Advertisement

التكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل 001



الكتاب: التَّكْميل في الجَرْح والتَّعْدِيل ومَعْرِفة الثِّقَات والضُّعفاء والمجَاهِيل
المؤلف: أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي البصري ثم الدمشقي (المتوفى: 774هـ)
دراسة وتحقيق: د. شادي بن محمد بن سالم آل نعمان
الناشر: مركز النعمان للبحوث والدراسات الإسلامية وتحقيق التراث والترجمة، اليمن
الطبعة: الأولى، 1432 هـ - 2011 م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو ضمن خدمة التراجم] التكميل في الجرح والتعديل
ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل
لابن كثير الدمشقي
(/)

(1/2)

سلسلة أعمال حديثية
تنشر لأول مرة (3)

التَّكْميل
في الجَرْح والتَّعْدِيل
ومَعْرِفة الثِّقَات والضُّعفاء والمجَاهِيل
تصنيف الحافظ
أبي الفداء إسماعيل بن عُمر بن كَثير الدمشقي
المتوفى سنة774هـ
(ينشر لأول مرة)

دراسة وتحقيق
د. شادي بن محمد بن سالم آل نعمان
(المجلد الأول)
(1/3)

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فبين يديك أخي القارئ الكريم أحد أهم الأعمال التي تندرج تحت مشروعنا الذي أطلقنا عليه اسم «مشروع سلسلة أعمال حديثية تنشر لأول مرة»، والذي عمدنا فيه إلى إخراج كنوز تراثية لا تزال قابعة في عالم «ألَّا مطبوع»، فنزيح عنها-بحول الله وقوته- غبار الزمان، ونكشف الستار عن مكنونها وخباياها، لنخرجها إلى عالم «المطبوع» في حُلَّةٍ قشيبة-بعون الله وتوفيقه- ليعم الانتفاع بها بين أهل العلم وطلابه.
أما المجموعة الأولى من أعمال هذه السلسلة فهي:
1 - «قضاء الوطر من نزهة النظر» للَّقاني المالكي، طبع عن المكتبة الأثرية بالأردن في ثلاثة مجلدات.
2 - «الثقات ممن لم يقع في الكتب الستة» للحافظ ابن قطلوبغا، طبع عن مركز النعمان ودار ابن عباس في تسعة مجلدات.
3 - «التكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل» للحافظ ابن كثير، وهو الذي بين يديك.
4 - «تجريد الأسماء والكنى» للفراء، في مجلد.
5 - «شرح ألفية العراقي» للعيني، في مجلد.
6 - «شرح الأجهوري على قسم الضعيف» من ألفية العراقي.
(1/5)

7 - «مفتاح السعيدية في شرح الألفية الحديثية» لابن عمار المالكي، في مجلد.
8 - «بهجة المحافل وأجمل الوسائل في التعريف برواة الشمائل» للقاني المالكي، في مجلدين.
9 - «ذيل لب اللباب في الأنساب» لابن العجمي، في مجلد.
وأنا أعمل بِجِدٍّ في هذا المشروع بإزاء مشروعي الآخر «موسوعة العلامة الألباني» والذي صدر منه العمل الأول «جامع تراث الألباني في العقيدة» في تسعة مجلدات، سائلاً المولى عز وجل أن يُنْعِم عليِّ بالأسباب المعينة على إنجاز هذه الأعمال وأن يجعل ذلك في ميزان حسناتي يوم ألقاه.
وكما عودنا الإخوة القُرَّاء فقد قدمنا لهذا العمل بمقدمة نافعة نعدها مدخلاً جيدًا لمن رام حسن الاستفادة، والله من وراء القصد.
وكتب
د. شادي بن محمد بن سالم آل نعمان
صنعاء اليمن حرسها الله
في يوم الأحد 13/ 5/1432هـ
الموافق 17/ 4/2011م
ت: 733702792 - 00967
Shady_noaman@hotmail.com
(1/6)

شكر وعرفان
يسرني في هذا المقام أن أتقدم بشكر خاص إلى أخي الكريم فهد علي صالح اللحجي الذي ساعدني في بعض المراحل الهامة في ضبط النص فبذل جهداً مشكوراً جزاه الله خيرا.
كما أتوجه بالشكر إلى أخي الكريم فؤاد الزيلعي الذي قام بجهد كبير كعادته في صف وتنسيق وإخراج الكتاب.
وإلى الإخوة الأفاضل حسن الزيلعي وحسين الوعوعي اللذين شاركا في مراحل المقابلة والمراجعة جزاهما الله خيرا.
والحمد لله أولا وآخراً وظاهراً وباطناً.
(1/7)

مقدمة الدراسة
(1/8)

المبحث الأول
ترجمة الحافظ ابن كثير (1)
اسمه ونسبه ولقبه وكنيته:
هو: إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن كثير بن زرع القرشي، البَصْرَوي الأصل، الدمشقي النشأة.
لقبه: عماد الدين.
كنيته: أبو الفداء.

مولده ونشأته:
ولد الحافظ ابن كثير بمجدل القرية من أعمال مدينة بصرى شرقي دمشق سنة (701هـ)، وكان أبوه خطيباً بها.
__________
(1) مصادر ترجمته: «الدرر الكامنة»: (1/ 445) و «ذيل تذكرة الحفاظ» للحسيني: (ص38) و «شذرات الذهب»: (6/ 230) و «ذيل طبقات الحفاظ» للسيوطي: (ص238) و «الرد الوافر» لابن ناصر الدين: (ص92) و «المنهل الصافي» لابن تغري بردي: (ص177) و «البدر الطالع» ترجمة رقم (95) و «طبقات المفسرين» للأدنروي: (ص260) و «إنباء الغمر»: (1/ 45) و «معجم المؤلفين»: (2/ 283) و «الأعلام» للزركلي: (1/ 230).
(1/9)

وقومه كانوا ينتسبون إلى الشرف، وكان أبوه شهاب الدين أبو حفص عمر بن كثير من العلماء والخطباء والفقهاء وله عناية باللغة والشعر والأدب.

طلبه للعلم وشيوخه:
بدأ ابن كثير الاشتغال بالعلم على يد شقيقه عبد الوهاب، وكانت دمشق آنذاك تزخر بحركة علمية فريدة فأقبل الحافظ ابن كثير على حفظ القرآن فختمه سنة (711هـ)، كما عُني بالتفسير والتاريخ والقراءات.
وقد حظي الحافظ ابن كثير بِثُلَّة من الشيوخ لم يحظَ بهم غيره كان لهم أكبر الأثر في بروزه العلمي، ومن أهمهم:
1. برهان الدين الفزاري.
2. كمال الدين ابن قاضي شهبة.
3. كمال الدين ابن الزملكاني.
4. أبو الحجاج المزي.
5. شمس الدين الذهبي.
6. شيخ الإسلام ابن تيمية.
7. علم الدين البرزالي.
8. أبو حفص عمر بن الفاكهاني.

تلاميذه:
تخرج بالحافظ ابن كثير ثلة من الأئمة والحفاظ الذين يشهد علمهم لفضل
(1/10)

شيخهم ومكانته العلمية، ومن أشهرهم:
1. الحافظ زين الدين العراقي.
2. وولده أبو زرعة العراقي.
3. ابن الجزري المقرئ.

مؤلفاته:
ترك الحافظ ابن كثير ثروة قَيِّمَةً من المؤلفات البديعة النافعة، بل صَنَّفَ مكتبة إسلامية خاصة به في شتى الفنون، وقَلَّما تَسَنَّى هذا لأحد غيره، وصارت كتبه هي الأشهر في كل فن.
ففي التفسير صنف «تفسير القرآن العظيم»، وفي التاريخ «البداية والنهاية»، وفي السيرة «الفصول في اختصار سيرة الرسول»، وفي مصطلح الحديث «اختصار علوم الحديث»، وفي الحديث النبوي «جامع المسانيد والسنن»، وفي الجرح والتعديل «التكميل»، وغير ذلك.

ثناء العلماء عليه:
قال الحافظ الذهبي: وسمعت مع الفقيه، المفتي، المحدث، ذي الفضائل عماد الدين إسماعيل بن عمر بن كثير البصروي الشافعي ...
وقال تلميذه ابن حجي: كان أحفظ من أدركناه لمتون الأحاديث، وأعرفهم بتخريجها ورجالها، وصحيحها وسقيمها ...
وقال الحافظ أبو زرعة العراقي: كان كثير الاستحضار للمتون والتفسير
(1/11)

والتاريخ، حسن الخلق، كثير التواضع، منتصباً للإفادة ...
وقال الحافظ ابن حجر: كان كثير الاستحضار، حسن المفاكهة، سارت تصانيفه في البلاد في حياته، وانتفع بها الناس بعد وفاته ...

وفاته:
توفي الحافظ ابن كثير بعد حياة حافلة بالعلم في يوم الخميس، في الخامس عشر من شعبان سنة 774هـ، ودفن بجوار شيخه شيخ الإسلام ابن تيمية.
(1/12)

المبحث الثاني
التعريف بكتاب «التكميل»
من خلال كلام مصنفه عليه
كثيراً ما يستعينُ الباحث بمقدمة المصنف على كتابه لتلمُّس منهجه فيه، والخوض من خلالها في باقي ملامح منهجه، ولما لم نقف على مقدمة الحافظ ابن كثير على كتابه هذا لم نملك إلا أن نُعَرِّف بالكتاب من خلال بعض النقولات التي تحدث فيها الحافظ ابن كثير عن كتابه، ثم سننتقل لبيان منهجه فيه من خلال ما ظهر لنا من صنيعه في الكتاب.
أما أول هذه النقولات: فهو قول الحافظ ابن كثير في النوع الحادي والستين من كتابه «اختصار علوم الحديث» (1) «معرفة الثقات والضعفاء من الرواة وغيرهم» وهو يسرد بعض المصنفات في هذا الفن:
«وتهذيب» شيخنا الحافظ أبي الحجاج المزي، و «ميزان» شيخنا أبي عبد الله الذهبي، وقد جمعت بينهما، وزدتُ في تحرير الجرح والتعديل عليهما في كتاب، وسميته «التكميل في معرفة الثقات والضعفاء والمجاهل» وهو من أنفع
__________
(1) (2/ 664 - 665).
(1/13)

شيء للفقيه البارع وكذا للمحدث».
وفي هذا النقل بيان واضح لموضوع كتابه هذا وهو الجمع بين كتابي «تهذيب الكمال» و «ميزان الاعتدال» مع زيادة تحرير عليهما.
وسيأتي تفصيل ذلك في المبحث التالي.
أما النقل الثاني فهو ما قاله الحافظ ابن كثير في مقدمة كتابه الموسوعي «جامع المسانيد والسنن» (1) بعد أن نبه على أهمية علم الجرح والتعديل:
«وقد جمعت في ذلك كتاباً حافلاً كافياً كافلاً كاملاً لأشتات ما تفرق في غيره، وسميته بـ «التكميل في معرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل» في عدة عشر مجلدات، هو كالمقدمة بين يدي كتابي هذا حيث قد جمعته أيضاً من كتب الإسلام المعتمدة في الأحاديث الواردة عن رسول الله ... ».
ويستفاد من هذا النقل أن الحافظ أراد في كتابه هذا:
أ-أن يجمع فيه ما تفرق في غيره من كتب التراجم، وأن يكون كافياً في ذلك.
ب-أنه جعله في عشرة مجلدات.
جـ-أنه أراده أن يكون كالمقدمة بين يدي كتابه «جامع المسانيد والسنن».
-ويظهر لي أن وصف كتاب «التكميل» بأنه جاء كافياً كاملاً فيه نوع مبالغة بالنظر إلى غيره من المصنفات التي توسعت في الترجمة لمن ليسوا في «تهذيب
__________
(1) (1/ 57).
(1/14)

الكمال» كـ «لسان الميزان» للحافظ و «الثقات ممن لم يقع في الكتب الستة» لابن قطلوبغا، بخلاف صنيع الحافظ ابن كثير حيث لم يتوسع في جمع التراجم التي ليست في «تهذيب الكمال».
-أما كون هذا الكتاب مقدمة بين يدي كتاب «جامع المسانيد والسنن» فيظهر لي أن المقصود بذلك أنه لما كان الحكم على متون الأحاديث يعتمد على النظر في رجال أسانيدها أراد المصنف أن يقدم بين يدي كتاب «جامع المسانيد والسنن» - والذي عمد فيه إلى جمع كمٍّ كبير من الأحاديث النبوية- كتاباً خاصاً في أجل علوم الإسناد: الجرح والتعديل.
أما النقل الثالث عن الحافظ ابن كثير، فهو ما قاله في آخر كتاب «التكميل»:
«وكنت قد ابتدأت في جمع هذا الديوان قبل سنة ثلاثين وسبعمائة فَكمُل في تسع مجلدات-هذا آخرها- في ليلة النصف من شعبان سنة أربع وأربعين وسبعمائة .. ».
ويستفاد من هذا النقل:
1. أنه استغرق في تصنيف الكتاب أكثر من (14) عامًا، حيث ابتدأه قبل سنة (730هـ) وانتهى منه سنة (744هـ).
2. أن الكتاب وقع في تسعة مجلدات، ويظهر أنه أراد أنه وقع في (9) مجلدات من غير كتاب الكنى والنساء والمبهمات، حيث قال في آخر كتاب الأسماء: «وهذا آخر المجلد التاسع من كتاب التكميل ولله الحمد»، فيتفق بهذا النقل هنا مع ما نقلناه عنه من مقدمة «جامع المسانيد» حيث ذكر أنه وقع
(1/15)

في عشر مجلدات.
أما النقل الأخير عن الحافظ ابن كثير فهو ما قاله بعد انتهائه من كتاب الأسماء وقبل شروعه في «أبواب الكنى» من «تكميله»:
«وفرغت من كتابة هذا المجلد يوم السبت وقت أذان العصر مستهل شعبان المبارك سنة أربع وأربعين وسبعمائة بالمدرسة النجيبية الجوانية ولله الحمد .. ».
وفيه بيان موضع-أو أحد مواضع- تصنيفه لهذا السفر العظيم، وتاريخ الانتهاء من المجلد التاسع.
(1/16)

المبحث الثالث
منهج الحافظ ابن كثير في «التكميل»
ظهر لي من خلال صنيع الحافظ ابن كثير في كتابه «التكميل» أن منهجه يدور على ثلاثة محاور:
الأول: التراجم التي نقلها من «تهذيب الكمال».
الثاني: زياداته في هذه التراجم.
الثالث: التراجم التي لم تقع في «تهذيب الكمال» وزادها ابن كثير في كتابه.
وسأتكلم على كلِّ محور من هذه المحاور على حدة:

أولاً: منهج الحافظ ابن كثير في تراجم «تهذيب الكمال»:
يتلخص منهج الحافظ ابن كثير في سياق التراجم التي نقلها من «تهذيب الكمال» في التالي:
1. استقصاء تراجم «تهذيب الكمال»، فلم يَفُتْه إلا الشيء اليسير من باب الوهم-كما سيأتي التنبيه عليه-، وقد يتطرأ أن يكون بعض ذلك إنما هو من أخطاء النساخ.
2. يسوق اسم المترجم كاملاً في الغالب كما هو في «تهذيب الكمال»،
(1/17)

وإذا ذكر الحافظ المزي في أثناء الترجمة ما يتعلق بالاسم يدرجه الحافظ ابن كثير في رأس الترجمة.
3. ينتقي الحافظ ابن كثير من شيوخ وتلاميذ المزي الأشهر أو الأكبر مِمَّن ذُكر في «تهذيب الكمال».
إلا أنني قد لاحظت توسعه في نقل أسماء الشيوخ والتلاميذ في الأبواب الأخيرة من الكتاب خاصة أبواب الكنى فيكاد يستقصي جميع من ذكرهم المزي، ولعل دافعه لذلك هو كثرة الاشتباه في الكنى الواردة في الأسانيد، واستقصاء الشيوخ والتلاميذ والحالة هذه يُعين الباحث على الوقوف على تراجمهم.
4. ينتقي الحافظ ابن كثير بعض أقوال الأئمة جرحاً وتعديلاً في المترجَمين ولا يستقصي ذلك.
5. كما أنه لم يلتزم ذكر سنة وفاة المترجَم وإن كان الغالب على منهجه إيرادها وإيراد الاختلاف فيها إن وُجد.
لذا فقد فاق الحافظُ ابنُ حجر في «تهذيبه» الحافظَ ابنَ كثير في النقطتين الرابعة والخامسة وهما من أهم أركان الترجمة، ولا يستطيع الباحث أن يستغني بكتاب ابن كثير عن الرجوع إلى أصله «تهذيب الكمال» إذا أراد الوقوف على كُلِّ ما قيل في الراوي وعلى سنة وفاته، بخلاف كتاب الحافظ ابن حجر الذي يُغني الباحث في ذلك أحياناً كثيرة.
(1/18)

ثانياً: زيادات الحافظ ابن كثير في تراجم «تهذيب الكمال»:
أما زيادات الحافظ ابن كثير في تراجم «تهذيب الكمال»، فقد:
1. زاد الحافظ ابن كثير أقوالاً في الجرح والتعديل لم يوردها المزي في كتابه، بل ولا استدركها الحافظ ابن حجر في «تهذيبه» وكثيراً ما ينقل هذه الزيادات من «ميزان الذهبي» وتُعدُّ هذه الميزة من أهم الإضافات العلمية التي قدمها لنا ابن كثير في كتابه هذا.
2. يذكر أحياناً شيوخاً أو تلاميذ للراوي لم يذكرهم المزي في كتابه.
3. قد يضيف فوائد تاريخية هامة إذا اقتضى الأمر، كما في ترجمة يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، ونعيم بن حماد.
4. قد ينتقد بعض الأقوال الواردة كما في ترجمة موسى بن يسار.
5. قد ينبه على فوائد عقدية كما في ترجمة هشام بن عمار.
6. وقد يضيف تحريراً حول وفاة راوٍ كما في ترجمة وهب بن منبه، ويحيى بن محمد بن يحيى الذهلي.
7. يُكثر من زيادة وصف الرواة بـ «شيخ».
8. يميز زياداته-أحياناً- بـ «قلتُ».
هذا وقد اعتنيت في حاشية التحقيق بتمييز زيادات الحافظ ابن كثير في كتابه محاولاً الاستقصاء في ذلك إلا ما نَدَّ عني.
(1/19)

ثالثاً: زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»:
ونقصد بها تلك التراجم التي ليست من شرط المزي فزادها الحافظ ابن كثير من غير «تهذيب الكمال»، ونلخص منهجه الذي ظهر لنا من خلال التحقيق في التالي:
1. اعتمد الحافظ ابن كثير على موردين رئيسين في زياداته على «تهذيب الكمال» أولهما نص عليه فيما سبق من النقل عنه والآخر ظهر لي من صنيعه، وهما: «ميزان الاعتدال» للحافظ الذهبي، و «الإكمال في ذكر من له رواية في مسند أحمد» للحسيني، وقد نص في ثنايا بعض التراجم على نقلِهِ منه.
2. إلا أنه لم يَسْتَقصِ تراجم هذين الكتابين وإن كان قد أتى على أكثر ما فيهما، فأغفل على سبيل المثال-من بداية الموضع الذي وقفنا عليه من كتابه إلى آخر حرف الميم-هذه التراجم من «الإكمال» فلم يذكرها:
- معاذ التيمي المكي.
- معاوية بن معتب، عن عُمر.
- معاوية بن معبد.
- معاوية الليثي.
- معبد بن قيس.
- معروف الأزدي.
- معقل بن مقرن المزني.
(1/20)

- معن بن نضلة.
- المغيرة بن حذف.
- المنذر بن الزبير.
- منصور بن أذين.
- منيب، عن عمه.
- مهاجر بن الحسن.
- وغيرها.
كما أغفل من «ميزان الاعتدال» هذه التراجم:
- معاذ بن نجدة.
- معاوية بن حماد.
- معاوية بن طويع.
- معاوية بن عبد الله.
- معاوية بن عبد الرحمن.
- معاوية بن عطاء.
- معاوية بن معبد.
- معاوية بن موسى.
- معبد بن جمعة.
- معروف بن محمد.
(1/21)

وقد فاتته تراجم أخرى كثيرة، وهو خلاف ما يوحيه قوله عن التهذيب والميزان «جمعت بينهما»، حيث يوحي استقصاء كل ما في الميزان كما استقصى ما في التهذيب لكن صنيعه يخالف ذلك.
3. إذا نقل من «الإكمال» فإنه يتقيد بلفظه غالباً ولا يتصرف، أما في نقله من «الميزان» فلاحظت أنه لا يتقيد بكلام الذهبي بل يرجع إلى الأصول التي نقل منها ويزيد عليه أحياناً.
4. يخرج الحافظ ابن كثير -نادراً- في زياداته على «التهذيب» عن هذين الموردين فينقل من كتاب «الجرح والتعديل» لابن أبي حاتم، وظهر لي أنه يعتني بنقل الرواة الذين وصفوا بالجهالة من كتابه، ويظهر أن هذا تكميلاً لصنيع الذهبي في «الميزان» حيث ذكر في مقدمته أن كتابه سيحتوي «على خلق كثير من المجهولين ممن ينص أبو حاتم الرازي على أنه مجهول، أو يقول غيره: لا يعرف أو فيه جهالة أو يجهل ... »، فاستدرك الحافظ ابن كثير في كتابه بعض من فات الذهبي.
5. أما التراجم التي خرج فيها الحافظ ابن كثير عن الموارد المتقدمة فقليلة جداً.
(1/22)

المبحث الرابع
الرُّموز
1. تابع الحافظ ابن كثير الحافظ المزي في رموزه التي وضعها لرجال «تهذيب الكمال»، والتزم إيرادها في تراجمهم.
2. أما الرموز التي يذكرها المزي للشيوخ والتلاميذ والتي تبين موضع رواية الراوي عن شيخه أو رواية التلميذ عنه فوجدتُ قصوراً في إثباتها في النسخة التي بين يدي، ولا أدري هل إغفالها من أوهام الناسخ أم المصنف، وقد ترددتُ في إثبات الرموز من الأصل «تهذيب الكمال»، لكن رأيت أن أقتصر على إثبات ما أُثبت في النسخة مع التنبيه على ذلك.
3. أما الرواة الذين زادهم الحافظ ابن كثير من «الإكمال» فقد رمز لهم (أ) إشارة إلى إخراج أحمد لروايتهم في مسنده، وهو الرمز ذاته الذي استخدمه الحسيني في «تذكرته» ومن بعده الحافظ في «تعجيل المنفعة».
4. لم يُرمز لبعض رواة «الإكمال» في النسخة فنبهت على ذلك في مواضعه من الحاشية.
5. أما الرواة الذين ليسوا في التهذيب ولا الإكمال فلا يرمز لهم.
(1/23)

المبحث الخامس
الإصطلاحات
لم يستخدم الحافظ ابن كثير اصطلاحات خاصة في كتابه تستحق الإشارة سوى أنه يطلق وصف «شيخنا» على الحافظ المزي.
(1/24)

المبحث السادس
الأوهام
لا يخلو كتاب سوى كتاب الله عز وجل من أوهام وقصور يكتنفه في بعض المواضع، ومن أوهام الحافظ ابن كثير التي وقفت عليها في هذا الكتاب:
1. فاتته بعض تراجم «تهذيب الكمال» فلم يوردها، وقد نبهنا على ذلك في موضعه من حاشية التحقيق.
2. يتابع الحُسيني أحياناً على أوهامه في «الإكمال» بِعَدِّ من ليس من زيادات «مسند أحمد» على رجال الكتب الستة زائداً، كما في ترجمة «ابن علاثة عن مسلمة الجهني»، وانظر كذلك ترجمة «ابن عبد خير».
3. يتصحف الاسم على المصنف أحياناً فيكرره في موضعين خطأ، كما في ترجمة «أبو عَمرو البجلي» حيث ذكره قبل موضعه في «أبو عمر البجلي» خطأ.
4. رمز لمن أخرج له عبد الله بن أحمد في زياداته على مسند أبيه بـ (أ) والأولى أن يرمز له (عب) كما هو صنيع الحسيني في «التذكرة»، فانظر ترجمة «أبو غيلان الشيباني».
5. يستدرك على المزي ما ليس على شرطه فيما ظهر لنا، كما في ترجمة «أبو قعيس».
(1/25)

المبحث السابع
الإضافة العلمية التي نرجو أن نكون قدمناها
بنشر هذا الكتاب
تتلخص أهم الإضافات العلمية لهذا العمل في:
1. أنه أوقفنا على زيادات هامة على ما ذكره المزي من أقوال الأئمة في الجرح والتعديل، وبعضها مما لم يستدركه حتى الحافظ ابن حجر في تهذيبه.
2. أبرز هذا الكتاب براعة الحافظ ابن كثير-وهو الحافظ المتفنن في شتى العلوم- أبرز براعته في فن التراجم وإسهامه فيه، ليوضع جانباً إلى جنب في مكتبته الخاصة من مصنفاته التي لا تستغني عنها المكتبة الإسلامية في سائر الفنون، فتفسيره في علوم التفسير، و «البداية والنهاية» في التاريخ، و «جامع المسانيد» في السنة النبوية، و «اختصار علوم الحديث» في المصطلح، و «التكميل» في فن الجرح والتعديل ..
3. إبراز نوع مميز من أنواع التصنيف في فن التراجم.
4. أوقفنا عملنا في التحقيق على بعض أخطاء مطبوعة «تهذيب الكمال»
(1/26)

فنبهنا عليها في حاشية التحقيق، وغالبها أخطاء طباعية أو أوهام لا يخلو منها عمل كبير، فلا يُطعن بحال من الأحوال في جودة هذه الطبعة واستفادة الباحثين منها، وقد استفدت منها في عملي كثيراً وكان تعويلي عليها.
5. كما أوقفنا على أخطاء وتصحيفات وتحريفات كثيرة في مطبوعة كتاب «الإكمال» للحسيني، وطبعته سيئة (1).
إلى غير ذلك من الإضافات والفوائد التي ستظهر للناظر في هذا العمل.
__________
(1) أقصد الطبعة التي بتحقيق الدكتور قلعجي، وللكتاب طبعة أخرى جيدة بتحقيق عبد الله سرور لكنها ليست بين يدي الآن.
(1/27)

مقدمة التحقيق
(1/28)

المبحث الأول
توثيق نسبة هذا الكتاب إلى مصنفه
لا يشك الناظر في صحة نسبة هذا الكتاب إلى الحافظ ابن كثير، حيث صَرَّح هو نفسه بنسبته إليه فيه وفي غيره من مصنفاته (1). كما عزا إليه في غير موضع من كتبه (2).
لذا فلم يتردد مَنْ ترجم له أو ذكر كتابه هذا في نسبته إليه كالسخاوي في «الإعلان بالتوبيخ» (3)، والحسيني في «ذيل تذكرة الحفاظ» (4)، وابن العماد في «الشذرات» (5) والشوكاني في «البدر الطالع» (6) وحاجي خليفة في «كشف الظنون» (7)، والكتاني في «الرسالة المستطرفة» (8) وغيرهم.
__________
(1) انظر النقولات التي نقلناها عنه في المبحث الأول من مقدمة الدراسة.
(2) انظر «البداية والنهاية»: (10/ 23) و «اختصار علوم الحديث»: (2/ 553، 637).
(3) (ص221).
(4) (ص38).
(5) (6/ 230).
(6) ترجمة رقم (95).
(7) (1/ 418).
(8) (ص206).
(1/29)

المبحث الثاني
توثيق اسم الكتاب
سمى الحافظ ابن كثير كتابه هذا في عدة مواضع من كتبه: «التكميل في معرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل» (1).
فتابعه على هذه التسمية السخاوي في «الإعلان بالتوبيخ» (2)، والحسيني في «ذيل تذكرة الحفاظ» (3)، والشوكاني في «البدر الطالع» (4) وغيرهم.
إلا أنه سماه في آخر كتابه هذا (5): «التكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل» وهي التسمية التي أُثبتت على طُرة النسخة مما دَلَّ على أن ما ذكره في غيره من الكتب إنما هو اختصار لاسم الكتاب؛ لذا فقد اعتمدنا هذه التسمية في نشرتنا للكتاب.
__________
(1) «جامع المسانيد»: (1/ 57) و «مختصر علوم الحديث»: (2/ 664 - 665).
(2) (ص221).
(3) (ص38).
(4) ترجمة رقم (95).
(5) (ق240/ب).
(1/30)

أما الكتاني في «الرسالة المستطرفة» (1) فسماه: «التكميل في أسماء الثقات والضعفاء والمجاهيل» وهو تجوز.
وسماه حاجي خليفة في «كشف الظنون» (2): «التكملة في أسماء الثقات والضعفاء» وهو خطأ.
__________
(1) (ص206).
(2) (1/ 471).
(1/31)

المبحث الثالث
وصف النسخة الخطية المعتمدة في التحقيق
-لم نقف إلا على القطعة الأخيرة من مخطوط هذا الكتاب تبدأ بمن اسمه معاذ وتنتهي بآخر الكتاب.
-وأهم ما يميز هذه النسخة أنها مقابلة على نسخةٍ بخط مصنفها الحافظ ابن كثير، كما أثبت الناسخ ذلك في حواشيها كما في (ق 140/ب)، و (142/أ) و (144/ب) و (147/أ)، وأنها قد نُسِخَ أكثرها في حياة مصنفها كما سيأتي.
- هي من محفوظات دار الكتب المصرية.
- تحمل رقم (24227 - ب).
- وتقع في (240) ورقة.
- مسطرتها (25) سطراً في الصفحة.
- خطها مشرقي جميل.
- اعتنى ناسخها برسم الاسم الأول من المترجم بالحمرة وبرسم مميز ليبرزه.
- كما أثبت رموز التراجم فوق الاسم المترجم.
- ناسخ هذه النسخة هو محمد بن سليمان بن أبي بكر بن محمد بن حامد بن محمود، الشمس، أبو عبد الله الحراني، المولود سنة (750هـ) والمتوفى سنة
(1/32)

(840هـ)، قال عنه السخاوي في «الضوء اللامع»: (4/ 31) كتب بخطه الكثير ... ووصفه بأنه كان خيراً مديماً للتلاوة حافظاً لكثير من التاريخ والشعر.
- وقد فرغ من نسخ هذا الكتاب في سلخ ذي القعدة سنة (774هـ)، أي بعد وفاة الحافظ ابن كثير بشهرين حيث توفى الحافظ ابن كثير في شعبان، إلا أن الناسخ قد نسخ أكثر هذا الكتاب في حياة المصنف حيث انتهى من الجزء قبل الأخير منه في جمادى الأولى من السنة المذكورة.
- كتب على طُرَّة هذه النسخة: «الأخير من التكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل» لإسماعيل بن كثير القرشي البصروي الشافعي رحمه الله.
- أول هذه النسخة: «بسم الله الرحمن الرحيم، رب يسر وأعن يا كريم. من اسمه معاذ ... ».
- وآخرها: وكان الفراغ من هذا الكتاب في سلخ ذي القعدة سنة أربع وسبعين وسبعمائة.
- يظهر من الإصلاحات والإلحاقات في النسخة أنها نسخة مُجَوَّدَة مصححة.
- إلا أن هذا لم يمنع من وقوع بعض الأخطاء، كما وقع فيها بعض السقط-وهو نادر- وقد صححنا ذلك بالرجوع إلى الموارد التي استقى منها المصنف.
(1/33)

المبحث الرابع
منهجي في التحقيق
إذا كانت ثمرة تحقيق المخطوطات هي: إظهارها مطبوعةً، مضبوطةً، خاليةً نصوصها من التصحيف والتحريف، مخدومةً في حلةٍ قشيبة، تيسر سبل الانتفاع بها، وذلك على الصورة التي أرادها مؤلفوها، أو أقرب ما يكون إلى ذلك، فقد بذلت ما في وسعي في تحقيق كتاب «التكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل» وضاعفت الجهد في خدمته خدمةً تليق بمكانته على النحو التالي:

1 - تنظيم مادة النص:
قمت بتنظيم مادة النص وذلك بإثبات كل ما يعين على تجليته وإيضاحه من تقسيمه إلى فقرات، مع تحديد بداية الأسطر ونهايتها، فأجعل اسم الراوي وكنيته ونسبته ولقبه وما يلحق ذلك في فقرة مستقلة، ثم الشيوخ والتلاميذ في فقرة، ثم الأقوال فيه، ثم سنة وفاته.
وأثبت أثناء ذلك علامات الترقيم من فواصل وغيرها، وتحديد الجمل الاعتراضية، وغير ذلك مما يخدم النص ويعين على فهمه.
(1/34)

2 - ضبط المُشْكِل والمُشْتَبَه والأنساب:
اعتنيت بضبط الُمشْكِل من الأسماء والألقاب والبلدان والأنساب بالحركات، وقد تحريت ذلك في أسماء المترجَمين خاصة.

3 - إثبات الصواب في النص:
من منهجي أنني إذا تأكدت من خطأ الكلمة المثبتة في الأصل فإنني أنبه عليها في الحاشية مع إثبات الصواب مكانها في الأصل، وقد أترك ذلك لِعلَّة.

4 - ضبط النصوص وتوثيقها:
بذلتُ جهدي في توثيق النصوص المنقولة في الكتاب وذلك بمقابلتها بالمصدر الذي نقل منه المصنف ثم الإشارة إليه، فإذا كان المترجَم من رجال «التهذيب» أكتفي بالعزو إليه.
وإن كان من رجال «إكمال» الحسيني عزوته إليه، وإلى «التذكرة في رجال العشرة» له، وإلى «تعجيل المنفعة» للحافظ ابن حجر.
وإن كان من رجال «ميزان» الذهبي عزوته إليه وإلى «لسان الميزان».

5 - بيان الأوهام:
اعتنيت ببيان أوهام المصنف أو الناسخ في حاشية التحقيق.

6 - بيان أخطاء المطبوعات:
أُبَيِّن أحياناً بعض تصحيفات وتحريفات المطبوعات التي رجعت إليها
(1/35)

لتوثيق النص.

7 - التعليق:
علقت على ما رأيت أنه بحاجة إلى تعليق-سوى ما تقدم- من تفسير غريب، أو التنبيه على مسألة، أو إيضاح لبعض العبارات المستغلقة، وما شابه ذلك مما يُعين على جلاء النص.

8 - إثبات رموز المصنف:
أثبتُّ الرموز التي استخدمها المصنف في كتابه، وقد تقدم الكلام عليها.

9 - الفهرس:
أثبتُّ فهرساً في آخر الكتاب للأعلام المترجمين، واعتنيت فيه ببيان التراجم الزائدة على «تهذيب الكمال» للفائدة.
(1/36)

نماذج من النسخة الخطية
(1/37)

الورقة الأولى من المخطوط
(1/38)

آخر كتاب الأسماء
(1/39)

الورقة الأخيرة من المخطوط
(1/40)

النص المحقق
(1/41)

بسم الله الرحمن الرحيم
ربِّ يَسِّرْ وأَعِنْ ..
من اسمُهُ معاذ:

1 - (خ. د) معاذ (1) بن أسد بن أبي شَجَرة الغنويُّ أبو عبد الله المروزيُّ، نزلَ البصرةَ، وكان كاتبَ ابن المبارك.
شيخ (2)، روى عن: ابن المبارك، والفضل بن موسى، وفُضَيْل بن عياض، والنضر بن شُمَيْل، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن حنبل، وإسماعيل القاضي، وعباس الدُّوري، وأبو زرعة، وأبو حاتم. وقال هو وابن خراش: ثقة.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات»، وقال: مات سنة تسع (3) وعشرين ومائتين.
وقال غيره: ولد سنة خمسين ومائة، وتوفي سنة ثلاث، وقيل: ثمان، وقيل: 221هـ.

2 - (بخ د ت ق) معاذ (4) بن أنس الجُهَني الأنصاري، صحابي، عِدَادُه في أهل مصر (5).
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم [بخ د. ت ق]، وعن كعب الأحبار،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 103).
(2) قوله: «شيخ»، من زيادات ابن كثير.
(3) كذا، والذي في «الثقات»: (9/ 178)، ونقله عنه المزي في «التهذيب»: بضع.
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 105).
(5) في الأصل: البصرة. خطأ، والتصحيح من المصادر.
(1/42)

وأبي الدرداء.
وعنه: ابنه سُهيلٌ، ولم يرو عنه غيره.

3 - (ع) معاذ (1) بن جبل بن عمرو بن أوس بن عائذ بن عَدِي بن كَعْب بن عمرو بن أُديّ بن سعد بن عليّ بن أسد بن ساردة بن يزيد بن جُشَم بن الخزرج الأنصاريُّ الخزرجِيُّ، أبو عبد الرحمن، المَدَني صحابي جَليل.
قال محمد بن إسحاق: هو من بني جُشَم بن الخزرج، وإنما ادَّعته بنو سلمة لأنه كان أخا سلمة بن محمد بن الجد بن قيس لأمه، وقال الواقدي: كان طُوالاً، حسن الشعر، أبيض، بَرَّاق الثنايا، لم يُولَد له، قال ابن عبد البر: وقد قيل إنه وُلِدَ لَه وَلَدٌ اسمه عبد الرحمن، شَهِدَ معه اليرموك.
قال غيره: ومات له ولد في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكتب إليه في تعزيته، وشهد معاذ العَقَبَة في سبعين من الأنصار، ولما هاجر المسلمون آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين ابن مسعود.
قال الواقدي: وهذا مالا خلاف فيه، وقال ابن إسحاق: آخا بينه وبين جعفر بن أبي طالب، وكان إسلامه وهو ابن ثماني عشرة سنة، وشهد بدراً وما بعدها رضي الله عنه وأرضاه.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه جماعة من الصحابة منهم: أنس بن مالك، وجابر بن عبد الله، وجُنادة بن أبي أمية، وعبد الله بن أبي أوفى، وابن عباس، وابن عمر، وعبد الله بن عمرو،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 105).
(1/43)

وعبد الرحمن بن غَنم، وأبو أمامة، وأبو ثعلبة، وأبو الطُّفيل، وأبو موسى، وخلق من التابعين منهم: أسلم مولى عُمَر، والأسود بن يزيد، وأبو وائل، وطاووس مرسل، وعمرو بن ميمون، ومالك بن يَخامِر، ومسروق، ويزيد بن عميرة، وأبو إدريس الخَوْلاني، وأبو مسلم الخولاني.
قال قتادة عن أنس: جَمَعَ القرآن أربعةٌ من الأنصار على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم: أُبيّ، ومعاذ، وزيد بن ثابت، وأبو زيد.
وقال أبو قِلابة: عن أنس مرفوعاً: «وأعلمُهُم بالحلال والحرامِ مُعاذُ بن جبل».
وقال محمد بن كَعْب القُرظيُّ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يأتي معاذ بن جبل يوم القيامة أمام العلماء».
وقال ابن مسعود: «إنَّ معاذاً كان أُمَّةً قانتاً لله حنيفاً ولم يك من المشركين»، وقال: «إنا كنا نشبهه بإبراهيم كان يُعلِّم الناس الخير، وكان معاذ [2 - أ] يُعلِّم الناس الخير».
وقال الأعمش عن أبي سفيان عن أسامة عن عمر في قصة ذكرها أنه قال: عجزت النساء أن يلدن مثل معاذ، لولا معاذ هلك عمر.
ويكفيه ما في «سنن أبي داود» و «النسائي» من حديث حيوة بن شُرَيْح (1) عن عُقبة بن مسلم عن أبي عبد الرحمن الحُبُلي عن الصُّنَابِحي عن معاذ أنه قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي يوماً فقال: «والله يا معاذ إني لأُحِبُّك فلابد من أن تقول في دُبر كل صلاة: اللهم أَعِنِّي على ذِكركَ وشُكرك وحسن عبادتك».
__________
(1) في مطبوعة «تهذيب الكمال»: (28/ 111): شريج، بالجيم، خطأ وتكرر الخطأ (28/ 112).
(1/44)

ومناقبه كثيرة جداً.
وكانت وفاته في طاعون عَمَوَاس -قرية بين الرملة وبيت المقدس-، أول ما نشأ بها ثم انتشر إلى غيرها، وذلك في سنة سبع عشرة، وقيل: ثماني عشرة، وقيل: تسع عشرة بغُوربَيْسان [في] شرقيه، واختلف في سِنِّه، فأكثر ما قيل ثمان وثلاثون سنة، وقيل: ثمان وعشرون، وقيل: إحدى وثلاثون، وقيل: (32) (1) وقيل: (33) (2)، وقيل: (34) سَنَة -رضي الله عنه-.

4 - (س) معاذ (3) بن الحارث بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النَّجار الأنصاريُّ، المعروف بابن عفراء، وهي أمه: عفراء بنت عبيد بن ثعلبة، وقيل غير ذلك في نسبه.
شهد بدراً هو وأخواه عوف ومعوّذ، وكان فيمن قَتَلَ أبا جهل، وكان أحد الستة الذين أسلموا أول من أسلم من الأنصار، وبقي إلى أيام عثمان، وقيل: إلى أيام صفين من دولة علي بن أبي طالب.
روى له النَّسَائي حديثاً من رواية نصر بن عبد الرحمن القرشي عن جده معاذ القُرَشيِّ عنه في النهي عن الصلاة بعد الصُّبْح والعصر، وفي إسناده اختلاف.

5 - (ل) معاذ (4) بن الحارث الأنصاريُّ المازنيُّ النَّجَّاريّ، أبو حَليمة، وقيل: أبو الحارث، المدني، المعروف بالقارئ، صحابي.
__________
(1) الرقم غير ظاهر في الأصل، فتممته من المصدر.
(2) الرقم غير ظاهر في الأصل، فتممته من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 115).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 117).
(1/45)

قال ابنُ عبد البر: شهد الخندق، ويقال لم يُدْرِك من حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم سوى ست سنين، وكان من جُمْلَة القراء الذين أقامهم عمر يُصَلُّون بالناس في رمضان.
روى عن: أبي بكر الصديق، وعمر، وعثمان.
وعنه: سعيد المَقْبُريُّ، وأبو الوليد عبد الله بن الحارث البصري، وعمران بن أبي أنس، ونافع مولى ابن عمر.
وحكى عنه: عبد الله بن عون قنوته في رمضان، ولم يُدْرِكْهُ.
قال أبو حاتم وغيره: قُتِلَ يوم الحَرَّة سنة ثلاث وستين.
قال الحاكم أبو أحمد: وله تسع وستون سنة.

6 - (أ) (1) معاذ (2) بن حَرْمَلة الأنصاري.
عن أنس. وعنه حسين بن واقد. وَثَّقَهُ ابن حبان.

7 - (س) معاذ (3) بن خالد بن شقيق بن دينار بن مِشعَب العبديُّ، أبو بكر المروزيُّ،
__________
(1) ظهر لي من خلال سبر التراجم التي رمز لها الحافظ ابن كثير بالرمز (أ) أن المراد بذلك أن المترجَم له رواية في «مسند الإمام أحمد»، حيث يرمز بذلك أمام التراجم التي نقلها من كتاب «الإكمال» للحسيني، والرمز (أ) هو نفسه الرمز الذي استخدمه الحسيني في «التذكرة» لمن أخرج له أحمد، ثم الحافظ في «تعجيل المنفعة»، وقد نبهت على ذلك في المقدمة.
(2) «الإكمال»: (ص412)، «التذكرة»: (3/ 1675)، «تعجيل المنفعة»: (2/ 268).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 118).
(1/46)

مولى عبد القيس، ابن عم علي بن الحسن بن شقيق.
روى عن: إسماعيل بن عيَّاش، وحماد بن سلمة، والثوري، وابن المبارك، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: إسحاق بن راهويه، وعبد الله بن عثمان عَبْدان -وهو من أقرانه- وعَبْدَة بن عبد الرحيم، ومحمد بن علي بن حرب.
ذَكَرَهُ ابن حبان في «الثقات» وقال: مات قبل المائتين.
قال شيخنا (1): والأشبه [2 - ب] أنه بعد المائتين.
ولهم (2).

8 - معاذ (3) بن خالد العَسْقَلَاني.
عن: أيمن بن نابل، وزهير بن محمد، وعمارة بن زاذان.
وعنه: حرملة، والحسن بن عبد العزيز الجَرَوي، ومحمد بن خلف العسقلاني، ومحمد بن رَوْح القَتِيري.
قال أبو حاتم: تُشبه أحاديثه عن زهير أحاديثَ إبراهيم بن أبي يحيى.
وقال ابن يونس: قدم مصر، وكُتِبَ عنه بها.
__________
(1) أي: المزي، وقد نبهنا على هذا المصطلح في المقدمة.
(2) هذه اللفظة يستخدمها الحافظ المزي في كتابه عند ذكر رواة التمييز، ومشى ابن كثير على نهجه هنا.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 120).
(1/47)

ذُكِرَ تميزاً.

9 - (خ د ت س) مُعاذ (1) بن رِفَاعة بن رافع بن مالك [بن] (2) العجلان بن عمرو بن عامر بن زُرَيْق الأنصاري، الزُّرَقِيُّ، أخو عبيد.
روى عن: أبيه (خ د ت س)، وجابر بن عبد الله، وغيرِهما.
وعنه جماعةٌ منهم: عبد الله بن محمد بن عَقيل، ومحمد بن إسحاق، ويحيى بن سعيد الأنصاري، ويزيد بن عبد الله بن الهَاد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

10 - (د) معاذ (3) بن زُهْرَة، ويقال: معاذ أبو زُهْرَة الضَّبِّي، تابعي.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم في القول عند الإفطار.
وعنه: حُصَين بن عبد الرحمن.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

11 - (خ) معاذ (4) بن سعد أو سعد بن معاذ، أحد المجهولين.
روى حديثه مالك، عن نافع، عن رجل من الأنصار، عن معاذ بن سعد أو سعد بن معاذ، في ذبح الجارية (5) التي كانت لِكَعْب بن مالك، رواه البخاري في «الذبائح» من «صحيحه» متابعةً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 121).
(2) زيادة من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 122).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 123).
(5) أي ذبحها لشاة بِحَجَر.
(1/48)

قال شيخنا: وروى يزيد بن عطاء السَّكْسَّكي [عن] (1):

12 - معاذ (2) بن سَعْد السَّكْسَكيِّ، عن جنادة بن أبي أمية. وروى عبد الله بن محمد بن أسماء عن مهدي بن ميمون عن:
13 - معاذ (3) بن سعد الأعور، وقال بعضهم: معاذ بن سعيد، قال: كنت عند عطاء بن أبي رباح.
وروى عبد الرحمن بن صالح الأزْديُّ عن مهدي بن ميمون عن حرام بن عثمان الأنصاري، عن سعيد بن ثابت بن مرداس عن أبيه عن:

14 - سعد (4) بن معاذ، وعمرو بن سهل، أنهما حضرا عبيد الله بن زياد قبحه الله يضرب بقضيبه أنف الحسين وذكر الحديث.
ذُكرُوا تمييزاً.

15 - (بخ) معاذ (5) بن عبد الله بن خُبَيْب الجُهنيُّ المدنيُّ.
روى عن: أبيه، وجابر بن عبد الله، وعبد الله بن أنيس، وابن عباس، وعقبة بن عامر، وغيرِهم.
وعنه: بكير بن الأَشَجّ، وزيد بن أسلم، وسعيد بن أبي هلال، وغيرهم.
قال ابن معين: من الثقات.
__________
(1) زيادة من المصدر.
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 124).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 124).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 124).
(5) «تهذيب الكمال»: (28/ 125).
(1/49)

وقال أبو داود: ثقة، وروى عنه غير واحد، وذكره ابن حبان في «الثقات».
مات سنة 118هـ.

16 - (أ) معاذ بن سَعْوَة (1) الرَّاسِبي (2).
عن سيَّار (3) بن سلمة بن المُحَبِّق. وعنه عبد الكريم (4) أبي المخارق. وثقه ابن حبان.
- (أ) معاذ بن سَهْل (5) بن أنس (6).
عن أبيه، عن جده، عن أبي الدرداء.
وعنه: يزيد بن أبي حبيب. كذا وقع في بعض الروايات، وفي بعضها: سهل بن معاذ بن أنس الجُهَني، وهو الصواب. وقد تَقَدَّم.

17 - معاذ (7) بن عبد الرحمن بن حبيب (8).
قال الدارقطني (9): ليس بذاك.
__________
(1) كذا أخره إلى هنا، ومقتضى الترتيب أن يتقدم عن هذا الموضع.
(2) «الإكمال»: (ص412)، و «التذكرة»: (3/ 1677)، و «تعجيل المنفعة»: (2/ 268).
(3) كذا في مطبوعة «الإكمال»، ومطبوعة «التذكرة»، وصوابه: سنان، كما وقع في مصادر ترجمة معاذ كـ «التاريخ الكبير»: (7/ 364) و «الجرح والتعديل»: (8/ 248) وغيرها.
(4) في الأصل: عبد الله. خطأ.
(5) كذا أخره، ومقتضى الترتيب أن يتقدم عن هذا الموضع.
(6) «الإكمال»: (ص412)، و «التذكرة»: (3/ 1677)، و «تعجيل المنفعة»: (2/ 269).
(7) أغفل ابن كثير هذا الاسم عن الرموز، ومنهجه في الرواة الذين ليسوا في «تهذيب الكمال» ولا «الإكمال» أنه يغفلهم عن الرموز، كما بيناه في المقدمة.
(8) «ميزان الاعتدال»: (5/ 452)، و «لسان الميزان»: (6/ 54).
(9) «سؤالات الحاكم» له: (رقم495).
(1/50)

18 - (خ م س) معاذ (1) بن عبد الرحمن بن عثمان بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مُرّة القُرشيُّ، التيمي المدني.
روى عن: أبيه، وحُمران (خ م س)، وقيل: إنه سمع من عمر. قال أبو حاتم: ولا يصح.
وعنه: أخوه عثمان، وعبد الله بن أبي سلمة (م س)، ومحمد بن إبراهيم بن الحارث التَّيميُّ، والزُّهْري، ومحمد بن المنكدر (م س)، ونافع بن جُبَيْر بن مُطْعم (م س)، ذكره ابن حبان في «الثقات».
- (س) معاذ بن عفراء [3 - أ] بن الحارث، تقدم.

19 - (خت ت) معاذ (2) بن العلاء بن عَمَّار المازنيُّ، أبو غسَّان البصريُّ، أخو أبي عَمرو بن العلاء.
روى عن: أبيه، وسعيد بن جبير، ونافع.
وعنه: أبو عاصم، والأصمعي، وعثمان بن عمر بن فارس، ومعتمر، ووكيع، ويحيى القَطَّان، وآخرون.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

20 - (خ) معاذ (3) بن فَضَالة الزّهراني، ويقال: الطُّفاوي، ويقال القرشي، مولاهم، أبو زيد البَصْريُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 126).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 128).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 129).
(1/51)

شيخ (1)، روى عن: حفص بن ميسرة، والثوري، وابن لهيعة، وهشام الدستوائي، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: أبو سلمة البَلْخي، وأحمد بن منصور الرمادي، وعبد الله بن وهب المصري -وهو أكبر منه-، والذُّهلي، ويعقوب بن سفيان، ويعقوب بن شيبة، وأبو حاتم وقال: ثقة صدوق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

21 - (ق) [معاذ (2) بن محمد بن معاذ بن أبي بن كعب، وقيل: معاذ بن محمد بن معاذ بن محمد بن أبي بن كعب، وقيل: معاذ بن محمد بن محمد بن أبي بن كعب الأنصاري المدني.
روى عن: أبيه، وهشام بن عروة، ومحمد بن يحيى بن حبان، وأبي بكر بن حزم، وأبي الزبير، وعطاء الخراساني، وعن ابن صُهْبان، وعن ابن جُمْهان.
روى عنه: معاوية بن صالح الحضرمي-وهو من أقرانه-، وابن لهيعة، والواقدي، ويونس بن محمد، وعبد الله بن معاوية الزبيري، والنضر بن طاهر، ومحمد بن عيسى بن الطباع.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) قوله: «شيخ»، من زيادات ابن كثير.
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 130)، ولم يرد في الأصل فاستدركناه من «تهذيب الكمال»، وأوردنا شيوخه وتلاميذه من «تهذيب التهذيب»، وحاولنا متابعة الحافظ ابن كثير-قدر الطاقة- في أسلوب صياغته للتراجم في كتابه.
(1/52)

ولهم:

22 - معاذ (1) بن محمد الهُذَلي (2).
عن يونس بن عبيد] (3).
وقال العقيلي (4): لا يتابع على رفع حديثه.
وَلَهُم:

23 - مُعَاذ (5) بن محمد الأنصاري.
عن الأوزاعي. وعنه محمد بن أبي بكر المُقدَّمي.
قال العقيلي (6): في حديثه وهم.
وقال ابن عدي (7): منكر الحديث، وأورد له حديثاً في الجمعة ثم قال: لا أعرفه إلا بهذا الحديث (8).
__________
(1) ظهر لي من خلال سياق كلام ابن كثير أن هذا الراوي سقط كذلك في هذا الموضع، لأن قول العقيلي المذكور متعلق به، فاستدركته من «الميزان».
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 452) و «لسان الميزان»: (6/ 55).
(3) ما بين المعقوفتين زيادة من عندي كما نبهت عليه آنفاً.
(4) «ضعفاؤه»: (4/ 200).
(5) «ميزان الاعتدال»: (6/ 452) و «لسان الميزان»: (6/ 55).
(6) «ضعفاؤه»: (4/ 202).
(7) «الكامل»: (6/ 432).
(8) قال الحافظ ابن حجر في «اللسان»: (6/ 55) إن هذا والذي قبله واحد.
(1/53)

24 - (ع) معاذ (1) بن معاذ بن نصر بن حَسَّان بن الحُر بن مالك بن الخَشْخَاش التميمي العنبري، أبو المثنى البصري قاضيها.
روى عن: حُمَيد الطويل، والثوري، وسليمان التيمي، وشعبة، وعبد الله بن عون، وعوف الأعرابي، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابناه عبيد الله، والمثنى، وأحمد، وإسحاق، وخليفة بن خياط، وأبو خيثمة، وابنا أبي شيبة، وبندار، ومحمد بن المثنى، ويحيى بن معين.
قال: هو وأبو حاتم والنسائي: ثقة.
زاد النسائي: ثبت.
وقال أحمد بن حنبل: إليه المنتهى في التَّثَبُّت، وقال مرة: هو قرة عين في الحديث، وقال أيضاً: ما رأيت أعقل منه كأنه صخرة.
وقال يحيى القطان: ما أبالي إذا تابعني معاذ وخالد بن الحارث مَنْ خَالَفَني من الناس.
وكان شعبة يحلف لا يحدث ويستثني معاذاً وخالداً.
وكان يحيى (2) يدعو لهما في سجوده، وقال أيضاً ما بالكوفة ولا بالبصرة ولا بالحجاز أثبت من معاذ بن معاذ، وما أبالي إذا تابعني مَنْ خَالفني.
وقال محمد بن عيسى بن الطَّبَّاع: ما علمت أن أحداً قدم بغداد إلا وقد تُعِلق عليه في شيء من الحديث إلا معاذ العنبري، فإنهم ما قدروا أن يتعلقوا عليه في
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 132).
(2) أي: القطان.
(1/54)

شيء من الحديث، مع شغله بالقضاء.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة، ولد في سنة تسع عشرة ومائة، وولي قضاء البصرة لهارون ثم عُزِل عنها، وتوفي بها سنة 196هـ.

25 - (خ) معاذ (1) بن هاني القَيْسيُّ، ويقال: العَيشيُّ، ويقال البهراني، ويقال: اليشكريُّ، أبو هاني البصري.
روى عن: جعفر بن سليمان، وحماد بن سلمة، وابن المبارك وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: الجوزجاني، وخليفة، وعبد الله بن عبد الرحمن الدَّارمي، والفلاس، وبندار، ومحمد بن سعد، ومحمد بن المثنى.
قال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في الثقات.

26 - (ع) معاذ (2) بن هشام بن أبي عبد الله سَنْبَر الدَّسْتُوائي البصريُّ، سكن ناحية من اليمن مُدَّةً، ثم عاد إلى البصرة، ومات بها.
عن: أبيه (ع)، وأشعث بن عبد الملك، وبكير بن أبي السَّمِيْط، وشعبة، وعبد الله بن عون، ويحيى بن العلاء.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن حنبل، وإسحاق بن راهويه [3 - ب]، وأبو خيثمة، وعَفَّان، وعلي بن المديني، والفلَّاس، وبندار، ومحمد بن المثنى.
قال الإمام أحمد: رأيت في كتابه عن أبيه: ليس المعاصي من قَدَرِ الله، فلما
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 138).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 140).
(1/55)

قدم مكة في تجارة ليحدثهم، فقال الحُمَيدي: لا تسمعوا من هذا القَدَري شيئاً -وسمع رجلاً يُكثِّرْ في الحديث والفقه- فقال أحمد: وأي شيء عنده من الحديث؟.
وقال عباس: عن ابن معين: صدوق، وليس بحجة.
وقال علي بن المديني: سمعته يقول سمع أبي من قتادة عشرة آلاف حديث.
وسمعته بمكة يقول: عندي عشرة آلاف، فسخرنا منه وأنكرنا عليه، فلما جئنا البصرة أخرج إلينا كتباً نحواً مما قال عن أبيه فجعل يقول: هذا سمعته وهذا لم أسمعه يُمَيِّزها.
وقال أبو عبيد الآجري: قلت لأبي داود: هو عندك حجة؟ فقال: أكره أن أقول شيئاً كان يحيى لا يرضاه، يعني يحيى القطان.
وقال ابن عدي: له عن أبيه عن قتادة حديث كثير، وله عن غير أبيه أحاديث صالحة، وهو ربما يغلط في الشيء بعد الشيء وأرجو أنه صدوق.
وذكره ابن حبان في الثقات، وقال: مات في ربيع الآخر سنة مائتين.

27 - معاذ (1) بن ياسين الزَّيَّات.
عن أبرد بن أَشْرس بحديث: «تفترق أمتي على سبعين فرقة».
قال العُقَيلي (2): مجهول، وحديثه غير محفوظ.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 454)، «لسان الميزان»: (6/ 56).
(2) «ضعفاؤه»: (4/ 201).
(1/56)

-[س] معاذ (1) القُرَشي، جد نصر بن عبد الرحمن، حجازيُّ في ترجمة معاذ بن الحارث بن عفراء.

28 - (ت) مُعَارك (2) بن عبَّاد، ويقال: ابن عبد الله، العبدي، القيسي، بصري.
روى عن: عبد الله بن سعيد المقبري، عن أبيه، عن أبي هريرة مرفوعاً: «الجمعة على من آواه الليل إلى أهله»، وعبد الله بن الفضل الهاشمي، ويحيى بن أبي الفضل.
وعنه: حجاج بن نُصَيْر، وعبد الصمد، ومسلم بن إبراهيم، وآخرون.
قال أحمد: لا أعرفه.
وحكى أحمد بن الحسن الترمذي أنه ذُكِرَ حديثه في الجمعة لأحمد، فقال: استغفِرْ ربَّك استغفِرْ ربَّك.
وقال البخاري: لم يصح حديثه.
وقال أبو زرعة: واهي الحديث.
وقال أبو حاتم: أحاديثه منكرة.
وقال الدارقطني: ضعيف.
وأورد له ابن عدي (3) أحاديث أنكرها عليه، وقال: جُلُّها غيرُ محفوظة (4).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 143).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 144).
(3) «الكامل»: (6/ 451).
(4) النقل عن ابن عدي من زيادات ابن كثير على ما في «تهذيب الكمال».
(1/57)

وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: يُخطئُ ويَهِمُ.

29 - (س) المُعَافى (1) بن سليمان الجزريُّ، أبو محمد الرَّسْعَنيُّ.
روى عن: زهير بن معاوية، وابن لهيعة، وفُليح بن سليمان، وموسى بن أَعْيَن، وأبي كُرْز صاحب الزُّهْري، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: ابناه سليمان وعبد الكبير، وجعفر الفريابي، وعلي بن الحسين بن الجُنَيد، وأبو زرعة الرازي.
وثقه الحسن بن سليمان، وقيل إنه مات سنة 234هـ.

30 - (خ د س) المعافى (2) بن عمران بن نُفيل بن جابر بن جَبَلة بن عُبيد بن لَبيد بن مُخاشِن بن سَلِيمة بن مالك بن فَهْم -وقيل غير ذلك في نَسَبِهِ-، الأزْدِيُّ الفَهْمِي، أبو مسعود الموصليُّ، فقيهُ أهلِها، وزاهدُهم وعابِدُهم، وَوَرِعُهم.
روى عن: إبراهيم بن طهمان، وإسرائيل، وأفلح بن حُمَيد، وجعفر بن بُرْقان، وحريز بن عثمان، وحَمَّاد بن سلمة، والثوري، وسيف بن سليمان، وشريك، وشعبة، وابن لهيعة، والأوزاعي، وابن جريج، والليث، ومالك بن أنس، وخلق.
وعنه جماعة منهم: ابناه: أحمد [4 - أ] وعبد الكبير، وبشر الحافي، وبقية، وابن المبارك. -وهو أكبر منه-، ومحمد بن عبد الله بن عمار، وموسى بن أَعْيَن-وهو أكبر منه- ووكيع -وهو من أقرانه-، وذكره أبو زكريا صاحب «تاريخ الموصل» في الطبقة الثالثة، وقال: رَحَل في طلب العلم إلى الآفاق، وجالس العلماء، ولزم الثوري، وتَأدَّبَ بآدابه، وتفقَّه بمجالسته، وأكثر الكتابةَ
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 146).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 146).
(1/58)

عنه وعن غيره، وصَنَّف (1) في السُّنَن والزُّهد والفِتَن والأدَب وغير ذلك، وكان زاهداً فاضلاً شريفاً كريماً عاقلاً.
وذكره الإمام أحمد فَعظَّم أمره وقال: كان شيخاً له قدر وحال رجلاً صالحاً. وقال أيضاً: كان صدوق اللهجة.
وقال وكيع وابن معين وأبو حاتم والعجلي وابن خِرَاش: ثقة.
وقال أبو زرعة: كان عَبْداً صالحاً.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة خَيِّراً فاضلاً صاحبَ سُنَّة.
وقال بشر الحافي: كان ابن المبارك يقول: حدثني ذاك الرَّجل الصَّالح -يعني المعافى بن عمران- قال: وكان الثوري يقول له: أنت معافى كاسمك، وكان يسميه: الياقوتة.
قال: وكان الثوري يَمْتَحِنُ أهل الموصل به، قال بشر: وكان المعافى مَحْشُواً بالعلم والفَهْم والخير.
وقال: كان يحفظ المسائل، وذكر كرمه على طعامه.
وقال غيره: كان الثوري يسميه ياقوت العلماء.
وقال ابن عَمَّار: لم أر قط بعده أفضل منه، وذكر أن عيسى بن يونس أثنى عليه، ومناقبه كثيرة جداً.
وذكروا أنه مات سنة أربع، وقيل: خمس، وقيل: ست وثمانين ومائة.
__________
(1) في «تهذيب الكمال»: وصنف [حديثه] في السنن ..
(1/59)

31 - (كن) المعافى (1) بن عمران الظِّهْرِيُّ الحِمْيَريُّ، أبو عِمران الحِمْصيُّ.
روى عن: إسماعيل بن عيَّاش، وابنِ لهيعة، ومالك، وغيرِهم.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن الفرج، وسعيد بن عَمرو السَّكُوني، وكثير بن عُبيد، وأبو التَّقِي هشام بن عبد الملك اليزني، ويزيد بن عبد ربه الجُرْجُسي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

32 - (ق) مُعَان (2) بن رفاعة السَّلَاميُّ، أبو محمد الدِّمشقيُّ، ويقال الحِمْصِيُّ.
روى عن: عطاء بن يسار، وعطاء الخُراساني، وأبي خلف الأعمى، وأبي الزبير، وأبي عثمان النهدي -فيما قيل-، وعدة.
وعنه جماعة منهم: إسماعيل بن عياش، وبقية بن الوليد، وأبو المغيرة عبد القدوس، والوليد بن مسلم.
قال محمد بن عوف: عن أحمد: لم يكن به بأس.
وقال مُهنَّا عن أحمد: لا بأس به.
وقال علي بن المديني: ثقة، وقد روى عنه الناس.
وقال دحيم: ثقة.
وقال محمد بن عوف: لا بأس به.
وقال أبو حاتم: يُكْتَبُ حديثُهُ ولا يُحتجُ به.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 156).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 157).
(1/60)

وقال أبو داود: ليس به بأس.
وقال عباس عن ابن معين: ضعيف.
وقال السَّعْديُّ: ليس بحجة.
وقال يعقوب بن سفيان: لَيِّن الحديث.
وقال ابن حبان: منكر الحديث، يروي المراسيل، ويُحَدِّث عن أقوام مجاهيل، لا يُشبه حديثه حديث الأثبات، فلما صار الغالب في رواياته ما ينكره القلب استحق ترك الاحتجاج به.
وقال ابن عدي: عامة ما يرويه لا يتابع عليه.
وقال الأزدي: لا يكتب حديثه ولا يحتج به (1).

33 - مُعَان (2) أبو صالح.
روى عن أبي حُرَّة عن بن سيرين عن أبي هريرة مرفوعاً، «كل ما نَهَىَ الله عنه في كتابه (3) [4 - ب] حتى لعب الصبيان بالقمار»، رواه عنه عبيد الله بن يوسف.
قال ابن عدي (4): ليس بمعروف.
__________
(1) النقل عن الأزدي من زيادات ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر «تهذيب التهذيب»: (10/ 202).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 455)، و «لسان الميزان»: (6/ 56).
(3) كذا، ووقع في المصدر: كبائر.
(4) «الكامل»: (6/ 329).
(1/61)

من اسمه معاوية

34 - (خ قد س ق) معاوية (1) بن إسحاق بن طلحة بن عبيد الله القُرَشِيُّ، أبو الأزهر التَّيْمِي.
روى عن: أبيه، وأعمامه: عمران وموسى (س) وعائشة (خ ق)، وإبراهيم التيمي، وسعيد بن جبير، وسعيد بن أبي سعيد المَقْبَري، وعَباية بن رفاعة، وعبد الله بن عبيد بن عمير، وعروة بن الزُّبير، وكعيب أو أبي كُعيب، وأبي بُردة بن أبي موسى، وأبي صالح الحَنَفيِّ، وأمِّ الدرداء.
وعنه جماعة منهم: إسرائيل، والثوري، والأعمش، وشريك، وشعبة.
قال أحمد والنسائي: ثقة.
وقال أبو زرعة: شيخ (2).
وقال أبو حاتم: لا بأس به. وذكره ابن حبان في «الثقات».

35 - (س ق) مُعاوية (3) بن جاهِمة بن العباس بن مِرْداس السُّلمِيُّ، صحابي.
له حديث واحد في بِرِّ الأم، وفي إسناده اختلاف.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 160).
(2) تتمة عبارته: شيخ واهٍ.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 162).
(1/62)

36 - (بخ د س ق) معاوية (1) بن حُدَيْج بن جَفْنة بن قَتِيرة بن حارثة بن عبد شمس بن مُعاوية بن جعفر بن أسامة بن سعد بن أَشْرَس بن شَبيب بن السَّكُون بن أشرس بن ثَوْر بن عُفير بن عدي بن الحارث بن مُرَّة بن أُدَد التَّجِيبي، أبو عبد الرحمن، ويقال: أبو نعيم الكِنْديُّ الخولانيُّ المِصْريُّ، صحابي على الصحيح.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم، وعن عمر، ومعاوية (د س ق)، وأبي ذر، وعبد الله بن عمرو.
وعنه: ابنه عبد الرحمن، وسلمة بن أَسْلم، وسُوَيد بن قيس (د س ق)، وعبد الرحمن بن شِماسَة، وعبد الرحمن بن مالك السبائي، وصالح بن حُجَير، وعَرْفَطة بن عمرو، وعُليُّ بن رباح.
قال محمد بن سعد، والبخاري، وأبو حاتم، وابن البرقي، والمفضل بن غسان، وابن يونس: له صحبة.
وذكره ابن حبان في التابعين من «الثقات».
قال ابن يونس: توفي سنة مائتين وخمسين، وولده بمصر إلى اليوم.
ولهم:

37 - معاوية (2) بن حُديج الجُعْفيُّ الكوفي.
عن زبيد اليامي. وعنه ابنه زهير.
ذكر تمييزاً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 163).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 167).
(1/63)

38 - (س) معاوية (1) بن حفص الشَّعْبِيُّ الكوفي، نزيل حلب.
روى عن: إبراهيم بن أدهم، وإسرائيل بن يونس.
و [عنه] (2) أبو جعفر عبد الله بن محمد النٌفَيلي، ومحمد بن المصفى، وأبو التقي هشام بن عبد الملك.
له عند النسائي حديث عبد الله بن أبي قتادة، عن أبيه في صوم عرفة، وحديث عن أُبيّ: «من تَعَزَّى بعزاء الجاهلية».

39 - (ر م د س) معاوية (3) بن الحَكَم السُّلَمي، له صحبة كان يسكن المدينة، وقيل: عمر بن الحكم وهو وَهْم.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: ابنه كثير، وعطاء بن يسار، وأبو سلمة بن عبد الرحمن (م كن).

40 - (ت) معاوية (4) بن حَكَيم بن مُعاوية النُّمَيْري، شامي.
عن أبيه، وقيل عن عمه حكيم بن معاوية.

41 - (خت) معاوية (5) بن حَيْدَة بن معاوية بن قُشَير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعة القُشيريُّ، عِدَادُه فيمن نزل البصرة من الصحابة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 168).
(2) ما بين المعقوفتين زيادة، لا يصح السياق بدونها.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 170).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 171).
(5) «تهذيب الكمال»: (28/ 172).
(1/64)

روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: ابنه حكيم [خت] والد بهز بن حكيم، وحُميد المُزَني، وعروة بن رُوَيْم.
قال محمد بن سعد: وَفَدَ على [5 - أ] النبي صلى الله عليه وسلم وصَحِبَه، وسأله عن أشياء، وروى عنه أحاديث.
وقال غيره: غزا خُراسان ومات بها.

42 - (بخ) معاوية (1) بن سَبْرة بن حُصَيْن السُّوائي العامِري، أبو العُبَيْدَين الكوفي الأعمى.
روى عن ابن مسعود (بخ).
وعنه: سلمة بن كُهيل، ومُسْلم البَطِين، ويحيى بن الجَزَّار، وأبو إسحاق السَّبيعيُّ.
قال ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: له حديثان أو ثلاثة، وكان من أصحاب ابن مسعود.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مات سنة ثمان وتسعين.

43 - (ق) معاوية (2) بن سعيد بن شُرَيح بن عَزْرة التُّجِيبيُّ المصري، مولى بني فَهْم.
روى عن: يزيد بن أبي حبيب، عن أبي الخير عن أبي رُهْم (3) في النكاح، وفي
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 173).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 174).
(3) في الأصل: مريم. والتصحيح من المصدر.
(1/65)

النكاح (1) وغير ذلك.
وعنه: بقية، وحيوة بن شُرَيح، ورِشْدِين، ومعاوية بن يحيى الأطرابلسي، وعِدَّة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن يونس: كان هو وأخوه القاسم يكتبان في ديوان الجُنْد بمصر، ولهم عَقِبٌ بأرض الفيُّوم.

44 - (ع) معاوية (2) بن أبي سفيان صخر بن حَرْب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مَنَاف، أبو عبد الرحمن القُرَشِيُّ الأموي، وأُمُّه هِنْد بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس.
أسلم هو وأبوه عام الفتح، وقيل: أسلم هو في الحديبية، وقيل: في عمرة القضاء، ولكن كان مستضعفاً.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم وعن: أبي بكر، وعمر، وعن كعب الأحبار، ومالك بن يُخامِر وهما تابعيان، وعن أخته أم حبيبة (3) أم المؤمنين (د س ق).
وعنه جماعة منهم: جرير بن عبد الله البجلي، والحسن البصري، وحِمَّان (4)،
__________
(1) كذا في الأصل مًكَرَّر.
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 176).
(3) في الأصل: حبيبة أم المؤمنين. والتصحيح من المصدر.
(4) في الأصل: ومران. والتصحيح من المصدر.
(1/66)

وذكوان أبو صالح السَّمان، والسائب بن يزيد، وسعيد بن المسيب، وعبد الله بن عباس، وعطاء، وعلقمة بن وقاص، ومحمد بن سيرين، ومحمد بن الحنفية، ومحمد بن كعب، ومعاوية بن حُديج، وهَمَّام بن مُنَبِّه، وأبو مِجْلَز، وأبو أمامة بن سهل، وأبو ذر، ومات قبله، وأبو سعيد.
ولاه عمر الشام بعد أخيه يزيد، واستمر بعد عثمان، ثم كان بينه وبين علي ما كان، ثم بويع بالأمر سنة أربعين، واستمر إلى رجب سنة ستين وقد جاوز الثمانين رضي الله عنه وأرضاه.

45 - (ق) معاوية (1) بن سَلَمة بن سليمان النَّصْرِيُّ (2)، أبو سلمة الكوفي، سكن دمشق.
روى عن: إسماعيل بن أبي خالد، والحكم بن عُتيبة، وسلمة بن كُهيل، وعطية العوفي، وأبي إسحاق.
وعنه جماعة منهم: عبد الله بن نمير، والأوزاعي وهو من أقرانه، وأبو معاوية الضرير.
قال البخاري: قال عبد الله بن نمير: كان ثقة.
وقال ابن معين: ضعيف، وأنكر حديثه عن نَهْشَل عن الضَّحَّاك عن الأسود عن ابن مسعود: «لو أن أهل العلم صانوه .. ».
وقال أبو حاتم: مستقيم الحديث.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 179).
(2) في الأصل: البصري، والتصحيح من المصدر.
(1/67)

46 - (ع) معاوية (1) بن سويد بن مُقَرِّنٍ المُزَني، أبو سُوَيْد الكوفي.
روى عن: أبيه (بخ م د س تم)، والبراء بن عازب (خ م ت س ق).
وعنه: أشعث (خ م ت س ق)، وأبو السَّفَر سعيد بن يُحْمِد، وسلمة بن كهيل (م د س)، وعامر الشَّعْبي (س)، وعمرو بن مُرَّة.
ذكره ابن حبان في «الثقات» [5 - ب].

47 - (ع) معاوية (2) بن سلَّام بن أبي سلَّام ممطور الحَبشِيُّ، ويقال: الأَلْهَاني، أبو سلَّام الدِّمشقي.
روى عن: أبيه -إن كان محفوظاً- وجده، وأخيه زيد (د س ق)، وعكرمة بن عمار (س)، والزُّهْري (س)، ونافع، وهود بن عطاء، ويحيى بن أبي كثير (ع).
وعنه جماعة منهم: أبو توبة، وأبو مُسْهِر، ومحمد بن حِمير، والوليد بن مسلم، ويحيى بن يحيى.
ذكره أحمد في أصحاب يحيى بن أبي كثير، وقال: هو ثقة.
وقال ابن معين: ثقة، وقال أيضاً: هو محدث أهل الشام وهو صدوق. ومن لم يكتب حديثه مُسندَه ومنقطِعَه حتى يعرفه فليس بصاحب حديث.
وقال يعقوب بن شيبة: ثقة صدوق.
وقال دُحَيم وأبو زرعة الدمشقيان والنسائي: ثقة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 181).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 184).
(1/68)

وقال [أبو حاتم] (1): لا بأس بحديثه.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال ابن عساكر: بلغني أنه كان حياً سنة 164هـ.

48 - (ر م) معاوية (2) بن صالح بن حُدَيْر بن سعيد بن سعد بن فِهْر الحَضْرمي، أبو عمرو، وقيل: أبو عبد الرحمن الحِمْصِي قاضي الأندلس.
روى عن: يحيى بن سعيد، وشُرَيْح بن عُبيد الحضرمي، والأوزاعي -وهو من أقرانه-، وعلي بن أبي طلحة الوالبي، ومكحول، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أسد بن موسى، وزيد بن الحباب، والثوري -وهو من أقرانه- وابن وهب، وابن مهدي، والليث، والواقدي، وأبو إسحاق الفزاري.
قال أحمد وابن معين: ثقة.
وقال ابن معين مرةً: صالح، وقال مرة: ليس بِرِضَى، وقال مرةً: كان يحيى بن سعيد لا يرضاه.
وقال علي بن المديني: سألت يحيى بن سعيد عنه فقال: ما كنا نأخذ عنه ذلك الزمان ولا حرفاً.
وقال البخاري وأبو حاتم: عن علي بن المديني: كان ابن مهدي يوثقه.
وقال العِجْليُّ والنسائي: ثقة.
__________
(1) في الأصل: قال (أحمد)، خطأ، وما أثبتناه من المصدر.
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 186).
(1/69)

وقال أبو زرعة: ثقة مُحدث.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، حسن الحديث، يُكتب حديثه ولا يحتج به.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة كثير الحديث، وكان قاضياً بالأندلس فَحَجَّ حجةً في دهره فلقيه من لقيه من أهل العراق.
وقال غيره: كانت حجته سنة خمس وخمسين ومائة، وكان خروجه من حمص إلى الأندلس في سنة 125هـ.
وقال يعقوب بن شيبة: قد حمل الناس عنه، ومنهم من يضعفه ومنهم من يرى أنه وسط ليس بالثبت ولا بالضعيف.
وقال ابن خراش: صدوق.
وقال ابن عَمَّار: الناس يروون عنه، وزعموا أنه لم يكن يدري أي شيء الحديث.
وقال ابن معين: كان ابن مهدي إذا حدث عنه زَبَرَهُ يحيى بن سعيد وقال: إيش هذه الأحاديث، وكان ابن مهدي لا يُبالي عمن روى، ويحيى ثقة في حديثه.
وقال ابنُ عدي: له حديث صالح، عند ابن وهب عنه كتاب، وعند أبي صالح عنه كتاب، وعند ابن مهدي ومعن عنه أحاديث، وحدَّث عنه الليث وبشر بن السري، وثقات الناس، وما [6 - أ] أرى بحديثه بأساً، وهو عندي صدوق، إلا أنه يقع في حديثه إفرادات.
وذكره ابن حبان في الثقات وقال ابن يونس: خرج من حمص سنة خمس وعشرين ومائة، وقدم مصر ثم خرج إلى الأندلس، فلما دخل عبد الرحمن بن
(1/70)

معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان الأندلس وملكها اتصل به فأرسله إلى الشام في بعض أموره، فلما رجع إليه من الشام ولاه قضاء الجماعة بالأندلس، وتوفي سنة ثمان وخمسين ومائة.

49 - (س) معاوية (1) بن صالح بن أبي عبيد الله [واسمه] (2) معاوية بن عبيد الله بن يسار الأشعري، أبو عبيد الله الدمشقي، الحافظ، مولى عبد الله بن عِضَاة الأشعري، وكان جده أبو عبيد الله وزير المهدي وكاتبه.
شيخ (3)، روى عن: خالد بن مخلد، وزكريا بن عدي، وأبي خيثمة، وأبي عبد الرحمن المقرئ، وأبي مسهر، وأبي نعيم، وخلق.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن عمير بن جوصا، وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي -وهو أكبر منه-، وعلي بن سراج، وأبو حاتم، وأبو زرعة الدمشقي، وأبو عوانة الإسفرائيني.
قال النسائي: لا بأس به.
وقال غيره: مات سنة ثنتين، وقيل: ثلاث وستين ومائتين.

50 - (خت س ق) معاوية (4) بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب القُرَشيُّ الهاشِميُّ المدني.
روى عن: أبيه (س ق)، ورافع بن خَديج، والسائب بن يزيد، وعبد الله بن عتبة بن مسعود، وعبيد الله بن أبي رافع.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 194).
(2) زيادة من المصدر.
(3) قوله: «شيخ» من زيادات ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 196).
(1/71)

وعنه جماعة منهم: ابنه عبد الله، وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج، والزُّهْري، ويزيد بن عبد الله بن الهاد.
ذكره ابن حبان في الثقات.
وقال غيره: لما حَضَرَت أباه الوفاة استدعى ابنه فنزع القرط من أذنيه وأوصى إليه وقال: إني كنت أؤملك لها، وكان في أولاده من هو أسن منه، فعمد إلى دين أبيه وكان ألف ألف فتقبله في ذمته وقسم مال أبيه بين أخوته ولم يأخذ منه شيئاً. ومن شعره:
إنسٌ غرائر ما هممن بريبةٍ ... كَظِباء مكة صَيْدُهُن حرامُ
يُحْسَبْنَ من لين الحديث زوانياً ... ويصُدُّهُنّ عن الخَنَا الإسلامُ

- (أ) معاوية (1) بن عبد الله بن خُبَيب (2).
عن سعيد بن المسيب. وعنه أسامة بن زيد. كذا وقع في بعض النسخ، وفي بعضها، معاذ، وهو الصواب، وقد تقدم.

51 - (أ) معاوية (3) بن عبد الله بن معاوية بن عاصم بن المنذر بن الزبير الزبيري الأسدي.
عن: سلام أبي المنذر، وعائشة بنت الزبير بن هشام بن عروة.
وعنه: عبد الله بن أحمد، وأبو زرعة وقال: لا بأس به كتبنا عنه بالبصرة.
__________
(1) «الإكمال»: (ص413) و «التذكرة»: (3/ 1684).
(2) وقع في الأصل: جندب. خطأ.
(3) «الإكمال»: (3/ 1684) و «التذكرة»: (3/ 1684) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 270).
(1/72)

52 - (خت) معاوية (1) بن عبد الكريم الثَّقَفيُّ، أبو عبد الرحمن البصري، المعروف بالضَّال لأنه ضَلَّ في طريق مكة، مولى البكرات، ويقال مولى أبي بكرة الثقفي.
روى عن: أبيه، وإياس بن معاوية، وبكر المزني، والحسن البصري، وعطاء، وقتادة، ومحمد بن سيرين، وعدة.
وعنه جماعة منهم: زيد بن الحُبَاب [6 - ب]، وابن مهدي، وعبيد الله بن عمر القَوارِيري، وعلي بن المديني، وقتيبة، وأبو سلمة التبوذكي، ويحيى بن يحيى.
قال أحمد: ما أصح حديثه، ما أثبت حديثه، وكان لا يدلس، وهو أحب إلي من إسماعيل بن مسلم.
وقال ابن معين وأبو داود: ثقة.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، محله الصدق لا يُحتج به، أدخله البخاري في الضفعاء، يُحوَّل من هناك.
مات سنة ثمانين ومائة.

53 - (عخ م ل س) معاوية (2) بن عَمَّار بن أبي معاوية الدُّهْنِي البجليُّ الكوفي، ودُهْن حي من بجيلة.
روى عن: أبيه، وجعفر بن محمد (عخ ل)، وأبي الزبير (م س) عن جابر في
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 198).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 202).
(1/73)

الدخول إلى مكة.
وعنه سُويد بن سعيد، وقتيبة، ويحيى بن يحيى، وآخرون.
قال ابن معين والنسائي: ليس به بأس.
وقال أبو حاتم: يُكتب حديثه، ولا يحتج به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

54 - (م د س) معاوية (1) بن عمرو بن غلاب، ويقال: معاوية بن عمرو بن خالد بن غَلَاب البصري.
روى عن: أبيه، والحسن، والحكم بن الأعرج (م د س) عن ابن عباس في صوم عاشوراء.
وعنه: ابنه عمرو، وحَمَّاد بن سلمة، وعثمان بن عبد الحميد، وعلي بن عاصم، ومعاذ بن معاذ، ويحيى القطان (م د س).
قال ابن معين والنسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

55 - (ع) معاوية (2) بن عمرو بن المُهَلَّب بن عمرو بن شبيب الأَزْديُّ، أبو عمرو البغدادي، كوفي الأصل، وهو أخو الكِرْماني بن عمرو، شيخ.
روى عن إسرائيل، وجرير بن حازم، وزائدة، وزهير بن معاوية، وأبي إسحاق الفزاري.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 204).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 207).
(1/74)

وعنه جماعة منهم: الحارث بن أبي أسامة، وأبو خيثمة، وعباس الدوري، وأبو بكر بن أبي شيبة، وعبد بن حُمَيْد، وعمرو الناقد، والذهلي، ويحيى بن معين.
وقال: كان صاحب زائدة ووصفه بالشجاعة وقال: كان لا يبالي بلقاء رجلٍ أو عشرين.
وقال الإمام أحمد: صدوق ثقة.
وقال أبو حاتم: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مات سنة ثلاث عشرة، وقيل: أربع عشرة ومائتين، وقال غيره: كان مولده سنة ثمانٍ وعشرين ومائة.
- معاوية (1) بن عمرو، أبو المهلَّب الجَرْمي، يأتي في الكُنَى.
- معاوية (2) بن عمرو، أبو نوفل بن أبي عَقْرَب، يأتي [في الكنى] (3).

56 - (أ) معاوية (4) بن فلان، ويقال بالعكس.
عن أبي سعيد الخدري. وعنه سعيد بن عمرو بن سُليم. مجهول.

57 - معاوية (5) بن عمرو العاجي البصري.
عن سفيان بن عيينة، تركه الفَلَّاس وخَطَّ على حديثه.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 210).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 210).
(3) زيادة من المصدر.
(4) «الإكمال»: (ص415) و «التذكرة»: (3/ 1685) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 271).
(5) «ميزان الاعتدال»: (6/ 459) و «لسان الميزان»: (6/ 258).
(1/75)

- معاوية (1) بن غَلَاب، هو معاوية بن عمرو بن غَلَاب، تقدم.

58 - (ع) معاوية (2) بن قُرَّة بن إياس بن هِلال بن رئاب المُزَني، أبو إياس البَصْريُّ.
روى عن: أبيه، وعلي بن أبي طالب، وأنس بن مالك، وابن عباس، وابن عمر، وأبي أيوب، وأبي سعيد، وأبي هريرة، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: ابنه إياس، وثابت البناني، وخالد الحَذَّاء، [7 - أ] والأعمش، وشعبة، وشهر بن حَوْشَب، وقتادة، وأبي إسحاق السبيعي.
قال ابن معين والعجلي ومحمد بن سعد وأبو حاتم والنسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال تمام بن نجيح: عن معاوية بن قرة: أدركتُ سبعين من أصحاب محمدٍ صلى الله عليه وسلم لو خرجوا فيكم اليوم ما عرفوا شيئاً مما أنتم فيه إلا الأذان.
وقال معاوية بن قرة: جالِسُوا وجوه الناس فإنهم أحلم وأعقل من غيرهم.
وقال أيضاً: إن القوم ليحجون ويَعْتمِرون ويُجاهدون ويصلون ويصومون وما يعطون يوم القيامة إلا على قدر عقولهم.
وقال: مكتوبٌ في الحكمة: لا تجالس بعلمك السفهاء، ولا تجالس بسفهك العلماء، وقال أيضاً: لا تطلب من الناس اليوم الخير اطلب منهم كَفَّ الأذى، فَمَنْ كف أذاه عنك اليوم فهو بمنزلة من كان يعطي الجوائز.
وقال قريش بن أنس: قدم معاوية بن قرة على ابنه إياس من سفر فقال: إن
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 210).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 210).
(1/76)

هذا اليوم لا ينبغي أن أكون فيه حياً، إني رأيت في النوم كأني وأبي نستبق إلى غابة فأدركناها معاً، وقد بلغت سن أبي اليوم فما أُخْرِج إلا ميتاً.
قيل: إنه ولد يوم الجمل.
وقال خليفة وابن حبان: مات سنة ثلاث عشرة ومائة.
وقال ابن معين: وهو ابن ست وتسعين سنة.

59 - (خ م س) معاوية (1) بن أبي مُزَرِّد عبد الرحمن بن يَسَار المَدَنيُّ، مولى بني هاشم.
روى عن: أبيه (بخ)، وعمه سعيد بن يسار (خ م س)، وزياد بن أبي زياد، وعبد الله بن عبد الله بن أبي طلحة، ويزيد بن رومان.
وعنه: حاتم بن إسماعيل (خ م)، وسليمان بن بلال (خ م س)، وعبد الله بن المبارك (خ س)، ووكيع، وآخرون.
قال ابن معين: صالح.
وقال أبو زرعة: لا بأس به.
وقال أبو حاتم: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

60 - (أ) معاوية (2) بن معتب، ويقال: بن مُغيث، ويقال ابن عتبة.
عن أبي هريرة. وعنه: يزيد بن أبي حَبيب، وسالم بن أبي سالم، مجهول.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 217).
(2) «الإكمال»: (ص414)، و «التذكرة»: (3/ 1686) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 271).
(1/77)

وذكره ابن حبان في «الثقات».

61 - (بخ م) معاوية (1) بن هشام القَصَّار، أبو الحسن الكوفي، مولى بني أَسَد.
روى [عن] (2): حمزة الزَّيَّات، والثوري، وشريك، ومالك، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: أحمد، وإسحاق، وابنا أبي شيبة، ومحمد بن عبد الله بن نُمَير، وأبو كريب.
قال ابن معين: صالح وليس بذاك.
وقال أبو حاتم: قلت لعلي بن المديني فمعاوية بن هشام وقبيصة والفريابي؟ قال: متقاربون.
وقال أبو حاتم: هو أقوم حديثاً من يحيى بن يمان، وهو صدوق.
وقال يعقوب بن شيبة: كان من أَعلمِهِم بحديث شريك، هو وإسحاق الأزرق.
وقال أبو داود: ثقة.
وقال ابن عدي (3): أغرب عن الثوري بأشياء وأرجو أنه لا بأس به (4).
وذكره ابن حبان في «الثقات» وقال: ربما أخطأ، ومات سنة أربع أو خمس ومائتين.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 218).
(2) زيادة من المصدر.
(3) «الكامل»: (6/ 407).
(4) النقل عن ابن عدي من زيادات ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/78)

62 - (ت ق) معاوية (1) بنُ يحيى الصَّدَفيُّ، أبو رَوْح الشَّامِي، الدِّمَشْقيُّ، كان على بيت المال بالري [7 - ب] من قِبَل المهدي.
روى عن: سليمان بن موسى، والقاسم أبي عبد الرحمن، والزُّهْري (ت ق)، ومكحول، ويونس بن مَيْسَرة (ق).
وعنه جماعة منهم: إسحاق بن سليمان الرازي، وبقية بن الوليد، وعيسى بن يونس، والوليد بن مسلم.
قال ابن معين: هالك، وليس بشيءٍ.
وقال الجوزجاني: ذاهبُ الحديث.
وقال أبو زرعة: ليس بقوي، أحاديثه كأنها مقلوبة ما حدث بالري، والذي حدث بالشام أحسن حالاً.
وقال أبو حاتم: ضعيف الحديث، في حديثه إنكارٌ روى عنه هقل بن زياد أحاديث مستقيمة، كأنها من كتاب، وروى عنه عيسى بن يونس وإسحاق بن سليمان أحاديث مناكير كأنها من حفظه.
وقال البخاري: أحاديثه عن الزهري مستقية كأنها من كتاب، وروى عنه عيسى بن يونس وإسحاق بن سليمان.
وقال أبو داود: ضعيف.
وقال النسائي: ليس بثقة، وقال مَرَّة: ليس بشيء.
وقال الحاكم أبو أحمد: [يروي عنه الهقل بن زياد عن الزُّهْري أحاديث
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 221).
(1/79)

منكرة شبيهة بالموضوعة.
وقال ابن عدي: عامة رواياته فيها نظر.
وقال الدارقطني: يكتب ما] (1) روى عنه الهقل ويُتَجَنَّب ما سواه، وخاصةً رواية إسحاق بن سليمان الرازي.
وهكذا حكي عن ابن خراش أيضاً.
وقال ابن حبان (2): كان يسرق الكتب ويحدث بها ثم تغير حفظه، وكان يحدث بالوهم (3).

63 - (س ق) معاوية (4) بن يحيى الشَّاميُّ، أبو مطيع الأطرابُلُسيُّ، الدِّمَشْقي.
روى عن: أرطأة بن المنذر، وبَحِير بن سعد، وصفوان بن عمرو، وليث بن أبي سُلَيْم، ومحمد بن عَجْلان، وموسى بن عُقْبة، وعدة.
وعنه جماعة منهم: بقية، ومحمد بن حِمير، ومحمد بن يوسف الفريابي، وهشام بن عَمَّار، والوليد بن مسلم.
قال ابن معين: ليس به بأس.
وقال مرةً ودحيم وأبو داود والنسائي: لا بأس به.
__________
(1) ما بين المعقوفتين ظهر لي أنه سقط من الأصل، فاستدركته من المصدر.
(2) «المجروحين»: (3/ 3)، وانظر حاشية «تهذيب الكمال»: (28/ 223)، وما سيأتي بعد قليل.
(3) النقل عن ابن حبان من زيادات ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 224).
(1/80)

وقال مرةً: صالح ليس بذاك.
وقال مرةً: هو أقوى من الصَّدَفي.
وقال أبو زرعة وأبو حاتم: صدوق، مستقيم الحديث.
وقال أبو زرعة: ثقة.
وقال صالح جزرة: هو صحيح الحديث.
وقال أبو علي النيسابوري: ثقة.
وقال أبو القاسم البغوي والدارقطني: ضعيف.
وقال ابن عدي: في بعض رواياته مالا يُتَابعُ عليه.
وأما ابن حبان فخلط هذه الترجمة بالتي قبلها (1)، والحَقُّ الفَرْق بينهما كما هو قول الأئمة، والله أعلم.

64 - معاوية (2) بن يحيى، أبو سعيد.
قال البخاري: روى حديثاً منكراً.
ومن الأوهام:
- (ق) معاوية (3) بن يزيد التجيبي، هو معاوية بن سعيد، وقد تقدم.
__________
(1) في «المجروحين»: (3/ 3).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 463) و «لسان الميزان»: (6/ 59).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 227).
(1/81)

65 - معاوية (1) بن الحلبي.
قال أبو نعيم: أخاف على عبيد بن إسحاق العطار منه، فإنه كان يضع الحديث.

66 - (ع) معبد (2) بن خالد بن مُرَي بن حارثة بن ناصرة بن عمرو بن سعيد بن علي بن رُهم بن رباح بن يَشكر بن عدوان بن عمرو بن قيس بن عَيْلان بن مضر بن نزار الجَدَليِّ، القيسي، أبو القاسم الكُوفي القاص، وجَديلة هي أم يشكر بنت مُر بن أُد بن طابخة.
روى عن: أبيه، وجابر بن سَمُرة، وحارثة (3) بن وهب، والنعمان بن بشير، وغيرهم من الصحابة والتابعين [8 - أ].
وعنه جماعة منهم: الثوري، والأعمش، وشعبة، ومسعر.
قال محمد بن سعد: قالوا: كان ثقة، قليل الحديث.
وقال ابن معين ويعقوب بن سفيان والعجلي: ثقة.
وقال أبو حاتم: صدوق.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان عابداً صابراً على التَّهجد يُصَلِّي الغَداةَ والعشاء بوضوء واحدٍ، وقال غيره: مات سنة 118هـ.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 462) و «لسان الميزان»: (6/ 59).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 228).
(3) في الأصل: جارية، والتصحيح من المصدر.
(1/82)

ولهم:

67 - معبد (1) بن خالد بن أنس بن مالك الأنصاريُّ البصريُّ.
عن جده. وعنه: عاصم بن سعيد المُزَنيّ شيخٌ لبقية بن الوليد.
ذكر تمييزاً.

68 - (عخ ل) معبد (2) بن راشد، أبو عبد الرحمن الكوفي، ويُقَال الواسطي، سكن بغداد.
روى عن: معاوية بن عمار الدُّهْنيِّ.
وعنه: الحسن بن الصَّباح البَزَّار، وقال: كان ثقة، ورُوَيْم بن يزيد، وموسى بن داود الضَّبيُّ.
قال الإمام أحمد: رأيته، وأثنى عليه، وقال: كان يُفتي برأي ابن أبي ليلى.
وقال ابن معين: ضعيف.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

69 - (خ م د س) معبد (3) بن سيرين الأنصاريُّ، البصريُّ، مولى أنس بن مالك، وكان أكبر من أخيه محمد بن سيرين.
روى عن: عمر، وأبي سعيد (خ م د س). وعنه أخواه أنس (م) ومحمد (خ م د
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 233).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 234).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 235).
(1/83)

س). ذكره ابن حبان في «الثقات».

70 - (ق) مَعْبَد (1) بن عبد الله بن هِشام بن زُهرة بن عُثْمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تَيْم بن مُرَّة القُرشيُّ، التَّيْميُّ.
عن أبي هريرة في فضل الرباط. وعنه: ابنه أبو عقيل زُهرة بن معبد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

71 - مَعْبَد (2) بن عمرو.
عن جعفر الضُّبَعِي عن جعفر بن محمد الصادق، بحديث في فضل زفاف فاطمة (3) على علي، رواه ابن بطة عن محمد بن مخلد عن أحمد بن محمد بن أنس (4) القرمطي.
قال الذهبي: المتهم بوضعه معبد [أو] (5) القرمطي.

72 - (خ م خد س ق) مَعْبَد (6) بن كعب بن مالك الأنصاريُّ، السَّلمِيُّ المَدَنيُّ.
روى عن أخويه عبد الله (م خد س)، وعبيد الله، وجابر بن عبد الله، وأبي قتادة (خ م س ق).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 236).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 464) و «لسان الميزان»: (6/ 59).
(3) عبارة الميزان: بخبر كذب في زفاف فاطمة.
(4) في الأصل: محمد بن أحمد بن أنس. وما أثبتناه من المصدر.
(5) زيادة من عندي، ليوافق السياق ما عند الذهبي في الميزان.
(6) «تهذيب الكمال»: (28/ 236).
(1/84)

وعنه: أسامة بن زيد اللَّيثي، وعُقَيْل بن خالد، والعلاء بن عبد الرحمن (م س)، وعيسى بن معاوية، ومحمد بن إسحاق (خد ق)، ومحمد بن عمرو بن حلحلة، والوليد بن كثير (م س)، ووهب بن كيسان (س).
ذكره ابن حبان في «الثقات».

73 - (د) مَعْبَد (1) بن هُرْمُز، حجازي.
عن سعيد بن المسيب، عن رجل من الصحابة في فضل الوضوء، والخروج إلى المسجد، والصلاة مع الإمام.
وعنه يعلى بن عطاء.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

74 - (د) مَعْبَد (2) بن هَوْذة الأنصاري.
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالأَثْمد المروّح عند النوم، وقال: ليتقه الصائم، رواه عنه ابن ابنه عبد الرحمن بن النعمان، قال ابن معين: منكر.

75 - (خ م س) مَعْبَد (3) بن هِلال العَنَزيُّ البَصْريُّ.
عن: أنس، والحسن، وعقبة بن عامر وغيرهم.
وعنه: الحمادان، وسليمان التيمي، وقتادة، ومعتمر بن سليمان، وآخرون.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 238).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 240).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 240).
(1/85)

قال ابن معين: مشهور، وقال مرةً: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

76 - (ق) مَعْبَد (1) الجُهَنيُّ، البَصْريُّ، يقال: إنه ابن عبد الله بن عُكيم الجهني راوي حديث نسخ الدِّباغ [8 - ب]، ويقال: ابن عبد الله بن عُوَيْمر، ويقال: ابن خالد، والصحيح أنه لا يُنْسَب.
أرسل عن: عمر، وعثمان، وحذيفة، والصَّعْب بن جَثَامة، وعمران بن الحصين.
وروى عن: الحسن بن عَلي، وابن عباس، وابن عمر، ومعاوية وغيرهم.
وعنه: الحسن البصري، وزيد بن رُفَيع، وسعد بن إبراهيم، وعبد الله الدَّاناج، وعوف الأَعْرابيُّ، وقتادة، ومالك بن دِينار، ومعاوية بن قُرَّة.
قال إسحاق عن ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: كان صدوقاً في الحديث، وكان أول من تكلم في القَدَر بالبصرة، وكان رأساً في القَدَر، قَدِم المدينة فأفسد بها ناساً.
وذكره أبو زرعة الرازي في أسامي الضعفاء ومن تُكُلِّم فيهم.
وقال الدارقطني: حديثه صالح، ومذهبه رديءٌ.
وقال الأوزاعي: أول من تكلم بالقدر رجل من أهل العراق يقال له سوسن، كان نصرانياً فأسلم ثم تَنَصَّر، فأخذ عنه معبد الجُهَني وأخذ غيلان عن معبد.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 244).
(1/86)

ورُوىَ من غير وجهٍ عن الحسن البصري أنه قال: إياكم ومعبداً فإنه ضالٌ مُضِلٌ، قال بعضهم: ثم تَلَطَّف معبد فألقي في نفسه ما ألقي.
وقال مسلم بن يسار: إن معبداً يقول بقول النصارى.
وقال سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار: قال لنا طاووس: احذروا معبداً فإنه كان قدرياً.
وفي رواية عن طاووس أنه مَرَّ بمعبد فقال له: أنت المفتري على الله القائل مالا تعلم، فقال معبد: إنه يُكْذَبُ عَلَيَّ.
ذكروا أنه قتله عبد الملك بن مروان، وصَلَبَهُ بعد سنة ثمانين، وقيل: بل قتله الحجاج بعد عقوبة كبيرة لأنه كان ممن خرج عليه مع ابن الأشعث.
روى له ابن ماجه عن معاوية الحديث المتقدم (1).
وقيل: إن النسائي روى له حديثاً آخراً (2) عن عبد الرحمن بن عبد الجَدَلي عن معاوية أيضاً في قتل الشارب في الرابعة، ولم يذكره شيخنا، فالله أعلم.

77 - معبد (3) الكتاني.
عن ابن عباس وعنه حسن الكتاني، قال أبو حاتم (4): مجهولان.
__________
(1) لعله يقصد ما ذكره في أول الترجمة: «حديث نسخ الدباغ»، إلا أن الحديث الذي أورده له المزي عن معاوية وعزاه لابن ماجه إنما هو: «إياكم والتمادح فإنه الذَّبْح».
(2) «السنن الكبرى»: (3/ 256) رقم (5299).
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 465) و «لسان الميزان»: (6/ 59).
(4) «الجرح والتعديل»: (8/ 239) ووقع فيه حسن الكناني. أما «معبد» المترجَم فلم يُنسب في أي من هذه المصادر بل اقتصروا على قولهم: معبد، روى عن ابن عباس.
(1/87)

78 - معتب (1).
عن مولاه جعفر الصادق.
قال الأزدي: كذاب.

79 - (ع) مُعْتَمِر (2) بن سُلَيمان بن طَرْخان التَّيميُّ، لأنه نزل فيهم، وهو من موالي بني مُرَّة البصري، قيل: إنه كان يُلَقّب بالطُّفيل.
روى عن: أبيه، وإسماعيل بن أبي خالد، وحُمَيد الطويل، وخالد الحَذَّاء، وسَيْف بن سليمان، وشعبة، وعبد الله بن عون، وعبيد الله العمري، وعوف الأعرابي، ويونس بن عُبَيد، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أحمد، وإسحاق، والحسن بن عرفة، وخليفة، وسعيد بن منصور، وعبد الله بن المبارك، وهو من أقرانه، وأبو بكر بن أبي شيبة، والقعنبي، وابن مهدي، وعبد الرزاق، والأصمعي، وعفان، وعلي بن المديني، والفَلَّاس، وأبو كريب، ومُسَدَّد، ويحيى بن يحيى.
ولد سنة ست ومائة، ومات سنة سبع وثمانين ومائة.

80 - معتمر (3) بن نافع.
روى عنه زيد بن الحُبَاب. قال البخاري: منكر [9 - أ] الحديث.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 466) و «لسان الميزان»: (6/ 60).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 250).
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 465) و «لسان الميزان»: (6/ 59).
(1/88)

81 - (مد) مَعْدان (1) بن حُدَيْر الحَضْرَميُّ، أبو الجَماهِر الشَّاميُّ الحِمْصِيُّ، أخو سعيد.
روى عن: عبد الرحمن بن جبير بن نُفير عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَثَلُ الذين يَغْزُون من أمتي ويأخذون الجُعْل على عدوهم مثل أم موسى ترضع ولدها وتأخذ أجرها».
وعنه: ابن أخيه معاوية بن صالح، وإسماعيل بن عياش (مد).

82 - (م4) مَعْدان (2) بن أبي طَلْحة، ويقال: ابن طلحة -قال ابن معين: وهو أثبت- اليَعْمُري الكِنَاني الشامي.
روى عن: ثوبان (م 4)، وعمر بن الخطاب (م س ق)، وعمرو بن عَبَسَة (د ت س)، وأبي الدرداء (م د ت س).
وعنه: ابنه حفص بن عمر الأنصاري، وسالم بن أبي الجعد، والسائب بن حُبَيْش (د س)، والوليد بن هشام (م 4)، وابنه يعيش بن الوليد على خلاف فيه.
قال محمد بن سعد، والعجلي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات» وذكر ابن عساكر (3) أن الوليد بن عبد الملك ضربه وسالم بن أبي الجعد كل واحد مائة جلدة في التَرفُّض (4).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 256).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 256).
(3) «تاريخ دمشق»: (59/ 345).
(4) النقل عن ابن عساكر من زيادات ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/89)

83 - مَعْدَان (1) بن عيسى.
عن محمد بن عجلان. وعنه أبو عيش خالد بن غَسَّان الدَّارِمي. قال ابن عدي (2): شيخٌ لا أعرفه، ولا أعرف أحداً حدث عنه غير خالد بن غسان هذا، وأورد له أحاديث.

84 - (أ) مَعْدي (3) بن كَرِب (4) الهَمْداني، المشرقي.
عن: علي، وابن مسعود، [وأبي ذر] (5)، وخباب.
وعنه: أبو إسحاق الهَمْداني، وشهر بن حَوشب.
وثقه ابن حبان.

85 - (ت ق) مَعْدي (6) بن سُلَيْمان أبو سُلَيْمان، صاحب الطَّعَام.
روى عن: محمد بن عجلان، وغيره.
وعنه: بَدَل بن المُحَبَّر، وسعيد بن عامر الضُبَعيُّ، وسليمان الشَّاذَكُونيُّ، وبندار (ت ق)، ومحمد بن المثنى، وآخرون.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 466) و «لسان الميزان»: (6/ 60).
(2) «الكامل»: (6/ 465).
(3) «الإكمال»: (ص416) و «التذكرة»: (3/ 1690) وفات الحافظ في «تعجيل المنفعة»، وانظر حاشيته (2/ 274)، ولم يرمز له في الأصل، وحقه أن يرمز له (أ) كما أثبتناه.
(4) الذي في المصادر: معدي كرب.
(5) زيادة من المصدر.
(6) «تهذيب الكمال»: (28/ 258).
(1/90)

قال أبو زرعة: واهي الحديث، يُحَدِّث عن محمد بن عجلان بمناكير.
وقال أبو حاتم: شيخٌ.
وقال النسائي: ضعيف.
وقال الشاذكوني: كان من أفضل الناس، وكان يُعَدُّ من الأبدال.
وقال ابن حبان (1): لا يجوز أن يحتج به (2).

86 - (م د) مُعَرِّف (3) بن واصل السَّعْدِي أبو بَدَل، ويقال أبو يزيد الكوفي.
روى عن: إبراهيم التَّيْمِيُّ والنَّخَعِيِّ، والأعمش، وأبي وائل، والشعبي، وعمرو بن دينار، ومحارب بن دثار، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: ابن مهدي، وعلي بن الجَعْد، وأبو نعيم، ومحمد بن يوسف الفريابي، ووكيع.
قال علي بن المديني: عن يحيى بن سعيد: هو أثبت من الأجْلَح.
وقال أحمد: ثقة، ثقة.
وقال ابن معين والنسائي: ثقة.
وقال ابن مهدي: هو من ثقات مشيخة الكوفيين.
__________
(1) «المجروحين»: (3/ 40).
(2) النقل عن ابن حبان من زيادات ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر «ميزان الاعتدال»: (6/ 466).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 260).
(1/91)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
وأورد له ابن عدي (1) أحاديث، ثم قال: وله غير ما ذكرت (2).

87 - (ع) المَعْرُورُ (3) بن سُوَيْد الأَسَديُّ، أبو أُميَّة الكوفي.
روى عن: خُرَيْم بن فاتك، وابن مسعود (م قد سي)، وعمر بن الخطاب، وأبي ذر (ع)، وأم سلمة.
وعنه: سالم بن أبي الجعد، والأعمش، وعاصم بن بَهْدَلة، والمُغيِرة بن عبد الله، وواصل الأحْدَب، وآخرون.
قال ابن معين وأبو حاتم: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وذكر أبو حاتم عن الأعمش أنه رآه ابن مائة وعشرين سنة، وهو أسود الرأس واللحية [9 - ب].

88 - معروف (4) بن حَسَّان، أبو معاذ السَّمَرْقندي.
قال ابن عدي (5): روى عن عمر بن ذر نسخة طويلة كلها غير محفوظة، وهو منكر الحديث.
__________
(1) «الكامل»: (6/ 461).
(2) النقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 262).
(4) «ميزان الاعتدال»: (6/ 467) و «لسان الميزان»: (6/ 61).
(5) «الكامل»: (6/ 325).
(1/92)

وقال أبو حاتم (1): مجهول (2).

89 - (خ م د ق) مَعْروف (3) بن خَرَّبوذ المَكِّيُّ، مولى عثمان.
[عن أبي الطفيل] (4) في الطواف واستلام الحجر بالمِحْجَن، وعن أبي الطفيل عن علي: «حَدِّثوا الناس بما يعرفون»، وعن سفيان بن عيينة أنه قال: هو معروف بن مشكان وذلك وهم.
روى عن: أبي الطفيل عامر بن واثلة (خ م د ق)، وعبد الله بن بُرَيْدة إن كان محفوظاً، وأبي جعفر محمد بن علي الباقر، ومحمد بن عمرو بن عُتْبة بن أبي لهب، وأبي عبد الله مولى ابن عباس.
وعنه جماعة منهم: جعفر بن زياد، وأبو داود الطيالسي، وأبو عاصم، وعبيد الله بن موسى، ووكيع، وأبو بكر بن عَيَّاش.
قال ابن معين: ضعيف.
وقال أبو حاتم: يكتب حديثه، ويقال إن الناس أخذوا شِعْر هذيل منه، وذكره ابن حبان في «الثقات».
وذكره في الضعفاء (5)، فقال: كان يشتري الكتب ويحدث بها ثم تغير حفظه
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 323).
(2) النقل عن أبي حاتم من زيادات ابن كثير على «الميزان»، وقد أورده الحافظ في «لسانه».
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 263).
(4) زيادة أضفتها من المصدر ليستقيم السياق.
(5) لم أقف على ترجمة معروف في المجروحين، وقد ذكر الحافظ كذلك في التهذيب أن ابن حبان قد ترجمه في الضعفاء ونقل نفس النص عنه، فالله أعلم، وانظر حاشية تحقيق «تهذيب الكمال»: (28/ 265).
(1/93)

فكان يحدث بالتوهم (1).

90 - (بخ) مَعْروف (2) بن سُهَيْل البُرْجُمِيُّ.
عن جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس في تفسير المَيْسِرْ، وعنه إبراهيم بن المختار الرازي.

91 - (د س) مَعْروف (3) بن سُوَيْد الجُذَامي، أبو سَلَمَة المِصْريُّ.
روى عن: علي بن رباح عن أبي هريرة «لا يَحِلُّ ثمن الكلب ولا حُلْوَان الكاهن ولا مهر الْبَغي» وحديث «اتقوا دعوة المظلوم»، وحديث «لا عدوى ولا طائر، والعينُ حق»، ويزيد بن صُبْح، وأبي عُشَّانة، وأبي قبيل.
وعنه: خالد بن حُمَيد، ورِشْدين، وسعيد بن أبي أيوب، وابن لهيعة، وابن وهب (د س)، ونافع بن يزيد المصريون.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن يونس: ليس عند ابن وهب عنه إلا ثلاثة أحاديث، ومات قبل الخمسين ومائة.
له عند أبي داود والنسائي الحديث المتقدم فقط.

92 - مَعْروف (4) بن عبد الله الخَيَّاط، أبو الخَطَّاب الدِّمَشْقيُّ، مولى واثلة، وقيل مولى عبيد الأَعْور مولى بني أمية، يقال: رأى أنساً.
__________
(1) النقل عن ابن حبان من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 266).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 267).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 269).
(1/94)

وروى عن: واثلة بن الأسقع.
وعنه جماعة منهم: سليمان بن عبد الرحمن، ودحيم، وعلي بن حُجْر، وأبو حفص عُمَر بن حَفْص الخيَّاط الدمشقي أحد المُعَمَّرين ممن يقال: إنه عاش مائة وستين سنة، ولُوَيْن، وهشام بن عَمَّار، والوليد بن مسلم.
قال البخاري: رأى واثلة يشرب الفُقَّاع (1).
وقال أبو حاتم: ليس بالقوي.
وقال ابن عدي: له أحاديث منكرة جداً، وعامة ما يرويه لا يتابع عليه.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: صدوق.
روى ابن ماجه عن هشام بن عمار عن أبي الخطاب الدمشقي عن رُزيق بن أبي عبد الله الألهاني، عن أنس في فضل صلاة الجماعة.
[و] (2) ذكره ابن عدي في ترجمة معروف أبي الخطاب هذا، قال شيخنا: وفيه نظر، فقد رواه الطبراني في «المعجم الأوسط»، عن محمد بن نصر الهَمَذَاني، عن هشام بن عمار: ثنا أبو الخطاب حَمَّاد الدمشقي فذكره، قال شيخنا: والظاهر أنه رجل آخر [10 - أ].
__________
(1) على وزن رُمَّان، شراب من الشعير، سمي به لما يرتفع في رأسه ويعلوه من الزبد. «لسان العرب»: (8/ 255).
(2) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر.
(1/95)

93 - (ق) مَعْروف (1) بن مُشْكان بن عبد الله بن فيروز، [باني] (2) كعبة الرحمن، حجازي، أبو الوليد المكي المقرئ المشهور، وهو مولى عامر (3) بن نفيل الكِنْدي.
روى عن: عبد الله بن كثير، وقرأ عليه القرآن، وعبد الله بن [أبي] (4) نجيح، وعبد الرحمن بن كَيْسان، وعطاء، ومجاهد، ومنصور بن صَفيِّة.
وعنه: بشر بن السَّري، وابن المبارك، وعبيد بن عَقِيْل، ومحمد بن حنظلة، ومروان الفزاري، وقرأ عليه إسماعيل بن قَسْطَنْطين، وعليه مدار رواية قنبل، ولد سنة مائة، وتوفي سنة 165هـ.

94 - مَعْروف (5) بن أبي معروف البَلْخِي.
عن جرير بن عبد الحميد بحديث في فضل أبي بكر وعمر وعثمان.
قال ابن عدي (6): يَسْرِق الحديث.
وقال أبو حاتم (7): روى عن الحسن البصري، وعنه: ليث بن أبي سُلَيْم، وخليد بن دَعْلج، ولم يَزِدْ، ثم ذكر بعده:
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 271).
(2) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر.
(3) في الأصل: عبد الله. وما أثبتناه من المصدر.
(4) زيادة من المصدر ليست في الأصل.
(5) «ميزان الاعتدال»: (6/ 470)، و «لسان الميزان»: (6/ 61).
(6) «الكامل»: (6/ 325).
(7) «الجرح والتعديل»: (8/ 322).
(1/96)

95 - معروف (1).
عن الحسن عن أبي بكرة.
قال أبو حاتم (2): مجهول.

96 - (4) مَعْقِل (3) بن سِنان بن مُظَهِّر بن عَرَكي بن فتيان بن سُبَيع بن بكر بن أشْجَع الأَشْجَعيُّ، أبو محمد، ويقال: أبو عبد الرحمن، ويقال: أبو يزيد، ويقال: أبو عيسى ويقال: أبو سنان، صحابي شهد الفتح، وكان حامل لواء قومه يومئذ.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قصة بَرْوَع بنتُ واشق.
وعنه: الأسود بن يزيد، والحسن البصري -وقيل: لم يسمع منه-، وسالم، وعبد الله بن عتبة بن مسعود، وعلقمة بن قيس، ومسروق (د س ق)، ونافع بن جبير بن مطعم.
سكن الكوفة ثم تَحَوَّل إلى المدينة، وقَدِمَ دمشقَ وافداً على يزيد بن معاوية، ثم رجع مسخطاً عليه فخلعه مع أهل الحَرَّة، وقتل معهم عام ثلاث وستين، قتله مُسْرِف بن عقبة المُرِّي صَبْراً، وقال محمد بن إسحاق: إن نوفل بن مساحق هو الذي قتله صبراً، وفيه يقول الشاعر:
ألا تِلكُمُ الأنْصارُ تَبْكي سَراتَها ... وأشْجَعُ تَبْكي مَعقِلَ بنَ سِنان
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 471)، و «لسان الميزان»: (6/ 61).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 322).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 273).
(1/97)

97 - معقل (1) بن عبد الله بن مالك الأنصاري.
عن أبيه عن أمه عن أبيها عبد الله بن أنيس. وعنه (2): عبد الله بن عبد الله بن مالك.
قال أبو حاتم (3): مجهول.

98 - (م د س) معقل (4) بن عُبيْد الله الجَزَرِيُّ، أبو عبد الله العَبْسِيُّ، مولاهم الحَرَّاني المُدَيْبري، والمُدَيْبِر قرية بين حَرَّان والرُّها.
روى عن: زيد بن أبي أُنَيْسة، وعبد الله بن عبيد بن عمير، وعبد الكريم بن مالك، وعطاء، وعمرو بن دينار، والزُّهْري، ونافع، وأبي الزبير.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن عبد الله بن يونس، وسفيان الثوري، وهو من أقرانه، وعبد الله بن محمد النُفَيلي، وأبو نعيم، ومحمد بن يوسف الفريابي، ووكيع.
قال أحمد: صالح الحديث، وقال مَرَّةً ثقة.
وقال ابن معين والنسائي: ليس به بأس.
وقال ابن معين مَرَّةً: ثقة، وقال مَرَّةً: ضعيف.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان يخطئ، ولم يَفْحُش خطؤه
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 471) و «لسان الميزان»: (6/ 62).
(2) وقع في الأصل: وعنه [عبد الله بن أنيس] وعنه عبد الله بن عبد الله بن مالك. وهو حشو.
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 285 - 286).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 274).
(1/98)

فيستحق الترك.
وقال ابن عدي (1): هو حسن الحديث، لم أجد في حديثه منكراً (2).
قال النُّفَيْلي: مات [10 - ب] سنة 166هـ.

99 - (ر ت) مَعْقِل (3) بن مالك الباهلي، أبو شريك البصري.
شيخ (4)، روى عن: عُقْبة بن عبد الله الأصَمْ، وأبي عوانة، وعدة.
وعنه جماعة منهم: أبو مسلم الكَجِّي، وأبو أمية الطَّرَسُوسيُّ، ومحمد بن المثنى، ويعقوب بن سفيان.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الأزدي (5): منكر الحديث.
وقال أبو حاتم (6): مَعْقِل بن مالك أبو شريك الباهلي عن عمر بن قيس الأنصاري، عن مبارك بن هَمَّام، عن اليسع بن عيسى، عن أبي طيبة، عن النبي
__________
(1) «الكامل»: (6/ 452).
(2) النقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 277).
(4) قوله: «شيخ» من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(5) «ميزان الاعتدال»: (6/ 472). والنقل عن الأزدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(6) «الجرح والتعديل»: (8/ 286) والنقل عن أبي حاتم من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/99)

صلى الله عليه وسلم مرسل، وعنه محمد بن مرزوق، قال أبو حاتم: هذا حديث منكرٌ عن مجهولين.

100 - (د س ق) مَعْقِل (1) بن أبي مَعْقِل، الهيثم الأَسَدي، أسد بن خزيمة، حليفهم، وأمه منهم، عِدَادُه في أهل المدينة، صحابي.
قال ابن سعد: صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وروى عنه.
وعنه: الوليد أبو زيد، وأبو سلمة (س).
وروى الترمذي من حديث الأسود عن ابن أبي معقل عن أم معقل «عُمرةٌ في رمضان تَعْدِلُ حِجَّةَ».

101 - (ع) مَعْقِل (2) بن يسار بن عبد الله بن مُعَبِّر بن حُرَّاق بن لأي بن كَعْب بن عَبْد بن ثور بن هُذْمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو بن أد بن طابخة، واسمه عمرو بن إلياس بن مُضَر بن نِزَار، ومُزَيْنة هم وَلَدُ عثمان بن عمرو، نُسِبُوا إلى أمهم مزينة بنت كلب بن وَبْرة بن تغلب بن حُلْوان بن عِمْران بن الحاف بن قُضَاعة المدني، أبو علي، وقيل أبو يسار، ويقال أبو عبد الله البَصْرِي، صحابي ممن بايع تحت الشجرة.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم، وعن النعمان بن مُقَرِّن (د ت س).
وعنه جماعة منهم: الحسن البصري، وعمرو بن مَيْمون، وعِمْران بن حُصَيْن، ومعاوية بن قُرَّة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 278).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 279).
(1/100)

قال العجلي: لا نعلم أحداً من الصحابة يكنى بأبي علي غيره، توفي في آخر مُلك معاوية وقيل في أيام يزيد.

102 - (د) مَعْقل (1) -ويقال زُهَيْر بن مَعْقِل- الخَثْعَميُّ، قال أبو حاتم: والأول أصح.
روى عن علي بن أبي طالب، وعنه محمد بن أبي إسماعيل.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

103 - (خ م قد ت س ق) مُعَلَّى (2) بن أَسَد العَمِّيُّ، أبو الهَيْثَم البَصْريُّ، كان أصغر من أخيه بهز.
شيخ (3)، روى عن: حَمَّاد بن مَسْعَدة (4)، وعبد العزيز بن مختار، ووهيب بن خالد، ويزيد بن زُرَيْع، وأبي عوانة، وعِدَّة.
وعنه: أبو مسلم الكَجِّي، وإسماعيل سَمُّويه، وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي، وعثمان بن سعيد الدارمي، وأبو حاتم الرازي، وقال: ثقة مأمون ما أعلم أني عثرت له على خطأ غير حديث واحدٍ.
وقال العِجْلي: ثقة كيس، ثبت في الحديث، رجل صالح.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 281).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 282).
(3) قوله: «شيخ» من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) وقع في الأصل، روى عن [شيخ] حماد بن مسعدة، ويظهر لي أنه تأخير وحشو، وأن موضع كلمة «شيخ» هو ما أثبتناه فهي جادة المصنف.
(1/101)

وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مات في رمضان سنة 218هـ.

104 - مُعلَّى (1) بن تُرْكَة (2)، أبو عبد الصمد.
عن محمد بن آدم، وجماعة.
قال الأزدي: مجهول، متروك (3).
وقال أبو أحمد الحاكم: لا يتابع في جل حديثه.

105 - (أ) مُعَلّى (4) بن جابر بن مسلم اللقيطي.
عن: موسى بن أنس، والأزرق بن قيس، وعُدَيْسة بنت أُهْبَان.
وعنه: عبد الواحد بن واصل الحداد، ومعتمر، ووكيع (5).
وثقه ابن حبان.

106 - مُعلَّى (6) بن حكيم، ويقال: ابن عبد الله بن حكيم، صاحب الواقدي.
ضَعَّفه الأزدي [11 - أ].

107 - مُعَلَّى (7) بن خالد الرازي.
روى عنه ثابت بن محمد.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 473)، و «لسان الميزان»: (6/ 63).
(2) بمثناة مضمومة في أوله.
(3) وقع في المصادر: مجهول، متروك [الحديث].
(4) «الإكمال»: (ص417) و «التذكرة»: (3/ 1694) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 275).
(5) زادوا في المصادر في الرواة عنه: سليمان التيمي.
(6) «ميزان الاعتدال»: (6/ 473) و «لسان الميزان»: (6/ 63)
(7) «ميزان الاعتدال»: (6/ 473) و «لسان الميزان»: (6/ 63).
(1/102)

قال الأزدي: يتكلمون فيه.
وقد ذكر أبو حاتم (1) أن مُعلَّى بن خالد الرازي هذا روى عن سفيان الثوري وشعبة عن كل منهما نحواً من عشرة آلاف حديث.
وعنه: ابن مهدي، وأبو نُعَيم، وقال: كان ثقة.

108 - (ت ق) مُعَلَّى (2) بن راشد الهُذَليُّ، أبو اليمان النَّبَّال البَرَّاء البَصْري.
روى عن: الحسن البصري، وزياد بن ميمون، [وميمون] (3) بن سياه، وجدته أم عاصم عن نُبَيشة في لَحْس القصعة.
وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن موسى الرازي، وبكر بن خلف، وعبد الله بن صالح، وعبيد الله القواريري، ومسلم بن إبراهيم، ونُعَيْم بن حَمَّاد، ويزيد بن هارون.
قال أبو حاتم: شيخٌ يُعْرَفُ بحديثه عن جدته عن نُبَيشة في لحس القصعة.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

109 - (خت م 4) مُعَلَّى (4) بن زياد القُرْدُوسِيُّ، أبو الحسن البَصْرِيُّ.
روى عن: الحسن (خت م د س)، وحنظلة السدوسي (س)، والعلاء بن بشير،
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 333).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 284).
(3) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر.
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 287).
(1/103)

وأبي المُعَذَّل مُرَّة بن ذياب (1)، ومعاوية بن قُرَّة (م ت ق)، وأبي غالب صاحب أبي أمامة.
وعنه: جعفر بن سليمان، وحماد بن زيد، وهشام بن حسان، وهو من أقرانه، وهشام الدستوائي، وآخرون.
قال إسحاق بن منصور عن ابن معين وأبو حاتم: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي (2) عن علي بن أحمد عن ابن أبي مريم: سألت ابن معين عن المعلى بن زياد فقال: ليس بشيء ولا يُكتبُ حديثه، ثم ساق له ابن عدي ثلاثة أحاديث ثم قال: وله غيرها وهو معدود من زُهَّاد أهل البصرة ولا أرى برواياته بأساً، ولا أدري من أين قال ابن معين: لا يكتب حديثه (3).

110 - (ق) مُعَلَّى (4) بن عبد الرحمن الواسطي.
عن: جرير بن حازم، وخالد بن عبد الله القَسْرِي، والثوري، والأعمش، وشريك، وشعبة، وابن أبي ذئب، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: إسحاق بن شاهين، وأبو أمية الطَّرَسُوسي، ومحمد بن
__________
(1) في مطبوعة «تهذيب الكمال»: دباب. خطأ.
(2) «الكامل»: (6/ 369).
(3) النقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «ميزان الاعتدال»: (6/ 473).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 289).
(1/104)

إسحاق الصَّاغاني.
قال أبو داود: سمعت ابن معين يقول: وسئل عن المُعَلَّى بن عبد الرحمن: أحسن أحواله عندي أنه قيل له عند موته: ألا تستغفر الله فقال: ألا أرجو أن يغفر لي وقد وضعت في فضل علي بن أبي طالب سبعين حديثاً، وهكذا ضعفه علي بن المديني جداً وترك حديثه، وذهب إلى أنه كان يضع الحديث، وأنه سرق أحاديث من أحاديث أبي الهيثم خالد بن القاسم المدائني فرواها.
وقال أبو زرعة: ذاهب الحديث.
وقال أبو حاتم: ضعيف، كأن حديثه لا أصل له، وقال مَرَّةً: متروك.
وقال ابن حبان: يروي عن عبد الحميد بن جعفر المقلوبات، لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد.
وقال الدارقطني: ضعيف كذَّاب.
وقال ابن صاعد: كان محمد بن عبد الملك الدقيقي يثني عليه.
وقال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به.

111 - مُعَلَّى (1) بن عرفان بن سلمة الأسدي، الكوفي.
روى عن عمه أبي وائل سعد بن سلمة. وعنه عيسى بن يونس، وغيره.
قال ابن معين وأبو زرعة والدارقطني: ضعيف.
وقال [11 - ب] ابن معين مَرَّةً: ليس بشيء.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 475) و «لسان الميزان»: (6/ 64).
(1/105)

وقال البخاري وأبو حاتم: منكر الحديث.
وقال النسائي والأزدي: متروك.
وقال ابن حبان: يروي الموضوعات عن الأثبات، لا يحل الاحتجاج به.
وأورد له ابن عدي أحاديث، وهو متهم غَالٍ من شيعة الكوفة.

112 - مُعَلَّى (1) بن الفضل، أبو الحسن البصري.
عن: الربيع بن صُبَيْح، وعمر بن هارون الثقفي. وعنه: أحمد بن عصام، ومحمد بن معمر القَيْسي.
قال ابن عدي: في بعض ما يرويه نُكْرة.

113 - (ع) مُعَلَّى (2) بن مَنْصور الرازي، أبو يعلى، نزيل بغداد.
روى عن: حماد بن زيد، وسفيان بن عيينة، وسليمان بن بلال، وشريك، وعبد الله بن لهيعة، وابن المبارك، والدَّراوَرْدي، والليث، ومالك، وهشيم، والقاضي أبي يوسف، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أبو ثور إبراهيم بن خالد، وأبو خيثمة زُهَيْر بن حرب، وعباس الدُّوري، وأبو بكر بن أبي شيبة، وعلي بن المديني، والذُّهْليُّ، ويعقوب بن شيبة.
قال أحمد: ما كتبتُ عنه شيئاً قط ولا حرفاً، وقال مرةً: كان يُحَدِّث بما وافق الرأي، وكان كل يوم يخطئ في حديثين أو ثلاثة فكنت أجوزه إلى عبيد بن أبي
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 476) و «لسان الميزان»: (6/ 64).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 291).
(1/106)

قرة في قطيعة الربيع.
وقال أبو حاتم: قيل لأحمد كيف لم تكتب عنه؟ قال: كان يكتب الشُّرُوط، ومَنْ كتبها لم يَخْلُ من أن يكذب.
وقال أبو زرعة: رحم الله أحمد بن حنبل بلغني أنه كان في قلبه غصص من أحاديث ظهرت عن المعلى بن منصور، كان يحتاج إليها، وكان المعلى أشبه القوم يعني أصحاب الرأي بأهل العلم، وذلك أنه كان طَلَّابةً للعلم، رحل وعُنِيَ فتصبر أحمد عن تلك الأحاديث ولم يسمع منها حرفاً.
وأما علي بن المديني وأبو خَيْثمة وعامَّة أصحابنا فسمعوا منه، المعلى صدوق.
وقال عثمان الدارمي عن ابن معين: ثقة، وقال مرةً: إذا اختلف هو وإسحاق بن الطباع في حديث عن مالك فالقول قول معلى في كل حديث معلى أثبت منه وخير منه.
وقال العجلي: ثقة، صاحب سنة، وكان نبيلاً، طلبوه على القضاء غير مرةٍ فأبى.
وقال يعقوب بن شيبة: ثقة فيما تَفَرَّد به وشورك فيه، متقن، صدوق، فقيه مأمون.
وقال محمد بن سعد: نزل بغداد، وطلب الحديث، وكان صدوقاً، صاحب حديث ورأي وفقه، فمن أصحاب الحديث من يروي عنه ومنهم من لا يروي عنه، وكان ينزل الكَرْخ في قَطيعةِ الربيع.
وقال أبو حاتم: كان صدوقاً في الحديث، وكان صاحب رأي.
(1/107)

وقال أحمد بن كامل القاضي: كان من كبار أصحاب أبي يوسف، ومحمد، ومن ثقاتهم في النقل والرواية.
وقال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به لأني لم أجد له حديثاً منكراً.
وروى الحاكم عنه أنه قال: من قال القرآن مخلوق فهو عندي كافر.
مات سنة إحدى عشرة أو ثنتي عشرة ومائتين.

114 - مُعَلَّى (1) بن مهدي البصري، سكن المَوْصِل.
روى عن: شريك القاضي، وأبي عوانة.
وعنه: أبو يعلى الموصلي، وجماعة.
قال أبو حاتم: يأتي أحياناً بالمناكير.

115 - مُعَلى (2) بن ميمون المُجَاشِعيُّ البصريُّ، الخَصَّاف.
عن: يزيد الرقاشي، ومطر الوَرَّاق.
وعنه: أزهر بن جميل، ومحمد بن يحيى البصري.
قال أبو حاتم: ضعيف [12 - أ].
وقال النسائي والدارقطني: متروك.
وقال ابن عدي: أحاديثه مناكير غير محفوظة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 478) و «لسان الميزان»: (6/ 65).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 478)، و «لسان الميزان»: (6/ 65).
(1/108)

116 - مُعَلَّى بن هِلال بن سُوَيْد الحَضْرميُّ، ويقال: الجُعْفِيُّ، أبو عبد الله الطَّحَّان الكوفي.
روى عن: إسماعيل بن مسلم، والأعمش، وسليمان التَّيْميِّ، وعبد الله بن طاووس، وابن أبي نجيح، وليث بن أبي سُلَيْم، ويونس بن عُبَيد، وأبي إسحاق السَّبِيعي، وعدة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن عبد الله بن يونس، وعبد الله بن رجاء الغُدَاني، وعبد السلام بن حَرْب، وقتيبة، ويحيى بن سلمة السلمي (1).
قال أحمد: متروكُ الحديث، حديثه موضوع كَذِبٌ، وقال مرةً: كذاب.
وقال ابن معين: هو من المعروفين بالكذب، وَوَضْعِ الحديث. وقال مرةً: ليس بثقة كَذَّاب.
وقال البخاري: تركوه.
وقال أبو داود: غير ثقة، ولا مأمون، وقال مرةً: كذاب، وقال مرةً: يضع الحديث (2).
ويروى عن ابن عيينة أنه قال: هو من أكذب الناس.
وقال النسائي: كذَّاب.
__________
(1) لم يورد المزي يحيى بن سلمة في تلاميذ معلى من «تهذيب الكمال»، فهذا من زيادات الحافظ ابن كثير.
(2) كذا وهذا القول إنما عزاه المزي للنسائي في رواية عنه، وانظر حاشية «تهذيب الكمال»: (28/ 299).
(1/109)

وقال علي بن المديني: ما رأيت يحيى بن سعيد يُصَرِّح أحداً بالكذب إلا معلى بن هلال، وإبراهيم بن أبي يحيى فإنهما كانا يكذبان.
وقال علي بن المديني عن أبي أحمد الزُّبَيْري: حدثت ابن عيينة عن مُعَلَّى الطَّحَّان في بعض حديث ابن أبي نجيح فقال: ما أحوج صاحب هذا إلى أن يُقْتَل.
وقال علي أيضاً: سمعت وكيعاً يقول أيضاً: [أتينا] (1) معلى بن هلال وإن كتبه لمن أصح الكتب، ثم ظهرت منه أشياء ما نقدر أن نُحَدِّث عنه بشيء.
وقال عمرو الناقد: رأيت وكيعاً تُعْرَض عليه أحاديث مُعَلَّى بن هلال، فجعل يقول: قال أبو بكر الصديق: الكذب مجانب للإيمان.
وقال أبو نعيم: كان ينزل في بني دالان تَمُرُّ بنا المراكب إليه، وكان الثوري وشريك يتكلمان فيه فلا يلتفت إليهما، فلما مات كأنه وقع في بئر.
وقال أبو نعيم: كان الثوري لا يرمي أحداً بالكذب إلا مُعَلَّى بن هلال.
وقال أبو الوليد الطيالسي: رأيته يحدث بأحاديث قد وضعها، فقلت: بيني وبينك السُّلطان، فَكَلَّمُوني فيه، فأتيت أبا الأحوص فقال: مالك ولذاك البائس؟ فقلت: هو كَذَّابٌ، فقال: هو يؤذن على منارةٍ طويلة.
وقال عبد الله بن المبارك وعلي بن المديني: كان يضع الحديث (2). وقال ابن
__________
(1) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر.
(2) النقل عن ابن المبارك وابن المديني من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر «تهذيب الكمال»: (28/ 124 ط. الرسالة).
(1/110)

أبي حاتم: سئل أبو زرعة عنه ما كان ينقم عليه؟ قال: الكذب.
وقال ابن عدي: هو في عداد من يضع الحديث.
وقال علي بن الحسين بن الجنيد: يُرمى بالكذب.
وقال الأزدي والدارقطني: متروك.
وقال ابن حبان: يروي الموضوعات عن أقوام أثبات لا تحل الرواية عنه بحال (1).

117 - مَعْمَر (2) بن بكَّار السَّعدي، شيخ لِمُطَيَّن.
قال العقيلي: في حديثه وَهْم، ولا يتابع على أكثر حديثه.

118 - (ت) مَعْمَر (3) بن أبي حَبيبة، ويقال: ابن أبي حُيَيَّة.
روى عن: سعيد بن المسيب عن عمر في الصوم في السفر، وعبيد الله بن عدي بن الخيار، وعبيد بن رفاعة بن رافع.
وعنه: بكير بن عبد الله بن الأشج، والليث، ويزيد بن أبي حبيب.
قال ابن معين: ثقة.
__________
(1) النقولات عن علي بن الحسين والأزدي والدارقطني وابن حبان من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «ميزان الاعتدال»: (6/ 478) و «تهذيب الكمال»: (4/ 124. ط. الرسالة).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 480) و «لسان الميزان»: (6/ 66).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 302).
(1/111)

وذكره ابن حبان في «الثقات».

119 - مَعْمَر (1) بن الحسن الهُذَلي، كوفي.
عن [12 - ب] الثوري عن أبي الزبير عن جابر مرفوعأً في اتخاذ السَّوْط في البيت لتأديب المرأة والخادم.
قال أبو هارون سهل بن شاذويه: هذا حديث منكر، لم يروه إلا هذا الشيخ عن الثوري، وهو بهذا الإسناد منكر.
وقال ابن عدي: وهو كما قال.

120 - (ت) مَعْمَر (2) بن راشد الأَزْديُّ الحُدَّانيُّ، أبو عروة بن أبي عمرو البصري، سكن اليمن، وهو مولى عبد السلام بن عبد القُدُّوس, وعبد السلام مولى عبد الرحمن بن قيس الأزدي أخي المهلب بن أبي صفرة، شهد معمر جنازة الحسن البصري.
وروى عن: أيوب، وثابت البناني، وزيد بن أسلم، والأعمش، وعاصم الأحول، وعبيد الله العُمَري، وقتادة، والزُّهْري، ومحمد بن المنكدر، وهشام بن عروة، وهَمَّام بن مُنَبِّه، وأبي إسحاق السبيعي، وجماعة.
وعنه خلق منهم: أيوب -وهو من شيوخه-، وحماد بن زيد، وسعيد بن أبي عروبة، والثوري، -وهما من أقرانه-، وسفيان بن عيينة، وسلَّام بن أبي مطيع، وشعبة، -وهما من أقرانه-، وعبد الله بن المبارك، وعبد الرزاق، وابن جريج،
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 480) و «لسان الميزان»: (6/ 66).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 303).
(1/112)

وهو من أقرانه، وغندر، والواقدي، ومحمد بن كثير الصَّنْعاني، -وهو آخر من حدث عنه-، ومعتمر، ويحيى بن أبي كثير، وأبو إسحاق السبيعي -وهما من شيوخه-، وأبو سفيان المَعْمَريُّ.
قال معمر: خرجت مع الصبيان إلى جنازة الحسن وطلبت العلم عامئذٍ وجلست إلى قتادة وأنا ابن أربع عشرة سنة، فما سمعت منه حديثاً إلا كأنه منقش في صدري.
وقال أبو حاتم: انتهى الإسناد إلى ستة نَفَرٍ أدرَكَهُم معمر وكتب عنهم، لا أعلم اجتمع لأحدٍ غيره، من أهل الحجاز: الزُّهْري، وعمرو بن دينار، ومن الكوفة: أبو إسحاق، والأعمش، ومن البصرة: قتادة، ومن اليمامة: يحيى بن أبي كثير.
وقال علي بن المديني: نظرت فإذا الإسناد يدور على ستة فذكر معمراً منهم.
وقال أحمد: لا تضم أحداً إلى معمر إلا وجدته يتقدم في الطلب، كان من أطلب أهل زمانه للعلم، وكان أول من رحل إلى اليمن.
وقال عباس عن ابن معين: أثبت الناس في الزُّهْري: مالك، ومعمر، ويونس، وعُقَيْل، وشعيب، وابن عيينة.
قال يحيى: وقال هشام بن يوسف: عرض معمر أحاديث همام بن منبه عليه وسمع منها سماعاً نحو ثلاثين حديثاً.
وقال عثمان الدارمي عن ابن معين: معمر أحب إلي في الزُّهْري من سفيان بن عيينة، ومن صالح بن كيسان، ومن يونس بن يزيد.
وقال الغلابي: سمعت ابن معين يُقَدِّم مالك بن أنس على أصحاب الزُّهْري،
(1/113)

ثم معمراً، ثم يونس بن يزيد، قال: وكان يحيى القطان يُقَدِّم ابن عيينة على معمرٍ.
قال: وقال ابن معين أيضاً: أثبت من روى عن الزُّهْري: مالك، ومعمر، ثم عُقَيْل، والأوزاعي، ويونس، وكل ثَبْت، ومعمر عن ثابت ضعيف.
وقال الفلاس: معمر من أصدق الناس.
وقال العجلي: ثقة، رجل صالح.
وقال أبو حاتم: ما حدَّث بالبصرة فيه أغاليط، وهو صالح الحديث.
وقال النسائي: مَعْمَر الثقة المأمون.
وقال أحمد عن عبد الرزاق: قال ابن جُرَيج: إن مَعْمَراً شرب من العلم بأنقع (1).
وقال غيره عن عبد الرزاق: سمعت ابن جريج يقول: عليكم بهذا الرجل -يعني معمراً- فإنه لم يَبْقَ أحدٌ [13 - أ] من أهل زمانه أعلم منه.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال: كان فقيهاً متقناً، حافظاً ورعاً، ومات في رمضان سنة ثنتين أو ثلاث وخمسين ومائة.
وقال غيره: سنة خمسين ومائة.
وقال الواقدي وخليفة وأبو عبيد وغيرهم: مات سنة ثلاث وخمسين ومائة،
__________
(1) انظر لزاماً حاشية «تهذيب الكمال» عند هذا الموضع (28/ 310).
(1/114)

زاد الواقدي في: رمضان.
وقال علي بن المديني، وأحمد، ويحيى بن معين، وأبو نعيم: مات سنة 154هـ.
زاد أحمد: وله ثمان وخمسون سنة.
وقال الطبراني: كان معمر وسَلْم بن أبي الذيَّال فُقِدا فَلَم يُرَ لهما أثر.

121 - معمر (1) بن زائدة.
عن الأعمش في الاحتكار، وفي الرِّبا.
عن أبي صالح (2) عن أبي هريرة مرفوعاً: «من كتم علماً يعلمه أُلجِم يوم القيامة بلجامٍ من نار». قال العقيلي: لا يتابع عليه.

122 - معمر (3) بن زيد.
عن الحسن. وعنه صدقة بن أبي سهلٍ.
قال أبو حاتم (4): لا أعرفه.

123 - معمر (5) بن أبي سرح ربيعة بن هلال بن المسيب بن عبد بن الحارث بن فِهْر، أبو سعد.
قال أبو حاتم: لا أعرفه مجهول، مات سنة ثلاثين. كذا ذكره ابن أبي حاتم
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 481) و «لسان الميزان»: (6/ 66).
(2) أي: وروى عن الأعمش عن أبي صالح ...
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 482) و «لسان الميزان»: (6/ 66).
(4) «الجرح والتعديل»: (8/ 2585).
(5) «ميزان الاعتدال»: (6/ 482) و «لسان الميزان»: (6/ 67).
(1/115)

عن أبيه (1).

124 - (د) مَعْمَر (2) بن عبد الله بن حَنْظلة، حِجازيٌّ.
عن يوسف بن عبد الله بن سلام عن خولة بنت ثعلبة في قصة الظهار.
وعنه محمد بن إسحاق.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

125 - (م د ت ق) مَعْمَر (3) بن عبد الله بن نافع بن نَضْلة بن عوف بن عَبيد بن عَويج بن عَدِي بن كَعْب بن لُؤي بن غالب، وهو معمر بن أبي مَعْمَر القُرشِيُّ العَدَويُّ، وقيل غير ذلك في نَسَبِهِ، صحابي، أسلم قديماً، وهاجر الهجرة الثانية إلى الحبشة وعاش عُمُراً طويلاً، وعِدَادُهُ في أهل المدينة.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم، وعن عمر.
وعنه: بِشْر بن سعيد، وسعيد بن المُسَيِّب (م د ت ق)، وعبد الرحمن بن جُبير، ومولاه عبد الرحمن بن عُقْبة.
قال ابن عبد البر: كان من شيوخ بني عَدِيّ.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 255) دون قوله: لا أعرفه، وانظر كلام الحافظ في اللسان على المترجم لزاماً.
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 312).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 314).
(1/116)

126 - مَعْمَر (1) بن عبد الله بن الأهتم (2).
عن سعيد بن أبي عروبة، بحديث: لا يُشابُ اللبن بالماء. وعنه محمد بن الحسن المخزومي.
قال العُقَيليُّ: منكر الحديث.

127 - مَعْمَر (3) بن عبد الله الأنصاري.
عن شعبة. وعنه أبو مسلم الكَجِّي.
قال العُقَيلي: لا يتابع على رَفْعِ حديثه.

128 - مَعْمَر (4) بن عَقيل.
قال الأزدي: لا يصح حديثه.

129 - (د) مَعْمَر (5) بن المُثنَّى أبو عُبَيْدة التَّيْميُّ، مولاهم البصري النَّحْويُّ العَلَّامة.
روى عن: هشام بن عروة، وأبي عمرو بن العلاء، وأبي الوليد بن داب، وغيرهم.
وعنه: أبو عثمان بكر بن محمد المازني، وذماد أبو غَسَّان، وأبو حاتم سهل
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 482) و «لسان الميزان»: (6/ 67).
(2) في الأصل: لاهتم. غير منقوط، وما أثبتناه من «لسان الميزان»: (8/ 117. ط. مكتبة المطبوعات الإسلامية).
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 482) و «لسان الميزان»: (6/ 67).
(4) «ميزان الاعتدال»: (6/ 482) و «لسان الميزان»: (6/ 68).
(5) «تهذيب الكمال»: (28/ 316).
(1/117)

بن محمد السِّجِسْتانيُّ، وعمر بن شَبَّة النُّمَيْري، وأبو عُبَيْدٍ القاسم بن سلام وآخرون.
قال أبو العباس المُبَرِّد: كان عالماً بالشِّعْر والغريب والأخبار والنَّسَب، وكان الأصمعي يشركه في الغريب والشعر والمعاني، وكان الأَصْمَعيُّ أعلم بالنحو منه.
وقال الجاحظ: لم يكن في الأرض خارجي ولا جماعي أعلم بجميع العلوم منه.
وقال يعقوب بن شيبة: سمعت علي بن المديني ذكره فأحسن الثناء عليه وصحح روايته، وقال: كان لا يروي عن العرب إلا الشيء الصحيح، وحكى السِّيرافي إن أباه كان يهودياً [13 - ب] وقال: كان هو من أعلم الناس بأنساب العرب وأيامهم، وله كتب كثيرة في ذلك.
وقال الدارقطني: لا بأس به، إلا أنه كان يتهم بشيء من رأي الخوارج، ويتهم بالأحداث (1).
ذكره أبو داود في كتاب الزكاة فروى عنه أنه قال: «العِقَال صدقة عام، والعقالان صدقة عامين».
وروى الخطيب من طريقين عن محمد بن إسماعيل البخاري، عن عمرو بن محمد، عن أبي عبيدة معمر بن المثنى، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، أنها قالت: كنت قاعدة أغزل والنبي صلى الله عليه وسلم يَخْصِفُ نَعْلَه فجعل جبينُهُ يعرقُ وجعل عرقُهُ يتولَّدُ نُوراً فبهتُّ، فَنَظَر إليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: مالك يا عائشة بُهتِّ؟ فقلت: جعل جبينك يعرق وجعل عرقك
__________
(1) النقل عن الدارقطني من زيادات ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر «تهذيب التهذيب»: (4/ 127).
(1/118)

يتولد نوراً ولو رآك أبو كبير الهُذَليُّ لَعَلِمَ أنَّك أحقُّ بشعرِهِ، فقال: وما يقول أبو كبير؟ فقلت:
ومُبَرّأٌ من كل غُبَّر حَيْضة ... وفساد مُرْضعةٍ وداءِ مُغيل
فإذا نَظَرْتَ إلى أَسِرة وجهِه ... بَرَقَتْ كَبَرْق العارضِ المُتَهَلِّل

قالت: فقام النبي صلى الله عليه وسلم وقَبَّل بين عَيْنَيَّ، وقال: جزاكِ الله عني خيراً يا عائشة ما سُررِت بشيء كسروري منكِ، وهذا حديث منكر جداً، وشيخ البخاري هذا غير معروف فإسناد النكارة إليه أولى من إسنادها إلى أبي عبيدة (1).
قال الخطيب: يقال إنه ولد في الليلة التي مات فيها الحسن سنة عشر ومائة، ومات سنة ثمان، وقيل تسع، وقيل عشرة، وقيل إحدى عشرة ومائتين، وقال المُظفَّر بن يحيى: مات سنة تسع ومائتين، وله ثلاث وتسعون سنة.

130 - (س) مَعْمَر (2) بن مَخْلَد الجَزَريُّ، أبو عبد الرحمن السَّرُوجِيُّ، ويقال: مُعَمَّر بالتشديد.
روى عن: إسماعيل، وحماد بن زيد، وعبيد الله بن عمرو، وغيرهم.
وعنه: علي بن صَدَقة الشَّطِّي، والفضل بن يعقوب الرُّخاميُّ، ومحمد بن جَبَلة الرَّافِقي، وهلال بن العلاء الرَّقيُّ، وآخرون.
قال النسائي: ثقة.
وقال غيره: توفي سنة 231هـ.
__________
(1) الكلام على الحديث والحكم عليه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 322).
(1/119)

131 - (خ) مَعْمَر (1) بن يحيى بن سام بن موسى الضَّبِّيُّ الكُوفي، وقد يُنسب إلى جَدِّه، ويقال: معمَّر بالتشديد.
روى عن: أخيه أبان، وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين عن جابر في الغسل، وفاطمة بنت علي بن أبي طالب.
وعنه: أبو أسامة حماد بن أسامة، وأبو نعيم الفضل بن دكين، ووكيع.
قال البخاري: روى عنه وكيع مراسيل.
وقال أبو زرعة: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

132 - (ت س ق) مُعَمَّر (2) بن سُلَيْمان النَّخَعيُّ، أبو عبد الله الرَّقي.
روى عن: إسماعيل بن أبي خالد، وزيد بن حبان، وعبد السلام بن حرب -وهو من أقرانه- وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن حنبل، وداود بن رُشَيْد، وعَليُّ بن حُجْر، وعمرو بن محمد الناقد، وأبو بكر بن أبي شَيبة، وأبو جعفر النُّفَيلي.
قال أحمد: وذكره يوماً فأثنى عليه في السُّنَّة، وذكر من فضله وهيئته.
وقال أبو عبيد القاسم بن سلام: كان من خير من رأيتُ.
وقال ابن معين: ثقة [14 - أ].
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 323).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 326).
(1/120)

وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الأزدي: في حديثه مناكير (1).
قال أبو حاتم: مات سنة إحدى وتسعين ومائة.

133 - (ق) مُعَمَّر (2) بن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع القُرَشيُّ الهاشِميُّ المَدَنيُّ، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقيل: مُعَمَّر بن محمد بن عبيد الله بن علي بن عبيد الله بن أبي رافع.
روى عن: أبيه، وعمه، وعن معاوية.
وعنه: جعفر بن محمد بن شاكر الصَّائغ، وزياد بن يحيى الحَسّانيُّ، وعَبَّاد بن الوليد الغُبَريُّ، وعبَّاس الدوري، وأبو قلابة عبد الملك بن محمد الرَّقاشِيُّ وآخرون.
قال ابن معين: لم يكن من أهل الحديث لا هو ولا أبوه، كان يلعب بالحمام.
وقال مرةً: ما كان ثقة ولا مأمون.
وقال أبو حاتم: رأيته ولم أكتب عنه، قعدت يوماً على بابه فرآني بعض أهل الحديث، فقال: هو كذابٌ.
__________
(1) النقل عن الأزدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر «تهذيب التهذيب»: (4/ 128). وقد علق الحافظ على كلام الأزدي بقوله: ولم يُلْتَفَت إلى الأزدي في ذلك.
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 329).
(1/121)

كان يحيى بن معين يقول: ليس بشيء، ولا أبوه بشيء.
وقال البخاري: منكر الحديث (1).
وقال صالح بن محمد جزرة: ليس بشيء.
وقال ابن عدي: مقدار ما يرويه لا يتابع عليه.
وقال ابن حبان: تفرد عن أبيه بنسخة أكثرها مقلوبة لا يجوز الاحتجاج به (2).
روى له ابنُ ماجه حديثين.
- مُعَمَّر (3) بن مخلد السَّروجي، ويقال: مَعْمَر تقدم.
- مُعَمَّر (4) بن يحيى بن سام، ويقال مَعْمَر تقدم.

134 - (س) مُعَمَّر (5) بن يَعْمَر اللَّيثِيُّ، أبو عامر الدمشقي.
روى عن معاوية بن سلَّام بن أبي سلَّام.
وعنه: أحمد بن يوسف السُّلَمِيُّ، والعَبَّاس بن الوليد بن صُبْح، ومحمد بن خلف الدَّاريِّ، ومحمد بن يحيى الذُّهْليّ.
__________
(1) النقل عن البخاري من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال» وانظر «تهذيب التهذيب»: (4/ 128).
(2) النقل عن ابن حبان من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال» وانظر «تهذيب التهذيب»: (4/ 129).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 331).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 331).
(5) «تهذيب الكمال»: (28/ 331).
(1/122)

ذكره ابن حِبَّان في «الثقات» وقال: يُغْرب.
روى له النسائي حديثين.

135 - (أ) معن بن ثعلبة (1).
عن الأَعْشَى. وعنه صدقة بن طَيْسَلة. وثَّقه ابن حبان.

136 - (قد) مَعْن (2) بن عبد الرحمن بن سَعْوَة المَهْريُّ.
روى عن أبيه عن جده، عن عبد الله بن عمرو في القَدَر.
وعنه: معمر بن سليمان، وأبو بكر بن عبد الله بن قيس البَكْريُّ.
وقال أبو حاتم: روى عن جده عن ابن عمر.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

137 - (خ م) معن (3) بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود الهُذَلِيُّ المَسْعوديُّ الكوفي.
روى عن: أبيه عن ابن مسعود: «أنا شهيد عليهم ما دمت فيهم»، وعون بن عبد الله بن عتبة (4)، ونُفَيع أبي داود الأعمى.
__________
(1) «الإكمال»: (ص417)، و «التذكرة»: (3/ 1697) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 276).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 333).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 333).
(4) قوله: عون بن عبد الله بن عتبة من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وقد رُسمَت «عون» في الأصل كأنها «يحيى» وما أثبتناه من «تهذيب التهذيب»: (4/ 129).
(1/123)

وعنه: الثوري، ولَيْث بن أبي سُلَيْم، ومِسْعَر، وآخرون.
قال ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: صالح.
وقال العجلي: كان على قضاء الكوفة، وكان صارماً، عفيفاً، مسلماً، جامعاً للعلم.

138 - (ع) مَعْن (1) بن عيسى بن يحيى بن دينار الأشجعيُّ (2)، مولاهم القزّاز، أبو يحيى المدني.
روى عن: إبراهيم بن سعد، وإبراهيم بن طَهْمان، ومالك، وابن أبي ذئب، وموسى بن علي بن رباح، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن حنبل -فيما قيل-، وأبو خيثمة، والحُمَيديُّ، وأبو بكر بن أبي شيبة، وعلي بن المَدِيني، وقتيبة، وهشام بن عَمَّار، ويحيى بن معين.
قال أبو حاتم: هو أثبتُ أصحاب مالك وهو أحب إلي من عبد الله بن نافع وابن وهب.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة كثير الحديث ثبتاً مأموناً، مات سنة ثمان وتسعين ومائة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 336).
(2) في الأصل: الأصمعي. وما أثبتناه من المصدر.
(1/124)

ولهم:

139 - مَعْن (1) بنُ عِيسى البَجَليُّ، أبو سعيد النَّهاوَنْديُّ.
صاحب أخبار وحكايات [14 - ب]، وهو متأخر عن الأول، ذكره أبو نعيم في «تاريخ أصبهان». ذكر تمييزاً.

140 - (خ ت س ق) مَعْن (2) بن مُحمد بن مَعْن بن نَضْلة بن عَمرو الغِفاري.
روى عن: حنظلة بن علي، وسعيد المقبري (خ ت س).
وعنه: ابنه محمد، وعبد الله بن عبد الله الأمويُّ، وابن جريج، وعمر بن علي بن مُقدَّم (خ س).
ذكره ابن حبان في «الثقات».

141 - (خ د) مَعْن (3) بنُ يزيد بن الأخنس بن حَبيب بن جُرَّة بن زِعْب بن مالك بن عفاف بن عُصَيَّة بن خُفاف بن امرئ القيس بن بُهْثَة بن سُلَيم بن منصور بن عِكْرمة بن خَصَفة بن قيس عَيْلان بن مُضر بن نِزَار، أبو يزيد السُّلميُّ، له ولأبيه ولجده صحبه، قاله الليث عن يزيد بن أبي حبيب وشهد بدراً، وقد اختلف في نسبه.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: سهيل بن ذِرَاع، وعقبة بن رافع، وأبو الجُوَيْرية الجرمي (خ د).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 340).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 341).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 341).
(1/125)

شهد مرج راهط سنة أربع وستين.

142 - (ع) مُعَيْقيب (1) بن أبي فاطمة الدَّوْسيُّ، حَليفُ بني عبد شمس، وقال الزُّهْري: مولى سعيد بن العاص.
صحابي أسلم قديماً، وهاجر إلى الحبشة في الثانية وإلى المدينة، وشهد بدراً، وكان على خاتم النبي صلى الله عليه وسلم واستعمله الشيخان على بيت المال.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: ابنه محمد، وابن ابنه إياس بن الحارث، وأبو سلمة، قال أبو عمر: كان أصابه الجذام فعولج بالحنظل برأي عمر فتوقف المرض.
وتوفى في خلافة عثمان وقيل: سنة أربعين.

143 - (بخ د) مَغْراء (2) العَبْديُّ، أبو المخارق الكوفي، ويقال: العَيْذيُّ من بني عائذ.
روى عن: ابن عمر، وعَدي بن ثابت.
وعنه: الحسن بن عبيد الله، والأعمش، ويونس بن أبي إسحاق، وأبوه أبو إسحاق السَّبِيعي، وأبو جناب الكلبي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

144 - (ق) مُغيث (3) بن سُمَيّ الأوْزَاعيُّ، أبو أيوب الشَّاميُّ.
روى عن: عمر، وابنه عبد الله، وابن الزبير، وابن مسعود، وعبد الله بن عمرو،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 344).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 348).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 348).
(1/126)

وعمير بن ربيعة فيما قيل، وهو من أقرانه، وكَعْب الأحبار، وأبي هريرة.
وعنه: زيد بن واقد، وعاصم بن بَهْدَلة، وعطاء بن أبي رباح، ونَهِيْك بن يريم، وآخرون.
قال ابن معين: كان صاحب كُتُب كأبي الجَلْد، ووهب بن منبه.
وقال يعقوب بن سفيان: ثقة، وكذا قال أبو داود.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الوليد بن مسلم عن أبي بكر بن سعيد الأوزاعي عنه قال: لقيت زهاء ألف من الصحابة، وكنت أغزو مع المائة.

145 - مغيث (1) بن مُطَرِّف، قاضي بغداد.
عن هشام بن حسان، وعنه الحسن بن الزبرقان (2) القزويني.
قال أبو حاتم: مجهول.

146 - (بخ) مُغِيث (3) حِجازي، من الموالي.
روى عن ابن عمر أنه سأله عن مولاه فقال: الله وفلان، فقال ابن عمر: لا تقل كذا لا تجعل مع الله أحداً، ولكن قل الله بعد فلانٍ.
وعنه ابن جريج.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (8/ 391) و «لسان الميزان»: (6/ 74).
(2) في الأصل: بن برقان. وما أثبتناه من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 351).
(1/127)

147 - مغيث مولى جعفر بن محمد.
ضعفه الساجي، نقله في «الميزان» (1).

148 - مغيرة (2) بن إسماعيل المخزومي [15 - أ].
عن كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف وغيره. وعنه: عبد الله بن نافع الصايغ، وعبد العزيز الأويسي.
قال أبو حاتم (3): مجهول.

149 - مغيرة (4) بن الأشعث، أمير واسط.
عن عطاء. وعنه محمد بن الحسن المروزي (5) الواسطي.
قال العُقَيلي: لا يتابع على حديثه.

150 - (4) المغيرة بن أبي بُرْدَة، ويقال: المغيرة بن عبد الله بن أبي بُرْدَة، من بني عبد الدار، حجازي، ويقال: عبد الله بن المغيرة بن أبي بُرْدَة، الكناني.
روى عن: زياد بن نُعَيْم الحضرمي، وعن أبي هريرة حديث: «البحر هو الطهور ماؤه الحل ميتته»، وقيل: عن أبيه عن أبي هريرة، وقيل: عن رجلٍ من بني مُدْلج، عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل غير ذلك.
__________
(1) (6/ 487) و «لسان الميزان»: (6/ 74).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 487) و «لسان الميزان»: (6/ 74).
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 219).
(4) «ميزان الاعتدال»: (6/ 488) و «لسان الميزان»: (6/ 74).
(5) كذا في الأصل، وفي المصادر: المزني.
(1/128)

وعنه: الجُلَاح أبو كثير -على خلافٍ فيه-، والحارث بن يزيد، وسعيد بن سَلَمَة المَخْزوميُّ، وقيل: سَلَمَة بن سعيد، وقيل عبد الله بن سعيد شيخ لصفوان بن سُلَيم، وعبد الله بن أبي صالح، وموسى بن الأشعث البلوي، ويحيى بن سعيد الأنصاري، ويزيد بن محمد القُرَشيُّ، وأبو مَرْزوق التُّجِيبيُّ.
قال أبو داود: معروف.
وقال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن يونس: المغيرة بن أبي بُرْدة الكِنانيُّ حليف لبني عبد الدار، وَليَ غَزْوَ البَحْر لسُلَيْمان بن عبد الملك سنة ثمان وتسعين، والطالعة بالبعث من مصر لِعُمَر بن عبد العزيز سنة مائة، وذكر أن له عقباناً بإفريقية إلى زمانه.
قال شيخنا (1): وروى محبوب بن الحسن البصريُّ، عن أَسْلَم بن سُلَيْمان بن المُغيرة بن أبي بُرْدَة، عن أبيه، عن جده أبي بردة، عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً.
وروى عَليُّ بن زيد بن جُدْعان عن المغيرة بن أبي بَرْزة عن أبيه أبي برزة الأسلمي، عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أَسْلَمُ سالمَهَا الله وغِفَار غَفَرَ الله لها».
ذكره ابن حبان في «الثقات».
ذُكِر تمييزاً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 353).
(1/129)

151 - مغيرة (1) بن جميل بن أثير الكِنْدي.
عن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس. وعنه: أبو سعيد الأَشَج.
قال أبو حاتم (2): مجهول.

152 - المغيرة (3) بن حبيب.
عن مالك بن دينار. قال الأزدي: منكر الحديث.

153 - (سي ق) المُغِيرة (4) بن أبي الحُرْ الكِنْدي، كوفي.
روى عن: حُجْر بن عنبس الحَضْرَميُّ، وسعيد بن [أبي بردة بن] (5) أبي موسى الأشعري (سي ق)، عن أبيه، عن جده في الاستغفار.
وعنه: أبو نُعَيم (سي)، ووكيع (ق).
قال ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: ليس به بأس.
وقال البخاري: يخالف في حديثه.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 488) و «لسان الميزان»: (6/ 75).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 219).
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 488) و «لسان الميزان»: (6/ 75)، و «الإكمال»: (ص418)، و «التذكرة»: (3/ 1700) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 277). ولم يُرمز له (أ).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 354).
(5) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر.
(1/130)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي (1): يخالف في حديثه (2).

154 - (خت م ت س) المغيرة (3) بن حَكيم الصَّنْعانيُّ الأبناويُّ.
عن: أبيه، وطاووس، وابن عمر، وعمر بن عبد العزيز، وأبي هريرة، وصَفِيَّة بنت شيبة (س)، وأم كُلْثوم بنت الصديق (م س)، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: بُدَيْل بن مَيْسَرة، وجَرير بن حازم، وابن جُرَيْج، وعُقَيْل بن خالد، ومجاهد -وهو أكبر منه-، ونافع وهو من أقرانه.
قال ابن معين والعجلي والنسائي: ثقة.
وقال أبو داود: المغيرة بن حكيم أَحَدُ الأَحَدَيْن.
وذكره ابن حبان في «الثقات» [15 - ب].
وقال عبيد الله العمري عن نافع: سألني عمر بن عبد العزيز عن صدقة العَسَل؟ فقلت: ما عندنا عَسَلٌ، ولكن أخبرني عن المغيرة بن حكيم أنه قال: ليس في العسل زكاة، فقال عَدْلٌ مرضي، فكتب إلى الناس أن يُوضَعَ عنهم.
إنما له عند مسلم حديث واحد عن أم كلثوم عن عائشة في تأخير العشاء.
__________
(1) «الكامل»: (6/ 358).
(2) النقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وهو مما فات الحافظ ابن حجر أن يستدركه في «تهذيب التهذيب».
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 356).
(1/131)

155 - (أ) المغيرة (1) -ويقال المعتمر- بن أبي رافع، مولى النبي صلى الله عليه وسلم عن أبيه. وعنه عمرو بن أبي عمرو. وثقه ابن حبان.
156 - مغيرة (2) بن خلف.
قال أبو حاتم (3): مجهول.

157 - المُغِيرة (4) بن زياد البَجَلِيُّ، أبو هشام، ويقال: أبو هاشم المَوْصليُّ.
عن: عطاء، وعكرمة، ومكحول، ونافع، وأبي الزبير، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: ابنه زياد، وحُمَيْد بن عبد الرحمن الرُّؤاسيُّ، وأبو عاصم، وعيسى بن يونس، ووكيع، وأبو بكر بن عَيَّاش.
قال البخاري: قال وكيع: كان ثقة.
وقال غيره: في حديثه اضطرابٌ.
وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه: مضطرب الحديث منكر الحديث، أحاديثه مناكير.
وقال ابن معين: ليس به بأس، له حديث واحد منكر.
وقال مرة، والعجلي، وابن عمار، ويعقوب بن سفيان: ثقة.
__________
(1) «الإكمال»: (ص418) و «التذكرة»: (3/ 1701) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 278).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 489) و «لسان الميزان»: (2/ 278).
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 221).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 359).
(1/132)

وقال أبو حاتم: صالح، صدوق، ليس بذاك القوي، أدخله البخاري في الضعفاء فيُحوَّل من هناك.
وقال أبو زرعة: في حديثه اضطراب. وقال مرةً: شيخٌ لا يُحتج به.
وقال أبو داود: صالح.
وقال النَّسَائي: ليس به بأس، ليس بالقوي.
وقال الحاكم أبو أحمد: ليس بالمتين عندهم.
وقال ابن عدي: عامَّة ما يرويه مستقيمٌ إلا أنه يقع في حديثه ما يقع في حديث من ليس به بأس من الغلط وهو لا بأس به عندي.
وقال الحاكم النيسابوري: لا يختلفون في تركه، وهو صاحب مناكير، يقال إنه حَدَّث عن عُبادة بن نُسَي بحديث موضوع، وعن عطاء وأبي الزبير بجملة من المناكير.
قال شيخنا: وفي هذا نظر، ولعله اشتبه عليه بغيره.

158 - (ت س ق) المغيرة (1) بن سُبَيْع العِجْليُّ.
روى عن: عبد الله بن بُريدة، وعمرو بن حريث (ت ق) عن أبي بكر في الدَّجَّال.
وعنه: أبو التَّيَّاح، وأبو سنان الشيباني، وأبو فَرْوَة الهَمْدَاني.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 363).
(1/133)

وحَسَّن الترمذي حديثه في الدجال، وليس له عنده وعند ابن ماجه سواه.

159 - (ت) المغيرة (1) بن سَعْد بن الأَخْرَم الطَّائيُّ.
عن أبيه. وعنه: شِمْر بن عَطيَّة، وأبو التَّياح الضُّبَعيُّ، وأبو حمزة جار شُعْبة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال أبو حاتم: مغيرة بن سعد هذا غير مغيرة بن سبيع، وخَطَّأ البخاري أنه هو، والله أعلم.

160 - مُغِيْرة (2) بن سعيد، أبو عبد الله الكوفي.
الرافضي الكذاب المَصْلوب الداعية إلى البدعة الشنعاء، والمقالة الصلعاء، الذي اتبعه عليها بعض الجهلة الأغبياء، وهم الفرقة المغيرية من الطوائف الشيعية، وادَّعى النبوة أيضاً -قبحه الله- كما حكى ذلك أبو الحسن الأشعري في «المقالات» وابن حزم في «الملل والنِّحل»، وقد كان هذا الرجل في عصر التابعين، فقال ابن أبي حاتم: ثنا أحمد بن سنان: ثنا ابن مهدي، عن حماد بن زيد، عن ابن عونٍ [16 - أ] قال: قال إبراهيم: إياكم والمغيرة بن سعيد وأبا عبد الرحيم فإنهما كذَّابان.
وقال أبو معاوية عن الأعمش: جاءني يوماً ففضَّل علياً على الأنبياء، فقلت له: أكان يُحيي الموتى؟ قال: إي والذي نفسي بيده لو شاء لأحيى عاداً وثموداً، قلت: من أين علمت ذاك؟ قال: أتيت بعض أهل البيت فسقاني شَرْبةً من ماء فما
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 365).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 490) و «لسان الميزان»: (6/ 75).
(1/134)

بقي شيء إلا علمته، قال الأعمش: وكان من ألحن الناس، خرج وهو يقول كيف الطريق إلى بنو حرام.
وقال يحيى بن معين: كان رجل سوء.
وقال السعدي الجوزجاني: قُتِل على ادِّعاء النبوة.
وقال ابن حبان: كان من حمقى الروافض، يضع الحديث.
وقال ابن عدي: لم يكن بالكوفة أَلعن منه فيما يُرْوَى عنه من الزُّور علَى علِي، وهو دائماً يكذب على أهل البيت، ولا أعرف له حديثاً مسنداً.
وقال الخطيب: كان غالياً في الرَّفْض، صَلَبَه خالد بن عبد الله القسري أمير واسط على مقالته، وذلك في حدود العشرين ومائة.

161 - مغيرة (1) بن سِقْلاب، أبو بِشْر الحراني.
روى عن محمد بن إسحاق عن نافع عن ابن عمر مرفوعاً: «إذا كان الماء قلتين لم يُنَجِّسه شيءٌ»، والقُلة أربع آصُع، وروى عن غيره.
وعنه: الوليد بن عبد الملك الحراني وحده.
قال أبو جعفر النفيلي: لم يكن مُؤْتَمناً.
وقال أحمد بن علي الأبَّار: سألت علي بن ميمون الرَّقي عنه فقال: لم يكن يساوي بَعْرة.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 490) و «لسان الميزان»: (6/ 77).
(1/135)

وقال أبو زرعة: جزري ليس به بأس.
وقال ابن عدي: منكر الحديث.
وقال ابن حِبَّان (1): غلب على حديثه المناكير فاستحق الترك.

162 - (س) المُغيرة (2) بن سَلْمان.
عن ابن عمر (س) في السُّنَن الرواتب.
وعنه: أيوب، وقتادة، ومحمد بن سيرين (س).
ذكره ابن حبان في «الثقات».

163 - (خت م د س ق) المُغيرة (3) بن سَلَمَة القُرَشيُّ، أبو هِشام المَخْزوميُّ.
وعنه (4): إسحاق بن راهويه، وإسحاق بن منصور الكَوْسَج، وعباس العَنْبَري، وعلي بن المديني، وبُنْدار، ومحمد بن المثنى، وغيرهم.
قال علي بن المديني، ويعقوب بن شيبة، والنسائي، وعلي بن الحسين بن الجنيد: ثقة.
قال علي بن المديني: وما رأيت قُرَشياً أفضل ولا أشد تواضعاً منه.
__________
(1) «المجروحين»: (3/ 8)، وهذا النقل عن ابن حبان مما فات الحافظ أن يستدركه على «الميزان».
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 365).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 366).
(4) كذا في الأصل، لم يذكر مشايخه، فلعله وقع سقط هنا.
(1/136)

164 - مغيرة (1) بن سويد.
قال أبو علي الحافظ: مجهول.

165 - المُغيرة (2) بن شُبَيْل بن عَوْف الأَحْمَسِيُّ الكوفي، أخو الحارث.
روى عن: جرير بن عبد الله (س)، وطارق بن شهاب، وقيس بن أبي حازم.
وعنه: جابر الجُعْفي، وحبيب بن أبي ثابت، وداود الأودي، وسعيد بن مسروق الثوري، والأعمش، ويونس بن أبي إسحاق (س).
قال ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

166 - (ع) المُغيرة (3) بن شُعْبة بن أبي عامر بن مسعود بن مُعَتِّب بن مالك بن كعب بن عَمْرو بن سَعْد بن عَوْف بن قسي، وهو ثقيف بن مُنَبِّه بن بكر بن هوازن بن منصور بن عِكْرمة بن خصَفة بن قيس بن عيلان بن مُضَر بن نِزار، ويقال: إياد بن نزار، وقيل: غير ذلك، أبو عيسى، ويقال: أبو عبد الله، ويقال: أبو محمد، الثقفي.
أسلم عام الخندق [16 - ب]، وأول مشاهده الحُدَيْبِيَة، وعروة بن مسعود رئيس ثقيف هو أخو جده، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 492) و «لسان الميزان»: (6/ 79).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 368).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 369).
(1/137)

وعنه جماعة منهم: بنوه حمزة وعروة وعَقَّار، وكاتبه ورَّاد، وأسلم مولى عمر، والحسن البصري، وزرارة بن أوفى، وزياد بن علاقة، وأبو وائل، والشعبي، وعروة بن الزبير، وقيس بن أبي حازم، ومسروق، وأبو سلمة.
قال محمد بن سعد: كان يقال له مغيرة الرَّأي، وكان داهيةً لا يَسْتَحِرُّ في صدره أمران إلا وجد في أحدهما مَخْرجاً، شَهِد المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما قدم وفد ثقيف نزلوا عليه وبعثه مع أبي سفيان إلى الطائف فهدموا الرَّبَّة.
قال الواقدي: وبعثه الصديق إلى النُّجَيْر وشهد اليمامة واليرموك، وأصيبت عينه يومئذ وشهد القادسية، وولاه عمر فتوحاً، ويقال: أصيبت عينه من نظره إلى الشمس يوم كسفت.
وقال ابن سعدٍ: كان أصهب الشَّعْر جَعْداً يفرق رأسه أربع فروق، أقلص الشفتين، أهتم، ضخم الهامة، عَبْلَ الذراعين، بعيد ما بين المنكبين.
وقال مجالد عن الشعبي: القضاة أربعة: أبو بكر وعمر (1) وابن مسعود، وأبو موسى، والدُّهاةُ أربعة: معاوية، وعمرو، ومغيرة، وزياد.
وقال الزُّهْري: الدُّهاة في الفتنة خمسة: معاوية، وعمرو، ومغيرة، وكان معتزلاً لها، وقيس بن سعد، وعبد الله بن بُدَيْل بن وَرْقاء وكانا مع علي.
وقال ابن وهب: سمعت مالكاً يقول: كان المغيرة بن شُعبة نَكَّاحاً للنساء، وكان يقول صاحب الواحدة إن مرضت مرض معها، وإن حاضت حاض معها، وصاحب المرأتين بين نارين يشتعلان، وكان ينكح أربعاً جميعاً، ويُطَلِّقُهُنَّ
__________
(1) كذا والذي في المصدر: عمر وعلي ...
(1/138)

جميعاً.
وقال عبد الله بن نافع الصائغ: أحصن المغيرة ثلاثمائة امرأة في الإسلام، وقال غيره ألف امرأةٍ وقيل: ثمانين امرأةً.
وقال أبو عمر بن عبد البر: لما شُهِدَ عليه عند عمر عزله عن البصرة، وولاه الكوفة، فلم يزل عليها إلى أيام عثمان وأقره عليها، ثم عزله فبقي معزولاً حتى مضت صفين وهو معتزل الناس، فلما كان أمر الحَكَمَين لحق بمعاوية، فلما قُتِلَ علي، وصَالحَ معاوية الحَسَنَ ودخل الكوفة ولاه عليها.
قال أبو عبيد: توفي سنة تسع وأربعين بالكوفة، وهو أميرها.
وقال محمد بن سعد وآخرون: سنة خمسين.
قال الخطيب: أجمع العلماء على ذلك.
وقال أبو عمر بن عبد البر: سنة إحدى وخمسين، وقيل: سنة ثمان وخمسين، وقيل: سنة ست وثلاثين، وهما خطأ بَيِّن، والأصوب سنة خمسين، عن (71) سنة (1).
قال سفيان بن عيينة عن عبد الملك بن عُمَيْر: رأيت زياداً واقفاً على قَبْر المغيرة بن شعبة وهو يقول:
إِنَّ تَحْتَ الأَحجارِ حَزْماً وعَزْماً ... وَخصِيماً ألَدَّ ذا مِعْلاق
حَيَّةٌ في الوِجارِ أربدُ لا ينـ ... فع منه السَّلِيْمَ نَفْث الرَّاقي
__________
(1) في المصدر: سبعين سنة.
(1/139)

167 - (د س) المُغيرة (1) بن الضَّحَّاك بن عبد الله بن خالد بن حِزَام القُرَشيُّ الأسَدِيُّ، والد عيسى.
وى عن: عمِّ جده [17 - أ] حكيم بن حزام مرسل، وعن أمِّ حكيم (د س) بنت أسيد عن أمها عن أم سلمة.
وعنه: بُكير بن عبد الله بن الأشج (د س).
ذكره ابن حبان في «الثقات».

168 - (م د تم س) المغيرة (2) بن عبد الله بن أبي عَقِيل اليَشْكريُّ، الكوفي.
روى عن: أبيه، وبلال بن الحارث، وقَزَعَة بن يحيى، والمَعْرور بن سُوَيْد (م سي)، والمغيرة بن شُعْبة، وابن المُنْتَفِق.
وعنه: أبو صخرة جامع بن شَدَّاد (د تم س)، وعلقمة بن مَرْثد، والقاسم بن الوليد، ومحمد بن جُحَاده، ومعاوية بن سلمة، وواصل الأحْدَب، وأبو إسحاق السَّبيعي، وأبو إسحاق الشَّيْبانيُّ.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

169 - (خ د س ق) المغيرة (3) بن عبد الرحمن بن الحارث بن عبد الله بن عَيَّاش بن أبي ربيعة القُرشي المَخْزُومي، أبو هشام المدني.
روى عن: أبيه، ومالك، ومحمد بن عجلان، وموسى بن عقبة، وهشام بن
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 376).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 378).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 381).
(1/140)

عروة، ويزيد بن أبي عبيد.
وعنه جماعة منهم: ابنه عياش، وإبراهيم بن المُنْذر، ومصعب الزبيري، ويحيى بن محمد الجاري.
قال عباس عن ابن معين: ثقة.
وقال أبو داود: ضعيف، وغَلِطَ عباس عن ابن معين في توثيقه.
وقال أبو زرعة: لا بأس به.
وقال يعقوب بن شيبة: ثقة، وكان أحد فقهاء أهل المدينة، ومَنْ كان يفتي منهم وقال الزُّبَيْر: كان فقيه أهل المدينة بعد مالك، وعرض عليه الرشيد قضاء المدينة وجائزة أربعة آلاف دينار فامتنع، وامتنع الرشيد إلا أن يوله فقال: والله يا أمير المؤمنين لأن يخنقني الشَّيطان أحبُّ إلي من أَلِيَ القضاء، فقال الرشيد: ما بعد هذا غاية وأعفاه، وأجازه بألفي دينار.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال محمد بن سعد: توفي سنة ثمان وثمانين ومائة، قال غيره: ولد سنة أربع أو خمس وعشرين ومائة.
له عند البخاري حديث واحد عن عبد الله بن سعيد بن أبي هندٍ عن نافع عن ابن عمر في قتل جعفر وما أصابه من الجراح.
(1/141)

170 - (مد) المُغِيرة (1) بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عُمر بن مَخْزوم القُرَشِيُّ المَخْزوميُّ، أبو هاشم، المدني، أخو أبي بكرة (2) وإخوته، وأخو يحيى بن طلحة بن عبيد الله لأمه.
روى عن: أبيه، وأمه سُعْدى بنت عوف المُرِّية، وخالد بن الوليد، وأرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: ابنه يحيى، وابن أخيه إسحاق بن عبيد الله (3)، وإسحاق بن يسار والد محمد بن إسحاق، ومالك، ومحمد بن إسحاق بن يسار.
قال محمد بن سعد عن الواقدي: كان ثقة.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث مدني ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال معاوية بن صالح عن ابن معين: إنه لم يعرف هذا.
وقال ابن أبي حاتم: قرئ على عباس عن ابن معين أنه قال: مغيرة بن عبد الرحمن ثقة، هكذا ذكره ابن أبي حاتم، وتبعه ابن عساكر.
قال شيخنا: ووهما في ذلك، إنما الذي وثقه عباس عن ابن معين:
المُغيرة بن عبد الرحمن بن الحارث بن عياش بن أبي ربيعة المخزومي المتقدم، قال ويؤيد ذلك قول معاوية بن صالح عن ابن معين أنه لم يعرفه، وذكر الزبير
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 384).
(2) في الأصل: أبي بكر، وما أثبتناه من المصدر.
(3) في الأصل: بن يحيى، وما أثبتناه من المصدر.
(1/142)

عنه أنه كان ينحر كل يوم جزوراً وفي يوم الجمعة جزورين، وذكروا عنه أخباراً حسنة ومآثر جميلة رحمه الله، مات بالشام مرابطاً وقيل بالمدينة في خلافة [17 - ب] يزيد أو هشام بن عبد الملك.

171 - (ع) المُغيرة (1) بن عبد الرحمن بن عبد الله بن خالد بن حزام بن خُوَيلد بن أسد بن عبد العزى بن قُصَي القُرشيُّ الأَسَديُّ الحِزاميُّ المَدَنيُّ، لقبه قُصَي، وقيل: إنه من نسل حكيم بن حزام.
روى عن: ربيعة، وأبي الزِّناد، وموسى بن عُقْبة، وهشام بن عروة وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: ابنه عبد الرحمن، وخالد بن مَخْلد، وسعيد بن منصور، والقَعْنَبي، وابن وهب، وابن مهدي، وقُتَيْبَة، ويحيى بن يحيى، وأبو عامر العقدي.
قال الجوزجاني عن أحمد: ما بحديثه بأس.
وقال عباس عن ابن معين: ليس بشيء.
قال أبو داود: رجل صالح، وقال مرةً: لا بأس به.
وقال النسائي: ليس بالقوي.
وقال أبو زرعة: هو أحب إلي من عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه.
وقال ابن عدي (2): يتفرد بأحاديث (3).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 387).
(2) «الكامل»: (6/ 356).
(3) النقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/143)

وقال الخطيب: كان عَلَّامة بالنَّسَب وكان يُسمَّى قُصَياً.

172 - (س) المُغيرة (1) بن عبد الرحمن بن عَوْن بن حَبيب بن الرَّيان الأَسَدي، أبو أحمد الحَرَّاني، مولى خُرَيْم بن فاتِك الأسدي، شيخ (2).
روى عن: أبيه، والحسن بن محمد بن أَعْيَن، وعيسى بن يونس، وأبي معاوية، ويعلى بن عُبَيد، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: ابنه أبو جعفر محمد، وأحمد بن علي الآبَّار، وبقي بن مخْلَد، وأبو عَرُوبة، ويعقوب بن سفيان، وآخرون.
قال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال هو وأبو عروبة: مات ليلة الجمعة لأربع بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاث وأربعين ومائتين.

173 - (س) المغيرة (3) بن عُبَيْد الله بن جُبَيْر بن حَيَّة الثقفي، أخو سعيد.
روى عن عَمِّه زياد عن المغيرة في الجنائز. وعنه أبو عبيدة الحداد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 390).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 391).
(1/144)

174 - (د) المُغيرة (1) بن فَرْوة الثَّقَفيُّ، أبو الأَزْهَر الشَّاميُّ الدِّمشقيُّ، ويقال: المغيرة بن حَكِيم وقيل: اسمه فَرْوة بن المغيرة، قاله ابن معين وغيره، وقيل هما اثنان.
رأى واثلة بن الأسقع، وروى عن مالك بن هبيرة، ومعاوية بن أبي سفيان.
وعنه: سعيد بن عبد العزيز، وعبيد الله بن العلاء بن زَبْر، ويحيى بن الحارث الذِّمَارِيُّ.
ذكره ابن حبان في «الثقات» وقال أبو زرعة: مات قبل مكحول.

175 - (قد ت) المُغيرة (2) بن أبي قُرَّة عُبَيد بن قيس، السَّدُوسي، البَصْريُّ.
روى عن أنس حديث: «أعقلها وتوكل».
وعنه: علي بن غُراب، ويحيى بن سعيد القَطَّان.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

176 - المغيرة (3) بن قيس التميمي البصري.
عن عمرو بن شعيب، وعنه: إسماعيل بن عياش، وأبو عامر العقدي.
قال أبو حاتم (4): منكر الحديث.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 392).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 394).
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 495) و «لسان الميزان»: (6/ 79).
(4) «الجرح والتعديل»: (8/ 227).
(1/145)

177 - (بخ ت س ق) المُغيرة (1) بن مُسْلم القَسْمَليُّ، أبو سلمة السَرَّاج، وكان أكبر من أخيه عبد العزيز، وُلِد بَمْرو وسكن المدائن.
روى عن: إسماعيل بن أبي خالد، وعبد الله بن بريدة، وعكرمة، وعمرو بن دينار، وأبي إسحاق، وأبي الزبير، وعدة.
وعنه جماعة منهم: الثوري، وشبابة، وابن المبارك، ومروان الفزاري، وأبو داود الطيالسي، وقال: كان صدوقاً مُسْلماً.
وقال أحمد: ما أرى بحديثه بأساً.
وقال ابن معين: صالح، وقال مرةً: ثقة.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، صدوق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الدارقطني: لا [18 - أ] بأس به.

178 - (ع) المغيرة بن مِقْسَم الضَّبيُّ، مولاهم، أبو هشام الكوفي الفقيه الأعمى قيل: إنه وُلِدَ أعمى.
روى عن: أبيه، وإبراهيم النَّخَعيِّ، وأبي وائل، والشعبي، وعكرمة، ومجاهد، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: إسرائيل، وزائدة، والثوري، وسليمان التيمي، وشعبة، وهُشَيم، وأبو عوانة، وأبو بكر بن عياش، وقال: كان من أفقههم، وفي رواية: ما رأيت أفقه منه فلزمته.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 395).
(1/146)

وقال شعبة: كان أحفظ من الحكم ومن حماد بن أبي سليمان.
وقال نُعَيْم بن حَمَّاد عن محمد بن فضيل: كان يُدَلِّس، وكنا لا نكتب عنه إلا ما قال: حدثنا إبراهيم.
وقال جرير بن عبد الحميد: قال مغيرة: ما وقع في مسامعي شيء فنسيته.
وقال معتمر بن سليمان: كان أبي يحثني على حديثه وكان عنده كتاب، وقال أبو حاتم: عن أحمد بن حنبل: [حديث] (1) مغيرة مدخول، عامة ما روى عن إبراهيم إنما سمعه من حماد، ومن يزيد بن الوليد، والحارث العُكْلي، وعبيدة، وغيرهم، وجعل يُضَعِّف حديثه عن إبراهيم وحده، قال: وكان إبراهيم صاحب سنة ذكياً حافظاً.
وقال أبو حاتم عن ابن معين: ما زال مغيرة أحفظ من حماد.
وقال ابن أبي مريم عن ابن معين: ثقة مأمون.
وقال العجلي والنسائي وأبو حاتم: ثقة.
زاد العجلي: فقيه الحديث، إلا أنه كان يرسل الحديث عن إبراهيم، وإذا وقف أخبرهم ممن سمعه، وكان عثمانياً إلا أنه كان يحمل على علي بعض الحمل.
وقال أبو داود: كان لا يدلس، سمع من إبراهيم مائة وثمانين حديثاً وأدخل بينه وبين إبراهيم قريباً من عشرين رجلاً، وأدخل منصور بينه وبين إبراهيم عشرة رجالٍ، وحكى عن أبي جعفر الرازي أنه قال: لم يسمع من إبراهيم إلا أربعة
__________
(1) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر.
(1/147)

أحاديث.
وقال أحمد عن سفيان بن عيينة: قلت لمغيرة سمعت هذا من إبراهيم؟ قال: وما تريد إلى هذا؟.
قال أبو نعيم: مات سنة ثنتين، وقال أحمد وابن نمير: سنة ثلاث، وقال ابن معين: سنة أربع، وقال العجلي: سنة ست وثلاثين ومائة.

179 - مغيرة (1) بن موسى المُزَني، أبو عثمان البصري، سكن بخارى.
عن سعيد بن أبي عروبة مصنفاته، وعن غيره.
وعنه: بكير بن جعفر، وأبو الطاهر النسوي بحر (2) بن شعيب، ويحيى بن جبريل، ويعقوب بن الجراح الخوارزمي.
قال أبو حاتم: منكر الحديث، شيخ مجهول.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال ابن حبان: يأتي عن الأثبات بما لا يُشبه حديث الثقات فَبَطُل الاحتجاج به.
وقال ابن عدي: لا أعلم له حديثاً منكراً.

180 - (خ م د ت س) المُغيرة (3) بن النُّعْمان النَّخَعي الكوفي.
روى عن سعيد بن جبير (خ م د ت س)، وعدة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 496) و «لسان الميزان»: (6/ 79).
(2) في الأصل: محمد. خطأ، وما أثبتناه من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 403).
(1/148)

وعنه: الثوري (خ د ت س)، وشريك، وشعبة (خ م ت س)، وعَنْبَسة بن سعيد، ومِسْعر بن كِدَام، وأبو مالك النخعي.
قال ابن معين وأبو داود: ثقة.
وقال أبو حاتم: صالح، وقال مرةً: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

181 - (ق) المُغيرة (1) بن نَهيك الحِمْيريُّ الحَجْريُّ المِصْريُّ.
عن: عقبة بن عامر، وعن دخين عنه.
وعنه: عثمان بن نُعَيْم الرُّعَيْنيُّ.
- (سي) المغيرة (2) أبو الوليد، أو الوليد أبو المغيرة، يأتي في الكنى.

182 - (ق) المُغيرة (3) الأَزْدِيُّ.
عن محمد بن زيد. وعنه أبو حمزة السُّكّرِي.
قال شيخنا: أظنه المغيرة بن مسلم القَسْمَلي فإن القَسَامِل من الأَزْد [18 - ب].

183 - مُفَرِّج (4) بن شُجاع.
عن يزيد بن هارون. قال الأزدي: واهي الحديث، ذاهب.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 407).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 408).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 408).
(4) «ميزان الاعتدال»: (6/ 497) و «لسان الميزان»: (6/ 80).
(1/149)

وقال الخطيب: مجهول.

184 - (ت) المُفَضَّل بن صالح الأَسَديُّ، أبو جَمِيلة، ويقال أبو علي النَّخَّاس، الكوفي.
روى عن: إسماعيل بن أبي خالد، وجعفر الصادق، والأعمش، وسماك بن حَرْب، وعمرو بن دينار، وأبي إسحاق، وعدة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن بُدَيْل، وأحمد بن موسى الضَّبيُّ، ومحمد بن عُبَيْد المُحاربي.
قال البخاري وأبو حاتم: منكر الحديث.
وقال الترمذي: ليس عند أهل الحديث بذاك الحافظ.
وقال ابن حبان: يروي المقلوبات عن الثقات، فوجب ترك الاحتجاج به.
وقال ابن عدي (1): لم أر له أنكر من حديث الحسن بن علي، وسائر حديثه أرجو أن يكون مستقيماً (2).
والحديث الذي أنكر عليه رواه المفضل هذا عن أبان بن تغلب عن محمد بن علي عن الحسن بن علي، قال: أتاني جابر بن عبد الله فقال: اكشف عن بطنك فألصق بطنه ببطني وقال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرئك السلام.
__________
(1) «الكامل»: (6/ 410).
(2) النقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر «تهذيب التهذيب»: (4/ 139).
(1/150)

185 - مُفَضّل (1) بن صدقة، أبو حماد الكوفي.
روى عن: زياد بن علاقة، وأبي إسحاق.
وعنه: معن بن عيسى، ويحيى بن آدم، وجماعة.
قال عباس عن ابن معين: ليس بشيء.
وقال أبو زرعة: ضعيف.
وقال النسائي: ضعيف.
وقال ابن حبان (2): هو الذي يقال له مفضل بن سعيد، وكان يروي المناكير عن المشاهير فخرج عن حد الاحتجاج به (3).
وقال ابن عدي: ما أرى بحديثه بأساً، وكان أحمد بن محمد بن شعيب (4) يثني عليه ثناءً تاماً.
وقال أبو علي الأهوازي: كان عطاء بن مسلم يُوثِّقه.

186 - (ق) المُفَضَّل (5) بن عبد الله الكُوفيُّ.
عن: أبان بن تَغْلب، وجابر الجعفي، وأبي إسحاق.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 499) و «لسان الميزان»: (6/ 80).
(2) «المجروحين»: (3/ 21).
(3) النقل عن ابن حبان مما فات الحافظ ابن حجر أن يستدركه على «ميزان الاعتدال».
(4) راجع حاشية تحقيق «لسان الميزان»: (8/ 138 ط. مكتب المطبوعات الإسلامية).
(5) «تهذيب الكمال»: (28/ 410).
(1/151)

وعنه: سُويد بن سعيد (ق)، ومحمد بن أبي السَّرِيّ العَسْقَلاني.
قال أبو حاتم: ضعيف الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وزعم ابن عدي أنه مفضل بن صالح، وأن سويد بن سعيد كان يخطئ في اسم أبيه فيقول: مُفَضَّل بن عبد الله، وإنما هو مفضل بن صالح، وأورد له أحاديث ثم قال: وأنكر ما رأيت له حديث الحسن بن علي وسائره أرجو أن يكون مستقيماً.
ولهم:

187 - المُفَضَّل (1) بن عبد الله، ويقال ابن عبيد الله الحَبَطي اليَرْبُوعي، البَصْريُّ سكن بغداد.
يروي عن: إسماعيل بن مسلم، وداود بن أبي هِنْد، وعمر بن عامر السُّلَمي.
وعنه محمد بن عبد الله بن المبارك المُخَرِّميُّ، وأبو مَعْمَر القطيعي.
قال عباس عن ابن معين: ليس بشيء.
وقال أبو حاتم: محله الصدق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الخطيب: كان شيخاً صدوقاً. ذكره تمييزاً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 412).
(1/152)

188 - (د ت ق) المُفَضَّل (1) بن فَضَالة بن أبي أُميّة القُرَشيُّ، أبو مالك البَصْريُّ، أخو مبارك بن فضالة، مولى زيد بن الخطاب، وقيل: مولى عمر بن الخطاب.
روى عن: أبيه، وبكر المزني، وثابت البناني، وحبيب بن الشهيد (د ت ق) عن محمد بن المنكدر عن جابر أدخل [يد] (2) مجذوم في القصعة وقال: كُلْ ثقة بالله وتوكل عليه، وعبد الملك بن عمير.
وعنه جماعة منهم: حماد بن زيد، وأبو داود الطيالسي، وابن مهدي، وموسى بن إسماعيل، ويونس بن محمد المؤدِّب (د ت ق) [19 - أ].
قال عباس عن ابن معين: ليس بذاك.
وقال أبو حاتم: يكتب حديثه.
وقال أبو داود: بلغني عن علي أنه قال: في حديثه نكارة، وقال الترمذي: المصري أوثق منه، وأشهر.
وقال النسائي: ليس بالقوي.
وذكره ابن حبان في «الثقات» وزعم بعضهم أنه أخو الفرج بن فضالة وليس بشيء.

189 - (ع) المُفَضَّل (3) بن فَضَالة بن عُبيد بن ثُمامة بن مَزِيد بن نَوْف بن النُّعمان بن مَسْروق بن ذي أمر بن نَوْف بن مَسْروق بن شَرَاحيل بن يَرْعش بن قِتْبان الرُّعَينيُّ القِتْبَانيُّ، أبو معاوية المصري (4) قاضيها.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 413).
(2) زيادة من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 415).
(4) في الأصل: الضرير، وما أثبتناه من المصدر.
(1/153)

روى عن: ابن جريج، ومحمد بن عجلان، ومعمر، وهشام بن سعد، ويزيد بن أبي حبيب، وعدة.
وعنه جماعة منهم: ابنه فضالة، وأبو صالح كاتب الليث، وقتيبة، ومحمد بن رُمْح، والوليد بن مسلم.
قال ابن معين: ثقة، وقال مرةً: رجل صِدْق، وكان يصنع الأَرْحِيَة ويُجَبِّر من انكسرت رِجلُه.
وقال أبو زرعة: لا بأس به.
وقال أبو حاتم وابن خراش: صدوق في الحديث.
وقال ابن يونس: كان من أهل الفضل والدين، ثقة في الحديث، من أهل الورع، ذكره النسائي يوماً وأنا حاضرٌ فأحسن الثناء عليه ووثقه، وقال: سمعت قتيبة يذكر عنه فضلاً.
وقال أبو داود: كان مجاب الدعوة. وقال: ابن وهب لا يحدث عنه لأنه قضي عليه بقضية، وكان قاضي مصر.
قال محمد بن سعد: منكر الحديث، نقله في «الميزان» (1).
قالوا: ولد سنة سبع ومائة، ومات سنة إحدى أو ثنتين وثمانين ومائة.
وممن يسمى بهذا الاسم:
__________
(1) (6/ 501).
(1/154)

190 - المُفَضَّل (1) بن فضالة بن المُفَضَّل بن فَضَالة القِتْباني، أبو محمد المصري، حفيد الذي قبله عن أبيه عن جده.
قال ابن يونس: توفي سنة 252هـ.

191 - والمُفَضَّل (2) فضالة أبو الحسن النَّسَويُّ.
عن إبراهيم بن الهيثم البلدي. وعنه: أبو أحمد بن عَدِي. ذكر تمييزاً.

192 - والمُفضل (3) بن فضالة، مصري، يكنى أبا الحسن.
قال ابن عدي: وقد قيل ليس هو المصري الذي يحدث عن هشام وابن جريج، فإن كان غيره فهو مجهول، وقالوا: يعرف بالرواية عنه يونس بن محمد عنه (4) ليس هو بذاك.
وقال النسائي: مفضل بن فضالة يروي عنه يونس بن محمد ليس بالقوي.
[ثم] (5) أورد له ابن عدي عن محمد بن المنكدر عن جابر: «وضع يده في القصعة وقال: كُلْ ثقة بالله» (6) ثم قال: له نسخة عن ابن جريج، وعن هشام بن عروة نسخة، ولم أر له حديثاً أنكر من هذا، وباقي حديثه مستقيم.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 419).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 420).
(3) «الكامل»: (6/ 409).
(4) كذا، وهو تكرار.
(5) في الأصل: عن. وما أثبتناه هو المناسب للسياق.
(6) النص عند ابن عدي: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيد مجذوم فوضعها معه في قصعته فقال: «كل بسم الله، ثقةً بالله» وقارن بما تقدم في ترجمة المفضل بن فضالة بن أبي أمية القرشي.
(1/155)

193 - المُفَضَّل (1) بن محمد الضَبِّي الكوفي المقري، صاحب عاصم بن أبي النجود، والأعمش في القراءات.
روى عن: سماك، وأبي إسحاق السبيعي، وأبي رجاء العُطَارِديِّ، فيما قيل.
وعنه: أبو كامل الجحدري، وأبو زيد النحوي، وأبو الحسن المدائني، وقرأ عليه الكسائي، وغيره.
قال أبو حاتم الرازي: ضعيف الحديث، متروك القراءة.
وقال أبو حاتم السجستاني: هو ثقة في الأشعار، غير ثقة في الحروف (2).
وقال الخطيب: كان أخبارياً علامة موثقاً.

194 - (د س) المُفَضَّل (3) بن المُهَلّب بن أبي صُفْرة، ظالم بن سارق الأَزْدِيُّ، أبو غَسَّان، ويقال: أبو حَسَّان البَصْري [19 - ب] وهو أخو يزيد بن المهلب.
عن النعمان بن بشير.
وعنه: ابنه حاجب، وثابت البناني، وجرير بن حازم.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
ولي إمرة العراق، ثم قتل سنة ثنتين ومائة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 502) و «لسان الميزان»: (6/ 81).
(2) في الأصل: الحديث، وما أثبتناه من المصادر، والحروف أي: القراءات.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 420).
(1/156)

195 - (م س ق) المُفَضَّل (1) بن مُهَلْهَل السَّعْدي، أبو عبد الرحمن الكوفي، أخو الفَضْل.
روى عن: الثوري -وهو من أقرانه-، والأعمش، وعطاء بن السائب، ومحمد بن سوقة، ومنصور بن المعتمر.
وعنه: جرير بن عبد الحميد، وحسين الجعفي، وأبو أسامة، وعبد الله بن إدريس، ويحيى بن آدم، وآخرون.
قال أحمد: رجل صالح.
وقال ابن معين وأبو زرعة والنسائي وأبو حاتم: ثقة.
زاد أبو حاتم: صدوق.
وقال العجلي: كان ثقة ثبتاً، صاحب سنة وفضل وفقه، ثبتاً في الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان من العباد الخُشَّن ممن يَفُضَّل على الثوري.
وقال أبو بكر بن منجويه: كان من العباد، وتوفي سنة 167هـ.

196 - المُفَضَّل (2) بن لاحق الرَّقاشي مولاهم، أبو بشر البَصْريُّ.
روى عن: أبي الجوزاء أوس بن عبد الله، وعدي بن أرطأة، ومحمد بن سيرين، ومحمد بن المنكدر، ومكحول، وأبي حفص.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 422).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 425).
(1/157)

وعنه: ابنه بشر، وأبو عاصم، وابن المبارك، ومسلم بن إبراهيم، ومعاذ بن معاذ، وآخرون.
قال ابن معين: ثقة، وذكره ابن حبان في «الثقات».

197 - (د) المُفَضَّل (1) بن يونس الَحنَفيُّ، أبو يونس الكوفيُّ.
روى عن: إبراهيم بن أدهم، والأوزاعي، عن أبي يسار، عن أبي هاشم عن أبي هريرة: «إني نهيت عن قتل المصلين» وغيرهما.
وعنه: أبو أسامة، وابن المبارك، وابن مهدي وآخرون.
قال ابن معين وأبو حاتم: ثقة.
قال أبو حاتم: ولما نعي إلى ابن المبارك قال: وكيف تقر العين بعد المفضل.
ولهم:

198 - المفضل (2) بن يونس الكِنَاني.
عن: الأعمش، وعبد الملك بن عمير.
وعنه: الأوزاعي، وعبد الرحيم بن موسى القَنَّاد.
ذكر تمييزاً.

199 - (د س) مُقَاتِل (3) بن بَشِيْر العِجْليُّ الكُوفيُّ.
عن: شريح بن هانئ (د س)، عن عائشة في تأخير العشاء، وفي الصلاة بعدها
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 426).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 428).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 429).
(1/158)

أربعاً، والصلاة على النطع، وموسى بن أبي موسى الأشعري.
وعنه: مالك بن مِغْوَل.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

200 - (م 4) مُقَاتِل (1) بن حَيَّان النَّبَطي، أبو بسطام البَلْخي الخَرَّاز، مولى بكر بن وائل.
وهو ابن دَوَال دوز وهو الخَرَّاز بالفارسية، ويقال: إنما ذلك مقاتل بن سليمان، روى عن الحسن، وسالم، وسعيد بن المسيب، والضحاك، والشعبي، وعطاء، وعكرمة، وعمر بن عبد العزيز، وقتادة، ومجاهد وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أخوه مصعب، وإبراهيم بن أدهم، وابن المبارك، وأبو جعفر الرازي.
قال مروان الطَّاطَري، وابن معين، وأبو داود: ثقة.
وقال النَّسائيُّ: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الدارقطني: صالح.
وقال ابن خزيمة (2): لا أحتج بمقاتل بن حيان.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 430).
(2) «تهذيب التهذيب»: (90/ 248) والنقل عن ابن خزيمة من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/159)

وقال الأزدي (1): كان وكيع ينسبه إلى الكذب، قال: ولعله التبس عليه بمقاتل بن سليمان، فإن مقاتل بن حيان صدوق، قوي الحديث، قال: وكان أحمد بن حنبل لا يعبأ بهما شيئاً [20 - أ] قال: وقال يحيى بن معين: مقاتل بن حيان ضعيف الحديث.
وقال أحمد بن سيار: وكان مقاتل ناسكاً فاضلاً، وكانوا أربعة أخوة: مقاتل والحسن ويزيد ومصعب، وكان أبوهم له وجاهة عند خلفاء بني أمية، ووَلِيَ أعمالاً وولايات بخراسان مع قدره عند الخلفاء، ومات مقاتل بكابل فَتَسَلَّب (2) عليه مَلِكُها فقيل له: ليس على دينك. فقال: إنه كان رجلاً صالحاً.

201 - (ل) مقاتل (3) بن سُلَيْمان بن بَشِير الأزديُّ الخُرَاسانيُّ، أبو الحسن البَلْخيُّ، صاحب التفسير.
قال البخاري: روى عنه المحاربي، فقال: حدثنا مقاتل بن جَوال دوز خياط الجواليق.
روى عن: ثابت البناني، وزيد بن أسلم، وسعيد المقبري، والضحاك، وعطاء، ومجاهد، ومحمد بن سيرين، والزهري، ونافع، وأبي إسحاق، وأبي الزبير وعدة.
وعنه جماعة منهم: إسماعيل، وبقية، وسفيان بن عيينة، وشبابة، وابن
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 503 ط. دار الكتب) و «تهذيب التهذيب»: (10/ 248) والنقل عن الأزدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) أي: لبس الثياب السود حزناً عليه. حاشية «تهذيب الكمال»: (28/ 433 رقم2).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 434).
(1/160)

المبارك، وعبد الرزاق، وعلي بن الجعد، والوليد بن مسلم.
قال بقية: ما سمعت شعبة قط ذكره إلا بخير.
وقال مقاتل بن حيان: ما وجدت علم مقاتل بن سليمان في الناس إلا كالبحر الأخضر في سائر البحور.
وقال الربيع: قال الشافعي: من أراد التفسير فعليه بمقاتل بن سليمان، ومن أراد الأثر الصحيح فعليه بمالك بن أنس، ومن أراد الجدل فعليه بأبي حنيفة.
وفي رواية حرملة: بأصحاب أبي حنيفة.
وفي رواية: ومن أراد الفقه فهو عيال على أبي حنيفة، كان أبو حنيفة ممن وفق له الفقه.
وفي رواية عنه: ومن أراد المغازي فهو عيال على محمد بن إسحاق، ومن أراد الشعر فعليه بزهير بن أبي سلمى، ومن أراد أن يتبحر في النحو فهو عيال على الكسائي.
وقال نعيم بن حماد: رأيت عند سفيان بن عيينة كتاباً لمقاتل بن سليمان فقلت: تروي لمقاتل في التفسير؟ فقال: لا ولكن أستدل به وأستعين.
ونظر ابن المبارك في شيء من تفسيره فقال: يا له من علم لو كان له إسناد.
وقال مرة: ما أحسن تفسيره لو كان ثقة.
وسُئِل عنه وعن أبي شيبة فقال: ارمِ بهما (1).
__________
(1) في المصدر: أرفضهما.
(1/161)

وقال مكي بن إبراهيم عن يحيى بن شبل: قال لي عباد بن كثير: ما يمنعك من مقاتل؟ فقلت: إن أهل بلادنا كرهوه. قال: فلا تكرهنه فما بقي أحدٌ أعلم بكتاب الله منه.
قال يحيى بن شبل: وكنت يوماً عند مقاتل بن سليمان فجاء شاب فسأله عن قوله تعالى: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ} [القصص:88]، فقال مقاتل: هذا جهمي، قال: ما أدري ما جهمي، فقال: ويحك إن جهماً والله ما حج هذا البيت ولا جالس العلماء إنما كان رجلاً أعطي لساناً وقوله: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ} إنما هو كل شيء فيه الروح، كما قال لملكة سبأ {وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ} [النمل:23]، لم تؤت إلا ملك بلادها، وكما قال تعالى: {وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا} [الكهف:84] لم يؤت إلا ما في يده من الملك، ولم يدع في القرآن «وكل شيء» إلا سَرَد علينا.
وقال إبراهيم الحربي: إنما يطعن الناس على مقاتل حسداً منهم له [20 - ب].
وقال العباس بن مصعب المروزي: أصله من بلخ، وقدم مرو وتَزَوَّج بأم نوح بن أبي مريم، وكان حافظاً للتفسير، وكان لا يضبط الإسناد، وكان يَقصُّ في الجامع بمرو، فَقَدِم عليه جهم بن صفوان فجلس إليه فوقعت العصبية بينهما، فوضع كل واحدٍ منهما كتاباً ينقض على صاحبه.
وقال غيره: سأل الخليفة يعني أبا جعفر المنصور مقاتل بن سليمان فقال: يقولون إنك تُشَبِّه؟ فقال: إنما أقول «هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفؤاً أحد»، فمن قال غير ذلك فقد كذب.
وقال إسحاق بن راهويه: قال أبو حنيفة: أتانا من المَشْرق رأيان خبيثان: جهمٌ
(1/162)

مُعَطِّلٌ ومُقاتِل مُشَبِّه.
قال إسحاق: أَخْرَجَت خراسان ثلاثة ليس لهم في الدنيا نظير في الكذب: جهم وعمر بن صُبْح، ومقاتل بن سليمان.
وقال أبو يوسف القاضي: ذُكِر عند أبي حنيفة جَهم ومقاتلٌ فقال: كلاهما مُفْرِطٌ، أفرط جهم في نفي التشبيه حتى قال: إنه ليس بشيء، وأفرط مقاتل حتى جعل الله مثل خلقه.
قال أبو يوسف: بخراسان صِنْفان ما على الأرض أبغض إلي منهما: المقاتلة والجهمية.
وقال خارجة بن مصعب: كان جهم ومقاتل عندنا فاسِقَيْن فاجِرين، وإني لا أستحل دم ذمي ولو قدرت على مقاتل لقتلته.
وقال الفلاس عن عبد الصمد بن عبد الوارث: كان لا يحفظ الإسناد، لم يكن بشيء.
وقال وكيع: قدم علينا فوجدناه كذاباً فلم نكتب عنه، وقال مَرَّةً: كان كذاباً ليس حديثه بشيء.
وقال أحمد بن سيار: هو متهم متروك الحديث، مهجور القول، وكان يتكلم في الصفات بما لا تحل الرواية عنه.
وحكى البخاري عن سفيان بن عيينة قال: سمعته يقول: إن لم يخرج الدجال الأكبر سنة خمسين ومائة فاعلموا أني كذابٌ.
ورُويَ عن المهدي أمير المؤمنين أنه قال: قال لي مقاتل بن سليمان: إن
(1/163)

شئت وضعت لك أحاديث في العباس. فقال: لا حاجة لي فيها.
وقال الجوزجاني: كان دجالاً جسوراً، سمعت أبا اليمان يقول: قدم هاهنا فلما أن صلى الإمام أسند ظهره إلى القبلة وقال: سلوني عما دون العرش. قال: وحُدِّثتُ أنه قال مِثْلَها بمكة، فقام إليه رجل فقال: أخبرني عن النَّمْلة أين أمعاؤها؟ فسكت، وفي رواية فقال له رجل: مَنْ حَلَقَ رأس آدم في حجته؟ فَسَكَت.
وفي رواية أنه قالها ببيروت بحضرة الأوزاعي فبعث إليه رجلاً فسأله عن ميراثه من جدته فحار، ولم يكن عنده جواب، فما بات بها إلا ليلة ثم خرج بالغداة.
وقال الإمام أحمد: كان له علم بالقرآن وما يعجبني أن أروي عنه شيئاً.
وقال عباس عن ابن معين: ليس حديثه بشيء. وقال مرةً: ليس بثقة.
وقال محمد بن سعد: أصحاب الحديث يتقون حديثه وينكرونه.
وقال عبد الرحمن بن الحكم بن بَشير بن سَلْمان: كان قاصاً ترك الناس حديثه.
وقال ابن عَمَّار: لا شيء.
وقال الفلاس [21 - أ] وأبو حاتم: متروك.
زاد الفلاس: كذابٌ.
وقال البخاري: منكر الحديث، سكتوا عنه. وقال مَرَّةً لا شيء الَبَتَّة. وقال مرةً: ذاهب.
(1/164)

وقال أبو داود: تركوا حديثه.
وقال النسائي: كذاب. وقال مرةً: الكذابون المعروفون بوضع الحديث أربعة: إبراهيم بن أبي يحيى بالمدينة، والواقدي ببغداد، ومقاتل بن سليمان بخراسان، ومحمد بن سعيد المصلوب بالشام.
وقال ابن حبان: كان يأخذ عن اليهود والنصارى عِلْم القرآن الذي يوافق كتبهم، وكان يُشَبِّه الرب بالمخلوقين، وكان يكذب مع ذلك في الحديث.
وقال زكريا الساجي: كان كذاباً متروك الحديث.
وقال ابن عدي: عامة حديثه مما لا يتابع عليه، على أن كثيراً من الثقات والمعروفين قد حدث عنه، ومع ضَعْفِه يُكتبُ حديثه.
قال الخطيب: بلغني أنه توفي سنة خمسين ومائة، روى له أبو داود قوله في جهم المتقدم.
قال ابن الجوزي (1): ولهم:

202 - مُقَاتِل بن سليمان بن ميمون.
يُحدِّث عن حماد بن الوليد، لا نعرف فيه طعناً.

203 - مُقاتل (2) بن الفضل اليمامي. عن مجاهد.
قال ابن أبي حاتم: حديثه يدل على أنه ليس بصدوق.
__________
(1) «الضعفاء والمتروكين»: (3/ 137).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 507) و «لسان الميزان»: (6/ 83).
(1/165)

204 - مقاتل (1) بن قيس.
عن علقمة بن مَرْثدٍ. ضَعَّفه الأزدي.

205 - مقاتل (2).
عن أنس بن مالك. وعنه سعيد بن أبي عروبة. قال الأزدي: ليس حديثه بالقائم، ولا المعروف.

206 - (ع) المِقْداد (3) بن عَمْرو بن ثَعْلَبة بن مالِك بن رَبيعة بن ثُمامة بن مَطْرود بن عَمرو بن سَعْد بن دَهير بن لُؤي بن ثَعْلبة بن مالك بن الشَّريد بن هَوْل، ويقال: ابن أبي أهون بن فايش بن حزن، ويقال: ابن دُرَيْم بن القَيْن بن الغَوْث، ويقال: ابن أهوذ بن بهراء بن عمرو بن الحاف بن قُضاعة الكِنْديُّ البَهْرانيُّ، أبو الأَسْوَد، ويقال: أبو مَعْبَد، ويقال: أبو عمرو، المعروف بالمقداد بن الأسود.
صحابيُّ جليل، وقيل غير ما ذكرنا في نسبه، كان أبوه حليفاً لكندة، وكان هو حليفاً للأسود بن عبد يغوث الزُّهْري، وقيل: كان في حجره، وقيل: كان عبداً له، وقيل: كان قد تبناه فُنُسِب إليه، فقيل له: المقداد بن الأسود وقيل: كان من بهراء فأصاب فيهم دماً فهرب فحالف كِنْدَة، ثم أصاب فيهم دماً فهرب فحالف الأسود بن عبد يغوث.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 507) و «لسان الميزان»: (6/ 83).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 507) و «لسان الميزان»: (6/ 84).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 452).
(1/166)

شهد بدراً، وكان فارساً يومئذٍ ولم يكن غيره، وقيل: بل كان معه الزبير ومرثد بن أبي مرثد، وهو القائل يومئذٍ لرسول الله صلى الله عليه وسلم: لا نقول لك كما قال قوم موسى لموسى: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون، ولكن نقول: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكم مقاتلون.
وشهد أحداً والخندق وبقية المشاهد أيضاً.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه جماعة منهم: ابنتاه ضباعة وكريمة، وزوجته ضباعة بنت الزُّبَيْر بن عبد المطلب، وأنس بن مالك، والسائب بن يزيد، وسليمان بن يسار، وطارق بن شهاب، وابن عَبَّاس، وابن مسعود، وعَليّ بن أبي طالب [21 - ب]، وأبو أيوب الأنصاري.
قال ابن إسحاق: كان ممن هاجر الهجرة الأولى إلى الحبشة والثانية، قالوا: وكان من الرماة المذكورين، وآخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين عبد الله بن رواحة، وكان رجلاً طُوَالاً، أدم ذا بطنٍ، كثير شَعْر الرَّأس، حسن اللحية، مقرون الحاجبين، أقنى.
قال زِرّ عن ابن مسعود: أول من أظهر إسلامه سبعة: رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر، وعَمَّار، وأمُّه سُمَيَّة، وصُهَيْب، وبلال، والمِقْداد.
وقال شريك: عن أبي ربيعة الإيادي، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أمرني الله بحب أربعة وأخبرني أنه يحبهم: عَليّ، وأبو ذر، وسَلْمان، والمِقْداد».
(1/167)

قالوا: ومات بالجُرْف سنة ثلاث وثلاثين عن سبعين سنة، وحُمِل إلى المدينة فَدُفِنَ بها وصلى عليه عثمان، قالوا: وكان سبب موته أنه شرب دهن الخروع.
وأوصى لكل واحدٍ من الحسن والحسين بثمانية عشر أَلْفَ دِرْهم، ولكل واحدة من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بسبعة آلاف درهم، فقبلوا ذلك.

207 - مقدام (1) بن داود بن عيسى بن تَليد الرُّعَيني، أبو عمرو المصري.
عن: عمه سعيد بن تليد، وأسد بن موسى.
وعنه جماعة منهم: الطبراني، وابن أبي حاتم، وقال هو وابن يونس (2): تكلموا فيه.
وقال النسائي في الكنى: ليس ثقة.
وقال محمد بن يوسف الكندي: كان فقيهاً، ولم يكن بالمحمود في الرواية.
مات سنة 283هـ.

208 - (بخ م 4) المِقْدام (3) بن شُرَيْح بن هانئ بن يزيد الحارثي الكوفي.
روى عن أبيه (بخ م 4).
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 507) و «لسان الميزان»: (6/ 84).
(2) العبارة في الأصل: وقالوا هو وابن يونس. وهي غير مستقيمة، وما أثبته من عندي، وقول ابن أبي حاتم: تكلموا فيه، قاله في «الجرح والتعديل»: (8/ 303)، وقول ابن يونس نقله الذهبي في «الميزان».
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 457).
(1/168)

وعنه: ابنه يزيد (بخ د س ق)، وإسرائيل (م س)، والثوري (بخ م د س)، والأعمش (س)، وشريك (بخ 4)، وشعبة (بخ م س ق)، وعبد الملك بن [أبي سليمان] (1)، وقيس بن الربيع (ق)، ومِسْعَر (م د س).
قال أحمد وأبو حاتم والنسائي: ثقة.
زاد أبو حاتم: صالح الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

209 - (خ 4) المِقْدام (2) بن مَعْدي كَرب بن عَمرو بن يَزيد بن مَعْدِي كَرِب بن سَلَمة، ويقال: ابن نَشِيط، بن عبد الله بن وهب بن ربيعة بن الحارث بن معاوية بن ثَوْر، وهو كندة بن مرتع بن عُفَيْر بن عَدِيّ بن الحارث بن مُرَّة بن أُدد بن زيد بن الهميسع بن عمرو بن غريب بن زيد بن كَهْلان بن سَبأ بن يَشْجب بن يَعْرب بن قحطان، أبو كريمة، وقيل: أبو يحيى الكِنْديُّ، وقيل غير ذلك في نَسَبِه، صحابيُّ، نزل حِمْص.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم، وخالدِ بن الوليد (د س ق)، ومعاذ، وأبي أيوب (ق).
وعنه جماعة منهم: ابنه يحيى، وابن ابنِه صالح بن يحيى، وجُبَيْر بن نُفَيْر، وخالد بن مَعْدان، والشعبي، وعبد الرحمن بن مَيْسَرة، ومحمد بن زياد الأَلْهانيُّ.
__________
(1) زيادة من المصدر.
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 458).
(1/169)

قال محمد بن سعد، والفلاس، وأبو عبيد، وغير واحدٍ: مات سنة سبع وثمانين، زاد ابن سعدٍ بالشام، وهو ابن 91 سنة.
قال أبو عبيد: ويقال مات سنة ثمان وثمانين، وقال غيرهم: سنة ثلاث وثمانين.

210 - (خ) مُقَدَّم (1) بن محمد بن يحيى بن عَطاء بن مُقَدَّم بن مُطِيع الهِلاليُّ المُقَدَّميُّ الواسطي، روى عن عمه القاسم.
وعنه: البخاري، وأَسْلَم بن سهل بَحْشَل، ومحمد بن عبد الله الحضرمي، وأبو بكر البزار، وجماعة.
ذكره ابن حبان في «الثقات» [22 - أ].

211 - (خ 4) مِقْسَم (2) بن بُجْرة، ويقال بن بَجَرة، أبو القاسم ويقال: أبو العَبَّاس، مولى عبد الله بن الحارث بن نوفل، ويقال له: مولى ابن عباس للزومه له.
روى عنه، وعن: مولاه خفاف بن إيماء، وعبد الله بن عَمْرو، ومعاوية، وعائشة (س)، وأم سلمة (س ق).
وعنه جماعة منهم: الحَكم، وخُصَيْف، وعبد الكريم بن مالك، وعبد الملك بن مَيْسَرة.
قال أحمد: لم يسمع الحكم منه إلا أربعة أحاديث، والباقي من كتاب.
وقال مُهَنَّا: قلت لأحمد مَن أصحاب ابن عَبَّاس؟ قال: ستة، مجاهد،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 460).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 461).
(1/170)

وطاووس، وعطاء، وجابر بن زيد، وعكرمة، وسعيد بن جبير. قلت: مِقْسَم؟ قال: دون هؤلاء.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، لا بأس به.
وقال محمد بن سعد: أجمعوا أنه توفي سنة إحدى ومائة.

212 - مُكَبِّر (1) بن عثمان التَّنُوخي.
عن الوضين بن عطاء. وعنه مؤمل بن إهاب. قال ابن حبان: منكر الحديث جداً.

213 - (ت) مَكْتُوم (2) بن العَبَّاس، أبو الفَضْل المَرْوَزيُّ، ويقال الترمذي.
شيخ الترمذي، عن: أبي صالح كاتب الليث، ومحمد بن يوسف الفريابي.

214 - (ر م 4) مَكْحُول (3) الشَّامي، أبو عبد الله، ويقال: أبو أيوب، ويقال أبو مسلم، والمحفوظ الأول، الدمشقي، إمام أهل الشام في زمانه، تابعي.
روى عن: أنس، وثَوْبان، وسعيد بن المسيب، وأبي أمامة، وكُرَيْب، ومحمود بن الربيع، ومَسْروق، وواثلة بن الأَسْقَع، وأبي سلمة بن عبد الرحمن، وجماعة من الصحابة مُرْسَل. ومن التابعين عنه خلق منهم: بُرْد بن سنان، وحُمَيْد الطويل، وعبد الله بن عَوْن، والأَوْزاعي، ومحمد بن إسحاق، والزُّهْري، ويحيى بن سعيد الأنصاري.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 509) و «لسان الميزان»: (6/ 85).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 464).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 464).
(1/171)

قيل: كان مولىً لامرأة من هذيل، وقيل: لامرأة من آل سعيد بن العاص، وكان نوبياً، وقيل من سبي كابل، وقيل: كان من الأبناء ولم يُمْلك.
وقال محمد بن المنذر الهَرَوي شَكَّر: أصله من هراة، وهو مكحول بن أبي مسلم شهراب بن شاذل (1) بن سند بن شروان بن بزدل بن يغوث بن كسرى، سبي مكحول من كابل فرفع إلى سعيد بن العاص فوهبه لامرأة من هذيل فأعتقته.
وقال أبو حاتم: سألت أبا مسهرٍ: هل سمع مكحول من أحد من الصحابة؟ فقال: سمع من أنس، وأنكر ما سواه.
وقال الترمذي: يقال أنه لم يسمع إلا من أنس وواثلة وأبي هند الداري، وقال محمد بن عوف: سمع من أبي أمامة وأنس ومن مرة بن كعب البَهْزِي (2).
قال محمد بن إسحاق: سمعته يقول: طفتُ الأرض كلها في طلب العلم.
وقال الزُّهْري: العلماء أربعة: سعيد بن المسيب بالمدينة، والشعبي بالكوفة والحسن بالبصرة، ومكحول بالشام.
وقال سعيد بن عبد العزيز: مكحول أفقه أهل الشام، وهو أفقه من الزُّهْري.
وقال ضَمْرَة بن ربيعة عن عثمان بن عطاء: كان مكحول أعجمياً لا يستطيع أن يقول: قل، يقول: كل، فكل ما قال بالشام قبل منه.
وقال محمد بن عبد الله بن عمارٍ: مكحول إمام أهل الشام.
وقال العِجْليُّ: تابعي، ثقة.
__________
(1) في الأصل: شاذان. وما أثبتناه من المصدر.
(2) النقل عن ابن عوف من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/172)

وقال ابن خِراش: شاميٌ صدوق [22 - ب]، كان يرى القَدَر.
وقال الأوزاعي: لم يبلغنا أن أحداً من التابعين تكلم في القدر إلا الحسن ومكحول، فكشفنا عن ذلك، فإذا هو باطل.
وقال أبو حاتم: ما أعلم بالشام أفقه منه.
وقال محمد بن سعد: مكحول الدمشقي ضعفه جماعة في روايته، وقال في الطبقة الثالثة: مكحول من تابعي أهل الشام، كان من أهل كابل، وكانت فيه لكنة وكان يقول بالقَدَر، وكان ضعيفاً في روايته وحديثه، هكذا أورده ابن عساكر في ترجمته من «تاريخه» (1)، وحكي عن عمر بن عبد العزيز أنه أمر رواة أحاديث الديات أن تحرق فأحرقت، وروي عن رجاء بن حيوة أنه كان يلعنه ويلعن يزيد بن المهلب (2).
وقال ابن يونس: كان فقيهاً عالماً، رأى أبا أمامة، وأنس بن مالك، وسمع واثلة بن الأسقع.
قال أبو نعيم: مات سنة ثنتي عشرة ومائة، وقال أبو مسهر: سنة ثلاث عشرة أو أربع عشرة ومائة، وقال محمد بن سعد: سنة ست عشرة وفي رواية ثماني عشرة ومائة، وكذا قال ابن يونس في «تاريخ مصر».
وقال الأوزاعي: كان مكحول والزُّهْري يقولان: «أَمِرُّوا الأحاديث كما
__________
(1) (60/ 197).
(2) النقل عن ابن سعد، وقصة عمر بن عبد العزيز من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/173)

جاءت» رواه ابن عساكر (1).

215 - (بخ) مَكْحُول (2) الأَزْديُّ العَتَكيُّ، أبو عبد الله البَصْريُّ.
عن: أنس، وابن عمر أنه قال لرجل عطس: يرحمك الله، إن كنت حَمدتَ الله.
وعنه: الربيع بن صبيح، وعمارة بن زاذان، وهارون بن موسى النَّحْويُّ.
قال أحمد: ما أقرب أحاديثه عن ابن عمر.
وقال ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: لا بأس بحديثه.

216 - مُكْرَم (3) بن حكيم الخَثْعَمِي.
قال الأزدي: ليس حديثه بشيء.

217 - (ع) مَكّي (4) بن إبراهيم بن بَشير بن فَرْقد، ويقال: مكي بن إبراهيم بن فَرْقد بن بشير التميمي الحَنْظَلي البُرْجُميُّ، أبو السَّكن البَلْخيُّ، شيخ (5).
روى عن: إبراهيم بن أَدْهَم، وبَهْز بن حكيم، وجعفر الصادق، وابن جُرَيْج، ومالك، وأبي حنيفة، ويزيد بن أبي عُبَيد، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: الجُوزْجاني، وأحمد بن حنبل، والحسن بن عَرَفة،
__________
(1) «تاريخ دمشق»: (60/ 226).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 475).
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 509) و «لسان الميزان»: (6/ 85).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 476).
(5) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/174)

وعباس الدوري، وعبيد الله القواريري، ومحمد بن المثنى، والذهلي، ومُعَمَّر بن محمد بن مُعَمَّر البلخي، وهو آخر من روى عنه، ويحيى بن معين، ويحيى بن يحيى، ويعقوب بن سفيان، ويعقوب بن شيبة.
قال أحمد والعجلي: ثقة.
قال ابن معين: صالح.
وقال أبو حاتم: محله الصِّدْق.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الدارقطني: ثقة مأمون.
وقال علي بن الحسين بن حبان (1): وجدتُ في كتاب أبي بخط يده: وسألته -يعني ابن معين- عن حديث حدث به مكي عن مالك عن نافع عن ابن عمر: «أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على النَّجَاشي»؟ فقال: هذا باطل، وكذب، وحكى الخطيب أنه حدث به هكذا بالري ثم لما رجع من حَجِّهِ سُئِلَ عنه فأبى أن يحدث به.
وقال الحاكم عن بكر بن محمد الصَّيْرَفي: سمعت عبد الصمد بن الفَضْل: سألنا مكي بن إبراهيم عن حديث مالك عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كَبَّرَ على النجاشي أربعاً، فحدثنا من كتابه عن مالك، عن
__________
(1) في الأصل: علي بن الحسين بن الجنيد، وما أثبتناه من «تهذيب الكمال» وهو منقول من «تاريخ بغداد»: (13/ 117) فراجعه.
(1/175)

الزُّهْري، عن سعيد، عن أبي هريرة، وقال: هكذا في كتابي، وروى الحاكم عنه قال: حججت ستين حجة، وتزوجت [23 - أ] ستين امرأة، وجاورت عشر سنين، وكتبت عن سبعة عشر نفساً من التابعين، وقال محمد بن سعد: كان ثقة، ثبتاً في الحديث، توفي ببلخ في النصف من شعبان سنة خمس عشرة ومائتين، وقد قارب المائة.

218 - مكي (1) بن بُندار الزنجاني.
اتهمه الدارقطني بوضع الحديث.

219 - مكي (2) بن عبد الله الرُّعَيْني.
عن سفيان بن عيينة، عن أبي الزبير، عن جابر: «لما قَدِم جعفر من الحبشة تلقَّاه النبي صلى الله عليه وسلم، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم خجل إعظاماً له، وقبَّل رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عينيه».
قال العُقَيلي: حديثه غير محفوظ.

220 - مكي (3) بن عبد الله الغَرَّاد.
من طلبة الحديث، متأخر، سمع من أبي الفضل الأرموي.
قال شيخنا الذهبي: خَطَّ عليه ابن الأخضر وعبد الرزاق بن الجِيْلي.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 512) و «لسان الميزان»: (6/ 87).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 512) و «لسان الميزان»: (6/ 87).
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 512) و «لسان الميزان»: (6/ 88).
(1/176)

221 - مكي (1) بن قُمير العنبري البصري.
عن جعفر بن سليمان.
قال العُقَيلي: مجهول بالنقل.

222 - مِلْحَان (2) بن عَرَكي الطائي.
عن عبد الله بن الزبير الأسدي الشاعر. وعنه الهيثم بن عدي.
قال أبو حاتم (3): رواه (4) غيرُ ثبت، عن مجهولين.
- مِلْحان (5).
في ترجمة عبد الملك بن قَتادة بن مِلْحان.

223 - (د) مِلْقام (6)، ويقال: هِلْقام، بن التَّلب بن ثَعْلبة بنَ ربيعة التَّمِيميُّ العَنْبَريُّ، البَصْريُّ.
روى عن أبيه. وعنه: ابنَتُه أُمُّ عبد الله، وابن أخيه غالب بن حَجْرة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 512) و «لسان الميزان»: (6/ 88).
(2) «لسان الميزان»: (6/ 88).
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 433).
(4) كذا في المصدر وفي «الجرح والتعديل»، والذي في «اللسان»: (8/ 151.ط. مكتبة المطبوعات الإسلامية): رواية غير ثبت.
(5) «تهذيب الكمال»: (28/ 483).
(6) «تهذيب الكمال»: (28/ 483).
(1/177)

224 - (بخ م 4) مَمْطُور (1) أبو سَلَّام الأَسْوَد الحَبَشيُّ، ويقال الباهلي، الأعرج الدِّمشقيُّ.
قيل: إن الحبشي نسبة إلى حَي من حِمْير لا إلى الحَبَشة، قاله أحمد وابن معين وأبو عبيد وابن ماكولا.
روى عن: ثوبان وحذيفة، وقيل: مرسل، وأبي أمامة صُدَي بن عجلان، وعبد الرحمن بن غنم، وعلي -فيما قيل-، وأبي ذر، ويقال: مُرْسَل، وأبي سُلمَى راعي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبي مالك الأَشْعَريُّ، وجماعة من التابعين.
وعنه جماعة منهم: ابنه سَلَّام إن كان محفوظاً، وابن ابنه زيد بن سلام، ومعاوية بن سلام، والأوزاعي، وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر، ومكحول، ويحيى بن أبي عمرو السَّيْبانيُّ، ويحيى بن أبي كَثير -ولم يلقه-، قاله ابن معين والعجلي، وقال ابن معين في روايته عنه: كان مولىً لبعض أهل الشام، وكان من العُبَّاد.
وقال العجلي: شامي، تابعي، ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الدارقطني: ثقة.

225 - (س) مَنْبوذ (2) بن أبي سُلَيْمان، ويقال: ابن سُلَيْمان المَكيُّ، يقال اسمُه سُلَيْمان، ولقبه مَنْبوذ.
روى عن: أمه عن ميمونة في وضع الرأس في حِجْر الحائض، وتلاوة
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 484).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 488).
(1/178)

القرآن.
وعن: عتبة بن محمد بن الحارث بن نوفل.
وعنه سفيان بن عُيَيْنة، وابن جُرَيْج، وعمر بن سعيد بن أبي حسين.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

226 - (س) مَنْبوذ (1)، رجل من آل أبي رافع، ويقال: مولى أبي رافع.
روى عن: الفضل بن عبد الله بن أبي رافع. وعنه: ابن جريج، وابن أبي ذئب.

227 - (م فق) مِنْجاب (2) بن الحارث بن عبد الرحمن التَّميمي (3)، أبو محمد الكوفيُّ، شيخ (4).
روى عن: حاتم بن إسماعيل، وأبي الأحوص سَلَّام بن سُلَيْم [23 - ب]، وشريك، وابن المبارك، وعلي بن مُسْهر، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: بَقيَّ بن مخلد، وجعفر الفِرْيابيُّ، وأبو خيثمة، وأبو زُرْعة، وأبو حاتم، والذهلي.
ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال هو ومطين: مات سنة 231هـ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 489).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 490).
(3) في الأصل: التيمي. وما أثبتناه من المصدر.
(4) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/179)

228 - مُنَخَّل (1) بن بهز بن حكيم بن معاوية بن حَيْدَة.
عن ابن عون، وعنه عبد الله بن داود الخريبي.
قال عثمان بن سعيد: سألت ابن معين عنه فقال: لا أعرفه، قلت: حدثنا عنه ابن الجعد فقال: لا أعرفه.
وقال ابن عدي: ليس بمعروف.

229 - (د ق) مِنْدَل (2) بن علي العَنَزيُّ، أبو عبد الله الكوفي، يقال: اسمه عمرو، ومِنْدل لقبٌ، وهو أخو حِبَّان بن علي.
روى عن: حُمَيد الطويل، والأعمش، وعاصم الأحول، وابن جُرَيْج، وعبد الملك بن عُمير، ولَيْث بن أبي سُلَيْم، ومحمد بن إسحاق بن يسار، وهشام بن عُرْوة وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن عبد الله بن يونس، وزيد بن الحباب، وأبو نُعَيْم. قال أحمد: ضعيف، وما أقربه من أخيه. وفي رواية: وهو أصلح من أخيه.
وقال ابن معين: ليس بشيء. وقال مرةً: ليس به بأس، يُكْتَبُ حديثه. وقال مرة: هو وأخوه ضعيفان.
وقال يعقوب بن شيبة: كان خيراً فاضلاً صدوقاً، وهو ضعيف الحديث.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 513) و «لسان الميزان»: (6/ 89) و «الجرح والتعديل»: (8/ 439).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 493).
(1/180)

وضعفه يحيى بن معين، وعلي بن المديني، وغيرهما.
قال العجلي: هو جائز الحديث، وكان يتشيع، وهو قديم الموت، ولم يدركه إلا الشيوخ.
وقال أبو زرعة: لين الحديث.
وقال أبو حاتم: شيخ، وقال مرةً: أقول فيه كما قال ابن معين: ليس به وبأخيه بأسٌ، وكان البخاري أدخله في الضعفاء، فَيُحَوَّل من هناك.
وقال محمد بن عبد الله بن نُمَيْر: في أحاديثهما بعض الغلط.
وقال النسائي والدارقطني (1): ضعيف.
وقال ابن عدي: له غرائب وأفراد، وهو ممَّن يُكْتَبُ حديثه.
وقال ابن حبان (2): كان يرفع المراسيل، ويُسْنِدُ الموقوفات.
وقال غيره: [مات] (3) سنة ثمان وستين ومائة.

230 - (خ ق) المُنْذر (4) بن أبي أُسَيْد الساعديُّ، أخو حمزة، وقد سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا.
__________
(1) «الضعفاء والمتروكين»: (رقم 176)، والنقل عن الدارقطني من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «المجروحين»: (3/ 25) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) زيادة من عندي يقتضيها السياق.
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 499).
(1/181)

روى عن أبيه، وعنه: ابنه الزبير، وعبد الرحمن بن سليمان بن الغسيل.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

231 - المُنْذِر (1) بن ثَعْلبة بن حَرْب العَبْديُّ القُطَعيُّ، ويقال: الطَّائيُّ، أبو النَّضْر البصري، يقال: إنه أخو الوليد بن ثَعْلبة.
روى عن: عمه سعيد بن حَرْب، وعبد الله بن بُرَيْدة، وعِلْباء بن أحمر، وغيرهم.
وعنه: جعفر بن زياد الأحمر، وحماد بن مَسْعدة، وابن المبارك، وأبو نعيم، ومسلم بن إبراهيم، وأبو الوليد الطيالسي، ووكيع، وآخرون.
قال أحمد والنسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال صاحب الكمال: روى له أبو داود والنسائي وابن ماجه، يعني: حديثه عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه في القول عند الصباح والمساء.
قال شيخنا: وإنما رووه من طريق أخيه الوليد بن ثعلبة، ولم أقف على روايتهم له من طريقه، وإن كان الطبراني قد رواه من حديثهما عن عبد الله بن بريد.

232 - (م د س ق) المُنْذِر (2) بن جَرير بن عبد الله البَجَليُّ الكوفي.
عن أبيه. وعنه: الضحاك بن المنذر (س ق)، وعبد الملك بن عُمَيْر (م ق)، وعون بن أبي جُحَيفة [24 - أ]، وأبو إسحاق السبيعي، وأبو حَيَّان التَّيْمي، وقيل
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 499).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 501).
(1/182)

أبو حيان (س) عن أبي زرعة عنه، وقيل: أبو حيان عن الضحاك عنه، وقيل: أبو حيان عن رجل عنه.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

233 - المنذر (1) بن حَسَّان، ويقال: المنذر أبو حسان.
عن سمرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرخص في النبيذ بعدما نهى عنه.
قال البخاري: لا يُتابع عليه.
وقال الدارقطني: يُرمَى بالكذب.

234 - المنذر (2) بن زياد (3) الطائي، أبو يحيى البصري.
عن: محمد بن المنكدر وعمرو بن دينار، وزيد بن أَسْلم.
وعنه: حجاج بن نُصير، والفلاس، وقال: كان كذاباً.
وقال الحاكم أبو أحمد: لا يتابع في حديثه.
وأورد له العُقَيلي وابن عدي منكرات.
وقال الدارقطني: له مناكير، ووهم من قال فيه: زياد بن المنذر.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 514) و «لسان الميزان»: (6/ 90).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 514) و «لسان الميزان»: (6/ 89).
(3) في الأصل: يزيد. خطأ، والتصحيح من المصدر، وهو المناسب للسياق ولما سيأتي في «منذر أبو يحيى».
(1/183)

235 - (بخ س) المُنْذر (1) بن عائذ بن المُنْذر بن الحارث بن النُّعمان بن زياد بن عَصَر العَصَريُّ، أشَجُّ بني عَصَر، من ولد لُكَيز بن أَفْصَى بن عبد القيس، ومن أهل عُمَانَ، وكان سيد قومه.
وهو الذي قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم حين وفد عليه في قومه: «إن فيك لخصلتين يحبهما الله الحِلْمُ والأناة».
روى عنه: عبد الرحمن بن أبي بَكْرة (بخ س)، وأبو المنازل المثنى بن ماوي العَبْدي.

236 - (سي) المُنْذر (2) بن عبد الله بن المنذر بن المغيرة بن عبد الله بن خالد بن حزام بن خُوَيْلد بن أَسَد القُرَشيُّ الأَسَديُّ الحِزَاميُّ المَدَنيُّ.
روى عن: داود بن قيس الفَرَّاء، ومَخْرمة بن بُكَيْر، وموسى بن عُقْبة، وهشام بن عُرْوة وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: ابنه الضحاك، وأشْهَب، وأَصْبَغ، وابن وَهْب، والواقدي، والمصعب بن عبد الله، وابن عثمان الزُّبَيْريان.
قال الزبير بن بَكَّار: كان من سَرَوات قريش وأهل الهَدْي والفَضْل، وحكي عن عمه مصعب بن عبد الله أن المَهْدي عَرَضَ عليه القضاء فاستعفاه فأعفاه، وكذا ذكر الخطيب البغدادي وقال: كان من سادات قريش، وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 502).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 503).
(1/184)

وقال غيرهم: مات سنة 181هـ (1).
روى له النسائي في «اليوم والليلة» حديث عبد الله بن الزبير: «جَمَع رسول الله صلى الله عليه وسلم أَبويه للزُّبير يوم الخَنْدَق .. » (2).

237 - (د س) المُنْذر (3) بن عُبَيْد المَدَنيُّ.
روى عن: أبي صالح ذَكْوَان (س)، وعبد الرَّحمن بن حَسَّان، وعُمر بن عبد العزيز، والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصِّديق عن ابن عمر: «نُهِىَ أن يباع الطعام حتى يُستَوفى».
وعنه: أسامة بن زيد الليثي، وابن لَهِيعة، وعمرو بن الحارث، ونجيح أبو مَعْشَرٍ، وآخرون.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

238 - (خت م 4) المُنْذِر (4) بن مالك بن قِطْعَة، أبو نَضْرة العَبْديُّ، ثم العَوَقيُّ، والعَوَقة بطن من عبد القيس البصري، أدرك طلحة بن عبيد الله.
وروى عن: أنس، وجابر، وسَمُرة بن جُنْدب، وابن الزبير، وابن عباس، وابن عمر، وعلي بن أبي طالب، وعمران بن حُصَيْن، وأبي ذر، وأبي سعيد، وأبي موسى الأَشْعريِّ، وأبي هريرة، وجماعة.
__________
(1) راجع حاشية التحقيق على «تهذيب الكمال»: (28/ 506 رقم 2).
(2) تتمته: فقال: فداك أبي وأمي.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 506).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 508).
(1/185)

وعنه جماعة منهم: حُمَيْد الطويل، وداود بن أبي هِنْدٍ، وسعيد بن إياس، وسعيد بن أبي عَرُوبة، وسُليْمان التيمي، وعاصم الأَحْوَل، وعَوْف الأعرابي، وقتادة.
قال أحمد: ما علمتُ إلا خيراً.
وقال ابن معين وأبو زرعة والنسائي: ثقة.
وقال أبو حاتم: هو أحب إلي من عطية العوفي.
وقال محمد بن سعد: كان ثقةً، كثير الحديث، وليس كل أحد يحتج به، قيل: إنه مات قبل الحسن بقليل [24 - ب].
وذكره ابن حبان في «الثقات» وقال: من فصحاء الناس، فُلِجَ في آخر عمره، مات سنة ثمان أو تسع ومائة، وأوصى أن يُصَلِّي عليه الحسن، فصلى عليه، وكان ممن يخطئ.
وقال ابن عدي (1): كان عريفاً على قومه. وذكره العقيلي في كتابه «الضعفاء» (2).

239 - المُنْذر (3) بن محمد بن مُنْذر.
عن أبيه. وعنه ابن عقدة.
__________
(1) «الكامل»: (6/ 367)، وهذا النقل أورده عنه الذهبي في «الميزان»: (6/ 515).
(2) «الضعفاء»: (4/ 199). والنقل عنه وعن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 515) و «لسان الميزان»: (7/ 398).
(1/186)

قال الدارقطني: ليس بالقوي.

240 - المُنْذر (1) بن محمد بن القابوسي.
له ذِكْرٌ في «مسند أبي حنيفة»، قال الدارقطني: مجهول.

241 - (د س) المُنْذر (2) بن المغيرة، حجازي.
عن عُروة بن الزُّبير (د س) عن فاطمة بنت أبي حُبَيْش: «إنما ذلك عِرْقٌ».
وعنه: بُكَيْر بن عبد الله بن الأشج.
قال أبو حاتم: مجهول، ليس بمشهور.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

242 - (سي) المُنْذر (3) بن أبي المُنْذر المَدَنيُّ.
عن: ابن عباس، وأبي سلمة عن عائشة: «نظر إلى القمر، فقال: استعيذي بالله من شر هذا».
وعنه: عبد الرحمن بن إسحاق، وابن أبي ذئب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 515) و «لسان الميزان»: (6/ 90)، قال الحافظ: وهو الذي قبله-أي منذر بن محمد بن منذر- فيما أرى.
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 511).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 513).
(1/187)

243 - (أ) المُنْذر (1) بن النعمان الأَفْطَس اليماني.
عن وهب بن منبه. وعنه: عبد الرزاق، ومعتمر، وهشام بن يوسف، ومُطَرِّف بن مازن.
قال ابن معين: ثقة.

244 - (خ د) المُنْذر (2) بن الوليد بن عبد الرحمن بن حبيب بن عِلباء بن حبيب بن الجارود العَبْديُّ الجارودي، أبو العباس، ويقال: أبو الحسن، البصري، شيخ (3).
روى عن: أبيه، وسَلْم بن قُتَيْبة، وعبد الله بن بكر، وعدة.
وعنه جماعة منهم: أبو عروبة، وأبو بكر بن أبي داود، وعبدان الأهوازي، والبُجَيْري، وابن صاعد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

245 - (ع) المُنْذر (4) بن يَعْلى الثَّوري، أبو يَعْلى الكُوفي.
روى عن: الحسن بن محمد بن الحنفية، والربيع بن خثيم (خ ت س ق) (5)، وسعيد بن جُبَير، وعاصم بن ضَمْرة، ومحمد بن علي بن الحنفية (خ م د ت س).
__________
(1) «الإكمال»: (ص420) و «التذكرة»: (3/ 1713) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 281).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 514).
(3) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 515).
(5) في مطبوعة «تهذيب الكمال»: خَيْثم. خطأ.
(1/188)

وعنه: ابنه الربيع، وجامع بن أبي راشد، وسعيد بن مسروق، والأعمش، ومحمد بن سوقة، وآخرون.
قال محمد بن سعد وابن معين والعجلي وابن خراش: ثقة. زاد ابن سعد: قليل الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
- منذر أبو حسان. هو منذر بن حسان، تقدم.
- منذر أبو يحيى. هو منذر بن زياد، تقدم.

246 - (ق) المنذر (1) غير [منسوب] (2).
عن محمد بن المنكدر عن جابر في مسح الخُف، رواه بقية عن جرير بن يزيد عنه.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 517).
(2) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر، وقد وقع بياض في الأصل عند هذا الموضع.
(1/189)

من اسمه منصور:

247 - مَنْصور (1) بن إسماعيل الحَرَّاني.
عن ابن جريج عن عطاء عن أبي هريرة: «زُرْ غِبْاً تزدد حُبَّاً»، وعنه أبو شعيب السوسي.
قال العُقَيلي: لا يتابع عليه.

248 - (د ت س) مَنْصور (2) بن أبي الأَسْوَد حازم، الليثي، الكوفي.
روى عن: الأعمش، وعبيد الله العُمَري، وليث بن أبي سُلَيْم، والمُخْتار بن فُلْفُل، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أسيد بن زيد الجَمَّالي، وداود بن عمرو الضَّبِّي، وسعيد بن سُلَيْمان، وابن مَهْدي، وأبو نُعَيْم، والواقدي.
قال ابن معين: ثقة. وقال مرةً: كان من الشيعة الكبار.
وقال أبو حاتم: يُكتبُ حديثه.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 517) و «لسان الميزان»: (6/ 91).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 518).
(1/190)

249 - مَنْصور (1) بن أبي الحسن الطَبَري الصوفي، روى صحيح مسلم عن الفراوي.
قال الحافظ يوسف بن خليل: ثقة، مستور.

250 - منصور (2) بن حَكيم (3).
أحد الكذابين الوضاعين، زعم أنه روى عن رجلٍ من الصحابة اسمه جعفر بن نسطور نسخة مكذوبة موضوعة، وهذا شيء لا وجود له ولا حقيقة.

251 - (م د س) مَنْصور (4) بن حَيَّان بن حُصَيْن الأَسَدي.
روى عن: أبيه أبي الهَيَّاج حَيَّان بن الحُصَيْن الأسدي، وسعيد بن جبير (م د س) [25 - أ]، عن ابن عمر في النبيذ، وسليمان بن بشر، وأبي الطُّفَيْل عامر بن واثلة (م س) عن علي: لعن الله من لعن والديه، والشعبي، وعلي بن ربيعة، وعمرو بن ميمون.
وعنه: الثوري، وشعبة، ومروان الفزاري، ويزيد بن هارون، وآخرون.
قال ابن معين والعِجْلي والنسائي: ثقة.
وقال أبو حاتم: كان من أثبت الناس.
وشكره أبو داود.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 517) و «لسان الميزان»: (6/ 92).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 517) و «لسان الميزان»: (6/ 92).
(3) راجع حاشية «لسان الميزان»: (8/ 157. ط. مكتبة المطبوعات الإسلامية).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 520).
(1/191)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
وله عند النسائي حديث آخر أيضاً.

252 - (أ) (1) منصور (2) بن دينار التَمِيْمي الضَّبِّي.
روى عن: الزُّهْري، ونافع.
وعنه: أبو عاصم النبيل، ووكيع، ومحمد بن فُضَيْل، ومروان الفزاري، وعبد الله بن نُمَيْر.
كان ابن عيينة لا يستطيع أن يسمع بذكره.
وقال ابن معين: ضعيف.
وقال البخاري: في حديثه نظر.
وقال النسائي: ليس بالقوي.
وقال ابن عدي: له أحاديث قليلة، وهو مع ضعفه ممن يُجْمَع حديثه، وقد روى عنه قوم ثقات.

253 - (ع) مَنْصور (3) بن زاذان الواسطي، أبو المغيرة الثقفي، مولى عبد الله بن أبي عَقِيل الثَّقَفي.
__________
(1) زيادة من عندي وهي جادة المصنف.
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 171)، و «ميزان الاعتدال»: (6/ 518) و «لسان الميزان»: (6/ 91) و «الإكمال»: (ص421) و «التذكرة»: (3/ 1715) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 482).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 523).
(1/192)

روى عن: أنس، والحسن، والحَكَم، ورُفَيع أبي العالية، وعطاء، وقتادة، ومحمد بن سيرين، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: جرير بن حازم، وحبيب بن الشهيد، وشُعْبة، وهُشَيْم، وأبي عوانة.
قال أحمد: شيخ ثقة.
وقال ابن معين وأبو حاتم والنسائي: ثقة.
وقال العِجْلي: رجلٌ صالحٌ متعبِّد.
وقال محمد بن سَعْد: كان ثقة، ثبتاً، سريع القراءة، وكان يريد يترسل فلا يستطيع، وكان يَخْتم في صلاة الضحى.
وقال هشيم: لو قيل له إن مَلَك الموت على الباب ما كان عنده زيادة في العمل.
وقال عَبَّاد بن العَوَّام: شهد جنازته المسلمون واليهود والنصارى والمجوس، كل على حدة.
وقال يزيد بن هارون: رأيت أبا العلاء القَصّاب في النوم، فقلت: ما صنع الله بكم؟ قال: غفر لنا، قلت: فما فعل منصور بن زاذان؟ فقال: هيهات من يراه، يرى قصوَره، يرى قهارمته، منصور من يراه، رفعه الله إلى مكانٍ لا يراه إلا هو.
قال يزيد بن هارون: مات في الطاعون سنة إحدى وثلاثين ومائة، وقال غيره: سنة ثمان، وقيل: 139هـ.
(1/193)

254 - منصور (1) بن زياد، قاضي شِمْشَاط.
روى عنه منصور بن عمار.
قال الأزدي: منكر الحديث، ليس بحجة.

255 - (خ س) مَنْصور (2) بن سَعْد البصري، صاحب اللؤلؤ.
روى عن: بُدَيْل بن مَيْسَرة، وثابت البُناني، وميمون بن سياه عن أنس: «من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا فهو المسلم».
وعنه: حسان بن إبراهيم الكِرْماني، وابن مَهْدي، وأبو سلمة التبوذكي، وآخرون.
قال ابن معين: شيخ، يروي عنه البَصْريون.
وقال علي بن المديني: شيخ بصري، صاحب لؤلؤ، لم يكن به بأس.
وقال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

256 - (د) مَنْصور (3) بن سعيد بن الأَصْبَغ، ويقال: منصور بن زيد الكَلْبي المِصْري.
جَدُّ أبي السَّحْماء سهيل بن حسَّان بن منصور الكَلبْي.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 518) و «لسان الميزان»: (6/ 95).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 527).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 528).
(1/194)

روى عن دحية (1) في الإفطار في السفر، وعنه ابنه حَسَّان، وأبو الخير مَرْثَد بن عبد الله اليزني.
قال علي بن المديني: مجهول لا أعرفه.
وقال العجلي: تابعيٌ ثقة.
وقال الخطابي: ليس بمشهور (2).
وترجمه ابن يونس في «تاريخ مصر» وذكر أنه معروف.

257 - (خ م مد س) مَنْصور (3) بن سَلَمة بن عبد العزيز بن صالح، أبو سَلَمة الخُزاعيُّ، [25 - ب] البَغْداديُّ.
روى عن: حَمَّاد بن سَلَمة، وسُليمان بن بلال، وشريك، والليث، ومالك، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن حنبل، وأبو بكر بن أبي خَيْثَمة، وعَبَّاس الدوري، وأبو أمية الطَّرَسُوسيُّ، ومحمد بن إسحاق الصاغاني، ومحمد بن عبد الرحيم البَزَّاز.
قال أحمد: هو من متثبتي بغداد.
وقال ابن معين: ثقة.
__________
(1) في الأصل: حذيفة. وما أثبتناه من المصدر.
(2) النقل عن الخطابي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، ولم يستدركه الحافظ في تهذيبه.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 530).
(1/195)

وقال أبو بكر بن أبي خيثمة عن أبيه: هو كبش نطَّاح.
قال الدارقطني: هو أحد الثقات الحفاظ الرُّفعاء الذين يُسألون عن الرجال، ويُؤخذ بقولهم فيهم، أخذ عنه أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وغيرهما.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال محمد بن سعدٍ: كان ثقة، سمع من غير واحدٍ، وكان يتمنع بالحديث، ثم حدَّث أياماً، ثم خرج إلى الثَّغْر، فمات بالمِصِّيصَة سنة عشر ومئتين.

258 - (سي) منصور (1) بن سَلَمة الهُذَلِيُّ، ويقال: الليثيُّ المَدَنيُّ.
روى عن: حُكَيْم بن محمد بن قَيْس بن مَخْرَمة، وعبد الرحمن بن الحارث بن عياش بن أبي ربيعة، ومحمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان.
وعنه: زيد بن الحباب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

259 - منصور (2) بن سُليم أو سُلْمَى، مولى بني أميَّة.
شيخ لأبي هلال الرَّاسبي.
قال أبو حاتم: مجهول.
- مَنْصور (3) بن صفية.
هو منصور بن عبد الرحمن الحجي. [يأتي] (4).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 533).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 518) و «لسان الميزان»: (6/ 96).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 533).
(4) زيادة من المصدر.
(1/196)

260 - (ق) منصور (1) بن صُقَيْر، أبو النَّضْر البَغْداديُّ.
روى عن: ثابت بن محمد العَبْديِّ. إن كان محفوظاً، وحَمَّاد بن سَلَمَة، ومحمد بن ثابت العَبْدي، وهو المحفوظ، ومَهْدي بن مَيْمون، وأبي عوانة، وعدة.
وعنه جماعة منهم: داود بن رُشَيْد، وعباس الدوري، وعلي بن مَعْبدٍ وقال: رأيت أحمد بن حنبل يكتب عنه الحديث.
وقال أبو حاتم (2): كان جندياً، وليس بقوي وفي حديثه اضطراب (3).
وقال العُقَيلي (4): في حديثه وهم.
وقال ابن حبان (5): يروي المقلوبات، لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد (6).

261 - مَنْصور (7) بن عبد الله بن الأَحْوَص، القُرشي، من عبد شمس.
روى عن زيد بن ثابت. وعنه الزُّهْري. قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 533).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 172).
(3) اقتصر المزي على نقل قول أبي حاتم: كان جندياً، أما باقي النقل عنه فمن زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «الضعفاء» له: (4/ 192).
(5) «المجروحين»: (3/ 39).
(6) النقل عن ابن حبان والعقيلي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وقد أوردها الحافظ ابن حجر في «تهذيبه».
(7) «ميزان الاعتدال»: (6/ 519) و «لسان الميزان»: (6/ 96).
(1/197)

262 - منصور (1) بن عبد الله (2) الخُراساني.
قال أبو حاتم (3): مجهول.

263 - منصور (4) بن عبد الله، أبو علي الذُّهليُّ الخالديُّ الهرويُّ.
روى عن: ابن الأعرابي، والأصم، وعنه: أبو يعلى الصابوني، وجماعة.
قال أبو سَعْد الإدريسي: كَذَّاب، لا يعتمد عليه.

264 - منصور (5) بن عبد الحميد، أبو رباح الجَزَري.
قال ابن حبان: قَدِم بَلْخ وحَدَّث عن أبي أمامة البَاهِلي بنسخة قَرُبت من ثلاثمائة حديث أكثرها موضوعة، لا تحل الرواية عنه.
وقال الحافظ ابن عساكر: ضعيف.

265 - منصور (6) بن عبد الحميد، أبو بصير (7) الباورْدي.
قال ابن عدي: إنما عُرِف بروايته عن مقاتل بن سليمان.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 519) و «لسان الميزان»: (8/ 165).
(2) كذا وقع في «الميزان»، والذي في «اللسان» و «الجرح والتعديل»: عبيد الله.
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 175).
(4) «ميزان الاعتدال»: (6/ 519) و «لسان الميزان»: (8/ 163).
(5) «ميزان الاعتدال»: (6/ 520) و «لسان الميزان»: (8/ 164).
(6) «ميزان الاعتدال»: (6/ 520) و «لسان الميزان»: (8/ 164).
(7) راجع حاشية «اللسان»: (8/ 164) عند هذا الموضع.
(1/198)

266 - (خ م د س ق) منصور (1) بن عبد الرحمن بن طَلْحة بن الحارث بن طَلْحة بن أبي طلحة بن عبد العُزَّى بن عُثْمان بن عبد الدَّار بن قُصَي القُرَشيُّ العَبْدريُّ، الحَجَبيُّ المَكيُّ، وأُمُّه صَفَيَّة بنت شَيْبَة.
روى عن: أمه، وسعيد بن جُبَيْر، ومحمد بن عَبَّاد بن جعفر، ومسافع بن شيبة، وأبي مَعْبد مولى ابن عباس.
وعنه جماعة منهم: أخوه محمد، وداود العَطَّار، وزائدة، والسفيانان، وابن جريج، وعبيد الله العُمَري، سئل عنه أحمد، فأحسن الثناء عليه [26 - أ]، وقال: كان ابن عُيَينة يثني عليه.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث.
وقال محمد بن سعدٍ والنسائي: ثقة، زاد ابن سعد: قليل الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عيينة: كان يبكي عند كل صلاة يذكر القيامة والموت.
قيل إنه مات سنة سبع أو ثمان وثلاثين ومائة.

267 - (م د) مَنْصور (2) بن عبد الرحمن الغُدَانيُّ البَصْريُّ الأَشَلُّ.
روى عن: الحسن، والشعبي، وأبي إسحاق.
وعنه: إسماعيل بن عُلَيَّة، وبشر بن المُفَضَّل، وأبو مُطيع الحَكَم بن عبد الله البَلْخيُّ، وشعبة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 538).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 540).
(1/199)

قال أحمد: صالح، روى عنه شعبة وابن عُلَيَّة، إلا أنه يخالف في أحاديث، وهو ثقة، ليس به بأس.
وقال ابن معين وأبو داود: ثقة.
وقال أبو حاتم: ليس بالقوي، يُكتبُ حديثه، ولا يُحتج به.
وقال النَّسائيُّ: ليس به بأس.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
وقال الخطيب: روى عنه شعبة دون سفيان.
ولهم:

268 - مَنْصور (1) بن عبد الرَّحمن البُرْجُميُّ.
عن أبي مجلز. وعنه: وكيع. ذكره ابن حبان في «الثقات» (2).

269 - مَنْصور (3) بن عَمَّار الواعظ أبو السَّرِي، خُراساني، وقيل: بصري.
روى عن الليث، وابن لهيعة، وجماعة. وعنه: ابناه داود وسليم، وأحمد بن منيع، وعلي بن خَشْرَم، وعِدَّة.
قال ابن يونس: حضر مجلس وعظه الليث وابن لهيعة فأعجبهما فأطلق له الليث ألف دينار، ويقال: خمسة عشر فَدَّاناً، وأطلق له ابن لهيعة خمسة فدادين.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 541).
(2) ترجمة المزي تمييزاً.
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 521) و «لسان الميزان»: (8/ 165).
(1/200)

وقال أبو بكر بن أبي شيبة: كنا عند ابن عيينة، فجاء منصور بن عَمَّار فسأله عن القرآن فزبره وأشار إليه بِعُكَّازه، فقيل: يا أبا محمد إنه عابد فقال: ما أراه إلا شيطاناً.
وقال أبو حاتم: ليس بقوي، صاحب مواعظٍ.
وقال العقيلي: فيه تَجَهُّم.
وقال ابن عدي: منكر الحديث، وأورد له مناكير جَمَّة.
وقال الدارقطني: يروي عن ضعفاء أحاديثَ لا يُتابع عليها.

270 - منصور (1) بن مجاهد.
عن الربيع بن بدر. قال الأزدي: كان يضع الحديث.

271 - (م د س) منصور (2) بن أبي مُزاحم بشير التركيُّ، أبو نَصْر البَغْداديُّ الكاتب، الأزدي.
رأى شعبة، وروى عن: إبراهيم بن سَعْدٍ، وابن عُليَّة، وشريك، وابن المبارك، وأبو يعلى، وجعفر الفريابي (3)، وفُلَيح بن سليمان، ومالك، وأبي بكر بن عَيَّاش.
وعنه جماعة منهم: إبراهيم الحَرْبيُّ، وأبو يعلى، وجعفر الفِرْيَابيُّ، والحَسَن بن سُفيان النَّسائي، والمَعْمَريُّ، وعبد الله بن أحمد، وابن أبي الدنيا، والبَغَويُّ،
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 521) و «لسان الميزان»: (8/ 168).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 542).
(3) كذا في الأصل، وأبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى وجعفر الفريابي إنما هم من تلاميذ منصور لا شيوخه، وسيأتي ذكرهم.
(1/201)

وأبو زُرْعة، وأبو حاتم، وموسى بن هارون الحافظ.
قال ابن معين: صدوق إن شاء الله. وقال مَرَّة: لا بأس به. وقال مرةً: تُركي، ثَبْت.
وقال أبو حاتم: صدوق، سألت ابن معين عنه فأثنى عليه.
وحكى عبد الله بن أحمد عن أبيه أنه خطأه في إسناد حديث (1).
وقال الحسين بن الفهم والدارقطني: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال غير واحد: مات سنة خمس وثلاثين ومائتين، وله ثمانون أو أكثر.

272 - منصور (2) بن معاذ.
شيخ لوكيع، قال الأَزْدِيُّ: مجهول.

273 - (ع) مَنْصور (3) بن المُعْتمر بن عبد الله بن رُبَيَّعَة، أبو عَتَّاب الكوفي، وقيل غير ذلك في نسبه.
روى عن: إبراهيم النخعي، والحسن البصري، والحكم، وربعي بن حراش، وزيد بن وهب، وسعيد بن جبير، وأبي وائل، والشعبي، وعطاء، وكُرَيْب، ومجاهد، والزُّهْري، وجماعة.
__________
(1) النقل عن الإمام أحمد من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 523) و «لسان الميزان»: (8/ 170).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 546).
(1/202)

وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن طَهْمان، وإسرائيل، وأيوب، وهو من أقرانه، وحَمَّاد بن زيد [26 - ب]، وزائدة، والثوري، وهو أثبت الناس فيه، وابن عيينة، والأعمش، وشعبة، ومِسْعَر، ومُعْتَمر، وأبو عوانة.
قال يحيى بن سعيد القطان: ما أحد أثبت عن مجاهد وإبراهيم النخعي منه.
وقال عبد الرزاق عن سفيان بن عيينة: قال لي الثوري: رأيت منصوراً وعبد الكريم الجزري، وأيوب، وعمرو بن دينار، هؤلاء الأعين الذين لا شك فيهم.
وقال غيره عن الثوري: ما خَلَّفْتُ بعدي بالكوفة آمن على الحديث منه.
وقال ابن مهدي: أربعة بالكوفة لا يختلف في حديثهم منهم منصور بن المعتمر، ولم يكن بالكوفة أحفظ منه.
وقال أحمد: هو أثبت من إسماعيل بن أبي خالد.
وقال عبد الله بن أحمد (1): قلت لأبي: إن قوماً قالوا: منصوراً أثبت في الزُّهْري من مالك، فقال: هؤلاء جُهّال، إن منصوراً إذا نزل إلى المشايخ اضطرب، وهو أروى الناس عن مجاهدٍ بعد ابن أبي نجيح، وهو أثبت الناس في إبراهيم بعد الحكم.
وقال ابن معين: هو أحبُّ إليَّ من حبيب بن أبي ثابت، ومن عمرو بن مُرَّة، ومن قتادة، وهو نظير أيوب عندي، وقدمه في إبراهيم على الكل، وقال: منصور أثبت الناس.
وقال علي بن المديني: إذا حَدَّث عنه ثقة فقد ملأت يديك لا تُريد غيره.
__________
(1) كذا، والذي في المصادر أن ناقل هذا إنما هو صالح بن أحمد.
(1/203)

وقال أبو حمزة: دخلت بغداد فرأيت جميع أهلها يثني عليه.
وقال أبو زرعة: سمعت إبراهيم بن موسى يقول: أثبت أهل الكوفة منصور، ثم مسعر.
وقال عبد الرزاق: حدث سفيان يوماً بحديث عن منصور، عن إبراهيم، عن علقمة، عن ابن مسعود، فقال: هذا الشّرف على الكَراسي.
وقال أبو حاتم: ثقة، وهو أتقن من الأعمش لا يُخَلِّط ولا يُدَلِّس.
وقال العجلي: كوفي، ثقة، ثَبْتٌ في الحديث، كان أثبت أهل الكوفة، كأن حديثه القِدْح لا يختلف فيه أحد، متعبدٌ، رجل صالح، أُكْرِه على قضاء الكوفة شهرين، وروى من الحديث أقل من ألفين، وكان فيه تَشَيُّع قليل ولم يكن بغالٍ، وكان قد عَمِش من البكاء، وصام ستين سنة، وقامها.
قال محمد بن سَعْد وخليفة وأبو بكر بن أبي شَيْبة وغيرهم: مات سنة 132هـ.

274 - منصور (1) بن أبي منصور.
عن عبد الله بن عمروٍ عن صحار العَبْدي. وعنه قتادة، وابن أبي حبيب.
قال أبو حاتم: لا يُعرف.

275 - (فق) مَنْصور (2) بن المُهاجِر الواسِطيُّ، أبو الحَسَن البُزُورِيُّ، بَيَّاع القَصَب.
روى عن: شُعَيْب بن مَيْمون، وهُشَيْم، وغيرهما.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 179)، و «ميزان الاعتدال»: (6/ 523) و «لسان الميزان»: (8/ 170).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 555).
(1/204)

وعنه: الحسن بن علي الحُلْوانيُّ، وسَهْم بن إسحاق، ويعقوب بن شَيْبة، وآخرون.

276 - منصور (1) بن موفق.
عن يَمَان بن عدي.
قال أبو سعيد النَقّاش: كان يضع الحديث.

277 - (خت) مَنْصور (2) بن النُّعمان اليَشْكريُّ الرَّبَعيُّ، أبو حفص البَصْريُّ، سكن مرو، ثم سكن بخارى.
روى عن: عكرمة (خت)، وأبي مِجْلَز.
وعنه: ابن المبارك، وأبو أحمد الزُّبَيْري، وآخرون.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

278 - (ت عس ق) منصور (3) بن وَرْدان الأسَديُّ، أبو محمد، ويقال أبو عبد الله، العَطَّار الكوفي، إمام مسجد الأنصار بها.
روى عن: أبان بن تَغْلب، وعليِّ بن عبد الأعلى (ت عس ق)، وفِطْر بن خليفة، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم [27 - أ]: إبراهيم بن موسى، وأحمد بن حنبل، وأبو سعيد الأَشَجّ، ومحمد بن عبد الله بن نُمَيْر، ومحمد بن المُثَنى.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 523) و «لسان الميزان»: (8/ 170).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 556).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 557).
(1/205)

قال أحمد: ثقة.
وقال أبو حاتم: يكتب حديثه.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وأورد له ابن عدي (1) حديثاً عند [نزول] (2) قوله: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ} [آل عمران:97]، قال: وهو معروف به، وما أظن له غيره (3).
ولهم:

279 - مَنْصور (4) بن وَرْدان المِصْريُّ، مولى قريش، قال ابن حبان: وهو أخو موسى بن وَرْدان.
روى عن سالم أنه قال: الوتر ركعة.
ورواه ابن يونس عن النسائي عن قتيبة عن الليث عن يزيد بن أبي حبيب عنه.
وممن روى عنه عمرو بن الحارث، والليث بن سعد.
ذكره ابن حبان في «الثقات» ذكره تمييزاً.
__________
(1) «الكامل»: (6/ 392).
(2) زيادة مستفادة من المصدر.
(3) النقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، ولم يستدركه الحافظ في «تهذيبه».
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 559).
(1/206)

280 - مَنْصور (1) بن يعقوب بن أبي نويرة.
عن: أسامة بن زيد بن أسلم، وشريك القاضي.
وعنه: إبراهيم بن بشر، ومحمد بن عمر بن هَيَّاج.
أورد له ابن عدي خَبرين مُنْكَرين.
وذكره ابن أبي حاتم فقال: منصور بن أبي نويرة عن أبي بكر بن عياش.

281 - (د س) منظور (2) بن سَيَّار الفَزَاريَّ البصريُّ.
روى حديثه كَهْمَس بن الحسن (د س)، عن سَيَّار بن مَنْظور، عن أبيه، عن امرأة يقال لها بُهَيْسة عن أبيها: أنه سألَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما الشيء لا يحل مَنْعه؟.
قال ابن حبان في «الثقات»: مَنْظور بن سَيَّار بن منظور، عن أبيه، عن عبد الله بن سَلَام، وعنه أهل المدينة.
وقال أبو حاتم: منظور بن سَيَّار بصري، ويقال: سَيَّار بن مَنْظور بن زبّان كوفي، عن عُمر، وعنه الرَّبيع بن عُمَيْلة الفَزَاري.

282 - (بخ) منقذ (3) بن قيس المِصْريُّ، مولى ابن عمر، وقيل: عثمان بن عَفَّان، وقيل: مولى عبد الله بن سراقة بن قَيْس العَدَويُّ.
روى عن: ابن عمر، وعثمان، ويزيد بن عبد الله بن قُسَيْط.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 189) و «لسان الميزان»: (8/ 171).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 561).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 562).
(1/207)

وعنه: ابنه سُفْيان (بخ)، وبَكْر بن سَوَادة، وعبيد الله بن المغيرة عن مُعَيقيب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

283 - المنكدر (1) بن عبد الله التَّيْمي، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم: «فيمن طاف أسبوعاً لم يَلغُ فيه».
وعنه ابنه محمد.
قال البخاري في «الضعفاء»:لا يعرف له سماع من النبي صلى الله عليه وسلم.

284 - (بخ ت) المُنْكَدِر (2) بن محمد بن المُنْكدِر القُرَشيُّ التَّيْميُّ المَدَنيُّ.
روى عن: أبيه (بخ ت)، وربيعة، وأبي حازم، وصفوان بن سُلَيْم، والزُّهْري.
وعنه جماعة منهم: ابنه عبد الله، والقَعْنَبيُّ، وابن وهب، وقتيبة، ومَعْن بن عيسى القزّاز.
قال البخاري: قال ابن عيينة: لم يكن بالحافظ.
وقال أحمد: ثقة. وقال مَرَّةً: كان كثير الخطأ (3).
وقال ابن معين: ليس به بأس (4).
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 525) و «لسان الميزان»: (8/ 172).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 562).
(3) هذا النقل ليس في «تهذيب الكمال».
(4) كذا، والذي في المصدر: ليس بشيء.
(1/208)

وقال أبو زرعة: ليس بقوي.
وقال أبو حاتم: كان رجلاً صالحاً، لا يفهم الحديث، وكان كثير الخطأ، لم يكن بالحافظ لحديث أبيه.
وقال أبو داود: ما هو بثقة.
وقال الجُوزْجانيُّ والنسائي: ضعيف.
وقال ابن حبان: كان من خيار عباد الله فقطعته العبادة عن مراعاة الحفظ، فكان يأتي بالشيء توهماً فبطل الاحتجاج بأخباره.
وقال الأزدي: لا يُكتب حديثه.
وقال ابن عدي: له نسخة عامتها غير محفوظة.
مات سنة ثمانين ومائة (1).

285 - المِنْهَال (2) بن بَحْر، أبو سلمة.
عن حماد بن سلمة. وعنه أبو حاتم ووثقه [27 - ب].
وقال العُقَيلي: في حديثه نظر.
وذكره ابن عدي في «كامله».
__________
(1) سنة الوفاة من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وقد أوردها الحافظ ابن حجر في «تهذيبه».
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 523) و «لسان الميزان»: (8/ 173).
(1/209)

286 - (د ت ق) المِنْهَال (1) بن خَلِيفة العِجْليُّ، أبو قُدامة الكُوفي.
روى عن: ثابت البُناني، وسماك بن حرب، وعطاء بن أبي رباح، ومَطَر الوَرَّاق، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: ابن المبارك، وأبو معاوية، وأبو أحمد الزُّبيري، ووكيع.
قال ابن معين والنسائي: ضعيف.
وقال أبو حاتم: صالح، يُكتبُ حديثه.
وقال البخاري: فيه نظر، وقال مَرَّةً: حديثُهُ مُنْكر.
وقال أبو بِشْر الدُّوْلابيُّ: ليس بالقوي.
وقال أبو داود: جائزُ الحديث.
وقال ابن حبان: كان ينفرد بالمناكير عن المشاهير، لا يجوز الاحتجاج به.
وذكره ابن عدي (2) وأورد له أحاديث.

287 - (خ 4) المِنْهال (3) بن عَمْرو الأَسَديُّ، أسد خُزَيْمة مولاهم، الكوفي.
روى عن: أنس -إن كان محفوظاً-، وزاذان، وزِرّ بن حُبَيْش، وسعيد بن جُبَيْر، ومجاهد، ومحمد بن علي بن الحنفية، وأبي عُبَيْدة بن عبد الله بن مسعود، وعائشة بنت طَلْحة، وعِدَّةٍ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 566).
(2) «الكامل»: (6/ 330) من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 567).
(1/210)

وعنه جماعة منهم: الأعمش، وشعبة، وعَوْف الأعرابي، ومَنْصور بن الُمعْتَمِر.
قال أحمد: تركه شعبة على عَمْدٍ.
وقال ابن أبي حاتم: لأنه سمع من داره صوت قراءة بالتطريب (1).
وقال وهب بن جرير عن شعبة: أتيتُ منزله فسمعت منه صوت الطُّنْبور، فرجعت ولم أساله، قلت: فهلا سألته عسى كان لا يعلم.
وقال الغلابي: كان ابن معين يضع منه.
وقال الجوزجاني: المنهال بن عمرو سيء المذهب، وقد جرى حديثه.
وقال ابن معين والعجلي والنسائي: ثقة.
وقال الدارقطني: صدوق.
وذكره [ابن حبان في «الثقات»] (2).
وقال الحاكم: غمزه ابن معين وتَكَلَّم فيه ابن حزم (3)، ورد حديثه عن زاذان عن البراء في السؤال في القبر، فأخطأ ابن حزم.
__________
(1) في الأصل: قراءة صوت بالتطريب. وهو قلب.
(2) زيادة من المصدر يظهر أنها سقطت من الأصل.
(3) في «تهذيب التهذيب»: (10/ 284) قال الحاكم: المنهال بن عمرو غمزه يحيى القطان، وقال أبو الحسن بن القطان: كان أبو محمد بن حزم يضعف المنهال ..
(1/211)

وقال ابن عدي (1): هو صاحب الحديث في سؤال القبر رواه عن زاذان عن البراء، ورواه عنه جماعة.

288 - (س) مُنيب (2) بن عبد الله بن أبي أمامة بن ثَعْلبة الأَنْصاريُّ، الحارثيُّ الَمدَنيُّ.
روى عن أبيه، وأنس، وعبد الله بن عطية عن عبد الله بن أنيس عن أبي أمامة بن ثعلبة: من حلف عند منبري هذا ...
وعنه ابنه عبد الله.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

289 - (ق) مُنِير (3) بن الزُّبَيْر الشَّاميُّ، أبو ذَرّ الأُرْدُنِّي، ويقال: الأَزْدِيُّ.
روى عن: الحَسَن، وعُبَادة بن نُسَيِّ، ومَكْحول.
وعنه: الوليد بن مسلم.
قال دُحَيْم: ضعيف.
وقال ابنُ حِبَّان: يأتي عن الثِّقات بالمُعْضلات، لا تَحِلُّ الرِّواية عنه إلا على سبيل الإعتبار.
وأورد له ابن عدي (4) حديث «نهي أن يقام عن الطعام حتى يفرغ (5)»، وقال
__________
(1) «الكامل»: (6/ 330)، والنقل عنه وعن الحاكم من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 573).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 573).
(4) «الكامل»: (6/ 469)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(5) في الأصل: يرفع. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(1/212)

وليس له غيره إلا اليسير.

290 - مُنير (1) بن عبد الله.
عن أبيه في زكاة العسل، ضَعَّفه الأَزْدِي.

291 - مُنير (2) بن العلاء، عن أشعث. وعنه سلمةُ بنُ الفضل الأبْرَش.
ضَعَّفه الدارقطنيُّ.

292 - مَنيع (3) بن عبد الرحمن، بصري.
عن سعيد بن أبي عروبة. وعنه عبد الجبار بن العلاء. قال ابن عدي: أحاديثه أفراد، وأرجو أنه لا بأس به.
ومن الأوهام:
- مُنْيَة (4) والد يعلى بن مُنْية.
عن النبي صلى الله عليه وسلم في الذي أحرم في الجُبَّة، وعنه ابنه يَعْلى، كذا وقع في «سنن أبي داود» [28 - أ].
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 528) و «لسان الميزان»: (8/ 174) و «الإكمال»: (ص422)، و «التذكرة» (3/ 1720)، و «تعجيل المنفعة» (2/ 284). ولم يُرمز له (أ) في الأصل.
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 528) و «لسان الميزان»: (8/ 174).
(3) «ميزان الاعتدال»: (6/ 529) و «لسان الميزان»: (8/ 175).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 574).
(1/213)

قال أبو داود: مُنْية أمه، وأمية أبوه.

293 - مهاجر (1) بن عبد الله (2) العَتَكي.
عن عمرو بن مالك البَكْري. وعنه: الفضل بن موسى، وعبد العزيز بن أبي رزمة.
قال أبو حاتم: ضَعْيِفُ الحديث.

294 - (د ت س) مُهاجر (3) بن عِكْرمة بن عبد الرَّحمن بن الحارث بن هِشام القُرَشيُّ المَخْزوميُّ، أخو محمد بن عِكْرمة، حِجازيُّ.
روى عن: ابن عَمِّه عبد الله بن أبي بَكْر بن عبد الرَّحمن، وجابر بن عبد الله (دت س)، والزُّهْري، وهو من أقرانه.
وعنه: جابر الجُعْفيُّ، وسويد بن حُجَيْر (د ت س)، ويحيى بن أبي كثير.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

295 - (د س ق) مهاجر (4) بن عمرو النَّبَّال، شاميُّ.
عن عبد الله بن عمر (د س ق). وعنه: صفوان بن عمرو، وعبد الكريم بن مالك الجَزَري، وعثمان بن أبي زُرْعة، وليث بن أبي سُلَيم.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (6/ 529).
(2) كذا في الأصل وفي «الميزان»، والذي في «اللسان»: (8/ 176) و «الجرح والتعديل»: (8/ 261): عبيد الله.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 576).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 577).
(1/214)

ذكره ابن حبان في «الثقات».

296 - مُهاجر (1) بن غَانم، شامي.
قال أبو حاتم: مجهول.

297 - (د س ق) مهاجر (2) بن قُنْفذ، واسمه خلف بن عُمير بن جُدْعان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تَيْم بن مُرَّة بن كعب بن لُؤَي بن غالب القرشي التَّيمي، صحابي من مُسلمة الفتح فيما ذكره محمد بن سعد.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في رد السلام على وضوء، وعنه أبو ساسان حُضَين بن المنذر (د س ق).

298 - (أ) مُهاجِر (3) بن القِبْطِيَّة، المكي.
عن أم سلمة، وعنه: مِسْعر، وعبد العزيز بن رُفَيع، وأبو يونس الباهلي، وغيرهم.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

299 - (ت س ق) مُهاجر (4) بن مَخْلد أبو مَخْلد، ويقال أبو خالد، مولى البكرات، ويقال مولى أبي بكرة.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 263) و «ميزان الاعتدال»: (6/ 528) و «لسان الميزان»: (8/ 177).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 577).
(3) «الإكمال»: (ص422) و «التذكرة»: (3/ 1721) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 285).
(4) «تهذيب الكمال»: (28/ 579).
(1/215)

روى عن: عبد الرحمن بن أبي بكرة (ق)، وأبي العالية (ت س)، وأبي مسلم الجَذْمي، والصحيح عن أبي العالية عنه.
وعنه: أيوب، وحماد بن زيد، وخالد الحذاء، وسعيد بن زيد، وعبد الوهاب الثقفي، وعَوْف الأعرابي، ووهيب بن خالد وكان يعيبه، ويقول: لا يحفظ.
وقال ابن معين: صالح.
وقال أبو حاتم: ليس بذاك، وليس بالمتقن، يُكتبُ حديثُه.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وأورد له ابن عدي أحاديثَ، ثم قال: وليس له إلا اليسير.

300 - (بخ د ق) مهاجر (1) بن أبي مسلمٍ، دينار الأنصاري الشامي، مولى أسماء بنت يزيد.
روى: عنها (بخ د ق)، وعن تُبَّع الحِمْيري، ومعاوية بن أبي سفيان.
وعنه: ابناه عمرو ومحمد (بخ د)، ومعاوية بن صالح الحضرمي، والوليد بن سليمان بن أبي السائب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال البخاري: يُعَدُّ في الشاميين.

301 - (م ت ص) مهاجر (2) بن مِسْمار الزُّهْري، مولى سعد بن أبي وقاص.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 583).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 583).
(1/216)

روى عن: عامر (م ت ص)، وعائشة (ص)، وسعد بن أبي وقاص.
وعنه: حاتم بن إسماعيل، وخالد بن إلياس، وابن أبي ذئب، وموسى بن يعقوب، ويعقوب بن جعفر بن أبي كثير.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

302 - مُهَاجِر (1) بن مُنيب.
عن أبي المَليح عن أبيه بحديث في الوسوسة.
قال العُقَيلي: مجهول لا يتابع عليه.

303 - مُهَاجِر (2) أبو الحَرِيْش.
عن نُفيع أبي داود، عن أنس. وعنه الحسن بن الربيع.
قال أبو زرعة: لا أعرفه.

304 - (خ م د ت س) مهاجر (3) أبو الحسن التَّيْمي، مولاهم، الكوفي الصَّائغ.
روى عن: البراء، وزيد بن وهب، وابن عباس، وأبي وائل، وأبي سلمة، وعِدَّةٍ.
وعنه: إسرائيل، والثوري، وشريك، وشعبة، ومِسْعَر، وأبو عوانة، قال أحمد وابن معين والنسائي: ثقة.
وقال أبو حاتم: لا بأس به.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 194) و «لسان الميزان»: (8/ 177).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 263) و «لسان الميزان»: (8/ 178).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 584).
(1/217)

وذكره ابن حبان في «الثقات» [28 - ب].

305 - مهاجر (1) اليماني.
قال أبو حاتم: مجهول.

306 - مُهَاجر (2) أبو سليمان.
عن معاوية بن قُرَّة (3). وعنه أبو عاصم.
قال أبو حاتم: مجهول.

307 - مهدي (4) بن الأسود.
عن عطية العوفي. قال أبو حاتم: مجهول.

308 - (أ) مَهْدِي (5) بن جَعْفر بن جَيْهان بن بَهْرام الرَّمليُّ، الزَّاهد.
عن: عبد الله بن المبارك، والوليد بن مسلمٍ.
وعنه: بكر بن سهل، وأبو زُرْعة، وعِدَّة.
قال ابن معين: ثقة، لا بأس به.
وقال صالح جزرة: لا بأس به.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 263) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 194) و «لسان الميزان»: (8/ 177).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 262) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 194) و «لسان الميزان»: (8/ 177).
(3) كذا في الأصل واللسان، والذي في الجرح والتعديل: معاذ بن قرة.
(4) «الجرح والتعديل»: (8/ 337) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 194) و «لسان الميزان»: (8/ 179).
(5) «الإكمال»: (ص423) و «التذكرة»: (3/ 1722)، وأورده المزي في «تهذيب الكمال»: (28/ 588) للتمييز.
(1/218)

وقال البخاري حديثه منكر.
وقال ابن أبي حاتم: أدركه أبي ولم يسمع منه.
وقال ابن عدي: روى عن الثقات مالا يُتَابع عليه.

309 - (د س ق) مَهْدي (1) بن حَرْب العَبْديُّ، وهو مهدي بن أبي مهدي الهَجَرُّي.
روى عن: عكرمة عن أبي هريرة: «نهى عن صوم عرفة بعرفات».
وعنه: حَوْشَب بن عقيل (د س ق)، وأبو عبيدة عبد المؤمن بن عبيد الله السَّدوسي.
قال أبو حاتم وابن معين: لا أعرفه.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

310 - (د) مَهْدي (2) بن حَفْص أبو أحمد البَغْداديُّ، شيخ (3).
روى عن: إسماعيل بن عَيَّاش، وحَمَّاد بن زيد، وابن المبارك، وعِدَّة.
وعنه: إبراهيم الحَرْبي، وعَبَّاس الدُّوري، وابن أبي الدُّنيا، وآخرون.
قال البخاري: كان ببغداد.
وقال الخطيب: كان ثقةً.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 586).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 587).
(3) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/219)

وقال أبو حاتم: مات سنة 223هـ.

311 - (ق) مَهْدِي (1)، ويقال مُهَنَّد، ويقال مُنْذر بن عبد الرَّحمن بن عُيَيْنة بن خَاطر الشامي، دمشقيٌّ.
عن: عَمَّتِه أُمّ الدرداء عن أبي الدرداء في «سجود التلاوة إحدى عشرة»، وحديث «الخال وارث من لا وارث له».
وعنه: عاصم بن رجاء بن حيوة.

312 - مهدي (2) بن عمران الحَنَفيُّ البصريُّ.
عن أبي الطُّفيل. وعنه: عبد الصمد، وقُرّة بن سليمان.
قال البخاري: لا يتابع عليه.

313 - (ع) مَهْدي (3) بن مَيْمون الأَزْدِيُّ المَعْوَليُّ، أبو يحيى البصري.
عن: الحسن، وابن سِيْرين، وهشام بن عُرْوة، وواصل الأحْدب، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: أَسَد بن موسى، وسعيد بن منصور، وأبو عاصم، وابن المبارك، وابن مهدي، وعَفَّان، ومُسَدَّد، ومسلم بن إبراهيم، ووكيع، ويحيى القَطَّان.
قال شعبة وأحمد وابن معين ومحمد بن سعد وابن خراش: ثقة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 590).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 195) و «لسان الميزان»: (8/ 179) و «الإكمال»: (ص423) و «التذكرة»: (3/ 1723) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 286). ولم يُرمز له (أ) في الأصل.
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 592).
(1/220)

وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مات سنة إحدى أو 172هـ.

314 - مَهْديُّ (1) بن هلال، أبو عبد الله البَصْري.
عن: يعقوب بن عطاء، ويونس بن عُبَيْد، وعدة.
وعنه: ابنه محمد، وحمدان بن عمر، وجماعة.
قال يحيى القطان وابن معين: كذَّاب.
زاد ابن معين: وَضَّاع.
وقال النسائي والدارقطني والأزدي: متروك.
وقال ابن حبان: كان يروي الموضوعات عن الأثبات حتى خرج عن حد الاحتجاج به.
وقال ابن عدي: عامة ما يرويه لا يتابع عليه، وأورد له أحاديث مناكير.

315 - (مد ق) مِهْران (2) بن أبي عُمر العَطَّار، أبو عبد الله الرَّازيُّ.
عن: إسماعيل بن أبي خالد، وسعيد بن أبي عَرُوبة، والثوريُّ، وأبي حَيَّان التَّيْميِّ، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن موسى، وسعيد بن سليمان، ويحيى بن أكْثَم، ويحيى بن معين، وقال [29 - أ]: كان شيخاًَ مسلماً كتبت عنه، وكان عنده غَلَطٌ كثير في حديث سفيان.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 195) و «لسان الميزان»: (8/ 170).
(2) «تهذيب الكمال»: (28/ 595).
(1/221)

وقال مَرَّةً: ثقة.
وقال البخاري: سمعت إبراهيم بن موسى يُضَعِّفه، وقال: في حديثه اضطرابٌ.
وقال أبو حاتم: ثقةٌ صالح الحديث.
وقال النسائي: ليس بالقوي.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وأورد له ابن عدي أحاديث من طريق محمد بن حُمَيد عنه، ثم قال: وهو خير من أبي حميد.

316 - (د) مِهْران (1) أبو صَفْوان، حديثه في الكوفيين.
روى عن ابن عَبَّاس حديث: «من أرادَ الحَجَّ فليُعجِّل»، وعنه الحسن بن عمرو الفُقَيْميُّ.
قال أبو زرعة: لا أعرفه إلا في هذا الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

317 - (د س) المُهَلَّب (2) بن أبي حَبيبة البَصْريُّ.
روى عن: أبي الشعثاء جابر بن زيد، والحَسَن، وعن أخيه سعيد بن أبي الحسن.
وعنه: سعيد بن أبي عَرُوبة، ويحيى القطان (د س)، وقال: جابر بن صُبْح
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (28/ 599).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 5).
(1/222)

أحبُّ إلي منه.
وقال أحمد وأبو داود: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

318 - (د) المُهَلَّب (1) بن حُجر البَهْرانيُّ، شامي.
عن ضُبَاعة بنت المِقْداد، أو المِقْدام بن مَعْدي كَرِب عن أبيها في .... (2) إذا صلى إلى عمود ونحوه.
وعنه أبو عُبيدة الوليد بن كامل البَجَلي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

319 - (د ت س) المُهَلَّب (3) بن أبي صُفْرَة الأَزْدِيُّ العَتَكيُّ، أبو سعيد البَصْريُّ.
روى عن: أسيد بن المتشمِّس، والبراء، وسَمُرة، وابن عباس (4)، وعبد الله بن عمرو، وعمن سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «إن بُيِّتم فليكن شعاركم حم لا ينصرون».
وعنه: سِماكُ بن حرب، وعُمر بن سيْف البَصْريُّ، وأبو إسحاق السَّبِيعيُّ، ذكروا أنه كان سيداً مطاعاً ممدحاً مشكوراً في سيرته وإمرته، قالوا: ومات عن ست وسبعين سنة، وذلك بمرو الرُّوذ في ذي الحجة سنة 2 وقيل 83هـ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 6).
(2) كلمة لم تظهر لي في الأصل، جاء رسمها هكذا: «الأعراف».
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 8).
(4) قوله: ابن عباس من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/223)

320 - ومُهَلَّب (1) بن عثمان الشامي.
عن نافع عن ابن عمر حديث: «عليكم بالقَرْع فإنه يلين الصدر ويُجْبُرُ القلب»، وذكر البقلة.
قال الحافظ أبو الفتح الأزدي: كَذَّاب.

321 - مُهَلَّب (2) بن عيسى، شامي.
روى عن بقية بن الوليد. قال الأزدي: ساقط.

322 - (د عس) مُهَنَّا (3) بن عبد الحميد، أبو شِبْل، ويقال: أبو سَهْل البَصْريَّ.
عن: حماد بن سلمة. وعنه: أحمد بن حنبل، وإسحاق الكَوْسَج (عس)، وعَلي بن مُسلم الطُّوسيُّ، وقال: كان ثقة، وبُنْدار، ونَصْر بن عَلي الجَهْضَميُّ.
وقال أبو داود: ثقة.
وقال بعضهم: دَلَّني عليه يحيى القطان وكنَّاه بذلك، ثقة.
وقال أبو حاتم: مجهول.

323 - مُهنأ (4) بن يحيى الشامي، صاحب الإمام أحمد.
روى عن: بقية، والكبار، وانفرد عن زيد بن أبي الزرقاء بحديث في الجمعة.
قال الأزدي: منكر الحديث.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 197) و «لسان الميزان»: (8/ 182).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 197) و «لسان الميزان»: (8/ 182).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 13).
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 197) و «لسان الميزان»: (8/ 183).
(1/224)

وقال الدارقطني: ثقة، نبيل.

324 - مُهَلْهل (1) العَبْدي.
عن كُدَيْرَة بن صالح الهَجَري، عن أبي ذر بحديث في فضل علي.
قال البخاري: مجهولان، وحديثهما منكر.
- مهند (2) بن عبد الرحمن، ويقال مهدي تقدم.

325 - (ق) مُؤْثِر (3) بن عَفَازَة الشَّيْبَاني، ويقال: العَبْديُّ، أبو المثنى الكُوفيُّ.
عن بشير بن الخَصَاصية، وابن مسعود. وعنه جَبَلة بن سُحَيم. ذكره ابن حبان في «الثقات» [29 - ب].

326 - (ع) مُوَرِّق (4) بن مشمرج، ويقال ابن عبد الله، العِجْليُّ، أبو المُعْتَمِر البَصْريُّ، ويقال: الكوفيُّ.
روى عن: أنس، وسلمان الفارسي، وعبد الله بن جعفر، وابن عباس، وابن عمر، وأبيه عمر بن الخطاب، وعِدَّة.
وعنه: إسماعيل بن أبي خالد، وحُمَيْد الطويل، وعاصم الأَحْوَل، وقتادة، ومجاهد، وآخرون.
قال النسائي: ثقة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 198) و «لسان الميزان»: (8/ 184).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 14).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 15).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 16).
(1/225)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال محمد بن سعدٍ: كان ثقة عابداً، قال: لقد سألتُ الله حاجةً عشرين سنة فما شَفَّعَني فيها، وما سئمت من الدُّعاء، وقالوا: توفي في ولاية عمر بن هُبَيرة على العراق.
(1/226)

من اسمه موسى:

327 - (د س) موسى (1) بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي ربيعة بن عبد الله بن عُمر بن مَخْزوم القُرَشيُّ المَخْزوميُّ، وقيل: موسى بن محمد بن إبراهيم.
روى عن: أبيه، وسَلَمَة بن الأكوع (د س) في الصلاة في الثوب الواحد، وبِزَرِّة (2).
وعنه: عبد الرحمن بن أبي المَوَال، والدَّرَاوَرْدي، وعطَّاف بن خالد.
قال أبو داود: موسى ضعيف، وله أحاديث مناكير، قال: وبلغني عن أحمد أنه كره الرواية عنه. قال أبو داود: وهو موسى بن محمد بن إبراهيم.
قال أبو حاتم: موسى بن إبراهيم هذا خلاف موسى بن محمد بن إبراهيم، ذاك ضعيف.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

328 - (ت سي ق) موسى (3) بن إبراهيم بن كَثير بن بَشِير بن الفاكه الأنصاريُّ، الحَرَاميُّ، المَدَنيُّ.
عن: طلحة بن خِراش (ت سي ق)، ويحيى بن عبد الله بن أبي قتادة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 18).
(2) رسمت الكلمة في الأصل: بزيرة. وما أثبته يظهر لي أنه الصواب.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 20).
(1/227)

وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن المُنْذر، ودُحَيْم، وعلي بن المديني.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

329 - موسى (1) بن إبراهيم، أبو عِمْران المَرْوزي.
عن: ابن لهيعة، والليث، ووكيع.
وعنه: عيسى بن علي النَّاقِد.
قال ابن معين: كذاب.
وقال ابن حبان: كان مُغَفَّلاً فاستحق الترك.
وقال الدارقطني: متروك.
وقال ابن عدي: هو شيخ مجهول يُحَدِّث بالمناكير عن قوم ثقات، وهو بَيِّنُ الضعف.

330 - موسى (2) بن إبراهيم الدِّمْيَاطي.
عن مالك.
قال ابن عساكر: مجهول.

331 - (ع) مُوسى (3) بن إسماعيل المِنْقَريُّ، مولاهم، أبو سلمة التَّبوذَكيُّ، البَصْريُّ، شيخ (4).
روى عن: أبيه، وجرير بن حازم، وشعبة، حديثاً واحداً، وابن المبارك، وعبد
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 199) و «لسان الميزان»: (8/ 187).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 199) و «لسان الميزان»: (8/ 189).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 21).
(4) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/228)

الوارث، ومُعْتَمِر، وخلق.
وعنه جماعة منهم: ابن ابنته أبو بكر بن أبي عاصم، وإبراهيم الحربي، وأبو بكر بن أبي خَيْثَمة، وأبو زرعة، وأبو حاتم، ويحيى بن معين، وقال: ثقة مأمون.
وقال علي بن المديني: من لم يكتب عنه كتب عن رجل عنه.
وقال أبو حاتم: سمعت أبا الوليد الطيالسي يقول: ثقة صدوق.
وقال أبو حاتم: وهو ثقة، ولا أعلم بالبصرة ممن أدركناه أحسن حديثاً منه، وإنما سمي التَّبُوذَكيُّ لأنه اشترى بتبوذك داراً فنسب إليها.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة، كثير الحديث.
وقال عباس عن ابن معين: ما جَلَسْتُ إلى شيخ إلا هابني أو عرف لي ما خلا هذا الأثرم التبوذكي.
قال يحيى بن معين: ما كتبنا عنه: خمسة وثلاثين ألف حديث (1).
وذكره ابن حبان في «الثقات». وقال: كان من المتقنين.
قال البخاري وغير واحد [30 - أ]: مات سنة ثلاث وعشرين ومائتين.

332 - موسى (2) بن أسيد.
روى عنه يحيى الكُرْدي.
__________
(1) العبارة في الأصل عن عباس الدوري قال: وعددت ليحيى ما كتبنا عنه خمسة وثلاثين ألف حديث.
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 137) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 200) و «لسان الميزان»: (8/ 190).
(1/229)

قال أبو حاتم: مجهولان.

333 - (خ م د س ق) موسى (1) بن أَعْيَن الجَزَري، أبو سعيد الحَرَّاني، مولى بني عامر بن لُؤي.
روى عن: أبيه، وإسماعيل بن أبي خالد، والثوري، والأعمش، والأوزاعي، ومالك، ومحمد بن إسحاق، ومَعْمَر، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابنه محمد، وأحمد بن أبي شُعَيْب، وأبو جعفر النُفَيليُّ، وعلي بن مَعْبد، والمعافى بن سليمان، ويحيى بن يحيى.
قال الجُوْزجانيُّ: رأيت أحمد بن حنبل يُحسن الثناء عليه.
وقال أبو حاتم وأبو زرعة: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
مات سنة خمس، وقيل سبع وسبعين ومائة.

334 - (ع) مُوسى (2) بن أنس بن مالك الأَنْصاريُّ، قاضي البصرة.
روى عن: أبيه (ع)، وابن عباس، وابن عمه عمرو بن عبد الله بن أبي طلحة.
وعنه جماعة منهم: ابنه حمزة، وحميد الطويل، وشعبة، وابن عون، وعطاء بن أبي رباح وهو أكبر منه، ومكحول وهو من أقرانه.
قال محمد بن سعد: كانت أمه من أهل اليمن، وكان ثقة، قليل الحديث.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 27).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 30).
(1/230)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال غيره: مات بعد أخيه النضر بن أنس.
- (ق) موسى (1) بن أنس بن مالك، ويقال: موسى بن فلان بن أنس بن مالك، ويقال: موسى بن حمزة بن أنس بن مالك، يأتي.

335 - (د عس ق) موسى (2) بن أيوب بن عامر الغَافِقيُّ ثم المَناريُّ المِصْريُّ.
روى عن: عَمِّه إياس بن عامر، وعكرمة، وغيرهما.
وعنه: ابن لهيعة، وابن المبارك، وابن وهب، والليث، ويحيى بن أيوب، وآخرون.
قال ابن معين وأبو داود: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

336 - موسى (3) بن أيوب بن عياض.
عن أبيه، وعنه بِشْر بن آدم.
قال أبو حاتم: هو وأبوه مجهولان.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 31).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 31).
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 134) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 200) و «لسان الميزان»: (8/ 191).
(1/231)

337 - (د س) موسى (1) بن أَيُّوب بن عيسى النَّصِيْبي، أبو عِمْران الأَنْطاكي.
روى عن: أبيه، وبقية، وابن المبارك، ومحمد بن شعيب بن شابور، ومروان الفزاري، ومعتمر، والوليد بن مسلم، وأبي إسحاق الفزاري، وعدة.
وعنه جماعة منهم: ابنه عمران، وإبراهيم بن سعيد الجوهري، وأحمد بن أبي الحواري، وهو من أقرانه، وأحمد بن عبد الله العِجْلي، ومحمد بن عوف الحمصي، وأبو حاتم، وأبو زرعة، وقال أبو حاتم: صدوق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

338 - (د ت س) مُوسى (2) بن أيوب، ويقال: ابن أبي أيوب المَهْريُّ، أبو الفَيْض الشَّاميُّ الحِمْصيُّ، من بني عَقِيل.
روى عن: أبي قِرْصَافة جَنْدرة بن خَيْشَنة، وسُلَيْم بن عامر (د ت س)، ومعاوية، وعِدَّة.
وعنه: عمرو بن زيد بن أبي أُنَيْسة، وشعبة لقيه بواسط.
قال ابن معين والعِجْلي: ثقة.
وقال أبو حاتم: صالح.
وقال يعقوب بن سفيان: له أحاديث حسان.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 33).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 35).
(1/232)

339 - (د) موسى (1) بن باذان، حجازي، أراه جد عثمان بن الأسود بن موسى بن باذان.
روى عن: علي، ويَعْلى بن أمية، وعنه: عُمارة بن ثوبان.
قال ابن أبي حاتم: ذكره البخاري فيمن اسمه مسلم بن باذان، قال أبي وأبو زرعة: أخطأ، وهو موسى بن باذان.

340 - (بخ) مُوسى (2) بن بَحْر المَرْوَزيُّ، أبو عِمْران، سَكن مَرْو، ومات بها [30 - ب].
روى عن: جَرير بن عبد الحميد، وزياد البَكَّائيِّ، وعَبَّاد بن العَوَّام، وعبد العزيز بن عبد الصَّمد، وعلي بن هاشم، ووكيع.
وعنه: البخاريُّ في «الأدب»، والحَسَن بن سفيان، وعُبَيْد الله بن واصل.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال: مات سنة ثلاثين ومائتين.

341 - موسى (3) بن بلال، عن أبي عبد الرحمن السُّدي.
قال الأزدي: ساقط ضعيف.
وذكره ابن أبي حاتم: موسى بن بلال، عن الحسن.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 37).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 38).
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 137) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 201) و «لسان الميزان»: (8/ 191).
(1/233)

342 - (م س) موسى (1) بن أبي تَميم المَدَنيُّ.
عن سعيد بن يسار عن أبي هريرة: «الدِّينار بالدِّينار والدِرْهم بالدرهم لا فَضْل بَيْنَهما».
وعنه: زهير بن محمد، وسليمان بن بلال، ومالك بن أنس، قال أبو حاتم: ثقة، لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

343 - (م د س) مُوسى (2) بن ثَرْوان، ويقال: ابن سَروان، ويقال: فروان العِجْلي المُعَلِّم البصري.
روى عن: بُدَيْل بن مَيْسَرة، وجابر بن رَمْلَة، وطَلْحة بن عُبَيْد الله بن كريْز، ومُوَرِّق العِجْلي، وأبي المُتَوكِّل الناجي، وغيرهم.
وعنه: شعبة، وابن المبارك، ووكيع، وآخرون.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

344 - (ت) مُوْسى (3) بن أبي الجَارود، أبو الوليد المَكيُّ، الفقيه.
صاحب الشافعي. روى عنه، وعن ابن عيينة، ويحيى بن معين، وأبي يعقوب يوسف بن يحيى البُوَيْطيِّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 39).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 40).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 41).
(1/234)

وعنه: التِّرمذي، والرَّبيع بن سليمان المُرَادي، وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي كتابةً، ومحمد بن مسلم بن وارة، ويعقوب بن سفيان، وآخرون.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الدارقطني: روى عن الشافعي حديثاً كثيراً، روى عنه كتاب الأمالي وغيره، وكان من فقهاء المكيين القَيِّمين بمكة بمذهب الشافعي.

345 - (د ق) موسى (1) بن جُبَير الأنْصاريُّ المَدَنيُّ، الحَذَّاء، مولى بني سلمة.
روى عن: أبي أُمَامة أسْعَد بن سَهْل، وعبد الله بن عبد الرحمن بن الحُبَاب، ونافع، وغيرهم.
وعنه: ابنه عبد السلام، وبكر بن مُضَر، وابن لَهِيعة، والليث، وعمرو بن الحارث، وغيرهم.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

346 - مُوسى (2) بن جَعْفَر بن إبراهيم الجعفري.
عن أبيه عن عبد الله بن جعفر. قال العُقَيلي: في حديثه نظر.

347 - (ت ق) مُوسى (3) بن جَعْفَر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب القُرَشيُّ الهاشِميُّ العلويُّ، أبو الحسن المدني الكاظم.
روى عن: أبيه، وعبد الله بن دينار، وعبد الملك بن قدامة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 42).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 201) و «لسان الميزان»: (8/ 193).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 43).
(1/235)

وعنه: بنوه إبراهيم وإسماعيل وحسين وعلي، وأخواه علي ومحمد، وصالح بن يزيد، ومحمد بن صَدَقة العَنْبريُّ.
قال أبو حاتم: صدوق، ثقة، إمام من أئمة المسلمين، وذكر غيره أنه كان عبداً صالحاً ناسكاً كثير العبادة والبر والإحسان إلى الخلق، وأنه ولد في سنة ثمان وعشرين ومائة، وأنه مات في حبس الرشيد لخمسٍ بقين من رجب سنة ثلاث وثمانين ومائة.

348 - موسى (1) بن جعفر الأنصاري.
عن عمه عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بحديث في تحريم مارية القبطية.
وعنه: هشام بن إبراهيم المخزومي.
ذكره العُقَيْلي في «الضعفاء»، وحديثُه مُنْكر.
ومن الأوهام:
- (ق) موسى (2) بن جَهْضَم.
عن عبيد الله بن عبد الله بن عباس عن ابن عباس في «إسباغ الوضوء»، رواه ابن ماجه عن أحمد بن عَبْدة، عن حَمَّاد بن زيد [31 - أ] عنه، وقال غيره: عن أحمد بن عبدة عن حَمَّاد عن أبي جَهْضَم موسى بن سالم، وهو الصواب.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 201) و «لسان الميزان»: (8/ 191).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 52).
(1/236)

349 - موسى (1) بن أبي حَبيب الحِمْصي.
عن: الحكم بن عمير، وعلي بن الحُسين. قال أبو حاتم: ضعيف.

350 - (خ ت س) موسى (2) بن حِزام التِّرمذيُّ، أبو عِمْران، نزيل بَلْخ.
شيخ (3)، روى عن أحمد بن حنبل، وأبي أُسَامة، وزيد بن الحباب، والقَعْنَبيِّ، والأصْمَعيِّ، وأبي نُعَيْم، وعِدَّة.
وعنه: البخاري مقروناً، والترمذي، وقال: الرجل الصالح، والنسائي، وقال: ثقة، وآخرون.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان يَنْتَحِلُ الإرجاء، فأغاثه الله بأحمد بن حنبل، فانتحل السُّنة، وذبّ عنها، وقَمَع من خالفها مع لزوم الدين إلى أن مات.
- مُوسى (4) بن حَمْزة بن أنس بن مالك.
في ترجمة موسى بن فلان بن أنس.

351 - (م) موسى (5) بن خالد الشَّاميُّ، أبو الوليد الحَلَبيُّ، خَتَن الفِرْيابي، ويقال: خَتَن أبي إسحاق الفزاري.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 140) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 202) و «لسان الميزان»: (8/ 193).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 52).
(3) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 53).
(5) «تهذيب الكمال»: (29/ 53).
(1/237)

روى عن: سفيان بن عيينة، وعيسى بن يونس، ومُعْتَمِر، وهِقْل بن زياد.
وعنه: عَبَّاس التَّرْقُفيُّ، وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي، ومحمد بن سهل بن عَسْكَر البُخاري.

352 - (خت د س) موسى (1) بن خَلَف العَمِّيُّ، أبو خلف البصري.
روى عن: أيوب، وعاصم بن بَهْدَلة، وعاصم الأَحْوَل، وقتادة، ومحمد بن واسع، ويحيى بن أبي كثير، وعدة.
وعنه: ابناه خلف وعبد الحميد، وعَفَّان بن مُسْلم، وأبو سلمة التبوذكي وآخرون.
قال ابن معين وأبو داود: ليس به بأس، زاد أبو داود: ليس بذاك القوي.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث.
وقال الجُوزْجانيُّ: أثنى عليه عفان ثناءً حسناً، وقال: ما رأيت مِثْلَه قَط.
وقال أحمد عن عفان: كان يُعدُّ من الأبدال.
وقال يعقوب بن شيبة: كان ثقة.
وقال ابن حبان (2): كثرت روايته المناكير فاستحق الترك.
وقال ابن عدي (3): لا أرى برواياته بأساً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 55).
(2) «المجروحين»: (2/ 240)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «الكامل»: (6/ 345)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/238)

وحكى في «الميزان» (1): عن ابن معين، قال: هو ضعيف.

353 - (م د س ق) مُوسى (2) بن داود الضَّبيُّ، أبو عبد الله الطَّرَسُوسيُّ، الخُلْقانيُّ، كوفي الأصل، سكن بغداد، ثم طَرَسُوس، وَوَليَ قضاءها، ومات بها.
روى عن: حَمَّاد بن سلمة، والسفيانين، وشعبة، والليث، ومالك، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني، وأحمد بن حنبل، وعباس الدوري، وعلي بن المديني، ومحمد بن المثنى، ومحمد بن يحيى الذُّهْلي، ويحيى بن أكثم، ويعقوب بن شيبة.
قال محمد بن سعد، ومحمد بن عبد الله بن نمير، ومحمد بن عبد الله بن عَمَّار المَوْصلي، والعجلي: ثقة، زاد ابن سعد: صاحب حديث.
وقال أبو حاتم: شيخ، في حديثه اضطراب.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الدارقطني: كان مُصَنِّفاً، مُكْثِراً، مأموناً، وَوَلِيَ القضاء.
قال ابن سعد: توفي سنة 217هـ.

354 - موسى (3) بن داود الكوفي.
عن حفص بن غياث. وعنه الفَلَّاس. قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) (4/ 203) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 57).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 203) و «لسان الميزان»: (8/ 196).
(1/239)

355 - موسى (1) بن داود، أبو حاتم البصري، صاحب اللُّؤلؤ، ويقال ابن أبي داود.
روى عن: طاووس، والحسن البصري.
وعنه: ابن المبارك، وحِبَّان بن هلال، وموسى بن إسماعيل، وعلي بن عثمان اللاحقي، قاله أبو حاتم، ومسلم بن إبراهيم قاله ابن أبي حاتم، وحكى عن أبيه أنه قال: مجهول لا أعرفه.
وقال ابن معين: ثقة.

356 - (ي) موسى (2) بن دهقان البَصْريُّ، مَدَنيُّ الأَصْل.
روى عن: أبان بن عثمان بن عفان، والربيع بن أُبَيِّ بن كعب، وقيل: الربيع بن كعب [31 - ب] بن عُجْرَة، وابن عمر، وأبي سعيد.
وعنه: عُثْمان بن عمر بن فارس، ووكيع، وأبو مَعْشَر البراء، وغيرهم.
قال علي بن المديني: ذكره يحيى القطان فقال: أفسدوه علينا بَأَخَرَة.
وقال عباس عن ابن معين: ليس بشيء.
وقال أبو حاتم: شيخ ليس بالقوي.
وقال أبو داود: كان عَرَّافاً.
وقال النَّسائيُّ والدَّارَقُطنيُّ: ضعيف.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 204) و «لسان الميزان»: (8/ 196).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 61).
(1/240)

وقال ابن عدي (1): ليس له كثير حديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

357 - موسى (2) بن دِيْنار المَكِّي.
عن: القاسم، وسالم، وسعيد بن جبير، وعائشة بنت طلحة.
قال يحيى القَطَّان: دخلت عليه أنا وحفص بن غياث فجعلت لا أريده على شيء إلا لقَّنتُهُ.
وقال الفلاس: قال حفص بن غياث: كان يَكْذِب.
وقال البخاري: ضعيف، كان حفص بن غياث يُكَذِّبه.
وقال أبو حاتم: مجهول. وقال ابن حبان: كان مغفلاً يُلَقَّن فَيَتَلقن فاستحق الترك.
وقال الدارقطني: ضعيف.
وقال ابن عدي: هو عزيز الحديث جداً.

358 - موسى (3) بن زكريا التُّسْتَري.
عن شَبَاب العُصْفُريِّ، وغيره.
__________
(1) «الكامل»: (6/ 337) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، ولم يستدركه الحافظ ابن حجر في «تهذيبه».
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 204) و «لسان الميزان»: (8/ 196).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 205) و «لسان الميزان»: (8/ 198).
(1/241)

وقال الحاكم عن الدارقطني: متروك.

359 - (س) موسى (1) بن زِياد بن جِذْيَم بن عمرو السَّعْديُّ.
حديثُهُ في أهل الكوفة، روى عن أبيه عن جَدِّه. وعنه: مغيرة بن مِقْسم.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

360 - (4) مُوسى (2) بن سالم، أبو جَهْضَم، مولى آل العَبَّاس.
يروي عن: سَلَمَة بن كُهَيْل، وعبد الله بن حُنَيْن، وعبد الله بن عباس مرسل، وعبد الله بن عبيد الله بن عباس، ويقال: عبد الله بن عبد الله بن عباس، قال أبو حاتم وجعفر الفريابي: هو الصواب، وأبي جعفر الباقر.
وعنه: ابن عُلَيَّة، والحَمَّادان، والثوري، وعبد الوارث (د)، وعطاء بن السائب، وهو من أقرانه، ولَيْث بن أبي سليم، و [مرجى بن رجاء] (3) ويحيى بن آدم، وأبو الجراح.
قال أحمد: ثقة، ليس به بأس.
وقال ابن معين وأبو زرعة: ثقة.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، صدوق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 63).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 64).
(3) في الأصل: وعن جابر. يظهر أنه تصحيف وما أثبتناه من المصدر.
(1/242)

361 - (د س) مُوسى (1) بن السَّائب، أبو سَعْدةَ البَصْريُّ، ويقال: الواسطي.
عن: قتادة عن الحسن عن سَمُرة فيمن وجد عين ماله فهو أحق به، ويَتْبَعُ البَيِّعُ [على] (2) من بَاعَهُ، ومعاوية بن قُرَّة.
وعنه: سعيد بن بشير، وشعبة، وهُشَيْم (د س).
قال أحمد: روى عنه شعبة وهشيم والناس، وهو ثقة.
وقال أبو داود: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

362 - (ت سي ق) موسى (3) بن سَرْجِس، حِجازيُّ.
عن: إسماعيل بن أبي حكيم، والقاسم بن محمد (ت سي ق) عن عائشة: «اللهم أعني على سَكَراتِ الموت».
وعنه: يزيد بن أبي حبيب، ويزيد بن عبد الله بن الهاد (ت سي).
- موسى (4) بن سَرْوان.
في ترجمة موسى بن ثَرْوان.

363 - (م د ق) موسى (5) بن سَعْد بن زيد بن ثابت الأَنْصاريُّ، المَدَنيُّ.
عن حفص بن عبيد الله بن أنس، وخُبَيْب بن عبد الله بن الزبير، وربيعة،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 66).
(2) زيادة من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 67).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 68).
(5) «تهذيب الكمال»: (29/ 68).
(1/243)

وسالم، ومحمد بن يحيى بن حَبَّان (د ق)، وناجية بن عبد الله بن عُتْبة، ويوسف بن عبد الله بن سلام.
وعنه: سعيد بن أبي هلال، وعطَّاف بن خالد، وعمر بن محمد بن زيد العُمَريُّ، ويزيد بن أبي حبيب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

364 - (بخ) موسى (1) بن سَعْد المَدَنيُّ، مولى لآل أبي بكر.
عن أبيه، وعنه محمد بن مَعْن الغِفَاريُّ.
قال أبو حاتم: مجهول، وأبوه مجهول.

365 - (س) مُوسى (2) بنُ سَعيد بن النُّعْمان بن بَسَّام الثَّغْريّ، أبو بكر الطَّرَسُوسيُّ المعروف بالدَّندانيِّ (3)، شيخ.
روى عن: أحمد بن حنبل، ومسلم بن إبراهيم، وأبي الوليد الطَّيالِسيِّ [32 - أ]، وعِدَّةٍ.
وعنه: النسائي، وقال: لا بأس به، وأبو بشر الدُّولابي، وابن صاعد، وأبو عَوَانة الإسفراييني، وآخرون.

366 - (م د س) موسى (4) بن سَلَمَة بن المُحَبَّق الهُذَليُّ البَصْريُّ.
عن ابن عباس (م د س).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 69).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 70).
(3) في الأصل: بالمربذاني.
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 71).
(1/244)

وعنه: ابنه مثنى، وقتادة (م س)، وأبو التياح يزيد بن حُمَيْد (م د س).
قال أبو زرعة: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

367 - (س) موسى (1) بن سَلَمَة بن أبي مريم المِصْريُّ، مولى بني جُمَح.
روى عن: مالك، ومحمد بن عمرو بن عَلْقَمة، وهشام بن عُرْوة، وعِدَّة.
وعنه: ابن أُخته سعيد بن الحكم بن أبي مريم، وابن وَهْب، ويحيى بن سلام البصري، نزيل مصر.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
قال ابن يونس: يقال: توفي سنة ثلاث وستين ومائة.

368 - (س) موسى (2) بن سُلَيْمان بن إِسْماعيل بن القاسم المَنْبجي.
روى عن: أبيه، وبقية.
وعنه: النسائي، وقال: صالح الحديث، وعمر بن سعيد بن سنان.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مستقيم الحديث إذا روى عن بقية.

369 - (مد) موسى (3) بن سُلَيمان بن موسى القُرَشيُّ الأُمويُّ، أبو عَمرو الدِّمشقيُّ، سكن بيروت.
روى عن: القاسم بن مُخَيْمرة (مد).وعنه: الأوزاعي، ومعاوية بن صالح
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 72).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 73).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 73).
(1/245)

الحَضْرَميُّ.
قال أبو زرعة وأبو حاتم: شيخٌ، لا نعلم روى عنه غير الأوزاعي، قال ابن أبي حاتم: فقلت لهما: فما حاله؟ فقال: أبو حاتم: هو شيخ، وسكت أبو زرعة.

370 - (د سي) موسى (1) بن سَهْل بن قادِم، ويقال: ابن موسى، أبو عِمْران الرَّمْليُّ، شيخ (2).
روى عن: أحمد بن صالح المصري، وآدم بن أبي إياس، وسعيد بن منصور، ونُعَيْم بن حَمَّاد، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابن أبي حاتم، وابن خزيمة، وابن جرير، وأبو عوانة الإسفرائيني، وأبو حاتم، وقال: صدوق، وقال ابنه عبد الرحمن: صدوق، ثقة.
قال ابن زَبْر: مات سنة إحدى، وقال غيره: ثنتين وستين ومائتين.

371 - موسى (3) بن سهل بن كثير، أبو عمران الوشاء.
آخر من روى عن إسماعيل بن عُلَيَّة، وعنه أبو بكر الشافعي، وعِدَّةٌ.
قال الدارقطني: ضعيف.
وقال البرقاني: ضعيف جداً.
مات سنة 278هـ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 75).
(2) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 206) و «لسان الميزان»: (8/ 201).
(1/246)

372 - موسى (1) بن سَيَّار الأُسْوَاري.
عن قتادة. وعنه يحيى القَطَّان، ثم تركه، وقال: ليس حديثه بشيء.
وقال أبو حاتم: مجهول.

373 - (مد س) موسى (2) بن شَيبة الحَضْرَميُّ المِصْريُّ.
عن: الأوزاعيِّ (س)، ويونس بن يزيد الأَيْليِّ (مد). وعنه: ابن وَهْب (مد س)، قال ابن يونس: ولم يرو عنه غيره.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

374 - (مد) موسى (3) بن شَيْبة، ويقال ابن أبي شَيْبة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مد): «من بَدَا أكثر من شهرين فهي أعرابية»، وعنه معمر فقط.
قال أحمد: روى عنه مَعْمرُ أحاديثَ مناكير (4).
ولهم:

375 - موسى (5) بن شَيْبة بن عمرو بن عبد الله بن كعب بن مالك الأَنْصاريُّ السَّلَمِيُّ المَدَنيُّ.
عن: عمومةِ أبيه. وعنه: الحُمَيْدي، والواقدي، وغيرهما.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 146) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 206) و «لسان الميزان»: (8/ 202).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 77).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 78).
(4) وقع بعد هذا الموضع حشو وتكرار لعبارة تأتي في الترجمة التالية.
(5) «تهذيب الكمال»: (29/ 79).
(1/247)

قال أحمد: أحاديثه مناكير.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث.
ذكره تمييزاً.

376 - موسى (1) بن صالح الهَمْداني الكُوفيُّ.
عن: ابن أبي ليلى، وعلي بن الأقمر.
وعنه: سهل بن عثمان، وعبد الله بن عمر بن محمد بن أبان بن صالح.
قال أبو حاتم: مُنْكرُ الحديث.

377 - (س) موسى (2) بن طارِق اليَمانيُّ، أبو قُرَّة الزَّبِيديُّ.
روى عن: الثَّوريِّ، وابن جُرَيج، وموسى بن عُقْبة، وعِدَّة.
وعنه: أحمد، وإسحاق، وإسحاق بن عبد الله أبو قُرَّة الصَّغير، وآخرون.
ذكره أحمد فأثنى عليه وقال: كان قاضياً لهم بزبيد.
وقال أبو حاتم: محله الصِّدْق.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان ممَّن جَمَع، وصَنَّف، وتَفَقَّه، وذاكَرَ [32 - ب].

378 - موسى (3) بن طالب.
عن أبيه عن عطاء.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 147) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 207) و «لسان الميزان»: (8/ 203).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 80).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 207) و «لسان الميزان»: (8/ 204).
(1/248)

قال الأزدي: هو وأبوه مجهولان.

379 - موسى (1) بن طَرِيف الأَسَدِي.
عن: أبيه، وعَبَاية بن ربعي عن علي قال: «أنا قَسِيم النار»، رواه عنه الأعمش، وقال: رويته عنه استهزاء.
ورَوى عنه آخرون.
وقال أبو بكر بن عياش: هو كَذَّاب.
وقال ابن معين والدارقطني: ضعيف.
وقال الجُوزْجَانيُّ: زائغ.
وقال ابن عدي: زائغ، وكان غالياً في جملة الكوفيين، لا أعلم يروي عنه غير الأعمش، وأُنْكِرَ عليه حيث روى عنه، حتى حلف أنه روى عنه على الاستهزاء.
وقال ابن حبان: يأتي بالمناكير التي لا أُصُولَ لها.

380 - موسى (2) بن أبي الطُّفَيل، قَوْلَه.
وعنه عمرو بن قيس الملائي.
قال أبو حاتم: مجهول.

381 - (ع) موسى (3) بنُ طَلْحة بن عُبَيد الله القُرَشيُّ التَّيْمِيُّ، أبو عيسى، ويقال: أبو محمد، المَدَنيُّ، نزيل الكوفة.
روى عن: أبيه، وحكيم بن حزام، وابن عمر، وعثمان، وعلي، ومعاوية،
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 208) و «لسان الميزان»: (8/ 204).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 209)، و «لسان الميزان»: (8/ 206).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 82).
(1/249)

وأبي أيوب، وأبي ذر، وأبي هريرة، وعائشة، وعدة.
وعنه جماعة منهم: ابناه عمرو وعمران، والحكم بن عُتيبة، وسماك بن حرب، وعبد الملك بن عمير، وأبو إسحاق السبيعي.
قال الواقدي: كان ثقة، كثير الحديث.
وقال أحمد: ليس به بأس.
وقال العِجْلي: ثقة، وكان خِيَاراً رجلاً صالحاً.
وقال أبو حاتم: يقال إنه أفضل ولد طلحة بعد محمد، وكان يسمى في زمانه المهدي.
وقال ابن خِرَاش: كان من أجلاء المسلمين.
وقال عبد الملك بن عمير: كان من فصحاء العرب، مات سنة ثلاث وقيل: أربع ومائة.
قال أبو القاسم: ورُوي أنه وُلِدَ في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سَمَّاه.

382 - (د) موسى (1) بن عامِر بن عُمَارة بن خُرَيم المُرِّيُّ الخُرَيْميُّ، أبو عامر بن أبي الهَيْذَام الدِّمشقيُّ، شيخ (2).
روى عن: سفيان بن عيينة، والوليد بن مسلم، وعدة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 87).
(2) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/250)

وعنه جماعة منهم: أبو داود، والنسائي في «الكنى»، وابن جَوْصاء، وأبو بكر بن أبي داود.
قال ابن عَدِي: سمعت عَبْدان سمعت أبا داود يقول: حديثه عن الوليد عن الأوزاعي يشبه حديثَ هِقْل، قال: وكان أبو داود لا يُحَدِّث عنه.
قال ابن عدي: وله غير حديث مما يَعِزُّ وجوده عن الوليد وغيره، قال: وكانوا يجعلونه عوضاً عن هشام بن عمَّار ودُحَيْم.
وروى عنه أبو داود في «السنن» حديثاً أو حديثين.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
مات في النصف من ذي الحجة سنة خمس وخمسين ومائتين.

383 - (ع) موسى (1) بن أبي عائشة الهَمْدانيُّ، أبو الحَسَن الكُوفيُّ، مولى آل جَعْدة بن هُبَيْرة المَخْزوميُّ.
روى عن: سعيد بن جبير، وعمرو بن شعيب، ومجاهد، ومُرَّة بن شراحيل، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: إسرائيل، وزائدة، والسفيانان، وشريك، وشعبة.
قال يحيى القطان: كان الثوري يُحْسنُ الثَّنَاءَ عليه.
وقال الحُمَيْديُّ عن سفيان بن عيينة: كان من «الثقات».
وقال ابن معين: ثقة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 90).
(1/251)

وقال أبو حاتم: صالح الحديث، قال ابنه: يُحتجُ به؟، فقال: يُكْتبُ حديثه.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

384 - (بخ) موسى (1) بن عبد الله بن إسحاق بن طلحة بن عبيد الله القرشي التيمي الطَّلْحي المدني.
روى عن: عَمَّيْ أبيه موسى وعائشة، وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، وسعيد بن جبير.
وعنه: وكيع، وأبو أسامة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

385 - (ق) موسى (2) بن عبد الله بن أبي أمية القرشي المَخْزُومي.
عن أخيه مُصْعَب. وعنه محمد بن إبراهيم بن المطلب.

386 - موسى (3) بن عبد الله بن حَسَن [33 - أ] بن حَسَن العَلوي.
عن أبيه. وعنه: إبراهيم بن عبد الله بن حاتم، والدَّرَاورْدِيُّ، ومروان الطاطري، وجماعة.
قال ابن معين: ثقة.
وقال البخاري: فيه نظر.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 92).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 93).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 211) و «لسان الميزان»: (8/ 208).
(1/252)

وقال الخطيب: روى عن أبيه أشياء مُنْكَرة.

387 - موسى (1) بن عبد الله بن سُويد المديني.
عن سعيد بن أبي هند. وعنه يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهاد.
قال أبو حاتم: لا أعرفه.

388 - (س) موسى (2) بن عبد الله بن موسى الخُزَاعيُّ الطَّلْحيُّ، أبو طَلْحة البَصْريُّ.
شيخ (3)، روى عن: أبيه، وعَمَّتِه رُقَية، وبَكْر بن سليمان، والنضر بن كثير، وغيرهم.
وعنه: النسائي، وقال: لا بأس به.
ووثقه آخرون.

389 - (م د تم ق) موسى (4) بن عبد الله بن يزيد الأَنْصاريُّ الخَطْميُّ الكُوفيُّ.
روى عن: أبيه، وأمِّه بنت حُذَيفة عن حذيفة، وأبي حُمَيد السَّاعِديِّ، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: ابنه عمر، وإسماعيل بن أبي خالد، والأعمش، ومِسْعر، ومُعْتمر.
قال ابن معين والعِجْليُّ والدارقطني: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 149).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 93).
(3) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 94).
(1/253)

390 - موسى (1) بن عبد الله الطويل.
قال ابن حبان: روى عن أنس أشياء موضوعة لا يَحِلُ كَتْبُها إلا على جِهَة التَعَجُّبِ.
وقال ابن عدي: روى عن أنس أشياء مُنْكَرة، وهو مجهول.
قلت: روى عنه: إسحاق بن شاهين، ومحمد بن مَسْلَمة الواسطي.

391 - (م ت س ق) موسى (2) بن عبد الله، ويقال ابن عبد الرحمن الجُهني، أبو سَلَمة، ويقال: أبو عبد الله، الكوفي.
روى عن: زيد بن وهب، وعامر الشعبي، ومجاهد، ونافع، وعدة.
وعنه جماعة منهم: الثوري، وشعبة، وعبد الله بن نُمَيْر، ويحيى القطان، وقال: كان ثقة، وكذا قال أحمد وابن معين والعِجْلي وأبو حاتم والنسائي.
وقال أبو زرعة: صالح.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

392 - (د س) موسى (3) بن عبد الرحمن بن زياد الحَلَبيُّ الأَنْطَاكيُّ، أبو سعيد القَلَّاء.
شيخ (4)، روى عن: بقيَّة، ومحمد بن سَلَمة الحَرَّانيِّ، وأبي معاوية الضرير.
وعنه: أبو بكر بن أبي داود، ومحمد بن الحسن بن قتيبة، وأبو حاتم، وقال:
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 209) و «لسان الميزان»: (8/ 206).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 95).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 97).
(4) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/254)

صدوق، وآخرون.
وقال النسائي: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

393 - (ت س ق) موسى (1) بن عبد الرحمن بن سَعيد بن مَسْروق بن المَرْزُبان الكِنْديُّ المَسْروقيُّ، أبو عيسى الكوفي، شيخ (2).
روى عن: جعفر بن عَوْن، وزيد بن الحُباب، ويحيى القَطَّان، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: زكريا السَّاجيُّ، وأبو بكر بن أبي داود، وابن أبي حاتم، وابن خزيمة، وابن جرير، وموسى بن هارون الحافظ، وابن صَاعِد، ويَعْقوب بن سُفْيان، وأبو حاتم الرَّازيَّ.
قال النسائي: ثقة. ومَرَّةً: لا بأس به.
وقال ابن أبي حاتم: صدوق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

394 - موسى (3) بن عبد الرحمن بن مَهدي البصري.
روى عن: أبيه، عن الثوري، عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن ابن مسعود: «كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يُؤْكل».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 98).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 212) و «لسان الميزان»: (8/ 201).
(1/255)

قال ابن عدي: لا يروى عنه من الحديث إلا القليل.

395 - موسى (1) بن عبد الرحمن، أبو محمد الثقفيُّ، الصَنعانيُّ.
قال ابن حبان: دَجَّال يَضَع على ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس كتاباً في التفسير، جَمَعَهُ من كلام الكَلْبِي ومُقَاتل.
وقال ابن عدي: منكر الحديث.

396 - (ر د ق) موسى (2) بن عبد العزيز اليَمانيُّ العَدَنيُّ، أبو شُعَيْب القِنْباريُّ (3)، والقنبار شيء يُخْرَزُ به السُّفُن، وقيل: قبيلة، وقيل: محلة، ومنهم من صَحَّفَهُ القتباري والصحيح بالنون (4).
روى عن الحكم بن أبان (ر د ق).
وعنه: [33 - ب] إسحاق بن أبي إسرائيل (5)، وبشر بن الحكم النيسابوري،
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 211) و «لسان الميزان»: (8/ 210).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 101).
(3) قال الحافظ ابن حجر في تهذيبه: (10/ 318) بل القنبار حبال تفتل من ليف شجر النارجيل.
(4) ذكر الاختلاف في نسبه القنباري، وما وقع فيها من تصحيف من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(5) ذكر إسحاق بن أبي إسرائيل في التلاميذ من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «تهذيب التهذيب»: (10/ 318).
(1/256)

وابنه عبد الرحمن بن بشر بن الحكم (د ق)، وزيد بن المبارك الصنعاني (1)، ومحمد بن أسد الخُشِّيُّ.
قال عبد الله بن أحمد عن ابن معين: لا أرى به بأساً.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: ربما أخطأ.
وقال (2) محمد بن أحمد البراء عن علي بن المديني: موسى بن عبد العزيز منكر الحديث، وضَعَّفَه.
وقال البيهقي وابن الجوزيِّ: هو مجهول. وقد استقصينا الكلام فيه وفي حديثه عن الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس في صلاة التسبيح في «جزء» أفردناه لذلك، ولله الحمد والمنة.

397 - موسى (3) بن عبد الملك بن عُمَير.
عن أبيه. وعنه: عمر بن علي المُقَدَّمي، ومحمد بن أبي الوزير.
قال أبو حاتم: ضعيف.
__________
(1) ذكر زيد بن المبارك في التلاميذ من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «تهذيب التهذيب»: (10/ 318).
(2) من هنا إلى آخر الترجمة من زيادات الحافظ ابن كثير.
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 151) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 213) و «لسان الميزان»: (8/ 211).
(1/257)

398 - (ت ق) موسى (1) بن عُبَيْدة بن نَشِيط بن عَمرو بن الحارث الرَّبَذيُّ، أبو عبد العزيز المَدَنِيُّ.
أخو عبد الله ومحمد، وكان محمد هذا أكبر من أخيه بثمانين سنة، قاله ابن ماكولا، وقال الحازمي: كان عبد الله أكبر من أخيه موسى بثمانين سنة، يُنسبون إلى اليمن، والناس ينسبونهم إلى الولاء.
روى عن: إياس بن سلمة بن الأَكْوَع، وأبي حازم، ومحمد بن المنكدر، ونافع، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابن أخيه بَكَّار بن عبد الله، وجعفر بن عَوْن، وزيد بن الحباب، والثوريُّ، وشعبة، وابن المبارك، وعبد الله بن نُمَيْر، والدَّرَاوَرْديُّ، ووكيع.
قال يحيى القطان: كان بمكة فلم نَأْتِه، وكنا نتقي حديثه تلك الأيام.
وقال الفلاس: لم يرضه يحيى.
وقال الجُوزْجانيُّ: عن أحمد: لا يحل عندي الرواية عنه. قلت له: فإن شعبة روى عنه؟ فقال: لو بان لشعبة ما بان لغيره ما روى عنه.
وقال البخاري: قال أحمد منكر الحديث.
وقال الأثرم: قال أحمد: ليس حديثه عندي بشيء.
وقال أبو طالب عنه: كان لا يحفظ الحديث.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 104).
(1/258)

وقال صالح عنه: لا يُشْتَغل به، وذلك أنه يروي عن عبد الله بن دينار شيئاً لا يرويه الناس.
وقال عبد الله: قال أبي: اضرب على حديثه.
وقال عباس الدوري: سمعت أحمد بن حنبل يقول: لم يكن به بأس، ولكنه حدث بأحاديث منكرة: عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم في «الكالي بالكالي» وأشباه هذا.
وقال أحمد بن أبي يحيى: سمعت أحمد يقول: لا يُكْتَبُ حديثه، ولم أُخَرِّج عنه شيئاً، وحديثه منكر.
وسمعت ابن معين يقول: ليس بالكذوب ولكنه روى عن عبد الله بن دينار أحاديث مناكير.
وقال عباس عن ابن معين: لا يُحْتَجُّ بحديثه.
وقال غيره عن ابن معين: ضعيف لروايته عن عبد الله بن دينار أحاديث مناكير، إلا أنه يكتب من حديثه الرقاق.
وقال أبو يعلى عن ابن معين: ليس بشيء.
وقال علي بن المديني: ضعيف، يُحَدِّث بأحاديث مناكير.
وقال أبو زرعة: ليس بقوي الحديث.
وقال أبو حاتم: منكر الحديث.
وقال أبو داود: أحاديثه مستوية إلا أحاديثه عن عبد الله بن دينار.
(1/259)

وسمعت أحمد غير مرة يقول: ليس بشيء.
وقال الترمذي: يُضَعَّف.
وقال النسائي: ضعيف، وقال مَرَّة: ليس بثقة.
وقال محمد بن سعد: كان ثقةً، كثير الحديث، وليس بحجة.
وقال يعقوب بن شيبة: صدوق، ضعيف الحديث جداً، ومن الناس من لا يكْتبُ حديثه لَوهَائه وضعفه، وكثرة اختلاطه، وكان من أهل الصدق [34 - أ].
وقال ابن عدي: الضعف على رواياته بَيِّن. وقال علي بن الجنيد: متروك.
وقال الدارقطني: ضعيف.
مات سنة ثنتين، وقيل ثلاث وخمسين ومائة.

399 - موسى (1) بن عُثْمان الحَضْرمي.
عن: الحكم بن عُتيبة، وأبي إسحاق، والأعمش. وعنه: عَبَّاد بن يعقوب الرَّوَاجني، وغيره.
قال ابن معين: ليس بشيء.
وقال أبو حاتم: متروك.
وقال ابن عدي: حديثه ليس بالمحفوظ.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 211) و «لسان الميزان»: (8/ 212).
(1/260)

400 - (خت د س ق) موسى (1) بن أبي عُثْمان التَّبَّان، المَدَنيُّ، وقيل: الكُوفيُّ، مولى المغيرة بن شُعْبة، واسم أبي عُثْمان عِمْران، وقيل: سعد، وقيل: هما اثنان.
روى عن: أبيه (خت س)، وإبراهيم النخعي، وسعيد بن جبير، وعبد الرحمن بن هُرْمُز الأعرج، وأبي يحيى المكي (عخ د س ق)، وأم ظبيان.
وعنه: الثوري، وشعبة (عخ د س ق)، ومالك بن مِغْول، وأبو الزناد (خت س).
قال أبو حاتم: كوفي شيخ.
قال سفيان: كان مؤذناً، ونِعْم الشيخ كان، سمع إبراهيم.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

401 - (ع) موسى (2) بن عُقْبة بن أبي عَيَّاش القُرَشيُّ الأَسَديُّ المِطْرَفيُّ، أبو محمد المَدَنيُّ، مولى آل الزبير، ويقال: مولى زوجة الزبير أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص، أدرك أنساً، وسهل بن سعد، وابن عمر.
وروى عن: سالم، وعبد الله بن دينار، والأعرج، وعروة، وعكرمة، وكريب، والزُّهْري، ونافع، وأبي إسحاق، وأبي الزبير، وأبي سلمة، وأم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص ولها صحبة، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابن أخيه إسماعيل بن إبراهيم، وإسماعيل بن جعفر، والسفيانان، وشعبة، وابن المبارك، والدَّراوَرْديُّ، وابن جُرَيْج، ومالك، ويحيى
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 114).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 115).
(1/261)

بن سعيد الأنصاري.
قال محمد بن سعد: كان ثقة كثير الحديث.
وكان مالك يقول: عليكم بمغازي الرجل الصالح موسى بن عقبة فإنه ثقة، فإنها أصح المغازي، ولم يكن يذكر غيره.
وفي رواية عن مالك: مَنْ كان في مغازي موسى بن عقبة قد شهد بدراً فقد شهد بدراً، ومن لم يكن في كتابه قد شهدها فلم يشهدها.
وقال ابن معين: كتابه عن الزُّهْري من أصَحِّ هذه الكتب.
وقال أحمد وابن معين والعِجْلي وأبو حاتم والنسائي: ثقة، زاد أبو حاتم: صالح، وقال ابن معين أيضاً: ثقة، كانوا يقولون: في روايته عن نافع شيء.
وقال المُفَضَّل عنه: يُضَعَّف موسى بن عقبة بعض التضعيف.
وقال الواقدي: كان له ولأخويه محمد وإبراهيم حلقة، وكانوا فقهاء محدثين، فكان موسى يفتي.
وقال مصعب الزبيري: كان لهم هيئة وعِلْمٌ.
وقال ابن معين: أقدمهم محمد، ثم إبراهيم، ثم موسى، وكان موسى أكثرهم حديثاً.
قال يحيى القطان: مات سنة إحدى وأربعين ومائة، وقال غيره: سنة ثنتين وأربعين ومائة.

402 - (ت) موسى (1) بن أبي عَلْقَمة عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبي فَرْوة الفَرْويُّ المَدَنيُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 122).
(1/262)

روى عن: مالك، وهشام بن سَعْد، وعنه ابنه هارون.

403 - (بخ م 4) مُوسى (1) بن عُلَيِّ بن رَباح اللَّخْمِيُّ، أبو عبد الرحمن المِصْريُّ، وكان أمير مصر للمنصور ست سنين وشهرين (2).
روى عن: أبيه، والزُّهْري، ومحمد بن المُنْكدِر، ويزيد بن أبي حبيب، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: أسامة بن زيد الليثي، وهو أكبر منه، وزيد بن الحُباب، وابن المبارك، وابن وهب، وأبو نُعَيْم، والليث، ووكيع.
قال محمد بن سعد: كان ثقة إن شاء الله.
وقال أحمد وابن معين [34 - ب] والعِجْليُّ والنسائيُّ: ثقة.
وقال أبو حاتم: كان رجلاً صالحاً يتقن حديثه، لا يزيد ولا ينقص، صالح الحديث، وكان من ثقات المصريين.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال ابن يونس: ولد بإفريقية سنة تسعين، ومات بالإسكندرية سنة ثلاث وستين ومائة.

404 - (ت) موسى (3) بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية القُرشيُّ الأُمويُّ المَكيُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 122).
(2) في الأصل: سنتين وشهرين. وما أثبتناه من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 125).
(1/263)

روى حديثه عامر بن أبي عامر الخَزَّاز عن أيوب بن موسى عن أبيه عن جَدِّه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: «ما نَحلَ والدٌ ولداً أفضل من أَدَبٍ حَسَن».
ذكره ابن حبان في «الثقات».

405 - (س) موسى (1) بن عُمَير التَّميميُّ العَنْبريُّ الكُوفيُّ.
عن: الحَكم، والشَّعبي، وعبيد الله بن قيس، وعَلْقمة بن وائل عن أبيه في وضع اليمين على الشمال.
وعنه: حفص بن غياث، وابن المبارك، وعُبَيد الله بن موسى، وأبو نُعيم، ووكيع.
قال ابن معين وأبو حاتم ومحمد بن عبد الله بن نُمَيْر والخطيب: ثقة.
وقال أبو زرعة: لا بأس به.
ولهم:

406 - موسى (2) بن عُمَيْر القُرشيُّ، أبو هارون الكوفيُّ، الأَعْمى، مولى آل جَعْدَة بن هُبيرة المَخْزُومي، سكن بغداد.
يروي عن: جعفر الصَّادق، والحكم، والشَّعْبيِّ، والزُّهْري، ومكحول، وأبي جعفر الباقر، وأبي الزِّناد، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: عَبَّاد بن يَعْقوب، وعَليِّ بن أبي طالب البَزَّاز، ومحمد بن عيسى بن الطَّباع.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 126).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 128).
(1/264)

قال عباس عن ابن معين: ليس بشيء.
وقال محمد بن عبد الله بن نمير وأبو زرعة والدارقطني: ضعيف.
وقال أبو حاتم: ذاهب الحديث، كَذَّاب.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال ابن حبان (1): يروي عن الثقات ما ليس من حديث الأثبات.
وقال ابن عدي (2): عامة ما يرويه لا يتابعه عليه الثقات.

407 - وموسى (3) بن عُمَيْر الأَنْصاريَّ.
عن أبيه. وعنه أبو الجَحَّاف داود بن أبي عَوْف.

408 - (م) موسى (4) بن عِيسى اللَّيْثيُّ الكُوفيُّ القارئ الخَيَّاط.
روى عن: زائِدة، ومُفَضَّل بن يونس.
وعنه: إسحاق بن راهويه، ومحمد بن عبد الله بن نُمَير.
قال محمد بن عبد الله الحضرمي: كان ثقة، توفي سنة ثلاث وثمانين ومائة، وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «المجروحين»: (2/ 238)، والنقل عن ابن حبان من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «الكامل»: (6/ 340) والنقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 130).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 130).
(1/265)

409 - موسى (1) بن عيسى البغدادي.
روى عن يزيد بن هارون حديثه: «إذا بكى اليتيم وقعت دموعه في كَفِّ الرحمن»، قال الحافظ أبو بكر الخطيب: هو المُتَّهم به.

410 - موسى (2) بن عيسى، شامي.
عن عطاء الخُرَاساني، لا يُعرف.

411 - (خت م د ق) موسى (3) بن أبي عِيْسى مَيْسَرة الحناط (4) الغِفَاريُّ، أبو هارون المَدَنيُّ، أخو عيسى الحناط (5).
روى عن: أبي جعفر الباقر، وموسى بن أنس، ونافع، وغيرهم.
وعنه: حفص بن مَيْسرة، وسفيان بن عيينة، وعبد العزيز بن عبد الصمد، والليث، ويحيى القطان.
قال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

412 - (ق) موسى (6) بن الفَضْل الرَّبَعيُّ البَصْريُّ.
عن: أيوب بن عُتْبة، وشُعْبة، ومطر بن حمران.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 216) و «لسان الميزان»: (8/ 214).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 216) و «لسان الميزان»: (8/ 214).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 132).
(4) في الأصل: الخياط. وما أثبتناه من المصدر.
(5) في الأصل: الخياط. وما أثبتناه من المصدر.
(6) «تهذيب الكمال»: (29/ 133).
(1/266)

وعنه: سُوَيد بن سَعيد، وعُمر بن شَبَّة، ومحمد بن سليمان بن محمد اليَماميُّ.

413 - موسى (1) بن قاسم التَّغْلِبيُّ الكوفي.
روى عن ليلى الغِفَارية -وزعم أنها صحابية- حديثاً في فضل علي منكراً.
قال البخاري: لا يُتابعُ عليه، قلت: وفي إسناده [35 - أ] عبد السلام بن صالح أبو الصلت الهروي، أحد الكذابين.

414 - (م) موسى (2) بن قُرَيْش بن نافع التَّمِيْميُّ البُخاريُّ.
عن إسحاق بن بَكر، ويحيى بن صالح. وعنه مسلم.

415 - (د ص) موسى (3) بن قَيْس الحَضْرَميُّ، أبو محمد الكوفيُّ الفَرَّاء، يُلَقَّب عُصْفُور الجَنّة.
روى عن: سلمة بن كُهَيْل، ومحمد بن عَجْلان، ومسلم بن إبراهيم، وغيرهم.
وعنه: عبيد الله بن موسى، وأبو نُعَيم، ووكيع، وأبو معاوية، وآخرون.
قال أحمد: لا أعلم إلا خيراً.
وقال ابن معين: ثقة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 217) و «لسان الميزان»: (8/ 215).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 134).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 134).
(1/267)

وقال أبو حاتم: لا بأس به.
وقال أبو نعيم: كان مرضياً.
وقال العُقَيْليُّ (1): كان من الغلاة في الرَّفْض، وروى أحاديث رديئة بواطيل.

416 - (بخ س) موسى (2) بن أبي كثير الأَنْصاريُّ، مولاهم، ويقال: الهَمْدانيُّ، أبو الصَّبَّاح الكوفي، ويقال الواسطي، المعروف بموسى الكبير.
روى عن: خَشْرَم بن جَميل، وزيد بن وَهْب، وسالم، وسعيد بن المسيب، ومجاهد (بخ س) عن عائشة في «نزول آية الحجاب».
وعنه: الثوريُّ، وشريك، وشعبة، ومسعر، وهُشَيْم وآخرون.
قال محمد بن سعد: كان ممن وفد على عمر بن عبد العزيز فكلمه في الإرجاء، وكان ثقة في الحديث.
وقال يحيى القطان وغير واحد: كان مرجئاً.
وقال ابن معين ويعقوب بن سفيان: مرجئ.
وقال أبو زرعة والبخاري: كان يرى القدر.
وقال أبو حاتم: محله الصدق، وقال أيضاً: يُكتبُ حديثه، ولا يحتج به.
وقال ابن عَمَّار: كان من رؤساء المرجئة.
__________
(1) «الضعفاء» له: (4/ 164) والنقل عن العقيلي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 135).
(1/268)

وقال سفيان بن عُيَيْنة عن مِسْعر: سمعته يقول: الكلام في القدر أبو جاد الزَّنْدقة.

417 - (ق) موسى (1) بن كَرْدم.
عن محمد بن قيس عن أبي بردة، عن أبي موسى: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: «متى تنقطع معرفة العبد من الناس؟ قال: «إذا عاين»، وعنه نصر بن حَمَّاد الوَرَّاق.
قال الأزدي: ليس بذاك.

418 - (ت ق) موسى (2) بن محمد بن إبراهيم بن الحارث القُرشيُّ التَّيْميُّ، أبو محمد المَدَنيُّ.
روى عن أبيه (ت ق) وغيره. وعنه: زياد بن عبد الله بن علاثة (ق)، وعقبة بن خالد (ت ق) وآخرون.
قال ابن معين: ضعيف. وقال مَرَّةً: ليس بشيء. وقال مَرَّة: لا يُكتبُ حديثه.
وقال البخاري: في حديثه مناكير.
وقال أبو داود: بَلَغَنِي عن أحمد أنه كان يُضَعِّفه.
وقال أبو داود: لا يُكتبُ حديثه.
وقال الجُوزْجانيُّ: منكر.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 137).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 139).
(1/269)

وقال أبو زرعة: منكر الحديث.
وقال أبو حاتم: ضعيف، منكر الحديث.
وقال الواقدي ويعقوب بن شيبة: كان فقيهاً مُحَدِّثاً.
وأورد له ابن عدي (1) أحاديث منكرة.
وقال الدارقطني (2): متروك.
ولهم:

419 - موسى (3) بن محمد بن إبراهيم الهُذليُّ، حجازيُّ.
عن: إياس بن سلمة بن الأكوع، وأبي بكر بن عبد الله بن أبي الجَهْم. وعنه الواقدي.
قال العُقَيْليُّ (4): لا يتابع على حديثه.
ذكر تمييزاً.

420 - موسى (5) بن محمد بن جَيَّان البصري، وقد يُنسب إلى جده.
روى عن سَلْم بن قتيبة وغيره. وعنه: أبو يعلى الموصلي.
__________
(1) «الكامل»: (6/ 343)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب التهذيب»: (10/ 368) والنقل عن الدارقطني من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 142).
(4) «الضعفاء» له: (4/ 169).
(5) «ميزان الاعتدال»: (4/ 221) و «لسان الميزان»: (8/ 220).
(1/270)

قال أبو زرعة: ضعيف، وترك حديثه.

421 - موسى (1) بن محمد بن عطاء، أبو طاهر المَقْدسي البَلْقاويُّ.
روى عن: مالك، وشريك، وأبي المَلِيح.
وعنه: بَكر بن سهل الدِّمياطيُّ، وعثمان بن سعيد الدارمي.
قال أبو حاتم [35 - ب] وأبو زرعة: كان يكذب، وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال العُقَيْلي: يُحَدِّث عن الثقات بالبواطيل والموضوعات.
وقال ابن حبان: كان يضع الحديث على الثقات، لا تحل الرواية عنه.
وقال ابن عدي: منكر الحديث، يسرق الحديث.
وقال الدارقطني: ضعيف.

422 - موسى (2) بن محمد، أبو عمران الشَّطَويُّ.
عن أبي بكر بن عياش.
قال الدارقطني: ضعيف.

423 - (أ) موسى (3) بن أبي المختار العَبْسي، والد عبيد الله بن موسى.
عن هلال العبسي، وعنه: يوسف بن صهيب.
وثَّقه ابن حِبَّان.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 219) و «لسان الميزان»: (8/ 216).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 220) و «لسان الميزان»: (4/ 220).
(3) «الإكمال»: (ص426) و «التذكرة»: (3/ 1739) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 292).
(1/271)

424 - (س) موسى (1) بن محمد، أبو محمد الشامي.
عن مَيْمون بن الأَصْبغ. وعنه النسائي حديثاً واحداً.

425 - موسى (2) بن محمد، أبو هارون البَكَّاء.
عن الليث وغيره.
قال أحمد: ضعيف.
وقال ابن معين: ليس هو ممن ينبغي أن يُحَدَّث عنه.
وقال أبو زرعة: أنا لا أُحَدِّث عنه.
وقال أبو حاتم: محله الصدق.

426 - (د س ق) موسى (3) بن مَرْوان البَغْداديُّ، أبو عِمْران التَّمار، سكنَ الرَّقة.
شيخ (4)، روى عن: بقية، ومروان الفَزَاريِّ، والوليد بن مسلم، وأبي معاوية الضَّرير، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن سُلَيْمان الرُّهاويُّ، وبقي بن مَخْلَد، وجعفر الفِرْيابيُّ، وأبو حاتم الرَّازي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 143).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 220) و «لسان الميزان»: (8/ 218).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 143).
(4) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/272)

مات سنة أربعين، وقيل: ست وأربعين ومائتين.

427 - (خ د ت ق) موسى (1) بن مَسْعود، أبو حُذَيْفة النَّهْديُّ البصريُّ.
شيخ (2)، روى عن إبراهيم بن طَهْمان، وزائدة، والثوري، وعِكْرِمة بن عَمَّار، وعدة.
وعنه جماعة منهم: أبو مسلم الكجِّيُّ، والحسن بن عرفة، وأبو خيثمة، وعبد بن حُمَيْد، ومحمد بن المثنى، والذُّهليُّ، ويعقوب بن سُفْيان، ويعقوب بن شَيْبة، وأبو حاتم.
قال أحمد: هو من أهل الصدق.
وقال ابن معين: لم يكن من أهل الكذب فقيل له: إن بُنْداراً يقع فيه، فقال: [هو] (3) خير من بندار ومن ملء الأرض منه.
وقال ابن معين أيضاً: هو مثل عبد الرزاق وقَبِيصة وعُبَيْد الله بن موسى في الثوري.
وقال الجوزجاني: سمعت أحمد يقول: كأنَّ سفيان الذي يروي عنه أبو حذيفة ليس سفيان الذي يروي عنه الناس.
وقال عبد الله سمعت أبي يقول: قبيصة أثبت في سفيان، أبو حذيفة شبه لا شيء، وقد كتبت عنهما جميعاً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 145).
(2) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر ليست في الأصل.
(1/273)

وقال الفلاس: لا يَحْتج به من يُبْصِر الحديث (1).
وقال ابن خزيمة: لا أحتج به.
وقال أبو أحمد والحاكم: ليس بالقوي عندهم (2).
وقال بندار: هو ضعيف كتبت عنه ثم تركته.
وقال العجلي: ثقة صدوق.
وقال أبو حاتم: صدوق معروف بالثَّوريِّ، يروي عنه بضعة عشر ألف حديث، وفي بعضها شيء، وكان يُصَحِّف، وفي كتابه وكتاب مؤمل بن إسماعيل خطأ كثير، وأبو حذيفة أقلُّهما خطأ.
وقال الترمذي: يُضَعَّف في الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: يخطئ، وقيل إن سفيان تزوج أُمَّه لما قدم البصرة.
قال البخاري: مات سنة عشرين ومائتين.
وقال غيره: سنة إحدى وعشرين عن ثلاث وتسعين سنة.

428 - (د) موسى (3) بن مُسْلم بن رُومان، وقد يُنسب إلى جَدِّه، ويقال: صالح بن مسلم بن رومان وصوابه أبو داود، روى عن أبي الزبير عن جابر «من
__________
(1) الذي في «تهذيب التهذيب»: (10/ 330): لا يحدث عنه من يبصر الحديث.
(2) النقل عن الفلاس وابن خزيمة وأبي أحمد الحاكم من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «تهذيب التهذيب»: (10/ 330).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 149).
(1/274)

أعْطَى في صَداق امرأة مِلءَ كَفِّه تمراً أو سَوِيقاً فقد استحل»، وعنه يزيد بن هارون، ذكره ابن حبان في «الثقات».

429 - (بخ) موسى (1) بن مسلم بن أبي مُسْلم، مولى بنت قارظ، حجازي.
عن أبي هريرة. وعنه [36 - أ] أسامة بن زيد الليثي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

430 - موسى (2) بن مسلم بن وردان.
قال أبو حاتم عن إسحاق بن منصور عن ابن معين: ضعيف.

431 - (د ص ق) موسى (3) بن مُسْلم الحِزاميُّ، ويقال الشَّيْبانيُّ، أبو عيسى الكُوفيُّ الطَّحَّان، المعروف بموسى الصغير.
روى عن: إبراهيم التَّيْميِّ، والنَّخَعيِّ، وسلمة بن كُهَيْل، وعبد الرحمن بن سابط، وعكرمة.
وعنه: أبو أسامة، والثوري، وشريك، ومروان الفزاري، ويحيى القطان، وآخرون.
قال أحمد: ما أرى به بأساً.
وقال ابن معين: ثقة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 151).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 158).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 152).
(1/275)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال أبو حاتم: يقال مات خَلْفَ المقام وهو ساجد.

432 - (عخ س ق) موسى (1) بن المُسَيَّب الثَّقَفيُّ، أبو جعفر الكُوفيُّ البزاز، ويقال: موسى بن السَّائب.
روى عن: أبيه، وإبراهيم التَّيْميِّ، وسالم بن أبي الجَعْد (عخ)، وشَهْر بن حوشب.
وعنه: الثوريُّ، والأعمش وهو من أقرانه، ومحمد بن عَجْلان، ومُعتمِر بن سليمان، وآخرون.
قال أحمد: ما أعلم إلا خيراً.
وقال ابن معين وأبو حاتم: صالح.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الأزدي (2): ضعيف.

433 - موسى (3) بن مُطَير.
عن أبيه: عن أبي هريرة وعائشة. وعنه أبو داود الطيالسي وآخرون.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 153).
(2) «تهذيب التهذيب»: (10/ 373) والنقل عن الأزدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 223) و «لسان الميزان»: (8/ 221).
(1/276)

قال ابن معين: كذَّاب.
وقال أبو حاتم والنسائي وعلي بن الجعد: متروك، زاد أبو حاتم: ذاهب الحديث، وقال أبو زرعة: ضعيف لا يكتب حديثه.
وقال السَّعْدي: غير مقنع، وقال عبد الرحمن بن الحكم بن بشير: ترك الناس حديثه.
وقال ابن حبان: صاحب عجائب ومناكير لا يَشُكَّ سامعُها أنها موضوعة.
وقد أورد له ابن عدي أحاديث مناكير ثم قال: وعامة ما يرويه لا يُتَابِعُه الثقات عليه.
وقال الدارقطني: ضعيف.

434 - موسى (1) بن المغيرة الزَّقَّاق.
عن أبي موسى رفاعة الصفار عن ابن عباس. وعنه: نصر بن علي الجَهْضَميُّ، ومحمد بن موسى الخُرَيبي.
قال أبو حاتم: مجهول.

435 - موسى (2) بن مَنْصور بن هشام اللَّخْمِيَّ.
عن أبيه. وعنه ابن وهب.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 224) و «لسان الميزان»: (8/ 223).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 224) و «لسان الميزان»: (2/ 224).
(1/277)

قال ابن يونس: مُنْكر الحديث.

436 - (ت ق) موسى (1) بن أبي موسى الأَشْعَريُّ.
عن: أبيه، وابن عباس.
وعنه: أَسِيد بن أبي أَسِيد، ومُقَاتِل بن بشير العِجْليُّ.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

437 - (بخ د كن) موسى (2) بن مَيْسرة الدِّيْليُّ، مولاهم، أبو عُرْوَة المدني.
روى عن: سعيد المَقْبُري، وسعيد بن أبي هندٍ (بخ د كن)، وطلحة بن عُبَيْد الله بن كَرِيْز، وعِكْرمة، ونُعَيْم المُجْمِر، وأبي مرة (3) مولى عقيل.
وعنه: ابن أخته ثَوْر بن زيد، ومالك، وموسى بن عُبَيْدة، وأبو أويس، وأبو بكر بن أبي سَبْرَة.
قال ابن معين والنسائي: ثقة.
وقال أبو حاتم: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 155).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 157).
(3) في الأصل: بزة. خطأ، وما أثبتناه من المصدر.
(1/278)

ولهم:

438 - موسى (1) بن مَيْسَرة العَبْديُّ، بَصْريُّ.
عن: أنس، ومالك بن دينار.
وعنه: الربيع بن بدر، وسعيد بن أبي كعب العبدي، والقاسم بن جماز الحنفي.
ذكر تمييزاً.

439 - موسى (2) بن مَيْمون بن موسى بن عبد الرحمن المرإي.
عن أبيه. وعنه عثمان بن خُرَّزَاذ.
قال أبو حاتم: أدركته بالبصرة وهو شيخ ليس بالمشهور، وقال موسى بن هارون الحافظ: رأيته، وهو رجل مَنَوي قدري.
قال ابن عدي: لا أعلم أحداً حدثنا عنه، ولا أعرف له حديثاً فأذكره، والمعروف أبوه.

440 - (خ م س) موسى (3) بن نافع الأَسَدي، ويقال: الهُذَلِيُّ، أبو شهاب الحناط، الكوفي، ويقال: البصري.
روى [36 - ب] عن: سعيد بن جبير (س)، وعطاء (خ م)، ومجاهد، وأبي علي النعمان بن علي الوالبي.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 157).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 224) و «لسان الميزان»: (8/ 225).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 158).
(1/279)

وعنه: إسماعيل بن زكريا، وأبو أسامة، والثوري، وأبو نعيم، ووكيع، وآخرون.
قال علي بن المديني: قال يحيى: أفسدوه علينا.
وقال أبو حاتم: قال عثمان بن أبي شيبة: أثنى عليه أبو نعيم خيراً.
وقال أحمد بن حنبل: منكر الحديث.
وقال ابن معين: ثقة.
وقال ابن أبي حاتم: سألت أبي عنه فقال: يكتب حديثه، وغيري يحكي عنه أنه قال: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي: هو بصري، وليس بالمعروف، ولم يحضرني له شيء.
له في الصحيح حديث واحد عن عطاء عن جابر في الحج مفرداً.
ولهم:

441 - موسى (1) بن نافع، عن أبيه عن ابن عمر. وعنه محمد بن كثير المِصِّيْصيُّ.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
ذكر تمييزاً.

442 - (د) موسى (2) بن نَجدة الحَنَفيُّ اليَماميُّ.
عن جده أبي كثير يزيد بن عبد الرحمن السُّحَيْميِّ، عن أبي هريرة حديث: «من
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 161).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 161).
(1/280)

طلب القضاء فغلب عدله جَوْرَه فله الجنة، ومن غلب جَوْرُه عَدْلَه فله النار».
وعنه ملازم بن عمرو.

443 - موسى (1) بن نصر.
سكن سمرقند. روى عن حماد بن سلمة.
قال الخطيب: كان غير ثقة.

444 - (خ د س) موسى (2) بن هارون بن بَشِير القَيْسيُّ، أبو عمر، ويقال: أبو محمد، الكوفي البُرْدي المعروف بالبُنِّي.
روى عن: ابن وهب، وهشام بن يوسف، والوليد بن مُسلم، وغيرهم.
وعنه: أحمد بن حَمَّاد زُغْبَة، وهو آخر من روى عنه بمصر، وعبد الله غير منسوب قيل: إنه ابن حماد الآملي، والذهلي، وآخرون.
قال أبو زرعة: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن يونس: توفي سنة 224هـ.

445 - موسى (3) بن هارون الخُرَاساني.
عن ابن أبي الزناد. وعنه هارون الحمال. قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 225) و «لسان الميزان»: (8/ 226).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 162).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 225) و «لسان الميزان»: (8/ 227).
(1/281)

446 - وموسى (1) بن هارون الطُّوْسيُّ، أبو عيسى، نزيل بغداد.
روى عن حسين بن محمد المرُّوذي تفسير شيبان عن قتادة، قال ابن أبي حاتم: كتب إليَّ به.

447 - موسى (2) بن هِلَال العَبْديُّ البصريُّ.
روى عن عبد الله العُمَري عن نافع عن ابن عمر مرفوعاً: «من زار قبري وجبت له شفاعتي»، وروى عن غيره.
وعنه: أحمد بن حنبل، وجماعة آخرون.
وقال أبو حاتم: مجهول.
وقال العُقَيْلي: لا يُتابعُ على حديثه.
وقال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به.

448 - (بخ د ت سي ق) موسى (3) بن وَرْدان القُرَشِيُّ العامريُّ، أبو عُمر المِصْريُّ، القاص، مولى عبد الله بن سعد بن أبي سَرْحِ، مَدَنيُّ الأَصْل.
روى عن: أنس، وجابر، وسعيد بن المُسَيِّب، وعبد الرحمن بن أبي بكر، وكَعْب بن عُجْرة، وأبي سعيد، وأبي هريرة، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: ابنه سعيد، وابن لَهِيعة، والليث.
قال أحمد: لا أعلم إلا خيراً.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 168).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 225) و «لسان الميزان»: (8/ 228) و «الإكمال»: (ص426) و «التذكرة»: (3/ 1741) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 293). ولم يرمز له (أ) في الأصل.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 163).
(1/282)

وقال ابن معين: صالح. وقال مَرَّةً: ليس بالقوي. وقال مَرَّة: ضعيف الحديث.
وقال العِجْليُّ: تابعيٌّ، ثقة.
وقال أبو حاتم: ليس به بأس. وقال مَرَّةً: ليس بالمتين، يُكتب حديثه.
وقال يعقوب بن سفيان: كان ثقة فاضلاً لا بأس به.
وقال الدارقطني: لا بأس به.
وقال ابن حبان (1): فَحُشَ خطؤه حتى كان يروي عن الثقات المناكير.
قال ابن يونس: توفي سنة 117هـ (2).

449 - (خت م د س ق) موسى (3) بن يَسَار القُرَشِيُّ المُطَّلبيُّ المَدَنيُّ، مولى قَيْس بن مَخْرَمة.
روى عن أبي هريرة. وعنه: ابن أخيه محمد بن إسحاق، وداود بن قيس الفَرَّاء، وعبيد الله العُمَري، وآخرون.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات» [37 - أ].
__________
(1) «المجروحين»: (2/ 239)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) في الأصل: 217. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 168).
(1/283)

450 - (بخ ت) موسى (1) بن يَسَار الأُرْدُنِّيُّ، ويقال إنه من أهل دمشق، ويقال: موسى بن سيَّار، وقيل: إنهما اثنان.
روى عن: عطاء، والزُّهْري، ومكحول، ونافع، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: ابن المبارك، والأَوْزَاعيُّ، ويحيى بن حَمْزة.
قال أبو حاتم: شيخ مستقيمُ الحديث. وذكره ابن حبان في «الثقات» (2).
وروى له البخاري في «الأدب»، تقدم في ترجمة بلال بن كعب عنه.

451 - موسى (3) بن يَسَار الأُسْوَاريُّ البَصْريُّ.
قال محمد بن المثنى: ما سمعت يحيى يُحَدِّث عنه شيئاً، وقد كان حدث عنه فيما بلغني ثم تركه.
وقال مُعْتَمر بن سليمان: قال لي عوف الأعرابي: مُرَّ بنا إلى موسى الأسواري فإنه يزعم أن المقتول يقتل بغير أجله، ويروي ذلك عن الحسن، فذهبنا إليه فقال: هاه حدثني به عبد الواحد بن زيد، فأتينا عبد الواحد فعلمنا أنه كذب على الحسن. وقال المفضل بن غَسَّان الغَلابي: عن أبيه عن يحيى القطان: حدثني أبو علي الشيباني قال: قال موسى بن يسار إن الصحابة كانوا أعراباً جفاة، فجئنا نحن أبناء فارس فلخصنا هذا الدين.
قلت: هذا الكلام فيه دَغَل وخطأ كبير، وكَذِب كثير، وجَهْل بَليِغ، ويدل على
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 169).
(2) (7/ 457) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 226) و «لسان الميزان»: (8/ 231).
(1/284)

الخلال (1) في قائله وقائله (2) -بل والله- قد كان الصحابة أعلم بالله وبرسوله وبمعنى كلامهما من كل من جاء بعدهم، فإنما يَعْقل هذا الراسخون في العلم الثاقبون في الفهم.
وقال العُقَيلي: كان يرى القدر.
وقال ابن عَدِي: موسى الأسواري عن عطية عن عمر، سمع منه عبد الواحد بن واصل، في حديثه نظر، سمعت ابن حماد يذكره عن البخاري، وهو مع هذا ليس بمعروف.

452 - موسى (3) بن يَسَار المروزي، سكن المدائن.
روى عن: عكرمة، وعائشة بنت طلحة. وعنه: شبابة، وأبو مُعاوية، وغيرهما.
قال أبو حاتم: شيخ.
وقال أبو أحمد الحاكم: ليس بالقوي عِنْدَهم.

453 - (بخ 4) موسى (4) بن يَعْقوب بن عبد الله بن وَهْب بن زَمْعة بن الأَسْوَد بن المُطَّلب بن أَسَد بن عبد العُزى بن قُصَيّ القُرَشيُّ الأَسَديُّ الزَّمْعيُّ، أبو محمد المَدَنيُّ.
روى عن: أخيه محمد، وعَمَّيه يزيد وقُرَيبة، وأبي حازم سلمة بن دينار، وعبد
__________
(1) كذا، ولعل صوابها: الخلل.
(2) كذا مكرر.
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 168) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 226) و «لسان الميزان»: (8/ 231).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 171).
(1/285)

الرحمن بن إسحاق المَدَنيِّ، وعمر بن سعيد بن أبي حُسَين، وجماعة.
وعنه: ابن أخيه يحيى بن مقداد، وخالد بن مَخْلَد القَطَوانيُّ، وابن مهدي، وابن أبي فُدَيك، ومَعْن بن عيسى، وآخرون.
قال عباس عن ابن معين: ثقة.
وقال علي بن المديني: ضعيف الحديث، منكر الحديث.
وقال أبو داود: صالح، قد روى عنه ابن مهدي، وله مشايخ مجهولون.
وقال النسائي (1): ليس بالقوي.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي (2): وله غير ما ذكرت أحاديثَ حسان، وهو عندي لا بأس به وبروايته.
قال ابن سعد: مات في آخر خلافة المنصور.

454 - موسى (3) بن يعقوب الحامدي.
روى عن أسد بن العامش التركي (4)، وزعم أنه صحابي عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً، وعنه بَهْرام المَرْغِيْنَاني، رواه النسفي في «تاريخ سمرقند» عن
__________
(1) «الضعفاء والمتروكين»: (رقم 553)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «الكامل»: (6/ 342) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 227) و «لسان الميزان»: (8/ 232).
(4) انظر: «الإصابة»: (1/ 231).
(1/286)

بَهْرام، والآفة في هذا الحديث من بهرام أو من شيخه وليس في الصحابة تركي.

455 - (ت ق) موسى (1) بن فلان بن أنس بن مالك الأنصاريُّ.
عن ثمامة عن أنس في صلاة الضحى. وعنه: ابن إسحاق، وفي رواية عنه عن موسى بن حمزة [37 - ب] بن أنس، وفي رواية حمزة بن موسى بن أنس، فهذا وهم.
- موسى الجُهَنيُّ، هو ابن عبد الله، تقدَّم.
- موسى الحنَّاط، هو ابن أبي عيسى تقدَّم.
- موسى الصَّغير، هو ابنُ مسلم. تقدَّم.
- موسى الكبير، هو ابن أبي كثير. تقدم.
- موسى القاري، هو ابن عيسى. تقدم.
- (د) موسى (2)، عن شبل بن عَبَّاد هو ابن مسعود، تقدَّم.

456 - (س) موسى (3).
عن محمد بن سعد بن أبي وَقَّاص، عن أبي الدرداء في قوله تعالى: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ} [الرحمن:46].
وعنه سعيد الجُرَيْريُّ (س)، وقيل: عن سعيد الجريري عن محمد بن سعد،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 173).
(2) من موسى الجهني إلى هنا: «تهذيب الكمال»: (29/ 174).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 174).
(1/287)

ليس بينهما أحد.

457 - (س) موسى (1).
عن الحَسَن بن محمد الزَّعْفَرانيِّ، حديث عبد الله بن الفضْل عن الأعرج عن أبي هريرة: «لا تُفَضِّلوا بين أنبياء الله»، وعنه: النَّسائيُّ.
يحتمل أن يكون موسى سعيد الدَّنْدانِي.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 175).
(1/288)

من اسمه مؤمل

458 - (خت قد ت س ق) مُؤَمَّل (1) بن إسماعيل القُرَشيُّ العَدَويُّ أبو عبد الرَّحمن البَصْريُّ، نزيل مكةَ، مولى آل عمر بن الخطاب وقيل: مولى بكر بن عبد مناة بن كنانة.
روى عن: الحمَّادين، والسُّفيانين، وشُعْبة، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن حنبل، وإسحاق بن راهويه، وعلي بن المديني، وبندار، وأبو كريب، ومُؤمَّل بن إهاب.
قال ابن معين: ثقة، وهو في الثوري ثقة.
وقال أبو حاتم: شديد في السنة، كثير الخطأ.
وقال البخاري: مُنْكر الحديث.
وقال أبو عبيد الآجُرِّي: سألت أبا داود عنه فَعظَّمَهُ ورفع من شأنه إلا أنه يَهِمُ في الشيء.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال غيره: دَفَنَ كُتُبَهُ، وكان يحدِّث من حفظه فَكَثُرَ خطؤه.
قال البخاري: مات سنة خمس أو ست ومائتين.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 176).
(1/289)

459 - (د س) مُؤَمَّل (1) بن إهاب بن عبد العزيز بن قُفل بن سدل الرَّبَعيُّ، ثم العِجْليُّ، أبو عبد الرحمن الكُوفيُّ، نزيل الرَّمْلة، وقيل: نزيل مصر أيضاً، وهو كِرْمانيُّ الأصل.
شيخ (2)، روى عن: سعيد بن عامر، وأبي داود الطَّيالِسي، وأبي عامر العقدي، ومحمد بن يوسف الفِرْيابيِّ، ومحمد بن عبيد الطَّنافسي، ونُعَيْم بن حَمَّاد، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أبو يعلى الموصلي، وابن جَوصاء، وصالح بن محمد الحافظ، وابن أبي الدُّنيا، وأبو حاتم، وقال: صدوق.
وضَعَّفه ابن معين.
وقال أبو داود: كتبت عنه بالرَّملة وبحِمْص وبحَلَب.
وقال النَّسائيُّ: لا بأس به. وقال مَرَّةً: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال ابن يونس: مات سنة 254هـ.

460 - مُؤَمَّل (3) بن سعيد الرَّحَبي.
عن أبيه. وعنه سليمان بن سلمة الخبائري.
قال أبو حاتم وابن حبان: منكر الحديث، زاد ابن حبان: جِدَّاً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 179).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 229) و «لسان الميزان»: (8/ 233).
(1/290)

ومن الأوهام:
- مؤمل (1) بن عبد الرحمن.
عن سفيان، عن أبي إسحاق عن أبي بردة، عن أبي موسى «في الطلاق».
وعنه بُندار، رواه ابن ماجه، كذا وقع في أطراف ابن عساكر، قال شيخنا: والذي في ابن ماجه: مُؤَمَّل غير منسوب عن سفيان، وهو مُؤَمَّل بن إسماعيل المُتقدِّم.
وأما:

461 - مُؤَمَّل (2) بن عبد الرحمن، فهو ابن العَبَّاس بن عبد الله بن عثمان بن أبي العاص الثَّقَفيُّ، أبو العباس، البَصْريُّ، نزيل مصر.
يروي عن: حَمَّاد بن سلمة، وحميد الطويل وعوف الأعرابي وغيرهم.
وعنه بَحْر (3) بن نصرٍ، وأبو كُرَيب، وآخَرُون.
قال أبو حاتم: ليِّنُ الحديث، ضعيفُ الحديث.
وقال ابن عدي: عامَّةُ أحاديثِه غير محفوظة.

462 - (د س) مُؤَمَّل (4) بن الفَضْل بن مُجاهِد، ويقال: ابن عُمَير الحَرَّانيُّ، أبو سعيد [38 - أ] الجَزَريُّ، شيخ (5).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 182).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 183).
(3) في الأصل: يحيى. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 184).
(5) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/291)

روى عن: بَقِيَّة، وزيد بن الحباب، ومروان الفَزَاريُّ، والوليد بن مُسلم، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: عثمان الدَّارميُّ، ومحمد بن يحيى الذُّهْليُّ، ويحيى بن يحيى النَّيْسابوريُّ، وهو أكبر منه، وأبو حاتم الرَّازيُّ، وقال: ثقةٌ رِضَى.
وقال أبو داود: أمرني النُّفَيْليُّ أن أكتب عنه.
وسألت أحمد عنه، فقال: زعموا أنه لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال العُقَيْلي: لا يتابع على حديثه.
مات سنة تسع وعشرين ومائتين.

463 - (خ د س) مُؤَمَّل (1) بن هِشام اليَشْكُريُّ، أبو هِشام البَصْريُّ، خَتَن إسماعيل بن عُلَيَّة.
شيخ (2)، روى: عنه، وعن أبي معاوية، وأبي عَبَّاد يحيى بن عَبَّاد الضُّبَعيِّ.
وعنه جماعة منهم: أبو بكر بن أبي داود، وعمر البجيري، وابن خُزَيْمة، وابن صاعد، وأبو حاتمٍ، وقال: صدوق.
وقال أبو داود والنسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال ابن عساكر: مات سنة 253هـ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 186).
(2) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/292)

464 - (بخ) مُؤَمَّل (1) بن وَهْب الله القُرشِيُّ المَخْزُومِيُّ العائذيُّ.
عن عبد الله بن السائب (بخ) في قصة الحديبية «سَهُل أمرُكم» وعنه ابنه عبد الله.

465 - مُلَازِم (2) بن عمرو بن عبد الله بن بدر الحَنَفيُّ السُّحَيْمِيُّ، أبو عمرو اليمامي، قال أبو حاتم: ولقبه لُزَيْم، ويقال لزم.
روى عن: عبد الله بن بَدْرٍ، ومحمد بن جابر، وموسى بن نَجْدة، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن موسى الرَّازيُّ، وسليمان بن حَرْب، وأبو بكر بن أبي شَيْبَة، وعليّ بن المديني، وأبو نُعَيْم ومُسَدَّد.
قال أحمد: كان يحيى يختاره عن عِكْرمة بن عَمَّار، ويقول: هو أثبت حديثاً منه.
قال أحمد: وهو ثقة، وفي رواية: مُقَاربٌ.
وقال ابن معين وأبو زرعة والنسائي: ثقة.
وقال أبو حاتم: لا بأس به، صدوق.
وقال أبو داود: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

466 - مَيّاح (3) بن سَريع.
عن مجاهدٍ. وعنه مغيرة بن موسى المرئي.
قال ابن حبان: يروي العجائب عن مجاهدٍ، لا يحل الاحتجاج به.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 187).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 188).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 230) و «لسان الميزان»: (8/ 234).
(1/293)

وقال الدارقطني: ما علمت أحداً ذكره بسوء.

467 - مَيَّاح (1).
عن عبد الملك بن أبي مَحْذُورة. وعنه أبو معشر البراء.
مجهول.

468 - (بخ د ت س) مَيْسَرة (2) بن حبيب النَّهْدُّي، أبو حازِم الكُوفيُّ.
يروي عن: عَدِي بن ثابت، والمِنْهال بن عمرو (بخ د ت س)، وأبي إسحاق، وأبي صالح الحَنَفيِّ.
وعنه: إسرائيل، والثَّوريُّ، وشعبة.
قال أحمد وابن معين والعِجْليُّ والنَّسائيُّ: ثقة.
وقال أبو داود: معروفٌ.
وقال أبو حاتم: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

469 - مَيْسَرة (3) بن عبدِ ربِّه الفارسيُّ التُسْتَريُّ البَصْريُّ الأكَّال.
روى عن: سفيان الثَّوري، وابن جريج، والأوزاعي، ومالك، وجماعة.
وعنه: شعيب بن حرب، ويحيى بن غيلان، وآخرون.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 230) و «لسان الميزان»: (8/ 234).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 192).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 230) و «لسان الميزان»: (8/ 234).
(1/294)

شهد عليه محمد بن عيسى بن الطباع أنه اعترف بوضع أحاديث في فضائل القرآن.
وقال يحيى بن معين: ليس بشيء.
وقال البخاري: رمي بالكذب.
وقال أبو زرعة: كان يضع الحديث وَضْعاً، وكان يقول: إني أحتسب في ذلك.
وقال أبو حاتم: كان يَفْتَعِل الأحاديث.
وقال أبو داود: أَقَرَّ بوضع الحديث.
وقال النسائي والدارقطني: متروك.
وقال ابن حبان: كان ممن يروي الموضوعات عن الأثبات، ويضع الحديث، وهو صاحب حديث فضائل القرآن الطويل.
وقال الأزدي: روى عن عبد الكريم كتاباً في «الألوية» موضوع لا أصل له [38 - ب].
وأورد له ابن عدي أحاديث ثم قال: وعامَّة أحاديثه يُشْبه بعضها بعضاً في الضَّعف.
قالوا: وكان شديد الأكل، ذكر الأصمعي للرشيد أنه أكل مائة رغيف، ونصف مِكْول بلح فاستدعاه إلى بين يديه فأكل ذلك أيضاً، وذكروا أن امرأة أبيه قالت: إني نذرت أن أشبعك فاقتصِد، فكان مقدار ما أكله يكفي سبعين نفساً.
(1/295)

470 - (خ م س فق) مَيْسَرة (1) بن عَمَّار، ويقال: ابن تَمَّام الأَشْجَعيُّ الكُوفيُّ.
روى عن: سعيد بن المُسَيَّب، وسلمان أبي حازم، وعكرمة، وأبي عُثْمان النَّهْديِّ.
وعنه: أسباط بن نصر، وزائدة (خ م س)، وزهير بن معاوية (فق)، والثَّوريُّ، وأبو داود عيسى بن مسلم الطُّهَويُّ.
قال أبو زرعة: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

471 - (د تم س ق) مَيْسرة (2) بن يَعْقُوب، أبو جَمِيلة الطُّهَويُّ الكوفيُّ، وكان صاحب راية علي.
روى عنه (د تم س)، وعن ابنه الحسن، وعُثْمان بن عَفَّان.
وعنه: ابنه عبد الله (عس)، وحُصَيْن بن عبد الرحمن السُّلَميُّ، وعبد الأَعْلى بن عامر (د تم س ق)، وعطاء بن السَّائب، وأبو جَناب الكَلْبيُّ.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

472 - (د س) مَيْسَرة (3) أبو صالح، مولى كِنْدة، كُوفيُّ.
روى عن: سُوَيد بن غَفَلة، وعلي (قد) وشهد معه النهروان.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 193).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 194).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 197).
(1/296)

وعنه: سلمة بن كُهَيْل، وعَطاء بن السائب، وهلال بن خبَّاب (د س).
ذكره ابن حبان في «الثقات».

473 - (ق) مَيْسَرة (1)، مولى فَضالة بن عُبَيْد الأنصاري الدِّمشقي.
روى عن: مولاه فضالة، وأبي الدرداء.
وعنه: إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المُهاجِر، ذكره ابن سُمَيْع وأبو زرعة الدمشقي، في تابعي الشاميين، وذكره ابن حبان في «الثقات».

474 - ميسور (2) بن بكر بن عبد الخالق البَصْري.
روى عن عامر بن يساف. وعنه: إسماعيل بن عبد الله الأصفهاني، وقال ذهب بي عمرو بن علي إليه.
قال أبو حاتم: لا أعرفه.

475 - (ف ق) ميمون (3) بن أبان الهُذَليُّ، ويقال: الجُشَميُّ، أبو عبد الله البَصْرِيُّ.
روى عن: ثابت البُنَاني (ف ق). وعنه: زيد بن الحباب (ف ق)، وأبو عاصم.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 198).
(2) «لسان الميزان»: (8/ 237).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 200).
(1/297)

476 - ميمون (1) بن أستاذ، الزُّهْري (2) البصريُّ.
روى عن: البراء بن عازب، وعبد الله بن عمرو.
وعنه: حُمَيْد الطويل، والجُرَيري، وعَوْف الأعرابي.
قال علي بن المديني: كان يحيى لا يُحَدِّث عنه.
وقال أبو حاتم: عن إسحاق بن منصور عن بن معين: ثقة.

477 - (س) مَيْمون (3) بن الأَصْبَغ بن الفُرات النَّصِيبيُّ، كنيته أبو جعفر.
روى عن: آدم بن أبي إياس، وجَعْفر بن عَوْن، وسعيد بن عامر، وأبي نُعَيْم، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: ابنه عبد الله، وجَعْفر الفِرْيابي، وأبو حاتم الرازي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
مات سنة 256هـ.

478 - (د) مَيْمُون (4) بن جابان، أبو الحَكم البَصْريُّ.
عن: مُسلم بن يَسَار، وأبي رافع الصَّايغ، عن أبي هريرة في «الجراد من صيد البحر».
__________
(1) «الإكمال»: (ص429) و «التذكرة»: (3/ 1746)، و «تعجيل المنفعة»: (2/ 295).
(2) كذا، والذي في المصادر: الهزاني.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 200).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 203).
(1/298)

وعنه: حَمَّاد بن زيد، وحَمَّاد بن سلمة، ومبارك بن فضالة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

479 - ميمون (1) بن سنباذ العقيلي الأسلع، أبو المغيرة اليماني، نزيل البصرة.
عن النبي صلى الله عليه وسلم، عنه دينار، قال أبو حاتم: هارون بن دينار، شيخ وأبوه دينار لا يعرف.

480 - ميمون (2) بن زيد بن يزيد، أبو إبراهيم الأسلع (3) السَّقَّاء البَصْريُّ.
عن: ليث بن أبي سليم، وغيره. وعنه: الفلَّاس، وغيره. قال أبو حاتم: لين الحديث.

481 - (خ س) مَيْمَون (4) بن سِيَاه، أبو بَحْر البَصْرِيُّ.
روى عن: أنس (خ س)، وجُنْدب [39 - أ]، والحَسن، وشَهْر بن حوشب.
وعنه: حُمَيد الطَّويل، ومنصور بن سَعْد، وأبو الأَشْهب العُطارِديُّ، وآخَرُون.
قال ابن معين: ضعيف.
وقال أبو حاتم والبخاري: ثَقةٌ.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 233) و «الإكمال»: (ص428) و «التذكرة»: (3/ 1747) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 295).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 233) و «لسان الميزان»: (8/ 238).
(3) كذا ولعله حشو.
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 204).
(1/299)

وقال أبو داود: ليس بذاك.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

482 - (بخ مق 4) مَيْمُون (1) بن أبي شَبِيب الرَّبعِيُّ، أبو نَصْر الكُوفيُّ، ويقال الرَّقِّيُّ.
روى عن: عمر، وعلي، وعَمَّارٍ، وابن مسعود، ومعاذ بن جبل، والمغيرة بن شعبة، وعِدَّة.
وعنه: إبراهيم النَّخَعيُّ، وإسماعيل بن عبد الملك بن أبي الصُّفَيراء، وحبيب بن أبي ثابت (بخ مق 4)، والحسن بن الحُرّ، والحكم (4)، ومنصور بن زاذان.
قال علي بن المديني خفي علينا أمره.
وقال الفلاس: كان تاجراً، وكان من أهل الخير، وكان يُحَدِّث عن الصحابة عن عمر ومعاذ وأبي ذَرْ وسَمُرَة، وابن مسعود، ولم يقل في شيء: «سمعت»، ولم أُخْبر أن أحداً يزعم أنه سمع (2).
وقال ابن معين: ضعيف.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث.
وقال أبو داود: لم يدرك عائشة.
قال ابن حبان: مات سنة ثلاث وثمانين.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 206).
(2) أي: من الصحابة.
(1/300)

483 - (س) مَيْمَون (1) بن العَبَّاس بن أيوب بن عَطاء بن عبد الله الجَزَريُّ، أبو منصور الرَّافِقيُّ.
روى عن: أحمد بن خالد، وسَعْد بن حَفْص، وعُبَيد الله بن موسى، وقَبِيصة، وغيرهم.
وعنه النسائي، وقال: ثقة.
وقال ابن أبي حاتم: سمع منه أبي بالرَّافقة وأدركتُهُ ولم أكتب عنه، وكان صدوقاً، وسئل أبي عنه فقال: صدوق.
مات سنة 254هـ.

484 - (د) ميمون (2) بن عبد الله.
عن: ثابت البناني ... (3) وعنه: زيد بن الحباب.
قال شيخنا: لعله ميمون بن أبان المتقدم.

485 - ميمون (4) بن عطاء.
عن: أبي إسحاق السبيعي. وعنه يحيى بن ميمون البصري التمار أحد المتروكين بحديث في اتخاذ الحَمَام. أورده ابن عدي (5).
قال: ولعل البلاء فيه من يحيى بن ميمون، فإنه من ضعفاء البصريين لا من
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 208).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 209).
(3) طمس في الأصل، قد يتمم بـ «عن أنس: كانت لي ذؤابة .. ».
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 234) و «لسان الميزان»: (8/ 239).
(5) «الكامل»: (6/ 425).
(1/301)

ميمون بن عطاء.
قال الأزدي: ضعيف.

486 - (بخ م 4) مَيْمُون (1) بن مِهْران الجَزَريُّ، أبو أيوب الرَّقيُّ، مولى امرأة من بني نَصْرٍ.
أرسل: عن عمر وغيره من الصحابة، وروى عن: ابن الزبير، وابن عباس، وابن عمر، وعائشة، وسعيد بن المسيب، وعمر بن عبد العزيز، ونافع، وأم الدرداء، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابنه عمرو، وأيوب، وجعفر بن أبي وَحْشِيَّة، وحبيب بن الشَّهيد، وحُمَيْد الطويل، والأعمش، والأوزاعي.
قال أحمد وأبو زرعة ومحمد بن سعدٍ والعجلي والنسائي: ثقة، زاد أحمد: أوثق من عكرمة.
وزاد العجلي: وكان يحمل على علي.
وقال ابن خراش: جليل.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وذكروا أن عمر بن عبد العزيز كان إذا نظر إليه قال: إذا ذهب هذا وأضرابه صار الناس من بعده رجاجاً (2).
وقال سليمان بن موسى: كان علماء الناس في زمن هشام: ميمون بن مهران،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 210).
(2) كذا، وفي المصدر: رجراجة.
(1/302)

والزُّهْري، ومكحول، والحسن البصري.
وسأل عبد الملك بن مروان عن فقيه الجزيرة، فقيل له: ميمون بن مِهْران.
وقال ميمون بن مِهْران: رجلان لا تصحبهما صاحب مأكل سوء وصاحب بدعة.
وذكروا أن رجلاً خاصمه في الإرجاء فبينما هما في ذلك إذ سمعا امرأة تغني فقال ميمون: أين إيمان هذه من إيمان مريم بنت عمران؟ فلم يرد عليه ذلك الرجل جواباً.
وقال أيضاً [39 - ب]: إنما يُسَلَّم على الأمير إذا جلس للناس في موضع الأحكام.
واستقضاه عمر على الجزيرة فبعث يستعفيه فلم يعفه.
وقال ميمون: لا يكون الرجل تقياً حتى يكون أشدَّ محاسبةً لنفسه من الشريك لشريكه، وحتى يعلم من أين مَلْبسُهُ ومَشْربُهُ ومَطْعمُهُ أمن حلال أم من حرام.
وقال: التودد إلى الناس نصف العقل، وحسن المسألة نصف الفقه، ورفقك في المعيشة يلقي عنك نصف المؤنة.
وقد روي هذا مرفوعاً بإسناد ضعيف.
وقال: من أساء سراً فليتب سراً، ومن أساء علانية فليتب علانية، فإن الناس يُعَيِّرون ولا يَغْفرون، والله يغفر ولا يُعَيِّر. وقال: إذا أتى أحدكم باب السلطان فاحَتَجَبَ عنه، فليأت بيوت الرحمن فإنها مُفَتَّحَةٌ، فليُصَلِّ ركعتين وليسأل حاجته.
وله كلام كثير، طيب، حسن، فصيح، بليغ، نافع.
(1/303)

ولد سنة أربعين، ومات سنة سبع عشرة، وقيل ثمان عشرة ومائة، وكان سبب موته أنه صلى في سبعة عشر يوماً سبعة عشر ألف ركعة، فلما كان اليوم الثامن عشر انقطع فيه شيء فمات رحمه الله.

487 - (ت ق) مَيْمُون (1) بن موسى بن عبد الرَّحمن بن صَفْوان بن قُدامة المَرَئيُّ من امرئ القَيْس ابن مُضَر البَصْريُّ.
روى عن: أبيه، والحسن (ت ق) عن أمه عن أم سلمة (2) في الركعتين بعد الوتر جالساً، وخالد العبد وهو من أقرانه، ومَيْمون بن سياه.
وعنه: ابنه موسى، وحماد بن سلمة، وحماد بن مَسْعَدة (ت ق)، ومسلم بن إبراهيم، ووكيع، ويحيى القطان، وآخرون.
قال أحمد: ما أرى به بأساً، كان يُدَلِّس.
سمعت يحيى بن سعيد يقول: أتيته فما صحح لي إلا هذه الأحاديث التي سمعتها.
وقال الفلاس: صدوق، ولكنه ضعيف، وكان قدرياً.
وقال أبو حاتم: صدوق.
وقال أبو داود: ليس به بأس، روى عن الحسن ثلاثة أشياء يعني سماعاً.
وقال النسائي: ليس بالقوي، وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 227).
(2) في الأصل: أبي سلمة.
(1/304)

وقال في «الضعفاء» (1): منكر الحديث، يروي عن الثقات مالا يشبه حديث الأثبات، لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد.

488 - (ت س ق) مَيْمُون (2) أبو عبد الله البَصْريُّ الكِنْديُّ، ويقال: القُرَشِيُّ، مولى عبد الرحمن بن سَمُرة.
روى عن: البراء، وزيد بن أرقم، وعبد الله بن بريدة (س)، وابن عباس.
وعنه: ابناه عبد الرحمن (ق) ومحمد، وإسحاق بن عثمان، وخالد الحَذَّاء، وشُعْبة، وعَوْف الأعرابي (س)، وقتادة (ت س).
وقال علي بن المديني: كان يحيى لا يُحَدِّث عنه.
وقال أيضاً: سألته عنه فَخَمَّص وجهَهُ وقال: زعم شعبة أنه كان فَسْلاً.
وقال أحمد: أحاديثه مناكير.
وقال ابن معين: لا شيء.
وقال أبو داود: تُكُلِّم فيه.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان يحيى القطان سيء الرأي فيه.
ولهم:
__________
(1) المسمى بـ «المجروحين» (3/ 6). والنقل عنه من زيادات ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 231).
(1/305)

489 - مَيْمُون (1) أبو عبد الله الغَزَّال، بَصْريُّ.
عن الحسن. وعنه حَمَّاد بن زيد، ذكره ابن حبان في «الثقات».

490 - ومَيْمُون (2) أبو عبد الله الورَّاق، خُراسانيُّ.
عن الضَّحَّاك بن مُزاحم وغيره. وعنه: حفص بن غياث، ومروان الفَزَاريُّ.
ذكر تمييزاً.

491 - (د) مَيْمُون (3) المَكيُّ.
روى عن: عبد الله بن الزُّبير، وابن عَبَّاس في رفع اليدين [40 - أ]. وعنه: عبد الله بن هُبَيْرة.

492 - (د س) مَيْمُون (4) القَنَّاد، بصريُّ.
عن: سعيد بن المسيب، وأبي قلابة (د س).
وعنه: خالد الحَذَّاء، وسعيد بن أبي عروبة، وكَهْمَس بن الحسن، وموسى بن سَعْد البصريون.
قال أحمد: ليس بمعروف.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

493 - (عس) مَيْمُون (5) الكُرْدِيُّ، كنيته أبو بَصِير بالباء، وقال مسلم: بالنون، قال
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 232).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 233).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 233).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 234).
(5) «تهذيب الكمال»: (29/ 236).
(1/306)

ابن ماكولا: وصَحَّف.
روى عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم، وعن أبي عثمان النهدي.
وعنه: حَمَّاد بن زيد، والفَضْل بن عَمِيرة، وآخَرُون.
قال ابن معين: ليس به بأس.
وقال مَرَّةً: صالح.
وقال أبو داود: ثقةٌ.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

494 - (ت ق) مَيْمُون (1) أبو حَمْزَة الأَعْور القَصَّاب الكوفيُّ الرَّاعِيُّ.
روى عن: إبراهيم، والحسن (2)، وسعيد بن المسيب، وأبي وائل، والشَّعْبيِّ، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: ابن عُلَيَّة، والحمَّادان، والثوري، وشَريك، وعبد الوارث، ومِسْعَر، ومنصور بن المُعْتَمِر-وهو من أقرانه-، ويزيد بن زُرَيع.
قال محمد بن المثنى: ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن يحدثان عن سفيان عنه شيئاً قَطُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 237).
(2) قوله: والحسن. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «تهذيب التهذيب»: (10/ 353).
(1/307)

وقال أحمد: ضعيف. ومَرَّةً: متروك.
وقال ابن معين: ليس بشيء، لا يُكْتَبُ حديثه.
وقال البخاري: ليس بذاك. وقال مَرَّة: ضعيف، ذاهب الحديث. وقال مرة: ليس بالقوي عندهم.
وقال أبو حاتم: ليس بقوي، يُكْتَب حديثه.
وقال الترمذي: تُكُلِّم فيه من قبيل حفظه، وقال مَرَّة: ضعَّفَه أهل العلم.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال الحاكم أبو أحمد: حديثه ليس بالقائم.
وقال الخطيب: لا تَقُوم به حُجَّة.
وقال العُقَيْلي: لا يتابع على كثير من حديثه.
وقال ابن عدي: وأحاديثه خَاصَّةً عن إبراهيم مما لا يُتابع عليه.

495 - (مد) مَيْمُون (1) أبو المُغَلِّس، حجازيُّ، يقال: اسمه عُمَيْر، وقيل: عمرو.
روى عن أبي نجيح الثقفي والد عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم في النكاح مرسلاً. وعنه: ابن جُرَيج.
ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: روى عن أبي نجيح وله صحبة، لا تُعْتَبر.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 243).
(1/308)

ومن الأوهام:
- مَيْمُون (1)، أبو سَهْل، صاحب السَّقَط.
عن ثابت. وعنه ابنه حاتم.
روى له الترمذي كذا قال: وهو وهمٌ، إنما هو حاتم بن ميمون أبو سَهْل، وقد روى الترمذي عن محمد (2) بن مرزوق عنه عن ثابت عن أنس في فضل قراءة {قل هو الله أحد}.

496 - مَيْمُون (3)، أبو كثير.
عن جابر بن زيد. وعنه أبو هلال الراسبي. قال أبو حاتم: مجهول.

497 - مَيْمُون (4)، أبو عبد الخالق.
شيخٌ لحرمِيِّ بن عمارة. قال أبو حاتم: مجهول.

498 - مَيْمُون (5) أبو محمد.
روى عنه يحيى (6) بن بُكَير. قال ابن معين: لا أعرفه.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 245).
(2) في الأصل: عمرو. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 237) و «لسان الميزان»: (8/ 242).
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 236) و «لسان الميزان»: (8/ 241).
(5) «ميزان الاعتدال»: (4/ 236) و «لسان الميزان»: (8/ 241).
(6) كذا، والذي في المصادر: محمد بن بكر وهو البرساني.
(1/309)

499 - (ت) مِيْنَاء (1) بن أبي مِيْنَاء القُرشِيُّ الزُّهْري الخَرَّاز، مولى عبد الرحمن بن عوف.
روى: عنه، وعن عثمان، وعلي، وابن مسعود، وأبي هريرة، وعائشة.
وعنه: همام بن نافع. والد عبد الرزاق.
قال ابن معين والنسائي: ليس بثقة.
وقال الجُوزْجَانيُّ: أنكر الأئمة حديثه لسوء مذهبه.
وقال أبو زرعة: ليس بقويٍّ.
وقال أبو حاتم: منكر الحديث.
روى أحاديث في الصحابة مناكير لا يعبأ بحديثه، كان يَكْذِب.
وقال التِّرمذي: روى عنه أحاديث مناكير في غِفَار، وأَسْلَم، وجُهَيْنَة، ومُزَينة.
وقال العُقَيْليُّ: روى عنه هَمَّام بن نافع أحاديث مناكير لا يتابع منها على شيء.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال في [40 - ب] «الضعفاء» (2): لا يحل الرواية عنه إلا اعتباراً.
وقال ابن عدي: يتبين على أحاديثه الغلو في التَشيُّع.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 245).
(2) «المجروحين»: (3/ 22).
(1/310)

حرف النون
500 - نابت (1) بن يزيد الشامي.
عن الأوزاعي. قال ابن ماكولا: لا يتابع على حديثه.

501 - (د ت س) نابل (2)، صاحِبُ العَبَاء، ويقال: صاحب الشِّمَال، حجازيُّ.
عن: ابن عمر، وأبي هريرة.
وعنه: بُكَيْر بن عبد الله بن الأَشَجّ، وصالح بن عُبَيْد.
قال النسائي: ليس بالمشهور.
وقال مَرَّةً: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال البرقاني: قلت للدارقطني: أثقة هو؟ فأشار بيده أن لا.

502 - ناتل (3) أخو أهل الشَّام، وهو: ناتل بن قَيْس بن زيد بن حياء بن امرئ القيس بن ثعلبة بن حبيب بن ذبيان بن عَوْف بن أنمار بن زنباع القَحْطَاني، ثم الجُذاميُّ من أهل فِلَسْطين، وقيل: إنه هَمْداني، ولأبيه
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 239) و «لسان الميزان»: (8/ 243).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 249).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 250).
(1/311)

صحبة، وأمَّره رسول الله صلى الله عليه وسلم على قومه، وكان سيداً فيهم، قاله محمد بن سعد قال: وكان ابنه ناتل سيد قومه بالشام، وقال عباس عن ابن معين: كان [شريفاً] (1)، ويقال: إنه من عُمَّال ابن الزبير، قيل ليحيى: روى عنه شيء؟ قال ما أعلمه.
وقد روى النسائي من حديث ابن جريج عن يونس بن يوسف عن سليمان بن يسار: تفرَّق الناس عن أبي هريرة فقال له ناتل أخو أهل الشام: أيها الشيخ حَدِّثنا حديثاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذكر الحديث بطوله.
وذكر غير واحد أنه لما مات يزيد دعا ناتل أهل الشام على بيعة ابن الزبير، وقيل: إنه خرج على عبد الملك فبعث إليه عمرو بن سعد (2) فقتله.
قال الليث: وذلك سنة 66هـ.

503 - ناجية (3) بن كعب بن جندب، ويقال: ناجية بن جندب بن كعب، ويقال: ناجية بن جندب [بن عمير] (4)، وقيل: غير ذلك في نسبه، الأسلمي، الخزاعي، صاحب بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم. روى عنه، وعن عروة بن الزبير، ومَجْزَأة ابن زاهِر.
قال أبو حاتم: مات بالمدينة زمن معاوية.
قال الحافظ: صالح بن محمد جزرة: روى أبو ضَمْرَة أنس بن عياض عن
__________
(1) في الأصل: كان ناتل. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(2) في المصدر: سعيد.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 252).
(4) زيادة من المصدر ليست في الأصل.
(1/312)

هشام بن عروة عن أبيه أن أبا حَسَنَة صاحب بُدْن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرة فذكر الحديث، وأخطأ أبو ضمرة فزاد ألِفاً فصار: «أن أبا حسنة» وإنما هو أن ناجية صاحب بُدْن رسول الله صلى الله عليه وسلم، يعني كما رواه الناس.

504 - (د ت س) ناجِيَة (1) بن كَعْب الأَسَديُّ، ويقال: ناجية بن خُفَاف العَنَزيُّ، أبو خفاف الكوفيُّ، ويقال: إنهما اثنان.
روى عن: ابن مسعود (قد)، وعَلي (د ت س)، وعَمَّار (س).
وعنه: وائل بن داود، وأبو إسحاق السبيعي (د ت س)، وابنه يونس، وأبو حسان الأَعْرج، وأبو السَّفَر الهَمْدانيُّ.
قال ابن معين: صالحٌ.
وقال أبو حاتم: شيخٌ.
وقال يعقوب بن شيبة: في حديثه عن عَمَّار في التَّيَمم: صالح الإسناد، وأخَشَى أن لا يكون متصلاً، لأن بعضهم زعم أن ناجية ليس بالقديم، يعني لم يسمع من عمار فالله أعلم.
وتوقَّف ابن حبان (2) [41 - أ] في توثيقه.

505 - ناشب (3) بن عَمْرو الشَّيباني.
عن مقاتل بن حيان عن الشعبي عن علي في فضل الأذان.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 254).
(2) «المجروحين»: (3/ 57) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 239) و «لسان الميزان»: (8/ 244).
(1/313)

قال البخاري: مُنْكَر الحديث.
وقال الدارقطني: ضعيف.

506 - (س) نَاشِرَة (1) بن سُمَيّ اليَزَنيُّ المِصْريُّ.
أدرك زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، وروى عن: أُبَيِّ بن كعب، وعمر بن الخطاب -وشهد خطبة الجابية-، ومعاذ، وأبي ثَعْلبة الخُشَنِيِّ، وابي عُبَيدة بن الجَرَّاح، وأبي عَمرو بن حفص بن المغيرة.
وعنه: عبد الرحمن بن عائذ الأَزْديُّ الشَّاميُّ، وعُلَيّ بن رباح المصري.
قال العِجْليُّ: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

507 - ناشرة (2) الناجي.
عن ابن عمر. قال أبو حاتم: مجهول.

508 - (ت) ناصح (3) بن عبد الله، ويقال: ابن عبد الرحمن، التَّمِيميُّ المعروف بالمُحَلِّمي لسكناه في بني مُحَلِّم، أبو عبد الله الكوفي الحائك، صاحب سماك بن حرب.
روى: عنه، وعن عطاء، ويحيى بن أبي كثير، وأبي إسحاق السبيعيِّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 260).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 239) و «لسان الميزان»: (8/ 246).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 261).
(1/314)

وعنه: إسحاق بن مَنصور السَّلُوليُّ، وإسماعيل بن أبان الوَرَّاق، وأبو حنيفة وهو من أقرانه.
قال ابن معين: ليس بثقة. وقال مَرَّةً وأبو داود: ليس بشيء.
وقال أبو حاتم: ضعيف الحديث، منكر الحديث، [عنده] (1) عن سماك عن جابر بن سمرة مسندات في الفضائل كلها منكرات، كأنه لا يعرف غير سماك بن حرب، وهو في الضَّعْف مثل سماك بن حرب.
وقال النسائي: ضعيف. وقال مَرَّةً: ليس بثقة.
وقال ابن حبان: كان شيخاً صالحاً غلب عليه الصَّلاح وكان يأتي بالشيء على التَّوهم، فلما فَحُشَ ذلك منه استحق الترك.
وروى له ابن عدي أحاديث منها عن سماك عن جابر بن سَمُرة، قوله: «لئن يُؤدِّبَ الرَّجُلُ وَلَدهُ خير له من أن يَتَصدَّق بصَاعٍ»، ثم قال: وهذه الأحاديث عن سماك، عن جابر غير محفوظة، ولناصح غير ما ذكرتُ، وهو من جملة متشيعي أهل الكوفة، وهو ممن يُكتَبُ حديثه.
روى له الترمذي هذا الحديث، ثم قال: وناصح هو ابن العلاء الكوفي ليس بالقوي عند أهل الحديث. وناصح، شيخ آخر بصري يروي عن عَمَّار بن أبي عمار وغيره، أثبت من هذا.
قال شيخنا: كذا قال الترمذي، ووهم في قوله هو ابن العلاء إنما ابن العلاء
__________
(1) زيادة من المصدر.
(1/315)

البصري لا الكوفي.
وهو:

509 - ناصِح (1) بن العلاء، أبو العلاء البَصْريُّ، مولى بني هاشم.
له حديث عن عَمَّار بن أبي عَمَّار كنت مع عبد الرحمن بن سَمُرة في يوم مطير في ترك الجمعة لعذر المطر، ولا يعرف له غيره.
ويروي عنه: سعيد بن منصور، وعبيد الله القواريريُّ، وعلي بن المديني، ومسلم بن إبراهيم، وعِدَّةٌ.
قال ابن معين: ضعيفٌ. وقال مَرَّةً: ليس بثقة.
وقال أبو حاتم: شيخ بصري وحرَّك رأسه، وهو منكر الحديث.
وقال البخاري: قال علي بن المديني: لم يكن عنده إلا هذا الحديث، وهو ثقة. وقال في موضع آخر: منكر الحديث.
وقال أبو داود: كان ثقة.
وقال ابن عدي: يعرف بهذا الحديث، ولم يروه عن عمار غيره.
ولهم:

510 - ناصح (2) بن العلاء، أبو عبد الله، مولى بني أُمَيَّة، شاميٌّ.
عن: سعيد بن المَقْبريِّ، وأبي حازم، وأبي صالح، وغيرهم.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 264).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 266).
(1/316)

وعنه: الحسن بن يحيى الخُشَنيُّ، والوليد بن مسلم، ذكره [41 - ب] ابن حبان في «الثقات» (1).

511 - وناصح (2) أبو عمرو الكُرْدي.
عن صدقة بن مُهَلهِل.
قال الأَزْديُّ: ليس بشيء.

512 - (م س) ناعم (3) بن أُجَيْل الهَمْدانيُّ، أبو عبد الله المِصْريُّ، مولى أم سَلمة.
روى: عنها وعن ابن عَبَّاس، وابن عمر، وعبد الله بن عمرو، وعثمان، وعليِّ، وكَعْب بن عَدِيِّ، وأبي هريرة.
وعنه: الحارث بن يزيد، وعبد الرحمن بن هُرْمُز الأَعْرج، وعبيد الله بن المغيرة، وكَعْب بن عَلْقَمة، ويزيد بن أبي حبيب.
قال أبو زرعة (4) والنسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن يونس: كان أحد الفُقهاء الذين ذكرهم يزيد بن أبي حبيب، توفى
__________
(1) كذا، ولعله سبق قلم حيث لم أجده في ثقات ابن حبان، ولعل صوابه: ذكره أبو زرعة الدمشقي في نفرٍ ثقات، كما في «تهذيب الكمال».
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 241) و «لسان الميزان»: (8/ 246).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 267).
(4) «الجرح والتعديل»: (8/ 507).
(1/317)

سنة ثمانين.

513 - (ع) نافذ (1)، أبو مَعْبَد، مولى ابن عبَّاس.
روى: عنه، وعن سُلَيمان الأَحْوَل، وعمرو بن دينار (خ م د س ق)، وقال: كان أصدق مولى لابن عباس، وفرات القزاز، والقاسم بن أبي بَزَّة، ويحيى بن عبد الله بن صَيْفيّ (ع)، وأبو الزُّبير المَكيُّ.
قال أحمد وابن معين وأبو زرعة: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال محمد بن سعد: عن الواقدي، مات بالمدينة سنة أربع ومائة، وكان ثقة حسن الحديث، وكذا قال غير واحدٍ في تاريخ وفاته.
وقيل: سنة تسع ومائة.

514 - نافع (2) بن الأزرق الحَرُوري، من رؤوس الخوارج.
ذكره الجُوزْجانيُّ في الضعفاء.
- نافع (3) بن أبي أَنَس، هو أبو سُهيل نافع بن مالك بن أبي عامر الأَصْبَحيُّ، يأتي.

515 - (ع) نافع (4) بن جُبَيْر بن مُطْعم بن عَدِيّ بن نَوْفَل بن عبد مناف القُرشيُّ النَّوْفَليُّ، أبو محمد، ويقال: أبو عبد الله، المَدَنيُّ، أخو محمد، كان يسكن
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 268).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 241) و «لسان الميزان»: (8/ 246).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 272).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 272).
(1/318)

دار أبيه بالمدينة، وبها مات.
روى عن: أبيه، وجَرير بن عبد الله، ورافع بن خَدِيج، والزُّبير بن العَوَّام، وغيرِهم.
وعنه جماعةٌ منهم: حبيب بن أبي ثابت، وصالح بن كَيْسان، وعروة بن الزُّبير، وعمرو بن دِيْنار، والزُّهْري، وأبو الزُّبير المَكيُّ.
قال الواقدي: كان ثقة، أكثر حديثاً من أخيه.
وقال العِجْليُّ وأبو زرعة وابن خِرَاش: ثقة. زاد ابن خراش: مشهور. وقال أيضاً: كان من الأئمة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان من خيار الناس، كان يحج ماشياً وناقتُه تُقادُ، وكان يَخْضِبُ بالوَسْمَة.
وقال غيره: كان فصحاء قريش ثلاثة: هذا، وعمر بن عبد العزيز، وسليمان بن عبد الملك.
وعَدَّه علي بن المديني في أصحاب زيد بن ثابت الإثني عشر الذين يرون رأيه.
مات سنة تسع وتسعين.
ومن الأوهام:
- نافع (1) بن جُبَير، مولى عَليِّ.
عنه في التَّخَتُّم بالذهب، وعنه عبيد الله العُمَريُّ، كذا وقع في بعض النسخ
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 276).
(1/319)

المتأخرة [من] (1) ابن ماجه، وَوَسَمه صاحب الأطراف كذلك.
قال شيخنا: وهو خطأ، والصواب ما في النسخ القديمة: عبيد الله عن نافع عن ابن حنين مولى علي عنه، وكذا هو عند النسائي في ترجمة عبد الله بن حُنَين عن علي ولم يتنبه صاحب الأطراف لذلك، والله أعلم.

516 - نافع (2) بن الحارث.
عن أنس، وعنه زياد بن المنذر.
قال البخاري: لم يصح حديثه.

517 - (أ) نافع (3) بن سِرْجس، مولى بني سِبَاع، كنيتُه أبو سعيد.
عن أبي واقد الليثي، وعنه عبد الله بن عثمان بن خثيم، وثَّقه ابن حبان.

518 - نافع (4) بن سليمان القُرَشيُّ المَكِّيُّ.
عن محمد بن أبي صالح عن أبيه عن عائشة. وعنه حَيْوة بن شُرَيح، وسعيد بن أبي [42 - أ] أيوب. وثَّقه ابنُ معين. وقال أبو حاتم: صدوق، يُحَدِّث عن الضعفاء مثل بَقِيَّة.

519 - (بخ س) نافِع (5) بن عاصم بن عُرْوة بن مَسْعُود الثَّقَفيُّ، أخو يَعْقُوب،
__________
(1) زيادة من المصدر.
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 241) و «لسان الميزان»: (8/ 247).
(3) «الإكمال»: (ص432) و «التذكرة»: (3/ 1754) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 301).
(4) «الإكمال»: (ص432) و «التذكرة»: (3/ 1754) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 302).
(5) «تهذيب الكمال»: (29/ 277).
(1/320)

حجازيُّ.
روى عن عبد الله بن عمرو.
وعنه: غُضَيْف بن أبي سفيان (بخ س)، ويَعْلى بن عطاء (س).
ذكره ابن حِبَّان في «الثقات».

520 - (ع) نافِع (1) بن عَبَّاس، ويقال: ابن عَيَّاش الأَقْرَع، أبو محمد، مولى أبي قتادة، ويقال: مولى غفيلة بنت طَلْق الغفارية، ويقال: مولى سائبة، ويقال: إنهما اثنان.
روى عن: أبي قتادة (ع)، وأبي هريرة (خ م د).
وعنه: أَسِيد بن أبي أَسِيد البرَّاد، وسالم أبو النضر (خ م د ت س)، وصالح بن كَيْسان، وعمر بن كثير بن أَفْلح (خ م د ت كن)، والزُّهْري.
قال النَّسائيُّ: ثقة. وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: نُسِب إلى أبي قتادة ولم يكن مولاه، وإنما هو مولى غُفَيلة بنت طلق الغِفَارية.

521 - (ق) نافع (2) بن عَبد الله، ويقال: ابن كثير، حِجازيُّ.
عن فروة بن قيس. وعنه أبو ضَمْرَة أنس بن عياض.

522 - (بخ م د س ق) نافع (3) بن عَبد الحارث الخُزاعِيُّ، صحابي.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 278).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 279).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 279).
(1/321)

قيل: إنه أسلم يوم الفتح وأقام بمكة ولم يهاجر، وكان عامل عمر بن الخطاب عليها.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم (دس).
وعنه: جُمَيْل بن عبد الرحمن، وأبو الطفيل عامر بن واثلة، وعبد الرحمن بن فرُّوخ (1) -على خلاف فيه-، وأبو سلمة بن عبد الرحمن (د س)، وقد أنكر الواقدي أن يكون صحابياً.

523 - (فق) نافِع (2) بن عبد الرَّحمن بن أبي نُعَيْم القارئ المَدَنيُّ، مولى بني لَيْث.
وقيل: مولى جَعْوَنة بن شعوب الليثي، حليف حمزة بن عبد المطلب، أصله من أصبهان، وكنيته أبو رُوَيْم، وقيل: أبو عبد الرحمن، وقد نُسِب إلى جده.
روى عن: ربيعة، وزيد بن أَسْلم، وصَفْوان بن سُلَيْم، وأبي الزِّناد، والأعرج، ونافع، وفاطمة بنت علي بن أبي طالب، أنها سمعت أباها يقول: يا كهيعص اغفر لي، وغيرهم.
وعنه جماعةٌ منهم: خالد بن مَخْلَد القَطَواني، والقَعْنَبيُّ، والأَصْمَعيُّ، وقال: كان من القراء الفقهاء العُبَّاد، وأبو عمرو عثمان بن سعيد المقري المعروف بِوَرْش، وعيسى بن ميناء قالون، والواقدي، ومحمد بن مسلم المدني، ومروان الطَّاطَريُّ.
قال أبو طالب عن الإمام أحمد: كان يؤخذ عنه القرآن وليس في الحديث بشيء.
__________
(1) في الأصل: فراخ. وما أثبتناه من المصدر.
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 281).
(1/322)

وقال عباس عن ابن معين: ثقة. وقال أبو حاتم (1): صدوق صالح الحديث.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي: له نسخةٌ عن أبي الزناد، عن الأَعْرَج، عن أبي هريرة يرويها عنه ابن أبي فُدَيْك تبلغ مائة حديث، وله تفاريق حديث أُخَر تبلغ خمسين حديثاً، ولم أر في أحاديثه شيئاً منكراً، وأرجو أنه لا بأس به.
ذكروا أنه لما حضرته الوفاة قال له أبناؤه أوصِنا قال: «اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم، وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين».
ومات في سنة تسع وستين ومائة.

524 - (م ق) نافع (2) بن عُتْبَة بن أبي وَقَّاص، ابن أخي سَعْد بن أبي وَقَّاص، ويعرف بالمرقال.
صحابي، شهد أحداً مع أبيه كافراً، وأبوه عتبة هو الذي كَسَرَ رُباعية النبي صلى الله عليه وسلم يومئذ ومات قبل الفتح كافراً، وأسلم ابنه نافع هذا يوم الفتح، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في فتح الأقاليم، وخروج الدَّجَّال بعد فتح الروم [42 - ب].
وعنه ابن عمته جابر بن سمرة (م ق).

525 - (د) نافع (3) بن عُجَيْر بن عبد يزيد بن هاشم بن المُطَّلب بن عبد مَناف القُرَشِيُّ
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 456)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 284).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 286).
(1/323)

المُطَّلبيَّ، حجازيُّ.
روى عن: أبيه، وعَمِّه رُكانة، وعلي بن أبي طالب.
وعنه: ابنه محمد، وعبد الله بن علي بن السَّائب، ومحمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي، ذكره ابن حبان في «الثقات».

526 - (ع) نافع (1) بن عُمَر بن عبد الله بن جميل بن عامر بن حِذْيَم بن سلامان بن ربيعة بن سَعْد بن جُمَح الجُمَحِيُّ المَكيُّ.
روى عن: بشر بن عاصم، وعبد الله بن أبي مُلَيْكة، وعمرو بن دِيْنار، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: حَمَّاد بن أسامة، وداود بن عمرو، وعبد الله بن المبارك، والقعنبي، وابن مهدي، وأبو نُعَيْم، وَوَكيع، ويحيى القَطَّان، ويزيد بن هارون.
قال الإمام أحمد: ثبتٌ ثبتٌ، صحيح الحديث. وقال مَرَّةً ويحيى بن معين وأبو حاتم والنسائي: ثقة. زاد أبو حاتم يُحْتَجُّ به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال محمد بن سعد عن شِهَاب بن عَبَّاد: مات بمكة سنة 169هـ، وكان ثقة، قليل الحديث، فيه شيء.

527 - (ع) نافع (2) بن مالكِ بن أبي عامِر الأَصْبَحيُّ، أبو سُهَيْل المَدَنيُّ، حليف بني تَيْم، عَم مالك بن أنس، وأخو أُوَيْس والربيع.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 287).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 290).
(1/324)

روى عن: أبيه، وأنس بن مالك، وسعيد بن المسيب، وسَهْل بن سَعْد، وابن عمر، وعلي بن الحسين، وعمر بن عبد العزيز، وعَوْن بن عبد الله بن عُتْبة، والقاسم بن محمد، وأبي بُرْدة بن أبي موسى.
وعنه جماعة منهم: ابن أخيه مالك بن أنس، وإسماعيل بن جعفر، وسليمان بن بلال، والدَّراوَرْديُّ، والزُّهْري -وهو من أقرانه-.
قال أحمد: من الثقات.
وقال أبو حاتم والنسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن خراش: كان صدوقاً.
قال الواقدي: توفي في إمارة أبي العباس.

528 - (ر د س) نافع (1) بن مَحْمُود بن الرَّبيع، ويقال: ابن ربيعة الأَنْصاري، من أهل إيلياء.
روى عن عبادة بن الصامت. وعنه حَرَام بن حكيم الدِّمشقيُّ، ومكحول الشامي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

529 - (د ت س) نافع (2) بن أبي نافع البزَّاز، مولى أبي أحمد، ويقال: كنيته أبو عبد الله.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 291).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 293).
(1/325)

روى عن: مَعْقل بن يَسَار في قراءة ثلاث آيات من آخر سورة الحشر، وأبي هريرة حديث (1).
وعنه: أبو العلاء خالد بن طُهْمان، وابن أبي ذِيب.
قال ابن معين: ثقة.

530 - نافع (2) بن أبي نافع.
عن مَعْبَد، لا يُعرف. وقال أبو حاتم: هو أبو داود الأعمى نفيع، كما سيأتي قريب.

531 - نافع (3) بن هُرْمز، أبو هُرمز السُّلميُّ البَصْريُّ.
روى عن أنس بن مالك مُنكرات، وعنه: أحمد بن يونس، وشيبان بن فَرُّوخ.
قال أحمد بن حنبل وابن معين وأبو زرعة: ضعيف.
وقال ابن معين: ليس بشيء. وقال مَرَّة: ليس بثقة، كذاب.
وقال أبو حاتم: متروك، ذاهب الحديث.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال ابن حبان: يروي عن أنس ما ليس من حديثه.
وقد أورد له ابن عدي أحاديث ثم قال: وعامة أحاديثه غير محفوظة،
__________
(1) كذا والحديث هو: «لا سبق إلا في نصل أو خف أو حافر».
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 242) و «لسان الميزان»: (8/ 249).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 243) و «لسان الميزان»: (8/ 249).
(1/326)

والضعف بَيِّن على رواياته.

532 - (خت م د س ق) نافِع (1) بن يزيد الكَلاعِيُّ، أبو يزيد المِصْريُّ، ويقال: إنه مولى شُرَحْبيل بن حَسَنة القُرَشيُّ.
روى عن: حَيْوة بن شُرَيْح، وابن جُرَيج، وهشام بن عُرْوة، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: بَقيِّة، وابن لهيعة، وابن وهبٍ [43 - أ].
قال أحمد بن صالح: كان من ثقات الناس.
وقال [أبو حاتم] (2): لا بأس به.
وقال النسائي: ليس به بأس.
قال ابن يونس: توفي سنة 168هـ.

533 - (س) نافع (3) مولى أُمِّ سَلَمة.
روى عنها، وعنه عبد الرحمن بن الحارث بن هشام.

534 - (ع) نافع (4) مولى عبد الله بن عمر بن الخطاب القُرشِيُّ العدويّ، أبو عبد الله المَدَنيُّ، قيل: أصله من المغرب، وقيل: من نيسابور، وقيل: من كابل، وقيل: غير ذلك، وكان اسمه أبرشهر بن هرمز، وقيل اسم أبيه كاوس.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 296).
(2) زيادة من المصدر يظهر أنها سقطت من الأصل.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 297).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 298).
(1/327)

روى عن: عبد الله بن عمر مولاه، وخلق سواه منهم: رافع بن خديج، وأبي سعيد، وأبي لبابة، وأبي هريرة، والرُّبَيِّع بنت مُعَوِّذ، وصَفيِّة بنت أبي عُبَيْد، وعائشة، وأم سلمة أمَّي المؤمنين، وجماعة من التابعين.
وعنه خلق منهم: ابناه عمر وأبو بكر، وإسماعيل بن أمية، وأيوب، وجرير بن حازم، والحكم بن عُتيبة، وحُمَيْد الطويل، والأعمش وقيل: لم يسمع منه، وصالح بن كَيْسان، وعبد الله بن دينار، والأوزاعي، وعبد الله بن عمر، وفُلَيح بن سليمان، والليث، ومالك، ومحمد بن إسحاق، ومحمد بن سيرين، إن كان محفوظاً، وابن أبي ذيب، والزُّهْري، وموسى بن عُقْبة، ويحيى بن سعيد الأنصاري، ويونس بن عُبَيْد، وأبو إسحاق السبيعي.
قال محمد بن سعد: كان ثقةً، كثير الحديث.
وقال البخاري: أصَحُّ الأسانيد: مالك عن نافع عن ابن عمر.
وقال مالك: كنت إذا سمعته يُحَدِّث عن ابن عمر لا أبالي أن لا أسمعه من غيره.
وقال عبيد الله بن عمر: لقد منَّ الله علينا بنافع، قال: وبعثه عمر بن عبد العزيز إلى مصر يعلمهم السنن.
وقال حرب: قلت لأحمد: إذا اختلف سالم، ونافع في ابن عمر من أحبُّ إليك؟ فقال: لا أتقدم عليهما.
وكذا لم يفضل بينهما يحيى بن معين، وكذا توقف فيهما وفي عبد الله بن دينار وقال: ثقات.
وقال العِجْليُّ: مَدَنيٌّ تابعيٌّ ثقة. وقال ابن خراش: ثقة نبيل.
(1/328)

وقال النسائي: ثقة. وقال أيضاً: أثبت أصحاب نافع مالك، ثم أيوب، ثم عبد الله، ثم عمر بن نافع، ثم يحيى بن سعيد، ثم ابن عَوْن، ثم صالح بن كَيْسان، ثم موسى بن عُقْبة، ثم ابن جُرَيج، ثم كثير بن فَرْقَد، ثم الليث، ثم أصحابه على طبقاتهم.
وقال النسائي أيضاً: اختلف سالم ونافع في ثلاثة أحاديث يرفعها سالم ويوقفها نافع والصواب معه وسالم أجل.
مات سنة سبع عشرة ومائة وقيل: سنة ست عشرة، وقيل: تسع عشرة وقيل: سنة عشرين ومائة.

535 - (ق) نافع (1).
وليس بمولى ابن عُمر، عن عائشة: «إذا سَبَّبَ الله لأحَدكُم رِزْقاً من وجهٍ فلا يَدَعْهُ حتى يتنكر له». وعنه الزبير بن عبيد.
قال ابن حبان في «الثقات»: نافع شيخ يروي عن عائشة، جهدتُ جهدي كله فلم أقف على نافع هذا من هو، وقال في موضعٍ آخر: هو نافع بن عطاء.

- (ق) نافع (2)، ويقال: رافع أبو غالب الباهِليُّ الخَيَّاط، يأتي في «الكُنى».
536 - نافع (3) مولى يوسف السُّلَميُّ.
عن عطاء. وعنه سعيد بن يحيى. قال أبو حاتم: متروك الحديث.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 306).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 307).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 244) و «لسان الميزان»: (8/ 250).
(1/329)

537 - نافع (1) الهَمْدانيُّ، كوفي.
قال البخاري: روى عن الحارث، لم يصح، قال ابن عَدِي: إنما هو حديث مقطوع.

538 - (ق) نائِل (2) بن نَجِيح الحَنَفيُّ، ويقال: الثَّقَفيُّ، أبو سَهْل [43 - ب] البَصْريُّ، ويقال: البَغْداديُّ، وهو خال عيسى بن أبان القاضي.
روى عن: الثوري، وفطر بن خليفة، ومِسْعَر، وعدة.
وعنه جماعة منهم: أبو بدر عَبَّاد بن الوليد، وعبد القدوس بن محمد الحَبْحَابيُّ، وعمر بن شَبَّة النُّمَيْريُّ، والكُدَيْمي.
قال أبو حاتم: شيخ.
وقال ابن عدي: ثنا عبد الحكيم (3) بن نافع: ثنا يزيد بن سنان: ثنا نائل بن نجيح خال عيسى بن أبان ثقة، كان أصحابنا يكتبون عنه.
وقال البرقاني: قلت للدَّارَقُطنيُّ: ثقة هو؟ فقال: لا.

539 - (س) نُباتة (4) الوالبيُّ، ويقال: الجُعفيُّ، كوفي.
وقال الدَّارَقُطنيُّ: نُباتة بن الجَعْد بن جُعْفَي.
عن: سُوَيْد بن غَفَلة، وعمر بن الخطاب، وكان مُعَلِّماً في زمانه.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 244) و «لسان الميزان»: (8/ 251).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 307).
(3) في الأصل: عبد الكريم. وما أثبتناه من المصدر.
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 310).
(1/330)

وعنه: إبراهيم النَّخَعيُّ، والأَسْوَد بن يزيد، وسُوَيْد بن غَفَلة وهما من أقرانه، وعاصم بن كُلَيْب.
قال أبو حاتم الرازي وابن حبان في «الثقات»: كان مُعَلِّماً في زمن عمر بن الخطاب.
وقال الدارقطني: الأَصْبَغ بن نباتة عن علي، ونُباتة عن عمر، المحدثون يقولون بضم النون، وسمعت أبا بكر بن الأنباري يقول: الأصبغ بن نباتة بفتح النون، وكذلك نَباتة الجُعفيُّ عن عمر مثله.

540 - نباتة (1)، بصري.
عن ابن عمر.
قال أبو حاتم: مجهول.

541 - (خ) نَبْهان (2) القُرَشيُّ الجُمَحيُّ، أبو صالح المَدَنيُّ، وهو والد صالح مولى التوأمة بنت أُمية أخت صَفْوان بن أمية.
روى عن: أبي قتادة في قصة الحمار الوحشي.
وعنه: سالم أبو النَّضْر فقط، روى له البخاري مقروناً بأبي محمد مولى أبي قتادة.

542 - نَبْهان (3) القُرَشيُّ المَخْزوميُّ، أبو يحيى المَدَنيُّ، مولى أم سَلَمة ومُكاتَبها.
روى عنها: «إذا كان لِمُكاتَب إحداكن ما يؤدي فلتحتجب منه»، وحديث
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 245) و «لسان الميزان»: (8/ 251).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 311).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 311).
(1/331)

«أفعمياوان أنتما».
وعنه: محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة، والزُّهْريُّ (4).
ذكره ابن حبان في «الثقات».

543 - نُبَيْح (1) بن عبد الله العَنَزيُّ، أبو عمرو الكوفيُّ.
عن: جابر (4)، وابن عباس، وابن عمر، وأبي سعيد.
وعنه: الأَسْوَد بن قَيْس (4)، وأبو خالد الدالاني.
قال أبو زرعة: ثقة، لم يرو عنه سوى الأسود بن قيس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

544 - (م 4) نُبَيْشة (2) الهُذليُّ، وهو نُبَيشة الخير بن عبد الله بن عمرو بن عتاب بن الحارث نُصَيْر بن حُصَيْن بن دابغة بن لحيان بن هذيل بن مدركة بن إلياس بن مُضَر بن نزار، وقيل غير ذلك في نسبه، صحابي جليل، وهو ابن عم سَلَمة بن المُحَبِّق.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: أبو المليح الهُذليُّ (م د س ق)، وأمِّ [عاصم] (3) جدة أبي اليمان المعلى بن راشد النبال.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 312).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 315).
(3) زيادة من المصدر.
(1/332)

545 - نُبَيْشة (1) بن أبي سلمى.
روى عنه رشيد أبو موهوب.
قال أبو حاتم: مجهول.

546 - (د تم س ق) نُبَيْط (2) بن شَرِيط الأَشْجَعيُّ الكُوفيُّ، صحابيٌّ.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم، وعن أنس، وسالم بن عبيد.
وعنه: ابنه سلمة، وقيل: عن رجل من الحي عنه، وعن نُعَيْم بن أبي هِنْدٍ (م س ق)، وأبو مالك الأشجعي.
قال عثمان بن سعيد: سألت بن معين عن نُبَيْط بن شَريط قال: أبو سلمة ثقة. وفرّق أبو عمر بين نبيط بن شريط وبين نبيط بن جابر وجعلهما ابن أبي حاتم واحداً.
قال شيخنا: والصواب قول ابن عبد البر.

547 - (س) نُبَيْط (3) غير منسوب، عن جابان. وعنه [44 - أ] سالم بن أبي الجَعْد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وزعم بعضهم أنه نُبيط بن شريط وقيل: ابن سُمَيْط، فالله أعلم.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 506) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 245) و «لسان الميزان»: (8/ 251).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 316).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 318).
(1/333)

548 - (م4) نُبَيْه (1) بن وَهْب بن عُثْمان بن أبي طَلْحة بن عبد العُزَّى بن عُثْمان بن عبد الدَّار بن قُصَي القُرَشيُّ العَبْدَريُّ الحَجَبيُّ، وقال البخاري: نُبَيْه بن وَهْب الكعبي حجازي.
روى عن: أبان بن عُثمان بن عفان، وكعب مولى سعيد بن العاص، ومحمد بن الحنفية، وأبي هريرة.
وعنه: بنوه عبد الأعلى، وعبد الجبار، وعبد العزيز، وأيوب بن موسى، وربيعة، وأبو الزناد، ومحمد بن إسحاق، ونافع مولى ابن عمر، وآخرون.
قال النسائي: ثقة.
وقال محمد بن سعد: روى عنه نافع، وليس به بأس، وكان ثقة، قليل الحديث، وأحاديثه حسان.
توفى في فتنة الوليد بن يزيد.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

549 - نُبَيْه (2).
رأى أبا صفية، روى أبو كعب عن جده نبيه، قال أبو حاتم: مجهولان.

550 - نجا (3) بن أحمد العطَّار الدِّمشقيُّ. توفى سنة تسع وستين وأربع مائة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 319).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 491) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 245) و «لسان الميزان»: (8/ 252).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 248) و «لسان الميزان»: (8/ 254).
(1/334)

551 - (عس) نَجْدة (1) بن المُبَارك السُّلميُّ الكوفي.
عن: الحسين المُرهبي الكوفي، ورزين بن عُقْبة، ومالك بن مِغْوَل.
وعنه: أحمد بن إبراهيم الدَّوْرَقيُّ، وعبد الله بن حُبَيْق، وعلي بن محمد بن علي بن أبي المَضاء المِصِّيْصيُّ، وقال: سمعت الحسن بن الربيع يقول: نجدة بن المبارك عندنا بالكوفة مثل سفيان الثوري.

552 - نَجْدة (2) بن عامر الحَرُوري. من رؤوس الخوارج، مذكور في كتب الضعفاء.
553 - (د) نَجْدة (3) بن نُفَيْع الحَنَفيُّ، أُراه ولد موسى بن نجدة.
روى عن ابن عباس في قوله: {إِلاَّ تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} [التوبة:39].
وعنه عبد المؤمن بن خالد.

554 - نجم (4) بن دينار، عن قزعة الجَمَّال أنه حمل أنس بن مالك إلى مكة.
قال أبو حاتم: مجهولان.

555 - نجم (5) بن فَرْقَد، وهو ابن أبي محمد العَطَّار أبو محمد البصري.
عن: عطاء بن أبي مسلم الخُرَاسانيِّ، وسعيد بن أبي عَرَوبة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 321).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 245) و «لسان الميزان»: (8/ 252).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 321).
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 246) و «لسان الميزان»: (8/ 253).
(5) «الجرح والتعديل»: (8/ 500) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 246) و «لسان الميزان»: (8/ 253).
(1/335)

وعنه: قتيبة، وموسى بن إسماعيل، ومُسَدَّد، ويزيد بن هارون، وعِدَّة.
قال أبو حاتم وأبو زرعة: لا بأس به.
زاد أبو حاتم: مَحِلَّه الصِّدق.
وقال الأزدي: ليس بذاك.

556 - نجم (1).
عن مجاهد. وعنه عمران القطان.
قال أبو زرعة: لا أعرفه.

557 - نَجِيح (2) بن عبد الرحمن السِّنْدي، أبو مَعْشَر المَدَنيُّ، مولى بني هاشم، كان مُكاتِباً لامرأةٍ من بني مخزوم.
رأى أبا أمامة بن سهل بن حُنَيْف.
وروى عن: سعيد المَقْبُريِّ، وسعيد بن المُسَيِّب، ومحمد بن كعب، ومحمد بن المُنْكَدِر، ونافع، وهشام بن عُرْوة، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابنه محمد وهو آخر من روى عنه، وسعيد بن منصور، والثَّوْريُّ ومات قبله، وعبد الله بن إدريس، وابن مهدي، وعبد الرزاق، وأبو نُعَيْم، والليث بن سعد، والواقدي، وهُشَيْم، وَوَكِيْع، ويزيد بن هارون.
قال هُشَيْم: ما رأيت مدنياً يشبهه ولا أكيس منه.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 500) و «لسان الميزان»: (8/ 253).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 322).
(1/336)

وقال أبو نُعَيْم: كان كَيِّساً حافظاً.
وقال يزيد بن هارون: سمعت أبا جَزْء نَصْر بن طريف يقول: أبو مَعْشَر أكذب من في السَّماء ومن في الأرض، قلت في نفسي: هذا علمك في الأرض فكيف علمك بالسماء؟ قال يزيد: فوضع الله أبا جُزْء ورفع أبا مَعْشَر.
وقال الفَلَّاس: كان يحيى لا يحدث عنه، ويُضَعِّفه [44 - ب] ويضحك إذا ذكره، وكان ابن مهدي يُحَدِّث عنه.
وقال غيره: عن ابن مهدي: كان أبو معشر تَعرف وتُنكر.
وقال أحمد بن حنبل: حديثه عندي مضطرب، لا يقيم الإسناد، ولكن أكتب حديثه أعتبر به. وقال أحمد مَرَّةً: يُكتبُ من حديثه ما كان عن محمد بن كعب في التفسير. وقال مَرَّة: كان صدوقاً، ولكنه لا يقيم الإسناد، ليس بذاك.
وقال أبو حاتم: كان أحمد بن حنبل يرضاه في المغازي، ويقول: كان بصيراً بها. قال أبو حاتم: وكنت أهاب أحاديثه حتى رأيت أحمد يُحَدِّث عن رجل عنه، فتوسعت بَعْدُ في كِتَابةِ حديثه. قال: وروى عبد الرزاق عن الثوري عنه حديثاً واحداً، وحدثنيه أبو نُعَيم عنه فقيل له أهو ثقة؟ فقال: صالح، لَيِّن الحديث، محله الصِّدق، يُكتب من حديثه الرِّقاق (1).
وقال يحيى بن معين: ليس بقوي. وقال مَرَّة: ضعيف. وقال مرةً: ليس بشيء، كان أُمِّياً.
__________
(1) كذا، والعبارة الأخيرة: يكتب من حديثه الرقاق .. إنما هي من كلام ابن معين. «تهذيب الكمال»: (29/ 327) فلعله وقع سقط قبلها.
(1/337)

وقال البخاري: منكرُ الحديث.
وقال أبو داود والنسائي والدارقطني: ضعيف.
وقال الترمذي: قد تكَلَّم بعض أهل العلم فيه من قبيل حفظه.
قال محمد: لا أروي عنه شيئاً.
وقال صالح بن محمد جزرة: لا يساوي حديثه شيئاً.
وقال أبو زرعة: صدوق في الحديث، وليس بالقوي.
وقال أبو بكر بن أبي خَيْثَمة سمعت محمد بن بكار بن الريان يقول: تغير قبل موته تَغْيُّراً شديداً حتى كان يخرج منه الريح ولا يشعر بها.
وقال ابن نمير (1): كان لا يعرف الإسناد.
وقال ابن عدي: قد روى عنه الثَّوريُّ وهُشَيم والليث بن سعد وغيرهم من الثقات، وهو مع ضعفه يكتب حديثه.
قال محمد بن سعد وغير واحد: توفي سنة سبعين ومائة، زاد غيره: في رمضان، زاد ابن سعد: وكان أبيضَ سَمِيناً وقال غيره: كان أسود.

558 - (بخ) نُجَيْد (2) بن عِمْران بن حُصَيْن الخُزاعيُّ.
عن أبيه: وعنه ابناه عبد الله، ومحمد.
__________
(1) «تهذيب التهذيب»: (10/ 422)، والنقل عن ابن نمير من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 331).
(1/338)

ذكره ابن حبان في «الثقات».

559 - (د س ق) نُجَيِّ (1) الحَضْرَمي الكُوفيُّ.
عن عليّ، وعنه ابنه عبد الله. ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: لا يعجني الاحتجاج بخبره إذا انفرد.

560 - نُجَي (2) بن عُبيد الَبْهراني.
ذكره البخاري، وقال أبو حاتم: لا أعرفه.

561 - (عس) نُذَيْر (3) الضَّبيُّ.
عن علي. وعنه ابنه إياس.

562 - (ت ق) نِزَار (4) بنُ حَيَّان الأَسَديُّ.
عن: أبيه، وعِكْرَمة.
وعنه: ابنه علي، وعبد الله بن محمد اللَّيثيُّ، وأبو مريم عبد الغَفَّار بن القاسم، والقاسم بن حبيب.
قال ابن حبان (5): يروي عن عكرمة ما ليس من حديثه، لا يجوز الاحتجاج
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 332).
(2) «لسان الميزان»: (8/ 204).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 333).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 333).
(5) «المجروحين»: (3/ 56). والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/339)

به بحال.

563 - (خ د تم س) النَّزَّال (1) بنُ سَبْرَة الهِلاليُّ العامِريُّ الكُوفيُّ، من قيس عَيْلان، مختلفٌ في صحبته.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم، وسراقة بن مالك، وابن مسعود (خ س)، وعثمان، وعلي (خ د تم س ق)، وأبي بكر الصديق فقال: مرسل، وأبي مسعود.
وعنه: إسماعيل بن رجاء، والضَّحَّاك بن مزاحم، وعامر الشعبي، وعبد الملك بن مَيْسَرة (خ د تم س).
قال العجلي: ثقة، من كبار التابعين.
وقال أبو حاتم (2) عن إسحاق بن منصور عن ابن معين قال: النزال بن سبرة من يُسْأَل عنه، قال أبو حاتم: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات» [45 - أ].

564 - (د) النَّزَّال (3) بن عَمَّار، بَصْريٌّ.
عن ابن عباس. وقال البخاري: بلغه عن ابن عباس، وعن أبي عثمان النهدي في قراءة ابن مسعود، وعنه عِمْران بن حُدَيْر، وقُرَّة بن خالد.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 334).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 498)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 337).
(1/340)

ذكره ابن حبان في «الثقات».

565 - نَسْطُور (1) الرُّوميُّ، ويقال جعفر بن نَسْطُور.
ادعى هذا الشخص الصحابة (2) بعد الثلاثمائة فَكذَّبَه أئمةُ الحديث الذين بلغهم ذلك، ومنهم من يُنكر وجوده بالكلية ويطعن في الإسناد إليه.

566 - (ق) نُسَيْر (3) بن ذُعْلُوق الثَّوريُّ، مولاهم، أبو طُعمة الكوفي.
روى عن: أبيه، وسعيد بن جبير، وعبد الله بن عمر، وعِدَّة.
وعنه: ابنه عمرو، وسفيان الثوري، وعِدَّة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

567 - (د ق) نُسَيُّ (4) الكِنْديُّ الشَّاميُّ.
روى عن عبادة بن الصامت حديث: «خير الكفن الحلة وخير الضحية الكَبْش الأَقْرن». وعنه ابنه عبادة.

568 - نَصْر (5) بن إبراهيم الأنصاريُّ البَصْريُّ.
كان في المائة الثالثة.
قال الأزدي: لَيِّن الحديث.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 249) و «لسان الميزان»: (8/ 256).
(2) كذا.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 339).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 340).
(5) «ميزان الاعتدال»: (4/ 249) و «لسان الميزان»: (8/ 256).
(1/341)

569 - (أ) نَصْر (1) بن بَاب، أبو سهل الخُراسانيُّ المَرْوَزِيُّ.
عن: إبراهيم الصائغ، وداود بن أبي هندٍ.
وعنه: أحمد بن حنبل، وعلي بن المديني، وقال: رميت حديثه، وقال عبد الله بن أحمد: سألت أبي عنه فقال: إنما أنكر الناس عليه حين حدث عن إبراهيم الصائغ، ولم يكن به بأس، فقلت له: إن أبا خيثمة يقول: هو كذاب، فقال: ما أجترئ أن أقوله، أستغفر الله.
وقال ابن معين: ليس بثقة. وقال مَرَّةً: ليس بشيء. وقال مَرَّةً: كذَّاب خبيثٌ.
وقال السَّعْديُّ: لا يساوي حديثه شيئاً.
وقال البخاري: يَرْمُونه بالكذب. وقال مَرَّةً: تَكَلَّمُوا فيه.
وقال أبو زرعة: لا ينبغي أن يُحَدَّث عنه.
وقال أبو حاتم والنسائي: متروك.
وقال ابن حبان: بَطُل الاحتجاج به.
وقال الدارقطني: ضعيف.
وقال ابن عدي: وله غير ما ذكرتُ، وهو مع ضَعْفِه يُكْتَبُ حديثه.

570 - نَصْر (2) بن حاجِب القُرشيُّ الخُراسانيُّ.
روى عن: جرير بن زيد (3)، والعلاء بن عبد الرحمن، وأبي نُهَيْك.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 250) و «لسان الميزان»: (8/ 257)، و «الإكمال»: (ص433)، و «التذكرة»: (3/ 1762) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 305).
(2) «لسان الميزان»: (6/ 152) و «الجرح والتعديل»: (8/ 466).
(3) في الأصل: بن يزيد. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(1/342)

قال ابن معين وأبو داود: ليس بشيء.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث.
وقال أبو زرعة: صدوق لا بأس به.
وقال ابن عدي: لم يرو حديثاً منكراً.
- (س) نَصْر (1) بن حزن، ويقال: عبدة بن حزن تقدم.

571 - (ق) نَصْر (2) بن حَمَّاد بن عَجْلان البَجَليُّ، أبو الحارث الوَرَّاق البَصْريُّ، الحافظ.
روى عن: إسرائيل، وشُعْبة، ومِسْعَر، وهُشَيْم، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: أحمد، ورَوْح بن الفَرَج، ومحمد بن إسحاق الصاغاني.
قال ابن معين: كذَّاب.
وقال يعقوب بن شيبة: ليس بشيء.
وقال البخاري: يتكلمون فيه.
وقال مسلم: ذاهب الحديث.
وقال النَّسائيُّ: ليس بثقة.
وقال أبو زرعة وصالح بن محمد الحافظ: لا يكتب حديثه.
وقال أبو حاتم والأَزْديُّ: متروك.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 342).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 342).
(1/343)

وقال ابن حبان: كان يخطئ كثيراً، ويهم في الإسناد، فلما كثر ذلك منه بَطُلَ الاحتجاج به.
وقال زكريا السَّاجي: يُعدُّ من الضعفاء.
وقال الدارقطني: ليس بالقوي في الحديث.
وقال ابن عدي: له [45 - ب] أحاديثه كلها غير محفوظة، ومع ضَعْفِه يُكتب حديثه.

572 - (س) نَصْرُ (1) بن دهر بن الأَخْرَم بن مالك الأَسْلَميُّ، له صُحبة، يُعدُّ في أهل الحجاز.
روى حديثه محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهيم، عن أبي الهيثم بن نصر بن دهر (2)، عن أبيه في قِصَّة ماعز.

573 - نصر (3) بن زكريا.
روى عن يحيى بن أكثم القاضي خبراً منكراً.
قال شيخنا الذهبي: هو آفته.

574 - (د) نَصْر (4) بن زيد المُجَدَّر، أبو الحَسن البَغْداديُّ، مولى بني هاشم، أصله من سِجِسْتان.
روى عن: شريك، ويعقوب القُميِّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 345).
(2) في الأصل: فرقد. وما أثبتناه من المصدر.
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 251) و «لسان الميزان»: (8/ 260).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 346).
(1/344)

وعنه: محمد بن الصَبَّاح الدُّولابيُّ، ومحمد بن عيسى الطباع.
ذكره محمد بن سعد في علماء بغداد وقال: كان ثقة، صاحب حديث، سمع من جرير بن حازم، وأبي هلال، ووهب، وغيرهم، ومات قديماً قبل أن يحدث، وهو مولى جعفر الأكبر بن أبي جعفر المنصور وقال ابن معين: لا بأس به.

575 - (فق) نَصْرُ (1) بن سَلَّام.
عن عمر بن الهَيْثم. وعنه حمدون بن عُمَارة البغداديُّ، ولم يرو عنه غيره.
- نَصْر بن أبي ضمرة، هو نصر بن محمد يأتي.

576 - نَصْر (2) بن طَريف، أبو جَزْء القَصَّاب البَاهليُّ البصريُّ.
روى عن: قتادة، وحماد بن أبي سليمان، وعِدَّة.
قال يحيى بن آدم لعبد الله بن المبارك: أيهما أحبُّ إليك عثمان البُرِّي أو نصر بن طريف؟ فقال: لا ذا ولا ذا.
وقال ابن المبارك: كان قدرياً ولم يكن يثبت.
وقال يزيد بن هارون: ذهب حديثه. وقال مَرَّةً: كان قد مرض مَرْضَةً ظَنَّ أنها مَرْضَةُ الموت فتاب من أحاديث ادعاها لعمرو بن دينار، فلما استقل ادعاها أيضاً فلم يُقْبل منه، وحكى الفلاس أن أباد داود الطيالسي تركه.
وقال الإمام أحمد: لا يُكْتبُ حديثه.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 346).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 251) و «لسان الميزان»: (8/ 261).
(1/345)

وقال ابن معين وأبو حاتم: ليس بشيء.
زاد أبو حاتم: متروك.
وقال ابن معين أيضاً: هو من المعروفين بَوضْع الحديث.
وقال الفلاس: اجتمع أهل العلم بالحديث على أنه لا يروى عن جماعة أحدهم أبو جزء نصر بن طريف، على أنه كان حافظاً.
وقال البخاري: سكتوا عنه.
وقال السعدي: ذاهبُ الحديث.
وقال النسائي والدارقطني: متروك.
وقال ابن حبان: لا يجوز الاحتجاج به.
وأورد له ابن عدي أحاديث ثم قال: وله غير ما ذكرت من المناكير، وهو بَيِّن الأمر في الضَّعْف، وقد أجمعوا على ضعفه.

577 - (ي م د س ق) نَصْر (1) بن عاصم اللَّيثيُّ البَصْري، تابعيٌّ جليل.
روى عن: عمر بن الخطاب، وفَرْوَة بن نوفل، ومالك بن الحُوَيْرث (ي م د س ق)، ويحيى بن يَعْمَر، وعِدَّةٍ.
وعنه: بِشْر بن عُبيد، وجابر بن زيد، وحُمَيْد بن هلال، وعمران بن حُدَيْر، وقتادة (ي م د س ق)، ومالك بن دينار، وأبو سعد البَقَّال، وأبو سلمة.
ذكره خليفة في الثانية من قُرَّاء البصرة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 347).
(1/346)

وقال أبو داود: كان خارجياً، ويقال: إنه أول من وضع العربية.
وقال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وله حديث آخر في ترجمة خالد بن خالد.

578 - (د) نصر (1) بن عاصم الأنطاكي.
شيخ (2)، روى عن أبي ضَمْرة أنس بن عياض، والوليد بن مسلم، ويحيى القطان، ويزيد بن هارون، وعِدَّة.
وعنه: جعفر الفِرْيابيُّ، وعثمان بن خرَّزاذ، وعِدَّة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال العُقَيلي (3): ثنا جعفر الفريابي: ثنا نصر بن عاصم (4) [46 - أ]:ثنا الوليد: ثنا الأوزاعي، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كان بين آدم ونوح عشرة قرون، وبين نوح وإبراهيم عشرة قرون»، ثم قال العقيلي: لا يتابع عليه (5).
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 349).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «الضعفاء»: (4/ 298).
(4) وقع في هذا الموضع من الأصل حشو وتكرار.
(5) النقل عن العقيلي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/347)

579 - نصر (1) بن عبد الحميد، عن يحيى بن بكير، قال ابن يونس: روى مناكير.
580 - (ت ق) نَصْر (2) بن عبد الرحمن بن بَكَّار النَّاجِيُّ، ويقال الأَوْديُّ، أبو سُلَيْمان، ويقال: أبو سعيد، الكُوفيُّ الوَشَّاء.
شيخ (3)، روى عن: زيد بن الحباب، وعبد الله بن إدْريس، وهُشَيْم بن أبي ساسان، ووكيع، وعِدَّة.
وعنه جماعةٌ منهم: المَعْمَريُّ، وأبو عروبة، وزكريا السَّاجي، والبُجَيْري، وأبو حاتم الرازي، وقال: شيخٌ كوفي رأيته يحفظ، ما رأينا إلا جمالاً وحُسْنَ خُلُق.
وقال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
مات سنة 248هـ.

581 - (د) نَصْر (4) بن عبد الرحمن الكِنَانيُّ، شاميٌّ.
عن رجل عن عُتْبة بن عبد السُّلَمي. وعنه: ثور بن يزيد.

582 - (س) نَصْر (5) بن عبد الرحمن القُرشِيُّ، حجازيٌّ.
عن جدِّه معاذ القرشي: أنه طاف مع معاذ بن عفراء بالبيت، في النهي عن
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 252) و «لسان الميزان»: (8/ 264).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 350).
(3) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 352).
(5) «تهذيب الكمال»: (29/ 352).
(1/348)

الصلاة بعد العصر، كذا رواه غندر وسعيد بن عامر عن شُعْبة عن سعد بن إبراهيم عنه. وقال الأكثرون: عن شعبة عن سعد عنه عن جده معاذ بن عفراء.

583 - (س ق) نَصْر (1) بن عَلْقَمة الحَضْرميُّ، أبو عَلْقَمة الحِمْصِيُّ، وكان أصغر من أخيه محفوظ.
روى: عنه، وعن جبير بن نفير، وعبد الرحمن بن عائذ، وعمرو بن الأسود، وكثير بن مُرَّة، وأبي الدرداء، يقال: مرسل.
وعنه: ابن ابن أخيه خزيمة بن جنادة (2) بن محفوظ بن علقمة وله عنه نسخة، وبقية، وحفص بن غيلان، وصدقة السَّمِين، ويحيى بن حمزة، وعِدَّة.
قال عثمان الدارمي عن دُحَيْم: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

584 - (4) نَصْر (3) بن عَلي بن صُهْبان بن أُبَيّ الأَزْديُّ الجهضميُّ البَصْريُّ، الكبير، وهو جد الذي بعده.
روى عن: جَدِّه لأمه أَشْعَث بن عبد الله بن جابر الحُدَّانيُّ، وعبد الله بن غالب الحُدَّانيُّ، والنَّضْر بن شيبان.
وعنه: ابنه علي، وحماد بن مسعدة، وأبو داود الطيالسي، وعبد الصمد بن عبد الوارث، وعُبَيْد الله بن موسى، وأبو نُعَيْم، ومسلم بن إبراهيم، ونوح بن
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 353).
(2) في الأصل: عبادة. وما أثبتناه من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 354).
(1/349)

قيس، ووكيع بن الجراح.
قال ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: ثنا مسلم بن إبراهيم: ثنا نصر بن علي، وكان صدوقاً.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مات في إمرة أبي جعفر.

585 - (ع) نَصْر (1) بن عَليّ بن نَصْر بن علي بن صُهْبان بن أُبَيِّ الأَزْديُّ الجَهْضَميُّ، الصغير، أبو عمرو البَصْريُّ، حفيد الذي قبله، وهو والد على بن نَصْر الصغير.
شيخ الجماعة. روى عن: أبيه، وإسماعيل بن عُلَيَّة، وبِشْر بن عُمر، وبشر بن المُفَضَّل، وحَمَّاد بن أسامة، وحَمَّاد بن مَسْعَدة، وزيد بن الحباب، وسعيد بن عامر، وابن عيينة، والأصمعي، وغندر، ومُعْتَمِر، ووكيع بن الجراح، ووكيع بن مُحْرِز النَّاجي، وأبي داود الطيالسي، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: بقي بن مَخْلَد، وزكريا السَّاجي، والسِّجْزيُّ، وعبد الله بن أحمد، وأبو بكر بن أبي داود، وابن أبي الدنيا، وأبو القاسم البغوي [46 - ب]، وعبدان الأهوازي، وابن خزيمة، ومحمد بن يحيى الذهلي، وقال: كان حجةً، وأبو حاتم وأبو زرعة.
قال أحمد: ما به بأس.
وقال أبو حاتم: ثقة، وهو أحب إلي من أبي حفص الصيرفي، وأوثق وأحفظ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 355).
(1/350)

وقال النسائي وابن خراش: ثقة.
وقال عبد الله بن محمد الفَرْهيانيُّ: هو عندي من نبلاء الناس.
ذكر الخطيب البغدادي: أن نصر بن علي دخل يوماً على المتوكل (1) وهو يمدح الرفق، فقال: يا أمير المؤمنين أنشدني الأصمعي:
لم أر مثل الرِّفق في لينه ... أخرج للعَذْراءِ من خِدْرِها
من يستعن بالرِّفق في أمره ... يستخرجُ الحية من جُحْرِها

فقال المتوكل: يا غُلام الدَّواة والقرطاس، فكتبهما.
وروى الخطيب: أن المستعين بعث إليه ليوليه القضاء فقال: أَدْخُلُ منزلي فأستخير الله، فدخل نصف النهار فصلى ركعتين، وقال: اللهم إن كان ما عندك خير فاقبضني إليك، فنام فأنبهوه فإذا هو ميت.
قال البخاري: وذلك في ربيع الآخر سنة خمسين ومائتين رحمه الله.
ومن الأوهام:
- نَصْرُ (2) بن عَليّ الكُوفيُّ.
عن أبي قَطَن عمرو بن الهيثم. وعنه الترمذي. كذا قال، وكذا وقع في بعض النسخ المتأخرة من الدعوات من «الجامع» للترمذي، والصواب كما هو في الأصول الصحاح: نصر بن عبد الرحمن وهو الوَشَّاء المتقدم.
__________
(1) في الأصل: الرشيد. وما أثبتناه من المصدر، وهو الموافق للسياق.
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 361).
(1/351)

586 - نَصْر (1) بن عَمرو الحِمْصيُّ.
روى عنه: النسائي، وقال: لا بأس به. قال شيخنا: كذا ذكره في «النبل» ولم أعرفه بأكثر من ذلك.

587 - (ع) نَصْر (2) بن عِمْران بن عِصام بن واسِع، أبو جَمْرة الضُّبَعيُّ البَصْريُّ.
روى عن: أبيه، وأنس بن مالك، وابن عباس، وابن عمر، وأبي بكر بن أبي موسى، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: ابنه عَلْقَمة وإبراهيم بن طهمان، وأيوب، والحمادان، وزائدة، وشعبة، وأبو عوانة.
قال أحمد وابن معين وأبو زرعة: ثقة.
وقال أبو داود: روى أبو عوانة عن أبي حمزة القَصَّاب ستين حديثاً، روى عن أبي جمرة، أراه حديثاً واحداً.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال الترمذي: مات سنة ثمان وعشرين ومائة.

588 - نصر (3) بن فَرْقَد، أبو خُزَيمة العَتَكي.
عن الحسن ومحمد بن سيرين. وعنه مسلم بن إبراهيم.
قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 362).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 362).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 253) و «لسان الميزان»: (8/ 266).
(1/352)

589 - (ق) نَصْر (1) بن القاسِم، وقيل: نُصَيْر، ذكر العُقَيْلي أنه يُكْنَى أبا جَزء.
عن محمد بن إسحاق وغيره. وعنه: بشر بن ثابت، وقيل: عن رجل عنه.
روى له ابن ماجه حديث البركة في ثلاث، قال البخاري: وهذا حديث موضوع.

590 - (ق) نَصْر (2) بن محمد بن سُلَيْمان بن أبي قُرَّة (3) السُّلميُّ، ويقال: النَّضري، أبو القاسم الحِمْصِيُّ.
شيخ (4)، روى عن: أبيه، وإسماعيل بن عياش.
وعنه جماعة منهم: علي بن الحسين بن الجُنَيد، ويعقوب بن سفيان.
قال أبو حاتم: أدركته ولم أكتب عنه، وهو ضعيف في الحديث لا يُصَدَّق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

591 - نَصر (5) بن مُزَاحِم العَطَّار المِنْقَرِيُّ، أبو الفضل الكُوفيُّ، سكن بغداد.
روى عن: الثوري، وشعبة، ويزيد بن إبراهيم التستري، وأبي الجارود زياد بن المنذر.
وعنه: أبو سعيد الأَشج، وعِدَّة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 365).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 366).
(3) في الأصل: ضمرة. وما أثبتناه من المصدر.
(4) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(5) «ميزان الاعتدال»: (4/ 253) و «لسان الميزان»: (8/ 267).
(1/353)

قال أبو خيثمة: كان كذاباً [47 - أ].
وقال ابن معين: ليس حديثه بشيء.
وقال أبو حاتم: واهي الحديث، متروك الحديث، لا يكتب حديثه.
وقال الجُوزْجانيُّ: كان زائغاً عن الحق. وقال الخطيب: يعني رافضياً.
وقال صالح جَزَرَة: روى عن الضعفاء أحاديث مناكير.
وقال العُقَيْلي: في حديثه اضطراب.
وقال الأزدي: كان غالياً في مذهبه غير محمود في حديثه.
وقال الدارقطني: ضعيف.

592 - (د) نَصْر (1) بن المُهاجِر المِصِّيْصيُّ.
شيخ (2)، روى عن: سفيان بن عُيَيْنة، وعبد الصمد، ويزيد بن هارون، وعِدَّة.
وعنه: أبو داود، ومحمد بن عوف.
ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مات بعد ثلاثين ومائتين.
- (د) نصر (3) المُجدَّر، هو ابن زيد، تقدم.

593 - نصر (4) العلَّاف، شيخ جعفر بن سليمان، قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 367).
(2) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 367).
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 254) و «لسان الميزان»: (8/ 270).
(1/354)

- نصر القَصَّاب، هو ابن طريف، تقدم.

594 - نصر (1) المُعَلِّم، بصري.
عن مالك بن دينار. وعنه موسى بن إسماعيل.
قال أبو حاتم: مجهول.

595 - (خ) نُصَيْر (2) بن أبي الأَشْعَث، ويقال: ابن الأَشْعَث القُراديُّ الأَسَديُّ، أبو الوليد الكوفي، الكناسيُّ.
روى عن: حبيب بن أبي ثابت، والأعمش، وسماك بن حرب، وشعبة، وهو من أقرانه، وأبي إسحاق السبيعي، وأبي الزبير المكي، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: إسرائيل، وشعبة يقال حديثاً واحداً، ومسلم بن إبراهيم، وأبو بكر بن عياش.
قال أبو حاتم وأبو زرعة: ثقة.
وقال أبو داود: لم أسمع إلا خيراً.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

596 - نُصَيْر (3) بن دِرْهَم (4).
عن الضحاك بن مزاحم. وعنه الثوري، ووكيع.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 254) و «لسان الميزان»: (8/ 269).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 368).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 255) و «لسان الميزان»: (8/ 270).
(4) في الأصل: ذر، وما أثبتناه من المصدر.
(1/355)

قال أبو حاتم: مجهول.

597 - (بخ) نُصَيْر (1) بن عمر بن يزيد بن قُبيصة بن بُرْمة الأسديُّ، كنيته أبو عمر.
روى عن: أبيه عن جده عن قبيصة بن برمة، وعن أمه عن قبيصة بن برمة، وروى عن برمة بن ليث بن برمة، وقيل: عن فلان عنه.
وعنه: علي بن أبي هاشم بن طِبْراخ.

598 - (د س) نُصَيْر (2) بن الفَرَج الأسلمي (3)، أبو حمزة الثَّغْريُّ، خادم أبي معاوية الأَسْود الزَّاهد.
شيخ، روى عن: حَجَّاج الأعور، وشُعَيْب بن حرب، ويزيد بن هارون، وعدة.
وعنه: أبو داود، والنسائي، وقال: ثقة، وحرب بن إسماعيل، وأبو بكر بن أبي داود، وأبو حاتم وقال (4): ثقة، وأبو زرعة.
قال ابن عساكر: مات سنة 245هـ.
ولهم:

599 - نُصَير (5)، خادم عبد الله بن المبارك.
عن عثمان بن زائدة. وعنه أبو هارون محمد بن خالد الخَزَّاز. ذكره ابن أبي حاتم.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 369).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 370).
(3) كذا في الأصل، وفي «الجرح والتعديل»، والذي في أكثر المصادر: الأسلي.
(4) «الجرح والتعديل»: (8/ 493)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(5) «الجرح والتعديل»: (8/ 493).
(1/356)

600 - (مد) نُصَيْر (1) ويقال: نُضَيْر، ويقال نَضِير: مولى معاوية، ويقال: مولى خالد بن يزيد بن معاوية.
تابعيٌّ أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن قِسْمة الضِّرار، وروى عن أبي ذر الغفاري.
وعنه: سُلَيْمان بن موسى، ومروان بن جناح.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

601 - (ت س) النَّضْر (2) بن إسماعيل بن حازم البَجَليُّ، أبو المُغيرة القاصّ الكُوفيُّ، إمام مَسْجِدها.
روى عن: إسماعيل بن أبي خالد، والأعمش، وعمر بن ذر، ومحمد بن سَوْقة، ومِسْعَر، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن حنبل، والحسن بن عَرَفَة، وأبو خيثمة، وعلي بن الجعد، وأبو عبيد القاسم بن سَلَّام.
قال الإمام أحمد: لم يكن يحفظ الإسناد، روى عن إسماعيل بن قيس: «رأيت أبا بكر أَخَذَ بلسانه» وهو حديث منكر، إنما هو حديث زيد بن أسلم حكاه البخاري عنه.
وقال الأثرم عن أحمد: قد كتبنا عنه، ليس بقوي، يُعتبر بحديثه ما كان [47 - ب] من رقائق.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 371).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 372).
(1/357)

وقال عباس وغيره عن ابن معين: ليس حديثه بشيء. وقال مَرَّة: كان ضعيفاً. وقال مَرَّةً: كان صدوقاً، وكان لا يدري ما يحَدِّث به.
وقال العِجْليُّ: كوفي ثقة.
وقال يعقوب بن شيبة: صدوق، ضعيف الحديث.
وقال يعقوب بن سفيان: ضعيفٌ.
وقال أبو داود: تجيء عنه مناكير.
وقال أبو زُرْعة والنسائي: ليس بالقوي.
وقال الدارقطني: صالح.
وقال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به.
وقال ابن حبان (1): فحش خطؤه فاستحقَّ التَّرك.

602 - (ع) النَّضْر (2) بن أَنَس بن مالك الأَنْصاريُّ، أبو مالك البَصْريُّ.
عن: أبيه (خ م ت فق)، وبشير بن نهيك (ع)، وزيد بن أَرْقم (م د ت سي ق)، وابن عباس (خ م س)، وأبي بردة بن أبي موسى.
وعنه: مولاه حَرْب بن مَيْمون، وبكر المُزَنيُّ، وحُمَيْد الطَّويل، وقتادة، وعِدَّة.
قال أبو داود: كان ممن خرج إلى الجَمَاجم.
وقال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، فقال: مات قبل أخيه موسى.
__________
(1) «المجروحين»: (3/ 51) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 375).
(1/358)

603 - (ت) النَّضْر (1) بن حَمَّاد الفَزَاريُّ، ويقال: العَتَكيُّ الأَزْديُّ، أبو عبد الله الكوفي، مولى يزيد بن المُهَلَّب.
روى عن: سيف بن عمر. وعنه: الجَرَّاح بن مَخْلَد، والحسن بن يحيى الرَّازي (2)، والكُدَيْميُّ، وأبو بكر بن نافع، وعِدَّة.
قال أبو حاتم: هما ضعيفان: النَّضْر بن حَمَّاد وسَيْف بن عمر، مُنْكَرَا الحديث.

604 - النَّضْر (3) بن حُمَيد.
عن: ثابت البناني، ويونس بن عُبَيد، وأبي إسحاق السبيعي وغيرهم.
وعنه: إسحاق بن سُلَيمان، ومهران بن أبي عمر الرازي.
قال البخاري: مُنْكرُ الحديث.
وقال أبو حاتم: متروك.

605 - (م) النَّضْر (4) بن زُرارة بن عبد الأكرم الذُّهْليُّ، أبو الحسن الكُوفيُّ، نزيل بَلْخ.
روى عن: الثوري، وأبي حنيفة، وغيرهما.
وعنه: إبراهيم بن هارون، والفضل بن مُقاتِل، وقُتَيبة، وغيرهم.
قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 377).
(2) في الأصل: المروزي، وما أثبتناه من المصدر.
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 256) و «لسان الميزان»: (8/ 272).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 378).
(1/359)

وذكره ابن حبان في «الثقات». وقال: روى عنه قُتَيبة أشياءً مستقيمة، قال: وهو ابن أخي سماك بن الوليد.

606 - النَّضْر (1) بن سعيد، أبو صُهَيب.
عن الوليد بن أبي ثور، وعِدَّة. وعنه عثمان بن أبي شيبة.
ضَعَّفه ابن قانع.

607 - (س) النَّضْر (2) بن سفيان الدُّؤليُّ، حجازيٌّ.
عن أبي هريرة. وعنه: علي بن خالد الدؤلي، ومسلم بن جندب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

608 - (ع) النَّضْر (3) بن شُمَيْل المازِنيُّ أبو الحَسن النَّحويُّ، البَصْريُّ، نزيل مرو.
روى عن: إسرائيل، وإسماعيل بن أبي خالد، وبَهْز بن حَكيم، وحَمَّاد بن سلمة، وحُمَيْد الطويل، وابن جريج، وعوف الأعرابي، وهشام بن حسان، والدَّسْتُوائيِّ، وابن عروة، وخلق.
وعنه جماعة منهم: إسحاق بن راهويه، والكَوْسَج، وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي، وعلي بن المديني، وقال: من الثقات، ويحيى بن معين وقال هو والنسائي: ثقة.
وقال أبو حاتم: ثقة، صاحب سنة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 256) و «لسان الميزان»: (8/ 273).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 379).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 379).
(1/360)

وقال عبد الله بن المبارك: ذاك أَحَدُ الأحدين، لم يكن أحد من أصحاب الخليل يدانيه.
وقال عباس بن مُصْعَب: كان إماماً في الغريب والحديث، وهو أول من أظهر السنة بمرو وجميع خراسان، وكان أروى الناس عن شعبة، وأخرج كتباً كثيرة لم يسبقه إليها أحد، وكان وَلِيَ قضاءَ مرو، قال: وسُئِل النَّضْر بن شُمَيْل عن الكتاب المنسوب إلى الخليل المسمى بكتاب «العين» فأنكره، فقيل له: فلعله ألفه بعدك؟ فقال: [48 - أ] ما خرجت من البصرة حتى دفنته.
مات سنة ثلاث، وقيل: أربع ومائتين بمرو، وله ثمانون سنة.

609 - (س ق) النَّضْر (1) بن شَيْبان الحُدَّانيُّ البَصْريُّ.
روى عن: أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف (س ق)، عن أبيه في فضل رمضان صيامه وقيامه.
وعنه: القاسم بن الفَضْل (س ق)، ونَصْر بن علي الجَهْضَميُّ الكبير (س ق)، وأبو عقيل الدَّوْرَقيُّ.
قال البخاري: في حديثه هذا: لم يصح، قال: وقال الزُّهْريُّ ويحيى بن أبي كثير ويحيى بن سعيد: عن أبي سلمة عن أبي هريرة وهذا أصح.
وقال ابن معين: ليس حديثه بشيء.
وقال ابن خِرَاش (2): لا يعرف إلا بهذا الحديث.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 384).
(2) «تهذيب التهذيب»: (10/ 386) والنقل عن ابن خراش من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/361)

وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان مِمَّن يخطئ.

610 - النَضْر (1) بن صالح العَبْسي، أبو زُهَير.
عن سنان بن مالك عن علي. وعنه أبو مخنف.
قال أبو حاتم: هو وشيخه مجهولان.

611 - النَضْر (2) بن طاهر، أبو الحَجَّاج البَصْريُّ.
عن: إسحاق بن سليمان بن علي بن العباس عن آبائه، وعن جويرية بن أسماء، وغيرهما.
قال أبو بكر بن أبي عاصم في كتاب السُّنّة: سمعت منه، ثم وقعت منه على كذب، ثم رأيته بعد سماعي يحدث عن الوليد بن مسلم بما ليس من حديثه، فيتابع في الكذب.
وقال ابن عدي: يَسْرِق الحديثَ، ويُحَدِّث عمن لم يره ومَنْ لا يحتمله سنه.
وقال الأَزْديُّ: ليس بشيء.
- النضر بن طَهْمان، هو ابن أبي مريم، وابن مُطرق يأتي.

612 - النضر (3) بن عاصم الهُجَيْميُّ.
عن قتادة عن ابن سيرين عن أبي هريرة بحديث في الجراد.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 477) و «ميزان الاعتدال»: (2/ 258) و «لسان الميزان»: (8/ 276).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 258) و «لسان الميزان»: (8/ 276).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 259) و «لسان الميزان»: (8/ 278).
(1/362)

وعنه حفص بن عمر المازني.
قال العُقَيْليُّ: لا يُتابَعُ عليه.
وقال الأَزْديُّ: متروك.

613 - (د) النَّضْر (1) بن عَبد الله بن مَطَر القَيْسيُّ البَصْريُّ.
روى عن: أبيه، وجده لأمه قيس بن عباد، وأنس بن مالك.
وعنه: ابنه عبيد الله، والحكم بن عَطِيَّة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

614 - (ت) النَّضْر (2) بن عَبد الله الأَصَم.
عن إسماعيل بن زكريا. وعنه: محمد بن علي بن الحسن بن شقيق.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

615 - (س) النَّضْر (3) بن عَبد الله السُّلَمِيُّ، حجازيٌّ.
عن: عَمرو بن حَزْم، وعَمرو بن مساحق المَدَنيِّ. وعنه: أبو بكر بن محمد بن عمرو بن حَزْم.
ولهم:

616 - النَّضْر (4) بن عبد الله الأَزْدِيُّ، أبو غالِب الكُوفيُّ، نزيل أصبهان.
عن: إسرائيل، وزائدة، وأبي حنيفة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 387).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 387).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 388).
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 389).
(1/363)

وعنه: عامر بن إبراهيم الأصبهاني. قال أبو نعيم: فقط.

617 - والنَّضْر (1) بن عَبد الله بن مَاهان الدِّيْنَوريُّ.
عن حسين المَرُّوَذيِّ، وأبي عاصم، وعِدَّة.
وعنه: غير واحد منهم ابن أبي حاتم، وقال: صدوق.

618 - والنَّضْر (2) بن عبد الله الحُلْوانيُّ.
عن محمد بن عبد الله الأنصاري وغيره. وعنه: أحمد بن عامر بن محمد بن يعقوب الطائي ابن بنت محمود بن خالد السُّلَمِي، ومحمد بن يحيى بن بُوبي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

619 - (د س ق) والنَّضْر (3) بن عَبد الجَبَّار بن نَضِير المُراديُّ، أبو الأَسْوَد المِصْريُّ، مولى كثير بن إياس، التَّدْؤُلي، بطن من مراد، وكان كاتب قاضي مصر لهيعة بن عيسى بن لهيعة بن أخي عبد الله بن لهيعة.
روى عن: بكر بن مضر، وابن لهيعة، والليث، وعدة.
وعنه: أحمد بن صالح، وإسماعيل سَمُّويه، والربيع بن سليمان الجِيْزيُّ، وأبو عبيد القاسم بن سَلَّام، وأبو حاتم وقال: صدوق، ويحيى بن معين وقال: كان راوية عن ابن لهيعة، وكان شيخَ صِدْقٍ.
وقال النسائي: ليس به بأس.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 390).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 390).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 391).
(1/364)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
مات سنة 219هـ.

620 - (ت) النَّضْر (1) بن عبد الرحمن، أبو عمر الخَزَّاز.
عن ابن عباس: «اللهم أعز الإسلام بأبي جَهْل بن هشام أو بعمر بن الخطاب» [48 - ب].
روى عن: عثمان بن واقد. وعنه: إسرائيل، وَوَكيع، ويونس بن بُكَيْر، وعِدَّةٍ.
قال أحمد: ضعيف الحديث، ليس بشيء.
وقال ابن معين: ليس بشيء. وقال مَرَّةً: لا يحل لأحدٍ أن يروي عنه.
وقال أبو زرعة: لين الحديث.
وقال أبو حاتم: منكر الحديث، ضعيف الحديث.
وقال البخاري: منكر الحديث. وقال مَرَّةً: ضعيف، ذاهب الحديث.
وقال أبو داود: لا يُروى عنه، أحاديثه بواطيل. قال: وقال: قال لي عثمان بن أبي شيبة: كان ابنه أيضاً كَذَّاباً.
وقال التِّرمذيُّ: قد تكلَّمَ بعضهم فيه.
وقال النسائي: متروك. وقال مَرَّةً: ليس بثقة، ولا يُكْتَبُ حديثه.
وقال أبو نعيم الفضل بن دكين: لا يساوي قَشَّة.
وقال ابن نمير: متروك.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 393).
(1/365)

وقال ابن حبان: يروي عن الثقات مالا يُشبه حديث الأثبات، فلما كثُر ذلك في روايته بَطُلَ الاحتجاج به.
قال الدارقطني: ضعيف.
وقال ابن عدي: ومع ضَعْفِه يُكتب حديثه.

621 - (د ت) النَّضْر (1) بن عَرَبيِّ الباهِليُّ، مولاهم، أبو رَوْح، وقيل أبو عَمرو الجَزَريُّ، نزيل حَرَّان، رأى أبا الطُّفيل.
وروى عن: سالم بن عبد الله، وسُلَيْمان بن عاصِم، وعطاء، وعكرمة، وعُمر بن عبد العزيز، ومجاهد، ومَكْحُول، ونافع، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعةٌ منهم: أبو أسامة، والثَّوريُّ، ومات قبله، وعبدة بن سليمان، ووكيع بن الجراح.
قال أحمد ويحيى بن معين والنسائي: ليس به بأس.
وقال ابن معين أيضاً ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبو زرعة: ثقة. زاد ابن نمير: صالح.
وقال عثمان الدارمي: لا بأس به، وليس بذاك.
وقال أبو حاتم: لا بأس به، أسند حديثاً واحداً. وقال مَرَّةً: صالح الحديث.
وقال ابن عدي: رأيت له أحاديث مستقيمة، وأرجو أنه لا بأس به.
وقال محمد بن سعد: مات في خلافة المَهْدي، وكان ضعيف الحديث.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 396).
(1/366)

وقال أبو جعفر النُّفَيليُّ وابن حِبَّان: مات سنة ثمان وستين ومائة.

622 - (بخ) النَّضْر (1) بن عَلْقَمة، أبو المغيرة.
عن داود بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أمر بتعليق السَّوطِ في البيت».
وعنه إسحاق بن أبي إسرائيل.
وقال أبو حاتم: مجهول.
وقال النسائي: ليس بشيء.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».

623 - (د س) النَّضْر (2) بن كَثِير السَّعْديُّ، ويقال الأَزْديُّ، ويقال الضَّبيُّ، أبو سَهْل البَصْريُّ العابد.
روى عن: سعيد بن أبي عَرُوبة، وعبد الله بن طاوس، ويحيى بن سَعيد الأَنْصاريِّ، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن إبراهيم الدَّوْرَقيُّ، وأحمد بن حنبل، وعمر بن شَبَّة (3)، والفَلّاس، وقال: كان يعد من الأبدال، وقتيبة، ومحمد بن المثنى.
قال أبو حاتم: سمعت أحمد يقول: هو ضعيف الحديث.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 399).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 400).
(3) وقع في مطبوعة «تهذيب الكمال»: شيبة. خطأ.
(1/367)

وقال البخاري: عنده مناكير. وقال مَرَّةً: فيه نَظَر.
وقال أبو حاتم: شيخٌ فيه نَظَر.
وقال النسائي: صالح.
وقال ابن حبان: يروي الموضوعات عن الثقات، لا يجوز الاحتجاج به بحال.
وقال ابن عدي (1): وله غير ما ذكرت، وهو ممن يُكتبُ حديثه.

624 - (خ م د ت ق) النَّضْر (2) بن محمَّد بن موسى الجُرَشيُّ، أبو محمد اليَماميُّ، مولى بني أُميَّة.
روى عن: حَمَّاد بن سَلمة، وشُعْبة، وصَخْر بن جويْرية، وعِكْرمة بن عَمَّار
(ر م د ت ق)، وأبي أُوَيْس المدني.
وعنه: أحمد بن عبد الله بن صالح العِجْليُّ، وقال: ثقة، روى عن عكرمة بن عَمَّار ألف حديث، رحلتُ إليه.
وذكره ابن حبان في «الثقات» [49 - أ]، وقال: ربما تفرد.

625 - (ل س) النَّضْر (3) بن مُحمَّد القُرشيُّ العامِريُّ، مولاهم، أبو عبد الله، وقيل: أبو محمد المَرْوَزيُّ.
روى عن: الأعمش، ومِسْعرٍ، وأبي حَنيفة، وعِدَّةٍ.
__________
(1) «الكامل»: (7/ 27) والنقل عن الكامل من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 402).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 403).
(1/368)

وعنه: إسحاق بن راهويه، وعلي بن الحسن بن شَقيق، وعِدَّةٌ.
قال محمد بن سعدٍ: كان مُقَدَّماً عندهم في العلم والفقه والعقل والفَضْل، وكان صديقاً لابن المبارك، ومن أصحاب أبي حنيفة.
وقال النَّسائيُّ، والدَّارقطنيُّ: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان مُرْجئاً.
مات يوم النحر سنة 183هـ.

626 - النَّضْر (1) بن مُحْرِز الأَزْدِيُّ، أبو الفرج الشاميُّ، من أهل البَثَنِيَّة.
روى عن: محمد بن المُنْكَدِر، وأبي الزعيزعة (2).
وعنه: الوليد بن مسلم، ومحمد بن سليمان المروزي، وأبو بكر بن (3) عبد الرحمن بن عبد العزيز.
قال أبو حاتم: مجهول.
وقال ابن حبان: لا يحتج به.
وقال ابن عدي: أحاديثه غير محفوظة.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (8/ 480) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 262) و «لسان الميزان»: (8/ 280).
(2) في الأصل: أبي الزعير عنه. خطأ والتصحيح من المصدر.
(3) كذا، والذي في المصادر: أبو بكر عبد الرحمن.
(1/369)

627 - النَضْر (1) بن أبي مَرْيم، أبو لِيْنَة.
ترجمه في «الكمال»، ولم يرو له أحد فلم يترجمه شيخنا، وهو النَّضْر بن مِطْرَق، أبو لينة الكوفي.
روى عن: سعيد بن جبير، والضَّحَّاك، وعامر الشعبي، وأبي حازم، وغيرهم.
وعنه: إسماعيل بن زكريا، والفضل بن موسى، ومروان أبو معاوية، ووكيع، وأبو نُعَيْم.
قال البخاري: قال يحيى بن سعيد: سمعته يقول: إن لم أحدثكم فأمي فاعلة لا يُكَنِّي فتركته.
وقال يحيى بن معين والدارقطني: ضعيف.
وقال يحيى بن معين في رواية عنه: ثقة.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال ابن عدي: ليس له من الحديث إلا اليسير.

628 - النَّضْر (2) بن مَعْبد، أبو قَحْذَم البَصري.
عن: محمد بن سيرين، وأبي قِلَابة.
وعنه: شاذ بن فَيَّاض، وأبو نُعَيْم، وكثير بن هشام.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 263) و «لسان الميزان»: (8/ 281).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 263) و «لسان الميزان»: (8/ 282).
(1/370)

قال ابن معين: ليس بشيء.
وقال أبو حاتم: لَيِّن الحديث، يكتبُ حديثه.
وقال النسائي: ليس بثقة.

629 - (ت) النَّضْر (1) بنُ مَنْصُور الباهِليُّ، ويقال الغَنَويُّ، ويقال: الفَزَاريُّ، أبو عبد الرحمن الكوفي.
روى عن: سَهْل الفَزَاريُّ، وعُقْبة بن عَلْقَمَة، ويوسف بن عطية.
وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن عُبَيْد الطَّنافِسيُّ، وأبو سعيد الأَشَجّ، وأبو كُرَيْب.
قال عثمان الدارمي، قلت لابن معين: النَّضْر بن مَنْصور تعرفه، يروي عنه ابن أبي مَعْشَر عن أبي الجنوب عن علي من هؤلاء؟ قال: حمالة الحطب.
وقال أبو زرعة: شيخ.
وقال أبو حاتم: مجهول.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال أبو داود: لا أعرفه.
وقال النَّسائيُّ: ضعيف. وقال مَرَّةً: ليس بثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: يُخطئ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 405).
(1/371)

وقال في الضعفاء: (1) لا يُحتجُّ به ولا يُعتَبرُ به.
وقال الحاكم أبو أحمد (2): حديثه ليس بالقائم.
وأورد له ابن عدي (3) أحاديث، ثم قال: ولا يأتي بها غيره.
- النَّضْر (4) القَيْسِيُّ، هو ابن عبد الله. تقدم.
- (د) النَّضْر (5).
روى عنه الثوريُّ، هو ابن عربي. تقدم.
- نَضْرة (6) بن أكثم، ويقال: نضلة بن أكثم، ويقال: بَصْرَة بن أكثم، تقدم في حرف الباء [49 - ب].

630 - (ع) نَضْلة (7) بن عُبَيْد، أبو بَرْزَة الأَسْلَميُّ.
صحابي اختلف في نسبه، وهو مشهور بكنيته، شهد الفتح، وقال: أنا قتلت
__________
(1) «المجروحين»: (3/ 250) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) النقل عن أبي أحمد من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، ومما فات الحافظ ابن حجر أن يستدركه في تهذيبه.
(3) «الكامل»: (7/ 23) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 407).
(5) «تهذيب الكمال»: (29/ 407).
(6) «تهذيب الكمال»: (29/ 407).
(7) «تهذيب الكمال»: (29/ 407).
(1/372)

ابن خطلٍ.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم، وعن أبي بكر الصديق.
وعنه: ابنه المغيرة، والأَزْرَق بن قَيْس، وأبو العالية، وأبو عُثْمان النَّهْديُّ، وأبو المِنْهال الرِّياحيُّ.
اختلفوا في موضع موته، وتاريخ وفاته، فقيل: مات أيام معاوية، وقيل: في أيام يزيد، وقال خليفة بن خياط: مات بخراسان بعد سنة أربع وستين.

631 - نُضَيْر (1) بن زياد.
شيخ ليحيى الحِمَّاني.
قال الأزدي: منكر الحديث.
وذكر أبو حاتم (2): نضير بن قيس، ويقال نَضْر بن قيس عن القاسم بن محمد، ويوسف بن عبد الله بن سلام.
وعنه: مِسْعَر، وعبد الله بن الوليد المَدَني.

632 - ونُضَيْر (3) ويقال: نُصَيْر، ومنهم من يقول بصير أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم. وعنه سليمان بن موسى.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 264) و «لسان الميزان»: (8/ 283).
(2) «الجرح والتعديل»: (8/ 510).
(3) «الجرح والتعديل»: (8/ 510).
(1/373)

633 - نَظَّار (1) بن سفيان المزني.
عن أبيه: شَخِصَ عبد الله بن عامر إلى معاوية. وعنه الحسن بن قتيبة المدائني.
قال أبو حاتم: مجهول.

634 - (ع) النُّعْمان (2) بن بَشِير بن سَعْد بن ثَعْلبة بن الجُلاس بن زيد بن مالك بن ثَعْلبة بن كَعْب بن الخَزْرج الأَنْصاريُّ الخَزرجيُّ، أبو عبد الله.
صحابي بن صحابيّ، وأُمُّهُ عَمْرة بنت رواحة أخت عبد الله بن رواحة، صحابية أيضاً، وكان أول مولود من الأنصار بعد الهجرة كما أن عبد الله بن الزبير أول مولود من المهاجرين.
ولد في سنة ثنتين على المشهور.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم. قال ابن معين: ولم يُصَرِّح بالسماع منه إلا في حديث واحد: «إن الحلال بَيِّن»، قال: وأهل المدينة يقولون: لم يسمع منه، وأهل العراق يُصَحِّحُون سماعه منه.
وعنه جماعة منهم: ابنه محمد، ومولاه وكاتبه حبيب بن سالم، والحسن البَصْريُّ، وسِماك بن حرب، وعامر الشعبي، وعروة بن الزبير، وأبو إسحاق السبيعي، وأبو قلابة الجَرْميُّ.
قال أبو حاتم: ولي الكوفة تسعة أشهر لمعاوية. وقال سعيد بن عبد العزيز:
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 264) و «لسان الميزان»: (8/ 284).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 411).
(1/374)

كان أبو الدرداء قاضي دمشق، ثم من بعده فضالة بن عبيد، ثُمَّ النُّعمان بن بَشِير.
وقال أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي: وَلِيَ حمص ليزيد بن معاوية، وحدث عنه جماعة من أهلها.
قلت: ولم يزل بها إلى أن مات يزيد، وكانت قصة ابن الزبير فدعا هو إليه ووقع بينه وبين الضحاك بن قيس بَمْرج راهط، وكان أهل حمص قد مالوا إلى مروان، فلما فرغت الوقعة بمرج راهط أدركه خالد بن خَلِيّ فقتله بِسَلَمية، وذلك في سنة خمس وستين، وقيل: ست وستين.

635 - (ت س) النُّعمان (1) بن ثابت التَّيْميُّ، مولاهم الكوفيُّ، فقيه أهل العراق، وأحد أركان العلماء.
رأى أنس بن مالك، قيل: وجماعةً آخرين من الصحابة وقيل: روى عن سبعة منهم.
وروى عن: جَبَلة بن سُحَيْم، والحكم بن عُتَيبة، وحَمَّاد بن أبي سليمان، وربيعة بن أبي عبد الرحمن، وسَلَمة بن كُهَيْل، وسماك بن حرب، وطاووس فيما قيل، وعاصم بن أبي النجود، وعامر الشَّعْبيِّ، وعبد الله بن دينار، وعطاء بن أبي رباح، وعِكْرمة [50 - أ]، وعمرو بن دينارٍ، وقتادة، والزُّهْري، ونافع، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وأبي إسحاق السَّبِيعيِّ، وخلقٌ.
وعنه أُمَمٌ منهم: ابنه حَمَّاد، وإبراهيم بن طَهْمان، وأسباط بن محمد، وإسحاق الأزرق، وأسد بن عمرو القاضي، والحسن بن زياد اللؤلؤي، وأبو مطيع الحكم بن عبد الله البلخي، وحمزة الزيات، وداود بن نُصَيْر الطائي، وزُفَر
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 417).
(1/375)

بن الهُذَيل التميمي، وأبو عاصم، وعبد الله بن المبارك، وعبد الرزاق، وأبو نُعَيْم، ومحمد بن الحسن الشيباني، ومحمد بن عبد الله الأنصاري، ومكي بن إبراهيم، ونوح بن دراج القاضي، ونوح بن أبي مريم الجَامِع، وهُشَيْم، ووكيع، ويزيد بن زُرَيْع، ويزيد بن هارون، ويونس بن بكير، وأبو إسحاق الفزاري، والقاضي أبو يوسف.
قال العجلي: كوفي تَيميٌّ من رهط حَمْزة الزيات، وكان يبيع الخَزّ.
وقال محمد بن سعد: سمعت ابن معين يقول: كان أبو حنيفة ثقة، لا يحدث بالحديث إلا بما يحفظ، ولا يحدث بما لا يحفظ.
وقال صالح جزرة: كان أبو حنيفة ثقة في الحديث.
وقال غيره: عن ابن معين: كان أبو حنيفة عندنا من أهل الصدق، ولم يتهم بالكذب، ولقد ضربه ابن هُبَيْرة على القضاء فأبى أن يكون قاضياً.
وقال يحيى بن معين: سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول: لا نَكذبُ الله ما سمعنا أحسن من رأي أبي حنيفة، وقد أخذنا بأكثر أقواله.
قال ابن معين: وكان يحيى بن سعيد: يذهب في الفَتْوَى إلى أقوال الكوفيين ويختار قوله من أقوالهم وتبع رأيه من بين أصحابه.
وقال الخطيب البغدادي: أنا البرقاني: ثنا أبو العباس بن حمدان لفظاً: ثنا محمد بن أيوب: ثنا أحمد بن الصَّبَّاح: سمعت الشافعي قال: قيل لمالك بن أنس: هل رأيت أبا حنيفة؟ قال: نعم رأيت رجلاً لو كَلَّمك في هذه السَّارية أن يَجْعَلَها ذَهَباً لقام بحجته.
وقال عبد الله بن المبارك: لولا أن الله أغاثني بأبي حنيفة وسفيان، كنت
(1/376)

كسائر الناس. وقال أيضاً: إذا اجتمع هذان على شيء فذاك أقوى.
وقال أيضاً: رأيت أعْبَد الناس عبد العزيز بن أبي رَوَّاد، وأَوْرَع الناس الفُضَيْل بن عياض، وأعلم الناس الثوري، وأفقه الناس أبا حنيفة رحمهم الله.
وقال أيضاً: إن كان أحد ينبغي أن يقول برأيه فأبو حنيفة.
وقال عبد الله بن داود الخريبيُّ: إذا أردت الحديث والورع فسفيان، وإذا أردت تلك الدقائق فأبو حنيفة.
وقال أيضاً: يجب على أهل الإسلام أن يدعو لأبي حنيفة في صلاتهم، وذكر حفظه عليهم السُنَن والفقه.
وعن محمد بن بشير قال: كنت آتي أبا حنيفة فيقول: من أين جئت؟ فأقول من عند سفيان فيقول: لقد جئت من عند رجل لو أن علقمة والأسود حضرا لاحتاجا إلى مثله، وآتي سفيان، فيقول: من أين جئت؟ فأقول: من عند أبي حنيفة فيقول: لقد جئت من عند أفقه أهل الأرض.
وقال أبو نعيم: كان أبو حنيفة صاحب غوصٍ في المسائل.
وقال مكي بن إبراهيم: كان أبو حنيفة أَعلَمَ أهل زمانه.
وقال الربيع: سمعت الشافعي يقول: الناس عيال على أبي حنيفة في الفقه.
وقال حرملة عن الشافعي: مثله، وزاد: كان أبو حنيفة ممن وُفِّق له الفقه.
وروى الخطيب البغدادي بسنده عن أسد بن عمرو أنه قال: صلى أبو حنيفة الفجر بوضوء العشاء أربعين سنة، وكان يقرأ [50 - ب] القرآن في ركعة، ويبكي حتى يرحمه جيرانه، ويقال: إنه قرأ القرآن في الموضع الذي دفن فيه سبعين
(1/377)

ألف مرة.
وعن خارجة بن مصعب قال: ختم القرآن في ركعة أربعة من الأئمة: عثمان، وتميم الداري، وسعيد بن جبير، وأبو حنيفة.
وروى الخطيب: أنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصَّيرفيُّ: ثنا أبو العباس الأصم: ثنا محمد بن إسحاق الصغانيُّ: ثنا يحيى بن معين: ثنا عبيد بن أبي قُرّة: سمعت يحيى بن ضُرَيْس يقول: شهدت سفيان يعني الثوري وأتاه رجل فقال له: ما تنقم على أبي حنيفة قال: وماله؟ قال سمعته يقول: آخذ بكتاب الله فما لم أجد فبسنة رسول الله، فما لم أجد فبقول أصحابه، آخذ بقول من شئت منهم وأدع من شئت، ولا أخرج من قولهم إلى قول غيرهم، فأما إذا انتهى الأمر إلى إبراهيم والشعبي وابن سيرين والحسن وعطاء وسعيد بن المسيب وعَدَّدَ رجالاً، فقومٌ اجتهدوا فأجتهدُ كما اجتهدوا. قال: فسكت سفيان طويلاً، ثم قال: كلاماً برأيه ما بقي أحد في المجلس إلا كتبه: نسمع الشديد من الحديث فنخافه، ونسمع اللين فنرجوه، ولا نحاسب الأحياء، ولا نقضي على الأموات. نُسَلِّم ما سمعنا، ونَكِلُ ما لم نَعْلم إلى عالمه، ونتهم رأينا لرأيهم.
ولد أبو حنيفة رحمه الله سنة ثمانين، ومات ببغداد في رجب سنة خمسين ومائة في قول أبي نُعَيْم والهيثم بن عدي وقعنب بن المُحَرَّر والجمهور.
وقال يحيى بن معين وغيره: سنة إحدى وخمسين ومائة.
وقال مكي بن إبراهيم: سنة ثلاث وخمسين ومائة، وغَسَّلَهُ الحسن بن عمارة ورجل آخر، وصُلِّىَ عليه ست مرات لكثرة الزحام.
(1/378)

636 - (خت م 4) النُّعمان (1) بن راشد الجَزَريُّ، أبو إسحاق الرَّقيُّ، مولى بني أُميَّة.
قال البخاري وغيره: هو أخو إسحاق بن راشد، وأنْكَرَ ذلك أحمد بن حنبل، قال أبو حاتم: لم يصح عندي أنه أخوه.
روى عن: زيد بن أبي أُنَيْسة، وعبد الله بن مسلم بن شهاب أخي الزُّهْري، وعبد الملك بن أبي مَحْذُورة، والزُّهْريُّ، ومَيْمُون بن مهران.
وعنه: جرير بن حازم، وحَمَّاد بن زيد، وزيد بن حِبَّان، وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، وابن جريج، وهو من أقرانه، ووُهَيْب بن خالد.
قال أحمد: مضطرب الحديث، روى أحاديث مناكير.
وقال ابن معين: ضعيف، وقال مَرَّةً: ليس بشيء.
وقال البخاري: في حديثه وهم كثيرٌ، وهو صدوق في الأصل.
وكذلك قال ابن أبي حاتم عن أبيه، وقال: أدخله في «الضعفاء» فسمعت أبي يقول: يُحَوَّل اسمه منه.
وقال أبو داود: ضعيف، يعني في الزُّهْري، ولكن أخوه إسحاق.
وقال النسائي: ضعيف كثير الغلط. وقال مَرَّةً: أحاديثه مقلوبة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي (2): قد احتمله الناس، وله نسخةٌ لا بأس بها.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 445) ووقع في الأصل: النعمان بن النعمان بن راشد، وهو تكرار.
(2) «الكامل»: (7/ 13)، والنقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/379)

637 - (م 4) النُّعْمان (1) بن سالِم الطَّائِفيُّ.
روى عن: أوس بن أبي أوس، وعبد الله بن الزُّبير، وابن عمر، وعُثْمان بن أبي العاص، وعمرو بن أَوْس (م 4)، ويعقوب بن عاصم (م س).
وعنه: حاتم بن أبي صَغِيرة، والحكم بن عبد الملك، وداود بن أبي هِنْدٍ، وسِماك، وشُعْبة.
قال ابن معين وأبو حاتم والنسائي: ثقة.
زاد أبو حاتم: صالح الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال اللالكائيُّ: جعل البخاريُّ الذي روى عن ابن عمر غير الذي روى عن عمر بن أوس.

638 - (ت) النُّعْمان (2) بن سَعْد بن حَبْته الأَنْصاريُّ، الكُوفيُّ، تابعيٌّ.
روى عن: الأَشْعَث بن قَيْس [51 - أ]، وزَيْد بن أَرْقَم، وعلي، والمغيرة.
وعنه: ابن أخته عبد الرحمن بن إسحاق الكوفي.
قال أبو حاتم: ولم يرو عنه غيره.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 448).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 450).
(1/380)

639 - النُّعْمان (1) بن شِبْل البَاهِليُّ، البصريُّ.
عن أبي عوانة ومالك مناكير.
قال موسى بن هارون الحافظ: كان مُتَّهماً.
وقال ابن حبان: يأتي بالطَّامَّات.
وأورد له ابن عدي أحاديث مناكير تَدَلُّ على ضعفه.

640 - (د) النُّعْمان (2) بن أبي شَيْبة، عُبيد، الصَّنْعانيُّ الجَنَديُّ.
عن: زياد أبي رِشْدِين، والثَّوريِّ، وهو من أقرانه، وطاووس، وابنه عبد الله بن طاووس.
وعنه: إبراهيم بن عُمر الصَّنْعانيُّ، وعبد الرَّزاق، ومُعْتمر، وهشام بن يوسف قاضي صَنْعاء.
قال ابن معين: ثقة مأمون، كَيِّس كَيِّس.
وقال أبو حاتم: شيخٌ.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

641 - النُّعْمان (3) بن عبد الله.
عن أبي ظلال. وعنه نصر بن علي. قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 265) و «لسان الميزان»: (8/ 285).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 450).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 266) و «لسان الميزان»: (8/ 286).
(1/381)

642 - (س) النُّعْمان (1) بن عَبد السَّلام بن حبيب بن حُطيط بن عُقْبة بن خُثَيْم بن وائِل بن مهانة بن تَيْم الله بن ثعلبة بن عُكَابة بن صَعْب بن علي بن بكر بن وائِل التَّيْميُّ، أبو المُنذر الأَصْبهانيُّ.
أصله من نَيْسابور، ثم صار إلى البصرة، فتفقه على مذهب الثوري، فكتب العلم، وكان من أهل الثقة والأمانة، عابداً زاهداً، وهو الذي علم أهل أصبهان الحديث، وصنف لهم.
روى عن: إبراهيم بن طَهْمان، وحَمَّاد بن سلمة، والسَّفْيانين، وشعبة، وابن جُرَيْج، وابن أبي ذِيب، ومِسْعر، وأبي حنيفة، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: حَمَّاد بن زيد الأصبهانيُّ المُكتب، وابن مَهْديّ، وهو من أقرانه وكان يقول: حدثنا النُّعمان أبو المُنذر الرَّجل الصَّالح، وعفَّان بن مسلم. وقال أبو حاتم: محله الصدق.
وقال أبو محمد بن حَيَّان: هو أرفع من روى عن الثوري [من] (2) الأصبهانيين، وكان ممن ينتحل السُّنَّة، وينتحل مذهب سفيان في الفقه، وكان قد جالس أبا حنيفة، وتوفي سنة ثلاث وثمانين، وقيل: وسبعين ومائة.

643 - (خ م ت س ق) النُّعْمان (3) بن أبي عَيَّاش الزُّرَقيُّ الأَنْصارِيُّ، أبو سَلَمة المَدَنيُّ.
روى عن: جابر، وابن عمر، وأبي سعيد (خ م ت س ق)، وخَوْلَة بنت ثامر،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 451).
(2) زيادة من المصدر، سقطت من الأصل.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 454).
(1/382)

ويقال بنت قيس.
وعنه: أبو حازم، وسُمَيّ، وسُهيل (1) (خ م ت س ق)، وصفوان بن سُلَيم، وعبد الله بن دينار، ومحمد بن عَجْلان، ويحيى بن سعيد الأنصاريُّ، وعِدَّةٌ.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن مَنْجويه: كان شيخاً كبيراً، من أفاضل أبناء الصحابة، وكان أبوه فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم.

644 - (صد) النُّعْمان (2) بن مُرَّة الأَنْصاريُّ الزُّرَقي المَدَني.
عن: أنس (صد)، وجرير بن عبد الله البَجَليِّ، وعلي بن أبي طالب.
وعنه: أبو جعفر محمد بن علي الباقر، ويحيى بن سعيد الأنصاريُّ.
قال النَّسائيُّ: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

645 - (د) النُّعْمان (3) بن مَعْبَد بن هَوْذَة الأَنْصاريُّ.
عن أبيه. وعنه ابنه عبد الرحمن.
__________
(1) في الأصل: وكهيل. وما أثبتناه من المصدر.
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 456).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 458).
(1/383)

ذكره ابن حبان في «الثقات».

646 - (ع) النُّعْمان (1) بن مُقرِّن، ويقال: النُّعْمان بن عَمرو بن مُقَرِّن، وهو أخو سُوَيد بن مُقَرِّن وإخوته وكانوا سبعة، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: جبير بن حَيَّة، ومسلم بن الهيصم (2) (م د س ق)، ومَعْقل بن يسار (د ت س)، وأبو خالد الوالبي مرسل.
قال شعبة عن حصين قال ابن مسعود: إن للإيمان بيوتاً وإن للنفاق بيوتاً وإن بيت آل مُقَرِّن من بيوت الإيمان.
وذكر أبو عمر وغيره: أنه سكن البصرة وتَحوَّل إلى الكوفة، فبعثه سعد إلى كسكر (3) فصالح أهل زَنْدَوَرد [51 - ب] وقدم المدينة بفتح القادسية، فأمره عمر على أهل أصبهان، وقال: إن قُتِلَ النعمان فحذيفة، فإن قُتِلَ فجَرير، ففتح الله عليه أصبهان وقُتِل بنهاوند أول قتيل يوم الجمعة سنة إحدى وعشرين فنعاه عمر إلى الناس على المنبر، ووضع يده على رأسه يبكي.

647 - (د س) النُّعْمان (4) بن المُنْذر الغَسَّانيُّ، ويقال: اللَّخْميُّ، أبو الوزير الدِّمشقيُّ.
روى عن: سالم، وطاووس، وعطاء، ومجاهد، والزُّهْري، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: صدقة السَّمِين، ومحمد بن شعيب بن شابور، ومحمد بن الوليد الزُّبيْديُّ -وهو من أقرانه-، ويحيى بن حمزة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 458).
(2) في الأصل: هضيم. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(3) في الأصل: كسرى. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(4) «تهذيب الكمال»: (29/ 461).
(1/384)

قال محمد بن سعد: كان كثير الحديث.
وقال دحيم وأبو زرعة: ثقة، إلا أنه يُرَمى بالقدر (1).
وقال هشام بن عَمَّارٍ: ذاك يرى القدر.
وقال أبو داود: ضرب أبو مسهر على حديث النُّعْمان بن المنذر، فقال له يحيى بن معين: وفقك الله، قال أبو داود: كان داعية في القدر وضع كتاباً يدعو فيه إلى قَوْل القدر.
وقال النسائي: ليس بذاك القوي.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال محمد بن سعد: مات سنة 132هـ.

648 - النُّعْمان (2) الغِفَاريُّ، يشبه أن يكون مدنياً أو مِصْرياً.
روى عن أبي ذر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اعقلها وتوكل». وعنه أبو الأسود الغِفَاري.
قال عثمان الدارمي: سألت ابن معين عنه فقال: لا أعرفه.

649 - نِعْمَة (3) بن عبد الله أو ابن عبد الرحمن.
عن أبيه عن ابن عمر في ثواب من شهد الختان.
قال الأزدي: لا يقوم إسناد حديثه.
__________
(1) لفظ التهذيب: قال دحيم وأبو زرعة: ثقة، زاد دحيم: إلا أنه يرمى بالقدر.
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 266) و «لسان الميزان»: (8/ 287).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 266) و «لسان الميزان»: (8/ 288).
(1/385)

650 - (ي د ص) نُعَيْم (1) بن حكيم المَدائنيُّ، أخو عبد الملك [بن حكيم.
عن عبد الملك] (2) بن أبي بشير، وأبي مريم الثَّقفيِّ (ي د ص).
وعنه: أَسْبَاط بن محمد، وشَبابة، وعبد الله بن داود، وعبيد الله بن موسى، وأبو الحسن علي بن محمد المدائني، ومحمد بن بِشْر، وَوَكيع، ويحيى بن سعيد القَطَّان، وأبو عَوَانة.
قال ابن معين والعِجْلي: ثقة.
وقال محمد بن سَعْد: لم يكن بذاك.
وقال النسائي: ليس بالقوي.
وقال ابن خِراش: صدوقٌ، لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال أبو داود: مات سنة 148هـ.

651 - (خ مق د ت ق) نُعَيْم (3) بن حَمَّاد بن مُعاوية بن الحارث بن هَمَّام بن سَلمة بن مالك الخُزاعيُّ، أبو عبد الله المَرْوَزيُّ، الفارض (4) الأَعْور.
سكن مِصْر، رأى الحسين بن واقد.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 464).
(2) ما بين المعقوفتين سقط من الأصل، فاستدركناه من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 466).
(4) في الأصل: القاضي. وما أثبتناه من المصدر.
(1/386)

وروى عن: بَقيَّة، وحَفْص بن غِياث، ورَوْح بن عُبَادة، وعبد الله بن إدريس (1)، وابن المبارك، وابن وهب، وعبد الرزاق، والدَّراوَرْدي، ومُعْتمِر، وهُشَيْم، ووكيع، ويحيى القطان، وأبي داود الطيالسي، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: الجُوزْجَاني، وسَمُّويه، وحمزة بن محمد بن عيسى الكاتب البغدادي، وهو آخر من حدث عنه، وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي، وأبو حاتم، ومحمد بن عوف، ومحمد بن يحيى الذهلي، ويحيى بن معين، ويعقوب بن سفيان.
قال الميموني: عن أحمد: هو أول من عرفناه يكتب المُسْنَد.
قال الخطيب: يقال: إنه أول من جمع المسند وصنفه.
قال أحمد: كان من الثقات.
وقال ابن معين: ثقة، وذمه من جهة أنه كان يروي عن غير الثقات، وقال أيضاً: هو ثقة صدوق، رَجُلُ صِدْق، أنا أعرَفُ الناس به، كان رفيقي في البصرة، كتب عن رَوْح بن عُبَادة خمسين ألف حديث.
وقال العِجْليُّ: مروزيُّ، ثقة.
وقال أبو زرعة الدِّمشقي: يصل أحاديث توقِفُها الناس.
وقال أبو حاتم: مَحلُّه الصدق [52 - أ].
وقال عبد الخالق بن منصور: رأيت يحيى بن معين كأنه يُهَجّن نُعَيْم بن حَمَّاد في روايته حديث أُمِّ الطفيل في الرؤية، ويقول: ما كان ينبغي له أن يروي هذا
__________
(1) في الأصل: داود. خطأ، وما أثبتناه من المصدر.
(1/387)

الحديث.
وقال محمد بن علي بن حمزة المروزي: سألت ابن معين عن حديث نعيم بن حماد عن عيسى بن يونس عن حَريْز بن عثمان عن عبد الرحمن بن جُبَيْر بن نُفَيْر عن أبيه عن عَوْف بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تفترق أمتي على ثنتين وسبعين فرقة أعظمها فتنة على أمتي قوم يقيسون الأمور برأيهم فيحلون الحرام ويُحَرِّمون الحلال» فقال: ليس له أصل. قلت: فَنُعَيم بن حَمَّاد؟ قال نُعَيْم ثقةٌ، قلت: فكيف يُحَدِّث ثقة بباطل؟ فقال: شُبِّه له.
وكذا روى أبو زرعة الدمشقي عن يحيى بن معين.
وحُكِي عن دحيم أنه أنكره أيضاً.
وقال الخطيب البغدادي: قد تابع نُعَيماً على روايته هذا الحديث عن عيسى بن يونس عبدُ الله بن جعفر الرَّقيُّ، وسويد بن سعيد الحَدَثانيُّ، وعمرو بن عيسى.
قال الخطيب: ورُوِىَ عن عبد الله بن وَهْب، ومحمد بن سلام عن عيسى بن يونس غير نعيم بن حماد، فإنما أخذه من نعيم (1)، وبهذا الحديث سقط نُعَيْم عند كثير من أهل العلم بالحديث، إلا أن يحيى بن معين لم يكن ينسبه إلى الكذب بل كان ينسبه إلى الوَهْم.
وقال صالح بن محمد: كان يُحَدِّث من حفظه، وعنده مناكير كثيرة لا يتابع
__________
(1) كذا في الأصل ويظهر أنه وقع خرم في هذا الموضع، ويكون الصواب: وروى عن عبد الله بن وهب، ومحمد بن سلام عن عيسى بن يونس، [وكل من حديث به عن عيسى بن يونس] غير نعيم ... كما في «تهذيب الكمال»: (29/ 474).
(1/388)

عليها، وذكر حديثه في الأمراء وأنكره عليه وقال: سمعت يحيى بن معين سئل عنه فقال: ليس في الحديث بشيء، ولكنه كان صاحب سنة.
وقال أبو داود: عنده نحو عشرين حديثاً ليس لها أصل.
وقال النسائي: نعيم بن حَمَّاد ضعيف، وذكر مَرَّة فَضْله وتقدمه في العلم، قال: وقد كَثُر تفرُّده عن الأئمة المعروفين بأحاديث كثيرة فصار في حَدِّ من لا يحتج به.
وذكره ابن حبان في «الثقات» وقال: ربما أخطأ وَوَهِم.
وقال ابن عدي: ابن حماد هو ضعيف، سمعته من النسائي، قال ابن حماد: وقال غيره: كان يضع الحديث في تقوية السُّنَّة وحكايات عن العلماء في ثلب أبي حنيفة، قال ابن عدي: وابن حماد متهم فيما يقوله لصلابته في أهل الرأي، ثم حكى ابن عدي عن ابن حماد أنه أنكر عليه أحاديث منها حديثه المتقدم عن عيسى بن يونس، وقال: وضعه نعيم بن حماد، ومنها حديثه عن سفيان بن عيينة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة مرفوعاً: «أنتم اليوم في زمان من ترك عُشْر ما أمر به هلك، وسيأتي على الناس زمان من عمل بعُشْر ما أمر به نجا»، ثم ذكر ابن عدي عنه أحاديث ثم قال: وله غير ما ذكرت، وقد أَثَنى عليه قومٌ، وضعفه قوم، وكان أحد من يتصلب في السنة، ومات في محنة القرآن والحبس، وعامة ما أنكر عليه هو الذي ذكرته، وأرجو أن يكون باقي حديثه مستقيماً.
وقال أبو سعيد بن يونس: كان يفهم الحديث، وروى أحاديث مناكير عن الثقات، حُمِل من مصر إلى العراق في المحنة فامتنع أن يجيبهم فسجن فمات في السجن ببغداد غداة يوم الأحد لثلاث عشرة خلت من جمادى الأولى، سنة
(1/389)

ثمان وعشرين ومائتين.
قلت: ذكر غير واحد أنه كان من [52 - ب] رؤوس الجهمية أولاً، ثم رجع إلى السنة وكان يرد عليهم أتمَّ رَدٍّ لعلمه بمقالتهم، وكان يجمع السنن في الرد عليهم، ورحل إلى أقاليم كثيرة ثم استمر مقيماً بِمصْرَ نحواً من أربعين سنة، ثم لما كانت المحنة طُلِبَ هو والبُوَيْطي فحملا إلى بغداد في سنة ثلاث وقيل أربع وعشرين فامتنعا فسجنا إلى أن مات نُعَيْم في سنة سبع وقيل ثمان وقيل: تسع وعشرين ومائتين، وأوصى أن يدفن في قيوده، وقال: إني رجل مخاصم، ويقال: إنه جُرَّ بقيوده فألقي في حفرة من غير غسل ولا صلاة عليه، رحمه الله، وأكرم مثواه، وجعل الجنة مأواه.

652 - (بخ د) نُعَيْم (1) بن حَنْظلة، ويقال: النُّعْمان بن حَنْظَلة، ويقال: النُّعْمان بن مَيْسَرة، ويقال: النُّعْمان بن قَبِيْصة، أو قَبِيْصة بن النُّعْمان، بالشك.
روى عن: عَمَّار بن ياسِر: «من كان ذَا وَجْهَين في الدُّنيا جعل الله له لسانين من نَارٍ يوم القيامة».
وعنه: الرُّكَيْن بن الرَّبيع.
قال العِجْليُّ: كوفيٌ، تابعيٌ، ثقة.
وقال علي بن المديني: إسناد هذا الحديث حسن ولا نحفظه عن عَمَّار، إلا من هذا الطريق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 480).
(1/390)

653 - (س) نُعَيْم (1) بن دجاجة الأَسَديُّ، كوفيٌّ.
روى عن: علي، وعمر، وأبي مسعود.
وعنه: المِنْهال بن عمرو (عس)، ويحيى بن هاني، وأبو حَصِين الأسدي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

654 - (د) نُعَيْم (2) بن ربيعة الأَزْدِيُّ.
عن عمر بن الخطاب في قوله: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ} [الأعراف:172]، رواه عمر بن جُعْشُم عن زيد بن أبي أُنَيسة عن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب عن مسلم بن يسار عنه ورواه مالك في «الموطأ»: عن زيد بن أبي أنيسة، عن عبد الحميد عن مسلم بن يسار أن عمر سئل عن هذه الآية، ولم يذكر نُعَيْم بن ربيعة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

655 - (ف س) نُعَيْم (3) بن زياد الأَنْماريُّ، أبو طَلْحة الشَّاميُّ، تابعيٌّ.
روى عن: بلال، وعبد الله بن عمرو، والنعمان بن بشير، وأبي أمامة، وأبي كبشة الأنماري، وأبي هريرة.
وعنه: معاوية بن صالح الحضرمي، ومكحول.
قال علي بن المديني: معروف.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 482).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 484).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 485).
(1/391)

وقال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

656 - نُعَيْم (1) بن ضَمْضَم.
عن الضَّحَّاك بَخَبر في الوضوء.
قال في «الميزان»: ضعفه بعضهم.

657 - (س) نُعَيْم (2) بن عبد الله بن همَّام القَيْنيُّ الشَّاميُّ.
كاتب عمر بن عبد العزيز، روى عنه.
وعنه: أبو المِقْدام رجاء بن أبي سلمة.

658 - (ع) نُعَيْم (3) بن عبد الله المُجْمِر، أبو عبد الله المَدَنيُّ، مولى آل عمر بن الخطاب، وسُمِّي المُجْمر لأنه كان مُجَمِّر المسجد.
روى عن: أنس، وجابر، وابن عمر، وأبي هريرة، وعدة.
وعنه جماعة منهم: ابنه محمد، وبُكَيْر بن عبد الله بن الأشج، وثور بن زيد، وفليح بن سليمان، ومالك بن أنس، ومحمد بن عَجْلان، وهشام بن سعد.
قال ابن معين ومحمد بن سَعْد وأبو حاتم والنسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال مالك: سمعته يقول: جالست أبا هريرة
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 270) و «لسان الميزان»: (8/ 289).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 487).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 487).
(1/392)

عشرين سنة.

659 - نُعَيْم (1) بن عبد الحميد الواسِطيُّ.
عن السري بن إسماعيل (2)، أحد الضعفاء، يُحَدِّث في فضل الشتاء، وعنه محمد بن موسى الحَرَشيُّ. قال ابن عدي: ليس بذاك في الحديث.

660 - نُعَيْم (3) بن عُمَر القُدَيدي.
661 - ونُعَيْم (4) بن عَمْرو الكَلْبيُّ.
قال أبو حاتم في كل منهما: هو مجهول.

662 - (بخ س) نُعَيْم (5) بن قَعْنَب الرِّياحيُّ، أدرك الجاهلية.
وروى عن: أبي ذر الغفاري حديث: المرأة كالضلع [53 - أ]، وفي صيام ثلاثة أيام من كل شهر، روى حديثه سعيد الجريري عن أبي السَّليل ضُرَيْب بن نُقَيْر، وقيل: عن أبي العلاء يزيد بن عبد الله بن الشِّخِّير عنه، وقيل: عن سعيد الجريري، عن أبي العلاء وأبي السليل أو غالب بن عجرد (6) عنه.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 270) و «لسان الميزان»: (8/ 289).
(2) في الأصل: عن الحسن بن إسماعيل. وما أثبتناه من المصدر.
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 270) و «لسان الميزان»: (8/ 290).
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 270) و «لسان الميزان»: (8/ 290).
(5) «تهذيب الكمال»: (29/ 489).
(6) في الأصل: بن عمرو. وما أثبتناه من المصدر.
(1/393)

663 - (د) نُعَيْم (1) بن مَسْعُود بن عامِر بن أنيف بن ثَعْلبة بن قُنْفُذ بن هلال بن خلاوة بن سُبَيع بن بكر بن أشجع بن ريث بن غَطفان، أبو سَلَمة الغَطَفانيُّ، ثم الأَشْجَعيُّ، صحابي أسلم زمن الخندق، وهو الذي خَذَّل بين الأحزاب وبني قريظة، وكان يَسْكُن المدينة، وكذلك ولده من بعده.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لرسولي مُسَيْلمة: «لولا أن الرسُّل لا تُقْتل لضربتُ أعْنَاقَكُمُا».
وعنه: ابنه سلمة، مات في خلافة عثمان، وقيل: قُتِل يوم الجمل، وكان قد أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى ابن ذي اللحية، ويقال: هو الذي أَنْزَلَ الله فيه: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران:172].

664 - نُعَيْم (2) بن مُوَرِّع بن توبة التَّستُريُّ (3).
عن: الأعمش، وهشام بن حسان، وهشام بن عروة.
وعنه: إبراهيم ابن عبد الله الواسطي، ومحمد بن عمر المُقَدَّمي.
قال أبو حاتم: ليس بقوي.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال ابن حبان: يروي عن الثقات العجائب، لا يجوز الاحتجاج به بحال.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 491).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 271) و «لسان الميزان»: (8/ 290).
(3) كذا، والذي في المصادر: العنبري.
(1/394)

وقال ابن عدي: يَسْرِق الحديث.

665 - (ت فق) نُعَيْم (1) بن مَيْسَرة النَّحْويُّ، أبو عمرو، ويقال: أبو عمر الكوفيُّ، سكن الري.
عن: إسماعيل بن أبي خالد، وإسماعيل السُّدِّيِّ، وحماد بن أبي سليمان، والأعمش، وعكرمة مولى ابن عباس، وأبي إسحاق السبيعي.
وعنه جماعة منهم: ابنه عمر، وابن المبارك، والفضل بن موسى، ومحمد بن حميد الرازي، ويحيى بن يحيى، وأبو الوليد الطيالسي.
قال أحمد: لا بأس به. وقال يحيى بن معين: ليس به بأس.
وقال أبو داود: ليس به بأس، سمعت زُنيجاً يقول: رأيت ابن المبارك جالساً بين يديه يكتب عنه.
وقال النسائي: ثقة. وذكره ابن حبان في «الثقات». مات سنة أربع وسبعين ومائة، وقال غيره: سنة 5 أو 176هـ.

666 - (د س) نُعَيْم (2) بن هَزَّال الأَسْلَميُّ.
من بني مالك بن أَفْصَى بن حارثة، إخوة أسلم بن أفصى، مدني مُخْتَلَفٌ في صحبته، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وقيل: عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قصة ماعز الأسلمي، وعنه ابنه يزيد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 493).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 496).
(1/395)

667 - (د س) نُعَيْم (1) بن هَمَّار، ويقال: هَبَّار، ويقال: بن هَدَّار، ويقال: ابن خَمَّار، ويقال: ابن حمَّار، الغَطَفانيُّ الشَّاميُّ، له صحبة.
روى عن: النبي صلى الله عليه وسلم وعَن عُقْبة بن عامر.
وعنه: قَيْس الجذاميُّ، وكثير بن مرة، وأبو إدريس الخولاني، وروى عن مكحول، عن نُعَيْم بن همَّار عن بلال.

668 - (خت م مد ت س ق) نُعَيْم (2) بن أبي هِنْدٍ، واسمه النُّعْمان بن أَشْيَم الأَشْجَعيُّ الكُوفيُّ.
روى عن: أبيه وله صحبة، وعن ربعي بن حِراش، وأبي وائل، وغيرهم.
وعنه: ابن عَمِّه أبو مالك سعد بن طارق، وسُلَيْمان التَّيميُّ، وشُعْبة، والمغيرة بن مِقْسَم، وعِدَّة.
قال أبو حاتم: صالح الحديث.
وقال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال الفلاس: مات سنة عشر ومائة.

669 - (بخ عس) نُعَيْم (3) بن يَزِيد.
عن علي بن أبي طالب. وعنه عمر بن الفضل.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (29/ 497).
(2) «تهذيب الكمال»: (29/ 497).
(3) «تهذيب الكمال»: (29/ 499).
(1/396)

670 - نُعَيْم (1) بن يَعْقُوب الكُوفيُّ.
روى عن خاله سفيان بن عيينة عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي مرفوعاً [53 - ب]: «خير خِصَال الدنيا والآخرة أن تعفو عمن ظلمك، وتصل من قطعك»، رواه عنه سلمة بن شبيب.
قال العُقَيْليُّ: لا يُتَابَعُ عليه.

671 - نُفَيْع (2) بن الحارِث بن كَلَدَة بن عَمرو بن عِلاج بن أبي سَلَمة، واسمه عبد العزى، ويقال: ابن عبد العزى بن غيرة بن عَوْف بن قسي، وهو ثقيف، أبو بكرة الثقفي.
صحابي، وقيل: اسمه مَسْروح، وقيل: نُفَيْع بن مَسْروح، وقيل: كان أبوه عبداً للحارث بن كَلَدَة فاستَلْحَقه، وهو أخو زياد لأمه واسمها سُمَّية مولاة للحارث بن كَلَدة، وإنما قيل له أبو بَكْرة لأنه نزل في بَكْرة من حِصْن الطائف في جماعة من الموالي فأعتقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه جماعة منهم: بَنُوه رَوَّاد، وعبد الرحمن وعبد العزيز وعبيد الله ومسلم وكَيِّسة، والأشعث بن قيس (3)، والحسن البصري، وربعي بن حراش، ومحمد بن سيرين.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 271) و «لسان الميزان»: (8/ 292).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 5).
(3) كذا في الأصل، والذي في المصدر أن من الرواة عنه: الأحنف بن قيس وأشعث بن ثرملة.
(1/397)

قال العِجْليُّ: كان من خيار الصحابة.
وقال أبو نُعَيْم: كان رجلاً صالحاً آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي بَرْزَة الأسلمي.
وقال محمد بن إسحاق: عن الزُّهْري عن سعيد بن المُسَيِّب أن عمر جَلَد أبا بَكْرَة ونفيع (1) بن الحارث، وشبل بن مَعْبَد، فاستتاب نافعاً وشبلاً فتابا فقبل شهادتهما، واستتاب أبا بَكْرَة فأبى فلم يقبل شهادته، وكان أفضل القوم.
مات سنة خمسين وقيل أو قيل: 52 وصلى عليه أبو برزة الأسلمي لأنه أوصى بذلك، ولم يكن مع علي ولا معاوية يوم الجمل وصفين.

672 - (ت ق) نُفَيْع (2) بن الحارث، أبو داود الأَعْمى الدَّارميُّ، ويقال: الهَمْدانيُّ السَّبِيعيُّ الكُوفيُّ القَاص، ويقال: اسمه نافع.
روى عن: أنس، والبراء، وبُرَيْدة، وعبد الله بن الزبير، وابن عباس، وابن عُمر، وعِمْران بن حُصَيْن، وأبي بَرْزَة، وأبي سعيد، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: إسماعيل بن أبي خالد، والثوري، والأعمش، وشريك، ويونس بن أبي إسحاق، وأبوه أبو إسحاق السبيعي وهو أكبر منه.
قال الفَلَّاس: كان يحيى وعبد الرحمن لا يُحدِّثان عنه.
وكَذَّبه قتادة بن دعامة في روايته عن البراء وزيد بن أرقم وعن ثمانية عشر بدرياً، وقال: إنما كان هذا سائلاً يتكفف الناس قبل طاعون الجارف، ما يعرض
__________
(1) كذا وفي المصدر: نافع وهو المناسب للسياق.
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 9).
(1/398)

في شيء من هذا.
وهكذا كَذَّبه شريك القاضي.
وقال أحمد بن حنبل: هو يقول: سمعت العَبَادلة، لم يسمع منهم شيئاً.
وقال ابن معين: وأبو داود الأعمى يضع ليس بشيء. وقال مَرَّة: لم يكن ثقة.
وقال الجُوزْجانيُّ: كان يتناول قوماً من الصحابة.
وقال الفلَّاس: متروك الحديث.
وقال أبو زرعة: لم يكن بشيء.
وقال أبو حاتم: منكر الحديث، ضعيف الحديث.
وقال البخاري: يتكلمون فيه.
وقال التِّرمذيُّ: يُضَعَّف في الحديث.
وقال النَّسائيُّ: متروك. وقال مَرَّة: ليس بثقة، ولا يكتب حديثه.
وقال العُقَيْليُّ: كان مِمَّن يغلو في الرَّفْض.
وقال ابن عدي: هو من جملة من يغلو بالكوفة.
وقال ابن حبان في كتاب «الضعفاء»: نُفَيْع أبو داود الأعمى يروي عن الثقات الموضوعات توهماً، لا يجوز الاحتجاج به.
وقال في «الثقات»: نُفَيْع بن الحارث عن أنس بن مالك، وعنه إسماعيل بن أبي خالد، فكأنه جعلهما اثنين، والله أعلم.
(1/399)

673 - (ع) نُفَيْع (1) أبو رافِع الصَّائغ المَدَني، نزيل البصرة، مولى ابنة عمر بن الخطاب، وقيل: مولى ليلى بنت العَجْماء، أدرك الجاهلية وليست له صحبة.
روى عن: أُبَي بن كَعْب، وزيد بن ثابت، وابن مسعود، وعثمان، وعلي، وعمر، وكَعْب الأحبار، وأبي بكر الصديق [54 - أ]، وأبي موسى، وأبي هريرة، وحفصة أم المؤمنين.
وعنه جماعة منهم: ابنه عبد الرحمن، وبكر المُزَنيُّ، وثابت البُنانيُّ، والحسن البَصْريُّ، وقتادة.
قال محمد بن سعد: كان ثقة.
وقال العِجْليُّ: ثقة، من كبار التابعين.
وقال أبو حاتم: ليس به بأس.

674 - (كد) نُفَيْع (2) مُكَاتب أُمِّ سَلَمة.
روى عن: زيد بن ثابت، وعثمان بن عفان.
وعنه: سعيد بن المسيب، وأبو سلمة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

675 - (ق) نُقَادَة (3) بن عَبد الله بن خَلف الأَسَديُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 14).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 16).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 17).
(1/400)

صحابيٌّ، عِدَادُه في أهل الحجاز، سكن البادية.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: ابنه سَعْد، والبراء السَّلِيْطيُّ، وزَيْد بن أَسْلم.

676 - (ق) نُقَيْب (1)، ويقال: نُقَيْد بن حاجب.
عن أبي سعيد عن عبد الملك الزبيري، عن طلحة بن عبيد الله حديث السَّفَرْجَلة.
وعنه إسماعيل بن محمد الطَّلْحيُّ.

677 - (د س) النَّمِر (2) بن تَوْلَب العُكْليُّ، ويقال: الذُّهليُّ الشَّاعر، صحابيٌّ.
روى حديثه يزيد بن عبد الله بن الشِّخِّير، قال: كنا بالمِرْبد، فجاء رجل أشعث الرأس بيده قطعة من أديم أحمر .. الحديث، كذا وقع في رواية أبي داود والنسائي غير مسمى وقد سماه غيرهما في هذا الحديث.

678 - (ق) نِمْران (3) بن جارِية بن ظَفَر الحَنَفيُّ.
عن أبيه. وعنه دَهْثَم بن قُرَّان.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

679 - (د) نِمْران (4) بن عُتْبة الذِّماريُّ، قيل: إنه دِمشقيٌّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 17).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 19).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 19).
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 20).
(1/401)

روى عن أم الدرداء. وعنه ابن أخيه رباح بن الوليد، وقيل: الوليد بن رباح.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

680 - (د) نَمْلَة (1) بن أبي نَمْلَة الأَنْصاريُّ المَدَنيُّ، عن أبيه، وله صحبة.
وعنه: ضَمْرة بن سعيد، وعاصم بن عمر بن قتادة، والزُّهْري، ومروان بن أبي سعيد، ويعقوب بن عمر بن قتادة.

681 - (بخ ت) نُمَيْر (2) بن أَوْس الأَشْعَريُّ، قاضي دمشق.
روى عن: حُذَيْفة مرسل، ومالك بن مَسْروح، ومعاذ مرسل، وأبي الدرداء، وأبي موسى، وأم الدرداء.
وعنه: ابنه الوليد، وسعيد بن عبد العزيز، والأوزاعي، ويحيى بن الحارث الذِّماريُّ، وعِدَّةٌ.
ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: ولَّاه هشام القَضاءَ ثم استعفاه فأعفاه، وتوفي سنة 115هـ. وقال خليفة: سنة 121هـ. قال محمد بن سعد: سنة 122هـ.

682 - (ت) نُمَيْر (3) بن عَرِيْب الهَمْدانيُّ، كوفيٌّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 21).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 21).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 22).
(1/402)

عن عامر بن مسعود. وعنه أبو إسحاق الهَمْدانيُّ.
قال أبو حاتم: لا أعرفه إلا في حديث الصوم في الشتاء.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

683 - (فق) نُمَيْر (1) بن يَزِيد القَيْنيُّ، شاميٌّ.
عن قحافة بن ربيعة، وقيل: عن أبيه عنه.
وعنه بقية بن الوليد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال الأزدي (2): ليس بشيء.

684 - (د س ق) نُمَيْر (3) الخُزَاعيُّ.
روى حديثه عصام بن قدامة عن مالك بن نُمَيْر عن أبيه، قال: «رأيتُ النبي صلى الله عليه وسلم واضعاً ذِراعَهُ اليمنى على فخذه اليمنى .. » الحديث.

685 - (د) نُمَيْلَة (4) الفَزَارِيُّ.
عن ابن عمر وعن جليس لابن عمر، عن أبي هريرة في القُنْفُذ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 23).
(2) «تهذيب التهذيب»: (10/ 477)، والنقل عن الأزدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 24).
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 25).
(1/403)

وعنه ابنه عيسى.

686 - (ق) نَهَار (1) بن عبد الله العَبْديُّ القَيْسِيُّ المَدَنيُّ، كان ينزل في بني النجار.
روى عن: أبي سعيد.
وعنه: أبو طُوالة عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري، ومحمد بن يحيى بن حبان.
قال ابن خِراش: مَدَنيٌّ، صدوق.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
ولهم:

687 - نَهَار (2) العَبْديُّ، شاميٌّ.
عن أبي أمامة الباهِليِّ. وعنه: ثور بن يزيد الحِمْصيُّ.
ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: أدرك بضعة عشر من الصحابة.
وروى عن: عيسى بن يونس عن ثور بن يزيد أنه قال: أدرك نَهارُ بِضْعةً وسبعين [54 - ب] من الصحابة.

688 - (بخ د ت ق) النَّهَّاس (3) بن قَهْم القَيْسيُّ، أبو الخَطَّاب البَصْريُّ.
روى عن: أنس بن سيرين، وأنس بن مالك، وعطاء بن أبي رباح، وقتادة، وعِدَّةٍ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 26).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 27).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 28).
(1/404)

وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن أَدْهَم، وأبو أسامة، وأبو عاصم، ومحمد بن عبد الله الأَنْصاريُّ، وَوَكِيع، ويزيد بن زُرَيْع.
قال علي بن المديني: سمعت يحيى يقول: كتبتُ عنه كذا وكذا، يروي عن عطاء عن ابن عباس أشياء مُنْكَرة.
وقال أحمد: كان يحيى بن سعيد يُضَعِّف حديثه.
وقال ابن معين: كان ابن أبي عَدِي يقول: لا يساوي شيئاً.
وقال ابن معين أيضاً وأبو حاتم: ليس بشيء. وقال مَرَّةً والنسائي: ضعيف.
وقال أبو داود: ليس بذاك. وقال مَرَّةً: ليس بالقوي، تكلم فيه ابن أبي عدي.
وقال أبو أحمد الحاكم (1): لَيِّن.
وقال ابن عَدِي: أحاديثه ممَّا يَتَفردُّ بها عن الثقات ولا يُتَابَعُ عليها.
وقال ابن حبان: يروي المناكير عن المشاهير ويخالف الثقات، لا يجوز الاحتجاج به.
وقال الدارقطني: مضطرب الحديث، تركه يحيى القطان.

689 - (ق) نَهْشَل (2) بن سَعيِد بن وَرْدَان القُرَشيُّ الوَرْدانيُّ، أبو سعيد، ويقال: أبو عبد الله الخُرَاسانيُّ النَّيْسابوريُّ، ويقال: التِّرمذيُّ، بَصْريُّ الأَصْل.
روى عن: ثَوْر بن يزيد، وداود بن أبي هِنْد، والربيع بن أنس، والضَّحَّاك بن
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 31) والنقل عن أبي أحمد من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 31).
(1/405)

مزاحم.
وعنه جماعة منهم: الثَّوريُّ، وهو من أقرانه، وعبد الله بن نمير، ومحمد بن الحسن الشيباني، وأبو عمرو بن العلاء النحوي، وهو أكبر منه.
قال أبو داود الطَّيالِسيُّ وإسحاق بن راهويه: كَذَّاب.
وقال ابن معين: ليس بثقة. وقال مَرَّةً وأبو داود: ليس بشيء. وقال مَرَّة وأبو زرعة والدَّارَقُطنيُّ: ضعيفٌ.
وقال أبو حاتم: ليس بقوي، متروك الحديث، ضعيف الحديث.
وقال الجوزجاني: غير محمود في حديثه.
وقال النسائي: متروك الحديث. قال مَرَّةً: ليس بثقة، لا يكتب حديثه.
وقال ابن حِبَّان: يروي عن الثقات ما ليس من أحاديثهم، لا يَحِلُّ كَتْبُ حديثه إلا على التعجب.

690 - نَهْشَل (1) بن عبد الرَّحمن البَصْريُّ.
عن العلاء بن عبد الرحمن عن أنس في العصر. وعنه إسحاق بن راهويه.
قال أبو حاتم: مجهول.

691 - (سي) نَهْشَل (2) بن مُجَمِّع الضَّبِّيُّ الكُوفيُّ.
روى عن: شِباك الضبي، وعن قزعة بن يحيى، وأبي غالب عن ابن عمر في
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 275) و «لسان الميزان»: (8/ 293).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 34).
(1/406)

الوداع.
وعنه: جرير بن عبد الحميد، والثوري، ومحمد بن فُضَيْل.
قال عبد الله بن المبارك عن الثوري: أخبرني نَهْشَل بن مُجَمِّع وكان مَرْضِياً.
وقال ابن معين: ثقة، ولا أعرف أبا غالب.
وقال أبو حاتم: لا بأس به، يكتب حديثه.
وقال أبو داود: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

692 - (ق) نَهِيك (1) بن يَرِيْم الأَوْزاعيُّ، شاميٌّ.
عن مُغِيث بن سُمَي. وعنه الأَوْزَاعيِّ.
وثقه أبو زرعة الدمشقي.
وقال ابن معين: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

693 - (بخ م 4) النَّوَّاس (2) بن سمْعَان الكِلابيُّ، ويقال: الأنصاري.
صحابي، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: جُبَير بن نُفَيْر، وأبو إدريس الخَوْلانيُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 35).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 37).
(1/407)

قال ابن عبد البر: يقال إن أباه سِمْعَان بن خالد وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا له، وقَدَّم له نعليه فَقَبِلَهُما منه النبي صلى الله عليه وسلم وزَوَّجه أخته، فلما دخلت عليه تعوذت منه، وهي الكلابية.

694 - (س) نُوْح (1) بن أبي بلال الخَيْبَريُّ المَدَنيُّ، مولى معاوية بن أبي سفيان.
روى عن: سعيد بن المسيب، وابن عمر، وزين العابدين، وأبي سلمة بن عبد الرحمن، وغيرهم.
وعنه: زيد بن الحباب، والثوري، وغيرهما.
قال أحمد وابن معين وأبو حاتم: ثقة [55 - أ].
وقال أبو زرعة والنسائي: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
- نُوْح بن جَعْوَنة، وهو نوح بن أبي مريم سيأتي.

695 - (د س) نُوْح (2) بن حَبِيب القَوْمِسيُّ، أبو محمد البَذَشيُّ، من قرى بسطام.
روى عن: حَفْص بن غياث، وسليمان بن حرب، وعبد الله بن إدريس، وأبي مُسْهِر، وابن مهدي، وعبد الرزاق، ويحيى القطان، وأبي بكر بن عياش، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: الحسن بن سفيان، وعبد الله بن أحمد، وابن أبي الدنيا،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 38).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 39).
(1/408)

ومحمد بن الحسن بن قتيبة، وموسى بن هارون الحافظ، وأبو حاتم، وأبو زرعة.
قال المَرُّوذيُّ: عن أحمد: أن الخير عليه لبيِّن، وأمَرَه بالكتابة عنه.
وقال أبو حاتم: صدوقٌ.
وقال النسائي: لا بأس به.
وقال الخطيب: ثقة.
وقال أحمد بن سيَّار: كان ثقةً، صاحبَ سُنَّةٍ وجَماعةٍ، ورأيتُهُ لا يَخْضِب.

696 - (د) نُوْح (1) بن حكيم الثَّقَفيُّ.
عن: داود رجلٍ من وَلَد عُروة بن مسعود. وعنه محمد بن إسحاق.
ذكره ابن حِبَّان في «الثقات».

697 - نُوْح (2) بن دَرَّاج النَّخَعيُّ، مولاهم، أبو محمد الكُوفيُّ القاضي.
روى عن: إسماعيل بن أبي خالد، وزُفَر بن الهُذَيْل، وسليمان الأعمش، ومحمد بن إسحاق، وأبي حنيفة، وهشام بن عروة، وعِدَّةٍ.
وعنه: سعيد بن منصور، وعُثْمان بن أبي شيبة، وعلي بن حجر.
قال العِجْليُّ: ضعيف الحديث، وكان له فقه، وولي القضاء بالكوفة، وكان أبوه بَقَّالاً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 41).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 43).
(1/409)

وقال ابن معين: كذاب خبيث، وقال مرةً: لم يكن يدري الحديث ولا يحسن شيئاً، ولم يكن ثقة، وكان يقضي وهو أعمى ثلاث سنين، ولا يُخْبرُ الناس أنه أعمى من خُبْثِه.
وقال علي بن المَديني: نوح بن دَرَّاج، وأسد بن عمرو، وعلي بن غراب طبقة لم يكونوا في الحديث بذاك.
وقال الجوزجاني: زائغ.
وقال أبو زرعة: أرجو أنه لا بأس به.
وقال أبو حاتم: ليس بقوي، وليس أرى أحاديثه في أيدي الناس فيعتبر بحديثه، أمسك الناس عن رواية حديثه.
وقال البخاري: ليس بذاك.
وقال النَّسائيُّ: ضعيفٌ، متروك الحديث.
وقال زكريا الساجي: روى عن محمد بن إسحاق أحاديث لا يُتَابَعُ عليها، ليس هو عندهم بشيء.
وقال ابن حبان: يروي الموضوعات عن الثقات حتى يسبق إلى القلب أنه كان يتعمد ذلك من كثرة ما يأتي به.
وقال الدارقطني: ضعيف.
وقال ابن عدي (1): نوح ليس بالمنكر يكتب حديثه.
__________
(1) «الكامل»: (7/ 45) والنقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/410)

وذكروا أنه ولي قضاء الجانب الشرقي من بغداد وأنه مات سنة ثنتين وثمانين ومائة.
قيل: إن ابن ماجه روى له عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي في تفسير المقاليد.

698 - (ق) نُوْح (1) بن ذَكْوان البَصْريُّ.
عن: أخيه أيوب، والحسن، وعطاء، وهشام بن عروة، ويحيى بن أبي كثير.
وعنه: ثوابة بن مسعود، وسويد بن عبد العزيز، ويوسف بن زياد، ويوسف بن أبي كثير.
قال أبو حاتم: ليس بشيء، مجهول.
وقال ابن حبان (2): منكر الحديث جداً.
وقال ابن عدي (3): أحاديثه ليست بمحفوظة.
وقال الأَزْدِيُّ (4): تركوه.

699 - (د س ق) نُوْح (5) بن رَبِيعة الأَنْصاريُّ، مولاهم، أبو مَكين البَصْريُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 48).
(2) «المجروحين»: (3/ 47). والنقل عن ابن حبان من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «الكامل»: (7/ 44)، والنقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) النقل عن الأزدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، ومما فات الحافظ ابن حجر أن يستدركه في تهذيبه.
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 50).
(1/411)

عن: إياس بن الحارث بن معيقيب الدَّوْسيِّ، وزيد بن أسلم، وعكرمة، ونافع، وأبي مجلز، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: أبو أسامة حماد بن أسامة، وحماد بن سلمة، وأبو داود الطيالسي، ووكيع، ويحيى بن سعيد القطان، ويزيد بن زُرَيْع.
قال يحيى القَطَّان: هو فوق عمر بن الوليد الشَّنِّي.
وقال أحمد وابن معين وأبو داود: ثقة.
وقال أبو زرعة: وهم فيه وكيع فقال: ثنا أبو مكين نوح بن أبان أخو الحكم بن أبان، وإنما هو نوح بن ربيعة [55 - ب].
وكذا قال أبو حاتم والدارقطني.

700 - نُوْح (1) بن سَالم.
بيض له ابن أبي حاتم.
وقال ابن معين: ليس بشيء.

701 - (د) نُوْح (2) بن صَعْصَعة.
عن يزيد بن عامر. وعنه سعيد بن السائب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 77) و «لسان الميزان»: (8/ 296).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 52).
(1/412)

702 - (م4) نُوْح (1) بن قَيْس بن رَبَاح الأَزْديُّ الحُدَّانيُّ، ويقال الطَّاحيُّ، أبو رَوْح البصريُّ.
روى عن: أخيه خالد، وعبد الله بن عون، ويزيد الرقاشي، ويزيد بن كعب، وأبي هارون العبدي.
وعنه جماعة منهم: خليفة بن خَيَّاط، وعبدان، وعفان، وقتيبة، ومُسَدَّد، ومُسْلِم بن إبراهيم، ويزيد بن هارون.
قال أحمد وابن معين وأبو داود: ثقة.
وقال أبو داود أيضاً: بَلَغَني أن يحيى بن سعيد كان يُضَعِّفُه.
قال أبو داود: وكان يتشيع.
وقال النسائي: ليس به بأس.
قال ابن حِبَّان وغيره: مات سنة ثلاث أو أربع وثمانين ومائة.

703 - (ت فق) نُوْح (2) بن أبي مَرْيَم، واسمه مابنة، وقيل: مافنة، وقيل: يزيد بن جَعْوَنة المَرْوزيُّ، أبو عِصْمة القُرَشيُّ مولاهم، قاضي مرو، ويعرف بنوح الجامع.
روى عن: أبيه، وإسماعيل بن عبد الرحمن السُّدّيِّ، وبهز بن حكيم، وثابت البناني، والأعمش، وابن جريج، وعبيد الله العُمَريِّ، ومحمد بن إسحاق، والزُّهْري، ومحمد بن المنكدر، وأبي حنيفة، ويحيى بن سعيد الأنصاري.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 53).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 56).
(1/413)

وعنه جماعة منهم: زيد بن الحباب، وشعبة، وهو أكبر منه، وعَبدة بن سليمان، والفَضْل بن موسى، ونُعَيْم بن حَمَّاد.
ضَعَّفَه عبد الله بن المبارك ووكيع بن الجراح.
قال البخاري: قال ابن المبارك لوكيع: حَدَّثنا شيخٌ يقال له: أبو عصمة يضع كما يضع المعلى بن هلال.
وقال أحمد: كان أبو عصمة يروي أحاديث مناكير، لم يكن في الحديث بذاك، وكان شديداً على الجهمية والرد عليهم، تَعَلَّم منه نُعَيْم بن حَمَّاد.
وقال ابن معين: ليس بشيء، ولا يُكتب حديثه.
وقال الجُوزْجَانيُّ: سقط حديثه.
وقال أبو زرعة: ضعيف الحديث.
وقال أبو حاتم ومسلم وأبو بشر الدولابي والدارقطني: متروك.
وقال البخاري: منكر الحديث. وقال مَرَّةً: ذاهب الحديث جداً. وقال النسائي: ليس بثقة، ولا مأمون، لا يُكتبُ حديثه.
وذكر الحاكم أبو عبد الله: أنه وضع حديثاً في فضائل القرآن.
وقال ابن حبان: كان يقلب الأسانيد، ويروي عن الثقات ما ليس من أحاديث الأثبات، لا يجوز الاحتجاج به بحالٍ. وقال أيضاً: جمع كل شيء إلا الصدق.
وقال غيره: إنما سمي الجامع لأنه أخذ الفقه عن أبي حنيفة وابن أبي ليلى، والتفسير عن الكلبي ومقاتل، والمغازي عن محمد بن إسحاق، والحديث عن الحجاج بن أرطأة.
(1/414)

وقال ابن عدي: وله غير ما ذكرتُ، وعامَّة ما يرويه لا يتابع عليه، وهو مع [ضعفه] (1) يكتب حديثه.
مات سنة 173هـ.

704 - (ل) نُوْح (2) بن مَيْمون بن عبد الحميد بن أبي الرِّجال العِجْليُّ، أبو سعيد البَغْداديُّ، ويقال: المَرْوزيُّ، المعروف بالمَضْروب لضربة كانت بوجهه من اللصوص.
روى عن: الثوري، وابن المبارك، ومالك.
وعنه: ابنه سعيد، وأحمد بن حنبل، ومحمد بن عبد الرحيم، وعِدَّة.
ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: ربما أخطأ.
وقال الخطيب: كان ثقة.

705 - نُوْح (3) بن نَصْر، أبو عِصْمَة الفَرْغَانيُّ، رحَّال مُحَدِّث.
روى عن: محمد بن أحمد بن سليمان الحافظ غنجار.
وعنه: عبد العزيز بن أحمد الكتَّاني.
قال ابن النَّجَّار: كان صاحب مناكير [56 - أ].

706 - (د) نُوْح (4) بن يزَيد بن سيَّار البَغْداديُّ، أبو محمَّد المؤدِّب.
__________
(1) زيادة من المصدر، سقطت من الأصل.
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 62).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 280) و «لسان الميزان»: (8/ 299).
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 63).
(1/415)

عن إبراهيم بن سعيد.
وعنه: أحمد بن حنبل، وإسحاق الكَوْسَج، وعباس الدوري، ومحمد بن مسلم بن واره، ومحمد بن يحيى الذهلي، وعِدَّةٌ.
قال أحمد: شيخٌ كَيِّسٌ لم يكن به بأس، كان مُتَثَبِّتاً.
وقال محمد بن سعد والنسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

707 - نَوْف (1) بن فَضَالة الحِمْيَريُّ البِكَاليُّ، أبو يزيد، ويقال: أبو الرَّشِيْد، ويقال: أبو رِشْدين، ويقال: أبو عمرو الشَّاميُّ، من أهل دمشق، ويقال: من أهل فلسطين، وهو ابن امرأة كعب الأحبار.
روى: عنه، وعن ثوبان، وعبد الله بن عمرو، وعلي بن أبي طالب، وأبي أيوب.
وعنه: سعيد بن جُبَيْر، وشَهْر بن حوشب، وأبي إسحاق السبيعي، وأبو عمران الجوني.
قال أبو عِمْران الجَوْنيُّ: كان أحد العلماء.
وقال يحيى بن أبي عمرو الشيباني: كان إماماً لأهل دمشق.
له ذِكْرٌ في «الصحيحين» في حديث سعيد بن جبير عن ابن عباس عن أبي بن كعب، في قصة موسى والخضر.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 65).
(1/416)

708 - (م) نَوْفل (1) بن إِياس الهُذَليُّ: كان عبد الرحمن بن عوف لنا جليساً وكان نِعْم الجليس ...
وعنه مُسْلم بن جندب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

709 - نَوْفل (2) بن سُلَيْمان الهُنَائِيُّ، حِجَازيٌّ.
عن ابن جريج.
قال أبو حاتم والدارقطني: ضعيف.
وقال ابن عدي: روى عنه محمد بن أُمَيَّة القُرَشيُّ أحاديث ليست محفوظة، ويشبه أن يكون ضعيفاً.

710 - (ق) نَوْفل (3) بن عَبد المَلك بن المُغِيرة بن نَوْفل بن الحارِث بن عبد المُطَّلب الهَاشِميُّ.
أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم، وروى عن أبيه.
وعنه: إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى، والربيع بن حبيب الأحول.
قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 66).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 281) و «لسان الميزان»: (8/ 300).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 67).
(1/417)

711 - (د) نَوْفل (1) بن مُساحِق بن عبد الله الأكبر بن مَخْرَمة العامريُّ، أبو سعيد، ويقال: أبو مساحق.
روى عن: أبيه، وسعيد بن زيد، وعثمان بن حُنَيف، وعمر بن الخطاب، وأم سلمة.
وعنه: ابنه عبد الملك، وسالم أبو النضر، وصالح بن كيسان، وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين، وعمر بن عبد العزيز، ومنذر بن الجهم.
قال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مات سنة 74هـ.

712 - (خ م س) نَوْفل (2) بن مُعَاوية بن عُرْوَة بن صَخْر بن يَعْمر بن نفاثة بن عَدِي بن الدِّيل بن بَكْر بن عبد مناة بن كِنانة، أبو مُعاوية الدِّيليُّ.
صحابي شهد فتح مكة، وحج مع الصديق سنة تسع، ومع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع سنة عشر، وروى عنه.
وعنه: ابن أخته عبد الرحمن بن مطيع بن الأسود، وعراك بن مالك، وعوف بن الحارث، وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام، ذكر الواقدي أنه عاش في الجاهلية ستين، وفي الإسلام (3) وأنه توفي أيام يزيد بن معاوية، وقيل: أيام ابنه معاوية.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 67).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 70).
(3) كذا، والمعنى أنه عاش في الجاهلية ستين سنة، وفي الإسلام ستين سنة.
(1/418)

713 - (د ت س) نَوْفل (1) الأشجعي.
صحابي نزل الكوفة، روى حديثه أبو إسحاق السبيعي عن فَرْوة بن نَوْفلٍ عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم في قراءة «قل ياأيها الكافرون»، وفي إسناده اختلاف، وروى أبو مالك الأشجعي عن عبد الرحمن بن نوفل الأشجعي عن أبيه حديثاً آخر.

714 - (ت) نِيَار (2) بن مُكْرَم الأَسْلَميُّ.
صحابيٌّ، حديثه في مراهنة الصديق المشركين لما نزل قوله: {الم، غُلِبَتِ الرُّومُ} [الروم:1 - 2]، رواه عنه عروة بن الزبير.
وروى عنه: ابنه عبد الله [56 - ب] حديثاً آخر، وهو أحد الأربعة الذين دَفَنوا عثمان بن عفان: جبير بن مطعم، وحُوَيْطب بن عبد العُزَّى، وعبد الله بن الزُّبير، ونيار بن مُكْرَم، أثابهم الله وأكرمهم.

715 - (ق) نِيَار (3).
عن عروة، عن عائشة حديث: «إنَّا لا نستعين بمشرك».
وعنه: عبد الله بن يزيد أو زيد، كما تَقَدَّم التنبيه عليه في ترجمة عبد الله بن يزيد.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 71).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 72).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 73).
(1/419)

آخر حرف النون ولله الحمد والمنة.
(1/420)

حرف الهاء
716 - (س) هَارُون (1) بن إبراهيم الأَهْوَازيُّ، أبو محمد البَصْريُّ.
عن: جرير بن الخَطَفَى الشاعر، وعطاء بن أبي رباح، والفَرَزدق الشاعر، وقتادة، ومحمد بن سيرين.
وعنه جماعة منهم: أبو داود الطَّيالِسيُّ، وأبو عاصم، وعبد الصمد، وأبو نُعَيْم، والواقدي، ووكيع.
قال ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

717 - هَارون (2) بن أَحْمد، أبو القَاسِم القَطَّان.
عن أبي القاسم البَغَويِّ. وعنه: أبو علي بن المُذْهِب.
روى حديثاً منكراً كأنَّه أُدْخِل عليه.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 74).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 282) و «لسان الميزان»: (8/ 302).
(1/421)

718 - (ر ت س ق) هَارون (1) بن إسحاق بن محمد بن مالك بن زُبيد الهَمْدانيُّ، أبو القاسم الكُوفيُّ.
روى عن: أبيه، وعَمِّه، إبراهيم، وحفص بن غياث، وسُفْيَان بن عُيَيْنة، وعبد الرزاق، ووكيع، وأبي بكر بن عياش.
وعنه جماعة منهم: أبو بكر بن أبي عاصم، وأبو بكر الأثرم، وابن أبي حاتم، وأبو زرعة، وعمر البُجَيْريُّ، وأبو حاتم، وابن خُزَيْمة، وابن جرير، ومحمد بن مسلم بن واره.
قال علي بن الحُسَيْن بن الجُنَيْد: كان محمد بن عبد الله بن نمير يُجِلُّه.
وقال أبو حاتم: صدوقٌ.
وقال النَّسائيُّ: ثقة.
وقال ابن خُزَيْمة: كان من خِيار عباد الله.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
قال محمد بن عبد الله الحضرمي: مات سنة 258هـ.

719 - (خ م ت س ق) هَارون (2) بن إسْماعيل الخَزَّاز، أبو الحَسَن البَصْريُّ.
روى عن الصَّعْق بن حَزْن، وعُبَيْد الله بن شُمَيْط، وعلي بن المبارك، وقُرَّة بن خالد، وهَمَّام بن يحيى.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 75).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 77).
(1/422)

وعنه جماعة منهم: السَّعْديُّ، وإسحاق الكَوْسَج، وعَبَّاس الدُّوريُّ، وعَبْد بن حُمَيد، والفَلَّاس، وأبو موسى بن المبارك وكان تاجراً (1).
قال أبو داود: لا بأس به، سمعت الحسن بن علي قال: الخَزَّاز شيخٌ ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال أبو بكر بن أبي عاصم: مات سنة ست ومائتين.

720 - (خ) هَارون (2) بن الأَشْعَث الهَمْدانيُّ، أبو عِمْران البُخاريُّ، كُوفيُّ الأَصْل، ابن عَمِّ هارون بن إسحاق.
روى عن: وكيع، وأبي سعيد مولى بني هاشم.
وعنه: البُخاريُّ، قال في «التاريخ»: هو شيخٌ لنا ثقة.
وروى عنه: زيد بن أَسْلم بن بشر، وسهل بن شاذويه، ومحمد بن أسلم الطوسي، وغيرهم.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

721 - هَارون (3) بن أيوب، عن سَلَمة بن كُهَيْل. وعنه علي بن هاشم بن مَرْزُوق.
قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) كذا في الأصل، وقد وقع خرم في هذا الموضع وصواب العبارة من خلال المصدر: وأبو موسى [محمد بن المثنى. قال أبو حاتم: شيخ محله الصدق، كان عنده كتاب عن علي] بن المبارك وكان تاجراً ...
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 79).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 282) و «لسان الميزان»: (8/ 303).
(1/423)

722 - هارون (1) بن حاتِم الكُوفيُّ.
عن عبد السلام بن حرب، وأبي بكر بن عَيَّاش وغيرهما.
وعنه محمد بن محمد بن عُقْبة، وغيره.
وكَتَب عنه أبو حاتم وأبو زرعة [57 - أ] ثم تركاه.
وقال ابنُ أبي حاتم: سألت أبي عنه فقال: نسأل الله السلامة، وقال النَّسائيُّ: ليس بشيء.

723 - هارون (2) بن حبيب، أبو نُعَيْم البَلْخِيُّ.
عن جويبر.
قال الأَزْدِيُّ: كَذَّاب.

724 - (س) هَارون (3) بن حُمَيْد الدَّهْكيُّ، أبو أحمد الواسِطيُّ.
روى عن: بِشْر بن عُمر وأبي داود الطَّيَالِسيِّ، وابن مَهدِيِّ حديثاً واحداً، وغُنْدَر، ويحيى القَطَّان، ويزيد بن هارون، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: زكريا السِّجْزِيُّ، والبُخَاريُّ في «التاريخ»، وابن أبي حاتم وقال: محله الصدق، وأبوه وقال: شيخ.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 282) و «لسان الميزان»: (8/ 304).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 283) و «لسان الميزان»: (8/ 304).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 80).
(1/424)

له عند النسائي حديث واحد من طريق الحكم عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده.
- هارون (1) بن حَيَّان، هو هارون بن موسى بن حيَّان يأتي.

725 - (م د س) هارون (2) بن حَيَّان الرَّقيِّ.
عن خُصَيْف، ومحمد بن المُنْكَدِر. وعنه: علي بن جميل الرقي.
قال البخاري: في حديثه نظر.
وقال ابن حبان: كان يتفرد عن الثقات بما لا يُشْبِهُ حديثَ الأثبات فسَقَط الاحتجاجُ به.

726 - هارون (3) بن دِيْنار العِجْليُّ البَصْريُّ.
عن أبيه عن ميمون بن سنباذ.
وعنه: أبو أيوب صاحب البصري، ويحيى بن راشد.
ضَعَّفَه الدَّارقطنيُّ.
قال أبو حاتم: شيخٌ ليس بالمشهور.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 82).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 283) و «لسان الميزان»: (8/ 305).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 283) و «لسان الميزان»: (8/ 305) و «الإكمال»: (ص443) و «التذكرة»: (3/ 1792) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 319).ولم يرمز له (أ) في الأصل.
(1/425)

727 - هَارون (1) بن دِينار العجلي البصري.
عن أبيه. وعنه: إبراهيم بن عبد الرَّحمن بن مَهْدي، وأحمد بن عبيد الله بن صَخْر، ويحيى بن رَاشد المُسْتَمْليُّ. قال أبو حاتم: شيخٌ ليس بالمَشْهور. وقال الدَّارقطنيُّ: ضعيف.

728 - هارون (2) بن رَاشد.
عمَّن حدثه عن أبي هريرة. وعنه: سُلَيْمان بن كَيْسان، وأبو عْيسى الخُرَاسانيُّ.
قال أبو حاتم: مجهول.

729 - (م د س) هَارون (3) بن رئاب التَّمِيْميُّ، ثم الأُسَيدي أبو بكر، ويقال: أبو الحَسن البصري، وكان من العُبَّاد المتقشفين، وهو أخو علي ويَمَان.
روى عن: الأحنف بن قَيْس، وأنس بن مالك، وقيل: لم يسمع منه، وسعيد بن المُسَيِّب، ومجاهد.
وعنه جماعة منهم: أيُّوب -وهو من أقرانه- والحَمَّادان، وسُفْيان بن عيينة، وشُعْبة، والأَوْزَاعيُّ، ومَعْمَر بن راشد.
قال أحمد وابن معين والنَّسائيُّ: ثقة.
وقال أبو داود: يقال إنه أجل أهل البصرة.
__________
(1) كذا ترجمه مرتين وهو والذي قبله واحد كما هو ظاهر من ترجمته في اللسان.
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 283) و «لسان الميزان»: (8/ 306).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 82).
(1/426)

قال ابن عُيَيْنَة: كان عنده أربعة أحاديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وروي عن عمر بن علي المُقَدّميِّ قال (1): رأيته في المنام فقال: غفر لي، ورحمني وطَيَّبني بيده وقال: هكذا يعمل بأبناء ثلاث وثمانين.

730 - هَارون (2) بن زياد القُشَيْري الشَّاميُّ.
عن الأعمش. وعنه خالد بن حيَّان.
قال أبو حاتم: متروك، الحديث الذي رواه كَذِب.
وقال أبو زرعة: لا أعرفه، والحديث الذي رواه باطل وزُوْر.
وقال ابن حِبَّان: كان ممن يضع الحديث على الثقات.
وقال الأَزْدِيُّ: ضعيف.

731 - هارون (3) بن أبي زياد التميمي.
عن ابن عمر. وعنه عبد الملك.
قال أبو حاتم: مجهول.
__________
(1) كذا والذي في المصدر: عن عمر بن علي المقدمي [عن أبيه]: رأيت هارون بن رئاب في المنام فقلت له: ما فعل بك ربك؟ فقال: ...
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 283) و «لسان الميزان»: (8/ 306).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 283) و «لسان الميزان»: (8/ 307).
(1/427)

732 - (د س) هَارون (1) بن زَيد بن أبي الزَّرْقاء، واسمه يزيد التَّغْلِبيُّ، أبو موسى المَوْصليُّ، نزيل الرَّمْلة.
روى عن: أبيه، ورَوَّاد بن الجَرَّاح، وضَمْرة بن ربيعة، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: أبو بكر بن أبي عاصم، وابن أبي داود، وعبدان الأهوازي [57 - ب]، وأبو حاتم، وقال: صدوق.
وقال النسائي: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

733 - (م) هَارون (2) بن سَعْد العِجْليُّ، ويقال: الجُعْفِيُّ، الكُوفيُّ الأَعْور.
عن: إبراهيم التَّيْمِّي، وسَلْمان أبي حازم، والأَعْمَش وهو من أقرانه، وأبي الضحى، وأبي إسحاق، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: الحسن بن صالح بن حَي، وسُفْيان الثَّوريُّ، وشريك، وشعبة.
قال أحمد: روى عنه الناس وهو صالح.
وقال ابن معين: ليس به بأس.
وقال أبو حاتم: لا بأس به، روى عنه الثَّوريُّ، وكان خرج مع إبراهيم بن عبد الله بن حَسَن فلما هُزِم هرب إلى واسط، فكتب عنه الواسطيون.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 84).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 85).
(1/428)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
ولهم:

734 - هَارون (1) بن سَعْد، صاحب رايةِ علي، روى عنه. قال أبو حاتم: مجهول.
735 - هَارون (2) بن سَعْد، مولى قُرَيْش، حجازي.
عن: المطلب بن عبد الله بن حَنْطَب. وعنه: معن بن عيسى القَزَّاز، فَرَّق البخاري بين هارون بن سعد وهارون مولى قريش، قال أبو حاتم: هما واحد.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

736 - (م د س ق) هَارون (3) بن سَعيد بن الهَيْثَم بن محمد بن الهَيْثَم بن فيروز السَّعْديُّ، أبو جَعْفَر الأَيْليُّ، مولى عبد الملك بن محمد بن عَطِيَّة السَّعْديُّ، أصلهم من بلبيس ونزلوا أيلة.
شيخ، روى عن: أشهب، وأنس بن عياض، وبشر بن بكر، وخالد بن نزار، وسفيان بن عيينة، وعبد الله بن وهب، ومؤمل بن إسماعيل.
وعنه جماعة منهم: أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطَّحَاويُّ، وبقي بن مَخْلَد، والمَعْمَريُّ، وزكريا السَّاجيُّ، وابن أبي داود، وعمر البُجَيريُّ، وأبو حاتم وقال: شيخ.
وقال النسائي: لا بأس به. وقال مَرَّةً: ثقة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 89).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 89).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 90).
(1/429)

وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن يونس: كان ثقة.
مولده سنة سبعين ومائة ومات سنة ثلاث وخمسين ومائتين.

737 - (د ت س) هَارون (1) بن سَلْمان، ويقال ابن موسى القُرَشِيُّ المَخْزوميُّ، أبو موسى الكوفيُّ، الفَرَّاء، مولى عمرو بن حُرَيْث.
روى: عنه (2)، وعن عبيد الله بن مسلم ويقال: مسلم بن عبيد الله عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم «في صوم الدهر والاثنين والخميس».
وعنه: زيد بن الحباب، وعبيد الله بن موسى، وأبو نعيم، وعِدَّة.
قال ابن معين: صالح.
وقال أبو حاتم: لا بأس به.
وقال النَّسائيُّ: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
ومن الأوهام:
- هارون (3) بن سليمان.
روى عنه ابن ماجه، كذا ذكره ابن عساكر في «النبل» وفي «الأطراف» في
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 92).
(2) أي: عن عمرو بن حريث.
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 93).
(1/430)

حديث سَلَمة بن وَرْدان عن أنس: «مَنْ تَرَك الكَذِبَ»، وكذا وقع في بعض النسخ المتأخرة، والصواب: هارون بن إسحاق الهَمْدانيُّ المتقدم كما في عِدَّة نُسَخ صحاح مُعْتَمدة.

738 - هارون (1) بن سَوادة.
شيخ زياد بن الربيع. قال الأزدي: ضعيف.

739 - (ت) هَارون (2) بن صالح بن إِبْراهيم بن محمد بن طَلْحة بن عبيد الله القُرَشيُّ التَّيْميُّ الطَّلْحيُّ المَدَنيُّ.
روى عن: أخيه طلحة، وعبد الله بن عِمْران الطَلْحيُّ، وعبد الرحمن بن زيد بن أَسْلَم عن أبيه عن ابن عمر «في الغُسل لدخول مكة»، وعبد العزيز بن أبي حازم.
وعنه: محمد بن إسماعيل السُّلَمِيُّ، ويحيى بن موسى البَلْخيُّ، وأبو حَاتِم وقال: صدوق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

740 - (عس) هَارون (3) بن صالح الهَمْدانيُّ.
عن أبي هِنْد الحارث بن عبد الرحمن. وعنه محمد بن الحسن بن الزبير الأسدي.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 284) و «لسان الميزان»: (8/ 307).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 94).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 94).
(1/431)

ذكره ابن حبان في «الثقات».

741 - (د) هارون (1) [58 - أ] بن عَبَّاد الأَزْدي، أبو موسى المِصِّيصيُّ الأَنْطاكيُّ.
روى عن: ابن عُلَيَّة، وَوَكِيع، وأبي بكر بن عَيَّاش.
وعنه: أبو داود، ومحمد بن وضاح القرطبي.

742 - (م4) هَارون (2) بن عبد الله بن مَرْوَان البَغْداديُّ، أبو موسى البزاز، الحافظ المعروف بالحَمَّال.
شيخ (3) روى عن: جَعْفَر بن عَوْن، وحَجَّاج الأَعْور، وأبي أسامة، وروح بن عبادة، وعفان، وأبي نُعَيْم.
وعنه جماعة منهم: ابنه موسى، وإبراهيم الحَرْبيُّ، وبَقِيِّ بن مَخْلَد، وزكريا السِّجْزيُّ، وأبو حاتم، وأبو زرعة.
قال المَرُّوذِيُّ: قلت لأحمد: أكتب عنه؟ فقال: إي والله.
وقال إبراهيم الحَرْبيُّ وأبو حاتم: صدُوق. زاد الحربيُّ: لو كان الكذب حلالاً لتركه تَنَزُّهاً.
وقال النَّسائيُّ: ثقةٌ.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات»، وقال: مات سنة ثلاث وأربعين (4) ومائتين،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 96).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 96).
(3) قوله شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) في الأصل: وسبعين. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(1/432)

وقد جاوز السبعين، وكذا قال غير واحدٍ وقال بعضهم سنة 249هـ.

743 - (د س فق) هَارون (1) بن عَنْتَرة بن عبد الرَّحمن الشَّيبانيُّ، أبو عبد الرحمن بن أبي وكيع الكُوفيُّ.
روى عن: أبيه، ومحارب بن دثار، وأبي جعفر الباقر، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: ابنه عبد الملك، وحَمْزة الزَّيات، والثَّوريُّ، وعَمْرو بن مُرَّة -وهو من شيوخه-، وعيسى بن يونس، ومحمد بن عبيد، ومحمد بن فضيل.
قال أحمد وابن معين: ثقة.
وقال أبو زرعة: لا بأس به، مُستقيمُ الحديث.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال في «الضعفاء» (2): لا يحتج به، وهو منكر الحديث.
وقال الدارقطني: يحتج به، وابنه عبد الملك متروك وأبوه عنترة يُعَتَبر به، حدَّث عن علي.
مات سنة 142هـ (3).

744 - هارون (4) بن عيسى الهَاشِميُّ.
قال الدَّارقطنيُّ: ليس بقويٍّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 100).
(2) (3/ 93) والنقل عنه في المجروحين من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) ذكر سنة وفاته من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «تهذيب التهذيب»: (11/ 10).
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 285) و «لسان الميزان»: (8/ 308).
(1/433)

745 - (س) هارون (1) بن أبي عيسى الشَّاميُّ، كاتب محمد بن إسحاق.
روى: عنه، وعن إسماعيل بن أبي خالد، وحاتم بن أبي صغيرة، وابن جريج.
وعنه: ابنه عبد الله، ومُعَلّى بن أسد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

746 - هَارون (2) بن قَزَعة المَدَنيُّ.
عن رجلٍ من آل حاطب عن حاطب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من زارني بعد موتي فكأنما زارني في حياتي ومن مات بأحد الحَرَمين بُعِث من الآمنين يوم القيامة». قال البخاري: لا يُتابع عليه.
وقال الأَزْديُّ: متروك.

747 - هَارون (3) بن كثير.
عن زَيْد بن أَسْلم. وعنه سَلَّام بن سَلم المَدائنيُّ.
قال أبو حاتم: مجهول.

748 - هَارون (4) بن كَثِير (5).
عن: أبيه، وعبيد الله بن الأَخْنس، ودفاع.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 102).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 285) و «لسان الميزان»: (8/ 309).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 286) و «لسان الميزان»: (8/ 310).
(4) «الجرح والتعديل»: (9/ 49).
(5) كذا وهو سبق قلم صوابه: مسلم. كما في المصدر.
(1/434)

وعنه: عبد العزيز بن المغيرة، وقُتَيْبُة، ونَصْرُ بن عَليّ، وغيرهم.
قال أبو حاتم: لَيِّن.

749 - (د س) هَارون (1) بن محمد بن بَكَّار بن بلال العامِلِيُّ الدِّمَشْقِيُّ.
روى عن: أبيه، وعَمِّه جامع، وأبي مُسْهِر، ومروان الطَّاطريِّ، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: أبو بكر بن أبي عاصم، وابن أبي داود، وعبدان، وأبو حاتم وقال: صدوق.
وقال النسائي: لا بأس به.

750 - هَارون (2) بن محمد، أبو الطَيِّب.
عن سعيد بن أبي عروبة، ويحيى بن سعيد الأنصاريِّ. وعنه دَاود بن رُشَيْد، وغيره.
قال ابن معين: كذاب، كان في الحربية.
وقال ابن عدي: ليس بمعروف، ومِقْدَار ما يرويه ليس بمحفوظ.

751 - (ق) هَارون (3) بن مسلم البَصْريُّ.
عن قتادة. وعنه: سَلْم بن قتيبة، وأبو داود الطيالسي، وعمر بن سنان الصُّغْديُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 103).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 286) و «لسان الميزان»: (8/ 310).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 104).
(1/435)

قال أبو حاتم: مجهول.

752 - (أ) هَارون (1) بن مُسْلم، صاحب الحناء.
عن: أبيه، والقاسم بن عبد الرحمن. وعنه: سُوَيْد بن سَعيد، ونَصْر بن علي الجَهْضَمِيُّ.
قال أبو حاتم: فيه لين.
وقال الحاكم أبو عبد الله: ثقة [58 - ب].

753 - (ت) هَارون (2) بن مُعاوية بن عبيد الله بن يَسَار الأَشْعَرِيُّ المِصَّيصِيُّ، وهو هارون بن أبي عبيد الله وزير المهدي.
روى عن: أبيه، وحَجَّاج الأعور، وحفص بن غياث، وأبي معاوية الضرير، وغيرهم.
وعنه: عبد الله بن عبد الرحمن الدَّارميُّ، وعبد الكريم بن الهَيْثم الدَّيْرعاقوليُّ، وأبو حاتم وقال: صدوق.
روى له الترمذي حديث حبيب بن أبي عَمْرة عن سعيد بن جُبَيْر في قوله: {مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ} [الحشر:5]، قال: سمع مني [محمد بن إسماعيل] (3) هذا الحديث.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 286) و «لسان الميزان»: (8/ 311) و «الإكمال»: (ص444) و «التذكرة»: (3/ 1795) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 320)، وقد ترجمه الحافظ ابن حجر في «تهذيبه»: (11/ 11) تمييزاً.
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 105).
(3) ما بين المعقوفتين زيادة من المصدر سقطت من الأصل، ومحمد بن إسماعيل هو البخاري.
(1/436)

754 - (خ م د) هَارون (1) بن مَعْروف المَرْوَزِيُّ، أبو عليّ الخَزَّاز، نزيلُ بغداد.
شيخ روى عن: أنس بن عياض، وحاتم بن إسماعيل، وسفيان بن عيينة، وعبد الله بن المبارك، وابن وهب، والدَّرَاوَرْدِيِّ، ومُعْتَمِر، وهُشيم، والوليد بن مسلم، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن حَنْبل، روى عنه وهو حي، وحنبل بن إسحاق، وابن أبي الدنيا، ومحمد بن عبد الرحيم، ويعقوب بن شيبة، وأبو حاتم، وأبو زرعة.
قال ابن معين والعِجْليُّ وأبو زرعة وأبو حاتم وصالح جزرة: ثقة.
مات سنة 231هـ.

755 - (د ت) هَارون (2) بن المُغِيرة بن حَكِيم البَجَليُّ، أبو حَمْزة الرَّازيُّ.
روى عن: حَجَّاج بن أرطأة، والثَّوريِّ، وعبيد الله العمري، وأبي جعفر الرازي، وعدة.
قال جرير بن عبد الحميد: لا أعلم بهذا البلد رجلاً أصح حديثاً منه.
وقال النسائي: كتب عنه يحيى بن معين خمسة أحاديث، وقال: ثقة صدوق.
وقال أبو داود: ليس به بأس، هو من الشيعة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 107).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 110).
(1/437)

وذكره ابن حبان في «الثقات» وقال: ربما أخطأ.

756 - (ق) هَارون (1) بن مُوسى بن حَيَّان التَّمِيميُّ، أبو موسى القَزْوينيُّ، وقد ينسب إلى جَدِّه.
شيخ (2) روى عن: إبراهيم بن موسى، وعبد العزيز بن المغيرة، وغيرهما.
وعنه: ابنه موسى، وأبو حاتم، وأبو زرعة.
قال ابن أبي حاتم: ثقة، صدوق.
وقال الحافظ أبو يعلى الخليليُّ: ثقةٌ مشهورٌ بالدَّيانة والعِلْم والأمانة، مات سنة 248هـ.

757 - (ت س) هَارون (3) بن مُوسى بن أبي عَلْقَمة، واسمه عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبي فَرْوَة الفَرْويُّ، أبو موسى المَدَنِيُّ، مولى آل عثمان بن عفان.
شيخ (4) عن: أبيه، وجَده، وعبد الله بن نافع الصائغ، ومحمد بن فُلَيْح، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابنه عبيد الله، وأبو بكر بن أبي عاصم، وابن أبي الدنيا والبغوي، وعبدان الأهوازي، وعلي بن الحسين بن الجُنَيْد، وعمر البُجَيْري، وأبو حاتم وقال: شيخ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 112).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 113).
(4) قوله: شيخ من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/438)

وقال النسائي: لا بأسَ به.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
قال ابن عساكر: مات سنة 2 وقيل 253هـ.

758 - (خ م د ت س) هَارون (1) بن مُوسى الأَزْدِيُّ العَتَكِيُّ، مولاهم، أبو عبد الله، ويقال: أبو موسى، النَّحْوِيُّ البَصْريُّ الأعور، صاحب القراءة.
روى عن: أنس بن سيرين، وثابت البناني، وحميد الطويل، والخليل بن أحمد، وشعبة -وهو من أقرانه-، وطاووس، وعوف الأعرابي، وأبي عِمْران الجُوْنِيِّ، وعدة.
وعنه جماعة منهم: حَمَّاد بن زيد، وزيد بن الحباب، وشَبَابة، وشُعبة، والأصمعيُّ، ومُسْلم بن إبراهيم، ووكيع.
وقال ابن معين: ثقة. وقال أيضاً: دَلَّهُم شعبة عليه.
وقال الأصمعي: كان ثقة مأموناً.
وقال أبو زرعة: ثقة.
وقال أبو داود: ثقة، حدثني مَنْ سمع الأَصْمعي سُئل عنه فقال: ثقة، ولو كان لي بمكة سلطان لضربته.
وقال أبو داود: كان يهودياً فأسلم وحَسُنَ إسلامه، وحَفِظَ القرآن وضَبَطَهُ وحَفِظ النَّحْوَ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 115).
(1/439)

وذكره ابن حبان في «الثقات» [59 - أ].

759 - (ق) هارون (1) بن هارون بن عبد الله بن مُحَرَّر بن الهُدَيْر القُرَشِيُّ، التَّيْمِيُّ، أبو مُحَرَّر، ويقال: أبو عبد الله المَدَني، أخو مُحَرَّر بن هارون.
روى عن: الأعرج، ومجاهد، ومحمد بن المُنْكدر (2).
وعنه: ذؤيب بن عمامة (3) وعبد الله بن إبراهيم بن أبي عمرو الغفاري (4)، وابن ابي فديك، ومحمد بن شُعَيْب بن شابور.
قال البخاري وأبو حاتم: لا يُتابع في حديثه، زاد أبو حاتم: منكر الحديث، ليس بالقوي.
وقال البخاري: ليس بذاك.
وقال النسائي والدارقطني: ضعيف.
وقال ابن حبان: كان يروي الموضوعات عن الثقات، لا يجوز الاحتجاج به.
وقال ابن عدي: وأحاديثه مما لا يتابعه عليه الثقات.
وقد فَرَّق (5) ابن أبي حاتم بين هارون بن هارون الذي يروي عن الأعرج وعنه
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 119).
(2) كذا ذكر مجاهد وابن المنكدر في شيوخه، وهو الموافق لما في «تهذيب التهذيب»: (11/ 15) وهو الصواب، أما في مطبوعة «تهذيب الكمال» فوردا في تلاميذه خطأ.
(3) في مطبوعة «تهذيب الكمال»: غمامة. خطأ.
(4) كذا ذكر عبد الله الغفاري في تلاميذه، وهو الموافق لما في «تهذيب التهذيب»: (11/ 15) أما في مطبوعة «تهذيب الكمال» فورد في شيوخه.
(5) هذا التنبيه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/440)

ابن أبي فديك وذؤيب بن عمامه سألت أبي عنه فقال: منكر الحديث (1). وبين هارون بن هارون عن مجاهد وعنه محمد بن شعيب بن شابور، سئل أبو زرعة عنه فقال: لا أعرفه (2).
وذكر بعدهما.

760 - هَارون (3) بن هارون (4) البَغْداديُّ.
عن: بَقِيَّة، وأبي المليح. وعنه موسى بن إسحاق.
سألت أبي عنه فقال: صدوق.

761 - هَارون (5) بن يَحيى القُرَشيُّ الأَسَدِيُّ، الزُّبيريُّ المَدَنِيُّ.
روى عنه البخاريُّ فيما ذكره ابن عدي وحده.
- هارون، أبو قَزَعة هو ابن قزعة المتقدم.

762 - (ت) هارون (6)، أبو محمد.
عن مُقَاتل بن حيان عن قتادة عن أنس: «لكل شيء قلب وقلب القرآن يس».
وعنه الحسن بن صالح بن حي.
__________
(1) ترجمه في «الجرح والتعديل»: (9/ 98 رقم 404).
(2) ترجمه في «الجرح والتعديل»: (9/ 98 رقم 405).
(3) «الجرح والتعديل»: (9/ 98 رقم 406).
(4) كذا وصوابه: بن [أبي] هارون كما في المصدر.
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 121).
(6) «تهذيب الكمال»: (30/ 121).
(1/441)

قال الترمذي: مجهول.
ولهم:

763 - هَارون (1) أبو محمد البَرْبَرِيُّ، وهو هارون بن إبراهيم، ويقال: ابن أبي إبراهيم مَيْمون بن أَيْمن مولى عَقَّار بن المُغيرة بن شُعْبة.
قال أبو حاتم: لم يكن بَرْبَرياً، إنما كان يُشْبِهُهُم.
يروي عن: عطاء بن أبي رباح، وعمر بن عبد العزيز، وغيرهما.
وعنه: سُفْيَان بن عيينة، وعبد الله بن إدريس، وأبو نعيم، ويَعْلى بن عُبَيْد، وغيرهم.
قال ابن معين وأبو زرعة: ثقة.
وقال أبو حاتم: ثقةٌ ثقة.
ذكر تمييزاً.

764 - (س) هارون (2) ابنُ ابْنِ أُمِّ هانئ، وقيل: ابن أُمِّ هانئ، واسم ابنها جَعْدَة بن هُبَيْرة، وقيل: ابن بنت أم هانئ.
روى حديثه سماك بن حرب عنه عن أم هاني عن النبي صلى الله عليه وسلم: «الصَّائم المتطوعُ أميرُ نفسه».
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 123).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 124).
(1/442)

765 - (د س ق) هاشم (1) بن البريد، أبو علي الكوفي.
روى عن: إسماعيل بن سُميع، ومسلم البطين، وأبي إسحاق السبيعي، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: ابنه علي، وعيسى بن يونس، ومحمد بن عبيد الطنافسي، ووكيع.
قال أحمد: لا بأس به.
وقال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

766 - (د سي ق) هاشم (2) بن بلال، ويقال ابن سَلَّام، أبو عقيل الدِّمشقيُّ، قاضي واسط، يقال: إنه من وَلَد أبي سَلَّام الحَبَشِيّ.
روى عن سابق بن ناجية.
وعنه: الثوريُّ، وشعبة، ومِسْعَر، وهُشَيم.
قال ابن معين ويعقوب بن سفيان: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

767 - هاشم (3) بن حَبيب، أبو عبدِ الله البَصْريُّ.
قال الأَزديُّ: ضعيف.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 125).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 127).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 289) و «لسان الميزان»: (8/ 315).
(1/443)

768 - هاشم (1) بن زيد الدِّمشقيُّ.
عن نافع. وعنه سُوَيد بن عُبَيْد (2).
قال أبو حاتم: ضعيف الحديث.

769 - (ت) هاشم (3) بن سعيد، أبو إِسْحاق الكُوفيُّ، نزيل البَصْرَة.
روى عن: زيد بن عَطِية، وكنانة مولى صَفيّة، ومحمد بن زياد صاحب أنس بن مالك [59 - ب]، وهشام بن عروة.
وعنه: شاذ بن فَيَّاض، وعبد الصمد بن عبد الوارث، ويزيد بن المُغَلِّس.
قال أحمد: لا أعرفه.
وقال ابن معين: ليس بشيء.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».

770 - هاشم (4) بن عيسى، حِمْصيٌّ.
عن أبيه عن يحيى بن سعيد الأنصاري.
قال العُقَيْليُّ: منكر الحديث.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 289) و «لسان الميزان»: (8/ 316).
(2) كذا وصوابه: عبد العزيز. انظر: «الجرح والتعديل»: (9/ 103).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 128).
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 289) و «لسان الميزان»: (8/ 316).
(1/444)

771 - (ق) هاشم (1) بن القاسم بن شَيْبَة بن إسماعيل بن شيْبَة القُرَشيُّ، مولاهم، أبو محمد الحَرَّانِيُّ.
شيخ روى عن: ابن وهب، وعُثْمان الطَّرائفِيِّ، ومِسْكين بن بُكير، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعةٌ منهم: ابن أبي عاصم، وأبو عروبة، وابن أبي الدُّنيا، وأبو الآذان عمر بن إبراهيم الحافظ.
قال ابن أبي حاتم: كتبَ إليَّ وإلى أبي ببعض حديثه، محله الصِّدق.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال هو وأبو عروبة: مات سنة ستين ومائتين وقد جاوز التسعين، زاد أبو عروبة: وتَغَيَّر في آخر عمره.

772 - (ع) هاشم (2) بن القَاسم بن مسلم بن مقسم، أبو النضر اللَّيثيُّ البَغْداديُّ، خُراسانيُّ الأصل من بني ليث بن كنانة من أنفُسِهم، ويقال: التميمي، ولقبه قَيْصر، رأى الثوري يتوضأ بمكة.
وروى عن: إبراهيم بن سعيد، وحَرِيز بن عثمان، وشريك، وشعبة سمع منه ما أملاه ببغداد وهو أربعة آلاف حديث، وعِكْرمة بن عَمَّار، واللَّيث، وابن أبي ذئب، وأبي جعفر الرَّازيِّ، وجماعة.
عنه جماعة منهم: الجوزجاني، وإسحاق بن راهويه، والحسن بن عرفة، وأبو خيثمة، وعباس الدوري، وأبو بكر بن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وعلي بن المديني، ويحيى بن معين.
قال الحارث بن أبي أسامة: كان أحمد بن حنبل يقول: أبو النَّضْر شيخُنا من
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 129).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 130).
(1/445)

الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر.
وقال أحمد أيضاً: هو من متثبتي بغداد.
وقال أيضاً: هو أثبت من شاذان.
وقال أيضاً: هو أثبت في شعبة من وهب بن جرير.
وقال يحيى بن معين وعلي بن المديني ومحمد بن سعد والعِجْليُّ وأبو حاتم: ثقة.
زاد العِجْليُّ: وهو من الأبناء، سكن بغداد، وكان أهلها يفخرون به.
وقال أحمد عنه: ولدت سنة أربع وثلاثين ومائة.
قال ابن حبان: ومات سنة 5 وقيل سبع ومائتين.

773 - (خد ص) هاشم (1) بن مَخْلَد بن إبراهيم الثَّقَفيُّ، المَرْوَزِيُّ، البَزَّاز.
روى عن: عَمِّه أيوب، وابن المبارك، وورقاء، وعدة.
وعنه: أحمد بن محمد بن شبويه، ومحمد بن مقاتل، ومحمد بن موسى المروزي، وقال: كان ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

774 - (ع) هاشم (2) بن هاشم بن عُتبة بن أبي وَقَّاص القُرَشِيُّ الزُّهْريُّ، المَدَنيُّ ويقال: هاشم بن هاشم بن هاشم.
روى عن: سعيد بن المسيب، وعامر بن سعد، وعبد الله بن وهب بن زمعة، وعدة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 136).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 137).
(1/446)

وعنه جماعة منهم: أبو أسامة، وعبد الله بن نمير، والدَّرَاورَدِيُّ، ومالك، ومكي بن إبراهيم.
قال أحمد: ليس به بأس.
وقال ابن معين والنَّسائيُّ: ثقة.
ذكره ابن حِبَّان في «الثقات»، وقال: مات سنة 144هـ. وقد قال أحمد عن مكي بن إبراهيم: سمعت منه سنة 147هـ.
- هاشم بن أبي هاشم الكوفي، هو ابن سَعْد، تقدم أنه مجهول (1).

775 - هاشم (2) الأَوْقَص.
قال ابن عدي: سمعت ابن حماد يقول: قال البخاري: ضال غير ثقة.
قال ابن عدي: ولا نعرف له مسانيد [60 - أ].

776 - (س) هانئ (3) بن أيوب الحَنَفيُّ الكُوفيُّ.
روى عن: طاووس، والشَّعْبيِّ، ومحارب بن دثار.
وعنه: ابنه أيوب، وحسين بن علي الجُعْفيُّ، وابن مهدي، وعبيد الله بن
__________
(1) كذا قال، ولم أقف عليه فيما تقدم من الكتاب، وترجمته في «الجرح والتعديل»: (9/ 104) وغيره، وقد وقع في الأصل: هشام بن أبي هاشم. وهو مخالف لما في المصادر.
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 288) و «لسان الميزان»: (8/ 315و318).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 139).
(1/447)

موسى، والوليد بن القاسم بن الوليد.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
ونقل في «الميزان» (1) عن محمد بن سعد أنه قال: هو ضعيف.

777 - هانئ بن خالد.
عن أبي جَعْفر الرازي.
قال في «الميزان» (2): قال أبو حاتم: فيه جهالة.
ولم أَرَه في كتاب ابن أبي حاتم بالكُلِّية (3).

778 - (س) هانئ (4) بن عبد الله بن الشِّخِّير بن عَوْف بن كَعْب بن وَقْدان بن الحَريش العَامِريُّ الحَرَشيُّ البَصْرِيُّ، أخو مُطَرِّف ويزيد.
روى عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله وضع عن المُسَافِر الصَّوْم وشطر الصلاة»، وقيل: عن رجل عن الحَريش وهو وهم.
وعنه: جعفر بن أبي وحشية.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) (4/ 288).
(2) (4/ 290) و «اللسان»: (8/ 319).
(3) قلت: ولا أنا.
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 140).
(1/448)

779 - (د ت) هانئ (1) بن عُثْمان الجُهَنيُّ، أبو عثمان الكُوفيُّ.
عن أُمِّه حُمَيْضة بنت ياسر. وعنه: عبد الله بن داود الخُرَيْبيُّ، ومحمد بن بِشْر العَبْدِيُّ، ومحمد بن ربيعة الكِلَابيُّ.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

780 - (د) هَانئ (2) بن قَيْس الكُوفيُّ.
عن: حبيب بن أبي مُلَيْكة، والضَّحَّاك بن مُزاحِم.
وعنه: سالم الأفطس، وكُلَيب بن وائل، وأبو خالد الدَّالانيُّ.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

781 - (د) هانئ (3) بن كُلْثوم بن عبد الله بن شَريك بن ضَمْضَم، ويقال: ابن حَيَّان، الكِنَانيُّ، ويقال: الكِنْدِيُّ الشَّامِيُّ الفَلسْطِينيُّ.
روى عن: عمر بن الخطاب، وابنه عبد الله بن عمر، ومعاوية، وعِدَّة.
وعنه: أُسَيْد بن عبد الرَّحمن، وخالد بن دِهْقان، وعبد الله بن عَوْف، ومَعْقِل بن عبد الله، ويحيى بن أبي عمرو الشَّيباني -إن كان محفوظاً-، وذكره ابن حبان في «الثقات»، وأثنى عليه غير واحد من السلف، وكان عمر بن عبد العزيز قد زاده على نيابة فلسطين عَرَبها وعَجَمها فمات في ولايته فلما بلغه وفاته قال:
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 141).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 142).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 143).
(1/449)

أحتسب عند الله صحبة هانئ الجَيْش.

782 - هانئ (1) بن المُتَوكِّل، أبو هاشم الإسكندرانيُّ، الفَقِيه المالكيُّ.
روى عن مالك، وعِدَّة.
وعنه: بَقيُّ بن مَخْلد.
قال أبو حاتم: أدركته ولم أسمع منه.
وقال ابن حبان: كان تدخل عليه المناكير فكثُرَت، فلا يجوز الاحتجاج به بحال.
ذكروا أنه جاوز المائة، وأنه مات سنة 242هـ.
- هانئ (2) بن نِيار أبو بردة، يأتي في الكنى.

783 - (بخ د ت ص ق) هانئ (3) بن هانئ الهَمْدانيُّ الكُوفيُّ.
عن علي، وعنه: أبو إسحاق السبيعي فقط.
قال ابن المديني: مجهول.
وقال النَّسائيُّ: ليس به بأس.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 291) و «لسان الميزان»: (8/ 319).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 145).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 145).
(1/450)

784 - (بخ د س) هانئ (1) بن يزيد بن نَهِيك.
عن دُرَيْد بن سُفْيان بن ضَبَاب أبو شُرَيْح الحارثي الضبابي، وقيل: المَذْحَجِيُّ، مخْتَلف في نسبه، صحابي، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في النهي عن التكني بأبي الحكم، وعنه ابنه شريح.

785 - (د ت ق) هانئ (2) أبو سعيد البَرْبَريُّ، مولى عثمان، كان له دار بدمشق عند سوق الأحد.
روى عن: جُرَي بن الحارث، ومولاه عثمان بن عفان.
وعنه: سليمان، ويقال: عمر بن يثربي، وأبو وائل عبد الله بن بَحِيْر (3) بن ريسان.
قال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

786 - (عس) هانئ (4) مولى علي بن أبي طالب.
عن مولاه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لعن الله من ذَبَح لغير الله»، وعنه [60 - ب] عبد الرحمن بن يعقوب.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 146).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 147).
(3) في الأصل: محيريز. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 149).
(1/451)

787 - هِبَةُ الله (1) بن [الحسن بن] المُظَفَّر بن سِبْط (2).
عن أبيه، وأبي العز بن كادش.
قال ابن نُقْطة: كان غيرَ مَرْضي في دِيْنه.

788 - هِبَة الله (3) بن أبي شَرِيك الحَاسِب.
عن أبي الحُسَين بن النَّقُّور، وكان سماعه صحيحاً، لكن قال السمعاني: كانت الألسنة مجتمعة على الثَّناء السيء عليه.

789 - هِبَةُ الله (4) بن المُبَارك السَّقَطِيُّ، أبو البَرَكَات المُفِيْد.
رحل إلى أَصْبَهان وغيرها، وجمع وحَصَّل، لكن قال محمد بن ناصر: ليس بثقة، ظَهَرَ كَذِبُه.
وقال ابن السَّمْعَانيُّ وابن الجَوْزيُّ: ادَّعى السَّماعَ من شيوخٍ لم يَلْحَقْهُم بِسِنِّه.

790 - هِبَةُ الله (5) بن المبارك بن الدَّوَاتيِّ، الكاتب.
سمع أبا طالب بن غيلان وغيره.
قال ابن ناصر: كان يُتهم بالرَّفض والاعتزال.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 292) و «لسان الميزان»: (8/ 323).
(2) وقع في الأصل: هبة الله بن المظفر بن الحسن. وهو خطأ، فيه تقديم وتأخير والتصحيح من المصادر.
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 292) و «لسان الميزان»: (8/ 324).
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 292) و «لسان الميزان»: (8/ 326).
(5) «ميزان الاعتدال»: (4/ 292) و «لسان الميزان»: (8/ 327).
(1/452)

مات سنة 511هـ.

791 - هُبَيْرة (1) بن حُدَيْر العَدَويُّ.
عن سعد الحَذَّاء، وغيره.
وعنه إسحاق بن سالم الضبي وغيره.
قال ابن معين: لا شيء.
وقال أبو حاتم: شيخ.
- هُبَيْرة (2) بن عبد الرَّحمن بن رَافع بن خَدِيْج الأَنْصاريُّ.
قال الأَزْديُّ: يتكلمون فيه.
وقد وَهِم الأَزْدي في تسمية هبيرة إنما هو هُرَيْر كما سيأتي.

792 - هُبَيْرة (3) بن يَرِيم بن عَبدوُد، ويقال ابن عَبْدٍ، ويقال: ابن أَسْعد، الشَّيْبَانيُّ، ويقال: الخارفي، أبو الحارث الكوفي.
روى عن: الحسن بن علي، وطلحة بن عبيد الله، وابن عباس، وابن مسعود، وعلي بن أبي طالب.
وعنه: أبو إسحاق السبيعي، وأبو فاختة.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (9/ 110) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 293) و «لسان الميزان»: (8/ 329).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 293) و «لسان الميزان»: (8/ 328).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 150).
(1/453)

قال أحمد: لا بأس به، وهو أحسن استقامة من غيره، يعني ممن تفرد بالرواية عنهم: أبو إسحاق. وقال مَرَّةً: هو أحب إلينا من الحارث.
وقال عباس عن ابن معين: قال عيسى بن يونس: هو خال العالية بنت أيفع بن شراحيل بن ذي كِبَار، يعني زوجة أبي إسحاق السَّبِيعيِّ.
وقال النسائي: ليس بالقوي.
وقال أبو حاتم (1): لا يُحْتَجُّ به، هو شَبِيه بالمجهولين.
وقال ابن خِرَاش (2): ضعيف، كان يجهز على قتلى صفين.
وقال ابن عدي (3): أرجو أنه لا بأس به.

793 - الهَجَنَّع (4) بن قَيْس الكُوفيُّ.
عن علي.
قال الدارقطني: لا شيء.

794 - (خ م د) هُدْبَة (5) بن خَالد بن الأسود بن هُدْبَة القَيْسِيُّ، الثَّوْبَانيُّ، أبو خالد البَصْريُّ، أخو أمية بن خالد، من بني قيس بن ثوبان ويقال: له هَدَّاب.
شيخ (6) روى عن: أخيه أمية، وجرير بن حازم، والحَمَّادين، وسليمان بن
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (9/ 109) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «ميزان الاعتدال»: (7/ 74 ط. دار الكتب) والنقل عن ابن خراش من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «الكامل»: (7/ 133) والنقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «ميزان الاعتدال»: (4/ 293) و «لسان الميزان»: (8/ 329).
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 152).
(6) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/454)

المغيرة، وهمام بن يحيى، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: إسماعيل سمويه، وبقي بن مخلد، وجعفر الفريابي، وحَرْب الكِرْماني، والمَعْمَري، والبغوي، وعبدان، وأبو زرعة، وأبو حاتم، وقال: صدوق.
وقال ابن معين: ثقة.
وقال النسائي: ضعيف. وقال مرة: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي: سمعت أبا يعلى يقول: هو أفضل من شيبان وأوثق وأكثر حديثاً، كان حديث حماد بن سلمة عنده نسختين، واحدة على الشيوخ وواحدة على التصنيف.
وذكر غيره: أنَّه قَدَّم حماد بن سلمة على شعبة، وقال: كان حماد سنياً، وكان شعبة رأيه رأي المرجئة.
وذكروا أن كتبه كتب أخيه أمية، وأنه كان يصلي صلاة حسنة طويلة شبيهة بصلاة هشام بن عَمَّار وكان يشبه شَكْلُه أيضاً.
ثم قال ابن عدي: واستغنيتُ أن أذكر له حديثاً لأني لم أجد له حديثاً منكراً فيما يرويه، وهو كثير الحديث وقد وثقه (1) [61 - أ] الناس، وهو صدوق لا بأس به.
مات سنة خمس وثلاثين ومائتين.
وقال ابن حبان: مات سنة ست أو سبع، وقال غيره: سنة ثمان، وقيل: تسع
__________
(1) وقع في مطبوعة «تهذيب الكمال»: وفقه. خطأ.
(1/455)

وثلاثين ومائتين.

795 - (ق) هَدِيَّة (1) بن عبد الوَهَّاب المَرْوَزيُّ، أبو صالح.
شيخ (2) روى عن: سفيان بن عيينة، والفضل بن موسى، ووكيع، وعدة.
وعنه جماعة منهم: ابن أبي عاصم، وبقي بن مخلد، وجعفر الفريابي، وعبد الله بن أحمد، وأبو زرعة، ويعقوب بن سفيان.
قال ابن أبي عاصم: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: ربما أخطأ.
قال ابن عساكر: مات سنة 241هـ.

796 - (ق) هُذَيْل (3) بن الحَكَم الأَزْديُّ، ويقال: المَسْعُوديُّ، أبو المُنْذر البَصْريُّ.
عن: الحَكَم بن أبان، وعبد العزيز بن أبي رَوَّاد.
وعنه: جميل بن الحسن، وأبو بكر بن أبي شيبة، ومحمد بن المثنى، وعِدَّة.
قال البخاري وابن حبان (4): منكر الحديث.
وقال العُقَيْليُّ: لا يقيم الحديث، له عند ابن ماجه، وابن عدي (5) حديث واحد
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 157).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 159).
(4) «المجروحين»: (3/ 95) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(5) في «الكامل»: (7/ 124) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/456)

من طريق عبد العزيز بن أبي رواد عن عكرمة عن ابن عباس مرفوعاً: «موت الغريب شهادة»، ثم قال ابن عدي: إنما يعرف به.

797 - (س) هُذَيم (1) بن عبدِ الله التَّغْلِبيُّ.
حكى عنه الصُّبَيُّ بن مَعْبد.
روى له النسائي في المناسك.

798 - (ق) هَرِم (2) بن خَنْبش الطَّائِيُّ.
عن النبي صلى الله عليه وسلم: «عمرة في رمضان تعدل حجَّة» قاله داود بن يزيد عن الشعبي عنه.
وقال بيان وجابر وفراس: عن الشَّعْبي عن وَهْب بن خَنْبش وهو المحفوظ.
- هرم، أبو زرعة بن عمرو بن جرير، يأتي في الكنى.
- هَرِم (3) بن نُسَيب، أبو العَجْفَاء، يأتي في الكنى.

799 - (ر د ق) الهِرْماس (4) بن حبيب التَّميميُّ العَنْبريُّ.
عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: النَّضْر بن شُمَيل: «أنه مَسَح وجَههُ وخلع عليه خلعة»، وعنه النضر بن
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 160).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 161).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 161).
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 162).
(1/457)

شميل، قال أبو حاتم: ولا يرو عنه غيره، وهو شيخ أعرابيٌّ، ولا يُعْرَفُ أبوه ولا جدُّه.
وقال أحمدُ وابن معين: لا نعرفه.

800 - (د س) الهِرْماس (1) بن زياد الباهليُّ، أبو حُدَير البَصْريُّ.
صحابيٌّ روى عن النبي صلى الله عليه وسلم «في رمي الجمار».
وعنه: ابنه القعقاع، وحنبل بن عبد الله، وعكرمة بن عَمَّار (د س).
- هُرْمز (2)، ويقال هَرِم، أبو خالد الوالبيُّ، يأتي.

801 - (س) هُرَمِيُّ (3) بن عبد الله، وقيل: هَرَميُّ بن عُتبة، وقيل: هَرَمي بن عَمرو، وقيل: عبد الله بن هَرَمي الأنصاريُّ، الواقفِيُّ، ويقال: الخَطْميُّ المَدَنيُّ، مختلف في صحبته، له حديث واحد عن خزيمة بن ثابت في النهي عن إتيان النساء في أدبارهن، وفي إسناده اختلاف كثير.
وعنه: ثُمامة بن قَيس، وحُمَيْد بن قيس، وعمرو بن شعيب، وعدة.
قال محمد بن سعد: هَرَمي بن عبد الله بن رفاعة بن بَجْرة بن مَجْدعة بن عدي بن نمير بن واقف، كان قديم الإسلام، وهو من البكائين عام تبوك.
وقال ابن ماكولا: شهد الخندق وما بعدها إلا تبوكاً، وهو من الذين أنزل الله فيهم: {وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 163).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 165).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 165).
(1/458)

عَلَيْهِ} [التوبة:92] الآية.
وذكره ابن حبان في التابعين من «الثقات».

802 - (د) هُرَيْر (1) بن عبد الرَّحمن بن رافع بن خَدِيج الأَنْصاريُّ المَدَنيُّ.
روى عن: أبيه، وجده رافع بن خديج، وبعض بني محمد بن مسلمة.
وعنه: ابناه رفاعة وعبيد الله، وإبراهيم بن إسماعيل بن مجَمِّع، وعبد المجيد بن أبي عبس [61 - ب]، ومحمد بن سهل بن أبي حثمة، وموسى بن عُبَيْدة.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقد تقدم قول الأزدي: ثنا هبيرة بن عبد الرحمن بن رافع بن خديج يتكلمون فيه، فإما أن يكون وهم في تسميته وهو هذا أو يكون له أخ يقال له: هبيرة والله أعلم.

803 - (ع) هُرَيْم (2) بن سُفْيان البَجَلِيُّ، أبو محمد الكُوفِيُّ.
عن: إسماعيل بن أبي خالد، والأعمش، وسُهَيْل، وعبد الملك بن عُمَير، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: أحمد بن عبد الله بن يونس، وإسحاق السَّلُولي (3)، وأبو نُعَيْم.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 167).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 168).
(3) في الأصل: البلوي. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(1/459)

قال ابن معين وأبو حاتم: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

804 - (م) هُرَيْم (1) بن عبد الأَعلى بن الفُرَات الأَسَديُّ، أبو حمزة البَصْريُّ.
قَدِمَ أصبهان سنة عشرين ومائتين.
شيخ (2) روى عن: خالد بن الحارث، ومعتمر بن سليمان، وغيرهما.
وعنه جماعة منهم: أبو يَعْلَى، وإسماعيل سمويه، وبقي بن مخلد، وعبد الله بن محمد (3)، وعبدان.
ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مات سنة أربعين ومائتين، أو قبلها بقليل، أو بعدها بقليل، وقال غيره: سنة 35هـ.

805 - (ت) هُرَيْم (4) بن مِسْعَر الأَزْدِيُّ، أبو عبد الله التِّرمذيُّ، خادم الفُضَيْل.
روى: عنه، وعن ابن وَهْب، والدَّرَاورديُّ.
وعنه: التِّرمذيُّ، وأحمد بن عبد الله بن مالك بن إسماعيل، وجعفر الفريابي.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 169).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) في الأصل: أحمد.
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 171).
(1/460)

806 - (س) هَزَّال (1) بن يزيد بن ذُبَاب بن كُلَيْب بن عامر بن جُذيمة بن مازن الأَسْلَمِيُّ.
صحابي، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قصة ماعز. وعنه ابنه نعيم وفي إسناد حديثه اختلاف.

807 - هِزَّان (2) بن ثَابت بن عُبَيْد.
بَيَّض له ابن أبي حاتم، وقال: سمعت أبي يقول ذلك، ويقول: هو مجهول.
وذكر بَعْدَه:

808 - هِزَّان بن سعيد، شاميٌّ فلسطينيُّ.
روى عن أبي عبيدة الوزير أنه قال: «الكريم يُعَرِّف اللحظة».
وعنه أيوب بن سويد الرَّملي، سمعت أبي يقول ذلك.

809 - (خ 4) هُزَيْل (3) بن شُرَحْبيل الأَوْدي الكُوفيُّ، الأعمى.
روى عن: أخيه أرقم بن شرحبيل، وسعد بن عبادة، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة، وابن عمر، وابن مسعود، وعثمان، وعلي، وقيس بن سعد، ومُرَّة، ومَسْروق، والمغيرة (د ت ق)، وأبي ذر، وأبي موسى.
وعنه: الحسن بن مسكين، والحسن العرني، وطلحة بن مصرف، والشعبي، وأبو قيس عبد الرحمن بن ثروان، وعمرو بن مُرَّة، وأبو إسحاق.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 171).
(2) «الجرح والتعديل»: (9/ 122).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 172).
(1/461)

ذكره ابن حبان في «الثقات».

810 - (4) هِشَام (1) بن إسحاق بن عبد الله بن الحَارث بن كِنَانة، أبو عبد الرحمن المَدَنيُّ.
قال البخاري: يقال: السَّهْمِيُّ.
عن أبيه. وعنه: ابنه إسماعيل، وحاتم بن إسماعيل، والثوري.
قال أبو حاتم: شيخ.

811 - (د ت س) هشام (2) بن إسماعيل بن يحيى بن سُليمان بن عبد الرَّحمن الحَنَفيُّ، وقيل: الخُزَاعيُّ، أبو عبد الملك الدِّمشقي العَطَّار.
روى عن: إسماعيل بن عياش، ومحمد بن شعيب، ومروان الطاطري، والفزاري.
و [عنه] (3): أبو زرعة الدمشقي وعَدَّهُ في أهل الفتوى، والبخاري في غير «الجامع»، ومحمد بن عبد الله بن سنجر الحافظ، ويزيد بن محمد بن عبد الصمد.
قال عبد السلام بن عتيق: ما كان ببلدنا مثله، كان شيخاً ثقة، كنت أُشَبِّهه بالقَعْنَبيِّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 174).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 174).
(3) زيادة من عندي لا يستقيم الكلام إلا بها، فالمذكورون بعد هذا الموضع من تلاميذ هشام بن إسماعيل.
(1/462)

وقال محمد بن عبد الله بن عَمَّار المَوْصليُّ: كان من عُبَّاد الخَلْق، ما رأيت بدمشق أفضل منه.
وقال العِجْليُّ: شيخٌ كَيِّس ثقةٌ، صاحب سُنَّة، لم يكن بدمشق في زمانه أفضل منه.
وقال أبو حاتم: كان شيخاً صالحاً.
وقال النَّسائيُّ: ثقة.
مات سنة 217هـ.

812 - (مد) هشام (1) بن إسماعيل المَكِّيُّ.
عن زياد السَّهمي [62 - أ]: «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تُسْتَرَضَع الحَمْقاء، فإن اللَّبَن يُشَبّه».
وعنه إسحاق بن عيسى القُشَيْريُّ.

813 - (د س) هشام (2) بن بَهْرام، أبو محمد المَدَائِنِيُّ.
شيخ (3) روى عن: حاتم بن إسماعيل، وحَمَّاد بن زيد، وسفيان بن عيينة، ومالك، والمعافى بن عمران، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: ابنه أحمد، والأثرم، وعَبَّاس الدوري، وعمرو بن منصور النسائي، ومحمد بن مسلم بن واره، وقال: كان ثقة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 176).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 177).
(3) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/463)

وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
وقال الخطيب: كان ثقةً، سمع منه عثمان بن خُرَّزاذ سنة تسع عشرة ومائتين.

814 - (خ م س) هِشَام (1) بن حُجَيْر المَكِّيُّ.
عن: الحسن البصري، وطاووس، ومالك بن أبي عامر الأصبحي.
وعنه: سفيان بن عيينة، وشِبْل بن عَبَّاد، وابن جُرَيْج، ومحمد بن مسلم الطائفي.
قال البخاريُّ: عن علي بن المديني: له نحو خمسة عشر حديثاً.
وقال أحمد عن ابن عيينة: قال ابن شُبْرُمة: لم يكن بمكة مثله.
وقال عبد الله بن أحمد: سألت ابي عنه فقال: هو ليس بالقوي، قلت: هو ضعيف؟ قال: ليس هو بذاك، قال: وسألت ابن معين عنه، فَضَعَّفَهُ جداً.
وقال إسحاق بن منصور عن ابن معين: صالح.
وقال العِجْليُّ: ثقة، صاحب سنة.
وقال أبو حاتم: يُكْتبُ حديثُه.
وقال أبو داود: ضُرِب الحدُّ بمكة فيما يضرب فيه أهل مكة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي (2): له أحاديث وليست بالكثيرة، وقد روى عنه ابن جريج.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 179).
(2) «الكامل»: (7/ 111) والنقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/464)

815 - (ع) هِشَام (1) بن حَسَّان الأَزْدِيُّ القُرْدوسيُّ، أبو عبد الله البَصْريُّ.
روى عن: أنس بن سيرين، والحسن، وعطاء، وعكرمة، ومحمد بن سيرين، وهشام بن عروة، وأبي مِجْلَز، وحفصة بنت سيرين، وخلق.
وعنه خلق منهم: ابن عُلَيَّة، وحفص بن غياث، وأبو أسامة، والحمادان، وزائدة، والسفيانان، وأبو عاصم، وعبد الله بن إدريس، وابن المبارك، وابن جريج، وعكرمة بن عمار، وغندر، ومعتمر بن سليمان، والنضر بن شميل، وهشيم، والوليد بن مسلم، ويحيى بن سعيد القطان، ويزيد بن زريع، ويزيد بن هارون، وأبو بكر بن عياش، وأبو معاوية.
قال محمد بن سيرين: هشام منا أهل البيت.
وقال حماد بن زيد: كان أيوب يقول: سل لي هشاماً عن حديث كذا.
وقال سعيد بن أبي عروبة: ما كان أحد أحفظ عن محمد بن سيرين من هشام بن حسان.
وقال نُعَيْم بن حَمَّاد: سمعت ابن عيينة يقول: لقد أتى هشام أمراً عظيماً في روايته عن الحسن، قيل لنُعَيْم لِمَ؟ قال: لأنه كان صغيراً.
وقال سعيد بن عامر [سمعت هشاماً] (2) يقول: جاورت الحسن عشر سنين.
وقال أبو بكر بن أبي شيبة، عن ابن علية: كنا لا نعدُّه في الحسن شيئاً، وكان حماد بن زيد يقول: أنبأنا أيوب، وهشام، وحَسْبُكَ بهشام.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 181).
(2) زيادة من المصدر سقطت من الأصل.
(1/465)

وذكر مَخْلد بن الحسين عن هشام بن حسان أنه قال: ما كتبت عن الحسن حديثاً إلا حديث الأعماق، طال عليَّ فلما حفظته محوته.
وقال علي بن المديني: عن يحيى بن سعيد يقول: هو أحبُّ إلي في ابن سيرين من عاصم الأحول وخالد الحَذَّاء، وهو في الحسن [دون محمد بن عمرو] (1).
وقال علي: كان يحيى بن سعيد وكبار أصحابنا يُثَبِّتونه، وكان يحيى يُضَعِّف حديثه عن عطاء، وكان الناس يرون أنه أخذ حديث الحسن عن حوشب.
وقال أبو شهاب الحناط: قال لي شعبة: عليك بحجاج ومحمد بن إسحاق فإنهما حافظان، وأكتم علي عند البصريين في خالد وهشام.
وقال شعيب بن حرب، عن شعبة: لو حابَيْتُ أحداً لحَابَيْتُ هشام بن حسان، كان خشبياً (2) ولم يكن يحفظ.
وقال ابن معين: زعم [62 - ب] معاذ بن معاذ قال: كان شعبة يتقي حديث هشام بن حسَّان عن عطاء، والحسن، ومحمد.
قال، وقال وهيب: سألني الثوري أن أفيده عن هشام بن حسان فقلت: لا أستحل، فأفدته عن أيوب عن محمد، فسأل هشاماً عنها.
وقال حماد بن زيد عن أيوب: أنه أنكر حديث هشام عن محمد عن أبي
__________
(1) زيادة من المصدر، سقطت من الأصل.
(2) الكلمة غير منقوطة في الأصل فهي محتملة، وما أثبتناه من المصدر (30/ 188) وراجع حاشية مققه عليه.
(1/466)

هريرة في صلاة ركعتين خفيفتين في صلاة الليل، وأنكر عليه رفع أحاديث كثيرة عن أبي هريرة، فترك رَفْع بعضها.
وقال أحمد: هشام بن حسان صالح. وقال مَرَّةً: لا بأس به، وما يكاد ينكر عليه شيئاً إلا وجدت غيره قد رواه إما عوف وإما أيوب.
وقال ابن معين: لا بأس به. وقال أيضاً: ثقة.
وقال العِجْليُّ: ثقة، حَسَنُ الحديث، يقال: إن عنده ألف حديث حسن ليس عند غيره.
وقال أبو حاتم: كان صدوقاً، وكان ثبت في رفع الأحاديث عن محمد بن سيرين، وقال أيضاً: يُكْتبُ حديثه.
ذكروا أنه كان سريع الدمعة.
وأنه مات سنة ست، وقيل: سبع، وقيل: ثمان وأربعين ومائة.

816 - (م د س) هِشام (1) بن حَكِيم بن حِزَام، والمشهور أن أُمَّه زينب أخت الزبير بن العوام.
له ولأبيه صُحْبَةٌ وكانا من مُسْلِمَة الفَتْح.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: جُبَيْر بن نُفَيْر، وعروة بن الزبير (م د س)، وقتادة السُّلَمِيُّ النَّصْرِيُّ.
قال الزُّهْري: كان يأمر بالمعروف في رجال معه.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 194).
(1/467)

وكان عمر بن الخطاب إذا بلغه الشيء يقول: أما ما عشت أنا وهشام بن حكيم فلا يكون هذا، وكذا قال مالك بن أنس: وزاد قال: وكان كالسَّائح لا يتخذ أهلاً ولا ولداً.
وقال ابن البرقي: كان له من الولد ثمانية وَسَرَدهم.
وقال محمد بن سعد: كان من مُسْلِمَة الفتح، وكان صليباً مهيباً.
وقال الزبير بن بكار: كان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، ومات قبل أبيه.
وقال مُصْعب الزُّبَيْري: كان له فضل، مات قبل أبيه.

817 - (د ق) هشام (1) بن خالد بن زيد بن مَرْوان الأَزْرَق، أبو مَروان الدِّمشقيُّ السَّلاميُّ، ويقال: مولى بني أُمَيَّة، ودعوتُهم في الأزد.
شيخ (2)، روى عن: بَقِيَّة، وأبي مُسْهِر، ومروان الطَّاطَريِّ، والفَزَاريُّ، والوليد بن مسلم، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: بقي بن مخلد، وزكريا السِّجْزِيُّ، وابن أبي داود، وأبو زرعة الرازي، وعمر البُجَيْريُّ، ويعقوب بن سفيان، وأبو حاتم، وقال: صدوق. وذكره أبو زرعة الدمشقي في أهل الفتوى بدمشق.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
مات عن خمس وتسعين سنة، سنة تسع وأربعين ومائتين.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 198).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/468)

818 - هشام (1) بن خالد بن الوليد.
عن ابن عمر. وعنه: هُذَيْل بن بِلال الفزاري.
ذكره ابن أبي حاتم (2).

819 - (ت ق) هشام (3) بن زِياد بن أبي يزيد القُرَشيُّ، أبو المِقْدام بن أبي هشام البَصْريُّ، مولى آل عثمان بن عفان.
روى عن: أبيه، والحسن البصري، وأبي الزناد، وعمر بن عبد العزيز، ومحمد بن كَعْب، وهِشَام بن عُروة، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: زيد بن الحباب، وعبد الله بن المبارك، وعبيد الله القواريري، ومسلم بن إبراهيم، والنضر بن شميل، ووكيع، ويزيد بن هارون.
قال أحمد وأبو زرعة: ضعيف الحديث.
وقال ابن معين: ليس بثقة. وقال مَرَّةً: ضعيفٌ، ليس بشيء.
وقال البخاري: يتكلمون فيه.
وقال أبو داود: غير ثقة.
وقال الترمذي: يُضَعَّفُ.
وقال النسائي: ضعيف. وقال مَرَّةً: ليس بشيء.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 298) و «لسان الميزان»: (8/ 234).
(2) «الجرح والتعديل»: (9/ 57) وقال: مجهول.
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 200).
(1/469)

وقال أبو حاتم: ضعيف، ليس بالقوي، وكان جاراً لأبي الوليد الطيالسي، ولم يرو عنه [63 - أ]، وعنده عن الحسن أحاديث منكرة.
وقال ابن حبان (1): يروي الموضوعات عن الثقات لا يجوز الاحتجاج به.
وقال الدارقطني (2): ضعيف.
وقال ابن عدي (3) بعدما أورد له أحاديث: والضعف بَيِّن على رواياته.

820 - (ع) هشام (4) بن زيد بن أَنس بن مالك الأَنْصاريُّ.
عن جَدِّه. وعنه: حَمَّاد بن سلمة، وشعبة، وعبد الله بن عون، وعَزْرَة بن ثابت.
قال ابن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث.

821 - (خت م 4) هشام (5) بن سَعْد المَدَنيُّ، أبو عَبَّاد، ويقال: أبو سعيد، القُرَشيُّ، يقال: مولى بني مَخْزُوم، ويقال له: يتيم زيد بن أسلم.
روى: عنه (6)، وعن سعيد المقبري، وأبي حازم، وعمرو بن شعيب، والزُّهْري، ونافع، ونُعَيْم المُجْمِر، وأبي الزبير، وجماعة.
__________
(1) «المجروحين»: (3/ 88) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «العلل»: (10/ 261). والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «الكامل»: (7/ 105). والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 204).
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 204).
(6) أي: عن زيد بن أسلم.
(1/470)

وعنه جماعة منهم: أسباط بن محمد، وبشر بن عمر، والثوري، والقعنبي، وابن وهب، وابن مهدي، وأبو نعيم، والليث، ووكيع.
قال أبو حاتم: لم يكن بالحافظ.
وقال عبد الله: سمعت أبي يقول: هو كذا وكذا، كان يحيى بن سعيد لا يروي عنه.
وقال أبو طالب عن أحمد: لم يكن محكم الحديث.
وقال حرب: لم يَرْضَه أحمد، وقال: ليس بمحكم الحديث.
وقال عباس عن ابن معين: ضعيفٌ. وقال غيره عنه: صالح، ليس بمتروك. وقال ابن معين أيضاً: ليس بذاك القوي. وقال مرةً: ليس بشيء، كان يحيى بن سعيد لا يُحَدِّث عنه.
وقال العِجْليُّ: جائز الحديث.
وقال أبو زرعة: شيخ محله الصِّدق، وهو أَحَبُّ إلي من محمد بن إسحاق.
وقال أبو حاتم: يُكْتبُ حديثُهُ، ولا يحتج به هو ومحمد بن إسحاق عندي واحد.
وقال أبو داود: هو أثبت الناس في زيد بن أَسْلَم.
وقال الدارقطني (1): ليس به بأس، يجتنب من حديثه ما خالف الحفاظ.
__________
(1) النقل عن الدارقطني من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، ومما لم يستدركه الحافظ ابن حجر في «تهذيب التهذيب».
(1/471)

وقال ابن عدي بعد ما أورد له أحاديث: وله غَيرُ ما ذكرت ومع ضعفه يكتب حديثه. قيل: إنه مات سنة ستين ومائة.

822 - (بخ د س) هشام (1) بن سعيد الطَّالْقانِيُّ، أبو أحمد البَزَّاز، نزيل بغداد.
روى عن: حَمَّاد، وابن لهيعة، ومحمد بن مهاجر، وأبي عوانة، وغيرهم.
وعنه: أحمد بن حنبل، وأبو بكر بن أبي خيثمة، والفضل بن سهل، ومحمد بن رافع، ومحمد بن سعد، ومحمد بن يوسف البِيْكَنْديُّ، وهارون الحمال.
قال الجوزجاني: سمعت أحمد يقول: ثقة، صاحب خَيْرٍ وصلاح في بدنه.
وقال عبد الله بن أحمد: كان ابن معين: لا يروي عنه شيئاً.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة، مات قبل أن يسمع منه الناس.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

823 - هِشام (2) بن سَلْمان، أبو يحيى المُجَاشِعيُّ.
روى عن بَرَكة المجاشعي. وعنه: أبو الرَّبِيْع الزَّهْرانيُّ، والقاسم بن سلام بن مسكين، وعبد الواحد بن غياث، وموسى بن إسماعيل التبوذكي.
وقال أحمد: كان ضعيفاً.
وقال أبو حاتم: شيخ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 209).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 299) و «لسان الميزان»: (8/ 335).
(1/472)

وقال ابن حبان: يتفرد عن الثقات بالمناكير، لا يجوز الاحتجاج به.
وقال ابن عدي: أحاديثه عن يزيد الرقاشي ليست محفوظة.

824 - (م ق) هشام (1) بن سُلَيمان بن عِكْرمة بن خالد بن العاص القُرَشيُّ المَخْزوميُّ المكيُّ.
عن: إسماعيل بن رافع، وابن جُرَيْج، وهشام بن عروة، وعدة.
وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن المنذر، وسويد بن سعيد، وعبد العزيز بن يحيى الكناني.
قال أبو حاتم: مضطرب الحديث، ومحله الصدق، ما أرى بحديثه بأساً.
وقال العُقَيْلي (2): في حديثه عن [غير] (3) ابن جريج وهم.
ومن الأوهام:
- (بخ م 4) هشام (4) بن عامر بن أمية بن الخَشْخَاش بن مالك بن عامر بن غنم بن مالك بن النَّجَّار [في ترجمة كامل بن طلحة] (5) الأنصاريُّ، االنجاري.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 211).
(2) «الضعفاء»: (4/ 338)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) زيادة من المصدر سقطت من الأصل.
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 212).
(5) كذا وقد وقع هنا إدراج، فالصواب أن الوهم إنما هو: «هشام بن طلحة في ترجمة كامل بن طلحة». كما في «تهذيب الكمال»: (30/ 212). فالعبارة التي بين المعقوفتين أدرجت هنا خطأ، كما سقطت ترجمة الوهم.
(1/473)

له ولأبيه صحبة، استشهد أبوه يوم أُحُد [63 - ب]، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: ابنه سعد، وحميد بن هلال، وأبو الدهماء قِرْفة بن بُهَيْس (م ت س ق)، وأبو قتادة العدوي، وأبو قلابة، ومعاذة العدوية، له حديثان.

825 - (س) هِشَام (1) بن عائذ بن نُصَيْب، أبو كُلَيْب الكُوفيُّ.
عن: أبيه، وإبراهيم النخعي، وذكوان أبي صالح، وعبد الله بن عمر بن الخطاب، وعبد الرحمن بن أبي نُعْم.
وعنه: الثوري، وابن المبارك، وعبيد الله بن موسى، وأبو نُعَيْم، ومحمد بن عبيد، ووكيع، ويحيى القطان.
قال أحمد وابن معين وأبو داود والعجلي: ثقة.
وقال أبو حاتم: شيخ.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

826 - (س) هشام (2) بن عبد الله بن كِنَانة، هو هشام بن إسحاق بن عبد الله بن كنانة.
827 - هِشَام (3) بن عَبْد الله بن عِكْرمة بن عبد الرَّحمن المَخْزوميُّ، قاضي المدينة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 214).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 215).
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 300) و «لسان الميزان»: (8/ 335).
(1/474)

قال ابن حبان: يروى عن هشام بن عروة مالا أصل له، لا يُعْجِبُنِي الاحتجاج به إذا انفرد.

828 - (ع) هشام (1) بن أبي عبد الله سَنْبَر الدَّسْتُوائيُّ، أبو بكر البَصْرِيُّ الرَّبَعِيُّ، من بكر بن وائل، وقيل: الجَحْدَرِيُّ.
روى عن: أيوب، وبُدَيل بن ميسرة، وحماد بن أبي سليمان، وقتادة، ويحيى بن أبي كثير، وأبي الزبير، وعدة.
وعنه جماعة منهم: ابناه عبد الله ومعاذ، وإسحاق الأزرق، وابن عُلَيَّة، وشعبة، وهو من أقرانه، وابن المبارك، وابن مهدي، وعفان، وغُندر، ومسلم بن إبراهيم، والنضر بن شُميل، ووكيع، ويحيى القطَّان، ويزيد بن زُريع، ويزيد بن هارون، وأبو داود الطيالسي.
قال يزيد بن زريع: كان أيوب يحث عليه وعلى الأخذ منه، وقال شعبة: ما رأيت أحداً أقول إنه طلب الحديث يريد به الله إلا هشاماً صاحب الدستوائي، وكان يقول: ليتنا ننجو من هذا الحديث كفافاً لا لنا ولا علينا. قال شعبة: فإذا كان هشام يقول هذا فكيف نحن؟
وقال شعبة: كان هشام أحفظ مني عن قتادة، وفي رواية: أعلم مني بحديث قتادة، وأكثر مجالسةً مني.
وعَدَّه ابن عُلَيَّة في حُفَّاظ أهل البصرة، ثم بعده سعيد بن أبي عروبة.
وقال وكيع: ثنا هشام الدستوائي وكان ثبتاً.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 215).
(1/475)

وقال ابن معين: كان يحيى بن سعيد إذا سمع الحديث منه لا يُبالي أن يسمعه من غيره.
وقال أبو داود الطيالسي: كان أمير المؤمنين في الحديث.
وقال أبو حاتم: ذكره أبو حاتم فأثنى عليه خيراً وما رأيت أبا نعيم يَحُثُّ على أحد إلا عليه.
وقال أبو حاتم: سألت أحمد عنه وعن الأوزاعي أيهما أثبت في يحيى بن أبي كثير؟ فقال: الدستوائي: لا تسأل عنه أحداً، ما أرى الناس يروون عن أحد أثبت منه، مثله عسى، وأما أثبت منه فلا.
وقال الأثرم: قلت لأحمد: هشام أكبر من شيبان؟ قال أجل، هشام أرفع.
وقال علي بن المديني: ثبتٌ. وقال مَرَّةً: هو أثبت أصحاب يحيى بن أبي كثير ثم الأوزاعيُّ، وحسين المعلم، وحجاج الصواف، وأراه ذكر علي بن المبارك، ثم قال: وإذا سمعت الحديث عن هشام عن يحيى فلا تُرِد به بدلاً.
وقال العِجْليُّ: بصري ثقة، ثبت في الحديث، وكان يقول بالقدر ولم يكن يدعو إليه، وكان أروى [الناس] (1) عن قتادة وحماد بن أبي سليمان ويحيى بن أبي كثير.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة ثبتاً في الحديث، حجة، إلا أنه كان يقول بالقدر.
وقال أبو حاتم وأبو زرعة: هو أحب إلينا في يحيى بن أبي كثير من كل أحد،
__________
(1) زيادة من المصدر.
(1/476)

وبعده الأوزاعي، قال أبو زرعة: وسعيد بن أبي عروبة هو أثبت أصحاب قتادة (1) [64 - أ].
مات سنة إحدى، وقيل: 2، وقيل: 3، وقيل: 154هـ.

829 - (د س ق) هِشَام (2) بن عبد الملك بن عِمْران اليَزَنِيُّ، أبو تَقِيّ الحِمْصيُّ، شيخ (3).
روى عن: بَقِيَّة، ومحمد بن حرب، ومحمد بن حِمْيَر، وعدة.
وعنه جماعة منهم: ابن جوصاء، وبقي بن مخلد، وجعفر الفريابي، وحرب الكرماني، والحسن بن سفيان، والمعمري، وأبو عروبة، وابن أبي الدنيا (4)، وأبو زرعة، ويعقوب بن سفيان، وأبو حاتم، وقال: كان متقناً للحديث.
وقال أبو داود: شيخ في الحديث ضعيف.
وقال النسائي: لا بأس به. وقال مرةً: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عساكر: مات سنة 251هـ.

830 - (ع) هشام (5) بن عبد الملك الباهليُّ، مولاهم، أبو الوليد الطَّيالسيُّ، البَصْريُّ.
__________
(1) نص كلام أبي زرعة: «وأثبت أصحاب قتادة: هشام وسعيد».
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 223).
(3) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) قوله: ابن أبي الدنيا. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 226).
(1/477)

شيخ (1) روى عن: إبراهيم بن سَعْد، وإسرائيل، والحمادين، وزائدة، وابن عيينة، وشعبة، والدَّرَاوَرْديِّ، وعِكْرمةِ بن عَمَّار، والليث، ومالك، وأبي معاوية، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: الجوزجاني، وإسحاق بن راهويه، وإسحاق الكوسج، وأبو خيثمة، وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي، وعَبْدُ بن حُمَيْد، وأبو زرعة، وبندار، ومحمد بن المثنى، وابن واره، والذُّهْلِيُّ، ويعقوب بن سفيان، ويعقوب بن شيبة.
قال أحمد: أبو الوليد اليوم شيخ الإسلام، ما أُقَدِّمُ عليه أحداً من المحدثين.
وقال ابن واره: قال لي علي بن المديني: أكتب عنه الأصول، وقال لي أبو نعيم: لولاه لم أشر عليك أن تَقْدُم البصرة، فإن دخلتها لا تجد فيها إلا مغفلا، إلا أبا الوليد.
وقال ابن وارة: حدثني أبو الوليد، ما أراني أدركت مثله.
وقال العجلي: ثقة ثبت، وكان يروي عن سبعين امرأةً، وكانت الرحلة إليه بعد أبي داود.
وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أحمد بن سنان ثنا أبو الوليد أمير المحدثين.
قال: وسمعت أبا زرعة يقول: أدرك أبو الوليد نصف الإسلام، وكان إماماً في زمانه، جليلاً عند الناس، وسمعت أبي يقول: أبو الوليد إمامٌ، فقيهٌ، عاقلٌ، ثقةٌ، حافظ، ما رأيت في يده كتاباً قط، وهو أكبر عند الناس من حجاج بن مِنْهال،
__________
(1) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/478)

وكان يقال: في سماعه من حماد بن سلمة شيء، كأنَّه سمع منه بأَخرة، وكان حَمَّاد ساء حِفْظُه في آخر عمره.
قال أبو حاتم: وما رأيت بعده قط كتاباً أصح من كتابه.
مات سنة سبع وعشرين ومائتين، وكان مولده سنة 133هـ.

831 - هِشَام (1) بن عبيد الله الرَّازي.

ترجمه في «الكمال». قال شيخنا: ولم يرو له أحد منهم، قلت: وهو هشام بن عبيد الله الرازي.
روى عن: بشير بن سَلْمان، وحماد بن زيد، وابن لهيعة، والليث، وعِدَّة.
وعنه: بَقِيَّة، والحسن بن عرفة، وأبو مسعود أحمد بن الفُرَات، وأبو حاتم وقال: صدوق.
وقال ابن أبي حاتم: صدوقٌ، يُحتَجُّ به (2).
وقال ابن حبان: كان يَهِمُ ويُخطئ على الأثبات، فلما كَثُرَ ذلك بطل الاحتجاج به.

832 - (ع) هشام (3) بن عُروة بن الزُّبير بن العَوَّام القُرَشيُّ الأَسَدِيُّ، أبو المُنْذر، وقيل: أبو عبد الله، المَدَنيُّ.
رأى أنس بن مالك، وجابراً، وسهل بن سعد، وابن عمر ومسح رأسه ودعا له.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 300) و «لسان الميزان»: (8/ 335).
(2) الذي في «الجرح والتعديل»: (9/ 67): ثقة يحتج به.
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 232).
(1/479)

روى عن: أبيه، وعمه عبد الله بن الزبير، وإخوته: عبد الله وعثمان، وامرأته فاطمة بنت المنذر بن الزبير، وخلق من التابعين، وغيرهم.
وعنه خلق منهم: إسرائيل، وابن علية، وأيوب السختياني، ومات قبله [64 - ب]، وجعفر بن عون، وحاتم بن إسماعيل، وحفص بن غياث، وأبو أسامة، والحمادان، وداود العطار، والسفيانان، وابن المبارك، والدراوردي، وفُلَيح بن سليمان، والليث، ومالك، ومحمد بن إسحاق، وأبو معاوية، وابن أبي ذئب، ومعمر، والنضر بن شميل، وهمام، ووكيع، ويحيى بن سعيد الأنصاري، والأموي، والقطان، وقال: رأيت مالك بن أنس في النوم فسألته عنه فقال: أما ما رواه عندنا فهو -أي كأنه يصححه- وما حدث به بعد ما خرج من عندنا فكأنه يوهنه.
وقال علي بن المديني: له نحو أربعمائة حديث.
وقال عثمان: قلت لابن معين: أيهما أحب إليك في عروة هشام ابنه أو الزُّهْري؟ فقال: كلاهما، ولم يُفَضِّل.
وقال العِجْليُّ ومحمد بن سعد: ثقة. زاد ابن سعد: ثبت، كثير الحديث، حجة.
وقال أبو حاتم: ثقة، إمامٌ في الحديث.
وقال يعقوب بن شيبة: ثبت ثقة، لم يُنْكَر عليه شيء إلا بعد ما صار إلى العراق، فإنه انبسط في الرِّواية عن أبيه فأنكر عليه أهلُ بلده.
وقال ابن خِرَاش: كان مالك لا يرضاه، وكان هشام صَدُوقاً تدخل أخباره في
(1/480)

الصَّحيح، وقَدِم الكوفة ثلاثَ مرات.
وقال وهيب بن خالدٍ: قدم علينا هشام بن عروة، فكان فينا مثل الحسن، وابن سيرين.
حكى الفلاس: أنه ولد هو وعمر بن عبد العزيز والأعمش عام قتل الحسين سنة إحدى وستين، قال: ومات سنة 147هـ، وقال غيره: سنة خمس وقيل: 146هـ، وذلك ببغداد، وصلى عليه أمير المؤمنين المنصور.

833 - (خ 4) هِشَام (1) بن عَمَّار بن نُصَيْر بن مَيْسرة بن أبان السُّلَمِيُّ، ويقال: الظَّفْريُّ، أبو الوليد الدمشقي، خطيبها.
شيخ (2)، روى عن: أبيه، وإسماعيل بن عياش، وبقية، وسفيان بن عيينة، والدراوردي، ومالك بن أنس، ومروان الفزاري، ومسلم بن خالد، وهقل بن زياد، ويحيى بن حمزة، وخلق.
وعنه خلق منهم: ابنه أحمد، والبخاري، وأبو بكر بن أبي عاصم، وبقي بن مخلد، وجعفر الفريابي، وصالح بن محمد الحافظ، ودُحَيْم، وأبو زرعة الرازي، والدمشقيُّ، وعبدان الأهوازي، وأبو حاتم، ومحمد بن سعد الكاتب -ومات قبله-، ومحمد بن عوف الحمصي، ومحمد بن وضاح القرطبي، ومحمد بن يحيى الذهلي، والوليد بن مسلم -وهو من شيوخه-، ويحيى بن معين -ومات قبله- وقال فيه: هو كَيِّسٌ كيس. وقال مرة والعجلي: ثقة. وقال العجلي مرة:
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 242).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(1/481)

صدوق. وقال النسائي: لا بأس به.
وقال الدارقطني: صدوق كبير المحل.
وقال عبدان الجواليقي: ما كان في الدنيا مثله.
وحُكِيَ عنه أنه قال: ما أعدتُّ خطبةً منذ عشرين سنة.
وقال ابن أبي حاتم: سمعت أبي يقول: هشام بن عَمَّار لما كَبُر تغير فكلما دفع إليه قرأه وكلما لُقِّن تَلَقَّن، وكان قديماً أصح، كان يَقْرأ من كتابه. وسئل أبي عنه فقال: صدوق.
وقال أبو داود: سليمان بن بنت شرحبيل خير منه. روى هشام بن عمار بأرجح من أربعمائة حديث ليس لها أصل مسندة كلها كان فضلك يدور على أحاديث أبي مسهر وأحاديث الشيوخ يلقنها هشام بن عمار فيحدثه بها، وكنت أخشى أن يَفْتِقَ في الإسلام فَتْقاً.
وقال ابن وارة: عزمت زماناً أن أمسك عن حديث هشام بن عَمَّار لأنه كان يبيع الحديث.
وقال صالح جزرة: كان يأخذ علي الحديث، ولا يُحَدِّث ما لم يأخذ، فدخلت عليه يوماً فقال: حَدِّثني بحديثٍ [65 - أ] لعلي بن الجعد، فقلت: ثنا ابن الجَعْد: ثنا أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية قال: عَلِّم مجاناً كما عُلِّمت مجاناً، فقال: تَعَرَّضتَ بي يا أبا علي؟ فقال: بل قصدتك.
وقال ابن عدي: سمعت قُسْطَنْطِين بن عبد الله يقول: حضرت مجلس هشام بن عمار، فقال له المُسْتَملي: من ذكرت؟ فقال: ثنا بعض أصحابنا، ثم نَعِس، ثم قال له: من ذكرتَ؟ فنعس، فقال المستملي: لا تنفعوا به، فجمعوا له شيئاً
(1/482)

فأعطوه فكان بعد ذلك يملي عليهم حتى يَمَلُّوا.
وقال أبو بكر الإسماعيلي عن عبد الله بن محمد بن سيار: كان هشام بن عمار يُلقَّن، وكان يُلَقَّنُ كُلَّ ما كان من حديثه، وكان يقول: أنا أَخْرَجْتُ هذه الأحاديث صحاحاً، وقال الله: {فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ} [البقرة:181]، وكان يأخذ على كل ورقتين درهماً ويشارط، ويقول: ليس بيني وبين الخط الدقيق عمل، وقلت له: إن كُنْتَ تَحْفظ فَحدِّث، وإن كنت لا تحفظ فلا تلقن، فاختلط من ذلك، وقال: أنا أحفظ هذه الأحاديث، ثم قال لي بعد ساعة: إن كُنْتَ تشتهي أن تعلم فَأَدخِل إسناداً في شيء، فتفقدتُ الأسانيد التي فيها قليل اضطراب، فجعلت أسأله عنها فكان يمر فيها يعرفها.
وقال المَرُّوذيُّ: ذكرهُ أحمد فقال: طَيَّاش خَفِيف، وفي رواية عن المَرُّوذِي عنه (1): أنه بلغه أن هشام بن عمار قال: لفظ جبريل ومحمد بالقرآن مخلوق، فقال أحمد: أعرفه طياشاً قاتله الله. وفي الكتاب أنه قال: الحمد لله الذي تجلى لخلقه بخلقه، فقال أحمد: هذا جهمي الله تجلى للجبل، [يقول] (2) هو تجلى لخلقه بخلقه، إن صَلُّوا خَلْفه فليعيدوا الصلاة.
قلت: وهذا من الإمام أحمد حَسْمٌ لمادة الكلام في القرآن ولمادة التجهم وهو مأجور على ذلك، ولكن المعروف عن هشام بن عمار ما فيه كثير أمر، ويمكن حمله على معنى صحيح وذلك لأن المعروف من أمره الديانة والعلم
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (7/ 87 ط. دار الكتب). وهذا النقل من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) زيادة من المصدر ليست في الأصل.
(1/483)

والصلاة.
وقال محمد بن عَوْف: دخلنا عليه وهو في مَزْرعةٍ له قد انكشفت سَوْءتُه فقلنا: يا شيخ غَطِّ عليك، فقال: رأيتموه؟ لن ترمد أعينكم أبداً.
قال غير واحد توفي سنة 4، وقيل: 245هـ، وقد جاز التسعين، وقيل المائة.

834 - هِشْام (1) بن عَمرو الفَزَاريُّ.
عن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن علي «في الدعاء في الوتر: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك».
وعنه: حَمَّاد بن سَلَمة.
قال ابن معين: وليس يروي عنه غيره، وهو ثقة. وقال أحمد: من الثقات.
وقال أبو حاتم: شَيخٌ ثقةٌ، قديم.
وقال أبو داود: هو أقدم شيخ لحماد بن سلمة.
ذكره ابن حبان في «الثقات».

835 - (خت 4) هِشَام (2) بن الغَاز بن رَبِيْعة الجُرَشِيُّ، أبو عبد الله، وقيل: أبو العَبَّاس الشَّاميُّ الدِّمشقيُّ، نزيل بغداد، وكان على بَيْتِ المال للمنصور.
روى عن: أخيه رَبِيْعة، وعطاء، وعمرو بن شعيب، والزُّهْري، ومكحول، ونافع، وعِدَّة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 255).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 258).
(1/484)

وعنه جماعة منهم: ابنه عبد الوهاب، وإسماعيل بن عياش، وشبابة، وابن المبارك، وعيسى بن يونس، ووكيع، والوليد بن مسلم.
قال أحمد: صالح الحديث.
وقال ابن معين: ليس به بأس.
وقال مَرَّةً ودحيم ومحمد بن عبد الله بن عَمَّار: ثقة.
وقال يعقوب بن سفيان: قلت لدُحَيْم: ما أحسن استقامته في الحديث، قال: وكان الوليد يُثْنِي عليه.
وقال يعقوب أيضاً: ثنا هشام بن عمار: ثنا صدقة بن خالد: ثنا هشام بن الغاز، وهو ثقة.
وقال ابن خِرَاش: كان من خيار الناس [65 - ب].
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: كان عابداً فاضلاً، ومات سنة ثلاث، وفي موضع آخر سنة 156هـ، وكذا قال غير واحد، وعن أبي مُسْهِر سنة 159هـ.

836 - هِشَام (1) بن مُحَمْد بن أَحْمد بن عَليّ بن التَّيْميِّ، الكُوفيُّ.
عن أبي حفص الكَتَّاني، اتهمه الحافظ أبو عبد الله الصوري بالكذب.

837 - هِشام (2) بن مَوْدُود.
عن زياد بن علاقة.
قال الأَزْدِيُّ: ضعيف مجهول.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 305) و «لسان الميزان»: (8/ 339).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 305) و «لسان الميزان»: (8/ 340).
(1/485)

838 - هِشَام (1) بن نَجِيْح المَخْزُوميُّ.
بَيَّض له ابن أبي حاتم، وقال: سمعت أبي يقول: هو مجهول.

839 - (صد) هِشَام (2) بن هَارُون الأَنْصاريُّ المَدَنيُّ.
عن معاذ بن رفاعة بن رافع. وعنه زيد بن الحباب (صد).
قال علي بن المديني (3): ولا أعلم روى عنه غيره.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

840 - هشام (4) بن أبي هِشَام الحَنَفِيُّ.
عن زيد العَمِّي. وعنه معمر بن بَكَّار السَّعْديِّ.
قال أبو حاتم: هو ومَعْمَر مجهولان.

841 - (ق) هشام (5) بن أبي الوَلِيْد.
عن أمه عن فاطمة بنت الحسين عن أبيها: لما توفي القاسم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت خديجة: «دَرَّت لُبَيْنة القَاسِمِ .. » الحديث. وعنه أبو
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 305) و «لسان الميزان»: (8/ 340).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 261).
(3) النقل عن ابن المديني من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «الجرح والتعديل»: (9/ 69) و «ميزان الاعتدال»: (4/ 305) و «لسان الميزان»: (8/ 340).
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 263).
(1/486)

داود الطيالسي.
رواه ابن ماجه، عن عبد الله بن عِمْران الأصبهاني، عن أبي داود به، وقد روى ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شَيْبَة، عن وكيع، عن هشام بن زياد، عن أمه، عن فاطمة بنت الحسين، عن أبيها في «الاسترجاع عند المصيبة».
قال شيخنا: وأظن هشام بن أبي الوليد هذا هو هشام بن زياد، وهو أخو الوليد بن أبي هشام.

842 - هِشَام (1) بن لاَحِق، أبو عُثْمان المَدَائِنيُّ.
عن عاصم الأَحْول. وعنه أحمد بن حنبل، وقال: كان يحدث عن عاصم، كَتَبْنَا عنه أحاديث، ورفع عن عاصم أحاديث أسندها إلى سلمان لم ترفع، وأنكر شَبَابة حديثاً حدثناه هشام عن نعيم بن حكيم عن أبي مريم عن علي في «الحج سجدتان»، قال شبابةُ: أنا قد سمعت حديث هذا الشيخ، وأنكره.
وقال ابن حبان: لا يجوز الاحتجاج به.
وقال ابن عدي: وله غير ما ذكرت، وأحاديثه حسان فأرجو أنه لا بأس به.

843 - (ق) هِشَام (2) بن يحيى بن العاص بن هشام بن المُغِيرة بن عبد الله بن عمر بن مَخْزوم القُرَشيُّ المَخْزوميُّ.
روى عن: عكرمة بن سلمة بن ربيعة، وابن عمه أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، وأبي هريرة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 306) و «لسان الميزان»: (8/ 341).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 264).
(1/487)

وعنه: عمرو بن دينار، ومحمد بن راشد -وفيه نظر-.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
- (عس) هشام (1) بن أبي يعلى.
عن محمد بن الحنفية عن أبيه: «كنت رجلاً مذَّاءً .. ».
وعنه الثوري.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال النسائي: هذا خطأ، والمحفوظ: عن منذر أبي يعلى عن محمد بن الحنفية.

844 - (خ 4) هِشَام (2) بن يوسُف الصَّنْعانِيُّ، قاضيها، أبو عبد الرحمن الأَبْنَاويُّ.
روى عن: الثَّوْرِيِّ، وابن جُرَيْج، ومَعْمَر، وجماعة.
وعنه جماعة منهم: إبراهيم بن موسى، وإسحاق بن راهويه، وعبد الله بن محمد المسندي، وعلي بن المديني، ومحمد بن إدريس الشافعي، ويحيى بن معين، وقال: لم يكن به بأس، وكان هو أضبط عن ابن جُرَيْج من عبد الرزاق، وأعلم بحديث الثوري منه. وقال مرة: هو ثقة.
وقال إبراهيم بن موسى: سمعتُ عبد الرزاق يقول: إذا حَدَّثكم القاضي -يعني هشام بن يوسف- فلا عليكم أن لا تكتبوا عن غيره.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 265)، وصَدَّره بقوله: وهم.
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 265).
(1/488)

وقال العِجْليُّ: ثقة.
وقال أبو زرعة: هو أصح كتاباً من اليمانيين، وقَدَّمهُ على عبد الرزاق ومحمد بن ثور.
وقال مَرَّةً: هو أكبرهم وأحفظهم وأتقن.
وقال أبو حاتم: ثقةٌ، متقنٌ.
وذكره ابن حبان [66 - أ] في «الثقات».
قال أحمد بن حنبل، ومحمد بن سعد: مات سنة 197هـ.

845 - (سي) هِشَام (1) بن يوسُف السُّلَمِيُّ الحِمْصِيُّ، نزيل واسط.
روى عن: عبد الله بن بُسْر أن أباه صنع طعاماً ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما فرغ قال: اللهم ارحمهم واغفر لهم، وبارك لهم فيما رَزَقْتَهُم، وعن عوف بن مالك مُرْسلاً.
وعنه: سفيان بن حسين، وهُشَيْم.
قال ابن معين: لا أعرفه.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

846 - (ت) هشام (2) بن يونس بن وابل-بالباء الموحدة- بن الوَضَّاح بن سُليمان التَّيمي النَّهْشَلي، أبو القاسم الكوفيُّ اللَّؤلؤيُّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 269).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 270).
(1/489)

شيخ (1)، روى عن: حفص بن غياث، وابن عيينة، والدَّراوردي، والقاسم بن مالك، وعدة.
وعنه جماعة منهم: أبو بكر بن أبي داود، وعبد الله بن محمد بن ناجية، ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي، وأبو حاتم الرازي، ويعقوب بن سفيان.
قال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: يُغرب.
وقال الحَضْرميُّ: كان صدوقاً، وكان لا يَخْضِب. وقال مَرَّةً: ثقة.
توفي سنة 252هـ.
ولهم:

847 - هِشَام (2) بن يونس الصنعانيُّ.
عن إبراهيم بن محمد بن فِرَاس عن وهب بن مُنَبِّه. وعنه إبراهيم بن موسى الرازي.
__________
(1) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «الجرح والتعديل»: (9/ 72).
(1/490)

التكميل في الجرح والتعديل
ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل
لابن كثير الدمشقي
(2/1)

حقوق الطبع محفوظة
الطبعة الأولى 1432هـ الموافق2011مالمركز الرئيس: اليمن – صنعاء
ت: 733702792 - 00967
ص. ب: صنعاء (4173)
البريد الإلكتروني: Shady_noaman@hotmail.com
(2/2)

سلسلة أعمال حديثية
تنشر لأول مرة (3)

التَّكْميل
في الجَرْح والتَّعْدِيل
ومَعْرِفة الثِّقَات والضُّعفاء والمجَاهِيل
تصنيف الحافظ
أبي الفداء إسماعيل بن عُمر بن كَثير الدمشقي
المتوفى سنة774هـ
(ينشر لأول مرة)

دراسة وتحقيق
د. شادي بن محمد بن سالم آل نعمان
(المجلد الثاني)
(2/3)

M
(2/4)

848 - هشام (1) السِّخْتِيَانيُّ.
عن جرير بن أبي جرير. وعنه موسى بن إسماعيل. قال أبو حاتم الرازي: هو وشيخه مجهولان.

849 - هشام (2) المرهبي.
عن الحسن البصري قوله. وعنه مسعر. قال أبو حاتم: مجهول.

850 - (ع) هُشَيْم (3) بن بَشير بن القاسم بن دِينار السُّلَميُّ، أبو معاوية بن أبي خازم، وقيل: أبو مُعاوية بن بَشير بن أبي خازم، الواسطيُّ، قيل: إنَّه بُخاريُّ الأصل.
روى عن: أبيه، وإسماعيل بن أبي خالد، وأيوب، وجعفر بن أبي وحشية، وحميد الطويل، والأعمش، وسليمان التَّيْميِّ، وشعبة، وعبد العزيز بن صُهَيْب، وعبد الملك بن عُمَيْر، وعوف، ومجالد، ومحمد بن إسحاق، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وأبي الزُّبير المكي.
وعنه خلق منهم: ابنه سعيد، والحسن بن عرفة، وأبو خَيْثمة، وسعيد بن سليمان، وسعيد بن منصور، والثوري-وهو أكبر منه-، ومسدد، ونُعَيْم بن حَمَّاد، ويحيى بن معين، ويحيى بن يحيى، ويزيد بن هارون، ويعقوب بن إبراهيم الدورَقي، وقال: كان عنده عشرون ألف حديث.
__________
(1) «الجرح والتعديل»: (9/ 72).
(2) «الجرح والتعديل»: (9/ 72).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 272).
(2/5)

وقال إبراهيم بن إسحاق الحربي: كان أبوه يعمل الصِّحْنَاءة والكواميخ (1)، وطلب هشيم الحديث وهو صغير فكان أبوه يمنعه وهو يأبى عليه، وكان يلزم مجلس القاضي أبي شيبة ويناظره في الفقه، فمرض هشيم مرضة فجاء القاضي وأصحابه يعودونه فقيل لأبيه: أدرِك ابنَك جاء القاضي لعيادته فجاء وفي يده الصحناءة فلما خرج قال لابنه: يا بني ما كنت أُأمِّلُ هذا، جاء القاضي إلى منزلي قد كنت أمنعك، فأما اليوم فلا.
وقال غيره: كان طباخاً للحجاج ثم صار يعمل الصحناءة والكواميخ، وكان قد اشترك هو ووالد شعبة في بناء قصر الحجاج بواسط.
وقال أبو عبيدة الَحدَّاد: قَدِمَ علينا هُشَيْم البصرة، فقلنا لشعبة: قَدِمَ صديقك هُشَيْم، نكتب عنه؟ فقال: إنْ حَدَّثكم عن ابن عباس وابن عمر فَصَدِّقوه، فأتيناه فحدثنا برقائق مغيرة، فأخبرنا شعبة فأعرض بوجهه وقال: أكثر أبو معاوية.
وقال مالك بن أنس: وهل بالعراق أحد يحسن الحديث إلا ذاك الواسطيّ؟ يعني هشيماً.
وقال حماد بن زيد: ما رأيت في المُحَدِّثين أنبل منه.
وقال له ابن مهدي يوماً: بلغني عنك حديث حسن قد نسيته، فقال في أي باب هو؟ قال: في التفسير: فقال: أنا أحدثك: أنا الحجاج، عن عطاء، عن ابن عباس في قوله {ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ} [المؤمنون:14] [66 - ب] قال: نفخنا فيه الرُّوح. فقال ابن مهدي: هو والله بعينه.
__________
(1) الصحناءة: إدام يتخذ من السمك، والكامخ: ما يؤتدم به، أو المخللات المشهية، وهما من المعرَّب. حاشية «تهذيب الكمال»: (30/ 278 رقم 4).
(2/6)

وقال ابن مهدي أيضاً: كان أحفظ للحديث من الثوري، وكان يقوَى في الحديث على مالا يقوَى عليه الثوري.
وقال أيضاً هو ويحيى القطَّان: كان أثبت في حُصين من الثوري وشُعبة.
وقال ابن مهدي: كان أثبت الناس في حُصين وأعلم الناس بحديث منصور بن زاذان، ويونس وسَيَّار.
وقال أحمد: ليس أحد أصحُّ حديثاً عن حصين منه.
وقال علي بن حُجْر: سبق الناسَ هُشَيْمٌ في أبي بشر.
وقال ابن المبارك: من غَيَّر الدهرُ حِفْظَه فلم يُغَيِّر حفظَ هُشيم.
وقال محمد بن عبد الله بن عَمَّار: لم نَعُد عليه خطأ.
وقال العِجْليُّ: هُشَيم واسطيٌّ ثقة، وكان يُدَلِّس.
وقال ابن أبي حاتم: سُئِلَ أبي عن هشيم ويزيد بن هارون، فقال: هشيم أحفظهما.
وسئل أبو زرعة عن جرير وهشيم فقال: هشيم أحفظ.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة، كثير الحديث، ثبتاً، يُدَلِّس كثيراً، فما قال في حديثه: «أخبرنا» فهو حجة، وما لم يقل: «أخبرنا» فليس بشيء.
وقال الجُوزْجَانيُّ (1): هشيم ما شئت من رجل غير أنه كان يروي عن قوم لم
__________
(1) انظر: «الجرح والتعديل»: (3/ 135) و «الميزان»: (7/ 91 ط. دار الكتب)، والنقل عن الجوزجاني من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، ومما فات الحافظ ابن حجر أن يستدركه في تهذيبه.
(2/7)

يَلْقَهُم.
وقال ابن عدي (1): وهشيم رجل مشهور وقد كتب عنه الأئمة وهو في نفسه لا بأس به، إلا أنه يُنسب إلى التدليس، وله أصناف وأحاديث حِسَان وغرائب.
وقال إبراهيم الحَرْبيُّ: كان حُفَّاظ الحديث أربعة، كان هُشيم شَيْخهم، وكان يحفظ هذه الأحاديث المقطوعة حفظاً عجيباً، وكان يحدث على المعنى.
وقال يزيد بن هارون: ما رأيت أحفظ منه إلا الثوري إن شاء الله.
وقال الإمام أحمد: لزمته أربع أو خمس سنين فما سألته عن شيء هيبةً له إلا مرتين، وكان كثير التَّسبيح، بَيِّن الحديث، يقول بين ذلك لا إله إلا الله يَمُدُّ بها صوتَه.
وقال ابن أبي الدنيا: حدثني من سمع عمرو بن عون يقول: مكث هشيم يُصلي الفجر بوضوء العشاء الآخرة قبل موته عشرين سنة.
وقال الحسين بن الحسن المروزي: ما رأيت أحداً أكثرَ ذكراً لله عز وجل منه.
قال الإمام أحمد وغيرُ واحد: وُلِدَ سنة أربع ومائة، ومات سنة 183هـ.
ومن الأوهام:
- هُشَيْم (2) بن المُعْتَمِر.
عن: الهُجَيْمي. وعنه: عبد الملك بن الحسن الأحول، كذا وقع في بعض
__________
(1) «الكامل»: (7/ 135) والنقل عن ابن عدي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 289).
(2/8)

نسخ كتاب «الزِّينة» للنَّسائي، وفي أكثر النسخ سهم بن المعتمر، وهو الصواب.

851 - (سي ق) هِصَّان (1) بن كَاهِن، ويقال: ابن كاهل العَدَويُّ.
روى عن: عبد الرحمن بن سَمُرَة، وأبي موسى، وعائشة.
وعنه: الأسود بن عبد الرحمن، وحميد بن هلال (سي ق).
ذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
وقال علي بن المديني (2): مجهول.

852 - (م 4) هِقْل (3) بن زياد بن عُبَيد الله، ويقال: ابن عبيد، السَّكْسَكِيُّ، مولاهم، أبو عبد الله الدِّمشقيُّ، كاتب الأَوزاعيِّ، سكن بيروت، وهِقْل لقبٌ، واسمه محمد، وقيل: عبد الله.
روى عن: جرير بن عُثْمان، والأوزاعي، وهشام بن حَسَّان، وعِدَّة.
وعنه جماعة منهم: ابنه محمد، وبقيَّة، والحكم بن موسى، وأبو مُسْهِر، وعلي بن حُجْر، واللَّيث -وهو أكبر منه-، ومروان الطَّاطَريُّ، وهشام بن عَمَّار.
قال أحمد: لا يكتب حديث الأوزاعي عن أوثق منه.
وقال مَرَّةً: كان أبو مسهر يرضاه.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 290).
(2) النقل عن ابن المديني من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «تهذيب التهذيب»: (11/ 56).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 292).
(2/9)

وقال أبو زرعة الدمشقي: قال أبو مسهر: هو المُقَدَّم.
وقال ابن معين: سمعت أبا مسهر يقول: ما كان هاهنا أحد أثبت في الأوزاعي منه.
وقال ابن معين أيضاً: هو ثقة صدوق [67 - أ]. وقال مَرَّةً: ما كان بالشام أوثق منه.
وقال يعقوب بن سفيان: ثنا أبو صالح: ثنا هِقْل بن زياد وهو ثقة من الثقات، وهو أعلى أصحاب الأوزاعي.
وقال مروان بن محمد: كان أعلم الناس بالأوزاعي وبمجلسه.
وقال العِجْليُّ وأبو زُرعة الرَّازيُّ والنَّسائيُّ: ثقة.
وقال أبو حاتم: صالحُ الحديث.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
قال أبو مسهر: كان حافظاً متقناً مات سنة 179هـ، قال ابن يونس: ببيروت.

853 - (د ت ق) هُلْب (1) الطَّائيُّ، صحابيٌّ.
يقال: اسمه: يزيد بن عدي بن قنافة بن عدي بن عبد شمس بن عدي بن أخزم بن أبي أَخْزَم بن ربيعة بن جَرْول بن تُعَل بن عمرو بن الغوث بن طئ.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم. وعنه قبيصة.
- هلقام (2) بن التلب، ويقال: ملقام تقدم.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 295).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 296).
(2/10)

854 - (ع) هَمَّام (1) بن الحارث النَّخَعِيُّ الكُوفيُّ.
عن: جرير (خ م ت س ق)، وحذيفة (خ م دت س)، وابن مسعود، وعَدِي، وعَمَّار، وعمر، ومِقْدَاد، وأبي مسعود، وعائشة.
وعنه: إبراهيم النَّخعيُّ، وسليمان بن يَسَار، ووَبْرة بن عبد الرحمن.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره أبو الحسن المدائني في عُبَّاد الكوفة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال: مات سنة 65هـ.

855 - (ع) هَمَّام (2) بن مُنَبِّه بن كامل بن سِيَج اليمانيُّ، أبو عقبة الصَّنْعَانيُّ الأبناويُّ، أخو وَهْب ومَعْقِل وغَيْلان.
روى عن: عبد الله بن الزبير، وابن عباس، وابن عمر، ومعاوية (م د س)، وأبي هريرة (ع).
وعنه: أخوه وهب (خ م دت س)، وابن أخيه عَقِيل بن مَعْقِل، وعلي بن الحسن بن أتش، ومَعْمَر بن راشد.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 297).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 298).
(2/11)

وقال أحمد في صحيفته: إن مَعْمَر أدركه وقد كبر ووقع حاجباه على عينيه، وأدرك أيام السودان (1) فقرأ عليه هَمَّام حتى إذا مَلَّ أخذ مَعْمَر فقرأ عليه الباقي، وعبد الرزاق لم يكن يعرف ما قرئ عليه مما قرأ هو.
وقال أحمد أيضاً: روى عنه أخوه وَهْب، وكان رجلاً يغزو، وكان يشتري الكتب لأخيه وهب، فجالس أبا هريرة بالمدينة فسمع منه أحاديث، وكان قد أدرك المُسَوِّدة وسقط حاجباه، وهي نحو أربعين ومائة حديث بإسناد واحدٍ، ولكنَّها مُقَطَّعة في الكُتُب ففيها أشياء ليست في الأحاديث.
قال محمد بن سعد: مات سنة إحدى وثلاثين ومائة، وقال غيره: سنة ثنتين وثلاثين.

856 - (ت) هَمَّام (2) بن نَافع الحِمْيَريُّ مولاهم، اليَمَانيُّ الصَّنْعَانيُّ، والد عبد الرزاق وعبد الوهاب.
روى عن: عكرمة مولى ابن عباس، وجماعة.
وعنه: ابنه عبد الرزاق فقط، وقال: حَجَّ أبي أكثر من ستين حِجَّة.
وقال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) أيام السودان والمسودة: أي العباسيين الذين اتخذوا السَّواد شعاراً لثورتهم سنة 132هـ، وقبيلها. حاشية «تهذيب الكمال»: (30/ 299 رقم 3).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 300).
(2/12)

وقال العقيلي (1): حديثه غير محفوظٍ. تقدم حديثه في ترجمة مينا أبي بن مينا.

857 - (ع) هَمَّام (2) بن يحيى بن دِينار العَوْذي مولاهم، المُحَلِّمي، أبو عبد الله، ويقال: أبو بكر البَصْريُّ.
روى عن: إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، وأنس بن سيرين، وثابت البُنانيِّ، والحسن البَصْريِّ، وزيد بن أسلم، وابن جُرَيْج، وعطاء، وقتادة، ومحمد بن جحادة، ونافع، وهشام بن عروة، ويحيى بن أبي كثير، وجماعة.
وعنه خلق منهم: ابن عُلَيَّة، وبشر بن عُمر، والثَّوريُّ -وهو من أقرانه-، وأبو داود الطيالسي، وابن المبارك، وابن مهدي، وعفان، وأبو نعيم، ومسلم بن إبراهيم، ووكيع، ويزيد بن هارون.
قال عفان: كان يحيى بن سعيد يعترض عليه في كثير من حديثه [67 - ب]، فلما قَدِم معاذ بن هشام نظرنا في كتبه فوجدناه يوافق هماماً في كثير مما كان يحيى ينكره، فكفَّ يحيى بعدُ عنه.
وقال أحمد بن سنان: سمعت يزيد بن هارون يقول: كان هَمَّام قوياً في الحديث.
وقال أحمد: كان عبد الرحمن يرضاه، سمعته يقول: هو عندي في الصِّدق مثل ابن أبي عَرُوبة. وقال مَرَّةً: كان ثبتاً في كل المشايخ. وقال مرة: ثقة، وهو أثبت من أبان في يحيى بن أبي كثير.
وقال ابن معين: كان يحيى بن سعيد لا يروي عنه، ويروي عن أبان بن يزيد
__________
(1) «الضعفاء»: (4/ 376)، والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 302).
(2/13)

العطار، وكان هَمَّام أفضل عندنا من أبان.
وقال مَرَّةً: ثقةٌ، صالحٌ، وهو في قتادة أحبُّ إليَّ من حَمَّاد بن سلمة، وأحسنهم حديثاً عن قتادة، قال: وبعده أبو عوانة، ثم أبان، ثم حَمَّاد بن سَلَمة.
وقال علي بن المديني وذكر أصحاب قتادة: كان هشام أرواهم عنه، وسعيد من أعلمهم به، وشعبة أعلمهم بما سمع قتادة وما لم يسمع، قال: ولم يكن همام عندي بدون القوم في قتادة، ولم يكن ليحيى فيه رأي، وكان عبد الرحمن حسن الرأي فيه.
وقال محمد بن عبد الله بن عَمَّار المَوْصليُّ: سمعت يحيى بن سعيد يقول: أَلَا تعجب من ابن مهدي يقول: من فاته شعبة سمع من هَمَّام، وكان يحيى بن سعيد لا يعبأ بجماعة، فذكر منهم هماماً.
وقال أحمد: كان يحيى لا يستمرئ به.
وقال أحمد: كان يحيى قد شهد في حداثته شهادة فلم يُعَدِّله فتكلم فيه يحيى لهذا، رواه ابن عدي.
وقال الفَلَّاس: كان يحيى لا يُحَدِّث عنه وكان عبد الرحمن يُحدِّث عنه.
قال: وسمعت إبراهيم بن عَرْعَرة قال ليحيى: ثنا عفان: ثنا همام فقال له: اسكت ويحك.
قال الفلاس: والأثبات من أصحاب قتادة: ابن أبي عروبة، وهشام، وشعبة، وهَمَّام.
وقال ابن المبارك: همام ثَبْت في قتادة.
وقال يزيد بن زُرَيْع: همام حِفْظُه ردئ، وكتابه صالح.
وقال محمد بن سعد: كان ثقة، ربما غلط في الحديث.
(2/14)

وقال أبو حاتم: همام أحبُّ إليَّ من أَبان ما حدث من كتابه، وإذا حدث من حفظه فهما متقاربان في الحفظ والغَلَط.
وقال أيضاً: هو ثقة صدوقٌ، في حفظه شيء، وهو في قتادة أحبُّ إليَّ من أبان، ومن حماد بن سلمة.
وقال عَفَّان عن هَمَّام: إذا رأيتم في حديثي لَحْناً فَقَوِّمُوه فإن قتادة كان لا يَلْحن.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
وقال ابن عدي: وهَمَّام أشهر وأصدق من أن يُذكر له حديث، وأحاديثه مستقيمة عن قتادة، وهو مُقَدَّم في يحيى بن أبي كثير.
مات سنة ثلاث، أو أربع، أو 165هـ.

858 - هَنَّاد (1) بن إبراهيم، أبو المظفر النَّسَفي.
روى عن: غُنجار «تاريخه»، وعن أبي عبد الرحمن السُّلَمي، وأبي عمر الهاشمي، وجماعة.
وآخر من حدَّث عنه: القاضي أبو بكر الأنصاري، وأبو البَدر الكرخي.
قال الخطيب البغدادي: لما أردت الخروج إلى نيسابور دفع إليَّ كتاباً فيه أحاديث عن شيخ له يقال له ابن الكُردي روى عنه عن النَجَّاد والخالدي (2) فلما اجتمعت بابن الكُردي أنكر أن يكون يعرف النجاد والخالدي (3)، وقال: إنما حدثني عبد الملك بن بكران النهرواني عنهما. مات بعد الخمسين وأربعمائة.
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 310) و «لسان الميزان»: (8/ 345).
(2) كذا في الأصل، وفي المصدر: الخُلْدي.
(3) كذا في الأصل، وفي المصدر: الخُلْدي.
(2/15)

859 - (عخ م 4) هَنَّاد (1) بن السَّريِّ بن مصعب بن أبي بكر بن شَبْر بن صَعْفوق بن عَمرو بن زُرارة بن عدس بن زَيد بن عبد الله بن دارم التَّمِيميُّ الدَّارميُّ، أبو السَّرِيّ الكُوفي.
شيخ (2)، روى عن: حاتم بن إسماعيل، وابن عُيَينة، وشريك، وابن المبارك، وهشيم، ووكيع، وخلقٍ [68 - أ].
وعنه جماعة منهم: بَقِيُّ بن مَخْلَد، وابن أبي الدُّنيا، وعبدان، وأبو حاتم، وأبو زرعة.
قال أحمد: عليكم بهنَّاد.
وقال أبو حاتم: صدوق.
وقال أبو داود: سمعت قتيبة يقول: ما رأيت وكيعاً يُعَظِّم أحداً تعظيمه لهناد، ثم يسأله عن الأهل.
وقال النسائي: ثقة. وذكره ابن حِبَّان في «الثِّقات».
توفي عن إحدى وتسعين، وذلك سنة 243هـ.
ولهم:

860 - هَنَّاد (3) بن السَّرِيّ بن يحيى بن السَّري التَّمِيميُّ، أبو السَّرِي الكُوفيُّ، وهو ابنُ ابنِ أخي المذكور آنفاً.
يروي عن: أبيه، وأبي سعيد الأَشجِّ.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 311).
(2) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 313).
(2/16)

وعنه: ابن أخيه أبو بكر أحمد بن محمد بن السَّرِي الحافظ المعروف بابن أبي دارم، وعِدَّةٌ.
ذكره الحافظ أبو الحسن محمد بن أحمد بن حَمَّاد بن سفيان الكُوفيُّ فيمن مات سنة 331هـ، وقال: كان ثقة عَسِراً في الحديث، كتبت عنه فلم أحضر جنازته.
ذُكِرَ تمييزاً.

861 - (م) هِنْد (1) بن أبي هَالة، واسمه النَّبَّاش بن زُرارة، ويقال: بالعكس زُرارة بن النَّبَّاش بن وَقْدان بن حَبيب بن سَلامة بن عَدِي بن حَزْوَرة بن أُسَيد بن عَمْرو بن تميم التيميميُّ الأَسَدي.
وأُمُّه خديجة بنت خُوَيلد زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وكان وصَّافاً لحِلْية رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه في الشمائل.
روى عنه: ابنه هند بن هند، وابنا أخته فاطمة: الحسن والحسين، وعبد الله بن عباس، وفي إسناد حديثه اختلاف.
وقال أبو عبيد الآجُرِّي عن أبي داود: أخشى أن يكون حديثُه موضوعاً.
وقال أبو عمر: كان فصيحاً، بليغاً، وصف النبيَّ صلى الله عليه وسلم فأحسن وأتقن، وقد شرح أبو عبيد وابن قتيبة حديثَه لما فيه من البلاغة.
قال الزُّبير بن بَكَّار: قُتِلَ مع علي يوم الجَمَل.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 315).
(2/17)

862 - (د س) هُنَيْد (1) بن خالد الخُزَاعيُّ، ويقال: النَّخَعِيُّ، وكانت أُمُّه تحت عمر بن الخطاب.
روى عن: علي، وحفصة (س)، وعائشة (س)، وعن أُمِّه (د س)، وقيل: عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم.
وعنه: إسحاق بن سُوَيْد (س) على خلافٍ فيه، وثابت بن سعيد، والحسن بن الصَّبَّاح، والحسن بن عُبَيد الله النَّخَعِي، وعَدِي بن ثابت، وأبو إسحاق السَّبِيعيُّ.
ذكره ابنُ حِبَّان في «الثقات».

863 - (د ق) هُنَيُّ (2) بن نُوَيْرة الضَّبِّيُّ الكُوفيُّ.
عن عَلْقمة عن ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن أعف الناس قِتْلَةً أَهْلُ الإيمان.
وعنه: إبراهيم النَّخَعيُّ، وأبو جُبير رجلٌ كان عابداً قتله شبيب الخارجيُّ، فأرسل إلي أهله بالدِّية فأبوا أن يقبلوها.
وقال أبو داود: كان من العُبَّاد.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

864 - هُنَيُّ (3) مولى عمر بن الخطاب، وعامِلُه علي الحِمَى.
روى عن: عُمر، وعمرو بن العاص، ومعاوية، وشهد معه صفين. وروى عن:
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 317).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 317).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 319).
(2/18)

أبي بكر الصديق أيضاً.
وعنه: ابنه عمير، وأبو جعفر محمد بن علي بن الحسين الباقر، وقيل: إن الذي يروي عنه أبو جعفر عن عمرو بن العاص مولى آخر لعمرو بن العاص فالله أعلم.
له ذِكْرٌ في «صحيح البخاري» من طريق زيد بن أسلم عن أبيه: «أن عمر استعمل مولى له على الحِمَى».

865 - (بخ ت) هُود (1) بن عبد الله بن سَعْد العَبْديُّ العَصَريُّ.
عن جده لأمه مزيدة بن جابر العَبْدي، [وله صحبة] (2) وعن رجل من عبد القيس يقال له: مَعْبَد بن وَهْب، صحابي أيضاً.
وعنه: طالب بن حُجَيْر.

866 - هُود (3) بن عطاء.
عن أنس بن مالك.
قال ابن حبان: منكر الرواية على قِلَّتها.

867 - (ق) هَوْذَة (4) بن خَليفة بن عبد الرحمن بن عبد الله (5) بن أبي بَكْرَة الثَّقفِيُّ البَكْراويُّ، أبو الأشهب البَصْريُّ الأصم، سكن بغداد [68 - ب].
روى عن: سُلَيمان التَّيميِّ، وابن جريج، وعوف الأعرابي، وأبي حنيفة،
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 319).
(2) زيادة من المصدر: وهو الأنسب للسياق.
(3) «ميزان الاعتدال»: (4/ 310) و «لسان الميزان»: (8/ 346).
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 320).
(5) كذا، وهو قلب، صوابه: هوذة بن خليفة بن عبد الله بن عبد الرحمن ..
(2/19)

وهشام بن حسان، ويونس بن عُبَيد، وغيرهم.
وعنه جماعة منهم: ابنه عبد الملك، وأحمد بن حنبل، وعباس الدوري، وأبو بكر بن أبي شيبة، وأخوه عُثْمان، وأبو زُرْعَة الدِّمشقيُّ، ومحمد بن سعد، وأبو حاتم، وقال: قال لي أحمد بن حنبل: إلى من تختلف ببغداد؟ قلت: إلى هَوْذَة، وعَفَّان، فسكت كالراضي بذلك، وقال الأثرم: سمعت أبا عبد الله يقول في ضَبْطِه: أرجو أن يكون صدوقاً إن شاء الله، قال هذا في شوالٍ سنة أربع عشرة ومائتين، وهوذة يومئذ حيٌ.
وقال ابن معين: هَوْذة عن عَوْف ضعيفٌ.
وقال مَرَّةً: لم يكن بالمحمود، قيل له: لِمَ؟ قال: لم يأت أحدٌ بهذه الأحاديث كما جاء بها، وكان أطروشاً أيضاً.
وقال أبو حاتم: صدوق.
وقال النَّسائيُّ: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
مات ببغداد سنة 15 وقيل 216هـ.

868 - (أ) هَوْذة (1) بن قَيْس بن طلق بن علي الحنفي.
عن أبيه عن جده.
وعنه: ابنه السَّرِيُّ، ومُلَازم بن عمرو.
وثقه ابن حبان.
__________
(1) «الإكمال»: (1/ 449) و «التذكرة»: (3/ 817) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 333).
(2/20)

869 - هَوْذَة (1) بن قَيْس بن عُبَادة الأنصاريُّ.
روى حديثَه عبدُ الرحمن بن النعمان بن معبد بن هَوْذة عن أبيه عن جَدِّه، وهو حديث منكر.
- هِلال (2) بن أسامة، هو هلال بن علي بن أسامة، يأتي.

870 - (ر د س) هِلال (3) بن بِشْر بن مَحْبوب بن هِلال بن ذَكْوَان المُزَنِيُّ، أبو الحسن البَصْريُّ الأَحْدب، إمامُ مسجد يونس بن عبيد.
شيخ (4)، روى عن: حَمَّاد بن زيد، وحماد بن مسعدة، وأبي عاصم، وابن أبي عدي، وعِدَّةٍ.
وعنه جماعة منهم: ابن أبي عاصم، وأبو عروبة، وعَبْدان، وابن خزيمة.
قال النَّسائيُّ: ثقة.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات»، وقال: متقنٌ للحديث.
قال ابن أبي عاصم: مات سنة 246هـ.

871 - (ق) هِلال (5) بن جُبَيْر، ويقال: ابن جَبْر، بَصْريُّ.
عن: أنس حديث: «من أصاب من شيءٍ فَلْيلزمه».
__________
(1) لم يرمز له في النسخة وحقه أن يرمز له (أ) فهو من رجال أحمد، وترجمته في «الإكمال»: (1/ 449) و «التذكرة»: (3/ 1817) و «التعجيل»: (2/ 333).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 325).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 325).
(4) قوله: شيخ، من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 327).
(2/21)

وعنه: فَرْوة بن قيس، ومحمد بن حُمْران القَيْسيُّ.
ذكره ابن حِبَّان في «الثقات»، وقال: روى عن أنس إن كان سمع منه.
ولهم:

872 - هِلال (1) بن جُبَيْر، كوفي.
عن: بَشير بن أبي مسعود، وسعيد بن جُبَيْر.
وعنه: مِسْعَر.
قال أبو حاتم: لا أعرفه.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

873 - هِلال (2) بن الجَهْم.
عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة. وعنه عمرو بن يونس.
قال أبو حاتم: ليس بمشهور، وحديثُه ليس بموضوع.

874 - (سي) هِلال (3) بن حِقِّ، أبو يحيى البَصْريُّ.
عن: داود بن أبي هِنْد، وسعيد الجُرَيْريِّ، وسليمان التَّيمي.
وعنه: إبراهيم بن الحسن بن نجيح، وعبد العزيز بن موسى اللاحوني، ومحمد بن عبد الله الأنصاريُّ، ومعتمر بن سُلَيمان -وهو من أقرانه-.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 327).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 312) و «لسان الميزان»: (8/ 346).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 328).
(2/22)

ذكره ابن حبان في «الثقات».

875 - (سي) هلال (1) بن أبي حُمَيْد (2)، ويقال: ابن حُمَيْد، ويقال: ابن عبد الله، ويقال: ابن مِقْلاص، الجُهَنيُّ مولاهم، أبو عَمْرو، ويقال: أبو أمية، ويقال: أبو الجَهْم الكُوفيُّ الصَّيْرفيُّ الجهبذ، المعروف بالوزَّان.
روى عن: عبد الله بن عُكَيْم، وعبد الرحمن بن أبي ليلى، وعُروة بن الزبير، وأبي بشر.
وعنه: إسرائيل، وابن عُيَيْنة، وشريك، وشعبة، ومِسْعر، وأبو عوانة.
قال ابن معين والنسائي: ثقة.
وقال أبو داود: لا بأس به.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

876 - (4) هِلال (3) بن خَبَّاب العَبْدِيُّ، أبو العلاء البَصْريُّ.
سكن المدائن، ومات بها، وهو مولى زيد بن صوحان، تابعي.
روى عن: سعيد بن جبير، وعِكْرمة، ومجاهد، وأبي جُحَيْفة وهب بن عبد الله السوائي [69 - أ].
وعنه جماعة منهم: الثَّوريُّ، ومِسْعَر، وهُشَيِم، وأبو عوانة.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 328).
(2) في الأصل: أحمد. خطأ، والتصحيح من المصدر.
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 330).
(2/23)

قال أحمد: شيخ ثقة.
وقال ابن معين ومحمد بن عبد الله بن عَمَّار والمُفَضَّل بن غَسَّان الغَلَابي: ثقة، وليس بينه وبين يونس بن خبَّاب قرابة.
وقال يعقوب بن سفيان: ثنا أبو نعيم، ثنا سفيان، عن هلال بن خبَّاب كان يسكن المدائن، ثقة، إلا أنه تَغَيَّر، عَمِل فيه السن.
وقال إبراهيم بن عبد الله بن الجُنَيْد: قلت لابن معين: إن يحيى بن سعيد يزعم أنه تَغَيَّر قبل أن يموتَ واختلط، فقال ابن معين: لا، ما اختلط ولا تَغَيَّر. فقلت: فثقة هو؟ قال: ثقة، مأمون.
وقال أبو بكر عبد الله بن أبي الأسود عن يحيى بن سعيد قال: أتيته، وكان قد تَغَيَّر قبل موته.
وقال العُقَيْلي (1): في حديثه وَهَم، وتَغَيَّر بأخرة.
وذكره ابن حبان وقال: يُخْطِئُ ويخالف.
وقال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به.
قال محمد بن سعد: مات في آخر 144هـ.

877 - (خت) هِلال (2) بن رَدَّاد الطَّائِيُّ، ويقال: الكِنَانِيُّ، شاميُّ.
روى عن: الزهري. وعنه: ابنه أبو القاسم محمد المعروف بَحَمَّاد.
__________
(1) «الضعفاء»: (4/ 347) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 333).
(2/24)

قال محمد بن يحيى الذُّهلي في «الزهريات» (1): كان أسوقهم للحديث باقتصاصه، وذكر أنه كان من كَتَبَة هشام بن عبد الملك.

878 - (ق) هلال (2) بن زَيْد بن يسار بن بَولا البَصْريُّ، أبو عِقَال، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقال: مولى أنس بن مالك.
سكن عَسْقَلَان، روى عن أنس. وعنه داود بن عَجْلان، وعِدَّة.
قال البخاري: في حديثه مناكير.
وقال أبو حاتم والنسائي: منكر الحديث. زاد النسائي: ليس بثقة.
وقال ابن حبان (3): روى عن أنس أشياء موضوعة.
وذكر له ابن عدي أحاديث ثم قال: وهذه عامَّة أحاديثه، وهي غير محفوظة.
ولهم:

879 - هِلال (4) بن زَيْد بن حَسن بن أسامة بن زيد بن حارثة الكَلْبيُّ، أبو عِقَال الدِّمشقيُّ، مولى النبي صلى الله عليه وسلم.
عن أبيه عن جده. وعنه ابناه: أيوب وزيد. ذُكر تمييزاً.

880 - (ق) هلال (5) بن أبي زَيْنب، واسمه فَيْرُوز، القُرَشِيُّ، مولاهم البصري.
__________
(1) النص على موضع كلام الذهلي من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 334).
(3) «المجروحين»: (3/ 86 - 87) والنقل عن ابن حبان من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 336).
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 336).
(2/25)

عن شَهْر بن حوشب. وعنه: عبد الله بن عَوْن.
قال أبو داود: لا أعلم روى عنه غيره.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
وحكى ابن الجوزي في «الميزان» (1) عن أحمد أنه قال: تركوه.

881 - (د) هِلال (2) بن سِرَاج بن مُجَّاعة بن مُرَارة الحَنَفيُّ اليَمَاميُّ.
عن: أبيه، وابن عمر، وأبي هريرة.
وعنه: ابنُ ابن عمه الدَّخيل بن إياس بن نوح، ويحيى بن أبي كثير، ويحيى بن مَطَر اليماميون.
ذكره ابن حبان في «الثقات»، وقال: مستقيم الحديث.

882 - (مد) هلال (3) بن سَلْمان الهَمْدانيُّ، أبو مُحَلَّم الكُوفيُّ.
عن الشَّعْبيِّ. وعنه: محمد بن عُبيد الطَّنَافِسيُّ، ومروان الفَزَاريُّ، ووكيع، وأبو أسامة.
قال أحمد: ليس به بأس.
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) كذا في الأصل، وهو خطأ، ولعله سبق قلم صوابه: حكى ابن الجوزي في «الضعفاء»: [(3/ 177)] ..
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 338).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 339).
(2/26)

883 - هِلَال (1) بن سُوَيد الأحمري.
عن أنس: «نهى عن البُسْر والتمر وكان لا يَدَّخِر شيئاً لغد». وعنه مروان الفزاري.
قال البخاري: لا يُتابع عليه.
وقال ابن عدي: أُنْكِر عليه هذان الحديثان.

884 - (دس) هِلَال (2) بن عامر بن عمرو المُزَنيُّ الكُوفيُّ.
عن: أبيه، ورافع بن عمرو المزني.
وعنه: سَيْف بن عمر، ومَرْوان الفَزَاريُّ، ويحيى بن سعيد الأموي، ويَعْلى بن عُبَيد، وأبو معاوية الضرير.
قال ابن معين: ثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».

885 - (د) هلال (3) بن عَامر، وقيل: ابن عَمرو، بَصْريُّ.
عن: قبيصة بن مخارق في صلاة الكسوف. وعنه: أبو قِلَابة الجَرْميُّ.

886 - (ت) هلال (4) بن عبد الله [69 - ب] الباهليُّ، أبو هاشم البَصْرِيُّ، مولى ربيعة بن عَمْرو بن مُسلم الباهلي.
روى عن: أبي إسحاق، عن الحارث، عن علي: «من مَلَكَ زاداً وراحلة».
وعنه: حبان بن هلال، وعفان، وعمرو بن عاصم، ومسلم بن إبراهيم،
__________
(1) «ميزان الاعتدال»: (4/ 314) و «لسان الميزان»: (8/ 346).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 340).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 340).
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 342).
(2/27)

وهلال بن فَيَّاض اليَشْكُري.
قال الترمذي: مجهول.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال أبو أحمد الحاكم: ليس بالقوي عندهم.
وقال ابن عدي: هو معروف بهذا الحديث، وليس بالمحفوظ.
وقال العُقَيْلي (1): لا يتابع عليه.

887 - هلال (2) بن عبد الرحمن الحنفي.
عن محمد بن المنكدر وغيره.
وعنه: عَبَّاد بن عَبَّاد المُهَلَّبيُّ.
قال العُقَيْلي: منكرُ الحديث.

888 - (ع) هلال (3) بن علي بن أسامة، ويقال: هلال بن أبي مَيْمونة، وهلال بن أبي هلال، وهلال بن أسامة القُرَشيُّ العَامِريُّ المَدَنيُّ، مولى بني عامر بن لؤي.
روى عن: أنس بن مالك (خ م)، وعبد الرحمن بن أبي عَمْرة، وعطاء بن يسار (خ م د ت س)، وأبي سلمة، وأبي ميمونة المدني.
وعنه: زياد بن سعد (م 4)، وسعيد بن أبي هلال، وعبد العزيز بن الماجشون،
__________
(1) «الضعفاء»: (4/ 348) والنقل عنه من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 315) و «لسان الميزان»: (8/ 347).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 343).
(2/28)

وفُلَيْح، ومالك، ويحيى بن أبي كثير (خ م د س).
قال أبو حاتم: شيخٌ يُكتب حديثه.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
قال الواقدي: مات في آخر خلافة هشام.
ولهم:

889 - هلال (1) بن أسامة الفِهْريُّ، مدني أيضاً.
عن: ابن عمر. وعنه أسامة بن زيد الليثي.
قال الخطيب وغير واحد: لم يرو عنه غيره. ذُكِر تمييزاً.

890 - هلال (2) بن عمر بن هلال بن أبي عطية الباهليُّ، مولى قتيبة بن مسلم الرقي.
عن أبيه عن أبي غالب. وعنه ابنه العلاء.
قال أبو حاتم: ضعيف الحديث.

891 - (د) هلال (3) بن عَمرو.
عن علي بن أبي طالب. وعنه أبو الحسن شيخ لُمطَرِّف بن طَرِيف.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 345).
(2) «ميزان الاعتدال»: (4/ 315) و «لسان الميزان»: (8/ 348).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 345).
(2/29)

892 - (س) هِلال (1) بن العلاء بن هلال بن عُمَر بن هلال بن أبي عطية الباهلي، أبو عُمر الرّقَّي.
شيخ (2)، روى عن: أبيه، وحجاج الأعور، وابن منهال، وعَفَّان، وأبي الوليد الطيالسي، وجماعة.
وعنه جماعةٌ منهم: إبراهيم الحربي، وأبو بكر النَّجَّاد، وأبو عروبة، وخيثمة بن سليمان، وأبو حاتم وقال: صدوق.
وقال النَّسائيُّ: صالح، وقال مَرَّةً: روى أحاديث منكرة عن أبيه، فلا أدري الرَّيب منه أو من أبيه.
وذكره ابن حبان في «الثقات»، قال: مات في المحرم سنة ثمانين ومائتين.
وقال غيره: كان مولده سنة 184هـ.
- هلال (3) بن عياض، ويقال عياض بن هلال، تقدم.
- هلال (4) بن فَيَّاض اليشكري، هو شاذ بن فياض تقدم.
- (ت) هلال (5) بن مِقْلاص، هو ابن أبي حُميد تقدم.
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 346).
(2) قوله: شيخ. من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال».
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 348).
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 348).
(5) «تهذيب الكمال»: (30/ 348).
(2/30)

893 - (د ق) هِلال (1) بن مَيْمون الجُهَنيُّ، ويقال الهُذَلِي، أبو علي، ويقال: أبو مغيرة، الفلسطيني، قَدِمَ الكوفة.
روى عن: سعيد بن المُسَيَّب، وعطاء بن يزيد، ويَعْلَى بن شداد.
وعنه: ثور بن يزيد، وعبد الواحد بن زياد، ومحمد بن سواء، ومَرْوان الفزاريُّ، ووكيع، وأبو معاوية الضرير.
قال إسحاق عن ابن معين: ثقة.
وقال النَّسائي: ليس به بأس. قاله يحيى.
وقال أبو حاتم: ليس بقوي، يُكْتَبُ حديثُه.
وذكره ابن حِبَّان في «الثقات».
- هلال (2) بن أبي ميمونة، هو هلال بن علي بن أسامة. تقدم.

894 - (ق) هِلال (3) بن أبي هِلالٍ [70 - أ] الأَسْلَمِيُّ، عِدَادُه في الصحابة.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم: «يَجُوز الجَذَعُ من الضَّأْن أُضْحِيَّة». وعنه ابنتُه أُمُّ بلال بنت هلال.

895 - (خت ت) هلال (4) بن أبي هلال، ويقال: ابن أبي مالك، الأَزْدِيُّ، أبو ظلال القَسْمَليُّ البصريُّ الأعمى، واسم أبي هلال ميمون، ويقال: سويد، ويقال
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 349).
(2) «تهذيب الكمال»: (30/ 349).
(3) «تهذيب الكمال»: (30/ 350).
(4) «تهذيب الكمال»: (30/ 350).
(2/31)

يزيد، ويقال: زيد.
روى عن أنس بن مالك.
وعنه جماعةٌ منهم: جعفر بن سُليمان، وحمَّاد بن سلمة، وعبد العزيز بن مسلم، ومروان الفزاريُّ، ويزيد بن هارون.
قال ابن معين: ضعيفٌ ليس بشيء.
وقال البخاري: مقاربُ الحديث. وقال أبو عبيد الآجري: سألت أبا داود عنه فلم يَرْضَه وغَمَزَه.
وقال النسائي: ضعيف. وقال مَرَّةً: ليس بثقة.
وذكره ابن حبان في «الثقات».
وقال ابن عدي: عامَّة ما يرويه لا يُتابعه عليه الثقات.

896 - (بخ د س ق) هِلال (1) بن أبي هلال المَدَنِيُّ، مولى بني كعب، المَذْحِجِيُّ، ويقال: حليفُ بني مَذْحِج.
روى عن: أبيه، وأبي هريرة، وميمونة بنت سعد مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وعنه: ابنه محمد (بخ د س ق).
ذكره ابن حبان في «الثقات».
__________
(1) «تهذيب الكمال»: (30/ 352).
(2/32)