Advertisement

التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد 001



الكتاب: التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد
المؤلف: محمد بن عبد الغني بن أبي بكر بن شجاع، أبو بكر، معين الدين، ابن نقطة الحنبلي البغدادي (المتوفى: 629هـ)
المحقق: كمال يوسف الحوت
الناشر: دار الكتب العلمية
الطبعة: الطبعة الأولى 1408 هـ - 1988 م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي وضمن خدمة التراجم] بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة
قال الشيخ الأجل الإمام الحافظ معين الدين أبو عبد الله محمد بن عبد الغني بن أبي بكر بن نقطة:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بالإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد: فإنه سألني الشيخ الصالح الحافظ أبو الوليد عبد الملك بن عبد الله القرطبي رضي الله عنه أن أجمع له جزءا يشتمل على معرفة رواة الكتب الستة كتاب صحيح البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وقال لي "أحب أن أعرف أخبارهم وجرحهم وتعديلهم ومحلهم عند العلماء" فأجبته إلى ذلك ثم أضفت إليهم جماعة من رواة السنن والمسانيد لا يستغني عن معرفتهم من له اعتناء بهذا الشأن.
وقد جمع غير واحد من أئمة الحديث المتقدمين كتبا في معرفة رجال السنن منهم أبو نصر أحمد بن محمد الكلاباذي جمع رجال البخاري وهبه الله بن الحسن اللالكائي جمع رجال البخاري ومسلم وكذلك محمد بن طاهر المقدسي والحاكم أبو عبد الله النيسابوري أيضا قد صنفا في هذا الفن والحافظ أبو محمد عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي جمع كتابا في معرفة رجال الكتب الستة فيكون هذا الكتاب لكتبهم مثل الذيل للتاريخ ويعرف به ثقات الرواة ممن تكلم فيه وإن كانت طرق هذه الكتب قد تشعبت وافترقت في البلاد.
(1/25)

ومن المعلوم أنه لا سبيل لأحد من الناس إلى استيعاب رواة كتب السنن بأسرهم إلا أنا نذكر إن شاء الله منهم الأشهر والأعم والأكثر وقل أن يتصل لأحد فيما نعلم رواية كتاب من هذه الكتب التي أشرنا إليها إلا من رواية الرجال الذين ذكرناهم أو بعضهم إلا القليل الشاذ الذي يعز وجوده ما خلا روايات أهل الغرب فإن أهل المشرق لا يشتغلون بها لنزولها عندهم ولأن أهل المغرب يرحلون من بلادهم فيستمعون السنن والمسانيد من هذه الطرق رغبة منهم في عالي الأسناد فلهذا السبب لا يوجد في بلادنا طرق أسانيدهم نسأل الله أن يوفقنا للصواب إنه سميع الدعاء.
معرفة أكثر السنن والمسانيد التي يشتمل هذا الكتاب على معرفة رواتها:
كتاب الموطأ رواية أبي مصعب وصحيح البخاري وصحيح مسلم وكتاب السنن لأبي داود والسنن لسعيد بن منصور والسنن للنسائي والسنن لأبي عبد الله ابن ماجة والجامع لأبي عيسى الترمذي والسنن للدارقطني وصحيح الإسماعيلي وصحيح أبي عوانة وكتاب المتفق للجوزقي وكتاب السنن لأبي قرة موسى بن طارق الزبيدي وكتاب السنن الكبير والسنن الصغير لأبي بكر البيهقي وكتاب السنن والآثار له.
وأما المسانيد فمسند أحمد بن حنبل ومسند الشافعي ومسند أبي حنيفة جمعه غير واحد من الحفاظ ومسند إسحاق بن راهويه ومسند مسدد ومسند عبد الله بن الزبير الحميدي ومسند عبد الله بن وهب ومسند عبد الله بن عبد الرحمن الدرامي ومسند محمد بن هارون الروياني ومسند أبي يعلى الموصلي ومسند محمد بن يحيى ابن أبي عمر العدني ومسند أحمد بن منيع ومسند أبي داود الطياليسي ومسند الحارث بن أبي أسامة التميمي ومسند الهيثم بن كليب الشاشي وغير هذه مما يأتي ذكره في أثناء الكتاب.
ورتبنا أسماءهم على حروف المعجم وبدأنا بمن اسمه محمد تبركا وتيمنا باسم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولايخلو كل عصر من طالب ومتتبع لمن بعده ومذيل عليه رحم الله امرءا اجتهد وجمع ولمن بعده بجمعه وضبطه نفع ورحمنا بفضله أنه جواد كريم.
(1/26)

من اسمه محمد
من اسمه محمد بن إبراهيم
...
ذكر من اسمه محمد واسم أبيه إبراهيم
1 - محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم بن زاذان أبو بكر ابن المقري الحافظ الأصبهاني.
طاف البلاد سمع الكثير سمع بمكة مسند محمد بن يحيى العدني من إسحاق بن أحمد بن إسحاق بن نافع الخزاعي وبالموصل المسند من أبي يعلى وسمع ببغداد من عمر بن إسماعيل بن أبي غيلان وحامد بن شعيب البلخي وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأبي القاسم البغوي وبدمشق من أحمد بن عمير بن جوصاء ومحمد بن الفيض الغساني وبحران من أبي عروبة وغيره وبمصر من محمد بن زبان بن حبيب ومحمد بن محمد بن بدر بن النفاخ الباهلي وأبي جعفر الطحاوي سمع منه كتاب شرح الآثار وسمع بالبصرة والكوفة وواسط وبلاد الجزيرة والشام من خلق كثير.
وكان ثقة فاضلا سمع بأصبهان من إبراهيم بن محمد بن الحسن في سنة اثنتين وثلاثمائة وبالموصل من أبي يعلى في سنة خمس وثلاثمائة وجمع مسند أبي حنيفة والفوائد ومعجم شيوخه وغير ذلك.
حدث عنه أبو إسحاق بن حمزة وأبو الشيخ في صحيحه وأبو بكر أحمد بن موسى بن مردوية وأبو نعيم الحافظ وحمزة بن يوسف السهمي وأبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم وإبراهيم بن منصور الكراني وأبو الفتح منصور بن الحسن بن علي بن القاسم وأبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي وأبو العباس أحمد بن محمد بن النعمان وغيرهم.
أخبرنا جعفر بن أبي سعيد بن آموسان الأصبهاني في كتابه أنا عبد المنعم بن محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنا أبو الخير محمد بن أحمد بن ورا أنا أبو بكر أحمد بن موسى بن مردوية قال "محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم بن المقري أبو بكر يعرف بالعاصمي ثقة مأمون صاحب
__________
1- رجع ترجمته في: طبقات القراء2/44، تذكرة الحفاظ3/973، طبقات الحفاظ ص/388، ذكر أخبار أصبهان2/297، الوافي بالوفيات1/342، غاية النهاية2/45، شذرات الذهب 3/101، سير أعلام النبلاء 16/398.
(1/27)

أصول كتب الحديث الكثير بالشام والعراق ومصر توفي لاثنتين من شهر شوال سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة روى عنه إسحاق بن حمزة.
أنبأنا عبد العزيز بن محمود بن الأخضر الحافظ أنا معمر بن عبد الواحد الحافظ الأصبهاني قراءة عليه ببغداد أنا عمي أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد الدقاق قال سمعت محمد بن عبد الله يقول سمعت عبد الصمد بن الحسن الحافظ يقول قال أبو عبد الله بن مندة "رأيت أبا بكر ابن المقري جالسا على باب هراس يأكل الهريسة عنده فقلت يا أبا بكر أيش هذا فقال: أسكت يا أبا عبد الله هل بقي في الدنيا من يحتشم منه".
2- محمد بن إبراهيم بن أحمد أبو بكر الأردستاني
قال شيرويه بن شهر دار في كتاب طبقات أهل همذان هو الرجل الصالح روى عن أبي علي إسماعيل بن محمد بن حاجب الكشاني كتاب صحيح البخاري وحدث عن جماعة غيره حدثنا عنه محمد بن عثمان القوهستاني ومحمد بن طاهر بن معبان وظفر بن هبة الله الكسائي وغيرهم وكان ثقة صدوقا يحسن هذا الشأن.
سمع منه أبو الحسن بن حميد الصحيح بقراءته عليه وتوفي في دار ابن حميد في سنة أربع وعشرين وأربعمائة أخبرنا إجازة الطبقات أبو مسلم أحمد بن شيرويه بن شهر دار أنا جدي شهر دار بن شيرويه قال أخبرنا أبي.
3- محمد بن إبراهيم أبو بكر الفارسي الحاكم.
حدث عن أبي أحمد محمد بن عيسى الجلودي بكتاب الصحيح لمسلم بن الحجاج.
__________
2- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 1/417، الأنساب 1/178، المنتظم 8/90، شذرات الذهب 3/277، سيرا أعلام النبلاء 17/428.
3- راجع ترجمته فيك سير أعلام النبلاء 17/429.
(1/28)

حدث عنه أبو بكر أحمد بن زاهر الطوسي وأبو القاسم وإسماعيل بن محمد بن الفضل في مصنفاته.
4- محمد بن إبراهيم بن محمد بن سعدوية أبو سهل الأصفهاني.
حدث ببغداد وبأصفهان ببعض مسند أبي بكر محمد بن هارون الروياني وهو القدر المسموع من أبي الفضل عبد الرحمن بن أحمد الرازي سمعه منه الحافظ أبو القاسم ابن عساكر وأبو محمد المبارك بن علي بن الطباخ وأبو القاسم يحيى بن أسعد بن بوش وحدثنا عنه بأصبهان أبو مسلم بن عبد الرحيم بن الأخوة الأصبهاني بأحاديث الموطأ من رواية أبي مصعب بسماعة من أبي الفضل الرازي أيضا وكان ثقة صحيح السماع.
أخبرنا أبو مسلم المؤيد واسمه هشام بن عبد الرحيم بن الأخوة بأصبهان أنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد الرازي أنا أبو الحسن علي بن أحمد الرفاء بسر من رأى أنا إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي أنا أبو مصعب عن مالك عن نافع وعبد الله بن دينار عن ابن عمر أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة الليل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى" 1.
مولدة في جمادى الأولى سنة ست وأربعين وأربعمائة نقلت من خط المهذب بن زينة الأصبهاني توفي أبو سهل بن سعدوية يوم الخميس خامس ذي القعدة من سنة ثلاثين وخمسمائة.
4- راجع ترجمته في: التحبير2/55، المنتظم 10/63، سير أعلام النبلاء 20/47، غاية النهاية 2/45، شذرات الذهب 4/95.
__________
1 رواه بهذا اللفظ البخاري في صحيحة: كتاب الصلاة: باب ماجاء في الوتر.
ورواه مالك في الموطأ: كتاب الصلاة: باب الأمر بالوتر الحديث رقم/118، وانظر مسند أحمد في اختلاف رواياته عن ابن عمر2/ 10،30،33،40،44،49،58،66،71،76،77،79،81 82،83،100،101،113،119، 133،134،141،148،154، 155، وانظر سنن ابن ماجه كتاب الصلاة: باب ماجاء في صلاة الليل، وباب ما جاء في صلاة الليل والنهار مثنى مثنى
(1/29)

5 محمد بن إبراهيم بن محمد بن خلف أبو نعيم الواسطي المعروف بابن الجماري.
حدث بمسند مسدد عن أبي الحسن أحمد بن أبي المظفر بن أحمد العطار.
حدث عنه جماعة منهم أبو الحسن علي بن المبارك بن نغوبا وأبو جعفر هبة الله بن يحيى بن البوقي وأبو طالب محمد بن علي بن الكتاني وهبة الله بن نصر المخلدي.
قرأت على جعفر بن أبي الحسن بن أبي البركات الهمذاني بالإسكندرية أخبركم أبو طاهر السلفي قراءة عليه فأقر به قال وسألته يعني خميس بن علي بن أحمد الجوزي بواسط عن أبي البركات إبراهيم بن محمد بن خلف الجمازي المعروف بالبني فقال كان سقطيا.
سمع ابن خرفة والناس وولده أبو نعيم محمد بن إبراهيم حدث بمسند مسدد وكان سمعه بإفادة والده وكلاهما ثقة وقال لي أبو عبد الله محمد بن سعيد بن الحجاج الواسطي لم يبلغني وفاته وآخر ماحدث سنة تسع وتسعين وأربعمائة.
__________
5- راجع ترجمته في: سؤالات السلفي:31،30، سير اعلام النبلاء19/245.
(1/30)

من اسمه محمد بن إسماعيل
6- محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة أبو عبد الله الجعفي البخاري الإمام
طاف البلاد وسمع بالعراق والحجاز والشام ومصر وخراسان سمع بالبصرة
__________
6- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 2/4، تذكرة الحفاظ2/555، طبقات المفسرين2/104، الوافي بالوفيات2/206، وفيات الأعيان1/455، طبقات الحفاظ ص/252، تهذيب التهذيب 9/47، شذرات الذهب2/134، الوافي بالوفيات2/206، سير أعلام النبلاء 12/381، وفيات الأعيان4/188.
(1/30)

من أبي عاصم النبيل ومحمد بن عبد الله الأنصاري وأبي الوليد سليمان بن عبد الملك الطيالسي وبالكوفة من عبيد الله بن موسى وأبي نعيم الفضل بن دكين وبمصر من أحمد بن صالح ويحيى بن عبد الله بن بكير ونعيم بن حماد وبالشام من أبي السمان الحكم بن نافع ومحمد بن يوسف الفريابي وهشام بن عمار الدمشقي والربيع بن نافع الحلبي وببغداد من أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وبمكة من عبد الله بن الزبير الحميدي في خلق كثير وجم غفير في هذه البلاد وغيرها.
حدث عنه أبو عيسى الترمذي وأبو محمد بن محمد بن صاعد والحسين ابن محمد بن حاتم الحافظ المعروف بعبيد العجل وأبو حامد أحمد بن محمد بن الشرقي وأخوه عبد الله وأبو بكر بن صدقة وأحمد بن عبدان الأهوازي وغيرهم من الحفاظ وقال محمد بن طاهر المقدسي روى هذا الكتاب يعني الصحيح عن البخاري جماعة غير الفربري منهم حماد بن شاكر وإبراهيم بن معقل النسفي وطاهر بن محمد بن مخلد النسفي وقال الأمير أبو نصر بن ماكولا أحد من حدث عن البخاري بالصحيح أبو طلحة منصور بن محمد بن علي بن قرينة البزدوي من أهل بزدة وكان ثقة توفي سنة تسع وعشرين وثلاثمائة.
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي أنا أبو منصور القزاز أنا أبو بكر الخطيب قال وأخبرني الحسن بن محمد يعني الأشقر أنا محمد بن أبي بكر أنا أبو نصر محمد بن أحمد بن موسى البزاز قال سمعت أبا بكر عبد الرحمن بن محمد بن علوية الأبهري يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول ماأخرجت خراسان مثل محمد بن إسماعيل البخاري.
وأخبرنا أحمد بن الحسن الديري أنا عبد الرحمن بن محمد القزاز أنا الخطيب قال أخبرني أبو الوليد الدربندي أنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان أنا أحمد بن أبي حامد الباهلي قال سمعت أبا سعيد حاتم بن محمد بن حازم يقول سمعت موسى بن هارون الحمال يقول عندي "لو أن
(1/31)

أهل الإسلام اجتمعوا على أن ينصبوا مثل محمد بن إسماعيل ماقدروا عليه"
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان أنا إسماعيل بن محمد بن الفضل الجوزي الحافظ أنا أبو بكر أحمد بن علي بن خلف الشيرازي أنا أبو عبد الله الحاكم محمد بن عبد الله النيسابوري قال سمعت أبا الطيب محمد بن أحمد المذكر بقول سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق يعني ابن خزيمة يقول "ماتحت أديم هذه السماء أعلم بالحديث من محمد بن إسماعيل البخاري".
أخبرنا أحمد بن الحسن البطي أنا أبو منصور القزاز أنا أحمد بن علي الخطيب قال أخبرني محمد بن علي المقري أنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران الحافظ قال أنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد عن محمد بن إسماعيل وأبي زرعة وعبد الله بن عبد الرحمن يعني الدارمي فقال محمد بن إسماعيل وأبو زرعة احفظهم وأكثرهم حديثا فقلت عبد الله بن عبد الرحمن فقال ليس من هؤلاء في شئ بالإسناد.
أخبرنا الخطيب أنا أبو بكر البرقاني أنا محمد بن العباس العصمي أنا يوسف بن إسحاق بن محمود قال قال أبو علي صالح بن محمد الأسدي وذكره البخاري فقال مارأيت خراسانيا أفهم منه.
وأخبرنا أحمد بن الحسن المقري أنا أبو منصور القزاز أنا أحمد بن علي الحافظ أنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن محمد بن العباس الضبي يقول سمعت أحمد بن عبد الله بن محمد بن يوسف بن مطر يقول سمعت جدي محمد بن يوسف يقول سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول دخلت بغداد آخر ثمان مرات كل ذلك أجالس أحمد بن حنبل فقال لي في آخر ماودعته ياأبا عبد الله تترك العلم والناس وتصير إلى خراسان قال أبو عبد الله فأنا الآن أذكر قوله.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان أنا قوام السنة إسماعيل بن محمد
(1/32)

الحافظ أنا أحمد بن خلف بنيسابور أنا الحاكم أبو عبد الله قال سمعت يحيى ابن عمرو بن صالح البخاري يقول سمعت أبا العباس محمد بن عبد الرحمن الفقيه يقول: كتب أهل بغداد إلى محمد بن إسماعيل البخاري
المسلمون بخير ما بقيت لهم ... وليس بعدك خير حين تفتقد
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي أنا أبو منصور القزاز أنا أحمد بن علي الخطيب قال أنا الحسن بن محمد الأشقر أنا محمد بن أبي بكر أنا خلف بن محمد سمعت أبا بكر محمد بن حريث يقول سمعت الفضل بن العباس الرازي وسألته فقلت أيهما أحفظ أبو زرعة أو محمد بن إسماعيل فقال لم أكن التقيت مع محمد بن إسماعيل فاستقبلني ما بين حلوان وبغداد قال فرجعت معه مرحلة قال وجهدت الجهد على أن أجئ بحديث لايعرفه فما أمكنني قال وأنا أغرب على أبي زرعة عدد شعره.
وبالإسناد أنا الخطيب أنا أبو سعد الماليني أنا عبد الله بن عدي الحافظ قال حدثني محمد بن أحمد القومسي قال سمعت محمد بن حمدوية يقول سمعت محمد بن إسماعيل يقول أحفظ مائة ألف حديث صحيح وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح.
أخبرنا زاهر بن أبي طاهر بأصبهان أنا زاهر بن طاهر أنا أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري أنا أبو نصر أحمد بن الحسين بن أحمد بن حموية الوراق أنا أبو حامد أحمد بن حمدون بن رستم قال سمعت مسلم بن الحجاج وجاء إلى محمد بن إسماعيل البخاري فقبل بين عينيه وقال دعني حتى أقبل رجليك ياأستاذ الأستاذين وسيد المحدثين وطبيب الحديث في علله.
حدثنا محمد بن سلام أنا مخلد بن يزيد الحراني أنا ابن جريج قال حدثني موسى بن عقبة عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه قال أبو حامد فحدثنا محمد بن إسماعيل أنا أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو حيثمة قالوا أنا حجاج بن محمد عن ابن جريح حدثني موسى بن عقبة عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الكفارة إذا
(1/33)

قام من مجلسه: "سبحانك اللهم وبحمدك" 1 فهو كفارته قال محمد بن إسماعيل هذا حديث مليح ولا أعلم بهذا الإسناد في الدنيا حديثا غير هذا إلا أنه معلول.
حدثنا به موسى بن إسماعيل قال أخبرنا وهيب قال حدثني موسى بن عقبة عن عون بن عبد الله بن عتبة قوله قال محمد بن إسماعيل هذا أولى ولايذكر لموسى بن عقبة سماعا من سهيل وهو سهيل بن ذكوان مولى جويرية وهم أخوة سهيل وعباد وصالح بنو أبي صالح وهم من أهل المدينة.
أخبرنا أحمد بن الحسين الديري أنا القزاز أنا الخطيب قال أخبرني أبو الوليد الدربندي أنا محمد بن أحمد بن سليمان الحافظ أنا أبو عمرو أحمد بن محمد بن عمر المقري وأبو عبيد أحمد بن عروة بن أحمد بن إبراهيم قالا سمعنا أبا الحسن مهيب بن سليم بن مجاهد يقول توفي أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم ليلة السبت ليلة الفطر من سنة ست وخمسين ومائتين.
7- محمد بن إسماعيل بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم اليعقوبي النسفي نسب إلى جده.
سمع جده لأمه أبا عثمان سعيد بن إبراهيم بن معقل وأبا يعلى عبد المؤمن بن خلف قال السمعاني في كتاب الأنساب روى عنه أهل بخارى وسمعوا منه جامع الترمذي ست مرات روى عنه أبو العباس المستغفري وغيره توفي سنة تسع وثمانين وثلاثمائة في شهر رمضان
__________
1 رواه الترمذي في سننه: كتاب الدعوات: باب مايقول إذا قام من مجلسة وقال: هذا حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه لانعرفه من حديث سهيل إلا من هذا الوجه، وابن حبان في صحيحة: باب الصحبة والمجالسة: ذكر مغفرة الله جل وعلا لقائل ماوصفنا ماكان في ذلك المجلس من لغو1/398، وأحمد في مسنده 2/494، 495 والنسائي في عمل اليوم والليلة ص/308، والحاكم في مستدركه1/536 وقال: هذا الإسناد صحيح على شرط مسلم إلا أن البخاري قد علله بحديث وهيب عن موسى بن عقبة، عن سهيل، عن أبية، عن كعب الاحبار من قوله فالله أعلم.
راجع ترجمته في: الأنساب12/414.-7
(1/34)

8- محمد بن إسماعيل بن عبد الله بن مسعود العبدي وهو ابن سموية أصبهاني.
قال ابن مردوية في تاريخه روى عن أبيه وعن يونس بن حبيب المسند وكان ابنه في البلد ثم حدث عن رجل عنه.
9- محمد بن إسماعيل بن الفضيل بن محمد أبو الفضل المزكى الهروى المعروف بالفضيلي
سمع من محلم بن إسماعيل بن نصر الضبي وسعيد بن أبي سعيد العيار وأبي عمر عبد الواحد بن أحمد بن أبي القاسم المليحي وغيرهم أثنى عليه أبو سعد السمعاني وقال من جملة مسموعاته صحيح البخاري عن أبي عمر المليحي عن أحمد بن عبد الله النعيمي عن الفربري وكتاب المسند لأبي محمد الدارمي عن الداودي وكتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي من أبي نصر الترياقي عن الجراحي ثم قال توفي بمرو بقرية الرويق يوم الأثنين السادس من صفر سنة أربع وثلاثين وخمسمائة وحمل إلى هراة.
10- محمد بن إسماعيل بن محمد بن الحسين بن القاسم أبو المعالي الفارسي النيسابوري.
قال السمعاني هو ثقة مكثر من الحديث سمع البخاري من سعيد بن أحمد العيار والسنن الكبير للبيهقي وسمع من أبي حامد الأزهري وغيرهم مولده في شعبان من سنة ثمان وأربعين وأربعمائة وتوفي ليلة الأحد ثالث جمادى الآخرة سنة تسع وثلاثين وخمسمائة.
قلت: سمع منه البخاري جماعة من شيوخنا منهم منصور بن عبد المنعم الفراوي وإسماعيل بن علي بن حمك المغيثي والمؤيد بن محمد
__________
8- انظر شكله في: المشتبه ص/369.
9- راجع ترجمته في: التحبير2/94، الأنساب 9/315، سير أعلام النبلاء 20/64، شذرات الذهب 4/105.
10- راجع ترجمته في: التحبير2/97، سير أعلام النبلاء 20/93 شذرات الذهب 4/124.
(1/35)

الطوسي وزينب بنت عبد الرحمن الشعري في آخرين وحدث عنه شيخنا منصور بن عبد المنعم الفراوي بالسنن الكبير لأبي بكر البيهقي سماعا وإجازة إن لم يكن سمعه وذلك لأنه فقد من أصل البيهقي أجزاء من مواضع متفرقة فكل ما وجد من الأصل وجد عليه سماع منصور منه قاله لنا رفيقنا أبو محمد عبد العزيز بن هلال رحمه الله.
11- محمد بن إسماعيل بن علي بن حمزة الموسوي أبو بكر الهروي.
سمع المسند المنتخب لعبد بن حميد من عبد الأول السجزي سمع منه بقراءة يوسف بن محمد بن فيرة وبخطه السماع في شعبان ورمضان من سنة تسع وثلاثين وخمسمائة سمع منه عبد الواحد المقدسي وإبراهيم بن محمد بن الأزهر الصريفني وسماعه صحيح.
وسمع من جده أبي الحسن علي بن حمزة الموسوي كتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي سمعه منه الصريفني أيضا.
12- محمد بن إسماعيل بن ابي بكر أبو عبد الله الخراجي المروزي.
سمع منه أبو سعد بن السمعاني صحيح البخاري بسماعه من أبي الخير محمد بن موسى الصفار أنا الكشميهني وحدث عنه أبو القاسم ابن عساكر الدمشقي في معجمه.
__________
11- لم نعثر عليه.
12- راجع ترجمته في: التحبير2/97، هامش الأنساب 5/64، المشتبه ص/157.
(1/36)

13- محمد بن إسحاق بن خزيمة أبو بكر النيسابوري المعروف بإمام الأئمة،
قال الحاكم أبو عبد الله في تاريخه محمد بن إسحاق بن خزيمة بن
__________
13- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/720، طبقات الشيرازي ص/105، طبقات العبادي ص/44، طبقات القراء 2/97، طبقات ابن هداية الله ص/48، الوافي بالوفيات2/196، شذرات الذهب 2/262، طبقات الحفاظ ص/313، سير أعلام النبلاء 14/365، تاريخ جرجان:413، المنتظم 6/184، تهذيب الأسماء واللغات 1/78.
(1/36)

المغيرة بن صالح بن بكر السلمي أبو بكر العالم الأوحد المتفق سمع بنيسابور إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ومحمود بن غيلان ومحمد بن أبان المستملي ومحمد بن أسلم الزاهد وغيرهم وسمع بمرو علي بن حجر وعتبة بن عبد الله اليحمدي وعلي بن خشرم وأبا عمار الحسين بن حريث وأبا قدامة بسرخس وسمع بالري محمد بن مهران ويوسف بن موسى ومحمد بن حميد ولم يحدث عنه وسمع ببغداد أبا هاشم زياد بن أيوب وأحمد بن منيع والفضل بن يعقوب الدورقيين وذكر جماعة وسمع بالبصرة أحمد بن عبدة الضبي وبشر بن معاذ العقدي ونضر بن علي الجهضمي ومحمد بن عبد الأعلى وأبا موسى وبندارا وذكر جماعة وسمع بالكوفة أبا كريب ومحمد بن عثمان العجلي وأبا سعيد الأشج وسمع بالشام من موسى بن سهل الرملي وأقرانه وسمع بالجزيرة من وهب بن حفص الحراني وعلي بن حرب الموصلي وأقرانهما وسمع بالحجاز عبد الجبار بن العلاء ومحمد بن منصور الجواز وسمع بمصر من يونس بن عبد الأعلى وأحمد بن عبد الرحمن الوهبي وزكريا بن يحيى بن أبان وعلي بن معبد والقاسم بن اليسع التجيبي وإسماعيل بن إسحاق الكوفي يسكن الفسطاط وإبراهيم بن عيسى كاتب الحارث بن مسكين وغيرهم.
روى عنه جماعة من مشايخه الذين اختلف إليهم وأخذ العلم عنهم منهم محمد بن إسماعيل البخاري وقال الحاكم قد رأيت في كتاب مسلم بن الحجاج بخط يده حدثني محمد بن إسحاق أبو بكر صاحبنا ومنهم الحسن بن سفيان بن عامر الشيباني وإبراهيم بن أبي طالب ويحيى بن محمد بن صاعد.
سمعت أبا سعيد عمرو بن محمد بن منصور ختن أبي بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول حضرت وفاة الإمام أبي بكر وكان يحرك اصبعه بالشهادة عند آخر رمق توفي ليلة السبت الثامن من ذي القعدة سنة إحدى عشرة وثلاثمائة.
14- محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مخلد أبو الحسن الحنظلي.
__________
14- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 1/244، لسان الميزان 5/65، شذرات الذهب 2/216.
(1/37)

قال الحاكم أبو عبد الله ولد بمرو ونشأ بنيسابور مع والده الإمام المقدم ثم أذن له في الخروج لطلب العلم فغابة وتوفي أبوه وهو غائب سمع بخراسان أباه وعلي بن حجر وأقرانهما وبالعراق أحمد بن حنبل وعلي بن المديني وأقرانهما وبالحجاز يعقوب بن حميد وأبا مصعب الزهري وبمصر من ابن أخي ابن وهب ويونس بن عبد الأعلى وأقرانهما وبالشام أبا عمير بن المحاسن وعصام بن رواد بن الجراح وأقرانهما.
روى عنه أبو حامد بن الشرقي وأبو عمرو الحيري والمشايخ توفي بمرو تسع وثمانين ومائتين
أخبرنا أبو الفخر أسعد بن روح بأصبهان قال أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله قالت أنا أبو بكر بن بريدة أنا الطبراني أنا محمد بن إسحاق بن راهوية أنا عبد الله بن حمزة الزبيري أنا عبد الله بن نافع الصائغ عن نافع بن ابي نعيم عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقصر الصلاة بالعقيق1
قال الطبراني لم يروه عن نافع إلاعبد الله تفرد به عبد الله بن حمزة أخو إبراهيم بن حمزة الزبيري.
15- محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران الثقفي السراج أبو العباس النيسابوري.
قال الحاكم هو محدث عصره سمع بخراسان من قتيبة بن سعيد وإسحاق بن إبراهيم الحنظلي وإبراهيم بن يوسف الماكياني وعمرو بن زرارة الكلابي ومحمد بن أبان البلخي وغيرهم وببغداد من محمد بن بكار بن الريان ويحيى بن عثمان الحربي ومحفوظ بن أبي توبة وبالكوفة أبا كريب وهناد بن السرى وبالحجاز محمد بن يحيى بن ابي عمر العدني.
__________
1 رواه الطبراني في الصغير ص/308 رقم الحديث/830.
15- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/731، طبقات القراء 2/97، الوافي بالوفيات 2/187،تاريخ بغداد 1/248، طبقات الحفاظ ص/314، شذرات الذهب 2/268.
(1/38)

روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري وأبو حاتم الرازي ومسلم بن الحجاج والحسين بن محمد بن زياد القباني وأبو بكر بن أبي الدنيا وسهل بن شاذوية البخاري الحافظ وهو إمام الحديث ببخارى بعد محمد بن إسماعيل وأبو محمد بن الشرقي ومحمد بن مخلد وأبو العباس بن عقدة.
سمعت الحسين بن محمد بن أحمد بن محمد بن الحسين يقول توفي أبو العباس محمد بن إسحاق ليلة الإثنين لعشر خلون من ربيع الأخر سنة ثلاث عشرة يعني وثلاثمائة.
قال الحاكم وسمعت أبا عمرو ابن أبي العباس السراج يقول ولدت وأبي ابن ثلاث وثمانين سنة وتوفي وأنا ابن ثلاث وعشر وهو يوم توفي ابن ست وتسعين أو سبع وتسعين سنة.
16- محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن ابراهيم بن الوليد بن سنده بن بطه بن استندار المعروف ابن منده الأصبهاني ومنده لقب لإبراهيم أبوعبد الله الحافظ الإمام طاف البلاد سمع بمكة من أبي سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي وبنيسابور من أبي العباس محمد بن يعقوب الأصم وأحمد بن إسحاق الصبغي وببغداد من إسماعيل بن محمد الصفار وبالشام من حثيمة بن سليمان وبمصر من أحمد بن سلمة بن الضحاك وخمزة بن محمد الكناني ومن غير هؤلاء في هذه البلاد وغيرها.
حدث عنه أشياخه وأقرانه منهم أبو الشيخ الأصبهاني وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن حمزة الحافظ وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقري والحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن
__________
16- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/741، سير أعلام النبلاء 17/28، أخبار أصبهان2/306، المنتظم 7/232، الكامل9/190، الوافي بالوفيات2/190، طبقات القراء2/98، لسان الميزان5/70، شذرات الذهب 3/146.
(1/39)

سليمان الحافظ البخاري وأبو سعد أحمد بن محمد الإدريسي وغيرهم من الأئمة والحفاظ.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان أنا الحسين بن عبد الملك الخلال بقراءة أبي موسى وانتقائه له قال كان مولده يعني أبا عبد الله بن مندة سنة عشر أو إحدى عشرة وثلاثمائة وكانت وفاته رحمه الله ليلة الجمعة سلخ ذي القعدة من سنة خمس وتسعين وثلاثمائة.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان أنا الحسين بن عبد الملك الخلال بقراءة أبي موسى الحافظ عليه وانتقائه له في سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة قال كتب إلى أبو القاسم يعني عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن مندة أنه سمع أن أباه كتب عن أربعة من شيوخه أربعة آلاف جزء عن أبي سعيد بن الأعرابي بمكة ألف جزء وعن خيثمة بن سليمان باطرابلس ألف جزء وعن الأصم بنيسابور ألف جزء وعن الهيثم بن كليب ببخارى ألف جزء.
وأخبرنا زاهر بن أحمد انا الخلال قال وأخبرني ابنه أبو القاسم عبد الرحمن في كتابه أنه سمع أباه يقول كتبت عن ألف وسبعمائة شيخ فلم أجد فيهم مثل أبي أحمد العسال وإبراهيم بن محمد بن محمد بن حمزة.
وأخبرنا زاهر انا الحسين بن عبد الملك انا أحمد بن الفضل الباطرقاني المقري أنه سمع أبا عبد الله يقول طفت الشرق والغرب.
مرتين وأخبرنا زاهر بن أحمد انا الحسين بن عبد الملك الخلال قال ذكر شيخنا أبو بكر أحمد بن الفضل وهو أجازه لي منه أن أبا أحمد بن العسال وهو إمام دهره وحافظ وقته كتب إلى أبي عبد الله بن مندة وهو بنيسابور في حديث أشكل عليه استفهاما فأجابه بإيضاحه وبيان علته.
أخبرنا زاهر بن أحمد أنا الحسين بن عبد الملك الخلال أنا أبو بكر البزاز يعني الباطرقاني في كتابه أنه سمع أبا محمد عبد العزيز بن محمد الكسائي المقري في آخرين يقول سمعنا إبراهيم بن محمد بن حمزة بن عمارة الحافظ يقول ما رأيت مثل أبي عبد الله بن مندة.
(1/40)

وأخبرنا زاهر انا الحسين بن عبد الملك قال أجاز لي أحمد بن الفضل المقري يعني الباطرقاني أنه سمع أبا علي ولي ابن عبد الله حفيد أبي بكر الطهراني المفسر يقول رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقلت من الإمام في الوقت فقال أبو عبد الله بن مندة أبو عبد الله بن مندة أبو عبد الله بن مندة ثلاثا.
أخبرنا زاهر بن احمد أنا الحسين بن عبد الملك قال أجاز لي ابناه أبو القاسم وأبو عمرة أن الحاكم كتب إليهما أنه سمع أباه حازم بن عمر بن أحمد المسعودي يقول سمعت أبا عبد الله محمد بن إسحاق الحافظ يقول كنت بمصر فبقيت يوما عند أبي القاسم حمزة بن محمد الكناني الحافظ فلما أردت الإنصراف أركبني حماره فكنت أسير في أسواق مصر والناس يقولون انظروا هذا حمار الشيخ حمزة وقد أركب هذا الفتى حماره فصار لي بذلك اليوم بمصر ذكر كبير.
وبالإسناد أحبرنا الخلال قال وذكر شيخنا حمزة الصوفي أنه سمع أبا علي الحسين بن عبد الله بن فنجوية يقول سألت أبا عبد الله محمد بن إسحاق عن روايات عكرمة عن عائشة فقال خمسون حديثا.
17- محمد بن إسحاق بن محمد بن فدوية المعدل أبو الحسن الكوفي.
أحبرنا أبو صالح الجيلي قال أنا أبو طاهر السلفي أحمد بن محمد الحافظ في كتابه أنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون النرسي قال سنة خمس وأربعين وأربعمائة وفيها مات أبو الحسن محمد بن إسحاق بن محمد بن فدوية المعدل في شوال وكان ثقة ثنا عن البكائي وابن النحاس وأبي الطيب وغيرهم سمعته يقول ولدت في شوال سنة ستين وثلاثمائة قال السلفي فسألته عنه فقال كان من عدول الحاكم
__________
17- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 1/263.
(1/41)

18- محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد أبو عبد الله الشافعي المطلبي الإمام.
حدث عن مالك بن أنس وسفيان بن عيينة وعبد العزيز بن محمد الدراوردي ومسلم بن خالد الزنجي وإبراهيم بن سعد في آخرين.
حدث عنه أحمد بن حنبل في مسنده وإبراهيم بن خالد أبو ثور الفقيه والحسن بن محمد بن الصباح وخلق كثير سواهم.
أخبرنا القاضي أبو القاسم عبد الصمد بن محمد بن الحرستاني بدمشق في الرحلة الثانية أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن قبيس أنا الحافظ أبو بكر الخطيب بدمشق أنا أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الحرشي بنيسابور أنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم أنا الربيع بن سليمان بن كامل المرادي المؤذن المصري صاحب الشافعي قال الشافعي محمد بن إدريس بن العباس بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف.
وبالإسناد أنا الخطيب أنا محمد بن أحمد بن رزق أنا أبو علي الحسن بن محمد بن محمد بن شيظم الفامي قدم للحج أنا نصر بن مكي ببلخ أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال قال محمد بن إدريس الشافعي ولدت بغزة سنة خمسين يعني ومائة وحملت إلى مكة وأنا ابن سنتين قال وأخبرني غيره عن الشافعي قال لم يكن لي مال وكنت أطلب العلم في الحداثة اذهب إلى الديوان استوهب الظهور أكتب فيها.
أخبرنا زاهر بن أحمد بأصبهان أنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن
__________
18- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 2/56، تذكره الحفاظ 1/361، تهذيب التهذيب 9/25، حلية الأولياء 9/63، طبقات الشيرازي ص/71، طبقات2/95، طبقات المفسرين 2/102، طبقات ابن هداية ص/11، وفيات الأعيان 4/163، طبقات الحفاظ ص/157، شذرات الذهب 2/9 الوافي بالوفيات 2/171، سير أعلام النبلاء 10/5، ترتيب المدارك2/372، الأنساب 7/251، تهذيب الأسماء واللغات 1/44، وفيات الأعيان4/163.
(1/42)

الفضل الحافظ أنا أبو بكر أحمد بن علي الشيرازي أنا الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله النعيمي قال حدثني أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس بن سلمة أنا أبو الحسن علي بن محمد الهروي قال سمعت هلال بن العلاء الرقي يقول من الله تعالى ذكره على هذه الأمة بأربعة بالشافعي تفقه أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وبأبي عبيد فسر غريب أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيحيى بن معين نفا الكذب عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وبأحمد بن حنبل ثبت في المحنة بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم لولاهم لذهب الإسلام.
أخبرنا عبد الصمد بن محمد الحرستاني بدمشق أنا علي بن أحمد بن قيس أنا أبو بكر الخطيب بدمشق أنا أحمد بن محمد العتيقي أنا عبد الرحمن بن عمر بن نصر الدمشقي أنا أبو محمد بن الورد أنا أبو سعيد الفريابي قال قال أحمد بن حنبل إن الله تعالى يقيض للناس في رأس كل مائة سنة من يعلمهم السنن وينفى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الكذب فنظرنا فإذا في رأس المائة عمر بن عبد العزيز وفي رأس المائتين الشافعي.
وأخبرنا القاضي أبو القاسم بن الحرستاني بدمشق أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن قبيس أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو بكر أحمد بن علي بن عبد الله الطبري أنا أبو أحمد بن عبد الله بن الخضر المعدل أنا علي بن محمد بن سعيد أنا أحمد بن إبراهيم الطائي الأقطع أنا إسماعيل بن يحيى قال سمعت الشافعي يقول حفظت القرآن وأنا ابن سبع سنين وحفظت الموطأ وأنا ابن عشر سنين.
وأخبرنا القاضي أبو القاسم عبد الصمد بن محمد بدمشق أنا علي بن أحمد بن قبيس أنا أبو بكر الحطيب أنا علي بن المحسن القاضي أنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن إبراهيم الصفار أنا عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني بمصر قال سمعت الربيع بن سليمان يقول كان الشافعي يختم في كل ليلة ختمة فإذا كان شهر رمضان ختم في كل ليلة منه ختمة وفي كل يوم ختمة فكان يختم في شهر رمضان ستين ختمة.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان أنا زاهر بن طاهر الشحامي قدم
(1/43)

علينا أنا أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري أنا أبو الحسين أحمد بن محمد الخفاف أنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الحميدي يقول قدم الشافعي من صنعاء إلى مكة بعشرة آلاف دينار في منديل فضرب خباءه في موضع خارج مكة فكان الناس يأتونه فما برح حتى ذهبت كلها.
أخبرنا عبد الصمد بن محمد بن الحرستاني بدمشق في الرحلة الثانية إليها أنا علي بن أحمد بن قبيس أنا أبو بكر الخطيب قال أخبرني أبو القاسم الأزهري أنا الحسن ابن الحسين الفقيه الهمداني أنا محمد بن هارون الزنجاني بزنجان أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قلت لأبي يا أبه أي رجل كان الشافعي فأني سمعتك تكثر من الدعاء له فقال لي يا بني كان الشافعي كالشمس للدنيا وكالعافية للناس فانظر لهذين من خلف أو منهما عوض.
وبالإسناد أنا الحطيب أنا علي بن المحسن أنا علي بن عبد العزيز البرذعي أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال أخبرني أبو عثمان الخوارزمي نزيل مكة فيما كتب إلي أنا أبو أيوب حميد بن أحمد البصري قال كنت عند أحمد بن حنبل نتذاكر في مسألة فقال رجل لأحمد يا أبا عبد الله لا يصح فيه حديث فقال إن لم يصح فيه خديث ففيه قول الشافعي وحجته اثبت شيء فيه ثم قال قلت للشافعي ما تقول في مسألة كذا وكذا قال فأجاب فيها فقلت من أين قلت هل فيه حديث أو كتاب قال بلى فنزع في ذلك حديثا للنبي صلى الله عليه وسلم وهو حديث نص
أخبرنا عبد الصمد بن محمد الحاكم بدمشق أنا علي بن أحمد بن قبيس أنا أحمد بن علي بن ثابت الخطيب أنا أحمد بن أبي جعفر يعني العتيقي أنا علي بن عبد العزيز أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم المصري قال ولد الشافعي في سنة خمسين ومائة ومات في آخر يوم من رجب سنة أربع ومائتين عاش أربعا وخمسين سنة
(1/44)

19- محمد بن أحمد بن الحسن بن إسحاق بن إبراهيم أبو علي بن الصواف
حدث بمسند أبي بكر الحميدي عن بشر بن موسى الأسدي وسمع المسند من عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه وحدث عن جماعة منهم إسحاق بن الحسن الحربي ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة والعباس بن أحمد الوشاء وعبد الله بن الصفر السكري ومحمد بن أحمد بن النضر وأحمد بن هارون البرديجي وأبو مسلم الكشي وأحمد بن يوسف بن الضحاك وغيرهم.
حدث عنه الحافظ أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني وأبو الحسن محمد بن أحمد بن أحمد بن رزقوية وأبو بكر أحمد بن موسى بن مردوية وأبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهانيان.
أخبرتنا عفيفة بنت أحمد بن عبد الله بأصبهان قالت أنا أبو طاهر عبد الواحد بن محمد بن أحمد الذهبي المعروف بالدشتج قراءة عليه وأنا أسمع في سنة سبع عشرة وخمسمائة أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ قراءة عليه وأنا أسمع في ذي الحجة من سنة تسع وعشرين وأربعمائة قال أنا أبو علي محمد بن احمد بن الحسن بن الصواف أنا أبو علي بشر بن موسى أنا إبراهيم بن إسحاق العتبي أنا محمد بن أبان عن أبي إسحاق عن عمارة بن روبية الثقفي قال سمع أذناي ووعا قلبي من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها وجبت له الجنة" 1.
قال ابن أبي الفوارس الحافظ محمد بن أحمد توفي أبو علي بن الصواف ليلة السبت ودفن يوم السبت لثلاث خلون من شعبان سنة تسع
__________
19- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 1/289، سير أعلام النبلاء 16/184، الأنساب8/99 المنتظم 7/52، الوافي بالوفيات2/44، شذرات الذهب 3/28.
1 رواه الطبراني في الأوسط كما ذكر الهيثمي في مجمع الزوائد 1/318 وفيه: "دخل الجنة" بدل: "وجبت له الجنة"، ورجال موثوقون وذكره السيوطي في جمع الجوامع 1/893 وفيه زيادة: "وشهد أن لا إله إلا الله" كما في المجمع.
(1/45)

وخمسين وثلاثمائة وله يوم مات تسع وثمانون سنة لأن مولده في النصف من شعبان سنة سبعين ومائتين وكان من أهل التحري والثقة ما رأيت مثله في التحري.
20- محمد بن أحمد بن الحسين بن القاسم بن الغطريف بن الجهم الرباطي أبو أحمد الجرجاني الغطريفي.
رسمع مسند إسحاق بن راهوية من عبد الله بن محمد بن شيروية وحدث به وبغيره.
حدث عنه الحافظ أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني والقاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري.
أخبرنا يحيى بن ياقوت الحيري أنا إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي قراءة عليه وأنا أسمع أنا أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي أنا حمزة بن يوسف السهمي في تاريخه قال محمد بن أحمد بن الحسين بن القاسم بن الغطريف الجرجاني الرباطي كان نازلا في دار الشيخ أبي بكر الإسماعيلي روى عن أبي خليفة وزكريا الساجي وأبي الحسين التاجر وهيثم الدوري وقاسم المطرز الصوفيين وغيرهم من أهل بغداد والبصرة وصنف الصحيح المسند على كتاب البخاري وجمع الأبواب توفي في رجب سنة سبع وسبعين وثلاثمائة سأل أبو بكر الحوارزمي البرقاني أحمد بن محمد بن غالب الشيخ أبا بكر الإسماعيلية عن أبي أحمد الغطريفي فسمعت أبا بكر الإسماعيلي يقول لا أعرفه إلا صواما قواما وحدث عنه أبو بكر الإسماعيلي في الصحيح وغيره أكثر من عشرين حديثا وقد أنكروا على أبي أحمد الغطريفي رحمه الله حيث روى حديث مالك عن الزهري عن أنس عن أبي بكر أن النبي صلى الله عليه وسلم أهدى جملا لأبي جهل وكان يذكر أن ابن صاعد وابن
__________
20- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/971، طبقات الحفاظ ص/388، شذرات الذهب3/90، سير أعلام النبلاء16/354، تاريخ جرجان:387، الأنساب 9/159، الوافي بالوفيات2/84، لسان الميزان5/35.
(1/46)

مظاهر أفاده عن الصوفي هذا الحديث ولا يبعد أن يكون قد سمع إلا أنه لم يحرج أصله وقد حدث غير واحد من المتقدمين والمتأخرين بهذا الحديث عن الصوفي وانكروا عليه أيضا أنه حدث بمسند إسحاق بن راهوية من غير أصله الذي سمع فيه.
وسمعت أبا عمرو الرزجاهي يقول سماع أبي أحمد الفطريفي في جميع كتاب ابن شيروية وكان له عن أبي خليفة وعن مشايخ أهل بغداد والبصرة أصول جياد بخطه وبحط غيره سماعه فيها وتفرد أبو أحمد الغطريفي عن أبي العباس سريج بأحاديث لا أعلم روى عنه غيره.
أخبرنا عبد الوهاب بن علي بن علي والحسين بن أحمد بن الحسين بن أيوب وعمر بن محمد بن طبرزد قالوا أنا محمد بن عبد الباقي بن محمد البزاز زاد عمر بن محمد وأبو المواهب أحمد بن محمد بن ملول الوراق قالا أنا القاضي أبو الطيب الطبري أنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن الغطريف أنا أبو خليفة أنا القعنبي عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا اشتد الحر فأبردوا عن الصلاة فان شدة الحر من فيح جهنم" 1.
21 - محمد بن أحمد بن محبوب بن الفضيل التاجر أبو العباس المحبوبي.
من أهل مرو حدث بالجامع عن أبي عيسى الترمذي رواه عنه غير واحد منهم إسماعيل بن ينال أبو إبراهيم المحبوبي وعبد الجبار بن محمد الجراحي وقد حدث عنه الحافظ أبو عبد الله بن مندة الأصبهاني والحاكم أبو عبد الله النيسابوري والجراحي وأثنوا عليه خيرا.
__________
1 رواه ابن ماجه في سننه كتاب الصلاة: باب الإبراد في الظهر في شدة الحر، الحديث رقم/677، وأحمد في مسنده 2/266 بسند آخر، وأخرجه الطحاوي في شرح معاني الآثار 1/187.
(1/47)

أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان أنا إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ قراءة عليه وأنا أسمع أنا أبو بكر أحمد بن علي بن خلف الشيرازي الأصل بنيسابور أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم أنا أبو العباس محمد بن أحمد بن المحبوب من أصل كتابه بمرور أنا أبو الحسن أحمد بن سيار أنا محمد بن كثير العبدي أنا سفيان الثوري أنا أبو الزبير عن جابر بن عبد الله قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الظهر يرفع يده إذا كبر وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع1.
قرأت على أبي سعد البناء أخبركم أبو الحسن علي بن حمزة بن إسماعيل الحسيني الهروي إجازة قال أنا أبو عبد الله محمد بن علي العمري الإمام عن الحافظ أبي يعقوب إسحاق بن إبراهيم. القراب قال سمعت عبد الجبار بن محمد الخزاعي يقول توفي أبو العباس المحبوبي في شهر رمضان السابع والعشرين منه سنة ست وأربعين وثلاثمائة.
نقلت من خط مؤتمن بن أحمد الساجي الحافظ أنا عبد الجبار بن محمد بن عبد الله الجراحي أنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محبوب بن فضيل التاجر المروزي المحبوبي الشيخ الثقة الأمين أنا أبو عيسى.
وقال أبو بكر محمد بن منصور السمعاني رحمه الله في أماليه أبو العباس محمد بن أحمد بن محبوب بن فضيل التاجر المروزي كان مزكي مرو ومعدلها ومحدث أهلها في عصره ومقدم أصحاب الحديث في الثروة والرئاسة وكانت الرحلة إليه في الحديث سمع بمرو أحمد بن سيار ومحمد بن جابر وسعيد بن مسعود والفضل بن عبد الجبار الباهلي صاحبي النضر بن إسماعيل ومحمد بن الليث الإسكاف ونصر بن أحمد بن أبي سورة وأبا الموجة وغيرهم ورحل إلى أبي عيسى الحافظ سمع منه الجامع وسمع بترمذ أيضا من محمد بن صالح بن سهل.
ولد أبو العباس سنة تسع وأربعين ومائتين وتوفي في رمضان سنة ست
__________
لم نقف عليه بهذا اللفظ.1
(1/48)

وأربعين وثلاثمائة وثقة الحاكم أبو عبد الله الحافظ وغيره وقال في موضع آخر من أماليه كان سماع المحبوبي بترمذ سنة خمس وستين ومائتين حين رحل إلى أبي عيسى وسماعاته صحيحة مضبوطة بخط خاله أبي بكر الأحول.
22- محمد بن أحمد بن مت الفقيه الشافعي السغدي الأشتيخني الشيخ أبو بكر.
قال عبد الرحمن بن محمد بن محمد الإدريسي هو الشيخ الفاضل الزاهد كان من أئمة أصحاب الشافعي في الفقه كتبنا عنه باشتيخن يروي عن محمد بن يوسف الفربري والحسن بن صاحب الشاشي مات باشتيخن غرة رجب سنة ثمان وثمانين.
سمعت محمد بن أحمد بن مت يقول سمعنا من محمد بن يوسف كتاب الجامع لمحمد بن إسماعيل البخاري بفربر وأنا ابن ثلاث وعشرين سنة وذلك في سنة سبع عشرة وثلاثمائة.
23- محمد بن أحمد بن عمرو أبو علي اللؤلؤي البصري.
حدث عن أبي داود السجستاني بالسنن وحدث عن جماعة منهم أبو يوسف يعقوب بن إسحاق القلوسي والحسن بن علي بن بحر بن بري وعلي بن عبد الحميد القزويني والقاسم بن نصر وغيرهم.
حدث عنه أبو علي الحسن بن علي الحلبي وروى عنه كتاب السنن القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي.
قال أبو الحسن علي بن محمد بن نصر الدينوري اللبان سمعت القاضي أبا عمر الهاشمي يقول كان أبو علي اللؤلؤي قد قرأ هذا الكتاب على أبي داود عشرين سنة وكان يسمى وراقه والوراق عندهم القارئ وكان هو القارئ
__________
22- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/129، الأنساب1/268.
23- راجع ترجمته في: سير اعلام النبلاء15/307، الوافي بالوفيات 2/39، شذرات الذهب 2/334، الأنساب11/39.
(1/49)

لكل قوم يسمعونه وذكر القاضي أن الزيادات التي في رواية ابن داسة حذفها أبو داود آخرا لشئ كان يريبه في إسناده فلذلك تفاوتا.
أخبرنا أبو القاسم يحيى بن أسعد بن بوش قراءة عليه وأنا أسمع في تاسع عشرين شوال من سنة إحدى وتسعين وخمسمائة أنا أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش العكبري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي أنا أبو علي الحسن بن علي الجبلي أنا محمد بن أحمد بن عمرو اللؤلؤي أنا الحسن بن علي بن بحر بن بري أنا موسى بن داود الكوفي أنا الحسام بن المصك عن ابن سيرين عن ابن عباس عن أبي بكر الصديق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهس من كتف شاة ثم صلى ولم يتوضأ1.
24- محمد بن أحمد بن حمدان بن علي بن عبد الله بن سنان أبو عمرو الحيري النيسابوري
رحل به والده أبو جعفر إلى نسا فسمعه من الحسن بن سفيان المسند ورحل به إلى العراق والجزيرة فسمع بالموصل المسند من أبي يعلى حدث عنه أبو نعيم الحافظ وعبد الغافر الفارسي ومحمد بن عبد الرحمن الكنجروذي ومحمد بن محمد بن حمدون السلمي.
قال الحاكم أبو عبد الله في تاريح نيسابور محمد بن أحمد بن حمدان ابن علي بن عبد الله بن سنان الزاهد أبو عمرو بن أبي جعفر الحيري وكان من القراء المجتهدين والنحاة وله السماعات الصحيحة والأصول المتقنة سمع بنيسابور أبا عمرو أحمد بن نصر وجعفر الحافظ وسماعه سنة خمس وتسعين وفيها مات إبراهيم بن أبي طالب إلا أنه لم يسمع منه وسمع بنسا من الحسن بن سفيان الكتب وبجرجان عمران بن موسى وخرج إلى العراق
__________
1 رواه الترمذي في سننه: أبواب الطهارة: باب ما جاء في ترك الوضوء مما غيرت النار تعليقاً وقال: ولا يصح ذكر"أبي بكر" فيه، وإنما هو"عن ابن عباس، عن ابي هريرة".
24- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 16/193، شذرات الذهب 3/38، الوافي بالوفيات 2/46، الأنساب 4/288.
(1/50)

فسمع أحمد بن عبد الجبار الصوفي وحامد بن محمد بن شعيب البلخي وبالبصرة محمد بن الحسين بن مكرم وبالجزيرة أبا يعلى وأقرانه وبالأهواز عبدان بن أحمد العسكري.
توفي أبو عمرو رحمه الله ليلة الخميس الثامن والعشرين من ذي القعدة سنة ست وسبعين وثلاثمائة وهو ابن ثلاث أو أربع وتسعين سنة وصلى عليه أبو أحمد الحافظ.
أخبرنا أبو الفتح منصور بن عبد المنعم بن عبد الله بن محمد بن الفضل المزكي بنيسابور قال أنا جد أبي أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا عبد الغافر بن محمد الفارسي أنا أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان قال أنا الحسن بن سفيان أنا محمد بن عبيد أنا حماد بن زيد أنا عبيد بن عمير وأيوب عن عمرو بن يحيى بن عمارة عن أبيه عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليس فيما دون خمس أواق صدقة ولا فيما دون خمس ذود صدقة ولا فيما دون خمسة أوسق صدقة" 1.
25 - محمد بن أحمد بن عبد الله الفقيه الزاهد أبو زيد المروزي.
قال الحاكم كان أحفظ الناس لمذهب الشافعي وأحسنهم نظرا وأزهدهم في الدنيا قدم نيسابور غير مرة وحدث بصحيح البخاري عن الفربري وسمع بمرو من أصحاب علي بن خشرم وعلي بن حجر وأكثر عن أبي بكر المنكدري توفي في رجب سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة.
__________
1رواه البخاري في صحيحة: كتاب الزكاة: باب زكاة الورق، وباب ماأدي زكاته فليس بكنز، ومسلم في صحيحه في أول كتاب الزكاة، وأبو داود في سننه: كتاب الزكاة: باب ما تجب في الزكاة، والترمذي في سننه: كتاب الزكاة: باب ماجاء في صدقة الزرع والثمر والحبوب، والنسائي في سننه: كتاب الزكاة: باب زكاة الإبل، والبيهقي في سننه: كتاب الزكاة: باب ما تجب فيه الزكاة من الأموال، وأحمد في مسنده 3/6، 3، 44، 45، 59، 60، 73، 74، 79، 86، 97، 89.
25- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 1/314، وفيات الأعيان 4/208، شذرات الذهب 3/76.
(1/51)

26- محمد بن أحمد بن شاذان الخليل أبو عمر الخفاف الزاهد القهندزي.
سمع أبا العباس محمد بن إسحاق الثقفي وزنجويه بن محمد وأقرانهما توفي في شهر رمضان من سنة ست وسبعين وثلاثمائة ذكره الحاكم في تاريخه.
27- محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الرحيم أبو طاهر الأصبهاني.
حدث بكتاب السنن لأبي الحسن الدارقطني عنه حدث بها عنه إسماعيل الفضل السراج الأخشيد والحافظ أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن منده وقال يحيى بن منده في تاريخه هو شيخ ثقة.
حدث عن أبي الشيخ والقباب وابن المقريء وجماعة سافر إلى بغداد وسمع بها الدارفطني وابن شاهين وأبا الفضل الزهري ومن في طبقتهم ثم قال رأيت بخط عبد العزيز النخشبي قال سمعت أبا طاهر الكاتب يقول ولدت في أول سنة ثلاث وستين وثلاثمائة وأول ما سمعت الحديث من أبي محمد بن حبان في صفر سنة ثمان وستين وثلاثمائة مات يوم الجمعة الحادي عشر من شهر ربيع الآحر سنة حمس وأربعين وأربعمائة لم يحدث في وقته أوثق منه وأكثر حديثا صاحب الكتب والأصول الصحاح رحمه الله وهو آحر من حدث عن أبي الشيخ والقباب فيما أعلم بأصبهان.
أخبرنا أبو عبد الله محمود بن أحمد بن عبد الرحمن المصري بأصبهان قال أنا أبو بكر محمد بن علي بن أبي ذر الصالحاني في ربيع الآخر من سنة ست وعشرين وخمسمائة أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم الكاتب أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أنا إسحاق بن أحمد الخزاعي أنا
__________
26-لم نعثر عليه.
27-راجع ترجمته في: شذرات الذهب 1/362، سير أعلام النبلاء 17/639.
(1/52)

محمد بن زنبور أنا فضيل بن عياض عن الأعمس عن أبي صالح عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "انظروا إلى من أسفل منكم ولا تنظروا إلى من فوقكم فانه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم" 1.
28- محمد بن أحمد بن عبيد الله أبو سهل الحفصي المروزي.
قال عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر بن محمد الفارسي في ذيل تاريح نيسابور هو شيخ سليم النفس والجانب مستور قدم نيسابور ظهر له سماع الصحيح عن الكشميهني بمرو وهو آخر من رواه عنه فيما أظنه فسمع منه المشايخ بمرو وحمل إلى نيسابور وقرئ عليه الصحيح في المدرسة النظامية وأكرمه نظام الملك ولما فرغ منه رده مكرما إلى مرو وكان من جملة العوام إلا أنه كان صحيح السماع.
وقال أبو سعيد السمعاني في كتاب الأنساب توفي سنة ست وستين وأربعمائة.
29- محمد بن أحمد بن محمد أبو عبد الله الكامخي الساوي.
رحل إلى نيسابور وسمع من القاضي أبي بكر أحمد بن الحسن الحيري وكان سماعه منه صحيحا غير أنه أفسد نفسه بكونه يتساهل بالتحديث من غير أصل قال محمد بن طاهر المقدسي في كتاب المنثور لما دخل الشيخ أبو عبد الله الساوي المعروف بالكامخي إلى الري أرادوا أن يقرؤا عليه مسند الشافعي فسألت أبا بكر بن مخاطر عن أصله وقلت أرنيه فقال لم يكن له أصل وإنما بعث إلي من ساوة أنني قد سمعت الكتاب بنيسابور من القاضي أبي
__________
1 رواه مسلم في صحيحة: كتاب الزهد والرقائق، والترمذي في كتاب صفة القيامة، وابن ماجة في سننه رقم/2142. ورواه أحمد في مسنده 2/254،281،282 والبيهقي في الشعب كما كنز العمال3/5 الحديث رقم/6424.
28- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/325، الأنساب 4/175.
29- راجع ترجمته في: لسان الميزان 5/63، سير أعلام النبلاء 19/184، شذرات الذهب 3/403.
(1/53)

بكر الحيري فاشتر لي نسخة فاشتريت له هذه النسخة فمنها يقرأ عليه فلما سمعت ذلك لم أقرأ عليه الكتاب وكان سماعه فيما سواه صحيحيا.
30- محمد بن أحمد بن علي بن عبد الرزاق أبو منصور الخياط المقريء الشيخ الصالح حدث بمسند الحميدي عن أبي طاهر عبد الفغار بن محمد بن جعفر المؤدب رواه جماعة منهم سبطه الشيخ أبو محمد عبد الله بن علي المقريء النحوي ومحمد بن ناصر الحافظ وسعد الله بن نصر بن سعيد بن الدجاجي وأحمد بن عبد الغني بن حنيفة الباجرائي في آخرين وكان صاحب كرامات.
مولده سنة إحدى وأربعمائة وتوفي يوم الأربعاء سادس عشر المحرم من سنة تسع وتسعين وأربعمائة.
31- محمد بن أحمد بن علي بن أبي حامد بن شكرويه أبو منصور الأصبهاني القاضي قال يحيى بن منده في تاريخه هو آخر من روى عن أبي علي البغدادي وأبي إسحاق بن خرشيد قوله كان على قضاء سنين سافر البصرة وسمع بها من أبي طاهر بن أبي مسلم وأبي عمر الهاشمي وأبي الحسن النجاد إلا أنه روى كتاب السنن وخلط ما سمعه بما لم يسمعه وحكوه من السماع وكتب بخط جديد كذلك أراني الشيخ أبو نصر المؤتمن بن أحمد الساجي ثم ترك القراءة عليه وخرج إلى البصرة وسمع هناك يعني السنن من أبي علي التستري ثم قال يحيى ولد سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة فيما قاله لي أبو نصر الحسن بن محمد المقرئ وتوفي في شعبان من سنة اثنتين وثمانين وأربعمائة.
وحدثني محمد بن عبد الواحد الجبلي الحافظ بالجبل ظاهر دمشق
__________
30- راجع ترجمته في: طبقات القراء 2/74، الكامل10/415، سير أعلام النبلاء 19/222، شذرات الذهب 3/406.
31- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات2/88، لسان الميزان5/62، سير أعلام النبلاء 18/493، شذرات الذهب 3/367.
(1/54)

قال أنا أبو طاهر احمد بن محمد السلفي الحافظ في كتابه قال سألت أبا نصر المؤتمن بن أحمد بن علي الساجي ببغداد عن أبي منصور بن شكروية فقال ما كان عنده عن ابن خرشيد قوله والجرجاني وابن مردويه وهذه الطبقة فهو صحيح وأطلعني على كتابه بسنن أبي داود فرأيت تخليطا ما استحللت معه قراءة.
وقال محمد بن طاهر المقدسي في كتاب المنثور لما كنا بأصبهان كان يذكر ان كتاب السنن لأبي داود عند القاضي أبي منصور بن شكروية فأردنا القراءة فذكر أهل بلدة ان سماعه ليس بصحيح فنظرت فاذا به مضطرب فسألت عن ذلك فقيل إن القاضي كان له ابن عم وكانا جميعا بالبصرة وكان القاضي مشتغلا بالفقه وإنما سمع اليسير من القاضي أبي عمر وكان ابن عمه قد سمع الكتاب وتوفي قديما فأخذ نسخة ابن عمه وكشط اسمه وألحق اسمه إلى ان اتصل النسب بجده فلم نقرأ عليه وخرجت من أصبهان إلى البصرة وقرأته على أبي علي التستري عن أبي عمر ورحل بعدي أصحابنا من أصبهان ولم يسمعوه من ابن شكروية وكان سماعه من أبي إسحاق وابن خرشيد قوله وغيره صحيحا والله أعلم
32- محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عمر بن عبد الله أبو بكر ابن أبي علي الذكواني.
قال أبو طاهر السلفي الحافظ في أسانيد الكتب التي سمعها أنه سمع من أبي العباس أحمد بن عبد الغفار بن أشته كتاب السنن لأبي مسلم الكشي بسماعة من أبي بكر محمد بن أحمد الذكواني بسماعه من فاروق بن عبد الكبير الخطابي عنه.
وقال أبو بكر محمد بن منصور السمعاني في أماليه وهو شيخ ثقة حدث
__________
32- راجع ترجمته في: تاريخ أصبهان 2/310، الأنساب 6/15، شذرات الذهب3/213، سير أعلام النبلاء 17/433.
(1/55)

عن عبد الله بن جعفر وأحمد بن جعفر بن معبد وسليمان الطبراني ولد سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة وتوفي غرة شعبان من سنة تسع عشرة وأربعمائة.
33- محمد بن أحمد بن جعدوية أبو الحسين الساوي.
حدث عن أبي عبد الله محمد بن أحمد الكامخي الساوي بمسند الإمام الشافعي رضي الله عنه
حدث به عنه أبو الخير أحمد بن إسماعيل القزويني الفقيه وذكر أنه سمعه منه سنة نيف وخمسين وخمسمائة
34 - محمد بن أحمد بن محمد بن عمر أبو الخير الأصبهاني المعروف بالباغبان.
حدث عن أبي عمرو عبد الوهاب بن أبي عبد الله بن مندة والمطهر بن عبد الواحد البزاني وعبد الرحمن بن محمد بن زناد وأبي بكر محمد بن أحمد بن محمد بن ماجه وأحمد بن عبد الرحمن الذكواني وحدث مسند الشافعي من أبي سعد حكيم بن محمد بن أحمد الأسفرايني قال أنا جدي لأمي علي بن محمد السقا أنا أبو العباس الأصم محمد بن يعقوب سمعه منه جماعة من أشياخنا منهم أبو مسلم أحمد بن شيرويه بن شهردار الديلمي وأبو الحسن علي وأبو أحمد محمد ابنا عبد الرشيد بن نبهان وعبد السلام بن شعيب الوطيسي في آخرين بحضرة الحافظ أبي العلاء كان يسمع منه بهمذان وكان ثقة صحيح السماع توفي في شوال من سنة تسع وخمسين وخمسمائة.
35- محمد بن أحمد بن علي الأديب الجورتاني الأصبهاني الحمامي المعروف بالمصلح.
__________
33- لم أعثر عليه.
34- راجع ترجمته في: التحبير 2/75، الأنساب2/44، الوافي بالوفيات 2/111، سير أعلام النبلاء 20/378، شذرات الذهب 4/187.
35- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 2/108، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/9.
(1/56)

نقلت من خط أبي رشيد محمد بن أبي بكر الأصبهاني قال سمع المصلح كتاب حلية الأولياء لأبي نعيم من أبي علي الحداد عنه.
وكتاب المسند لمحمد بن يحيى بن أبي عمر العدني من سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي.
والموطأ لمالك بن أنس بسماعه من أبي علي الحسن بن أحمد الحداد بسماعه من أبي نعيم قال أنا أبو بكر بن خلاد عن محمد بن غالب عن القعني عن مالك نقلت من خط رفيقا أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن الأزهر الصريفيني الحافظ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن علي الأديب الجورتاني مولده سنة خمسمائة توفي ليلة الثلاثاء الحادي عشر من ربيع الآخر سنة تسعين وخمسمائة وكذلك رأيته بحط المهذب بن زينة الأصبهاني أيضا.
36- محمد بن أحمد بن بختيار بن علي بن محمد أبو الفتح بن أبي العباس القاضي الواسطي
سمع ببغداد مع أبيه القاضي أبي العباس رحمه الله المسند لأحمد بن حنبل من أبي القاسم بن الحصين عن أبي علي الحسن بن علي بن المذهب عن أبي بكر بن مالك عن عبد الله بن أحمد عن أبيه وغيره وأحاديث أبي بكر الشافعي وكتاب الأشربة عن أحمد بن حنبل وغير ذلك من ابن الحصين أيضا وسمعه أبوه من أبي بكر محمد بن الحسين المزرفي وأبي السعود أحمد بن علي بن المجلى وأبي عبد الله الحسين بن محمد البارع المقرىء وأبي بكر محمد بن عبد الباقي البصري وأبي منصور القزاز ومحمد بن عبد الملك بن خيرون وغيرهم واسمعه بواسط من أبي الكرم نصر الله بن محمد بن محمد بن مخلد وأبي عبد الله محمد بن علي بن محمد الحلال والمبارك بن الحسن بن نغوبا في آخرين وكان شيخا صالحا ثقة صدوقا.
مولده في ربيع الآخر من سنة سبع عشرة وخمسمائة وتوفي ونحن بواسط
__________
36- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 2/116، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي15/11.
(1/57)

يوم الأحد ثامن شعبان من سنة خمس وستمائة ودفن من الغد في داره رحمه الله فسمعنا منه قطعة من المسند وأجزاء من الفوائد.
أخبرنا محمد بن أحمد بن بختيار بن المندائي أبو الفتح بواسط أنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي أنا أبو الحسن علي بن القاسم بن حسان الذهبي أنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي المطين أنا محمد بن الحارث الحراني أنا محمد بن سلمة الحراني عن الفزاري عن أبي شعبة أو شيبة عن النعمان بن سعد عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا علي اتق النظرة بعد النظرة فانه سهم مسموم يورث شهوة في القلب" 1.
37- محمد بن أحمد بن عمر القطيعي أبو الحسن
سمع الحديث من جماعة منهم أبو بكر محمد بن عبيد الله بن نصر بن الزاغوني والصحيح للبخاري من عبد الأول بن عيسى بن شعيب السجزي الهروي وكان قديما قد سافر عن بغداد وسمع بالموصل من الخطيب أبي الفضل عبد الله وبدمشق من جماعة وذكر لنا أنه قد صنف تاريخا لبغداد إلا أنه ما أظهره وهو شيخ صحيح السماع أفاده والده رحمه الله.
38- محمد بن أحمد بن محمد بن العريسة أبو عبد الله.
سمع صحيح البخاري ومسند الدارمي من عبد الأول وروى عنه وسماعه صحيح توفي في سادس عشرين شعبان سنة عشرين وستمائة.
__________
1لم نقف عليه بهذا النص، ولكن هناك نصوص أخرى تعطي المعنى راجع مسند الشهاب 7/195، والمستدرك 4/313-314.1
37- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 2/130، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/12، سير أعلام النبلاء23/8، التكملة لوفيات التقلة رقم/2723، لسان الميزان 5/64، شذرات الذهب 5/162.
38- انظر شكله في: المشتبه ص/499.
(1/58)

39- محمد بن بكر بن محمد بن عبد الرزاق التمار البصري المعروف بابن داسة.
حدث بالسنن عن أبي داود السجستاني رحمه الله وحدث عن إبراهيم بن فهد وأبي رويق عبد الرحمن بن خلف وغيرهم روى عنه كتاب السنن أبو بكر أحمد بن علي بن لال الفقيه الهمذاني وأبو علي الحسين بن محمد الروذباري وقد حدث عنه أبو سليمان الخطابي الإمام وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ الحافظ وأبو الحسن بن جميع.
أخبرنا أبو مسلم هشام بن عبد الرحيم ابن الأخوة بأصبهان قال أنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي أنا أبو الفتح منصور بن الحسن وأبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي قالا أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم بن المقرئ أنا أبو بكر محمد بن بكر بن محمد بن عبد الرزاق التمار ابن داسة الشيخ الصالح أنا إبراهيم بن فهد أنا إبراهيم بن حمزة أنا عبد الله بن محمد بن عجلان عن أبيه عن جده عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا إله إلا الله تدفع عن أهل لا إله إلا الله ما بالوا ما دخل عليهم في دينهم فإذا لم يبالوا ما دخل عليهم إلا أن تنتقص دنياهم فبالوا بنقص دنياهم ثم قالوا لا إله إلا الله قال الله عز وجل كذبتم"1.
نقلت من الوفاآت جمع أبي حفص عمر بن إبراهيم بن عبد الله بن المسلم العكبري قال مات أبو بكر ابن داسة البصري في سنة ست وأربعين وثلاثمائة ولم أسمع منه
39- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 2/255، سير أعلام النبلاء 15/538، شذرات الذهب 2/373.
__________
1 أخرجه العقيلي في الضعفاء: 2/297 فقال: لا أصل له قال الرازي في الجرح والتعديل 5/156: في ترجمته "عبد الله بن محمد عجلان" عن هذا الحديث سئل أبو زرعة عن هذا الحديث فقال: ما أعظم ما جاء به ينبغي أن يلقي حديث هذا الشيخ" وقال الرازي: لا أعرف هذا الشيخ ولاأعرق حديثه.
(1/59)

40- محمد بن بنيمان بن يوسف أبو الفضل الهمذاني.
حدث بسنن النسائي عن عبد الرحمن بن حمد الدوني وكتاب عمل يوم وليلة لابن السني عنه أيضا وبكتاب السنن لأبي الحسن الدارقطني عن سعد بن علي العجلي حدث في ربيع الآخر سنة تسع وستين وخمسمائة.
سمع منه يوسف بن أحمد البغدادي الحافظ ولم يبلغني وفاته وسماعه صحيح.
41- محمد بن الحسن بن فورك أبو بكر الأصبهاني المتكلم حدث بمسند أبي داود الطيالسي عن عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس حدث عنه به الحافظ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأبو بكر أحمد بن علي بن خلف الشيرازي.
أخبرنا أبو المعالي عبيد الله بن علي النقوي أنا علي بن محمد المستوفي أنا عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي قال أبو بكر محمد بن الحسن بن فورك من أهل أصبهان استدعى إلى نيسابور. للحاجة إلى علمه فاستوطنها وبارك الله في علمه حتى خرج ببركته جماعة في أصول الكلام وله التصانيف المشتملة على الفوائد الجمة وقبره بالحيرة يستشفى به توفي سنة ست وأربعمائة سمع الحديث من عبد الله بن جعفر وابن خرزاذ الأهوازي.
42- محمد بن الحسن بن علي بن الحسين أبو غالب المارودي.
سمع بها من أبي علي علي بن أحمد التستري كتاب السنن لآبي داود وحدث بها عنه وسمع ببغداد من أبي الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبي القاسم بن البسري البزار وبأصبهان من أبي عمرو عبد الوهاب بن أبي
__________
40- راجع ترجمته في: التحبير 2/101.
41- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 2/344، سير أعلام النبلاء 17/214، وفيات الأعيان 4/272، شذرات الذهب 3/181، أنباه الرواة 3/110، طبقات المفسرين 2/132.
42- راجع ترجمته في: المنتظم10/23، سير أعلام النبلاء 19/589، شذرات الذهب 4/75.
(1/60)

عبد الله بن مندة ومحمود بن جعفر الكوسج والمطهر بن عبد الواحد وبالبصرة من أبي الحسن علي بن أحمد الشيرازي وأبي القاسم الحسين بن محمد بن أبي عمر الهاشمي وعبد الملك بن علي بن خلف بن شغبة الحافظ وأبي طاهر جعفر بن محمد بن الفضل العباداني القرشي والقاضي أبي الحسن علي بن محمد بن نوح الشافعي وعبد الحميد بن محمد بن حويلد الشافعي في آخرين وبالكوفة من أبي الحسن محمد بن الحسن بن المسور وأبي الفرج محمد بن أحمد بن غيلان.
حدث عنه بالسنن جماعة منهم الحافظ أبو القاسم بن عساكر الدمشقي وعبد الله وإبراهيم ابنا محمد بن حمدية البيع وحدثنا عنه بأحاديث أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن سكينة وأبو الفتح محمد بن أحمد بن بختيار ابن المندائي الواسطي وكان ثقة صحيح السماع.
قال ابن شافع في تاريخه توفي يوم السبت خامس شهر رمضان من سنة خمس وعشرين وخمسمائة وهو احد من رحل وسمع وكان شيخا صالحا وسماعه صحيح.
43- محمد بن الحسن بن محمد بن عبد الله بن القاسم بن جعفر أبو جعفر بن أبي علي الهمذاني الحافظ.
طاف البلاد وسمع البخاري بمرو من أبي الخير بن أبي عمران وسمع ببغداد من أبي الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن النقور وأبي القاسم عبد العزيز بن علي الأنماطي وأبي القاسم بن القشيري وبهراة من شيخ الإسلام أبي إسماعيل الأنصاري وأبي عامر محمود بن القاسم الأزدي وبجرجان من إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي وغيره وحدث بالجامع لأبي عيسى الترمذي عن أبي عامر الأزدي وأبي عبد الله محمد بن محمد بن العلاء الغلابي وأبي حامد ثابت بن أبي العباس بن سهلك القاضي البغوي قالوا أنا عبد الجبار بن محمد الجراحي وكان مكثر كثيرا السماع.
حدثنا عنه بالثلاثيات للبخاري عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن المعزم
__________
43- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 20/101، شذرات الذهب4/97.
(1/61)

الهمذاني وكان سمع منه جميع كتاب الجامع الصحيح بسماعه من أبي الخير محمد بن موسى الصفار وحدث به عنه.
قال ابن شافع الجيلي في تاريخه أنه توفي في شوال من سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة.
وقال الحافظ أبو سعد بن السمعاني هو شيخ ثقة دين سافر الكثير إلى البلدان وسمع ونسح بخط يده وكان له خط رديء ما أعرف أن في شيوخ عصره سمع أحد أكثر مما سمع هو أقام في الغربة سنين وهو صحيح السماع غير أنه ما كان له كثير معرفة بالحديث على ما سمعت
44- محمد بن الحسن بن أبي صالح أبو سعد القاضي البغوي.
سمع كتاب جامع لأبي عيسى الترمذي من أبي محمد عبد الجبار الجراحي في سنة تسع وأربعمائة وقرأه عليه الحافظ عبد الله بن الحسن الطبسي وسمعه أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الزيادي وعبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن.
مات في سنة ثمان وثمانين وأربعمائة ونقلته من خط يوسف بن أحمد بن إبراهيم البغدادي الحافظ.
__________
44- راجع ترجمته في: الأنساب 2/256 وفية: أبو سعيد، العبر 2/359، شذرات الذهب 3/391.
(1/62)

محمد بن الحسين وغيره
...
من اسمه محمد واسم أبيه الحسين
45- محمد بن الحسين بن محمد بن الفضل بن يعقوب أبو الحسين القطان
حدث عن إسماعيل بن محمد الصفار وحدث بكتاب ليعقوب بن سفيان الفسوي عن عبد الله بن جعفر بن درستوية.
__________
45- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 2/249، سير أعلام النبلاء 17/331، الأنساب 10/186، المنتظم 8/20، شذرات الذهب 3/203.
(1/62)

حدث عنه الحافظ أبو بكر الخطيب وأبو بكر احمد بن الحسين البيهقي والشريف أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي بالله والقاسم بن الفضل الثقفي.
أخبرنا أبو العباس أحمد بن صرة في آخرين قالوا أنا محمد بن عمر الأرموي أنا أبو الحسين بن المهتدي بالله قال توفي أبو الحسين بن الفضل في شهر رمضان من سنة خمس عشرة وأربعمائة.
46- محمد بن الحسين بن أحمد بن الهيثم أبو منصور المقومي القزويني.
حدث بالري بكتاب السنن لأبي عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة عن أبي طلحة القاسم بن أبي المنذر الخطيب وسماعه منه بقراءة خدادوست بن ماموسي القزويني في سنة ثمان وسنة تسع وأربعمائة حدث عنه بها أبو عمرو ملكداد بن علي العمركي وعلي بن الشافعي القزوينيان وأبو سعد عبد الرحمن بن عبد الله الحصيري الرازي وأبو زرعة طاهر بن محمد بن طاهر المقدسي.
نقلت من خط الحافظ أبي الفضل محمد بن ناصر بن محمد الحافظ قال رأيت بخط الأمير أبي نصر يعني ابن ماكولا سألته يعني المقومي عن مولده فقال سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة وحدث المقومي بالري سنة أربع وثمانين وأربعمائة.
أجاز له الحافط أبو محمد عبد القادر بن عبد الله الرهاوي قال سمعت عبد الرحيم بن أبي الوفا الحاجي يقول سمعت أبا الفضل محمد بن طاهر المقدسي يقول لما دخل وافر بن الخليل القزويني الري أخذوا في قراءة كتاب السنن لأبي عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة فحضرت أول يوم فرأيت الورقة الأولى من الجزء قد قطعت وكتب عليها بخطه خطا طريا فلم نسمع منه
__________
46- راجع ترجمته في: سير اعلام النبلاء 18/530، شذرات الذهب 3/372، الوافي بالوفيات 3/10.
(1/63)

الكتاب إلى أن وصل أبو منصور محمد بن الحسين المقومي فقرأنا عليه الكتاب دفعات وكان سماعه فيه صحيحا لا خلاف فيه.
47- محمد بن الحسين بن أبي القاسم الشالوسي الآملي.
حدث بقزوين عن أبي علي نصر الله بن أحمد بن عثمان الخشنامي بمسند الإمام أبي عبد الله الشافعي.
حدث عنه أبو الخير أحمد بن إسماعيل الطالقاني القزويني وذكر أنه سمعه منه في رمضان وشوال من سنة ثمان وعشرين وخمسمائة بقزوين
48- محمد بن الحسين بن علي بن بندار أبو العز القلانسي المقرئ الواسطي.
سمع بها من أبي محمد الحسن بن أحمد بن موسى الغندجاني وأبي نعيم محمد بن عبد الواحد بن خصية وأبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد وببغداد من أبي جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة وأبي الحسين بن النقور وأبي الغنائم عبد الصمد بن علي بن المأمون.
وحدث بسنن أبي داود في سنة أربع وخمسمائة عن علي بن عبد الواحد الجنابي من أول السنن إلى أول كتاب الزكاة وباقي الكتاب عن أبي علي التستري وكان ثقة فاضلا.
قال أبو عبد الله محمد بن سعيد بن الحجاج الواسطي توفي عشية الخميس سادس عشرين شوال من سنة إحدى وعشرين وخمسمائة.
49- محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد أبو حاتم البستي.
__________
47- راجع ترجمته في: التحبير2/121.
48- راجع ترجمته في: طبقات القراء 2/128، الوافي بالوفيات 3/4، التحبير 2/119.
49- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/920، لسان الميزان 5/112، الوافي بالوفيات 2/317، طبقات الحفاظ ص/375، شذرات الذهب 3/16.
(1/64)

أخبرنا أبو الخير ريحان بن تيكان بن موسك الحربي ثم النخلي أنا محمد بن ناصر في كتابه قال أنبأنا الأمير أبو نصر علي بن هبة الله بن ماكولا قال محمد بن حبان أبو حاتم البستي التميمي نزيل سجستان ولي القضاء بسمرقند سافر كثيرا وسمع وصنف كتبا كثيرة وحدث عن أبي خليفة والحسن بن سفيان النسوي وأبي يعلى الموصلي وخلق كثير وكان من الحفاظ الأثبات وهو محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد بن سعيد بن شهيد بن هدية بن مرة بن سعد بن يزيد بن مرة بن زيد بن عبد الله بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم توفي سنة أربع وخمسين وثلاثمائة.
وقال الحاكم في تاريخ نيسابور كان من أوعية العلم قدم نيسابور سنة ثلاثمائة فسمع عبد الله بن شيرويه وجعفرا الحافظ وغيرهما ثم دخل العراق فأكثر عن أبي خليفة وأقرانه وبالأهواز عن عبدان وأحمد بن يحيى بن زهير وبالموصل عن أبي يعلى وهارون بن السكين البلدي وبالشام عن عمر بن سعيد بن سنان وبمصر عن أبي عبد الرحمن النسائي وأقرانه وبالحجاز عن المفضل بن محمد الجندي ثم صنف فخرج له من التصنيف ما لم يسبق إليه توفي أبو حاتم القاضي ببست سنة أربع وخمسين وثلاثمائة.
50- محمد بن أبي المعالي خالد بن أبي الرجاء عبد الكريم بن محمد بن عبد الرحيم يعرف بملة أصبهاني.
قال أبو رشيد محمد بن أبي بكر بن الغزالي الأصبهاني أنه سمع مسند محمد بن يحيى بن عمر العدني من سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي عن أحمد بن محمد بن النعمان أنا أبو بكر بن المقرئ أنا إسحاق الخزاعي عنه نقلته من خطة وكناه بأبي الرجاء.
51- محمد بن أبي القاسم وإسم أبي القاسم الخضر بن محمد الفقيه أبو عبد الله بن تيمية الخطيب الحراني.
__________
50- لم نعثر عليه.
51- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات3/37، وفيات الأعيان 4/386، شذرات الذهب 5/102، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/26، التكملة لوفيات النقلة رقم/2017، سير أعلام النبلاء 22/288، طبقات المفسرين للسيوطي ص/32، طبقات المفسرين 2/144.
(1/65)

حدث بها وببغداد وكان رحل إلى بغداد قديما وهو شاب فتفقه بها وسمع من أبي الفتح محمد بن عبد الباقي بن احمد بن البطي وأبي القاسم يحيى بن ثابت ومسند الحميدي من ابن الدجاجي في جماعة وهو ثقة مكثر صحيح السماع وروى سنن الدارقطني عن أبي الحسين عبد الحق بن عبد الخالق بن يوسف بعضها وبعضها عن أخيه أبي نصر عبد الرحيم قالا أنا أبو طاهر عبد الرحمن بن يوسف.
52- محمد بن خلف بن راجح بن بلال بن عيسى أبو عبد الله المقدسي.
قدم بغداد وتفقه بها وسمع من شهدة بنت أحمد الأبري وابن نغوبا وغيرهما وسمع بدمشق من أبي المكارم بن محمد بن هلال وغيره سمعت منه بدمشق وكان شيخا صالحا بلغني أنه حدث بمسند مسدد عن أبي الحسين علي بن المبارك بن نغوبا وأنه توفي في أواخر صفر من سنة ثمان عشرة وستمائة.
53- محمد بن سعد بن منيع أبو عبد الله مولى بني هاشم.
أخبرنا أبو القاسم عبد الصمد بن محمد الحرستاني بدمشق أنا أبو الحسين علي بن أحمد بن قبيس أنا أبو بكر الخطيب قال محمد بن سعد بن منيع وهو أبو عبد الله وهو كاتب الواقدي سمع سفيان بن عيينة وإسماعيل بن علية ومحمد بن أبي فديك وأبا حمزة أنس بن عياض
__________
52- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات3/45، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي15/25، سير أعلام النبلاء10/644، تهذيب التهذيب 9/182، طبقات القراء2/142.
53- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/425, وفيات الأعيان 4/351, تاريخ بغداد 5/321, طبقات الحفاظ ص/18
(1/66)

ومعن بن عيسى والوليد بن مسلم ومن بعدهم وكان من أهل الفضل والعلم وصنف كتابا كبيرا في طبقات الصحابة والتابعين والخالفين إلى وقته فأجاد فيه وأحسن.
روى عنه الحارث بن أبي أسامة والحسين بن فهم وأبو بكر بن أبي الدنيا.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أنا احمد بن كامل القاضي قال سمعت الحسين بن فهم يقول كنت عند مصعب الزبيري فمر بنا يحيى بن معين فقال له مصعب يا أبا زكريا أنا محمد بن سعد الكاتب بكذا وكذا وذكر حديثا فقال له يحيى كذب قال الخطيب ومحمد بن سعد عندنا من أهل العدالة وحديثه يدل على صدقة فإنه يتحرى في كثير من رواياته ولعل مصعبا الزبيري ذكر ليحيى عنه حديثا من المناكير يرويها الواقدي فنسبه إلى الكذب وقد قال ابن أبي حاتم سألت أبي عن محمد بن سعد فقال يصدق رأيته جاء إلى القواريري وسأله عن احاديث فحدثه.
أخبرنا أبو القاسم الأزهري أنا محمد بن العباس أنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق قال سمعت إبراهيم الحربي يقول كان أحمد بن حنبل يوجه في كل جمعة بحنبل بن إسحاق إلى ابن سعد يأخذ منه جزءين من حديث الواقدي ينظر فيهما إلى الجمعة الأخرى ثم يردهما ويأخذ غيرهما قال إبراهيم ولو ذهب سمعهما كان خيرا له.
أخبرنا الأزهري أنا محمد بن العباس أنا أحمد بن معروف الخشاب أنا الحسين بن فهم قال محمد بن سعد صاحب الواقدي وهو مولى الحسين بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب توفي ببغداد يوم الأحد لأربع خلون من جمادى الآخرة سنة ثلاثين ومائتين ودفن في مقبرة باب الشام وهو ابن اثنتين وستين سنة وكان كثير العلم كثير الحديث والرواية كتب الحديث وغيره من كتب الغريب والفقه.
(1/67)

54- محمد بن شجاع بن أبي بكر اللفتواني ولفتوان قرية من قرى أصبهان أبو بكر.
حدث عن أبي عمرو بن مندة أنا محمد بن احمد بن شافع قال أخبرني أبي في كتابه قال محمد بن أبي نصر بن علي أبو بكر اللفتواني الأصبهاني توفي بها يوم الثلاثاء تاسع عشر جمادى الآخرة من سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة ودفن بها سمع أبا عمرو بن منده وحدث ببلده وببغداد لما قدمها وكان صالحا من أهل الثقة والتدين سمع مني وسمعت منه.
وقال أبو سعد السمعاني توفي بأصبهان في جمادى الأولى من السنة.
55- محمد بن طاهر بن محمد بن علي بن أحمد أبو الفضل المقدسي الحافظ.
طاف البلاد وسمع الكثير صنف كتبا حسنة في معرفة علوم الحديث وكان ثقة في الحديث فاضلا سمع بمكة من أبي علي الحسن بن عبد الرحمن الشافعي وبمصر من أبي إسحاق إبراهيم الحبال الحافظ وببغداد من أبي الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبي محمد عبد الله بن محمد الصريفيني وأبي القاسم علي بن أحمد بن البسري وعاصم بن الحسن الأديب وغيرهم وبنيسابور من أبي القاسم الفضل بن عبد الله بن المحب ومن مسعود بن ناصر السجزي وأبي بكر بن خلف الشيرازي وأبي عمرو عثمان بن محمد المحمى وبهراة من أبي عامر محمود بن القاسم الأزدي وشيخ الإسلام أبي إسماعيل الأنصاري ومحمد بن عبد العزيز الفارسي وبأصبهان من أبي عمرو بن مندة وأبي منصور بن شكرويه وبالبصرة من أبي علي بن أحمد التستري وبالري من أبي منصور محمد بن الحسين المقدمي في خلق
__________
54- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 3/148، التحبير 2/134، المنتظم 10/84، سير أعلام النبلاء 20/74، الكامل11/72.
55- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1242، الوافي بالوفيات 3/166، طبقات الحفاظ ص/452، وفيات الأعيان 4/287، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/31.
(1/68)

كثير وجم غفير غير هؤلاء في هذه البلاد وغيرها وقال بلت الدم في طلب الحديث مرتين.
حدثنا محمد بن أبي الفضل بن شافع قال أنبأني أبي قال محمد بن طاهر بن محمد بن علي بن أحمد أبو الفضل بن أبي الحسين المقدسي الحافظ نزيل همذان توفي ببغداد وقد عاد من الحج في ليلة الجمعة ثامن شهر ربيع الأول من سنة سبع وخمسمائة وصلى عليه من الغد يوم الجمعة ودفن في مقبرة العقبة بالجانب الغربي عند رباط البسطامي.
قال شيخنا أبو الفضل بن ناصر فيما قرأت بخطة سألت أبا الفضل المقدسي عن مولده فقال سنة ثمان وأربعين وأربعمائة ببيت المقدس وأول ما كتبت الحديث وسمعته سنة ستين وأربعمائة ورحل إلى بغداد فسمع من شيوخها في سنة ثمان وستين وسافر إلى مصر فسمع بها من أبي إسحاق الحبال وغيره وسمع بمكة من أبي علي الشافعي وصنف كتبا في علوم الحديث وكانت له معرفة بذلك وكان مقيما بهمذان ويرحل إلى الحج في كل عام وذكر أنه سافر إلى الحجاز ثلاثين سنة وذكر وفاته كما سقتها.
56- محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن عبدوية بن موسى أبو بكر الشافعي البزاز.
حدث بمسند مسدد عن معاذ بن المثنى وحدث عن جماعة منهم القاضي إسماعيل بن إسحاق ومحمد بن ربح البزاز ومحمد بن شداد المسمعي وأبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي ومحمد بن الجهم السمري ومحمد بن مسلمة الواسطي وأبو مسلم الكشي ومحمد بن الفرج الآزرق والحارث بن أبي أسامة وعبد الله بن أحمد بن حنبل وموسى بن هارون الحمال ومحمد بن غالب تمتام وأحمد بن عبيد الله النرسي في جماعة
__________
56- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 5/456، شذرات الذهب 3/16، طبقات الحفاظ ص/361، تذكرة الحفاظ 3/880، سير اعلام النبلاء 16/39، المنتظم 7/32، الوافي بالوفيات 3/347
(1/69)

آخرين حدث عنه الأئمة والحفاظ أبو الحسن الدارقطني وأبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين وأبو بكر أحمد بن موسى بن مردوية الأصفهاني والحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله النيسابوري.
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي بن سكينة وعمر بن محمد ابن طبرزد قالا أنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا محمد بن محمد بن غيلان أنا أبو بكر محمد بن عبد الله البزاز أنا أبو إسحاق إبراهيم بن الهيثم البلدي أنا علي بن عياش الحمصي أنا شعيب بن أبي حمزة عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قال حين سمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته إلا حلت له الشفاعة يوم القيامة" 1 أخرجه البخاري عن علي بن عياش
وأخبرنا أبو الفخر سعد بن سعيد بن روح ثنا بأصفهان قال أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله أنا أبو بكر بن ريذة أنا سليمان بن أحمد الطبراني أنا عبد الرحمن بن عمرو وأبو زرعة الدمشقي أنا علي بن عياش الحمصي أنا شعيب ابن أبي حمزة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قال حين يسمع النداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته حلت له الشفاعة يوم القيامة" 2.
__________
1 رواه البخاري في صحيحة: كتاب التفسير: سورة الإسراء: باب قوله: {عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً} ، وأبو داود في سننه كتاب الصلاة: باب ما جاء في الدعاء عند الأذان، والترمذي في سننه: كتاب الصلاة: باب منه "أي مايقول إذا اذن المؤذن" وقال: حديث جابر حديث صحيح حسن غريب من حديث محمد بن المنكدر. لا نعلم أحدا رواه غير شعيب بن أبي حمزة عن محمد بن المنكدر، والنسائي في سننه: كتاب الأذان: الدعاء عند الأذان وفي اليوم والليلة حديث رقم/46، وابن ماجه في سننه حديث رقم/722، وعزاه في كنز العمال 7/705 للدار قطني في الأفراد.
زيادة على السابق: الطبراني في الصغير ص/253 بهذا السياق.2
(1/70)

أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد أنا أبو القاسم علي بن طراد الزينبي أنا أبو القاسم الإسماعيلى أنا حمزة بن يوسف السهمي إجازة قال سئل أبو الحسن الدارقطني عن أبي بكر محمد بن عبد الله الشافعي فقال أبو بكر جبلي ثقة مأمون فما كان في ذلك الزمان أوثق منه ما رأيت له إلا أصولا صحيحة متقنة قد ضبط سماعه فيها أحسن الضبط.
أخبرنا عبد الصمد بن محمد بن الحرستاني بدمشق أنا أحمد بن علي بن قبيس أنا الحطيب أنا الأزهري أنا أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني قال شيخنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي كان يقول إنه جبلي وكان ثقة مأمونا.
وبالإسناد أنا الخطيب قال أخبرني علي بن أحمد الرزاز قال سمعت أبا بكر الشافعي يقول ولدت في أحد الجمادين سنة ستين ومائتين.
وبه أخبرنا الخطيب قال حدثني محمد بن أحمد بن رزقوية وعبد الله بن يحيى السكري والحسين بن شجاع الصوفي ومحمد بن عمر النرسي إن الشافعي مات في سنة أربع وخمسين وثلاثمائة
قال ابن رزقوية توفي يوم الآربعاء ودفن يوم الجمعة بكرة لثلاث عشر بقين من ذي الحجة وصليت على قبره بقرب قبر أحمد بن حنبل وقال السكري توفي يوم الثلاثاء لأربع عشر بقين من ذي الحجة ودفن يوم الأربعاء بالغداة وقال الصوفي توفي يوم الأربعاء وقت الظهر ودفن يوم الحميس لتسع خلون من ذي الحجة قال النرسي توفي يوم الأربعاء ودفن يوم الخميس باكرا لثلاث عشر بقين من ذي الحجة فرأيت بخط الدارقطني مثل قول النرسي.
57- محمد بن عبد الله بن سليمان أبو جعفر الحضرمي الكوفي الحافظ المعروف بالمطين.
__________
57- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/662، طبقات الحفاظ ص/292، سير أعلام النبلاء14/41، الوافي بالوفيات 3/345،لسان الميزان 5/233، شذرات الذهب 2/266، طبقات المفسرين2/164.
(1/71)

حافظ ثقة حدث عن احمد بن عبد الله بن يونس وأبي نعيم صوار بن صرد وأحمد بن حنبل وأحمد بن الجعد وعبيد بن يعيش وطاهر بن أبي أحمد الزبيري في نحو من ثلاثمائة شيخ وجمع المسند.
حدث عنه أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي في صحيحه وأبو القاسم الطبراني توفي في ربيع الأول من سنة سبع وتسعين ومائتين.
أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد أنا علي بن طراد أنا إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي أنا حمزة بن يوسف السهمي قال سألت أبا الحسن علي بن عمر بن مهدي الخافظ عن محمد بن سليمان مطين فقال ثقة جبل.
أخبرنا أبو الفخر أسعد بن سعيد بن روح بأصبهان قال أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ريذة أنا سليمان بن أحمد الطبراني أنا أبو جعفر محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا سعيد بن عمرو الأشعثي ثنا حفص بن غياث عن عاصم الأحول عن أبي عثمان النهدي عن سلمان الفارسي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم اشمط زان وعائل مستكبر ورجل جعل الله له بضاعة فلا يبيع إلا بيمينه ولا يشتري إلا بيمينه"1.
قال الطبراني لم يروه عن عاصم إلا حفص.
58- محمد بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن إسحاق بن موسى بن زياد التاجر أبو بكر الأصبهاني المعروف بابن ريذة.
حدث عن الطبراني بالمعجم الكبير والمعجم الصغير حدث عنه جماعة منهم أبو عدنان محمد بن إبراهيم العبدي وإسماعيل بن محمد بن صلة وفاطمة بنت عبد الله الجوزدانية ويحيى بن أبي عمرو بن منده وقال يحيى في
__________
1 رواه الطبراني بهذا السياق في المعجم الصغير ص/302 وقال: لم يروه عن عاصم الاحفص، وعزاه في كنز العمال 16/35 إلى البيهقي في شعب الإيمان.
58-راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 3/323، سير اعلام النبلاء 17/595، شذرات الذهب 3/265، تبصير المنتبه 2/617.
(1/72)

تاريخه بعد أن ذكر نسبه كما سقناه الثقة الأمين كان أحد وجوه الناس وافر العقل كامل الفضل مكرما لأهل العلم عارفا بمقادير الناس حسن الخط عارفا لأطراف من النحو واللغة توفي في سنة أربعين وأربعمائة في رمضان وقيل مولده سنة ست وأربعين وثلاثمائة سمع من الطبراني كتاب المعجم الكبير والمعجم الصغير والفتن لنعيم بن حماد وقرئ عليه مرات لا أحصيها في البلد والرساتيق.
59- محمد بن عبد الله بن محمد بن شيرويه أبو بكر النيسابوري.
أخبرنا محمد بن عمر بن خليفة الحربي ثم الواسطي من واسط دجيل أنا محمد بن ناصر في كتابه عن أبي القاسم بن أبي عبد الله بن منده أنا أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز القصار الشيرازي قال محمد بن عبد الله بن شيرويه أبو بكر النيسابوري نزيل فسا ثقة لقي جماعة من الأئمة مثل الحسن ابن سفيان ومحمد بن إسحاق بن خزيمة ومحمد بن إسحاق السراج سمعت محمد بن عبد الله بن شيرويه يقول ولدت سنة إحدى وثمانين ومائتين ومات سنة ثمانين وثلاثمائة ثم حدث القصار عنه وقال سمعت أبا سعيد عبد الرحمن بن عمر بن احمد الوراق سمعت أبا سعد إبراهيم بن محمد بن عبيد الحافظ الدمشقي ببغداد يقول سمعت أبا عمرو محمد بن أحمد بن حمدان بنيسابور وسئل عن أبي بكر محمد بن عبد الله بن شيرويه الذي يحدث بفسا فقال ما سمعنا مسند الحسن بن سفيان حتى قدم والده فوزن له مائة دينار فسمعنا معه.
60- محمد بن عبد الله بن حمدون أبو سعيد النيسابوري.
حدث بمسند أبي حامد أحمد بن محمد بن الشرقي عنه حدث به عنه أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري وسمعه من البحيري شيخ القضاة إسماعيل بن أبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي.
__________
59- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 16/402، الأنساب 7/468.
60- راجع ترجمته في: طبقات الشافعية للسبكي 2/167، طبقات الشافعية للأسنوي2/486.
(1/73)

قال الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور محمد بن عبد الله بن حمدون أبو سعيد الزاهد من الأعيان في الصلاح سمع أبا بكر بن محمد بن حمدون بن خالد وأبا حامد بن الشرقي وأقرانهما توفي في ذي الحجة من سنة تسعين وثلاثمائة.
61- محمد بن عبد الله بن عبد الحكم بن أعين أبو عبد الله المصري.
حدث ببعض مسند عبد الله بن وهب عنه وحدث ببعضه بحر بن نصر حدث به عنهما أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم وقد حدث عنه ابن عبد الحكم هذا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي في سننه وقال هو ثقة وقال في موضع آخر صدوق لا بأس به مات للنصف من ذي القعدة سنة ثمان وستين ومائتين.
62- محمد بن عبد الله بن زكريا أبو بكر الجوزقي الحافظ الشيباني النيسابوري.
حدث عن أبي حاتم مكي بن عبدان وأبي حامد أحمد بن محمد بن الشرقي وأخيه عبد الله وأبي العباس محمد بن عبد الرحمن الدغولي ومحمد بن أحمد بن دلوية في خلق غيرهم وصنف كتاب المتفق رواه عنه سوى مواضع معلمة الشيخ أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف المغربي وحدث عنه سعيد بن محمد البحيري وأبو عثمان سعيد بن أحمد العيار.
قال الحاكم في تاريخه محمد بن عبد الله بن محمد بن زكريا أبو بكر الجوزقي كثير السماع والكتابة ورحل به خاله أبو إسحاق المزكي فسمع من أبي العباس الدغولي ووجد سماعه من السراج وأبي نعيم الجرجاني وسمع
__________
61- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/546، تهذيب التهذيب 9/260، طبقات الشيرازي ص/99، طبقات القراء 2/179، طبقات ابن هداية الله ص/30، الوافي بالوفيات 3/338، وفيات الأعيان 4/193، طبقات الحفاظ ص/245، شذرات الذهب 2/154، سير أعلام النبلاء 2/497، طبقات المفسرين 2/178، المنتظم5/65.
62- راجع ترجمته في: الأنساب 3/365 تذكرة الحفاظ 3/1013، الوافي بالوفيات 3/316، شدرات الذهب 3/129، سير أعلام النبلاء 16/493.
(1/74)

بالجبال والعراق والحجاز مشايح وقته وصنف المسند المتفق الصحيح على كتاب مسلم توفي سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة في شوال.
أخبرنا زاهر بن أحمد بأصبهان أنا زاهر بن طاهر الشحامي قدم علينا أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن زكريا الشيباني أنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم فيما قرئ عليه وأنا أسمع أن يعقوب بن إبراهيم الدورقي حدثه أنا روح بن عبادة أنا ابن جريج قال أخبرني عطاء قال سمعت جابر بن عبد الله يقول قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أكل من هذه الشجرة فلا يغشنا في مسجدنا" 1 قال قلت ما تعني قال ما أراه إلا نية.
63- محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدوية بن نعيم أبو عبد الله الحاكم النيسابوري الحافظ.
سمع بنيسابور من جماعة منهم أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم وأبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار وأبو علي الحسين ابن علي الحافظ وأبو احمد محمد بن محمد الحاكم وبمرو من أبي العباس محمد بن أحمد بن محبوب المحبوبي وطبقته وببغداد من أحمد بن سلمان النجاد وأبي محمد دعلج بن احمد السجزي وأبي بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي وأبي بكر بن مالك وغيرهم.
حدث عنه الحافظ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي والحافظ أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني وأبو بكر محمد بن عبد العزيز الحيري
__________
1 رواه البخاري في صحيحة: كتاب الصلاة، ومسلم في صحيحة: كتاب المساجد ومواضع الصلاة: باب ما جاء في كراهية أكل الثوم والبصل، والنسائي في سننه: كتاب الأذان باب من يمنع في المسجد وفي الكبرى كما في تحفة الأشراف 2/233.
63-راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 5/473 تذكرة الحفاظ 3/1039، الأنساب 2/372،370 طبقات القراء 2/184، طبقات ابن هدية الله ص/123، سير أعلام النبلاء 17/162، لسان الميزان 5/232، المنتظم7/274، الوافي بالوفيات3/320، وفيات الأعيان 4/280، طبقات الحفاظ ص/410، ص/410، وشذرات الذهب 3/176، اخرجه في المستدرك 3/131،130.
(1/75)

وابو عثمان سعيد بن محمد البحيري وأبو بكر أحمد بن خلف الشيرازي في آخرين وصنف كتبا كثيرة في علوم الحديث.
أخبرنا أبو القاسم عبد الصمد الحرستاني بدمشق أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن قبيس أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب بدمشق قال حدثني الأزهري ومحمد بن يحيى المزكي قالا مات أبو عبد الله بن البيع بنيسابور في صفر من سنة خمس وأربعمائة قال محمد في صفر.
وبه قال حدثنا الخطيب قال حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الأرموي بنيسابور كان شيخا صالحا فاضلا عالما قال جمع الحاكم أبو عبد الله أحاديث زعم أنها صحاح على شرط البخاري ومسلم يلزمهما إخراجهما في صحيحهما منها حديث الطائر1 "ومن كنت مولاه فعلي مولاه" 2 فأنكر عليه أصحاب الحديث ولم يلتفوا إلى قوله ولا صوبوه في فعله.
وأخبرنا أبو المعالي عبيد الله بن علي أنا علي بن محمد المستوفي أنا عبد الغافر بن إسماعيل قال الحاكم أبو عبد الله حافظ زمانه وإمام الحديث في أيامه توفي سنة خمس وأربعمائة.
64- محمد بن عبد الله الأديب أبو عمرو البسطامي الرزجاهي.
حدث كتاب الصحيح جمع أبي بكر الإسماعيلي عنه وحدث عن أبي أحمد عبد الله بن علي الحافظ أيضا روى عنه الحافظ أبو بكر البيهيقي كتاب الصحيح وخرج عنه في تصانيفه
وحدث عنه شيخ الإسلام أبو إسماعيل الأنصاري في كتاب ذم الكلام وعبد الرحمن بن أبي عبد الله بن منده الحافظ الأصبهاني وغيرهم.
__________
1 أخرجه في المستدرك 3/131، 130.1
2 انظر المتسدرك للحاكم 3/371، 134، 110.
راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/187، الأنساب6/110.-64
(1/76)

65- محمد بن عبد الله بن الحسن أبو الحسين البصري المعروف بابن اللبان.
قال الحطيب في تاريخه سمع أبا العباس محمد بن أحمد الأثرم وأبا علي الحسن محمد بن عثمان الفسوي ومحمد بن احمد بن محموية العسكري وأبا بكر بن داسة وقدم بغداد وحدث بها فذكر لي القاضي أبو الطيب الطبري أنه سمع منه كتاب السنن عن ابن داسه عن أبي داود السجستاني وحدثني عنه أيضا أبو محمد الخلال وعبد العزيز بن علي الأرجي وكان ثقة وانتهى إليه علم الفرائض وقسمه المواريث فلم يكن في وقته أعلم بذلك منه وصنف فيه كتبا اشتهرت.
حدثني أبو محمد الخلال وأبو الحسن العتيقي قالا مات أبو الحسين بن اللبان في سنة اثنتين وأربعمائة وقال الخطيب في شهر ربيع الأول وذكر لي أحمد بن علي التوزي أن وفاته كانت يوم الحميس الثالث من الشهر.
66- محمد بن عبد الرحمن بن محمد الفقيه أبو العباس الدغولي السرخسي،
قال الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور هو إمام عصره بخراسان أقام بنيسابور مستفيدا على محمد بن يحيى الذهلي وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم العبدي وأقرانهما وكتب العراق والحجاز عن محمد بن إسماعيل الأحمسي ومحمد بن إسماعيل بن سالم المكي روى عنه يحيى بن منصور وأبو علي الحافظ وطبقتهما.
حدثني أبو العباس الدغولي قال توفي جدي سنة خمس وعشرين وثلاثمائة.
__________
65- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 5/472، سير أعلام النبلاء 17/217، طبقات العبادي/100، طبقات الشيرازي/120، الوافي بالوفيات 3/319، طبقات ابن هداية الله/119، شذرات الذهب 3/164.
66- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/823، طبقات الحفاظ ص/344، شذرات الذهب 2/307، سير أعلام النبلاء 14/577، الوافي بالوفيات 3/226.
(1/77)

أخبرنا منصور بن عبد المنعم بن عبد الله بن محمد بن الفضل الفراوي بنيسابور قال أنا جد أبي أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي قراءة عليه وأنا أسمع في شوال سنة ثمان وعشرين وخمسمائة قال أنا أبو بكر أحمد بن منصور ابن خلف المغربي قال أنبأ محمد بن عبد الله الجوزقي العدل أنبأ أبو العباس الدغولي أنبأ عبد الله بن هاشم ثنا يحيى بن سعيد ثنا زكريا عن عامر عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه" 1.
67- محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن احمد بن محمد بن جعفر بن محمد أبو سعد الكنجروذي
قال عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر بن محمد الفارسي في تاريخ نيسابور هو شيخ مشهور من أهل الفضل وله قدم في الطب والفروسية سمع الحديث الكثير وأدرك الأسانيد العالية في الأدب وغيره وأدرك ببغداد أئمة النحو والأدب وحدث عن أبي عمرو بن حمدان وأبي أحمد التميمي والحاكم أبي عبد الله الحافظ وأبي سعيد عبد الله بن محمد الرازي وأبي الحسن بن دهثم الطرسوسي وأبي الحسن العبدوي وطبقتهم توفي سنة ثلاث وخمسين وأربعمائة زاد غيره في صفر
قلت حدث عنه زاهر بن طاهر الشحامي وتميم الجرجاني بما كان عنده عن أبي عمرو بن حمدان من مسند أبي يعلى الموصلي وحدث عنه أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وأبو محمد هبة الله بن سهل السيدي
أخبرنا أبو الفتح منصور بن عبد المنعم بن عبد الله الفراوي بنيسابور قال:
__________
1 رواه البخاري في صحيحة: كتاب الإيمان: باب المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، وأيضا في الرقاق باب الانتهاء عن المعاصي، وأبو داواد في سننه: كتاب الجهاد: باب في الهجرة هل انقطعت، والنسائى في سننه: كتاب الإيمان: باب صفة المؤمن، وباب صفة المسلم، وايضا في الكبرى كتاب السير: باب تفسير الهجرة كما في تحفة الاشراف6/345.
67- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 3/231، سير أعلام النبلاء 18/101، الأنساب 10/479، طبقات ابن شهبة 1/78، شذرات الذهب 3/291، أنباه الرواة 3/165.
(1/78)

أنبأ جد أبي أبو عبد الله محمد بن الفضل بن احمد قراءة عليه وأنا أسمع في شهر رمضان من سنة ثمان وعشرين وخمسمائة أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجروذي أنبأ أبو سعيد عبد الله بن محمد الرازي ثنا محمد بن أيوب ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا شعبة عن عبد العزيز بن رفيع عن تميم بن طرفة الطائي عن عدي بن حاتم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من حلف على يمين فرأى غيرها خيرا منها فليتركها وليأت الذي هو خير" 1.
68- محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن أبي توبة الخطيب أبو الفتح الكشميهني.
قال أبو سعد السمعاني هو آخر من روى صحيح البخاري عن أبي الخير محمد بن موسى الصفار ولد سنة اثنتين وستين وأربعمائة وتوفي في جمادى الأولى سنة ثمان وأربعين وخمسمائة وكان حسن السيرة عالما جميل الأمر سخيا ومكرما للغرباء وكان سماعه للصحيح بقراءة أبي جعفر الحافظ الهمذاني سنة إحدى وسبعين وهو ابن تسع سنين.
قلت سمع منه صحيح البخاري جماعة منهم ابنه أبو عبد الرحمن محمد بن محمد وأبو المظفر عبد الرحيم بن السمعاني وشريفة بنت أحمد بن علي الغازي المروزية وشيخنا مسعود بن محمد المنيعي وغيرهم
69- محمد بن عبد الرحمن بن الحسن الدباس الهروي.
قال الحسين بن محمد الكتبي الحاكم الهروي في تاريخه توفي أبو
__________
1 رواه مسلم في صحيحة: كتاب الأيمان والنذور: باب ندب من حلف يميناً فرأى غيرها خيرأ منها، أن يأتي الذي هو خير ويكفر عن يمينة، والنسائي في سننه: كتاب الأيمان والنذور: باب الكفارة بعد الحنث، وابن ماجة في سننه: كتاب الكفارات: باب من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها.
68- راجع ترجمته في: التحبير 2/150، تذكرة الحفاظ 4/1313، سير أعلام النبلاء 20/251 شذرات الذهب 4/150.
69- لم اعثر عليه.
(1/79)

الحسن محمد بن عبد الرحمن الدباس العدل صاحب أبي علي الرفاء في شعبان من سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة.
70- محمد بن عبد الرحمن بن عبد الله أبو الفتح الحمدويي.
حدث بالجامع لأبي عيسى عن محمد بن علي الدباس عن عبد الجبار الجراحي سمعه منه أبو سعد بن السمعاني.
71- محمد بن عبد الرحمن بن معالي الواريني أبو عبد الله القزويني.
ذكر رفيقنا محمد بن أبي بكر الحطيبي القزويني أنه سمع سنن أبي عبد الله ابن ماجه من ملكداد بن علي العمركي بسماعه من المقومي وقد كتب إلينا خطة بالإجازة وقال الحطيبي أيضا توفي في سلخ ذي الحجة من سنة إحدى عشرة وستمائة.
72- محمد بن عبد الرحمن بن أبي العز الواسطي نزيل الموصل.
وروى بها البخاري وغيره عن عبد الأول وحدث عن أبي المظفر بن المسلي سمعت منه بها وسماعه صحيح توفي بكرة الأحد خامس عشر من جمادى الآحرة من سنة ثمان عشرة وستمائة بالموصل.
73- محمد بن عبيد الله بن نصر بن السري أبو بكر بن الزاغوني.
حدث بكتاب الصحيح لمسلم عن أبي الفتح ويقال أبو الليث نصر بن الحسن بن القاسم الشاشي التنكتي وسمع من أبي القاسم بن البسري وأبي نصر محمد بن محمد الزينبي وأبي الغنائم محمد بن علي بن أبي عثمان وعاصم بن الحسن الأديب وأبي محمد التميمي وأحمد بن الحسن بن خيرون وغيرهم حدثنا عنهم جماعة من أشياخنا وكان ثقة.
__________
70- راجع ترجمته في: التحبير 2/148، الأنساب 4/216.
71- راجع ترجمته في: انباه الرواة 3/165، التدوين في أخبار قزوين1/314.
72- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي15/38.
73- راجع ترجمته في: المنتظم 10/179، سيرا أعلام النبلاء 20/278، شذرات الذهب 4/164.
(1/80)

قال ابن شافع توفي سنة ليلة الإثنين ثالث عشرين شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة
74- محمد بن عبد الرحيم بن عبد الرحمن الفامي أبو الفتح الهروي
نزيل نيسابور المعروف بالوحيد سمع المنتخب من مسند عبد بن حميد من أبي الفضل المختار بن عبد الحميد بن المنتصر وأبي المحاسن أسعد بن علي بن زياد وأبي الوقت السجزي بقراءة الحسن بن مسعود بن الوزير الدمشقي في ذي القعدة من سنة تسع وعشرين وخمسمائة وسمع من زاهر مشيخته وغيرها وسمع محمد بن إسماعيل الفضيلي ما كان يحدث عبد الجليل بن أحمد عن السراج وهو ثقة صحيح السماع
75- محمد بن عبد الباقي بن محمد بن أبي اليسر بن عبد العزيز بن إبراهيم بن إسحاق بن نجيب أبو عبد الله الدوري
هكذا نسبة الحافظ أبو الفضل بن شافع في تاريخه سمع السنن لأبي الحسن الدارقطني من أبي بكر بن محمد بن عبد الملك بن بشران وسمع من أبي محمد الجوهري ومحمد بن الفتح العشاري وكان سماعه صحيحا
قال ابن شافع في تاريخه بعد أن نسبه كان شيخا خيرا سمع مع بني يوسف وسماعه صحيح في أصولهم وحد مولده بخط أبيه أنه كان يوم الإثنين سابع عشر من شعبان من سنة أربع وثلاثين وأربعمائة وتوفي في سابع عشر محرم من سنة ثلاث عشرة وخمسمائة سحرة يوم الأربعاء وذكر لي أبو عبد الله محمد بن النفيس بن منجب الرزاز أنه سمع سنن الدارقطني من ابن كليب عبد المنعم بإجازته من أبي عبد الله الدوري.
__________
74-لم نعثر عليه.
75- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 19/427، شذرات الذهب 4/41.
(1/81)

76- محمد بن عبد الباقي بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن الربيع بن ثابت بن وهب بن مشجعة بن الحارث بن عبد الله بن كعب بن مالك أبو بكر الأنصاري.
من أهل النصرية حدث عن أبي محمد الحسن بن علي الجوهري وأبي طالب محمد بن علي بن الفتح العشاري وأبي إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي وأبي الحسن الباقلاني في خلق كثير ثنا عنه جماعة من شيوخنا.
قال ابن شافع في تاريخه توفي يوم الأربعاء ثاني رجب أو ثالثه من سنة خمس وثلاثين وخمسمائة ومات يوم مات وهو شيخ أهل العلم وأسند من على وجه الأرض وأسن عالم نعرفه ولد بالنصرية يوم الثلاثاء عاشر صفر من سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة ونشأ بها وحفظ القرآن وهو ابن سبع سنين وتفقه على القاضي أبي يعلى بن الفراء وسمع بمصر من أبي إسحاق وإبراهيم بن محمد بن سعيد الحبال الحافظ حدث بصحيح البخاري بسماعه عن أبي الحسين محمد بن علي بن المهتدي بالله الخطيب بسماعه من أبي الفتح محمد بن أحمد بن أبي الفوارس قال أنبأ النعيمي وبإجازته من كريمة المروزية.
أخبرنا عبد الوهاب بن علي بن علي أنبأ محمد بن عبد الباقي بن محمد الأنصاري أنبأ أبو محمد الحسن بن علي الجوهري أنبأ أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبد الله بن احمد بن حنبل ثنا أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن منصور عن ربعي بن حراش عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يؤمن عبد حتى يؤمن بأربع حتى يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله بعثني بالحق وحتى يؤمن بالبعث بعد الموت وحتى يؤمن بالقد" 1.
أخبرنا عمر بن محمد بن معمر أنبأ محمد بن عبد الباقي أنبأ أبو منصور محمد بن محمد العكبري النديم أنبأ أبو أحمد بن أبي مسلم الفرضي أنبأ
__________
76- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/20، سير أعلام النبلاء 20/23، المنتظم 10/92، الكامل 11/80، لسان الميزان 5/241، شذرات الذهب 4/108.
1 رواه بهذا السياق الترمذي في سننه: كتاب القدر: باب ما جاء إلى الإيمان بالقدر خيره وشرة، واين ماجه في سننه: المقدمة: باب في القدر. ورواه أيضاً أحمد في مسنده 1/133، والحاكم في مستدركه 1/33.
(1/82)

جعفر بن محمد الخلدي ثنا أبو العباس بن مسروق ثنا محمد بن الأصبهاني ثنا عبد الله بن أبي عمرو البكري ثنا حسين بن حميد عن الأصمعي عن عبد الرحمن بن أبي الزناد قال قلت لأشعب أنت كبير السن فما سمعت شيئا من الحديث قال بلى حدثني عكرمة عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خصلتان من حفظهما دخل الجنة" أنسى عكرمة واحدة وأنسيت أنا الأخرى"1.
77- محمد بن عبد الباقي بن احمد بن سليمان أبو الفتح الحاجب المعروف بابن البطي
وهو نسيبة سمع مسند أبي داود الطيالسي من أبي الفضل حمد بن أحمد الحداد وحدث بحلية الأولياء عن حمد بن أحمد الحداد عن أبي نعيم الأصبهاني وسمع من عاصم بن الحسن الأديب ومالك بن أحمد البانياسي والحسن بن احمد بن طلحة وطراد بن محمد الزينبي ونصر بن أحمد بن البطر سمع منه الأئمة والحفاظ وهو ثقة صحيح السماع.
حدثنا عنه أبو محمد عبد العزيز بن الأخضر وأبو محمد عبد الله بن أحمد بن قدامة وأبو الفتوح نصر بن الحصري بمكة في آخرين مولده في سنة سبع وسبعين وأربعمائة وتوفي في ثامن عشر جمادى الأولى من سنة أربع وستين وخمسمائة.
78- محمد بن عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن بشران أبو بكر.
__________
1 راجع القصة في تهذيب ابن عساكر 3/79.
77- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدمياطي19/19، المنتظم 10/229، سير أعلام النبلاء 20/481، الوافي بالوفيات 3/209، شذرات الذهب 4/213.
78- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 2/348، المنتظم 8/176، سير أعلام النبلاء 18/60، شذرات الذهب 3/278.
(1/83)

حدث عن الحافظ أبي الحسن الدارقطني بكتاب السنن وسمع من أبي الحسين محمد أبن المظفر الحافظ وأبي الفضل عبيد الله الزهري في آخرين سمع منه السنن عبد الرحمن بن أحمد بن عبد القادر بن يوسف وأبو عبد الله محمد بن عبد الباقي الدوري وحدث عنه أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون الحافظ النرسي وأبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف في آخرين.
أخبرنا أبو الفضل جعفر بن أبي الحسن بن أبي البركات الإسكندراني بها أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي قال وسألته يعني شجاع بن فارس الذهلي عن أبي بكر بن بشران فقال كان شيخا جيد السماع حسن الأصول صدوقا فيما يروي من الحديث وقد سمعت منه.
نقلت من خط أبي عبد الله محمد بن فتوح الحميدي رحمه الله أبو بكر محمد بن عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن بشران توفي يعني سنة ثمان وأربعين وأربعمائة.
79 - محمد بن عبد الجبار بن محمد أبو العلاء الفرساني.
ذكر الحافظ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي أنه سمع منه بأصبهان مسند أبي داود الطيالسي سماعه من أبي عبد الله الحسين بن إبراهيم الجمال عن عبد الله بن جعفر
80 - محمد بن عبد الخالق بن أبي شكر الأصبهاني الأنصاري أبو المحاسن.
رأيت بخط أبي رشيد محمد بن أبي بكر بن الغزال الأصبهاني يذكر أنه سمع جميع كتاب السنن لأبي عبد الرحمن النسائي من أبي محمد عبد الرحمن بن حمد الدؤلي بقراءة أبي مسعود عبد الجليل بن محمد بن عبد الواحد كوتاه من ذي الحجة سنة تسع وتسعين وأربعمائة وسمع منه كتاب ذكر المتعبدين وكتاب المتعلمين بسماعه من أبي نصر الكسار عنه وسمع
__________
79- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/404، العبر 2/373.
80- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 21/123.
(1/84)

كتاب حلية الأولياء وكتاب المستخرج على البخاري والمستحرج على مسلم لأبي نعيم من أبي علي الحسن بن أحمد الحداد بسماعه من أبي نعيم وكتاب تاريخ أصبهان لأبي نعيم بسماعه من أبي علي والمعجم الكبير للطبراني سمعه من المجد بن محمد بن أحمد الأسكاف سنة اثنتين وخمسمائة بسماعه من أبي الحسين أحمد بن محمد بن فادشده عن الطبراني وقال مولد أبي المحاسن محمد بن عبد الخالق الجوهري سنة تسع وتسعين وأربعمائة وتوفي سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة.
81 - محمد بن عبيد الكريم بن الحسن بن علي بن إبراهيم الكرخي.
إمام جامع قزوين حدث بها في شعبان سنة اثنتين وخمسمائة بشئ من سنن أبي عبد الله بن ماجه بسماعه من أبي منصور محمد بن الحسين بن أحمد بن الهيثم سمع منه يوسف بن أحمد الشيرازي وحدث عنه فلا أدري سمع الكتاب أو بعضه.
82 - محمد بن عبد الكريم بن الفضل الرافعي القزويني يقال له بابوية.
سمع سنن ابن ماجه من أبي عمرو ملكداد بن علي العمركي القزويني وسمع من أبي علي الحسن بن احمد الموسياباذي الهمذاني قدم عليهم قزوين فسمع ببغداد من أبي الأسعد القشيري وعبد الخالق بن زاهر بن طاهر الشحامي في جماعة كبيرة وغيرهم
83- محمد بن عمر بن شبوية المروزي أبو علي الشبوبي المروزي.
حدث بكتاب الجامع الصحيح للبخاري عن محمد بن يوسف بن مطر
__________
81- راجع ترجمته في: التدوين في أخبار قزوين 1/326 وفيه الكرجي.
82- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 3/280، ذيل تاريخ بغداد للديبثي 15/42، سير أعلام النبلاء 21/97، طبقات ابن هداية الله ص/80، طبقات المفسرين 2/188.
83- راجع ترجمته في: سير اعلام النبلاء 16/423، الأنساب 7/285.
(1/85)

الفربري وسماعه منه في سنة ست عشرة وثلاثمائة وحدث به في سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة وسمعه أبو عثمان سعيد بن أبي سعيد أحمد بن محمد العيار الصوفي.
قال أبو بكر السمعاني في أماليه كان يعني صحيح البخاري يسمع قبل أبي الهيثم يعني الكشميهي بمرو من أبي يزيد القاشاني فلما توفي سمعوه من أبي علي الشبوبي فلما توفي سمعوه من أبي الهيثم.
84 - محمد بن عمر بن أحمد بن عمر بن محمد أبو موسى بن أبي بكر الحافظ الأصبهاني المديني.
سمع بها من جماعة منهم أبو منصور محمد بن عبد الله بن مندوية وغانم البرجي ومحمود بن إسماعيل الصيرفي وأبو علي الحداد في خلق كثير وببغداد سمع من أبي القاسم بن الحصين المسند لأحمد وتاريخ الخطيب من أبي منصور القزاز ورأيت بخط أبي رشيد محمد بن أبي بكر بن الغزال الأصفهاني أن أبا موسى سمع حلية الأولياء من أبي علي الحداد وكتاب معرفة الصحابة لأبي نعيم الحافظ والمستخرج على صحيح مسلم وعلى صحيح البخاري أيضا سماعه من أبي علي بسماعه من أبي نعيم وقال مولده سنة إحدى وخمسمائة وتوفي في سنة إحدى وثمانين وخمسمائة ورأيت بخط المهذب بن زينة مولد أبي موسى في ذي القعدة سنة إحدى وخمسمائة وتوفي في جمادى الأولى من سنة إحدى وثمانين وخمسمائة وكان من الحفاظ المتقنين.
أخبرنا الحافظ أبو محمد عبد القادر بن عبد الله الرهاوي إجازة وكتبته من خطة قال شيخنا الحافظ أبو موسى محمد بن أبي بكر بن أبي عيسى الأصبهاني سمع الحديث من جماعة من أصحاب أبي نعيم الحافظ أحمد بن
__________
84- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1334، طبقات الحفاظ ص/477، شذرات الذهب 4/273، طبقات القراء 2/215، الوافي بالوفيات4/246، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/30، سير اعلام النبلاء21/152، وفيات الاعيان 4/286.
(1/86)

عبد الله وغيرهم بإفادة والده وطلب هو بنفسه ورحل إلى بلاد الجبال وبغداد وحصل من المسموعات بأصبهان ما لم يحصل لأحد في زمانه فيما أعلم وانضم إلى كثرة مسموعاته الحفظ والإتقان سمعته يقول قرأت كتاب علوم الحديث على الحافظ إسماعيل يعني ابن محمد بن الفضل من حفظي قال عبد القادر وسألته عن أشياء من أحوال بعض محدثي خراسان المتأخرين فأجابني بجواب شاف وسألت بعض من لقيت من الحفاظ المبرزين فلم يكن عنده في ذلك جواب وله التصانيف التي قد أربى فيها على تصانيف بعض من تقدمه مع الثقة فيما يقول فإنه إذا سئل عن الشيء من مشكلات الحديث إن علم أجاب وإن لم يعلم لم يأنف أن يقول "لا أعلم" وبعنفه الذي لم نره لأحد من حفاظ زماننا له شيء يسير يترقح به وينفق منه نفقة مقتصدة ولا يقبل من أحد شيئا حتى أنه كان ببعض قرى أصبهان رجل من أهل العلم والدين أراد أن يحج حج نافلة فجاء جماعة إلى الشيخ الحافظ فسألوه أن يشفع إليه في قعوده عن الحج بما يرجون من الإنتفاع بإقامته فخرج معهم إلى القرية راكبا على حمار ومعه جماعة من تلاميذه فأجابه إلى ذلك فحملوا إليه شيئا من الذهب فلم يقبله فقالوا فرقة بين أصحابك فقال فرقوه أنتم إن شئتم.
قال: وحدثني بعض من رحل إلى أصبهان بعدي أن رجلا من الأغنياء أوصى إلى الشيخ أبي موسى بمال كثير يفرقه في البر فلم يقبل وقال أوص غيري وانا أدله إلى من يدفعه إليه ففعل ثم مات ففرق المال ثم حسب فوجدناه قد أخرج من ماله نحوا من ثلاثين دينارا فاحتسبها وفيه من التواضع بحيث أنه يقريء كل من أراد ذلك من صغير أو كبير ويرشد المبتدئين حين رأيته يحفظ صبيانا القرآن في الألواح ولا يكاد يستتبع أحدا إذا مضى إلى موضع حتى أنني تبعته مرة فقال لي أرجع ثم تبعته مرة أخرى فالتفت إلي مغضبا وقال لي ألم أقلك لا تمش خلفي أنت إذا مشيت خلفي لا تنفعني وتنقطع أنت عن النسخ وكان يعيرنا الأجزاء ويدلنا على المشايخ فنسمع منهم فأول قدومي أصبهان كتبتها أسحابا وحملتها إليه فلم يكتب فيها وقال خذ فيها أولا خط الشيوخ وترددت إليه نحوا من سنة ونصف فما رأيت منه ولا سمعت عنه سقطة تعاب عليه.
(1/87)

85 - محمد بن عمر بن علي أبو الفتوح الطوسي ثم النيسابوري
ذكرني أبو الخير بدل بن أبي المعمر التبريزي أنه سمع منه كتاب السنن الكبير لأبي بكر البيهقي بحق سماعه من أبي المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي عنه وأثنى عليه وقال لي هو من بيت الحديث توفي بنيسابور في شهور سنة أربع وتسعين وخمسمائة.
86 - محمد بن أبي الفتح عمر بن علي بن محمد بن حموية أبو الحسن الحمويي.
شيخ شيوخ الصوفية بمصر والشام حدث بمسند الشافعي رضي الله عنه عن أبي زرعة طاهر بن محمد بن طاهر المقدسي ذكر لهم أنه سمع الكتاب منه بهمذان سمعه منه جماعة بالموصل وتوفي بها في جمادى الأولى من سنة سبع عشرة وستمائة ودفن عند قبر قضيب البان.
87 - محمد بن علي بن محمد الجارود أبو بكر.
قال الحافظ أبو بكر أحمد بن موسى بن مردوية في تاريخ أصبهان إنه روى المسند عن يونس بن حبيب يعني مسند أبي داود الطيالسي وكان كثير الحديث عن شيوخ أصبهان ومات سنة خمس وعشرين وثلاثمائة.
88 - محمد بن علي بن زيد أبو عبد الله المكي الصائغ.
حدث بالسنن عن سعيد بن منصور الخراساني حدث بها عنه أبو محمد دعلج بن أحمد السجزي وقد حدث عنه أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني والقاضي أبو أحمد محمد بن احمد بن إبراهيم الغسال وأبو علي حامد بن محمد الرفاء الهروي أيضا.
__________
85- لم نعثر عليه.
86- راجع ترجمته في: الكامل 12/165، التكملة لوفيات النقلة رقم/1747، الوافي بالوفيات4/159، سير أعلام النبلاء22/79، شذرات الذهب 5/77.
87- راجع عنه في: ذكر أخبار أصبهان 2/249.
88- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 13/428، شذرات الذهب 2/209، تذكرة الحفاظ2/659.
(1/88)

أخبرنا أبو الفخر أسعد بن سعيد بن روح بأصبهان قال أخبرتنا فاطمة قالت أنبأ أبو بكر بن ريذة أنبأ سليمان بن أحمد الطبراني أنبأ محمد بن علي بن زيد الصائغ المكي ثنا محمد بن معاوية النيسابوري ثنا محمد بن سلمة الحراني عن خصيف عن مجاهد عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سيجيء أقوام في آخر الزمان تكون وجوههم وجوه الآدميين وقلوبهم قلوب الشياطين أمثال الذئاب الضواري ليس في قلوبهم شيء من الرحمة سفاكين الدماء لا يرعوون عن قبيح إن بايعتهم وآربوك وإن تواريت عنهم اغتابوك وإن حدثوك كذبوك وإن ائتمنتهم خانوك صبيهم عارم وشابهم شاطر شيخهم لا يأمر بمعروف ولا ينهى عن منكر الإعتزاز بهم ذل وطلب ما في أيديهم فقر الحكيم منهم غاو والآمر بالمعروف فيهم متهم والمؤمن فيهم مستضعف والفاسق فيهم مشرف والسنة فيهم بدعة والبدعة فيهم سنة فعند ذلك يسلط الله عليهم شرارهم ويدعوا أخيارهم فلا يستجاب لهم" 1.
قال أبو القاسم لم يروه عن خصيف إلا محمد بن سلمة تفرد به محمد بن معاوية ولا يروى عن ابن عباس إلا بهذا الإسناد.
أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد أنبأ علي بن طراد بن محمد الزينبي أنبا أبو القاسم الإسماعيلي أنبأ حمزة بن يوسف السهمي قال وسألته يعني أبا الحسن علي بن عمر الدارقطني عن محمد بن علي بن زيد الصائغ فقال ثقة.
كتب عنه الفريابي وموسى بن هارون الحمال قرىء علي أحمد بن أزهر النهري وأنا أسمع أحبركم محمد بن عبد الباقي إجازة فأقر به قال أنبأنا أبو القاسم التنوحي عن أبي الحسن الدارقطني قال كتبت من كتاب الطحاوي
__________
1 أورده الهيثمي في مجمع الزوائد 7/286 وقال: فيه محمد بن معاوية النيسابوري وهو متروك، ورواه الطبراني في الصغير ص/318، وقال: لم يروه عن خصيف إلا محمد بن سلمة إنفراد به محمد بن معاوية ولا يروى عن ابن عباس إلا بهذا الإسناد. ورواه في الكبير 11/99، وعزاه الهيثمي للأوسط أيضاً.
(1/89)

بخط يده توفي أبو عبد الله محمد بن علي بن زيد الصائغ المكي في النصف الأول من ذي القعدة سنة إحدى وتسعين ومائتين.
وأنبأنا عبد العزيز بن محمود بن الأحضر قال أنبأ أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي في كتابه أنبأ أبو طاهر الباقلاني أنبأ أبو علي بن شاذان أنبأ دعلج بن أحمد السجزي ثنا محمد بن علي بن زيد الصائغ في ربيع الأول من سنة إحدى وتسعين ومائتين وفيها مات.
89 - محمد بن علي بن عمر بن الجبان أبو منصور اللغوي الرازي قدم اصبهان قال يحيى بن منده قرأ عليه مسند الروياني بسماعه من جعفر بن فناكي فلم يذكر وفاته.
90 - محمد بن علي بن محمد بن الحسن أبو عبد الله المعروف بالخبازي النيسابوري
حدث بصحيح البخاري عن الكشميهني حدث عنه بأكثر الكتاب أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي.
قال عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر في تاريخ نيسابور شيخ نبيل مشهور من المقدمين بنيسابور المنظور إليه المشاور في الأمور المبجل في المحافل والمشاهد عارفا بالقراءات رحل إلى الكشميهني لسماع الصحيح فسمعه وقرىء عليه توفي في شهر رمضان من سنة تسع وأربعين وأربعمائة ودفن بالحيرة
91 - محمد بن علي بن محمد بن الطيب الواسطي المعروف بابن الجلابي.
__________
89- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 4/180، معجم الأدباء 18/260.
90- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 4/130، سير أعلام النبلاء 18/44، معرفة القراء:332، غاية النهاية 2/207، شذرات الذهب 3/283.
91- راجع ترجمته في: الانساب 3/400، لسان الميزان 5/293، سير أعلام النبلاء 20/171، شذرات الذهب 4/131، العبر 2/462.
(1/90)

حدث عن أبي الحسن محمد بن محمد الأزدي وأبي علي إسماعيل بن كماري ولد محمد بن أحمد والحسن بن أحمد بن موسى الغندجاني وسمع ببغداد من أبي عبد الله الحميدي وأبي منصور محمد بن محمد النديم العكبري مولده في ربيع الأول من سنة سبع وخمسين وأربعمائة وتوفي بواسط في شهر رمضان من سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة حدث بأجزاء من مسند أحمد بن سنان الواسطي وسماعه صحيح.
92 - محمد بن علي بن محمد بن أحمد أبو جعفر السمناني الوكيل.
حدث عن الحافظ أبي بكر الخطيب بكتاب السنن لأبي داود وحدث عن أبي الغنائم عبد الصمد بن علي بن المأمون وعبد الله بن محمد الصريفيني وغيرهم قال أبو سعد المعاني سمعت منه وكان صحيح السماع وسألته عن مولده فقال في اليوم التاسع من ذي الحجة من سنة إحدى وخمسين وأربعمائة وتوفي يوم الثلاثاء الثاني والعشرين من محرم سنة أربع وثلاثين وخمسمائة.
قلت حدث عنه علي بن يحيى بن الطراح وأخبرنا عنه محمد بن أحمد بن المندائي بأحاديث.
93- محمد بن علي بن محمد بن الحسين بن مهريزد النحوي المعلم.
قال يحيى بن منده في تاريخه أنه صنف التفسير وحدث عن ابن المقريء يعني أبا بكر محمد بن إبراهيم عارفا بالنحو غاليا في مذهب الإعتزال آخر من حدث بأصبهان عن ابن المقريء مات سنة تسع وخمسين وأربعمائة زاد غيره في جمادى الآحرة عنده أحاديث حرملة عن ابن المقريء وقال محمد بن عبد الواحد الدقاق سألت أبا مسلم بن مهريزد عن مولده فقال ولدت في سنة ست وستين وثلاثمائة.
__________
92- راجع ترجمته في: الانساب 7/148.
93- راجع ترجمته في: طبقات المفسرين للسيوطي ص/32، الوافي بالوفيات 4/130، طبقات المفسرين 2/213، لسان الميزان 5/298.
(1/91)

94- محمد بن علي بن أبي ذر أبو بكر الصالحاني.
حدث عن أبي طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم بالسنن للدارقطني بالإجازة وله فيها شيء يسير مسموع وحدث عنه بغيرها من الأجزاء والعوالي.
حدثنا عنه زاهر بن أحمد الثقفي ومحمود بن أحمد المصري وأبو مسلم بن عبد الرحيم بن الإخوة وإدريس بن محمد العطار نقلت من حط المهذب بن زينة توفي أبو بكر بن أبي ذر في صباح يوم الأحد ثالث جمادى الآخرة من سنة ثلاثين وخمسمائة وهو آخر من حدث عن أبي طاهر بن عبد الرحيم وختم به حديث أبي الشيخ.
أخبرنا زاهر أنبأ محمد بن علي بن أبي ذر الصالحاني أنبأ أبو طاهر محمد بن احمد بن عبد الرحيم أنبأ أبو بكر بن بكر عبد الله بن محمد بن محمد القباب ثنا محمد بن إبراهيم بن أبان الجيراني ثنا بكر بن بكار ثنا عائذ بن شريح عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا معشر الملأ تهادوا فإن الهدية تذهب السخيمة ولو دعيت إلى كراع لأجبت ولو أهدى إلي كراع أو ذراع لقبلت" 1 شك عائذ.
وبالإسناد ثنا بكر بن بكار ثنا عائذ بن شريح قال سمعت أنس بن مالك يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألست أولى بكم من أنفسكم قالوا بلى فمن ترك دينا فعلينا ومن ترك كلا فإلينا ومن ترك مالا فلورثته" 2.
95- محمد بن علي بن أبي صالح البغوي الدباس.
من أهل بغشور قال أبو سعد السمعاني كان عالما فاضلا عمر حتى
__________
94-راجع ترجمته في: التحبير 2/186، الأنساب 8/13
1 أخرجه بسنده ولفظه أبو نعيم في تاريخ أصبهان 2/91 والبزاركما في الكشف 2/394، وعزاه الهيثمي في المجمع 4/146 للطيراني في الأوسط وقال: وفيه عائذ بن شريح وهو ضعيف، وأخرجه البيهقي في الشعب كما في المقاصد الحسنة ص8/270.
2 عزاه في كنز العمال 11/72 لابن النجار عن أنس.
95- راجع ترجمته في: الأنساب 2/256، سير أعلام النبلاء 19/5
(1/92)

حدث بالكثير وكان آخر من روى في الدنيا جامع أبي عيسى الترمذي عن أبي محمد عبد الجبار بن محمد الجراحي عن المحبوبي عنه وسمع أيضا أبا صالح مسعود بن محمد بن أحمد البغوي والحاكم أبا الحسن علي بن أحمد الاستراباذي وطبقتهما.
روى عنه جماعة كثيرة منهم ابنه أبو عمرو عثمان بن محمد بن علي بن أبي صالح البغوي ببغشور وأبو الفتح محمد بن عبد الله الشيرازي وأبو عبد الله أحمد بن ياسر المقريء بالدزق السفلي وأبو الفتح محمد بن أبي علي الحسن بن محمد البلدي ببلخ وأبو الفتح محمد بن عبد الرحمن الحمدويي وجماعة قريبة من عشرين نفسا وكانت ولادته في حدود سنة أربعمائة أو قبلها ومات ببغشور في ذي القعدة سنة ثمان وثمانين وأربعمائة.
96 - محمد بن علي بن عبد السيد بن عبد العزيز الحسيني أبو المفاحر وأبو طالب معا الهروي
حدث بهراة بكتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي عن أبي الحسن علي بن حمزة الموسوي سمعه منه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن الأزهر الصريفيني في جماعة وسماعه صحيح.
97 - محمد بن علي بن عمير بن محمد الهروي أبو عبد الله العميري.
حدث بمسند أبي بكر الحميدي المكي عن علي بن أبي طالب الحوارزمي أخبرنا حامد بن محمد الرفاء أنبأ بشر بن موسى الأسدي أنبأ الحميدي وحدث عن جماعة منهم أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم القراب وأبو بكر أحمد بن الحسن الحيري وأبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي وأبو نصر أحمد بن الحسين الكسار وغيرهم.
حدث عنه مؤتمن الساجي والسيد أبو الحسن علي بن حمزة العلوي وعبد الأول السجزي.
__________
96- لم نعثر عليه.
97- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/394.
(1/93)

قال الحسين بن محمد الكسي1 توفي العميري ليلة النصف من محرم سنة تسع وثمانين وأربعمائة وكان مولده في ذي الحجة سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة وله رحلة في طلب الحديث روى مسند الحميدي عن علي بن أبي طالب الحوارزمي.
98 - محمد بن علي بن محمد بن عبيد الله بن عبد الصمد بن المهتدي بالله أبو الحسين.
الخطيب القاضي الهاشمي المعروف بابن الغريق سمع الحديث من جماعة منهم أبو حفص عمر بن شاهين وأبو الفضل محمد بن الحسن بن المأمون الكتاني وعلي بن عمر الحربي السكري وغيرهم وحدث بصحيح البخاري عن أبي الفتح محمد بن أحمد بن أبي الفوارس أخبرنا أبو حامد أحمد بن عبد الله النعيمي حدث به عنه القاضي أبو بكر محمد بن عبد الباقي بن محمد النصري.
وحدث عنه جماعة منهم أبو محمد يحيى بن علي بن الطراح وأبو بكر المزرفي وأبو السعود أحمد بن علي بن المجلى ومحمد بن عمر الأرموي.
توفي مستهل ذي الحجة من سنة خمس وستين وأربعمائة وكان ثقة صالحا.
99 - محمد بن علي بن عبد الله بن أبي سعيد بن مضر المضري أبو الفتح الهروي.
حدث بها وببغداد عن أبي عاصم الفضيلي وأبي عبد الله محمد بن عبد العزيز الفارسي روى جامع أبي عيس عن أبي عامر الأزدي قال أبو القاسم بن عساكر في كتابه توفي أبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله المضري ليلة السبت ودفن يوم السبت الحادي والعشرين من ذي القعدة سنة ثلاثين وخمسمائة ودفن بكار زكاة.
__________
1 كذا في الأصل.
98- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 3/108، المنتظم 8/283، الكامل 10/88، سير اعلام النبلاء 18/241، الوافي بالوفيات 4/137، شذرات الذهب3/324.
99- راجع ترجمته في: التحبير 2/184,183، المشتبه ص/594.
(1/94)

100 - محمد بن علي بن أحمد بن محمد بن علي بن يوسف بن يعقوب أبو طالب العدل.
من أهل واسط يعرف بابن الكتاني حدث بصحيح البخاري عن الحسين بن محمد الزينبي نور الهدى عن كريمة وسمع من أبي نعيم بن الجماري أجزاء من مسند مسدد حدثنا عنه جماعة ببغداد وواسط.
قال لي أبو عبد الله محمد بن سعيد الدبيثي ولد شيخنا أبو طالب بن الكتاني في شعبان من سنة خمس وثمانين وأربعمائة وتوفي يوم الأربعاء ثاني محرم من سنة تسع وسبعين وخمسمائة ودفن بداوردان.
101- محمد بن علي بن محمد بن الحسن بن صدقة الحراني التاجر المعروف بابن الوحش.
حدث بدمشق بكتاب الجامع الصحيح لمسلم بن الحجاج عن أبي عبد الله الفراوي مولده سنة سبع وثمانين وأربعمائة وتوفي بدمشق في ربيع الأول من سنة أربع وثمانين وخمسمائة وهو ثقة صحيح السماع.
102- محمد بن علي بن ميمون المقرىء أبو الغنائم لقبه أبي النرسي الكوفي الحافظ.
سمع ببلده من أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي وأبي الحسن محمد بن إسحاق بن محمد بن فدويه وأبي علي محمد بن أحمد بن عبيد الله بن بزة الثمالي وأبي طاهر محمد بن الحسن قيس الوراق وأبي يزيد المسلم بن علي السعدي في جماعة وببغداد من أبي إسحاق البرمكي وأبي القاسم التنوخي وأبي بكر بن بشران في آخرين وسمع بمكة من كريمة
__________
100- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/53، سير أعلام النبلاء 21/115، شذرات الذهب 4/267.
101- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/43، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/27، سير أعلام النبلاء 21/193، تذكرة الحفاظ 4/1355، شذرات الذهب4/282.
102- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1260، طبقات الحفاظ ص/458، شذرات الذهب 4/29، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/28، سير أعلام النبلاء 19/274، المنتظم 9/189 الوافي بالوفيات 4/143.
(1/95)

المروزية وبالبيت المقدس من أبي الغنائم محمد بن محمد ابن الغراء ونصر بن إبراهيم المقدسي وعبد العزيز بن أحمد بن عمر المقدسي وبحلب من مشرف بن عبد الله الفقيه وأبي عيسى محمد بن عبد الله بن الضراب الكوفي وبكفر طاب من أبي نصر عبد الواحد بن محمد بن أبي الفضل.
حدث عنه الأئمة والحفاظ أبو الفضل محمد بن ناصر وأبو منصور مرهوب بن احمد الجواليقي وأبو طاهر أحمد بن محمد السلفي وعبد الحالق بن احمد بن يوسف واحمد بن يحيى بن ناقة الكوفي وغيرهم.
توفي بالحلة المزيدية يوم السبت سادس عشر شعبان من سنة عشر وخمسمائة قال ابن ناصر كان ثقة مأمونا وأثنى عليه كثيرا.
103- محمد بن علي بن محرس الهمداني أبو سعيد الشروطي قال يحيى بن منده في تاريخه كثير الحديث صاحب أصول وفوائد قدم أصبهان سنة اثنين وخمسين وأربعمائة سمعت منه كتاب السنن لأبي داود بروايته عن أبي بكر بن لال عن أبي بكر يعني ابن داسة التمار عنه وسمعت منه كتاب التاريخ لأبي العباس السراج وسمع من أبي بركات وأبي طاهر بن مسلمة مات بهمدان سنة اثنتين وستين وأربعمائة.
104- محمد بن عيسى بن سورة بن موسى بن الضحاك السلمي الترمذي الضرير أبو عيسى الإمام.
سمع بالحجاز من محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني وبالبصرة من محمد بن بشار بندار ومحمد بن المثنى وعمر بن علي بن بحر بن كثير الفلاس وغيرهم وبواسط من أبي الشعثاء علي بن الحسن وبالكوفة من أبي كريب ومحمد بن عثمان بن كرامة وعبيد بن أسباط وعلي بن المنذر
__________
103- لم نعثر عليه.
104- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/633، تهذيب التهذيب 9/387، وفيات الأعيان 4/278، شذرات الذهب 2/174، طبقات الحفاظ ص/282، سير أعلام النبلاء 13/270، الوافي بالوفيات 4/294.
(1/96)

الطريقي في آخرين وببغداد من الحسن بن الصباح واحمد بن حسان بن ميمون وأحمد بن منيع ومحمد بن إسحاق الصاغاني وبالري من أبي زرعة الرازي وبخراسان من علي بن حجر ومحمد بن علي بن الحسن بن شقيق وقتيبة بن سعيد ومحمد بن يحيى النيسابوري في خلق كثير.
حدث عنه الهيثم بن كليب الشاشي قال ابن ماكولا في كتابه بعد أن نسبه كما تقدم توفي بالترمذ ليلة الإثنين لثلاث عشرة ليلة مضت من رجب سنة تسع وسيعين ومائتين.
أخبرنا عبد القادر بن عبد الله الرهاوي إجازة أنبا أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي بالإسكندرية ثنا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي وأبو علي أحمد بن محمد البرداني ببغداد قالا أحبرنا أبو المظفر هناد بن إبراهيم النسفي أنبأ أبو عبد الله محمد بن احمد بن سليمان الغنجار البخاري في تاريخ بخارى قال أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة بن موسى بن الضحاك السلمي الترمذي الحافظ دخل بخاري وحدث بها وهو صاحب الجامع والتاريخ توفي أبو عيسى محمد بن عيسى بالترمذ ليلة الإثنين لثلاث عشرة ليلة مضت من رجب سنة تسع وسبعين ومائتين.
أخبرنا جعفر بن أبي الحسن الهمداني ثنا أبو طاهر السلفي قراءة عليه ثنا أبو الفتح إسماعيل بن عبد الجبار الماكي قال سمعت الخليل بن عبد الله الخليلي يقول محمد بن عيسى بن شداد الحافظ ثقة متفق عليه له كتاب في السنن وكلام في الجرح والتعديل روى عنه ابن محبوب الإملاء بمرو وسمعنا نسبة من بعض المراوزة عن ابن محبوب عنه سمع قتيبة وبالعراق عارما والقعنبي وهو عندهم مشهور بالأمانة والعلم مات بعد الثمانين ومائتين قلت والصواب نسبة ووفاته ما قدمنا ذكره.
أخبرنا أبو سعد البناء أنبا علي بن حمزة الموسوي إجازة أنبأ نجيب بن ميمون الواسطي الأصل الأديب الهروي عن أبي علي منصور بن عبد الله بن خالد بن احمد بن خالد بن حماد الذهلي قال قال أبو عيسى محمد بن عيسى الترمذي رحمه الله صنفت هذا الكتاب يعني المسند الصحيح فعرضته
(1/97)

على علماء الحجاز فرضوا به وعرضته على علماء العراق فرضوا به وعرضته على علماء خراسان فرضوا به ومن كان في بيته هذا الكتاب فكأنما كان في بيته نبي يتكلم.
أنبانا عبد القادر بن عبد الله الفهمي ثنا عبد الرحيم بن أبي الوفاء الحاجي بأصبهان قال سمعت محمد بن طاهر المقدسي يقول سمعت أبا إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري يقول كتاب أبي عيسى الترمذي عندي أفيد من كتاب البخاري ومسلم قلت لم قال لا يصل إلى الفائدة منهما إلا من يكون من اهل المعرفة التامة وهذا كتاب قد شرح أحاديثه وبينها فيصل إلى فائدته كل أحد من الناس من الفقهاء والمحدثين وغيرهما.
أخبرنا أبو بكر المبارك بن صدقة بن يوسف الباجرزي أنبأ أبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم الكروخي أنبا أبو عامر الأزدي محمود بن القاسم وأبو بكر أحمد بن عبد الصمد التاجر قالا أنبأ عبد الجبار بن محمد الجراحي المرزباني أنبأ محمد بن أحمد بن محبوب أنبا أبو عيسى الترمذي ثنا علي ابن المنذر ثنا محمد بن فضيل عن سالم بن أبي حفصة عن عطية عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي: "لا يحل لأحد يجنب في هذا المسجد غيري وغيرك"1.
قال علي بن المنذر قلت لضرار بن صرد ما معنى بهذا الحديث قال لا يحل لأحد يستطرقه جنبا غيري وغيرك قال الترمذي هذا حديث حسن غريب لا نعرفه ألا من هذا الوجه ثم قال سمع مني محمد بن إسماعيل هذا الحديث
قال يوسف بن أحمد البغدادي الحافظ رحمه الله قرأت بخط المؤتمن بن احمد الساجي في نسحته العتيقة بالمسند روى الخالدي هذا الكتاب عن النسفي وهو أبو الفضل محمد بن محمود بن عنبر النسفي وأظن
__________
1رواه من هذا الطريق الترمذي في سننه: في المناقب: مناقب علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
(1/98)

التصنيف لأجله وبخطه أيضا هذا الكتاب يشتمل على أحد وخمسين كتابا وبخطه أيضا في آخر العلل زاد أبو عيسى العلل بسمرقند قال ورأيت في أحرى عتيقة فرغ من كتابته يوم الأضحى من سنة سبعين ومائتين.
أخبرتنا عفيفة بنت أحمد إجازة قالت أخبرنا أبو نصر الحسن بن أحمد اليونارتي إجازة أنبأ أبو محمد الحسن بن أحمد السمرقندي الحافظ بنيسابور أنبأ أبو بشر عبد الله بن محمد بن محمد بن أحمد بن هارون النيسابوري أنبأ أبو سعد عبد الرحمن بن محمد الإدريسي قال سمعت أبا بكر محمد بن أحمد بن محمد بن الحارث المروزي يقول سمعت أبا عيسى محمد بن عيسى الحافظ يقول كنت في طريق مكة وكنت قد كتبت جزءين من أحاديث شيخ فمر بنا ذلك الشيخ فسألت عنه قالوا فلان فذهبت إليه وأنا أظن أن الجزءين معي وحملت معي من محملي جزءين كنت أظن أنهما الجزءان اللذان له فلما ظفرت به وسألته فأجابني إلى ذلك أخذت الجزءين فإذا هما بياض فتحيرت فجعل الشيخ يقرأ علي من حفظه ثم نظر إلى فرأى البياض في يدي فقال أما تستحي مني فقلت لا وقصصت عليه القصة وقلت احفظه كله فقال اقرأه فقرأت جميع ما قرأ على الولاء فلم يصدقني وقال استظهرت قبل أن تجيء فقلت حدثني بغيره فقرأ على أربعين حديثا من غرائب أحاديثه ثم قال هات اقرأ فقرأت عليه من أوله إلى آخره كما قرأ فما أخطأت في حرف فقال لي ما رأيت مثلك.
105- محمد بن عيسى بن عمرويه أبو أحمد الجلودي.
حدث بالصحيح عن إبراهيم بن سفيان الزاهد عن مسلم بن الحجاج حدث به عنه عبد الغافر بن محمد الفارسي وغيره.
قال الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله في تاريح نيسابور محمد بن عيسى بن محمد بن عبد الرحمن الزاهد أبو أحمد بن عيسى الجلودي من كبار عباد الصوفية صحب أبا حفص وكان يورق ويأكل من كسب يده وسمع أبا
__________
105- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 4/297.
(1/99)

يكر بن خزيمة وسمع قبله بسنين من ابن شيرويه وإبراهيم بن سفيان وأقرانهم وكان ينتحل مذهب سفيان بن سعيد الثوري ويعرفه توفي رحمه الله في الرابع والعشرين من ذي الحجة سنة ثمان وستين وثلاثمائة وختم بوفاته سماع كتاب مسلم وكل من حدث به بعده عن إبراهيم بن سفيان فإنه كان غير ثقة وحدث عنه الحاكم في تاريخه عن محمد بن المسيب الأرغياني وأبي بكر محمد بن زنجوية بن الهيثم القشيري رأيت نسبة بخط غير واحد من الحفاظ محمد بن عيسى بن عمروية بن منصور وقاله الحاكم بخلافهم وهو أعرف به وكذلك أبو سعد السمعاني نسبه مثل الحاكم وقال أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن عبد الرحمن القراب الهروي الحافظ أبو أحمد محمد بن عيسى بن عمروية الجلودي الوراق الصالح صاحب كتاب مسلم توفي في ذي الحجة سنة ثمان وستين وثلاثمائة.
106- محمد بن عماد بن محمد بن الحسين بن عبد الله بن أبي يعلى الحنبلي أبو عبد الله الحراني.
سمع بمصر فوائد الحلبي في عشرين جزءا من أبي محمد عبد الله بن رفاعة السعدي وسمع بالإسكندرية من الحافظ أبي طاهر السلفي وببغداد من جماعة منهم محمد بن عبد الباقي بن أحمد بن البطي ويحيى بن ثابت بن بندار وأبو الحسن سعد الله بن الدجاجي وسمع الكثير منهم ومن غيرهم وهو شيخ ثقة صحيح السماع أفاده خاله حماد بن هبة الله الحراني وسماعاته مع شيخنا ابن الأخضر وغيره من الحفاظ لقيته بالإسكندرية وسمعت منه في سنة أربع عشرة وستمائة وسألته عن مولده فقال وقت صلاة الصبح يوم عيد الأضحى من سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة بحران وسمع مسند أبي بكر الحميدي من سعد الله بن الدجاجي بقراءة شيخنا الحافظ أبي محمد بن الأخضر وأحمد بن طارق معهما وبخطه السماع في محرم سنة أربع وستين
__________
106- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 4/229، التكملة لوفيات النقلة رقم/2573، سير أعلام النبلاء 22/379، شذرات الذهب 5/155.
(1/100)

وخمسمائة وتوفي ليلة السبت العاشر من صفر سنة اثنتين وثلاثين وستمائة بثغر الإسكندرية.
107- محمد بن فتوح بن عبد الله بن فتوح بن حميد بن يصل أبو عبد الله بن أبي نصر الحميدي الحافظ.
سمع بالأندلس من أبي محمد علي بن أحمد بن حزم وأبي مروان عبد الملك بن سليمان الخولاني وبمصر من أبي الحسن علي بن بقاء بن محمد الوراق وأبي عبد الله محمد بن أحمد القزويني والحسين بن إبراهيم بن القراب وإبراهيم بن محمد بن سعيد النعماني وأبي القاسم منصور بن النعمان بن منصور الصيمري وبدمشق من جماعة وببغداد من أبي الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبي سعد محمد بن الحسين بن أبي علاء وأبي الحسين بن المهتدي بالله وأبي بكر الخطيب وغيرهم وصنف تاريخ الأندلس والجمع بين الصحيحين وغريب حديث الصحيحين وغير ذلك وكان حافظا ثقة صالحا مجمع على فضله وحفظه وأمانته.
حدث عنه أبو بكر الخطيب في مصنفاته وأبو نصر علي بن هبة الله بن ماكولا وأبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون النرسي في خلق كثير غيرهم من المتأخرين منهم إسماعيل بن محمد بن الفضل الأصفهاني وأبو عبد الله محمد بن علي بن الجلابي الواسطي وأبو عبد الله الحسين بن نصر بن محمد بن حميس الموصلي وأبو إسحاق إبراهيم ين محمد بن نبهان الرقي وأبو عامر محمد بن سعدون العبدري الحافظ ومحمد بن عبد الباقي بن أحمد بن البطي.
حدثنا محمد بن أحمد بن شافع قال أنبأني أبي قال محمد بن فتوح بن
__________
107- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 4/317، ذيل تاريخ الدمياطي بغداد 19/34، معجم الأدباء 18/286، 282، وفيات الأعيان 4/282، طبقات الحفاظ ص/447، تذكرة الحفاظ 4/1218، شذرات الذهب 3/392، الأنساب 4/233، المنتظم 9/96، بغية الملتمس:123، الكامل 10/254، سير أعلام النبلاء 19/120.
(1/101)

عبد الله بن فتوح بن حميد بن يصل الحميدي الحريري الرصافي القرطبي والرصافة محلة من قرطبة توفي ببغداد بعد أن سكنها مدة ليلة الثلاثاء السابع عشر من ذي الحجة من سنة ثمان وثمانين وأربعمائة ودفن في قرية بني ابن المسلمة الملقب برئيس الرؤساء المدفون فيها الشيخ أبو إسحاق الشيرازي الفقيه ثم أن الحميدي نقل في صفر سنة إحدى وتسعين وأربعمائة إلى مقبرة باب حرب ودفن عند قبر بشر فسألت عن سبب نقله وبعد هذه السنين حيث وقفت على هذه الحال تعجبت من ذلك فلم أجد أحدا يخبرني حتى وجدت علم ذلك عند بعض شيوخنا أن ذلك كان لمنام رآه.
108- محمد بن الفضل بن احمد بن محمد الفقيه أبو عبد الله الفراوي النيسابوري.
حدث بصحيح مسلم عن عبد الغافر بن محمد الفارسي وبكتاب غريب الحديث للخطابي عن عبد الغافر عنه وسمع صحيح البخاري من سعيد بن أبي سعيد العيار بسماعه من محمد بن عمر النسوي ومن محمد بن أحمد الحفصي بسماعة من الكشميهني وأكثره من محمد بن علي الخبازي وسمع الكثير من أبي بكر البيهقي وأبي القاسم القشيري وممن أقدم منهما مثل أبي حفص عمر بن مسرور الزاهد وأبي عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني الحافظ وأخيه أبي يعلى إسحاق وأبي عثمان سعيد بن محمد البحيري وأبي سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجروذي في خلق كثير.
سمع منه الأئمة والحفاظ ورحل إليه من الأقطار حدث عنه أبو القاسم بن عساكر وأبو العلاء الحسن بن أحمد العطار الهذاني وأبو سعيد عبد الكريم بن محمد السمعاني وبعدهم احمد بن إسماعيل القزويني ومحمد بن علي بن الوحش الحراني وأبو سعد عبد الله بن عمر بن الصفار
__________
108- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 4/323، المنتظم 10/65، وفيات الأعيان 4/290، شذرات الذهب 4/96، سير اعلام النبلاء 19/615، الكامل 11/46، طبقات ابن قاضي شهبة 1/352.
(1/102)

وعبد السلام بن عبد الرحمن الأكفاني وعبد الرحيم بن عبد الرحمن الشعري وأبو الفتح منصور بن عبد المنعم بن عبد الله بن محمد الفراوي في جماعة آخرهم المؤيد بن محمد بن علي الطوسي.
أخبرنا منصور بن عبد المنعم بن عبد الله الفراوي والمؤيد بن محمد الطوسي منفردين بنيسابور قالا أنبأ أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي أنبأ أبو حفص عمر بن مسرور الزاهد أنبأ أبو عمرو إسماعيل بن نجيد السلمي أنبأ أبو بكر محمد بن نعيم ثنا قتيبة بن سعيد ثنا حاتم عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حلق رأسه في حجة الوداع"1 أخرجه مسلم عن قتيبة بن سعيد.
توفي أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي في يوم الحميس حادي عشري شوال من سنة ثلاثين وخمسمائة قال أبو سعد السمعاني ما رأيت في شيوخي مثله قال وسمعت عبد الرشيد الطبري بمرو يقول للفراوي "ألف راوي".
109- محمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق القاضي أبو أحمد النيسابوري الحافظ.
قال الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن البيع في تاريخه أبو احمد الحافظ إمام عصره في الصنعة شهد بنيسابور عدله أبو عمرو الحيري سمع بنيسابور أبا بكر بن خزيمة وأبا العباس الثقفي والماسرجسي ومحمد بن شادل الهاشمي ومحمد بن مسيب الأرغياني ومحمد بن سليمان بن فارس وأقرانهم وسمع بالكوفة أبا محمد بن زيدان وأبا جعفر الخثعمي وبالحجاز محمد بن إبراهيم الدبيلي وبالجزيرة أبا عروبة وأقرانه وسمع بالشام علي بن عبد الحميد الغضائري وأبا عبد الرحمن البيروتي وسعيد بن
__________
1 رواه البخاري في صحيحة بهذا السياق في المغازي: باب حجة الوداع، ومسلم في صحيحة: كتاب الحج: باب تفضيل الحلق على التقصير وجواز التقصير، وأبو داود في سننه: كتاب المناسك.
109- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/976، طبقات الحفاظ ص389.
(1/103)

هاشم بن زيد وغيرهم وصنف على كتاب البخاري ومسلم وصنف كتاب الأسماء والكنى والعلل والمخرج على كتاب المزني.
توفي الحافظ أبو أحمد يوم الخميس الرابع والعشرين من ربيع الأول من سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة وهو ابن ثلاث وتسعين سنة وقد كان أبو أحمد قد كف قبل ذلك بعشرين شهرا وتغير حفظه ولم يختلط قط.
110- محمد بن محمد بن احمد بن أبي بكر أبو منصور النوقاني.
من نوقان طوس حدث عن أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني بكتاب السنن رواه عنه أبو القاسم الفضل بن محمد بن أحمد الأبيوردي العطار وله عنه فيه فوت نذكره في ترجمته -إن شاء الله-.
قال أبو سعد السمعاني رحمه الله كان شيخا فاضلا ثقة مكثرا من الحديث سمع ببغداد أبا الحسن الدارقطني وغيره وحدث بنيسابور ونوقان بالسنن للدارقطني ولادته في حدود سبعين وثلاثمائة وتوفي في سنة ثمان وأربعين وأربعمائة.
111- محمد بن محمد بن يوسف بن مكي أبو أحمد الجرجاني.
قال محمد بن عبد العزيز القصار في طبقات أهل شيراز إنه دخلها وحدث بها اجتمع عليه الناس والقضاة والعدول وأقعدوه بباب المصاحف وسمعوا منه كان عنده كتاب الصحيح عن البخاري عن زرارة عن الفربري عنه.
112- محمد بن محمد بن محمد أبو سعد بن أبي عبد الله المطرز الأصبهاني.
حدث بمسند أبي داود الطيالسي عن أبي نعيم الحافظ وعن أبي عبد الله
__________
110- راجع ترجمته في: تبصير المنتبه 1/143، سير أعلام النبلاء 18/6.
111- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 3/222.
112- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/390، تاريخ بغداد 3/262، تذكرة الحفاظ 3/980، سير أعلام النبلاء 19/254، الوافي بالوفيات 1/121، شذرات الذهب 4/7.
(1/104)

الحسين بن إبراهيم الحمال بسماعها من عبد الله بن جعفر بن احمد بن فارس وذكر أبو طاهر السلفي أنه سمع منه مسند عبد الله بن الزبير الحميدي بسماعه من أبي نعيم عن أبي علي بن الصواف وحدث عن أبي سعد المطرز بمسند أبي داود أبو طاهر محمد بن محمد السنجي بمرو.
قال يحيى بن منده في تاريخه ولد في ربيع الأول من سنة إحدى عشرة وأربعمائة وتوفي في شوال من سنة ثلاث وخمسمائة من أصحاب أبي نعيم سمع من أبي عبد الله الحمال وأبي علي غلام محسن وأبي الحسن بن عبد كويه ومحمد بن عبد الله العطار.
113- محمد بن محمد بن عيسى الرافعي أبو الفضل الاسفرائني.
قال عبد الغافر بن إسماعيل في تاريخ نيسابور شيخ نبيل سمع سنن أبي داود من القاضي أبي عمر الهاشمي توفي سنة خمس وأربعين وأربعمائة.
114- محمد بن محمد بن عبد الله بن أبي سهل أبو طاهر السنجي.
المؤذن الخطيب حدث عن أبي سعد محمد بن محمد المطرز ونصر الله بن أحمد بن عثمان الخشنامي النيسابوري وعن أبي محمد عبد الرحمن بن حمد الدؤلي سمع منه سنن النسائي ومن غيرهم سمع منه أبو سعد السمعاني وابنه عبد الرحيم وقال هو ثقة دين مكثر متواضع قانع بما هو فيه توفي ليلة السبت التاسع والعشرين من شوال سنة ثمان وأربعين وخمسمائة.
115- محمد بن محمد بن خلف أبو الحسين بن أبي يعلي القاضي الحنبلي المعروف بابن الفراء.
__________
113-وبهامش الإكمال 4/54: محمد بن الفضل الرافعي الطوسي، ذكره عبد الغافر بن إسماعيل في تاريخ بنيسابور وقال: شيخ نبيل ... الخ.
114- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1312، شذرات الذهب 4/150، المنتظم 10/155، طبقات الحفاظ ص/472، سير أعلام النبلاء 20/284، الأنساب 7/166.
115- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 2/256، الأنساب 9/246، المنتظم 8/243، الكامل 10/52، الوافي بالوفيات 3/7، سير الذهبي 18/89، شذرات الذهب 3/306. وللعلماء عليه انتقادات منهم ابن الجوزي الحنبلي، وقال ابن الأثير في كاملة حوادث سنة تسع وعشرين وأربعمائة ما نصه: "وفيها أنكر العلماء على أبي يعلى بن الفراء الحنبلي ما ضمنه كتابة من صفات الله سبحانه وتعالى، المشعرة بأنه يعتقد التجسيم؛ "وقال في حوادث سنة ثمان وخمسين وأربعمائة: "وفيها توفي أبو يعلى الفراء الحنبلى وهو مصنف كتاب الصفات أتى فيه بكل عجيبة، وترتيب أبوابة يدل على التجسيم المحض، تعالى الله عن ذلك" اهـ.
(1/105)

سمع السنن لأبي داود عن أبي بكر الحطيب وقد حدث عن أبيه وغيره وكان ثقة صحيح السماع فاضلا استشهد في منزله في المحرم من سنة ست وعشرين وخمسمائة حدثنا عنه المظفر بن إبراهيم بن البري بجزء عن حديثه عن أبيه.
116- محمد بن محمد بن العلاء البغوي العلائي أبو عبد الله.
حدث بكتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي عن عبد الجبار بن محمد الجراحي سمعه منه الحافظ أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي الهمذاني ومحمود بن كاكويه بن أبي علي العلائي ابن أخي الشيخ المسمع.
117- محمد بن محمد بن الجنيد بن عبد الرحمن بن الجنيد الصوفي أبو مسلم الأصبهاني.
سمع من أبي علي الحداد مسند الحارث بن أبي أسامة قاله أبو رشيد محمد بن أبي بكر الغزال الأصبهاني نقلته من خطه مولده يوم عيد الفطر سنة سبع وتسعين وأربعمائة وتوفي في رجب سنة تسع وسبعين وخمسمائة نقلته من خط رفيقنا أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن الأزهر الصريفيني.
118- محمد بن محمد بن عبد الرحمن أبو عبد الرحمن الكشميهني المروزي الخطيب.
حدث ببغداد عن فقيه الحرم أبي عبد الله الفراوي بصحيح مسلم وسماعه منه بقراءة عبد الرزاق الطبسي في سنة خمس وعشرين وخمسمائة حدثنا عنه غير
__________
116- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/206، شذرات الذهب 4/297.
117- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 1/157، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/69.
118- راجع ترجمته في: الوافي للوفيات1/165، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/68، سير اعلام النبلاء 21/81.
(1/106)

واحد من شيوحنا توفي بمرو فيما بلغنا في محرم سنة ثمان وسبعين وخمسمائة.
119- محمد بن مطهر بن يعلى بن عوض أبو الفتوح العلوي الفاطمي العمري الهروي
حدث بصحيح مسلم ببغداد وعرفنا بسماعه من الفراوي ذكر لي محمد بن المؤمل القبابي ببغداد أنه سمعه منه وذكر لي أبو عبد الله محمد بن سعيد بن الزينبي أنه توفي بشروان أو بنقجوان في سنة أربع وثمانين وخمسمائة.
120- محمد بن محمد بن أبي زيد أبو طالب الحسني النقيب البصري.
قدم بغداد سنة خمس وخمسين وحدث بها عن أبي علي بن احمد التستري بكتاب السنن لأبي داود سليمان بن الأشعث السجستاني الجزء الأول بالسماع المتصل له منه والباقي بالإجازة إن لم يكن سمعه منه حدثنا عنه أبو طالب عبد الرحمن بن محمد بن عبد السميع الواسطي والسماع من أول الكتاب إلى آخر الباب السابع عشر وهو "كراهة مس الذكر في الاستبراء" وسماعه لهذا القدر من أبي علي التستري في محرم من سنة اثنتين وسبعين وأربعمائة نقلت تجريد هذا السماع من خط الحافظ أبي المحاسن عمر بن علي القرشي الدمشقي.
ونسبه القرشي في معجم شيوخه فقال أخبرنا الشريف أبو طالب محمد بن أبي الحسين محمد بن محمد بن أبي الحسن محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن عبيد الله بن عبد الله بن علي بن ماعز بن عبيد الله الأمين بن عبد الله بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه يعرف بابن أبي زيد سألته عن مولده فقال في ربيع الأول سنة
__________
119- راجع ترجمته في: تكملة إكمال الإكمال ص/181-182، ذيل تاريخ بغداد "للدبيثي "15/84.
120- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/190.
(1/107)

إحدى وستين وأربعمائة وتوفي في ربيع الأول سنة ستين وخمسمائة وقال كذا حدثني ابنه.
قلت حدث عنه بالسنن شيخنا أبو الفتوح نصر بن أبي الفرج بن علي الحصري البغدادي المجاور بمكة ورأيت بمصر بعض طلبة الحديث قد كتب من مصر إلى مكة استجازة إلى ابن الحصري وسأله أن يبين عنه إسناده بالسنن هل فيه إجازة أم لا فكتب إليه أنه بالسماع المتصل وكذلك حدث بها بمكة وقال أخبرت أن سماعه ظهر بعد ذلك وهذا القول عندي فيه نظر لأنا لم نسمع أحدا قاله غير ابن الحصري والصحيح عندي ما قيده أبو المحاسن القرشي.
حدثني الشيخ أبو السعود محمد بن محمد بن جعفر البصري الفقيه الشافعي بالبصرة قال قال لي أبو الحسن علي بن الحسن بن المعلمة قال لما صعد النقيب أبو طالب بن أبي زيد إلى بغداد أرادوا قراءة كتاب السنن عليه كتب إلى أبي المحاسن عمر بن علي الدمشقي أنقل لنا سماع الشيخ في سنن أبي داود قال فطفت فلم أجد سماعه إلا في جزء واحد وسألت شيخنا أبا طالب عبد الرحمن بن محمد بن عبد السميع الهاشمي الواسطي بها في الرحلة الثانية عن كتاب السنن وسماع ابن أبي زيد فيه فقال لي سمعت منه أشياء في أول الكتاب وسمعت الناس يتكلمون في روايته فما أخرجت في مشيختي عنه شيئا خيفة أن يكون إسناده لا يصح فقلت له إن سماعه بالجزء الأول صحيح متصل ثم قرأت عليه منه.
121- محمد بن محمد بن أبي بكر بن إسماعيل الكرابيسي الهمذاني.
حدث بدمشق في سنة ست وستمائة عن أبي المحاسن عبد الرزاق بن إسماعيل القومساني بسنن النسائي وحدث عنه أيضا وعن ابن عمه أبي سعيد
__________
121- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء16/370، المنتظم 7/146، تذكرة الحفاظ 3/976، الوافي بالوفيات1/115، لسان الميزان7/5، شذرات الذهب 3/93.
(1/108)

المطهر بن عبد الكريم بن محمد القومساني بكتاب رياضة المتعبدين ورياضة المتعلمين وكتاب عمل يوم وليلة من جمع أبي بكر بن السني عنهما قالا أنبأ الدوني ذكره لي غير واحد من الطلبة بالثقة وصحة السماع وكتبه الشيخ أبو المجد.
122- محمد بن محمد بن سرايا أبو عبد الله البلدي المعدل الموصلي.
سمع الصحيح للبخاري من عبد الأول وحدث به وقال أبو إسحاق الصريفيني أنه سمع مسند الإمام الشافعي بسماعه من أبي زرعة المقدسي سمعت منه بالموصل وسماعه صحيح.
توفي بالموصل ليلة الخميس حادي عشر جمادى الآخرة من سنة إحدى عشرة وستمائة ومولده في سنة تسع وعشرين وخمسمائة.
123- محمد بن محمد أبو العباس العصاري الطوسي المعروف بعباسة.
حدث بنيسابور بتفسير أبي إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي عن أبي سعيد محمد بن سعيد الفرجرادي عن المصنف سمعه منه جماعة من شيوخنا فمنهم أبو الفتح منصور بن الفراوي والمؤيد بن محمد الطوسي وقد سمعه منه الإمام أبو سعد عبد الله بن عمر بن الصفار الفقيه استشهد بمسجد المطرز على يد الغز في شوال من سنة تسع وأربعين وخمسمائة.
124- محمد بن موسى بن عبد الله الصفار أبو الخير بن أبي عمران المروزي.
حدث عن أبي الهيثم محمد بن المكي الكشميهني بكتاب صحيح
__________
122- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/72.
123- ذكر في المشتبه ص/463.
124-راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/177، سير أعلام النبلاء 18/382، الوافي بالوفيات5/87، لسان الميزان 5/401.
(1/109)

البخاري قال محمد بن طاهر المقدسي واشتهر من روايته بآخره يعني من رواية الكشميهني فرواه عنه جماعة آخرهم وفاة أبو الخير محمد بن أبي عمران الصفار بمرو فظهر سماعه على الأصل فقرىء عليه مرة تمامه ومرة استحضره الصاحب الأجل نظام الملك أبو علي الحسن بن علي بن إسحاق فسقط عن دابته وحمل إلى بيته ومات في ذلك في شهر رمضان من سنة إحدى وسبعين وأربعمائة وكنت إذ ذاك ببغداد في رحلتي الثانية إليها.
125- محمد بن موسى بن الفضل أبو سعيد الصيرفي قال أبو بكر محمد بن منصور السمعاني في أماليه أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل بن شاذان الصيرفي من أهل نيسابور شيخ ثقة سمع أبا العباس الأصم وأبا عبد الله الأخرم وأبا حامد أحمد بن محمد بن شعيب الفقيه ويحيى بن منصور الحافظ وأقرانهم وكان أبوه ينفق على الأصم وكان لا يحدث حتى يحضر أبا سعيد وإذا غاب عن سماع جزء أعاد له توفي أبو سعيد في ذي الحجة من سنة إحدى وعشرين وأربعمائة.
قلت حدث عنه الأئمة والحفاظ أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب وأبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأبو القاسم عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن منده الأصبهاني وأبو إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري الهروي وغيرهم.
126- محمد بن المكي بن محمد بن المكي بن زراع بن هارون بن زراع المروزي أبو الهيثم الكشميهني.
حدث بكتاب الجامع الصحيح للبخاري عن محمد بن يوسف الفربري وحدث عن أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الله بن عاصم وأبي
__________
125- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/220، سير أعلام النبلاء 17/350، الوافي بالوفيات 5/87.
126- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 5/57، سير أعلام النبلاء 16/491، الأنساب 10/437، شذرات الذهب 3/132.
(1/110)

محمد عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن يزيد الداغوني المروزي وغيرهم وببغداد من إسماعيل بن محمد الصفار وحدث عنه بالصحيح أبو الخير محمد بن أبي عمران موسى الصفار وأبو سهل محمد بن أحمد الحفصي وكريمة بنت أحمد بمكة وقد حدث عنه أبو عثمان سعيد بن أبي عمرو محمد بن أحمد البحيري في فوائده.
أخبرنا زاهر بن أبي طاهر بأصبهان أنبأ زاهر بن طاهر قدم علينا أنبأ أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري أنبأ أبو الهيثم محمد بن المكي بن محمد الكشميهني بها1 ثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن إبراهيم ابن يزيد الداغوني المروزي ثنا محمد بن إبراهيم البوشنجي ثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ثنا فضيل بن عياض عن محمد بن ثور عن معمر عن أبي حازم عن سهل بن سعد الساعدي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله يحب معالي الأخلاق ويكره سفسافها" 2.
أخبرنا زاهر بن أحمد بأصبهان أنبأ زاهر بن طاهر الشحامي أنبأ أبو عثمان البحيري أنبأ أبو الهيثم محمد بن المكي الكشميهني بمرو أنبأ عبد الله ابن محمد بن إبراهيم المروزي ثنا محمد بن عبد الله العمري بمرو قال سمعت الحسن بن الصباح يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول معرفة ثلاثة أيام قرابة.
أنبأنا محمد بن المكي الأصفهاني أخبرنا محمد بن إسماعيل الطرسوسي ثنا محمد بن طاهر المقدسي في كتابه قال رواه يعني صحيح البخاري عن محمد بن يوسف جماعة منهم أبو محمد الحموي وأبو إسحاق المستملي وأبو سعيد أحمد بن محمد بن رميح وأبو الحسن علي بن أحمد بن عبد العزيز الجرجاني وأبو الهيثم محمد بن المكي الكشميهني وتوفي على ما بلغني في سنة خمس وتسعين وثلاثمائة فأن صحت وفاة أبي الهيثم فيكون آخر من مات يعني من أصحاب الفربري
__________
1قرية من قرى مرو.
2رواه الحاكم في المستدرك 1/48.
(1/111)

قلت قد ذكر أبو بكر بن السمعاني الحافظ والد أبي سعد أن وفاة الكشميهني كانت في يوم عرفة سنة تسع وثمانين وثلاثمائة وهو أصح من قول ابن طاهر.
قال أبو بكر محمد بن منصور السمعاني في أماليه أبو الهيثم محمد بن المكي بن محمد بن أبي زراع الكشميهني الفقيه الزاهد الأديب سمع بفربر محمد بن يوسف الفربري وبمرو عمر بن أحمد بن علي الجوهري وبسرخس أبا العباس الدغولي وبنيسابور أبا العباس الأصم وببغداد إسماعيل الصفار وبمكة أبا سعيد بن الأعرابي وأقرانهم وكان يرحل إليه في سماع كتاب الصحيح وهو آخر من حدث بذلك الكتاب بمرو عن الفربري وبقي بعده أبو علي الكشاني يرويه عن الفربري بكشانية وكان يسمع قبل أبي الهيثم بمرو من الشيخ الإمام ابي زيد الفاشاني فلما توفي سمعوه من أبي علي الشبوبي فلما توفي سمعوه من أبي الهيثم وحل أبو الهيثم البلد سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة وقرىء عليه الكتاب في مسجد عبدان إلى أوائل شهور سنة تسع وثمانين وسمع منه الخلق الكثير توفي أبو الهيثم يوم عرفه من سنة تسع وتمانين وثلاثمائة وقبره بكشميهن.
قلت أبو زيد هو أحمد بن محمد المروزي الفقيه.
127- محمد بن المكي بن أبي الرجاء بن الفضل المليحي أبو عبد الله الأصبهاني.
سمع الكثير من أبي عبد الله الحسن بن العباس الرستمي وأبي الخير الباغبان وأبي القاسم محمد بن عبد الكريم فورجة في خلق كثير وكان يفيد الطلبة بأصبهان بلغنا أنه توفي بأصبهان في محرم من سنة عشر وستمائة.
128- محمد بن المظفر بن موسى أبو الحسين البغدادي الحافظ.
__________
127-راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/42، التكملة لوفيات النقلة رقم/1282، سير أعلام النبلاء22/110.
128-راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 3/262ن تذكرة الحفاظ 3/980، الوافي بالوفيات 5/34.
(1/112)

سمع ببغداد من محمد بن جرير الطبري ومحمد بن محمد الباغندي وقاسم بن زكريا المطرز وعبد الله بن محمد البغوي وبحران من أبي عروبة الحراني وبمصر من أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي سمع منه سنن الشافعي بروايته عن خاله إسماعيل بن يحيى المزني وسمع بمصر أيضا من عبد الله بن محمد زريق بن جامع المديني وأحمد بن يحيى بن زكير وبالكوفة من عبد الله بن زيدان بن يزيد وبالموصل من عبد الله بن زياد الشعراني وجمع مسند أبي حنيفة.
حدث عنه أبو محمد الحسن بن علي الجوهري وأبو القاسم عمر بن الحسين بن إبراهيم الخفاف وأبو تمام علي بن محمد بن الحسن الواسطي العبدي في آخرين
قال أبو الفتح محمد بن احمد بن أبي الفوارس الحافظ توفي أبو الحسين محمد بن المظفر بن موسى بن عيسى الحافظ يوم الجمعة ودفن يوم السبت لثلاث خلون من جمادى الأولى من سنة تسع وسبعين وثلاثمائة وكان ثقة أمينا مأمونا حسن الحفظ وانتهى إليه الحديث وحفظه وعلمه وكان قديما ينتقي علي الشيوخ مقدما عنهم وكان مولده سنة ست وثمانين ومائتين أخبرني بذلك0
129- محمد بن المفضل بن سيار بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم الهروي أبو عبد الله.
سمع منه أبو سعد السمعاني جامع أبي عيسى الترمذي بروايته عن أبي عامر محمود بن القاسم الأزدي توفي في ذي الحجة من سنة ثمان وأربعين وخمسمائة وله اخ كنيته أبو نصر واسمه محمد.
130- محمد بن معمر بن عبد الواحد بن الفاخر أبو عبد الله الأصبهاني.
__________
129- راجع ترجمته في: التحبير 2/237.
130- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/85، شذرات الذهب 5/11، سير أعلام النبلاء 21/428، التكملة لوفيات النقلة رقم/961، الوافي بالوفيات 5/44.
(1/113)

سمعه أبوه من فاطمة بيت عبد الله الجوزدانية ومحمد بن علي بن أبي ذر الصالحاني وأحمد بن ظاهر السمناني والحسين بن عبد الملك الخلال وزاهر بن طاهر الشحامي وسمع مسند العدني من سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي وقدم بغداد وحدث بها وسمع منه جماعة وكان ثقة فاضلا متيقظا.
نقلت من خط المطهر بن سديد الخوارزمي قال مولده يعني محمد بن معمر سنة عشرين وخمسمائة وبلغنا أنه توفي في سنة ثلاث وستمائة.
131- محمد بن المبارك بن عبد الرحمن بن علي بن عصية الحربي أبو الرضاء بن أبي الفتح.
سمع من عبد الأول مسند الدارمي ومنتخب المسند لعبد بن حميد وكتاب ذم الكلام تصنيف عبد الله الهروي وحدث وسماعه صحيح فيما ذكرنا.
132- محمد بن ناصر بن محمد بن علي أبو الفضل الحافظ البغدادي.
سمع بها من أبي طاهر محمد بن احمد بن أبي الصقر الأنباري وأبي القاسم علي بن أحمد بن البسري وأبي الحسين عاصم بن الحسن الأديب وأبي الغنائم محمد بن علي بن أبي عثمان وأبي عبد الله الحسين بن أحمد بن طلحة ومالك بن أحمد البانياسي في خلق كثير غير هؤلاء وحدث بمسند أبي بكر الحميدي عن أبي منصور محمد بن أحمد الخياط المقرىء وسمع من أبي طالب بن يوسف وأبي القاسم بن الحصين مسند أحمد وكان مكثرا من السماع مع معرفة وحفظ وثقة وأمانة.
__________
131- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/80، الوافي بالوفيات4/382.
132- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1289، طبقات الحفاظ ص/467، وفيات الأعيان 4/293، المنتظم 10/162، شذرات الذهب 4/155، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/38، سير أعلام النبلاء 2/265، الأنساب 7/209، الكامل 11/202، الوافي بالوفيات 5/104.
(1/114)

حدث عنه الأئمة والحفاظ أبو القاسم بن عساكر وأبو العلاء الحسن بن أحمد العطار وأبو سعد السمعاني وأبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي وأبو محمد عبد العزيز بن محمود بن الأخضر رحمه الله عليه في خلق كثير من شيوخنا.
أخبرنا محمد بن أحمد بن شافع قال حدثني أبي في كتابه قال توفي محمد بن ناصر بن محمد بن علي بن عمر البغدادي الدار الفارسي الأصل في ليلة الثلاثاء ثامن عشر شعبان من سنة خمسين وخمسمائة وصليت عليه يوم الثلاثاء المذكور إماما بوصية منه ثم صلى عليه ثانيا شيخنا عبد القادر الإمام وحضر الصلاة عليه خلق كثير وجم غفير وكثر التفجع لموته والترحم عليه ودفن بباب حرب قريبا من قبر الإمام يعني أحمد بن حنبل رضي الله عنه وكان مولده في ليلة السبت خامس عشر شعبان من سنة سبع وستين وأربعمائة ببغداد فيكون عمره ثلاثا وثمانين سنة ويومين وسمع الحديث في صباه من أبي القاسم ابن البسري وأبي طاهر ابن أبي الصقر وغيرهما من المسندين ثم نشأ هو واشتغل بالعلم وسمع بنفسه من أبي الغنائم بن أبي عثمان وأبي الحسين عاصم ومالك البانياسي وأبي الحسن الأقطع وأمثالهم قليلا ثم سمع بآخره من طراد بن محمد وابن البطر والنعالي وابن أيوب والحمامي وأمثالهم ومن بعدهم إلى آخر وقت وفاته علو الإسناد بصحبته أبا زكريا قإنه صحبه من بعد الثمانين إلى سنة اثنتيت وخمسمائة وقرأ وسمع عليه جل ما عنده من الكتب وانتفع به ثم اشتغل بعد ذلك بقراءة الكتب والأسانيد مع ما كان حصل له من قبل حتى صار في علم الرواية علما يشار إليه وصدرا يعول عليه تشد إليه الرحال ويطأ عقبة الرجال وينتهي إليه أكابر أهل العلم ويأتم بكلامه كل فاضل ومفضول شيخ وقته ونسيج وحده وفريد عصره علما وحفظا ودينا وثقة وأمانة ورواية ودراية ومقدما في أصناف العلوم ومتفننا في أجناسها صحب الشيخ أبا منصور المقريء وقرأ عليه القرآن والقراءات وصحب الشيحين أبا الوفاء وأبا الخطاب وقرأ وكتب وخرج واستملى وأملى وغلب عليه حتى صار علمه الذي انتهى فيه وذكرته لتفرده به ولكونه فاق فيه الناس وجمع من
(1/115)

المسموعات والمصنفات ما لم يجمعه أحد من أقرانه وتكلم على علم الحديث فيما استفتى فيه كثيرا ونظر في رجال زمانه وله فيهم أقوال واستفاضت روايته وتحديثه من نحو من ثلاثين سنة وذكر بالفضل والعلم والأشياخ أحياء وبورك له في علمه وكان قليل التصنيف مائلا إلى الإتقان والضبط للكتب التي رواها ولم يزل متمتعا بجوارحه إلى عاشر صفر من هذه السنة فإنه مرض مرضا لحقه منه فالج في يده اليسرى وكان صحيح العقل ثابت الرأي فعاش حميدا ومات فقيدا مات بموته علم الرواية وانقطع إسناد أكثر الكتب التي كانت يرويها من الأدبيات وغيرها ولم يخلف بعده مثله ولا مقاربا له فرحمه الله عليه ولقد كان من العلماء الربانيين والأئمة المرضيين ولقد كان شديد التحري في الرواية قيما بعلم الدراية ثقة فيما يؤديه عارفا بما يعيده ويبديه.
وقال أبو سعد السمعاني في تاريخه إنه حافظ ثقة دين خير متقن متثبت مواظب على صلاة الضحى غير أنه يحب أن يقع في الناس ويتكلم في حقهم وكان يطالع هذا الكتاب يعني تاريخه ويلحق في حواشيه ما يقع له من مثالبهم1.
وهذا الكلام ينقص بعضه بعضا إن كان السمعاني عرف أنه يجب أن يقع في الناس ويثلبهم بغير حق فما ارتكب هو من قبول كلامه وإثباته في تراجم الناس أعظم وبطل قوله في حقه أنه دين خير فإنه من يتكلم بعرضه في الناس لا يكون صالحا ولا دينا نسأل الله العافية وما هذا الكلام إلا كما أخبرنا أحمد بن الحسين البطي قال أنبأ أبو منصور القزاز أنبأ أبو بكر الخطيب قال أخبرني الأزهري قال أنبأ أحمد بن إبراهيم بن الحسن قال ثنا أحمد بن مروان المالكي قال ثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال جاء أبو تراب النخشبي إلى أبي قال فجعل أبي يقول فلان ضعيف فلان ثقة فقال أبو تراب يا شيخ لا تغتاب العلماء فالتفت إليه أبي فقال له ويحك هذا نصيحة ليس هذا غيبة
__________
1 أي عيوبهم.
(1/116)

133- محمد بن النفيس بن محمد بن عطاء أبو الفتح بن أبي المعالي الصوفي.
سمع صحيح البخاري من عبد الأول وقريء عليه وسماعه صحيح وسمع من عبد الأول أيضا من أول المنتحب من مسند عبد بن حميد إلى آخر مسند أبي قتادة سمعت منه أحاديث.
134- محمد بن الوليد أبو بكر الطرطوشي المغربي الأندلسي قال أبو سعد السمعاني هو معروف بالعبادة والفضل نزل بالإسكندرية وكان ورد بغداد وتفقه بها على أبي بكر محمد بن الحسين الشاشي وسمع بالبصرة من أبي علي التستري سنن أبي داود وحدث عنه كان حيا في سنة ست عشرة وخمسمائة وتوفي قبل العشرين وخمسمائة.
135- محمد بن هارون أبو بكر الروياني.
حدث عن محمد بن البشار وأبي موسى محمد بن المثنى وعمرو بن علي وأبي زرعة الرازي ويحيى بن حكيم المقوم ومحمد بن إسخاق الصنعاني وخلق كثير غير هؤلاء ببغداد والبصرة ومصر وجمع مسندا وقع إلينا بعضه بأصبهان حدث عن جعفر بن عبد الله بن يعقوب بن فناكي.
أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الخبري الصوفي فيما قرأت عليه بقرافة مصر قلت له أخبركم أبو طاهر السلفي أحمد بن محمد بن الحافظ بالاسكندرية فأقر به قال أنبا أبو الفتح إسماعيل بن عبد الجبار الماكي
__________
133- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 5/132، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/88، سير أعلام النبلاء 22/261، شذرات الذهب 5/117.
134- راجع ترجمته في: الوفي بالوفيات 5/175، وفيات الأعيان 4/262، الأنساب 8/235، بغية الملتمس: 135، سير أعلام النبلاء 19/490، شذرات الذهب 4/64، الصلة:2/575.
135- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 5/148، تذكرة الحفاظ 3/752، طبقات الحفاظ ص/319، سير أعلام النبلاء 14/507، الوافي بالوفيات 5/148، شذرات الذهب 2/251.
(1/117)

المالكي أنبأ أبو يعلى الخليل بن عبد الله الخليلي قال محمد بن هارون بعني الروياني ثقة وله مسند سمع بالعراق بندارا وأبا موسى ويحيى بن حكيم وبمصر المزني والربيعين وابن عبد الحكم وله تصانيف في الفقه والحديث آخر من روى عنه جعفر بن يعقوب الفناكي الداري ومات سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة يعني جعفر بن يعقوب ومحمد بن هارون مات في سنة سبع وثلاثمائة.
أخبرنا زاهر بن احمد بأصبهان أنبأ الحسين بن عبد الملك أنبأ أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي أنبأ جعفر بن عبد الله الفناكي ثنا محمد بن هارون الروياني ثنا عبد الله بن الصباح ثنا محمد بن سنان العوقي ثنا همام أبو حمزة عن أبي بكر بن عبيد الله بن قيس عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه: "من صلى البردين دخل الجنة" 1.
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي أنبأ أبو منصور القزاز في كتابه أنبأ أحمد بن علي الخطيب قال حدثني أبو الفرج محمد بن عبيد الله بن محمد الخرجوشي الشيرازي لفظا قال سمعت أحمد بن منصور بن محمد الشيرازي يقول سمعت محمد بن أحمد الصحاف السجستاني يقول سمعت أبا العباس البكري من ولد أبي بكر الصديق يقول جمعت الرحلة بين محمد بن جرير ومحمد بن إسحاق بن خزيمة ومحمد بن نصر المروزي ومحمد بن هارون الروياني بمصر فأرملوا ولم يبق عندهم ما يقوتهم وأضر بهم الجوع فاجتمعوا ليلة في منزل كانوا يأوون إليه فاتفق رأيهم على أن يستهموا ويضربوا القرعة فمن خرجت عليه القرعة سأل لأصحابه الطعام فخرجت القرعة على محمد بن إسحاق بن خزيمة فقال لأصحابه أمهلوني حتى أتوضأ وأصلي صلاة الخيرة قال فاندفع في الصلاة فإذا هم بالشموع وخصي من قبل والي مصر يدق الباب ففتحوا الباب ونزل من دابته فقال أيكم محمد بن نصر فقيل هو هذا فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه ثم قال أيكم
__________
1أخرجه مسلم في صحيحة: كتاب المساجد: باب فضل صلاتي الصبح والعصر.
(1/118)

محمد بن جرير؟ فقالوا: هو هذا, فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه ثم قال: أيكم محمد بن هارون؟ فقالوا: هو هذا فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه ثم قال: أيكم محمد بن إسحاق بن خزيمة؟ فقالوا: هو ذا يصلي فلما فرغ دفع إليه الصرة وفيها خمسون دينارا ثم قال إن الأمير كان قائلا بالأمس فرأى في المنام خيالا فقال إن المحامد طووا كشحهم جياعا فأنفذ إليكم هذه الصرار وأقسم عليكم إذا نفذت فابعثوا إلي أمدكم.
136- محمد بن هبة الله بن المكرم أبو جعفر الصوفي البغدادي سمع أبا الفضل محمد بن ناصر وأبا الفضل الأرموي وأبا الوقت السجزي وأبا المعمر الأنصاري وغيرهم وخرج إلى أربك وحدث بها بصحيح البخاري قريء عليه بثبت كان معه فيه خط عبد الأول ثم عاد إلى بغداد فتوفي بها في خامس محرم من سنة إحدى وعشرين وستمائة.
137- محمد بن يزيد أبو عبد الله بن ماجه القزويني صاحب كتاب السنن.
رحل وطاف البلاد سمع بمكة من محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني وأبي مروان محمد بن عثمان العثماني وهدية بن عبد الوهاب الصدقي وإبراهيم بن محمد الشافعي وبالمدينة من إبراهيم بن المنذر الحزامي وأحمد بن أبي بكر الزهري وبمصر من يونس بن عبد الأعلى وعيسى بن حماد زغبة وأحمد بن عمرو بن السرح وحرملة بن يحيى ومحمد بن رمح وغيرهم وبدمشق من هاشم بن عمار وعبد الرحمن بن إبراهيم دحيم وعبد الله بن أحمد بن بشير بن ذكوان وأحمد بن أبي الحواري وبالكوفة من أبي كريب وهناد بن السري ومسروق بن المرزبان وأبي بكر وعثمان
__________
136- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 5/155، شذرات الذهب 5/96, ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/91، سير أعلام النبلاء 22/246، التكملة لوفيات النقلة رقم/1961.
137- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/636، تهذيب التهذيب 9/530، طبقات المفسرين 2/273، وفيات الأعيان 4/279، المنتظم 5/90، شذرات الذهب 2/164، الوافي بالوفيات5/220، طبقات الحفاظ ص/283، سير أعلام النبلاء 13/277، تاريخ قزوين 2/49.
(1/119)

ابني أبي شيبة ومحمد بن إسماعيل بن سمرة الأحمسي ومحمد بن عبد الله بن نمير وعلي بن المنذر الطريقي وبواسط من أحمد بن سنان القطان ومحمد بن عبادة وتميم بن المنتصر في آخرين وبالبصرة من محمد بن بشار بندار ونصر بن علي وأحمد بن عبدة وعباس بن عبد العظيم العنبري وببغداد من أبي خيثمة زهير بن حرب وهارون بن عبد الله الحمال وأبي ثور إبراهيم بن خالد الفقيه في آخرين.
أخبرنا عبد الرحمن بن عمر بن أبي نصر الواعظ كتابة أنبأ أبو طالب المبارك بن علي بن خضير قراءة عليه قال أنبأنا محمد بن طاهر المقدسي الحافظ قال رأيت على ظهر جسر قديم بالري حكاية كتبها أبو حاتم الحافظ المعروف بخاموش قال أبو زرعة الرازي طالعت كتاب أبي عبد الله بن ماجه فلم أجد فيه إلا قدرا يسيرا فما فيه شيء وذكر قريب بضعة عشر أو كلاما هذا معناه وحسبك من كتاب يعرض على أبي زرعة الرازي ويذكر هذا الكلام بعد إمعان البصر والنقد.
قال ابن طاهر ولعمري إن كتاب أبي عبد الله بن ماجه من نظر فيه علم مزية الرجل من حسن الترتيب وغزارة الأبواب وقلة الأحاديث وترك التكرار ولا يوجد فيه من النوازل والمقاطيع والمراسيل والرواية عن المجروحين إلا قدر ما أشار إليه أبو زرعة وهذا الكتاب وإن لم يشتهر عند أكثر الفقهاء فإن له بالري وما والاها من ديار الجبل وقوهستان ومازندران وطبرستان شأن عظيم عليه اعتمادهم وله عندهم طرق كثيرة وقد ذكر له في تاريخ قزوين ما يعرف به الجاهل قدره ومنزلته.
وقال أبو الحسن علي بن إبراهيم بن المسلمة القطان جملة كتاب السنن وهو اثنان وثلاثون كتابا فيها ألف باب وخمسمائة باب فمن جملة الأبواب أربعة آلاف حديث.
قال ابن طاهر ورأيت بقزوين له تاريخا على الرجال والأمصار من عهد الصحابة إلى عصره وفي آخره بخط جعفر بن إدريس صاحبه مات أبو عبد الله محمد بن يزيد المعروف بابن ماجه يوم الإثنين ودفن يوم الثلاثاء لثمان بقين من
(1/120)

شهر رمضان سنة ثلاث وسبعين ومائتين وسمعته يقول ولدت في سنة تسع ومائتين ومات وله أربع وستون سنة وصلى عليه أخوه أبو بكر وتولى دفنه أبو بكر وأبو عبد الله أخواه وابنه عبد الله.
وقال ابن طاهر أيضا أخبرنا أبو زيد واقد بن الخليل القزويني الخطيب بالري أنبأ والدي الخليل بن عبد الله في كتاب قزوين قال أبو عبد الله محمد بن يزيد يعرف بابن ماجه مولى ربيعة له سنن وتفسير وتاريخ وكان عارفا بهذا الشأن ارتحل إلى العراقين البصرة والكوفة وبغداد ومكة والشام ومصر والري فكتب الحديث ومات سنة ثلاث وسبعين ومائتين.
وأخبرتنا عفيفة بنت أحمد بن عبد الله إجازة عن أبي نصر أحمد بن عمر الغازي أنبأ أبو زيد واقد بن الخليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم الخليلي قال أنبأ أبي وأخبرنا الشيخ أبو الفتح إسماعيل بن عبد الجبار الماكي قال أنبأ أبو يعلى الخليل بن عبد الله قال أبو عبد الله محمد بن يزيد ويعرف بابن ماجه مولى ربيعة عالم بهذا الشأن ورع مكثر صاحب تصانيف في التاريخ والسنن ارتحل إلى العراقين ومصر والشام ونيسابور سمع بالعراق ابني أبي شيبة وأقرانهم وبمصر محمد بن رمح صاحب الليث وبالشام هاشم بن عمار وابن المصفى وبقزوين عليا الطنافسي وأبا محمد عمرو بن رافع وبنيسابور محمد بن يحيى الذهلي وأقرانه وبالري محمد بن حميد مات سنة ثلاث وسبعين ومائتين روى عنه الكبار القدماء ابن سمويه ومحمد بن عيسى الصفار وإسحاق بن محمد وعلي بن إبراهيم وجدي أحمد بن إبراهيم وسليمان بن زيد.
138- محمد بن يحيى بن أبي عمر أبو عبد الله العدني صاحب المسند حدث عن سفيان بن عيينة وعبد العزيز بن محمد الدراوردي وعبد الله
__________
138-راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/501، شذرات الذهب 2/104، طبقات الحفاظ ص/222، تهذيب التهذيب 9/518، سير أعلام النبلاء 12/96، الأنساب 8/408.
(1/121)

ابن يزيد المقريء ومحمد بن فضل وعبد الرزاق بن همام والوليد بن مسلم وزيد بن هارون ومروان بن معاوية وغيرهم.
حدث عنه مسلم بن الحجاج في صحيحه وأبو عيسى الترمذي ومحمد ين يزيد بن ماجه القزويني وعبد الله بن أحمد بن حنبل ومحمد بن إسحاق السراج الثقفي وغيرهم وحدث عنه بالمسند إسحاق بن أحمد بن نافع الخزاعي.
أخبرنا بجميع مسنده أبو مسلم هشام بن عبد الرحمن بن الأخوة الأصبهاني المعروف بالمؤيد قراءة عليه بأصبهان أنبأ سعيد بن الرجاء الصيرفي أنبأ أحمد بن محمد بن النعمان أنبأ أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقريء أنبأ إسحاق بن أحمد بن إسحاق بن نافع الخزاعي ثنا محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني ثنا حماد بن مسعدة عن كهمس بن الحسن عن سيار عن امرأة يقال لها بهيسة عن أبيها قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذنته فدخلت بينه وبين قميصه فإلتزمته فقلت: يا رسول الله ما الشيء الذي لا يحل منعه؟ قال: "الملح" ثم عدت فقلت: يا رسول الله ما الشيء لا يحل منعه؟ قال: "ما صنعت من الخير فهو لك" 1.
أخبرنا عبد العزيز بن محمد بن الأخضر الحافظ أنبأ المبارك بن المبارك ابن السراج المقريء أنبأ المبارك بن عبد الجبار الصيرفي أنبأ عبد العزيز بن علي الأزجي أنبأ أبو بكر محمد بن أحمد الجرجرائي ثنا موسى بن هارون الحمال قال مات أبو عبد الله محمد بن يحيى بن أبي عمر يعني العدني بمكة في ذي الحجة من سنة أربع وأربعين ومائتين.
وقال ابن طاهر ومن خطة نقلت إن محمد بن إسحاق الثقفي السراج ذكر أنه توفي في سنة ثلاث وأربعين في أواخر ذي الحجة وقال عبد الرحمن بن أبي
__________
1أخرجه الدولابي في الكنى 1/19.
(1/122)

حاتم سمعت أبي يقول وذكر ابن أبي عمر فقال كان من المصلين أتيته فيما بين المغرب والعشاء فإذا هو قائم يصلي كأنه خشبة فلما رآني خفف وسلم وقال ما حاجة أبي حاتم؟ قلت: كذا وكذا.
139- محمد بن يحيى بن إبراهيم أبو بكر المزكي النيسابوري.
أخبرنا عبيد الله بن علي البغوي أنبأ محمد بن علي المستوفي أنبأ أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر الفارسي قال أما أبو بكر محمد ابن يحيى بن إبراهيم شيخنا فهو من أظرف المشايخ الذين لقيناهم وأكثرهم سماعا وأصولا ومشايخ جمع للنسبة الفوائد فبلغ عدد شيوخه خمسمائة شيخ وكان يروي عن قريب من خمسين من أصحاب الأصم وسمع مسموعات أبيه وأكثر عن الشيخ أبي عبد الرحمن السلمي من تصانيفه وغيرها وخرج إلى العراق والحجاز وفارس وأملي ببغداد مجالس وحضر مجلسه القاضي أبو الطيب الطبري وحضر مجلسه أكثر من خمسمائة حبرة سمعنا منه كثيرا من أجزائه وأوصى لي بعد وفاته بالكتب والأجزاء وتوفي في رجب من سنة أربع وسبعين وأربعمائة.
140- محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل بن سنان بن عبد الله الأموي مولاهم أبو العباس الأصم النيسابوري.
سمع الكثير وطاف البلاد ودخل مصر وسمع بها من الربيع بن سليمان مسند الشافعي رضي الله عنه وسمع من محمد بن عبد الله بن عبد الحكم وبحر بن نصر وغيرهم.
حدث عنه الحفاظ أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم وأبو عبد الله
__________
139- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 5/197، سير أعلام النبلاء 18/398، تاريخ بغداد 3/435، شذرات الذهب 3/346.
140- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 5/223، تذكرة الحفاظ 3/860، طبقات الحفاظ ص/355، سير أعلام النبلاء 15/452، الأنساب 1/294، المنتظم 6/386، غاية النهاية 2/283، شذرات الذهب 2/373.
(1/123)

محمد بن إسحاق بن منده ومحمد بن الحسين بن موسى السلمي وأبو بكر أحمد بن الحسن الحيري ومحمد بن موسى الحرشي.
قال الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله النيسابوري في تاريخه هو محدث عصره بلا مدافعة حدث في الإسلام ستا وسبعين سنة وأذن سبعين سنة على الصلوات الخمس حسن الخلق سخي النفس لا يختلف في صدقه وثقته وصحة سماعاته وضبط أبيه يعقوب الوراق سمع منه الآباء والأنباء والأحفاد وقصده الرحالة من سائر البلاد ولد سنة سبع وأربعين ومائتين سمع من أحمد بن يوسف السلمي وأبي الأزهر أحمد بن الأزهر ثم رحل به أبوه فسمع هارون بن سليمان وأسيد بن عاصم بأصبهان ثم حج به فسمع بمكة من أحمد بن شيبان الرملي فقط ثم أخرجه إلى مصر فسمع من محمد بن عبد الله بن عبد الحكم وبحر بن نصر الخولاني وأقرانهما وسمع ببيروت من العباس بن الوليد بن مزيد ثم دخل دمشق فسمع من محمد بن هشام بن ملاس النميري ويزيد بن عبد الصمد وسمع بدمياط من بكر بن سهل وبطرسوس من أبي أمية ثم انحدر إلى حمص فسمع محمد بن عوف الطائي وذهب بعض سماعاته منه ودخل من الموصل على طريق الجزائر إلى الكوفة فسمع من الحسن بن علي بن عفان وأحمد بن عبد الجبار العطاردي وأبي عثمان سعيد بن محمد الجحواني وسمع المغازي من العطاردي عن يونس وسمع بعض المسند من أحمد بن حازم بن أبي غرزة ثم دخل إلى بغداد فسمع المسند والتاريخ من العباس بن محمد الدوري والمبسوط من محمد بن إسحاق الصغاني والعلل من عبد الله بن أحمد بن حنبل وعلل ابن المديني من حنبل بن إسحاق ثم انصرف إلى خراسان وهو ابن ثلاثين سنة وهو محدث كبير ظهر به الصمم بعد إنصرافه من الرحلة حتى لو نهق الحمار لم يسمعه ثم رجع أمر أبي العباس إلى أنه كان يعني بعدما أصم يناول قلما فإذا أخذه عرف أنهم يطلبون الرواية عنه فيقول ثنا الربيع بن سليمان ويقرأ الأحاديث وهي التي كان يحفظها أربعة عشر حديثا وسبع حكايات وصار
(1/124)

بأسوء حال وتوفي ليلة الاثنين ودفن عشية الثالث والعشرين من شهر ربيع الآخر سنة ست وأربعين وثلاثمائة.
141- محمد بن يعقوب بن يوسف أبو عبد الله الأخرم الحافظ النيسابوري العدل.
وقال الحاكم أبو عبد الله هو صدر أهل بلدنا بعد أبي حامد بن الشرقي صنف كتابا على كتابي الصحيحين البخاري ومسلم وصنف المسند الكبير وكان أبو بكر بن خزيمة يرجع إلى فهمه سمع إبراهيم بن السعدي وعلي بن الحسن الهلالي وخنشام بن الصديق ومحمد بن عبد الوهاب العبدي ويحيى بن محمد بن يحيى توفي ليلة الخميس الرابع عشر من جمادى الآخرة من سنة أربع وأربعين وثلاثمائة وهو ابن أربع وتسعين.
أخبرنا عبيد الله بن علي البغوي قال أنبأ علي بن محمد المستوفي قال أنبأ عبد الغافر بن إسماعيل قال أما أبو عبد الله محمد بن يعقوب النيسابوري فهو ابن الأخرم الحافظ العدل وهو الفاضل ابن الفاضل في الحفظ والفهم سمع أبو بكر أحمد بن إسحاق الصبغي وأبو الوليد الفارسي توفي سنة أربع وأربعين وثلاثمائة.
142- محمد بن يوسف بن مطر بن صالح بن بشر أبو عبد الله الفربري،
حدث عن البخاري بالجامع الصحيح وقد سمع من علي بن خشرم وقتيبة وغيرهما روى عنه كتاب الجامع أبو الهيثم الكشميهني ومحمد بن عمر الشبوبي وأبو زيد محمد بن أحمد الفاشاني وأبو حامد أحمد بن عبد الله بن
__________
141- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/864، طبقات الحفاظ ص/356 سير أعلام النبلاء 15/466، غاية النهاية 1/437، شذرات الذهب 2/362.
142- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 5/245، سير أعلام النبلاء 15/10، الأنساب 9/260، وفيات الأعيان 4/290، شذرات الذهب 2/286.
(1/125)

نعيم النعيمي وإسماعيل بن محمد بن أحمد بن حاجب الكشاني وأبو محمد عبد الله بن أحمد بن حمويه السرخسي.
أخبرنا أحمد بن الحسن أبي البقاء العاقولي قال أنبأ أبو منصور عبد الرحمن بن محمد القزاز أنبأ أحمد بن علي بن ثابت الخطيب قال أنبأ القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحيري بنيسابور قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن أحمد الفقيه البلخي يقول سمعت أبا العباس أحمد بن عبد الله الصفار البلخي يقول سمعت أبا إسحاق المستملي يروي عن محمد بن يوسف الفربري أنه كان يقول سمع كتاب الصحيح لمحمد بن إسماعيل سبعون ألف رجل فما بقي أحد يروي عنه غيري.
أخبرنا محمد بن مكي الأصبهاني كتابة قال أنبأ أبو جعفر محمد بن إسماعيل بن محمد الطرسوسي بأصبهان قال أنبأ محمد بن طاهر في كتابه قال أنبأ أبو سعيد مسعود بن ناصر السجزي بنيسابور أنبأ أبو الحسين عبد الملك بن الحسين بن شياوش الكازروني قال قال أبو نصر أحمد بن محمد الكلاباذي وكان سماعه يعني الفربري من محمد بن إسماعيل مرتين مرة بفربر في سنة ثمان وأربعين ومائتين ومرة ببخارى في سنة اثنتين وخمسين ومائتين وتوفي في شوال لعشر بقين من سنة عشرين وثلاثمائة.
وذكر أبو بكر السمعاني في أماليه أنه ولد سنة إحدى وثلاثين ومائتين قال وكان ثقة ورعا.
أخبرنا عبد القادر بن عبد الله الرهاوي في كتابه قال أنبأ أحمد بن محمد السلفي بالإسكندرية قال أنبأ أبو الحسين بن الطيوري وأبو علي أحمد بن محمد البرداني ببغداد قالا أنبأ هناد بن إبراهيم النسفي قال أنبأ أبو عبد الله محمد بن أحمد الغنجار في تاريخ بخارى قال سمعت أبا علي إسماعيل ابن محمد بن أحمد بن حاجب يعني الكشاني يقول سمعت محمد بن يوسف ابن مطر يقول سمع الجامع الصحيح من أبي عبد الله محمد بن إسماعيل بفربر في ثلاث سنين في سنة ثلاث وخمسين وأربع وخمسين وخمس وخمسين ومائتين وسمعت من علي بن خشرم سنة ثمان وخمسين ومائتين وأنا بفربر مرابطا.
(1/126)

143- محمد بن يويف بن محمد أبو عبد الله البغوي المقرئ الزيادي.
قال يوسف بن أحمد البغدادي الحافظ هو الشيخ العابد بقية مشايخ خراسان من مشاهير الصوفية ببغشور نزل الهراة وأقام بها إلى ان توفي رحمه الله فيما بلغنا سنة ستين وخمسمائة وكنت سألته عن مولده فلم يحققه وقال قد نيف على التسعين سمع الكتاب أجمع يعني الترمذي من أبي سعيد محمد بن الحسن بن أبي صالح القاضي البغوي ببغشور في رجب سنة ثمان وثمانين وأربعمائة عن الجراحي.
144- محمد بن يوسف بن علي أبو الفضل الغزنوي.
سمع القاضي أبا بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري وأبا الفضل محمد بن عمر الأرموي ومحمد بن ناصر وغيرهم وذكر لي إسحاق بن محمد بن المؤيد أنه سمع منه بمصر كتاب الجامع لأبي عيسى بسماعه من أبي الفتح بن أبي القاسم الكروخي.
توفي بمصر في ربيع الأول من سنة تسع وتسعين وخمسمائة وكان سماعه صحيحا.
__________
143- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 20/395.
144- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/91، طبقات المفسرين 2/291، طبقات القراء 2/286.
(1/127)

حرف ألف
من اسمه أحمد

145- أحمد بن إبراهيم بن عبد الله أبو محمد ابن بنت نصر بن زياد القاضي.
هكذا نسبه الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور وقال سمع بنيسابور جده نصر بن زياد وإسحاق بن راهويه وعمرو بن زرارة وبالري محمد بن حميد ومحمد بن مقاتل وبالحجاز إبراهيم بن محمد الشافعي روى عنه أبو عمرو الحيري والمؤمل بن الحسن ومن بعدهما من شيوخهما سمعت أبا محمد عبد الله بن محمد ابن بنت أحمد بن إبراهيم يقول توفي جدي أحمد بن إبراهيم سنة خمس وثلاثمائة وقد قرأ أحمد بن إبراهيم المسند على إسحاق بن راهويه والمغازي عن عمرو بن زرارة.
سمعت أبا علي الحافظ الحسين بن علي يقول كنا نسمع المسند من أحمد بن إبراهيم وكان السماع منه أحب إلي فخرجت إلى العراق ثم انصرفت سنة ست وثلاثمائة فسمعت ما كان بقي على عبد الله بن شيرويه.
146- أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن العباس الفقيه أبو بكر الإسماعيلي الإمام.
__________
145- لم نعثر عليه.
146- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/947، تاريخ جرجان ص/108، شذرات الذهب 3/75، طبقات العبادي ص/86، طبقات الشيرازي ص/16، طبقات الحفاظ ص/382، تاريخ جرجان69، الوافي بالوفيات 6/213.
(1/128)

سمع بالبصرة من أبي خليفة ومسبح بن حاتم وببغداد من عبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن يحيى بن سليمان المروزي وأبي القاسم البغوي وبالموصل من أبي يعلى ومحمد بن عزيز وبالأهواز من عبدان بن أحمد الأهوازي وبنسا من الحسن بن سفيان وبالكوفة من محمد بن عبد الله الحضرمي مطين في خلق كثير غيرهم وصنف كتاب الصحيح.
حدث عنه الأئمة والحفاظ أبو بكر أحمد بن محمد بن غالب البرقاني وأبو حازم عمر بن أحمد بن إبراهيم العبدويي وأبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي وأبو عبد الله الحسين بن محمد بن علي الباساني وغيرهم.
أخبرنا عبد العزيز بن محمود بن الأخضر قال أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي قال انبأ إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي قال أنبأ حمزة بن يوسف السهمي في تاريخه قال أبو بكر أحمد بن إبراهيم ابن إسماعيل بن العباس الإسماعيلي رحمه الله وبيض وجهه توفي يوم السبت غرة رجب من إحدى وسبعين وثلاثمائة وكان له أربع وتسعون سنة.
سمعت الشيخ أبا بكر الإسماعيلي يقول لما ورد نعي محمد بن أيوب الرازي دخلت الدار وبكيت وصرخت ومزقت على نفسي القميص ووضعت التراب على رأسي فاجتمع علي أهلي ومن في منزلي وقالوا ما أصابك وما ألجأك إلى هذه الحالة التي نراك فيها فقلت نعي إلي محمد بن أيوب الرازي منعتموني الإرتحال إليه فسلوا قلبي وأذنوا لي بالخروج عند ذلك وأصحبوني خالي إلى نسا إلى الحسن بن سفيان وأشار إلى وجهه وقال ولم يكن لي هاهنا طاقة وقدمت عليه وسألته أن أقرأ عليه المسند فأذن لي فقرأت عليه جميع المسند وغيره من الكتب فكان ذلك أول رحلتي في طلب الحديث ورجعت إلى وطني ثم خرجت إلى بغداد في سنة ست وتسعين ومائتين وصحبني بعض أقربائي أو كما قال.
(1/129)

سمعت أبا الحسن الدارقطني الحافظ -رحمه الله- يقول كنت قد عزمت غير مرة أن أرحل إلى أبي بكر الإسماعيلي فلم أرزق سمعت أبا محمد الحسن بن علي بن الحسن الحافظ المعروف بابن غلام الزهري بالبصرة يقول كان من الواجب للشيخ أبي بكر الإسماعيلي أن يصنف لنفسه شيئا ويختار على حسب اجتهاده فإنه كان يقدر عليه لكثرة ما كان كتب ولغزارة علمه وفهمه وجلالته وما كان ينبغي أن يتبع كتاب محمد بن إسماعيل فإنه كان أجل من أن يتبع غيره أو كما قال.
قال حمزة وسألني الوزير أبو الفضل جعفر بن الفضل بن الفرات بمصر عن أبي بكر الإسماعيلي وما صنف وسيرته فكنت أخبره بما صنف من الكتب وجمع المسانيد والمقلين وتخريجه على كتاب محمد بن إسماعيل البخاري وجمع سيرته فتعجب من ذلك وقال لقد كان رزق من العلم والجاه وكان له صيت حسن.
سمعت الإمام أبا بكر الإسماعيلي يقول حكى بعض أصحابنا عن أبي القاسم المنيعي أنه قال ما رأيت أقرأ من أبي بكر الجرجاني فقيل له فأبو بكر الوكيعي قال ولا أبو بكر الوكيعي.
قال حمزة وسمعت جماعة من مشايخ بغداد منهم أبو الحسين محمد بن المظفر يحكون جودة قراءته وقالوا كان مقدما في جميع المجالس وكان إذا حضر مجلسا لا يقرأ غيره.
وقال أبو بكر السمعاني في أماليه قال الحاكم أبو عبد الله أبو بكر واحد عصره وشيخ المحدثين والفقهاء وأجلهم في الرياسة والمرؤة والسخاء ولا خلاف بين الفريقين من أهل العلم فيه سمع بخراسان عمران بن موسى والحسن بن سفيان وأقرانهما وببغداد يوسف بن يعقوب القاضي ومحمد بن يحيى بن سليمان المروزي وأقرانهما وبالكوفة أبا جعفر الحضرمي ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وأقرانهما وبالبصرة أبا خليفة ومسبح بن حاتم وأقرانهما وبالجزيرة أبا يعلى ومحمد بن عزيز وأقرانهما وبالأهواز عبدان
(1/130)

الحافظ وأقرانه روى عنه أبو الحسين الحجاجي وأبو علي الماسرجسي والحفاظ وذكر وفاته كما ذكرها حمزة.
147- أحمد بن إسماعيل بن يوسف أبو الخير القزويني الفقيه الشافعي.
الإمام الصالح قدم بغداد وحدث بها بكتاب الصحيح لمسلم عن محمد ابن الفضل الفراوي وبمسند إسحاق بن راهويه عن هبة الله بن سعيد أبي محمد الموفق وحدث عن جماعة أخر منهم زاهر الشحامي وأبو محمد هبة الله بن السهل السيدي وكان ثقة صالحا فاضلا.
حدثني غير واحد أنه كان لا يزال لسانه رطبا من ذكر الله عز وجل نقلت من خط شيخنا يحيى بن الربيع الإمام أن أبا الخير القزويني توفي في ثالث عشري محرم من سنة تسعين وخمسمائة بقزوين.
148- أحمد بن حعفر بن حمدان بن مالك بن شبيب أبو بكر القطيعي.
سمع من إسحاق بن الحسن بن ميمون وأبي إسحاق إبراهيم بن إسحاق الحربيين وأبي مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي ومحمد بن يونس بن موسى الكديمي وبشر بن موسى الأسدي وسمع المسند والزهد وغير ذلك من عبد الله بن أحمد بن حنبل.
حدث عنه الحفاظ أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني وأبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم النيسابوري وأبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه وأبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهانيان وأبو بكر أحمد بن محمد بن غالب
__________
147- راجع ترجمته في: طبقات الشافعية لابن شهبة 2/28، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/46، سير أعلام النبلاء 21/190، غاية النهاية 1/39، الوافي بالوفيات 6/253.
148- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 4/73، سير أعلام النبلاء16/210، الأنساب 10/203، المنتظم 7/92، الوافي بالوفيات 6/290، غاية النهاية 1/43، لسان الميزان1/154 شذرات الذهب 3/65، الرد على الخطيب البغدادي13/163.
(1/131)

البرقاني وأبو علي الحسن بن علي بن المذهب وأبو الحسن علي بن إبراهيم بن عيسى الباقلاني وأبو محمد الحسن بن علي الجوهري.
أخبرنا أحمد بن الحسن الديري قال أنبأ عبد الرحمن بن محمد القزاز أنبأ أبو بكر الخطيب قال أنبأ أبو طالب محمد بن الحسين بن احمد بن بكير قال سمعت أبا بكر بن مالك يذكر أن مولده في يوم الإثنين لثلاث خلون من المحرم سنة أربع وسبعبن ومائتين قال وكانت والدتي بنت أخي أبي عبد الله الجصاص وكان عبد الله بن أحمد يجيئنا فنقرء عليه ما نريده وكان يقعدني في حجرة حتى يقال له يؤلمك فيقول إني أحبه قال أبو طالب وكان والد ابن مالك جعفر بن حمدان يكنى أبا الفضل وحمدان لقب واسمه أحمد.
قال وسئل ابن مالك وأنا أسمع عن الإيمان فقال قول وعمل ثم قال وهل يشك فيه؟. وأخبرنا أحمد بن الحسن قال أنبأ أبو منصور قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال سمعت أبا بكر البرقاني وسئل عن أبي بكر ابن مالك فقال كان شيخا صالحا وكان لأبيه اتصال ببعض السلاطين فقرأ لابن ذلك السلطان على عبد الله بن أحمد المسند وحضر ابن مالك سماعه ثم غرقت قطعة من كتبه بعد ذلك فنسخها من كتاب ذكروا انه لم يكن سماعه فيه فغمزوا لأجل ذلك وإلا فهو ثقة.
وأخبرنا أحمد بن الحسن البطي قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ الخطيب قال وحدثني البرقاني قال كنت شديد التنقير عن حال ابن مالك حتى ثبت عندي أنه صدوق لا يشك في سماعه وإنما كان فيه بله ولما غرقت القطيعة بالماء الأسود غرق شئ من كتبه فنسخ بعد ما غرق من كتاب لم يكن فيه سماعه ولما اجتمعت مع الحاكم أبي عبد الله بن البيع بنيسابور ذكرت ابن مالك ولينته فأنكر علي وقال ذلك شيخي وحسن حاله أو كما قال.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال ثنا البرقاني قال توفي ابن مالك في سنة ثمان وستين وثلاثمائة قال الخطيب وحدثني أبو القاسم الأزهري قال:
(1/132)

توفي أبو بكر بن مالك ودفن يوم الإثنين لسبع بقين من ذي الحجة سنة ثمان وستين وثلاثمائة.
149- أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن أحمد الحيري أبو بكر القاضي الحرشي النيسابوري.
حدث عن محمد بن يعقوب الأصم بمسند الإمام أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي وبمسند عبد الله بن وهب أيضا وحدث عنه الحفاظ أبو بكر الخطيب وأحمد بن الحسين البيهقي وأبو علي نصر الله بن أحمد بن عثمان الخشنامي والقاسم بن الفضل الثقفي وأسعد بن مسعود العتبي وأبو بكر عبد الغفار بن محمد الشيروبي في خلق كثير.
قال الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن أحمد بن حفص بن مسلم بن يزيد بن علي الحرشي أبو بكر القاضي سمع بخراسان أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم وحاجب بن أحمد أبو محمد الطوسي وأبا علي الميداني وأقرانهم وبجرجان أبا بكر الإسماعيلي وأبا أحمد بن عدي وأقرانهما وسمع بالعراق أبا سهل بن زياد وأبا بكر بن أبي دارم وأقرانهما وسمع بالحجاز أبا محمد الفاكهي وبكير الحداد ودرس الفقه على ابن الوليد وأملى سنة اثنتين وثمانين وثلاثمائة وقلد قضاء نيسابور.
وقال الحافظ أبو بكر محمد بن منصور السمعاني في أماليه ولد القاضي أبو بكر سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وتوفي في شهر رمضان من سنة إحدى وعشرين وأربعمائة وهو ثقة الحديث0
150- أحمد بن الحسن بن احمد بن خيرون الباقلاني أبو الفضل الإمام الحافظ العدل.
__________
149- راجع ترجمته في: الأنساب 4/110،108، الوافي بالوفيات 6/306، سير أعلام النبلاء 17/356، شذرات الذهب 3/217.
150- راجع ترجمته في: المنتظم 9/87، الكامل 10/253، تذكرة الحفاظ 4/1207، سير أعلام النبلاء 19/106، الوافي بالوفيات 6/320، لسان الميزان 1/155، طبقات القراء 1/46، شذرات الذهب 3/383.
151- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1227، شذرات الذهب 3/392، المنتظم 9/98، الوافي بالوفيات 6/306.
(1/133)

حدث عن جماعة منهم أبو علي الحسن بن أحمد بن شاذان وأبو القاسم عبد الملك بن محمد بن بشران وسمع المسند من أبي علي بن المذهب والزهد لأحمد منه أيضا حدث عنه الخطيب في تاريخه وأبو بكر محمد بن عبد الباقي النصري وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفضل محمد بن ناصر السلامي وأبو الفتح محمد بن عبد الباقي بن البطي في آخرين.
وقال الحافظ أبو طاهر السلفي كان يحيى بن معين في وقته وعظم قدره.
أخبرنا حعفر بن علي بن هبة الله الهمداني بالإسكندرية قراءة عليه قال أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي قال وسألته يعني شجاع بن فارس الذهلي عن أحمد بن الحسن بن خيرون فقال أحد الشهود المعدلين والثقات المأمونين سمع الكثير وسمعت منه قطعة صالحة من حديثه مولده لثلاث بقين من جمادى الآخرة سنة ست وأربعمائة ومات في يوم الخميس رابع عشر رجب من سنة ثمان وثمانين وأربعمائة.
151- أحمد بن الحسن بن أحمد بن الحسن أبو طاهر الباقلاني.
حدث عن أبي علي بن شاذان بسنن سعيد بن منصور سمعه منه وحدث به عنه عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي.
قال أبو سعد السمعاني سمعت عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي يقول كان أبو طاهر الباقلاني أكثر معرفة من أبي الفضل بن خيرون وكان زاهدا حسن الطريقة.
قرأت على جعفر بن علي بن هبة الله الإسكندراني الهمذاني بالإسكندرية قلت له أخبركم أبو طاهر السلفي قراءة عليه فأقر به قال وسألته يعني شجاعا الذهلي ببغداد عن أبي طاهر الباقلاني أحمد بن الحسن بن أحمد،
(1/134)

فقال هو شيخ صالح جميل الأمر سمعنا منه شيئا صالحا من حديثه وكان ثقة مولد أبي طاهر الباقلاني سنة ست عشرة وأربعمائة في ذي الحجة وتوفي ليلة الإثنين الرابع من شهر ربيع الآخر من سنة تسع وثمانين وأربعمائة.
152- أحمد بن الحسن بن محمد بن الحسن بن الأزهر الشروطي أبو حامد الأزهري
أخبرنا عبيد الله بن علي البغوي قال أنبأ علي بن محمد المستوفي قال أنبأ عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي قال أما أبو حامد الأزهري فهو أحمد بن الحسن وساق نسبه كما تقدم وقال رجل من العدول ومن أولاد المحدثين سمع الحديث من المخلدي والخفاف وأبي سعيد بن حمدون وطبقتهم وروى الكثير سمع منه البلديون من أصول صحيحة توفي سنة ثلاث وستين وأربعمائة.
153- أحمد بن الحسن بن أحمد بن عبد الله أبو غالب الحريري المعروف بابن البناء.
سمع من أبي محمد الحسن بن علي الجوهري وحدث عنه بمسند العشرة من مسند الإمام أحمد بن حنبل بسماعه من أبي مالك القطيعي وحدث عن أبي الحسين محمد بن أحمد بن محمد بن الآبنوسي وعن محمد بن الحسين بن الفراء وأبي جعفر بن المسلمة في آخرين ثقة صحيح السماع حدث عنه الحافظ أبو القاسم بن عساكر وغيره توفي في صفر من سنة سبع وعشرين وخمسمائة.
154- أحمد بن الحسن بن أحمد أبو عبد الله بن الحافظ أبي العلاء الهمذاني.
__________
152- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/311، العبر 2/314، مرآة الجنان 5/87.
153- راجع ترجمته في: المنتظم 10/31، سير أعلام النبلاء 19/603، تذكرة الحفاظ 4/1288، شذرات الذهب 4/79.
154- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/10.
(1/135)

سمع بها من أبي بكر هبة الله بن الفرج ابن أخت الطويل ونصر بن المظفر البرمكي وأبي الوقت السجزي وأبي الحسين الباغاني وبأصبهان من غانم بن خالد التاجر وإسماعيل بن علي الحمامي وأبي الوفا غانم بن أحمد بن الحسن الجلودي وفاطمة بنت محمد بن أبي سعد البغدادي وأبي بكر عتيق بن الحسين الرويدشتي وببغداد من أبي الفضل الأرموي وسعيد بن البناء ومحمد بن ناصر الحافظ وغيرهم وحدث بكتاب السنن لأبي داود وبكتاب مكارم الأخلاق لابن لال عن أبي بكر ابن أخت الطويل وحدث بكتاب السنن لأبي قرة موسى بن الطارق عن غانم بن خالد وسماعه منه في سنة ثمان وثلاثين وخمسمائة بأصبهان وفيها توفي غانم.
مولده في ربيع الأول من سنة ثلاث وثلاثين وتوفي صفر من سنة أربع وستمائة بهمذان ثقة صحيح السماع.
155- أحمد بن الحسن بن أبي البقاء أبو العباس العاقولي المقرئ الملقب بالبطي.
حدث بمسند عبد الله بن وهب عن أبي سعد أحمد بن محمد البغدادي وحدثنا عن أبي منصور القزاز وأبي الحسن بن صرما وأبي الحسن علي بن عبد السلام في آخرين ثقة صحيح السماع والقراءات قرأ على أبي الكرم الشهرزوري وغيره ذكر لي أن مولده في ليلة قتل أبي الحسين ابن الفراء وتوفي في بكرة السبت ثامن ذي الحجة من سنة ثمان وستمائة ودفن بباب حرب وقتل أبو الحسين في محرم سنة ست وعشرين وخمسمائة.
156- أحمد بن الحسين بن محمد بن عبد الله بن بوان أبو نصر القاضي الدينوري المعروف بالكسار.
حدث بالسنن لأبي عبد الرحمن النسائي عن أبي بكر أحمد بن محمد بن
__________
155- راجع ترجمته في: طبقات القراء 1/45، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/102، سير أعلام النبلاء 22/21، التكملة لوفيات النقلة رقم/1217، شذرات الذهب 5/32.
156- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 6/32، سير أعلام النبلاء 17/514، شذرات الذهب 3/255.
(1/136)

السني الحافظ وسماعه منه في جمادى الأولى من سنة ثلاث وستين وثلاثمائة حدث عنه بها أبو محمد عبد الرحمن بن حمد الدوني وسماعه منه في شوال سنة ثلاث وستين وأربعمائة وقد حدث عنه الحافظ أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب في مصنفاته بحكايات حسنة وأحاديث من السنن وغيرها عن ابن السني في غير موضع.
أخبرنا الشيخ أبو حفص عمر بن محمد بن طبرزد قال أنبأ أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال أخبرني أبو نصر أحمد بن الحسين بن محمد بن عبد الله القاضي بالدينور قال ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني الحافظ قال سمعت أبا عثمان الرازي يقول جاء رجل من أصحاب المعتضد إلى إبراهيم الحربي بعشرة آلاف درهم من عند المعتضد يسأله عن أمر أمير المؤمنين تفرقة ذلك فرده فانصرف الرسول ثم عاد فقال إن أمير المؤمنين يسألك أن تفرقه في جيرانك فقال عافاك الله هذا مال لم نشغل انفسنا بجمعه فلا نشغلها بتفرقته قل لأمير المؤمنين إن تركتنا وإلا تحولنا من جوارك.
أخبرنا عبد الملك بن المبارك القاضي بالحريم قال أنبأ عبد الرحمن ابن محمد القزاز قال أنبأ أحمد بن علي الخطيب قال أخبرني أبو نصر أحمد بن الحسين القاضي بالدينور قال سمعت أبا بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني الحافظ يقول سمعت عباس بن كراع يقول جاء صبيان إلى محمد بن غالب التمتام فقالوا أبا جعفر أخرج لنا شيئا من الحديث فأخرج جزءا فقالوا يا أبا جعفر أخرج القماطر فنحن بنادرة الحديث فقال أكتبوا لاخيركم الله فأخرجوا كاغدا رثا فقال لهم التمتام يا بني إن الكاغد رخيص ببغداد فلو كتبتموه في كاغد أجود من هذا فقالوا يا أبا جعفر إنا نكتب في الكواغد على قدر الشيوخ فقال قوموا لا زرعكم الله.
157- أحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخسروجردي أبو بكر البيهقي.
__________
157- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1132، شذرات الذهب 3/304، الأنساب 2/381، طبقات ابن هداية الله ص/159، المنتظم 8/242، وفيات الأعيان 1/75 طبقات الحفاظ ص/432، سير أعلام النبلاء 18/163، الكامل 10/52، الوافي بالوفيات 6/354.
(1/137)

الحافظ الإمام صاحب كتاب السنن الكبير والسنن الصغير ودلائل النبوة وكتاب الأدب وغير ذلك سمع بنيسابور من أبي عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم والسيد أبي الحسن محمد بن الحسين العلوي وأبي طاهر محمد بن محمد بن محمش الزيادي وأبي بكر أحمد بن الحسن الحيري وأبي سعيد محمد بن موسى الصيرفي وأبي علي الحسين بن محمد الروذباري وأبي بكر محمد بن الحسن بن فورك الأصبهاني وأبي عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي في آخرين وببغداد من أبي الحسين علي بن محمد بن بشران وأبي الحسين محمد بن الحسين بن الفضل القطان وأبي الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار وأبي علي الحسن بن أحمد بن شاذان وعبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري وأبي القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي في آخرين وبالكوفة من جناح بن نذير المحاربي وبمكة من أبي عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف الفراء وأبي محمد الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن فراس في آخرين وحدث عنه ابنه إسماعيل وابن ابنه أبو الحسن عبيد الله بن محمد بن أحمد البيهقي وأبو عبد الله الفراوي وزاهر بن طاهر الشحامي وعبد الحميد وعبد الجبار ابنا محمد الخواري ومحمد بن إسماعيل الفارسي في آخرين.
أخبرنا عبيد الله بن علي البغوي قال أنبأ علي بن محمد المستوفي قال أنبأ عبد الغافر بن محمد الفارسي قال توفي الشيخ أبو بكر البيهقي سنة ثمان وخمسين وأربعمائة خلفه يعني الحاكم في علم الحديث والزايد عليه علم الفقه والأصول والعربية وهو الموفق في تصانيفه المفيدة جزاه الله خيرا وذكر أبو سعد السمعاني رحمه الله مولده كان سنة أربع وثمانين وثلاثمائة وتوفي بنيسابور في عاشر جمادى الأولى من سنة ثمان وخمسين وأربعمائة ونقل تابوته إلى بيهق.
(1/138)

أخبرنا ثابت أنبأ أبو النضر بن عبد الجبار الفامي الهروي إجازة قال سمعت أبا عبد الله الحسين بن محمد الكتبي الوراق يقول توفي أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي بنيسابور وحمل تابوته إلى بيهق في سنة ثمان وخمسين وأربعمائة.
158- أحمد بن الحسين بن عبد الله بن أحمد بن هبة الله بن محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن حسنون النرسي أبو نصر.
سمع البخاري من عبد الأول وقد سمع من جده أبي محمد عبد الله وغيره وهو من بيت الحديث سمعت منه وسماعه صحيح.
159- أحمد بن زاهر بن محمد بن عبد الله أبو بكر بن أبي سعيد النيسابوري المقرئ التاجر.
قدم أصبهان وحدث بها قرئ عليه صحيح مسلم بسماعه من أبي بكر محمد بن إبراهيم الفارسي عن أبي أحمد الجلودي وروى عن أبي حسان المزكى وغيره سمع منه جماعة.
توفي بنيسابور في سنة سبع أو ثمان وثمانين وأربعمائة قاله يحيى بن مندة في تاريخه.
160- أحمد بن سنان بن أسد بن حبان أبو جعفر القطان الواسطي جمع المسند سمع من يزيد بن هارون وعفان بن مسلم ويعقوب بن محمد الزهري ووهب بن جرير ويحيى بن سعيد القطان في جماعة آخرين حدث عنه علي بن عبد الله بن مبشر بمسنده وقد روى عنه البخاري ومسلم وأبو
__________
158- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/103، سير أعلام النبلاء 22/307.
159- لم نعثر عليه.
160- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/521، تهذيب التهذيب 1/34، شذرات الذهب 2/137، طبقات الحفاظ ص/231، سير أعلام النبلاء 12/244، الوافي بالوفيات 6/407.
(1/139)

داود والنسائي وغيرهم قرأت على أبي الوحش عبد الرحمن بن أبي منصور بن نسيم بدمشق في الرحلة الثانية قال أنبأ أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله ابن عساكر الحافظ قال أحمد بن سنان بن أسد أبو جعفر الواسطي القطان مات سنة ست ويقال سنة ثمان ويقال سنة تسع وخمسين ومائتين.
161- أحمد بن شعيب بن علي بن بحر بن سنان أبو عبد الرحمن النسائي.
طاف البلاد وسمع بها وكان إماما من أئمة هذا الشأن سمع بخراسان من قتيبة بن سعيد وعلي بن خشرم وعلي بن حجر وبالبصرة من عباس بن عبد العظيم العنبري ومحمد بن المثنى ومحمد بن بشار بندار وعمرو بن علي وبمصر من يونس بن عبد الأعلى وأحمد بن عبد الرحمن بن وهب وغيرهم وبالكوفة من أبي كريب محمد بن العلاء وهناد بن السري في آخرين وببغداد من محمد بن إسحاق الصغاني وعباس بن محمد الدوري وأحمد بن منيع وغيرهم.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان قال أنبأ إسماعيل بن محمد بن الفضل أنبأ أحمد بن علي أبو بكر الشيرازي قال أنبأ أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم قال سمعت أبا الحسن علي بن عمر الحافظ غير مرة يقول أبو عبد الرحمن مقدم على كل من يذكر بهذا العلم من أهل عصره.
أخبرنا محمد بن علي بن القبيطي قال أنبأ أحمد بن عبد الله بن الآبنوسي قال أنبأ إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي قال أنبأ حمزة بن يوسف السهمي ثنا عبد الله بن عدي قال سمعت منصورا الفقيه وأحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي يقولان أبو عبد الرحمن النسائي إمام من أئمة المسلمين.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان قال أخبرنا الحافظ أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الأصبهاني قال أنبأ أبو بكر أحمد بن علي بن
__________
161- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/698، تهذيب التهذيب 1/36، شذرات الذهب 2/239، طبقات القراء 1/61، وفيات الأعيان 1/77 المنتظم 6/131، الكامل 8/96، الوافي بالوفيات 6/416، طبقات الحفاظ ص/306، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/48، سير أعلام النبلاء 14/125، طبقات العبادي: 51.
(1/140)

خلف الشيرازي قال أنبأ أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم قال سمعت أبا علي يعني الحسين بن علي بن يزيد بن داود الحافظ غير مرة يذكر أربعة من أئمة المسلمين رآهم فبدأ بأبي عبد الرحمن.
أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد أنبأ علي بن طراد الزينبي قال أنبأ إسماعيل بن مسعدة قال أنبأ حمزة بن يوسف السهمي قال وسئل يعني أبا الحسن الدارقطني إذا حدث أبو عبد الرحمن النسائي وابن خزيمة بحديث أيما تقدمه فقال أبو عبد الرحمن فإنه لم يكن مثله ولا أقدم عليه أحدا ولم يكن في الورع مثله لم يحدث بما حدث ابن لهيعة وكان عنده عاليا عن قتيبة.
وأخبرنا عبد الرحمن بن عمر بن الغزال إجازة قال أنبأ أبو طالب بن حضير قال أنبأ أبو الفضل محمد بن طاهر في كتابه قال أنبأ أبو عمرو عبد الوهاب هو ابن أبي عبد الله بن مندة قال قال أبي أبو عبد الله بن مندة الذين أخرجوا الصحيح وميزوا الثابت من المعلول والخطأ من الصواب أربعة أبو عبد الله البخاري ومسلم بن الحجاج النيسابوري وبعدهما أبو داود السجستاني وأبو عبد الرحمن النسائي.
وقال ابن طاهر أنبأ أبو سعد أحمد بن الحسن البزار أنبأ أبو بكر البرقاني الحافظ قال ذكرت لأبي الحسن الدارقطني أبا عبيد بن حربويه فذكر من جلالته وفضله وقال حدث عنه أبو عبد الرحمن النسائي في الصحيح ولعله مات قبله بعشرين سنة.
قال ابن طاهر فالدارقطني سمى كتاب السنن صحيحا مع فضله وتحقيقه في هذا الشأن.
أخبرنا محمد بن علي بن حمزة بن القبيطي الشيخ الثقة أنبأ أبو الحسن أحمد بن عبد الله بن الآبنوسي قال أنبأ أبو القاسم الإسماعيلي أنبأ حمزة بن يوسف السهمي ثنا عبد الله بن عدي قال أخبرني محمد بن سعيد الباوردي قال ذكرت لقاسم المطرز أبا عبد الرحمن النسائي فقال هو إمام أو يستحق أن يكون إماما أو كما قال
(1/141)

أخبرنا زاهر بن طاهر بأصبهان قال أنبأ إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ قال أنبأ أحمد بن علي بن خلف الشيرازي قال أنبأ أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم قال سمعت جعفر بن محمد بن الحارث يقول سمعت مأمون المصري الحافظ يقول خرجنا مع أبي عبد الرحمن يعني النسائي إلى طرسوس سنة الفداء فاجتمع جماعة من مشايخ الإسلام واجتمع من الحفاظ عبد الله بن أحمد بن حنبل ومحمد بن إبراهيم مربع وأبو الآذان وكيلجة وغيرهم فتشاوروا من ينتقى لهم على الشيوخ فاجتمعوا على أبي عبد الرحمن النسائي وكتبوا كلهم بانتخابه.
أخبرنا أبو الفخر أسعد بن سعيد بن روح بأصبهان قال أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله الجوزدانية أنبأ أبو بكر بن زيذة قال أنبأ سليمان بن أحمد الطبراني قال ثنا أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن النسائي أنبأ أبو المعافا محمد بن وهب بن أبي كريمة الحراني قال ثنا محمد بن سلمة الحراني عن أبي عبد الرحيم خالد بن أبي يزيد عن زيد بن أبي أنيسة عن محمد بن جحادة عن أبي صالح عن عبيد بن عمير عن علي قال: "نهاني رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المعصفر والقسي وخاتم الذهب وعن المكفف بالديباج وقال واعلم أني لك من الناصحين"1 قال الطبراني لم يروه عن ابن جحادة إلا زيد تفرد به خالد ولا يروى عن عبيد بن عمير عن علي إلا بهذا الإسناد
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان قال أنبأ إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ قال أنبأ أبو بكر أحمد بن علي بن عبد الله بن خلف الشيرازي قال ثنا محمد بن عبد الله الحاكم قال حدثني محمد بن إسحاق الأصبهاني قال سمعت مشايخنا يذكرون أن أبا عبد الرحمن فارق مصر في آخر عمره وخرج إلى دمشق فسئل بها عن معاوية بن أبي سفيان وما روي من فضائله فقال لا يرضى معاوية رأسا برأس حتى يفضل فما زالوا يدفعون في خصييه حتى أخرج من المسجد ثم حمل إلى مكة ومات بها سنة ثلاث وثلاثمائة وهو مدفون بمكة
__________
1- أخرجه الطبراني في الصغير ص/54.
(1/142)

نقلت من خط عبد الرحيم بن محمد بن المهتر النهاوندي قال رأيت بخط الدوني قال سئلت ما روى النسائي عن الحارث بن مسكين يقول قال الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع ولم يذكر حدثنا ولا أخبرنا فأجبت أني سمعت أن الحارث بن مسكين كان يتولى القضاء بمصر وكان بينه وبين النسائي خشونة ولم يمكنه حضور مجلسه فكان يجلس في موضع حيث يسمع قراءة القارئ ولا يرى فلذلك قال كذلك.
ونقلت من خط أبي عامر محمد بن سعدون العبدري الحافظ مات أبو عبد الرحمن النسائي بالرملة مدينة بفلسطين يوم الإثنين لثلاث عشرة ليلة خلت من صفر سنة ثلاث وثلاثمائة ودفن بيت المقدس.
162-أحمد بن شيرويه بن شهردار بن شيرويه بن شهردار بن شيرويه أبو مسلم الهمذاني.
من بيت الحديث والرواية سمع البخاري من عبد الأول ومسند الشافعي رضي الله عنه من أبي الخير الباغبان وأبي زرعة وسمع من أبي المحاسن نصر بن المظفر البرمكي ومن جده شهردار بن شيرويه في آخرين وهو شيخ ثقة مكثر صحيح السماع سمعت منه بهمذان.
163-أحمد بن صالح بن شافع بن صالح بن حاتم العدل أبو الفضل الجيلي الأصل البغدادي الحافظ.
سمع من أبي غالب أحمد بن الحسن بن البناء وأبي القاسم الحريري والترمذي من أبي الفتح الكروخي وأبي نصر الحسن بن محمد الحافظ اليونارتي والبخاري من عبد الأول وحدث وكان حافظا ثقة مأمونا موصوفا بحسن القراءة وخطه وضبطه في غاية الجودة.
__________
162- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/116، سير أعلام النبلاء 22/260.
163- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/105، المنتظم10/230، الكامل 11/359، المختصر المحتاج إليه 1/183، سير أعلام النبلاء 20/572، الوافي بالوفيات 6/421، شذرات الذهب 4/215.
(1/143)

وحدثني محمد بن أحمد بن شافع قال توفي والدي يوم الأربعاء ثالث شعبان من سنة خمس وستين وخمسمائة ودفن يوم الخميس بباب حرب بصفة الإمام أحمد مع والده.
164-أحمد بن عبد الله بن نعيم بن الخليل أبو حامد النعيمي.
روى صحيح البخاري عن محمد بن يوسف الفربري حدث به عنه أبو عمر عبد الواحد بن أحمد المليحي قال الأمير أبو نصر علي بن هبة الله بن ماكولا في باب النعيمي بضم النون أحمد بن عبد الله بن نعيم بن الخليل أبو حامد النعيمي السرخسي حدث عن أبي العباس محمد بن عبد الرحمن الدغولي والحسين بن محمد بن مصعب وإبراهيم بن حمدويه السلمي وأحمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مزيز السرخسي ومحمد بن يوسف الفربري جامع البخاري.
حدث عنه أبو الفتح بن أبي الفوارس والبرقاني وأبو حازم العبدوي والمليحي.
قال أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم القراب الهروي توفي أبو حامد أحمد بن عبد الله بن نعيم السرخسي نزيل هراة في ربيع الأول يوم الثاني والعشرين من سنة ست وثمانين وثلاثمائة.
165- حمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران أبو نعيم الحافظ الأصبهاني.
مولى معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب سمع بأصبهان من
__________
164- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 16/488، الوافي بالوفيات 7/111 شذرات الذهب 3/119.
165- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1093، شذرات الذهب3/245، طبقات القراء 1/71، طبقات ابن هداية الله ص/141، لسان الميزان 1/201، الكامل في التاريخ 9/466، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/49، المنتظم 8/100، وفيات الأعيان 1/91، طبقات الحفاظ ص/423، الوافي بالوفيات 7/81، سير أعلام النبلاء 17/453.
(1/144)

عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس والقاضي أبي أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم العسال وأبي الشيخ عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان وسليمان بن أحمد الطبراني وأبي بكر بن المقريء وببغداد من أبي بكر بن مالك القطيعي وأبي بكر أحمد بن يوسف بن خلاد وأبي علي محمد بن أحمد بن الصواف وأبي بحر محمد بن الحسن بن كوثر البربهاري وأحمد بن جعفر بن سلم وبالكوفة من أبي بكر عبد الله بن يحيى بن معاوية الطلحي وأبي القاسم إبراهيم بن أحمد بن أبي حصين وبمكة من أبي بكر محمد بن الحسين الآجري وبنيسابور من أبي عمرو ابن حمدان وأبي حامد أحمد بن محمد بن جبلة والحاكم أبي أحمد محمد بن محمد الحافظ في آخرين وبالبصرة من فاروق بن عبد الكبير الخطابي وبواسط من أبي محمد بن السقاء وبجرجان من أبي أحمد الجرجاني في خلق كثير غير هؤلاء ورزق من علو الإسناد ما لم يجتمع عند غيره وصنف كتبا حسنة وحديثه بالمشرق والمغرب وكان ثقة في الحديث عالما فهما حدث عنه أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب وأبو صالح أحمد بن عبد الملك المؤذن النيسابوري في جماعة من المتأخرين.
وقال محمد بن طاهر المقدسي في كتاب المنثور سمعت أبا محمد بن السمرقندي يقول سمعت أبا بكر الخطيب يقول لم أر أحدا أطلق عليه اسم الحفظ غير رجلين أبا نعيم بأصبهان وأبا حازم العبدوي بنيسابور.
أخبرتنا عفيفة بنت أحمد بأصبهان قالت أخبرنا أبو طاهر عبد الواحد بن محمد بن الهيثم قراءة عليه وأنا أسمع في سنة سبع عشرة وخمسمائة قال أنبأ أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ قراءة عليه وأنا أسمع قال أنبأ أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف قال ثنا محمود بن محمد المروزي قال ثنا علي بن حجر قال ثنا شريك عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا نكاح إلا بولي" 1.
__________
1- رواه أبو داود في سننه: كتاب النكاح، والترمذي في سننه: كتاب النكاح: باب لا نكاح إلا بولي، وابن ماجه في سننه: كتاب النكاح: باب لا نكاح إلا بولي.
(1/145)

وبالإسناد أنبأ أبو علي بن الصواف قال ثنا أحمد يعني ابن موسى بن العراد قال ثنا الوليد يعني بن أبي بدر ثنا عنبسة بن عبد الواحد عن يونس بن عبيد عن أيوب السجستاني حدثه عن أبي قلابة أن عمر بن الخطاب قال لا تنظروا إلى صيام أحد ولا صلاته ولكنه انظروا إلى صدق حديثه إذا حدث وأمانته إذا أؤتمن وورعه إذا أشفى.
نقلت من خط يحيى بن عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق بن منده مات أبو نعيم بكرة يوم الإثنين العشرين من المحرم سنة ثلاثين وأربعمائة وسئل عن مولده فقال ولدت في رجب من سنة ست وثلاثين وثلاثمائة.
166- أحمد بن عبد الله بن عبد الصمد بن عبد الرزاق أبو القاسم السلمي البغدادي.
سمع البخاري من عبد الأول وحدث به عنه وسماعه صحيح سمعت منه شيخ صالح ثقة صدوق انتقل إلى دمشق فسكنها إلى أن توفي بها في ليلة السابع عشر من شعبان سنة خمس عشرة وستمائة.
167- أحمد بن عبد الملك بن علي أبو صالح المؤذن النيسابوري الحافظ حدث.
عن أبي نعيم عبد الملك بن الحسن وأبي الحسن محمد بن الحسين العلوي وأبي طاهر محمد بن محمد بن محمش الزيادي وأبي عبد الرحمن محمد بن الحسين بن موسى السلمي ويحيى بن إبراهيم المزكي وبجرجان من حمزة بن يوسف السهمي وبأصبهان من أبي نعيم الحافظ وغيرهم.
حدث عنه ابنه إسماعيل والحافظ أبو بكر الخطيب وأبو عبد الله الفراوي وزاهر بن طاهر الشحامي وهبة الرحمن بن عبد الله القشيري.
__________
166- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/108، سير أعلام النبلاء 22/84، التكملة لوفيات النقلة رقم/1616، شذرات الذهب 5/62.
167- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 4/267، تذكرة الحفاظ 3/1162، شذرات الذهب 3/335، طبقات الحفاظ ص/437، سير أعلام النبلاء 18/419، المنتظم 8/314، الكامل 10/108، الوافي بالوفيات 7/156.
(1/146)

قال أبو سعد السمعاني هو الأمين المتقن الثقة المحدث الصوفي نسيج وحده في طريقته وجمعه وإفادته ومولده سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة وتوفي في شهر رمضان من سنة سبعين وأربعمائة بلغنا أنه خرج ألف حديث عن ألف شيخ.
168- أحمد بن عبد الرحيم بن أحمد أبو الحسن الإسماعيلي.
حدث عن أبي زكريا يحيى بن إسماعيل الحربي حدث عنه زاهر بن طاهر الشحامي وغيره.
أخبرنا عبيد الله بن علي أنبأ علي بن محمد المستوفي قال أنبأ عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي قال أما شيخنا أحمد بن عبد الرحيم بيته بيت القضاء والتزكية والعدالة والحاكم أحمد مزكى وقته لسداده وعفافه سمع الحديث عاليا وسمع من سنن أبي داود أكثره من أبي علي الحسن بن داود بن رضوان السمرقندي عن أبي بكر بن داسة وسمعنا منه وقرئ عليه الكثير من مسموعاته وعاش مرضي السيرة توفي في جمادى الآخرة من سنة تسع وستين وأربعمائة.
169- أحمد بن عبد الصمد بن أبي الفضل بن أبي حامد أبو بكر بن أبي حاتم التاجر الغورجي.
سمع كتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي من عبد الجبار بن محمد الجراحي سمعه منه وحدث به عنه الحافظ أبو نصر المؤتمن بن أحمد الساجي وأبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم الكروخي نقلت من خط أبي الفضل بن شافع قال نقلت من خط المؤتمن بن أحمد أن الغورجي توفي يوم الثلاثاء التاسع عشر من ذي الحجة سنة إحدى وثمانين وأربعمائة.
قرأت على أبي سعد البناء أخبركم أبو الحسن علي بن حمزة الموسوي
__________
168- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1275، سير أعلام النبلاء 18/250.
169- راجع ترجمته في: المنتظم 9/44، سير أعلام النبلاء 19/7، الكامل 10/168، شذرات الذهب 3/365.
(1/147)

إجازة قال سمعت أبا عبد الله الحسين بن محمد بن الحسين بن الجنيد الغورجي يقول أحمد بن عبد الصمد بن أبي الفضل بن أبي حامد التاجر الغورجي أبو بكر بن أبي حاتم شيخ ثقة صدوق حدث عن أبي محمد الجراحي وغيره سمع منه جماعة من الأئمة والحفاظ توفي فجأة يوم الثلاثاء تاسع عشر ذي الحجة من سنة إحدى وثمانين وأربعمائة بهراة.
170- أحمد بن عبد الغفار بن أحمد بن علي بن أشتة أبو العباس الحافظ الأصبهاني.
حدث عن أبي سعيد محمد بن علي النقاش بمسند الحارث بن أبي أسامة سوى جزء واحد هكذا ذكر الحافظ أبو طاهر السلفي في أسانيد الكتب التي رواها نقلت من خط أحمد بن طارق قد كتبه عن السلفي وذكر السلفي أيضا أنه أخبر بكتاب السنن لأبي مسلم الكشي عن أبي بكر محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الذكواني وأبي الحسن علي بن يحيى بن عبد كوية الشرابي جميعا عن أبي حفص الفاروق بن عبد الكبير بن عمر الخطابي عن أبي مسلم.
قال يحيى بن منده أحمد بن عبد الغفار بن أحمد بن علي بن اشتة كثير السماع واسع الرواية قال لي ولدت في سنة عشر وأربعمائة ومات سنة اثنتين وتسعين وأربعمائة.
171- أحمد بن عبد الغني بن حنيفة أبو المعالي الباجسرائي.
حدث بمسند الحميدي عن أبي منصور الخياط وحدث عن أبي الخطاب نصر بن أحمد بن البطر وأبي المعالي ثابت بن بندار والحسين بن أحمد بن طلحة النعالي سمع منه مسند الحميدي عبد اللطيف بن محمد بن علي بن القبيطي.
__________
170- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1228، سير أعلام النبلاء 19/183، شذرات الذهب 3/396.
171- راجع ترجمته في: المنتظم 10/223، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/191، سير أعلام النبلاء 20/472، الوافي بالوفيات 7/72، شذرات الذهب 4/207.
(1/148)

أخبرنا محمد بن أحمد بن شافع قال أنبأني أبي قال ورد الخبر إلى بغداد بموتة شيخنا أبي المعالي أحمد بن عبد الغني بن حنيفة الباجسرائي بهمذان في سادس عشر شهر رمضان من سنة ثلاث وستين وخمسمائة توفي في أول هذا الشهر بهمذان كان سمع الحديث مع أبيه من ثابت بن بندار وأبي الخطاب بن البطر وأبي عبد الله بن طلحة وأبي منصور الخياط وأبي الحسين بن العلاف وأبي محمد بن السراج وهو آخر من حدث بالجمهرة وغيرها من كتب الأدب وكان عسيرا في الرواية وسماعه صحيح وكان مكثرا جدا.
172- أحمد بن عبدان بن محمد بن الفرج أبو بكر الحافظ الشيرازي.
ذكره القصار في طبقات أهل شيراز.
أخبرنا أبو الفضل محمد بن عمر بن علي بن خليفة الحربي قال أنبأ محمد بن ناصر إجازة قال أنبأنا عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن منده قال أنبأ أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز القصار قال أحمد بن عبدان بن محمد أبو بكر الحافظ الشيرازي ويقال له باز الأبيض عنده الوتار والسوقي والأرزكاني رحل إلى العراق وكتب عن البغوي والباغندي وغيرهما خرج من شيراز في سنة نيف وخمسين بالأهواز وتوفي بها في شهر ربيع الأول من سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة وقال القصار سمعت أبا جعفر عمر بن الحسن يقول كان أحمد بن عبدان جاري في السوق وإلى جنبنا فقيه فكلما أورد مسألة كان أحمد يذكر كذا وكذا حديثا بذلك المسألة حتى قهره.
قلت وقد حكى عنه أبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي في سؤالاته.
173- أحمد بن عمر بن محمد أبو نصر الغازي الحافظ الأصبهاني.
__________
172- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/990، طبقات الحفاظ ص/393، سير أعلام النبلاء 16/489، الوافي بالوفيات7/166، شذرات الذهب 3/127.
173- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1276، طبقات الحفاظ ص/462 سير أعلام النبلاء20/8 الأنساب 9/115، المنتظم 10/73، الوافي بالوفيات 7/262، شذرات الذهب 4/98.
(1/149)

سمع ببلده من جماعة وببغداد من أبي الحسن بن النقور وعبد العزيز بن علي الأنماطي وبنيسابور من أبي جعفر محمد بن محمد الأديب وسمع سنن أبي داود من جده لأمه.
حدث عنه أبو سعد السمعاني وحدثنا عنه محمود بن أحمد المصري توفي في ثالث شهر رمضان من سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة.
174- أحمد بن علي بن المثنى بن عيسى بن هلال بن أسد الموصلي أبو يعلى.
سمع ببغداد من علي بن الجعد وأبي خيثمة وأبي معمر إسماعيل بن إبراهيم الهذلي وأبي زكريا يحيى بن معين وشريح بن يونس وبالبصرة من أبي موسى وبندار وعباس بن عبد العظيم وهدية بن خالد وإبراهيم بن محمد بن عرعرة وخليفة بن خياط وعبد الأعلى بن حماد النرسي وحوثرة بن أشرس وبالكوفة من أبي بكر وعثمان ابني أبي شيبة وأبي كريب محمد بن العلاء ومحمد بن عبد الله بن نمير وسفيان بن وكيع بن الجراح وهناد بن السري وعبد الله بن عمر مشكدانه وغيرهم وبواسط من وهب بن بقية وطبقته وجالس أحمد بن حنبل وصحب الحفاظ وصنف المسند والمعجم وغير ذلك سمع منه الأئمة والحفاظ ورحل إليه من خراسان والعراق وغيرهما من البلاد.
حدث عنه أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي وأبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني وأبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ وأبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ وأبو حاتم محمد بن حبان البستي وغيرهم.
أخبرنا محمد بن إبراهيم الخبري بقرافة مصر قال أنبأ أبو طاهر السلفي
__________
174- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/707، طبقات الحفاظ ص/309، سير أعلام النبلاء 14/174،الوافي بالوفيات 7/241.
(1/150)

بالإسكندرية قال أنبأ أبو الفتح إسماعيل بن عبد الجبار الماكي بقزوين قال أنبأ أبو يعلى الخليل بن عبد الله الخليلي القزويني الحافظ قال أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي ثقة متفق عليه صاحب المسند والمعجم رضيه الحفاظ وأخرجوه في صحيحهم أبو بكر الإسماعيلي وأبو علي النيسابوري وابن عدي وأبو منصور القزويني وأبو بكر بن المقريء الأصبهاني سمع يحيى بن معين وشيوخ بغداد وغيرها مات سنة ست وثلاثمائة.
قلت قوله إنه توفي سنة ست وثلاثمائة غلط والصواب انه توفي في سنة سبع وثلاثمائة.
أخبرنا أحمد بن الحسن الدينوري قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أحمد بن علي الحافظ قال أنبأ العتيقي يعني أحمد بن محمد قال قال ابن فهد يعني الحسين بن أحمد الموصلي ولدت في جمادى الأولى من سنة ست وتسعين ومائتين وتوفي أبو يعلى الموصلي سنة سبع وثلاثمائة.
أخبرنا يحيى بن عبد الرحمن الدمنهوري بدمنهور الوحش قرية كبيرة بين الإسكندرية ومصر قال أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي قراءة عليه بالإسكندرية أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي قال أنبأ أبو محمد الحسن بن علي الجوهري قال أنبأ أبو عمر محمد بن العباس بن حيوية إجازة أنبأ أبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي قال سنة سبع وثلاثمائة وبلغنا وفاة أبي يعلى أحمد بن علي بن المثنى التميمي ثم الموصلي ليلة الخميس ودفن يوم الجمعة لأربع عشرة خلت من جمادى الأولى سمعنا منه في آخر ذي القعدة من سنة ست وأجاز لي كل مسموع منه بلغنا وفاته ونحن منحدرون في الفرات.
أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الخبري بمصر قال أنبأ أبو طاهر السلفي قال ثنا أبو الحسين بن الطيوري قال ثنا أحمد بن محمد يعني العتيقي قال ثنا علي بن محمد بن عبيد الله الزهري الضرير قال أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى سنة سبع وثلاثمائة وفيها مات.
(1/151)

أخبرنا يحيى بن عبد الوهاب إجازة قال أنبأ عمي يعني عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن منده قال أنبأ أبو عتاب الجرجاني يعني القاسم بن محمد بن علي قال سمعت أحمد بن علي بنيسابور قال سمعت أبا عمرو بن حمدان وكان يفضل مسند أبي يعلى الموصلي على مسند الحسن بن سفيان فقيل له كيف تفضله ومسند الحسن أكثر من مسند أبي يعلى وهو أدرك شيوخ أبي يعلى وشيوخا لم يدركهم أبو يعلى قال لأن أبا يعلى كان يحدث احتسابا والحسن يحدث اكتسابا.
أخبرنا محمد بن علي بن حمزة القبيطي الحراني أنبأ أحمد بن عبد الله بن الآبنوسي قال أنبأ إسماعيل بن مسعدة قال أنبأ حمزة السهمي قال ثنا عبد الله بن عدي قال سمعت أبا يعلى الموصلي يقول سمعت أحمد بن حنبل يذكر كامل بن طلحة وإبراهيم بن أبي الليث ويسئل عنهما.
وبالإسناد ثنا ابن عدي قال سمعت أبا يعلى الموصلي يقول بات صالح جزرة عندي هاهنا عشر ليال ينتخب على شيوخ الموصلي وكان بطالا.
175- أحمد بن علي بن أحمد بن محمد بن الفرج أبو بكر الفقيه الهمذاني المعروف بابن لال.
سمع السنن لأبي داود بالبصرة من أبي بكر محمد بن بكر بن داسة التمار وقد حدث عن جماعة غيره منهم أحمد بن الفضل بن شبانة ومحمد بن عبد الله بن بزرة الروذراوري وعبد الباقي بن قانع وعبد الصمد بن علي الطستي وأبو بكر الشافعي وصنف كتاب مكارم الأخلاق وكتاب المتحابين في الله وغير ذلك حدث عنه بكتاب السنن أبو الفرج علي بن محمد بن عبد الحميد الجريري البجلي.
__________
175- راجع ترجمته في: طبقات الشافعية لابن شهبة 1/137، تاريخ بغداد 4/319، سير أعلام النبلاء 17/75، الكامل في التاريخ 9/209، طبقات الشيرازي ص/188، طبقات ابن هداية الله ص/106، شذرات الذهب 3/151، تهذيب الأسماء واللغات 2/195.
(1/152)

أنبأ أبو مسلم أحمد بن شيرويه بن شهردار بن شيرويه وعبد السلام بن شعيب الوطيسي إجازة قالا أنبأ أبو منصور شهردار بن شيرويه قال أنبأ أبو الشجاع شيرويه بن شهردار قال ولد يعني ابن لال سنة ثمان وثلاثمائة وتوفي يوم الإثنين السادس عشر من ربيع الأول سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة قال وكان أوحد زمانه ثقة صدوقا مفتي البلد ويحسن هذا الشأن وله مصنفات في علوم الحديث غير أنه كان مشهورا بالفقه لا يعرف بهذه الصنعة ورأيت له كتاب السنن ومعرفة الصحابة ما رأيت شيئا أحسن منه.
وقال شيرويه سمعت أبا القاسم يوسف بن الحسن التفكري الزاهد ببغداد يقول سمعت أبا علي الحسن بن علي بن بندار الفقيه الفرضي بزنجان يقول ما رأيت قط مثل أبي بكر ابن لال.
سمعت أبا طالب الزاهد يقول سمعت أبا سعيد الثكلي وأبا الحسن ابن حميد يقولان كثيرا ما سمعنا أبا بكر ابن لال يقول في دعائه اللهم لا تحيني في سنة أربعمائة قالا فمات سنة تسع وتسعين قلت وهذا بخلاف الأول لأنه ذكر في أول الترجمة أنه توفي سنة ثمان وتسعين وكأنه الأصح عنده قلذلك قدمه.
176- أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي الحافظ أبو بكر بن أبي الحسن الخطيب.
سمع من أبي الحسن محمد بن أحمد بن رزقويه وأبي الحسن أحمد بن محمد بن الصلت وأبي عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي وهلال بن محمد بن جعفر الحفار وأبي طالب محمد بن الحسين بن بكير في خلق كثير وسمع بالبصرة في سنة اثنتي عشرة وأربعمائة كتاب السنن لأبي داود
__________
176- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1135، شذرات الذهب 3/311، طبقات ابن هداية الله ص/164، المنتظم 8/265ن طبقات الحفاظ ص/433، سير أعلام النبلاء 18/270، وفيات الأعيان 1/92، الوافي بالوفيات 7/190، الأنساب 5/151، الكامل 10/68، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/54، تهذيب ابن عساكر 1/399.
(1/153)

من أبي عمر القاسم بن جعفر الهاشمي وغير ذلك من علي بن القاسم بن الحسن الشاهد وغيره وبنيسابور من أبي بكر أحمد بن الحسن الحيري وأبي سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي وأبي حازم عمر بن أحمد العبدويي وبالدينور من القاضي أبي نصر أحمد بن الحسين الكسار وبأصبهان من الحافظ أبي نعيم ومحمد بن عبد الله بن شهريار في خلق كثير غير هؤلاء وله مصنفات في علوم الحديث لم يسبق إلى مثلها ولا شبهة عند كل لبيب أن المتأخرين من أصحاب الحديث عيال علي أبي بكر الخطيب.
حدث عنه أشياخه وأقرانه والحفاظ بعد ذلك منهم أبو بكر البرقاني وأبو عبد الله الصوري وأبو عبد الله الحميدي وعبد الله بن أحمد بن السمرقندي ومحمد بن مرزوق الزعفراني وأبو نصر علي بن هبة الله بن ماكولا وأبو الحسين بن الطيوري ومحمد بن علي بن ميمون الكوفي النرسي في خلق كثير ومن المتأخرين أبو بكر محمد بن عبد الباقي النصري وأبو منصور القزاز وأبو البدر الكرخي ومفلح بن أحمد الرومي ومحمد بن عمر الأرموي ويوسف بن أيوب الهمذاني وأبو محمد طاهر بن سهل وأبو الحسن علي بن أحمد بن قبيس وعبد الكريم بن حمزة الحداد الدمشقيون ونصر الله بن محمد بن عبد القوي المصيصي وغيرهم من شيوخ شيوخنا.
وقال ابن شافع في تاريخه إنه خرج إلى الشام يعني الخطيب في صفر من سنة إحدى وخمسين وقصد صور وبها عز الدولة الموصوف بالكرم وتقرب منه فانتفع به وأعطاه مالا كثيرا مولده في جمادى الآخرة سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة وتوفي ضاحي نهار يوم الإثنين ودفن يوم الثلاثاء ثامن ذي الحجة من سنة ثلاث وستين وأربعمائة ودفن إلى جانب قبر بشر بن الحارث الحافي ومات عن نيف وخمسين مصنفا سوى ما وجد في الرقاع غير مفروغ منه وانتهى إليه الحفظ والإتقان والقيام بعلوم الحديث وعبر معه إلى الجانب الغربي خلق كثير وكان ينادي بين يدي جنازته هذا الذي كان يذب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الذي كان ينفي الكذب على المصطفى صلى الله عليه وسلم وتصدق بجميع
(1/154)

ماله وهو مائتا دينار على أصحاب الحديث والفقهاء والفقراء في وصيته أوصى أن يتصدق بجميع ما خلفه من ثيابه وغيرها ووقف جميع كتبه على المسلمين وكان يتمنى أمرين أن يعود إلى بغداد فيسمع منه تاريخه على كماله بها وأن يموت بها فيدفن عند بشر فعاد إلى بغداد في ذي الحجة سنة اثنتين وستين وأربعمائة وبلغ مناه في الأمرين فسمع منه كتابه البغداديون في المدرسة النظامية ومات فدفن عند بشر كما ذكرنا.
177- أحمد بن علي بن محمد بن يحيى الهباري أبو الفرج البصري.
بحدث بسنن أبي داود عن أبي عمر الهاشمي سمع منه جماعة كثيرة بخراسان وما وراء النهر.
قال أبو سعد السمعاني سمعت أبا طاهر محمد بن محمد بن عبد الله الخطيب يعني السنجي يقول كان والدك سمع منه كتاب السنن فلما ورد العراق طعن أهل العراق في الهباري ورموه بالكذب والتعمد فيه وشرطوا عليه أن لا يروى عنه ثم قال لي أبو طاهر روى عنه والدك حديثا يوما في أثناء مجلس الوعظ وكان أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد الدقاق رحمه الله حاضرا فقال له لا ترو عن هذا الشيخ فقال والدك بعد هذا لا أروي عنه.
178- أحمد بن علي بن شجاع بن محمد بن مسهر بن عبد العزيز بن سليل بن عبد الله بن زكير بن مصقلة بن هبيرة بن شبل الشيباني أبو زيد المصقلي.
حدث عن أبي عبد الله بن منده هكذا نسبه يحيى بن منده في تاريخه وقال مات في شوال سنة أربع وستين وأربعمائة.
__________
177- راجع ترجمته في: لسان الميزان1/226، غاية النهاية 1/88، الوافي بالوفيات7/207 وفيه: ابو نصر.
178- راجع ترجمته في: الأنساب 11/348.
(1/155)

179- أحمد بن علي بن عبد الله بن عمر بن خلف الشيرازي أبو بكر النيسابوري
حدث عن الحاكم أبي عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ بجملة من مصنفاته حدث عنه عبد الله بن السمرقندي ومؤتمن بن أحمد الساجي ومحمد ابن طاهر المقدسي وأبو عبد الله الفراوي وزاهر ووجيه الشحاميان وعبد الغافر بن إسماعيل الفارسي وأبو حفص عمر بن أحمد الصفار وأبو عبد الله الحسين بن علي العماني وغيرهم.
أخبرنا أبو المعالي عبيد الله بن علي البغوي قال أنبأ علي بن محمد المستوفي قال أنبأ عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي قال أما شيخنا أبو بكر أحمد بن علي بن عبد الله بن خلف فهو الأديب المحدث المتقن الصحيح السماع والرواية ما رأينا شيخا أورع منه ولا أشد إتقانا وسمعه أبوه أبو الحسن الحديث الكثير في صباه من الحاكم والزيادي يعني ابن محمش وابن بامويه والمهلبي والأستاذ أبي بكر بن فورك وغيرهم ورزق الرواية سنين وأملى على الصحة سمعنا منه مع الأقران الكثير وقرأنا عليه من التفاريق والكتب المصنفة سنين توفي في شهر ربيع الأول من سنة سبع وثمانين وأربعمائة.
180- أحمد بن علي بن الحسين البغدادي أبو الفتح بن الغزنوي.
سمع كتاب الجامع لأبي عيسى من أبي الفتح عبد الملك الكروخي عن شيوخه وسمع من أبي الفضل الأرموي وأبي الحسن بن صرما وأبي الفضل محمد بن ناصر وأبي سعد أحمد بن محمد البغدادي وغيرهم وكان سماعه صحيحا وكان يرمى برذائل لا تليق بأهل العلم فسئل عن ذلك فتبرأ منه وأنا أسمع وكتب خطه بالبراءة مما ذكروه به توفي في ليلة الجمعة تاسع عشر شهر رمضان من سنة ثمان عشرة وستمائة ودفن من الغد بالوردية.
__________
179- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 7/218، شذرات الذهب3/379.
180- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/115، سير أعلام النبلاء 22/103، التكملة لوفيات النقلة رقم/1838، لسان الميزان1/232.
(1/156)

181- أحمد بن الفضل بن محمد بن أحمد بن محمد بن جعفر الباطرقاني أبو بكر المقرئ.
حدث عنه أبو علي الحسن بن أحمد الحدادي والحسين بن عبد الملك الخلال وأبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي وهو غزير الحديث.
قال يحيى بن منده في تاريخه كتب الحديث الكثير عن أبي عبد الله بن منده وأبي إسحاق بن خورشيد قوله وعبد الله بن جعفر وابن شهدل وأحمد بن يوسف الثقفي وذكر جماعة وقال كثير السماع واسع الرواية دقيق الخط قرأ القرآن على جماعة من الأئمة القدماء المشهورين وصنف كتاب الشواذ وكتاب طبقات القراء وحكى لي أنه ولد سنة إثنتين وسبعين وثلاثمائة وتوفي يوم الثلاثاء الثاني والعشرين من صفر سنة ستين وأربعمائة ذكره عمي يوما والشيخ الحافظ عبد العزيز بن محمد النخشبي وجماعة حاضرون فقال عبد العزيز رحمه الله صنف مسندا ضمنه ما اشتمل على صحيح البخاري إلا أنه كتب المتن من الأصل ثم ألحقه الإسناد وهذا ليس من شرط أصحاب الحديث وأهله ثم قال يحيى تكلم في مسائل لا يسع الموضع ذكرها لو اقتصر على التحديث والإقراء كان خيرا له وقول يحيى "لو اقتصر على التحديث والإقراء كان خيرا" يدل على أنه ثقة فيما حدث به وأقرأ وهذا هو المقصود من حاله
أخبرنا هشام بن عبد الرحيم بن الأخوة بأصبهان قال أنبأ سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي قال أنبأ أبو بكر أحمد بن الفضل وكان من خواص الإمام أبي عبد الله بن منده قال أنبأ أبو محمد الحسن بن محمد بن يوسف قال ثنا أحمد بن محمد بن عمر قال ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن ملحان البلخي قال ثنا عمرو بن خالد قال ثنا عيسى بن يونس عن سفيان الثوري عن منصور عن هلال بن يساف عن الأغر عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من قال لا إله إلا الله [أنجته] يوما من دهره دخل الجنة أصابه قبلها ما أصابه" 1.
__________
181- راجع ترجمته في: الأنساب 2/41، معرفة القراء 1/342، الوافي بالوفيات 7/288، طبقات القراء 1/96، شذرات الذهب 3/308، سير أعلام النبلاء 18/182.
1- أخرجه أبو نعيم في الحلية 7/126 وقال: تفرد به عن سفيان عيسى بن يونس، وأخرجه البزار كما في الكشف 1/10 وعزاه السيوطي في الصغير 2/628 للبيهقي في الشعب ورمز له بالحسن.
(1/157)

182- أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد أبو عبد الله الشيباني.
إمام السنة والصابر في المحنة رضي الله عنه حدث عن هشيم وإسماعيل بن علية وسفيان بن عيينة ويزيد بن هارون وإبراهيم بن سعد وأبي عاصم النبيل ووكيع وأبي معاوية محمد بن خازم في خلق كثير يطول ذكرهم بمكة واليمن والكوفة والبصرة وواسط وبغداد والشام روى عنه جماعة من أشياخه وأقرانه والأئمة منهم علي بن المديني ومحمد بن يحيى الذهلي وأبو مسعود أحمد بن الفرات وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي ومحمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج وأبو داود السجستاني وصالح بن محمد جزرة وإبراهيم بن إسحاق الحربي ومحمد بن عبد الله المطين وموسى بن هارون الحمال وأحمد بن أبي خثيمة في خلق كثير.
أخبرنا أبو محمد عبد العزيز بن محمود بن الأخضر الحافظ قال أخبرنا محمد بن عبيد الله بن الزاغوني أبو بكر قال انبأ أبو طاهر عبد الملك بن أحمد السيوري أنبأ أبو القاسم عبد العزيز بن علي الحافظ قال أنبأ أبو الحسن علي ابن عبد العزيز البردعي قال حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال ثنا صالح بن أحمد بن حنبل قال وجدت في بعض كتب أبي نسبة أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد بن إدريس بن عبد الله بن حيان بن عبد الله بن أنس بن عوف بن قاسط بن مازن بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن
__________
182- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 4/412، تذكرة الحفاظ 2/431، طبقات القراء 1/112، سير أعلام النبلاء 11/177، تهذيب الأسماء واللغات 1/110، تهذيب التهذيب 1/72، حلية الأولياء 9/161، شذرات الذهب 2/96، طبقات ابن سعد 7/92، طبقات الشيرازي ص/91، طبقات المفسرين 1/71، طبقات الحفاظ ص/189، وفيات الأعيان 1/63، الوافي بالوفيات6/363.
(1/158)

أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان بن أد بن أدد بن الهميسع بن الحمل بن البنت بن قيذار بن إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليه السلام.
وبالإسناد ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال ثنا صالح بن أحمد يعني ابن حنبل قال سمعت أبي يقول ولدت سنة أربع وستين ومائة في أولها في ربيع الأول قال صالح وجيء به حملا من مرو وتوفي أبوه محمد بن حنبل وله ثلاثون سنة فوليته أمه قال صالح سمعت أبي يقول طلبت العلم وأنا ابن ست عشرة سنة خرجت إلى الكوفة سنة مات هشيم سنة ثلاث وثمانين وهي أول سنة سافرت فيها وقدم عيسى بن يونس الكوفة بعدي بأيام ولم يحج بعدها وخرجت إلى البصرة سنة ست وثمانين وخرجت إلى سفيان بن عيينة سنة سبع وثمانين وقدمناها وقد مات فضيل بن عياض وهي أول سنة حججت وخرجنا في سنة ثمان وتسعين إلى عبد الرزاق حججت خمس حجج ثلاثة راجلا أنفقت في إحدى هذه الحجج ثلاثين درهما فأول من رحلت إليه هشيم بن بشير سنة تسع وسبعين وكان ابن المبارك قدم في هذه السنة وهي آخر قدمه قدمها وذهبت إلى مجلسه فقالوا قد خرج إلى طرسوس وتوفي سنة إحدى وثمانين وقال صالح سمعت أبي يقول كتبت عن إبراهيم بن سعد في ألواح فقال لي تكتب وصليت خلفه غير مرة فكان يسلم واحدة.
أخبرنا الحسين بن أبي نصر بن أبي حنيفة المعروف بابن الفارض الحريمي قال أنبأ أبو القاسم بن الحصين ثنا الحسن بن علي بن المذهب حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان قال ثنا عبد الله قال قال أبي سمعت من علي بن هاشم بن البريد سنة تسع وسبعين في أول سنة طلبت الحديث مجلسا ثم عدت إليه المجلس الآخر وقد مات وهي السنة التي مات فيها مالك بن أنس رضي الله عنه.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي وإدريس بن محمد بأصبهان قالا أنبأ أبو بكر محمد بن علي بن أبي ذر الصالحاني قال ثنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم قال أنبا أبو بكر عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك القباب قال ثنا محمد بن إبراهيم بن أبان الحبراني قال سمعت علي بن المديني يقول أحمد بن حنبل أبو عبد الله اليوم حجة الله على خلقه.
(1/159)

أخبرنا عبد الصمد بن محمد الحرستاني بدمشق قال أنبأ أبو الحسين علي بن أحمد بن قبيس قال ثنا أحمد بن علي الخطيب بدمشق قال سمعت أبا الحسن محمد بن أحمد بن رزق قال سمعت القاضي أبا بكر بن كامل يقول سمعت أبا العباس ابن الشاه يعني أحمد بن محمد يقول سمعت حجاج بن الشاعر يقول ما رأت عيناي روحا في جسد أفضل من أحمد بن حنبل.
أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد قال أنبأ محمد بن عبد الباقي بن محمد النصري وأبو منصور القزاز منفردين قالا أنبأ أبو الغنائم محمد بن علي بن علي بن الدجاجي أنبأ أبو نصر أحمد بن الحسن بن محمد بن علي بن الشاه قال سمعت أحمد بن سعيد بن معدان يقول سمعت شعيب بن الحسن يقول سمعت أبا شعيب يقول سمعت علي بن المديني يقول قال لي سيدي أحمد بن حنبل لا تحدث إلا من كتاب.
أخبرنا محمد بن علي بن القبيطي الثقة الأمين قال أنبأ أبو الحسن أحمد بن عبد الله بن الآبنوسي قال أنبأ إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي أنبأ حمزة بن يوسف السهمي قال ثنا عبد الله بن عدي قال ثنا عبد الله بن العباس الطيالسي قال سمعت هلال بن العلاء يقول من الله على هذه الأمة بأربعة ولولاهم لهلك الناس من الله عليهم بالشافعي حتى بين المجمل من المفسر والخاص من العام والناسخ من المنسوخ ولولاه لهلك الناس ومن الله عليهم بأحمد بن حنبل حتى صبر في المحنة والضرب فنظر غيره إليه فصبر ولم يقولوا القرآن مخلوق ولولاه لهلك الناس ومن الله عليهم بيحيى بن معين حتى بين الضعفاء من الثقات ولولاه لهلك الناس ومن الله عليهم بأبي عبيد حتى فسر غريب حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولولاه لهلك الناس.
وبالإسناد ثنا ابن عدي ثنا زكريا بن يحيى البستي قال ثنا يوسف بن عبد الله الخوارزمي قال ثنا حرملة قال سمعت الشافعي يقول خرجت من العراق فما خلفت بالعراق رجلا أفضل ولا أعلم ولا أتقى من أحمد بن حنبل.
وبالإسناد قال ثنا ابن عدي قال ثنا محمد بن يوسف الفربري وزكريا
(1/160)

الساجي قالا سمعنا عبد الله بن أحمد بن شبويه يقول سمعت قتيبة يقول لولا أحمد بن حنبل لأدخلوا في الدين زاد الفربري قلت لقتيبة تضم أحمد بن حنبل إلى التابعين قال إلى كبار التابعين.
وبالإسناد ثنا عبد الله بن عدي قال ثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ثنا أحمد بن حنبل إمام الدنيا.
وبالإسناد ثنا عبد الله بن عدي قال ذكر عبد الرحمن بن أبي بكر الرازي عن عباس قال سمعت يحيى بن معين بالبصرة وذكر أحمد بن حنبل فقال يحيى أراد الناس منا أن نكون مثل أحمد بن حنبل والله لا نقوى على أحمد ولا على طريق أحمد.
أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن سعد الله بن حمدي قال أنبأ محمد بن ناصر الحافظ قال أنبأ أبو علي الحسن بن أحمد بن البناء إجازة قال ثنا هلال بن محمد الحفار قال ثنا ابن السماك يعني أبا عمرو عثمان بن أحمد قال ثنا حنبل بن إسحاق قال جمعنا أحمد بن حنبل أنا وصالح وعبد الله وقرأ علينا المسند وما سمعه منه غيرنا وقال لنا هذا كتاب قد جمعته وانتقيته من أكثر من سبعمائة ألف وخمسين ألفا فما اختلف المسلمون فيه من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فارجعوا إليه فان وجدتموه فيه وإلا فليس بحجة.
أخبرنا أبو محمد عبد العزيز بن محمود بن الأخضر الحافظ قال أنبأ محمد بن ناصر الحافظ قال أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي أنبأ أبو إسحاق إبراهيم بن عمر بن أحمد البرمكي قال حدثني أبي قال حدثني أبو محمد القاسم بن الحسن بسر من رأى قال سمعت أبا بكر ابن أبي حامد الفقيه صاحب بيت المال يقول سمعت عبد الله بن أحمد يقول قلت لأبي لم كرهت وضع الكتب وقد عملت المسند قال عملت هذا الكتاب إماما إذا اختلف الناس في سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع إليه.
قال وحدثني أيضا القاسم بن الحسن قال سمعت أبا عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول خرج أبي المسند من سبعمائة ألف حديث.
(1/161)

أخبرنا عبد العزيز بن محمود قال أنبأ عبد الله بن أحمد بن محمد بن هبة الله بن النرسي قال أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار قال ثنا أبو محمد الحسن بن محمد بن الحسن الخلال قال حدثني عبد الواحد بن علي القاضي قال أنبأ أحمد بن سلمان أبو بكر النجاد قال أنبأ أحمد بن محمد بن صدقة أبو بكر قال سمعت عبد الملك بن عبد الحميد الميموني يقول سمعت أبا عبيد يقول جالست يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي وأبا يوسف ومحمد بن الحسن ونظراءهم في المسائل فما هبت أحدا هيبتي أحمد بن حنبل قال أبو عبيدة دخلت على أبي عبد الله يوما فسألني رجل عن مسألة فما أجبته من هيبته.
أخبرنا أبو الفرج محمد بن علي بن حمزة القبيطي قراءة عليه قال أنبأ أبو المعالي صالح بن شافع الجيلي قراءة عليه وأنا أسمع في سنة إحدى وأربعين وخمسمائة قال أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي قال أنبأ أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن العتيقي قال أنبأ أبو عمر محمد بن العباس بن حيويه قال ثنا أبو الحسين الدعلجي قال ثنا علي بن إبراهيم بن أحمد بن شعيب قال ثنا عبد الرحمن ابن أبي حاتم قال حدثني أبو بكر محمد بن عباس قال سمعت الوركاني جار أحمد بن حنبل يقول أسلم يوم مات أحمد بن حنبل رحمه الله عشرون ألفا من اليهود والنصارى والمجوس قال وسمعت الوركاني يقول يوم مات أحمد بن حنبل وقع المأتم والنوح في أربعة أصناف من الناس المسلمين واليهود والنصارى والمجوس.
وبالإسناد أنبأ أبو الحسن أحمد بن محمد العتيقي قال ثنا أبو عمر محمد بن العباس بن حيويه قال ثنا أبو الحسين الدعلجي قال أنبأ علي بن إبراهيم بن أحمد بن شعيب قال أنبأ عبد الرحمن ابن أبي حاتم قال سمعت أبا زراعة يقول بلغني أن المتوكل أمر أن يمسح الموضع الذي وقف الناس عليه حيث صلى على أحمد بن حنبل رحمه الله فبلغ مقام الفي ألف وخمسمائة ألف رجل.
أخبرنا عبد الصمد بن محمد بن الحرستاني بدمشق قال أنبأ علي بن
(1/162)

أحمد بن قبيس قال أنبأ الخطيب بدمشق وأخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد قال أنبأ أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون قال أنبأ الخطيب ببغداد قال أنبأ أبو نعيم الحافظ قال ثنا أبو علي عيسى بن محمد الجريجي قال ثنا أحمد بن يحيى ثعلب قال كنت أحب أن أرى أحمد بن حنبل فصرت إليه فلما دخلت عليه قال فيم تنظر فقلت في النحو والعربية فأنشدني أبو عبد الله أحمد بن حنبل:
إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل ... خلوت ولكن قل علي رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ما مضى ... ولا أن ما تخفي عليه يغيب
لهونا على الأيام حتى تتابعت ... ذنوب على آثارهن ذنوب
فيا ليت أن الله يغفر ما مضى ... ويأذن في توباتنا فنتوب
أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم بن السيبي البغدادي نزيل دنيسر فيما قرأت عليه بدنيسر في الرحلة الثانية قال أنبأ أبو الفضل محمد بن ناصر السلامي قال أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي الضراب قال أنبأ أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن جعفر الحريري قال أنبأ أبو عمر محمد بن العباس بن حيويه قال أنبأ أبو مزاحم موسى بن عبيد الله بن يحيى الخاقاني قال حدثني عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول ولدت في شهر ربيع الأول من سنة أربع وستين ومائة ومات في شهر ربيع الآخر من سنة إحدى وأربعين ومائتين وله سبع وسبعون سنة.
أخبرنا أبو القاسم بن الحرستاني القاضي قراءة عليه بدمشق قلت له أخبركم أبو الحسن علي بن أحمد بن قبيس قال ثنا أبو بكر الخطيب قال أنبأ البرقاني قال ثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال قال سمعت أبا بكر بن شبه يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول فاتني مالك فأخلف الله عز وجل علي سفيان بن عيينة وفاتني حماد بن زيد فأخلف الله علي إسماعيل ابن علية.
وبالإسناد ثنا الخطيب قال أنبأ محمد بن أحمد بن رزق قال ثنا سلامة ابن سليمان الباجدائي قال محمد بن أبي شيخ قال ثنا علي بن الحسين
(1/163)

التميمي ثنا بندار قال قلت لعبد الرحمن بن مهدي صف لي الثوري قال فوصفه لي فسألت أن يرينه في منامي فلما أن مات عبد الرحمن رأيته في منامي في الصورة التي وصفها لي عبد الرحمن بن مهدي فقلت له ما فعل الله عز وجل بك فقال غفر لي قال فإذا في كمه شيء فقلت أيش في كمك فقال أعلم أنه قدم علينا بروح أحمد بن حنبل فأمر الله عز وجل حبريل عليه السلام أن ينثر عليها الدر والزبرجد وهذا نصيبي منه قال الخطيب يشبه أن يكون هذا المنام رآه بندار عند موت أحمد بن حنبل رحمه الله عليه.
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي وعمر بن محمد بن طبرزد قالا أنبأ أبو القاسم بن الحصين أنبأ أبو طالب محمد بن محمد بن غيلان قال أنبأ إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي قال سمعت أبا عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبد الله مستملي محمد بن إسحاق بن خزيمة قال سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول سمعت محمد بن سحنون البردعي نزيل عسقلان يقول سمعت أبا عمير ابن النحاس عيسى بن محمد بن عيسى وذكر عنده أحمد بن حنبل فقال رحمه الله عن الدنيا ما كان أصبره وبالماضيين ما كان أشبهه وبالصالحين ما كان ألحقه عرضت له الدنيا فأباها والبدع فنفاها.
183- أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ أبو حامد بن الشرقي.
قال الحاكم هو صاحب الصحيح وتلميذ مسلم بن الحجاج وواحد عصره في المعرفة سمع بنيسابور محمد بن يحيى وعبد الرحمن بن بشر وأحمد بن يوسف وأحمد بن حفص وأحمد بن الأزهر وبالري أبا حاتم وأقرانه وبالعراق محمد بن إسحاق الصغاني والعباس بن محمد الدوري.
روى عنه الحفاظ أبو العباس بن عقدة وأبو أحمد العسال وأبو أحمد ابن عدي وأبو علي النيسابوري وأبو الحسين بن يعقوب.
__________
183- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/821، تاريخ بغداد 4/426، شذرات الذهب 2/306، لسان الميزان 1/306، طبقات الحفاظ ص/343، سير أعلام النبلاء 15/37، الأنساب 7/319، المنتظم 6/289، الوافي بالوفيات 7/379.
(1/164)

وقال الحاكم حدثني عبد الله بن أحمد الشيباني قال ولد أبو حامد ابن الشرقي الحافظ في رجب سنة أربعين ومائتين وتوفي يوم الأحد قبل الظهر ودفن بعد العصر التاسع عشر من رمضان سنة خمس وعشرين وثلاثمائة.
وقال الحاكم أيضا سمعت أبا الحسن محمد بن أحمد النصر آبادي الفقيه يقول استقبلني أبو حامد بن الشرقي وأنا متوجه إلى منزلي فقلت له أيها الشيخ ما تقول في مس الذكر أيصح من طريق الإسناد فقال بلى هو حديث صحيح فقلت إن مشايخ أصحابك يقولون لا يصح قال من يقول هذا قلت أبو بكر بن إسحاق وأبو علي الحافظ فقال أما أبو بكر بن إسحاق فقد سبق القول مني إني لا أقول في حديثه شيئا وأما أبو علي فلقيط لا يدري ما الحديث وأما أنت فحائك والحديث صحيح.
أخبرنا عبد العزيز بن محمود بن الأخضر قال أنبأ عبد الملك بن أبي القاسم الكروخي قال أنبأ عبد الله بن محمد بن مت الأنصاري قال أنبأ إسحاق بن إبراهيم قال سمعت أبا بكر الجوزقي الحافظ يقول سمعت غير واحد من مشايخنا عن ابن خزيمة أنه قال ما دام أبو حامد ابن الشرقي حيا لا يتهيأ لأحد أن يكذب على رسول الله.
أخبرنا أحمد بن الحسن المقرئ قال أنبأ أبو منصور القزاز في كتابه قال أنبأ أحمد بن علي الخطيب قال أنبأ القاضي أبو العلاء الواسطي قال أنبأ أبو أحمد الحسين بن علي التميمي أنه سمع محمد بن إسحاق بن خزيمة ونظر إلى أبي حامد ابن الشرقي فقال حياة أبي حامد تحجز بين الناس والكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أخبرنا محمد بن المبارك وزكريا بن علي بن حسان قالا ثنا عبد الأول السجزي قال أنبأ شيخ الإسلام أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الهروي قال أنبأ أبو يعقوب الحافظ ومنصور بن إسماعيل قالا ثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الجوزقي الحافظ قال سمعت أبا علي محمد بن طاهر قال رأيت أبا حامد ابن الشرقي في المنام راكبا دابة فوق الحمار ودون البغل فقلت يا أبا حامد بماذا رفعت قال بالحديث رفعت وبه انتفعت.
(1/165)

184- أحمد بن محمد بن سعيد بن زياد بن بشر بن الأعرابي أبو سعيد.
حدث عن أحمد بن منصور الرمادي والحسن بن علي بن عفان ومحمد بن عيسى العطار ومحمد بن إسماعيل الترمذي وإبراهيم بن أبي طالب والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني وحدث بالسنن عن أبي داود السجستاني حدث عنه أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد بن النحاس المصري.
أخبرنا أبو البقاء عبد الله بن الحسين العكبري قال أنبأ أبو الربيع العيشوني سليمان بن فيروز قال أنبأ عبد الواحد بن إسماعيل الروياني في كتابه قال أنبأ أبو نصر أحمد بن محمد الغزنوي قال أنبأ أبو سليمان حمد بن أحمد الخطابي قال سمعت ابن الأعرابي ونحن نسمع منه هذا الكتاب يعني السنن لأبي داود فأشار إلى النسخة وهي بين يديه وقال لو أن رجلا لم يكن عنده من العلم إلا المصحف الذي فيه كتاب الله عز وجل ثم هذا الكتاب لم يحتج إلى شيء من العلم بتة.
قال عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن منده عن أبيه أنه كتب عن أبي سعيد بن الأعرابي بمكة ألف جزء.
أخبرنا أسعد بن سعيد بن روح بأصبهان قال أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله أنبأ أبو بكر بن ريذة قال أنبأ الطبراني قال ثنا أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي أبو سعيد بمكة قال ثنا الحسن بن علي بن عفان قال ثنا يحيى بن فضيل عن الحسن بن صالح عن أبي جناب الكلبي عن طلحة بن مصرف عن زر بن جيش عن صفوان بن عسال المرادي قال: "سألت
__________
184- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/353، تذكرة الحفاظ 3/852، شذرات الذهب 2/354، سير أعلام النبلاء 15/407، حلية الأولياء 10/375، المنتظم 6/371، لسان الميزان 1/308.
(1/166)

رسول الله صلى الله عليه وسلم أمسح على الحفين يا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: "نعم ثلاثة أيام للمسافر لا ينزع من غائط ولا بول ولا نوم ويوم وليلة للمقيم" 1.
قال الطبراني لم يروه إلا أبو جناب تفرد به يحيى بن فضيل.
وقال أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم القراب الهروي الحافظ قال أنبأ عمر بن هيثم النيسابوري قال أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي توفي في ذي الحجة يعني من سنة أربعين وثلاثمائة ودخلت مكة بعد وفاته بسنة.
قال أنبأ أبو سعد السمعاني قال سمعت محمد بن إسماعيل بن عبد الله بن أبي صالح المؤذن يقول سمعت أحمد بن علي الأديب يقول سمعت عبد الله بن يوسف الأصبهاني يعني ابن بامويه يقول توفي الشيخ أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي بمكة يوم الأحد لتسع وعشرين خلت من ذي القعدة سنة أربعين وثلاثمائة ودفن يوم الإثنين بالأبطح.
185- أحمد بن محمد بن أحمد بن غالب أبو بكر البرقاني الخوارزمي الحافظ.
نزيل بغداد سمع من أحمد بن إبراهيم بن حباب الخوارزمي ومحمد بن علي الحساني الخوارزمي وغيرهما وببغداد من أبي علي محمد بن أحمد بن الصراف وأبي بكر بن مالك القطيعي وأبي بحر البربهاري ومحمد بن جعفر بن الهيثم وبنيسابور من أبي عمرو بن حمدان وأبي أحمد محمد بن محمد الحافظ وبهراة من أبي الفضل بن خميرويه وبجرجان من أبي
__________
1رواه الطبراني في الكبير 8/64، وأحمد في مسنده 4/239،241،240 1
ورواه بمعناه الترمذي في سننه: أبواب الطهارة: باب ماجاء في المسح على الخفبن للمسافر والمقيم
185- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 4/373، تذكرة الحفاظ 3/1074، شذرات الذهب3/228، طبقات الشيرازي ص/127، المنتظم 8/79، طبقات الحفاظ ص/418، سير أعلام النبلاء 17/464، الأنساب 2/157،156، الوافي بالوفيات 7/331.
(1/167)

بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي وطبقته قال الخطيب كتبت عنه وكان ثقة ورعا متقنا متثبتا فهما لم نر في شيوخنا أثبت منه.
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال سمعت البرقاني يقول ولدت في آخر سنة ست وثلاثين وثلاثمائة ومات في يوم الأربعاء أول يوم من رجب سنة خمس وعشرين وأربعمائة.
قلت حدث عن أبي بكر البرقاني الحافظ أبو عبد الله الصوري وأبو بكر الخطيب وأبو بكر البيهقي وأبو الفضل بن خيرون وسليمان بن إبراهيم الأصبهاني وحدث عنه بصحيح الأسماعيلي ثابت بن بندار بن إبراهيم البقال.
186- أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن حفص بن الخليل أبو سعد الماليني
ومالين من قرى هراة حدث بكتاب الكامل لابن عدي عنه روى عنه أبو بكر الخطيب وروى عن رجل عنه أيضا وأبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأحمد بن محمد بن منصور بن الحسين العالي.
وقال الخطيب إنه أحد الرحالين في طلب الحديث والمكثرين منه كتب ببلاد خراسان وما وراء النهر وببلاد فارس وجرجان والري وأصبهان والبصرة وبغداد والكوفة والشامات ومصر ولقي عامة الشيوخ والحفاظ الذين عاصرهم وحدث عن محمد بن عبد الله السليطي ومحمد بن الحسن بن إسماعيل السراج وإسماعيل بن نجيد السلمي وعبد الرحمن بن محمد بن محبور الدهان النيسابوريين وعن أبي حاتم محمد بن يعقوب وأبي سعيد محمد بن أحمد بن يوسف وعبد الرحمن بن محمد بن إدريس الهرويين
__________
186- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 4/371، طبقات الحفاظ ص/417، تاريخ جرجان 82، تذكرة الحفاظ 3/1070 شذرات الذهب 3/195، المنتظم 8/3، سير أعلام النبلاء 17/301، الوافي بالوفيات 7/330.
(1/168)

وعبد الله بن عدي وأبي بكر الاسماعيلي ومحمد بن عبد الله بن شيرويه الفسوي وأبي شيخ الأصبهاني وأبي بكر الفباب وأبي بكر بن مالك القطيعي وأبي محمد بن ماسي والحسن بن رشيق المصري وخلق يطول ذكرهم وكان قد سمع وكتب من الكتب الطوال والمصنفات الكبار ما لم يكن عند غيره وقدم بغداد دفعات كثيرة وآخر ما قدم سنة تسع وأربعمائة وسمعنا في رباط الصوفية الذي عند جامع المنصور فإنه كان نزل هناك ثم خرج إلى مكة ومضى منها إلى مصر فأقام بها حتى مات بمصر يوم الثلاثاء السابع عشر من شوال سنة اثنتي عشرة وأربعمائة وكان ثقة صدوقا متقنا خيرا صالحا.
وقال الأمير أبو نصر بن ماكولا علي بن هبة الله بن علي الحافظ أبو سعد أحمد بن محمد بن عبد الله بن حفص بن خليل الماليني كان جوالا مكثرا قال لي أبو إسحاق الحبال كأن الإسناد كان يمسك له في البلاد حتى يدركه جاء إلى مصر فأدرك ابن رشيق وعاد إلى مصر وحدث بها كثيرا.
187- أحمد بن محمد بن إسحاق الدينوري أبو بكر الحافظ المعروف بابن السني القاضي.
حدث بالسنن عن احمد بن شعيب النسائي وقد كان سمعها منه بمصر في سنة اثنتين وثلاثمائة وحدث عن جماعة منهم أبو يعلى الموصلي وعبد الله بن محمد البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد والمفضل بن محمد الجندي وأبو عروبة الحسين بن أبي معشر الحراني في آخرين.
حدث عنه بالسنن أبو نصر أحمد بن الحسين القاضي المعروف بالكسار وأبو عبد الله الحسين بن محمد بن فنجويه الدينوري وأبو طاهر ابن سلمة الهمذاني.
قال أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي قال أنبأ أبو الفتح
__________
187- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/939، طبقات الحفاظ ص/380، سير أعلام النبلاء 16/255، الأنساب 7/176، الوافي بالوفيات 7/362.
(1/169)

إسماعيل بن عبد الجبار الماكي قال أنبأ أبو يعلى الخليل بن عبد الله الخليلي قال أبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق الدينوري ابن السني قلد قضاء بالري ثم استعفى ورجع إلى الدينور حافظ عارف ثقة صاحب تصانيف في الأبواب وغير ذلك سمع بمصر أبا عبد الرحمن النسائي وأقرانه وبالبصرة أبا خليفة وأقرانه وبالموصل أبا يعلى وأقرانه وببغداد شيوخ وقته وله في فقه الشافعي معرفة وعلم توفي سنة تسع وخمسين وثلاثمائة.
قلت وقوله إنه توفي سنة تسع وخمسين غلط منه لأن سماع أبي نصر ابن الكسار منه في جمادى الأولى من سنة ثلاث وستين والصواب في ذلك ما أخبرنا عبد الله بن أحمد الهاشمي قال أنبأ سهل بن بشر الإسفرائيني إجازة عن كتاب أبي بكر أحمد بن علي الخطيب قال قال لي القاضي أبو نصر ابن الكسار كان أبو بكر ابن السني قد ولي قضاء القضاه بالري مدة ثم رجع إلى الدينور وكان إذا خوطب بالقاضي غضب من ذلك وتوفي في سنة أربع وستين وثلاثمائة.
وأخبرنا أبو مسلم أحمد بن شيرويه بن شهردار بن شيرويه بن شهردار في كتابه قال أنبأ جدي أبو منصور شهردار قال أنبأ أبي أبو شجاع شيرويه بن شهردار قال أحمد بن محمد بن إسحاق الدينوري أبو بكر المعروف بابن السني قدمها يعني همدان في شوال سنة اثنتين وستين وثلاثمائة روى عن أبي بكر أحمد بن محمد بن عثمان القرشي الفرغاني وأبي جعفر وأبي بكر محمد بن الحسين بم مكرم وأبي محمد يحيى بن محمد بن صاعد وأبي القاسم زيد بن هارون المكي وعبد الله بن موسى عبدان وأبي بكر محمد بن البغوي وأبي سعيد المفضل بن محمد الجندي وأحمد بن يحيى بن زهير وأبي عروبة الحسين بن أبي معشر الحراني وأبي العباس ابن قتيبة وحامد بن شعيب البلخي وعبدان بن أحمد الأهوازي وأبي الليث نصر بن القاسم الفرائضي وأبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي وأبي عبد الله المحاملي.
روى عنه ابن لال وابن تركان وابن خانخان وابن ماهلة وأبو
(1/170)

عبد الله بن فنجويه الدينوري وأبو نصر ابن الكسار الدينوري وغيرهم وكان فقيها حافظا أديبا ما كان في الجبل في زمانه مثله سمعت علي بن الحسين العلوي يقول سمعت أحمد بن الحسين الدينوري يقول توفي ابن السني يوم الأربعاء العاشر من شوال سنة أربع وستين وثلاثمائة.
وقال شيرويه سمعت إسماعيل بن محمد يقول قرأت بخط الشيخ أبي الفضل الفلكي سمعت أبا عبد الله بن فنجويه يقول كان ابن السني قد أتت عليه نيف وثمانون سنة وكان يورق فقال له أهله تورق بعد كبر السن فقال ليت الوراقة بقيت علي قال وسمعته يقول خلف ابن السني بعد موته ستين درهما قد كان جمعها من الوراقة فصرف في ثمن كفنه.
188- أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن النعمان بن المنذر أبو العباس الصائغ الأصبهاني.
حدث عن أبي بكر بن المقرئ بمسند محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني وغيره وحدث عن عبيد الله بن عبد الله العدل وعن أبي بكر محمد بن أحمد بن محمد بن جشنس العدل والحافظ أبي عبد الله بن منده وأبي بكر محمد بن أحمد بن الفضل بن شهريار وغيرهم حدث عنه سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي وغيره.
أخبرنا أبو مسلم بن عبد الرحيم بن الأخوة العدل بأصبهان قال أنبأ أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي قال أنبأ الشيخ الثقة النبيل أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن النعمان بن المنذر بن موسى رحمه الله وكان جميل الطريقة حسن الإعتقاد قراءة عليه وأنا أسمع في سنة تسع وأربعين وأربعمائة.
وقال يحيى بن منده هو ثقة مأمون صالح قليل الكلام توفي سنة تسع وأربعين وأربعمائة وله ثمانون سنة.
__________
188- لم نعثر عليه.
(1/171)

189- أحمد بن محمد بن احمد بن عمر الزاهد أبو الحسين بن أبي نصر الخفاف
قال الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور إنه مجاب الدعوة وسماعاته صحيحة بقي واحد عصره في الإسناد وتوفي يوم الخميس الثاني عشر من شهر ربيع الأول سنة خمس وتسعين وثلاثمائة وهو ابن ثلاث وتسعين سنة بنيسابور وصليت عليه.
190- أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن مردويه أبو بكر الأصبهاني.
ذكر الحافظ أبو طاهر السلفي أحمد بن محمد أنه سمع منه مسند الحارث بن أبي أسامة بسماعه من أبي نعيم وحدث عنه أبو سعد أحمد بن محمد البغدادي وأبو بكر محمد بن منصور السمعاني الحافظان.
191- أحمد بن محمد بن الحسين بن محمد بن فاذشاه أبو الحسين التاني الأصبهاني
حدث بالكثير عن أبي القاسم الطبراني قال يحيى بن منده في تاريخه مات سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة في صفر كثير السماع من الإمام أبي القاسم الطبراني كان ينتحل الاعتزال والتشيع.
192- أحمد بن محمد بن عمر بن أحمد بن إسحاق التاجر المعروف بديزكه.
__________
189- راجع ترجمته في: الأنساب 5/156، شذرات الذهب 3/145، سير أعلام النبلاء16/481.
190- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1212، طبقات الحفاظ ص/445، سير اعلام النبلاء19/207، شذرات الذهب 3/408.
191- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 7/383، شذرات الذهب3/250.
192- لم نعثر عليه.
(1/172)

قال يحيى من منده بعد أن نسبه هو الشيخ الصالح سمع من ابن المقرئ مات في سنة ست وخمسين وأربعمائة.
193- أحمد بن موسى بن مردويه بن فورك بن موسى بن جعفر أبو بكر الأصبهاني الحافظ.
طاف البلاد وسمع بالبصرة والكوفة وبغداد وغيرها من خلق كثير حدث عن أبي علي محمد بن أحمد بن الصواف وأبي بكر الشافعي وأبي أحمد العسال وعبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس وسليمان بن أحمد الطبراني ومحمد بن علي بن دحيم وأحمد بن سليمان النجاد وأبي سهل أحمد بن محمد بن زياد ودعلج بن أحمد السجزي وأحمد بن كامل بن خلف وعبد الباقي بن قانع في خلق كثير وصنف المستخرج على البخاري والمستخرج على مسلم وكتاب الأمثال وكتاب العلم وتاريخ أصبهان وغير ذلك وحدث بمسند أبي الحسن مسدد عن أبي بكر الشافعي عن معاذ بن المثنى عنه.
حدث عنه أبو نعيم الحافظ في أخبار الشعراء وأبو القاسم عبد الرحمن بن منده وأبو مسعود سليمان بن إبراهيم الحافظ وأبو منصور محمد بن أحمد بن شكرويه وأبو الخير محمد بن أحمد بن ررا وغيرهم.
قال يحيى بن منده أحمد بن موسى بن مردويه أبو بكر الحافظ ولد سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة ومات سنة عشرين وأربعمائة في الخامس والعشرين من شهر رمضان.
194- أحمد بن محمد بن محمد أبو القاسم الخليلي الدهقان.
حدث ببلخ بمسند الهيثم بن كليب الشاشي عن أبي القاسم علي بن أحمد
__________
193- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1050، تاريخ أصبهان 1/168، شذرات الذهب 3/190، طبقات المفسربن 1/94، طبقات الحفاظ ص/412، سير أعلام النبلاء 17/308، الوافي بالوفيات8/201.
194- راجع ترجمته في: الأنساب 5/170، سير أعلام النبلاء 19/73، تذكرة الحفاظ 4/1230، شذرات الذهب 3/397.
(1/173)

الخزاعي وذكر أن له فوتا في الكتاب وأما أبو سعد السمعاني فلم يذكره حدث به عنه أبو شجاع عمر بن محمد بن عبد الله البسطامي البلخي ومسعود ابن محمد بن غانم الغانمي الهروي وأبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي.
ذكر أبو سعد السمعاني في معجم شيوخه أنه سمع أبا الفتح عبد الرشيد بن النعمان بن عبد الرزاق بن عبد الملك الوالوالجي يذكر أنه سمع من أبي القاسم الخليلي كتاب شمائل النبي صلى الله عليه وسلم لأبي عيسى الترمذي ببلخ في سنة إحدى وتسعين وأربعمائة قال ومات الشيخ أبو القاسم بعد سماعنا بسبعة أشهر أو ثمانية أشهر.
وقال أبو سعد في كتاب الأنساب له إن الخليلي توفي في صفر من سنة اثنتين وتسعين وأربعمائة وقال كان يخدم القاضي الخليل بن أحمد ببلخ فقيل له الخليلي شيخ ثقة
وقال أبو نصر اليونارتي في معجم شيوخه أحمد بن محمد بن عبد الله بن طاهر أبو القاسم بن أبي منصور الخليلي البلخي سألته عن مولده فقال سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة وتوفي في آخر سنة تسعين وأربعمائة من عباد الله الصالحين سمع من أبي القاسم الخزاعي قدم عليهم ببلخ سنة ثمان وأربعمائة.
195- أحمد بن محمد بن سلامة بن سلمة بن عبد الملك أبو جعفر الأزدي الحجري الطحاوي المصري.
الإمام الحنفي حدث بمسند الشافعي عن خاله وصنف كتاب شرح الآثار سمعه منه أبو بكر ابن المقرئ وحدث عن جماعة منهم يونس بن
__________
195- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/808، شذرات الذهب 2/288، طبقات الشيرازي ص/142، طبقات المفسرين 1/74، لسان الميزان 1/274، طبقات الحفاظ ص/339 لسان الميزان 1/274، وفيات الأعيان 1/71 المنتظم 6/250، الوافي بالوفيات 8/9، غاية النهاية 1/116، سير أعلام النبلاء 15/27 الأنساب8/218.
(1/174)

عبد الأعلى الصدفي وإبراهيم بن أبي داود البرلسي وأبو بكرة بكار بن قتيبة البكراوي وسعد بن عبد الله بن عبد الحكم.
حدث عنه أبو الحسين محمد بن المظفر وأبو بكر ابن المقرئ وأبو القاسم الطبراني اللخمي في آخرين.
ولد سنة تسع وعشرين ومائتين وتوفي سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة.
196- أحمد بن محمد بن رميح بن وكيع النسوي أبو سعيد.
قال الحاكم أبو عبد الله بعد أن نسبه هو الحافظ الثقة مولده بالشرمقان ومنشأه بمرو ثم انتقل إلى العراق ثم انصرف إلى خراسان وقد شاخ وذلك في سنة خمسين وثلاثمائة فعقدت له المجلس في مسجد يحيى ابن صبيح وقرأت عليه الجامع الصحيح للبخاري وحضر الناس فأقام بنيسابور ثلاث سنين ثم استدعى إلى صعدة فأدركته منيته بالبادية فتوفي بالجحفة سنة سبع وخمسين وثلاثمائة.
197- أحمد بن محمد بن الحسين البخاري أبو نصر الكلاباذي.
قال الحاكم في تاريخ نيسابور هو من حفاظ الحديث حسن المعرفة والفهم عارفا بالجامع الصحيح لمحمد بن إسماعيل ورد بنيسابور وأقام بها غير مرة سمع ببخارى الهيثم بن كليب الشاشي وعلي بن محتاج وأبا محمد بن بعقوب وغيرهم وسمع بتلك الديار من أبي يعلى النسفي وأبي جعفر البغدادي وكتب بمرو وبنيسابور والري والعراق ووجدت شيخنا أبا الحسن الدارقطني قد رضي فهمه ومعرفته كما رضيناه وهو متقن ثبت في الرواية والمذاكرة.
__________
196- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/930، تاريخ بغداد 5/6، طبقات الحفاظ ص/378، الوافي بالوفيات 7/400، تهديب ابن عساكر 2/49. شذرات الذهب 3/22.
197- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 4/434، تذكرة الحفاظ 3/1027، شذرات الذهب 3/151، طبقات الحفاظ ص/407، سير اعلام النبلاء 17/94، الأنساب10/506.
(1/175)

توفي أبو نصر الكلاباذي ليلة الثالث والعشرين من جمادى الآحرة سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة رحمه الله فإنه لم يخلف بما وراء النهر مثله.
198- أحمد بن محمد بن أحمد بن الحسن بن علي بن أحمد بن سليمان الحافظ أبو سعد الأصبهاني.
البغدادي الأصل حدث عن القاسم بن الفضل الثقفي بمسند عبد الله بن وهب وحدث عن جماعة منهم عبد الرحمن وعبد الوهاب أنبأ أبي عبد الله بن منده وأبو بكر محمد بن أحمد بن أسيد المديني ومحمد بن عمر بن شبويه وأبو سهل حمد بن أحمد بن ولكيز ومحمد بن بديع بن عبد الله الحاجب وأحمد بن عبد الغفار بن أشتة في آخرين.
حدث عنه أبو القاسم ابن عساكر وأبو سعد السمعاني وقد حدث عنه خلق من المتأخرين منهم عبد الرحمن بن الجوزي وعبد العزيز بن أخضر وعمر بن محمد بن طبرزد ومحمد بن علي بن القبيطي وعبد العزيز بن أحمد بن الحصاص وغيرهم من شيوخنا وأخبرنا عنه أحمد بن الحسن العاقولي بمسند ابن وهب.
وقال أبو سعد السمعاني في مشيخته كان حافظا كبيرا تام المعرفة بالحديث يحفظ جميع الصحيح لمسلم وكان يملي الأحاديث من حفظه ولد في صفر سنة ثلاث وستين وأربعمائة بأصبهان ومات في شهر ربيع الأول من سنة أربعين وخمسمائة بنهاوند وحمل إلى أصبهان.
199- أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم بن سلفة الأصبهاني الحافظ أبو طاهر السلفي.
__________
198- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1284، طبقات الحفاظ ص/465، سير أعلام النبلاء20/119، الوافي بالوفيات 7/325، شذرات الذهب 4/125، المنتظم 10/116، الكامل 11/107.
199- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1298، شذرات الذهب 4/255، طبقات القراء 1/102، لسان الميزان 1/299، طبقات الحفاظ ص/469، وفيات الأعيان 1/105، الوافي بالوفيات 7/351، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/68 سير أعلام النبلاء 21/5، الكامل11/191.
(1/176)

سمع ببلدة من القاسم بن الفضل الثقفي في خلق كثير وبالدون من عبد الرحمن بن حمد الدوني وببغداد من أبي الخطاب نصر بن أحمد بن البطر وأبي الحسين ابن الطيوري وأبي بكر الطريثيثي وأبي طالب بن يوسف في خلق كثير وجم غفير في هذه البلاد وغيرها وكان جوالا في الآفاق تغرب وكتب الكثير وكان حافظا ثقة ضابطا متقنا سمع منه أقرانه وأشياخه وحدث ببغداد لما قدمها لسماع الحديث وكان على طريقة المتقدمين سأل شجاعا الذهلي والمؤتمن الساجي وأبا علي البرداني ببغداد عن أحوال الرجال وجرحهم وتعديلهم وكتب جوابهم وسأل خميس بن علي الحوزي بواسط وأبيا النرسي بالكوفة وسؤالاته سؤالات ضابط متقن ومد الله له في العمر حتى جاوز المائة ومتع بسمعه وبصره الى أن مات وحدثت أنه كان بآخره إذا أرادوا أن يكلمون لا يسمع إلا بعد جهد فإذا قرؤا عليه الحديث حضر له سمعه ورد عليهم الخطأ وهو أول من جمع أربعين حديثا عن أربعين شيخا في أربعين بلدا فيما نعلم ورحل إليه الناس من البلاد البعيدة وانتشر حديثه في الشرق والغرب.
حدث عنه عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي وعبد القادر بن عبد الله الرهاوي بحران وغيرها وأبو الحسن علي بن المفضل المقدسي بمصر وأبو الجناب أحمد بن عمر الخيوقي بخوازم وعبد الله بن عبد الجبار العثماني بالحجاز واليمن وأحمد بن طارق بن سنان الكركي ببغداد في آخرين.
حدثني عبد العظيم بن عبد القوي المنذري بمصر قال لما أرادوا أن يقرؤا سنن أبي عبد الرحمن النسائي على السلفي أتوه بنسخة سعد الخير وهي مصححة قد سمعها من أبي محمد الدوني فقال ما تريدون تقرؤن فقالوا سنن النسائي فقال فيها اسمي أحمد بن محمد قالوا لا قال فاجتذبها من يدي القاري بغيظ ورمى بها وقال لا أحدث إلا من أصلي فقالوا له هذا بخط سعد الخير وهو ثقة حافظ قد كتبها عن شيخك فقال إن كان فيها إسمي وإلا فلا أحدث بها ولم يحدث بها حتى مات.
(1/177)

حدثني إبراهيم بن محمد بن الأزهر الصريفيني صريفين بغداد قال سمعت أبا محمد عبد القادر الرهاوي الحافظ بحران يقول جئت انا وعبد الغني بن عبد الواحد المقدسي إلى الحافظ أبي طاهر السلفي ومعنا كتاب السنة للالكائي فقلنا له معنا كتاب السنة فنظر فيه فقال هذا أصل صحيح والكتاب سماعي سمعته من أبي بكر الطريثيثي ببغداد فقلنا له نريد أن نقرأ عليك فقال كيف تقرأ علي من غير أصل سماعي قال فسألناه فأذن لنا فقال فقلت لعبد الغني لا تقرأه أنت ولا أنا فإنه إن سألنا كم بقي من الجزء لا يمكن أن نغالطه بشئ قال فأعطيناه لرجل يقال له الوجيه فقرأه عليه قال فرفع إلينا رأسه بعد ساعة وقال ما هذا الذي تقرؤون قلنا كتاب السنة للالكائي قال كيف تقرؤن علي وليس فيه سماعي قال فقلنا له إنها نسخة صحيحة معارضة بالأصل قال فسكت وسمعنا عليه الكتاب قال إبراهيم وحدثنا بالكتاب جميعه عنه عبد القادر الرهاوي بحران.
وحدثني عبد العظيم المنذري قال قال لي أبو الحسن علي بن المقدسي حفظت أسماء وكنى وجئت إلى الحافظ أبي طاهر السلفي فذاكرته بها فجعل يذكرها لي من حفظه وما قال لي أحسنت وقال لي ما هذا شيء مليح أنا شيخ كبير لي في هذا البلد هذه السنين لا يذاكرني أحد وحفظي هكذا.
توفي أبو طاهر السلفي ليلة الجمعة سادس ربيع الآخر من سنة ست وسبعين وخمسمائة بالإسكندرية.
أخبرنا الحافظ عبد القادر بن عبد الله الرهاوي إجازة ونقلته من خطه قال شيخنا الإمام أبو طاهر أحمد بن محمد بن احمد بن محمد بن إبراهيم الأصبهاني نزيل الإسكندرية سمع الحديث بأصبهان من سنة ثمان وثمانين وأربعمائة إلى سنة ثلاث وتسعين وسافر إلى بغداد فأقام بها يسمع إلى سنة سبع وتسعين وسافر إلى الكوفة فأقام بها مدة يسمع ثم حج ورجع إلى بغداد فأقام بها إلى سنة خمسمائة يقرأ الحديث والفقه والنحو واللغة سمع بقراءته الأئمة كيحيى بن منده الحافظ والمؤتمن بن أحمد الساجي ومحمد بن منصور
(1/178)

السمعاني وأبي نصر الأصبهاني وغيرهم سمعته يقول كنت بالكوفة مريضا وكان يجعل لي مخاد استند إليها وأكتب الحديث قال ورأيت في كثير من أجزائه الكبار يقول في آخر الجزء كتبت هذا الجزء في الليلة الفلانية وسمعته يقول كنت أكتب إلى قبيل الفجر ثم أنام ثم خرج من بغداد سنة خمسمائة إلى واسط والبصرة ودخل خوزستان وبلاد السيسر ونهاوند ومضى إلى همذان وقزوين وزنكان وساوة وجرباذقان ومضى إلى الري ثم مضى إلى الدربند وهو آخر بلاد الإسلام ثم رجع إلى تفليس وبلاد آذربيجان وخرج إلى خلاط وديار بكر ثم عاد إلى الجزيرة ونصيبين وماكسين وغيرهما ثم صعد إلى دمشق ودخل إلى ديار مصر كل هذه البلاد يكتب بها الحديث في إحدى عشرة سنة فلما وصل إلى الإسكندرية وهو سنة إحدى عشرة وخمسمائة رآه كبراؤها وفضلاؤها فاستحسنوا علمه وأخلاقه وآدابه فأكرموه وحدموه حتى لزموه عندهم بالإحسان ثم بعث إلى أصبهان فجاء بكتبه إليه.
وسمعت من يحكي عن أبي الفضل محمد بن ناصر أنه قال كان هاهنا يعني السلفي ببغداد كأنه شعلة نار في تحصيل الحديث وحدثني بعض رفقائي عن ابن شافع أنه قال السلفي شيخ العلماء.
وسمعت شيخنا ابا عبد الله بن أبي الصقر يقول كان السلفي إذا دخل على ابن الأكفاني يقوم له ويتلقاه ويعظمه وإذا خرج شيعة وكان ابن الأكفاني مقدم دمشق في الحديث والأمانة قال ثم لم يزل يعطم أمره بالإسكندرية حتى فشا إلى ملوك مصر فصار له عندهم الاسم والجاه العريض والكلمة النافذة مع مخالفته لمذهبهم وقلة مبالاته بهم في أمر الدين لعقله ودينه ودينه وحسن مجالسته وأدب نفسه وتألفه الناس واعترافه بالحقوق وإرفاد الوفاد وكان مظنه للرجاء في ماله وجاهه نزه المجالسة من المجون وإطراح الحشمة بل ما رأيت بعد مجلس الحافظ أبي العلاء أحسن مجلسا منه وكان معظما لأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يوجد عنده في شيء من أمر التحديث هوادة ولا ترخص وبلغني أن سلطان ديار مصر حضر عنده وهو يقرأ عليه الحديث فجعل يتحدث السلطان وأخوه فزبرهما وقال أيش هذا نحن نقرأ أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتما تتحدثان.
(1/179)

وسمعته يقول كنت أسمع الحديث بالحريم فسمعت ليلة ثم جئت إلى مسجد فوضعت الكيس الذي فيه الأجزاء تحت رأسي فوقع علي شيء ثقيل شبه الذي يسمى الكابوس فجعل يكبسني حتى ضاق نفسي وقال أتدري أيش صنعت تضع أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت رأسك قال فقمت فنحيت الكيس ووضعت تحت رأسي آجرة وجعلت الكيس في حضني.
قال وبلغني أن في هذه المدة التي كان بالإسكندرية وهي ستون سنة ما خرج إلى بستان ولا فرحة غير مرة واحدة بل كان عامة دهره لازما بيته ومدرسته وما كنا نكاد ندخل إلا نراه مطالعا في شيء وكان آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر ورأيته يوما وقد جاء جماعة من المقرئين بالألحان فأرادوا أن يقرؤوا فمنعهم من ذلك وقال هذه القراءة بدعة بل اقرؤوا ترتيلا فقرؤوا كما أمرهم وكان حليما محتملا لجفاء الغرباء كان إذا ارتاب في شيء إلتقت إلى أصحابه يقول أليس هكذا تواضعا منه وتدينا رضي الله عنه.
200- أحمد بن محمد بن عبد العزيز بن علي العباسي أبو جعفر وأبو العباس أيضا
حدث بصحيح مسلم عن أبي عبد الله الحسين بن علي الطبري نزيل مكة وحدث عن جماعة منهم أبو علي الحسن بن عبد الرحمن الشافعي المكي وكان موصوفا بالخير والصلاح ثقة في الرواية حدثنا غير واحد من شيوخنا عنه توفي في شعبان من سنة أربع وخمسين وخمسمائة.
201- أحمد بن محمد بن محمد بن عبد الله أبو المكارم اللبان الأصبهاني.
حدث عن أبي علي الحداد بجميع مسند أبي داود الطيالسي وبكتاب صفة
__________
200- راجع ترجمته في: المنتظم10/191، العقد الثمين 3/148، سير أعلام النبلاء20/331، شذرات الذهب4/170.
201- راجع ترجمته في: التكلمة لوفيات النقلة رقم/626، سير أعلام النبلاء21/362، شذرات الذهب 4/329.
(1/180)

الجنة لأبي نعيم وغير ذلك وسماعه صحيح قال ابن زينة هو من أولاد النعمان بن عبد السلام سمع منه جماعة منهم أبو رشيد محمد بن أبي بكر بن الغزال وبدل بن أبي المعمر التبريزي وقال لنا توفي يوم الخميس سابع عشرى ذي الحجة من سنة سبع وتسعين وخمسمائة.
202- أحمد بن محمد بن الحسن بن هبة الله أبو الفضل ابن عساكر الدمشقي.
حدث بكتاب السنن لأبي الحسن الدارقطني عن عمه أبي الحسين هبة الله بن عساكر ذكر لي حالد بن يوسف النابلسي ذلك وقد حدثنا هذا الشيخ بدمشق عن أبي القاسم نصر بن أحمد مقاتل السوسي وغيره توفي شيخنا أبو الفضل ابن عساكر في يوم الأحد ثاني رجب ودفن من الغد بمشهد القدم بظاهر دمشق في سنة عشرة وستمائة.
203- أحمد بن محتاج بن روح بن صديق بن بشير أبو نصر النسفي الصيرفي.
سكن سمرقند قال عبد الرحمن بن محمد الإدريسي يروي عن جده أبي أمه حماد بن شاكر ومحمود بن عنبر النسفيين وعبد الله بن يحيى القاضي السرخسي روى عن محمد بن المنذر شكر الهروي من أصول رديئة ذكر أنه سمعها مع جده حماد عنه وعندي أنه سمعها من جده عن محمد بن المنذر سمعنا منه جامع محمد بن إسماعيل البحاري وجامع أبي عيسى الترمذي حدثنا بهما عن جده حماد عنهما من أصول جيدة وسماعه عنهما صحيح.
كان مولده في صفر سنة أربع وتسعين ومائتين وتوفي في شعبان أو رمضان سنة خمس وسبعبن وثلاثمائة.
__________
202- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/40، سير أعلام النبلاء 22/26، التكملة لوفيات النقلة رقم/1305.
203-لم نعثر عليه.
(1/181)

204- أحمد بن منيع بن عبد الرحمن أبو جعفر المروذي.
جد أبي القاسم البغوي لأمه حدث عن عبد العزيز بن أبي حازم وسفيان بن عيينة ويزيد بن هارون وهشيم بن بشير وروح بن عبادة وأبي أحمد الزبيري وعبد الله بن الزبير الحميدي في آخرين وصنف المسند حدث عنه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وموسى بن هارون وأبو يعلى الموصلي في جماعة آخرين وحدث عنه بالمسند إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن جميل الأصبهاني.
أخبرنا زاهر بن أبي طاهر الثقفي بأصبهان قال أنبأ زاهر بن طاهر قال أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجرودي قال أنبأ محمد بن أحمد بن حمدان قال أنبأ أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد الطبري الفقيه ببغداد ومحمد بن إسحاق بن إبراهيم الثقفي قالا أنبأ أحمد بن منيع قال ثنا الحسين بن محمد المروزي ثنا إسرائيل عن سماك بن حرب عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لضباعة: "حجي واشترطي وقولي محلي حيث حبستني" 1.
أخبرنا أبو محمد بن الأحضر الحافظ فيما قرأت عليه قال أنبأ المبارك بن المبارك السراج قال أنبأ أبو الحسين ابن الطيوري قال أنبا عبد العزيز بن علي الأزجي قال أنبأ محمد بن أحمد المفيد بن منيع ببغداد سنة أربع وأربعين يعني ومائتين ومولده ومولد أبي خيثمة سنة ستين ومائة.
__________
204- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/481، تهذيب التهذيب 1/84، شذرات الذهب 2/105، طبقات الحفاظ ص/212، سير أعلام النبلاء 11/483،تاريخ بغداد5/160، الوافي بالوفيات 8/192، طبقات القراء 1/139.
رواه مسلم في صحيحة: كتاب الحج: باب جواز اشترط المحرم التحلل بعذر المرض ونحوه: والترمذي في سننه: كتاب الحج: باب ماجاء في الأشترط في الحج، والنسائي في سننه: والترمذي في سننه: كتاب الحج: باب ماجاء في الاشتراط في الحج، والنسائي في سننه: كتاب الحج: باب كيف يقول إذا اشترط، وابن حبان في صحيحة 6/34، وأحمد في مسنده عن ضباعة 6/360،420،419 والبيهقي في سننه 5/222،221، والدارقطني في سننه 2/219.
(1/182)

أخبرنا عبد العزيز بن محمود بن الأحضر قال أنبأ أبو القاسم سعيد بن أحمد بن البناء وأبو بكر محمد بن عبيد الله بن نصر بن الزاغوني قالا أخبرنا الشريف أبو نصر محمد بن محمد الزينبي قال أنبأ أبو الحسن علي بن أحمد بن عمر بن حفص المقرئ الحمامي قال أنبأ أبو محمد الحسن بن بدر ابن عبد الله مولي الموفق قال قال لي عبد الله بن محمد البغوي في منزلي ونحن نقرأ أنا من أهل قرية بخراسان يقال لها بغاوة وما لنا ولأولاد الخلفاء والأمراء لقد مات جدي لأمي أحمد بن منيع وكان من الأبدال وما خلف بنيه في كتبه ولقد بعنا جميع ما يملك سوى كتبه فما جاءت غير أربعة وعشرين درهما.
205- أحمد بن المظفر بن أحمد بن يزداد أبو الحسن العطار الواسطي.
حدث بمسند مسدد عن أبي محمد عبد الله بن محمد السقا الحافظ الواسطي حدث به عنه أبو نعيم محمد بن إبراهيم بن محمد بن خلف الجماري.
قال أبو عبد الله محمد بن فتوح الحميدي الحافظ ومن حفظه نقلت فيمن توفي سنة إحدى وأربعين وأربعمائة أبو الحسن أحمد بن محمد بن المظفر بن داد العطار الواسطي بواسط في شعبان حدث عن أبن السقا بمسند مسدد وغيره وعن أبي هشام العبدي هكذا في خط الحميدي "ابن داد" والصواب ما ذكرنا.
206- أحمد بن منصور بن خلف أبو بكر المغربي الأصل نيسابوري.
حدث عن أبي طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة وأبي محمد بن عبد الله بن أحمد بن محمد الصيرفي وحدث بكتاب المتفق عن أبي بكر محمد بن عبد الله بن زكريا الجوزقي وفاته عنه من "باب فضل الغزو في البحر" إلى "باب مسير رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خيبر" ومن "باب ذكر ما أمر به الداعي
__________
205- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/266وفيه: "ابن مزداد". العبر2/278.
206- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/307، سير أعلام النبلاء 18/94.
(1/183)

أن يعزم في الدعاء والمسألة ولا يقول اللهم اغفر لي إن شئت إلى باب ذكر الدعاء عند الكرب وكلمات الفرج حدث عنه أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وزاهر بن طاهر الشحامي وعبد الرحمن بن عبد الله البحيري.
أخبرنا عبيد الله بن علي البغوي قال أنبأ علي بن محمد المستوفي قال أنبأ أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر قال أما شيخنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف البزاز المغربي شيخ نظيف طاف به وبأخيه خلف أبوهما الشيخ منصور على مشايخ عصره فسمع الكثير وجمع له الفوائد وسمع المتفق سمع منه الأئمة والكبار ورزق الرواية سنين وعاش أبو بكر عيشا نقيا وتوفي في سنة اثنتين وستين وأربعمائة.
207- أحمد بن يوسف بن أحمد بن خلاد بن منصور أبو بكر العطار.
أصله من نصيبين سمع محمد بن الفرج الآزرق والحارث بن أبي أسامة وإسماعيل بن إسحاق القاضي ومحمد بن غالب التمتام وغيرهم روى عنه أبو الحسن الدارقطني وأحمد بن محمد بن رزقويه وأبو نعيم الأصبهاني والحافظ أبو الفتح بن أبي الفوارس في آخرين.
أخبرنا عمر بن محمد بن المعمر قال أنبأ أبو منصور بن خيرون قال أنبأ أحمد بن علي بن ثابت الخطيب قال كان ابن خلاد لا يعرف من العلم شيئا غير أن سماعه كان صحيحا سمعت أبا نعيم الحافظ يقول أنبأ أبو بكر بن خلاد وكان ثقة.
وقال الخطيب قال لنا أبو علي بن شاذان توفي أبو بكر أحمد بن يوسف بن خلاد العطار النصيبي يوم الأربعاء ودفن يوم الخميس لعشر خلون من صفر سنة تسع وخمسين وثلاثمائة.
وقال محمد بن أبي الفوارس توفي ابن خلاد عشية الثلاثاء ودفن يوم
__________
207- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 5/220.
(1/184)

الأربعاء لأربع عشرة ليلة بقيت من صفر سنة تسع وخمسين وثلاثمائة وكان ثقة مضى أمره على جميل ولم يكن يعرف الحديث.
208- أحمد بن أبي الفتح يوسف بن أبي الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن صرما المشتري أبو العباس.
سمع الكثير من أبي الفضل الأرموي وسمع الصحيح للبخاري من عبد الأول وسمع من محمد بن ناصر الحافظ وأبي يعلى محمد بن محمد بن الفراء وأبي القاسم سعيد بن أحمد بن البناء وعبد الخالق بن احمد بن يوسف وأحمد بن أبي غالب بن الطلاية وحدث عنهم وكان سماعه صحيحا توفي في يوم الإثنين سادس عشر شعبان من سنة إحدى وعشرين وستمائة ودفن من الغد بباب حرب.
209- أحمد بن يحيى بن أحمد بن عبيد الله بن هبة الله أبو المعالي الخازن سمع وكتب الكثير وروى البخاري عن عبد الأول وسماعه صحيح توفي يوم النصف من شعبان من سنة ثلاث وستمائة.
210- أحمد بن يحيى بن بركة بن محفوظ أبو العباس البزار المعروف بابن الدبيقي
والدبيقة قرية من قرى نهر عيسى سمع من القاضي أبي بكر الأنصاري كتاب رواية الآباء عن الأبناء جمع الخطيب بسماعه من الخطيب وكتاب رفع اليدين في الصلاة للبخاري وجزءا من أمالي أبي حفص عمر الكتاني وسمع من عبد الوهاب الأنماطي حديث علي بن الجعد جمع البغوي جميعه وسمع
__________
208- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/94، ذيل تاريخ بغداد 15/129.
209- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/129، الوافي بالوفيات 8/232.
210- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/49، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/129.
(1/185)

من سعد الخير كتاب دلائل النبوة لأبي نعيم بسماعه من محمد بن محمد المطرز عنه وسمع من القزاز أبي منصور مشيخته وغيرها وسمع من الأنماطي أجزاء من سنن سعيد بن منصور وكان سماعه في بعض الكتاب صحيحا من الأنماطي وكشط اسم غيره في أجزاء كثيرة من الكتاب وألحق اسم نفسه بخطه الذي لا شك فيه ولو اقتصر على مسموعاته لكان فيها كفاية وهو مكثر نسأل الله العافية توفي في عاشر ربيع الآخر من سنة اثنتي عشرة ودفن بالشونيزية.
211- أحمد بن يحيى بن أحمد بن علي بن محمد أبو منصور بن البراج الصوفي.
سمع أكثر سنن النسائي من أبي زرعة المقدسي طاهر بن محمد بن طاهر وحدث عنه وعن أبي الفتح بن عبد الباقي بن البطي وسماعه صحيح.
__________
211- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/116.
(1/186)

من اسمه إبراهيم
212- إبراهيم بن محمد بن سفيان أبو إسحاق النيسابوري الفقيه.
قال الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور كان من أصحاب أيوب بن الحسين الزاهد قال وكان إبراهيم من العباد المجتهدين الملازمين لمسلم بن الحجاج سمع بنيسابور محمد بن رافع القشيري محمد بن اسلم الطوسي وأقرانهما وبالري محمد بن مقاتل وموسى بن نصر وأقرانهما وبالعراق عمرو بن عبد الله الأودي وسفيان بن وكيع وبالحجاز محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ وأقرانه قال الحاكم سمعت أبا أحمد محمد بن أحمد بن شعيب يقول توفي إبراهيم بن محمد بن سفيان يوم الإثنين ودفن عشية الإثنين في رجب سنة ثمان وثلاثمائة وقال الحاكم سمعت محمد بن
__________
212- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 6/128، شذرات الذهب 2/252.
(1/186)

يزيد العدل يقول كان إبراهيم بن محمد بن سفيان مجاب الدعوة وقال الحاكم سمعت أبا عمرو إسماعيل بن نجيد بن أحمد بن يوسف السلمي يقول كان إبراهيم بن محمد بن سفيان من الصالحين.
أخبرنا زاهر بن أبي طاهر بأصبهان قال أنبأ زاهر بن طاهر قال أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجرودي قال أنبأ أبو سعيد أحمد بن محمد بن إبراهيم الفقيه قال أنبأ أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سفيان أنبأ أبو سعيد الأشج ثنا يحيى بن عبد الملك بن أبي غنية ثنا أبي عن عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن من الشعر حكمة" 1
قال أبو سعيد العسكري غريب جدا من حديث عاصم عن زر عن ابن مسعود تفرد به عبد الملك بن حميد بن أبي غنية الخزاعي مولاهم عنه.
213- إبراهيم بن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن داود البلخي أبو إسحاق المستملي
سمع البخاري من الفربري سنة أربع عشرة وثلاثمائة سمعه منه أبو ذر عبد بن أحمد الهروي ببلخ في سنة أربع وسبعين وثلاثمائة وحدث عنه وقال توفي إبراهيم بن أحمد المسملي البلخي سنة ست وسبعين وثلاثمائة فيما أخبرني به غير واحد ممن ورد من تلك الناحية.
214- إبراهيم بن عبد الله بن مسلم بن ماعز بن المهاجر أبو مسلم الكشي.
__________
1- رواه بهذ السياق الترمذي في سننه: كتاب الاستئذان: باب ماجاء ان في الشعر حكمة، وقال: غريب من هذا الوجه إنما رفعة الأشج، وروى غيره هذا عن ابن ابي غنية موقوفاً. وله روايات أخرى ولكن عن أبي، وعن عمرو بن عوف وأبي هريرة وحسان بن ثابت وعمر.
راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 16/492، شذرات الذهب3/86. -213
214- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 6/120، تذكرة الحفاظ 2/620، شذرات الذهب 2/210، طبقات المفسرين 2/13، طبقات الحفاظ ص/276، سير أعلام النبلاء 13/423، المنتظم 6/50، الوافي بالوفيات 6/29، الأنساب 10/359.
(1/187)

ويقال الكجي بالجيم البصري سمع من محمد بن عبد الله الأنصاري وأبي عاصم الضحاك بن مخلد النبيل ومعاذ بن عوذ الله وعبد الله بن مسلمة القعنبي وعبد الرحمن بن حماد الشعيثي ومحمد بن عرعرة بن البرند السامي وسليمان بن داود الطيالسي وسليمان بن حرب الواشحي وغيرهم وجمع السنن.
حدث عنه عبد الله بن محمد البغوي وإسماعيل بن محمد الصفار وأبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك وأبو بكر الشافعي وأحمد بن سليمان النجاد وأبو علي بن أحمد بن الصواف وحبيب بن الحسن القزاز وسليمان أحمد الطبراني وفاروق بن عبد الكبير الخطابي وأبو بكر بن أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي في خلق كثير وخرج حديثه في الصحيح جماعة من المتأخرين.
أخبرنا أبو الفخر أسعد بن سعيد التاجر وعفيفة بنت أحمد وعائشة بنت معمر بن عبد الواحد بن الفاخر قالوا أحبرتنا فاطمة بنت عبد الله الجوزدانية قالت أنبأ أبو بكر ابن ريذة قال أنبأ الطبراني قال ثنا علي بن عبد العزيز قال ثنا مسلم بن إبراهيم وثنا أبو مسلم الكشي قالا ثنا سليمان بن حرب قال ثنا شعبة عن الأعمش عن أبي وائل عن مسروق عن عبد الله بن عمرو قال لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحشا ولا متفحشا وقال: "من أحبكم إلي احاسنكم أخلاقا" 1.
أخبرنا أبو علي منصور بن ظافر بن موسى القرشي الزبيري فيما قرأت عليه بالإسكندرية فأقر به قال أنبأ أبو طاهر السلفي قال أنبأ أبو الحسين ابن الطيوري قال أنبأ إبراهيم بن عمر البرمكي إجازة قال أنبأ أبو الحسن محمد بن أبي العباس بن الفرات قال أنبأ محمد بن مخلد العطار قال سنة
__________
1- أخرجه البخاري في صحيحة: كتاب المناقب: باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم، ومسلم في صحيحة: كتاب الفضائل باب كثرة حيائة صلى الله عليه وسلم، والترمذي في سننه البر والصلة: باب ماجاء في خلق النبي صلى الله عليه وسلم وقال: حديث حسن صحيح.
(1/188)

اثنتين وتسعين ومائتين مات أبو مسلم الكجي إبراهيم بن عبد الله يوم الأحد لسبع خلون من المحرم ببغداد وأحدر إلى البصرة.
أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد قال أنبأ أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون قال أنبأ الخطيب أبو بكر قال أنبأ بشرى بن عبد الله الرومي قال سمعت أبا بكر أحمد بن جعفر بن سلم يقول لما قدم علينا أبو مسلم الكجي أملا الحديث في رحبة غسان وكان في مجلسه سبعة مستملين يبلغ كل واحد منهم صاحبه الذي يليه وكتب الناس عنه قياما بأيديهم المحابر ثم مسحت الرحبة وحسب من حضر بمحبره فبلغ ذلك نيفا وأربعين ألف محبرة سوى النظارة قال ابن سلم وبلغني أن أبا مسلم كان نذر أن يتصدق إذا حدث بعشرة آلاف درهم.
215- إبراهيم بن خزيم بن قمير بن خاقان بن ماهان الشاشي.
حدث عن عبد بن حميد بن نصر الكشي بكتاب مختصر المسند وغيره حدث عنه أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حمويه الحموي السرخسي.
216- إبراهيم بن منصور بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله السلمي أبو القاسم الكراني.
المعروف بسبط بحرويه وكران محله بأصبهان حدث عن أبي بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ بمسند أبي يعلى الموصلي وغير ذلك حدث عنه بالمسند الحسين بن عبد الملك الخلال وقد حدث عنه سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي.
قال يحيى بن أبي عمرو بن منده في تاريخه بعد أن نسبه كما نسبناه كان رحمه الله صالحا عفيفا ثقيل السمع مات في شهر ربيع الأول من سنة خمس
__________
215- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 14/486، تبصير المنتبه 8/529.
216- راجع ترجمته في: الأنساب 10/378، شذرات الذهب 3/296، سير أعلام النبلاء18/73.
(1/189)

وخمسين وأربعمائة سمع من ابن المقرئ مسند أبي يعلى الموصلي وكتاب التفسير لعبد الرزاق بن همام بروايته عن ابن المقرئ عن أبي عروبة عن سلمة بن شبيب عنه وولد سنة اثنتين وستين وثلاثمائة.
217- إبراهيم بن أحمد بن محمد بن علي بن عطاء المروذي أبو إسحاق.
روى جامع أبي عيسى الترمذي عن أبي عبد الله محمد بن محمد بن العلاء البغوي عن الجراحي سمعه منه أبو سعد ابن السمعاني.
218- إبراهيم بن محمد بن مكتوم أبو إسحاق المستملي المكتومي.
قال الحاكم في تاريخ نيسابور كتبت باستملائه عن أبي العباس الأصم وغيره سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة ثم غاب عنا وسكن الطابران بطوس سنين ثن انصرف إلينا عند الأربعين وكان يحدث سمع جعفر بن أحمد بن نصر الحافظ وعبد الله بن شيرويه وغيرهما توفي بطوس سنة نيف وخمسين وثلاثمائة.
219- إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس أبو إسحاق الهاشمي.
حدث بالموطأ عن أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري حدث به عنه أبو علي زاهر بن أحمد السرخسي الفقيه.
وحدث عن الحسين بن الحسن المروزي وسعد بن عبد الرحمن المخزومي ومحمد بن الوليد البسري وخلاد بن أسلم وعبيد بن أسباط
__________
217- راجع ترجمته في: الأنساب 11/254، وانظر اللباب 3/342.
218- راجع ترجمته في: الأنساب 11/459.
219- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 6/138، سير أعلام النبلاء 15/71، المنتظم6/289، الوافي بالوفيات6/48، لسان الميزان 1/77، شذرات الذهب 2/306.
(1/190)

وغيرهم روى عنه الدارقطني وعمر بن شاهين ويوسف بن عمر القواس في آخرين.
أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن طبرزد قال أنبأ أبو القاسم علي بن طراد الزينبي قال أنبأ إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي قال ثنا حمزة بن يوسف السهمي قال وسألته يعني أبا الحسن علي بن عمر الدارقطني عن إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي روى عن أبي مصعب عن مالك الموطأ فقال سمعت القاضي محمد بن علي الهاشمي المعروف بابن أم شيبان يقول رأيت على كتاب الموطأ المسموع من أبي مصعب عن مالك رأيت السماع على ظهره سماعا قديما صحيحا سمع الأمير عبد الصمد بن موسى الهاشمي وابنه إبراهيم.
وحدثنا حمزة قال سمعت أبا الحسن ابن لؤلؤ الوراق يقول رحلت إلى سامراء إلى إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي على أن أسمع منه الموطأ فلم أر له أصلا صحيحا فتركته وخرجت ولم أسمع.
أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد قال أنبأ أبو منصور بن خيرون قال أنبأ الخطيب قراءة عليه قال حدثني عبيد الله بن أبي الفتح قال سمعت محمد بن حميد الخزاز يقول سمعت القاضي أبا الحسن محمد بن صالح الهاشمي يقول رأيت أصل أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي عن أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الموطأ سماعه مع أبيه بالخط العتيق خط الأصل.
وبالإسناد أنبأ أحمد بن علي الخطيب قال حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أنبأ الصفار ثنا ابن قانع إن إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي مات بسر من رأى في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة زاد ابن قانع في أول المحرم
(1/191)

220- إبراهيم بن محمد بن منصور بن عمر بن علي أبو البدر الكرخي.
الفقيه الشافعي حدث عن أبي بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب بأكثر كتاب السنن لأبي داود السجستاني وسمع من أبي الحسين ابن النقور وأبي الغنائم عبد الصمد بن علي بن المأمون وأبي القاسم الإسماعيلي.
حدث عنه عبد الوهاب بن علي بن علي وعبد الملك بن المبارك القاضي الحريمي وعبد الله بن عثمان سبط ابن هدية وعبد العزيز بن معالي بن غنيمة الأشناني في آخرين وكان ثقة صالحا صحيح السماع توفي ليلة الجمعة تاسع عشرين ربيع الأول من سنة تسع وثلاثين وخمسمائة.
221- إبراهيم بن محمد بن حمزة بن عمارة بن حمزة بن بسار بن عبد الرحمن بن حفص أخي أبي مسلم صاحب الدولة أبو إسحاق الحافظ الأصبهاني.
قال أبو نعيم هو أوحد زمانه في الحفظ لم نر بعد أن ابن مظاهر مثله في الحفظ جمع الشيوخ وصنف المسند روى عن مطين ومحمد بن عثمان ابن أبي شيبة ومحمد بن نصر الصائغ وأحمد بن يحيى الحلواني وأبي شعيب الحراني ويوسف القاضي.
كتب بالعراقين والجزيرة والحجاز حدث عنه المشايخ والمتقدمون توفي في رمضان لسبع خلون من سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة نقلته من تاريخ أبي نعيم الحافظ
وقال أبو القاسم السوذرجاني سمعت أبا عبد الله بن منده يقول لم أر أحفظ منه يعني إبراهيم بن محمد بن حمزة.
أخبرنا عبد الصمد بن محمد الحرستاني بدمشق قال أنبأ أبو الحسن
__________
220- راجع ترجمته في: الأنساب 10/394، سير أعلام النبلاء 20/79، المنتظم 10/112، شذرات الذهب 4/121.
221- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/910، شذرات الذهب 3/12، طبقات الحفاظ ص/372، الوافي بالوفيات 6/117.
(1/192)

علي بن أحمد بن قيس قال ثنا أبو بكر الخطيب بدمشق قال حدثني أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي السوذرجاني بأصبهان قال سمعت أبا عبد الله بن منده يقول كتبت عن ألف شيخ لم أر فيهم أحفظ من إبراهيم بن محمد بن حمزة.
222- إبراهيم بن محمد بن أحمد أبو طاهر العكبري الأصل المعروف بابن حمدية البيع.
من أهل باب المراتب سمع المسند من أبي القاسم ابن الحصين هو وأخوه عبد الله وسنن أبي داود من أبي غالب محمد الماوردي وغيره ذلك من الكتب وسماعهما صحيح مولد إبراهيم سنة عشر وخمسمائة وتوفي في ثاني عشر من صفر من سنة اثنتين وتسعين وخمسمائة ومات أخوه قبله بأيام في هذا الشهر أيضا.
223- إبراهيم بن علي بن حمك أبو المكارم المغيثي القاضي النيسابوري الحنفي.
سمع صحيح البخاري من أبي المعالي الفارسي وغيره وسمع الموطأ من أبي محمد هبة الله بن سهل بن عمر السيدي وسمع من جماعة آخرهم زاهر بن طاهر الشحامي وأخوه أبو بكر وجيه بن طاهر وعبد الرحمن بن عبد الله البحيري وحدث.
سمع منه أحمد بن علي بن عبد الرحمن البغوي وجماعة من الطلبة وكان سماعه صحيحا وعاش إلى حدود سنة ستمائة فيما بلغني.
224- إبراهيم بن عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن أبي ياسر القطيعي.
__________
222- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/134.
223- له ذكر في: المشتبه ص/176، وفي تكملة الإكمال ص/129 أثناء ترجمة الفقية أبي المحامد البخاري.
224- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/99، العبر 3/186.
(1/193)

سمع صحيح البخاري ومسند عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي من عبد الأول وحدث بهما وكان شيخا ثقة صحيح السماع صالحا وقد سمع من أبي المكارم المبارك بن محمد الباذرائي سمعت منه أحاديث.
توفي يوم الثلاثاء خامس شعبان من سنة اثنتين وعشرين وستمائة ودفن من يومه بظاهر القطيعة.
225- إبراهيم بن محمد بن مهران أبو إسحاق الفقيه الشافعي الجزري.
قال لي شيخنا الحافظ أبو الحسن علي بن الأمير قدم بغداد وتفقه بها وسمع من أبي الفتح الكروخي جامع أبي عيسى الترمذي ومن اليزدي سنن النسائي وتفقه بالجزيرة بالإمام أبي القاسم بن البزري وحدث بكتاب الجامع وسمعته منه أنا وابنه عبد القاهر وكان مولده سنة أربع عشرة وخمسمائة وتوفي في المحرم سنة سبع وسبعين وخمسمائة وكان صالحا ورعا.
226- إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن محفوظ بن منصور أبو إسحاق بن الفراء البغدادي الفقيه.
سمع بنيسابور أبا عبد الله الفراوي وأبا محمد السيدي وتفقه بها علي محمد بن يحيى وكان سمع ببغداد من أبي القاسم بن الحصين وأبي العز بن كادش وروى صحيح مسلم ببغداد عن الفراوي توفي في محرم من سنة خمس وسبعين وخمسمائة.
227- إبراهيم بن عمر بن علي بن سماقة أبو إسحاق الأسعردي الفقيه الشافعي.
قاضي بلبيس بليدة من مصر ذكر لي أبو الطاهر إسماعيل بن الإنماطي
__________
225- راجع ترجمته في: طبقات الشافعية4/200.
226- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/133، طبقات الأسنوي 2/278.
227- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/1435، وتكملة الإكمال ص/44 "الهامش".
(1/194)

أنه سمع مسند الإمام أبي عبد الله الشافعي من أبي زرعة طاهر بن محمد بن طاهر المقدسي وحدث به عنه وذكر لي فصلا في فضله ودينه وأمانته وقال مات بخلاط في سنة ثلاث عشرة وستمائة.
(1/195)

من اسمه إسحاق
228- إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن إبراهيم أبو يعقوب المروزي المعروف بابن راهويه.
طاف البلاد وسمع الكثير وجمع المسند وكان من أئمة المسلمين حدث عن سفيان بن عيينة وإسماعيل بن علية وجرير بن عبد الحميد ووكيع بن الجراح وعبد الوهاب الثقفي ويحيى بن آدم وعبد الرزاق بن همام والنصر بن شميل وعبد العزيز بن محمد الدرواردي وبقية بن الوليد وعيسى بن يونس وعبدة بن سليمان وأبي بكر بن عياش في خلق كثير وقال الحاكم في تاريخ نيسابور سمع بمكة من عبد الله بن وهب ولم يدخل مصر حدث عنه البخاري ومسلم في صحيحهما وأبو داود والنسائي وأبو عيسى الترمذي ومحمد بن نصر المروزي وحدث عنه بالمسند عبد الله بن شيرويه.
أخبرنا أبو العباس أحمد بن الحسن المقرئ الديرعاقولي قال أنبأ عبد الرحمن بن محمد القزاز قال أنبأ أحمد بن علي الحطيب قال أنبأ أبو سعد الماليني قراءة عليه أنبأ عبد الله بن عدي الحافظ قال سمعت أحمد بن حفص السعدي يقول ذكر أحمد بن حنبل وأنا حاضر إسحاق بن راهويه فكره أن يقال "راهويه" وقال إسحاق بن إبراهيم الحنظلي وقال لم يعبر الجسر إلى خراسان مثل إسحاق وإن كان يخالفنا في أشياء فان الناس لم تزل يخالف بعضهم بعضا.
__________
228- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 6/345، تذكرة الحفاظ 2/433، تهذيب التهذيب1/216، حلية الأولياء9/224، شذرات الذهب 2/89، طبقات المفسرين 1/103، طبقات الحفاظ ص/191، وفيات الأعيان 1/199، الوافي بالوفيات 8/386، سير أعلام النبلاء 11/358، الأنساب 6/56.
(1/195)

وبالإسناد أنبأ الخطيب قال أنبأ علي بن محمد بن عبد الله المعدل قال أنبأ دعلج بن أحمد السجستاني قال سمعت أبا عبد الله محمد بن عبد الرحمن الشامي قال سئل أحمد بن حنبل وأنا حاضر عن إسحاق بن إبراهيم فقال من مثل إسحاق مثل إسحاق يسئل عنه.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال أنبأ محمد بن أحمد بن رزق قال أنبأ عثمان بن أحمد الدقاق قال حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله وسئل عن إسحاق بن راهويه فقال مثل إسحاق يسئل عنه إسحاق عندنا إمام من أئمة المسلمين.
أخبرنا الخطيب قال أنبأ أبو سعد الماليني قال ثنا عبد الله بن عدي قال ثنا محمد بن يوسف الفربري قال ثنا علي بن خشرم قال ثنا ابن فضيل عن ابن شبرمة عن الشعبي قال ما كتبت سوداء في بيضاء إلى يومي هذا ولا حدثني رجل بحديث قط إلا حفظته ولا أحببت أن يعيده علي فحدثنا بهذا الحديث إسحاق بن راهويه فقال تعجب من هذا قلت نعم قال كنت لا أسمع شيئا إلا حفظته وكأني انظر إلى سبعين ألف حديث أو قال أكثر من سبعين ألفا في كتبي.
أخبرنا أبو سعد الماليني قال أنبأ عبد الله بن عدي قال سمعت يحيى بن زكريا بن حيويه يقول سمعت أبا داود الخفاف يقول سمعت إسحاق بن راهويه يقول كأني انظر إلى مائة ألف حديث في كتبي وثلاثين ألفا أسردها.
وبالإسناد ثنا عبد الله بن عدي قال سمعت يحيى بن زكريا بن حيوية قال سمعت أبا داود الخفاف يقول أملا علينا إسحاق بن راهويه أحد عشر ألف حديث من حفظه ثم قرأها علينا فما زاد حرفا ولا نقص حرفا.
أخبرنا أبو الفتح منصور بن عبد المنعم بن عبد الله الفراوي قال أنبأ جدي الأعلى محمد بن الفضل الفراوي قال ثنا عبد الغافر بن محمد الفارسي قال أنبأ أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله الأصبهاني قال أنبأ أبو العباس أحمد بن محمد بن الحسين قال ثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال أنبأ أبو
(1/196)

معاوية ثنا الأعمش عن أبي سفيان عن جابر بن عبد الله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من مات على شيء بعثه الله عليه" 1.
أخرجه مسلم عن أبي بكر بن نافع عن ابن مهدي عن سفيان عن الأعمش.
أخبرنا زاهر بن أحمد بأصبهان قال أنبأ قوام السنة إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ الجوزي قال أنبأ أحمد بن علي بن خلف الأديب بنيسابور قال أنبأ أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم قال أنبأ الحسن بن حليم المروزي قال ثنا أبو عمرو نصر بن زكريا قال ثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال سألني أحمد بن حنبل عن حديث الفضل بن موسى حديث ابن عباس كان النبي صلى الله عليه وسلم يلحظ في صلاته ولا يلوي عنقه خلف2 قال فحدثته فقال له رجل يا أبا يعقوب رواه وكيع بخلاف هذا فقال له أحمد بن حنبل اسكت إذا حدثك أبو يعقوب أمير المؤمنين فتمسك به.
أخبرنا أحمد بن الحسن قال ثنا أبو منصور القزاز قال أنبأ الخطيب قال أنبأ نعيم الحافظ قال سمعت أبا عمرو بن حمدان يقول سمعت أبا بكر أحمد بن إسحاق الصبغي يقول سمعت إبراهيم بن أبي طالب يقول فاتني عن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي من مسنده مجلس وكان يمليه حفظا فترددت إليه مرارا ليعيده علي فتعذر فقصدته يوما لأسأله إعادته وقد حمل إله حنظلة من الرستاق فقال لي تقوم عندهم وتكتب وزن هذه الحنظلة فإذا فرغت أعدت لك الفائت قال ففعلت ذلك فلما فرغت عرفته وكان قد خرج من منزله فمشيت معه حتى بلغ باب المنزل فقلت له فيما وعد من الفائت فسألني عن أول حديث من المجلس فذكرته له فاتكأ على عضادتي الباب فأعاد المجلس إلى آخره حفظا وكان قد أملى المسند كله من حفظه وقرأه أيضا ثانيا من حفظه كله.
__________
1 رواه مسلم في صحيحة: كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها: باب الأمر بحسن الظن بالله تعالى عند الموت، وابن حبان في صحيحة 9/211،210.
2رواه أحمد في مسنده 1/306،275.
(1/197)

وبالإسناد أنبأ الخطيب قال أنبأ محمد بن أحمد يعقوب قال ثنا محمد بن نعيم قال ثنا محمد بن إبراهيم المزكي قال ثنا الحسين بن محمد بن زياد قال توفي إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ليلة النصف من شعبان سنة ثمان وثلاثين ومائتين.
229- إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن جميل أبو يعقوب الأصبهاني.
حدث بالمسند عن أبي جعفر أحمد بن منيع المروزي وحدث عن أبي الحسن علي بن سعيد بن مسروق الكندي ومحمد بن عمرو بن العباس الباهلي وأبي سليمان نصر بن عبد الرحيم الوشاء في آخرين.
حدث عنه بالمسند ابن ابنه أبو أحمد عبيد الله بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم وحدث عنه الطبراني في معجمه.
أخبرنا أبو الفخر أسعد بن سعيد بن روح بأصبهان قال أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله أنبأ أبو بكر ابن ريذة قال أنبأ الطبراني قال ثنا إسحاق بن جميل الأصبهاني ثنا محمد بن عمرو بن العباس الباهلي قال ثنا عبد الملك بن عمرو أبو عامر العقدي عن عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تقاطعوا ولا تدابروا ولا تباغضوا وكونوا عباد الله إخوانا ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام" 1.
قال الطبراني لم يروه عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله إلا عبد الله بن بديل تفرد به أبو عامر العقدي ورواه سائر أصحاب الزهري عن الزهري عن أنس وعن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي أيوب
أخبرنا جعفر بن أبي سعيد بن آموسان الملنجي في كتابه قال أنبأ
__________
299- راجع ترجمته في: العبر 1/459، شذرات الذهب 2/259.
1- رواه الطبراني في الصغير ص/121، وانظر مجمع الزوائد 8/67.
(1/198)

عبد المنعم بن محمد بن سعدويه قال أنبأ أبو الخير بن ررا قال أنبأ أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه قال إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن جميل يكنى أبا يعقوب ثقة يلقب شمه روى عن أحمد بن منيع والعداد من الكوفيين سمعت عبيد الله بن يعقوب بن إسحاق يقول عاش جدي إسحاق مائة وسبع عشرة سنة ومات سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة.
وقال أبو نعيم في تاريخه توفي سنة عشر وثلاثمائة لعشر بقين من ذي الحجة كان من المعمرين توفي وله من العمر مائة وسبع عشرة سنة.
230- إسحاق بن أحمد بن إسحاق بن نافع بن أبي بكر بن يوسف بن عبد الله بن نافع بن عبد الحارث الخزاعي أبو محمد المقرئ المكي.
حدث عن محمد بن زنبور المكي وأبي الوليد محمد بن عبد الله الأزرقي بكتاب مكة وحدث عن محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني بالمسند حدث عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقريء.
أخبرنا بجميع مسند العدني أبو مسلم بن عبد الرحيم بن الأخوة الأصبهاني بها قال أنبأ سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي قال أنبأ أحمد بن محمد بن النعمان قال أنبأ محمد بن إبراهيم بن المقرئ قال أنبأ إسحاق بن أحمد الخزاعي حدثنا محمد بن يحيى بن أبي عمر.
وأخبرنا هشام بن عبد الرحيم بن الأخوة أبو مسلم قال أنبأ سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي قال أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي ومنصور بن الحسين قالا أنبأ أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ قال ثنا أبو محمد إسحاق بن أحمد بن إسحاق بن نافع بن أبي بكر بن يوسف بن عبد الله بن نافع بن عبد الحارث الخزاعي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد الحرام سنة ست وثلاثمائة وكان من كبار أهل القرآن وأحد فصحاء مكة قال ثنا محمد بن
__________
230- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 14/289، طبقات القراء 1/184، الوافي بالوفيات 8/403، طبقات القراء للجزري 1/156، شذرات الذهب 2/252.
(1/199)

يحيى بن أبي عمر أبو عبد الله ثنا بشر بن السري ثنا سفيان عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أقيموا صفوفكم! فإن من حسن الصلاة إقامة الصفوف" 1.
231- إسحاق بن الحسن بن ميمون بن سعد أبو يعقوب الحربي.
حدث بالموطأ عن القعنبي عبد الله بن مسلمة وحدث عن الحسين بن محمد المروذي وعفان بن مسلم وهوذة بن خليفة وأبي نعيم الفضل بن دكين وغيرهم.
روى عنه يحيى بن صاعد ومحمد بن مخلد ومحمد بن عمرو الرزاز وأحمد بن سلمان النجاد في آخرين.
أخبرنا أحمد بن الحسن الديري قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال أنبأ أحمد بن أبي جعفر القطيعي قال ثنا محمد بن العباس الخزاز قال أنبأ أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال سئل إبراهيم الحربي عن إسحاق الحربي هل سمع من الحسين المروذي فقال هو أكبر مني بثلاث سنين وأنا قد لقيت حسينا لا يلقاه هو وقال سليمان سألت إبراهيم عن إسحاق الحربي فقال لي هو ثقة لو أن الكذب حلال ما كذب إسحاق.
قال أبو أيوب فسألت عبد الله بن أحمد عن إسحاق فقال هو ثقة.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال أخبرني الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إسحاق بن الحسن الحربي ثقة.
وبالإسناد قال أنبأ الخطيب قال أنبأ محمد بن عبد الواحد الأكبر ثنا محمد بن العباس قال قرئ على ابن المنادى وأنا أسمع قال إسحاق بن الحسن الحربي كتب الناس عنه ثم كرهوه لالحاقات بين السطور في المراسيل ظاهرة الصنعة لطراوتها.
__________
1 عزاه في كنز العمال بهذا اللفظ 7/630 لابن أبي شيبة، وله الفاظ أخرى.
231- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 6/372، سير أعلام النبلاء 13/410، المنتظم 5/174، الوافي بالوفيات 8/409، شذرات الذهب 2/186، لسان الميزان 1/360.
(1/200)

وبالإسناد أنبا الخطيب قال أنبأ محمد بن أحمد بن رزق قال أنبأ إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو يعقوب إسحاق بن الحسن بن ميمون بن سعد الحربي يوم الثلاثاء لآربع عشرة ليلة بقيت من شوال سنة أربع وثمانين ومائتين.
(1/201)

من اسمه إسماعيل
232- إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو إسحاق البصري القاضي الأزدي.
سمع محمد بن عبد الله الأنصاري وعمرو بن مرزوق وسليمان بن حرب ومسلم بن إبراهيم ومسدد بن مسرهد والقعنبي وعلي بن المديني وإسماعيل بن أبي أويس ومحمد بن كثير العبدي وغيرهم.
روى عنه عبد الله بن أحمد بن حنبل وموسى بن هارون وأبو القاسم البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو بكر بن الأنباري وإبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه النحوي في آخرين وصنف المسند وحديث مالك.
أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد قال أنبأ أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون قال ثنا أبو بكر أحمد بن علي الخطيب قال أنبأ القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي قال أنبأ محمد بن جعفر النحوي بالكوفة قال أنبأ أبو بكر أحمد بن السري قال اجتمع المبرد وأبو العباس ثعلب عند إسماعيل القاضي فتكالما في مسألة فطال بينهما الكلام فقال المبرد لثعلب قد رضينا بالقاضي فسألاه الحكومة بينهما فقال لهما تكالما فتكالما فقال القاضي لا يسعني الحكم بينكما لأنكما قد خرجتما إلى ما لا أعلم.
__________
232- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 6/284، طبقات الحفاظ ص/278، تذكرة الحفاظ 2/625، شذرات الذهب 2/178، طبقات القراء 1/162، طبقات المفسرين 1/106، المنتظم 5/151، الوافي بالوفيات 9/91.
(1/201)

وبالإسناد أخبرنا الخطيب قال أنبأ الحسين بن محمد أخو الخلال قال أنبأ أبو نصر محمد بن أبي بكر الجرجاني قال ثنا الحسين بن أحمد الكاتب بهمذان قال ثنا نفطويه قال كنت عند المبرد فمر به إسماعيل بن إسحاق القاضي فوثب إليه وقبل يده وأنشده:
فلما بصرنا به مقبلا ... حللنا الحبى وابتدرنا القياما
فلا تنكرن قيامي له ... فان الكريم يجل الكراما
أخبرنا الأزهري قال أنبأ أحمد بن إبراهيم بن الحسن قال ثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال إسماعيل بن إسحاق كان مولده سنة مائتين وتوفي عن اثنتين وثمانين سنة.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال أنبأ أبو نعيم الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن حيان يقول مات إسماعيل القاضي في ذي الحجة من سنة اثنتين وثمانين ومائتين فجأة.
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي بن سكينة وعمر بن محمد بن معمر قالا أنبه هبة الله بن محمد بن الحصين أنبأ أبو طالب محمد بن محمد بن غيلان قال أنبأ أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال ثنا القاضي أبو إسحاق اسماعيل بن اسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد قال ثنا إسحاق بن محمد الفروي قال ثنا عبد الله بن محمد عن عبيد الله بن عمر عن القاسم عن عائشة قالت "كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب بيض سحولية أدرج فيها إدراجا"1.
233- إسماعيل بن أحمد بن عبد الله أبو عبد الرحمن الضرير الحيري النيسابوري.
__________
1 أخرجه ابن حبان عن عائشة في صحيحة 5/17، وابو داود في سننه: باب في الكفن، والنسائي في سننه: كتاب الجنائز: باب كفن النبي صلى الله عليه وسلم وابن ماجه في سننه: كتاب الجنائز: باب ما جاء في كفن النبي صلى الله عليه وسلم والبيهقي في سننه 3/400.
233- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 6/313، المنتظم 8/105، طبقات المفسرين للسيوطي ص/7، شذرات الذهب 3/246، الوافي بالوفيات 9/84، طبقات المفسرين 1/106.
(1/202)

قال الخطيب قدم علينا بغداد في سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة وحدث بها عن أبي طاهر محمد بن الفضل بن خزيمة وأحمد بن إبراهيم العبدوي والحسن بن أحمد المخلدي وأحمد بن محمد بن عمر الخفاف وذكر جماعه وقال كتبنا عنه ونعم الشيخ كان فضلا وعلما ومعرفة وفهما وأمانة وصدقا سئل عن مولده وأنا أسمع فقال ولدت في رجب من سنة إحدى وستين وثلاثمائة وذكر أنه سمع منه صحيح البخاري بسماعه من أبي الهيثم محمد بن المكي الكشميهني وأنه قرأ عليه في ثلاثة مجالس ثم قال حدثني مسعود بن ناصر السجزي أنه مات بعد سنة ثلاثين وأربعمائة بنيسابور أنبأ أحمد بن الحسن المقرئ قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب بذلك.
234- إسماعيل بن الحسن بن إسماعيل أبو عطاء القلانسي الهروي.
روى جامع أبي عيسى عن أبي عامر الأزدي محمود بن القاسم سمعه منه أبو سعد السمعاني.
235- إسماعيل بن محمد بن أحمد بن حاجب أبو علي الكشاني.
حدث بصحيح البخاري عن محمد بن يوسف الفربري وسماعه منه سنة عشرين وثلاثمائة وفيها مات الفربري قال محمد بن طاهر المقدسي قال أبو سعد الإدريسي مات يعني الكشاني سنة إحدى وتسعين يعني وثلاثمائة وهو آخر من حدث بكتاب الجامع الصحيح للبخاري وكان شيخا فاضلا وقال عبد الرحيم بن الإخوة الأصبهاني نقلت من خط أبي محمد السهمي توفي إسماعيل بن محمد بن أحمد بن حاجب أبو علي الكشاني صاحب الفربري سنة إحدى وتسعين.
وحدثني محمد بن عبد الواحد الحافظ الجبلي بالجبل قال أنبأ أبو طاهر
__________
234- لم نعثر عليه.
235- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 16/481، الأنساب 4/11، شذرات الذهب 3/139، الوافي بالوفيات 9/205.
(1/203)

أحمد بن محمد بن أحمد السلفي إجازة قال سمعت مؤتمن بن أحمد الساجي قال والكشاني مات سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة قلت حدث عنه بالصحيح أبو عبد الله الحسين بن محمد الخلال وذكر أنه سمعه منه بكشانية في سنة تسع وثمانين وثلاثمائة.
236- إسماعيل بن حمزة بن فصالة أبو القاسم الهروي.
حدث بهراة بكتاب صحيح الإسماعيلي عن أبي عبد الله الحسين بن محمد بن علي الباشاني.
حدث به عنه أبو بكر القاسم بن الحسين الحصيري الهروي.
237- إسماعيل بن ينال أبو إبراهيم المحبوبي.
سمع كتاب أبي عيسى الترمذي من أبي العباس محمد بن احمد المحبوبي قال الحافظ أبو بكر محمد بن منصور السمعاني سمع من مولى أبيه أبي العباس المحبوبي وأبي بكر الداربردي وغيرهما وكان ثقة عالما أدركت بحمد الله نفرا من اصحابه ولد سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة ومات سنة إحدى وعشرين وأربعمائة.
238- إسماعيل بن مسعدة بن إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن العباس أبو القاسم الإسماعيلي الجرجاني.
حدث عن حمزة بن يوسف السهمي وغيره وحدث عنه أبو القاسم إسماعيل بن احمد ابن السمرقندي وأبو البدر إبراهيم بن منصور الكرخي وأبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون وأبو الحسن أحمد بن عبد الله ابن الآبنوسي وأبو الكرم المبارك بن الحسن بن أحمد الشهرزوري،
__________
236- ذكره في هامش: الأنساب 4/157 أثناء ذكر الحصيري.
237- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/219، سير أعلام النبلاء 17/376، الوافي بالوفيات9/244.
238- راجع ترجمته في: المنتظم 9/10، الكامل 10/141، الوافي بالوفيات 9/223، سير أعلام النبلاء 18/564، شذرات الذهب 3/354، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/90.
(1/204)

وإسماعيل بن أبي سعد الصوفي وغيرهم من شيوخ بغداد ومن أهل نيسابور أبو عبد الله الفراوي وزاهر بن طاهر الشحامي وبهمذان نصر بن المظفر البرمكي وجماعة من أهل أصبهان وحدث عنه محمد بن طاهر المقدسي الحافظ.
قال أبو سعد السمعاني هو من الكبار المحتشمين والأفاضل المتقدمين تام المرؤة حسن الأخلاق يعظ ويملي على دراية وفهم سافر البلاد وروى بها الحديث مولده في سنة سبع وأربعمائة وتوفي بجرجان سنة سبع وسبعين وأربعمائة.
وقال شيرويه بن شهردار الهمذاني إسماعيل بن مسعدة بن إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل أبو القاسم قدم علينا حاجا في رجب من سنة اثنتين وسبعين وأربعمائة روى عن أبيه وعمه المفضل بن إسماعيل وأبي اليمن محمد بن علي بن محمد الديباجي وحمزة السهمي وأبي نصر عبيد الله بن أحمد بن عبدان وذكر جماعة ثم قال سمعت منه بأصبهان وكان صدوقا فاضلا من أكابر جرجان من أولاد الإمام أبي بكر الإسماعيلي توفي بجرجان سنة سبع وسبعين سمعته من أبي عبد الله محمد بن الهادي الدقوقي يقول ذلك.
أخبرنا منصور بن عبد المنعم الفراوي بنيسابور أنبأ أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي قال أنبأ أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي إملاء قال أنبأ المفضل بن إسماعيل قال ثنا جدي قال ثنا أبو جعفر بن زازية والحسن بن سفيان قالا ثنا علي بن حجر ثنا يوسف بن زياد عن همام بن يحيى عن علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب عن سلمان الفارسي قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان فقال: "يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليلة تطوعا" 1 وذكر الحديث بطوله.
__________
1أخرجه ابن خزيمة في صحيحة: كتاب الصيام: باب فضائل شهر رمضان إن صح الخبر، وعزاه في كنز العمال 8/477 للبيهقي في الشعب والأصبهاني في الترغيب وقال الحافظ ابن حجر في أطرافه: مداره على علي بن زيد جدعان وهو ضعيف، ويوسف بن زياد الراوي عنه ضعيف جداً، وتابعه أياس بن عبد الغفار عن علي بن زيد عند "هب" قال ابن حجر: واياس ماعرفته" انتهى.
239- راجع ترجمته في: الأنساب 8/5، الكامل 9/638، الوافي بالوفيات 9/143، طبقات المفسرين ص/7، طبقات المفسرين للداوودي 1/109، شذرات الذهب 3/282، سير أعلام النبلاء 18/40،تهذيب ان عساكر 3/30.
(1/205)

239 - إسماعيل بن عبد الرحمن بن أحمد أبو عثمان الحافظ الصابوني حدث عن زاهر بن أحمد السرخسي بمسند محمد بن أسلم الطوسي بروايته عن محمد بن وكيع الفازي عنه وحدث عن أبي طاهر محمد بن الفضل ابن خزيمة بمختصر المختصر لمحمد بن إسحاق بن خزيمة وسمع تاريخ نيسابور من الحاكم أبي عبد الله.
حدث عنه إسماعيل بن أبي بكر البيهقي وأبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي.
قال عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر الفارسي في ذيل تاريخ نيسابور ولده سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة وتوفي في رابع محرم من سنة تسع وأربعين وأربعمائة وذكر فصلا طويلا في فضائله.
أخبرنا منصور بن عبد المنعم بن عبد الله بن محمد بن الفضل بن أحمد الفراوي بنيسابور قال أنبأ جد أبي أبو عبد الله محمد بن الفضل املاء في ربيع الأول من سنة تسع وعشرين وخمسمائة قال أنبأ أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني قال أنبأ أبو حامد أحمد بن محمد المعدل قال ثنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن رجاء قال ثنا إبراهيم بن إسحاق بن يوسف ثنا عبد الرحمن الهروي قال ثنا الحسن بن احمد بن احمد الصغاني قال ثنا عمر بن محمد قال قال السري السقطي رأيت طاعة الرحمن بأرخص الأثمان مع راحة الأبدان ورأيت معصية الرحمن بأغلى الأثمان مع تعب الأبدان.
(1/206)

240- إسماعيل بن أحمد بن الحسين بن علي بن موسى أبو علي بن الحافظ أبي بكر البيهقي الخسروجردي.
المعروف بشيخ القضاة سمعه والده الكثير من مشايخ عصره سمع مسند أبي يعلى الموصلي وغير ذلك من أبي سعد الكنجرودي وصحيح مسلم من عبد الغافر ومسند محمد بن أسلم من أبي عثمان الصابوني وسمع من والده مسند الشافعي وصحيح الإسماعيلي وكتاب الكامل لأبي أحمد بن عدي وكثيرا من مسموعاته وتواليفه وسمع صحيح البخاري من سعيد بن أبي سعيد العيار ومحمد بن عبد الله الخبازي وسنن أبي داود السجستاني من أبي علي الروذباري ومسند أبي عوانه وجامع أبي عيسى الترمذي من ابي الحسن علي بن يوسف الجويني وكان من المكثرين وخرج إلى خوارزم وحدث بها مدة وخرج عنها إلى بلخ ومرو وحدث بهما أيضا وعاد إلى نيسابور ثم مضى إلى خسر وجرد فتوفي بها في سنة سبع وخمسمائة وكانت ولادته بخسروجرد سنة ثمان وعشرين وأربعمائة.
241- إسماعيل بن عبد الغافر بن محمد أبو عبد الله الفارسي العدل الرضا.
توفي بنيسابور يوم الإثنين الخامس والعشرين من ذي القعدة من سنة خمسمائة سمع منه الأئمة والحفاظ روى صحيح مسلم عن أبيه.
242- إسماعيل بن الفضل بن أحمد بن محمد أبو الفتح السراج الأصبهاني المعروف بالأخشيذ.
سمع كتاب السنن لأبي الحسن الدارقطني من أبي طاهر محمد بن
__________
240- راجع ترجمته في: الكامل 10/499، المختار من ذيل تاريخ بغداد للسمعاني ص/139، المنتظم 9/175، سير أعلام النبلاء 19/313، تذكرة الحفاظ 3/1133، الوافي بالوفيات 9/84، التحبير 1/83.
241- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 19/262، شذرات الذهب 4/7.
242- راجع ترجمته في: غاية النهاية 1/167، سير أعلام النبلاء 19/555، شذرات الذهب 4/68، التحبير 1/101.
(1/207)

أحمد بن عبد الرحيم الكاتب وحدث عن أبي القاسم عبد الرحمن بن أبي بكر محمد بن أحمد الذكواني وأبي الوليد الحسن بن محمد الدربندي.
قال أبو سعد السمعاني كان ثقة صدوقا سديد السيرة واسع الرواية موثوقا به فيما يحدث.
وقال المهذب بن زينة ومن خطه نقلت توفي يوم الجمعة رابع عشرين شعبان من سنة أربع وعشرين وخمسمائة ودفن من الغد بمقبرة سنبلان وكان مولده سنة سبع أو ست وثلاثين وأربعمائة وهو آخر من حدث عن أبي القاسم عبد الرحمن بن أبي بكر محمد بن أبي علي أحمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عمر بن عبد الله بن أبي الحسن بن حفص الذكواني المزكي الكراني.
243- إسماعيل بن أبي القاسم عبد الرحمن بن أبي بكر صالح أبو محمد القارئ النيسابوري.
هكذا نسبه أبو العلاء الحافظ الهمذاني وأبو القاسم ابن عساكر الدمشقي في معجم شيوخه سمع كتاب الصحيح لمسلم بن الحجاج من عبد الغافر بن محمد الفارسي وأحاديث يحيى بن يحيى وغير ذلك وسمع من أبي حفص عمر بن مسرور الزاهد أجزاء من فوائده وحدث عنه الحافظ أبو القاسم ابن عساكر وأبو العلاء الهمذاني وأبو سعد السمعاني وقال هو شيخ صالح عفيف صوفي نظيف مواظب على الجمعة والجماعات خدم أبا القاسم القشيري ولد في رجب سنة تسع وثلاثين وأربعمائة وتوفي يوم الجمعة العشرين من شهر رمضان سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة.
قلت روى عنه صحيح مسلم أبو سعد الحسن بن محمد بن المحسن القشيري.
أخبرتنا زينب بنت عبد الرحمن بن الحسن الشعري قراءة بنيسابور قالت أنبأ إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر القارئ قراءة عليه وأنا أسمع في سنة
__________
243- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 20/19، شذرات الذهب 4/97.
(1/208)

أربع وعشرين وخمسمائة قال أنبأ أبو حفص عمر بن مسرور الزاهد قال أنبأ إسماعيل بن نجيد السلمى قال ثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي قال ثنا أبو عاصم الضحاك بن مخلد النبيل عن الأوزاعي قال حدثني قرة بن عبد الرحمن عن ابن شهاب عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يقول الله عز وجل: أحب عبادي إلي أعجلهم فطرا" 1.
وأخبرنا بهذا الحديث المؤيد بن محمد الطوسي قال أنبأ أبو عبد الله الفراوي أنبأ عمر بن أحمد بن مسرور فذكر الحديث.
244- إسماعيل بن منصور بن محمد المقرئ.
حدث بصحيح البخاري عن أبي منصور الحسين بن علي بن أبي طالب وأبي عمر المليحي قالا أنبأ أبو حامد أحمد بن عبد الله بن نعيم النعيمي سمع منه جميع الكتاب حمزة بن محمد بن بحسول الهمداني بقراءته عليه في سنة اثنتي عشرة وخمسمائة.
245- إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك بن علي بن عبد الصمد بن أحمد أبو سعد بن أبي صالح المؤذن النيسابوري.
أسمعه أبوه من جماعة منهم أبو القاسم القشيري وأبو بكر أحمد بن منصور بن خلف المغربي ثم النيسابوري وأبو حامد أحمد بن حسن بن محمد الأزهري وأبو بكر يعقوب بن أحمد الصيرفي وأبو الفضل هبة الله بن عبد الله بن محمد بن المحب وأبو محمد عبد الحميد بن عبد الرحمن البحيري في خلق كثير وحدث عنهم ببغداد وغيرها.
سمع منه محمد بن طاهر المقدسي الحافظ ومن المتأخرين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي الجوزي وأبو القاسم هبة الله بن الحسن بن المظفر بن
__________
1أخرجه بهذا السياق الترمذي في سنن: كتاب الصوم: باب ماجاء في تعجيل الإفطار.
لم نعثر عليه.244
245- راجع ترجمته في: المنتظم 10/74، سير أعلام النبلاء 19/626، تذكرة الحفاظ 4/1277، شذرات الذهب 4/99، التحبير 1/80.
(1/209)

السبط في آخرين مولده سنة اثنتين وخمسين وأربعمائة بنيسابور توفي بكرمان ليلة عيد الفطر من سنة إثنتين وثلاثين وخمسمائة.
246- إسماعيل بن أحمد بن محمد الصوفي النيسابوري الأصل البغدادي.
حدث عن أبي القاسم عبد العزيز بن علي الأنماطي وعبد الباقي بن محمد بن غالب العطار وحدث عن أبي القاسم علي بن محمد الكوفي بمسند الإمام أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي حدث به عنه سليمان بن محمد الموصلي وأخوه علي بن محمد وابن ابنته عبد الوهاب بن علي بن علي مولده في جمادى الآخرة سنة خمس وستين وأربعمائة وتوفي ليلة الثلاثاء تاسع عشرين جمادى الآخرة من سنة إحدى وأربعين وخمسمائة ثقة صحيح السماع.
247- إسماعيل بن محمد بن الفضل بن علي بن أحمد بن طاهر الحافظ الأصبهاني أبو القاسم.
الإمام المعروف بقوام السنة سمع بأصبهان من عائشة بنت الحسن بن إبراهيم الوركانية وأبي عمرو بن منده وببغداد من أبي نصر محمد بن محمد الزينبي وأخيه طراد وبنيسابور من أبي بكر أحمد بن علي بن خلف الشيرازي في خلق كثير في هذه البلاد وغيرها وحدث وصنف وأملا وكان شيخ الحفاظ في وقته.
حدث عنه أبو موسى الحافظ وأبو القاسم بن عساكر وأبو سعد السمعاني وقال هو أستاذي في الحديث وهو إمام في التفسير والحديث واللغة
__________
246- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/128، الوافي 9/85، المنتظم 10/21 تهذيب ابن عساكر 3/12.
247- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1277، شذرات الذهب 4/105، طبقات المفسرين 1/114، طبقات المفسرين للسيوطي ص/8، المنتظم 10/90، سير أعلام النبلاء 20/80، الأنساب 3/368، الكامل 11/80، الوافي بالوفيات 9/211.
(1/210)

والأدب حافظ متقن كان والدي يقول ما رأيت بالعراق من يعرف الحديث ويفهمه غير اثنين إسماعيل الجوزي بأصبهان والمؤتمن بن أحمد ببغداد ثم قال أبو سعد ذكر لي أن مولده في سنة ثمان وخمسين وأربعمائة وتوفي يوم عيد الأضحى من سنة خمس وثلاثين وخمسمائة.
قلت وحدثنا عنه بأصبهان جماعة منهم أبو مسلم بن عبد الرحمن بن الأخوة وزاهر بن أحمد الثقفي أبو المجد الضرير وفضل الله بن عثمان الجوزداني وغيرهم.
أخبرنا أبو نجيح فضل الله بن عثمان بأصبهان قال أنبأ إسماعيل بن محمد بن الفضل إملاء في صفر من سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة قال أنبأ أبو نصر محمد بن محمد الزينبي ببغداد قال أنبأ محمد بن عمر بن علي بن خلف قال أنبأ عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قال ثنا أحمد بن حنبل وجدي وزهير بن حارث وسريج بن يونس وابن المقرئ قالوا ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عم ابن عمر قال مر النبي صلى الله عليه وسلم برجل يعظ أخاه في الحياء فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "الحياء من الإيمان" 1.
248- إسماعيل بن أحمد بن عمر بن أبي الأشعث أبو القا بن أبي بكر ابن السمرقندي.
ولد بدمشق يوم الجمعة رابع شهر رمضان من سنة أربع وخمسين وأربعمائة وسمع بها من جماعة منهم عبد العزيز بن أحمد الكتاني وأحمد بن منصور بن قبيس والحافظ أبي بكر الخطيب وغيرهم وببغداد من
__________
1 أخرجه مسلم في صحيحة: كتاب الإيمان: باب بيان عدد شعب الإيمان وأفضلها وأدناها، وفضيلة الحياء وكونه من الإيمان، والترمذي في سننه أبواب الإيمان: باب ماجاء في الحياء من الإيمان، وابن ماجه في سننه: المقدمة: باب في الإيمان.
راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/85، المنتظم 10/98، الكامل 11/90، الوافي بالوفيات 9/88، سير أعلام النبلاء 20/28، ذيل تذكرة الحفاظ لابن فهد:72، شذرات الذهب 4/112، تهذيب ابن عساكر 3/13.-248
(1/211)

أبي الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبي محمد الصريفيني وأبي القاسم بن البسري وإسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي وعبد العزيز بن علي الأنماطي وأبي نصر محمد بن محمد الزينبي وعبد الباقي بن محمد بن غالب العطار في خلق كثير وحدث بمسند أبي داود الطيالسي عن يوسف بن الحسن التفكري الزنجاني.
حدثنا عنه جماعة من أصحابه منهم محمد بن أحمد بن المندائي بواسط وزيد بن الحسن الكندي بدمشق وعلي بن أحمد بن هبل الطبيب بالموصل وعبد الوهاب بن علي بن سكينة وأبو محمد بن الأخضر وعمر بن محمد بن طبرزد والحسين بن سعيد بن شنيف وسليمان بن محمد الموصلي ومحمد بن الأعز السهروردي وعبد السلام بن بكروس في جماعة آخرين ببغداد وكان الحافظ أبو العلاء الحسين بن أحمد العطار الهمذاني يقول ما أعدل بأبي القاسم ابن السمرقندي أحدا من شيوح العراق وخراسان توفي في ليلة الثلاثاء سابع عشرين ذي القعدة من سنة ست وثلاثين وخمسمائة ودفن بباب حرب بمقابر الشهداء.
249- إسماعيل بن عبد الرحمن بن سعيد أبو عثمان العصايدي نيسابوري.
سمع كتاب السنن لأبي عبد الرحمن النسائي بنيسابور من أبي سعد عبد الرحمن بن منصور بن رامش عن أبي عبد الله الحسين بن عبد الله بن فنجويه الدينوري قدم عليها روى عنه الكتاب أبو بكر بن عبد الله بن الصفار وفاته عنه كتاب الجهاد أعني القاسم قاله لي رفيقنا أبو محمد عبد العزيز بن الحسين بن هلالة الأندلسي وقال أبو سعد السمعاني إسماعيل بن عبد الرحمن الكرابيسي السمسار العصائدي كان ذا رأي سديد ومعرفة بدقائق الأمور سمع أبا سعد عبد الرحمن بن منصور بن رامش وأبا بكر محمد بن
__________
249- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/155، الأنساب 8/463.
(1/212)

يحيى المزكي وأحمد بن علي الشيرازي توفي في جمادى الآخرة من سنة خمسين وخمسمائة.
250- إسماعيل بن إبراهيم بن فارس بن مقلد أبو محمد البغدادي المعروف بابن السيبي.
نزيل دنيسر سمع الكثير من أبي الفضل محمد بن عمر الأرموي ومحمد بن ناصر الحافظ وسمع جميع كتاب السنن لأبي عبد الرحمن النسائي من سعد الخير بن محمد الأنصاري وسمع من أبي بكر أحمد بن علي بن الأشقر الدلال وأبي محمد عبد الله بن علي ابن بنت الشيخ أبي منصور المقرئ وغيرهم وحدث عنهم وكان شيخا صالحا متعبدا صحيح السماع مكثرا سمعت منه بدنيسر في الرحلتين جميعا كتب إلينا ولده من دنيسر يذكر أن والده توفي بها في يوم السبت لست خلون من شوال سنة أربع عشرة وستمائة آخر ساعة من النهار.
251- إسماعيل بن سعد الله بن محمد بن علي بن أحمد بن عمر بن الحسين بن حمدي أبو محمد البغدادي الخرقي.
حدث عن أبي الفضل محمد بن ناصر السلامي وأبي الفضل الأرموي وأبي القاسم الكروخي وعن أبي الوقت السجزي روى منتحب المسند لعبد بن حميد وغير ذلك وكان ثقة صالحا توفي يوم الخميس رابع عشرين جمادى الآخرة من سنة أربع عشرة وستمائة وأنا إذ ذاك بمصر.
__________
250- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/137.
251- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/138، المشتبه ص/169.
(1/213)

من اسمه أسعد
252- أسعد بن علي بن الموفق بن زياد أبو المحاسن الحنفي الهروي.
__________
252- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 20/212، شذرات الذهب 4/138، العبر 2/466، مرآة الجنان 3/282.
(1/213)

حدث عن أبي الحسن عبد الر حمن بن المظفر الداودي بمسند الدارمي والمنتخب من مسند عبد بن حميد حدث عنه الحافظ أبو القاسم بن عساكر الدمشقي في معجمه وسمع منه منتخب عبد بن حميد بقراءة الحافظ الحسن بن مسعود بن الوزير الدمشقي وأبو الفتح محمد بن عبد الرحيم بن عبد الرحمن الفامي وأبو روح عبد المعز بن محمد الأنصاري في ذي القعدة من سنة تسع وعشرين وخمسمائة.
253- أسعد بن عبد الواحد بن عبد الكريم بن هوازن القشيري أبو الأسعد.
واسمه أيضا هبة الرحمن سمع سنن أبي داود من نصر بن علي الحاكمي وروى كتاب الصحيح لأبي عوانه عن عبد الحميد بن عبد الرحمن البحيري حدثنا عنه غير واحد من أشياخنا وسنعيد ذكره في آخر الكتاب في حرف الهاء إن شاء الله تعالى.
254- أسعد بن أبي الفضائل محمود بن خلف بن أحمد بن محمد العجلي أبو الفتوح
الفقيه الشافعي المفتي الأصبهاني سمع البخاري من غانم بن أحمد الجلودي عن سعيد العيار وسمع معرفة علوم الحديث للحاكم من أبي القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل والمعجم الصغير للطبراني من فاطمة بنت عبد الله الجوزدانية وكان من الصالحين سمعت أشياخنا بأصبهان منهم الأمير محمد بن محمد بن غانم يحسنون الثناء عليه.
حدث عنه أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد القشيري المغربي وغيره مولده سنة خمس عشرة وخمسمائة قال ابن الدبيثي بلغنا أنه توفي بأصبهان في صفر سنة ستمائة.
__________
253- سيأتي ذكره في الجزء الثاني من هذا الكتاب.
254- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/344، وفيات الأعيان 1/208، الوافي بالوفيات 9/19، التكملة لوفيات النقلة رقم/770، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي15/144، الكامل 13/83.
(1/214)

255- أسعد بن أبي طاهر أحمد بن أبي غانم حامد بن أحمد بن محمود الثقفي أبو محمد الأصبهاني الفقيه.
أخو شيخنا زاهر سمع من أبي طاهر الدشتج وجعفر بن عبد الواحد الثقفي إسماعيل بن الفضل السراج ومحمد بن علي بن أبي ذر الصالحاني وزاهر الشحامي في جماعة وسمع مسند أبي يعلى الموصلي من الحسين بن عبد الملك الخلال وسمعه معه أخوه زاهر وذكر المطهر بن سديد الخوارزمي أن مولده في سنة خمس عشرة وخمسمائة نقلته من خطه.
256- أسعد بن سعيد بن محمود بن محمد بن أحمد بن جعفر بن روح بن الفرج أبو الفخر بن أبي الفتوح الأصبهاني التاجر.
سمع من فاطمة بنت عبد الله كتاب المعجم الصغير للطبراني وأكثر المعجم الكبير وسمع أيضا من زاهر بن طاهر الشحامي وسعيد بن أبي الجراء الصيرفي سمعت منه بأصبهان وسماعه صحيح وهو إخر من حدث عن فاطمة سماعات فيما نعلم أخرج إلينا مولده في كتاب وهو في ثاني ذي الحجة من سنة سبع عشرة وخمسمائة وكان شيخا صالحا صحيح السماع وتوفي في ذي الحجة من سنة سبع وستمائة.
257- أسعد بن هبة الله بن وهبان أبو محمد الحديثي.
سمع صحيح البخاري مع أخيه النفيس من أبي الوقت وحدثنا ببعضه وسماعه صحيح توفي في شهر رمضان من سنة ثلاث عشرة وستمائة.
258- أسعد بن يحيى بن عبد الله بن عبد الواحد بن أحمد بن بندار الهمذاني أبو حامد.
__________
255- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/334.
256- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/24، سير أعلام النبلاء 21/491، التكملة لوفيات النقلة رقم/1175.
257- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/144.
258- لم نعثر عليه.
(1/215)

ذكر لي إسحاق بن محمد المؤيد المصري أنه سمع منه جامع أبي عيسى الترمذي بسماعه من أبي صابر عبد الصبور في سنة خمس وستمائة بهمذان وأن سماعه صحيح.
259- أنجب بن أبي السعادات بن محمد بن عبد الرحمن أبو محمد الحمامي،
سمع مسند أبي بكر عبد الله بن الزبير الحميدي من سعد الله بن نصر بن الدجاجي وسنن ابن ماجه من أبي زرعة طاهر بن محمد بن طاهر المقدسي وسمع من ابن البطي الكثير وروى ما ذكرنا وغيره وكان سماعه صحيحا.
__________
259- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/170، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/147، التكملة لوفيات النقلة رقم/2794، سير أعلام النبلاء 23/14، الوافي بالوفيات 9/409.
(1/216)

حرف الباء
260- بشر بن موسى بن صالح بن شيخ بن عميرة أبو علي الأسدي حدث عن أبي بكر عبد الله بن الزبير الحميدي بالمسند وحدث عن جماعة منهم عبد الله بن صالح بن مسلم العجلي وأبو نعيم الفضل بن دكين ومنصور بن سقير.
حدث عنه أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي وأبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني وأبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي وحدث عنه بالمسند أبو علي محمد بن احمد بن الصواف وغيره.
أخبرتنا عفيفة بنت أحمد بأصبهان قالت أنبأ أبو طاهر عبد الواحد بن محمد بن الهيثم الذهبي قراءة عليه وأنا أسمع في سنة سبع عشرة قال أنبأ أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني قراءة عليه وأنا أسمع قال أنبأ أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف قال ثنا بشر بن موسى قال ثنا عبد الله بن صالح وهو ابن مسلم العجلي قال ثنا فضيل يعني ابن مرزوق عن أبي إسحاق عن أبي بردة1 عن أبيه قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعاذا إلى اليمن فقال: "بشرا ويسرا ولا تعسرا ولا تغاضبا" فقال له معاذ:
__________
260- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 7/86، شذرات الذهب 2/196، تذكرة الحفاظ 2/611، طبقات الحفاظ ص/274، سير أعلام النبلاء 13/352، المنتظم 6/28، الوافي بالوفيات 10/156.
1في الأصل "ابن بريدة" والصحيح ما أورداناه.
(1/217)

يا رسول الله إنا نأتي أرضا الأشربة بها كثيرة فبأيتها تأمرنا قال "إشربا ولا تشربا مسكرا" 1.
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي قال أنبأ أبو منصور القزاز أنبأ أبو بكر الخطيب قال أخبرني الأزهري قال: سئل الدارقطني عن بشر بن موسى فقال ثقة.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال بشر بن موسى الأسدي ثقة نبيل.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال قرأت في كتاب ابن الفرات ثنا إسماعيل بن علي قال سمعت بشرا يقول سمعت أبي يقول ولدت في سنة تسعين ومائة وكان ربما قال في أول سنة إحدى وتسعين.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال أنبأ محمد بن أحمد بن رزق قال أنبأ إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو علي بشر بن موسى بن صالح بن شيخ بن عميرة الشيخ الخضيب الأسدي يوم السبت لأربع بقين من ربيع الأول سنة ثمان وثمانين يعني ومائتين.
261- بشر بن أحمد بن بشر بن محمود بن أشرس بن زياد بن عبد الرحمن بن عبد الله الإسفرائيني أبو سهل الدهقان.
قال الحاكم في تاريخه كان شيخ الناحية في وقته وأحد الرجال المذكورين بالشهامة ومحدث وقته من أصول صحيحة سمع بخراسان أبا بكر محمد بن محمد بن رجاء وأحمد بن سهل بن مالك الإسفرائيني وجعفر الشاماتي وإبراهيم بن علي وسمع بالعراق أبا بكر جعفر بن محمد الفريابي وأبا بكر محمد بن يحيى بن سليمان المروزي وأبا محمد بن
__________
1 أخرجه البخاري في صحيحة: كتاب الأدب: باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: "يسروا ولا تعسروا" بنحوه، ومسلم في الأشربة بنحو باب بيان أن كل مسكر خمر، وأن كل خمر حرام".
261- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/71، سير أعلام النبلاء 16/228.
(1/218)

ناجية وسمع المسند من أبي يعلى الموصلي وكان له محلس للإملاء بنيسابور وانتخبت عليه غير مرة توفي أبو سهل ليلة الجمعة السابع من شوال سنة سبعين وثلاثمائة وهو ابن نيف وتسعين سنة.
أخبرنا عبيد الله بن علي النغوبي قال أنبأ علي بن محمد بن الحسن المستوفي قال أنبأ عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر بن محمد الفارسي قال أما بشر بن أحمد الإسفرائيي فهو أبو سهل بشر بن أحمد بن بشر بن محمود بن أشرس شيخ الناحية في وقته وهو من المحدثين المشهورين في عصره رحل في طلب الحديث وسمع المسند من أبي يعلى الموصلي وكتب بالعراق وقرأ المسند على الحسن بن سفيان وسمع من محمد بن محمد بن رجاء وأحمد بن سهل بن مالك بإسفراين وإبراهيم بن علي وداود بن الحسين وأقرانهم وأملا سنين وانتحب عليه المشايخ وتوفي سنة سبعبن وثلاثمائة.
أخبرنا منصور بن عبد المنعم الفراوي قال أنبأ جدي الأعلى أبو عبد الله محمد بن الفضل بن أحمد الفراوي قال أنبأ عبد الغافر بن محمد الفارسي قال أنبأ أبو سهل بشر بن أحمد الإسفرائيني قال حدثنا داود بن الحسين البيهقي قال ثنا يحيى بن يحيى قال أنبأ هشيم عن الشيباني عن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بقبر منتبذ فصف النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وصلى عليه1.
قال: قلت: من حدثك بهذا فقال: ابن عباس.
__________
1 روي بألفاظ مختلفة رواه البخاري في صحيحة: كتاب الجنائز: باب الصفوف على الجنازة، والباب الذي يليه، وغير موضع، ومسلم في الجنائز: باب الصلاة على القبر، وأبو داود في سننه: كتاب الجنائز، والترمذي في السنن: كتاب الجنائز: باب ماجاء في الصلاة على القبر، وقال: حسن صحيح، والنسائي في سننه: كتاب الجنائز: الصلاة على القبر. وابن ماجة في سننه: كتاب الجنائز: باب ماجاء في الصلاة على القبر.
(1/219)

262- بكر بن محمد بن جعفر بن راهب بن إسماعيل أبو عمرو المؤذن.
قال جعفر بن محمد بن المعتز المستغفري في تاريخ نسف حدثنا بكتاب الجامع عن حماد بن شاكر وروى عن محمود بن عنبر بن نعم سمعنا منه الجامع في سنة سبعين وثلاثمائة ومات في سنة ثمانين وثلاثمائة وكان رحمه الله قارئا للقرآن آناء الليل والنهار شديدا على أهل البدع.
263- بركات بن إبراهيم بن طاهر أبو طاهر الحشوعي الدمشقي.
حدث عن أبي محمد هبة الله بن احمد بن الأكفاني وطاهر بن سهل وعبد الكريم بن حمزة بن الخضر السلمي وأبي الحسن علي بن أحمد بن قبيس وأبي الحسن علي بن المسلم السلمي وأبي محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس في آخرين.
ذكر لي أبو القاسم علي بن القاسم بن عساكر ببغداد أنه حدث بأكثر السنن لأبي داود عن عبد الكريم بن حمزة سماعا قال أنبا أبو بكر الخطيب بدمشق.
مولده سنة عشرة وخمسمائة ومات يوم الإثنين ثامن عشر صفر من سنة ثمان وتسعين وخمسمائة بدمشق وهو آخر من بقي ممن أجاز له أبو محمد القاسم الحريري البصري فيما يقال وقد روى عنه المقامات بالإجازة وسماعاته وإجازاته صحيحة.
264- بقاء بن عمر بن محمد بن عبد الباقي بن جند.
ويسمى المبارك أيضا أبو المعمر حدث عن أبي القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين بقطعة من مسند أحمد بن حنبل من ذلك مسند عبد الله بن
__________
262- لم نعثر عليه.
263- راجع ترجمته في: وفيات الأعيان 1/269، شذرات الذهب 4/335، سير أعلام النبلاء 21/355، تكملة وفيات النقلة رقم/655، الوافي بالوفيات 10/117.
264- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/149، الوافي بالوفيات 10/181.
(1/220)

العباس ومسند أبي هريرة ومسند البصريين ذكر أبو القاسم تميم بن أحمد بن البندنيجي أنه سمع هذه المسانيد من أبي القاسم بن الحصين بقراءة أبي نصر اليونارتي وسمع أمالي أبي الحسين بن سمعون من أبي محمد القاسم الحريري قال أنبأ العشاري وقد سمع من أبي غالب أحمد بن الحسن بن البناء حمسة عشر مجلسا من أمالي ابن سمعون متوالية بسماعه من خديجة عنه سمع منه الناس بقراءة شيخنا أبي محمد بن الأخضر الحافظ عليه وسماعه صحيح توفي يوم الثلاثاء سابع عشر ربيع الآخر من سنة ستمائة.
(1/221)

حرف التاء
من اسمه تميم
265- تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس الجرجاني أبو القاسم.
سمع مسند أبي يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي من أبي سعد الكنجروذي قال أنبا أبو عمرو بن حمدان أنبأ أبو يعلى.
ذكر لي أبو زكريا يحيى بن علي المالقي ببغداد أنه لما قدم أبو جعفر بن خولة الغرناطي من الهند إلى هراة أخرج إليهم بقية الأصل بمسند أبي يعلى الموصلي وفيه سماع أبي روح عبد المعز من تميم قال فكمل له جميع المسند منه سماعا بتلك المجلدة وحدث أبو القاسم تميم عن أبي حفص عمر بن مسرور الزاهد وأبي بكر أحمد بن منصور بن خلف المغربي وأبي عامر الحسن بن محمد بن علي النسوي القومسي وروى كتاب التقاسيم والأنواع لأبي حاتم محمد بن حبان البستي عن أبي الحسن علي بن محمد بن علي بن عبد الله البحاثي عن أبي الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن هارون الزوزني عنه قال لي أبو محمد بن هلالة الأندلسي أثنى عليه أبو سعد السمعاني وهو ثقة توفي بعد سنة ثلاثين وخمسمائة.
266- تميم بن أحمد بن أبي السعادات بن البندنيجي أبو القاسم.
__________
265- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 20/20، شذرات الذهب 4/97، التحبير 1/148،144.
266- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/151، الوافي بالوفيات 10/410.
(1/222)

سمع البخاري من عبد الأول وسمع من شيوخ بغداد الكثير وكان يفيد الطلبة والغرباء ببغداد وحدث فسمع منه جماعة من الطلبة.
توفي في ثالث جمادى الآخرة من سنة سبع وتسعين وخمسمائة.
(1/223)

حرف الثاء
من اسمه ثابت
267- ثابت بن بندار بن إبراهيم أبو المعالي الدينوري البغدادي سمع من أبي علي بن شاذان وأبي القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي في آخرين.
وحدث بكتاب الصحيح لأبي بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي عن أبي بكر أحمد بن محمد بن غالب البرقاني وكان الشيخ أبو بكر بن الخاضبة محمد بن عبد الباقي الحافظ يقول ثابت ثابت وسمع من القاضي أبي العلاء محمد بن علي الواسطي أكثر مسند مسدد بسماعه من أبي السقاء مولده سنة ست عشرة وأربعمائة ومات يوم الحد ثالث وعشرين جمادى الآخرة من سنة ثمان وتسعين وأربعمائة سمع منه ابنه يحيى وأبو الفضل محمد بن ناصر السلامي جميع صحيح الإسماعيلي وقال ابن ناصر ونقلته من خطة أخبرنا الشيخ الثقة ثابت بن بندار.
268- ثابت بن أبي العباس بن سهلك أبو حامد القاضي البغوي.
له رواية في جامع أبي عيسى الترمذي عن عبد الجبار بن محمد
__________
267- راجع ترجمته في: المنتظم 9/144، الكامل 10/396، سير أعلام النبلاء 19/204، الوافي بالوفيات 10/472، 471، طبقات القراء 1/188، شذرات الذهب 3/408.
268- لم نعثر عليه.
(1/224)

الجراحي سمع منه الحافظ أبو جعفر الهمداني وقال أنبأ الأستاذ الصالح أبو حامد.
269- ثابت بن محمد بن أبي الفرج المديني الحافظ أبو الفرج الأصبهاني ثقة مكثر سمع من جماعة منهم الحسين بن عبد الملك الخلال وعبد الواحد بن حمد الشرابي رأيت بخط محمد بن أبي بكر بن الغزال الأصبهاني قال سمع الحافظ أبو الفرج ثابت بن محمد بن أبي الفرج المديني كتاب التوبة والمتابة لأبي بكر بن أبي عاصم من محمد بن علي ابن أبي ذر عن أبي طاهر بن عبد الرحيم عن أبي بكر القباب عنه وكتاب السبق والرمي لأبي الشيخ منه أيضا عن ابن عبد الرحيم عنه.
توفي في شهر رمضان من سنة خمس وتسعين وخمسمائة.
270- ثابت بن مشرف بن أبي سعد البناء أبو سعد الأزجي.
سمع جميع صحيح البخاري ومسند الدارمي وكتاب ذم الكلام تصنيف شيخ الإسلام عبد الله بن محمد بن علي الهروي من عبد الأول السجزي وغير ذلك وسمع قبل ذلك من جماعة منهم أبو القاسم الكروخي وأبو بكر بن الزاغوني ونصر بن نصر العكبري ومحمد بن عبيد الله بن الرطبي وأبو المظفر هبة الله بن أحمد بن الشلبي في جماعة آخرين وسماعه صحيح كثير وهو شيخ صعب الأخلاق ظاهر العامية عامة الطلبة يذمونه أول ما رأينا سماعه م الكروخي في سنة خمس وأربعين وخمسمائة ورأيت له إجازة في سنة أربعين وخمسمائة فيها خط جماعة منهم وجيه بن طاهر الشحامي وعبد الله بن محمد الفراوي وأبو الأسعد هبة الرحمن القشيري وغيرهم فأما مولده فلم نقف على حقيقته وكانت وفلته في ليلة الإثنين خامس ذي الحجة من سنة تسع عشرة وستمائة سامحه الله وإيانا.
__________
269- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/152، التحبير 1/150.
270- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/84، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/153، التكملة لوفيات النقلة رقم/1906، سير أعلام النبلاء 22/152.
(1/225)

حرف الجيم
من اسمه جعفر
271- جعفر بن عبد الله بن يعقوب الفناكي الرازي أبو القاسم.
حدث بالمسند عن أبي بكر محمد بن هارون الروياني روى عنه عبد الرحمن بن أحمد أبو الفضل الرازي المقرئ.
أخبرنا جعقر بن أبي الحسن الهمذاني مشافهة بالإسكندرية قال أنبأ أبو طاهر السلفي قراءة عليه قال أنبأ الماكي أبو الفتح إسماعيل بن عبد الجبار قال أنبأ أبو يعلى الخليل بن عبد الله الخليلي قال جعفر بن يعقوب الفناكي سمع محمد بن هارون الروياني وابن أبي حاتم وجماعه موصوف بالعدالة وحسن الديانة وقال في موضع آخر هو آخر من حدث عن الروياني مات سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة.
272- جعفر بن محمد بن موسى بن تميم بن عبدة.
روى عن عبد الله بن محمد بن شيرويه مسند إسحاق بن راهويه ذكره الحافظ أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه في تاريخ أصبهان وقال كان ثقة ثم حدث عن إبراهيم بن محمد بن حمزة عنه.
__________
271- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/104، سير أعلام النبلاء 16/430، الوافي بالوفيات 11/111.
272- لم نعثر عليه.
(1/226)

273- جعفر بن محمد بن الفضل العباداني أبو طاهر القرشي البصري حدث عن القاضي أبي عمر القاسم بن جعفر بأجزاء من مسند أبي الحسن المادرائي وبشيء من أمالي أبي عمر حدث عنه أبو غالب محمد بن الحسن الماوردي وأبو الحسن علي بن عبد الملك بن عبد الله الواعظ المعدل وأبو العز طلحة بن علي بن عمر المالكي وآخر من حدث عنه بالبصرة أبو محمد عبد الله بن عمر بن سليخ بالإجازة وسماعه صحيح في هذه الأجزاء التي أشرنا إليها معروف وأخبرنا قال أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي في كتابه قال وأما في شيوخ البصرة فتولى احذ الإجازة لي منهم صاحبنا الشيخ أبو نصر اليونارتي الحافظ رحمه الله سنة إحدى وتسعين وكان من الحفاظ وممن رحل في الحديث إلى العراق وإلى خراسان وأسنهم وأسندهم الشريف أبو طاهر العباداني الراوي عن القاضي أبي عمر الهاشمي كتاب السنن لأبي داود وغيره وعن أبي الحسن علي بن القاسم النجاد وهو آخر من حدث عنهما في الدنيا قال لي أبو نصر ولد سنة أربع وأربعمائة تخمينا وقال لي أبو زكريا يحيى بن محمد بن علي البحراني من سكان البصرة وقد قدم علينا أصبهان توفي أبو طاهر جعفر بن أبي بكر العباداني البصري في جمادى الآخرة من سنة ثلاث وتسعين يعني وأربعمائة ونودي في البلد من أراد الصلاة على ابن العباداني فليحضر فاجتمع في جنازته أهل البصرة ولعله لم يتخلف إلا اليسير ممن كان له عذر من مرض أو غيره وقال في البلد من أراد الصلاة على ابن العباداني فليحضر فاجتمع في جنازته أهل البصرة ولعله لم يتخلف إلا اليسير ممن كان له عذر من مرض أو غيره.
قلت قول أبي نصر اليونارتي أنه روى سنن أبي داود عن أبي عمر الهاشمي فيه نظر لا يقوله وغيره ولا يتابعه عليه أحد لأن آخر من روى هذا الكتاب بالبصرة عن القاضي أبي عمر الهاشمي أبو علي علي بن أحمد التستري ورحل إليه الحفاظ من الأقطار وسمعوه منه منهم محمد بن طاهر المقدسي ومؤتمن بن أحمد الساجي وعبد الله بن أحمد بن السمرقندي ومحمد بن مرزوق الزعفراني وكانت وفاة أبي علي في سنة تسع وسبعين
__________
273- راجع ترجمته في الأنساب 8/336، سير أعلام النبلاء 19/41، شذرات الذهب 3/399.
(1/227)

وأربعمائة وتوفي جعفر سنة ثلاث وتسعين فيكون بين وفاتيهما نحو أربع عشرة سنة فلو كان يروي السنن كما زعم أبو نصر لرحل الناس إليه وسمعوه منه وانتشرت الرواية عنه أكثر مما انتشرت عن أبي علي التستري ولا يعرف أن احدا في الدنيا روى هذا الكتاب عن العباداني إلا ما قاله أبو نصر وأثبته لأهل أصبهان وفرئ هذا الكتاب على عبد الله بن محمد الخاني بإجازته من العباداني من نسخة مقروؤة على أبي عمر الهاشمي فقط لا من أصل قرئ على العباداني ولا يوجد نقل سماعه ولو كانت هذه الرواية معروفة عند اهل العراق لقرأ أهل البصرة السنن على ابن سليخ في سنة تسع وستين وخمسمائة بإجازة من أبي طاهر العباداني والله أعلم
(1/228)

حرف الحاء
من اسمه الحسن
274- الحسن بن إبراهيم بن الحسن بن محمد بن شاذان بن حرب ابن مهران أبو علي البزاز المعروف بابن شاذان.
حدث بكتاب السنن لسعيد بن منصور عن دعلج بن أحمد السجزي وحدث عن جماعة منهم عثمان بن أحمد بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وحمزة بن محمد الدهقان وعبد الله بن جعفر بن درستويه وجعفر الخلدي وعبد الصمد بن علي الطستي وغيرهم.
حدث عنه أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب وأبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي قال الحطيب كتبنا عنه وكان صدوقا صحيح الكتاب كتب عنه جماعة من شيوخنا كأبي بكر البرقاني ومحمد بن طلحة النعالي وأبي محمد الخلال وأبي القاسم الأزهري وعبد العزيز الأزجي وغيرهم سمعت أبا الحسن بن رزقويه يقول أبو علي بن شاذان ثقة أخبرنا أحمد بن الحسن المقريء قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ الخطيب.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال توفي أبو علي بن شاذان ليلة السبت مستهل المحرم من سنة ست وعشرين وأربعمائة بعد صلاة العتمة.
__________
274- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 7/279، سير أعلام النبلاء 17/415، المنتظم 8/86 الكامل 9/445، تذكرة الحفاظ 3/1077، شذرات الذهب 3/228، الرد على الخطيب البغدادي 13/155، الوافي بالوفيات 11/394.
(1/229)

275- الحسن بن أحمد بن محمد بن الحسن بن علي بن مخلد بن شيبان أبو محمد المخلدي العدل.
ذكره أبو عبد الله في تاريخ نيسابور وقال هو شيخ العدالة وبقية أهل البيوتات صحيح الكتب والسماع متقن في الرواية سمع أبا العباس الثقفي وأبا بكر أحمد بن الحسن الذهبي والمؤمل بن الحسن وغيرهم صاحب الإملاء في دار السنة توفي أبو محمد المخلدي العدل في ليلة الخميس ودفن عشية الخميس الخامس من رجب سنة تسع وثمانين وثلاثمائة وحدث عنه الحاكم في تاريخه.
أخبرنا زاهر بن أبي طاهر الثقفي أنبأ زاهر بن طاهر قال أنبأ أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري قال أنبأ أبو محمد الحسن بن أحمد بن علي بن مخلد العدل الرضا قال أنبأ أبو العباس محمد بن إسحاق السراج قال أنبأ أبو الوليد خلف بن الوليد قال ثنا أبو معشر عن نافع عن ابن عمر قال مر النبي صلى الله عليه وسلم على طعام قد حسنه صاحبه فأدخل يده فيه فإذا طعام ندى فقال: "بع هذا وحده من غشنا فليس منا" 1.
276- الحسن بن سفيان بن عامر بن عبد العزيز بن عطاء بن النعمان أبو العباس النسوي. طاف البلاد وسمع بها حدث عن صفوان بن صالح وهشام بن عمار وسعد بن يزيد الفراء ويحيى بن موسى خت ويزيد بن صالح اليشكري وسعيد بن حفص النفيلي وزكريا بن يحيى زحويه الواسطي وعاصم بن النفر الأحول وعبد الرحمن بن سلام الجمحي وعبيد الله بن معاذ العنبري،
__________
275- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 16/539، شذرات الذهب 3/131.
1رواه بهذا السياق أحمد في مسنده 2/50
276- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/703، طبقات الحفاظ ص/308، سير أعلام النبلاء 14/157، المنتظم 6/132ن الوافي بالوفيات 12/32، لسان الميزان 2/211، شذرات الذهب 2/241.
(1/230)

ويوسف بن يعقوب الصفار ومحمد بن عبد الله بن عمار الموصلي وجبارة بن المغلس الحماني وأحمد بن عمرو بن السرح ومحمد بن المتوكل العسقلاني وخليفة بن خياط العصفري شباب وحكيم بن سيف الرقي ومحمد بن عبد الله بن نمير وعبد الواحد بن غياث وصلت بن مسعود الجحدري ومحمد بن خلاد الباهلي وأحمد بن حواس الحنفي في خلق كثير وغيرهم وصنف المسند وحدث عنه أبو عمرو بن حمدان الحيري ومحمد بن عبد الله بن شيرويه وحدث عنه أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي في صحيحه.
أخبرنا زاهر بن احمد بأصبهان قال أنبا إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ قال أنبا احمد بن علي بن خلف الشيرازي قال أنبأ أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم النيسابوري قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله بن الجراح المروزي العدل يقول توفي أبو العباس الحسن بن سفيان النسوي سنة ثلاث وثلاثمائة.
وقال الحاكم أبو عبد الله في تاريخه الحسن بن سفيان بن عامر بن عبد العزيز بن النعمان بن عطاء الشيباني أبو العباس النسوي من قرية بالوز على ثلاثة فراسخ من البلد بنسا وهو محدث خراسان في عصره مقدم في الثبت والكثرة والرحلة والفهم والفقه والأدب تفقه عند أبي ثور إبراهيم بن خالد وكان يفتي على مذهبه سمع بخراسان حبان بن موسى وإسحاق بن إبراهيم الحنظلي وعمرو بن زرارة وقتيبة بن سعيد وإبراهيم بن يوسف وعلي بن حجر وإبراهيم بن عبد الله الخلال وبالعراق أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعمرو بن محمد الناقد وسويد بن سعيد والقواريري وأبا خيثمة وأقرانهم وسمع بالبصرة إبراهيم بن الحجاج الشامي وأبا الربيع الزهراني وسهل بن عثمان العسكري وعبد الرحمن بن سلام الجمحي وسمع بالكوفة كتب الأمهات عن آخرها من أبي بكر بن أبي شيبة فمن بعده في عصره وسمع بالحجاز إبراهيم بن المنذر الحرامي وأبا مصعب الزهري وأقرانهما وسمع بمصر هارون بن سعيد الأيلي وعيسى بن حماد ومحمد بن رمح وأبا الطاهر وحرملة بن يحيى وأقرانهم وسمع بالشام صفوان بن صالح،
(1/231)

والمسيب بن واضح وهشام بن عمار ودحيما وأقرانه وصنف المسند الكبير والمعجم والجامع وغير ذلك روى عنه محمد بن إسحاق بن خزيمة وجعفر بن محمد بن سوار وأحمد بن الشرقي وكان محدث عصره سمعت إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان يقول توفي جدي أبو العباس سنة ثلاث وثلاثمائة سمعت محمد بن أحمد بن علي يقول سمعت الحسن بن سفيان يقول دخلت بنيسابور سنة ست وعشرين ومائتين بعد موت يخيى بن يحيى بستة أشهر فسمعت أبا بكر محمد بن جعفر البستي يقول سمعت الحسن بن سفيان يقول لولا اشتغالي بحبان بن موسى وسماعي مصنفات ابن المبارك منه لجئتكم بأبي الوليد وسليمان بن حرب.
سمعت أبا محمد داود بن سليمان يقول كنا عند الحسن بن سفيان ببالوز دخل عليه أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة وأبو عمرو أحمد بن محمد الحيري وأبو بكر أحمد بن علي الرازي الحافظ في جماعة من أصحاب أبي بكر المطوعة وهم متوجهون إلى فراوة فقال له أبو بكر ابن علي قد كتب الأستاذ محمد بن إسحاق هذا الطبق من حديث فقال هات فأقرأ فأخذ يقرأ فلما كان بعد ساعة أدخل أيضا إسنادا في إسناد فرده الى الصواب فلما كان في الثالثة قال له الحسن ما هذا لا تفعل قد احتملتك مرتين وهذه الثالثة وأنا ابن تسعين سنة واتق الله في المشايخ فربما استجيبت فيك دعوة فقال له أبو بكر ابن علي إنما أردت أن يعلم الأستاذ أن أبا العباس يعرف حديثه.
أخبرنا زاهر بن أبي طاهر إجازة عن زاهر بن طاهر قال أنبأنا أبو عثمان الصابوني قال أنبأ الحاكم بالترجمة.
277- الحسن بن محمد بن محمد بن علي بن حاتم أبو علي الروذباري الطوسي.
سمع السنن لأبي داود من أبي بكر بن بكر بن داسة حدث بها عنه
__________
277- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/168 وفيه: "الحسين"، والعبر 2/206.
(1/232)

الحافظ أبو بكر أحمد بن الحسن البيهقي وسماه الحسين وذكره الحاكم في تاريخ نيسابور في من اسمه الحسن وسنعيد ذكره إن شاء الله عز وجل.
وقال الحاكم أبو عبد الله في تاريخه ورد أبو علي بنيسابور فسأله جماعة من الأشراف والعلماء ليسمع منه كتاب السنن لأبي داود وعقد له المجلس في الجامع فمرض ورد إلى الطابران فتوفي في ربيع الأول من سنة ثلاث وأربعمائة.
278- الحسن بن علي بن محمد بن علي بن أحمد بن وهب بن شبيل بن فروة بن واقد التميمي أبو علي الواعظ المعروف بإبن المذهب.
سمع المسند لأحمد والزهد من أبي بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي سوى مسندي عوف بن مالك وفضالة بن عبيد فانهما لم يكونا في نسخته وسمع من أبيه وأبي حفص عمر بن احمد بن شاهين وأبي الحسن الدارقطني ومحمد بن المظفر ومحمد بن إسماعيل الوراق وغيرهم.
حدث عنه الحفاظ أبو بكر الحطيب وأبو الفضل بن خيرون وأبو نصر علي بن هبة الله بن ماكولا وحدث عنه بالمسند أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار بن الطيوري وأبو طاهر عبد الرحمن بن أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف وابن عمه أبو طالب عبد القادر بن محمد بن عبد القادر بن يوسف وأبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين.
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي قال أنبأ عبد الرحمن بن محمد القزاز قال ثنا أحمد بن علي الخطيب قال الحسن بن علي بن محمد وذكر بقية نسبه كما تقدم وقال كان يروي عن أبي بكر ابن مالك مسند أحمد بن حنبل بأسره وكان سماعه صحيحا إلا في أجزاء منه فإنه ألحق اسمه فيها ولم ينبه الخطيب من أي مسند هي ولو فعل ذلك لكان قد أتى بالفائدة وقد ذكرنا في
__________
278- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 7/390، سير أعلام النبلاء 17/640، المنتظم 8/155، الكامل 9/592، الوافي بالوفيات 12/121، لسان الميزان 2/236، شذرات الذهب 3/271.
(1/233)

صدر هذه الترجمة أن مسندي فضالة بن عبيد وعوف بن مالك لم يكونا في كتاب أبي علي وكذلك أحاديث من مسند جابر بن عبد الله لم توجد في نسخته رواها الحراني عن أبي بكر بن مالك ولو كان يلحق اسمه كما زعم لألحق ما ذكرناه أيضا قال الحطيب وكان يروي عن ابن مالك كتاب الزهد لأحمد بن حنبل ولم يكن له به أصل عتيق وإنما كانت النسخة بخطه كتبها بآخره وليس بمحل للحجة والعجب أن الخطيب يرد قوله بفعله وذلك أنه قال إنه روى كتاب الزهد من غير أصل وليس بمحل للحجة ويروي عنه من الزهد في مصنفاته.
أخبرنا احمد بن الحسن المقرئ قال ثنا أبو منصور القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال أخبرني الحسن بن علي التميمي قال أنبا أحمد بن حعفر بن حمدان قال ثنا عبد الله بن احمد بن حنبل قال حدثني بيان بن الحكم ثنا محمد بن حاتم أبو جعفر عن بشر بن الحارث قال ثنا أبو بكر بن عياش عن ليث عن الحكم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا قصر العبد في العمل إبتلاه الله بالهم" 1.
وأخبرنا عبد الله بن أحمد الهاشمي قال أنبأنا الفضل بن سهل بن بشر الإسفرائيني عن الخطيب قال أنبأ الحسن بن علي التميمي ثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبو عامر العدوي حوثرة بن أشرس ين عوم بن مجشر بن حجير بن الربيع أخبرني جعفر بن كيسان أبو معروف عن عمرة بنت أرطأة العدوية قالت خرجت مع عائشة سنة قتل عثمان إلى مكة فمررنا بالمدينة ورأينا المصحف الذي قتل وهو في حجره فكانت أول قطرة قطرت من دمه على هذه الآية {فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} 2 قالت عمرة فما مات منهم رجل سوياً. وأخبرنا عمر بن طبرزد أنبأ أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون
__________
1رواه الخطيب البغدادي في تاريخه 7/111.
2سورة البقرة/137.
(1/234)

قال أنبا أحمد بن علي الخطيب قال أنبأ الحسن بن علي التميمي قال ثنا أحمد بن جعفر بن حمدان قال ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني إبراهيم بن مهران بن رستم أنبأ عبد الله بن لهيعة الحضرمي سنة إحدى وسبعين عن خالد بن أبي عمران أن عتبة بن غزوان قال إن الدنيا قد ولت حذاء وآذنت بصرم ولم يبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء وأنتم منتقلون إلى دار غيرها فانتقلوا بخير ما بحضرتكم وذكر الحديث بطوله.
وقال الحافظ أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون في تاريخ وفاءات شيوخه أبو علي الحسن بن علي بن المذهب توفي ليلة الجمعة ودفن يوم الجمعة تاسع عشرين شهر ربيع الآخر من سنة أربع وأربعين وأربعمائة حدث عن ابن مالك بمسند أحمد عن ابن ماسي وعن جماعة ومحدث أيضا بزهد أحمد بن حنبل سمعت منه الجميع وسمع ابن أخي زهد أحمد منه ولد سنة خمس وخمسين وثلاثمائة وكفاك بأبي الفضل بن خيرون ثقة ونبلا قال أبو طاهر أحمد بن محمد الحافظ السلفي كان ابن خيرون يحيى بن معين وقته.
279- الحسن بن علي بن محمد بن الحسن بن عبد الله أبو محمد الجوهري المقنعي البغدادي.
شيرازي الأصل حدث عن أبي بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي بمسند العشرة ومسند أهل البيت وغير ذلك من مسند أحمد بن حنبل وحدث عن أبي عمر محمد بن العباس بن حيويه وأبي الحسن علي بن محمد بن احمد بن كيسان النحوي وأبي الحسين بن المظفر الحافظ وأبي بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان البزاز وغيرهم.
حدث عنه الحفاظ أبو بكر الحطيب وأبو نصر علي بن هبة الله بن علي بن جعفر وأبو علي الحسن بن احمد بن البناء وشجاع الذهلي في
__________
279- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 7/393، سير أعلام النبلاء 18/68، الأنساب 3/379، شذرات الذهب 3/292، الوافي بالوفيات 12/123، المنتظم 8/227، الكامل 10/24.
(1/235)

آخرين ومن المتأحرين: أبو القاسم ابن الحصين وأبو غالب ابن البناء وأبو بكر محمد بن عبد الباقي بن محمد الأنصاري وأبو المواهب أحمد بن محمد بن ملوك الوراق وقراتكين بن الأسعد المذكور في خلق كثير.
أخبرنا أحمد بن الحسن بن أبي البقاء المقريء قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال سمعته يعني الجوهري يقول وسئل عن مولده فقال في شعبان من سنة ثلاث وستين وثلاثمائة وتوفي في ليلة الثلاثاء ودفن يوم الثلاثاء السابع من ذي القعدة من سنة أربع وخمسين وأربعمائة كتبنا عنه وكان ثقة أمينا.
أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد قال أنبأ أبو غالب أحمد بن الحسن بن البناء قال أنبأ أبو محمد الحسن بن علي الجوهري قال أنبأ أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان قال أنبأ سعيد بن محمد بن أحمد أبو عثمان أخو زبير قال أنبأ أبو هشام قال ثنا محمد بن الفضيل ثنا محمد بن القعقاع الضبي عن أبي زرعة يعني ابن عمرو بن جرير عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم" 1.
280- الحسن بن أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن مهره أبو علي الحداد الأصبهاني المقريء.
حدث عن أبي نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ فأكثر عنه وعن أبي بكر محمد بن عبد الله بن ريذة وأبي الحسين أحمد بن محمد بن فاشاذة وأبي
__________
1 أخرجه البخاري في صحيحة: كتاب الدعوات: باب فضل التسبيح ومسلم في صحيحة: كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار: باب فضل التهليل والتسبيح والدعاء: والترمذي في سننه: أبواب الدعوات، وابن ماجه في سننه: كتاب الأدب: باب فضل التسبيح، وابن حبان في صحيحة 2/103،99، وأحمد في مسنده 2/232.
280- راجع ترجمته في: المنتظم 9/228، معرفة القراء الكبار 1/382، سير أعلام النبلاء 19/303، غاية النهاية 1/206، شذرات الذهب 4/47 التحبير 1/192،177.
(1/236)

بكر محمد بن علي بن إبراهيم بن مصعب وأبي زيد طلحة بن عبد الرزاق وأبي القاسم عبد الرحمن بن أبي بكر محمد بن أبي علي الذكواني وأبي ذر محمد بن إبراهيم الصالحاني وغيرهم.
حدث عنه الحفاظ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي وأبو بكر محمد بن منصور السمعاني وأبو موسى الأصبهاني وأبو العلاء الحسن بن أحمد العطار الهمذاني مولده سنة تسع عشرة وأربعمائة وتوفي في الرابع والعشرين من ذي الحجة سنة خمس عشرة وخمسمائة.
وقال أبو سعد السمعاني كان شيخا عالما ثقة صدوقا من أهل القرآن والعلم والدين قرأ القرآن بروايات وعمر الطويل حتى حدث بالكثير ورحل إليه الناس ورأى من العز ما لم ير أحد في عصره وكان خيرا دينا صالحا وكان والده إذا خرج إلى حانوته ليعمل في الحديد يأخذ بيده ويدفعه في مسجد أبي نعيم الحافظ ليسمع ما يقرأ عليه فأكثر عنه حتى صار بحيث لا يفوته عنه إلا ما شاء الله عز وجل.
ذكر بعض مسموعاته أبي علي رحمه الله
سمع من أبي نعيم مسند أبي داود الطيالسي بسماعه من عبد الله بن جعفر عن يونس بن حبيب عن أبي داود ومسند الحارث بن أبي أسامة وسمعه من أبي نعيم عن احمد بن يوسف بن خلاد النصيبي عن الحارث ولم يكن عند أبي نعيم من هذا الكتاب الجزء الثالث عشر والجزء السادس والعشرون ومسند أحمد سمعه من أبي نعيم عن أبي علي بن الصواف قيل روى أبو نعيم أكثره عنالقطيعي وبعضه عن ابن الصواف كلاهما عن عبد الله بن أحمد بن حنبل موطا مالك بن انس رواه عن أبي نعيم عن الطبراني عن علي بن عبد العزيز عن القعنبي عن مالك وبرواية أبي نعيم عن أبي بكر بن خلاد النصيبي عن محمد بن غالب بن حرب عن القعنبي عن مالك وكتاب الصحيح المخرج على صحيح البخاري وكتاب الصحيح المخرج على صحيح مسلم لأبي نعيم وكتاب السنن لأبي مسلم الكشي بروايته عن الفاروق بن عبد الكبير الخطابي عنه وبعضه رواه أبو نعيم عن حبيب بن الحسن القزاز
(1/237)

نقلت هذا من مشيخة أبي سعد السمعاني رحمه الله وله من أبي علي إجازة.
281- الحسن بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن علي بن حيوية أبو نصر اليونارتي الحافظ الأصبهاني.
ويونارت قرية من قراها سافر إلى خراسان وغيرها وسمع الكثير وقدم بغداد سنة أربع وعشرين وخمسمائة وحدث بها بجامع أبي عيسى الترمذي عن أبي عامر محمود بن القاسم الأزدي وأبي المظفر عبد الله بن عطاء البغاورداني وسمع بأصبهان من جماعة منهم محمد بن أحمد بن ماجه وأبو منصور محمد بن أحمد بن شكرويه حدث عنه الحافظ أبو موسى محمد بن عمر الأصبهاني وأبو الفصل أحمد بن صالح بن شافع الجيلي وقال أبو موسى توفي أبو نصر اليونارتي في شوال من سنة سبع وعشرين يعني وخمسمائة.
282- الحسن بن العباس بن علي بن الحسن أبو عبد الله الرستمي الفقيه الشافعي
سمع أبا عمرو عبد الوهاب بن أبي عبد الله منده الحافظ وإبراهيم بن محمد الطيان وحدث بمسند الإمام أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي عن أبي نصر أحمد بن عمر شبويه عن أبي بكر الحيري سمعه منه عبد العظيم بن عبد اللطيف الشرابي بأصبهان.
أخبرنا عبد القادر بن عبد الله الحافظ الرهاوي إجازة ونقلته من خطه قال شيخنا الإمام أبو عبد الله الحسن بن العباس الرستمي سمع المطهر بن عبد الواحد البزاني وأبا عمرو ابن الإمام أبي عبد الله بن منده وإبراهيم الطيان وجماعة سواهم كثيرة وكان فقيها زاهدا ورعا بكاء عاش ستة وتسعين سنة،
__________
281- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1286، شذرات الذهب 4/80، طبقات الحفاظ ص/465، سيرا أعلام النبلاء 19/621، المنتظم 10/32، الوافي بالوفيات 12/215.
282- راجع ترجمته في: الأنساب 6/115، المنتظم 10/219، الكامل 11/323، سير أعلام النبلاء 20/432، الوافي بالوفيات 12/61، شذرات الذهب 4/198.
(1/238)

ومات سنة ستين وخمسمائة وحضرت موته وخرج الناس إلى قبره أفواجا وأملا شيخنا الحافظ أبو موسى عند قبره مجلسا في مناقبه وكان عامة فقهاء أصبهان تلاميذه حتى شيخنا الحافظ أبو موسى عليه تفقه وروى عنه الحديث سألني شيخنا السلفي بالإسكندرية عن شيوخ أصبهان فذكرت له الرستمي فقال أعرفه فقيها متنسكا وسمعت بعض أصحابنا يحكى عنه أنه كان في كل جمعة ينفرد في موضع يبكي فيه فبكى حتى ذهبت عيناه وكنا نسمع عليه وهو في رثاثه من الملبس والمفرش لا يساوي طائلا وكذلك الدار التي كان فيها وكانت الفرق مجتمعة على حبه.
283- الحسن بن إبراهيم بن علي بن برهون أبو علي الفارقي.
قاضي واسط الفقيه الشافعي سمع ببغداد من أبي الغنائم محمد بن علي بن المأمون وأبي جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة وسنن أبي داود من أبي بكر الخطيب وحدث بها عنه بواسط سمعها منه أبو طالب محمد بن علي الكتاني وأبو بكر عبد الله بن منصور بن عمران الباقلاني المقرئ توفي القاضي أبو علي الفارقي بواسط يوم الأربعاء ثاني عشرين محرم من سنة ثمان وعشرين وخمسمائة ومولده سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة بميافارقين.
قال أبو سعد السمعاني كان زاهدا عالما ورعا لا تأخذه في الله لومة لائم قرأ الفقه علي أبي إسحاق الشيرازي وغيره.
284- الحسن بن أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن سهل أبو العلاء العطار الهمذاني.
__________
283- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1262، وفيات الأعيان 2/77، المنتظم 10/37، سير أعلام النبلاء 19/608، الكامل 11/17، الوافي بالوفيات11/370، طبقات ابن هداية الله:75، شذرات الذهب 4/85.
284- راجع ترجمته في: طبقات القراء 1/204 تذكرة الحفاظ 4/1324، شذرات الذهب 4/231، طبقات المفسرين 1/138، المنتظم 10/248، طبقات الحفاظ ص/474، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/157، سير أعلام النبلاء 13/10، الوافي بالوفيات 11/384.
(1/239)

سمع ببلده من جماعة وببغداد من أبي طالب بن يوسف وأبي القاسم بن الحصين وأبي سعد بن الطيوري وغيرهم وبأصبهان من أبي علي الحداد ومن بعده وبنيسابور من أبي عبد الله الفراوي صحيح مسلم وغيره وحدث بالكثير وأقرأ ولم يخلف بعده مثله أجاز لنا الحافظ أبو محمد عبد القادر بن عبد الله الرهاوي ونقلته من خطه الحسن بن أحمد بن الحسن بن أحمد أبو العلاء الحافظ وهو أشهر من أن يعرف بل يتعذر وجود مثله في أعصار كثيرة على ما بلغنا من سيرة العلماء والمشايخ أربى على أهل زمانه في كثرة السماعات مع تحصيل أصول ما سمع وحودة النسخ وإتقان ما كتب بخطه وكان أول سماعه من عبد الرحمن الدوني سنة خمس وتسعين وأربعمائة وبرع على حفاظ عصره في حفظ ما يتعلق بالحديث من الأنساب والتواريخ والأسماء والكنى والقصص والسير وذكر أشياء في معرفته وحفظه يضيق هذا الكتاب عن استيعابها وقال سمعت من أثق به يحكي قال رأى السلفي طبقة بخط الحافظ يعني أبا العلاء فقال هذا خط أهل الإتقان وسمعته يحكي عنه أنه ذكر له فقال قدمه دينه وسمعت من أثق به يحكي عن عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر الفارسي النيسابوري أنه قال للحافظ أبي العلاء لما دخل نيسابور ما دخل نيسابور مثلك قال وسمعت الحافظ أبا القاسم بن عساكر يقول وذكر رجلا من أصحابه سافر في طلب الحديث فقال إن رجع ولم يلق الحافظ أبا العلاء ضاعت سفرته وقد روى عنه الحافظ أبو القاسم وله التصانيف الكثيرة في أنواع علوم الحديث والزهديات والرقائق وغير ذلك ومن جملة ما صنف زاد المسافر نحوا من خمسين مجلدة وكان إماما في القرآن وعلومه وحصل من القراءات المسندة ماءاته صنف العشرة والمفردات وصنف الوقف والإبتداء والتجويد والماءات والعدد ومعرفة القراء وهو نحو من عشرين مجلدا واستحسنت تصانيفه في القراءات حتى كتبت ونقلت إلى خوارزم والشام وغيرهما من البلاد وكان إماما في النحو واللغة سمعت أن من جملة ما حفظ في اللغة كتاب الجمهرة وكان عتيقا من حب المال مهينا له باع جميع ما ورثه وكان من أبناء التجار وأخرجه في طلب العلم حتى سافر إلى بغداد وواسط وأصبهان مرات كثيرة ماشيا وكان
(1/240)

يحمل كتبه على ظهره وسمعته يقول كنت ببغداد وأبيت في المساجد وآكل خبز الدخل.
وسمعت شيخنا أبا الفضل بن بنيمان بهمذان يقول رأيت الحافظ أبا العلاء في مسجد من مساجد بغداد يكتب وهو قائم على رجليه لأن السراج كانت عالية قال ثم نشر الله ذكره في الآفاق وعظم شأنه في قلوب الملوك وأرباب المناصب الدنياوية والعلمية والعوام حتى انه كان يمر بهمذان فلا يبقى أحد رآه إلا قام ودعا له حتى الصبيان واليهود وكان يفتح عليه بجمل من الدنيا فلا يدخرها بل كان ينفقها على تلاميذه حتى ما كان يكون عنده متعلم إلا رتب له رفقا يصل إليه وإذا قصده أحد يطلب له بره إلا وصله بما يجد إليه السبيل من ماله وجاهه ويتدين له وكان لا يأكل من أموال الظلمة ولا يقبل منهم قط مدرسة ولا رباطا إنما كان يقرئ في داره ونحن في مسجده سكان وكان يقرئ نصف نهاره الحديث ونصفه القرآن والعلم وكان لا يغشى السلاطين ولا يأخذه في الله لومة لائم ولا يمكن أحدا أن يعمل في محلته منكرا ولا سماعا وكان لا يبالي ما لبس وما كان يلبس كتانا قط بل القطن ثياب قصار وأكمام قصار وعمامة قصيرة نحو سبعة أذرع وكان لا يكاد يبدأ في أمر إلا ابتدأ فيه بسنة إما دعاء وإما غير ذلك وكان لا يمس أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم إلا وهو على وضوء هذا مختصر ما ذكره شيخنا عبد القادر وقال حكاياته يضيق وقتي عن استيعابها فرحمة الله عليه ورضوانه توفي في جمادى الأولى من سنة تسع وستين وخمسمائة بهمذان.
285- الحسن بن علي بن الحسن الأنصاري أبو علي البطليوسي.
روى صحيح مسلم عن أبي عبد الله الفراوي سمعه منه أبو عبد الله محمد بن اسماعيل بن أبي الصيف وقال هو شيخ صالح وسمعه منه أبو محمد عبد اللطيف بن يوسف بن محمد البغدادي مع جده محمد بن علي
__________
285- راجع ترجمته في: تكملة إكمال الكمال ص/271، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/160، الأنساب 2/241، الوافي بالوفيات 12/145، المختصر المحتاج إليه 1/284، سير أعلام النبلاء 20/511.
(1/241)

الموصلي ببغداد في مجالس آخرها في صفر من سنة ست وستين وخمسمائة وعبد الله بن عمر الدمشقي بقراءة أبيه لهم وبلغنا أنه توفي بحلب في سنة ثمان وستين وخمسمائة.
286- الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن بن عبد الله أبو علي الفارسي الصوفي سمع من أبي السعود بن المجلي وأبي بكر محمد بن عبد الباقي البزاز وأبي القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر الحريري وأبي منصور القزاز وكان سماعه صحيحا وكان شيخا صالحا قرأ عليه شيخنا عبد الرحمن بن عمر بن أبي نصر بن الغزال كتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي بسماعه من الكروخي مولده سنة سبع عشرة وخمسمائة وتوفي في ثالث عشري شعبان من سنة ست وتسعين وخمسمائة.
287- الحسن بن هبة الله بن علي الهاشمي أبو علي بن المكشوط حدث عن أبي القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين بالمسند وكان سماعه صحيحا توفي ليلة الإثنين ثالث عشر شعبان من سنة إحدى وتسعين وخمسمائة.
288- الحسن بن أبي المحاسن محمد بن المحسن أبو سعد القشيري النيسابوري.
سمع صحيح مسلم من إسماعيل بن أبي القاسم وسماعه منه في شهري رجب وشعبان أيضا من سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة بقراءة عبد الوهاب بن إسماعيل بن عمر الصيرفي سمعه منه احمد بن علي بن عبد الرحمن النفزي وأبو رشيد بن أبي بكر الغزال وإبراهيم بن همام الاشبيلي بقراءته وقال هو شيخ صالح زاهد وأبو الحجاج يوسف بن أبي
__________
286-راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/159.
287-راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي15/166.
288-لم نعثر عليه.
(1/242)

جعفر بن عبد الرزاق التاجر البغدادي وسماعه منه مع ابن همام في شعبان من سنة ستمائة وقال لي توفي شيخنا أبو سعد بعد فراغنا من قراءة الكتاب بقليل وقال لي أبو العباس النفزي لم يكن بين أبي سعد القشيري وبين أبي القاسم القشيري قرابة إنما هو من بيت آخر.
289- الحسن بن إسحاق بن موهوب أبو علي بن الجواليقي.
سمع صحيح البخاري عن عبد الأول السجزي ومسند الدارمي الزاغوني وأبي الفتح ابن البطي وغيرهم وسماعه صحيح سألته عن مولده فقال لا احققه توفي في ثامن شعبان سنة خمس وعشرين وستمائة.
290- الحسن بن المبارك بن محمد بن يحيى ين علي بن المسلم بن الزبيدي أبو علي.
أخو أبي عبد الله الحسين بن المبارك سمع من عبد الأول صحيح البخاري هو واخوه الحسين في تاريخين مختلفين وسماعهما صحيح وقد رويا عن أبي الوقت.
__________
289- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/157، التكملة لوفيات النقلة رقم/2203، شذرات الذهب 5/117، سير أعلام النبلاء 22/278، الوافي بالوفيات 11/401.
290- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/168، سير إعلام النبلاء 22/315، التكملة لوفيات النقلة رقم/2381، الوافي بالوفيات 12/212، شذرات الذهب 5/130.
(1/243)

من اسمه الحسين
291- الحسين بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن نهشل التاجر الحمال.
حدث بمسند أبي داود الطيالسي عن عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس وسماعه منه في سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة قاله يحيى بن منده
__________
291- راجع ترجمته في: شذرات الذهب3/219.
(1/243)

وقال مات في ربيع الأول من سنة إحدى وعشرين وأربعمائة وكان شيخا فاضلا.
وقال أبو بكر السمعاني في أماليه هو شيخ ثقة من اهل أصبهان.
قلت حدث عنه بالمسند أبو سعد محمد بن محمد المطرز الأصبهاني.
292- الحسين بن أحمد بن محمد بن يحيى أبو عمرو بن فيلة المديني.
قال يحيى بن منده في تاريخه حدث عن أبي عمرو بن حكيم وأحمد بن محمود بن خرزاد الأهوازي وحدث بكتاب السنن لأبي داود سليمان بن الأشعث السجستاني عن محمد بن بكر هو ابن محمد بن عبد الرزاق بن داسة سمع منه عمي يعني عبد الرحمن وأحمد بن الفضل الباطرقاني وعبد الوهاب بن محمد بن أبي بكر البقال.
293- الحسين بن احمد بن علي بن فطيمة أبو عبد الله القاضي الخسروجردي البيهقي.
سمع من الحافظ أبي بكر البيهقي كتاب معرفة السنن والآثار تصنيفه سمع منه الحافظ أبو سعد بن السمعاني وقال في مشيخته كان شيخا فاضلا جليل القدر حسن السيرة سمع أبا بكر البيهقي وأبا منصور محمد بن أحمد بن الحسن السيوري وبنيسابور أبا القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري وأبا سعيد محمد بن علي الخشاب وذكر جماعة وقال توفي في ثالث عشر شهر رمضان من سنة ست وثلاثين وخمسمائة بخسروجرد.
294- الحسين بن شجاع بن الحسين بن موسى أبو عبد الله الصوفي المعروف بالموصلي.
__________
292- له ذكر في: المشتبه ص/515.
293- راجع ترجمته في: التحبير1/222، سير أعلام النبلاء 20/60.
294- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/53، الرد على الخطيب البغدادي 13/134.
(1/244)

له رواية في مسند الحارث بن أبي أسامة التميمي.
أخبرنا أحمد بن الحسن الديري قال أنبأ أبو منصور بن منازل قال انبا الخطيب قال الحسين بن شجاع بن موسى أبو عبد الله الصوفي يعرف بابن الموصلي سمع أبا بكر الشافعي وأبا علي ابن الصواف ومحمد بن احمد بن المخرم وأبا بكر بن المقسم المقرئ وأحمد بن يوسف بن خلاد ومحمد بن جعفر بن الهيثم وعمر بن جعفر بن سلم الختلي وعبد الله بن محمد بن أبي سمرة البغوي وأبا بكر بن مالك القطيعي وعبد الخالق بن الحسن بن أبي روبا كتبنا عنه وكان صدوقا وتوفي في شهر ربيع الآخر من سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة.
295- الحسين بن علي بن يزيد بن داود بن يزيد أبو علي الحافظ النيسابوري.
قال الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ في تاريخ بنيسابور هو واحد عصره في الحفظ والإتقان والرحلة شرقا وغربا مقدم في مذاكرة الأئمة وكثرة التصنيف وأحد المعدلين سمع بنيسابور إبراهيم بن أبي طالب وعلي بن الحسن الصفار صاحب يحيى بن يحيى وجعفر بن أحمد بن نصر الحافظ وعبد الله بن شيرويه وبهراة أبا جعفر محمد بن عبد الرحمن السامي وبنسا الحسن بن سفيان وبجرجان عمران بن موسى وأقرانه وببغداد عبد الله بن ناجية والقاسم بن زكريا وأقرانهما وبالبصرة أبا خليفة وزكريا الساجي وبالأهواز عبد الله بن أحمد بن عبدان وبواسط جعفر بن أحمد بن سنان وبالجزيرة من أبي يعلى الموصلي المسند من اوله إلى أخره ودخل الشام وكتب بها عن أصحاب إبراهيم بن العلاء وسليمان بن عبد الرحمن ابن بنت شرحبيل وبمصر أبا عبد الرحمن النسائي وبمكة عن المفضل بن محمد
__________
295- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/71، تذكرة الحفاظ3/902، شذرات الذهب 2/380، المنتظم 6/396، طبقات الحفاظ ص/369،سير أعلام النبلاء 16/51، الوافي بالوفيات 12/430، تهذيب ابن عساكر 4/347.
(1/245)

الجندي وعقد له مجلس الإملاء سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة وهو ابن ستين سنة.
أخبرنا أحمد بن الحسن المقرئ قال أنبأ أبو منصور القزاز أنبأ أبو بكر الخطيب قال أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب قال أنبأ محمد بن نعيم الضبي قال توفي أبو علي الحافظ عشية الأرعاء ودفن عشية الخميس الخامس عشر من جمادى الأولى سنة تسع وأربعين ودفن عشية الخميس الخامس عشر من جمادى الأولى سنة تسع وأربعين وثلاثمائة وكان مولده سنة سبع وسبعين ومائتين.
296- الحسين بن علي بن الحسين أبو عبد الله الطبري.
سمع صحيح مسلم من عبد الغافر بن محمد الفارسي وصحيح البخاري من كريمة مولده بآمل طبرستان سنة ثمان عشرة وأربعمائة وسماعه من عبد الغافر سنة تسع وثلاثين ذكر أبو غالب محمد بن الحسن الماوردي البصري أنه سمعه منه في سنة أربع وسبعين وأربعمائة وتوفي بمكة في سنة ثمان وتسعين وأربعمائة حدث عنه أحمد بن محمد بن عبد العزيز العباسي المكي.
297- الحسين بن عبد الملك بن الحسين بن محمد الأثري السني أبو عبد الله الخلال الأصبهاني.
الأديب البارع حدث بالبخاري عن سعيد العيار وبمسند أبي يعلى الموصلي عن إبراهيم بن منصور سبط بحرويه وبمسند محمد بن هارون الروماني عن أبي الفضل عبد الرحمن بن أحمد الرازي المقريء.
وقد حدث عن جماعة منهم أحمد بن الفضل الباطرقاني وعبد الرحمن بن أبي عبد الله بن منده.
__________
296- راجع ترجمته في: طبقات ابن هداية الله: 186، سير أعلام النبلاء 19/203، شذرات الذهب 3/408.
297- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ4/1277، بغية الوعاة 1/536، سير أعلام النبلاء 19/620، الوافي بالوفيات 12/420.
(1/246)

حدث عنه الأئمة والحفاظ منهم أبو موسى محمد بن عمر المديني وأبو القاسم علي بن الحسين بن عساكر الدمشقي وأبو سعد عبد الكريم بن محمد بن السمعاني وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها بصحيح البخاري عن سعيد بن أبي سعيد العيار فسمعه منه جماعة منهم عبد الرحمن بن جامع وعبد الخالق بن عبد الوهاب بن الصابوني وقرأه عليه محمد بن ناصر السلامي الحافظ وحدثنا عنه بأصبهان أبو مسلم هشام بن عبد الرحيم بن الأخوة وزاهر بن أحمد الثقفي وكلاهما سمع منه مسند أبي يعلى الموصلي حدثنا عنه محمود بن أحمد المضري وأبو نجيح فضل الله بن عثمان بن أحمد الجوزداني وتقية بنت أبي سعيد بن أموسان.
مولده بأصبهان في صفر سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة وتوفي بها في حادي عشر جمادى الأولى من سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة وكان ثقة.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان أنبأ الحسين بن عبد الملك وأنبأ محمود بن أحمد بن عبد الرحمن الإمام قال أنبأ سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي قالا أنبأ إبراهيم بن منصور سبط بحرويه قال أنبأ أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ قال أنبأ أبو يعلى الموصلي قال أنبأ محمد بن عباد المكي حدثنا سفيان عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستعيذ من الدين فقلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أراك تستعيذ من الدين فقال: "نعم يا عائشة! إن الدائن إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف" 1.
298- الحسين بن محمد بن الحسين بن عبد الله بن فنجويه الدينوري أبو عبد الله
حدث بنيسابور بكتاب السنن لأبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي عن أحمد بن محمد السني عنه وحدث عن الفضل بن الفضل الكندي،
__________
1 أخرجه أبو يعلى الموصلي في مسنده 8/37،36.
- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/200، سير أعلام النبلاء 17/383. 298
(1/247)

وعبيد الله بن محمد بن شنبة وأبي القاسم عبد الله بن إبراهيم الجرجاني وله مصنفات.
حدث عنه ابناه أبو القاسم سفيان وأبو بكر محمد وأبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأبو الفتح عبدوس بن عبد الله بن عبدوس الهمذاني وأبو القاسم عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن منده وغيرهم وحدث عنه بنيسابور بالسنن لأبي عبد الرحمن أبو سعد عبد الرحمن بن منصور بن رامش العدل.
قال شيرويه في تاريخ همذان الحسين بن محمد بن الحسين بن عبد الله فنجويه الثقفي أبو عبد الله الدينوري روى بهمذان عن هارون بن محمد بن هارون وأبي بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني وعبيد الله بن محمد بن شنبه وذكر جماعة وقال حدثنا عنه ابناه أبو القاسم سفيان وأبو بكر محمد وأبو الفتح بن عبدوس وأبو القاسم مكي بن محمد بن دكين وكان ثقة صدوقا كثير الرواية للمناكير حسن الخط كثير التصانيف خرج إلى نيسابور ووقع له بها حشمة جليلة حدث عنه أحمد بن محمد الثعلبي المفسر وكان بها إلى أن مات سنة أربع عشرة واربعمائة سمعت بعض المشايخ يقول وقع فيه أبو الفضل ابن الفلكي وقال ما سمع من عبيد الله بن شنبة فخرج من همذان ساخطا فتبعه أبو الفضل ورجع عن مقالته واعتذر فما قبل عذره سمعت سفيان بن الحسين يقول كان أبي يعد ذلك يصلى بالليل وكنت أسمعه يدعو على أبي الفضل ابن الفلكي وعلى كرام لنا بالدينور لما ناله منها إلى أن مات وسمعته يعني سفيان يقول مات ابن الفلكي بقرية من قرى نيسابور على أسوء حال وما متع بعلمه.
قال شيرويه وكان شيخي أبو الفضل القومساني يقول كان أبو منصور بن ديزويه أحد الحفاظ بالجبل وكان بينه وبين ابن فنجويه ما يكون بين العلماء فما سمعته يطعن فيه غير أنه كثيرا ما يقول إن ابن فنجويه حمار على أربع يعني أنه لا يهتدي لعلوم الحديث ومعرفة رجاله وقال سفيان ابنه أنه عاش سبعا وثمانين سنة.
(1/248)

299- الحسين بن محمد بن زياد أبو علي النيسابوري الحافظ القباني.
قال الحاكم هو أحد أركان الحديث رحل وأكثر السماع وصنف المسند والأبواب سمع بنيسابور إسحاق بن إبراهيم الحنظلي وعمرو بن زرارة والحسين بن الضحاك ومحمد بن أبان المستملي وأقرانهم وبالعراق أبا بكر بن أبي شيبة وأبا معمر الهذلي وعبيد الله بن عمر القواريري ومنصور بن أبي مزاحم وسريج بن يونس وبالحجاز إبراهيم بن المنذر الحزامي وأبا مصعب الزهري وإبراهيم بن محمد الشافعي ومحمد بن عباد المكي روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري.
سمعت أبا محمد عبد الله بن علي الحصري يقول توفي جدي الحسين بن محمد بن زياد سنة تسع وثمانين ومائتين.
300- الحسين بن محمد بن علي أبو عبد الله الباساني.
حدث عن أبي بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي بكتابه الصحيح وحدث عن أبي أحمد الغطريفي حدث عنه بالصحيح القاضي أبو العلاء صاعد بن سيار بن يحيى وإسماعيل ين حمزة بن فضالة الهرويان.
وحدث عنه الحافظ شيخ الإسلام أبو إسماعيل عبد الله بن محمد بن علي بن مت في مصنفاته.
وقال الحسين بن محمد بن الحسين بن الجنيد الجنيدي الكتبي في تاريخه توفي أبو عبد الله الحسين بن محمد بن علي الباساني في جمادى الآخرة من سنة ثلاثين وأربعمائة.
301- الحسين بن محمد بن محمد أبو علي الروذباري.
__________
299- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/680، طبقات الحفاظ ص/300، سير أعلام النبلاء 13/499، تهذيب التهذيب 2/368، شذرات الذهب 2/201ن وفيات الأعيان 13/47، الأنساب 10/43.
300- له ذكر في: المشتبه ص/494.
301- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/168، الأنساب 6/180، سير أعلام النبلاء 17/219، وراجع الرقم/277.
(1/249)

حدث بسنن أبي داود عن أبي بكر بن داسة هكذا سماه أبو بكر البيهقي الحافظ وغيره وذكره الحاكم فيمن اسمه الحسن وقد تقدم ذكره.
302- الحسين بن محمد بن الحسين بن يونس السجستاني أبو علي هكذا نسبه أبو بكر محمد بن منصور السمعاني في أماليه وقال شيخ ثقة.
سمع حامد بن محمد الرفا ولد سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة وتوفي سنة إحدى وعشرين وأربعمائة.
303- الحسين بن محمد بن عبد الرحمن بن فهم بن محرز بن إبراهيم أبو علي
سمع يحيى بن معين ومحمد بن سعد كاتب الواقدي روى عنه احمد بن معروف الخشاب مولده سنة إحدى عشرة ومائتين.
أخبرنا يحيى بن عبد الرحمن الدمنهوري فيما قرأت عليه بدمنهور الوحش قال أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي بالإسكندرية قال أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي بن علي الجوهري قال أنبا أبو عمر محمد بن العباس بن حيويه إجازة قال أنبأ أبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي قال سياق مقبوضي سنة تسع وثمانين ومائتين وأبو علي الحسين بن فهم كتب عن خلف بن سالم ويحيى بن معين وأبي خيثمة وعن البصريين أيضا كان يمتنع من الحديث إلا لمن لزمه وأكثر لزومه وكان جلساؤه يذكر بعضهم بعضا ما يسمعونه يرويه على جهة الفتوى والمذاكرة توفي أيضا في رجب.
304- الحسين بن محمد بن علي بن الحسن بن محمد بن
__________
302- لم نعثر عليه.
303- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/92.
304- راجع ترجمته في: الأنساب 6/346، المنتظم 9/201، الكامل 10/545، سير أعلام النبلاء 19/353، الحفاظ 4/1249، شذرات الذهب 4/34، الوافي بالوفيات 13/41.
(1/250)

عبد الوهاب بن سليمان بن محمد بن سليمان بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم الإمام بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس أبو طالب الزينبي الملقب بنور الهدى.
سمع من أبي طالب محمد بن محمد بن غيلان وأبي القاسم علي بن المحسن التنوخي وسمع بمكة صحيح البخاري من كريمة بنت أحمد المروزية سمع منه جماعة وحدث عنه بالصحيح أبو الفرج عبد المنعم بن عبد الوهاب بن كليب الحراني.
قال ابن شافع في تاريخه مولده في سنة عشرين وأربعمائة وتوفي يوم الإثنين حادي عشر صفر من سنة اثنتي عشرة وخمسمائة عن اثنتين وتسعين سنة سمع أبا طالب بن غيلان وأبا محمد بن المقتدر وأبا القاسم التنوخي وأبا الحسين بن المهتدي وكريمة المروزية وأبا عبد الله السلمالي وغيرهم قرأ القرآن على الشيخ أبي احسين القزويني وعادت عليه بركته وتفقه على أبي عبد الله الدامغاني قاضي القضاة.
305- الحسين بن مسعود أبو محمد البغوي الفراء.
الملقب بمحيي السنة الحافظ صاحب كتاب شرح السنة والتفسير وكتاب المصابيح وغير ذلك وهو إمام من أئمة أهل النقل حسن التصانيف سمع صحيح البخاري من أبي عمر عبد الواحد بن أحمد المليحي وحدث به عنه بلغني أنه توفي في سنة ست عشرة وخمسمائة.
306- الحسين بن علي بن الحسن بن محمد بن سلمة بن الحسين بن محمد بن سلمة بن سهل بن سلمة أبو طاهر الهمذاني.
__________
305- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1257، شذرات الذهب 4/48، طبقات الشافعية للأسنوي 1/206، 205 طبقات المفسرين 1/157، طبقات المفسرين للسيوطي ص/12، طبقات الشافعية لابن هداية الله ص/200، طبقات الحفاظ ص/456، وفيات الأعيان 2/136، الوافي بالوفيات 13/26، سير أعلام النبلاء 19/439.
306- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 17/435.
(1/251)

هكذا نسبه شيرويه بن شهردار في كتاب طبقات أهل همذان وقال حدث عن الفضل بن الفضل الكندي وأبي بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي وأبي أحمد الغطريفي وأبي بكر بن مالك القطيعي وأبي الفتح محمد بن الحسين الأزدي وبشر بن أحمد الإسفرائيني وأبي بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني وابنه أبي محمد علي بن أحمد بن السني الحافظ ابن الحافظ سكن بخارى وعبد الله بن عدي الجرجاني وأبي منصور محمد بن أحمد القطان القزويني في آخرين روى عنه عبد الرحمن وأبو عمرو إبنا أبي عبد الله بن منده وثنا عنه سبطة أبو طالب الحسن وأبو الفضل القومساني وعبدوس بن عبد الله التاني وذكر جماعة ثم قال وكان صدوقا صحيح السماع كثير الرحلة مولده في سنة أربعين وثلاثمائة وتوفي في ذي القعدة من سنة ست عشرة وأربعمائة
قلت حدث بسنن النسائي عن أبي بكر بن السني حدث بها عنه عبدوس ابن عبد الله وفي عبدوس كلام يأتي في ترجمته إن شاء الله تعالى.
(1/252)

من اسمه حامد
307- حامد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن معاذ الرفا الواعظ الهروي.
حدث بمسند أبي بكر عبد الله بن الزبير الحميدي عن بشر بن موسى الأسدي حدث به عنه علي بن أبي طالب الخوارزمي.
وقال الخطيب حامد بن محمد بن عبد الله بن معاذ الرفا أبو علي الهروي قدم بغداد في حداثته حاجا وسمع بها وبالكوفة وبمكة وحلوان ثم قدمها وقد علت سنة فحدث بها عن عثمان بن سعيد الدارمي وعلي بن محمد الجكاني وذكر جماعة منهم علي بن عبد العزيز البغوي ومحمد بن علي بن زيد
__________
307- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/172، سير أعلام النبلاء 16/16، الأنساب 6/141، المنتظم 7/39، شذرات الذهب 3/19.
(1/252)

الصائغ ومسعدة بن سعد العطار وإبراهيم الحربي وبشر بن موسى ثم قال كتب الناس عنه بانتخاب الدارقطني وثنا عنه أبو الحسن بن زرقويه ومحمد بن الحسين بن الفضل وعلي بن أحمد الرزاز وأبو علي بن شاذان وغيرهم وكان ثقة.
أخبرنا أحمد بن الحسن الديري قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ الخطيب قال أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب قال أنبا محمد بن نعيم الضبي قال توفي أبو علي حامد بن محمد الرفا بهراة يوم الجمعة السابع والعشرين من شهر رمضان سنة ست وخمسين وثلاثمائة.
(1/253)

من اسمه حبيب
308- حبيب بن الحسن بن داود بن محمد بن عبد الله أبو القاسم القزاز.
سمع من أبي مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي وعمر بن حفص السدوسي ومحمد بن يحيى المروزي وموسى بن إسحاق الأنصاري وغيرهم روى عنه أبو الحسن الدارقطني وأبو حفصن بن شاهين.
قال الخطيب وحدثنا عنه أبو الحسن بن زرقويه والحسين بن الحسن المخزومي وأبو نعيم الحافظ وغيرهم.
أخبرنا أحمد بن الحسن بن أبي البقاء الديرعاقولي قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال سألت أبا بكر البرقاني عن حبيب القزاز فقال ضعيف فراجعته في أمره فقال ضعيف قال الخطيب وحبيب عندنا من الثقات وكان يؤثر عنه الصلاح ولا أدري من أي جهة ألحق البرقاني به الضعف وقد سألت أبا نعيم عنه فقال ثقة.
قال محمد بن أبي الفوارس توفي حبيب بن الحسن القزاز يوم الأحد في
__________
308- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/253.
(1/253)

جمادى الولى سنة تسع وخمسين وثلاثمائة وكان ثقة مستورا حسن المذهب.
قال الخطيب وحدثني الأزهري عن محمد بن العباس بن الفرات قال كان حبيب القزاز ثقة مستورا.
309- حبيب بن إبراهيم بن عبد الله بن يعقوب الصوفي الأصبهاني أبو رشيد
رأيت بخط أبي رشيد محمد بن أبي بكر الغزال قال سمع حبيب بن إبراهيم الصوفي جميع مسند أبي داود الطيالسي من أبي علي الحداد ومسند الحارث بن أبي أسامة من أبي علي والمعجم الأوسط للطبراني من أبي علي عن أبي نعيم.
__________
309- لم نعثر عليه.
(1/254)

من اسمه حمد
310- حمد بن محمد بن إبراهيم بن الخطاب الخطابي البستي الأديب.
ويقال أحمد بن محمد أبو سليمان سمع بالبصرة من أبي بكر محمد ابن بكر بن داسة البصري وبمكة من أبي سعيد أحمد بن محمد بن سعيد بن الأعرابي وببغداد من إسماعيل بن محمد الصفار وبنيسابور من أبي العباس محمد بن يعقوب الأصم في خلق كثير غير هؤلاء وصنف كتاب غريب الحديث وكتاب معالم السنن وشرح أسماء الله وغير ذلك حدث عنه جماعة منهم عبد الغافر بن محمد الفارسي النيسابوري.
قال الحاكم أبو عبد الله أقام عندنا بنيسابور سنين وحدث بها وكثرت الفوائد من علومه سمع بالعراق أبا علي الصفار وأبا جعفر الرزاز وأقرانهما.
__________
309- لم نعثر عليه.
320- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1018، شذرا ت الذهب 3/127، طبقات العبادي ص/94، المنتظم 6/397، طبقات الحفاظ ص/404، وفيات الأعيان2/214، سير أعلام النبلاء 17/203، الأنساب 2/21، 5/145.
(1/254)

قال الحافظ عبد الرحيم بن أحمد بن محمد بن الأخوة البغدادي نزيل أصبهان: نقلت من خط أبي محمد السهمي توفي أبو سليمان الخطابي ببست سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة وقال أبو يعقوب إسحاق بن الفرات سمعت المظفر بن طاهر البستي يقول الشيخ الإمام أبو سليمان الخطابي ببست في ربيع الآخر سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة.
311- حمد بن أحمد بن عمر ولكيز أبو سهل الصيرفي الأصبهاني.
حدث عن أبي عبد الله بن منده وأبي إسحاق إبراهيم بن خورشيد قوله وغيرهما
حدث عنه الحسين بن عبد الملك الخلال وأبو سعد أحمد بن محمد الحافظ الأصبهاني الأصل.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي أبو المجد الأصبهاني قال أنبأ الحسين بن عبد الملك بقراءة الحافظ أبي موسى وانتقائه عليه قال أنبا أبو سهل حمد بن أحمد بن عمر المعروف بولكيز وتوفي في سنة ثمان وستين يعني وأربعمائة قال أنبأ أبو عبد الله بن منده.
312- حمد بن أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن مهره أبو الفضل الأصبهاني.
حدث عن أبي نعيم الحافظ بمسند أبي داود الطيالسي وبحلية الأولياء من تصنيفه حدث عنه عبد الوهاب الأنماطي ومحمد بن ناصر السلامي وأبو الفتح محمد بن عبد الباقي بن احمد بن البطي في آخرين قال أبو سعد بن السمعاني كان إماما فاضلا صحيح السماع ورد نعيه إلى بغداد من أصبهان في ذي الحجة من سنة ثمان وثمانين وأربعمائة.
__________
311- لم نعثر عليه.
312- راجع ترجمته في: المنتظم 9/88، سير أعلام النبلاء 19/20، الكامل 10/254، تذكرة الحفاظ 3/1199، شذرات الذهب 3/377.
(1/255)

من اسمه حمزة
313- حمزة بن يوسف بن إبراهيم أبو القاسم السهمي الجرجاني.
طاف البلاد وسمع بها وصنف تاريخ جرجان ولقي الحفاظ في عصره سمع بجرجان من الحافظ أبي زرعة محمد بن يوسف الكشي الجرجاني وأبي بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي وأبي أحمد عبد الله بن عدي الجرجاني وأبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن سهل الجرجاني وغيرهم وببغداد من أبي الحسن الدارقطني وأبي الحسين محمد بن المظفر الحافظين وغيرهما وبالكوفة من أبي الحسن محمد بن أحمد بن حماد بن سفيان الحافظ وبمصر من أبي حفص عمر بن محمد بن عراك الزاهد وأبي القاسم عبيد الله بن محمد بن خلف البزاز المصري وبأصبهان من أبي بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ وأبي عبد الله عبيد الله بن أحمد بن الفضل بن شهريار وبالبصرة من أبي محمد عبد الله بن محمد بن بكر بن داسة ومحمد بن عدي المنقري وبالأهواز من أبي بكر أحمد بن عبدان الحافظ وأبي الحسن محمد بن أحمد بن إسحاق العدل الأهوازيين وبنيسابور من عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي وبدمشق من عبد الوهاب بن الحسن الكلابي وسأل أبا الحسن الدارقطني وغيره من الحفاظ عن أحوال الشيوخ وكتب جوابهم في جزء له وله كلام حسن في الجرح والتعديل ومعرفة المتون والأسانيد.
حدث عنه أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري وأبو القاسم إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي والحافظ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأبو صالح أحمد بن عبد الملك المؤذن وأبو بكر أحمد بن علي بن خلف الشيرازي وغيرهم.
نقلت من خط أبي عبد الله الحميدي الحافظ رحمه الله فيمن توفي سنة
__________
313- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1089، طبقات الحفاظ ص/422، سير أعلام النبلاء 17/469، الأنساب 7/202، المنتظم 8/87، الكامل 9/445، شذرات الذهب 3/231، تهذيب تاريخ دمشق 4/456، الوافي بالوفيات 13/176.
(1/256)

ثمان وعشرين وأربعمائة أبو القاسم حمزة بن يوسف بن إبراهيم السهمي الجرجاني بالري ولم يذكر الشهر وقال ابن الأخوة عبد الرحيم انه نقل من خط أبي محمد السهمي أنه توفي حمزة بن يوسف سنة سبع وعشرين.
314- حمزة بن أحمد بن الحسين بن سعيد بن علي بن الفضل أبو طاهر الصوفي الروذراوري.
سمع كتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي بهراة من أبي عامر محمود بن القاسم الأزدي وحدث به فسمعه منه أبو الفضل بن ناصر وعبد الخالق بن أحمد بن يوسف في آخرين من المتقدمين وروى عنه عبد المنعم بن كليب الترمذي بالإجازة وقال أبو سعد السمعاني إنه سافر الكثير في طلب الحديث وكان له معرفة بالحديث سمع بنيسابور من أبي بكر محمد بن إسماعيل التفليسي وأبي المظفر موسى بن عمران الأنصاري وأحمد بن خلف الشيرازي توفي سنة نيف عشرة وخمسمائة وكان متعصبا للسنة.
315- حمزة بن علي بن حمزة بن فارس بن القبيطي أبو يعلى المقرىء.
سمع من أبي بكر أحمد بن علي الأشقر وأبي الحسن بن توبة المقرىء وأبي القاسم بن الحاسب وأبي الحسن أحمد بن عبد الله الآبنوسي وسمع صحيح الإسماعيلي من يحيى بن ثابت وسنن النسائي من جماعة وكان سماعه صحيحا وتوفي في ذي الحجة من سنة اثنتين وستمائة ومولده سنة أربع وعشرين وخمسمائة.
__________
314- راجع ترجمته في: الأنساب 6/182.
315- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/177 الوافي بالوفيات 13/177، التكملة لوفيات النقلة رقم/939، طبقات القراء 1/264، شذرات الذهب 5/7.
(1/257)

من اسمه حماد
316- حماد بن شاكر بن سوية أبو محمد الوراق النسفي.
__________
316- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 13/152، سير أعلام النبلاء 15/5، تبصير المنتبه 2/701.
(1/257)

قال جعفر بن محمد بن المعتز المستغفري في تاريخ نسف روى عن محمد بن إسماعيل الجامع ثقة مامون رحل إلى الشام وروى عن جماعة من الشاميين والغرباء وروى عن أبي عيسى الترمذي وعيسى بن احمد العسقلاني مات سنة إحدى عشرة وثلاثمائة حدثني عنه بكر بن محمد بن جعفر بالجامع من أوله إلى آخره وأبو أحمد قاضي بخارى.
317- حماد بن هبة الله بن حماد بن الفضل أبو الثناء الحراني.
سمع بهراة من عبد السلام بن أحمد بكبرة وأبي النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار الفامي وببغداد من إسماعيل بن السمرقندي والأنماطي في خلق كثير وبمصر من عبد الله بن رفاعة وبالإسكندرية من السلفي وكان ثقة توفي بحران في ذي الحجة من سنة ثمان وتسعين وخمسمائة.
__________
317- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/177، تكملة وفيات النقلة رقم/690، سير أعلام النبلاء 21/385، شذرات الذهب 4/335، الوافي بالوفيات 13/154.
(1/258)

من اسمه حنبل
318- حنبل بن إسحاق بن حنبل أبو علي.
ابن عم أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل سمع المسند من أبي عبد الله مع صالح وعبد الله الحسن المقرىء الملقب بالبطي قال أنبا أبو منصور القزاز قال أنبا أحمد بن علي الخطيب قال حنبل بن إسحاق بن حنبل بن هلال بن أسد أبو علي الشيباني وهو ابن عم أحمد بن حنبل سمع أبا نعيم الفضل بن دكين وأبا غسان مالك بن إسماعيل وعفان بن مسلم وسعيد بن سليمان وعاصم بن علي وسليمان بن حرب ومحمد بن كثير العبدي ومسددا وأبا حذيفة النهدي وإبراهيم بن محمد الشافعي وعبد الله بن الزبير
__________
318- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/286، تذكرة الحفاظ2/600، طبقات الحفاظ ص/272، سير أعلام النبلاء 13/51، المنتظم 5/79، شذرات الذهب 2/163، الوافي بالوفيات 13/205.
(1/258)

الحميدي وعلي بن المديني وخالد بن خداش وخلقا كثيرا من أمثالهم وله كتاب مصنف في التاريخ يحكي فيه عن أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وغيرهما.
روى عنه عبد الله بن محمد البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو بكر الخلال الحنبلي ومحمد بن مخلد وأبو عمر حمزة بن القاسم الهاشمي وأبو عمرو بن السماك وكان ثقة ثبتا.
أخبرنا الأزهري قال أنبا أبو الحسن الدارقطني قال حنبل بن إسحاق ابن حنبل كان صدوقا.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد قال انبا محمد بن العباس قال قرىء على ابن المنادى وانا اسمع قال وجاءنا نعي أبي علي حنبل بن إسحاق بن حنبل من واسط في جمادى الأولى من سنة ثلاث وسبعين يعني ومائتين لأنه خرج إليها فقضى له الموت بها.
319- حنبل بن علي بن الحسين أبو جعفر البخاري الأصل الهروي.
سمع من اول جامع أبي عيسى الترمذي إلى مناقب عبد الله بن عباس من أبي نصر عبد العزيز بن محمد الترياقي روى عنه ذلك أبو روح عبد المعز بن محمد الهروي توفي في شوال من سنة إحدى وأربعين وخمسمائة.
320- حنبل بن عبد الله بن الفرج أبو علي المكبر الرصافي.
سمع المسند من أبي القاسم بن الحصين وسمع من أبي المعالي أحمد بن منصور بن المؤمل بعض الجزء السادس من حديث المخلص بانتقاء ابن أبي الفوارس وسمع من إسماعيل بن السمرقندي أجزاء من كتاب الإبانة لابن بطة وكان سماعه صحيحا.
__________
319- راجع ترجمته في: الأنساب 7/47، سير أعلام النبلاء 20/273، شذرات الذهب 4/128.
320- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/12، الكامل 12/116، تكملة وفيات النقلة رقم/998، سير أعلام النبلاء 21/431.
(1/259)

حدث بالموصل ودمشق وغيرهما من البلاد ثم عاد إلى بغداد وتوفي بالرصافة في يوم الخميس ثالث عشر محرم من سنة أربع وستمائة.
حدثني أبو الطاهر إسماعيل بن عبد الله بن الأنماطي بدمشق قال حدثني أبو علي حنبل بن عبد الله قال لما ولدت مضى أبي إلى الشيخ عبد القادر بن أبي صالح الجيلي فقال له وقد ولد لي ولد فما أسميه قال سمه حنبل وإذا كبر سمعه مسند أحمد بن حنبل قال فسماني كما امره فلما كبرت سمعني المسند وكان هذا من بركة مشورة الشيخ هذا معنى الحكاية.
321- الحارث بن محمد بن أبي أسامة داهر أبو محمد التميمي.
وقيل الحارث بن محمد بن الحارث بن داهر حدث عن أبي النضر هاشم بن القاسم ويزيد بن هارون وعبد الوهاب بن عطاء وروح بن عبادة ومحمد بن عمر الواقدي وأبي عاصم النبيل وأسود بن عامر وإسحاق بن عيسى الطباع وعبيد الله بن موسى ومحمد بن كناسة وعلي بن عاصم وهوذة بن خليفة في آخرين.
حدث عنه محمد بن جرير الطبري وأحمد بن معروف الخشاب وأبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن مخلد العطار وعبد الصمد بن علي الطستي وإسماعيلي الخطبي وأبو بكر بن خلاد وغيرهم.
أخبرنا أحمد بن الحسن المقرىء الديري أنبأ عبد الرحمن بن محمد القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال حدثني هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري من كتابه قال سمعت أبا الحسين محمد بن أحمد بن القاسم المحاملي يقول سمعت محمد بن محمد بن مالك الإسكافي يقول سألت إبراهيم الحربي عن الحارث بن أبي أسامة وقلت له إني أريد أن أسمع منه وهو يأخذ الدراهم فقال إسمع منه فإنه ثقة.
__________
321- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/218، تذكرة الحفاظ 2/619، شذرات الذهب 2/178، لسان الميزان 2/157، طبقات الحفاظ ص/276، طبقات القراء 1/201، سير أعلام النبلاء 13/388، المنتظم 5/155، لسان الميزان 2/157، الوافي بالوفيات 11/260.
(1/260)

أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق قال أنبا إسماعيل بن علي الخطبي قال مات أبو محمد الحارث بن أبي أسامة التميمي ليلة عرفة ودفن يوم عرفة ضحوة النهار من سنة اثنتين وثمانين ومائتين.
وأنبأ الخطيب قال قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل قال بلغ الحارث بن أبي أسامة ستة وتسعين سنة وكان يخضب بالحمرة وكان ثقة.
أخبرنا عبد الوهاب بن علي بن علي وعمر بن محمد بن معمر قالا أنبأ هبة الله بن محمد الكاتب أنبأ محمد بن محمد بن غيلان قال أنبأ محمد بن عبد الله الشافعي قال ثنا أبو محمد الحارث بن محمد بن أبي أسامة التميمي قال ثنا أبو عبد الرحمن الأسود بن عامر ولقبه شاذان قال ثنا أبو هلال يعني الراسبي عن عبد الله بن بريدة قال قالت أم المؤمنين قال أبو هلال أحسبه قال: قالت عائشة رضي الله عنها: يا رسول الله إن وافقت ليلة القدر بما أدعو؟ قال: "قولي اللهم إني أسألك العفو والعافية" 1
__________
1 أخرجه الترمذي في سننه: أبواب الدعوات، والنسائي في الكبرى في النعوت، وفي اليوم والليلة باب ما يقول إذا وافق ليلة القدر، وابن ماجه في سننه: كتاب الدعاء: باب الدعاء بالعفو والعافية، والحاكم في المستدرك 1/530، وأحمد في مسنده 6/171.
(1/261)

حرف الخاء
من اسمه خليل
322- الخليل بن عبد الله بن احمد بن إبراهيم بن الخليل أبو يعلى الخليلي الحافظ القزويني.
قال شيرويه روى عن أبي الحسن علي بن أحمد بن صالح المقرىء وغيره روى عنه أبو بكر بن لال وسمع هو من أبي بكر بن لال الكثير ومن نظرائه روى عنه ابنه أبو زيد واقد بن الخليل وأبو الفتح بن ماكي وغيرهما من القزويين وكان حافظا فهما ذكيا فريد عصره في الفهم والذكاء.
قلت هو صاحب كتاب الإرشاد في معرفة الرجال.
نقلت من خط الحافظ أبي عبد الله محمد بن فتوح الحميدي الجزيري قال سنة ست وأربعين وأربعمائة أبو يعلى الخليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن الخليل القزويني الحافظ في آخر السنة يعني مات.
323- الخليل بن أبي الرجاء بدر بن ثابت بن روح أبو سعيد الراراني الأصبهاني.
حدث عن أبي علي الحداد وجعفر بن عبد الواحد الثقفي وغيرهما وله
__________
322- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1123، طبقات الحفاظ ص/430، سير أعلام النبلاء 17/666، شذرات الذهب 3/274، الوافي بالوفيات 13/395.
323- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/323.
(1/262)

رواية في مسند الحارث بن أبي أسامة التميمي حدث عنه وسمع منه الطلبة والحفاظ المهذب بن زينة ويوسف بن خليل الادمي وأبو رشيد الأصبهاني محمد بن أبي بكر بن الغزال وغيرهم وسماعه صحيح.
توفي يوم الأحد الخامس والعشرين من شهر ربيع الآخر سنة ست وتسعين وخمسمائة ودفن من الغد.
(1/263)

من اسمه خلف
324- خلف بن عطاء بن أبي عاصم أبو بكر الهروي الماوردي.
حدث بكتاب الجامع الصحيح للبخاري عن أبي عمر عبد الواحد بن أحمد المليحي عن أبي حامد أحمد بن عبد الله النعيمي وسماع خلف من المليحي في سنة ست وخمسين وأربعمائة سمعه منه الحافظ أبو القاسم بن عساكر الدمشقي وحدث به عنه أبو روح عبد المعز بن محمد الهروي الصوفي وسماعه منه بقراءة أبي النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار الفامي في مجالس آخرها في رمضان من سنة ثلاثين وخمسمائة.
325- خلف بن محمد بن علي بن حمدون أبو محمد الواسطي الحافظ صاحب كتاب الأطراف.
أخبرنا أحمد بن الحسن الديري قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبا أبو بكر الخطيب قال خلف بن محمد بن علي بن حمدون أبو محمد الواسطي سمع عبد الله بن محمد بن عثمان المزني وورد بغداد فسمع من ابن مالك القطيعي وأبي محمد بن ماسي ورافق أبا الفتح بن أبي الفوارس في رحلته فكتب الكثير وسمع من أبي بكر الإسماعيلي بجرجان ودخل خراسان وكتب
__________
324- راجع ترجمته في: التحبير 1/267.
325- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/334، تذكرة الحفاظ 3/1067، المنتظم 7/254، طبقات الحفاظ ص/416، سير أعلام النبلاء 17/260، أخبار أصبهان 1/310، الوافي بالوفيات 13/366.
(1/263)

عن شيوخها وعاد إلى بغداد فأقام بها مدة ثم خرج إلى الشام فسمع ممن ادرك بها ودخل مصر فانتقى على شيوخها وكتب الناس بانتخابه وخرج أطراف الصحيحين وكان له حفظ ومعرفة ونزل بعد ذلك ناحية الرملة واشتغل بالتجارة وترك النظر في العلم إلى أن مات هناك فقد كان حدث ببغداد شيئا يسيرا حدثني عنه الأزهري عبيد الله بن أبي الفتح قال سمعت الأزهري يقول كان خلف بن محمد حافظا وكان محمد بن أبي الفوارس أستاذه.
قال لي محمد بن علي الصوري مات خلف الواسطي بعد سنة أربعمائة.
(1/264)

حرف الدال
326- دعلج بن أحمد بن عبد الرحمن أبو محمد السجزي.
سمع بمكة من محمد بن علي بن زيد الصائغ كتاب السنن عن سعيد بن منصور ومن علي بن عبد العزيز البغوي صاحب أبي عبيد وببغداد من موسى ابن هارون الحمال وعبد الله بن أحمد بن حنبل وإسحاق بن الحسن الحربي وأحمد بن علي الأبار وبشر بن موسى الأسدي وبخراسان من عبد الله بن محمد بن شيرويه وجعفر بن محمد الترك ومحمد بن النضر الجارودي والحسن بن سفيان النسوي في آخرين.
حدث عنه أبو الحسن الدارقطني وأبو عبد الله الحاكم وأبو علي الحسن بن أحمد بن شاذان وغيرهم.
أخبرنا عمر بن محمد بن معمر قال أنبأ أبو القاسم علي بن طراد الزينبي قال أنبأ أبو القاسم الإسماعيلي قال أنبأ حمزة السهمي قال سمعت أبا الحسن يعني الدارقطني سئل عن دعلج بن أحمد فقال كان ثقة مأمونا وذكر له قصة في أمانته وفضله ونبله.
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال ثنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان والحسن بن أبي
__________
326- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 8/387، تذكرة الحفاظ 3/881، طبقات الحفاظ ص/361، وفيات الأعيان 2/271.
(1/265)

بكر بن شاذان قالا توفي دعلج بن أحمد يوم الجمعة لإحدى عشرة ليلة بقيت وقال ابن شاذان لعشر بقين من جمادى آخرة سنة احدى وخمسين وثلاثمائة.
327- دلف بن أحمد بن محمد بن قوفا أبو القاسم.
حدثني محمد بن أحمد بن القطيعي قال كتب لي عبد المغيث بن زهير الحربي بخطة جماعة من كمل لهم سماع المسند من أبي القاسم بن الحصين منهم أبو القاسم بن قوفا.
توفي أبو القاسم يوم السبت خامس شوال من سنة خمس وتسعين وخمسمائة ودفن من الغد بباب حرب.
وقوفا بضم القاف وسكون الواو وفتح الفاء.
328- داود بن معمر بن عبد الواحد بن الفاخر أبو أحمد الأصبهاني.
الشيخ الصالح الشافعي سمعه أبوه بأصبهان من جماعة منهم إسماعيل بن علي بن الحسين الحمامي وكتاب صحيح البخاري ذكر لي غير واحد من الطلبة أنه سمعه من غانم بن أحمد بن الحسن الجلودي وفاطمة بنت محمد بن أحمد البغدادية قالا أنبأ سعيد بن أبي العيار ومن أبي الوقت عن الداودي وسمع بهمذان من أبي المحاسن نصر بن المظفر البرمكي وببغداد من أبي الفتح بن البطي في جماعة وبالكوفة من أبي الحسن محمد بن محمد بن غبرة الحارثي سمع منه كتاب الدعاء عن محمد بن فضيل بن غزوان الضبي سمعت منه بأصبهان وحكي لي عن شيخه أبي محمد عبد القادر الجيلي وغيره وهو شيخ الناس بأصبهان واسع الجاه رفيع المنزلة مكرما لأهل العلم وغيرهم.
__________
327- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/182
328- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/2162, ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/181, سير أعلام النبلاء 22/268.
(1/266)

329- داود بن أحمد بن محمد بن ملاعب الوكيل البغدادي أبو البركات.
سمع ببغداد من أبي الفضل الأرموي وأبي بكر بن الزاغوني وأبي الكرم بن الشهرزوري وأبي القاسم نصر بن نصر العكبري وأبي الوقت السجزي وغيرهم وسماعاته صحيحة وانتقل قديما عن بغداد وسكن دمشق سمعت منه بها وسماعه صحيح وحدث بالبخاري عن عبد الأول بلغنا أنه توفي بدمشق في رجب من سنة سبع عشرة وستمائة.
330- دهبل بن علي بن منصور بن إبراهيم بن كارة أبو الحسن الحنبلي.
سمع هو وأخوه لاحق بن علي المسند من أبي القاسم بن الحصين وقد سمعا من أبي القاسم بن بيان وغيره وسماعهما صحيح.
توفي دهبل في ثاني محرم سنة تسع وستين وخمسمائة حدثنا عنه جماعة.
__________
329- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/67، ذيل بغداد للدبيثي 5/181 سير أعلام النبلاء 22/90، التكملة لوفيات النقلة رقم/1682، الوافي بالوفيات13/458.
330- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/232، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/183، الوافي بالوفيات 14/32.
(1/267)

حرف الذال
331- ذاكر بن كامل بن أبي غالب الحذاء أخو أبي بكر المبارك.
أفاده أخوه وسمعه من جماعة منهم أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف وأبو عبد الله محمد بن عبد الباقي بن محمد الدوري وأبو سعد أحمد بن عبد الجبار بن الطيوري وأبو منصور محمد بن علي بن منصور بن الفراء وأبو علي الباقرحي وغيرهم واستجاز له من جماعة منهم أبو بكر عبد الغفار بن محمد الشيروي النيسابوري ومحمد بن طاهر المقدسي الحافظ حدث بالإجازة عن أبي بكر الشيروي النيسابوري بما كان عنده من مسند الإمام أبي عبد الله الشافعي وسيأتي تجريده في ترجمة أبي بكر عبد الغفار بن محمد الشيروي إن شاء الله تعالى وحدث عن أبي طالب بن يوسف ببعض مسند أحمد بن حنبل حدثنا عنه الحافظ أبو محمد بن الأخضر في مصنفاته وأثنى عليه خيرا ومدحه.
توفي يوم السبت ودفن يوم الأحد سابع شهر رجب من سنة إحدى وتسعين وخمسمائة بباب حرب وكان كثير الذكر لله كا سمه.
332- ذكر بن أحمد بن عمر بن أبي بكر بن حبويه المعلم القفال أبو بكر الأصبهاني.
__________
331- راجع ترجمته في ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/183، التكملة لوفيات النقلة رقم/278، شذرات الذهب 4/306، سير أعلام النبلاء 21/250.
332- راجع ترجمته في: التحبير 1/276.
(1/268)

سمع من أبي عبد الله القاسم بن الفضل الثقفي ثلاث مجالس من أمالي أبي طاهر محمد بن محمد بن محمش وغير ذلك وسمع كتاب الصحيح لمسلم بن الحجاج من أبي بكر أحمد بن زاهر الطوسي بسماعه من الحاكم أبي بكر محمد بن ابراهيم المقدسي قال أنبأ أبو أحمد الجلودي قال حمد بن عثمان بن سالار الأصبهاني وكان شيخا صالحا.
(1/269)

حرف الراء
333- الربيع بن سليمان بن عبد الجبار بن كامل أبو محمد المصري المرادي.
الإمام أبي عبد الله الشافعي وراوي المسند عنه حدث عنه أبو داود السجستاني وأبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة القزويني وأبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي وقال هو ثقة ومحمد بن هارون الروياني في مسنده وأبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرائيني في صحيحه وحدث عنه بالمسند أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم النيسابوري وقال توفي الربيع بن سليمان المرادي في شوال سنة سبعين ومائتين.
334- رجاء بن حامد بن رجاء أبو القاسم المعداني.
سمع مسند الشافعي من مكي السلار بقراءة إسماعيل بن محمد بن الفضل عليه في جمادى الأولى من سنة خمس وثمانين وأربعمائة وحدث عنه.
__________
333- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/586، تهذيب التهذيب 3/245، طبقات الشيرازي ص/98، طبقات ابن هداية الله ص/24، وفيات الأعيان 2/291، سير أعلام النبلاء 12/587 شذرات الذهب 2/159، المنتظم 5/77، الوافي بالوفيات 14/81.
334- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/37، سير أعلام النبلاء 20/544، التحبير 1/279.
(1/270)

حرف الزاي
من اسمه زاهر
335- زاهر بن أحمد بن محمد عيسى أبو علي السرخسي الفقيه الشافعي.
حدث بالموطأ عن أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي عن أبي مصعب الزهري وحدث عن أبي القاسم عبد الله بن محمد البغوي وأبي حامد محمد بن هارون الحضرمي وأبي لبيد محمد بن إدريس السامي وإبراهيم بن عبد الله الزيبي سمع منه بالعسكر وأبي القاسم علي بن محمد النفري سمع منه بالأهواز وعن أبي محمد زنجويه بن محمد اللباد النيسابوري ومحمد بن حفص الشعراني وأبي عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرائيني.
حدث عنه بالموطأ أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري وفاته عنه كتاب الفرائض والقراض أيضا.
قال الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور بعد أن نسبه كما تقدم أبو علي الفقيه المحدث المقرىء سمع بخراسان أبا لبيد محمد بن إدريس السامي وأقرانه وبالعراق أبا القاسم النفري وأبا محمد يحيى بن صاعد والحسن علي بن عبد الله بن مبشر وأبا يعلى محمد بن زهير الأيلي وأقرانهم وكانت
__________
335- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 16/476، المنتظم 7/206، طبقات العبادي: 86 غاية النهاية 1/288، طبقات ابن هداية ص/105، شذرات الذهب 3/131، الوافي بالوفيات 14/167.
(1/271)

رحلته في سنة خمس عشرة وثلاثمائة ودخل نيسابور سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة وناظر في مجلس أبي بكر أحمد بن إسحاق وقرأ القرآن على أبي بكر بن مجاهد وتفقه على أبي إسحاق المروذي ودرس الأدب على أبي بكر بن الأنباري ومحمد بن يحيى الصولي توفي زاهر بن أحمد سنة تسع وثمانين وثلاثمائة وهو ابن ست وتسعين سنة.
336- زاهر بن طاهر بن محمد بن محمد بن احمد بن محمد بن يوسف بن محمد بن المرزبان أبو القاسم الشحامي.
سمع من أبي سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجرودي أكثر مسند أبي يعلى الموصلي من رواية أبي عمرو بن حمدان عنه وحدث عن أبي بكر البيهقي الحافظ بالسنن الكبير من تصنيفه وغير ذلك وسمع من جماعة منهم أبو يعلى إسحاق بن عبد الرحمن الصابوني وأبو المظفر سعيد بن منصور القشيري وأبو بكر محمد بن منصور بن خلف المغربي وأبو القاسم القشيري ويعقوب بن أحمد الصيرفي وقدم بغداد وحدث بها وبهمذان وأصبهان وهراة وجمع من حديثه الألف السباعيات وحديث مالك وسفيان وغير ذلك.
حدث عنه الحفاظ أبو القاسم علي بن عساكر الدمشقي وأبو سعد بن السمعاني وحدثنا عنه جماعة منهم عبد الوهاب بن علي بن سكينة ببغداد وزاهر بن احمد الثقفي وأبو مسلم بن الأخوة ومحمود بن احمد المضري ومحمد بن محمد بن الجنيد ومحمد بن محمد الخوارزمي وأسعد بن سعيد بن روح وعبد اللطيف بن محمد بن ثابت الخطيب وعلي بن القاسم الرئيس وغيرهم بأصبهان وسماعاته صحيحة وهو ثقة في الحديث.
قال أبو سعد السمعاني: إنه ولد يوم الاثنين رابع عشر ذي الحجة من سنة
__________
336- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/118، المنتظم 10/79، الكامل 11/71، سير أعلام النبلاء 20/9، لسان الميزان 2/470، شذرات الذهب 4/102، الوافي بالوفيات 14/167.
(1/272)

ست وأربعين وأربعمائة وتوفي ليلة الرابع عشر من شهر ربيع الآخر من سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة بنيسابور وذكر أنه كان يخل بالصلوات.
337- زاهر بن أحمد بن حامد بن محمود أبو المجد بن أبي طاهر بن أبي غانم الثقفي الأصبهاني.
سمع بالحضور من جعفر بن عبد الواحد الثقفي وثنا عن أبي بكر محمد بن علي بن أبي ذر الصالحاني وأبي الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي والحسين بن عبد الملك الخلال وزاهر بن طاهر الشحامي وقوام السنة إسماعيل بن محمد بن الفضل الخوزي في جماعة أفاده أبوه وسمعه مسند أبي يعلى الموصلي ومسند محمد بن هارون الروياني من أبي عبد الله الحسين بن عبد الملك الخلال وكان شيخا صالحا أضر على كبر وكان صبورا بالطلبة مكرما لهم رحمه الله أخذ له أبوه الإجازة في سنة إحدى وعشرين وخمسمائة وتوفي يوم الأحد ثاني عشرين ذي القعدة من سنة سبع وستمائة بأصبهان.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان وإدريس بن محمد العطار قالا أنبأ محمد بن علي بن أبي ذر الصالحاني قال أنبأ أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم أنبأ أبو بكر عبد الله بن محمد القباب قال ثنا عمر بن إبراهيم الجرواني قال ثنا بكر بن بكار قال ثنا عائذ يعني ابن شريح رأيت قال رأيت أنس بن مالك تمضمض ثلاثا واستنشق ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا وغسل ذراعيه ثلاثا ومسح على رأسه مرة ومسح على خفيه ببلل يديه وقال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
338- زاهر بن رستم بن أبي الرجاء أبو شجاع الأصبهاني الأصل البغدادي.
__________
337- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/25، التكملة لوفيات النقلة رقم/1173، سير أعلام النبلاء 21/493.
338- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/37، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/187، الوافي بالوفيات 14/166، طبقات القراء 1/288، معرفة القرا 1/478.
(1/273)

سمع بها من أبي الفضل محمد بن عمر الأرموي وأبي غالب ابن الداية وأبي الفتح الكروخي وعبد الباقي بن النرسي وغيرهم وقرأ القرآن بالروايات على الشيخ عبد الله بن علي أبي محمد ابن بنت الشيخ أبي منصور الخياط وحدث بمكة بالترمذي عن عبد الملك الكروخي وكان انتقل إلى مكة وكان إمام مقام إبراهيم قدمت مكة وهو حي ولم أرزق السماع منه واستجازه لي بعض أصحابنا.
مولده سنة ست وعشرين وخمسمائة وتوفي بمكة في ذي القعدة من سنة تسع وستمائة وكان ثقة صحيح السماع والقراءات.
(1/274)

من اسمه زهير
339- زهير بن الحسن أبو نصر السرخسي.
سمع ببغداد من أبي طاهر بن عبد الرحمن المخلص وبالبصرة سنن أبي داود من أبي عمر الهاشمي وحدث بها ببلده.
قال السمعاني وتوفي سنة أربع وقيل سنة خمس وخمسين وأربعمائة بسرخس.
340- زهير بن محمد بن عبد الله بن محمود الطائي أبو سعد البوشنجي.
حدث بهراة عن يوسف بن أيوب الهمداني عن أبي الغنائم بن المأمون بأربعين بريد بن أبي بردة سمع منه أصحابنا وذكره إبراهيم بن محمد الصريفيني فأثنى عليه بالخير والصلاح وقال لي توفي بهراة في سنة تسع وستمائة في أواخر صفر أو أول ربيع الأول.
__________
339- راجع ترجمته في: الأنساب 5/56، المنتظم 8/232، سير أعلام النبلاء 18/134، شذرات الذهب 3/292، الوافي بالوفيات 14/228.
340- لم نعثر عليه.
(1/274)

من اسمه زيد
341- زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن أبو اليمن الكندي البغدادي.
سمع ببغداد من أبي القاسم هبة اله بن أحمد الحريري وطلحة بن عبد السلام الرماني ومحمد بن عبد الباقي بن محمد الأنصاري وإسماعيل بن أحمد بن السمرقندي وعلي بن هبة الله بن عبد السلام وغيرهم وقرأ القرآن والأدب على شيخه أبي محمد عبد الله بن علي ابن بنت الشيخ أبي منصور وهو أفاده وشفع له إلى أبي القاسم الحريري ومحمد بن الخضر بن إبراهيم أبي بكر خطيب المحول حتى قرأ عليهما القرآن بالروايات فيما بلغنا وسمع عنه الكثير وقرأ عليه الأدب وانتقل إلى الشام ودخل ديار مصر ثم سكن دمشق واستوطنها إلى أن مات بها حدث بجامع أبي عيسى الترمذي عن أبي الفتح الكروخي بعضه بالسماع والباقي بالإجازة قاله لي بعض أصحابنا وسمع تاريخ الخطيب من أبي منصور القزاز سوى الجزء السادس والثلاثين وأوله من اسمه أحمد بن عبد الجبار وآخره ترجمة أحمد بن عمرو بن عبد الخالق العتكي البصري أبو بكر فإنه سمع هذا الجزء من أبي الحسن محمد بن أحمد بن صرما الصائغ بإجازته من الخطيب وكان مكرما للغرباء حسن الأخلاق فيه مزاح وكان من أبناء الدنيا المشتغلين بها وبإيثار مجالسة أهلها مولده في شعبان من سنة عشرين وخمسمائة وتوفي في يوم الإثنين ساتدس شوال من سنة ثلاث عشرة وستمائة ودفن بجبل قاسيون وكان ثقة في الحديث والقراءات صحيح السماع سامحه الله.
342- زيد بن يحيى بن أحمد بن عبيد الله بن هبة الله أبو بكر الأزجي.
__________
341- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/54، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/185، سير أعلام النبلاء 22/34، التكملة لوفيات النقلة رقم/1498، وفيات الأعيان 2/339، غاية النهاية 1/293, الوافي بالوفيات 15/50.
342- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/186.
(1/275)

سمع صحيح البخاري ومسند الدارمي والمنتخب من مسند عبد بن حميد من عبد الأول وسمع من أبي القاسم بن قفرجل أجزاء من حديث المحاملي وسمع من أبي القاسم بن الشلبي وسماعه صحيح كثير ممن ذكرنا وغيرهم وألحق اسمه في نسخة محمد بن السري التمار في طبقة عن أبي بكر بن الزاغوني وفي جزء لوين على محمود فورجه وما أعلم أنه حدث بشئ من ذلك الملحق البتة ولا قرأه عليه أحد ولكن حمله على ذلك الشره وحب الرواية نسأل الله العافية.
ذكر لي أن مولده في سنة ست أو سبع وأربعين وخمسمائة الشك منه وتوفي يوم الإثنين خامس عشر شهر رمضان من سنة إحدى وعشرين وستمائة ودفن من يومه بباب حرب.
(1/276)

حرف السين
من اسمه سليمان
343- سليمان بن داود بن الجارود أبو داود الطيالسي القرشي البصري مولى الزبير بن العوام.
سمع شعبة بن الحجاج وحماد بن سلمة وعمران القطان حدث عنه أحمد ابن جنبل وعلي بن عبد الله المديني وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة وعمرو بن علي بن ابن بحر بن كثير الفلاس ومحمد بن سعد كاتب الواقدي ومحمد بن بشار بندار وأبو موسى محمد بن المثنى العنزي وغيرهم.
أخبرنا أحمد بن الحسن الديري قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أبو بكر الخطيب قال أنبا هبة الله الطبري قال ثنا محمد بن عبد الله قال ثنا عبد الرحمن هو ابن أبي حاتم قال سمعت عمر بن شبة يقول كتبوا عن أبي داود بأصبهان أربعين ألف حديث وليس معه كتاب.
أخبرنا الخطيب قال أنبا حمزة بن محمد بن طاهر قال أنبا الوليد بن بكر قال ثنا علي بن أحمد بن زكريا قال ثنا أبو مسلم صالح بن أحمد العجلي قال حدثني أبي قال أبو داود الطيالسي بصري ثقة وكان كثير الحفظ رحلت إليه
__________
343- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 9/24، تذكرة الحفاظ 1/351، تهذيب التهذيب 4/176، سير أعلام النبلاء 9/378، شذرات الذهب 2/12.
(1/277)

فأصبته مات قبل قدومي بيوم وكان قد شرب البلاذر هو وعبد الرحمن بن مهدي فجذم أبو داود وبرص عبد الرحمن وحفظ أبو داود أربعين ألف حديث وحفظ عبد الرحمن عشرة آلاف حديث.
وبالإسناد ثنا هبة الله بن الحسن الطبري قال ثنا أحمد بن محمد الخلال قال حدثني إسماعيل بن الفضل قال ثنا محمد بن إبراهيم الأصبهاني قال سمعت أبا مسعود قال كتبوا إلي من أصبهان أن أبا داود أخطا في تسعمائة أو قالوا ألف فذكرت ذلك لأحمد بن حنبل فقال يحتمل لأبي داود.
أخبرنا محمد بن الحسين بن المتوئي قال أنبأ أحمد بن عمر بن العباس القزويني قال ثنا محمد بن موسى الحلواني قال سمعت بندارا محمد بن بشار يقول سمعت أبا داود الطيالسي يقول حدثت بأصبهان بأحد وأربعين ألف حديث ابتداء من غير أن أسأل.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق قال أنبأ أحمد بن إسحاق بن وهب البندار قال ثنا علي بن أحمد بن النضر قال سمعت علي بن المديني يقول ما رأيت أحفظ من أبي داود الطيالسي.
وبه أخبرنا الخطيب قال ثنا الأزهري قال ثنا محمد بن المظفر قال ثنا عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني قال سمعت إبراهيم الأصبهاني يقول سمعت بندارا محمد بن بشار يقول ما بكيت على أحد من المحدثين ما بكيت على أبي داود الطيالسي قال فقلت له وكيف قال فقال لما كان من حفظه ومعرفته وحسن مذكراته.
أخبرنا أبو الفخر أسعد بن سعيد بن روح التاجر بأصبهان قال أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله قالت أنبا أبو بكر بن ريذة قال أخبرنا الطبراني قال أنبأ محمد بن أسد بن يزيد الأصبهاني بمدينة أصبهان سنة تسعين ومائتين قال ثنا أبو داود الطيالسي قال ثنا شعبة عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية {اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} 1،
__________
1 سورة البقرة/132.
(1/278)

فقال: "لو أن قطرة من الزقوم قطرت في بحار الدنيا لأفسدت على أهل الدنيا معايشهم فكيف بمن يكون طعامه" 1.
أخبرنا عمر بن محمد بن معمر قال أنبأ أحمد بن الحسن الحريري قال أنبأ الحسين بن علي الجوهري قال أنبأ أحمد بن جعفر القطيعي قال ثنا محمد بن يونس بن موسى القرشي قال ثنا أبو داود الطيالسي قال ثنا ابن عون عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة" 2
أخبرنا محمد بن عبد الله الرشيدي قال أنبأ أبو الكرم بن الشهرزوري قال أنبأ عبد الواحد بن علي بن أحمد بن محمد قال أنبأ علي بن أحمد الحمامي قال ثنا الحسن بن محمد السكوني قال ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات أبو داود الطيالسي سنة أربع ومائتين.
344- سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو بن عمران أبو داود السجستاني.
حدث عن أبي داود الطيالسي وسليمان بن حرب ومسلم بن إبراهيم الأزدي وأبي عمر الحوضي وأبي سلمة التبوذكي ومسدد بن مسرهد وعبد الله بن مسلمة القعنبي وطاف البلاد وصنف الكتب وكان إماما من أئمة أهل النقل.
__________
1 رواه الترمذي في سننه: أبواب صفة الجنة: باب ما جاء في صفة شراب أهل الجنة وقال: هذا حدبث حسن صحيح، وراوه ابن ماجة في سننه: كتاب الزهد: باب صفة النار، والنسائي في الكبرى كما في تحفة الأشراف 5/219.
2 رواه أبو داود الطيالسي في مسنده ص/252، وابن ماجه في سننه: كتاب الجهد: باب ارتباط الخيل في سبيل الله، وأحمد في مسنده 2/13-28-49-57-101-102-112، رواه النسائي في سننه: كتاب الخيل: باب قتل ناصية الفرس.
344- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 9/55، طبقات الحفاظ ص/265، تذكرة الحفاظ 2/591، تهذيب التهذيب 4/196، شذرات الذهب 2/167، طبقات المفسرين 1/207، المنتظم5/97، سير اعلام النبلاء 13/203. تهذيب ابن عساكر 6/246، الوافي بالوفيات 15/353، وفيات الأعيان 2/404.
(1/279)

روى عنه ابنه عبد الله وأبو عيسى الترمذي محمد بن عيسى بن سورة وأبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل وأبو عبد الرحمن بن شعيب النسائي وأحمد بن محمد بن هارون الخلال وغيرهم وحدث عنه بالسنن أبو بكر محمد بن بكر بن محمد بن عبد الرزاق بن داسة وأبو علي محمد بن أحمد اللؤلؤي وأبو سعيد أحمد بن محمد بن الأعرابي وغيرهم.
أخبرنا أحمد بن الحسن بن أبي البقاء الديرعاقولي قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبا أحمد بن علي الخطيب قال حدثني أبو بكر محمد بن علي بن إبراهيم القارئ الدينوري بلفظه قال سمعت أبا الحسين محمد بن عبد الله بن الحسن الفرضي يقول سمعت أبا بكر بن داسه يقول سمعت أبا داود يقول كتبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسمائة ألف حديث انتخبت منها ما ضمنته هذا الكتاب يعني كتاب السنن جمعت فيه أربعة ألف وثمانمائة حديث ذكرت الصحيح وما يشبهه ويقاربه ويكفي الإنسان من ذلك لدينه أربعة أحاديث أحدها قوله عليه السلام "الأعمال بالنيات" 1 الثاني قوله: "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه" 2 والثالث قوله عليه السلام: "لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يرضى لأخيه ما يرضه لنفسه" 3 والرابع قوله عليه السلام "الحلال بين والحرام بين وبين ذلك أمور مشتبهات" 4 الحديث.
وبالإسناد أنبأ الخطيب قال حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال ثنا أبو بكر الخلال قال أبو داود سليمان بن الأشعث السجستاني الإمام المقدم في زمانه رجل لم يسبقه إلى معرفته بتخريج العلوم وبصرة بمواضعها أحد في
__________
1 أخرجه البخاري في صحيحة: كتاب بدء الوحي: باب كيف كان بدء الوحي إلى رسوله الله، وفي كتاب الإيمان، وكتاب النكاح، وكتاب الحيل، وكتاب الأيمان والنذور ورواه مسلم في صحيحة: كتاب الإمارة: قوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الاعمال بالنية ... "، ورواه أبو داود في سننه: كتاب الطلاق: باب فيما عني به الطلاق والنيات.
2رواه الترمذي في سننه: كتاب الزهد: باب 11.
3رواه البغدادي بهذا اللفظ في تاريخه 9/57.
4رواه البخاري في صحيحه: كتاب الايمان: باب فضل من استبرأ لدينه، ومسلم في صحيحه كتاب المساقاة: باب اخذ الحلال وترك الشبهات.
(1/280)

زمانه رجل ورع مقدم وسمع أحمد بن حنبل منه حديثا واحدا وكان أبو داود يذكره وكان إبراهيم الأصبهاني وأبو بكر بن صدقة يرفعان من قدره ويذكرانه بما لا يذكرون أحدا في زمانه مثله.
قرأت على القاضي أبي القاسم عبد الصمد بن محمد بن الحرستاني بدمشق في الرحلة الثانية قلت له أخبركم أبو الحسين علي بن احمد بن منصور بن قبيس قال ثنا أحمد بن علي الخطيب بدمشق قال أنبأ محمد بن أحمد بن رزق قال ثنا أبو العباس محمد بن إبراهيم بن محمد المروزي يعرف بابن الشيرجي من لفظه وحفظه قال ثنا أبو بكر بن أبي داود السجستاني قال حدثني أبي قال قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل تعرف لأبي العشراء الدارمي عن أبيه حديثا غير "لو طعنت في فخذها لأجزأ عنك" 1 قال لا فقلت ثنا محمد بن عمرو الرازي قال ثنا عبد الرحمن بن قيس ثنا حماد بن سلمة عن أبي العشراء الدارمي عن أبيه قال "ذكرت العتيرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فحسنها"2 فقال أحمد: ما أحسنه يشبه أن يكون صحيحا كأنه من كلام الأعراب وقال لابنه هات الدواة والورقة فكتبه عني.
أخبرنا أحمد بن الحسن الديري قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ الخطيب قال أنبا محمد بن الحسن بن احمد الأهوازي قال أنبا أبو علي الحسين ابن محمد الشافعي بالأهواز قال انبأ أبو عبيد محمد بن علي بن عثمان الآجري قال سمعت سليمان بن الأشعث أبا داود يقول ولدت سنة اثنتين ومائتين وصليت على عفان ببغداد سنة عشرين وسمعت من أبي عمر النضير مجلسا واحدا ودخلت البصرة وهم يقولون أمس مات عثمان المؤذن وتبعت عمر بن حفص بن غياث إلى منزله ولم أسمع منه شيئا ورأيت خالد بن خداش ولم أسمع منه شيئا وسمعت من سعدويه مجلسا واحدا وسمعت من عاصم بن علي مجلسا واحدا.
قلت سمعت من يوسف الصفار قال لا قلت سمعت من ابن الأصبهاني قال لا قلت سمعت من عمرو بن خالد بن حماد بن طلحة قال لا ولا
__________
1رواه أبو داود في سننه: كتاب الذبائح: باب ماجاء في ذبيحة المتردية.
2انظر تهذيب الكمال مخطوط 3/1627.
(1/281)

سمعت من مخول بن إبراهيم وقال هؤلاء كانوا بعد العشرين والحديث رزق لم أسمع منهم وكان لا يحدث عن ابن الحماني ولا عن سويد ولا عن ابن كاسب ولا عن ابن حميد ولا عن سفيان بن وكيع ولم يسمع من خلف بن موسى بن خلف ولا من أبي همام الدلال ولا من الرقاشي.
وبالإسناد قال انبأ أبو عبيد محمد بن علي قال ومات يعني أبا داود لأربع عشرة بقيت من شوال سنة خمس وسبعين ومائتين وصلى عليه عباس بن عبد الواحد الهمذاني.
أخبرنا زكريا علي بن حسان العلبي قراءة عليه قال أنبأ أبو الوقت عبد الأول بن عيسى السجزي قال أنبأ عبد الله بن محمد الأنصاري الحافظ قال سمعت أبا يعقوب يعني الحافظ إسحاق بن إبراهيم بن محمد القراب يقول سمعت الخليل بن أحمد يعني السجزي يقول سمعت أحمد بن محمد بن الليث قاضي بلدنا يقول جاء سهل بن عبد الله التستري إلى أبي داود السجستاني فقيل يا أبا داود هذا سهل بن عبد الله التستري جاءك زائرا قال فرحب به وأجلسه فقال له سهل يا أبا داود إن لي إليك حاجة قال وما هي قال تقضيها قال أقضيها مع الامكان قال اخرج إلي لسانك الذي حدثت به أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أقبله فأخرج إليه لسانه فقبله.
أخبرنا عبد الله بن الحسن العكبري الإمام قال أنبأ أبو الربيع سليمان بن فيروز العيشوني قال أنبأ الواحد بن إسماعيل الروياني إذنا قال أنبأ أبو نصر أحمد بن محمد الغزنوي قال انبا أبو سليمان حمد بن محمد الخطابي قال أخبرني أبو عمر محمد بن عبد الواحد الزاهد صاحب أحمد بن يحيى قال قال إبراهيم الحربي لما صنف أبو داود هذا الكتاب ألين لأبي داود الحديث كما ألين لداود الحديد.
قال أبو سليمان الخطابي وحدثني عبد الله بن محمد المسكي قال حدثني أبو بكر بن جابر خادم أبي داود قال كنت معه ببغداد فصلينا المغرب إذ قرع الباب ففتحته فإذا خادم يقول هذا الأمير أبو أحمد الموفق يستأذن فدخلت إلى
(1/282)

أبي داود فاخبرته بمكانه فأذن له فدخل فقعد ثم أقبل عليه أبو داود فقال ما جاء بالأمير في مثل هذا الوقت فقال خلال ثلاث قال وما هي قال تنتقل إلى البصرة فتتخذها وطنا ليرحل إليك طلبة العلم من أقطار الأرض فتعمر بك فإنها قد خربت وانقطع عنها الناس لما جرى عليها من محنة الزنج قال هذه واحدة هات الثانية قال وتروي لأولادي كتاب السنن فقال نعم هات الثالثة فقال وتفرد لهم مجلسا للرواية فإن أولاد الخلفاء لا يقعدون مع العامة فقال أما هذه فلا سبيل إليها لأن الناس شريفهم ووضيعهم في العلم سواء فقال ابن جابر كانوا يحضرون بعد ذلك ويقعدون في كم حبرى ويضرب بينهم وبين الناس ستر يسمعون مع العامة.
وبالإسناد أنبا الخطابي قال سمعت ابن الأعرابي ونحن نسمع منه هذا الكتاب يعني السنن لأبي داود فأشار إلى النسخة وهي بين يديه وقال لو أن رجلا لم يكن عنده من العلم إلا المصحف الذي فيه كتاب الله تعالى ثم هذا الكتاب لم يحتج إلى شيء من العلم بتة.
235- سليمان بن أحمد بن أيوب أبو القاسم الطبراني.
من طبرية الشام سمع بجبلة من أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي وأبي زيد أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم سنة تسع وسبعين ومائتين وسمع بدمشق من أبي زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري وسليمان بن أيوب بن حذلم وحريث بن إبراهيم وأحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة وأحمد بن عبد القاهر ابن الخيبري وبمصر من أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي وأبي الزنباع روح بن الفرج وعبيد بن رجال والمقدام بن داود وعبد الرحمن بن معاوية العتبي وعبد الملك بن يحيى بن بكر وغيرهم وبمكة من أبي مسلم الكشي وعلي بن عبد العزيز البغوي وعبد الله بن علي الجارودي ومسعدة بن
__________
345- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/912, طبقات الحفاظ ص/372، تاريخ اصبهان 2/335، شذرات الذهب 3/30، طبقات المفسرين 1/204 لسان الميزان 3/73، المنتظم 7/54 سير اعلام النبلاء 16/119، طبقات القراء 1/311، تهذيب ابن عساكر 6/242، الوافي بالوفيات 15/344، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/123، وفيات الأعيان 2/407.
(1/283)

سعد العطار المكي ومفضل بن محمد الجندي وباليمن من إبراهيم بن سويد الشبامي والحسن بن عبد الأعلى البوسي وإسحاق بن إبراهيم الديري وإبراهيم بن محمد بن برة ومحمد بن شعيب بن الحجاج الزبيدي وببغداد من أحمد بن علي الأبار وبشر بن موسى الأسدي وعمر بن حفص السدوسي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وموسى بن هارون الحمال وعبد الله بن العباس الطيالسي وعبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن جرير الطبري ومحمد بن أحمد بن البراء وأحمد بن يحيى ثعلب وبالكوفة من محمد بن عبد الله بن المطين وعبد الله بن زيدان بن يزيد وعبيد بن كثير التمار وبالبصرة من أبي خليفة الفضل بن الحباب الجمحي وعبد الله بن محمد الحميري ومحمد بن يحيى بن المنذر القزاز وعبد الله بن أحمد بن خلاد وغيرهم وبواسط من جعفر بن أحمد بن سنان وحباب بن صالح وأسلم بن سهل بحشل والنعمان بن أحمد وغيرهم وبأصبهان من محمد بن أسد بن يزيد الأصبهاني في خلق كثير في هذه البلاد وغيرها.
حدث عنه أبو خليفة وأبو العباس بن عقدة وهما من شيوخه وعبد الله بن عدي الجرجاني في معجمه وأبو عبد الله محمد بن إسحاق بن منده الأصبهاني الحافظ وأبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه وأبو نعيم الحافظان في صحيحهما في خلق كثير واستوطن أصبهان وحدث بها إلى أن مات وكان ثقة حافظا.
أخبرنا جعفر بن أبي سعيد بن أموسان إجازة قال أنبأ أبو الفضل عبيد الله بن إبراهيم بن سعدويه قال أنبأ أبو الخير محمد بن أحمد بن ررا قال أنبأ أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه قال سليمان بن أحمد الطبراني سمعته يقول ولدت سنة ستين ومائتين وتوفي في يوم السبت لليلتين بقيتا من ذي القعدة سنة ستين وثلاثمائة وسمعته يقول أول ما قدمت أصبهان سنة تسعين ومائتين.
أخبرنا سفيان بن إبراهيم بن منده في كتابه وحدثني عنه أحمد بن علي النفري الحافظ قال ثنا أبو رشيد محمد بن علي الرصاف قال أنبأ أبو حفص عمر بن أحمد السمسار قال أنبا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الرحمن المعدل قال أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب بن مطير اللخمي الطبراني حدث
(1/284)

بأصبهان ستين سنة سمعته رحمه الله يقول ولدت سنة ستين ومائتين وتوفي يوم السبت ضحوة لليلتين بقيتا من ذي القعدة سنة ستين وثلاثمائة ودفن يوم الأحد آخر يوم من ذي القعدة إلى جنب حممه الدوسي بباب مدينة جي.
سمعت أبا جعفر محمد بن عبد الله بن الهيثم المعروف بابن أبي السري يقول سمعت أبا العباس بن عقدة يقول في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وأنا أسمع منه فضائل أهل البيت فسألني عن أبي القاسم الطبراني فقال تعرفه قلت لا قال يا سبحان الله يكون مثل هذا الرجل ببلدكم ولا تسمعون منه وتؤذيني مثل هذا الأذى بالكوفة في الفائت سمعت أنا وإياه من مشايخ جلة وسمع مني وسمعت منه ولا أعلمني رأيت أحدا أعرف بالحديث ولا أحفظ للأسانيد منه.
أخبرنا عبد القادر بن عبد الله الرهاوي قال قرأت على شيخنا أبي موسى الحافظ قلت له ذكر علي بن إسماعيل البروجردي قال سمعت محمد بن عمر الجروا آني الواعظ يقول سمعت غير واحد من العلماء يقول كان الطبراني في الرحلة ثلاثا وثلاثين سنة.
وأنبأنا عبد القادر قال قرأت علي أبي موسى قلت له ذكر الحافظ أبو عبد الله الدقاق قال سمعت عبد الرحمن يعني بن أبي عبد الله بن منده يقول قال أبي سمعت من الطبراني أربعة آلاف حديث بالشام.
أخبرنا أبو الحسن علي بن أبي بكر بن سليمان الدنبلي ببغداد في صفر سنة سبع عشرة قال أخبرنا أحمد بن محمد أبو طاهر السلفي إجازة قال أنبأ أبو محمد عبد الله بن أحمد بن السمرقندي ببغداد في آخرين قالوا أنبأ أبو بكر أحمد بن علي بن مهدي الحافظ البغدادي قال حدثني أبو النجيب عبد الغفار بن عبد الواحد الأرموي مذاكرة قال سمعت الحسن بن علي المقرئ الزنجاني يقول سمعت أبا الحسين بن فارس اللغوي يقول سمعت الأستاذ ابن العميد يقول ما كنت أظن أن في الدنيا حلاوة ألذ من الرئاسة والوزارة حتى شاهدت مذاكرة سليمان بن أحمد الطبراني وأبي بكر الجعابي بحضرتي فكان الطبراني يغلب الجعابي بكثرة حفظه وكان الجعابي يغلب الطبراني بفطنته وذكاء أهل بغداد
(1/285)

حتى ارتفعت أصواتهما ولا يكاد أحدهما يعلب صاحبه فقال حدثنا أبو خليفة ثنا سليمان بن أيوب وحدث بالحديث فقال الطبراني أبا سليمان بن أيوب ومتى سمع أبو خليفة فاسمع حتى يعلو إسنادك فإنك تروي عن أبي خليفة عني فخجل وغلبه الطبراني قال ابن العميد فوددت في مكاني أن الوزارة والرئاسة لم تكن لي وكنت الطبراني وفرحت مثل الفرح الذي فرح به الطبراني لأجل الحديث أو كما قال.
346- سليمان بن محمد بن علي الموصلي الأصل البغدادي.
يكنى أبا الفضل وأبا الربيع وأبا الخير والأول أكثر سمعه أخوه يوسف من جماعة منهم أبو القاسم ابن السمرقندي ويحيى بن علي بن الطراح وأبو الحسن أحمد بن عبد الله الآبنوسي وأبو البدر إبراهيم بن محمد بن منصور الكرخي وعبد الخالق بن اليدن وأبو منصور بن خيرون وغيرهم وسمع مسند الإمام أبي عبد الله الشافعي رضي الله عنه من أبي البركات إسماعيل بن أبي سعد الصوفي بسماعه من علي بن محمد النيسابوري قال أنبأ أبو بكر الحيري وسمع من أبي البدر الكرخي قطعة من سنن أبي داود السجستاني وكان سماعه صحيحا.
مولده سنة ثمان وعشرين وخمسمائة في صفر وتوفي في يوم الخميس ثالث عشرين ربيع الأول من سنة اثنتي عشرة وستمائة.
__________
346- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/49.
(1/286)

من اسمه سعيد
347- سعيد بن منصور بن شعبة أبو عثمان الخراساني.
سكن مكة سمع هشيم بن بشير وسفيان بن عيينة وفضيل بن عياض وعبد العزيز بن محمد الدراوردي وحماد بن زيد وعبد الله بن وهب في خلق
__________
347- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2/416، طبقات الحفاظ ص/182، شذرات الذهب 2/62، تهذيب التهذيب 4/89، سير أعلام النبلاء 10/586، الوافي بالوفيات 15/263.
(1/286)

كثير وصنف كتاب السنن وجمع فيها من أقوال الصحابة والتابعين وفتاويهم ما لم يجمعه غيره حدث عنه أحمد بن حنبل وهو حي.
وروى عنه محمد بن يحيى الذهلي وأبو زرعة الرازي وأبو داود السجستاني ومسلم بن الحجاج القشيري.
وقال أبو نصر أحمد بن محمد محمد الكلاباذي حدث البخاري عن يحيى ابن موسى الختي عنه.
قلت وحدث عنه بكتاب السنن محمد بن علي بن زيد الصائغ ووقع لنا حديثه عاليا.
أخبرنا محمد بن علي بن حمزة بن القبيطي الشيخ الثقة الصالح قال أنبأ أبو الحسن أحمد بن عبد الله الآبنوسي قال أنبأ أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي قال أنبا حمزة بن يوسف السهمي قال أنبأ عبد الله بن عدي الجرجاني الحافظ ثنا عبد الله بن محمد بن مسلم قال ثنا يوسف بن سعيد بن مسلم قال سمعت سعيد بن منصور يقول جاءني ابن معين بمصر فقال لي يا أبا عثمان احب ان تمسك عن كاتب الليث فقلت لا أمسك عنه وأنا أعلم الناس به إنما كان كاتبا للصباغ.
أخبرنا محمد بن عبد الله الرشيدي الضرير أنبأ أبو الكرم المبارك بن الحسن الشهرزوري قال أنبأ عبد الواحد بن علي بن فهد قال أنبأ أبو الحسن علي بن أحمد الحمامي قال أنبأ الحسن بن محمد السكوني قال ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال وفيها يعني سنة سبع وعشرين ومائتين مات سعيد بن منصور الخراساني.
348- سعيد بن محمد بن أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن بحير بن نوح بن حيان بن مختار أبو عثمان بن أبي عمرو البحيري النيسابوري.
__________
348- راجع ترجمته في: الانساب 2/98، سير اعلام النبلاء 18/103، شذرات الذهب 3/288، الوافي بالوفيات 15/254، التدوين 3/45.
(1/287)

حدث عن جده أبي الحسين أحمد بن محمد البحيري وأبي بكر محمد بن عبد الله بن زكريا الجوزقي وأبي الهيثم الكشميهني وأبي الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن عمر الخفاف والحسن بن أحمد بن علي بن مخلد المخلدي وأبي عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم في جماعة وحدث بالموطأ عن زاهر بن أحمد السرخسي.
حدث عنه أبو عبد الله محمد بن الفضل بن أحمد الفرواي وأبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر السيدي وأبو القاسم زاهر بن طاهر الشحامي في آخرين.
وقال عبد الغافر بن إسماعيل في تاريخ نيسابور بعد أن نسبه شيخ كبير ثقة في الحديث سمع الكثير بخراسان والعراق وخرج له الفوائد عن والده وجده أبي الحسين وأبي عمرو بن حمدان والحاكم أبي أحمد وزاهر بن أحمد بسرخس وسمع بمرو الصحيح من الكشميهني توفي في شهر ربيع الآخر سنة إحدى وخمسين يعني وأربعمائة.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي وأحمد بن محمد بن عبد الجبار الوكيل بأصبهان قالا أنبأ زاهر بن طاهر الشحامي قدم علينا قال أنبأ أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري قال أنبأ أبو الهيثم محمد بن المكي بن محمد بمرو قال أنبأ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الله بن عاصم ثنا علي بن خشرم ثنا عيسى بن يونس عن الأعمش عن عمارة بن عمير عن أبي معمر عن أبي مسعود رضي الله عنه كان كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح مناكبنا في الصلاة ويقول: "لاتختلفوا فتختلف قلوبكم وليليني منكم أولوا الأحلام والنهى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم" قال أبو مسعود فأنتم اليوم أشد اختلافا1.
349- سعيد بن أبي سعيد أحمد بن محمد بن نعيم بن أشكاب أبو
__________
1 رواه مسلم في صحيحه: كتاب الصلاة، وأبو داود في سننه: كتاب الصلاة: باب تسوية الصفوف والنسائي في سننه: كتاب الصلاة: باب مايقول الإمام إذا تقدم في تسوية الصفوف، وابن ماجه في سننه: كتاب الصلاة.
349- راجع ترجمته في: تهذيب ابن عساكر 6/116، الوافي بالوفيات 15/197، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/121.
(1/288)

عثمان الصوف النيسابوري المعروف بالعيار.
حدث عن أبي طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة وأبي الفضل عبيد الله بن محمد الفامي والحسن بن أحمد المخلدي وأحمد بن محمد بن عمر الخفاف ومحمد بن محمد بن الحسن بن هانئ البزار وحدث بصحيح البخاري عن أبي علي محمد بن عمر بن شبويه وسماعه منه في سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة.
حدث عنه أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وزاهر بن طاهر الشحامي وأبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي وغيرهم من اهل نيسابور وانتقى عليه الحافظ أبو بكر بن الحسين البيهقي ورحل إلى أصبهان فحدث بها فروى عنه من اهلها الحسين بن عبد الملك الخلال وسعيد بن أبي الرجا الصيرفي وغانم بن أحمد الجلودي وفاطمة بنت محمد بن الحسن البغدادي والحسين بن طلحة بن الحسين ابن أبي ذر الصالحاني وعتيق بن الحسين الرويدشتي وغيرهم.
قال عبد الغافر بن إسماعيل في تاريخ نيسابور سعيد بن أبي سعيد أحمد بن محمد بن نعيم بن أشكاب سمع من شيوخ خراسان معروف بالحديث سمع صحيح البخاري من أبي علي الشبوبي بمرو وحدث بنيسابور سمع من أبي طاهر ابن خزيمة والمخلدي وأبي بكر بن هانيء وأبي الفضل الفامي والجوزقي والخفاف واشريحي وطبفتهم توفي سنة سبع وخمسين وأربعمائة زاد غيره في ربيع الأول بغزنه.
حدثني أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد الجبلي الحافظ قال أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي في كتابه قال سمعت الشيخ الإمام أبا بكر محمد بن منصور السمعاني ببغداد يقول سمعت صالح بن أبي صالح المؤذن بنيسابور يقول كان والدي سيىء الرأي في سعيد بن أبي سعيد العيار الصوفي ويتكلم فيه ويطعن فيما روى عن بشر الإسفرائيني خاصة وذكر ابن السمعاني قصة ذهبت علي.
أخبرنا محمود بن أحمد بن عبد الرحمن أبو عبد الله المضري بأصبهان قال:
(1/289)

أنبأ زاهر بن طاهر الشحامي قال أنبأ أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد بن نعيم العيار قال أنبأ أبو محمد الحسن بن أحمد المخلدي قال ثنا أبو العباس السراج ثنا قتيبة بن سعيد قال ثنا أبو عوانة عن قتادة عن انس عن النبي صلى الله عليه وسلم: "أنه أعتق صفية وجعل عتقها صداقها"1.
350- سعيد بن أبي الرجاء محمد بن أبي منصور بن أبي الفتح بن بكر بن الحجاج أبو الفرج الصيرفي الدلال في الدور الأصبهاني.
حدث بمسند محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني عن أحمد بن محمد بن النعمان وبمسند أحمد بن منيع عن عبد الواحد بن أحمد المعلم وحدث بمسند أبي يعلى الموصلي بعضه عن إبراهيم بن منصور سبط بحرويه وبعضه عن أحمد بن محمد بن النعمان قالا أنبأ أبو بكر بن المقرئ عنه وحدث عن أبي الفتح منصور بن الحسين وأبي بكر أحمد بن الفضل الباطرقاني وعبد الله بن شبيب الإمام وأبي نصر إبراهيم بن محمد بن علي الكسائي وأبي جعفر أحمد بن محمد بن هاموشة وأبي مسلم محمد بن علي بن مهريزد في آخرين.
حدث عنه الحفاظ أبو القاسم بن عساكر وأبو الخير بن موسى وأبو سعد عبد الكريم بن محمد السمعاني وأبو موسى الأصفهاني وقال حدثنا الشيخ الصالح وثنا عنه أبو مسلم بن عبد الرحيم بن الاخوة وزاهر بن أحمد الثقفي ومحمود بن أحمد المضري وعائشة بنت معمر بن عبد الواحد بن الفاخر.
قال أبو غانم المهذب بن الحسين بن زينة الأصيهاني ومن خطه نقلت سئل يعني سعيد الصيرفي عن مولده فقال سنة اثنتين وأربعين ثم سئل
__________
1 رواه مسلم في صحيحه: كتاب النكاح: باب فضيلة اعتاق امة ثم يتزوجها، وأبو داود في سننه: كتاب النكاح: باب في الرجل يعتق امته ثم يتزوجها، والترمذي في سننه: كتاب النكاح: باب ماجاء في الرجل يعتق الأمة ثم يتزوجها، وقال: حسن صحيح، والنسائي في سننه: كتاب النكاح: باب التزويج على العتق.
350- راجع ترجمته في: العبر 2/442
(1/290)

فقال سنة أربع وأربعين وتوفي ليلة الأحد التاسع عشرة من صفر سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة.
وقال أبو سعد السمعاني في معجم شيوخه ولد سنة أربعين أو إحدى وأربعين وأربعمائة وتوفي في شهور سنة اثنتين وثلاثين.
أخبرنا هشام بن عبد الرحيم بن الاخوة بأصبهان قال أنبأ أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي قال أنبأ أبو نصر إبراهيم بن محمد الكسائي قال أنبأ أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ قال أنبأ أبو يعلى الموصلي قال أنبأ عبد الله بن بكارا بالبصرة قال ثنا عكرمة بن عمار عن الهرماس بن زياد قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الأضحى يخطب على بعير"1
أخبرنا زاهر بن أحمد وعلي بن القاسم الرئيس وعلي بن الحسين بن زيد الثقفيون وأسعد بن سعيد بن روح وعبد اللطيف بن محمد بن ثابت الخوارزمي بأصبهان قالوا ثنا زاهر بن طاهر الشحامي أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجروذي أنبا أبو عمرو بن حمدان أنبأ أبو يعلى الموصلي أحمد بن علي بن المثنى لفظا فذكره.
351- سعيد بن أحمد بن علي بن عبد الله بن الزبير بن روح المالكي أبو منصور البصري.
كان بالمشان يعرف بابن محاوش حدث عن أبي طالب محمد بن محمد نقيب البصرة بسنن أبي داود من غير أصل سماعه وروى عن طلحة بن علي بن عمر المالكي وأبي الحسن علي بن عبد الملك بن عبد الله الواعظ وأبي إسحاق إبراهيم بن عطية إمام جامع البصرة وغيرهم.
سئل عن مولده فقال في سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة وحدثني
__________
1 رواه أبو داود في سننه: كتاب الحج: باب من قال خطب يوم النحر، والنسائي في الكبرى كما في تحفة الاشراف 9/69.
351- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/194
(1/291)

عبد الرحمن بن فاضل الاسكندراني أنه توفي بالبصرة وهو بها في يوم الاثنين سادس عشرين شعبان من سنة سبع عشرة وستمائة.
وقال لنا القاضي أبو السعود محمد بن محمد بن جعفر الفقيه بالبصرة وكتب لي بخطه ما رأينا سماع الشيخ أبي منصور على كتاب السنن إلا أنه ذكر أنه سمعه مرتين وما ادعاه ممكن وما وقفنا على ثبت له فيه سماعه والنسخة التي قرئت على النقيب ذهبت أيضا.
352- سعيد بن محمد بن سعيد بن محمد بن عمر الرزاز أبو منصور.
سمع البخاري من عبد الأل والدارمي وسمع من الأرموي ونصر بن نصر العكبري وحدث بالدارمي والصحيح وسماعه صحيح توفي في غرة محرم من سنة عشرة وستمائة.
353- سعد بن علي بن الحسن بن القاسم بن عنان أبو منصور العجلي الفقيه المعروف بالبديع.
حدث بكتاب السنن لأبي الحسن الدارقطني عن القاضي أبي الطيب طاهر بن عبد الله الطبري حدث به عنه أبو الفضل محمد بن بنيمان بن يوسف الهمذاني.
قال محمد بن محمد بن عطاف فيما قرات بخطه سألته عن مولده فقال في ذي القعدة سنة سبع عشرة وأربعمائة.
وقال شيرويه بن شهردار سعد بن علي بن الحسن بن القاسم بن عنان أبو منصور الفقيه شيخ البلد ومفتيه من ناقلة أسداباذ روى عن القاضي أبي محمد
__________
352- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/67، المنتظم 10/113، الكامل 11/103، سير أعلام النبلاء 20/169، الوافي بالوفيات 15/255، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/195.
353- راجع ترجمته في: المنتظم 9/125، الوافي بالوفيات 15/181، سير أعلام النبلاء 19/197.
(1/292)

عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن التيمي والقاضي أبي الطيب طاهر بن عبد الله الطبري وإبراهيم بن عمر البرمكي وأبي طالب العشاري وعلي بن عمر القزويني وأبي محمد الجوهري سمعت منه وكان ثقة صدوقا وقرأت عليه شيئا من الفقه وكان حسن المناظرة كثير العبادة توفي يوم الأحد السادس والعشرين من ذي القعدة سنة أربع وتسعين وأربعمائة رحمه الله وإيانا.
354- سعد الخير بن محمد بن سهل بن سعد الأنصاري الأندلسي البلنسي أبو الحسن.
سمع ببغداد من أبي عبد الله الحسين بن أحمد بن طلحة النعالي وأبي الخطاب نصر بن أحمد بن البطر وطراد بن محمد الزينبي وبأصبهان من أبي سعد محمد بن محمد المطرز وغيره وبالدون من أبي محمد عبد الرحمن بن حمد الدوني سنن النسائي وحدث بها عنه ببغداد وكان ثقة.
حدثنا عنه جماعة من أشياخنا توفي في المحرم من سنة إحدى وأربعين وخمسمائة ودفن عند قبر عبد الله بن أحمد بن حنبل بباب التبن.
355- سعد الله بن نصر بن سعيد أبو الحسن الواعظ المعروف بابن الدجاجي
روى مسند أبي بكر الحميدي عن الشيخ أبي منصور محمد بن أحمد الخياط المقرئ وسماعه صحيح حدثنا عنه غير واحد توفي يوم الاثنين ثاني عشر شعبان من سنة أربع وستين وخمسمائة.
356- سهل بن محمد بن عبد الله بن محمود الطائي البوشنجي أبو ذر.
__________
354- راجع ترجمته في: الانساب 2/297، المنتظم 10/121، الوافي بالوفيات 15/189، سير اعلام النبلاء 20/158، شذرات الذهب 4/128.
355- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 15/186، طبقات القراء 1/303، فوات الوفيات 2/46، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/188.
356- لم نعثر عليه.
(1/293)

حدث عن أبي الوقت بمنتخب مسند عبد بن حميد وسماعه منه في سنة ثمان وأربعين وخمسمائة سمع منه أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد المقدسي وإبراهيم بن محمد بن الأزهر الصريفيني وقال لي إنه صحيح السماع.
نقلت من خط المطهر بن سديد الخوارزمي قال مولد أبي ذر سهل بن محمد بن عبد الله الطائي سنة ست وعشرين وخمسمائة.
357- سهل بن عبد الرحمن بن أحمد بن سهل بن محمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدان.
نقلت تمام نسبه من معجم ابن النعمان أبو القاسم السراج حدث بمسند الشافعي عن نصر الله الخشنامي سمعه منه أبو سعد بن السمعاني.
__________
357- راجع ترجمته في: التدوين 3/63.
(1/294)

حرف الشين المعجمة
358- شاكر بن علي بن أحمد بن علي الأسواري أبو الفضل الأصبهاني.
حدث بها قال يوسف بن أحمد البغدادي الحافظ قرئ عليه جميع الكتاب يعني الترمذي وأنا أسمع بأصبهان قال أنبأ أبو الفتح أحمد بن محمد بن أحمد بن سعيد الحداد قراءة عليه في شهر رجب من سنة تسع وتسعين وأربعمائة قال انبأ أبو إبراهيم إسماعيل بن ينال المحبوبي قال أنبأ أبو العباس المحبوبي قال أنبأ الترمذي هكذا ذكره يوسف ولم يبين أن أبا الفتح الحداد روايته عن إسماعيل بن ينال بالإجازة وهو الصحيح كذلك رأيته في غير موضع.
قال حمد بن عثمان بن سالار هو شيخ صالح سمع أبا العلاء الفرساني وأحمد بن مردويه الصغير وأبا الفتح الحداد وحدث توفي ليلة السبت رابع عشرين شهر رمضان من سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة.
359- شاكر بن مكي بن أبي البركات النجاد أبو البركات.
سمع مسند الشافعي سوى وجهة واحدة من أول الجزء الرابع من نسخة ابن ناصر من أبي زرعة طاهر بن محمد وسماعه صحيح ذكر أن مولده سنة أربع
__________
358- راجع ترجمته في: التحبير 1/322.
359- لم نعثر عليه.
(1/295)

وأربعين وخمسمائة سماه بعض الطلبة شاكرا والأشهر أن اسمه كنيته وفوته في كتاب الأشربة.
توفي ليلة الأحد حادي عشر ذي الحجة من سنة اثنتين وعشرين وستمائة ودفن من الغد بباب مييرز.
360- شيرويه بن شهردار بن فناخسره أبو شجاع الديلمي الهمذاني الحافظ.
هكذا نسبه يحيى بن عبد الوهاب بن منده في تاريخه وقال سمع بأصبهان من أصحاب أبي بكر بن لال الهمذاني ومن جماعة من شيوخ الغربة ببغداد وأصبهان وقزوين والجبل وسمع من والدي كتاب التوحيد لجدي شاب كيس حسن الخلق والخلق ذكي القلب قليل الكلام ولد سنة خمسين وأربعمائة فيما قيل لي وصنف كتاب طبفات الهمذانيين.
قال لي صاعد بن سيار الهروي توفي في التاسع عشر من رجب من سنة تسع وخمسمائة وكنت حاضرا في الجنازة.
361- شيرويه بن شهردار بن شيرويه بن شهردار بن شيرويه بن فناخسرة الهمذاني
سمع ببلده من أبيه أبي منصور والحافظ أبي جعفر محمد بن الحسن بن محمد الهمذاني في جماعة وسمع مسند أبي يعلى الموصلي من زاهر بن طاهر الشحامي بروايته عن أبي سعيد الكنجروذي وحدث عنهم وكان ثقة صحيح السماع رأيت خطه بالاجازة في شوال سنة تسع وتسعين وخمسمائة.
__________
360- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/457، تذكرة الحفاظ 4/1259، شذرات الذهب 4/24، الوافي بالوفيات 16/217، سير اعلام النبلاء 19/294، التدوين 3/85.
361- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 16/218، التكملة لوفيات النقلة رقم/805، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/199.
(1/296)

362- شهردار بن شيرويه بن شهردار بن شيرويه أبو منصور بن أبي شجاع الديلمي الهمذاني.
قال أبو سعد السمعاني كان عالما فاضلا حافظا فهما عارفا بالأدب ظريفا خفيفا لازما لمسجده رحل مع والده إلى أصبهان وأدرك أصحاب أبي نعيم الحافظ سمع بهمذان أباه أبا شجاع وأبا الفتح عبدوس بن عبد الله بن عبدوس وأبا الحسن مكي بن منصور بن علان الكرجي وأبا العلاء حمد بن نصر الحافظ الأعمش وأبا محمد عبد الرحمن بن حمد بن الحسن الدوني الصوفي وأبا عثمان إسماعيل بن احمد بن ملة وبأصبهان أبا علي الحداد وغانم بن محمد البرجي ومحمد بن عبد الله بن عبد الواحد بن منده الشروطي كانت ولادته سنة نيف وثمانين وأربعمائة بهمذان وتوفي بها في رجب سنة ثمان وخمسين وخمسمائة.
363- شجاع بن علي بن محمد بن شجاع بن محمد بن علي بن مسهر بن عبد الرحمن بن سليل بن عبد العزيز بن زكريا بن مصقلة بن هبيرة أبو منصور المصقلي الصوفي.
قال يحيى بن منده في تاريخه كثير السماع واسع الرواية معروف بالطلب حدث عن أحمد بن يوسف الخشاب وأبي جعفر الأبهري وأبي عبد الله ابن منده مات في المحرم سنة ست وستين وأربعمائة.
أخبرنا زاهر بن أحمد الثقفي بأصبهان قال أنبا الحسن بن عبد الملك الخلال بقراءة الحافظ أبي موسى وانتخابه له قال ثنا شجاع بن علي بن شجاع بن محمد بن علي بن مسهر بن عبد العزيز بن سليل بن عبد العزيز بن زكريا بن مصقلة ابن هبيرة بن شبل وقيل ابن بشر ابن سرى بن امرئ القيس بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة شيبان الصوفي من باغ عيسى مات سنة ست وستين يعني وأربعمائة في محرم منها.
__________
362- راجع ترجمته في: التحبير 1/327، شذرات الذهب 4/182، سير اعلام النبلاء 20/375، الوافي بالوفيات 16/193.
363- راجع ترجمته في: الانساب 11/349.
(1/297)

قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن منده أخبرنا أحمد بن محمد بن زناد ثنا محمد بن عبيد بن عتبة ثنا بكار الأسود العبدي ثنا إسماعيل بن أبان الخياط قال بلغ الحسن بن عمارة أن الأعمش يقع فيه فبعث إليه بكسوة فلما كان بعد ذلك مدحه الأعمش فقيل له كنت تذمه ثم مدحته فقال إن خثيمة حدثني عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن القلوب جبلت على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها" 1.
364- شجاع بن فارس بن الحسين بن فارس أبو غالب الذهلي الحافظ.
من أهل الحريم من غربي بغداد أخبرنا أبو المعالي محمد بن أحمد بن شافع قال أنبأني أبي قال فيمن توفي سنة سبع وخمسمائة شجاع بن فارس ابن الحسين أبو غالب الذهلي الحافظ توفي عشية يوم الأربعاء ثاني جمادى الأولى وصلى عليه يوم الخميس ثالث الشهر ثم دفن بمقبرة باب حرب سمع أبا طالب بن غيلان وأبا القاسم الأزجي وأبا طالب العشاري وأبا الحسن الملطي وأبا الحسين بن المهتدي وأبا محمد الجوهري وأبا الفتح بن شيطا وأبا إسحاق البرمكي وأبا بكر بن بشران وأبا القاسم التنوخي وخلقا يطول ذكرهم حتى سمع ممن هو في طبقته ودونها وكتب الكثير لنفسه وللناس توريقا وكان مفيد أهل بغداد والمرجوع إليه في معرفة الشيوخ وأحوالهم بعد الخطيب أبي بكر وكان ثبتا ثقة أمينا فهما أديبا عسرا في روايته فلهذا قل ما خرج عنه هكذا ذكره شيخنا يعني ابن ناصر فيما قرأت بخطه وقد كنت أسمعه كثيرا يذكر ذلك.
__________
1أخرجه ابن عدي في الكامل 2/701، والخطيب في تاريخه 4/277، 11/94 والبيهقي في الشعب وصححه، وايو الشيخ في الأمثال/160، وأبو نعيم في الحلية 4/121، والقضاعي في مسند الشهاب 1/350، وابن الجوزي في العلل المتناهية 2/29. وانظر المقاصد الحسنة ص/280، وابن حبان في روضة العقلاء ص/243.
364- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1240، طبقات الحفاظ ص/451، سير أعلام النبلاء 19/355، المنتظم 9/176، الكامل 10/500، شذرات الذهب 4/16، الوافي بالوفيات 6/113.
(1/298)

قلت وقد سأله أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي الأصبهاني عن شيوخ من أهل بغداد وغيرها وكتب جوابه في جزء قرأته بالاسكندرية على جعفر ابن أبي الحسن الهمذاني بسماعه منه.
365- شبيب بن أحمد بن محمد بن خشنام أبو سعيد البستيغي الخباز النيسابوري
حدث عن أبي نعبم عبد الملك بن الحسن الاسفرايني بشئ من مسند أبي عوانة سمع منه الأمير أبو نصر علي بن هبة الله بن ماكولا وحدث عنه زاهر بن طاهر الشحامي وأبو الأسعد القشيري وأبو الحسن عبد الغافر الفارسي.
أخبرنا عبيد الله بن علي الواسطي قال أنبأ علي بن محمد المستوفي قال أنبأ أبو الحسن الفارسي قال أما أبو سعيد شبيب بن أحمد البستيغي فهو شيخ صالح مشتغل بكسبه كان صحيح السماع سمعه قرينه أبو نصر الفامي من المشليخ فسمع من أبي نعيم والسيد أبا الحسن الحني ثم طبقته من أصحاب الأصم وتوفي في نيف وستين وأربعمائة.
__________
365- راجع ترجمته في: الانساب 2/207، سير اعلام النبلاء 18/406.
(1/299)

حرف الصاد
من اسمه صاعد
366- صاعد بن سيار بن يحيى بن محمد بن إدريس أبو العلاء القاضي الهروي.
حدث بكتاب صحيح الإسماعيلي عن الحسن بن محمد بن علي الباساني عنه وحدث عن جماعة منهم جده أبو نصر يحيى بن محمد بن إدريس وأبو عمرو إسماعيل بن بجيد وعن أبي سعيد محمد بن موسى الصيرفي وعلي بن أبي بكر الطرازي وأبي أحمد محمد بن محمد بن عبد الله المعلم وأبي سعيد عبد الرحمن بن احمد السرخسي في آخرين.
حدث عنه إبنه أبو الفتح نصر بن سيار بن صاعد القاضي وانتقى عليه شيخ الإسلام أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري وغيره.
مولده في جمادى الآخرة من سنة خمس وأربعمائة وتوفي ليلة الحد العشرين من جمادى الآخرة سنة خمس وتسعين وأربعمائة أثنى عليه عبد الغافر ابن إسماعيل بن عبد الغافر في تاريخه.
367- صاعد بن سيار بن محمد بن عبد الله بن أبي إسحاق إبراهيم أبو العلاء الإسحاقي الهروي.
__________
366- راجع ترجمته في: سير اعلام النبلاء 19/182، شذرات الذهب 3/402، الوافي بالوفيات 16/231.
367- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1270 طبقات الحفاظ ص/460، سير أعلام النبلاء 19/590، الانساب 1/223، المنتظم 9/262، شذرات الذهب 4/61.
(1/300)

حدث بكتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي عن أبي عامر محمود بن القاسم الأزدي وأبي المظفر عبد الله بن عطاء البغاورداني وله عن أبي المظفر فوت.
وحدث عن أبي إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري وأبي سعيد عبد الرحمن بن أبي عاصم الواعظ في آخرين وقدم بغداد وحدث بها قرأ عليه الحافظ أبو الفضل بن ناصر كتاب الترمذي ورأيت بخطه سمع جميع هذا الجزء على الشيخ الجليل الثقة الحافظ صاعد بن سيار.
وحدث عنه أبو الفرح عبد المنعم بن عبد الوهاب بن سعد بن صدقة بن كليب الحراني.
قال أبو سعد السمعاني مات بغورج قرية على باب هراة في ذي القعدة سنة عشرين وخمسمائة وكان حافظا متقنا كثير السماع.
ورأيت بخط الحافظ أبي الفضل محمد بن ناصر ما مختصره سمع جميع هذا الكتاب يعني الجامع الترمذي على الشيخ الجليل العدل الثقة الحافظ أبي العلاء صاعد بن سيار بن محمد بن أبي القاسم الإسحاقي الهروي بروايته عن القاضي أبي عامر محمود بن القاسم باب "تحقيق الرجم" ومن باب "لا نذر فيما لا يملك ابن آدم" إلى آخر الكتاب بروايته عن أبي المظفر عبد الله بن عطاء جميعا عن أبي محمد الجراحي عن المحبوبي عن مصنفه.
(1/301)

حرف الضاد المعجمة
368- ضياء بن أبي القاسم بن أبي علي بن الخريف أبو علي.
سمع من القاضي أبي بكر محمد بن عبد الباقي النصري الكثير وشيئا من كتاب السنن للفريابي وبعض صحيح البخاري ومشيخة القاضي أبي بكر وهي خمسة أجزاء. وكتاب المغازي تأليف محمد بن عمر الواقدي وغير ذلك وحدث عن أبي الحسين بن الفراء وأبي القاسم بن السمرقندي وكان سماعه صحيحا توفي في العشر الأخير من شوال سنة اثنتين وستمائة.
__________
368- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/8، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/204.
(1/302)

حرف الطاء
من اسمه طاهر
369- طاهر بن عبد الله بن طاهر بن عمر أبو الطيب الطبري الفقيه.
حدث بكتاب السنن للدارقطني عنه وحدث به عنه أبو منصور سعد بن علي العجلي وسمع بجرجان من أبي أحمد الغطريفي وبنيسابور من شيخه أبي الحسن الماسرجسي وعليه تفقه وببغداد من الدارقطني وعلي بن عمر الحربي السكري والمعافى بن زكريا الجريري.
قال الخطيب سمعته يقول ولدت بآمل في سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة قال وكان ثقة صادقا دينا ورعا وقال مات القاضي أبو الطيب الطبري في يوم السبت لعشر بقين من شهر ربيع الأول سنة خمسين وأربعمائة ودفن من الغد بباب حرب.
أخبرنا عبد الوهاب بن علي بن علي والحسين بن أحمد بن أيوب وأبو حفص عمر بن محمد بن طبرزد قالوا أنبأ محمد بن عبد الباقي بن محمد البزاز زاد ابن طبرزد وأبو المواهب أحمد بن محمد بن ملوك الوراق قالا أنبا أبو الطيب طاهر بن عبد الله القاضي الطبري قال أنبا أبو أحمد محمد بن أحمد بن الغطريف بجرجان قال ثنا أبو خليفة يعني الفضل بن الحباب الجمحي قال ثنا القعنبي،
__________
369- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 9/358، طبقات العبادي/114، طبقات الشيرازي/127، المنتظم 8/198، سير أعلام النبلاء 17/668، الكامل 9/651طبقات ابن هداية الله/150، شذرات الذهب 3/284، الوافي بالوفيات 16/401، وفيات الأعيان 2/512.
(1/303)

عن شعبة عن منصور عن ربعي عن أبي مسعود البدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الآولى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت" 1.
370- طاهر بن الحافظ أبي الفضل محمد بن طاهر بن علي بن أحمد الحاجي أبو زرعة المقدسي.
مولده بالري ومنشأه ثم انتقل به أبوه إلى همذان فاستوطنها إلى أن مات أسمعه أبوه بالري من محمد بن الحسين المقومي وبالدون من عبد الرحمن بن محمد الدوني كتاب السنن لأبي عبد الرحمن النسائي وبالكرج مسند الإمام أبي عبد الله الشافعي رضي الله عنه من أبي الحسن مكي بن منصور السلار وبهمذان من عبدوس بن عبد الله بن عبدوس وبساوة من أبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد الكامخي.
مولده بالري سنة إحدى وثمانين وأربعمائة وتوفي بهمذان يوم الأربعاء سابع ربيع الآخر من سنة ست وستين وخمسمائة.
حدثنا عنه جماعة من أشياخنا ببغداد ومصر وغير هما وقد حدث عنه أبو بكر محمد بن موسى الحازمي وأبو الفرج بن الجوزي رضي الله عنه وأبو محمد عبد العزيز بن الأخضر وعبد الله بن محمد بن قدامة المقدسي ونصر بن الحصري وغيرهم وروى سنن أبي عبد الله محمد بن ماجه القزويني عن المقومي بالاجازة إن لم يكن سماعا.
قال القاضي أبو المحاسن عمر بن علي القرشي بدأت بقراءة كتاب السنن لأبي عبد الله بن ماجه على أبي زرعة المقدسي قدم علينا بغداد حاجا في يوم
__________
1 رواه البخاري في صحيحه: احاديث الانبياء. الباب "51"، وكتاب الأدب: باب إذ لم تستحي فاصنع ما شئت. ورواه أبو داود في سننه: كتاب الآدب: باب في الحياء، وابن ماجه في سننه: كتاب الزهد: باب الحياء، وأحمد في مسنده 5/273.
370- راجع ترثجمته في: سير اعلام النبلاء 20/503، شذرات الذهب 4/217، الوافي بالوفيات 16/406، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/205.
(1/304)

الإثنين العشرين من شوال سنة ستين وخمسمائة فقال لنا الكتاب سماعي من أبي منصور المقومي وكان سماعي في نسخة عندي بخط أبي وفيها سماع إسماعيل الكرماني فطلبها مني فدفعتها إليه من أكثر من ثلاثين سنة قال القرشي وتحققنا أن له إجازة من المقومي فقرئ عليه بالإجازة إن لم يكن سماعا.
قلت وقد سمع من المقومي كتاب فضائل القرآن لأبي عبيد مع أبيه واصل سماعه ببغداد في وقف أبي محمد بن الخشاب النحوي في شعبان من سنة أربع وثمانين وأربعمائة.
371- طاهر بن سهل بن بشر أبو محمد الاسفرائيني الدمشقي.
سمع من أبي بكر أحمد بن علي الخطيب الحافظ بدشق شيءا من سنن أبي داود وغير ذلك حدثنا عنه القاضي أبو القاسم عبد الصمد بن محمد بن الحرستاني توفي ليلة الجمة سابع ذي الحجة من سنة احدى وثلاثين وخمسمائة بدمشق.
أنبأ أبو القاسم عبد الصمد بن محمد بدمشق في الرحلة الثانية قال أنبأ طاهر ابن سهل بن بشر الاسفرائيني قراءة عليه وأنا أسمع في سنة خمس وعشرين وخمسمائة قال ثنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب قال: أنبأ أبو سعد الماليني قراءة عليه قال: أنبأ عبد الله بن عدي الحافظ قال سمعت محمد بن أحمد ابن سعدان يقول سمعت صالحا يعني جزرة يقول: قدم بعض الشيوخ من الشام وكان عنده حريز بن عثمان قال كان لأبي أمامة خررة يرقى بها المريض فصفحت أنا الخرزة فقلت كان لأبي أمامة جزرة وإنما هو خرزة.
__________
371- راجع ترجمته في: لسان الميزان 3/206، سير اعلام النبلاء 19/591، شذرات الذهب 4/97، تهذيب ابن عساكر 7/51.
(1/305)

حرف الظاء المعجمة
372- ظفر بن عبد الله أبو الفتح الأدمي.
قريء عليه وعلى الحافظ أبي موسى الأصبهاني مسند أحمد بن حنبل بسماعها من أبي القاسم بن الحصين بسماعه من أبي علي بن المذهب بقراءة حمد بن عثمان بن سلار وقال سوى خمس أوراق من مسند عبد الله بن مسعود يرويها أبو بكر بن مالك القطيعي عن عبد الله بن أحمد بالإجازة وهي من أوله وأيضا لم يسمع أبو علي بن المذهب من القطيعي مسندين من مسند الشاميين وهما مسند فضالة بن عبيد ومسند عوف بن مالك وتحته بخط أبي موسى الخبر كما ذكر كتبه محمد بن أبي بكر موسى بخطه.
373- ظفر بن سالم بن علي بن سلامة المعروف بابن الحضير الحريمي.
سمع من عبد الأول السجزي منتخب المسند لعبد بن حميد وسمع من أبي المظفر هبة الله بن احمد الشلبي وسماعه صحيح وله حضور عنه أيضا سئل عن مولده فذكر أنه لا يعرفه ويكتب بخطه في الإجازات"مظفر" وهو في أصول سماعه بغير ميم.
توفي يوم الخميس رابع جمادى الآخرة ودفن يوم الجمعة خامس الشهر من سنة إثنتين وعشرين وستمائة بمقبرة المشهد الجديد.
__________
372- لم نعثر عليه.
373- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/207.
(1/306)

حرف العين
من اسمه عبد الله
374- عبد الله بن الزبير بن عيسى بن عبيد الله بن الزبير بن عبيد الله بن حميد أبو بكر الحميدي الملكي.
سمع من سفيان بن عيينة ومروان بن معاوية وبشر بن بكر وأبي معاوية والوليد بن مسلم وغيرهم وصنف المسند وحدث عنه أحمد بن حنبل ومحمد ابن سعد كاتب الواقدي والبخاري في صحيحه وحدث عنه بالمسند بشر بن موسى الأسدي أبو علي.
أخبرنا عبد الوهاب بن علي بن علي وعمر بن محمد قالا أنبأ هبة الله بن محمد بن الحصين أنبأ أبو طالب محمد بن غيلان قال أنبأ أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي قال: ثنا بشر بن موسى قال: ثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال: ثنا سفيان بن عيينة قال: ثنا الزهري أنه سمع القاسم يقول عن عائشة رضي الله عنها دخل النبي صلى الله عليه وسلم علي وقد استترت بقرام فيه تماثيل فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم تلون وجهه ثم هتكه وقال: "إن أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يشبهون بخلق الله تعالى" 1.374- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/181، تذكرة الحفاظ 2/413، تهذيب التهذيب 5/215، شذرات الذهب 2/45، طبقات الشيرازي ص/99، طبقات ابن هداية الله ص/15، الانساب 4/231، سير اعلام النبلاء 10/616، الوافي بالوفيات 17/179.
__________
1- اخرجه مسلم في صحيحه: كتاب اللباس والزينة: باب تحريم تصوير صورة الحيوان.... الخ، واخرجه النسائي في سننه: كتاب الزينة: باب ذكر أشد الناس عذاباً، والحميدي في سننه 15/122.
(1/307)

قال سفيان: فلما حدثنا عبد الرحمن بن القاسم حديثا فأحسن منه قال: أخبرني أبي أنه سمع عائشة تقول قدم علي رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر وقد سترت على سهوة لي بقرام فيه تماثيل فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم نزعه فقال: "إن أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله تعالى" قالت لي عائشة: فقطعنا منه وسادة أو وسادتين1.
ذكر أبو يعقوب القراب إسحاق بن إبراهيم عن البخاري أنه قال توفي أعني الحميدي سنة تسع عشرة.
ومائتين أخبرنا أحمد بن الحسن المقرئ قال أنبا أبو منصور القزاز أنبا أحمد بن علي الخطيب قال أخبرني عبد الملك بن عمر الرزاز قال أنبأ عبيد الله بن سعيد البروجردي قال ثنا عبد الله بن محمد بن وهب الحافظ قال ثنا مرار بن أحمد أبو أحمد قال سمعت أحمد بن حنبل يقول الشافعي عندنا إمام والحميدي عندنا إمام وإسحاق بن راهويه عندنا إمام.
375- عبد الله بن عبد الرحمن بن الفضل بن بهرام بن عبد الصمد أبو محمد الدارمي السمرقندي.
حدث عن يزيد بن هارون وعبد الله بن موسى وأبي المغيرة عبد القدوس ابن الحجاج وأبي اليمان الحكم بن نافع وطاف البلاد وجمع المسند.
حدث عنه محمد بن يحيى الذهلي ومسلم بن الحجاج القشيري وأبو داود السجستاني وأبو عيسى الترمذي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وصالح بن محمد جزرة ومحمد بن عبد الله الحضرمي المطين ومحمد بن عبدوس بن
__________
1 أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب اللباس والزينة: باب تحريم تصوير صورة الحيوان ... الخ. وأخرجه النسائي في سننه: كتاب الزينة: باب ذكر اشد الناس عذاباً، والحميدي في مسنده 1/122.
375- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 10/29، طبقات الحفاظ ص/239، تذكرة الحفاظ 2/534، تهذيب التهذيب 5/924، شذرات الذهب 2/130، طبقات المفسرين 1/242، سير اعلام النبلاء 12/224.
(1/308)

كامل وجعفر بن محمد الفيريابي في آخرين وروى عنه المسند عيسى بن عمر ابن العباس السمرقندي.
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي قال: أنبأ أبو منصور القزاز قال: أنبا أحمد ابن علي الخطيب قال: أنبأ هبة الله بن الحسن الطبري قال ثنا العلاء بن محمد ومحمد بن الحسن الرازي قالا: سمعنا عبد الرحمن بن أبي حاتم يقول: سمعت أبي يقول: عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي إمام أهل زمانه.
وبالإسناد أخبرنا الخطيب قال أخبرني الحسن بن محمد الأشقر قال: أنبأ محمد بن أبي بكر قال: أنبا أبو الحسين أحمد بن محمد بن يوسف الأزدي قال: ثنا أبو عمر محمد بن الأشعث البيكندي قال سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول: سمعت أبي يقول: انتهى الحفظ إلى أربعة من خراسان أبو زرعة الرازي ومحمد بن إسماعيل البخاري وعبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي والحسن بن الشجاع الثلجي أخبرنا عبد القادر بن عبد الله الرهاوي في كتابه قال أنبا أبو طاهر السلفي بالإسكندرية قال: أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي وأبو علي أحمد بن محمد البرداني قالا أنبأ هناد بن إبراهيم القاضي النسفي قال: أنبأ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الغنجار في تاريخ بخارى قال: ثنا أبو يحيى السمرقندي قال ثنا محمد بن إسحاق قال ثنا نعيم بن ناعم قال: سمعت محمد بن عبد الله بن نمير يقول غلبنا عبد الله بن عبد الرحمن بالحفظ والورع.
وبالإسناد قال: أنبأ غنجار قال: أنبأ خلف بن محمد قال: سمعت إسحاق ابن أحمد بن خلف يقول كنا عند محمد بن إسماعيل فورد عليه كتاب فيه نعي عبد الله بن عبد الرحمن فنكس رأسه ثم رفع واسترجع وجعل تسيل دموعه على خديه ثم أنشأ يقول:
إن تبق تفجع بالأحبة كلهم ... وفناء نفسك لا أبالك أفجع
قال إسحاق بن أحمد: وما سمعناه ينشد شعرا إلا ما يجيء في الحديث وبه قال ثنا الغنجار ثنا أبو يحيى السمرقندي قال ثنا محمد بن إسحاق
(1/309)

الحافظ قال حدثني أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم الوراق قال سمعت أبا محمد عبد الله بن عبد الرحمن يقول ولدت في سنة مات ابن المبارك سنة إحدى وثمانين ومائة.
وبه أنبا الغنجار قال ثنا أبو علي محمد بن محمد بن محمود المعدل قال سمعت أبا العباس المكي بن محمد بن أحمد بن ماهان الخافظ البلخي يقول مات عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي يوم عرفة وذلك يوم الخميس ودفن يوم الجمعة سنة خمس وخمسين ومائتين.
376- عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني أبو عبد الرحمن الحافظ.
حدث عن أبيه بالمسند وغيره وحدث عن جماعة يزيدون على الأربعمائة جمعنا أسماءهم في كتاب مفرد منهم أحمد بن جناب المصيصي وأحمد بن محمد بن أيوب صاحب المغازي وإبراهيم بن الحجاج السامي وأبو خيثمة ويحيى بن معين ويحيى بن عبدويه مولى بني هاشم وخلف بن هشام البزاز وخليفة بن خياط شباب العصفري وداود بن رشيد وداود بن عمرو الضبي وسليمان بن داود الزهراني وعباس بن الوليد النرسي وغيرهم.
حدث عنه أقرانه ومن هو أقدم سماعا منه منهم أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن النسائي وموسى بن هارون الحمال وعبد الله بن محمد البغوي وعبد الرحمن بن أبي حاتم بالإجازة روى عنه أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن إسحاق السراج الثقفي وأبو عبد الله محمد بن مخلد العطار وخيثمة بن سليمان الأطرابلسي في آخرين أخبرنا القاضي أبو القاسم عبد الصمد بن محمد بن الحرستاني بدمشق في الرحلة الثانية قال أنبأ طاهر بن سهل بن بشر أبو محمد الاسفرائني قراءة عليه وأنا
__________
376- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/292-293، تاريخ بغداد 9/375، تذكرة الحفاظ 2/565، شذرات الذهب 2/203، سير أعلام النبلاء 13/516، المنتظم 6/39، طبقات القراء 1/408، تهذيب التهذيب 5/141، الوافي بالوفيات 17/24.
(1/310)

أسمع في شعبان من سنة خمس وعشرين وخمسمائة قال أنبأ أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب بدمشق قال قال ابن المنادي لم يكن في الدنيا أحد أروى عن أبيه منه سمع المسند وهو ثلاثون ألفا والتفسير وهو مائة ألف وعشرون ألفا منها وثمانون ألفا والباقي وجادة وسمع الناسخ والمنسوخ والتاريخ وحديث شعبة والمقدم والمؤخر في كتاب الله عز وجل وجوابات القرآن والمناسك الكبير والصغير وغير ذلك من التصانيف وحديث الشيوخ قال وما زلنا نرى أكابر شيوخنا يسهدون له بمعرفة الرجال وعلل الحديث والأسماء والكنى والمواظبة على طلب الحديث في العراق وغيرها ويذكرون عن أسلافهم الإقرار له بذلك حتى أن بعضهم أسرف في تفريطه إياه بالمعرفة وزيادة السماع للحديث على أبيه.
وبالإسناد أنبأ أبو القاسم قال أنبأ طاهر بن سهل قال ثنا الخطيب بدمشق قال حدثني أبو يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن الفراء قال وجدت على طهر كتاب رواه أبو الحسين بن السوسنجردي عن اسماعيل بن علي الخطبي قال بلغني عن أبي زرعة أنه قال قال لي أحمد بن حنبل ابني عبد الله محظوظ من علم الحديث أو قال من حفظ الحديث إسماعيل الخطبي يشك لا يكاد يذاكرني إلا بما لا أحفظ.
وبه أنبأ الخطيب قال حدثني محمد بن علي الصوري أنبأ عبد الرحمن بن عمر المصري قال ثنا محمد بن إسحاق الملحمي القاضي قال حدثني إبراهيم ابن محمد بن بشير قال سمعت عباسا الدوري يقول كنت يوما عند أبي عبد الله أحمد بن حنبل فدخل علينا عبد الله ابنه فقال لي أحمد يا عباس إن أبا عبد الرحمن قد وعى علما كثيرا.
وبه ثنا الخطيب قال أنبأ علي بن محمد بن عبد الله المعدل قال أنبأ أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف قال قال أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل كل شيء أقول قال أبي فقد سمعته مرتين وثلاثة وأقله مرة.
وبالإسناد أنبأ أبو نعيم الحافظ قال سمعت أبا علي بن الصواف يقول ولد عبد الله بن أحمد بن حنبل سنة ثلاث عشرة ومائتين ومات سنة تسعين ومائتين.
(1/311)

وبه أنبأ الخطيب قال أنبأ محمد بن أحمد بن رزق قال أنبأ إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل يوم الأحد ودفن في آخر النهار لتسع ليال بقين من جمادى الآخرة من سنة تسعين ومائتين وصلى عليه زهير ابن أخيه صالح ودفن في مقابر التبن وكان الجمع كثيرا فوق المقدار.
أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي قال أنبأ عبد الرحمن بن محمد القزاز قال أنبأ أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب قال ثنا الحسين بن يوسف يعني ابن عمر بن مسرور القواس في سنة خمس عشرة وأربعمائة قال ثنا أحمد بن سلمان النجاد إملاء قال ثنا عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الميزان الحراني قال ثنا أبي وذكر حديثا.
377- عبد الله بن محمد بن عبد العزيز بن المرزبان بن سابور بن شاهنشاه أبو القاسم البغوي.
سمع من علي بن الجعد الجوهري وعبيد الله بن محمد بن عائشة وإسحاق بن إسماعيل الطالقاني وأبي نصر التمار وعبد الله بن عون الخزاز وأخيه محرز وخلف بن هشام المقرئ وأبي بكر بن أبي شيبة وأخيه عثمان وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وجده أحمد بن منيع في آخرين.
حدث عنه الحفاظ أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني وأبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي في صحيحهما وأبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني وأبو أحمد عبد الله بن عدي الجرجاني وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ وعمر ابن أحمد بن شاهين وغيرهم من الحفاظ.
أخبرنا عمر بن محمد بن معمر قال أنبا أبو غالب أحمد بن الحسن بن البناء قال أنبأ أبو الحسين محمد بن أحمد بن محمد بن الآبنوسي قال أنبا أبو طاهر
__________
377- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/315، تاريخ بغداد 10/111، تذكرة الحفاظ 2/737، شذرات الذهب 2/275، سير أعلام النبلاء 14/440، المنتظم 6/227، طبقات القراء 1/450، لسان الميزان 3/338، الوافي بالوفيات 17/479.
(1/312)

محمد بن عبد الرحمن المخلص قال أملأ علينا أبو القاسم ابن منيع في أول شهر رمضان سنة خمس عشرة وثلاثمائة قال رأيت في كتاب جدي أحمد بن منيع بخط يده في كتابه عن أبي معاوية عن الأعمش في آخر الكتاب مواليد أهلنا فيه ولد أبو القاسم عبد الله بن محمد يوم الإثنين أول يوم في شهر رمضان في مبتدأ النهار من سنة أربع عشرة ومائتين.
قال لنا أبو القاسم وأول من كتبت عنه إملاء في شهر ربيع الأول من سنة خمس وعشرين ومائتين إسحاق بن إسماعيل الطالقاني وكان يحضر مجلسه المحدثون.
أخبرنا عمر بن محمد بن معمر قال أنبأ علي بن طراد الزينبي قال أنبأ اسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي قال أنبأ حمزة بن يوسف السهمي قال وسألته يعني أبا بكر بن عبدان الحافظ عن أبي القاسم عبد الله بن محمد البغوي فقال لا شك أنه يدخل في الصحيح.
وقال السهمي وسمعت أبا الحسين محمد بن غسان يقول سمعت الأردبيلي وكان من أصحابنا يكتب الحديث ويفهم قال سئل ابن أبي حاتم عن أبي القاسم البغوي يدخل في الصحيح قال: نعم.
قال السهمي وسمعت أبا الحسين يعقوب بن موسى الأردبيلي يقول سألت أحمد بن طاهر فقلت موسى بن هارون الحمال إيش كان يقول في ابن بنت منيع قال إيش كان يقول ابن منيع في موسى بن هارون قال فقلت له كيف هذا فقال لأنه كان يرضى منه رأسا برأس.
وبالإسناد أنبا السهمي قال سمعت أحمد بن عبدان الحافظ يقول سمعت عمر البصري يقول سمعت عبد الله بن محمد البغوي يقول كنت يوما ضيق الصدر فخرجت إلى الشط وقعدت وفي يدي جزء عن يحيى بن معين أنظر فيه فاذا موسى بن هارون الحمال فقال يا أبا القاسم إيش معك فقلت جزءا عن يحيى بن معين قال فأخذه من يدي فطرحه في دجلة وقال تريد أن تجمع بين أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعلي بن المديني قال عبد الله فما تعلق في قلبي منه شيء فلا أذكر عنه شيئا.
(1/313)

أخبرنا أحمد بن الحسن العاقولي قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أحمد ابن علي الخطيب قال أنبأ عبيد الله بن عمر بن أحمد يعني ابن شاهين قال ثنا أبي قال سألت موسى بن هارون عن أبي القاسم بن منيع فقال ثقة صدوق لو جاز لإنسان أن يقال له فوق الثقة لقيل له قلت فان هؤلاء يتكلمون فيه فقال يحسدونه سمع من ابن عائشة ولم نسمع وذهب به إليه ولم يذهب بنا ابن منيع لا يقول إلا الحق.
أخبرنا أبو محمد عبد العزيز بن الأخضر قال أنبأ أبو منصور ابن خيرون إجازة قال أنبأ أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة قال قال لنا أبو طاهر المخلص توفي ابن منيع عشية يوم الجمعة التاسع والعشرين من شهر رمضان بعد العسر وهو سلخ الشهر سنة سبع عشرة وثلاثمائة قال شيخنا فيكون قد استكمل مائة سنة وثلاث سنين وشهرا واحدا ودفن يوم الفطر في مقبرة باب التبن التي دفن بها عبد الله بن أحمد بن حنبل.
378- عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس أبو محمد الأصبهاني.
حدث عن يونس بن حبيب بمسند أبي داود الطيالسي وحدث عن جماعة غيره.
حدث عنه أبو عبد الله بن منده الحافظ وانتقى عليه الطبراني جزءا لابنه أبي ذر وحدث عنه بالمسند أبو عبد الله الحسين بن إبراهيم الحمال وأبو بكر محمد ابن الحسن بن فورك وأبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ الأصبهانيون.
أخبرنا أبو محمد جعفر بن أبي سعيد بن أموسان الأصبهاني مشافهة قال أنبأ عبد المنعم بن محمد بن إبراهيم بن سعدويه قال أنبا أبو الخير بن ررا قال أنبأ أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه في تاريخه قال عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس بن الفرج أبو محمد مولده سنة ثمان وأربعين ومائتين وتوفي سنة ست
__________
378- راجع ترجمته في: ذكر أخبار اصبهان 2/80، شذرات الذهب 2/372، سير أعلام النبلاء 15/553، الوافي بالوفيات 17/105.
(1/314)

وأربعين وثلاثمائة حدث عن أبي مسعود ومحمد بن عاصم وهارون بن سليمان وأحمد بن عصام وأحمد بن يونس أحد الثقات سمعت محمد بن إبراهيم بن علي يقول رأيت عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس سنة سبع وثلاثمائة بمكة يحدث والمفضل الجندي وإسحاق الخزاعي حيان.
وقال أبو محمد عبد الله بن محمد يعني أبا الشيخ الحافظ حكى أبو جعفر الحناط المذكر وقال حضرت موت عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس ونحن جلوس فقال هذا ملك الموت قد جاء فقال بالفارسية: أقبض روحي كما تقبض روح رجل يقول تسعين سنة "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله".
أخبرنا أبو محمد بن الأخضر الحافظ إذنا قال أنبأ معمر بن الفاخر قراءة عليه قال أنبأ عمي يعني الحافظ أبا عبد الله محمد بن عبد الواحد الدقاق قال: سمعت إسماعيل بن عبد الغافر قال سمعت أبا الوليد وهو الدربندي يقول سمعت علي بن الحسن الاسكف يقول سمعت أبا عبد الله بن منده يقول كان شيوخ الدنيا خمسة عبد الله بن جعفر بأصبهان وأبوالعباس الأصم بنيسابور وأبو سعيد ابن الأعرابي بمكة وخيثمة بن سليمان باطرابلس وأبو علي الصفار ببغداد.
أخبرتنا عفيفة بنت أحمد بأصبهان قالت أنبأ أبو علي الحداد في كتابه قال أنبأ أبو نعيم الحافظ قال أنبأ عبد الله بن جعفر بن احمد بن فارس قال ثنا أحمد بن عاصم قال ثنا أبو عاصم قال ثنا عثمان بن سعد قال سمعت أنس بن مالك أن أعرابيا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: متى الساعة؟ قال: "هي آتية فما اعددت لها؟ " قال: ما أعددت لها من كثير عمل إلا إني أحب الله ورسوله, قال: "المرء مع من أحب" 1.
__________
1حديث "المرء مع من احب" الذي رواه أنس رواه أحمد في مسنده في مواضع كثيرة من الجزء الثاني ورواه غيره أيضا.
(1/315)

379- عبد الله بن محمد بن عثمان بن المختار الواسطي المعروف بالسقاء أبو محمد المزني الحافظ الواسطي.
حدث بمسند مسدد بن مسرهد عن أبي خليفة عنه وحدث عن زكريا بن يحيى الساجي وأبي يعلى الموصلي سمع منه بالموصل وعن محمود بن محمد الواسطي وأحمد بن يحيى بن زهير التستري وأبي عمران موسى بن سهل الجوني وعبدان بن أحمد الأهوازي وأبي حنيفة الواسطي وجعفر بن أحمد بن سنان القطان في آخرين.
حدث عنه أبو الحسن الدارقطني ويوسف بن عمر القواس وأبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ وعلي بن أحمد الرزاز وأبو العلاء القاضي الواسطي.
أخبرنا أبو العباس أحمد بن الحسن الديري قال أنبا أبو منصور القزاز قال أخبرنا أبو بكر الخطيب قال حدثني أبو العلاء الواسطي قال سمعت أبا محمد بن السقاء يذكر أنه لما قدم بغداد بآخره حدثهم مجالسة كلها بحضرة أبي الحسين بن المظفر وأبي الحسن الدارقطني من حفظه قال أبو العلاء ثم سمعت ابن المظفر وأبي الحسن الداقطني يقولان لم نر مع ابن السقاء كتابا وإنما حدثنا حفظا أو كما قال.
وبه أنبأ الخطيب قال سألت أبا العلاء عن وفاة ابن السقاء فقال توفي سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة قال أبو الحسن علي بن محمد بن الطيب الجلابي في تاريخ واسط في ترجمة ابن السقاء هو من أئمة الواسطيين الحفاظ المتقنين توفي يوم الأحد لليلتين خلتا من جمادى الآخرة من سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة.
380- عبد الله بن جعفر بن درستويه بن المرزبان أبو محمد النحوي الفارسي.
__________
379- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/965، طبقات الحفاظ ص/386، تاريخ بغداد 10/130، سير أعلام النبلاء 16/351، تاريخ بغداد 10/130، المنتظم 7/123، شذرات الذهب 3/81، الوافي بالوفيات 17/487.
380- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 9/428، طبقات المفسرين 1/230، انباه الرواة 2/113، طبقات ابن شهبة 2/27، الوافي بالوفيات 17/103، المنتظم 6/388، لسان الميزان 3/267، شذرات الذهب 2/375، وفيات الأعيان 3/44.
(1/316)

حدث بالتاريخ عن يعقوب بن سفيان الفسوي وحدث عن عباس بن محمد الدوري وأحمد بن الحباب الحميري ويحيى بن أبي طالب والقاسم بن المغيرة الجوهري وأبي قلابة الرقاشي والمبرد.
سمع منه أبو الحسن الدارقطني وأبو الحسين بن المظفر وأبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين وأثنى عليه أبو عبد الله بن منده الأصبهاني مولده سنة ثمان وخمسين ومائتين
قال الخطيب وحدثنا عنه أبو الحسن محمد بن رزقويه وأبو الحسين بن الفضل وأبو علي بن شاذان.
أخبرنا أحمد بن الحسن قال أنبأ أبو منصور القزاز قال أنبأ أحمد بن علي قال سألت البرقاني عن ابن درستويه فقال ضعفوه لأنه لما روى كتاب التاريخ عن يعقوب بن سفيان أنكروا عليه وقالوا له إنما حدث يعقوب بهذا الكتاب قديما فمتى سمعته قال الخطيب وفي هذا القول نظر لأن جعفر بن درستويه من كبار المحدثين وفهمائهم وعنده عن علي بن المديني وطبقته فلا يستنكر أن يكون بكر بابنه في السماع من يعقوب بن سفيان وغيره مع أن أبا القاسم الأزهري قد حدثني قال رأيت أصل كتاب ابن درستويه بتاريخ يقوب بن سفيان لما بيع في ميراث ابن الآبنوسي فرأيته اصلا حسنا ووجدت سماعه في صحيحا.
قال الخطيب: وسألت أبا سعد الحسين بن عثمان الشيرازي عن ابن درستويه فقال ثقة ثقة حدثنا عنه أبو عبد الله بن منده الحافظ بغير شيء وسألته عنه فأثنى عليه ووثقه أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال: سمعت أبي يسأل أبا محمد بن درستويه النحوي وأنا حاضر فقال له: في أي سنة ولدت؟ فقال: في سنة ثمان وخمسين ومائتين.
حدثنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان لفظا والحسن بن أبي بكر
(1/317)

قراءة عليه قالا توفي عبد الله بن جعفر بن درستويه يوم الإثنين لست بقين من صفر من سنة سبع وأربعين وثلاثمائة.
381- عبد الله بن عدي بن عبد الله بن محمد الحافظ أبو أحمد الجرجاني المعروف بابن القطان.
طاف البلاد وسمع ببغداد من أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وعمر بن إسماعيل بن أبي غيلان وعبد الله بن محمد البغوي وبالموصل من أبي يعلى أحمد بن علي بن المثنى وغيره وبحران من أبي عروبة وبدمشق من أبي بكر عبد الرحمن بن القاسم بن الرواس الكبير القرشي ومحمد بن العباس بن الوليد الدمشقي وبمصر من عبد الله بن سعيد بن عبد الرحمن وجعفر بن أحمد بن علي بن بيان والحسين بن عبد الغفار بن عمرو الأزدي وبغزة من الحسن بن الفرج المعري وبدمياط من محمد بن إسحاق بن بريد أبي بكر الأنطاكي وبعسقلان من أبي العباس محمد بن الحسن بن قتيبة في جماعة آخرين.
أخبرنا أبو المظفر عبد الرحيم بن أبي سعد السمعاني قال أنبأ عبد الرحمن ابن عبد الواحد أبو الأسعد القشيري قال أنبأ أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي قال أنبأ أبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي قال أبو أحمد عبد الله ابن عدي وذكر نسبه كما سقناه ثم قال سمعت أبا أحمد عبد الله بن عدي يقول سمعت أبي عدي بن عبد الله يقول ولدت يوم السبت غرة ذي القعدة من سنة سبع وسبعين ومائتين وهي السنة التي مات فيها أبو حاتم الرازي وتوفي عبد الله بن عدي عرة جمادى الآخرة سنة خمس وستين وثلاثمائة وصلى عليه أبو بكر الإسماعيلي ودفن بجنب مسجد كرز بن وبرة عن يمين القبلة مما يلي صحن المسجد وكان كتب الحديث بجرجان في سنة تسعين ومائتين عن أحمد بن حفص السعدي وغيره ثم رحل إلى العراق والشام ومصر في سنة سبع وتسعين.
روى عن أبي عبد الرحمن النسائي وعلي بن سعيد الرازي والقاسم بن
__________
381- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/380، تذكرة الحفاظ 3/940، شذرات الذهب 3/51، سير أعلام النبلاء 16/154، الوافي بالوفيات 17/318 الانساب 3/221.
(1/318)

عبد الله الأحميمي وغيرهم وصنف كتابا في معرفة ضعفاء المحدثين سماه الكامل مقدار ستين جزءا سألت أبا الحسن الدارقطني أن يصنف كتابا في ضعفاء المحدثين فقال: أليس عندك كتاب ابن عدي؟ قلت: نعم, قال: فيه كفاية لا يزاد عليه.
وكان ابن عدي جمع أحاديث مالك والأوزاعي وسفيان الثوري وشعبة وإسماعيل بن أبي خالد وجماعة من المقلين وصنف على كتاب المزني سماه "الانتصار" وكان أبو أحمد بن عدي حافظا متقنا لم يكن في زمانه مثله.
382- عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن شيرويه أبو محمد المديني النيسابوري.
حدث بالمسند عن إسحاق بن راهويه وحدث عن جماعة غيره حدث عنه محمد بن إسحاق بن خزيمة ودعلج بن أحمد السجزي وأبو أحمد محمد بن أحمد بن الغطريف الجرجاني وأبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان.
قال الحاكم في تاريخه سمع عبد الله بن شيرويه بخراسان إسحاق بن راهويه وعمرو بن زرارة ومحمد بن رافع وأقرانهم وأكثر حديثه عن البصريين وأقدم شيوخه بها عبد الله بن معاوية الجمحي وخالد بن يوسف السمتي فمن بعدهما أحمد بن عبدة وطبقته وبالكوفة هنادا وأبا كريب وغيرهما وبالحجاز كتاب ابن عيينة عن محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني وطبقته وقد روى عنه محمد بن إسحاق بن خزيمة وأبو حامد بن الشرقي وحفاظ بلدنا.
سمعت عبد الله بن سعد يقول توفي عبد الله بن شيرويه سنة خمس وثلاثمائة سمعت أبا الوليد حسان بن محمد الفقيه وأبا محمد عبد الله بن سعيد الحافظ يقولان سمعت إبراهيم بن أبي طالب وسئل عن عبد الله بن شيرويه وعن روايته المسند من أوله إلى آخره عن إسحاق بن إبراهيم فقال كان إسحاق لا يعيد
__________
382- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/308 تذكرة الحفاظ 2/705، سير اعلام النبلاء 14/166، شذرات الذهب 2/246، الوافي بالوفيات 17/476.
(1/319)

على احد وانا أتعجب كيف لم يفته شيء من المسند ثم قال لقد رأيت له منزلة عند إسحاق لمكان أبيه.
قال الحاكم وسمعت أبا الوليد قال سمعت أبا نصر الكشي يقول دخلت على إبراهيم بن أبي طالب فقلت يا أبا إسحاق إنك لا تتفرغ لقراء المسند واشتهى سماعه فقال لم لا تسمعه عن عبد الله بن سيرويه؟ فقلت: لما بلغني أنك تكلمت فيه فقال: ما تكلمت فيه من حدثك عني فهو كذب إذهب فاسمعه منه فانه حفظ الكتاب.
وقال الحاكم سمعت أحمد بن الخضر الشافعي يقول سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول كنت أرى عبد الله بن شيرويه يناظر وأنا صبي فكنت أقول ترى أتعلم مثل ما يعلم ابن شيرويه قط.
سمعت أبا الوليد يقول كان عبد الله بن شيرويه ينفر من إعادة الفوات من المسند ويقول كان إسحاق لا يعيد علينا فحضرته يوما وتقدم أبو سعيد محمد بن هارون المسكي فقال يا أبا محمد فاتني من أول المجلس أحاديث فقال عبد الله كان إسحاق لا يعيد علينا فتغير أبو سعيد وقال يا أبا محمد ولا كل هذا فانك تقول حدثنا إسحاق قال أنبأ عبد الرزاق وأنا أقول حدثنا إسحاق قال أنبا عبد الرزاق فقال عبد الله نعم يا أبا سعيد ولكن إسحاقي ليس كإسحاقك.
أخبرنا زاهر بن أحمد بأصبهان أنبا إسماعيل بن الفضل الحافظ قال أنبأ أبو بكر أحمد بن علي بن خلف الأديب أنبا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم قال سمعت أبا الوليد الفقيه يقول سمعت إبراهيم بن أبي طالب وسئل عن عبد الله بن شيرويه فقال لقد خلط واشتغل بما لا يليق بالعلم وأهله إلا أنه حفظ الأصول لوقت الحاجة إليها.
أخبرنا محمود بن احمد المضري الأصبهاني قال أنبأ زاهر بن طاهر الشحامي قال أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجروذي قال أنبأ أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان قال أنبأ أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن ابن شيرويه المديني ثنا لإسحاق بن إبراهيم الحنظلي أنبأ يوسف بن عطية ثنا
(1/320)

قتادة عن أنس بن مالك قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسير له فسمع مناديا ينادي الله أكبر الله أكبر, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خرج من النار" فابتدرناه لننظر من هو فاذا هو حبشي يرعى غنمة له فحضرت صلاة المغرب فأذن لنفسه1.
383- عبد الله بن أحمد بن حموية أبو محمد الحموي السرخسي سمع صحيح البخاري من أبي عبد الله محمد بن يوسف الفربري بفربر في سنة ست عشرة وثلاثمائة حدث عنه الحافظ أبو ذر عبد بن أحمد الهروي وعبد الرحمن بن المظفر الداودي.
قال أبو سعد السمعاني في كتاب الأنساب أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حموية السرخسي الحموبي نزيل بوشنج وهراة وكان رحل إلى بلاد ما وراء النهر وسمع بفربر أبا عبد الله محمد بن يوسف بن مطر الفربري رواية الصحيح وبسمرقند أبا عبد الله محمد بن يوسف بن مطر الفربري رواية الصحيح وبسمرقند أبا عمر العباس بن عمر السمرقندي راوي الدارمي وبخرشكت أبا إسحاق إبراهيم بن خزيم الشاشي راوي مسند عبد بن حميد وغيرهم سمع منه أبو بكر محمد بن أبي الهيثم عبد الصمد الترابي المروزي وأبو الحسن عبد الرحمن ابن محمد الداودي البوشنجي وغيرهما.
أخبرنا عبد السلام بن عبد الله الداهري الخراز أنبأ أحمد بن محمد العباسي المكي أنبأ إسماعيل بن عبد العزيز العكي قال أنبا أبو محمد هياج بن عبيد الحطيني قال أنبأ أبو ذر عبد بن أحمد بن محمد الحافظ الهروي قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حمويه أبو محمد السرخسي قرأت عليه ثقة صاحب أصول حسان وذكر حديثا قرأت في تاريخ أبي يعقوب إسحاق بن إبراهيم القراب الحافظ توفي أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حمويه السرخسي في ذي الحجة لليلتين بقيتا منه سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة.
__________
1 عزاه في كنز العمال 8/366-367 لابي الشيخ.
راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 17/45، شذرات الذهب 3/100. الانساب 4/230.-383
(1/321)

384- عبد الله بن محمد بن عبد الله بن علي بن زياد أبو القاسم السمذي الدورقي.
روى مسند إسحاق بن راهويه عن عبد الله بن محمد بن شيرويه وأحمد بن إبراهيم بن بنت نصر حدث عنه أبو سعد عبد الرحمن بن حمدان النصروي.
قال الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور بعد ان نسبه سمع أبا بكر محمد بن حمدون وأبا حامد بن الشرقي وحدث من أصول صحيحة توفي بالنهروان متوجها إلى الحج لست بقين من شوال سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة وحدث عنه في تاريخه.
385- عبد الله بن أحمد بن محمد بن سعيد أبو القاسم بن أبي سعيد الفقيه النسوي.
قال الحاكم ورد نيسابور غير مرة وهو شيخ العلم والعدالة وسمع بنيسابور مسند إسحاق بن راهويه من عبد الله بن شيرويه وبالعراق من أبي بكر الباغندي توفي أبو القاسم بن أبي سعيد الفقيه بنسا في شوال من سنة اثنتين وثمانين وثلاثمائة وختم به الرواية عن الحسن بن سفيان.
386- عبد الله بن محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن علي بن جعفر بن منصور بن مت أبو إسماعيل الحافظ الأنصاري الهروي.
من ولد خالد بن زيد أبي أيوب الأنصاري الحافظ الثقة المأمون لقي الحفاظ وحدث عن خلق كثير منهم عبد الجبار بن محمد الجراحي،
__________
384- راجع ترجمته في: الانساب 7/135.
385- راجع ترجمته في: تاريخ بغداد 9/394، سير اعلام النبلاء 16/412، شذرات الذهب 3/103، الوافي بالوفيات 17/45.
386- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/440، تذكرة الحفاظ 3/1183، طبقات المفسرين 1/255، طبقات المفسرين للسيوطي ص/25، المنتظم 9/44، سير اعلام النبلاء 18/503، الكامل 10/168، شذرات الذهب 3/365، الوافي بالوفيات 17/597.
(1/322)

وعبد الرحمن بن محبوب بن مبرور وأحمد بن علي بن محمد بن منجويه الأصبهاني ومحمد بن موسى الحرشي وأبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم القراب ومحمد بن المنتصر الباهلي وأحمد بن الغمر الحاكم البوشنجي وحمد بن أحمد بن محمد في آخرين.
حدث عنه الحفاظ محمد بن طاهر المقدسي ومؤتمن بن أحمد الساجي وعبد الله بن أحمد بن السمرقندي وعبد الأول السجزي وأبو صابر عبد الصبور ابن عبد السلام الهروي وأبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم الكروخي في خلق كثير.
قال أبو عبد الله الحسين بن محمد بن الحسين بن الجنيد الكتبي الهروي توفي ناصر السنة أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري عشية يوم الجمعة الثاني والعشرين من ذي الحجة سنة إحدى وثمانين وأربعمائة وكان مولده في شعبان سنة ست وتسعين وثلاثمائة.
حدثني محمد بن عبد الواحد بن أحمد الحافظ الجبلي بالجبل ظاهر دمشق قال أنبأ أبو طاهر السلفي في كتابه قال وسألته يعني مؤتمن بن أحمد الساجي عن عبد الله بن محمد الأنصاري الهروي فقال كان آية في لسان التذكير والتصوف من سلاطين العلماء سمع ببغداد أبا محمد الخلال وغيره ويروي في مجالس الوعظ أحاديث بالإسناد وينهى عن تعليقها عنه وكان بارعا في اللغة حافظا للحديث.
وسمعته يعني أبا نصر يقول دخلت هراة فأنفذ إلي عبد الهادي بن عبد الله الأنصاري وقال إن والدي يريد أن يراك فمضيت إليه عشية فقال ترجع غدا فبكرت إليه فقام معي وحده يمشي من حجرته إلى دار والده وأقعدني واستؤذن فأذن لنا وكان قد وضعت له مخدة عند التخت وقد استند إليها فسلمت عليه وقال المجلس بحكمك فطلبت منه كتاب ذم الكلام تصنيفه فقال النسخ كثيرة تكتب من نسخة وتحضر أصلي وقت القراءة فكتبته وأحضر أصله فقرأت عليه وكان قد روى فيه حديثا عن علي بن بشرى عن أبي عبد الله بن منده عن إبراهيم بن مرزوق فقلت له: هكذا هو؟ فقال: نعم وإبراهيم هو شيخ الأمم ومن
(1/323)

في طبقته وهو الآن في كتابه على هذا الوجه وكان يدخل عليه الجبابرة والأمراء فما كان يبالي بهم ويرى بعض أصحاب الحديث من الغرباء فيكرمه إكراما يتعجب منه الخاص والعام قال مؤتمن وسمعته يقول كان عبد الله الأنصاري يقول هذا الشأن يعني الحديث شأن من ليس له شأن سوى هذا الشأن.
387- عبد الله بن عطاء بن عبد الله الإبراهيمي أبو محمد الحافظ الهروي.
قال أبو سعد السمعاني هو أحد من عنى بهذا الشأن ورحل في طلبه سمع ببغداد من أبي الحسين بن النقور وعبد العزيز السكري وأبي القاسم بن الخلال وأبي القاسم بن السري توفي بطريق مكة راجعا من الحج سنة ست وسبعين وأربعمائة.
388- عبد الله بن عطاء أبو المظفر البغاورداني.
حدث عن عبد الجبار بن محمد أبي محمد الجراحي عن المحبوبي بكتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي رواه عنه أبو نصر المؤتمن بن أحمد الساجي وأبو نصر الحسن بن محمد بن إبراهيم اليونارتي الحافظ وأبو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار الفامي في آخرين.
قال المؤتمن أبو المظفر عبد الله بن عطاء بن أبي أحمد محمد بن بكر بن مسعود بن عبد الصمد بن مسعود بن أبي بكر البغاورداني ومن طريقه وطريق البغوي يعني أبا سعيد دون الآخرين وقع لنا سماع التراجم والأبواب من غير شك رأيته مبينا في نسخة المؤتمن بن أحمد الساجي.
قال أبو عبد الله الحسين بن محمد بن الحسن الكتبي الهروي توفي أبو المظفر عبد الله بن عطاء البغاورداني في شهر رمضان من سنة سبع وثمانين وأربعمائة ببغاوردان.
__________
387- راجع ترجمته في: الوافي بالوفيات 17/319، المنتظم 9/8، لسان الميزان 3/316 شذرات الذهب 3/352.
388- راجع ترجمته في: هامش الانساب 3/214-215.
(1/324)

389- عبد الله بن علي بن أحمد أبو محمد النحوي المقرئ المعروف بابن بنت الشيخ أبي منصور الخياط.
حدث عن جده أبي منصور محمد بن احمد الخياط بمسند أبي بكر الحميدي وحدث عن أبي الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبي منصور العكبري النديم وطراد بن محمد الزينبي وأبي الخطاب نصر بن أحمد بن البطر وغيرهم.
حدثنا عنه جماعة من أشياخنا وكان ثقة صالحا من أئمة المسلمين وقرأ القرآن بالروايات على جده أبي منصور المذكور وعلى عبد القاهر بن العباسي وأبي طاهر بن سوار وثابت بن بندار ويحيى بن أحمد السيبي وغيرهم وكان شيخ العراق يرجع إلى دين وثقة وأمانة مولده في شعبان من سنة أربع وستين وأربعمائة وتوفي في يوم الإثنين ثامن عشرين شهر ربيع الآخر من سنة إحدى وأربعين وخمسمائة حدثنا عنه جماعة ببغداد وزيد بن الحسن الكندي بدمشق وإسماعيل بن إبراهيم السيبي بدنيسر.
390- عبد الله بن محمد بن الفضل بن أحمد أبو البركات بن أبي عبد الله الفراوي النيسابوري.
سمع كتاب الصحيح لأبي عوانة من جماعة من أول الكتاب إلى باب فضائل المدينة من أبي عمرو عثمان بن محمد بن عبد الله المحمي ومنه إلى باب فضائل القرآن من أبي الفضل محمد بن عبيد الله الصرام ومنه الى آخر المسند من فاطمة بنت أبي علي الدقاق قالوا أنبا أبو نعيم جميعا.
قال أبو سعد السمعاني في معجم شيوخه كان عالما فاضلا ثقة صدوقا دينا حسن الأخلاق متوددا سمع من أبيه وجده أبي مسعود ومن جده لأمه أبي
__________
389- راجع ترجمته في: الانساب 5/225، المنتظم 10/122، الكامل 11/118، انباه الرواة 2/122، سير اعلام النبلاء 20/130، معرفة القراء الكبار 2/403، طبقات القراء 1/434، شذرات الذهب 4/128، الوافي بالوفيات 17/331.
390- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 20/227، شذرات الذهب 4/153.
(1/325)

عبد الرحمن الشحامي وأبي عمرو عثمان بن محمد المحمي وأبي نصر محمد ابن سهل السراج وأبي بكر أحمد بن علي بن خلف الشيرازي وأبي بكر محمد بن إسماعيل التفليسي وأبي الحسن علي بن بكر أحمد بن محمد المديني سمعت الكثير بنيسابور وولادته في سنة أربع وسبعين وأربعمائة ووفاته في منه ذي القعدة من سنة تسع وأربعين وخمسمائة بنيسابور بعد إغارة الغز قيل إنه مات من الجوع.
391- عبد الله بن أحمد بن محمد أبو المعالي الحلواني.
حدث عن أبي سعد محمد بن محمد المطرز بمسند أبي داود الطيالسي وروى أيضا عن عبد الرحمن بن حمد الدوني رياضة المتعلمين لأبي بكر بن السني سمعهما منه أبو سعد بن السمعاني.
392- عبد الله بن أحمد بن أبي الفتح الخرقي الأصبهاني أبو الفتح بن أبي العباس
حدث عن أبي مطيع محمد بن عبد الواحد المصري وجدت بخط أبي رشيد محمد بن أبي بكر بن الغزال الأصبهاني قال عبد الله بن أبي العباس الخرقي قال هو بقية المشايخ في وقته سمع كتاب الصحيح لمسلم بن الحجاج من الشيخ عبد الرحمن بن إسماعيل الصابوني من عبد الغافر وسمع كتاب السنن لأبي عبد الرحمن النسائي من عبد الحمن بن حمد الدوني وسمع كتاب عمل يوم وليلة تأليف أبي بكر السني بسماعه من أبي نصر الكسار عنه وتوفي سنة ثمانين وخمسمائة.
وقال المهذب بن زينة مولده عاشر ذي الحجة من سنة تسعين وأربعمائة وتوفي في رجب من سنة تسع وسبعين وخمسمائة سمع من أبي محمد الدوني كتاب رياضة المتعلمين.
__________
391- راجع ترجمته في: الأنساب 4/194، المنتظم 10/113، الكامل 11/103، سير أعلام النبلاء 20/114، شذرات الذهب 4/112، وفي الانساب: الحلوائي.
392- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/266، العبر 3/78.
(1/326)

393- عبد الله بن عمر بن أحمد بن منصور بن محمد بن القاسم بن حبيب بن عبدوس أبو سعد بن الصفار النيسابوري الفقيه.
سمع الكثير وحدث بنيسابور وكان إماما ثقة صالحا يجمع على دينه وأمانته حدث بكتاب الصحيح لمسلم عن أبي عبد الله الفراوي رحمه الله وبالسنن الكبير لأبي بكر البيهقي عن زاهر بن طاهر عنه سماعا وكتاب السنن والآثار للبيهقي بسماعه من عبد الجبار الخواري عن المصنف وكتاب السنن لأبي داود سمعه منه أبي الحسن عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر الفارسي بسماعه من نصر بن علي الحاكمي وغير ذلك.
نقلت من خط المطهر بن سديد النوزكاني نسبه كما ذكرته وقال مولده سنة ثمان وخمسمائة وهو أكثر مشايخ خراسان سماعا وأقدمهم سنا وسندا تفرد بالسماع عن جده لأمه أبي نصر القشيري توفي في سابع شعبان من سنة ستمائة بنيسابور.
394- عبد الله بن منصور بن عمران بن ربيعة أبو بكر بن الباقلاني الواسطي المقريء.
حدث بكتاب السنن لأبي داود عن أبي الحسن بن إبراهيم الفارقي الفقيه قاضي واسط وسماعه منه في سنة ثمان عشرة وخمسمائة حدثني أبو عبد الله محمد بن أحمد بن الحسن الواسطي ابن أخت شيخنا عبد الرحمن بن عبد السميع وكان ثقة صالحا قال سمعت منه كتاب السنن وسماعه فيه صحيح من أبي علي الفارقي وكان قد قرأ على أبي العز القلانسي بكتاب الإرشاد في قراءة العشرة وقراءته بذلك الكتاب صحيحه وما سوى ذلك فإنه كان يزوره.
__________
393- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/817، سير أعلام النبلاء 21/403، شذرات الذهب 4/345، الوافي بالوفيات 17/372.
394- راجع ترجمته في: طبقات القراء 1/460، سير أعلام النبلاء 21/246، الكامل 12/54، التكملة لوفيات النقلة رقم/381، معرفة القراء 2/565، طبقات القراء 1/460، شذرات الذهب 4/314، الوافي بالوفيات 17/640، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/225.
(1/327)

قال لي أبو طالب عبد الرحمن بن محمد بن عبد السميع كان أبو بكر بن الباقلاني يسمع كتاب مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن مؤلفها أبي عبد الله بن الجلابي فسألته عن سماعه فقال في نسخه لابن معته1 وليست موجودة بواسط فقلت له إنها توجد أعني الفضائل مختلفة كل نسخة تزيد على الأخرى وتنقص فلم يزل يسمعها من أي نسخة كانت.
حدثني أبو عبد الله محمد بن سعيد بن الدبيثي قال مولد شيخنا أبي بكر بن الباقلاني في محرم سنة خمسمائة وتوفي بواسط يوم السبت سلخ شهر ربيع الآخر من سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة سمع الكثير من شيخنا أبي العز القلانسي وأبي علي الفارقي وخميس الحوزي ومحمد بن علي بن الجلابي وغيرهم.
وحدثني أبو عبد الله محمد بن أحمد بن الحسن الحاكم بواسط قال لما انحدر الشيخ أبو الفرج بن الجوزي إلى واسط قرأ على أبي بكر بن الباقلاني كتاب الإرشاد لأجل ابنه وقرأ معه ابنه يوسف.
395- عبد الله بن أحمد بن أبي المجد بن غنائم الحربي الإسكاف أبو محمد حدث بمسند أحمد عن أبي القاسم بن الحصين وسماعه صحيح أصعد إلى الموصل وحدث بها توفي في يوم الجمعة ثاني عشر محرم من سنة ثمان وتسعين وخمسمائة.
396- عبد الله بن محمد بن أحمد بن حمدوية أبو منصور البيع.
حدث بالمسند عن أبي القاسم بن الحصين وبسنن أبي داود عن أبي غالب
__________
1 كذا في الأصل.
395- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/638، سير اعلام النبلاء 21/361، شذرات الذهب 4/335، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/211.
راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/310، سير اعلام النبلاء 21/273، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/222.-396
(1/328)

محمد بن الحسن الماوردي بسماعه من أبي علي التستري وسمع من أبي سهل محمد بن إبراهيم بن سعدويه وأبي القاسم الحريري وغيرهم.
توفي يوم السبت ثالث صفر من سنة اثنتين وتسعين وخمسمائة وذكر أنه أسن من اخيه إبراهيم بسنتين ومولد إبراهيم سنة عشر وخمسمائة وسماعهما معا صحيح.
397- عبد الله بن نصر الله بن الحسن بن صالح أبو جعفر الهاشمي المعروف بابن شريف الرحبة.
سمع صحيح البخاري من أبي الوقت بقراءة ابن شافع وحدث به سمعت منه احاديث وسماعه صحيح ومولده في ثالث صفر من سنة أربعين وخمسمائة وتوفي بكرة الثلاثاء رابع شهر رمضان من سنة اثنتين وعشرين وستمائة.
398- عبد الله بن أبي الحسن بن أبي الفرج الجبائي الشامي.
سمع ببغداد من أبي الفضل الأرموي ومحمد بن ناصر وغيرهما وبأصبهان من أبي الخير محمد بن أحمد الباغيان ومسعود الثقفي وسمع جامع أبي عيسى الترمذي من شاكر بن علي الأصبهاني وحدث وكان ثقة صالحا استوطن أصبهان إلى أن مات بها في ثالث جمادى الآخرة من سنة خمس وستمائة.
قال لي محمد بن عبد الواحد المقدسي إنه من قرية من اعمال طرابلس الشام يقال لها الجبة.
399- عبد الله بن القاضي أبي المحاسن عمر بن علي بن الخضر القرشي الدمشقي.
سمع كتاب صحيح الإسماعيلي من يحيى بن ثابت عن أبيه وحدث به بدمشق،
__________
397- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/2068.
398- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/1059، سير اعلام النبلاء 21/488، شذرات الذهب 5/15، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/288.
399- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1365.
(1/329)

وسمع من أبي الفتح بن البطي والقاضي أبي محمد عبد الله بن منصور بن الموصلي في خلق كثير وكان يخرج إلى الشام في تجارة فيحدث في طريقه وكان ثقة صالحا توفي رحمه الله في أوائل شهر رمضان من سنة ست عشرة وستمائة بقرية من اعمال بغداد0
400- عبد الله بن محمد بن سابور أبو بكر القلانسي الشيرازي.
سمع سنن أبي داود من أبي المبارك عبد العزيز بن محمد بن منصور بن ابراهيم الأدمي الشيرازي المقريء بقراءة محمد بن عبد الرحمن بن محمد المسعودي البنجديهي في محرم سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة بجامع شيراز وسمع من أبي المبارك أيضا مشيخة يعقوب بن سفيان الفسوي بسماع الأدمي من أبي بكر محمد بن الحسن بن سليم الأصبهاني بسماعه من أبي علي الحسن بن أحمد بن شاذان قال ثنا عبد الله بن جعفر بن درستويه قال ثنا يعقوب.
نقلت من خط رفيقنا أبي العباس أحمد بن علي النفزي الأندلسي قال عبد الله بن محمد بن سابور شيخ صالح صاحب هدي وسمعت حسن وهو ثقة مقبول القول عند اعيان بلده صاحب مروءة وتواضع نفعه الله وبارك في عمره سألت عن مولده فقال ولدت في يوم السبت تاسع ربيع الآخر من سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة بشيراز
401- عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامة أبو محمد الفقيه الحنبلي.
سمع ببغداد من أبي الفتح بن البطي ويحيى بن ثابت وأبي زرعة المقدسي وأبي الكارم البادرائي ومن بعدهم في خلق كثير وتفقه ببغداد وعاد إلى دمشق وحدث وصنف وانتفع به وكان إماما ثقة فاضلا صالحا.
توفي بدمشق يوم عيد الفطر من سنة عشرين وستمائة ودفن من الغد بجبل قاسيون رحمه الله.
__________
400- لم نعثر عليه.
401- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/88، سير اعلام النبلاء 22/165، التكملة لوفيات النقلة رقم/1962، الوافي بالوفيات 17/37، فوات الوفيات 2/158، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/212.
(1/330)

سمع وروى مسند الشافعي وسنن ابن ماجه عن أبي زرعة طاهر بن محمد بن طاهر المقدسي وغير ذلك وكان من المكثرين والأئمة.
(1/331)

من اسمه عبد الرحمن
402-عبد الرحمن بن أبي حاتم محمد بن إدريس بن المنذر بن داود بن مهران أبو محمد الرازي.
الإمام ابن الإمام طاف البلاد سمع ببلده من أبيه وأبي زرعة ومحمد بن مسلم بن رواة وغيرهم وببغداد من أحمد بن يحيى الصوفي وأبي نشيط محمد بن هارون والحسن بن عرفة وبواسط من أحمد بن سنان القطان ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وبالكوفة من محمد بن إسماعيل عن سمرة الأحمسي وأبي سعيد عبد الله بن سعيد الأشج وعلي بن منذر الطريقي وبمصر من يونس بن عبد الأعلى الصدفي وبحر بن نصر والربيع بن سليمان المرادي ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم وبالشام من جماعة من محمد بن يعقوب الدمشقي ويزيد بن محمد بن عبد الصمد ومحمد بن عزيز الأيلي وبغزة من عبد الله بن محمد بن عمرو الغزي ومن خلق كثير في هذه البلاد وغيرها.
روى عنه أبو أحمد الحسين بن علي التميمي النيسابوري وأبو سعيد عبيد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي ويوسف وأحمد ابنا القاسم الميانجي وأبو الحسين أحمد بن جعفر البحيري.
أخبرنا أبو صالح الجبلي الفقيه قال أنبأ أبو طاهر السلفي قال أنبأ إسماعيل بن عبد الجبار المالكي قيثال قال أنبأ أبو يعلى الخليل بن عبد الله بن أحمد الحافظ القزويني قال أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي أخذ علم أبيه وأبي زرعة وكان بحرا في العلوم ومعرفة الرجال والحديث الصحيح من السقيم وله من التصانيف ما هو أشهر من ان يوصف في الفقه والتواريخ واختلاف الصحابة
__________
402- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/829، طبقات المفسرين 1/285، طبقات العبادي ص/29، طبقات المفسرين للسيوطي ص/17، فوات الوفيات 1/542، 2/287، لسان الميزان 3/432، سير اعلام النبلاء 13/263، شذرات الذهب 2/308، تاريخ قزوين 3/153.
(1/331)

والتابعين وعلماء الأمصار وكان زاهدا يعد من الأبدال ولد سنة أربعين ومائتين ومات سنة سبع وعشرين وثلاثمائة ويقال إن السنة بالري ختمت به وأمر بدفن الأصول من كتب أبي زرعة وأبي حاتم ووقف من الكتب تصانيفه وكان وصيه ابن الدرستيني.
سمعت أحمد بن محمد بن الحسين الحافظ يحكي عن علي بن الحسين الدرستيني القاضي أن أبا حاتم الرازي كان يعرف اسم الله الأعظم وظهر بابنه عبد الرحمن علة فاجتهد أن لا يدعو بذلك الاسم فإنه لا يسأل بذلك الاسم شيء من الدنيا وإنما يسئل به ما في الآخرة فلما اشتدت بعبد الرحمن العلة غلب عليه الحزن حتى دعا الله تعالى بذلك الاسم فشفاه الله عز وجل فرأى أبو حاتم في نومه أنه قيل له استجيب دعاءك ولكن لا يعقب ابنك لأنك دعوت بالاسم للدنيا فكان عبد الرحمن مع زوجته سبعين سنة فلم يرزق ولدا وقيل إنه ما مسها وكانت أمرأته في الصلاح.
مثله أخبرنا الحافظ أبو محمد عبد العزيز بن محمود بن الأخضر فيما قرأت عليه قال أنبا أبو محمد يحيى بن علي بن الطراح أنبا أبو بكر محمد بن علي الخياط قال أنبأ أبو علي الحسن بن الحسين بن حمكان الفقيه الشافعي قال ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن إبراهيم بن يونس ختن الليث الرازي بالري قال سمعت عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي يقول دخلت دمشق على كتبة الحديث فمررت بحلقة قاسم الجوعي فرأيت نفرا جلوسا حوله وهو يتكلم عليهم فهالني منظرهم فسمعته يقول اغتنموا من أهل زمانكم خمسا منها إن حضرتم لم تعرفوا وإن غبتم لم تفتقدوا وإن شهدتم لم تشاوروا وإن قلتم شيئا لم يقبل قولكم وإن عملتم شيئا لم تعطوا به وأوصيكم بخمس أيضا وإن ظلمتم لم تظلموا وإن مدحتم لم تفرحوا وإن ذممتم لم تجزعوا وإن كذبتم فلا تغضبوا وإن خانوكم فلا تخونوا قال فجعلت هذا فائدتي من دمشق.
أخبرنا أبو مسلم هشام بن عبد الرحيم بن أحمد بن محمد بن الأخوة بأصبهان قال أنبا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي قال أنبأ أحمد بن النعمان قال ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الفضل بن شهريار قال ثنا ابن أبي حاتم يعني
(1/332)

عبد الرحمن بن محمد بن إدريس الرازي قال ثنا أحمد بن سنان الواسطي ثنا يزيد بن هارون أنبا ورقاء قال ثنا زيد بن أسلم عن أبيه قال رأيت عمر بن الخطاب قبل الحجر وقال: إني لاقبلك وأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك.
أخبرتنا عفيفة بنت أحمد إجازة عن كتاب عبيد الله بن أبي علي الحداد قال: أنبا سليمان بن إبراهيم بن محمد بن سليمان الحافظ قال: ثنا أحمد بن محمد بن عبد الله الهروي الحافظ سنة ثمان وأربعمائة قال: سمعت أبا سعيد عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي يقول: دخل يوسف بن الحسين الرازي على أبي محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم وبين يديه كتاب الجرح والتعديل في أسماء المحدثين فقال: يا أبا محمد ما هذا الكتاب؟ فقال: كتاب الجرح والتعديل, فقال: يا أبا محمد كم من قوم قد حطوا رحالهم في الجنة وأنت قاعد في الدنيا تغتابهم؟ قال: فبكى عبد الرحمن بن أبي حاتم رحمه الله وقال: لو كنت سمعت هذا الكلام منك قبل هذا لما صنفت هذا الكتاب.
403- عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة الصدفي المصري أبو سعيد الحافظ.
صاحب التاريخ حدث عن أبيه عن جده وعن أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي وعبد الكريم بن إبراهيم المرادي وعاصم بن رازح وأحمد بن شعيب وعلي بن سعيد الرازي وعلي بن الحسن بن قديد وأحمد بن الحارث بن مسكين وإسحاق بن إبراهيم بن يونس وموسى بن هارون بن كامل وغيرهم.
حدث عنه ابنه أبو الحسن علي وأبو عبد الله محمد بن إسحاق بن منده الأصبهاني الحافظ.
__________
403- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/368، تذكرة الحفاظ 3/898، سير اعلام النبلاء 15/578، شذرات الذهب 2/375.
(1/333)

قال أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن عبد الرحمن القراب في تاريخه أنبا أحمد بن محمد يعني الماليني قال سمعت أبا الحسن علي بن عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى الصدفي يقول توفي أبي عبد الرحمن بن احمد بن يونس في جمادى الآخرة سنة سبع وأربعين وثلاثمائة وولد سنة إحدى وثمانين ومائتين.
404- عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن بن بندار بن إبراهيم بن جبريل ابن محمد بن علي بن سليمان العجلي أبو الفضل الرازي المقرئ سمع
بمصر من أبي مسلم محمد بن أحمد الكاتب البغدادي وبدمشق من عبد الوهاب بن الحسن الكلابي وبسر من رأى من أحمد بن محمد بن يوسف الرفاء وحدث بمسند محمد بن هارون الروياني عن أبي القاسم جعفر بن عبد الله بن فناكي.
قال يحيى بن منده في تاريخه قدم أصبهان مرارا ثم خرج من أصبهان إلى كرمان فحدث بها وقرأ عليه القرآن جماعة ومات بها في بلد اوشير سنة أربع وخمسين وأربعمائة في جمادى الأولى وبلغني أنه ولد في سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة ثقة ورع متدين عارف بالقراءات والروايات عالم بالأدب والنحو وهو مع هذا أكبر من ظان يدل عليه مثلي وهو أشهر من الشمس وأضوأ من القمر ذو فنون من العلم رحمه الله وكان شيخا مهيبا منظورا فصيح اللسان حسن الطريقة كبير الوزن.
أخبرنا زاهر بن أحمد بأصبهان قال أنبا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الخلال بقراءة الحافظ أبي موسى عليه وانا أسمع في ذي القعدة من سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة قال ثنا الإمام أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي العباس أحمد بن الحسن بن بندار بن إبراهيم بن جبريل بن محمد بن علي بن سليمان العجلي المقرئ الرازي وكان مولده سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة وتوفي في جمادى الأولى من سنة أربع وخمسين يعني وأربعمائة.
__________
404- راجع ترجمته في: طبقات القراء 1/361.
(1/334)

أخبرنا في قدمته الخامسة علينا سنة إحدى وخمسين قال أنبا أبو القاسم جعفر بن عبد الله بن يعقوب بن فناكي قال أنبأ أبو بكر محمد بن هارون الروياني قال ثنا أبو عبد الله الزيادي قال ثنا معتمر عن أبيه عن أبي تميمة عن أبي عثمان عن أسامة بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقعده على فخذه ويقعد الحسن رضي الله عنه على الفخذ الأخرى ويقول: "اللهم ارحمهما فإني أرحمهما" 1.
قال أبو موسى سمع سليمان أبو معتمر هذا الحديث من أبي عثمان ومن أبي تميمة عن أبي عثمان قتادة يرويه عن هذا ومرة يرويه عن ذاك وهما صحيحان.
أخبرنا زاهر بن احمد بجميع ما روى الخلال من مسند الروياني عن أبي الفضل الرازي بهذا الإسناد.
405- عبد الرحمن بن محمد بن المظفر بن محمد بن داود بن احمد بن معاذ بن سهل بن الحكم بن شيرزاد أبو الحسن الداودي.
من اهل بوشنج بلدة بنواحي هراة سمع صحيح البخاري من أبي محمد عبد الله بن أحمد حمويه السرخسي في صفر سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة.
قال أبو سعد عبد الكريم بن محمد السمعاني إنه وجه مشايخ خراسان وله قدم راسخ في التقوى دخل بغداد في سنة تسع وتسعين وثلاثمائة وسمع بها من أبي الحسن أحمد بن محمد بن الصلت وأبي عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدي وبنيسابور من الحافظ أبي عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم روى لنا عنه مسافر بن محمد البسطامي وأبو الوقت السجزي وقال حكى لي أن أبا الحسن
__________
1 رواه البخاري في صحيحه: المناقب: فضائل اسامة، ورواه في فضائل الحسن، وفي كتاب الأدب: باب وضع الصبي على الفخذ، والنسائي في السنن الكبرى كما في تحفة الأشراف 1/51.
405- راجع ترجمة في: طبقات المفسرين 1/294، الأنساب 5/263، المنتظم 8/496، سير أعلام النبلاء 18/222، فوات الوفيات 2/295، شذرات الذهب 3/327.
(1/335)

الداودي يعني أربعين سنة لا يأكل اللحم وقت تشوش التركمان والنهب فكان يأكل السمك فحكى له أن بعض الأمراء أكل على حافة النهر الذي يصاد له منه السمك ونفضت سفرته وما فضل منه في النهر فما أكل السمك بعد ذلك.
ولد في شهر ربيع الاخر سنة أربع وسبعين وثلاثمائة وتوفي ببوشنج في شوال من سنة سبع وستين وأربعمائة.
406- عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق بن منده أبو القاسم الأصبهاني الحافظ
حدث عن أحمد بن محمد بن المرزبان وأبو الحسن علي بن أبي حامد الجرجاني والحسين بن محمد بن الحسين بن فنجويه الدينوري وغيرهم حدث عنه الحسين بن عبد الملك الخلال وأبو نصر أحمد بن عمر بن محمد الغازي وأبو سعد أحمد بن محمد البغدادي وغيرهم.
قال أبو سعد السمعاني كان كبير الشأن جليل القدر عند اكثر أهل بلده كثير السماع واسع الرواية آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر سافر إلى الحجاز وبغداد وهمدان وخراسان وصنف التصانيف سمع أباه وأبا إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن خرشيد قوله وإبراهيم بن محمد بن ابراهيم الحلاب ومحمد بن علي بن عمر النقاش ومحمد بن موسى بن الفضل بن شاذان الصيرفي وأبا احمد عبيد الله بن أحمد الفرضي أبا عمر عبد الواحد بن علي بن محمد بن مهدي وغيرهم.
أخبرنا زاهير بن أحمد الثقفي بأصبهان قال أنبأ أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الخلال بانتقاء أبي موسى وقراءته عليه في سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة قال أنبا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن إبراهيم بن الوليد بن منده بن بطة بن الفيرزان بن جهاربخت الإمام الحافظ سنة
__________
406- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1165، طبقات الحفاظ ص/438، شذرات الذهب 3/337، سير اعلام النبلاء 18/349، المنتظم 8/315، الكامل 10/108، فوات الوافيات 2/288.
(1/336)

إحدى وخمسين وتوفي في سادس عشر شوال من سنة سبعين وأربعمائة وصلى عليه أخوة أبو عمرو وكان مولده سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة.
قال أنبا والدي أبو عبد الله بن منده قال أنبأ عبد الله بن يعقوب بن إسحاق الكرماني قال ثنا أبو زكريا يحيى بن بحر الكرماني قال ثنا حماد بن زيد عن أيوب السختياني قال سمعت مجاهدا يحدث عن جابر بن عبد الله قال: قدمنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نقول: لبيك بالحج, فأمرنا فجعلناه عمرة1.
أخبرنا أبو مسلم بن عبد الرحيم بن أحمد بن الأخوة في كتابه قال سمعت عبد اللطيف بن أبي سعد البغدادي قال: سمعت والدي قال: سمعت صاعد بن سيار الهروي يقول: سمعت الإمام عبد الله بن محمد الأنصاري يقول في عبد الرحمن بن منده: كان مضراته في الإسلام أكثر من منفعته.
407- عبد الرحمن بن منصور بن رامش أبو سعد النيسابوري.
حدث بسنن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبي عبد الله الحسين بن فنجويه الدينوري نزيل نيسابور روى عنه عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي.
أخبرنا عبيد الله بن علي الواسطي قال أنبأ علي بن محمد بن المستوفي قال أنبا عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر قال أنبا أبو سعد عبد الرحمن بن منصور بن رامش بن أبي نصر رئيس نيسابور رجل مشهور سمع الحديث الكثير في صباه من مشايخ عصره قعد أياما للرئاسة ثم ترك الرسوم ولبس المرقعة وصحب الطائفة المتصوفة وكتب عنه الكثير في آخر عمره توفي عن مرض طويل سنة أربع وسبعين وأربعمائة.
408- عبد الرحمن بن حمد بن الحسن بن عبد الرحمن بن علي بن أحمد بن إسحاق أبو محمد الصوفي.
__________
1 رواه البخاري في صحيحه: كتاب الحج: باب من لبى بالحج وسماه، ومسلم في صحيحه: كتاب الحج: باب في المتعة بالحج والعمرة.
407- له ذكر في: ترجمته ابي عبد الله الحسين بن فنجوية من هذا الكتاب.
راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/3، سير اعلام النبلاء 19/239.-408
(1/337)

الدوني الزاهد هكذا نسبه أبو زكريا ييحيى بن منده في تاريخه سمع سنن النسائي من القاضي أبي نصر أحمد بن الحسين بن الكسار في شوال من سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة حدث عنه الحفاظ أبو بكر محمد بن منصور السمعاني وأبو طاهر السلفي وأبو العلاء الحسن بن أحمد الهمذاني وغيرهم.
قال يحيى بن منده قدم أصبهان مرارا وكان من بيت الزهد والستر والعبادة من قرية يقال لها دونة على عشرة فراسخ من همذان وهي بين همذان ودينور قرانا عليه كتاب السنن لأبي عبد الرحمن النسائي بسماعه من القاضي ابن الكسار عن أحمد بن السني عنه سألته عن ميلاده فقال: ولدت في سنة سبع وعشرين وأربعمائة وتوفي سنة إحدى وخمسمائة وجميع مسموعاته مع أخيه.
وقال شيرويه في تاريخه كان صدوقا متعبدا سمعت منه السنن لأبي عبد الرحمن النسائي ورياضة المتعبدين وقال الحافظ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي حدثنا أبو محمد عبد الرحمن بن حمد الدوني بالدون وكان متقنا ثبتا ثقة.
409- عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد بن إسحاق بن إبراهيم بن النحاس أبو محمد المصري.
حدث بسنن أبي داود عن أبي سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر بن درهم المعروف بابن الاعرابي البصري حدث بها عنه أبو علي الحسن بن علي بن محمد الوحشي الحافظ.
أخبرنا محمد بن عمر العطار الحربي قراءة عليه قال أنبأ محمد بن ناصر في كتابه قال: أنبأ المبارك بن عبد الجبار الصيرفي قال: أنبا الصوري هو أبو عبد الله محمد بن علي قال: قال لي عبد الرحمن بن عمر بن النحاس: ولدت في ليلة النحر من سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وتوفي أول سنة خمس عشرة وأربعمائة.
__________
409- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/204، سير اعلام النبلاء 17/313.
(1/338)

410- عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن الحاجيان الفنجديهي الفقيه.
سمع الجامع لأبي عيسى من أبي سعيد محمد بن الحسن بن أبي صالح البغوي عن الجراحي قال الحافظ يوسف بن أحمد بن إبراهيم الشيرازي الأصل أخبرنا بالمسند مناولة وعرضا بعد أن قرأت عليه اول الكتاب إلى باب ما جاء في المضمضة والاستنشاق وعرض لنا خوف من الغز ففررنا من ديار مروالروذ إلى الغور وذلك في سنة تسع وخمسين وخمسمائة.
قال أنبا أبو سعيد ابن أبي صالح البغوي بقراءة الحافظ عبد الله الطبسي قال أنبأ أبو محمد الجراحي قراءة عليه سنة تسع وأربعمائة قال أنبا المحبوبي قال ثنا الترمذي.
411- عبد الرحمن بن عبد الرحيم بن أبي أحمد أبو عبد الله الدارمي سمع جامع أبي عيسى الترمذي من أبي عامر محمود بن القاسم الأزدي بسماعه من أبي الظفر البغاورداني سوى الجزء الأول والتاسع من أصل الجراحي قال عبد الله بن عطاء وأبو عامر أنبأ أبو محمد عبد الجبار بن محمد الجراحي سمع منه أبو روح عبد المعز بن محمد الصوفي وغيره وسماعه صحيح.
412- عبد الرحمن بن حمدان بن محمد أبو سعد النصرويي العدل.
حدث بمسند إسحاق بن راهويه عن عبد الله بن محمد بن زياد السمذي العدل الدورقي سمعه منه أبو علي الحسن بن محمد بن محمد بن محمويه.
413- عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد الرحمن بن أحمد الصابوني.
حدث بأصبهان بصحيح مسلم عن عبد الغافر بن محمد الفارسي.
حدث عنه إسماعيل بن محمد بن الفضل في مصنفاته وسمعه منه أعني
__________
410- راجع ترجمته في: التحبير 1/411.
411- لم نعثر عليه.
412- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/250, سير أعلام النبلاء 17/ 553.
413- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/250, العبر 2/397.
(1/339)

الصحيح عبد الله بن أحمد الخرقي الأصبهاني وعبد الكريم بن علي بن فورجه.
414- عبد الرحمن بن أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف أبو طاهر بن يوسف.
أخو عبد الخالق بن أحمد روى عن أبي بكر محمد بن عبد الملك بن بشران كتاب السنن لأبي الحسن الدارقطني وسمع من أبي إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي وأبي محمد الحسن بن علي الجوهري وأبي أحمد عبد الوهاب بن محمد الغندجاني وأبي علي الحسن بن علي بن المذهب وأبي القاسم عبد العزيز بن علي الأزجي وحدث عنهم قال ابن شافع في تاريخه توفي ليلة الأحد سابع عشر شوال من سنة إحدى عشرة وخمسمائة قال وفي هذه الليلة مات ابو علي محمد بن سعيد بن نبهان الكاتب وكان سماعه يعني عبد الرحمن بن احمد بن يوسف صحيحا وكان ثقة مأمونا ومن اهل السنة ومن بيت هو معدن الصدق.
حدث عنه شيخنا أبو الفضل محمد بن ناصر وأبو الفرج عبد الخالق أخوه وابناه عبد الحق وعبد الرحيم.
415- عبد الرحمن بن أبي بكر محمد بن عبد الرحمن بن أبي الوفاء أبو محمد الجيزباران التاجر.
حدث بكتاب المختصر لمحمد بن اسلم الطوسي عن أبي مسعود البجلي سمعه منه جماعة منهم عبد الله بن عمر بن أحمد بن منصور الصفار بنيسابور بقراءة حمزة بن بحسول الهمذاني الحافظ في مجالس آخرها في جمادى الأولى من سنة تسع عشرة وستمائة.
416- عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد بن الحسن بن منازل أبو منصور القزاز.
__________
414- راجع ترجمته في: المنتظم 9/194، سير أعلام النبلاء 19/297، شذرات الذهب 4/31.
415- راجع ترجمته في: التحبير1/407.
416- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/106، العبر 2/447.
(1/340)

المعروف بابن زريق حدث عن أبي بكر الخطيب بأكثر كتاب السنن لأبي داود وبكتاب التاريخ للخطيب سمعه منه سوى جزء واحد وهو السادس والثلاثون.
قال توفيت أمي واشتغلت بدفنها والصلاة عليها ففاتني هذا الجزء وما أعيد لي لأن الخطيب شرط في الابتداء أن لا يعيد الفوات لأحد وأوله من اسمه أحمد واسم أبيه عبد الجبار وآخره ترجمة أحمد بن عمرو بن عبد الخالق العتكي البصري أبو بكر"وسمع من أبي الحسين بن النقور وأبي الغنائم محمد بن علي بن الدجاجي وعبد الصمد بن المأمون وجابر بن ياسين ومحمد بن وشاح حدثنا عنه جماعة ببغداد وزيد بن الحسن الكندي بدمشق ومحمد بن أحمد بن المندائي بواسط.
قال أبو سعد بن السمعاني كان شيخا صالحا من أولاد المحدثين صبورا حسن الأخلاق وسألته عن مولده فقال أظنه في سنة ثلاث وخمسين وأربعمائة وتوفي في يوم الخميس الرابع عشر من شوال سنة خمس وثلاثين وخمسمائة ودفن بباب حرب.
417- عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن منصور بن جعفر بن محمد بن بحير أبو بكر البحيري.
قال أبو سعد السمعاني في مشيخة ابنه عبد الرحيم إنه كان صالحا سديد السيرة موثوقا به فيما يقوله من جملة ما سمعه كتاب المتفق للجوزقي عن أبي بكر أحمد بن منصور بن خلف المغربي مولده في شوال من سنة ثلاث وخمسين وأربعمائة وتوفي في سنة أربعين وخمسمائة في جمادى الأولى.
قلت قد كان يقال بنيسابور إن أبا بكر البحيري يفوته من أول الكتاب الجزء الأول وآخره "باب التغليظ على من قتل قائل لا إله إلا الله" وأراه الصحيح وكنا بنيسابور سمعنا على شيخنا منصور بن عبد المنعم الفراوي أربعة أجزاء من أول
__________
417- راجع ترجمته في: سير اعلام النبلاء 20/156، شذرات الذهب 4/125.
(1/341)

الكتاب بسماعه من جد أبيه أبي عبد الله محمد بن الفضل فقيل لنا هذه يدخل فيها فوت البحيري قد سمعتموه من رواية الفراوي ولأبي بكر بن خلف المغربي فوات في هذا الكتاب أيضا هو مذكور في ترجمته.
418- عبد الرحمن بن عبد الجبار بن عثمان أبو النصر الفامي العدل الهروي
قال أبو سعد السمعاني هو من أهل الفضل والاتقان وكان حافظا مكثرا من رواياته كتاب مسند الحميدي بروايته عن أبي عبد الله العميري عن علي بن أبي طالب الخوارزمي عن حامد بن محمد الرفاء عن بشر بن موسى عنه وكتاب الجامع لأبي عيسى يرويه عن عبد الله بن عطاء عن الجراحي.
توفي بهراة ليلة الخميس الخامس والعشرين من ذي الحجة سنة ست وأربعين وخمسمائة ومولده في ذي الحجة أيضا سنة اثنتين وسبعين وأربعمائة.
419- عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن أبو سعيد الرازي الضرير المعروف بالحصيري.
حدث بكتاب السنن لأبي عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه القزويني عن أبي منصور محمد بن الحسين المقومي حدث عنه الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الدمشقي.
قال أبو سعد السمعاني في معجم شيوخه هو صالح دين حسن السيرة سمع أبا منصور محمد بن الحسين المقومي وأبا زيد واقد بن الخليل القزويني وأبا القاسم بن أبي حرب الجرجاني وعبد الواحد بن إسماعيل الروياني وذكر جماعة وقال توفي في شوال من سنة ست وأربعين وخمسمائة.
420- عبد الرحمن بن جامع بن غنيمة أبو الغنائم الميداني.
__________
418- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/140، طبقات الحفاظ ص/471، تذكرة الحفاظ 4/1309، سير اعلام النبلاء 20/297، الانساب 9/234.
419- راجع ترجمته في: التحبير 1/395، هامش الانساب 4/157.
420- له ذكر في: المشتبه ص/623، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/234.
(1/342)

من ميدان باب الأزج بشرقي بغداد، سمع المسند من أبي القاسم بن الحصين وسمع من جماعة غيره منهم أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف وأبو عبد الله الحسين الخلال الأصبهاني وأبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري وكان صالحا صحيح السماع توفي ليلة الإثنين ثامن شوال من سنة اثنتين وثمانين وخمسمائة ثنا عنه جماعة من أصحابه.
421- عبد الرحمن بن علي بن المسلم اللخمي الخرقي الدمشقي.
حدث بكتاب السنن لأبي داود عن عبد الكريم بن حمزة عن الخطيب قال لي بدل بن أبي المعمر التبريزي إنه كان يفوته الجزء الخير من السنن وأوله باب ما يقول الرجل إذا تعار من الليل الى آخر الكتاب.
وقال لي أبوالقاسم بن عساكر ببغداد إن جميعها سماعه من عبد الكريم والله أعلم وذرك لي أبو الطاهر ابن الأنماطي بدمشق أنه روي نسخة أبي مسهر ولم يوجد له بها سماع أصلا إنها قرئت عليه بقوله وقال بدل بن أبي المعمر التبريزي توفي أبو محمد اللخمي الخرقي ليلة الثلاثاء ثامن عشر ذي القعدة سنة سبع وثمانين وخمسمائة"
422- عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن عبد الله بن عبيد الله بن حمادى أبو الفرج بن الجوزي الواعظ رضي الله عنه سمع المسند من أبي القاسم بن الحصين والجامع لأبي عيسى الترمذي من أبي الفتح الكروخي والتاريخ للخطيب من أبي منصور القزاز سوى الجزء الذي فات القزاز وهو محدود في ترجمته وقد تقدمت وحدث عن أبي الحسن الدينوري وأبي القاسم السمرقندي والقاضي أبي بكر الأنصاري،
__________
421- راجع ترجمة في: التكملة لوفيات النقلة رقم/153، سير اعلام النبلاء 21/196، شذرات الذهب 4/289.
422- راجع ترجمته في: طبقات الحفاظ ص/480، شذرات الذهب 4/329، تذكرةالحفاظ 4/1342، طبقات المفسرين 1/270، طبقات المفسرين للسيوطي ص/17، سير اعلام النبلاء 21/365، الكامل 12/71، طبقات القراء 1/275، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/155، وفيات الأعيان 3/140.
(1/343)

وإسماعيل بن أبي صالح المؤذن في جماعة دون المائة وجمع وصنف ووعظ ودرس وكان حافظا فاضلا وكان لا يتقن مولده وتوفي ليلة الجمعة ثاني عشر شهر رمضان من سنة سبع وتسعين وخمسمائة ودفن من الغد بباب حرب وكان يوما مشهودا.
423- عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن صالح بن زيد أبو الفضل الهمذاني المعروف بابن المعزم.
إمام الجامع بهمذان سمع صحيح البخاري من الحافظ أبي جعفر محمد بن الحسن الهمذاني وسمع من أبيه وأبي المحاسن البرمكي وكان سماعه صحيحا سمعت منه ثلاثيات البخاري وغيرها.
وقال لي إسحاق بن محمد بن المؤيد الهمذاني وكتبه لي بخطه أنه قرأ عليه جميع كتاب المتحابين في الله تصنيف الإمام أبي بكر بن لال الفقيه بسماعه من البديع أحمد بن سعد بن علي العجلي بسماعه من علي بن عبد الحميد البجلي عنه وانه سمع كتاب مكارم الأخلاق لأبي بكر بن لال أيضا من هبة الله ابن أخت الطويل بسماعه من علي بن عبد الحميد الحريري عن ابن لال.
424- عبد الرحمن بن عبد الله أبو محمد عتيق ابن باقا.
سمع ببغداد من أبي الوقت ومن بعده وحدث بمصر بصحيح البخاري وسماعه صحيح.
توفي يوم الأربعاء ودفن يوم الخميس ثاني عشرين ذي القعدة من سنة ثمان وستمائة بمصر.
425- عبد الرحمن بن أبي البركات المبارك بن محمد أبو محمد المعروف بابن المشتري.
__________
423- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/37، سير اعلام النبلاء 22/20، التكملة لوفيات النقلة رقم/1236.
424- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/33.
425- له ذكر في: المشتبه ص/593.
(1/344)

سمع من عبد الأول صحيح البخاري والدارمي وحدث عن الأرموي ومحمد بن ناصر وسعيد بن أحمد بن البناء وحدث بالدارمي وانتقل عن بغداد بأخرة إلى أربل فأقام مدة ثم توفي بها في رابع شوال من سنة تسع عشرة وستمائة بالبمارستان ودفن من يومه وكان سماعه صحيحا كثيرا وكان صعب الأخلاق عسرا.
426- عبد الرحمن بن محمد بن عبد السميع أبو طالب الهاشمي الواسطي.
سمع ببغداد من أبي المظفر هبة الله بن أحمد بن الشلبي وأبي الفتح بن البطي ويحيى بن ثابت في جماعة وبواسط من أبي جعفر هبة الله بن يحيى بن البوقي وأبي الحسن علي بن المبارك بن نغوبا وأبي طالب محمد بن علي بن الكناني في آخرين.
حدث بمسند مسدد عن علي بن نغوبا وكان ثقة صحيح السماع فاضلا جمع وصنف سمعت منه بواسط في الرحلتين معا.
مولده في شهر رمضان سنة ثمان وثلاثين وخمسمائة وتوفي بواسط أيضا سادس محرم سنة إحدى وعشرين وستمائة.
427- عبد الرحمن بن عمر بن أبي نصر الواعظ أبو محمد المعروف بابن الغزال.
سمع من نصر بن نصر العكبري وأبي بكر بن الزاغوني وسعيد بن أحمد بن البناء ومحمد بن ناصر الحافظ وأبي عبد الله بن الرطبي وسمع البخاري وغيره من عبد الأول وحدث عنه وكان سماعه صحيحا وكان مكثرا من
__________
426- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/94، سير أعلام النبلاء 22/185، التكملة لوفيات النقلة رقم/1962، معرفة القراء 2/611، طبقات القراء 1/377، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/243.
427- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 5/64، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/238.
(1/345)

السماع والشيوخ المتقدمين والمتأخرين وتوفي في رابع عشر شعبان من سنة خمس عشرة وستمائة رحمه الله.
428- عبد الرحمن بن أبي العز بن أبي البركات البزار المعروف بابن الخبازة ويعرف بابن الدويك أيضا سمع صحيح البخاري ومسند عبد بن حميد من أبي الوقت وغير ذلك وحدث وسماعه صحيح.
توفي ليلة الأربعاء العشرين من المحرم سنة ثلاث وعشرين وستمائة ودفن من الغد بباب حرب.
__________
428- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/247.
(1/346)

من اسمه عبد الغافر
429- عبد الغافر بن محمد بن عبد الغافر أبو الحسين الفارسي.
حدث عن أبي سهل بشر بن أحمد الاسفرائيني وأبي سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجروذي وأبي العباس إسماعيل بن عبد الله بن ميكائيل وأبي سليمان حمد بن محمد الخطابي وغيرهم وحدث بالصحيح عن أبي أحمد محمد بن عيسى الجلودي.
حدث عنه جماعة منهم عبد الرحمن بن أبي عثمان الصابوني وأبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وإسماعيل بن أبي القاسم القارئ وفاطمة بنت علي بن المظفر بن زغبل وغيرهم.
أخبرنا عبيد الله بن علي البغوي قال أنبا علي بن محمد بن الحسن المستوفي قال أنبأ أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر الفارسي قال أنبأ أبو الحسين عبد الغافر بن محمد فهو محدث عصره المشهور برواية صحيح مسلم وغريب الخطابي
سمع من بشر بن أحمد الاسفرائيني وأبي العباس الميكائيلي وأبي
__________
429- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 3/277، سير اعلام النبلاء 18/19.
(1/346)

عمرو بن حمدان وأبي إسحاق الاصفهاني وغيرهم وبارك الله في سماعه وروايته مع قلة مسموعاته حتى الحق الأحفاد بالاجداد وسمع منه أئمة الدنيا من الغرباء والطارئين والبلديين.
ولد سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة وتوفي في سنة ثمان وأربعين وأربعمائة.
430- عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر أبو الحسن الفارسي الأديب المحدث ابن المحدث ابن المحدث صاحب التصانيف منها ذيل تاريخ نيسابور وكتاب
مجمع الغرائب وكتاب المفهم لشرح غريب صحيح مسلم وغير ذلك وكان ثقة فاضلا.
حدث عنه الأئمة والحفاظ أبو العلاء الحسن بن أحمد العطار وأبو القاسم علي بن عساكر أبو سعد السمعاني في آخرين وحدث عنه عبد الله بن عمر بن الصفار وكان سمع منه كتاب السنن لأبي داود بسماعه من أبي الفتح نصر بن علي بن أحمد بن منصور الحاكمي الطوسي وقال ثنا أبو علي الروذباري قال أنبا أبو بكر بن داسة عنه فرواها عنه.
__________
430- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1275، شذرات الذهب 4/93، طبقات الحفاظ ص/462، سير اعلام النبلاء 20/16، التحبير 1/507، وفيات الأعيان 3/225.
(1/347)

من اسمه عبد الجبار
431- عبد الجبار بن محمد بن عبد الله بن أبي الجراح المروزي أبو محمد المرزباني.
حدث بكتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي قال أنبا الشيخ الثقة الأمين أبو العباس محمد بن احمد بن محبوب بن فضيل المحبوبي حدث به عنه جماعة منهم أبو المظفر عبد الله بن عطاء البغاورداني وأبو عامر محمود بن القاسم الأزدي وأبو عبد الله محمد بن محمد العلائي وعبد العزيز بن محمد الترياقي وفاته من آخر جزء من الأصل.
__________
431- راجع ترجمة في: الانساب 3/214، تذكرة الحفاظ 3/1052، سير اعلام النبلاء 17/257، شذرات الذهب 3/195.
(1/347)

قرأت على ثابت بن مشرف أخبركم أبو الحسن علي بن حمزة الحسيني في كتابه قال أنبا محمد بن علي العميري الفقيه إجازة قال أنبأ إسحاق بن إبراهيم الحافظ قال سمعت أبا محمد عبد الجبار بن أبي بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي الجراح يقول ولدت سنة احدى وثلاثين وثلاثمائة.
وقال يوسف بن أحمد البغدادي سمعت محمد بن عمر بن أبي بكر الفقيه الحازمي يقول سمعت أبا النضر بن عبد الجبار المزكي يقول عبد الجبار بن محمد بن عبد الله بن محمد بن أبي الجراح بن الجنيد بن هشام بن المرزبان أبو محمد بن أبي بكر المروزي الجراحي روى عن أبي العباس المحبوبي مسند أبي عيسى الترمذي روى عنه جماعة من اهل هراة وسمعوا منه بها وآخر من روى عنه شيخنا أبو المظفر عبد الله بن عطاء البغاورداني وقال قرأت بخط أبي نصر مؤتمن بن أحمد رحمه الله روى الحسين بن أحمد بن محمد الصفار أبو عبد الله عن أبي علي محمد بن محمد بن يحيى القراب عن أبي عيسى هذا الكتاب وسمعه منه القاضي أبو منصور الأزدي ونظراؤه فسمعت القاضي أبا عامر الأزدي يقول سمعت جدي أبا منصور محمد بن محمد يقول اسمعوا فقد سمعناه منه منذ سنين وأنتم تساوونا فيه الآن يعني سماعهم من الجراحي وكان قدم الجراحي هراة في شهور سنة تسع وأربعمائة وحدث بالمسند لأبي عيسى بها.
قال أبو سعد السمعاني توفي الجراحي سنة اثنتي عشرة وأربعمائة إن شاء الله وهو صالح ثقة راوية كتاب الترمذي عن أبي العباس المحبوبي.
432- عبد الجبار بن محمد بن أحمد أبو محمد الخواري البيهقي.
إمام جامع نيسابور قال أبو سعد السمعاني هو إمام فاضل عارف بالمذهب مفتي مصيب بفقهه سمع بناحيته أباه وأبا بكر أحمد بن الحسين البيهقي وبنيسابور من عبد الكريم بن هوازن القشيري وأبي الحسن علي بن
__________
432- راجع ترجمته في: الانساب 5/196، التحبير 1/423، سير اعلام النبلاء 20/71، شذرات الذهب 4/113.
(1/348)

أحمد الواحدي المفسر ومن أخيه أبي القاسم عبد الرحمن بن محمد بن أحمد وذكر جماعة وقال سمعت منه بنيسابور الكثير.
فمن جملة ما سمعت منه كتاب معرفة السنن والآثار لأبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي في خمس مجلدات ورأيت في جزءين من هذه الكتاب سماعه ملحقا وذكر أبو محمد عبد الله بن محمد بن حبيب الحافظ أنه طالع الكتاب أصل البيهقي فلم يجد سماع شيخنا عبد الجبار بن محمد الخواري في جزءين وذكر شيخنا انه وجد سماعه في الجزءين وأنا قرأت الجزءين ببيهق على القاضي الحسين بن احمد البيهقي وكان الكتاب جميعه سماعه عن المصنف وسألته يعني عبد الجبار عن مولده فقال ولدت في سنة خمس وأربعين وأربعمائة ووفاته يوم الخميس التاسع عشر من شعبان سنة ست وثلاثين وخمسمائة.
وقال السمعاني هذه صورة خط ابن حبيب يقول محمد بن عبد الله بن حبيب أبو بكر العامري البغدادي وحدث في أصل الشيخ الإمام أبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي الحافظ وتصنيفه كتاب معرفة السنن والآثار سماع الإمام فخر الأئمة أبي محمد عبد الجبار بن محمد البيهقي وأخيه الحاكم الإمام أبي علي عبد الحميد مع أبيهما محمد بن أحمد الخواري ثم البيهقي ومعظم السماع بقراءته على الشيخ الإمام أبي بكر البيهقي وبقراءة ابنه شيخ القضاة إسماعيل بعد تصفحي لجميع أجزاء الكتاب ورقة ورقة فوجدت سماعهما منه في جميعه إلا في جزئين أحدهما الخامس والأربعون بأجزاء المصنف من أول كتاب النكاح إلى آخر ترجمة تسري العبد والجزء السادس والخمسون أوله ترجمة ما يحرم من الإسلام وآخره ترجمة حد اللواط وتاريخ سماعهما في شهور سنة ثلاث وخمسين وأربعمائة وكتبه محمد بن عبد الله البغدادي بخطه.
قال السمعاني وكتب شيخنا عبد الجبار بخطه قد وجدت في الأصل سماعنا في الجزء الخامس والأربعين والسادس والخمسين من الأصل وقت قراءة الكتاب علي من الأصل بنيسابور في شهور سنة اثنتي عشرة وخمسمائة كتبه عبد الجبار بن محمد بن أحمد بعد وقوفه على سماع جملة الكتاب على المصنف هكذا نقلته من خطهما.
(1/349)

433- عبد الجبار بن المظفر بن منصور بن محمد بن علان الكرجي.
حدث بمسند الشافعي رضي الله عنه عن سلار مكي بن منصور بن محمد بن علان الكرجي سمعه منه يوسف بن أحمد الحافظ البغدادي ومحمد بن محمود بن الفرج الكرجي وسماعه منه في ربيع الآخر سنة أربع وخمسين وخمسمائة مع أبيه.
434- عبد الجبار بن هبة الله بن القاسم بن منصور بن البندار الحريمي أبو طاهر.
سمع من أبي الغنائم محمد بن محمد بن المهتدي بالله وأبي البركات هبة الله بن محمد بن البخاري وأبي الحسن علي بن الواحد الدينوري وأبي السعود أحمد بن علي بن المجلي وأبي غالب أحمد بن الحسن بن البناء وسمع المسند من أبي القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين.
سمع منه الخفاظ أبو المحاسن عمر بن القرشي وأبو بكر الحازمي ومحمد بن مشق.
وقال ولد غرة شهر رمضان من سنة أربع وخمسمائة وتوفي ليلة الجمعة ثالث شوال من سنة أربع وثمانين وخمسمائة وكان ثقة صالحا صحيح السماع.
__________
433- لم نعثر عليه.
434- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/259.
(1/350)

من اسمه عبد الرزاق
435- عبد الرزاق بن أحمد بن محمد بن عبد الله أبو الفضل البقال الأصبهاني.
قال يحيى بن منده حدث عن أبي بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ وكان رجلا صالحا مستورا مات ليلة الجمعة الثالث من جمادى الأولى من سنة ثمان وأربعين وأربعمائة.
__________
435- لم نعثر عليه.
(1/350)

436- عبد الرزاق بن عمر بن موسى بن شمة أبو طالب التاجر الأصبهاني.
حدث عن أبي بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ بكتاب السنن لأبي قرة موسى بن طارق الزبيدي حدث عنه بهذا الكتاب غانم بن خالد بن عبد الواحد الأصبهاني وله عنه فوت قد ذكرناه في ترجمة غانم.
قال يحيى بن منده ومن خطه نقلت عبد الرزاق بن عمر بن موسى بن شمة أبو الطيب السمسار مات في جمادى الاخرة سنة ثمان وخمسين وأربعمائة سمع من أبي بكر المقرئ.
437- عبد الرزاق بن محمد بن احمد الطبسي أبو المحاسن.
سكن نيسابور قال السمعاني وكان يقرأ للغرباء ويفيدهم يقال إنه قرأ صحيح مسلم على محمد بن الفضل الفراوي ثمانية عشر مرة له وللناس وسمع من ابن بيان وابن نبهان وغيرهما وتوفي بنيسابور في ربيع الأول من سنة سبع وثلاثين وخمسمائة.
438- عبد الرزاق بن عبد القادر بن أبي صالح الجيلي أبو بكر الحافظ البغدادي الحلبي.
من محلة الحلبة سمع من أبي الحسن محمد بن احمد بن صرما ومحمد ابن علي بن هية الله بن عبد السلام وأبي الفضل بن ناصر ومحمد بن عمر الأرموي وأبي بكر بن الزاغوني وأبي الوقت السجزي سمع منه البخاري ورواه عنه وكان ثقة حافظاً.
__________
436- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3/1135، سير اعلام النبلاء 18/149، شذرات الذهب 3/305.
437- راجع ترجمته في: الانساب 8/210، المشتبه ص/421.
438- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1385، طبقات الحفاظ ص/490، سير اعلام النبلاء 21/426، التكملة لوفيات النقلة رقم/980، شذرات الذهب 5/9، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/265.
(1/351)

توفي ليلة السبت سادس شوال من سنة ثلاث وستمائة ومولده سنة ثمان وعشرين وخمسمائة ودفن باب حرب.
أخبرنا الحافظ أبو بكر عبد الرزاق بن عبد القادر الجيلي في محرم سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة قال أنبأ القاضي أبو الفضل محمد بن عمر الأرموي قال أنبأ أحمد بن محمد بن النقور قال أنبا أبو الحسن علي بن عمر الصيرفي قال أنبا محمد بن هارون قال ثنا داود بن رشيد قال ثنا هشيم قال أخبرني أبو الزبير عن جابر قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا ومؤكله وشاهديه وكاتبه وقال: "هم في الإثم سواء" 1
__________
1 رواه مسلم في صحيحه: كتاب المساقاة: باب لعن آكل الربا ومؤكله.
(1/352)

من اسمه عبد القادر
439- عبد القادر بن محمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف بن محمد أبو طالب حدث عن أبي إسحاق البرمكي وأبي محمدالحسن بن الجوهري وبالمسند عن أبي علي بن المذهب وكان من الثقات المأمونين المكثرين حدث عنه الحفاظ أبو الفضل محمد بن ناصر السلامي وأبو طاهر أحمد بن محمد السلفي وأثنى عليه وأبو العلاء الحسن بن أحمد العطار الهمذاني وآخر من روى عنه ببغداد يحيى بن سعيد بن بوش.
توفي يوم السبت سادس عشر ذي الحجة من سنة ست عشرة وخمسمائة.
440- عبد القادر بن عبد الله أبو محمد الرهاوي الحافظ.
طاف البلاد وسمع بالإسكندرية من الحافظ أبي طاهر السلفي وبدمشق من
__________
439- راجع ترجمته في: المنتظم 9/239، سير اعلام النبلاء 19/386، شذرات الذهب 4/49.
440- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1387، طبقات الحفاظ ص/490-490، شذرات الذهب 5/50، سير اعلام النبلاء 22/71، التكملة لوفيات النقلة رقم/1399، ذيل تاريخ بغداد للدمياطي 19/171، وللدبيثي 15/276.
(1/352)

الحافظ أبي القاسم بن عساكر في جماعة وببغداد من أبي الحسين بن عبد الحق بن يوسف وطبقته وبأصبهان من الحسن بن العباس الرستمي ومسعود بن الحسن الثقفي ومحمود بن عبد الكريم فورجه وبسجستان من عبد الهادي بن محمد السجزي وبهراة من نصر بن سيار وأبي محمد عبد الجليل بن أبي سعد الهروي وبمرور من مسعود بن محمد المسعودي وروى عن نصر بن سيار كتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي وكان عالما صالحا ثقة مأمونا سمعت منه بحران مجلسا واحدا ولم أعد إليه لأنه كان له خلق وكان عسرا في التحديث لا يكثر عنه إلا من أقام عنده.
بلغنا أنه توفي بحران في ثاني جمادى الأولى من سنة اثنتي عشرة وستمائة يوم السبت رحمه الله.
(1/353)

من اسمه عبد السلام
441- عبد السلام بن أحمد بن إسماعيل بن محمد أبو الفتح الهروي المعروف ببكبرة وحدث عن أبي المظفر عبد الله بن عطاء بكتاب الترمذي وحدث عن أبي عبد الله محمد بن عبد العزيز الفارسي والفضيل بن يحيى الفضيلي.
حدث عنه حماد بن هبة الله الحراني بمصر وأبو روح عبد المعز بن محمد الهروي ونصر بن عبد الجامع بن عبد الرحمن الفامي وشهاب الشذباني وغيرهم.
442- عبد السلام بن عبد الله بن أحمد بن بكران أبو الفضل الخراز المعروف بابن الداهري.
سمع من عبد الأول صحيح البخاري ومسند الدارمي والمنتخب من مسند عبد بن حميد وغير ذلك وحدث وسماعه صحيح وقد سمع من أبي بكر بن
__________
441- راحع ترجمته في: التحبير 1/447، سير اعلام النبلاء 20/303.
442- راجع ترجمته في: التكملة لوفيات النقلة رقم/2332، سير اعلام النبلاء 22/304، شذرات الذهب 5/128، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/254.
(1/353)

الزاغوني ونصر بن نصر العكبري وأبي محمد السراج وغيرهم سألته عن مولده فلم يعرفه.
443- عبد السلام بن عبد الرحمن بن عبد الصمد بن أحمد بن علي أبو الخير الأكافي الزاهد النيسابوري.
حدث بكتاب الصحيح لمسلم بن الحجاج عن أبي عبد الله الفراوي شيخ صالح صحيح السماع سمعتهم بنيسابور يثنون عليه ويعظمونه وقبره يزار بها وسماعه منه في رمضان سنة ثلاثين وخمسمائة.
رأيت بخط أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن همام الإشبلي قال مولده في سنة ست وعشرين يعني وخمسمائة وروايته حضورا لأنه كان ابن أربع سنين.
444- عبد السلام بن شعيب بن طاهر بن إبراهيم أبو القاسم الوطيسي الهمذاني سمع كتاب السنن لأبي داود السجستاني عن أبي بكر هبة الله بن الفرج عن الحريري وسمع من أبي المحاسن البرمكي وأبي الخير محمد بن أحمد الباغبان وشهردار بن شيرويه الكبير وذكر لي إسحاق بن محمد بن المؤيد المصري أنه سمع من أبي بكر بن الفرج ابن اخت الطويل كتاب مكارم الأخلاق لأبي بكر بن لال سماعه من علي بن عبد الحميد الجريري عن ابن لال.
قلت وكان شيخا صالحا ثقة يكتب طباق السماع في الأجزاء على البرمكي قبل الخمسين وخمسمائة وسماعه من أبي بكر ابن أخت الطويل في سنن أبي داود في سنة ثمان وسنة تسع وثلاثين وخمسمائة ورحل إلى أصبهان وسمع بها من جماعة.
توفي أبو القاسم عبد السلام بن شعيب الوطيسي فيما بلغني في أواخر شعبان من سنة ثمان وستمائة بهمذان سمعت منه سنن أبي داود وغير ذلك بهمذان.
__________
443- لم نعثر عليه.
444- راجع ترجمته في: الاكمال2/206.
(1/354)

من اسمه عبد الملك
445- عبد الملك بن الحسن بن محمد بن إسحاق أبو نعيم الاسفرائيني.
حدث عن أبي عوانة يعقوب بن إسحاق الاسفرائيني بكتاب الصحيح وأبو عوانة حال أبيه حدث عنه بالكتاب عبد الكريم بن هوازن القشيري وأبو محمد عبد الحميد وأبو الحسن عبد الله أنبا عبد الرحمن بن محمد البحيري وأبو القاسم علي بن عبد الرحمن بن الحسن بن عليك الرازي وروى عنه بعض الكتاب أبو عمرو عثمان بن محمد بن عبيد الله المحمي وفاطمة بنت الأستاذ أبي علي الدقاق وشبيب بن احمد البستيغي وغيرهم.
أخبرنا عبد الله بن علي الواسطي قال أنبا علي بن محمد المستوفي قال أنبا عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر بن محمد الفارسي قال وقد سمعنا المسند عن جماعة عن أبي نعيم عن أبي عوانة الحافظ سمعه يعني أبا نعيم والده من خاله المسند واحتاط له في سماعه فبارك الله فيه حتى سمعه منه الأئمة واشتهر به وكان رجلا صالحا ثقة وحضر بنيسابور في آخر عمره وسمعوا منه ولم يعهد بعد ذلك المجلس مثله لقراءة الحديث كما حدثناه الثقات وعاد إلى إسفرائين وكان ذلك بسنة تسع وتسعين يعني وثلاثمائة.
446- عبد الملك بن أبي القاسم عبد الله بن أبي سهل بن أبي القاسم بن أبي منصور بن ماخ الكروخي الهروي البزار الصوفي.
سمع من شيخ الإسلام عبد اله بن محمد الأنصاري وأبي عبد الله العميري وحكم بن أحمد الاسفرائيني وغيرهم حدث بكتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي عن أبي عامر محمود بن القاسم الأزدي وأبي بكر أحمد بن عبد الصمد التاجر وأبي نصر عبد العزيز بن محمد الترياقي سوى جزء الأخير ليس عند الترياقي وهو من أول مناقب ابن عباس إلى آخر الكتاب سمعه الكروخي
__________
445- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد لابن النجار 16/29.
446- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد لابن النجار 16/81، وراجع المشتبه ص/563، شذرات الذهب 4/148، الانساب 10/409.
(1/355)

من أبي المظفر عبيد الله بن علي بن ياسين الدهان اعني الجزء الأخير الذي فات الترياقي قالوا جميعا أنبأ أبو محمد عبد الجبار بن محمد الجراحي قال أنبأ المحبوبي قال أنبأ الترمذي.
حدثنا عنه أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي بن سكينة وعمر بن محمد ابن طبرزد وعبد العزيز بن محمود بن الأخضر وأبو بكر المبارك بن صدقة الباخرزي وأبو الحسن علي بن أبي الكرم المكي وأحمد بن علي الغزنوي وهؤلاء الجماعة سمعوا منه كتاب الجامع لأبي عيسى.
قال يوسف بن احمد البغدادي كان الحافظ أبو الفضل محمد بن ناصر يقول سمعنا هذا الكتاب منذ سنين كما سمعتموه أنتم الآن من هذا الشيخ قال فرغب جماعة من أهل الثروة في مراعاة عبد الملك فحملوا إليه الذهب فرده ولم يقبله وقال بعد السبعين واقتراب الأجل آخذ على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذهب؟ ورده مع احتياجه إليه ثم انتقل في آخر عمره إلى مكة فكان يكتب النسخ من جامع أبي عيسى فيأكل من ذلك ويكتسي وهو من جملة من لحقه بركة الشبخ الإسلام الأنصاري ولازم الفقر والورع إلى أن توفي بمكة في خامس عشري ذي الحجة من سنة ثمان وأربعين وحمسمائة بعد رحيل الحاج بثلاثة أيام.
وقال أبو سعد السمعاني مولده بهراة في شهر ربيع الأول من سنة اثنتين وستين وأربعمائة وتوفي بمكة مجاورا في الخامس والعشرين من ذي الحجة سنة ثمان وأربعين وخمسمائة بعد رحيل الحاج بثلاثة أيام وكان شيخا صالحا سديدا عفيفا.
447- عبد الملك بن علي بن محمدبن حمد بن ابراهيم أبوالمظفر الهمذاني.
سمع سنن أبي عبد الرحمن النسائي من عبد الرحمن بن حمد أبي محمد الدوني في سنة خمس وتسعين وأربعمائة ثقة صدوق سمعها منه جماعه منهم أبو
__________
447-راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد لابن النجار 16/117.
(1/356)

محمد عبد اللطيف بن أبي النجيب السهرودي وسليمان وعلي ابنا محمد بن علي الموصلي توفي في يوم الإثنين رابع عشرين في ربيع الأول من سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة قاله المبارك بن النقور.
448- عبد الملك بن عبد الله بن داود أبو القاسم المغربي الحمزي.
حدث بسنن أبي داود السجستاني عن أبي علي علي بن أحمد التستري البصري سمعها منه الحافظ أبو القاسم بن عساكر الدمشقي وحدث عنه وسمع ببغداد من أبي نصر الزينبي.
قال أبو سعد السمعاني عبد الملك بن عبد الله بن داود أبو القاسم الحمزي وحمزى مدينة بالمغرب فقيه قدم بغداد وسكنها إلى أن توفي بها سمع أبا علي التستري بالبصرة وأبا نصر الزينبي توفي في ربيع الآخر سنة تسع وعشرين وخمسمائة.
449- عبد الملك بن فضل الله بن محمد الأنصاري.
حدث عن أبي الفتح محمد بن عبد الرحمن الكشميهني سمع منه أبو العباس أحمد بن علي بن عبد الرحمن النفزي رفيقنا وذكر أنه سمع في سنة اثنتين وستمائة وأنه سمع البخاري جميعه من الكشميهني هذا.
__________
448- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد لابن النجار 16/79 الأنساب 4/220.
449- لم نعثر عليه.
(1/357)

من اسمه عبد الرحيم
450- عبد الرحيم بن عبد الخالق بن أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف أبو نصر أخو أبي الحسين عبد الحق.
حدث عن عمه أبي طاهر عبد الرحمن وابن عم أبيه أبي طالب بن يوسف في آخرين حدثنا عنه غير واحد من شيوخنا.
__________
450- راجع ترجمته في: سير أعلام النبلاء 21/48، شذرات الذهب 4/248، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/249.
(1/357)

نقلت من خط أبي المحاسن عمر بن علي الدمشقي سألت أبا نصر يعني ابن يوسف عن مولده فقال سنة خمس وخمسمائة قال وكان صالحا خيرا ذا مروءة تامة وكرم نفس حسن مواساة على قلة ذات يده حدث عن ابن بيان وابن نبهان وأبي طاهر بن يوسف عمه وأبي طالب بن يوسف وغير هؤلاء كتبت عنه.
قلت توفي عبد الرحيم بمكة وكان مجاورا بها بعد خروج الحاج منها بأيام إما في أواخر ذي الحجة من سنة أربع وسبعين وخمسمائة أو في أول محرم من سنة خمس وسبعين.
451- عبد الرحيم بن عبد الرحمن بن الحسن بن أحمد بن الشعري النيسابوري جرجاني الأصل.
سمع بإفادة والده الكثير وكان ثقة صحيح السماع سمع صحيح السماع سمع صحيح مسلم من أبي عبد الله الفراوي وكتاب معرفة السنن والآثار من عبد الجبار الخواري عن البيهقي وقال لي بدل بن أبي المعمر التبريزي أنه سمع السنن الكبير للبيهقي من أبي الحسن عبد الجبار بن عبد الوهاب الدهان عن البيهقي والموطأ من هبة الله السيدي سوى ما استثنى منه وكتاب غريب الحديث للخطابي من أبي عبد الله الفراوي ومسند أبي يعلى الموصلي من رواية ظاهر سمعه منه وشعب الإيمان للبيهقي أكثره من الفراوي وبعضه من زاهر الشحامي بسماعهما من البيهقي.
قرأت بخط المطهر بن سديد النوزكائي مولده يعني عبد الرحيم سنة ثمان عشرة وخمسمائة وبلغني انه توفي بنيسابور في يوم الجمعة خامس عشر محرم من سنة ثمان وتسعين وخمسمائة.
452- عبد الرحيم بن عبد الكريم بن محمد بن منصور أبو المظفر بن أبي سعد بن السمعاني.
__________
451- راجع ترجمته في: شذرات الذهب 4/336، العبر 3/123.
452- راجع ترجمته في: لسان الميزان 4/6، سير اعلام النبلاء 22/107، شذرات الذهب 5/75، ذيل تاريخ بغداد للدبيثي 15/248.
(1/358)

سمعه أبوه مبكرا به من جماعة من شيوخ خراسان منهم أبو الأسعد هبة الرحمن بن عبد الواحد القشيري وعبد الأول بن عيسى السجزي وأبو طاهر السنجي سمع مسند الهيثم بن كليب من مسعود بن محمد الغانمي قال أنبأ أبو القاسم الخليلي ومسند الدارمي من عبد الأول وكتاب الصحيح لأبي عوانة من عبد الله بن محمد الفراوي وكتاب الصحيح للبخاري من أبي الفتح محمد بن عبد الرحمن الكشميهني قال انبا أبو الخير محمد بن أبي عمران موسى الصفار قال أنبأ أبو الهيثم محمد بن المكي وسمع مسند الشافعي ومسند عبد الله بن وهب من ابي طاهر محمد بن محمد السنجي قال انبأ نصر الله بن أحمد النيسابوري قال أنبأ أبو بكر أحمد بن الحسن الحيري وكان واسع الرواية اعتنى به أبوه وسمعه الكثير وأتيت له مسموعاته في جزء كبير.
مولده في ذي القعدة من سنة سبع وثلاثين وخمسمائة وانقطعت عنا أخباره من سنة تسع عشرة وستمائة وظهر الترك بخراسان.
(1/359)

من اسمه عبيد الله
453- عبيد الله بن يعقوب بن إسحاق بن محمد بن جميل أبو أحمد الأصبهاني.
حدث بمسند أحمد بن منبع عن جده إسحاق بن محمد بن جميل حدث به عنه أبو أحمد عبد الواحد بن احمد بن محمد بن عبد الله المعلم وأبو عمرو عثمان ابن محمد بن أحمد بن سعيد بن صالح الخلال وقد حدث عنه الحافظ أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه وأبو نصر إبراهيم بن محمد الكسار وأبو الحسن علي ابن القاسم بن ابراهيم بن موسى.
أخبرنا جعفر بن أبي سعيد الملنجي في كتابه قال أخبرنا عبد المنعم بن محمد بن سعدويه قال أنبأ أبو الخير محمد بن أحمد بن ررا قال أنبأ أبو بكر بن
__________
453- راجع ترجمته في: ذكر اخبار اصبهان 2/106، سير اعلام النبلاء 16/535، شذرات الذهب 3/120، ذيل تاريخ بغداد لابن النجار 17/169.
(1/359)

مردويه في تاريخه قال عبيد الله بن يعقوب بن إسحاق بن محمد بن جميل أبو أحمد توفي في شعبان من سنة ست وثمانين وثلاثمائة.
أخبرنا هشام بن عبد الرحيم بن أحمد بن محمد بن الأخوة أبو مسلم بأصبهان قال حدثنا سعيد بن أبي الرجا الصيرفي قال انبأ أبو الحسن علي بن القاسم بن إبراهيم بن موسى بن شبويه المقريء قال أنبا ابو أحمد عبيد الله بني يعقوب قال أنبأ أبو الحسن أحمد بن جعفر بن محمويه البغدادي ثنا أبو بكر يحيى بن أبي طالب قال أحبرنا عبد الوهاب بن عطاء قال: سئل سعيد عن الرجل يدعى للطعام فأخبرنا عن أيوب عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا دعي أحدكم إلى طعام فليجب" فكان ابن عمر رضي الله عنه يجيب وإن كان صائما1.
وبالإسناد ثنا عبد الوهاب عن سعيد بن أبي عروبة عن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وأبو بكر عن يمينه وعمر عن شماله فقال لي إن وليت من أمر الناس شيئا فخذ بسيره هذين.
454- عبيد الله بن علي بن ياسين بن محمد بن أحمد الدهان الهروي.
روى عن الجراحي ما فات عبد العزيز الترياقي وهو من أول مناقب عبد الله بن عباس إلى آخر الكتاب.
455- عبيد الله بن أبي علي الحسن بن أحمد الحداد الأصبهاني أبو نعيم الصغير.
سمع بهراة الجامع لأبي عيسى الترمذي من أبي عامر الأزدي وبنيسابور من
__________
1 رواه البخاري في صحيحه: كتاب النكاح: باب حق اجابة الوليمة، ومسلم في صحيحه: كتاب النكاح: باب الأمر بإجابة الداعي إلى دعوة، وأبو دواد في سننه: كتاب الآطعمة: باب ما جاء في إجابة الدعوة.
454- سبق ذكره في ترجمة عبد الملك بن عبد الله.
455- راجع ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4/1265، طبقات الحفاظ ص/459ن شذرات الذهب 4/56.
(1/360)

أبي بكر بن خلف وطبقته وببغداد من أبي الغنائم محمد بن علي بن أبي عثمان وغيره وصنف كتابا على صحيح مسلم وكان ثقة حافظا.
قال معمر بن عبد الواحد الأصبهاني مولده سنة ثلاث وستين وأربعمائة.
نقلت من خط المهذب بن الحسين بن محمد بن زينة توفي أبو نعيم عبيد الله بن أبي علي الحداد يوم الإثنين سابع عشرين من جمادى الأولى من سنة سبع عشرة وخمسمائة ودفن من الغد بجنب أبيه.
456- عبيد الله بن محمد بن عبد الرحمن الحصيري أبو القاسم.
من أهل بلخ قال أبو سعد السماني في معجم شيوخه حدث بصحيح البخاري عن أبي سعد منصور بن إسحاق بن محمد الحزرجي عن أبي علي إسماعيل بن محمد بن أحمد بن حاجب الكشاني كتب إلي بالإجازة.
توفي ببلخ في ذي الحجة من سنة سبع وعشرين وخمسمائة.
457- عبيد الله بن محمد بن عبد الله الخاني.
من أهل خان لنجان قرية بأصبهان روى سنن أبي داود السجستاني عن جعفر بن محمد العباداني إجازة وقد تقدم الكلام في سماع العباداني في ترجمته ذكر الحسن بن هبة الله بن صصري الدمشقي أنه قرأها عليه في محرم سنة تسع وستين وخمسمائة من نسخة مقرؤة على اللؤلؤي ولم يذكر أنه رأى نقل سماع العباداني ولا نسخة مقرؤه عليه وإنما قرأ الكتاب بقول أبي نصر اليونارتي أنه اجاز للخاني وأنه يروي عن أبي عمر الهاشمي الكتاب والله أعلم بالصواب.
458- عبيد الله بن حمزة بن إسماعيل أبو القاسم الموسوي.
روى جامع أبي عيسى الترمذي عن محمود بن القاسم الأزدي قال أنبأ الجراحي سمعه منه أبو روح عبد المعز الهروي وجماعه غيره وسماعه صحيح.
__________
456- راجع ترجمته في: التحبير 1/386.
457- له ذكر في: المشتبه ص/203.
458- راجع ترجمته في: ذيل تاريخ بغداد لابن النجار 17/45.
(1/361)