Advertisement

الأغاني 013



[ الأغاني - الأصفهاني ]
الكتاب : الأغاني
المؤلف : أبي الفرج الأصفهاني
الناشر : دار الفكر - بيروت
الطبعة الثانية
تحقيق : سمير جابر
عدد الأجزاء : 24 أخبرني محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا أبو شعيب صالح بن عمران قال حدثني عمر بن عبد الرحمن بن حفص النسائي قال حدثني عبد الله بن محمد قال حدثني الحسن بن عبد الله قال حدثني محمد بن السائب عن أبي صالح عن ابن عباس قال لما قدم وفد إياد على النبي قال ما فعل قس بن ساعدة قالوا مات يا رسول الله
قال كأني أنظر إليه بسوق عكاظ على جمل له أورق وهو يتكلم بكلام عليه حلاوة ما أجدني أحفظه
فقال رجل من القوم أنا أحفظه يا رسول الله
قال كيف سمعته يقول قال سمعته يقول أيها الناس اسمعوا وعوا من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت
ليل داج وسماء ذات أبراج بحار تزخر ونجوم تزهر وضوء وظلام وبر وآثام ومطعم ومشرب وملبس ومركب
ما لي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا فناموا وإله قس بن ساعدة ما على وجه الأرض دين أفضل من دين قد أظلكم زمانه وأدرككم أوانه فطوبى لمن أدركه فاتبعه وويل لمن خالفه
ثم أنشأ يقول - مجزوء الكامل -
( في الذَّاهبين الأَوَّلينَ ... من القُرون لنا بصائرْ )
( لمَّا رأيْتُ موارداً ... للموت ليس لها مَصادِرْ )
( ورأيتُ قومي نحوها ... يَمضِي الأصاغرُ والأكابرْ )
( أيقنْتُ أنِّي لا مَحالةَ ... حيثُ صار القومُ صائرْ )
(15/237)

فقال النبي ( يرحم الله قساً إني لأرجو أن يبعث يوم القيامة أمة وحده )
فقال رجل يا رسول الله لقد رأيت من قس عجبا
قال وما رأيت قال بينا أنا بجبل يقال له سمعان في يوم شديد الحر إذ أنا بقس بن ساعدة تحت ظل شجرة عند عين ماء وعنده سباع كلما زأر سبع منها على صاحبه ضربه بيده وقال كف حتى يشرب الذي ورد قبلك
قال ففرقت فقال لا تخف
وإذا أنا بقبرين بينهما مسجد فقلت له ما هذان القبران قال هذان قبرا أخوين كانا لي فماتا فاتخذت بينهما مسجداً أعبد الله جل وعز فيه حتى ألحق بهما
ثم ذكر أيامهما فبكى ثم أنشأ يقول - طويل -
( خليليَّ هُبَّا طالما قد رَقَدْتُما ... أجِدَّكُما لا تَقْضِيان كَرَاكُمَا )
( ألم تعلما أنِّي بِسِمْعانَ مفرَدٌ ... وما ليَ فيه من حبيبٍ سِواكما )
( أقيمُ على قبرَيْكما لستُ بارحاً ... طَوَال الليالي أو يُجِيبَ صَداكما )
( كأنّكما والموتُ أقربُ غايةٍ ... بجسميَ في قبريْكما قد أتاكما )
( فلو جُعِلَتْ نفسٌ لنفسٍ وقاية ... لجُدْتُ بنفسي أن تكون فِداكما )
فقال النبي ( يرحم الله قساً )
وأما الحكاية عن يعقوب بن السكيت أن الشعر لعيسى بن قدامة الأسدي فأخبرني بها علي بن سليمان الأخفش عن السكوني قال قال يعقوب بن السكيت
(15/238)

قال عيسى بن قدامة الأسدي وكان قدم قاسان وكان له نديمان فماتا وكان يجيء فيجلس عند القبرين وهما براوند في موضع يقال له خزاق فيشرب ويصب على القبرين حتى يقضي وطره ثم ينصرف وينشد وهو يشرب - طويل -
( خليليَّ هُبَّا طالما قد رَقَدْتُما ... أجِدَّكما لا تقضيانِ كَراكُمَا )
( ألم تعلما ما لي براوَنْدَ هذهِ ... ولا بخُزاقٍ من نديمٍ سواكُما )
( مقيمٌ على قبرَيْكما لستُ بارحاً ... طِوَالَ الليالي أو يجِيبَ صَداكما )
( جَرى الموتُ مجرى اللحمِ والعظم منكما ... كأنّ الذي يَسقي العُقارَ سَقاكما )
( تحمَّل مَنْ يَهوي القُفولَ وغادَروا ... أخاً لكما أشجاه ما قد شجاكما )
( فأيُّ أخٍ يجفو أخاً بعد موتِه ... فلستُ الذي مِن بَعْد موتٍ جفاكما )
( أَصُبُّ على قبريْكما من مُدامةٍ ... فإلاّ تَذُوقا أُرْوِ منها ثَراكما )
( أناديكما كيما تجيبا وتَنْطقا ... وليس مجاباً صوتُه مَن دعاكما )
( أمِن طولِ نومٍ لا تُجيبان داعياً ... خليليَّ ما هذا الذي قد دهاكما )
( قضَيْتُ بأنِّي لا محالةَ هالِكٌ ... وأني سيعروني الذي قد عراكما )
( سأبكيكما طولَ الحياة وما الذي ... يردُّ على ذي عَوْلةٍ إنْ بكاكما )
(15/239)

وأخبرني ابن عمار أبو العباس أحمد بن عبيد الله بخبر هؤلاء عن أحمد بن يحيى البلاذري قال حدثنا عبد الله بن صالح بن مسلم العجلي قال بلغني أن ثلاثة نفر من أهل الكوفة كانوا في الجيش الذي وجهه الحجاج إلى الديلم وكانوا يتنادمون لا يخالطون غيرهم فإنهم لعلى ذلك إذ مات أحدهم فدفنه صاحباه وكانا يشربان عند قبره فإذا بلغه الكأس هراقاها على قبره وبكيا
ثم إن الثاني مات فدفنه الباقي إلى جنب صاحبه وكان يجلس عند قبريهما فيشرب ويصب الكأس على الذي يليه ثم على الآخر ويبكي وقال فيهما
( نديميَّ هُبَّا طالما قد رَقَدْتُما ... ) وذكر بعض الأبيات التي تقدم ذكرها
وقال مكان براوند هذه بقزوين وسائر الخبر نحو ما ذكرناه
قال ابن عمار فقبورهم هناك تعرف بقبور الندماء
ذكر العتبي عن أبيه أن الشعر للحزين بن الحارث أحد بني عامر بن صعصعة وكان أحد نديميه من بني أسد والآخر من بني حنيفة فلما مات أحدهما كان يشرب ويصب على قبره ويقول - رمل -
( لا تُصَرِّدْ هامةً من كأسها ... واسقِهِ الخمرَ وإن كان قُبِرْ )
( كان حُرّاً فهوى فيمن هوى ... كلُّ عودٍ ذي شُعُوبٍ يَنْكَسِرْ )
قال ثم مات الآخر فكان يشرب عند قبريهما وينشد
( خليليَّ هبا طالما قد رَقَدْتُما ... ) الأبيات
قال ثم قالت له كاهنة إنك لا تموت حتى تنهشك حية في شجرة بوادي كذا
(15/240)

وكذا
فورد ذلك الوادي في سفر له وسأل عنه فعرفه وقد كان خط في أصل شجرة ومد رجله عليه فنهشته حية فأنشأ يقول - طويل -
( خليليَّ هذا حيثُ رَمْسِي فَعَرِّجَا ... عليَّ فإنِّي نازلٌ فَمُعَرِّسُ )
( لَبِسْتُ رداءَ العيش أَحْوَى أجُّره العَشِيّاتِ ... حتَّى لم يكنْ فيه مَلْبَسُ )
( تَرَكْتُ خِبائي حيثُ أَرْسَى عمادَه ... عليَّ وهذا مَرْمَسِي حيث أُرْمَسُ )
( أَحَتْفِي الذي لا بدَّ أنَّك قاتلي ... هَلمَّ فما في غابر العيش مَنْفَس )
( أبعدَ نديميَّ اللذَيْن بعاقلٍ ... بَكَيْتُهما حولاً مَدى أتوجَّس )
(15/241)

16 - ذكر هاشم بن سليمان وبعض أخباره
هو هاشم بن سليمان مولى بني أمية ويكنى أبا العباس وكان موسى الهادي يسميه أبا الغريض
وهو حسن الصنعة عزيزها وفيه يقول الشاعر - سريع -
( يا وَحشتي بعدك يا هاشمُ ... غِبْتَ فَشَجْوي بك لي دائمُ )
( اللهوُ واللذّةُ يا هاشمُ ... ما لم تكن حاضرَه مأتَمُ )
أخبرني علي بن عبد العزيز قال حدثنا عبيد الله بن عبد الله بن خرداذبه قال كان موسى الهادي يميل إلى هاشم بن سليمان ويمازحه ويلقبه أبا الغريض
وأخبرني الحسين بن يحيى عن حماد قال بلغني أن هاشم بن سليمان دخل يوماً على موسى الهادي فغناه - مجزوء الكامل -
صوت
( لو يُرسِل الأَزْلُ الظِّباء ... تَرودُ ليس لهنَّ قائدْ )
( لَتَيَمَّمَتْكَ تدُلُّها ... رَيّاكَ للسُّبُل الموارد )
(15/242)

( وإذا الرياحُ تنكَّرتْ ... نُكْباً هواجرُها صَوَاردْ )
( فالناس سائلةٌ إليكَ ... فصادرا تُغنِي وواردْ )
الشعر لطريح بن إسماعيل الثقفي يقوله في الوليد بن يزيد بن عبد الملك
والغناء لهاشم بن سليمان خفيف ثقيل أول بالبنصر
فطرب موسى وكان بين يديه كانون كبير ضخم عليه فحم فقال له سلني ما شئت
قال تملأ لي هذا الكانون
فأمر له بذلك وفرغ الكانون فوسع ست بدور فدفعها إليه
وقد أخبرني بهذا الخبر الحسن بن علي قال حدثنا ابن مهرويه قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد عن أبي توبة عن محمد بن جبر عن هاشم بن سليمان قال أصبح موسى أمير المؤمنين يوماً وعنده جماعة منا فقال يا هاشم غنني - كامل -
( أبَهَارُ قد هيَّجْتِ لي أوجاعا ... )
فإن أصبت مرادي فيه فلك حاجة مقضية
فغنيته فقال قد أصبت وأحسنت سل حاجتك
فقال يا أمير المؤمنين تأمر أن يملأ هذا الكانون دراهم
قال وبين يديه كانون عظيم فأمر به فملئ فوسع ثلاثين ألف درهم فلما حصلتها قال يا ناقص الهمة والله لو سألتني أن أملأه دنانير لفعلت
فقلت أقلني يا أمير
(15/243)

المؤمنين
فقال لا سبيل إلى ذلك فلم يسعدك الجد به
نسبة هذا الصوت - كامل -
( أبهارُ قد هيَّجْتِ لي أوجاعاً ... وتركتِني عبداً لكُمْ مِطْواعا )
( بحديثِكِ الحَسَنِ الذي لو كُلِّمتْ ... وَحْشُ الفلاةِ به لَجِئْنَ سِراعا )
( وإذا مررْتُ على البَهَار مُنَضَّدا ... في السُّوق هَيَّجَ لي إليكِ نزاعا )
( واللهِ لو عَلِم البَهارُ بأنَّها ... أضحَتْ سميَّتَه لصار ذِراعا )
الغناء لهاشم ثاني ثقيل بالبنصر عن عمرو وفيه ثقيل أول بالبنصر ينسب إلى إبراهيم الموصلي وإلى يحيى المكي وإلى إسحاق
أخبرني أحمد بن عبد العزيز واسماعيل بن يونس قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثني بعض أصحابنا قال كنا في منزل محمد بن اسماعيل بن علي بن عبد الله بن عباس وكان عالماً بالغناء والفقه جميعاً وقد كان يحيى بن أكثم وصفه للمأمون بالفقه ووصفه أحمد بن يوسف بالعلم بالغناء فقال المأمون ما أعجب ما اجتمع فيه العلم بالفقه والغناء فكتبت إلى إسحاق بن إبراهيم الموصلي أن يتحول إلينا وكان في جوارنا وعندنا يومئذ محمد بن أيوب بن جعفر ابن سليمان وذكاء وصغير غلاما أحمد بن يوسف الكاتب فكتب إلينا إسحاق جعلت فداءكم قد أخذت دواء فإذا خرجت منه حملت قدري وصرت إليكم
وكتب في أسفل كتابه - رجز -
( أنا شماطيط الذي حُدِّثتَ بِهْ ... مَتَى أنبَّهْ للغَدَاءِ أنتبهْ )
( ثم أدور حولَه وأحتبِهْ ... حتّى يقال شِرْهٌ ولسْتُ بِهْ )
(15/244)

ثم جاءنا ومعه بديح غلامه فتغدينا وشربنا فغنى ذكاء غلام أحمد بن يوسف
( أبهارُ قد هيّجْتِ لي أوجاعا ... ) كامل
فسأله إسحاق أن يعيده فأعاده مراراً ثم قال له ممن أخذت هذا فقال من معاذ بن الطبيب
قال والصنعة فيه له
فقال له إسحاق أحب أن تلقيه على بديح
ففعل
فلما صليت العشاء انصرف ذكاء وقعد أبو جعفر يشرب يعني مولاه وعنده قوم وتخلف صغير فغنانا فقال له إسحاق أنت والله يا غلام ماخوري
وسكر محمد بن إسماعيل في آخر النهار فغنانا - متقارب -
( دَعُوني أغُضُّ إذا ما بَدَتْ ... وأملِكُ طَرْفِي فلا أنظرُ )
فقال إسحاق لمحمد بن الحسن آجرك الله في ابن عمك أي قد سكر فأقدم على الغناء بحضرتي
نسبة هذا الصوت
صوت - متقارب -
( هَبُوني أَغُضُّ إذا ما بَدَتْ ... وأملِك طَرْفي فلا أنظُرُ )
( فكيف احتيالي إذا ما الدموعُ ... نَطَقْنَ فَبُحْنَ بما أضمِرُ )
( أيا مَنْ سروري به شِقْوةٌ ... ومَنْ صفوُ عيشي به أكْدرُ )
( أَمِنِّي تخاف انتشارَ الحديثِ ... وحظِّيَ في سَتْره أوفَرُ )
( ولو لم أصُنْه لِبُقْيَا عليك ... نظرْتُ لنفسي كما تنظر )
(15/245)

الشعر للعباس بن الأحنف والغناء للزبير بن دحمان ثقيل أول بالوسطى عن عمرو في الأبيات الثلاثة الأول
وفيها لعمرو بن بانة ماخوري
وفي
( أيا مَن سُروري به شِقْوَةٌ ... )
لسليم هزج
وفيه ثاني ثقيل ينسب إلى حسين بن محرز وإلى عباس منقار
صوت - رجز -
( هذا أوانُ الشدِّ فاشتدِّي زِيَمْ ... قد لَفَّها الليلُ بسوّاقٍ حُطمْ )
( ليسَ براعي إبلٍ ولا غَنمْ ... ولا بجَزّارٍ على ظهرٍ وَضَمْ )
عروضه من الرجز
الشعر لرشيد بن رميض العنزي يقوله في الحطم وهو شريح بن ضبيعة وأمه هند بنت حسان بن عمرو بن مرثد والغناء ليزيد حوراء - خفيف - ثقيل أول بالبنصر وفيه خفيف رمل يقال إنه لأحمد المكي
قال أبو عبيدة كان شريح بن ضبيعة غزا اليمن في جموع جمعها من ربيعة فغنم وسبى بعد حرب كانت بينه وبين كندة أسر فيها فرعان بن مهدي بن معد يكرب عم الأشعث بن قيس وأخذ على طريق مفازة فضل بهم دليلهم ثم هرب منهم ومات فرعان في أيديهم عطشاً وهلك منهم ناس كثير بالعطش
وجعل الحطم يسوق بأصحابه سوقاً عنيفاً
حتى نجوا ووردوا الماء
فقال فيه رشيد - رجز -
( هذا أوانُ الشدَّ فاشتدي زِيَمْ ... ليسَ براعي إبلٍ ولا غنمْ )
(15/246)

( ولا بجزّارَ على ظهرِ وضَمْ ... نامَ الحداةُ وابن هندٍ لم يَنَمْ )
( باتتْ يقاسِيها غلامٌ كالزَّلَمْ ... خَدلَّج السَّاقين خَفّافُ القدمْ )
( قد لفَّها الليلُ بسَوّاقٍ حُطَمْ ... )
فلقب يومئذ الحطم لقول رشيد هذا فيه
وأدرك الحطم الإسلام فأسلم ثم ارتد بعد وفاة رسول الله
حدثنا محمد بن جرير الطبري قال حدثنا عبد الله بن سعد الزهري قال أخبرنا عمي يعقوب قال أخبرني سيف قال خرج العلاء بن الحضرمي نحو البحرين وكان من حديث البحرين أن رسول الله لما مات ارتدوا ففاءت عبد القيس منهم وأما بكر فتمت على ردتها
وكان الذي ثنى عبد القيس الجارود بن المعلى
فذكر سيف عن إسماعيل بن مسلم عن الحسن بن أبي الحسن قال قدم الجارود بن المعلى على النبي مرتاداً وقال أسلم يا جارود فقال إن لي ديناً قال له النبي إن دينك يا جارود ليس بشيء وليس بدين
فقال له الجارود فإن أنا أسلمت فما كان من تبعة في الإسلام فعليك قال نعم
فأسلم وأقام بالمدينة حتى فقه
حدثنا محمد بن جرير قال حدثنا محمد بن حميد قال حدثنا سلمة بن الفضل عن أبي إسحاق قال اجتمعت ربيعة بالبحرين فقالوا ردوا الملك في آل المنذر فملكوا المنذر بن النعمان بن المنذر وكان يسمى الغرور ثم أسلم بعد ذلك وقال لست بالغرور ولكني المغرور
حدثنا محمد بن جرير قال حدثنا عبد الله بن سعد قال أخبرني عمي قال أخبرنا سيف عن إسماعيل بن مسلم عن عمير بن فلان العبدي قال لما مات
(15/247)

رسول الله خرج الحطم بن ضبيعة في بني قيس بن ثعلبة ومن اتبعه من بكر بن وائل على الردة ومن تأشب إليه من غير المرتدين ممن لم يزل كافراً حتى نزل القطيف وهجر واستغوى الخط و من كان بهما من الزط والسيابجة وبعث بعثاً إلى دارين فأقا موا له ليجعل عبد القيس بينهم وبينه وكانوا مخالفين له يمدون المنذرو المسلمين وأرسل إلى الغرور بن سويد بن المنذر ابن أخي النعمان بن المنذر فقال له اثبت فإني إن ظفرت ملكتك البحرين حتى تكون كالنعمان بالحيرة
وبعث إلى رواثا وقيل إلى جؤاثا فحاصرهم وألح عليهم فاشتد الحصار على المحصورين من المسلمين وفيهم رجل من صالحي المسلمين يقال له عبد الله بن حذف أحد بني أبي بكر بن كلاب فاشتد عليه وعليهم الجوع حتى كادوا يهلكون فقال عبد الله بن حذف - وافر -
( ألاَ أبلِغْ أبا بكرٍ رسولاً ... وفتيانَ المدينةِ أجمعينا )
( فهلْ لَكُمُ إلى قومٍ كرامٍ ... قُعُودٍ في جؤاثاً مُحْصَرِينا )
( كأنَّ دماءهُمْ في كل فَجٍّ ... شُعاعُ الشمس يُعشي الناظرينا )
( توكَّلْنا على الرحمن إنّا ... وجَدْنا النَّصْرَ للمتوكلينا )
حدثني محمد بن جرير قال كتب إلى السري بن يحيى عن شعيب بن إبراهيم عن سيف بن عمر عن الصقعب بن عطية بن بلال عن سهم بن
(15/248)

منجاب عن منجاب بن راشد قال بعث أبو بكر العلاء بن الحضرمي على قتال أهل الردة بالبحرين فتلاحق به لم من لم يرتد من المسلمين وسلك بنا الدهناء حتى إذا كنا في بحبوحتها أراد الله عز و جل أن يرينا آية فنزل العلاء وأمر الناس بالنزول فنفرت الإبل في جوف الليل فما بقي بعير ولا زاد ولا مزاد ولا بناء يعني الخيم قبل أن يحطوا فما علمت جمعاً هجم عليه من الغم ما هجم علينا وأوصى بعضنا إلى بعض ونادى منادي العلاء اجتمعوا
فاجتمعنا إليه فقال ما هذا الذي ظهر فيكم وغلب عليكم فقال الناس وكيف نلام ونحن إن بلغنا غداً لم تحم شمسه حتى نصير حديثاً فقال أيها الناس لا تراعوا ألستم مسلمين ألستم في سبيل الله ألستم أنصار الله قالوا بلى
قال فأبشروا فوالله لا يخذل الله تبارك وتعالى من كان في مثل حالكم
ونادى المنادي بصلاة الصبح حين طلع الفجر فصلى بنا ومنا المتيمم ومنا من لم يزل على طهوره فلما قضى صلاته جثا لركبتيه وجثا الناس معه فنصب في الدعاء ونصبوا فلمع لهم سراب فأقبل على الدعاء ثم لمع لهم آخر كذلك فقال الرائد ماء
فقام وقام الناس فمشينا حتى نزلنا عليه فشربنا واغتسلنا فما تعالى النهار حتى أقبلت الإبل من كل وجه وأناخت إلينا فقام كل رجل إلى ظهره فأخذه فما فقدنا سلكا فأرويناها العلل بعد النهل وتروحنا
وكان أبو هريرة رفيقي فلما غبنا عن ذلك المكان قال لي كيف علمك بموضع ذلك الماء فقلت أنا أهدى الناس بهذه البلاد
قال فكر معي حتى تقيمني عليه
فكررت به فأنخت على ذلك ُ
(15/249)

المكان بعينه فإذا هو لا غدير به ولا أثر للماء فقلت له والله لولا أني لا أرى الغدير لأخبرتك أن هذا هو المكان وما رأيت بهذا المكان ماء قبل ذلك
فنظر أبو هريرة فإذا إداوة مملوءة فقال يا سهم هذا والله المكان ولهذا رجعت ورجعت بك
وملأت إداوتي هذه ثم وضعتها على شفير الوادي فقلت إن كان منا من المن وكانت آية عرفتها وإن كان غياثاً عرفته
فإذا من من المن وحمدت الله جل وعز
ثم سرنا حتى نزلنا هجر فأرسل العلاء إلى الجارود ورجل آخر أن انضما في عبد القيس حتى تنزلا على الحطم مما يليكما
وخرج هو فيمن معه وفيمن قدم عليه حتى ينزل مما يلي هجر
وتجمع المسلمون كلهم إلى العلاء بن الحضرمي ثم خندق المسلمون والمشركون فكانوا يتراوحون القتال ويرجعون إلى خندقهم فكانوا كذلك شهراً
فبينا الناس ليلة كذلك إذ سمع المسلمون في عسكر المشركين ضوضاء شديدة فكأنها ضوضاء هزيمة فقال العلاء من يأتينا بخبر القوم فقال عبد الله بن حذف أنا آتيكم بخبر القوم وكانت أمه عجلية فخرج حتى إذا دنا من خندقهم أخذوه فقالوا له من أنت فانتسب لهم وجعل ينادي يا أبجراه فجاء أبجر بن بجير فعرفه فقال ما شأنك فقال لا أضيعن الليلة بين اللهازم علام أقتل وحولي عساكر من عجل وتيم اللات وعنزة وقيس أيتلاعب بي الحطم ونزاع القبائل وأنتم شهود فتخلصه وقال والله إني لأظنك بئس ابن الأخت لأخوالك الليلة
قال دعني من هذا وأطعمني فقد مت جوعاً
فقرب إليه طعاماً فأكل
ثم قال زودني واحملني وجوزني انطلق إلى طيتي
ويقول ذلك لرجل قد غلب عليه الشراب ففعل وحمله على بعير
(15/250)

وزوده وجوزه
وخرج عبد الله حتى دخل عسكر المسلمين فأخبرهم أن القوم سكارى فخرج القوم عليهم حتى اقتحموا عسكرهم فوضعوا فيهم السيوف حيث شاؤوا واقتحموا الخندق هرابا فمترد وناج ودهش ومقتول ومأسور واستولى المسلمون على ما في العسكر ولم يفلت رجل إلا بما عليه
فأما أبجر فأفلت وأما الحطم فإنه بعل ودهش وطار فؤاده فقام إلى فرسه والمسلمون خلالهم يجوسونهم ليركبه فلما وضع رجله في الركاب انقطع فمر به عفيف بن المنذر أحد بني عمرو بن تميم والحطم يستغيث ويقول ألا رجل من بني قيس ابن ثعلبة يعقلني فرفع صوته فعرفه عفيف فقال أبو ضبيعة قال نعم
قال أعطني رجلك أعقلك
فأعطاه رجله يعقلها فنفحها فأطنها من الفخذ وتركه فقال أجهز علي
فقال إني لأحب أن لا تموت حتى أمضك
وكان مع عفيف عدة من ولد أبيه فأصيبوا ليلتئذ وجعل الحطم يقول ذلك لمن لا يعرفه حتى مر به قيس بن عاصم فقال له ذلك فعرفه فمال عليه فقتله فلما رأى فخذه نادرة قال واسوأتاه لو عرفت الذي به لم أحركه
وخرج المسلمون بعد ما أحرزوا الخندق على القوم يطلبونهم فاتبعوهم فلحق قيس بن عاصم أبجر وكان فرس أبجر أقوى من فرس قيس فلما خشي أن يفوته طعنه في العرقوب فقطع العصب وسلم النسا
فقال عفيف بن المنذر في ذلك - طويل -
( فإن يَرْقَأِ العرقوبُ لا يرقأ النَّسا ... وما كلُّ مَن يبقى بذلك عالمُ )
( ألم تَرَ أنَّا قد فَلَلْنَا حُماتَهُمْ ... بأسرةِ عمروٍ والرِّباب الأكارِمِ )
وأسر عفيف بن المنذر الغرور ابن أخي النعمان بن المنذر فكلمته
(15/251)

الرباب فيه وكان ابن أختهم وسألوه أن يجيره فجاء به إلى العلاء قال إني أجرته
قال ومن هو قال الغرور
قال العلاء أنت غررت هؤلاء قال أيها الملك إني لست بالغرور ولكني المغرور
قال أسلم
فأسلم وبقي بهجر
وكان الغرور اسمه ليس بلقب
وقتل العفيف أيضاً المنذر بن سويد أخا الغرور لأمه وكان له يومئذ بلاء عظيم فأصبح العلاء يقسم الأنفال ونفل رجالاً من أهل البلاء ثيابا فكان فيمن نفل عفيف بن المنذر وقيس بن عاصم وثمامة بن أثال
فأما ثمامة فنفل ثيابا فيها خميصة ذات أعلام وكان الحطم يباهي فيها
وباع الباقي وهرب الفل إلى دارين فركبوا إليها السفن فجمعهم الله عز و جل بها وندب العلاء الناس إلى دارين وخطبهم فقال إن الله عز و جل قد جمع لكم أحزاب الشيطان وشذاذ الحرب في هذا اليوم وقد أراكم من آياته في البر لتعتبروا بها في البحر فانهضوا إلى عدوكم ثم استعرضوا البحر إليهم فإن الله جل وعز قد جمعهم به
فقالوا نفعل ولا نهاب والله بعد الدهناء هولاً ما بقينا فارتحل وارتحلوا حتى أتى ساحل البحر فاقتحموا على الخيل هم والحمولة والإبل والبغال الراكب والراجل ودعا ودعوا وكان دعاؤه و دعاؤهم يا أرحم الراحمين يا كريم يا حليم يا صمد يا حي يا محيي الموتى يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت يا ربنا
فأجازوا ذلك الخليج بإذن الله يمشون على
(15/252)

مثل رملة ميثاء فوقها ماء يغمر أخفاف الإبل وبين الساحل ودارين مسيرة يوم وليلة لسفن البحر
ووصل المسلمون إليها فما تركوا من المشركين بها مخبرا وسبوا الذراري واستاقوا الأموال فبلغ من ذلك نفل الفارس من المسلمين ستة آلاف والراجل ألفين
فلما فرغوا رجعوا عودهم على بدئهم وفي ذلك يقول عفيف - طويل -
( ألم تَرَ أنَّ الله ذلَّل بحرَه ... وأنزَلَ بالكفَّار إحدى الجلائلِ )
( دَعَوْنا الذي شَقَّ البحارَ فجاءنا ... بأعجبَ مِن شقّ البحار الأوائلِ )
وأقفل العلاء الناس إلا من أحب المقام فاختار ثمامة بن أثال الذي نفله العلاء خميصة الحطم حين نزل على ماء لبني قيس بن ثعلبة فلما رأوه عرفوا الخميصة فبعثوا إليه رجلاً فسألوه أهو الذي قتل الحطم قال لا ولوددت أني قتلته
قالوا فأنى لك حلته قال نفلتها
قالوا وهل ينفل إلا القاتل قال إنها لم تكن عليه إنما كانت في رحله
قالوا كذبت
فقتلوه وكان بهجر راهب فأسلم فقيل له ما دعاك إلى الإسلام فقال ثلاثة أشياء خشيت أن يمسخني الله بعدها إن أنا لم أفعل فيض في الرمال وتمهيد أثباج البحور ودعاء سمعته في عسكرهم في الهواء من السحر
قالوا وما هو قال اللهم إنك أنت الرحمن الرحيم لا إله غيرك والبديع ليس قبلك شيء والدائم غير الغافل والحي الذي لا يموت وخالق ما يرى وما لا يرى وكل يوم أنت في شأن وعلمت اللهم كل شيء بغير تعليم
فعلمت أن القوم لم يعاونوا بالملائكة إلا وهم على أمر الله جل وعز
فلقد كان أصحاب رسول الله يسمعون هذا من ذلك الهجري بعد
(15/253)

صوت - خفيف -
( يا خليليَّ من مَلامٍ دعانِي ... وألِمَّا الغداةَ بالأظعان )
( لا تَلوما في آل زينبَ إنّ القلبَ ... رَهْنٌ بآلِ زينبَ عانِ )
الشعر لعمر بن أبي ربيعة والغناء للغريض خفيف رمل بالبنصر
وهذا الشعر يقوله في زينب بنت موسى أخت قدامة بن موسى الجمحي
أخبرني حرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عبد الملك بن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة قال حدثني قدامة بن موسى قال خرجت بأختي زينب بنت موسى إلى العمرة فلما كنت بسرف لقيني عمر بن أبي ربيعة على فرس فسلم عليّ فقلت إني أراك متوجهاً يا أبا الخطاب قال ذكرت لي امرأة من قومي برزة الجمال فأردت الحديث معها
قلت أما علمت أنها أختي قال لا والله
واستحيا وثنى عنق فرسه راجعاً إلى مكة
أخبرني حرمي قال حدثني الزبير قال حدثني عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد العزيز الزهري قال نسب ابن أبي ربيعة بزينب بنت موسى الجمحي أخت قدامة بن موسى فقال - خفيف -
( يا خليليَّ من مَلامٍ دعانِي ... )
وذكر البيتين وبعدهما
( لمْ تَدَعْ للنِّساء عندي نَصِيباً ... غيرَ ما قلْتُ مازِحاً بلساني )
(15/254)

فقال له ابن أبي عتيق أما قلبك فمغيب عنا وأما لسانك فشاهد عليك
أخبرني الحرمي قال حدثني الزبير قال قال عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد العزيز الزهري لما نسب عمر بن أبي ربيعة بزينب قال
( لمْ تَدَعْ للنِّساء عندي نَصِيباً ... غيرَ ما قلْتُ مازِحاً بلساني )
قال له ابن أبي عتيق رضيت لهما بالمودة وللنساء بالدهفشة
قال والدهفشة التجميش والخديعة بالشيء اليسير
أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير قال أخبرني مثل ذلك عبد الملك بن عبد العزيز عن يوسف بن الماجشون قال فبلغ ذلك أبا وداعة السهمي فأنكره فقيل لابن أبي عتيق أبو وداعة قد اعترض لعمر بن أبي ربيعة دون زينب بنت موسى الجمحي وقال لا أقر له أن يذكر في الشعر امرأة من بني هصيص
فقال ابن أبي عتيق لا تلوموا أبا وداعة أن ينعظ من سمرقند على أهل عدن
قال عبد الملك وفيها يقول أيضاً عمر - خفيف -
( طالَ عن آل زينب الإِعراضُ ... للتعزِّي وما بنا الإِبغاضُ )
( ووليداً قد كان عُلِّقها القلْبُ ... إلى أنْ علا الرؤوسَ البياض )
( حَبْلُها عندنا متينٌ وحَبلِي ... عندَها واهنُ القوى أنقاضُ )
غناه ابن محرز رمل بالبنصر عن حبش
وفيها يقول أيضاً - خفيف
(15/255)

صوت
( أيها الكاشِح المعيِّر بالصُّرْمِ ... تزحزَحْ فما بها الهِجرانُ )
( لا مطاعٌ في آل زينبَ فارِجعْ ... أو تكلَّمْ حتّى يملَّ اللسان )
( فاجعلِ الليلَ مَوْعِداً حين يمسي ... ويُعفِّي حديثَنا الكتمان )
( كيف صبري عن بَعضِ نفسي وهل يَصبِرُ ... عن بعضِ نفسِه إنسان )
( ولقد أشهدُ المحدّث عند القَصر ... فيه تعفُّفٌ وبَيان )
( في زمانٍ من المعيشة لَذِّ ... قد مضى عصرُه وهذا زمانُ )
عروضه من الخفيف غناه ابن سريج ولحنه رمل بالوسطى من نسخة عمرو بن بانة الثانية ووافقته دنانير
وذكر يونس أن فيه لابن محرز ولابن عباد الكاتب لحنين ولم يجنسهما
وأول لحن عباد لا مطاع في آل زينب وأول لحن ابن محرز ولقد أشهد المحدث
قال وفيها يقول أيضاً طويل
صوت
( أحدِّثُ نفسي والأحاديثُ جَمْةٌ ... وأكْبَرُ همِّي والأحاديثُ زينبُ )
( إذا طَلَعَتْ شمسُ النهار ذكَرْتُها ... وأَحْدِثُ ذكراها إذا الشمسُ تَغرب )
ذكر حماد عن أبيه أن فيه للهذلي لحناً لم ينسبه
صوت - مجزوء الكامل -
( يا نُصْبَ عَيْنِيَ لا أرى ... حيثُ التَفَتُّ سواكِ شَيّا )
( إنِّي لَمَيْتٌ إنْ صَدَدْتِ ... وإن وَصَلْتِ رَجَعْتُ حيّا )
الشعر لعليّ بن أديم الجعفي الكوفي والغناء لعمرو بن بانة رمل بالوسطى
(15/256)

17 - ذكر علي بن أديم وخبره
هو رجل من تجار أهل الكوفة كان يبيع البز وكان متأدبا صالح الشعر يهوى جارية يقال لها منهلة واستهيم بها مدة ثم بيعت فمات أسفاً عليها
وله حديث طويل معها في كتاب مفرد مشهور صنعه أهل الكوفة لهما فيه ذكر قصصهما وقتاً وقتا وما قال فيها من الأشعار
وأمرهما متعالم عند العامة وليس مما يصلح الإطالة به
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني محمد بن داود بن الجراح قال حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال قال دعبل بن علي كان بالكوفة رجل يقال له علي بن أديم وكان يهوى جارية لبعض أهلها فتعاظم أمره وبيعت الجارية فمات جزعاً عليها وبلغها خبره فماتت
قال وحدثني بعض أهل الكوفة أنه علقها وهي صبية تختلف إلى الكتاب فكان يجيء إلى ذلك المؤدب فيجلس عنده لينظر إليها فلما أن بلغت باعها مواليها لبعض الهاشميين فمات جزعاً عليها
قال وأنشدني له أيضاً - كامل -
صوت
( صاحُوا الرَّحيلُ وحثَّني صَحْبي ... قالوا الرواحُ فطيَّروا لُبِّي )
(15/257)

( واشتقْتُ شوقاً كاد يقتلني ... والنفْسُ مشرِفة على نَحْبِ )
( لم يَلْقَ عند البَيْنِ ذو كَلَفٍ ... يوماً كما لاقيْتُ من كَرب )
( لا صَبْرَ لي عند الفراق على ... فَقْدِ الحبيب ولوعةِ الحبِّ )
الشعر لعلي بن أديم الكوفي الجعفي والغناء لحكم الوادي
وذكر حبش أن لابراهيم بن أبي الهيثم فيه لحناً
والله أعلم
أخبرني محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثني أبو بكر العمري قال حدثني دعبل بن علي قال كان بالكوفة رجل من بني أسد يقال له علي بن أديم فهوي جارية لبعض نساء بني عبس فباعتها لرجل من بني هاشم فخرج بها عن الكوفة فمات علي بن أديم جزعاً عليها بعد ثلاثة أيام من خروجها وبلغها خبره فماتت بعده فعمل أهل الكوفة لهما أخباراً هي مشهورة عندهم
حدثني محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثنا أبو بكر العمري قال حدثنا محمد بن سماعة قال آخر من مات من العشق علي بن أديم الجعفي مر بمكتب في بني عبس بالكوفة فرأى فيه جارية تسمى منهلة عليها ثياب سواد فاستهيم بها وأعجبته وكلف بها وقال فيها - مجزوء الكامل -
( إنِّي لمَا يعتادني ... من حبِّ لابسةِ السوادِ )
( في فتنةٍ وبليّةٍ ... ما إنْ يطيقُهُما فُؤادي )
( فبقِيتُ لا دُنْيَا أصبْتُ ... وفاتني طلبُ المعَادِ )
وسأل عنها فإذا لها مالكة عبسية وكان ابن أديم خزازاً فتحمل أبوه بجماعة من التجار على مولاتها لتبيعها فأبت وخرج إلى أم جعفر ورفع إليها قصته يسألها فيها المعونة على الجارية فخرج له توقيع بما أحب وأقام يتنجز تمام أمره
فبينا هو
(15/258)

ذات يوم على باب أم جعفر إذ خرجت امرأة من دارها فقالت أين العاشق فأشاروا إليه فقالت أنت عاشق وبينك وبين من تحب القناطر والجسور والمياه والأنهار مع ما لا يؤمن من حدوث الحوادث فكيف تصبر على هذا إنك لجسور صبور فخامر قلبه هذا القول وجزع فبادر فاكترى بغلاً إلى الكوفة على الدخول فمات يوم دخول الكوفة
(15/259)

18 - ذكر عمرو بن بانة
هو عمرو بن محمد بن سليمان بن راشد مولى ثقيف
وكان أبوه صاحب ديوان ووجهاً من وجوه الكتاب وينسب إلى أمه بانة بنت روح القحطبية
وكان مغنياً محسناً وشاعراً صالح الشعر وصنعته صنعة متوسطة النادر منها ليس بالكثير وكان يقعده عن اللحاق بالمتقدم في الصنعة أنه كان مرتجلاً والمرتجل من المحدثين لا يلحق الضراب
وعلى ذلك فما فيه مطعن ولا يقصر جيد صنعته عن صنعة غيره من طبقته وإن كانت قليلة وروايته أحسن رواية
وكتابه في الأغاني أصل من الأصول وكان يذهب مذهب إبراهيم بن المهدي في الغناء وتجنيسه ويخالف إسحاق ويتعصب عليه تعصباً شديداً ويواجهه بذلك وينصر إبراهيم بن المهدي عليه
وكان تياهاً معجبا شديد الذهاب بنفسه وهو معدود في ندماء الخلفاء ومغنيهم على ما كان به من الوضح
وفيه يقول الشاعر - متقارب -
( أقولُ لعمروٍ وقد مرَّ بي ... فَسَلَّمَ تَسْلِيمَةً جافيهْ )
( لئن فضَّلوك بفضْل الغناء ... لقد فضل الله بالعافيهْ )
(15/260)

وقال ابن حمدون كان عمرو حسن الحكاية لمن أخذ الغناء عنه حتى كان من يسمعه لو توارى عن عينه عمرو ثم غنى لم يشكك في أنه هو الذي أخذ عنه لحسن حكايته وكان محظوظا ممن يعلمه ما علم أحداً قط إلا خرج نادراً مبرزاً
فأخبرني جحظة قال حدثني أبو العبيس بن حمدون قال قال لي عمرو بن بانة علمت عشرة غلمان كلهم تبينت فيهم الثقافة والحذق وعلمت أنه يتقدم أحدهم أنت وتمرة وما تبينت قط من أحد خلاف ذلك فعلمته
وقال محمد بن الحسن الكاتب حدثني أبو حارثة الباهلي عن أخيه أبي معاوية قال سمعت عمرو بن بانة يقول لإسحاق في كلام جرى بينهما ليس مثلي يقاس بمثلك لأنك تعلمت الغناء تكسبا وتعلمته تطربا وكنت أضرب لئلا أتعلمه وكنت تضرب حتى تتعلمه
وأخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثني محمد بن الحسن بن الحرون قال اجتمع عمرو بن بانة والحسين بن الضحاك في منزل ابن شعوف وكان له خادم يقال له مفحم وكان عمرو يتهم به فلما أخذ فيه الشراب سأل عمرو الحسين بن الضحاك أن يقول في مفحم شعراً ليغني فيه فقال الحسين - منسرح -
( وا بأبي مُفْحَمٌ لِغرّته ... قلْتُ له إذ خَلَوْتُ مكتتما )
( تحبُّ بالله من يخصُّك بالحُبِّ ... فما قال لا ولا نعما )
الشعر للحسين بن الضحاك والغناء لعمرو بن بانة ثاني ثقيل بالبنصر
قال فغنى فيه عمرو
ولم يزل هذا الشعر غناءهم وفيه طربهم إلى أن
(15/261)

تفرقوا
وأتاهم في عشيتهم إسحاق بن إبراهيم الموصلي فسألوا ابن شعوف أن لا يأذن له فحجبه وانصرف إسحاق بن إبراهيم الموصلي إلى منزله فلما تفرقوا مر به الحسين بن الضحاك وهو سكران فأخبره بجميع ما دار بينهما في مجلسهم فكتب إسحاق إلى ابن شعوف - منسرح -
( يا ابن شعوفٍ أمَا سَمِعْتَ بما ... قد صار في الناس كلِّهِمْ عَلَما )
( أتاك عمروٌ فبات ليلتَه ... في كلِّ ما يُشتَهى كما زَعَما )
( حتَّى إذا ما الظلامُ خالطَه ... سرى دَبِيباً فجامع الخدَما )
( ثُمّتَ لم يَرْضَ أن يفوز بِذَا ... سِرّاً ولكن أبدى الذي كَتما )
( حتّى تَغَنَّى لفرط صَبْوَتِهِ ... صَوْتاً شفَى من فؤاده السَّقَما )
( وا بأبي مُفْحَمٌ لِغرّته ... قلْتُ له إذ خَلَوْتُ مكتتما )
( تحبُّ بالله من يخصُّك بالودّ ... فما قال لا ولا نعما )
فهجر ابن شعوف عمرو بن بانة مدة وقطع عشرته
وأخبرني محمد بن العباس اليزيدي بهذا الخبر قال حدثني ميمون بن الأزرق قال كان لمحمد بن شعوف الهاشمي ثلاثة غلمان مغنين ومنهم اثنان صقلبيان محبوبان خاقان وحسين وكان خاقان أحسن الناس غناء وكان حسين يغني غناء متوسطاً وهو مع ذلك أضرب الناس وكان قليل الكلام جميل الأخلاق أحسن الناس وجهاً وجسماً وكان الغلام الثالث فحلاً يقال له حجاج حسن الوجه رومي حسن الغناء فتعشق عمرو بن بانة منهم المعروف بحسين وقال فيه - منسرح -
( وا بأبي مُفْحَمٌ لِغرّته ... قلْتُ له إذ خَلَوْتُ مكتتما )
( تحبُّ بالله من يخصُّك بالوُدِّ ... فما قال لا ولا نعما )
ولم يذكر غير هذا
وقال محمد بن الحسن حدثني أبو الحسين العاصمي قال دخلت أنا
(15/262)

وصديق لي على عمرو بن بانة في يوم صائف فصادفناه جالساً في ظل طويل ممتع فدعاني إلى مشاركته فيه وجعل يغنينا يومه كله لحنه - وافر -
صوت
( نِقابُكِ فاتنٌ لا تفتنينا ... ونَشْرُكِ طيّبٌ لا تحرِمينا )
( وخاتَمك اليمانِي غيرَ شَكٍّ ... خَتمْتِ به رقابَ العالمينا )
الغناء لعمرو بن بانة هزج خفيف بالبنصر
قال فما طربت لغناء قط طربي له ولا سمعت أشجى ولا أكثر نغما ولا أحسن من غنائه
أخبرني جحظة قال حدثني أبو حشيشة قال كنت يوماً عند عمرو بن بانة فزاره خادم كان يحبه فأقام عنده فطلب عمرو في الدنيا كلها من يضرب عليه فلم يجد أحداً فقال له جعفر الطبال إن أنا غنيتك اليوم على عود يضرب به عليك أي شيء لي عندك قال مائة درهم ودستيجة نبيذ
وكان جعفر حاذقاً متقدماً نادراً طيباً وكان نذل الهمة فقال أسمعني مخرج صوتك
ففعل فسوى عليه طبله كما يسوى الوتر واتكأ عليه بركبته فأوقع عليه
ولم يزل عمرو يغني بقية يومه على إيقاعه لا ينكر منه شيئاً حتى انقضى يومنا ودفع إليه مائة درهم وأحضر الدستيجة فلم يكن له من يحملها فحملها جعفر على عنقه وغطاها بطيلسانه وانصرفنا
قال أبو حشيشة فحدثت بهذا الحديث إسحاق بن عمرو بن بزيع وكان صديق إبراهيم بن المهدي فحدثني أن إبراهيم بن المهدي قال له يا جعفر حذق فلانة جاريتي ضرب الطبل ولك مائة دينار أعجل لك منها خمسين
قال نعم
فعجلت له الخمسون وعلمها فلما حذقت طالب إبراهيم بتتمة المائة فلم يعطه فاستعدى عليه أحمد بن أبي دواد الحسني خليفته فأعداه ووكل إبراهيم
(15/263)

وكيلاً فلما تقدم مع الوكيل إلى القاضي أراد الوكيل أن يكسر حجة جعفر فقال أصلح الله القاضي سله من أين له هذا الذي يدعي وما سببه فقال جعفر أصلح الله القاضي أنا رجل طبال وشارطني إبراهيم على مائة دينار على أن أحذق جاريته فلانة وعجل لي بخمسين ديناراً ومنعني الباقي بعد أن رضي حذقها فيحضر القاضي الجارية وطبلها وأحضر أنا طبلي ويسمعنا القاضي فإن كانت مثلي قضى لي عليه وإلا حذقتها فيه حتى يرضى القاضي
فقال له القاضي قم عليك وعليها لعنة الله وعلى من يرضى بذلك منك ومنها
فأخذ الأعوان بيده فأقاموه
وقال علي بن محمد الهشامي حدثني جدي ابن حمدون قال كنت عند عمرو بن بانة يوماً ففتح باب داره فإذا بخادم أبيض شيخ قد دخل يقود بغلاً له عليه مزادة فلما رآه عمرو صرخ لا إله إلا الله ما أعجب أمرك يا دنيا فقلت له ما لك قال يا أبا عبد الله هذا الخادم رزق غلام علويه المغني الذي يقول فيه الحسين بن الضحاك الشاعر - سريع -
( يا ليت رزقاً كان من رزقي ... يا ليته حظي من الخَلْقِ )
قد صار إلى ما ترى
ثم غناني لحناً له في هذا الشعر فما سمعت أحسن منه منذ خلقت
نسبة هذا اللحن
صوت
( يا ليْتَ رزقاً كان من رِزقي ... يا ليتَه حظَّي من الخَلْقِ )
( يا شادناً ملَّكْتُه رقِّي ... فلسْتُ أرجُو راحةَ العِتْقِ )
الشعر للحسين بن الضحاك والغناء لعمرو بن بانة ولحنه من الثقيل الأول بالوسطى
وقال علي بن محمد الهشامي حدثني جدي يعني ابن حمدون قال
(15/264)

كنا عند المتوكل ومعنا عمرو بن بانة في آخر يوم من شعبان فقال له عمرو يا أمير المؤمنين جعلني الله فداءك تأمر لي بمنزل فإنه لا منزل لي يسعني
فأمر المتوكل عبيد الله بن يحيى بأن يبتاع له منزلاً يختاره
قال وهجم الصوم وشغل عبيد الله وانقطع عمرو عنا فلما أهل شوال دعا بنا المتوكل فكان أول صوت غناه عمرو في شعر هذا - منسرح -
صوت
( ملاَّكَ ربِّي الأَعيادِ تُخْلِقُها ... في طولُ عمرٍ يا سيدَ الناسِ )
( دُفِعْتُ عن منزل أمرْتَ به ... فإِنَّني عنه مباعَد خاس )
( فمرْ بتسليمِهِ إليّ على ... رَغْم عدوِّي بحرمة الكاس )
( أعوذ بالله والخليفة أن ... يرجع ما قلته على راسي )
لحن عمرو في هذا الموضع هزج بالبنصر
فدعا المتوكل بعبيد الله بن يحيى فقال له لم دافعت عمراً بابتياع المنزل الذي كنت أمرتك بابتياعه فاعتل بدخول الصوم وتشعب الأشغال
فتقدم إليه أن لا يؤخر ابتياع ذلك إليه فابتاع له الدور التي في دور سر من رأى بحضرة المعلى بن أيوب
وفيها توفي عمرو
أخبرني محمد بن إبراهيم قريص قال سمعت أحمد بن أبي العلاء يحدث أستاذي يعني محمد بن داود بن الجراح قال جمع عبد الله بن طاهر بين المغنين وأراد أن يمتحنهم وأخرج بدرة دراهم سبقاً لمن تقدم منهم وأحسن فحضره
(15/265)

مخارق وعلويه وعمرو بن بانة ومحمد بن الحارث بن بسخنر فغنى فلم يصنع شيئاً وتبعه محمد بن الحارث فكانت هذه سبيله وامتدت الأعين إلى مخارق وعمرو فبدأ مخارق فغنى مجزوء الكامل
( إني امرؤٌ من خيرهمْ ... عمِّي وخالي من جذامْ )
فما نهنهه عمرو مع انقطاع نفسه حتى غنى سريع
( يا ربْعَ سلاّمة بالمنحنى ... بخَيف سلْعٍ جادكَ الوابلُ )
وكان إبراهيم بن المهدي حاضراً فبكى طرباً وقال أحسنت والله واستحققت فإن أعطيته وإلا فخذه من مالي يا حبيبي عني أخذت هذا الصوت وقد والله زدت علي فيه وأحسنت غاية الإحسان ولا يزال صوتي عليك أبداً
فقال له عبد الله من حكمت له بالسبق فقد حصل
وأمر له بالبدرة فحملت إلى عمرو
ثم حدثنا بعد ذلك أن إسحاق لقي عمرو بن راشد الخناق فقال له قد بلغني خبر المجلس الذي جمع عبد الله فيه المغنين يمتحنهم ولو شاء لكان في راحة من ذلك
قلت وكيف قال أما مخارق فأحسن القوم غناء إذا اتفق له أن يحسن وقلما يتفق له ذلك
وأما محمد بن الحارث فأحسنهم شمائل وأملحهم إشارة بأطراف وجهه في الغناء وليس له غير ذلك
وأما عمرو بن بانة فأعلم القوم وأرقاهم
وأما علويه فمن أدخله ابن الزانية مع هؤلاء
نسبة هذين الصوتين
صوت مجزوء الكامل
( إني امرؤٌ من خيرهمْ ... عمِّي وخالي من جذامْ )
(15/266)

( خَوْدٌ كضوء البدر أو ... أضْوَا لدَى الليل التمامْ )
( يجرِي وِشاحاها على ... نَحْرٍ نقيٍّ كالرُّخام )
والغناء لابن جامع رمل مطلق في مجرى البنصر عن إسحاق
صوت خفيف
( يا خليليَّ من بني شيبانِ ... أنا لا شكَّ ميّتٌ فابكياني )
( إنّ روحي لم يَبْقَ منها سِوى شيءٍ ... يسيرٍ مُعَلّقٍ بلساني )
الشعر لأبي العتاهية والغناء لإبراهيم رمل بالوسطى عن عمرو والهشامي وإبراهيم
وهذا الشعر يخاطب به أبو العتاهية عبد الله وزائدة بن معن بن زائدة الشيباني وكان صديقاً وخاصاً بهما
ثم إن يزيد بن معن غضب لمولاة لهم يقال لها سعدى وكان أبو العتاهية يشبب بها فضربه مائة سوط فهجاه وهجا إخوته ثم أصلح بينهم مندل بن علي العبدي وهو مولى أبي العتاهية فعاد إلى ما كان عليه لهم
فأخبرني وكيع قال حدثني حماد بن إسحاق عن أبيه
وأخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني علي بن محمد النوفلي عن أبيه قالا قول أبي العتاهية
( يا خَليليَّ من بني شيبان ... )
يخاطب به عبد الله ويزيد ابني معن بن زائدة أو قال عبد الله وزائدة
أخبرني ابن عمار قال حدثني زيد بن موسى بن حماد
وأخبرني محمد بن يحيى قال حدثني محمد بن سعيد قال حدثني أبو سويد عبد القوي بن محمد ابن أبي العتاهية قال
(15/267)

كان أبو العتاهية في حداثته يهوى امرأة من أهل الحيرة نائحة لها حسن وجمال ودماثة وكان ممن يهواها أيضاً عبد الله بن معن بن زائدة أبو الفضل وكانت مولاة لهم يقال لها سعدى وكان أبو العتاهية مغرماً بالنساء فقال فيها - طويل -
( ألا يا ذَواتِ السّحْق في الغرب والشرق ... أَفِقْنَ فإِنّ النَّيْكَ أشهى من السحقِ )
( أَفِقْنَ فإِنَّ الخبز بالأُدْم يُشْتَهى ... وليس يسوغ الخبزُ بالخبز في الخَلْقِ )
( أراكنَّ تَرْقَعْنَ الخروقَ بمثلها ... وأيُّ لبيب يرقع الخَرْق بالخَرْق )
( وهل يَصلُح المِهراسُ إلاّ بعوده ... إذا احتيج منه ذاتَ يومٍ إلى الدقّ )
قال وقال فيه أيضاً - خفيف -
( قلتُ للقلب إذْ طوى وَصْلَ سُعدَى ... لهواهُ البعيدة الأنسابِ )
( أنت مثل الذي يفرُّ من القَطْر ... حِذارَ الندى إلى الميزاب )
قال محمد بن محمد في خبره فغضب عبد الله بن معن لسعدى فضرب أبا العتاهية مائة فقال - مجزوء الخفيف -
( جلَدَتْني بكفِّها ... بنْتُ مَعْن بن زائدَه )
( جَلَدَتْني بكفِّها ... بأبي أنتِ جالدَه )
( جلدتني وبالغَتْ ... مائةً غيرَ واحده )
( إجْلدي إجلدي اجلدِي ... إنّما أنتِ والده )
أخبرني وكيع قال حدثني أبو أيوب المديني قال احتال عبد الله بن معن فضرب أبا العتاهية ضرباً غير مبرح إشفاقاً مما يغنّى به فقال
(15/268)

( إجْلدي إجلدي اجلدِي ... إنّما أنتِ والده )
أخبرني محمد بن يحيى قال حدثنا الغلابي قال حدثني مهدي قال تهدد عبد الله بن معن أبا العتاهية وخوفه ونهاه أن يعرض لمولاته سعدى فقال أبو العتاهية قوله - مجزوء الوافر -
( ألا قلْ لابن مَعْنٍ والذي ... في الودِّ قد حالا )
( لقد بُلِّغْتُ ما قال ... فما باليْتُ ما قالا )
( ولو كان من الأُسْد ... لما راعَ ولا هالا )
( فَصُغْ ما كنْتَ حلَّيْتَ ... به سيْفَك خَلخالا )
( فما تصنع بالسيف ... إذا لم تَكُ قَتّالا )
( ولو مَدّ إلى أُذُنَيْه ... كَفَّيْه لما نالا )
( قَصير الطُّول والطَّوْل ... فلا شبَّ ولا طالا )
( أرى قومَك أبطالا ... وقد أصبحْتَ بطّالا )
أخبرني محمد بن يحيى قال حدثني الحسن بن علي الرازي قال حدثني أحمد بن أبي فنن قال كنا عند ابن الأعرابي فذكر قول يحيى بن نوفل في عبد الملك بن عمير القاضي - طويل -
( إذا كَلَّمَتْهُ ذاتُ دَلٍّ لحاجةٍ ... فهمَّ بأن يقضي تنحنحَ أو سعَلْ )
وأن عبد الملك بن سليمان بن عمير قال تركني والله وإن السعلة لتعرض لي في الخلاء فأذكر قوله فأتركها
قال فقلت له هذا عبد الله بن معن بن زائدة يقول له أبو العتاهية - مجزوء الوافر
(15/269)

( فصُغْ ما كنْتَ حلَّيْتَ ... به سيفك خلخالا )
( وما تصنعُ بالسيف ... إذا لم تكُ قتَّالا )
قال فقال عبد الله ما لبست السيف قط فلمحني إنسان إلا قلت إنه يحفظ شعر أبي العتاهية فيّ فينظر إليّ بسببه
فقال ابن الأعرابي اعجبوا إليه لعنه الله يهجو مولاه وكان أبو العتاهية من موالي بني شيبان
وقال محمد بن موسى في خبره وقال أبو العتاهية يهجو عبد الله بن معن - سريع -
( لا تُكثرا يا صاحبَيْ رحلِي ... في شَتْمِ مَنْ أكثرَ من عَذْلِي )
( سبحانَ من خصَّ ابنَ معنٍ بما ... أرى به من قلّة العقل )
( قال ابن مَعْنٍ وَجَلاَ نفسَه ... علَى مَنِ الجِلوةُ يا أهلي )
( أنا فتاةُ الحيِّ من وائلٍ ... في الشّرَف الباذخ والنُّبْلِ )
( ما في بني شيبانَ أهلِ الحِجى ... جاريةٌ واحدةٌ مثلي )
( يا ليتَني أبصرْتُ دلاّلة ... تدلُّني اليوم على فحلِ )
( والَهْفَتَا اليومَ على أَمْرَدٍ ... يُلْصِق منِّي القُرْط بالحجْلِ )
( أتيْتُه يوماً فصافحْتُهُ ... فقال دَعْ كَفِّي وخذْ رِجلي )
( يُكنَى أبا الفضل فيا مَن رأى ... جاريةً تكنى أبا الفضل )
( قد نقّطتْ في خدِّها نقطةً ... مخافةَ العين من الكُحْلِ )
( إنْ زُرْتموها قال حُجّابُها ... نحنُ عن الزوّارِ في شُغْلِ )
( مولاتُنا خاليةٌ عندَها ... بَعْلٌ ولا إذْنَ على البعلِ )
( قولا لعبد الله لا تجهلَنْ ... وأنتَ رأس النُّوْك والجهلِ )
(15/270)

( أتجلِد الناسَ وأنت امرؤٌ ... تُجلَد في الدُّبر وفي القبَل )
( تبذُل ما يمنع أهلُ الندى ... هذا لعمري مُنتهى البَذْلِ )
( ما ينبغي للناس أن يَنسبُوا ... من كان ذا جُودٍ إلى البخلِ )
وقال في ضربه إياه - خفيف -
( ضربَتْني بكفِّها بنت معنِ ... أَوْجَعَتْ كفَّها وما أَوْجَعتْني )
( ولعمري لولا أذى كفِّها إذ ... ضربَتْني بالسَّوط ما تركَتْني )
أخبرني ابن عمار قال حدثني محمد بن موسى
وأخبرني محمد بن يحيى قال حدثني جبلة بن محمد قالا لما اتصل هجاء أبي العتاهية بعبد الله بن معن غضب من ذلك أخوه يزيد بن معن فهجاه أبو العتاهية فقال - وافر -
( بَنَى مَعْنٌ ويهدِمُه يزيدُ ... كذاك الله يفعلُ ما يريدُ )
( فمعنٌ كان للحساد غَمّاً ... وهذا قد يُسَرُّ به الحسود )
( يزيدُ يزيدُ في مَنْعٍ وبُخل ... وينقُصُ في النوال ولا يزيد )
أخبرني محمد بن يحيى عن جبلة بن محمد قال حدثني أبي قال لما هجا أبو العتاهية بني معن فمضوا إلى مندل وحيان ابني علي العنزيين الفقيهين وكانا من سادات أهل الكوفة وهما من بني عمرو بن عمرو بطن من يقدم بن عنزة فقالوا لهما نحن بيت واحد وأهل ولا فرق بيننا وقد أتانا من مولاكم هذا ما لو أتى من بعيد الولاء لوجب أن تردعاه
فأحضرا أبا العتاهية ولم يكن يمكنه الخلاف عليهما فأصلحا بينه وبين عبد الله ويزيد ابني معن وضمنا عنه خلوص النية وعنهما ألا يتتبعاه بسوء وكانا ممن لا يمكن خلافهما فرجعت الحال إلى المودة والصفاء وجعل الناس يعذلون أبا العتاهية فيما فرط منه ولامه آخرون على صلحه لهم فقال - مجزوء الرمل -
( ما لعذَّالي وما لي ... أمَروني بالضلالِ )
(15/271)

( عَذلوني في اغتفاري ... لابن معنٍ واحتماِلي )
( أنا منه كنت أكْبَى ... زَندةً في كل حالِ )
( كلُّ ما قد كان منه ... فِلِقُبْحٍ من فِعالي )
( إنّما كانت يميني ... صَرَمتْ جهلاً شِمالي )
( مالُه بل نفسُه لي ... وله نفسي ومالي )
( قل لمن يعجَب من حسن ... رُجوعي وانتقالي )
( قد رأينا ذا كثيراً ... جارِياً بين الرجال )
( رُبَّ وَصْلٍ بعد صَدٍّ ... وقِلىً بعد وصال )
أخبرني محمد بن يحيى قال حدثنا محمد بن موسى قال كان أبو العباس زائدة بن معن صديقاً لأبي العتاهية ولم يعن أخويه عليه فمات فرثاه فقال - وافر -
( حَزِنْتُ لموت زائدةَ بنِ مَعْنِ ... حقيقٌ أن يطولَ عليه حزني )
( فَتى الفتيانِ زائدةُ المصفَّى ... أبو العباس كان أخي وخِدْني )
( فَتَى قومِي وأيُّ فتىً توارت ... به الأكفانُ تحت ثرىً ولِبْنِ )
( ألا يا قبرَ زائدةَ بنِ مَعْن ... دَعَوْتُك كي تجيْبَ فلم تجبني )
( سلِ الأيامَ عن أركان قومي ... أُصِبْتُ بهنّ ركناً بعد ركن )
صوت طويل
( فما روضةٌ بالحَزْن طيّبةُ الثرى ... يمجُّ الندى جَثجاثُها وعَرارُها )
(15/272)

( بأطيبَ من أردانِ عَزّة مَوْهِناً ... وقد أُوْقِدَتْ بالمَنْدَلِ الرَّطْبِ نارُها )
( فإنْ خَفِيَتْ كانت لعينيك قُرّةً ... وإن تَبْدُ يوماً لم يُعَمِّمْك عارها )
( من الخفِرات البيض لم تَرَ شِقوةً ... وفي الحسب المكنون صافٍ نِجارُها )
الشعر لكثير والغناء لمعبد في الأول والثاني ولحنه من الثقيل الأول بالسبابة في مجرى الوسطى عن إسحاق
وذكر عمرو بن بانة أنه لابن سريج
وللغريض في الرابع والثالث ثقيل أول بالبنصر عن عمرو وحبش
وذكر الهشامي أن في الأول والثاني رملاً لابن سريج بالوسطى
وذكر عمرو وحبش أن فيه رملاً لابن جامع بالبنصر
وفي الأبيات خفيف ثقيل يقال إنه لمعبد ويقال إنه للغريض وأحسبه للغريض
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة هكذا موقوفاً لم يتجاوز
وأخبرني أن كثير بن عبد الرحمن كان غالياً في التشيع
وأخبر عن قطام صاحبة ابن ملجم في قدمة قدمها الكوفة فأراد الدخول عليها ليوبخها فقيل له لا تردها فإن لها جواباً
فأبى وأتاها فوقف على بابها فقرعه فقالت من هذا فقال كثير بن عبد الرحمن الشاعر
فقالت لبنات عم لها تنحين حتى يدخل الرجل
فولجن البيت وأذنت له فدخل وتنحت من بين يديه فرآها وقد ولت فقال لها أنت قطام قالت نعم
قال صاحبة علي بن أبي طالب عليه السلام قالت
(15/273)

صاحبة عبد الرحمن بن ملجم
قال أليس فيك قتل علي بن أبي طالب قالت بل مات بأجله
قال أما والله لقد كنت أحب أن أراك فلما رأيتك نبت عيني عنك فما احلوليت في خلدي
قالت والله إنك لقصير القامة عظيم الهامة قبيح المنظر وإنك لكما قال الأول تسمع بالمعيدي خير من أن تراه
فقال - طويل -
( رأتْ رجلاً أودَى السِّفارُ بوجهه ... فلم يَبْقَ إلا منظرٌ وجَناجِنُ )
( فإنْ أكُ معروقَ العظام فإنني ... إذا وُزِنَ الأقوامُ بالقوم وازن )
( وإنّي لِمَا استَوْدَعْتِني من أمانةٍ ... إذا ضاعت الأسرار للسر دافن )
فقلت أنت لله أبوك كثير عزة قال نعم
قالت الحمد لله الذي قصر بك فصرت لا تعرف إلا بامرأة فقال الأمر كذلك فوالله لقد سار بها شعري وطار بها ذكري وقرب من الخليفة مجلسي وأنا لكما قلت - طويل -
( فإن خَفِيَتْ كانت لعينك قُرّةً ... وإن تَبْدُ يوماً لم يَعُمَّك عارُها )
( فما روضةٌ بالحَزْنِ طَيِّبَةُ الثَّرَى ... يمجُّ الندى جَثْجاثُها وعَرارُها )
( بأطيبَ من أردانِ عزّةَ موهِنا ... وقد أُوقِدتْ بالمَنْدَلِ اللَّدْنِ نارُها )
فقالت بالله ما رأيت شاعراً قطّ أنقص عقلاً منك ولا أضعف وصفاً أين أنت من سيدك امرئ القيس حيث يقول - طويل
(15/274)

( ألم تَرَياني كلّما جئْتُ طارقا ... وَجَدْتُ بها طِيباً وإن لم تَطَيَّبِ )
فخرج وهو يقول - كامل -
( ألحقُّ أبلجُ لا يُخِيل سبيلُه ... والحقُّ يعرفه ذوو الألباب )
صوت - مجزوء الرمل -
( هاكَ فاشربها خليلي ... في مَدَى الليلِ الطويلِ )
( قهوةً في ظلِّ كَرْمٍ ... سُبِيَتْ مِن نهر بِيْل )
( في لسانِ المرء منها ... مثلُ طَعْمِ الزنجبيل )
( قل لمن يَلْحاكَ فيها ... مِن فقيهٍ أو نبيل )
( أنتَ دعْها وارجُ أخرى ... مِن رحيق السلسبيل )
( تَعطش اليومَ وتُسقَى ... في غَدٍ نَعْتَ الطُّلول )
الشعر لآدم بن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز والغناء لإِبراهيم الموصلي هزج بالنصر عن حبش
ولإبراهيم بن المهدي في الخامس والسادس والأول خفيف رمل بالوسطى عن الهشامي
ولهاشم فيها ثاني ثقيل بالبنصر وقيل لعبد الرحيم
(15/275)

ذكر آدم بن عبد العزيز وأخباره
آدم بن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف
وأمه أم عاصم بنت سفيان بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم أيضاً
وهو أحد مَن منّ عليه أبو العباس السفاح من بني أمية لما قتل من وجد منهم
وكان آدم في أول أمره خليعاً ماجناً منهمكاً في الشراب ثم نسك بعد ما عمر ومات على طريقة محمودة
وأخبرني الحسين بن علي عن أحمد بن سعيد الدمشقي عن الزبير بن بكار عن عمه أن المهدي أنشد هذه الأبيات وغني فيها بحضرته - مجزوء الرمل -
( أنتَ دعْها وارجُ أخرى ... مِن رحيق السلسبيل )
فسأل عن قائلها فقيل آدم بن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز فدعا به فقال له ويلك تزندقت قال لا والله يا أمير المؤمنين ومتى رأيت قرشياً تزندق والمحنة
(15/276)

في هذا إليك ولكنه طرب غلبني وشعر طفح على قلبي في حال الحداثة فنطقت به
فخلى سبيله
قال وكان المهدي يحبه ويكرمه لظرفه وطيب نفسه
وروي هذا الخبر عن مصعب الزبيري وإسحاق بن إبراهيم الموصلي قال كان آدم بن عبد العزيز يشرب الخمر ويفرط في المجون وكان شاعراً فأخذه المهدي فضربه ثلاثمائة سوط على أن يقر بالزندقة فقال والله ما أشركت بالله طرفة عين ومتى رأيت قرشياً تزندق قال فأين قولك - مجزوء الرمل -
( اسقِني واسقِ غُصَيْنَا ... لا تبعْ بالنقد دَيْنَا )
( اسقِنِيها مُزة الطعم ... تُريك الشّيْنَ زَيْنا )
في هذين البيتين لعمرو بن بانة ثاني ثقيل بالوسطى ولإبراهيم هزج بالبنصر قال فقال لئن كنت ذاك فما هو مما يشهد على قائله بالزندقة
قال فأين قولك - مجزوء الرمل -
( اسقني واسقِ خليلي ... في مَدَى الليلِ الطويلِ )
( قهوةً صَهْباءَ صِرْفاً ... سُبِيَتْ من نهر بِيلِ )
( لونُها أصفرُ صافٍ ... وهْي كالمسك الفتيلِ )
( في لسانِ المرء منها ... مثلُ طعم الزنجبيل )
(15/277)

( ريحُها يَنفَح منها ... ساطعاً من رأس ميلِ )
( مَن يَنَلْ منها ثلاثاً ... يَنْسَ مِنهاجَ السبيل )
( فمتى ما نال خَمْساً ... تركَته كالقَتيل )
( ليس يَدري حينَ ذاكمْ ... ما دَبِيرٌ من قَبِيل )
( إنَّ سمعي عن كلام اللائِم ... فيها الثقيلِ )
( لشَدِيدُ الوَقْر إنِّي ... غير مِطْواعٍ ذليلِ )
( قلْ لمن يلحاك فيها ... مِن فقيهٍ أو نبيل )
( أنتَ دَعْها وارجُ أخرى ... مِن رحيق السلسبيل )
( نعطش اليومَ ونُسْقَى ... في غدٍ نَعْتَ الطلول )
فقال كنت فتى من فتيان قريش أشرب النبيذ وأقول ما قلت على سبيل المجون والله ما كفرت بالله قط ولا شككت فيه
فخلى سبيله ورقّ له
قال مصعب وهو الذي يقول - مجزوء الخفيف -
صوت
( اسقني يا معاويْة ... سبعةً أو ثمانيهْ )
( اسقنيها وغَنِّني ... قبلَ أخذِ الزَّبانيهْ )
( اسقنيها مُدامةً ... مُزّةَ الطعم صافيه )
( ثمَّ مَن لامَنا عليها ... فذاك ابنُ زانيه )
فيه خفيف رمل بالبنصر ينسب إلى أحمد بن المكي وإلى حكم الوادي
قال وآدم الذي يقول - وافر
(15/278)

( أقولُ وراعنَي إيوانُ كسرى ... برأس مَعَانَ أو أدْرُوسِفانِ )
( وأبصرْتُ البِغالَ مُرَبَّطاتٍ ... به من بعد أزمِنةٍ حسان )
( يعزُّ على أبي ساسان كسرى ... بموقِفكنَّ في هذا المكانِ )
( شربْتُ على تذكُّر عيشِ كسرى ... شراباً لونُه كالزعفرانِ )
( ورحْتُ كأنّني كسرى إذا ما ... عَلاهُ التاجُ يوم المِهْرجانِ )
قال وهو الذي يقول - متقارب -
( أحبُّك حُبّينِ لي واحدٌ ... وآخر أنَّكِ أهلٌ لذاكِ )
( فأما الذي هو حبُّ الطباعِ ... فشيءٌ خُصِصْتِ به عن سواكِ )
( وأما الذي هو حبُّ الجمال ... فلسْتُ أرى ذاك حتّى أراكِ )
( ولستُ أمنُّ بهذا عليكِ ... لك المنُّ في ذا وهذا وذاكِ )
أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي عن فليح بن سليمان قال مررنا يوماً مع خالصة في موكبها فوقفت على آدم بن عبد العزيز فقالت يا أخي طلبت منا حاجة فرفعناها لك إلى السيدة وأمرت بها وهي في الديوان فساء ظنك بها فقعدت عن تنجزها
قال فموه لها عذراً اعتذر به فوقفت عن الموكب حتى مضت ثم قلت له أخملت نفسك والله ما أحسب أنه حبسك عنها إلا الشراب أنت ترى الناس يركضون خلفها وهي ترف عليك لحاجتك
فقال والله هو ذاك إذا أصبحت فكل كسرة ولو بملح وافتح دنك فإن
(15/279)

كان حامضاً دبغ معدتك وإن كان حلواً خرطك وإن كان مدركاً فهو الذي أردت
قلت لا بارك الله عليك
ومضيت ثم أقلع بعد ذلك وتاب
فاستأذن يوماً على يعقوب بن الربيع وأنا عنده فقال يعقوب ارفعوا الشراب فإن هذا قد تاب وأحسبه يكره أن يراه
فرفع وأذن له فلما دخل قال ( إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون )
قال يعقوب هو الذي وجدت ولكننا ظننا أن يثقل عليك لتركك الشراب
قال إي والله إنه ليثقل عليّ ذاك
قال فهل قلت في ذلك شيئاً منذ تركته قال قلت طويل
( ألا هل فتىً عن شُربها اليومَ صابر ... لِيَجْزِيَهُ يوماً بذلك قادِرُ )
( شربْتُ فلمَّا قيل ليس بنازعٍ ... نَزعْتُ وثوبي من أذَى اللُّوم طاهرُ )
أخبرني علي بن صالح بن الهيثم قال حدثني أبو هفان عن إسحاق قال كان مع المهدي رجل من أهل الموصل يقال له سليمان بن المختار وكانت له لحية عظيمة فذهب يوماً ليركب فوقعت لحيته تحت قدمه في الركاب فذهب عامتها فقال آدم بن عبد العزيز قوله - مجزوء الوافر -
( قدِ استوجَبَ في الحكمِ ... سليمانُ بنُ مختارِ )
( بما طَوَّل من لحيتهِ ... جَزّاً بمنشارِ )
( أو السيفِ أو الحَلْقِ ... أو التحريق بالنارِ )
( فقد صار بها أشهرَ ... من رايةِ بَيطار )
فقال ثم أنشدها عمر بن بزيغ المهدي فضحك وسارت الأبيات فقال أسيد بن أسيد وكان وافر اللحية ينبغي لأمير المؤمنين أن يكف هذا الماجن عن الناس
(15/280)

فبلغت آدم بن عبد العزيز فقال - مجزوء الرمل -
( لحيةٌ تمَّتْ وطالت ... لأَسِيد بن أَسِيدِ )
( كشِراعٍ من عَباءٍ ... قطعت حَبْلَ الوريد )
( يَعجب الناظرُ منها ... مِن قريبٍ وَبعيدِ )
( هي إنْ زادت قليلاً ... قطَعَتْ حبلَ الوريدِ )
وقال وكان المهدي يدني آدم ويحبه ويقربه وهو الذي قال لعبد الله بن علي لما أمر بقتله في بني أمية بنهر أبي فطرس إن أبي لم يكن كآبائهم وقد علمت مذهبه فيكم
فقال صدقت وأطلقه
وكان طيب النفس متصوفاً ومات على توبة ومذهب جميل
صوت مجزوء الوافر
( ألا يا صاحِ للعَجبِ ... دَعوْتُكَ ثم لم تُجِبِ )
( إلى القَيْناتِ والَلذّاتِ ... والصَّهباءِ والطَّربِ )
( ومنهنَّ التي تَبَلَتْ ... فؤادَك ثمّ لم تتبِ )
الشعر ليزيد بن معاوية يقوله للحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام
والغناء لسائب خاثر خفيف رمل بالوسطى عن حبش
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني المدائني قال قدم سلم بن زياد على يزيد فنادمه فقال له ليلة ألا أوليك خراسان قال بلى وسجستان
فعقد له في ليلته فقال - خفيف
(15/281)

( اسقِني شربةً فروِّ عظامي ... ثم عُدْ واسقِ مثلَها ابنَ زيادِ )
( موضع السرِّ والأمانةِ منِّي ... وعلى ثغر مَغْنمي وجِهادي )
قال ولما رجع في خلافة أبيه جلس بالمدينة على شراب فاستأذن عليه عبد الله بن العباس والحسين بن علي فأمر بشرابه فرفع وقيل له إن ابن عباس إن وجد ريح شرابك عرفه
فحجبه وأذن للحسين فلما دخل وجد رائحة الشراب مع الطيب فقال لله در طيبك هذا ما أطيبه وما كنت أحسب أحداً يتقدمنا في صنعة الطيب فما هذا يا ابن معاوية فقال يا أبا عبد الله هذا طيب يصنع لنا بالشأم
ثم دعا بقدح فشربه ثم دعا بقدح آخر فقال اسق أبا عبد الله يا غلام
فقال الحسين عليك شرابك أيها المرء لا عين عليك مني
فشرب وقال - مجزوء الوافر -
( ألا يا صاحِ للعَجبِ ... دَعوْتُكَ ثم لم تُجِبِ )
( إلى القَيْناتِ والَلذّاتِ ... والصَّهباءِ والطَّربِ )
( وباطيةٍ مُكلَّلَة ... عليها سادةُ العرب )
( وفيهن التي تَبَلَتْ ... فؤادَك ثمّ لم تتبِ )
فوثب الحسين عليه السلام وقال بل فؤادك يا ابن معاوية
صوت - وافر -
( أإن نادَى هدِيلاً يومَ فَلْج ... مع الإِشراق في فَنَنٍ حَمامُ )
( ظلِلْتَ كأنّ دمعَك دُرُّ سِلْكٍ ... وَهَى خيطاً وأسلمه النِّظامُ )
(15/282)

( تموتُ تشوُّقاً طوراً وتحيا ... وأنت جديرُ أنكَ مُستهامُ )
( كأنّك من تذكُّرِ أمِّ عمروِ ... وحَبْلُ وصالها خَلَقٌ رِمام )
( سلامُ الله يا مطرٌ عليها ... وليس عليكَ يا مطرُ السلام )
( فإنْ يكن النكاحُ أحلَّ أنثى ... فإنَّ نكاحها مطراً حرام )
( ولا غفرَ الإله لمُنكِحِيها ... ذنُوبَهُمُ وإنْ صلَّوا وصاموا )
( فطلِّقْها فلسْتَ لها بكُفْء ... وإلاّ عضَّ مَفرِقَك الحُسام )
الشعر للأحوص والغناء لمعبد من القدر الأوسط من الثقيل الأول بالبنصر في مجرى الوسطى
ولإبراهيم الموصلي في الأربعة الأبيات الأول ثاني ثقيل أول بالسبابة في مجرى البنصر
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثني محمد بن ثابت بن إبراهيم ابن خلاد الأنصاري قال حدثني أبو عبد الله بن سعد الأنصاري قال قدم الأحوص البصرة فخطب إلى رجل من تميم ابنته وذكر له نسبه فقال هات لي شاهداً واحداً يشهد أنك ابن حمي الدبر وأزوجك
فجاءه بمن شهد له على ذلك فزوجه إياها وشرطت عليه ألا يمنعها من أحد من أهلها فخرج إلى المدينة وكانت أختها عند رجل من بني تميم قريباً من طريقهم فقالت
(15/283)

له اعدل بي إلى أختي
ففعل فذبحت لهم وأكرمتهم وكانت من أحسن الناس وكان زوجها في إبله فقالت زوجة الأحوص له أقم حتى يأتي
فلما أمسوا راح مع إبله ورعائه وراحت غنمه فراح من ذلك أمر كثير
وكان يسمى مطراً فلما رآه الأحوص ازدراه واقتحمته عينه وكان قبيحاً دميماً فقالت له زوجته قم إلى سلفك وسلم عليه
فقال وأشار إلى أخت زوجته بإصبعه - وافر -
( سلامُ الله يا مطرٌ عليها ... وليس عليكَ يا مطرُ السلام )
وذكر الأبيات وأشار إلى مطر بإصبعه فوثب إليه مطر وبنوه وكاد الأمر يتفاقم حتى حجز بينهم
قال الزبير قال محمد بن ثابت أبو عبد الله بن سعد الذي حدث بهذا الحديث أمه بنت الأحوص وأمها التميمية أخت زوجة مطر
وأخبرنا الحسين بن يحيى قال حدثنا حماد عن أبيه أن امرأة الأحوص التي تزوجها إحدى بني سعد بن زيد مناة بن تميم
وذكر باقي القصيدة وهو قوله - وافر -
( كأنكَ مِن تذكُّرِ أمِّ عمروٍ ... وحَبْلُ وِصالها خَلَقٌ رِمامُ )
( صَريع مُدامةٍ غَلَبَتْ عليه ... تموتُ لها المفاصِلُ والعِظام )
( وأنَّى مِن بلادِك أمَّ عمروٍ ... سقَى داراً تُحلُّ بها الغمام )
( تحلُّ النَّعْفَ من أُحُدٍ وأدنى ... مَساكِنها الشُّبيكة أو سَنام )
( فلو لم ينكِحوا إلا كفِيّاً ... لكان كفيَّها الملكُ الهمام )
(15/284)

أخبرني الحسين قال قال حماد قرأت على أبي حدثنا ابن كناسة قال مر بنا أشعب ونحن جماعة في المجلس فأتى جار لنا صاحب جوار يقال له أبان بن سليمان وعليه رداء خلق قد بدا منه ظهره وبه آثار فسلم علينا فرددنا عليه السلام فلما مضى قال بعض القوم مدني مجلود فأراه سمعها أو سمعها رجل يمشي معه فأخبره فلما انصرف وانتهى إلى المجلس قال - وافر -
( سلامُ الله يا مطرٌ عليها ... وليس عليكَ يا مطرُ السلامُ )
فقلت للقوم أنتم والله مطر
ومثل ما جرى في هذا الخبر من قوله في المرأة خبر له آخر شبيه به مع ابن حزم
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنا محمد بن فضالة عن جميع ابن يعقوب قال خطب أبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم بنت عبد الله بن حنظلة بن أبي عامر إلى أخيها معمر بن عبد الله فزوجه إياها فقال الأحوص أبياتاً وقال لفتى من بني عمرو بن عوف أنشدها معمر بن عبد الله في مجلسه ولك هذه الجبة
فقال الفتى نعم
فجاءه وهو في مجلسه فقال - بسيط -
( يا معمرٌ يا ابن زيدٍ حين تَنكحها ... وتستبدُّ بأمر الغيِّ والرشَدِ )
فقال كان ذلك الرجل غائباً
فقال الفتى - بسيط -
( أما تذكّرْتَ صيفيَاً فتحفظه ... أو عاصماً أو قتيلَ الشِّعْب من أُحُدِ )
قال ما فعلتُ ولا تذكّرتُ
فقال الفتى
( أكنْتَ تجهل حزماً حين تَنكِحها ... أم خفْتَ لا زلتَ فيها جائع الكبدِ )
(15/285)

قال معمر لم أجهل حزماً
فقال الفتى
( أَبعدَ صهرِ بني الخطّاب تجعلهُمْ ... صِهراً وبعد بني العوّامِ من أسدِ )
فقال معمر قد كان ذلك
فقال الفتى
( هَبْها سليلَة خَيلٍ غيرِ مُقْرِفةٍ ... مظلومةً حُبِسَتْ للعَيْر في الجَددِ )
قال نعم أعانها الله وصبّرها
فقال الفتى
( فكلُّ ما نالنَا من عارِ مَنكَحها ... شَوىً إذا فارقَتْه وهي لم تلدِ )
قال نعم إلى الله عز و جل في ذلك الرغبة
قال الزبير أما قوله صهر بني الخطاب فإن جميلة بنت أبي الأقلح كانت عند عمر بن الخطاب فولدت له عاصم بن عمر
وأما صهر بني العوام فإن نهيسة بنت النعمان بن عبد الله بن أبي عقبة كانت عند يحيى بن حمزة بن عبد الله ابن الزبير فولدت له أبا بكر ومحمداً
أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير قال حدثني مصعب قال قال الهدير كرهت أم جعفر أصواتاً من الغناء القديم فأرسلت لها رسولاً يلقيها في البحر ثم غنتها جارية بعد ذلك - وافر -
( سلامُ الله يا مطرٌ عليها ... وليس عليكَ يا مطرُ السلامُ )
فقالت هذا أرسلوا به رسولاً مفرداً إلى دهلك ليلقيه في البحر خاصة
قال والذي حمل أم جعفر على هذا التطير على ابنها محمد الأمين من هذه
(15/286)

الأصوات أيام محاربته المأمون فمنها قوله - طويل -
( كُليْبٌ لَعَمْرِي كان أكثرَ ناصراً ... وأيسَرَ جُرْماً منك ضُرِّج بالدمِ )
ومنها قوله - طويل -
( هُمُ قتَلوه كي يكونوا مكانَه ... كما غَدَرَتْ يوماً بِكسرى مَرازِبُهْ )
ومنها قوله - طويل -
( رأيت زهيراً تحت كلكل خالدٍ ... فأقبلْتُ أسعى كالعَجُول أبادِرُ )
ومنها قوله - طويل -
( أبا منذرٍ أفنيْتَ فاستَبْقِ بَعْضَنَا ... حَنانَيْكَ بعضُ الشرِّ أهْوَنُ من بعضِ )
مضى الحديث
صوت طويل
( وكنّا كنَدْمانَيْ جَذِيمةَ حِقْبَةً ... من الدَّهر حتَّى قيل لن يتصدَّعا )
(15/287)

( فلما تفرَّقنا كأني ومالكاً ... لطِولِ اجتماعٍ لم نَبِتْ ليلةً معا )
الشعر لمتمم بن نويرة يرثي أخاه مالكاً
والغناء لسياط
(15/288)

20 - ذكر متمم وأخباره وخبر مالك ومقتله
هو متمم بن نويرة بن عمرو بن شداد بن عبيد بن ثعلبة بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر بن نزار
ويكنى متمم بن نويرة أبا نهشل
ويكنى أخوه مالك أبا المغوار
وكان مالك يقال له فارس ذي الخمار قيل له ذلك بفرس كان عنده يقال له ذو الخمار وفيه يقول وقد أحمده في بعض وقائعه - طويل -
( جزاني دَوائي ذُو الخِمار وصَنْعتي ... بما باتَ أطْواءً بنيَّ الأصاغرُ )
أخبرني أبو خليفة عن محمد بن سلام قال كان مالك بن نويرة شريفاً
(15/289)

فارساً وكان فيه خيلاء وتقدم وكان ذا لمة كبيرة وكان يقال له الجفول
وكان مالك قتل في الردة قتله خالد بن الوليد بالبطاح في خلافة أبي بكر وكان مقيماً بالبطاح فلما تنبأت سجاح اتبعها ثم أظهر أنه مسلم فضرب خالد عنقه صبراً فطعن عليه في ذلك جماعة من الصحابة منهم عمر بن الخطاب وأبو قتادة الأنصاري لأنه تزوج امرأة مالك بعده وقد كان يقال إنه يهواها في الجاهلية واتهم لذلك أنه قتله مسلماً ليتزوج امرأته بعده
حدثنا بالسبب في مقتل مالك بن نويرة محمد بن جرير الطبري قال كتب إليّ السري بن يحيى يذكر عن شعيب بن إبراهيم التيمي عن سيف ابن عمر عن الصقعب بن عطية عن أبيه أن رسول الله استعمل عماله على بني تميم فكان مالك بن نويرة عامله على بني يربوع
قال ولما تنبأت سجاح بنت الحارث بن سويد بن عقفان وسارت من الجزيرة راسلت مالك بن نويرة ودعته إلى الموادعة فأجابها وقناها عن غزوها وحملها على أحياء من بني تميم فأجابته وقالت نعم فشأنك بمن رأيت وإنما أنا امرأة من بني يربوع وإن كان ملك فهو ملككم
فلما تزوجها مسيلمة الكذاب ودخل بها انصرفت إلى الجزيرة وصالحته أن يحمل عليها النصف من غلات اليمامة فارعوى حينئذ مالك بن نويرة وندم وتحير في أمره فلحق بالبطاح ولم يبق في بلاد بني حنظلة شيء يكره إلا ما بقي من أمر مالك بن نويرة ومن تأشب إليه بالبطاح فهو على حاله متحير ما يدري ما يصنع
(15/290)

وقال سيف فحدثني سهل بن يوسف عن القاسم بن محمد وعمرو بن شعيب قالا لما أراد خالد بن الوليد المسير خرج من ظفر وقد استبرأ أسداً وغطفان وطيئاً فسار يريد البطاح دون الحزن وعليها مالك بن نويرة وقد تردد عليه أمره وقد ترددت الأنصار على خالد وتخلفت عنه وقالوا ما هذا بعهد الخليفة إلينا فقد عهد إلينا إن نحن فرغنا من البزاخة واستبرأنا بلاد القوم أن يكتب إلينا بما نعمل
فقال خالد إن يكن عهد إليكم هذا فقد عهد إليّ أن أمضي وأنا الأمير وإليّ تنتهي الأخبار ولو أنه لم يأتني له كتاب ولا أمر ثم رأيت فرصة إن أعلمته بها فاتتني لم أعلمه حتى أنتهزها
وكذلك لو ابتلينا بأمر ليس منه عهد إلينا فيه لم ندع أن نرى أفضل ما بحضرتنا ونعمل به
وهذا مالك بن نويرة بحيالنا وأنا قاصد له بمن معي من المهاجرين والتابعين لهم بإحسان ولست أكرههم
ومضى خالد وبرمت الأنصار وتذامروا وقالوا لئن أصاب القوم خيراً إنه لخير حرمتموه ولئن أصابتهم مصيبة ليجتنبنكم الناس
فأجمعوا على اللحاق بخالد وجردوا إليه رسولاً فأقام عليهم حتى لحقوا به ثم سار حتى لحق البطاح فلم يجد به أحداً
قال السري عن شعيب عن سيف عن خزيمة بن شجرة العقفاني عن عثمان بن سويد عن سويد بن المنعبة الرياحي قال قدم خالد بن الوليد البطاح فلم يجد عليه أحداً ووجد مالك بن نويرة قد فرقهم في أموالهم ونهاهم
(15/291)

عن الاجتماع فبعث السرايا وأمرهم بداعية الإسلام فمن أجاب فسالموه ومن لم يجب وامتنع فاقتلوه
وكان فيما أوصاهم أبو بكر إذا نزلتم منزلاً فأذنوا وأقيموا فإن أذن القوم وأقاموا فكفوا عنهم وإن لم يفعلوا فلا شيء إلا الغارة
ثم اقتلوهم كل قتلة الحرق فما سواه
فإن أجابوكم إلى داعية الإسلام فسائلوهم فإن هم أقروا بالزكاة قبلتم منهم وإلا فلا شيء إلا الغارة ولا كلمة
فجاءته الخيل بمالك بن نويرة في نفر معه من بني ثعلبة بن يربوع ومن بني عاصم وعبيد وعرين وجعفر واختلفت السرية فيهم وفيهم أبو قتادة
وكان ممن شهد أنهم قد أذنوا وأقاموا وصلوا
فلما اختلفوا فيهم أمر بحبسهم في ليلة باردة لا يقوم لها شيء وجعلت تزداد برداً فأمر خالد منادياً فنادى دافئوا أسراكم
وكان في لغة كنانة إذا قالوا دافأنا الرجل وأدفئوه فذلك معنى اقتلوه من الدفء
فظن القوم أنه يريد القتل فقتلوهم
فقتل ضرار بن الأزور مالكاً فسمع خالد الواعية فخرج وقد فرغوا منهم فقال إذا أراد الله أمراً أصابه
وقد اختلف القوم فيهم فقال أبو قتادة هذا عملك
فزبره خالد فغضب ومضى حتى أتى أبا بكر فغضب عليه أبو بكر حتى كلمه عمر بن الخطاب فيه فلم يرض إلا بأن يرجع إليه فرجع إليه فلم يزل معه حتى قدم المدينة وقد كان تزوج خالد أم تميم بنت المنهال وتركها لينقضي طهرها وكانت العرب تكره النساء في الحرب وتعايره فقال عمر لأبي بكر إن في سيف خالد رهقاً وحق عليه أن
(15/292)

تقيده
وأكثر عليه في ذلك
وكان أبو بكر لا يقيد من عماله ولا من وزعته فقال هبه يا عمر تأول فأخطأ
فارفع لسانك عن خالد
وودى مالكاً وكتب إلى خالد أن يقدم عليه ففعل وأخبره خبره فعذره
وقبل منه وعنفه بالتزويج الذي كانت العرب تعيب عليه من ذلك
فذكر سيف عن هشام بن عروة عن أبيه قال شهد قوم من السرية أنهم أذنوا وأقاموا وصلوا وشهد آخرون أنه لم يكن من ذلك شيء فقتلوا
وقدم أخوه متمم ينشد أبا بكر دمه ويطلب إليه في سبيهم فكتب له برد السبي وألح عليه عمر في خالد أن يعزله وقال إن في سيفه لرهقاً فقال له لا يا عمر لم أكن لأشيم سيفاً سله الله على الكافرين
حدثنا محمد بن إسحاق قال كتب إلى السري عن شعيب عن سيف عن خزيمة عن عثمان عن سويد قال كان مالك من أكثر الناس شعراً وإن أهل العسكر أثفوا القدور برؤوسهم فما منها رأس إلا وصلت النار إلى بشرته ما خلا مالكاً فإن القدر نضجت وما نضج رأسه من كثرة شعره ووقى الشعر البشرة من حر النار أن تبلغ منه ذلك
قال وأنشد متمم عمر بن الخطاب ذكر خمصه يعني قوله - طويل -
( لقد كَفَّن المِنهالُ تحت رِدائه ... فتىً غيرَ مِبطانِ العشيّاتِ أرْوَعا )
(15/293)

فقال أكذاك كان يا متمم قال أما ما أعني فنعم
أخبرني اليزيدي قال حدثنا الزبير قال حدثني محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب
وحدثنيه أحمد بن الجعد قال حدثنا محمد بن إسحاق المسيبي قال حدثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب أن مالك بن نويرة كان من أكثر الناس شعراً وأن خالداً لما قتله أمر برأسه فجعل أثفية لقدر فنضج ما فيها قبل أن تبلغ النار إلى شواته
أخبرني محمد بن جرير قال حدثنا محمد بن حميد قال حدثنا مسلمة عن ابن إسحاق عن طلحة بن عبيد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه
أن أبا بكر كان من عهده إلى جيوشه أن إذا غشيتم داراً من دور الناس فسمعتم فيها أذانا للصلاة فأمسكوا عن أهلها حتى تسألوهم ماذا نقموا وإذا لم تسمعوا أذانا فشنوا الغارة واقتلوا وحرقوا
فكان ممن شهد لمالك بالإسلام أبو قتادة الأنصاري واسمه الحارث بن ربعي أخو بني سلمة وقد كان عاهد الله أنه لا يشهد حرباً بعدها أبداً
وكان يحدث أنهم لما غشوا القوم راعوهم تحت الليل فأخذ القوم السلاح
قال فقلنا لهم إنا المسلمون
فقالوا ونحن المسلمون
قلنا فما بال السلاح معكم فإن كنتم كما تقولون فضعوا السلاح
ففعلوا ثم صلينا وصلوا
وكان خالد يعتذر في قتله أنه قال له وهو يراجعه ما إخال صاحبكم يعني النبي إلا وقد كان يقول كذا وكذا
فقال خالد أو ما تعده صاحباً ثم قدمه فضرب عنقه وأعناق أصحابه فلما بلغ قتلهم عمر بن الخطاب تكلم فيه عند أبي بكر رضي الله عنه وقال عدو الله عدا على امرىء مسلم
(15/294)

فقتله ثم نزا على امرأته
وأقبل خالد بن الوليد قافلاً حتى دخل المسجد وعليه قباء له وعليه صدأ الحديد معتجراً بعمامة قد غرز فيها أسهما فلما أن دخل المسجد قام إليه عمر فانتزع الأسهم من رأسه فحطمها ثم قال أقتلت امرأ مسلماً ثم نزوت على امرأته والله لأرجمنك بأحجارك ولا يكلمه خالد بن الوليد ولا يظن إلا أن رأي أبي بكر على مثل رأي عمر فيه حتى دخل على أبي بكر فأخبره الخبر واعتذر إليه فعذره أبو بكر وتجاوز له عما كان في حربه تلك
فخرج خالد حين رضي عنه أبو بكر وعمر جالس في المسجد الحرام فقال هلم إلي يا ابن أم شملة
فعرف عمر أن أبا بكر قد رضي عنه فلم يكلمه ودخل بيته
وكان الذي قتل مالك بن نويرة عبد بن الأزور الأسدي
وقال محمد بن جرير قال ابن الكلبي الذي قتل مالك بن نويرة ضرار بن الأزور
وهكذا روى أبو زيد عمر بن شبة عن أصحابه وأبو خليفة عن محمد بن سلام قال قدم مالك بن نويرة على النبي فيمن قدم من أمثاله من العرب فولاه صدقات قومه بني يربوع فلما مات النبي اضطرب فيها فلم يحمد أمره وفرق ما في يده من إبل الصدقة فكلمه الأقرع بن حابس المجاشعي والقعقاع بن معبد بن زرارة الدارمي فقالا له إن لهذا الأمر قائماً وطالباً فلا تعجل بتفرقة ما في يدك
فقال - وافر -
( أَراني الله بالنَّعَمِ المُنَدَّى ... بِبُرْقَةِ رَحْرَحانَ وقد أراني )
(15/295)

( تُمَشِّي يابنَ عَوْذَةَ في تميم ... وصاحِبُك الأُقَيْرَعُ تَلْحَيَاني )
( حَمَيْتُ جميعَها بالسَّيف صَلْتاً ... ولم تُرعَشْ يداي ولا بَناني )
يعني أم القعقاع وهي معاذة بنت ضرار بن عمرو
وقال أيضاً - طويل -
( وقلْتُ خُذوا أموالَكُمْ غيرَ خائفٍ ... ولا ناظرٍ فيما يجيءُ من الغدِ )
( فإنْ قامَ بالأمر المُخَوِّفِ قائمٌ ... مَنَعْنا وقلنا الدِّينُ دين محمَّدِ )
قال ابن سلام فمن لا يعذر خالداً يقول إنه قال لخالد وبهذا أمرك صاحبك يعني النبي وأنه أراد بهذه القرشية
ومن يعذر خالداً يقول إنه أراد انتفاء من النبوة ويحتج بشعريه المذكورين آنفاً
ويذكر خالد أن النبي لما وجهه إلى ابن جلندى قال له يا أبا سليمان إن رأت عينك مالكاً فلا تزايله أو تقتله
قال محمد بن سلام وسمعني يوماً يونس وأنا أراد التميمية في خالد وأعذره فقال لي يا أبا عبد الله أما سمعت بساقي أم تميم يعني زوجة مالك التي تزوجها خالد لما قتله وكان يقال إنه لم ير أحسن من ساقيها
قال وأحسن ما سمعت من عذر خالد قول متمم بأن أخاه لم يستشهد
ففيه دليل على عذر خالد
أخبرنا اليزيدي قال حدثنا الرياشي قال حدثني محمد بن الحكم البجلي عن الأنصاري قال صلى متمم بن نويرة مع أبي بكر الصبح ثم أنشده قوله - كامل
(15/296)

( نِعْمَ القتيلُ إذا الرياحُ تَنَاوحَتْ ... تحت الإِزار قَتلْتَ يا ابن الأزورِ )
( أَدَعَوْتَه بالله ثُمّ قَتَلْتَهُ ... لو هُوْ دَعاكَ بِذمّةٍ لم يَغدرِ )
فقال أبو بكر والله ما دعوته ولا قتلته
فقال - كامل -
( لا يُضمِر الفحشاءَ تحت ردائه ... حلوٌ شمائله عفيفُ المِئزرِ )
( ولَنِعْمَ حَشْوُ الدِّرعِ أنت وحاسراً ... ولنعمْ مَأوى الطارقِ المتنوِّر )
قال ثم بكى حتى سالت عينه ثم انخرط على سية قوسه متكئاً
يعني مغشياً عليه
أخبرني اليزيدي قال حدثنا الرياشي قال حدثني محمد بن صخر بن خلخلة قال
ذكر متمم بن نويرة أخاه في المدينة فقيل له إنك لتذكر أخاك فما كانت صفته أوصفه لنا فقال كان يركب الجمل الثفال في الليلة الباردة يرتوي
(15/297)

لأهله بين المزادتين المضرجتين عليه الشملة الفلوت يقود الفرس الجرور ثم يصبح ضاحكاً
أخبرني اليزيدي قال حدثنا أحمد بن زهير عن الزبير بن حبيب بن بدر الطائي وغيره أن المنهال رجلاً من بني يربوع مر على أشلاء مالك بن نويرة لما قتله خالد فأخذ ثوباً وكفنه فيه ودفنه ففيه يقول متمم - طويل -
صوت
( لعمري وما دَهْري بتأبينِ مالكٍ ... ولا جَزعٍ مما أصابَ فأوجَعا )
( لقد كَفَّن المِنهالُ تحت رِدائه ... فتىً غيرَ مِبطانِ العشيّاتِ أرْوَعا )
غناه عمرو بن أبي الكنات ثقيل أول بالوسطى عن حبش
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا الحسن بن محمد البصري قال حدثنا الحسن بن إسماعيل القضاعي قال حدثني أحمد بن عمار العبدي وكان من العلم بموضع قال حدثني أبي عن جدي قال صليت مع عمر ابن الخطاب الصبح فلما انفتل من صلاته إذا هو برجل قصير أعور متنكباً قوساً وبيده هراوة فقال من هذا فقال متمم بن نويرة
فاستنشده قوله في أخيه فأنشده - طويل
(15/298)

( لعمري وما دَهْري بتأبينِ مالكٍ ... ولا جَزعٍ مما أصابَ فأوجَعا )
( لقد كَفَّن المِنهالُ تحت ثيابه ... فتىً غيرَ مِبطانِ العشيّاتِ أرْوَعا )
حتى بلغ إلى قوله - طويل -
( وكنا كَندمانَيْ جَذيمةَ حِقْبةً ... من الدهر حتّى قِيل لن يتصدّعا )
( فلما تفرَّقنا كأنِّي ومالكاً ... لِطُول اجتماعِ لم نَبِتْ ليلةً معا )
فقال عمر هذا والله التأبين ولوددت أني أحسن الشعر فأرثي أخي زيداً بمثل ما رثيت به أخاك
فقال متمم لو أن أخي مات على ما مات عليه أخوك ما رثيته وكان قتل باليمامة شهيداً وأمير الجيش خالد بن الوليد فقال لعمر ما عزاني أحد عن أخي بمثل ما عزاني به متمم
قال وكان عمر يقول ما هبت الصبا من نحو اليمامة إلا خيل إليّ أني أشم ريح أخي زيد
قال وقيل لمتمم ما بلغ من وجدك على أخيك فقال أصبت بإحدى عيني فما قطرت منها دمعة عشرين سنة فلما قتل أخي استهلت فما ترقأ
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو أحمد الزبيري قال حدثنا عبد الله بن لاحق عن ابن أبي مليكة قال مات عبد الرحمن بن أبي بكر بالحبشي خارج مكة فحمل فدفن بمكة فقدمت عائشة فوقفت على قبره وقالت متمثلة - طويل -
( وكنا كَندمانَيْ جَذيمةَ حِقْبةً ... من الدهر حتّى قِيل لن يتصدّعا )
( فلما تفرَّقنا كأنِّي ومالكاً ... لِطُول اجتماعِ لم نَبِتْ ليلةً معا )
(15/299)

أما والله لو حضرتك لدفنت حيث مت ولو شهدتك ما زرتك
أخبرني إبراهيم بن أيوب قال حدثنا عبد الله بن مسلم بن قتيبة أن متمم بن نويرة دخل على عمر بن الخطاب فقال له عمر ما أرى في أصحابك مثلك
فقال يا أمير المؤمنين أما والله إني مع ذلك لأركب الجمل الثفال وأعتقل الرمح الشطون وألبس الشملة الفلوت
ولقد أسرتني بنو تغلب في الجاهلية فبلغ ذلك أخي مالكاً فجاء ليفديني منهم فلما رآه القوم أعجبهم جماله وحدثهم فأعجبهم حديثه فأطلقوني له بغير فداء
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثني النوفلي عن أبيه وأهله قالوا لما أنشد متمم بن نويرة عمر بن الخطاب قوله يرثي أخاه مالكاً - طويل -
( وكنا كَندمانَيْ جَذيمةَ حِقْبةً ... من الدهر حتّى قِيل لن يتصدّعا )
( فلما تفرَّقنا كأنِّي ومالكاً ... لِطُول اجتماعِ لم نَبِتْ ليلةً معا )
قال له عمر هل كان مالك يحبك مثل محبتك إياه أم هل كان مثلك فقال وأين أنا من مالك وهل أبلغ مالكاً والله يا أمير المؤمنين لقد أسرني حي من العرب فشدوني وثاقاً بالقد وألقوني بفنائهم فبلغه خبري فأقبل على راحلته حتى انتهى إلى القوم وهم جلوس في ناديهم فلما نظر إليّ أعرض عني ونظر القوم إليه فعدل إليهم وعرفت ما أراد فسلم عليهم وحادثهم وضاحكهم وأنشدهم فوالله إن زال كذلك حتى ملأهم سروراً وحضر غداؤهم فسألوه ليتغدى معهم فنزل وأكل ثم نظر إلي وقال إنه لقبيح بنا أن نأكل ورجل ملقى بين أيدينا لا يأكل معنا وأمسك يده عن الطعام
فلما رأى ذلك القوم نهضوا وصبوا الماء على قدي حتى لان وخلوني ثم جاؤوا فأجلسوني معهم على الغداء فلما أكلنا قال لهم
(15/300)

أما ترون تحرم هذا بنا وأكله معنا إنه لقبيح بكم أن تردوه إلى القد
فخلوا سبيلي فكان كما وصفت
وما كذبت في شيء من صفته إلا أني وصفته خميص البطن وكان ذا بطن
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن نصر العتيقي قال حدثني محمد بن الحسن بن مسعود الزرقي عن أبيه عن مروان بن موسى
ووجدت هذا الخبر أيضاً في كتاب محمد بن علي بن حمزة العلوي عن علي بن محمد النوفلي عن أبيه أن عمر بن الخطاب قال لمتمم بن نويرة إنكم أهل بيت قد تفانيتم فلو تزوجت عسى أن ترزق ولداً يكون فيه بقية منكم
فتزوج امرأة بالمدينة فلم ترض أخلاقه لشدة حزنه على أخيه وقلة حفله بها فكانت تماظه وتؤذيه فطلقها وقال - طويل -
( أقول لهندٍ حينَ لم أرْضَ فِعلَها ... أهذا دلالُ الحب أم فعلُ فاركِ )
( أمِ الصَّرْمُ ما تبغي وكلُّ مَفارقٍ ... يسيرٌ علينا فَقْدُهُ بعدَ مالكِ )
أخبرني محمد بن جعفر الصيدلاني النحوي قال حدثنا محمد بن موسى بن حماد قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثني أحمد بن معاوية عن سلمويه بن أبي صالح عن عبد الله بن المبارك عن نعيم بن أبي عمرو الرازي قال بينا طلحة والزبير يسيران بين مكة والمدينة إذ عرض لهما أعرابي فوقفا ليمضي فوقف فتعجلا ليسبقاه فتعجل فقالا ما أثقلك يا أعرابي تعجلنا لنسبقك فتعجلت فوقفنا لتمضي فوقفت فقال لا إله إلا الله مفني أغدر الناس أغدر بأصحاب محمد هباني خفت الضلال فأحببت أن أستدل بكما أو
(15/301)

خفت الوحشة فأحببت أن أستأنس بكما
فقال طلحة من أنت قال أنا متمم ابن نويرة
فقال طلحة واسوأتاه لقد مللنا غير مملول
هات بعض ما ذكرت في أخيك من البكاء
فزوجوه أم خالد فبينا هو واضع رأسه على فخذها إذ بكى فقالت لا إله إلا الله أما تنسى أخاك فأنشأ يقول - طويل -
( أقولُ لها لما نهتني عن البُكا ... أفي مالكٍ تَلْحَيْنني أمَّ خالدِ )
( فإنْ كان إخواني أصيبوا وأخطأتْ ... بني أمك اليومَ الحُتوفُ الرواصدُ )
( فكلُّ بني أمّ سيُمْسُونَ ليلةً ... ولم يَبْقَ من أعيانِهِمْ غيرُ واحِد )
أما معنى قول متمم
( وكنا كَندمانَيْ جَذيمةَ حِقْبةً ... )
فإنه يعني نديمي جذيمة الأبرش الملك وهو جذيمة بن مالك بن فهم ابن غانم بن دوس بن عدثان الأسدي
وكان الخبر في ذلك ما أخبرنا به علي بن سليمان الأخفش عن أبي سعيد السكري عن محمد بن حبيب
وذكر ابن الكلبي عن أبيه والشرقي وغيره من الرواة أن جذيمة الأبرش وأصله من الأزد وكان أول من ملك قضاعة بالحيرة وأول من حدا النعال وأدلج من الملوك ورفع له الشمع قال يوماً لجلسائه قد ذكر لي عن غلام من لخم مقيم في أخواله من إياد له ظرف ولب فلو بعثت إليه يكون في ندماني ووليته كأسي والقيام بمجلسي كان الرأي
فقالوا الرأي ما رأى الملك فليبعث إليه
ففعل فلما قدم فعل به ما أراد له فمكث كذلك مدة طويلة ثم أشرفت عليه يوماً رقاش ابنة الملك أخت جذيمة فلم تزل تراسله
(15/302)

حتى اتصل بينهما ثم قالت له يا عدي إذا سقيت القوم فامزج لهم واسق الملك صرفاً فإذا أخذت منه الخمر فاخطبني إليه فإنه يزوجك وأشهد القوم عليه إن هو فعل
ففعل الغلام ذلك فخطبها فزوجه وانصرف الغلام بالخبر إليها فقالت عرس بأهلك
ففعل فلما أصبح غدا مضرجاً بالخلوق فقال له جذيمة ما هذه الآثار يا عدي قال آثار العرس
قال أي عرس قال عرس رقاش
قال فنخر وأكب على الأرض ورفع عدي جراميزه فأسرع جذيمة في طلبه فلم يحسسه وقيل إنه قتله وكتب إلى أخته - خفيف -
( حَدّثِيني رَقاشِ لا تَكذِبيني ... أَبِحُرٍّ زنيتِ أم بهجينِ )
( أم بعبدٍ فأنتِ أهلٌ لِعَبْدٍ ... أم بِدُونٍ فأنت أهلٌ لدونِ )
قالت بل زوجتني امرأ عربياً
فنقلها جذيمة وحصنها في قصره واشتملت على حمل فولدت منه غلاماً وسمته عمراً وربته فلما ترعرع حلته وعطرته وألبسته كسوة مثله ثم أرته خاله فأعجب به وألقيت عليه منه محبة ومودة حتى إذا وصف خرج الغلمان يجتنون الكمأة في سنة قد أكمأت وخرج معهم وقد خرج جذيمة فبسط له في روضة فكان الغلمان إذا أصابوا الكمأة أكلوها وإذا أصابها عمرو خبأها ثم أقبلوا يتعادون وهو معهم يقدمهم ويقول - سريع -
( هذا جنايَ وخياره فيهْ ... إذْ كلُّ جانٍ يده إلى فيهْ )
(15/303)

فالتزمه جذيمة وحباه وقرب من قلبه وحل منه بكل مكان
ثم إن الجن استطارته فلم يزل جذيمة يرسل في الآفاق في طلبه فلم يسمع له بخبر فكفّ عنه
ثم أقبل رجلان يقال لأحدهما عقيل والآخر مالك ابنا فالج وهما يريدان الملك بهدية فنزلا على ماء ومعهما قينة يقال لها أم عمرو فنصبت قدراً وأصلحت طعاماً فبينما هما يأكلان إذ أقبل رجل أشعث أغبر قد طالت أظفاره وساءت حاله حتى جلس مزجر الكلب فمد يده فناولته شيئاً فأكله ثم مد يده فقالت إن يعط العبد كراعاً يتسع ذراعاً فأرسلتها مثلاً
ثم ناولت صاحبيها من شرابها وأوكأت دنها فقال عمرو بن عدي - وافر -
صوت
( صَددْتِ الكأسَ عنا أمَّ عمروٍ ... وكان الكأسُ مَجراها اليمينا )
( وما شرُّ الثلاثة أمَّ عمرو ... بصاحبِك الذي لا تَصْبَحِينا )
غناه معبد فيما ذكر عن إسحاق في كتابه الكبير
وقد زعم بعض الرواة أن هذا الشعر لعمرو بن معد يكرب
وأخبرنا اليزيدي قال حدثنا الخليل بن أسد النوشجاني قال حدثنا حفص بن عمرو عن الهيثم بن عدي عن ابن عياش أن هذا الشعر لعمرو بن معد يكرب في ربيعة بن نصر اللخمي
(15/304)

رجع الحديث إلى سياقه
فقال الرجلان ومن أنت فقال إن تنكراني أو تنكرا نسبي فإنني عمرو وعدي أبي فقاما إليه فلثماه وغسلا رأسه وقلما أظفاره وقصرا من لمته وألبساه من طرائف ثيابهما وقالا ما كنا لنهدي إلى الملك هدية أنفس عنده ولا هو عليها أحسن صفداً من ابن أخته فقد رده الله عز و جل إليه فخرجا حتى إذا دفعا إلى باب الملك بشراه به فصرفه إلى أمه فألبسته ثياباً من ثياب الملوك وجعلت في عنقه طوقاً كانت تلبسه إياه وهو صغير وأمرته بالدخول على خاله فلما رآه قال شب عمرو عن الطوق فأرسلها مثلاً
وقال للرجلين اللذين قدما به احكما فلكما حكمكما
قالا منادمتك ما بقيت وبقينا
قال ذلك لكما
فهما نديما جذيمة اللذان ذكرهما متمم وضربت بهما الشعراء المثل
قال أبو خراش الهذلي - طويل -
( ألم تَعلمي أنْ قد تفرَّقَ قبلنا ... خليلاَ صفاءٍ مالكٌ وعقيلُ )
(15/305)

قال ابن حبيب في خبره وكان جذيمة من أفضل الملوك رأياً وأبعدهم مغاراً وأشدهم نكاية وهو أول من استجمع له الملك بأرض العراق وكانت منازله ما بين الأنبار وبقة وهيت وعين التمر وأطراف البر والقطقطانة والحيرة فقصد في جموعه عمرو بن الظرب بن حسان بن أذينة بن السميدع بن هوبر العاملي من عاملة العماليق فجمع عمرو جموعه ولقيه فقتله جذيمة وفض جموعه فانفلوا وملكوا عليهم ابنته الزباء وكانت من أحزم الناس فخافت أن تغزوها ملوك العرب فاتخذت لنفسها نفقاً في حصن كان لها على شاطئ الفرات وسكرت الفرات في وقت قلة الماء وبنت أزجا من الآجر والكلس متصلاً بذلك النفق وجعلت نفقاً آخر في البرية متصلاً بمدينة لأختها ثم أجرت الماء عليه فكانت إذا خافت عدواً دخلت النفق
فلما اجتمع لها أمرها واستحكم ملكها أجمعت على غزو جذيمة ثائرة بأبيها فقالت لها أختها وكانت ذات رأي وحزم إنك إن غزوت جذيمة فإنه امرؤ له ما يصده فإن ظفرت أصبت ثأرك وإن ظفر بك فلا بقية لك والحرب سجال ولا تدرين كيف تكون ألك أم عليك ولكن ابعثي إليه فأعلميه أنك قد رغبت في أن تتزوجيه وتجمعي ملكك إلى ملكه وسليه أن يجيبك إلى ذلك لأنه إن اغتر ففعل ظفرت به بلا مخاطرة
فكتبت الزباء في ذلك إلى جذيمة تقول له إنها قد رغبت في صلة بلدها ببلده وإنها في ضعف من سلطانها وقلة ضبط لمملكتها وإنها لم تجد كفأ غيره وتسأله الإقبال عليها وجمع ملكها إلى ملكه
فلما وصل ذلك إليه استخفه وطمع
(15/306)

فيه فشاور أصحابه فكل صوب رأيه في قصدها وإجابتها إلا قصير بن سعد بن عمرو بن جذيمة بن قيس بن هلال بن نمارة بن لخم فقال هذا رأي فاتر وغدر حاضر فإن كانت صادقة فلتقبل إليك وإلا فلا تمكنها من نفسك فتقع في حبالها وقد وترتها في أبيها
فلم يوافق جذيمة ما قال وقال له أنت امرؤ رأيك في الكن لا في الضح
ورحل فقال له قصير في طريقه انصرف ودمك في وجهك
فقال جذيمة ببقة قضي الأمر فأرسلها مثلاً
ومضى حتى إذا شارف مدينتها قال لقصير ما الرأي قال ببقة تركت الرأي
قال فما ظنك بالزباء قال القول رداف والحزم عيرانة لا تخاف
واستقبله رسلها بالهدايا والألطاف فقال يا قصير كيف ترى قال خطر يسير في خطب كبير وستلقاك الخيول فإن سارت أمامك فالمرأة صادقة وإن أخذت في جنبيك وأحاطت بك فالقوم غادرون
فلقيته الخيول فأحاطت به فقال له قصير اركب العصا فإنها لا تدرك ولا تسبق يعني فرساً له كانت تجنب قبل أن يحولوا بينك وبين جنودك
فلم يفعل فجال قصير في ظهرها فمرت به تعدو في أول أصحاب جذيمة
ولما أحيط بجذيمة التفت فرأى قصيراً على فرسه العصا في أول القوم فقال لحازم من يجري العصا في أول القوم
فذكر أبو عبيدة والأصمعي
(15/307)

أنها لم تكن تقف حتى جرت ثلاثين ميلاً ثم وقفت فبالت هناك فبني على ذلك الموضع برج يسمى العصا وأخذ جذيمة فأدخل على الزباء فاستقبلته قد كشفت عن فرجها فإذا هي قد ضفرت الشعر عليه فقالت يا جذيم أذات عروس ترى قال بل أرى متاع أمة لكعاء غير ذات خفر
ثم قال بلغ المدى وجف الثرى وأمر غدر أرى
قالت والله ما ذلك من عدم مواس ولا قلة أواس ولكنها شيمة ما أناس
ثم قالت لجواريها خذن بعضد سيدكن
ففعلن ثم دعت بنطع فأجلسته عليه وأمرت برواهشه فقطعت في طست من ذهب يسيل دمه فيه وقالت له يا جذيم لا يضيعن من دمك شيء فإني أريده للخبل
فقال لها وما يحزنك من دم أضاعه أهله وإنما كان بعض الكهان قال لها إن نقط من دمه شيء في غير الطست أدرك بثأره
فلم يزل دمه يجري في الطست حتى ضعف فتحرك فنقطت من دمه نقطة على أسطوانة رخام ومات
قال والعرب تتحدث في أن دماء الملوك شفاء من الخبل
قال المتلمس - طويل -
( من الدارِميِّينَ الذين دماؤهُمْ ... شِفاءٌ من الداءِ المجَنَّةِ والخَبْلِ )
قال وجمعت دمه في برنية وجعلته في خزانتها ومضى قصير إلى عمرو بن
(15/308)

عبد الحر التنوخي فقال له اطلب بدم ابن عمك وإلا سبتك به العرب
فلم يحفل بذلك فخرج قصير إلى عمرو بن عدي ابن أخت جذيمة فقال هل لك في أن أصرف الجنود إليك على أن تطلب بثأر خالك فجعل ذلك له فأتى القادة والأعلام فقال لهم أنتم القادة والرؤساء وعندنا الأموال والكنوز
فانصرف إليه منهم بشر كثير فالتقى بعمرو التنوخي فلما صافوا القتال تابعه التنوخي ومالك بن عمرو بن عدي فقال له قصير انظر ما وعدتني في الزباء
فقال وكيف وهي أمنع من عقاب الجو فقال أما إذ أبيت فإني جادع أنفي وأذني ومحتال لقتلها فأعني وخلاك ذم
فقال له عمرو وأنت أبصر
فجدع قصير أنفه ثم انطلق حتى دخل على الزباء فقالت من أنت قال أنا قصير ولا ورب البشر ما كان على ظهر الأرض أحد أنصح لخدمته مني ولا أغش لك حتى جدع عمرو بن عدي أنفي وأذني فعرفت أني لن أكون مع أحد أثقل عليه منك
فقالت أي قصير نقبل ذلك منك ونصر لك في بضاعتنا
وأعطته مالاً للتجارة فأتى بيت مال الحيرة فأخذ منه بأمر عدي ما ظن أنه يرضيها وانصرف إليها به فلما رأت ما جاء به فرحت وزادته ولم يزل حتى أنست به فقال لها إنه ليس من ملك ولا ملكة إلا وقد ينبغي له أن يتخذ نفقاً يهرب إليه عند حدوث حادثة يخافها
فقالت أما أني قد فعلت واتخذت نفقاً تحت سريري هذا يخرج إلى نفق تحت سرير أختي
وأرته إياه فأظهر لها سروراً بذلك وخرج في تجارته كما كان يفعل وعرف عمرو بن عدي ما فعله فركب عمرو في ألفي دارع على ألف بعير في الجوالق حتى إذا صاروا إليها تقدم قصير يسبق الإبل ودخل على الزباء فقال لها اصعدي في حائط مدينتك فانظري إلى مالك وتقدمي إلى بوابك فلا يعرض لشيء من أعكامنا فإني قد جئت بمال صامت
وقد كانت أمنته فلم تكن تتهمه ولا تخافه
(15/309)

فصعدت كما أمرها فلما نظرت إلى ثقل مشي الجمال قالت وقيل إنه مصنوع منسوب إليها رجز
( ما لِلجمالِ مَشْيُها وئيدا ... أَجَنْدلاً يَحْمِلْنَ أم حديدا )
( أم صَرَفاناً بارداً شديداً ... أم الرجالُ جُثَّما قُعودا )
فلما دخل آخر الجمال نخس البواب عكما من الأعجام بمنخسة معه فأصابت خاصرة رجل فضرط فقال البواب شر والله عكمتم به في الجوالقات
فثاروا بأهل المدينة ضرباً بالسيف فانصرفت راجعة فاستقبلها عمرو بن عدي فضربها فقتلها وقيل بل مصت خاتمها وقالت بيدي لا بيد عمرو وخربت المدينة وسبيت الذراري وغنم عمرو كل شيء كان لها ولأبيها وأختها وقال الشعراء في ذلك تذكر ما كان من قصير في مشورته على جذيمة وفي جدعه أنفه فأكثروا
قال عدي بن زيد - وافر -
( ألا يا أَيُّها المُثْرِي المُرَجَّى ... ألم تَسمعْ بِخَطْبِ الأوّلينا )
( دَعا بالبَقَّة الأمراءُ يَوْماً ... جذيمةَ ينتحي عُصَباً ثُبِينا )
( فطاوَعَ أمرَهُمْ وعصى قصيراً ... وكان يقول لو سَمِع اليقينا )
(15/310)

وهي طويلة
وقال المتلمس يذكر جدع قصير أنفه - طويل -
( ومِن حَذَر الأيام ما حَزَّ أنفَه ... قصيرٌ وخاضَ الموتَ بالسيف بيهسُ )
وكان جذيمة الملك شاعراً وإنما قيل له الوضاح لبرص كان به وكان يعظم أن يسمى بذلك فجعل مكانه الأبرش والوضاح
وهو الذي يقول - مجزوء الكامل -
( والمُلْكُ كان لذي نُواسٍ ... حَوله تَردِي يُحابرْ )
( بالسابغات وبالقَنا ... والبِيض تَبرق والمَغَافر )
( أزمانَ لا مُلكٌ يُجير ... ولا ذِمامَ لمن يُجاورْ )
( أوْدَى بهمْ غِيَرُ الزمانِ ... فمنجدٌ منهمْ وغائرْ )
وهو الذي يقول - مديد -
( ربَّما أوفيْتُ في عَلَم ... تَرْفَعْن ثوبي شمالاتُ )
( في شبابٍ أنا رابئهمْ ... همْ لذي العَورة صِمّات )
( ليتَ شعري ما أطافَ بهمْ ... نحن أدْلَجْنا وهُم باتوا )
( ثُمَّ أبْنا غانِمِينَ وكم ... كَرَّ ناسٌ قبلنا ماتوا )
فيه غناء يقال إنه ليمانٍ ويقال إنه لمعبد ولم يصح
(15/311)

صوت بسيط
( في كَفِّه خيزُرانٌ ريحُه عَبِقٌ ... من كفِّ أرْوَعَ في عِرْنينه شَمَمُ )
( يُغضي حياءً ويُغْضَى من مَهابته ... فما يُكلَّمُ4 إلا حين يبتسمُ )
الشعر لحزين بن سليمان الديلي والغناء لإسحاق ثاني ثقيل بالبنصر عن حبش وفيه لعريب رمل عمله على لحن ابن سريج
(15/312)

21 - أخبار الحزين ونسبه
ذكر الواقدي أنه من كنانة وأنه صليبة وأن الحزين لقب غلب عليه وأن اسمه عمرو بن عبيد بن وهيب بن مالك ويكنى أبا الشعثاء بن حريث بن جابر بن بجير وهو راعي الشمس الأكبر بن يعمر بن عدي بن الديل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة
أخبرني بذلك أحمد بن عبد العزيز عن عمر بن شبة عن الواقدي
قال وأما عمر بن شبة فإنه ذكر أن الحزين مولى وأنه الحزين بن سليمان ويكنى سليمان أبا الشعثاء ويكنى الحزين أبا الحكم
من شعراء الدولة الأموية حجازي مطبوع ليس من فحول طبقته
وكان هجاء خبيث اللسان ساقطاً يرضيه اليسير ويتكسب بالشر وهجاء الناس وليس ممن خدم الخلفاء ولا انتجعهم بمدح ولا كان يريم الحجاز حتى مات
وهذا الشعر يقوله الحزين في عبد الله بن عبد الملك بن مروان
وكان
(15/313)

عبد الله من فتيان بني أمية وظرفائهم وكان حسن الوجه حسن المذهب وأمه أم ولد
وزوجة عبد الله رملة بنت عبد الله بن عبد الله وعبد الله هذا هو عبد الحجر بن عبد المدان بن الديان بن قطن بن زياد بن الحارث بن مالك بن ربيعة بن كعب بن الحارث بن عمرو
وزوجته هند بنت أبي عبيدة بن عبد الله بن ربيعة بن الأسود بن مطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي تزوجها لما كان يقال إنها ناتق في ولادها فمات عنها ولم تلد له فخلفه محمد بن علي بن عبد الله بن العباس على رملة فولدت له محمداً وإبراهيم وموسى وبنات
أخبرني بذلك عمر بن عبد الله بن جميل العتكي وأحمد بن عبد العزيز الجوهري ويحيى بن علي بن يحيى قالوا حدثنا عمر بن شبة عن ابن رواحة وغيره
وأخبرني به الطوسي والحرمي عن الزبير عن عمه
أخبرني حبيب بن نصر المهلبي قال حدثني الزبير قال حدثني عمي أن عبد الله بن عبد الملك حج فقال له أبوه سيأتيك الحزين الشاعر بالمدينة وهو ذرب اللسان فإياك أن تحتجب عنه وأرضه
وصفته أنه أشعر ذو بطن عظيم الأنف
فلما قدم عبد الله المدينة وصفه لحاجبه وقال له إياك أن ترده
فلم يأت الحزين حتى قام فدخل لينام فقال له الحاجب قد ارتفع
فلما ولى ذكر فلحقه فقال ارجع فاستأذن له فأدخله فلما صار بين يديه ورأى جماله وبهاءه وفي يده قضيب خيزران وقف ساكتاً فأمهله عبد الله حتى ظن أنه قد أراح ثم قال له السلام رحمك الله أولاً
فقال عليك السلام وحيا الله وجهك أيها الأمير إني قد كنت مدحتك بشعر فلما دخلت عليك ورأيت جمالك وبهاءك أذهلني عنه فأنسيت ما كنت قلته وقد قلت في مقامي هذا بيتين
فقال ما هما قال - بسيط
(15/314)

( في كَفِّه خيزُرانٌ ريحُها عَبِقٌ ... من كفِّ أرَْوَعَ في عِرْنينه شَمَمُ )
( يُغضي حياءً ويُغْضَى من مَهابته ... فما يُكلَّمُ إلا حين يبتسمُ )
فأجازه فقال أخدمني أصلحك الله فإنه لا خادم لي
فقال اختر أحد هذين الغلامين
فأخذ أحدهما فقال له عبد الله أعلينا ترذل خذ الأكبر
والناس يروون هذين البيتين للفرزدق في أبياته التي يمدح بها علي بن الحسين بن أبي طالب عليه السلام التي أولها - بسيط -
( هذا الذي تعرِف البطحاءُ وطأتَه ... والبيْتُ يعرفه والحِلُّ والحرمُ )
وهو غلط ممن رواه فيها
وليس هذان البيتان مما يمدح به مثل علي بن الحسين عليهما السلام وله من الفضل المتعالم ما ليس لأحد
حدثني محمد بن محمد بن سليمان الباغندي قال حدثني محمد بن عمر العدني قال حدثني سفيان بن عيينة عن الزهري قال ما رأيت هاشمياً أفضل من علي بن الحسين
حدثني محمد قال حدثنا يوسف بن موسى القطان قال حدثنا جرير بن المغيرة قال كان علي بن الحسين يبخل فلما مات وجدوه يعول مائة أهل بيت بالمدينة
حدثني الحسن بن علي قال حدثني محمد بن معرس قال حدثنا محمد ابن ميمون قال حدثنا سفيان عن ابن أبي حمزة الثمالي قال كان علي بن الحسين يحمل جراب الخبز على ظهره فيتصدق به ويقول إن صدقة الليل تطفئ غضب الرب
حدثني أبو عبد الله الصيرفي قال حدثنا الفضل بن الحسين المصري قال
(15/315)

حدثنا أحمد بن سليمان قال حدثنا ابن عائشة قال حدثنا سعد بن عامر عن جويرية بن أسماء عن نافع قال قال علي بن الحسين ما أكلت بقرابتي من رسول الله شيئاً قط
حدثنا الحسن بن علي قال حدثني عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني إسحاق بن موسى الأنصاري قال حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال كان ناس من أهل المدينة يعيشون ما يدرون من أين عيشهم فلما مات علي بن الحسين فقدوا ما كانوا يؤتون به بالليل
وأما الأبيات التي مدح بها الفزردق علي بن الحسين وخبره فيها فحدثني بها أحمد بن محمد بن الجعد ومحمد بن يحيى قالا حدثنا محمد بن زكريا الغلابي قال حدثنا ابن عائشة قال حج هشام بن عبد الملك في خلافة الوليد أخيه ومعه رؤساء أهل الشام فجهد أن يستلم الحجر فلم يقدر من ازدحام الناس فنصب له منبر فجلس عليه ينظر إلى الناس وأقبل علي بن الحسين وهو أحسن الناس وجهاً وأنظفهم ثوباً وأطيبهم رائحة فطاف بالبيت فلما بلغ الحجر الأسود تنحى الناس كلهم وأخلوا له الحجر ليستلمه هيبة وإجلالاً له فغاظ ذلك هشاماً وبلغ منه فقال رجل لهشام من هذا أصلح الله الأمير قال لا أعرفه وكان به عارفاً ولكنه خاف أن يرغب فيه أهل الشام ويسمعوا منه
فقال الفرزدق وكان لذلك كله حاضراً أنا أعرفه فسلني يا شامي
قال ومن هو قال - بسيط -
( هذا الذي تعرفُ البطحاء وَطْأَتَهُ ... والبيْتُ يعرِفه والحِلُّ والحَرَمُ )
( هذا ابنُ خيرِ عبادِ الله كلِّهِمُ ... هذا التَّقِيُّ النقي الطاهرُ العلمُ )
( إذا رأته قُرَيْشٌ قال قائلها ... إلى مكارم هذا ينتهي الكَرَمُ )
( يكاد يُمسِكه عِرْفانَ راحته ... رُكنُ الحَطيم إذا ما جاء يستلمُ )
(15/316)

( فليس قولُك مَن هذا بضائِرِه ... العُرْبُ تَعْرِفُ من أنكرْتَ والعجم )
( أيُّ الخلائق ليست في رقابِهِمُ ... لأوّليةِ هذا أو لَهُ نِعَم )
( مَن يعرِف الله يعرفْ أوّليةَ ذا ... فالدينُ من بيتِ هذا ناله الأمم )
فحبسه هشام فقال الفرزدق - طويل -
( أيحبسني بين المدينة والتي ... إليها قلوبُ الناس يَهوِي مُنِيبُها )
( يُقلِّب رأساً لم يكن رأسَ سيدٍ ... وعيناً له حَولاءَ بادٍ عيوبُها )
فبعث إليه هشام فأخرجه ووجه إليه علي بن الحسين عشرة آلاف درهم وقال اعذر يا أبا فراس فلو كان عندنا في هذا الوقت أكثر من هذا لوصلناك به
فردها وقال ما قلت ما كان إلا لله وما كنت لأرزأ عليه شيئاً
فقال له علي قد رأى الله مكانك فشكرك ولكنا أهل بيت إذا أنفذنا شيئاً ما نرجع فيه
فأقسم عليه فقبلها
ومن الناس أيضاً من يروي هذه الأبيات لداود بن سلم في قثم بن العباس ومنهم من يرويها لخالد بن يزيد فيه فهي في روايته
- بسيط -
( كم صارخٍ بك من راجٍ وراجيةٍ ... يَرجُوك يا قُثَمَ الخيراتِ يا قُثَمُ )
( أيُّ العمائر ليست في رقابِهِمُ ... لأوّليةِ هذا أَوْ لَهُ نِعَمُ )
( في كَفِّه خيزُرانٌ ريحُها عَبِقٌ ... من كفِّ أرْوَعَ في عِرْنينه شَمَمُ )
( يُغضِي حياءً ويُغْضَى من مَهابته ... فما يُكلَّمُ إلا حين يبتسِمُ )
وممن ذكر لنا ذلك الصولي عن الغلابي عن مهدي بن سابق أن داود بن سلم قال هذه الأبيات الأربعة سوى البيت الأول في شعره في علي بن الحسين عليه السلام
وذكر الرياشي عن الأصمعي أن رجلاً من العرب يقال له داود وقف لقثم
(15/317)

فناداه وقال - بسيط -
( يكاد يُمسِكه عِرْفانَ راحتِه ... رُكْنُ الحَطيم إذا ما جاء يستلمُ )
( كما صارخٍ بك من راجٍ وراجيةٍ ... في الناس يا قُثَمَ الخيراتِ يا قُثَمُ )
فأمر له بجائزة سنية
والصحيح أنها للحزين في عبد الله بن عبد الملك
وقد غلط ابن عائشة في إدخاله البيتين في تلك الأبيات
وأبيات الحزين مؤتلفة منتظمة المعاني متشابهة تنبئ عن نفسها
وهي - بسيط -
( الله يعلمُ أنْ قد جُبْتُ ذا يَمَنٍ ... ثمَّ العراقَيْن لا يَثْنِينِيَ السَّأَمُ )
( ثم الجزيرةَ أعلاها وأسفَلها ... كذاك تَسرِي على الأهوال بِي القدمُ )
( ثم المواسمَ قد أوْطَنْتُها زمناً ... وحيث تُحلَقُ عند الجمرة اللِّممُ )
( قالوا دِمشقُ يُنبِّيك الخبيرُ بها ... ثم ائتِ مصرَ فثَمَّ النائلُ العَمَم )
( لمَّا وقفت عليها في الجموع ضُحىً ... وقد تَعَرَّضَتِ الحجّابُ والخَدَمُ )
( حَيّيته بسَلامٍ وهو مرتفقٌ ... وضَجَّةُ القومِ عند الباب تَزدحمُ )
( في كَفِّه خيزُرانٌ ريحُها عَبِقٌ ... من كفِّ أرْوَعَ في عِرْنينه شَمَمُ )
( يُغْضَي حياءً ويُغْضَى مِنْ مَهابته ... فما يُكلَّمُ إلاّ حينَ يبتسمُ )
( ترى رؤوسَ بني مَرْوانَ خاضعةً ... يمشُون حولَ ركابَيْهِ وما ظلموا )
( إنْ هشَّ هشُّوا له واستبشَروا جَذَلا ... وإنْ هُمُ آنسوا إعراضَه وجَموا )
( كلتا يديه ربيعٌ عند ذي خُلُفٍ ... بحرٌ يَفيض وهادِي عارضٍ هَزِم )
ومن الناس من يقول إن الحزين قالها في عبد العزيز بن مروان لذكره
(15/318)

دمشق ومصر
وقد كان ثم عبد الله بن عبد الملك أيضاً في مصر والحزين بها
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثني محمد بن يحيى أبو غسان عن عبد العزيز بن عمران الزهري قال وفد الحزين على عبد الله بن عبد الملك وفي الرقيق أخوان فقال عبد الله للحزين أي الرقيق أعجب إليك قال ليختر لي الأمير
قال عبد الله قد رضيت لك هذا لأحدهما فإني رأيته حسن الصلاح
قال الحزين لا حاجة لي به فأعطني أخاه
فأعطاه إياه
قال والغلامان مزاحم مولى عمر بن عبد العزيز وتميم أبو محمد بن تميم وهو الذي اختاره الحزين
قال فقال في عبد الله يمدحه - بسيط -
( الله يعلمُ أنْ قد حَيَّيْت ذا يَمَنٍ ... )
وذكر القصيدة بطولها على هذا السبيل
أخبرني وكيع عن محمد بن علي بن حمزة العلوي قال حدثنا أبو غسان دماذ عن أبي عبيدة قال كان على المدينة طائف يقال له صفوان مولى لآل محرمة بن نوفل فجاء الحزين الديلي إلى شيخ من أهل المدينة فاستعاره حماره وذهب إلى العقيق فشرب وأقبل على الحمار وقد سكر فجاء به الحمار حتى وقف به على باب المسجد كما كان صاحبه عوده إياه فمر به صفوان فأخذه فحبسه وحبس الحمار فأصبح والحمار محبوس معه
فأنشأ يقول - وافر -
( أيا أهل المدينة خبِّروني ... بأيِّ جريرة حُبِس الحمارُ )
( فما للعَيْر من جُرْمٍ إليكُمْ ... وما بالعير إنْ ظُلِم انتصارُ )
فردوا الحمار على صاحبه وضربوا الحزين الحد فأقبل إلى مولى صفوان وهو في المسجد فقال - طويل
(15/319)

( نَشَدْتُك بالبيت الذي طِيفَ حولَه ... وزمزمَ والبيتِ الحرامِ المحجّبِ )
( لِزانيةٍ صفوانُ أمْ لعفيفةٍ ... لأعلمَ ما آتي وما أتجنّبُ )
فقال مولاه هو لزانية
فخرج وهو ينادي إن صفوان ابن الزانية فتعلق به صفوان فقال هذا مولاك يشهد أنك ابن زانية
فخلى عنه
وقال محمد بن علي بن حمزة وأخبرني الرياشي أن ابن عم للحزين استشاره في امرأة يتزوجها فقال له إن لها إخوة مشائيم وقد ردوا عنها غير واحد وأخشى أن يردوك فتطلق عليك ألسنا كانت عنك خرساً فخطبها ولم يقبل منه فردوه فقتال الحزين - طويل -
( نَهَيْتُكَ عن أمرٍ فلم تَقْبَلِ النُّهَى ... وحذَّرتك اليومَ الغُواةَ الأشائما )
( فصرْتَ إلى ما لم أكنْ منه آمِناً ... وأشْمَتَّ أعدائي وأنطقْتَ لائما )
( وما بِهِمُ مِن رغبةٍ عنك قلْ لَهُمْ ... فإن تسألوني تسألوا بِيَ عالما )
نسخت من كتاب لعلي بن محمد الشامي حدثني أبو محلم
ولم يتجاوزه
وأخبرني عيسى بن الحسن قال حدثنا سليمان بن أبي شيخ قال حدثني عمر بن سلام مولى عمر بن الجعاب أن الحزين الديلي خرج مع ابن لسهيل بن عبد الرحمن بن عوف إلى منتزه لهم فسكر الحزين وانصرف فبات في الطريق وسلب ثيابه فأرسل إلى سهيل يخبره الخبر ويستمنحه فلم يمنحه وبلغ الخبر سفيان بن عاصم بن عبد العزيز بن مروان فأرسل إليه بجميع ما يحتاج إليه وعوضه ثمن ثيابه فقال الحزين في ذلك - منسرح -
( هَلاَّ سُهيلاً أشبهْتَ أو بعض أعْمامِكَ ... يا ذا الخلائِقِ الشَّكِسَهْ )
(15/320)

( ضَيَّعْتَ نَدْمانك الكريمَ ولم ... تُشْفِقْ عليه من ليلةٍ نَحِسَهْ )
( ثم تعالَلْتَ إذ أتاك له ... صُبْحاً رسولٌ بعِلّة طفِسَهْ )
( لكنّ سفيانَ لم يكن وَكَلاً ... لمَّا أتتْنا صِلاتُه سَلِسَهْ )
( سما به أَرْوَعٌ ونفسُ فتىً ... أَرْوَعَ ليست كنفسك الدَّنِسَهْ )
حدثنا الصولي قال حدثنا ثعلب قال حدثني عبد الله بن شبيب قال
مرّ الحزين الديلي على مجلس لبني كعب بن خزاعة وهو سكران فضحكوا عليه فوقف عليهم وقال - بسيط -
( لا بارَكَ الله في كَعْبٍ ومجلِسِهِمْ ... ماذا تجمَّعَ من لؤمٍ ومن ضَرَعِ )
( لا يدرُسون كتابَ الله بَيْنَهُمُ ... ولا يصومون من حِرْص على الشبعِ )
فوثب إليه مشايخهم فاعتذروا منه وسألوه الكف وأن لا يزيد شيئاً على ما قاله فأجابهم وانصرف
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنا عمرو بن أبي بكر المؤملي قال حدثني عبد الله بن أبي عبيدة قال كان الحزين قد ضرب على كل رجل من قريش درهمين درهمين في كل شهر منهم ابن أبي عتيق فجاءه لأخذ درهميه وهو على حمار أعجف قال وكثير مع ابن أبي عتيق فدعا ابن أبي عتيق للحزين بدرهمين فقال له الحزين من هذا معك قال هذا أبو صخر كثير بن أبي جمعة
قال وكان قصيراً دميماً فقال له الحزين أتأذن لي أن أهجوه ببيت قال لا لعمري لا آذن لك أن تهجو جليسي ولكن أشتري عرضه منك بدرهمين
(15/321)

آخرين
ودعا له بهما فأصغى ثم قال لا بد لي من هجائه ببيت
قال أو أشتري ذلك منك بدرهمين آخرين ودعا له بهما فأخذهما وقال ما أنا بتاركه حتى أهجوه
قال أو أشتري ذلك منك بدرهمين آخرين فقال له كثير ائذن له وما عسى أن يقول فيّ فأذن له ابن أبي عتيق فقال - طويل -
( قصير القميص فاحشٌ عند بيته ... يَعَضُّ القُرادَ باستِه وهو قائمُ )
فوثب كثير إليه فوكزه فسقط هو والحمار وخلص ابن أبي عتيق بينهما وقال لكثير قبحك الله أتأذن له وتبسط إليه يدك قال كثير وأنا ظننته يبلغ في هذا كله في بيت واحد ولكثير مع الحزين أخبار أخر قد ذكرت في أخبار كثير
أخبرني الحرمي قال حدثني عمي عن الضحاك بن عثمان قال حدثني ابن عروة بن أذينة قال كان الحزين صديقاً لأبي وعشيراً على النبيذ وكان كثيراً ما يأتيه وكان بالمدينة قينة يهواها الحزين ويكثر غشيانها فبيعت وأخرجت عن المدينة فأتى الحزين أبي وهو كئيب حزين كاسمه فقال له أبي ما لك يا أبا حكيم قال أنا والله يا أبا عامر كما قال كثير - طويل -
( لعمرِي لئن كانَ الفؤادُ من الهوى ... بَغَى سَقَماً إني إذاً لسقيمُ )
( سألْتُ حكيماً أين شَطَّتْ بها النوى ... فخبَّرني ما لا أحبُّ حكيمُ )
فقال له أبي أنت مجنون إن أقمت على هذا
أخبرني أحمد بن سليمان الطوسي قال حدثنا الزبير قال حدثني مصعب قال
مر الحزين على جعفر بن محمد بن عبد الله بن نوفل بن الحارث وعليه
(15/322)

أطمار فقال له يا ابن أبي الشعثاء إلى أين أصبحت غادياً قال أمتع الله بك نزل عبد الله بن عبد الملك الحرة يريد الحج وقد كنت وفدت إليه بمصر فأحسن إلي
قال أفما وجدت شيئاً تلبسه غير هذه الثياب قال قد استعرت من أهل المدينة فلم يعرني أحد منهم غير هذه الثياب
فدعا جعفر غلاماً فقال ائتني بجبة صوف وقميص ورداء
فجاءه بذلك فقال أبل وأخلق
فلما ولى الحزين قال جلساء جعفر له ما صنعت إنه يعمد إلى هذه الثياب التي كسوته إياها فيبيعها ويفسد بثمنها
قال ما أبالي إذا كافأته بثيابه ما صنع بها
فسمع الحزين قولهم وما رد عليهم ومضى حتى أتى عبد الله بن عبد الملك فأحسن إليه وكساه
فلما أصبح الحزين أتى جعفراً ومعه القوم الذين لاموه بالأمس وأنشده - طويل -
( وما زال ينمو جعفرُ بنُ محمّدٍ ... إلى المجد حتّى عَبْهَلَتْهُ عواذلهْ )
( وقُلْنَ له هلْ مِن طريفٍ وتالدٍ ... من المال إلاّ أنت في الحقِّ باذلهْ )
( يُحاوِلْنَه عن شِيمةٍ قد علِمْنَها ... وفي نفسه أمرٌ كريمٌ يُحاولهْ )
ثم قال له بأبي أنت وأمي سمعت ما قالوا وما رددت عليهم
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثني محمد بن الضحاك عن أبيه قال صحب الحزين رجلاً من بني عامر بن لؤي يلقب أبا بعرة وكان استعمل على سعايات فلم يصنع إليه خيراً وكان قد صحب قبله عمرو بن مساحق وسعد بن نوفل فأحمدهما فقال له - طويل
(15/323)

( صحبتُك عاماً بعد سَعدِ بن نوفلٍ ... وعمروٍ فما أشبهْتَ سَعْداً ولا عَمْرَا )
( وجادا كما قَصَّرْتَ في طلب العلا ... فحُزْتَ به ذمّاً وحازا به شكرا )
قال وأبو بعرة هذا هو الذي كان يعبث بجارية لابن أبي عتيق فشكته إليه فقال لها عديه فإذا جاءك فأدخليه إليّ
ففعلت فأدخلته عليه وهو وشيخ من نظرائه جالسان في حجلة فلما رآهما قال أقسم بالله ما اجتمعتما إلا على ريبة
فقال له ابن أبي عتيق استر علينا ستر الله عليك
قال وآل أبي بعرة هم موالي آل أبي سمير
قال فلما ولي المهدي باعوا ولاءهم منه
قال الزبير وأنشدني عمي تمام الأبيات التي هجا بها أبا بعرة وسماه لي فقال وكان اسمه عيسى وهي - طويل -
( أولاك الجِعاد البيض من آل مالكٍ ... وأنتُمْ بنو قَيْنٍ لَحِقْتُمْ به نَزْرَا )
نصب نزرا على الحال كأنه قال لحقتم به نزراً قليلاً من الرجال
( نسوق بَيَعْوَراً أميرا كأنما ... نَسوق به في كلِّ مَجمعةٍ وَبْرا )
( فإن يكن البَيْعُورُ ذمَّ رفيقُه ... قراه فقد كانت إمارتُه نكْرا )
( ومُتَّبِعُ البَيْعُورِ يرجُو نوالَه ... فقد زاده البَيْعُورُ في فَقْره فَقْرا )
أخبرني الحرمي قال حدثني الزبير قال حدثني صالح عن عامر بن صالح قال مدح الحزين عمرو بن عمرو بن الزبير فلم يعطه شيئاً
وأخبرني بهذا الخبر عمي تاما واللفظ له ولم يذكر الزبير منه إلا يسيراً قال حدثنا الكراني قال حدثنا العمري قال حدثني عطاء بن مصعب عن
(15/324)

عاصم بن الحدثان قال دخل الحزين على عمرو بن عمرو بن الزبير بن العوام منزله فامتدحه وسأله حاجة فقال له ليس إلى ما تطلب سبيل ولا نقدر أن نملأ الناس معاذير وما كل من سألنا حاجة استحق أن نقضيها ولرب مستحق لها قد منعناه حاجته
فقال الحزين أفمن المستحقين أنا قال لا والله وكيف تكون مستحقا لشيء من الخير وأنت تشتم أعراض الناس وتهتك حريمهم وترميهم بالمعضلات إنما المستحق من كف أذاه وبذل نداه ووقم أعداه
فقال له الحزين أفمن هؤلاء أنت فقال له عمرو أين تبعدني لا أم لك من هذه المنزلة وأفضل منها فوثب الحزين من عنده وأنشأ يقول - وافر -
( حَلَفْتُ وما صَبَرْتُ على يمينٍ ... ولو أُدعى إلى أيمانِ صَبْرِ )
( بربِّ الراقصاتِ بِشُعْثِ قومٍ ... يُوافون الجِمارَ لصُبحِ عشرِ )
( لوَ انَّ اللؤم كان مع الثريَّا ... لكان حليفَه عمرُو بنُ عمرو )
( ولو أنِّي عرَفْتُ بأنّ عَمْراً ... حليفُ اللؤم ما ضيَّعْتُ شِعري )
فقال العمري وحدثني لقيط أن الحزين قال فيه أيضاً يهجوه ويمدح محمد بن مروان بن الحكم وجاءه فشكا إليه عمراً فوصله وأحسن إليه
قال - طويل -
( إذا لم يكنْ للمرء فضلٌ يَزِينُهُ ... سِوى ما ادَّعَى يوماً فليس له فَضْلُ )
( وتَلْقَى الفتى ضخماً جميلاً رُواؤه ... يَرُوعك في النَّادي وليس له عَقْلُ )
( وآخرُ تنبو العين عنه مهذَّبٌ ... يجود إذا ما الضَّخم نَهْنَهَهُ البخل )
(15/325)

( فيا راجياً عمرو بنَ عمروٍ وسَيْبَه ... أتعرف عَمْراً أم أتاهُ بك الجهل )
( فإن كنْتَ ذا جهلٍ فقد يُخطئ الفتى ... وإن كنْتَ ذا حزم إذاً حارتِ النّبل )
( جَهِلْتَ ابنَ عمرو فالتمسْ سَيْبَ غيره ... ودونك مَرْمىً ليس في جِدِّه هَزْلُ )
( عليك ابنَ مروانَ الأغرَّ محمداً ... تجدْه كريماً لا يطيش له نَبْلُ )
قال لقيط فلما أنشد الحزين محمد بن مروان هذا الشعر أمر له بخمسة آلاف درهم وقال له اكفف يا أخا بني ليث عن عمرو بن عمرو ولك حكمك
فقال لا والله ولا بحمر النعم وسودها لو أعطيتها ما كففت عنه لأنه ما علمت كثير الشر قليل الخير متسلط على صديقه فظ على أهله
وخير ابن عمرو بالثريا معلق
فقال له محمد بن مروان هذا شعر
فقال بعد ساعة يصير شعراً ولو شئت لعجلته
ثم قال - طويل -
( شَرُّ ابنِ عمروٍحاضرٌ لصديقه ... وخَيرُ ابن عمروٍ بالثريّا معلَّقُ )
( ووجهُ ابن عمروٍ باسرٌ إنْ طَلَبْتَهُ ... نوالاً إذا جاد الكريم الموفّق )
( فبئس الفتى عمرو بن عمرو إذا غَدَتْ ... كتائب هيجاء المنيّة تبرق )
( فلا زال عمروٌ للبلايا دّرِيَّةً ... تباكِره حتّى يموت وتطرُق )
( يهرُّ هرير الكلب عمروٌ إذا رأى ... طعاماً فما ينفكّ يبكي ويَشهَقُ )
قال فزجره محمد عنه وقال له أفٍّ لك قد أكثرت الهجاء وأبلغت في الشتيمة
(15/326)

قال العمري وحدثني عطاء بن مصعب عن عبد الله بن الليث الليثي قال قال الحزين الديلي يهجو عمرو بن عمرو بن الزبير - طويل -
( لعمرك ما عمرو بن عمروٍ بماجدٍ ... ولكنّه كَزُّ اليدينِ بخيلُ )
( ينام عن التقوى ويُوقِظه الخِنا ... فيخبطُ أثناءَ الظلام يجولُ )
( فلا خَير في عمروٍ لجارٍ ولا له ... ذِمامٌ ولكنْ للئام وصولُ )
( مواعيدُ عمروٍ تُرَّهاتٌ ووجهُهُ ... على كلِّ ما قد قلْت فيه دليل )
( جبانٌ وفحَّاشٌ لئيمٌ مذمَّمٌ ... وأكذبُ خَلْقِ الله حين يقول )
( كلام ابن عمروٍ صُوفةُ وسطَ بَلْقَعٍ ... وكفُّ ابنِ عمروٍ في الرَّخاء تطول )
( وإنْ حَزَبَتْه الحازباتُ تَشنَّجتْ ... يداه ورمحٌ في الهياج كليلُ )
فبلغ شعره عمراً فقال ما له لعنه الله ولعن من ولده لقد هجاني بنية صادقة ولسان صنع ذلق وما عداني إلى غيري
قال فلقي الحزين عروة بن أذينة الليثي فأنشده هذه الأبيات فقال له ويحك بعضها كان يكفيك فقد بنيتها ولم تقم أودها وداخلتها وجعلت معانيها في أكمتها
قال الحزين ذلك والله أرغب للناس فيها
فقال له عروة خير الناس من حلم عن الجهال وما أراه إلا قد حلم عنك
فقال الحزين حلم والله عني شاء أو أبى برغمه وصغره
قال العمري فحدثنا عطاء عن عاصم بن الحدثان قال لقي شبان من ولد الزبير الحزين فتناولوه بألسنتهم وهموا بضربه فحال بينهم وبينه ابن لمصعب
(15/327)

ابن الزبير فقال الحزين يهجوهم ويهجو جماعة من بني أسد بن عبد العزى سوى بني مصعب الذين منعوهم منه قال - طويل -
( لحا الله حيّاً من قُريشٍ تحالفوا ... على البُخل بالمعروف والجودِ بالنُّكْرِ )
( فصاروا لخلق اللهِ في اللؤمِ غاية ... بهمْ تُضْرَبُ الأمثالُ في النثر والشعرِ )
( فيا عمرو لو أشبهت عَمْرا ومصعبا ... حُمِدْتَ ولكنْ أنت منقبضُ البِشْرِ )
( بني أسدٍ سادَتْ قريشٌ بجودها ... معدّاً وسادتْكُمْ معدٌّ يَدَ الدّهرِ )
( تجود قريشٌ بالنَّدى ورضِيتُمُ ... بني أسد باللُّؤم والذّلّ والغدْرِ )
( أعمرو بنَ عمروٍ لست ممن تَعدُّه ... قريشٌ إذا ما كاثَروا الناسَ بالفخرِ )
( أَبَتْ لك يا عمرو بنَ عمروٍ دناءةٌ ... وخُلْقٌ لئيم أن تَرِيش وأن تَبرِي )
أخبرني الحرمي قال حدّثنا الزبير قال حدثني محمد بن الضحاك الحزامي قال حدثني أبي قال كان الحزين سفيهاً نذلاً يمدح بالنّزر إذا أعطيه ويهجو على مثله إذا منع فنزل بعاصم بن عمرو بن عثمان فلم يقره فقال يهجوه بقوله - طويل -
( سِيروا فقد جُنَّ الظّلامُ عليكُمُ ... فَبِاسْتِ الذي يرجو القِرى عند عاصمِ )
( ظَلِلنا عليه وهو كالتّيس طاعماً ... نَشُدّ على أكبادِنا بالعمائم )
( وما ليَ من ذَنْبٍ إليه عَلِمْتُهُ ... سوى أنّني قد جِئْتُه غيرَ صائم )
فقيل له إنّ عاصماً كثيراً ما تسمّي به قريش
فقال أمَا والله لأبيِّننَّه لهم فقال - طويل
(15/328)

( إليك ابن عثمان بن عفان عاصم بنَ ... عمروٍ سَرَتْ عَنْسِي فخابَ سُراها )
( فقد صادَفَتْ كزَّ اليدَينِ مبخَّلا ... جباناً إذا ما الحرب شُبَّ لظاها )
( بخيلا بما في رحلِه غير أنهُ ... إذا ما خَلَتْ عِرْسُ الخليل أتاها )
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثني محمد بن الضحاك عن أبيه قال قال الحزين لهلال بن يحيى بن طلحة قوله - طويل -
( هلالُ بن يحيى غُرّةٌ لا خفَا بها ... على الناس في عُسرِ الزمان ولا اليُسرِ )
( وسَعْدٌ بن إبراهيمَ ظُفْرٌ موسَّخٌ ... فهل يستريح الناسُ من وَسَخَ الظُّفْرِ )
يعني سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف وكان ولي قضاء المدينة من هشام بن عبد الملك فلم يعط الحزين شيئاً فهجاه
وقال فيه أيضاً - طويل -
( أتيْتُ هلالاً أرتجي فَضْلَ سَيْبِه ... فأفلتَنِي ممّا أحبُّ هِلالُ )
( هِلال بن يحيى غُرّةٌ لا خفا بها ... لكلِّ أُناسٍ غُرَّةٌ وهلال )
صوت - طويل -
( ألم تَشهدِ الجَوْنينِ والشِّعْبَ ذا الصَّفا ... وكَرَّاتِ قَيْسٍ يَوْمَ دَيْرِ الجماجِمِ )
(15/329)

( تحرِّضُ يابنَ القَيْن قيساً ليَجعلوا ... لقومك يوماً مثلَ يوم الأَراقمِ )
( بسيف أبي رَغْوانَ سيْفِ مُجاشعٍ ... ضربْتَ ولم تَضربْ بسيفِ ابنِ ظالمِ )
( ضربْتَ به عند الإِمام فأُرعِشَتْ ... يداك وقالوا مُحدَثٌ غير صارمِ ) الشعر لجرير والغناء لابن محرز ثقيل أول بالبنصر
وهذه الأبيات يقولها جرير يهجو الفرزدق ويعيره بضربة ضربها بسيفه رجلاً من الروم فحضره سليمان بن عبد الملك فلم يصنع شيئاً
فحدثنا بخبره في ذلك محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا سليمان بن أبي شيخ قال حدثنا صالح بن سليمان عن إبراهيم بن جبلة بن مخرمة الكندي وكان شيخاً كبيراً وكان من أصحاب عبد الملك بن مروان ثم كان من أصحاب المنصور قال كنت حاضراً سليمان بن عبد الملك
وأخبرنا علي بن سليمان الأخفش واليزيدي عن السكري عن محمد بن حبيب عن أبي عبيدة وعن قتادة عن أبي عبيدة في كتاب النقائض عن رؤبة بن العجاج قال حج سليمان بن عبد الملك ومعه الشعراء وحججت معهم فمر بالمدينة منصرفاً فأتي بأسرى من الروم نحو من أربعمائة فقعد سليمان وعنده عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي عليهم السلام وعليه ثوبان ممصران وهو أقربهم منه مجلساً فأدنوا إليه بطريقهم وهو في جامعة فقال لعبد الله بن الحسن قم فاضرب عنقه
فقام فما أعطاه أحد سيفاً حتى دفع إليه حرسي سيفاً كليلاً فضربه فأبان عنقه وذراعه وأطن ساعده وبعض الغل
فقال له سليمان اجلس فوالله ما ضربته بسيفك ولكن بحسبك
وجعل يدفع الأسرى إلى
(15/330)

الوجوه وإلى الناس فيقتلونهم حتى دفع إلى جرير رجلاً فدست إليه بنو عبس سيفاً قاطعاً في قراب أبيض فضربه فأبان رأسه ودفع إلى الفرزدق أسيراً فدست إليه القيسية سيفاً كليلاً فضرب به الأسير ضربات فلم يصنع شيئاً فضحك سليمان وضحك الناس معه
هذه رواية أبي عبيدة عن رؤبة
وأما سليمان بن أبي شيخ فإنه ذكر في خبره أن سليمان لما دفع إليه الأسير دفع إليه سيفاً وقال له اقتله به
فقال لا بل أضربه بسيف مجاشع واخترط سيفه فضربه به فلم يغن شيئاً فقال له سليمان أما والله لقد بقي عليك عارها وشنارها فقال جرير قصيدته التي يهجوه فيها ومنها الصوت المذكور وأولها قوله - طويل -
( ألاَ حيِّ رَبْعَ المنزلِ المتقادِمِ ... وما حُلَّ مُذْ حَلَّتْ به أمُّ سالِم )
وهي طويلة
فقال الفرزدق
صوت - طويل -
( فهل ضَربةُ الرُّوميِّ جاعلةٌ لكُمْ ... أباً عن كُليبٍ أو أباً مِثلَ دارمِ )
( كذاك سيوفُ الهِندِ تَنْبو ظُباتُها ... وتَقطع أحياناً مَنَاط التمائم )
( ولا نَقتُل الأسرى ولكنْ نفكُّهمْ ... إذا أثَقَلَ الأعناقَ حملُ المَغَارِم )
ذكر يونس أن في هذه الأبيات لحناً لابن محرز ولم يجنسه
وقال يعرّض بسليمان ويعيّره بنبو سيف ورقاء بن زهير العبسي عن خالد بن جعفر وبنو عبس أخوال سليمان قال - طويل
(15/331)

( فإنْ يكُ سيفٌ خانَ أو قدَرٌ أتى ... بتعجيل نفسٍ حَتْفُها غير شاهِد )
( فسيفُ بني عَبسٍ وقد ضَربوا به ... نَبَا بيدَيْ وَرْقاءَ عن رأسِ خالدِ )
( كذاك سيوفُ الهند تنبو ظُباتُها ... وتقطع أحياناً مَناطَ القلائدِ )
وروي هذا الخبر عن عوانة بن الحكم قال فيه إن الفرزدق قال لسليمان يا أمير المؤمنين هب لي هذا الأسير
فوهبه له فأعتقه وقال الأبيات التي تقدم ذكرها ثم أقبل على رواته وأصحابه فقال كأني بابن المراغة وقد بلغه خبري فقال - طويل -
( بَسيفِ أبي رَغْوانَ سيفِ مُجاشعٍ ... ضَربتَ ولم تضرِبْ بسيفِ ابنِ ظالِم )
( ضَرَبْتَ به عِند الإِمام فأُرعِشَتْ ... يداك وقالوا مُحْدَثٌ غيرُ صارمِ )
قال فما لبثنا غير مدة يسيرة حتى جاءتنا القصيدة وفيها هذان البيتان فعجبنا من فطنة الفرزدق
وأخبرني بهذا الخبر محمد بن خلف وكيع قال حدثنا محمد بن عيسى بن حمزة العلوي قال حدثنا أبو عثمان المازني قال زعم جهم بن خلف أن رؤبة بن العجاج حدثه
فذكر هذه القصيدة وزاد فيها
قال واستوهب الفرزدق الأسير فوهبه له سليمان فأعتقه وكساه وقال قصيدته التي يقول فيها - طويل -
( ولا نقتُل الأسرى ولكن نفكُّهمْ ... إذا أثقَلَ الأعناقَ حملُ المغارمِ )
قال وقال في ذلك - طويل
(15/332)

( تَباشَرُ يربوعٌ بنبوةِ ضربةٍ ... ضَربْتُ بها بين الطُّلاَ والحراقدِ )
( ولو شئْتُ قدَّ السيْفُ ما بين عُنْقه ... إلى عَلَق بين الحجابَيْنِ جامدِ )
( فإنْ يَنْبُ سيفٌ أو تراخَتْ منيّةٌ ... لميقاتِ نَفْسٍ حتفُها غيرُ شاهدِ )
( فسيفُ بني عبسٍ وقد ضَربوا به ... نَبَا بِيَدَيْ ورقاءَ عن رأسِ خالدِ )
قال وقال في ذلك - بسيط -
( أيَضْحَكُ الناسُ أن أضحكْتُ سيِّدَهُمْ ... خليفةَ الله يُستَسْقَى به المَطَرُ )
( فما نبا السيفُ عن جُبنٍ ولا دَهَش ... عند الإِمام ولكنْ أخَّرَ القَدَرُ )
( ولو ضَربْتُ به عمراً مقلَّدَه ... لخرَّ جُثمانُه ما فوقَه شَعَر )
( وما يقدِّم نفساً قبل مِيتَتها ... جمعُ اليدَينِ ولا الصَّمصامةُ الذَّكَرُ )
فأما يوم الجونين الذي ذكره جرير فهو اليوم الذي أغار فيه عتيبة بن الحارث بن شهاب على بني كلاب وهو يوم الرغام
أخبرني بخبره علي بن سليمان الأخفش ومحمد بن العباس اليزيدي عن السكري عن ابن حبيب ودماذ عن أبي عبيدة وعن إبراهيم بن سعدان عن أبيه أن عتيبة بن الحارث بن شهاب أغار في بني ثعلبة بن يربوع على طوائف من بني كلاب يوم الجونين فاطرد إبلهم وكان أنس بن العباس الأصم أخو بني رعل من بني سليم مجاوراً في بني كلاب وكان بين بني ثعلبة بن يربوع وبين بني رعل عهد لا يسفك دم ولا يؤكل مال
فلما سمع الكلابيون الدعوى يال ثعلبة يال
(15/333)

عبيد يال جعفر عرفوهم فقالوا لأنس بن العباس قد عرفنا ما بين بني رعل وبني ثعلبة بن يربوع فأدركهم فاحبسهم علينا حتى نلحق
فخرج أنس في آثارهم حتى أدركهم فلما دنا منهم قال عتيبة بن الحارث لأخيه حنظلة أغن عنا هذا الفارس فاستقبله حنظلة فقال له أنس إنما أنا أخوكم وعقيدكم وكنت في هؤلاء القوم فأغرتم على إبلي فيما أغرتم عليه وهو معكم
فرجع حنظلة إلى أخيه فأخبره الخبر فقال له حياك الله وهلم فوال إبلك أي اعزلها
قال والله ما أعرفها وبنو أخي وأهل بيتي معي وقد أمرتهم بالركوب في أثري وهم أعرف بها مني
فطلع فوارس بني كلاب فاستقبلهم حنظلة بن الحارث في فوارس فقال لهم أنس إنما هم بني وبنو أخي
وإنما يربثهم لتلحق فوارس بني كلاب
فلحقوا فحمل الحوثرة بن قيس بن جزء بن خالد بن جعفر على حنظلة فقتله وحمل لأم ابن سلمة أخو بني ضبارى بن عبيد بن ثعلبة على الحوثرة هو وابن مزنة أخو بني عاصم بن عبيد فأسراه ودفعاه إلى عتيبة فقتله صبراً وهزم الكلابيون ومضى بنو ثعلبة بالإبل وفيها إبل أنس فلم تقر أنساً نفسه حتى اتبعهم رجاء أن يصيب منهم غرة وهم يسيرون في شجراء
فتخلف عتيبة لقضاء حاجته وأمسك برأس فرسه فلم يشعر إلا بأنس قد مر في آثارهم فتقدم حتى وثب عليه فأسره فأتى به عتيبة أصحابه فقال بنو عبيدة قد عرفنا أن لأم بن سلمة وابن مزنة قد أسرا الحوثرة فدفعاه إليك فضربت عنقه فأعقبهما في أنس بن عباس فمن قتلته خير من أنس
فأبى عتيبة أن يفعل ذلك حتى افتدى أنس نفسه بمائتي بعير
فقال العباس بن مرداس يعير عتيبة بن الحارث بفعله - كامل
(15/334)

( كثُر الضَّجاجُ وما سمعْتُ بغادرٍ ... كعُتيبةَ بنِ الحارث بن شهاب )
( جَلّلْتَ حنظلةَ المخَانَة والخَنَا ... ودَنِسْتَ آخرَ هذه الأحقاب )
( وأسَرتُمُ أنساً فمَا حاولْتُمُ ... بإسارِ جارِكُمُ بني المِيقاب )
الميقاب التي تلد الحمقى
والوقب الأحمق
( باستِ التي ولدتك واستِ معاشرٍ ... تَرَكوك تحرسهمْ من الأحساب )
فقال عتيبة بن الحارث - وافر -
( غدرتمْ غدرةً وغدرْتُ أُخرى ... فليسَ إلى توافينا سبيلُ )
( كأنَّكُمُ غداة بني كلابٍ ... تفاقدتمْ عليَّ لكُمْ دليلُ )
قوله تفاقدتم دعاء عليهم أن يفقد بعضهم بعضاً
صوت - طويل -
( وبالعُفْر دارٌ مِن جميلَة هَيَّجَتْ ... سوالفَ حُبٍّ في فؤادكَ مُنْصِبِ )
( وكنتَ إذا ناءت بها غربة النوى ... شديدَ القوَى لم تَدْرِ ما قولُ مِشْغَبِ )
( كريمة حُرِّ الوجه لم تَدْعُ هالكاً ... من القوم هُلكاً في غدٍ غير مُعْقِبِ )
( أَسِيلةُ مَجرى الدمع خُمْصانةُ الحشا ... بَرُوق الثّنايا ذاتُ خَلْقٍ مُشَرْعَبِ )
العفر منازل لقيس بالعالية
سوالف مواض
يقول هيّجت حبّاً قد كان ثم انقطع
ومنصب ذو نصب
ونأت وناءت وبانت بمعنى واحد أي بعدت
ومشغب ذو شغب عليك وخلاف في حبها
ويروى مشعب أي متعدّد
(15/335)

يصرفك عنها
وقوله لم تدع هالكاً أي لم تندب هالكاً هلك فلم يخلف غيره ولم يعقب
ومعنى ذلك أنها في عدد وقوم يخلف بعضهم بعضا في المكارم لا كمن إذا مات سيد قومها أو كريم منهم لم يقم أحد منهم مقامه
والمشرعب الجسيم الطويل
والشرعبي الطويل
الشعر لطفيل الغنوي والغناء لجميلة ثقيل أول بالوسطى عن الهشامي
وذكره حماد عن أبيه لها ولم يجنسه
وروى إسحاق عن أبيه عن سياط عن يونس أن هذا أحسن صوت صنعته جميلة
(15/336)

22 - نسب الطفيل الغنوي وأخباره
قال ابن الكلبي هو طفيل بن عوف بن كعب بن خلف بن ضبيس بن خليف بن مالك بن سعد بن عوف بن كعب بن غنم بن غني بن أعصر بن سعد بن قيس بن عيلان
ووافقه ابن حبيب في النسب إلا في خلف بن ضبيس فإنه لم يذكر خلفا وقال هو طفيل بن عوف بن ضبيس
قال أبو عبيدة اسم غني عمرو واسم أعصر منبه وإنما سمي أعصر لقوله - كامل -
( قالتْ عُميرةُ ما لرأسِكَ بعد ما ... فُقِدَ الشبابُ أتَى بلونٍ مُنْكَرِ )
( أعُميرَ إنّ أباكِ غيَّر رأسَه ... مرُّ الليالي واختلافُ الأعصر )
فسمي بذلك
وطفيل شاعر جاهلي من الفحول المعدودين ويكنى أبا قران يقال إنه من أقدم شعراء قيس
وهو من أوصف العرب للخيل
(15/337)

أخبرني هاشم بن محمد بن هارون بن عبد الله بن مالك أبو دلف الخزاعي قال حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن قريب الأنصاري قال قال لي عمي إن رجلاً من العرب سمع الناس يتذاكرون الخيل ومعرفتها والبصر بها فقال كان يقال إن طفيلاً ركب الخيل ووليها لأهله
وإن أبا دواد الأيادي ملكها لنفسه ووليها لغيره كان يليها للملوك وأن النابغة الجعدي لما أسلم الناس وآمنوا اجتمعوا وتحدثوا ووصفوا الخيل فسمع ما قالوه فأضافه إلى ما كان سمع وعرف قبل ذلك في صفة الخيل
وكان هؤلاء نعات الخيل
أخبرني هاشم بن محمد قال حدثنا عبد الرحمن قال حدثني عمي قال كان طفيل أكبر من النابغة وليس في قيس فحل أقدم منه
قال وكان معاوية يقول خلوا لي طفيلاً وقولوا ما شئتم في غيره من الشعراء
أخبرني عبد الله بن مالك النحوي قال حدثنا محمد بن حبيب قال كان طفيل الغنوي يسمى طفيل الخيل لكثرة وصفه إياها
أخبرني محمد بن الحسين الكندي خطيب مسجد القادسية قال حدثني الرياشي قال حدثني الأصمعي قال كان أهل الجاهلية يسمون طفيلاً الغنوي المحبر لحسن وصفه الخيل
أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثني محمد بن يزيد قال قال أبو عبيدة طفيل الغنوي والنابغة الجعدي وأبو دواد الإيادي أعلم العرب بالخيل وأوصفهم لها
أخبرني عمي قال حدثنا محمد بن سعد الكراني قال حدثنا العمري عن لقيط قال قال قتيبة بن مسلم لأعرابي من غني قدم عليه من خراسان أي بيت قالته العرب أعف قال قول طفيل الغنوي - بسيط
(15/338)

( ولا أكونُ وِكاءَ الزاد أحبسه ... لقد علمْتُ بأنّ الزاد مأكولُ )
قال فأيُّ بيتٍ قالته العرب في الحرب أجود قال قول طفيل - طويل -
( بحيٍّ إذا قيل اركبوا لم يقل لهمْ ... عَواويرُ يَخْشَوْنَ الرَّدَى أين نَركبُ )
قال فأي بيت قالته العرب في الصبر أجود قال قول نافع بن خليفة الغنوي - طويل -
( ومِن خيرِ ما فينا من الأمر أنّنا ... متى ما نُوافِي مَوْطِنَ الصّبر نَصْبِر )
قال فقال قتيبة ما تركت لإخوانك من باهلة قال قول صاحبهم - طويل -
( وإنا أُناسٌ ما تَزالُ سَوامُنا ... تُنَوِّرُ نيرانَ العدوِّ مَناسمُهْ )
( وليس لنا حيٌّ نُضافُ إليْهِمُ ... ولكن لنا عَوْدٌ شديدٌ شكائمهْ )
( حرامٌ وإن صَلَّيْتَه ودَهَنْتَهُ ... تأوُّدُهُ ما كان في السيف قائمُهْ )
وهذه القصيدة المذكورة فيها الغناء يقولها طفيل في وقعة أوقعها قومه بطيئ وحرب كانت بينه وبينهم
وذكر أبو عمرو الشيباني والطوسي فيما رواه عن الأصمعي وأبي عبيدة أنّ رجلاً من غني يقال له قيس الندامى وفد على بعض الملوك
(15/339)

وكان قيس سيداً جواداً فلما حفل المجلس أقبل الملك على من حضره من وفود العرب فقال لأضعن تاجي على أكرم رجل من العرب
فوضعه على رأس قيس وأعطاه ما شاء ونادمه مدة ثم أذن له في الانصراف إلى بلده فلما قرب من بلاد طيىء خرجوا إليه وهم لا يعرفونه فلقوه برمان فقتلوه فلما علموا أنه قيس ندموا لأياديه كانت فيهم فدفنوه وبنوا عليه بيتاً
ثم إن طفيلاً جمع جموعاً من قيس فأغار على طيىء فاستاق من مواشيهم ما شاء وقتل منهم قتلى كثيرة
وكانت هذه الوقعة بين القنان وشرقي سلمى فذلك قول طفيل في هذه القصيدة - طويل -
( فذُوقوا كما ذُقْنا غَداةَ محجَّرٍ ... من الغَيْظ في أكبادنا والتحوُّبِ )
( فبِالقتلِ قَتْلٌ والسَّوامُ بمثله ... وبالشَّلّ شَلُّ الغائط المتصوِّبِ )
أخبرني علي بن الحسن بن علي قال حدثنا الحارث بن محمد عن المدائني عن سلمة بن محارب قال لما مات محمد بن الحجاج بن يوسف جزع عليه الحجاج جزعاً شديداً ودخل الناس عليه يعزونه ويسلونه وهو لا يسلو ولا يزداد إلا جزعاً وتفجعاً وكان فيمن دخل عليه رجل كان الحجاج قتل ابنه يوم الزاوية فلما رأى جزعه وقلة ثباته للمصيبة شمت به وسر لما ظهر له منه وتمثل بقول طفيل - طويل -
( فذُقوا كما ذُقْنا غَداةَ محجَّرٍ ... من الغَيْظ في أكبادنا والتحوُّبِ )
(15/340)

وفي هذه القصيدة يقول طفيل - طويل -
( تَرَى العينُ ما تَهوى وفيها زيادةٌ ... من اليُمْنِ إذْ تبدو ومَلْهىً لِمَلْعبِ )
( وبيتٍ تهبُّ الرِّيحُ في حَجَراته ... بأرضٍ فضاءٍ بابهُ لم يحجَّب )
( سَمَاوتُه أسمالُ بُرْدٍ مُحَبَّرٍ ... وصَهْوَتُهُ مِنْ أَتْحَمِيٍّ مُعَصَّبِ )
أخبرني عيسى بن الحسين بن الوراق قال حدثنا الرياشي عن العتبى عن عن أبيه قال قال عبد الملك بن مروان لولده وأهله أي بيت ضربته العرب على عصابة ووصفته أشرف حواء وأهلا وبناء فقالوا فأكثروا وتكلم من حضر فأطالوا فقال عبد الملك أكرم بيت وصفته العرب بيت طفيل الذي يقوله فيه - طويل -
( وبيتٍ تهبُّ الرِّيحُ في حَجَراته ... بأرضٍ فضاءٍ بابهُ لم يحجَّب )
( سَمَاوتُه أسمالُ بُرْدٍ مُحَبَّرٍ ... وصَهْوَتُهُ مِنْ أَتْحَمِيٍّ مُعَصَّبِ )
( وأطنابُه أرسانُ جُرْدٍ كأنّها ... صُدورُ القَنا من بادىءٍ ومُعَقِّبِ )
( نصبْتُ على قومٍ تُدِرّ رماحُهُمْ ... عروقَ الأعادِي من غَرِيرٍ وأشيْبِ )
وقال أبو عمرو الشيباني كانت فزارة لقيت بني أبي بكر بن كلاب وجيرانهم من محارب فأوقعت بهم وقعة عظيمة ثم أدركتهم غني فاستنقذتهم فلما قتلت طيىء قيس الندامى وقتلت بنو عبس هريم بن سنان بن عمرو بن يربوع بن طريف ابن خرشة بن عبيد بن سعد بن كعب بن جلان بن غنم بن غني وكان فارساً حسيباً
(15/341)

قد ساد ورأس قتله ابن هدم العبسي طريد الملك فقال له الملك كيف قتلته قال حملت عليه في الكبة وطعنته في السبة حتى خرج الرمح من اللبة
وقتل أسماء بن واقد بن رفيد بن رياح بن يربوع بن ثعلبة بن سعد بن عوف بن كعب بن جلان وهو من النجوم وحصن بن يربوع بن طريف وأمهم جندع بنت عمرو بن الأغر بن مالك بن سعد بن عوف
فاستغاثت غني ببني أبي بكر وبني محارب فقعدوا عنهم فقال طفيل في ذلك يمن عليهم بما كان منهم في نصرتهم ويرثي القتلى قال - طويل -
( تأوَّبَني هَمٌّ من اللَّيل مُنْصِبُ ... وجاء من الأخبار ما لا أُكَذِّبُ )
( تتابَعْنَ حتّى لم تكنْ لِيَ رِيبةٌ ... ولم يكُ عمّا خَبَّروا مُتَعقَّب )
( وكان هُريمٌ من سِنانٍ خليفةً ... وحِصْنٍ ومن أسماءَ لمّا تَغَيَّبوا )
( ومن قيسٍ الثّاوي بِرَمّان بيتُه ... ويومَ حَقِيل فادَ آخرُ مُعْجِبُ )
( أَشَمُّ طويلُ السّاعدين كأنه ... فَنِيقُ هِجانٍ في يديه مُركّب )
(15/342)

( وبالسَّهْبِ ميمونُ النَّقيبة قولُه ... لملتمس المعروف أهلٌ ومَرْحَبُ )
صوت طويل
( كواكُب دَجْنٍ كلَّما انقضَّ كوكبٌ ... بَدا وانجَلَتْ عنه الدُّجُنَّةُ كَوكبُ )
الغناء لسليم أخي بابويه ثاني ثقيل عن الهشامي
وهي قصيدة طويلة وذكرت منها هذه الأبيات من أجل الغناء الذي فيها
ومن مختار مرثيته فيها قوله - طويل -
( لعمري لقد خَلَّى ابنُ جَنْدَعَ ثَلمةً ... ومن أينَ إنْ لم يرأبِ الله تُرأَبُ )
( ندامَايَ أمسَوْا قد تخلَّيْتُ عَنْهُمُ ... فكيف أَلَذُ الخمرَ أم كيف أشرب )
( مضَوْا سلَفاً قَصْدَ السَّبيل عليهِمُ ... وصَرْف المنايا بالرجال تقلّبُ )
صوت - سريع -
( فَدَيْتُ مَنْ باتَ يُغَنِّيني ... وبتُّ أسقِيهِ ويَسقيني )
( ثم اصطبَحْنا قَهوةً عُتِّقتْ ... مِن عَهِد سابورَ وشِيرينِ )
الشعر والغناء لمحمد بن حمزة بن نصير وجه القرعة ولحنه فيه رمل أول بالبنصر لا نعرف له صنعة غيره
(15/343)

23 - سب محمد بن حمزة بن نصير الوصيف وأخباره
هو محمد بن حمزة بن نصير الوصيف مولى المنصور ويكنى أبا جعفر ويلقب وجه القرعة
وهو أحد المغنين الحذاق الضراب الرواة
وقد أخذ عن إبراهيم الموصلي وطبقته وكان حسن الأداء طيب الصوت لا علة فيه إلا أنه كان إذا غنى الهزج خاصة خرج بسبب لا يعرف إلا لآفة تعرض للحس في جنس من الأجناس فلا يصح له بتة
فذكر محمد بن الحسن الكاتب أن إسحاق بن محمد الهاشمي حدثه عن أبيه أنه شهد إسحاق بن إبراهيم الموصلي عند عمه هارون بن عيسى وعنده محمد بن الحسن بن مصعب قال فأتانا محمد بن حمزة وجه القرعة فسر به عمي
وكان شرس الخلق أبيَّ النفس فكان إذا سئل الغناء أباه فإذا أمسك عنه كان هو المبتدئ به فأمسكنا عنه حتى طلب العود فأتي به فغنى وقال - مجزوء الرمل -
( مَرَّ بي سِرْبُ ظِباءِ ... رائحاتٍ من قُباءِ )
قال وكان يحسنه ويجيده فجعل إسحاق يشرب ويستعيده حتى شرب ثلاثة
(15/344)

أرطال ثم قال أحسنت يا غلام هذا الغناء لي وأنت تتقدمني فيه ولا يخلق الغناء ما دام مثلك ينشأ فيه
قال وحدثني إسحاق الهاشمي عن أبيه قال كنا في البستان المعروف ببستان خالص النصراني ببغداد ومعنا محمد بن حمزة وجه القرعة فيغنينا قوله - مجزوء الكامل -
( يا دارُ أَقَفَرَ رَسْمُها ... بين المُحَصَّب والحَجُونِ )
( يا بِشْرُ إنِّي فاعلمي ... واللهِ مجتهداً يميني )
فإذا برجل راكب على حمار يؤمنا وهو يصيح أحسنت يا أبا جعفر أحسنت والله فقلنا اصعد إلينا كائنا من كنت
فصعد وقال لو منعتموني من الصعود لما امتنعت
ثم سفر اللثام عن وجهه فإذا هو مخارق
فقال يا أبا جعفر أعد عليّ صوتك
فأعاده فشرب رطلاً من شرابنا وقال لولا أني مدعو الخليفة لأقمت عندكم واستمعت هذا الغناء الذي هو أحسن من الزهر غب المطر
نسبة ما في هذه الأخبار من الغناء
منها - مجزوء الرمل -
صوت
( مَرَّ بي سِرْبُ ظِباءِ ... رائحاتٍ من قُباءِ )
(15/345)

( زُمَراً نحوَ المُصَلَّى ... يَتَمشَّيْنَ حِذائي )
( فتجاسَرْتُ وأَلقيْتُ ... سَرابيلَ الحَياء )
( وقديماً كان لَهْوِي ... وفُتونِي بالنِّساءِ )
الغناء لإسحاق مما لا يشك فيه من صنعته ولحنه من ثقيل أول مطلق في مجرى الوسطى
وذكر محمد بن أحمد المكي أنه لجدّه يحيى
وذكر حبش أنّ فيه لابن جامع ثاني ثقيل بالوسطى
ومنها - مجزوء الكامل -
صوت
( يا بِشْرُ إني فاعلمِي ... واللهِ مُجتهداً يميني )
( ما إن صرَمْتُ حِبالَكمْ ... فَصِلِي حبالِي أو ذَرِيني )
( استبدَلُوا طَلَبَ الحِجازِ ... وسُرّةِ البلدِ الأمين )
( بحدائقٍ محفوفةٍ ... بالبيتِ من عِنَبٍ وتينِ )
( يا دارُ أقفَرَ رَسْمُها ... بين المُحَصَّب والحَجُون )
( أَقْوَتْ وغيَّرَ آيَها ... طُولُ التَّقادُم والسّنينِ )
الشعر للحارث بن خالد والغناء لابن جامع في الأربعة الأبيات الأول رمل بالوسطى ولابن سريج في الخامس والسادس والأول والثاني ثقيل أول بالبنصر
أخبرني الحسن بن علي قال حدثني محمد بن مهرويه قال حدثنا عبد الله ابن أبي سعد قال حدثني الفضل بن المغنّي عن محمد بن جبر قال دخلنا على
(15/346)

إسحاق بن إبراهيم الموصلي نعوده من علة كان وجدها فصادفنا عنده مخارقاً وعلويه وأحمد بن المكي وهم يتحدثون فاتصل الحديث بينهم وعرض إسحاق عليهم أن يقيموا عنده ليتفرج بهم ويخرج إليهم ستارته يغنون من ورائها ففعلوا وجاء محمد بن حمزة وجه القرعة على بقية ذلك فاحتبسه إسحاق معهم ووضع النبيذ وغنوا فغنى مخارق أو علويه صوتاً من الغناء القديم فخالفه محمد فيه وفي صانعه وطال مراؤهما في ذلك وإسحاق ساكت ثم تحاكما إليه فحكم لمحمد وراجعه علويه فقال له إسحاق حسبك فوالله ما فيكم أدرى بما يخرج من رأسه منه
ثم غنى أحمد بن يحيى المكي قوله - بسيط -
( قل للجُمانةِ لا تَعجَلْ بإسراج ... )
فقال محمد هذا اللحن لمعبد ولا يعرف له هزج غيره
فقال أحمد أما على ما شرط أبو محمد آنفاً من أنه ليس في الجماعة أدرى بما يخرج من رأسه منك فلا معارض لك
فقال له إسحاق يا أبا جعفر ما عنيتك والله فيما قلت ولكن قد قال إنه لا يعرف لمعبد هزج غير هذا وكلنا نعلم إنه لمعبد فأكذبه أنت بهزج آخر له مما لا يشك فيه
فقال أحمد ما أعرف
نسبة هذا الصوت
قال محمد بن الحسن وحدثني إسحاق الهاشمي عن أبيه أن محمداً دخل معه على إسحاق الموصلي مهنئاً له بالسلامة من علة كان فيها فدعا بعود فأمر به إسحاق فدفع إلى محمد فغنى أصواتاً للقدماء وأصواتاً لإبراهيم وأصواتاً لإسحاق في إيقاعات مختلفة فوجه إسحاق خادماً بين يديه إلى جواري أبيه فخرجن حتى سمعنه من وراء حجاب ثم ودعه وانصرف فقال إسحاق
(15/347)

للجواري ما عندكن في هذا الفتى فقلن ذكرنا والله أباك فيما غناه
فقال صدقتن
ثم أقبل علينا فقال هو مغن محسن ولكنه لا يصلح للمطارحة لكثرة زوائده ومثله إذا طارح جسر الذي يأخذ عنه فلم ينتفع به ولكنه ناهيك به من مغن مطرب
قال إسحاق وحدثت أنه صار إلى مخارق عائداً فصادف عنده المغنين جميعا فلما طلع تغامزوا عليه فسلم على مخارق وسأله به فأقبل عليه مخارق ثم قال له يا أبا جعفر إن جواريك اللواتي في ملكي قد تركن الدرس من مدة فأحب أن تدخل إليهن وتأخذ عليهن وتصلح من غنائهن
ثم صاح بالخدم فسعوا بين يديه إلى حجرة الجواري ففعل ما سأله مخارق ثم خرج فأعلمه أنه قد أتى ما أحبه والتفت إلى المغنين فقال قد رأيت غمزكم فهل فيكم أحد رضي أبو المهنا أعزه الله حذقه وأدبه وأمانته ورضيه لجواريه غيري ثم ولى فكأنما ألقمهم حجراً فما أجابه أحد
صوت - كامل -
( عَفَتِ الدِّيارُ مَحلُّها فمُقامُها ... بِمَنى تأبّدَ غَوْلُها فرِجامُها )
( فَمَدَافُع الرّيّانِ عُرِّيَ رَسْمُها ... خَلَقاً كما ضَمِنَ الوُحِيَّ سِلامُها )
( فاقنعْ بما قسمَ الإلهُ فإِنَّما ... قَسَم الخلائقَ بيننا عَلاّمُها )
عروضه من الكامل
عفت درست
ومنى موضع في بلاد بني عامر وليس منى مكة
تأبد توحش
والغول والرجام جبلان بالحمى
والريان واد
مدافعه مجاري الماء فيه
وعري رسمها أي ترك وارتحل عنه
يقول عري من أهله
وسلامها صخورها واحدتها سلمة
(15/348)

الشعر للبيد بن ربيعة العامري والغناء لابن سريج رمل بالسبابة في مجرى البنصر عن إسحاق وفيه لابن محرز خفيف رمل أول بالوسطى عن حبش وذكر الهشامي أن فيه رملاً آخر للهذلي في الثالث والأول
(15/349)

24 - نسب لبيد وأخباره
هو لبيد بن ربيعة بن مالك بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر
وكان يقال لأبيه ربيع المقترين لجوده وسخائه
وقتلته بنو أسد في الحرب التي كانت بينهم وبين قومهم وقومه
وعمه أبو براء عامر بن مالك ملاعب الأسنة سمي بذلك لقول أوس بن حجر فيه - طويل -
( فلاعَبَ أطرافَ الأسنّة عامرٌ ... فراحَ له حظُّ الكتيبةِ أجمعُ )
(15/350)

وأم لبيد تامرة بنت زنباع العبسية إحدى بنات جذيمة بن رواحة
ولبيد أحد شعراء الجاهلية المعدودين فيها والمخضرمين ممن أدرك الإسلام وهو من أشراف الشعراء المجيدين الفرسان القراء المعمرين يقال إنه عمر مائة وخمسا وأربعين سنة
أخبرني بخبره في عمره أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة عن عبد الله بن محمد بن حكيم
وأخبرني الحسن بن علي قال حدثنا ابن مهرويه قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد عن علي بن الصباح عن ابن الكلبي وعن علي بن المسور عن الأصمعي وعن المدائني وعن رجال ذكرهم منهم أبو اليقظان وابن دأب وابن جعدبة والوقاصي أن لبيد بن ربيعة قدم على رسول الله وفد بني كلاب بعد وفاة أخيه أربد وعامر بن الطفيل فأسلم وهاجر وحسن إسلامه ونزل الكوفة أيام عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه فأقام بها
ومات بها هناك في آخر خلافة معاوية فكان عمره مائة وخمساً وأربعين سنة منها تسعون سنة في الجاهلية وبقيتها في الإسلام
قال عمر بن شبة في خبره فحدثني عبد الله بن محمد بن حكيم أن لبيدا قال حين بلغ سبعاً وسبعين سنة بسيط -
( قامت تَشَكَّى إليَّ النَّفسُ مُجْهِشةً ... وقد حَمَلْتُك سبعاً بعد سبعينا )
( فإنْ تُزادِي ثلاثاً تبلُغي أملاً ... وفي الثّلاثِ وفاءٌ للثمانينا )
فلما بلغ التسعين قال - طويل
(15/351)

( كأنِّي وقد جاوزْتُ عِشرين حِجَّةً ... خَلَعْتُ بِها عن مَنكِبيَّ ردائيا )
فلما بلغ مائة وعشرا قال - بسيط -
( أليسَ في مائةٍ قد عاشَها رجلٌ ... وفي تكامُلِ عَشْرٍبعدَها عُمُرُ )
فلما جاوزها قال - كامل -
( ولقد سئِمْتُ من الحياةِ وطُولها ... وسُؤالِ هذا الناس كيفَ لبَيدُ )
( غَلَب الرّجالَ وكان غيرَ مغلَّبٍ ... دَهرٌ طويلٌ دائمٌ ممدود )
( يوماً أرى يأتي عليَّ وليلةٌ ... وكلاهما بَعدَ المضاءِ يعودُ )
( وأراه يأتي مثلَ يوم لقيتُه ... لم يُنتَقَصْ وضَعُفْتُ وهو يزيد )
أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا أبو حاتم السجستاني قال حدثنا الأصمعي قال وفد عامر بن مالك ملاعب الأسنة وكان يكنى أبا البراء في رهط من بني جعفر ومعه لبيد بن ربيعة ومالك بن جعفر وعامر بن مالك عم لبيد على النعمان فوجدوا عنده الربيع بن زياد العبسي وأمه فاطمة بنت الخرشب وكان الربيع نديماً للنعمان مع رجل من تجار الشام يقال له زرجون بن توفيل وكان حريفاً للنعمان يبايعه وكان أديباً حسن الحديث والندام فاستخفه النعمان وكان إذا أراد أن يخلو على شرابه بعث إليه وإلى النطاسي متطبب كان له وإلى الربيع بن زياد فخلا بهم فلما قدم الجعفريون كانوا يحضرون النعمان لحاجتهم فإذا خرجوا من عنده خلا به الربيع فطعن فيهم وذكر معايبهم وكانت بنو جعفر له أعداء فلم يزل بالنعمان حتى صده عنهم فدخلوا
(15/352)

عليه يوماً فرأوا منه جفاء وقد كان يكرمهم ويقربهم فخرجوا غضابا ولبيد متخلف في رحالهم يحفظ متاعهم ويغدو بإبلهم كل صباح يرعاها فأتاهم ذات ليلة وهم يتذاكرون أمر الربيع فسألهم عنه فكتموه فقال والله لا حفظت لكم متاعاً ولا سرحت لكم بعيراً أو تخبروني فيم أنتم وكانت أم لبيد يتيمة في حجر الربيع فقالوا خالك قد غلبنا على الملك وصد عنا وجهه
فقال لبيد هل تقدرون على أن تجمعوا بيني وبينه فأزجره عنكم بقول ممض لا يلتفت إليه النعمان أبداً فقالوا وهل عندك شيء قال نعم
قالوا فإنا نبلوك
قال وما ذاك قالوا تشتم هذه البقلة وقدامهم بقلة دقيقة القضبان قلية الورق لاصقة بالأرض تدعى التربة فقال هذه التربة التي لا تذكي ناراً ولا تؤهل داراً ولا تسر جاراً عودها ضئيل وفرعها كليل وخيرها قليل أقبح البقول مرعى وأقصرها فرعاً وأشدهما قلعاً
بلدها شاسع وآكلها جائع والمقيم عليها قانع فالقوا بي أخا عبس أرده عنكم بتعس وأتركه من أمره في لبس
قالوا نصبح ونرى فيك رأينا
فقال عامر انظروا إلى غلامكم هذا يعني لبيداً فإن رأيتموه نائماً فليس أمره بشيء إنما هو يتكلم بما جاء على لسانه وإن رأيتموه ساهراً فهو صاحبه
فرمقوه فوجدوه وقد ركب رحلاً وهو يكدم وسطه حتى أصبح فقالوا أنت والله صاحبه
فعمدوا إليه فحلقوا رأسه وتركوا دؤابته وألبسوه حلة ثم غدا معهم وأدخلوه على النعمان فوجدوه يتغدى ومعه الربيع بن زياد وهما يأكلان لا ثالث لهما والدار والمجالس مملوءة من الوفود فلما فرغ من الغداء أذن للجعفريين فدخلوا عليه وقد كان أمرهم تقارب فذكروا الذي قدموا له من حاجتهم فاعترض الربيع بن زياد في كلامهم فقال لبيد في ذلك - رجز
(15/353)

( أكلَّ يومٍ هامتي مُقَزَّعَهْ ... يا رُبَّ هيجا هي خيرٌ من دَعَهْ )
( نحن بني أمِّ البنينَ الأربعهْ ... سيوفُ حَزٍّ وَجِفان مُتْرَعَهْ )
( نحنُ خيارُ عامِربن صَعْصَعَهْ ... الضاربون الهامَ تحتَ الخَيْضَعَهْ )
( والمطمعون الجَفْنَة المُدَعْدَعهْ ... مهلاً أبيْتَ اللَّعْنَ لا تأكلْ معهْ )
( إنَّ استَه من بَرَصٍ مُلمَّعه ... وإِنّه يُدخِل فيها إصْبَعَهْ )
( يُدخِلها حتّى يُوارِي أَشْجَعَه ... كأنّه يطلُب شيئاً ضَيَّعَهْ )
فرفع النعمان يده من الطعام وقال خبثت والله علي طعامي يا غلام وما رأيت كاليوم
فأقبل الربيع على النعمان فقال كذب والله ابن الفاعلة ولقد فعلت بأمه كذا وكذا
فقال له لبيد مثلك فعل ذلك بربيبة أهله والقريبة من أهله وإن أمي من نساء لم يكن فواعل ما ذكرت
وقضى النعمان حوائج الجعفريين ومضى من وقته وصرفهم ومضى الربيع بن زياد إلى منزله من وقته فبعث إليه النعمان بضعف ما كان يحبوه وأمره بالانصراف إلى أهله فكتب إليه الربيع إني قد عرفت أنه قد وقع في صدرك ما قال لبيد وإني لست بارحاً حتى تبعث إليّ من يجردني فيعلم من حضرك من الناس أني لست كما قال لبيد
فأرسل إليه إنك لست صانعاً بانتفائك مما قال لبيد شيئاً ولا قادراً على رد ما زلت به الألسن فالحق بأهلك
فلحق بأهله ثم أرسل إلى النعمان بأبيات شعر قالها وهي - بسيط -
( لئن رَحَلتُ جِمالي لا إلى سَعةٍ ... ما مثلُها سَعَةٌ عَرْضاً ولا طُولا )
( بحيثُ لو وَرَدَتْ لخمٌ بأَجْمَعِها ... لم يَعدِلوا ريشةً من رِيش سَمْويلا )
(15/354)

( ترعى الروائمُ أحرارَ البقولِ بها ... لا مثلَ رَعْيِكمُ مِلحاً وغَسْوِيلا )
( فاثبُتْ بأرضك بعدي واخلُ متكئاً ... مع النَّطاسيّ طوراً وابن تُوفيلا )
فأجابه النعمان بقوله - بسيط -
( شَرِّدْ برحلكَ عنِّي حيثُ شئْتَ ولا ... تُكثِر عليَّ وَدَعْ عنكَ الأباطيلا )
( فقد ذُكِرْتَ بشيءٍ لستُ ناسِيَه ... ما جاورت مصرُ أهلَ الشّام والنِّيلا )
( فما انتفاؤك منه بعد ما جَزَعَتْ ... هُوجُ المطيِّ به نحو ابن سَمْويلا )
( قد قيل ذلك إنْ حقّاً وإنْ كذباً ... فما اعتذارُك من قولٍ إذا قيلا )
( فالحقْ بحيثُ رأيتَ الأرضَ واسعةً ... فانْشر بها الطَّرْفُ إنْ عَرْضاً وإن طُولا )
قال وقال لبيد يهجو الربيع بن زياد ويزعمون أنها مصنوعة
قال - رجز -
( ربيعُ لا يَسُقْكَ نحوي سائقُ ... فتُطلَبَ الأذْحالُ والحقائقُ )
( ويُعلمَ المُعْيا به والسّابقُ ... ما أنتَ إن ضُمَّ عليك المازِقُ )
( إلاّ كشيءٍ عاقَه العوائق ... إنّك حاسٍ حُسْوَةً فذائقُ )
( لا بدّ أن يغمز منك العاتق ... غَمْزاً ترى أنك منه ذارق )
( إنّك شيخٌ خائن منافقُ ... بالمخزيات ظاهرٌ مطابق )
وكان لبيد يقول الشعر ويقول لا تظهروه حتى قال - كامل
(15/355)

( عَفَت اِلِّديارُ محلُّها فمُقامُها ... )
وذكر ما صنع الربيع بن زياد وضمرة بن ضمرة
ومن حضرهم من وجوه الناس فقال لهم لبيد حينئذ أظهروها
قال الأصمعي في تفسير قوله الخيضعة أصله الخضعة بغير ياء يعني الجلبة والأصوات فزاد فيها الياء
وقال في قوله بالمخزيات ظاهر مطابق يقال طابق الدابة إذا وضع يديه ثم رفعهما فوضع مكانهما رجليه وكذلك إذا كان يطأ في شوك
والمأزق المضيق
والنازق الخفيف
نسخت من كتاب مروي عن أبي الحكم قال حدثني العلاء بن عبد الله الموقع قال اجتمع عند الوليد بن عقبة سماره وهو أمير الكوفة وفيهم لبيد فسأل لبيدا عما كان بينه وبين الربيع بن زياد عند النعمان فقال له لبيد هذا كان من أمر الجاهلية وقد جاء الله بالإسلام
فقال له عزمت عليك وكانوا يرون لعزمة الأمير حقاً فجعل يحدثهم فحسده رجل من غني فقال ما علمنا بهذا
قال أجل يا ابن أخي لم يدرك أبوك مثل ذلك وكان أبوك ممن لم يشهد تلك المشاهد فيحدثك
أخبرني عمي قال حدثنا الكراني قال حدثني العمري قال حدثني الهيثم عن ابن عياش عن محمد بن المنتشر قال لم يسمع من لبيد فخره في الإسلام غير يوم واحد فإنه كان في رحبة غني مستلقياً على ظهره قد سجى نفسه بثوبه إذ أقبل شاب من غني فقال قبح الله طفيلاً حيث يقول - طويل -
( جَزَى الله عنّا جعفراً حيثُ أشرفَتْ ... بنا نَعْلُنا في الوَاطئينَ فَزَلَّتِ )
( أَبَوْا أن يَملُّونا ولو أنّ أُمَّنَا ... تُلاقِي الذي يَلقَوْن منّا لَمَلَّتِ )
( فذو المال موفورٌ وكل مُعَصِّبٍ ... إلى حُجُرات أَدْفَأَتْ وأظَلَّت )
(15/356)

( وقالت هَلُمُّوا الدار حتّى تَبَيَّنُوا ... وتنجليَ الغَمَّاءُ عمّا تجلَّت )
ليت شعري ما الذي رأى من بني جعفر حيث يقول هذا فيهم قال فكشف لبيد الثوب عن وجهه وقال يا ابن أخي إنك أدركت الناس وقد جعلت لهم شرطة يزعون بعضهم عن بعض ودار رزق تخرج الخادم بجرابها فتأتي برزق أهلها وبيت مال يأخذون منه أعطيتهم ولو أدركت طفيلاً يوم يقول هذا لم تلمه
ثم استلقى وهو يقول أستغفر الله
فلم يزل يقول أستغفر الله حتى قام
أخبرني إسماعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا محمد بن حكيم عن خالد بن سعيد قال مر لبيد بالكوفة على مجلس بني نهد وهو يتوكأ على محجن له فبعثوا إليه رسولاً يسأله عن أشعر العرب فسأله فقال الملك الضليل ذو القروح
فرجع فأخبرهم فقالوا هذا امرؤ القيس
ثم رجع إليه فسأله ثم من فقال له الغلام المقتول من بني بكر
فرجع فأخبرهم فقالوا هذا طرفة
ثم رجع فسأله ثم من فقال ثم صاحب المحجن يعني نفسه
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني أبو عبيدة قال لم يقل لبيد في الإسلام إلا بيتاً واحداً وهو - بسيط
(15/357)

( الحمدُ لله إذْ لم يأتني أجَلي ... حتّى لبسْتُ من الإسلام سِربالا )
أخبرني أحمد قال أخبرني عمي قال حدثني محمد بن عباد بن حبيب المهلبي قال حدثنا نصر بن دأب عن داود بن أبي هند عن الشعبي قال كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى المغيرة بن شعبة وهو على الكوفة أن استنشد من قبلك من شعراء مصرك ما قالوا في الإسلام
فأرسل إلى الأغلب الراجز العجلي فقال له أنشدني
فقال - رجز -
( أَرَجَزاً تريدُ أم قصيداً ... لقد طلبْتَ هيّناً موجودا )
ثم أرسل إلى لبيد فقال أنشدني
فقال إن شئت ما عفي عنه يعني الجاهلية فقال لا أنشدني ما قلت في الإسلام
فانطلق فكتب سورة البقرة في صحيفة ثم أتى بها وقال أبدلني الله هذه في الإسلام مكان الشعر
فكتب بذلك المغيرة إلى عمر فنقص من عطاء الأغلب خمسمائة وجعلها في عطاء لبيد فكان عطاؤه ألفين وخمسمائة فكتب الأغلب يا أمير المؤمنين أتنقص عطائي أن أطعتك فرد عليه خمسمائة وأقر عطاء لبيد على ألفين وخمسمائة
قال أبو زيد وأراد معاوية أن ينقصه من عطائه لما ولي الخلافة وقال هذان الفودان يعني الألفين فما بال العلاوة يعني الخمسمائة
فقال له لبيد إنما أنا هامة اليوم أو غد فأعرني اسمها فلعلي لا أقبضها أبداً فتبقى لك العلاوة والفودان
فرق له وترك عطاءه على حاله فمات ولم يقبضه
وقال عمر بن شبة في خبره الذي ذكره عن عبد الله بن محمد بن حكيم
(15/358)

وأخبرني به إبراهيم بن أيوب عن عبد الله بن مسلم قالا كان لبيد من جوداء العرب وكان قد آلى في الجاهلية أن لا تهب صباً إلا أطعم وكان له جفنتان يغدو بهما ويروح في كل يوم على مسجد قومه فيطعمهم فهبت الصبا يوماً والوليد بن عقبة على الكوفة فصعد الوليد المنبر فخطب الناس ثم قال إن أخاكم لبيد بن ربيعة قد نذر في الجاهلية ألا تهب صباً إلا أطعم وهذا يوم من أيامه وقد هبت صباً فأعينوه وأنا أول من فعل
ثم نزل عن المنبر فأرسل إليه بمائة بكرة وكتب إليه بأبيات قالها - وافر -
( أرى الجزّارَ يشحَذُ شَفْرَتَيْهِ ... إذا هبَّتْ رياحُ أبي عَقيلِ )
( أشَمُّ الأنفِ أصْيَدُ عامريٌّ ... طويلُ الباع كالسَّيفِ الصَّقيل )
( وفَى ابنُ الجعفريِّ بحَلْفَتَيْهِ ... على العِلاَّتِ والمالِ القليل )
( بِنَحْرِ الكُوم إذ سُحِبَتْ عليه ... ذيولُ صباً تَجَاوَبُ بالأصيل )
فلما بلغت أبياته لبيدا قال لابنته أجيبيه فلعمري لقد عشت برهة وما أعيا بجواب شاعر
فقالت ابنته - وافر -
( إذا هبَّتْ رياحُ أبي عَقيلٍ ... دعَوْنا عند هَبَّتِها الوليدا )
(15/359)

( أشمَّ الأنفِ أَرْوَعَ عبشميّاً ... أعانَ على مروءته لَبيدا )
( بأمثالِ الهِضابِ كأنّ رَكْباً ... عليها من بني حامٍ قُعودا )
( أبا وَهْبٍ جَزَاكَ اللهُ خيراً ... نَحَرْناها فأطعَمْنا الثَّريدا )
( فَعُدْ إنَّ الكريمَ له مَعَادٌ ... وظنِّي يا ابنَ أروى أن تَعُودا )
فقال لها لبيد أحسنت لولا أنك استطعمته
فقالت إن الملوك لا يستحيا من مسألتهم
فقال وأنت يا بنية في هذه أشعر
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني محمد ابن عمران الضبي قال حدثني القاسم بن يعلى عن المفضل الضبي قال قدم الفرزدق فمر بمسجد بني أقيصر وعليه رجل ينشد قول لبيد - كامل -
( وَجَلا السُّيولُ عن الطُّلول كأنها ... زُبُرٌ تُجِدُّ مُتونَها أقلامُها )
فسجد الفرزدق فقيل له ما هذا يا أبا فراس فقال أنتم تعرفون سجدة القرآن وأنا أعرف سجدة الشعر
أخبرنا أحمد بن عبد الله بن عمار قال حدثنا يعقوب الثقفي وابن عياش ومسعر بن كدام كلهم عن عبد الملك بن عمير قال
(15/360)

أخبرني من أرسله القراء الأشراف قال الهيثم فقلت لابن عياش من القراء الأشراف قال سليمان بن صرد الخزاعي والمسيب بن نجبة الفزاري وخالد بن عرفطة الزهري ومسروق بن الأجدع الهمداني وهانئ بن عروة المرادي إلى لبيد ابن ربيعة وهو في المسجد وفي يده محجن فقلت يا أبا عقيل إخوانك يقرئونك السلام ويقولون أي العرب أشعر قال الملك الضليل ذو القروح
فردوني إليه وقولوا ومن ذو القروح قال امرؤ القيس
فأعادوني إليه وقالوا ثم من قال الغلام ابن ثماني عشرة سنة
فردوني إليه فقلت ومن هو فقال طرفة
فردوني إليه فقلت ثم من قال صاحب المحجن حيث يقول - رمل -
( إنَّ تقوى ربِّنا خيرُ نَفَلْ ... وبإِذن الله رَيثي وعَجَلْ )
( أَحْمَدُ اللهَ ولا نِدَّ لهُ ... بيديهِ الخيرُ ما شَاءَ فَعَلْ )
( مَن هَداه سُبُلَ الخيرِ اهتدى ... ناعمَ البالِ ومَنْ شاءَ أضلّ )
يعني نفسه
ثم قال أستغفر الله
أخبرني إسماعيل بن يونس الشيعي قال حدثنا عمر بن شبة عن ابن البواب قال جلس المعتصم يوماً للشراب فغناه بعض المغنين قوله - رمل -
( وبَنُو العباسِ لا يأتون لا ... وعلى ألسنهمْ خفّتْ نَعَمْ )
( زَيّنت أحلامُهُمْ أحسابَهُمْ ... وكذاك الحلمُ زَينٌ للكرمْ )
فقال ما أعرف هذا الشعر فلمن هو قيل للبيد
فقال وما للبيد وبني العباس قال المغنّي إنما قال
( وبنو الدّيّان لا يأتون ... )
(15/361)

فجعلته وبنو العباس
فاستحسن فعله ووصله
وكان يعجب بشعر لبيد فقال من منكم يروي قوله
( بَلِينا وما تَبْلَى النجومُ الطوالعُ ... ) - طويل -
فقال بعض الجلساء أنا
فقال أنشدنيها
فأنشد
( بَلِينا وما تَبلَى النُّجومُ الطوالعُ ... وتَبقَى الجبالُ بعدَنا والمصانِعُ )
( وقد كنتُ في أكنافِ جارِ مَضَنّةٍ ... ففارقني جارٌ بِأَرْبَدَ نافعُ )
فبكى المعتصم حتى جرت دموعه وترحم على المأمون وقال هكذا كان رحمة الله عليه ثم اندفع وهو ينشد باقيها ويقول
( فلا جَزَعٌ إنْ فَرَّقَ الدَّهرُ بيننا ... فكلُّ امرىءٍ يوماً له الدهرُ فاجعُ )
( وما الناسُ إلاّ كالدِّيارِ وأهلِها ... بها يومَ حَلُّوها وبَعْدُ بلاقعُ )
( ويَمضُون أرسالاً ونخلُف بعدَهمْ ... كما ضمَّ إحدى الراحتينِ الأصابعُ )
( وما المرءُ إلا كالشِّهابِ وضوئه ... يَحُورُ رَماداً بَعْدَ إذْ هو ساطع )
( وما البرُّ إلا مُضْمَراتٌ من التُّقى ... وما المالُ إلا عارياتٌ ودائعُ )
(15/362)

( أليسَ ورائي إنْ تراخَتْ منيَّتي ... لُزُومُ العصا تُحنَى عليها الأصابعُ )
( أخبِّر أخبارَ القرونِ التي مضت ... أدِبُّ كأنِّي كلما قُمْتُ راكعُ )
( فأصبحْتُ مثلَ السَّيف أَخْلَقَ جَفْنَه ... تقادُمُ عهدِ القَيْن والنَّصْلُ قاطع )
( فلا تَبْعَدَنْ إنَّ المنيَّةَ مَوعِدٌ ... علينا فدانٍ للطُّلوع وطالع )
( أعاذلَ ما يُدْرِيكِ إلاّ تَظَنِّياً ... إذا رحَل الفِتيانُ مَنْ هو راجع )
( أتَجزعُ مما أحدَثَ الدهرُ بالفتى ... وأيُّ كريم لم تُصِبْه القوارع )
( لعمركَ ما تدري الضَّواربُ بالحصى ... ولا زاجراتُ الطَّيرِ ما الله صانع )
قال فعجبنا والله من حسن ألفاظه وصحة إنشاده وجودة اختياره
أخبرني الحسين بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه
وحدثنا محمد بن جرير الطبري قال حدثنا محمد بن حميد الرازي قال حدثنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق قال كان عثمان بن مظعون في جوار الوليد بن المغيرة فتفكر يوماً في نفسه فقال والله ما ينبغي لمسلم أن يكون آمنا في جوار كافر ورسول الله خائف
فجاء إلى الوليد بن المغيرة فقال له أحب أن تبرأ من جواري
قال لعله رابك ريب
قال لا ولكن أحب أن تفعل
قال فاذهب بنا حتى أبرأ منك حيث أجرتك
فخرج معه إلى المسجد الحرام فلما وقف على جماعة قريش قال لهم هذا ابن مظعون قد كنت أجرته ثم سألني أن ابرأ منه أكذاك يا عثمان قال نعم
قال اشهدوا أني منه بريء
قال وجماعة يتحدثون من قريش معهم لبيد بن ربيعة ينشدهم فجلس عثمان مع القوم فأنشدهم لبيد - طويل -
( ألا كلُّ شيءٍ ما خلا اللهَ باطلُ ... )
(15/363)

فقال له عثمان صدقت
فقال لبيد
( وكلُّ نعيمٍ لا محالةَ زائلُ ... )
فقال عثمان كذبت
فلم يدر القوم ما عنى
فأشار بعضهم إلى لبيد أن يعيد فأعاد فصدقه في النصف الأول وكذبه في الآخر لأن نعيم الجنة لا يزول
فقال لبيد يا معشر قريش ما كان مثل هذا يكون في مجلسكم
فقام أبي بن خلف أو ابنه فلطم وجه عثمان فقال له قائل لقد كنت في منعة من هذا بالأمس
فقال له ما أحوج عيني هذه الصحيحة إلى أن يصيبها ما أصاب الأخرى في الله
أخبرني محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثنا أحمد بن الهيثم قال حدثني العمري عن الهيثم بن عدي عن عبد الله بن عياش قال كتب عبد الملك إلى الحجاج يأمره بإشخاص الشعبي إليه فأشخصه فألزمه ولده وأمر بتخريجهم ومذاكرتهم قال فدعاني يوماً في علته التي مات فيها فغص بلقمة وأنا بين يديه فتساند طويلاً ثم قال أصبحت كما قال الشاعر - طويل -
( كأنِّي وقد جاوزْتُ سبعين حجّة ... خلعْتُ بها عنّي عذارَ لجامِ )
( إذا ما رآني الناسُ قالوا ألم يكنْ ... شديدَ مَحال البطشِ غيرَ كَهامِ )
( رمتني بناتُ الدَّهر من حيث لا أرى ... وكيف بمن يُرمَى وليس بِرامِ )
( ولو أنّني أُرْمَى بسهمٍ رأيتُه ... ولكنّني أرمى بغير سهامِ )
فقال الشعبي فقلت إنّا لله استسلم الرجل والله للموت فقلت أصلحك الله ولكن مثلك ما قال لبيد - بسيط -
( باتت تشكَّى إليّ الموتَ مُجْهشَةً ... وقد حَمَلْتُك سبعاً بعد سبعينا )
(15/364)

( فإن تُزادِي ثلاثاً تبلغي أملاَ ... وفي الثّلاث وفاءٌ للثمانينا )
فعاش إلى أن بلغ مائة تسعين سنة فقال - طويل -
( كأنِّي وقد جاوزْتُ تسعين حجة ... خلعْتُ بها عن مَنْكِبيَّ ردائيا )
فعاش إلى أن بلغ مائة وعشر سنين
قال - بسيط -
( أليس في مائةٍ قد عاشها رجلٌ ... وفي تكاملِ عَشْرٍ بعدها عُمُرُ )
فعاش إلى أن بلغ مائة وعشرين سنة فقال - كامل -
( ولقد سَئِمْتُ من الحياة وطولِها ... وسُؤَالِ هذا الناسِ كيفَ لبيدُ )
( غَلَبَ الرجالَ وكان غير مغلَّبٍ ... دَهْرٌ جديدٌ دائمٌ ممدودُ )
( يومٌ أرى يأتي عليه وليلةٌ ... وكلاهما بعدَ المضاءِ يَعودُ )
ففرِح واستبشر وقال ما أرَى بأساً وقد وجدت خفّاً
وأمر لي بأربعة آلاف درهم فقبضتها وخرجت فما بلغت الباب حتى سمعت الواعية عليه
وغنّى في هذه الأبيات التي أوّلها - كامل -
( غَلَب الرجالَ وكان غيرَ مغلَّبٍ ... )
عمر الوادي خفيف رمل مطلق بالوسطى عن عمرو
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثنا هارون بن مسلم عن العمري عن الهيثم بن عدي عن حماد الراوية قال
(15/365)

نظر النابغة الذبياني إلى لبيد بن ربيعة وهو صبي مع أعمامه على باب النعمان بن المنذر فسأل عنه فنسب له فقال يا غلام إن عينيك لعينا شاعر أفتقرض من الشعر شيئاً قال نعم يا عم
قال فأنشدني شيئاً مما قلته
فأنشده قوله - وافر -
( ألم تَربَعْ على الدِّمن الخوالي ... )
فقال له يا غلام أنت أشعر بني عامر زدني يا بنيّ
فأنشده
( طَلَلٌ لخولة بالرُّسَيس قديمُ ... ) - كامل -
فضرب بيديه إلى جنبيه وقال اذهب فأنت أشعر من قيسٍ كلها أو قال هوازن كلها
وأخبرني بهذا الخبر عمي قال حدثنا العمري عن لقيط عن أبيه وحماد الراوية عن عبد الله بن قتادة المحاربي قال كنت مع النابغة بباب النعمان بن المنذر فقال لي النابغة هل رأيت لبيد بن ربيعة فيمن حضر قلت نعم
قال أيهم أشعر قلت الفتى الذي رأيت من حاله كيت وكيت
فقال اجلس بنا حتى يخرج إلينا
قال فجلسنا فلما خرج قال له النابغة إلي يا ابن أخي
فأتاه فقال أنشدني
فأنشده قوله - وافر -
( ألم تُلمِمْ على الدِّمن الخوالي ... لسَلْمَى بالمذَانِب فالقٌفالِ )
فقال له النابغة أنت أشعر بني عامر زدني
فأنشده - كامل -
( طَللٌ لخولةَ بالرُّسَيسِ قديمُ ... فبعاقلٍ فالأنعَمَيْن رُسومُ )
(15/366)

فقال له أنت أشعر هوازن زدني فأنشده قوله - كامل -
( عَفَتِ الدِّيارُ محلُّها فمُقامها ... بمنىً تأبَّدَ غَوْلُها فَرِجامُها )
فقال له النابغة اذهب فأنت أشعر العرب
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني عبد الله بن محمد بن حكيم عن خالد بن سعيد أن لبيداً لما حضرته الوفاة قال لابن أخيه ولم يكن له ولد ذكر يا بني إن أباك لم يمت ولكنه فني
فإذا قبض أبوك فأقبله القبلة وسجه بثوبه ولا تصرخن عليه صارخة وانظر جفنتي اللتين كنت أصنعهما فاصنعهما ثم احملهما إلى المسجد فإذا سلم الإمام فقدمها إليهم فإذا طعموا فقل لهم فليحضروا جنازة أخيهم
ثم أنشد قوله - مجزوء الكامل -
( وإذا دَفَنْتَ أباك فاجعَلْ ... فوقَه خشباً وطِينا )
( وسَقائفاً صُمّاً رَوَاسِيها ... يُسَدِّدْن الغصونا )
( لِيَقِينَ حُرَّ الوجهِ سفساف ... التُّراب ولن يَقِينا )
قال وهذه الأبيات من قصيدة طويلة
وقد ذكر يونس أنّ لابن سريج لحناً في أبيات من قصيدة لبيد هذه ولم يجنسه
صوت - مجزوء الكامل -
( أبُنيَّ هل أَبْصَرْتَ أعمامي ... بني أمِّ البنينا )
(15/367)

( وأبي الذي كان الأراملُ ... في الشِّتاء له قَطينا )
( وأبا شَرِيكٍ والمُنازِلُ في المضِيق إذا لقينا )
( ما إنْ رأيتُ ولا سمعْتُ ... بمثلهمْ في العالَمينا )
( فبقيتُ بعدَهُمُ وكنتُ ... بطول صُحبتهم ضنَيِنا )
( دَعْني وما مَلَكَتْ يَميني ... إنْ سددْتُ بها الشؤونا )
( وافعلْ بمالِك ما بدا ... لك مُستعاناً أو مُعينا )
قال وقال لابنتيه حين احتُضر وفيه غناء - طويل -
( تمنَّى ابنتايَ أن يعيشَ أبوهما ... وهَلْ أنا إلاّ من ربيعةَ أو مُضَرْ )
( فإنْ حانَ يوماً أن يموت أبوكما ... فلا تَخمِشا وَجْهَا ولا تحلِقَا شَعَرْ )
( وقولا هو المرءُ الذي لا حليفَه ... أضاعَ ولا خانَ الصَّديقَ ولا غَدَرْ )
( إلى الحَوْلِ ثم اسمُ السَّلامِ عليكما ... ومَن يَبْكِ حَوْلاً كاملاً فقد اعتذر )
في هذه الأبيات هزج خفيف مطلق في مجرى الوسطى
وذكر الهشامي أنه لإسحاق
وذكر أحمد بن يحيى أنه لإبراهيم
قال فكانت ابنتاه تلبسان ثيابهما في كل يوم ثم تأتيان مجلس بني
(15/368)

جعفر بن كلاب فترثيانه ولا تُعولان فأقامتا على ذلك حولاً ثم انصرفتا
صوت - وافر -
( سألناهُ الجزيلَ فما تأبَّى ... فأعطى فوقَ مُنْيتِنا وزادا )
( وأحسَنَ ثمّ أحسَنَ ثم عُدْنا ... فأحسَنَ ثم عُدْت له فعادا )
( مراراً ما دنوْتُ إليه إلاّ ... تبسَّم ضاحكاً وثَنَى الوِسادا )
الشعر لزياد الأعجم والغناء لشارية خفيف رمل بالبنصر مطلق
(15/369)

25 - خبار زياد الأعجم ونسبه
زياد بن سليمان مولى عبد القيس أحد بني عامر بن الحارث ثم أحد بني مالك بن عامر الخارجية
أخبرني بذلك علي بن سليمان الأخفش عن أبي سعيد السكري
وأخبرني محمد بن العباس اليزيدي عن عمه عن ابن حبيب قال هو زياد بن جابر بن عمرو مولى عبد القيس وكان ينزل إصطخر فغلبت العجمة على لسانه فقيل له الأعجم
وذكر ابن النطاح مثل ذلك في نسبه وخالف في بلده وذكر أن أصله ومولده ومنشأه بأصبهان ثم انتقل إلى خراسان فلم يزل بها حتى مات
وكان شاعراً جزل الشعر فصيح الألفاظ على لكنة لسانه وجريه على لفظ أهل بلده
(15/370)

أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن موسى قال حدثت عن المدائني أن زياداً الأعجم دعا غلاماً له ليرسله في حاجة فأبطأ فلما جاءه قال له منذ لدن دأوتك إلى أن قلت لبي ما كنت تسنأ يريد منذ لدن دعوتك إلى إن قلت لبيك ماذا كنت تصنع
فهذه ألفاظه كما ترى في نهاية القبح واللُّكنة
وهو الذي يقول يرثي المغيرة بن المهلب بقوله - كامل -
صوت
( قُلْ للقَوافل والغَزِيِّ إذا غَزَوْا ... والباكرين وللمُجِدِّ الرائح )
( إنّ المروءةَ والسّماحةَ ضُمِّنا ... قبراً بمَرْوَ على الطَّريق الواضحِ )
( فإذا مررْتَ بقبرِهِ فاعقِرْ بهِ ... كُومَ الهِجانِ وكلَّ طِرْفٍ سابح )
( وانضحْ جوانب قبرِه بدِمائها ... فلقد يكون أخا دمٍ وذبائح )
(15/371)

( يا مَن بمهوَى الشَّمس من حيٍّ إلى ... ما بين مَطلع قَرْنها المتنازِح )
( ماتَ المغيرةُ بعد طولِ تعرُّضٍ ... للموتِ بين أسنّةٍ وصفائح )
( والقتلُ ليس إلى القتال ولا أرى ... حَيَّاً يؤخَّر للشَّفيق الناصح )
وهي طويلة
وهذا من نادر الكلام ونقي المعاني ومختار القصيد وهي معدودة من مراثي الشعراء في عصر زياد ومقدمها
لابن جامع في الأبيات الأربعة الأول غناء أوله نشيد كله ثم تعود الصنعة إلى الثاني والثالث في طريقة الهزج بالوسطى
وقد أخبرني علي بن سليمان الأخفش عن السكري عن محمد بن حبيب أن من الناس من يروي هذه القصيدة للصلتان العبدي
وهذا قول شاذ والصحيح أنها لزياد قد دونها الرواة غير مدفوع عنها
أخبرني محمد بن خلف وكيع قال حدثني إسحاق بن محمد النخعي قال حدثنا ابن عائشة عن أبيه قال رثى زياد الأعجم المغيرة بن المهلب فقال - كامل -
( إنّ الشَّجاعة والسَّماحةَ ضُمِّنا ... قبراً بمَرْوَ على الطَّرِيق الواضحِ )
( فإذا مررْتَ بقبرِهِ فاعقِرْ به ... كُومَ الهجان وكلَّ طِرْفٍ سابحِ )
فقال له يزيد بن المهلب يا أبا أمامة أفعقرت أنت عنده قال كنت على بنت
(15/372)

الهمار
يريد الحمار
أخبرني مالك بن محمد الشيباني قال كنت حاضراً في مجلس أبي العباس فقلت وقد قرئ عليه شعر زياد الأعجم فقرئت عليه قصيدته - كامل -
( قل للقوافِلِ والغزِيّ إذا غَزَوا ... والباكرين وللمجدِّ الرائحِ )
قال فقلت إنّها من مختار الشعر ولقد أنشدت لبعض المحدثين في نحو هذا المعنى أبياتاً حسنة
ثم أنشدنا - خفيف -
( أيُّها الناعيانِ مَنْ تنعيانِ ... وعلى مَنْ أراكما تبكيانِ )
( اندُبا الماجِدَ الكريمَ أبا إسْحاقَ ... ربَّ المعروفِ والإِحسانِ )
( واذهبا بي إنْ لم يكنْ لكما عَقْرٌ ... إلى جَنْب قَبرِه فاعقِراني )
( وانضحَا من دمِي عليه فقد كا ... ن دمي مِن نَداهُ لو تعلمانِ )
أخبرني وكيع قال حدثني إسحاق بن محمد النخعي عن ابن عائشة عن أبيه قال كان المهلب بن أبي صفرة بخراسان فخرج إليه زياد الأعجم فمدحه فأمر له بجائزة فأقام عنده أياماً
قال فإنا لبعشية نشرب مع حبيب بن المهلب في دار له وفيها حمامة إذ سجعت الحمامة فقال زياد - وافر -
( تَغَنَّيْ أنتِ في ذِممِي وعَهدي ... وذمّةِ والدي إنْ لم تُطارِي )
( وبيتُك فاصلِحيهِ ولا تخافي ... على صُفْرٍ مزغَّبة صِغارِ )
(15/373)

( فإنّكِ كلَّما غَنَّيْتِ صوتاً ... ذكرْتُ أحبَّتي وذكرْتُ داري )
( فإما يَقتلوكِ طلبْتُ ثأراً ... له نبأٌ لأنك في جِواري )
فقال حبيب يا غلام هات القوس
فقال له زياد ما تصنع بها قال أرمي جارتك هذه
قال والله لئن رميتها لأستعدين عليك الأمير
فأتى بالقوس فنزع لها سهماً فقتلها فوثب زياد فدخل على المهلب فحدثه الحديث وأنشده الشعر فقال المهلب علي بأبي بسطام فأتي بحبيب فقال له أعط أبا أمامة دية جارته ألف دينار
فقال أطال الله بقاء الأمير إنما كنت ألعب
قال أعطه كما آمرك
فأنشأ زياد يقول - طويل -
( فللّه عينَا مَنْ رأى كَقَضيّةٍ ... قَضَى لي بها قَرْمُ العِراق المهلَّبُ )
( رماها حبيبُ بن المهلَّب رميةً ... فأثبتَها بالسَّهم والسهمُ يغرب )
( فألْزَمَهُ عَقْلَ القَتيل ابنُ حُرّةٍ ... وقال حبيبٌ إنَّما كنت ألعبُ )
( فقال زيادٌ لا يروَّعُ جارُه ... وجارة جاري مثل جِلدي وأقربُ )
قال فحمل حبيب إليه ألف دينار على كره منه فإنه ليشرب مع حبيب يوماً إذ عربد عليه حبيب وقد كان حبيب ضغن عليه مما جرى فأمر بشق قباء ديباج كان عليه فقام فقال - طويل -
( لعمرِك ما الدِّيباجَ خرَّقْت وحدهُ ... ولكنّما خرَّقْت جلْد المهلَّب )
فبعث المهلب إلى حبيب فأحضره وقال له صدق زياد ما خرقت إلا جلدي تبعث هذا على أن يهجوني
ثم بعث إليه فأحضره فاستل سخيمته من صدره وأمر له بمال وصرفه
(15/374)

وقد أخبرني وكيع بهذا الخبر أيضاً
قال أحمد بن الهيثم بن فراس قال العمري عن الهيثم بن عدي قال تهاجى قتادة بن مغرب اليشكري وزياد الأعجم بخراسان وكان زياد يخرج وعليه قباء ديباج تشبها بالأعاجم فمر به يزيد بن المهلب وهو على حاله تلك فأمر به فقنع أسواطاً ومزقت ثيابه وقال له أبأهل الكفر والشرك تتشبه لا أم لك فقال زياد - طويل -
( لعمرِك ما الدِّيباجَ خرَّقْت وحدهُ ... ولكنّما خرَّقْت جلْد المهلَّب )
وذكر باقي الخبر مثله وقال فيه فدعا به المهلب فقال له يا أبا أمامة قلت شيئاً آخر قال لا والله أيها الأمير
قال فلا تقل
وأعتبه وكساه وحمله وأمر له بعشرة آلاف درهم وقال له اعذر ابن أخيك يا أبا أمامة فإنه لم يعرفك
وهذه الأبيات التي فيها الغناء يقولها زياد الأعجم في عمر بن عبيد الله بن معمر التيمي
أخبرني بخبره في ذلك أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال أتى زياد الأعجم عمر بن عبيد الله بن معمر بفارس وقدم عليه عراك بن محمد الفقيه من مصر فكان عراك يحدثه بحديث الفقهاء فقال زياد - طويل -
( يحدِّثنا أنَّ القيامةَ قد أتَتْ ... وجاء عِراكٌ يبتغي المالَ من مِصرِ )
( فكم بينَ بابِ النُّوبِ إنْ كنتَ صادقاً ... وإيوان كسرى من فَلاةٍ ومن قصْرِ )
(15/375)

وقال يمدح عمر بن عبيد الله - وافر -
( سألناه الجزيلَ فما تأبَّى ... وأعطى فوقَ مُنْيتِنا وزادا )
وذكر الأبيات الثلاثة
نسخت من كتاب ابن أبي الدنيا أخبرني محمد بن زياد عن ابن عائشة
وأخبرني هاشم بن محمد قال حدثني عيسى بن إسماعيل عن ابن عائشة وخبر ابن أبي الدنيا أتم
قال كان زياد الأعجم صديقاً لعمر بن عبيد الله بن معمر قبل أن يلي فقال له عمر يا أبا أمامة لو قد وليت لتركتك لا تحتاج إلى أحد أبداً
فلما ولي فارس قصده فلما لقيه أنشأ يقول - طويل -
( أبلغْ أبا حفصٍ رسالةَ ناصح ... أتَتْ من زيادٍ مستبيناً كلامُها )
( فإنّكَ مثلُ الشَّمس لا سِتْرَ دونَها ... فكيف أبا حفص عليَّ ظَلامُها )
فقال له عمر لا يكون عليك ظلامها أبداً
فقال زياد - طويل -
( لقد كنتُ أدعو الله في السّرّ أن أرى ... أمورَ معدٍّ في يديك نظامُها )
فقال له قد رأيتَ ذلك
فقال
( فلما أتاني ما أردْتُ تباشرتْ ... بناتي وقلْنَ العامَ لا شكَّ عامُها )
قال فهو عامهنّ إن شاء الله تعالى
فقال
( فإنّي وأرْضاً أنت فيها ابنَ معمرٍ ... كمكّةَ لم يَطربْ لأرضٍ حَمامها )
قال فهي كذلك يا زياد
فقال
( إذا اخترْت أرضاً للمقامِ رضيتُها ... لنفسي ولم يثقُلْ عليَّ مُقامُها )
(15/376)

( وكنتُ أمنَّي النفسَ منك ابنَ معمر ... أمانيَّ أرجو أن يتمَّ تمامُها )
قال قد أتمَّها الله عليك
فقال
( فلا أكُ كالمُجْرِي إلى رأسِ غايةٍ ... يُرجِّي سَماءً لم يصِبْه غَمامُها )
قال لست كذلك فسل حاجتك
قال نجيبة ورحالتها وفرس رائع وسائسه وبدرة وحاملها وجارية وخادمها وتخت ثياب ووصيف يحمله
فقال قد أمرنا لك بجميع ما سألت وهو لك علينا في كل عام
فخرج من عنده حتى قدم على عبد الله بن الحشرج وهو بسابور فأنزله وألطفه فقال في ذلك - كامل -
( إنَّ السَّماحةَ والمروءةَ والنَّدَى ... في قُبّةٍ ضُرِبت على ابن الحَشْرَجِ )
( مَلِكٌ أغرُّ متوَّجٌ ذو نائلٍ ... للمُعْتَفِين يمينُه لم تَشنجِ )
( يا خَير من صعِد المنابر بالتقى ... بعد النبيِّ المصطفى المتحرِّج )
( لما أتيتُك راجياً لنوالكمْ ... ألفيتُ بابَ نوالكم لم يُرتَجِ )
فأمر له بعشرة آلاف درهم
(15/377)

أخبرنا محمد بن خلف وكيع عن عبد الله بن محمد عن عبيد بن الحسن بن عبد الرحمن بهذا الخبر فقال فيه أتى زياد عبد الله بن عامر بن كريز
والخبر الأول أصح
وزاد في الشعر - وافر -
( أخٌ لك لا تراه الدّهرَ إلاَّ ... على العِلاَّتِ بسّاماً جَوادا )
فقال له عمر أحسنت يا أبا أمامة ولك لكل بيت ألف
قال دعني أتمها مائة
قال أما إنك لو كنت فعلت لفعلت ولكن لك ما رزقت
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا ابن عائشة قال حدثني أبي قال لما خرج ابن الأشعث أرسل عبد الملك إلى عمر بن عبيد الله ابن معمر ليقدم عليه فلما كان بضمير وهي من الشأم مات بالطاعون فقام عبد الملك على قبره وقال أما والله لقد علمت قريش أن قد فقدت اليوم ناباً من أنيابها
وقال جد خلاد بن أبي عمرو الأعمى وكانوا موالي أبي وجرة بن أبي عمرو بن أمية أهو اليوم ناب لما مات وكان أمس ضرساً كليلة أما والله لوددت أن السماء وقعت على الأرض فلم يعش بينهما أحد بعده وسمعها عبد الملك فتغافل عنها
قال وقال الفرزدق يرثيه - بسيط -
( يا أيُّها الناس لا تَبكُوا على أحدٍ ... بعد الذي بضُمير وافق القدرا )
( كانت يداه لنا سَيْفاً نَصُول به ... على العدُوّ وغيْثاً ينبت الشَّجرا )
( أمّا قريشٌ أبَا حفصٍ فقد رُزئت ... بالشّام إذ فارقتك البأس والظّفرا )
( مَنْ يقتُل الجوعَ من بعد الشهِيدِ ومَنْ ... بالسيف يقتل كَبْش القوم إذ عَكرا )
( إنّ النوائح لم يَعدُدْنَ في عمرٍ ... ما كان فيه إذا المولى به افتخرا )
( إذَا عدَدْنَ فعالاً أو لَهُ حسباً ... ويومَ هيجاءَ يُعْشي بأسُه البصرا )
(15/378)

( كم مِن جَبانٍ إلى الهيجا دنوْتَ له ... يومَ اللِّقاء ولولا أنت ما صَبَرا )
أخبرنا أحمد حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا عفان بن مسلم قال حدثنا حماد بن سلمة قال أخبرنا حميد عن سليمان بن قتة قال بعث عمر بن عبيد الله ابن معمر إلى ابن عمر والقاسم بن محمد بألف دينار فأتيت عبد الله بن عمر وهو يغتسل في مستحم له فأخرج يده فصببتها في يده فقال وصلت رحما وقد جاءتنا على حاجة
وأتيت القاسم فأبى أن يقبلها فقالت لي امرأته إن كان القاسم ابن عمه فأنا لابنة عمه
فأعطيتها
قال فكان عمر يبعث بهذه الثياب العمرية يقسمها بين أهل المدينة فقال ابن عمر جزى الله من اقتنى هذه الثياب بالمدينة خيراً
وقال لي عمر لقد بلغني عن صاحبك شيء كرهته
قلت وما ذاك قال يعطي المهاجرين ألفاً ألفاً ويعطي الأنصار سبعمائة سبعمائة
فأخبرته فسوى بينهم
أخبرنا أحمد قال حدثنا أبو زيد قال كانت لرجل جارية يهواها فاحتاج إلى بيعها فابتاعها منه عمر بن عبيد الله بن معمر فلما قبض ثمنها أنشأت تقول - طويل -
( هنيئاً لك المال الذي قد قَبَضْتَهُ ... ولم يَبْقَ في كَفَّيَّ غيرُ التَّحَسُّرِ )
( فإنّي لحُزْنٍ من فِراقكَ مُوْجَعٌ ... أناجِي به قلباً طويلَ التفكّر )
فقال لا ترحلي
ثم قال
( ولولا قُعود الدّهرِ بي عنكِ لم يكن ... يفرقنا شيءٌ سوى الموتِ فاعذرِي )
( عليك سلامٌ لا زيارةَ بيننا ... ولا وَصْلَ إلا أنْ يشاء ابنُ معمرِ )
فقال قد شئت خذ الجارية وثمنها
فأخذَها وانصرف
أخبرني عمي قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثني محمد بن زياد
(15/379)

قال حدثني ابن عائشة قال استبطأ زياد الأعجم عمر بن عبيد الله بن معمر في زيارته إياه فقال - طويل -
( أصابت علينا جُودَكَ العينُ يا عُمرْ ... فنحنُ لها نبغي التمائم والنُّشَرْ )
( أصابتك عينٌ في سماحِك صلبةٌ ... ويا رُبّ عينٍ صُلبةٍ تَفْلِقُ الحَجَرْ )
( سنَرقيكَ بالأشعارِ حتّى تَملَّها ... فإنْ لم تُفِقْ يوماً رقَيْناكَ بالسُّوَر )
فبلغته الأبيات فأرضاه وسرحه
أخبرني عمي قال حدثني الكراني قال حدثني العمري قال حدثني من سمع حماداً الراوية يقول امتدح زياد الأعجم عباد بن الحصين الحبطي وكان على شرطة الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة الذي يقال له القباع وطلب حاجة فلم يقضها فقال زياد - متقارب -
( سألْتُ أبا جَهْضَمٍ حاجةً ... وكنتُ أراه قريباً يسيرا )
( فلو أنني خِفْتُ منه الخِلافَ ... والمنْع لي لم أسلْهُ نقيرا )
( وكيف الرَّجاءُ لِمَا عندَه ... وقد خالط البخلُ منه الضميرا )
( أقِلْني أبا جهضم حاجتي ... فإني امرؤٌ كان ظَنِّي غُرُورا )
أخبرني عمي قال حدثني الكراني عن العمري عن عطاء بن مصعب عن عاصم بن الحدثان قال مرّ يزيد بن حبناء الضبي بزياد الأعجم وهو ينشد شعراً قد هجا به قتادة بن مغرب فأفحش فيه فقال له يزيد بن حبناء ألم يأن لك أن ترعوي وتترك تمزيق أعراض قومك ويحك حتى متى تتمادى في الضلال
(15/380)

كأنك بالموت قد صبحك أو مساك فقال زياد فيه - طويل -
( يحذّرني الموتَ ابنُ حبناءَ والفتى ... إلى الموت يَغدو جاهداً ويَرُوحُ )
( وكلُّ امرىءٍ لا بدّ للموتِ صائرٌ ... وإن عاشَ دهراً في البلاد يسيح )
( فقلْ ليزيدٍ يا ابنَ حَبْناء لا تَعِظْ ... أخاكَ وَعِظْ نَفْساً فأنت جَنوحُ )
( تركْتَ التُّقى والدينُ دينُ محمّدٍ ... لأهلي التُّقى والمسلمين يلوحُ )
( وتابَعْتَ مُرَّاقَ العراقَيْنِ سادراً ... وأنتَ غليظ القُصْرَيَيْنِ صحيح )
فقال له يزيد بن عاصم الشني قبحك الله أتهجو رجلاً وعظك وأمرك بمعروف بمثل هذا الهجاء هلا كففت إذ لم تقبل أراه والله سيأتي على نفسك ثم لا تحبق فيك عنزان اذهب ويحك فأته واعتذر إليه لعله يقبل عذرك
فمشى إليه بجماعة من عبد القيس فشفعوا إليه فيه فقال لا تثريب لست واجداً عليه بعد يومي هذا
أخبرني أحمد بن علي قال سمعت جدي علي بن يحيى يحدث عن أبي الحسن عن رجل من جعفي قال كنت جالساً عند المهلب إذ أقبل رجل طويل مضطرب فلما رآه المهلب قال اللهم إني أعوذ بك من شره فجاء فقال أصلح الله الأمير إني قد مدحتك ببيت صفده مائة ألف درهم
فسكت المهلب فأعاد القول فقال له أنشده
فأنشده - طويل -
( فتىً زادَهُ السُّلطانُ في الخير رغبة ... إذا غيَّرَ السُّلطانُ كلَّ خليلِ )
(15/381)

فقال له المهلب يا أبا أمامة مائة ألف فوالله ما هي عندنا ولكن ثلاثون ألفاً فيها عروض
وأمر له بها فإذا هو زياد الأعجم
أخبرني عمي قال حدثني الكراني وأبو العيناء عن القحذمي قال لقي الفرزدق زياداً الأعجم فقال له الفرزدق لقد هممت أن أهجو عبد القيس وأصف من فسوهم شيئاً
قال له زياد كما أنت حتى أسمعك شيئاً
ثم قال قل إن شئت أو أمسك
قال هات
قال - طويل -
( وما تَرَكَ الهاجون لي إن هجوْتُه ... مَصَحّاً أراه في أديمِ الفرزدقِ )
( فإنّا وما تُهدِي لنا إنْ هجوْتَنَا ... لكالبحر مَهما يُلْقَ في البحر يَغرقِ )
فقال له الفرزدق حسبك هلم نتتارك
قال ذاك إليك
وما عاوده بشيء
وأخبرني بهذا الخبر محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا العتبى عن العباس بن هشام عن أبيه قال حدثني خراش وكان عالماً راوية لأبي ولمؤرج ولجابر بن كلثوم قال أقبل الفرزدق وزياد ينشد الناس في المربد وقد اجتمعوا حوله فقال من هذا قيل الأعجم
فأقبل نحوه فقيل له هذا الفرزدق قد أقبل عليك
فقام فتلقاه وحيّا كل واحد منهما صاحبه فقال له الفرزدق ما زالت تنازعني نفسي إلى هجاء عبد القيس منذ دهر
قال زياد وما
(15/382)

يدعوك إلى ذلك قال لأني رأيت الأشقري هجاكم فلم يصنع شيئاً وأنا أشعر منه وقد عرفت الذي هيج بينك وبينه
قال وما هو قال إنكم اجتمعتم في قبة عبد الله بن الحشرج بخراسان فقلت له قد قلت شيئاً فمن قال مثله فهو أشعر مني ومن لم يقل مثله ومد إلي عنقه فإني أشعر منه فقال لك وما قلت فقلت قلت - طويل -
( وقافيةٍ حَذّاءَ بتُّ أحُوكُها ... إذا ما سُهيْلٌ في السّماء تَلاَلا )
فقال لك الأشقري - طويل -
( وأقلف صلَّى بعد ما ناك أمَّه ... يرى ذاك في دِين المجوسِ حَلالا )
فأقبلت على من حضر فقلت يا لأم كعب أخزاها الله تعالى ما أنمها حين تخبر ابنها بقلفتي فضحك الناس وغلبت عليه في المجلس
فقال له زياد يا أبا فراس هب لي نفسك ساعة ولا تعجل حتى يأتيك رسولي بهديتي ثم ترى رأيك
وظن الفرزدق أنه سيهدي إليه شيئاً يستكفه به فكتب إليه - طويل -
( وما ترَك الهاجُون لي إن أردْتُه ... مَصَحّاً أراهُ في أديم الفرزدقِ )
( وما تركوا لحماً يدقّون عَظْمَه ... لآكِلِه ألقَوْه للمتعرِّق )
( سأحطِمُ ما أبقَوْا له من عِظامه ... فأنكتُ عظمَ الساق منه وأنتقِي )
(15/383)

( فإنّا وما تُهدِي لنا إنْ هجوْتَنَا ... لكالبحر مَهما يُلْقَ في البحر يَغرقِ )
فبعث إليه الفرزدق لا أهجو قوماً أنت منهم أبداً
قال أبو المنذر زياد أهجى من كعب الأشقري وقد أوثر عليه في عدة قصائد
منها التي يقول فيها - متقارب -
( قُبَيِّلةٌ خيرُها شرُّها ... وأصدقُها الكاذب الآثمُ )
( وضَيفُهُمُ وَسْطَ أبياتهمْ ... وإن لم يكن صائماً صائمُ )
وفيه يقول - طويل -
( إذا عذَّبَ اللهُ الرجالَ بِشِعرهِمْ ... أمِنْتُ لكعبٍ أنْ يُعذَّبَ بالشعرِ )
وفيه يقول - وافر -
( أتتْكَ الأزدُ مصفَرّاً لِحَاها ... تَساقَطُ من مناخرها الجُوَافُ )
أخبرني وكيع قال حدثني أحمد بن عمر بن بكير قال حدثنا الهيثم عن ابن عياش قال دخل أبو قلابة الجرمي مسجد البصرة وإذا زياد الأعجم فقال زياد من هذا قال أبو قلابة الجرمي فقام على رأسه فقال - طويل -
( قمْ صاغراً يا كهلَ جَرْمٍ فإنّما ... يقال لكَهل الصِّدق قُمْ غيرَ صاغِرِ )
(15/384)

( فإنّك شَيخ مَيِّتٌ ومورِّثٌ ... قضاعةَ ميراثَ البَسوسِ وقاشِر )
( قضى الله خَلْقَ النّاسِ ثم خُلِقْتُمُ ... بقيّةَ خَلْق اللهِ آخِرَ آخرِ )
( فلم تسمعوا إلاّ بما كان قبلَكُمْ ... ولم تُدرِكوا إلاّ بِدَقِّ الحوافرِ )
( فلو ردّ أهلُ الحق مَن مات منكُمُ ... إلى حقَّه لم تُدفَنوا في المقابر )
فقيل له فأين كانوا يدفنون يا أبا أمامة قال في النواويس
(15/385)

أخبار شارية
قال أبو الفرج علي بن الحسين
كانت شارية مولدة من مولدات البصرة يقال إن أباها كان رجلا من بني سامة بن لؤي المعروفين ببني ناجية وأنه جحدها وكانت أمها أمة فدخلت في الرق وقيل بل سرقت فبيعت فاشترتها امرأة من بني هاشم فأدبتها وعلمتها الغناء ثم اشتراها إبراهيم بن المهدي فأخذت غناءها كله أو أكثره عنه وبذلك يحتج من يقدمها على عريب ويقول إن
(16/5)

إبراهيم خرجها وكان يأخذها بصحة الأداء لنفسه وبمعرفة ما يأخذها به ولم تكن هذه حال عريب لأن المراكبي لم يكن يقارب إبراهيم في العلم ولا يقاس به في بعضه فضلا عن سائره
أخبرني بخبرها محمد بن إبراهيم قريض
أن ابن المعتز دفع إليه كتابه الذي ألفه في أخبارها وقال له أن يرويه عنه فنسخت منه ما كان يصلح لهذا الكتاب على شرطي فيه وأضفت إليه ما وجدته من أخبارها عن غيره في الكتب وسمعته أنا عمن رويته عنه
قال ابن المعتز حدثني عيسى بن هارون المنصوري
أن شارية كانت لامرأة من الهاشميات بصرية من ولد جعفر بن سليمان فحملتها لتبيعها ببغداد فعرضت على إسحاق بن إبراهيم الموصلي فأعطى بها ثلثمائة دينار ثم استغلاها بذلك ولم يردها فجيء بها إلى إبراهيم بن المهدي فعرضت عليه فساوم بها فقالت له مولاتها قد بذلتها لإسحاق بن إبراهيم بثلثمائة دينار وأنت أيها الأمير أعزك الله بها أحق فقال زنوا لها ما قالت فوزن لها ثم دعا بقيمته فقال خذي هذه الجارية ولا ترينيها سنة وقولي للجواري يطرحن عليها فلما كان بعد سنة أخرجت إليه فنظر إليها وسمعها فأرسل إلى إسحاق بن إبراهيم الموصلي فدعاه وأراه إياها وأسمعه غناءها وقال هذه جارية تباع فبكم تأخذها
(16/6)

لنفسك قال إسحاق آخذها بثلاثة آلاف دينار وهي رخيصة بها قال له إبراهيم أتعرفها قال لا قال هذه الجارية التي عرضتها عليك الهاشمية بثلثمائة دينار فلم تقبل فبقي إسحاق متحيرا يعجب من حالها وما انقلبت إليه
وقال ابن المعتز حدثني الهشامي عن محمد بن راشد أن شارية كانت مولدة البصرة وكانت لها أم خبيثة منكرة تدعي أنها بنت محمد بن زيد من بني سامة بن لؤي
قال ابن المعتز وحدثني غيره أنها كانت تدعي أنها من بني زهرة
قال الهشامي فجيء بها إلى بغداد وعرضت على إبراهيم بن المهدي فأعجب بها إعجابا شديدا فلم يزل يعطي بها حتى بلغت ثمانية آلاف درهم فقال لي هبة الله بن إبراهيم بن المهدي إنه لم يكن عند أبي درهم ولا دانق فقال لي ويحك قد أعجبتني والله هذه الجارية إعجابا شديدا وليس عندنا شيء فقلت له نبيع ما نملكه حتى الخزف ونجمع ثمنها فقال لي قد فكرت في شيء اذهب إلى علي بن هشام فأقرئه مني السلام وقل له جعلني الله فداءك قد عرضت علي جارية قد أخذت بمجامع قلبي وليس عندي ثمنها فأحب أن تقرضني عشرة آلاف درهم فقلت له إن ثمنها ثمانية آلاف درهم فلم تكثر على الرجل بعشرة آلاف
(16/7)

درهم فقال إذا اشتريناها بثمانية آلاف درهم لا بد أن نكسوها ونقيم لها ما تحتاج إليه
فصرت إلى علي بن هشام فأبلغته الرسالة فدعا بوكيل له وقال له ادفع إلى خادمه عشرين ألفا وقل له أنا لا أصلك ولكن هي لك حلال في الدنيا والآخرة قال فصرت إلى أبي بالدراهم فلو طلعت عليه بالخلافة لم تكن تعدل عنده تلك الدراهم
وكانت أمها خبيثة فكانت كلما لم يعط إبراهيم ابنتها ما تشتهي ذهبت إلى عبد الوهاب بن علي ودفعت إليه رقعة يرفعها إلى المعتصم تسأله أن تأخذ ابنتها من إبراهيم
قال ابن المعتز وأخبرني عبد الواحد بن إبراهيم بن محمد بن الخصيب قال ذكر يوسف بن إبراهيم المصري صاحب إبراهيم بن المهدي
أن إبراهيم وجه به إلى عبد الوهاب بن علي في حاجة كانت له قال فلقيته وانصرفت من عنده فلم أخرج من دهليز عبد الوهاب حتى استقبلتني امرأة فلما نظرت في وجهي سترت وجهها فأخبرني شاكري أن المرأة هي أم شارية جارية إبراهيم فبادرت إلى إبراهيم وقلت له أدرك فإني رأيت أم شارية في دار عبد الوهاب وهي من تعلم وما يفجؤك
(16/8)

إلا حيلة قد أوقعتها فقال لي في جواب ذلك أشهدك أن جاريتي شارية صدقة على ميمونة بنت إبراهيم بن المهدي ثم أشهد ابنة هبة الله على مثل ذلك وأمرني بالركوب إلى دار ابن أبي دواد وإحضار من قدرت عليه من الشهود المعدلين عنده فأحضرته أكثر من عشرين شاهدا وأمر بإخراج شارية فخرجت فقال لها أسفري فجزعت من ذلك فأعلمها أنه إنما أمرها بذلك لخير يريده بها ففعلت فقال لها تسمي فقالت أنا شارية أمتك فقال لهم تأملوا وجهها ففعلوا ثم قال فإني أشهدكم أنها حرة لوجه الله تعالى وأني قد تزوجتها وأصدقتها عشرة آلاف درهم يا شارية مولاة إبراهيم بن المهدي أرضيت قالت نعم يا سيدي قد رضيت والحمد لله على ما أنعم به علي فأمرها بالدخول وأطعم الشهود وطيبهم وانصرفوا
فما أحسبهم بلغوا دار ابن أبي دواد حتى دخل علينا عبد الوهاب بن علي فأقرأ عمه سلام المعتصم ثم قال له يقول لك يا أمير المؤمنين من المفترض علي طاعتك وصيانتك عن كل ما يعرك إذ كنت عمي وصنو أبي وقد رفعت إلي امرأة من قريش قصة ذكرت فيها أنها من بني زهرة صليبة وأنها أم شارية واحتجت بأنه لا تكون بنت امرأة من قريش أمة
(16/9)

فإن كانت هذه المرأة صادقة في أن شارية بنتها وأنها من بني زهرة فمن المحال أن تكون شارية أمة والآشبه بك والأصلح إخراج شارية من دارك وسترها عند من تثق به من أهلك حتى نكشف ما قالت هذه المرأة فإن ثبت ما قالته أمرت من جعلتها عنده بإطلاقها وكان في ذلك الحظ لك في دينك ومروءتك وإن لم يصح ذلك أعيدت الجارية إلى منزلك وقد زال عنك القول الذي لا يليق بك ولا يحسن فقال له إبراهيم فديتك يا أبا إبراهيم هب شارية بنت زهرة بن كلاب أتنكر على ابن عباس بن عبد المطلب أن يكون بعلا لها فقال عبد الوهاب لا فقال إبراهيم فأبلغ أمير المؤمنين أطال الله بقاءه السلامة وأخبره أن شارية حرة وأني قد تزوجتها بشهادة جماعة من العدول
وقد كان الشهود بعد منصرفهم من عند إبراهيم صاروا إلى ابن أبي دواد فشم منهم من رائحة الطيب ما أنكره فسألهم عنه فأعلموه أنهم حضروا عتق شارية وتزوج إبراهيم إياها فركب إلى المعتصم فحدثه بالحديث معجبا له منه فقال ضل سعي عبد الوهاب ودخل عبد الوهاب على المعتصم فلما رآه يمشي في صحن الدار سد المعتصم أنف نفسه وقال يا عبد الوهاب أنا أشم رائحة صوف محرق وأحسب أن عمي لم يقنعه ردك إلا وعلى أذنك صوفة حتى أحرقها فشممت رائحتها منك فقال الأمر على ما ظن أمير المؤمنين وأقبح
ولما انصرف عبد الوهاب من عند إبراهيم ابتاع إبراهيم من بنته ميمونة شارية بعشرة آلاف درهم وستر ذلك عنها فكان عتقه إياها وهي في ملك غيره ثم ابتاعها من ميمونة فحل له فرجها فكان يطؤها على أنها أمته وهي تتوهم أنه يطؤها على أنها حرة فلما توفي طلبت مشاركة أم محمد بنت خالد زوجته في الثمن فأظهرت خبرها وسئلت ميمونة وهبة الله عن الخبر فأخبرا به المعتصم فأمر المعتصم بابتياعها من ميمونة فابتيعت بخمسة آلاف
(16/10)

وخمسمائة دينار فحولت إلى داره فكانت في ملكه حتى توفي
قال ابن المعتز وقد قيل إن المعتصم ابتاعها بثلثمائة ألف درهم
قال وكان منصور بن محمد بن واضح يزعم أن إبراهيم اقترض ثمن شارية من ابنته وملكها إبراهيم ولها سبع سنين فرباها تربية الولد حتى لقد ذكرت أنها كانت في حجره جالسة وقد أعجب بصوت أخذته منه إذ طمثت أول طمثها فأحس بذلك فدعا قيمة له فأمرها بأن تأتيه بثوب خام فلفه عليها فقال احمليها فقد اقشعرت وأحسب برد الحش قد آذاها
قال وحدثت شارية أنها كانت معه في حراقة قد توسط بها دجلة في ليلة مقمرة وهي تغني إذ اندفعت فغنت
( لقد حثوا الجِمال ليهربوا ... منا فلم يَئِلوا )
فقام إليها فأمسك فاها وقال أنت والله أحسن من الغريض وجها وغناء فما يؤمنني عليك أمسكي
قال وحدث حمدون بن إسماعيل أنه دخل على إبراهيم يوما فقال له أتحب أن أسمعك شيئا لم تسمعه قط قال نعم فقال هاتوا شارية فخرجت فأمرها أن تغني لحن إسحاق
( هل بالديار التي حَيَّيْتَها أحد ... )
(16/11)

قال حمدون فغنتني شيئا لم أسمع مثله قط فقلت لا والله يا سيدي ما سمعت هكذا فقال أتحب أن تسمعه أحسن من هذا فقلت لا يكون فقال بلى والله تقر بذاك فقلت على اسم الله فغناه هو فرأيت فضلا عجيبا فقلت ما ظننت أن هذا يفضل ذاك هذا الفضل قال أفتحب أن تسمعه أحسن من هذا وذاك فقلت هذا الذي لا يكون فقال بلى والله فقلت فهات قال بحياتي يا شارية قوليه وأحيلي حلقك فيه فسمعت والله فضلا بينا فأكثرت التعجب فقال لي يا أبا جعفر ما أهون هذا على السامع تدري بالله كم مرة رددت عليها موضعا في هذا الصوت قلت لا قال فقل وأكثر قلت مائة مرة قال اصعد ما بدا لك قلت ثلثمائة قال أكثر والله من ألف مرة حتى قالته كذا
قال وكانت ريق تقول إن شارية كانت إذا اضطربت في صوت فغاية ما عنده من عقوبتها أنه يقيمها تغنيه على رجليها فإن لم تبلغ الذي يريد ضربت ريق
قال ويقال إن شارية لم تضرب بالعود إلا في أيام المتوكل لما اتصل الشر بينها وبين عريب فصارت تقعد بها عند الضرب فضربت هي بعد ذلك
(16/12)

إبراهيم يمتنع من بيعها
قال ابن المعتز وحدث محمد بن سهل بن عبد الكريم المعروف بسهل الأحول وكان قاضي الكتاب في زمانه وكان يكتب لإبراهيم وكان شيخا ثقة قال أعطى المعتصم إبراهيم بشارية سبعين ألف دينار فامتنع من بيعها فعاتبته على ذلك فلم يجبني بشيء ثم دعاني بعد أيام فدخلت وبين يديه مائدة لطيفة فأحضره الغلام سفودا فيه ثلاث فراريج فرمى إلي بواحدة فأكلتها وأكل اثنتين ثم شرب رطلا وسقانيه ثم أتي بسفود آخر ففعل كما فعل وشرب كما شرب وسقاني ثم ضرب سترا كان إلى جانبه فسمعت حركة العيدان ثم قال يا شارية تغني فسمعت شيئا ذهب بعقلي فقال يا سهل هذه التي عاتبتني في أن أبيعها بسبعين ألف دينار لا والله ولا هذه الساعة الواحدة بسبعين ألف دينار
قال وكانت شارية تقول إن أباها من قريش وإنها سرقت صغيرة فبيعت بالبصرة من امرأة هاشمية وباعتها من إبراهيم بن المهدي والله أعلم
أخبرني عمي قال حدثني عبيد الله بن عبد الله بن طاهر قال أمرني المعتز ذات يوم بالمقام عنده فأقمت فأمر فمدت الستارة وخرج
(16/13)

من كان يغني وراءها وفيهن شارية ولم أكن سمعتها قبل ذلك فاستحسنت ما سمعت منها فقال لي أمير المؤمنين المعتز يا عبيد الله كيف ما تسمع منها عندك فقلت حظ العجب من هذا الغناء أكثر من حظ الطرب فاستحسن ذلك وأخبرها به فاستحسنته
قال ابن المعتز وأخبرني الهشامي قال قالت لي ريق كنت ألعب أنا وشارية بالنرد بين يدي إبراهيم وهو متكىء على مخدة ينظر إلينا فجرى بيني وبين شارية مشاجرة في اللعب فأغلظت لها في الكلام بعض الغلظة فاستوى إبراهيم جالسا وقال أراك تستخفين بها فوالله لا أحد يخلفك غيرها وأومأ إلى حلقه بيده
قال وحدثني الهشامي قال حدثني عمرو بن بانة قال حضرت يوما مجلس المعتصم وضربت الستارة وخرجت الجواري وكنت إلى جانب مخارق فغنت شارية فأحسنت جدا فقلت لمخارق هذه الجارية في حسن الغناء على ما تسمع ووجهها وجه حسن فكيف لم
(16/14)

يتحرم بها إبراهيم بن المهدي فقال لي أحد الحظوظ التي رفعت لهذا الخليفة منع إبراهيم بن المهدي من ذلك
قال عبد الله بن المعتز وحدثني أبو محمد الحسن بن يحيى أخو علي بن يحيى عن ريق قالت
استزار المعتصم من إبراهيم بن المهدي جواريه وكان في جفوة من السلطان تلك الأيام فنالته ضيقة قالت فتحمل ذهابنا إليه على ضعف فحضرنا مجلس المعتصم ونحن في سراويلات مرقعة فجعلنا نرى جواري المعتصم وما عليهن من الجوهر والثياب الفاخرة فلم تستجمع إلينا أنفسنا حتى غنوا وغنينا فطرب المعتصم على غنائنا ورآنا أمثل من جواريه فتحولت إلينا أنفسنا في التيه والصلف وأمر لنا المعتصم بمائة ألف درهم
غناؤها وكرمها
قال وحدثني أبو العبيس عن أبيه قال كانت شارية أحسن الناس غناء منذ توفي المعتصم إلى آخر خلافة الواثق
(16/15)

قال أبو العبيس وحدثتني ريق أن المعتصم افتضها وأنها كانت معها في تلك الليلة
قال أبو العبيس وحدثتني طباع جارية الواثق أن الواثق كان يسميها ستي وكانت تعلم فريدة فلم تبق في تعليمها غاية إلى أن وقع بينهما شيء بحضرة الواثق فحلفت أنها لا تنصحها ولا تنصح أحدا بعدها فلم تكن تطرح بعد ذلك صوتا إلا نقصت من نغمه وكان المعتمد قد تعشق شرة جاريتها وكانت أكمل الناس ملاحة وخفة روح وعجز عن شرائها فسأل أم المعتز أن تشتريها له فاشترتها من شارية بعشرة آلاف دينار وأهدتها إليه ثم تزوجت بعد وفاة المعتمد بابن البقال المغني وكان يتعشقها فقال عبد الله بن المعتز وكان يتعشقها
( أقول وقد ضاقت بأحزانها نفسِي ... ألا رب تطليقٍ قريب من العُرسِ )
( لئن صِرتِ للبقال يا شر زوجة ... فلا عجب قد يربُض الكلب في الشمس )
وقال يعقوب بن بنان كانت شارية خاصة بصالح بن وصيف فلما بلغه رحيل موسى بن بغا من الجبل يريده بسبب قتله المعتز أودع شارية جوهره فظهر لها جوهر كثير بعد ذلك فلما أوقع موسى بصالح استترت شارية عند هارون بن شعيب العكبري وكان أنظف خلق الله طعاما وأسراه مائدة وأوسخه كل شيء بعد ذلك وكان له بسر من رأى منزل فيه بستان
(16/16)

كبير وكانت شارية تسميه أبي وتزوره إلى منزله فتحتمل معها كل شيء تحتاج إليه حتى الحصير الذي تقعد عليه
قال وكانت شارية من أكرم الناس عاشرها أبو الحسن علي بن الحسين عند هارون هذا ثم أضاق في وقت فاقترض منها على غير رهن عشرة آلاف دينار ومكثت عليه أكثر من سنة ما أذكرته بها ولا طالبته حتى ردها ابتداء
قال يعقوب بن بنان وكان أهل سر من رأى متحازبين فقوم مع شارية وقوم مع عريب لا يدخل أصحاب هذه مع هؤلاء ولا أصحاب هذه في هؤلاء فكان أبو الصقر إسماعيل بن بلبل عريبيا فدعا علي بن الحسين يوم جمعة أبا الصقر إسماعيل بن بلبل وعنده عريب وجواريها فاتصل الخبر بشارية فبعثت بجواريها إلى علي بن الحسين بعد يوم أو يومين وأمرت إحداهن وما أدري من هي مهرجان أو مطرب أو قمرية إلا أنها إحدى الثلاثة أن تغني قوله
( لا تعودنّ بعدها ... فترى كيف أصنع )
فلما سمع علي الغناء ضحك وقال لست أعود
قال وكان المعتمد قد وثق بشارية فلم يكن يأكل إلا طعامها فمكثت دهرا من الدهور تعد له في كل يوم جونتين وكان طعامه منهما في أيام المتوكل
قال ابن المعتز وحدثني أحمد بن نعيم عن ريق قالت كان مولاي إبراهيم يسمي شارية بنتي ويسميني أختي
(16/17)

حدثني جحظة قال كنت عند المعتمد يوما فغنته شارية بشعر مولاها إبراهيم بن المهدي ولحنه
( يا طول عِلةِ قلبيَ المعتادِ ... إلفَ الكرامِ وصحبةَ الأمجادِ )
فقال لها أحسنت والله فقالت هذا غنائي وأنا عارية فكيف لو كنت كاسية فأمر لها بألف ثوب من جميع أنواع الثياب الخاصية فحمل ذلك إليها فقال لي علي بن يحيى المنجم اجعل انصرافك معي ففعلت فقال لي هل بلغك أن خليفة أمر لمغنية بمثل ما أمر به أمير المؤمنين اليوم لشارية قلت لا فأمر بإخراج سير الخلفاء فأقبل بها الغلمان يحملونها في دفاتر عظام فتصفحناها كلها فما وجدنا أحدا قبله فعل ذلك
نسبة هذا الصوت
صوت
( يا طول عِلةِ قلبيَ المعتادِ ... إلفَ الكرامِ وصحبةَ الأمجاد )
( ما زلت آلف كل قَرْم ماجدٍ ... متقدِّم الآباء والأجداد )
(16/18)

الشعر لإبراهيم بن المهدي والغناء لعلويه - خفيف رمل - لشارية بالبنصر ولم يقع إلينا فيه طريقة غير هذه
أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي قال حدثني عبد الله بن أبي سعيد قال حدثني محمد بن مالك الخزاعي قال حدثتني ملح العطارة وكانت من أحسن الناس غناء وإنما سميت العطارة لكثرة استعمالها العطر المطيب قالت غنت شارية يوما بين يدي المتوكل وأنا واقفة مع الجواري
( بالله قولوا لي لمن ذا الرَّشا ... المثقلُ الردِف الهضيمُ الحشا )
( أظرف ما كان إذا ما صحا ... وأملح الناس إذا ما انتشى )
( وقد بنى برج حمام له ... أرسل فيه طائراً مُرعَشا )
( يا ليتني كنت حَماماً له ... أو باشَقاً يفعل بي ما يشا )
( لو لبس القُوهيّ من رقةٍ ... أوجعه القُوهيّ أو خدَّشا )
وهو - هزج - فطرب المتوكل وقال لشارية لمن هذا الغناء فقالت أخذته من دار المأمون ولا أدري لمن هو فقلت له أنا أعلم
(16/19)

لمن هو فقال لمن هو يا ملح فقلت أقوله لك سرا قال أنا في دار النساء وليس يحضرني إلا حرمي فقوليه فقلت الشعر والغناء جميعا لخديجة بنت المأمون قالته في خادم لأبيها كانت تهواه وغنت فيه هذا اللحن فأطرق طويلا ثم قال لا يسمع هذا منك أحد
صوت
( أحبك يا سَلْمى على غير ريبة ... وما خير حب لا تعف سرائرهْ )
( أحبك حباً لا أعنِّف بعده ... محباً ولكني إذا ليم عاذرهْ )
( وقد مات حُبِّي أول الحب فانقضى ... ولو مت أضحى الحب قد مات آخرهْ )
( ولما تناهى الحب في القلب وارداً ... أقام وسدّت فيه عنه مصادرهْ )
الشعر للحسين بن مطير الأسدي والغناء لإسحاق هزج بالبنصر
(16/20)

أخبار الحسين بن مطير ونسبه
هو الحسين بن مطير بن مكمل مولى لبني أسد بن خزيمة ثم لبني سعد بن مالك بن ثعلبة بن دودان بن أسد وكان جده مكمل عبدا فأعتقه مولاه وقيل بل كاتبه فسعى في مكاتبته حتى أداها وأعتق وهو من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية شاعر متقدم في القصيد والرجز فصيح قد مدح بني أمية وبني العباس
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار عن محمد بن داود بن الجراح عن محمد بن الحسن بن الحرون أنه كان من ساكني زبالة وكان زيه وكلامه يشبه مذاهب الأعراب وأهل البادية وذلك بين في شعره
ومما يدل على إدراكه دولة بني أمية ومدحه إياهم ما أخبرنا به يحيى بن علي بن يحيى إجازة قال أخبرني أبي عن إسحاق بن إبراهيم الموصلي عن مروان بن أبي حفصة قال دخلت أنا وطريح بن
(16/21)

الثقفي والحسين بن مطير الأسدي في عدة من الشعراء على الوليد بن يزيد وهو في فرش قد غاب فيها وإذا رجل كلما أنشد شاعر شعرا وقف الوليد على بيت بيت منه وقال هذا أخذه من موضع كذا وكذا وهذا المعنى نقله من شعر فلان حتى أتى على أكثر الشعراء فقلت من هذا قالوا هذا حماد الراوية فلما وقفت بين يدي الوليد لأنشده قلت ما كلام هذا في مجلس أمير المؤمنين وهو لحانة فتهانف الشيخ ثم قال يا بن أخي أنا رجل أكلم العامة وأتكلم بكلامها فهل تروي من أشعار العرب شيئا فذهب عني الشعر كله إلا شعر ابن مقبل فقلت نعم لابن مقبل فأنشدته
( سل الدار من جنبي جِبِرٍّ فواهبٍ ... الى ما رأى هضبَ القليب المُضَيحُ )
(16/21)

ثم جزت فقال قف ماذا يقول فلم أدر ما يقول فقال يا بن أخي أنا أعلم الناس بكلام العرب يقال تراءى الموضعان إذا تقابلا
وفوده على معن بن زائدة
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار والحسن بن علي ويحيى بن علي قالوا حدثنا الحسن بن عليل العنزي قال حدثنا أحمد بن عبد الله بن علي قال حدثني أبي
أن الحسين بن مطير وفد على معن بن زائدة لما ولي اليمن وقد مدحه فلما دخل عليه أنشده
( أتيتك إذ لم يبق غيرَك جابر ... ولا واهب يعطِي اللُّها والرغائبا )
فقال له معن يا أخا بني أسد ليس هذا بمدح إنما المدح قول نهار بن توسعة أخي بني تيم الله بن ثعلبة في مسمع بن مالك
(16/23)

( قلدّته عُرا الأمورِ نِزار ... قبل أن تهلِك السراة البحور )
قال وأول هذا الشعر
( اظعني من هراة قد مر فيها ... حِجج مذ سكنتِها وشهور )
( اظعني نحو مِسمع تجديهِ ... نعم ذو المُنثَنى ونعم المَزور )
( سوف يكفيك إن نبتْ بك أرض ... بخراسان أو جفاك أمير )
( من بني الحِصن عاملِ بن بريح ... لا قليلُ الندى ولا منزور )
( والذي يفزع الكماة إليه ... حين تدمى من الطعان النحور )
( فاصطنع يا بن مالك آل بكرٍ ... واجبرِ العظم إنه مكسور )
فغدا إليه بأرجوزته التي مدحه بها وأولها
( حديث ريا حَبّذا إدلالُها ... )
( تسأل عن حالي وما سؤالها ... )
( عن امرىء قد شفَّه خيالها ... )
( وهي شفاء النفس لو تنالها ... )
يقول فيها يمدحه
( سلَّ سيوفاً محدثاً صِقالُها ... )
( صاب على أعدائه وبالها ... )
( وعند معن ذي الندى أمثالها ... )
(16/24)

فاستحسنها وأجزل صلته
أخبرني ابن عمار ويحيى بن علي قالا حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني أبو المثنى أحمد ابن يعقوب ابن أخت أبي بكر الأصم قال
كنا في مجلس الأصمعي فأنشده رجل لدعبل بن علي
( أين الشبابُ وأيةً سلكا ... )
فاستحسنا قوله
( لا تعجبي يا سَلْمُ من رجلٍ ... ضحِك المشيب برأسِه فبكى )
فقال الأصمعي هذا أخذه من قول الحسين بن مطير
( أين أهل القِباب بالدهناءِ ... أين جِيراننا على الأحساءِ )
( فارقونا والأرض مُلبَسة نور ... الأقاحِي يُجَاد بالأنواء )
( كلَّ يوم بأقحوان جديد ... تضحك الأرض من بكاء السماء )
أخبرني يحيى بن علي بن يحيى قال حدثني محمد بن القاسم الدينوري قال حدثني محمد بن عمران الضبي قال
(16/25)

أبياته تسهر المهدي
قال المهدي للمفضل الضبي أسهرتني البارحة أبيات الحسين بن مطير الأسدي قال وما هي يا أمير المؤمنين قال قوله
( وقد تغدر الدنيا فيضحِي فقيرها ... غنياً ويغنى بعد بؤسٍ فقيرُها )
( فلا تقرب الأمر الحرام فإنه ... حلاوته تفنى ويبقى مَريرها )
( وكم قد رأينا من تغير عيشة ... وأخرى صفا بعد اكدرار غديرها )
فقال له المفضل مثل هذا فليسهرك يا أمير المؤمنين
وقد أخبرني بهذا الخبر عمي رحمه الله أتم من هذا قال نسخت من كتاب المفضل بن سلمة قال أبو عكرمة الضبي قال المفضل الضبي
كنت يوما جالسا على بابي وأنا محتاج إلى درهم وعلي عشرة آلاف درهم إذ جاءني رسول المهدي فقال أجب أمير المؤمنين فقلت ما بعث إلي في هذا الوقت إلا لسعاية ساع وتخوفته لخروجي كان مع إبراهيم بن
(16/26)

عبد الله بن حسن فدخلت منزلي فتطهرت ولبست ثوبين نظيفين وصرت إليه فلما مثلت بين يديه سلمت فرد علي وأمرني بالجلوس فلما سكن جأشي قال لي يا مفضل أي بيت قالته العرب أفخر فتشككت ساعة ثم قلت بيت الخنساء وكان مستلقيا فاستوى جالسا ثم قال وأي بيت هو قلت قولها
( وإنّ صخراً لتأتمُّ الهداة به ... كأنه عَلَم في رأسهِ نارُ )
فأومأ إلى إسحاق بن بزيع ثم قال قد قلت له ذلك فأباه فقلت الصواب ما قاله أمير المؤمنين ثم قال حدثني يا مفضل قلت أي الحديث أعجب إلى أمير المؤمنين قال حديث النساء فحدثته حتى انتصف النهار ثم قال لي
يا مفضل أسهرني البارحة بيتا ابن مطير وأنشد البيتين المذكورين في الخبر الأول ثم قال ألهذين ثالث يا مفضل قلت نعم يا أمير المؤمنين فقال وما هو فأنشدته قوله
( وكم قد رأينا من تغير عِيشةٍ ... وأخرى صفا بعد اكدرار غديرها )
وكان المهدي رقيقا فاستعبر ثم قال يا مفضل كيف حالك قلت كيف يكون حال من هو مأخوذ بعشرة آلاف درهم فأمر لي بثلاثين ألف درهم وقال اقض دينك وأصلح شأنك فقبضتها وانصرفت
(16/27)

مدحه المهدي
أخبرني يحيى بن علي عن علي بن يحيى إجازة وحدثنا الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم عن عبد الله بن أبي سعد قال حدثني إسحاق بن عيسى بن موسى بن مجمع أحد بني سوار بن الحارث الأسدي قال أخبرني جدي موسى بن مجمع قال
قال الحسين بن مطير في المهدي قصيدته التي يقول فيها
( إليك أمير المؤمنين تعسفتْ ... بنا البيدَ هَوجاءُ النَّجاء خَبوب )
( ولو لم يكن قدامها ما تقاذفت ... جبال بها مغبرة وسُهوب )
( فتى هو من غير التخلق ماجد ... ومن غير تأديب الرجال أديب )
( علا خَلْقُه خَلق الرجال وخُلْقه ... إذا ضاق أخلاق الرجال رحيب )
( إذا شاهد القوّاد سار أمامهم ... جريء على ما يتقون وَثوب )
( وإن غاب عنهم شاهدتهم مهابة ... بها يقهر الأعداء حين يغيب )
( يعف ويستحيي إذا كان خالياً ... كما عف واستحيا بحيث رقيب )
فلما أنشدها المهدي أمر له بسبعين ألف درهم وحصان جواد
وكان الحسين من الثعلبية وتلك داره بها قال ابن أبي سعد وأرانيها الشيخ
(16/28)

أخبرني محمد بن خلف وكيع قال حدثني محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني عبد الله بن أبي سعد عن إسحاق بن عيسى قال
دخل الحسين بن مطير على المهدي فأنشده قوله
( لو يعبد الناس يا مهدي أفضلهم ... ما كان في الناس إلا أنت معبود )
( أضحت يمينك مِن جودٍ مصوّرة ... لا بل يمينك منها صُوِّر الجود )
( لو أن من نوره مثقال خردلة ... في السود طراً إذن لابيضت السود )
فأمر له لكل بيت بألف درهم
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني أحمد بن سليمان بن أبي شيخ قال حدثني أبي قال
خرج المهدي يوما فلقيه الحسين بن مطير فأنشده قوله
( أضحت يمينك من جود مصوّرة ... لا بل يمينك منها صوّر الجود )
فقال كذبت يا فاسق وهل تركت من شعرك موضعا لأحد بعد قولك في معن بن زائدة حيث تقول
( ألِمّا بمعنٍ ثم قولا لقبره ... سُقِيت الغوادي مَرْبَعاً ثم مربعا )
(16/29)

أخرجوه عني فأخرجوه
وتمام الأبيات
( أيا قبر معن كنت أوّل حفرةٍ ... من الأرض خُطت للمكارم مضجعا )
( أيا قبر معنٍ كيف واريت جوده ... وقد كان منه البر والبحر مترَعا )
( بلى قد وسعت الجود والجود ميت ... ولو كان حياً ضِقت حتى تصدعا )
( فتى عيش في معروفه بعد موته ... كما كان بعد السيل مجراه ممرِعا )
( أبَى ذكر معن أن تموت فِعاله ... وإن كان قد لاقى حِماماً ومصرعا )
أخبرني أحمد بن يحيى بن علي بن يحيى إجازة قال حدثني ابن مهرويه قال حدثني علي بن عبيد الكوفي قال حدثني الحسين بن أبي الخصيب الكاتب عن أحمد بن يوسف الكاتب قال
كنت أنا وعبد الله بن طاهر عند المأمون وهو مستلق على قفاه فقال لعبد الله بن طاهر يا أبا العباس من أشعر من قال الشعر في خلافة بني هاشم قال أمير المؤمنين أعلم بهذا وأعلى عينا فقال له على ذاك فقل وتكلم أنت أيضا يا أحمد بن يوسف فقال عبد الله بن طاهر أشعرهم الذي يقول
(16/30)

( أيا قبر معن كنت أوّل خِطة ... من الأرض خطت للمكارم مضجعا )
فقال أحمد بن يوسف بل أشعرهم الذي يقول
( وقف الهوى بي حيث أنتِ فليس لي ... متأخَّر عنه ولا متقدم )
فقال أبيت يا أحمد إلا غزلاً أين أنتم عن الذي يقول
( يا شقيق النفس من حكم ... نمتَ عن ليلى ولم أنم )
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أبو خليفة عن التوزي قال قلت لأبي عبيدة ما تقول في شعر الحسين بن مطير فقال والله لوددت أن الشعراء قاربته في قوله
( مخصرة الأوساط زانت عقودها ... بأحسن مما زينتها عقودُها )
( فصفر تراقيها وحمر أكفها ... وسود نواصيها وبيض خدودها )
(16/31)

شعره في وصف السحاب والمطر
أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال أنشدنا محمد بن يزيد للحسين بن مطير قال
كان سبب قوله هذه الأبيات أن واليا ولي المدينة فدخل عليه الحسين بن مطير فقيل له هذا من أشعر الناس فأراد أن يختبره وقد كانت سحابة مكفهرة نشأت وتتابع منها الرعد والبرق وجاءت بمطر جود فقال له صف هذه السحابة فقال
( مستضحِك بلوامعٍ مستعبِر ... بمدامعٍ لم تَمْرِها الأقذاء )
( فله بلا حزن ولا بمسرة ... ضحِك يراوِح بينه وبكاء )
( كثرت لكثرة ودقه أطباؤه ... فإذا تَحَلَّبَ فاضتِ الأطباء )
( وكأن بارقه حريق تلتقي ... ريح عليه وعرفج وألاء )
( لو كان من لجج السواحل ماؤه ... لم يبق في لجج السواحل ماء )
(16/32)

صوت
( إذا ما أم عبد الله ... لم تحْلل بواديهِ )
( ولم تمسِ قريباً هيج ... الحزن دواعيه )
( غزال راعه القناص ... تحميه صياصيه )
( وما ذكري حبيباً وقليل ... ما أواتيه )
( كذي الخمرِ تمناها ... وقد أُنزِف ساقيه )
( عرفت الربع بالإكليل ... عفته سوافِيه )
( بجو ناعم الحوذان ... ملتف روابيه )
الشعر مختلط بعضه للنعمان بن بشير الأنصاري وبعضه ليزيد بن معاوية فالذي للنعمان بن بشير منه الثلاثة الأبيات الأول والبيت الأخير وباقيها ليزيد بن معاوية ورواه من يوثق به وبروايته لنوفل بن أسد بن عبد العزى فأما من ذكر أنه للنعمان بن بشير فأبو عمرو الشيباني وجدت ذلك عنه في كتابه وخالد بن كلثوم نسخته من كتاب أبي سعيد السكري في مجموع شعر النعمان وتمام الأبيات للنعمان بن بشير بعد الأربعة الأبيات التي نسبتها إليه فإنها متوالية قال
(16/33)

( فبحت اليوم بالأمر الْلَذي ... قد كنت تخفيهِ )
( فَإن أكتمه يوماً ... فإني سوف أبديهِ )
( وما زلت أفدّيهِ ... وأدنيهِ وأرقيهِ )
( وأسعى في هواه أبداً حتى ألاقيه )
( فبات الريم مني حذراً ... زلّت مراقيه )
والغناء لمعبد - خفيف رمل - بالوسطى عن عمرو وذكره إسحاق في - خفيف الرمل - بالسبابة في مجرى البنصر ولم ينسبه إلى أحد وفيه للغريض - ثقيل - أول بالوسطى عن الهشامي وحنين
(16/34)

أخبار النعمان بن بشير ونسبه
هو النعمان بن بشير بن سعد بن ثعلبة بن خلاس بن زيد بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج وأمه عمرة بنت رواحة أخت عبد الله بن رواحة التي يقول فيها قيس بن الخطيم
( أجَدَّ بعمرة غُنيانُها ... فتهجرَ أم شانُنا شانُها )
( وعمرة من سَروات النساء ... تنفح بالمسك أردانها )
وله صحبة بالنبي ولأبيه بشير بن سعد وكان جاء إلى النبي
(16/35)

ومعه آخر ليشهد معه غزوة له فيما قيل فاستصغرهما فردهما
وأبوه بشير بن سعد أول من قام يوم السقيفة من الأنصار إلى أبي بكر رضي الله عنه فبايعه ثم توالت الأنصار فبايعته وشهد بشير بيعة العقبة وبدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها واستشهد يوم عين التمر مع خالد بن الوليد
وكان النعمان عثمانيا وشهد مع معاوية صفين ولم يكن معه من الأنصار غيره وكان كريما عليه رفيعا عنده وعند يزيد ابنه بعده وعمر إلى خلافة مروان بن الحكم وكان يتولى حمص فلما بويع لمروان دعا إلى ابن الزبير وخالف على مروان وذلك بعد قتل الضحاك بن قيس بمرج راهط فلم يجبه أهل حمص إلى ذلك فهرب منهم وتبعوه فأدركوه فقتلوه وذلك في سنة خمس وستين
ويقال إن النعمان بن بشير أول مولود ولد بالمدينة بعد قدوم رسول الله إياها وقد قيل ذلك في عبد الله بن الزبير إلا أن النعمان أول مولود ولد بعد
(16/36)

مقدمه من الأنصار روى ذلك عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم
وروى النعمان بن بشير عن النبي كثيرا
حدثني أحمد بن محمد بن الجعد الوشاء قال حدثني أبو بكر بن أبي شيبة قال حدثنا عباد بن العوام عن الحصين عن الشعبي قال
سمعت النعمان بن بشير يقول أعطاني أبي عطية فقالت أمي عمرة لا أرضى حتى تشهد رسول الله فأتى رسول الله فقال ابني من عمرة أعطيته عطية فأمرتني أن أشهدك فقال أعطيت كل ولدك مثل هذا قال لا فقال فاتقوا الله واعدلوا بين أولادكم
أخبرني محمد بن خلف وكيع قال حدثنا محمد بن سعيد قال حدثنا العمري عن الهيثم بن عدي عن مجالد عن الشعبي قال
أمر معاوية لأهل الكوفة بزيادة عشرة دنانير في أعطيتهم وعامله يومئذ على الكوفة وأرضها النعمان بن بشير وكان عثمانيا وكان يبغض أهل الكوفة لرأيهم في علي عليه السلام فأبى النعمان أن ينفذها لهم فكلموه وسألوه بالله فأبى أن يفعل وكان إذا خطب على المنبر أكثر قراءة القرآن وكان يقول لا ترون على منبركم هذا أحدا بعدي يقول إنه سمع رسول الله فصعد المنبر يوما فقال يا أهل الكوفة فصاحوا ننشدك الله والزيادة فقال اسكتوا فلما أكثروا قال أتدرون ما مثلي ومثلكم قالوا لا قال مثل
(16/37)

الضبع والضب والثعلب فإن الضبع والثعلب أتيا الضب في وجاره فنادياه أبا الحسل فقال سميعا دعوتما قالا أتيناك لتحكم بيننا قال في بيته يؤتى الحكم قالت الضبع إني حللت عيبتي قال فعل الحرة فعلت قال فلقطت ثمرة قال طيبا لقطت قالت فأكلها الثعلب قال لنفسه نظر قالت فلطمته قال بجرمه قالت فلطمني قال حر انتصر قالت فاقض بيننا قال قد فعلت قال حدث امرأة حديثين فإن أبت فعشرة
فقال عبد الله بن همام السلولي
( زيادتَنا نعمانَ لا تحبِسنها ... خَفِ اللهَ فينا والكتابَ الذي تتلو )
( فإنك قد حُمِّلت منا أمانة ... بما عجزت عنه الصَّلاخمة البُزْل )
( فلا يك باب الشر تحسن فتحه ... وباب الندى والخيِّرات له قفل )
( وقد نلت سلطاناً عظيماً فلا يكن ... لغيرك جَمّات الندى ولك البخل )
( وأنت امرؤ حلو اللسان بليغه ... فما باله عند الزيادة لا يحلو )
(16/38)

( وقبلك قد كانوا علينا أئمة ... يهمهُم تقويمنا وهم عُصْل )
( إذا نصبوا للقول قالوا فأحسنوا ... ولكنّ حسن القول خالفه الفعل )
( يذمون دنياهم وهم يرضِعونها ... أفاويقَ حتى ما يدرّ لهم ثَعل )
( فيا معشر الأنصار إني أخوكُم ... وإني لمعروفٍ أنَى منكم أهل )
( ومن أجل إيواء النبيّ ونصره ... يحبكُم قلبي وغيركم الأصل )
فقال النعمان بن بشير لا عليه ألا يتقرب فوالله لا أجيزها ولا أنفذها أبدا
النعمان يقول عزة تزيد النفس طيبا
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا الأصمعي قال حدثني شيخ قديم من أهل المدينة وأخبرني إسماعيل بن يونس الشيعي قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو غسان عن أبي السائب المخزومي وأخبرني الحسين بن يحيى المرداسي عن
(16/39)

حماد بن إسحاق عن أبيه قال ذكر لي عن جعفر بن محرز الدوسي قال
دخل النعمان بن بشير المدينة في أيام يزيد بن معاوية وابن الزبير فقال والله لقد أخفقت أذناي من الغناء فأسمعوني فقيل له لو وجهت إلى عزة الميلاء فإنها من قد عرفت فقال إي ورب الكعبة إنها لممن تزيد النفس طيبا والعقل شحذا ابعثوا إليها عن رسالتي فإن أبت صرت إليها فقال له بعض القوم إن النقلة تشتد عليها لثقل بدنها وما بالمدينة دابة تحملها فقال النعمان بن بشير وأين النجائب عليها الهوادج فوجه إليها بنجب فذكرت علة فلما عاد الرسول إلى النعمان قال لجليسه أنت كنت أخبر بها قوموا بنا فقام هو مع خواص أصحابه حتى طرقوها فأذنت وأكرمت واعتذرت فقبل النعمان عذرها وقال لها غني فغنت
صوت
( أجدَّ بعَمرة غُنيانها ... فتهجرَ أم شانُنا شانُها )
( وعمرة من سَروات النساء ... تنفَح بالمسك أردانها )
قال فأشير إليها أنها أمه فأمسكت فقال غني فوالله ما ذكرت إلا كرما وطيبا ولا تغني سائر اليوم غيره فلم تزل تغنيه هذا اللحن فقط حتى انصرف
قال إسحاق فتذاكروا هذا الحديث عند الهيثم بن عدي فقال ألا أزيدكم فيه طريفة فقلنا بلى يا أبا عبد الرحمن فقال قال لقيط ونحن
(16/40)

عند سعيد الزبيري قال عامر الشعبي
اشتاق النعمان بن بشير إلى الغناء فصار إلى منزل عزة الميلاء فلما انصرف إذا امرأة بالباب منتظرة له فلما خرج شكت إليه كثرة غشيان زوجها إياها فقال النعمان لأقضين بينكما بقضية لا ترد علي قد أحل الله له من النساء أربعا مثنى وثلاث ورباع له مرتان بالنهار ومرتان بالليل
أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثني عمي عن العباس بن هشام عن أبيه وأخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن الكلبي وأخبرني عمي قال حدثنا الكراني قال حدثني العمري عن الهيثم بن عدي قالوا
الأعشى يمدح النعمان والأخطل يهجو الأنصار
خرج أعشى همدان إلى الشام في ولاية مروان بن الحكم فلم ينل فيها حظا فجاء إلى النعمان بن بشير وهو عامل على حمص فشكا إليه حاله فكلم له النعمان اليمانية وقال لهم هذا شاعر اليمن ولسانها واستماحهم له فقالوا نعم يعطيه كل واحد منا دينارين من عطائه فقال أعطوه دينارا واجعلوا ذلك معجلا فقالوا له أعطه إياه من بيت المال واحتسب ذلك على كل رجل من عطائه ففعل النعمان ذلك وكانوا عشرين
(16/41)

ألفا فأعطاه عشرين ألف دينار وارتجعها منهم عند العطاء فقال الأعشى يمدح النعمان
( ولم أر للحاجات عند التماسها ... كنعمانَ نعمانِ الندى ابن بشير )
( إذا قال أوفى ما يقول ولم يكن ... كمُدْلٍ إلى الأقوام حبل غرور )
( متى أكفرِ النعمان لا أُلْف شاكراً ... وما خير من لا يقتدي بشَكور )
( فلولا أخو الأنصار كنت كنازل ... ثَوَى ما ثوى لم ينقلب بنَقير )
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري وحبيب بن نصر المهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا يحيى الزبيري قال حدثني ابن أبي زريق قال
شبب عبد الرحمن بن حسان برملة بنت معاوية فقال
( رملَ هل تذكرين يوم غزال ... إذ قطعنا مسيرنا بالتمني )
( إذ تقولين عمرك الله هل شيء ... وإنْ جلّ سوف يُسْليكَ عني )
( أم هَلْ اُطْمِعْتُ منكم يا بن حسان ... كما قد أراك أُطعمتَ مني )
فبلغ ذلك يزيد بن معاوية فغضب ودخل على معاوية فقال يا أمير المؤمنين ألا ترى إلى هذا العلج من أهل يثرب يتهكم بأعراضنا ويشبب بنسائنا فقال ومن هو قال عبد الرحمن بن حسان وأنشده ما
(16/42)

قال فقال يا يزيد ليس العقوبة من أحد أقبح منها بذوي القدرة ولكن أمهل حتى يقدم وفد الأنصار ثم اذكرني به فلما قدموا أذكره به فلما دخلوا قال يا عبد الرحمن ألم يبلغني أنك شببت برملة بنت أمير المؤمنين قال بلى ولو علمت أن أحدا أشرف لشعري منها لذكرته فقال فأين أنت عن أختها هند قال وإن لها لأختا يقال لها هند قال نعم وإنما أراد معاوية أن يشبب بهما جميعا فيكذب نفسه قال فلم يرض يزيد ما كان من معاوية في ذلك فأرسل إلى كعب بن الجعيل فقال اهج الأنصار فقال أفرق من أمير المؤمنين ولكن أدلك على هذا الشاعر الكافر الماهر الأخطل قال فدعاه فقال له اهج الأنصار فقال أفرق من أمير المؤمنين قال لا تخف شيئا أنا بذلك لك فهجاهم فقال
( وإذا نسبت ابن الفُريعة خِلته ... كالجحش بين حمارة وحمار )
( لعن الإله من اليهود عصابة ... بالجِزْع بين صُليصل وصُدار )
( قوم إذا هدر العصيرُ رأيتهم ... حمراً عيونهمُ من المُسْطار )
(16/43)

( خَلُّوا المكارم لستمُ من أهلها ... وخذوا مساحيكم بني النجار )
( إن الفوارس يعرفون ظهوركم ... أولادَ كل مقبَّح أكار )
( ذهبت قريش بالمكارم والعلا ... واللؤم تحت عمائم الأنصار )
فبلغ ذلك النعمان بن بشير فدخل على معاوية فحسر عمامته عن رأسه وقال يا أمير المؤمنين أترى لؤما قال بل أرى كرما وخيرا فما ذاك قال زعم الأخطل أن اللؤم تحت عمائم الأنصار قال أوفعل ذلك قال نعم قال لك لسانه وكتب فيه أن يؤتى به فلما أتى به سأل الرسول أن يدخله إلى يزيد أولا فأدخله عليه فقال له هذا الذي كنت أخاف قال لا تخف شيئا ودخل إلى معاوية فقال علام أرسل إلى هذا الرجل الذي يمدحنا ويرمي من وراء جمرتنا قال هجا الأنصار قال ومن زعم ذلك قال النعمان بن بشير قال لا تقبل قوله عليه وهو المدعي لنفسه ولكن تدعوه بالبينة فإن أثبت شيئا أخذت به له فدعاه بالبينة فلم يأت بها فخلى سبيله فقال الأخطل
( وإني غداة استعبرتْ أم مالك ... لَراضٍ من السلطان أن يتهددا )
( ولولا يزيد ابن الملوك وسعيُه ... تجللتُ حِدْباراً من الشر أنكدا )
(16/44)

( فكم أنقذتْني من خطوب حبالُه ... وخَرْساء لو يُرْمَى بها الفيل بَلّدا )
( ودافع عني يوم جِلَّقَ غمرة ... وهمّاً ينسِّيني الشراب المبرَّدا )
( وبات نَجيّاً في دمَشقَ لحيةٍ ... إذا همَّ لم يَنَمِ السليمُ وأقصدا )
( يُخافته طوراً وطوراً إذا رأى ... من الوجه إقبالاً ألحّ وأجهدا )
( أبا خالد دافعت عني عظيمة ... وأدركت لحمي قبل أن يتبددا )
( وأطفأت عني نار نعمان بعدما ... أغذ لأمر فاجر وتجردا )
( ولما رأى النعمان دوني ابن حرّة ... طوى الكشح إذ لم يستطعني وعرّدا )
حدثني عمي قال حدثنا احمد بن الحارث الخراز عن المدائني عن أبي بكر الهذلي قال
لما أمر يزيد بن معاوية بن كعب بن الجعيل بهجاء الأنصار قال له أرادي أنت إلى الكفر بعد الإسلام أأهجو قوما آووا رسول الله ونصروه قال أما إذ كنت غير فاعل فأرشدني إلى من يفعل ذلك قال غلام منا خبيث الدين نصراني فدله على الأخطل
أخبرنا محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا أبو حاتم عن أبي عبيدة عن أبي الخطاب قال
لما كثر الهجاء بين عبد الرحمن بن حسان بن ثابت وعبد الرحمن بن
(16/45)

الحكم بن أبي العاص وتفاحشا كتب معاوية إلى سعيد بن العاص وهو عامله على المدينة أن يجلد كل واحد منهما مئة سوط وكان ابن حسان صديقا لسعيد وما مدح أحدا غيره قط فكره أن يضربه أو يضرب ابن عمه فأمسك عنهما ثم ولى مروان فلما قدم أخذ ابن حسان فضربه مئة سوط ولم يضرب أخاه فكتب ابن حسان إلى النعمان بن بشير وهو بالشام وكان كبيرا أثيرا مكينا عند معاوية
( ليت شعري أغائبٌ ليس بالشام ... خليلي أم راقدٌ نعمان )
( أيةً ما يكن فقد يرجع الغائب ... يوماً ويوقظ الوسنان )
( إن عمراً وعامراً أبوينا ... وحراماً قِدْما على العهد كانوا )
( أفهم مانِعوك أم قلة الكتّاب ... أم أنت عاتب غضبان )
( أم جفاء أم أعوزتك القراطيس ... أمَ امري به عليك هوانُ )
( يوم أُنبئتَ أن ساقيَ رُضَّت ... وأتتكم بذلك الركبان )
( ثم قالوا إن ابن عمك في بلوى ... أمور أتى بها الحِدْثانُ )
( فنسيت الأرحام والودّ والصحبة ... فيما أتت به الأزمان )
( إنما الرمح فاعلمنّ قناة ... أو كبعض العيدان لولا السنان )
(16/46)

وهي قصيدة طويلة فدخل النعمان بن بشير على معاوية فقال يا أمير المؤمنين إنك أمرت سعيدا بأن يضرب ابن حسان وابن الحكم مئة مئة فلم يفعل ثم وليت أخاه فضرب ابن حسان ولم يضرب أخاه قال فتريد ماذا قال أن تكتب إليه بمثل ما كتبت به إلى سعيد فكتب معاوية إليه يعزم عليه أن يضرب أخاه مئة فضربه خمسين وبعث إليه ابن حسان بحلة وسأله أن يعفو عن خمسين ففعل وقال لأهل المدينة إنما ضربني حد الحر مئة وضربه حد العبد خمسين فشاعت هذه الكلمة حتى بلغت ابن الحكم فجاء إلى أخيه فأخبره وقال لا حاجة لي فيما عفا عنه ابن حسان فبعث إليه مروان لا حاجة لنا فيما تركت فهلم فاقتص من صاحبك فحضر فضربه به مروان خمسين أخرى
أخبرني الحسن بن علي قال أخبرنا أحمد بن الحارث قال حدثنا المدائني عن يعقوب بن داود الثقفي ومعاوية بن محارب
أن معاوية تزوج امرأة من كلب فقال لامرأته ميسون أم يزيد بن
(16/47)

معاوية ادخلي فانظري إلى ابنة عمك هذه فأتتها فنظرت إليها ثم رجعت فقالت ما رأيت مثلها ولقد رأيت خالا تحت سرتها ليوضعن تحت مكانه في حجرها رأس زوجها فتطير من ذلك فتزوجها حبيب بن سلمة ثم طلقها فتزوجها النعمان بن بشير فلما قتل وضعوا رأسه في حجرها
قالوا وكان النعمان بن بشير لما قتل الضحاك بن قيس بمرج راهط في خلافة مروان بن الحكم أراد أن يهرب من حمص وكان عاملا عليها فخالف ودعا لابن الزبير فطلبه أهل حمص فقتلوه واحتزوا رأسه فقالت امرأته هذه الكلبية ألقوا رأسه في حجري فأنا أحق به فألقوه في حجرها فضمته إلى جسده وكفنته ودفنته
أخبرني هاشم بن محمد أبو دلف الخزاعي قال حدثنا أبو غسان دماذ قال حدثنا أبو عبيدة قال
نظر معاوية إلى رجل في مجلسه فراقه حسنا وشارة وجسما فاستنطقه فوجده سديدا فقال له ممن أنت قال ممن أنعم الله عليه بالإسلام فاجعلني حيث شئت يا أمير المؤمنين قال عليك بهذه الأزد الطويلة العريضة الكثير عددها التي لا تمنع من دخل فيهم ولا تبالي من خرج منهم فغضب النعمان بن بشير ووثب من بين يديه وقال أما والله إنك ما علمت لسيء المجالسة لجليسك عاق بزورك قليل الرعاية لأهل الحرمة بك فأقسم عليه إلا جلس فجلس فضاحكه معاوية طويلا ثم قال له إن قوما أولهم غسان وآخرهم الأنصار لكرام وسأله عن حوائجه فقضاها حتى رضي
(16/48)

باكورة شعر النعمان
نسخت من كتاب أبي سعيد السكري بخطه أخبرنا ابن حبيب قال قال خالد بن كلثوم
خرج النعمان بن بشير في ركب من قومه وهو يومئذ حديث السن حتى نزلوا بأرض من الأردن يقال لها حفير وحاضرتها بنو القين فأهدت لهم امرأة من بني القين يقال لها ليلى هدية فبينا القوم يتحدثون ويذكرون الشعراء إذ قال بعضهم يا نعمان هل قلت شعرا قال لا والله ما قلت فقال شيخ من الحارث بن الخزرج يقال له ثابت بن سماك لم تقل شعرا قط قال لا قال فأقسم عليك لتربطن إلى هذه السرحة فلا تفارقها حتى يرتحل القوم أو تقول شعرا فقال عند ذلك وهو أول شعر قاله
( يا خليليّ ودعا دار ليلى ... ليس مثلي يحل دار الهوان )
( إن قَيْنية تحل مُحِباً ... وحفيراً فجنبتي تَرْفُلان )
( لا تؤاتيك في المغيب إذا ما ... حال من دونها فروع قَنان )
( إن ليلى ولو كلفت بليلى ... عاقها عنك عائق غيرُوان )
قال وضرب الدهر على ذلك وأتى عليه زمن طويل ثم إن ليلى
(16/49)

القينية قدمت عليه بعد ذلك وهو أمير على حمص فلما رآها عرفها فأنشأ يقول
( ألا استأذنت ليلى فقلنا لها لِجِي ... ومالكِ ألا تدخلي بسلام )
( فإن أناساً زرتِهم ثم حَرَّموا ... عليك دخول البيت غير كرام )
وأحسن صلتها ورفدها طول مقامها إلى أن رحلت عنه
أخبرني عمي قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثني محمد بن الحسن بن مسعود عن أبيه عن مشيخة من الأنصار قال
حضرت وفود الأنصار باب معاوية بن أبي سفيان فخرج إليهم حاجبه سعد أبو درة وقد حجب بعده عبد الملك بن مروان فقالوا له استأذن للأنصار فدخل إليه وعنده عمرو بن العاص فاستأذن لهم فقال له عمرو ما هذا اللقب يا أمير المؤمنين اردد القوم إلى أنسابهم فقال معاوية إني أخاف من ذلك الشنعة فقال هي كلمة تقولها إن مضت عضتهم ونقصتهم وإلا فهذا الاسم راجع إليهم فقال له اخرج فقل من كان ههنا من ولد عمرو بن عامر فليدخل فقالها الحاجب فدخل ولد عمرو بن عامر كلهم إلا الأنصار فنظر معاوية إلى عمرو نظرا منكرا فقال له باعدت جدا فقال اخرج
(16/50)

فقل من كان ههنا من الأوس والخزرج فليدخل فخرج فقالها فلم يدخل أحد فقال له معاوية اخرج فقل من كان ههنا من الأنصار فليدخل فخرج فقالها فدخلوا يقدمهم النعمان بن بشير وهو يقول
( ياسعد لا تُعِد الدعاء فما لنا ... نسب نجيب به سوى الأنصار )
( نسب تخيّره الإِله لقومنا ... أثْقِل به نسباً على الكفار )
( إن الذين ثَوَوْا ببدر منكُم ... يوم القَليب همُ وقود النار )
فقال معاوية لعمرو قد كنا أغنياء عن هذا
والنعمان بن بشير هو من المعروفين في الشعر سلفا وخلفا جده شاعر وأبوه شاعر وعمه شاعر وهو شاعر وأولاده وأولاد أولاده شعراء
فأما جده سعد بن الحصين فهو القائل
( إن كنت سائلة والحق مَعْتبة ... فالأزد نسبتُنا والماء غسان )
( شم الأنوف لهم عز ومكرمة ... كانت لهم من جبال الطَّوْد أركان )
وعمه الحسين بن سعد أخو بشير بن سعد القائل
( إذ لم أزر إلا لآكل أكلة ... فلا رفعت كفي إليّ طعامي )
( فما أكلة إن نلتها بغنيمة ... ولا جّوْعة إن جعتها بغرام )
(16/51)

وأبوه بشير بن سعد الذي يقول
( لعمرةَ بالبطحاء بين معرَّفٍ ... وبين المطافِ مسكن ومحاضر )
( لعمري لَحَيٌّ بين دار مزاحم ... وبين الجُثَا لا يجشم السير حاضر )
( وحي حِلال لا يروع َسْرُبهم ... لهم من وراء القاصيات زوافر )
( أحق بها من فتية وركائب ... يقطع عنها الليلَ عوج ضوامر )
( تقول وتذري الدمع عن حُر وجهها ... لعلك نفسي قبل نفسِك باكر )
( أباح لها بِطريق فارس غائطاً ... لها من ذرا الجَوْلان بقل وزاهر )
( فقرَّبتها للرحلِ وهي كأنها ... ظلِيم نعامٍ بالسماوة نافر )
( فأوردتها ماء فما شربت به ... سوى أنه قد بُلّ منها المشافر )
( فباتت سُراها ليلة ثم عرست ... بيثرب والأعراب بادٍ وحاضر )
(16/52)

قال خالد بن كلثوم
ودخل النعمان بن بشير على معاوية لما هجا الأخطل الأنصار فلما مثل بين يديه أنشأ يقول
( معاويَ إلاّ تعطنا الحق تعترفْ ... لِحَي الأزد مشدوداً عليها العمائم )
( أيشتمنا عبد الأراقم ضَلة ... وماذا الذي تجدي عليك الأراقم )
( فماليَ ثأر غيرَ قطع لسانه ... فدونك من يرضيه عنك الدراهم )
( وَأَرْعِ رويداً لا تَسُمنا دَنِية ... لعلك في غِب الحوادث نادم )
( متى تلق منا عصبة خزرجية ... أو الأوس يوماً تخترمك المخارم )
( وتلقك خيل كالقطا مسبطِرّةٌ ... شماطيطُ أرسال عليها الشكائم )
( يسوّمِها العَمْرانِ عمرو بن عامر ... وعِمران حتى تستباح المحارم )
( ويبدو من الخَودِ الغريرة حِجلها ... وتبيض من هول السيوف المَقادم )
( فتطلب شَعْب الصدع بعد انفتاقِهِ ... فتعيا به فالآنَ والأمر سالم )
( وإلا فبَزِّي لأْمة تُبَعِية ... مواريث آبائي وأبيض صارم )
( وأجرد خوّار العِنان كأنه ... بدُومةَ موشيّ الذراعينِ صائم )
( وأسمر خَطِّي كأنّ كعوبه ... نوى القَسْبِ فيها لَهْذميّ ضُبارِم )
(16/53)

( فإن كنت لم تشهد ببدر وقيعة ... أذلت قريشاً والأنوف رواغم )
( فسائل بنا حَيَّيْ لؤيِّ بن غالب ... وأنت بما تخفي من الأمر عالم )
( ألم تبتدركم يوم بدر سيوفنا ... وليلك عما ناب قومك نائم )
( ضربناكُم حتى تفرّق جمعكم ... وطارت أكف منكُم وجماجم )
( وعاذت على البيت الحرام عوانِس ... وأنت على خوفٍ عليك تمائم )
( وعضت قريش بالأنامل بِغضة ... ومن قبلُ ما عُضت علينا الأباهم )
( فكنا لها في كل امر تكيده ... مكان الشَّجا والأمر فيه تفاقم )
( فما إن رمى رامٍ فأوهى صَفاتَنا ... ولا ضامنا يوماً من الدهر ضائم )
( وإني لأغضي عن أمور كثيرة ... ستُرقَى بها يوماً إليك السلالم )
( أصانع فيها عبد شمس وإنني ... لتلك التي في النفس مني أكاتم )
( فلا تشتُمنّا يابن حرب فإنما ... ترقَّي إلى تلك الأمورِ الأشائم )
( فما أنت والأمرَ الذي لستَ أهله ... ولكن ولي الحق والأمر هاشم )
( إليهم يصير الأمر بعد شتاته ... فمن لك بالأمر الذي هو لازم )
( بهم شرع الله الهدى واهتدى بهم ... ومنهم له هادٍ إمامٌ وخاتم )
قال فلما بلغت هذه الأبيات معاوية أمر بدفع الأخطل إليه ليقطع لسانه فاستجار بيزيد بن معاوية فمنع منه وأرضوا النعمان حتى رضي وكف عنه
(16/54)

وقال عمرو بن أبي عمرو الشيباني عن أبيه لما ضرب مروان بن الحكم عبد الرحمن بن حسان الحد ولم يضرب أخاه حين تهاجيا وتقاذفا كتب عبد الرحمن إلى النعمان بن بشير يشتكي ذلك إليه فدخل إلى معاوية وأنشأ يقول
( يابن أبي سفيانَ ما مثلُنا ... جار عليه ملك أو أميرْ )
( اذكر بنا مَقْدمَ أفراسنا ... بالحِنْو إذ أنت إلينا فقير )
( واذكر غداة الساعديّ الذي ... آثركم بالأمر فيها بشير )
( واحذر عليهم مثل بدر فقد ... مر بكم يومٌ ببدر عسير )
( إن ابن حسان له ثائر ... فأعطه الحق تَصِحّ الصدور )
( ومثلُ أيام لنا شتتت ... ملكاً لكم أمرك فيها صغير )
( أما ترى الأزد وأشياعها ... نحوك خُزْراً كاظمات تَزير )
( يطوف حولي منهمُ معشر ... ان صُلْتُ صالوا وهم لي نصير )
( يأبى لنا الضيم فلا يعتلي ... عز منيع وعديد كثير )
( وعنصر في حُرِّ جرثومة ... عاديّة تنقل عنها الصخور )
أخبرني محمد بن خلف وكيع قال حدثني أحمد بن الهيثم الفراسي قال حدثني العمري عن الهيثم بن عدي قال
(16/55)

حضرت الأنصار باب معاوية ومعهم النعمان بن بشير فخرج إليهم سعد أبو درة وكان حاجب معاوية ثم حجب عبد الملك بن مروان فقال استأذن لنا فدخل فقال لمعاوية الأنصار بالباب فقال له عمرو بن العاص ما هذا اللقب الذي قد جعلوه نسبا ارددهم إلى نسبهم فقال معاوية إن علينا في ذلك شناعة قال وما في ذلك إنما هي كلمة مكان كلمة ولا مرد لها فقال له معاوية اخرج فناد من بالباب من ولد عمرو بن عامر فليدخل فخرج فنادى بذلك فدخل من كان هناك منهم سوى الأنصار فقال له اخرج فناد من كان ههنا من الأوس والخزرج فليدخل فخرج فنادى ذلك فوثب النعمان بن بشير فأنشأ يقول
( يا سعد لا تُعِد الدعاء فما لنا ... نسب نجيب به سوى الأنصار )
( نسب تخيره الإله لقومنا ... أثقل به نسباً على الكفار )
( إن الذين ثَوَوا ببدر منكم ... يوم القَليب همُ وقود النار )
وقام مغضبا وانصرف فبعث معاوية فرده فترضاه وقضى حوائجه وحوائج من حضر معه من الأنصار
من محتار شعر النعمان
ومن مختار شعر النعمان قوله رواها خالد بن كلثوم واخترت منها
( إذا ذُكرت أم الحويرث أخضلت ... دموعي على السربال أربعة سكبا )
( كأنّي لما فرَّقتْ بيننا النَّوى ... أجاور في الأغلال تغلب أو كلبا )
( وكنا كماء العين والجفنِ لا تَرَى ... لواش بغَى نقض الهوى بيننا إِرْبا )
( فأمسى الوشاة غيَّروا وُدَّ بيننا ... فلا صلةً ترعَى لديّ ولا قُربَى )
(16/56)

( جرى بيننا سعي الوشاة فأصبحت ... كأنِّي - ولم أذنب - جَنيتُ لها ذنبا )
( فإن تصرميني تصرمي بيَ واصلاً ... لَدَى الود مِعْراضاً إذا ما التوى صعبا )
( عَزوفاً إذا خاف الهوان عن الهوى ... ويأبى فلا يعطي مودته غصبا )
( فإن أستطع أصبر وإن يغلب الهوى ... فمثل الذي لاقيت كلفني نُصْبا )
واخترت هذه الأبيات من قصيدة أخرى وأولها
( أهيَّجَ دمعَك رسمُ الطللْ ... عفا غيرَ مطَّردٍ كالخِللْ )
( نعم فاستهلّ لعرفانه ... يَسِح ويَهْمي بفَيْضٍ سَبَل )
( ديار الأَلوف وأترابِها ... وأنت من الحب كالمختَبَل )
( لياليَ تَسْبِي قلوب الرجال ... تحت الخدور بحسن الغزل )
( من الناهضات بأعجازهِنّ ... حين يقوم جزيلُ الكفل )
( كأن الرُّضاب وصَوْب السحابِ ... بات يُشاب بذَوْب العسل )
( من الليل خالط أنيابها ... بُعيد الكرى واختلافِ العَلل )
أخذ هذا المعنى جميل منه فقال
( وكأن طارقها على عَلَل الكرى ... والنجمُ وَهْناً قد دنا لتَغَوُّر )
(16/57)

( يشتمّ ريح مدامةٍ معلولة ... بِسحيقِ مسك في ذكي العنبر )
وفي هذه القصيدة يقول النعمان
( وأروعَ ذي شرف حازم ... صروم وصولٍ حبال الخُلل )
( كريم البلاء صبور اللقاء ... صافي الثناء قليل العذَل )
( عظيم الرماد طويل العمادِ ... واري الزناد بعيد القَفَل )
( أقمت له ولأصحابه ... عمود السُّرى بذمولٍ رمل )
( مداخَلةٍ سَرْحة جسرةٍ ... على الأين دّوْسّرة كالجمل )
ومن شعراء ولد النعمان بن بشير ابنه عبد الله بن النعمان وهو القائل
( ماذا رجاؤك غائبا ... من لا يَسُرك شاهدا )
( وإذا دنوت يزيده ... منك الدنو تباعدا )
ومنهم عبد الخالق بن أبان بن النعمان بن بشير شاعر مكثر وهو القائل في قصيدة طويلة
( وشاد أبونا الشيخ عمرو بن عامر ... بأعلى ذَرا العلياء ركناً تأثلا )
( وخَطّ حياض المجد مترعة لنا ... مِلاءً فعَلَّ الصفوَ منها وأنهلا )
(16/58)

( وأشرع فيها الناس بعدُ فما لهم ... من المجد إلا سُؤْرُه حين أفضلا )
( وفي غيرنا مجد من الناس كلهم ... فأما كمثل العُشْرِ من مجدنا فلا )
وله أشعار كثيرة لم أحب الإطالة بذكرها
ومنهم شبيب بن يزيد بن النعمان بن بشير شاعر مكثر مجيد وهو القائل من قصيدة طويلة يعاتب بني أمية عند اختلاف أمرهم في أيام الوليد بن يزيد وبعده أولها
( يا قلب صبراً جميلاً لا تمتْ حُزْنا ... قد كنتَ من أن تُرى جَلْد القُوَى قَمنَا )
يقول فيها
( بل أيها الراكبُ المُزْجِي مطيته ... لُقِّيتَ حيث توجهتَ الثَّنا الحسنا )
( أبلغْ أمية أعلاها وأسفلَها ... قولا ينفِّر عن نُوّامها الوَسَنا )
( إن الخلافة أمر كان يُعْظِمه ... خيار أوّلكم قِدْما وأوّلنا )
( فقد بقرتم بأيديكم بطونكُم ... وقد وُعظتم فما أحسنتُم الأَذَنا )
( أغريتُم بكمُ جهلاً عدوكُم ... في غير فائدة فاستوسَقوا سَنَنا )
( لما سفكتم بأيديكم دماءكُم ... بغياً وغشَّيتُم أبوابكم درنا )
ومنهم إبراهيم بن بشير بن سعد أخو النعمان شاعر مكثر وهو القائل في قصيدة طويلة
( أشاقتك أظعانُ الحُدوج البواكرِ ... كنخل النُّجَير الشامخاتِ المَواقر )
(16/59)

( على كل فَتْلاء الذراعين جَسْرةٍ ... وأَعْيَس نَضّاخ المَهَدّ عُذافِر )
( نعم فاستدرت عبرة العين لوعة ... وما أنت عن ذكرى سليمى بصابر )
( ولم أرى سلمى بعد إذ نحن جيرة ... من الدهر إلا وقفةً بالمَشاعر )
( ألا رُبَّ ليل قد سريتُ سواده ... الى رُدُح الأعجاز غُرّ المحاجر )
( لياليَ يدعوني الصِّبا فأجيبه ... أجر إزاري عاصياً أمر زاجري )
( وإذ لمتِي مثل الجناح أَثنيثةٌ ... أمشِّي الهُوَيْنَى لا يروَّع طائري )
( فأصبحت قد ودعت كُمْ بغيره ... مخافة ربي يوم تُبلَى سرائري )
وبنت النعمان بن بشير واسمها حميدة كانت شاعرة ذات لسان وعارضة وشر فكانت تهجو أزواجها وكانت تحت الحارث بن خالد المخزومي وقيل بل كانت تحت المهاجر بن عبد الله بن خالد فقالت فيه
( كهولُ دمشقَ وشبانُها ... أحب إليّ من الجاليهْ )
( صُماحهمُ كصماحِ التيوس ... أعيا على المسك والغاليه )
( وقملٌ يدب دبيب الجرادِ ... أكاريسَ أعيا على الفاليه )
(16/60)

فطلقها فتزوجها روح بن زنباع فهجته وقالت تخاطب أخاها الذي زوجها من روح وتقول
( أضل الله حلمك من غلام ... متى كانت مَناكحَنا جذامُ )
( أترضى بالأكارع والذَُنابَى ... وقد كنا يَقِر لنا السنام )
وقالت تهجو روحا
( بكى الخزُّ من روح وأنكر جلدَه ... وعَجَّت عجيجاً من جُذامَ المطارفُ )
( وقال العَباء نحن كنا ثيابهم ... وأكسيةٌ كدْريَّة وقطائف )
فطلقها روح وقال سلط الله عليك بعلا يشرب الخمر ويقيئها في حجرك فتزوجت بعده الفيض بن أبي عقيل الثقفي وكان يسكر ويقيء في حجرها فكانت تقول أجيبت في دعوة روح وقالت في الفيض
( سُمِّيت فَيْضاً وما شيءٌ تفيض به ... إلا بِسَلْحِكَ بين الباب والدار )
( فتلك دعوة رَوْح الخير أعرفها ... سقى الإله صَداه الأَوطفَ الساري )
وقالت فيه
( وَهَل أنا إلا مُهْرة عربية ... سليلة أفراس تجلّلها بغل )
(16/61)

( فإن نُتِجت مهراً كريماً فبالحَرَى ... وإن كان إقرافٌ فما أنجب الفحل )
هكذا روى خالد بن كلثوم هذين البيتين لها وغيره يرويهما لمالك بن أسماء لما تزوج الحجاج أخته هندا وهي القائلة لما تزوج الحجاج أختها أم أبان
( قد كنت أرجو بعض ما يرجو الراجْ ... أن تنكحيه ملكاً أو ذا تاجْ )
( إذا تذكرت نكاح الحجاجْ ... تضرّم القلب بحزن وهّاج )
( وفاضت العين بماء ثَجّاج ... لو كان نعمان قتيلُ الأعلاج )
( مستويَ الشخص صحيح الأوداج ... ما نلتَ بخَتْل الدُّراج )
فأخرجها الحجاج من العراق وردها إلى الشام
صوت
( نفرتْ قَلوصي من حجارة حَرّةٍ ... بُنيتْ على طلْقِ اليدين وَهوبِ )
( لا تنفري يا ناقَ منه فإنه ... شِرِّيب خمر مِسْعر لحروب )
( لا يَبعَدنّ ربيعةُ بن مكدَّم ... وسقى الغوادي قبره بذَنوب )
(16/62)

( لولا السِّفارُ وبُعْد خَدْقٍ مَهْمَةٍ ... لتركتُها تحبو على العُرْقوب )
يقال إن الشعر لحسان بن ثابت الأنصاري ويقال إنه لضرار بن الخطاب الفهري
أخبرني أبو خليفة إجازة عن محمد بن سلام قال الصحيح أن هذه الأبيات لعمرو بن شقيق أحد بني فهر بن مالك ومن الناس من يرويها لمكرز بن حفص بن الأحنف الفهري وعمرو بن شقيق أولى بها
والغناء لمالك - خفيف ثقيل - بإطلاق الوتر في مجرى البنصر
(16/63)

أخبار مقتل ربيعة ونسبه
وهذا الشعر قيل في قتل ربيعة بن مكدم بن عامر بن حرثان بن جذيمة بن علقمة بن جذل الطعان بن فراس بن عثمان بن ثعلبة بن مالك بن كنانة أحد فرسان مضر المعدودين وشجعانهم المشهورين قتله نبيشة بن حبيب السلمي في يوم الكديد
وكان السبب في ذلك فيما ذكره محمد بن الحسن بن دريد إجازة عن أبي حاتم عن أبي عبيدة ونسخته أيضا من رواية الأصمعي وحماد صاحب أبي غسان دماذ والأثرم فجمعتها ههنا
قال أبو عبيدة قال أبو عمرو بن العلاء وقع تدارؤ بين نفر من بني سليم بن منصور وبين نفر من بني فراس بن مالك بن كنانة فقتلت بنو فراس رجلين من بني سليم بن منصور ثم إنهم ودوهما ثم ضرب الدهر ضرباته
(16/64)

فخرج نبيشة بن حبيب السلمي غازياً فلقي ظعنا من بني كنانة بالكديد في نفر من قومه وبصر بهم نفر من بني فراس بن مالك فيهم عبد الله بن جذل الطعان بن فراس والحارث بن مكدم أبو الفارعة وقال بعضهم أبو الفرعة أخو ربيعة بن مكدم قال وهو مجدور يومئذ يحمل في محفة فلما رآهم أبو الفارعة قال هؤلاء بنو سليم يطلبون دماءهم فقال أخوه ربيعة بن مكدم أنا أذهب حتى أعلم علم القوم فآتيكم بخبرهم فتوجه نحوهم فلما ولى قال بعض الظعن هرب ربيعة فقالت أخته أم عزة بنت مكدم أين تنتهي نفرة الفتى فعطف وقدسمع قول النساء فقال
( لقد علمنَ أنَّني غير فَرِقْ ... لأطعُنن طعنة وأعتنقْ )
( أُعْمِل فيهم حين تحمر الحَدَق ... عَضْباً حساماً وسناناً يأتلق )
قال ثم انطلق يعدو به فرسه فحمل عليه بعض القوم فاستطرد له في طريق الظعن وانفرد به رجل من القوم فقتله ربيعة ثم رماه نبيشة أو طعنه فلحق بالظعن يستدمي حتى أتى إلى أمه أم سيار فقال اجعلي على يدي عصابة وهو يرتجز ويقول
( شدي عليّ العَصْب أم سيارْ ... )
( لقد رُزِيتِ فارساً كالدينار ... )
( يطعُن بالرمح أمام الأدبار ... )
فقالت أمه
( إنا بنو ثعلبة بن مالكِ ... مُرَزَّأ أخيارنا كذلكِ )
(16/65)

( من بين مقتول وبين هالك ... ولا يكون الرزء إلا ذلك )
قال أبو عبيدة وشدت أمه عليه عصابة فاستسقاها ماء فقالت إنك إن شربت الماء مت فكر على القوم فكر راجعا يشد على القوم ويذبهم ونزفه الدم حتى أثخن فقال للظعن أوضعن ركابكن خلفي حتى تنتهين إلى أدنى بيوت الحي فإني لما بي وسوف أقف دونكن لهم على العقبة وأعتمد على رمحي فلن يقدموا عليكن لمكاني ففعلن ذلك فنحون إلى مأمنهن
قال أبو عبيدة قال أبو عمرو بن العلاء ولا نعلم قتيلا ولا ميتا حمى ظعائن غيره قال وإنه يومئذ لغلام له ذؤابة قال فاعتمد على رمحه وهو واقف لهن على متن فرسه حتى بلغن مأمنهن وما تقدم القوم عليه فقال نبيشة بن حبيب إنه لمائل العنق وما أظنه إلا قد مات فأمر رجلا من خزاعة كان معه أن يرمي فرسه فرماها فقمصت وزالت فمال عنها ميتا قال ويقال بل الذي رمى فرسه نبيشة فانصرفوا عنه وقد فاتهم الظعن
قال أبو عبيدة ولحقوا يومئذ أبا الفرعة الحارث بن مكدم فقتلوه وألقوا على ربيعة أحجارا
أشعار في رثائه
فمر به رجل من بني الحارث بن فهر فنفرت ناقته من تلك الأحجار التي أهيلت على ربيعة فقال يرثيه ويعتذر ألا يكون عقر ناقته على قبره وحض على قتلته وعير من فر وأسلمه من قومه
(16/66)

( نفرت قلوصي من حجارة حَرة ... بُنيت على طلق اليدين وهوبِ )
( لا تنفري يا ناق منه فإنه ... سَبّاء خمر مِسْعَر لحروب )
( لولا السِّفار وبعد خرق مهمه ... لتركتها تحبو على العرقوب )
( مر الفوارس عن ربيعة بعدما ... نَجّاهُم من غُمّة المكروب )
( يدعو علياً حين أسلم ظهره ... فلقد دعوتَ هناك غير مجيب )
( لله در بني عليّ إنهم ... لم يُحمشوا غزواً كولْغ الذيب )
( نِعْمَ الفتى أدى نبيشة بَزَّه ... يوم الكديد نبيشةُ بن حبيب )
( لا يبعَدن ربيعة بن مكدم ... وسقى الغوادي قبره بذَنوب )
قال أبو عبيدة ويقال إن الذي قال هذا الشعر هو ضرار بن الخطاب بن مرداس أحد بني محارب بن فهر وقال آخر هو حسان بن ثابت وقال الأثرم أنشدني أبو عبيدة مرة أخرى هذا البيت
( وسقى الغوادي قبره بذَنوب ... )
واحتج به في قول الله عز و جل ( ذنوبا مثل ذنوب أصحابهم ) فسألته لمن هذا البيت فقال لمكرز بن حفص بن الأحنف أحد بني عامر بن لؤي رجل من قريش الظواهر ولم يسمه ههنا
وقال عبد الله بن جذل الطعان واسمه بلعاء
(16/67)

( لأطلبنْ بربيعة بن مكدم ... حتى أنال عُصَيّة بن مَعِيص )
يقال إن عصية من بني سليم وهو عصية بن معيص بن عامر بن لؤي
( وتقاد كل طِمِرةٍ ممحوصةٍ ... ومقلِّص عَبْل الشَّوَى ممحوص )
وقال رجل من بني الحارث بن الخزرج من الأنصار يرثي ربيعة بن مكدم وقال أبو عبيدة زعم أبو الخطاب الأخفش أنه لحسان بن ثابت يحض على قتله
( ولأصرِفنّ سِوى حذيفة مِدْحتي ... لفتى الشتاء وفارس الأجراف )
( مأوى الضَّريك إذا الرياح تناوَحتْ ... ضخم الدَّسيعة مُخِلفٍ مِتلاف )
( من لا يزال يَكُب كل ثقيلة ... كَوْماء غير مُسائل منزاف )
( رَحْب المَباءة والجناب موطَّأ ... مأوىً لكل مُعتَّق بسَواف )
( فسقى الغوادي قبرك ابن مكدم ... من صَوْب كل مُجلجِل وَكّاف )
( أبلغ بني بكر وخُص فوارساً ... لحِقوا الملامة دون كل لحاف )
( أسلمتُم جِذل الطعان أخاكُم ... بين الكديد وقُلة الأعراف )
(16/68)

الأعراف رمل قال الأثرم الأعراف كل ما ارتفع ومنه قول الله تعالى ( ونادى أصحاب الأعراف )
( حتى هوى مُتزايِلاً أوصاله ... للَّحْد بين جنادل وقِفاف )
( لله در بني عليّ إن هُم ... لم يثأروا عوفاً وحيَّ خِفاف )
قال الأثرم وأنشدنا أبو عبيدة هذه القصيدة مرة لقيس بن الخطيم حين قتل قاتل أبيه فقال
( تذكر ليلى حُسنَها وصفاءَها ... )
وقال ابن جذل الطعان في ذلك أيضا
( ألا لله در بني فِراس ... لقد أُورثتُمُ حزناً وجيعا )
( غداة ثوى ربيعة في مَكَرّ ... تمج عروقه عَلَقاً نَجيعا )
( فلن أنسى ربيعةَ إذ تَعالَى ... بكاء الظُّعْن تدعو يا ربيعا )
وقال كعب بن زهير وأمه من بني أشجع بن عامر بن الليث بن بكر بن كنانة يرثي ربيعة بن مكدم ويحض على بني سليم ويعير بني كنانة بالدماء
(16/69)

التي أدوها إلى بني سليم وهم لا يدركون قتلاهم عندهم بدرك قتل فيهم ولا دية
( بان الشبابُ وكل إلفٍ بائن ... ظعن الشباب مع الخليط الظاعنِ )
( قالت أُميمة ما لجسمك شاحباً ... وأراك ذا بَثٍّ ولست بدائن )
( غُضِّي ملامك إن بي من لومكم ... داءً أظن مُماطِلي أو فاتني )
( أبلغ كنانة غَثَّها وسمينها ... الباذلين رِباعها بالقاطن )
( أن المذلة أن تُطَلَّ دماؤكم ... ودماء عوفٍ ضامن في العاهن )
( أموالكم عوض لهم بدمائهم ... ودماؤكم كَلَف لهم بظعائن )
( طلبوا فأدرك وترَهم مولاهمُ ... وأبت محامِلكم إباء الحارن )
( شُدوا المآزر فاثأروا بأخيكُم ... إن الحفائظ نِعم ربح الثامِن )
( كيف الحياة ربيعةَ بن مكدم ... يُغدَى عليك بِمزْهَر أو قائنِ )
( وهو التَّريكة بالعراء وحارثٌ ... فَقْعُ القَراقر بالمكان الواتن )
( كم غادروا لك من أراملَ عُيَّا ... جَزَر الضِّباع ومن ضَريكٍ واكنِ )
وقالت أم عمرو أخت ربيعة ترثي ربيعة
( ما بال عينك منها الدمع مهراقُ ... سَحًّا ولا عازب لالا ولا راقي )
( أبكِي على هالك أودى وأورثني ... بعد التفرق حزناً بعده باقي )
(16/70)

( لو كان يَرجِع ميتا وجدُ ذي رحمٍ ... أبقى أخي سالماً وجدي وإشفاقي )
( أو كان يُفدَى لكان الأهل كلُّهمُ ... وما أُثمِّر من مال له واقي )
( لكنْ سهام المنايا من نصَبْنَ له ... لم ينجه طِب ذي طِب ولا راقي )
( فاذهب فلا يُبعدنْك الله من رجل ... لاقى الذي كلُّ حي مثله لاقي )
( فسوف أبكيك ما ناحت مطوقة ... وما سريتُ مع الساري على ساقي )
( أبكَى لذكرته عَبْرى مفجَّعة ... ما إن يجف لها من ذكره ماقِي )
وقال عبد الله يرثيه
( خَلَّى عليّ ربيعة بن مكدم ... حزناً يكاد له الفؤاد يزولُ )
( فإذا ذَكرتُ ربيعةَ بن مكدم ... ظلت لذكراه الدموع تسيل )
( نِعْم الفتى حياً وفارسُ بُهمةٍ ... يَرْدي بشِكته أقبُّ ذؤول )
( سقت الغوادي بالكُدَيِّدِ رِمّة ... والناس إما هالك وقتيل )
( فإذا لقيتَ ربيعة بن مكدم ... فعلى ربيعة من نداه قبول )
( كيف العزاء ولا تزال خريدة ... تبكي ربيعة غادة عُطبول )
( يأبى ليَ الله المذلة إنما ... يعطَى المذلة عاجز تنبيل )
وقال عبد الله أيضا يرثيه
( نادى الظعائنُ يا ربيعةُ بعد ما ... لم يبق غيُر حُشاشة وفُواق )
(16/71)

( فأجابها والرمح في حيزومه ... أَنَفاً بطعن كالشَّعيب دُفاق )
( يا رَيْطَ إن ربيعة بن مكدم ... وربيع قومك آذنا بفراق )
( ولئن هلكت لرُبَّ فارِس بُهْمة ... فرجتُ كُرْبته وضيق خِناق )
وقال أيضا يتوعد بني سليم
( ولست لحاضر إن لم أُزِركم ... كتائب من كنانة كالصرِيم )
( على قُبِّ الأياطل مضمَرات ... أضرّ بنِيِّها علكُ الشكيم )
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا يعقوب بن إسرائيل قال حدثني الطلحي قال أخبرني عبد الله بن إبراهيم الجمحي ومحمد بن الحسن بن زبالة في مجلس واحد قالا مر حسان بن ثابت بقبر ربيعة بن مكدم الكناني بثنية كعب ويقال بثنية غزال فقلعت به راحلته فقال
( نفرت قلوصي من حجارة حَرَّة ... بنيت على طلق اليدين وهوب )
( لا تنفري يا ناقَ منه فإنه ... شِرّيب خمر مِسْعر لحروب )
( لولا السِّفار وبعد خَرْق مهمه ... لتركتها تحبو على العرقوب )
فبلغ شعره بني كنانة فقالوا والله لو عقرها لسقنا إليه ألف ناقة سود الحدق
أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا السجستاني قال
(16/72)

حدثنا أبو عبيدة قال
خرج دريد بن الصمة في فوارس من بني جشم حتى إذا كانوا بواد لبني كنانة يقال له الأخرم وهو يريد الغارة على بني كنانة رفع له رجل من ناحية الوادي معه ظعينة فلما نظر إليه قال لفارس من أصحابه صح به أن خل عن الظعينة وانج بنفسك وهو لا يعرفه فانتهى إليه الرجل فصاح به وألح عليه فلما أتى ألقى الزمام وقال للظعينة
( سِيري على رِسْلك سير الآمِن ... سير رَداحٍ ذات جأش ساكن )
( إن انثنائي دون قِرني شائني ... وابلِي بلائي واخبُرِي وعايني )
ثم حمل على الفارس فقتله وأخذ فرسه فأعطاه الظعينة فبعث دريد فارسا آخر لينظر ما صنع صاحبه فرآه صريعا فصاح به فتصامم عنه فظن أنه لم يسمعه فغشيه فألقى الزمام إليها ثم حمل على الفارس فطعنه فصرعه وهو يقول
( خلِّ سبيل الحُرة المنيعهْ ... إنك لاقٍ دونها ربيعهْ )
( في كفه خَطِّية مطِيعه ... أو لا فخذها طعنةً سريعه )
( فالطعن مني في الوغى شريعه ... )
فلما أبطأ على دريد بعث فارسا آخر لينظر ما صنعا فانتهى إليهما فرآهما صريعين ونظر إليه يقود ظعينته ويجرر رمحه فقال له الفارس
(16/73)

خل عن الظعينة فقال لها ربيعة اقصدي قصد البيوت ثم أقبل عليه فقال
( ماذا تريد من شَتيم عابسِ ... ألم تر الفارس بعد الفارسِ )
( أرداهما عامل رمح يابِس ... )
ثم طعنه فصرعه وانكسر رمحه فارتاب دريد وظن أنهم قد أخذوا الظعينة وقتلوا الرجل فلحق بهم فوجد ربيعة لا رمح معه وقد دنا من الحي ووجد القوم قد قتلوا فقال دريد أيها الفارس إن مثلك لا يقتل وإن الخيل ثائرة بأصحابها ولا أرى معك رمحا وأراك حديث السن فدونك هذا الرمح فإني راجع إلى أصحابي فمثبط عنك فأتى دريد أصحابه وقال إن فارس الظعينة قد حماها وقتل فوارسكم وانتزع رمحي ولا طمع لكم فيه فانصرف القوم وقال دريد في ذلك
( ما إنْ رأيتُ ولا سمعت بمثله ... حامي الظعينة فارساً لم يُقتلِ )
( أردى فوارسَ لم يكونوا نُهْزة ... ثم استمرّ كأنه لم يفعل )
( متهلل تبدو أسِرَّة وجهه ... مثلَ الحمام جلته كف الصيقل )
( يُزجِي ظعينته ويسحب رمحه ... متوجهاً بمُناه نحو المنزل )
( وترى الفوارسَ من مخافة رمحه ... مثل البغاثِ خَشين وقع الأجدل )
( يا ليت شعري من أبوه وأمه ... يا صاح من يك مثلَه لم يُجهل )
فقال ربيعة
(16/74)

( إن كان ينفعكِ اليقينُ فسائِلي ... عني الظعينة يوم وادي الأخرمِ )
( هل هِي لأول من أتاها نُهزة ... لولا طعان ربيعة بن مكدم )
( إذ قال لي أدنى الفوارس مِيتة ... خَلِّ الظعينة طائعاً لا تندم )
( فصرفتُ راحلة الظعينة نحوه ... عبداً ليعلم بعض ما لم يعلم )
( وهتكت بالرمح الطويل إهابه ... فهوى صريعاً لليدين وللفم )
( ومنحت آخر بعده جياشة ... نجلاء فاغرة كشدق الأضجم )
( ولقد شفعتهما بآخر ثالث ... وأبى الفرارَ ليَ الغداة تكرمي )
قال
فلم يلبث بنو مالك بن كنانة رهط ربيعة بن مكدم أن أغاروا على بني جشم رهط دريد فقتلوا وأسروا وغنموا وأسروا دريد بن الصمة فأخفى نسبه فبينا هو عندهم محبوس إذ جاء نسوة يتهادين إليه فصرخت امرأة منهن فقالت هلكتم وأهلكتم ماذا جر علينا قومنا هذا والله الذي أعطى ربيعة رمحه يوم الظعينة ثم ألقت عليه ثوبها وقالت يا آل فراس أنا جارة له منكم هذا صاحبنا يوم الوادي فسألوه من هو فقال أنا دريد بن الصمة فمن صاحبي قالوا ربيعة بن مكدم قال فما فعل قالوا قتله بنو سليم قال فمن الظعينة التي كانت معه قالت المرأة ريطة بنت جذل الطعان وأنا هي وأنا امرأته فحبسه القوم وآمروا أنفسهم وقالوا لا ينبغي أن تكفر نعمة دريد على صاحبنا وقال بعضهم والله لا يخرج من أيدينا إلا برضا المخارق الذي أسره وانبعثت المرأة في الليل فقالت
( سنجزي دريدا عن ربيعة نعمة ... وكل فتى يُجزَى بما كان قَدِّما )
( فإن كان خيراً كان خيراً جزاؤه ... وإن كان شراً كان شراً مذمَّما )
(16/75)

( سنجزيه نُعمى لم تكن بصغيرة ... بإعطائه الرمح السديد المقوّما )
( فقد أدركتْ كفاه فينا جزاءه ... وأهلٌ بأن يجزَى الذي كان أنعما )
( فلا تكفروه حق نُعماه فيكمُ ... ولا تركبوا تلك التي تملأ الفما )
( فلو كان حياً لم يضق بثوابه ... ذراعاً غنياً كان أو كان معدِما )
( ففُكوا دريداً من إسار مُخارق ... ولا تجعلوا البؤسَى إلى الشر سلما )
فأصبح القوم فتعاونوا بينهم فأطلقوه وكسته ريطة وجهزته ولحق بقومه ولم يزل كافا عن غزو بني فراس حتى هلك
أحيل الناس وأشجعهم وأجبنهم
أخبرني الحسن بن علي قال حدثني هارون بن محمد بن عبد الملك قال حدثني محمد بن يعقوب بن أبي مريم العدوي البصري قال حدثني محمد بن عمر الأزدي قال حدثني أبو البلاد الغطفاني وقبيصة بن ميمون الصادري قالا
سأل عمر بن الخطاب رضي الله عنه عمرو بن معد يكرب الزبيدي من أشجع من رأيت فقال والله يا أمير المؤمنين لأخبرنك عن أحيل الناس وعن أشجع الناس وعن أجبن الناس فقال له عمر هات فقال أربعت المدينة فخرجت كأحسن ما رأيت وكانت لي فرس شمقمقة طويلة سريعة
(16/76)

الإبقاء تمطق بالعرق تمطق الشيخ بالمرق فركبتها ثم آليت لا ألقى أحدا إلا قتلته فخرجت وعلي مقدي فإذا أنا بفتى بين غرضين فقلت له خذ حذرك فإني قاتلك فقال والله ما أنصفتني يا أبا ثور أنا كما ترى أعزل أميل عوارة والعوارة الذي لا ترس معه فأنظرني حتى آخذ نبلي فقلت وما غناؤها عنك قال أمتنع بها قلت خذها قال لا والله أو تعطيني من العهود ما يثلجني أنك لا تروعني حتى آخذها فأثلجته فقال وإله قريش لا آخذها أبدا فسلم والله مني وذهبت فهذا أحيل الناس
ثم مضيت حتى اشتمل علي الليل فوالله إني لأسير في قمر زاهر كالنور الظاهر إذا بفتى على فرس يقود ظعينة وهو يقول
( يا لُدَينا يا لُدَينا ... ليتنا يُعدَى علينا )
( ثم يُبْلَى ما لدينا ... )
ثم يخرج حنظلة من مخلاته فيرمي بها في السماء فلا تبلغ الأرض حتى ينظمها بمشقص من نبله فصحت به خذ حذرك ثكلتك أمك فإني قاتلك فمال عن فرسه فإذا هو في الأرض فقلت إن هذا إلا استخفاف فدنوت منه وصحت به ويلك ما أجهلك فما تحلحل ولا زال عن
(16/77)

موضعه فشككت الرمح في إهابه فإذا هو كأنه قد مات منذ سنة فمضيت وتركته فهذا أجبن الناس
ثم مضيت فأصبحت بين دكادك هرشى إلى غزال فنظرت إلى أبيات فعدلت إليها فإذا فيها جوار ثلاث كأنهن نجوم الثريا فبكين حين رأينني فقلت ما يبكيكن فقلن لما ابتلينا به منك ومن ورائنا أخت هي أجمل منا فأشرفت من فدفد فإذا بمن لم أر شيئا قط أحسن من وجهه وإذا بغلام يخصف نعله عليه ذؤابة يسحبها فلما نظر إلي وثب على الفرس مبادرا ثم ركض فسبقني إلى البيوت فوجدهن قد ارتعن فسمعته يقول لهن
( مهلاً نُسَيّاتي إذن لا ترتعْنْ ... ان يُمنع اليوم نساء تُمنعْنْ )
( أرخين أذيال المروط وارتَعنْ ... )
فلما دنوت منه قال أتطردني أم أطردك قلت أطردك فركض وركضت في أثره حتى إذا مكنت السنان في لفتته واللفتة أسفل من الكتف اتكأت عليه فإذا هو والله مع لبب فرسه ثم استوى في سرجه فقلت
(16/78)

أقلني قال اطرد فتبعته حتى إذا ظننت أن السنان في ماضغيه اعتمدت عليه فإذا هو والله قائم على الأرض والسنان ماض زالج واستوى على فرسه فقلت أقلني قال اطرد فطردته حتى إذا مكنت السنان في متنه اتكأت عليه وأنا أظن أني قد فرغت منه فمال في ظهر فرسه حتى نظرت إلى يديه في الأرض ومضى السنان زالجا ثم استوى وقال أبعد ثلاث تريد ماذا أطردني ثكلتك أمك فوليت وأنا مرعوب منه فلما غشيني ووجدت حس السنان التفت فإذا هو يطردني بالرمح بلا سنان فكف عني واستنزلني فنزلت ونزل فجز ناصيتي وقال انطلق فإني أنفس بك عن القتل فكان ذلك والله يا أمير المؤمنين عندي أشد من الموت فذاك أشجع من رأيت وسألت عن الفتى فقيل ربيعة بن مكدم الفراسي من بني كنانة
وقد أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري هذا الخبر وفيه خلاف للأول قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني محمد بن موسى الهذلي قال حدثني سكين بن محمد قال
دخل عمرو بن معد يكرب على عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال له يا أبا ثور من أين أقبلت قال من عند سيد بني مخزوم أعظمها هامة وأمدها قامة وأقلها ملامة وأفضلها حلما وأقدمها سلما وأجرئها مقدما قال ومن هو قال سيف الله وسيف رسوله قال وأي شيء صنعت عنده قال أتيته زائرا فدعا لي بكعب وقوس وثور فقال
(16/79)

عمر وأبيك إن في هذا لشبعا قال لي أو لك يا أمير المؤمنين قال لي ولك قال له فوالله إني لآكل الجذعة وأشرب التبن من اللبن رثيئة وصرفا فلم تقول هذا يا أمير المؤمنين فقال له عمر أي أحياء قومك خير قال مذحج وكل قد كان فيه خير شداد فوارسها فوارس أبطالها أهل الربا والرباح قال عمر وأين سعد العشيرة قال هم أشدنا شريسا وأكثرنا خميسا وأكرمنا رئيسا وهم الأوفياء البررة المساعير الفجرة قال عمر يا أبا ثور ألك علم بالسلاح قال على الخبير سقطت سل عما بدا لك قال أخبرني عن النبل قال منايا تخطىء وتصيب قال فأخبرني عن الرمح قال أخوك وربما خانك قال فأخبرني عن الترس قال ذاك مجن وعليه تدور الدوائر قال أخبرني عن الدرع قال مشغلة للفارس متعبة للراجل قال أخبرني عن السيف قال عنه قارعتك لأمك الهبل قال لا بل لأمك قال عمرو بل لأمك فرفع عمر الدرة فضرب بها عمرا وكان عمرو محتبيا فانحلت حبوته فاستوى قائما وأنشأ يقول
( أتضربني كأنك ذو رُعَين ... بخير معيشة أو ذو نواس )
(16/80)

( فكم مُلْك قديم قد رأينا ... وعز ظاهر الجبروت قاسي )
( فأضحى أهله بادوا وأضحى ... ينقَّل من أناس في أناس )
قال صدقت يا أبا ثور وقد هدم ذلك كله الإسلام أقسمت عليك لما جلست فجلس فقال له عمر هل كععت من فارس قط ممن لقيت قال
اعلم يا أمير المؤمنين أني لم أستحل الكذب في الجاهلية فكيف أستحله في الإسلام ولقد قلت لجبهة من خيلي خيل بني زبيد أغيروا بنا على بني البكاء فقالوا بعيد علينا المغار فقلت فعلى بني مالك بن كنانة قال فأتينا على قوم سراة فقال عمر ما علمك بأنهم سراة قال رأيت مزاود خيلهم كثيرة وقدورا مثفاة وقباب أدم فعرفت أن القوم سراة فتركت خيلي حجرة وجلست في موضع أتسمع كلامهم فإذا بجارية منهم قد خرجت من خيمتها فجلست بين صواحب لها ثم دعت وليدة من ولائدها فقالت ادعي فلانا فدعت لها برجل من الحي فقالت له إن نفسي تحدثني أن خيلا تغير على الحي فكيف أنت إن زوجتك نفسي فقال أفعل وأصنع وجعل يصف نفسه فيفرط فقالت له انصرف حتى أرى رأيي وأقبلت على صواحباتها فقالت ما عنده خير ادعي لي فلانا فدعت بآخر فخاطبته بمثل ما خاطبت به صاحبه فأجابها بنحو جوابه فقالت له انصرف حتى أرى رأيي وقالت لصواحباتها ولا عند هذا خير أيضا ثم قالت للوليدة ادعي لي ربيعة بن مكدم فدعته فقالت له مثل
(16/81)

قولها للرجلين فقال لها إن أعجز العجز وصف المرء نفسه ولكني إذا لقيت أعذرت وحسب المرء غناء أن يعذر فقالت له قد زوجتك نفسي فاحضر غدا مجلس الحي ليعلموا ذلك فانصرف من عندها وانتظرت حتى ذهب الليل ولاح الفجر فخرجت من مكمني وركبت فرسي وقلت لخيلي أغيري فأغارت وتركتها وقصدت نحو النسوة ومجلسهن فكشفت عن خيمة المرأة فإذا أنا بامرأة تامة الحسن فلما ملأت بصرها مني أهوت إلى درعها فشقته وقالت واثكلاه والله ما أبكي على مال ولا تلاد ولكن على أخت من وراء هذا القوز تبقى بعدي في مثل هذا الغائط فتهلك ضيعة وأومأت بيدها إلى قوز رمل إلى جانبهم فقلت هذه غنيمة من وراء غنيمة فدفعت فرسي حتى أوفيت على الأيفاع فإذا أنا برجل جلد نجد أهلب أغلب يخصف نعله وإلى جنبه فرسه وسلاحه فلما رآني رمىبنعله ثم استوى على فرسه وأخذ رمحه ومضى ولم يحفل بي فطفقت أشجره بالرمح خفقا وأقول له يا هذا استأسر فمضى ما يحفل بي حتى أشرف على الوادي فلما رأى الخيل تحوي إبله استعبر باكيا وأنشأ يقول
( قد علمتْ إذ منحتني فاها ... أني سأحوي اليوم من حَواها )
( بل ليت شعري اليوم من دهاها ... )
فأجبته
(16/82)

( عمرو على طول الوجَى دهاها ... بالخيل يحميها على وجاها )
( حتى إذا حل بها احتواها ... )
فحمل علي وهو يقول
( أَهْوِن بنضر العيش في دار نَدَمْ ... أفيض دمعاً كلما فاض انسجمْ )
( أنا ابن عبد الله محمود الشيم ... مؤتمن الغيب وفيّ بالذمم )
( أكرم من يمشي بساق وقدم ... كالليث إن هم بتَقْصام قَصَم )
فحملت عليه وأنا أقول
( أنا ابن ذي التقليد في الشهر الأصمّ ... أنا ابن ذي الإكليل قتال البُهَم )
( من يلقَني يُودِ كما أودت إِرَم ... أتركه لحماً على ظهر وضَمْ )
وحمل علي وهو يقول
( هذا حِمًى قد غاب عنه ذائده ... الموت وِرْد والأنام وارده )
وحمل علي فضربني فرغت وأخطأني فوقع سيفه في قربوس السرج فقطعه وما تحته حتى هجم على مسح الفرس ثم ثنى بضربة أخرى فرغت وأخطأني فوقع سيفه على مؤخر السرج فقطعه حتى وصل إلى فخذ الفرس وصرت راجلا فقلت ويحك من أنت فوالله ما ظننت أحدا من العرب يقدم علي إلا ثلاثة الحارث بن ظالم للعجب والخيلاء وعامر بن الطفيل للسن والتجربة وربيعة بن مكدم للحداثة والغرة فمن
(16/83)

أنت ويلك قال بل الويل لك فمن أنت قلت عمرو بن معد يكرب قال وأنا ربيعة بن مكدم قلت يا هذا إني قد صرت راجلا فاختر مني إحدى ثلاث إن شئت اجتلدنا بسيفينا حتى يموت الأعجز وإن شئت اصطرعنا فأينا صرع صاحبه حكم فيه وإن شئت سالمتك وسالمتني قال الصلح إذن إن كان لقومك فيك حاجة وما بي أيضا على قومي هوان قلت فذاك لك وأخذت بيده حتى أتيت أصحابي وقد حازوا نعمه فقلت هل تعلمون أني كععت عن فارس قط من الأبطال إذا لقيته قالوا نعيذك من ذاك قال قلت فانظروا هذا النعم الذي حزتموه فخذوه مني غدا في بني زبيد فإنه نعم هذا الفتى والله لا يوصل إلى شيء منه وأنا حي فقالوا لحاك الله فارس قوم أشقيتنا حتى إذا هجمنا على الغنيمة الباردة فثأتنا عنها قال قلت إنه لا بد لكم من ذلك وأن تهبوها لي ولربيعة بن مكدم فقالوا وإنه لهو قلت نعم فردوها وسالمته فأمن حربي وأمنت حربه حتى هلك
وفي بعض هذه الأراجيز التي جرت بين عمرو بن معد يكرب وربيعة بن مكدم غناء نسبته وقد جمع شعراهما معا في لحن واحد وهو
صوت
( أنا ابن ذي التقليد في الشهر الأصمّ ... أنا ابن عبد الله قَتّال البُهَمْ )
(16/84)

( أكرم من يمشي بساق وقدم ... من يلقَنِي يودِ كما أودت إِرَم )
( أتركه لحماً على ظهر وَضَم ... كالليث إن همَّ بتَقْصام قَصَم )
( مؤتمَنُ الغيب وفيٌّ بالذمم ... )
ذكر أحمد بن يحيى المكي أن الغناء في هذا الشعر لحنين - خفيف ثقيل - بإطلاق الوتر في مجرى البنصر وذكر الهشامي أنه لابن سرجيس الملقب بقراريط
حدثتني قمرية العمرية جارية عمرو بن بانة أنها أخذت عن أحمد بن العلاء هذا اللحن فقال لها انظري أي صوت أخذت فوالله لقد أخذته عن مخارق فلما استوى لي قال لي مخارق انظر أي صوت أخذت فوالله لقد أخذته عن يحيى المكي فلما غنيته الرشيد أطربه فوهب ليحيى عشرة آلاف درهم
أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثني محمد بن الحسن الأحول عن الطرسوسي عن ابن الأعرابي قال
(16/85)

أجود بيت وصفت به الطعنة قول أهبان بن عادياء قاتل ربيعة بن مكدم حيث يقول
( ولقد طعنتُ ربيعة بن مكدمٍ ... يوم الكديد فخرّ غير موسَّدِ )
( في ناقع شَرِقت بما في جوفه ... منه بأحمر كالعقيق المُجسَد )
صوت
( أدركتِ ما منيتُ نفسي خالياً ... لله درك يابنة النعمانِ ! )
( إني لِحَلْفِك بالصليبِ مصدق ... والصُّلْب أصدق حَلْفةِ الرهبان )
( ولقد رددتِ على المغيرةِ ذهنه ... إن الملوك بطيئة الإذعان )
( يا هند حسبكِ قد صدقتِ فأمسِكِي ... والصدق خير مقالة الإِنسان )
الشعر للمغيرة بن شعبة الثقفي يقوله في هند بنت النعمان بن المنذر وقد خطبها فردته وخبره في ذلك وغيره يذكر هاهنا إن شاء الله والغناء لحنين ثاني - ثقيل - بالبنصر عن الهشامي وإبراهيم
(16/86)

أخبار المغيرة بن شعبة ونسبه
هو المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود بن معتب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن قسي وهو ثقيفب ويكنى أبا عبد الله وكان يكنى أبا عيسى فغيرها عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكناه أبا عبد الله وأمه أسماء بنت الأفقم بن أبي عمرو بن ظويلم بن جعيل بن عمرو بن دهمان بن نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن
وكان المغيرة بن شعبة من دهاة العرب وحزمتها وذوي الرأي منها والحيل الثاقبة وكان يقال له في الجاهلية والإسلام مغيرة الرأي وكان يقال ما اعتلج في صدر المغيرة أمران إلا اختار أحزمهما
وصحب النبي وشهد معه الحديبية وما بعدها وبعثه أبو بكر رضي الله عنه إلى أهل النجير وشهد فتح اليمامة وفتوح الشام وكان أعور أصيبت عينه في يوم اليرموك وشهد القادسية مع سعد بن أبي وقاص فلما أراد مراسلة رستم لم يجد في العرب أدهى منه ولا أعقل فبعث به إليه وكان السفير بينهما حتى وقعت الحرب
وولاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه عدة ولايات إحداها البصرة
(16/87)

ففتح وهو واليها ميسان ودست ميسان وأبرقباذ وقاتل الفرس بالمرغاب فهزمهم ونهض إلى من كان بسوق الأهواز فقاتلهم وهزمهم وفتحها وانحازوا إلى نهر تيرى ومناذر الكبرى فزحف إليهم فقاتلهم وهزمهم وفتحها وخرج إلى المشرق مع النعمان بن المقرن وكان المغيرة على ميسرته وكان عمر قد عهد إن هلك النعمان فالأمير حذيفة فإن هلك
(16/88)

حذيفة فالأمير المغيرة بن شعبة
ولما فتحت نهاوند سار المغيرة في جيش إلى همذان ففتحها
وولاه عمر رضي الله عنه بعد ذلك الكوفة فقتل عمر وهو واليها وولاه أيضا إياها معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه فكان عليها إلى أن مات بها
وهو أول من وضع ديوان الإعطاء بالبصرة ورتب الناس فيه فأعطاهم على الديوان ثم صار ذلك رسما لهم بعد ذلك يحتذونه
إسلامه
قال محمد بن سعد كاتب الواقدي أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني محمد بن سعيد الثقفي وعبد الرحمن بن عبد العزيز وعبد الملك بن عيسى الثقفي وعبد الله بن عبد الرحمن بن يعلى بن كعب ومحمد بن يعقوب بن عتبة عن أبيه وغيرهم قالوا قال المغيرة بن شعبة
كنا قوما من العرب متمسكين بديننا ونحن سدنة اللات فأراني لو رأيت قوما قد أسلموا ما تبعتهم فأجمع نفر من بني مالك الوفود على المقوقس وأهدوا له هدايا فأجمعت الخروج معهم فاستشرت عمي عروة بن مسعود فنهاني وقال لي ليس معك من بني أبيك أحد فأبيت
(16/89)

إلا الخروج وخرجت معهم وليس معهم أحد من الأحلاف غيري حتى دخلنا الإسكندرية فإذا المقوقس في مجلس مطل على البحر فركبت قاربا حتى حاذيت مجلسه فنظر إلي فأنكرني وأمر من يسائلني ما أنا وما أريد فسألني المأمور فأخبرته بأمرنا وقدومنا عليه فأمر بنا أن ننزل في الكنيسة وأجرى علينا ضيافة ثم دعا بنا فنظر إلى رأس بني مالك فأدناه إليه وأجلسه معه ثم سأله أكل القوم من بني مالك فقال نعم إلا رجلا واحدا من الأحلاف فعرفه إياي فكنت أهون القوم عليه ووضعوا هداياهم بين يديه فسر بها وأمر بقبضها وأمر لهم بجوائز وفضل بعضهم على بعض وقصر بي فأعطاني شيئا قليلا لا ذكر له
وخرجنا فأقبلت بنو مالك يشترون هدايا لأهلهم وهم مسرورون ولم يعرض علي أحد منهم مواساة وخرجوا وحملوا معهم خمرا فكانوا يشربون منها وأشرب معهم ونفسي تأبى أن تدعني معهم وقلت ينصرفون إلى الطائف بما أصابوا وما حباهم به الملك ويخبرون قومي بتقصيره بي وازدرائه إياي فأجمعت على قتلهم فقلت أنا أجد صداعا فوضعوا شرابهم ودعوني فقلت رأسي يصدع ولكني أجلس وأسقيكم فلم ينكروا شيئا وجلست أسقيهم وأشرب القدح بعد القدح فلما دبت الكأس فيهم اشتهوا الشراب فجعلت أصرف لهم وأترع الكأس فيشربون ولا يدرون فأهمدتهم الكأس حتى ناموا ما يعقلون فوثبت إليهم فقتلتهم جميعا وأخذت جميع ما كان معهم
فقدمت على النبي فوجدته جالسا في المسجد مع أصحابه وعلي ثياب السفر فسلمت بسلام الإسلام فنظر إلي أبو بكر بن أبي قحافة وكان بي عارفا فقال ابن أخي عروة قلت نعم جئت أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فقال رسول الله الحمد لله الذي هداك إلى الإسلام فقال أبو بكر رضي الله عنه أفمن مصر أقبلتم قلت نعم
(16/90)

قال فما فعل المالكيون الذين كانوا معك قلت كان بيني وبينهم بعض ما يكون بين العرب ونحن على دين الشرك فقتلتهم وأخذت أسلابهم وجئت بها إلى رسول الله ليخمسها ويرى فيها رأيه فإنما هي غنيمة من مشركين وأنا مسلم مصدق بمحمد فقال رسول الله أما إسلامك فنقبله ولا نأخذ من أموالهم شيئا ولا نخمسها لأن هذا غدر والغدر لا خير فيه فأخذني ما قرب وما بعد وقلت يا رسول الله إنما قتلتهم وأنا على دين قومي ثم أسلمت حين دخلت عليك الساعة قال فإن الإسلام يجب ما كان قبله وكان قتل منهم ثلاثة عشر إنسانا فبلغ ذلك ثقيفا بالطائف فتداعوا للقتال ثم اصطلحوا على أن يحمل عمي عروة بن مسعود ثلاث عشرة دية
قال المغيرة وأقمت مع النبي حتى اعتمر عمرة الحديبية في ذي القعدة سنة ست من الهجرة فكانت أول سفرة خرجت معه فيها وكنت أكون مع أبي بكر وألزم النبي فيمن يلزم
وبعثت قريش عام الحديبية عروة بن مسعود إلى النبي فأتاه يكلمه وجعل يمس لحية رسول الله وأنا قائم على رأسه مقنع في الحديد فقلت لعروة وهو يمس لحية رسول الله اكفف يدك قبل ألا تصل إليك فقال عروة يا محمد من هذا ما أفظه وأغلظه فقال هذا ابن أخيك المغيرة بن شعبة فقال عروة يا عدو الله ما غسلت عني سوءتك إلا بالأمس يا غدر
أخبرني محمد بن خلف قال حدثني أحمد بن الهيثم الفراسي قال حدثنا العمري عن الهيثم بن عدي عن مجالد عن الشعبي قال قال المغيرة بن شعبة
أول ما عرفني به العرب من الحزم والدهاء أني كنت في ركب من قومي في طريق لنا إلى الحيرة فقالوا لي قد اشتهينا الخمر وما معنا إلا
(16/91)

درهم زائف فقلت هاتوه وهلموا زقين فقالوا وما يكفيك لدرهم زائف زق واحد فقلت أعطوني ما طلبت وخلاكم ذم ففعلوا وهم يهزأون بي فصببت في أحد الزقين شيئا من ماء ثم جئت إلى خمار فقلت له كل لي ملء هذا الزق فملأه فأخرجت الدرهم الزائف فأعطيته إياه فقال لي ما هذا ويحك أمجنون أنت فقلت مالك قال إن ثمن هذا الزق عشرون درهما جيادا وهذا درهم زائف فقلت أنا رجل بدوي وظننت أن هذا يصلح كما ترى فإن صلح وإلا فخذ شرابك فاكتال مني ما كاله وبقي في زقي من الشراب بقدر ما كان فيه من الماء فأفرغته في الزق الآخر وحملتهما على ظهري وخرجت وصببت في الزق الأول ماء
ودخلت إلى خمار آخر فقلت إني أريد ملء هذا الزق خمرا فانظر إلى ما معي منه فإن كان عندك مثله فأعطني فنظر إليه وإنما أردت ألا يستريب بي إذا رددت الخمر عليه فلما رآه قال عندي أجود منه قلت هات فأخرج لي شرابا فاكتلته في الزق الذي فيه الماء ثم دفعت إليه الدرهم الزائف فقال لي مثل قول صاحبه فقلت خذ خمرك فأخذ ما كان كاله لي وهو يرى أني خلطته بالشراب الذي أريته إياه وخرجت فجعلته مع الخمر الأول
ولم أزل أفعل ذلك بكل خمار في الحيرة حتى ملأت زقي الأول وبعض الآخر ثم رجعت إلى أصحابي فوضعت الزقين بين أيديهم
(16/92)

ورددت درهمهم فقالوا لي ويحك أي شيء صنعت فحدثتهم فجعلوا يعجبون وشاع لي الذكر في العرب بالدهاء حتى اليوم
قال محمد بن سعد أخبرنا محمد بن معاوية النيسابوري قال حدثنا داود بن خالد عن العباس بن عبد الله بن معبد بن العباس قال
أول من خضب بالسواد المغيرة بن شعبة خرج على الناس وكان عهدهم به أبيض الشعر فعجب الناس منه
قال محمد وأخبرني شهاب بن عباد قال حدثنا إبراهيم بن حميد الرواسي عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي خازم عن المغيرة بن شعبة قال
كنت جالسا عند أبي بكر إذ عرض عليه فرس له فقال له رجل من الأنصار احملني عليها فقال أبو بكر لأن أحمل عليها غلاما قد ركب الخيل على غرلته أحب إلي من أن أحملك عليها فقال له الأنصاري أنا خير منك ومن أبيك قال المغيرة فغضبت لما قال ذلك لأبي بكر رضي الله عنه فقمت إليه فأخذت برأسه فركبته وسقط على أنفه فكأنما كان عزالي مزادة فتوعدني الأنصار أن يستفيدوا مني فبلغ ذلك أبا بكر فقام فقال أما بعد فقد بلغني عن رجال منكم زعموا أني مقيدهم من المغيرة ووالله لأن أخرجهم من دارهم أقرب إليهم من أن أقيدهم من وزعة الله الذين يزعون إليه
(16/93)

يخطب هند ابنة التسعين عاما
أخبرني إسماعيل بن يونس الشيعي وحبيب بن نصر المهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا محمد بن سلام الجمحي قال حدثنا حسان بن العلاء الرياحي عن أبيه عن الشعبي قال
ركب المغيرة بن شعبة إلى هند بنت النعمان بن المنذر وهي بدير هند متنصرة عمياء بنت تسعين سنة فقالت له من أنت قال أنا المغيرة بن شعبة قالت أنت عامل هذه المدرة تعني الكوفة قال نعم قالت فما حاجتك قال جئتك خاطبا إليك نفسك قالت أما والله لو كنت جئت تبغي جمالا أو دينا أو حسبا لزوجناك ولكنك أردت أن تجلس في موسم من مواسم العرب فتقول تزوجت بنت النعمان بن المنذر وهذا والصليب أمر لا يكون أبدا أو ما يكفيك فخرا أن تكون في ملك النعمان وبلاده تدبرهما كما تريد وبكت
فقال لها أي العرب كان أحب إلى أبيك قالت ربيعة قال فأين كان يجعل قيسا قالت ما كان يستعتبهم من طاعة قال فأين كان يجعل ثقيفا قالت رويدا لا تعجل بينا أنا ذات يوم جالسة في خدر لي إلى جنب أبي إذ دخل عليه رجلان أحدهما من هوازن والآخر من بني مازن كل
(16/94)

واحد منهما يقول إن ثقيفا منا فأنشأ أبي يقول
( إن ثقيفاً لم يكن هوازنا ... ولم يناسب عامراً ومازنا )
( إلا قريباً فانشِر المحاسِنا ... )
فخرج المغيرة وهو يقول
( أدركتِ ما منيتُ نفسِيَ خالياً ... لله درك يابنة النعمانِ ! )
وذكر الأبيات التي مضت وذكرت الغناء فيها
أخبرني محمد بن خلف قال أخبرنا الحارث بن محمد قال قال أبو عبيدة قال العلاء بن جرير العنبري
بينا حسان بن ثابت ذات يوم جالس بالخيف من منى وهو يومئذ مكفوف إذ زفر زفرة ثم أنشأ يقول
( وكأن حافرها بكل خميلةٍ ... صاع يكيل به شحيح معدِمُ )
( عاري الأشاجعِ من ثقيفٍ أصله ... عبد ويزعم أنه مِنْ يَقْدُم )
قال والمغيرة بن شعبة يسمع ما يقول فبعث إليه بخمسة آلاف درهم فلما أتاه بها الرسول قال من بعث بهذه قال المغيرة بن شعبة سمع ما قلت فقال واسوأتاه وقبلها
أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي قال حدثنا عيسى بن إسماعيل
(16/95)

العتكي قال حدثنا محمد بن سلام الجمحي قال
أحصن المغيرة بن شعبة إلى أن مات ثمانين امرأة فيهن ثلاث بنات لأبي سفيان بن حرب وفيهن حفصة بنت سعد بن أبي وقاص وهي أم ابنه حمزة بن المغيرة وعائشة بنت جرير بن عبد الله
وقال أبو اليقظان
صلى المغيرة بالناس سنة أربعين في العام الذي قتل فيه علي بن أبي طالب عليه السلام فجعل يوم الأضحى يوم عرفة أظنه خاف أن يعزل فسبق ذلك فقال الراجز
( سِيري رُويداً وابتغي المغيرهْ ... كلفتُها الإِدلاج بالظهيرة )
قال وكان المغيرة مطلاقا فكان إذا اجتمع عنده أربع نسوة قال إنكن لطويلات الأعناق كريمات الأخلاق ولكني رجل مطلاق فاعتددن
وكان يقول النساء أربع والرجال أربعة رجل مذكر وامرأة مؤنثة فهو قوام عليها ورجل مؤنث وامرأة مذكرة فهي قوامة عليه ورجل مذكر وامرأة مذكرة فهما كالوعلين ينتطحان ورجل مؤنث وامرأة مؤنثة فهما لا يأتيان بخير ولا يفلحان
المغيرة يتزوج تسعا وثمانين امرأة
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا الأصمعي قال حدثنا أبو هلال عن مطير الوراق قال قال المغيرة بن شعبة
نكحت تسعا وثمانين امرأة أو قال أكثر من ثمانين امرأة فما أمسكت
(16/96)

امرأة منهن على حب أمسكها لودها ولحسبها ولكذا ولكذا
قال أبو زيد وبلغني أنهم ذكروا النساء عند المغيرة بن شعبة فقال أنا أعلمكم بهن تزوجت ثلاثا وتسعين امرأة منهن سبعون بكرا فوجدت اليمانية كثوبك أخذت بجانبه فاتبعك بقيته ووجدت الربعية أمتك أمرتها فأطاعتك ووجدت المضرية قرنا ساورته فغلبته أو غلبك
حدثنا ابن عمار قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو عاصم قال رأى المغيرة امرأة له تخلل بعد صلاة الصبح فطلقها فقالت علام طلقني قيل رآك تخللين فظن أنك أكلت فقالت أبعده الله والله ما أتخلل إلا من السواك
أخبرنا أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني موسى بن إسماعيل قال حدثنا حماد بن سلمة عن زيد بن أسلم
أن رجلا جاء فنادى يستأذن لأبي عيسى على أمير المؤمنين فقال عمر أيكم أبو عيسى قال المغيرة بن شعبة أنا فقال له عمر هل لعيسى من أب أما يكفيكم معاشر العرب أن تكتنوا بأبي عبد الله وأبي عبد الرحمن
(16/97)

فقال له رجل من القوم أشهد أن النبي كناه بها فقال له عمر إن النبي قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأنا لا أدري ما يفعل بي فكناه أبا عبد الله
أخبرني هاشم بن محمد قال حدثنا أبو غسان دماذ عن أبي عبيدة قال حدثني عمرو بن بحر أبو عثمان الجاحظ قال
كان الجمال بالكوفة ينتهي إلى أربعة نفر المغيرة بن شعبة وجرير بن عبد الله والأشعث بن قيس وحجر بن عدي وكلهم كان أعور فكان المغيرة والأشعث وجرير يوما متواقفين بالكوفة بالكناسة فطلع عليهم أعرابي فقال لهم المغيرة دعوني أحركه قالوا لا تفعل فإن للأعراب جوابا يؤثر قال لا بد قالوا فأنت أعلم قال له يا أعرابي هل تعرف المغيرة بن شعبة قال نعم أعرفه أعور زانيا فوجم ثم تجلد فقال هل تعرف الأشعث بن قيس قال نعم ذاك رجل لا يعرى قومه قال وكيف
(16/98)

ذاك قال لأنه حائك ابن حائك قال فهل تعرف جرير بن عبد الله قال وكيف لا أعرف رجلا لولاه ما عرفت عشيرته قالوا له قبحك الله فإنك شر جليس فهل تحب أن نوقر لك بعيرك هذا مالا وتموت أكرم العرب قال فمن يبلغه أهلي إذن فانصرفوا عنه وتركوه
أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثني أبو سعيد السكري قال حدثنا محمد بن أبي السري واسم أبي السري سهل بن سلام الأزدي قال حدثني هشام بن محمد قال أخبرنا عوانة بن الحكم قال
خرج المغيرة بن شعبة وهو على الكوفة يومئذ ومعه الهيثم بن الأسود النخعي بعد غب مطر يسير بظهر الكوفة والحوف فلقي ابن لسان الحمرة أحد بني تيم الله بن ثعلبة وهو لا يعرف المغيرة فقال له المغيرة من أين أقبلت يا أعرابي قال من السماوة قال فكيف تركت الأرض خلفك قال عريضة أريضة قال وكيف كان المطر قال عفى الأثر وملأ الحفر قال ممن أنت قال من بكر بن وائل قال فكيف علمك بهم قال إن جهلتهم لم أعرف غيرهم قال فما تقول في بني شيبان قال سادتنا وسادة غيرنا قال فما تقول في بني ذهل قال سادة نوكى قال فقيس بن ثعلبة قال إن جاورتهم سرقوك وإن
(16/99)

ائتمنتهم خانوك قال فبنو تيم الله بن ثعلبة قال رعاء البقر وعراقيب الكلاب قال فما تقول في بني يشكر قال صريح تحسبه مولى قال هشام لأن في ألوانهم حمرة قال فعجل قال أحلاس الخيل قال فحنيفة قال يطعمون الطعام ويضربون الهام قال فعنزة قال لا تلتقي بهم الشفتان لؤما قال فضبيعة أضجم قال جدعا وعقرا قال فأخبرني عن النساء قال النساء أربع ربيع مربع وجميع تجمع وشيطان سمعمع وغل لا يخلع قال فسر قال أما الربيع المربع فالتي إذا نظرت إليها سرتك وإذا أقسمت عليها أبرتك وأما التي هي جميع تجمع فالمرأة تتزوجها ولها نشب فتجمع نشبك إلى نشبها وأما الشيطان السمعمع فالكالحة في وجهك إذا دخلت والمولولة في أثرك إذا خرجت وأما الغل الذي لا يخلع فبنت عمك السوداء القصيرة الفوهاء الدميمة التي قد نثرت لك بطنها إن طلقتها ضاع ولدك وإن أمسكتها فعلى جدع أنفك فقال له المغيرة بل أنفك ثم قال له ما تقول في أميرك المغيرة بن شعبة قال أعور زناء فقال الهيثم فض الله فاك ويلك هذا الأمير المغيرة فقال إنها كلمة والله تقال فانطلق به المغيرة إلى منزله وعنده يومئذ أربع نسوة وستون أو سبعون أمة قال له ويحك هل يزني الحر وعنده مثل هؤلاء ثم قال لهن المغيرة ارمين إليه بحلاكن ففعلن
(16/100)

فخرج الأعرابي بملء كسائه ذهبا وفضة
يغش علي ويخدع مصقلة الشيباني
أخبرني عبيد الله بن محمد قال حدثنا الخراز عن المدائني عن أبي مخنف وأخبرني أحمد بن عيسى العجلي قال حدثنا الحسن بن نصر قال حدثني أبي نصر بن مزاحم قال حدثنا عمر بن سعد عن أبي مخنف عن رجاله
أن المغيرة بن شعبة جاء إلى علي بن أبي طالب عليه السلام فقال له اكتب إلى معاوية فوله الشام ومره بأخذ البيعة لك فإنك إن لم تفعل وأردت عزله حاربك فقال علي عليه السلام ( ما كنت متخذ المضلين عضدا ) فانصرف المغيرة وتركه فلما كان من غد جاءه فقال إني فكرت فيما أشرت به عليك أمس فوجدته خطأ ووجدت رأيك أصوب فقال له علي لم يخف علي ما أردت قد نصحتني في الأولى وغششتني في الآخرة ولكني والله لا آتي أمرا أجد فيه فسادا لديني طلبا لصلاح دنياي فانصرف المغيرة
أخبرني الحسن بن علي قال حدثني إبراهيم بن سعيد بن شاهين قال حدثني محمد بن يونس الشيرازي قال حدثني محمد بن غسان الضبي قال حدثني زاجر بن عبد الله الثقفي مولى الحجاج بن يوسف قال
كان بين المغيرة بن شعبة وبين مصقلة بن هبيرة الشيباني تنازع
(16/101)

فضرع له المغيرة وتواضع في كلامه حتى طمع فيه مصقلة واستعلى عليه فشتمه فقدمه المغيرة إلى شريح وهو القاضي يومئذ فأقام عليه البينة فضربه الحد فآلى مصقلة ألا يقيم ببلدة فيها المغيرة بن شعبة ما دام حيا وخرج إلى بني شيبان فنزل فيهم إلى أن مات المغيرة ثم دخل الكوفة فتلقاه قومه وسلموا عليه فما فرغ من التسليم حتى سألهم عن مقابر ثقيف فأرشدوه إليها فجعل قوم من مواليه يلتقطون له الحجارة فقال ما هذا قالوا ظننا أنك تريد أن ترجم قبره فقال ألقوا ما في أيديكم فألقوه وانطلق حتى وقف على قبره ثم قال والله لقد كنت نافعا لصديقك ضائرا لعدوك وما مثلك إلا كما قال مهلهل في أخيه كليب
( إن تحت الأحجار حزماً وعزماً ... وخَصيماً ألدّ ذا معلاق )
( حيةٌ في الوِجار أربدُ لا ينْقع ... منه السليمَ نفثُ الراقي )
وأخبرني بهذا الخبر محمد بن خلف بن المرزبان عن أحمد بن القاسم عن العمري عن الهيثم بن عدي عن مجالد عن الشعبي
أن مصقلة قال له والله إني لأعرف شبهي في عروة ابنك فأشهد عليه بذلك وجلده الحد وذكر باقي الخبر مثل الذي قبله
عمر لا ينخدع
أخبرني محمد بن عبد الله الرازي قال حدثنا أحمد بن الحارث عن
(16/102)

المدائني عن مسلمة بن محارب قال
قال رجل من قريش لعمر بن الخطاب رضوان الله عليه ألا تتزوج أم كلثوم بنت أبي بكر فتحفظه بعد وفاته وتخلفه في أهله فقال عمر بلى إني لأحب ذاك فاذهب إلى عائشة فاذكر لها ذلك وعد إلي بجوابها فمضى الرسول إلى عائشة فأخبرها بما قال عمر فأجابته إلى ذلك وقالت له حبا وكرامة ودخل إليها بعقب ذلك المغيرة بن شعبة فرآها مهمومة فقال لها مالك يا أم المؤمنين فأخبرته برسالة عمر وقالت إن هذه جارية حدثة وأردت لها ألين عيشا من عمر فقال لها علي أن أكفيك وخرج من عندها فدخل على عمر فقال بالرفاء والبنين قد بلغني ما أتيته من صلة أبي بكر في أهله وخطبتك أم كلثوم فقال قد كان ذاك قال إلا أنك يا أمير المؤمنين رجل شديد الخلق على أهلك وهذه صبية حديثة السن فلا تزال تنكر عليها الشيء فتضربها فتصيح يا أبتاه فيغمك ذلك وتتألم له عائشة ويذكرون أبا بكر فيبكون عليه فتجدد لهم المصيبة به مع قرب عهدها في كل يوم فقال له متى كنت عند عائشة واصدقني فقال آنفا فقال عمر أشهد أنهم كرهوني فتضمنت لهم أن تصرفني عما طلبت وقد أعفيتهم فعاد إلى عائشة فأخبرها بالخبر وأمسك عمر عن معاودتها
المغيرة يزني وأبو بكرة يشهد عليه
حدثنا أحمد بن عبد العزيز الجوهري وأحمد بن عبيد الله بن عمار قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا علي بن محمد النوفلي عن محمد بن
(16/103)

سليمان الباقلاني عن قتادة عن غنيم بن قيس قال
كان المغيرة بن شعبة يختلف إلى امرأة من ثقيف يقال لها الرقطاء فلقيه أبو بكرة فقال له أين تريد قال أزور آل فلان فأخذ بتلابيبه وقال إن الأمير يزار ولا يزور
وحدثنا بخبره لما شهد عليه الشهود عند عمر رضي الله عنه أحمد بن عبيد الله بن عمار وأحمد بن عبد العزيز قالا حدثنا عمر بن شبة فرواه عن جماعة من رجاله بحكايات متفرقة
قال عمر بن شبة حدثني أبو بكر العليمي قال أخبرنا هشام عن عيينة بن عبد الرحمن بن جوشن عن أبيه عن أبي بكرة
قال عمر بن شبة وحدثنا عمرو بن عاصم قال حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن يزيد عن عبد الرحمن بن أبي بكرة
قال أبو زيد عمر بن شبة وحدثنا علي بن محمد بن حباب بن موسى عن مجالد عن الشعبي
قال وحدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال حدثنا عوف عن قسامة بن زهير
قال أبو زيد عمر بن شبة قال الواقدي حدثنا عبد الرحمن بن محمد ابن أبي بكرة عن أبيه عن مالك بن أوس بن الحدثان
قال وحدثني محمد بن الجهم عن علي بن أبي هاشم عن إسماعيل بن أبي عبلة عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك
(16/104)

أن المغيرة بن شعبة كان يخرج من دار الإمارة وسط النهار وكان أبو بكرة يلقاه فيقول له أين يذهب الأمير فيقول آتي حاجة فيقول له حاجة ماذا إن الأمير يزار ولا يزور
قال وكانت المرأة التي يأتيها جارة لأبي بكرة قال فبينا أبو بكرة في غرفة له مع أصحابه وأخويه نافع وزياد ورجل آخر يقال له شبل بن معبد وكانت غرفة جارته تلك بحذاء غرفة أبي بكرة فضربت الريح باب المرأة ففتحته فنظر القوم فإذا هم بالمغيرة ينكحها فقال أبو بكرة هذه بلية ابتليتم بها فانظروا فنظروا حتى أثبتوا فنزل أبو بكرة فجلس حتى خرج عليه المغيرة من بيت المرأة فقال له إنه قد كان من أمرك ما قد علمت فاعتزلنا قال وذهب ليصلي بالناس الظهر فمنعه أبو بكرة وقال له لا والله لا تصلي بنا وقد فعلت ما فعلت فقال الناس دعوه فليصل فإنه الأمير واكتبوا بذلكم إلى عمر فكتبوا إليه فورد كتابه بأن يقدموا عليه جميعا المغيرة والشهود
وقال المدائني في حديثه عن حباب بن موسى وبعث عمر بأبي موسى الأشعري على البصرة وعزم عليه ألا يضع كتابه من يده حتى يرحل المغيرة بن شعبة قال قال علي بن أبي هاشم في حديثه إن أبا موسى قال لعمر لما أمره أن يرحله من وقته أو خير من ذلك يا أمير المؤمنين نتركه يتجهز ثلاثا ثم يخرج قال فصلينا صلاة الغداة بظهر المربد ودخلنا المسجد فإذا هم يصلون الرجال والنساء مختلطين فدخل رجل على المغيرة فقال له
(16/105)

إني رأيت أبا موسى في جانب المسجد عليه برنس فقال له المغيرة ما جاء زائرا ولا تاجرا فدخلنا عليه ومعه صحيفة ملء يده فلما رآنا قال الأمير فأعطاه أبو موسى الكتاب فلما قرأه ذهب يتحرك عن سريره فقال أبو موسى مكانك تجهز ثلاثا
وقال الآخرون إن أبا موسى أمره أن يرحل من وقته فقال له المغيرة لقد علمت ما وجهت فيه فألا تقدمت فصليت فقال له أبو موسى ما أنا وأنت في هذا الأمر إلا سواء فقال له المغيرة فإني أحب أن أقيم ثلاثا لأتجهز فقال قد عزم علي أمير المؤمنين ألا أضع عهدي من يدي إذا قرأته عليك حتى أرحلك إليه قال إن شئت شفعتني وأبررت قسم أمير المؤمنين قال وكيف قال تؤجلني إلى الظهر وتمسك الكتاب في يدك قالوا فقد رئي أبو موسى يمشي مقبلا ومدبرا وإن الكتاب لفي يده معلقا بخيط فتجهز المغيرة وبعث إلى أبي موسى بعقيلة جارية عربية من سبي اليمامة من بني حنيفة ويقال إنها مولدة الطائف ومعها خادم لها وسار المغيرة حين صلى الظهر حتى قدم على عمر وقال في حديث محمد بن عبد الله الأنصاري فلما قدم على عمر قال له إنه قد شهد عليك بامر إن كان حقا لأن تكون مت قبل ذلك كان خيرا لك
قال أبو زيد وحدثني الحكم بن موسى قال حدثنا يحيى بن حمزة عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري عن مصعب بن سعد
أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه جلس ودعا المغيرة والشهود فتقدم
(16/106)

أبو بكرة فقال له أرأيته بين فخذيها قال نعم والله لكأني أنظر إلى تشريم جدري بفخذيها فقال له المغيرة لقد ألطفت النظر فقال له لم آل أن أثبت ما يخزيك الله به فقال له عمر لا والله حتى تشهد لقد رأيته يلج فيه كما يلج المرود في المكحلة فقال نعم أشهد على ذلك فقال له اذهب عنك مغيرة ذهب ربعك
ثم دعا نافعا فقال له علام تشهد قال على مثل شهادة أبي بكرة قال لا حتى تشهد أنه كان يلج فيه ولوج المرود في المكحلة فقال نعم حتى بلغ قذذه فقال اذهب عنك مغيرة ذهب نصفك ثم دعا الثالث فقال علام تشهد فقال على مثل شهادة صاحبي فقال له علي بن أبي طالب عليه السلام اذهب عنك مغيرة ذهب ثلاثة أرباعك قال حتى مكث يبكي إلى المهاجرين فبكوا وبكى إلى أمهات المؤمنين حتى بكين معه وحتى لا يجالس هؤلاء الثلاثة أحد من أهل المدينة
قال ثم كتب إلى زياد فقدم على عمر فلما رآه جلس له في المسجد واجتمع إليه رؤوس المهاجرين والأنصار قال المغيرة ومعي كلمة قد رفعتها لأكلم القوم قال فلما رآه عمر مقبلا قال إني لأرى رجلا لن يخزي الله على لسانه رجلا من المهاجرين
قال أبو زيد وحدثنا عفان قال حدثنا السري بن يحيى قال حدثنا عبد الكريم بن رشيد عن أبي عثمان النهدي قال
لما شهد عند عمر الشاهد الأول على المغيرة تغير لذلك لون عمر ثم جاء آخر فشهد فانكسر لذلك انكسارا شديدا ثم جاء رجل شاب يخطر بين يديه فرفع عمر رأسه إليه وقال له ما عندك يا سلح العقاب وصاح أبو
(16/107)

عثمان صيحة تحكي صيحة عمر قال عبد الكريم لقد كدت أن يغشى علي
وقال آخرون قال المغيرة فقمت إلى زياد فقلت له لا مخبأ لعطر بعد عروس ثم قلت يا زياد اذكر الله واذكر موقف يوم القيامة فإن الله وكتابه ورسوله وأمير المؤمنين قد حقنوا دمي إلا أن تتجاوز إلى ما لم تر ما رأيت فلا يحملك شر منظر رأيته على أن تتجاوزه إلى ما لم تر فوالله لو كنت بين بطني وبطنها ما رأيت أين سلك ذكري منها قال فترنقت عيناه واحمر وجهه وقال يا أمير المؤمنين أما أن أحق ما حق القوم فليس ذلك عندي ولكني رأيت مجلسا قبيحا وسمعت نفسا حثيثا وانبهارا ورأيته متبطنها فقال له أرأيته يدخله كالميل في المكحلة فقال لا
وقال غير هؤلاء إن زيادا قال له رأيته رافعا برجليها ورأيت خصيتيه تترددان بين فخذيها ورأيت حفزا شديدا وسمعت نفسا عاليا فقال له أرأيته يدخله ويخرجه كالميل في المكحلة فقال لا فقال عمر الله أكبر قم إليهم فاضربهم فقام إلى أبي بكرة فضربه ثمانين وضرب الباقين وأعجبه قول زياد ودرأ عن المغيرة الرجم فقال أبو بكرة بعد أن ضرب فإني أشهد أن المغيرة فعل كذا وكذا فهم عمر بضربه فقال له علي عليه السلام إن ضربته رجمت صاحبك ونهاه عن ذلك
قال يعني أنه إن ضربه جعل شهادته بشهادتين فوجب بذلك الرجم على المغيرة
قال واستتاب عمر أبا بكرة فقال إنما تستتيبني لتقبل شهادتي قال أجل قال لا أشهد بين اثنين ما بقيت في الدنيا قال فلما ضربوا
(16/108)

الحد قال المغيرة الله أكبر الحمد لله الذي أخزاكم فقال له عمر اسكت أخزى الله مكانا رأوك فيه قال وأقام أبو بكرة على قوله وكان يقول والله ما أنسى رقط فخذيها قال وتاب الاثنان فقبلت شهادتهما قال وكان أبو بكرة بعد ذلك إذا دعي إلى شهادة يقول اطلب غيري فإن زيادا قد أفسد علي شهادتي
قال أبو زيد وحدثني سليمان بن داود بن علي قال حدثني إبراهيم بن سعد عن أبيه عن جده قال
لما ضرب أبو بكرة أمرت أمه بشاة فذبحت وجعلت جلدها على ظهره قال فكان أبي يقول ما ذاك إلا من ضرب شديد
حدثنا ابن عمار والجوهري قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا علي بن محمد عن يحيى بن زكريا عن مجالد عن الشعبي قال
كانت أم جميل بنت عمر التي رمي بها المغيرة بن شعبة بالكوفة تختلف إلى المغيرة في حوائجها فيقضيها لها قال ووافقت عمر بالموسم والمغيرة هناك فقال له عمر أتعرف هذه قال نعم هذه أم كلثوم بنت علي فقال له عمر أتتجاهل علي والله ما أظن أبا بكرة كذب عليك وما رأيتك إلا خفت أن أرمى بحجارة من السماء
حدثني أحمد بن الجعد قال حدثنا محمد بن عباد قال حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبي جعفر قال
قال علي بن أبي طالب عليه السلام لئن لم ينته المغيرة لأتبعنه أحجاره وقال غيره لئن أخذت المغيرة لأتبعنه أحجاره
(16/109)

أخبرني ابن عمار والجوهري قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا المدائني قال
قال حسان بن ثابت يهجو المغيرة بن شعبة في هذه القصة
( لوَ إن اللؤم ينسَب كان عبداً ... قبيح الوجه أعور من ثقيفِ )
( تركتَ الدين والإسلام لما ... بدت لك غُدوةً ذاتُ النَّصيف )
( وراجعت الصِّبا وذكرت عهداً ... من القَينات والغمز اللطيف )
أخبرني الجوهري وابن عمار قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا المدائني عن عبد الله بن سلم الفهري قال
لما شخص المغيرة إلى عمر رأى في طريقه جارية فأعجبته فخطبها إلى أبيها فقال له أنت على هذه الحال قال وما عليك إن أعف فهو الذي تريد وإن أقتل ترثني فزوجه
قال أبو زيد قال الواقدي تزوجها بالرقم وهي امرأة من بني مرة فلما قدم بها على عمر قال إنك لفارغ القلب طويل الشبق
وقال محمد بن سعد أخبرني محمد بن عبد الله الأسدي قال حدثنا مسعر عن زياد بن علاقة قال
سمعت جرير بن عبد الله حين مات المغيرة بن شعبة يقول استغفروا لأميركم هذا فإنه كان يحب العافية
قال وكان المغيرة أصهب الشعر جدا أكشف يفرق رأسه
(16/110)

قرونا أربعة أقلص الشفتين مهتوما ضخم الهامة عبل الذراعين بعيد ما بين المنكبين
قال وقال الواقدي حدثني محمد بن موسى الثقفي عن أبيه قال
مات المغيرة بن شعبة بالكوفة سنة خمسين في خلافة معاوية وهو ابن سبعين سنة وكان رجلا طوالا أعور أصيبت عينه يوم اليرموك
صوت
( جِنية ولها جِن يعلمها ... رمي القلوب بقوس ما لها وترُ )
( إن كان ذا قدَراً يعطيكِ نافلة ... منا ويحرِمنا ما أنصف القدر )
الشعر لمحمد بن بشير الخارجي والغناء لإبراهيم - هزج - بالبنصر عن الهشامي
(16/111)

أخبار محمد بن بشير الخارجي ونسبه
هو محمد بن بشير بن عبد الله بن عقيل بن أسعد بن حبيب بن سنان بن عدي بن عوف بن بكر بن يشكر بن عدوان الخارجي من بني خارجة بن عدوان بن عمرو بن قيس بن عيلان بن مضر ويقال لعدوان وفهم ابنا جديلة نسبا إلى أمهما جديلة بنت مر بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر ويكنى محمد بن بشير أبا سليمان شاعر فصيح حجازي مطبوع من شعراء الدولة الأموية وكان منقطعا إلى أبي عبيدة بن عبد الله بن زمعة القرشي أحد بني أسد بن عبد العزى وهو جد ولد عبد الله بن الحسن بن الحسن لأمهم هند بنت أبي عبيدة بن زمعة القرشي ولدت لعبد الله محمدا وإبراهيم وموسى وكانت لمحمد بن بشير فيه مدائح ومراث مختارة وهي عيون شعره وكان يبدو في أكثر زمانه ويقيم في بوادي المدينة ولا يكاد يحضر مع الناس
أخبرني بقطعة من أخباره الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثني مصعب الزبيري قال أحمد وحدثنا الزبير بن بكار قال حدثني سليمان بن عياش السعدي وعمي مصعب وحدثني بقطعة أخرى منها عيسى بن الحسن الوراق عن الزبير عن سليمان بن عياش وقد ذكرت كل ذلك في مواضعه
(16/112)

عائشة بنت يحيى تأبى أن تتزوجه
قال ابن أبي خيثمة في روايته عن مصعب وعن الزبير عن سليمان بن عياش
كان الخارجي واسمه محمد بن بشير بن عبد الله بن عقيل بن سعد بن حبيب بن سنان بن عدي بن عوف بن بكر شاعرا فصيحا ويكنى أبا سليمان فقدم البصرة في طلب ميراث له بها فخطب عائشة بنت يحيى بن يعمر الخارجية من خارجة عدوان فأبت أن تتزوجه إلا أن يقيم معها بالبصرة ويترك الحجاز ويكون أمرها في الفرقة إليها فأبى أن يفعل وقال في ذلك
( أرِق الحزينُ وعاده سُهُدهْ ... لطوارق الهم التي تَرِدُهْ )
( وذكرتُ من لانت له كبدي ... فأبى فليس تلين لي كبده )
( ونأى فليس بنازل بلدي ... أبدا وليس بمُصلِحي بلده )
( فصُدِعت حين أبى مودتَه ... صَدْعَ الزجاجة دائم أبده )
( وعرفت أن الطير قد صدقت ... يوم الكِدانة شرَّ ما تَعِده )
( فاصبر فإن لكل ذي أجل ... يوماً يجيء فينقضي عدده )
( ماذا تعاتب من زمانك إذ ... ظعن الحبيب وحل بي كمَدُه )
قالا وخاطب أباها يحيى بن يعمر في ذلك فقال له إنها امرأة برزة عاقلة لا يفتات على مثلها بأمرها وما عندها عنك من رغبة ولكنها امرأة في خلقها شدة ولها غيرة وقد بلغني أن لك زوجتين وما أراها تصبر على أن تكون ثالثة لهما فانظر في أمرك وشاور فيه فإما أن أقمت بالبصرة معها فعفت لك عن صاحبتيك إذ لا مجاورة بينهما وبينها ولا عشرة وإن شئت
(16/113)

فارقتهما وأخرجها معك فصار إلى رحله مغموما وشاور ابن عم له يقال له وراد بن عمرو في ذلك فقال له إن في يحيى بن يعمر لرغبة لثروته وكثرة ماله وما ذكرته من جمال ابنته وما نحب أن تفارق زوجتيك وكانت إحداهما ابنة عمه والأخرى من أشجع فتقيم معها السنة بالبصرة ونمضي نحن فإن رغبت فيها تمسكت بها وأقمت بمكانك وإن رغبت في العود إلى بلدك كتبت إلينا فجئناك حتى تنصرف معنا إلى بلدك ففكر ليلة أجمع في ذلك ثم غدا عازما على الرجوع إلى الحجاز وقال
( لئن أقمتُ بحيث الفيضُ في رجب ... حتى أُهِلَّ به من قابلٍ رَجَبَا )
( وراح في السَّفْر ورّاد فهيجني ... ان الغريب إذا هيجته طربا )
( إن الغريب يَهيج الحزنُ صَبْوته ... إذا المصاحب حياه وقد ركبا )
( قد قلت أمس لوراد وصاحبه ... عُوجا على الخارجيّ اليوم واحتسِبا )
( وأبلغا أم سعد أنّ عانيها ... أعيا على شفعاء الناس فاجتنبا )
( لما رأيت نجِيَّ القوم قلت لهم ... هل يعدُوَنَّ نجيُّ القوم ما كُتبا )
( وقلت إني متى أجلب شفاعتكم ... أندم وإنّ أشقّ الغيّ ما اجتُلِبا )
( وإنّ مثلي متى يسمع مقالتكم ... ويعرف العين يندم قبل أن يجبا )
( إني وما كبّر الحُجّاج تحملهم ... بُزْل المطايا بجنبي نخلةٍ عُصَبا )
(16/114)

( وما أهلّ به الداعي وما وقفت ... عُلْيا ربيعة ترمي بالحصى الحصِبا )
( جهداً لَمَنْ ظن أني سوف أُظعنها ... عن ربع غانية أخرى لقد كذبا )
( أأبتغي الحسن في أخرى وأتركها ... فذاك حين تركت الدين والحسبا )
( وما انقضى الهم من سُعدى وما عَلِقت ... مني الحبائل حتى رمتُها حِقَبا )
( وما خلوت بها يوماً فتعجبني ... إلا غدا أكثرَ اليومين لي عجبا )
( بل أيها السائِلي ما ليس يدركه ... مهلاً فإنك قد كلفتَني تعبا )
( كم من شفيع أتاني وهو يحسُب لي ... حَسْبا فأُقصِرهُ من دون ما حَسَبا )
( فإن يكن لهواها أو قرابتها ... حب قديم فما غاب ولا ذهبا )
( هما عليّ فإن أرضيتها رضيا ... عني وإن غضبتْ في باطل غضبا )
( كائنْ ذهبتُ فَردّاني بكيدهما ... عما طلبت وجاءاها بما طلبا )
( وقد ذهبت فلم أصبح بمنزلة ... إلا أنازع من أسبابها سببا )
( وَيْلُمِّها خُلّةً لو كنتِ مُسجِحةً ... أو كنتَ ترجع من عَصْرَيْك ما ذهبا )
( أنت الظعينة لا تُرْمَى برمتها ... ولا يفجِّعها ابن العم ما اصطحبا )
أخبرني عيسى بن الحسين قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني سليمان بن عياش السعدي قال
قدم أعراب من بني سليم أقحمتهم السنة إلى الروحاء فخطب إلى
(16/115)

بعضهم رجل من الموالي من أهل الروحاء فزوجه فركب محمد بن بشير الخارجي إلى المدينة وواليها يومئذ إبراهيم بن هشام بن إسماعيل بن هشام بن الوليد بن المغيرة فاستعداه الخارجي على المولى فأرسل إبراهيم إليه وإلى النفر السلميين وفرق بين المولى وزوجته وضربه مائتي سوط وحلق رأسه ولحيته وحاجبيه فقال محمد بن بشير في ذلك
( شهدتُ غداةَ خصم بني سُليم ... وجوهاً من قضائك غير سود )
( قضيتَ بسنة وحكمت عدلاً ... ولم تَرِث الحكومة من بعيد )
( إذا غُمِز القنا وُجِدتْ لعمري ... قناتك حين تغمَز خيرَ عُود )
( إذا عض الثِّقاف بها اشمأزت ... أبيَّ النفس بائنة الصعود )
( حمى حَدَباً لحوم بنات قوم ... وهم تحت التراب أبو الوليد )
( وفي المِئَتَيْنِ للمولى نَكال ... وفي سلب الحواجب والخدود )
( إذا كافأتَهم ببنات كِسرى ... فهل يجد الموالي من مَزيد )
( فأي الحق أنصف للموالي ... مِن اصْهار العبيد إلى العبيد )
حدثني عمي قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني سليمان بن عياش قال
كان للخارجي عبد وكان يتلطف له ويخدمه حتى أعتقه وأعطاه مالا فعمل به وربح فيه ثم احتاج الخارجي بعد ذلك إلى معونة أو قرض في نائبة لحقته فبعث إلى مولاه في ذلك وقد كان المولى أثرى واتسعت حاله فحلف
(16/116)

له أنه لا يملك شيئا فقال الخارجي في ذلك
( يسعى لك المولى ذليلاً مُدقِعا ... ويخذلك المولى إذا اشتدّ كاهلُهْ )
( فأمسِك عليك العبد أوّل وَهْلةٍ ... ولا تنفلِت من راحتيك حبائله )
وقال أيضا
( إذا افتقر المولى سعى لك جاهداً ... لترضى وإن نال الغنى عنك أدبرا )
تأخرت زوجتاه فتزوج ثالثة
حدثني عيسى بن الحسين قال حدثنا الزبير قال حدثني سليمان بن عياش السعدي قال
كان محمد بن بشير الخارجي بين زوجتين له وكان يسكن الروحاء فأجدب عليه منزله فوجه غنما إلى سحابة وقعت برجفان وهو جبل يطل على مضيق يليل فشقت غيبتها عليه فقال لزوجتيه لو تحولتما إلى غنمنا فقالتا له بل تذهب فتطلع إليها وتصرفها إلى موضع قريب حتى نوافيك فيه فمضى وزودتاه وطبين وقالتا له اجمع لنا اللبن ووعدتاه موضعا من رجفان يقال له ذو القشع فانطلق فصرف غنمه إلى ذلك الموضع ثم انتظرهما فأبطأتا عليه وخالفته سحابة إليهما فأقامتا وقالتا يبلغ إلى غنمه ثم يأتينا فجعل يصعد في الجبل وينزل يتبصرهما فلا يراهما فبينما هو كذلك إذ أبصر امرأتين قد نزلتا فقال أنزل فأتحدث إليهما فإذا هو بامرأة مسنة ومعها بنت لها شابة فأعجبته فقال لها أتزوجينني ابنتك هذه قالت إن كنت كفوءا فانتسب لها فقالت أعرف النسب ولا أعرف الوجه ولكن يأتي أبوها فجاء
(16/117)

أبوها فعرفه فأخبرته امرأته بما طلب فقال نعم وزوجه إياها فساق إليها قطعة من غنمه ثم بنى بها وانتظر فلم ير زوجتيه تقدمان عليه فارتحل إليهما بزوجته وبقية غنمه فلما طلع عليهما وقف فأخذ بيدها ثم أنشأ يقول
( كأني مُوف للهلال عشية ... بأسفل ذات القِشع منتظِرَ القَطْرِ )
( وأنتن تلبسن الجديدة بعدما ... طُردت بطَيِّ الوَطْب في البُلْق والعُفْرِ )
( فكان الذي قلتن أَعْدِدْ بضاعة ... لناهد بيضاء الترائب والنحر )
( كأنّ سُموط الدر منها معلق ... بجَيْداءَ في ضالٍ بوَجْرة أو سدر )
( تكون بلاغاً ثم لست بمخبر ... إذا وُدِيت لي ما وددتن من أمري )
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثني مصعب قال حدثني أحمد بن زهير وحدثني الزبير بن بكار قال حدثني سليمان بن عياش قالا
كان محمد بن بشير يتحدث إلى امرأة من مزينة وكان قومها قد جاوروهم ثم جاء الربيع وأخصبت بلاد مزينة فارتحلوا فقال محمد بن بشير
( لو بَيَّنتْ لك يوم فراقِها ... أن التفرّق من عشيةَ أو غدِ )
( لشكوت إذ علِق الفؤاد بهائم ... علقٍ حبائلَ هائم لم يُعهد )
( وتبرجت لك فاستَبَتْك بواضح ... صَلت وأسود في النصيف معقّد )
( بيضاء خالصة البياض كأنها ... قمر توسط ليل صيف مُبْرِد )
(16/118)

( موسومة بالحسن ذات حواسد ... إن الجمال مظِنة للحسَّد )
( لم يُطْغِها سَرَف الشباب ولم تضِع ... عنها معاهدة النصيح المرشد )
( خَود إذا كثر الكلام تعوّذت ... بِحمَى الحياء وإن تكلمْ تُقصِدِ )
( وكأَن طعم سُلافة مشمولةٍ ... تنصبّ في إثر السواك الأغيدِ )
( وترى مدامعها تُرَقْرِق مقلة ... حوراء ترغب عن سواد الإِثمد )
( ماذا إذا برزت غداة رحيلهامِ ... الحسن تحت رِقاق تلك الأبرد )
( وُلِدت بأسعدِ أنجمٍ فمحلها ... ومسيرها أبداً بطلق الأسعدُ )
( الله يُسعدها ويُسْقِي دارها ... خَضِلَ الرَّباب سَرَى ولما يُرْعِدِ )
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثني الزبير قال حدثني سليمان بن عياش قال
صحب محمد بن بشير رفقة من قضاعة إلى مكة وكانت فيهم امرأة جميلة فكان يسايرها ويحادثها ثم خطبها إلى نفسها فقالت لا سبيل إلى ذلك لأنك لست لي بعشير ولا جاري في بلدي ولا أنا ممن تطمعه رغبة عن بلده ووطنه فلم يزل يحادثها ويسايرها حتى انقضى الحج ففرق بينهما
(16/119)

نزوعهما إلى أوطانهما فقال الخارجي في ذلك
( أستغفر الله ربي من مخدَّرة ... يوماً بدا لي منها الكشحُ والكتِدُ )
( من رُفقة صاحبونا في ندائِهمُ ... كلٌّ حرام فما ذُمُّوا ولا حُمِدوا )
( حتى إذا البُدْن كانت في مناحرها ... يعلو المناسمَ منها مُزبِد جَسِد )
( وحلّق القوم واعتمّوا عمائمهم ... واحتلِ كل حرامٍ رأسُه لَبِد )
( أقبلتُ أسألها ما بالُ رُفقتها ... وما أبالي أغاب القوم أم شهِدوا )
( فقربت لِيَ واحلولت مقالتها ... وعوّقتني وقالت بعضَ ما تجد )
( أنّى ينال حِجازيّ بحاجته ... إحدى بني القين أدنى دارِها بَرِد )
أخبرني عيسى بن الحسين قال حدثنا الزبير قال حدثنا سليمان بن عياش قال
خطب محمد بن بشير امرأة من قومه فقالت له طلق امرأتك حتى أتزوجك فأبى وانصرف عنها وقال في ذلك
( أأطلب الحسن في أخرى وأتركها ... فذاك حين تركت الدين والحسبا )
( هي الظعينة لا يُرْمى برُمتها ... ولا يفجّعها ابن العم ما اصطحبا )
( فما خلوت بها يوماً فتعجِبني ... إلا غدا أكثر اليومينِ لي عجبا )
حدثني عيسى قال حدثنا الزبير قال بلغني عن صالح بن قدامة بن إبراهيم أن محمد بن حاطب الجمحي يروي شيئا من أخبار الخارجي
(16/120)

وأشعاره فأرسلت إليه مولى من موالينا يقال له محمد بن يحيى كان من الكتاب وسألته أن يكتب لي ما عنده فكان فيما كتب لنا قال
زعم الخارجي واسمه محمد بن بشير وكنيته أبو سليمان وهو رجل من عدوان وكان يسكن الروحاء قال
بينا نحن بالروحاء في عام جدب قليل الأمطار ومعنا سليمان بن الحصين وابن أخته وإذا بقطار ضخم كثير الثقل يهوي قادم من المدينة حتى نزلوا بجانب الروحاء الغربي بيننا وبينهم الوادي وإذا هم من الأنصار وفيهم سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت فلبثنا أياما ثم إذا بسليمان بن الحصين يقول لي أرسل إلي النساء يقلن أمالكم في الحديث حاجة فقلت لهن فكيف برجالكن قلن بلغنا أن لكم صاحبا يعرف بالخارجي صاحب صيد فإن أتاهم فحدثهم عن الصيد انطلقوا معه وخلوتم فتحدثتم قال فقلت لسليمان بئس لعمر الله ما أردت مني أأذهب إلى القوم فأغرهم وآثم وأتعب وتنالون أنتم حاجتكم دوني ما هذا لي برأي قال لي سليمان فأنظرني إذن أرسل إلى النساء وأخبرهن بقولك فأرسل إليهن فأخبرهن بما قلت فقلن قل له احتل لنا عليهم هذه المرة بما قلنا لك وعلينا أن نحتال لك المرة الأخرى
قال الخارجي فخرجت حتى أتيت القوم فحدثتهم وذكرت لهم الصيد فطارت إليه أنفسهم فخرجت بهم وأخذت لهم كلابا وشباكا وتزودنا لثلاث وانطلقت أحدثهم وألهيهم فحدثتهم بالصدق حتى نفد ثم حدثتهم بما يشبه الصدق حتى نفد ثم صرحت لهم بمحض الكذب حتى مضت ثلاث
(16/121)

وجعلت لا أحدثهم حديثا إلا قالوا صدقت وغبت بهم ثلاثا ما أعلم أنا عاينا صيدا فقلت في ذلك
( إني لأعجَبُ مني كيف افْكِههم ... أم كيف أخدع قوماً ما بهم حُمُق ! )
( أظل في البيد أُلهيهم وأخبرهم ... أخبار قوم وما كانوا وما خُلقوا )
( ولو صدقت لقلت القومُ قد قدموا ... حين انطلقنا وآتي ساعة انطلقوا )
( أم كيف تُحْرَم أيد لم تخن أحدا ... شيئاً وتظفر أيديهم وقد سرقوا )
( ونرتمي اليوم حتى لا يكون له ... شمس ويرمون حتى يبرُق الأفق )
( يرمون أحور مخضوباً بغير دم ... دفعاً وأنت وشاحا صيدك العَلَق )
( تسعى بكلبين تبغيه وصيدهم ... صيد يرجَّى قليلا ثم يُعْتنق )
( ما زلت أحدوهم حتى جعلتهم ... في أصل مَحْنية ما إن بها طَرَق )
( ولو تركتهم فيها لمزقهم ... شيخا مزينة إن قالا انعِقوا نعقوا )
( إن كنتم أبدا جاريْ صديقِكم ... والدهر مختلف ألوانه طرق )
( فمتعوني فإني لا أرى أحداً ... إلا له أجل في الموتِ مستَبَق )
رثاؤه سليمان بن الحصين
قال سليمان بن عياش ومات سليمان بن الحصين هذا وكان خليلا للخارجي مصافيا له وصديقا مخلصا فجزع عليه وحزن حزنا شديدا فقال يرثيه
( يا أيها المتمني أن يكون فتىً ... مثل ابن ليلى لقد خلّى لك السبلا )
( إن ترحل العيسَ كي تسعى مساعيَه ... يَشفَقْ عليك وتعملْ دون ما عملا )
(16/122)

( لو سرت في الناس أقصاهم وأقربهم ... في شُقة الأرض حتى تُحسِر الإِبلا )
( تبغي فتى فوق ظهر الأرض ما وجدوا ... مثل الذي غيبوا في بطنها رجلا )
( اعْدُد ثلاث خصال قد عُرفن له ... هل سُب من أحد أو سَبَّ أو بخلا )
قال سليمان بن عياش لما مات عبد العزيز بن مروان ونعي إلى أخيه عبد الملك تمثل بأبيات الخارجي هذه وجعل يرددها ويبكي
أخبرني عيسى قال حدثنا الزبير قال حدثني عمي عن أبيه قال قال الرشيد يوما لجلسائه
أنشدوني شعرا حسنا في امرأة خفرة كريمة فأنشدوا فأكثروا وأنا ساكت فقال لي إيه يا بن مصعب أما إنك لو شئت لكفيتنا سائر اليوم فقلت نعم يا أمير المؤمنين لقد أحسن محمد بن بشير الخارجي حيث يقول
( بيضاء خالصة البياض كأنها ... قمر توسط جنح ليل مُبرِد )
( موسومة بالحسن ذات حواسد ... ان الحسان مظنة للحسد )
( وترى مدامعها تُرقرق مقلة ... حوراء ترغب عن سواد الإِثمد )
( خَوْد إذا كثر الكلام تعوذت ... بحمى الحياء وإن تكلم تُقْصد )
( لم يطغها شرف الشباب ولم تضع ... منها مُعاهدة النصيح المرشد )
( وتبرجت لك فاستبتك بواضح ... صَلْت وأسود في النصيف معقد )
( وكأن طعم سلافة مشمولة ... بالريق في أثر السواك الأغيد )
فقال الرشيد هذا والله الشعر لا ما أنشدتمونيه سائر اليوم ثم أمر مؤدب ابنيه محمد الأمين وعبد الله المأمون فرواهما الأبيات
(16/123)

الخارجي رجل النساء
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني سليمان بن عياش قال
كان محمد بن بشير الخارجي يتحدث إلى عبدة بنت حسان المزنية ويقيل عندها أحيانا وربما بات عندها ضيفا لإعجابه بحديثها فنهاها قومها عنه وقالوا ما مبيت رجل بامرأة أيم فجاءها ذات يوم فلم تدخله خباءها وقالت له قد نهاني قومي عنك وكان قد أمسى فمنعته المبيت وقالت لا تبت عندنا فيظن بي وبك شر فانصرف وقال فيها
( ظللتُ لدى أطنابها وكأنني ... أسيرٌ مُعَنًّى في مخلخله كَبْلُ )
( أخيَّر إما جَلسةٌ عند دارها ... وإما مَرَاح لا قريب ولا سهل )
( فإنك لو أكرمتِ ضيفك لم يعب ... عليكِ الذي تأتين حَمْوٌ ولا بعل )
( وقد كان يَنميها إلى ذروة العلا ... أب لا تخطاه المطية والرحْل )
( فهل أنتِ إلا جِنَّة عبقرية ... يخالط من خالطتِ من حبكم خَبْل )
( وهل أنت إلا نبعة كان أصلها ... نضاراً فلم يفضحك فرع ولا أصل )
( صددت امرأ عن ظل بيتك ماله ... بواديك لولاكم صديق ولا أهل )
(16/124)

أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثنا الزبير قال حدثني سليمان بن عياش قال
خرج محمد وسليمان ابنا عبيد الله بن الحصين الأسلميان حتى أتيا امرأة من الأنصار من بني ساعدة فبرزت لهما وتحدثا عندها وقالا لها هل لك في صاحب لنا ظريف شاعر فقالت من هو قالا محمد بن بشير الخارجي قالت لا حاجة بي إلى لقائه ولا تجيئاني به معكما فإنكما إن أتيتما به لم آذن لكما فجاءا به معهما وأخبراه بما قالت لهما وأجلساه في بعض الطريق وتقدما إليها فخرجت إليهما وجاءهما الخارجي بعد خروجها إليهما فرحبا به وسلما عليه فقالت لهما من هذا قالا هذا الخارجي الذي كنا نخبرك عنه فقالت والله ما أرى فيه من خير وما أشبهه إلا بعبدنا أبي الجون فاستحيا الخارجي وجلس هنيهة ثم قام من عندها وعلقها قلبه فقال فيها
( ألا قد رابني ويريب غيري ... عشية حكمها حيفٌ مريبُ )
( وأصبحت المودة عند ليلى ... منازل ليس لي فيها نصيب )
( ذهبتُ وقد بدا ليَ ذاك منها ... لأهجوها فيغلبني النسيب )
( وأنسى غيظ نفسي إن قلبي ... لمن واددت فَيئته قريب )
( فلا قلب مُصِرٌّ كل ذنب ... ولا راض بغير رضا غضوب )
( فدعها لست صاحبها وراجع ... حديثك إن شأنكما عجيب )
قال وبلغ الأشجعية زوجة محمد بن بشير ما قالته الأنصارية فعيرته بذلك وكانت إذا أرادت غيظه كنته أبا الجون فقال في ذلك
(16/125)

( وأيدي الهدايا ما رأيتُ مُعاتباً ... من الناس إلا الساعديةُ أجملُ )
( وقد أخطأتْني يوم بطحاء منعم ... لها كِفَف يُصطاد فيها وأحبلُ )
( وقد قال أهلي خير كسب كسبته ... أبو الجَون فاكسب مثلها حين ترحل )
( فإن بات إيضاعي بأمر مسرة ... لكن فما تسخطن في العيش أطول )
أخبرني الحسن قال حدثنا أحمد قال حدثنا الزبير قال حدثني سليمان بن عياش قال
اجتمع محمد بن بشير الخارجي وسائب بن ذكوان راوية كثير بمكة فوافقا نسوة من بني غفار يتحدثن فجلسا إليهن وتحدثا معهن حتى تفرقن وبقيت واحدة منهن تحدث الخارجي وتستنشده شعره حتى أصبحوا فقال لهم رجل مر بهم أما تبرحون عن هذا الشعر وأنتم حرم ولا تدعون إنشاده وقول الزور في المسجد فقالت المرأة كذبت لعمر الله ما قول الشعر بزور ولا السلام والحديث حرام على محرم ولا محل فانصرف الرجل وقال فيها الخارجي
( أما لك أن تزور وأنت خِلْو ... صحيح القلب أخت بني غفار )
( فما برحت تُعِيرك مقلتيها ... فتعطيك المنية في استتار )
( وتسهو في حديث القوم حتى ... يُبينَ بعض ذلك ما تواري )
( فمت يا قلب ما بك من دفاع ... فينجيَك الدفاع ولا فرار )
( فلم أر طالباً بدم كمثلي ... أودَّ وحسن مطلوب بثار )
(16/126)

( إذا ذكروا بثأري قلت سقيا ... لثأري ذي الخواتم والسوار )
( وما عرفت دمي فتبوءَ منه ... برهن في حبالي أو ضِمار )
( وقد زعم العواذل أن يومي ... ويومك بالمحصَّب ذي الجمار )
( من الإِغباء ثم زعمت أن لا ... وقلت لدى التنازع والتَّمارِ )
( كذبتم ما السلام بقول زُور ... وما اليوم الحرام بيوم ثار )
( ولا تسليمنا حُرُماً بإثم ... ولا الحب الكريم لنا بعار )
( فإن لم نلقكم فسقى الغوادي ... بلادك والرويّاتُ السواري )
قال سليمان وفي هذه المرأة يقول الخارجي وقد رحلوا عن مكة فودعها وتفرقوا
( يا أحسن الناس لولا أن نائلها ... قِدْماً لمن يبتغي ميسورها عَسِرُ )
( وإنما دَلُّها سحر تصيد به ... وإنما قلبها للمشتكي حجر )
( هل تذكرين كما لم أنس عهدكم ... وقد يدوم لعهد الخُلَّة الذَّكر )
( قَوْلي وركبك قد مالت عمائمهم ... وقد سقاهم بكأس الشقوةِ السفرُ )
( يا ليت أني بأثوابي وراحلتي ... عبد لأهلك هذا العام مؤتجر )
( فقد أطلتِ اعتلالاً دون حاجتنا ... بالحج أمسِ فهذا الحِل والسفر )
( ما بال رأيك إذ عهدي وعهدكم ... إلفان ليس لنا في الود مُزدجَر )
( فكان حظك منها نظرةً طرفتْ ... إنسانَ عينك حتى ما بها نظر )
(16/127)

( أكنتِ أبخل من كانت مواعده ... دَيناً إلى أجلٍ يرجَى وينتظر )
( وقد نظرتُ وما ألفيت من أحد ... يعتاده الشوق إلا بدؤه النظر )
( أبقت شجىً لك لا ينسى وقادحة ... في أسود القلب لم يشعر بها أخِر )
( جِنية أوْ لها جن يعلمها ... رمي القلوب بقوس ما لها وتر )
( تجلو بقادمتي ورقاء عن بَرَد ... حمر المفاغر في أطرافها أشر )
( خَوْد مبتَّلة ريا معاصمها ... قدرَ الثياب فلا طول ولا قصر )
( إذا مجاسدها اغتالت فواضلها ... منها روادف فَعْمات ومؤتزر )
( إن هبت الريح حنت في وشائحها ... كما يجاذب عودَ القينة الوتر )
( بيضاء تعشو بها الأبصار إن برزت ... في الحج ليلة إحدى عشرة القمر )
( ألا رسول إذا بانت يبلغها ... عنا وإن لم تؤلِّف بيننا المِرر )
( أني - بآية وجد قد ظفرتِ به ... مني ولم يك في وجدي بكم ظفر )
( - قتيلُ يومَ تلاقَينا وأن دمي ... عنها وعمن أجارت من دمي هَدَر )
( تقضين فِيَّ ولا أقضي عليك كما ... يقضي المليك على المملوك يقتسر )
( إن كان ذا قَدَرا يعطيك نافلةِ ... منا ويحرمنا ما أنصف القدر )
أخبرني عيسى بن الحسين قال حدثنا الزبير قال حدثني سليمان بن عياش قال
كان الخارجي قدم البصرة فتزوج بها امرأة من عدوان كانت موسرة
(16/128)

فأقام عندها بالبصرة مدة ثم توخم البصرة فطالبها بأن ترحل معه إلى الحجاز فقالت ما أنا بتاركة مالي وضيعتي ههنا تذهب وتضيع وأمضي معك إلى بلد الجدب والفقر والضيق فإما أن أقمت هاهنا أو طلقتني فطلقها وخرج إلى الحجاز ثم ندم وتذكرها فقال
( دامت لعينكَ عَبرة وسُجوم ... وثوت بقلبكَ زَفرة وهُمومُ )
( طيف لزينب ما يزال مؤرقي ... بعد الهدوِّ فما يكاد يَرِيم )
( إذا تعرض في المنام خيالها ... نكأ الفؤادَ خيالُها المحلوم )
( أجعلتِ ذنبكِ ذنبه وظلمتِه ... عند التحاكم والمُدِل ظلومُ )
( ولئن تجنيتِ الذنوب فإنه ... ذو الداء يَعْذِر والصحيح يلوم )
( ولقد أراكِ غداة بنتِ وعهدُكم ... في الوصل لا حَرج ولا مذموم )
( أضحت تُحَكمك التجارب والنهى ... عنه ويُكْلِفه بك التحكيم )
صوت
( بَرَأَ الأُلى عِلقوا الحبائل قبله ... فنَجوا وأصبح في الوَثاق يهيم )
( ولقد أردت الصبر عنك فعاقني ... عَلَق بقلبي من هواك قديم )
( ضعفت معاهد حبهن مع الصبا ... ومع الشباب فبِن وهو مقيم )
( يبقى على حدث الزمان وريبه ... وعلى جفائك إنه لكريم )
( وجنيتِ حين صَحَحْت وهو بدائه ... شتان ذاك مصحَّحٌ وسقيم )
( وأَدَيْتِه زمناً فعاذ بحلمه ... إن المحب عن الحبيب حليم )
( وزعمت أنك تبخلين وشفَّه ... شوق إليك وإن بخلت أليم )
(16/129)

غنى في هذه الأبيات الدارمي - خفيف رمل - بالوسطى عن الهشامي وفيه لعريب - خفيف ثقيل - مطلق وهو الذي يغنى الآن ويتعارفه الناس
أخبرني عيسى بن الحسين قال حدثنا الزبير قال حدثني سليمان بن عياش السعدي قال
كان الخارجي منقطعا إلى أبي عبيدة بن عبد الله بن زمعة وكان يكفيه مؤونته ويفضل عليه ويعطيه في كل سنة ما يكفيه ويغنيه ويغني قومه وعياله من البر والتمر والكسوة في الشتاء والصيف ويقطعه القطعة بعد القطعة من إبله وغنمه وكان منقطعا إليه وإلى زيد بن الحسن وابنه الحسن بن زيد وكلهم به بر وإليه محسن فمات أبو عبيدة وكان ينزل الفرش من ملل وكان الخارجي ينزل الروحاء فقال يرثيه
( ألا أيها الناعي ابن زينب غدوة ... نعيت الندى دارت عليه الدوائر )
( لعمري لقد أمسى قرى الضيف عاتماً ... بذي الفَرش لما غيبتك المقابر )
( إذا سوفوا نادَوا صداك ودونه ... صفيح وخَوّار من الترب مائرُ )
(16/130)

( ينادون من أمسى تَقَطَّعُ دونه ... من البعد أنفاس الصدور الزوافر )
( فقومي اضربي عينيك يا هند لن تَرَي ... أباً مثله تسمو إليه المفاخرُ )
قال الزبير فحدثني سليمان بن عياش قال
كانت هند بنت أبي عبيدة عند عبد الله بن حسن بن حسن فلما مات أبوها جزعت عليه جزعا شديدا ووجدت وجدا عظيما فكلم عبد الله بن الحسن محمد بن بشير الخارجي أن يدخل إليها فيعزيها ويسليها عن أبيها فدخل إليها معه فلما نظر إليها صاح بأعلى صوته
( قومي اضربي عينيك يا هند لن تَرَيْ ... أباً مثله تسمو إليه المفاخر )
( وكنتِ إذا فاخرتِ أسميتِ والداً ... يزين كما زان اليدينِ الأساور )
( فإن تُعْوِليه يشفِ يوماً عويلُه ... غليلَك أو يعذرك بالنوح عاذر )
( وتحزنك ليلات طوال وقد مضت ... بذي الفرش ليلات تسر قصائر )
( فلقاه رب يغفر الذنب رحمة ... إذا بُلِيت يوم الحساب السرائر )
( إذا ما ابن زاد الركب لم يمسِ ليلة ... قفا صفِرٍ لم يقرب الفَرش زائر )
( لقد علم الأقوام أن بناتِه ... صوادقُ إذ يندبنه وقواصر )
قال فقامت هند فصكت وجهها وعينيها وصاحت بويلها وحربها والخارجي يبكي معها حتى لقيا جهدا فقال له عبد الله بن الحسن ألهذا دعوتك ويحك فقال له أفظننت أني أعزيها عن أبي عبيدة والله ما يسليني عنه أحد ولا لي عنه ولا عن فقده صبر فكيف يسليها عنه من ليس يسلو بعده
(16/131)

يمدح زيد بن الحسن ويبكي سليمان بن الحصين
أخبرني عيسى قال حدثني الزبير قال حدثني سليمان بن عياش قال
وعد رجل محمد بن بشير الخارجي بقلوص فمطله فقال فيه يذمه ويمدح زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام
( لعلك والموعود حق وفاؤه ... بدا لك في تلك القَلوص بَدَاءُ )
( فإن الذي ألقى إذا قال قائل ... من الناس هل أحسستها لعناء )
( يقول الذي يبدي الشَّماتَ وقوله ... عليّ وإشمات العدوّ سواء )
( دعوتُ - وقد أخلفتني الوعد - دعوة ... بزيد فلم يَضْلِل هناك دعاء )
( بأبيض مثل البدر عظَّم حقه ... رجال مِنَ آل المصطفى ونساء )
فبلغت الأبيات زيد بن الحسن فبعث إليه بقلوص من خيار إبله فقال يمدحه
( إذا نزل ابن المصطفى بطن تَلْعة ... نفى جدبها واخضر بالنبت عودها )
( وزيد ربيع الناس في كل شَتْوة ... إذا أخلفت أنواؤها ورعودها )
( حمول لأشناق الديات كأنه ... سراج الدجى إذ قارنته سعودها )
أخبرني عيسى قال حدثني الزبير قال حدثني سليمان بن عياش قال
نظر الخارجي إلى نعش سليمان بن الحصين وقد أخرج فهتف بهم فقال
(16/132)

( ألم تروا أن فتىً سيداً ... راح على نعش بني مالك )
( لا أنفَسُ العيش لمن بعده ... وأنفَس الهُلك على الهالك )
وقال فيه أيضا
( ألا أيها الباكي أخاه وإنما ... تفرّق يوم الفدفدِ الأخوانِ )
( أخي يوم أحجار الثُّمام بكيته ... ولو حُمَّ يومِي قبله لبكاني )
( تداعت به أيامه فاخترمنه ... وأبقين لي شجواً بكل زمان )
( فليت الذي ينعَى سليمان غُدوة ... بكى عند قبري مثلها ونهاني )
( فلو قسمت في الجن والإنس لوعتي ... عليه بكى من حرّها الثقَلان )
( ولو كانت الأيام تطلب فِديةً ... إليه وصرف الدهر ما أَلوَاني )
أخبرني عيسى قال حدثنا الزبير قال حدثنا سليمان بن عياش قال
خرج محمد بن بشير يرمي الأروى ومعه جماعة فيهم رجل من الموالي من أهل السيالة فصعد المولى على صفاة بيضاء يرمي من فوقها فزلت قدمه عنها فصاح حتى سقط على الأرض وأحدث في ثيابه فقال الخارجي في ذلك
( حُرِّق يا صفاة في ذُراكِ ... بِالنارِ إن لم تمنعِي أَرواكِ )
(16/133)

( تَعَلَّمِي أن بذي الأراكِ ... أيتها الأَروى - ذوي عِرَاكِ )
( قَوماً أَعَدُّوا شَبَكَ الشِّباكِ ... يبغون ضَبْعاً قتلت أباكِ )
( نِعْمَ مُلَوِّي الحِيدِ المَدَاكِ ... إذا صوت الجالب في أخراك )
( ولم يقل منتصِحاً إياك ... بين مقاطِيها ركبْتِ فاكِ )
( فَعُدتِ والطعن على كُلاكِ ... مثل الأضاحي بيد النساكِ )
( يُرمِى بالأكتافِ على الأوراكِ ... كما أطحتِ العبد عن صفاكِ )
( أما السَّياليّ فلن ينساكِ ... لو يرتميك الناس ما رماك )
أخبرني عيسى قال حدثنا الزبير قال حدثنا سليمان بن عياش قال
كانت عند الخارجي بنت عم له فهجاه بعض قرابتها فأجابه الخارجي فغضبت زوجته وقالت هجوت قرابتي فقال الخارجي في ذلك
( أَمَّا ما أقول لهم فعابت ... عليّ وقد هُجيت فما تعيب )
( فرمت وقد بدا لي ذاك منها ... لأهجوها فيمنعني النسيب )
( فلا قلب يبصَّر كل ذنب ... ولا راض بغير رضا غَضُوبُ )
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثني مصعب قال وحدثني الزبير عن سليمان بن عياش قالا
(16/134)

تزوج الخارجي جارية من بني ليث شابة وقد أسن وأسنت زوجته العدوانية فضربت دونه حجابا وتوارت عنه ودعت نسوة من عشيرتها فجلسن عندها يلهون ويتغنين ويضربن بالدفوف وعرف ذلك محمد فقال
( لئِن عانسٌ قد شاب ما بين قَرْنها ... الى كعبها وابيضَّ عنها شبابُها )
( صَبَتْ في طِلاب اللهو يوماً وعَلَّقتْ ... حجاباً لقد كانت يَسِيراً حجابُها )
( لقد مُتِّعت بالعيش حتى تشعَّبت ... من اللهو إذ لا ينكر اللهوَ بابُها )
( فبِينِي برغمٍ ثم ظَلِّي فربما ... ثَوى الرغم منها حيث يثوِي نقابها )
( لبيضاءَ لم تُنسَبْ لجدٍّ يَعيبها ... هِجانٍ ولم تَنبَحْ لئيماً كلابها )
( تأوّدُ في المَمْشى كأنّ قناعَها ... على ظبية أدْماءَ طابَ شبابها )
( مُهفهفة الأعطافِ خَفّاقةِ الحَشَى ... جميل محياها قليلٍ عِتابها )
( إذا ما دعتْ بابني نِزار وقارَعَتْ ... ذَوِي المجد لم يُرْدد عليها انتسابها )
إبراهيم المخزومي يصله بعد استعطاف
حدثنا الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي عن الضحاك بن عثمان قال
لما ولي إبراهيم بن هشام الحرمين دخل إليه محمد بن بشير
(16/135)

الخارجي وكان له قبل ذلك صديقا فأعرض عنه ولم يظهر به بشاشة ولا أنسا ثم عاوده فاستأذنه في الإنشاد فأعرض عنه وأخرجه الحاجب من داره وكان إبراهيم بن هشام تياها شديد الذهاب بنفسه فوقف له يوم الجمعة على طريقه إلى المسجد فلما حاذاه صاح به
( يابن الهِشَامَيْنِ طُرًّا حُزت مجدَهما ... وما تَخَوَّنه نقضٌ وإمرارُ )
( لا تُشمِتنّ بي الأعداءَ إنهمُ ... بيني وبينك سُمّاع ونُظّار )
( وإن شكرِيَ إنْ رُدُّوا بغيظهمُ ... في ذمة الله إعلانٌ وإسرار )
( فاكْرر بنائلك المحمود مِنْ سعة ... عليّ إنك بالمعروف كَرّار )
فقال لحاجبه قل له يرجع إلي إذا عدت فرجع فأدخله إليه وقضى دينه وكساه ووصله وعاد إلى ما عهده منه
أخبرني الحسن قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثني مصعب عن أبيه قال
عثر بعروة بن أذينة حماره عند ثنية العويقل فقال عروة
( ليتَ العُوَيقلَ مسدودٌ وأَصبحَ من ... فوق الثنيةِ فيه رَدمُ يأجوجِ )
( فتستريحَ ذوو الحاجات من غِلَظ ... ويَسْلُكَ السهلَ يمشِي كلُّ مَنْتوجِ )
(16/136)

فقال محمد بن بشير الخارجي يرد عليه
( سبحانَ ربك تب مما أتيتَ به ... ما يسدُدِ اللهُ يُصبحْ وهو مَرْتوجُ )
( وهل يُسَدّ وللحُجّاج فيه إذا ... ما أصعدوا فيه تكبير وتلْجِيج )
( ما زال منذُ أذلّ اللهُ مَوطِئَه ... ومنذ آذَنَ أنّ البيت مَحْجوج )
( يهدِي له الوفدَ وفدَ الله مَطْربة ... كأنه شُطَب بالقِدّ منسوج )
( خل الطريق إليها إن زائرها ... والساكنينَ بها الشتم الأَباليج )
( لا يسدُد الله نَقباً كان يسلكه البيض ... البهالِيل والعُوج العَناجِيج )
( لو سدَّه الله يوماً ثم عَجّ له ... من يسلك النقبَ أمسى وهو مفروج )
أخبرني الحسن قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثنا مصعب قال
كان للخارجي أخ يقال له بشار بن بشير وكان يجالس أعداءه ويعاشر من يعلم أنه مباين له وفيه يقول
( وإني قد نَصَحْت فلم تُصدِّق ... بنصحي واعتَددتُ فما تبَالي )
( وإني قد بدا لي أنَّ نُصحي ... لغيبك واعتدادي في ضلال )
( فكمْ هذا أذودُك عن قِطاعي ... كتذويد المَحََّلأَة النَّهال )
(16/137)

( فلا تبغ الذنوب عليَّ واقصِدْ ... لأمركَ من قِطاع أو وصال )
( فسوف أرَى خلالَك مَنْ تُصافِي ... إذا فارقتني وترى خِلالي )
( وإن جزاءَ عهدِك إذْ تَوَلَّى ... بأن أغضِي وأسكتَ لا أبالي )
أخبرني عيسى بن الحسين قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا سليمان بن عياش قال
كان الخارجي معجبا بزوجته سعدى وكانت من أسوأ الناس خلقا وأشده على عشير فكان يلقى منها عنتا فغاضبها يوما لقول آذته به واعتزلها وانتقل إلى زوجته الأخرى فأقام عندها ثلاثا ثم اشتاق إلى سعدى وتذكرها وبدا له في الرجوع إلى بيتها فتحول إليها وقال
( أرانِي إذا غالبتُ بالصبر حُبَّها ... أبى الصبرُ ما ألقى بسُعدى فأُغلَبُ )
( وقد علِمَتْ عند التعاتب أننا ... إذا ظَلَمْتنا أو ظَلَمنا سنُعْتِب )
( وإنّي وإن لم أجن ذنباً سأبتغِي ... رضاها وأعفو ذنبَها حين تذنب )
( وإني وإن أنبتُ فيها يزيدني ... بها عَجَبا من كان فيها يؤنب )
أخبرني عيسى قال حدثنا الزبير قال حدثنا سليمان بن عياش قال
كان بشار بن بشير أخو محمد بن بشير يعاديه ويجالس أعداءه فقال الخارجي فيه
( كفاني الذي ضَّيعتَ مني وإنما ... يُضيعُ الحقوقَ ظالماً من أضاعَها )
( صنِيعةَ من وَلاَّك سوءَ صنيعها ... وولى سواكَ أجْرَها واصطناعَها )
(16/138)

( أبى لك كسبَ الخير رأيٌ مُقَصِّرٌ ... ونفس أضاق الله بالخير باعها )
( إذا هي حثَّته على الخير مرةً ... عصاها وإن همت بشر أطاعها )
( فلولا رجالٌ كاشحون يَسُرُّهم ... أَذاكَ وقُرْبَى لا أحبُّ انقطاعَها )
( إذاً بان إن زلَّتْ بك النعلُ زَلَّةً ... فِراقُ خِلال لا تُطِيق ارتجاعها )
( وإني متى أُحْمَل على ذاك أطَّلِعْ ... عليك عيوباً لا أحبُّ اطلاعها )
( فإِنْ تك أحلامٌ تردُّ إخاءنا ... علينا فمن هذا يردُّ سماعها )
( سأنهاك نهياً مُجمِلاً وقصائداً ... نواصح تشفي من شؤون صُداعَها )
( ومن يجتلب نحوي القصائد يجتلب ... قِراهُ ويتبع من يُحِبّ اتباعَها )
( إذا ما الفتى ذو اللب حلت قصائد ... إليه فَيُخْلِ للقوافي رباعَها )
رثاؤه زيد بن حسن
أخبرني عيسى بن الحسين الوراق قال حدثنا الزبير قال حدثنا سليمان بن عياش قال
لما دفن زيد بن حسن وانصرف الناس عن قبره جاء محمد بن بشير إلى الحسن بن زيد وعنده بنو هاشم ووجوه قريش يعزونه فأخذ بعضادتي الباب وقال
( أعينيّ جودا بالدموع وأَسعِدا ... بني رحِم ما كان زيدٌ يُهينُها )
( ولا زيدَ إلا أن يجود بعَبرة ... على القبر شاكي نكبة يستكينها )
(16/139)

( وما كنتَ تلقى وجهَ زيد ببلدة ... من الأرض إلا وجهُ زيد يزينها )
( لعمر أبي الناعي لعمَّتْ مصيبةٌ ... على الناس واختصت قُصَيًّا رَصينها )
( وأنَّى لنا أمثالُ زيد وجَدُّه ... مبلِّغُ آيات الهدَى وأمينُها )
( وكانَ حَليفيه السماحةُ والنَّدى ... فقد فارق الدنيا نداها وليِنها )
( غدت غُدْوةً ترمِي لُؤيَّ بن غالب ... بجَعْد الثَّرى فوق امرىء ما يَشِينها )
( أغرُّ بِطاحِيٌّ بكت من فراقه ... عُكاظُ فبطحاء الصفا فحجَونها )
( فقل للتي يعلو على الناس صوتُها ... ألا لا أعان الله من لا يُعينها )
( وأرملةٍ تبكي وقد شُقّ جيبُها ... عليه فآبت وهيَ شُعْث قرونها )
( ولو فقِهت ما يفقه الناسُ أصبحت ... خواشعَ أعلامُ الفَلاة وعِينها )
( نعاه لنا الناعي فظَلنا كأننا ... نرى الأرضَ فيها آيةٌ حانَ حِينها )
( وزالت بنا أقدامنا وتقلبتْ ... ظهورُ روابيها بنا وبطونها )
( وآب ذوو الألباب منا كأنما ... يرون شِمالاً فارقتها يمينها )
( سقى الله سُقْيَا رحمةٍ تُربَ حفْرة ... مقيم على زيدٍ ثراها وطينها )
قال فما رئي يوم كان أكثر باكيا من يومئذ
أخبرني محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثنا أحمد بن الهيثم بن فراس قال حدثني العمري عن لقيط قال
كان محمد بن بشير الخارجي من أهل المدينة وكانت له بنت عم سرية
(16/140)

جميلة قد خطبها غير واحد من سروات قريش فلم ترضه فقال لأبيه زوجنيها فقال له كيف أزوجكها وقد رد عمك عنها أشراف قريش فذهب إلى عمه فخطبها إليه فوعده بذلك وقرب منه فمضى محمد إلى أبيه فأخبره فقال له ما أراه يفعل ثم عاوده فزوجه إياها فغضبت الجارية وقالت له خطبني إليك أشراف قريش فرددتهم وزوجتني هذا الغلام الفقير فقال لها هو ابن عمك وأولى الناس بك فلما بنى بها جعلت تستخف به وتستخدمه وتبعثه في غنمها مرة وإلى نخلها أخرى فلما رأى ذلك من فعلها قال شعرا ثم خلا في بيت يترنم به ويسمعها وهو
( تثاقلتِ أن كُنتُ ابنَ عمّ نكحتِهِ ... فملتِ وقد يُشْفى ذوو الرأي بالعَذلِ )
( فإنك إلاّ تتركي بعضَ ما أرى ... تُنازِعْك أخرى كالقَرينة في الحبلِ )
( تَلُزُّك ما اسطاعت إذا كان قَسْمُها ... كَقَسْمِك حَقّاً في التِّلاد وفي البعْل )
( متى تحمليها منك يوماً لحالة ... فتتبعَها تحمِلك منها على مِثل )
قال فصلحت ولم ير منها بعد ما سمعت شيئا يكرهه
صوت
( علامَ هَجرتِ ولم تُهْجرِي ... ومثلكِ في الهجر لم يُعذَرِ )
( قطعتِ حبالَكِ من شادنٍ ... أغنَّ قَطوفِ الخُطا أَحْورِ )
الشعر لسديف مولى بني هاشم والغناء لأبي العبيس بن حمدون - خفيف ثقيل - بالسبابة والوسطى
(16/141)

ذكر سديف وأخباره
هو سديف بن ميمون مولى خزاعة وكان سبب ادعائه ولاء بني هاشم أنه تزوج مولاة لآل أبي لهب فادعى ولاءهم ودخل في جملة مواليهم على الأيام وقيل بل أبوه هو كان المتزوج مولاة اللهبيين فولدت منه سديفا فلما يفع وقال الشعر وعرف بالبيان وحسن العارضة ادعى الولاء في موالي أبيه فغلبوا عليه
وسديف شاعر مقل من شعراء الحجاز ومن مخضرمي الدولتين وكان شديد التعصب لبني هاشم مظهرا لذلك في أيام بني أمية فكان يخرج إلى أحجار صفا في ظهر مكة يقال لها صفي السباب ويخرج مولى لبني أمية معه يقال له سباب فيتسابان ويتشاتمان ويذكران المثالب والمعايب ويخرج معهما من سفهاء الفريقين من يتعصب لهذا ولهذا فلا يبرحون حتى تكون بينهم الجراح والشجاج ويخرج السلطان إليهم فيفرقهم ويعاقب الجناة فلم تزل تلك العصبية بمكة حتى شاعت في العامة والسفلة فكانوا صنفين يقال لهما السديفية والسبابية طول أيام بني أمية ثم انقطع ذلك في أيام بني هاشم وصارت العصبية بمكة في الحناطين والحرارين
(16/142)

أخبرني عمر بن عبيد الله بن جميل العتكي وأحمد بن عبد العزيز الجوهري قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثني فليح بن إسماعيل قال
قال سديف قصيدة يذكر فيها أمر بني حسن بن حسن وأنشدها المنصور بعد قتله لمحمد بن عبد الله بن حسن فلما أتى على هذا البيت
( يا سوءَنا للقوم لا كَفُّوا ولا ... إذ حاربوا كانوا من الأحرار )
فقال له المنصور أتحضهم علي يا سديف فقال لا ولكني أؤنبهم يا أمير المؤمنين
وذكر ابن المعتز أن العوفي حدثه عن أحمد بن إبراهيم الرياحي قال
سلم سديف بن ميمون يوما على رجل من بني عبد الدار فقال له العبدري من أنت يا هذا قال أنا رجل من قومك أنا سديف بن ميمون فقال له والله ما في قومي سديف ولا ميمون قال صدقت لا والله ما كان قط فيهم ميمون ولا مبارك
صوت
( لعمرُك إنني لأحب داراً ... تكون بها سُكينة والرَّبابُ )
( أحبهما وأبذل جُلَّ مالي ... وليس لعاتب عندي عتاب )
الشعر للحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام والغناء لابن سريج
(16/143)

- رمل - بالبنصر وفيه للهذلي ثقيل أول بالسبابة في مجرى الوسطى عن إسحاق
(16/144)

أخبار الحسين بن علي ونسبه
الحسين بن علي بن أبي طالب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب وقد تكرر هذا النسب في عدة مواضع من هذا الكتاب واسم أبي طالب عبد مناف واسم عبد المطلب شيبة واسم هاشم عمرو وأم علي بن أبي طالب فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف وكانت أول هاشمية تزوجها هاشمي وهي أم سائر ولد أبي طالب وأم الحسين بن علي بن أبي طالب فاطمة بنت رسول الله وأمها خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي وكانت خديجة تكنى أم هند وكانت فاطمة تكنى أم أبيها ذكر ذلك قعنب بن محرز قال حدثنا أبو نعيم عن حسين بن زيد عن جعفر بن محمد عن أبيه وكان علي بن أبي طالب سمى الحسن حربا فسماه رسول الله الحسن ثم ولد له الحسين فسماه حربا فسماه رسول الله الحسين
حدثني بذلك أحمد بن الجعد قال حدثنا عبد الرحمن بن صالح قال حدثنا يحيى بن عيسى قال حدثنا الأعمش عن سالم بن أبي الجعد قال قال علي بن أبي طالب
كنت رجلا أحب الحرب فلما ولد الحسن هممت أن أسميه حربا فسماه رسول الله الحسن فلما ولد الحسين هممت أن أسميه حربا فسماه رسول الله الحسين ثم قال سميتهما باسمي ابني هارون شبر وشبير
(16/145)

وأخبرنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال حدثنا محمد بن يحيى الأحول قال حدثنا خلاد المقرىء قال حدثنا قيس بن الربيع بن أبي حصين عن يحيى بن وثاب عن ابن عمر قال
كان على الحسن والحسين تعويذتان حشوهما من زغب جناح جبريل عليه السلام
وهذا الشعر يقوله الحسين بن علي في امرأته الرباب بنت امرىء القيس بن عدي بن أوس بن جابر بن كعب بن عليم بن كلب بن وبرة بن تغلب ابن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة وأمها هند بنت الربيع بن مسعود بن معاذ بن حصين بن كعب بن عليم بن كلب وفي ابنته منها سكينة بنت الحسين واسم سكينة أميمة وقيل أمينة وقيل آمنة وسكينة لقب لقبت به
قال مصعب فيما أخبرني به الطوسي عن زبير عنه
اسمها آمنة
أخبرني أحمد بن عبد العزيز وإسماعيل بن يونس قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو نعيم عن عمر بن ثابت عن مالك بن أعين قال
(16/146)

سمعت سكينة بنت الحسين تقول عاتب عمي الحسن أبي في أمي فقال
( لعمركَ إنني لأحبُّ داراً ... تكون بها سُكينة والرَّباب )
( أحبهما وأبذل جُلّ مالي ... وليس لعاتب عندي عتاب )
حدثنا محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا الخليل بن أسد قال حدثنا العمري عن ابن الكلبي عن أبيه قال
قال لي عبد الله بن الحسن بن الحسن ما اسم سكينة بنت الحسين فقلت سكينة فقال لا اسمها آمنة
وروى أن رجلا سأل عبد الله بن الحسن عن اسم سكينة فقال أمينة فقال له إن ابن الكلبي يقول أميمة فقال سل ابن الكلبي عن أمه وسلني عن أمي وقال المدائني حدثني أبو إسحاق المالكي قال
سكينة لقب واسمها آمنة وهذا هو الصحيح
حدثني أحمد بن محمد بن سعيد قال حدثنا يحيى بن الحسن العلوي قال حدثنا شيخ من قريش قال حدثنا أبو حذافة أو غيره قال
أسلم امرؤ القيس بن عدي على يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه
(16/147)

فما صلى الله صلاة حتى ولاه عمر وما أمسى حتى خطب إليه علي عليه السلام ابنته الرباب على ابنه الحسين فزوجه إياها فولدت له عبد الله وسكينة ولدي الحسين عليهما السلام وفي سكينة وأمها يقول
( لعمرُك إنني لأحب داراً ... تحل بها سُكينة والرباب )
وذكر البيت الآخر وزاد على البيتين
( فَلَسْتُ لهم وإن غابوا مُضِيعاً ... حياتي أو يغيِّبني الترابُ )
ونسخت هذا الخبر من كتاب أبي عبد الرحمن الغلابي وهو أتم قال
حدثنا علي بن صالح عن علي بن مجاهد عن أبي المثنى محمد بن السائب الكلبي قال أخبرنا عبد الله بن حسن بن حسن قال حدثني خالي عبد الجبار بن منظور بن زبان بن سيار الفزاري قال حدثني عوف بن خارجة المري قال
والله إني لعند عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خلافته إذ أقبل رجل أفحج أجلى أمعر يتخطى رقاب الناس حتى قام بين يدي عمر فحياه بتحية الخلافة فقال له عمر فمن أنت قال امرؤ نصراني أنا امرؤ القيس بن عدي الكلبي قال فلم يعرفه عمر فقال له رجل من القوم هذا صاحب بكر بن وائل الذي أغار عليهم في الجاهلية يوم فلج قال فما تريد قال أريد الإسلام فعرضه عليه عمر رضي الله عنه فقبله ثم دعا له برمح فعقد له على من أسلم بالشام من قضاعة فأدبر الشيخ واللواء يهتز على رأسه
(16/148)

قال عوف فوالله ما رأيت رجلا لم يصل لله ركعة قط أمر على جماعة من المسلمين قبله
ونهض علي بن أبي طالب رضوان الله عليه من المجلس ومعه ابناه الحسن والحسين عليهم السلام حتى أدركه فأخذ ثيابه فقال له يا عم أنا علي بن أبي طالب ابن عم رسول الله وصهره وهذان ابناي الحسن والحسين من ابنته وقد رغبنا في صهرك فأنكحنا فقال قد أنكحتك يا علي المحياة بنت امرىء القيس وأنكحتك يا حسن سلمى بنت امرىء القيس وأنكحتك يا حسين الرباب بنت امرىء القيس
وقال هشام بن الكلبي كانت الرباب من خيار النساء وأفضلهن فخطبت بعد قتل الحسين عليه السلام فقالت ما كنت لأتخذ حما بعد رسول الله
قال المدائني حدثني أبو إسحاق المالكي قال
قيل لسكينة واسمها آمنة وسكينة لقب أختك فاطمة ناسكة وأنت تمزحين كثيرا فقالت لأنكم سميتموها باسم جدتها المؤمنة - تعني فاطمة بنت رسول الله - وسميتموني باسم جدتي التي لم تدرك الإسلام تعني آمنة بنت وهب أم رسول الله
الرباب ترثي زوجها الحسين
أخبرني عمي قال حدثنا الكناني عن قعنب بن المحرز الباهلي عن محمد بن الحكم عن عوانة قال
رثت الرباب بنت امرىء القيس أم سكينة بنت الحسين زوجها الحسين عليه السلام حين قتل فقالت
( إنّ الذي كان نوراً يُستضاء به ... بكَربلاءَ قتيلٌ غير مدفونِ )
( سِبْطَ النبيّ جَزَاك الله صالحةً ... عنا وجُنِّبتَ خُسران الموازينِ )
(16/149)

( قد كنت لي جَبَلاً صعْباً ألوذ به ... وكنت تصحبنا بالرُّحم والدِّين )
( من لليتامَى ومن للسائلينَ ومَن ... يُغْنِي ويَأوِي إليه كلُّ مسكين )
( والله لا أبتغي صهراً بصهركُم ... حتى أغيَّبَ بين الرمل والطين )
أخبرني الطوسي قال حدثني الزبير عن عمه قال أخبرني إسماعيل بن بكار قال حدثني أحمد بن سعيد عن يحيى بن الحسين العلوي عن الزبير عن عمه قال وأخبرني إسماعيل بن يعقوب عن عبد الله بن موسى قالا
كان الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب خطب إلى عمه الحسين فقال له الحسين عليهم السلام يابن أخي قد كنت أنتظر هذا منك انطلق معي فخرج به حتى أدخله منزله فخيره في ابنتيه فاطمة وسكينة فاختار فاطمة فزوجه إياها وكان يقال إن امرأة تختار على سكينة لمنقطعة القرين في الحسن وقال عبد الله بن موسى في خبره إن الحسين خيره فاستحيا فقال له قد اخترت لك فاطمة فهي أكثرهما شبها بأمي فاطمة بنت رسول الله
أحاديث عن سكينة
حدثني أحمد بن محمد بن سعيد قال حدثني يحيى بن الحسن العلوي قال
كتب إلي عباد بن يعقوب يخبرني عن جدي يحيى بن سليمان بن الحسين العلوي قال
كانت سكينة في مأتم فيه بنت لعثمان فقالت بنت عثمان أنا بنت الشهيد فسكتت سكينة فلما قال المؤذن أشهد أن محمدا رسول الله قالت سكينة هذا أبي أو أبوك فقالت العثمانية لا جرم لا أفخر عليكم أبدا
(16/150)

أخبرني أحمد بن محمد قال حدثنا يحيى قال حدثنا مروان بن موسى القروي قال حدثنا بعض أصحابنا قال
كانت سكينة تجيء في ستارة يوم الجمعة فتقوم بإزاء ابن مطيرة وهو خالد بن عبد الملك بن الحارث بن الحكم إذا صعد المنبر فإذا شتم عليا شتمته هي وجواريها فكان يأمر الحرس فيضربون جواريها
أخبرني الطوسي عن الزبير عن عمه مصعب قال
كانت سكينة عفيفة سليمة برزة من النساء تجالس الأجلة من قريش وتجتمع إليها الشعراء وكانت ظريفة مزاحة
أخبرني الطوسي قال حدثنا الزبير عن عمه قال حدثني معاوية بن بكر قال
قالت سكينة أدخلت على مصعب وأنا أحسن من النار الموقدة
أخبرني الحسن بن علي قال حدثني محمد بن موسى عن أبي أيوب المديني عن مصعب قال
كانت سكينة أحسن الناس شعرا فكانت تصفف جمتها تصفيفا لم ير أحسن منه حتى عرف ذلك فكانت تلك الجمة تسمى السكينية وكان عمر بن عبد العزيز إذا وجد رجلا قد صفف جمته السكينية جلده وحلقه
(16/151)

أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار عن أحمد بن سليمان بن أبي شيخ عن أبيه عن أبي سفيان الحميري قال
بعثت سكينة بنت الحسين عليهما السلام إلى حبيش بن دلجة بغالية لأنه كان من أخوالها فلما وصلت إليه قال فأين كانت - حبيش بن دلجة - عن الصياح يقدر أن الصياح أرفع من الغالية
قال محمد بن سلام
كانت سكينة مزاحة فلسعتها دبرة فولولت فقالت لها أمها مالك يا سيدتي وجزعت فقالت لسعتني دبيرة مثل الأبيرة فأوجعتني قطيرة
وقال هارون بن أبي عبيد الله حدثني ضمرة بن ضمرة قال
أجلست سكينة شيخا فارسيا على سلة بيض وبعثت إلى سليمان بن يسار كأنها تريد أن تسأله عن شيء فجاءها إكراما لها فأمرت من أخرج إليه ذلك الشيخ جالسا على السلة فيها البيض فولى يسبح
قال وبعثت سكينة إلى صاحب الشرطة بالمدينة أنه دخل علينا شامي
(16/152)

فابعث إلينا بالشرط فركب ومعه الشرط فلما أتى إلى الباب أمرت ففتح له وأمرت جارية من جواريها فأخرجت إليه برغوثا فقال ما هذا قالت هذا الشامي الذي شكوناه فانصرفوا يضحكون
أخبرني محمد بن جعفر النحوي قال حدثنا أحمد بن القاسم قال حدثنا أبو هفان قال حدثنا سيف بن إبراهيم صاحب إبراهيم بن المهدي قال حدثني إبراهيم بن المهدي
أن الرشيد لما ولاه دمشق استوهبه صحبة دبية والغاضري وعبيدة بن أشعب وحكم الوادي فوهبهم له فأشخصهم معه
قال فكان فيما حدثني به عبيدة قال إبراهيم
ركبت حمارة وهو عديلي ونمت على ظهرها فلما بلغنا ثنية العقاب اشتد علي البرد فاحتجت إلى الزيادة من الدثار فدعوت بدواج سمور فألقيته على ظهري ودعوت بمن كان معي في سمري في تلك الليلة وكانوا
(16/153)

حولي فقلت لابن أشعب حدثني بأعجب ما تعلم من طمع أبيك فقال أعجب من طمع أبي طمع ابنه فقلت وما بلغ من طمعك فقال دعوت آنفا لما اشتد عليك البرد بدواج سمور لتستدفىء به فلم أشك أنك دعوت به لتجعله علي فغلبني الضحك وخلعت عليه الدواج ثم قلت له ما أحسب لك قرابة بالمدينة فقال اللهم غفرا لي بالمدينة قرابات وأي قرابات قلت أيكونون عشرة قال وما عشرة قلت فعشرين قال اللهم غفرا لا تذكر العشرات ولا المئين وتجاوز ذكر الألوف إلى ما هو أكثر منها قلت ويحك ليس بينك وبين أشعب أحد فكيف يكون هذا فقال
إن زيد بن عمرو بن عثمان بن عفان تزوج سكينة بنت الحسين فخف أبي على قلبها فأحسنت إليه وكانت عطاياها خلاف عطايا مولاه فمال إليها بكليته
قال وحج سليمان بن عبد الملك وهو خليفة فاستأذن زيد بن عمرو سكينة وأعلمها أنها أول سنة حج فيها الخليفة وأنه لا يمكنه التخلف عن الحج معه وكانت لزيد ضيعة يقال لها العرج وكان له فيها جوار فأعلمته أنها لا تأذن له إلا أن يخرج أشعب معه فيكون عينا لها عليه ومانعا له من العدول إلى العرج ومن اتخاذ جارية لنفسه في بدأته ورجعته فقنع بذلك وأخرج أشعب معه وكان له فرس كثير الأوضاح حسن المنظر يصونه عن
(16/154)

الركوب إلا في مسايرة خليفة أو أمير أو يوم زينة وله سرج يصونه ولا يركب به غير ذلك الفرس وكان معه طيب لا يتطيب به إلا في مثل ذلك اليوم الذي يركب فيه وحلة موشية يصونها عن اللبس إلا في يوم يريد التجمل فيه بها فحج مع سليمان وكانت له عنده حوائج كثير فقضاها ووصله وأجزل صلته وانصرف سليمان من حجه ولم يسلك طريق المدينة وانصرف ابن عثمان يريد المدينة فنزل على ماء لبني عامر بن صعصعة ودعا أشعب فأحضره وصر صرة فيها أربعمائة دينار وأعلمه أنه ليس بينه وبين العرج إلا أميال وأنه إن أذن له في المسير إليها والمبيت بها عند جواريه غلس إليه فوافى وقت ارتحال الناس ووهب له أربعمائة دينار فقبل يده ورجله وأذن له في السير إلى حيث أحب وحلف له أنه يحلف لسكينة بالأيمان المحرجة أنه ما سار إلى العرج ولا اتخذ جارية منذ فارق سكينة إلى أن يرجع إليها فدفع إليه مولاه الدنانير ومضى
قال أبو إسحاق قال ابن أشعب حدثني أبي أنه لا يتوهم أن مولاه سار نصف ميل حتى رأى في الماء الذي كان عليه رحل زيد جاريتين عليهما قربتان فألقتا القربتين وألقتا ثيابهما عنهما ورمتا بأنفسهما في الغدير وعامتا فيه ورأى من مجردهما ما أعجبه واستحسنه فسألهما عند خروجهما من الماء عن نسبهما فأعلمتاه أنهما من إماء نسوة خلوف لبني عامر بن صعصعة هن بالقرب من ذلك الغدير فسألهما هل سبيل إلى مولياتهما لمحادثة شيخ
(16/155)

حسن الخلق طيب العشرة كثير النوادر فقالتا وأنى لهن بمن هذه صفته فقال لهما أنا ذاك فقالتا انطلق معنا فوثب إلى فرس زيد فأسرجه بسرجه الذي كان يسرجه به ويركبه ودعا بحلته التي كان يضن بها فلبسها وأحضر السفط الذي كان فيه طيبه فتطيب منه وركب الفرس ومضى معهما حتى وافى الحي فأقام في محادثة أهله إلى قرب وقت صلاة العصر فأقبل في ذلك الوقت رجال الحي وقد انصرفوا غانمين من غزاتهم وأقبلت تمر به الرعلة بعد الرعلة فيقفون به فيقولون ممن الرجل فينتسب في نسب زيد فيقول كل من اجتاز به ما نرى به بأسا وينصرفون عنه إلى قرب غروب الشمس فأقبل شيخ فان على حجر هرمة هزيل ففعل مثل ما كان يفعل من اجتاز فسأله مثلما يسألون عنه فأخبره بمثل ما كان يخبر من تقدمه فقال مثل قولهم
قال ابن أشعب قال أبي ثم رأيت الشيخ وقد وقف بعد قوله فأوجست منه خيفة لأني رأيته قد جعل يده اليسرى تحت حاجبيه فرفعهما ثم استدار ليرى وجهي فركبت الفرس فما استويت عليه حتى سمعته يقول أقسم بالله ما هذا قرشي وما هذا إلا وجه عبد فركضت وركض خلفي فرأى حجره مقصرة فلما يئس من اللحاق بي انتزع سهما فرماني به فوقع في مؤخرة السرج فكسرها ودخلتني من صوته روعة أحدثت لها في الحلة ووافيت رحل مولاي فغسلت الحلة ونشرتها فلم تجف ليلا وغلس مولاي من العرج فوافاني في وقت الرحيل فرأى الحلة منشورة ومؤخرة السرج
(16/156)

مكسورة والفرس قد أضر بها الركض وسفط الطيب مكسور الختم فسألني عن السبب فصدقته فقال لي ويحك أما كفاك ما صنعت بي حتى انتسبت في نسبي فجعلتني عند أشراف قومي من العرب جماشا وسكت عني فلم يقل لي أحسنت ولا أسأت حتى وافينا المدينة فلما وافاها سألته سكينة عن خبره فقال لها يا بنت رسول الله وما سؤالك إياي ولم يزل ثقتك معي وهو أمين علي فسليه عن خبري يصدقك عنه فسألتني فأخبرتها أني لم أنكر عليه شيئا ولم أمكنه من ابتياع جارية ولم أطلق له الاجتياز بالعرج فاستحلفتني على ذلك فلما حلفت لها بالأيمان المحرجة فيها طلاق أمك وثب فوقف بين يديها وقال أي ابنة عم ويا بنت رسول الله كذبك والله العلج ولقد أخذ مني أربعمائة دينار على أن أذن لي في المصير إلى العرج فأقمت بها يوما وليلة وغسلت بها عدة من جواري وها أنا ذا تائب إلى الله مما كان مني وقد جعلت توبتي هبتهن لك وتقدمت في حملهن إليك وهن موافيات المدينة في عشية اليوم فبيعهن أو عتقهن إليك الأمر فيه وأنت أعلم بما ترين في العبد السوء فأمرتني بإحضار أربعمائة الدينار فأحضرتها فأمرت بابتياع خشب بثلثمائة دينار وأمرت بنشره وليس عندي ولا عند أحد من أهل المدينة علم بما تريده فيه ثم أمرت بأن يتخذ بيت كبير وجعلت النفقة عليه في أجرة النجارين من المائة الدينار الباقية ثم أمرت بابتياع بيض وتبن وسرجين بما بقي من المائة الدينار بعد أجرة النجارين ثم أدخلتني البيت وفيه البيض والتبن والسرجين وحلفت بحق جدها ألا أخرج من ذلك البيت حتى أحضن ذلك البيض كله إلى أن يفقس ففعلت ذلك ولم أزل أحضنه حتى
(16/157)

فقس كله فخرج منه الألوف من الفراريج وربيت في دار سكينة فكانت تنسبهن إلي وتقول بنات أشعب
قال أبو إسحاق قال لي وبقي ذلك النسل في أيدي الناس إلى الآن فكلهم إخواني وأهلي قال فضحكت والله حتى غلبت وأمرت له بعشرة آلاف درهم فحملت بحضرتي إليه
أزواج سكينة
أخبرني الطوسي والحرمي قالا حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي مصعب قال
تزوجت سكينة بنت الحسين عليه السلام عدة أزواج أولهم عبد الله بن الحسن بن علي وهو ابن عمها وأبو عذرتها ومصعب بن الزبير وعبد الله بن عثمان الحزامي وزيد بن عمرو بن عثمان والأصبغ بن عبد العزيز بن مروان ولم يدخل بها وإبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ولم يدخل بها
قال مصعب ويحيى بن الحسن العلوي إن عبد الله بن حسن زوجها كان يكنى أبا جعفر وأمه بنت السليل بن عبد الله البجلي أخي جرير بن عبد الله
(16/158)

قال ثم خلفه عليها مصعب بن الزبير زوجه إياها أخوها علي بن الحسين ومهرها مصعب ألف ألف درهم
قال مصعب وحدثني مصعب بن عثمان أن علي بن الحسين أخاها حملها إليه فأعطاه أربعين ألف دينار
قال مصعب وحدثني معاوية بن بكر الباهلي قال قالت سكينة
دخلت على مصعب وأنا أحسن من النار الموقدة في الليلة القرة
قال فولدت من مصعب بنتا فقال لها سميها زهراء قالت بل أسميها باسم إحدى أمهاتي وسمتها الرباب فلما قتل مصعب ولي أخوه عروة تركته فزوجها يعني الرباب بنت مصعب ابنه عثمان بن عروة فماتت وهي صغيرة فورثها عثمان بن عروة عشرة آلاف دينار
قال الزبير فحدثني محمد بن سلام عن شعيب بن صخر عن أمه سعدة بنت عبد الله بن سالم قالت
لقيت سكينة بين مكة ومنى فقالت قفي لي يابنة عبد الله فوقفت فكشفت عن بنتها من مصعب فإذا هي قد أثقلتها بالحلي واللؤلؤ فقالت ما ألبستها إياه إلا لتفضحه
قال الزبير وحدثني عمي عن الماجشون قال
قالت سكينة لعائشة بنت طلحة أنا أجمل منك وقالت عائشة بل أنا
(16/159)

فاختصمتا إلى عمر بن أبي ربيعة فقال لأقضين بينكما أما أنت يا سكينة فأملح منها وأما أنت يا عائشة فأجمل منها فقالت سكينة قضيت لي والله وكانت سكينة تسمي عائشة ذات الأذنين وكانت عظيمة الأذنين
أخبرني الحسن بن علي قال حدثني أحمد بن زهير قال حدثنا المدائني قال
خطب سكينة بنت الحسين عليه السلام عبد الملك بن مروان فقالت أمها لا والله لا يتزوجها أبدا وقد قتل ابن أخي تعني مصعبا
وأما محمد بن سلام الجمحي فإنه ذكر فيما أخبرني به أبو الحسن الأسدي عن الرياشي عنه
أن أبا عذرتها هو عندي عبد الله بن الحسن بن علي ثم خلف عليها العثماني ثم مصعب بن الزبير ثم الأصبغ بن عبد العزيز بن مروان فقال فيه بعض المدنيين
( نَكَحَتْ سُكينة بالحساب ثلاثةً ... فإذا دخلتَ بها فأنت الرابعُ )
قال وكان يتولى مصر فكتبت إليه إن أرض مصر وخمة فبنى لها مدينة تسمى مدينة الأصبغ وبلغ عبد الملك تزوجه إياها فنفس بها عليه فكتب إليه اختر مصر أو سكينة فبعث إليها بطلاقها ولم يدخل بها ومتعها بعشرين ألف دينار ومروا بها في طريقها على منزل فقالت ما اسم هذا المنزل قالوا جوف الحمار قالت ما كنت لأدخل جوف الحمار أبدا
(16/160)

وذكر محمد بن سلام في هذا الخبر الذي رواه الرياشي عن شعيب بن صخر أن الحزامي عبد الله بن عثمان خلف الأصبغ عليها وولدت منه بنتا وذكر عن أمه سعدة بنت عبد الله أن سكينة أرتها بنتها من الحزامي وقد أثقلتها باللؤلؤ وهي في قبة فقالت والله ما ألبستها إياه إلا لتفضحه تريد أنها تفضح الحلي بحسنها لأنها أحسن منه
أخبرني ابن أبي الأزهر قال حدثنا حماد بن إسحاق عن أبيه عن الهيثم بن عدي عن صالح بن حسان وغيره
أن سكينة كانت عند عمرو بن حكيم بن حزام ثم تزوجها بعده زيد بن عمرو بن عثمان بن عفان ثم تزوجها مصعب بن الزبير فلما قتل مصعب خطبها إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف فبعثت إليه أبلغ من حمقك أن تبعث إلى سكينة بنت الحسين بن فاطمة بنت رسول الله تخطبها فأمسك عن ذلك
قال ثم تنفست يوما بنانة جارية سكينة وتنهدت حتى كادت أضلاعها تتحطم فقالت لها سكينة مالك ويلك قالت أحب أن أرى في الدار جلبة تعني العرس فدعت مولى لها تثق به فقالت له اذهب إلى إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف فقل له إن الذي كنا ندفعك عنه قد بدا لنا فيه أنت من أخوال رسول الله فأحضر بيتك قال فجمع عدة من بني زهرة وأفناء قريش من بني جمح وغيرهم نحوا من سبعين رجلا أو ثمانين ثم أرسل إلى
(16/161)

علي بن الحسين والحسن بن الحسن وغيرهم من بني هاشم فلما أتاهم الخبر اجتمعوا وقالوا هذه السفيهة تريد أن تتزوج إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف فتنادى بنو هاشم واجتمعوا وقالوا لا يخرجن أحد منكم إلا ومعه عصا فجاؤوا وما بقي إلا الكلام فقال اضربوا بالعصى فاضطربوا هم وبنو زهرة حتى تشاجوا فشج بينهم يومئذ أكثر من مائة إنسان ثم قالت بنو هاشم أين هذه قالوا في هذا البيت فدخلوا إليها فقالوا أبلغ هذا من صنعك ثم جاؤوا بكساء طاروقي فبسطوه ثم حملوها وأخذوا بجوانبه - أو قال بزواياه الأربع - فالتفتت إلى بنانة فقالت يا بنانة أرأيت في الدار جلبة قالت إي والله إلا أنها شديدة
وقال هارون بن الزيات أخبرني أبو حذيفة عن مصعب قال
كان أول أزواج سكينة عبد الله بن الحسن بن علي قتل عنها ولم تلد له
وخلف عليها مصعب فولدت له جارية ثم خلف عليها عبد الله بن عثمان بن عبد الله بن حكيم بن حزام فنشزت عليه فطلقها ثم خلف عليها الأصبغ بن عبد العزيز فأصدقها صداقا كثيرا فقال الشاعر
( نكحت سُكَينة بالحساب ثلاثة ... فإذا دخلت بها فأنت الرابعُ )
( إن البقيع إذا تتابع زرعُه ... خاب البقيعُ وخاب فيه الزارع )
وبلغ ذلك عبد الملك بن مروان فغضب وقال أما تزوجنا أحسابنا حتى تزوجنا أموالنا فطلقها فطلقها فخلف عليها العثماني وشرطت عليه ألا يطلقها ولا يمنعها شيئا تريده وأن يقيمها حيث خلتها أم منظور ولا يخالفها
(16/162)

في أمر تريده فكانت تقول له يابن عثمان اخرج بنا إلى مكة فإذا خرج بها فسارت يوما أو يومين قالت ارجع بنا إلى المدينة فإذا رجع يومه ذاك قالت اخرج بنا إلى مكة فقال له سليمان بن عبد الملك أعلم أنك قد شرطت لها شروطا لم تف بها فطلقها فطلقها فخلف عليها إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف فكره ذلك أهلها وخاصموه إلى هشام بن إسماعيل فبعث إليها يخيرها فجاء إبراهيم بن عبد الرحمن من حيث تسمع كلامه فقال لها جعلت فداءك قد خيرتك فاختاريني فقالت قلت ماذا بأبي تهزأ بي فعرف ذلك فانصرف وخيروها فقالت لا أريده
قال وماتت فصلى عليها شيبة بن نصاح
وأما ابن الكلبي فذكر فيما أخبرنا به الجوهري عن عمر بن شبة عن عبد الله بن محمد بن حكيم عنه
أن أول أزواجها الأصبغ ومات ولم يرها ثم زيد بن عمرو العثماني قال وولدت له ابنه عثمان الذي يقال له قرين ثم الحزامي ثم خلف عليها مصعب فولدت له جارية ثم خلف عليها إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ولم يدخل بها
قال عمر بن شبة وحدثني محمد بن يحيى قال
تزوج مصعب سكينة وهو يومئذ بالبصرة عامل لأخيه عبد الله بن الزبير وكان بين مصعب وبين أخيه رسول يقال له أبو السلاس وهو الذي جاء بنعيه فقال ابن قيس فيه
( قد أتانا بما كرهنا أبو السلاَّس ... كانت بنفسه الأوجاع )
(16/163)

وفي هذا الشعر غناء قد ذكر في موضعه وهذا غلط من محمد بن يحيى ليست قصة أبي السلاس مع مصعب وإنما هي مع ابن جعفر
قال محمد بن يحيى ولما تزوج مصعب سكينة على ألف ألف كتب عبد الله بن همام على يد أبي السلاس إلى عبد الله بن الزبير
( أبلغ أمير المؤمنين رسالة ... من ناصح لك لا يريد خِداعا )
( بُضْع الفتاة بألف ألف كاملٍ ... وتبيت سادات الجنود جياعا )
( لو لأبي حفص أقول مقالتي ... وأبث ما أبثثتكم لارتاعا )
قال وكان ابن الزبير قد أوصاه ألا يعطيه أحد كتابا إلا جاء به فلما أتاه بهذا الكتاب قال صدق والله لو يقول هذه المقالة لأبي حفص لارتاع من تزويج امرأة على ألف ألف درهم ثم قال إن مصعبا لما وليته البصرة أغمد سيفه وسل أيره وعزله عن البصرة وأمره أن يجيء على ذات الجيش وقال إني لأرجو أن يخسف الله بك فيها فبلغ عبد الملك بن مروان قول عبد الله في مصعب فقال لكن عبد الله والله أغمد سيفه وأيره وخيره
مغاضبة زيد بن عمرو العثماني لسكينة
قال ابن زيد أخبرني محمد بن يحيى عن ابن شهاب الزهري قال
ذكر أن زيد بن عمرو بن عثمان العثماني خرج إلى مال له مغاضبا لسكينة وعمر بن عبد العزيز يومئذ والي المدينة فأقام سبعة أشهر فاستعدته سكينة على زيد وذكرت غيبته مع ولائده سبعة أشهر وأنها شرطت عليه أنه إن مس امرأة أو حال بينها وبين شيء من ماله أو منعها مخرجا تريده فهي خلية فبعث إليه عمر فأحضره وأمر ابن حزم أن ينظر بينهما
قال حدثني أبو بكر بن عبد الله قال بعثني عمر وبعث معي محمد بن معقل بن يسار الأشجعي إلى ابن حزم وقال اشهدا قضاءه
(16/164)

فدخلنا عليه وعنده زيد جالس وفاطمة امرأة ابن حزم في الحجلة وجاءت سكينة فقال ابن حزم أدخلوها وحدها فقالت والله لا أدخل إلا ومعي ولائدي فأدخلن معها فلما دخلت قالت يا جارية أثني لي هذه الوسادة ففعلت وجلست عليها ولصق زيد بالسرير حتى كاد يدخل في جوفه خوفا منها فقال لها ابن حزم يابنة الحسين إن الله عز و جل يحب القصد في كل شيء فقالت له وما أنكرت مني إني وإياك والله كالذي يرى الشعرة في عين صاحبه ولا يرى الخشبة في عينه فقال لها أما والله لو كنت رجلا لسطوت بك فقالت له يابن فرتنى ألا تزال تتوعدني وشتمته وشتمها فلما بلغا ذلك قال ابن أبي الجهم العدوي ما بهذا أمرنا فأمض الحكم ولا تشاتم فقالت لمولاة لها من هذا قالت أبو بكر بن عبد الله بن أبي الجهم فقالت لا أراك ههنا وأنا اشتم بحضرتك ثم هتفت برجال قريش وحضت ابن أبي الجهم وقالت اما والله لو كان أصحاب الحرة أحياء لقتلوا هذا العبد اليهودي عند شتمه إياي أي عدو الله تشتمني وأبوك الخارج مع يهود صبابة بدينهم لما أخرجهم رسول الله إلى أريحاء يابن فرتنى قال وشتمها وشتمته
قال ثم أحضرنا زيدا فكلمها وخضع لها فقالت ما أعرفني بك يا
(16/165)

زيد والله لا تراني أبدا أتراك تمكث مع جواريك سبعة أشهر لا تقربهن املأ عينك الآن مني فإنك لا تراني بعد الليلة أبدا وجعلت تردد هذا القول ومثله فكلما تكلمت ترفث لابن حزم وامرأته في الحجلة وهو يقلق لسماع امرأته ذلك فيه ثم حكم بينهما بأن سكينة إن جاءت ببينة على ما ادعنه وإلا فاليمين على زيد فقامت وقالت لزيد يابن عثمان تزود مني بنظرة فإنك والله لا تراني بعد الليلة أبدا وابن حزم صامت ثم خرجنا وجئنا إلى عمر بن عبد العزيز وهو ينتظرنا في وسط الدار في ليلة شاتية فسألنا عن الخبر فأخبرناه فجعل يضحك حتى أمسك بطنه ثم دعا زيدا من غد فأحلفه ورد سكينة عليه
وأخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثني الزبير بن بكار عن عمه قال
قالت سكينة لأم أشعب سمعت للناس خبرا قالت لا فبعثت إلى إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف فتزوجته وبلغ ذلك بني هاشم فأنكروه وحملوا العصي وجاؤوا فقاتلوا بني زهرة حتى كثرت الشجاج ثم فرق بينهم وخيرت سكينة فأبت نكاح إبراهيم ثم التفتت إلى أم أشعب وقالت أترين الآن أنه كان للناس اليوم خبر قالت أي والله - بأبي أنت - وأي خبر
زوجها بخيل وهي تبغض أهل الكوفة
قال هارون بن الزيات وجدت في كتاب القاسم بن يوسف حدثني الهيثم بن عدي عن أشعب قال
تزوج زيد بن عمرو بن عثمان بن عفان سكينة وكان أبخل قرشي رأيته فخرج حاجا وخرجت سكينة معه فلم تدع إوزة ولا دجاجة ولا خبيصا ولا
(16/166)

فاكهة إلا حملته معها وأعطتني مائة دينار وقالت يابن أم حميدة اخرج معنا فخرجت ومعنا طعام على خمسة أجمال فلما أتينا السيالة نزلنا وأمرت بالطعام أن يقدم فلما جيء بالأطباق أقبل أغيلمة من الأنصار يسلمون على زيد فلما رآهم قال أوه خاصرتي باسم الله ارفعوا الطعام وهاتوا الترياق والماء الحار فأتي به فجعل يتوجرهما حتى انصرفوا ورحلنا وقد هلكت جوعا فلم آكل إلا مما اشتريته من السويق فلما كان من الغد أصبحت وبي من الجوع ما الله أعلم به ودعا بالطعام وأتي به قال فأمر بإسخانه وجاءته مشيخة من قريش يسلمون عليه فلما رآهم اعتل بالخاصرة ودعا بالترياق والماء الحار فتوجره ورفع الطعام فلما ذهبوا أمر بإعادته فأتي به وقد برد فقال لي يا أشعب هل إلى إسخان هذا الدجاج سبيل فقلت له أخبرني عن دجاجك هذا أمن آل فرعون فهو يعرض على النار غدوا وعشيا
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا سليمان بن أبي شيخ عن محمد بن الحكم عن عوانة قال
جاء قوم من أهل الكوفة يسلمون على سكينة فقالت لهم الله يعلم أني أبغضكم قتلتم جدي عليا وأبي الحسين وأخي عليا وزوجي مصعبا فبأي وجه تلقونني أيتمتموني صغيرة وأرملتموني كبيرة
أخبرني الحسن بن علي عن أحمد بن زهير عن المدائني قال بينما
(16/167)

سكينة ذات ليلة تسير إذ سمعت حاديا يحدو في الليل يقول
( لولا ثلاث هنَّ عيشُ الدهرِ ... )
فقالت لقائد قطارها ألحق بنا هذا الرجل حتى نسمع منه ما هذه الثلاث فطال طلبه لذلك حتى أتعبها فقالت لغلام لها سر أنت حتى تسمع منه فرجع إليها فقال سمعته يقول
( الماء والنوم وأم عمرو ... )
فقالت قبحه الله أتعبني منذ الليلة
قال وحدثني المدائني أن أشعب حج مع سكينة فأمرت له بجمل قوي يحمل أثقاله فأعطاه القيم جملا ضعيفا فلما جاء إلى سكينة قالت له أعطوك ما أردت قال عرسه الطلاق لو أنه حمل قتبا على الجمل لما حمله فكيف يحمل محملا
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة عن نعيم بن سالم بن علي الأنصاري عن سفيان بن حرب قال
رأيت سكينة بنت الحسين عليه السلام ترمي الجمار فسقطت من يدها الحصاة السابعة فرمت بخاتمها مكانها
وقال هارون بن الزيات حدثني أبو حذافة السهمي قال أخبرني غير واحد منهم محمد بن طلحة
أن سكينة ناقلت بمالها بالزوراء إلى قصر يقال له البريدي بلزق الجماء فلما سال العقيق خرجت ومعها جواريها تمشي حتى جاءت السيل فجلست
(16/168)

على جرفه ومالت برجليها في السيل ثم قالت هذا في است المغبون والله لهذه الساعة من هذا القصر خير من الزوراء قال وكان البريدي قصرا لا غلة له وإنما يتنزه فيه وكانت غلة الزوراء غلة وافرة عظيمة
بدراقُس يجري لها عملية جراحية
وقال هارون وحدثني علي بن محمد النوفلي عن أبيه وعمه وغيرهما من مشايخ الهاشميين والطالبيين
أن سكينة بنت الحسين عليه السلام خرجت بها سلعة في أسفل عينها فكبرت حتى أخذت وجهها وعينها وعظم شأنها وكان بدراقس منقطعا إليها في خدمتها فقالت له ألا ترى ما قد وقعت فيه فقال لها أتصبرين على ما يمسك من الألم حتى أعالجك قالت نعم فأضجعها وشق جلد وجهها حتى ظهرت السلعة ثم كشط الجلد عنها أجمع وسلخ اللحم من تحتها حتى ظهرت عروق السلعة وكان منها شيء تحت الحدقة فرفع الحدقة عنه حتى جعلها ناحية ثم سل عروق السلعة من تحتها فأخرجها أجمع ورد العين إلى موضعها وعالجها وسكينة مضطجعة لا تتحرك ولا تئن حتى فرغ مما أراد فزال عنها وبرئت منها وبقي أثر تلك الجراحة في مؤخر عينها فكان أحسن شيء في وجهها وكان أحسن على وجهها من كل حلي وزينة ولم يؤثر ذلك في نظرها ولا في عينها
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال أخبرني عيسى بن إسماعيل عن محمد بن سلام عن جرير المديني عن المدائني وأخبرني به محمد بن أبي الأزهر قال حدثنا حماد بن إسحاق عن
(16/169)

أبيه عن محمد بن سلام وأخبرني به أحمد بن عبد العزيز الجوهري عن عمر بن شبة موقوفا عليه قالوا
اجتمع في ضيافة سكينة بنت الحسين عليه السلام جرير والفرزدق وكثير وجميل ونصيب فمكثوا أياما ثم أذنت لهم فدخلوا عليها فقعدت حيث تراهم ولا يرونها وتسمع كلامهم ثم أخرجت وصيفة لها وضيئة وقد روت الأشعار والأحاديث فقالت أيكم الفرزدق فقال لها هأنذا فقالت أنت القائل
( هما دلّتاني من ثمانينَ قامةً ... كما انحط بازٍ أقتم الريشِ كاسرُه )
( فلما استوت رجلاي بالأرض قالتا ... أحي يُرَجَّى أم قتيل نحاذرهْ )
( فقلت ارفعوا الأمراس لا يشعروا بنا ... وأقبلتُ في أعجاز ليلٍ أبادِرهْ )
( أبادر بوابَيْن قد وُكِّلا بنا ... وأحمر من ساج تبِصُّ مسامرهْ )
قال نعم قالت فما دعاك إلى إفشاء سرها وسرك هلا سترتها وسترت نفسك خذ هذه الألف والحق بأهلك
ثم دخلت على مولاتها وخرجت فقالت أيكم جرير فقال لها هأنذا فقالت أنت القائل
(16/170)

( طرقتكَ صائدة القلوب وليس ذا ... حينَ الزيارةِ فارجعي بسلامِ )
( تُجْري السواك على أغرّ كأنه ... بَرَد تحدر من مُتون غَمام )
( لو كان عهدك كالذي حدثتِنا ... لوصلتِ ذاك فكان غير رِمامِ )
( إني أواصل من أردتُ وصاله ... بحبالِ لا صلِفٍ ولا لَوّام )
قال نعم قالت أفلا أخذت بيدها ورحبت بها وقلت لها ما يقال لمثلها أنت عفيف وفيك ضعف خذ هذه الألف والحق بأهلك ثم دخلت على مولاتها وخرجت فقالت أيكم كثير فقال هأنذا فقالت أنت القائل
( وأعجبني يا عَزُّ منك خلائق ... كرام إذا عُدَّ الخلائق أربعُ )
( دنوُّك حتى يطمع الطالبُ الصِّبا ... ودفعك أسباب الهوى حين يطمع )
( وقطعُك أسبابَ الكريم ووصلك الْلئيم ... وخَلاَّت المكارم ترفع )
( فوالله ما يدري كريم مماطَلٌ ... أينساك إذ باعدتِ أم يتَضرعُ )
قال نعم قالت ملحت وشكلت خذ هذه الثلاثة الآلاف والحق بأهلك
ثم دخلت إلى مولاتها وخرجت فقالت أيكم نصيب قال هأنذا قالت أأنت القائل
( ولولا أن يقال صبا نُصَيْب ... لقلت بنفسيَ النَّشَأُ الصِّغارُ )
(16/171)

( بنفسي كل مهضوم حشاها ... إذا ظُلِمَتْ فليس لها انتصار )
قال نعم قالت ربيتنا صغارا ومدحتنا كبارا خذ هذه الأربعة الآلاف والحق بأهلك
ثم دخلت على مولاتها وخرجت فقالت يا جميل مولاتي تقرئك السلام وتقول لك والله ما زلت مشتاقة لرؤيتك منذ سمعت قولك
( ألا ليتَ شعري هل أبيتن ليلةً ... بوادي القُرَى إني إذاً لسعيدُ )
( لكلِّ حديثٍ بينهن بشاشة ... وكلُّ قتيل عندهن شهيد )
جعلت حديثنا بشاشة وقتلانا شهداء خذ هذه الأربعة الآلاف الدينار والحق بأهلك
سكينة تحكم في شعر الشعراء
أخبرني ابن أبي الأزهر قال حدثنا حماد عن أبيه عن أبي عبد الله الزبيري قال
اجتمع بالمدينة راوية جرير وراوية كثير وراوية جميل وراوية نصيب وراوية الأحوص فافتخر كل واحد منهم بصاحبه وقال صاحبي أشعر فحكموا
(16/172)

سكينة بنت الحسين بن علي عليهما السلام لما يعرفونه من عقلها وبصرها بالشعر فخرجوا يتقادون حتى استأذنوا عليها فأذنت لهم فذكروا لها الذي كان من أمرهم فقالت لراوية جرير أليس صاحبك الذي يقول
( طرقتك صائدة القلوب وليس ذا ... حِينَ الزيارةِ فارجِعي بسلامِ )
وأي ساعة أحلى للزيارة من الطروق قبح الله صاحبك وقبح شعره ألا قال فادخلي بسلام
ثم قالت لراوية كثير أليس صاحبك الذي يقول
( يَقَرّ بعيني ما يقَرُّ بعينها ... وأحسن شيء ما به العين قَرّتِ )
فليس شيء أقر لعينها من النكاح أفيحب صاحبك أن ينكح قبح الله صاحبك وقبح شعره ثم قالت لراوية جميل أليس صاحبك الذي يقول
( فلو تَرَكَتْ عقلِي معي ما طلبتُها ... ولكن طِلابيها لما فات من عقلي )
فما أرى بصاحبك من هوى إنما يطلب عقله قبح الله صاحبك وقبح شعره ثم قالت لراوية نصيب أليس صاحبك الذي يقول
( أهيم بدعد ما حييت فإن أَمُت ... فيا حَرَبا من ذا يهيم بها بعدِي )
فما أرى له همة إلا من يتعشقههما بعده قبحه الله وقبح شعره ألا قال
( أهيم بدعد ما حييت فإن أمت ... فلا صَلَحت دعد لذي خُلَّة بعدي )
(16/173)

ثم قالت لراوية الأحوص أليس صاحبك الذي يقول
( مِن عاشقين تواعدا وتراسلا ... ليلا إذا نجمُ الثريا حَلَّقا )
( باتا بأنعمِ ليلة وألذها ... حتى إذا وضَح الصباحُ تفرّقا )
قال نعم قالت قبحه الله وقبح شعره ألا قال تعانقا
قال إسحاق في خبره فلم تثن على أحد منهم في ذلك اليوم ولم تقدمه
قال وذكر لي الهيثم بن عدي مثل ذلك في جميعهم إلا جميلا فإنه خالف هذه الرواية وقال فقالت لراوية جميل أليس صاحبك الذي يقول
( فيا ليتني أعمى أصمُّ تقودني ... بُثَينة لا يَخْفى علي كلامها )
قال نعم قالت رحم الله صاحبك كان صادقا في شعره كان جميلا كاسمه فحكمت له
وفي الأشعار المذكورة في الأخبار أغان تذكر ها هنا نسبتها
فمنها
صوت
( هما دلتانِي من ثمانين قامةً ... كما انقض بازٍ أقتم الريش كاسرُهْ )
( فلما استوت رجلاي بالأرض قالتا ... أحَيٌّ يرجَّى أم قتيل نحاذره )
عروضه - الطويل - الشعر للفرزدق والغناء للحجبي - ورمل - بالبنصر عن الهشامي وحبش
وأخبرني أبو خليفة في كتابه إلي قال حدثنا محمد بن سلام عن يونس وحدثنا به اليزيدي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثنا محمد بن سلام عن يونس قال
(16/174)

كان للفرزدق غلامان يقال لأحدهما وقاع وللآخر زنقطة قال ولوقاع يقول الفرزدق
( تغلغل وقّاع إليها فأقبلت ... تخوض خُدارِيا من الليل أخضرا )
( لطيف إذا ما انغلَّ أدرك ما ابتغى ... إذا هو للظبي المَرُوعِ تقتَّرا )
وله يقول أيضا
( فأبْلَغَهنّ وحيَ القولِ عني ... وأدخل رأسه تحت القِرامِ )
( أُسَيِّد ذو خُرَيِّطةٍ نهارا ... من المتلقِّطِي قَرَدِ القُمامِ )
( فقلن له نواعدك الثريا ... وذاك إليه مجتمعُ الرِّجام )
صوت
( ثلاث واثنتان فهن خمسٌ ... وسادسة تميل مع السَّنام )
( خرجن إليّ لم يطمثنَ قبلي ... فهُن أصح من بيض النعام )
( فبتن بجانبيَّ مُصَرَّعاتٍ ... وبت أفُضُّ أغلاق الختام )
في هذه الأبيات الثلاثة لابن جامع - خفيف رمل - بالبنصر عن الهشامي
(16/175)

وفيها هزج يمان بالوسطى عن عمرو بن بانة وذكر حبش أن الهزج لفليح وأن لحن ابن جامع ثاني ثقيل بالوسطى
أخبرني أبو خليفة قال حدثنا محمد بن سلام قال قال الفرزدق وهو بالمدينة
( هما دلتانِي من ثمانين قامةً ... كما انقض باز أقتم الريش كاسرُه )
( فلما استوت رجلاي بالأرض قالتا ... أحَيٌّ يُرَجَّى أم قتيل نحاذره )
( فقلت ارفعوا الأسباب لا يفطُنوا بنا ... ووليت في أعجاز ليل أبادره )
( أبادر بوابَيْن قد وُكِّلا بنا ... وأحمرَ من ساجٍ تبِص مسامرُهْ )
( وأصبحت في القوم الجلوسِ وأصبحت ... مُغَلَّقة دوني عليها دساكرُه )
قال فأنكرت ذلك قريش عليه وأزعجه مروان عن المدينة وهو واليها لمعاوية وأجله ثلاثة أيام فقال
( يا َمْروَ إنّ مطيتي محبوسة ... ترجوا الحِباء وربها لم ييأسِ )
( وأتيتني بصحيفةٍ مختومةٍ ... أخشى عليّ بها حِباءَ النَّقْرِس )
( ألقِ الصحيفة يا فرزدقُ لا تكن ... نكداءَ مثلَ صحيفة المتلمسِ )
(16/176)

وقال في ذلك
( وأخرجني وأجَّلني ثلاثا ... كما وُعِدت لمهلِكِها ثمودُ )
وذكر ذلك جرير في مناقضته إياه فقال
( وشبهتَ نفسك أشقى ثمودٍ ... فقالوا ضَلَلْت ولم تهتدِ )
يعني تأجيل مروان له ثلاثا وقال فيه أيضا جرير
( تدليتَ تزني من ثمانين قامةً ... وقَصَّرت عن باع العلا والمكارم )
وهما قصيدتان
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة قال قال سليمان بن عبد الملك للفرزدق أنشدني أجود شعر قلته فأنشده قوله
( عَزَفْتَ بأعشاشٍ وما كدتَ تعزِفُ ... وأنكرت من حَدْراء ما كنت تعرفُ )
فقال له زدني فأنشده قوله
( ثلاث واثنتان فهن خمس ... وسادسة تميل إلى الشمام )
فقال له سليمان ما أظنك إلا قد أحللت بنفسك العقوبة أقررت بالزنا عندي وأنا إمام ولا بد لي من إقامة الحد عليك قال إن أخذت في بقول الله عز و جل لم تفعل قال وما قال الله عز و جل قال قال ( والشعراء يتبعهم الغاوون
(16/177)

ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون ) فضحك سليمان وقال تلافيتها ودرأت عن نفسك وأمر له بجائزة سنية وخلع عليه
أخبرني هاشم بن محمد قال حدثنا أبو غسان دماذ عن أبي عبيدة قال
نزل الفرزدق هو ومن معه بقوم من العرب فأنزلوه وأكرموه وأحسنوا قراه فلما كان في الليل دب إلى جارية منهم فراودها عن نفسها فصاحت فتبادر القوم إليها فأخذوها من يده وأنبوه فجعل يفكر واهتم فقال له الرجل الذي نزل به مالك أتحب أن أزوجك من هذه الجارية فقال لا والله ما ذلك بي ولكني كأني بابن المراغة قد بلغه هذا الخبر فقال في
( وكنتَ إذا حللتَ بدار قوم ... رحلتَ بخَزْية وتركت عارا )
فقال له الرجل لعله لا يفطن لهذا فقال عسى أن يكون ذلك قال فوالله ما لبثوا أن مر بهم راكب ينشد هذا البيت فسألوه عنه فأنشدهم قصيدة لجرير يعيره بذلك الفعل وفيها هذا البيت بعينه
ومنها
صوت
( طرقتك صائدةُ القلوب وليس ذا ... حِين الزيارة فارجعي بسلامِ )
( تُجْرِي السواكَ على أغرَّ كأنه ... بَرَد تحدَّر من مُتون غَمام )
(16/178)

( هيهاتَ منزلُنا بجوِّ سُوَيْقةٍ ... ممن يَحِلّ بواطن الآجام )
( إقر السلام على سُعاد وقُل لها ... لَوْمَا تردَ رسولنا بسلام )
الشعر لجرير والغناء لابن سريج ثاني ثقيل بالسبابة في مجرى البنصر عن ابن المكي وذكره إسحاق في هذه الطريق أيضا ولم ينسبه إلى أحد وأظنه من منحول يحيى وذكره عمرو بن بانة أيضا لابن سريج في الثاني والرابع في هذه الطريقة وذكر علي بن يحيى أن فيه لابن سريج ثقيل أول في الثاني والثالث وأنكر ذلك حبش وقال هو بالوسطى قال علي بن يحيى ومن الناس من ينسبه إلى سياط وذكر حبش أن فيه للهذلي خفيف ثقيل بالبنصر وللغريض ثاني ثقيل بالوسطى ومنها
صوت
( مِن عاشقين تراسلا وتواعدا ... بِلِقاً إذا نجم الثريا حَلَّقا )
( بعثا أمامهما مخافة رِقبة ... رَصَداً فمزَّق عنهما ما مَزَّقا )
( باتا بأنعم ليلة وألذها ... حتى إذا وضح الصباحُ تفرقا )
الشعر للأحوص والغناء لمعبد خفيف ثقيل أول بالبنصر عن يونس والهشامي
(16/179)

رجع الحديث إلى أخبار سكينة
سكينة والفرزدق
وروى أحمد بن الحارث الخراز عن المدائني عن أبي يعقوب الثقفي عن عامر الشعبي وذكر أيضا أبو عبيدة معمر بن المثنى
أن الفرزدق خرج حاجا فلما قضى حجه خرج إلى المدينة فدخل على سكينة بنت الحسين عليه السلام مسلما فقالت له يا فرزدق من أشعر الناس قال أنا قالت كذبت أشعر منك الذي يقول
( بنفسيَ من تجنُّبه عزيزٌ ... عليّ ومن زيارته لِمامُ )
( ومن أُمسي وأصبح لا أراه ... ويَطْرُقُني إذا هجَع النِّيامُ )
قال والله لئن أذنت لي لأسمعنك أحسن منه قالت أقيموه فأخرج ثم عاد إليها من الغد فدخل عليها فقالت يا فرزدق من أشعر الناس قال أنا قالت كذبت صاحبك أشعر منك حيث يقول
( لولا الحياء لعادني استعبارُ ... ولزرت قبرَك والحبيب يزارُ )
( كانت إذا هجر الضجيعُ فراشها ... كُتِم الحديث وعفَّتِ الأسرارُ )
( لا يُلْبِث القرناءَ أن يتفرقوا ... ليلٌ يكُرّ عليهم ونهارُ )
(16/180)

فقال والله لئن أذنت لي لأسمعنك أحسن منه فأمرت به فأخرج ثم عاد إليها في اليوم الثالث وحولها مولدات كأنهن التماثيل فنظر الفرزدق إلى واحدة منهن فأعجب بها فقالت يا فرزدق من أشعر الناس فقال أنا فقالت كذبت صاحبك أشعر منك حيث يقول
( إن العيون التي في طرفها مَرَض ... قتلننا ثم لم يُحْيِين قتلانا )
( يَصْرَعن ذا اللب حتى لا حَرَاك به ... وهن أضعفُ خلق الله أركانا )
فقال يا بنت رسول الله إن لي عليك حقا عظيما ضربت إليك من مكة أريد التسليم عليك فكان في دخولي إليك تكذيبي ومنعك إياي أن أسمعك وبي ما قد عيل معه صبري وهذه المنايا تغدو وتروح ولعلي لا أفارق المدينة حتى أموت فإن أنا مت فمري أن أدرج في كفني وأدفن في حر تلك الجارية يعني الجارية التي أعجبته فضحكت سكينة وأمرت له بالجارية فخرج بها آخذا بريطتها وأمرت الجواري أن يدفعن في أقفائهما ثم قالت يا فرزدق أحسن صحبتها فإني آثرتك بها على نفسي
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار وأحمد بن عبد العزيز الجوهري قالا حدثنا علي بن محمد النوفلي قال حدثني أبي عن أبيه وعمومته وجماعة من شيوخ بني هاشم
أنه لم يصل على أحد بعد رسول الله بغير إمام إلا سكينة بنت الحسين عليه السلام فإنها ماتت وعلى المدينة خالد بن عبد الملك فأرسلوا إليه فآذنوه بالجنازة وذلك في أول النهار في حر شديد فأرسل إليهم لا تحدثوا حدثا حتى أجيء فأصلي عليها فوضع النعش في موضع المصلى على
(16/181)

الجنائز وجلسوا ينتظرونه حتى جاءت الظهر فأرسلوا إليه فقال لا تحدثوا فيها شيئا حتى أجيء فجاءت العصر ثم لم يزالوا ينتظرونه حتى صليت العشاء كل ذلك يرسلون إليه فلا يأذن لهم حتى صليت العتمة ولم يجىء ومكث الناس جلوسا حتى غلبهم النعاس فقاموا فأقبلوا يصلون عليها جمعا جمعا وينصرفون فقال علي بن الحسين عليه السلام من أعان بطيب رحمه الله قال وإنما أراد خالد بن عبد الملك فيما ظن قوم أن تنتن قال فأتي بالمجامر فوضعت حول النعش ونهض ابن أختها محمد بن عبد الله العثماني فأتى عطارا كان يعرف عنده عودا فاشتراه منه بأربعمائة دينار ثم أتى به فسجر حول السرير حتى أصبح وقد فرغ منه فلما صليت الصبح أرسل إليهم صلوا عليها وادفنوها فصلى عليها شيبة بن نصاح
وذكر يحيى بن الحسين في خبره أن عبد الله بن حسن هو الذي ابتاع لها العود بأربعمائة دينار
صوت
( وأنا الأخضرُ من يعرفني ... أخضرُ الجلدة من بيت العَرَبْ )
( من يساجلْني يساجلْ ماجداً ... يملأ الدلوَ إلى عَقْد الكَرَبْ )
( إنما عبد مناف جوهر ... زيَّن الجوهرَ عبدُ المطلِبْ )
( كل قوم صيغة من فضة ... وبنو عبد مناف من ذَهَبْ )
(16/182)

( نحن قوم قد بنى الله لنا ... شرفاً فوق بُيوتات العرب )
( بنبي الله وابني عمه ... وبعباس بن عبد المطَّلِبْ )
الشعر للفضل بن العباس اللهبي والغناء لمعبد - ثقيل - أول بالبنصر في الأول والثاني والثالث ولابن محرز في الأول والثاني - خفيف ثقيل - أول مطلق في مجرى البنصر وذكر يونس أن فيهما لمعبد ومالك وابن محرز وابن مسجح وابن سريج خمسة ألحان وذكر الهشامي أن لحن ابن سريج رمل ولحن مالك - خفيف ورمل - ولحن معبد - خفيف ثقيل - ولحن ابن محرز - ثقيل - أول وذكر ابن المكي أن الثقيل الأول لمالك وذكر عمرو بن بانة في كتابه الثاني أن لابن مسجح أو لابن محرز فيه - خفيف رمل - وذكر الهشامي أن فيه رملا آخر بالوسطى لأبي سعيد مولى فائد ولأبي الحسن مولى سكينة في الثالث والرابع - خفيف ثقيل - وذكر حبش أن لابن صاحب الوضوء في الأول
(16/183)

والثاني ثاني - ثقيل - بالبنصر ولابن سريج - ثقيل - أول بالبنصر وذكر حماد عن أبيه أن لابن عائشة فيهما لحنا ووافقه ابن المكي وذكر أنه - خفيف رمل - قال وقيل إنه لدحمان وذكر ابن خرداذبه أن لخليدة المكية في الرابع والثالث - خفيف رمل - وفي الخامس والسادس والأول - رمل - يقال إنه لإبراهيم ويقال إنه لإسحاق والخامس والسادس من هذه الأبيات وإن كان شعر الفضل بن العباس اللهبي فليس من القصيدة التي فيها
( وأنا الأخضر من يعرفني ... )
لكن من قصيدة له أولها
( شاب رأسي ولِداتي لم تشب ... بعد لهو وشباب ولَعِبْ )
( شيبَ المفرِق مني وبدا ... في حفافَيْ لحيتي مثلُ العطَبْ )
في هذين البيتين لهاشم ونفيلة - خفيف رمل - بالوسطى والقصيدة التي فيها
( وأنا الأخضر من يعرفني ... أخضر الجلدة من نسل العرب )
أولها قوله
( طَرِب الشيخُ ولا حينَ طَرَبْ ... وتصابى وصِبا الشيخِ عَجَبْ )
(16/184)

أخبار الفضل بن العباس اللهبي ونسبه
الفضل بن العباس بن عتبة بن أبي لهب واسمه عبد العزى بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف وكان أحد شعراء بني هاشم المذكورين وفصحائهم وكان شديد الأدمة ولذلك قال
( وأنا الأخضر من يعرفني ... )
وهو هاشمي الأبوين أمه بنت العباس بن عبد المطلب
أخبرني بذلك محمد بن العباس اليزيدي عن عمه عبيد الله عن ابن حبيب وإنما أتاه السواد من قبل أمه جدته وكانت حبشية
وكان النبي زوج عتبة إحدى بناته فلما بعثه الله تعالى نبيا أقسمت عليه أم جميل أن يطلقها فجاء إلى النبي فقال يا محمد أشهد من حضر أني قد كفرت بربك وطلقت ابنتك فدعا عليه رسول الله أن يبعث الله عليه كلبا من كلابه يقتله فبعث الله عز و جل عليه أسدا فافترسه
أخبرني الحسن بن القاسم البجلي الكوفي قال حدثنا علي بن إبراهيم بن المعلى قال حدثني الوليد بن وهب عن أبي حمزة الثمالي عن عكرمة قال
لما نزلت ( والنجم إذا هوى ) قال عتبة للنبي أنا أكفر برب
(16/185)

النجم إذا هوى فقال رسول الله اللهم أرسل عليه كلبا من كلابك قال فقال ابن عباس فخرج إلى الشام في ركب فيهم هبار بن الأسود حتى إذا كانوا بوادي الغاضرة وهي مسبعة نزلوا ليلا فافترشوا صفا واحدا فقال عتبة أتريدون أن تجعلوني حجرة لا والله لا أبيت إلا وسطكم فبات وسطهم قال هبار فما أنبهني إلا السبع يشم رؤوسهم رجلا رجلا حتى انتهى إليه فأنشب أنيابه في صدغيه فصاح أي قوم قتلني دعوة محمد فأمسكوه فلم يلبث أن مات في أيديهم
أخبرني الحسن بن الهيثم قال حدثنا علي بن إبراهيم قال حدثني الوليد بن وهب عن أبي حمزة عن هشام بن عروة عن أبيه مثله إلا أنه قال قال عتبة أن بريء من الذي دنا فتدلى قال وقال هبار فضغمه الأسد ضغمة فالتقت أنيابه عليه
الفضل والأحوص
نسخت من كتاب ابن النطاح عن الهيثم بن عدي وقد أخبرنا به محمد بن العباس اليزيدي في كتاب الجوابات قال حدثنا أحمد بن
(16/186)

الحارث عن المدائني إلا أن رواية ابن النطاح أتم واللفظ له قال
مر الفضل اللهبي بالأحوص وهو ينشد وقد اجتمع الناس عليه فحسده فقال له يا أحوص إنك لشاعر ولكنك لا تعرف الغريب ولا تعرب قال بلى والله إني لأبصر الناس بالغريب والإعراب فأسألك قال نعم قال
( ما ذاتُ حَبْلٍ يراها الناس كلهمُ ... وَسْط الجحيم فلا تخفَى على أحدِ )
( كل الحِبالِ حبالِ الناسِ من شَعَرٍ ... وحبلها وَسْطَ أهلِ النار من مسدِ )
فقال له الفضل بن العباس
( ماذا أردت إلى شتمِي ومَنْقَصتِي ... ماذا أردت إلى حمَّالةِ الحطبِ )
( أَذْكَرْتَ بنتَ قُروم سادةٍ نُجُبٍ ... كانت حليلة شيخ ثاقبِ النَّسبِ )
فانصرف عنه
بين الفضل والحزين الديلي والفرزدق
قال ابن النطاح
وحدثت أن الحزين الديلي مر بالفضل يوم جمعة وعنده قوم ينشدهم فقال له الحزين أتنشد الشعر والناس يروحون إلى الصلاة فقال الفضل ويلك يا حزين أتتعرض لي كأنك لا تعرفني قال بلى والله إني لأعرفك
(16/187)

ويعرفك معي كل من قرأ سورة ( تبت يدا أبي لهب ) وقال يهجوه
( إذا ما كنت مفتخِراً بجَد ... فعرِّج عن أبي لهبٍ قليلا )
( فقد أَخزَى الإِله أباك دهراً ... وقَلَّد عِرسه حبلا طويلا )
فأعرض عنه الفضل وتكرم عن جوابه وكان الحزين مغرى به وبهجائه
حدثني الحسن بن علي قال حدثنا القاسم بن محمد الأنباري قال حدثنا أبو عكرمة عامر بن عمران قال
دخل الفرزدق المدينة فنظر إلى الفضل بن العباس بن عتبة ينشد
( من يساجِلْنِي يساجِلْ ماجداً ... يملأ الدلو إلى عَقْدِ الكَرَبْ )
فقال الفرزدق من المنشد فأخبر به فقال ما يساجلك إلا من عض بظر أمه
حدثني محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا سليمان بن أبي شيخ قال حدثنا محمد بن الحكم قال
قدم الوليد بن عبد الملك حاجا إلى مكة وهو خليفة فدخل عليه
(16/188)

الفضل بن العباس بن عتبة فشكا إليه كثرة العيال وسأله فأعطاه مالا وإبلا ورقيقا فلما مات الوليد ولي سليمان فحج فأتاه فسأله فلم يعطه شيئا فقال
( يا صاحب العيِسِ التي رُحِلت ... محبوسة لعشِيةِ النَّفْرِ )
( امرر على قبر الوليدِ فقل له ... صلَّى الإِله عليك من قبر )
( يا واصل الرَّحم التي قُطِعت ... وأصابها الجَفَوات في الدهر )
( إني وجدت الخِلّ بعدك كاذبا ... فبرِئت من كذبٍ ومن غَدْر )
( ولقد مررت بنسوةٍ يندبنه ... بيضِ السواعدِ من بني فِهر )
( تبكي لسيدها الأجل وما ... يبكين من نابٍ ولا بَكْر )
( يبكِينه ويقلن سَيدَنا ... ضاع الخلافةُ آخر الدهر )
( ماذا لقيتُ جزِيتَ صالحة ... من جفوةِ الإخوان لو تدرِي )
أخبرني وكيع بهذا الخبر قال حدثني محمد بن علي بن حمزة قال حدثنا أبو غسان قال أخبرنا أبو عبيدة عن عبد العزيز بن أبي ثابت قال
كان الفضل بن العباس منقطعا إلى الوليد بن عبد الملك فلما مات الوليد جفاه سليمان وحرمه فقال
(16/189)

( يا راكب العيسِ التي وُقِفت ... لِلنفْر يوم صبيحةِ النحرِ )
وذكر الأبيات قال وكان الوليد فرض له فريضة يعطاها كل سنة فقال يا أمير المؤمنين بقي شارب الريح قال وما شارب الريح قال حماري افرض له شيئا ففرض له خمسة دنانير فأخذها ولم يكن يطعمه فعمد رجل فكتب رقعة يذكر فيها قصة الحمار وعلقها في عنقه وجاء بها إلى القاضي فأضحك منه الناس
بخل الفضل
حدثنا اليزيدي قال حدثنا سليمان بن أبي شيخ قال حدثني أبو الشكر مولى بني هاشم كوفي ظريف قال
كان الفضل بن العباس بخيلا فقدم علي بن عبد الله بن العباس حاجا فأتاه في منزله مسلما عليه فقال كيف أنت وكيف حالك قال بخير نحن في عافية قال فهل من حاجة قال لا والله وإني لأشتهي هذا العنب وقد أغلاه علينا هؤلاء العلوج فغمز غلاما له فذهب فأتاه بسلة عظيمة من عنب فجعل يغسل له عنقودا عنقودا ويناوله فكلما فعل ذلك قال برتك رحم
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن سعيد الدمشقي قال حدثنا الزبير بن بكار عن عمه قال
كان الفضل بن العباس بخيلا وكان ثقيل البدن إذا أراد أن يمضي في حاجة استعار مركوبا فطال ذلك عليه وعلى أهل المدينة من فعله فقال له بعض بني هاشم أنا أشتري لك حمارا تركبه وتستغني عن العارية ففعل
(16/190)

وبعث به إليه فكان يستعير له سرجا إذا أراد أن يركبه فتواصى الناس بألا يعيره أحد سرجا فلما طال عليه ذلك اشترى سرجا بخمسة دراهم وقال
( ولما رأيت المال مَأْلف أهلِه ... وصان ذوِي الأخطار أن يتبذلوا )
( رجعت إلى مالِي فأعتبت بعضه ... فأعتبني إني كذلك أفعل )
ثم قال للذي اشترى له الحمار إني لا أطيق علفه فإما أن تبعث إلي علفه وإلا رددته فكان يبعث إليه بعلف كل ليلة وشعير ولا يدع هو أيضا أن يطلب من كل أحد يأنس به علفا لحماره فيبعث به إليه فيعلفه التبن دون الشعير حتى هزل وعطب فرفع الحزين الكناني إلى ابن حزم أو عبد العزيز بن عبد المطلب رقعة وكتب في رأسها قصة حمار الفضل اللهبي وذكر فيها أنه يركبه ويأخذ علفه وقضيمه من الناس ويعلفه التبن ويبيع الشعير ويأخذ ثمنه ويسأل أن ينصف منه فضحك لما قرأ الرقعة وقال لئن كنت مازحا إني لأراك صادقا وأمر بتحويل حمار اللهبي إلى إصطبله ليعلفه ويقضمه فإذا أراد ركوبه دفع إليه
أخبرني وكيع قال حدثني محمد بن سعد الشامي عن ابن عائشة قال
كان الفضل اللهبي بغير سرج فاستعار سرجا فمطله الرجل حتى خاف أن تفوته حاجته فاشترى سرجا ومضى لحاجته وأنشأ يقول
( ولما رأيت المال مألف أهله ... )
وذكر البيتين ولم يزد عليهما شيئا
(16/191)

أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني علي بن محمد النوفلي قال
كان أبي عند إسحاق بن عيسى بن علي وهو والي البصرة وعنده وجوه أهل البصرة وقد كانت فيهم بقية حسنة في ذلك الدهر فأفاضوا في ذكر بني هاشم وما أعطاهم الله من الفضل بنبيه فمن منشد شعرا ومتحدث حديثا وذاكر فضيلة من فضائل بني هاشم فقال أبي قد جمع هذا الكلام الفضل بن العباس اللهبي في بيت قاله ثم أنشد قوله
( ما بات قومٌ كرام يدّعون يدا ... إلا لقومي عليهم مِنَّة ويدُ )
( نحن السَّنام الذي طالت شظِيته ... فما يخالطه الأدواء والعَمَد )
فمن صلى صلاتنا وذبح ذبيحتنا عرف أن لرسول الله يدا عليه بما هداه الله عز و جل إلى الإسلام به ونحن قومه فتلك منة لنا على الناس
وفي هذين البيتين غناء لابن محرز هزج بالبنصر في رواية عمرو بن بانة وقوله طالت شظيته الشظية الشظى قال دريد بن الصمة
( سليم الشَّظَى عَبْلُ الشَّوَى شنِج النسا ... أمين القُوى نهدٌ طويل المقلَّد )
والعمد داء يصيب البعير من مؤخر سنامه إلى عجزه فلا يلبثه أو يقتله
مدحه عبد الملك
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار وأحمد بن عبد العزيز الجوهري قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا محمد بن يحيى عن عبد العزيز بن عمران
(16/192)

قال أخبرني أحمد بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص قال
قدم الفضل بن العباس بن عتبة بن أبي لهب على عبد الملك بن مروان فأنشده وعنده ابن لعبيد الله بن زياد فقال الزيادي والله ما أسمع شعرا فلما كان العشي راح إليه الفضل فوقف بين يديه ثم قال يا أمير المؤمنين
( أتيتك حالا وابن عم وعمةٍ ... ولم أك شَعْبا لاطه بك مِشعَبُ )
( فصِلْ واشجاتٍ بيننا من قرابة ... ألا صِلةُ الأرحام أبقَى واقرب )
( ولا تجعلّني كامرىء ليس بينه ... وبينكم قربى ولا متَنسَّب )
( أتحدِب من دون العشيرةِ كلها ... فأنت على مولاك أحنى وأحدب )
فقال الزيادي هذا والله يا أمير المؤمنين الشعر فقال عبد الملك النخس يكفيك البطيء وجعل يضحك من استرسال الزيادي في يده وأحسن صلته
وأخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني النوفلي قال حدثني عمي قال
لما قدم الفضل اللهبي على عبد الملك بن مروان أمر له بعشرة آلاف درهم ثم حج الوليد فأمر له بمثلها فلما قدم الأحيحي على المهدي فمدحه قال المهدي لمن حضر كم كان عبد الملك أعطى الفضل اللهبي لما مدحه فما أعلم هاشميا مدحه غيره فقيل له أعطاه عشرة آلاف درهم قال فكم أعطاه الوليد قالوا مثل عطية أبيه فأمر للأحيحي بثلاثين ألف درهم
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني أحمد بن معاوية عن عثمان بن إبراهيم الحاطبي قال
(16/193)

خرج علي بن عبد الله بن العباس بالفضل اللهبي إلى عبد الملك بن مروان بالشام فخرج عبد الملك يوما رائحا على نجيب له ومعه بغلة تجنب فحدا حادي عبد الملك به فقال
( يا أيها البكر الذي أراكا ... عليك سهلَ الأرضِ في ممشاكا )
( ويلَك هل تعلم من علاكا ... إن ابن مروان على ذُراكا )
( خليفة الله الذي امتطاكا ... لم يَعْلُ بكراً مثلُ من علاكا )
فعارضه الفضل اللهبي فحدا بعلي بن عبد الله بن عباس فقال
( يا أيها السائل عن عليّ ... سألت عن بدر لنا بدرِيّ )
( أغلبَ في العلياء غالبيِّ ... وليِّنِ الشيمةِ هاشمي )
( حاء على بكر له مَهْرِي ... )
فنظر عبد الملك إلى علي فقال أهذا مجنون آل أبي لهب قال نعم فلما أعطى قريشا مر به اسمه فحرمه وقال يعطيه علي هكذا رواية عمر بن شبة
وأخبرني ابن عمار بهذا الخبر عن علي بن محمد بن النوفلي عن عمه
أن سليمان بن عبد الملك حج في خلافة الوليد فجاء إلى زمزم فجلس عندها ودخل الفضل اللهبي يستقي فجعل يرتجز ويقول
( يا أيها السائل عن عليّ ... سألت عن بدرٍ لنا بدريِّ )
( مقدَّم في الخير أبطحِيِّ ... ولينِ الشيمةِ هاشميّ )
( زمزمَنا بوركتِ من ركيِّ ... بورِكتِ للساقي وللمسقيّ )
فغضب سليمان وهم بالفضل فكفه عنه علي بن عبد الله ثم أتاه بقدح
(16/194)

فيه نبيذ من نبيذ السقاية فأعطاه إياه وسأله أن يشربه فأخذه من يده كالمتعجب ثم قال نعم إنه يستحب ووضعه في يده ولم يشربه فلما ولي الخلافة وحج لقيه الفضل فلم يعطه شيئا
نسخت من كتاب ابن النطاح قال
ذكر أبو الحسن المدائني أن الحارث بن خالد المخزومي كان يحسد الفضل اللهبي على شعره ويعاديه لأن أبا لهب كان قامر جده العاصي بن هشام على ماله فقمره ثم قامره على رقة فقمره فأسلمه قينا ثم بعث به بديلا يوم بدر فقتله علي بن أبي طالب عليه السلام فكان إذا أنشد شيئا من شعره يقول هذا شعر ابن حمالة الحطب فقال الفضل في ذلك
( ماذا تحاول من شتمي ومنقصتي ... ماذا تُعَيِّر من حمالة الحطبِ )
( غراء سائلة في المجد غُرتها ... كانت حليلة شيخ ثاقِب النسب )
( إنا وإن رسول الله جاء بنا ... شيخ عظيم شؤون الرأس والنشبِ )
( يا لعن الله قوما أنت سيدهم ... في جلدة بين أصل الثيِّل والذنب )
( أبالقيون توافيني تفاخِرني ... وتدعي المجد قد أفرطتَ في الكذبِ )
( وفي ثلاثةِ رهطٍ أنت رابعهم ... توعدني واسطاً جرثومةَ العرب )
( في أسرة من قريش هم دعائمها ... تشفِي دماؤهم للخيْل والكَلَب )
( اما أبوك فعبدٌ لستَ تنكره ... وكان مالكَه جدي أبو لهب )
( النبعُ عيداننا والمجدُ شِيمتنا ... لسنا كقومِك من مَرْخ ولا غَرَبِ )
(16/195)

أخبرني محمد بن العباس اليزيدي قال حدثني عمي عبيد الله بن محمد عن ابن حبيب عن ابن الأعرابي قال
كان رجل من بني كنانة يقال له عقرب حناط قد داين الفضل اللهبي فمطله ثم مر به الفضل وهو يبيع حنطة له ويقول
( جاءت بها ضابطة التِّجَارِ ... صافية كقطع الأوتارِ )
فقال الفضل
( قد تَجَرت عَقْربُ في سوقنا ... يا عجَباً للعقربِ التاجرهْ )
( قد صافتِ العقربُ واستيقنت ... أنْ مالها دنيا ولا آخرهْ )
( فإن تعدْ عادت لما ساءها ... وكانتِ النعلُ لها حاضرهْ )
( إنّ عدُوا كيدُه في استِهِ ... لَغَيرُ ذي كيدٍ ولا نائرهْ )
( كل عدو يُتَّقَى مقبلاً ... وعَقْرب تُخْشَى من الدابِرهْ )
( كأنها إذ خرجت هَوْدجٌ ... شَدَّت قُواه رُفعة باكرهْ )
مفاخرته مع عمر بن أبي ربيعة
أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي قال حدثنا دماذ أبو غسان عن أبي عبيدة ووجدته في بعض الكتب عن الرياشي عن زكويه العلائي عن ابن عائشة عن أبيه والروايتان كالمتفقتين
أن عمر بن أبي ربيعة وفد على عبد الملك بن مروان فأدخل عليه فسأله عن نسبه فانتسب فقال له
(16/196)

( لا أنعم الله بقَيْن عينا ... تحية السخطِ إذا التقينا )
أأنت لا أم لك القائل
صوت
( نظرت إليها بالمحصَّب مِن مِنىً ... ولي نظر لولا التحرُّج عارِمُ )
( فقلت أشمس أم مصابيح بِيعةٍ ... بدت لك خلف السجفِ أم أنت حالم )
( بعيدةُ مَهْوى القُرْط إمّا لنوفل ... أبوها وإما عبدُ شمس وهاشِمُ )
الغناء لابن سريج - رمل - بالوسطى من رواية عمرو بن بانة ومن رواية حماد بن إسحاق عن أبيه ولمعبد فيه لحن من رواية إسحاق - ثقيل - أول بالسبابة في مجرى البنصر أوله
( بعيدة مهْوَى القرطِ إما لنوفل ... )
وفي لحن معبد خاصة قوله
( ومد عليها السجف يوم لقيتها ... على عجلٍ تُبَّاعها والخوادم )
وتمام الشعر
( فلم أستطعها غير أنْ قد بدا لنا ... عشية راحت كفُّها والمعاصمُ )
( معاصم لم تضرب على البَهْم بالضُّحَى ... عصاها ووجه لم تَلُحْه السَّمائم )
نرجع إلى سياقة الخبر
(16/197)

ثم قال له عبد الملك قاتلك الله ما ألأمك أما كانت لك في بنات العرب مندوحة عن بنات عمك فقال عمر بئست والله هذه التحية يا أمير المؤمنين لابن العم على شحط الدار ونأي المزار فقال له عبد الملك أراك مرتدعا عن ذلك فقال إني إلى الله تعالى تائب فقال عبد الملك إذن يتوب الله عليك وسيحسن جائزتك ولكن أخبرني عن منازعتك اللهبي في المسجد الجامع فقد أتاني نبأ ذلك وكنت أحب أن أسمعه منك قال عمر نعم يا أمير المؤمنين بينا أنا جالس في المسجد الحرام في جماعة من قريش إذ دخل علينا الفضل بن العباس بن عتبة فسلم وجلس ووافقني وأنا أتمثل بهذا البيت
( وأصبح بَطنُ مكة مقشعِرَّا ... كأن الأرضَ ليسَ بها هِشام )
فأقبل علي وقال يا أخا بني مخزوم والله إن بلدة تبحبح بها عبد المطلب وبعث منها رسول الله واستقر بها بيت الله عز و جل لحقيقة ألا تقشعر لهشام وإن أشعر من هذا البيت وأصدق قول من يقول
( إنما عبد مناف جوهر ... زَيَّنَ الجوهرَ عبدُ المطلِب )
فأقبلت عليه فقلت يا أخا بني هاشم إن أشعر من صاحبك الذي يقول
( إن الدليل على الخيراتِ أجمعِها ... أبناءُ مخزومَ للخيرات مخزومُ )
(16/198)

فقال لي أشعر والله من صاحبك الذي يقول
( جبريلُ أهْدَى لنا الخيرات أجمعَها ... إذ أمَّ هاشمَ لا أبناءَ مخزوم )
فقلت في نفسي غلبني والله ثم حملني الطمع في انقطاعه علي فخاطبته فقلت بل أشعر منه الذي يقول
( أبناء مخزومٍ الحريقُ إذا ... حركته تارة ترى ضَرَما )
( يَخرج منه الشَّرارُ معْ لَهَبٍ ... من حاد عن حَرِّه فقد سلِما )
فوالله ما تلعثم أن أقبل علي بوجهه فقال يا أخا بني مخزوم أشعر من صاحبك وأصدق الذي يقول
( هاشمُ بحر إذا سما وطما ... أخمد حَرّ الحريق واضطرما )
( واعْلَم وخير المقال أصدقُه ... بأنّ من رام هاشماً هُشِما )
قال فتمنيت والله يا أمير المؤمنين أن الأرض ساخت بي ثم تجلدت عليه فقلت يا أخا بني هاشم أشعر من صاحبك الذي يقول
( أبناءُ مخزومَ أنجمٌ طلعتْ ... للناس تجلو بنورها الظُّلما )
( تجود بالنَّيل قبلَ تُسْأَله ... جُوداً هنيئاً وتضربُ البُهما )
فأقبل علي بأسرع من اللحظ ثم قال أشعر من صاحبك وأصدق الذي يقول
( هاشمُ شمسٌ بالسَّعْدِ مَطْلَعها ... إذا بَدَت أخفت النجومَ مَعَا )
(16/199)

( اختار منها ربِّي النبيَّ فمن ... قارَعَها بعد أحمد قُرِعا )
فاسودت الدنيا في عيني ودير بي وانقطعت فلم أحر جوابا ثم قلت له يا أخا بني هاشم إن كنت تفخر علينا برسول الله فما يسعنا مفاخرتك فقال كيف لا أم لك والله لو كان منك لفخرت به علي فقلت صدقت واستغفر الله إنه لموضع الفخار وداخلني السرور لقطعه الكلام ولئلا ينالني عوز عن إجابته فأفتضح ثم إنه ابتدأ بالمناقضة فأفكر هنيهة ثم قال قد قلت فلم أجد بدا من الاستماع فقلت هات فقال
( نحنُ الذين إذا سما لِفَخارهم ... ذو الفخر أقعده هناك القُعْدُدُ )
( افخَر بنا إن كنتَ يوماً فاخراً ... تَلْق الأُلى فخروا بفخرك أُفْرِدوا )
( قل يابن مخزومٍ لكل مفاخرٍ ... منا المباركُ ذو الرسالة أحمد )
( ماذا يقول ذوو الفَخار هُنِا لِكُمْ ... هَيهاتَ ذلك هل يُنال الفرقَدُ )
فحصرت والله وتبلدت وقلت له إن لك عندي جوابا فأنظرني وأفكرت مليا ثم أنشأت أقول
( لا فَخْرَ إلا قد علاه محمدٌ ... فإذا فخرتَ به فإني أشهدُ ... )
( أَنْ قَدْ فخرتَ وفُقْت كلَّ مفاخرٍ ... وإليك في الشرف الرفيعِ المَعْمَدُ )
( ولنا دعائم قد بناها أوّلٌ ... في المكرمات جرى عليها المَوْلِدُ )
( من رامها حاشى النبي وأهله ... بالفخر غطمطه الخليجُ المُزْبد )
( دعْ ذا ورُحْ لِغناء خَوْدٍ بَضَّةٍ ... مما نطقتَ به وغَنَّى مَعْبدُ )
(16/200)

( معْ فتية تَنْدى بطونُ أكفهم ... جُودا إذا هَرَّ الزمانُ الأنكَدُ )
( يتناولون سُلافة عانيَّة ... طابت لشاربها وطاب المقْعَد )
فوالله يا أمير المؤمنين لقد أجابني بجواب كان أشد علي من الشعر قال لي يا أخا بني مخزوم أريك السها وتريني القمر - قال أبو عبد الله اليزيدي أدلك على الأمر الغامض وأنت لم تبلغ أن ترى الأمر الواضح وهذا مثل - أتخرج من المفاخرة إلى شرب الراح وهي الخمر المحرمة فقلت له أما علمت أصلحك الله أن الله عز و جل يقول في الشعراء ( وأنهم يقولون ما لا يفعلون ) فقال صدقت وقد استثنى الله قوما منهم فقال ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) فإن كنت منهم فقد دخلت تحت الاستثناء وقد استحققت العقوبة بدعائك إليها وإن لم تكن منهم فالشرك بالله عليك أعظم من شرب الخمر فقلت أصلحك الله لا أجد للمستخذي شيئا أصلح من السكوت فضحك وقال أستغفر الله وقام عني
قال فضحك عبد الملك حتى استلقى وقال يابن أبي ربيعة أما علمت أن لبني عبد مناف ألسنة لا تطاق ارفع حوائجك قال فرفعتها فقضاها وأحسن جائزتي وصرفني
واللفظ في هذا الخبر لمحمد بن العباس
ذكر خبر من لم يمض له خبر ولا يأتي ممن ذكرت صنعته في هذا الخبر
منهم خليدة المكية وهي مولاة لابن شماس كانت هي وعقيلة وربيحة يعرفن بالشماسيات وقد أخذت الغناء عن ابن سريج ومعبد ومالك
(16/201)

فأخبرني الحرمي بن أبي العلاء والطوسي قالا حدثنا الزبير بن بكار عن عمه قال
كانت لهشام بن عروة جفنة يصيب منها هو وبنوه ناحية وكان محمد بن هشام يصنع الطعام الرقيق فيشير إليهم فيمسكون عن الأكل فيفطن هشام فيقول لقد حدث شيء ثم يقوم محمد فيتسلل القوم إليه وجاءت خليدة المكية فصعدوا غرفة فلما غنت إذا حفز ونفس فإذا هو هشام قد طلع وهو ينشد
( يا قدميّ الحقاني بالقوم ... لا تَعِداني كَسَلا بعد اليومْ )
فلما رآهم قال أحسبه قد جلس معهم وقال لخليدة غني فغنت فقال لها اكتبي في صدرك قل هو الله أحد والمعوذتين لا تصيبك العين
أخبرني علي بن عبد العزيز الكاتب عن ابن خرداذبة قال حدثني إسحاق بن إبراهيم الموصلي عن الفضل بن الربيع قال
ما رأيت ابن جامع يطرب لغناء كما يطرب لغناء خليدة المكية وكانت سوداء وفيها يقول الشاعر
( فتَنَت كاتبَ الأَمير رِياحا ... يا لقومٍ خُلَيدة المكيهْ )
أخبرني إسماعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة ونسخت هذا الخبر
(16/202)

بعينه من كتاب جعفر بن قدامة يخطه قال حدثني عمر بن شبة قال
بلغني أن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان أرسل إلى خليدة المكية أبا عون مولاه يخطبها عليه فاستأذن فأذنت له وعليها ثياب رقاق لا تسترها ثم وثبت فقالت إنما ظننتك بعض سفهائك ولكني ألبس لك ثياب مثلك ثم أخرج إليك ففعلت وقالت قل قال أرسلني إليك مولاي وهو من تعلمين بين رسول الله وبين علي وعثمان وهو ابن عم أمير المؤمنين يخطبك وقالت قد نسبته فأبلغت فاسمع نسبي أنا بأبي أنت
إن أبي بيع على غير عقد الإسلام ولا عهده فعاش عبدا ومات وفي رجله قيد وفي عنقه سلسلة وعلى الإباق والسرقة وولدتني امي على غير رشدة وماتت وهي آبقة فأنا من تعلم فإن أراد صاحبك نكاحا مباحا أو زنا صراحا فهلم إليه فنحن له فقال إنه لا يدخل في الحرام قالت ولا ينبغي أن يستحيي من الحلال فأما نكاح السر فلا والله لا فعلته ولا كنت عارا على القيان قال فأتيت محمدا فأخبرته فقال ويلك أتزوجها معلنا وعندي بنت طلحة بن عبيد الله لا ولكن ارجع إليها فقل لها تختلف إلي أردد بصري فيها لعلي أسلو فرجعت فأبلغتها الرسالة فضحكت وقالت أما هذا فنعم لسنا نمنعه منه
(16/203)

صوت
( رُبَّ ليلٍ ناعم أحييتُه ... في عفافٍ عند قبّاءِ الحشَى )
( ونهار قد لهونا بالتي ... لا نرى شبهاً لها فيمن مَشَى )
( لِطلوعِ الشمس حتى آذنت ... بغروب عند إبان العِشا )
( لِسُلَيمَى ما دعت قُمْريّة ... بهديل فوق غصن من غَضَى )
( وعُقارٍ قهوةْ باكرتُها ... في ندامَى كمصابيح الدُّجى )
( وجواد سابح أقحمته ... حَوْمة الموت على زُرق القَنا )
الشعر للمهاجر بن خالد بن الوليد فيما ذكر الزبير بن بكار وذكر أبو عمرو الشيباني وخالد بن كلثوم أنه لابنه خالد بن المهاجر والغناء لابن محرز - ثقيل - أول بالسبابة في مجرى البنصر عن إسحاق وفيه لإبراهيم الموصلي لحنان أحدهما - هزج خفيف - بالسبابة في مجرى البنصر عن إسحاق وابن المكي والآخر - رمل - بالبنصر عن عمرو وابن المكي والهشامي وفيه لمعبد - خفيف ثقيل - بالخنصر والبنصر عن ابن المكي قال وفيه لمالك - خفيف ثقيل - آخر نشيد ووافقه عمرو والهشامي وذكر عمرو في نسخته الأولى أنه لابن محرز والمعمول عليه الرواية الثانية
(16/204)

أخبار المهاجر بن خالد ونسبه وأخبار ابنه خالد
المهاجر بن خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب وكان الوليد بن المغيرة سيدا من سادات قريش وجوادا من جودائها وكان يلقب بالوحيد وأمه صخرة بنت الحارث بن عبد الله بن عبد شمس امرأة من بجيلة ثم من قسر ولما مات الوليد بن المغيرة أرخت قريش بوفاته مدة لإعظامها إياه حتى كان عام الفيل فجعلوه تاريخا هكذا ذكر ابن دأب
وأما الزبير بن بكار فذكر عن عمرو بن أبي بكر المؤملي أنها كانت تؤرخ بوفاة هشام بن المغيرة تسع سنين إلى أن كانت السنة التي بنوا فيها الكعبة فأرخوا بها
خالد سيف الله
ولخالد بن الوليد من الشهرة بصحبة رسول الله والغناء في حروبه المحل المشهور ولقبه رسول الله سيف الله وهاجر إلى النبي قبل الفتح وبعد الحديبية هو وعمرو بن العاص
(16/205)

وعثمان بن طلحة فقال النبي لما رآهم رمتكم مكة بأفلاذ كبدها وشهد فتح مكة مع النبي فكان أول من دخلها في مهاجرة العرب من أسفل مكة وشهد يوم مؤتة فلما قتل زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وعبد الله بن رواحة ورأى ألا طاقة للمسلمين بالقوم انحاز بهم وحامى عليهم حتى سلموا فلقبه يومئذ رسول الله سيف الله
حدثنا بذلك أجمع الحرمي بن أبي العلاء والطوسي عن الزبير بن بكار
وكان خالد يوم حنين في مقدمة رسول الله ومعه بنو سليم فأصابته جراح كثيرة فأتاه رسول الله بعد هزيمة المشركين فنفث على جراحه فاندملت ونهض وله آثار في قتال أهل الردة في أيام أبي بكر رضي الله عنه مشهورة يطول ذكرها وهو فتح الحيرة بعث إليه أهلها عبد المسيح بن عمرو بن بقيلة فكلمه خالد فقال له من أين أقبلت قال من ورائي قال وأين تريد قال أمامي قال ابن كم أنت قال ابن رجل وامرأة قال فأين أقصى أثرك قال منتهى عمري قال أتعقل قال نعم وأقيد قال ما هذه الحصون قال بنيناها نتقي بها السفيه حتى يردعه الحليم قال لأمر ما اختارك
(16/206)

قومك ما هذا في يدك قال سم ساعة قال وما تصنع به قال أردت أن أنظر ما تردني به فإن بلغت ما فيه صلاح لقومي عدت إليهم وإلا شربته فقتلت نفسي ولم أرجع إلى قومي بما يكرهون فقال له خالد أرنيه فناوله إياه فقال خالد باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثم أكله فتجللته غشية ثم أفاق يمسح العرق عن وجهه فرجع ابن بقيلة إلى قومه فأخبرهم بذلك وقال ما هؤلاء القوم إلا من الشياطين وما لكم بهم طاقة فصالحوهم على ما يريدون ففعلوا
أخبرني بذلك إبراهيم بن السري عن يحيى التميمي عن أبيه عن شعيب بن سيف وأخبرني به الحسن بن علي عن الحارث بن محمد عن محمد بن سعد عن الواقدي
وأمره أبو بكر على جميع الجيوش التي بعثها إلى الشام لحرب الروم وفيهم أبو عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل فرضوا به وبإمارته
قالوا وكان رسول الله قد حلق رأسه ذات يوم فأخذ خالد شعره فجعله في قلنسوة له فكان لا يلقى جيشا وهي عليه إلا هزمه
وروى عن النبي الحديث وحمل عنه ورآه النبي متدليا من هرشى فقال نعم الرجل خالد بن الوليد
أخبرنا بذلك الطوسي والحرمي قالا حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني
(16/207)

يعقوب بن محمد عن عبد العزيز بن محمد عن عبد الواحد بن أبي عون عن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة أن رسول الله قال ذلك له
قال الزبير وحدثني محمد بن سلام عن أبان بن عثمان قال
لما مات خالد بن الوليد لم تبق امرأة من بني المغيرة إلا وضعت لمتها على قبره يعني حلقت رأسها ووضعت شعرها على قبره
قال ابن سلام وقال يونس النحوي إن عمر رضي الله عنه قال حينئذ دعوا نساء بني المغيرة يبكين أبا سليمان ويرقن من دموعهن سجلا أو سجلين ما لم يكن نقع أو لقلقة
قال والنقع مد الصوت بالنحيب واللقلقة حركة اللسان بالولولة ونحوها
قال الزبير فيما ذكره لي من رويت عنه حدثني محمد بن الضحاك عن أبيه
أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان أشبه الناس بخالد بن الوليد فخرج عمر سحرا فلقيه شيخ فقال له مرحبا بك يا أبا سليمان فنظر إليه عمر فإذا هو علقمة بن علاثة فرد عليه السلام فقال له علقمة عزلك عمر بن الخطاب فقال له عمر نعم قال ما شبع لا أشبع الله بطنه قال له
(16/208)

عمر فما عندك قال ما عندي إلا السمع والطاعة
فلما أصبح عمر دعا بخالد وحضره علقمة بن علاثة فأقبل على خالد فقال له ماذا قال لك علقمة قال ما قال لي شيئا قال اصدقني فحلف خالد بالله ما لقيه ولا قال له شيئا فقال له علقمة حلا أبا سليمان فتبسم عمر فعلم خالد أن علقمة قد غلط فنظر إليه وفطن علقمة فقال له قد كان ذلك يا أمير المؤمنين فاعف عني عفا الله عنك فضحك عمر وأخبره الخبر
أخبرني عمي قال حدثني أحمد بن الحارث الخراز قال حدثنا المدائني عن شيخ من أهل الحجاز عن زيد بن رافع مولى المهاجرين خالد بن الوليد وعن أبي ذئب عن أبي سهيل أو ابن سهيل
أن معاوية لما أراد أن يظهر العهد ليزيد قال لأهل الشام إن أمير المؤمنين قد كبرت سنه ورق جلده ودق عظمه واقترب أجله ويريد أن يستخلف عليكم فمن ترون فقالوا عبد الرحمن بن خالد بن الوليد فسكت وأضمرها ودس ابن أثال الطبيب إليه فسقاه سما فمات وبلغ ابن أخيه خالد بن المهاجر بن خالد بن الوليد خبره وهو بمكة وكان أسوأ الناس رأيا في عمه لأن أباه المهاجر كان مع علي عليه السلام بصفين وكان عبد الرحمن بن خالد بن الوليد مع معاوية وكان خالد بن المهاجر على رأي أبيه هاشمي المذهب ودخل مع بني هاشم الشعب فاضطغن ذلك ابن الزبير عليه فألقى عليه زق خمر وصب بعضه على رأسه وشنع عليه بأنه وجد ثملا من الخمر فضربه الحد فلما قتل عمه عبد الرحمن مر به عروة بن الزبير فقال له يا خالد أتدع ابن أثال ينقي أوصال عمك بالشأم وأنت بمكة مسبل إزارك
(16/209)

تجره وتخطر فيه متخايلا فحمي خالد ودعا مولى له يدعى نافعا فأعلمه الخبر وقال له لا بد من قتل ابن أثال وكان نافع جلدا شهما
فخرجا حتى قدما دمشق وكان ابن أثال يمسي عند معاوية فجلس له في مسجد دمشق إلى اسطوانة وجلس غلامه إلى أخرى حتى خرج فقال خالد لنافع إياك أن تعرض له أنت فإني أضربه ولكن احفظ ظهري واكفني من ورائي فإن رابك شيء يريدني من ورائي فشأنك فلما حاذاه وثب عليه فقتله وثار إليه من كان معه فصاح بهم نافع فانفرجوا ومضى خالد ونافع وتبعهما من كان معه فلما غشوهما حملا عليهم فتفرقوا حتى دخل خالد ونافع زقاقا ضيقا ففاتا القوم وبلغ معاوية الخبر فقال هذا خالد بن المهاجر اقلبوا الزقاق الذي دخل فيه ففتش عليه فأتي به فقال لا جزاك الله من زائر خيرا قتلت طبيبي قال قتلت المأمور وبقي الآمر فقال له عليك لعنة الله أما والله لو كان تشهد مرة واحدة لقتلتك به أمعك نافع قال لا قال بلى والله ما اجترأت إلا به ثم أمر بطلبه فوجد فأتي به فضربه مئة سوط ولم يهج خالدا بشيء أكثر من أن حبسه وألزم بني مخزوم دية ابن أثال اثني عشر ألف درهم أدخل بيت المال منها ستة آلاف درهم وأخذ ستة آلاف درهم ولم يزل ذلك يجري في دية المعاهد حتى ولي عمر بن عبد العزيز فأبطل الذي يأخذه السلطان لنفسه وأثبت الذي يدخل بيت المال
وخالد بن المهاجر الذي يقول
صوت
( يا صاحِ يا ذا الضامِرِ العَنْسِ ... والرحلِ ذي الأنساع والحِلسِ )
( سَيْرَ النهارِ ولستَ تاركه ... وتُجِدُّ سَيراً كلما تمسِي )
(16/210)

في هذين البيتين وبيت ثالث لم أجده في شعر المهاجر ولا أدري أهو له أم ألحقه به المغنون لحنان - ثقيل - أول - وخفيف ثقيل - ذكر يونس أن أحدهما لمالك ولم يذكر طريقة لحنه ووجدته في جامع غناء معبد عن الهشامي ويحيى المكي له فيه - خفيف ثقيل - وهكذا ذكر علي بن يحيى أيضا ولعله رواه عن ابن المكي وإن كان هذا لمعبد صحيحا فلحن مالك هو الثقيل الأول وذكر حبش وهو ممن لا يحصل قوله أن لحن معبد - ثقيل - أول بالوسطى
رجع الخبر إلى سياقة خبر خالد
قال ولما حبس معاوية خالد بن المهاجر قال في الحبس
( إمَّا خُطَايَ تقارَبَتْ ... مَشْيَ المقيَّد في الحِصارِ )
( فبما أُمَشِّي في الأباطِح ... يقتفي أثري إزارِي )
( دع ذا ولكنْ هل تَرَى ... نارا تُشَبُّ بذي مُرَار )
( ما إن تُشَبُّ لِقُرَّة ... للمصطلين ولا قُتار )
( ما بالُ ليلكَ ليس يَنْقُص ... طُولَه طول النهارِ )
( لتقاصُرِ الأزمانِ أم ... غَرَضِ الأسير من الإِسارِ )
قال فبلغت أبياته معاوية فرق له وأطلقه فرجع إلى مكة فلما قدمها لقي عروة بن الزبير فقال له أما ابن أثال فقد قتلته وذاك ابن جرموز ينقي
(16/211)

أوصال الزبير بالبصرة فاقتله إن كنت ثائرا فشكاه إلى أبي بكر بن عبد الرحمن ابن الحارث بن هشام فأقسم عليه أن يمسك عنه ففعل
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني يعقوب بن نعيم قال حدثني إسحاق بن محمد قال حدثني عيسى بن محمد القحطبي قال حدثني محمد بن الحارث بن بسخنر قال
غنى إبراهيم بن المهدي يوما بحضرة المأمون وأنا حاضر
( يا صاحِ يا ذا الضامر العنسِ ... والرحِل ذي الأقتابِ والحِلْسِ )
قال وكانت لي جائزة قد خرجت فقلت تأمر سيدي يا أمير المؤمنين بإلقاء هذا الصوت علي مكان جائزتي فهو أحب إلي منها فقال له يا عم ألق هذا الصوت على محمد فألقاه علي حتى إذا كدت أن آخذه قال اذهب فأنت أحذق الناس به فقلت إنه لم يصلح لي بعده قال فاغد غدا علي فغدوت عليه فأعاده ملتويا فقلت له أيها الأمير لك في الخلافة ما ليس لأحد أنت ابن الخليفة وأخو الخليفة وعم الخليفة تجود بالرغائب وتبخل علي بصوت فقال ما أحمقك إن المأمون لم يستبقني محبة لي ولا صلة لرحمي ولا ليرب المعروف عندي ولكنه سمع من هذا الجرم ما لم يسمعه من غيره قال فأعلمت المأمون بمقالته فقال إنا لا نكدر على أبي إسحاق عفونا عنه فدعه فلما كانت أيام المعتصم نشط للصبوح يوما فقال
(16/212)

أحضروا عمي فجاء في دراعة بغير طيلسان فأعلمت المعتصم بخبر الصوت سرا فقال يا عم غنني
( يا صاحِ يا ذا الضامرِ العنسِ ... والرحِل ذي الأقتاب والحلسِ )
فغناه فقال ألقه على محمد فقال قد فعلت وقد سبق مني قول ألا أعيده عليه ثم كان يتجنب أن يغنيه حيث أحضر
صوت
( أقفَر بعد الأحبّة البلَدُ ... فهْو كأنْ لم يكنْ به أحدُ )
( شَجاك نُؤْيٌ عَفَت معالمُهُ ... وهامدٌ في العِراص مُلتبدُ )
( أمُّك عَنْسية مهذَّبة ... طابت لها الأُمَّهات والقَصَد )
( تُدْعى زهيرية إذا انتسبتْ ... حيث تلاقى الأنسابُ والعَدَد )
الشعر لحمزة بن بيض والغناء لمعبد - خفيف ثقيل - أول بالسبابة في مجرى الوسطى عن إسحاق وفيه لابن عباد ثاني - ثقيل - بالوسطى عن الهشامي وعمرو وابن المكي
(16/213)

أخبار حمزة بن بيض ونسبه
حمزة بن بيض الحنفي شاعر إسلامي من شعراء الدولة الأموية كوفي خليع ماجن من فحول طبقته وكان كالمنقطع إلى المهلب بن أبي صفرة وولده ثم إلى أبان بن الوليد وبلال بن أبي برده واكتسب بالشعر من هؤلاء مالا عظيما ولم يدرك الدولة العباسية
أخبرني عمي قال حدثنا أبو هفان قال أخبرني أبو محلم عن المفضل قال
أخذ حمزة بن بيض الحنفي بالشعر ألف ألف درهم من مال وحملان
(16/214)

وثياب ورقيق وغير ذلك
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني عبد الله بن أبي سعد قال حدثني أبو توبة قال
قدم حمزة بن بيض على بلال بن أبي بردة فلما وصل إلى بابه قال لحاجبه استأذن لحمزة بن بيض الحنفي فدخل الغلام إلى بلال فقال حمزة بن بيض بالباب وكان بلال كثير المزح معه فقال اخرج إليه فقل حمزة بن بيض ابن من فخرج الحاجب إليه فقال له ذلك فقال ادخل فقل له الذي جئت إليه إلى بنيان الحمام وأنت أمرد تسأله أن يهب لك طائرا فأدخلك وناكك ووهب لك طائرا فشتمه الحاجب فقال له ما أنت وذا بعثك برسالة فأخبره بالجواب فدخل الحاجب وهو مغضب فلما رآه بلال ضحك وقال ما قال لك قبحه الله قال ما كنت لأخبر الأمير بما قال فقال يا هذا أنت رسول فأد الجواب قال فأبى فأقسم عليه حتى أخبره فضحك حتى فحص برجله وقال قل له قد عرفنا العلامة فادخل فدخل فأكرمه ورفعه وسمع مديحه وأحسن صلته
قال وأراد بقوله ابن بيض ابن من قول الشاعر فيه
( أنت ابن بِيض لعمري لست أنكره ... وقد صدقت ولكن مِن أبو بِيض )
أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثني محمد بن الحسن الأحول عن الأثرم عن أبي عمرو وأخبرني وكيع قال حدثني عبيد الله بن محمد بن عبيد بن سفيان قال حدثني أبو الحسن الشيباني قال حدثني شعيب بن صفوان قال
حمزة يمدح فيثاب
قدم حمزة بن بيض على مخلد بن يزيد بن المهلب وعنده الكميت
(16/215)

فأنشده قوله فيه
( أتيناك في حاجة فاقضها ... وقل مرحباً يَجِبِ المرحبُ )
( ولا تَكِلَنَّا إلى معشر ... متى يعدوا عِدة يكذبوا )
( فإنك في الفرع من أسرة ... لهم خضع الشرق والمغرب )
( وفي أدبٍ منهُم ما نشأتَ ... ونعْمَ لعمرك ما أدّبوا )
( بلغت لعَشر مضت من سنيك ... ما يبلغ السيدُ الأشيب )
( فَهَمُّك فيها جسام الأمور ... وهمُّ لِداتك أن يلعبوا )
( وجُدْتَ فقلت ألا سائل ... فيعطَى ولا راغبٌ يرغب )
( فمنك العطية للسائلين ... وممن ينوبك أن يَطلُبوا )
فأمر له بمئة ألف درهم فقبضها قال وكيع في خبره وسأله عن حوائجه فأخبره بها فقضى جميعها وقال أيضا في خبره فحسده الكميت فقال له يا حمزة أنت كمهدي التمر إلى هجر قال نعم ولكن تمرنا
(16/216)

أطيب من تمر هجر
أخبرني علي بن سليمان قال حدثني محمد بن يزيد النحوي قال قال الجاحظ
أصاب حمزة بن بيض حصر فدخل عليه قوم يعودونه وهو في كرب القولنج إذ ضرط رجل منهم فقال حمزة من هذا المنعم عليه
أخبرني الحسن بن علي قال حدثني محمد بن القاسم بن مهرويه قال قال علي بن الصباح حدثني هشام بن محمد عن الشرقي قال
زعم هشام بن عروة أن عبد الرحمن بن عنبسة مر فإذا هو بغلام أصبح الغلمان وأحسنهم ولم يكن لعبد الرحمن ولد فسأل عنه فقيل له يتيم من أهل الشام قدم أبوه العراق في بعث فقتل وبقي الغلام هاهنا فضمه ابن عنبسة إليه وتبناه فوقع الغلام فيما شاء من الدنيا ومر يوما على برذون ومعه خدم على ابن بيض وحول ابن بيض عياله في يوم شات وهم شعث عراة فقال ابن بيض من هذا فقيل صدقة يتيم ابن عنبسة فقال
( يَشْعَث صِبياننا وما يَتموا ... وأنت صافي الأديم والحدقهْ )
( فليت صِبياننا إذا يَتِموا ... يلقَون ما قد لقيت يا صدقهْ )
( عوّضك الله من أبيك ومن ... أمك في الشام بالعراق مِقهْ )
( كَفاك عبد الرحمن فَقْدَهما ... فأنت في كِسوة وفي نَفَقهْ )
( تظل في دَرْمك وفاكهة ... ولحمِ طير ما شئت أو مرقهْ )
(16/217)

( تأوِي إلى حاضن وحاضنة ... زادا على والديك في الشفقهْ )
( فكل هنيئاً ما عاش ثم إذا ... مات فَلَغْ في الدماء والسرِقهْ )
( وخالِف المسلمين قِبلَتهم ... وضَلَّ عنهم وخادِنِ الفسقه )
( واشتر نهد التلِيل ذا خصَلٍ ... لصوته في الصهيلِ صَهْصَلقَه )
( واقطع عليه الطريق تُلْفَ غدا ... رَبَّ دنانيرَ جمةٍ ورِقهْ )
فلما مات عبد الرحمن أصابه ما قال ابن بيض أجمع من الفساد والسرقة وصحبة اللصوص ثم كان آخر ذلك أنه قطع الطريق فأخذ وصلب
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني النوفلي عن أبيه قال ابن عمار وأخبرني أحمد بن سليمان بن أبي شيخ قال حدثني أبي عن أبي سفيان الحميري قال
خرج حمزة بن بيض يريد سفرا فاضطره الليل إلى قرية عامرة كثيرة الأهل والمواشي من الشاء والبقر كثيرة الزرع فلم يصطنعوا به خيرا فغدا عليهم وقال
( لعن الإِله قرية يممتها ... فأضافني ليلاً إليها المغربُ )
( الزارِعين وليس لي زرع بها ... والحالبين وليس لي ما أحلُب )
( فلعل ذاك الزرع يُودِي أهلُه ... ولعل ذاك الشاء يوما يَجْرب )
( ولعل طاعوناً يصيب علوجها ... ويصيب ساكنها الزمان فتخرب )
قال فلم يمر بتلك القرية سنة حتى أصابهم الطاعون فأباد أهلها وخربت إلى اليوم فمر بهم ابن بيض فقال كلا زعمت أني لا أعطى منيتي قالوا
(16/218)

وأبيك لقد أعطيتها فلو كنت تمنيت الجنة كان خيرا لك قال أنا أعلم بنفسي لا أتمنى ما لست له بأهل ولكني أرجو رحمة ربي عز و جل
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن زكرياء الغلابي قال قال ابن عائشة
خرج ابن بيض في سفر فنزل بقوم فلم يحسنوا ضيافته وأتوه بخبز يابس وألقوا لبغلته تبنا فأعرض عنهم وأقبل على بغلته فقال
( أُحسُبيها ليلة أدلجتُها ... فكلي إن شئت تِبْناً أو ذري )
( قد أتى ربَّكِ خبزٌ يابس ... فتعزَّي معه واصطبري )
حدثنا محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا أحمد بن الحارث الخراز قال حدثنا المدائني قال
قال حمزة بن بيض يوما للفرزدق أيما أحب إليك تسبق الخير أو يسبقك قال لا أسبقه ولا يسبقني ولكن نكون معا فأيما أحب إليك أن تدخل إلى بيتك فتجد رجلا قابضا على حر امرأتك أو تجد امرأتك قابضة على أيره فقال كلام لا بد من جوابه والبادي أظلم بل أجدها قابضة على أيره قد أغبته عن نفسها
نسخت من كتاب أبي إسحاق الشايميني قال ابن الأعرابي
وقع بين بني حنيفة بالكوفة وبين بني تميم شر حتى نشبت الحرب بينهم فقال رجل لحمزة بن بيض ألا تأتي هؤلاء القوم فتدفعهم عن قومك فإنك ذو بيان وعارضة فقال
(16/219)

( ألا لا تلمني يابن ماهان إنني ... أخاف على فَخَّارتي أن تَحَطَّما )
( ولو أنني أبتاع في السوق مثلَها ... وجدِّك ما باليت أن أتقدّما )
مفاضلة بين ناسك وشارب للنبيذ
قال وكان لابن بيض صديق عامل من عمال ابن هبيرة فاستودع رجلا ناسكا ثلاثين ألف درهم واستودع مثلها نبيذيا فأما الناسك فبنى بها داره وتزوج النساء وأنفقها وجحده وأما النبيذي فأدى إليه الأمانة في ماله فقال حمزة بن بيض فيهما
( ألا لا يغرَّنْك ذو سجدة ... يظل بها دائباً يَخْدَعُ )
( كأن بجبهته جُلْبة ... يسبح طوراً ويسترجع )
( وما للتُّقى لزمت وجهه ... ولكن ليغترَّ مستودِع )
( فلا تنفِرنَّ مِنَ اهل النبيذِ ... وإن قيل يشرب لا يُقلِع )
( فعندك علم بما قد خبرتُ ... إن كان علم بهم ينفع )
( ثلاثون ألفاً حواها السجود ... فليست إلى أهلها تَرجع )
( بنى الدار من غير ما ماله ... وأصبح في بيته أربعُ )
( مهائر من غير مال حواه ... يقاتون أرزاقَهم جُوَّعُ )
وأخبرني بهذا الخبر الحسين بن محمد بن زكريا الصحاف قال حدثنا قعنب بن المحرز قال حدثنا أبو عبيدة والأصمعي وكيسان بن المعرف فذكروا نحو هذا الخبر إلا أنه حكى أن حمزة بن بيض هو الذي استودع الرجلين المال وقال
(16/220)

( وأدى أخو الكأس ما عنده ... وما كنت في ردها أطمع )
أخبرني محمد بن خلف وكيع قال حدثنا عبد الله بن شبيب قال حدثني أحمد بن محمد عن ابن داجة قال
اختصم أبو الجون السحيمي وحمزة بن بيض إلى المهاجر بن عبد الله الكلابي وهو على اليمامة فوثب عليه حمزة وقال
( غَمَّضتُ في حاجة كانت تؤرقني ... لولا الذي قلت فيها قلَّ تغميضي )
فقال وما الذي قلت لك قال
( حلفت بالله لي أن سوف تنصفني ... فساغ في الحلق ربقِي بعد تجريضي )
قال وأنا أحلف لأنصفنك قال
( سل هؤلاءِ إلى ماذا شهادتهم ... أم كيف أنت وأصحابَ المعاريضِ )
قال أوجعهم ضربا فقال
( وسل سُحيما إذا وافاك أجمعُهم ... هل كان بالشرَ حوض قبل تحويضي )
قال فقضى له فأنشأ السحيمي يقول
( أنت ابن بِيض لعمري لستُ أُنكره ... حقاً يقيناً ولكن من أبو بيض )
( إن كنت أنبضت لي قوساً لترميني ... فقد رميتك رمياً غير تنبيض )
( أو كنت خَضْخضت لي وطْباً لتسقيني ... فقد سقيتك محضاً غير ممخوض )
(16/221)

قال فوجم حمزة وقطع به فقيل له ويلك ما لك لا تجيبه قال وبم أجيبه والله لو قلت له عبد المطلب بن هاشم أبو بيض ما نفعني ذلك بعد قوله ولكن من أبو بيض
وأخبرني بهذا الخبر ابن دريد عن أبي حاتم عن أبي عبيدة بمثله وقال فيه إن المخاصم له أبو الحويرث السحيمي
مدح يزيد بن المهلب وسليمان بن عبد الملك فكافآه
أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال أخبرنا السكن بن سعيد عن محمد بن عباد قال
دخل حمزة بن بيض على يزيد بن المهلب السجن فأنشده
( أغلِق دون السماح والجود والنجدة ... باب حديدُه أَشِبُ )
( ابنُ ثلاث وأربعين مضت ... لا ضرع واهن ولا نَكِب )
( لا بَطِر إن تتابعت نِعَم ... وصابر في البلاء محتسِب )
( بَرَّزْتَ سبقَ الجواد في مَهَل ... وقصَّرتْ دون سعيك العرَب )
فقال والله يا حمزة لقد أسأت إذ نوهت باسمي في غير وقت تنويه ولا منزل لك ثم رفع مقعدا تحته فرمى إليه بخرقة مصرورة وعليه صاحب خبر
(16/222)

واقف فقال خذ هذا الدينار فوالله ما أملك ذهبا غيره فأخذه حمزة وأراد أن يرده فقال له سرا خذه ولا تخدع عنه فقال حمزة فلما قال لي لا تخدع عنه قلت والله ما هذا بدينار فقال لي صاحب الخبر ما أعطاك يزيد فقلت أعطاني دينارا فأردت أن أرده عليه فاستحييت منه فلما صرت إلى منزلي حللت الصرة فإذا فص ياقوت أحمر كأنه سقط زند فقلت والله لئن عرضت هذا بالعراق ليعلمن أني أخذته من يزيد فيؤخذ مني فخرجت به إلى خراسان فبعته من رجل يهودي بثلاثين ألفا فلما قبضت المال وصار الفص في يده قال لي
والله لو أبيت إلا خمسين ألف درهم لأخذته منك فكأنما قذف في قلبي جمرة فلما رأى تغير وجهي قال إني رجل تاجر ولست أشك أني قد غممتك قلت إي والله وقتلتني فاخرج إلي مائة دينار فقال أنفق هذه في طريقك لتتوفر عليك تلك
أخبرني الحسين بن يحيى قال قال حماد بن إسحاق قرأت على أبي
دخل حمزة بن بيض على يزيد بن المهلب وهو في حبس عمر بن عبد العزيز فأنشده قوله فيه
( أصبح في قيدك السماحة والحاملُ ... للمعضلات والحَسَبُ )
( لا بطرٌ إن تتابعت نعمٌ ... وصابرٌ في البلاء محتسِبُ )
فقال له ويحك أتمدحني على هذه الحال قال نعم لئن كنت هكذا لطالما أثبت على الثناء فأحسنت الثواب والرفد فهل بأس أن نسلفك الآن قال أما إذ جعلته سلفا فاقنع بما حضر إلى أن يمكن قضاء دينك وأمر غلامه فدفع إليه أربعة آلاف درهم وبلغ ذلك عمر بن عبد العزيز فقال قاتله الله يعطي في الباطل ويمنع الحق يعطي الشعراء ويمنع الأمراء
(16/223)

أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا عبد الأول بن مزيد قال حدثنا العمري عن الهيثم بن عدي قال أخبرني مخلد بن حمزة بن بيض قال
قدم أبي على يزيد بن المهلب وهو عند سليمان بن عبد الملك فأدخله إليه فأنشده
( ساس الخلافةَ والداك كلاهما ... من بين سَخْطة ساخط أو طائعِ )
( أبواك ثم أخوك أصبح ثالثاً ... وعلى جبينك نُور مَلْك الرابعِ )
( سَرَّيتَ خوف بني المهلَّب بعدما ... نظروا إليك بسَمِّ موتٍ ناقِع )
( ليس الذي ولاك ربُّك منهمُ ... عند الإِله وعندهم بالضائع )
فأمر له بخمسين ألفا
أخبرني عمي قال حدثنا عبد الله بن عمرو قال حدثني جعفر بن محمد العاصمي قال حدثني عيينة بن المنهال قال حدثني الهيثم بن عدي قال حدثني أبو يعقوب الثقفي قال
قال لي حمزة بن بيض لما وفد الكميت بن زيد إلى مخلد بن يزيد بن المهلب وهو يخلف أباه على خراسان وكان واليها وله ثماني عشرة سنة وقد مدحه بقصيدته التي أولها
( هلاَّ سألتَ معالم الأطلالِ ... )
وهي التي يقول فيها
( يمشين مشي قطا البطاحِ تأوُّدا ... قُبّ البطون رواجح الأكفالِ )
وقصيدته التي يقول فيها
(16/224)

( هلا سألت منازلا بالأبرقِ ... )
أعطاه مئة ألف درهم سوى العروض والحملان فقدم الكوفة في هيئة لم ير مثلها فقلت في نفسي والله لأنا أولى من الكميت بما ناله من مخلد بن يزيد وإني لحليفه وناصره في العصبية على الكميت وعلى مضر جميعا فهيأت لمخلد مديحا على روي قصيدتي الكميت وقافيتيهما ثم شخصت إليه فلما كان قبل خروجي إليه بيوم أتتني جماعة من ربيعة في خمس ديات عليهم لمضر في البدو فقالوا إنك تأتي مخلدا وهو فتى العرب ونحن نعلم أنك لا تؤثر على نفسك ولكن إذا فرغ من أمرك فأعلمه ممشانا إليك ومسألتنا إياك كلامه فنرجو أن تكون عند ظننا فلما قدمت على مخلد خراسان أنزلني وفرش لي وأخدمني وحملني وكساني وخلطني بنفسه فكنت أسمر معه فقال لي ليلة أعليك دين يابن بيض قلت دعني من مسألتك إياي عن الدين إنك قد أعطيت الكميت عطية لست أرضى بأقل منها وإلا لم أدخل الكوفة ولم أعير بتقصيرك بي عنه فضحك ثم قال لي بل أزيدك على ما أعطيت الكميت فأمر لي بمئة ألف درهم كما أعطى الكميت وزادني عليه وصنع بي في سائر الألطاف كما صنع به فلما فرغت من حاجتي أتيته يوما ومعي تذكرة بحاجة القوم في الديات فلما جلس أنشدته
( أتيناك في حاجة فاقضِها ... وقُلْ مرحباً يجِبِ المرحَبُ )
( ولا تَكِلَنَّا إلى معشر ... متى يعِدوا عِدة يكذِبوا )
( فإنك في الفرع من أسرة ... لهم خضع الشرق والمغرب )
(16/225)

( وفي أدب منهم ما نشأْتَ ... ونِعْم لعمرُك ما أدَّبوا )
( بلغت لعشرٍ مضت من سِنيك ... ما يبلغ السيدُ الأشيب )
( فهمُّك فيها جِسام الأمورِ ... وهمُّ لِداتك أن يلعبوا )
فقال مرحبا بك وبحاجتك فما هي فأخرجت إليه رقعة القوم وقلت حمالات في ديات فتبسم ثم أمر لي بعشرة آلاف درهم فقلت أو غير ذلك أيها الأمير قال وما هو قلت أدل على قبر المهلب حتى أشكو إليه قطيعة ولده فتبسم ثم قال زده يا غلام عشرة آلاف أخرى فأبيت وقلت بل أدل على قبر المهلب فقال زده يا غلام عشرة آلاف أخرى فما زلت أكررها ويزيدني عشرة آلاف حتى بلغت سبعين ألفا فخشيت والله أن يكون يلعب أو يهزأ بي فقلت وصلك الله أيها الأمير وآجرك وأحسن جزاءك فقال مخلد أما والله لو أقمت على كلامك ثم أتى ذلك على خراج خراسان لأعطيتكه
المأمون والنضر بن شميل
أخبرني محمد بن مزيد بن أبي الأزهر قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني النضر بن شميل قال
دخلت على أمير المؤمنين المأمون بمرو وعلي أطمار مترعبلة فقال لي يا نضر تدخل على أمير المؤمنين في مثل هذه الثياب فقلت إن حر مرو لا يدفع إلا بمثل هذه الأخلاق فقال لا ولكنك رجل متقشف فتجارينا
(16/226)

الحديث فقال المأمون حدثني هشيم بن بشير عن مجالد عن الشعبي عن ابن عباس قال قال رسول الله إذا تزوج الرجل المرأة لدينها وجمالها كان فيه سداد من عوز هكذا قال سداد بالفتح فقلت صدق يا أمير المؤمنين حدثني عوف الأعرابي عن الحسن أن النبي قال إذا تزوج الرجل المرأة لدينها وجمالها كان فيه سداد من عوز وكان المأمون متكئا فاستوى جالسا وقال السداد لحن يا نضر عندك قلت نعم هاهنا يا أمير المؤمنين وإنما هشيم لحن وكان لحانة فقال ما الفرق بينهما قلت السداد القصد في الدين والطريقة والسبيل والسداد البلغة وكل ما سددت به شيئا فهو سداد وقد قال العرجي
( أضاعوني وأيَّ فتىً أضاعوا ... ليوم كريهة وسِداد ثغرِ )
قال فأطرق المأمون مليا ثم قال قبح الله من لا أدب له ثم قال أنشدني يا نضر أخلب بيت للعرب قال قلت قول حمزة بن بيض يا أمير المؤمنين
( تقول لي والعيون هاجعة ... أقم علينا يوماً فلم أُقِم )
( قالت فأيَّ الوجوه قلت لها ... لأيّ وجه إلا إلى الحَكَم )
( متى يقُلْ حاجبا سرادِقِه ... هذا ابن بِيض بالباب يبتسِم )
( قد كنت أسلمت فيكَ مُقْتَبِلاً ... فهات إذ حلَّ أعطني سَلَمِي )
(16/227)

فقال المأمون لله درك كأنما شق لك عن قلبي فأنشدني أنصف بيت للعرب قال قلت قول أبي عروبة المدني
( إني وإن كان ابن عمي عاتبا ... لَمزاحِمٌ من خلفهِ وورائِه )
( ومُفيده نصري وإن كنت امرأ ... متزحزحا عن أرضه وسمائه )
( وأكون واليَ سِره وأصونه ... حتى يحين عليّ وقتُ أدائه )
( وإذا الحوادث أجحفت بسَوامِه ... قُرِنت صَحيحتنا إلى جَرْبائه )
( وإذا دعا باسمي ليركب مَرْكباً ... صعبا قعدتُ له على سِيسائِه )
( وإذا أتى من وجهه بطريفةٍ ... لم أطَّلع ممَّا وراء خِبائه )
( وإذا ارتدى ثوباً جميلاً لم أقل ... يا ليت أن عليَّ حسنَ ردائه )
فقال أحسنت يا نضر أنشدني الآن أقنع بيت قالته العرب فأنشدته قول ابن عبدل الأسدي
( إني امرؤ لم أزل وذاك من الله ... قديماً أعلّم الأدبا )
( أقيم بالدار ما اطمأنت بيَ الدار ... وإن كنت مازحاً طرِبا )
( لا أجتوِي خُلَّة الصديق ولا ... أُتبِع نفسي شيئاً إذا ذهبا )
( أطلب ما يطلب الكريم من الرِّزق ... بنفسي وأُجْمِل الطلبا )
( وأحلب الثرة الصفِي ولا ... أُجهَد أخلاف غيرِها حَلَبا )
(16/228)

( إني رأيت الفتى الكريم إذا ... رغَّبته في صنيعة رغِبا )
( والعبد لا يطلب العَلاء ولا ... يعطيك شيئاً إلا إذا رهِبا )
( مثلُ الحمار المُوَقَعَ السَّوْءِ لا ... يُحسن مَشْياً إلا إذا ضُرِبا )
( قد يُرزق الخافضُ المقيمُ وما ... شد بِعيس رحلا ولا قَتَبا )
( ويُحرَمُ الرزقَ ذو المطية والرحل ... ومن لا يزال مغتربا )
( ولم أجد عُدّة الخلائق إلاّ ... الدِّين لما اعتبرتُ والحَسَبا )
فقال أحسنت يا نضر وكتب لي إلى الحسن بن سهل بخمسين ألفا وأمر خادما بإيصال رقعة وتنجيز ما أمر به لي فمضيت معه إليه فلما قرأ التوقيع ضحك وقال لي يا نضر أنت الملحن لأمير المؤمنين قلت لا بل لهشيم قال فذاك إذن وأطلق لي الخمسين ألف درهم وأمر لي بثلاثين ألفا
وأخبرني الحسين بن يحيى قال حدثنا حماد عن أبيه قال
بلغني أن حمزة بن بيض الحنفي كان يسامر عبد الملك بن بشر بن مروان وكان عبد الملك يعبث به عبثا شديدا فوجه إليه ليلة برسول وقال خذه على أي حال وجدته عليها ولا تدعه يغيرها وحلفه على ذلك وغلظ الأيمان عليه فمضى الرسول فهجم عليه فوجده يريد أن يدخل الخلاء فقال أجب الأمير فقال ويحك إني أكلت طعاما كثيرا وشربت نبيذا حلوا وقد أخذني بطني قال والله لا تفارقني أو أمضي بك إليه ولو سلحت في ثيابك فجهد في الخلاص فلم يقدر عليه فمضي به إلى عبد الملك
(16/229)

فوجده قاعدا في طارمة له وجارية جميلة كان يتحظاها جالسة بين يديه تسجر الند في طارمته فجلس يحادثه وهو يعالج ما هو فيه
قال فعرضت لي ريح فقلت أسرحها وأستريح فلعل ريحها لا يتبين مع هذا البخور فأطلقتها فغلبت والله ريح الند وغمرته فقال ما هذا يا حمزة قلت علي عهد الله وميثاقه وعلي المشي والهدي إن كنت فعلتها وما هذا إلا عمل هذه الفاجرة فغضب واحتفظ وخجلت الجارية فما قدرت على الكلام ثم جاءتني أخرى فسرحتها وسطع والله ريحها فقال ما هذا ويلك أنت والله الآفة فقلت امرأتي فلانة طالق ثلاثا إن كنت فعلتها قال وهذه اليمين لازمة لي إن كنت فعلتها وما هو إلا عمل هذه الجارية فقال ويلك ما قصتك قومي إلى الخلاء إن كنت تجدين حسا فزاد خجلها وأطرقت وطمعت فيها فسرحت الثالثة وسطع من ريحها ما لم يكن في الحساب فغضب عبد الملك حتى كاد يخرج من جلده ثم قال خذ يا حمزة بيد الزانية فقد وهبتها لك وامض فقد نغصت علي ليلتي
فأخذت والله بيدها وخرجت فلقيني خادم له فقال ما تريد أن تصنع قلت أمضي بهذه قال لا تفعل فوالله لئن فعلت ليبغضنك بغضا لا تنتفع به بعدها أبدا وهذه مئة دينار فخذها ودع الجارية فإنه يتحظاها وسيندم على هبته إياها لك قلت والله لا نقصتك من خمس مئة دينار فلم يزل يزايدني حتى بلغ مئتي دينار ولم تطب نفسي أن أضيعها فقلت هاتها فأعطانيها وأخذها الخادم
فلما كان بعد ثلاث دعاني عبد الملك فلما قربت من داره لقيني الخادم
(16/230)

فقال لي هل لك في مئة دينار وتقول ما لا يضرك ولعله أن ينفعك قلت وما ذاك قال إذا دخلت إليه ادعيت إليه عنده الثلاث الفسوات ونسبتها إلى نفسك وتنفح عن الجارية ما قرفتها به قلت هاتها فدفعها إلي ودخلت على عبد الملك فلما وقفت بين يديه قلت ألي الأمان حتى أخبرك بخبر يسرك وتضحك منه قال لك الأمان قلت أرأيت ليلة حضوري وما جرى قال نعم فقلت فعلي وعلي إن كان فسا تلك الفسوات غيري فضحك حتى سقط على قفاه ثم قال ويلك فلم لم تخبرني قلت أردت بذلك خصالا منها أن قمت فقضيت حاجتي وقد كان رسولك منعني منها ومنها أني أخذت جاريتك ومنها أن كافأتك على أذاك لي بمثله فقال فأين الجارية قلت ما برحت من دارك ولا خرجت حتى سلمتها إلى فلان الخادم وأخذت مائتي دينار فسر بذلك وأمر لي بمئتي دينار أخرى وقال هذه لجميل فعلك بي وتركك أخذ الجارية
قال حمزة بن بيض ودخلت إليه يوما وكان له غلام لم ير الناس أنتن إبطا منه فقال لي يا حمزة سابق غلامي حتى يفوح صنانكما فأيكما كان صنانه أنتن فله مئة دينار فطمعت في المائة ويئست منها لما أعلمه من نتن إبط الغلام فقلت أفعل وتعادينا فسبقني فسلحت في يدي ثم لطخت إبطي بالسُّلاح وقد كان عبد الملك جعل بيننا حكما يخبره بالقصة فلما دنا الغلام منه فشمه وثب وقال هذا والله لا يساجله شيء فصحت به لا تعجل بالحكم مكانك ثم دنوت منه فألقمت أنفه إبطي حتى علمت أنه قد
(16/231)

خالط دماغه وأنا ممسك لرأسه تحت يدي فصاح الموت والله هذا بالكنف أشبه منه بالآباط فضحك عبد الملك ثم قال أفحكمت له قال نعم فأخذت الدنانير
أخبرني عمي قال حدثني جعفر العاصمي قال حدثنا عيينة بن المنهال عن الهيثم بن عدي عن أبي يعقوب الثقفي قال قال حمزة بن بيض
دخلت يوما على مخلد بن يزيد فقلت
( إنّ المشارق والمغارب كلها ... تُجْبَى وأنت أميرها وإمامُها )
فضحك ثم قال مه فقلت
( أغفيتُ قبل الصبح نومَ مسهَّدٍ ... في ساعة ما كنت قبلُ أنامها )
قال ثم ماذا كان قلت
( فرأيت أنك جُدت لي بوصيفة ... موسومة حَسَنٍ عليَّ قيامُها )
قال قد فعلت فقلت
( وببَدرة حُمِلت إليّ وبلغة ... سَفْواء ناجية يصِلُّ لجامها )
قال قد حقق الله رؤياك ثم أمر لي بذلك كله وما علم الله أني رأيت من ذلك شيئا
قال مؤلف هذا الكتاب وقد روي هذا الخبر بعينه لابن عبدل الأسدي وذكرته في أخباره
(16/232)

أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا أبو حاتم قال حدثنا عمارة بن عقيل بن بلال بن جرير قال
حج حمزة بن بيض الحنفي فقال له ابن عم له أحجج بي معك فأخرجه معه فحوقل عليه بعد نشاطه فقال ابن بيض فيه
( وذي سِنةٍ لم يدر ما السير قبلها ... ولم يعتسِف خَرْقاً من الأرض مَجْهلا )
( ولم يدر ما حَلُّ الحبال وعقدُها ... إذا البردُ لم يترك لكفيه مَعْملا )
( ولم يقر مأجوراً ولا حج حِجة ... فيضربَ سهما أو يصاحبَ مِكتلا )
( غدونا به كالبغل ينفض رأسَه ... نشاطاً بناه الخير حتى تفتَّلا )
( ترى المَحْمِل المحسور ناءَ عُرامَه ... وباباً إذا أمسى من الشر مُقْفلا )
( وإن قلت ليلاً أين أنت لحاجةٍ ... أجاب بأن لبيك عشراً وأقبلا )
( يسوق مطي القوم طوراً وتارة ... يقود وإن شئنا حدا ثم جلجلا )
( فأجّلته خمساً وقلت له انتظر ... رُوَيدا وأجلنا المطيّ ليدبُلا )
( فلما صدرنا عن زُبالة وارتمت ... بنا العيس منها مَنْقلاً ثم مَنْقلا )
(16/233)

( ترامت به المَوماة حتى كأنما ... يَسَفُّ بمعسول الخزيرة حنظلا )
( وحتَّى نَبا عن مِزود القوم ضِرْسُه ... وعادى من الجهدِ الثريدَ المرعبلا )
( وحتى لوَ أن الليثَ ليث خَفَّية ... يحاوله عن نفسه ما تَحَلْحلا )
( وحتى لَوَ أن الله أعطاه سؤله ... وقيل له ما تشتهي قال محملا )
( فقلت له لما رأيتُ الذي به ... وقد خِفت أن ينضِى لدينا ويهزِلا )
( أطعني وكُلْ شيئاً فقال معذِرا ... من الجهد أطعِمني تراباً وجندلا )
( فللموت خير منك جاراً وصاحباً ... فدعنِي فلا لبيك ثم تَجَدلا )
( وقال أقلني عثرتي وارعَ حرمتي ... وقد فر مني مرتين لِيقفِلا )
( فقلت له لا - والذي أنا عبده - ... أقيلُك حتى تمسح الركن أوّلا )
أخبرني حبيب بن نصر المهلبي قال حدثني عبد الله بن عمرو بن سعد قال حدثني إسماعيل بن إبراهيم الهاشمي قال حدثني أبو عمر العمري قال حدثني عطاء بن مصعب عن عاصم بن الحدثان قال
قدم حمزة بن بيض على مخلد بن يزيد بن المهلب فوعده أن يصنع به خيرا ثم شغل عنه فاختلف إليه مرارا فلم يصل إليه وأبطأت عليه عدته فقال ابن بيض
( أمَخْلِد إن الله ما شاء يصنع ... يجود فيعطي من يشاء ويمنعُ )
( وإنّي قد أملت منك سحابة ... فحالت سراباً فوق بيداء تلمع )
( فأجمعت صُرْماً ثم قلت لعله ... يثوب إلى أمر جميل فيرجع )
(16/234)

( فأيأسني من خير مخلدَ أنه ... على كل حال ليس لي فيه مطمع )
( يجود لأقوام يودون أنه ... من البغض والشَّنْآن أمسى يُقَطَّعُ )
( ويَبْخَل بالمعروف عمن يوَدُّه ... فوالله ما أدري به كيف أصنع )
( أأصرِمه فالصُّرم شرُّ مغبَّةً ... ونفسي إليه بالوصال تَطَلَّع )
( وشتانَ بيني في الوصال وبينَه ... على كل حال أستقيمُ ويَظْلَع )
( وقد كان دهراً واصلاً لي مودةً ... ويمنعني من صرف دهري أضرع )
( وأعقبني صُرْماً على غير إِحنة ... وبخلاً وقِدْماً كان لي يتبرع )
( وغيَّره ما غيّر الناسَ قبلَه ... فنفسي بما يأتي به ليس تقنع )
ثم كتبها في قرطاس وختمه وبعث به مع رجل فدفعه إلى غلامه فدفعه الغلام إليه فلما قرأه سأل الغلام من صاحب الكتاب قال لا أعرفه فأدخل إليه الرجل فقال من أعطاك هذا الكتاب ومن بعث به معك قال لا أدري ولكن من صفته كذا وكذا ووصف صفة ابن بيض فأمر فضرب عشرين سوطا على رأسه وأمر له بخمس مئة درهم وكساه وقال إنما ضربناك أدبا لك لأنك حملت كتابا لا تدري ما فيه لمن لا تعرف فإياك أن تعود لمثلها قال الرجل لا والله أصلحك الله لا أحمل كتابا لمن أعرف ولا لمن لا أعرف قال له مخلد احذر فليس كل أحد يصنع بك صنيعي وبعث إلى ابن بيض فقال له أتعرف ما لحق صاحبك الرجل قال لا فحدثه مخلد بقصته فقال ابن بيض والله أصلحك الله لا تزال نفسه تتوق إلى العشرين سوطا مع الخمس مائة أبدا فضحك مخلد وأمر له بخمسة آلاف درهم وخمسة أثواب وقال وأنت والله لا تزال نفسك تتوق إلى عتاب إخوانك أبدا
(16/235)

قال أجل والله ولكن من لي بمثلك يعتبني إذا استعتبته ويفعل بي مثل فعلك ثم قال
( وأبيضَ بُهْلُولٍ إذا جئت داره ... كفاني وأعطاني الذي جئت أسألُ )
( ويُعتِبني يوماً إذا كنت عاتباً ... وإن قلت زدني قال حقًّا سأفعلُ )
( تراه إذا ما جئته تطلب الندى ... كأنك تعطيه الذي جئتَ تسألُ )
( فللَّه أبناءُ المهلَّب فتيةً ... إذا لَقحَتْ حرب عَوانٌ تأكَّل )
( هٌم يصطلون الحرب والموتُ كانعٌ ... بسُمْر القنا والمشرفيةُ من عَلُ )
( ترى الموت تحت الخافقات أمامَهُمْ ... إذا وردوا عَلُّوا الرماح وأَنهلوا )
( يجودون حتى يحسِب الناس أنهم ... لجودهم نذر عليهم يُحَلَّل )
( غيوث لمن يرجو نداهم وجودهم ... سِمام لأقوام ذُعافٌ يُثَمّلُ )
( وفَى لي أبناءُ المهلّب إنهم ... إذا سئلوا المعروف لم يَتَسَعَّلوا )
( فذلك مِيراث المهلَّلب إنه ... كريم نَماه للمكارم أَوّلُ )
( جرى وجرت آباؤه فتحرَّزوا ... عن الذمّ في عَيطاء لا تُتَوَقَّل )
فلما أنشده ابن بيض هذه الأبيات أمر له بعشرة آلاف درهم وعشرة أثواب وقال نزيدك ما زدتنا ونضعف لك فقال
( أَمَخْلَد لم تترك لنفسي بُغْيَةً ... وزدت على ما كنت أرجو وآملُ )
( فكنتَ كما قد قال مَعْنٌ فإنه ... بصير بما قد قال إذ يتمثَّلُ )
( وَجَدْتُ كثير المالِ إذ ضَنَّ مُعَدِماً ... يُذَمُّ ويَلْحاه الصديقُ المؤَمَّل )
( وإن أحقّ الناس بالجودِ من رأى ... أباه جَواداً للمكارم يُجْزل )
(16/236)

( تَرُبُّ الذي قَدَّم كان قَدّضم والد ... أغَرُّ إذا ما جئته يَتَهَلل )
( وَجَدْتَ يزيداً والمهلَّبَ برَّزا ... فقلت فإني مثلَ ذلك أفعل )
( ففزت كما فازا وجاوزتَ غاية ... يُقَصِّر عنها السابق المتمهِّل )
( فأنت غِياث لليتامى وعصمة ... إليك جِمال الطالبي الخيرِ تُرحل )
( أصاب الذي رجَّى نداك مُخِيلةً ... تصُبّ عزاليها عليه وتَهطِل )
( ولم تُلْفَ إذ رَجَّوا نوالَك باخلا ... تضَن على المعروف والمالُ يُعْقَلُ )
( وموت الفتى خير له من حياته ... إذا كان ذا مال يَضَنُّ ويبخل )
فقال له مخلد احتكم فأبى فأعطاه عشرة آلاف دينار وجارية وغلاما وبرذونا
أخبرني إسماعيل بن يونس الشيعي قال حدثنا أحمد بن الحارث الخراز عن المدائني قال
كان حمزة بن بيض شاعرا ظريفا فشاتم حماد بن الزبرقان وكان من ظرفاء أهل الكوفة وكلاهما صاحب شراب وكان حماد يتهم بالزندقة فمشى الرجال بينهما حتى اصطلحا فدخلا يوما على بعض ولاة الكوفة فقال لابن بيض أراك قد صالحت حمادا فقال ابن بيض نعم أصلحك الله على ألا آمره بالصلاة ولا ينهاني عنها
اشتاق إلى أهله فقال شعرا
أخبرني محمد بن زكريا الصحاف قال حدثنا قعنب بن المحرز الباهلي قال حدثني الهيثم بن عدي قال
(16/237)

قدم حمزة بن بيض البصرة زائرا لبلال بن أبي بردة بن أبي موسى وبينهما مودة منذ الصبا فطال مقامه عنده فاشتاق إلى أهله وولده فكتب إلى بلال
( كَلَّتْ رحالي وأعواني وأحراسي ... إلى الأمير وإدلاجي وإمْلاسي )
( إلى امرىء مُشْبَع مجدا ومكرُمة ... عادية فهو حالٍ منهما كاسي )
( فلستُ منك ولا مما مَنَنْتَ به ... من فضل ودك كالمرميّ في راسي )
( إني وإياك والإخوانَ كلَّهم ... في العسر واليسر لو قِيسوا بمقياس )
( وذاك مما ينوبُ الدهرُ من حَدَث ... كالْورد في المَثَل المضروب والآس )
( يبيد هذا فيبلَى بعد جدّته ... غَضًّا وآخره رهن بإيناس )
( وأنت لي دائم باقٍ بشاشته ... يهتز في عود لا عَشٍّ ولا عاسي )
فعجل له بلال صلته وسرحه إلى الكوفة
أخبرني محمد بن خلف وكيع قال حدثنا إسحاق بن محمد النخعي قال حدثنا أبو المعارك الضبي قال حدثني أبو مسكين قال
دخل حمزة بن بيض على سليمان بن عبد الملك فلما مثل بين يديه أنشأ يقول
( رأيتك في المنام شننت خزاً ... عليّ بَنَفْسَجاً وقضيت ديني )
( فصدق يا فدتْك النفس رؤيا ... رأتها في المنام لديك عَيْني )
فقال سليمان يا غلام أدخله خزانة الكسوة واشنن عليه كل ثوب خز
(16/238)

بنفسجي فيها فخرج كأنه مشجب ثم قال له كم دينك قال عشرة آلاف درهم فأمر له بها
صوت
( من سره ضرب يُرعبلُ بعضه ... بعضاً كمعمعة الأَباء المُحرَق )
( فليأتِ مأسدة تُسَنُّ سيوفُها ... بين المَذاد وبين جِزْع الخَنْدَقِ )
ويروى يمعمع بعضه بعضا والمعمعة اختلاف الأصوات وشدة زجلها والمأسدة الموضع الذي تجتمع فيه الأسد وتسن تحد يقال سيف مسنون والمذاد موضع بالمدينة والخندق يعني به الذي احتفره رسول الله وأصحابه حول المدينة والشعر لكعب بن مالك الأنصاري والغناء لابن محرز خفيف رمل بإطلاق الوتر في مجرى الوسطى عن إسحاق وعمرو
(16/239)

أخبار كعب بن مالك الأنصاري ونسبه
هو كعب بن مالك بن أبي كعب واسم أبي كعب عمرو بن القين بن كعب بن سواد وقيل القين بن سواد هكذا قال ابن الكلبي بن غنم بن كعب بن سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن شاردة بن يزيد بن جشم بن الخزرج بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن حارثة بن امرىء القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث
وكان كعب بن مالك من شعراء أصحاب رسول الله المعدودين وهو بدري عقبي وأبوه مالك بن أبي كعب بن القين شاعر وله في حروب الأوس والخزرج التي كانت بينهم قبل الإسلام آثار وذكر وعمه قيس بن أبي كعب شهد بدرا وهو شاعر أيضا وهو الذي حالف جهينة على الأوس وخبره في ذلك يذكر في موضعه بعد أخبار كعب وأبيه
ولكعب بن مالك أصل عريق وفرع طويل في الشعر ابنه عبد الرحمن شاعر وابن ابنه بشير بن عبد الرحمن شاعر والزبير بن خارجة بن عبد الله بن كعب شاعر ومعن بن عمرو بن عبد الله بن كعب شاعر وعبد الرحمن بن عبد الله بن كعب أبو الخطاب شاعر ومعن بن وهب بن كعب شاعر وكلهم مجيد مقدم
وعمر كعب بن مالك وروى عن النبي حديثا كثيرا وكل بني كعب بن مالك قد روى عنه الحديث
(16/240)

فمما رواه ابن ابنه بشير عن أبيه عنه حدثني أحمد بن الجعد قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال حدثنا أحمد بن عبد الملك قال حدثنا عتاب بن سلمة عن إسحاق بن راشد عن الزهري قال كان بشير بن عبد الرحمن بن كعب يحدث عن أبيه أن كعب بن مالك كان يحدث أن رسول الله قال والذي نفسي بيده لكأنما تنضحونهم بالنبل بما تقولون لهم من الشعر
ومما رواه عنه ابنه عبد الله أخبرني أحمد بن الجعد قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال حدثنا بكر بن عبد الرحمن قال حدثنا عيسى بن المختار عن ابن أبي ليلى عن إسماعيل بن أمية عن محمد بن مسلم عن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه قال كان رسول الله يصلي المغرب ثم يرجع الناس إلى أهاليهم وهم يبصرون مواقع النبل حين يرمون
ومما رواه ابنه محمد أخبرني أحمد بن الجعد قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال حدثنا محمد بن سابق قال حدثنا إبراهيم بن طهمان عن أبي الزبير عن محمد بن كعب عن أبيه أنه حدثه أن النبي بعثه وأوس بن الحدثان أيام التشريق فنادى
إنه لا يدخل الجنة إلا مؤمن وأيام منى أيام أكل وشرب
ويقال كان كعب بن مالك عثمانيا وهو أحد من قعد عن علي بن أبي طالب عليه السلام فلم يشهد معه حروبه وخاطبه في أمر عثمان وقتلته خطابا نذكره بعد هذا في أخباره ثم اعتزله وله مراث في عثمان بن عفان رحمه الله وتحريض للأنصار على نصرته قبل قتله وتأنيب لهم على خذلانه بعد ذلك منها قوله
( فلو حُلْتُمُ من دونه لم يزلْ لكم ... يَدَ الدهر عِزٌّ لا يبوخُ ولا يَسْري )
(16/241)

( ولم تَقْعدوا والدار كابٍ دُخانها ... يُحَرَّق فيها بالسعير وبالجمر )
( فلم أرَ يوماً كان أكثر ضيعةً ... وأقربَ منه للغَواية والنُّكْر )
كعب يرثي عثمان في المسجد
أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي قال حدثنا أبو غسان دماذ عن أبي عبيدة قال كان كعب بن مالك الأنصاري أحد من عاون عثمان على المصريين يجري وشهر سلاحه فلما ناشد عثمان الناس أن يغمدوا سيوفهم انصرف ولم ير أن الأمر يخلص إليه ولا ويجري القوم إلى قتله فلما قتل وقف كعب بن مالك على مجلس الأنصار في مسجد رسول الله فأنشدهم
( مَنْ مُبْلِغُ الأنصارِ عنِّيَ آيةً ... رُسُلاً تَقُصُّ عليهمُ التِّبيانا )
( أَن قد فَعَلْتم فَعْلة مذكورة ... كَستِ الفُضُوح وأبدَتِ الشنَّآنا )
( بقعودكم في دوركم وأميركم ... تُحْشَى ضواحي دارِه النيرانا )
( بينا يرجِّي دفعَكم عن دارِه ... مُلِئت حَريقاً كابِياً ودُخانا )
( حتى إذا خَلَصوا إلى أبوابه ... دخلوا عليه صائماً عطشانا )
( يُعلُون قُلَّته السيوفَ وأنتُم ... متلبِّثون مكانكم رِضوانا )
( الله يَعلم أنني لم أرضَه ... لكمُ صنيعاً يوم ذاك وشانا )
( يا لَهْفَ نفسي إذ يقول ألا أَرَى ... نَفَراً من الأنصار لي أعوانا )
( والله لو شهد ابن قيسٍ ثابتٌ ... ومعاشر كانوا له إخوانا )
يعني ثابت بن قيس بن شماس
(16/242)

( وأبو دُجانة وابنُ أرقمَ ثابتٌ ... وأخو المَشاهد من بني عَجْلانا )
أبو دجانة سماك بن خرشة وابن أرقم ثابت البلوي وأخو المشاهد من بني عجلان معن بن عدي عقبي
( ورِفاعة العُمَريُّ وابن مُعاذِهم ... وأخو مُعَاويَ لم يخف خذلانا )
رفاعة ابن عبد المنذر العُمَريّ وابن معاذ سعد بن معاذ وأخو معاوية المنذر بن عمرو الساعدي عقبي بدري
( قومٌ يَرَوْن الحق نصرَ أميرِهم ... ويَرون طاعةَ أمره إيمانا )
( إن يُتركوا فَوْضَى يَرَوا في دينهم ... أمْرًا يُضَيِّق عنهمُ البُلدانا )
( فَلَيُعْلِينَّ الله كعبَ وَليهِ ... وَلَيَجْعَلنَّ عَدُوَّه الذُّلاَّنا )
( إني رأيت محمداً إختاره ... صِهراً وكان يَعُدُّه خُلْصانا )
(16/243)

( مَحْضَ الضرائبِ ماجداً أعراقُهُ ... من خيرِ خِندِفَ مَنصِباً ومَكانا )
( عَرَفَتْ له عُلْيا مَعَدّ كلُّها ... بعدَ النبيّ الملكَ والسلطانا )
( من مَعْشَر لا يغدِرون بجارهم ... كانوا بمكة يَرْتَعون زمانا )
( يُعْطون سائلهم ويأمنُ جارهم ... فيهم ويُرْدون الكُماة طِعانا )
( فلَوَ انكم مع نصركم لنبيكم ... يوم اللقاء نصرتُمُ عثمانا )
( أَنَسِيتُم عهد النبيّ إليكُمُ ... ولقد أَلَظَّ ووَكَّد الأَيمانا )
قال فجعل القوم يبكون ويستغفرون الله عز و جل
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري وحبيب بن نصر المهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو عامر عن ابن جريج عن هشام بن عروة عن أبيه قال
رجز راجز من قريش برسول الله فقال
( لم يَغْذُها مُدٌّ ولا نصِيفُ ... ولا تُمَيراتٌ ولا تَعْجِيف )
( لكن غذاها اللبنُ الحِرِّيفُ ... والمَخْضُ والقارصُ والصَّريفُ )
قال فاحتفظت الأنصار حيث ذكر المد والتمر فقالوا لكعب بن مالك
(16/244)

انزل فنزل فقال
( لم يَغذْها مدٌّ ولا نَصِيفُ ... لكن غذاها الحنظلُ النَّقيفُ )
( ومَذْقة كطُرَّة الخنيف ... تبيتُ بين الزَّرْب والكَنيفِ )
فقال رسول الله اركبا
أخبرني الجوهري والمهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا هوذة بن خليفة قال حدثنا عوف بن محمد عن محمد بن سيرين في حديث طويل قال
كان يهجوهم يعني قريشا ثلاثة نفر من الأنصار يجيبونهم حسان بن ثابت وكعب بن مالك وعبد الله بن رواحة وكان حسان وكعب يعارضانهم بمثل قولهم بالوقائع والأيام والمآثر ويعيرانهم بالمثالب وكان عبد الله بن رواحة يعيرهم بالكفر وينسبهم إليه ويعلم أن ليس فيهم شيء شر من الكفر فكانوا في ذلك الزمان أشد شيء عليهم قول حسان وكعب وأهون شيء عليهم قول ابن رواحة فلما أسلموا وفقهوا الإسلام كان أشد القول عليهم قول ابن رواحة
كعب يستأذن الرسول في هجاء قريش
أخبرني الجوهري والمهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا
(16/245)

عبد الله بن بكر السهمي قال حدثني حاتم بن أبي صغيرة قال حدثنا سماك بن حرب قال
أتي رسول الله فقيل إن أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب يهجوك فقام ابن رواحة فقال يا رسول الله ائذن لي فيه فقال له أنت الذي تقول فثبت الله قال نعم يا رسول الله أنا الذي أقول
( فثبت الله ما أعطاك من حَسَنٍ ... تثبيت مُوسَى ونَصْراً كالذي نَصَرا )
فقال وأنت فعل الله بك مثل ذلك قال فوثب كعب بن مالك فقال يا رسول الله ائذن لي فيه فقال أنت الذي تقول همت قال نعم يا رسول الله أنا الذي أقول
( همت سَخِينةُ أَنْ تغالَب ربَّها ... ولَيُغْلَبَنَّ مُغالِبُ الغَلاَّب )
فقال أما إن الله لم ينس لك ذلك
أخبرني الجوهري والمهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا عبد الله بن يحيى مولى ثقيف قال حدثنا عبد الواحد بن زياد قال حدثنا مجالد عن الشعبي قال
لما انهزم المشركون يوم الأحزاب قال رسول الله إن المشركين لن يغزوكم بعد اليوم ولكنكم تغزونهم وتسمعون منهم أذى ويهجونكم فمن يحمي أعراض المسلمين فقام عبد الله بن رواحة فقال أنا فقال إنك لحسن الشعر ثم قام كعب فقال أنا فقال وإنك لحسن الشعر
أخبرني الجوهري والمهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثني
(16/246)

محمد بن منصور قال حدثني سعيد بن عامر قال حدثني جويرية بن أسماء قال
بلغني أن رسول الله قال أمرت عبد الله بن رواحة فقال وأحسن وأمرت حسانا فشفى واشتفى
أخبرني الجوهري والمهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثني أحمد بن عيسى قال حدثني عبد الله بن وهب عن عمرو بن الحارث أن يحيى بن سعيد حدثه عن عبد الله بن أنيس عن أمه وهي بنت كعب بن مالك
أن النبي خرج على كعب وهو في مسجد رسول الله ينشد فلما رآه كأنه انقبض فقال ما كنتم فيه فقال كعب كنت أنشد فقال رسول الله فأنشد فأنشد حتى أتى على قوله
( مُقاتَلُنا عن جِذْمِنا كُلَّ فَخْمةٍ ... )
فقال رسول الله لا تقل عن جذمنا ولكن قل مقاتلنا عن ديننا
قال أبو زيد وحدثني سعيد بن عامر قال حدثنا أبو عون عن ابن سيرين قال
وقف رسول الله بباب كعب بن مالك فخرج فقال له رسول الله إيه فأنشده ثم قال إيه فأنشده ثم قال إيه فأنشده ثلاث مرات فقال رسول الله لهذا أشد عليهم من مواقع النبل
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا أبو جعفر محمد بن منصور الربعي وذكر أنه إسناد شآم هكذا قال قال ابن عمار في الخبر
(16/247)

وذكر حديثا فيه طول لحسان بن ثابت والنعمان بن بشير وكعب بن مالك فذكرت ما كان لكعب فيه قال
لما بويع لعلي بن أبي طالب عليه السلام بلغه عن حسان بن ثابت وكعب بن مالك والنعمان بن بشير - وكانوا عثمانية - أنهم يقدمون بني أمية على بني هاشم ويقولون الشأم خير من المدينة واتصل بهم أن ذلك قد بلغه فدخلوا عليه فقال له كعب بن مالك يا أمير المؤمنين أخبرنا عن عثمان أقتل ظالما فنقول بقولك أم قتل مظلوما فنقول بقولنا ونكلك إلى الشبهة فيه فالعجب من تيقننا وشكك وقد زعمت العرب أن عندك علم ما اختلفنا فيه فهاته نعرفه ثم قال
( كَفَّ يديهِ ثم أغلقَ بابه ... وأيقنَ أن الله ليس بغافلِ )
( وقال لمن في داره لا تقاتلوا ... عفا الله عن كل امرىء لم يقاتلِ )
( فكيف رأيتَ الله صبَّ عليهم العداوة ... والبغضاء بعد التواصُل )
( وكيف رأيت الخير أدبر عنهمُ ... وولَّى كإدبار النعام الجوافِل )
فقال لهم علي عليه السلام لكم عندي ثلاثة أشياء استأثر عثمان فأساء الأثرة وجزعتم فأسأتم الجزع وعند الله ما تختلفون فيه إلى يوم القيامة فقالوا لا ترضى بهذا العرب ولا تعذرنا به فقال علي عليه السلام أتردون علي بين ظهراني المسلمين بلا بينة صادقة ولا حجة واضحة اخرجوا عني ولا تجاوروني في بلد أنا فيه أبدا فخرجوا من يومهم فساروا حتى أتوا معاوية فقال لهم لكم الولاية والكفاية فأعطى حسان بن ثابت ألف دينار وكعب بن مالك ألف دينار وولى النعمان بن بشير حمص ثم نقله إلى الكوفة بعد
(16/248)

أخبرني عمي قال حدثنا أحمد بن الحارث قال حدثنا المدائني عن عبد الأعلى القرشي قال
قال معاوية يوما لجلسائه أخبروني بأشجع بيت وصف به رجل قومه فقال له روح بن زنباع قول كعب بن مالك
( نصل السيوفَ إذا قَصُرْن بخطونا ... قِدْماً ونُلْحِقها إذا لم تَلْحَقِ )
فقال له معاوية صدقت
وأما أبوه مالك بن أبي كعب أبو كعب بن مالك فإني أذكر قبل أخباره شيئا مما يغنى فيه من شعره فمن ذلك قوله
صوت
( لَعمرُ أبيها لا تقول حليلتي ... ألا فَرَّ عني مالك بن أبي كعبِ )
( وهم يضربون الكبش يَبْرُق بيضه ... ترى حوله الأبطال في حَلَقٍ شُهْب )
الشعر لمالك بن أبي كعب والغناء لمالك - ثقيل - أول بالبنصر عن يونس والهشامي وفيه لإبراهيم - خفيف ثقيل - بالوسطى جميعا عن الهشامي وزعم ابن المكي أن خفيف الثقيل هو لحن مالك
الخصومة بين أبيه وبرذع بن عدي
وهذا الشعر يقوله مالك بن أبي كعب في حرب كانت بينه وبين رجل من بني ظفر يقال له برذع بن عدي
(16/249)

وكان السبب فيما ذكره جعفر العاصمي عن عيينة بن المنهال ونسخته من كتاب أعطانيه علي بن سليمان الأخفش
أن رجلا من طيىء قدم يثرب بإبل له يبيعها فنزل في جوار برذع بن عدي أخي بني ظفر فباع إبله واقتضى أثمانها وكان مالك بن أبي كعب بن القين أخو بني سلمة اشترى منه جملا فجعله ناضحا فمطله مالك بن أبي كعب بثمن جمله وحضر شخوص الطائي فشكا ذلك إلى برذع فمشى معه إلى منزل مالك ليكلمه أن يوفيه ثمن جمله أو يرده عليه فلم يجدا مالكا في منزله ووجدا الجمل باركا بالفناء فبعثه برذع وقال للطائي انطلق بجملك ثم خرجا مسرعين حتى دخلا في دار النبيت فأمنا فارتحل الطائي بالجمل إلى بلاده وبلغ مالكا ما صنع برذع فكره أن ينشب بين قومه وبين النبيت حرب فكف وقد أغضبه ذلك وجعل يسفه برذعا في جراءته عليه وما صنع فقال برذع بن عدي في ذلك
( أمِن شَحْط دار من لُبابة تجزعُ ... وصرف النوى مما يُشِتُّ ويَجمعُ )
( وليس بها إلا ثلاثٌ كأنها ... مُسَفَّعة أو قد علاهنَّ أَيدع )
( قد اقتربت لو كان في قرب دارها ... جَداء ولكن قد تضَن وتمنع )
( وكان لها بالمنحنَى وجُنوبِه ... مصيف ومشتىً قبل ذلك ومَرْبع )
( أتاني وعيد الخزرجيّ كأنني ... ذليل له عند اليهوديّ مَضْرَع )
( متى تَلْقني لا تلقَ نُهْزةَ واجد ... وتعلمُ أني في الهَزاهز أروع )
( معي سَمْحة صفراء من فَرْع نَبعةٍ ... ولَيْنٌ إذا مسّ الضريبةَ يقطع )
(16/250)

( ومطَّرِدٌ لَدْنٌ إذا هُزَّ متنهُ ... متين كخرْصِ الذابلات وأهزع )
( فلا وإلهي لا يقول مجاوري ... ألا إنني قد خانني اليوم برذع )
( وأحفظ جاري أن أخاتلَ عِرسه ... ومولاي بالنَّكراء لا أتطلع )
( وأجعل مالي دون عِرضِيَ إنه ... على الوُجْد والإِعدام عِرض ممنَّع )
( وأصبرِ نفسي في الكريهة إنه ... لِذِي كل نفس مستقر ومصرع )
( وإني بحمد الله لا ثوبَ فاجر ... لبِست ولا من خَزْيةٍ أتقنع )
فأجابه مالك بن أبي كعب فقال
صوت
( هل للفؤاد لدى شَنْباءَ تنويلُ ... أم لا نوالٌ فإعراضٌ وتحميل )
( إن النساء كأشجار نبتن معاً ... منهن مُرَ وبعض المُرّ مأكول )
( إنَّ النساء ولو صُوّرن من ذهب ... فيهن من هفوات الجهل تخبيل )
الغناء لسليم هزج بالوسطى عن الهشامي وبذل
( إنك إن تنهَ إحداهن عن خلق ... فإنه واجب لا بدّ مفعول )
( ونعجةٍ من نِعاج الرملِ خاذلةٍ ... كأن مَأْقِيهَا بالحسنِ مكحول )
( ودَّعتها في مُقامي ثم قلت لها ... حياك ربك إني عنكِ مشغول )
( وليلةٍ من جُمادَى قد شربت بها ... والزِّق بيني وبين الشَّرج مَعدول )
(16/251)

( ومُرْجَحنٍّ على عمد دَلَفْت به ... كأنه رجل في الصفّ مقتول )
( ولا أهاب إذا ما الحرب حَرَّشها الأْبطال ... واضطربت فيها البهاليل )
( أمضِي أمامَهُمُ والموت مكتنِعٌ ... قُدْماً إذا ما كبا فيها التَّنابيل )
( عليَّ فَضْفاضة كالنِّهي سابغة ... وصارم مثل لون المِلح مصقولُ )
( ولدنةٌ في يدي صفراء تعْلُبها ... بعامل كشهاب النار موصول )
( إني من الخزرج الغُرِّ الذين هُم ... أهلُ المكارم لا يلفى لهم جيل )
( في الحرب أَنْهكَ منهم للعدوّ إذا ... شُبت وأعظَم نَيلاً إن هم سِيلوا )
( أشبهتُ من والدي عِزَاً ومَكْرُمةً ... وبرذعٌ مُدغَم في الأوس مجهول )
( نُبِّئته يدَّعي عزاً ويُوعِدني ... نُوكاً وعندي له بالسيف تنكيل )
قال ثم إن مالك بن أبي كعب خرج يوما لبعض حاجته فبينا هو يمشي وحده إذ لقيه برذع ومعه رجلان من بني ظفر فلما رأوا مالكا أقبلوا نحوه فبدرهم مالك إلى مكان من الحرة كثير الحجارة مشرف فقام عليه وأخذ في يده أحجارا وأقبلوا حتى دنوا منه فشاتموه وراموه بالحجارة وجعل مالك يلتفت إلى الطريق الذي جاء منه كأنه يستبطىء ناسا فلما رآه برذع وصاحباه يكثر الالتفات ظنوا أنه ينتظر ناسا كانوا معه وخشوا أن يأتوهم على تلك الحال فانصرفوا عنه فقال مالك بن أبي كعب في ذلك
( لعمرُ أبيها لا تقول حليلتي ... ألا فرَّ عني مالك بن أبي كَعْبِ )
(16/252)

( أقاتل حتى لا أرى لي مُقاتِلا ... وأنجو إذا غُمّ الجبان من الكَرْب )
( أبى لِيَ أن أُعْطَى الصَّغار ظلامةً ... جدودي وآبائي الكرامُ أولو السَّلْب )
( همُ يضربون الكبشَ يَبرقُ بيضُه ... ترى حوله الأبطال في حَلَق شُهْب )
( وهم أورثوني مجدَهم وفَعالَهم ... فأُقسم لا يُزْرِي بهم أبدا عَقْبي )
ويروى لا يخزيهم
( وأرعَى لجاري ما حييتُ ذِمامه ... وأعرِف ما حقُّ الرفيق على الصحْبِ )
( ولا أُسمِع النَّدْمان شيئاً يَريبه ... إذا الكأس دارت بالمدام على الشَّرْبِ )
( إذا ما اعترى بعضُ الندامَى لحاجةٍ ... فقولي له أهلاً وسهلاً وفي الرحب )
( إذا أنفدُوا الزِّق الرويّ وصُرِّعوا ... نَشَاوَى فلم أقنع بقولهمُ حَسْبي )
( بعثت إلى حانوتها فاسْتبأتُها ... بغير مِكاس في السَّوام ولا غصْب )
( وقلت اشربوا رِيًّا هنيئاُ فإنها ... كماء القَليب في اليسارة والقُرب )
( يطاف عليهم بالسَّديف وعندهم ... قيانٌ يلَهِّينَ المزاهرَ بالضربِ )
( فإن يصبِروا لِي الدهرَ أَصبِرهم بها ... ويَرْحُبْ لهم باعي ويغزرْ لهم شِرْبي )
( وكان أبي في المَحْل يطعم ضيفه ... ويُروِي نداماه ويصبِرُ في الحرب )
( ويمنع مولاه ويدرك تَبْلهَ ... ولو كان ذاك التبلُ في مركبٍ صعب )
(16/253)

( إذا ما منعت المال منكم لثروةٍ ... فلا يَهْنني مالي ولا ينمُ لي كسبي )
وقد روي أن الشعر المنسوب إلى مالك بن أبي كعب لرجل من مراد يقال له مالك بن أبي كعب وذكر له خبر في ذلك
أخبرني به محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثنا أحمد بن الهيثم بن فراس قال حدثنا العمري عن الهيثم بن عدي عن عبد الله بن عباس عن مجالد عن الشعبي قال
كان رجل من مراد يكنى أبا كعب وكان له ابن يدعى مالكا وبنت يقال لها طريفة فزوج ابنه مالكا امرأة من أرحب فلم تزل معه حتى مات أبو كعب فقالت الأرحبية لمالك إني قد اشتقت إلى أهلي ووطني ونحن هاهنا في جدب وضيق عيش فلو ارتحلت بأهلك وبي فنزلت على أهلي لكان عيشنا أرغد وشملنا أجمع فأطاعها وارتحل بها وبأمه وبأخته إلى بلاد أرحب فمر بحي كان بينهم وبين أبيه ثأر فعرفوا فرسه فخرجوا إليه وأحدقوا به وقالوا له استسلم وسلم الظعينة فقال أما وسيفي بيدي وفرسي تحتي فلا وقاتلهم حتى صرع فقال وهو يجود بنفسه
( لعمر أبيها لا تقول حليلتي ... ألا فرَّ عني مالك بن أبي كعب )
وذكر باقي الأبيات التي تقدم ذكرها قبل هذا الخبر
قال مؤلف هذا الكتاب وأحسب هذا الخبر مصنوعا وأن الصحيح هو الأول
(16/254)

صوت
( خُيِّرتُ أمرين ضاع الحزم بينهما ... إما الضَّياعُ وإما فِتنة عَمَمُ )
( فقد هممت مِراراً أن أساجلهم ... كأسَ المنيةِ لولا اللهُ والرَّحِمُ )
الشعر لعيسى بن موسى الهاشمي والغناء لمتيم الهاشمية - خفيف رمل - من روايتي ابن المعتز والهشامي
(16/255)

أخبار عيسى بن موسى ونسبه
عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف وقد مضى في عدة مواضع من هذا الكتاب ما تجاوزه نسب هاشم إلى أقصى مدى الأنساب وأمه وأم سائر إخوته وأخواته أم ولد
وعيسى ممن ولد ونشأ بالحميمة من أرض الشام وكان من فحول أهله وشجعانهم وذوي النجدة والرأي والبأس والسودد منهم وقبل أن أذكر أخباره فإني أبدأ بالرواية في أن الشعر له إذ كان الشعر ليس من شأنه ولعل منكرا أن ينكر ذلك إذا قرأه
أخبرني حبيب بن نصر المهلبي وعمي قالا حدثنا عبد الله بن أبي سعد ورأيت هذا الخبر بعد ذلك في بعض كتب ابن أبي سعد فقابلت به ما روياه فوجدته موافقا
قال ابن أبي سعد حدثني علي بن النطاح قال حدثني أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن عيسى بن موسى قال
لما خلع أبو جعفر عيسى بن موسى وبايع للمهدي قال عيسى بن موسى
(16/256)

( خُيِّرْت أمرين ضاع الحزم بينهما ... إما صَغار وإما فتنة عَمَمُ )
( وقد هممت مِراراً أن أساقِيَهم ... كأس المنية لولا اللهُ والرَّحِم )
( ولو فعلت لزالت عنهمُ نِعَمٌ ... بكفر أمثالها تُسْتَنْزَل النّقَمُ )
على هذه الرواية في الشعر روى من ذكرت وعلى ما صدرت من الخلاف في الألفاظ يغنى
أنشدني طاهر بن عبد الله الهاشمي قال أنشدني ابن بريهة المنصوري هذه الأبيات وحكى أن ناقدا خادم عيسى كان واقفا بين يديه ليلة أتاه خبر المنصور وما دبره عليه من الخلع قال فجعل يتململ على فراشه ويهمهم ثم جلس فأنشد هذه الأبيات فعلمت أنه كان يهمهم بها وسألت الله أن يلهمه العزاء والصبر على ما جرى شفقة عليه
قال ابن أبي سعد في الخبر الذي قدمت ذكره عنهم وحدثني محمد بن يوسف الهاشمي قال حدثني عبد الله بن عبد الرحيم قال حدثتني كلثم بنت عيسى قالت قال موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس
رأيت في المنام كأني دخلت بستانا فلم آخذ منه إلا عنقودا واحدا عليه من الحب المرصف ما الله به عليم فولد له عيسى بن موسى ثم ولد لعيسى من قد رأيت
قال ابن أبي سعد في خبره هذا وحدثني علي بن مسلم الهاشمي قال حدثني عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن مالك مولى عيسى بن موسى قال حدثني أبي قال
كنا مع عيسى بن موسى لما سكن الحيرة فأرسل إلي ليلة من الليالي فأخرجني من منزلي فجئت إليه فإذا هو جالس على كرسي فقال لي يا عبد الرحمن لقد سمعت الليلة في داري شيئا ما دخل سمعي قط إلا ليلة بالحميمة
(16/257)

والليلة فانظر ما هو فدخلت أستقري الصوت فإذا هو في المطبخ وإذا الطباخون قد اجتمعوا وعندهم رجل من أهل الحيرة يغنيهم بالعود فكسرت العود وأخرجت الرجل وعدت إليه فأخبرته فحلف لي أنه ما سمعه قط إلا تلك الليلة بالحميمة وليلته هذه
أخبرني الحرمي بن أبي العلاء والطوسي قالا حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عبد الله بن محمد بن المنذر عن صفية بنت الزبير بن هشام بن عروة عن أبيها قال
كان عيسى بن موسى إذا حج يحج ناس كثير من أهل المدينة يتعرضون لمعروفه فيصلهم قالت فمر أبي بأبي الشدائد الفزاري وهو ينشد بالمصلى
( عصابة إن حج عيسى حجُّوا ... )
( وإن أقام بالعراق دَجُّوا ... )
( قد لَعِقوا لُعَيقةً فلَجُّوا ... )
( فالقوم قوم حَجُّهم مُعْوَجُّ ... )
( ما هكذا كان يكون الحج ... )
قال ثم لقي أبو الشدائد بعد ذلك أبي فسلم عليه فلم يردد عليه فقال له مالك يا أبا عبد الله لا ترد السلام علي فقال ألم أسمعك تهجو حاج بيت الله الحرام فقال أبو الشدائد
( إني وَربِّ الكعبةِ المبنيَّهْ ... )
( واللهِ ما هجوتُ مِن ذِي نيهْ ... )
( ولا امرىء ذي رِعَةٍ نقيهْ ... )
(16/258)

( لكنني أُرعي على البريهْ ... )
( من عُصبةٍ أَغْلَوا على الرِعيهْ ... )
( بغير أخلاق لهم سَرِيهْ ... )
صوت
( آثار ربع قَدُما ... أعيا جواباً صَمَما )
( سحت عليه دِيمٌ ... بمائها فانهدَما )
( كان لسُعَدَى علماً ... فصار وَحْشاً رِمَما )
( أيامَ سُعدَى سَقَمٌ ... وهي تداوي السَّقَمَا )
الشعر للرقاشي والغناء لابن المكي رمل بالوسطى عن عمرو بن بانة
(16/259)

أخبار الرقاشي ونسبه
هو الفضل بن عبد الصمد مولى رقاش وهو من ربيعة وكان مطبوعا سهل الشعر نقي الكلام وقد ناقض أبا نواس وفيه يقول أبو نواس
( وجدنا الفضل أكرم مِن رقاشٍ ... لأن الفضل مولاه الرسول )
أراد أبو نواس بهذا نفيه عن ولائه لأنه كان أكرم ممن ينتمي إليه وذهب أبو نواس إلى قول النبي أنا مولى من لا مولى له
وذكر إبراهيم بن تميم عن المعلى بن حميد
أن الرقاشي كان من العجم من أهل الري
الرقاشي شاعر آل برمك
وقد مدح الرقاشي الرشيد وأجازه إلا أن انقطاعه كان إلى آل برمك فأغنوه عن سواهم
أخبرني حبيب بن نصر المهلبي قال حدثنا أحمد بن يزيد المهلبي قال حدثني أبي قال
كان الفضل الرقاشي منقطعا إلى آل برمك مستغنيا بهم عن سواهم وكانوا يصولون به على الشعراء ويروون أولادهم أشعاره ويدونون القليل والكثير منها تعصبا له وحفظا لخدمته وتنويها باسمه وتحريكا لنشاطه فحفظ ذلك لهم فلما نكبوا صار إليهم في حبسهم فأقام معهم مدة أيامهم
(16/260)

ينشدهم ويسامرهم حتى ماتوا ثم رثاهم فأكثر ونشر محاسنهم وجودهم ومآثرهم فأفرط حتى نشر منها ما كان مطويا وأذاع منها ما كان مستورا وجرى على شاكلته بعدهم وكان كالموقوف المديح على جميعهم صغيرهم وكبيرهم ثم انقطع إلى طاهر وخرج معه إلى خراسان فلم يزل بها معه حتى مات
وكان مع تقدمه في الشعر ماجنا خليعا متهاونا بمروءته ودينه وقصيدته التي يوصي فيها بالخلاعة والمجون مشهورة سائرة في الناس مبتذلة في أيدي الخاصة والعامة وهي التي أولها
( أوصَى الرقاشيُّ إلى إخوانِه ... وصِية المحمودِ في نُدْمانِهِ )
وقد رأيت هذه القصيدة بعينها بخط الجاحظ في شعر أبي نعامة من جملة قصيدة له طويلة يهجو فيها جماعة ويأتي في وسطها بقصيدة الرقاشي
وقال عبد الله بن المعتز حدثني ابن أبي الخنساء عن أبيه قال
لما قال أبو دلف
(16/261)

صوت
( ناوليني الرمح قد طال ... عن الحرب جَمامِي )
( مرّ لي شهران مذْ لم ... أرمِ قوماً بِسِهامِي )
قال الرقاشي يعارضه
( جنبِيني الدّرعَ قد طال ... عن القَصْف جَمامِي )
( واكسِرِي المِطْرد والبِيْض ... وأثني بالحُسامِ )
( واقذفي في لُجَّة البحرِ ... بقوسِي وسِهامِي )
( وبتُرسِي وبرُمحي ... وبِسرجي ولجامِي )
( فبحسبي أن تَرَيْني ... بين فِتيانٍ كِرام )
( سادةٍ نغدو مُجدين ... على حَرْب المدامِ )
( واصطِفاقِ العودِ والناياتِ ... في جوف الظلامِ )
( هَزْم أرواح دِنانٍ ... لم ننلها باصطلامِ )
( نهزِم الراح إذا ما ... هَمَّ قوم بانهزامِ )
( ثم خلِّ الضرب والطعن ... لأجساد وهامِ )
( لِشقِيّ قال قد طال ... عن الحرب جَمامِي )
رثاؤه العباس البرمكي وجعفر البرمكي
أخبرني الحسن بن علي قال حدثني محمد بن موسى عن ابن النطاح قال
توفي العباس بن محمد بن خالد بن برمك بالخلد والرشيد بالرصافة
(16/262)

في يوم جمعة فأخرجت جنازته مع العصر وحضر الرشيد والأمين وأخرجت المضارب إلى مقابر البرامكة بباب البردان وفرش للرشيد في مسجد هناك وجاء الرشيد في الحلق بالأعلام والحراب فصلى عليه ووقف على قبره حتى دفن فلما خرج يحيى ومحمد أخواه من القبر قبلا يد الرشيد وسألاه الانصراف فقال لا حتى يسوى عليه التراب ولم يزل قائما حتى فرغ من أمره وعزاهما وأمرهما بالركوب فقال الرقاشي يرثي العباس بن محمد بن خالد بن برمك
( أتحسِبني باكرتُ بعدك لذة ... أبا الفضل أو رَفَّعت عن عاتقٍ سِترا )
( أوِ انتفعت عينايَ بعدُ بنظرة ... أَو ادْنيتُ من كأسٍ بمشمولة ثغرا )
( جفانِي إذن يوما إلى الليل مؤنِسي ... وأضحت يميني من ذخائرها صفرا )
( ولكنني استشعرت ثوب استكانة ... وبِتُّ كأن الموت يحفِر لي قبرا )
غنى في الأول والثاني من هذه الأبيات الرف ثاني ثقيل بالبنصر عن الهشامي وعبد الله بن موسى وفيه ثقيل أول مجهول أحسبه لبعض جواري البرامكة وفيهما لإبراهيم بن المهدي خفيف رمل عن عبد الله بن موسى
ومن ذلك قوله في جعفر
( كم هاتفٍ بك من باكٍ وباكيةٍ ... يا طيبَ للضيفِ إذ تُدْعَى وللجارِ )
(16/263)

( إن يُعْدَمِ القطر كنتَ المُزنَ بارقُه ... لمعُ الدنانيرِ لا ما خيِّل السارِي )
وقوله
( لعمرك ما بالموت عار على الفتى ... إذا لم تصبه في الحياة المَعايِرُ )
( وما أحد حيٌّ وإن كان سالماً ... بأسلم ممن غيبته المقابرُ )
( ومن كان مما يُحدث الدهر جازِعاً ... فلا بد يوماً أن يُرِى وهو صابر )
( وليس لذي عيش عن الموت مَقْصَرٌ ... وليس على الأيام والدهر غابر )
( وكل شباب أو جديد إلى البِلى ... وكل امرىء يوماً إلى الله صائر )
( فلا يُبْعدَنْك الله عني جعفراً ... بِروحي ولو دارت عليَّ الدّوائر )
( فآليْت لا أنفكُّ أَبكيك ما دَعتْ ... على فَنَنٍ ورقاءُ أو طار طائر )
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني أبو غسان عن عبد العزيز بن أبي ثابت عن محمد بن عبد العزيز
أن الرقاشي الشاعر فني في حب البرامكة حتى خيف عليه
أخبرني محمد بن القاسم الأنباري قال حدثني أبي عن أبي عكرمة قال
وأخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثني محمد بن موسى عن إسماعيل بن مجمع عن أحمد بن الحارث عن المدائني
أنه لما دارت الدوائر على آل برمك وأمر بقتل جعفر بن يحيى وصلب
(16/264)

اجتاز به الرقاشي الشاعر وهو على الجذع فوقف يبكي أحر بكاء ثم أنشأ يقول
( أما واللهِ لولا خوف واشٍ ... وعين للخليفة لا تنامُ )
( لَطُفنا حول جِذعك واستلمنا ... كما للناس بالحَجَر استلام )
( فما أبصرتُ قبلك يابن يحيى ... حساماً قدَّهُ السيفُ الحسام )
( على اللذات والدنيا جميعاً ... ودولة آلِ برمكٍ السلام )
فكتب أصحاب الأخبار بذلك إلى الرشيد فأحضره فقال له ما حملك على ما قلت فقال يا أمير المؤمنين كان إلي محسنا فلما رأيته على الحال التي هو عليها حركني إحسانه فما ملكت نفسي حتى قلت الذي قلت قال وكم كان يجري عليك قال ألف دينار في كل سنة قال فإنا قد أضعفناها لك
أخبرني هاشم بن محمد الخزاعي أبو دلف قال حدثنا الرياشي قال
كان الفضل الرقاشي يجلس إلى إخوان له يحادثهم ويألفونه ويأنسون به فتفرقوا في طلب المعاش وترامت بهم الأسفار فمر الرقاشي بمجلسهم الذي كانوا يجلسون فيه فوقف فيه طويلا ثم استعبر وقال
( لولا التطيُّر قلتُ غيَّركم ... ريبُ الزمان فخنتُم عهدي )
( درستْ معالمُ كنت آلِفُها ... من بعدكمْ وتغيرتْ عندِي )
أخبرني محمد بن جعفر الصيدلاني النحوي قال حدثنا محمد بن القاسم قال حدثني أبو هفان عن يوسف بن الداية قال
كان أبو نواس والفضل الرقاشي جالسين فجاءهما عمرو الوراق
(16/265)

فقال رأيت جارية خرجت من دور آل سليمان بن علي فما رأيت جارية أحسن منها هيفاء نجلاء زجاء دعجاء كأنها خوط بان أو جدل عنان فخاطبتها فأجابتني بأحلى لفظ وأحسن لسان وأجمل خطاب فقال الرقاشي قد والله عشقتها فقال أبو نواس أو تعرفها قال لا والله ولكن بالصفة ثم أنشأ يقول
( صفاتٌ وظَنٌّ أورثا القلب لوعةً ... تضرَّم في أحشاء قلب متيَّمِ )
( تُمَثِّلها نفسي لعيني فانثنى ... إليها بطرف الناظر المتوسِّم )
( يحمِّلني حبِّي لها فوق طاقتي ... من الشوق دأْبَ الحائرِ المتقسَّم )
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثني محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني عبد الرحيم بن أحمد بن زيد الحراني قال
قيل لابن دراج الطفيلي أتتطفل على الرؤوس قال وكيف لي بها قيل إن فلانا وفلانا قد اشترياها ودخلا بستان ابن بزيع فخرج يحضر خوفا من فوتهما فوجدهما قد لوحا بالعظام فوقف عليها ينظر ثم استعبر وتمثل قول الرقاشي
(16/266)

( آثار رَبْع قَدُما ... أعيا جوابي صَمَمَا )
وابن دراج هذا يقال له عثمان وهو مولى لكندة وكان في زمن المأمون وله شعر مليح وأدب صالح وأخبار طيبة يجري ذكرها ههنا
(16/267)

أخبار ابن دراج الطفيلي
أخبرني الجوهري عن ابن مهرويه عن أبيه قال
قيل لعثمان بن دراج أتعرف بستان فلان قال إي والله وإنه للجنة الحاضرة في الدنيا قيل له فلم لا تدخل إليه فتأكل من ثماره تحت أشجاره وتسبح في أنهاره قال لأن فيه كلبا لا يتمضمض إلا بدماء عراقيب الرجال
أخبرني الجوهري قال حدثنا ابن مهرويه قال حدثنا عبد الرحيم بن أحمد بن زيد الحراني قال
كان عثمان بن دراج يلزم سعيد بن عبد الكريم الخطابي أحد ولد زيد بن الخطاب فقال له ويحك إني أبخل بأدبك وعلمك وأصونك وأضن بك عما أنت فيه من التطفيل ولي وظيفة راتبة في كل يوم فالزمني وكن مدعوا أصلح لك مما تفعل فقال رحمك الله أين يذهب بك فأين لذة الجديد وطيب التنقل كل يوم من مكان إلى مكان وأين نيلك ووظيفتك من احتفال الأعراس وأين ألوانك من ألوان الوليمة قال فأما إذا أبيت ذاك فإذا ضاقت عليك المذاهب فإني فيئة لك قال أما هذا فنعم
فبينا هو عنده ذات يوم إذ أتت الخطابي مولاة له فقالت جعلت فداك زوجت ابنتي من ابن عم لها ومنزلي بين قوم طفيليين لا آمنهم أن يهجموا علي فيأكلوا ما صنعت ويبقى من دعوت فوجه معي بمن يمنعهم فقال
(16/268)

نعم هذا أبو سعيد قم معها يا أبا سعيد فقال مري بين يدي وقام وهو يقول
( ضجت تميمٌ أن تُقَتَّل عامرٌ ... يومَ النسار فأُعتِبوا بالصَّيْلم )
قال وقال الخطابي هذا لابن دراج كيف تصنع بأهل العرس إذا لم يدخلوك قال أنوح على بابهم فيتطيرون بذلك فيدخلوني
قال وقال له رجل ما هذه الصفرة في لونك قال من الفترة بين القصفين ومن خوفي كل يوم من نفاد الطعام قبل أن أشبع
أخبرني أحمد قال حدثنا ابن مهرويه عن عبد الرحيم بن أحمد
أن ابن دراج صار إلى باب علي بن زيد أيام كان يكتب للعباس بن المأمون فحجبه الحاجب وقال ليس هذا وقتك قد رأيت القواد يحجبون فكيف يؤذن لك أنت قال ليست سبيلي سبيلهم لأنه يحب أن يراني ويكره أن يراهم فلم يأذن له فبيناهما على ذلك إذ خرج علي بن زيد فقال ما منعك يا أبا سعيد أن تدخل فقال منعني هذا البغيض فالتفت إلى الحاجب فقال بلغ بك بغضك أن تحجب هذا ثم قال يا أبا سعيد ما أهديت إلي من النوادر قال مرت بي جنازة ومعي ابني ومع الجنازة امرأة تبكيه تقول بك يذهبون إلى بيت لا فرش فيه ولا وطاء ولا ضيافة ولا غطاء ولا خبز فيه ولا ماء فقال لي ابني يا أبة إلى بيتنا والله يذهبون بهذه الجنازة فقلت له وكيف ويلك قال لأن هذه صفة بيتنا فضحك علي وقال قد أمرت لك بثلاث مئة درهم قال قد وفر الله عليك نصفها على أن أتغدى معك قال
(16/269)

وكان عثمان مع تطفيله أشره الناس فقال هي عليك موفرة كلها وتتغدى معنا
وعثمان بن دراج الذي يقول
( لذةَ التطفيل دُومي ... وأقيمي لا تَرِيمي )
( أنتِ تشفين غليلي ... وتسلِّين همومي )
عود إلى الرقاشي
أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا العكلي قال
دخل الرقاشي على بعض أمراء الصدقة فقال له قد أصبح خضابك قانيا قال لأني أمسيت له معانيا قال وكيف تفعله قال أنعم الحناء عجنا واجعل ماءه سخنا وأروي شعري قبله دهنا فإن بات قنا وإن لم يفعل أغنى
صوت
( من لعين رأت خيالاً مطِيفا ... واقفاً هكذا علينا وقوفا )
( طارقا موهِناً ألم فحيا ... ثم ولَّى فهاج قلباً ضعيفاً )
( ليت نفسي وليت أنفس قومِي ... يا يزيد الندى تقيك الحتوفا )
( عَتَكِي مُهَلَّبي كريم ... حاتمي قد نال فرعا منيفا )
عروضه من الخفيف والشعر لربيعة الرقي يمدح يزيد بن حاتم المهلبي والغناء لعبد الرحيم الرف - خفيف رمل - بالوسطى عن عمرو
(16/270)

أخبار ربيعة الرقي ونسبه
هو ربيعة بن ثابت الأنصاري ويكنى أبا شبابة وقيل إنه كان يكنى أبا ثابت وكان ينزل الرقة وبها مولده ومنشؤه فأشخصه المهدي إليه فمدحه بعدة قصائد وأثابه عليها ثوابا كثيرا وهو من المكثرين المجيدين وكان ضريرا وإنما أخمل ذكره وأسقطه عن طبقته بعده عن العراق وتركه خدمة الخلفاء ومخالطة الشعراء وعلى ذلك فما عدم مفضلا لشعره مقدما له
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا محمد بن داود عن ابن أبي خيثمة عن دعبل قال
قلت لمروان بن أبي حفصة من أشعركم جماعة المحدثين يا أبا السمط قال أشعرنا أسيرنا بيتا قلت ومن هو قال ربيعة الرقي الذي يقول
( لَشتانَ ما بين اليزيدينِ في الندى ... يزيد سُلَيم والأغر ابن حاتم )
وهذا البيت من قصيدة له مدح بها يزيد بن حاتم المهلبي وهجا
(16/271)

يزيد بن أسيد السلمي وبعد البيت الذي ذكره مروان
( يزيد سُلَيم سالم المالِ والفتى ... أخو الأزدِ للأموال غير مُسالِم )
( فهَمُّ الفتى الأزديّ إتلاف مالِه ... وهم الفتى القيسيّ جمع الدراهم )
( فلا يحسَبِ التَّمتام أني هجوتُه ... ولكنني فضلت أهل المكارمِ )
( فيابن أُسَيد لا تسامِ ابن حاتم ... فتقرَعَ إن ساميتَه سِنَّ نادم )
( هو البحر إن كَلَّفت نفسك خوضه ... تهالكتَ في موج له متلاطمِ )
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني أسيد بن خالد الأنصاري قال
قلت لأبي زيد النحوي إن الأصمعي قال لا يقال شتان ما بينهما إنما يقال شتان ما هما وأنشد قول الأعشى
( شتانَ ما يومى على كُورها ... )
فقال كذب الأصمعي يقال شتان ما هما وشتان ما بينهما وأنشدني لربيعة الرقي واحتج به
( لشتانَ ما بين اليزيدينِ في الندى ... يزيد سُلَيم والأغرّ ابن حاتم )
وفي استشهاد مثل أبي زيد على دفع مثل قول الأصمعي بشعر ربيعة الرقي كفاية له في تفضيله
(16/272)

وذكره عبد الله بن المعتز فقال كان ربيعة أشعر غزلا من أبي نواس لأن في غزل أبي نواس بردا كثيرا وغزل هذا سليم سهل عذب
نسخت من كتاب لعمي حدثنا ابن أبي فنن قال
اشتهى جواري المهدي أن يسمعن ربيعة الرقي فوجه إليه المهدي من أخذه من مسجده بالرقة وحمل على البريد حتى قدم به على المهدي فأدخل عليه فسمع ربيعة حسا من وراء الستر فقال إني أسمع حسا يا أمير المؤمنين فقال اسكت يابن اللخناء واستنشده ما أراد فضحك وضحكن منه قال وكان فيه لين وكذلك كان أبو العتاهية ثم أجازه جائزة سنية فقال له
( يا أمير المؤمنينَ اللّه ... سَمّاك الأمينا )
( سَرقوني من بلادِي ... يا أمير المؤمنينا )
( سرقوني فاقضِ فيهم ... بجزاءِ السارقينا )
قال قد قضيت فيهم أن يردوك إلى حيث أخذوك ثم أمر به فحمل على البريد من ساعته إلى الرقة
وفي يزيد بن حاتم يقول أيضا
( يزيدَ الأزدِ إن يزيدَ قومِي ... سميَّك لا يجود كما تجودُ )
( يقودُ جماعة وتقودُ أخرى ... فترزُقُ من تقود ومن يقود )
( فما تِسعون يَحقرها ثلاث ... يقيم حسابَها رجل شديد )
( وكفّ شَثْنة جُمِعَتْ لوَجْءٍ ... بأنكدَ من عطائك يا يزيد )
(16/273)

كان السبب في غضب الرشيد على العباس بن محمد
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن الحارث عن المدائني قال
امتدح ربيعة الرقي العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بقصيدة لم يسبق إليها حسنا وهي طويلة يقول فيها
صوت
( لو قيل للعباس يا بن محمدٍ ... قل لا وأنت مخلَّد ما قالِها )
( ما إن أَعُدُّ من المكارم خَصْلة ... إلا وجدتك عمها أو خالَها )
( وإذا الملوك تسايروا في بلدة ... كانوا كواكبها وكنت هلالَها )
( إن المكارم لم تزل معقولة ... حتى حللت براحتيك عِقَالها )
في البيت الأول والبيت الأخير - خفيف رمل - بالوسطى يقال إنه لإبراهيم ويقال إنه للحسين بن محرز
قال فبعث إليه بدينارين وكان يقدر فيه ألفين فلما نظر إلى الدينارين كاد يجن غيظا وقال للرسول خذ الدينارين فهما لك على أن ترد الرقعة من حيث لا يدري العباس ففعل الرسول ذلك فأخذها ربيعة وأمر من كتب في ظهرها
( مدحتك مِدحةَ السيفِ المُحَلَّى ... لتجريَ في الكرامِ كما جريتُ )
( فهبها مِدحةً ذهبت ضَياعا ... كذبتُ عليك فيها وافتريتُ )
( فأنت المرءُ ليس له وفاءٌ ... كأني إذ مدحتك قد رثَيتُ )
ثم دفعها إلى الرسول وقال له ضعها في الموضع الذي أخذتها منه فردها الرسول في موضعها فلما كان من الغد أخذها العباس فنظر فيها فلما قرأ الأبيات غضب وقام من وقته فركب إلى الرشيد وكان أثيرا عنده يبجله
(16/274)

ويقدمه وكان قد هم أن يخطب إليه ابنته فرأى الكراهة في وجهه فقال ما شأنك قال هجاني ربيعة الرقي فأحضر فقال له الرشيد يا ماص كذا وكذا من أمه أتهجو عمي وآثر الخلق عندي لقد هممت أن أضرب عنقك فقال والله يا أمير المؤمنين لقد مدحته بقصيدة ما قال مثلها أحد من الشعراء في أحد من الخلفاء ولقد بالغت في الثناء وأكثرت في الوصف فإن رأى أمير المؤمنين أن يأمره بإحضارها فلما سمع الرشيد ذلك منه سكن غضبه وأحب أن ينظر في القصيدة فأمر العباس بإحضار الرقعة فتلكأ عليه العباس ساعة فقال له الرشيد سألتك بحق أمير المؤمنين إلا أمرت بإحضارها فعلم العباس أنه قد أخطأ وغلط فأمر بإحضارها فأحضرت فأخذها الرشيد وإذا فيها القصيدة بعينها فاستحسنها واستجادها وأعجب بها وقال والله ما قال أحد من الشعراء في أحد من الخلفاء مثلها لقد صدق ربيعة وبر ثم قال للعباس كم أثبته عليها فسكت العباس وتغير لونه وجرض بريقه فقال ربيعة أثابني عليها يا أمير المؤمنين بدينارين فتوهم الرشيد أنه قال ذلك من الموجدة على العباس فقال بحياتي يا رقي كم أثابك قال وحياتك يا أمير المؤمنين ما أثابني إلا بدينارين فغضب الرشيد غضبا شديدا ونظر في وجه العباس بن محمد وقال سوءة لك أية حال قعدت بك عن إثابته أقلة المال فوالله لقد مولتك جهدي أم انقطاع المادة عنك فوالله ما انقطعت عنك أم أصلك فهو الأصل لا يدانيه شيء أم نفسك فلا ذنب لي بل نفسك فعلت ذلك بك حتى فضحت أباك وأجدادك وفضحتني ونفسك فنكس العباس رأسه ولم ينطق
(16/275)

فقال الرشيد يا غلام أعط ربيعة ثلاثين ألف درهم وخلعة واحمله على بغلة فلما حمل المال بين يديه والبس الخلعة قال له الرشيد بحياتي يا رقي لا تذكره في شيء من شعرك تعريضا ولا تصريحا وفتر الرشيد عما كان هم به أن يتزوج إليه وظهر منه له بعد ذلك جفاء كثير واطراح
عبثه بالعباس بن محمد بحضرة الرشيد
أخبرني علي بن صالح بن الهيثم قال حدثني أحمد بن أبي فنن الشاعر قال حدثني من لا أحصي من الجلساء
أن ربيعة الرقي كان لا يزال يعبث بالعباس بن محمد بحضرة الرشيد العبث الذي يبلغ منه منذ جرى بينهما في مديحه إياه ما جرى من حيث لا يتعلق عليه فيه بشيء فجاء العباس يوما إلى الرشيد ببرنية فيها غالية فوضعها بين يديه ثم قال هذه يا أمير المؤمنين غالية صنعتها لك بيدي اختير عنبرها من شحر عمان ومسكها من مفاوز التبت وبانها من قعر تهامة فالفضائل كلها مجموعة فيها والنعت يقصر عنها
فاعترضه ربيعة فقال ما رأيت أعجب منك ومن صفتك لهذه الغالية عند من إليه كل موصوف يجلب وفي سوقه ينفق وبه إليه يتقرب وما قدر غاليتك هذه أعزك الله حتى تبلغ في وصفها ما بلغت أأجريت بها إليه نهرا أم حملت إليه منها وقرا إن تعظيمك هذا عند من تجبى إليه خزائن الأرض وأموالها من كل بلدة وتذل لهيبته جبابرة الملوك المطيعة والمخالفة وتتحفه بطرف بلدانها وبدائع ممالكها حتى كأنك قد فقت به على كل ما عنده أو
(16/276)

أبدعت له ما لا يعرفه أو خصصته بما لم يحوه ملكه لا تخلو فيه من ضعف أو قصر همة أنشدك الله يا أمير المؤمنين إلا جعلت حظي من كل جائزة وفائدة توصلها إلي مدة سنتي الغالية حتى أتلقاها بحقها فقال ادفعوها إليه فدفعت إليه فأدخل يده فيها وأخرج ملئها وحل سراويله وأدخل يده فطلى بها استه وأخذ حفنة أخرى وطلى بها ذكره وأنثييه وأخرج حفنتين فجعلهما تحت إبطيه ثم قال يا أمير المؤمنين مر غلامي أن يدخل إلي فقال أدخلوه إليه وهو يضحك فأدخلوه إليه فدفع إليه البرنية غير مختومة وقال اذهب إلى جاريتي فلانة بهذه البرنية وقل لها طيبي بها حرك واستك وإبطيك حتى أجيء الساعة وأنيكك فأخذها الغلام ومضى وضحك الرشيد حتى غشي عليه وكاد العباس يموت غيظا ثم قام فانصرف وأمر الرشيد لربيعة بثلاثين ألف درهم
وذكر علي بن الحسين بن عبد الأعلى أنه رأى قصيدة لربيعة الرقي مكتوبة في دور بساط من بسط السلطان قديم وكان مبسوطا في دار العامة بسر من رأى فنسخها منه وهي قوله
صوت
( وتزعم أني قد تبدَّلت خُلَّةً ... سِواها وهذا الباطل المتقَوَّلُ )
( لحا الله من باع الصديقَ بغيرِه ... فقالت نعم حاشاك إن كنت تفعلُ )
( سَتصرِم إنساناً إذا ما صَرَمتني ... يحبكَ فانظر بعدَه من تَبدَّل )
في هذه الأبيات الثلاثة الأبيات لحن من الثقيل الأول ينسب إلى إبراهيم
(16/277)

الموصلي وإلى إبراهيم بن المهدي وفيه لعريب رمل من رواية ابن المعتز
وكان سبب إغراق ربيعة في هجاء يزيد بن أسيد أنه زاره يستميحه لقضاء دين كان عليه فلم يجد عنده ما أحب وبلغ ذلك يزيد بن حاتم المهلبي فطفل على قضاء دينه وبره فاستفرغ ربيعة جهده في مدحه وله فيه عدة قصائد مختارة يطول ذكرها وقد كان أبو الشمقمق عارضه في قوله
( لشتان ما بين اليزيدين في الندى ... يزيد سليم والأغر ابن حاتم )
في قصيدة مدح بها يزيد بن مزيد وسلخ بيت الرقي بل نقله وقال
( لشتان ما بين اليزيدين في الندى ... إذا عُد في الناس المكارمُ والمجدُ )
( يزيدُ بني شَيبانَ أكرم منهما ... وإن غضبت قيسُ بن عَيلانَ والأَزدُ )
( فتى لم تلِده من رُعَين قبيلةٌ ... ولا لَخْمُ تنميه ولم تنمه نَهْدُ )
( ولكن نمته الغُرُّ من آل وائلٍ ... وبَرّةُ تَنميه ومِن بعدها هند )
ولم يسر في هذا المعنى شيء كما سار بيت ربيعة
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا محمد بن داود بن الجراح
(16/278)

قال حدثنا محمد بن أبي الأزهر قال
عرض نخاس على أحمد بن يزيد بن أسيد الذي هجاه ربيعة جواري فاختار جاريتين منهن ثم قال للنخاس أيتهما أحب إليك قال بينهما أعز الله الأمير كما قال الشاعر
( لشتان ما بين اليزيدين في الندى ... يزيدِ سليم والأغرّ ابن حاتم )
فأمر بجر رجله وجواريه
أخبرني حبيب بن نصر المهلبي قال حدثنا عبد الله بن شبيب قال
لما حج الرشيد لقيه قبل دخوله مكة رجلان من قريش فانتسب له أحدهما ثم قال يا أمير المؤمنين نهكتنا النوائب وأجحفت بأموالنا المصائب ولنا بك رحم أنت أولى من وصلها وأمل أنت أحق من صدقه فما بعدك مطلب ولا عنك مذهب ولا فوقك مسؤول ولا مثلك مأمول وتكلم الآخر فلم يأت بشيء فوصلهما وفضل الأول تفضيلا كثيرا ثم أقبل على الفضل بن الربيع فقال يا فضل
( لشتانَ ما بين اليزيدين في الندى ... يزيد سُلَيم والأغرّ ابن حاتم )
سبب هجائه ليزيد بن أسيد
قال أحمد بن أبي طاهر حدثني أبو دعامة علي بن زيد بن عطاء الملط قال
لما هجا ربيعة يزيد بن أسيد السلمي وكان جليلا عند المنصور والمهدي وفضل عليه يزيد بن حاتم قلت لربيعة يا أبا شبابة ما حملك على أن
(16/279)

هجوت رجلا من قومك وفضلت عليه رجلا من الأزد فقال أخبرك
أملقت فلم يبق لي شيء إلا داري فرهنتها على خمس مئة درهم ورحلت إليه إلى أرمينية فأعلمته ذلك ومدحته وأقمت عنده حولا فوهب لي خمس مئة درهم فتحملت وصرت بها إلى منزلي فلم يبقي معي كبير شيء فنزلت في دار بكراء فقلت لو أتيت يزيد بن حاتم ثم قلت هذا ابن عمي فعل بي هذا الفعل فكيف غيره ثم حملت نفسي على أن أتيته فأعلم بمكاني فتركني شهرا حتى ضجرت فأكريت نفسي من الحمالين وكتبت بيتا في رقعة وطرحتها في دهليزه والبيت
( أراني ولا كفران لله راجعا ... بخُفَّيْ حنينٍ من يزيدَ بن حاتم )
فوقعت الرقعة في يد حاجبه فأوصلها إليه من غير علمي ولا أمري فبعث خلفي فلما دخلت عليه قال هيه أنشدني ما قلت فتمنعت فقال والله لتنشدني فأنشدته فقال والله لا ترجع كذلك ثم قال انزعوا خفيه فنزعا فحشاهما دنانير وأمر لي بغلمان وجوار وكسا أفلا ترى لي أن أمدح هذا وأهجو ذاك قلت بلى والله ثم قال وسار شعري حتى بلغ المهدي فكان سبب دخولي إليه
أخبرني الحسن بن علي الأدمي قال حدثني محمد بن الحسن بن عباد بن الشهيد القرقيسياني قال حدثني عمي عبد الله بن عباد
أن ربيعة بن ثابت الرقي الأسدي كان يلقب الغاوي وكان يهوى جارية
(16/280)

يقال لها عثمة أمة لرجل من أهل قرقيسياء يقال له ابن مرار وكان بنو هاشم في سلطانهم قد ولوه مصر فأصاب بها مالا عظيما وبلغه خبر ربيعة مع جاريته فأحضره وعرض عليه أن يهبها له فقال لا تهبها لي فإن كل مبذول مملول وأكره أن يذهب حبها من قلبي ولكن دعني أواصلها هكذا فهو أحب إلي
قال وقال فيها
( اعتاد قلبَك من حبيبك عِيدُهُ ... شوقٌ عَراك فأنت عنه تذُودُهُ )
( والشوق قد غلب الفؤاد فقاده ... والشوق يغلب ذا الهوى فيقودُه )
( في دار مَرَّار غزالُ كَنِيسة ... عَطِرٌ عليه خُزوزه وبُروده )
( ريِمٌ أغر كأنه من حسنه ... صنم يُحَجُّ ببِيعه معبوده )
( عيناه عينا جؤذَر بصَريمة ... وله من الظبي المربَّب جِيده )
( ما ضرُّ عَثْمة أن تُلِم بعاشق ... دنِفِ الفؤاد متيم فتعودُه )
( وتَلُده من رِيقها فلربما ... نفع السقيم من السَّقام لَدودُه )
وهي قصيدة طويلة مدح فيها بعض ولد يزيد بن المهلب
أخبرني يحيى بن علي قال حدثني أبي عن إسحاق بن إبراهيم
(16/281)

الموصلي عن أبي بشر الفزاري قال
لقي ربيعة الرقي معن بن زائدة في قدمة قدمها إلى العراق فامتدحه بقصيدة وأنشده إياها راويته فلم يهش له معن ولا رضي ربيعة لقاءه إياه وأثابه ثوابا نزرا فرده ربيعة وهجاه هجاء كثيرا فمما هجاه به قوله
( معنُ يا معنُ يا بنَ زائدةِ الكلْب ... التي في الذراع لا في البنانِ )
( لا تفاخر إذا فخرت بآبائك ... وافخر بعمك الحَوْفزانِ )
( فهشام من وائلٍ في مكانٍ ... أنت ترضى بدون ذاك المكانِ )
( ومتى كنت يابن ظَبية ترجو ... أن تُثَنِّي على ابنةِ الغضَبان )
( وهي حَوْراء كالمَهاة هِجانٌ ... لهجانٍ وأنت غير هِجان )
( وبنات السَّلِيل عند بني ظبية ... أفٍّ لكم بني شيبانِ )
( قيل معن لنا فلما اختبرنا ... كان مرعىً وليس كالسَّعْدانِ )
قال أبو بشر ظبية التي عيره بها أمة كانت لبني نهار بن أبي ربيعة بن ذهل بن شيبان لقيها عبد الله بن زائدة بن مطر بن شريك وكانت راعية لأهلها وهي في غنمها فسرقها ووقع عليها فولدت له زائدة بن عبد الله أبا معن بن زائدة ودجاجة بنت عبد الله قال وبنت السليل التي عناها امرأة من ولد الحوفزان
(16/282)

أخبرني يحيى عن أبيه عن إسحاق عن أبي بشر الفزاري قال
كان ربيعة الرقي يهوى جارية لرجل من أهل الكوفة يقال لها عثمة وكان أهلها ينزلون في جوار جعفي فقال فيها في أبيات له
( جُعْفيّ جيرانُها فقد عَطِرت ... جعفِيّ من نشرِها ورياها )
فقال له رجل من جعفي وأنا جار لها بيت بيت والله ما شممت من دارهم ريحا طيبة قط فتشمم ربيعة رائحته وقال وما ذنبي إذا كنت أخشم والله إني لأجد ريحها وريح طيبها منك وأنت لا تجده من نفسك
أخبرني يحيى عن أبيه عن إسحاق عن أبي بشر قال
كنت حاضرا ربيعة الرقي يوما وجاءته امرأة من منزل هذه الجارية فقالت تقول لك فلانة إن بنت مولاي محمومة فإن كنت تعرف عوذة تكتبها لها فافعل فقال اكتب لها يا أبا بشر هذه العوذة
( تفُو تفُو باسم إلهي الذي ... لا يعرِض السقم لمن قد شَفَى )
( أعِيذ مولاتِي ومولاتَها ... وابنتها بعُوذة المصطفَى )
( من شرّ ما يعرِض من عِلة ... في الصبح والليل إذا أسْدفا )
قال فقلت له يا أبا ثابت لست أحسن أن أكتب تفو تفو فكيف أكتبها قال انضح المداد من رأس القلم في موضعين حتى يكون كالنفث وادفع العوذة إليها فإنها نافعة ففعلت ودفعتها إليها فلم تلبث أن جاءتنا الجارية وهي لا تتمالك ضحكا فقالت له يا مجنون ما فعلت بنا كدنا والله نفتضح بما صنعت قال فما أصنع بك أشاعر أنا أم صاحب تعاويذ
(16/283)

صوت
( ألا مَنْ بَيّن الأَخَوينِ ... أُمُّهما هي الثكلى )
( تسائل من رأى ابنيها ... وتستشفي فما تُشفَى )
( فلما استيأست رجعت ... بعبرة والهٍ حَرَّى )
( تتابِعُ بين وَلولة ... وبين مدامعٍ تَتْرى )
عروضه من - الهزج - الشعر لجويرية بنت خالد بن قارظ الكنانية وتكنى أم حكيم زوجة عبيد الله بن عبد المطلب في ابنيها اللذين قتلهما بسر بن أرطأة أحد بني عامر بن لؤي باليمن
والغناء لابن سريج ولحنه من القدر الأوسط من - الثقيل - الأول بالخنصر في مجرى البنصر وفيه لحنين الحيري ثاني - ثقيل - عن الهشامي وفيه لأبي سعيد مولى فائد - خفيف ثقيل - الأول مطلق في مجرى الوسطى
(16/284)

ذكر الخبر في مقتل ابني عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب
أخبرني بالسبب في ذلك محمد بن أحمد بن الطلاس قال حدثنا أحمد بن الحارث الخراز قال حدثنا علي بن محمد المدائني عن أبي مخنف عن جويرية بن أسماء والصقعب بن زهير وأبي بكر الهذلي عن أبي عمرو الوقاصي
أن معاوية بن أبي سفيان بعث بسر بن أرطاة أحد بني عامر بن لؤي بعد تحكيم الحكمين وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه يومئذ حي وبعث معه جيشا ووجه برجل من غامد ضم إليه جيشا آخر ووجه الضحاك بن قيس الفهري في جيش آخر وأمرهم أن يسيروا في البلاد فيقتلوا كل من وجدوه من شيعة علي بن أبي طالب عليه السلام وأصحابه وأن يغيروا على سائر أعماله ويقتلوا أصحابه ولا يكفوا أيديهم عن النساء والصبيان فمضى بسر لذلك على وجهه حتى انتهى إلى المدينة فقتل بها ناسا من أصحاب علي عليه السلام وأهل هواه وهدم بها دورا من دور القوم ومضى إلى مكة فقتل نفرا من آل أبي لهب ثم أتى السراة فقتل من بها من أصحابه وأتى نجران فقتل عبد الله بن عبد المدان الحارثي وابنه وكانا من أصهار بني
(16/285)

العباس ثم أتى اليمن وعليها عبيد الله بن العباس عاملا لعلي بن أبي طالب وكان غائبا وقيل بل هرب لما بلغه خبر بسر فلم يصادفه بسر ووجد ابنين له صبيين فأخذهما بسر لعنه الله وذبحهما بيده بمدية كانت معه ثم انكفأ راجعا إلى معاوية وفعل مثل ذلك سائر من بعث به فقصد الغامدي إلى الأنبار فقتل ابن حسان البكري وقتل رجالا ونساء من الشيعة
خطبة الجهاد لعلي
فحدثني العباس بن علي بن العباس النسائي قال حدثنا محمد بن حسان الأزرق قال حدثنا شبابة بن سوار قال حدثنا قيس بن الربيع عن عمرو بن قيس عن أبي صادق قال
أغارت خيل لمعاوية على الأنبار فقتلوا عاملا لعلي عليه السلام يقال له حسان بن حسان وقتلوا رجالا كثيرا ونساء فبلغ ذلك علي بن أبي طالب صلوات الله عليه فخرج حتى أتى المنبر فرقيه فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي ثم قال
إن الجهاد باب من أبواب الجنة فمن تركه ألبسه الله ثوب الذلة وشمله البلاء وديث بالصغار وسيم الخسف وقد قلت لكم اغزوهم قبل أن
(16/286)

يغزوكم فإنه لم يغز قوم قط في عقر دارهم إلا ذلوا فتواكلتم وتخاذلتم وتركتم قولي وراءكم ظهريا حتى شنت عليكم الغارات هذا أخو غامد قد جاء الأنبار فقتل عاملي عليها حسان بن حسان وقتل رجالا كثيرا ونساء والله لقد بلغني أنه كان يأتي المرأة المسلمة والأخرى المعاهدة فينزع حجلها ورعاثها ثم ينصرفون موفورين لم يكلم أحد منهم كلما فلو أن امرأ مسلما مات من دون هذا أسفا لم يكن عليه ملوما بل كان به جديرا يا عجبا عجبا يميت القلب ويشعل الأحزان من اجتماع هؤلاء القوم على ضلالتهم وباطلهم وفشلكم عن حقكم حتى صرتم غرضا ترمون ولا ترمون وتغزون ولا تغزون ويعصى الله وترضون إذا قلت لكم اغزوهم في الحر قلتم هذه حمارة القيظ فأمهلنا وإذا قلت لكم اغزوهم في البرد قلتم هذا أوان قر وصر فأمهلنا فإذا كنتم من الحر والبرد تفرون فأنتم والله من السيف أشد فرارا يا أشباه الرجال ولا رجال ويا طغام الأحلام وعقول ربات الحجال وددت والله أني لم أعرفكم بل وددت أني لم أركم معرفة والله جرعت بلاء وندما وملأتم جوفي غيظا بالعصيان والخذلان حتى لقد قالت قريش إن ابن أبي طالب رجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب ويحهم هل فيهم أشد مراسا لها
(16/287)

مني والله لقد دخلت فيها وأنا ابن عشرين وأنا الآن قد نيفت على الستين ولكن لا رأي لمن لا يطاع
فقام إليه رجل فقال يا أمير المؤمنين أنا كما قال الله تعالى ( لا أملك إلا نفسي وأخي ) فمرنا بأمرك فوالله لنطيعنك ولو حال بيننا وبينك جمر الغضى وشوك القتاد قال وأين تبلغان مما أريد هذا أو نحوه ثم نزل
رسائل بين علي وأخيه عقيل
حدثنا محمد بن العباس اليزيدي قال حدثني عمي عبيد الله بن محمد قال حدثني جعفر بن بشير قال حدثني صالح بن يزيد الخراساني عن أبي مخنف عن سليمان بن أبي راشد عن ابن أبي الكنود عبد الرحمن بن عبيد قال
كتب عقيل بن أبي طالب إلى أخيه علي بن أبي طالب عليه السلام
أما بعد فإن الله عز و جل جارك من كل سوء وعاصمك من المكروه إني خرجت معتمرا فلقيت عبد الله بن أبي سرح في نحو من أربعين شابا من أبناء الطلقاء فقلت لهم وعرفت المنكر في وجوههم يا أبناء الطلقاء العداوة والله لنا منكم غير مستنكرة قديما تريدون بها إطفاء نور الله وتغيير أمره فأسمعني القوم وأسمعتهم ثم قدمت مكة وأهلها يتحدثون أن الضحاك بن قيس أغار على الحيرة فاحتمل من أموال أهلها ما شاء ثم انكفأ راجعا فأف لحياة
(16/288)

في دهر جرأ عليك الضحاك وما الضحاك وهل هو إلا فقع بقرقرة وقد ظننت وبلغني أن أنصارك قد خذلوك فاكتب إلي يابن أم برأيك فإن كنت الموت تريد تحملت إليك ببني أبيك وولد أخيك فعشنا ما عشت ومتنا معك فوالله ما أحب أن أبقى بعدك فواقا وأقسم بالله الأعز الأجل أن عيشا أعيشه في هذه الدنيا بعدك لعيش غير هنيء ولا مريء ولا نجيع والسلام
فأجابه علي بن أبي طالب عليه السلام بسم الله الرحمن الرحيم
أما بعد كلأنا الله وإياك كلاءة من يخشاه بالغيب إنه حميد مجيد فقد قدم علي عبد الرحمن بن عبيد الأزدي بكتابك تذكر فيه أنك لقيت ابن أبي سرح مقبلا من قديد في نحو من أربعين شابا من أبناء الطلقاء وإن بني أبي سرح طال ما كاد الله ورسوله وكتابه وصد عن سبيله وبغاها عوجا فدع بني أبي سرح عنك ودع قريشا وتركاضهم في الضلالة وتجوالهم في الشقاق فإن قريشا قد أجمعت على حرب أخيك إجماعها على حرب رسول الله قبل اليوم فأصبحوا قد جهلوا حقه وجحدوا فضله وبادوه بالعداوة ونصبوا له الحرب وجهدوا عليه كل الجهد وساقوا إليه جيش الأمرين اللهم فاجز عني قريشا الجوازي فقد قطعت رحمي وتظاهرت علي والحمد لله على كل حال
وأما ما ذكرت من غارة الضحاك بن قيس على الحيرة فهو أقل وأذل من أن يقرب الحيرة ولكنه جاء في خيل جريدة فلزم الظهر وأخذ على
(16/289)

السماوة فمر بواقصة وشراف وما والى ذلك الصقع فسرحت إليه جيشا كثيفا من المسلمين فلما بلغه ذلك جاز هاربا فاتبعوه فلحقوه ببعض الطريق وقد أمعن في السير وقد طفلت الشمس للإياب فاقتتلوا شيئا كلا ولا فولى ولم يصبر وقتل من أصحابه بضعة عشر رجلا ونجا جريضا بعد ما أخذ منه بالمخنق فلأيا بلأي ما نجا
وأما ما سألت عنه أن أكتب إليك فيه برأيي فإن رأيي قتال المحلين حتى ألقى الله لا يزيدني كثرة الناس حولي عزة ولا نفرقهم عني وحشة لأني محق والله مع الحق وأهله وما أكره الموت على الحق وما الخير كله إلا بعد الموت لمن كان محقا
وأما ما عرضته علي من مسيرك إلي ببنيك وبني أبيك فلا حاجة لي في ذلك فأقم راشدا مهديا فوالله ما أحب أن تهلكوا معي إن هلكت ولا تحسبن ابن أبيك لو أسلمه الزمان والناس متضرعا متخشعا لكني أقول كما قال أخو بني سليم
( فإن تسأليني كيف أنتَ فإنني ... صبور على ريب الزمان صَلِيب )
(16/290)

( يعِزُّ عليّ أن تُرَى بي كآبة ... فيشمتَ عادٍ أو يُساءَ حبيب )
والسلام
رجع الخبر إلى سياقة مقتل الصبيين
ثم إن بسر بن أرطأة كر راجعا وانتهى خبره إلى علي عليه السلام أنه قتل عبد الرحمن وقثم ابني عبيد الله بن العباس فسرح حارثة بن قدامة السعدي في طلبه وأمره أن يغذ السير فخرج مسرعا فلما وصل إلى المدينة وانتهى إليه قتل علي بن أبي طالب عليه السلام وبيعة الحسن رضي الله تعالى عنه ركب في السلاح ودعا أهل المدينة إلى البيعة للحسن فامتنعوا فقال والله لتبايعن ولو بأستاهكم فلما رأى أهل المدينة الجد منه بايعوا للحسن وكر راجعا إلى الكوفة فأصاب أم حكيم بنت قارظ ولهى على ابنيها فكانت لا تعقل ولا تصغي إلى قول من أعلمها أنهما قد قتلا ولا تزال تطوف في المواسم تنشد الناس ابنيها بهذه الأبيات
صوت
( يا من أحس بُنَيَّيَّ اللذين هما ... كالدَّرَّتين تَشظَّى عنهما الصدفُ )
( يا من أحس بُنَيَّيَّ اللذين هما ... سمعي وقلبي فقلبي اليوم مختَطَف )
( يا من أحس بُنَيَّيَّ اللذين هما ... مُخُّ العظام فمخي اليوم مُزْدَهَفُ )
( نُبئت بُسْراً وما صدّقت ما زعموا ... من قولهم ومِن الإِفك الذي اقترفوا )
( أنحى على ودَجَيْ ابنيَّ مُرْهَفَةً ... مشحوذة وكذاك الإثم يقترف )
(16/291)

( حتى لقِيت رجالاً من أرومته ... شم الأنوف لهم في قومهم شرف )
( فالآن ألعن بُسْراً حقَّ لعنته ... هذا لعمر أبي بُسْرٍ هو السَّرَف )
( من دّلَّ والهةً حَرَّى مُدَلَّهة ... على صبيينِ ضلا إذ هوى السلف )
الغناء لأبي سعيد مولى فائد - ثقيل - أول بالوسطى عن عمرو وفيه - خفيف ثقيل - يقال إنه له أيضا وفيه لعريب - رمل - نشيد
قالوا ولما بلغ علي بن أبي طالب عليه السلام قتل بسر الصبيين جزع لذلك جزعا شديدا ودعا على بسر لعنه الله فقال اللهم اسلبه دينه ولا تخرجه من الدنيا حتى تسلبه عقله فأصابه ذلك وفقد عقله فكان يهذي بالسيف ويطلبه فيؤتى بسيف من خشب ويجعل بين يديه زق منفوخ فلا يزال يضربه حتى يسأم ثم مات لعنه الله
ولما كانت الجماعة واستقر الأمر على معاوية دخل عليه عبيد الله بن العباس وعنده بسر بن أرطأة فقال له عبيد الله أأنت قاتل الصبيين أيها الشيخ قال بسر نعم أنا قاتلهما فقال عبيد الله أما والله لوددت أن الأرض كانت أنبتتني عندك فقال بسر فقد أنبتتك الآن عندي فقال عبيد الله إلى السيف فقال له بسر هاك سيفي فلما أهوى عبيد الله إلى السيف ليتناوله أخذه معاوية ثم قال لبسر أخزاك الله شيخا قد كبرت وذهب عقلك تعمد إلى رجل من بني هاشم قد وترته وقتلت ابنيه تدفع إليه سيفك إنك لغافل عن قلوب بني هاشم والله لو تمكن منه لبدأ بي قبلك فقال عبيد الله أجل والله ثم إذن لثنيت به
(16/292)

أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال أخبرني محمد بن مسروق قال قال الأصمعي
سمع رجل من أهل اليمن وقد قدم مكة امرأة عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب تندب ابنيها اللذين قتلهما بسر بن أرطأة بقولها
( يا من أحس بُبَنَّييَّ اللذين هما ... كالدرتين تشظَّى عنهما الصَّدف )
فرق لها فاتصل ببسر حتى وثق به ثم احتال لقتل ابنيه فخرج بهما إلى وادي أوطاس فقتلهما وهرب وقال
( يا بسرُ بسرَ بني أرطاةَ ما طلعت ... شمس النهارِ ولا غابت على ناسِ )
( خيرٍ من الهاشمِّيين الذين هُمُ ... عين الهدى وسِمام الأشوس القاسي )
( ماذا أردت إلى طفلي مُدَلَّهة ... تبكي وتندب من أثكلت في الناسِ )
( إما قتلتهما ظلما فقد شرِقت ... في صاحبيك قناتي يوم أوطاسِ )
( فاشرب بكأسهما ثُكلا كما شربت ... أم الصبيَّين أو ذاق ابن عباس )
صوت
( ألا فاسقياني من شرابكما الوَرْدِي ... وإن كنت قد أنفدتُ فاستَرهِنا بُردي )
( سِواري ودُملوجي وما ملكت يدي ... مباح لكم نَهْبٌ فلا تقطعوا وِرْدِي )
عروضه من - الطويل - والشعر لأم حكيم بنت يحيى بن الحكم بن أبي العاصي بن أمية بن عبد شمس والغناء لإبراهيم الموصلي - رمل - بالوسطى من رواية عمرو بن بانة
(16/293)

ذكر أم حكيم وأخبارها
قد مضى ذكر نسبها
وأمها زينب بنت عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وكانت هي وأمها من أجمل نساء قريش فكانت قريش تقول لأم حكيم الواصلة بنت الواصلة وقيل الموصلة بنت الموصلة لأنهما وصلتا الجمال بالكمال
وأم زينب بنت عبد الرحمن بن الحارث بن هشام سعدى بنت عوف بن خارجة بن سنان بن أبي خارجة بن عوف بن أبي حارثة بن لأم الطائي وكانت سعدى بنت عوف عند عبد الله بن الوليد بن المغيرة فولدت له سلمة وريطة ثم توفي عنها فخلف عليها طلحة بن عبيد الله فولدت له يحيى وعيسى ثم قتل عنها فخطبها عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فتكلم بنوها وكرهوا أن تتزوج وقد صاروا رجالا فقالت إنه قد بقي في رحم أمكم فضلة شريفة لا بد من خروجها فتزوجها فولدت له المغيرة بن عبد الرحمن الفقيه وزينب وهي أم حكيم
وكان المغيرة أحد أجواد قريش والمطعمين منهم وقد قدم الكوفة على عبد الملك بن بشر بن مروان وكان صديقه وبها جماعة يطعمون الناس من قريش وغيرهم فلما قدم تغيبوا فلم يظهر أحد منهم حتى خرج وبث المغيرة
(16/294)

الجفان في السكك والقبائل يطعم الناس فقال فيه شاعر من أهل الكوفة
( أتاك البحرُ طَمَّ على قُريشٍ ... مُغِيريّ فقد راغ ابنُ بِشر )
قال مصعب الزبيري هو - يعني المغيرة - مطعم الجيش بمنى وهو إلى الآن يطعم عنه قال وكانت أخته زينب أحسن الناس وجها وقدا وكأن أعلاها قضيب وأسفلها كثيب فكانت تسمى الموصلة وسميت بنتها أم حكيم بذلك لأنها أشبهتها
زواجها من يحيى بن الحكم
أخبرني عمي قال حدثني ابن أبي سعد قال حدثني علي بن محمد بن يحيى الكناني عن أبيه قال
كانت زينب بنت عبد الرحمن من لين جسدها يقال لها الموصلة
قال مصعب فتزوج زينب أبان بن مروان بن الحكم فولدت له عبد العزيز بن أبان ثم مات عنها فخطبها يحيى بن الحكم وعبد الملك بن مروان فمالوا إلى عبد الملك فأرسل يحيى إلى المغيرة بن عبد الرحمن كم الذي تأمل من عبد الملك والله لا يزيدها على ألف دينار ولا يزيدك على خمس مئة دينار ولها عندي خمسون ألف دينار ولك عندي عشرة آلاف دينار إن زوجتنيها فزوجه إياها على ذلك فغضب عليه عبد الملك وقال دخل علي في خطبتي والله لا يخطب على منبر ما دمت حيا ولا رأى مني ما يحب فأسقطه فقال يحيى لا أبالي كعكتان وزينب
(16/295)

قال ابن أبي سعد وأخبرت عن محمد بن إسحاق المسيبي قال حدثني عبد الملك بن إبراهيم الطلحي
أنها لما خطبت قالت لا أتزوج والله أبدا إلا من يغني أخي المغيرة فأرسل إليها يحيى بن الحكم أيغنيه خمسون ألف دينار قالت نعم قال فهي له ولك مثلها فقالت ما بعد هذا شيء أرسل إلى أهلك شيئا من طيب وشيئا من كسوة
قال ويقال إن عبد الملك لما تزوجها يحيى قال لقد تزوجت أفوه غليظ الشفتين فقالت زينب هو خير من أبي الذبان فما فما له يعيبه بفمه وقال يحيى قولوا له أقبح من فمي ما كرهت من فمك
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني أبو غسان عن عبد العزيز بن أبي ثابت عن عمه محمد بن عبد العزيز
أن عبد الملك خطب زينب إلى المغيرة أخيها وكتب إليه أن يلحق به وكان بفلسطين أو بالأردن فعرض له يحيى بن الحكم فقال له أين تريد قال أريد أمير المؤمنين قال وما تصنع به فوالله لا يزيدك على ألف دينار يكرمك بها وأربع مئة دينار لزينب ولك عندي ثلاثون ألف دينار سوى صداق زينب فقال المغيرة أو تنقل إلي المال قبل عقد النكاح قال نعم فنقل إليه المال فتجهز المغيرة وسير ثقله ثم دخل على يحيى فزوجه وخرج إلى المدينة فجعل عبد الملك ينتظر المغيرة فلما أبطأ عليه قيل له يا أمير المؤمنين إنه زوج يحيى بن الحكم زينب بنت عبد الرحمن بثلاثين ألف دينار وأعطاه إياها ورجع إلى منزله فغضب على يحيى وخلعه عن ماله وعزله عن عمله فجعل يحيى يقول
(16/0)

( ألا لا أبالي اليوم ما فعل الدهرُ ... إذا بقيت لي كعكتان وزينب )
زواج أم حكيم من عبد العزيز بن الوليد
قال وكانت زينب تسمى الموصلة من حسن جسدها وكانت أم حكيم تحت عبد العزيز بن الوليد بن عبد الملك تزوجها في حياة جده عبد الملك ولما عقد النكاح بينهما عقد في مجلس عبد الملك وأمر بإدخال الشعراء ليهنئوهم بالعقد ويقولوا في ذلك أشعارا كثيرة يرويها الناس فاختير منهم جرير وعدي بن الرقاع فدخلا وبدأ عدي لموضعه منهم فقال
( قمرُ السماء وشمسُها اجتمعا ... بالسَّعد ما غابا وما طلعا )
( ما وارت الأستارُ مثلَهما ... مَن ذا رأى هذا ومن سمِعا )
( دام السرور له بها ولها ... وتَهنَّيا طول الحياة معا )
وقال جرير
( جَمع الأمير إليه أكرم حرةٍ ... في كل ما حالٍ من الأحوال )
( حَكَميّة عَلتِ الروابِيَ كلَّها ... بمفاخر الأعمام والأخوالِ )
( وإذا النساء تفاخرت ببعولةٍ ... فخرتهمُ بالسَّيِّد المفضال )
( عبد العزيز ومن يكلفْ نفسه ... أخلاقه يلْبَثْ بأكسف بال )
( هنأتكم بمودّة ونصيحة ... وصدقت في نفسي لكم ومقالي )
( فلتهنِك النِّعَم التي خُوِّلتَها ... يا خير مأمول وأفضل وال )
فأمر له عبد الملك بعشرة آلاف درهم ولعدي بن الرقاع بمثلها وقضى
(16/297)

لأهله ومواليه يومئذ مئة حاجة وأمر لجميع من حضر من الحرس والكتاب بعشرة دنانير عشرة دنانير فلم تزل أم حكيم عند عبد العزيز مدة ثم تزوج ميمونة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر فملكته وأحبها وذهبت بقلبه كل مذهب فلم ترض منه إلا بطلاق أم حكيم فطلقها فتزوجها هشام بن عبد الملك ثم مات عبد العزيز فتزوج هشام ميمونة أيضا وكان شديد المحبة لأم حكيم فطلق لها ميمونة اقتصاصا لها منها فيما فعلته بها في اجتماعهما عند عبد العزيز وقال لها هل أرضيتك منها فقالت نعم فولدت أم حكيم من هشام ابنه يزيد بن هشام وكان من رجالات بني أمية وكان أحد من يطعن على الوليد بن يزيد بن عبد الملك ويغري الناس به
كأس أم حكيم
قد وكانت أم حكيم منهومة بالشراب مدمنة عليه لا تكاد تفارقه وكأسها الذي كانت تشرب فيه مشهور عند الناس إلى اليوم وهو في خزائن الخلفاء حتى الآن وفيه يقول الوليد بن يزيد
صوت
( عَلِّلاني بعاتقات الكرومِ ... واسقياني بكأس أم حكيمِ )
( إنها تشربُ المدامة صِرفا ... في إناء من الزجاج عظيم )
( جَنِّبوني أذاة كل لئيم ... إنه ما علمتُ شرُّ نديم )
( ثم إن كان في النَّدامى كريم ... فأَذيقوه مَس بعض النعيم )
( ليت حظي من النساء سُلَيْمَى ... ان سَلْمايَ جَنّتِي ونعيمي )
( فدعوني من الملامة فيها ... إنَّ من لامني لغيرُ حليم )
عروضه من - الخفيف - غناء عمر الوادي من رواية يونس وفي رواية
(16/298)

إسحاق غناه الغزيل أبو كامل خفيف رمل بالسبابة في مجرى البنصر
فيقال إن هذا الشعر بلغ هشاما فقال لأم حكيم أتفعلين ما ذكره الوليد فقالت أو تصدقه الفاسق في شيء فتصدقه في هذا قال لا قالت فهو كبعض كذبه
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال
كان يزيد بن هشام هجا الوليد بن يزيد بن عبد الملك فقال
( فحسْب أبي العباس كأس وقَيْنةٌ ... وزِقّ إذا دارت به في الذوائب )
( ومن جلساء الناس مثلُ ابن مالك ... ومثل ابن جَزْء والغلام ابن غالِب )
فقال الوليد يهجوه ويعيره بشرب أمه الشراب
( إن كأس العجوز كأسٌ رَواءٌ ... ليس كأس ككأس أمِّ حكيمِ )
( إنها تشرب الرَّساطون صِرْفا ... في إناء من الزجاج عظيم )
( لو به يشرب البعيرُ أو الفيل ... لظَلاّ في سَكرة وغُموم )
( ولدته سَكْرى فلم تحسن الطَّلْق ... فوافى لذاك غير حليم )
وكان لهشام منها ابن يقال له مسلمة ويكنى أبا شاكر وكان هشام ينوه باسمه وأراد أن يوليه العهد بعده وولاه الحج فحج بالناس وفيه يقول عروة بن أذينة - لما وفد على هشام - وفرق في الحجاز على أهلها مالا كثيرا
(16/299)

وأحبه الناس ومدحوه
( أتينا نَمُتُّ بأرحامنا ... وجئنا بأمر أبي شاكرِ )
وفيه يقول الوليد بن يزيد بن عبد الملك في حياة أبيه وأشاع ذلك وغنى فيه وأراد أن يعيره بذلك
صوت
( يا أيها السائلُ عن ديننا ... نحن على دين أبي شاكر )
( نشربُها صِرْفاً وممزوجةً ... بالسخن أحياناً وبالفاترِ )
فقال بعض شعراء أهل الحجاز يجيبه
( يا أيها السائل عن ديننا ... نحن على دين أبي شاكر )
( الواهبِ البُزْلِ بأرسانها ... ليس بزنديقٍ ولا كافرِ )
فذكر أحمد بن الحارث عن المدائني
أن هشاما لما أراد أن يوليه العهد كتب بذلك إلى خالد بن عبد الله القسري فقال خالد أنا بريء من خليفة يكنى أبا شاكر فبلغ قوله هشاما فكان سبب إيقاعه به
أخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثني محمد بن موسى قمطر
(16/300)

عن إسماعيل بن مجمع قال
كنا نخرج ما في خزائن المأمون من الذهب والفضة فنزكي عنه فكان فيما يزكى عنه قائم كأس أم حكيم وكان فيه من الذهب ثمانون مثقالا قال محمد بن موسى سألت إسماعيل بن مجمع عن صفته فقال كأس كبير من زجاج أخضر مقبضه من ذهب هكذا ذكر إسماعيل
وقد حدثني علي بن صالح بن الهيثم بمثله قال حدثنا إبراهيم بن أحمد المادرائي قال
لما أخرج المعتمد ما في الخزائن ليباع في أيام ظهور الناجم بالبصرة أخرج إلينا كأس أم حكيم فكان كأسا مدورا على هيئة القحف يسع ثلاثة أرطال فقوم بأربعة دراهم فعجبنا من حصول مثله في الخزانة مع خساسة قدره فسألنا الخازن عنه فقال هذا كأس أم حكيم فرددناه إلى الخزانة ولعل الذهب الذي كان عليه أخذ منه حينئذ ثم أخرج ليباع
قال محمد بن موسى وذكر لي عبيد الله بن محمد عن أبي الأغر قال كنا مع محمد بن الجنيد الختلي أيام الرشيد فشرب ذات ليلة فكان صوته
( عَلِّلاني بعاتقات الكرومِ ... واسقياني بكأس أم حكيم )
فلم يزل يقترحه ويشرب عليه حتى السحر فوافاه كتاب خليفته في دار الرشيد إن الخليفة على الركوب وكان محمد أحد أصحاب الرشيد ومن يقدم دابته فقال ويحكم كيف أعمل والرشيد لا يقبل لي عذرا وأنا سكران فقالوا لا بد من الركوب فركب على تلك الحال فلما قدم إلى الرشيد دابته قال له يا
(16/301)

محمد ما هذه الحال التي أراك عليها قال لم أعلم برأي أمير المؤمنين في الركوب فشربت ليلي أجمع قال فما كان صوتك فأخبره
فقال له عد إلى منزلك فلا فضل فيك فرجع إلينا وخبرنا بما جرى وقال خذوا بنا في شأننا فجلسنا على سطح فلما متع النهار إذا خادم من خدم أمير المؤمنين قد أقبل إلينا على برذون في يده شيء مغطى بمنديل قد كاد ينال الأرض فصعد إلينا وقال لمحمد أمير المؤمنين يقرأ عليك السلام ويقول لك قد بعثنا إليك بكأس أم حكيم لتشرب فيه وبألف دينار تنفقها في صبوحك فقام محمد فأخذ الكأس من يد الخادم وقبلها وصب فيها ثلاثة أرطال وشربها قائما وسقانا مثل ذلك ووهب للخادم مئتي دينار وغسل الكأس وردها إلى موضعها وجعل يفرق علينا تلك الدنانير حتى بقي معه أقلها
صوت
( علقمَ ما أنت إلى عامرِ ... الناقضِ الأوتارِ والواترِ )
( إن تَسُد الحُوصَ فلم تعدُهْم ... وعامر سادَ بني عامرِ )
( عهدي بها في الحي قد دُرِّعت ... صفراء مثل المُهْرة الضامرِ )
( قد حَجَم الثديُ على صدرها ... في مُشْرِق ذي بهجة ناضِر )
(16/302)

( لو أسندت مَيتاً إلى نحرها ... عاش ولم يُحْمَل إلى قابر )
( حتى يقولَ الناس مما رأوا ... يا عَجَبا للميّتِ الناشِرِ )
عروضه من - السريع - والشعر للأعشى أعشى بني قيس بن ثعلبة يمدح عامر بن الطفيل ويهجو علقمة بن علاثة
والغناء لمعبد في الثالث وما بعده خفيف ثقيل الأول بالبنصر وفي الأبيات لحنين - ثقيل - أول مطلق في مجرى البنصر عن إسحاق وفيها أيضا لحن آخر ذكره في المجرد ولم يجنسه ولم ينسبه إلى أحد
(16/303)

الخبر في هذه القصة وسبب منافرة عامر وعلقمة وخبر الأعشى وعلقمة وغيره معهما فيها
أخبرني بذلك محمد بن الحسين بن دريد إجازة عن أبي حاتم عن أبي عبيدة ونسخت من روايات ابن الكلبي عن أبيه ومن رواية دماذ والأثرم عن أبي عبيدة والأصمعي ومن رواية ابن حبيب عن ابن الأعرابي عن المفضل ومن رواية أبي عمرو الشيباني عن أصحابه فجمعت رواياتهم ولكل امرىء منهم زيادة على صاحبه ونقصان عنه واللفظ مشترك في الروايات إلا ما حكيته مفردا
قال ابن الكلبي حدثني أبي ومحرز بن جعفر وجعفر بن كلاب الجعفري عن بشر بن عبد الله بن حبان بن سلمى بن مالك بن جعفر عن أبيه عن أشياخه وذكر بعضه أبو مسكين قالوا
سبب المنافرة بين عامر وعلقمة
أول ما هاج النفار بين عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر وبين علقمة بن علاثة بن عوف بن الأحوص
وأم عامر كبشة بنت عروة الرحال بن عتبة بن جعفر وأمها أم الظباء بنت معاوية فارس الهرار ابن عبادة بن عقيل بن كعب بن ربيعة وأمها خالدة بنت جعفر بن كلاب وأمها فاطمة بنت عبد شمس بن عبد مناف وأم
(16/304)

أبيه الطفيل أم البنين بنت ربيعة بن عمرو بن عامر بن صعصعة
قال أبو الحسن الأثرم وكانت أم علقمة ليلى بنت أبي سفيان بن هلال بن النخع سبية وأم أبيه ماوية بنت عبد الله بن الشيطان بن بكر بن عوف بن النخع مهيرة
أن علقمة كان قاعدا ذات يوم يبول فبصر به عامر فقال لم أر كاليوم عورة رجل أقبح فقال علقمة أما والله ما تثب على جاراتها ولا تنازل كناتها يعرض بعامر فقال عامر وما أنت والقروم والله لفرس أبي حنوة أذكر من أبيك ولفحل أبي غيهب أعظم ذكرا منك في نجد قال وكان فرسه فرسا جوادا نجا عليه يوم بني مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان وكان فحله فحلا لبني حرملة بن الأشعر بن صرمة بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان
قال الأثرم وأخبرني رجل من جهينة بدمشق قال هو الأشعر بن صرمة
قال الأثرم سمي صرمة غيهب لسواده
قال ابن الكلبي فاستعاره منهم يستطرقه فغلبهم عليه فقال علقمة أما فرسكم فعارة وأما فحلكم فغدرة ولكن إن شئت نافرتك فقال قد شئت
(16/305)

فقال عامر والله أنا أكرم منك حسبا وأثبت منك نسبا وأطول منك قصبا
فقال علقمة لأنا خير منك ليلا ونهارا
فقال عامر لأنا أحب إلى نسائك أن أصبح فيهن منك
فقال علقمة على ماذا تنافرني يا عامر
فقال عامر أنافرك على أني أنحر منك للقاح وخير منك في الصباح وأطعم منك في السنة الشياح
فقال علقمة أنت رجل تقاتل والناس يزعمون أني جبان ولأن تلقى العدو وأنا أمامك أعز لك من أن تلقاهم وأنا خلفك وأنت جواد والناس يزعمون أني بخيل ولست كذلك ولكن أنافرك أني خير منك أثرا وأحد منك بصرا وأعز منك نفرا وأسرح منك ذكرا
فقال عامر ليس لبني الأحوص فضل على بني مالك في العدد وبصري ناقص وبصرك صحيح ولكني أنافرك على أني أنشر منك أمة وأطول منك قمة وأحسن منك لمة وأجعد منك جمة وأبعد منك همة
(16/306)

قال علقمة أنت رجل جسيم وأنا رجل قضيف وأنت جميل وأنا قبيح ولكني أنافرك بآبائي وأعمامي
فقال عامر آباؤك أعمامي ولم أكن لأنافرك بهم ولكني أنافرك أني خير منك عقبا وأطعم منك جدبا
قال علقمة قد علمت أن لك عقبا في العشيرة وقد أطعمت طيبا إذ سارت ولكني أنافرك أني خير منك وأولى بالخيرات منك وقد أكثرنا المراجعة منذ اليوم
قال فخرجت أم عامر وكانت تسمع كلامهما فقالت يا عامر نافره أيكما أولى بالخيرات
قال أبو المنذر قال أبو مسكين قال عامر في مراجعته والله لأنا أركب منك في الحماة وأقتل منك للكماة وخير منك للمولى والمولاة
فقال له علقمة والله إني أعز منك إني لبر وإنك لفاجر وإني لوفي وإنك لغادر ففيم تفاخرني يا عامر فقال عامر والله إني لأنزل منك للقفرة وأنحر منك للبكرة وأطعم منك للهبرة وأطعن منك للثغرة
فقال علقمة والله إنك لكليل البصر نكد النظر وثاب على جاراتك بالسحر
فقال بنو خالد بن جعفر وكانوا يدا مع بني الأحوص على بني مالك بن
(16/307)

جعفر لن تطيق عامرا ولكن قل له أنافرك بخيرنا وأقربنا إلى الخيرات وخذ عليه بالكبر فقال له علقمة هذا القول
فقال عامر عنز وتيس وتيس وعنز فذهبت مثلا نعم على مئة من الإبل إلى مئة من الإبل يعطاها الحكم أينا نفر عليه صاحبه أخرجها ففعلوا ذلك ووضعوا بها رهنا من أبنائهم على يدي رجل من بني الوحيد فسمي الضمين إلى الساعة وهو الكفيل
قال وخرج علقمة ومن معه من بني خالد وخرج عامر فيمن معه من بني مالك وقد أتى عامر بن الطفيل عمه عامر بن مالك وهو أبو براء فقال يا عماه أعني فقال يابن أخي سبني فقال لا أسبك وأنت عمي قال فسب الأحوص فقال عامر ولا أسب والله الأحوص وهو عمي فقال فكيف إذن أعينك ولكن دونك نعلي فإني قد ربعت فيها أربعين مرباعا فاستعن بها في نفارك
وجعلا منافرتهما إلى أبي سفيان بن حرب بن أمية فلم يقل بينهما شيئا وكره ذلك لحالهما وحال عشيرتهما وقال أنتما كركبتي البعير الأدرم تقعان بالأرض قالا فأينا اليمين فقال كلاكما اليمين وأبى أن يقضي بينهما فانطلقا إلى أبي جهل بن هشام فأبى أن يحكم بينهما فوثب مروان بن سراقة ابن قتادة بن عمرو بن الأحوص بن جعفر فقال
(16/308)

( يالَ قريشٍ بيِّنوا الكلاما ... إنا رضينا منكم الأحكاما )
( فبيِّنوا إن كنتمُ حكّاما ... كان أبونا لهمُ إماما )
( وعبد عمْروٍ منع الفِئاما ... في يوم فخر مُعْلَم إعلاما )
( ودَعْلَجٌ أقدمه إقداما ... لولا الذي أجشمهم إجشاما )
( لا تخذتْهم مَذْحِج نَعاما ... )
قال فأبوا أن يقولوا بينهما شيئا
وقد كانت العرب تحاكم إلى قريش فأتيا عيينة بن حصن بن حذيفة فأبى أن يقول بينهما شيئا فأتيا غيلان بن سلمة بن معتب الثقفي فردهما إلى حرملة بن الأشعر المري فردهما إلى هرم بن قطبة بن سنان بن عمرو الفزاري فانطلقا حتى نزلا به
هرم بن قطبة يحكم بينهما
وقال بشر بن عبد الله بن حبان بن سلمى إنهما ساقا الإبل معهما حتى أشتت وأربعت لا يأتيان أحدا إلا هاب أن يقضي بينهما فقال هرم لعمري لأحكمن بينكما ثم لأفصلن ثم لست أثق بواحد منكما فأعطياني موثقا
(16/309)

أطمئن إليه أن ترضيا بما أقول وتسلما لما قضيت بينكما وأمرهما بالانصراف ووعدهما ذلك اليوم من قابل فانصرفا حتى إذا بلغ الأجل من قابل خرجا إليه فخرج علقمة ببني الأحوص فلم يتخلف منهم أحد معهم القباب والجزر والقدور ينحرون في كل منزل ويطعمون وجمع عامر بني مالك فقال إنما تخاطرون عن أحسابكم فأجابوه وساروا معه ولم ينهض أبو براء معهم وقال لعامر والله لا تطلع ثنية إلا وجدت الأحوص منيخا بها وكره أبو براء ما كان من أمرهما فقال عامر فيما كره من منافرتهما ودعاء عامر إياه أن يسير معه
( أَأوُمر أن أَسُبَّ أبا شُريح ... ولا والله أفعلُ ما حييتُ )
( ولا أُهدي إلى هرم لِقاحا ... فيُحيي بعد ذلك أو يُميتُ )
( أُكَلَّف سعيَ لُقمانِ بن عاد ... فيال أبي شُريْح ما لقيتُ )
قال وأبو شريح هو الأحوص فكره كل واحد من البطنين ما كان بينهما وقال عبد عمرو بن شريح بن الأحوص
( لَحَى الله وَفْدينا وما ارتحلا به ... من السَّوءة الباقي عليهم وبالُها )
( ألا إنما بُرْدي صِفاق متينة ... أبى الضيم أعلاها وأُثبتَ حالُها )
فقال فسار عامر وبنو عامر على الخيل مجنبي الإبل وعليهم السلاح قال رجل من غني يا عامر ما صنعت أخرجت بني مالك تنافر بني الأحوص
(16/310)

ومعهم القباب والجزر وليس معك شيء تطعمه الناس ما أسوأ ما صنعت فقال عامر لرجلين من بني عمه أحصيا كل شيء مع علقمة من قبة أو قدر أو لقحة ففعلا فقال عامر يا بني مالك إنها المقارعة عن أحسابكم فاشخصوا بمثل ما شخصوا به ففعلوا وثار مع عامر لبيد بن ربيعة والأعشى ومع علقمة الحطيئة وفتيان من بني الأحوص منهم السندري بن يزيد بن شريح ومروان بن سراقة بن قتادة بن عمرو بن الأحوص وهم يرتجزون فقال لبيد
( يا هرِما وأنت أهلُ عدلِ ... إن نُفِّر الأحوص يوما قبلي )
( ليذهَبنَّ أهلُه بأهلي ... لا تَجْمَعَنَّ شكلَهم وشكلي )
( ونسلَ آبائِهم ونسلي ... )
وقال أيضا
( إني امرؤ من مالك بن جعفرِ ... علقم قد نافرت غيرَ مُنْفَرِ )
( نافرتَ سَقْبا من سِقاب العَرْعَر ... )
فقال قحافة بن عوف بن الأحوص
( نهنهْ إليك الشعرَ يا لَبيدُ ... واصْدُد فقد ينفعك الصُّدود )
( ساد أبونا قبل أن تَسودوا ... سُؤدُدُكم مُطَّرف زَهيد )
(16/311)

وقال أيضا
( إني إذا ما نُسي الحياءُ ... وضاع يوم المَشهد اللِّواء )
( أُنْمَى وقد حُقَّ ليَ النماءُ ... إلى ذكور ذِكرها سناء )
( إذ لا تزال جَلدةٌ كومَاء ... مبقورة لسَقْبها دعاء )
( لم يَنْهنا عن نحرها الصفاء ... لنا عليكم سُورَة وِلاءُ )
( المجدُ والسؤْدُدُ والعَطاء ... )
وقال أيضا
( أنتم هَزَلْتمْ عامرَ بنَ مالكِ ... في شَتَواتِ مُضَرَ الهوالكِ )
( يا شَرَّ أحياءٍ وشرَّ هالك ... )
قال وأنشدها السندري يومئذ ورفع صوته فقيل من هذا فقال
( أنا لمن أنكر صوتي السَّنْدَريّ ... أنا الفتى الجعد الطويل الجعفريّ )
( من ولد الأحوص أخوالي غَنِيّ ... )
فقال عامر أجب يا لبيد فرغب لبيد عن إجابته وذلك لأن السندري كانت جدته أمة اسمها عيساء فقال
( لما دعاني عامرٌ لأسُبَّهم ... أَبَيتُ وإن كان ابن عَيْساء ظالما )
( لكيما يكونَ السَّندَريُّ نَدِيدتِي ... وأشتُمَ أعماماً عُموماً عَماعما )
( وأُنْشِرَ من تحت القبورِ أُبُوّةً ... كراماً هم شَدُّوا عليّ التّمائما )
(16/312)

( لعِبت على أكتافهمْ وحُجُورهم ... وليداً وسَمَّوني مُفيداً وعاصما )
( ألا أينا ما كان شراً لمالكٍ ... فلا زال في الدنيا مَلُوماً ولائما )
قال ووثب الحطيئة فقال
( ما يحبس الحُكّام بالفصْل بعدما ... بدا سابقٌ ذو غُرَّة وحُجُولِ )
وقال أيضا
( يا عامِ قد كنت ذا باع ومكرمة ... لو أن مَسعاة من جاريتَه أَمَمُ )
( جاريت قَرْماً أجاد الأَحوصان به ... سمحَ اليدين وفي عِرْنينه شَمَمُ )
( لا يصعُبُ الأمرُ إلاّ ريثَ يركبُه ... ولا يبيت على مالٍ له قَسَمُ )
( هابتْ بنو مالك مجداً ومَكْرُمَةً ... وغايةً كان فيها الموتُ لو قَدِموا )
( وما أساؤوا فِراراً عن مُجَلِّحةٍ ... لا كاهنٌ يَمترِي فيها ولا حَكَمُ )
دهاء هرم بن قطبة وذكاؤه
قال وأقام القوم عنده أياما وأرسل إلى عامر فأتاه سرا لا يعلم به علقمة فقال يا عامر قد كنت أرى لك رأيا وأن فيك خيرا وما حبستك هذه الأيام إلا لتنصرف عن صاحبك أتنافر رجلا لا تفخر أنت وقومك إلا بآبائه فما الذي أنت به خير منه
قال عامر أنشدك الله والرحم أن لا تفضل علي علقمة فوالله لئن فعلت لا أفلح بعدها أبدا هذه ناصيتي فاجززها واحتكم في مالي فإن كنت لا بد فاعلا فسو بيني وبينه قال انصرف فسوف أرى رأيي فخرج عامر وهو لا يشك أنه ينفره عليه
(16/313)

ثم أرسل إلى علقمة سرا لا يعلم به عامر فأتاه فقال يا علقمة والله إن كنت لأحسب فيك خيرا وأن لك رأيا وما حسبتك هذه الأيام إلا لتنصرف عن صاحبك أتفاخر رجلا هو ابن عمك في النسب وأبوه أبوك وهو مع هذا أعظم قومك غناء وأحمدهم لقاء فما الذي أنت به خير منه عشرا علقمة أنشدك الله والرحم ألا تنفر علي عامرا اجزز ناصيتي واحتكم في مالي وإن كنت لا بد أن تفعل فسو بيني وبينه فقال انصرف فسوف أرى رأيي فخرج وهو لا يشك أنه سيفضل عليه عامرا
قال أبي وسمعت أن هرما قال لعامر حين دعاه يا عامر كيف تفاضل علقمة فقال عامر ولم يا هرم قال لأنه أنجل منك عينا في النساء وأكثر منك نفيرا عند ثورة الدعاء قال عامر هل غير هذا قال نعم هو أكثر منك نائلا في الثراء وأعظم منك حقيقة عند الدعاء ثم قال لعلقمة كيف تفاضل عامرا قال ولم يا هرم قال هو أنفذ منك لسانا وأمضى منك سنانا قال علقمة فهل غير هذا قال نعم هو أقتل منك للكماة وأفك منك للعناة
قال ثم إن هرما أرسل إلى بنيه وبني أبيه إني قائل غدا بين هذين الرجلين مقالة فإذا فعلت فليطرد بعضكم عشر جزائر فلينحرها عن علقمة ويطرد بعضكم عشر جزائر فلينحرها عن عامر وفرقوا بين الناس لا تكون لهم جماعة
وأصبح هرم فجلس مجلسه وأقبل الناس وأقبل علقمة وعامر حتى جلسا فقام لبيد فقال
( يا هرَم ابنَ الأكرمين مَنصِبا ... إنك قد وُلِّيتَ حُكما مُعْجِبا )
( فاحكم وصوِّب رأس من تصوّبا ... إن الذي يعلو علينا تُرتُبا )
(16/314)

( لخَيرُنا عماً وأماً وأبا ... وعامرٌ خيرهما مُرَكَّبا )
( وعامر أدنى لقيسٍ نسبا ... )
فقام هرم فقال يا بني جعفر قد تحاكمتما عندي وأنتما كركبتي البعير الأدرم تقعان إلى الأرض معا وليس فيكما أحد إلا وفيه ما ليس في صاحبه وكلاكما سيد كريم
وعمد بنو هرم وبنو أخيه إلى تلك الجزر فنحروها حيث أمرهم هرم عن علقمة عشرا وعن عامر عشرا وفرقوا الناس فلم يفضل هرم واحدا منهما على صاحبه وكره أن يفعل وهما ابنا عم فيجلب عداوة ويوقع بين الحيين شرا
قال وكان الأعشى حين رجع من عند قيس بن معد يكرب بما أعطاه طلب الجوار والخفرة من علقمة فلم يكن عنده ما طلب وأجاره وخفره عامر حتى إذا أداه وماله إلى أهله قال
( عَلْقَمَ ما أنت إلى عامرِ ... الناقضِ الأوتارِ والواترِ )
ثم أتمها بعد النفار فلما بلغ علقمة ما قال الأعشى وأشاع في العرب أن هرما قد فضل عامرا توعد الأعشى فقال الأعشى
( لعمري لئن أمسي من الحيّ شاخصا ... )
قال ابن الكلبي حدثني أبي قال فعاش هرم حتى ادرك سلطان عمر بن الخطاب رضي الله عنه فسأله عمر فقال يا هرم أي الرجلين كنت مفضلا لو فضلت فقال لو قلت ذاك يا أمير المؤمنين لعادت جذعة ولبلغت شعاف هجر فقال عمر نعم مستودع السر ومسند الأمر إليه أنت يا هرم مثل هذا
(16/315)

فليسد العشيرة وقال إلى مثلك فليستبضع القوم أحكامهم
إسلام علقمة
قال مؤلف الكتاب
وقد أدرك علقمة بن علاثة الإسلام فأسلم ثم ارتد فيمن ارتد من العرب فلما وجه أبو بكر خالد بن الوليد المخزومي إلى بني كلاب ليوقع بهم وعلقمة يومئذ رئيسهم هرب وأسلم ثم أتى أبا بكر رضي الله عنه فأعلمه أنه قد نزع عما كان عليه فقبل إسلامه وأمنه هكذا ذكر المدائني
وأما سيف بن عمر فإنه روى عن الكوفيين غير ذلك
حدثنا محمد بن جرير الطبري قال حدثنا السري بن يحيى قال حدثنا شعيب بن إبراهيم عن سيف بن عمر عن سهل بن يوسف قال
كان علقمة بن علاثة على كلاب ومن لافها وقد كان علقمة أسلم ثم ارتد في حياة النبي ثم خرج بعد فتح الطائف حتى لحق بالشام مرتدا فلما توفي النبي أقبل مسرعا حتى عسكر في بني كعب مقدما رجلا ومؤخرا أخرى وبلغ ذلك أبا بكر رضي الله عنه فبعث إليه سرية وأمر عليها القعقاع بن عمرو وقال يا قعقاع سر حتى تغير على علقمة بن علاثة لعلك تأخذه لي أو تقتله واعلم أن شفاء النفس الحوص فاصنع ما عندك فخرج في تلك السرية حتى أغار على الماء الذي عليه علقمة وكان لا يبرح أن
(16/316)

يكون على رحل فسابقهم على فرسه مراكضة وأسلم أهله وولده واستبى القعقاع امرأة علقمة وبناته ونساءه ومن أقام من الرجال فاتقوه بالإسلام فقدم بهم على أبي بكر رضي الله عنه فجحدت زوجته وولده أن يكونوا مالؤوا علقمة على أمره وكانوا مقيمين في الدار ولم يكن بلغه عنهم غير ذلك وقالوا لأبي بكر ما ذنبنا نحن فيما صنع علقمة فأرسلهم ثم أسلم علقمة فقبل ذلك منه
أخبرنا الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا عمرو بن عثمان قال
كان رسول الله ربما حدث أصحابه وربما تركهم يتحدثون ويصغي إليهم ويتبسم فبينا هم يوما على ذلك يتذاكرون الشعر وأيام العرب إذ سمع حسان بن ثابت ينشد هجاء أعشى بن قيس بن ثعلبة علقمة بن علاثة ومديحه عامر بن الطفيل
( علقمَ ما أنت إلى عامرِ ... الناقِض الأوتارِ والواترِ )
( إن تسُد الحُوص فلم تَعْدُهمْ ... وعامرٌ سادَ بني عامر )
( ساد وألْفى رهطه سادة ... وكابرا سادوك عن كابرِ )
فقال رسول الله كف عن ذكره يا حسان فإن أبا سفيان لما شعث مني عند هرقل رد عليه علقمة فقال حسان بن ثابت بأبي أنت وأمي يا رسول الله من نالتك يده فقد وجب علينا شكره
علقمة يموت قبل وصول الحطيئة إليه
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن الحارث الخراز قال حدثنا المدائني عن أبي بكر الهذلي قال
لما أطلق عمر بن الخطاب رضي الله عنه الحطيئة من حبسه قال له
(16/317)

يا أمير المؤمنين اكتب لي كتابا إلى علقمة بن علاثة لأقصده به فقد منعتني التكسب بشعري فقال لا أفعل فقيل له يا أمير المؤمنين وما عليك من ذلك إن علقمة ليس بعاملك فتخشى أن تأثم وإنما هو رجل من المسلمين تشفع له إليه فكتب له بما أراد فمضى الحطيئة بالكتاب فصادف علقمة قد مات والناس منصرفون عن قبره فوقف عليه ثم أنشد قوله
( لعمري لنعم المرءُ من آل جعفرٍ ... بحَوران أمسى أعْلَقَته الحبائلُ )
( فإن تحيَ لا أملَل حياتي وإن تمت ... فما في حياةٍ بعد موتك طائل )
( وما كان بيني لو لقيتُك سالما ... وبين الغِنى إلا ليالٍ قلائلُ )
فقال له ابنه يا حطيئة كم ظننت أن علقمة يعطيك قال مئة ناقة قال فلك مئة ناقة يتبعها مئة من أولادها فأعطاه إياها
أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمر بن أبي بكر قال حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد والضحاك بن عثمان قالا
لما قدم علقمة بن علاثة المدينة وكان قد ارتد عن الإسلام وكان لخالد بن الوليد صديقا لقيه عمر بن الخطاب رضي الله عنه في المسجد في جوف الليل وكان عمر يشبه بخالد وذلك أن أمه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم فسلم عليه وظن أنه خالد فقال أعزلك قال كان ذلك قال والله ما هو إلا نفاسة عليك وحسد لك
(16/318)

فقال له عمر فما عندك معونة على ذلك قال معاذ الله إن لعمر علينا سمعا وطاعة وما نخرج إلى خلافه فلما أصبح عمر رضي الله عنه أذن للناس فدخل خالد وعلقمة فجلس علقمة إلى جنب خالد فالتفت عمر إلى علقمة فقال إيه يا علقمة أأنت القائل لخالد ما قلت فالتفت علقمة إلى خالد فقال يا أبا سليمان أفعلتها قال ويحك والله ما لقيتك قبل ما ترى وإني لأراك لقيت الرجل قال أراه والله ثم التفت إلى عمر فقال يا أمير المؤمنين ما سمعت إلا خيرا قال أجل فهل لك أن أوليك حوران قال نعم فولاه إياها فمات بها فقال الحطيئة يرثيه
( لَعمري لنعم الحيُّ من آل جعفرِ ... بحَوْران أمسى أقصدته الحبائل )
( لقد أقصدَتْ جُوداً ومجداً وسؤدداً ... وحلماً أصيلاً خالفته المجَاهَل )
( فإن تَحي لا أَمْلَلْ حياتي وإن تمت ... فما في حياةِ بعد موتك طائلُ )
وفي أول هذه القصيدة التي رثى بها الحطيئة علقمة غناء نسبته
صوت
( أرى العِيسَ تَخْدِي بين قَوٍّ فضارجٍ ... كما لاح في الصبح الأَشاءُ الحواملُ )
( فأَتبعتهمْ عينيّ حتى تفرقَتْ ... مع الليل عن ساق الفريدِ الجمَائل )
( فلأْياً قصرتُ الطرفَ عنهم بِجسرةٍ ... أمونٍ إذا واكلتُها لا تواكِلُ )
(16/319)

غنى في هذه الأبيات سائب خاثر ثاني - ثقيل - بالوسطى من رواية حماد بن إسحاق والهشامي
صوت
( لَيتَ شعري أفاحَ رائحةُ المسكِ ... وما إِنْ إِخال بالخَيْفِ إنْسِي )
( حينَ غابَتْ بنو أُمَيَّة عنه ... والبهاليلُ من بني عبد شمسِ )
( خُطَباءٌ على المنابر فُرْسانٌ ... علَيها وقالةٌ غيرُ خُرْسِ )
إخال أظن خلت كذا وكذا فأنا إخاله إذا ظننته وخال علي الشيء يخيل إذا شككت فيه وليت شعري كلمة تقولها العرب عند الشيء تحب علمه وتسأل عنه
وأخبرني حبيب بن نصر المهلبي قال حدثني عمر بن شبة قال سأل رجل أبا عبيدة ما أصل ليت شعري فقال كأنه قال ليتني شعرت بكذا وكذا ليتني علمت حقيقته
الشعر لأبي العباس الأعمى والغناء لابن سريج - رمل - بالبنصر في مجراها
(16/320)

أخبار أبي العباس الأعمى
هو السائب بن فروخ مولى بني ليث وقيل إنه مولى بني الديل وهذا القول هو الصحيح
ذكر محمد بن معاوية الأسدي عن المدائني والواقدي
أن أبا العباس الأعمى الذي يروي عنه حبيب بن أبي ثابت مولى جذيمة بن علي بن الديل بن بكر بن عبد مناة وكان من شعراء بني أمية المعدودين المقدمين في مدحهم والتشيع لهم وانصباب الهوى إليهم وهو الذي يقول في أبي الطفيل عامر بن واثلة صاحب علي بن أبي طالب عليه السلام
( لعمرَكَ إنني وأبا طُفَيلٍ ... لمختلفان والله الشهيدُ )
( أرى عثمانَ مهتدياً ويأبى ... متابعتي وآبَى ما يريد )
أخبرني بذلك وكيع عن حماد بن إسحاق عن أبيه عن أبيه عن عبد الله بن أبي سعد
وقد روى أبو العباس الأعمى عن صدر من الصحابة الحديث وروى عنه عطاء وعمرو بن دينار وحبيب بن أبي ثابت
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال
(16/321)

حدثنا أبو عاصم عن ابن جريج عن عطاء عن أبي العباس الأعمى الشاعر عن عبد الله بن عمر قال إنما جمع منزل تدلج منه إذا شئت
قال حدثنا أحمد بن محمد بن دلان الخيشي قال حدثنا أحمد بن إسماعيل قال حدثنا أبو ضمرة قال حدثني أبو الحارث بن عبد الرحمن عن أبي ذئب عن أبي العباس عن سعيد بن المسيب قال قال علي بن أبي طالب قال رسول الله
إسباغ الوضوء على المكاره وإعمال الأقدام إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة يغسل الخطايا غسلا
حدثني أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي قال حدثنا أبو قلابة قال حدثنا بشر بن عمر قال حدثنا شعبة عن حبيب بن أبي ثابت قال
سمعت أبا العباس السائب بن فروخ الأعمى الشاعر يحدث عن عبد الله بن عمر قال
جاء رجل إلى النبي يستأذنه في الجهاد فقال أحي والداك قال نعم قال فيهما فجاهد
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني يعقوب بن إسرائيل مولى المنصور قال حدثنا الفضل بن عبد الله الخلنجي بجرجان قال حدثني مسلم بن الوليد الأنصاري قال سمعت يزيد بن مزيد يقول سمعت هارون
(16/322)

الرشيد يقول سمعت المهدي يقول سمعت المنصور يقول
خرجت أريد الشأم أيام مروان بن محمد فصحبني في الطريق رجل ضرير فسألته عن مقصده فأخبرني أنه يريد مروان بشعر امتدحه به فاستنشدته إياه فأنشدني
( ليتَ شِعري أفاح رائحة المِسك ... وما إن إخال بالخَيف إنسِي )
( حين غابت بنو أميّةَ عنه ... والبهاليلُ من بني عبد شمسِ )
( خطباء على المنابر فُرْسانَ ... عليها وقالةٌ غير خُرْسِ )
( لا يُعابون صامتين وإن قالوا ... أصابوا ولم يقولوا بلَبْس )
( بِحُلوم إذا الحلوم تقضَّتْ ... ووجوه مثل الدنانير مُلْسِ )
ويروى مكان تقضت اضمحلت قال فوالله ما فرغ من إنشاده حتى توهمت أن العمى قد أدركني وافترقنا فلما أفضت الخلافة إلي خرجت حاجا فنزلت أمشي بجبلي زرود فبصرت بالضرير ففرقت من كان معي ثم
(16/323)

دنوت منه فقلت أتعرفني قال لا فقلت أنا رفيقك وأنت تريد الشام أيام مروان فقال أوه
( آمتْ نساءُ بني أميّة منهمُ ... وبناتُهُمْ بمَضِيعةٍ أيتامُ )
( نامتْ جدودُهم وأُسْقِط نجمهمْ ... والنجم يَسْقُط والجدود تَنام )
( خَلَتِ المنابرُ والأسرّةُ منهمُ ... فعليهمُ حتى المماتِ سلامُ )
فقلت وكم كان مروان أعطاك بأبي أنت قال أغناني أن أسأل أحدا بعده فهممت بقتله ثم ذكرت حق الاسترسال والصحبة فأمسكت عنه وغاب عن عيني فبدا لي فيه فأمرت بطلبه فكأنما البيداء بادت به
أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثني عمر بن شبة قال قال أبو عبيدة
هوي أبو العباس الأعمى امرأة ذات بعل فراسلها فأعلمت زوجها فقال أطمعيه فأطمعته ثم قال أرسلي إليه فليأتك فأرسلت إليه فأتاها وجلس زوجها إلى جانبها فقال لها أبو العباس إنك قد وصفت لنا وما نراك فألمسينا فأخذت يده فوضعتها على أيرها فنفر وعلم أن قد كيد فنهض من عندها وقال
صوت
( عليَّ أَلِيَّةٌ ما دمت حيّا ... أَمَسُّك طائعاً إلا بعُودِ )
( ولا أُهدِي لأرضٍ أنتِ فيها ... سلامَ الله إلا من بعيدِ )
( رجوتُ غنيمة فوضعت كفّي ... على أيرٍ أشدَّ من الحديدِ )
( فخير منكِ من لا خيرَ فيهِ ... وخيرٌ من زيارتكم قُعودِي )
وقرأت هذه الحكاية مروية عن الأصمعي غير مذكور راويها عنه وزعم أن بشارا صاحب القصة وأنه كان له مجلس يسميه البردان يجتمع إليه فيه
(16/324)

النساء فعشق هذه المرأة وقد سمع كلامها ثم ذكر الخبر بطوله وقال فيه فلما وصل إليها أنشأ يقول
( مُلَيكةُ قد وُصِفتِ لنا بحسنٍ ... وإنا لا نراكِ فأَلمِسِينا )
فأخذ زوجها يده فوضعها على أيره
ذكر إسحاق أن في البيتين الأولين والرابع من هذه الأبيات لحنا من خفيف الثقيل بالسبابة في مجرى الوسطى ولم ينسبه إلى أحد ووجدته في غناء عمرو بن بانة في هذه الطريقة منسوبا إليه فلا أدري هو ذلك اللحن أو غيره
أخبرنا أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني أيوب بن عمر أبو سلمة قال
قال أبو العباس الأعمى مولى بني الديل بن بكر يحض بني أمية على عبد الله بن الزبير
( أبني أميّةَ لا أرى لَكُم ... شِبْهاً إذا ما التفَّتِ الشِّيَعُ )
( سَعَةً وأحلاماً إذا نَزِعَتْ ... أهلُ الحلومِ فضرَّها النَّزَعُ )
( وحفيظةً في كل نائبةٍ ... شَهباءَ لا يُنْهَى لها الرُّبَعُ )
( اللهُ أعطاكمْ وإنْ رغِمتْ ... من ذاك أنفُ معاشِرٍ رَتَعُوا )
( أبني أميةَ غيرَ أنكمُ ... والناس فيما أُطمِعوا طَمِعوا )
( أَطْمَعْتُمُ فيكمْ عَدُوَّكُم ... فسما بهمْ في ذاكُمُ الطَّمَعُ )
( فَلَو انَّكُم كنتمْ لقولكُم ... مثلَ الذي كانوا لكمْ رجَعوا )
( عما كرهتمْ أو لَرَدَّهُمُ ... حذرُ العقوبة إنها تَزَعُ )
(16/325)

وله أشعار كثيرة في مدائح بني أمية وهجاء آل الزبير وأكثرها في هجاء عمرو بن الزبير ليس ذكرها مما قصدنا له
أبو العباس يهجو ابن الزبير والمجاشعي
ونسخت من كتاب قعنب بن المحرز قال حدثنا المدائني عن جويرية بن أسماء
أن ابن الزبير رأى رجلا من حلفاء بني أسد بن عبد العزى في حالة رثة فكساه ثوبين وأمر له ببر وتمر فقال أبو العباس الأعمى في ذلك
صوت
( كَسَتْ أسدٌ إخوانَها ولَوَ انني ... ببلدةِ إخواني إذاً لكُسِيتُ )
( فلم تر عيني مثل حيٍّ تَحمَّلوا ... إلى الشأم مظلومين منذ بُرِيتُ )
غنى في هذين البيتين دحمان - ثقيل - أول بالبنصر من رواية ابن المكي ورأيت في بعض الكتب لزرزور غلام المارقي فيهما صنعة أيضا
وقال محمد بن معاوية حدثني المدائني قال
قدم البعيث المجاشعي مكة وكان أبو العباس الأعمى الشاعر لا يكاد
(16/326)

يفارقها وكانت جوائز أمية تأتيه من الشام وكانت قريش كلها تبره للسانه وتقربا إلى بني أمية ببره قال فصلى البعيث مع الناس وسأل في حمالة كانت عليه وكان سؤولا ملحا شديد الطمع وكان الرجل من قريش يأتيه بالشيء يتحمله عنه فيقول لا أقبله إلا أن تجيء معي إلى الصراف حتى ينقده ويزنه فإن لم يفعل ذمه وهجاه فشكوه إلى أبي العباس الأعمى فقال قودوني إليه ففعلوا فلما عرف مجلسه رفع عصاه فضرب بها رأسه ثم قال له
( فهلْ أنتَ إلا مُلْصَقٌ في مُجاشِعٍ ... نَفاكَ جريرٌ فاضْطُرِرْتَ إلى نَجْدِ )
( نفاك جرير بالهجاء إلى نجد ... )
ويروى
( تظلُّ إذا أُعطيتَ شيئاً سأَلتَه ... تطالبُ من أعطاك بالوزن والنقدِ )
( فلا تطْمَعَنْ من بعدِ ذا في عطيّةٍ ... وثِقْ بقبيح المنعِ والدفعِ والردِّ )
( فلستَ بمُبْقٍ في قريشٍ خِزاية ... تُذَم ولو أبْعَدْت فيه مَدَى الجَهْدِ )
قال فتضاحك به من حضر واستحيا ولم يحر جوابا فلما جن الليل عليه هرب من مكة
وقال قعنب بن المحرز حدثني المدائني قال
قال عبد الملك بن مروان لأبي العباس الأعمى مولى بني الديل أنشدني مديحك مصعبا فاستعفاه فقال يا أمير المؤمنين إنما رثيته بذلك لأنه كان صديقي وقد علمت أن هواي أموي قال صدقت ولكن أنشدني ما قلته فأنشده
(16/327)

( يرحمُ الله مصعباً فلقد ماتَ ... كريما ورامَ أمراً جسيمَا )
فقال عبد الملك أجل لقد مات كريما ثم تمثل
( ولكنه رام التي لا يرومُها ... من الناس إلا كلّ خِرْق مُعَمَّمِ )
أخبرنا محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثني إسحاق بن محمد الأموي قال
لما حج عبد الملك بن مروان جلس للناس بمكة فدخلوا إليه على مراتبهم وقامت الشعراء والخطباء فتكلموا ودخل أبو العباس الأعمى فلما رآه عبد الملك قال مرحبا بك يا أبا العباس أخبرني بخبر الملحد المحل حيث كسا أشياعه ولم يكسك وأنشدني ما قلت في ذلك
فأخبره بخبر ابن الزبير وأنه كسا بني أسد وأحلافها ولم يكسه وأنشده الأبيات فقال عبد الملك أقسم على كل من حضرني من بني أمية وأحلافهم ومواليهم ثم على كل من حضرني من أوليائي وشيعتي على دعوتهم إلا كسا أبا العباس
فخلعت والله حلل الوشي والخز والقوهي وجعلت ترمى عليه حتى إذا غطته نهض فجلس فوق ما اجتمع منها وطرح عليه قال حتى رأيت في الدار من الثياب ما ستر عني عبد الملك وجلساءه وأمر له عبد الملك بمئة ألف درهم
(16/328)

أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثني علي بن محمد بن سليمان النوفلي قال حدثني أبي وأهلي
أن عبد الله بن الزبير لما غلب على الحجاز جعل يتتبع شيعة بني مروان فينفيهم عن المدينة ومكة حتى لم يبق بهما أحد منهم ثم بلغه عن أبي العباس الأعمى الشاعر نبذ من كلام وأنه يكاتب بني مروان بعوراته ويمدح عبد الملك وتجيئه جوائزه وصلاته فدعا به ثم أغلظ له وهم به ثم كلم فيه وقيل له رجل مضرور فعفا عنه ونفاه إلى الطائف فأنشأ يقول يهجوه ويهجو آل الزبير
( بني أسد لا تذكروا الفخرَ إنكمْ ... متى تذكروه تُكْذَبوا وتُحَمَّقوا )
( بُعَيْدات بَيْنٍ خيرُكم لصديقكم ... وشرُّكُم يغدو عليه ويَطْرُق )
( متى تُسألوا فضلاً تَضَنّوا وتبخلوا ... ونيرانكم بالشر فيها تَحَرُّقُ )
( إذا استبقت يوماً قريش خرجْتُمُ ... بني أسدٍ سَكْتاً وذو المجد يسبق )
( تجيئون خلف القوم سوداً وجوهكمْ ... إذا ما قريش للأضاميم أصفقوا )
( وما ذاك إلا أن للّؤم طابَعاً ... يلوح عليكم وسْمه ليس يَخْلُق )
أبو العباس وعمر بن أبي ربيعة
أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثني عمي مصعب قال
قال عمر بن أبي ربيعة لأبي العباس الأعمى الشاعر مولى بني الديل بن بكر
( أفْتِني إن كنتَ ثَقْفاً شاعراً ... عن فتىً أعرجَ أعمى مختلِفْ )
(16/329)

( سيىءِ السَّحْنة كابٍ لونُه ... مثلِ عود الخروعِ البالي القصِف )
فقال أبو العباس يرد عليه
( أنت الفتى وابن الفتى وأخو الفتى ... وسيدُنا لولا خلائقُ أربعُ )
( نُكُولك في الهيجا وتَقْوالُك الخنا ... وشتمك للمولَى وأنك تُبَّعُ )
قال الزبير يقال رجل تبع نساء وتبع نساء إذا كان كلفا بهن
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثني عمي قال حدثني المكيون
أن عمر بن أبي ربيعة كان يرامي جارية لأبي العباس الأعمى ببنادق الغالية فبلغ ذلك أبا العباس فقال لقائده قفني على باب بني مخزوم فإذا مر عمر بن أبي ربيعة فضع يدي عليه فلما مر عمر وضع يده عليه فأخذ بحجزته وقال
( ألا من يشتري جارا نؤوماً ... بجارٍ لا ينام ولا يُنِيمُ )
( ويلبس بالنهار ثيابَ ناسٍ ... وشَطْرَ الليلِ شيطانٌ رجيمُ )
فنهضت إليه بنو مخزوم فأمسكوا فمه وضمنوا له عن عمر أن لا يعاود ما يكرهه
صوت
( ألا حيِّ من أجل الحبيب المَغانيا ... لبِسن البلى لما لَبِسن الليالِيا )
( إذا ما تقاضى المرءَ يومٌ وليلة ... تقاضاه شيء لا يملّ التقاضيا )
الشعر لأبي حية النميري والغناء لأحمد بن يحيى المكي - خفيف رمل - بالبنصر عن الهشامي
(16/330)

أخبار أبي حية النميري ونسبه
أبو حية الهيثم بن الربيع بن زرارة بن كثير بن جناب بن كعب بن مالك بن عامر بن نمير بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار
وكان يقال لمالك الأصقع وقال قوم إن الأصقع هو الأصم بن مالك بن جناب بن كعب
وأبو حية شاعر مجيد مقدم من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية وقد مدح الخلفاء فيهما جميعا وكان فصيحا مقصدا راجزا من ساكني البصرة وكان أهوج جبانا بخيلا كذابا معروفا بذلك أجمع وكان أبو عمرو بن العلاء يقدمه وقيل إنه كان يصرع
طرائف من أخباره
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثني محمد بن سلام الجمحي وأخبرني علي بن سليمان الأخفش قال حدثنا محمد بن يزيد وأخبرني إبراهيم بن أيوب عن ابن قتيبة قالوا
كان لأبي حية سيف يسميه لعاب المنية ليس بينه وبين الخشبة فرق وكان من أجبن الناس
قال فحدثني جار له قال دخل ليلة إلى بيته كلب فظنه لصا فأشرفت
(16/331)

عليه وقد انتضى سيفه لعاب المنية وهو واقف في وسط الدار وهو يقول أيها المغتر بنا والمجترئ علينا بئس والله ما اخترت لنفسك خير قليل وسيف صقيل لعاب المنية الذي سمعت به مشهورة ضربته لا تخاف نبوته اخرج بالعفو عنك قبل أن أدخل بالعقوبة عليك إني والله إن أدع قيسا إليك لا تقم لها وما قيس تملأ والله الفضاء خيلا ورجلا سبحان الله ما أكثرها وأطيبها فبينا هو كذلك إذ خرج الكلب فقال الحمد لله الذي مسخك كلبا وكفاني حربا
أخبرني محمد بن خلف وكيع قال حدثني محمد بن علي بن حمزة قال حدثني أبو عثمان المازني قال حدثني سعيد بن مسعدة الأخفش قال
قال أبو حية النميري أتدري ما يقول القدريون قلت لا قال يقولون الله لا يكلف العباد ما لا يطيقون ولا يسالهم ما لا يجدون وصدق والله القدريون ولكني لا أقول كما يقولون
قال محمد بن علي بن حمزة وحدثني أبو عثمان قال
قال سلمة بن عياش لأبي حية النميري أتدري ما يقول الناس قال وما يقولون قال يقولون إني اشعر منك قال إنا لله هلك والله الناس
قال وكان أبو حية النميري مجنونا يصرع وقد أدرك هشام بن عبد الملك
(16/332)

أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا عبد الرحمن ابن أخي الأصمعي قال سمعت عمي يقول
أبو حية في الشعراء كالرجل الربعة لا يعد طويلا ولا قصيرا
قال وسمعت أبا عمرو يقول هو أشعر في عظم الشعر من الراعي
أخبرني الحسن بن علي وعلي بن سليمان الأخفش قالا حدثنا محمد بن يزيد المبرد قال حدثني عبد الصمد بن المعذل وأخبرنا إبراهيم بن محمد بن أيوب قال حدثنا عبد الله بن مسلم قالوا
كان ابو حية النميري من أكذب الناس فحدث يوما أنه يخرج إلى الصحراء فيدعو الغربان فتقع حوله فيأخذ منها ما شاء فقيل له يا أبا حية ارأيت إن أخرجناك إلى الصحراء فدعوتها فلم تأتك فما نصنع بك قال أبعدها الله إذن
قال وحدثنا يوما قال عن لي ظبي يوما فرميته فراغ عن سهمي فعارضه السهم ثم راغ فعارضه السهم فما زال والله يروغ ويعارضه حتى صرعه ببعض الجبانات
قال وقال يوما رميت والله ظبية فلما نفذ سهمي عن القوس ذكرت بالظبية حبيبة لي فعدوت خلف السهم حتى قبضت على قذذه قبل أن يدركها
وذكر يحيى بن علي عن الحسن بن عليل العنزي قال قال الرياشي عن الأصمعي قال
وفد أبو حية النميري على المنصور وقد امتدحه وهجا بني حسن
(16/333)

بقصيدته التي أولها
( عُوجا نحيِّ ديار الحيّ بالسندِ ... وهل بتلك الديارِ اليوم من أحدِ )
يقول فيها
( أحين شِيمَ فلم يتركْ لهم ترَةً ... سيفٌ تقلّده الرئبال ذو اللِّبَدِ )
( سللتموه عليكمَ يا بني حسنٍ ... ما إنْ لكم من فلاحٍ آخرَ الأبد )
( قد أصبحتْ لبنِي العباس صافيةً ... لجدع آناف أهل البغي والحسد )
( وأصبحت كلَهاة الليثِ في فمه ... ومَنْ يحاولُ شيئاً في فم الأسد )
فوصله أبو جعفر بشيء دون ما كان يؤمل فاحتجن لعياله أكثره وصار إلى الحيرة فشرب عند خمارة بها فأعجبه الشرب فكره إنفاد ما معه وأحب أن يدوم له ما كان فيه فسأل الخمارة أن تبيعه بنسيئة وأعلمها أنه مدح الخليفة وجماعة من القواد ففعلت وشرهت إلى فضل النسيئة وكان لأبي حية أير كعنق الظليم فأبرز لها عنه فتدلهت وكانت كلما سقته خطت في الحائط فأنشأ أبو حية يقول
( إذا أسقيتِني كُوزاً بخَطٍّ ... فخُطِّي ما بدا لك في الجدار )
( فإن أعطيتني عيناً بدين ... فهاتي العَيْن وانتظري ضِماري )
( خرقتُ مقدّماً من جنب ثوبي ... حِيال مكان ذاك من الإِزار )
(16/334)

( فقالت ويلَها رجل ويمشي ... بما يمشي به عُجَرُ الحمار )
( وقالت ما تريد فقلت خيراً ... نسيئةَ ما عليّ إلى يساري )
( فصدّت بعدما نظرت إليه ... وقد ألمحتُها عُنُق الحُوار )
أخبرني إبراهيم بن أيوب عن عبد الله بن مسلم قال
لقي ابن مناذر أبا حية فقال له أنشدني بعض شعرك فأنشده
( ألا حي من أجل الحبيب المغانيا ... )
فقال له ابن مناذر وهذا شعر فقال أبو حية ما في شعري عيب هو شر من أنك تسمعه ثم أنشده ابن مناذر شيئا من شعره فقال له أبو حية قد عرفتك ما قصتك
وهذه القصيدة يفخر فيها أبو حية ويذكر يوم النشاش وهو يوم لبني نمير
(16/335)

أخبار أحمد بن يحيى المكي
أحمد بن يحيى بن مرزوق المكي ويكنى أبا جعفر وكان يلقب ظنينا وقد تقدم ذكر أبيه وأخباره وهو أحد المحسنين المبرزين الرواة للغناء المحكمي الصنعة وكان إسحاق يقدمه ويؤثره ويشيد بذكره ويجهر بتفضيله وكتابه المجرد في الأغاني ونسبها أصل من الأصول المعمول عليها وما أعرف كتابا بعد كتاب إسحاق الذي ألفه لشبحا يقارب كتابه ولا يقاس به وكان مع جودة غنائه وحسن صنعته أحد الضراب الموصوفين المتقدمين
أخبرني عمي قال حدثني أبو عبد الله الهشامي عن محمد بن أحمد المكي
أن أباه جمع لمحمد بن عبد الله بن طاهر ديوانا للغناء ونسبه وجنسه فكان محتويا على أربعة عشر ألف صوت
أخبرني جحظة قال حدثني علي بن يحيى ونسخت من بعض الكتب حدثني محمد بن أحمد المكي قال حدثني علي بن يحيى قال
قلت لإسحاق بن إبراهيم الموصلي وقد جرى ذكر أحمد بن يحيى المكي يا أبا محمد لو كان أبو جعفر أحمد بن يحيى المكي مملوكا كم كان يساوي فقال أخبرك عن ذلك
انصرفت ليلة من دار الواثق فاجتزت بدار الحسن بن وهب فدخلت
(16/336)

إليه فإذا أحمد عنده فلما قام لصلاة العشاء الآخرة قال لي الحسن بن وهب كم يساوي أحمد لو كان مملوكا قلت يساوي عشرين ألف دينار قال ثم رجع فغنى صوتا فقال لي الحسن بن وهب يا أبا محمد أضعفها قال ثم تغني صوتا آخر فقلت للحسن يا أبا علي أضعفها ثم أردت الانصراف فقلت لأحمد غنني
صوت
( لولا الحياءُ وأن السَّتْر من خُلُقي ... إذن قعدتُ إليكَ الدهرَ لم أَقُم )
( أليس عندك شُكر للتي جعلت ... ما ابيضَّ من قادمات الرأس كالحُمَمِ )
الغناء فيه لمعبد خفيف ثقيل أول في مجرى البنصر عن إسحاق وذكر عمرو بن بانة أنه لمالك وليس كما قال لحن مالك ثقيل أول ذكره الهشامي ودنانير وغيرهما
قال فغناه أحمد بن يحيى المكي فأحسن فيه كل الإحسان فلما قمت للانصراف قلت للحسن يا أبا علي أضعف الجميع فقال له أحمد ما هذا الذي أسمعكما تقولانه ولست أدري ما معناه قال نحن نبيعك ونشتريك منذ الليلة وأنت لا تدري
وأخبرنا بهذا الخبر يحيى بن علي بن يحيى عن أخيه أحمد بن علي
(16/337)

عن عافية بن شبيب عن أبي حاتم قال
كان إسحاق عندنا في منزل أبي علي الحسن بن وهب وعندنا ظنين بن المكي وذكر الحديث مثله وقال فيه إنه قومه مئة ألف درهم وذكر أن الصوت الذي غناه آخرا
صوت
( أمِن دِمنٍ وخَيم بالياتِ ... وسُفْعٍ كالحمائم جاثماتِ )
( أرِقتَ لهنّ شطرَ الليل حتى ... طلعن من المناقب مُنجداتِ )
وأن إسحاق لما سمعه قال كم كنت قومته قال مئة ألف درهم قال أضعفوا القيمة قيمته مئتا ألف درهم
في هذين البيتين لحن من القدر الأوسط من - الثقيل - الأول بالسبابة في مجرى الوسطى ينسب إلى ابن مسجح وإلى ابن محرز وفيه لابن سريج ثاني - ثقيل - بالوسطى عن عمرو وللغريض - خفيف ثقيل - عن الهشامي
مناظرته للمغنين
أخبرني جحظة قال حدثني محمد بن أحمد المكي قال
ناظر أبي بعض المغنين ذات ليلة بين يدي المعتصم وطال تلاحيهما في الغناء فقال أبي للمعتصم يا أمير المؤمنين من شاء منهم فليغن عشرة أصوات لا أعرف منها ثلاثة وأنا أغني عشرة وعشرة وعشرة لا يعرف أحد منهم صوتا منها فقال إسحاق صدق يا أمير المؤمنين واتبعه ابن بسختر وعلويه
(16/338)

فقالا صدق يا أمير المؤمنين إسحاق فيما يقوله فأمر له بعشرين ألف درهم
قال محمد ثم عاد ذلك الرجل إلى مماظته يوما فقال له قد دعوتك إلى النصفة فلم تقبل وأنا أدعوك وأبدأ بما دعوتك إليه فاندفع فغنى عشرة أصوات فلم يعرف أحد منهم منها صوتا واحدا كلها من الغناء القديم والغناء اللاحق به من صنعة المكيين الحذاق الخاملي الذكر فاستحسن المعتصم منها صوتا وأسكت المغنين له واستعاده مرات عدة ولم يزل يشرب عليه سحابة يومه وأمر ألا يراجع أحدا من المغنين كلاما ولا يعارضه أحد منهم إذ كان قد أبر عليهم وأوضح الحجة في انقطاعهم وإدحاض حججهم
كان الصوت الذي اختاره المعتصم عليه وأمر له لما سمعه بألفي دينار
صوت
( لعنَ الله من يلوم محبًّا ... ولحى الله من يُحَبُّ فيَابَى )
( رُبَّ إلفين أضمرا الحُبَّ دهرا ... فعفا الله عنهما حين تابا )
الغناء ليحيى المكي - رمل -
قال محمد قال أبي
وكان المعتصم قد خلع علينا في ذلك اليوم مماطر لها شأن من ألوان
(16/339)

شتى فسألني عبد الوهاب بن علي أن أرد عليه هذا الصوت وجعل لي ممطره فغنيته إياه فلما خرجنا للانصراف إلى منازلنا أمر غلمانه بدفع الممطر إلى غلماني فسلموه إليهم
أخبرني عبد الله بن الربيع عن أبيه قال حدثني محمد بن عبد الله بن مالك قال
سألني إسحاق بن إبراهيم الموصلي يوما من بقي من المغنين قلت وجه القرعة محمد بن عيسى مولى عيسى بن جعفر فقال صالح كيس ومن أيضا قلت أحمد بن يحيى المكي قال بخ بخ ذاك المحسن المجمل الضارب المغني القائم بمجلسه لا يحوج أهل المجلس إلى غيره ومن بأبي أنت قلت ابن مقامرة قال لا والله ما سمعت بهذا قط فمن مقامرة هذه زامرة أم نائحة أم مغنية قلت لا ولكنها من الناس وليست من أهل صناعته قال ومن أيضا بأبي أنت قلت يحيى بن القاسم ابن أخي سلمة قال الذي كان له أخ يغني مرتجلا قلت نعم قال لم يحسن ذاك ولا أبوه شيئا قط ولا أشك أن هذا كذلك لأنهما مؤدباه
وذكر ابن المكي عن أبيه قال
قال المعتصم يوما لجلسائه ونحن عنده خلعت اليوم على فتى شريف ظريف نظيف حسن الوجه شجاع القلب ووليته المصيصة ونواحيها
(16/340)

فقلنا من هذا يا أمير المؤمنين فقال خالد بن يزيد بن مزيد فقال علويه يا أحمد غن أمير المؤمنين صوتك في مدح خالد فأمسكت عنه فقال المعتصم مالك لا تجيبه فقلت يا أمير المؤمنين ليس هو مما يغنى بحضرة الخليفة فقال ما من أن تغنيه بد قال فغنيته صنعة لي في هذا الشعر
صوت
( علَّمَ النَّاسَ خالدُ بنُ يزيدٍ ... كلَّ حلم وكل بأسٍ وجُودِ )
( فترى الناسِ هيبةً حين يبدو ... مِن قيامٍ ورُكَّعٍ وسجودِ )
فقال المعتصم يا سمانة خذ أحمد بإلقاء هذا الصوت على الجواري في غد وأمر لي بعشرة آلاف درهم
قال وغنى أبي يوما محمدا الأمين
صوت
( فعش عُمرَ نوحٍ في سرورٍ وغِبْطَةٍ ... وفي خفض عيش ليس في طوله إثمُ )
( تساعدُك الأقدارُ فيه وتنثنِي ... إليك وترعَى فضلَك العُرْبُ والعُجْم )
فأمر له بخمس مئة دينار
وتوفي أحمد بن يحيى المكي في خلافة المستعين في أولها
(16/341)

أخبرني بذلك جحظة البرمكي عن محمد بن أحمد بن يحيى المكي أن أباه توفي في هذا الوقت
انقضت أخباره
صوت
( إن الذين غَدَوا بلُبِّك غادروا ... وشَلاً بعينك ما يزال مَعِينا )
( غَيَّضْن من عبراتهن وقلن لي ... ماذا لقيتَ من الهوى ولقينا )
غادروا تركوا والوشل الماء القليل والمعين الماء الصافي الجاري وغيضن من عبراتهن أي كففنها ومسحنها حتى تغيض
الشعر لجرير والغناء لإسحاق - رمل - بالوسطى عن عمرو وهو من طريف أرمال إسحاق وعيونها وفيه لابن سريج ثقيل أول بالبنصر عن الهشامي وعمرو وذكر علي بن يحيى أن فيه لابن سريج رملا آخر وذكر عيسى أن الثقيل الأول لإبراهيم وأن فيه للهذلي ثاني - ثقيل - بالوسطى ولإبراهيم أيضا ماخوري بالبنصر
(16/342)

من غزل جرير
وقد أخبرني إبراهيم بن محمد بن أيوب الصائغ قال حدثنا عبد الله بن مسلم بن قتيبة
أن هذين البيتين للمعلوط وأن جريرا سرقهما منه وأدخلهما في شعره
أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي وغيره قالوا
غدا عبد الله بن مسلم ابن جندب الهذلي على أبي السائب المخزومي في منزله فلما خرج إليه أبو السائب أنشده قول جرير
( إن الذين غَدَوا بلبك غادَروا ... وشَلاً بعينك لا يزال مَعينا )
البيتين فحلف أبو السائب ألا يرد على أحد سلاما ولا يكلمه إلا بهذين البيتين حتى يرجع إلى منزله فخرجا فلقيهما عبد العزيز بن المطلب وهو قاض وكانا يدعيان القرينين لملازمتهما فلما رآهما قال كيف أصبح القرينان فغمز أبو السائب ابن جندب أن أخبره بالقصة وابن جندب يتغافل فقال لابن جندب ما لأبي السائب فجعل أبو السائب يغمزه أي أخبره بيميني قال ابن جندب أحمد الله إليك ما زلت منكرا لفعله منذ خرجنا فانصرف ابن المطلب إلى منزله والخصوم ينتظرونه فصرفهم ودخل منزله مغتما فلما أتى أبو السائب منزله وبرت يمينه خرج إلى ابن جندب فقال اذهب بنا إلى ابن المطلب فإني أخاف أن يرد شهادتي فاستأذنا عليه فأذن
(16/343)

لهما فقال له أبو السائب قد علمت - أعزك الله - غرامي بالشعر وإن هذا الضال جاءني حين خرجت من منزلي فأنشدني بيتين فحلفت ألا أرد على أحد سلاما ولا أكلمه إلا بهما حتى أرجع إلى منزلي فقال ابن المطلب اللهم غفرا ألا تترك المجون يا أبا السائب
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عبد المطلب بن عبد العزيز قال
أنشدت أبا السائب قول جرير
( غَيَّضْنَ مِن عَبَراتهن وقُلْنَ لي ... ماذا لقيتَ من الهوى ولقينا )
فقال يابن أخي أتدري ما التغييض قلت لا قال هكذا وأشار بأصبعه إلى جفنه كأنه يأخذ الدمع ثم ينضحه
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا المدائني وأخبرنا محمد بن العباس اليزيدي عن أحمد بن زهير عن الزبير بن بكار قال عن المدائني قال
شهد رجل عند قاض بشهادة فقيل له من يعرفك قال ابن أبي عتيق فبعث إليه يسأله عنه فقال عدل رضا فقيل له أكنت تعرفه قبل اليوم قال لا ولكني سمعته ينشد
( غَيَّضْنً مِن عَبَراتهن وقُلْنَ لي ... ماذا لقيتَ من الهوى ولقينا )
فعلمت أن هذا لا يرسخ إلا في قلب مؤمن فشهدت له بالعدالة
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنا محمد بن الحسن ومحمد بن الضحاك قالا
كان أبو السائب المخزومي واقفا على رأس بئر فأنشده ابن جندب
(16/344)