Advertisement

__الجبال الرواسي_


الجبال الرواسي
في تثبيت وإتقان كلام ربِّ الناسِ

فكرة وإعداد
د/ سعيد أبو العلا حمزة
أستاذ مراجعة حفص بمركز أ.د/المعصراوي
للدراسات القرآنية والقراءات

تقديم
فضيلة الشيخ
ياســر سلامـــة

الجبال الرواسي
في
حفظ ومراجعة وتثبيت
كلام رب الناس

فكرة وإعداد
د/ سعيد أبو العلا حمزة
تقديم
فضيلة الشيخ القارئ
ياســـــر ســـــلامة



بِسْمِ اْللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحَيْم






















{وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القٌرْءَانَ لِلِذّكْرِ فَهَلْ مِن مٌّدَّكِرٍ}












هذا قلمي وقلبي … هذا إهدائي وحبي للأهل الله ربي … لأهل القرآن … كتاب ربي … كتاب ربي



بسم الله الرحمن الرحيم
إلـى أحبابــي …
إلـى إخوانـي …
إلـى أهل القــرآن …
إلـى المشتـاقيـن …
إلـى الحفـاظ ( سابـقًا ) …
إلـى الحفـاظ ( لاحـقًا ) …
إلـى الذيـن حفظـوا وأتقنـوا ثم تركـوا …
إلـى الحصـون الداخليـة للأمـة ( نسـاء المؤمنيـن ) …
إلـى قـوات حفـظ ( القـرآن ) …
إلـى معلمـي ومعلمـات الذكـر الحكيـم …
إليـك - إلـىَّ - إليهـم - إليهـن …
إهدي كلماتـي .. غالياتـي .. مٌرخراتي …
الجبـال الرواسـي لحفـظ وتثبيـت كـلام رب النـاس …



أفقـر النــاس وأحوجهـم إلـى ربـهم ..
سعيـد أبـوالعلا حـمزة ..
خويـدم أهـل القـرآن ..






تقديـم
فضيـلة الشيـخ القارئ ياسر سلامـة
حفظـه الله

الحمد لله رب العالمين الواحد الأحد الفرد الصمد الحق المبين القائل في كتابه الحكيم:
{ إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور } سورة فاطر.
وأصلي على نبينا محمد البشير النذير والسراج المنير القائل كما رواه البخاري عن عثمان بن عفان رضي الله عنه : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) ، صلى الله عليه وعلى ذريته وآل بيته الطيبين الطاهرين وعلى أزواجه أمهات المؤمنين وعلى صحابته الغر الميامين وعلى من سار على نهجه واستن بسنته إلى يوم الدين ، ثم أما بعد :
لا شك إخوتي أن حفظ كتاب الله جل وعلا من أعظم القربات وأفضل الطاعات وكفى به شرفا أن يصبح المرء بذلك من أهل الله وخاصته فعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
( إن لله أهلين من الناس ) قيل: من هم يا رسول الله؟
قال: "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" .. رواه النسائي وصححه الألباني
فأي شرف هذا الذي يناله حافظ القرآن وأي منزلة عالية يبلغها بحفظ كتاب الله جل في علاه.
قال الإمام الشاطبي رحمه الله:

فيـا أيـــها القـــاري به متمسـكــــــا مجــلا لـه فــي كل حـال مبجـــلا
هنيئـا مريئـا والــداك عليهمــــــــــا ملابـس أنـوار من التـاج والحــلا
فمـا ظنكـم بالنجـل عند جــــــــزاءه أولئـك أهـل الله والصفــوة العـــلا
أولو البر والإحسان والصبر والتقى حلاهم بها جاء القـران مفصــــــلا
عليـك بها ما عشـت فيـها منـــافسـا وبع نفسـك الدنيـا بأنفاسهــا العٌـــلا

أحبتي في الله: الأحاديث في فضل حافظ القرآن كثيرة لا تخفى عليكم.
ولكن من المصائب الكبرى أن المرء بعد أن يصل إلى تلك المرتبة العظيمة والمنة الجسيمة يقصر ويفرط في هذا الكنز الذي في صدره.



-?-

فكانت حاجتنا إلى من يرفع هممنا ويذكرنا دائما بضرورة مراجعة كتاب الله جل وعلا وسبيل طرقها وكان ممكن كانت له يد عليا في هذا المجال أخونا الدكتور سعيد حمزة حفظه الله تعالى.

والله... كم نزلت كلماته -حفظه الله- على قلبي كالبلسم والدواء الشافي واستفدت إفادة عظيمة وأنا أقلب صفحات هذا الكتاب الرائع الماتع.
وقد طلب مني أخي وحبيبي الشيخ الفاضل الهمام سعيد حمزة أن أقدم لهذا الكتاب بمقدمة وهذا شرف لي لا أستحقه: أن أضع مقدمة لهذا المشروع العظيم وهذا حسن ظنه بإخوانه أسأل الله أن يجعلني خيرا مما تظنون وأن يغفر لي ما لا تعلمون.
ولكن استجابة لطلبه -حفظه الله- اسطر كلماتي هذه لهذا المشروع العظيم الذي يضع لنا منهجا واضحا في كيفية المراجعة حتى يكون القرآن في قلوبنا كالجبال الرواسي, فالمشروع اسم على مسمى.
أسأل الله أن يجعله خالصا لوجهه وأن ينفع به الأمه في مشارق الأرض ومغاربها وأن يجزي أخانا فضيلة الدكتور حمزة خير الجزاء وأن يجعل كل ما يقدمه لخدمة كتاب الله جل وعلا في ميزان حسناته وأن يظلنا وإياه وإياكم في ظله يوم لا ظل إلا ظله إنه ولي ذلك القادر عليه, وصل الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

كتبه الفقير إلى الله
ياسر السلامة
الخامس من ربيع الآخر 1432
الموافق العاشر من مارس2011






-?-

الصفحة الأولى من الكتاب...أهم صفحة في الكتاب
أوصيك قبل أن تقرأ بأربعة...
حبٌ وحبٌ ثم حبٌ فحبُ

وأوصيك وأنت تقرأ أن تتذكر أربعة..
- الحياة تفنى..... والأجر يبقى
- أنت تعمل..... والقبر ينتظر
- أنت تتعب..... والله يؤجرك
- أنت تشتاق..... والجنة تنتظر

وأنصحك بعد أن تقرأ باثنتين..
- أن تبدأ فورا بالعمل.. بالفرحة والتفاؤل والأمل
- أن تستمر ولا بد لك أن تستمر...
فالعمل مر.... والأجر أحلى من العسل

تلك عشرة كاملة
اعلمها...افهمها...اعمل بها...تسعد أبدا


راجي السعادة الأبدية
محبكم/ سعيد أبو العلاحمزة







بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
الحمد لله منزل القرآن, الذي يسَّره للحفظ على الأحداث والغلمان, والصلاة والسلام على أفضل من تلا القرآن, الذي حضَّنا على معاهدته ليكون كالجبال الرواسي أمام عواصف النسيان, وآله وصحبه ما تعاقب القمران وبعد:
فهذا توضيح مفصَّل لبرنامج مشروع جديد نطلقه لخدمة أهل القرآن, وأهل الله وخاصته, نتعاون به على البر والتقوى, والذي هو بعنوان: الجبال الرواسي في حفظ وتثبيت كلام رب الناس.
وقد أدهشني كثيراً العددُ الضخم المبارك من أعضاء المنتدى الذي شاهد الموضوع "مشروع الجبال الرواسي", بل إني لا حظت أن الكثير قد سجلوا لأول مرة حتى يتسنى لهم إضافة مشاركة تؤكد على انضمامهم للمشروع على صفحات منتدى الحصون الخمسة – إذاعة صوت الإيمان في أيام قليلة جداً (5202 مشاهدة, 135مشاركة) حتى لحظة كتابة هذه الكلمات, والفضل لله وحده.
ويبدو أني بذلك تحملت مسؤولية عظيمة جسيمة ومهَمة ثقيلة كالجبال الرواسي وهي أن أكون سبباً في أن يكون حفظ إخواننا وأخواتنا كالجبال الرواسي, والله وحده المستعان.
إن كثرة المشاهدات للموضوع وكثرة المبادرين للاشتراك فيه جعلني أتأكد من حقيقة أمر هام, ألا وهو: أن حب القرآن منعقد في نفوس المؤمنين والمؤمنات, والذي أعتبره -حب القرآن- أصلاً هاماً من أصول حفظ القرآن الكريم, ومفتاح عظيم من مفاتيح الذاكرة.
فهاذا الحب سيجعلك......
- تقرأ كثيراً كثيراً دون تعب, وكيف تتعب وأنت تحب كلام الله.
- تشتاق كثيراً لقراءة القرآن, وتنتظر لحظات فراغك لتلتهم المصحف التهاما وتكون هذه اللحظات بمثابة عيد يعلِّق فيه القلب أوراق الزينة احتفالا وابتهاجا.
- تترك نومك في الليلة الباردة الشاتية لتخلوَ بحبيبك القرآن.
- تهجر فراشك الوثير الدافئ اللين لتنعم بوصال القرآن.
-?-

تقرأ الاية فتستقر في قلبك استقرار الجبال الرواسي، وهذا شأن كلام الأحبة يستقر في العقل والوجدان ، وهذا كلام ربنا .. أحب الكلام
تدخل الجنة ، فقد شهد النبي صلى الله عليه وسلم لأحد صحابته بالجنة لانه يحب سورة الاخلاص
وأصارحك إن لم يكن لديك هذا الحب الرائع ، والشوق المشتاق ، فقم عن هذا الكتاب ولا تستكمل قراءته فإنه لمن ينفعك اتركه واخلد الى نومك .. اتركه وانطلق الى لهوك ولعبك .. انطلق وحطم شبابك بيديك .. انطلق الى تضييع أعظم الامانات ، عمرك وشبابك وصحتك
وأقول لهؤلاء .. من قرؤوا وهجروا .. حفظوا وتركوا:
كم تركوا من جنات وعيون .. وزروع ومقام كريم .. ونعمة كانوا فيها فاكهين
عفوًا .. الاولى ان اقول لك " اقعد" لا أن اقول لك " انطلق " فقد نسيت ان هذه الكلمة تقال فقط لاصحاب الهمة العالية وليس هذا من شأنك ان لم يكن لديك حب لكلام خالقك ورازقك ومدبر امرك
والان .. سأنطلق ومن معي من المحبين لحياة القلوب والمشتاقين الى الجنة والراغبين في رفعة الدنيا والاخرة
سأنطلق وهؤلاء الذين باتت عيونهم قلقة وصدورهم حرجة لما يرون من ضياع لحفظهم وذهاب لمجهودهم الضخم في حفظ القران
سأنطلق وهؤلاء الذين حفظوا القران وماهم بحافظين على الحقيقة الى حفظ قوي شديد صامد كالجبال الرواسي باذن الله تعالى

باقة ورد..

أيها الحافظ لكتاب الله:
لاتحزن .. لاتضجر .. لاتيأس
لم يذهب جهدك سدى فقد قرأت كتاب الله وأجرت بكل حرف حسنة باذن الله
وهاهو ذا الجهد سنحتاجه الان في مشروعنا ولوما هذا الجهد لما كنت ان من طلاب هذا المشروع .. أليس كذلك ؟

-?-
؟بالقران حياتي .. حياتي بالقران



اكتب هذه الكلمات بحبات قلبك .. وضعها في سويداء قلبك ، فسوف تنفعك هذه الكلمات وتؤتي ثمارها
في كل حين باذن ربها
في كل حين فيه تيأس
في كل حين فيه تتعب
في كل حين فيه تنصب
في كل حين فيه الى ربك ترغب
في كل حين فيه تشتاق الى كلام المولى
في كل حين فيه تتقرب الى ربك الاعلى
في كل حين فيه تأمر نفسك بالطاعة وعن المعصية تنهى
في كل حين تفتر نفسك
في كل حين يرسل اليك الشيطان جنوده لتغفل عن الغاية وتلهى
في كل حين ترسل اليك سهام المثبطين الخاملين فتضعف عن المسير وتنأى
في كل حين تأتيك هذه الكلمات تذكرك بالحياة بعد الموت .. بالهدى بعد الضلالة .. بالغنى بعد الفقر .. بالنجاة بعد الهلكة .. بالسعادة بعد الشقاوة .. بالنعمة بعد العدم .. بالفرج بعد الشدة
في كل حين .. تأتيك هذه المصابيح لتضيئ لك الدرب .. ترافقك .. تقويك .. تهذب نيتك .. تبلغك املك
فنعمت الحياة بالقران ... ونعم الممات بالقران
بالقران حياتي .. فلا حياة لي بغيره وانى لي الحياة وهو الحياة ( وكذلك أوحينا اليك روحا من امرنا )




-?-


بالقران حياتي .. نور أمشي به في الناس ( او من كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها )
حياتي بالقران .. مأكلي ومشربي .. حركاتي وسكناتي .. ظاهري وباطني .. عبادتي وعادتي بالقران ( قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين )
فهذا ايها المشتاق العذب الرقراق شعارك في رحلتك مع القران .. مع المراجعة .. مع الجبال الرواسي

نصائح قلب

وانه لكتاب عزيز
القران كلام الله .. خطاب الملك
القران عزيز .. مطلوب وليس طالب
اذا تركته تركك .. واذا ذهبت عنه ذهب
القران ضيف عزيز .. وواجب الضيف الاكرام
القران كنز ثمين .. أقبل عليه بجنود الحماية
القران مشكاة نور .. كيف تتركها بلا تعاهد ورعاية؟
مراجعة القران .. وظيفة العمر
لاتظن ابدا ان المراجعة يوما ما ستتوقف أو انك لن تحتاج اليها ، هذا من اعظم الجرائم في حق حفظك لانك تغتال حفظك وتودعه ذاكرة التاريخ لتقول بعد ذلك ( كنت يوما حافظا) أو ( حفظت ونسيت)
فالمراجعة وظيفة رفيعة في دولة الحفظ .. لكي تفوز بها لابد ان تتقرب الى مولاك .. الذي بهذه النعمة اولاك
لاتقل : مللت .. فتقول يوم القيامة : ندمت
الحرف بحسنة = الحسنة بعشر امثالها = والله يضاعف لمن يشاء


-?-


المراجعة عبادة .. قربى ... زلفى .... شعار المتقين
طبيعة العمل
تعب ... نصب ... سهر ... صلاة ... دعاء ... رجاء ... نجاح وفشل ... تذكر ونسيان ...
مراجعة حتى الموت !أحد الصالحين كان على فراش الموت ، فقال له ابنه : قل : لا إله إلا الله ، فقال له وهو يحتضر : دعني فأنا في وردي السادس من القرآن !
شمعة تحترق من أجل الآخرين
أخت الإمام وهو أحد أئمة القراءة ، كانت تبكي على أخيها وهو يُحتضر ، فقال لها الإمام وهو في سكرت الموت : لا تبكي ... انظري إلى هذا الركن من الحجرة ، فقد ختمت فيها القرآن ثمانية عشر ألف ختمة ! هذه رسالة لمعلم القرآن .. المقصر في مراجعة القرآن بزعم أنه لا يجد وقتا لنفسه ، حيث أنه متصدر لتحفيظ الناس القرآن ، فقد رضي لنفسه دورا خطيرا ينتهي بموت حفظه ( شمعة تحترق من أجل الآخرين ). أنت أولا .. ثم بعد ذلك أنت ... وإن تبقى لك وقت فأولى الناس به هو أنت ، فافهم ما قلت ، وزنه بميزان الشرع ، ولا تٌخسِر الميزان ، ولا تبخس المراجعة حقها .إن كنت تريد تحفيظ الناس الثواب ، فقد تركت الفاضل وانشغلت بالمفضول وإن كنت تريد الشهرة والمال وثناء الناس .. فتمتع به .. فإن مصيرك إلى النار ، فقد صرت من الثلاثة الأوائل الذين هم ( أول من تسعر بهم النار )
بنيان المراجعة له أركان :
1- المواظبة والمداومة ( تعاهدوا )
2- المقدار الكبير ( المناسب لا لكسلك وإنما المناسب لمصلحة الحفظ والمداومة )



-?-




3 - الحدر ( القراءة السريعة مع مراعاة الحروف والحركات والمدود والغنن ، مع ملاحظة أن التجويد أمر نسبي ، تتناسب فيه المدود وأزمنة الغنن مع السرعة في القراءة )
تجربة عملية :
احذف أي ركن من هذه الأركان ... ينهار البناء فوراً
المتكلفون يتخلفون :
شرط أساس لنجاح مهمتنا ، السهولة واليسر في القراءة واتباع أئمة الأداء والتلاوة ، وعدم الالتفات لأقوال جهلاء المتورعين عن قراءة القرآن بالحدر وهي الصفة الواردة والثابتة عن أئمة القراءة ، ثم يأتي هو بجهله يفتي الناس بغير علم ، ويصيح بأعلى صوته : أين الخشوع في القراءة ؟
سبحان الله .. الخشوع عبادة قلبية محضة لا تعطلها عبادة الحدر لأجل مراجعة القرآن .. وكم من محقق للقراءة وليس في قلبه ذرة خشوع ، وكم من سريع تسابقه دموع الخشية ويضطرب القلب رغبا ورهبا ؟!.والحاصل أن الخشوع هو حضور القلب في أثناء القراءة محققا .. مرتلا .. أو حادرا ولو تكلمنا عن موانع الخشوع الحقيقية تكلمنا عن الوسوسة في مخارج الحروف والتقعر والتكلف والتشدق في القراءة ؛ فالقلب بها مشغول والشيطان لا يريد لك الوصول .والقرار النهائي الآن : أرباب القراءة السهلة معنا يتقدمون ، والمتكلفون يتخلفون .. يتأخرون .. يندمون .
مطلوب فورا ...
قلوب .. دائما تتوب ... إلى ربها تئوب .. خاشعة تذوب .. تخشى الذنوب .. عن اللسان في القراءة تنوب ... تراقب شأنها لا شأن غيرها من العيوب ، فهل قلبك هذا القلب المطلوب؟!


-?-





ممنوعات .. ممنوعات !
ممنوع الهاتف والجوال والمحمول ...
ممنوع تضييع الأوقات يا أستاذ " مشغول "..
ممنوع الأكل كثيرا ... صيامك بإذن الله " مقبول "..
ممنوع منعا باتا المعصية .. فأنت " حامل " للقرآن وغدا " محمول "..
ممنوع منك الخروج وممنوع عليهم " الدخول "
لنجاح المشروع ...
- أخلص العمل
- أخلص العمل
والوصية الأخيرة :
أخلــــــــــــــص العمــــل
فإن أخلصت :
فأنت الحافظ ... فأنت المتقن ... فأنت الموفق .. فأنت الميٌسر أمرك ...
فأنت المقبول .. فأنت في :










-??-






الجنــــــــــة
بأنهارها ، وأشجارها ، وطيب ثمارها
وحور عينها ، ورؤية وجه ربها
فيا حُسن الجزاء المنتظر .. فيا حُسن الجزاء المنتظر
وسوف أقوم بإذن الله في هذه الرسالة القصيرة بتوضيح " مشروع الجبال الرواسي " في كلمات يسيرة وجداول منظمة ليَسهُل عليك تناوله وتداوله ونشره والدلالة عليه ؛ فالدال على الخير كفاعله ، فأعرني قلبك وفهمك وحبك وجوارحك، فالأمر عظيم ، رائع ، سهل ، يسير ، آخره الجنة بإذن الله .
أهل الله وخاصته :
كلفني هذا المشروع – من أجلك أنت – سهر الليل ، ومكابدة النوم ، وانشغال البال، وقضاء معظم النهار في تحبير الأفكار، فلا أقل منك من دعوة صادقة لأخيك بالأسحار ، بالمغفرة وقبول عمل الليل والنهار .
والله أسألُ أن يرزقني وإياك ، أيها المحب المشتاق ، الإخلاص وعلو الهمة والسهر والأوقات والنجاة من سارقي الأحلام وبائعي الأوهام والمثبطين اللئام ، آمين .


الفقير إلى برد عفو ربه
سعيد أبو العلا أحمد حمزة
السابع من ربيع الأخر 1432 هـ
الثاني عشر من مارس 2011 م









-??-
الجبال الرواسي
بالقرآن حياتي .. حياتي بالقرآن
أهداف المشروع
1- تثبيت حفظ القرآن الكريم في القلوب حتى يصبح كالجبال الرواسي في الصلابة والمتانة ومواجهة ريح النسيان وتقلبات الزمان .
2- التعاون على البر والتقوى .
3- تحصيل أحد شرطي المهارة في القرآن ، وهو الحفظ القوي المتين ( الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة ).
4- الفوز ببشارة النبي صلى الله عليه وسلم ( اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ).
5- رفع الحرج والضيق والشعور بالإحباط بسبب النسيان التكرر وعدم ثبات المحفوظ .
6- صناعة جيل متميز من أئمة المساجد ومعلمي القرآن .
7- الاستمتاع بتلاوة القرآن .
8- سبب ظاهر من أسباب المواظبة على عبادة قيام الليل والقراءة الكثيرة في كل مكان وزمان وحال .
مُهِمَات المشروع
1- الإخلاص .
2- اليقين والثقة بوعد الله والاستعانة به .
3- نبذ القناعات السلبية السابقة ، الإقبال على القرآن بروح جديدة .



-??-

- 4الحدر في القراءة بدون إسقاط الحروف أو تضييع أحكام التجويد ، والأمر سهل يسير وليس مهولا ، خاصة وأنك سوف تؤمر فى هذا المشروع بواجبات كثيرة ، واالله المستعان.
 -5 الرجولة وعدم الكسل والإهمال والتسويف وهذه الأخلاق التي لا ينبغي أن يتخلق بها صاحب القرآن.
-6الخلق العسكري )التنفيذ للأمر دون مناقشة أو نظر في أهداف الأمر والثمرة العائدة منه ، فقط تنفيذ الأمر، ولن تؤمر إلا بطاعة االله بإذن االله(.
-7 تنظيم الأوقات وعدم التشاغل وتضييع الأوقات . 
-8 مراعاة حق العبادات الأخرى والوالدين والأهل والمال والولد.
-9 إغلاق الموبايل ، باب الحجرة ، قطع جميع الشواغل ، فمشروعنا بمثابة " معسكر " ولكنه فقط للرجال ، ذكورا وإناثا. 
-10مراعاة آداب الحفظ والمراجعة العامة من التركيز والتكرار والتحضير والتسميع للغير.
.-11الصلاة بالمحفوظ ، وإن كانت هي من جملة آداب الحفظ والمراجعة ، ولكنها الصلاة ، شأن خاص. 

فعاليات المشروع :
 المشروع مقسّم على (10)مراحل، كل مرحلة سيتم فيها مراجعة وتثبيت عشرة أجزاء، تستغرق (13)يوماً،وكل مرحلة مقسمة إلى ثلاثة اقسام على النحو التالي:
القسم الأوّل ( التحضير): 
وھي الخمسة أيام الأولى من المرحلة ، والتى يتم فيھا:
-قراءة ورد المرحلة (3 أجزاء)من المصحف مع التركيز مرتين يومياً حدراً بواقع )15- 20 دقيقة للجزء الواحد( ولا يسمح  لك في هذا المرحلة أن تقرأ الورد غيباً نهائياً.
- يجب قراءة الجزء الواحد مرتين متتاليتين ، وليس أن تقرأ 
الثلاثة أجزاء ثم تعود إلى الجزء الأول منهم، وهذا أرفق بك وأحرى بحفظك أن يكون ثابتا بإذن االله. 

-??-



-الاستماع إلى الورد المقرر للمرحلة مرتين خلال هذه الخمسة الأيام ، فضيلة الشيخ محمود علي البنا ، أو فضيلة الشيخ محمد صديق المنشاوي رحمهما االله تعالى ، أيهما لا غيرهما. 
- الأجزاء الثلاثة الخاصة بكل مرحلة ليست متتالية بترتيب المصحف ، وإنما على نحو يكون فيه تركيز على الأجزاء العشر الأوخر من القرآن ، سوف نوضحه لك في الجدول الخاص بأعمال المراحل العشر جميعها ، واالله الموفق. 
- فائدة هذه القراءة ) التحضيرية ( أن تصطلح مع القرآن وتكون علاقة جديدة سليمة مع محفوظك القديم، وعليها نجاح المشروع كله بإذن االله. 
- الختمة نصف الشهرية )جزآن يومياً( لا تتوقف أبدا ، فهي وقود الحفظ ، ولكن إذا وافقت بعض الأجزاء المرحلة ، فلا بأس من عدم إعادة قراءتها ، بمعنى : إذا وافق قراءة ورد الختمة نصف الشهرية نفس الأجزاء التي يتم قراءتها في مرحلة ما ، فلا ينبغي أن تقرأ هذه الأجزاء من ختمتك نصف الشهرية. 

القسم الثاني ) التثبيت(:
- وھي الستة أيام التالية لقسم التحضير ،والتى يتم فيھا:
مُذاكرة وحفظ وتثبيت حزب من القرآن .الورد المقرر للمرحلة( أربعة أرباع) على النحو التالي:
-1 قراءة الحزب المقرر مذاكرته في اليوم التالي ليلا قبل  النوم بالترتيل )15دقيقة( – تحضير ليلي .
-2 قراءة الحزب المقرر مذاكرته قبل الشروع في تثبيته مباشرة بالحدر )10 دقائق( .
-3 مذاكرة الربع الواحد ينبغي ألا تستغرق أكثر من 30 دقيقة ولا يقل عن 20 دقيقة على النحو التالي: 
- قراءة كل وجه )صفحة( خمس مرات حدراً من المصحف ثم خمس مرات أخرى من المصحف أيضا مع محاولة رفع البصر عن المصحف ثم النظر إليه في حالة النسيان أو السهو. 
- إغلاق المصحف تماما وقراءة الصفحة غيباً دون محاولة اللجوء إلى المصحف نهائياً ، فأنت الآن في اختبار حقيقي لا يجوز لك النظر في المصحف. 

-??-
- وهكذا حتى يتم لك إنهاء الربع كاملا بإذن االله ، شريطة أن تصنع رابطاً قوياً بين كل صفحة وهو أن تكرر قراءة الكلمة  الأخيرة من الصفحة مع الكلمة الأولى من الصفحة التالية عدة مرات بصوت مرتفع بنبرة متميزة من الأداء. مثال: آخر الصفحة رقم )60( من سورة آل عمران: طوعا وكرها وإليه يُرجعون * 
أول الصفحة التالية لها )61( : قل آمنا باالله 
الرابط : تكرار قراءة آخر مقطع من الآية الأخيرة فى الصفحة )60( مع المقطع الأول من الآية الأولى في الصفحة التالية لها : وإليه يُرجعون * قل آمنا باالله 
-4خذ قسطاً من الراحة الذهنية بين الأرباع التى تقوم بحفظها ومذاكرتها وتثبيتها ، لا تصنع فيها أي مجهود ذهني آخر ولا تحاول أن تفكر في شئ مما يتعلق بالحفظ ، فهذا وقت الراحة المطلق حتى تستطيع أن تنطلق مرة أخرى. 
-5في اليوم التالي ، تقوم بمذاكرة وتثبيت حزب آخر بنفس الطريقة ، استعن باالله ولا تعجز.
-6 لابد من مراجعة الأوراد التي تمت مذاكرتها يوميا دون تكاسل أو تخاذل )مراجعة القريب( ، حتى تصل في اليوم السادس والأخير من هذا القسم فتصبح المراجعة لخمسة أحزاب ، وتثبيت الحزب الأخير في هذه المرحلة. 
-7 ورد القراءة المستمرة لا يتوقف نهائياً خلال أيام هذا القسم )قسم التثبيت( من أي مرحلة من مراحل المشروع ، جزءان يوميا ، لا زيادة ولا نقصان ، والغرض الاستمرار والمدوامة.
-8مراجعة البعيد ، وهو ما سبق مذاكرته في المراحل السابقة للمرحلة الحالية التي تقوم فيها بتثبيت ثلاثة أجزاء أخرى جديدة ، ولا يزيد مقدارها عن جزئين يوميا بطريقة الحدر. 
-9 على هذا يصبح برنامج هذا القسم )التثبيت( هو: 
- التحضير الليلي )قراءة الحزب مرتلا خلال 15 دقيقة( بتدبر وتركيز ، والبكاء شئ رائع ! 
- التحضير القبلي )قراءة الحزب محدرا خلال 10 دقائق( قبل الشروع في التثبيت مباشرة. 
- المذاكرة والتثبيت للحزب على النحو السابق ذكره )لا يقل عن 80 دقيقة ولا يزيد عن 200 دقيقة( .
- مراجعة القريب غيبا بدون مصحف في الصلاة أو من غير صلاة ، وهذاكل يوم من أيام هذا القسم ، وهو بحال من أخير من الأحوال لن يزيد عن خمسة أحزاب وهذا يكون في اليوم السادس والأخير من أيام هذا القسم. 

-??-


- ورد القراءة المستمرة ، جزءان بطريقة الحدر )20 دقيقة للجزء على الأكثر( 
* ملاحظات ھامة جداً :
- الراحة الذهنية مهمة جداً - إعطاءكل ربع حقه من الوقت والتركيز والتثبيت كأنه ُيحفظ لأول مرة ، وهذا هو المحك ، فلا تتهاون في مذاكرة أي ربع بزعم أنه ربع سهل ، يكفيك فائدًة في مراجعته أنك تتدرب على مذاكرة الربع الأشد عليك وتقوم بتدريب الذاكرة وتمرينها. 
- الاستغفار والتوبة والدعاء والطاعة والتوكل على االله أسباب عظيمة للنجاح في هذه المهمة الجسيمة ، فأنت الآن تسير في طريقك إلى الجنة ، بل واالله جنات عرضها الأرض والسموات أعدت لك أنت يا حامل القرآن الله وليس للناس. 
القسم الثالث ) التوكيد): 
وهذا القسم قوامه يومان فقط لا يقل ولا يزيد ، لا يقل: أي لا تبدأ في المرحلة التالية قبل أن تتم نصاب هذا القسم )يومين( لا يزيد : أي لا تتأخر في بدء المرحلة التالية ، كسلاً أو تخاذلاً. ويتم في هذا القسم: 
- مراجعة الثلاثة أجزاء التي تم تثبيتها خلال هذه المرحلة وذلك بقرائتها مرة كل يوم من أيام هذا القسم.
-الاهتمام بتثبيت الآيات التي مازالت تحتاج إلى ضبط. - التركيز على خواتيم الآيات وضبطها ولا بأس من النظر فيكتب المتشابهات دون توسع وإهدار للوقت.
-ورد القراءة المستمرة لا يتوقف؛ فهو وقود الحفظ.
-مراجعة البعيد لا تتوقف في هذه المرحلة ، فهذا من الثوابت.
- ممنوع منعاً باتاً الشروع في تثبيت أجزاء جديدة ، اصبر ولا تستعجل. 








-??-






-التجهز للاختبار التحريري الذي سوف يعقد في اية كل مرحلة بإذن االله من قِبل إدارة المشروع. 
- والذي يعد شرطاً أساسياً لاستمرار عضويتك في المشروع ومتابعتك ولا يخفى على أحد ما للاختبارات من أهمية في تثبيت المحفوظات وملاحقة النفس وطرد الكسل عنها، فاستعن باالله ولا تعجز.
جدول يوضح أعمال  المراحل العشر لمشروع "الجبال الرواسي"..


المرحلة المقرر(أ) المقرر(ب) 1 جزء 1-2 جزء 21 2 جزء 3-4 جزء22 3 جزء 5-6 جزء 23 4 جزء 7-8 جزء 24 5 جزء9-10 جزء 25 6 جزء 11-12 جزء 26 7 جزء 13-14 جزء 27 8 جزء 15-16 جزء 28 9 جزء 17-18 جزء 29 10 جزء 19-20 جزء 30

-??-

ملاحظات :
يتم تثبيت أجزاء المرحلة بحيث يكون المقرر (ب) في الأيام الأولى من قسم (التثبيت) ، أو بواقع ربعين من المقرر (أ) وربعين من المقرر (ب) في الأيام الأربعة الأولى ، والرأي الثاني أفضل قطعا وواقعا ؛ لأنه أرفق بالنفس وأثبت لمقرر (ب) حيث أنه سيكون في الأيام الأولى لقسم (التثبيت) أكثر (مراجعة القريب) .

لا تسمح لنفسك بمقترح آخر ، فليس لديك وقت للتفكير ، دعه لي ، وسأدع لك العمل ، اعمل فقط ، فكم ضيعنا من الأوقات في إعداد الجدول "الخيالية" و "النموذجية" .

* الجداول الموضحة لمنهجية العمل في مشروع "الجبال الرواسي"
جدول يوضح أقسام كل مرحلة والوقت اللازم لكل قسم المرحلة قسم التحضير قسم التثبيت قسم التوكيد 13 يوما فقط 5 أيام فقط 6 أيام فقط يومان فقط
جدول يوضح أعمال لكل قسم من أقسام المرحلة القسم قسم التحضير قسم التثبيت قسم التوكيد العمل قراءة ورد المرحلة مرتين يوميا (حدراً) من المصحف مراجعة وتثبيت جزب يوميا (ساعتين على الأكثر يوميا 20-30 رقيقة الربع) قراءة ورد المرحلة الذي تم تثبيته مرة واحدة يومياً (3أجزاء) غيباً من الذاكرة
-??-


جدول يوضح ثوابت كل مرحلة من مراحل المشروع القراءة المستمرة مراحل القريب مراجعة البعيد التحضير الليلي التحضير القبلي جزءان يوميا (20 دقيقة للجزء) حدرا ويتمثل في مراجعة جميع ما سبق تثبيته يوميا خلال أيام قسم (التثبيت) مراجعة ما سبق مذاكرته في المراحل التي تسبق المرحلة التي أنت بصددها (جزءان يوميا) حدرا قراءة الحزب الذي سيتم مذاكرته وتثبيته من اليوم التالي ، على أن يكون قبل النوم مباشرة ، 15 دقيقة ، ترتيلا ، ولا تنس الاستماع ؛ فإنه العمود الفقري للحفظ .
(قسم التثبيت فقط) قراءة الأرباع التي سيتم مذاكرتها قبل المشروع في الحفظ مباشرة ؛ لتهيئة الذاكرة لاستقبال الضيف العظيم (كلام ربك العظيم)

(قسم التثبيت فقط )
* نظام متابعة مشروع " الجبال الرواسي "
الاختبارات :
- يتم عقد اختبار في نهاية كل مرحلة من مراحل المشروع لتقييم المستوى .
- الاختبارات ستكون قاسية جدا ولكنها موضوعية ليس فيها أي نوع من التعسف أو التكلف أو"الفزلكة" .
- الاختبارات تحتاج إلى مذاكرة حقيقية ، وليست مجرد مراجعة .
- نظام الاختبارات تراكمي بحيث يكون اختبار – على سبيل المثال – نهاية المرحلة الثانية في مقرر المرحلة الاولى و الثانية معا و هكذا .
- بعد إتمام المراحل الخمسة الأولى من المشروع (تثبيت خمسة عشر جزءا) ، سيتم عقد اختبار في هذه الأجزاء ، وسوف يمنح الطلاب راحة من المشروع لمدة أسبوع استعدادا لهذا الاختبار ثم بعد ذلك تبدأ المرحلة السادسة من المشروع بالنظام المعروف لكل مرحلة .

-??-


- درجة النجاح في الاختبار 75% .
- الطالب الذي يرسب في اختبارين متتاليين ، يتم فصله فورا من المشروع .
- الغش بجميع صوره حرام شرعا ، الامتحان امتحان ، والله هو الرقيب .
- ممنوع تجاوز الوقت المحدد للإجابة مهما كانت الأسباب .
- الإجابة تكون في ملف وورد ، ولن يلتفت إلى أي صورة أخرى من صور الإجابة .
- يتم تكريم الحاصلين على 100% بإذن الله تعالى .

سيتم التركيز في الاختبارات على الآتي :
1- المتشابهات بصفة عامة
2- صدور الآيات
3- خواتيم الآيات
4- الإشكاليات النحوية
5- كيفية البدء و الوقف على بعض الكلمات بطريقة أسئلة معروفة
6- المقطوع و الموصول

الاختبارات الشفوية :
سيتم عقد اختبارات شفوية في نهاية كل مرحلة ، ليس لجميع الطلاب وإنما بنظام القرعة ، ويتم إخطار الطالب بموعد الاختبار عن طريق البريد الإلكتروني الخاص به ، ومن خلال موضوع في المنتدى .
يقوم باختبار الطلاب الذكور لجنة تضم المشرف العام على المشروع وبعض الأساتذة ، وبالنسبة للأخوات يقوم باختبارهن شفهيا إحدى الحافظات الماهرات المجازات ، يتم الإعلان عنها في المنتدى .
-??-


ملاحظات هامة (لطلاب المشروع على صفحات الشبكة ، منتدى الحصون الخمسة)
- على طلاب وطالبات المشروع إنشاء صفحة خاصة للمتابعة في القسم الخاص بالمشروع "الجبال الرواسي" .
- الاشتراك بالمجموعة البريدية لإذاعة صوت الإيمان ، ليصلك كل جديد عن المشروع ومواعيد الاختبارات وغيره .
- المتابعة الدورية للبريد الخاص .
- سيتم إنشاء صفحة ثابتة للاستفسارات والاقتراحات و الشكاوي .

اختبارات المستوي الرفيع :
بعد الانتهاء من مراحل المشروع جميعها ، يتم عقد اختبار القرآن كله ، والمتفوقون فقط (الناجحون بنسبة 90% أو أكثر يُعقد لهم اختبارات متخصصة (مستوى رفيع) على النحو التالي :
- اختبار قصص الأنبياء . – اختبار الثلث الأخير من القرآن
- اختبار سور الحواميم . _ اختبار صدور الآيات
- اختبار خواتيم الآيات . _ اختبار التراكيب المتشابهة
- اختبار الآية الأخيرة من الصفحة (مصحف المدينة) .
- اختبار الآية الأخيرة من الربع . _ اختبار الصفحة الأخيرة من السورة
- اختبار في القرآن كله في جميع الحيثيات المذكورة .
- اختبار في توجيه المتشابهات اللفظية (المنهج : كتاب ملاك التأويل).



-??-
بيان الخطة العامة والجدول الزمني لمشروع "الجبال الرواسي"
البيان المقرر الزمن مقرر الاختبار المرحلة الأولى 3أجزاء 13يوما 3أجزاء المرحلة الثانية 3أجزاء 13يوما 6أجزاء المرحلة الثالثة 3أجزاء 13يوما 9أجزاء المرحلة الرابعة 3أجزاء 13يوما 12جزء المرحلة الخامسة 3أجزاء 13يوما 15جزءًا بعد أسبوع من التوقف للمراجعة
أسبوع كامل(7أيام) توقف للمراجعة الشاملة لنصف القرآن الذي تم تثبيته في المراحل الخمسة السابقة و الاستعداد لاختبار نصف القرآن,المراجعة بواقع4أجزاء من المقرر(أ)وجزء من المقرر(ب) يوميا, مع ورد القراءة المستمرة(جزءان), واليوم السابع مذاكرة لنصف القرآن كاملا وذلك بتسميع أرباع متفرقة بطريقة القرعة, وتثبيت المواضيع الهامة.
المرحلة السادسة 3أجزاء 13يوما 18جزءا المرحلة السابعة 3أجزاء 13يوما 21جزءا المرحلة الثامنة 3أجزاء 13يوما 24جزء المرحلة التاسعة 3أجزاء 13يوما 27جزءا المرحلة العاشرة 3أجزاء 13يوما القرآن كاملا بعد أسبوعين من انتهاء هذه المرحلة 10 مراحل 30 جزء 151يوم(تم حساب أيام التوقف للمراجعة قبل امتحان نصف القرآن, وامتحان القرآن كاملا تم حساب أيام المشروع دون حساب شهر رمضان المبارك -??-
جدول يوضح برنامج أعمال يوم من أيام "قسم التحضير" (5أيام) القراءة المستمرة (ختمة نصف شهرية) جزآن (40 دقيقة ) مرتبة الحدر، في النوافل وغيرها التحضير 3 أجزاء تكرر مرتين = 6 أجزاء 15 دقيقة للجزء الواحد مراجعة القريب لا يوجد ______________ مراجعة البعيد بواقع جزئين لليوم الواحد (إن وجد) 15 دقيقة للجزء تحضير ليلى لا يوجد لا يوجد حفظ في هذه الفترة تحضير قبلى لا يوجد لا يوجد حفظ في هذه الفترة
جدول يوضح برنامج أعمال يوم من أيام "قسم التثبيت" (6 أيام) القراءة المستمرة (ختمة نصف شهرية) جزآن (40 دقيقة) مرتبة الحدر، في النوافل وغيرها الثبيت حزب يومياً (4 أرباع) 30 دقيقة على الأكثر،3 أرباع من مقرر(أ) وربع من المقرر (ب). مراجعة القريب مراجعة ما تم تثبيته في هذا القسم حتى تمام أيام القسم مراجعة البعيد بواقع جزئين لليوم الواحد (إن وجد) لما تم تثبيته في المراحل السابقة للمرحلة الراهنة تحضير ليلى قراءة (مرتين) واستماع الحزب (مرة) 10 د (قراءة)،20 د(استماع) تحضير قبلى قراءة الحزب مرة قبل الحفظ مباشرة 10 دقائق -??-
جدول يوضح برنامج أعمال يوم من أيام "قسم التوكيد" (يَومَان) القراءة المستمرة (ختمة نصف شهرية) جزآن (40 دقيقة) مرتبة الحدر، في النوافل وغيرها التوكيد 3 أجزاء يرمياً، غيباً، حدراً توكيد أجزاء المرحلة الراهنة فقط مراجعة القريب لا يوجد
مراجعة البعيد بواقع 3جزئين لليوم الواحد (إن وجد) وهي للأجزاء قبل المرحلة الراهنة تحضير ليلى لا يوجد تحضير قبلى لا يوجد
أخانا الكريم...أختنا درتنا المصونة...
هكذا انتهى دورنا معك بالتمهيد ... وجاء دورك أنت بالتنفيذ
أحيى قلوبنا بالأمل ... وأبدأ فوراً بالعمل
لو طَهُر منا القلب ... لَمَا شبع من كلام الرب
ستجدنا معك رهن إشارتك... فور إفاقتك
أهرق كأس الكرى... تحمد عند الصباح السُّرى
ايقظ العملاق الذي بداخلك رقد...وانطلق... قبل أن تندم.. ولات حين مندم
استعن بمولاك.. الذي خلقك ورزقك وهداك، فما لسعيك جدوى إن لم يكن لك منه
عون ،فإياك ثم إياك.
الحمد لله رب العالمين على حسن التمام ونسأله سبحانه حسن الختام.




-??-


و في الوداع...
سأترككم وإني مشتاق إليكمُو ... يا أهلَ الله ، يا صفوةَ الورى
فيا حامل القرآن حباً له... احفظْه بالإخلاص وكن متدبرا

سيكون لك نفس الأجر بإذن الله ، إن نشرت هذا العمل ، فالدالُّ على الخير كفاعله
أنتظرُ... بل أشتاق إلى :
تعليقاتكم ...
نصائحكم ...
استفساراتكم ...

سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك


خويدم القرآن الكريم وأهله
سعيد أبو العلا حمزة
Saidhamza9@gmail.com






-??-