتناهية 1/193، 194، وإسناده ضعيف، فيه جبرون ابن واقد. وقال الذهبي في ميزان الاعتدال 1/387: "جبرون بن واقد متهم، ثم أورد له حديثين، وقال: وهما موضوعان". وابن قدامة: منهاج القاصدين ق 26/أ، وفي إسناده من لا يعرف.
3 في الأصل: (بالذين) ، وهو تحريف.
4 سبق تخريجه ص 220.
(1/235)

الباب العشرون: معرفة فضلهما من السنة
...
الباب العشرون: في بيان معرفة فضلهما من السنة
ذكر ابن الجوزي عن شقيق1 عن2 عبد الله3 قال: "حُبُّ أبي بكر وعمر ومعرفة فضلهما من السنة"4.
وعن عبد العزيز بن جعفر اللؤلؤي5 قال: قلت للحسن6 رضي الله عنه: "حبّ أبي بكر وعمر سنة"، قال: "لا فريضة"7.
وعن طاووس8 قال: "حبّ أبي بكر ومعرفة فضلهما من السنة"9.
وعن مالك10 بن أنس رضي الله عنه: قال: "كان السلف يعلمون أولادهم حب أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - كما يعلمون السورة من القرآن"11.
وعن أبي جعفر محمّد بن عليّ12 - رضي الله عنهما - قال: "من لا
__________
1 شقيق بن سلمة أبو وائل الأسدي.
2 في الأصل: (ابن) ، وهو تحريف.
3 ابن مسعود.
4 ابن الجوزي: مناقب ص 49، وأخرجه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/1238.
5 لم أعثر له على ترجمة.
6 لعله البصري.
7 اللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة4/1239، وابن الجوزي: مناقب ص 39.
8 ابن كيسان اليماني: الحميري مولاهم، ثقة فاضل فقيه. توفي سنة ست ومئة. (التقريب ص 281) .
9 اللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة4/1239، وابن الجوزي: مناقب ص 39) .
10 الأصبحي.
11 اللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة4/1240، وابن الجوزي: مناقب ص 39.
12 ابن الحسين، أبو جعفر البارقي، ثقة فاضل، توفي سنة بضع عشرة ومئة. (التقريب ص 497) .
(1/236)

يعرف فضل أبي بكر وعمر فقد جهل السنة"1.
وعن سالم بن حفصة2 قال: قال جعفر بن محمّد3 - رضي الله عنهما -: "أبو بكر جدي أفيسب الرجل جده؟ لا نالتني شفاعة محمّد إن لم أتولاهما وأبرأ من عدوهما"4.
وعن زيد بن عليّ5 رضي الله عنه قال: "البراءة من بغض أبي بكر وعمر، البراءة من بغض عليّ رضي الله عنه"6.
وعن شعيب بن حرب7، قال: قلت: لمالك بن مِغْوَل8 - رحمه الله -: أوصني، قال: "أوصيك بحب الشيخين - أبي بكر وعمر -"، قلت: "إن الله أعطى من ذلك خيراً كثيراً"، قال: "أي لُكَعُ9 إني والله لأرجو لك على حبهما، ما أرجو لك على التوحيد"10.
__________
1 اللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/139، وعبد الله بن أحمد في زوائده على فضائل الصحابة 1/135-136، وابن الجوزي: مناقب ص 39.
2 العجلي، الكوفي، صدوق في الحديث إلا أنه شيعي غالي، توفي في حدود سنة أربعين ومئة. (التقريب ص 226) .
3 الصادق، صدوق فقيه إمام، توفي سنة ثمان وأربعين ومئة. (التقريب ص 141) .
4 أحمد: فضائل الصحابة 1/175، وعبد الله بن أحمد: السنة 2/558، واللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/1301، وأروده ابن الجوزي: مناقب ص 39.
5 ابن الحسين المدني، ثقة، وهو الذي تنسب إليه الزيدية، قتل سنة اثنتين وعشرين ومئة. (التقريب ص 224) .
6اللالكائي: شرح أصول اعتقادأهل السنة4/1302، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص39
7 المدائني، نزيل مكة، ثقة عابد، توفي سنة سبع وتسعين ومئة. (التقريب ص 267) .
8 الكوفي، ثقة ثبت، توفي سنة تسع وخمسين على الصحيح. (التقريب ص 518) .
9 اللكَع: الأحمق، من لا يتّجه لمنطقٍ ولا غير. (القاموس ص 984) .
10 اللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/1245.
(1/237)

وعن ابن أبي حازم1 عن أبيه2 قال: "قيل لعليّ بن الحسين3 - رضي الله عنهما -: كيف كانت منْزلة أبي بكر وعمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم"، قال: "كمنْزلتهما اليوم وهما ضجيعاه"4.
وعن العتكي5 قال: "قال هارون الرشيد6 لمالك:7 "كيف كانت منزلة أبي بكر وعمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ "، قال: "كقرب قبريهما من قبره بعد وفاته"، قال: "شفيتني يا مالك"8.
وعن سفيان بن عيينة، قال: "قال مالك بن مغول رضي الله عنه: "إن شئتم لأحلفن لكم أن مكانهما في الآخرة مثل مكانهما في الدنيا"، يعني: أبا بكر وعمر، - رضي الله عنهما -"9.
وروى أبو عبد الله ابن بطة10 عن ابن أبي حازم قال: "قال رجل لعليّ بن الحسين:
__________
1 عبد العزيز بن سلمة بن دينار المدني، صدوق فقيه، توفي سنة أربع وثمانين ومئة. (التقريب ص 356) .
2 سلمة بن دينار أبو حازم الأعرج، القاضي، ثقة، توفي في خلافة المنصور. (التقريب ص 247) .
3 علي بن الحسين الهاشمي، زين العابدين، ثقة ثبت عابد فقيه، توفي سنة ثلاث وتسعين. (التقريب ص 400) .
4 اللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/1299.
5 يحيى العتكي، لم أعثر له على ترجمة.
6 ابن محمّد المهدي الهاشمي العباسي، أمير المؤمنين، توفي سنة ثلاث وتسعين ومئة. (تاريخ بغداد 14/5، سير أعلام النبلاء (9/286) .
7 ابن أنس.
8 اللالكائي: شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/1299-1300، ابن الجوزي: مناقب ص 40، ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 30/ب، ابن قدامة: منهاج السنة النبوية 7/506، محمّد المقدسي: الرد على الرافضة ص 315.
9 ابن الجوزي: مناقب ص 40.
10 عبيد بن الله بن محمّد العُكبري الحنبلي، غير متقن في الرواية، إماماً في السنة والفقه، توفي سنة سبع وثمانين وثلاث مئة. (طبقات الحنابلة2/144، ميزان الاعتدال 3/15) .
(1/238)

"ما كان منزلة أبي بكر وعمر من النبي؟ "، قال: "كمنزلتهما الساعة"1.
وروى ابن أبي مليكة2 قال: "سئل ابن عمر عن منزلة أبي بكر وعمر"، فقال: "منزلتهما من رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته كمنزلته من بعد موته"3.
قال الشيخ: / [21 / أ] موفق الدين: "من خصائصهما الدالة على فضلهما اختصاصهما بالدفن في تربة النبي صلى الله عليه وسلم دون سائر الناس".
قال أبو عاصم النبيل: "لم نجد لأبي بكر وعمر فضيلة مثل الدفن مع النبي صلى الله عليه وسلم، لأن ذلك يدل على أن طينتهما من طينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن في الحديث عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من مولود إلا وقد ذُرَّ عليه من تراب حفرته" 4.
قال أبو نعيم5: "هذا حديث غريب من حديث ابن عون6 لم نكتبه إلا من حديث أبي عاصم النبيل عنه، وهو أحد الأئمة الأعلام من أهل البصرة"7.
__________
1 عبد الله بن أحمد في زيادته على المسند 4/77، والزهد ص 111، وهو منقطع؛ لأن عبد العزيز بن أبي حازم لم يدرك عليّ بن الحسين. (انظر: تهذيب التهذيب 6/333، 7/304) .
وأورده الهيثمي: مجمع الزوائد 9/54، وقال: "رواه عبد الله، وابن أبي حازم لم أعرفه، وشيخ عبد الله ثقة".
2 عبد الله بن عبيد الله التيمي، أدرك ثلاثين من الصحابة، ثقة فقيه، توفي سنة سبع عشرة ومئة. (التقريب ص 312) .
3 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 30/ب.
4 سبق تخريجه.
5 أحمد بن عبد الله الأصبهاني، الثقة العلامة، مصنف كتاب: (الحلية) ، و (المستخرج على الصحيحين) ، وغيرهما، توفي سنة ثلاثين وأبع مئة. (سير أعلام النبلاء (17/453) .
6 عبد الله بن عون البصري، ثقة ثبت فاضل، توفي سنة خمسين ومئة على الصحيح. (التقريب ص 317) .
7 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 20/أ، أبو نعيم: الحلية 2/280.
(1/239)

الباب الحادي والعشرون: ذكر فضله على من بعده
...
الباب الحادي والعشرون: في ذكر فضله على مَن بعده
ذكر ابن الجوزي عن أبي جحيفة، قال: "سمعت عليّاً رضي الله عنه يقول: "ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها؟ أبو بكر، ثم قال: ألا أخبركم بخير هذه الأمة [بعد أبي بكر] ؟ 1، عمر"2.
وعن أبي جحيفة قال: "قال عليّ رضي الله عنه: "خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر، وبعد أبي بكر عمر، ولو شئت أخبرتكم بالثالث"3.
وعن محمّد بن عليّ بن الحنفية4، -رضي الله عنهم- قال: قلت لأبي: "يا أبت من خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ "، قال: "أبو بكر ثم عمر"5.
وعن عون بن أبي جحيفة6 قال: "كان أبي على شرطة عليّ رضي الله عنه، وكان تحت منبره، قال: سمعت عليّاً يقول: "خير هذه الأمة بعد نبيّها
__________
1 سقط من الأصل.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 40، والحديث أخرجه عبد الله بن أحمد في زوائده على المسند 2/147، 161، وفضائل الصحابة1/76، ش".
3 أحمد: المسند2/164، وفضائل الصحابة1/80، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح". وأبو بكر بن أبي شيبة: المصنف 12/14، 15، ومن طريقه عبد الله بن أحمد في زوائده على المسند 2/148، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح"، وابن أبي عاصم: السنة 2/570، وصحّحه الألباني.
4 ابن أبي طالب الهاشمي، ثقة علام، توفي بعد الثّمانين. (التّقريب ص 497) .
5 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 2/1342، رقم: 3468، بأطول.
6 السوائي، الكوفي، ثقة، توفي سنة ست عشرة ومئة. (التقريب ص 433) .
(1/240)

أبو بكر وعمر"1.
وعن عبد خير2، قال: "سمعت عليّاً يقول على منبر الكوفة: "خيركم بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر، وخيركم بعد أبي بكر عمر، ولو شئت أن أسمي بالثالث لسميت"، قال: فكأنه ينحو نفسه"3.
وعن عبد خير، قال: "لما فرغ عليّ رضي الله عنه من أهل النهر4 صعد المنبر فقال: "ألا إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر، ومن بعد أبي بكر عمر، ثم أحدثنا5 أموراً يقضي الله فيها ما يشاء"6.
وعن خير قال: "سمعت عليّاً رضي الله عنه يقول: "خير هذه الأمة نبيها، وخيرها بعد نبيها أبو بكر، وخيرها بعد أبي بكر عمر، ثم أحدثنا أحداثاً 7يقضي الله فيها ما يشاء"8.
__________
1 عبد الله بن أحمد في زوائده على المسند 2/160، والسنة 2/581، قال أحمد شاكر: "وإسناده صحيح".
2 عبد خير بن يزيد الهمداني، ثقة من الثالثة. (التقريب ص 335) .
3 عبد الله بن أحمد في زوائده على المسند 2/76، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح". وفضائل الصحابة1/308، 309والسنة2/586، 587وابن الجوزي: مناقب ص 39.
4 أي: النهروان، - وهم الخوارج -: وهي: كورة بين بغداد وواسط من الجانب الشرقي، كانت بها وقعة بين أمير المؤمنين علي رضي الله عنه، والخوارج سنة 38. وقتل فيها رأس الخوارج، وأكثر أتباعهم. (تاريخ خليفة ص: 97، معجم البلدان 5/325) .
5 في الأصل: (حدثنا) ، وهو تحريف.
6 عبد الله بن أحمد في زوائده على المسند 2/225، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح"، وفضائل الصحابة 1/310، وأورده ابن حجر في فتح الباري 7/33، وابن الجوزي: مناقب ص 39) .
7 في الأصل "حدثنا " وهو تحريف.
8 عبد الله بن أحمد في زوائده على المسند 2/182، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح". والنسة 2/587، باختصار، ابن الجوزي: مناقب ص 41.
(1/241)

وعن قيس الخارفي1، قال: "سمعت عليّاً- رضي الله عنه - يقول: "سبق رسول الله وصلّى2 أبو بكر، وثلّث عمر، ثمّ خبطتنا فتنة فما شاء الله".
قال قوله: "خبطتنا فتنة فما شاء الله، أراد أن يتواضع بذلك"3.
وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أبو بكر وعمر خير أهل السموات، وخير أهل الأرض، / [21/ ب] وخير الأوّلين، وخير الآخرين إلاّ النبيين والمرسلين" 4.
وعن شعبة5 قال: "ما أدركت أحداً ممن كنا نأخذ عنه، كان يفضل على أبي بكر وعمر أحداً بعد النبي صلى الله عليه وسلم"6.
وعن عبد خير قال7 قلت لعلي بن أبي طالب: "يا أمير المؤمنين من أول الناس دخولاً الجنة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أبو بكر وعمر" قلت: يا أمير المؤمنين يدخلانها قبلك؟ قال: "والذي فلق الحبة وبرأ النسمة8، إنهما ليأكلان من ثمارها ويتكئان على فرشها"9.
__________
1 أبو المغيرة الخارفي الكوفي، وثقه ابن حبان. (تهذيب التهذيب 8/406) .
2 صلّى: أي ثنى والمصلّي في خيل الحلبة هو الثّاني، سمي به لأنّ رأسه يكون عند صلا الأوّل وهو ما عن يمين الذّنب وشماله. (انظر النّهاية 3/50) .
3 أحمد: المسند 2/221، وفضائل الصّحابة 1/214، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح" وعبد الله بن أحمد: السنة2/564، وأورده ابن الجوزي في المناقب ص41، والهيثمي في مجمع الزوائد9/54 وقال: "رواه أحمد والطبراني في الأوسط ورجال أحمد ثقات".
4 سبق تخريجه ص 254، 261، 262.
5 شعبة بن الحجاج العتكي مولاهم، ثقة حافظ متقن توفي السنة ستين ومئة. (التقريب ص 266) .
6 ابن الجوزي: مناقب ص 41.
7 كلمة (قال) ساقطة من الأصل سوى (قال) .
8 خلق الإنسان. (القاموس ص 1500)
9 العشاري: فضائل أبي بكر الصديق، ص 8، وفي إسناده عمار بن مطر، قال أبو حاتم فيه: "كان يكذب". (الجرح والتعديل 6/394) . وابن الجوزي: مناقب ص 41، والنهدي: كنْز العمال 13/9.
(1/242)

وعن ابن عمر قال: "كنا نخيّر بين الناس على زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم فنخيّر أبا بكر ثم عمر ثم عثمان بن عفان - رضي الله عنهم -"1.
وعن قبيصة بن عقبة2، قال: "سمعت سفيان3 يقول: "من فضل عليّاً على أبكر فقد أزرى4 على المهاجرين والأنصار، وأخاف أن لا ينفعهمع ذلك عمل"5.
وروى الشيخ موفّق الدين عن عليّ رضي الله عنه أنه قال: "خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر، - رضي الله عنهما -".
وقال: "إن إسناده صحيح عالٍ. وإن رجاله كلهم ثقات"6.
وقال الشّيخ موفق الدين: "قد اشتهر عنه - يعي: عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه - أخبار تبلغ رتبة التواتر أنه قال: "خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر"7.
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1337، رقم: 3455.
2 السوائي، الكوفي، صدوق ربما خالف، توفي سنة خمس عشرة ومئتين. (التقريب ص 453) .
3 ابن سعيد الثوري، ثقة حافظ فقيه عابد إمام حجة. توفي سنة إحدى وستين ومئة. (التقريب ص 244) .
4 أزرى: عاب. (القاموس ص 1666) .
5 الفسوي: المعرفة والتاريخ 1/467، وإسناده حسن. وبنحوه أبو داود: السنن 4/206، وعبد الله بن أحمد في زوائده على فضائل الصحابة 1/248.
6 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق38/أ، وقد سبق تخريجه ص279، 280.
7 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 38/أ.
هذا الكلام من عليّ في حق أبي بكر وعمر، - رضي الله عنهما -، يدل على إنصافه رضي الله عنه، ويتضمن محبته لأبي بكر وعمر، وفيه تكذيب للرافضة الذين يزعمون أن عليّاً خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
(1/243)

وقال أبو بكر أحمد بن محمّد بن هارون بن يزيد الخلال12: "روى تسعون نفساً أو نحوهم، عشرة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وثمانون من التابعين أن عليّاً بن أبي طالب رضي الله عنه قال على المنبر: "خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر. وقال: عمرو بن حُريث3 منهم: "وعثمان"4. وروى أبو الحسن السكري5 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أبو بكر وعمر خير أهل السماوات، وخير أهل الأرض، وخير الأوّلين إلا النبيّين والمرسلين" 6.
وروى عن شعبة7 قال: "ما أدركت أحداً ممن كنا نأخذ منه كان يفضل على أبي بكر وعمر أحداً بعد النبي صلى الله عليه وسلم"8.
__________
1 قال ابن تيمية في منهاج السنة 6/137: "وقد روي هذا عنه من طرق قيل إنها تبلغ ثمانين طريقاً"، وقال الذهبي في تاريخ الإسلام عهد الخلفاء ص 115: "وهذا والله العظيم قول عليّ، وهو متواتر عنه؛ لأنه قاله على منبر الكوفة".
2 شيخ الحنابلة وعالمهم، وهو الذي جمع علومَ أحمد وتطلّبها وسافر لأجلها، توفي سنة إحدى عشرة وثلاث مئة. (سير أعلام النبلاء (14/298) .
3 ابن عمرو المخزومي القرشي، صحابي صغير، توفي سنة خمس وثمانين. (التقريب ص 420) .
4 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 37/ب، والأثر عن عمرو بن حريث أخرجه القطيعي في زيادته على فضائل الصحابة لأحمد 1/411، والخطيب: تاريخ بغداد 8/376، 12/315، 14/417، ابن عساكر: تاريخ دمشق ترجمة عثمان 148، 149. وفي إسناده سويد مولى عمرو بن حريث ذكره البخاري وابن حاتم وسكتا عنه. (التاريخ الكبير 2/146، الجرح 2/237) .
5 عليّ بن عمر الحِمْيَرِيُّ صدوق في نفسه، توفي سنة ست وثمانين وثلاث مئة. (سير أعلام النبلاء (16/538، الميزان 3/148) .
6 سبق تخريجه ص 254، 261، 262.
7 ابن الحجاج.
8 سبق تخريجه ص 281.
(1/244)

وفي (عوالي أبي الشيخ) عن عبد خير قال: "سمعت عليّاً يقول: "ألا أنبئكم بأفضل هذه الأمة بعد نبيّها صلى الله عليه وسلم؟ أبو بكر وعمر، وإن شئت أن أسمي الثالث لفعلت"1.
وخرج البخاري في صحيحه عن محمّد بن الحنفية / [22 / أ] قال: قلت لأبي: "يا أبت من خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: "يا بني ولا تعلم؟ "، قلت: لا، قال: "أبو بكر"، قلت: ثم من؟، قال: "يا بني ولا تعلم؟ "، قلت: لا، قال: "ثم عمر"، قال: ثم بدرته، قلت يا أبت ثم أنت؟ فقال: "يا بني أبوك رجل من المسلمين له ما لهم وعليه ما عليهم". ورواه الشيخ موفق الدين في المنهاج بلفظه. والله أعلم2.
__________
1 أبو الشيخ في جزئه ص 122، وفي إسناده أبيض بن إبان، وهو ضعيف. وقد سبق تخريجه ص 279، 280، 281.
2 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1342، رقم: 3468، نحو، موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 38/أ.
(1/245)

الباب الثاني والعشرون: صلابته في دين الله وشدته
...
الباب الثاني والعشرون: في ذكر صلابته في دين الله وشدّته
في الصحيح عن عا ئشة: أن عمر دخل والحبشة يلعبون في المسجد، فزجرهم عمر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "دعهم أمْناً بني أَرْفِدَة"، يعني: من الأمن1.
وفيه عن جابر أن عمر قال - لما قال عبد الله بن أبي: {لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى المَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ} ، [المنافقون: 8] : "ألا تقتل يا نبي الله هذا الخبيث؟ "، لعبد الله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يتحدّث الناس أنّه كان يقتل أصحابه" 2.
وفيه عن أبي وائل3 قال: "كنا بصفِّين4، فقام سهل بن حني ف5 فقال: "يا أيها الناس! اتّهموا أنفسكم، فإنا كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية ولو نرى قتالاً لقاتلنا، فجاء عمر بن الخطاب فقال: "يا رسول الله ألسنا على الحقّ وهم على الباطل؟ "، فقال: "بلى"، فقال: "أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار؟ "، قال: "بلى"، قال: "فعَلامَ نُعطي الدنيَّة في ديننا؟، أنرجع ولم يحكمِ الله بيننا وبينهم؟ "، فقال: "يا ابن الخطاب، إني رسول الله ولن
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب العيدين 1/335، رقم: 944.
2 البخاري: الصحيح، كتاب المناقب 3/1296، رقم: 3330، مسلم: الصحيح، كتاب البر والصلة والآداب 4/1998، رقم: 2548.
3 شقيق بن سلمة.
4 صفين: موضع بقرب الرق، على شاطئ الفرات من الجانب الغربي، بين الرقة وبالس، فيه كان واقعة صفين بين عليّ ومعاوية - رضي الله عنهما - سنة سبع وثلاثين في غرة صفر. (معجم البلدان 3/414، وانظر: أخبارها في تاريخ الإسلام - عهد الخلفاء - ص 577) .
5 الأنصاري الأوسي، من أهل بدر، توفي في خلافة عليّ. (التقريب ص 257) .
(1/246)

يضيِّعني الله أبداً"، فانطلق عمر إلى أبي بكر فقال له مثل ما قال للنبي صلى الله عليه وسلم: "إنه رسول الله ولن يضيّعه الله أبداً"، فنزلت سورة الفتح، فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم على عمر إلى آخرها، قال عمر: "يا رسول الله أوفتح هو؟ "، قال: "نعم" 1.
وفي رواية، قال عمر: "فأتيت نبي الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ألستَ نبي الله حقاً؟ قال: "بلى"، قلت: ألسنا على الحق وعدونا على الباطل؟ قال: "بلى"، قلت: فلمَ نُعطي الدَنيَّة في ديننا إذاً؟ قال: "إني رسول الله ولستُ أعصِيهِ وهو ناصري"، قلت: أوَليس كنت تحدّثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به؟ قال: "بلى، فأخبرتك أنا نأتيه العام؟ "، قال: قلت: لا. قال: "فإنك آتيه ومُطّوِّف به". قال: فأتيت أبا بكر فقلت: يا أبا بكر أليس هذا نبي الله حقاً؟ قال: "بلى"، قلت: ألسنا على الحق وعدوّنا على الباطل؟ قال: "بلى"، قلت: فلِمَ نعطي الدنيّة في ديننا إذاً؟ قال: "أيها الرجل إنه رسول الله وليس يعصي ربّه وهو ناصره، فاستمسك بغرزه2، فوالله إنه على الحق. "قلت: أليس كان يحدّثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به؟ "، قال: "بلى، فأخبرك أنك تأتيه العام؟ "، قلت: لا. قال: "فإنك آتيه ومطوّف به". قال الزهري3: قال عمر: "فعملت لذلك أعمالاً"4.
وفي الصحيحين في حديث حاطب5 لما أرسل النبي صلى الله عليه وسلم عليّاً والزبير
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب الجزية 3/1162، رقم: 3011.
2 الغرز: ركاب من جلد، والمراد: التمسك بأمره، وترك المخالفة له، كالذي يمسك بركاب الفارس فلا يفارقه. (انظر: القاموس ص 668، وفتح الباري 5/346) .
3 محمّد بن مسلم.
4 البخاري: الصحيح، كتاب الشروط 8/978، رقم: 2582، بأطول.
5 ابن أبي بلتعة اللخمي، شهد بدراً، وتوفي سنة ثلاثين في خلافة عثمان. (الإصابة 1/314) .
(1/247)

والمقداد فجاءوا بالكتاب من الضعينة1، قال عمر: "يا رسول الله دعني أضرب عُنقَ هذا المنافق"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنه قد شهد بدراً، وما يدريك لعلّ الله أن يكون قد اطّلع على أهل بدر، فقال: "اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم"، فدمعت عينا عمر، وقال: "الله ورسوله أعلم"2.
وفي الصحيح عن ابن عمر: أن عمر انطلق في رهط من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مع النبي صلى الله عليه وسلم قِِبلَ ابن صياد3 حتى وجده يلعب مع الغلمان عند أُطُم4 بني مَغَالَة5، وقد قارب ابن صياد يومئذ يحتلم، فلم يشعر بشيء حتى ضرب النبي ظهره بيده، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أتشهد أنّي رسول الله؟ "، فنظر ابن صياد فقال: "أشهد أنك رسول الأميين"، قال ابن صياد للنبي صلى الله عليه وسلم: "أتشهد أني رسول الله؟ "، قال له النبي صلى الله عليه وسلم: "آمنت بالله ورسله"، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ماذا ترى؟ "، قال ابن صياد: "يأتيني صادق وكاذب"، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "خلط عليك الأمر"، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "قد خبأتُ لك خِبئاً"، / [22/ب] ، قال ابن صياد: "هو الدُّخُّ"6. قال النبي
__________
1 الضعينة: المرأة ما دامت في الهودج. (القاموس ص 1566) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1463، رقم: 3762، مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1941، رقم: 2494.
3 عبد الله بن صائد، وهو الذي يقال له: ابن صياد. كان أبوه من اليهود ولا يدرى من أي قبيلة هو، وهو الذي يقال: إنه الدجال. (الإصابة 5/136) .
4 الأطم: حصن مبنيّ بحجارة. (لسان العرب 12/19) .
5 بطن من الأنصار، وهم بنو عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، نسبوا لأمهم مغالة بنت فُهيرة بن بياضة. (جمهرة أنساب العرب ص 347، فتح الباري 3/220) .
6 خبأ له النبي صلى الله عليه وسلم رسوة الدخان، فلم يهتد ابن صياد منها إلا لهذا القدر الناقص على طريقة الكهنة. (انظر: فتح الباري 6/173) .
(1/248)

صلى الله عليه وسلم: "اخسأ1، فلن تعدو قدرك". قال عمر: "يا رسول الله ائذن لي فيه أضرب عنقه"، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن يكن هو فلن تسلط عليه، وإن لم يكن هو فلا خير لك في قتله" 2.
وفي الصحيحين3 عن البراء4 أن أبا سفيان5 أشرف يوم أحد6 فقال: "أفي القوم محمّد؟ "، فقال: "لا تجيبوه"، قال: "أفي القوم ابن أبي قحافة؟ "، قال: "لا تجيبوه"، قال: "أفي القوم ابن الخطاب؟ "، قال: "إن هؤلاء قتلوا"7.
وفي رواية8: "قتلوا9 كلهم فلو كانوا أحياء لأجابوا"، فلم يملك عمر نفسه، فقال: "كذبت يا عدوّ الله، أبقى الله لك ما يخزيك"10، 11.
وتقدم حديث الأسود12 في الباب السابع عشرة13.
__________
1 اخسأ: اسكت صاغراً مطرودا مبعداً. (النهاية 2/31، فتح الباري 10/562) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب الجهاد، 3/1112، رقم: 2889، 2890، مسلم: الصحيح، كتاب الفتن وأشراط الساعة 4/2246، رقم: 2930.
3 لعله سهو من المؤلف، وإلا فالحديث لم يخرجه مسلم.
4 ابن عازب.
5 صخر بن حرب القرشي الأموي رأس المشركين يوم أحد والأحزاب، أسلم عام الفتح وشهد حنيناً والطائف. توفي سنة إحدى وثلاثين. (الإصابة 3/235) .
6 أحد: جبل يقع في شمال المدينة ويبعد عن المسجد النبوي خمسة كيلاً، ونصف الكيل، وبه سميت وقعة أحد. (معجم معالم الحجاز1/58-59، والسيرة الصحيحة2/378) .
7 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1486، رقم: 3817 بأطول.
8 مطموس في الأصل سوى: (روا) .
9 في الأصل: (قتلا) ، وهو تحريف.
10 مطموس في الأصل سوى: (ما يخز) .
11 لم أجده.
12 ابن سريع.
13 في الأصل: (السادس) ، وهو تحريف. انظر ص 224، 226.
(1/249)

وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "أشد أمتي في الله عمر" 1.
وروى ابن الجوزي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "حدّثني عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: "أسر يوم بدر من المشركين سبعون رجلاً، واستشار النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر وعليّاً فقال أبو بكر: "يا رسول الله هؤلاء بنو العم والعشيرة والإخوان، وإني أرى أن نأخذ منهم الفدية؛ فيكون ما أخذنا منهم قوّة على الكفار، وعسى أن يهديهم الله تعالى فيكونوا لنا عضُداً". فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما ترى ابن الخطاب؟ "، فقلت: "والله ما أرى ما رأى أبو بكر، ولكني أرى أن تمكني من فلان - قريب عمر - فأضرب عنقه، وتمكن عليّاً من عقيل2 فيضربَ عنقه، وتمكن حمزة من فلان أخيه فيضرب عنقه، حتى يعلم الله أنه ليس في قلوبنا هَوَادةٌ للمشركين، هؤلاء صَنَاديدهم3، وأئمتهم وقادتهم.
فهَوِي رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال أبو بكر ولم يهوَ ما قلت، فأخذ منهم الفداء، فلما كان من الغد غدوت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وإذا هو قاعد وأبو بكر يبكيان، فقلت: يا رسول الله أخبرني ماذا يبكيك أنت وصاحبك، فإن وجدت بكاءً بكيتُ، وإن لم أجد بكاءً تباكيت لبكائكما، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أبكي للذي عرَض لأصحابك4 من الفداء، لقد عُرض عليّ عذابكم أدنى من هذه الشجرة - لشجرة قريبة - وأنزل الله عزوجل: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ} ، إلى قوله: {لَّوْلاَ كِتَابٌ مِنَ الله سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ} ، من
__________
1 سبق تخريجه ص 227، 233.
2 ابن أبي طالب.
3 الصنديد: السيّد الشّجاع. (القاموس ص 375، 376) .
4 في المسند: (عَرَض علي) .
(1/250)

الفداء {عَذَابٌ عَظِيمٌ} ، [الأنفال: 67، 68] 1.
وعن ابن عمر: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أسر الأسارى يوم بدر استشار أبا بكر فقال: "قومك وعشيرتك فخل سبيلهم"، واستشار عمر فقال: "اقتلهم"، ففاداهم رسول الله فأنزل الله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ} ، [الأنفال: 67] ، فلقي النبي صلى الله عليه وسلم عمر فقال: "كاد يصيبنا في خلافك شرّ" 2.
وفي الصحيح عن ابن عباس عن عمر قال: "والله إن كنّا في الجاهلية ما نعدّ للنساء أمراً حتى أنزل الله عزوجل فيهنّ ما أنزل وقسم لهن ما قسم، قال: فبينا3 أنا في أمر أتأمّره إذ قالت امرأتي: "لو صنعت كذا وكذا"، قال: فقلت لها: ما لك ههنا فيما تَكَلُّفُكِ4 في أمر أريده، فقالت لي: "عجباً لك يا ابن الخطاب ما تريد أن تراجعَ، وإن ابنتك لتراجعُ رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يظل يومه غضبان"، فقام عمر فأخذ رداءه مكانه حتى دخل حفصة، فقال لها: يا بنيّة إنك لتراجعين رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يظل يومه غضبان؟! فقالت حفصة: "والله إنا لنراجعه"، فقلت: تعلمين [أني] 5 أحذرك عقوبة الله وغضب رسوله، يا بنيّة لا يغرنك هذه التي أعجبها حُسنها حبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم إيّاها، - يريد عائشة - قال: ثم خرجت حتى دخلت
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 42، والحديث سبق تخريجه ص 188.
2 الحاكم: المستدرك 2/329، وقال: "صحيح الإسناد، ولم يخرجاه". قال الذهبي: "على شرط مسلم". وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 43.
3 مطموس في الأصل، سوى: (فبيـ) .
4 مطموس في الأصل سوى: (تكلفـ) .
5 مطموس في الأصل.
(1/251)

على أم سلمة1 لقرابتي منها فكلّمتها، فقالت أم سلمة: "عجباً لك يا ابن الخطاب، دخلت في كل شيء، حتى تبتغي أن تدخل بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أزواجه"، فأخذتني والله أخذاً كسرتني عن بعض ما كنت أجد، قال: فخرجت من عندها، وكان لي صاحب من الأنصار إذا غبت أتاني بالخبر، وإذا غاب كنتُ أنا آتيه بالخبر، ونحن نتخوف ملكاً من ملوك غسان، ذكر لنا أنه يريد أن يسير إلينا، قد امتلأت صدورنا منه، فإذا صاحبي الأنصاري يدق الباب فقال: "افتح افتح"، فقلت: أجاء الغسّاني؟ فقال: "بل أشد من ذلك، اعتزل رسول الله صلى الله عليه وسلم أزواجه"، فقلت: أرغم الله أنف حفصة وعائشة، فأخذت ثوبي فأخرج حتى جئت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مشربة2 له يرقى عليها بعَجَلَة3، [وغلام] 4 لرسول الله صلى الله عليه وسلم على رأس الدرجة، فقلت: قل هذا عمر بن الخطاب، فأذن لي، قال عمر: فقصصت على رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث فلما بلغت حديث أم سلمة تبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنه لعلى حصير ما بينه وبينه شيء، [وتحت رأسه] 5 / [23/أ] وسادةٌ من أدم حشوها ليف، وإن عند رجلي قَرَظاً6 مصبوراً7 أو قال:
__________
1 هند بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية، أم المؤمنين، تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم بعد أبي سلمة، توفيت سنة اثنتين وستين. (التقريب ص 754) .
2 المشربة: الغرفة العالية. (فتح الباري 5/116) .
3 عجل: هو أن ينقر الجذع ويُجعل فيه الدرج ليصعد فيه إلى الغرف وغيرها. (النهاية 3/186) .
4 مطموس في الأصل.
5 مطموس في الأصل.
6 مطموس في الأصل، سوى: (قر) ، والقرظ: ورق السَّلَّم. (النهاية 4/43) .
7 مصبوراً، أي: مجموعاً قد جعل صُبره كصُبرة الطعام. (النهاية 3/9) . البخاري: الصحيح، مع الفتح 4/67، رقم: 629.
(1/252)

مصبوباً، وعند رأسه أهُبٌ1 مُعَلَّقة، فرأيت أثر الحصير في جنبه فبكيت، فقال: "ما يبكيك؟ "، فقلت: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كسرى وقيصر فيما هما فيه، وأنت رسول الله، فقال: "أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة" 2.
__________
1 الأهب: جمع إهاب، وهو الجلد. (النهاية 1/83) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1866، رقم: 4629.
(1/253)

الباب الثالث والعشرون: إقدامه على أشياء من أوامر الرسول عليه السلام
...
الباب الثالث والعشرون: في ذكر إقدامه على أشياء من أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم يؤخذ بذلك لصحة مقصده
في الصحيح عن سلمة1 قال: "خفّت أزواد الناس وأملقوا2، فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم في نحر إبلهم فأذن لهم، فلقيهم عمر فأخبروه فقال: "ما بقاؤكم بعد إبلكم؟ "، فدخل عمر على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله بما بقاؤهم بعد إبلهم؟ "، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ناد في الناس يأتون بفضل أزوادهم"، فدعا وبرّك عليه ثم دعاهم وبأوعيتهم فاحتثى الناس حتى فرغوا، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أشهد أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله" 3.
وفي الصحيحين عن ابن عمر قال: "وجد عمر حُلة إستبرق4 تباع في السوق، فأتى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله ابتع هذه الحلة تجمل بها للعيد وللوفود، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنما هذه لباس من لا خلاق له، أو إنما يلبس هذه من لا خلاق له"، فلبث ما شاء الله. ثم أرسل إليه النبي صلى الله عليه وسلم بجبّة ديباج، فأقبل بها عمر حتى أتى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله، قلت: "إنما هذه لباس من لا خلاق له، أو إنما يلبس هذه من لا خلاق له، ثم أرسلت إليّ بهذه؟ "، فقال: "تبيعها، أو تصيب بها بعض حاجتك"5.
__________
1 ابن الأكوع.
2 افتقروا. (القاموس ص 1193) .
3 البخاري: الصحيح، كتاب الشركة 2/879، رقم: 2352.
4 الإستبرق: الديباج الغليظ. (القاموس ص 1120) .
5 البخاري: الصحيح، كتاب الجهاد 3/1111، رقم: 2889، مسلم: الصّحيح، كتاب اللباس والزينة 3/1638، رقم: 2068.
(1/254)

وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قام على قتلى بدر وقال: "هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقاً؟ " قال عمر: "يا رسول الله ما تُكلمُ من أجساد لا أرواح1 فيها". فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "والذي نفس محمّد بيده ما أنتم بأسمعَ لما أقول منهم" 2.
وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: "لما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي على عبد الله بن أبي، جذبه عمر، وقال: "أليس الله نهاك أن تصلي على المنافقين؟ "، فقال: "أنا بين خيرتين: {اسْتَغْفِرْ لَهُم أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُم إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ} ، فنزلت: {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحْدٍ مِّنْهُمْ مَّاتَ أَبَداً} [التوبة: 80، 84] 3.
وفي رواية: "فلما وقف عليه يريد الصلاة تحولتُ حتى قمت في صدره، فقلت: "يا رسول الله أعلى عدوّ الله ابن أبي القائل يوم كذا كذا وكذا وكذا، أعدد أيامه،؟ "، قال ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبتسم، حتى إذا أكثرتُ عليه قال: "أخِّرْ4 عنّي يا عمر إني خيّرت فاخترت قد قيل: {اسْتَغْفِرْ لَهُم أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُم إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ} [التوبة: 80] ، ولو علمت أني إن زدت على السبعين غفر لهم لزدت".
ثم صلى عليه ومشى معه، فقام على قبره حتى فرغ منه، فعجباً لي ولجرأتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم والله ورسوله أعلم، فو الله ما كان إلا يسيراً حتى نزلت هاتان الآيتان: {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحْدٍ مِّنْهُمْ مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَى
__________
1 في الأصل: (رواح) ، وهو تحريف.
2 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1461، رقم: 3757، بأطول، وأخرجه بنحوه مسلم: الصّحيح، كتاب الجنائز 1/643، رقم: 93.
3 البخاري: الصحيح، كتاب الجنائز 1/427، رقم: 1210.
4 أي: تأخر: وقيل معناه: أخّر عني كلامك. (فتح الباري 8/337) .
(1/255)

قَبْرِهِ} ، إلى قوله: {فَاسِقُونَ} ، [التوبة: 84] ، فما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدها على منافق ولا قام على قبره، حتى قبضه الله عزوجل"1.
وعن البراء قال: "لما كان أحد جاء أبو سفيان بن حرب فقال: "أفيكم محمّد؟ "، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تجيبوه"، ثم قال: "أفيكم محمّد؟ "، فلم يجيبوه، ثم قال الثالثة، فلم يجيبوه، ثم ذكر أبا بكر وعمر. فقال: "أما هؤلاء فقد كفيتموهم"، فلم يملك عمر نفسه، قال: "كذبت يا عدو الله، ها هو ذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر، وأنا، أحياءٌ، ولك منا / [23/ب] يوم سوء"، فقال: "يوم بيوم بدر والحرب سِجال2، فقال: "أعل هبل"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أجيبوه"، قالوا: "يا رسول الله ما نقول؟ "، قال: "قولوا: الله أعلى وأجل"، قال3: "لنا العزى ولا عزى لكم"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أجيبوه"، قالوا: "يا رسول الله ما نقول؟ "، قال: "قولوا: الله مولانا ولا مولى لكم" 4.
وعن عكرمة5، أن أبا سفيان لما قال: أعل هبل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب: "قل: الله أعلى وأجل"، فقال أبو سفيان: "لنا العزى ولا عزى
__________
1 أحمد: المسند 1/195، رقم: 95، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح"، الترمذي: السنن 5/279، رقم: 3097، وقال: "هذا حديث حسن صحيح غريب"، وأخرجه البخاري: الصحيح، كتاب الجنائز 1/459، رقم: 1300 بنحوه.
2 السجال: المكافأة في الحرب وغيرها. (شرح أبي ذر الخشني بحاشية ابن هشام 3/136) .
3 في الأصل: (قالوا) ، وهو تحريف.
4 البخاري: الصحيح، كتاب الجهاد 2/1106، رقم: 2874، بألفاظ مقاربة. وأورزه ابن الجوزي: مناقب ص 44.
5 مولى ابن عباس.
(1/256)

لكم"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " [قل] 1: الله مولانا ولا مولى لكم" 2.
وعن أبي وائل،3 قال: "قال سهل بن حنيف في الصلح الذي كان بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين المشركين، قال: "جاء عمر فقال: "يا رسول الله ألسنا على الحق وهم على الباطل؟ "، قال: "بلى". قال: "أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار؟ "، قال: "بلى ". قال: "فعلام نعطي الدَّنيّة في ديننا ونرجع ولم يحكم الله بيننا وبينهم؟ "، قال: "يا ابن الخطاب إني رسول الله، ولن يضيعني الله أبداً"، فانطلق عمر إلى أبي بكر - رضي الله عنهما - ولم يصبر متغيّظاً حتى أتا أبا بكر، فقال: "يا أبا بكر، ألسنا على الحق وهم على الباطل؟ "، قال: "بلى"، قال: "أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار؟ "، قال: بلى. قال: "يا ابن الخطاب إنه رسول الله، ولن يضيعه الله". فنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفتح فأرسل إلى عمر فأقرأه، فقال: "يا رسول الله أوفتح هو؟ "، قال: "نعم"، فطابت نفسه ورجع"4.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: "كنا قعوداً حول رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنا أبو بكر وعمر، في نفر، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين أظهرنا فأبطأ علينا، وخشينا أن يقتطع دوننا، وفزعنا، وقمنا، فكنت أوّل من فزع فخرجت أبتغي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتيت حائطاً5 للأنصار لبني النجار، فدرت به هل أجد له
__________
1 سقط من الأصل.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 44، وهو منقطع.
3 شقيق بن سلمة.
4 مسلم: الصّحيح، كتاب الجهاد والسير 3/1411، رقم: 1785، وسبق تخريجه من رواية البخاري ص 229؟
5 الحائط: البستان. (القاموس ص 856) .
(1/257)

باباً فلم أجد، فإذا ربيع يدخل في جوف حائط [من] 1 بئر خارجة (والربيع: الجدول) 2، فاحتفزت فدخلت عل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "أبو هريرة؟ "، فقلت: نعم يا رسول الله، قال: "ما شأنك؟ "، قلت: كنت بين ظهرينا3، فقمت فأبطأت علينا، فخشينا أن تقطع دوننا، ففزعنا، وكنت أوّل من فزع، فأتيت هذا الحائط فاحتفزت كما يحتفز الثعلب، وهؤلاء الناس ورائي. فقال: "يا أبا هريرة - وأعطاني نعليه - اذهب بنعلي هاتين فمن لقيته من وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله / [24 / أ] مستيقناً بها قلبه فبشره بالجنة"، وكان أوّل من لقيت عمر، فقال: "ما هذان النعلان يا أبا هريرة؟ "، فقلت: هذان نعلا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثني بهما من لقيتُ يشهد أن لا إله إلا الله مستيقناً قلبه بشرته بالجنة، فضرب عمر بين ثدييّ بيده، فخررت لأستى، فقال: "ارجع يا أبا هريرة"، فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجهشت بالبكاء وركبني4 عمر. وإذا هو على أثري فقال رسول الله: "ما لك يا أبا هريرة؟ "، قلت: لقيت عمر فأخبرته بالذي بعثتني5 به، فضرب بين ثدييّ ضربة فخررت لأستى، فقال: "ارجع"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا عمر ما حملك على ما فعلت؟ "، فقال: "يا رسول الله أبعثت أبا هريرة بنعليك من لقي يشهد أن لا إله إلا الله مستيقناً بها قلبه بشّره
__________
1 سقط من الأصل.
2 انظر: لسان العرب 8/107.
3 في الأصل: (أظهرنا) ، ثم طمس عيلها، وكتب: (ظهرينا) ، وفي صحيح مسلم: (أظهرنا) ، قال النووي: "هكذا هو في الموضعين أظهرنا، وقال القاضي: "ووقع الثاني في بعض الأصول ظهرينا، وكلاهما صحيح". (انظر: شرح النووي على صحيح مسلم 1/334) .
4 ركبني: تبعني وجاء على إثري. (لسان العرب 1/432) .
5 في الأصل: (بعثني) ، وهو تحريف.
(1/258)

بالجنة؟ "، قال: "نعم"، قال: "فلا تفعل؟ فإني أخاف أن يتكل الناس عليها فخلّهم يعملون"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فخلّهم" 1.
وعن الأعمش2 عن أبي صالح3 عن أبي سعيد4 أو عن أبي هريرة - رضي الله عنهما - شك الأعمش. قال: "لما كان في غزوة تبوك5، أصاب الناس مجاعة، فقالوا يا رسول الله لو أذنت فذبحنا نواضحنا6 فأكلنا وادّهنّا، فقال لهم رسول الله: "افعلوا"، فجاء عمر فقال: "يا رسول الله إنهم إن فعلوا قل الظهر، ولكن ادعهم فيأتوا بفضل أوزادهم، ثم ادع لهم عليه بالبركة، فلعل الله عزوجل أن يجعل في ذلك"7، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بنطع8 فبسطه ثم دعاهم بفضل أزوادهم، فجعل الرجل يجيء بكف الذرة، والآخر بكف التمر، والآخر بالكسرة، حتى اجتمع من ذلك على النطع شيء يسير9. ثم دعا النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة ثم قال: "خذوا
__________
1 مسلم: الصّحيح، كتاب الإيمان 1/59، رقم: 31.
2 سليمان بن مهران الأسدي الكاهلي، الكوفي، ثقة حافظ عارف بالقراءات ورع لكنه يدلس، توفي سنة سبع وأربعين ومئة. (التقريب ص 54) .
3 ذكوان، أبو صالح السمان الزيات، المدني، ثقة ثبت، توفي سنة إحدى ومئة. (تهذيب التهذيب 3/189-190، التقريب ص 203) .
4 سعد بن مالك الخدري.
5 تبوك: موضع بين وادي القرى والشام، خرج إليها النبي صلى الله عليه وسلم في سنة تسع للهجرة، وهي آخر غزواته، وتبوك الآن مدينة كبيرة وهي قاعدة شمال غرب المملكة العربيّة السّعوديّة، وتبعد عن المدينة حوالي سبع مئة كيل. (معجم البلدان 2/14، شمال غرب المملكة 1/349) .
6 النواضح من الإبل التي يستقى عليها الماء، والأنثى بالهاء: ناضحة. (لسان العرب 2/619) .
7 في محذوف تقديره: "يجعل في ذلك بركة أو خيراً"، فحذف المفعول به لأنه فضلة. (شرح النووي 1/225) .
8 النطع: بالكسر وبالفتح وبالتحريك، وكعِنَب: بساطٌ من الأديم. (القاموس ص991) .
9 في الأصل: (شيئاً يسيراً) ، وهو سهو من المؤلف، لأنه فاعل والفاعل مرفوع، ويسير صفة لشيء.
(1/259)

في أوعيتكم"، فأخذوا في أوعيتهم حتى ما تركوا في العكسر وعاء، إلا ملأوه، وأكلوا حتى شبعوا، وفضلت منه فضلة، فقال رسول الله: "أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أني رسول الله، لا يلقى الله بها عبد غير شاك، فيحجب عن الجنة" 1.
وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن رجلاً أتى عمر بن الخطاب2 رضي الله عنه ف قال: "امرأة جاءت تبايعه3 فأدخلها الدولج4 فأصبت منها ما دون الجماع؟ "، فقال: "ويحك لعلها مُغيبة5 في سبيل الله؟ "، ونزل القرآن: {وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفِيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السّيِّئَاتِ} [هود: 114] ، / [24 / ب] ، إلى آخر الآية، فقال: "يا رسول الله إليّ خاصة أم للناس عامة؟ "، فضرب صدره - يعني عمر - بيده، وقال: "لا، ولا نَعْمة عين، بل للناس عامة"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صدق عُمر" 6.
وعن عبيدة7، قال: "جاء عيينة بن حصن8 والأقرع
__________
1 مسلم: الصّحيح، كتاب الإيمان 1/56، رقم: 27.
2 هكذا ف في الأصل والمسند.
3 تبتاع منه.
4 الدولج: المخدع. وهو البيت الصغير داخل البيت الكبير. (لسان العرب 2/274) .
5 المُغيبة: والمُغيب: التي غاب عنها زوجها. (النهاية 3/399) .
6 أخرجه أحمد: المسند 4/41، قم: 2206، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح". وأورده الهيثمي: مجمع الزوائد 7/38، بنحوه وقال: "رواه أحمد والطبراني في الكبير - بزيادة - وفي الأوسط باختصار كثير، وفي إسناده أحمد والكبير عليّ بن زيد، وهو سيئ الحفظ ثقة، وبقية رجاله ثقات، وإسناد الأوسط ضعيف".
7 عبيدة بن عمرو السلماني المرادي الكوفي، تابعي كبير مخضرم، فقيه ثقة، توفي سنة اثنتين وسبعين. (التقريب ص 379) .
8 الفزاري: أسلم قبل الفتح وشهدها، وشهد حنيناً والطائف، ثم ارتدّ بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ثم رجع إلى الإسلام، وتوفي في خلافة عثمان رضي الله عنه. (الإصابة 5/55) .
(1/260)

ابن حابس1 إلى أبي بكر رضي الله عنه، فقالا: "يا خليفة رسول الله إن عندنا أرضاً سبخة2 ليس فيها كلاً ولا منفعة، فإن رأيت أن تقطعنا لعلنا3 نحرثها أو نزرعها، لعل الله أن ينفع بها بعد اليوم، فقال أبو بكر لمن حوله: "ما تقولون فيما قالا، إن كانت أرضاً سبخة لا ينتفع بها؟ "، قالوا: "نرى أن تقطعهما إياها، لعل الله ينفع بها بعد اليوم"، فأقطعهما إياه، وكتب لهما بذلك كتاباً، وأشهد عمر، وليس في القوم، فانطلقا إلى عمر يُشهدانه فوجداه قائماً يهنأ4 بعيراً له، فقالا: "إن أبا بكر أشهدك على ما في هذا الكتاب فنقرأ عليك أو تقرأ؟ "، فقال: "أنا على الحال الذي5 تريان، فإن شئتما فاقرءوا وإن شئتما فانظرا حتى أفرغ، فأقرأ عليكما"، قالا: "بل نقرأ فقرأ فلما سمع ما في الكتاب تناوله من أيديهما ثم تفل عليه فمحاه، فتذمرا، وقالا مقالة سيّئة، فقال: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتألفكما، والإسلام يومئذ ذليل، وإن الله قد أعز الإسلام، فاذهبا فاجهدا جهدكما، لا رعى [الله] 6 عليكما إن رعيتما"، قال: فأقبلا إلى أبي بكر وهما يتذمّران فقالا: "والله ما ندري أنت الخليفة أم عمر؟! "، فقال: "لا، بل هو لو كان شاء"، قال فجاء عمر - وهو مغضب - فوقف على أبي بكر فقال: "أخبرني عن هذه
__________
1 ابن عقال التميمي المجاشعي الدارمي، شهد فتح مكة، وحنيناً، والطائف، واليمامة، ودومة الجندل. وشهد مع خالد حروب العراق. وتوفي في خلافة عثمان رضي الله عنه. (الإصابة 1/59) .
2 السّبخة: محركة ومسكنة: أرض ذات نزّ وملح. (القاموس ص 323) .
3 في الأصل: (لعل) ، وهو تحريف.
4 يهنأ: الإبل يهنؤها، مُثلثة النون، طلاها بالهِناء، أي: القطران. (لسان العرب1/187، القاموس ص 72) .
5 قوله: "الذي"، مطموس في الأصل، والتصويب من الهامش.
6 سقط من الأصل.
(1/261)

الأرض التي أقطعتها هذين، أرضٌ هي لك خاصة، أم للمسلمين عامة؟ "، قال: "بل للمسلمين عامة"، قال: "فما حملك أن تخص بها هذين دون جماعة المسلمين؟ "، قال: "استشرت هؤلاء الذين حولي فأشاروا عليّ بذلك"، قال: "فإذا استشرت هؤلاء الذين حولك، فكل المسلمين أوسعتهم مشورة وَرَضىً) ، فقال أبو بكر رضي الله عنه: "قد كنت قلت لك إنك على هذا أقوى مني، ولكن غلبتني"1.
وفي الصحيح عن عبد الله بن الزبير2: أنه قدم ركب من بني تميم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر: "أمِّر القعقاع بن معبد بن زرارة3"، قال عمر: "بل أمّر الأقرع بن حابس"، قال أبو بكر: "ما أردت إلا خلافي"، قال عمر: "ما أردت خلافك" فتماريا4 حتى ارتفعت أصواتهما، فنزل في ذلك: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ الله وَرَسُولِهِ} [الحجرات: 1] ، حتى انقضت"5. (25/أ) .
__________
1 البخاري: التاريخ الكبير 1/81، ابن الجوزي: مناقب ص 47، ابن حجر: الإصابة 5/56، ونسبه للبخاري في التاريخ الصغير وأمالي المحاملي. والإصابة 1/58، وقال: "وروى البخاري في تاريخه الصغير ويعقوب بن سفيان بإسناد صحيح". ثم قال: "قال عليّ بن المديني في العلل: "هذا منقطع؛ لأن عبيدة لم يدرك القصة، ولا روى عن عمر أنه سمعه منه، قال: ولا يروى عن عمر بأحسن من هذا الإسناد". وأشار إليه في فتح الباري 13/258، ونسبه للبخاري في التاريخ الصغير، والهندي في الكنز 12/583، ونسبه ليعقوب بن سفيان وابن عساكر لكن فيه بدل عيينة الزبرقان.
2 ابن العوام الأسدي، كان أوّل مولود في الإسلام من المهاجرين وولي الخلافة تسع سنين إلى أن قتل في ذي الحجة سنة ثلاث وسبعين. (التقريب ص 303) .
3 التميمي الدارمي، شهد حنيناً، وكان يقال له: تيار الفرات لسخائه. (الإصابة 5/245) .
4 تماريا: تجادلا وتخاصما. (انظر: لسان العرب 15/278) .
5 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1587، رقم: 4109.
(1/262)

وقد راجع أبا بكر في قتال مانعي الزكاة ففي الصحيحين والمسند أن أبا هريرة قال: "لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أبو بكر بعده، وكَفَر من كفر من العرب، قال عمر: "يا أبا بكر كيف تقاتل الناس، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله، فمن قال: لا إله إلا الله، عصم مني ماله ونفسه، إلا بحقه وحسابه على الله"، قال أبو بكر: "والله لأقاتلن - وقال أبو اليمان1: "لأقتلنّ2 - من فرق بين الصلاة والزكاة؛ فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عناقاً3 كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلهم على منعها". قال عمر: "فوالله ما هو إلا أن رأيت أن الله عزوجل قد شرح صدر أبي بكر للقتال فعرفت أنه الحق"4.
__________
1 الحكم بن نافع البهراني، الحمصي، مشهور بكنيته ثقة، ثبت، توفي سنة اثنتين وعشرين ومئتين. (التقريب ص 176) .
2 أحمد: المسند 1/206) .
3 العناق: هي الأنثى من أولاد المعز ما لم يتم له سنة. (لسان العرب 10/275) .
4 أحمد: المسند 1/206، واللفظ له، والبخاري: الصحيح، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين6/2538، رقم: 6526، ومسلم: الصّحيح، كتاب الإيمان1/51، رقم: 20.
(1/263)

الباب الرابع والعشرون: مصارعته الشيطان وخوف الشياطين منه
...
No pages
(1/)

الباب الخامس والعشرون: هيبته وخوف الناس منه
...
الباب الخامس والعشرون: في ذكر هيبته وخوف الناس منه
تقدم في حديث النسوة / [26 / ب] اللاتي كن عند النبي صلى الله عليه وسلم أنهن لما سمعن صوته قمن فابتدرن الحجاب، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ما لقيك الشيطان سالكاً فجّاً إلا سلك فجّاً غير فجّك" 1.
وسبق: لما خرج عمر وارفض الناس والصبيان2.
وتقدم حديث المرأة في الباب قبله، لما دخل عمر فأخذت الدفّ فوضتعه تحتها3.
وفي الصحيحين عن عائشة: أن فاطمة4 لما توفي استنكر عليّ وجوهَ الناس، فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته، ولم يكن بايع تلك الأشهر5، فأرسل إلى أبي
__________
1 سبق تخريجه ص 307.
2 سبق تخريجه ص 310.
3 سبق تخريجه ص 309.
4 فاطمة بنت إمام المتقين رسول الله محمّد بن عبد الله الهاشمية، صلى الله على أبيها، ورضي عنها، سيّدة نساء العالمين، توفيت سنة إحدى عشرة. (الإصابة 8/157) .
5 ثبت بالأسانيد الصحيحة مبايعة عليّ لأبي بكر - رضي الله عنهما - بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وقبل دفنه من ذلك: ما رواه البيهقي عن أبي سعيد الخدري قال: "قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم واجتمع الناس في دار سعد بن عبادة وفيهم أبو بكر وعمر. . . " إلى أن قال: "ثم نظر في وجوه القوم فلم ير عليّاً، فدعا بعليّ فجاء فقال: قلت: ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وختنه على ابنته، أردت أن تشق عصا المسلمين، قال: لا تثريب يا خليفة رسول الله، فبايعه".
قال ابن كثير: "رواه البيهقي عن الحاكم وأبي محمّد المقري، وقد رواه عليّ بن عاصم عن الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري، قال: "وهذا إسناد صحيح، محفوظ من حديث أبي نضرة، المنذر بن مالك عن أبي سعيد سعد بن مالك قال: وفيه فائدة جليلة وهي مبايعة عليّ بن أبي طالب إما في أوّل يوم أو اليوم الثاني من الوفاة، وهذا حق، فإن عليّاً بن أبي طالب لم يفارق الصديق في وقت من الأوقات، ولم ينقطع في صلاة من الصلوات خلفه.
ومنها: ما رواه موسى بن عقبة في مغازيه عن سعد بن إبراهيم حدّثني أبي أنّ أباه عبد الرحمن بن عوف. . . إلى أن قال: وقال عليّ والزبير: ما غضبنا إلا أن أخرنا عن المشورة، وإنا نرى أن أبا بكر أحق الناس بها، إنه لصاحب الغار، وإنا لنعرف شرفه وخيره، ولقد أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلي بالناس وهو حيّ". قال ابن كثير: "إسناده جيد". انظر: البداية والنهاية 3/5/218، 219، 3/6/306.
والجمع بين هذا ما ثبت في الصحيحين: أن فاطمة كانت قد أخذت في خاطرها على أبي بكر رضي الله عنه بعض العتب، لظنّها أنّ لها في ميراث النبي صلى الله عليه وسلم حقاً، والصواب خلاف ذلك لورود النص، وكذلك في صدقة الأرض التي بخيبر، فلم تكلم الصديق حتى ماتت فاحتاج عليّ أن يراعي خاطرها بعض الشيء، فلما ماتت بعد ستة أشهر من وفاة أبيها صلى الله عليه وسلم رأى عليّ أن يجدد البيعة مع أبي بكر - رضي الله عنها -. مع ما تقدم له من البيعة قبل دفن رسول الله صلى الله عليه وسلم. (انظر: البداية والنهاية 3/219، فتح الباري 7/495، الإمامة ص 143) .
(1/270)

بكر: أن ائتنا ولا يأتنا أحد معك، كراهية ليحضر1 - أو قال لمحضر - عمر بن الخطاب، فقال عمر: "لا والله، لا تدخل عليهم وحدك" فقال أبو بكر: "وما عسيتهم أن يفعلوا بي؟ والله لآتينّهم". وذكر باقي الحديث2.
وعن عكرمة3: أن حجاماً كان يقص عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان رجلاً مهيباً فتنحنح4 عمر فأحدث الحجام، فأمر له عمر بأربعين درهماً.
__________
1 هذه الرواية في النسخة التي اعتمدها ابن حجر في فتح الباري ولم أجدها في النسخ الأخرى. وقال: "لمحضر عمر، رواية الأكثر". (انظر: فتح الباري 7/494) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1549، رقم: 3998، ومسلم: الصّحيح، كتاب الجهاد والسير 3/1380، رقم: 1759.
3 مولى ابن عباس.
4 تنحنح: تردّد صوته في جوفه. (القاموس ص 312) .
(1/271)

واسم هذا الحجام سعيد بن الهيلم1"2.
وعن القاسم بن محمّد3 قال: "بينما عمر يمشي وخلفه عدة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ بدا له فالتفت فإن بقي منهم أحد إلا وجب4 لركبتيه ساقطاً، قال: فأرسل عينيه فبكى ثم قال: "اللهم تعلم أني منك أشد فرقاً منهم مني"5.
وعن الحسن6 - رحمه الله - قال: "بلغ عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن امرأة يتحدث عنها الرجال فأرسل إليها، قال: وكان عمر رجلاً مهيباً، فلما جاءها الرسول، قالت: "يا ويلها ما لها ولعمر"، فخرجت فضربها المخاض فمرت بنسوة فعرفن الذي بها، فقدمت بغلام فصاح صيحة ثم طفا7 فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه فجمع المهاجرين والأنصار واستشارهم، وفي آخر القوم رجل، فقالوا: "يا أمير المؤمنين إنما كنت مؤدباً وإنما أنت راعي8"، قال: "ما تقول يا فلان؟ "، قال: "أقول إن كان القوم تابعوك على هواك فوالله ما نصحو لك، وإن يك اجتهادُهم أراهم فوالله لقد أخطأ رأيهم، يا أمير المؤمنين، قال: "فعزمت عليك لما قمت فقسمتها على قومك"، قال: فقيل
__________
1 في الأصل: (الهيام) ، وهو تحريف.
2 ابن سعد: الطبقات 3/287، وهو منقطع، ابن الجوزي: مناقب ص 134.
3 ابن أبي بكرالتيمي، ثقة، أحد الفقهاء بالمدينة، توفي سنةست ومئة. (التقريب ص 451) .
4 الوجْبة: السقطة مع الهَدّة. (القاموس ص 180) .
5 ابن الجوزي: مناقب ص 134، وهو منقطع.
6 البصري.
7 طفا فلان: مات. (القاموس ص 1685) .
8 كذا في الأصل، على لغة إثبات يا المنقوص، والأشهر حذفها.
(1/272)

للحسن: من الرجل؟ قال: عليّ بن أبي طالب"1.
وعن أسلم2: أن نفراً من المسلمين كلموا عبد الرحمن بن عوف قالوا: "أعلم عمر بن الخطاب فإنه قد أخسانا3، حتى والله ما نستطيع أن4 نديم إليه أبصارنا". قال: وذكر ذلك عبد الرحمن لعمر، قال: "أو قد ذكروا ذلك؟! والله لقد لنت لهم حتى تخوفت من الله [في] 5 ذلك، ولقد اشتددت عليهم حتى خفت الله في ذلك. وأيم الله لا أنا أشد منهم فرَقاً [منهم] 6 منّي"7.
وعن عمر بن مرة8 قال: "لقي رجل من قريش عمر فقال: "لِنْ لنا فقد ملأت قلوبنا مهابة"، فقال: "أفي ذلك ظلم؟ "، قال: "لا"، قال: "فزادني الله في صدوركم مهابة"9.
وعن عبيد بن حنين1011: أنه سمع عبد الله بن عباس يُحدّث قال:
__________
1 عبد الرزاق: المصنف 9/458، وهو من مراسيل الحسن. والبيهقي: السنن6/123، وأبو يعلى: كتاب الروايتين والوجهين 2/343، وابن الجوزي: مناقب ص 135، وابن قدامة: المغني 12/35-101.
2 العدوي مولى عمر.
3 في المناقب: (أخشانا) .
4 قوله: (أن) سقط من الأصل سوى: (ن) .
5 سقط من الأصل.
6 سقط من الأصل.
7 الطبري: التاريخ 4/207، ابن الجوزي: مناقب ص 135، وبنحوه من طريق آخر، ابن سعد: الطبقات 3/287، والبلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 220.
8 الشَّنّي، بصري، مقبول، من الرابعة. (التقريب ص 417) .
9 ابن الجوزي: مناقب ص 135.
10 في الأصل: (عبد الله جبير) ، وهو تحريف.
11 عبيد بن حُنين، ثقة، قليل الحديث، توفي سنة خمس ومئة. (التقريب ص 376) .
(1/273)

"مكثت سنة وأنا أريد أن أسأل عمر رضي الله عنه عن آية، فلا أستطيع أن أسأله هيبة"1.
وفي الصحيح عن ابن عباس أنه قال: "مكثت سنة أريد أن أسأل عمر بن الخطاب عن آية، فما أستطيع أن أسأله هيبة له، حتى خرج حاجاً فخرجت معه، فلما رجعنا2 وكنا ببعض الطريق، عدل إلى الأراكِ لحاجة له، قال فوقفت له حتى فرغ، ثم سِرت معه، قلت له: يا أمير المؤمنين من اللتان تظاهرتا على النبي صلى الله عليه وسلم من أزواجه، فقال: "تلك حفصة وعائشة"، قال: فقلت: والله إن كنتُ لأريد أن أسألك عن هذا من سنة، فما أستطيع هيبة لك، قال: فلا تفعل، ما ظننت أن عندي من علم فاسألني، فإن كان لي علم خبرتك به"3.
وفي رواية: "فمكثت سنة لا أجد له مَوضِعاً"4. / [27 / أ] .
__________
1 مسلم: الصّحيح، كتاب الطلاق 2/1108، رقم: 1479، مطولاً.
2 في صحيح البخاري: (رجعت) ، وفي صحيح مسلم: (رجع) .
3 البخاري: الصحيح، كتاب التفسر 4/1866، رقم: 4629، بأطول.
4 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1867، رقم: 4631.
(1/274)

الباب السادس والعشرون: انزعاجه لموت الرسول وإنكاره له
...
الباب السادس والعشرون: في ذكر انزعاجه لموت الرسول وإنكاره له
وعن ابن شهاب1 قال: "أخبرني أنس، قال: لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم بكى الناس فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه خطيباً في المسجد فقال: "لا أسمعن أحداً يقول: إن محمّداً قد مات، ولكنه أرسل إليه كما أرسل إلى موسى بن عمران فلبث عن قومه أربعين ليلة، والله إني لأرجو أن يقطع أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أنه قد مات"2.
وعن ابن شهاب قال "أخبرني أبو سلمة3 أن عائشة - رضي الله عنها - أخبرته أن أبا بكر رضي الله عنه أقبل على فرس من مسكنه بالسّنْح4، حتى نزل فدخل [المسجد] 5، فلم يكلم الناس حتى دخل على عائشة، فتيمّم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مُغَشىً6 بثوب حَبِرة فكشف عن وجهه ثم أكبّ ثم قال: "بأبي أنت وأمي يا رسول الله لا يجمع الله عليك موتتين، أما الموتة التي كُتبَتْ عليك فقد مُتَّها".
قال: وحدّثني أبو سلمة عن عبد الله بن عباس: أن أبا بكر خرج وعمر
__________
1 محمّد بن مسلم الزهري.
2 ابن سعد: الطبقات 2/266، وإسناده صحيح.
3 أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف الزهري، ثقة مكثر، توفي سنة أربع وتسعين أو أربع ومئة. (التقريب ص 645) .
4 السّنح: منازل بني الحارث بن الخزرج بعوالي المدينة، بينها وبين منزل النبي صلى الله عليه وسلم ميل. (معجم البلدان 3/265، ومعجم معالم الحجاز 4/243) .
5 سقط من الأصل.
6 مُغشىً: مُغطى. (لسان العرب 15/127) .
(1/275)

يكلم الناس، فقال: "اجلس يا عمر"، فقال أبو بكر رضي الله عنه: أما بعد: فمن كان يعبد محمّداً، فإن محمّداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ لا يموت، قال الله تعالى: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلَبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144] ، قال والله لكأن الناس ما علموا أن الله أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر فتلقاها منه الناس كلهم فما أسمع بشراً إلا يتلوها".
قال سعيد بن المسيب - رحمه الله -: "إن عمر قال: "والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها فعقِرْت1 حتى ما تُقلُّني رجلاي، حتى هويت إلى الأرض"2.
وفي الصحيح عن عائشة - رضي الله عنها - أن أبا بكر أقبل على فرس من مسكنه بالسنح حتى نزل فدخل المسجد، فلم يُكلّم الناس حتى دخل على عائشة، فتيمّم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مُغشىً بثوب حبرة، فكشف عن وجهه ثم أكبّ عليه فقبّله وبكى، ثم قال: "بأبي وأمي أنت، والله لا يجمع الله عليك موتتين، أما الموتة التي كتبت عليك فقد متّها".
وعن ابن عباس: أنّ أبا أبكر خرج وعمر بن الخطاب يكلّم الناس، فقال: "اجلس يا عمر فأبى عمر أن يجلس، فأقبل الناس عليه تركوا عمر، فقال أبو بكر: "أما بعد: فمن كان يعبد محمّداً فإن محمّداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ
__________
1 عقر: فجئه فلم يقدر أن يتقدم أو يتأخر، أو دُهش فهو عقير. (القاموس ص 570) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1618، رقم: 4187.
(1/276)

لا يموت، قال الله: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ} ، / [27/ب] {قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ} ، إلى قوله: {الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144] ، وقال والله لكأن الناس لم يعلموا أن الله أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر، فتلقاها عنه الناس كلهم فما أسمع بشراً من الناس إلا يتلوها.
قال الزهري1: "وأخبرني ابن المسيب: أن عمر قال: "ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها فعُقرت، حتى ما تُقلني رجلاي، وحتى هويت إلى الأرض حين سمعته تلاها، علمت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد مات"2.
وذكر أبو القاسم الأصفهاني في (سير السلف) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قام عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: "إن رجالاً من المنافقين يزعمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما مات، ولكنه ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران، فغاب عن قومه أربعين ليلة، ثم رجع بعد أن قيل: مات، والله ليرجعن رسول الله صلى الله عليه وسلم فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مات".
قال: وأقبل أبو بكر حتى نزل [على] 3 باب المسجد حين بلغه الخبر وعمر يكلم الناس فلم يلتفت إلى شيء حتى دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت عائشة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في ناحية البيت مسجى4 عليه ببردة حبرة، فأقبل حتى كشف عن وجهه ثم أكبّ عليه فقبّله، ثم قال: "بأبي أنت وأمي،
__________
1 في الصحيح: (فأخبرني سعيد) ، ولم يصرح باسم القائل. قال ابن حجر: "صرح عبد الرزاق عن معمر بأنه الزهري". (فتح الباري 8/146) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1618، رقم: 4187.
3 سقط من الأصل.
4 مسجى: مغطى. (لسان العرب 14/371) .
(1/277)

أما الموتة التي كتبها الله عليك فقد ذقتها، ثم لن يصيبك بعد موتة أبداً"، قال: ثم ردّ الثوب على وجهه، ثم خرج وعمر يكلّم الناس، فقال: "على رسلك يا عمر"، فأبى إلا أن1 يتكلم، فلما رآه أبو بكر لا ينصت أقبل على الناس، فلما سمع الناس كلامه أقبلوا عليه وتركوا عمر، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: "يا أيها الناس، إنه من كان يعبد محمّداً فإن محمّداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ لا يموت، ثم تلا هذه الآية: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعَقَابِكُمْ} [آل عمران: 144] الآية.
قال: فوالله لكأن الناس لم يعلموا أن هذه الآية نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تلاها يومئذ أبو بكر: وأخذها الناس عن أبي بكر، فإنما هي في أفواههم، قال أبو هريرة: قال عمر: "والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر يتلوها فعقرت حتى وقعت على الأرض وما تحملني رجلاي، وعرفت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات"2.
وقال في: (عيون التاريخ) 3، وغيره قال سعد4: "لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم بكى الناس فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه / [28 / أ] في
__________
1 في الأصل: (أن إلا) ، والمثبت من سير السلف.
2 أبو القاسم: سير السلف ص 115، 116، والحديث أخرجه ابن هشام: السيرة 25/655، 656، تحقيق السقا وزملائه، الطبري: التاريخ 3/200، كلاهما من طريق إسحاق وقد عنعن. إلا أن قول عمر ثبت من غير طريق ابن إسحاق، فقد رواه عبد الرزاق عن الزهري عن أنس. (المصنف 5/433) ، وابن سعد من طريق الزهري وسند متصل. (ابن سعد: الطبقات 2/266) . وقول أبي بكر أخرجه البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1618.
3 عيون التاريخ لمحمّد بن شاكر الكتبي الدمشقي (ت 764هـ) مخطوط في ست مجلدات. (الزركلي: الأعلام 6/156) .
4 لعله ابن أبي وقاص.
(1/278)

المسجد خطيباً فقال: "لا أسمعن أحداً يقول: "إن محمّداً قد مات، ولكنه أرسل إليه كما أرسل إلى موسى بن عمران، فلبث في قومه أربعين ليلة، والله إني لأرجو أن يقطع أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أنه قد مات"1.
قال عكرمة2: "ما زال عمر يتكلم وهو يتوعد المنافقين حتى أزبد شدقاه3، وأقبل أبو بكر على فرس له من مسكنه بالسنح، حتى نزل فدخل المسجد فلم يكلم الناس حتى دخل على عائشة، فتيمّم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مغشى بثوب حبرة، فكشف عن وجهه ثم أكبّ عليه فقبّله وبكى، ثم قال: "بأبي أنت وأمي، طبت حيّاً وميتاً، والله لا يجمع الله عليك موتتين، أما الموتة التي قد كُتبت عليك فقد متّها". وخرج وعمر يكلم الناس، فقال: "اجلس يا عمر"، فأبى عمر أن يجلس، فأقبل الناس إليه وتركوا عمر، فقال أبو بكر: أما بعد: فإن من كان يعبد محمّداً فإن محمّداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ لا يموت، قال الله عزوجل: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ} ، إلى قوله: {الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144] . قال والله لكأن الناس لم يعلموا أن الله أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر فتلقاها منه الناس كلهم فما أسمع بشراً إلا يتلوها".
فأخبرني سعيد بن المسيب: أن عمر قال: "والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها فعقرت حتى ما تقلني رجلاي حتى أهويت إلى الأرض حين سمعته تلاها"4.
__________
1 هذه الرواية تقدمت بنصها من طريق أنس بن مالك ص 255، ولم أعثر عليها من طريق سعد.
2 مولى ابن عباس.
3 الشدق: بالكسر وبفتح: طفطفة الفم من باطن الخد من باطن الخدين. (القاموس ص1158) .
4 ابن سعد: الطبقات 2/266، حتى قوله: "أزيد شدقاه"، ثم قال: "فقال ابن العباس: "فلعل المؤلف انتقل بصره إلى الرواية التي بعدها، وهو منقطع لأن عكرمة لم يدرك أبا بكروعمر، لكنه ثبت من طرق أخرى تقدمت". ولم أجده كاملاً من طريق عكرمة.
(1/279)

الباب السابع والعشرون: قيامه ببيعه أبي بكر ومجادلته عنه
...
الباب السابع والعشرون: في قيامه ببيعة أبي بكر ومجادلته عنه
ذكر ابن الجوزي عن زر1 عن عبد الله2 قال: "لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت الأنصار: "منا أمير ومنكم أمير"، فأتاهم عمر فقال: "يا مشعر الأنصار ألستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمَرَ أبا بكر أن يؤم الناس فأيكم تطيب نفسه أن يتقدم أبا بكر؟ "، فقالت الأنصار: "نعوذ بالله أن تقدم أبا بكر"3.
وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: "كان خبرنا حين توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن عليّاً والزبير ومَن كان معهما تخلفوا في بيت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتخلف عنا الأنصار بأجمعهم في سقيفة4 بني ساعدة واجتمع المهاجرون إلى أبي بكر رضي الله عنه، فقلت له: يا أبا بكر انطلق بنا إلى إخواننا [فانطلقنا] 5 نؤمّهم، حين لقينا رجلان صالحان6، فذكروا لنا الذي صنع القوم، فقالا لنا: "أين تريدون يا معشر
__________
1 في الأصل: (ابن) ، وهو تحريف.
2 ابن مسعود.
3 أحمد: المسند 1/213، والنسائي: السنن 2/74، 75، وفي إسناديهما: عاصم بن أبي النجود، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح"، وقال الألباني: "حسن الإسناد". (صحيح سنن النسائي 1/168) .
4 السقيفة: الصّفّة، ومنه سقيفة بني ساعدة، وهي ظلة كانوا يجلسون تحتها، فيها بويع أبو بكر الصديق رضي الله عنه. (الصحاح 4/1375، معجم معالم الحجاز 4/211) .
5 سقط من الأصل.
6 وردت تسميتهما في بعض الروايات وهما: عويمر بن ساعدة، ومعن بن عدي. (انظر: فتح الباري 12/15، الفتح الرباني 23/60) .
(1/280)

المهاجرين؟ "، فقلت: نريد إخواننا هؤلاء من الأنصار فقالا: "لا عليكم أن لا تقربوهم واقضوا أمركم يا معشر المهاجرين"، فقلت: والله لنأتينهم، فانطلقنا حتى إذا جئناهم فإذا هم مجتمعون وإذا بين ظهرانيهم رجل مزمَّل1 فقلت: من هذا؟ فقالوا: "سعد بن عبادة"، فقلت: ما له؟ قالوا: "وجع" فلما جلسنا قام خطيبهم فأثنى على الله عزوجل بما هو أهله ثم قال: "أما بعد، فنحن أنصار الله وكتيبة الإسلام، وأنتم يا معشر المهاجرين رهط منا، وقد دفّت دافّة2 منكم يريدون أن يختزلونا من أصلنا، ويحضنونا3 من الأمر"، فلما سكت أردت أن أتكلم، وكنت قد زورت4 مقالة أعجبتني، أريد أن أقولها بين يدي أبي بكر، / [28 / ب] وقد كنت أُداري منه بعض الحدّ، وهو كان أحلم مني وأوقر، فقال أبو بكر: "على رسلك"، فكرهت أن أغضبه وكان أعلم مني وأوقر، فقال: والله ما ترك كلمة أعجبتني في تزويري إلا قالها في بديهته وأفضل، حتى سكت فقال: "أما بعد: فما ذكرتم من خير فأنتم أهله، ولم تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش، هم أوسط العرب نسباً وداراً، وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين أيهما شئتم"، وأخذ بيدي ويد [أبي] 5 عبيدة بن الجراح، فلم أكره مما قال غيرها، وكان والله أن أقدم فتضرب عنقي لا يُقرّبُني ذلك إلى إثم أحب إلي من أن
__________
1 التّزميل: الإخفاء، واللف في الثوب. (القاموس ص 1306) .
2 الدّافة: هي الجماعة من الناس تقبل من بلد إلى بلد. (لسان العرب 9/104، وانظر: فتح الباري 12/151) .
3 حضنه واحتضنه عن الأمر: أخرجه من ناحية عنه، واستبد به أو حبسه عنه. (لسان العرب 13/123، فتح الباري 12/152) .
4 زوّرت: هيّأت وأصلحت، والتزوير: إصلاح الشيء. (لسان العرب 4/337) .
5 سقط من الأصل.
(1/281)

أتأمّر على قوم فيهم أبو بكر إلا أن تغير نفسي عند الموت، فقال قائل من الأنصار: "أنا جُذَيْلها المُحَكَّك1، وعُذَيقها المُرَجَّب2، منا أمير ومنكم أمير يا معشر قريش".
قال: "فكثر اللغط3 وارتفعت الأصوات حتى خشيت الاختلاف فقلت: أبسط يدك يا أبا بكر فبايعته وبايعه المهاجرون ثم بايعه الأنصار - رضي الله عنهم"4.
وفي الصحيحين ومسند الإمام أحمد عن عبد الرحمن بن عوف5 أن رجلاً أتى عمر بن الخطاب فقال: "إن فلاناً يقول: لو قد مات عمر بايعت فلاناً"، فقال عمر: "إني قائم العشية في الناس فمُحذَّرهم6 هؤلاء الرهط الذي يريدون أن يغصبوهم أمرهم، فقال عبد الرحمن فقلت: "يا أمير المؤمنين لا تفعل فإن الموسم يجمع رعاع7 الناس وغوغاهم8، وإنهم الذين يغلبون على مجلسك إذا قمت في الناس، فأخشى أن تقول مقالة يطير بها أولئك فلا يعُوها ولا يضعوها على موضعها، ولكن تقدم المدينةَ، فإنها دار الهجرة والسنة وتخلّص بعلماء الناس وأشرافهم، فتقول ما قلت متمكناً،
__________
1 الجذيل: الأصل من الشجرة تحتكّ به الإبل، فتشفى به، فأراد أنه يستشفى برأيه. (لسان العرب 11/107، فتح الباري 7/31، معجم الأمثال 1/52) .
2 العُذيق: تصغير عَذْق، والمُرَجَّب، الترجيب: إرفاد النخلة من جانب، ليمنعها من السقوط. أي: أن لي عشيرة تعضدني، تمنعني، وترفدني. (لسان العرب 1/412) .
3 اللغط: الأصوات المبهمة المختلفة والجلبة لا تُفهم. (لسان العرب 7/391) .
4 يأتي تخريجه في الذي بعده.
5 في المسند وصحيح البخاري: الحديث عن ابن عباس.
6 في الأصل: (لمحذرهم) ، وهو تحريف.
7 رعاع: سُقاطهم وسفلتهم. (لسان العرب 8/128) .
8 أصل الغوغاء: الجراد حين يخفّ للطيران، ثم استعير للسفلة من الناس والمتسرعّين إلى الشرّ. (لسان العرب 8/444) .
(1/282)

فيعون مقالتك ويضعونها موضعها". قال عمر: "لئن قدمت المدينة سالماً لأكلّمن بها الناس في أوّل مقام أقومه"، فلما قدمنا المدينة في عقب ذي الحجّة، وكان يوم الجمعة، عجلت الرّواح1 صكة الأعمى؟.
قلت2: لمالك: "وما صكة الأعمى؟ "، قال: "إنه لا يبالي أي3 ساعة خرج لا يعرف الحر والبرد ونحو هذا"4، وليست هذه الزيادة في الصحيح - فوجدت سعيد بن زيد عند ركن المنبر الأيمن قد سبقني، فجلست حذاءه تحك ركبتي ركبته، فلم أنشب أن طلع عمر فلما رأيته قلت: ليقولن العشية على هذا المنبر مقالة ما قالها عليه أحد قبله، قال فأنكر سعيد بن زيد ذلك فقال: "وما عسيت أن يقول ما لم يقل أحد؟ "، فجلس عمر على المنبر فلما سكت المؤذن قام فأثنى على الله عزوجل بما هو أهله، ثم قال: "أما بعد: أيها الناس فإني قائل مقالة قدِّر لي أن أقولها، لا أدري5 لعلها بين يدي أجلي، فمن وعاها وعقلها فليحدّث بها حيث انتهت به راحلته، ومن لم يعها فلا أحل له أن يكذب عليّ، إن الله تبارك وتعالى بعث محمّداً صلى الله عليه وسلم بالحق، وأنزل عليه الكتاب وكان فيما أنزل عليه آية الرجم، فقرأناها ووعيناها ورجم رسول الله، ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس أن يقول قائل: لا نجد آية الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة / [29 / أ] قد أنزلها الله عزوجل، فالرجم في كتاب الله حق على من زنا إذا أحصن من الرجال والسناء، إذا قامت البينة أو الحبل أو الاعتراف،
__________
1 الرواح: المضي إلى الجمعة والخفة إليها. (لسان العرب 2/464) .
2 السائل: إسحاق بن عيسى الطباع.
3 في الأصل: (انه) ، وهو تحريف.
4 انظر: ابن منظور: لسان العرب 10/457.
5 في الأصل: (لادري) ، وهو تحريف.
(1/283)

ألا وإنا قد كنا نقرأ: لا ترغبوا عن آبائكم، فإن كفراً بكم أن ترغبوا عن آبائكم، ألا وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تطروني كما أطْري عيسى بن مريم، وإنما أنا عبد الله، فقولوا: عبد الله ورسوله"، وقد بلغني أن قائلاً منكم يقول: "لو قد مات عمر بايعت فلاناً"، فلا يغترّن أمرؤ أن يقول: إن بيعة أبي بكر كانت فلتة1 ألا وإنها كانت كذلك، ألا إن الله عزوجل وقى شرّها.
وليس فيكم اليوم من تُقْطع إليه الأعناق مثل أبي بكر، ألا وإنه كان من خَبَرنا حين توفي رسول الله أنّ عليّاً والزبير ومن كان معهما تخلفوا في بيت فاطمة بنت رسول الله، وتخلفت عنا الأنصار بأجمعها في سقيفة بني ساعدة واجتمع المهاجرون إلى أبي بكر فقلت له: يا أبا بكر انطلق2 بنا إلى إخواننا من الأنصار". فانطلقنا نؤمّهم حتى لقِيَنَا رجلان صالحان، فذكرا لنا الذي صنع القوم. فقالا: "أين تريدون يا معشر المهاجرين؟ ". فقلت: "نريد إخواننا هؤلاء من الأنصار". فقالا: "لا عليكم أن لا تقربوهم، واقضوا أمركم يا معشر المهاجرين"، فقلت: "والله لنأتينهم فانطلقنا حتى جئناهم في سقيفة بني ساعدة فإذا هم مجتمعون، وإذا بين ظهرانيهم رجل مُزمَّل، فقلت: "من هذا؟ "، قالوا: "سعد بن عبادة"، فقلت: "ما له؟ "، قالوا: "وجع"، فلما جلسنا قام خطيبهم فأثنى على الله بما هو أهله، وقال:
"أما بعد فنحن أنصار الله، وكتيبة الإسلام، وأنتم يا معشر المهاجرين رهط منا، وقد دفّت دافّة منكم يريدون أن يختزلونا3 من أصلنا ويحضنونا من الأمر".
فلمّا سكت أردت أن أتكلم
__________
1 فلتة: فجأة من غير تردد وتدبر. (القاموس ص 201) .
2 في الأصل: (انطلقوا) ، وهو تحريف.
3 الاختزال: الاقتطاع. يقال: اختزله عن القوم مثل: اخترعه. (لسان العرب 11/304) .
(1/284)

وكنت قد زوَّرت مقالة أعجبتني، أريد أن أقولها بين يدي أبي بكر، وقد كنت أداري1 منه بعض الحدّ2، وهو كان أحلم مني وأوقر، والله ما ترك من كلمة أعجبتني في تزويري3 إلا قالها في بديهته وأفضل، حتى سكت، فقال: "أما بعد: فما ذكرتم من خير فأنتم أهله، ولم تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش، هم أوسط العرب نسباً وداراً، وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين أيهما شئتم، وأخذ بيدي ويد أبي عبيدة ابن الجراح، فلم أكره مما قال غيرها، وكان والله أن أقدم فتضرب عنقي، لا يقربني ذلك إلى إثم، أحب إليّ من أن أتأمّر على قوم فيهم أبو بكر رضي الله عنه، إلا أن تغير نفسي عند الموت".
فقال قائل من الأنصار: "أنا جُذْيلها المُحَكّك وعُذْيقها المرجب، منا أمير ومنكم أمير يا معشر قريش".
فقلت4 لمالك: ما معنى جذيلها المحكك وعذيقها المجرب؟، قال: كأنه يقول: أنا داهيتها"5.
قال: فكثر اللغط، وارتفعت الأصوات، حتى خشيت الاختلاف، فقلت: "أبسط يدك يا أبا بكر فبسط يده فبايعته وبايعه المهاجرون ثم بايعه الأنصار، ونزونا على سعد بن عبادة، فقال قائل منهم: "قتلتم سعداً"، فقلت: قتل الله سعداً، قال عمر: أما والله ما وجدنا فيما حضرنا أمراً هو أوفق من مبايعة أبي بكر، خشينا إن فارقنا القوم ولم يكن بيعة أن يحدثوا بعدنا بيعة، فإما6 أن نُتَابِعَهُم على ما لا نرضى، وإما أن نخالفهم
__________
1 في الأصل: (أدري) ، وهو تحريف.
2 في الأصل: (الجد) ، وهو تحريف.
3 قوله: (تزويري) ، تكرر في الأصل.
4 القائل: إسحاق بن عيسى الطبّاع.
5 انظر: ص 328.
6 في الأصل: (وإما) ، وهو تحريف.
(1/285)

فيكون فيه فساد، فمن بايع أميراً من غير مشورة المسلمين فلا بيعة للذي بايعه، تغرة أن يقتلا"1، 2.
__________
1 أي: خوفاً أن يقتلا.
2 أحمد: المسند 1/56، واللفظ له، البخاري: الصحيح، كتاب المحاربين 6/250، رقم: 6442، مسلم: الصّحيح، كتاب الحدود 3/1317، رقم: 1691، مختصراً ولم يذكر قصة السقيفة.
(1/286)

الباب الثامن والعشرون: في ذكر عهد أبي بكر إليه ووصيّته إياه
عن إبراهيم النخعي1 قال: "أوّل من ولي أبو بكر شيئاً من أمور المسلمين عمر بن الخطاب، ولاّه القضاء، فكان أوّل قاضٍ في الإسلام"2.
وعن الحسن بن3 أبي الحسن - رضي الله عنه4، قال: "لما ثقل أبو بكر واستبان له من نفسه، جمع الناس إليه فقال: "إنه قد نزل بي ما ترون، وإني لأظنني إلا المأتيّ، وقد أطلق الله أيمانكم من بيعتي، وحل عنكم عقْدي5، ورد عليكم أمركم، فأمروا عليكم من أحببتم، فإنكم إن أمرتم عليكم في حياة مني كان أجدر أن لا تختلفوا بعدي"، فقاموا في ذلك وحلوا عليه، ولم يستقم لهم فقالوا: "أرأى لنا يا خليفة رسول الله"، قال: "فلعلكم تختلفون؟ "، قالوا: "لا"، قال: فعليكم عهد الله على الرضى، قالوا: "نعم"، قال: فأمهلوني أنظر لله ولدينه ولعباده، فأسل أبو بكر إلى عثمان بن عفان - رضي الله عنهما - قال: "أشر علي برجل، والله إنك عندي6 لها لأهل وموضع"، قال: "عمر"، فقال: "اكتب"، وكتب حتى انتهى إلى الاسم فغشي عليه
__________
1 إبراهيم بن يزيد النخعي، الكوفي، ثقة إلا أنه يرسل كثيراً، توفي سنة ست وتسعين، وهو ابن خمسين أو نحوها. (التقريب ص 95) .
2 ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1150، ابن الجوزي: مناقب ص 52، وهو منقطع لأن النخعي لم يدرك خلافة أبي بكر.
3 في الأصل: (عن) ، وهو تحريف. وهو البصري.
4 في الأصل: (عنهما) ، وهو تحريف.
5 العقد: هو ما عقد عليه، والبيعة المعقود لهم. (القاموس ص 383) .
6 في الأصل: (عند) ، وهو تحريف.
(1/287)

ثم أفاق، فقال: "اكتب عمر"1.
وعن الشعبِي قال: "بينا طلحة والزبير وعثمان وسعد وعبد الرحمن - رضي الله عنهم - جلوس عند أبي بكر في مرضه عواداً، فقال أبو بكر: "ابعثوا إليّ عمر"، فأتاه فدخل عليه فلما دخل حست نفوسهم أنه خيّرته فتفرقوا عنه، وخرجوا وتركوهما / [29 / ب] ، فجلسوا في المسجد، وأرسلوا إلى عليّ رضي الله عنه ونفر معه، فوجدوا عليّا في حائط فتوافروا إليه واجتمعوا، وقالوا: "يا عليّ ويا فلان، إن خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخلف2 عمر، وقد علم الناس أن إسلامنا كان قبل إسلام عمر، وفي عمر من التسلط على الناس ما فيه، ولا سلطان له، فادخلوا بنا عليه نسأله، فإن استعمل عمر كلمناه فيه وأخبرناه عنه"، ففعلوا. فقال أبو بكر رضي الله عنه: "اجمعوا3 لي الناس أخبركم من اخترت لكم، فخرجوا فجمعوا الناس إلى المسجد فأمر من يحمله إليهم حتى وضعه على المنبر، فقام فيهم باختيار عمر لهم، ثم دخل فاستأذنوا عليه، فأذن لهم، فقالوا: "ماذا تقول [لربك] 4 وقد استخلفت علينا عمر؟ "، فقال: "أقول: استخلفت عليهم خير أهلك"5.
وعن عاصم بن عدي6، قال: "جمع أبو بكر الناس وهو مريض فأمر من
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 52، وهو مرسل من مراسيل الحسن.
2 في الأصل: (يستخلف) ، وهو تحريف.
3 في الأصل: (جمعوا) ، وهو تحريف.
4 سقط من الأصل.
5 ابن الجوزي: مناقب ص 53، وهو مرسل، لأن الشعبي لم يدرك خلافة أبي بكر ولم يصرح عمن رواه.
6 الأنصاري، صحابي، شهد بدراً، توفي في خلافة معاوية. (التقريب ص 285) .
(1/288)

يحمله إلى المنبر فكانت آخر خطبة خطب بها: فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: "أيها الناس احذروا الدنيا ولا تثقوا بها فإنها غدارة، وآثروا الآخرة على الدنيا وأحبّوها، فبحب كل واحدةٍ منهما تبغض الأخرى، وإن هذا الأمر الذي هو أملك بنا لا يصلح آخره إلا بما صلح به أوّله، ولا يحتمله إلا أفضلكم مقدرة، وأملككم لنفسه أشدّكم في حال الشدّة، وأسلسكم في حال اللين، وأعلمكم برأي ذوي الرأي لا يتشاغل بما لا يعنيه، ولا يحزن لما ينزل به، ولا يستحي من التعلم، ولا يتحير عند البديهة، قوي على الأمور، لا يخور لشيء منها حده بعدوان ولا تقصير، يرصد لما هو آت عتاده من الحذر والطاعة، وهو عمر بن الخطاب". ثم نزل فدخل، فحمل الساخط إمارته الراضي بها على الدخول معهم توصلا"1.
وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "كان عثمان يكتب وصية أبي بكر - رضي الله عنهما - فأُغمي2 على أبي بكر، فجعل عثمان يكتب فكتب عمر، فلما أفاق قال له: "ما كتبت؟ "، قال: "كتبت عمر"، قال: "كتبت الذي أردت أن آمرك به، ولو كتبت نفسك كنت لها أهلاً"3.
وعن زيد بن أسلم عن أبيه قال: "كتب عثمان رضي الله عنه عهد الخليفة بعد أبي بكر رضي الله عنه فأمره أن لا يسمي أحداً وترك اسم الرجل، فأغمي على أبي بكر إغماء، فأخذ عثمان العهد فكتب اسم عمر، قال: "فأفاق أبو بكر فقال: "أرني العهد"، فإذا فيه اسم الرجل عمر، قال: "من كتب هذا؟ "،
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 53، 54.
2 أغمي: غشي عليه، ثم أفاق. (القاموس ص 1700) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 54.
(1/289)

قال عثمان: "أنا"، فقال: رحمك الله وجزاك خيراًً، فوالله لو كتبت نفسك لكنت لذلك أهلاً"1.
وعن الواقدي عن أشياخه: أن أبا بكر رضي الله عنه لما اشتد به المرض دعا عبد الرحمن بن عوف، فقال: "أخبرني عن عمر بن الخطاب"، فقال: "ما تسألني عن أمر إلا وأنت أعلم به مني"، فقال أبو بكر: "وإن"، فقال عبد الرحمن: "هو والله أفضل من رأيك2 فيه"، ثم دعا عثمان فقال: / [30 / أ] "أخبرني عن عمر"، فقال: "أنت أخبرنا به"، قال: "على ذلك يا أبا عبد الله"، فقال عثمان: "اللهم علمي به أن سريرته خير من علانيته، وأنه ليس فينا مثله". فقال أبو بكر: "يرحمك الله3، والله لو تركته ما عدوتك".
وشاور معهما سعيد بن زيد، وأُسيد بن الحُضير4 وغيرهما من المهاجرين والأنصار - رضي الله عنهم - وسمعه بعضهم أصحاب النبيّ صلى الله عليه وسلم فدخلوا على أبي بكر، فقال له قائل منهم: "ما أنت قائل لربك إذا سألك عن استخلاف عمر علينا وقد ترى غلظته؟ "، فقال أبو بكر: "أجلسوني، أبالله5 تخوفوني! خاب من تزود من أمركم بظلم أقول: اللهمّ استخلفت عليهم خير أهلك، أبلغ عني ما قلت من ورائك"، ثم اضطجع.
ودعا عثمان فقال: "اكتب بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما عهد أبو بكر بن أبي قحافة في آخر عهده بالدنيا خارجاً منها، وأوّل عهده بالآخرة داخلاً فيها، حيث يؤمن الكافر، ويوقن الفاجر،
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 54، وأورده الطبري من طريق آخر بنحوه (تاريخ الطبري 3/429) .
2 في الأصل: (رأيك) ، ثم طمس عليها.
3 في الأصل: (يرحمك الله به) .
4 الأنصاري، الأشهلي، صحابي جليل، توفي سنة عشرين. (التقريب ص 112) .
5 في الأصل: (بالله) ، والمثبت من تاريخ الإسلام والطبقات.
(1/290)

ويصدق الكاذب، إني استخلفت عليكم عمر بن الخطاب فاسمعوا له وأطيعوا وإني لم آل الله ورسوله ودينه ونفسي وإياكم خيراً، فإن عدل فذلك ظني به، وعلمي فيه، وإن بدّل فلكل امرئ ما اكتسب، والخيرَ أردتُ ولا أعلم الغيب {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} [الشعراء: 227] ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
ثم أمر بالكتاب فختمه1، وخرج به مختوماً، فقال عثمان للناس: "أتبايعون لمن في هذا الكتاب؟ "، قالوا: "نعم"، ثم رفع أبو بكر يديه وقال: "اللهم إني لم أرد بذلك إلا صلاحهم وخفت عليهم الفتنة، فاجتهدت لهم رأيي، فوليت عليهم خيرهم، وأحرصهم على ما أرشدهم وقد حضرني من أمرك ما حضر، فاخلفني فيهم فهم عبادك"2.
وعن قيس بن أبي حازم، قال: "خرج علينا عمر ومعه شديد3 مولى أبي بكر، ومعه جريدة4 يُجلس بها الناسَ، فقال: "أيها الناس اسمعوا قول خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: "إني قد رضيت لكم عمر فبايعوه"5.
وعن [ابن] 6 أبي خالد7 عن قيس8 قال: "رأيت عمر وبيده
__________
1 الطين يختم به الشيء. (القاموس ص 1420) .
2 ابن سعد: الطبقات 3/119، ابن الجوزي: مناقب ص 55، الذهبي: تاريخ الإسلام (عهد الخلفاء الراشدين) 116-117، من طريق الواقدي.
3 له إدراك، وهو الذي أحضر عهد عمر بعد موت أبي بكر. (الإصابة 3/222) .
4 الجريدة: سعفة طويلة رطبة أو يابسة. (القاموس ص 347) .
5 ابن الجوزي: مناقب ص 55، وبنحوه في الطبري: التاريخ 3/429، وصحّح ابن حجر إسناده. (فتح الباري 13/208) .
6 سقط من الأصل.
7 إسماعيل بن أبي خالد الأحمسي مولاهم، ثقة ثبت، توفي سنة ست وأربعين ومئة. (التقريب ص 107) .
8 ابن أبي حازم.
(1/291)

عسيب1 نخل وهو يجلس الناس ويقول: "اسمعوا قول خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء مولى أبي بكر يقال له شديد بصحيفة فقرأها على الناس، فقال: يقول أبو بكر: "اسمعوا وأطيعوا لمن في هذه الصحيفة، فوالله ما آلوتكم". قال قيس: فرأيت عمر بعد ذلك على المنبر"2.
قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "أفرس الناس ثلاثة أبو بكر في عمر، وصاحبة موسى عليه السلام، حين قالت: "استأجره"، وصاحب يوسف رضي الله عنه"3.
وعن موسى الجهني4 قال: "سمعت أبا بكر بن حفص5، يقول: "قال أبو بكر حين احتضر لعائشة - رضي الله عنها - "يا بنية وَلينا هذا، - أمر المسلمين - فلم نأخذ لهم ديناراً ولا درهماً، ولكنا أكلنا من جريش6 طعامهم في بطوننا، ولبسنا من خشن ثيابهم على ظهورنا، وإنه لم يبق عندنا من فيء المسلمين قليل ولا كثير، إلا هذا العبدَ الحبشي، وهذا / [30 / ب] البعير
__________
1 العسيب: جريدة من النخل مستقيمة دقيقة يكشط خوصها. (القاموس ص 147) .
2 أحمد: المسند 1/267، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح". وقال الساعاتي: "قال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح". (الفتح الرباني 23/70) ، الخلال: السنة 1/277، ابن الجوزي: مناقب ص 55، ابن حجر: الإصابة 3/222.
3 الحاكم: المستدرك 3/90، وصحّحه ووافقه الذهبي، الطبراني: المعجم الكبير 9/185، بأطول، قال الهيثمي: مجمع الزوائد 10/268: "رواه الطبراني بإسنادين ورجال أحدهما رجال الصحيح، إن كان محمّد بن كثير هو العبدي، وإن كان هو الثقفي فقد وثق على ضعف كثير فيه". "والهيثمي المكي: الصواعق المحرقة ص136، ونسبه لابن سعد والحاكم.
4 موسى بن عبد الله الجهني الكوفي، ثقة عابد، توفي سنة أربع وأربعين ومئة. (التقريب ص 552) .
5 عبد الله بن حفص بن عمر بن سعد الزهري، مشهور بكنيته، ثقة، من الخامسة. (التقريب ص 300) .
6 أي: خشِن طعامهم. (لسان العرب 6/272، 273) .
(1/292)

الناضح، وجرد1 هذه القطيفة، فإذا مت فابعثي بهن إلى عمر، فجاء الرسول وعنده عبد الرحمن بن عوف فبكى عمر حتى سالت دموعه على الأرض، وقال: "يرحم الله أبا بكر، لقد أتعب من بعده، ارفعهن يا غلام"، فقال عبد الرحمن: "سبحان الله يا أمير المؤمنين! تسلب عيال أبي بكر عبداً حبشياً، وبعيراً ناضحاً، وجرد قطيفة وثمنها خمسة دراهم"، فقال: "ما تأمر؟ "، قال: "آمر بردهن على عياله2". قال: "خرج أبو بكر عنهن عند الموت، وأردهن أنا على عياله، لا يكون والله ذلك أبداً، الموت أسرع من ذلك"3.
وروى أبو القاسم الأصفهاني عن عبد الله4 قال: "أفرس الناس ثلاثة: العزيز حين تفرس في يوسف فقال لامرأته: {أَكْرِمِي مَثْوَاهُ} [يوسف: 21] ، والمرأة التي أتت موسى فقالت لأبيها: {يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ} [القصص: 26] ، وأبو بكر حين استخلف عمر"5.
فصل
ينبغي للخليفة إذا احتضر أن ينظر في أمر المسلمين، فإن كان استخلافه أصلح لهم استخلف عليهم، وإن كان ترك الاستخلاف أصلح لهم لم
__________
1 أي: التي انجرد خملها وخلقت. (لسان العرب 3/115) .
2 في الأصل: (عائلته) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 56، وهو منقطع؛ لأن أبا بكر بن حفص لم يدرك خلافة أبي بكر، ولم يصرح بمن روى عنه. والذهبي بنحو مختصراً: تاريخ الإسلام (عهد الخلفاء الراشدين) ص 119، والخبر ورد من طريق أخرى غير هذا الطريق. انظر: ابن سعد: الطبقات 3/192.
4 ابن مسعود.
5 أبو القاسم: سير السلف ص 142، 143، وقد سبق تخريجه ص 240.
(1/293)

يستخلف. وإذا رأى الاستخلاف1 عليهم فينظر في الأصلح لهم في أمورهم، والقيام عليهم، والنصح لهم، وكونه من أهل الدين والورع والفضل، فإن رأي رجلاً من أهل الدين والورع والخير، لكنه ضعيف عن القيام بأمورهم، وآخر هو دونه في الورع والفضل، وهو أقوى منه على أمورهم، ومصالحهم، والذبّ عنهم، فهو مقدم؛ لأن هذا الأمر والنظر فيه إلى المصلحة لهم، والأوّل صلاحه لنفسه، ولا ينظر لهم فاسقاً.
والفاسق: من ارتكب كبيرة أو أصر على صغيرة2.
والكبيرة: هي ما فيه حدّ في الدنيا لقوله تعالى: {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ} [النّور: 2] ، {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا} [المائدة: 38] ، أو وعيد في الآخرة: {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ اليَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَونَ سَعِيراً} [النساء: 10] 3.
وقال أبو العباس بن تيمية4 وغيره: "أو لعنة: {أَلاَ لَعْنَةُ اللهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} [هود: 18] {وَالخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَةَ اللهِ عَلَيْهِ} ، [النور: 7] .
وقوله - عليه السلام -: " لعن الله السارق"5، "لعن الله المحلِّلَ والمحلَّل له"6، "لعن الله
__________
1 في الأصل: (الاستخلف) ، وهو تحريف.
2 انظر: ابن قدامة: المغني 14/150، ابن تيمية: الفتاوى 15/358.
3 انظر: ابن القيم: مدارج السالكين 1/320، وما بعدها، ابن أبي العز: شرح العقيدة الطحاوية ص 370.
4 الإمام العلامة شيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام النميري الحراني، توفي سنة ثمان وعشرين وسبع مئة. (ذيل طبقات الحنابلة 2/387، طبقات الحفاظ 4/374) .
5 البخاري: الصحيح، كتاب الحدود 6/489، رقم: 6401، ومسلم: الصّحيح، كتاب الحدود 3/134، رقم: 1687.
6 أحمد: المسند 6/149-150، رقم: 4308، قال أحمد شاكر: "إسناده صحيح". الترمذي: السنن 3/418، وقال: "هذا حديث حسن صحيح"، أبو داود: السنن 2/227، ابن ماجه: السنن 1/622، وصحّحه الألباني. (صحيح سنن الترمذي 1/326 رقم: 894، وصحيح ابن ماجه رقم: 1535) .
(1/294)

الواشمة1 والمستوشمة"2، "لعن الله آكل الربا ومؤكله" 3، ونحو ذلك.
أو غضب: {وَالخَامِسَةُ أَنَّ غَضَبَ اللهَ عَلَيْهَا} [النور: 9] .
أو نفي الإيمان: "لا يزني الزاني حين يزني هو مؤمن، ولا يسرق السّارق حين يسرق وهو مؤمن" 4، 5. / [31 / أ] .
قال جماعة من أصحابنا منهم ابن عقيل6 وغيره: "تثبت ولاية الإمام بأحد أشياء:
منها: عهد الخليفة قبله، ومعنى ذلك أن يعهد إليه الخليفة قبله أنه إذا مات كان خليفة بعده، فهذا يصير بهذا خليفة يحرم قتاله، والخروج عليه، ومن هذا كانت خلافة عمر فإن أبا بكر الصديق عهد إليه عند الموت7.
ومنها أن ينزل له عن الخلافة في حال الحياة، ويعزل نفسه منها ويجعله هو
__________
1 الوشم: غرز الإبرة في البدن، وذرّ النيلج عليه. (القاموس ص 1506) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب اللباس 5/2216، رقم: 5589، ومسلم: الصّحيح، كتاب اللباس 3/1677، رقم: 2124.
3 مسلم: الصّحيح، كتاب المساقاة 3/1219، رقم: 1597.
4 البخاري: الصحيح، كتاب الأشربة 5/2021، رقم: 5256، ومسلم: الصّحيح، كتاب الإيمان 1/76، رقم: 57.
5ابن تيمية: الفتاوى11/650، 652وانظر: ابن أبي العز: شرح العقيدةالطحاوية ص370
6 عليّ بن محمّد بن عقيل أبو الوفاء البغدادي الحنبلي، شيخ الحنابلة ومؤلف كتاب الفنون، توفي سنة ثلاث عشرة وخمس مئة. (ذيل طبقات الحنابلة 1/142، سير أعلام النبلاء (19/443) .
7 انظر: ابن قدامة: المغني 12/243، وابن عبد البر: الكافي 4/146، ابن تيمية: منهاج السنة 1/532، والمرداوي: الإنصاف في معرفة الخلاف 10/310.
(1/295)

الخليفة، فتستفاد بها الولاية أيضاً، وليس لأحد قتاله، ولا الخروج عليه.
ومنها اتفاق الناس عليه ونصبه، فإذا اتفقوا على شخص ونصبوه خليفة فليس لأحد قتاله، ولا الخروج عليه، ولا مبايعة غيره1.
واختلفت الرواية عن الإمام أحمد وأصحابه، اختلفوا أيضاً هل يعتبر اتفاق جميع أهل الحل والعقد على مبايعته؟ 2.
أم يكفي بعض أهل الحل والعقد أو أكثرهم؟ 3.
أو يكفي واحد من أهل الحل والعقد في خلاف؟ 4.
ومن هذا الباب كانت خلافة أبي بكر رضي الله عنه5.
لكن اختلفوا في خلافة أبي بكر هل كانت من النبي صلى الله عليه وسلم بالنص الظاهر، أم بالنص الخفي والإيماء على قولين6.
فعلى قولنا: إنها ثبتت بالنص الخفي والإيماء؛ لكون خلافة أبي بكر من هذا
__________
1 انظر: الخرقي: المختصر ص112، وابن قدامة: المغني12/243، وابن عبد البر: الكافي 4/146.
2 انظر: أبا يعلى: الأحكام السلطانية ص 23، ابن تيمية: منهاج السنة 1/529.
3 انظر: ابن تيمية: منهاج السنة 1/527.
4 انظر: الأشعري: مقالات الإسلاميين2/149، قال ابن تيمية: "وإن كان بعض أهل الكلام يقولون: إن الإمامة تنعقد ببيعة أربعة، كما قال بعضهم: تنعقد ببيعة اثنين، وقال بعضهم: تنعقد ببيعة واحد، فليست هذه أقوال أئمة أهل السنة". (منهاج السنة 1/526) . وقال محمّد رأفت: "لم يحصل في عصر من العصور انحصار الحل والعقد في واحد، ويندر أن يحصل ذلك". (رئاسة الدولة في الفقه الإسلامي ص 273) .
5 البخاري: الصحيح، كتاب الحدود 6/2503، رقم: 6442، ابن تيمية: منهاج السنة النبوية 1/542.
6 انظر: الخلال: السنة 1/301، أبا يعلى: المعتمد في أصول الدين ص 226، ابن تيمية: الفتاوى 5/47، منهاج السنة 1/516-524، 499.
(1/296)

الليل لا يقبله بالنهار، وإنه لا يقبل نافلة حتى تؤدي الفريضة، وإنما ثقلت موازين من ثقلت موازنيه يوم القيامة، باتباعهم في الدنيا الحق وثقله عليهم، وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الحق أن يكون ثقيلاً، وإنما خفت موازين من خفت موازينه يوم القيامة باتباعهم في الدنيا الباطل وخفته عليهم، وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الباطل أن يكون خفيفاً، وأن الله عزوجل ذكر أهل الجنة وصالح ما عملوا، وتجاوز عن سيئاتهم، وذكر آية الرحمة وآية العذاب ليكون المؤمن راغباً راهباً فلا يتمنى على الله غير الحق، ولا تلقي بيدك إلى التهلكة، فإن حفظت قولي فلا يكونن غائباً أحبّ إليك من الموت، ولا بد لك منه، وإن ضيعت وصيتي فلا يكونن غائباً أبغض إليك من الموت، ولن تعجزه"1.
وعن أبي إبراهيم إسحاق بن إبراهيم بن أبي بكر2 بن سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب3 - رضي الله عنهم -، قال: "سمعت جدي أبا بكر بن سالم4 يقول: "لما حضرت5 أبا بكر الصديق، عند آخر عهده بالدنيا خارجاً منها، وأوّل عهده بالآخرة داخلاً فيها، حيث يؤمن الكافر ويوقن الفاجر، ويصدق الكاذب، إني استخلفت عليكم من بعدي عمر بن الخطاب، فإن قصد وعدل فذاك ظني، وإن جار وبدل فالخير أردت، ولا أعلم الغيب {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ
__________
1 الخلال: السنة 1/1/275، 276، ابن الجوزي: مناقب ص 56، 57، وهو مرسل؛ لأن زبيداً لم يدرك وفاة أبي بكر. وورد الأثر من طريق أبي بكر بن سالم فيتقوى الأثر بذلك ويكون حسناً لغيره.
2 مطموس في الأصل، سوى: (بكـ) .
3 لو أعثر على ترجمة له.
4 أبو بكر بن سالم بن عبد الله بن عمر، ثقة، من الخامسة. (التقريب ص 622) .
5 حذف الفاعل، أي: لما حضرت أبا بكر الوفاة كما قال تعالى: {كَلاّ إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ} ، أي: الروح.
(1/298)

ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَّنْقَلِبُونَ} ، [الشعراء: 227] ، ثم بعث إلى عمر فدعاه فقال: "يا عمر أبغضك مبغض وأحبّك محب، وقل ما يُبْغض الخير ويحب الشّر".
قال: "فلا حاجة لي فيها"، قال: "ولكن لها بك حاجة، قد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبته، ورأيت إثرته أنفسنا على نفسه حتى إن كنا لنهدي لأهله فضل ما يأتينا منه، ورأيتني وصحبتني وإنما اتبعت أثر من كان قبلي، والله ما نمت فحكمت1 ولا شبهت فتوهمت، وإن لعلى طريقي ما زغت، تعلم يا عمر إن لله حقاً في الليل لا يقبله في النهار - الكلام الذي تقدم -.
ثم قال: "إن أوّل ما أحذرك نفسك، وأحذرك الناس، فإنهم قد طمحت أبصارهم، وانتفخت أجوافهم، وإن لهم لحيرة عن زلة تكون، فإياك أن تكونه، وإنهم لم يزالوا خائفين لك فرقين2 منك ما خفت الله وفرقته. هذه وصيتي وأقرأ عليك السلام"3.
فائدة
يستحب للخليفة إذا استخلف شخصاً أن يوصيه بمصالح المسلمين وأمورهم، فإن لم يستخلف شخصاً استحب له أن يوصي من يستخلف بعده، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بما يفعله الخليفة بعده، من إجازة الوفد4، ونحو ذلك وأبو بكر أوصى كما تقدم.
وعمر رضي الله عنه قال: "أوصي الخليفة بعدي"، كما تأتي وصيته5، وذلك لأنه لم يستخلف فأوصى بهذه الوصية لمن وقعت الخلافة. والله أعلم. / [32 / أ] .
__________
1 في المناقب: (فحملت) .
2 فرِق: إذا فزع من الشيء. (القاموس ص 1184) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 57-58، وهو مرسل؛ لأن أبا بكر لم يدرك وفاة الصديق، ولم يصرح بمن روى عنه. وفيه إسحاق بن إبراهيم لم أعثر له على ترجمة.
4 البخاري: الصحيح، كتاب الجزية 3/1156، رقم: 2997.
5 انظر: ص 957، 968.
(1/299)

الباب الثامن والعشرون: عهد أبي بكر إليه ووصيته إياه
...
الباب. ومن قول عمر: "إن استخلفت فقد استخلف من هو خير مني أبو بكر، وإن أترك فقد ترك من هو خير مني النبي صلى الله عليه وسلم". ما يدل على ذلك1.
وعلى قولنا: ثبتت بالنص الظاهر لا يكون من هذا الباب، ويكون من باب عهد الإمام قبله. فلو بايع الناس لشخص ثم بايعوا2 لآخر بعده فلا بيعة للثاني، وإن بايع بعض لشخص، ثم بايع بعضهم لآخر فلا بيعة للثاني أيضاً، وإن بايع بعض أفراد الناس لشخص من غير مشورة جميعهم، أو بايعوا لغير من اتفق عليه الجم الغفير فلا بيعة له.
قال أصحابنا: "ولو ظهر رجل بسيفه فقهر الناس وأخذ الخلافة بيده، فهو خليفة يحرم قتاله، والخروج عليه، وعزله منها3.
فإن خرج على الخليفة وقهره فللناس مساعدة الخليفة عليه وليس هو الخليفة، ولا يقرّ على ذلك ولو بايعه بعض الناس. والله أعلم. / [31 / ب] .
فصل: في وصية أبي بكر لعمر - رضي الله عنهما -
عن إسماعيل بن أبي خالد عن زُبيد4 أن أبا بكر قال لعمر بن الخطاب: "إني موصيك [بوصية] 5 إن حفظتها: إن لله حقاً بالنهار لا يقبله بالليل، ولله حق في
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب الأحكام 6/2638، رقم: 2791، ومسلم: الصّحيح، كتاب الإمارة 3/1454، رقم: 1823.
2 في الأصل: (بايع) .
3 انظر: ابن قدامة: المغني 12/243، والكافي 4/146، المرداوي: الإنصاف في معرفة الخلاف 10/310.
4 زُبيد بن الحارث اليامي، الكوفي، ثقة عابد، توفي سنة اثنتين وعشرين ومئة، أو بعدها. (التقريب ص 213) .
5 سقط من الأصل.
(1/267)

الباب التاسع والعشرون: خلافته وقول الرسول فيها
...
الباب التاسع والعشرون: في خلافته وقول الرسول فيها
قال الذهبي: "ولي الخلافة عشر سنين ونصف"1.
وذكر ابن الجوزي عن محمّد بن سعد قال: قال حمزة بن عمرو2: "توفي أبو بكر رضي الله عنه مساء ليلة الثّلاثاء لثمانٍ بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة، فاستقبل عمر رضي الله عنه يوم الثلاثاء صبيحة موت أبي بكر"3.
وعن جامع بن شداد4 عن أبيه5 قال: "كان أوّل كلام تكلم به عمر حين صعد المنبر أن قال: "اللهم إني شديد فليّنّي، وإني ضعيف فقوّني، وإني بخيل فسخّني"6.
وقال القاسم7 بن محمّد8: قال عمر: "لو علمت أن أحداً من الناس أقوى على هذا الأمر منّي، لكنت أقدِمَ فتضربَ9 عُنْقي أحب إليّمن أن أَلِيَه"10.
__________
1 الذهبي: التذهيب 3 / ق 177/ ب.
2 الأسلمي، صحابي جليل، توفي سنة إحدى وستين. (التقريب ص 180) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 58، ابن سعد: الطبقات 3/274، وفي إسناده الواقدي.
4 المحاربي الكوفي، ثقة، توفي سنة سبع وعشرين ومئة. (التقريب ص 137) .
5 لم أعثر له على ترجمة.
6 ابن سعد: الطبقات 3/274، الطبري: التاريخ 3/433، ابن الجوزي: مناقب ص 58، كلهم من طريق شداد المحاربي ولم أعثر له على ترجمة.
7 في الأصل: (أبو القاسم) ، وهو تحريف.
8 ابن أبي بكر.
9 مطموس في الأصل سوى: (تضرب) .
10 ابن سعد: الطبقات 3/275، ابن الجوزي: مناقب ص 58، والذهبي: تاريخ الإسلام (عهد الخلفاء) وهو مرسل؛ لأن القاسم لم يدرك خلافة عمر.
(1/300)

وعن يحيى بن معين1 قال: "كان شريح2 قاضي عمر بن الخطاب وكان عبد الله بن مسعود على بيت المال"3.
قال نافع4: "استعمل عمر زيداً5 على الفضاء وفرض له رزقاً"6.
قال أبو عبد الله محمّد بن سلامة في كتاب: (عيون المعارف) : "بويع له يوم مات أبو بكر رضي الله عنه، وكانت ولايته عشر سنين وستة أشهر وخمس ليال"7.
وروى أبو داود والنسائي8 والترمذي وابن ماجه عن سَفينة9، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الخلافة ثلاثون عاماً ثم يكون الملك".
قال سفينة: "أمسك: سنتين لأبي بكر، وعشر لعمر، وثنتي عشرة لعثمان، وستاً لعلي - رضي الله عنهم -"10.
__________
1 يحيى بن معين الغَطَفَاني مولاهم، البغدادي، ثقة حافظ مشهور، توفي سنة ثلاث وثلاثين ومئتين بالمدينة المنورة. (التقريب ص 597) .
2 شريح بن الحارث الكوفي الكندي، مخضرم، ثقة، توفي قبل الثمانين أو بعدها. (التقريب ص 265) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 58.
4 نافع مولى ابن عمر.
5 زيد بن ثابت الأنصاري النجاري، صحابي مشهور، توفي سنة خمس وأربعين. (التقريب ص 222) .
6 ابن سعد: الطبقات 2/359، ابن الجوزي: مناقب ص 58، وهو مرسل.
7 محمّد بن سلامة: عيون المعارف ق 54 / ب.
8 أحمد بن شعيب النسائي، الحافظ صاحب السنن، توفي سنة ثلاث وثلاث مئة. (التقريب ص 80) .
9 سَفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم يكنى أبا عبد الرحمن، يقال كان اسمه مهران، مشهور له أحاديث. (التقريب ص 245) .
10 مدار هذا الحديث على سعيد بن جمهان، وهو صدوق له أفراد. (التقريب ص234) .
والحديث في أبي داود: السنن4/211، النسائي: فضائل الصحابة رقم: 52، الترمذي: السنن 4/502، وأخرجه أحمد: المسند 5/221، وفضائل الصحابة 1/487، وأبو داود الطيالسي المسند ص151، خيثمة: فضائل الصحابة (من حديث خيثمة) 107-108، ابن أبي عاصم: السنة 2/562، والآحاد والمثاني 1/129، الطبراني: المعجم الكبير 1/55، 98، والطحاوي: مشكل الآثار 4/313، أبو نعيم: معرفة الصحابة 1/171، وابن عبد البر: جامع بيان العلم ص 552، وقال: "قال أحمد بن حنبل: حديث سفينة في الخلافة، وإليه ذهب في الخلفاء".
واحتج الإمام أحمد بهذا الحديث في التربيع بعلي في الخلافة الراشدة. (السنة للخلال 1/428) . وسيذكر المؤلف احتجاج أحمد بهذا الحديث بعد ذلك وقال الترمذي: "وهذا حديث حسن قد رواه غير واحد عن سعيد بن جمهان ولا نعرفه إلا من حديث سعيد بن جهمان".
وصحّحه الشيخ الألباني، وقال: "وجملة القول أن الحديث حسن من طريق سعيد ابن جهمان، صحيح بهذين الشاهدين. (انظر: سلسلة الأحاديث الصحيحة 1/742، صحيح سنن الترمذي 2/245) .
وهذا الحديث لم أعثر عليه عند ابن ماجه ولم أجد من أشار إلى أن ابن ماجه أخرجه.
(1/301)

قال محمّد بن مظفر1: "سألت أبا عبد الله أحمد بن حنبل منذ أربعين سنة فذكر حديث حماد بن سلمة2 عن سعيد بن جُهْمان3 في الخلافة، فقال أحمد: "عليّ من الخلفاء الراشدين المهديّين"4.
وروى الشيخ موفق الدين عن أبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله عزوجل بدأ هذا الأمر نبوة ورحمة، وكائناً ملكاً عضوضاً5 وكائناً عنوة وجبرية، وفساداً في الأمة يستحلون الفروج، والخمور،
__________
1 محمّد بن مظفر المصيصي ذكره ابن الجوكي فيمن ورى عن الإمام أحمد. (مناقب الإمام أحمد ص 103) .
2 البصري، ثقة عابد، تغير حفظه بأخره، توفي سنة سبع وستين ومئة. (التقريب ص 178) .
3 الأسلمي، البصري، صدوق له أفراد، توفي سنة ست وثلاثين ومئة. (التقريب ص 234) .
4 البغوي: معجم الصحابة ق 81، ابن عساكر: تاريخ دمشق (ترجمة عثمان) ص 516، موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 19 / ب.
احتجاج الإمام أحمد بحديث سفينة في التربيع بعليّ في الخلافة رواه غير واحد عنه. انظر: مسائل عبد الله لأبيه 2/573، ومسائل الإمام أحمد لابنه صالح 1/425، والسنة للخلال 1/4285.
5 الملك العضوض: هو الذي يصيب الرعية فيه عسف وظلم كأنهم يعضون فيه عضا. (النهاية 3/253) .
(1/302)

والحرير، وينصرون1 على ذلك ويرزقون أبداً حتى يلقوا الله" 2.
وقال أبو داود3: ثنا داود الواسطي4 وكان ثقة، ثنا حبيب بنسالم5، قال: "سمعت النعمان بن بشير بن سعد6 يكف حديثاً7، فجاء
__________
1 في الأصل: (وينصرو) ، وهو تحريف.
وقال الألباني عند قوله: "وينصرون": "هذا باطل مخالف للقرآن، ويكذبه واقع المسلمين الآن؛ وأما سائر الحديث فصحيح من غير طريق واحد". (ضعيف الجامع2/80.
2 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق20/أ، وأبو داود الطيالسي: المسند ص31، البيهقي: دلائل النبوة6/340، وأبو يعلى: المسند2/177ابن أبي عاصم: السنة2/534، مختصراً والطبراني: المعجم الكبير1/157، وأبو نعيم: دلائل النبوة 2/704.
ومدار هذا الحديث على ليث بن أبي سليم وهو صدوق اختلط حديثه جداً فترك. (التقريب ص 464) . وأورده الهيثمي: مجمع الزوائد 5/189، وقال: "وفيه ليث ابن أبي سليم وهو ثقة ولكنه مدلس، وبقية رجاله ثقات".
وقد تعقبه الحافظ ابن حجر في غير هذا الحديث فقال: "ما علمت أحداً صرح بأنه ثقة ولا من وصفه بالتدليس قبل الشيخ". نقله الألباني في تخريجه لكتاب السنة لابن أبي عاصم 2/534.
وفيه علة أخرى وهي أن عبد الرحمن بن سابط لم يثبت أنّه سمع من أبي ثعلبة الخشني، قال ابن حجر: "ويقال: لا يصح له سماع من صحابي". (الإصابة 2/148) .
وقال الألباني: "ضعيف". (ضعيف الجامع 2/80) .
وصحّح الألباني رواية ابن أبي عاصم المختصرة، وذكر أن له شواهد يتقوى بها. (السنة لابن أبي عاصم 2/534) . ومما ذكر من شواهده حديث أبي بكرة الذي سيورده المصنف في هذه الورقة.
3 سليمان بن داود الجارود البصري، ثقة حافظ غلط في أحاديث، توفي سنة أربع ومئتين. (التقريب ص 250) .
4 داود بن إبراهيم الواسطي، وثقة أبو داود في إسناد حديثه هذا ونقله عنه ابن أبي حاتم. (الجرح والتعديل 3/407) .
5 حبيب بن سالم، مولى النعمان بن بشيروكاتبه، لابأس به من الثالثة. (التقريب ص151)
6 الأنصاري، الخزرجي، له صحبة، وسكن الشام، ثم ولي إمارة الكوفة. ثم قتل بحمص سنة خمس وستين. (التقريب ص 563) .
7 في المسند ومجمع الزوائد: "وكان بشير رجلاً يكف حديثه".
(1/303)

أبو ثعلبة1 فقال: "يا بشير بن سعد2 أتحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمراء؟ "، وكان حذيفة قاعداً مع بشير - فقال حذيفة -: "أنا أحفظ خطبته، فجلس أبو ثعلبة، فقال حذيفة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنكم في النبوة ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون الخلافة على منهاج البنوة، تكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء، ثم تكون جبرية، ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة".
قال فقدم عمر3 ومعه يزيد بن النعمان4 في صحابته، فكتبت إليه أذكره الحديث فكتبت5 إليه: إني أرجو / [32 / ب] أن يكون أمير المؤمنين بعد الجبرية، قال: فأخذ يزيد الكتاب فأدخله على عمر، فسر به وأعجبه"6.
قال أبو داود7: ثنا حمد بن سلمة، ثنا عليّ بن زيد8 عن عبد الرحمن
__________
1 جُرْثُوم بن ناشرة، صحابي، مشهور بكنيته، توفي سنة خمس وسبعين، وقيل: قبل ذلك بكثير في أوّل خلافة معاوية بعد الأربعين. (التقريب ص 627) .
2 بشير بن سعد الأنصاري، الخزرجي، صحابي بدري، استشهد بعين التمر. (التقريب ص 125) .
3 عمر بن عبد العزيز بن مروان الأموي، أمير المؤمنين، توفي سنة إحدى ومئة. (التقريب ص 415) .
4 يزيد بن النعمان بن بشير، ترجمه ابن أبي حاتم. (الجرح والتعديل 9/292) .
5 في الأصل: (فكتب) ، وهو تحريف.
6 أبو داود: المسند ص 58، وإسناده حسن، وأحمد: المسند 4/273، البزار كما في كشف الأستار 2/231-232، وأورده الهيثمي: مجمع الزوائد 5/189، وقال: "رواه أحمد في ترجمة النعمان، والبزار أتم منه والطبراني ببعضه في الأوسط ورجاله ثقات".
7 الطيالسي.
8 التيمي، البصري، ضعيف، توفي سنة إحدى وثلاثين ومئة. (التقريب ص 401) .
(1/304)

بن أبي بكرة1 [قال: "وفدنا إلى معاوية2 مع زياد3 ومعنا أبو بكرة4] 5 فدخلنا عليه فقال له: "حدّثنا حديثاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم عسى الله أن ينفعنا به"، قال: "نعم، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم تعجبه الرؤيا الصالحة ويسأل عنها، فقال رجل: "يا رسول الله إني رأيت رؤيا، رأيت كأن ميزاناً دلي من السماء فوزنت أنت وأبو بكر فرجحت بأبي بكر، ثم وزن أبو بكر بعمر، فوزن أبو بكر عمر، ثم وزن عمر بعثمان فرجح عمر بعثمان، ثم رفع الميزان، فاستاء لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: "خلافة نبوة ثم يؤتي الله الملك من يشاء"، فغضب لها معاوية ثم زجّ في أقفائنا فأخرجنا. فقال زياد لأبي بكرة: "ما وجدت من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً تحدّثه غير هذا؟ "، قال: "والله لا أحدّثه إلا به حتى أفارقه". فلم يزل زياد يطلب الإذن حتى أذن لنا فأدخلنا، فقال معاوية: "يا أبا بكرة حدّثنا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لعل الله أن ينفعنا به"، قال: فحدّثه أيضاً مثل حديثه الأوّل، فقال له معاوية: "لا أبا لك تخبرنا أنا ملوك فقد رضينا أن نكون ملوكاً"6.
__________
1 الثقفي.
2 معاوية بن أبي سفيان الأموي، أبو عبد الرحمن، الخليفة، صحابي، أسلم قبل الفتح، وكتب الوحي، توفي سنة ستين. (التقريب ص 537) .
3 زياد بن أبيه، وهو ابن سمية، ويقال أيضاً: زياد بن عبيد، ثم استلحقه معاوية فقيل: زياد بن أبي سفيان، أسلم في عهد أبي بكر وولي العراق لمعاوية. (ميزان الاعتدال 2/86) .
4 نفيع بن الحارث بن كَلَدَة الثقفي، صحابي مشهور، أسلم بالطائف ثم نزل البصرة، مات بها سنة إحدى، أو اثنين، وخمسين. (التقريب ص 565) .
5 سقط من الأصل.
6 أبو داود الطيالسي: المسند ص 116، 117، وإسناده ضعيف لضعف عليّ بن زيد. والحديث أخرجه أحمد: المسند 5/44-50، ابن أبي شيبة: المصنف ص 12، 18، بنحوه أبو داود: السنن 4/208 ابن أبي عاصم: السنة 1/536.
قال الألباني: "حديث صحيح ورجاله ثقات غير عليّ بن زيد وهو ضعيف لكن يشهد له حديث سفينة".
عبد الله بن أحمد في زوائده على فضائل الصحابة لأحمد 1/184، كلهم من طريق عليّ بن زيد. لكن تابعه الحسن عن أبي بكرة أخرجه أبو داود: السنن 4/208، الترمذي: السنن 4/540، وقال: "حديث صحيح". فيكون الحديث حسناً عن أبي بكرة.
(1/305)

وروى الشيخ موفق الدين بسنده عن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يبني مسجد المدينة، ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، وهم ينقلون الحجارة، فقلت: يا رسول الله ما أرى معك من أصحابك غير هؤلاء الرهط؟ "، قال: "إنهم الخلفاء من بعدي" 1.
وروى عن أنس قال: "خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم وخرجت معه، فدخل حائطاً من حيطان الأنصار فدخلت معه، فقال: "يا أنس أغلق الباب"، فأغلقت الباب فإذا رجل يقرع الباب، فقال: "يا أنس افتح لصاحب الباب، وبشّره بالجنة، وأخبره أنه يلي الأمر من بعدي"، قال: فذهبت أفتح له، وما أدري من هو، فإذا هو أبو بكر فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله ودخل، ثم جاء آخر فقرع الباب، فقال: "يا أنس افتح لصاحب الباب، وبشّره بالجنة، وأخبره أنهيلي أمر أمتي من بعد أبي بكر"، فذهبت أفتح له وما أدري من هو، فإذا هو عمر بن الخطاب، فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله ودخل، ثم جاء آخر فقرع الباب فقال: "يا أنس افتح لصاحب الباب، وبشّره بالجنة، وأخبره أنه
__________
1 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 21 / ب، وفي إسناده الحشرج بن نُباتة الأشجعي، صدوق يهم. (التقريب ص 169) . والحديث أخرجه ابن أبي عاصم: السنة 2/550، العقيلي: الضعفاء 1/297، ابن حبان: المجروحين 1/277، ابن عدي: الكامل 2/846، البيهقي: دلائل النبوة 2/553، ابن الجوزي: العلل المنتاهية 1/205، ابن عساكر: تاريخ دمشق (ترجمة عثمان) ص 162-163.
وضعّفه الألباني، وقال: "وعلته الحشرج بن نبات أورده البخاري في الضعفاء الصغير لهذا الحديث، وقال: "لم يتابع عليه؛ لأن عمر بن الخطاب وعليّاً بن أبي طالب قالا: "لم يستخلف النبي صلى الله عليه وسلم".
قال الحافظ عقبه في التهذيب: "قال ابن عبدي: "قد روي من طريق آخر - وساق - ثم قال: وقد قمت بعذره في الحديث الذي أنكره البخاري فأوردته بإسناد آخر. قلت: الإسناد الذي زعم ابن عدي أنه متابع لحشرج أضعف من الأوّل؛ لأنه من رواية محمّد بن الفضل بن عطية وهو ساقط. (السنة لابن أبي عاصم 2/550، الضعفاء الصغير ص 79، تهذيب التهذيب 2/325) .
(1/306)

يلي أمر أمتي بعد أبي بكر وعمر، وأنه سيلقى منهم بلاء فيه دمه". فذهبت أفتح له، وما أدري من هو، فإذا هو عثمان بن عفان، ففتحت له الباب، وأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله واسترجع ودخل"1.
وعن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل حائطاً، فجاء أبو بكر فاستأذن، فقال: "ائذن له وبشّره بالجنة وبالخلافة بعدي"، ثم جاء عمر فاستأذن، فقال: "ائذن له وبشّره بالجنة وبالخلافة بعد أبي بكر"، ثم جاء عثمان يستأذن، فقال: "ائذن له وبشّره بالجنة وبالخلافة بعد عمر".
قال أبو نعيم2: "هذا حديث غريب من حديث يونس3 عن أنس بهذا
__________
1 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 21/ب، 22/أ، وفي إسناده عبد الأعلى ابن أبي المساور الزهري مولاهم وهو متروك. (التقريب ص 332) .
والحديث أخرجه ابن أبي خيثمة في تاريخه كما في لسان الميزان 3/193، وابن عساكر: تاريخ دمشق (ترجمة عثمان) ص 138-139. كلاهما من طريق عبد الأعلى.
وهذا الحديث حكم عليه أبو حاتم بالبطلان فقد سأل ابن أبي حاتم أباه عن هذا الحديث فقال: "عبد الأعلى، ضعيف شبه المتروك، وهذا حديث باطل، كتبت بالبصرة هذا الحديث عن شيخ يسمى: خالد بن يزيد السابري عن عبد الأعلى نفسه، ولم أحدّث به". (علل الحديث 2/386) .
وأخرجه ابن أبي عاصم في السنة من طريق آخر. قال الألباني: "موضوع". (السنة 2/546) .
2 أحمد بن عبد الله الأصبهاني، صاحب الحلية.
3 يونس بن عبيد العبدي، البصري، ثقة ثبت فاضل ورع، توفي سنة تسع وثلاثين ومئة. (التقريب ص 613) .
(1/307)

/ [33 / أ] اللفظ تفرد به أبو كامل1 عن عمرو2، 3.
وعن ابن عمرو4 قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "خلفي اثنا عشر خليفة: أبو بكر الصديق لا يلبث5 بعدي إلا قليلاً، وصاحب رحَى6 دارة العرب7، يعيش حميداً ويموت شهيداً". قال: فقال رجل: "من هذا؟ "، قال: "عمر بن الخطاب"، ثم التفت إلى عثمان بن عفان فقال: "وأنت يسألك الناس أن تخلع قميصاً8 كساك الله تعالى، فوالذي بعثني بالحق لئن خلعته لا تدخل الجنةَ حتى يلج الجمل في سم الخياط" 9.فقال رجل من قومه: "ما لنا ولهذا إنما جلسنا لتذكرنا"، فقال: "أما لو تركتموني لأخبرتكم بما قال فيهم واحداً واحد" 10.
__________
1 فضيل بن حسين الجحدري، ثقة حافظ، توفي سنة سبع وثلاثين ومئتين. (التقريب ص 447) .
2 عمرو بن الأزهر العتكي، قاضي جرجان، قال أحمد: "كان يضع الحديث"، وقال البخاري: "يرمى بالكذب". وقال النسائي وغيره: "متروك". (ميزان الاعتدال 3/245) .
3 أبو نعيم: الحلية 3/24، وعنه موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 22/أ، وفي إسناده عمرو بن الأزهر وهو متهم بالكذب والوضع.
4 في الأصل: (ابن عمر) ، وهو تحريف.
5 في الأصل: (لا يثبت) ، وهو تحريف.
6 الرحى: هي التي يطحن بها. (لسان العرب 14/312) .
7 المراد من هذه العبارة: وصف عمر بأنه سيّد العرب الذي يجتمعون حوله ويصدرون عن رأيه. (انظر: لسان العرب 14/314) .
8 أراد بالقميص: الخلافة. (النهاية 4/108) .
9 مأخوذ من قوله تعالى: {وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ} ، سورة الأعراف آية: 40) .
10 ابن أبي عاصم: السنة 2/548، 557، 558، 563، مفرقاً، ابن حبان: المجروحين 2/42، الطبراني: المعجم الكبير 1/54، 55، الذهبي: ميزان الاعتدال 2/443، موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 22/ب، ومداره على ربيعة بن سيف، صاحب مناكير وعجائب.
وهو حديث باطل. قال الذهبي: "أنا أتعجب من يحيى - ابن معين - مع جلالته ونقده كيف يروي مثل هذا الباطل ويسكت عنه؛ وربيعة صاحب مناكير وعجائب".
وقال الألباني: "إسناده ضعيف. وربيعة بن سيف هو: المعافري. قال الحافظ: "صدوق له مناكير". والحديث أورده الهيثمي: مجمع الزوائد 5/178، بزيادة في آخره، ثم قال: "رواه الطبراني في (الأوسط) ، و (الكبير) ، وفيه مطلب بن شعيب، قال ابن عدي: "لم أر له حديثاً منكراً غير حديث واحد، غير هذا وبقية رجاله وثقوا". (انظر: تخريج الألباني على السنة لابن أبي عاصم 2/548) .
(1/308)

وعن أنس بن مالك، قال: "بعثني بنو المصطلق1 إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: "يا رسول الله إلى من ندفع زكاتنا إن حدث بك حدث؟ "، قال: "ادفعوها إلى أبي بكر"، فقلت ذلك لهم، فقالوا: "فسأله إن حدث بأبي بكر حدث الموت، فإلى من ندفع زكاتنا؟ "، فقلت له ذلك، فقال: "تدفعونها إلى عمر"، فقالوا: "فإلى من ندفعها بعد عمر؟ "، فقلت له، فقال: "تدفعونها إلى عثمان"، قالوا: "سله فإن حدث بعثمان حدث فإلى من ندفعها بعده؟ "، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فإذا مات عثمان فتباً لكم آخر الدهر" 2.
__________
1 بنو المصطلق: هم بنو جَذيمة بن سعد بن عمر بن عامر بن لُحَيّ. (جمهرة أنساب العرب ص 239، الأنساب للسمعاني 5/312) .
2 الحاكم: المستدرك 3/77، أبو نعيم: الحيلة 8/358، ومن طريقه ابن عساكر: تاريخ دمشق (ترجمة عثمان) ص 168، وكلهم من طريق نصر بن منصور ذكره الخطيب ولم يحك فيه جرحاً ولا تعديلاً. (تاريخ بغداد 13/286) .
وقال الحاكم: "هذا حديث صحيح لم يخرجاه". ووافقه الذهبي. وموفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 23 / أ، وفي إسنادهما السري بن عاصم الهمداني، قال ابن حبان: "يسرق الحديث، ويرفع الموقوفات لا يحل الاحتجاج به". وقال الأزدي: "متروك الحديث رمي بالوضع". (المجروحين 1/355، تاريخ بغداد 9/129، اللسان 3/12) .
(1/309)

قال الشيخ موفق الدين: "وقد كانت خلافة هؤلاء الأئمة في كتب الله المتقدمة، وحدث بها علماء أهل الكتاب قبل تمامه فجاء على ما قالوا"1.
وعن ابن عبّاس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا الأوّل وأبو بكر الثاني، وعمر الثالث" 2.
__________
1 موفق الدّين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 23 / أ.
2 ابن عدي: الكامل 1/395، أبو نعيم: فضائل الخلفاء الأربعة 6/ب، الخطيب: تاريخ بغداد 7/31، ابن الجوزي: الموضوعات 1/328، 329، كلهم من طريق أصرم بن حوشب متهم بالوضع. (ميزان الاعتدال 1/272) .
قال ابن الجوزي: "هذا حديث موضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم". قال يحيى: "أصرم كذاب خبيث". وقال السيوطي في اللآلي المصنوعة 10/311: "موضوع، آفته أصرم". ووضعه الشوكاني في الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة ص 300.
(1/310)

الباب الثلاثون: إجتماعهم على تسميته بأمير المؤمنين
...
الباب الثلاثون: في ذكر اجتماعهم على تسميته بأمير المؤمنين
ذكر ابن الجوزي عن محمّد بن سعد، قال: "قالوا: لما مات أبو بكر رضي الله عنه وكان يدعى خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال المسلمون: "من جاء بعد عمر قيل: خليفة خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيطول هذا، ولكن أجمعوا على اسم تدعون به الخليفة، يُدعَ به مَنْ بعده من الخلفاء"، فقال بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نحن المؤمنون وعمر أميرنا"، فدعي عمر أمير المؤمنين فهو أوّل من سمّي بذلك"1.
وعن ابن شهاب2: أن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه سأل أبا بكر بن سليمان بن أبي حثمة3 لِمَ كان أبو بكر رضي الله عنه يكتب: من أبي بكر خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ثم كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يكتب بعده: من عمر بن الخطاب خليفة أبي بكر [و] 4 مَنْ أوّل مَنْ5 كتب أمير المؤمنين؟ فقال: "حدّثني جدتي الشفاء6 - وكانت من المهاجرات الأول، وكان عمر إذا دخل السوق دخل عليها - قال: كتب عمر بن الخطاب إلى
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 59، ابن سعد 3/281، بدون إسناد.
2 محمّد بن مسلم الزهري.
3 العدوي، المدني، ثقة، عارف بالنسب. من الثالثة. (التقريب ص 623) .
4 سقط من الأصل.
5 في الأصل: (ما كتب) ، وهو تحريف.
6 الشفاء بنت عبد الله العدوية، أسلمت قبل الهجرة، وكات من المهاجرات الأول، وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم. (الإصابة 8/120) .
(1/311)

عامل بالعراق1 أنِ ابْعَث إليّ برجلين جَلْدين نبيلين، أسألهما عن العراق وأهله. فبعث إليه صاحب العراقين بلبيد بن ربيعة2، وعدي بن حاتم3، فقدما المدينة فأناخا راحلتيهما بفناء المسجد. ثم دخلا [المسجد] 4، فوجدا عمراً بن العاص، فقالا له: "يا عمرو استأذن لنا على أمير المؤمنين"، فدخل عمرو فقال: "السلام عليك يا أمير المؤمنين"، فقال له عمر: "ما بدا لك في هذا الاسم يا ابن العاص؟، لتخرن مما قلت"، قال: "نعم، قدم لبيد بن ربيعة وعدي بن حاتم، فقالا: "استأذن لنا على أمير المؤمنين، فقلت: أنتما والله أصبتما اسمه، إنه أمير المؤمنين". / [33 / ب] فجرى الكِتابُ من ذلك اليوم"5.
وقال الضحاك6: قال عمر رضي الله عنه: "أنتم المؤمنون وأنا أميركم فهو سمي نفسه"7.
وذكر جماعة من العلماء منهم أبو عبد الله محمّد بن سلامة8 في كتابه
__________
1 في الاستيعاب: (عامل العراق) .
2 الكلابي الجعفري، الشاعر المشهور، أسلم سنة تسع، ونزل الكوفة، وتوفي سنة إحدى وأربعين. (الإصابة 6/4) .
3 الطائي، أسلم سنة تسع وثبت على إسلامه في الردة وأحضر صدقة قومه إلى أبي بكر، توفي سنة ثمان وستين. (الإصابة 4/228) .
4 سقط من الأصل.
5 الحاكم: المستدرك 3/81، 82، وقال الذهبي: "صحيح". ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1151، ابن الجوزي: مناقب ص 59، وأورده الهيثمي: مجمع الزوائد 9/61، وقال: "رواه الطبراني، ورجاله رجال الصحيح"، والعسكري: الأوائل ص103، 104.
6 لم يتميز لي.
7 ابن الجوزي: مناقب ص 60.
8 في الأصل: (أسامة) ، وهو تحريف.
(1/312)

(المعارف) ، وبعض من شرح (العمدة) : "مما خص به في ولايته أنه رضي الله عنه أوّل من سمي بأمير المؤمنين وأنه لم يسبق إليه"1.
وإذا نظر الإنسان في كلام أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رأى أن جميعهم قد اتفقوا على تسميته بهذا الاسم وسار له في جميع الأقطار في حال ولايته.
والأمير: هو الكبير، فتأمر الرجل يتأمر فهو متأمر، وأمر الرجل يأمر فهو مؤتمر، وأمر الأمر يأمر فهو مؤتمر، أي: كبر، فسمي أمير لكبره وارتفاعه على غيره2، وفي الحديث: "لقد أمر أمر ابن أبي كبشة، إنه ليخافه ملك بني الأصفر" 3، أي لقد كبر وعظم أمره4 وهذا أيضاً من هذا الباب.
وأمر الرجل إذا صار أميراً5، وفي حديث سقيفة بني ساعدة: "منا أمير ومنكم أمير"6. وقال أبو بكر: "نحن الأمراء وأنتم الوزراء"7. وفي حديث القراء: "أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أرسل جماعة من أصحابه وأمر عليهم عاصم ابن ثابت89.
__________
1 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 / أ، ولم أجده في عيون المعارف.
2 في اللسان 4/31: "والأمير: الملِك لنفاذ أمره، الجمع: أمراء، وأَمَرَ علينا يأمُرُ أمْراً، وأَمُرَ وأَمِرَ: كوَلي". انظر: الجوهر: الصحاح 2/581.
3 البخاري: الصحيح، كتاب بدء الوحي 1/8، رقم: 7 بأطول.
4 انظر: ابن حجر: فتح الباري 1/40، 8/222، وفي النهاية 1/65، واللسان 4/29: "أي: كثر وارتفع شأنه".
5 الأزهري: تهذيب اللغة 15/292، ابن منظور: لسان العرب 4/31.
6 البخاري: الصحيح، كتاب المحاربين 6/250، رقم: 6442.
7 أحمد: المسند 1/164، رقم: 18، قال أحمد شاكر: "ضعيف لانقطاعه". وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "فهذا مرسل حسن، ولعل حميداً أخذه من بعض الصحابة الذين شهدوا ذلك". (منهاج السنة 1/536) .
8 ابن أبي الأقلح الأنصاري الأوسي شهد بدراً، وهو الذي حمته الدَبْريوم الرجيع. (الاستيعاب 2/779) .
9 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1499.
(1/313)

وأما الآمر: فهو من حصل منه أمر1.
والمائر: هو الّذي يجلب الطعام إلى أهله. يقال: امتار لهم الطعام يمتاره فهو مائر، قال الله عزوجل: {وَنَمِيرُ أَهْلَنَا} [يوسف: 65] 2.
والإمرة هي والإمارة واحد؛ وهي ما يحصل للأمير من الكبر والارتفاع؛ فهي اسم للولاية التي يعطاها من صار أميراً3. وفي الحديث: "فأخذهاخالد من غير إمرة" 4. وفي الحديث: "لا تسأل الإمارة" 5، وهي الولاية التي يصير بها أميراً6.
والمرّ هو الذهاب، ومنه: {تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ} [النمل: 88] 7.
وكذلك المور قال الله عزوجل: / [34 / أ] {يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْراً} [الطور: 9] . وقد يكون المور: هو الّذي تري العين أنه يذهب وليس بذاهب، بل يتحرك يميناً وشمالاً ويضطرب كالسراب في شدة الحر. والله أعلم8.
__________
1 انظر: ابن منظور: لسان العرب 4/27.
2 ابن منظور: لسان العرب 5/188، الجوهري: الصحاح 2/821.
3 انظر: الجوهري: الصحاح 2/581، ابن منظور: لسان العرب 4/31، الفيروزآبادي: القاموس ص 439.
4 البخاري: الصحيح، كتاب الجنائز 1/420، رقم: 1189.
5 البخاري: الصحيح، كتاب الإيمان والنذور 6/2443، رقم: 6248، مسلم: الصّحيح، كتاب الأيمان 3/1273، رقم: 1652.
6 انظر: الجوهري: الصحاح 2/581.
7 انظر: الأزهري تهذيب اللغة 15/198، ابن منظور: لسان العرب 5/165.
8 انظر: الأزهري: تهذيب اللغة 15/297، الجوهري: الصحاح 2/820، الفيروزوآبادي: القاموس ص 614.
(1/314)

الباب الحادي والثلاثون: ماخص به ولايته مما لم يسبق إليه
...
الباب الحادي والثلاثون: في ذكر ما خص به ولايته ممّا لم يسبق إليه
في الصحيح عن ابن عمر قال: "لمّا فَدَع1 أهل خيبر عبد الله بن عمر ق ام عمر خطيباً فقال: "إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عامل يهود خيبر على أموالهم، وقال: "نقرّكم ما أقرّكم الله" وإن ّعبد الله بن عمر خرج إلى ماله هنالك، فعدي عليه من الليل ففدع2 يداه ورجلاه، وليس لنا هنالك عدوٌّ غيرهم هم عدونا وتهمتنا، وقد رأيت إجلاءهم. فلما أجمع عمر على ذلك أتاه أحد بني أبي الحقيق3. فقال: "يا أمير المؤمنين، أتخرجنا وقد أقرّنا محمد وعاملنا على الأموال، وشرط لنا"؟ فقال عمر: "أظننت أنّي نسيت قول النبي صلى الله عليه وسلم: "كيف بك إذا أخرجت من خيبر تعدو بك قلوصك4 ليلة بعد ليلة" فقال: "كان ذلك هزيلة5 من أبي القاسم" فقال: "كذبت يا عدو الله" فأجلاهم عمر، وأعطاهم قيمة ما كان لهم من الثّمر، مالاً وإبلاً وعروضاً من أقتابٍ6 ورحالٍ7 وغير ذلك"8.
__________
1 الفَدَع - محركة -: اعوِجاج الرّسغ من اليد أو الرجل حتى ينقلب الكفّ أو القدم إلى إنسيها. (القاموس ص 963) .
2 في البخاري: (ففدعت) .
3 رأس يهود خيبر. (فتح الباري 5/328) .
4 القلوص من الإبل: الشابة أو القاقي على السير، أو أوّل ما يركب من إناثها إلى تُثْني. (القاموس ص 811) .
5 تصغير الهزل، وهو ضد الجد. (فتح الباري 5/328) .
6 القتب: الإكاف الصغير الذي على قدر سنام البعير. (لسان العرب 1/661) .
7 في نسخ البخاري التي بين يدي: (وحبال) ، والرَّحْل: مركب للبعير. (القاموس ص 1298) .
8 البخاري: الصحيح، كتاب الشروط 2/973، رقم: 2580.
(1/315)

وذكر ابن الجوزي عن ميمون بن مهران1، قال: "دفع إلى عمر رضي الله عنه صكٌ محله في شعبان، فقال عمر: شعبان هذا الّذي مضى أو2 الّذي هو آت أو الّذي نحن فيه" ثمّ جمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم: "ضعوا للناس شيئاً يعرفونه" فقال قائل: "اكتبوا على تاريخ الرّوم" فقيل: "إنّه يطول وإنهم يكتبون من عند ذي القرنين" فقال قائل: "اكتبوا تاريخ الفرس كلما قام ملك طرح ما كان قبله"، فاجتمع رأيهم على أن ينظروا كم أقام3 رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة فوجدوه أقام عشر سنين فكتب أو كتب التاريخ على هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم4.
وعن عثمان بن عبيد الله5، قال: "سمعت سعيد بن المسيب يقول: "جمع عمر بن الخطاب المهاجرين والأنصار - رضي الله عنهم - فقال: "متى نكتب التاريخ"؟ فقال له علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "منذ خرج النبي صلى الله عليه وسلم من أرض الشّرك" يعني من يوم هاجر. قال: فكتب ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه"6.
وعن ابن المسيب قال: "أوّل من كتب التاريخ عمر بن الخطاب رضي الله عنه
__________
1 الجَزَري: ثقة، فقيه، ولي الجزيرة لعمر بن عبد العزيز، وكان يرسل، توفي سة سبع عشرة ومئة. (التقريب ص 556) .
2 في الأصل: (والذي) .
3 في الأصل: (قام) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 60، ابن حجر: فتح الباري 7/268، ونسبه لأحمد وأبي عروبة في: (الأوائل) ، والبخاري في: (الأدب) ، والحاكم. ولم أعثر عليه في النسخ المطبوعة من المسند والأدب المفرد، والمستدرك، وهو منقطع؛ لأن ميمون لم يدرك خلافة عمر، ولم يصرح عمن رواه.
5 ابن أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم يروي عن أبيه وروى عنه عبد العزيز الدراوردي. (الثقات 7/191) .
6 الحاكم: المستدرك3/14، وصحّحه، ووافقه الذهبي. والطبري: التاريخ 3/38، 39.
(1/316)

لسنتين ونصف من خلافته، فكتب لست عشرة من المحرم بمشورة علي ابن أبي طالب رضي الله عنه"1.
قال أبو الزّناد2: استشار عمر في التاريخ فأجمعوا على الهجرة"3.
وعن عبد الرحمن4 بن أبي الزّناد / [34 / ب] عن أبيه قال: "كان مقام إبراهيم لاصقاً بالكعبة حتى كان زمن عمر بن الخطاب فقال عمر: "والله إني لأعلم ما كان موضعه ها هنا، ولكن قريش خافت عليه من السّيل فوضعته5 هذا الموضع، ولو أني أعلم موضعه الأوّل لأعدته فيه" فقال رجل من آل عائذ بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم6: "أنا والله يا أمير المؤمنين أعلم موضعه الأول كنت لما حوّله قريش أخذت قدر موضعه الأول بحبل، وضعت طرفه عند ركني البيت أو عند الرّكن والباب، ثمّ عقدت في وسطه عند موضع المقام فعندي ذلك الحبل"، فدعا عمر بذلك الحبل فقدروا به، فلما عرفوا موضعه الأوّل أعاده عمر فيه، قال عمر رضي الله عنه: "إنّ الله عز وجل يقول {وَاتَّخَذُوا مِنْ مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلَّى} ، [البقرة: 125] 7.
وعن محمد بن سعد قال: "قالوا: "إنّ أوّل من سمي بأمير المؤمنين عمر
__________
1 الطبري: التاريخ 4/38، وفيه الواقدي. ابن الجوزي: مناقب ص 60، الذهبي: تاريخ الإسلام (عهد الخلفاء) ، ص 163.
2 عبد الله بن ذكوان القرشي، ثقة فقيه، توفي سنة ثلاثين ومئة. (التقريب ص 302) .
3 لم أجده في المصادر الأخرى.
4 عبد الرحمن بن عبد الله بن ذكوان المدني، مولى قريش، صدوق تغير حفظه لما قدم بغداد، وكان فقيهاً، توفي سنة أربع وسبعين ومئة. (التقريب ص 340) .
5 في الأصل: (فوضعه) ، وهو تحريف.
6 مطموس في الأصل، سوى: (مخزو) .
7 الأزرقي: أخبار مكة 2/33، 34.
(1/317)

بن الخطاب، وإنّه أوّل من سنّ قيام شهر رمضان، وهو أوّل من جمع القرآن في المصحف، وهو أوّل من جمع النّاس على قيام رمضان وكتب به إلى البلدان، وجعل بالمدينة قارئين؛ قارئاً يصلي بالرجال وقارئاً يصلي بالنّساء، وهو أوّل من ضرب بالخمر ثمانين، وأحرق بيت رويشد الثقفي1 كان حانوتاً - يعني نباذاً2 - هو أوّل من عَسَّ3 في عمله بالمدينة، وحمل الدّرّة4 وأدب بها - وقيل بعد: "لدرّة عمر أهيب من سيفكم -" وهو من فتح الفتوح؛ فتح العراق كلّه: السّواد، والجبال، وأذربيجان، وكور5 البصرة وأرضها، وكور الأهواز، وفارس، وكور الشّام كلّها ما خلا أجنادين فإنّها فتحت في خلافة أبي بكر رضي الله عنه وفتح عمر كور الجزيرة، والموصل، ومصر، والإسكندريّة، وقُتل رضي الله عنه وخيله على الرّيّ قد فتحوا عامّتها، وهو أوّل من مسح السّواد وأرض الجبل، ووضع على الغني ثمانيةً وأربعين درهماً وعلى الفقير اثني6 عشر درهماً، وقال: "لا يُعْوِزُ رجلاً منهم درهماً في كلّ شهر". فبلغ خراج السواد والجبل على عهد عمر رضي الله عنه مئة ألف ألف وعشرين ألف ألف وألف؛ درهم ودانقان7 ونصف8.
وهو أوّل
__________
1 صهر بني عدي بن نوفل. (الإصابة 2/214) .
2 في القاموس ص 193: (الحانوت: الخمّار نفسه) .
3 عسَّ: طافَ بالليل وهو نفضُ الليل عن أهل الريبة. (القاموس ص 719) .
4 الدّرّة: بالكسر: التي يضرب بها. (القاموس ص 500) .
5 الكورَة: المدينة والصّقْعُ. والجمع: كُوَر. (لسان العرب 5/156) .
6 في الأصل: (اثنا) ، ولعله سهو من المؤلف؛ لأنه في محل نصب.
7 في الأصل: (ودانقين) ، وهو تحريف.
8 في الأصل: (قال ابن الجوزي) ، وهو سهو من المؤلف.
(1/318)

من مصّر1 الأمصار: الكوفة والبصرة والجزيرة والشّام ومصر والموصل، وأنزلها العرب، وخط2 الكوفة والبصرة، / [35 / أ] وهو أوّل من استقضى القضاة في الأمصار، وهو أوّل من دوّن الدّواوين، وكتب النّاس على قبائلهم، وفرض لهم الأعطية من الفيء، وفرض لأهل بدر وفضّلهم على غيرهم، وفرض للمسلمين على أقدارهم وتقدّمهم في الإسلام، وهو أول من حمل الطّعام في السّفن من مصر في البحر، حتى ورد الجار3، ثمّ حمل من الجار إلى المدينة، وقد قاسم غير واحد من عماله إذا عزله؛ منهم سعد بن أبي وقاص وأبو هريرة، وكان يستعمل قوماً ويدع من هو أفضل4 منهم لبصرهم بالعمل وقال: "أكره أدنس هؤلاء بالعمل وهدم مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وزاد فيه، وأدخل دار العبّاس فيما زاد فيه، وهو أخرج اليهود من الحجاز، وأجلاهم من جزيرة العرب إلى الشام، وحضر فتح بيت المقدس، واستعمل أوّل سنة وليّ على الحج عبد الرحمن ابن عوف رضي الله عنه ثمّ لم يزل عمر يحج بالناس خلافته كلّها؛ فحجّ بهم عشر سنين، وحجّ بأزواج النبي صلى الله عليه وسلم آخر حجة حجّها، واعتمر في خلافته ثلاث مرّات، وأخر المقام إلى موضعه اليوم وكان ملصّقاً بالبيت"5.
__________
1 المِصْر: كل كورة تقام فيها الحدود ويقسم فيها الفيء والصدقات من غير مؤامرة للخليفة. (لسان العرب 5/176) .
2 الخِط والخِطة: الأرض تُنزل من غير أن ينزلها نازل قبل ذلك. (لسان العرب7/288) .
3 الجار قرية على ساحل بحر القلزم. (الأحمر) ، تعرف الآن باسم: (البريكة) ، وهي قريبة من بدر وتبعد عن المدينة (200) كيل. (معجم المعالم الجغرافية2/105، 106) .
4 في الأصل: (أفضلهم) ، وهو تحريف.
5 ابن سعد: الطبقات 3/281، 282، 283، بأطول. وبدون إسناد، والخبر بنحوه في البلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 191، 192، بنحوه من طريق ابن سعد، الطبري: التاريخ 3/209، مختصراً كلاهما من طريق الواقدي وهو متروك. وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 61، 62.
(1/319)

وقال عبد الله بن إبراهيم1: وألقى الحصى في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان الناس إذا رفعوا رؤوسهم من السجود نفضوا أيديهم، فأمر عمر بالحصى فجيىء به من العقيق2 فبُسِط3 في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم"4.
وعن مصعب بن سعد5: أن عمر رضي الله عنه أول من فرض الأعطية، فرض لأهل بدر من المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم ستة آلاف، ستة آلاف، وفرض لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم ففضل عليهن عائشة فرض لها اثني عشر ألفاً ولسائرهن عشرة آلف، عشرة آلاف، غير جويرية6، وصفيّة7 فرض لهما8 ستة آلاف، ستة آلاف، وفرض للمهاجرات الأول أسماء بنت عميس9 وأسماء بنت
__________
1 إبراهيم بن عبد الله بن قارظ. وقيل: هو: عبد الله بن إبراهيم بن قارظ، وهم من زعم أنّهما اثنان، صدوق من الثالثة. (تهذيب التهذيب1/117، التقريب ص91) .
2 وادي العقيق من أشهر أودية الحجاز، يبتدئ من ذي الحليفة، وينتهي في الخليل، يحف به من الشرق: جبل عير، ومن الغرب: البيداء. انظرمعجم معالم الحجاز6/129.
3 بسطه: نشره. (القاموس ص 850) .
4 ابن سعد: الطبقات 3/284، ابن الجوزي: مناقب ص 63، وهو منقطع، وفي إسناده عليّ بن زيد، وهو ضعيف. وأورده عبد الله بنحوه في زيادته على فضائل الصحابة 1/325، وسيأتي عن غيره.
5 ابن أبي وقّاص الزهري، المدني، ثقة، توفي سنة ثلاث ومئة. (التقريب ص 533) .
6 جويرية بنت الحارث بن أبي ضِرار الخزاعية، أم المؤمنين، سَبَاها النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة المريسيع، ثم تزوجها وماتت سنة خمسين على الصحيح. (التقريب ص 745) .
7 صفية بنت حُييّ بن أخطب الإسرائيلية، أم المؤمنين، توفيت سنة ست وثلاثين، وقيل: في خلافة معاوية، وهو الصحيح. (التقريب ص 749) .
8 في الأصل: (لهمن) ، وهو تحريف.
9 الخثعمية.
(1/320)

أبي بكر الصديق1، وأم عبد الله بن مسعود ألفاً ألفاً2.
وعن عروة3، قال: "أول [من] 4 بطح مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال: "ابطحوا من الوادي المبارك، يعني العقيق"5.
قال أبو عبد الله محمد بن سلامة في كتاب (عيون المعارف) : "هو أول من دون الدّواوين وذلك في سنة تسع عشرة، وقيل: سنة عشرين، وهو أول من أرخّ بعام6 الهجرة، وختم الكتب، وهو أول من دعي بأمير المؤمنين، وهو أول من ضرب بالدرّة وحملها، وهو الذي أخر المقام إلى موضعه الآن، وكان ملصّقاً بالبيت، وهو أول من جمع الناس على إمام، وهذا في قيام شهر رمضان"7.
وقال شارح العمدة: "فتح الله له الفتوح بالشام والعراق ومصر، ودون الدواوين في العطاء، ورتب الناس على سوابقهم فيه، وأرخّ التاريخ من الهجرة النبوية، وهو الذي نور شهر الصوم بصلاة التراويح، وأول من سمي / [35 / ب] بأمير المؤمنين وأول من اتخذ الدّرّة، وهو أول من
__________
1 زوج الزبير بن العوام، من كبار الصحابة، توفيت سنة ثلاث وسبعين. (التقريب ص 743) .
2 ابن سعد: الطبقات 3/304، وهو منقطع، ابن الجوزي: مناقب ص 63.
3 ابن الزبير.
4 سقط من الأصل.
5 البيهقي: السنن 2/441، وقال: "كذا قال عروة وحديث ابن عمر متصل وإسناده لا بأس به"، وابن الجوزي: مناقب ص 63.
6 في الأصل: (لعام) .
7 محمّد بن سلامة: عيون المعارف 55/أ، حتى قوله: "وختم الكتاب"، فلعل المؤلف اطلع على نسخة غير التي بين يدي، وابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10/ ب.
(1/321)

جمع القرآن في المصحف"1.
فصل
ومما خصّ به في ولايته من الأحكام.
زيادة حد الشرب، فكان الحد أربعين فزاده ثمانين2.
ومن ذلك طلاق الثلاث بلفظ واحد، كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، وصدراً من إمارته واحدة، ثم أمضاه ثلاثاً3.
ومن ذلك ترك القطع في عام المجاعة4.
واختلفت الرواية عن الإمام أحمد في حد الخمر هل هو أربعون أم ثمانون على روايتين؟ 5.
والصحيح من مذهبه وعليه أكثر أصحابه أنه ثمانون كما أقرّه عمر6.
وأما الطلاق الثلاث فعنده يقع ثلاثاً وعليه عامة أصحابه7.
__________
1 ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام ق 10 / ب.
2 انظر: البخاري: الصحيح، كتاب الحدود 6/2488، رقم: 6397، مسلم: الصّحيح، كتاب الحدود 3/1330، 1331، رقم: 1706.
3 انظر: مسلم: الصّحيح، كتاب الطلاق 2/1099، رقم: 1472.
4 انظر: عبد الرزاق: المصنف 10/242، ابن أبي شيبة: المصنف 10/27.
5 انظر: أبا يعلى: كتاب الروايتين والوجهين 2/340، ابن قدامة: المغني 12/498، ابن مفلح: الفروع 6/101، المرداوي: الإنصاف 10/288.
6 انظر: المحرر في الفقه 2/162، وابن مفلح: الفروع 6/101، الحجاوي: الإقناع ص 95، ابن النجار: منتهى الإرادات 2/476.
7 انظر: أبا يعلى: كتاب الروايتين والوجهين2/148، ابن قدامة: المغني10/334، المجد: المحرر في الفقه2/52، الحجاوي: الإقناع4/6، ابن النجار: منتهى الإرادات 2/264.
(1/322)

وخرج بعضهم رواية بوقوعه واحدة واختارها أبو العباس ابن تيمية1، وصاحبه شمس الدين ابن القيم2، وجمال الدين الإمام34.
وفي صحيح مسلم عن ابن عباس: كان الطلاق الثلاث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وسنتين من خلافة عمر طلاق الثلاث واحدة. فقال عمر: "إن الناس قد استعجلوا في أمر كانت لهم فيه أناة، فلو أمضيناه عليهم فأمضاه عليهم"5.
وفيه أيضاً عن طاووس أن أبا الصهباء6، قال لابن عباس: "ألم تعلم أَنَّ الثلاث كانت تجعل واحدة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، وثلاثاً من إمارة عمر"، فقال ابن عباس: "نعم"7.
وفيه عن أبي الصهباء أنه قال لابن عباس: "هات من هَنَاتِك8، ألم يكن الطلاق الثلاث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر واحدة. ". فقال: "قد كان
__________
1 شيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم النميري.
2 الإمام المحقّق أبو عبد الله محمّد بن أبي بكر بن أيوب الزرعي الدمشقي المشهور بـ: ابن قيّم الجوزية، صاحب المؤلفات النافعة: إعلام الموقعين، إغاثة اللهفان، زاد المعاد، توفي سنة 751هـ. (ذيل طبقات الحنابلة 2/447، البداية والنهاية 7/246) .
3 أحمد بن عبد الرحمن جمال الدين أبو محمّد البغدادي الحنبلي، قال ابن رجب: أقرأ بالمستنصرية وكان حريصاً على تعليم الخير ومات في المحرم سنة سبع وخمسين وسبع مئة. (الدرر الكامنة 1/175، المنتقى من معجم ابن رجب ص 35) .
4 انظر: أبا يعلى: الروايتين والوجهين 2/148، ابن تيمية: الفتاوى ج 33/71، 73، ابن القيم: زاد المعاد 5/247، 270، ابن مفلح: الفروع 5/372.
5 مسلم: الصّحيح، كتاب الطلاق 2/1099، رقم: 1472.
6 مطموس في الأصل صوى: (الصهبـ) ، وهو صهيب البكري، البصري أو المدني، مقبول من الرابعة. (التقريب ص 278) .
7 مسلم: الصّحيح، كتاب الطلاق 2/1099، رقم: 1472.
8 هَنَاتك: أخبارك وأمورك المستغربة. (شرح النووي على صحيح مسلم 10/72) .
(1/323)

ذلك فلما كان في عهد عمر تتايع1 الناس في الطلاق فأجازه عليهم"2.
وفي سنن أبي داود عن طاووس: أن رجلاً يقال: أبو الصهباء كان كثير السؤال لابن عباس قال: "أما علمت أن الرجل كان إذا طلق امرأته ثلاثاً قبل أن يدخل بها، جعلوها واحدة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر، وصدراً من إمارة عمر؟ ". قال ابن عباس: "بلى، كان الرجل إذا طلق امرأته ثلاثاً قبل أن يدخل بها جعلوها واحدة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وصدراً من إمارة عمر، فلما رأى الناس تتايعوا فيها قال: "أجيزوهن عليهم"3.
وأما القطع4 عام المجاعة فقال السعدي5، ثنا هارون بنإسماعيل6، ثنا عليّ بن المبارك7، ثنا يحيى بن أبي كثير8، حدّثني حسان ابن زاهر9، عن ابن حدير10، حدّثه
__________
1 التتايع: التهافت في الشيء، والإسراع إليه. (لسان العرب 8/38) .
2 مسلم: الصّحيح، كتاب الطلاق 2/1099، رقم: 1472.
3 أبو داود: السنن 2/261، وفي إسناده مجهول، قال الألباني: "ضعيف". (ضعيف سنن أبي داود ص 217) .
4 في الأصل: (ولما) ، وهو تحريف.
5 إبراهيم بن يعقوب بن إسحاق الجوزجاني، نزيل دمشق، ثقة حافظ رمي بالنصب، قال الخلال: "وعنده عن أبي عبد الله جزءان مسائل، توفي سنة تسع وخمسين ومئتين. (التقريب ص 95، المنهج الحمد 1/374، 375) .
6 هارون بن إسماعيل الخزاز، أبو الحسن البصري، ثقة، توفي سنة ست ومئتين. (التقريب ص 568) .
7 الهنائي، ثقة، من كبار السابعة. (التقريب ص 404) .
8 الطائي مولاهم، أبو نصر اليمامي، ثقة ثبت، لكنه يدلس ويرسل، توفي سنة اثنتين وثلاثين ومئة، وقيل قبل ذلك. (التقريب ص 596) .
9 حسان بن زاهر سمع عبد الله بن الصامت، وحصين بن حدير. (التاريخ الكبير3/33، الجرح 3/236، الثقات 6/223) .
10 حصين بن حدير، روى حسان بن زاهر. (التاريخ الكبير 3/4، الجرح 3/191، الثقات 4/157) .
(1/324)

عن عمر قال: "لا نقطع اليد في عذق ولا عام سنة"1.
قال السعدي: "سألت أحمد بن حنبل عن هذا الحديث فقال: "العذق: النخلة2، وعام سنة: المجاعة"3.
فقلت لأحمد: "تقول به؟ "، / [36 / أ] فقال: "إي لعمري"4. قلت: إن سرق في مجاعة لا تقطعه؟ "، فقال: "لا، إذا حملته الحاجة على ذلك، والناس في مجاعة وشدة"5.
قال السعدي: "وهذا على نحو قضية عمر في غلمان حاطب"6.
وقال: ثنا النّعمان بن عازب7: ثنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن ابن حاطب8، أن غلمة لحاطب بن أبي بلتعة سرقوا لرجل من
__________
1 عبد الرزاق: المصنف 10/242، ابن أبي شيبة: المصنف 10/27، البخاري: التاريخ الكبير 3/4، ابن حبان: الثقات 4/157، وابن قدامة: المغني 12/462. فيه حسان بن زاهر، وحصين بن حدير، لم يوثقهما غير ابن حبان.
2 انظر: الفيروزآبادي: القاموس ص 1171.
3 انظر: ابن منظور: لسان العرب 13/501.
4 قال في معجم المناهي اللفظية ص 278: "كره كثير من العلماء أن يقول الإنسان: (لعمري) ، لأن معناه: وحياتي". النخعي، وابن حبيب وابن العربي.
قلت: والصواب: أنها ليست بقسم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قالها. انظر: سنن أبي داود2/265، والحديث صحّحه الألباني، (صحيح سنن أبي داود 2/656) .
وكذلك ثبت عن بعض الصحابة التلفظ بها منهم ابن عباس وعائشة. انظر: سنن ابن ماجه 2/944، 955، وصحّحه الألباين، (صحيح سنن ابن ماجه 2/88) ، وانظر: سنن النسائي 5/98، 99، وصحّحه الألباني، (صحيح سنن النسائي 2/549) .
5 الخبر بنحوه في ابن قدامة: المغني 12/462، 463.
6 انظر: ابن قدامة: المغني 12/463.
7 لم أجد له ترجمة.
8 في المصنف: (عن عروة أن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب، أخبره عن أبيه) . وفي رواية أخرى في المصنف وسنن البيهقي: (عن عروة عن يحيى بن عبد الرحمن وقفه عليه) .
(1/325)

مزينة فأتى بهم عمر فأقروا فأرسل إلى عبد الرحمن بن حاطب1 فجاء فقال له: "إن غلمان حاطب سرقوا ناقة لرجل من مزينة وأقروا على أنفسهم، فقال عمر: "يا كثير بن الصلت2، اذهب فاقطع أيديهم"، فلما ولى بهم ردهم عمر ثم قال: "أما والله لولا أني أعلم أنكم تستعملونهم وتجيعونهم حتى إن أحدهم لو أكل ما حرم الله عليه حل له لقطعت أيديهم، وأيم الله إذ لم أفعل لأغرمنك غرامة توجعك ثم قال: يا مزني بكم أريدت منك ناقتك"، قال: بأربع مئة"، قال: "اذهب فأعطه ثمان مئة"3.
قال بعض أصحابنا: "ذهب الإمام أحمد إلى موافقة عمر في الفعلين4 جميعاً"5.
وفي مسائل إسماعيل بن سعيد الشالنْجي6 التي شرحها السعدي بكتاب سماه: (المترجم) : سألت أحمد بن حنبل عن الرجل يحمل / [36/ب] 7 التمر من أكمامه فقال: "فيه التمر مرتين وضرب نكال، وقال: وكل من درأنا عنه الحد والقود، أضعفنا عليه الغرم"8.
__________
1 ابن أبي بلتعة، له رؤية، وعدّوه في كبار ثقات التابعين، توفي سنة ثمان وستين. (التقريب ص 338) .
2 ابن معدي كرب الكندي، مدني، ثقة، من الثانية، ووهم من جعله صحابياً. (التقريب ص 459) .
3 عبد الرزاق: المصنف10/238، 239، وإسناده صحيح، والبيهقي: السنن 8/278) .
4 الفعلان هما: درء الحد وإضعاف الغرم.
5 انظر: ابن مفلح: الفروع 6/139، وانظر الرواية التي بعدها.
6 قال الخلال: "عنده مسائل كثيرة عند أحد رواها عنه إلا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني، فإنه حدّث بها عن إسماعيل بن سعد". توفي سنة 230هـ، وقيل: سنة ست وأربعين ومئتين. (المنهج الأحمد 2/375، اللباب 2/176) .
7 ق36/ب فيها بياض من أصل المخطوطة، وليس ثمة نقص فالكلام متصل بالمخطوطة.
8 لم أجد هذه الرواية، لكن ورد نحوها من رواية ابن هاني. (الفروع 6/139) .
(1/326)

وقد وافق أحمد على سقوط القطع في المجاعة الأوزاعي12، وهذا محض القياس، ومقتضى قواعد الشرع فإن السنة إذا كان سنة مجاعة وشدة علت على الناس الحاجة والضرورة فلا يكاد يسلم السارق من ضرورة تدعوه إلى ما يسد به رمقه، ويجب على صاحب المال بذل ذلك له إما بالثمن أو مجاناً على الخلاف في ذلك، والصحيح وجوب بذله مجاناً لوجوب المساواة وإحياء النفوس مع القدرة على ذلك والإيثار بالفضل مع ضرورة المحتاج، وهذه شبهة قوية تدرؤ القطع، وهي أقوى من كثير من الشبه التي يذكرها كثير من الفقهاء، بل إذا وازنت بين هذه الشبهة وبين ما يذكرون ظهر التفاوت، فأين شبهة كون المسروق مما يسرع إليه الفساد3، وكون أصله على الإباحة4، وشبهة القطع به مرة، وشبهة دعوى ملكه بلا بينة5، وشبهة إتلافه في الحرز6 بأكل أو احتلاب من الضرع7، وغير ذلك من الشبه الضعيفة. والله أعلم. / [37 / أ] .
__________
1 عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي، الفقيه، ثقة جليل، توفي سنة سبع وخمسين ومئة. (التقريب ص 347) .
2 انظر: ابن قدامة: 12/463.
3 المصدر السّابق 12/424.
4 المصدر السّابق 12/424.
5 المصدر السّابق 12/434.
6 المصدر السّابق 12/426.
7 المصدر السّابق 12/436.
(1/327)

الباب الثاني والثلاثون: إسمه وكنيته ولقبه
...
الباب الثاني والثلاثون: في اسمه وكنيته ولقبه
اسمه: عمر وليس له اسم غيره، ولا خلاف عند العلماء أنه لا اسم له غيره، وهو اسمه من حال صغره1.
وهو مشتق من عامر، وهذا الاسم غير منصرف عند أهل اللغة العربية2.
فصل: كنيته: أبو حفص3.
قال أبو عمر الزاهد4: "الحفص: الأسد"5.
قال: وقال عمر بن الخطاب: "أوّل يوم كنّاني فيه - يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم - أن قال: "يا أبا حفص أتقتل عم نبيك؟ "، فقلت: "يا رسول الله دعني حتى أقلته"، فقال: "لا يتحدّث الناس أنني أقتل أصحابي"، وكنّاني أبا حفص، أي: أبو أسد"6.
__________
1 انظر: ابن عبد البر: الاستيعاب 3/1144، ابن حجر: الإصابة 4/279.
2 انظر: ابن هشام: أوضح المسالك إلى أليفة ابن مالك 3/380، وشذور الذهب ص 452.
3 انظر: ابن سعد: الطبقات 3/265، أبا نعيم: معرفة الصحابة 1/91، ابن عبد البر: الاستيعاب 1/144، الإصابة 4/279.
4 العلامة اللغوي محمّد بن عبد الواحد البغدادي، المعروف بغلام ثعلب، توفي سنة خمس وأربعين وثلاث مئة. (تاريخ بعداد 2/356، سير أعلام النبلاء (15/508) .
5 ابن عساكر: تاريخ دمشق 13/ ق 193، وانظر: الأزهري: تهذيب اللغة 4/259، والفيروزآبادي القاموس ص 794.
6 لم أجده. وأما قوله: "لا يتحدّث الناس ... "، فقد ثبت في البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1863، رقم: 4624، ومسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1998، 1999، رقم: 2584.
(1/328)

وهو أبو عبد الله أيضاً1.
لكنه لم يشتهر إلا بأبي حفص، وهي من باب المجاز لا من باب الحقيقة، وأما تكنيته بأبي عبد الله فهو من باب الحقيقة. والله أعلم.
فصل
له عدة ألقاب: الفاروق، وقد أفردنا له باباً2.
والأعيسر، وقد تقدم في صفته أنه كان أعسر فلهذا لقب به3.
وكان يلقب أيضاً الأصلع4، وذلك لأنه كان له صلعة، وهي الجبهة الكبيرة5. والله أعلم.
__________
1 لم أجده في المصادر الأخرى.
2 سبق ص 198.
3 سبق تخريجه ص 157.
4 سبق تخريجه ص 157.
5 انظر: ابن منظور: لسان العرب 8/204.
(1/329)

الباب الثالث والثلاثون: خضابه
...
الباب الثالث والثلاثون: في خضابه - رضي الله عنه -
قال أنس بن مالك: "خضب1 عمر بالحناء والكتم2"3.
وفي الصحيح أنا أنساً سئل عن خضاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "إنه لم يبلغ ما يخضب، ولكن أبا بكر وعمر خضبا بالحناء والكتم" 4.
وفي رواية: "لم يبلغ ذلك ولكن أبا بكر وعمر خضبا بالحناء والكتم"5.
وقد اشتهر الحديث بخضاب أبي بكر وعمر بالحناء والكتم.
وفي بعض الأحاديث الواردة في الخضاب: "أنّ أبا بكر الصديق رضي الله عنه كان أكثرهم شيباً فكان أكثرهم خضاباً"، فلهذا الحديث في الخضاب في أكثر6، وبعده عمر كان أكثر شيباً من النبي صلى الله عليه وسلم فكانت الأحاديث فيه أقل من أبي بكر7، والنبي صلى الله عليه وسلم كان أقلّهم شيباً فلهذا لم يرد أنه
__________
1 خضب: لوّن. (القاموس ص 103) .
2 الكُتْمان بالضمن: نبت يخلط بالحنّاء، ويخضب به الشعر فيبقى لونه، وأصله إذا طبخ بالماء. (القاموس ص 1488) .
3 مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1821.
4 مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1821، رقم: 2341.
5 مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1821.
6 انظر: مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1821، أبو داود: السنن 4/86، أحمد: المسند 3/100، 3/108، الطبراني: المعجم الكبير رقم: 17، 18، 19، 20، 22، 23، 24، أبو نعيم: معرفة الصحابة رقم: 79، 80، 81، 82، 83، ابن سعد: الطبقات 3/189، 191.
7 انظر: مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1821، أبو داود: السنن4/86، أحمد: المسند 3/100، 108، ابن سعد: الطبقات 3/189، الطبراني: المعجم الكبير رقم: 18، 19، 20، أبو نعيم: معرفة الصحابة رقم: 173، 174، 175، 176، 177، 178.
(1/330)

خضب [إلا] 1 في أحاديث يسيرة2، ولعله فعل ذلك مرة أو مرتين تشريعاً لأمته صلى الله عليه وسلم.
والمراد بالخضاب هنا في اللحية، وذلك مستحب نص عليه أحمد، قيل له: "ألا تستحيي أن تخضب؟ "، فقال: سبحان الله، سنة رسول الله، والله إني لأرى الشيخ المخضوب فأفرح به"3.
ويستحب بالحمرة والصفرة4.
قال أصحابنا: "ويستحب بالحناء والكتم"5.
وهل يكون بالسواد؟ تارة يكون في الحرب، وتارة لا، فإن كان في الحرب لم يكره، وإن كان في غير الحرب / [37 / ب] 6 كره7.
وأمّا خضاب الرأس فإنه كذلك، وكذلك في حق المرأة8.
وأما خضاب غير الشعر كالإخضاب9 في اليدين والرجلين، فأما الرجل فإن كان ثم حاجة أبيح، وإلا فقال بعض أصحابنا: "يكره"10، وقال بضعهم: "هو
__________
1 سقط من الأصل.
2 انظر: البخاري: الصحيح، رقم: 5557، 5558.
3 الخبر بنحوه في ابن قدامة: المغني 1/125، والسفاريني: غذاء الألباب 1/417.
4 انظر: ابن قدامة: المغني 1/127، ابن مفلح: الفروع 1/136، المرداوي: الإنصاف 1/123.
5 انظر: ابن قدامة: المغني 1127، ابن مفلح: الفروع 1/131، المرداوي: الإنصاف 1/123، الحجاوي: الإقناع 1/20.
6 ق37/أ، فيها بياض من أصل المخطوطة، وليس ثمة نقص فالكلام متصل بالمخطوطة.
7 انظر: ابن قدامة: المغني 1/127، ابن مفلح: الفروع 1/131، والآداب الشرعية 3/353، السفاريني: غذاء الألباب 1/417، 418، المرداوي: الإنصاف 1/123.
8 انظر: ابن مفلح: الفروع 1/136، السفارينين: غذاء الألباب 1/418.
9 في الأصل: (كالإخضا) ، والزيادة يقتضيها السياق.
10 لم أجده.
(1/331)

من تشبه الرجل بالمرأة"، هل يحرم أو يكره؟ على قولين"1.
وأما الخضاب للمرأة فتارة تكون ذات زوج، وتارة لا، فإن كانت غير ذات زوج، فقال بعض أصحابنا: "يكره"، وقال بعضهم: "يباح"، وإن كانت ذات زوج فإن كان بإذنه أبيح2، وإن كان بغير إذنه وهو حاضر أبيح، وإن كان غائباً فقال بعضه أصحابنا: "يكره"، وقال بعضهم: "يباح"3.
وأما النقش والتكتيب ونحوه، فإنه يكره مطلقاً عند بعض أصحابنا4، وعند بعضهم يباح بإذن الزوج5.
والحنّاء: هو ورق شجر الفاغية، وهو بارد مجفف يذهب القروح ونحوها، وينفعها6، وقد أطلنا الكلام عليه في (فضائل أبي بكر رضي الله عنه".
__________
1 لم أجده.
2 انظر: ابن مفلح: الفروع 1/136.
3 انظر: المصدر السّابق نفسه.
4 انظر: ابن مفلح: الفروع 1/136، السفاريني: غذاء الألباب 1/430، 431، المرداوي: الإنصاف 1/126، الحجاوي: الإقناع 1/22.
5 انظر: المصادر السّابقة نفسها.
6 انظر: البغدادي: الطب من الكتاب والسنة ص 96، ابن القيم: زاد المعاد 4/89، السفاريني: غذاء الألباب 1/416.
(1/332)

الباب الرابع والثلاثون: خاتمه
...
الباب الرابع والثلاثون: في خاتمه - رضي الله عنه -
عن جعفر بن محمّد عن أبيه قال: "كان عمر يتختم في اليسار"1.
وقال أبو القاسم الأصفهاني: "قيل: كان نقش خاتم عمر: كفى بالموت واعظاً"2.
وكذلك ذكر ابن رجب3 في كتاب الخواتم4.
قال أبو عبد الله محمّد بن سلامة5 في كتاب: (عيون المعارف) : "كان في يده خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم"6.
وفي الصحيحين عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعد خاتماً من ذهب أو فضة، وجعل فصَّه7 مما يلي باطن كفّه، ونقش فيه: (محمّد رسول الله) ، فاتخذ الناس مثله، فلما رآهم قد اتخذوها رمى به، وقال: "لا ألبسه أبداً"، ثم اتخذ خاتماً من فضة، فاتخذ الناس خواتيم الفضة. قال
__________
1 الخبر في ابن أبي شيبة: المصنف 8/472، بنحوه.
2 أبو القاسم: سيف السلف ص 187، والخبر في أبي نعيم: المعرفة 1/229، والسيوطي: تاريخ الخلفاء ص 136، ونسبه للمزني في التهذيب.
3 عبد الرحمن بن أحمد بن رجب البغدادي، الدمشقي، الحنبلي، صنف كتباً كثيرة، منها: (شرح علل الترمذي) ، و (جامع العلوم والحكم) ، وغيرهما، توفي سنة خمس وتسعين وسبع مئة. (الدرر الكامنة 2/321، شذرات الذهب 6/339) .
4 ابن رجب: أحكام الخواتم، ص 99.
5 في الأصل: (أسامة) ، وهو تحريف.
6 محمّد بن سلامة: عيون المعارف ق 55 / أ.
7 فَصُّ الخاتم وفِصّه، بالفتح والكسر: المُرَكَّب فيه. (لسان العرب 7/66) .
(1/333)

ابن عمر: "فلبس الخاتم بعد النبي صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم عثمان حتى وقع من عثمان رضي الله عنه في بئر أريس"1، 2.
وعن هـ قال: اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتماً من ورق، وكان في يده ثم كان بعده في يد أبي بكر، ثم كان بعد في يد عمر، ثم كان بعد في يد عثمان - رضي الله عنهم - حتى وقع في بئر أريس"3.
وعن أنس قال: "كان خاتم النبي صلى الله عليه وسلم في يده، وفي يد أبي بكر بعده، وفي يد عمر بعد أبي بكر، قال: فلما كان عثمان، جلس على بئر أريس، قال: فأخرج الخاتم فجعل يعبث به فسقط، قال: فاختلفنا ثلاثة أيام مع عثمان، فتنْزح4 البئر فلم نجده"5.
فهذا الحديث يدل على أن خاتم النبي صلى الله عليه وسلم كان عند عمر مدة خلافته، وقد اشتهر عنه أنه كان له خاتم نقشه: كفى بالموت واعظاً، والجمع بينهما أن كان له خاتمان؛ خاتم النبي صلى الله عليه وسلم الذي ورثه بعد أبي بكر، وهو خاتم الخلافة، وخاتم اتخذه هو / [38 / أ] نقشه: كفى بالموت واعظاً، وإنما نقشه هذا ليتذكر الموت كلما نظر إليه فيزجره عما أراد فإن اليد يكثر النظر إليها فيكثر ذكره للموت فيزداد
__________
1 بئر أريس، بفتح الهمزة وكسر الراء، وبالسين المهملة ووزن عظيم: وهي في حديقة بالقرب من مسجد قباء. (فتح الباري 10/319، معجم معالم الحجاز 1/89) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب اللباس 5/2202، رقم: 5528، مسلم: الصّحيح، كتاب اللباس 3/1655، رقم: 2019.
3 البخاري: الصحيح، كتاب اللباس 5/2204، رقم: 5535، مسلم: الصّحيح، كتاب اللباس والزينة 3/1656، رقم: 2091.
4 في البخاري: (فننزح) .
5 البخاري: الصحيح، كتاب اللباس 5/2205، 2206، رقم: 5540.
(1/334)

تيقظاً كما قال الحسن: "لو فارق ذكر الموت قلبي لفسد"1.
وهنا عدة فوائد:
الأولى: أن خاتم الذهب يحرم على الرجال2.
الثانية: أن خاتم الفضة يباح، وهو أحد أقوال العلماء، وذهب بعضهم إلى الاستحباب، وبعضهم إلى الكراهة، وبعضهم قال: يباح للملوك دون غيرهم3.
الثالثة: لا يكره نقش الخاتم، ويجوز أن يكتب عليه القرآن والذكر ونحو ذلك4.
الرابعة: يستحب أن يكون في اليسار، نص عليه أحمد وعليه أكثر الأحاديث. وعنه يكون في اليمين وقد ورد ذلك في بعض الأحاديث وضعّفه الأكثر، وهذه الرواية هي الأصح عندي5.
الخامسة: أن فصّ الخاتم يستحب أن يكون في باطن الكفّ؛ أي: يكون مما يلي باطن الكف هذا هو الصحيح، وعليه أكثر الأحاديث. وقيل:
__________
1 لم أجده.
2 انظر: ابن مفلح: الفروع 2/276، ابن رجب: أحكام الخواتم ص 46.
3 انظر: ابن مفلح: الفروع 2/469، 470، ابن رجب: أحكام الخواتم ص 23، 30، 34، المرداوي: الإنصاف 3/142، النووي: شرح صحيح مسلم 14/67.
4 انظر: ابن مفلح: الفروع 2/473، المرداوي: الإنصاف 3/145، النووي: شرح صحيح مسلم 14/68.
5 انظر: ابن مفلح: الفروع 2/471، ابن رجب: أحكام الخواتم ص 131، المرداوي: الإنصاف 3/143، السفاريني: غذاء الألباب 1/294، البهوتي: كشاف القناع 2/236، النووي: شرح صحيح مسلم 14/73، ابن النجار: منتهى الإرادات 1/197.
(1/335)

يستحب أن يكون إلى ظاهر الكف1.
السادسة: يستحب أن يكون الخاتم2 في الخنصر أو البنصر، والأولى أن يكون في الخنصر، ويكره في الوسطى والسبابة3.
السابعة: إذا دخل الخلاء فإن كان الخاتم في يمناه أدار فصّه، إن كان عليه كتابه إلى بطن كفّه وقبض يده عليه، وإن كان في يسراه فإن كان لا يستجمر ولا يستنجي بها فعل به كذلك، وإن كان يستجمر أو يستنجي بها خلعه ووضعه في موضع4.
الثامنة: إذا توضأ فإن5 كان خاتمة واسعاً ودخل الماء تحته أجزأ، وإن كان ضيقاً حركه ليدخل الماء تحته6.
التاسعة: يكره الخاتم من الحديد والرصاص والنحاس ونحوهم7.
العاشرة: المرأة يباح لها الخاتم من الفضة والذهب. والله أعلم8.
__________
1 انظر: ابن مفلح: الفروع 2/470، ابن رجب: أحكام الخواتم ص 162، ابن النجار: منتهى الإرادات 1/197.
2 في الأصل: (اخاتم) ، وهو تحريف.
3 انظر: ابن مفلح: الفروع 2/471، ابن رجب: أحكام الخواتم ص 160، المرداوي: الإنصاف 3/143، 144، السفاريني: غذاء الألباب 1/294، 295، ابن النجار: منتهى الإرادات 1/197.
4 انظر: ابن قدامة: المغني 1/228، ابن رجب: أحكام الخواتم ص 173، 174، السفاريني: غذاء الألباب 1/297، النووي: المجموع 2/77.
5 سقط من الأصل سوى: (فإ) .
6 انظر: ابن قدامة: المغني 1/153، ابن رجب: أحكام الخواتم ص 177.
7 انظر: ابن مفلح: الفروع 2/481، ابن رجب: أحكام الخواتم ص 67، السفاريني: غذاء الألباب 1/292، 293، ابن النجار: منتهى الإرادات 1/198.
8 انظر: ابن مفلح: الفروع 2/477، السفاريني: غذاء الألباب 1/293.
(1/336)

الباب الخامس والثلاثون: دعاء الرسول له أن يخرج من صدره الغل
...
الباب الخامس والثلاثون: في دعاء الرسول أن يخرج الله من صدره الغلّ
عن ابن عمر أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب صدر عمر حين أسلم ثلاث مرات وهو يقول: "اللهم أخرج ما في صدره من غلٍّ وأبدله إيماناً"، يقولها ثلاثاً. ذكره الذهبي في التذهيب1.
وذكره شارح العمدة من حديث ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب صدر عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين أسلم ثلاث مرات وهو يقول: "اللهم أخرج ما في صدره من غلٍّ وأبدله إيماناً". ورواه غيرهما من الأئمة أيضاً، وهو حديث مشهور2. والله أعلم.
__________
1 تهذيب التهذيب 3 / ق 177 / أ.
2 لم أجده في ابن الملقن: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام، والحديث في الحاكم: المستدرك 3/84، وقال: "صحيح مستقيم الإسناد"، وتعقبه الذهبي بقوله: "خالد له مناكير"، قال الحافظ: "خالد بن أبي بكر المدني، فيه لين". (التقريب ص 187) .
(1/337)

الباب السادس والثلاثون: أن الرسول بشره بالجنة
...
الباب السادس والثلاثون: في ذكر أن الرسول بشره بالجنة
روى الترمذي عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "يطّلع عليكم رجل من أهل الجنة فاطلع أبو بكر، ثم قال: يطلع عليكم رجل من أهل الجنة فاطلع عمر".
قال: "حديث غريب من حديث ابن مسعود"1.
وسبقت قصة المنام: أن الرسول رأى له قصراً في الجنة ورؤيا الأنبياء وحي2.
وذكر ابن الجوزي عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عمر بن الخطاب سراج الجنة" 3.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عمر بن الخطاب سراج أهل الجنة" 4.
ويأتي حديث أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "إن أهل الدرجات ليراهم من تحتهم كما يرى الكوكب وإن أبا بكر وعمر منهما وأنعما" 5.
وتقدم حديث أبي هريرة: لما أعطاه النبي صلى الله عليه وسلم [نعلاه] 6، وقال: "من
__________
1 الترمذي: السنن 5/622، وعبد الله بن أحمد في زوائده على فضائل الصحابة لأحمد 1/104، وفيه محمّد بن حُميد الرازي حافظ ضعيف. (التقريب ص 475) ، والحديث ضعّفه الألباني. (ضعيف سنن الترمذي ص 494) .
2 سبق تخريجه ص 244، 245، 247.
3 سبق تخريجه ص 223، 231، 233.
4 أبو نعيم: الحلية 6/333، وفيه الواقدي: وانظر ص 223، 231، 233.
5 سبق تخريجه ص 1122، 1123.
6 سقط من الأصل.
(1/338)

لقيك يشهد أن لا إله إلا الله بشّره بالجنة". فلقيه عمر1.
وعن أم مبشر أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يدخل النار إن شاء الله أحد من أصحاب الشجرة الذين بايعوا تحتها" 2.
وفي الصحيحين عن أبي موسى: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة، فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "افتح له وبشّره بالجنة"، ففتحت له، فإذا أبو بكر، فبشّرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله، ثم جاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "افتح له وبشّره بالجنة"، ففتحت له فإذا عمر، فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله، ثم استفتح رجل، فقال لي: "افتح له وبشّره بالجنة على بلوى تصيبه"، فإذا عثمان، فأخبرته، بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله، ثم قال: "الله المستعان"3.
وفي مسلم: "اللهم صبراً والله المستعان"4.
وفيهما عن أبي موسى: أنه توضّأ يوماً في بيته ثم خرج، فقلت: لألزمنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأكونن معه يومي هذا، قال: فجاء المسجد فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم قالوا: "خرج وجه ها هنا"، فخرجت على إثره، أسأل عنه، حتى دخل بئر أريس، فجلست عند الباب، وبابها من جريد، حتى قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجته فتوضّأ، فقمت إليه، فإذا هو جالس على بئر أريس وتوسّط قُفَّها5، وكشف عن ساقيه ودَلاَّهما في البئر، فسلّمتُ عليه، ثم انصرفت فجلست
__________
1 سبق تخريجه ص 300.
2 سبق تخريجه ص 236.
3 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1350، رقم: 3490.
4 مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1867، رقم: 2403.
5 القفّ: الداكة التي تجعل حول البئر، أصله ما غلظ من الأرض وارتفع. (لسان العرب 9/288، فتح الباري 7/36) .
(1/339)

عند الباب، فقلت: لأكوننّ بوّاباً للنبي صلى الله عليه وسلم اليوم، فجاء أبو بكر فدفع الباب، فقلت: من هذا؟ فقال: "أبو بكر"، فقلت: على رسلك، ثم ذهبت، فقلت: يا رسول الله هذا أبو بكر يستأذن، فقال: "ائذن له وبشّره بالجنة"، فأقبلت حتى قلت لأبي بكر: ادخل ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبشّرك بالجنة، فدخل أبو بكر فجلس على يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم معه في القُفّ، ودلى رجليه في البئر كما صنع النبي صلى الله عليه وسلم وكشف عن ساقيه.
ثم جلست، وقد تركت أخي يتوضّأ ويلحقني، فقلت: إن يرد الله بفلان - يريد أخاه - خيراً يأت به، فإذا إنسان يحرّك الباب، فقلت: من هذا؟ فقال: "عمر بن الخطاب"، فقلت: على رسلك، ثم جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه فقلت: "هذا عمر بن الخطاب يستأذن، فقال: "ائذن له وبشّره الجنة"، فجئت فقلت: ادخل، وبشّرك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة، فدخل فجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في القفّ عن يساره، ودلّى رجليه في البئر.
ثم رجعت فجلست، فقلت: إن يرد الله بفلان خيراً يأت به، فجاء إنسان يحرّك الباب، فقلت: من هذا؟ فقال: "عثمان بن عفان"، فقلت: على رسلك، وجئت إلى النبي صلى الله عليه وسلم / [39 / أ] فأخبرته، فقال: "ائذن له، وبشّره بالجنة على بلوى تُصيبه"، فجئته فقلت له: ادخل، وبشّرك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة على بلوى تصيبك، فدخل فوجد القفّ قد ملئَ، فجلس وجاهَه من الشقّ الآخر"، قال شريك1: "قال سعيد بن المسيب: "فأولتها قبورهم"2.
__________
1 شريك بن عبد الله بن أبي نمر، المدني، صدوق يخطئ، توفي في حدود أربعين ومئة. (التقريب ص 266) .
2 البخاري: الصحيح، كتاب فضائل الصحابة 3/1343، 1344، رقم: 3471.
(1/340)

ولهذا الحديث طرق عديدة في الصحيحين1، واللفظ هنا لفظ البخاري.
ولمسلم كذلك إلا أن فيه: "مع بلوى تصيبه"، فقلت له: ادخل، وبشّرك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة مع بلوى تصيبك"، بدل: "على"2.
وعن سعيد بن زيد بن عمرو، قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعليّ في الجنة، وسعد بن مالك في الجنة، وعبد الرحمن في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة"، وتاسع المسلمين لو شئت سمّيته، فرَجّ3 المسلمون وناشدوه، فقال: "لولا أنكم ناشدتموني ما أخبرتكم، أنا تاسع المسلمين، ورسول الله العاشر، ثم قال: لمشهد رجل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يغبر فيه وجهه خير من عمل أحدكم ولو عُمِّرَ عُمُر نوح عليه السلام"4.
وعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يطلع من تحت هذا الصور رجل من أهل الجنة"، فطلع أبو بكر فهنيناه بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يطلع من تحت هذا الصور رجل من أهل الجنة"، فطلع عمر، فهنيناه بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يطلع من تحت هذا الصور رجل من أهل الجنة، ثم قال: اللهم إن شئت جعلته عليّاً"، فطلع عليّ - رضي الله عنهم -"5.
__________
1 انظر: البخاري: الصحيح رقم: 3490، 3492، 5862، 6684، 6834، ومسلم: الصحيح 4/167، 1868، 1869.
2 مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1868، رقم: 2403.
3 الرجّ: التّحرّك والاهتزاز. (القاموس ص 243) .
4 سبق تخريجه ص 235.
5 أحمد: المسند 3/356، وفضائل الصحابة 1/191، 209، والحاكم: المستدرك 3/34، كلهم من طريق عبد الله بن محمّد بن عقيل، صدوق في حديثه لين. (التقريب ص 321) .
وقال الحاكم: "صحيح الإسناد"، ووافقه الذهبي في تلخيصه، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 9/57،: "رواه أحمد والطبراني في الأوسط ورجال أحد أسانيد أحمد رجال موثقون".
(1/341)

وروى الترمذي والنسائي عن عبد الرحمن بن عوف، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعليّ في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وسعد في الجنة، وسعيد في الجنة، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة" 1.
وروى الشيخ موفق الدين في (المنهاج) ، عن سعيد بن زيد أنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عاشر عشرة، فقال: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وطلحة في الجنة، وسعد في الجنة، وعبد الرحمن في الجنة ". فقيل له: "من التاسع"، قال: "أنا"2.
وعنه قال: "أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أني سمعته يقول: "أثبت حَراء3 إنّما عليك نبيّ وصدّيق أو شهيد"، وعدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر، وعمر، وعثمان، وعليّ، وطلحة، والزبير، وسعد، وابن عوف، وسعيد بن زيد". رواه داود والنسائي والترمذي، وقال: "حديث حسن صحيح "4.
__________
1 الترمذي: السنن 5/647، والنسائي: السنن الكبرى (فضائل الصحابة) رقم: 59، وأحمد: المسند 3/136، رقم: 1675، والفضائل1/229، أبو يعلى: المسند 2/147، 148، ابن حبان: الصحيح (الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان) 9/71، وأبو نعيم: معرفة الصحابة 1/146، 147، كلهم من طريق عبد العزيز بن محمّد الداروردي وهو صدوق كان يحدث من كتب غيره يخطئ. (التقريب ص 358) ، وصحّحه أحمد شاكر (المسند 3/136) ، والألباني في صحيح الترمذي 3/218، وشرح العقيدة الطحاوية ص 487، رقم: 728، ومشكاة المصابيح رقم: 6110.
2 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 15/أ-ب، وابن ماجه: السنن 1/48، وصحّحه الألباني، (صحيح سنن ابن ماجه رقم: 133، وصحيح الترمذي رقم: 4041) .
3 حراء: جبل من جبال مكة على ثلاثة أميال، وقد وصله الآن البنيان، ويسمي جبل النور. (معجم البلدان ص 233، معجم معالم الحجاز 2/248) .
4 أبو داود: السنن 4/211، النسائي: فضائل الصحابة من السنن الكبرى رقم: 101، الترمذي: السنن 5/651، وأخرجه أحمد: المسند 3/110، رقم: 1630، وابن ماجه: السنن 1/48، ابن حبان في صحيحه (الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان) 9/69، وابن أبي عاصم: السنة 2/618، وابن أبي شيبة: المصنف 12/14، الطيالسي: المسند 33، والحاكم: المستدرك 3/450، كلهم من طريق عبد الله بن ظالم التميمي. قال: الحافظ: "صدوق لينه البخاري". (التقريب ص 308، قال الترمذي: "هذا حديث حسن صحيح"، وقال أحمد شاكر: "إسناده صحيح"، تخريج المسند رقم: 1630، وقال الألباني: "صحيح". (صحيح الترمذي 3/221، وصحيح ابن ماجه 1/28، رقم: 134) .
(1/342)

وروى الشيخ موفق الدين عن عبد الله بن عمرو1، رضي الله عنه "كان مع النبي صلى الله عليه وسلم فجاء أبو بكر فاستأذن، قال: "من هذا؟ "، قال: "أبو بكر"، قال: "ائذن له وبشّره بالجنة"، ثم جاء عمر فاستأذن، فقال: "من هذا؟ "، فقال: "عمر"، فقال: "ائذن له، وبشّره بالجنة"، قال: فقال عبد الله بن عمرو: "أين أنا يا رسول الله؟ "، قال: "أنت مع أبيك" 2.
وروى أبو القاسم الرازي3 في (فوائده) ، عن ابن عمر، قال: قال: / [40/ أ] 4 رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عشرةٌ من قريش في الجنة: [أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعليّ في الجنة، والزبير في الجنة،
__________
1 في الأصل: (عمر) ، والتصويب من المسند.
2 موفق الدين ابن قدامة: منهاج القاصدين ق 17/ ب، وأخرجه أحمد: المسند 2/165، وابن أبي عاصم: السنة 2/623، البخاري: التاريخ الكبير 1/172، وأورده الهيثمي: مجمع الزوائد 9/56، مطولاً، وقال: "رواه الطبراني واللفظ له، وأحمد باختصار، بأسانيد وبعض رجال الطبراني وأحمد رجال الصحيح". وقال أحمد شاكر: "إسناد صحيح"، تخريج المسند رقم: 6548.
3 تمام بن محمّد البجليّ الرازيّ ثم الدمشقي، كان ثقة حافظاً، خرّج (الفوائد) ، في مجلّدة انتقا من يدي الحديث، توفي سنة أربع عشرة وأربع مئة. (سير أعلام النبلاء (17/289، الرسالة المستطرفة ص 71) .
4 هذه الورقة وردت في مكانها الصحيح، وقد أوردت الترتيب الصحيح كما بدا لي، ونصفها بياض وليس ثمة نقص فالكلام متصل بالمخطوطة.
(1/343)

وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وسعد بن أبي وقاص في الجنة، وسعيد بن زيد في الجنة، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة" 1.
وروى أبو الحسن السكري في (فوائده) ، عن رياح بن الحارث، قال: "كنت قاعداً عند المغيرة بن شعبة في مسجد الكوفة، وعنده أهل الكوفة، فجاء سعيد بن زيد فرحب به المغيرة وحياه، وأقعده عند رجله على السرير، فجاء رجل من أهل الكوفة يقال له: قيس بن علقمة، فاستقبله فسب وسب، فقال سعيد: "يا مغيرة من يسب هذا الرجل؟ "، قال له: "يسبّ عليّاً"، قال له سعيد: "يا مغيرة ألا أرى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يسبون عندك ثم لا تُغير ولا تنكر؟!، أنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول - وإني لغني أن أقول ما لم يقل فيسألني عنه إذا لقيته -: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعليّ في الجنة، وعثمان في الجنة، وسعد بن مالك في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة، وتاسع المسلمين في الجنة"، ولو شئت سمّيته، قال: فرجّ الناس وناشدوه يا صاحب رسول الله: "من التاسع؟ "، قال: "لولا أنكم ناشدتموني ما خبرتكم، أنا تاسع المسلمين ورسول الله صلى الله عليه وسلم يتم العاشر". قال: ثم قال: لمشهد رجل منهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يُغَبّرُ فيه وجهه خير من عمل
__________
1 تمام الرازي: الفوائد 1/345، رقم: 883، وفي إسناده عبد الله بن يزيد البكري، قال أبو حاتم: "ضعيف الحديث ذاهب الحديث". (الجرح 5/201) ، وأخرجه بإسناد آخر الطبراني: المعجم الصغير 29، وقال: "لم يروه عن حبيب عن ابن عمر إلا سعيد، لا عن سعيد إلا سفيان، تفرد به حامد بن يحيى"، وحبيب بن أبي ثابت ثقة، لكنه مدلس، وهنا لم يصرح بالسماع. (انظر: التقريب ص 150) .
(1/344)

أحدكم ولو عُمِّرَ عُمُر نوح". كذا رواه ابن مالك1، وقد ضرب عليه. / [39/ب] 2، وصوابه: ابن أبي وقاص"3 " "4 ".
__________
1 سعد بن أبي وقاص.
2 هذه الورقة وردت في مكانها الصحيح، وقد أوردت الترتيب الصحيح كما بدا لي، ونصفها بياض وليس ثمة نقص فالكلام متصل بالمخطوطة.
3 في ص 235: "وعليها ضرب وفي جميع كتب المحدّثين سعد بن أبي وقاص".
4 سبق تخريجه ص 235.
(1/345)

الباب السابع والثلاثون: جمعه الناس في التراويح على إمام
...
الباب السابع والثلاثون: في ذكر جمعه الناس في التراويح على إمام
ذكر ابن الجوزي عن عروة بن الزبير رضي الله عنه أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ليلة في جوف1 الليل، فصلى في المسجد، فصلى رجال بصلاته، فأصبح الناس يتحدّثون بذلك، فاجتمع أكثر منهم، فخرج في الليلة الثانية فصلى رجال بصلاته، وأصبح الناس يتحدّثون بذلك وكثر أهل2 المسجد في الليلة الثالثة، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى وصلوا بصلاته، فلما كانت الليلة الرابعة عَجز المسجد عن أهله فلم يخرج إليه فطفق رجال يقولون: الصلاة فلم يخرج إليه حتى خرج لصلاة الفجر فلما قضى الصلاة أقبل على الناس بوجهه، فتشهد ثم قال: "أما بعد، فإنه لم يَخْفَ عليَّ شأنكم الليلة، ولكنّي خشيت أن تفرض عليكم، فتعجزوا عنها" 3.
فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرغبهم في قيام رمضان من غير أن يأمرهم بعزيمة أمر فيه. . . . 4، ويقول: "من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه". وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم والأمر على ذلك، ثم كان على ذلك في خلافة أبي بكر رضي الله عنه، وصدراً من خلافة عمر رضي الله عنه5.
__________
1 أي: ثلثه الآخر. (القاموس ص 1031) .
2 في الأصل: (أكثر) ، وهو تحريف.
3 ابن الجوزي: مناقب ص 63، 64، والحديث أخرجه البخاري: الصحيح، كتاب صلاة التراويح 2/708، رقم: 1908، ومسلم: الصّحيح، كتاب صلاة المسافرين وقصرها 1/524، رقم: 761.
4 مطموس في الأصل بمقدار كلمة، ولم أتبينها، ولعلها: (إيجاب) .
5 البخاري: الصحيح، كتاب صلاة التروايح 2/708، رقم: 1905، ومسلم: الصّحيح، كتاب صلاة المسافرين وقصرها 1/523، رقم: 759.
(1/346)

قال عروة: "فأخبرني عبد الرحمن بن [عبدٍ] 1 القاري2 وكان من عمال عمر، وكان يعمل مع عبد الله بن الأرقم3 على بيت مال المسلمين: أن عمر خرج4 ليلة في رمضان وهو معه، فطاف في المسجد وأهل المسجد أوزاع5 متفرِّقون، يصلي الرجل بنفسه6، ويصلي الرجل بصلاته الرهط، فقال عمر: "إني والله لأظن لو جمعنا هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل"، ثم عزم على أن يجمعهم على قارئ واحدٍ فأمر أبي بن كعب رضي الله عنه أن يقوم / [40 / ب] لهم رمضان فخرج عمر رضي الله عنه والناس يصلون بصلاة قارئهم، ومعه عبد الرحمن بن عبد القاري فقال له عمر: "نعمت البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون"، يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوّله"7.
وعن أبي عثمان8: "أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه دعا ثلاثة قراء في شهر رمضان، فأمر أسرعهم قراءة9 [أن] 10 يقرأ ثلاثين آية، وأمر
__________
1 سقط من الأصل.
2 عبد الرحمن بن عبدٍ القاري، يقال له: رؤية، وذكره العجلي في ثقات التابعين، توفي سنة ثمان وثمانين. (التقريب ص 345) .
3 الزهري، صحابي، ولاّه عمر بيت المال، وتوفي في خلافة عثمان. (التقريب ص 295) .
4 في الأصل: (أن خرج عمر) .
5 الأوزاع: الجماعات. (القاموس ص 995) .
6 في البخاري: (لنفسه) .
7 أخرجه البخاري: الصحيح، كتاب صلاة التراويح 2/707، رقم: 1906، بنحوه، وعبد الرزاق: المصنف 4/259.
8 عبد الرحمن بن ملّ النهدي.
9 قوله: (قراءة) تكرر في الأصل.
10 سقط من الأصل.
(1/347)

أوسطهم أيقرأ بخمس وعشرين آية، وأمر أبطأهم أن يقرأ عشرين آية"1.
وعن عبد الله بن عكيم الجهني2، قال: ": كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا دخل شهر رمضان، صلى للناس صلاة المغرب، ثم تشهد بخطبة خفيفة، ثم قال: "أما بعد: فإن هذا شهر كتب عليكم صيامه ولم يكتب عليكم قيامه، من استطاع منكم أن يقوم فإنها من نوافل الخير3 التي قال الله عزوجل، ومن لم يستطع منكم أن يقوم فلينم على فراشه، وليتق إنسان منكم أن يقول: أصوم إن صام فلان، وأقوم إن قام فلان، من صام منكم أو قام فليجعل ذلك لله عزوجل، وأقلوا اللغو في بيوت الله، واعلموا أن أحدكم في صلاة ما انتظر الصلاة، ألا لا يتقدم الشهر منكم أحد ثلاث مرات، ألا لا تصوموا حتى تروه ثم صوموا حتى تروه، ألا وإن غمّ عليكم فلن يغمّ عليكم العدد فعدّوا ثلاثين، ثم أفطروا، ألا ولا تفطروا حتى تروا الغسق4 على الظراب5، 6.
__________
1 عبد الرزاق: المصنف 4/161، وسنده صحيح، وابن نصر: قيام الليل ص 192.
2 الجهني، أبو معبد الكوفي، مخضرم، وقد سمع كتاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى جهينة، مات في إمارة الحجاج. (التقريب ص 314) .
3 يشير إلى قوله تعالى: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً} ، [الإسراء: 79] .
4 الغَسَق: ظلمة أوّل الليل. (القاموس ص 1181) .
5 الظَرِب بكسر الراء: واحد الظِراب، هي الروابي الصغار. (الصحاح 1/174) .
6 عبد الرزاق: المصنف 4/265، ابن نصر: قيام الليل ص 88، وفيه عبد الله بن ملاَذ الأشعري، وهو مجهول. (انظر: التقريب ص رقم: 301، 326) ، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 65.
(1/348)

وعن أبي إسحاق الهمداني1، قال: "خرج عليّ رضي الله عنه أوّل ليلة من شهر رمضان فسمع القراءة من المسجد، ورأى القناديل تزهر، قال: "نور الله لعمر بن الخطاب في قبره كما نوّر مساجدنا بالقرآن"2.
وعن مجاهد3، قال: "خرج عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه ذات ليلة في شهر رمضان فسمع تهافت4 الناس بقراءة القرآن في المساجد، فقال عليّ: "نوّر الله على عمر قبره كما نوّر مساجدنا"5.
فصل
لا يتوهم متوهم أن التراويح من وضع عمر، ولا أنه أوّل من وضعها، بل كانت موضوعة من زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولكن عمر رضي الله عنه أوّل من جمع الناس على قارئ، واحدٍ فيها، فإنهم كانوا يصلون لأنفسهم فجمعهم على قارئ واحد.
والتراويح سنة مؤكّدة6، وهي قيام رمضان، قال أحمد وأصحابه: " (. . . .) 7، يستحب أن تكون في جماعة، وأن يوتر بعدها في الجماعة ما لم
__________
1 عمرو بن عبد الله السبيعي، الهمداني، ثقة مكثر عابد، اختلط بأخرة، توفي سنة تسع وعشرين ومئة. (التقريب ص 422) .
2 ابن الجوزي: مناقب ص 65، ابن قدامة: المغني 2/606.
3 مجاهد بن جبْر المخزومي مولاهم، ثقة إمام في التفسير وفي العلم، توفي سنة إحدى - أو اثنتين أو ثلاث أو أربع - ومئة. (التقريب ص 520) .
4 في الأصل: (سهاور) ، وهو تحريف. قال ابن منظور: "تهافتوا عليه: تتابعوا". (لسان العرب 2/104) .
5 ابن الجوزي: مناقب ص 65.
6 انظر: ابن قدامة: المغني 2/601، ابن مفلح: الفروع 1/546، المرداوي: الإنصاف 3/180.
7 الفراغ كلمة لم أتبينها ورسمها: (وعر) .
(1/349)

يكن له تهجد، فإن كان له تهجد فإن أحب متابعة الإمام أوتر معه، وإذا سلّم شفعها بأخرى، وإن أحب لم يوتر معه"1
وسميت التراويح: لأنهم يستريحون فيها بعد كلّ أربع2.
ويستحب أن يسلّم فيها من كلّ ركعتين ويذكر الله بعد كلّ أربع في جلوس الراحة3.
ويكره التّطوّع بين التراويح4.
وهل يكره بعد التراويح والوتر في جماعة من غير فصل بنوم أو ذهاب، على روايتين عن الإمام أحمد رحمه الله5.
وصلاة التراويح في أوّل الليل في الجماعة أفضل من تأخيرها إلى آخر الليل ويصليها وحده. والله أعلم6. / [41 / أ] .
__________
1 انظر: أبا يعلى: كتاب الروايتين والوجهين 1/162، ابن قدامة: المغني 2/598، 605، 607.
2 انظر: ابن منظور: لسان العرب 2/462، ابن مفلح: الفروع 1/548، المرداوي: الإنصاف 2/181.
3 انظر: ابن قدامة: المغني 2/589، ابن القيم: زاد المعاد 1/330.
4 انظر: ابن قدامة: المغني 2/607، ابن مفلح: الفروع 1/549، ابن النجار: منتهى الإرادات 1/100، المرداوي: الإنصاف 2/183.
5 انظر: أبا يعلى: كتاب الروايتين والوجهين 1/161، ابن قدامة: المغني 2/607، 608، ابن مفلح: الفروع 1/549، المرداوي: الإنصاف 2/183.
6 انظر: ابن قدامة: المغني 2/605، ابن مفلح: الفروع 1/547، 548، ابن النجار: منتهى الإرادات 1/100، المرداوي: الإنصاف 2181.
(1/350)

الباب الثامن والثلاثون: فطنته وذكائه وفراسته
...
الباب الثامن والثلاثون: في ذكر فطنته وذكائه وفراسته
ذكر ابن الجوزي عن نافع عن ابن عمر قال: "بينا عمر جالس إذ رأى رجلاً فقال: "قد كنت مرة ذا فراسة وليس لي رأي إن لم يكن قد كان هذا الرجل ينظر ويقول في الكهانة ادعوه لي"، فدعوه فقال: "هل كنت تنظر وتقول في الكهانة شيئاً؟ "، قال: "نعم"1.
وعن يحيى بن سعيد2: "أن عمر بن الخطاب قال لرجل: "ما اسمك؟ "، قال: "جَمْرَةُ"، قال: "أبو من؟ "، قال: "أبو شهاب"، قال: "ممن؟ "، قال: "من الحُرقة"3. قال: "أين مَسْكنُك؟ "، قال: "بحرّة النار"4، قال: "بأيها؟ "، قال: "بذات لظى"، فقال: "أدرك أهلك فقد احترقوا"، فكان كما قال عمر رضي الله عنه5.
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 65، ابن حجر: فتح الباري 7/179، ونسبه للبيهقي. وقد مرّ نحوه ص 147.
2 ابن قيس الأنصاري، المدني، ثقة ثبت، توفي سنة أربع وأربعين ومئة، أو بعدها. (التقريب ص 591) .
3 بطن من جهينة وهم بنو حُميس بن عمرو بن ثعلب بن مودوعة بن جهين. (جمهرة أنساب العرب ص 446) .
4 تعرف هذه الحرة الآن بحرة هُتيم، ويمكن تحديدها بأنها من قرب الصلصلة غرباً إلى الشقرة في الجنوب الشرقي إلى وادي مخيط غرباً بشمال. (معجم معالم الحجاز 2/283) .
5 مالك: الموطّأ ص 534، وهو منقطع، يحيى بن سعيد لم يدرك عمر، ابن الجوزي: مناقب ص 66، السيوطي: تاريخ الخلفاء ص 126، عن نافع عن ابن عمر، وقال: "وأخرج مالك في الموطّأ عن يحيى بن سعيد نحوه، وأخرجه ابن دريد في الأخبار المنثورة، وابن الكلبي في الجامع، والهندي: كنْز العمال 12/651، وقال: "رواه أبو القاسم ابن بشران في أماليه موصولاً من طريق موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر) .
(1/351)

وعن زيد بن أسلم عن أبيه قال: "بينا عمر بن الخطاب يعرض الناس إذ مرّ به رجل له ابن [على] 1 عاتقه، فقال عمر: "ما رأيت غراباً بغرابٍ أشبه من هذا بهذا"، فقال: "أما والله يا أمير المؤمنين لقد ولدته أمه وهي ميتة"، قال: "ويحك فكيف ذلك؟ "، قال: "خرجت2 في بعث كذا وكذا، فتركتها حاملاً فقلت: أستودع الله ما في بطنك، فلما قدمت من سفري أخبرت أنها ماتت، فبينا أنا ذات ليلةٍ قاعداً في البقيع مع بني عم لي، إذ نظرت فإذا ضوء شبه السراج في المقابر، فقلت لبني عمي: "ما هذا؟ "، قالوا: "لا ندري، غير أنا نرى هذا الضوء كل ليلة عند قبر فلانة"، فأخذت معي فأساً ثم انطلقت نحو القبر فإذا مفتوح وإذا هذا في حجر أمه، فدنوت، فناداني منادٍ: "أيها المستودع، خذ وديعتك أما لو استودعته أمه لوجدتها"، فأخذت الصبي وانضم القبر"3.
وفي الصحيح عن ابن عباس قال: "قال عمر: "أقرَؤنا4 أبي وأقضانا عليّ، وإنا لندع من قول أبي، وذاك أن أبيّاً يقول: "لا أدع شيئاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد قال الله تعالى: {مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا} [البقرة: 106] 5، 6.
__________
1 سقط من الأصل.
2 في الأصل: (فخرجت) ، وهو تحريف.
3 ابن الجوزي: مناقب ص 66.
4 في الأصل: (أقرانا) ، وهو تحريف.
5 قوله تعالى: (أو ننسأها) ، أي: نؤخرها، وهي قراءة ابن كثير وأبي عمرو، وقراءة ما سوى ابن كثير وأبي عمرو: {نُنْسِهَا} ، من النسيان. (إتحاف فضلاء البشر 1/411، الوافي في شرح الشاطبية ص 298) .
6 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير باب 7، 5/149، طبعة المكتبة الإسلامية استانبول تركيا.
(1/352)

وفي الصحيح عن ابن عباس وعبيد بن عمير قال: قال عمر يوماً لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: "فيما ترون هذه الآية نزلت: {أَيَوَدُّ أَحْدُكُمْ أَنْ يَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ} [البقرة: 266] ؟، قالوا: "الله أعلم"، فغضب عمر فقال: "قولوا: نعلم، أو لا نعلم"، فقال ابن عباس: "في نفسي منها شيء يا أمير المؤمنين"، قال عمر: "يا ابن أخي قل ولا تحقر نفسك"، قال ابن عباس: "ضربت مثلاً لعمل"، قال عمر "أيّ عمل؟ "، قال ابن عباس: (لعمل"، قال عمر: "لرجل غنيّ يعمل بطاعة الله عزوجل ثم بعث الله له الشيطان فعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله"1.
وفي الصحيح عن ابن عمر قال: "سمعت عمر على منبر النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "أما بعد، أيها الناس، إنه قد نزل تحريم الخمر وهي من خمسة: من العنب، والتمر، والعسل، والحنطة، والشعير، والخمر ما خامر العقل"2.
وفي الصحيح في باب قول الله عزوجل: {أُحِلَّ لَكُمْ صَيدُ البَحْرِ} [المائدة: 96] ، قال عمر رضي الله عنه: "صيده: ما اصطيد، وطعامه: ما رمى به"3. والله أعلم. / [41 / ب] .
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/1650، رقم: 4264.
2 البخاري: الصحيح، كتاب التفسير 4/688، رقم: 4343.
3 البخاري: الصحيح، كتاب الذبائح والصيد 5/2092، قال الحافظ: "وصله المصنف في التاريخ، وعبد بن حميد من طريق عمر بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة. (فتح الباري 9/615، تعليق التعليق 4/506) .
(1/353)

الباب التاسع والثلاثون: إهتمامه برعيته وملاحظته لهم
...
الباب التاسع والثلاثون: في ذكر اهتمامه برعيته وملاحظته لهم
ذكر ابن الجوزي عن الشعبي قال: "سمع الناس قول عمر رضي الله عنه ورأوا عمله، وكان يمشي في الأسواق ويطوف في الطرقات، ويقضي بين الناس في قبائلهم، ويعلمهم في أماكنهم، ويخلف الغزاة في أهليهم، ذكروا أبا بكر والنبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: "كان النبي صلى الله عليه وسلم أعلم بأبي بكر رضي الله عنه، وأبو بكر أعلم بعمر، فكان أبو بكر مع لينه أقواهم فيما لانوا عنه، وألينهم فيما ينبغي، وكان عمر ألينهم فيما ينبغي، وأقواهم على أمرهم"1.
وعن ابن شهاب2، قال: "قال ثعلبة بن أبي مالك3: "قسم عمر مروطاً4 بين نساء أهل المدينة، فبقي منها مرط جيد، فقال له بعض من حضر: "يا أمير المؤمنين أعط هذا ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي عندك"، يريدون أمّ كلثوم بنت عليّ5 رضي الله عنه، فقال: "أمّ سليط6 أحق به، فإنها ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت تزفِر7 للناس القِرَبَ يوم أحد"8.
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 66، 67، وهو منقطع.
2 محمّد بن مسلم.
3 القرظي، حليف الأنصار، المدني، مختلف في صحبته، وقال العجلي: "تابعي ثقة" (التقريب ص 134) .
4 المرط، بالكسر: كساء من صوف أو خزّ. (القاموس ص 887) .
5 الهاشمية، أمّها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولدت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم. (الإصابة 8/275) .
6 الأنصارية، بايعت النبي صلى الله عليه وسلم وحضرت معه يوم أحد، وهي والدة أبي سعيد الخدري. (الإصابة 8/242) .
7 قال البخاري: " تخيط"، وفي لسان العرب 4/325: "تحمل".
8 البخاري: الصحيح، كتاب الجهاد 3/1056، رقم: 2625.
(1/354)

وعن زيد بن أسلم عن أبيه قال: "خرجت مع عمر رضي الله عنه إلى السوق، فلحقته امرأة شابة، فقالت: "يا أمير المؤمنين هلك زوجي وترك صبية صغاراً، ما يُنضِجون كراعاً1، ولا لهم زرع ولا ضرع، وخشيت عليهم الضيع، وأنا ابن خفاف بن إيماء الغفاري2، وقد شهد أبي الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فوقف معها ولم يمضِ، وقال: "مرحباً بنسب قريب"، ثم انصرف إلى بعير ظهيرٍ3 كان مربوطاً في الدار، فحمل عليه غرارتين4 ملأهما طعاماً، وجعل بينها نفقة وثياباً، ثم ناولها خطاماً، قال: "اقتاديه فلن يفنى هذا حتى يأتيكم الله بخير". فقال رجل: (يا أمير المؤمنين أكثرت لها؟ " فقال عمر: "ثكلتك أمّك، والله إني رأيت أبا هذه وأخاها قد حاصرا حصناً زماناً فافتتحناه5 ثم أصبحنا نستقي سُهْمَانَهُما فيه".
وقولها: "الضيع"، بياء مثناة من تحت6، ووجدت بعضهمم ضبطها: (بباء) ، موحدة من تحت7.
وفي الصحيح: (ففتحاه) 8.
__________
1 أي: ليس عندهم كراع، حتى ينضجوه، والكراع: ما دون الكعب من الدواب. أو لا يكفون أنفسهم معالجة ما يأكلونه. (انظر: فتح الباري 7/446) .
2 إمام بني غفار وخطيبهم وشهد الحديبية، توفي في خلافة عمر. (الإصابة 2/138) .
3 بعير ظهير: أي قوي الظهر معد للحاجة. (فتح الباري 7/446، وانظر: لسان العرب 4/520) .
4 الغرارة: الجوالق واحدة الغرائر. (لسان العرب 5/18) .
5 رواية: (فافتتحناه) ، لم أجدها. ولفظ الصحيح: (ففتحناه) .
6 أي: التلف والهلاك. (انظر: القاموس ص 959) .
7 الضّبع: السنة المجدبة. (القاموس ص 656) .
8 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1527، رقم: 3928.
(1/355)

وفي الصحيح عن عامر قال: "كان [ابن] 1 عمر إذا حيّا ابنَ جعفر2 قال: "السلام عليك يا ابن ذي الجناحين"3.
وذكر ابن الجوزي عن الأوزاعي: "أن عمر خرج في سواد الليل فرآه طلحة4 رضي الله عنه فذهب عمر فدخل بيتاً ثم دخل بيتاً آخر، فلما أصبح طلحة ذهب إلى ذلك البيت فإذا بعجوز عمياء مقعدة، فقال لها ما بال هذا الرجل يأتيك؟ "، قالت: "إنه يتعاهدني منذ كذا وكذا، يأتيني بما يصلحني، ويخرج عني الأذى". / [42 / أ] فقال طلحة: "ثكلتك أمك عثرات عمر تتبع"5.
وعن نافع عن ابن عمر قال: قدمت رفقة من التجار ونزلوا المصلى فقال عمر لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: "هل لك أن نحرسهم الليلة [من] 6 السَّرْقِ؟ "، فباتا يحرسانهم ويصليان ما كتب لهما، فسمع عمر بكاء صبي فتوجه نحوه، فقال لأمه: "اتقي الله وأحسني إلى صبيك"، ثم عاد إلى مكانه، فلما كان من آخر الليل سمع بكاءه، فأتى أمه فقال: "ويحك، إني لأراكِ أم سوء، مالي أري ابنك لا يقرّ منذ الليلة؟ "، قالت: "يا عبد الله قد أبرمتني منذ الليلة، إني
__________
1 سقط من الأصل.
2 عبد الله بن جعفر الهاشمي، أحد الأجواد، له صحبة، توفي سنة ثمانين. (التقريب ص 298) .
3 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1555، رقم: 4016.
4 طلحة بن عبيد الله.
5 ابن الجوزي: مناقب ص 68، والحدائق ص 364، وأبو نعيم: الحلية 1/48، وهو ضعيف لإعضاله.
6 سقط من الأصل.
(1/356)

أريغه1 عن الفطام [فيأبى"، قال: "ولِمَ؟ "، قالت: "لأن عمر لا يفرِض إلا للفطمِ"، قال: "وكم له؟ "، قالت:] 2 "كذا وكذ شهراً"، قال: "ويحك لا تعجليه"، فصلى الفجر وما يستبين الناس قراءته من غلبة البكاء، لما سلم قال: "يا بؤساً لعمر كم قتل من أولاد المسلمين؟ "، ثم أمر منادياً فنادى: "أن لا تعجلوا صبيانكم عن الفطام فإنا نفرض لكل مولود3 في الإسلام". وكتب بذلك إلى الآفاق، أن يفرض لكل مولود في الإسلام"4.
وعن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما -: "أن عمر خرج إلى الشام، حتى إذا كان بسرغ5 لقيه أمراء الأجناد أبو عبيدة بن الجراح وأصحابه - رضي الله عنهم - فأخبروه أن الوباء6 قد وقع بالشام، فاختلفوا، فقال بعضهم: "خرجت لأمر ولا نرى أن ترجع عنه"، وقال بعضهم: "معك بقية الناس وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نرى أن تقدمهم على هذا الوباء". قال: "ارتفعوا، ثم قال: ادع لي الأنصار"، فدعوتهم فاستشارهم، فسلكوا
__________
1 أريغه عن الفطام: أديره عليه وأريده منه. (لسان العرب 8/431) .
2 سقط من الأصل.
3 في الأصل: (ملولولد) ، وهو تحريف.
4 ابن سعد: الطبقات3/301، أبو عبيد: الأموال ص248، ابن زنجوية: الأموال2/528، البلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 240، محب الدين الطبري: الرياض النضرة 2/389، ابن الجوزي: مناقب ص 68، كلهم من طريق يحيى بن المتوكل المدني، وعبد الله بن نافع مولى ابن عمر وهما ضعيفان. (التقريب ص 326، 596) .
5 سرغ: قرية أوّل الشام، وآخر الحجاز، في وادي تبوك بينها وبين المدينة ثلاث عشرة مرحلة. (معجم البلدان 3/211) .
6 أي: الطاعون. (انظر: فتح الباري 10/178) .
(1/357)

سبيل المهاجرين، واختلفوا كاختلافهم، فقال: "ارتفعوا، ثم قال: ادع من كان من مشيخة قريش من مهاجرة الفتح"، فدعوتهم فلم يختلف عليّ منهم رجلان"، فقالوا: "نرى أن ترجع بالناس ولا تقدمهم على هذا الوباء".
فنادى عمر بالناس: إني مُصَبِّحٌ على ظهر فأصبحوا [عليه] 1، فقال أبو عبيدة بن الجراح: "أفراراً من قدر الله تعالى؟ "، فقال عمر: "لو غيرك قالها يا أبا عبيدة!، نعم. نفر من قدر الله إلى قدر الله، أرأيت لو كان لك إبل فهبطت وادياً له عدوتان، إحداهما خَصْبَةٌ والأخرى جَدْبَةٌ، أليس إن رعيت الخصبة رعيتها بقدر الله، وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله؟، قال: فجاء عبد الرحمن بن عوف وكان متغيباً2 في بعض حاجته فقال: "إن عندي في هذا علماً سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا سمعتم3 به في أرض فلا تقدموا عليها، وإن وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فراراً منه"، فحمد الله عمر ثم انصرف"4.
وفي الصحيحين عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه خرج إلى الشام حتى إذا كان بسرغ لقيه أمراء الأجناد أبو عبيدة بن الجراح وأصحابه، فأخبروه أن الوباء [قد وقع] 5 / [24 / ب] بأرض الشام، فقال ابن عباس قال عمر: "ادع لي المهاجرين الأوّلين"، فدعاهم، فاستشارهم، وأخبرهم أن الوباء قد وقع بالشام، فاختلفوا فقال بعضهم: (قد خرجت لأمر لا نرى أن ترجع عنه"،
__________
1 سقط من الأصل.
2 في الأصل: (مغبياً) ، وهو تحريف.
3 في الأصل: (سمعت) ، وهو تحريف.
4 تكرر هذا الحديث في هذا الموضع مرتين، وانظر تخريجه في الحديث الآتي بعده.
5 سقط من الأصل.
(1/358)

وقال بعضهم: "معك بقية الناس وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نرى أن تُقدمهم على هذا الوباء".
فقال: "ارتفعوا عني، ثم قال: ادع لي الأنصار، فدعوتهم فاستشارهم، فسلكوا بسبيل المهاجرين، واختلفوا كاختلافهم، فقال: "ارتفعوا عني، ثم قال: ادع لي من كان ها هنا من مشيخة قريش من مهاجرة الفتح، فدعوتهم فلم يختلف منهم عليه رجلان، فقالوا: "نرى أن ترجع بالناس ولا تقدمهم على هذا الوباء".
فنادى في الناس: "إني مصبح على ظهر فأصبحوا عليه"، فقال أبو عبيدة: "أفراراً من قدر الله؟ "، قال عمر: "لو غيرك قالها يا أبا عبيدة!. نعم. من قدر الله إلى قدر الله، أريت لو كان لك إبل هبطت وادياً له عدوتان إحداهم خصبة، والأخرى جدبة، أليس إن رعيت الخصبة رعيتها بقدر الله، وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله؟ قال: فجاء عبد الرحمن بن عوف وكان متغيباً في بعض حاجته، فقال: "إن عندي في هذا علماً، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فراراً منه". قال: فحمد الله عمر، ثم انصرف"1.
وفي الصحيح عن ابن عباس قال: "كان عمر يدخلني مع أشياخ بدر، فقال بعضهم: "لِمَ تدخل هذا الفتى معنا ولنا أبْناء مثله؟، فقال: إنه ممن قد علمتم". قال: فدعاهم ذات يوم ودعاني معهم، قال: وما رأيته دعاني يومئذٍ إلا ليُريَهم مني، فقال: ما تقولون في: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالفَتْحُ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللهِ أَفْوَاجاً} [النصر: 1-2] ، حتى ختم السّورة، فقال
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب الطب 5/2163، رقم: 5397، مسلم: الصّحيح، كتاب السلام 4/170، رقم: 2219.
(1/359)

بعضهم: "أمرنا أن نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا". وقال بعضهم: "لا ندري"، ولم يقل شيئاً، فقال: "يا ابن عباس أكذاك تقول؟ "، قلت: لا. قال: "فما تقول؟ "، قلت: هو أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلمه الله له: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالفَتْحُ} ، [النصر: 1] ، فتح مكة، فذاك علامة أجلك، {فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرُهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَاباً} [النصر: 3] . قال عمر: "ما أعلم منها إلا ما تعلم"1.
وعن زيد بن أسلم عن أبيه قال: "خرجنا مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى حرة واقم2 حتى إذا كنا بصرار3، إذا نار قال: "يا أسلم إني أرى ها هنا ركباً قصر بهم4، الليل والبرد، انطلق بنا". فخرجنا نهرول حتى دنونا منهم، فإذا بامرأة معها صبيان صغار، وقدر منصوبة على نار، وصبيانها يتضاغون5، فقال عمر: "السلام عليكم يا أصحاب الضوء"، - وكره أن يقول: يا أصحاب النار - فقالت: "وعليكم السلام"، فقال: "أدنو؟ "، فقالت: "ادن بخير أو ادع"، فدنا منها، فقال: "ما بالكم؟ "، قالت: "قصر بنا الليل والبرد"، قال: "وما بال هؤلاء الصبية يتضاغون؟ "، قالت: "الجوع"، قال: "وأي شيء في هذه القدر؟ "، قالت: "ماء أُسَكِّتهم به حتى يناموا، والله بيننا وبين عمر"، قال: "أي رحمك الله، وما يدري عمر بكم! "، قالت: "يتولى أمرنا ثم يغفل عنا"، قال: فأقبل علي،
__________
1 البخاري: الصحيح، كتاب المغازي 4/1563، رقم: 4043.
2 واقم: أطم من آطام المدينة، وحرة واقع مضافة إليه، وتعرف اليوم حرته بحرة المدينة الشرقية. (معجم البلدان 5/354، ومعجم معالم الحجاز 9/112) .
3 صرار: موضع على ثلاثة أميال من المدنية على طريق العراق. (معجم البلدان3/398، معجم معالم الحجاز 5/138) .
4 قصر به: أي: حسه. (لسان العرب 5/99) .
5 التضاغي: الصياح والبكاء. (لسان العرب 14/485) .
(1/360)

فقال: "انطلق بنا"، فخرجنا نهرول حتى أتينا دار الدقيق، فأخرج عدلاً1 من دقيق وكُبة2 من شحم، فقال: "احمله عليّ"، فقلت: أنا أحمله عنك، فقال: "أنت تحمل وزري يوم القيامة، لا أم لك! "، فحملته عليه، فانطلق وانطلقت معه إليها نهرول، فألقى ذلك عندها، وأخرج من الدقيق شيئاً، فجعل يقول لها: "ذُرّي عليّ، وأنا أحرّك لك"، وجعل ينفخ تحت القدر ثم أنزلها، فقال: "ابغني شيئاً"، فأتته بصحفة فأفرغها فيها، فجعل يقول لها: "أطعميهم، وأنا أسطّح3 لهم".
فلم يزل حتى شبعوا وترك عندها فضل ذلك، وقام وقمت معه، فجعلت تقول: "جزاك الله خيراً كنت بهذا الأمر أولى من أمير المؤمنين"، فيقُولُ: "قولي خيراً، وإذا جئت أمير المؤمنين وجدتيني هناك إن شاء الله". ثم تنحى ناحية عنها ثم استقبلها فربض مربضاً، فقلت: ألك شأن غير هذا؟ فلا يكلمني حتى رأيت الصبية يصطرعون ثم ناموا وهدءوا، فقال: "يا أسلم إن الجوع أسهرهم وأبكاهم، فأحببت أن لا أنصرف حتى أرى ما رأيت"4. / [43 / أ] .
__________
1 العدل: نصف الحِمْل. (القاموس ص 1332) .
2 الكبّ: الشيء المجتمع من تراب وغيره. (لسان العرب 1/696) .
3 أسطّح لك: أي: أبْسطه حتى يبرد. (لسان العرب 2/448) .
4 أحمد: فضائل الصحابة 1/290، الطبري: التاريخ 4/205، كلاهما من طريق عبد الله بن مصعب بن ثابت الزبيري ذكره ابن حبان في الثقات، وكان مالك إذا ذكره قال: "المبارك"، قال أبو حاتم: "هو شيخ"، وقال الخطيب: "كان محموداً في ولايته جميل السيرة مع جلالة قدره وعظم شرف". وضعّفه ابن معين. (الجرح5/178، والثقات 7/56، تاريخ بغداد 10/173، الميزان 2/505) .
وربيعة بن عثمان الهدير، له أوهام. (التقريب ص 207) .
(1/361)

وعن [عبد الله بن] 1 زيد بن أسلم2 عن أبيه عن جده، قال: "كان عمر رضي الله عنه يصوم الدهر، فكان عام الرمادة3 إذا أمسى أتى بخبز قد ثرد بالزيت، إلى أن نحر يوماً من الأيام جزوراً، فأطعمها الناس، وغرفوا له طيبها، فَأُتِي به فإذا قدر من سنام ومن كبد، فقال: "أنى هذا؟ "، قالوا: "يا أمير المؤمنين من الجزور التي نحرنا اليوم"، قال: "بَخْ بَخْ، بئس الوالي أنا إن أكلت طيبها وأطعمت الناس كراديسها4، ارفع هذه الصحفة، هات لنا غير هذا الطعام"، فأتي بخبز وزيت، فجعل يكسره بيده ويثرد ذلك الزيت، ثم قال: "ويحك يا يرفأ5! احمل هذه الجفنة حتى تأتي بها أهل بيت بثمغ6، فإني لم آتهم منذ ثلاثة أيام، وأحْسبهم مقفرين، فضعها بين أيديهم"7وعن عوف بن الحارث8 عن أبيه9 قال: "إنما سمي عام الرمادة
__________
1 سقط من الأصل.
2 العدوي: صدوق فيه لين، توفي سنة أربع وستين ومئة. (التقريب ص 304) .
3 عام الرمادة: الهلاك، وسمي عام الرمادة بهذا الاسم؛ لأن الناس هلكوا فيه كثيراً، وقيل: لجدب تتابع فصيّر الأرض والشجر مثل لون الرماد. والأوّل أجود. وكان سنة ثمان عشرة. (تاريخ خليفة ص 138، لسان العرب 3/186) .
4 في الأصل: (كراديشها) ، وهو تصحيف. والكراديس: عظِام مَحال البعير. (لسان العرب 6/195) .
5 حاجب عمر، أدرك الجاهلية، وحج مع عمر في خلافة أبي بكر. (الإصابة 6/358) .
6 موضع مال لعمر وقفه بالمدينة. (معجم معالم الحجاز 2/88) .
7 ابن سعد: الطبقات 3/312، ومن طريقه البلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 294، وفيه الواقدي، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 71، ومحب الدين الطبري: الرياض النضرة 2/385.
8 الأزدي، مقبول من الثالثة. (التقريب ص 433) .
9 الحارث بن الطُّفيل الأزدي.
(1/362)

لأن1 الأرض كلها صارت سوداء، فشبهت بالرماد وكانت تسعة أشهر"2.
قال ابن سعد3: "ونظر عمر عام الرمادة4 إلى بطيخة5 في يد بعض ولده فقال: "بَخْ بَخْ يا [ابن] 6 أمير المؤمنين، تأكل الفاكهة وأمة محمّد هزلى؟ "، فخرج الصبي هارباً وبكى، فقالوا: "اشتراها بكفنوى"7.
قال ابن سعد8: "قال عياض بن خليفة9: "رأيت عمر عام الرمادة10 وهو أسود اللون، ولقد كان رجلاً عربياً11 يأكل السمن واللبن فلما أمحل الناس حرّمها فأكل الزيت حتى غير لونه وجاع فأكثر"12.
وعن أسلم13 قال: "كنا نقول: لو لم يرفع الله تعالى المحل عام الرمادة لظننا أن عمر يموت همّاً بأمر المسلمين"14.
وعن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - قال عام الرمادة وكانت سنة
__________
1 في الأصل: (لأنها) ، وهو تحريف.
2 ابن سعد: الطبقات 3/310، وفيه الواقدي، ابن الجوزي: مناقب ص 71.
3 محمّد بن سعد.
4 في الأصل: (الرماد) ، وهو تحريف.
5 البطيخ: الذي لا يعلو ولكن يذهب على وجه الأرض. ابن الجوزي: مناقب ص 70.
6 سقط من الأصل.
7 ابن سعد: الطبقات 3/315، وفيه الواقدي، ابن الجوزي: مناقب ص 70.
8 في الأصل: (ابن مسعود) ، وهو تحريف.
9 عياض بن خليفة مقبول. (التقريب ص 437) .
10 في الأصل: (الرماد) ، وهو تحريف.
11 في الأصل: (أعرابياً) ، وهو تحريف.
12 ابن سعد: الطبقات 3/314، وفيه الواقدي، ابن الجوزي: مناقب ص 71.
13 العدوي.
14 ابن سعد: الطبقات 3/315، وفيه الواقدي، ابن الجوزي: مناقب ص 71.
(1/363)

شديدة ملحة1، وبعدما اجتهد في إمداد الأعراب بالإبل والقمح والزيت من الأرياف كلها حتى محلت2 الأرياف كلها جهدها ذلك [فقام] 3 عمر يدعو فقال: "اللهم ارزقهم على رؤوس الجبال"، فاستجاب الله له وللمسلمين، فقال حين نزلت الغيث: "الحمد لله، فوالله لو أن الله تعالى لم يفرجها ما تركت أهل بيت من المسلمين لهم سعة إلا أدخلت عليهم معهم عدادهم من الفقراء، فلم يكن اثنان يهلكان من الطعام على ما يقيم واحداً"4.
وعن ابن طاووس5 عن أبيه، قال: "أجدب الناس على عهد عمر فما أكل سميناً ولا سمناً حتى أكل الناس"6.
وعن يحيى بن سعيد7، قال: "اشترت امرأة عمر بن الخطاب لعمر فرْقاً8 من سمن بستين درهماً، فقال عمر: "ما هذا؟ "، فقالت امرأة: "هو من مالي ليس من نفقتك"، فقال عمر: "ما أنا بذائقه حتى يحيى الناس"9.
__________
1 أي: باردة. (القاموس ص 310) .
2 في الأصل: (ثلجت) .
3 سقط من الأصل.
4 الخبر بأخصر، وبنحوه في ابن سعد: الطبقات 3/316، وإسناده صحيح، والبلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 296، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 71.
5 عبد الله بن طاووس اليماني، ثقة فاضل عابد، توفي سنة اثنتين وثلاثين ومئة. (التقريب ص 308) .
6 ابن سعد: الطبقات 3/313، البلاذري: أنساب الأشراف (الشيخان: أبو بكر وعمر) ص 296، ابن الجوزي: مناقب ص 71، وإسناده منقطع؛ لأن طاووس لم يدرك عمر، وفيه الواقدي.
7 الأنصاري.
8 الفرْق: مكيالٌ بالمدينة يسع ثلاثة آصع. (القاموس ص 1183) .
9 ابن الجوزي: مناقب ص 72، محب الدين: الرياض النضرة 1/386، وهو ضعيف لإعضاله.
(1/364)

وعن ابن أبي مليكة1 قال: قال أبو محذورة2: "كنت جالساً عند عمر إذ جاء صفوان بن أمية3 بجفنة4 يحملها نفر في عباءة، فوضعها / [43/ب] بين يدي عمر، فدعا عمر ناساً مساكين وأرقاء من أرقاء الناس حوله فأكلوا معه، قال عند ذلك: "فعل الله بقوم، أو قال: لحا الله قوماً يرغبون عن أرقائهم أن يأكلوا معهم"، فقال صفوان بن أمية: "أما والله لا نرغب عنهم! ولكنا نستأثر عليهم، ولا نجد من الطعام الطيب ما نأكل ونطعمهم"5.
وعن محمّد بن زياد6، قال: "كان جدي مولى لعثمان بن مظعون7 - رحمه الله - وكان يلي أرضاً لعثمان فيها بقل وقثاء، قال: "فربما أتاني عمر بن الخطاب نصف النهار، واضعاً ثوبه على رأسه يتعاهد الحمى8 أن يعضد شجره، ولا يخبط، قال: فيجلس إليّ فيحدّثني فأطعمه من القثاء والبقل، قال: فقال لي يوماً: "أراك لا تبرح مما هنا؟ "، قال: قلت: أجل، قال: "إني أستعملك على ما ههنا فمن رأيته يعضد
__________
1 عبد الله بن عبيد الله التيمي.
2 أوس بن لوذان الجمحي المكي المؤذن، صحابي مشهور، توفي سنة تسع وخمسين، وقيل: بعد ذلك. (التقريب ص 671) .
3 صفوان بن أمية الجمحي، صحابي من المؤلفة، توفي أيام قتل عثمان، وقيل: في أوائل خلافة معاوية. (التقريب ص 276) .
4 الجفنة: القصعة. (القاموس ص 1531) .
5 ابن الجوزي: مناقب ص 72، والمحب الطبري: الرياض النضرة 1/386.
6 محمّد بن زياد الجمحي مولاهم، المدني، ثقة ثبت ربما أرسل من الثالثة. (التقريب ص 479) .
7 الجمحي.
8 الحِمَى: بالكسر والقصر: هو ما حماه النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر ثم زاده عمر وعثمان لنعم الصدقة، والخيل المعدة في سبيل الله، والأحمية هي حمى الربذة، وحمى ضربة، وحمى النقيع وغيرها. (معجم البلدان 2/307، ومعجم معالم الحجاز 3/53) .
(1/365)

شجرة، أو يخبط، فخذ فأسه". قال: قلت: آخذ رداءه؟، قال: "لا"1.
قلت: "في هذا الحديث جواز الأكل من الناظر والعبد والأجير ونحوهم، ولعله يستأذن صاحب الشيء، وكذا من الراعي، وفي ذلك قصة أبي بكر لما ارتحل هو والنبي صلى الله عليه وسلم"2.
وعن سعيد بن المسيب: أن عمر رضي الله عنه ردّ نسوة من البيداء خرجن محرمات في عدتهن34.
وعن الفضل بن عَميرة5: أن الأحنف بن قيس6 قدم على عمر ابن الخطاب في وفد من العراق فقدموا عليه في يوم شديد الحرّ، وهو محتجز بعباءة يهنأ بعيراً من إبل الصدقة، فقال: "يا أحنف ضع ثيابك، وهلم فأعن أمير المؤمنين على هذا البعير، فإنه من إبل الصدقة، فيه حقّ اليتيم والأرملة والمسكين، فقال رجل من القوم: "يغفر الله لك يا أمير المؤمنين، فهلا تأمر عبداً من عبيد الصدقة فيكفيك؟ "، فقال عمر: "وأي عبد هو أعبد مني ومن الأحنف! إنه من ولي أمر المسلمين يجب عليه لهم ما يجب على العبد لسيّده
__________
1 البيهقي: السنن 5/200، وفيه محمّد بن زياد لم أجد له ترجمة. وابن الجوزي: مناقب ص 72، وانظر: ابن قدامة: المغني 5/192، والهندي: كنز العمال 3/920.
2 انظر: البخاري: الصحيح، كتاب المناقب 3/1323-1324، وفتح الباري 6/623.
3 قال ابن قدامة: "ولا تخرج إلى الحجّ في عدّة الوفاة، نص عليه حمد. قال: ولها أن تخرج إليه في عدة الطلاق المبتوت. وذلك لأن لزوم المنزل، والمبيت فيه، واجب في عدة الوفاة، وقدم على الحجّ؛ لأنه يفوت". المغني 5/35.
4 مالك: الموطّأ 315، ابن الجوزي: مناقب ص 72.
5 الطفاوي: أبو قتيبة البصري، فيه لين، من السادسة. (التقريب ص 446) .
6 التميمي السعدي أبو بحر، اسمه: الضحاك، مخضرم، ثقة، توفي سنة سبع وستين، وقيل: اثنتين وسبعين. (التقريب ص 96) .
(1/366)

في النصيحة وأداء الأمانة"1.
وعن زيد بن أسلم قال: أخبرني أبي قال: "كنا نبيت عند عمر أنا ويرفأ، قال: فكانت له ساعة من الليل يصليها وكان إذا استيقظ قرأ هذه الآية: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} [طه: 132] ، الآية، حتى إذا كان ذات ليلة قام فصلى ثم انصرف، ثم قال: "قوما فصليا فوالله ما أستطيع أن أصلي ولا أستطيع أن أرقد، وإني لأفتتح السورة فما أدري في أوّلها أنا أم في آخرها"، قلنا: ولِمَ يا أمير المؤمنين؟، قال: "من همي بالناس مذ جاءني هذا الخبر"2.
وعن أبي عبيدة3 عن شعيب4 عن إبراهيم5، قال: "لما ولي عمر قال لعليّ - رضي الله عنهما -: / [44 / أ] "اقض بين الناس، وتجرد للحرب"6.
وعن حنش بن الحارث7، قال: "كان الرجل منا تنتج فرسه فينحره ويقول: [أنا] 8 أعيش حتى أركب هذا؟، فجاءنا كتاب عمر رضي الله عنه: "أن أصلحوا ما رزقكم الله، فإن في الأمر تنفيس"9.
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 73، وفيه الفضل بن عَميرة.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 73.
3 عبد الواحد بن واصل السدوسي مولاهم، الحداد، البصري، ثقة تكلم فيه الأزدي بغير حجة. (التقريب ص 367) .
4 شعيب بن الحبْحاب الأزدي مولاهم، ثقة، توفي سنة إحدى وثلاثين ومئة. (التقريب ص 267) .
5 النخعي.
6 ابن الجوزي: مناقب ص 73، وهو ضعيف، لإرساله.
7 النخعي، الكوفي، لا بأس به، من السادسة. (التقريب ص 183) .
8 سقط من الأصل.
9 وكيع: الزهد 2/785، وإسناده حسن، ومن طريقه هناد: الزهد 2/655، والبخاري: الأدب المفرد ص 168، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص 73، وصححه الألباني. (صحيح الأدب المفرد ص 180، 181) .
(1/367)

وعن [عبد الله] 1 بن عبيد بن عمير2، قال بينا الناس يأخذون أعطياتهم بين يدي عمر إذ رفع رأسه فنظر إلى رجل في وجهه ضربة فسأله، فأخبره: أنه أصابته في غزاة كان فيها، فقال: "عُدّوا له ألفاً"، فأعطي ألف درهم، ثم قال: "عدّوا له ألفاً"، فأعطي الرجل ألفاً أخرى، قال له ذلك أربع مرات كل ذلك يعطيه ألف درهم، فاستحيا الرجل من كثرة ما يعطيه فخرج، قال: فسأل عنه فقيل: له "رأينا أنه استحيا من كثرة ما أعطي فخرج"، فقال: "أم والله لو أنه مكث ما زلت أعطيه ما بقي منها درهم، رجل ضرب ضربة في سبيل الله حفرت في وجهه"3.
وعن [عبد الرحمن بن] 4 سعيد بن يربوع5 عن مالك6: أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أخذ أربع مئة دينار فجعلها في صرة، فقال للغلام: "اذهب بها إلى أبي عبيدة بن الجراح، ثم تَلَهَّ في البيت ساعة حتى تنظر ما يصنع"، فذهب بها الغلام، قال: يقول لك أمير المؤمنين: "اجعل هذه في بعض حاجتك"، فقال: "وصله الله ورحمه"، ثم قال: "تعالي يا جارية اذهبي بهذه السبعة إلى فلان، وبهذه الخمسة إلى فلان"، حتى أنفذها، فرجع الغلام
__________
1 سقط من الأصل.
2 عبد الله بن عبيد الليثي والمكي، ثقة من الثالثة، استشهد غازياً سنة ثلاث عشرة ومئة. (التقريب ص 312) .
3 ابن زنجويه: الأموال 2/570، 571، وإسناده ضعيف؛ لانقطاعه، وابن الجوزي: مناقب ص 74.
4 سقط من الأصل.
5 المخزومي، المدني، من الثالثة. (التقريب ص 341) .
6 مالك بن عياض مولى عمر، الذي يقال له: مالك الدار، يروي عن عمر، روى عنه أبو صالح السمان. (الثقات 5/384، الإصابة 6/164) .
(1/368)

إلى عمر وأخبره، فوجده قد عدّ مثلها لمعاذ بن جبل، فقال: "اذهب بها إلى معاذ بن جبل وتَلَهَّ في البيت ساعة حتى تنظر ما يصنع".
فذهب بها إليه فقال: "يقول لك أمير المؤمنين: اجعل هذه في بعض حاجتك"، فقال: "رحمه الله ووصله، تعالي يا جارية، اذهبي إلى بيت فلان بكذا واذهبي إلى بيت فلان بكذا"، فتطلعت1 امرأة معاذ فقالت: "ونحن والله مساكين فأعطنا"، ولم يبق في الخرقة شيء إلا ديناران فدحا2 بهما إليها، فرجع الغلام إلى عمر فأخبره، فسّر بذلك وقال: "إنهم إخوة بعضهم من بعض"3. رضوان الله عليهم.
وعن عدي بن حاتم، قال: "أتيت عمر بن الخطاب في أناس من قومي، فجعل يفرض للرجل من طيء في ألفين ويعرض عني، قال: فاستقبلته فأعرض عني، ثم أتيته في حيال وجهه فأعرض عني، فقلت يا أمير المؤمنين أتعرفني؟ فضحك حتى استلقى على قفاه، ثم قال: "نعم. والله إني لأعرفك، آمنت إذ كفروا، وأقبلت إذ أدبروا، ووفيتَ4 إذ غدروا، وإن أوّل صدقة بيضت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجوه أصحابه صدقة طيئ، جئت بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم / [44 / ب] ، ثم أخذ يعتذر، ثم قال: "إنما فرضت لقوم أجحفت بهم الفاقة، وهم سادة عشائرهم لما ينوبهم من الحقوق"5.
__________
1 في الحلية، الصفوة: (فاطلعت) ، وفي مناقب عمر (فانطلقت) .
2 دحا: رمى. (لسان العرب 14/252) .
3 أبو نعيم: الحلية 1/237، وفي إسناده نعيم بن حماد صدوق يخطئ كثيراً. (التقريب ص 564) ، وابن الجوزي: الصفوة 1/491، والمناقب ص 74) .
4 في الأصل: (وأوفيت) .
5 أحمد: المسند 1/292، وصحّحه أحمد شاكر في تخريجه للمسند رقم: 316، مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1957، رقم: 2523، وذكره ابن حجر في الإصابة 4/229، وقال: "أخرجه أحمد وابن سعد وغيرهما، وبعضه في مسلم".
(1/369)

وعن الكلبي1 قال: "بينما عمر رضي الله عنه نائم في المسجد إذ قد وضع رداءه مملوءاً حصى تحت رأسه، إذا هاتف يهتف: يا عمراه، يا عمراه، فانتبه مذعوراً، فغدا إلى الصوت وإذا أعرابي ممسك بخطام بعير، والناس حوله فلما نظر إلى عمر قال الناس: "هذا أمير المؤمنين"، فقال عمر: "من آذاك؟ "، فظن أنه مظلوم، فأنشأ يقول: فذكر أبياتاً يشكو فيها الجدب، فوضع عمر يده على رأسه ثم صاح: "واعمراه، واعمراه، أتدرون ما يقول؟ يذكر جدباً وإسناتاً2 وابن أم عمر يشبع ويروي، والمسلمون في جدب وفي أزل3، من يوصل إليهم من الميرة والتمر ما يحتاجون إليه"، فوجه رجلين من الأنصار ومعهما إبل كثيرة عليها الميرة والتمر فدخلا اليمن فقسما ما كان معهما إلا فضيلة بقيت على بعير، قال: "بينا نحن ماران نريد الانصراف فإذا نحن برجل قائم وقد التفت ساقاه من الجوع يصلي فلما رآنا قطع، وقال: "هل معكما شيء فصببنا يديه وأخبرناه بخبر عمر، فقال: "والله لئن وكلنا إلى عمر لنهلكن"، ثم ترك ما بين يديه وعاد إلى الصلاة، ومد يديه في الدعاء، فما ردّهما إلى نحره حتى أرسل الله السماء"4.
وعن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه قال: "أتى عمر بخبز وزيت فجعل يأكل منه ويمسح بطنه، ويقول: "والله لتموتن أيها البطن على الخبز
__________
1 محمّد بن السائب الكلبي.
2 أسنتوا: أجدبوا (القاموس ص 197) .
3 الأزل: الضيق والشدة. (القاموس ص 1241) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 75، وهو ضعيف لإعضاله، وفيه الكلبي متهم بالكذب.
(1/370)

ما دام السمن يباع بالأواقي"1، 2.
وعن حيوة بن شريح3: أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا بعث أمراء الجيوش أوصاهم بتقوى الله، ثم قال عند عقد الألوية: "بسم الله وعلى عون الله، امضوا بتأييد الله، والنصر ولزوم الحق والصبر، قاتلوا في سبيل الله من كفر بالله، ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين، ثم لا تجبنوا عند اللقاء، ولا تُمثلوا عند القدرة، ولا تسرفوا عند الظهور، وتنكلوا عند الجهاد، ولا تقتلوا امرأة ولا هرماً ولا وليداً، وتوقوا قتلهم [إذا] 4 التقى الجمعان، وعند حُمّة النّهْضات5، وفي شن الغارات، ولا تغلوا6 عند الغنائم، ونزهوا الجهاد عن عرض الدنيا، وأبشروا بالأرباح في البيع الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم"7.
وعن زيد بن وهب8 قال: "خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه ذات يوم إلى سوق المدينة، فجعل يقول: "واعمراه، والبيكاه"، فسألنا عن
__________
1 الأوقية بالضم، سبعة مثاقيل. (القاموس ص 1731) .
2 عبد الله بن أحمد في زوائده على فضائل الصحابة لأحمد 1/330، وإسناده صحيح، وابن سعد: الطبقات 3/313، وابن أبي شيبية: تاريخ المدينة 2/217.
3 حيوةبن شريح الحضرمي، الحمصي، ثقة، توفي سنةأربع وعشرين ومئة. (التقريب ص185) .
4 سقط من الأصل.
5 حمةالنهضات: أي: شدتها ومعظمها، وحمةكل شيء: معظمه. (لسان العرب12/153) .
6 الغلول: الخيانة في المغنم والسرق من الغنيمة. (لسان العرب 11/500) .
7 ابن قتيبة: عيون الأخبار 1/107، 108، وابن الجوزي: مناقب ص 76، والهندي: كنز العمال 5/690، ونسبه لكتاب المداراة وهو ضعيف لإعضاله.
8 الجهني، الكوفي، مخضرم، وثقة جليل، توفي بعد الثمانين، وقيل: ست وتسعين. (التقريب ص 225) .
(1/371)

خبره فقيل: "إن [عاملاً] 1 من عماله أمر رجلاً / [45 / أ] أن ينزل في واد، ينظر كم عمقه، فقال الرجل: "إني أخاف، فعزم عليه فنزل، فلما خرج كَزَّ2 فمات، فنادى: يا عمراه، فبعث عمر إلى الوالي: "أما إني لولا أخاف أن تكون سنة بعدي لضربت عنقك، ولكن لا تبرح حتى تؤدي ديته، والله لا أوليك أبداً"3.
وعن عبد الرحمن بن محمّد4، 5 عن أبيه6 قال: "لما أتي عمر بفتح "تستر" قال: "هل كان شيء؟ "، قالوا: "نعم. رجل ارتد عن الإسلام"، قال: "فما صنعتم به؟ "، قالوا: "قتلناه"، قال: "فهلا أدخلتموه بيتاً وأغلقتم عليه، وأطعمتموه كل يوم رغيفاً فاستتبتموه فإن تاب وإلا قتلتموه"، ثم قال: "اللهم لم أشهد، ولم آمر، ولم أرض، ولم أُسرّ إذ بلغني"7.
وعن زيد بن أسلم عن أبيه أن أبا عبيدة بن الجراح كتب إلى عمر ابن الخطاب رضي الله عنه فذكر جموعاً من الروم وشدة، وكان يصلي من الليل ثم
__________
1 في الأصل: (مل) ، وهو تحريف.
2 الكزازة: اليبس، والانقباض. (القاموس ص 672) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 76.
4 في الأصل: (محمّد بن عبد الرحمن عن أبيه) .
5 عبد الرحمن بن محمّد بن عبد الله بن عبدٍ القاري، يروي عن أبيه، روى عنه ابنه يعقوب بن عبد الرحمن الإسكندراني. (التاريخ الكبير 5/346، الثقات 7/86) .
6 محمد بن عبد الله بن عبد القادر، يروي عن أبيه عن عمر، روى عنه ابنه عبد الرحمن والزهري (التاريخ الكبير 1/ 126، والثقات 7/ 374) .
7 مالك: الموطّأ ص 405، الشافعي: المسند ص321، سعيد بن منصور: السنن2/225، البيهقي: السنن 8/306، وفي إسنادهم عبد الرحمن بن محمّد بن عبد الله، محمّد بن عبد الله بن عبدٍ، لم يوثّقهما غير ابن حبان.
(1/372)

يوقظني فيقول: "قم فصلّ فإني لأقوم فأصلي وأضطجع فما يأتيني النوم"، ثم يعود إلى الثنية فيستخبر1.
وعن زيد بن أسلم [عن أبيه] 2 قال: قلت: لعمر: "إن في الظهر لناقة عمياء"، قال عمر: "ندفعها إلى بيت ينتفعون بها"، قال: قلت: وكيف وهي3 عمياء؟، قال: "يقطرونها4 بالإبل"، قال: قلت: كيف تأكل من الأرض؟، قال: "أردتم والله كلها"، قال: وكانت له صفحات تتسع، ولا يأكل طريفة ولا فاكهة إلا جعل منها لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم وآخر من يبعث إليه حفصة، فإن كان نقصان كان في حقّها، قال: فنحرنا تلك الجزور، فبعث إلى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وصنع ما فضل منه ثم دعا عليه المهاجرين والأنصار - رضي الله عنهم -"5.
وعن سعيد بن المسيب أن بعيراً من المال سقط فأهدى عمر إلى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ثم صنع ما بقي وجمع عليه ناساً من المسلمين، فيهم العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم فقال العباس: "يا أمير المؤمنين، لو صنعت لنا مثل هذا كل يوم فأكلنا وتحدّثنا عندك"، فقال عمر: "لا عود6 لمثل هذا، إنه مضى صاحبان لي
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 77.
2 سقط من الأصل.
3 في الأصل: (هي) .
4 قطرها: قرب بعضها إلى بعض على نسق، وجاءت الإبل قِطاراً، بالكسر، أي: مقطورة. (القاموس ص 596) .
5 مالك: الموطّا ص 140، أحمد: الزهرد ص 166، من طريق مالك وإسناده صحيح، وابن عساكر: تاريخ دمشق ج13/139، ابن زنجويه: الأموال 2/562) .
6 في سير السلف: (لا أعود) .
(1/373)

فعملا عملاً وسلكا طريقاً، وإني إن عملت بغير عملهما سُلك بي غير طريقهما"1.
وعن أبي سهل بن مالك2 عن أبيه3: "أن عمر بن الخطاب قال ليرفأ: "كم تعلفون هذا الفرس؟ "، لفرس كان يرد عليه إبل الصدقة - قال: يرفأ: "ثلاثة أمداد وصاعاً"، قال عمر: "إن كان هذا لكاف أهل بيت من العرب، والذي نفسي بيده ليعالجن غور البقيع"4.
وعن عبد الملك بن عمير56 قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "من استعمل رجلاً لمودة أو لقرابة لا يستعمله إلا لذلك فقد خان الله ورسوله والمؤمنين"7.
وعن عمران بن سليم8 عن عمر بن الخطاب، قال: "من استعمل فاجراً
__________
1 ابن سعد: الطبقات 3/288، وإسناده صحيح، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص77، وأبو القاسم الأصبهاني: سير السلف ص 191.
2 نافع بن مالك بن أبي عامر الأصبحي، أبو سهيل المدني، ثقة، توفي بعد الأربعين ومئة. (التقريب ص 558) .
3 مالك بن أبي عامر الأصبحي، سمع من عمر، ثقة، توفي سنة أربع وسبعين على الصحيح. (التقريب ص 517) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 77، وبنحوه في أحمد: الزهد ص 115، من طريق آخر، وإسناده حسن فيه عبد الله بن عياش صدوق يغلط. (التقريب ص 317) .
5 في الأصل: (عميرة) ، وهو تحريف.
6 عبد الملك بن عمير اللخمي، حليف بني عدي، الكوفي، ثقة، فصيح عالم وربما دلس، توفي سنة ست وثلاثين ومئة. (التقريب ص 364) .
7 ابن الجوزي: مناقب ص 77، وهو ضعيف لانقطاعه.
8 الكلاعي قاضي حمص، روى عن يزيد بن ميسرة، روى عنه معاوية بن صالح وحَريز ابن عثمان، قال مكحول: "ما ترك بالشام قاضياً مثله". (الجرح 6/299، الثقات 5/219) .
(1/374)

وهو يعلم أنه فاجر، فهو مثله"1.
وعن أبي عِمران الجوني2، قال: "أهدى أبو موسى الأشعري إلى عمر هدية فيها سلاسل3 فاستفتح عمر سلة منها، وقال: "ردّه / [45/] رده لا تراه ولا تذوقه قريش، فتتذابح4 عليه"5.
وعن أنس بن مالك قال: "كنت عند عمر بن الخطاب فجاءته امرأة من الأنصار فقالت: "أكسني يا أمير المؤمنين"، فقال: "ما هذا أوان كسوتك"، قالت: "والله ما علي ثوب يواريني"، قال: فقام عمر فدخل خزانته فأخرج درْعاً6 قد خيط أبيض، وجيب7، وألقاه إليها، وقال: "هذا لبسي، وانظري8 خَلقَك فارقعيه وخيطه، والبسيه على برمتك وعملك فإنه لجديد لمن لا خَلِقَ له"9.
وعن عبيد بن عمير10: "أن عمر بن الخطاب رأى رجلاً يقطع من شجر الحرم ويعلفه بعيراً له، قال: "علي بالرجل"، فأتي به، قال: "يا عبد الله
__________
1 وكيع: أخبارالقضاة1/69وهو ضعيف لانقطاعه، وأورده ابن الجوزي: مناقب ص77.
2 عبد الملك بن حبيب الأزدي، مشهور بكنيته ثقة، توفي سنة ثمان وعشرين ومئة. وقيل: بعدها. (التقريب ص 362) .
3 السلة: كالجؤنة المطبقة، والجمع سل وسلال. (لسان العرب 11/342) .
4 في الأصل: (فتذابح) .
5 ابن الجوزي: مناقب ص 78.
6 الدِرْع: قميص المرأة. (القاموس ص 923) .
7 في مناقب عمر: (وجاءت) .
8 في الأصل: (أونظري) ، وهو تحريف.
9 ابن الجوزي: مناقب ص 78.
10 الليثي.
(1/375)

إن مكة حرام، لا يعضد عضاها1، ولا ينفر صيدها، ولا تحل لقطتها إلا لمعرف". فقال: "يا أمير المؤمنين! ما حملني على ذلك إلا أن معي نضوغاً2 لي، خشيت أنه لا يبلغّني، وما معي زاد ولا نفقة". قال: "فرق له عمر بعد ما هم به، وأمر له ببعير من إبل الصدقة وبوقره طحيناً فأعطاه إياه، وقال: "لا تعود تقطع [من] شجر الحرم شيئاً"3.
وعن عبد الله بن المبارك4، قال: "اشترى عمر بن الخطاب رضي الله عنه أعراض المسلمين من الحطيئة5 بثلاثة آلاف درهم، فقال الحطيئة:
وأخذت أطراف6 الكلام فلم تدع ... شتماً يضر ولا مديحاً ينفع
ومنعتني عرض7 البخيل فلم يخف ... شتمي فأصبح آمناً لا يفزع8
وعن إسحاق بن إبراهيم9، قال: قال الفضيل بن عياض10 يوبخ نفسه: "ما
__________
1 العضاهة؛ بالكسر: أعظم الشجر، أو الخمط، أو كل ذات شوك، أو ما عظم منها وطال. (القاموس ص 1613) .
2 النضوغ، بالكسر: المهزول من الإبل وغيرها. (القاموس ص 1726) .
3 ابن الجوزي: مناقب ص 78.
4 المروزي الحنظلي مولاهم، ثقة ثبت فقيه عالم جَواد مجاهد، توفي سنة إحدى وثمانين ومئة. (التقريب ص 320) .
5 جرول بن أوس العبسي الشاعر المشهور، أسلم ثم ارتد ثم أسلم، توفي بعد خلافة معاوية. (الشعر والشعراء ص 200، الإصابة 2/63) .
6 في الديوان: (أطرار) ، قال ابن السكيت: "أطرارا: نواحيه، الواحدة طر".
7 في الديوان: (شتم) .
8 ديوان الحطيئة برواية ابن السكيت ص 278، والخبر في ابن الجوزي: مناقب ص 78، والأصبهاني: الأغاني 2/177، وهو ضعيف لإعضاله.
9 الحنظلي المروزي، ثقة حافظ مجتهد، قرين أحمد بن حنبل، توفي سنة ثمان وثلاثين ومئتين. (التقريب ص 99) .
10 التميمي، الزاهد المشهور، أصله من خراسان، وسكن مكة، ثقة عابد إمام، توفي سنة سبع وثمانين ومئة. (التقريب ص 448) .
(1/376)

ينبغي لك أن تتكلم بفمك كله، تدري من يتكلم بفمه كله عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كان يطعمهم حقوقهم ويزيدهم، وأعطى رجلاً عطاءه أربعة آلاف درهم وزاده ألفاً، فقيل له: "ألا تزيد ابنك كما زدت هذا؟ "، قال: "إن [أبا] 1 هذا ثبت يوم أحد ولم يثبت أبو هذا"2.
وعن ابن عمر، قال: "كان عمر يأتي مجزرة الزبير بن العوام بالبقيع - ولم يكن بالمدينة مجزرة غيرها - فيأتي معه بالدّرّة فإذا وجد رجلاً اشترى لحماً يومين متتابعين ضربه بالدرة، وقال: "ألا ألا طويت3 بطنك لجارك أو ابن عمك"4.
وعن ابن شهاب5، أن القاسم بن محمّد6 أخبره: أن رجلاً7 ضاف ناساً من هذيل فخرجت لهم جارية، واتبعها ذلك الرجل فأرادها عن نفسها فتعافسا8 في الرمل فرمته بحجر ففضت9 كبده، فبلغ ذلك عمر بن الخطاب فقال: "ذلك قتيل الله لا يؤدى أبداً"10.
__________
1 سقط من الأصل.
2 ابن الجوزي: مناقب ص 79.
3 في الأصل: (الاطب) ، وهو تحريف.
4 ابن الجوزي: مناقب ص 79.
5 الزهري.
6 ابن أبي بكر الصديق.
7 مطموس في الأصل سوى: (رحا) .
8 العفس: الجذب إلى الأرض في ضغطٍ شديد، وتعافسا: تعالجوا في الصراع. (القاموس ص720) .
9 الفضض: كلّ ما نفضّ أي: تفرق وانقطع. (لسان العرب 7/208) .
10 عبد الرزاق: المصنف 9/135، ابن أبي شيبة: المصنف 9/372، وإسنادهما صحيح، البيهقي: السنن 8/337، مرسلاً وموصولاً، ابن الجوزي: مناقب ص 78، ابن قدامة: المغني 12/533) .
(1/377)

وعن عبد الله بن صالح1 قال: حدّثني الليث2، قال: "أتي عمر ابن الخطاب رضي الله عنه بفتى أمرد قد وجد قتيلاً ملقى على وجهه في الطريق، فسأل عمر عن أمره واجتهد فلم يقف على خبر، ولم يعرف له قاتل، فشق على عمر ذلك، وقال: "اللهم أظفرني بقاتله"، حتى إذا كان رأس3 الحول أو قريباً من ذلك، وجد صبياً مولوداً ملقى موضع القتيل فأتى به عمر، فقال: "ظفرت بدم القتيل إن شاء الله"، فدفع الصبي إلى امرأة / [46/أ] وقال: "قومي بشأنه، وخذي منا نفقته وانظري من يأخذه منك، فإذا وجدت امرأة تقبله وتضمه إلى صدرها فأعلميني بمكانها".
فلما شبّ الصبي جاءت جارية فقالت للمرأة: "إن سيدتي بعثتني إليك بالصبي لتراه وترده إليك"، قالت: "نعم اذهبي به إليها وأنا معك"، فذهبت بالصبي والمرأة معها حتى دخلت على سيدتها، فلما رأته أخذته فقبلته وضمته إليها، فإذا هي بنت شيخ من الأنصار من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرت عمر خبر المرأة. فاشتمل4 عمر على سيفه، ثم أقبل إلى منزلها فوجد أباها متكياً على باب داره، فقال: "يا أبا فلان ما فعلت ابنتك فلانة؟ "، قال: "يا أمير المؤمنين جزاها الله خيراً هي من أعرف الناس بحق الله تعالى، وحق أبيها مع حسن صلاتها وصيامها والقيام بدينها"، فقال عمر: "قد أحببت أن أدخل عليها فأزيدها رغبة في الخير وأحثها على ذلك"، فقال: "جزاك الله خيراً يا أمير المؤمنين، امكث مكانك حتى
__________
1 الجهني، المصري، كاتب الليث، صدوق كثير الغلط، توفي سنة اثنتين وعشرين ومئتين. (التقريب ص 308) .
2 ابن سعد الفهمي ثقة ثبت إمام مشهور، توفي سنة خمس وسبعين ومئة. (التقريب ص 646) .
3 رأس الحول: أعلى السنة. (القاموس ص 705، 1278) .
4 اشتمل على سيفه: غطاه. (لسان العرب 11/369) .
(1/378)

أرجع إليك".
فاستأذن لعمر، فلما دخل أمر عمر بخروج كل من كان عندها فخرج عنها، وبقيت هي وعمر في البيت ليس معها أحد فكشف عمر عن السيف، وقال: "لتصدقيني"، وكان عمر لا يكذب، فقالت: "على رسلك يا أمير المؤمنين، فوالله لأصدقن، إن عجوزاً كانت تدخل عليّ فاتخذتها أمّاً وكانت تقوم في أمري بما تقوم به الوالدة، وكنت لها بمنزلة البنت، فأمضيت بذلك حيناً، ثم إنها قالت: "يا بنية إنه عرض لي سفر ولي بنت في موضع أتخوف عليها منه أن تضيع، وقد أحببت أن أضمها إليك حتى أرجع من سفري.
فعمدت إلى ابن لها شاب أمرد فهيأته كهيئة الجارية، وأتتني به لا أشك أنه جارية فكان يرى مني ما ترى الجارية من الجارية حتى اعتقلني يوماً وأنا نائمة فما شعرت حتى علاني وخالطني، فمددت يدي إلى شفرة كانت إلى جنبي فقتلته1، ثم أمرت به فألقي حيث رأيت، فاشتملت منه على هذا الصبي والغلام2، فلما وضعته، ألقيته في موضع أبيه، فهذا والله خبرهما، على ما أعلمته".
فقال: "صدقت بارك الله فيك، ثم أوصاها ووعظها ودعا لها، وخرج، وقال لأبيها: بارك الله في ابنتك، فنعم الابنة، وقد وعظتها وأمرتها"، فقال: "وصلك الله يا أمير المؤمنين، وجزاك خيراً عن رعيتك"3.
وعن أبي الزناد4، قال: قال عمر: "لو أدركت عفراء وعروة لجمعت بينهما"5.
__________
1 في الأصل: (فقلته) ، وهو تحريف.
2 هكذا تكررت في الأصل.
3 ابن الجوزي: مناقب ص 80، وهو ضعيف لإعضاله.
4 عبد الله بن ذكوان القرشي.
5 ابن الجوزي: مناقب ص 81، وهو منقطع؛ لأن أبا الزناد لم يدرك عمر.
(1/379)

وعن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال: "سمع عمر في جوف الليل غناء فأقبل نحوه، فسكت عنهم حتى إذا طلع الفجر، فقال: إيه الآن اسكتوا اذكروا الله تعالى"1.
[وعن عاصم بن عبيد الله2 عن عبد الله بن] 3 عامر4 بن ربيعة، قال: "سمع عمر صوت ابن المُغْترف - أو الغرف5 - الحادي في جوف الليل ونحن منطلقون إلى مكة، فأوضع6 عمر راحلته حتى دخل مع القوم، فإذا مع عبد الرحمن، فلما طلع الفجر، قال: "هيء7 اسكتِ الآن قد طلع الفجر، اذكروا الله تعالى"8.
وعن إسماعيل بن الحسن9، قال: قال عمر بن الخطاب: "إن قريشاً تريد أن تكون مغويات لمال الله تعالى دون عباد الله وأنا حي، فلا والله، ألا وإني
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 81.
2 عاصم بن عبيد الله بن عاصم العدوي، ضعيف توفي في أوّل دولة بني العباس سنة اثنتين وثلاثين ومئة. (التقريب ص 285) .
3 سقط من الأصل.
4 في الأصل: (عاصم) ، وهو تحريف.
5 قال ابن حزم: "ربا بن المعترف - بالعين - (واسم المعترف أهيب) ، الفهري، الذي غني غناء النصب إذ سمعه عمر رضي الله عنه. (جمهرة أنساب العرب ص 180) .
6 الإيضاع: أن يُعدي بعيره ويحمله على العدو الحثيث. (لسان العرب 8/399) .
7 هيء - بفتح وسكون الياء، وأخره همزة -: اسم الفعل وهو تنبه واستيقظ.
8 أحمد: المسند 3/132، وفي إسناده عاصم بن عبيد الله وهو ضعيف، وضعّفه أحمد شاكر في تخريجه للمسند رقم: 1668.
9 لعله العتواري، يروي عن ابن عمر، روى عنه أخوه يعقوب بن الحسن. (التقريب ص 4/19) .
(1/380)

آخذ حَلاقيم قريش1 عند باب الحرة2 أمنعهم من الوقوع في النار، ألا وأنى سننت [في] 3 الإسلام سن البعير، يكون حقاً4، ثم يكون ثنياً5، ثم يكون رباعياً6، ثم سديساً7، ثم يكون بازلاً8، ألا وإن الإسلام قد بزل فهل ينتظر من البازل إلا النقصان؟ "9.
وعن إسماعيل بن إسحاق10: مغويات بتسكين الغين، واللغويون يقولون: بتشديد الواو، معناه: مهلكات. وهو مأخوذ من المغواة، وهي المهلكة.
__________
1 الحلقوم: الحلق، وحلاقيم البلاد: نواحينها. (لسان العرب 12/150) .
2 يقصد حرة المدينة، وكان يمنعهم من الخروج.
3 سقط من الأصل.
4 الحِق: من أولاد الإبل: الذي بلغ أن يركب ويُحمل عليه ويضرب. يعني: أن يضرب الناقة. (لسان العرب 10/54) .
5 الثني: الذي يلقي ثنيه، ويكون ذلك في الظلف والحافر في السنة الثالثة، وفي الخف في السادسة. (الصحاح 6/2295) .
6 الرّباعية: السن التي بين الثنية والناب، ويقال للذي يلقيها: رباع، وذلك إذا دخل في السنة السابعة. (القاموس ص 929) .
7 أسدس البعير: إذاألقىالسن بعدالرباعيةوذلك في السنة الثامنة. (لسان العرب6/105) .
8 بَزل البعير يبزل بزولاً، قطر نابه. أي: انشق فهو بازل. ذكراً كان أو أنثى، وذلك في السنة التاسعة. (الصحاح 4/1633، لسان العرب 11/52) .
9 ابن الجوزي: مناقب ص 81، وقد أورد القسم الأوّل منه حتى قوله: " مغويات لمال الله"، أبو عبيد: غريب الحديث 3/323، وابن الأثير 3/398، وابن منظور: لسان العرب 15/295، وقوله: " يكون حِقاً"، مأخوذ من قول النبي صلى الله عليه وسلم كما أخرجه أحمد في: المسند 3/463، 5/52.
10 الأزدي، مولاهم، البصري، القاضي، صاحب التصانيف، قال ابن مجاهد سمعت المُبرّد يقول: "إسماعيل القاضي أعلم مني بالتصريف"، توفي سنة اثنتين وثمانين ومئتين. (الديباج المذهب 1/282، سير أعلام النبلاء (13/339) .
(1/381)

والأصل فيها بئر تحفر ويعلق فيها جدي / [46 / ب] فإذا جاءها الذئب فيتدلى إلى الجدي اصطيد1، وهي كالزبية للأسد، لأن الزبية تجعل للأسد في مكان مرتفع، يقال: قد بلغ السيل الزبي، إذا علا وارتفع حتى يبلغ هذه الحفائر2.
عن ابن الأعرابي3، قال: "من حفرة مُغوّاة4 وقع فيها":
لا تحفرن بئراً تريد أخاً بها ... فإنك فيه أنت من دونه تقع
كذاك الذي يبقى على الناس ظالماً ... تُصبْه على رغم عواقب ما صنع5
وفي الصحيح عن عدي بن حاتم، قال: "أتيت عمر في وفد فجعل يدعوهم رجلاً رجلاً يسميهم، فقلت: أما تعرفني يا أمير المؤمنين؟ قال: "بلى، أسلمت إذ كفروا، وأقبلت إذ أدبروا، ووفيت إذ غدروا، وعرفت إذ أنكروا"، فقال عدي: فلا أبالي إذاً"6.
وذكر أبو القاسم الأصفهاني عن الربيع بن زياد الحارثي7، أنه وفد إلى
__________
1 انظر: أبا عبيد: غريب الحديث 3/323، 324، ابن الأثير: النهاية 3/398، ابن منظور: لسان العرب 15/141.
2 انظر: ابن الأثير: النهاية 2/295، ابن منظور: لسان العرب 14/353، الميداني: مجمع الأمثال 1/158.
3 محمّد بن زياد الأعرابي مولى العباس بن محمّد الهاشمي، من علماء اللغة، توفي سنة إحدى وثلاثين ومئتين. (وفيات الأعيان 4/306، مقدمة كتابه البئر ص 7) .
4 انظر: الميداني: مجمع الأمثال 3/306، 307.
5 ابن الجوزي: مناقب ص 82.
6 مسلم: الصّحيح، كتاب فضائل الصحابة 4/1957، رقم: 2523، بأخصر ولم أجده في الصحيح بهذا اللفظ، فلعل المؤلف اطلع على نسخة أخرى.
انظر: ص 407، فقد سبق تخريجه.
7 البصري، مخضرم، ذكر صاحب الكمال أنه أبو فراس الذي روى عن عمر، ورد ذلك المزي. (التقريب ص 206) .
(1/382)

عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأعجبته هيئته ونحوه، فقال: "يا أمير المؤمنين! إن أحق الناس بطعام لين، ومركب لين، وملبس لين، لا أنت - وكان أكل طعاماً غليطاً - فرجع عمر جردية كانت معه فضرب بهارأسه، ثم قال: "أمَ والله ما أراك أردت1 بها الله، ما أردت بها إلا في مقاربتي، إن كنت لا أحسب أن فيك خيراً، ويحك هل تدري ما مثلي ومثل هؤلاء؟ ". قال: وما مثلك ومثلهم، قال: "مثل قوم سافروا فدفعوا نفقاتهم إلى رجل منه، فقالوا: أنفق علينا، فهل يحل له أن يستأثر منها بشيء؟ "، لا يا أمير الممؤمنين، قال: "فذلك مثلي ومثلهم".
ثم قال عمر رضي الله عنه: "إني لم أستعملهم عليكم أن يضربوا أبشاركم، ويشتموا أعراضكم، ويأكلوا أموالكم، ولكن استعملتهم ليعلموكم كتاب2 ربكم، وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم فمن ظلمه عامله بمظلمة فليعرفها إليّ حتى أقصه منه". فقال عمرو بن العاص: "يا أمير المؤمنين! أرأيت إن أدب أمير رجلاً أتقصه منه؟ "، فقال عمر: "ومالي لا أقص3 وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقص من نفسه؟ ". وكتب عمر رضي الله عنه إلى أمراء الأجناد: "لا تضربوا المسلمين فتذلوهم ولا تحرمونهم فتكفروهم، ولا تجمروهم4، فتفتنوهم، ولا تنزلوهم الغياض5 فتضيعوهم"6.
__________
1 قوله: " ما أردت بها) ، تكررت في الأصل.
2 في الأصل: (كاب) ، وهو تحريف.
3 في الأصل: (لاقص) ، وهو تحريف.
4 تجمير الجيش: جمعهم في الثغور وحبسهم عن العود إلى أهليهم. (النهاية 1/292) .
5 الغياض: جمع غيضة، وهي: الشجر الملتف. (لسان العرب 7/202) .
6 ابن سعد: الطبقات 3/280، 281، وإسناده صحيح، وابن عساكر: تاريخ دمشق 13/ق 54، 55/أ، والمتقي الهندي: كنز العمال 13/634، إلى قوله: "فذلك مثلي ومثلهم"، ونسبه لابن سعد وابن راهوية، وابن عساكر.
(1/383)

وعن سعيد بن المسيب، قال: "لما ولي عمر بن الخطاب رضي الله عنه خطب الناس على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: "أيها الناس إني والله قد علمت أنكم كنتم تؤنسون مني شدة وغلظاً، وذلك أني كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت عبده وخادمه وجلوازه1، وكان كما قال الله تعالى: {رَؤُوفٌ رَحِيمٌ} [التوبة: 128] . وكنت بين يديه كالسيف المسلول، إلا أن يغمد، أو2 ينهاني عن أمر فأكف عنه، وإلا أقدمت على الناس لمكان النبي صلى الله عليه وسلم فلم أزل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك حتى توفاه الله تعالى وهو عني راضٍ. والحمد لله على ذلك كثيراً وأنا به أسعد.
ثم قمت ذلك المقام مع أبي بكر الصديق خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان من علمتم في كرمه ودعته ولينه، وكنت خادمه وجلوازه، وكنت كالسيف المسلول بين يديه على الناس أخلط شدتي بلينه، إلا أن يتقدم إليّ فأكف، وإلا أقدمت، فلم أزل على ذلك [حتى توفّاه الله، وهو عني راضٍ، والحمد لله على ذلك] 3 كثيراً، وأنا أسعد به.
ثم جاء أمركم إليّ اليوم، فأنا أعلم أن سيقول قائل: "كان متشدداً علينا والأمر إلى غيره، فكيف به إذا صار الأمر إليه؟! "، اعلموا أنكم لا تسألون عني أحداً قد عرفتموني وجربتموني، وقد عرفت بحمد الله من سنة نبيكم ما عرفت، وما أصبحت نادماً على شيء أحبّ أن أسأل عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وقد سألته، واعلموا4 أن شدتي التي كنتم
__________
1 الجلواز: الثؤرور، وقيل: الشرطي. (لسان العرب 5/322) .
2 في الأصل: (وينهاني) .
3 سقط من الأصل.
4 في الأصل: (وقد علموا) .
(1/384)

ترون / [47 / ب] 1 ازدادت أضعافاً إذا كان الأمر على الظالم المعتدي والأخذ للمسلمين لضعيفهم من قويهم، وإني بعد شدتي تلك واضع خدي بالأرض لأهل العفاف وأهل الكفّ فيكم والتسليم وإني لست آبى إن كان بيني وبين أحد منكم شيء في أحكامكم2، أن أمشي معه إلى من3 أحبّ منكم فينظر فيما بيني وبينه، فاتقوا الله عباد الله، وأعينوني على أنفسكم بكفّها، وأعينوني على نفسي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإحضاري النصيحة فيما ولاّني الله من أمركم".
قال سعيد4: "فوالله لقد وفَّى لله بما قال، وزاد في موضع الشدة على أهل الريب والظلم، والرفق بأهل الحقّ من كانوا"5.
وقال حصين بن عبد الرحمن6: "بلغني أن فتى من أهل المدينة كان يشهد الصلاة كلها مع عمر، وكان عمر يتفقده إذا غاب، فعشقته امرأة من أهل المدينة، فذكرت ذلك بعض نسائها، فقالت: "أنا أحتال لك في إدخاله عليك، فقعدت له في الطريق فلما مرّ بها قالت له: إني امرأة كبيرة السن
__________
1 هذه الورقة وردت في مكانها الصحيح، وقد أوردت الترتيب الصحيح كما بدا لي. إذ الكلام متصل. ولعل المؤلف أضافها بعد كتابة ق 48 / أ.
2 في الأصل: (لا حكامكم) .
3 في الأصل: (أن حبيبة) .
4 ابن المسيب.
5 أبو القاسم: سير السلف ص 169، 170، وابن عساكر: تاريخ دمشق 13/ ق 88، 89، وفي إسناده عبد الله بن صالح، كاتب الليث، صدوق كثير الغلط، ويحيى ابن أيوب الغافقي صدوق ربما أخطأ. (التقريب رقم: 3388، 7511) .
6 السلمي، الكوفي، ثقة تغير حفظه في الآخرة، توفي سنة ست وثلاثين ومئة على الصحيح. (تهذيب التهذيب 2/328) .
(1/385)

ولي شاة لا أستطيع أن أحلبها، فلو دخلت فحلبتها لي". - وكانوا أرغب شيء في الخير -، فدخل فلم يرَ شاة، فقالت: "اجلس حتى آتيك بها"، فإذا المرأة قد طلعت عليه، فلما رأى ذلك عمد إلى محراب في البيت فقعد فيه، فأرادته عن نفسه فأبى، وقال: اتقي الله أيها المرأة"، فجعلت لا تكفّ عنه ولا تلتفت إلى قوله، فلما أبى عليها صاحت فجاءوا، فقالت: "إن هذا دخل عليّ يريدني عن نفسي"، فوثبوا عليه وجعلوا يضربونه، وأوثقوه، فلما صلى عمر الغداة فقده، فبينا هو كذلك إذ جاؤوا به في وثاق، فلما رآه عمر قال: "اللهم لا تخلف ظني به، قال: مالكم؟ "، قالوا: استغاثت امرأة بالليل فجئنا فوجدنا هذا الغلام عندها فضربناه وأوثقناه"، فقال له عمر: "أصدقني؟ "، فأخبره بالقصة على وجهها، فقال عمر: "أتعرف العجوز؟ "، فقال: "نعم، إن رأيتها عرفتها". فأرسل إلى نساء جيرانها وعجائزهن، فجاء بهن فعرضهن عليه فلم يعرفها فيهن حتى مرت به العجوز، فقال: "هذه يا أمير المؤمنين"، فرفع عليها الدّرّة، وقال: "أصدقيني؟ "، فقصت عليه القصة كما قصها الفتى، فقال عمر: "الحمد لله الذي جعل فينا شبيه يوسف"1. / [48 / أ] 2.
__________
1 لم أعثر عليه في المصادر الأخرى، وهو منقطع.
2 هذه الورقة وردت في مكانها الصحيح، وقد أوردت الترتيب الصحيح كما بدا لي، فالكلام متصل وليس ثمة نقص في المخطوطة، ولعل المؤلف أضافها بعد كتابة ق 47/أ.
(1/386)

الباب الأربعون: عسسه بالمدينه وما وقع له من ذلك
...
الباب الأربعون: في ذكر عسسه بالمدينة وما وقع له من ذلك
ذكر ابن الجوزي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: "عسسنا مع عمر ابن الخطاب رضي الله عنه ذات ليلة بالمدينة حتى انتهينا إلى خيمة فيها نويرة، تقد أحياناً وتطفأ أحياناً، وإذا فيها صوت حزين، قال: "أقيموا مكانكم"، ومضى حتى انتهى إلى الخيمة فسمع وفهمنا، وإذا عجوز تقول:
على محمّد صلاة الأبرار ... صلى عليه المصطفون الأخيار
قد كنت قوّاماً بكن1 الأسحار ... فليت شعري والمنايا أطوار
هل تجمعني وحبيبي الدار
فبكى عمر رضي الله عنه حتى ارتفع صوته، ومضى حتى انتهى إلى الخيمة، فقال: "السلام عليكم، السلام عليكم"، فأذنت له في الثالثة، فإذا عجوز، فقال لها عمر: "أعيدي عليّ قولك"، فأعادت عليه قولها بصوت حزين، فبكى عمر، ثم قال: "وعمر لا تنسيه رحمك الله"، فقالت: "وعمر فاغفر له إنك أنت الغفار"2.
وعن السائب بن جبير3 مولى ابن عباس - رضي الله عنهما -، وكان قد أدرك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما زلت أسمع حديث عمر رضي الله عنه أنه
__________
1 الكِنّ، بالكسر: وقاء كلّ شيء وستره. (القاموس ص 1584) .
2 ابن الجوزي: مناقب ص 82، 83، ابن مبارك ص 362، 363، ابن عساكر: تاريخ دمشق ج 13 / ق 113، المتقي الهندي: كنْز العمال 12/562، ونسبه لابن المبارك وابن عساكر. وهو منقطع.
3 لم أجد له ترجمة.
(1/387)

خرج ذات ليلة يطوف بالمدينة، وكان يفعل ذلك كثيراً، إذ مرّ بامرأة من نساء العرب مغلقة عليها بابها وهي تقول:
تطاول هذا الليل تسري كواكبه ... وأرقني1 ألا ضجيع ألاعِبُه
ألاعبه طوراً وطوراً كأنما ... بدا قمراً في ظلمة الليل حاجبه
يسر به من كان يلهو بقربه ... لطيف الحشا لا تجتويه2 أقاربه
فوالله لولا الله لا شيء غيره ... لنقض من هذا السرير جوانبه
ولكنني أخشى رقيباً موكلاً ... بأنفسنا لا يفتُر الدهر كاتبه
ثم تنفست الصعداء3، وقالت: لهان على عمر بن الخطاب وحشتي وغيبة زوجي عني". وعمر واقف يسمع قولها، فقال عمر: "يرحمك الله"، ثم وجه إليها بكسوة ونفقة وكتب في أن يقدم عليها زوجها4.
وعن الشعبي قال: "بينا عمر يعس ذات ليلة إذ مرّ بامرأة جالسة على سرير وقد أجافت الباب وهي تقول:
تطاول5هذا الليل واخضل6جانبه ... وأرقني أن لا خليل ألاعبه
فوالله لولا الله لا شيء غيره ... لحرّك من هذا السرير جوانبه
فقال عمر رضي الله عنه: "أَوْهُ"7، ثم خرج فضرب الباب على
__________
1 الأرَق: السهر، وقد أرِقت، بالكسر، أي: سهرت. (لسان العرب 10/4) .
2 اجتواه: كرهه. (القاموس ص 1641) .
3 الصّعداء: المشقة، كالصعدود وكالبُرحاء: تنفس طويل. (القاموس ص 373) .
4 ابن الجوزي: مناقب ص 83، ابن كثير: التفسير 1/394، وفيه السائب بن جبير لم أعثر له على ترجمة، وابن إسحاق عنعن، وهو مدلس.
5 في الأصل: (تطال) ، وهو تحريف.
6 أخْضَلَ الليل: أظلم. (القاموس ص 1283) .
7 أوْهُ: كلمة تقال عند الشّكاية أو التوجع. (القاموس ص 1604) .
(1/388)

حفصة - رضي الله عنها - فقالت: "يا أمير المؤمنين، ما جاء بك في هذه الساعة؟ "، فقال: أيّ بينة كم تحتاج المرأة إلى زوجها؟ "، قالت: "في ستة أشهر"، فكان لا يغزي جيشاً له أكثر من ستة أشهر"1.
وذكر هذه الحكاية ابن القيم2 وغيره: وهي أنه بينا هو يعس ذات ليلة سمع امرأة تقول: / [47 / أ] 3.
تطاول هذا الليل واخضل جانبه ... وأرقني أن لا خليل ألاعبه
فوالله لولا الله لا شيء غيره ... لحرّك من هذا السرير جوانبه
مخافة ربي والحياء يكفني ... وأكرم بعلي أن تنال مراكبه
فقال: "أواه، وقال: لولا أنها افتتحت الكلام بالخوف وختمته4 بالخوف لأوجعتها ضرباً"، ثم دق عليها الباب، فقالت: "من يدق امرأة مغيبة؟ "، فقال: "افتحي"، فقالت: "أما والله لو علم بك أمير المؤمنين لأوجعك ضرباً"، فقال: "افتحي، أنا أمير المؤمنين"، قالت: "كذبت"، فرفع لها صوته، فلما عرفته فتحت له فقال: "لمن تذكرين؟ "، قالت: "زوجي وجهه أمير المؤمنين في غزاة كذا وكذا"، فذهب فدخل على حفصة فقال: "أي بنيه كم صبر المرأة عن زوجها؟ "، قالت: "تصبر الشهر، والشهرين والثلاثة5 في أربعة ينفذ الصبر".
__________
1 ابن الجوزي: مناقب ص 83، 84، وهو منقطع.
2 أبو عبد الله شمس الدين محمّد بن أبي بكر الزرعي، ابن قيم الجوزية.
3 هذه الورقة وردت في مكانها الصحيح، وقد أوردت الترتيب الصحيح كما بدا لي.
4 في الأصل: (وختمه) ، وهو تحريف.
5 في الأصل: (الثلاث) ، وهو تحريف.
(1/389)

وفي رواية: "أكثر ما تصبر ستة أشهر"، فجعل ذلك أجلاً"1.
قلت: لهذا المعنى - والله أعلم - جعلت مدة العدة أربعة أشهر وعشراً2، وجعلت مدة الغيبة التي يجب على الرجل القدوم فيها إلى زوجته إذا طلبته ويفسخ النكاح لغيبته أربعة أشهر3.
وعن أحمد رواية أخرى: ستة أشهر، وجعلت مدة الإيلاء أربعة أشهر، وما أشبه ذلك4.
وعن أسلم5 قال: "بينا أنا مع عمر بن الخطاب، وهو يعس بالمدينة إذ عيي، فاتكأ على جانب جدار جوف الليل، وإذا امرأة تقول لابنتها: "يا بنتاه، قومي إلى ذلك اللبن فامذقيه6 بالماء"، قالت: "يا أماه أو ما7 علمت بما كان من عزمة أمير المؤمنين؟ "، قالت: "وما كان من عزمته يا بنية؟ "، قالت: "إنه أمر مناديه فنادى: لا يشاب اللبن بالماء"، فقالت لها: "يا بنية قومي إلى اللبن فامذقيه بالماء
__________
1 ابن القيم: روضة المحبين ص378، والخبر بنحوه في سعيد بن منصور: السنن2/174، وهو منقطع وفيه عطاف بن خالد صدوق يهم. مالك: الموطّأ كما في تفسير ابن كثير 1/394، وهو منقطع، ومن طريقه البيهقي: السنن 9/29، موصولاً، وإسناده صحيح. ابن قدامة: المغني 10/240، السبكي في: طبقات الشافعية 1/284، وقال: "ليس في شيء من الكتب الستة".
2 المقصود في عدة المتوفى عنها غير ذات الحمل.
3 انظر: ابن قدامة: المغني 10/223، 250، الحجاوي: الإقناع 3/241، ابن النجار: منتهى الإرادات 2/345، المجد: المحرر 2/105.
4 انظر: ابن قدامة: المغني 10/240، 11/9، ابن مفلح: الفروع 5/478، الحجاوي: الإقناع 3/241، المجد: المحرر 2/41، 87، ابن النجار: منتهى الإرادات 2/228، 317.
5 العدوي مولى عمر.
6 المذيق: كأمير: اللبن الممزوج بالماء. (القاموس ص 1191) .
7 في الأصل: (وما) .
(1/390)