Advertisement

الأنساب للسمعاني 003



الكتاب: الأنساب
المؤلف: عبد الكريم بن محمد بن منصور التميمي السمعاني المروزي، أبو سعد (المتوفى: 562هـ)
المحقق: عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني وغيره
الناشر: مجلس دائرة المعارف العثمانية، حيدر آباد
الطبعة: الأولى، 1382 هـ - 1962 م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] محمد بن عبيد الأموي الصفار وأبو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار ابن عثمان الفامي الحافظ، من أهل هراة، وكان من أهل العلم والفضل، سمع الحديث الكثير، ونسخ بخطه، وحصل الأصول، سمع عبد الله ابن محمد الأنصاري وأبا عبد الله العميري ونجيب بن ميمون الواسطي وغيرهم، سمعت منه الكثير بهراة وفوشنج، وكانت ولادته ... [1] .
وأما أبو عبد الله عمر بن إدريس الصلحى [2] ثم الفامي سكن بغداد فهو منسوب إلى «فامية» قرية من قرى واسط من ناحية فم الصلح، حدث عن أبى مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي، روى عنه أبو العلاء محمد بن على الواسطي، وعرفه بالنسبة التي ذكرناها أولا.
وبالشام بلدة يقال لها «فامية» أيضا- هكذا ذكر أبو الفضل محمد ابن طاهر المقدسي الحافظ، ولم يقع إلى من حدث من أهلها فأذكره [3] . [4]
__________
[1] كذا أهمل في الأصول.
[2] م: «البلخي» - خطأ، وانظر ترجمته في تاريخ بغداد 11/ 254.
[3] قال ابن الأثير: الصحيح في اسم فامية الشام أنها «أفامية» بألف قبل الفاء، وإنما العامة تركوها، ولا اعتداد بذلك فإنهم كثيرا يفعلونه، ويبدلون الحروف أيضا كما قالوا في «بارين» «بعرين» وهو من حصون الشام أيضا- انتهى. قال ياقوت: وهي مدينة كبيرة وكورة من سواحل حمص، وقد يقال لها «أفامية» بالهمزة في أوله (وأورد ذكرها في الهمزة موجزا) ، وذكر قوم أن الأصل في فامية «ثانية» بالثاء المثلثة والنون، وذلك أنها ثانى مدينة بنيت في الأرض بعد الطوفان- إلخ.
[4] وقال ياقوت: وقال العساكري: عبد القدوس بن الريان بن إسماعيل
(10/143)

2985- الفايِشى
بفتح الفاء [1] وكسر الياء المنقوطة بنقطتين من تحتها والشين المعجمة في آخرها، هذه النسبة إلى فأيش، وظني أنه بطن من همدان [2] ، والمنتسب إليه أبو بكر عبد الرحمن بن يزيد الفائشي الهمدانيّ، من أهل الكوفة، يروى عن على، روى عنه أبو إسحاق السبيعي، قتل يوم الجماجم سنة ثلاث وثمانين [3] وأبو إبراهيم مضاء الفائشي، يروى عن عائشة رضى الله عنها، روى عنه أبو إسحاق السبيعي وأبو عرفجة الفائشي، عن عطية العوفيّ، روى عنه أبو معاوية الضرير الكوفي.
__________
[ () ] البهراني، قاضى فامية، سمع بدمشق محمد بن عائذ وبغيرها عبيد بن جناد، روى عنه أبو الطيب محمد بن أحمد بن حمدان الرسعنى الوراق وقد اختلف في أبى جعفر أحمد بن محمد بن حميد المقرئ الفامي، الملقب بالفيل، فقيل هو منسوب إلى الضيعة، وقيل: إلى بلدة، أخذ عرضا بواسطتين عن الإمام عاصم بن أبى النجود، وأخذ بواسطة عن الإمام حمزة بن حبيب الزيات، روى عنه أبو بكر محمد بن خلف بن حيان وقاضى الأهواز وكيع البغدادي وغيره، وكان يلقب فيلا لعظم خلقته- إلخ. وعبيد الله بن محمد الفامي، من شيوخ سعيد بن أبى سعيد العيار، ذكره الذهبي في المشتبه ص 497 وابن ماكولا في الإكمال.
[1] بعدها الألف.
[2] قال ابن الأثير: هو من همدان لا شك فيه، وهو فأيش بن الجابر بن عبد الله ابن قادم بن زيد بن عريب بن جشم بن حاشد بن جشم بن حيران (خيوان؟) ابن نوف بن همدان.
[3] راجع تعليق المعلمي على الإكمال 6/ 379.
(10/144)

باب الفاء والباء
2986- الفُبّى
بضم الفاء وفي آخرها الباء المشددة المنقوطة بواحدة، اختلف في هذه النسبة إلى ماذا؟ وهو سعدان بن بشر الفبى الجهنيّ، من أهل الكوفة، يقال اسمه «سعيد» و «سعدان» لقبه [1] ، قال يحيى بن معين:
الفبة بالكوفة [2] بحضرة المسجد الجامع، وقال أبو على الغساني: رأيت لحمزة بن محمد الكناني المصري أنه قال: «الفبى» ينسب إلى بطن من همدان، يقال لهم: الفبيون، قلت: ويمكن الجمع بين كلام يحيى بن معين وحمزة الكناني الحافظ، وهو أن هذا البطن من همدان نزل موضعا عند الجامع بالكوفة فنسب إليهم.
باب الفاء والتاء [3]
2987- الفِتيانى
بكسر الفاء وسكون التاء ثالث الحروف والياء
__________
[1] قال ابن ناصر الدين: سعد الدين الفبى الكوفي، يقال: اسمه سعيد ولقبه سعدان، وقيل في أبيه: بشير (وفي تبصير المنتبه لابن حجر ص 1157 «نصر» ) ، روى عن سعد الطائي، وعنه إسماعيل بن محمد بن جحادة وسعدان ابن يحيى اللخمي وأبو عاصم الضحاك ووكيع وغيرهم، وكان ثقة- راجع تعليق المشتبه للذهبى ص 498.
[2] وانظر في الإكمال (القبى) فذكر فيه قول يحيى بأن عمر بن كثير القبى الكوفي منسوب إلى القبة وهي الرحبة بالكوفة.
[3] وفي التوضيح: (الفتنى) نسبة إلى فتن- بفتح الفاء والمثناة فوق المشددة تليها نون، قرية من أعمال كنباية من الهند، لم أعلم منها أحدا- انتهى. وهي معربة من «پتن» منها الشيخ جمال الدين محمد بن طاهر الفتنى، ولد في بلدة «نهر واله» سنة أربع عشرة وتسعمائة، وتلقى العلوم من علماء الهند ثم سافر إلى الحرمين
(10/145)

المفتوحة آخر الحروف بعدها الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فتيان، وهي قبيلة، قال ابن الحباب الحميري النسابة: فتيان بن ثعلبة ابن معاوية بن زيد بن غوث بن أنمار وفي نسب معقل بن سنان:
فتيان، وهو معقل بن سنان بن مظهر بن عركى بن فتيان بن سبيع بن بكر بن أشجع الفتيانى، شهد الفتح، وبقي إلى يوم الحرة وفي الأسماء أبو الخيار فتيان بن أبى السمح، الفقيه المصري، يروى عن مالك بن أنس، وكان من كبار أصحاب مالك المتعصبين لمذهبه/ من المصريين، وجرى بينه وبين الشافعيّ خصومات، وضربه السلطان وشهره، ومات سنة خمس ومائتين ومن المتأخرين أبو الفتيان عمر بن أبى الحسن عبد الكريم بن سعدويه الرواسي الدهستاني الحافظ، كان حافظا مكثرا، ممن له العناية التامة في طلب الحديث والرحلة فيه إلى العراق والحجاز والشام ومصر وخراسان، ونسخ بخطه ما لا يدخل تحت الحد، سمع بمرو أبا بكر [1] محمد بن أبى الهيثم الترابي، وبنيسابور أبا عثمان إسماعيل ابن عبد الرحمن الصابوني، وبدهستان أبا مسعود أحمد بن محمد بن عبد الله البجلي، وببغداد أبا يعلى محمد بن الحسين بن الفراء، وبمكة أبا على الحسن [1]
__________
[ () ] وأخذ الحديث من أبى عبد الله العدني وجار الله المكيّ وابن حجر المكيّ والشيخ على بن حسام الدين المتقى الهندي والشيخ أبى الحسن البكري وغيرهم، وصنف تصانيف رائقة معجبة، منها «مجمع بحار الأنوار» شرح الصحاح الست و «المغنى» في أسماء الرجال و «تذكرة الموضوعات» ، وكان يلقب «ملك المحدثين» واستشهد في الهند بأيدي القرامطة سنة ست وثمانين وتسعمائة.
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/146)

[1]- ابن عبد الرحمن الشافعيّ، وبمصر أبا عبد الله الحسين بن محمد بن الشويخ المصري، وبدمشق أبا الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبى الحديد السلمي [1] ، وأبا بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب وطبقتهم، روى لنا عنه جماعة كثيرة، ومات بسرخس في جمادى الأولى سنة ثلاث وخمسمائة، زرت قبره غير مرة على طرف النهر في وسط البلد وفتيان بطن من بجيلة من اليمن نزلت الكوفة، والمنتسب إليها رفاعة بن عاصم الفتيانى، يروى عن عمرو بن الحمق رضى الله عنه [2] ، وقال أبو حاتم بن حبان:
أبو عاصم رفاعة بن شداد [3] الفتيانى، وفتيان بطن من بجيلة من اليمن، عداده في أهل الكوفة، يروى عن عمرو بن الحمق الخزاعي، روى عنه السدي، وكان ممن غلب من عين الوردة [4] حين قتل الحسين بن على رضى الله عنه في تسعة آلاف من أصحاب الحسين، فتلقاهم عبيد الله بن زياد في أهل الشام فقتلهم عن آخرهم [5] .
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] هكذا قاله ابن ماكولا في الإكمال.
[3] ابن عبد الله بن قيس بن جعال بن بدا بن فتيان بن ثعلبة- اللباب وغيره.
[4] مع سليمان بن صرد، وسلم حين قتلهم ابن زياد.
[5] قال ابن الأثير: هكذا قال أبو سعد، ذكر أولا فتيان بن ثعلبة وساق نسبه، ثم ذكر أخيرا فتيان بطن من بجيلة! وهما واحد، فان فتيان بجيلة هو فتيان بن ثعلبة بن معاوية بن زيد بن الغوث بن أنمار بن أراش، ونسب رفاعة يدل على ذلك، وبجيلة هم ولد أنمار والد الغوث.
(10/147)

2988- الفُتيتى
بضم الفاء والياء الساكنة آخر الحروف بين التاءين ثالث الحروف [1] ، كذا رأيت في تاريخ بغداد مقيدا مضبوطا، وهو أبو الحسن على بن محمد بن عبد الله، ابن الفتيتى القطان، من أهل النهروان، سمع عمر بن روح النهرواني وأبا الحسن بن الصلت المجبر ونحوهما، [2] قال أبو بكر الخطيب [2] : كتبت عنه بالنهروان في رحلتي إلى نيسابور، وذلك في سنة خمس عشرة وأربعمائة، وكان لا بأس به. [3]
__________
[1] وقال ابن الأثير: بكسر التاء الأولى.
[2- 2] سقط من م، وانظر تاريخ بغداد 12/ 99.
[3] وقال ابن ماكولا في (الفتى) : أبو عبد الله سلمان بن عبد الله، ويعرف بابن الفتى، من أهل النهروان، دخل بغداد بعد سنة ثلاثين وأربعمائة، وتشاغل بالأدب، وقرأ على أبى الخطاب الجبليّ والثمانيني وغيرهما من أدباء ذلك الوقت، وحضر عندي، وتأدب وقال الشعر، وسافر إلى الجبل، وشاهدته بالري دفعات وبهمذان، ووجدته فاضلا مليح الشعر حسن الأدب حافظا- انتهى.
وقال ياقوت في (فجكش) : قرية بربع الريوند من أرباع نيسابور، منها محمد بن الحسن بن على بن عبد الرحمن بن النيلويه، أبو الفضائل المعيني الريوندى الفجكشى، الضرير الأديب، شيخ فاضل، عارف باللغة والأدب، يقرأ الناس عليه، سمع أبا الفتيان عمر بن عبد الكريم الرواس، كتب عنه أبو سعد السمعاني وأبو القاسم ابن العساكر الدمشقيّ، وكانت ولادته بفجكش، ومات بنيسابور سنة 537.
(10/148)

باب الفاء والحاء
2989- الفحّام
بفتح الفاء وتشديد الحاء، هذه النسبة إلى بيع الفحم، وهو الّذي يستعمله الحداد والصفار، ويوقدونه في الشتاء، والمشهور بهذه الصنعة حاتم بن راشد الفحام، من أهل البصرة، يروى عن الحسن وابن سيرين، روى عنه موسى بن إسماعيل وأبو على الحسن ابن يوسف بن يعقوب الفحام الأسواني، سمع يونس بن عبد الأعلى وبحر بن نصر والربيع بن سليمان المرادي، وتوفى في ذي القعدة سنة ثمان عشرة وثلاثمائة، وكان ثقة وأبو جعفر محمد بن الوليد بن أبى الوليد الفحام، وهو [أخو] أحمد بن الوليد، من أهل بغداد [1] ، سمع سفيان بن عيينة والنضر بن إسماعيل وعبد الوهاب بن عطاء ويحيى بن السكن ويحيى بن آدم وأسباط بن محمد وغيرهم، روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن محمد الباغندي ويحيى بن محمد بن صاعد والحسين ابن إسماعيل المحاملي وغيرهم، وقال أبو عبد الرحمن النسائي: محمد بن الوليد الفحام بغدادي لا بأس به، ومات ببغداد سنة اثنتين وخمسين ومائتين وأبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى المقرئ المعروف بابن الفحام، من أهل سرمن رأى، حدث عن أحمد بن على بن يحيى بن حسان السامري وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز ومحمد بن الفرخان الدوري ومن بعدهم، وقرأ القرآن على أبى بكر محمد بن الحسن بن زياد النقاش،
__________
[1] ترجمته في تاريخ بغداد 3/ 329.
(10/149)

قال أبو بكر الخطيب الحافظ [1] : حدثني عنه أبو سعد السمان الرازيّ ومحمد بن محمد بن عبد العزيز العكبريّ وغيرهما، وكان ثقة على مذهب الشافعيّ، وكان يرمى بالتشيع، ومات بسر من رأى في سنة ثمان وأربعمائة. [2]
2990- الفِحْلى
بكسر الفاء وسكون الحاء المهملة وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى فحل، وهو موضع بالشام، كان به وقائع بين المسلمين والمشركين، فنسبت تلك الوقعة إلى الموضع فقيل «وقعة فحل» و «عام فحل» وأخبار ذلك في الفتوح مشهورة.
باب الفاء والدال
2991- الفدكي
فدك قرية قريبة من المدينة، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجعلها في أهل بيته، وكانت الخصومة واقعة بين على والعباس رضى الله عنهما بسببها بحضرة عمر رضى الله عنه في خلافته، فدفعها عمر إليهم لا على سبيل الإرث، ولها قصة في التواريخ، والمشهور بالنسبة إليها أبو عبد الله محمد بن صدقة الفدكي، سمع مالك بن أنس [3] ، روى عنه إبراهيم بن المنذر الحزامي [4] ، قال أبو حاتم بن حبان: يعتبر بحديث محمد بن
__________
[1] في تاريخ بغداد 7/ 424.
[2] قال أبو موسى في مشيخته: سألت عبد الحكيم الفحفحى عن نسبه فقال: ننسب إلى فحفح، ناحية من الكرخ في طريق بغداد، كان أبى منها- ذكره ياقوت.
[3] وعبد الملك بن عياش- الإكمال.
[4] وعمرو بن الربيع بن طارق المصري- الإكمال.
(10/150)

صدقة الفدكي إذا بين السماع في روايته، فإنه كان يسمع عن أقوام ضعفاء عن مالك ثم يدلس عنه ومن التابعين مسعر الفدكي [يروى عن على بن أبى طالب رضى الله عنه، روى عنه أبو إسحاق السبيعي-[1]] وعبد الله بن هرمز الفدكي، يروى عن سعيد بن عبيد، روى عنه حاتم ابن إسماعيل وإسماعيل بن أبى خالد الفدكي، يروى عن أبى هريرة رضى الله عنه، روى شعبة عن عكرمة بن عمار عنه [2] .
2992- الفَدُّويى
بفتح الفاء وتشديد الدال المهملة المضمومة [3] وفي آخرها الياء المنقوطة من تحتها باثنتين، هذه النسبة إلى فدويه، وهو اسم لجد المنتسب إليه، وهما اثنان، أولهما أبو الحسن محمد بن إسحاق بن محمد بن فدويه الكوفي الفدويى المعدل، من أهل الكوفة، كان ثقة صدوقا، سمع أبا الحسن على بن عبد الرحمن بن أبى السري البكائي، سمع منه أبو عبد الله محمد بن على الصوري وأبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب وأبو الغنائم محمد بن على بن ميمون النرسي وغيرهم، ذكره أبو بكر بن ثابت الخطيب في تاريخ بغداد [4] وقال: أبو الحسن بن فدويه
__________
[1] من م وغيرها، وسقط من الأصل، ويعد في الكوفيين- قاله البخاري في التاريخ الكبير ج 4 ق 2 ص 12.
[2] قاله البخاري، وروى يحيى بن أبى كثير عن إسماعيل بن أبى خالد هذا عن البراء بن عازب، وعن محمد بن عبد الله الطائفي- الإكمال.
[3] بعدها الواو.
[4] 1/ 263.
(10/151)

الكوفي، قدم علينا في سنة أربع وعشرين وأربعمائة، وكان شيخا ثقة، له هيئة حسنة ووقار ظاهر، ولم يكن معه- لما قدم علينا- غير جزء واحد فسمعناه منه، وكان/ أبو عبد الله الصوري قد كتب عنه بالكوفة أشياء من حديثه، فسألته عنه فأثنى عليه خيرا وقال: أصوله جياد، وسماعه صحيح، والشيخ في نفسه حسن الاعتقاد، من أهل السنة، وليت كان كل من لقيته بالكوفة مثله، ومات في شوال سنة ست وأربعين وأربعمائة وأبو القاسم محمود [1] بن ... [2] الفدويى، من أهل الطابران قصبة طوس، [كان] فقيها فاضلا، صالحا ورعا، حسن السيرة، جميل الأمر، سمع أبا القاسم ناصر بن أحمد بن محمد بن عبد الله العياضي وغيره، لقيته غير مرة بطوس، وسمعت منه أحاديث يسيرة بقرية تروغبذ، وكانت ولادته في حدود سنة تسعين وأربعمائة أو قبلها.
2993- الفُدَيكى
بضم الفاء والدال المهملة المفتوحة والياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها الكاف، هذه النسبة إلى فديك، وهو رجل من الصحابة حجازي، روى عنه صالح بن بشير بن فديك ومن أولاده أبو عيسى فديك بن سلمان الفديكى، روى عن الأوزاعي، روى عنه محمد ابن المتوكل العسقلاني والعباس بن الوليد بن صبح [3] الدمشقيّ وإبراهيم
__________
[1] من م واللباب، وفي الأصل «محمد» .
[2] بياض يسير.
[3] من المراجع: الجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 89 وتهذيب تاريخ ابن عساكر 7/ 269 وغيرهما، وفي الأصل «صبيح» ، وفي م «صالح» .
(10/152)

ابن الوليد بن سلمة الطبراني وغيرهم. [1]
باب الفاء والراء
2994- الفَرَّاء
بفتح الفاء وتشديد الراء المفتوحة، هذه النسبة إلى خياطة الفراء وبيعه، والمشهور بهذه النسبة أبو القاسم [نوح بن] صالح الفراء، نيسابوري، سمع مالكا وعبد الله بن عمر العمرى ومسلم ابن خالد الزنجي وإبراهيم بن طهمان وابن المبارك، روى عنه أحمد بن حفص والحسين بن منصور وأيوب بن الحسن وغيرهم، توفى سنة تسع وعشرين ومائتين وأبو أحمد محمد بن أبى خالد يزيد بن صالح الفراء، هو ابن أبى صالح، نيسابوري، سمع أباه ويحيى بن يحيى، روى عنه طاهر بن يحيى ومكي بن عبدان وغيرهما، مات في شعبان سنة ست
__________
[1] قال ياقوت (فذايا) : من قرى دمشق، ينسب إليها محمد بن أحمد بن محمد ابن مطر بن العلاء بن أبى الشعثاء، ويقال له ابن أبى الأشعث، أبو بكر الفذائى، يعرف بابن الخراط، ذكره الحافظ أبو القاسم ابن عساكر وقال: روى عن سليمان بن عبد الرحمن وأيوب بن أبى حجر الأيلي ومحمد بن يوسف بن بشر القرشي وهشام بن عمار ومحمد بن خالد الفذائى ويحيى بن الغمر وقاسم بن عثمان الجوعى وإبراهيم بن المنذر الحزامي، روى عنه أبو إسحاق ابن سنان وأبو الطيب محمد بن أحمد بن حمدان الرسعنى وأحمد بن سليمان بن حزام وأبو عبد الرحمن عمر بن عبد الله بن مكحول وأبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن على الأيلي وأبو على بن شعيب وأبو على بن مكحول والقاسم بن عيسى العضاد والحسن ابن حبيب الحظائرى وأبو الفضل أحمد بن عبد الله السلمي، قال ابن مندة:
مات بعد الثمانين أو 29- انتهى.
(10/153)

ومائتين ويحيى بن عمر الفراء، يروى عن أبى الأحوص سلام بن سليم، روى عنه أحمد بن محمد بن يحيى القطان ومحمد بن نصر الفراء النيسابورىّ، سمع أحمد بن حنبل وإسحاق بن إبراهيم، روى عنه أبو العباس الأزهري وأبو أحمد [1] محمد بن [1] عبد الوهاب بن الفراء، نيسابوري، سمع محاضر ابن المودع وجعفر بن عون ويعلى بن عبيد، روى عنه أبو العباس السراج وجماعة وأبو على الحسين بن [1] على بن الحسن بن [1] يزيد بن نافع الفراء، من موالي عبس بن روف من مراد، يروى عن محمد بن سلمة المرادي والحرب بن مسكين وغيرهما، توفى سنة تسع وثلاثمائة وأبو الوليد الحسين بن محمد الكاتب الأندلسى القرطبي، يعرف بابن الفراء، من أهل الأدب، يروى عن أبى عمر بن دراج وأبى عامر بن شهيد ومن قبلهما- قاله أبو عبد الله الحميدي وأبو أيوب سليمان بن زياد الفراء، مصرى، مولى بنى سعد بن بكر من قيس عيلان، يروى عن ابن وهب وحجاج بن محمد الأعور، وفي روايته عن ابن وهب آخر من حدث عنه علان بن الصيقل، ويقال: كان اختلط آخر عمره، توفى في سنة خمسين ومائتين- قاله ابن يونس وأبو يعلى محمد بن الحسين ابن [محمد بن-[2]] خلف بن أحمد، ابن الفراء، فقيه فاضل مناظر، من أصحاب أحمد بن حنبل ببغداد، وله فيه [3] تصانيف، درس وأفتى، يروى
__________
[1- 1] ليس في م.
[2] من ترجمته في تاريخ بغداد 2/ 256، وسقط من الأصول كلها واللباب.
[3] أي في مذهب الإمام أحمد.
(10/154)

عن أبى القاسم البغوي ويحيى بن صاعد، روى عنه أبو بكر الأنصاري وأبو سعد الزوزنى، ولم يحدثنا عنه سواهما [1] ، وتوفى في شهر رمضان سنة ثمان وخمسين وأربعمائة، وكانت ولادته في المحرم سنة ثمانين وثلاثمائة وأخوه أبو حازم محمد بن الحسين، ابن الفراء، روى عن ابن حبابة والمخلص وأبى عمر بن حيويه وأبى الحسن الدار قطنى وعلى بن عمر السكرى وأبى حفص بن شاهين وغيرهم، كتب عنه أبو بكر الخطيب الحافظ، وذكره في التاريخ [2] فقال: كتبنا عنه، وكان لا بأس به، رأيت له أصولا سماعه [3] فيها صحيح [3] ، ثم بلغنا عنه أنه خلط في التحديث بمصر واشترى من الوراقين صحفا فروى منها، وكان يذهب إلى الاعتزال، مات أبو حازم بتنيس في يوم الخميس السابع عشر من المحرم في سنة ثلاثين وأربعمائة، ودفن بدمياط وابن أبى يعلى أبو الحسن [4] محمد [بن محمد-[5]] بن الحسين، ابن الفراء، يروى عن أبيه وابن المهتدي باللَّه وابن النقور وأبى بكر الخطيب، لي عنه إجازة قبل سنة نيف وعشرين وخمسمائة وأبو زكريا يحيى بن زياد بن عبد الله بن منظور الفراء، مولى
__________
[1] قال الخطيب: كتبنا عنه، وكان ثقة.
[2] تاريخ بغداد 2/ 252.
[3- 3] ليس في تاريخ بغداد المطبوع.
[4] م: «أبو الحسين» .
[5] من م، وسقط من الأصل.
(10/155)

بنى أسد، من أهل الكوفة، نزل بغداد [1] ، فأملى بها كتبه في معاني القرآن وعلومه، قال أبو الفضل الفلكي: ولقب بالفراء لأنه كان يفرى الكلام- هكذا قال في كتاب الألقاب، وحدث عن قيس بن الربيع ومندل ابن على وعلى بن حمزة الكسائي وأبى بكر ابن عياش وسفيان بن عيينة، روى عنه سلمة بن عاصم ومحمد بن الجهم السمري وغيرهما، وكان ثقة إماما، ويحكى عن ثعلب أنه قال: لولا الفراء لما كانت عربية، لأنه خلصها وضبطها، ولولا الفراء لسقطت العربية لأنها كانت تتنازع، ويدعيها كل من أراد، ويتكلم الناس فيها على مقادير عقولهم وقرائحهم فتذهب، وكان محمد بن الحسن الفقيه الشيباني ابن خالة الفراء، وكان يقال: الفراء أمير المؤمنين في النحو، ومات في بغداد في سنة سبع [2] ومائتين وقد بلغ ثلاثا وستين سنة، وقيل: مات في طريق مكة وأبو إسحاق [3] إبراهيم بن أحمد بن على بن محمد بن إبراهيم الفراء البلخي، من أهل بلخ، كان من أهل العلم والفضل، له رحلة إلى العراق والحجاز والشام وما وراء النهر، سمع بالشاش أبا جعفر محمد بن الحكم بن على الحجبي وببخارا أبا إسحاق إبراهيم بن محمد الرازيّ، وببغداد أبا الحسين على بن
__________
[1] فترجمته في تاريخ بغداد 14/ 149- 155، وهو إمام الكوفيين في النحو واللغة وفنون الأدب، ويقال: الفراء أمير المؤمنين في النحو، راجع ترجمته في تهذيب التهذيب 11/ 212 وإرشاد الأريب ومفتاح السعادة 1/ 144 وغاية النهاية 2/ 371 ووفيات الأعيان وغيرها.
[2] وقع في اللباب «تسع» خطأ مطبعى.
[3] م: «أبو سهل» كذا.
(10/156)

محمد بن بشران السكرى وأبا الحسن محمد بن أحمد بن رزقويه البزاز وأبا الحسن أحمد بن محمد بن الصلت ابن المحبر، وبالبصرة أبا عمر القاسم ابن جعفر الهاشمي، وبالكوفة القاضي أبا عبد الله محمد بن عبد الله الجعفي، وبسامراء أبا الحسن على بن أحمد بن الرفّاء السامري، وبدمشق أبا الحسن على بن داود المقرئ/ صاحب أحمد بن سليمان بن حذلم [1] وغيرهم، سمع منه أبو محمد عبد العزيز بن محمد بن محمد النخشبى الحافظ وذكره في معجم شيوخه وقال: سمعت الشيخ العالم أبا إسحاق الفراء البلخي يقول:
رحلت إلى أبى على الحاجبي إلى كشانية فقالوا: هو ببخارا! فلم أرحل إلى بخارا ولكن أقمت بالكشانية حتى رجع إليها، فدخلت عليه وهو مريض، فلم يمكني أن أسمع منه، ولكن أجاز لي جميع مسموعاته، ورحل إلى الشام وإلى بخارا بعد ذلك، ورحل إلى بغداد، ودخل مكة، وقد مات أبو الحسن بن فراس نفاتة [2] ، ومن شيوخ واسط والبصرة والشام، وهو ثقة متقن حافظ من أهل السنة، كتبت عنه ببلخ.
2995- الفَرابى
بفتح الفاء [والراء بعدهما الألف وفي آخرها] الباء المنقوطة من تحت بنقطة واحدة، هو شيخنا أبو الفتح [3] أحمد بن الحسين بن عبد الرحمن العبسيّ [الفرابى] ، سكن قرية على ثماني فراسخ من سمرقند يقال لها «فراب» بسفح الجبل، وهذه القرية عند سكى [4]
__________
[1] كذا في م، وفي الأصل «حذام»
[2] كذا، وفي م «وفاته» فحرر الجملة.
[3] وقع في م «أبو الحسن» .
[4] م: «مكر» كذا.
(10/157)

ويذكر [1] القريتان معا، قدم علينا سمرقند وذكر [1] انه سمع الإمام أبا بكر أحمد بن محمد بن الفضل الفارسي والسيد أبا المعالي محمد بن محمد بن زيد الحسيني الحافظ البغدادي، ولكن ضاع أصل سماعه عنهما، وحدثا له إجازة بخط السيد، فقرأنا عليه قريبا من عشرة كتب من تصانيف السيد، وانصرف إلى قرية فراب، ووصل الخبر إليّ وأنا بنسف أنه توفى بهذه القرية يوم عرفة من سنة خمسين وخمسمائة، وكانت ولادته في سنة خمس وستين وأربعمائة بقرية يقال لها حرفان [2] من قرى سمرقند.
2996- الفُراتى
هذه النسبة إلى الجد، وإلى النهر المعروف بالفرات، وآل الفرات جماعة من الوزراء ببغداد درجوا قبل الأربعمائة، وكانوا يقربون بالبرامكة في الجود حتى قال بعضهم [3] :
آل الفرات وآل برمك ما لكم ... قلّ المعين لكم وقلّ الناصر
كان الزمان يحبكم فبدا له ... إن الزمان هو المحب الغادر
وأبو عمر [4] أحمد بن أبى الفرات، ممن سكن خوجان [5] ، وأعقب بها جماعة
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] م: «حروان» .
[3] قال ابن الأثير: أما المنسوب إلى الجد فالوزير أبو الحسن ابن الفرات، وزير المقتدر باللَّه، يقال له ولأصحابه «الفراتي» وكان يقارب البرامكة في الجود حتى قال بعضهم- إلخ. توفى سنة 312.
[4] م: «أبو عمرو» .
[5] وقع في م «جرجان» كذا.
(10/158)

من الأولاد والّذي سمعنا منه الأمير [1] أبو سعيد بن محمد بن أحمد بن الفرات، سمعت منه بنيسابور وأخوه أبو الفضل أحمد بن محمد الفراتي، سمعت منه بخوجان وأما أبو الحسين أحمد بن جعفر بن أحمد بن مهرويه [2] الفراتي وأخوه أبو الرضا الحسن فهما من أهل الأنبار، وهي على طرف الفرات، سمعت منهما بالأنبار وأبو الحسن محمد بن العباس بن أحمد بن محمد بن الفرات الفراتي [3] ، نسب إلى جده الأعلى، من أهل بغداد، كان ثقة صدوقا، فهما ذكيا، حسن الكتاب، صحيح النقل [4] ، سمع القاضي أبا عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وعلى بن محمد بن عبيد الحافظ وحمزة بن القاسم الهاشمي وأبا عبد الله محمد بن أحمد الحكيمي [5] وأبا الحسن على بن محمد المصري وغيرهم، روى عنه أحمد بن على بن البادا وإبراهيم بن عمر البرمكي وأبو الحسن محمد بن عبد الواحد الوكيل وجماعة، ذكره أبو بكر الخطيب في التاريخ [6] فقال: أبو الحسن ابن الفرات، كان ثقة، كتب الكثير، وجمع ما لم يجمعه أحد في
__________
[1] ليس في م.
[2] من م، وفي الأصل واللباب «مهدويه» .
[3] راجع الكامل لابن الأثير حوادث سنة 384 والبداية والنهاية 11/ 314 وغيرهما.
[4] م: «صحيح السماع» .
[5] وقع في م «المكيّ» .
[6] تاريخ بغداد 3/ 122.
(10/159)

وقته، وبلغني أنه كان عنده [1] عن على بن محمد المصري وحده ألف جزء، وأنه كتب مائة تفسير ومائة تاريخ، ولم يخرج عنه إلا شيء يسير، وقال أبو القاسم الأزهري: خلف ابن الفرات ثمانية عشر صندوقا مملوءة كتبا أكثرها بخطه سوى ما سرق من كتبه، وكانت له أيضا سماعات كثيرة مع غيره لم ينسخها، وقال: وكتابه هو الحجة في صحة النقل وجودة الضبط، وكان مولده في سنة بضع عشرة وثلاثمائة، ومكث يكتب الحديث من قبل سنة ثلاثين وثلاثمائة إلى أن مات، وكان عنده عن ابن عبيد الحافظ وطبقته، قال: ولم يكن لابن الفرات بالنهار وقت يتسع للنسخ لأن مجالسه التي كان يقرأ فيها على الشيوخ كانت متصلة في كل يوم غدوة وعشية، وكان يحضر كتابه الّذي قد نسخه من أصل الشيخ بعد الفراغ من تصحيحه ومقابلته، وذلك أن جارية له كانت تعارضه بما يكتبه فلا يحتاج [2] أن يغير كتابه وقت قراءته على الشيخ. وقال العتيقى: ما رأيت ولا سمعت أحسن قراءة منه للحديث، حدث بشيء يسير، ومات في شوال سنة أربع وثمانين وثلاثمائة وأبو رفاعة عمارة بن وشيمة [3] بن موسى بن الفرات المصري الفراتي، نسب إلى جده الأعلى من أهل مصر، يروى عن سعيد بن أبى مريم، روى عنه أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب
__________
[1] وقع في م «يروى» .
[2] زيد في م «إلى» .
[3] من اللباب، وفي الأصل «وسيمة» وفي م «وهيبة» .
(10/160)

الطبراني. [1]
2997- الفراديسى
بفتح الفاء والراء بعدهما الألف ثم الدال المهملة وبعدها الياء آخر الحروف وفي آخرها السين، هذه النسبة إلى الفراديس، وهو موضع بدمشق، ولها باب يقال له «باب الفراديس» ، منها أبو النضر إسحاق بن إبراهيم بن يزيد الدمشقيّ الفراديسى، من أهل دمشق، يروى عن محمد بن شعيب بن سابور ويحيى بن حمزة ومعاوية بن يحيى الأطرابلسي ويزيد بن ربيعة، سمع منه أبو حاتم الرازيّ [2] ، وقال أبو زرعة: أدركناه ولم نكتب عنه.
__________
[1] وأبو عبد الله أسد بن الفرات بن سنان، قاضى القيروان، وأحد القادة الفاتحين، أصله من خراسان ورحل أبوه إلى القيروان في جيش الأشعث، رحل إلى المشرق في طلب الحديث، وهو مصنف الأسدية في فقه المالكية، توفى سنة 213 وراجع لترجمة أبى مسعود أحمد بن الفرات بن خالد الضبيّ الرازيّ تذكرة الحفاظ 2/ 544 وتهذيب تاريخ ابن عساكر 1/ 434 وهو من حفاظ الحديث، وانظر تهذيب التهذيب 1/ 66 وأخو الوزير ابن الفرات أبو العباس أحمد بن محمد بن موسى ابن الفرات، كان أديبا فائقا وأبو الفتح فضل بن جعفر ابن محمد بن الفرات، وزير من أعيان الدولة العباسية، المعرف بابن حنزابة، توفى سنة 327 وصاحب تاريخ ابن الفرات ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن على بن محمد الحنفي المصري، المعروف بابن الفرات، واسم كتابه: تاريخ الدول والملوك، راجع الضوء اللامع 8/ 51 وغيره وابنه عز الدين عبد الرحيم ابن محمد بن عبد الرحيم، راجع الضوء اللامع 4/ 186.
[2] كذا، وقال ابن أبى حاتم في الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 208: كتب عنه أبى.
(10/161)

2998- الفِرَاسِى
بكسر الفاء وفتح الراء بعدهما الألف وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى بنى فراس، وهو فراس بن غنم بن مالك ابن كنانة، منها ربيعة بن مكدم الفراسى، قال أبو عبيدة معمر بن المثنى: فارس كنانة ربيعة بن المكدم [1] الفراسى، أحد بنى فراس بن غنم بن مالك بن كنانة، كان يعقر على قبره، ولا يعرف في الجاهلية الجهلاء عربي كان يعقر على قبره غيره، كان لا يمر به رجل من العرب إلا عقر- وذكر خبرا [2] .
2999- الفَرَاشِىّ
بفتح الفاء والراء [3] المخففة [بعدهما الألف-[4]] وفي آخرها الشين المعجمة [5] ، هذه النسبة إلى فراشة [6] ، وهو اسم لبعض أجداد المنتسب إليه، وهو أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد ابن فراشة بن سلم [7] بن عبد الله المروزي الفراشى، من أهل مرو، سمع
__________
[1] ابن عامر بن خويلد بن جذيمة بن علقمة بن فراس- جمهرة أنساب العرب ص 178.
[2] وانظر سمط اللآلي لأبى عبد الله البكري ص 910 وما بعدها بتحقيق الأستاذ عبد العزيز الميمنى طبع لجنة التأليف والنشر سنة 1354 هـ ففيه أخباره، وراجع تعليق الميمنى.
[3] كذا في الأصل واللباب، وفي م «بكسر الفاء وفتح الراء» .
[4] من م، وسقط من الأصل.
[5] وقع في م «المهملة» .
[6] وقع في م «بنى فراشة» كذا.
[7] م: «سلمة» .
(10/162)

أبا رجاء محمد بن حمدويه السنجى وأبا بكر أحمد بن محمد بن عمر البسطامي، روى عنه جماعة، وكان حدث ببغداد [1] ،/ روى عنه أبو الحسن محمد بن أحمد بن [رزق البزاز-[2]] . [3]
3000- الفَرانى
بفتح الفاء والراء المخففة [4] بعدهما الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فران، وهو بطن من قضاعة، قال محمد [5] بن حبيب: في بلى فران بن بلى بن عمرو [6] بن الحاف بن قضاعة، منها المجذر بن ذياد
__________
[1] قدم بغداد حاجا وحدث بها- تاريخ بغداد 4/ 264.
[2] من م وغيرها، وفي الأصل بياض يسير.
[3] قال ابن الأثير: فاته النسبة إلى «درب فراشا» محلة ببغداد، وإلى قرية «فراشا» من أعمال بغداد بينها وبين الحلة، ينسب إليهما.
[4] ليس في م، خففه ابن حبيب وثقله ابن دريد- قاله ابن ناصر الدين في تعليقه على المشتبه للذهبى.
[5] من م، وقع في الأصل «أحمد» .
[6] وقع في الأصول وكذا في اللباب عن ابن حبيب «عمران» وأظنه خطأ، وذكر ابن حزم في جمهرة أنساب العرب فران في بنى عمرو بن الحاف، لا في بنى عمران بن الحاف، وعمرو وعمران أخوان، وبلى من بنى عمرو، وراجع الأنساب 2/ 324، وسيأتي فيما يلي في نسب مجذر بن ذياد «عمرو» ، وانظر اشتقاق فران في كتاب «الاشتقاق» لابن دريد ص 550 طبع السنة المحمدية بغداد سنة 1378 هـ.
(10/163)

واسمه عبد الله [1] بن عمرو بن زمزمة [2] بن عمرو بن عمارة بن مالك بن [3] عمرو ابن [3] بثيرة بن [3] مسعر بن [3] القشير [4] بن تميم بن عوذ مناة ابن ناج [5] بن تيم ابن أراشة بن عامر بن عبيلة بن قسميل بن فران بن بلى بن عمرو بن الحاف بن قضاعة [6] ، هو الفراني، قيل له المجذر لأنه كان مجذر الخلق وهو الغليظ، شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقيل: يوم أحد، ويقال لبني عمرو ابن عمارة بنو غضينة [7] وحلفهم في بنى عمرو بن عوف ومنهم بحاث [8] بن غنم بن ثعلبة بن حزم بن أصرم بن عمرو بن عمارة، شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه عبد الله بن ثعلبة شهد بدرا أيضا، وحلفهم في بنى عوف بن الخزرج- قال [9] ذلك كله ابن الكلبي وعبادة بن الخشخاش بن عمرو بن زرمة، وهو أخو المجذر لأمه، قتل [9]
__________
[1] زيد في الأصول هنا «بن ذياد» ، وعبد الله هو اسم ذياد بن عمرو- فحرره، وانظر جمهرة أنساب العرب ص 414 ففيها ذكر أخيه بأنه عبد الله بن ذياد، كلاهما بدري.
[2] زيد في اللباب «بن عمرو بن زمزمة» مكررا خطأ. وفي م بعض سقوط.
[3- 3] ليس في جمهرة أنساب العرب.
[4] وفي م «القسير» وفي جمهرة أنساب العرب «القشر» .
[5] م: «رياح» .
[6] راجع الإصابة المطبوع 6/ 43، ففيها بعض أخطاء في سوق نسبه.
[7] م: «عصية» .
[8] وقيل: «نحاب» راجع الإصابة في معرفة الصحابة 1/ 143، وليس فيها «بن غنم» كما هو ليس في نسب أخيه.
[9- 9] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/164)

يوم أحد وقال الطبري: يزيد بن ثعلبة بن حزمة بن أصرم بن عمرو ابن عمارة بن مالك بن عمرو بن بثيرة بن القشير، من بنى فران بن بلى، والنسب الأول أصح وعبد الرحمن بن عبد الله بن بجان بن عامر بن مالك بن عامر بن حنيف، هو الفراني، من فران بن بلى، شهد بدرا وحلفه في بنى حججيا ومنها سهل بن رافع، صاحب الصاع وطلحة ابن البراء الّذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم: «اللَّهمّ الق طلحة وأنت تضحك إليه ويضحك إليك» ، وغيرهم من الصحابة رضى الله عنهم.
وفران بن صعصعة بن زهير بن قطبة بن الحارث بن يربوع بن هبيرة الشاعر، ذكره ابن الكلبي في نسب قضاعة الفراني.
3001- الفَرّانى
بفتح الفاء والراء المشددة بعدهما الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فران، وهو بطن من قضاعة، وهو فران ابن بلى بن عمرو بن الحاف بن قضاعة [1] ، منهم يزيد بن ثعلبة بن حزمة
__________
[1] قال ابن الأثير: ذكر أبو سعد هذه الترجمة بالتشديد والتي قبلها بالتخفيف، وهما واحد، والعجب منه أنه قال في الأولى «فران بن بلى بن عمران» (كذا وقد مر التنبيه عليه) وقال في الثانية «فران بن بلى بن عمران» (كذا) فساق النسب فيهما واحدا، ثم إنه ذكر في الأولى يزيد بن ثعلبة وساق نسبه كما ذكرناه، وذكره أيضا في الثانية بنسبه، فلو غير النسبة في الثانية فربما كان اشتبه عليه، وغاية ما يعتذر عنه أنه رآه عن بعض العلماء بالتخفيف وعن بعضهم بالتشديد (وقد مر فيما مضى) فلا يدل ذلك على أنهما اثنان فكان قال على عادته في أمثاله:
قال فلان بالتخفيف أو التشديد جميعا- انتهى.
(10/165)

ابن أصرم بن عمرو بن عمارة بن مالك الفراني، من بنى فران بن بلى، شهد العقبتين جميعا.
3002- الفُراوى
بضم الفاء وفتح الراء بعدهما الألف وفي آخرها الواو، هذه النسبة إلى فراوة، وهي بليدة على الثغر مما يلي خوارزم يقال لها «رباط فراوة» بناها أمير خراسان عبد الله بن طاهر في خلافة المأمون، خرج منها جماعة من العلماء والمحدثين، منهم أبو نعيم محمد بن القاسم الفراوي، صاحب الرباط بفراوة، سمع حميد بن زنجويه وغيره، روى عنه أبو إسحاق محمد بن يحيى وأبو بكر محمد بن جعفر، وكان من المجتهدين في العبادة، وكان من البكاءين.
3003- الفُراهيدى
فراهيد بطن من الأزد [1] ، والمشهور بهذه النسبة أبو عمرو مسلم بن إبراهيم الفراهيدى الأزدي، القصاب، من أهل البصرة، من الثقات المتقنين [2] ، يروى عن قرة بن خالد وهشام بن أبى عبد الله الدستوائى وشعبة بن الحجاج، روى عنه أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري وأبو خليفة الفضل بن حباب الجمحيّ وغيرهم، مات سنة اثنتين وعشرين ومائتين بالبصرة، وقع لي جزء عال من حديثه، سمعته من أبى القاسم الشحامي بمرو عن أبى يعلى الصابوني عن أبى سعيد
__________
[1] وهو فراهيذ بن شبانة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله ابن زهران- اللباب، وانظر جمهرة أنساب العرب ص 358. وضبطه ابن الأثير في اللباب بالذال المعجمة «الفراهيذى» .
[2] راجع لترجمته تهذيب التهذيب 10/ 121- 123 وغيره.
(10/166)

ابن عبد الوهاب الرازيّ عن محمد بن أيوب الرازيّ عنه وأبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد الأزدي الباهلي الفراهيدى، من أهل البصرة [1] ، قال أبو حاتم بن حبان: الخليل بن أحمد بن فراهيد، صاحب العروض وكتاب العين، يروى المقاطيع، روى عنه حماد بن زيد، وكان من خيار عباد الله من المتقشفين في العبادة، قلت: تلمذ له النضر بن شميل وعالم لا يحصى، قرأت ببخارا على وجه الجزء التاسع والعشرين من غريب الحديث لأبى سليمان الخطابي بخط بعض الأئمة: قال الشيخ أبو سليمان: ليس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من أمته من اسمه «أحمد» ما بينه وبين أحمد الفراهيدى [أبى-[2]] الخليل بن أحمد [3] .
3004- الفُراهيناني
بضم الفاء وفتح الراء المهملة [4] [5] وكسر الهاء [5] ، وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها والألف بين النونين، هذه النسبة إلى قرية من قرى مرو يقال لها فراهينان على أربعة فراسخ منها، خرج منها جماعة، منهم أبو على محمد بن على بن حمزة الفراهينانى الحافظ، كان إماما حافظا ثقة صدوقا، كتب الكثير، ورحل إلى العراقين والحجاز، وانصرف وصنف التصانيف، منها «التاريخ في رجال المحدثين بمرو» ،
__________
[1] راجع وفيات الأعيان وإنباه الرواة 1/ 341 وتهذيب التهذيب 3/ 163 وغيرها.
[2] من م، وسقط من الأصل.
[3] مات خليل بعد سنة 170 هـ، وولد سنة 100 هـ.
[4] بعدها الألف.
[5- 5] سقط من م.
(10/167)

سمع أباه وأبا الحسن على بن الحسين بن واقد وحبان بن موسى الكشميهينى وعبدان بن عثمان بمرو، وأبا نعيم الفضل بن دكين الملائى وعبيد الله ابن موسى ويعلى بن عبيد بالكوفة، وأبا عاصم الضحاك بن مخلد النبيل وأبا محمد شيبان بن فروخ الأبلي بالبصرة وغيرهم [1] ، روى عنه ابنه وأحمد ابن جعفر بن نصر الجمال [2] ومحمد بن معن التميمي [3] والعباس بن الفضل ابن باذان [4] المقرئ وأبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة السلمي وغيرهم، ومات بقريته في رجب سنة سبع وأربعين ومائتين، وزرت قبره بها وابنه القاسم بن محمد بن على بن حمزة الفراهينانى، كان حافظا متقنا أيضا، ذكرته في ترجمة البرازجانى [5] وأبو الحسن على بن محمد بن إسحاق الفراهينانى، فقيه، من أصحاب والدي رحمه الله، وصار نقيب الفقهاء لعمى الإمام رحمه الله، سمع الحافظ [6] أبا عبد الله محمد بن الواحد الدقاق الأصبهاني، سمعت منه مجلسا من إملائه، وكانت ولادته سنة نيف وثمانين وأربعمائة، [7] ووفاته [7] .
__________
[1] انظر في تهذيب التهذيب 9/ 352.
[2] من تهذيب التهذيب ورسم (الجمال) من الأنساب 3/ 321، وفي الأصل واللباب «الحمال» وفي م «الحبال» خطأ.
[3] م: «السحمى» كذا.
[4] م: «شاذان» .
[5] 2/ 128.
[6] م: «الحاكم» .
[7- 7] ليس في م، وبعده أهمل في الأصل.
(10/168)

3005- الفَرائضى
بفتح الفاء والراء [1] والياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي آخرها الضاد المعجمة، هذه النسبة إلى الفرائض، وهي المقدرات وعلم المواريث، ويقال لمن يعلم هذا العلم «الفرضيّ» و «الفارض [2] » و «الفرائضى» ، واشتهر بهذه النسبة جماعة، منهم أبو الحسن أحمد بن موسى بن عيسى بن عبد الرحمن الجرجاني الفرائضى، حدث عن محمد بن إسماعيل المكتب وغيره، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ وقال:
أبو الحسن بن أبى عمران الفرائضى كان يضع الحديث ويركب الأسانيد على المتون،/ وأقدم سماع كان يدعيه من عمران بن موسى السختياني وغيره، إلا أن موضوعاته على قوم لا يعرفون، كان تقدم نيسابور، وآخر ما رأيته سنة خمس وثلاثمائة ونحن في مجلس أبى سعيد الحلالى أول ما عقدت له المجلس، فقال لي أبو القاسم الصوفي: هذا ابن أبى عمران! فلما فرغنا من المجلس أدخلوه مسجد يحيى بن صبيح المقرئ، وقرءوا عليه، والله ما دخلت معهم ولا سمعت منه جزءا قط، ثم كتبت عن رجل عنه، و [3] بلغني أنه توفى بجرجان سنة أربع وخمسين وثلاثمائة وأبو الليث نصر بن القاسم بن نصر بن زيد الفرائضى، من أهل بغداد [4] ، سمع عبيد الله بن عمر القواريري وأبا همام الوليد بن شجاع وعبد الأعلى بن حماد وأبا بكر بن أبى شيبة وسريج بن يونس وغيرهم، روى عنه أبو الحسين ابن البواب المقرئ وأبو الفضل الزهري وأبو حفص بن
__________
[1] بعدهما الألف
[2] راجع ص 121 وما بعد وص 183.
[3] م: «ثم» .
[4] راجع ترجمته في تاريخ بغداد 13/ 295.
(10/169)

شاهين، وكان ثقة مأمونا فرائضيا كبير المنزلة في العلم بها، وكان فقيها على مذهب أبى حنيفة رحمه الله، وكان مقرئا جليلا على قراءة أبى عمرو، وكان حائكا في قديم الأيام، ومات في شهر ربيع الآخر سنة أربع عشرة وثلاثمائة.
3006- الفَرَبْرى
بفتح الفاء [1] والراء وسكون الباء المنقوطة بواحدة وبعدها راء أخرى، هذه النسبة إلى فربر، وهي بلدة [2] على طرف جيحون [3] مما يلي بخارا، أقمت بها أياما في انصرافي من ما وراء النهر، والمشهور بالنسبة إليها أبو عبد الله محمد بن يوسف بن مطر بن صالح ابن بشر الفربري، راوية كتاب الجامع الصحيح لمحمد بن إسماعيل البخاري عنه، رحل إليه الناس وحملوا عنه هذا الكتاب، وكان سمع على بن خشرم المروزي، روى عنه من الأئمة المعروفين أبو زيد محمد ابن أحمد بن عبد الله الفاشانى وجماعة سواه، وقال أبو الحسن الدار قطنى:
وأما «فربر» بالفاء والباء فهو بلدة من بلاد خراسان، منها محمد بن يوسف بن مطر الفربري، الراويّ لكتاب الصحيح عن محمد بن إسماعيل البخاري، روى عنه أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حمويه [4] السرخسي
__________
[1] والمشهور بكسر الفاء، قال ياقوت: وقد فتحه بعضهم.
[2] بل بليدة كما ذكرها ياقوت.
[3] وقع في الأصل وحده «سيحون» وقال ياقوت: بينها وبين جيحون نحو الفرسخ.
[4] م: «حمدويه» كذا.
(10/170)

وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد المستملي وأبو الهيثم محمد بن المكيّ الكشميهني، وأول [1] من روى هذا الكتاب عنه أبو زيد الفاشانى، وآخرهم رواية عنه أبو على إسماعيل بن محمد بن أحمد بن صاحب [2] الكسائي، وسمع الفربري الكتاب من البخاري في ثلاث سنين: في سنة ثلاث، وأربع، وخمس وخمسين ومائتين، وسمع من على بن خشرم بفربر سنة ثمان وخمسين ومائتين، وكان وافى فربر مرابطا، وكانت ولادة الفربري سنة إحدى وثلاثين ومائتين، ومات بفربر يوم الأحد لثلاث خلون من شوال سنة عشرين وثلاثمائة وحفيده أبو محمد أحمد بن عبد الله بن محمد بن يوسف الفربري، [3] يروى عن جده كتاب الجامع الصحيح، روى عنه غنجار، وتوفى في سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة وأبو البشر محمد بن على بن عبد العزيز [بن إبراهيم-[4]] الفربري، المعروف بالصغير، كتب الحديث ببخارا عن أبى الخطاب محمد بن إبراهيم الطبري وأبى نصر أحمد بن عبد الرحمن الرِيْغْدَمُوني، كتب لي الإجازة بجميع مسموعاته، ومات بفربر سنة خمسين وخمسمائة وأبو بكر محمد بن أبى بكر بن عائشة المقرئ الفربري، شيخ ثقة صالح، من أهل القرآن، كتبت عنه بفربر شيئا من
__________
[1] من م، في الأصل «وأجل» .
[2] م «حاجب» .
[3] من هنا إلى «الفربري» س؟ سقط من م.
[4] من معجم البلدان لياقوت.
(10/171)

الأناشيد وأبو منصور الحسين بن على بن يوسف الفربري، يروى عن أبى على الحسين بن إسماعيل الفارسي وأبى الفضل السلمي وغيرهما، وتوفى في شهر رمضان سنة سبع وتسعين وثلاثمائة وأبو على الحسين ابن يوسف بن عبد المجيد البندار الفربري، يروى عن أبى عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي الحافظ، روى عنه أبو أحمد عبد الله بن عدي الجرجاني وأبو عبيد عبد الرزاق بن عبد الوهاب بن منصور بن محمد بن الفضل بن يوسف الفقيه الفربري، سمع أبا الفضل أحمد بن على بن عمرو السليماني البيكندي الحافظ وجده لأمه أبا منصور الحسين بن على بن الحسين بن يوسف الفربري وجماعة سواهما، روى عنه أبو محمد عبد العزيز ابن محمد بن محمد النخشبى الحافظ. [1]
3007- الفرجائى
بفتح الفاء وسكون الراء وفتح الجيم وفي آخرها الياء المنقوطة من تحتها باثنتين، هذه النسبة إلى فرجيا [2] ، وهي قرية من قرى سمرقند، منها أبو جعفر محمد بن إبراهيم الفرجائى، روى عنه أبو الحسن على بن عبد الرحمن المحمودي الآملي.
__________
[1] ويستدرك (الفربيانى) قال ياقوت: فربيا من قرى عسقلان، ينسب إليها أبو الغنائم محمود بن الفضل بن حيدر بن مطر الفربيانى المطري، لقيه السلفي وسمع الحديث عليه وعلى غيره.
[2] كذا، وحق النسبة أن تكون إليها «الفرجيائى» بكسر الجيم وبعدها الياء، ولكنها ثابتة في الأصول كلها وفي اللباب «الفرجائى» ، إلا أن اسم القرية في الأصل وحدها «فرجا» بدون الياء، وقد ذكرها ياقوت أيضا بالياء «فرجيا» .
(10/172)

3008- الفَرَجى
بفتح الفاء والراء وفي آخرها الجيم، هذه النسبة إلى الفرج، وهو اسم رجل، والمشهور بهذه النسبة أبو جعفر محمد بن يعقوب ابن الفرج [الصوفي-[1]] ، المعروف بابن الفرجى، نسب إلى جده [2] ، من أهل سرمن رأى [3] ، ذكر أبو سعيد بن الأعرابي أنه كان من أبناء الدنيا وأرباب الأحوال، وأنه ورث مالا كثيرا فأخرج جميعه وأنفقه في طلب العلم وعلى الفقراء والنساك والصوفية، وكان له موضع من العلم والفقه ومعرفة الحديث، لزم على بن المديني فأكثر عنه، وكان يحفظ الحديث ويفتى بالمقطعات عن الشعبي والحسن وابن سيرين وغيرهم، وصحب الصوفية مثل أبى تراب النخشبى وذي النون المصري رحمهما الله ونحوهما، ونزل الرملة، وكان له مجلس للوعظ في جامعها، وحدث عن إبراهيم بن عبد الله الهروي وأبى ثور الفقيه، روى عنه محمد بن يوسف بن بشر الهروي وغيره، ومات بالرملة بعد سنة سبعين ومائتين.
3009- الفُرْجِى
بضم [4] الفاء وسكون الراء وفي آخرها الجيم، هذه النسبة إلى الفرج، وهي قرية من..... [5] ، منها أبو بكر
__________
[1] من م وغيرها، وسقط من الأصل.
[2] وفي م واللباب «إلى جده الأعلى» .
[3] فترجمته بأسرها من تاريخ بغداد 3/ 387.
[4] في اللباب «بفتح» كذا.
[5] موضع النقاط بياض في الأصول واللباب، وذكر ياقوت (فرج) وقال:
(10/173)

عبد الله بن إبراهيم بن على بن محمد بن حنكويه الفقيه الفرجى، كان شيخا صالحا ورعا، سمع أبا طالب حمزة بن الحسين بن عبد [بن [1]] الصوفي [2] ، روى عنه أبو القاسم هبة الله بن عبد الوارث الشيرازي الحافظ وذكر أنه سمع منه بفرج، قال: وكتب لي بخطه، وأثنى عليه، وقال: أنا الشيخ الفقيه الصالح أبو بكر الفرجى [3] .
3010- الفَرُّخانى
بفتح الفاء وضم الراء المشددة وفتح الخاء [4] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فرخان، وهو اسم لبعض أجداد المنتسبين إليه، منهم أبو جعفر محمد بن إبراهيم بن الحسن بن محمد بن فرخان الفقيه الفرخانى الجرجاني [5] ، كان من رستاق أستراباذ، وكان فاضلا خيرا ثقة مأمونا دينا زاهدا، سكن سمرقند، يروى عن عبد الرحمن بن عبد المؤمن وأحمد بن محمد بن عبد الكريم الوزان الجرجانيين وعبد الله ابن أبى داود السجستاني وعبد الله بن محمد البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد البغدادي وغيرهم، قال أبو سعد الإدريسي [6] : كتبنا عنه قديما وحديثا، ومات بسمرقند
__________
[ () ] وهي اسم مدينة بآخر أعمال فارس.
[1] كذا من م واللباب، وليس في الأصل، وفي م بعده بعض بياض.
[2] م: «الصوافي» .
[3] وقع في م «ابن الفرجى» خطأ.
[4] بعدها الألف.
[5] وانظر تاريخ جرجان لحمزة السهمي رقم 1159 ص 631 الطبعة الثانية.
[6] في تاريخ أستراباذ، كما في مكررات الأصل الآتي ذكرها.
(10/174)

في شهر ربيع الآخر سنة سبعين وثلاثمائة وله ست وثمانون سنة وأبو الطيب محمد بن الفرخان بن روزبه الدوري الفرخانى، عرف به لأن أباه اسمه «الفرخان» ، قدم بغداد وحدث بها عن أبيه وأبى خليفة الفضل بن الحباب الجمحيّ وغيرهما أحاديث منكرة، ذكرت اسمه في «الدوري» [1] وأبو عبد الله محمد بن أحمد [2] بن الحسن [2] بن عمر بن بشير [3] ابن الفرخان الثقفي المصري [4] الكسائي الفرخانى، من أهل أصبهان، كان من الصالحين، يروى عن أهل بلده والبصريين مثل هشام السيرافي وابن خالد القرشي وعبد الله بن محمد بن النعمان ومحمد بن إبراهيم بن أبان وغيرهم، روى عنه أبو بكر بن مردويه، وتوفى في شعبان سنة سبع وأربعين وثلاثمائة.
3011- الفَرَخشى
بفتح الفاء والراء وسكون الخاء والشين المعجمتين، هذه النسبة إلى قرية من قرى بخارا يقال لها «فرخشى» ، وقد يقال لها «أفرخشى [1] » [5] وقد ذكرتها في الألف [6] ، ويقال «فرخشة» ،
__________
[1] 5/ 397، وراجع تاريخ بغداد 3/ 167. وكانت بعده في الأصل وحده ترجمة الشيخ أبى جعفر محمد بن إبراهيم بن الحسن بن محمد بن فرخان المار ذكره، فأخرجنا التكرار، إلا أن في الأصل هاهنا أن الإدريسي ذكره في تاريخ أستراباذ.
[2- 2] سقط من م.
[3] م: «البشر» .
[4] م: «المقري» .
[5] في م واللباب «فرخشا» و «افرخشا» ومثله أورد ياقوت.
[6] وانظر الأنساب 1/ 323.
(10/175)

منها أبو بكر محمد بن حامد بن أحمد بن حاجب الفقيه الفرخشى، سمع أبا رجاء محمد بن حمدويه الحافظ الهورقانى وأبا سهل محمد بن عبد الله بن سهل وعلى بن موسى القمي ومحمد بن المنذر الهروي شكر وعبد الله بن يحيى السرخسي وغيرهم، روى عنه أبو عبد الله محمد بن أحمد الغنجار الحافظ البخاري، توفى في رجب سنة خمس وخمسين وثلاثمائة وأبو موسى عمران بن القطن الفرخشى، قال غنجار: من قرية فرخشة، يروى عن عبيد الله بن موسى وأبى نعيم فضل بن دكين ويعقوب بن إبراهيم الزهري والعلاء بن عبد الجبار المكيّ وعبد الله بن محمد بن يزيد المقرئ وعلى بن الحسن بن شقيق وغيرهم، روى عنه أبو عبد الله محمد بن صحاف بن خزيمة الضحاك وعبد الله بن منيح بن سيف وجماعة من أهل بلده وأبو بكر محمد بن حاتم بن اذكر المؤذن الفرخشى، يروى عن أبى عمر قيس بن أنيف وأبى على صالح بن محمد البغدادي، ومات في شهر رمضان سنة ثلاث وستين وثلاثمائة وكان قارب المائة، مات فجأة، لما أفطر بقيت لقمة وضايقت في حلقه فمات منها.
3012- الفَرْخوزدِيزجى
[بفتح الفاء وسكون الراء وضم الخاء وسكون الواو والزاى وكسر الدال المهملة وسكون الياء المنقوطة بنقطتين من تحتها وفتح الزاى الثانية وبعدها جيم-[1]] هذه النسبة إلى قرية من قرى نسف يقال لها «فرخوزديزه» على فرسخين منها من العوالي،
__________
[1] من اللباب، وفي معجم البلدان لياقوت «فرخورديزه» بالراءين وزاي.
(10/176)

بت بها ليلة، وشيخنا أبو حفص عمر بن محمد بن عبد الملك بن [بنكى] [1] الفرخوزديزجى منها، وبها ولد في سنة إحدى وتسعين وأربعمائة، سمعت منه ببخارا الثلث الأول من الجامع الصحيح للبجيرى وكتاب أخبار مكة للازرقى إلا جزءين من أوله بروايته عن أبى بكر البلدي، ولم يسمع منه أحد الحديث قبلي، وكان شيخا صالحا ساكنا حفيفا متواضعا، صحيح السماع وجماعة من القدماء من أهل هذه القرية ذكرهم أبو العباس جعفر بن محمد المستغفري في تاريخ نسف، منهم على بن نجاح الفرخوزديزجى، قال: من قرية فرخوزديزه، سمع أحمد بن حامد المقرئ وإسحاق بن عمر [2] بن عمر [2] بن ميسر الزاهد، سمع منه أبو الرجاء الزاهد.
3013- الفَرْخى
بفتح الفاء وسكون الراء وفي آخرها الخاء، هذه النسبة إلى فرخ، وهو اسم رجل، وهو عبد الله بن محمد بن فرخ الواسطي الفرخى، قال الدار قطنى: يحدث عن كردوس- وهو خلف ابن محمد الواسطي، قال أبو الحسن الدار قطنى: كتبت عنه بواسط وفي الأسماء مالك بن الفرخ بن عمرو بن مالك بن سامة بن لؤيّ، هو الّذي يقول:
إني أنا الفرخ وابن الفرخ ... فرخ لؤيّ في الروابي الشمّخ
هكذا قال ابن فراس عن عمه في نسب بنى سامة بن لؤيّ.
__________
[1] من معجم ياقوت، وفي الأصول بياض.
[2- 2] سقط من م.
(10/177)

3014- الفِرداجى
بكسر الفاء وسكون الراء والدال المهملة المفتوحة ثم الألف بعدها وفي آخرها الجيم، هذه النسبة إلى فرداج، وهو اسم لجد أبى بكر محمد بن البركة بن الفرداج القنسرى الحلبي الحافظ الفرداجى، من أهل قنسرين، يروى عن أحمد بن هاشم الأنطاكي ويوسف ابن سعيد بن مسلم، روى عنه أبو بكر بن المقرئ.
3015- الفَرددى
بفتح الفاء وسكون الراء وفتح الدال المهملة الأولى وكسر الثانية، هذه النسبة إلى فردد، وهي قرية من قرى سمرقند بقرب مزن، منها أبو إسحاق إبراهيم بن منصور بن سريح- وقد قيل ابن شريح- الفرددى، يروى عن محمد بن أيوب الرازيّ ومحمد بن عثمان بن أبى شيبة وأحمد بن محمد بن حنبل وغيرهم، روى عنه محمد بن على بن النعمان الكبوذنجكثى وأبو نصر محمد بن عبد الله المقرئ وأبو محمد [1] محمد بن محمد [1] بن غالب الأخسيكثي، وكان يقول الأخسيكثي: حدثني إبراهيم بن منصور بن شريح المزني [2] بقرية فردد.
3016- الفَرْدَمى
بفتح الفاء وسكون الراء وفتح الدال المهملة وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى بنى فردم، وهو بطن من تجيب، منهم أبو الدهمج رباح بن ذؤابة بن رباح [3] بن عقبة بن عبد الله بن عمرو التجيبي الفردمى،/ من أهل مصر، يروى عن سالم بن غيلان، روى عنه ابن عفير،
__________
[1- 1] ليس في م، وانظر ما في 1/ 132.
[2] م: «المري» كذا.
[3] م: «رزاح» .
(10/178)

وهو معروف من أهل مصر. [1]
3017- الفَرزامِيثَنى
بفتح الفاء وسكون الراء وفتح الزاى [2] وكسر الميم وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفتح الثاء المثلثة وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فرزاميثن، وهي محلة من حائط سمرقند، سكنها أبو موسى عيسى بن عبدك بن حماد، وقد قيل: ابن عبدة بن عبد الله، العبديّ الفرزاميثنى، المعروف بالجلاب، يقال إنه شاشى سكن سمرقند بفرزاميثن، يروى عن أحمد بن نصر العتكيّ نسخة كبيرة عن أبى مقاتل السمرقندي عن أبى سهل كثير بن زياد البرساني البصري، روى عنه أبو نصر محمد بن عبد الرحمن الشافعيّ ومحمد بن على الصفار وعلى بن القاسم الخطابي المروزي، ومات بعد العشر والثلاثمائة.
3018- الفُرزَكى
بضم الفاء وسكون الراء وفتح الزاى وفي آخرها الكاف، هذه النسبة إلى فرزك، وهو اسم لجد أبى محمد يحيى بن محمد [3]
__________
[1] ويستدرك (الفردوسى) وهو أبو الفتح نصر بن رضوان بن ثروان الفردوسى، أجاز للخطيب عبد القاهر بن عبد الله بن الطوسي الموصلي وأجاز عبد القاهر للفرضى وزين الأئمة عبد السلام بن محمد بن على الخوارزمي الفردوسى، اشتهر بذلك لروايته كتاب «الفردوس الأعلى» لمؤلفه شهردار بن شيرويه، روى عنه صاعد بن يوسف الخوارزمي. والفردوس قلعة من قلاع قزوين.
و (الفردوشى) نسبة إلى قرية بالموصل، منها الحسين بن غانم الفردوشى، سمع بدنيسر بعد الستمائة- المشتبه للذهبى ص 505.
[2] بعدها الألف.
[3] من م واللباب، وفي الأصل «أحمد» .
(10/179)

ابن الحسن [1] بن فرزك الإيذجي الفرزكى، من أهل إيذج، يروى عن أبى بشر مكي بن مردك الأهوازي، روى عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم ابن المقرئ الأصبهاني.
3019- الفُرساباذى
بضم الفاء وسكون الراء وفتح السين المهملة والباء الموحدة بين الألفين وفي آخرها الذال المعجمة، هذه النسبة إلى فرساباذ، وهي قرية من قرى مرو على فرسخين [2] إن شاء الله [2] ، منها عبد الحميد ابن حميد الفرساباذى، أدرك التابعين، وروى عن عامر الشعبي.
3020- الفِرسانى
بكسر الفاء أو ضمها- والله أعلم- وسكون الراء وبعدها السين المهملة وفي آخرها [3] النون، هذه النسبة إلى فرسان، وهي قرية من قرى أصبهان، وكنت أظن أنها بضم الفاء [4] إلى أن رأيت بخط الأمير ابن ماكولا: بكسر الفاء، والمشهور بالانتساب إليها أبو محمد بذال ابن سعد بن خالد بن محمد بن أيوب الفرسانى الأصبهاني، يروى عن محمد ابن بكير الحضرميّ، روى عنه أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ الجرجاني في معجم شيوخه [5] وأبو الحسن على بن عمر بن عبد العزيز بن عمران
__________
[1] في م: «الحسين» .
[2- 2] ليس في م.
[3] بعد الألف.
[4] ومثله قال السلفي كما ذكره ياقوت، وجوز الصغاني فيه الفتح كما في تاج العروس 4/ 208.
[5] شيخ سمع منه أبو أحمد بن عدي الحافظ الجرجاني ببغداد عن محمد بن بكير
(10/180)

الفرسانى، ثقة، سمع بأصبهان الحديث الكثير، وحدث عن أبى بشر أحمد بن محمد بن عمرو المروزي، روى عنه أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الحافظ وأبو ... [1] محمد بن عبد الجبار بن محمد بن جعفر [2] الضبيّ الفرسانى، شيخ صالح، كثير السماع، من أهل أصبهان، يروى عن أبى بكر بن أبى على وأبى القاسم الأسدابادي، روى عنه أبو سعد [3] البغدادي الحافظ بالحجاز، وكانت ولادته سنة اثنى عشرة وأربعمائة، وتوفى بأصبهان في شهر ربيع الآخر سنة ست وتسعين وأربعمائة [4] ووالده أبو القاسم عبد الجبار بن محمد [5] بن عبد العزيز بن محمد [6] بن عبد العزيز ابن محمد [6] بن جعفر بن [7] أبان بن حمزة بن الحنيف بن مسلم بن عثمان بن شريك بن طفيل الفرسانى الضبيّ، يروى عن أبى بكر محمد بن إبراهيم ابن المقرئ، مات في شهر ربيع الأول سنة خمس وعشرين وأربعمائة
__________
[ () ] الحضرميّ إملاء بأصبهان عن عباد بن عباد المهلبي، ذكره في معجم شيوخه- الإكمال.
[1] بياض.
[2] وانظر ما سيأتي في نسب أبيه.
[3] م: «أبو سعيد» .
[4] وفي المشتبه: شيخ للسلفي.
[5] زيد في م: «بن عبد الجبار بن محمد» .
[6- 6] كذا في الأصل، وليس في م.
[7] زيد في م «محمد بن» .
(10/181)

ومن القدماء أبو إسحاق إبراهيم بن أيوب الفرسانى العنبري [1] ، [2] من أهل أصبهان [3] ، يروى عن سفيان الثوري والمبارك بن فضالة وأبى هاني والنعمان بن عبد السلام والأسود بن رزين، وكان صاحب ليل وعبادة، لم يعرف له فراش منذ أربعين سنة، روى عنه عبد الله بن داود وإبراهيم ابن حبان بن حكيم بن حنظلة بن سويد بن علقمة بن سعد بن معاذ الأشهلي الفرسانى، يروى عن أبيه وشريك بن عبد الله وغيرهما، روى عنه النضر ابن هشام المكتب وأبو محمد عبد الله بن محمد بن الجعد الفرسانى، روى عن عبد الله بن عمران وسهل بن عثمان، ورأى إبراهيم بن أيوب الفرسانى الّذي روى عن النعمان، روى عنه أبو عمرو بن حكيم. [4]
3021- الفُرسَانى
بالفاء- ولا أدرى بالفتح أو الضم أو الكسر- وسكون الراء وفتح السين المهملة وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فرسانة، وهي قرية من قرى افريقية من بلاد المغرب [5] ، منها الحسن بن
__________
[1] م: «الضبيّ» كذا.
[2- 2] من الأصل واللباب، وسقط من م.
[3] في م: «عبد الأعلى» .
[4] وفي المشتبه للذهبى ص 504: منها أبو الحجاج يوسف بن إبراهيم الأسدي مولاهم الفرسانى، سمع عبيد الله بن موسى وطائفة.
[5] وفي تاج العروس: وفرسان بالضم، وقيل بتثليت الفاء، من قرى افريقية، هكذا نقله الصاغاني، وهو بإعجام الشين كما قيده الرشاطى، وتردد ابن السمعاني في ضبطه- انتهى.
(10/182)

إسماعيل الكندي الفرسانى، حدث عن أصبغ بن الفرح وغيره، توفى في وادي نخيل من عمل برقة سنة ثلاث وستين ومائتين. [1]
3022- الفُرْشى
بضم الفاء وسكون الراء وفي آخرها الشين المعجمة، هذه النسبة إلى الفرش، والمشهور بهذه النسبة أبو محمد الحسن بن الحسين ابن عتيق الفرشى، يروى عن أحمد بن الحسن المقرئ وغيره، روى عنه أبو القاسم سعد بن على الزنجاني والشريف أبو الحسن على بن أحمد بن الحارث العثماني وغيرهما.
3023- الفَرَضى
بفتح الفاء والراء وفي آخرها الضاد المعجمة، هذه النسبة إلى «الفريضة» ، و «الفرض» و «الفرائض» وهو علم المقدرات،
__________
[1] وهي نسبة أيضا إلى جزيرة «فرسان» في البحر الأحمر، منها إبراهيم بن أبى بكر بن على الفرسانى، قاضى صنعاء، يماني، فقيه، له مصنفات في الأصول على مذهب الأشعري، توفى سنة 626، راجع «الأعلام» لخير الدين الزر كلى.
وفي اللباب: فاته (الفرسى) بفتح الفاء والراء والسين المهملة، هذه النسبة إلى فرس له اسمه القبطي، وعرف بها عبد الملك بن عمير بن سويد اللخمي الفرسى، توفى سنة ست وثلاثين ومائة- انتهى.
وفي المشتبه: (الفرسى) نسبة ولاء، محمد بن عبد الرحيم بن الفرس الفرسى، وغيره ونسبة إلى ربيعة الفرس- انتهى. و (الفرسى) نسبة إلى الفرس، والمنتسب بهذه النسبة منصور بن حسن بن منصور الفرسى، أديب يماني، لم يكن له نظير في المعرفة بالأدب وكثرة المحفوظات، توفى سنة 700 هـ.
وفي المشتبه (الفرشانى) : أبو بكر عتيق بن على الفرشانى، سمع أبا الطاهر إسماعيل بن خلف المقرئ.
(10/183)

ويقال في النسبة إليه «فرضى» و «فرائضي» و «فارض» [1] ، واشتهر بهذه النسبة جماعة من أهل العلم، منهم أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أحمد بن أبى مسلم هو محمد بن على بن مهران الفرضيّ المقرئ، من أهل بغداد [2] ، كان إماما فاضلا، ثقة مأمونا، من الأئمة الورعين، وكان رأسا في القراءات، سمع القاضي أبا عبد الله المحاملي ويوسف بن يعقوب ابن إسحاق بن البهلول ومن بعدهما، وحضر مجلس أبى بكر بن الأنباري وغيرهم، روى عنه أبو محمد الحسن بن محمد الخلال وأبو القاسم الأزهري وأبو منصور محمد بن محمد بن عبد العزيز العكبريّ وجماعة آخرهم أبو القاسم على بن أحمد بن السري البندار، وكان من أهل الدين والورع، قال على بن عبد الواحد بن مهدي: اختلفت إلى أبى أحمد الفرضيّ ثلاث عشرة سنة لم أره ضحك فيها، غير أنه قرأ علينا يوما كتاب الانبساط فأراد أن يضحك فغطى فمه، وكان إذا جاء إلى أبى حامد الأسفرايينى قام أبو حامد من مجلسه ومشى إلى باب مسجده حافيا مستقبلا له، وكتب أبو حامد يوما إليه مع رجل خراسانى ليشفع أن يأخذ عليه القرآن، فظن أبو أحمد أنها مسألة قد استفتى فيها، فلما قرأ الكتاب غضب ورماه عن يده وقال: أنا لا أقرئ القرآن بشفاعة، وكان أبو القاسم الكرخي [3]
__________
[1] وقد مر «الفارض» ص 121 و «الفرائضى» ص 169.
[2] فترجمته في تاريخ بغداد 10/ 380.
[3] وقع في م «الكوفي» خطأ.
(10/184)

الفقيه يقول: لم أر في الشيوخ من يعلم العلم للَّه خالصا لا يشوبه بشيء من الدنيا غير أبى أحمد الفرضيّ، فإنه كان يكره أدنى سبب حتى المديح لأجل العلم، وكان قد اجتمعت فيه أدوات الرئاسة/ من: علم، وقرآن، وإسناد، وحالة متسعة في الدنيا وغير ذلك من الأسباب [1] التي يداخل بمثلها السلطان بها [1] وتنال بها الدنيا، وكان مع ذلك أورع الخلق [2] ، ومات عن اثنتين وثمانين سنة في شوال سنة ست وأربعمائة [ببغداد-[3]] وأخوه أبو طاهر أحمد بن محمد بن [4] أحمد بن [4] أبى مسلم الفرضيّ، من أهل بغداد، انتقل عنها وسكن البصرة إلى آخر عمره، وكان يعرف بأبي طاهر الرسول، حدث بالبصرة عن أبى عمرو عثمان بن أحمد بن السماك [4] وأبى بكر أحمد بن سلمان النجاد وحمزة بن محمد الدهقان وأبى الحسن بن على بن محمد بن الزبير الكوفي وعبد الله بن إسحاق الخراساني [4] وأبى بكر محمد بن عبد الله الشافعيّ والقاضي أبى بكر محمد ابن عمر الجعابيّ الحافظ وحبيب بن الحسن القزاز وغيرهم، روى عنه أبو القاسم عبد المالك بن على بن خلف بن شعبة الحافظ وأبو يعلى أحمد ابن محمد بن أحمد العبديّ البصريان. ذكره أبو بكر الخطيب في تاريخ
__________
[1- 1] في م: «التي يداخل عليه السلطان» .
[2] م: «من أورع الناس» .
[3] من م. وفي تاريخ بغداد أنه دفن في مقبرة جامع المدينة.
[4- 4] سقط من م.
(10/185)

بغداد [1] وقال: أدركته حيا في سنة اثنتي عشرة وأربعمائة، إلا أنه كان عليلا فلم يقض لي السماع منه، ومات بعد خروجي عن البصرة بمدة، وكان صدوقا. [2]
__________
[1] 4/ 372 رقم الترجمة 2244.
[2] والمؤرخ النسابة المشهور، المحدث الحافظ الفقيه الأديب أبو الوليد عبد الله بن محمد بن يوسف بن نصر الأزدي الأندلسى القرطبي، يعرف «بابن الفرضيّ» ولد بقرطبة سنة 351 واستشهد بها بيد البربر يوم فتحها سنة 403 هـ، ومن مصنفاته «الإعلام بأعلام الأندلس من العلماء والمحدثين والمتقين والفقهاء» و «رياض النفوس النقية في علماء ومشايخ إفريقية» وكتاب «المؤتلف والمختلف» كتاب في «مشتبه النسبة في أسماء رواة الحديث وكناهم وأنسابهم» و «أخبار شعراء الأندلس» - راجع تذكرة الحفاظ للذهبى 3/ 1076 ونفح الطيب 7/ 5 والبداية والنهاية 11/ 351 وشذرات الذهب 3/ 168 ووفيات الأعيان وغيرها، ووصل كتابه الإعلام ابن شكوال بكتابه «الصلة» ووصل أحد صلته ب «صلة الصلة» كما ذكرنا آنفا وفي مشتبه الذهبي ص 452:
وأبو بكر محمد بن الحسين المزر في الفرضيّ، مات سنة 527 والحافظ أبو العلاء محمود بن أبى بكر الكلاباذي البخاري الفرضيّ، إمام مصنف، رأس في الفرائض، عارف بالحديث والرجال، جم الفضائل مليح الكتابة واسع الرحلة، مات سنة 700 هـ بماردين عن 57 سنة، سود كتابا كبيرا في «مشتبه النسبة» ونقلت منه كثيرا- انتهى، وهو من العلماء بالحديث، تعلم ببخارا وبغداد والشام ومصر، توفى بماردين، راجع شذرات الذهب
(10/186)

3024- الفِرَعى
بكسر الفاء وفتح الراء وفي آخرها عين مهملة، هذه النسبة إلى الفرع، وهو اسم لوالد تميم بن فرع الفرعى المصري، من أهل مصر، روى عن عمرو بن العاص وعقبة بن عامر وأبى نضرة،
__________
[ () ] 5/ 457 والجواهر المضية 2/ 163 والفوائد البهية وغيرها.
(والفرضيّ) نسبة إلى الفرضة- بضم الفاء وسكون الراء، قرية بالبحرين لبني عامر بن الحارث بن عبد القيس، ينسب إليها أحمد بن هبة الله بن محمد بن أحمد بن مسلم الفرضيّ، أبو عبد الله المقرئ، كان من أهل البصرة، سكن دسكرة نهر الملك وتولى الخطابة بها إلى حين وفاته، قرأ القرآن على أبى ياسر الحمامي والحسن بن محمد الملاح وثابت بن بندار، وسمع من أبى الحسن على بن قريش وروى عنهم، وكان الناس يخرجون إليه ويسمعون منه، فكتب عنه جماعة منهم المبارك بن الكامل وإبراهيم بن محمود الشعار وأحمد بن طارق وعبد العزيز بن الأخضر- ياقوت في معجم البلدان وفي المشتبه ص 506:
الفرضيّ بضم وسكون: عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن مسلم الفرضيّ وأخوه عبد الله، رويا عن ابن غيلان.
و (الفرطسى) بفتح الفاء وسكون الراء وفتح الطاء وفي آخرها السين المهملة، نسبة إلى قرية من سواد بغداد، ينسب إليها أبو العباس أحمد بن أبى الفضل ابن على المقرئ الضرير الفرطسى، سمع أبا الغنائم النرسي وأبا غالب أحمد بن الحسن بن البناء وأبا الفضل محمد بن ناصر وغيرهم، سمع منه أبو المحاسن عمر ابن على الدمشقيّ وعبد العزيز بن الأخضر- ذكره ياقوت في معجم البلدان.
(10/187)

روى عنه حرملة بن عمران، [حضر-[1]] الإسكندرية- ذكره أبو سعيد ابن يونس في تاريخه لأهل مصر.
3025- الفَرغانى
بفتح الفاء وسكون الراء وفتح الغين المعجمة [2] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى موضعين، أحدهما فرغانة، وهي ولاية وراء الشاش من بلاد المشرق وراء نهر جيحون وسيحون، وفيهم كثرة وشهرة في كل فن ونوع من العلوم، استغنينا عن ذكرهم [3] .
وأما الثاني فهو فرغان قرية من قرى فارس، خرج منها أبو الفتح محمد بن إسماعيل الفارسي الفرغاني، دخل نيسابور، وسمع من أبى يعلى حمزة بن عبد العزيز المهلبي وغيره، وسماعه أثبت في جزء لأبى يعلى، والظن أنه ما روى شيئا.
وأما أبو المظفر المستطب بن محمد بن أسامة بن زيد بن النعمان بن سفيان الفرغاني فمن فرغانة ما وراء النهر، كان من فحول المناظرين، وكانت له يد باسطة في النظر والجدل، وكان مختلطا بالعسكر وكان لا يفارقهم، سمع أبا الوفاء [4] محمد بن بديع الحاجب وأبا مسعود سليمان بن إبراهيم وأبا سعد ثابت بن أحمد بن عبدوس الرازيّ وأبا سعد محمد بن جعفر
__________
[1] من م.
[2] بعدها الألف.
[3] وسيورد أسماء بعضهم فيما يأتى.
[4] في م «أبا الزرقاء» كذا.
(10/188)

ابن محمد الطيبي [1] وأبا عبيد محمد بن سليمان بن بكر الكرواني [2] وغيرهم، روى عنه أبو الحسن [3] عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي، وتوفى ببغداد في شوال سنة ست وثمانين وأربعمائة وأبو بكر محمد بن حمويه بن حديد ابن هارون بن إدريس بن عبد الله الفرغاني، يروى عن أبى جعفر أحمد ابن محمد بن الأزهر الوراق، روى عنه أبو الحسن على بن عمر السكرى الحربي- لأنه حدث ببغداد لما قدمها حاجا [4] وأبو جعفر محمد بن عبد الله الفرغاني الصوفي، من فرغانة الشاش أيضا، نزل بغداد [5] ولزم الجنيد واشتهر بصحبته وروى عنه كلامه، حكى عنه أبو العباس محمد ابن الحسن الخشاب وغيره، وحكى عنه أنه قال: التوكل باللسان يورث الدعوى، والتوكل بالقلب يورث المعنى وأبو صالح عبد العزيز بن عباد الفرغاني [6] أخو حمدون [6] ، حدث عن يزيد بن هارون ويعقوب بن محمد ابن عيسى الزهري، روى عنه محمد بن مخلد الدوري وعلى بن إسحاق المادرائى، وكان صدوقا، مات في صفر سنة تسع وستين ومائتين وأبو سعيد مسعدة بن بكر بن يوسف بن ساسان الفرغاني، من فرغانة
__________
[1] في م كأنه «المطيبي» والله أعلم.
[2] في م: «الكرماني» خطأ.
[3] م: «أبو الحسين» .
[4] في سنة إحدى عشرة وثلاثمائة- تاريخ بغداد 2/ 293.
[5] ترجمته من تاريخ بغداد 5/ 450- 51.
[6- 6] م: «أحمد بن حمدون» .
(10/189)

ما وراء النهر، قدم بغداد حاجا [1] ، وحدث بها عن الحسن بن سفيان النسوي، روى عنه أبو الحسن الدار قطنى ويوسف بن عمر القواس، وكانت وفاته بعد سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة وأبو عبد الرحمن القاسم بن محمد بن عبد الله الفرغاني المذكر، من فرغانة ما وراء النهر، كان يضع الحديث وضعا فاحشا، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ ووصفه بما قلت، ثم قال: ما ذكرته إلا على التعجب والتذكرة ليعرفه من لا يقف على حاله، كان يدور في رساتيقنا بين نيسابور وجرجان، فيحدث عن قبيصة بن عقبة وأبى عاصم النبيل وعبد الله بن يوسف وأبى حذيفة النهدي وأقرانهم بالموضوعات، وتوفى بأسفرايين سنة إحدى وستين ومائتين، وحكى الفرغاني عن بشر بن الحارث الحافى أنه قال: الحمد للَّه إذ لم يرزقني زهد أبى ذر لم يجعلني في الجهل مثل أبى جهل وأبو العباس حاجب بن مالك بن أركين الفرغاني الضرير الدمشقيّ [2] ، ويقال: حاجب ابن أبى بكر، ظني أن أصله من فرغانة ما وراء النهر، وحاجب هذا كان حافظا مكثرا جليل القدر، سكن دمشق، قدم أصبهان أيام بدر الحمامي سنة ست وتسعين ومائتين ورجع إلى دمشق وبها توفى [3] ، سمع أحمد بن [عبد الرحمن بن-[4]] بكار الدمشقيّ وعبد الرحمن بن يونس
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 13/ 275.
[2] راجع لترجمته تهذيب تاريخ ابن عساكر 3/ 429 وتاريخ بغداد 8/ 271 وتاريخ أصبهان لأبى نعيم 1/ 203 طبع ليدن وغيرها.
[3] سنة ست وثلاثمائة.
[4] من م.
(10/190)

الرقى، روى عنه عبد الرحمن بن [1] محمد بن أحمد بن سياه وأبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني وأبو بكر أحمد بن إبراهيم بن المقرئ وأبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد [1] التميمي البستي وغيرهم. [2]
3025- الفُرْغُليظى
بضم الفاء وسكون الراء وضم الغين المعجمة وكسر اللام وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الظاء المعجمة، هذه النسبة إلى قرية من نواحي قرطبة من بلاد الأندلس من المغرب من أعمال شقورة، منها صاحبنا ورفيقنا وصديقنا أبو الحسن على بن سليمان بن أحمد بن سليمان بن المرادي الفرغليظى، ورد نيسابور وتفقه بها على محمد بن يحيى، وكان جميل السيرة، متعبدا ناسكا، كثير العبادة والخير، سمع معنا الكثير وقبلنا من شيوخنا، وحصل كتب الإمام أبى بكر أحمد بن الحسين البيهقي نسخا وتوريقا، وخرجنا صحبة واحدة إلى نوقان طوس لسماع كتاب التفسير لأبى إسحاق الثعالبي، وشاهدت منه أحوالا سنية قل ما يتفق في أحد، ثم صادفته/ بنيسابور لما انصرفت من الرحلة، وكان قد انتقل من المدرسة إلى جوار عبد الرحمن
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م، وفيها بعض خبط.
[2] والإمام برهان الدين أبو الحسن على بن أبى بكر بن عبد الجليل المرغيناني يعرف أيضا بالفرغاني، لأن مرغينان من نواحي فرغانة، كان حافظا مفسرا محققا مجتهدا أديبا، وكان من أكابر فقهاء الحنفية، من تصانيفه «بداية المبتدئ» وشرحه «الهداية» و «منتقى الفروع» و «التجنيس» في الفتاوى و «مختارات النوازل» وغيرها، توفى سنة 593 هـ، راجع الفوائد البهية والجواهر المضية 1/ 383 وغيرهما.
(10/191)

الأكاف رحمهما الله، وخرج بعد ذلك إلى الحجاز عازما على الانصراف إلى بلاده فرجع عنها لفساد بلاد المغرب وظهور واحد يدعى الملك، فخرج إلى الشام، وسكن مدة دمشق، ثم انتقل إلى حماة، ثم إلى حلب وتوفى بها في عشر ذي الحجة [1] سنة أربع وأربعين وخمسمائة، وكانت ولادته قبل الخمس [1] ولعله بلغ الخمسين وما جاوزها [2] .
3026- الفَرغُولى
بفتح الفاء وسكون الراء وضم الغين المعجمة، هذه النسبة إلى فرغول، وظني أنها قرية من قرى دهستان- والله أعلم، والمشهور بهذه النسبة أبو حفص عمر بن [1] محمد بن [1] الحسن بن على بن إبراهيم الفرغولى، نزيل مرو، ولد بدهستان، ونشأ بجرجان، وتفقه بنيسابور، وسكن [مرو-[3]] إلى حين وفاته، وكان أديبا فاضلا متكلما، عالما باللغة، بصيرا بالنحو، صحب الأئمة القشيرية وانتسب إليهم في التصوف، وكان قد اشتغل بعلم الأوائل مدة تم ترك ذلك، وكان له مال قد حصله من كل جنس، فصار يرد المظالم ويتصدق منه ويخرج الزكات، سمع بدهستان أبا أحمد عبد الحليم بن محمد بن عبد الحليم القصارى [4] وأبا الفتيان عمر بن عبد الكريم الرواسي، وبجرجان أبا تميم كامل ابن إبراهيم الخندقي وأبا القاسم إبراهيم بن عثمان الخلالى [5] ، وبنيسابور
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] لاحظ ما ذكر ياقوت من ترجمته في معجم البلدان، وذكر القرية بالطاء المهملة.
[3] من م وغيرها، وسقط من الأصل.
[4] في معجم البلدان: «أبا أحمد عبد الحكيم بن محمد بن أحمد بن محمد بن الحسين الخياط الأسفرايينى الواعظ صاحب عبد الرحمن السلمي» .
[5] م: «الحدانى» .
(10/192)

أبا عمرو عثمان بن محمد بن عبيد الله الجمحيّ [1] وأبا الفضل محمد بن عبيد الله الأنصاري، وبمرو جدي الإمام أبا المظفر السمعاني وطبقتهم، كتبت عنه الكثير، وسمع منه القدماء، وجماعة من شيوخه، فإنه أنشدنى هذين البيتين لبعض الأعراب:
ألا قل لأرباب المخالص أهملوا ... لقد تاب مما يعلمون [2] يزيد
وإن امرأ ينجو من النار بعد ما ... تزود من أعمالها لسعيد
وقال: جاء إلى أبو نعيم عبيد الله [3] بن أبى على الحداد، وكتب عنى البيتين، وحدثني أن أبا بكر أحمد بن على [بن خلف-[4]] الشيرازي روى عنى البيتين، وعقدت له مجلس الإملاء وأملى في مسجد رأس سكنة بسكة أبى معاذ [5] ، وكتبت عنه، وكانت ولادته في شعبان سنة ست وخمسين وأربعمائة بدهستان، ووفاته [في جمادى الآخرة سنة 538-[6]] وابنه أبو بكر على بن عمر الفرغولى البناء، كان شابا صالحا سديدا، سمّعه أبوه عن جماعة مثل أبى الحسن على بن أحمد بن محمد المديني وأبى على نصر الله بن أحمد بن عثمان الخشنامى وأبى بكر محمد بن مأمون
__________
[1] كذا في الأصل وم، ولعله «المحمي» .
[2] كذا، والصواب «يعملون» .
[3] م: «عبد الله» .
[4] من م.
[5] م: «رأس سكة سكة أبى معاذ» .
[6] من معجم البلدان لياقوت، وفيه أيضا «وكان مولده سنة 456» ، وكان في الأصول بياض.
(10/193)

المستولى [1] وغيرهم، سمعت منه جزءين [أو] ثلاثة، وكانت ولادته قبل سنة تسعين وأربعمائة، ووفاته.... [2] وخمسمائة بمرو.
3027- الفَرقدى
بفتح الفاء والقاف بينهما الراء الساكنة وفي آخرها الدال المهملة، هذه النسبة إلى فرقد [3] ، والمشهور بهذه النسبة أبو جعفر محمد بن على بن مخلد بن يزيد بن محرز الفرقدى الداركى، من أهل أصبهان، يروى عن إسماعيل بن عمرو البجلي، وهو آخر من مات من أصحابه، روى عنه محمد بن أحمد بن إبراهيم، ومات سنة سبع وثلاثمائة ومحمد بن جعفر بن الهيثم بن يحيى الفرقد الضبيّ المديني [4] الفرقدى، من أهل أصبهان، نسب إلى جده، روى عنه محمد بن يحيى بن فياض الزمانى،
__________
[1] كذا، ولعله «المشتولى» أو «المشتويى» .
[2] بياض في الأصول.
[3] أما الذين اسمهم «فرقد» فعددهم كبير، منهم فرقد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذكره البخاري وفرقد مولى عمر بن الخطاب رضى الله عنه، سمع مولاه وفرقد مولى الشريد وفرقد مولى أويس، سمع ابن عمر، روى عنه عبد الله بن يزيد بن ضبة وفرقد الخياط، سمع أنسا، روى عنه يونس بن يزيد وفرقد بن يعقوب السبخى، يروى عن مرة بن طيب عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه وعن النخعي وابن جبير، روى عنه همام بن يحيى وصدقة بن ابن موسى وفرقد بن الحجاج أبو نصير البصري، سمع عقبة بن أبى الحسناء، روى عنه عبد الصمد بن عبد الوارث ومسلم بن إبراهيم- ذكرهم ابن ماكولا في الإكمال.
[4] م: «المدني» .
(10/194)

روى عنه محمد بن أحمد بن إبراهيم. [1]
3028- الفَرَكي
بفتح الفاء والراء [وفي آخرها الكاف] ، هذه النسبة إلى فرك، وهي قرية من قرى أصبهان، منها أبو نجم بدر بن خلف ابن يوسف بن محمد الفركى الحاجي، من أهل أصبهان، سمع أبا نصر إبراهيم ابن محمد بن على الكسائي المقرئ وغيره، وكانت ولادته سنة تسع عشرة وأربعمائة، ووفاته سنة اثنتين وخمسمائة.
3029- الفِرْكى
بكسر الفاء وسكون الراء وفي آخرها الكاف، الفرك موضع ببغداد على الدجلة أسفل من باب الأزج، قال ابن المعتز:
يا ربة المنزل بالفرك [2]
ومحفوظ بن إبراهيم الفركى ظني أنه نسب إلى هذا الموضع، يروى عن سلام بن سليمان المدائني، روى عنه أبو عيسى موسى بن موسى الختّليّ [3] .
__________
[1] ومحمد بن عبد بن عامر بن مرداس بن هارون بن موسى بن خالد بن فريان ابن فرقد بن عبد الجبار السغدى، سافر الكثير، كان يحدث عن عصام بن يوسف وقتيبة وصالح بن محمد الترمذي بأحاديث معضلات، وحدث بالعراق عن يحيى بن يحيى وعبدان وغيرهم، قال الحاكم: روى عنه أكثر مشايخنا- قاله ابن ماكولا في الإكمال. وقال ياقوت: الفرقد: ولد البقرة، وهو اسم موضع ببخارا.
[2] قال ياقوت: قرية كانت قرب كلواذا، ذكرها أبو نواس في شعره:
أحين ودعنا يحيى لرحلته ... وخلف الفرك واستعلى لكلواذا
وثم نسب إلى هذه القرية محفوظ بن إبراهيم.
[3] الختّليّ هذا يعرف بالشص.
(10/195)

3030- الفَرَماوى
بفتح الفاء والراء والميم بعدها الألف وفي آخرها الواو، هذه النسبة إلى فرما، وهي بليدة من أرض مصر، والنسبة إليها «فرمى» و «فرماوى» ، منها أبو حفص عمر بن يعقوب بن زريق الفرماوى، يروى عن بكر بن سهل الدمياطيّ، روى عنه أبو بكر أحمد بن محمد بن عبدوس النسوي الحافظ وذكر أنه سمع بمدينة الفرما.
3031- الفَرْمَنكى
بفتح الفاء والميم بينهما الراء الساكنة والنون الساكنة بعدها وفي آخرها الكاف، هذه النسبة إلى فرمنك، وهو جد أبى محمد حميد بن فروة بن فرمنك الوراق الفرمنكى، من أهل بخارا، كان وراقا لأبى حذيفة إسحاق بن بشر، وروى عن ابن المبارك وخارجة ابن مصعب وسفيان بن عيينة والفضيل بن عياض، روى عنه أبو معشر حمدويه بن الخطاب وابنه أبو عبد الله محمد بن حميد الفرمنكى، وهو يروى- يعنى [1] محمد بن حميد [1]- عن إبراهيم بن الأشعث، روى عنه أبو بكر السعداني [2] . [3]
3032- الفرمى
بفتح الفاء والراء وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى الفرما
__________
[1- 1] من م، وفي الأصل «حميد بن محمد» .
[2] من م، وفي الأصل «الشعراني» وما في م فهو الأوفق.
[3] قال ياقوت (فرميشكان) : منها أبو عبد الله محمد بن أحمد بن الحسين الفرميشكانى، الفقيه الأديب، نزيل البيضاء، سمع منه أبو مسعود كوتاه عبد الجليل بن محمد بن عبد الواحد الأصبهاني البيضاوي المنتقى من أسماء أهل القرى، روى له عن أبى الحسن محمد بن منصور بن محمد بن عمر الشيرازي.
(10/196)

وهي بليدة بنواحي مصر، والمشهور بالنسبة إليها أبو على الحسين بن محمد ابن هارون بن يحيى بن يزيد الفرمى، قيل: إنه من موالي شرحبيل بن حسنة، حدث عن أحمد بن داود المكيّ ويحيى بن أيوب العلاف والحسن ابن طيب وغيرهم، وكان موثقا، نعم الرجل، توفى في ذي القعدة سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة وأبو حفص عمر بن يعقوب بن زريق الفرماوى قد ذكرناه.
3033- الفَرْنَباذى
بفتح الفاء وسكون الراء وفتح النون والباء الموحدة وفي آخرها الذال المعجمة، هذه النسبة إلى فرنباذ، وهي قرية كبيرة بمرو على خمسة فراسخ، وبها كان أولاد الشيخ أبى على الأسود، منها أبو أحمد محمد بن سورة بن يعقوب الفرنباذى، يروى عن سعيد بن هبيرة- هكذا ذكره أبو زرعة السنجى.
3034- الفَرَنْجِى
بفتح الفاء والراء والنون الساكنة وفي آخرها الجيم، هذه النسبة إلى فرنجة، وهو فرنجة بن حام، وقيل: فرنج أبو الفرنجى ابن ليطى بن خبم بن يافث، وقيل: فرنجة بن نصر، وهو موضع [1] نسب إليه جماعة من الروم، يقال لكل واحد «الفرنجى» / و «الأفرنجي» ، لقيت منهم ببيت المقدس وبلاد فلسطين جماعة كثيرة.
3035- الفَرَنْدَاباذى
بفتح الفاء والراء وسكون النون وفتح الدال المهملة والباء المنقوطة بواحدة بين الألفين وفي آخرها الذال المعجمة،
__________
[1] وهو معرب «فرنگ» وهو أشهر من أن يذكر، وراجع معجم البلدان لياقوت 1/ 299 (أفرنجة) : أمة عظيمة لها بلاد واسعة- إلخ.
(10/197)

هذه النسبة إلى فرنداباذ، وهي قرية على باب نيسابور، والمشهور بالنسبة إليها أبو الفضل العباس بن منصور بن العباس بن شداد بن داود الفرنداباذى النيسابورىّ، سمع محمد بن يحيى الذهلي وأيوب بن الحسن الزاهد وعتيق بن محمد الجرشى وأحمد بن يوسف السلمي وعلى بن الحسن الهلالي وأقرانهم، روى عنه أبو على الحسين بن على الحافظ وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي وغيرهما، وتوفى في ليلة الأربعاء ليومين بقيا من ذي القعدة سنة ست وعشرين وثلاثمائة، وكان من أصحاب الرأى.
3036- الفَرَنْكَدى
بفتح الفاء والراء وسكون النون وفتح الكاف وفي آخرها الدال المهملة، هذه النسبة إلى فرنكد، وهي من قرى سغد سمرقند، ويقال لها «أفرنكد» أيضا، وهي من أعمال إشتيخن، وكان أبو سعد الإدريسي يقول: فرنكد على خمسة فراسخ من سمرقند، وهي من بلاد إشتيخن، خرج منها جماعة من العلماء، منهم أبو محمد بكر ابن مسعود بن الحسن بن الرواد [1] الفرنكدى السغدى، يروى عن جماعة كثيرة، منهم عبد الله بن حماد الأيلي وعبد الصمد بن الفضل البلخي وأبى حفص عمر بن حفص الباهلي وغالب بن حزبيل وسعد بن حسام [2] السمرقنديين، روى عنه جماعة كثيرة، وسمعت جزءا من فوائده من شيخنا الإمام عمر ابن أبى الحسن البسطامي، ذكره الله بالخير وأبو العباس الفضل بن محمد بن نصر الفرنكدى، يعرف بالقضاعي، يروى عن محمد بن سعيد والحسن
__________
[1] في اللباب «الزراد» وفي م «الفراء» وفي نسخة «الوراد» .
[2] م: «خشنام» .
(10/198)

ابن أحمد الفرنكدى، [1] روى عنه أبو سعد الإدريسي الحافظ وأبو أحمد حامد بن أحمد بن حمدويه القارئ [1] الفرنكدى السغدى، يروى عن أبى الحسن على بن الحسن المقرئ وقرأ عليه القرآن، قال أبو سعد الإدريسي: كتبنا عنه بفرنكد، لم يكن به بأس وأبو أحمد أحمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن فرنكدك [2] النسفي الفرنكدى، له نسب أطول من هذا مكتوب [3] في تاريخ نسف، والد عبد الرحمن وعبد الواحد والخليل [4] ، يروى عن أبى يعلى عبد المؤمن بن خلف النسفي، روى عنه أبو العباس المستغفري الحافظ وقال:
إنه مات في العشر الأواخر من شهر ربيع الأول سنة أربعمائة وأحمد بن عبد الواحد بن منصور بن نصر بن متين الأفرنكدى، المدرس المفتى بفرنكد، كان فقيها فاضلا، يروى عن محمد بن أحمد الخمنجكثى [5] ، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد النسفي الحافظ، وتوفى في شعبان سنة سبع وعشرين وخمسمائة.
3037- الفَرْنِيفَثانى
بفتح الفاء وسكون الراء وكسر النون بعدها الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وبعدها الفاء [6] ثم الثاء المنقوطة بثلاث وفي آخرها النون بعد الألف، هي قرية من قرى خوارزم يقال لها
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] م: «فرندك» .
[3] م: «مذكور» .
[4] م: «والد عبد الرحمن وعبد الجليل والجليل» .
[5] كذا في اللباب، وفي الأصل كأنه «الجميجكثى» ولم أظفر به، ولعله «البمجكثي» أو «الفيجكثى» أو «الخشمنجكثى» أو «الخشوننجكثى» وغيرها كما ذكرها في الأنساب- والله أعلم.
[6] في اللباب: وفتح الفاء.
(10/199)

«فرنيفثان» على فرسخين من مدرى كاث، رأيت شابا فقيرا بمدرى كاث إحدى قرى خوارزم من هذه القرية وأنشدنى شيئا من الشعر، سمعت أبا يعقوب يوسف بن الحسين بن أبى القاسم الفرنيفثانى مذاكرة بمدرى كاث يقول سمعت عمر بن محمد الإمامي الجرجاني بخوارزم يقول: كنت ليلة جمعة في صنعتي ففتحت سورة الكهف وقرأت حتى بلغت هذه الآية- وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقاظاً وَهُمْ رُقُودٌ 18: 18 فتفكرت في أهل زماننا وفيهم وفي نفسي فقلت:
ما أبين البين بين قوم ... ظنوا يقاظى [1] وهم رقود
ومن أيقاظ عصرنا ذا ... فان يقظاهم [2] هجود
بل لو يعدون في انعدام ساغ وإن ضمهم [3] وجود.
3038- الفُرْني
بضم الفاء وسكون الراء بعدها النون، هذه النسبة إلى فرنة، وهو اسم لجد محمد بن إبراهيم بن فرنة الفرني، نسب إلى جده، يحدث عن معاذ بن هشام وغيره، حدث عنه أبو الليث الفرائضى.
3039- الفَرْوَاجَانى
بفتح الفاء وسكون الراء والواو والجيم بينهما الألف وفي آخرها النون [4] ، هذه النسبة إلى فرواجان، وهي قرية على فرسخ من مرو يقال لها پرواجان، منها أبو عبد الله محمد بن الحسن ابن زيد المروزي الفرواجانى، وقيل: محمد بن الحسن بن على الفرواجانى، روى عن عبد العزيز بن حاتم المروزي، روى عنه أبو سعيد [5] أحمد بن محمد
__________
[1] م: «أيقاظا»
[2] م: «أيقاظهم»
[3] وقع في الأصل «ظنهم» كذا.
[4] بعد الألف
[5] م: «أبو سعد» .
(10/200)

ابن الفضل الكرابيسي وأبو منصور محمد بن محمد الرحمونى [1] والحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ البيع وأبو الحسن على بن الحسين الحفصويى وغيرهم.
3040- الفَروانى
بفتح الفاء وسكون الراء وفتح الواو [2] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فروان، وهي بليدة عند غزنة، كان في نصفها منبر، والنصف الآخر في أيدي الهند ولهم هناك سوق الزواني مشهور، وليس يجوز للهند حكم في النصف الّذي في أيدي المسلمين، ولا للمسلمين في النصف الّذي في أيدي المشركين، هكذا وقع الصلح، وقد صارت كلها في أيدي المسلمين، منها أبو وهب منبه بن محمد بن أحمد بن المخلص الفروانى، واعظ، زاهد، ورع، مليح الوعظ، سليم الجانب، له معرفة بالتفسير، سمع أبا حامد أحمد بن محمد الشجاعي وحدث عنه بكتاب النوادر لمحمد بن على بن حكيم، روى عنه أبو الفتح محمد بن [3] محمد بن [3] إبراهيم القهستاني بسرخس، وأبو محمد محمد [4] بن محمد بن أحمد بن الحسن السانواجردى بمرو، وأبو بكر محمد بن الحسن الغزنوي [5] بحلب وغيرهم، وكانت وفاته في حدود سنة خمسمائة والأديب أبو بكر محمد بن يعقوب بن محمود بن إبراهيم الفروانى، ذكره أبو محمد عبد العزيز بن محمد النخشبى الحافظ في
__________
[1] من م واللباب، وفي الأصل «الرحموى» .
[2] بعدها الألف.
[3- 3] سقط من م.
[4] سقط من م.
[5] م: «العزيزي» كذا.
(10/201)

[1] معجم شيوخه [1] وقال: كتبت عنه بمارمل [2] في جبل بلخ حديثا واحدا أخطأ من حفظه وأبو سعد [3] عبد الكريم بن أحمد الثعالبي الفروانى، سمع أبا مسلم غالب بن على الرازيّ، روى عنه أبو الفتوح عبد الغافر بن الحسين الامامى [4] ، وذكر أنه سمع منه بفروان.
3041- الفَرْوى
بفتح الفاء وسكون الراء المهملة، هذه النسبة إلى الجد الأعلى، والمشهور بها أبو يعقوب إسحاق بن محمد بن إسماعيل ابن عبد الله بن أبى فروة الفروى القرشي، مولى عثمان بن عفان رضى الله عنه، من ثقات أهل المدينة [5] ، يروى عن مالك بن أنس وعبد الحكيم بن عبد الله ابن أبى فروة وعبيدة بنت نابل ومالك بن أبى نعيم، روى عنه أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان الإمامان، وقال ابن أبى حاتم [6] : سمعت أبى يقول:
كان صدوقا، ولكن ذهب بصره فربما لقن الحديث، وكتبه صحيحة، وكتب أبى وأبو زرعة عنه ورويا عنه [7] وجماعة من رهط أبى علقمة عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبى فروة، وأبو علقمة من موالي عثمان، منهم [7]
__________
[1- 1] في م: «معجمه» .
[2] م: «بنارمل» .
[3] م: «أبو سعيد» .
[4] م: «الألمعي» .
[5] هو من رجال التهذيب، روى عنه البخاري وغيره، راجع تهذيب التهذيب 1/ 248 وفيه عن البخاري أنه توفى سنة 226.
[6] في الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 233.
[7- 7] سقط من م.
(10/202)

هارون بن موسى الفروى [1] وأبوه موسى وأخوه عمران الفروى [1] وأبو علقمة عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبى فروة الفروى [2] ، ابن عم إسحاق، مولى آل عثمان بن عفان، يروى عن الأعرج ويزيد بن خصيفة، روى عنه إبراهيم بن المنذر الحزامي وأحمد بن عبدة الضبيّ وأهل المدينة، مات في المحرم سنة تسعين ومائة وأبو سليمان إسحاق بن عبد الله بن أبى فروة الفروى [3] ، مولى عثمان بن عفان، القرشي المديني، روى عن نافع والزهري وابن أبى مليكة، روى عنه عبد السلام بن حرب ويحيى بن حمزة ومحمد بن شعيب، وكان أحمد بن حنبل يقول: لا تحل الرواية عندي عن إسحاق ابن أبى فروة، قلت [4] : يا با عبد الله! لا تحل؟ قال: عندي، وقال يحيى ابن معين: إسحاق بن أبى فروة لا شيء، كذاب، قال عمرو بن على:
ابن أبى فروة متروك الحديث، وقال أبو حاتم الرازيّ: هو ذاهب الحديث [5] ، وقال أبو زرعة الرازيّ: إسحاق بن عبد الله بن أبى فروة ذاهب الحديث متروك، وكان في كتابنا [6] حديث عنه فلم يقرأه علينا [7] ، وقال: أضعف
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] راجع تهذيب التهذيب 6/ 10.
[3] راجع تهذيب التهذيب 1/ 240- 242 والمجروحين لابن حبان 1/ 119 وغيرهما، توفى سنة 136 أو سنة 144.
[4] هذا قول إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني.
[5] انظر ما في الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 228.
[6] من الجرح والتعديل، وفي م «كتابي» وفي الأصل «كتابه» .
[7] في الأصول «عليه» .
(10/203)

ولد أبى فروة إسحاق. [1]
3042- الفَرهاذجردى
بفتح الفاء وسكون الراء والذال المعجمة بعد الهاء والألف وكسر الجيم وسكون الراء وفي آخرها الدال المهملة، هذه النسبة إلى فرهاذجرد، وهي قرية بمرو على فراسخ منها، وبنيسابور قرية يقال لها فرهاذجرد أيضا من قرى أشفند من نواحي نيسابور، وهي من القرى السبعة القديمة التي كانت مع القهندز، وكان أبو طلحة سركب من أشفند [2] . والمنتسب إلى فرهاذجرد مرو أبو يحيى زكريا بن دلشاد ابن مسلم بن العباس الفرهاذجردى، سمع بنيسابور محمد بن رافع القشيري، وبمرو على بن خشرم المروزي وغيرهما، روى عنه على بن عيسى وأبو عمر بن جعفر الزاهد وجماعة سواهما ومن فرهاذجرد نيسابور
__________
[1] قال ياقوت: (فرهاذان) أظنها من قرى نسا بخراسان، ينسب إليها عبد الله ابن محمد [بن سيار] الفرهاذانى، ويقال: الفرهيانى، النسائي، سمع بدمشق هشيم ابن عمار وأبا عثمان القاسم بن عبد الملك ودحيما، وبمصر عبد الملك بن شعيب ابن الليث وجعفر بن مسافر التنيسي وعبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم وحرملة بن يحيى، وبخراسان قتيبة بن سعيد ومحمد بن الوزير الواسطي وسويد ابن نصر المروزي، روى عنه أبو عمرو بن حمدان وأثنى عليه وبشر بن أحمد الأسفرايينى وأبو بكر الإسماعيلي وأبو بكر محمد بن الحسن النقاش- انتهى.
وسيأتي في المتن تحت رسم (الفرهاذجردى) «عياش الفرهاذانى» وهي قرية بنيسابور- والله أعلم. واستدرك ابن الأثير على السمعاني فذكر عبد الله بن محمد بن سيار «الفرهاذانى» كما سبق عن ياقوت.
[2] وانظر ما في الأنساب 1/ 267 وما ذكره ياقوت في معجم البلدان.
(10/204)

عياش الفرهاذانى [1] ، من رستاق اشفند، كان صاحب جيش أبى طلحة سركب [2] وإبراهيم بن سركب [2] ومقدم قوادهما وأبو الفضل صالح ابن نوح بن منصور النيسابورىّ الفرهاذجردى، سمع أحمد بن حفص ابن عبد الله ومحمد بن زيد، روى عنه أبو أحمد شعيب [3] الفقيه المعدل.
3043- الفِريابى
بكسر الفاء وسكون الراء ثم الياء المفتوحة آخر الحروف [4] وفي آخرها الباء الموحدة، هذه النسبة إلى فارياب، هي بليدة بنواحي بلخ، وينسب إليها ب «الفريابي» و «الفاريابي [5] » و «الفيريابى» أيضا بإثبات الياء، خرج منها جماعة من المحدثين والأئمة، فأما المشهور فهو أبو عبد الله محمد بن يوسف الفريابي [6] ، سكن قيسارية بلدة على الساحل، رحل الناس إليه وكتبوا عنه، قال محمد بن إسماعيل البخاري: خرجنا من حمص فاستقبلنا أحمد بن حنبل وقد فاته محمد بن يوسف الفريابي، سمع الفريابي من الأوزاعي والثوري وإبراهيم بن أبى عبلة وإسرائيل وزائدة، روى عنه أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي ومحمد بن إسماعيل
__________
[1] كذا، وقد مر ما ذكره ياقوت وابن الأثير فيما مضى.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] في م واللباب «أبو أحمد بن شعيب» .
[4] وبعدها الألف.
[5] ولاحظ ما مضى في ص 128- 130.
[6] أبو عبد الله محمد بن يوسف بن واقد بن عثمان الضبيّ مولاهم، لاحظ ترجمته في تهذيب التهذيب 9/ 535- 537 والجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 119 والتاريخ الكبير للبخاريّ.
(10/205)

البخاري وأحمد بن أبى الحواري وغيرهم، مات سنة ثنتى عشرة ومائتين، وكان مولده سنة ست وعشرين ومائة، قال أبو حاتم بن حبان: الفريابي من خيار عباد الله [الصالحين-[1]] ، وقال أبو محمد بن أبى حاتم الرازيّ:
محمد بن يوسف الفريابي سكن قيسارية بساحل الشام، قال أحمد بن حنبل:
الفريابي سمع من الثوري بالكوفة وصحبه وسمع منه، وقال أحمد:
وكتبت أنا عن الفريابي بمكة، وقال يحيى بن معين- لما سأله عيسى ابن محمد الرمليّ: أيهما أحب إليك: كتاب الفريابي، أو كتاب قبيصة؟
قال: كتاب الفريابي، وقال ابن أبى حاتم: سالت أبى عن الفريابي فقال: صدوق ثقة، وسألت أبا زرعة عن الفريابي ويحيى بن اليمان فقال: الفريابي أحب إليّ من يحيى بن يمان وأبو بكر جعفر بن محمد بن الحسن بن المستفاض الفريابي، أحد الأئمة المشهورين [2] ، رحل من الشرق إلى الغرب، وأدرك العلماء، ولى القضاء بالدينور مدة، وسكن بغداد [3] ، واجتمع في مجلس إملائه ثلاثون ألفا ممن كان يكتب، وتوفى ببغداد [في المحرم سنة إحدى-[4]] وثلاثمائة وابنه أبو الحسن محمد بن جعفر الفريابي [5] ، حدث عن أبى يوسف يعقوب بن إسحاق القلوسي ومحمد بن أحمد
__________
[1] من م.
[2] راجع لترجمته البسيطة تاريخ بغداد 7/ 199- 202، وتذكرة الحفاظ للذهبى 2/ 692- 694.
[3] فلما ورد بغداد استقبل بالطيارات والدبادب والطبول.
[4] من المراجع، وفي الأصول بياض، وكانت ولادته سنة سبع ومائتين.
[5] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 141.
(10/206)

ابن الجنيد الدقاق وعباس بن محمد الدوري وإسحاق بن سيار النصيبي والمطلب بن شعيب المصري وموسى بن الحسن الصقلى والحسين بن كليب الأنصاري، روى عنه محمد بن إسماعيل الوراق ويوسف بن عمر القواس وأبو الحسين بن جميع الغساني وأبو حفص بن شاهين وأبو حفص الكتاني، وكان ثقة، وكانت ولادته سنة سبع وأربعين ومائتين وعلى بن جعفر الفريابي وعبد الله بن محمد بن يوسف الفريابي وإبراهيم ابن محمد الفريابي المقدسي وعبد الله بن محمد بن هارون الفريابي، وعدد كثير وأبو محمد عبد الرحيم بن حبيب الفريابي [1] ، أصله من بغداد [2] ، سكن فارياب، يروى عن بقية وإسحاق بن نجيح [3] ، وكان يضع الحديث على الثقات وضعا، قال أبو حاتم بن حبان: حدثنا عنه محمد بن إسحاق ابن سعيد السعدي وغيره من شيوخنا، لا تحل الرواية عنه ولا كتابة حديثه إلا للمتبحر في هذه الصناعة، ولعل هذا الشيخ قد وضع أكثر من خمسمائة حديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم، رواها عن الثقات [4] ومحمد بن تميم [5] بن سليمان/ السغدى الفاريابي، يضع الحديث، يعلق محمد
__________
[1] من م، وفي الأصل «الفاريابي» .
[2] قال فيه الخطيب البغدادي: الخراساني، ثم ذكر في أسانيد أنه بغدادي.
[3] من المجروحين لابن حبان 2/ 154 وتاريخ بغداد 11/ 86، ووقع في الأصول «يحيى» كذا، وهو الملطي.
[4] ذكر في تاريخ بغداد: كان رجلا لينا حسن المذهب.... يقع في أحاديثه بعض المناكير- إلخ، وذكر بعض شيوخه والآخذين عنه.
[5] وقع في م «نعيم» خطأ.
(10/207)

ابن كرام برحله وتشبث بالجويبارى في كتابه فأكثر روايته عنهما جميعا، وكانا يضعان الحديث ليس عند أصحابنا عنهما شيء، وإنما ذكرناهما لأن لا يتوهم أحداث أصحابنا أن شيوخنا تركوهما للارجاء فقط، وإنما كان السبب في تركهم إياهما أنهما كانا يضعان الحديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم [وضعا-[1]] وعبد الله بن [محمد بن-[2]] سلم الفريابي المقدسي، يروى عن محمد بن الوزير الدمشقيّ، روى عنه أبو القاسم سليمان بن أحمد ابن أيوب الطبراني وإبراهيم بن محمد بن يوسف الفريابي، نزل ببيت المقدس وسكنها، يروى عن حمزة وأيوب بن سويد ورواد بن الجراح ومؤمل بن إسماعيل وإبراهيم بن أعين، سمع منه أبو حاتم محمد ابن إدريس الرازيّ، وذكر أنه سمع منه ببيت المقدس [3] .
3044- الفِريانانى
بكسر الفاء وسكون الراء وفتح الياء آخر الحروف والنون بين الألفين وفي آخرها نون أخرى، هذه النسبة إلى قرية من قرى مرو يقال لها فريانان، بكسر الفاء والياء المنقوطة والنون، ومنها أبو عبد الرحمن أحمد بن عبد الله بن حكيم العتكيّ الهنائى [4] الفريانانى، وهذه
__________
[1] من المجروحين لابن حبان 2/ 299.
[2] من م.
[3] راجع الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 131.
[4] كذا في الأصل، وفي م «الهاشمي» وفي اللباب «الهمدانيّ» .
(10/208)

القرية بمرو عند باجخوست [1] خربت الساعة وبقي قبر أبى عبد الرحمن بها يزورونه الناس ويدورون حوله، زرته غير مرة، وهو يروى عن أبى حمزة أنس بن عياض ويحيى بن حريس وجماعة من أهل العراق، روى عنه إسحاق بن إبراهيم القاضي وعبدان بن محمد الفقيه وأبو على بن شبويه والحسن بن سفيان وجماعة من المراوزة، وكان ممن يروى عن الثقات ما ليس من أحاديثهم، وكان محمد بن على الحافظ سيء الرأى فيه، وسئل أحمد بن سيار عنه فقال: لا سبيل إليه.
3045- الفِريانى
بكسر الفاء وسكون الراء وفتح الياء آخر الحروف وبعدها الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى جد أبى بكر [2] محمد ابن عبد بن خالد بن فريان بن فرقد [3] النخعي البلخي [4] الفرياني، قدم بغداد وحدث بها عن قتيبة بن سعيد ويحيى بن موسى خت، روى عنه مكرم ابن أحمد القاضي وعلى بن الفضل بن طاهر البلخي والقاضي أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الله السدوسي، وكان ثقة.
3046- الفَريرى
بفتح الفاء والياء الساكنة آخر الحروف بين الراءين، هذه النسبة إلى اسم رجل، وهو فرير، وهو قيس بن الفرير
__________
[1] وقع في الأصل وحده «أبى محمد» .
[2] في اللباب «قرقر» كذا.
[3] سقط من م.
[4] فترجمته بأسرها من تاريخ بغداد 2/ 385.
(10/209)

ابن أمية الفريرى، من بنى سلمة، ابنته ليلى بنت قيس هي أم عبد الله بن عمرو بن حرام، وكان عبد الله من النقباء [1] . [2]
3047- الفَريزَنى
بفتح الفاء وكسر الراء وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفتح الزاى وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى «فريزن» ، وهي من قرى هراة، ويقال لها «فريزة» أيضا، خرج منها من المحدثين أبو محمد سعيد بن زيد [3] بن أبى نصر الفريزنى، يروى عن أبى الحسن على ابن أبى طالب محمد بن أحمد بن إبراهيم الخوارزمي راوي أبى على الرفّاء، روى لنا عنه جماعة، منهم أبو الفتح سالم بن عبد الله بن عمر العمرى، وتوفى في سنة نيف وتسعين وأربعمائة [4] . [5]
__________
[1] قاله في الإكمال. وابنه جابر بن عبد الله معروف.
[2] وقال في الإكمال: وفرير بطن من بحتر، وهو فرير بن عنين بن سلامان- انتهى.
وقال ابن الأثير: فاته (الفريرى) أيضا نسبة إلى فرير بن عنين بن سلامان ابن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيِّئ، بطن من طيِّئ، منهم عتبان بن سلمان ابن مالك بن خناس بن أبى كعب بن عبد الله بن مالك بن سعد بن فرير، كان عتبان رئيس فرير أيام لقوا أنمار بن بغيض، وأما خناس- وهو الحسحاس- جد عتبان فعنه كان بدء حرب الفساد- انتهى.
[3] مثله في اللباب وغيره، وفي م «يزيد» ، ووقع في الأصل «أبى زيد» .
[4] وقع عند ياقوت في معجم البلدان «سنة 491» .
[5] قال ياقوت في (فريزهند) : من قرى أصبهان من ناحية ميمة، نسب إليها أبو العباس أحمد بن إبراهيم بن محمد بن أبان الفريزهندي، سمع من أبى بكر محمد ابن سليمان بن الحسن المعداى، ذكره يحيى بن مندة في تاريخ أصبهان وابن أخيه محمد بن على بن إبراهيم، قال ابن مندة: حدث عنه عمى الإمام أبو القاسم عبد الرحمن بن مندة.
(10/210)

3048 الفُرَيسى
بضم الفاء وفتح الراء والياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى فريس، وهو اسم جد أبى بكر أحمد بن محمد بن فريس [1] بن سهل البزاز البغدادي الفريسى، يحدث عن أحمد بن محمد بن الهيثم الدوري وأبى بكر محمد بن محمد بن سليمان الباغندي ونظرائهما قال الدار قطنى: وابناه على ومحمد أبو الفتح يعرفان ببني أبى الفوارس [2] ، كتبا الحديث، ورحل محمد في طلبه إلى خراسان وأصبهان وغيرهما، قلت: هو محمد بن أحمد بن أبى الفوارس الحافظ البغدادي، حافظ كبير متقن مكثر من الحديث، سمع منه أبو بكر أحمد ابن على بن ثابت الخطيب الحافظ، وأكثر عنه، وذكره في التاريخ [3] وأثنى عليه وفي الأسماء فريس بن صعصعة، سمع ابن عمر رضى الله عنهما وشداد بن معقل، روى عنه وفاء بن إياس وفطر بن خليفة.
3049- الفَرِيشى
بفتح الفاء وكسر الراء بعدهما الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها الشين المعجمة، هذه النسبة إلى فريش، وهو بطن من تيم الرباب، وهو الفريش بن ضبارى بن نشبة [4] بن ربيع بن عمرو، من تيم الرباب، ومن ولده وردان بن مجالد [5] بن علفة بن الفريش بن ضبارى الفريشى، كان مع عبد الرحمن بن ملجم لعنه الله ليلة قتل على بن أبى طالب رضى الله عنه،
__________
[1] وهو «فارس» ويقال «فريس» راجع تاريخ بغداد 5/ 82.
[2] هما على ومحمد بن أحمد بن فارس بن سهل، كان جدهما الأعلى سهل يكنى أبا الفوارس، فانتسبا إليه، راجع تاريخ بغداد.
[3] ذكره في تاريخ بغداد 1/ 352.
[4] وقع في الأصول واللباب «شيبة» وراجع الأنساب 8/ 375 والإكمال 5/ 216.
[5] من المرجعين السابقين، في الأصول هنا «مخلد» .
(10/211)

وقتله عبد الله بن نجبة بن عبيد بن عمرو بن عتيبة بن طريف التيمي تيم الرباب، وهو من رهط المستورد بن علقة بن الفريش الخارجي الفريشى قتله معقل بن قيس الرياحي صاحب على بن أبى طالب.
3050- الفِرّيشى
بكسر الفاء والراء المشددة بعدهما الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الشين المعجمة، هذه النسبة إلى فرّيش، وهي بلدة بالأندلس تقارب قرطبة يكون بها الرخام الجيد، والمشهور بالانتساب إليها خلف بن بسيل [1] الفريشى الأندلسى، مذكور بالفضل وطلب العلم، محدث كبير، توفى بالأندلس سنة سبع وعشرين وثلاثمائة [2] .
3051- الفُرَيعى
بضم الفاء وفتح الراء بعدهما الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى فريع، وهو بطن من عبد القيس [3] ، قال ابن حبيب: في عبد القيس فريع- بالفاء- هو ثعلبة ابن معاوية بن ثعلبة بن جذيمة بن عوف بن بكر بن أنمار بن عمرو بن وديعة ابن لكيز بن عبد القيس [4] .
-
باب الفاء والزاى
3052- الفَزارى
بفتح الفاء والزاى والراء في آخرها بعد الألف، هذه النسبة إلى فزارة، وهي قبيلة [5] ، كان منها جماعة من العلماء والأئمة،
__________
[1] وقع في معجم البلدان لياقوت «يسار» .
[2] قاله ابن ماكولا في الإكمال 1/ 280.
[3] في الأصل وحده «بطن من بنى عبد القيس» .
[4] ومثله أورد ابن ماكولا في الإكمال، ولم يذكر أبو سعد المنتسبين بهذه النسبة.
[5] فزارة بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان، من قيس عيلان- اللباب وغيره.
(10/212)

فمنهم أبو عبد الله مروان بن معاوية بن الحارث بن عثمان بن أسماء ابن خارجة بن عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري [1] ، من أهل الكوفة، سكن مكة، ثم صار إلى دمشق، ومات بمكة، يروى عن ابن أبى خالد ويحيى بن سعيد الأنصاري وسليمان الأعمش وعمر بن حمزة وحميد الطويل [2] وعاصم الأحول [2] ، روى عنه الناس مثل قتيبة بن سعيد/ وداود بن عمرو الضبيّ وأحمد بن حنبل وأبى خيثمة ويحيى بن معين، وكان من أهل الكوفة سكن مكة ثم انتقل إلى دمشق فسكنها، وثقه الأئمة مثل يحيى بن معين [2] وغيره [2] ، وسئل على بن المديني عنه فقال:
ثقة فيما روى عن المعروفين، وضعفه فيما روى عن المجهولين، مات قبل التروية بيوم فجأة بمكة سنة ثلاث- وقيل سنة أربع- وتسعين ومائة، قال ابن نمير: كان مروان بن معاوية يلفظ [3] الشيوخ من السلك، وقال غيره: تكثر روايته عن الشيوخ المجهولين، وقال أحمد بن حنبل: مروان ابن معاوية ثبت حافظ وأسماء بن خارجة بن الحسن الفزاري، جد مروان، يروى عن جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، مات سنة خمس وستين وأسماء بن الحكم الفزاري، يروى عن على بن أبى طالب رضى الله عنه، روى عنه على بن ربيعة الوالبي، قال أبو حاتم بن حبان:
__________
[1] راجع تهذيب التهذيب 10/ 96- 98 وغيره، وهو ابن عم أبى إسحاق الفزاري الآتي ذكره في التعليق، وعيينة بن بدر الفزاري له صحبة، ذكر ذلك في اللباب.
[2- 2] سقط من م.
[3] م: «يلتقط» .
(10/213)

يخطئ وخرشة بن الحر الفزاري، أخو سلامة بنت الحر، عداده في أهل الكوفة، وكان يتيما في حجر عمر، [1] يروى عن عمر [1] وأبى ذر رضى الله عنهما [1] ، روى عنه سليمان بن مسهر الفزاري، مات سنة أربع وسبعين في ولاية بشر ابن مروان على العراق والركين بن الربيع بن عميلة الفزاري الكوفي، يروى عن ابن عمر وابن الزبير رضى الله عنهم، روى عنه الثوري وشريك [2] ، مات سنة [3] إحدى وثلاثين ومائة [3] وأبو عمرو شبابة بن سوار الفزاري مولاهم [4] .
أصله من خراسان، نزل المدائن، وحدث بها وببغداد عن شعبة وحريز ابن عثمان وورقاء بن عمرو يونس بن أبى إسحاق والمغيرة بن مسلم وابن أبى ذئب والليث بن سعد وعبد الله بن العلاء بن زبر، روى عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة وأحمد بن إبراهيم الدورقي والحسن بن محمد بن الصباح الزعفرانيّ والحسن [3] بن [أبى] الربيع والحسن [3] ابن عرفة وعبد الله بن روح المدائني، ووالد شبابة اسمه مروان وغلب عليه سوار، وكان شعبة يتفقد أصحاب الحديث، فقال يوما: ما فعل ذاك
__________
[1- 1] سقط من م، وفي الأصل «يروى عن ابن عمر» كذا، ولذا ذكر ضمير الجمع فيه «عنهم» ، وراجع تهذيب التهذيب 3/ 138، ففيه: روى عن عمر وأبى ذر وحذيفة وعبد الله بن سلام، وقيل: هو صحابى.
[2] راجع تهذيب التهذيب 3/ 287- 288 وغيره.
[3- 3] سقط من م.
[4] راجع ترجمته في تهذيب التهذيب 4/ 300- 302 وتاريخ بغداد 9/ 295- 299 وطبقات ابن سعد ج 7 ق 2 ص 66 ومعارف ابن قتيبة وغيرها.
(10/214)

الغلام الجميل؟ يعنى شبابة، وقيل: إنه كان يدعو إلى الإرجاء، وكان صدوقا، وقيل له: أليس الإيمان قولا وعملا؟ فقال: إذا قال فقد عمل، وقال محمد بن سعد: شبابة بن سوار الفزاري كان ثقة صالح الأمر في الحديث، وكان مرجئا، خرج شبابة إلى مكة، ومات بها سنة ست ومائتين. [1]
3053- الفَزرى
بفتح الفاء وسكون الزاى بعدها الراء، هذه النسبة إلى الاسم، وهو الفزر بن أوس، وخالد بن الفزر يروى عن أنس ابن مالك رضى الله عنه، روى عنه الحسن بن صالح بن حي. وكنت أسمع هذه القبيلة «الفزر» بكسر الفاء وكذا قرأت في آخر شعر
__________
[1] وشيخ الإسلام الإمام الحجة أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن الحارث بن أسماء، الكوفي الفزاري، راجع ترجمته في تذكرة الحفاظ 1/ 273- 274 وتهذيب تاريخ ابن عساكر 2/ 252- 263 وتهذيب التهذيب 1/ 151 وغيرها ومحمد ابن إبراهيم بن محمد بن حبيب بن سمرة بن جندب الفزاري، راجع أخبار الحكماء للقفطى وغيره، وانظر ما حقق فيه الأستاذ خير الدين الزركلي المرحوم في أعلامه 6/ 181 الطبعة الثانية.
ويستدرك (الفزرانى) قال ياقوت: «فزرانيا» بكسر أوله وسكون ثانيه وراء وبعد الألف نون مكسورة وياء آخر الحروف، قرية من قرى نهر الملك من ضواحي بغداد، وأكثر ما يتلفظ بها أهلها بالياء مكان الألف فيقولون:
«فزرينيا» ، ينسب إليها محمد بن أحمد بن هبة الله بن ثعلبة الفزرانى، يلقب بالبهجة، كان قارئا نحويا، صحب أبا محمد بن الخشاب، وسمع من أبى بكر المبارك بن الحسن الشهرزوريّ وغيرهما وروى الحديث، ومات في سابع عشري صفر سنة 603، مولده سنة 530.
(10/215)

«قيس عيلان والفزر» والاسمان المذكوران كذا ذكرهما الدار قطنى في كتابه بفتح الفاء [1] .
3054- الفَزْعى
بفتح الفاء وسكون الزاى وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى الفزع، وهو اسم لبطون من قبائل [العرب-[2]] ، قال ابن حبيب: في تميم الفزع بن عبد الله بن ربيعة بن جندل بن ثور بن عامر ابن أحيمر بن بهدلة بن عوف قال: والفزع في كلب وفي خزاعة خفيفان قال: وابن الفزع هو الّذي صلبه أبو جعفر [المنصور] بالبصرة، [وكان] خرج مع إبراهيم بن عبد الله بن حسن [3] .
3055- الفَزَعى
بفتح الفاء والزاى وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى الفزع، وهو بطن من خثعم، وهو الفزع بن شهران بن عفرس، قاله ابن حبيب، ولا أدرى «شهران» بالنون أو القاف والله أعلم [4] وفي الأسماء فزع بن عقيق، بصرى، يروى عن ابن عمر في سرق الحرير، وروى عنه أيضا مفضل بن فضالة أخو المبارك والفزع روى عن
__________
[1] راجع المشتبه للذهبى ص 508، والإكمال لابن ماكولا، ففيه الشعر:
وجدنا أبانا كان حل ببلدة ... سوى بين قيس قيس عيلان والفزر
الشعر لموسى بن جابر الحنفي، والفزر هو ابن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبإ، أبو الغوث.
[2] من م.
[3] ابن الحسن بن على بن أبى طالب رضى الله عنهم- اللباب وغيره.
[4] قال ابن الأثير: الصحيح: «شهران» بالنون.
(10/216)

المنقع فيمن كذب على النبي صلى الله عليه وسلم، روى حديثه سيف [1] ابن هارون البرجمي. [2]
3056- الفُزّى
بضم الفاء [3] وبعدها الزاى المشددة، هذه النسبة إلى فز، وهي محلة بنيسابور يقال لها «بوزكان» ، منها جماعة من أهل العلم قديما وحديثا، منهم أبو سعيد [4] عبد الرحمن [5] بن محمد [5] بن حسكا [6] الحاكم الفزى، من أهل نيسابور، وكانت له رحلة إلى العراق والجزيرة، وسمع أبا يعلى أحمد بن على بن المثنى الموصلي وأبا حبيب القاضي حامد بن محمد بن شعيب البلخي ومحمد بن صالح العكبريّ وأبا القاسم عبد الله بن محمد البغوي وأقرانهم، وذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ وقال: أبو سعيد الحاكم الفزى، كان يتصرف في مكاتبة الحكام بنواحي نيسابور، ثم دخل بخارا، وقلد قضاء الترمذ وغيره، وأقام ببخارا مدة، ثم انصرف إلى نيسابور على كبر السن، ولم يكن في أصحاب الرأى أسند منه، وتوفى في شعبان سنة أربع وسبعين وثلاثمائة [7] وهو ابن اثنتين وتسعين سنة. [8]
__________
[1] وقع في م «سفيان» كذا خطأ.
[2] وذكر ابن ماكولا (الفزع) أيضا، بكسر الفاء وسكون الزاى.
[3] كذا هنا، وقال ياقوت: ضبطه السمعاني بالفتح والحازمي بالضم.
[4] وقع في م «أبو سعد» خطأ.
[5- 5] سقط من م.
[6] وفي معجم البلدان لياقوت «حسنك» .
[7] وقع في معجم البلدان لياقوت «334» .
[8] قال ياقوت: وينسب إلى فز أحمد بن سليمان الفزى، روى عن ابن المبارك
(10/217)

3057- الفَژاوى
بفتح الفاء والژاى المنقوطة من فوقها بثلاث، هذه النسبة إلى الجد الأعلى، وهو أبو بكر محمد بن على بن الحسين بن يوسف ابن النضر بن فژاوة الأفراني الفژاوى، من أهل أفران إحدى قرى نسف.
سمع إبراهيم بن معقل النسفي وغيره، روى عنه نافلته أبو الأزهر أحمد ابن أحمد بن محمد بن على الأفراني [1] إن شاء الله [1] ، ومات سنة عشرين وثلاثمائة أو بعدها قريبا وابنه أبو عمرو أحمد بن محمد بن على الفژاوى الأفراني، رحل إلى العراق، وسمع الكثير، روى عنه ابنه أبو الأزهر، وكانت رحلته بعد سنة عشرين، ومات شابا سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وابنه أبو الأزهر أحمد بن أحمد بن محمد الفژاوى الأفراني، يروى عن أبيه وأبى الأحوص محمد بن مسلمة الكاسني، روى عنه أبو العباس المستغفري الحافظ، وكانت وفاته بعد سنة ست وثمانين وثلاثمائة.
-
باب الفاء والسين
3058- الفَساطِيطى
بفتح الفاء والسين المهملة [2] والياء المنقوطة
__________
[ () ] ونفر سواه ونسب إليها من المتأخرين أبو القاسم أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن أيوب المقرئ الفزى، روى عنه أبو سعد، وكان إماما فاضلا كثير العبادة، سمع أبا بكر محمد بن إسماعيل الثعلبي وأبا بكر أحمد بن على الشيرازي وفاطمة بنت على الدقاق وأبا سعد عبد الرحمن بن منصور بن غامش الغازي، قال أبو سعد: كتبت عنه بنيسابور في سنة؟ 53، ومات بعد ذلك بسنتين أو ثلاث.
[1- 1] ليس في م.
[2] بعدها الألف.
(10/218)

بنقطتين من تحتها بين الطاءين المهملتين، هذه النسبة إلى الفساطيط، وهي [البيوت من الشعر-[1]] ، والمشهور بهذه النسبة أبو محمد حجاج بن نصير الفساطيطى، من أهل البصرة، يروى عن شعبة [2] ، روى عنه أحمد بن سعيد الدارميّ وأهل العراق مثل الحسين بن عيسى ويحيى بن زياد بن أبى الخصيب وأحمد بن الحسن/ الترمذي وحميد بن زنجويه وغيرهم، قال على بن المديني:
الحجاج بن نصير منكر الحديث [3] ، ذهب حديثه، وقال أبو حاتم الرازيّ فيما سأل ابنه عنه قال: الحجاج بن نصير منكر الحديث ضعيف الحديث، ترك حديثه، وكان الناس لا يحدثون عنه، ومات سنة ثلاث أو أربع عشرة ومائتين وأبو سعيد الفساطيطى، قال عبد الرحمن بن أبى حاتم [4] :
أبو سعيد صاحب الفساطيط مولى سهيل بن ذريح، سمع سمرة بن جندب، روى وهب بن إسماعيل عن ابن أبى كبيشة عنه، سمعت أبى يقول ذلك. [5]
__________
[1] موضع ما بين المربعين في الأصول بياض، وسيأتي رسم (القسطاطى) .
[2] وقع في م «عن شعبى» خطأ.
[3] والترجمة بأسرها منقولة عن الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 167، وليس فيه في قول ابن المديني «منكر الحديث» بل هو قول أبى حاتم الرازيّ، وقال البخاري في تاريخه الكبير ج 1 ق 2 ص 377: ينكلم فيه بعضهم.
[4] في الجرح والتعديل ج 4 ق 2 ص 376.
[5] قال ياقوت: (فستجان) من نواحي شيراز، ينسب إليها أبو الحسن على الشيرازي الفستجانى، ذكره ابن مندة قال: قدم أصبهان في أيام أبى المظفر عبد الله بن شبيب وقرأ عليه القرآن، وكان دينا فاضلا، مات بأصبهان قال ابن حبان
(10/219)

3059- الفُسْحُمى
بضم الفاء والحاء المهملة بينهما السين الساكنة المهملة وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى فسحم، وهو اسم لبعض أجداد يزيد بن الحارث بن قيس بن مالك بن أحمد بن حارثة بن ثعلبة بن كعب ابن الخزرج بن الحارث، يقال له: ابن فسحم، وهو فسحمى، شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم ورضى عنه.
3060- الفُسطاطى
بضم الفاء وسكون السين المهملة والألف بين الطاءين المهملتين، هذه النسبة إلى الفسطاط، وهي ستر طويل عريض يحاط بالخيمة في الصحراء [1] ، واسم البلدة المعروفة الساعة بمصر بالفسطاط لأن عمرو بن العاص رضى الله عنه نزل بهذا الموضع وضرب فسطاطه ونصبه وأقام [2] حتى فتح مصر، ثم بنى في ذلك الموضع الّذي نصب الفسطاط البلدة، وسمى بالفسطاط لأن أصحاب عمرو كانوا يكثرون [2] من
__________
[ () ] في سنة 301: فيها مات حماد بن مدرك الفستجانى وأبو إسحاق الهسنجاني- انتهى.
قلت: و «هسنجان» أيضا قريب منه، وسيأتي ذكر حماد بن مدرك في رسم (الفسنجانى) بالنون، ولعله اشتبه على ياقوت فذكر (فستجان) و (فسنجان) على حدة وهما واحد، وكذا ذكر «فشتجان» أيضا- والله أعلم.
[1] وقال ابن الأثير: قوله «الفسطاط سير؟ طويل» ليس كذلك، وإنما هو البيت من الشعر، قال ذلك الجوهري وغيره من أهل اللغة- انتهى.
وهو بيت من الشعر، وهو أيضا ضرب من الأبنية في السفردون السرادق، وبه سميت مدينة فسطاط بمصر، راجع لسان العرب لابن منظور 7/ 371، وقد بسط ياقوت تعريفه.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/220)

هذه اللفظة في تلك المدة فبقي الاسم عليها، وكان البناء في سنة اثنتين وعشرين من الهجرة، والمشهور بهذه النسبة أبو محمد عبد الله بن أحمد ابن عيسى بن حماد المقرئ المعروف بالفسطاطى، من أهل بغداد [1] ، حدث عن محمد بن يحيى بن عبد الكريم الأزدي وحميد بن الربيع اللخمي وعمر ابن محمد النسائي، روى عنه أبو بكر أحمد بن عمر بن سلم، ومات في [2] شهر رمضان سنة إحدى وثلاثمائة، [3] وكان ثقة [3] .
3061- الفِسِنْجانى
بكسر الفاء والسين المهملة وسكون النون [3] وفتح الجيم وفي آخرها النون [3] بعد الألف، هذه النسبة إلى فسنجان، وهي بليدة من ناحية فارس، والمنتسب إليها [3] أبو الفضل [3] حماد بن مدرك بن حماد الفسنجانى، حدث بشيراز عن أبى عمر الحوضيّ ومحمد بن كثير العبديّ وعمرو بن مرزوق الباهلي وجماعة، روى عنه محمد بن بدر الحمامي ومنصور ابن محمد [3] بن منصور [3] الأصبهاني، وذكر أبو الشيخ أنه مات سنة إحدى وثلاثمائة، ذكره أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز الشيرازي في تاريخ شيراز فقال: أبو الفضل حماد بن مدرك بن حماد الفسنجانى قرية بسكان [4] ، روى عنه جماعة من أهل شيراز [5] ، مات يوم السبت في جمادى الآخرة سنة إحدى
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 9/ 377.
[2] وقع في اللباب «قبل» كذا، وتوفى هو لثمان وعشرين ليلة خلت من رمضان.
[3- 3] سقط من م.
[4] م: «فسكان» ولعله «پسنگان» والله أعلم.
[5] م: «أستراباذ» .
(10/221)

وثلاثمائة وأبو عبد الله محمد بن على بن محمد الفسنجانى، أدرك الشيخ الزاهد أبا إسحاق إبراهيم بن أحمد بن إبراهيم بن شهريار وحدث عنه، روى عنه أبو القاسم هبة الله بن عبد الوارث الشيرازي الحافظ في معجم شيوخه وقال: أنا أبو عبد الله الفسنجانى بها.
3062- الفَسَوى
بفتح الفاء والسين، هذه النسبة إلى فسا، وهي بلدة من بلاد فارس يقال لها: بسا، خرج منها جماعة من العلماء والرحالين، منهم أبو يوسف يعقوب بن سفيان بن جوان الفسوي الفارسي، كان من الأئمة الكبار [1] ، ممن جمع ورحل من الشرق إلى الغرب، وصنف فأكثر، مع الورع والنسك والصلابة في السنة، رحل إلى العراق والحجاز والشام والجزائر وديار مصر، وكتب عن عبيد الله بن موسى، روى عنه أبو محمد ابن درستويه النحويّ، مات في رجب السادس والعشرين [2] منه من سنة سبع وسبعين ومائتين ويزيد بن المبارك الفارسي الفسوي منها أيضا، رحل إلى العراقين، يروى عن أبى عاصم النبيل وأبى نعيم الملائى، وكان راويا لسلمة بن الفضل، روى عنه أبو بكر عبد الله بن أبى داود السجستاني وأبو الحسن على بن أحمد بن كردى الفسوي القاضي، من أهل فسا، ولى القضاء بشيراز نيابة عن القاضي أبى عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي، ثم استقضى المقتدر باللَّه على بن أحمد الفسوي هذا بعد موت المحاملي على كور أردشيرخره وإصطخر، واستقضاه القاهر باللَّه على فارس
__________
[1] راجع لترجمته تهذيب التهذيب 11/ 385- 388 والجرح والتعديل ج 4 ق 2 ص 208 وغيرهما.
[2] م: «الثالث عشر» .
(10/222)

وكرمان، فلم يزل قاضيا إلى أن توفى، يروى عن يحيى بن أبى طالب وعمران ابن موسى وظاهر بن محمود النسفي وعلى بن داود القنطري وجعفر بن محمد الصائغ وغيرهم، وكانت وفاته في النصف من شوال سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة وكان يتقلب على فراشه في مرض موته ويقول: من القضاء إلى القبر [1] من القضاء إلى القبر [1] وأبو يوسف يعقوب بن سفيان بن زياد الفسوي الأصغر، يروى عن يزيد بن المبارك وأبى يوسف يعقوب بن سفيان الفسوي الكبير وغيرهما، روى عنه أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد النسابة الفارسي- هكذا ذكره أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز الشيرازي في تاريخ فارس وأبو عبد الله محمد بن حفص بن عمرو الفسوي الغازي، يروى عن الحسين ابن عبد الله [2] الأبزاري، رحل وكتب وصنف، روى عنه أبو العباس الفضل بن يحيى بن إبراهيم، مات سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وأبو على الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي، نزيل البصرة، عنده أكثر مصنفات أبى يوسف يعقوب بن سفيان الفسوي، ثقة نبيل، روى عنه أبو عبد الله محمد بن أحمد بن جعفر الفقيه الشيرازي، وأبو عبد الله محمد بن أحمد ابن جميع، ذكره أبو عبد الله [1] الشيرازي الحافظ في تاريخ فارس وأبو العباس الحسين بن الحسن بن سفيان بن زياد الفسوي التاجر، سكن بخارا إلى حين وفاته، يروى عن أبى عمارة الحسين بن حريب [3] الخزاعي ومحمد بن رافع
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] كذا، لعله: الحسين بن عبيد الله، راجع الأنساب 1/ 97 مع التعليق وتاريخ بغداد 8/ 56 وغيرهما.
[3] م: «حرب» .
(10/223)

وأحمد بن حفص السلمي ومحمد بن يحيى الذهلي، روى عنه أبو أحمد محمد ابن عبد الله بن يوسف الشافعيّ وخلف بن محمد بن إسماعيل الخيام، وتوفى في شهر رمضان سنة ثمان عشرة وثلاثمائة وأبو الحسن أحمد بن جعفر/ ابن عبد الله بن سليمان بن أبى توبة الفسوي، من أهل فسا، كان شيخا نبيلا ثقة زاهدا، وكان أوحد وقته في التصوف وفي الحديث، وكانت إليه الرحلة، وله فضائل [1] من غير وجه [1] ، وكان ورده [2] في كل يوم وليلة ألف ركعة، يروى عن على بن سعيد العسكري وأبى المثنى أحمد بن إبراهيم الربضى وعلى بن سميع الفارسي وجماعة من أهل العراق والري وطبرستان وفارس، ومات في ذي الحجة سنة خمس وستين وثلاثمائة وأبو سعد [3] الحسن بن محمد [4] بن عبد الله [4] بن سهل القزاز الفسوي الشاهد، نزيل شيراز، رحل به والده إلى العراق والشام ومصر وبيت المقدس، كتب مع الحفاظ، سمع أبا بكر محمد بن ريان [5] بن حبيب وأبا الجهم أحمد ابن الحسين بن طلاب المشغرائي وأبا عروبة الحسين بن محمد بن أبى معشر الحراني [6] وأبا الحسن أحمد بن عمير بن جوصا الدمشقيّ الجوصى وعبد الحكيم
__________
[1- 1] في م «معروفة» .
[2] زيد في الأصل هنا «بالليل» كذا.
[3] م: «ابو سعيد» .
[4- 4] سقط من م.
[5] م: «رباب» .
[6] م: «الحربي» .
(10/224)

ابن أحمد الصدفي وجماعة من كبار أهل بغداد وشيراز، مجلسه في الجامع بباب المصاحف في الجمعات بعد الصلاة، وكان الناس قديما يفتخرون بالإملاء بباب المصاحف، ومات في المحرم سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة وأبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن شيرويه الفسوي، من أهل فسا، ذكرته في الشيرويى [1] وأبو الحسين [2] أحمد بن محمد بن القاسم بن محمد بن بشر ابن درستويه بن يزيد بن راهويه الفسوي الفارسي، أصله من فسا، سكن بخارا، يروى عن أبى بكر محمد بن عبد الله بن يزداد الرازيّ وأبى بكر [3] أحمد بن سعد بن عبيد الله الزاهد وأبى صالح خلف بن محمد بن إسماعيل الخيام وأبى بكر [3] محمد بن على بن إسماعيل القفال الشاشي، روى عنه جماعة مثل السيد أبى بكر محمد بن على بن حيدرة الجعفري وأبى الحسن على بن محمد بن خدام الخدامى [4] ، وكانت ولادته سنة أربعين وثلاثمائة في ذي الحجة، ومات ببخارا في شهر ربيع الأول سنة عشرين وأربعمائة. [5]
__________
[1] راجع 8/ 236، وهناك «النسوي ... نزيل نسا ... حدث بنسا» ! وهذه الترجمة هاهنا في الأصل وحده، وليست في م.
[2] م: «أبو الحسن» .
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
[4] راجع الأنساب 5/ 58.
[5] وأبو القاسم زيد بن على بن عبد الله الفارسي الفسوي، كان أديبا فاضلا، رحل إلى حلب ودمشق، توفى في طرابلس الشام سنة 476، له شرح الحماسة لأبى تمام وشرح الإيضاح في النحو لأبى على الفارسي، راجع إرشاد الأريب 4/ 224 وبغية الوعاة ص 250 ومفتاح السعادة 1/ 140
(10/225)

-
باب الفاء والشين [1]
3063- الفَشْنى
بفتح الفاء وسكون الشين المعجمة وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فشنة، وهي قرية من قرى بخارا، منها أبو زكريا [2] يحيى بن زكريا [2] بن صالح الفشنى البخاري، يروى عن سفيان بن عبد الحكيم وإبراهيم بن محمد بن الحسين وأحمد بن الليث وأسباط بن اليسع وأبى عبد الله بن أبى حفص البخاريين، يروى عنه جعفر بن محمد ابن حمويه البخاري.
3064- الفَشِيدَيزَجى
بفتح الفاء وكسر الشين المعجمة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفتح الدال المهملة [3] وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها بعدها الزاى [4] وفي آخرها الجيم، هذه النسبة إلى فشيديزه، منها أبو على الحسين بن الخضر [5] بن محمد بن دنيف الفقيه الفشيديزجى، والد أبى على كان من فشيديزه، وأمه من سنجدان من رستاق غوبذين، من ساكني بخارا، واستقضى عليها بعد موت أبى جعفر الأسروشني،
__________
[1] ومسرور الفشالى، شاعر مجيد، منسوب إلى «فشال» قرية كبيرة بينها وبين زبيد نصف يوم- قاله ياقوت.
[2- 2] سقط من م.
[3] في معجم البلدان لياقوت: بذال معجمة مكسورة.
[4] أي وفتحها- اللباب.
[5] كذا من م، وفي الأصل واللباب «الحضر» كذا.
(10/226)

كان إمام عصره بلا مدافعة، وأقام ببغداد مدة، وتفقه بها وتعلم، وناظر الخصوم، وله قصة في مسألة توريث الأنبياء مع المرتضى مقدم الشيعة في قوله صلى الله عليه وسلم: «لا نورث، ما تركنا صدقة» ، فان أبا على تمسك بهذا الحديث، فاعترض عليه المرتضى الموسوي وقال: كيف تقول إعراب «صدقة» بالرفع أو النصب؟ إن قلت بالرفع فليس كذلك، وإن قلت بالنصب فهو حجتي، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال «ما تركنا صدقة» يعنى لم نتركه صدقة! فدخل أبو على وقال: فيما ذهبت إليه إبطال فائدة الحديث، فان أحدا لا يخفى عليه أن الإنسان إذا مات يرثه قومه وأقرب الناس إليه، ولا يكون صدقة، ولا يقع فيه الإشكال، فبيّن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث أن ما تركه صدقة، بخلاف سائر الناس. سمع أبو على ببخارا أبا بكر محمد بن الفضل الإمام وأبا عمرو محمد بن محمد بن صابر بن كاتب وأبا سعيد الخليل بن أحمد السجزى، وببغداد أبا الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري وأبا الحسن على بن عمر بن محمد الحربي وأبا عمرو عثمان بن محمد بن القاسم الأدمي، وبالكوفة أبا عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسين الهروي، وبمكة أبا الحسن أحمد ابن إبراهيم بن فراس العبقسيّ، وبهمذان أبا بكر أحمد بن على بن لال الإمام، وبساوه أبا بكر محمد بن الحسن بن على الساوي، وبالري أبا القاسم جعفر بن عبد الله بن يعقوب بن فناكى الرازيّ، وبمرو أبا على محمد ابن عمر بن سيبويه المروزي وطبقتهم، وروى عنه جماعة كثيرة، وظهر له أصحاب وتلامذة، وأخذوا عنه العلم، وآخر من حدث عنه ابن بنته
(10/227)

أبو الحسن على بن محمد الخدامى البخاري، ومات لما قارب الثمانين ببخارا في يوم الثلاثاء الثالث والعشرين من شعبان سنة أربع وعشرين وأربعمائة، وزرت قبره غير مرة بمقبرة گلاباد.
باب الفاء والصاد
3065- الفَصِيلى
بفتح الفاء وكسر الصاد المهملة بعدهما الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى اسم رجل، وهو محمد بن حكم بن فصيل الفصيلى الواسطي، نسب إلى جده، يروى عن خالد الطحان، روى عنه أحمد بن حكيم الواسطي، ذكره بحشل [1] في الجزء الثالث من تاريخه لواسط وأبوه أبو محمد الحكم بن فصيل، يروى عن خالد الحذاء ويعلى بن عطاء وسيار بن أبى الحكم، روى عنه بشر ابن مبشر وعاصم بن على ومحمد بن أبان الواسطي، عداده في أهل واسط، توفى سنة خمس وسبعين [ومائة-[2]] وفي الأسماء عدي بن الفصيل، بصرى، حدث عنه مؤتمر [بن سليمان-[2]] والأصمعي- قال ذلك يحيى ابن معين فيما حكاه عنه حسين بن حبان ويحيى بن الفصيل، عداده في الكوفيين، يروى عن الحسن بن صالح، روى عنه محمد بن إسماعيل الأحمسي والحسن بن على بن عفان.
باب الفاء والضاد
3066- الفَضَلى
/ بفتح الفاء والضاد المعجمة الساكنة
__________
[1] في الأصل «يحشد» كذا.
[2] من م واللباب وغيرهما.
(10/228)

وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى أبى بكر محمد بن الفضل إمام بخارا، ومن أولاده الزكي المعمر أبو عمرو عثمان بن إبراهيم بن محمد بن أحمد ابن أبى بكر [محمد-[1]] بن الفضل بن جعفر بن رجاء بن زرعة بن مصاب ابن نمراس بن حيوة [2] الأسدي البخاري، المعروف بالفضلى، كان صالحا سديد السيرة عالما، من أولاد الأئمة، سمع أبا إسحاق إبراهيم بن [محمد-[3]] الريورثونى والقاضي أبا الحسن على بن الحسين بن محمد السغدى وغيرهما، وعمر حتى حدث بالكثير عنه وعن أبى سهل عبد الكريم بن عبد الرحمن الكلاباذي وغيرهما، روى لي عنه جماعة كثيرة ببخارا وسمرقند، وكانت ولادته في شهر رمضان سنة ست وعشرين وأربعمائة، وتوفى ببخارا سنة ثمان وخمسمائة وابنه القاضي أبو محمد عبد العزيز بن عثمان ابن إبراهيم الفضلى، المعروف بالقاضي السيف، قاضى بخارا، كان فاضلا مفضالا كريما، بهي المنظر، مليح الشبيه، حمد الناس سيرته في ولايته القضاء، حج حجا مغبوطا في سنة خمس عشرة وخمسمائة، سمع ببخارا أباه وأبا محمد عبد الواحد بن عبد الرحمن الزبيري، وببغداد أبا سعد أحمد ابن عبد الجبار ابن الطيوري، وبمكة رزين بن معاوية بن عمار المالكي وغيرهم، أملى ببخارا، ولقيته بمرو لما قدمها، ولم يتفق أن سمعت منه شيئا، وحدثني عنه أبو بكر محمد بن عمر القلانسي المفيد ببخارا، ومات
__________
[1] من م واللباب، وسقط من الأصل.
[2] م: «حيويه» .
[3] من الأنساب 6/ 221.
(10/229)

في شهر ربيع الأول سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة وحفيد عمه أبو بكر محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن أحمد بن محمد بن الفضل الفضلى، خطيب بخارا، كان عفيفا، زاهدا، مليح الشبيه، منور الوجه، سمع ابن عم أبيه أبا عمرو عثمان بن إبراهيم الفضلى، كتبت عنه جزء ببخارا في داره، ورأينا عنده عصا النبي صلى الله عليه وسلم- على ما قيل- وتبركنا بذلك، وتوفى سنة تسع وأربعين وخمسمائة ببخارا [1] .
3067- الفُضَيلي
بضم الفاء وفتح الضاد المعجمة وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى الفضيل، وهو اسم لجد المنتسب إليه، واشتهر بهذه النسبة إليه بيت كبير بهراة، منهم أبو الفضل محمد بن إسماعيل بن الفضيل الفضيلى، من أهل هراة، كان مشهورا بالعدالة والتزكية عالما باللغة، سمع الحديث الكثير، وكان من بيت الحديث غير أنه ولى الأوقاف ولم تحمد سيرته فيما ولى وفوض إليه، سمع أباه وأبا مضر محلم بن إسماعيل بن نصر الضبيّ وأبا الحسن عبد الرحمن بن محمد ابن المظفر الداوديّ وأبا سهل نجيب [2] بن ميمون الواسطي وأبا عطاء عبد الرحمن بن أبى عاصم الجوهري وأبا عامر محمود بن القاسم الأزدي وجماعة سواهم، لم أسمع منه فإنه قدم مرو وحدث بها وكنت غائبا عنها في الرحلة، ولما رحلت إلى الهراة كان قد توفى، وكانت وفاته في سنة سبع وثلاثين وخمسمائة.
__________
[1] سقط من م.
[2] من م، وفي الأصل «أحيد» .
(10/230)

باب الفاء والطاء
3068- الفَطْحى [1]
بفتح الفاء وسكون الطاء المهملة وفي آخرها الحاء المهملة، هذه النسبة إلى الأفطح، والمشهور بهذا اللقب جماعة من الإمامية، وهم من غلاة الشيعة يقال لهم «الفطحية» لأنهم على انتظار خروج عبد الله بن جعفر الملقب بالأفطح، كما أن جماعة من هذه الطائفة يقال لهم «الإسماعيلية» هم على انتظار خروج إسماعيل بن جعفر الصادق مع تواتر الخبر بأنه مات قبل أبيه جعفر بمدة.
3069- الفِطْرى
بكسر الفاء وسكون الطاء المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى الفطريين، وهم من موالي بنى مخزوم، والمشهور بالانتساب إليهم محمد بن موسى الفطري [2] ، مدني، يروى عن سعيد بن أبى سعيد المقبري، روى عنه قتيبة بن سعيد، قال البخاري: محمد بن موسى ابن أبى عبد الله مولى الفطريين موالي بنى مخزوم، يروى عن عبد الله ابن [3] عبيد الله بن [3] أبى طلحة، حدث عنه خالد بن مخلد، حديثه في الصحيح لمسلم بن الحجاج.
باب الفاء والغين
3070- الفَغاندِيزى
بفتح الفاء والغين المعجمة بعدهما الألف والنون الساكنة وكسر الدال المهملة ثم الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها
__________
[1] وفي م «الأفطحى» لأنها نسبة إلى «الأفطح» فخففت.
[2] راجع لترجمته تهذيب التهذيب 9/ 480 والجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 82.
[3- 3] ليس في م.
(10/231)

الزاى، هذه النسبة إلى فغان ديزه، وهي قرية من قرى بخارا، [ينسب إليها أبو إسحاق إبراهيم بن نوح-[1]] [بن عبد الله بن كاراك الفغانديزى، لقبه [2] «صديف» من أهل بخارا، يروى عن أبيه-[3]] نوح بن صديف ومحمد بن عبد الله بن إبراهيم المقرئ، روى عنه أبو الحسين الأزدي.
3071- الفَغدِيرى
بفتح الفاء وسكون الغين المعجمة وكسر الدال المهملة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحت وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى قرية فغدير، من قرى بخارا، والمشهور بالانتساب إليها أبو أحمد نبهان بن الحسن الفغديرى البخاري، يروى عن عيسى بن موسى غنجار، حدث عنه محمد بن الحسن بن الوضاح.
3072- الفَغدِينى
بفتح الفاء وسكون الغين المعجمة بعدها الدال المهملة ثم الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فغدين، وهي قرية من قرى بخارا، منها أبو يحيى يوسف بن يعقوب ابن إبراهيم بن أبى خيران [4]- واسمه سلمة- الليثي الفغدينى، مولى نصر ابن سيار الكندي، من قرية فغدين، يروى عن أبيه وعبد الكريم [5]
__________
[1] من اللباب، وسقط من الأصول، وكان في الأصل موضعه: «يروى عن أبى إسحاق إبراهيم بن» وقبله في م بياض.
[2] أي لقب عبد الله- كما في اللباب وكما سيأتي.
[3] من م واللباب، وسقط من الأصل.
[4] كذا من اللباب، وفي الأصول «أبى حيوان» .
[5] كذا، وفي م: «عبد الصمد» .
(10/232)

ابن أبى عبد الكريم السكرى وعلى بن خشرم وسعد بن معاذ وأبى عبد الله ابن أبى حفص وغيرهم، روى عنه أبو بكر أحمد بن سعد بن نصر الزاهد، وتوفى في شهر ربيع الأول سنة ثلاثمائة.
3073- الفَغِشتى
بفتح الفاء وكسر الغين وسكون الشين المعجمتين وفي آخرها التاء ثالث الحروف، هذه النسبة إلى الجد، وهو أبو عمر حفص ابن منصور بن فغشت البيكندي الفغشتى، من أهل بخارا، سمع عبد الله بن المبارك وأبا عصمة نوح بن الجامع، روى عنه محمد بن سلام. وهم ثلاثة إخوة: حفص بن منصور، وهوازن وغالب ابنا منصور [1] ، وكان محمد بن سلام يقول: ما رأيت رجلا أينس ورعا منه.
3074- الفغِيدِزى
بفتح الفاء وكسر الغين المعجمة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وكسر الدال/ المهملة وفي آخرها الزاى، هذه النسبة إلى فغيدزة، وهي محلة بسمرقند، منها أبو العباس الفضل بن منصور ابن فراس بن خالد الفغيدزى، يروى عن عمر بن [أبى-[2]] مقاتل وأبى حذيفة ومحمد بن السري إن صح لأن الراويّ عنه أبو محمد عبد الله ابن على الباهلي وهو غير موثوق به في الرواية ويتهم بالوضع وأبو طاهر عثمان بن أبى أحمد بن إسحاق بن حمة الواعظ الضحاك [3] الكشاني الفغيدزى، من أهل الكشانية سكن فغيدزة محلة بسمرقند، يروى عن القاضي أبى نصر
__________
[1] م: «حفص وهوازن وغالب بنى منصور» وهو الأوجه.
[2] من م.
[3] في اللباب «الصكال» وفي م «الصركال» فحرره.
(10/233)

منصور بن أحمد الغزقى، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد النسفي، قال: وتوفى في رجب سنة أربع عشرة وخمسمائة، ودفن بجاكرديزه وهو ابن ست وسبعين سنة.
3075- الفغِيطوسينى
بفتح الفاء وكسر الغين المعجمة بعدهما الياء آخر الحروف وضم الطاء بعدها الواو والسين المهملة المكسورة بعدها الياء آخر الحروف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فغيطوسين، وهي قرية من قرى بخارا، ويقال لها «فغيطيسين» أيضا، منها أبو إسحاق إبراهيم بن هارون بن المهلب بن عبد الكريم المعتبر الفغيطوسينى، من أهل بخارا، يروى عن أبى إبراهيم الجويباري وإبراهيم بن قريش الصباغ وأسباط بن اليسع وغيرهم، روى عنه أبو صالح خلف بن محمد بن إسماعيل الخيام وأبو يوسف يعقوب بن عمرو بن عمار الفغيطوسينى، يروى عن أبى عصمة سعد بن معاذ المروزي وسفيان بن عبد الحكيم [1] وأحمد ابن الليث، روى عنه أبو سليمان داود بن محمد بن موسى، وتوفى سنة ثلاث وثلاثمائة وأبو الفضل محمد بن نعيم بن على بن الفضل الفغيطوسينى [2] ، يروى عن أبى بكر محمد بن يوسف بن عاصم ومحمد بن سعيد بن محمود وأبى نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي الأستراباذي وأبى بكر عبد الله ابن محمد بن على الطرخانى وغيرهم، روى عنه غنجار الحافظ، وتوفى في شهور سنة اثنتين وسبعين وثلاثمائة.
__________
[1] م: «عبد الحليم» .
[2] من م، وفي الأصل «الفغيطيسينى» وهو أيضا صحيح، كما مر التوضيح.
(10/234)

-
باب الفاء والقاف
3076- الفُقّاعى
بضم الفاء وفتح القاف [1] وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى بيع القعقاع وعمله، والمشهور بالنسبة إلى هذه الصنعة أبو محمد عطاء بن أبى سعد بن عطاء بن أبى عياض الفقاعى الصوفي الهروي، من أهل [مالين-[2]] هراة، كان من جملة مريدي عبد الله الأنصاري، ومن يضرب به المثل في إرادته والجد في خدمته، وله مقامات وحكايات بالعراق والشام مع الوزير نظام الملك في وقت سير الشيخ عبد الله إلى بلخ [3] من هراة [3] ، سمع ببغداد [4] شيخه عبد الله بن محمد الأنصاري، وببغداد أبا القاسم على بن أحمد [5] بن محمد ابن البسري وأبا نصر محمد بن محمد بن على الزينى وغيرهم، كتب إليّ الإجازة بجميع مسموعاته غير مرة، وكانت ولادته في سنة أربع وأربعين وأربعمائة، ووفاته في سنة خمس وثلاثين وخمسمائة بهراة، ودفن بجبل كازياركاه [6] وأبو الفضل عبد الصمد بن محمد ابن عبد الله بن هارون البغدادي، المعروف بابن الفقاعى، الخطيب، الرخجي،
__________
[1] في اللباب: وفتح القاف المشددة بعدها الألف.
[2] من م واللباب، وسقط من الأصل.
[3- 3] من م، في الأصل: «من أهل هراة» كذا.
[4] كذا، ولعله «بهراة» أو «ببلخ» والله أعلم.
[5] في م «أحمد بن على» خطأ. ترجمته في تاريخ بغداد 11/ 335.
[6] م: «كازملكاه» .
(10/235)

من أهل بغداد، سمع أبا بكر بن مالك القطيعي وأبا بكر بن إسماعيل الوراق ومحمد بن إبراهيم بن نيطرا العاقولي وأبا على بن حمكان الفقيه الهمدانيّ، سمع منه أبو بكر الخطيب الحافظ [1] ، وقد ذكرته في الراء في «الرخجي» [2] والقاضي أبو على الحسن بن محمد بن جعفر بن يوسف بن عاصم بن أحمد الفقاعى السمرقندي، من أهل سمرقند، حدث عن أبى نصر أحمد بن إسماعيل الكسبوى، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد النسفي، وتوفى بسمرقند في سنة سبع وخمسمائة أو بعدها. [3]
3077- الفَقيرى
بفتح الفاء والقاف المكسورة بعدها الياء الساكنة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى الفقير، وهو اسم رجل [4] ، وهو فقير ابن موسى بن فقير بن عيسى الأسواني الفقيرى، نسب إلى جده، وهو من أهل مصر، حدث عن أبى حنيفة قحزم بن عبد الله بن قحزم الأسواني، المصري عن أبى عبد الله محمد بن إدريس الشافعيّ، روى عنه أبو محمد الحسن بن رشيق العسكري المصري.
3078- الفُقيمى
بضم الفاء وفتح القاف وسكون الياء المنقوطة
__________
[1] وذكره في تاريخ بغداد 11/ 45.
[2] الأنساب 6/ 98.
[3] قال ابن الأثير: فاته (الفقعسي) بفتح الفاء وسكون القاف وفتح العين المهملة وآخره سين مهملة، نسبة إلى فقعس بن الحارث بن ثعلبة بن دودان ابن أسد بن خزيمة، منهم حسين بن عرفطة بن نضلة بن الأشتر، له صحبة.
[4] راجع الإكمال.
(10/236)

باثنتين من تحتها، هذه النسبة إلى بنى فقيم.... [1] والمشهور بالنسبة إليها أبو غاضرة عروة الفقيمي، يقال: إن له صحبة، ذكره ابن حبان في الصحابة، روى عنه ابنه غاضرة ويروى عن ابنه جماعة من البصريين والحسن ابن عمرو الفقيمي التميمي، من أهل الكوفة، أخو فضيل بن عمرو الفقيمي، يروى عن إبراهيم النخعي، روى عنه سفيان الثوري وأهل الكوفة، مات سنة اثنتين وأربعين ومائة وعمرو الفقيمي، من أهل الكوفة، يروى عن سعيد بن جبير، روى عنه ابناه الفضيل والحسن الكوفيان وغاضرة ابن عروة الفقيمي، يروى عن أبيه، عداده في أهل البصرة، روى عنه عاصم بن هلال البارقي وفضيل بن عمرو الفقيمي، أخو الحسن، من أهل الكوفة، يروى عن إبراهيم النخعي، روى عنه الأعمش وأخوه الحسن، مات سنة عشرة ومائة ومسلم بن عطية الفقيمي، شيخ، يروى عن عطاء ابن أبى رباح، روى عنه بدر بن الخليل الأسدي، منكر الحديث، يتفرد عن عطاء وغيره من الثقات بما لا يشبه حديث الأثبات، إذا نظر المتبحر في روايته عن الثقات علم أنها معمولة [2] .
__________
[1] بياض في الأصل، وأهمل في م، وفي اللباب: فقيم بن دارم بن مالك ابن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم، وقيل: فقيم بن جرير بن دارم، بطن من تميم- انتهى. وراجع الإكمال 6/ 244- 247 مع التعليقات.
[2] هذا قول ابن حبان في المجروحين 2/ 313.
(10/237)

باب الفاء واللام
3079- الفَلخارى
هذه قرية بين مروالروذ و پنج ديه [1] ، وهي قرية معروفة، خرج منها من الأئمة أستاذنا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد ابن على بن عطاء الفلخارى، المعروف بالمروروذى، سكن مرو، وتفقه على الإمام الحسن البيهقي صاحب القاضي الحسين،/ وكان والدي أوصى إليه بأولاده وأطفاله، وكان يقوم بأمورنا أحسن قيام، وكان يحتاط حتى كان لا يشرب الماء من كوز دارنا احترازا عن أكل أموال اليتامى أو الانتفاع بمالهم، وكان من العلماء الورعين، العاملين بالعلم، محتاطا في اللقمة، مصيبا في الفتاوى، علقت عليه من [2] الفقه كتاب الطهارة ولم يتفق لي الإتمام عليه لأمر عرض ومانع وقع، والله تعالى يجزيه عنى أحسن الجزاء، نزلت بهذه القرية- وهي فلخار- غير مرة، ويقال لهذه القرية «فرخار» بالراء أيضا، غير أنى رأيت على ظهر كتاب المسند للحمانى الّذي سمعناه من لفظه «الفلخارى» باللام، وهو أعرف بقريته، ولد سنة ثلاث وخمسين وأربعمائة بفلخار، وقتل بمرو شهيدا في الوقعة الخوارزمشاهية، أصابه سهم عائر [3] وهو في الصلاة، وتوفى منه في شهر ربيع الأول سنة ست وثلاثين وخمسمائة بمرو، ودفن في داره بأسفل الماجان.
3080- الفِلسطينى
بكسر الفاء [4] وفتح اللام وسكون السين المهملة
__________
[1] ويقال لها: «فرخار» أيضا كما سيذكره، وهي بفتح الفاء كما ذكره ياقوت.
[2] م: «في» .
[3] أي لا يدرى من رمى به، وفي م «عامر» .
[4] وقد تفتح الفاء.
(10/238)

وبعدها الطاء المهملة المكسورة وبعدها الياء آخر الحروف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فلسطين، وهي ناحية كبيرة وراء الأردن، مشتملة على عدة من البلاد المعروفة نحو: بيت المقدس، ونابلس، وغزة، ورملة وغيرها، كلها من كور الفلسطين، ولعلها نسبت إلى فلسطين بن كسلوحيم ابن ليطى بن يونان، وقيل: سميت فلسطين بفلشتان- ويقال فلشتيم- ابن كسلوحيم [1] بن كنعان بن حام بن نوح، فأعربته العرب، وقيل: كانت فلسطين للعيص بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام. وأبو عبد الله ضمرة بن ربيعة الفلسطيني الرمليّ الحملى ذكرته في الحاء [2] منها عبد المجيد بن حميد [3] الفلسطيني، يروى عن رجل عن أبى هريرة رضى الله عنه، روى عنه زيد [4] بن أسلم وحميد بن عقبة القرشي الفلسطيني، يروى عن ابن عمر وأبى الدرداء رضى الله عنهم، روى عنه يحيى بن أبى عمرو الشيباني والوليد بن سليمان ابن أبى السائب وعبد الله بن زياد الفلسطيني، شيخ، يروى عن زرعة ابن إبراهيم صاحب نافع، روى عنه الحكم بن موسى، يروى الموضوعات، يجب مجانبة ما يروى به وإن وافق الثقات في بعض الروايات- هكذا ذكره أبو حاتم بن حبان البستي [5] وأبو اليمان بشر بن عقربة الجهنيّ الفلسطيني، له صحبة، روى عنه عبد الله بن عوف القاري.
3081- الفِلفِلانى
باللام الساكنة بين الفاءين المكسورتين وفي
__________
[1] في معجم البلدان لياقوت: بفليشين بن كسلوخيم.
[2] 4/ 256.
[3] في م: «عبد الحميد بن حميد» .
[4] من م، ووقع في الأصل «يزيد» .
[5] 2/ 37 من المجروحين.
(10/239)

آخرها اللام ألف وبعدها النون، هذه النسبة إلى فلفلان، وهي قرية من قرى أصبهان- هكذا سمعت شيخي إسماعيل بن محمد بن الفضل [الحافظ-[1]] يقول ذلك، [2] وقال أبو بكر بن مردويه: وهي قرية على باب أصبهان [2] ، منها أبو يعقوب [إسحاق بن-[3]] إسماعيل بن السكين الفلفلانى، شيخ قديم من أهل أصبهان، حدث عن إسحاق بن سليمان الرازيّ صاحب حريز بن عثمان، روى عنه أبو محمد عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس الأصبهاني، وله أخ يقال له محمد [4] ، وتوفى بعد الستين ومائتين.
3082- الفِلَقى
بكسر الفاء وفتح اللام وفي آخرها القاف هذه، النسبة إلى فلق، وهي قرية على نصف فرسخ من نيسابور، والمشهور بهذه النسبة طاهر بن يحيى بن قبيصة الفلقى النيسابورىّ، كتب الكثير، واختص بمصنفات إبراهيم بن طهمان عن أحمد بن حفص وغيره، روى عنه أبو على الحسين بن على الحافظ، وتوفى سنة خمس عشرة وثلاثمائة وابنه أبو الحسين محمد بن طاهر الفلقى [5] .
3083- الفَلَقى
بالفاء المفتوحة- إن شاء الله- واللام وفي آخرها القاف، هذه النسبة إلى فلق، وهي قرية على نصف فرسخ من نيسابور [5] ، قرية كبيرة عامرة، منها أبو الحسين محمد بن طاهر بن يحيى بن قبيصة
__________
[1] من م.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] من م واللباب، وسقط من الأصل.
[4] في م «عمرو» .
[5] وسنورد بآخر الرسم نقد ابن الأثير عليه.
(10/240)

الفلقى، من أهل نيسابور، كان أبوه من كبار المحدثين لأصحاب الرأى، وأبو الحسين هذا سمع أباه وأبا العباس محمد بن إسحاق الثقفي وأقرانهما، توفى سنة أربع وسبعين وثلاثمائة [1] .
3084- الفَلْكى
بفتح الفاء وسكون اللام، هذه النسبة إلى فلك، وهي قرية من قرى سرخس، والمشهور بالنسبة إليها محمد بن أبى الرجاء الفلكي السرخسي، يروى عن أبى مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي البصري وأبى جعفر محمد بن عبد الله بن سليمان الكوفي الحضرميّ يعرف بمطين وغيرهما.
3085- الفَلَكى
بفتح الفاء واللام وفي آخرها الكاف، هذه النسبة إلى الفلك ومعرفته وحسابه، وعرف بهذه النسبة أبو بكر أحمد بن الحسن ابن القاسم بن الحسن بن على الحاسب الفلكي الهمذانيّ، من أهل همذان، هكذا ذكره حفيده أبو الفضل الفلكي فقال: الفلكي أبو بكر الحاسب الهمذانيّ جدي، أخو القاسم وعلى، وكانا أيضا من أهل الحديث، وكان جدي جامعا في كل فن، عالما بالأدب والنحو والعروض وسائر العلوم،
__________
[1] قال ابن الأثير: هذه الترجمة هي التي قبلها، وهذا أبو الحسين هو ابن طاهر المقدم ذكره في تلك الترجمة، ولا أعلم لم جعلها ترجمتين؟ فان كان شك في الفتح والكسر كان فعل كما جرت عادته يقول «وقيل بالفتح» «وأنا أشك» «وأظن» وما جرى هذا المجرى من الكلام، وإن كان اشتبه عليه فهي بعيد جدا فقد نبهنا عليه على أن شكه في الترجمة الثانية ويقينه في الأولى يدل أنه ظنهما اثنين- والله أعلم. وراجع الإكمال 6/ 333- 334 مع التعليق.
(10/241)

وخاصة في علم الحساب، ولقب بالفلكي لهذا المعنى، حتى قد كان يقال:
إنه لم ينشأ في الشرق والغرب أعرف بالحساب منه، وكان رجلا هيوبا، وكانت له حشمة ومنزلة عند الناس، سمع أبا عبد الله الحسن بن أبى الحياء التميمي وأبا الحسن على بن سعيد البزاز وأبا جعفر محمد بن الحسين الجهنيّ الطيان [1] وأبا العباس الفضل بن الحسين الضبيّ وأبا بكر عمر بن سهل الحافظ الدينَوَريّ، سمع منه والدي أبو عبد الله الحسين وعمى [2] أبو الصقر الحسن ابنا أحمد وأبو أحمد عبيد الله [3] بن أحمد الكرخي وعبد الرحمن بن زيد، قال أبو الفضل: سمعت أبا طاهر الحسن بن أحمد بن جعفر يقول: ما لقيت أبا على الحافظ الشيرازي إلا وذكرت جدك لأني ما كنت أشبهه بأحد من خلق الله إلا به خلقا وخلقا وهيبة ووقارا، وقال لي: هل تذكره؟
قلت: لا. ثم قال أبو الفضل: سمعت الحافظ أبا نصر حمد [4] بن عمر يقول: أتينا جدك أبا بكر أنا وأبو بكر بن روزبه والطبقة فسألناه عن الحديث، فصاح علينا وأبى أن يحدثنا، فخرجنا من عنده فزعين. وقال: ولد قبل الثلاثمائة، وقبض عن خمس وثمانين سنة/ في ذي القعدة من سنة أربع وثمانين وثلاثمائة وحفيده أبو الفضل على بن الحسين بن أحمد بن الحسن الفلكي الحافظ الهمذانيّ، كان من الحفاظ المبرزين [5] ، رحل وجمع وصنف، وله
__________
[1] من م، وفي الأصل «طيبان» ، وراجع تعليق الإكمال 5/ 271 والأنساب 8/ 118.
[2] وكان هنا في الأصل بعض تكرار وخبط «أبو الفضل بن الحسين الضبيّ» .
[3] في اللباب: «عبد الله» .
[4] في م «أحمد» .
[5] راجع تذكرة الحفاظ 3/ 1125 وشذرات الذهب وغيرهما.
(10/242)

من الكتب كتاب «معرفة ألقاب [1] المحدثين» وكتاب «منتهى الكمال في معرفة الرجال» وغيرهما، وكتاب الألقاب عندي بخط أبى؟ حسول الهمذانيّ، وهو كتاب حسن مفيد. [2]
3086- الفِلَكى
بكسر الفاء وفتح اللام وفي آخرها الكاف، هذه النسبة إلى الفلك، وهو جمع فلكة، وهي التي تعمل في المغازل، والمشهور بهذه النسبة أبو الحسن على بن محمد بن حمزة بن محمد بن [حمزة بن محمد-[3]] الفلكي الأصبهاني [4] ، شيخ صالح، سديد السيرة، حافظ للقرآن، كثير التلاوة، حسن الخط، كثير الخير، قدم علينا سمرقند سنة خمسين وخمسمائة، وذكر لي أنه سمع كتاب الحلية لأبى نعيم الحافظ عن أبى على الحسن بن أحمد الحداد عنه، وقال: سمعت كتاب المعجم الصغير لأبى القاسم سليمان ابن أحمد بن أيوب الطبراني بروايته عن أبى على الحداد عن أبى بكر بن زيدة الضبيّ عن الطبراني، وقرأت أكثر الكتابين عليه، وسمعت الباقي منه،
__________
[1] وقع في م «الثقات» خطأ.
[2] والفلكي المشهور جعفر بن محمد بن عمر البلخي أبو معشر الفلكي، كان أولا من أصحاب الحديث وتعلم النجوم في سن 47 سنة، وضربه المستعين العباسي أسواطا لأنه أخبر بشيء قبل حدوثه فحدث، أقام ببغداد زمنا ومات بواسط سنة 272، وله تصانيف كثيرة- راجع الفهرست لابن نديم 1/ 277 ووفيات الأعيان وتاريخ الحكماء للقفطى ص 152 طبع ألمان سنة 1903 م وغيرها.
[3] من م.
[4] م: «الهمذانيّ» خطأ، وسيأتي نهاية الترجمة أنه من أصبهان.
(10/243)

وإن لم يكن له أصل مثبت سماعه فيه لكن محله الصدق، وقرأنا عليه بقوله، وكانت ولادته بأصبهان في حدود سنة تسعين وأربعمائة، وكان سمع معى الحديث بمكة في سنة أربع وثلاثين من بلدته أبى سعد البغدادي، وسمعت بعد ذلك أنه عاد من سمرقند على طريق خوارزم إلى وطنه أصبهان. [1]
3087- الفَلوّى
بفتح الفاء وضم اللام وتشديد الواو [2] ، هذه النسبة إلى الفلو، وهو اسم لجد أبى بكر عبد الله بن محمد بن [محمد بن-[3]] أحمد ابن الحسين [4] بن الفلو الكتبي، من أهل بغداد، سمع أبا بكر أحمد بن سلمان النجاد وأحمد بن عبد الرحمن المعروف بالوالي، ذكره أبو بكر الخطيب الحافظ وقال: كتبت عنه، وكان سماعه صحيحا.
3088- الفَلْوى [5]
بفتح الفاء وسكون اللام وفي آخرها الواو، هذه
__________
[1] ويستدرك (الفليشى) بفتح الفاء، نسبة إلى قرية من قرى نمرقة بشرق الأندلس، ينسب إليها محمد بن عبد الله بن محمد بن ملوك التنوخي الفليشى، حدث بالإسكندرية وأبو عمران موسى بن بهيج الكفيف الفليشى- راجع معجم البلدان لياقوت.
[2] كذا ذكره، وقال ابن الأثير: الفلّويى- بفتح الفاء وضم اللام المشددة، كأنه تبع السمعاني وصحح ضبطه، والصواب أن هذا الرسم والّذي يليه واحد، وهو «ابن الفلو» فتكون النسبة «الفلوى» .
[3] من ترجمته في تاريخ بغداد 10/ 242، وسقط من الأصول واللباب.
[4] وفي تاريخ بغداد «الحسن» .
[5] من اللباب، وكان في الأصول «الفلويى» وراجع ما مضى.
(10/244)

النسبة إلى الفلو، وهو اسم لبعض أجداد أبى عمر الحسن بن عثمان بن أحمد ابن الحسين بن سورة الواعظ الفلوى، المعروف بابن الفلو، من أهل بغداد، سمع جعفر بن [محمد بن] أحمد بن الحكم الواسطي وأبا العباس ختن الصرصرى وأبا بكر أحمد بن جعفر بن مالك القطيعي وأباه عثمان بن أحمد ابن الفلو، ذكره أبو بكر الخطيب [1] وقال: كتبت عنه، وكان لا بأس به، وكان له لسان وعارضة وبلاغة، وكان سمحا كريما، وكانت ولادته في شهر ربيع الآخر سنة سبع وأربعين وثلاثمائة، ومات في صفر سنة ست وعشرين وأربعمائة، ودفن بباب حرب وأبوه أبو عمرو عثمان بن أحمد ابن الحسن ابن الفلو الفلوى، حدث عن القاضي أبى عبد الله [المحاملي وأبى عبد الله-[2]] ابن مخلد وأبى على الصفار وأبى جعفر محمد بن عمرو ابن البحتري الرزاز أحاديث مستقيمة، روى عنه [ابنه] أبو عمر الحسن، ومات بمصر في سنة خمس وسبعين وثلاثمائة. [3]
3089- الفَلى
بفتح الفاء واللام وفي آخرها الياء المنقوطة باثنتين من تحتها، هذه النسبة إلى فلة، وهي قرية من قرى خابران قريبة من ميهنة، وأظنها بين أزجاه وميهنة، خرج منها جماعة من العلماء والصالحين،
__________
[1] في تاريخ بغداد 7/ 312.
[2] من م، وسقط من الأصل، وراجع لترجمته تاريخ بغداد 11/ 307- 308.
[3] وقال الأمير ابن ماكولا في الإكمال: وأبو محمد جهور (وفي نسخة: جمهور) ابن محمد التجيبي، أندلسى، يعرف بابن الفلو، من ساكني المرية، رئيس شاعر، رآه أبو عبد الله الحميدي بعد سنة أربعين وأربعمائة.
(10/245)

منهم أحمد بن محمد الميهنى الفلى، المعروف ببابوفلى [1] ، كان من رفقاء الشيخ أبى سعيد بن أبى الخير، ومن جملة مريدي الشيخ أبى الفضل ابن الحسن، وكان آية في الزهد والورع والتجريد، عاش نيفا وثمانين سنة، قيل: إنه لم يغتسل قط، لا فعلا ولا حلما، أقام في الخانقاه المنسوبة إليه بسرخس خمسين سنة، كان يختم القرآن كل يوم ختمة، وكان قليل الكلام، كثير الصلاة، وكان يقول: من عابنى وقال «إنه قراء» فهو أحب إليّ ممن يقول «إنه صوفى» لأن عهدة التصوف لا يمكن التقصي [عنها-[2]] لكل أحد. وتوفى سنة ستين وأربعمائة، ودفن بجنب الشيخ أبى الفضل بن الحسن، وحكى عن عبد العزيز المؤذن- وكان من جلة مشايخ الصوفية- أنه رأى أبا الفضل بن الحسن في المنام [فقال] قلت:
هل تأذن إذا مت أن أدفن إلى جنبك؟ فقال: استأذن من بابوفلة فان ذلك موضعه.
-
باب الفاء والنون [3]
3090- الفُنجكانى
بضم الفاء وسكون النون والجيم [4] وفتح الكاف
__________
[1] وفي اللباب «بانوفليى» .
[2] من م.
[3] ويستدرك (الفنتورى) نسبة إلى عين فنت أورية، من قرطبة، وهو أبو عبد الله محمد بن أحمد بن مفرج، ويعرف بابن الفنتورى، محدث، لقي أبا سعيد ابن الأعرابي- المشتبه للذهبى ص 521.
[4] في اللباب: بضم الجيم أو سكونها.
(10/246)

وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فنجكان، وهي إحدى قرى مرو على فرسخين عند بوس كارنجان، منها أبو الحسن على بن عبد الله بن إبراهيم الفنجكانى، كان يروى عن أبى بكر عبد الله بن الزبير الحميدي وغيره، روى عنه أبو العباس الحسن بن سفيان النسوي.
3091- الفَنجكردى
بفتح الفاء وسكون النون وضم الجيم أو سكونها [1] وكسر الكاف وسكون الراء وفي آخرها الدال المهملة، هذه النسبة إلى فنجكرد، وهي قرية بنواحي نيسابور، والمشهور بهذه النسبة أبو الحسن على بن أحمد [2] الفنجكردي، الأديب البارع، صاحب النظم والنثر، الجاريين في سلك السلاسة الباقيين معه على هرمه وطعنه في السن، قرأ أصول اللغة على يعقوب بن أحمد الأديب وغيره، وكان عفيفا، خفيفا، ظريف المحاورة، قاضيا للحقوق، محمود الأحوال، أصابته علة أزمنته ومنعته الخروج، وطعن في السن، فتأخر عن الزيارة بالقدم، فاستناب عنها التعهد بالعلم، سمع الحديث من القاضي الناصحى، وكتب لي الإجازة بجميع مسموعاته، وحدثني عنه جماعة من مشايخنا، وتوفى ليلة الجمعة الثالث عشر من شهر رمضان سنة ثلاث عشرة وخمسمائة، وصلوا عليه في الجامع القديم، ودفن بالحيرة في مقبرة نوح. [3]
__________
[1] قال ياقوت: وجيم مفتوحة.
[2] زيد في الأصل وحده «بن» ثم بياض.
[3] وقال ياقوت: وينسب إليها أبو على الحسن بن محمد بن الحسن الفقيه الأديب، سمع أبا عمرو بن مطر وأبا على حامد بن محمد الرفّاء، روى عنه أبو الحسن عبد الرحمن ابن محمد بن المظفر بن محمد بن داود الداوديّ الفنجكردي، مات ببوشنج
(10/247)

3092- الفُندورَجى
بضم الفاء وسكون النون وضم الدال المهملة وسكون الواو وفتح الراء وفي آخرها الجيم، هذه النسبة إلى فندور [1] ، وهي قرية بنواحي نيسابور، وعرف بهذه النسبة الناصح الفندورجى، كان من خواص نظام الملك وأبو الحسن على بن نصر بن محمد بن عبد الصمد الفندورجى، من أهل أسفرايين، كان يرجع/ إلى فضل وافر ومعرفة تامة بالأدب واللغة، مليح الشعر، حسن النظم والنثر، وكان ينشئ الكتب في ديوان السلطان والوزير، سمع بنيسابور أبا بكر عبد الغافر بن محمد ابن الحسين الشيرويى [2] وغيره، كتبت عنه من شعره وشعر غيره بأسفرايين
__________
[ () ] سنة 339 وأبو حامد أحمد بن عمر بن أحمد بن على الفنجكردي الطوسي، سمع أبا بكر بن خلف الشيرازي وأبا الظفر موسى بن عمران الصوفي وأبا القاسم عبد الرحمن بن أحمد الواحدي، ذكره السمعاني في التحبير وقال: مات بنيسابور في آخر يوم من المحرم سنة 534.
وقال ابن الأثير: فاته (الفنجويى) بفتح الفاء وسكون النون وضم الجيم وفي آخرها واو، نسبة إلى فنجويه، وعرف بها أبو عبد الله الحسين بن محمد ابن الحسين بن فنجويه الفنجويى الدينَوَريّ الحافظ، روى عن أبى الفتح محمد بن الحسين الأزدي الموصلي وأبى بكر بن مالك القطيعي وغيرهما، روى عنه أبو إسحاق الثعلبي فأكثر في تفسيره ويذكره كثيرا فيقول: أخبرنا الفنجويى.
[1] كذا في الأصل واللباب، وفي م «فندورجه» ، وفي معجم البلدان لياقوت «فندورج» ولعل اسم الموضع كان «فندوره» فعرب «بفندورج» كما يفعلون كثيرا وقت التعريب- والله أعلم.
[2] راجع ما في 8/ 234.
(10/248)

ومرو وبلخ، وكانت ولادته في سنة تسع وثمانين وأربعمائة بنيسابور، وتوفى [1] . [2]
3093- الفُندِينى
بضم الفاء وسكون النون وكسر الدال المهملة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فندين، وهي قرية قديمة بمرو على خمسة فراسخ، خرج منها جماعة من العلماء قديما وحديثا، منهم أبو ... [3] معدان بن عاصم بن ... [3] وأبو إسحاق إبراهيم بن الحسن الفندينى، المعروف بالرازي، يروى عن أحمد بن سيار وأحمد بن منصور الرمادي وأبى داود سليمان بن معبد السنجى وغيرهم. [4]
__________
[1] كذا في الأصل، وليس في م.
[2] قال ابن الأثير: فاته (الفندلاوى) بكسر الفاء وتسكين النون وفتح الدال المهملة وبعدها لام ألف ثم واو، (قال ياقوت: أظنه موضعا بالمغرب) عرف بهذه النسبة (أبو الحجاج) يوسف بن دوناس (في معجم البلدان: درناس) ابن عيسى الفقيه المالكي المغربي، أقام بدمشق وقتل بها شهيدا، قتله الفرنج سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة، وكان يدرس الفقه على مذهب مالك، وروى الحديث، وسمع منه الحافظ أبو القاسم بن العساكر وغيره، وكان صالحا فاضلا.
[3] موضع النقاط بياض في الأصل، وأهمل في م.
[4] وأبو الفضل محمد بن سليمان بن الحسن بن عمرو بن الحسن بن أبى عمرو الفندينى المروزي، كان شيخا فقيها عالما صالحا قانعا، تفقه على الإمام عبد الرحمن الرزاز السرخسي، وسمع أبا بكر محمد بن على بن حامد الشاشي وأبا القاسم إسماعيل ابن محمد بن أحمد الزاهريّ وأبا سعد محمد بن الحارث الحارثي، كتب عنه أبو سعد السمعاني، وكانت ولادته في سادس عشر محرم سنة 492 بفندين، ووفاته بها
(10/249)

3094- الفَنكدى
بفتح الفاء وسكون النون وفتح الكاف وفي آخرها الدال المهملة، هذه النسبة إلى فنكد، وهي قرية من قرى نسف، وظني أنى اجتزت بها، والمشهور منها أبو جعفر محمد بن منصور بن إسرافيل المقرئ الفنكدى، من أهل القرآن [قرأ القرآن-[1]] بروايات على جماعة مثل تمام بن محمد بن عبد الله المقرئ وأبى أحمد محمد بن عوض المقرئ وغيرهما، وروى أبو العباس المستغفري عنه في تاريخ نسف أنه قال: أنشدنا تمام المقرئ النسفي لبعضهم:
إذا ما قرأت على محسن ... قرانا أفادك من خيره
وعشرك من مقرئ حاذق ... فخير [2] من الألف من غيره
وروى أبو جعفر هذا عن إبراهيم بن نصر الواشجردى أيضا.
3095- الفَنَكى
بفتح الفاء والنون وفي آخرها الكاف، هذه النسبة إلى فنك، وهي قرية من حائط سمرقند على نصف فرسخ من البلد
__________
[ () ] في العشرين من المحرم سنة 544- ياقوت في معجم البلدان.
وفي تبصير المنتبه 3/ 1118: (الفندى) بكسر الفاء ثم نون، أبو حاتم منصور بن الشاه الفندى، روى عنه البسطامي ومعدان بن عاصم الفندى، عن الثوري- ذكرهما الماليني- انتهى. ولم يذكر انتسابهما، والفند الزمانى شاعر، وسعيد بن فند بن حيان البخاري، حدث عن عيسى ابن موسى غنجار، حدث عنه ابنه محمد وسعيد بن أبى خديجة البخاري وأبو زيد فند، مولى عائشة بنت سعد بن أبى وقاص، وكان خليعا متهتكا يضرب به المثل في الإبطاء- الإكمال، والمشتبه ص 513- 514.
[1] من م.
[2] ولو قال «لخير» لكان أوفق.
(10/250)

يقال لها «فنك» ، منها أبو الفضل العباس بن الفضل بن يحيى [1] بن حميد [1] الندبي الفنكى، يروى عن أحمد بن أبى مقاتل الفزاري وعاصم بن عبد الرحمن الخزاعي وأحمد بن عبد الله القهندزي ومحمد بن سهيل بن واقد الباهلي، روى عنه أبو بكر محمد بن أحمد بن حلبس الأعمش وبكر بن محمد بن أحمد الورسنينى وأبو عبد الله محمد بن عصام القطواني وغيرهم. [2]
3096- الفنُّويى
بفتح الفاء وضم النون المشددة وفي آخرها الياء المنقوطة من تحتها بنقطتين، هذه النسبة إلى فنويه، وهو اسم لجد المنتسب إليه، وهو أحمد [3] بن عمرو بن نصر بن حامد بن أحيد بن فنويه بن دبوسه الفنويى الدبوسي، من أهل نسف- أسلم دبوسه على يد قتيبة بن مسلم سنة ثلاث وتسعين- سمع أحمد أباه عمرا وأبا الحسين محمد بن طالب وأبا يعلى عبد المؤمن بن خلف ومحمد بن محمود بن عنبر ومحمد بن زكريا بن الحسين
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] قال ياقوت: و (فنك) أيضا قلعة حصينة منيعة للأكراد البشنوية من ديار بكر قرب جزيرة ابن عمر بينهما نحو فرسخين- إلخ. وقال ابن الأثير: قد أهمل السمعاني النسبة إلى هذا لحصن، وينسب إليه جماعة، منهم أبو عبد الله مروان بن على بن سلامة بن مروان الفقيه، تفقه على أبى بكر الشاشي ببغداد، وسمع الحديث من الطريثيثى وغيره، روى عنه الحافظ أبو القاسم بن عساكر الدمشقيّ وغيره، ذكر ذلك السمعاني في موضع آخر. و (فنك) أيضا حصن من أعمال قرطبة من بلاد الأندلس، ينسب إليه جماعة كثيرة- انتهى.
[3] وقع في م: «أبو أحمد» خطأ.
(10/251)

وأبا بكر عبد الرحمن بن أحمد بن سعيد المروزي الأنماطي وطبقتهم، روى عنه ابنه أبو أحمد محمد بن أحمد بن عمرو الفنويى، ومات في جمادى الآخرة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة.
3097- الفنِّينى
بكسر الفاء [1] والياء المنقوطة باثنتين من تحتها بين النونين، هذه النسبة إلى فنين، وهي قرية [من مرو-[2]] على ثلاثة فراسخ منها، وبها قبر سليمان بن بريدة [بن الخصيب] رضى الله عنه، والمشهور بهذه النسبة أبو عثمان الفنينى، قال ابن ماكولا: شيخ، روى عنه ابو رجاء محمد بن أحمد الهورقانى صاحب تاريخ المراوزة [3] . قلت: وهو أبو رجاء محمد بن حمدويه ومن القدماء من هذه القرية أبو الحكم عيسى بن أعين الفنينى، من الموالي [4] ، وعيسى أجل من أخيه بديل [5] ، تولى النقابة وأخوه بديل كان خازن بيت المال للشيعة، وكان أبو مسلم نزل منزله، ومن منزله وجّه الرسل إلى كور خراسان والدعاة، وكان أبو مسلم وجّهه إلى همذان وأمره أن يتوجه إلى آذربيجان وأبو حمزة عمرو بن أعين الفنينى، مولى خزاعة، ويقال: إنه مولى لعمران
__________
[1] كذا في الأصل، ووافقه اللباب، وفي م «بفتح الفاء» ووافقه ياقوت وزاد: وكسر النون.
[2] من المراجع، وسقط من الأصل.
[3] ولم يزد على ذلك.
[4] مولى خزاعة.
[5] ووقع في الأصل «لابنه» وفي م «لأبيه» وسيليه ذكر بديل.
(10/252)

ابن حصين، ويقال: إنه مولى لبريدة بن الخصيب من قرية، وكان عمرو ابن أعين من الذين حبسهم أسد بن عبد الله وضربه ضربا شديدا، ورجع إلى خراسان، وقتله عبد الجبار لما قدمها أميرا وسليمان بن بريدة [ابن الخصيب] فنينى، وكان على قضاء مرو أيام المهلب بن أبى صفرة، ثم استعفاه فأعفاه وجعل مكانه أخاه عبد الله بن بريدة، وكانا ولدا في بطن واحد على عهد عمر رضى الله عنه، مات سليمان سنة خمس ومائة بفنين، وقبره بها مشهور يزار.
باب الفاء والواو
3098- الفُوذانى
بضم الفاء وبعدها الواو ثم الذال المعجمة المفتوحة [1] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فوذان، وهي قرية من قرى أصبهان، منها أبو عبد الله محمد بن أحمد بن جيلان [2] الفوذانى، من أهل أصبهان، يروى عن سمويه، حدث عنه السرنجانى [3] .
3099- الفُوراردى
بضم الفاء والواو والألف بين الراءين [4] وفي آخرها الدال المهملة، هذه النسبة إلى فورارد، وهي قرية من قرى الري، منها أبو على زيد بن واقد البصري السمتى الفوراردى، قال ابن أبى حاتم [5] :
__________
[1] بعدها الألف.
[2] في م ومعجم البلدان «حيلان» .
[3] راجع الأنساب 7/ 132 مع التعليق.
[4] قال في اللباب: وكسر الراء الثانية. وهذه النسبة وقعت في م بعد (الفورانى) .
[5] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 574.
(10/253)

نزيل الري، [1] روى عن حميد الطويل والسدي وداود بن أبى هند وأبى هارون العبديّ، روى عنه سهل بن زنجلة وأبى، سمعت أبى يقول:
قدم من البصرة فنزل الري [1] بفورارد، وكتبت عنه، وكان شيخا فانيا كبيرا، [1] ثم قال: سئل أبو زرعة عن زيد بن واقد البصري فقال:
هذا شيخ كان بالري [1] قد رأيته يحدث عن السدي وأبى هارون العبديّ، ليس بشيء وأبو أيوب محمد بن إبراهيم بن حبيب الفوراردى الرازيّ، روى عن شيبان بن فروخ وعبد الأعلى بن حماد النرسي وداود بن رشيد وإسماعيل بن إبراهيم الترجماني، قال ابن أبى حاتم [2] : كتبت عنه، وهو صدوق.
3100- الفُورانى
بضم الفاء وسكون الواو وفتح الراء [3] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فوران، وهو اسم لبعض أجداد المنتسب إليه، وهو الإمام أبو القاسم عبد الرحمن/ بن محمد بن أحمد بن فوران المروزي الفورانى [4] ، إمام فاضل مبرز، صار مقدم أصحاب الحديث بمرو، وكان من وجوه تلامذة أبى بكر القفال، صنف التصانيف في الفقه، وسمع الحديث من أبى الحسن على بن عبد الله الطيسفونى، روى لي عنه أبو القاسم
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] في الجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 187.
[3] بعدها الألف.
[4] راجع لسان الميزان 3/ 433 وطبقات الشافعية الكبرى للسبكى 3/ 225 ووفيات الأعيان وغيرها.
(10/254)

عبد الرحمن بن عمر الصدفي بمرو وأبو المظفر عبد المنعم بن أبى القاسم القشيري بنيسابور وجماعة، وتوفى في شهر رمضان سنة إحدى وستين وأربعمائة بمرو. [1]
3101- الفورسى
بضم الفاء والراء بعد الواو وفي آخرها السين [2] ، هذه النسبة إلى فورس، وهو اسم لجد المنتسب إليه، وهو أبو الطيب عبد الله بن محمد بن أحمد بن [عبد الله بن-[3]] حيان [4] القاضي الفورسى، المعروف بابن الفورس، من أهل نيسابور، كان ولى قضاء طوس مرة بعد أخرى، وكان من أصحاب أبى على الثقفي المتحققين بالأخذ عنه، سمع أبا بكر محمد بن إسماعيل بن مهران وأبا الحسن مسدد بن قطن القشيري
__________
[1] وقال ابن ماكولا في الإكمال: محمد بن إبراهيم بن فوران، ابن عم أبى بكر، سمع الذهلي ومحمد بن يزيد، روى عنه أبو محمد بن جعفر وغيره، توفى سنة سبع عشرة وثلاثمائة.
وقال ياقوت: (فوران) قرية قريبة من همذان على مرحلة منها للقاصد إلى أصبهان، ينسب إليها أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عثمان بن أبى العباس الفورانى، حدث عن أبى الوقت السجزى، سمع منه محمد بن عبد الغنى بن نقطة بفوران، قال:
وسماعه صحيح- إلخ. ثم أورد ما ذكره السمعاني في هذا الرسم.
وراجع (فورجرد) في معجم البلدان لياقوت.
[2] في م «الشين» و «فورشى» و «ابن فورش» وراجع تاج العروس 4/ 208 وفيه بكسر الراء، وذكره في السين المهملة.
[3] من اللباب.
[4] من اللباب، في الأصول «حبان» .
(10/255)

وأبا يعقوب يوسف بن موسى المروروذي [1] وأبا إسحاق إبراهيم بن إسحاق الأنماطي وأقرانهم طبقة قبل الإمام أبى بكر بن خزيمة، قال الحاكم أبو عبد الله الحافظ: خرجت له الفوائد سنة خمسين وثلاثمائة، وخرج إلى الحج، وحدث بتلك الديار، ثم توفى ليلة الاثنين [وقت العتمة، ودفن يوم الاثنين-[2]] الحادي عشر [3] من شعبان سنة ست وخمسين وثلاثمائة، ودفن في داره في سكة حريث [4] وأخوه أبو الفضل أحمد ابن محمد العابد الفورسى، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ فقال: أبو الفضل ابن فورس، أخو أبى الطيب الحاكم، وكان من الزهاد، سمع أبا عبد الله البوشنجي وغيره، بلغني أنه توفى يوم الفطر من سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة.
3102- الفُورفارى
بضم الفاء وسكون الواو والراء وفتح الفاء [5] وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى فورفارة، وهي قرية من قرى السعد من نواحي أربنجن على فرسخ ونصف منها بسمرقند، منها سليمان ابن معاذ السغدى الفورفارى، يروى عن محمد بن سهيل [6] بن واقد الباهلي
__________
[1] م: «المروزي» .
[2] من م.
[3] في اللباب: «لتسع نفرن» .
[4] م: «حرب» .
[5] بعدها الألف.
[6] م: «سهل» .
(10/256)

وعبد بن حميد الكسى، روى عنه أبو نصر محمد بن [1] أحمد بن [1] حاجب ونصر ابن أحمد بن إسماعيل بن سابح [2] الكشانيان وأبو جعفر محمد بن موسى ابن رجاء بن حنش الأربنجنى الفورفارى [3] ، كان من أفاضل الناس، حسن الحديث، يروى عن أبى مصعب أحمد بن أبى بكر الزهري ويحيى ابن أكثم القاضي وإسحاق بن أبى إسرائيل وصالح بن مسمار الكشميهني وهناد بن السري ومحمد بن بشار والحسين بن حريث المروزي وغيرهم، روى عنه ابو بكر محمد بن عصمة المقرئ السمرقندي.
3103- الفُورَكى
بضم الفاء [4] وبعدها الواو وفتح الراء وفي آخرها الكاف، هذه النسبة إلى فورك، وهو اسم لجد المنتسب إليه، وهم جماعة، منهم أبو عبد الله محمد بن موسى بن مردويه بن فورك بن موسى بن جعفر الفقيه الأصبهاني الفوركى، من أهل أصبهان، ذكره أبو بكر أحمد بن موسى ابن مردويه الحافظ في تأريخ أصبهان وقال: أخى- رحمه الله- كان يدرس بأصبهان ويفتى بها ثلاثين سنة، وكان درس على أبى حامد المروزي بالبصرة، وسمع بها الحديث الكثير من [أبى عبد الله-[5]] ابن داسة ومحمد بن أحمد بن محمويه العسكري وأحمد بن عبيد [6] الصفار وغيرهم،
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] في م «سالخ» كذا.
[3] وذكر ابنه أحمد في (الأربنجنى) 1/ 150.
[4] وقد يفتح كفوفل، كما في القاموس وتاج العروس 7/ 167.
[5] من م.
[6] م: «عبد» .
(10/257)

سمع بأصبهان الكثير من العباس بن حمدان المافروخي وأبى الحسن اللنباني وأبى عمرو ممك [1] وأبى الحسن المظالمي وأبى على العاصم وعبد الله ابن جعفر وغيرهم، قلت: روى عنه جماعة منهم القاضي عبد الله بن أبى الرجاء التميمي ووالده أبو عمران موسى بن مردويه بن فورك ابن موسى بن جعفر الفوركى، والد أبى بكر بن مردويه الحافظ، ذكره في تأريخ أصبهان وقال: والدي رحمه الله، كان يجالس إبراهيم بن متويه وسمع منه الكثير، لم أحفظ عنه إلا حديثا واحدا قرأته عليه لفظا، مات سنة ست وخمسين وثلاثمائة. [2]
3104- الفُورى
بضم الفاء وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى فور، وظني أنها قرية من قرى بلخ، والمشهور بالنسبة إليها أبو ثورة هميم بن فائد ابن هميم البلخي الفوري، قال أبو عبد الله الوراق: هو من أهل قرية فور، سمع أبا الحسن على بن خشرم وغيره، روى عنه أبو عبد الله محمد ابن جعفر بن غالب الوراق، وتوفى آخر سنة اثنتين وتسعين أو أول سنة ثلاث وتسعين ومائتين.
وأما أبو سعيد محمد بن الحسين بن موسى بن محمويه بن فور
__________
[1] م: «وابى عمرو بن نبك» كذا.
[2] وأبو بكر محمد بن الحسن بن فورك الأنصاري الأصبهاني، من فقهاء الشافعية، وكان متكلما، سمع بالعراق، وحدث بنيسابور، روى عنه أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري، وبنى بنيسابور مدرسة ودفن فيها، وكان يقول بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان رسولا في حياته
(10/258)

ابن عبد الله [بن-[1]] السمسار الفوري فنسب إلى جده الأعلى، من أهل نيسابور، وكان أبوه من كبار المحدثين، قال الحاكم أبو عبد الله الحافظ: ذكرته في هذه الطبقة في الجماعة الذين لم أدركهم، وأبو سعيد من الصالحين ومن الصادقين، من أولاد المحدثين، سمع أبا بكر محمد بن إسحاق ابن خزيمة وأبا قريش محمد بن جمعة القهستاني وأقرانهم من الشيوخ، وتوفى في شهر رمضان سنة ثمان وثلاثمائة، ودفن في مقبرة المصلى وهو ابن ثمانين سنة وأبو الحسن على بن محمد بن أحمد بن على بن عبد الله ابن فور النيسابورىّ الفوري، كان كثير الحديث، سمع عبد الرحمن ابن بشر بن الحكم وأبا الحسن أحمد بن يوسف السلمي وأبا حاتم محمد ابن إدريس الرازيّ وجماعة في الرحلة.
3105- الفوزى
بفتح الفاء وفي آخرها الزاى، هذه النسبة إلى فوز، وظني أنها قرية من قرى حمص بلدة بالشام، والمشهور بهذه النسبة أبو عثمان سليم [2] بن عثمان الفوزى الحمصي، يروى عن محمد بن زياد الألهاني، روى عنه سليمان بن سلمة الخبائرى وأبو عتبة أحمد بن الفرج الحمصي وأبو عمرو خطاب بن عثمان الفوزى- وقيل: أبو عمر- الحمصي [3] ، يروى
__________
[ () ] توفى وليس له روح الآن، معاذ الله، قتله السلطان محمود الغزنوي لهذا سنة 406 هـ والله أعلم، راجع النجوم الزاهرة 4/ 240 وطبقات الشافعية الكبرى للسبكى ووفيات الأعيان وغيرها.
[1] من م وحدها.
[2] من م واللباب، ووقع في الأصل «سليمان» .
[3] ترجمته في تهذيب التهذيب 3/ 146 وغيره.
(10/259)

عن إسماعيل بن عياش ومحمد بن حمير، روى عنه البخاري في الذبائح وسليمان بن عبد الحميد البهراني وسبطه سلمة ومحمد بن عوف وعمران ابن بكار، قال ابن أبى حاتم [1] : أدركه أبى وابن ابنته سلمة بن أحمد الفوزى الحمصي، يروى عن جده هذا، روى عنه سليمان بن أحمد الطبراني عن عمرو ابن محمد بن سليم [في معجمه وقال: ما كتبناه إلا عنه وعبد الجبار ابن سليم الفوزى، يروى عن إسماعيل بن عياش، روى عنه سليمان بن أحمد الطبراني عن عمرو بن محمد بن سليم-[2]] قال: وجدت في كتاب جدي عبد الجبار بن سليم: ثنا إسماعيل بن عياش- بحديث ذكره وأحمد بن سليم الفوزى،/ يروى عن عيسى بن يونس، روى عنه ابن أخيه قاسم بن عفاق ابن سليم الفوزى وعمرو بن محمد بن سليم الفوزى الزينى، حمصى حدث عن كتاب جده [3] عبد الجبار بن سليم [3] ، روى عنه سليمان بن أحمد الطبراني [3] والقاسم بن عفاق بن سليم الفوزى، يروى عن عمه أحمد بن سليم، روى عنه سليمان الطبراني [3] وأبو عثمان سليم بن عثمان الطائي الفوزى، يروى عن محمد بن زياد عن أبى أمامة وأبى عتبة أحمد بن الفرجى الحمصي، روى عنه محمد بن عون، قال عبد الرحمن بن أبى حاتم الرازيّ [4] : سألت أبى
__________
[1] في الجرج والتعديل ج 1 ق 2 ص 386.
[2] من م، وسقط من الأصل.
[3- 3] سقط من م وأورد السمعاني المنتسبين بهذه النسبة عن ابن ماكولا في الإكمال وغيره.
[4] في الجرح والتعديل ج 2 ق 1 ص 216، وانظر ما فيه.
(10/260)

عنه فقال: عنده عجائب، وهم مجهولون.
3106- الفُوشنجى
بضم الفاء [1] وفتح الشين المعجمة بعدها نون ساكنة [وجيم-[2]] ، هذه النسبة إلى بوشنك [3] ، وهي بلدة قديمة كثيرة الخير على سبعة فراسخ من هراة بخراسان، والنسبة إليها «فوشنجي» [و «بوشنجى» -[2]] بالفاء والباء المنقوطة بنقطة، وكثر أهل العلم والفضل بها، وكان عباس بن عبد المطلب رضى الله عنه في الجاهلية قد سافر إليها للتجارة وقال: «كنت أقيل تحت شجرة صنوبر بها» [4] ، فمن المتقدمين منها أبو نعيم حمزة بن الهيضم الفوشنجى التميمي، قال أبو حاتم بن حبان:
هو مولى التميم من أهل بوشنج، يروى عن جرير بن عبد الحميد والناس، روى عنه عبد المجيد بن إبراهيم الفوشنجى والناس، وكان متقنا.
3107- الفُوَطى
بضم الفاء وفتح الواو وفي آخرها الطاء المهملة، هذه النسبة إلى الفوط، وهو جمع فوطة، وهي نوع من الثياب-[5] إن شاء الله [5]- والمشهور بهذه النسبة إبراهيم بن ثابت بن محمد الفوطي الواسطي، يروى عن عبد الله بن فروخ، روى عنه أبو عبد الله [6] أحمد
__________
[1] بعدها الواو.
[2] من م، وسقط من الأصل.
[3] ولعله كان «پوشنگ» فعرب.
[4] راجع الأنساب 2/ 359 والإكمال 1/ 424- 425 مع التعليقات.
[5- 5] ليس في م.
[6] ومثله في الإكمال (الفوطي) ، وراجع الأنساب 3/ 14.
(10/261)

ابن على بن محمد التباني وأبو بكر الفوطي [1] ، من مشايخ الصوفية، حكى عنه محمد بن داود الدقى [2] وغيره، كان أبو بكر الفوطي وأبو عمرو بن الأدمي يتواخيان في الله [3] ، خرجا [4] من بغداد يريدان [5] الكوفة، فلما صارا [6] في بعض الطريق إذا هما [7] بسبعين رابضين على الطريق، فقال أبو بكر لأبى عمرو: أنا أكبر سنا منك، دعني حتى أتقدمك، فان كانت حادثة اشتغلا [8] بى عنك ونجوت أنت! فقال له أبو عمرو: نفسي ما تسامحني بهذا، ولكن نكون جميعا في مكان واحد، فان كانت حادثة كنا جميعا! فجازا جميعا في وسط السبعين [9] فلم يتحركا، ومرا سالمين. [10]
__________
[1] وقع في تاريخ بغداد «القوطي» بالقاف.
[2] في م «الرقى» وفي اللباب «الزبى» كذا خطأ، وانظر 5/ 364.
[3] وهذه الحكاية بأسرها من تاريخ بغداد 12/ 388.
[4] من م، وفي الأصل «خرجنا» وانظر تاريخ بغداد للفظ الحكاية.
[5] م: «نريد» .
[6] في الأصل: «صرنا» .
[7] في الأصل «نحن» .
[8] من م، في الأصل «اشتغلوا» ومثله في التاريخ.
[9] في الأصل: «السبع» .
[10] والمؤرخ المشهور كمال الدين أبو الفضل عبد الرزاق بن أحمد بن محمد الصابوني، المعروف بابن الفوطي، المروزي البغدادي الشيباني، من ولد معن ابن زائدة الشيباني، ولد ببغداد وأصله من مرو، تلمذ لنصير الطوسي، يعد من الفلاسفة، والفوطي جده لأمه كان يبيع الفوطة، وله تصانيف عديدة في التأريخ وغيره، وكان أديبا فاضلا، مات سنة 723، راجع فوات الوفيات 1/ 272
(10/262)

3108- الفُوكِردى
بضم الفاء وكسر الكاف بينهما الواو والراء الساكنة وفي آخرها الدال المهملة [1] ، هذه النسبة إلى فوكرد، وهي قرية من قرى أستراباذ على فرسخ، منها أبو يعقوب يوسف بن موسى بن الحسين الفوكردى الأستراباذي، يروى عن محمد بن عبدك الشيرويى والحسين ابن بندار المفسر وأبى جعفر محمد بن أبى على الفوكردانى وغيرهم، روى عنه مطرف بن الحسين المطرفي.
3109- الفَوّى
بفتح الفاء وتشديد الواو المكسورة، هذه النسبة
__________
[ () ] وشذرات الذهب 6/ 60 والدرر الكامنة 2/ 364 والنجوم الزاهرة 9/ 260 والبداية والنهاية 14/ 106 ولسان الميزان 4/ 10 وغيرها.
وقال ياقوت: (فولوا) بالضم ثم السكون ولام بعدها واو، محلة بنيسابور، ينسب إليها أبو عبد الله أحمد بن إسماعيل بن أحمد، ويعرف بباشة المؤذن، سمع أبا الحسن على بن أحمد المديني وأبا سعد عبد الواحد بن عبد الكريم القشيري، سمع منه أبو سعد السمعاني بنيسابور- انتهى.
وقال: (فونكه) بلدة بالأندلس، ينسب إليها أبو عبد الله محمد بن خلف ابن مسعود بن شعيب، يعرف بابن السقاط، قاضى الفونكه، رحل إلى المشرق وحج، سمع من أبى ذر الهروي صحيح البخاري سنة 415، ولقي أبا بكر بن عقار وأخذ عنه كتاب الجوزقى وغير ذلك، وكتب، وكان حسن الخط سريع الكتابة ثقة، وامتحن في آخر عمره وذهبت كتبه وماله، مولده سنة 395، ومات سنة 485 أو نحوها بدانية.
[1] وقال ياقوت (فوزكرد) بزيادة الزاى، وكذا ضبط بسكونها.
(10/263)

إلى فوا، وهو بطن من المعافر، والفوة من بلاد مصر عند رشيد، المشهور بهذه النسبة سفيان بن هانئ بن جبر [1] بن عمرو الفوى، وهو ابن سعد الفوى، وهو ابن ذاخر بن شرحبيل بن عمرو [2] بن جعفر [2] بن يعفر بن عريب ابن شراحيل- ويقال شرحبيل- بن اليسع بن [3] ثوب بن ثويب [3]- ويقال ثويب بن ثوب- بن أسعد أبى كرب بن كريب بن معديكرب- ويقال ابن أسعد معديكرب- بن سعد الخير بن هانئ ذي المعافر [4] بن حر بن معاوية ذي المعافر [4] بن يعفر بن زيد بن النعمان بن أثوب [5] بن يقدم [6] بن المعافر ابن يعفر بن مالك بن مرة بن أدد بن يشجب بن عريب بن زيد [4] بن كهلان ابن سبإ، وهم بطن من المعافر، حلفاء في جيشان، شهد فتح مصر، ووفد على على بن أبى طالب رضى الله عنه، وروى عنه وعن عقبة بن عامر وزيد بن خالد، وكان علوي المذهب، روى عنه حارث بن يزيد [4] وعبد الله بن هبيرة ومسلم بن أبى مريم [وغيرهم-[7]] .
3110- الفُوّى
بضم الفاء ووفى آخرها الواو المشددة المكسورة،
__________
[1] وفي نسخة من الإكمال لابن ماكولا «حبر» .
[2- 2] كذا، وليس في الإكمال، ولعله زائد.
[3- 3] وفي نسخة من الإكمال «نوف بن ثويب» .
[4- 4] سقط من م.
[5] في نسخة من الإكمال «أيوب» .
[6] وفي نسخة منه «تقدم» .
[7] من الإكمال المأخوذ منه ما هنا.
(10/264)

هذه النسبة إلى فوه، وظني أنها بنواحي البصرة، وقال لي بعض المغاربة إنها الفوة بفتح الفاء [1] ، وهي بلدة من ديار مصر بين الفسطاط والإسكندرية، وليست هي على النيل، بل هي في وسط البلاد [2] ، والمشهور بالنسبة إليها أبو الحسن على بن أحمد بن محمد بن بكران الفوى البصري، من أهل البصرة، يروى عن أبى على الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي، روى عنه أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب الحافظ [3] ، وتوفى بعد سنة عشرة وأربعمائة وأما أبو محمد الفوى فهو فقيه فاضل، من فوة مصر، تفقه بالإسكندرية على [4] أبى بكر محمد بن الوليد [4] الطرطوشي [5] ، وبرع في الفقه حتى كان يرجع إليه في الفتاوى بعد سنة عشرين وخمسمائة، حكى لي يوسف بن الحسن الفاسى بسمرقند وكان قد تفقه عليه.
-
باب الفاء والهاء
3111- الفَهْدى
بفتح الفاء وسكون الهاء بعدهما الدال المهملة،
__________
[1] وضبط ابن ماكولا المنتسب إليها بضم الفاء.
[2] قال ياقوت: بليدة على شاطئ النيل من نواحي مصر قرب رشيد (ومثله قال أبو سعد كما مر) بينها وبين البحر نحو خمسة أو ستة فراسخ، وهي ذات أسواق ونخل كثير.
[3] ومثله ذكر في الإكمال، ولم أجده في تاريخ بغداد، ولعله قد فات الخطيب وكثيرا ما يقع له مثل هذا وهو بصرى، ولم يوجه لانتسابه بالفوى.
[4- 4] من م واللباب وغيرهما، وفي الأصل «أبى محمد محمد بن الوليد» كذا.
[5] من اللباب، وراجع الأنساب 9/ 69، وفي الأصل «الطرطوسي» وفي م «الطرسوسي» خطأ.
(10/265)

هذه النسبة إلى فهد، وهو اسم لجد أبى سعيد يحيى بن سعيد بن قيس ابن فهد الأنصاري الفهدي [1] ، من فقهاء أهل المدينة وعبادهم، سمع من أنس بن مالك رضى الله عنه أحاديث يسيرة، وله أخوان صدوقان:
سعد بن سعيد، وعبد ربه بن سعيد، وجميعا حدثا، وكان يحيى بن سعيد يتقشف، فاستقضاه أبو جعفر المنصور فما أنكر من زيه شيء في عمله، ومات بالعراق سنة ثلاث وأربعين ومائة، وقيل: سنة ست وأربعين، وكان سمع من أنس مقدار عشرة أحاديث، أربعة منها مشاهير، وستة أفراد وغرائب، وقد روى عن يحيى بن سعيد عن أنس غير هذه العشرة ستون حديثا مسندا كلها موضوعة ومقلوبة، ما لشيء منها محصول، وضعها الرواة ورووها عنه، وكان خفيف الحاذ ومحمد ابن إبراهيم بن فهد بن حكيم الساجي الفهدي [البصري-[2]] ، مات بها قبل العشرين والثلاثمائة، وكان من أولاد المحدثين ووالده إبراهيم ابن فهد الساجي من كبار العلماء بالبصرة، روى عن قرة بن حبيب وغيره
__________
[1] هكذا ذكره في هذا الرسم، وهو خطأ، وإنما لقب جده «قهد» بالقاف لا بالفاء كما نبه على ذلك ابن الأثير، وانظر ترجمة الإمام يحيى بن سعيد الأنصاري في تأريخ البخاري الكبير ج 4 ق 2 ص 275 فقال: يحيى بن سعيد بن قيس بن عمرو الأنصاري، وقال بعضهم: قيس بن قهد، ولا يصح- إلخ. وفي الجرح والتعديل ج 4 ق 2 ص 147: ويقال: ابن قيس بن عمرو بن سهل، وقهد لقب.
وراجع تهذيب التهذيب 11/ 221- 224، فساق فيه نسبه، وقال البخاري في آخر ترجمته: وكان جده قيس بن قهد بدريا- انتهى. ومثله ذكر ابن ماكولا في رسم (قهد) من الإكمال، وراجع تاريخ بغداد 13/ 101، وراجع ترجمة قيس ابن قهد في معاجم الصحابة.
[2] من م.
(10/266)

من أصحاب شعبة، حدث عنه يحيى بن محمد بن صاعد/ وغيره، سمعت جابر بن محمد الأنصاري الحافظ بالبصرة مذاكرة يقول: إبراهيم بن فهد كان يقال له: رئيس المحدثين. [1]
3112- الفِهرويى
بكسر الفاء وسكون الهاء وضم الراء بعدها الواو وفي آخرها الياء آخر الحروف، هذه النسبة إلى فهرويه، وهو اسم لبعض أجداد أبى محمد عبيد الله [2] بن محمد بن سليمان بن بابويه بن فهرويه بن عبد الله [2] ابن مرزوق الدقاق [3] المخرمي الفهرويى، يعرف «بابن جغوما» ، من أهل بغداد [4] ، وكان مستقيم الحديث، وأضر في آخر عمره، سمع أباه محمد ابن سليمان وجعفر بن محمد الفريابي والحسين بن محمد بن عفير وإبراهيم ابن عبد الله بن أيوب المخرمي، روى عنه أحمد بن على بن عثمان الخطبيّ وبشرى بن عبد الله الفاتنى [5] وعبد العزيز بن على الأزجي وأبو القاسم
__________
[1] وفي الإكمال رسم (فهد) : وأبو بكر محمد بن القاسم بن فهد المالكي وعبد الرحمن ابن فهد الإلبيري، شاعر مشهور من شعراء الأندلس وعبد الملك بن فهد الأندلسى، من أهل بطليوس، توفى بالأندلس سنة 308، قاله ابن يونس- انتهى.
وفي المشتبه للذهبى ص 511: ومحمد بن عبد الرحمن بن سيد بن غالب بن فهد المذحجي المالقي، عن أبى مروان بن سراج، مات بعد 530.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] وقع في م «الوراق النحويّ» خطأ.
[4] فترجمته من تاريخ بغداد 10/ 363.
[5] في تاريخ بغداد: «بشرى بن عبد الله الرومي» . وانظر ص 112 من هذا الجزء.
(10/267)

التنوخي، وتوفى في سنة ست وسبعين وثلاثمائة.
3113- الفِهرى
بكسر الفاء وسكون الهاء بعدهما الراء، هذه النسبة إلى فهر بن مالك بن النضر بن كنانة، وإليه ينتسب قريش ومحارب والحارث بنى فهر، وقال الشاعر في قصي:
به جمع الله القبائل من فهر
وفيها حبيب بن سلمة بن شيبان بن محارب بن فهر [بن مالك الفهري القرشي، من شيبان بن محارب بن فهر-[1]] ، من الصحابة الذين سكنوا الشام، ومات بارمينية- وقد قيل بالشام- سنة اثنتين وأربعين، وصلى عليه مروان بن الحكم ومنها أبو عبيدة بن الجراح الفهري، أحد العشرة المبشرة بالجنة وضحاك بن قيس الفهري وفاطمة بنت قيس التي روت حديث الجساسة، وغيرهم والمنتسب إليهم ولاء [أبو-[1]] محمد عبد الله ابن وهب بن مسلم القرشي الفهري، مولى رمانة، وقد قيل: إنه مولى بنى فهر، من أهل مصر [2] ، يروى عن الثوري ومالك والليث، روى عنه الليث بن سعد وأهل بلده، كان مولده سنة خمس وعشرين ومائة في ذي القعدة، ومات سنة سبع وتسعين ومائة في شعبان [3] ، وكان ممن جمع وصنف، وهو الّذي حفظ علم أهل الحجاز ومصر [وكتب-[1]]
__________
[1] من م، وسقط من الأصل.
[2] راجع لترجمته تهذيب التهذيب 6/ 71- 74 والجرح والتعديل ج 2 ق 2 ص 189 وغيرهما.
[3] في م «مات في ذي القعدة» .
(10/268)

حديثهم، وعنى بجميع ما رووا من الأسانيد والمقاطيع، وكان من العباد، قرئ عليه كتاب الأهوال من تصنيفه فمات فيه وعبد الملك بن قطن بن عصمة بن أنيس بن عبد الله بن حجران بن عمرو بن حبيب بن عمرو بن شيبان ابن محارب بن فهر الفهري، أمير الأندلس، قتل بها سنة خمس وعشرين ومائة.
وجماعة نسبوا إلى فهر الأنصار، منهم عبادة بن الصامت الفهري وأخوه أوس بن الصامت الفهري.
3114- الفَهْمى
بفتح الفاء وسكون الهاء وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى فهم، وهو بطن من قيس عيلان، منهم أبو الحارث الليث ابن سعد الفهميّ، إمام أهل مصر في الفقه والحديث معا [1] ، فاق أهل زمانه بالسخاوة والبذل، وكان لا يحدث أحدا حتى يدخل في جملة من يجرى عليهم ما يحتاجون إليه في وقت مقامهم عليه، فإذا خرجوا من عنده زودهم ما فيه البلغة إلى أوطانهم، وكانت ولادته في شعبان سنة أربع وعشرين ومائة بقرقشندة- قرية بأسفل أرض مصر، ومات بالفسطاط في النصف من شعبان سنة خمس وسبعين ومائة، وصلى عليه موسى بن عيسى الهاشمي، وسأذكره في القاف مع الراء [2] . [3]
__________
[1] راجع تهذيب التهذيب 8/ 459- 465 وغيره.
[2] أي في (القرقشندى) وقد فاته الرسم هناك.
[3] وقال ابن الأثير: وفاته (الفهميّ) نسبة إلى فهم بن غنم بن دوس بن عدثان ابن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد، بطن من الأزد، منهم خلق كثير، منهم جذيمة الأبرش بن مالك ابن فهم، الملك المشهور.
وفاته النسبة إلى فهم بن تيم الله بن أسد بن وبرة بطن منهم، وعلى فهم
(10/269)

باب الفاء واللام ألف
3115- الفَلاحى
بفتح الفاء بعدها اللام ألف المخففة وفي آخرها الحاء المهملة هذه النسبة إلى فلاح، وهو اسم لجد عمرو بن عبد الرحمن ابن فلاح الصنعاني الفلاحى، من أهل صنعاء، حدث عن محمد بن عيينة، روى عنه محمد بن عبد الله بن القاسم الصنعاني. [1]
3116- الفَلَّاس
بفتح الفاء وتشديد اللام ألف وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى من يبيع الفلوس وكان صيرفيا، اشتهر بهذه النسبة أبو حفص عمرو بن على بن بحر بن كنيز السقاء الفلاس
__________
[ () ] نتجت تنوخ، من ولده زمير بن عمرو بن فهم، وعليه وعلى عمه مالك بن فهم نتجت تنوخ، وفي فهم البيت من تنوخ، وفي تنوخ نفر ممن ينسب هذه النسبة- انتهى.
وفي الإكمال: وقال ابن حبيب في الأزد: العاص بن ثعلبة بن سليم بن فهم ابن غائم بن دوس وابن فهم الدراهم عن أبى هريرة، روى عنه داود بن قيس وحسين بن فهم البغدادي، يروى عن يحيى بن معين وأبى مصعب أحمد بن أبى بكر الزهري وغيرهما والقاضي أبو القاسم على بن محمد بن أبى الفهم التنوخي، شاعر مطبوع، وله قدم في العروض، وسمع كثيرا وابنه القاضي أبو على المحسن بن على، له تصانيف، منها كتاب الفرج بعد الشدة، وتشوار المحاضرة وابنه القاضي أبو القاسم على بن المحسن، سمع كثيرا.
وقال ياقوت: (فهندجان) بفتح أوله وكسر ثانيه وسكون النون وبعد الدال جيم وآخره نون بعد الألف، من قرى همذان، ينسب إليها أبو الربيع سلمان بن الحسن بن المبارك الفهندجانى، حدث عن محمد بن مقاتل، وروى عنه أبو الحسن على بن أحمد بن قرقور التمار.
[1] وزاد عليه في الإكمال: وسلمان بن فلاح، كاتب شاعر، مليح الشعر، أظنه من المغرب. وقد نزل مصر.
(10/270)

الصيرفي، من أهل البصرة، سكن بغداد [1] ، وصنف التصانيف مثل التفسير والتاريخ، قال ابن ماكولا: قال: روى عنى عفان بن مسلم حديثا فسماني «الفلاس» وما كنت فلا ساقط، يروى عن عبد الرحمن بن مهدي ويزيد بن زريع ومعتمر بن سليمان، وكان من أئمة أهل النقل، وروى عنه عفان بن مسلم والبخاري وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأبو داود وأبو عيسى والنسائي وغيرهم، وكان من الحفاظ المتقنين، وآخر من روى عنه المحاملي، ومات بسر من رأى في ذي القعدة سنة تسع وأربعين ومائتين وشعيب الفلاس، يروى عن الأعمش، روى عنه عبيد الله بن يوسف الجبيرى وأبو الحسن مقاتل بن إبراهيم العامري البلخي الفلاس، سمع مالكا وابن عيينة، روى عنه جماعة من أهل بلخ ومروالروذ ونيسابور، منهم [أبو داود سليمان بن داود وأحمد بن محمد بن نصر اللباد ومحمد ابن الأشرس السلمي و [2]] أبو إبراهيم إسحاق بن عبد الله بن الربيع الهمذانيّ الفلاس الجويباري، يروى عن هوذة بن خليفة وأبى نعيم [وعلى ابن الحسين بن واقد وخاقان السلمي وكعبان-[2]] ، روى عنه قيس ابن أنيف وأحمد بن يونس بن الجنيد [وإبراهيم بن المهتدي-[2]] وأبو صالح عامر [3] بن الفضل [3] بن سليمان الفلاس البخاري، يروى عن إسحاق بن حمزة
__________
[1] راجع لترجمته تاريخ بغداد 12/ 207- 12 وتهذيب التهذيب 8/ 80 والجرح والتعديل 3/ 249 وتذكرة الحفاظ 2/ 487 وغيرها.
[2] من الإكمال المأخوذ منه ما هنا، وسقط من الأصول.
[3- 3] سقط من م.
(10/271)

وإبراهيم وعمر ابني محمد بن الحسين بن صالح بن غزوان ومحمد بن هارون الفلاس البغدادي [1] ، يلقب «شيطا» ، كان من الحفاظ للمسند والمقطوع- قاله الدار قطنى. [2]
باب الفاء والياء
3117- الفياذسونى
بفتح الفاء [3]-[4] إن شاء الله [4]- ثم الياء المفتوحة آخر الحروف ثم الذال المعجمة-[4] إن شاء الله [4]- ثم السين المهملة بعدها الواو وفي آخرها النون [5] ، هذه النسبة إلى فياذسون، وهي قرية من قرى بخارا، منها أبو صالح سلمة [6] بن النجم بن محمد الفياذسونى النحويّ، من أهل بخارا، ويلقب بسلمويه، ويروى عن أبى قرصافة [7] محمد ابن عبد الوهاب بن موسى العسقلاني، روى عنه أبو صالح خالد بن محمد ابن إسماعيل الخيام.
3118- الفيَّارى
بفتح الفاء والياء المشددة آخر الحروف بعدهما
__________
[1] راجع تاريخ بغداد 4/ 353 والجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 118.
[2] وأبو الفضل شجاع بن مخلد البغوي الفلاس، ذكره في تهذيب التهذيب 4/ 312 بالفلاس، وانظر تاريخ بغداد 9/ 251، وذكره ابن حبان في الثقات، مات 235.
[3] وفي اللباب: «بكسر الفاء» .
[4- 4] ليس في م.
[5] وقال ياقوت: بالكسر وبعد الألف دال مهملة وسين مهملة وبعد الواو نون.
[6] في اللباب «مسلم» كذا، وسيأتي لقبه «سلمويه» .
[7] م: «أبى قرصانة» .
(10/272)

الألف وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى فيّار، وهو اسم لجد أبى صالح عبيد الله بن محمد بن أحمد بن فيار الجوزداني [1] الفيارى، من أهل أصبهان، له رحلة إلى العراق، سمع أهل بلده والبغداديين مثل أبى عبد الله أحمد ابن/ الحسن بن عبد الجبار الصوفي، روى عنه أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الحافظ.
3119- الفَيَّاضى
بفتح الفاء والياء المشددة آخر الحروف وفي آخرها الضاد المعجمة بعد الألف، هذه النسبة إلى الفياض، وهو اسم لجد أبى بكر عمر بن محمد بن عمر بن الفياض الفياضى، من أهل بغداد [2] ، حدث عن أبى طلحة أحمد بن محمد بن عبد الكريم البصري وأبى بكر محمد بن القاسم ابن بشار الأنباري وغيرهما، روى عنه القاضي أبو القاسم عبد الواحد ابن محمد بن عثمان البجلي.
3120- الفَيْج
بفتح الفاء وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الجيم، هذا اسم لمن يحمل الكتب بسرعة من بلد إلى بلد [3] ، ولعل بعض أجداد المنتسب إليه يعمل هذا، والمشهور به أبو المعالي أحمد بن الحسن بن أحمد بن طاهر الفيج، من أهل بغداد، كان يبيع البر، وكان رجلا صالحا، سمع أبا يعلى محمد بن الحسين بن الفراء وأبا بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب الحافظ وأبا الغنائم محمد بن على بن على ابن الدجاجيّ وغيرهم، روى لنا عنه أبو الحسين [4] هبة الله بن الحسن الأمين بدمشق وغيره، وكانت ولادته في سنة أربع [5] وأربعين [5] وأربعمائة، وتوفى في
__________
[1] وانظر ما في 3/ 402.
[2] ترجمته في تاريخ بغداد 11/ 256.
[3] ويقال هذا لرسول السلطان الّذي يسعى على رجليه، والكلمة معربة من «پيك» في الفارسية.
[4] زيد في م «على بن» فحرره، وانظر 1/ 352.
[5- 5] سقط من م.
(10/273)

رجب سنة ثلاث عشرة وخمسمائة، ودفن في مقابر الشهداء بباب حرب.
3121- الفِيجَكَثى
بكسر الفاء والياء الساكنة آخر الحروف والجيم والكاف المفتوحتين وفي آخرها الثاء المثلثة، هذه النسبة إلى فيجكث، وهي قرية من قرى نسف، منها القاضي أبو نصر أحمد بن طاهر ابن أحمد بن [1] محمد بن [1] عيسى بن سعيد بن إبراهيم بن يوسف الفيجكثى النسفي، حدث بسمرقند عن جده أحمد بن محمد بن عيسى الفيجكثى، روى عنه عمر بن محمد بن أحمد النسفي الحافظ وذكر أنه توفى في شهر ربيع الأول سنة اثنتين وعشرين وخمسمائة [2] والإمام أبو بكر محمد بن عبد الله بن يوسف بن أحمد بن عبد الله بن الوليد بن أبى القاسم بن اليمان بن حذيفة الفيجكثى النسفي الصدرى، يروى عن أبى محمد أحمد بن محمد بن عيسى الشركثى، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد النسفي، وولد في [صفر] سنة اثنتين وخمسين وأربعمائة والقاضي أبو المظفر محمود بن عبد الرحيم بن عبد الملك بن الشعبي بن على الفيجكثى النسفي، حدث عن أبيه بسمرقند، سمع منه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد النسفي، واستشهد بفيجكث في ذي القعدة سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة.
3122- الفَيدى
بفتح الفاء وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها دال مهملة، هذه النسبة إلى فيد، وهي قلعة بالنجد على منتصف الطريق في ناحية [3] العراق، يترك الحجيج بها نصف أزوادهم،
__________
[1- 1] سقط من م واللباب.
[2] وفي م «541» بالرقم.
[3] من م، في الأصل «بادية» .
(10/274)

نزلت بها غير مرة، وسمعت بها الحديث عن جماعة من الحجاج، والّذي اشتهر بالانتساب إليها [1] أبو محمد يحيى بن ضريس [1] الفيدى وأبو إسحاق عيسى بن إبراهيم الفيدى، يروى عن موسى الجهنيّ، روى عنه عبد الله ابن عامر بن زرارة الكوفي ومحمد بن جعفر بن أبى مواتية [2] الفيدى الكوفي، أبو جعفر، من أهل الكوفة، نزل فيد، وإنما قيل له الفيدى لنزوله بها، يروى عن محمد بن فضيل الكوفي، روى عنه البخاري [3] وأبو العباس أحمد بن هاشم [4] بن محمد بن هاشم [4] الكناني الكوفي، المعروف بالفيدى وبالطريقى، قدم بغداد [5] ، وحدث بها عن عبيد بن كثير التمار ومحمد ابن سحيم البعلبكي ومحمد بن نوح بن حرب العسكري وغيرهم، روى عنه [4] أبو العباس عبد الله بن موسى الهاشمي وأبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين وأبو الحسن أحمد بن محمد بن الجندي وأبو الفرج المعافى [1] بن زكريا الحريري وأبو القاسم بن الثلاج وذكر أنه سمع منه في سنة عشرين وثلاثمائة بباب المحول [4] ومحمد بن يحيى بن ضريس الكوفي الفيدى،
__________
[1- 1] من م واللباب، وفي الأصل: «محمد بن يحيى بن ضريس» وستأتي ترجمة ابنه محمد بن يحيى عن قريب.
[2] وكذا هو في الإكمال 6/ 331 وغيره، وفي ترجمته من تهذيب التهذيب 9/ 95 «مواثه» ، وفي الخلاصة: بضم الميم وفتح المثلثة.
[3] هذا وهم، وانظر ما قال فيه في تهذيب التهذيب 9/ 96.
[4- 4] ما بين الرقمين سقط من م.
[5] فترجمته من تاريخ بغداد 5/ 199.
(10/275)

كان يسكن فيدا، روى عن محمد بن فضيل والوليد بن بكير ومحمد ابن الطفيل [1] ، وعمرو بن هاشم الجنبي وعيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن على بن أبى طالب، سمع منه أبو حاتم محمد بن إدريس الرازيّ [2] .
3123- الفِيرُزانى
بكسر الفاء وسكون الياء [3] المنقوطة من تحتها باثنتين [3] وضم الراء [4] وفتح الزاى [5] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى الفيرزان، وهو جد أبى محمد الحسن بن حباش بن يحيى بن محمد بن أبان [بن] الفيرزان الدهقان الفيرزانى، من أهل الكوفة، روى عن هناد بن السري وجبارة بن مغلس وإسماعيل بن موسى الفزاري وعباد بن يعقوب الرواجني وأبى سعيد الأشج والحسن بن على الحلواني وغيرهم، روى عنه أبو العباس ابن عقدة وأبو بكر بن أبى دارم الحافظان بالكوفة وعبد الله بن يحيى الطلحي، قال أبو بكر الخطيب في التأريخ [6] حاكيا باسناده عن [الصوري عن] محمد بن أحمد بن حماد بن سفيان قال: سنة ثلاث وثلاثمائة فيها مات الحسن ابن حباش، وكان الكلام فيه كثيرا، وكان في الظاهر يظهر الأمانة
__________
[1] راجع تعليق المعلمي على الإكمال 6/ 332 وحرره، سيأتي ذكره في التعليق قريبا ولعله هو، وهو أيضا فيدى كما ذكره في المشتبه ص 513- والله أعلم.
[2] راجع الجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 124.
[3- 3] م: آخر الحروف.
[4] كذا في الأصل، وفي م واللباب «وفتح الراء» والله أعلم.
[5] بعدها الألف.
[6] تاريخ بغداد 7/ 302.
(10/276)

وكان يرمى بغير ذلك في الدين بأمر عظيم، حدثني أبو الحسن محمد بن محمد بن رباح النحويّ قال: آتيته في [يوم من شهر-[1]] رمضان ومعى ابن هيثم فخرج إلينا وهو يتخلل وفي يده أثر قلية صفراء، وكان صاحب أدب وأخبار. [2]
3124- الفِيرُوزاباذى
بكسر الفاء وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وضم الراء وسكون الواو وفتح الزاى والباء المنقوطة بواحدة بين الألفين وفي آخرها الذال المعجمة [3] ، هذه النسبة إلى فيروزآباد، وهي بلدة بفارس، ويقال: هي بلدة جور [4] ، والمشهور بالنسبة إلى هذه
__________
[1] من م وغيرها، وسقط من الأصل.
[2] وفي هامش نسخة الأصل من الإكمال: محمد بن طفيل الفيدى، عن يحيى بن يعلى، روى عنه على بن الحسن البرمكي (راجع ترجمته في الجرح والتعديل ج 3 ق 2 رقم 1589 ص 293) ومحمد بن إسماعيل الفيدى، عن أبى بكر بن عياش ووكيع، روى عنه أحمد بن زهير- انتهى، راجع تعليق الإكمال 6/ 331. وفي الاستدراك: أيوب بن سيار، مدني نزل فيدا فعرف بالفيدى، منكر الحديث ومحمد بن الفضل (لعله: الفضيل أو الطفيل) الفيدى، حدث عن يحيى بن يعلى، حدث عنه على بن الحسين شيخ للخرائطى (كذا، ولعله على بن حسن البرمكي، كما تقدم عن هامش نسخة من الإكمال وغيره) أظنه ابن الجنيد- انتهى. وفي التوضيح: وإبراهيم الفيدى، حكى عنه أحمد بن أميرويه الزراد في كتابه المفتخر.
[3] في أصله الفارسي دال مهملة.
[4] بلدة بفارس قرب شيراز، كان اسمها «جور» فغيرها عضد الدولة- ياقوت، وقال: وفيروزآباد أيضا قرية بينها وبين مرو ثلاثة فراسخ يقال لها فيروزآباد خرق وفيروزآباد أيضا قلعة حصينة من أعمال أذربيجان بينها
(10/277)

البلدة الإمام أبو إسحاق إبراهيم بن على بن يوسف الفيروزآبادي، المعروف بالشيرازي، إمام الدنيا على الإطلاق [1] ، والمدرس ببغداد، تفقه بفارس أولا على أبى الفرج بن البيضاوي، وبالبصرة على الخوزي، وببغداد على أبى الطيب الطبري [2] ، وكان انظر أهل زمانه، حتى قال العقيلي:
كفاني إذا عزّ الحوادث صارم ... ينيلنى المأمول بالأثر والأثر
يقد ويفرى في اللقاء كأنه ... لسان أبى إسحاق في مجلس النظر
سمع الحديث من أبى بكر البرقاني وأبى على بن شاذان، روى لنا عنه يوسف بن أيوب الإمام بمرو، وأحمد بن سهل المسجدي بنيسابور، وأبو بكر الفارمذى بطوس، وأبو زيد صالح بن محمد بن المغرم بهمذان، وأبو نصر الغازي بأصبهان، وأبو المنذر الكرخي ببغداد، وأبو السعادات الواسطي بفم الصلح، وشبيب [بن أبى-[3]] الحسن البروجردي بالكوفة، وأبو بكر بن الشهرزوريّ بالموصل، والمبارك بن الحسين الشاهد بواسط، وجماعة كثيرة سواهم، ولد بفيروزآباد في سنة ثلاث وتسعين [4] وثلاثمائة، وتوفى ببغداد في جمادى الآخرة سنة ست وسبعين
__________
[ () ] وبين خلخال فرسخ واحد وفيروزآباد أيضا موضع بظاهر هراة، فيه خانقاه للصوفية، قال البشاري: ومعنى فيروزآباد: أتم الدولة.
[1] راجع ترجمته في وفيات الأعيان وطبقات الشافعية الكبرى للسبكى 3/ 88- 111 وغيرهما، وله تصانيف عديدة مشهورة.
[2] وقع في م «الطبراني» .
[3] من المراجع.
[4] وقع في اللباب «سبعين» خطأ مطبعى.
(10/278)

وأربعمائة، ودفن بمقبرة باب أبرز، وزرت قبره غير مرة وأبو محمد عبد الله بن بندار الزاهد الفيروزآبادي، من أهل هذه البلدة، سمع أبا محمد عبد الله بن القاسم الخطيب، سمع منه أبو القاسم هبة الله بن عبد الوارث الشيرازي، وروى عنه حديثا واحدا في معجم شيوخه، سمع منه بفيروزآباد وأبو وائلة عبد الرحمن [1] بن الحسين بن محمد بن نصر بن الحسين بن عثمان ابن بشران بن المحتقر المزني الفيروزآبادي، من قرية فيروزآباد قرية على ثلاثة فراسخ من مرو، رحل إلى العراق وكتب عن مشايخها، كان فاضلا ورعا على مذهب أهل المدينة في جميع الأمور حتى في القراءات، مات سنة سبع وثلاثمائة- هكذا ذكره أبو زرعة السنجى في موضعين من كتابه، وأبو وائلة كان إماما عالما زاهدا مجاب الدعوة، أقام بالمدينة ثمان سنين يتفقه، ثم عاد، سمع على بن حجر وأبا عمار الحسين ابن حارث [2] وأبا سلمة يحيى بن المغيرة المخزومي ومحمد بن يحيى بن أبى عمر العدني ويحيى بن سليمان بن نضلة ومحمد بن عبد الله المقري وغيرهم، روى عنه حفيده عبد الرحمن بن عبد الله بن أبى وائلة وأبو الحسن محمد بن محمود الفقيه وأبو سوار الشابرنجى وغيرهم. [3]
__________
[1] من م، وفي الأصل «عبد الله» .
[2] في م «حريث» .
[3] وإمام أهل اللغة والأدب مجد الدين أبو طاهر محمد بن يعقوب بن محمد بن إبراهيم بن عمر الشيرازي الفيروزآبادي الشافعيّ، جال في العالم، انتشر اسمه في الآفاق، كان مرجع عصره في اللغة والحديث والتفسير، ولد سنة 729
(10/279)

3125- الفِيرُوز نخچيرى [1]
بكسر الفاء وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وضم الراء والزاى بعد الواو وفتح النون وسكون الخاء المعجمة وكسر الجيم وسكون الياء الأخرى المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى «فيروزنخچير» ويعربونها ويقولون «فيروزنخشير» وهي إحدى قرى بلخ، والمشهور بالانتساب إليها أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن جعفر الفيروز نخچيرى، كان فقيها ببلخ، سمع بدمشق أبا محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم بن أبى نصر التميمي وغيره، روى عنه أبو محمد عبد العزيز بن محمد بن محمد النخشبى الحافظ وقال [2] : مات في شهر رمضان سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة ومنهم أبو سهل فارس بن عمر الفيزوز نخچيرى. يروى عن صالح بن محمد الترمذي [3] كتاب التفسير للكلبي، روى عنه أبو الفضل العباس بن طاهر بن ظهير الجباخانى وغيره، توفى قبل سنة ثلاثمائة-[4] إن شاء الله تعالى [4] .
__________
[ () ] وتوفى سنة 817، من أشهر تصانيفه: القاموس المحيط، وسفر السعادة، والمرقاة الونية في طبقات الحنفية، وبصائر ذوى التمييز في لطائف الكتاب العزيز، وله تصانيف كثيرة، راجع الضوء اللامع 10/ 79 وبغية الوعاة ص 117 وتاج العروس 1/ 13 ومفتاح السعادة 1/ 103 وغيرها.
[1] وراجع تعليق الأنساب 8/ 231 في (شيرنخشيرى) .
[2] ليس في م.
[3] زيد في م «في» كذا.
[4- 4] ليس في م.
(10/280)

3126- الفِيرُوزى
بكسر الفاء وسكون الياء آخر الحروف وضم الراء بعدها الواو ثم الزاى في آخرها، هذه النسبة إلى فيروز، وهي قرية من قرى حمص من الشام- هكذا ذكره أبو بكر بن المقرئ [1] ، منها أبو الحسن عباس بن عبد الله بن فيروز بن جميل بن زياد الحمصي الفيروزى، من أهل هذه القرية، ويمكن أن ينسب إلى جده أيضا، يروى عن يحيى بن عثمان الحمصي، روى عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ وقال: حدثنا أبو الحسن الحمصي من قرية يقال لها فيروز وأما أبو الحسن إسماعيل بن إبراهيم بن مفرج بن فيروز البلدي الفيروزى فنسب إلى جده فيروز، من أهل بلد الحطب بلدة فوق الموصل [2] ، يروى عن يحيى بن أبى طالب، روى عنه أبو الحسين محمد بن أحمد بن جميع الغساني وذكره في معجم شيوخه.
3127- الفِيرى
بكسر الفاء وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى فيرة [3] ، وهي بلدة بالأندلس، منها عثمان بن أحمد بن مدرك الفيرى الأندلسى، حدث، وتوفى بالأندلس سنة عشرين وثلاثمائة.
__________
[1] وقال ياقوت: فيروز من نواحي أستراباد من صقع طبرستان، ينسب إليها أبو الربيع محمد بن أحمد بن عبد الواحد الأسترابادي الوراق الفيروزى، قدم أصبهان وسمع الطبراني وأبا بكر ابن المقري وطبقتهما، وسمع ببغداد، وكان فقيها يفهم الحديث ويحفظه ويكتبه، توفى سنة 409- انتهى. ولعلهما قريتان.
[2] وانظر معجم البلدان (بلد) .
[3] في معجم البلدان لياقوت: فير.
(10/281)

3128- الفِيلى
[1] بكسر الفاء وسكون الياء آخر الحروف وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى فيل، وهو اسم لجد أبى الطاهر الحسن ابن [2] أحمد بن [2] إبراهيم بن فيل البالسي ثم الأنطاكي الفيلى الأسدي، من أهل أنطاكية، وأصله من بالس، وكان قديما بالكوفة، وذكرته في الباء [3] ، كان من مشاهير المحدثين، يروى عن نوح بن حبيب القومسي ومحمد بن سليمان المصيصي ولوين ومحمد بن مصفى الحمصي والحسين ابن الحسن المروزي [4] وغيرهم، روى عنه أبو القاسم الطبراني وأبو حاتم ابن حبان وأبو أحمد بن عدي الحفاظ [5] وأبو بكر بن المقرئ الأصبهاني [6] وابنه أبو بكر محمد بن الحسن بن أحمد بن فيل الأنطاكي الفيلى، روى عن محمد بن إبراهيم الصوري، روى عنه أبو الحسين بن جميع الغساني. [7]
__________
[1] هذا الرسم في م واللباب بعد رسم (الفينى) .
[2- 2] سقط من م.
[3] 2/ 57 في (البالسي) .
[4] وعمر بن يزيد الساري وسعيد بن عمرو السكونيّ- الإكمال.
[5] والأذني وأبو سليمان الحراني- الإكمال.
[6] وأبوه أحمد بن إبراهيم بن فيل الأنطاكي، حدث عن أبى توبة الربيع بن نافع الحلبي، روى عنه أيضا الطبراني.
[7] وأحمد بن إسماعيل بن جبريل بن الفيل بن شيبان، أبو حامد المقرئ الصرام، سمع تفسير السدي من أحمد بن نصر عن عمرو بن طلحة عن أسباط عنه، وتفسير الكلبي من يوسف بن بلال عن محمد بن مروان عن الكلبي، وسمع كتب أبى حنيفة وأبى يوسف من أحمد بن نصر عن أبى سليمان الجوزجاني عن محمد، وغير ذلك، توفى سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة وهو ابن اثنتين وثمانين سنة- الإكمال. وفيه: ومطر بن فيل، عن الشعبي فعله، روى عنه شعبة.
(10/282)

3129- الفِينى
بكسر الفاء وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى فين، وهي قرية من قرى قاشان من نواحي أصبهان، منها الوزير أبو نصر أنوشروان بن خالد بن محمد الفينى القاشاني، كان قد وزر لأمير المؤمنين المسترشد باللَّه والسلطان محمود بن [محمد بن [1]] ملك شاه، وكان قد جمع الله فيه الفضل الوافر والعقل الكامل والتواضع ورعاية الحقوق، سمع أبا محمد عبد الله بن الحسن الكامخي الساوي، أدركته ببغداد حيا، ولم يتفق لي السماع منه، عاقني المرض عن ذلك، سمع منه أصحابنا وحدثونا عنه، كان القاضي أبو بكر الأرجاني سأله خيمة لما أراد الانحدار من بغداد إلى كور الأهواز، فنفذ إليه صرة فيها مائة دينار حمر، فكتب إليه الأرجاني:
للَّه در ابن خالد رجلا ... أحيى لنا الجود بعد ما ذهبا
سألته خيمة ألوذ بها ... فجاد لي ملء خيمة ذهبا
توفى ببغداد في شهر رمضان سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة، ودفن بمشهد باب التين، ثم نقل إلى مشهد أمير المؤمنين على رضى الله عنه بالكوفة.
3130- الفَيُّومى
بفتح الفاء وضم الياء المشددة آخر الحروف [2] بعدهما الواو [2] وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى فيوم، وهو موضع وراء مصر من أرضها، وهي مدينة يوسف النبي عليه السلام، وهو الّذي احتفر نهرها بالوحي، ويقال لنهرها اللاهون، وله سكر عظيم يأخذ من عرض
__________
[1] من اللباب.
[2- 2] سقط من م.
(10/283)

النيل وهو مبنى بآجر/ كبار وكلس، وفيه تجول السفن من النيل إلى فوق السكر حتى تصير إلى الفيوم، وهذا السكر يرتفع منه [1] الماء ويتردد أكثر من مائة ذراع، وعرضه نحو من سبعين ذراعا، وبنى بالقيوم ثمانمائة قرية، وأجرى إليها خليجا من النيل، وجعل لكل قرية شربا على حدة، وغرس فيها النخل وأنواع الفواكه. وقتل بها مروان الحمار، وهو [2] أبو عبد الله مروان بن محمد بن مروان بن الحكم [2] الأموي، بويع في ربيع الأول سنة سبع وعشرين ومائة، وقتل بالقيوم من مصر في ذي الحجة سنة اثنتين وثلاثين ومائة، وهو آخر خلفاء من بنى أمية.
3131- الفَيّى
بفتح الفاء وفي آخرها الياء المشددة المنقوطة باثنتين من تحتها، هذه النسبة إلى فىّ، وهي قرية من قرى سغد سمرقند بين إشتيخن والكشانية، والمشهور منها سراب الفيى، يروى عن محمد بن إسماعيل البخاري، روى عنه أبو عبد الرحمن عبد [3] بن سهل الزاهد، ذكره أبو سعد الإدريسي في كتاب الكمال وقال: أظنه قديم الموت، حدثني عن محمد ابن إسماعيل البخاري، [4] وأظن [4] أنه يتقدم عنه في الموت، روى عنه محمد ابن الحسن، شيخ قديم أظنه سمرقندي [4] من حديث عبد بن سهل [4] .
__________
[1] م: «فيه» .
[2- 2] وقع في م «أبو مروان محمد بن مروان بن عبد الله بن الحكم» كذا، وفي كتب التاريخ كنيته «أبو عبد الملك» .
[3] في م «عبد الله» .
[4- 4] سقط من م.
(10/284)

حرف القاف
باب القاف والألف
3132- القابِسي
بفتح القاف وكسر الباء [1] المنقوطة بواحدة [1] وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى قابس، وهي بلدة من بلاد المغرب بين الإسكندرية والقيروان، كان بها جماعة من العلماء والمحدثين قديما وحديثا، ولقيت شيخا صالحا من قابس بجامع دمشق يقال له: أبو الحسن على بن عبد الغفار القابسي، وكان شيخا متميزا، وكان منصرفا من الحجاز على طريق العراق راجعا إلى بلاده، فكتبت عنه أبياتا من الشعر بإفادة صاحبنا أبى القاسم على بن الحسن بن هبة الله الدمشقيّ الحافظ ومنها أبو منصور قمود بن مسلم القابسي وعبد الله بن محمد القرباط القابسي، [من مشايخ يحيى بن عمر ومحمد بن رجاء القابسي-[2]] قال ابن ماكولا: حدث عنه شيخنا أبو زكريا البخاري وأبو موسى عيسى بن أبى عيسى القابسي، واسم أبيه بزاز [3] ، سمع ببلاده من أبى عبد الله الحسين بن عبد الرحمن الأجدابي الفقيه، وكتب عن بعض مشايخنا ببغداد-
__________
[1- 1] م: «الموحدة» .
[2] من الإكمال المأخوذ منه ما هنا، راجع 6/ 380، وسقط من الأصل فاختبط.
[3] ومثله في الإكمال، وفي م «مزار» وفي معجم البلدان لياقوت «بن نزار» .
(10/285)

قاله ابن ماكولا [1] . [2]
3133- القابوسي
بفتح القاف [3] وضم الباء الموحدة [4] وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى قابوس، وهو موضع. والثاني إلى قابوس ابن وشمكير، أمير جرجان، وقبة قابوس بها معروفة، دخلتها، وعليها
__________
[1] وقال ياقوت: أبو موسى عيسى بن أبى عيسى بن نزار بن بجير القابسي الفقيه المالكي الحافظ، سمع بالمغرب أبا عبد الله الحسين بن عبد الرحمن الأجدابي وأبا على الحسن بن حمول التونسي، وبمكة أبا ذر الهروي، وببغداد أبا الحسن روح ابن حرة العتيقى وأبا القاسم بن أبى عثمان التنوخي وأبا الحسين محمد بن الحسين الحراني وأبا محمد الجوهري وأبا بكر بن بشران وأبا الحسن القزويني وغيرهم، وحدث بدمشق فروى عنه عبد العزيز الكناني وأبو بكر الخطيب ونصر المقدسي، وكان ثقة، ومات بمصر سنة 447- انتهى.
[2] وفي الإكمال، وأبو الحسن على بن محمد بن خلف القابسي، فقيه على مذهب مالك، من فقهاء القيروان، زاهد مشهور عندهم، كان قبل سنة أربعمائة- انتهى. وراجع وفيات الأعيان، كان حافظا للحديث وعلله ورجاله، صاحب التصانيف، توفى سنة 403.
وفي المشتبه للذهبى ص 496: ومن مدينة قابس عالمها أبو الحسن على بن محمد المعافري القابسي، صاحب الملخص- انتهى، وراجع تذكرة الحفاظ 3/ 1079 رقم 982.
وفي التوضيح: (والقابسي) نسبة إلى الجد أيضا، وهو أبو عبد الله محمد بن عمر بن يوسف بن يحيى بن عمر بن كامل بن يوسف بن يحيى بن قابس بن حابس بن مالك بن عمرو بن معديكرب الزبيدي القابسي، خطيب بيت الآبار، مات سنة 671.
[3] بعدها الألف.
[4] وبعدها الواو.
(10/286)

مكتوب «هذا القصر العالي للأمير شمس المعالي الأمير ابن الأمير قابوس ابن وشمكير» ، والمنتسب إليه أبو شجاع أحمد بن إبراهيم بن سهل القابوسي، قال أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي: سألته عن هذه النسبة؟ فقال:
أنا من أولاد قابوس، أنشدنا [أبو العلاء أحمد بن محمد بن الفضل من لفظه بأصبهان أنشدنا أبو الشجاع القابوسي أنشدنا أبو تميم-[1]] [1] إبراهيم ابن الفرج الغزال الهمذانيّ الصوفي:
سرى نديمى في أخفى الخفيات ... وخاطري مونسي في كل حالات
والسر منى يناجي السر عن هممى ... يا ليت ضمتها أفواه بيات
إن رمت إبراز ما أحويه في فكرى ... دلت عليه بقيات الإشارات
وهمتي قمة [2] الأفلاك منزلها ... وضاق عن حملها عرض السماوات [3] .
3134- القادِسى
بفتح القاف [4] وكسر الدال والسين المهملتين، هذه النسبة إلى القادسية، وهو موضع قريب من الكوفة على فرسخ منها، وبها كانت الوقعة المشهورة بين العرب والعجم زمن عمر بن الخطاب
__________
[1] من م.
[2] في م «قبة» .
[3] وذكر ابن ماكولا في الإكمال عدة اسمهم «قابوس» وذكر من أولادهم.
وقال ابن الأثير: فاته (القادحى) بالقاف والدال والحاء المهملتين، نسبة إلى قادح النار بن بذية (بضم الباء الموحدة وفتح الذال المعجمة وتشديد الياء وفي آخرها هاء) بن عقبة بن السكون، منها عاصم بن أبى برذعة بن حسان بن عبيدة بن عباد بن حذيفة بن حريم بن الحرث بن القادح القادحى السكونيّ، كان على شرط الري أيام منصور- انتهى.
[4] بعدها الألف.
(10/287)

رضى الله عنه، وكان أميرها سعد بن أبى وقاص رضى الله عنه. والمشهور بالانتساب إليها على بن أحمد القادسي القطان، حدث عن عبد الحميد بن صالح، روى عنه جعفر بن محمد بن نصير الخلدى وأبو عبد الله الحسين ابن أحمد بن محمد بن حبيب القادسي، حدث عن ابن مالك وابن ماسى وأبى بكر المفيد وأبى الفضل الزهري وغيرهم، وكانت له سماعات جيدة أفسد بنفسه، نسأل الله تعالى توفيقا وخاتمة بخير- قاله ابن ماكولا. وذكر أبو بكر الخطيب في حقه فصلا طويلا [1] : إنه كان يحدث من غير أصله فمنعته عن ذلك وطالبته بالأصل فلم يخرج، فقلت له: لا تملئ هاهنا بجامع المنصور إلا من الأصل! فمضى إلى جامع براثا وأملى للرافضة أشياء وقال لهم: منعني النواصب من إملاء فضائل أهل البيت! ومات في ذي القعدة سنة سبع وأربعين وأربعمائة وأبو النعمان رستم بن أسامة الضبيّ القادسي، قال ابن أبى حاتم [2] : منزله القادسية، روى عن أبى الأحوص وعلى بن مسهر وأبى بكر بن عياش وأبى خالد الأحمر وعمار بن سيف وعيسى ابن يونس، روى عنه أبى- يعنى أبا حاتم- وكتب عنه بمكة وبالقادسية. [3]
__________
[1] راجع تاريخ بغداد 8/ 17.
[2] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 516.
[3] قال ياقوت: والقادسية أيضا قرية كبيرة من نواحي دجيل بين حربي وسامراء، يعمل بها الزجاج، وقد ينسب إليها الشيخ أحمد المقرئ الضرير وولده محمد بن أحمد القادسي الكتبي إلخ. وفي المشتبه للذهبى ص 492:
أبو العباس أحمد بن محمد بن على القادسي الضرير المقرئ من قادسية سامراء، سمع
(10/288)

[وقادس قرية معروفة عند الدرق العليا بنواحي مروروذ، وربما ينتسب المنتسب إليها بالقادسى، ولا أعرف منها أحدا من أهل العلم-[1]] .
3135- القارانى
بفتح القاف والراء المفتوحة بين الألفين وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قاران، وهو بطن من قضاعة، وهو قاران بن بلى، والمنتسب إليه فرج [2] بن سهيل بن الفرج [2] القارانى [3] ، من أهل مصر، يروى عن عبد الله بن وهب، توفى في المحرم سنة ثمان وثلاثين ومائتين.
__________
[ () ] يحيى بن ثابت، روى عنه ابن المريخ وجماعة، مات سنة 621 وابنه محمد بن أحمد مؤلف التاريخ، وآخرون- انتهى. وفيه: وأبو حفص عمر بن أحمد بن أبى الفرج القادسي الحنبلي الفقيه، مات سنة 626.
[1] من م واللباب وغيرهما، وسقط من الأصل. وقال ياقوت: وقادس جزيرة في غربي الأندلس تقارب أعمال شذونة، قال ابن بشكوال في الصلة 2/ 450 الكامل بن أحمد بن يوسف الغفاريّ القادسي، يعرف بابن الأفطس، من أهل قادس سكن إشبيلية، وله رحلة إلى الشرق روى فيها عن أبى جعفر الداوديّ وأبى الحسن القابسي وأبى بكر بن وعبد الرحمن والبرادعي والليدى وغيرهم، وكان من أهل الذكاء والحفظ والخير، حدث عنه ابن خزرج وقال: توفى بإشبيلية سنة 430، وفخذه بقادس يعرفون ببني سعد.
ويستدرك (القادوسي) وهو علم الدين على بن محمد بن الحسن الخلاطى القادوسي، فقيه حنفي مصرى، صاحب تصانيف، توفى سنة 708، راجع الدرر الكامنة 3/ 101 وغيره.
[2] في بالحاء المهملة.
[3] وقال ابن حجر في التبصير 3/ 1092: كذا ذكره السمعاني، وخالفه الحازمي فضبطه بالفاء الفارانى، والله أعلم. وقال ابن الأثير أيضا:
(10/289)

3136- القارِزى
بفتح القاف [1] وكسر الراء وفي آخرها الزاى، هذه النسبة إلى قارز، وهي قرية من قرى نيسابور يقال لها «كارز» فيما أظن، وسأذكرها في الكاف، والمشهور بهذه النسبة أبو جعفر غسان بن محمد العابد الفارزى، من أهل نيسابور، سمع عبد الله بن مسلم الدمشقيّ ومحمد بن رافع، روى عنه أبو الحسن بن هانئ العدل. [2]
3137- القارئ
بفتح القاف [1] وكسر الراءة المهملة وهمز الياء في آخرها، هذه النسبة إلى القراءة وإقراء القرآن للغير، ومن ينتسب إلى القراءة فأصله الهمزة في آخره، ويجوز تركه للتخفيف،
__________
[ () ] إنما هو فاران بالفاء. قلت: وهو الفراني كما ذكره ابن ناصر الدين في تعليقه على مشتبه الذهبي ص 501 فقال: فران بن بلى، بطن من بلى، خففه ابن حبيب وشدده ابن دريد فقال: فران، من ولده المجذر بن ذياد البلوى الفراني رضى الله عنه، استشهد يوم أحد- انتهى. وقال ابن ناصر الدين في تعليقه على مشتبه الذهبي ص 491 في ترجمة فرج بن سهيل: الفارانى القضاعي راوي ابن وهب المتوفى سنة 238، هذا منسوب إلى فاران بن بلى بن عمرو بن الحاف، وبإثبات الالف بين الفاء والراء قاله جماعة منهم عبد الملك بن هشام، وقال ابن إسحاق وابن حبيب بإسقاطها مع التخفيف، وشدده المبرد في الاشتقاق مع إسقاط الألف- إلخ. وراجع جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص 413- 415 والاشتقاق لابن دريد ص 550 وغيرهما، وفيهم كثرة وانظر 163- 365 من هذا الجزء.
[1] بعدها الالف.
[2] وفي المشتبه للذهبى ص 493 (القاروني) : أبو محمد أشرف ابن أبى العز محمد بن أشرف بن قارون العباسي القاروني الدار قزى، سمع من ابن طبرزد، له شعر جيد.
(10/290)

إلا أنه لا يجوز تشديد يائه كالقاري من القارة، والمشهور بهذه النسبة أبو عبد الرحمن [1] نافع بن عبد الرحمن بن أبى نعيم القارئ المدني، مولى جعونة بن شعوب الليثي حليف بنى هاشم [2] ، يروى عن نافع [3] ، روى عنه خالد ابن مخلد وابن أبى مريم والمصريون، مات سنة تسع وستين ومائة، وكان إمام أهل المدينة في القراءة،/ روى ابن وهب عن الليث بن سعد قال: أدركت أهل المدينة وهم يقولون: قراءة نافع سنّة وأبو جعفر يزيد بن القعقاع القارئ المدني [4] ، مولى عبد الله بن عياش بن أبى ربيعة المخزومي، من أهل المدينة، يروى عن ابن عمر رضى الله عنهما، روى عنه مالك، مات سنة اثنتين وثلاثين ومائة، وقد قيل: إنه مات في ولاية مروان الحمار وشيبة بن نصاح القارئ، [5] مولى أم سلمة، يروى عن ابن المسيب
__________
[1] وقيل: أبو رويم، ويقال: أبو الحسن، ويقال: أبو نعيم، ويقال:
أبو عبد الله.
[2] حليف حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه، راجع ترجمة الإمام نافع في غاية النهاية في طبقات القراء لشمس الدين الجزري 2/ 330- 334 وتهذيب التهذيب 10/ 407 ووفيات الأعيان والتيسير للدانى وغيرها، وهو أحد أئمة القراء.
[3] أي مولى ابن عمر.
[4] راجع ترجمة أبى جعفر في غاية النهاية 2/ 382- 384 ووفيات الأعيان وتاريخ الإسلام للذهبى 5/ 188 وتهذيب التهذيب 12/ 58 في الكنى وغيرها، وهو أحد القراء العشرة، تابعي مشهور كبير القدر، وفي سنة وفاته خلاف.
[5] ترجمته في غاية النهاية 1/ 329 تهذيب والتهذيب 4/ 377 وغيرهما.
(10/291)

والقاسم بن محمد، وكان قاضيا بالمدينة، روى عنه محمد بن إسحاق وابن أبى الموالي، وقد قيل: إنه سمع من أم سلمة وأبو البشر صالح بن بشير القارئ المزي، من أهل البصرة، وسأذكره في الميم، كان من زهاد البصرة ووعاظها وقرائها، حدث عن الحسن ومحمد بن سيرين وبكر ابن عبد الله المزني وثابت البناني وسليمان التيمي ويزيد الرقاشيّ وغيرهم، روى عنه سريج بن النعمان وعفان بن مسلم ويونس بن محمد المؤدب وأبو إبراهيم الترجماني وخالد بن خداش وصالح بن مالك الخوارزمي، وكان المهدي نفذ إليه وأقدمه بغداد، فلما أدخل عليه ودنا بحماره من بساط المهدي أمر ابنيه- وهما وليا العهد موسى وهارون- فقال:
قوما فأنزلا عمكما! فلما انتهيا إليه أقبل صالح على نفسه فقال: يا صالح لقد خبت وخسرت إن كنت إنما عملت لهذا اليوم! وله موعظة طويلة للمهدي مذكورة في تاريخ بغداد [1] ، وذكر لحماد بن زيد حديث عن صالح المزي في فضل القرآن فقال: كان صالح صاحب قرآن، فلعله سمعه ولم أسمعه أنا. وروى عن عبد الرحمن بن مهدي قال: قال سفيان الثوري: أما لكم مذكر؟ قال قلت: بلى! لنا قاص، قال: فمر بنا إليه، قال:
فذهبت معه ما بين المغرب والعشاء، فلما انصرف قال: يا عبد الرحمن! تقول قاص! هذا نذير قوم- يعنى صالحا المزي. ومات سنة ست وسبعين ومائة [2] وأبو عدي عمرو بن عبد الله القارئ [روى حديثه عبد الله
__________
[1] 9/ 305- 310.
[2] في م: «177» .
(10/292)

ابن عثمان بن خيثم عن بعض ولده وعمير القارئ-[1]] الخطميّ الضرير، من الصحابة، هو الّذي قال [فيه] النبي صلى الله عليه وسلم: اذهبوا بنا إلى البصير نعوده وأبو زيد سعيد [2] بن عبيد القارئ الأنصاري، من الصحابة، هكذا قاله عبد الغنى بن سعيد ونافع بن أبى نعيم القارئ، من أهل المدينة وعبد الله بن يزيد [3] القارئ، شامي، يروى عن ثور بن يزيد [3] الشامي وأبو الحجاج مجاهد بن جبر القارئ، وهو من موالي عبد الله ابن السائب، وقيل: كنيته أبو محمد [4] ، يروى عن أهل مكة، يروى عن جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى عنه الحكم ومنصور، وكان فقيها عابدا ورعا متقيا، مات بمكة وهو ساجد، وكان إذا روى كأنه خربندج ضل حماره فهو يطلبه لما فيه من الوله، مات سنة اثنتين أو ثلاث ومائة، وكان مولده سنة إحدى وعشرين في خلافة
__________
[1] من كتاب عبد الغنى بن سعيد المطبوع، وسقط من النسخ التي بأيدينا، والله أعلم أسقط في النسخ أم اشتبه على أبى سعد السمعاني، ووقع في كتاب عبد الغنى المطبوع «ابن عدي» مكان «أبو عدي» وهي فيه كنية عمير لا كنية عمرو. وراجع هامش كتاب عبد الغنى بن سعيد.
[2] في كتاب عبد الغنى «سعد» .
[3] من كتاب عبد الغنى المطبوع المنقول منه ما هنا، وفي الأصول «زيد» .
[4] وراجع ترجمته في سير النبلاء للذهبى والجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 319.
وتهذيب التهذيب 10/ 42- 44 وغاية النهاية 2/ 41- 42 وصفة الصفوة 2/ 117 وحلية الأولياء 3/ 279 وغيرها، وهو أشهر من أن يعرف.
(10/293)

عمر بن الخطاب رضى الله عنه، وكان يقص وأبو إسحاق إبراهيم ابن إسماعيل بن إبراهيم العابد، المعروف بابراهيمك القارئ، كان من الصالحين، من أهل نيسابور، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ وقال:
حدثونا أنه كان يقرأ عند أبى عمرو الحيريّ والمتقدمين من مشايخنا، ولا نذكره إلا شيخا هرما، وكان على رأس سكة خشاورة، سمع أبا زكريا يحيى بن محمد بن يحيى والسري بن خزيمة وأقرانهما بنيسابور، وذكرته في الخاء في الخشاورى [1] وأبو بكر محمد بن جعفر الأدمي القارئ، ذكرته في الألف [2] .
3138- القَارىُ
بالقاف [3] والراء المهملة المكسورة وتشديد الياء، هذه النسبة إلى بنى قارة، وهم بطن معروف من العرب، [4] وقيل في المثل السائر «قد أنصف القارة من راماها» لصفتهم بالرمي والإصابة [4] ، [وهو يثيع-[5]] قال بعضهم: أثيع بن مليح بن الهون بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر، ومن قال فيه «أثيع [6] بن الهون» فقد وهم، قال أبو عبيدة [7] : أثيع [6]
__________
[1] الأنساب 5/ 133.
[2] الأنساب 1/ 142.
[3] بعدها الألف.
[4- 4] ما بين الرقمين ليس في م هنا، وفيها هذا المثل بعد تعريف القبيلة وقبل ذكر المنتسبين إليها، وراجع المستقصى في أمثال العرب للزمخشري 2/ 189.
[5] من اللباب. وانظر جمهرة أنساب العرب ص 179.
[6] م «أبيع» .
[7] سقط من م.
(10/294)

هو القارة، وقال غيره: القارة بل هو الديش بن محلم بن غالب بن عائدة بن أثيع [1] بن مليح بن الهون بن خزيمة بن مدركة، فإنما سموا القارة لأن يعمر بن عوف الشداخ أراد أن يفرقهم في بطون بنى كنانة فقال رجل منهم:
دعونا قارة لا تنفرونا ... فنجفل مثل إجفال الظليم
فسموا القارة [2] ، ويعمر بن شداخ أحد بنى الليث [3] ، فالمشهور بهذه النسبة عبد الرحمن بن عبد القاريّ [4] ، يروى عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، عداده في أهل المدينة، وكان عامل عمر على بيت المال، روى عنه عروة بن الزبير وحميد بن عبد الرحمن [5] وابناه إبراهيم ومحمد، مات سنة ثمان وثمانين [6] وهو ابن ثمان
__________
[1] م: «أبيع» .
[2] راجع لسان العرب، والاشتقاق لابن دريد ص 179 والمستقصى في الأمثال للزمخشري 2/ 189 وطبقات ابن سعد 5/ 41 طبع ليدن ترجمة عبد الرحمن بن عبد وغيرها، فمعنى القارة: أكمة سوداء فيها حجارة.
[3] هنا في م المثل السائر الّذي مضى من الأصل.
[4] وكان في الأصول واللباب «عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد» خطأ، راجع ترجمته في تهذيب التهذيب 6/ 223 وطبقات ابن سعد 5/ 41، وراجع كتب الصحابة، فقيل: له صحبة، وقيل: بل ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل: وقد أتى به إليه وهو صغير، فمسح على رأسه ورأس أخيه عبد الله.
[5] كذا، وفي تهذيب التهذيب: أحمد بن عبد الرحمن بن عوف- إلخ.
[6] وهذه رواية ابن حبان في ثقاته، ومثله أرخ ابن قانع وغيره، وقال
(10/295)

وسبعين [1] سنة وإبراهيم بن عبد الرحمن القاريّ، يروى عن ابن عمر رضى الله عنهما، روى عنه حمزة بن أبى جعفر من حديث ابن أبى ذئب قال: رأيت ابن عمر وضع يده على مقعد النبي صلى الله عليه وسلم من المنبر ثم وضعها على وجهه وسعيد بن سفيان القاري، من قارة أيضا، يروى عن على رضى الله عنه، روى عنه يحيى بن أبى عمرو الشيباني عن عبد الله ابن ناشر عنه وأبو عثمان عبد الله بن عثمان بن خيثم، من القارة، يروى عن أبى الطفيل، عداده في أهل مكة، روى عنه معمر، مات قبل سنة أربع وأربعين ومائة، وقد قيل: سنة خمس وثلاثين ومائة وأبو يوسف يعقوب بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن عبد القاري، سكن الإسكندرية سمع أبا حازم سلمة بن دينار وعمرو بن أبى عمرو، قال أبو سعيد بن يونس:
هو من القارة، حليف بنى زهرة، مدينى، قدم مصر، روى عنه الليث وابن وهب، روى عنه أبو شريف المرادي والصباحي- آخر من حدث عنه من أهل مصر، توفى بالإسكندرية سنة إحدى وثمانين ومائة. [2]
__________
[ () ] ابن سعد في طبقاته: سنة ثمانين في خلافة عبد الملك بن مروان وكان يومئذ على المدينة أبان بن عثمان بن عفان- إلخ. ووقع في تهذيب التهذيب عن ابن سعد سنة 85 مكان 80.
[1] وقع في م 98 أي «تسعين» مكان «سبعين» خطأ.
[2] و «ذو قار» ماء لبكر بن وائل قريب من الكوفة بينها وبين واسط، ووقعة ذي قار مشهورة في التاريخ. و «قار» أيضا قرية بالري، منها أبو بكر صالح بن شعيب القاري، أحد أصحاب العربية المتقدمين، قدم بغداد أيام أبى العباس
(10/296)

3139- القاشاني
بفتح القاف والسين المهملة أو الشين المعجمة [1] وفي آخرها نون، هذه النسبة إلى قاشان [2] ، وهي بلدة عند قم على ثلاثين فرسخا من أصبهان، دخلتها وأقمت بها يومين، وأهلها من الشيعة، وكان بها جماعة من أهل الفضل والعلم، وأدركت منهم جماعة بها، فالمنتسب إليها أبو محمد جعفر بن محمد [3] القاشاني الرازيّ، يروى عنه أبو سهل هارون بن أحمد/ الأسترابادي وكتبت بأصبهان عن جماعة [4] من المنتسبين إليها، وأدركت بها السيد القاضي أبا الرضا فضل الله بن على العلويّ الحسيني القاشاني، وكتبت عنه أحاديث وأقطاعا من شعره، ولما وصلت إلى باب داره وقرعت الحلقة وقعدت على الدكة أنتظر خروجه فنظرت إلى الباب فرأيت مكتوبا فوقه بالجص: إِنَّما يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً [5] 33: 33، أنشدنى أبو الرضا
__________
[ () ] ثعلب، قال: كنت إذا جاريت أبا العباس في اللغة غلبته، وإذا جاريته في النحو غلبني- قاله ياقوت في معجم البلدان.
[1] بين الألفين.
[2] والصحيح أنه «قاشان» بالشين المعجمة كما يقولونها أهلها، وقد ينسب إليها «بالقاشى» أيضا، وذكر ياقوت «قاسان» أيضا بالسين المهملة، وتعرف بأنها مدينة عامرة كثيرة الخيرات بما وراء النهر في حدود بلاد الترك، وأهلها يقولون «كاسان» - إلخ. وسيأتي ذكرها في (الكاساني) .
[3] زيد في م «بن محمد» .
[4] وفي اللباب «وكتب عن جماعة من أهل أصبهان» . وفي معجم البلدان لياقوت:
وكتب عنه جماعة من أهل أصبهان- كذا.
[5] آية 33 من سورة الأحزاب.
(10/297)

العلويّ القاشاني لنفسه بقاشان وكتب لي بخطه:
هل لك يا مغرور من زاجر ... فترعوى عن جهلك الغامر
أمس تقضى وغد لم يجئ ... واليوم يمضى لمحة الباصر
فذلك العمر كذا ينقضي ... ما أشبه الماضي بالغابر
ومن القدماء على بن زيد القاشاني، قال ابن ماكولا: أحد الفضلاء المشهورين ومن القدماء إبراهيم بن قرة الأسدي القاشاني الأصم، مات سنة عشر ومائتين، كان يروى عن الثوري، حدث عنه إبراهيم بن أيوب ومحمد بن حميد وأبو حجر عمر بن رافع، وكان ثقة، ويقال: إن الثوري كان يحدثه في أذنه وله ابن يقال له إسحاق بن إبراهيم، خرج إلى مصر وحدث بها، يروى عن أبى حفص عمرو بن [1] على الفلاس وأبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله القاشاني، يروى عن أبى مصعب أحمد بن أبى بكر الزهري صاحب مالك، روى عنه محمد بن [2] أحمد بن [2] إبراهيم والقاضي أحمد بن موسى ابن عيسى القزاز القاشاني، ولى القضاء بها-[2] إن شاء الله [2] ، يروى عن إبراهيم بن الحسين بن دبريل [3] الهمذانيّ، روى عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ. [4]
__________
[1] زيد في الأصل «عمرو بن» .
[2- 2] ليس في م.
[3] كذا في الأصل، وفي م «نزيل» كذا.
[4] وذكر الذهبي في المشتبه ص 495 عدة سواهم، منهم عيسى بن أبان الفقيه القاساني صاحب الإمام محمد بن الحسن الشيباني، توفى سنة 221 وإبراهيم بن على القاساني، عن أبى يعلى الموصلي والقاضي أبو الفرج محمد بن الفضل بن محمد القاساني، عن سوار بن أحمد وأبو رشيد أحمد بن عبد الكريم بن أحمد القاساني، عن المطهر
(10/298)

3140- القاشي
بفتح القاف وفي آخرها الشين [1] ، هذا [اسم] يشبه النسبة، وهو اسم رجل، وهو عيسى بن القاشي، شاعر محدث، وكان يجالس أحمد بن حنبل، وقيل: إن اسمه عيسى، وقيل: العباس بن الفضل [2] ، وقال أبو الفرج الأصبهاني: إنه من أهل المدائن، وروى عن ابنه عنه، وكان يشبب بجارية يقال لها مرام لعائشة بنت المعتصم، وله فيها أشعار [3] .
والقاشي نسبة إلى قاشان أيضا وهي بلدة قريبة من أصبهان، والمشهور بهذه النسبة أحمد بن على بن بابة القاشي الأديب، كان فاضلا، يعرف الأدب والتاريخ، صاحب كتب حسان، وجمع أشياء، روى لنا عنه أبو مضر طاهر بن مهدي الطبري.
3141- القاص
بفتح القاف وفي آخرها الصاد المشددة المهملة [1] ، هذه نسبة إلى القصص والموعظة، وهم جماعة، فمنهم محمد بن كعب بن سليم القرظي، أبو حمزة القاص، يروى عن زيد بن أرقم رضى الله عنه وأبو حزرة يعقوب بن مجاهد المديني القاص المخزومي، يكنى أبا يوسف، ويلقب بأبي حزرة، يروى عن عبادة بن الوليد ومحمد بن كعب والقاسم
__________
[ () ] البزاني وأبو الفضل محمد بن عبد الغفار القاساني، عن أبى منصور بن شكرويه والوزير نوشروان بن خالد قاسانى، سمع منه ابن عساكر وقال ابن ماكولا:
على بن زيد القاساني، أحد الفضلاء- انتهى. وأضاف إليه ابن ناصر الدين:
وأبو نصر الفضل بن محمد بن سعيد القاساني الأصبهاني، ولد سنة خمس وخمسين وثلاثمائة- انتهى.
[1] بعدها الألف.
[2] راجع المشتبه للذهبى ص 491 مع التعليق.
[3] هذا كله من الإكمال لابن ماكولا.
(10/299)

ابن محمد، [1] حديثه في صحيح مسلم بن الحجاج [1] ، روى عنه حاتم بن إسماعيل ويحيى بن أيوب ويحيى بن سعيد ومحمد بن قيس القاص، وهو قاص عمر بن عبد العزيز، كان يقص بالمدينة، يروى عن أبى هريرة وجابر مرسلا وأبى سلمة بن عبد الرحمن وأبى صرمة وعمر بن عبد العزيز، روى عنه سليمان التيمي والليث بن سعد ومحمد بن إسحاق بن يسار وحرب ابن قيس وعبد العزيز بن العباس وأبو معشر نجيح وعمر بن عبد الرحمن ابن محيصن وموسى بن عبيدة، وقال ابن أبى حاتم [2] : محمد بن قيس قاص عمر ابن عبد العزيز مدينى، سمعت محمد بن أبى العباس الخليلي الحافظ بنوقان يقول: طالعت الأمالي التي أملاها والدك رحمه الله وجهدت أن أعثر على خطأ، فما عثرت عليه حتى رأيت فيها محمد بن قيس «قاضى» عمر ابن عبد العزيز، فقلت: هذا وهم، وإنما هو «قاص» عمر بن عبد العزيز، ثم قال محمد بن أبى العباس: فرأيت بعد ذلك في كتاب معتمد: محمد ابن قيس قاص عمر بن عبد العزيز، وهو قاضى عمر بن عبد العزيز، فعرفت أنه ما وهم، ومحمد بن قيس كان يقال له: قاص عمر بن عبد العزيز، [3] وقاضى عمر بن عبد العزيز [3] وإبراهيم [4] بن أبى سليمان القاص، يروى عن أبى حزرة يعقوب بن مجاهد، روى عنه عبد العزيز بن عبد الله الأويسي
__________
[1- 1] سقط من م، وترجمته في تهذيب التهذيب 11/ 394- 95 ورمز له فيه «بخ، م، د» .
[2] في الجرح والتعديل ج 4 ق 2 ص 63.
[3- 3] سقط من م.
[4] م: «أبو إبراهيم» .
(10/300)

وعطاء بن يسار قاص أهل المدينة وسعيد بن حسان، قاص أهل مكة، يروى عن عروة بن عياض عن جابر، روى عنه سفيان بن عيينة وأبو أحمد الزبيري مطيع القاص [1]- قاله يحيى بن معين وعمر بن ذر المرهبي [2] ، قاص أهل الكوفة وأبو بكر أحمد بن الحسن بن عمران ابن موسى القاص [3] ، من أهل بغداد، حدث عن أحمد بن منصور الرمادي ومحمد بن إسحاق الصغاني، روى عنه أحمد بن الفرج بن الحجاج، وذكر ابن الثلاج أنه سمع منه في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وعبدوس بن محمد القاص، بغدادي [4] ، نزل مصر وكان يقص بها، وحدث، وكتب عنه، وتوفى بمصر في جمادى الأولى سنة ثلاث أو اثنتين وخمسين ومائتين وأبو عمرو محمد بن عبد الرحمن القاص القرشي الكوفي، بياع الملاء، ويقال: طائى، روى عن أبيه وعكرمة، روى عنه سليمان التيمي والثوري وشريك وأبو معاوية الضرير وابنه [5] أسباط [6] ،
__________
[1] كذا هنا، وانظر 6/ 269.
[2] م: «الذهبي» .
[3] وفي ترجمته من تاريخ بغداد 4/ 90 المأخوذة منها ما هنا «القاضي» .
[4] ترجمته من تاريخ بغداد 11/ 115.
[5] وقع في الأصول «ابن ابنه» خطأ.
[6] وقع في الأصل وحدها هنا ترجمة مستقلة كما نوردها: «وأبو عمرو محمد بن ميسرة القاص، والد أسباط بن محمد، يروى عن عكرمة، روى عنه سليمان التيمي وابنه أسباط» ، ولم تكن العبارة في م فأخرجناها من المتن، وفي اسمه اختلاف كثير، وإن أبا سعد وجد «محمد بن عبد الرحمن القاص» في الكتب فأوردها ورأى عند ابن أبى حاتم الرازيّ «محمد بن ميسرة القاص» فنقل ترجمته على حدة، وأبو عمرو هذا والد أسباط هو محمد بن عبد الرحمن بن خالد بن ميسرة، راجع تهذيب
(10/301)

وسئل يحيى بن معين عنه فقال [1] : شيخ وأبو وائل عبد الله بن بحير القاص الصنعاني، وليس هذا بعبد الله بن بحير بن ريسان، ذاك ثقة [2] ، وهذا يروى عن عروة بن محمد بن عطية وعبد الرحمن بن يزيد الصنعاني العجائب التي كأنها معمولة، لا يجوز الاحتجاج به، روى عنه عبد الرزاق ابن همام وإبراهيم بن خالد الصنعافيان [3] وعبد الرحمن بن إبراهيم القاص، كان يسكن كرمان ثم انتقل إلى البصرة، يروى عن العلاء بن عبد الرحمن، روى عنه عفان، منكر الحديث، يروى ما لا يتابع عليه، وليس بمشهور في العدالة فيقبل منه ما انفرد به، على أن التنكب عن أخباره أولى عند الاحتجاج [4] وأبو بكر محمد بن العباس/ بن الحسين القاص، ذكره أبو بكر الخطيب الحافظ في التاريخ [5] وقال: كان شيخا فقيرا يقص في
__________
[ () ] التهذيب 9/ 297 وذكرها أيضا في ص 484 وقال: ميسرة والد أسباط قد مر. وذكره أبو حاتم ابن حبان في الثقات فقال: هو محمد بن ميسرة بن عبد الرحمن، وقال أبو حاتم الرازي كما في الجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 89:
محمد بن ميسرة القاص- إلخ.
[1] وهذا قول أبى حاتم الرازيّ لا قول ابن معين، راجع الجرح والتعديل.
[2] وذاك أيضا قاص، ترجمته في تهذيب التهذيب 5/ 153- 154 وذكره ابن حبان في الثقات.
[3] ذكر ذلك ابن حبان في الضعفاء.
[4] قاله ابن حبان في المجروحين والضعفاء 2/ 62، ووقع هناك في المطبوع «العاص» مكان «القاص» .
[5] تاريخ بغداد 3/ 123.
(10/302)

جامع المنصور ببغداد وفي الطرقان والأسواق، وسمعته يقول: حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المفيد- وذكر حديثا [في أفضلية أبى بكر الصديق] ثم قال: سمعت منه هذا الحديث في سنة تسع وأربعمائة، [1] وحدثنا أيضا عن أبى بكر بن مالك القطيعي بحكاية عن العباس بن يوسف الشكلى، وكانت وفاته في أول سنة ثلاثين وأربعمائة [1] والإمام أبو العباس أحمد بن أبى أحمد القاص الطبري، إمام عصره، وصاحب التصانيف في الفقه، والفرائض، وأدب القاضي، ومعرفة القبلة وغيرها، تفقه على أبى العباس بن سريج، وبرع في الفقه، وتلمذ له جماعة منهم أبو على الطبري المعروف بالزجاجى، وإنما قيل لأبى العباس «القاص» لدخوله دار الديلم والجبل وقود عساكر الجهاد منها إلى الروم بالوعظ والتذكير، ومن أشهر مصنفاته كتابه الموسوم بالتلخيص، وهو أجمع كتاب في فقه الأصول والفروع على قلة عدد أوراقه وخفة محمله على أصحابه، وكتابه في أصول الفقه، وهو كتاب مقنع ممتع، وكان من أخشع الناس قلبا إذا قص، فمن ذلك ما يحكى عنه أنه كان يقص على الناس بطرسوس، فأدركته روعة ما كان يصف من جلال الله وعظمته ومملكته خشية ما كان يذكر من بأسه وسطوته، فخر مغشيا عليه، وانقلب إلى الآخرة لاحقا باللطيف الخبير.
3142- القاضي
بفتح القاف وضاد معجمة بعد الألف، هذه النسبة إلى القضاء بين الناس والحكومة، وأول من عرف بهذه النسبة أول قاض بالكوفة سلمان بن ربيعة الباهلي التميمي، وهو أول قاض استقضى بالكوفة،
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/303)

فمكث بها أربعين يوما لا يأتيه خصم، وكان ولاه عمر رضى الله عنه قضاء الكوفة، ويقال له: سلمان الخيل، وقد ذكرناه في الخيل [1] وأبو أمية شريح بن الحارث القاضي الكندي، ويقال أبو عبد الرحمن، حليف لهم، من بنى رائش [2] ، كان قائفا، وكان شاعرا، وكان قاضيا، يروى عن عمر رضى الله عنه، روى عنه الشعبي، مات سنة سبع وثمانين وهو ابن مائة وعشرين سنة [وقد قيل: إنه مات سنة 78 وهو ابن مائة وعشرين سنة-[3]] وأبو البختري وهب بن وهب القاضي، وأمه عبدة [4] بنت على بن يزيد ابن ركانة، استقضاه الرشيد، يروى عن هشام بن عروة وجعفر بن محمد وابن عجلان، روى عنه العراقيون وأهل الشام، قال أبو حاتم بن حبان [5] ، انتقل أبو البختري القاضي في آخر عمره إلى صيدا- مدينة على الساحل قد دخلتها- وكان ممن يضع الحديث على الثقات، كان إذا أجنه الليل سهر عامة ليله يتذكر الحديث ويضعه، ثم يكتبه ويحدث به، لا يجوز الرواية عنه، ولا يحل كتابة حديثه إلا على جهة التعجب، وكان يحيى ابن معين يقول: أبو البختري كذاب، يضع الحديث وأبو موسى
__________
[1] راجع الأنساب 5/ 260- 261.
[2] وهو أشهر من أن يعرف، وقد بسط الحافظ ابن عساكر ترجمته فراجع تهذيب تاريخه 6/ 303- 315.
[3] من م.
[4] م: «عبيدة» خطأ.
[5] في المجروحين والضعفاء 3/ 31، وانظر أحواله في تاريخ بغداد 13/ 451- 457 وغيره.
(10/304)

عيسى بن أبان بن صدقة القاضي، من أهل بغداد [1] ، صحب محمد بن الحسن الشيباني وتفقه به، واستخلفه يحيى بن أكثم على القضاء بعسكر المهدي وقت خروج يحيى بن أكثم مع المأمون إلى فم الصلح، فلم يزل على عمله إلى أن رجع يحيى، ثم تولى عيسى القضاء بالبصرة، فلم يزل عليه حتى مات، وقد أسند الحديث عن إسماعيل بن جعفر وهشيم بن بشر ويحيى بن زكريا بن أبى زائدة ومحمد بن الحسن وغيرهم، روى عنه الحسن بن سلام السواق، قال محمد بن سماعة: كان عيسى بن أبان حسن الوجه، وكان يصلى معنا، وكنت أدعوه أن يأتى محمد بن الحسن فيقول:
هؤلاء قوم يخالفون الحديث! وكان عيسى حسن الحفظ للحديث، فصلى معنا يوما الصبح، وكان يوم مجلس محمد، فلم أفارقه حتى جلس في المجلس، فلما فرغ محمد أدنيته إليه وقلت: هذا ابن أخيك أبان بن صدقة الكاتب ومعه ذكاء ومعرفة بالحديث، وأنا أدعوه إليك فيأبى ويقول أنا نخالف الحديث! فأقبل عليه وقال له: يا بنى! ما الّذي رأيتنا نخالفه من الحديث؟ لا تشهد علينا حتى تسمع منا! فسأله يومئذ عن خمسة وعشرين بابا من الحديث، فجعل محمد بن الحسن يجيبه عنها ويخبره بما فيها من المنسوخ، ويأتى بالشواهد والدلائل، فالتفت إليّ بعد ما خرجنا فقال: كان بيني وبين النور ستر فارتفع عنى، ما ظننت أن في ملك الله مثل هذا الرجل يظهره للناس، ولزم محمد بن الحسن لزوما شديدا حتى تفقه. قال أبو خازم القاضي: ما رأيت لأهل بغداد حدثا أزكى من عيسى ابن أبان وبشر بن الوليد، وقال أبو خازم: كان عيسى رجلا سخيا جدا،
__________
[1] أورد أبو سعد ترجمته هاهنا ناقلا من الخطيب في تاريخ بغداد 11/ 157 وما بعدها.
(10/305)

وكان يقول: والله لو أتيت برجل يفعل في ماله كفعلى في مالي لحجرت عليه، قال: وقدّم إليه رجل محمد بن عباد المهلبى فادعى عليه أربعمائة دينار، فسأله عيسى عما ادعى عليه، فأقر له بذلك، فقال له الرجل:
احبسه لي! فقال له عيسى: أما الحبس فواجب، ولكنى لا أرى حبس أبى عبد الله وأنا أقدر على فدائه من مالي! فغرمها عنه عيسى من ماله. و [يحكى عن عيسى أنه] كان يذهب إلى القول بخلق القرآن، وحكى أن رجلا مسلما بالبصرة اختصم إلى عيسى بن أبان رجلا يهوديا فوقع اليمين على المسلم، فقال له القاضي: قل «والله الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ 59: 22» ! فقال له اليهودي: حلفه بالخالق لا بالمخلوق، لأن «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» 59: 22 في القرآن، وأنتم [1] تزعمون أنه مخلوق! قال: فتحير عيسى عند ذلك وقال:
قوما حتى انظر في أمركما. ومات بالبصرة في المحرم سنة إحدى وعشرين ومائتين [2] وأبو يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي الكوفي، هو يعقوب بن إبراهيم بن حبيب بن خنيس بن سعد بن بجير بن معاوية- وأم سعد حبتة بنت مالك من بنى عمرو بن عوف، [3] صاحب أبى حنيفة رحمهما الله، من أهل الكوفة [3] ، سمع أبا إسحاق الشيباني وسليمان التيمي
__________
[1] أي بعض منكم أيها المسلمون، وعلى صحة هذه الحكاية فإنه لا يثبت منها أن عيسى بن أبان كان يذهب إلى خلق القرآن وهو ممن يعنى بالحديث الشريف.
[2] وكان قد حج ثم قدم بصرة منصرفا فمات بعد قدومه بأيام.
[3- 3] سقط من م، وأورد السمعاني رحمه الله ترجمة الإمام أبى يوسف رحمه الله تعالى من تاريخ بغداد للخطيب 14/ 242- 262 وهو من أئمة الإسلام الأعلام.
(10/306)

ويحيى بن سعيد الأنصاري وسليمان الأعمش وهشام بن عروة وعبيد الله ابن عمر العمرى وحنظلة بن أبى سفيان وعطاء بن السائب ومحمد بن إسحاق ابن يسار وحجاج بن أرطاة وليث بن سعد وغيرهم، روى عنه محمد بن الحسن الشيباني وبشر بن الوليد الكندي وعلى بن جعد وأحمد بن حنبل ويحيى ابن معين [1] وعمرو بن محمد الناقد وأحمد بن منيع [وعلى بن مسلم الطوسي وعبدوس بن بشر والحسن بن شبيب-[2]] في آخرين، وكان قد سكن بغداد، وولاه الهادي موسى بن المهدي القضاء بها، ثم هارون الرشيد من بعده، وهو أول من دعي «بقاضي القضاة» في الإسلام، ولم يختلف يحيى ابن معين وأحمد بن حنبل وعلى بن المديني في ثقته في النقل، ولم يتقدمه أحد في زمانه، وكان النهاية/ في العلم والحكم والرئاسة والقدر، وأول من وضع الكتب في أصول الفقه على مذهب أبى حنيفة، وأملى المسائل ونشرها، وبث علم أبى حنيفة في أقطار الأرض، وقال محمد بن الحسن:
مرض أبو يوسف في زمن أبى حنيفة مرضا خيف عليه منه، قال: فعاده أبو حنيفة ونحن معه، فلما خرج من عنده وضع يديه على عتبة بابه وقال: إن يمت هذا الفتى فإنه أعلم من عليها! وأومى إلى الأرض.
قال أبو يوسف: سألني الأعمش عن مسألة فأجبته فيها، فقال: من أين قلت هذا؟ فقلت: لحديثك الّذي حدثناه أنت، ثم ذكرت له الحديث،
__________
[1] قال يحيى: وقد كتبنا عنه الأحاديث، وقال أحمد بن حنبل: أول ما طلبت الحديث ذهبت إلى أبى يوسف- تاريخ بغداد. وأبو يوسف سمع أبا حنيفة وروى عنه.
[2] من تاريخ بغداد.
(10/307)

فقال لي: يا يعقوب! إني لأحفظ هذا الحديث قبل أن يجتمع أبواك فما عرفت تأويله حتى الآن. وقال جعفر بن ياسين: كنت عند المزني فوقف عليه رجل فسأله عن أهل العراق فقال له: ما تقول في أبى حنيفة؟
قال: سيدهم، قال: فأبو يوسف؟ قال: أتبعهم للحديث، قال: فمحمد بن الحسن؟ قال: أكثرهم تفريعا، قال: فزفر؟ قال: أحدّهم قياسا. وكان رجل يجلس إلى أبى يوسف فيطيل الصمت، فقال له أبو يوسف:
ألا تتكلم؟ فقال: بلى، متى يفطر الصائم؟ قال: إذا غابت الشمس، قال: فان لم تغب إلى نصف الليل؟ فضحك أبو يوسف وقال له:
أصبت في صمتك، وأخطأت أنا في استدعاء نطقك، ثم تمثل:
عجبت لارزاء العيى بنفسه ... وصمت الّذي قد كان للقول أعلما
وفي الصمت ستر للعيى وإنما ... صحيفة لب المرء أن يتكلما
ولد القاضي أبو يوسف سنة ثلاث عشرة ومائة، ومات في شهر ربيع الأول سنة اثنتين وثمانين ومائة ببغداد [1]-[2]
__________
[1] قال هلال بن يحيى: كان أبو يوسف يحفظ التفسير والمغازي وأيام العرب، وكان أقل علومه الفقه، ورأى معروف الكرخي في منامه بعد موت أبى يوسف كأنه دخل الجنة فإذا قصر قد بنى وتم شرفه وجصص وعلقت أبوابه وستوره وتم أمره قال فقلت: لمن هذا؟ فقالوا: لأبي يوسف القاضي، فقلت لهم:
وبم نال هذا؟ فقالوا: بتعليمه الناس الخير وحرصه على ذلك وبأذى الناس له.
[2] قال ياقوت: (قاقون) حصن بفلسطين قرب الرملة، وقيل: هو من أعمال قيسارية من ساحل الشام، منها أبو القاسم عبد السلام بن أحمد بن أبى حرب القاقونى، إمام مسجد الجامع بقيسارية، يروى عنه سلامة بن منير المجدلي عن
(10/308)

3143- القافلاني [1]
بفتح القاف وسكون الفاء، هذه النسبة إلى حرفة عجيبة [2] ، سمعت للقاضي أبى بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري ببغداد مذاكرة يقول: «القافلاني» اسم لمن يشترى السفن الكبار المنحدر من الموصل أو المصعدة من البصرة ويكسرها ويبيع خشبها وقيرها وقفلها، والقفل الحديد الّذي فيها، قال: يقال لمن يفعل هذه الصنعة «القافلاني» ، والمشهور بهذه النسبة أبو الربيع سليمان بن محمد [3] أبى سليمان [3] القافلاني، يروى عن عطاء والحسن وابن سيرين، وعداده في أهل البصرة وروى عنه أهلها، يروى عن الأثبات الموضوعات حتى صار ممن لا يحتج به إذا انفرد، واسم أبى سليمان محمد، وكان سليمان يبيع السفن بالبصرة- قاله أبو حاتم بن حبان [4] . قال ابن أبى حاتم:
سليمان بن محمد القافلاني [روى عن ابن سيرين، و [5]] روى عن أبى طالوت
__________
[ () ] أبى أحمد بن محمد بن عبد الرحيم بن ربيعة القيسراني، كتب عنه قيس الأرمنازي ونقله الحافظ ابن النجار في معجم شيوخه وأبو القاسم شبل بن على بن شبل ابن عبد الباقي الصوينى القاقونى، سمع بدمشق ابا الحسن محمد بن عوف وأبا عبد الله محمد بن عبد السلام بن سعدان، روى عنه أبو الفتيان عمر بن عبد الكريم الدهستاني.
[1] في الأصول وكذا في تراجم تاريخ بغداد «القافلاني» وفي اللباب وكتب رجال الحديث «القافلاني» وكلاهما صحيح كما في الباقلاني والحلواني وأمثالهما.
[2] في اللباب «عجمية» .
[3- 3] سقط من م.
[4] في المجروحين والضعفاء 1/ 330.
[5] من الجرح والتعديل ج 2 ق 1 ص 139.
(10/309)

عن مالك بن عبد الله الخثعميّ [1] ، روى عنه عمرو بن عاصم الكلابي، وسئل يحيى بن معين عن سليمان القافلاني فقال: ليس بشيء وأبو الفضل جعفر بن محمد بن أحمد بن الوليد القافلاني، من أهل بغداد [2] ، كان من الثقات، وكان يعرف شيئا من الحديث، سمع محمد بن إسحاق الصغاني وعلى ابن داود القنطري وأحمد بن الوليد الفحام وعيسى بن محمد الإسكافي وعبد الله بن روح المدائني وأحمد بن أبى خيثمة، روى عنه أبو بكر أحمد ابن جعفر بن مالك القطيعي وعبد العزيز بن جعفر الخرقى وأبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري وأبو الحسين محمد بن المظفر الحافظ وأبو بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان البزاز [وابن شاهين] وأبو الفتح يوسف بن عمر القواس، وتوفى في جمادى الأولى من سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وأبو القاسم الحسن بن إدريس بن محمد بن شاذان القافلاني، من أهل بغداد [3] ، يروى عن عبد الله بن أيوب المخرمي والفضل بن موسى مولى بنى هاشم وعيسى بن أبى حرب الصفار، روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحي وأبو عمر بن حيويه وأبو الحسن الدار قطنى وأبو القاسم بن الثلاج وأبو الحسين محمد بن احمد بن جميع الغساني، ومات في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة. [4]
__________
[1] من الجرح والتعديل، وفي الأصول «الخطميّ» ، وانظر التعليق هناك.
[2] ترجمته من تاريخ بغداد 7/ 219.
[3] ترجمته من تاريخ بغداد 7/ 288، ووقع في م «الحسين» خطأ.
[4] ووجدت في تاريخ بغداد 9/ 63: سليمان بن محمد بن إبراهيم بن جبلة، أبو الحسن القافلائي، حدث أبو القاسم ابن الثلاج عنه عن إبراهيم بن الهيثم البلدي
(10/310)

3144- قالون
بفتح القاف واللام المضمومة بينهما الألف ثم [1] الواو و [1] النون، هذا لقب أبى موسى عيسى بن ميناء المقرئ المدني، صاحب نافع ابن أبى نعيم المقرئ وراويه، لقبه «قالون» لقبه بذلك مالك بن أنس [2] ، سمع عبد الله بن نافع وأستاذه نافع بن أبى نعيم وعبد الرحمن بن أبى الزناد ومحمد بن جعفر بن أبى كثير وغيرهم، روى عنه أبو زرعة الرازيّ وموسى ابن إسحاق الأنصاري وعلى بن الحسن الهسنجاني وإبراهيم بن الحسين الهمدانيّ، ويقال: إنه كان شديد الصمم، ويقرأ عليه القرآن فيفهم ويرد خطاهم ولحنهم بتحرك شفة من يقرأ عليه فيرد عليهم.
3145- القالي
بفتح القاف، هذه النسبة إلى قاليقلا، وهي قرية من منازجرد، وهي من ديار بكر، والمشهور بالنسبة إليها أبو على إسماعيل ابن القاسم [3] بن عيذون بن هارون بن عيسى بن محمد بن سلمان، مولى محمد ابن عبد الملك بن مروان، يعرف بالقالى اللغوي، ولد بمنازجرد، ورد ببغداد وأقام بها مدة مديدة، وخرج عنها مسافرا حتى بلغ الأندلس واستوطنها، وحدث بها [4] عن أبى القاسم البغوي وأبى بكر بن أبى داود
__________
[ () ] وذكر أنه سمع منه في سنة عشرين وثلاثمائة.
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] وقيل: لقبه بذلك شيخه الإمام نافع، وهي كلمة رومية معناها: الجيد، والجميل. وانظر ما في تاج العروس 9/ 3313، وراجع لترجمته التيسير للدانى وغاية النهاية 1/ 615 والنجوم الزاهرة 2/ 235 وغيرها.
[3] زيد في م وحدها «بن إسماعيل» خطأ.
[4] كلمة «بها» ليست في م، والمراد بها ببغداد، لا الأندلس. وراجع ترجمة
(10/311)

وأبى سعيد العدوي ومن بعدهم، وقيل: إنه سمع من أبى يعلى الموصلي، روى عنه أبو بكر محمد بن الحسن الزبيدي الأندلسى، قال: وكان أحفظ أهل زمانه للغة، وأرواهم للشعر. وأعلمهم لعلل النحو على مذهب البصريين، قال: وسألته: لم قيل لك «القالي» ؟ فقال: لما انحدرنا إلى بغداد في رفقة فيها أهل قاليقلا وكانوا يكرمون لمكانهم من الثغر، فلما دخلنا إلى بغداد انتسبت إلى قاليقلا، وهي قريبة من منازجرد، ورجوت أن أنتفع بذلك عند العلماء فمضى عليّ «القالي» . ولد أبو على القالي بمنازجرد سنة ثمان وثمانين ومائتين [1] ، ودخل بغداد سنة ثلاث وثلاثمائة، وخرج من بغداد سنة ثمان وعشرين، ودخل الأندلس سنة ثلاثين، واستوطن قرطبة وأملى بها كتابا كبيرا في النوادر يشتمل على أخبار وأشعار ولغة [2] ، وتوفى في ربيع الآخر سنة ست وخمسين وثلاثمائة بقرطبة. [3]
3146- القانِفى
بفتح القاف والنون المكسورة بينهما الألف وفي آخرها
__________
[ () ] أبى على القالي في نفح الطيب 2/ 85 ووفيات الأعيان وتاريخ علماء الأندلس لابن الفرضيّ 1/ 65 طبع مجريط وإنباه الرواة 1/ 204 ومعجم الأدباء لياقوت 7/ 25- 33 وغيرها، وراجع مقدمة النشر لكتابه «الأمالي» طبع دار الكتب المصرية سنة 1344 هـ.
[1] كذا، وفي المراجع «سنة ثمانين ومائتين» .
[2] وهو الّذي اشتهر بالأمالي.
[3] وفي المشتبه للذهبى ص 496 (القانسى) : أبو موسى عيسى بن بران بن بجير القانسى المالكي، عن العشاري، وعنه المكيّ الرميلى.
(10/312)

الفاء، هذه النسبة إلى الجد، وهو قانف،/ والمشهور بهذه النسبة القاسم ابن عبد الله بن ربيعة بن قانف الثقفي القانفى، يروى عن سعد بن أبى وقاص، روى عنه يعلى بن عطاء، قال ابن أبى حاتم [1] : سمعت أبى يقول ذلك.
3145- القائد
بفتح القاف وكسر الياء المنقوطة من تحتها باثنتين بعد الألف وفي آخرها الدال المهملة، هذا اسم لمن يقود العسكر ويتقدمهم، واشتهر بهذا الاسم خزيمة بن خازم النهشلي القائد، كان له تقدم ومنزلة عند الخلفاء ببغداد، و «درب خزيمة» إليه ينسب [2] ، ولعل أصله من خراسان إلا أنه نزل بغداد وأقام بها إلى حين وفاته، حدث عن محمد ابن عبد الرحمن بن أبى ذئب، روى عنه يعقوب بن يوسف الأصم، ومات في شعبان سنة ثلاث ومائتين.
3146- القائفي
بفتح القاف بعدها الألف ثم الياء المكسورة آخر الحروف وفي آخرها الفاء، هذه النسبة إلى القيافة، وهي إلحاق الأولاد بالآباء، يقال لواحد منهم «القائف» والنسبة إليه «القائفى» ، وكانت القافة من بنى مدلج، وقالت عائشة رضى الله عنها: دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت [3] أسارير وجهه تبرق فقال: ألم ترى أن مجزّز المدلجي قال لأسامة وزيد: إن هذه الأقدام بعضها من بعض.
3147- القائمي
بفتح القاف والياء المكسورة المنقوطة من تحتها باثنتين بعد الألف وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى القائم بأمر الله
__________
[1] في الجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 111.
[2] فترجمته من تاريخ بغداد 8/ 341.
[3] والرواية في الصحيحين وعند الجماعة ومسند أحمد 6/ 82 و 226 وليس فيها لفظه «كانت» .
(10/313)

أمير المؤمنين، وكان له جماعة من الخدم سمعوا الحديث وانتسبوا إليه، منهم عفيف القائمي، كان راغبا في الخير وسماع الحديث، خرج إلى خراسان رسولا مع الإمام أبى إسحاق الشيرازي، وسمع أبا الحسين أحمد ابن محمد بن النقور البزاز وأبا القاسم على بن أحمد بن النسوي وطبقتهما، وجماعة من مشايخنا سمعوا منه الحديث، وظني أنه توفى في حدود سنة تسعين وأربعمائة أو قبلها وأبو الحسن صندل الله بن عبد الله القائمي، الملقب ب «المخلص» كان جليل القدر، سمع أبا الحسين أحمد بن محمد بن النقور البزاز، روى لنا عنه أبو المعمر الأنصاري، وتوفى في رجب سنة ثمان وخمسمائة.
3148- القائني
بفتح القاف والياء المنقوطة باثنتين من تحتها بعد الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قائن، وهي بلدة قريبة من طبس بين نيسابور وأصبهان، خرج منها جماعة من المحدثين قديما وحديثا، والمشهور بالنسبة إليها أبو الحسن إسحاق بن أحمد بن إبراهيم القائنى، يروى عن أبى قريش محمد بن جمعة بن خلف الحافظ، روى عنه أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن محمود الثقفي [1] الواعظ وأبو منصور محمد بن على القائنى الدباغ، أحد المشهورين بالخير والفضل، سمع الإمام أبا بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأبا عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني وأبا القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري وغيرهم، سمع منه والدي رحمه الله، وروى لي عنه أبو طاهر السنجى وابنه أبو القاسم وأما ابنه أبو القاسم الجنيد بن محمد بن على القائنى فامام فاضل متدين، وصوفى لطيف
__________
[1] زيد في م «الحافظ» .
(10/314)

ظريف، حسن السيرة، كثير الورع، سمع بأصبهان أبا منصور محمد بن أحمد بن على بن شكرويه القاضي وبالطبسين أبا الفضل محمد بن أحمد بن أبى جعفر الطبسي الحافظ وجماعة سواهما، سمعت منه الكثير بهراة، وتوفى في سنة سبع وأربعين وخمسمائة- رحمه الله.
باب القاف والباء
3149- القَبَّاب
بفتح القاف وتشديد الباء الأولى المنقوطة بواحدة وفي آخرها باء أخرى [1] ، هذه النسبة إلى عمل القباب-[2] إن شاء الله [2]- التي هي كالهوادج- والله أعلم، والمشهور بهذه النسبة [أبو بكر-[3]] عبد الله ابن محمد بن محمد [4] بن فورك القباب، من أهل أصبهان، روى عن أبى بكر عبد الله بن محمد بن النعمان وأبى بكر بن أبى عاصم، وروى عنه أبو بكر محمد بن إدريس الجرجرائى الحافظ وأبو بكر أحمد بن محمد بن الحارث التميمي الأصبهاني نزيل نيسابور وغيرهما، وسمعت بعض أهل أصبهان [يقول: إن] واحدا [5] من أصحاب الحديث [5] كان يقرأ عليه الحديث، فوصل إلى هذا الحديث «لا يدخل الجنة قتات» فقال مصحفا: لا يدخل الجنة قباب! فغضب الشيخ وقال: لا تدخل الجنة أنت ولا أبوك،
__________
[1] بعد الألف.
[2- 2] ليس في م.
[3] من م واللباب، سقط من الأصل.
[4] في م «محمود» كذا.
[5- 5] سقط من م.
(10/315)

قم من عندي! فاعتذر القارئ وقال: جرى على لساني من غير قصد! فقبل عذره. ومات يوم الأحد الخامس عشر من ذي القعدة سنة سبعين وثلاثمائة وعمر بن يزيد القباب الرقى، سأل أبا المهاجر، روى عنه أبو يوسف الصيدلاني، ذكره أبو على محمد بن سعيد الحراني في تاريخ الرقة [1] وأبو الحسن أحمد بن محمد بن الحارث [2] بن [عبد الوارث بن-[3]] كامل بن مليح [ابن-[3]] القباب، حدث بمصر [4] عن بحر بن نصر [4] وإبراهيم بن مرزوق وغيرهما، روى عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم ابن المقرئ، وكان ثقة يفهم [5] ، توفى في شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة وأبو عبد الله [6] محمد بن محمد بن فورك بن عطاء بن عبد الله بن سمرة القباب، من أهل أصبهان، يروى عن محمد بن عصام جبر وإسحاق بن إبراهيم بن شاذان ويسار ابن سمير بن يسار بن عثمان، روى عنه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن حمزة الحافظ وأبو بكر أحمد بن محمد بن الحرب التميمي الأصبهاني وطبقتهما. [7]
3150- القِبابي
بكسر القاف وتخفيف الباء المفتوحة المنقوطة
__________
[1] قاله ابن ماكولا في الإكمال.
[2] وقع في م «الحرب» .
[3- 3] من الإكمال.
[4- 4] سقط من م.
[5] م: «يوهم» خطأ.
[6] ترجمته في م قبل ترجمة عمر بن يزيد القباب.
[7] وفي نسخة من الإكمال: وأبو العباس أحمد بن محمد بن الفتح بن الحجاج بن عبد الله، ينسبون في رعين، يعرف بابن القباب، توفى في المحرم سنة ثلاثين وثلاثمائة.
(10/316)

بواحدة وبعد الألف باء أخرى، هذه النسبة إلى قباب، وهو موضع بنيسابور وسمرقند، أما قباب نيسابور [1] فهي أقصى محلة من نيسابور [1] على طريق العراق- قاله ابن ماكولا نقلا عن تاريخ الحاكم أبى عبد الله الحافظ، والمشهور بالانتساب إليها أبو الحسن على بن محمد بن العلاء القبابي النيسابورىّ، سمع محمد بن يحيى الذهلي وأحمد بن حفص السلمي وقطن ابن إبراهيم القشيري وإسحاق بن منصور وعبد الله بن هاشم وعمار بن رجاء ويحيى بن معاذ الرازيّ، روى عنه أبو عبد الله/ الصفار وأبو على الحافظ وأبو طاهر بن خزيمة وغيرهم، وتوفى سنة أربع عشرة وثلاثمائة وأبو العباس محمد بن محمود القبابي، الزاهد، يروى عن أبى حامد أحمد بن محمد بن الحسن بن الشرقي وغيره.
والثاني منسوب إلى قباب سمرقند، منهم أحمد بن لقمان بن عبد الله، أبو بكر السمرقندي، المعروف بالقبابى، حدث بالري وغيرها، يروى عن أبى عبيدة عبد الوارث بن إبراهيم بن ماهان العسكري. [2]
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] وقباب الحسين كانت خارج بغداد على طريق خراسان منسوبة إلى حسين ابن سكين- أو ابن قرة- الفزاري. و (القباب) أيضا موضع بنجد على طريق حاج البصرة. و (قباب ليث) قرية قريبة من بعقوبا من نواحي بغداد، ينسب إليها محمد ابن المؤمل بن نصر بن المؤمل، أبو بكر بن أبى طاهر بن أبى القاسم، كان يذكر أنه من ولد الليث بن نصر بن سيار، وسكن بعقوبا، ودخل بغداد، وسمع من أبى الوقت عبد الأول السجزى وغيره، ومولده سنة 540 ببعقوبا، وتوفى بها سنة 617- ياقوت.
(10/317)

3151- القَبات
بفتح القاف والباء الموحدة المخففة [1] وفي آخرها التاء ثالث الحروف [2] ، هذه اللفظة اسم لجد رجل، وإنما ذكرتها لأنها يشبه الأنساب كالقباب، والقتات، وهذه اللفظة اسم جد أبى نصر عبد الصمد بن ظفر بن قبات الحلبي، كهل صالح، راغب في سماع الحديث، من أهل حلب، كان يسمع معنا بدمشق من شيوخنا مثل أبى المعالي محمد بن يحيى بن على القرشي القاضي وأبى الحسن على بن عبد الرحمن بن عياض وغيرهما، تركته بدمشق سنة ست وثلاثين وخمسمائة حيا.
3152- القَباثى
بفتح القاف والباء الموحدة بعدهما الألف وفي آخرها الثاء المثلثة، هذه النسبة إلى قباث، وهو اسم لجد أبى حفص عمر بن حفص ابن قباث بن حكيم [3] بن سعد بن جابر الأسدي، من أهل بلخ، سمع إسحاق ابن إبراهيم الحنظليّ وسويد بن سعيد وفطر بن حماد بن واقد، روى عنه عبد الله بن محمد بن على.
3153- القُباذِيانى
بضم القاف وفتح الباء المنقوطة بواحدة [4] وكسر الذال المعجمة وفتح الياء المنقوطة باثنتين من تحتها [1] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قباذيان، وهي من نواحي بلخ، ويقال لها «قواذيان» ، وبالدال المهملة أيضا، والمشهور بالباء، وهي نزهة يشقها أحد أودية جيحون
__________
[1] بعدها الألف.
[2] هذا الرسم ليس في م.
[3] وقع في م «حليم» .
[4] م: «الموحدة» وبعدها الألف.
(10/318)

وهو المسمى راميل، ماؤه أعذب ماء وأرقه، ولهم عين مشهورة، قال أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن محمود البلخي: ما رأيت من الشجر والزروع في موضع من المواضع أشد خضرة منه بهذه الكورة، ولهم بساتين حسان يغرسون فيها السرو والصرح الأبيد الّذي يقال له العتم [1] ، فإذا دخلتها في الشتاء رأيت منظرا حسنا من الخضرة والحمرة، وإنما تشتد حمرته في الشتاء، وبها من العرب تميم ولرجالتهم رأى وحيلة في الحروب.
والمنتسب إليه الحسين بن وداع [2] القباذيانى، يروى عن أبى جعفر محمد ابن عيسى الطباع، روى عنه محمد بن [محمد بن-[3]] الصديق البزاز وأبو جعفر محمد بن أحمد بن موسى ومحمد بن حمدان بن صغير البلخيون وغيرهم.
3154- القَبَّانى
بفتح القاف وتشديد الباء المنقوطة بواحدة [4] وفي آخرها نون [5] ، هذه النسبة إلى القبان، وهو الّذي يوزن بها الأشياء، والمنتسب إليه إما إلى عمله [أو إلى-[3]] الوزن به [6] ، والمشهور بهذه النسبة على ابن الحسين [7] القباني، يروى عن عبد الله بن هاشم الطوسي، روى عنه القاضي يوسف بن القاسم الميانجى وأبو على الحسين [7] بن محمد بن زياد القباني الحافظ، أحد أركان الحديث وحفاظ الدنيا [8] ، رحل، وأكثر السماع،
__________
[1] في م «نعم» وحرر العبارة.
[2] اللباب: «رداع» .
[3] من م واللباب.
[4] م: «الموحدة» ، ويقال «القفانى» بالفاء أيضا.
[5] بعد الألف.
[6] وسيأتي النسبة إلى هذا العمل (القبى) فراجع ص 332.
[7- 7] ما بين الرقمين سقط من م.
[8] ترجمته في تهذيب التهذيب 2/ 368 وتذكرة الحفاظ 2/ 680- 682
(10/319)

وصنف المسند، والتاريخ، والكنى، والأبواب [1] ، [2] سمع إسحاق الحنظليّ وعمرو بن زرارة الكلابي وأبا بكر بن أبى شيبة والقواريري وغيرهم [2] ، وأخرج البخاري عن حسين غير منسوب عن أحمد بن منيع في كتاب الطب، قال أبو نصر الكلاباذي: هو عندي حسين بن محمد بن زياد القباني كان عنده مسند أحمد بن منيع، وبلغني أنه كان يلزم البخاري ويهوى هواه لما وقع له بنيسابور ما وقع. وكان الحسين يقول: كان لزياد جدي قبان، ولم يكن وزان، ولم يكن بنيسابور إذ ذاك كثير قبان، وكان الناس إذا أرادوا أن يزنوا شيئا جاءوا فاستعاروا قبان جدي، فشهر بالقباني، وبقي علينا هذا اللقب، وكان جدي زياد حمل ذلك القبان من فارس إلى نيسابور. قال أبو عبد الله محمد بن يعقوب: كان الحسين ابن زياد من أحفظ الناس لحديثه وأعرفهم بالأسامي والكنى، وكان مجمع أهل الحديث بعد مسلم بن الحجاج عنده، وتوفى سنة تسع وثمانين ومائتين، [3] ودفن بمقبرة الحسين [3] ، روى عنه أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ودعلج بن أحمد السجزى وغيرهما وأبو نصر محمد بن حمد بن عبد الله الكبرى القباني الوزان، كان يزن بالقبان، من أهل أصبهان، شيخ صالح
__________
[ () ] وغيرهما، وهو العبديّ النيسابورىّ.
[1] قاله الحاكم، وقال: ودونت عنه.
[2- 2] ما بين الرقمين واقع في م قبل ذكر وفاته، وكرر في الأصل بعده ذكر تصانيفه.
[3- 3] سقط من م.
(10/320)

سديد، سمع أبا مسلم بن مهريزد الأديب وأحمد بن الفضل الباطرقاني وأبا سعيد السجزى وغيرهم، كتبت عنه كتاب الأوائل لأبى عروبة الحراني بروايته عن أبى مسلم محمد بن على بن مهريزد الأديب عن أبى بكر محمد بن على بن المقرئ عن أبى عروبة الحسين بن أبى معشر الحراني السلمي وغير ذلك من الفوائد، وتوفى بأصبهان في سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة- رحمه الله وأحمد بن لقمان القباني، حدث بجرجان إملاء، روى عنه أبو عبد الرحمن بن حمدان- قاله حمزة بن يوسف [1] وأبو محمد عبد الله بن محمد ابن السري بن الصباح القباني العابد الكرماني، كان من كبار أصحاب أبى على الثقفي، يروى عن أبى لبيد محمد بن إدريس السامي وأبى بكر محمد ابن إسحاق بن خزيمة وجعفر بن أحمد بن نصر الحافظ، روى عنه أبو حازم العبدويى الحافظ وأبو عبد الله الحاكم البيع، ومات في شهر ربيع الأول سنة ست وستين وثلاثمائة، ودفن بمقبرة الحسين وأبو العباس [2] محمد بن [2] أحمد بن محمد بن محمود الزاهد المجرد القباني، من أهل نيسابور، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ وقال: أبو العباس القباني، الشيخ الصالح على الحقيقة [3] ، كان يورق ولا يأكل إلا من كسب يده، ثم ما كنا نصعد إلى حجرته/ في سكة الدقاقين إلا يطيبنا ويتحفنا بالريحان في وقته والنرجس في وقته والتفاح في وقته، لم يحلني قط من شيء منه وأقله
__________
[1] في تاريخ جرجان ص 73 رقم الترجمة 74.
[2- 2] ليس في م.
[3] م: «الشيخ الصالح الخفيفة» كذا.
(10/321)

الماء ورد، ولقد تساهل في أمر الدنيا الدنية التي أتعبتنا ولم يكن عنده إلا بلغة، سمع أبا بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة وأبا العباس أحمد بن محمد الماسرجسي وأقرانهما، وتوفى في شهر ربيع الأول سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة، وإنما كتب الحديث على كبر السن.
3155- القُباوى
بضم القاف وفتح الباء [1] المنقوطة من تحتها بنقطة [1] ، هذه النسبة إلى قبا، وهي بلدة كبيرة من بلاد فرغانة، والمنتسب إليها يلحق في نسبته الواو، فلهذا المعنى أفردت لها ترجمة، فمنها الخليل بن أحمد القباوي، كان فقيها زاهدا، حدث ببخارا وعثمان بن موسى بن مسلم القباوي أيضا حدث ببخارا، سمع منه أبو بكر محمد بن عبد الله السرخكتى والفقيه المقرئ داود القباوي وابنه سليمان، قال أبو كامل البصيري: كتبا الحديث معنا، وهما من أهل فرغانة من بلدة يقال لها: قبا والأديب أبو [المكارم-[2]] رزق الله بن [محمد بن أبى الحسين بن عمر-[2]] القباوي، روى لنا عن أبى الفضل بكر بن محمد بن على الزرنجرى، سمعت منه أحاديث يسيرة ببخارا، وكان يعلم الصبيان الأدب ومن القدماء منها أبو بكر مسعدة بن أسقع ابن مسعدة بن المبارك بن زيد بن أحمد الفرغاني القباوي، دخل سمرقند وحدث بها، وقيل: إنه مروزى سكن قبا فنسب إليها، يروى عن محمد ابن الجهم السمّرى وإبراهيم بن عبد الله العبسيّ وابن أبى هبيرة المكيّ ويحيى بن الفضل الخجنديّ وغيرهم، روى عنه أبو بكر محمد بن عصمة المقرئ. [3]
__________
[1- 1] م: «الموحدة» .
[2] من معجم البلدان لياقوت نقلا عن السمعاني، وفي أصول الأنساب بياض.
[3] وأبو إسحاق إبراهيم بن على بن الحسين القباوي الصوفي، شيخ الصوفية
(10/322)

3156- القُبائى
بضم القاف والباء المعجمة من تحتها بواحدة هذه النسبة إلى قبا، وهو موضع بالمدينة، وبه مسجد ذكره الله في كتابه لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوى من أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ [1] 9: 108، والمنتسب إليه أفلح بن سعيد الأنصاري، وهو من أهل قبا، يروى عن عبد الله ابن رافع، روى عنه زيد بن الحباب وعيسى بن يونس، قال أبو حاتم بن حبان [2] : هو شيخ من أهل قبا سكن المدينة، يروى عن الثقات الموضوعات، وعن الأثبات الملزقات، لا يحل الاحتجاج به ولا الرواية عنه بحال [3] .
وقال أبو على الغساني: أفلح بن سعيد القبائي، سكن قبا بالمدينة فنسب إليها، يروى عن عبد الله بن رافع مولى أم سلمة، حدث عنه أبو عامر العقدي، روى له مسلم وحده ومجمع بن يعقوب، بن يزيد بن جارية [4] الأنصاري [5] من
__________
[ () ] بالثغر، يرجع إلى ستر طاهر، وسمت حسن، وطريقة مستقيمة، كثير الدرس للقرآن، طويل الصمت، ملازما لما يعنيه، ولد بما وراء النهر، وخرج صغيرا وتغرب وسافر إلى خراسان والعراق والحجاز، ثم نزل صور فاستوطنها إلى أن مات بها، وحدث بها كثير عنه، وكان سماعه صحيحا، ولد سنة 394 أو 395، وتوفى في سنة 471- ياقوت في معجم البلدان.
[1] آية رقم 108 من سورة التوبة.
[2] في المجروحين 1/ 167.
[3] وسيكرر ذكره فيما يأتى، ويذكر هناك قول ابن معين وأبى حاتم الرازيّ فيه بأنه صالح الحديث ولا بأس به.
[4] في الأصول «حارثة» .
[5] من هنا إلى كلمة «الأنصاري» ص 324 س 2 سقط من م.
(10/323)

أهل قبا، روى عنه أهل المدينة، قال ابن أبى حاتم [1] : مجمع بن يعقوب القبائي، من أهل قبا، وهو ابن مجمع بن جارية [2] الأنصاري، عم [3] إبراهيم ابن إسماعيل بن مجمع، يكنى بأبي عبد الرحمن، مدينى، مات سنة ستين ومائة [4] ، روى عن محمد بن سليمان الكناني ومحمد بن إسماعيل، روى عنه يونس بن محمد المؤدب وأبو عامر العقدي وعبد الله بن مسلمة القعنبي وإسماعيل بن أبى أويس وقتيبة بن سعيد وعبد الرحمن بن عياش [5] الأنصاري القبائي، يروى عن دلهم بن الأسود [بن عبد الله بن حاجب ابن عامر بن المنتفق-[6]] العقيلي، روى عنه عبد الرحمن بن المغيرة الحزامي ومحمد بن سليمان القبائي، من أهل قبا، يروى عن أبى أمامة ابن سهل بن حنيف، روى عنه عبد العزيز الدراوَرْديّ وحاتم بن إسماعيل وعبد الرحمن بن أبى الموال وزيد بن الحباب وأفلح بن سعيد الأنصاري القبائي [7] ، روى عنه أبو عامر العقدي وزيد بن الحباب
__________
[1] في الجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 296، وانظر ص 295 أيضا.
[2] في الأصول «حارثة» .
[3] وقع في الأصول «عن» مصحفا.
[4] وقع في م «مائتين» .
[5] من الإكمال وغيره، ووقع في الأصول «عباس» خطأ.
[6] من الإكمال.
[7] وقد مر ذكره أول الرسم ص 323، وذكر هناك قول ابن حبان في جرحه، وهاهنا أورد ذكره من الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 234.
(10/324)

وابن المبارك وعيسى بن يونس، وهو يروى عن عبد الله بن رافع ومحمد بن كعب وبريدة [1] بن سفيان، وقال يحيى بن معين: أفلح بن سعيد ليس به بأس، وقال أبو حاتم الرازيّ: أفلح بن سعيد شيخ صالح الحديث وعاصم بن سويد [2] بن عامر الأنصاري القبائي، مدينى، وهو ابن يزيد ابن جارية، روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري وموسى بن محمد بن إبراهيم، روى عنه أبو مصعب أحمد بن أبى بكر الزهري ومحمد بن الصباح الجرجرائى، قال ابن أبى حاتم [3] : سألت أبى عنه فقال: هو شيخ محله الصدق، روى حديثين منكرين، وسئل يحيى بن معين عنه فقال: لا أعرفه. [4]
__________
[1] من الجرح والتعديل، وفي الأصل «يزيد» وفي م «محمد بن يزيد» كذا.
[2] وقع في م «سعيد» مصحفا.
[3] في الجرح والتعديل ج 3 ق 1 ص 344.
[4] قال ياقوت: (قبثور) قال ابن بشكوال (في الصلة 1/ 212) : سعيد بن محمد بن شعيب بن أحمد بن نصر الله الأنصاري القبثورى، الأديب، الخطيب بجزيرة قبثور وغيرها، يكنى بأبي عثمان، يروى عن أبى الحسن الأنطاكي المقرئ وأبى زكريا العائذى وأبى بكر الزبيدي وغيرهم، وسمع من أبى على البغدادي يسيرا وهو صغير، وكان شيخا صالحا، من أئمة أهل القرآن، عالما بمعانيه وقراءاته، عالما بفنون العربية، متقدما في ذلك كله، حافظا فهما ثبتا، توفى في حدود سنة 420.
وقال: (قبذاق) مدينة من نواحي قرطبة بالأندلس، ينسب إليها أبو الوليد يوسف بن المفضل بن الحسن الأنصاري القبذاقي، لقيه السلفي بالإسكندرية وكتب عنه وقال: سمع بقرطبة نفرا من المتأخرين، وكان حريصا على الأخذ، فكتب عنى واستجازني الأمير أبا سفيان بن على ملك المغرب، سافر إلى
(10/325)

3157- القُبْرِيانى
بضم القاف وسكون الباء [1] المنقوطة بواحدة [1] والراء المكسورة وبعدها ياء منقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها النون [2] ، هذه النسبة إلى قبريان، وظني أنها قرية بإفريقية، والمشهور بالانتساب إليها سهل بن عبد العزيز القبريانى، قال ابن ماكولا: من أهل إفريقية، يروى عن سحنون بن سعيد المغربي.
3158- القُبرسي
بضم القاف [3] والراء بينهما الباء الموحدة الساكنة وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى قبرس، وهي جزيرة في بحر الروم، تنسب إليها الثياب القبرسية وهي الكتان. وأما طاهر بن عيسى بن قبرس المقرئ المصري التميمي القبرسي فنسب إلى جده- هكذا قيدت هذا الاسم عن أبى على الحسن بن مسعود بن الوزير الدمشقيّ الحافظ بكسر القاف والراء، يروى عن أصبغ بن الفرج، روى عنه أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني. [4]
__________
[ () ] المغرب ولم أسمع له خبرا.
وقال في (قبراثا) : قرية من نواحي بقعاء الموصل، ومنها كان أبو جورة محمد بن العباد الخارجي الّذي خرج على هارون الشاري الخارجي أيضا.
[1- 1] م: «الموحدة» .
[2] أي بعد الألف. وبتهامة عقبة يقال لها «قبريان» .
[3] ويذكر فيه (القبرسي) بكسر القاف والراء.
[4] وفي الإكمال: (القبري) بعد القاف باء موحدة بعدها راء (قال ياقوت في قبرة: كورة من أعمال الأندلس تتصل بأعمال قرطبة) ، فهو تمام بن موهب (وقع في معجم البلدان: وهب- خطأ) ، أندلسى، يعرف بالقبرى، قال
(10/326)

__________
[ () ] ابن يونس: من أهل قبرة، ذكره الخشنيّ في كتابه (ذكره ابن الفرضيّ 1/ 115، وذكر ياقوت لقاءه أبا محمد وغيره، وسيأتي ذكر هذا اللقاء في ترجمة محمد بن موهب عن الإكمال) وعثمان بن [محمد بن] أحمد بن مدرك، أندلسى قبري، توفى بها سنة عشرين وثلاثمائة- قاله ابن يونس (وقال ابن الفرضيّ 1/ 347: كان معتنيا بالعلم، مفتى أهل قبرة) ومحمد بن موهب القبري، فقيه، لقي أبا محمد عبد الله بن أبى زيد بالقيروان وأبا الحسن القابسي وغيرهما (وأورد ياقوت ذكر هذا اللقاء في ترجمة تمام القبري، كما مر فوق) وطالع فنونا من العلوم، وجرت له فتنة بعد عوده إلى الأندلس في الكلام، مات قريبا من سنة أربعمائة (وذكره ابن بشكوال في الصلة 2/ 471) وابنه الحاكم أبو شاكر عبد الواحد يعرف بابن القبري، فقيه محدث أديب خطيب شاعر، سمع منه صديقنا أبو عبد الله الحميدي شيئا من شعره ومحمد بن محمود المكفوف القبري، أندلسى، أديب شاعر، ذكره أبو على بن أحمد- قاله الحميدي- انتهى. وقال ياقوت في المنتسبين إلى هذه الكورة: وعبد الله بن يونس بن محمد بن عبيد الله بن عباد بن زياد بن يزيد ابن أبى يحيى المرادي القبري، أصله من قبرة وسكن قرطبة، سمع من بقي بن مخلد كثيرا وصحبه، وكان هو والحسن بن سعد آخر من حدث عنه، وسمع من محمد ابن عبد السلام الخشنيّ وأحمد بن ميسرة الطرطوشي وسعيد بن عثمان الأعناقي، وسمع غيرهم، وسمع منه الناس كثيرا، قال ابن الفرضيّ (في تاريخ الأندلس 1/ 265) : وحدثني عنه جماعة، مات في شهر رمضان سنة 330 وهو ابن سبع وسبعين سنة ومحمد بن سليمان الجهنيّ القبري، من أهل قبرة سكن قرطبة، من أهل القرآن، واتخذه عبد الرحمن إماما في قصره ثم ولاه الصلاة والخطبة بمدينة الزهراء، وولاه قضاء قبرة، ومات سنة 372- انتهى. وانظر المشتبه ص 521.
ويستدرك أيضا (القبشي) بضم القاف وفتح الباء، نسبة إلى عين قبش غربي قرطبة، والمشهور بالنسبة إليها أبو بكر الحسن بن محمد بن مفرج بن حماد ابن الحسين المعافري القبشي، صاحب كتاب الاحتفال في تاريخ أعلام الرجال
(10/327)

3159- القبضي
بفتح القاف والباء المنقوطة بواحدة وفي آخرها الضاد المعجمة، هذه النسبة إلى القبض، وهو بطن من رعين [1] ، والمشهور بهذه النسبة عبيد بن نمران القبضي، شهد فتح مصر- قاله ابن يونس وابنه زياد بن عبيد بن نمران القبضي [2] الرعينيّ، يروى عن رويفع بن ثابت وعقبة بن عامر رضى الله عنهما صاحبي رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى عنه حيوة بن شريح.
3160- القِبطى
بكسر القاف وسكون الباء المعجمة بواحدة والطاء المهملة، هذه النسبة إلى ثلاثة أشياء: والقبط طائفة بمصر قديمة، ويقال:
بنو قبطى [3] بن مصر، ويقال: قبط بن قوط بن حام. و «قبط» بطن من حمير [4] . و «قبطى» فرس لعبد الملك بن عمير، وهو أبو عمر، وهو أبو عمرو عبد الملك بن عمير القبطي الفرسى، وإنما قيل له «القبطي» لأنه كان
__________
[ () ] في أخبار الخلفاء والقضاة والفقهاء، ولد سنة 343، وتوفى بعد سنة 430- راجع صلة ابن بشكوال 1/ 135- 136 ومعجم البلدان لياقوت، وراجع تعليق المعلمي على الإكمال 6/ 358 وأخوه أبو القاسم مفرج بن محمد بن مفرج القبشي- راجع ترجمته في الصلة 2/ 584.
[1] هذا الرسم كله من الإكمال 6/ 411.
[2] كذا أورده هاهنا، ثم أورده فيما يأتى ص 330 في رسم (القبطي) نقلا من الجرح والتعديل لابن أبى حاتم وقال: قبط بطن من حمير.
[3] من هنا إلى ما قبل كلمة «بن عمير» س 11 سقط من م.
[4] وسيأتي ما فيه ص 330 ولعله اشتبه عليه ب «القبض» فهو في رعين من حمير.
(10/328)

له فرس سبّاق يقال له «القبطي» فنسب عبد الملك إليه [1] ، رأى عليا والمغيرة بن شعبة، يروى عن جندب [بن عبد الله] وجابر بن سمرة رضى الله عنهم،/ روى عنه الثوري وشعبة، ولد لثلاث سنين بقين من خلافة عثمان رضى الله عنه، ومات سنة ست وثلاثين ومائة، وكان مدلسا.
وممن انتسب إلى ولائهم [2] أبو عبد الرحمن عبد الله بن الوليد بن هشام [3] القبطي، مولى القبطيين، من أهل حران، روى عن أبى نعيم الكوفي، روى عنه أبو عروبة السلمي- هكذا ذكره أبو حاتم بن حبان في كتاب الثقات وقال: مات- يعنى أبا عبد الرحمن- سنة اثنتين وخمسين ومائتين ومهاجر بن القبطية، يروى عن أم سلمة رضى الله عنها، أمه كانت قبطية، روى عنه حاتم بن أبى صغيرة ومسعر، قال أبو حاتم بن حبان: أحسبه أخا عبيد الله [4] بن القبطية وإبراهيم القبطي، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، يكنى أبا رافع [5] ، شهد الفتح بمصر واختط بها، روى عنه من أهلها على ابن رياح، وصار إلى على رضى الله عنه فولاه بيت المال بالكوفة، وتوفى
__________
[1] وفي الإكمال: وكان يكره ذلك- انتهى. وقد مضى في ص 183 من هذا الجزء عن اللباب أنه ينسب «الفرسى» أيضا إلى فرسه. وراجع ترجمته في تهذيب التهذيب 6/ 411 والجرح والتعديل ج 2 ق 2 ص 360 وطبقات ابن سعد 6/ 220 وغيرها، وسيعيد ذكره نهاية الرسم ص 331 أطول مما هنا.
[2] كان في الأصول هنا زيادة: «منهم» .
[3] م: «هاشم» كذا.
[4] م: «عبد الله» .
[5] وسيكرر ذكره (ص 330) ويذكر هناك عدة أقوال في اسمه.
(10/329)

سنة أربعين وإبراهيم بن مسلم بن يعقوب القبطي، مولى لبني فهر [1] ، كان فقيها، يقال: إن لجده يعقوب صحبة- وكان يعقوب ممن بعثه المقوقس مع مارية والهدية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم وتولى بنى فهر [2]- حدث إبراهيم عن أبى علقمة مولى ابن عباس رضى الله عنهما، حدث عنه بكر بن عمر وحيي بن عبد الله المعافريان وعبيد بن جبر- ويقال ابن جبير- القبطي، يروى عن أبى مويهبة، روى عنه يعلى بن عطاء وجماعة نسبوا إلى قبط مصر، منهم جبير بن عبد الله القبطي، مولى بنى غفار، رسول المقوقس بمارية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأهل مصر ينسبونه إلى ولاء أبى بصرة الغفاريّ ومسلم بن يعقوب القبطي، مولى لبني فهر [2] ، وأبوه يعقوب كان أحد رسل المقوقس وأبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقال اسمه: أسلم، ويقال: هرمز، ويقال: إبراهيم، ويقال: ثابت [3] ، وكان قبطيا.
والثاني قبط بطن من حمير [4] ، منهم زياد بن عبيد [5] القبطي، يروى
__________
[1] هكذا في الأصول والإكمال المنقول عنه ما هنا، وفي اللباب «فهم» وانظر ما مضى ص 268- 269 مع التعليق في (الفهري) و (الفهميّ) ، والفهم من الأزد وهم في مصر.
[2] في اللباب «فهم» والله أعلم، وانظر ما سبق.
[3] وقد مضى فيما مضى (ص 329) بأنه «إبراهيم القبطي أبو رافع» .
[4] من م، وفي الأصل «قبط من بنى حمير» .
[5] وقع في الأصول واللباب «عبيد الله» وقد مر ص 328 في رسم (القبضي) ، وانظر الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 539. ورعين بطن من حمير، انظر جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص 407 وليس فيه أن «قبط» بطن من حمير، فالصواب إذا أنه «القبضي» ، واشتبه على أبى سعد، وراجع الإكمال 6/ 411 (القبضي) .
(10/330)

عن رويفع بن ثابت، روى عنه حيوة بن شريح، قال عبد الرحمن بن أبى حاتم: سمعت أبى يقول ذلك.
والثالث لقب عبد الملك بن عمير القبطي، وقد سبق ذكره [1] ، أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الحافظ، وأبو منصور على بن على ابن عبيد الله [2] الأمين وأبو سعد [3] أحمد بن على المروزي [3] جميعا ببغداد قالوا أنا أبو محمد بن هزارمرد الصريفيني الخطيب أنا أبو القاسم ابن حبابة أنا أبو القاسم البغوي حدثني إبراهيم بن هانئ ثنا أحمد بن حنبل ثنا سفيان قال: جاء رجل فقال: إني أريد عبد الملك بن عمير القبطي! فقال: أنا عبد الملك بن عمير، والقبطي فرس سبق- يعنى «القبطي» اسم فرسه، وقيل فيه غير ذلك. حدثنا أبو العلاء أحمد بن محمد بن الفضل الحافظ من لفظه بأصبهان أنا أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي الحافظ أنا أبو القاسم على بن [أحمد بن-[4]] محمد بن البسري أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى ثنا أبو بكر محمد بن القاسم بن الأنباري ثنا محمد بن المرزبان ثنا أبو عكرمة الضبيّ قال: إنما قيل لعبد الملك بن عمير «القبطي» لأن بعض أمهاته كانت قبطية فنسب إليها وزياد بن عبيد القبطي، قال ابن أبى حاتم [5] : القبط
__________
[1] ص 328- 329.
[2] م: «عبد الله» .
[3- 3] من م، وفي الأصل «أحمد بن محمد بن على الرفرفى» .
[4] من الأنساب 2/ 227.
[5] هذا تكرار وقد مر فوق.
(10/331)

بطن من حمير، روى عن رويفع بن ثابت، روى عنه حيوة بن شريح، سمعت أبى يقول ذلك.
3161- القَبَلى
بفتح القاف والباء [1] المفتوحة المنقوطة بواحدة [1] ، وفي آخرها اللام، هذه النسبة ... [2] والمشهور بهذا الانتساب أبو بكر محمد بن عمر بن حفص بن الحكم الثغري، المعروف بالقبلى، قدم بغداد [3] وحدث بها عن محمد بن عبد العزيز بن المبارك وهلال بن العلاء والحسن ابن عصام بن بسطام وجعفر بن محمد بن الحجاج الرقى وغيرهم، روى عنه أبو بكر الشافعيّ وعمر بن محمد بن الزيات ومحمد بن عبيد الله بن الشخير وأبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الموصلي وأبو بكر أحمد بن إبراهيم ابن شاذان وأبو حفص بن شاهين والمعافى بن زكريا النهرواني، وقال أبو الحسن الدار قطنى: محمد بن عمر القبلي ضعيف جدا.
3162- القَبى
بفتح القاف وكسر الباء المشددة [4] المنقوطة بواحدة [4] ،
__________
[1] م: «الموحدة» .
[2] بياض في الأصول كلها، وقال ياقوت: هذه النسبة إلى (قبلة) بالتحريك، مدينة قديمة قرب الدربند، وهو باب الأبواب من أعمال أرمينية- إلخ، ونسب إليها أبا بكر الّذي في المتن. وفي المشتبه للذهبى ص 447: القاضي أحمد ابن الحسن القبلي، عن الإسماعيلي، روى عنه أبو محمد السفنى- انتهى. وقال ابن ناصر الدين: وقبل- محرك- مكان بدومة الجندل، وقبلة- بالتحريك- مدينة أيضا من أعمال الفرع، تبعد عن مدينة قبلة (من أعمال أرمينية) بنحو خمس ليال.
[3] فترجمته من تاريخ بغداد 3/ 24.
[4- 4] م: «الموحدة» .
(10/332)

هذه النسبة إلى القبّ، وهي مكيال تكال [1] به الغلات [2]- قاله ابن ماكولا، والمشهور بالانتساب الى هذه النسبة [3] أبو سليمان أيوب بن يحيى بن أيوب الحراني القبى، أخبرنا أبو الحسن الصائغ إجازة شافهني بها أنبأنا [4] أبو بكر الخطيب الحافظ [أخبرنى أبو الحسن على بن الحسين العلبى بدمشق أنا تمام بن محمد بن عبد الله الرازيّ ثنا أبو الحسن على بن الحسن بن علان الحراني الحافظ-[5]] في كتاب تاريخ الجزريين [6] قال: أيوب بن يحيى بن أيوب من أهل حران، كان يعرف بالقبي، كان له قب خلفه، يكنى أبا سليمان، وكان من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، مات [بعد-[5]] سنة ثمانين [7] ومائتين.
3163- القُبى
بضم القاف وتشديد الباء [8] المنقوطة بواحدة [8] ، هذه النسبة إلى قب، وهو بطن من مراد، قال ابن ماكولا: منسوب إلى قبيل من مراد، والمشهور بالانتساب إليهم عمران بن سليمان المرادي القبى، من الأتباع، من أهل الكوفة، يروى عن الشعبي، روى عنه عيسى
__________
[1] من م، في الأصل «يكيل» .
[2] وقد مر رسم (القباني) ص 319 وما بعدها.
[3] م: «والمشهور بهذا الانتساب» .
[4] ليس في م.
[5] من م والمراجع، وسقط من الأصل.
[6] وانظر (الحراني) في الأنساب 4/ 107.
[7] وقع في م «ثمان» خطأ، وانظر (القبى) في الإكمال.
[8- 8] م: «الموحدة» .
(10/333)

ابن يونس وحفص بن غياث [1] وأبو جعفر القبى المرادي، أدرك عبد الله بن مسعود رضى الله عنه، روى عنه عمران بن سليم وعمر بن كثير القبى الكوفي [2] ، سمع سعيد بن جبير، روى عنه حسان بن أبى يحيى الكندي وحبان بن أبى معاوية القبى، من شيوخ الشيعة، ذكره ابن فضال- هكذا قال الدار قطنى. [3]
-
باب القاف والتاء
3164- القَتّاب
بفتح القاف والتاء المشددة [4] وفي آخرها الباء المنقوطة بواحدة، هذه النسبة إلى بيع القتب، وهو إكاف الجمل، والمشهور بهذه النسبة عمر بن فروخ القتاب العبديّ، من أهل البصرة، يروى عن بسطام بن النضر وحبيب بن الزبير وغيرهما، روى عنه وكيع بن
__________
[1] في الإكمال: يروى عن قتادة، وحدث عنه يزيد بن أبى حبيب- كذا، وسيأتي عن الذهبي.
[2] في الإكمال: منسوب إلى القبة، وهي الرحبة بالكوفة- قاله يحيى بن معين- انتهى، وراجع (الفبى) ص 145 من هذا الجزء.
[3] قال في المشتبه ص 521: وعمران بن سليم القبى، منسوب إلى قبة الكوفة، يروى عن قتادة، وعنه يزيد بن أبى حبيب- كذا. وقد مر عمران بن سليمان.
وقال ياقوت: وسعد بن بشر الجهنيّ القبى، عن أبى مجاهد الطائي عن أبى المدلة، لا يدرى من أيهما هو؟ أمن القبيلة من مراد أم من قبة الكوفة وقبة جالينوس بمصر، وقد نسب إليها جماعة، ذكره بعض أهل الإسكندرية وقبة الرحمة بالإسكندرية (ولها قصة) وقبة الحمار كانت دارا ببغداد (ولها قصة أيضا) وقبة الفرك موضع كان بكلواذى في شعر أبى نواس.
[4] بعدها الألف.
(10/334)

الجراح ويعقوب الحضرميّ وكثير بن هشام وقرة بن سليمان وأبو نعيم وأبو عمر الحوضيّ، قال ابن ماكولا: عمر بن فروخ كان يبيع الأقتاب.
/ وقال الدار قطنى: وأما قتاب [1] فهو ذو قتاب بن مالك بن زيد ابن سهل، أخو السمع بن مالك رهط أبى رهم أحزاب ابن أسيد السمعي- قال ذلك أحمد الحباب الحميري النسابة في نسب كندة. [2]
3165- القَتَّات
بفتح القاف وتشديد التاء الأولى المعجمة بنقطتين من فوق وفي آخرها [3] تاء أخرى، هذه النسبة إلى بيع القت، وهو نوع من الكلاء [4] تسمن به الدواب [5] ، والمشهور بالانتساب إليه أبو يحيى القتات، واسمه عبد الرحمن بن دينار، وقيل: زاذان، من أهل الكوفة [6] ، يروى عن مجاهد، روى عنه الثوري وأهل الكوفة، ممن فحش خطؤه وكثر وهمه، حتى سلك غير مسلك العدول في الروايات، وجانب
__________
[1] وأورده ابن ماكولا بفتح القاف والتاء المخففة.
[2] قال في الإكمال: وقتاب بن حفص البلخي، يروى عن حمدان بن سهل وغيره، روى عنه عبد الرحمن بن محمد بن إبراهيم الحدانى البلخي- انتهى. فكأنه اسم أيضا.
[3] بعد الألف.
[4] في اللباب المطبوع «هو الفصة» ، وهي الفصفصة، حب بري يأكله أهل البادية بعد دقه وطبخه، وكذا نباته تعلفه الدواب، والعامة تقول: الفصة.
[5] من م، وفي الأصل: «يستمن به الدابة» .
[6] راجع تهذيب التهذيب 12/ 277.
(10/335)

قصد السبيل في أسبابها، يجب أن يتنكب ما انفرد به من الأخبار، وإن اعتبر بما وافق الثقات من الآثار فلا ضير من أن غير يحكم بموافقته أحد النقل [1] على أحد فيه، وقد قيل إن اسم أبى يحيى القتات: زاذان، وقيل: مسلم، والأول أشبه وأبو عمر محمد بن جعفر [2] بن محمد [2] بن حبيب ابن أزهر القتات الكوفي، يروى عن أبى نعيم الفضل بن دكين الملائى وأحمد بن يونس ومنجاب بن الحارث، [3] روى عنه إسماعيل بن على الحطبى وأبو بكر الشافعيّ وأبو بكر ابن الجعابيّ وغيرهم ... [4] إلى الكوفة فدفن بها وأخوه الحسين بن جعفر بن محمد بن حبيب القتات، كوفى، يروى عن يزيد بن مهران بن أبى خالد الخباز ومنجاب بن الحارث وعبد الحميد ابن صالح والربيع بن النعمان القتات، كوفى أيضا وأبو يحيى مسلم القتات، ويقال: زاذان، ويقال: عبد الرحمن بن دينار [5] . [6]
3166- القِتْبانى
بكسر القاف وسكون التاء المنقوطة باثنتين من فوقها وبعدها باء منقوطة بواحدة وفي آخرها [7] النون، قتبان موضع
__________
[1] وفي م: من غير أن يحكم بموافقة العدالة في النقل- إلخ.
[2- 2] ليس في الإكمال.
[3] من هنا إلى «الحارث» س 9 سقط من م.
[4] كذا، وأهمل في الأصول.
[5] وقد مر.
[6] وفي المشتبه للذهبى: وعمر بن يزيد الرقى القتات.
[7] بعد الألف.
(10/336)

بعدن من بلاد اليمن- هكذا ذكره أبو حاتم محمد بن حبان البستي، وأبو شعيب موسى بن عبد العزيز القتباني قال: يروى عن الحكم بن أبان وأهل اليمن، روى عنه بشر بن الحكم النيسابورىّ وابنه عبد الرحمن، مات سنة خمس وتسعين ومائة- هكذا كلام أبى حاتم، وأنا سمعت في نسبه: أبو شعيب «القتبارى» بالقاف المكسورة والنون والباء والراء، وكذا حدث أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد وأبو حامد أحمد ابن محمد بن الشرقي النيسابوريان الإمامان التقيان الحافظان عن عبد الرحمن ابن بشر بن الحكم العبديّ عن أبى شعيب القتبارى عن الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما حديث صلاة التسبيح، وسألت أبا على الحسن بن مسعود الوزير الدمشقيّ الحافظ عن هذه النسبة فقال:
«كتبار» نبت يفتل منه خيوط تشد بها السفن، فعرب وقيل له «قتبار» وأبو شعيب نسب إلى ذلك- والله أعلم. وقتبان في اليمن بطن من رعين نزل مصر [1] ، والمنتسب إليه عياش بن عباس الفتبانى، كنيته أبو عبد الرحمن، وقيل: أبو عبد الرحيم، [2] من أهل مصر [2] ، يروى عن أبى عبد الرحمن الحبلى وأبى سلمة بن عبد الرحمن، روى عنه الليث بن سعد والمفضل بن فضالة وابنه أبو جعفر [3] عبد الله بن عياش وجابر بن
__________
[1] وقال ابن ماكولا في (القتبان) بعد ما ذكر قتبان رعين: وقتبان بن ردمان ابن وائل بن الغوث، ذكره الحباب في قبائل حمير- انتهى. وأورده ابن سعد قبل ترجمة عاصم بن كليب الآتية فيما يأتى ص 340.
[2- 2] سقط من م.
[3] وفي الإكمال المأخوذ منه «أبو حفص» .
(10/337)

ياسر بن عريص بن فدك بن ذي ايوان بن عمرو بن قيس بن سلمة ابن شراحيل بن الحارث بن معاوية بن [1] مرتع بن [1] قتبان بن مصبح بن وائل ابن رعين القتباني، شهد فتح مصر، وهو جد عياش وجابر ابني عباس ابن جابى، وكذلك هو بخط الصوري أبى عبد الله الحافظ والمفضل بن فضالة بن عبيد القتباني، أبو معاوية، قاضى مصر، [2] يروى عن عقيل بن خالد، حديثه في الصحيحين [2] وابنه فضالة بن المفضل وأخوه عبد الله بن المفضل ابن فضالة القتباني، مات سنة أربع وثمانين ومائة، وما علمت له رواية- قاله ابن يونس وأبو زرعة عبد الأحد بن الليث بن عاصم [بن كليب] القتباني [3] وجابر بن العباس بن جابر القتباني، حدث عنه سيار بن عبد الرحمن، [يروى عن سحنون بن سعيد-[4]] الصدفي وعبد العزيز بن صالح [قوله-[4]] وحذيفة القتباني الزاهد، رآه أبو زرارة القتباني- ذكر ذلك ابن يونس وفرج [5] بن إسحاق بن مسرة القتباني [6] ، مولى أبى زرارة القتباني [7] ، يروى عن أبى عبد الله سعد بن عمر [بن عمرو-[4]] بن سواد
__________
[1- 1] سقط من م.
[2- 2] ما بين الرقمين كان في الأصل بعد ترجمة ابنه عبد الله الآتية بقوله: والمفضل- إلخ، وسقط من م، وراجع ترجمته في تهذيب التهذيب 10/ 273 وغيره.
[3] وسيكرر ذكره ص 339، وهناك بعض تفصيل.
[4] من الإكمال.
[5] وقع في م «روح» كذا.
[6] وسنورد في التعليق نهاية الرسم ص 340 ترجمة أبيه إسحاق من الإكمال،
[7] من هنا إلى «مصرى» ص 339 س 2 سقط من م.
(10/338)

السرحى، حدث عنه ابن يونس وأبو شجاع سعيد بن يزيد القتباني، مصرى، روى عنه ليث بن سعد وابن المبارك [1] وأبو غسان محمد بن مطرف وأبو زرارة الليث بن عاصم، مات بالإسكندرية سنة أربع وخمسين ومائة، وكان ثقة عابدا مجتهدا- ذكره ابن يونس، وليس بمصر من حديثه إلا [حديث] واحد حديث فضالة بن عبيد: اشتريت يوم خيبر قلادة وسفيان بن أمية القتباني، روى عنه رجاء بن أبى عطاء المعافري- قاله ابن يونس وشرحبيل بن حميل القتباني، روى عنه يحيى ابن بكير- قاله ابن يونس وشيبان بن أمية القتباني، أبو حذيفة، شهد فتح مصر، روى عن رويفع بن ثابت وأبى عميرة المزني، روى عنه شييم بن بيتان وبكر بن سوادة الجذامي وشييم بن بيتان القتباني، يروى عن جنادة بن أبى أمية، روى عنه عياش بن عباس القتباني وخير بن نعيم وأبو محمد الصباح بن الحسن بن عبد الأحد بن الليث بن عاصم [بن كليب] القتباني، ذكره ابن يونس وقال: ما كتبت عنه شيئا وأبو زرعة عبد الأحد ابن ليث بن عاصم بن كليب القتباني، يروى عن حيوة بن شريح ومالك ابن أنس ويحيى بن أيوب وغيرهم، مات سنة ثمان وعشرين ومائتين، وسمع من جده وهو صدوق في الحديث وقال: رأيت أشهب يخضب عنفقته، وتوفى لعشر خلون من رمضان سنة تسع وستين ومائتين وأبو عثمان سعيد بن عيسى بن تليد الرعينيّ الفقيه، يروى عن بكر بن مضر وابن عيينة، روى عنه ابن أخيه مقدام/ بن داود بن [2] تليد القتباني، توفى سنة تسع
__________
[1] وهنا في م اختلطت العبارة بما في ترجمة شرحبيل بن حميل واختبطت.
[2] وكذا هو في الإكمال رسم (قتبان) ولعله سقط هنا «سعيد بن» .
(10/339)

عشرة ومائتين، وهو من موالي قتبان. وذكر ابن الحباب: قتبان بن ردمان بن وائل بن الغوث في قبائل حمير- قاله ابن ماكولا وأبو الليث عاصم بن كليب بن حبار بن حبر بن ناشرة بن مري بن الأرقم بن مرثد ابن [ذي مرثد بن-[1]] جبير بن مالك بن سراحيل بن برغش بن قتبان القتباني وابنه أبو زرارة الليث بن عاصم وابن ابنه أبو زرعة عبد الأعلى ابن الليث ولعاصم أخ يقال له رجاء، أكبر منه، توفى عاصم سنة ستين ومائة- قاله ابن يونس في تاريخ مصر. [2]
3167- القُتَبى
بضم القاف وفتح التاء المنقوطة باثنتين من فوق وكسر الباء المنقوطة بواحدة، هذه النسبة إلى الجد، وإلى بطن من باهلة، فأما النسبة إلى الجد- هو قتيبة- فالمشهور بهذه النسبة أبو محمد عبد الله ابن مسلم بن قتيبة الدينَوَريّ الكاتب [3] ، من أهل الدينور سكن بغداد، وهو صاحب التصانيف [4] ك: غريب الحديث» و «مختلف الحديث» و «المعارف» و «مشكل القرآن» و «مشكل الحديث» و «أدب الكاتب»
__________
[1] من م.
[2] وذكر ابن ماكولا بعد ترجمة عبد الأحد القتباني: وإسحاق بن مسرة القتباني، [قال:] رأيت أبا شبيب أنيس بن دارم الشاعر، روى عنه ابنه الفرج، روى عن ابنه ابن يونس- انتهى.
[3] ويقال له «القتيبي» أيضا، ذكره ابن ناصر الدين في تعليقه على المشتبه للذهبى وقال: وهو عجمي الأصل.
[4] راجع تاريخ بغداد 10/ 170 ووفيات الأعيان ولسان الميزان 3/ 357 وغيرها.
(10/340)

و «عيون الأخبار» و «الأنواء» [1] وغيرها من الكتب الحسنة المفيدة، وحدث عن إسحاق بن راهويه ومحمد بن زياد الزيادي وأبى حاتم السجستاني وأبى الخطاب زياد بن يحيى الحسانى، روى عنه ابنه أحمد [وعبيد الله ابن عبد الرحمن السكرى وإبراهيم بن محمد بن أيوب الصائغ وعبيد الله ابن جعفر بن درستويه الفارسي وعبيد الله بن أحمد-[2]] بن بكير التميمي، روى عنه أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي الأديب، وقيل: إن أباه مروزى، وأما هو فمولده بغداد وأقام بالدينور مدة فنسب إليها، ومات فجأة، صاح صيحة سمعت من بعد ثم أغمى عليه [ثم اضطرب ساعة] ثم هدأ، وما زال يتشهد إلى وقت السحر، وذلك في أول ليلة من رجب سنة ست وسبعين ومائتين، وقيل: مات في ذي القعدة سنة سبعين ومائتين وحفيده أبو أحمد عبد الواحد بن أحمد بن عبد الله بن مسلم بن قتيبة القتبى، ولد ببغداد سنة سبعين ومائتين، وانتقل إلى مصر فسكنها وروى بها عن أبيه عن جده كتبه المصنفة، سمع منه أبو الفتح عبد الواحد ابن مسرور البلخي، وكان ثقة.
وأما المنتسب إلى باهلة فهم رهط قتيبة بن معن، بيت باهلة [3] ،
__________
[1] وكتاب المعاني الكبير، والإمامة والسياسة، والشعر والشعراء، والعرب وعلومها.
[2] من م والمراجع، وسقط من الأصل.
[3] راجع.؟ جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص 234.
(10/341)

منهم العلاء بن هلال القتبى، من باهلة [1] وابنه هلال بن العلاء بن هلال القتبى [1] ، و [2] أهل بيتهم. [3]
3169- القَتِيرى
بفتح القاف وكسر التاء المنقوطة باثنتين من فوقها ثم الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى بنى قتيرة، وهم من تجيب [4] ، والمشهور بهذا الانتساب أبو مروان حبيب ابن الشهيد القتيري، مولى عقبة بن بحرة التجيبي القتيري، يروى عن حنش الصنعاني، يروى عنه يزيد بن أبى حبيب وجعفر بن ربيعة، توفى سنة تسع ومائة ومحمد بن روح القتيري، مصرى، يحدث عن ابن وهب [5]
__________
[1- 1] سقط من م. وقال ابن ناصر الدين: وهم من بنى قتيبة بن معن، بطن من باهلة حضنتهم فغلبت عليهم وهم من قيس عيلان.
[2] م: «في» .
[3] وأبو الفتح نصر بن قتيبة القتبى، عن داود بن رشيد وغيره، وعنه محمد ابن هارون بن شعيب، مات سنة اثنتين وثلاثمائة- هامش المشتبه للذهبى ص 522، راجع الإكمال 6/ 374- 375 وطالع ما حقق المعلمي هناك وما استدركه في هذا الرسم فإنه أفاد كثيرا.
[4] وهو قتيرة بن حارثة بن عبد شمس بن معاوية بن جعفر بن أسامة بن سعد ابن أشرس بن شبيب بن السكون، بطن من تجيب- اللباب، وجمهرة أنساب العرب ص 403.
[5] ويونس بن هارون الأردني وعلى بن الحسن السامي وأبى الحسن الإسكندراني (قال الدار قطنى: اسمه على بن زياد) ، روى عنه يحيى بن أيوب الأعور وأحمد بن حفص بن يزيد المعافري المعروف بابن أبى عمر الشيخ الصالح
(10/342)

وأبو مرزوق القتيري التجيبي- هكذا ذكره ابن ماكولا والحسن بن العلاء القتيري، يروى عن عبد الصمد بن حسان، روى عنه سلمان بن إسرائيل الخجنديّ.
باب القاف والثاء
3170- القَثاثى
بفتح القاف والألف بين الثاءين المثلثتين، هذه النسبة إلى قثاث، وهو بطن من مهرة، وهو قثاث بن قمومى بن بقلل [1] بن العيدي بن ندعى بن مهرة، ومن ولده: ذهبن بن قرضم ابن الجعيل [2] بن قثاث القثاثى، الوافد على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يكرمه لبعد مسافته، وذكره الطبري فقال: زهير بن قرضم- والله أعلم. [3]
-
باب القاف والحاء [4]
3171- القَحذمى
هذه النسبة إلى الجد، وهو قحذم- بفتح القاف
__________
[ () ] وأزهر بن زفر وإسماعيل بن داود بن وردان المصريون- الإكمال 6/ 400.
[1] وقع في اللباب «بقلك» وفي م «تملك» خطأ، وفي الإصابة «يقلل» .
[2] كذا في الأصول، وقال الأمير ابن ماكولا: وكذا قال هاهنا الدار قطنى وهو خطأ، وقد ذكره على الصحة في باب الدال «العجيل» وكذا هو في كتاب ابن سعيد- إلخ. وراجع الإصابة في معرفة الصحابة لابن حجر رقم 2487 ففيها بعض زيادة في نسبه.
[3] وقال في المشتبه ص 19 (القثائى) : هيثم القثائى، له حكاية مع المأمون في الأمر بالمعروف، رواها عن الحسن بن ثواب.
[4] وقال ابن الأثير: فاته (القحافى) بضم القاف وفتح الحاء وبعد الألف فاء،
(10/343)

وسكون الحاء وفتح الذال المعجمة [1] وفي آخرها ميم، والمشهور بها أبو عبد الرحمن الوليد بن هشام بن قحذم القحذمي: من أهل البصرة، يروى عن حريز بن عثمان عن عبد الله بن بشر وعن أبيه، روى عنه أبو خليفة الفضل بن الحباب الجمحيّ وسليمان بن معبد السنجى، مات سنة اثنتين وعشرين ومائتين، قال ابن أبى حاتم الرازيّ [2] : سمع منه أبى أيام الأنصاري ومحمد بن مسلم.
3172- القَحطانى
بفتح القاف وسكون الحاء وفتح الطاء المهملتين وفي آخرها النون [3] ، هذه النسبة إلى قحطان، ونزل اليمن وهو من ملوكها، وهو قحطان بن عابر بن شالخ، وهو أول من سلم عليه، وحيي؟
ب «أبيت اللعن» ، وقحطان هو الّذي انتسب جميع الأنصار إليه واليمن كلها، وهم بنو يعرب بن يشجب بن قحطان، [4] واسمه «يقطن» بن عابر ابن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح- قال ذلك ابن الكلبي، وقيل: اسمه «يقطان» ، وقال إسماعيل بن أبى أويس: اسم قحطان [4] «مهزم» سمى
__________
[ () ] هذه النسبة إلى قحافة بن عامر بن ربيعة بن عامر بن سعيد بن مالك بن نسر ابن وهب الله بن شهران بن عفرس بن حلف (بفتح الحاء وسكون اللام) ابن خثعم، وهم بيت خثعم، منهم إبراهيم بن عبد الله بن النعمان بن تيم بن كعب ابن مالك بن قحافة القحافى، كان شريفا بالشام وشهد مع معاوية حروبه.
[1] وقع في الأصل: «وسكون الحاء وفتح الدال المهملتين» .
[2] في الجرح والتعديل ج 4 ق 2 ص 20.
[3] بعد الألف.
[4- 4] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/344)

قحطان لأنه كان أول من تجبر وغصب وظلم وقحط أموال الناس من ملوك العرب، [وقيل: قحطان بن الهميسع بن تيمن بن نبت بن إسماعيل ابن إبراهيم، وقحطان جرثومة العرب-[1]] ، واختص جماعة بالانتساب إليه، منهم أبو عبد الله محمد بن صالح بن السمح بن صالح بن هاشم بن عريب القحطانى المالكي المعافري الأندلسى [2] ، وقال غنجار في تاريخ بخارا: هو محمد بن صالح بن محمد بن السمح [- بن صالح-[3]] [بن هاشم بن عريب القحطانى المالكي-[4]] المعافري الأندلسى، كان فقيها حافظا، جمع تاريخ لأهل الأندلس، روى عن محمد بن رفاعة ومحمد بن وضاح وإبراهيم بن الفراز والحسن بن سعد وأحمد بن حزم والقاسم بن أصبغ الأندلسيين، وسمع بالشام خيثمة بن سليمان الأطرابلسي، وببغداد إسماعيل بن محمد الصفار، ذكره أبو سعد الإدريسي في تاريخ سمرقند فقال: أبو عبد الله الفقيه القحطانى، قدم علينا سمرقند قبل الخمسين وثلاثمائة وكتب بها عن مشايخنا، وأكثر عنهم، وجمع تاريخا للاندلسيين سمعناه [منه-[4]] بسمرقند، وكان من أفاضل الناس ومن ثقاتهم، جمع من الحديث شيئا لا يوصف من مشايخ الأندلس والمغرب والشام والحجاز/ والعراق والجبال وخراسان وما وراء النهر، ومات- رحمه الله- ببخارا
__________
[1] من م واللباب، وانظر ما قاله ابن حزم في جمهرة أنساب العرب ص 6- 7، وأورد ذكر القحطانيين من ص 310.
[2] قال ابن الفرضيّ في تاريخ علماء الأندلس 2/ 91: هو قرطبى- إلخ.
[3] كذا في اللباب، وليس في الأصل ولا في م.
[4] من م، وليس في الأصل.
(10/345)

في نيف وسبعين وثلاثمائة، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في تاريخ نيسابور فقال: محمد بن صالح بن محمد بن سعد بن بزار [1] بن عمر بن ثعلبة القحطان المعافري، الفقيه أبو عبد الله الأندلسى المالكي، وكان ممن رحل من المغرب إلى المشرق، وإنا اجتمعنا بهمذان في شوال من سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة، فتوجه منها إلى أصبهان، وقد كان سمع في بلاده وبمصر من أصحاب يونس بن عبد الأعلى وأبى إبراهيم المزني، وبالحجاز من أبى سعيد بن الأعرابي، وبالشام خيثمة بن سليمان، وبالجزيرة من أصحاب على بن حرب، وببغداد من إسماعيل الصفار، ورد بنيسابور في ذي الحجة سنة إحدى وأربعين، وسمع الكثير، ثم خرج إلى مرو ومنها إلى أبى بكر بن حبيب [2] فبقي بها إلى أن توفى رحمه الله ببخارا في رجب من سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة، وقال غنجار: توفى أبو عبد الله الأندلسى ببخارا سنة تسع وسبعين وثلاثمائة [3] .
3173- القحْطبى
بفتح القاف وسكون الحاء وفتح الطاء المهملتين وفي آخرها الباء الموحدة، هذه النسبة إلى قحطبة، والمشهور بهذه النسبة أبو الغوث الطيب بن إسماعيل بن الحسن بن قحطبة بن خالد بن معدان الطائي [4] القحطبي، من أهل بغداد [5] ، وسمى «طى» أيضا، نسب إلى جده، حدث
__________
[1] في م «بزاز» فحرره.
[2] في م: «ومنها إلى بكر بن حنيف» كذا.
[3] وقال ابن الفرضيّ: وكان كتابة للحديث، رحل إلى خراسان واستوطن بخارا وتوفى بها سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة فيما ذكره عبد الرحمن ابن عبد الله التاجر.
[4] من هنا إلى «الطبراني» ص 347 س 3 سقط من م.
[5] ترجمته من تاريخ بغداد 9/ 362 وكذا ذكره في «طى» أيضا ص 366.
(10/346)

عن أحمد بن عمران الأخنسي وعبد الرحمن بن صالح الأزدي، روى عنه عبد الباقي بن قانع الحافظ وسماه «الطيب» ، وروى عنه أبو القاسم سليمان ابن أحمد بن أيوب الطبراني وسماه «طى» [1] ، وكانت وفاته قبل سنة ثلاثمائة- إن شاء الله وأبو عمار الحسين بن حريث المروزي القحطبي الخزاعي، مولى الحسن بن ثابت بن قحطبة، مولى عمران بن حصين- هكذا ذكره أبو حاتم بن حبان [2] ، يروى عن الفضل بن موسى السينانى، روى عنه الحسن بن سفيان، ومات بقرميسين منصرفا من الحج سنة أربع وأربعين ومائتين [3] وأبو الفضل العباس بن أحمد بن على القحطبي، من أهل جرجان، وكان رئيسها [4] ، يروى عن محمد بن عمران المقابري، روى عنه أبو نعيم عبد الملك بن أحمد بن نعيم النعيمي ومحمد بن إبراهيم القحطبي، بغدادي، يروى عن معاوية بن عمرو، قال ابن أبى حاتم [5] : كتبت عنه مع أبى، وهو صدوق، كتب لنا إبراهيم بن [أورمة-[6]] بخطه ما سمعنا منه.
__________
[1] وكان هنا في الأصل بعض تكرار.
[2] هكذا قال ابن حبان، وهو من رجال التهذيب، روى عنه البخاري ومسلم والترمذي وغيرهم، روى عن ابن المبارك والفضيل بن عياض وابن عيينة وغيرهم، وفي تهذيب التهذيب 2/ 333: أبو عمار الحسين بن حريث بن الحسن بن ثابت بن قحطبة (وهناك قطبة) الخزامي مولاهم المروزي- إلخ، وفي الخلاصة: هو مولى عمران بن الحصين.
[3] وقع في م بالرقم «242» .
[4] فترجمته من تاريخ جرجان للسهمى ص 363 الطبعة الثانية.
[5] في الجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 187، وانظر تاريخ بغداد 1/ 389.
[6] سقط من الأصل.
(10/347)

باب القاف والدال
3174- القدَّاح
بفتح القاف وتشديد الدال المهملة [1] وفي آخرها الحاء المهملة أيضا، هذا.... [2] ، والمشهور به أبو عثمان سعيد بن سالم القداح، أصله من خراسان سكن مكة، يروى عن ابن جريج، روى عنه الشافعيّ، وكان يرى الإرجاء، وكان يهم في الأخبار حتى يجيء بها مقلوبة حتى خرج بها عن حد الاحتجاج به [3] . قال ابن أبى الحاتم الرازيّ [4] : سعيد ابن سالم أبو عثمان القداح كوفى سكن مكة، روى عن ابن جريج وسفيان الثوري، روى عنه يحيى بن آدم والشافعيّ وأسد بن موسى وأحمد بن يونس، قال يحيى بن معين: القداح ليس به بأس، وقال أبو حاتم الرازيّ:
محله الصدق، وقال أبو زرعة: هو عندي إلى الصدق ما هو وعبد الله ابن ميمون القداح، من أهل مكة، يروى عن جعفر بن محمد بن طلحة
__________
[1] بعدها الألف.
[2] بياض في الأصل، وأهمل في م، وهذا يقال لمن يبرئ القداح- بكسر القاف- وهو جمع قدح وهو السهم قبل أن ينصل ويراش، ويقال أيضا لسهم الميسر، وكان عبد الله بن ميمون يبري القداح. و «القدّاح» يقال لصانع الأقداح أيضا، وهي آنية للشرب.
[3] قاله ابن حبان في المجروحين 1/ 317، وذكر فيه قول يحيى بن معين بأنه ليس بشيء، على خلاف ما سيأتي عنه فيه من كتاب الجرح والتعديل!
[4] الجرح والتعديل ج 2 ق 1 ص 31.
(10/348)

ابن عمرو وأهل العراق والحجاز المقلوبات، وعن الأثبات من الغرباء الملزقات، لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد [1] ، روى عنه حسين بن منصور النيسابورىّ وأبو الحصين عبيد الله بن أبى زياد القداح، من أهل مكة، يروى عن أبى الطفيل والقاسم بن محمد، روى عنه الثوري وهشيم، كان ممن ينفرد عن القاسم بما لا يتابع عليه، وكان رديء الحفظ كثير الوهم، لم يكن في الإتقان بالحال التي يقبل ما انفرد به، فلا يجوز الاحتجاج بأخباره إلا بما يوافق فيها الثقات، مات سنة خمسين ومائة [2] ، وكان يحيى ابن معين يقول: عبيد بن أبى زياد القداح ضعيف [3] وأبو الفضل موسى ابن على بن قداح الخياط، كان شيخا صالحا ببغداد، له دكان بين الدربين للخياطة، سمع أبا الفضل محمد بن عبد السلم بن أحمد الأنصاري وأبا الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي [4] وغيرهما، سمعت منه أحاديث من أمالى أبى عبد الله الصوري وغيرها.
3175- القدَّاحى
بفتح القاف والدال المهملة المشددة وفي آخرها
__________
[1] وهذا قول ابن حبان في المجروحين 2/ 27، وانظر تهذيب التهذيب 6/ 49، وهو فقيه شيعي إمامي، ومن الثقات عند الشيعة، وكان أبوه فارسي الأصل من موالي بنى مخزوم، له مصنفات عديدة.
[2] كله قول ابن حبان في المجروحين 2/ 65- 66.
[3] وقد روى عنه يحيى بن سعيد القطان ووكيع، وقال أحمد بن حنبل:
عبيد الله بن أبى زياد ليس به بأس.
[4] وهو ابن الطيوري، راجع العبر في خبر من غبر لابن حجر 3/ 356 وغيره.
(10/349)

الحاء المهملة بعد الألف، هذه النسبة لطائفة من الباطنية يقال لهم: القداحية، وهم ينتمون إلى عبد الله بن ميمون [1] القداح، وهو جد زعيم الباطنية بناحية المغرب، وكان هذا القداح ثنويا ومولى عتيقا من موالي جعفر الصادق، فمخرق على غلاة الروافض بأنه منهم حتى أجابه قوم منهم إلى ضلالته، وكانت دعوته إلى بدعته سنة مائتين وعشر من الهجرة، وكان ميمون غلام جعفر، وعبد الله كان مع محمد بن إسماعيل بن جعفر في الكتاب، فلما مات محمد كان يخدم إسماعيل، فلما مات إسماعيل ادعى عبد الله أنه من إسماعيل وانتسب إليه وهو ابن ميمون [2] .
3176- القُدادى
بضم القاف [3] والألف بين الدالين المهملتين، هذه النسبة إلى قداد، وهو بطن من بجيلة- قاله ابن حبيب، وقال ابن الحباب الحميري النسابة: قداد بن ثعلبة بن معاوية بن زيد بن الغوث بن أنمار [4] .
__________
[1] وهم أبناء عبيد الله بن محمد الملقب بالمهديّ جد الخلفاء العبيديين الفاطميين الذين ملكوا مصر وإفريقية- والله أعلم. ومن المؤرخين من يصل بعبد الله بن ميمون نسب الفاطميين العبيديين أبناء عبيد الله المهدي، كما في تاريخ الخميس 2/ 385 وغيره، وراجع الكامل لابن الأثير 8/ 90 وما قبلها وغيره من التواريخ.
[2] راجع اللباب فان ابن الأثير رد على السمعاني قوله، وانظر تعليق اللباب ص 246 ففيه أن عبيد ليس علويا كما صحح نسبه ابن الأثير، وهو عبيد الله المهدي جد الفاطميين العبيديين- والله أعلم.
[3] هنا في م: والدال المشددة- كذا.
[4] قال ابن الأثير: يعلم من إيراد السمعاني هذا بأنه ظن بأن ولد الغوث
(10/350)

3177- القُدَامى
بضم القاف وفتح الدال المهملة [وفي آخرها ميم بعد الألف-[1]] ، هذه النسبة إلى قدامة، والمشهور بالنسبة إليها عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامى، من أهل المصيصة، يروى عن مالك وإبراهيم بن سعد، روى عنه أهل الثغر، كان يقلب له الأخبار فصحب [2] فيها، كان آفته ابنه، لا يحل ذكره في الكتب إلا على سبيل الاعتبار، ولعله قد أقلب له على مالك أكثر من مائة وخمسين حديثا/ فحدث بها كلها [3] وعن إبراهيم بن سعد الشيء الكثير وعبد الملك بن قدامة القرشي القدامى، قال أبو حاتم بن حبان [4] : هو من ولد قدامة بن مظعون الجمحيّ [5] ، يروى عن عبد الله بن دينار، روى عنه إسماعيل بن أبى أويس، كان صدوقا في الرواية، إلا أنه كان ممن فحش خطؤه وكثر وهمه حتى يأتى بالشيء على التوهم فيحيله عن معناه و [يقلبه] عن سنته، لا يجوز الاحتجاج به فيما لم يوافق الثقات.
3178- القَدَرى
بفتح القاف والدال المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى الطائفة المشهورة بالقدرية، وهم جماعة يزعمون أن الله تعالى لا يقدر الشر، ويقولون: إن الخير من الله والشر من إبليس،
__________
[ () ] ابن أنمار ليسوا من بجيلة! وهو باطل، فان ولد الغوث هم بجيلة، وراجع (البجلي) .
[1] من م وسقط من الأصل.
[2] كذا فحرره.
[3] كله قول ابن حبان في المجروحين 2/ 41.
[4] في المجروحين 2/ 129.
[5] هو عبد الملك بن قدامة بن موسى بن عمر بن قدامة بن مظعون.
(10/351)

ويزعمون أن الله قد يريد الشيء ولا يكون، ويكره كون الشيء فيكون، وأنه قد يريد من العبد شيئا [1] ويريد الشيطان من ذلك العبد شيئا [1] خلاف مراد الله عز وجل فيتم مراد الشيطان ولا يتم مراد الله عز وجل فيه- تعالى الله عما يقول الجاحدون علوا كبيرا. ويزعمون أن الله خلق الخلق لإبقاء الحكمة على نفسه، وأنه لو لم يخلق الخلق لم يكن حكيما.
3179- القُدُوري
بضم القاف والدال المهملة والراء بعد الواو، هذه النسبة إلى القدور، واشتهر بهذه النسبة أبو الحسين أحمد بن محمد ابن أحمد بن جعفر بن حمدان الفقيه المعروف بالقدوري، من أهل بغداد [2] ، كان فقيها صدوقا، وممن أنجب في الفقه لذكائه وحفظه، وانتهت إليه بالعراق رئاسة أصحاب أبى حنيفة- رحمهم الله- وعظم عندهم قدره وارتفع جاهه، وكان حسن العبارة في النظر، جرى اللسان، مديما لتلاوة القرآن، سمع الحديث من عبيد الله بن محمد الحوشبى، روى عنه أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب الحافظ [وقال:] ولم يحدث إلا بشيء يسير، كانت ولادته في سنة اثنتين وستين وثلاثمائة، ومات في رجب سنة ثمان وعشرين وأربعمائة ببغداد، ودفن في داره بدرب أبى خلف.
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] ترجمته كلها نقلا من تاريخ بغداد 4/ 377، وله تصانيف عديدة مثل:
المختصر في الفقه، وشرح مختصر الكرخي في عدة مجلدات، والتقريب في خلاف أبى حنيفة وأصحابه، والتجريد في الخلافيات وغيرها، وراجع سير النبلاء للذهبى ووفيات الأعيان والنجوم الزاهرة 5/ 24- 25 والبداية والنهاية 12/ 4 ومرآة الجنان لليافعى 3/ 47 والجواهر المضية 1/ 93 و 2/ 336 ومفتاح السعادة 2/ 141 وغيرها.
(10/352)

3180- القُدَيدى
بضم القاف والياء الساكنة آخر الحروف بين الدالين المهملتين، هذه النسبة إلى قديد، وهو [منزل بين مكة والمدينة [1]] ، منها حزام بن هشام بن حبيش الخزاعي القديدي، قال ابن أبى حاتم [2] :
هو من أهل قديد، يروى عن عمر بن عبد العزيز وأبيه وأخيه عبد الله ابن هشام، روى عنه ابن إدريس ووكيع وهاشم بن القاسم وأبو سعيد مولى بنى هاشم وإبراهيم بن عمر بن أبى الوزير ويحيى بن يحيى ويسرة ابن صفوان وغيرهم [3] وأما أبو بكر محمد بن الحسين [4] بن محمد بن الحسين [4] البخاري القديدي فلا أدرى نسب إلى أي شيء؟ من أهل بخارا، إمام فاضل عارف بمذهب أبى حنيفة رحمه الله، يعرف ببكر خواهرزاده، وقد ذكرته في الخاء [5] .
3181- القُدَيسى
بضم القاف وفتح الدال المهملة وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين [6] وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى قديس أو قديسة، وظني أنها من أعمال بغداد [7] ، والمشهور بهذه النسبة أبو إسحاق محمد بن أحمد بن إبراهيم بن جعفر العطار القديسى، من أهل
__________
[1] من اللباب، وفي الأصول بياض.
[2] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 298.
[3] وراجع ما ذكر فيه ياقوت في معجم البلدان.
[4- 4] سقط من م.
[5] الأنساب 5/ 221.
[6] م: «بنقطتين» .
[7] وقال ياقوت: موضع بناحية القادسية- إلخ، وذكر أيضا قول أبى سعد.
(10/353)

بغداد، ذكره أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد [1] وقال: سمع أبا عبد الله محمد بن مخلد الدوري، أدركته ولم أسمع منه شيئا، لكن حدثني عنه أبو بكر البرقاني، وسألت عنه أبا القاسم الأزهري فقال: ثقة.
-
باب القاف والراء
3182- القُرَّاء
بضم القاف وتشديد الراء المفتوحة، هذه النسبة إلى قراءة القرآن والزهد، وهذا بيت كبير بقزوين لأهل العلم، ويقال لهم «القراء» أيضا، منهم أبو الحسن على بن منصور بن القراء القزويني، نزل بغداد [2] ، ومات بها، يروى عن أبى بكر البرقاني، سمع منه الحميدي ومشايخنا وابنه أبو منصور محمد بن على بن منصور بن [3] القراء، سمع أبا طالب [4] بن غيلان [4] وأبا منصور بن [5] السواق وأبا محمد بن [5] الجوهري، روى لنا عنه جماعة، قال ابن ناصر الحافظ: كان هو مدني [6] وأبوه أبو الحسن على بن منصور بن عبد الملك بن إبراهيم بن القراء القزويني
__________
[1] 1/ 273- 274.
[2] وسيذكر بأنه من البغداديين ويذكر هناك بأزيد مما هنا.
[3] لفظ «بن» ليس في م. وفي المشتبه للذهبى ص 503: يعرف بابن القراء، روى عن البرمكي والجوهري، مات سنة 516، حدث عنه ابن بوش- انتهى، وسيأتي في (القرائي) ص 363، وانظر هناك ما قاله ابن ماكولا في الإكمال.
[4- 4] سقط من م.
[5] لفظ «بن» ليس في م.
[6] م: «مروى» .
(10/354)

المؤدب، كان أحد البغداديين الأخيار، وأبوه منصور ممن رحل وطاف في الآفاق، وسمع، وجمع، ونسخ بخطه الكثير، واخترمته المنية قبل بلوغه إلى وقت الرواية. سمع أبو الحسن أباه منصور وأبا على الحسن بن أحمد بن شاذان البزاز، روى لنا عنه أبو القاسم ابن السمرقندي الحافظ، وتوفى في شهر ربيع الآخر سنة إحدى وثمانين وأربعمائة وأبو منصور نصر بن عبد الجبار بن منصور بن عبد الله بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن أحمد بن محمد بن زهير بن أسد التميمي القرائي القزويني، من هذا البيت، كان شيخا واعظا صالحا محدثا، سمع أبا محمد الحسن بن على الجوهري وأبا طالب محمد بن على بن الفتح العشاري ببغداد وأبا يعلى الخليل بن عبد الله القزويني بها، وكان قد جمع شيوخه على حروف المعجم، روى لنا عنه أبو بكر الطيب بن محمد بن أحمد الغضائري بمرو، وأبو القاسم إسماعيل بن أبى الفضل الناصحى بآمل طبرستان، وتوفى بقزوين بعد سنة سبع وخمسمائة. [1]
3183- القَرَّاب
بفتح القاف وتشديد الراء وفي آخرها [2] الباء المنقوطة بواحدة، هذه النسبة لمن يعمل القرابة-[3] إن شاء الله [3]- وهي آنية
__________
[1] وعبد الله بن عبد الرحمن بن هارون الأصبهاني الأديب المعروف بالقراء، عن عبد الله بن أخى أبى زرعة، وعنه أحمد بن محمود الثقفي ومحمد بن أبى الفتوح الكرامي القراء، أخد عنه ابن هلالة، وغيرهم- انتهى المشتبه للذهبى ص 503.
[2] بعد الألف.
[3- 3] ليس في م.
(10/355)

زجاجية، [1] والمشهور بها أبو...... وأبو طاهر عطاء بن عبد الله بن أحمد ابن محمد بن تغلب بن النعمان بن قيس بن سيف الدارميّ القراب، من أهل هراة، كان شيخا صالحا كثير الخير [1] ، سافر إلى العراق والحجاز واليمن، وظني أنه حج من طريق البحر، سمع أبا أحمد عبد الرحمن بن أحمد الشيرنخشيرى وأبا الفوارس أحمد بن محمد بن أحمد الحسانى وأبا لحسن على بن أبى طالب الخوارزمي وأبا سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن الشاه السرخسي وأبا سعد عبد الرحمن بن محمد بن محمود وغيرهم، روى لنا عنه [2] أبو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار الفامي وأبو جعفر حنبل بن على السجزى/ وأبو الحسن محمد بن إسماعيل الحسنى وغيرهم، وكانت ولادته سنة أربع وأربعمائة [2] ، وتوفى في شوال سنة سبع وثمانين وأربعمائة، ودفن بباب خشك. [3]
3184- القُرادى
بضم القاف وفتح الراء وفي آخرها الدال المهملة بعد الألف، هذه النسبة إلى قراد، وهو لقب جد أبى بكر عبد الله بن محمد ابن عبد الرحمن [4] بن غزوان الخزاعي القرادي، المقرئ، المؤدب، المعروف
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م، وموضع النقاط بياض في الأصل.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] وإبراهيم بن محمد بن سهل القراب الهروي، عن أبى يعلى وأقرانه وابنه الحافظ أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم، سمع ابن خميرويه وأبو بكر أحمد بن إبراهيم الهروي القراب وعطاء بن محمد الهروي القراب وأخوه عطية، وآخرون- المشتبه للذهبى ص 500.
[4] و «قراد» لقب عبد الرحمن هذا، وهو أبو نوح، أحد حفاظ البغداديين
(10/356)

جده بقراد، حدث عن عبد الله بن هاشم الطوسي ورزق الله بن موسى الإسكافي ومحمود بن خداش ويوسف بن موسى القطان، روى عنه عبيد الله ابن عبد الله [1] بن [محمد بن] أبى سمرة ومحمد بن المظفر وعلى بن عمر الحربي، وذكره الدار قطنى فقال: متروك، يضع هو وأبوه جميعا، ومات في سنة تسع وثلاثمائة وفي الأسماء: القراد بن صالح.
وقراد بطن من.... [2] ، والمشهور بالنسبة إليه نصير بن أبى الأشعث القرادي الكوفي، يروى عن أبى إسحاق الهمدانيّ وأبى الزبير المكيّ وغيرهما، روى عنه ابو شهاب الخياط والفضل بن دكين. [3]
__________
[ () ] وثقاتهم، كما في الإكمال، وراجع ترجمته في تاريخ بغداد 10/ 652 وغيره، وابنه محمد بن قراد يروى عن مالك.
[1] ومثله في ترجمة ابن قراد المنقول عنها ما هنا من تاريخ بغداد 10/ 108، ووقع في م «عبد الله بن عبيد الله» .
[2] كذا بياض، وفي تاج العروس 2/ 465: وبنو قراد بطن من بنى فهر بن مالك- والله أعلم.
[3] وقال ابن ماكولا: ومحمد بن قراد أبى نوح (وقد مر ذكر ابنه في المتن وذكر أبيه في الهامش) ، عن مالك بن أنس وغيره وابنه عبد الرحمن وحرملة ابن عمران بن قراد، مولى سلمة بن مخرمة الزميلى، يكنى أبا حفص، روى عن عبد الرحمن بن شماسة وعبد العزيز بن عبد الملك بن مليل، روى عنه الليث وابن المبارك وجرير بن حازم ورشدين بن سعد وابن وهب وعبد الله بن صالح وغيرهم، توفى في صفر سنة ستين ومائة، وكانت ولادته سنة ثمانين وحرملة بن يحيى بن عبد الله بن حرملة بن عمران بن قراد التجيبي، يكنى أبا عبد الله، روى عن ابن وهب وغيره، روى عنه مسلم بن الحجاج وجماعة، ولد سنة ستين ومائة، ومات في شوال سنة ثلاث وأربعين ومائتين (وراجع
(10/357)

3185- القَرارى
بفتح القاف والألف بين الراءين المهملتين المخففتين، هذه النسبة إلى قرار، وهي قبيلة من بكر، قال ابن ماكولا:
ذكره ابن معين، وقال ابن ماكولا في موضع آخر: قرار من اليمن، والمشهور بالنسبة إليها أبو الأسد [1] سهل القرارى، كوفى، روى عن بكير الجزري [و] عن أنس، روى عنه الأعمش ومسعر والمسعودي وشعبة ووهم في اسمه فسماه عليا، وقال ابن ماكولا: سهل القرارى، يروى عن أنس بن مالك وعلى بن الهيثم بن عثمان بن عبيدة بن يزيد القرارى، يروى عنه أبو الحسين عبد الباقي بن قانع البغدادي وأبو المقدام رزيق ابن حيان القرارى، ويقال: زريق- بالزاي المقدمة على الراء، وكان أبو حاتم الرازيّ يقول [2] : رزيق أصح، قال ابن أبى حاتم [3] : أبو المقدام، مولى بنى قرارة [4] ، كان على جواز مصر زمن الوليد وسليمان وعمر بن
__________
[ () ] تهذيب التهذيب 2/ 229) وابن ابنه أحمد بن طاهر بن حرملة ... أبو عبد الله، حدث، وتوفى في المحرم سنة اثنتين وتسعين ومائتين- انتهى الإكمال.
[1] وفي كتاب عبد الغنى: أبو الأسود.
[2] كذا عزاه إلى أبى حاتم الرازيّ، وفي الجرح والتعديل روى هذا القول ابن أبى حاتم عن أبى زرعة. و «زريق» لقب لقبه إياه عبد الملك بن مروان، واسمه سعيد بن حيان، راجع لترجمته تهذيب التهذيب 3/ 373- 374 والتاريخ الكبير للبخاريّ ج 2 ق 1 ص 290.
[3] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 505.
[4] وفي الجرح والتعديل «مولى بنى فزارة» وكذا هو في سائر كتب الرجال، فهو إذا «فزاري» لا «قرارى» .
(10/358)

عبد العزيز، روى عن مسلم بن قرظة وعمر بن عبد العزيز، روى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر ويزيد بن يزيد بن جابر.
3186- القرارى [1]
بكسر القاف والألف بين الراءين، هذه النسبة إلى قرار، وهو بطن من عنزة، وهو قرار بن ثعلبة بن مالك بن حرب ابن [الطريف بن-[2]] النمر بن يقدم بن عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار.
3187- القراطيسي
بفتح القاف والراء المهملة [3] وكسر الطاء المهملة وسكون الياء المنقوطة بنقطتين من تحت بعدها سين مهملة، هذه النسبة إلى عمل القراطيس وبيعها، والمشهور بهذه النسبة أبو عثمان- وقيل أبو عمرو- سعيد بن بحر [4] القراطيسي، من أهل بغداد [5] ، (89) جده 6 روى عن يزيد بن هارون وأبى نعيم الفضل بن دكين والحسين بن على الجعفي ومحمد بن مصعب القرقساني وعثمان بن عمر بن فارس، روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية ويحيى بن صاعد [6] والقاضي المحاملي، مات في شهر رمضان سنة ثلاث وخمسين ومائتين وأبو ذر القاسم بن داود بن
__________
[1] هذا الرسم وقع في الأصل وحده بعد (القراطيسي) .
[2] من الإكمال.
[3] بعدها الألف.
[4] وقع في اللباب المطبوع «محمد» مكان «بحر» خطأ.
[5] ترجمته من تاريخ بغداد 9/ 93، وانظر شيوخه هناك.
[6- 6] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/359)

سليمان [1] البغدادي القراطيسي، من أهل بغداد، راوية كتب أبى بكر [عبد الله-[2]] بن محمد بن أبى الدنيا القرشي، روى عنه أبو على زاهر ابن أحمد السرخسي، وروى عن أبى عثمان سعدان بن نصر البزاز [3] ، روى عنه أبو الحسين محمد بن أحمد بن جميع الغساني وأبو سليمان صالح بن سليمان القراطيسي، من أهل البصرة، يروى عن غنام [4] بن عبد الحميد عن مطر الوراق، روى عنه يعقوب بن سفيان وأبو بكر محمد بن بشر ابن موسى بن مروان القراطيسي، أصله من أنطاكية، سكن بغداد [5] وحدث عن الحسن بن عرفة ومحمد بن شعبة بن جوان، روى عنه القاضي أبو الحسن على بن الحسن الجراحي ويوسف بن عمر القواس، وذكر يوسف أنه سمع منه في سنة عشرين وثلاثمائة وأبو بكر محمد بن بشر بن مروان القراطيسي، من أهل دمشق، قدم بغداد [6] وحدث بها عن بحر بن نصر والربيع بن سليمان المصريين، روى عنه أبو الحسن على الدار قطنى وأبو الحسن محمد بن جعفر بن العباس النجار.
__________
[1] ابن زياد بن مردان شاه، الكاتب- تاريخ بغداد 12/ 448، وانظر ما هناك، وذكر وفاته في سنة 332، ولعله صاحبنا هذا.
[2] من م.
[3] م: «النجار» .
[4] في م «عثمان» ويمكن «عثام» .
[5] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 91.
[6] وترجمته من تاريخ بغداد 2/ 91 أيضا، وفيه أنه أيضا قدم بغداد سنة عشرين وثلاثمائة!! فهل هما واحد، أو اثنين؟.
(10/360)

3188- القَراطى
بفتح القاف والراء وفي آخرها [1] الطاء المهملة، هذه النسبة إلى قراطة، وهي بلدة من بلاد الأندلس، منها بقي [2] بن العاص القراطى، حدث وسمع منه، وتوفى بالأندلس سنة أربع وعشرين وثلاثمائة- هكذا ذكره أبو سعيد بن يونس في تاريخ المصريين.
3189- القرّاظ
بفتح القاف والراء المشددة بعدهما الألف وفي آخرها الظاء المعجمة، هذه النسبة إلى بيع القرظ، وهو نبات يدبغ به الأدم، عرف بذلك أبو عبد الله دينار القراظ، قال ابن أبى حاتم: كان يبيع القرظ، يروى عن سعد بن أبى وقاص- ولا ندري سمع منه أم لا- وأبى هريرة رضى الله عنهما، روى عنه موسى بن عقبة وعمر بن نبيه وأبو معشر [و-[3]] موسى بن عبيدة الرَّبَذيّ وأسامة بن زيد.
3190- القَرافى
بفتح القاف والراء وكسر الفاء، هذه النسبة إلى القرافة، وهو بطن من المعافر، والمشهور بهذه النسبة أبو دجانة أحمد ابن إبراهيم بن الحكم بن صالح القرافي، حدث عن حرملة بن يحيى وهارون ابن سعيد الأيلي [وغيرهما، يقال: إنه غلط فحمل شيئا من حديث هارون ابن سعيد الأيلي-[4]] عن حرملة، توفى في شهر ربيع الآخر من سنة
__________
[1] بعد الألف.
[2] من اللباب، وفي الأصول «تقى» . وقال ابن الفرضيّ 1/ 109: بقي بن العاص، من أهل قرطبة، يكنى أبا عبد الأعلى، سمع محمد بن وضاح، توفى سنة 324- إلخ، ولم نظفر ببلدة اسمها «قراطة» في الأندلس.
[3] من الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 430.
[4] من م والإكمال 6/ 419 المنقول عنه، وسقط من الأصل.
(10/361)

تسع وتسعين ومائتين [1]- ذكره ابن يونس وأبو شعيرة [2] علقمة بن عاصم المعافري ثم القرافي، يروى عن عبد الله بن عمرو، روى عنه أبو قبيل المعافري- قاله ابن يونس.
وممن ينسب إلى القرافة لسكناه بها- وهي محلة بمصر [3] نزلت هذه القيلة بها فنسب إليهم- أبو الحسن على بن صالح الوزير القرافي وأبو الفضل الجوهري القرافي، سمع منهما أبو نصر ابن ماكولا الأمير الحافظ [4] . [5]
3191- القُرَّائي
بضم القاف وتشديد الراء المفتوحة [6] وفي آخرها الياء المنقوطة من تحتها باثنتين، هذه النسبة إلى القراء [7] ، وعرف بهذا اللقب بعض أجداد المنتسب إليه، وهو بيت كبير بقزوين، لقيت منهم شبابا ببخارا وسمرقند من أهل العلم والفقه، وأكثرهم محدثون، منهم أبو إبراهيم
__________
[1] وقع في الأصول «ومائة» خطأ.
[2] من الإكمال، وفي الأصل غير منقوط، ووقع في م «أبو سعيدة» .
[3] وبها القبر الشريف للإمام الهمام أبى عبد الله محمد بن إدريس الشافعيّ رحمه الله.
[4] وقال: وجماعة غيرهم ينتسبون بهذا الانتساب.
[5] وقال الذهبي في المشتبه ص 501 (القرانى) بكسر القاف: أبو بكر محمد ابن أبى القاسم الفضل بن محمد القرانى، عن ابن ريذة، وعنه أبو موسى.
وقال ياقوت (القراوي) : نسبة إلى قراوا قرية من جبل نابلس، يقال لها:
قراوى بنى حسان، نسب إليها أبو محمد عبد الحميد بن مري بن ماضى القراوي الحسانى، سمع من ابن كليب وأبا الفرج ابن الجوزي وغيرهما وأخوه أحمد ابن مري (قال الذهبي في المشتبه ص 500: سمع من التاج الكندي) .
[6] بعد الألف.
[7] وهم المعرفون بابن القراء، وقد مضوا ص 354، وقال ابن ماكولا في الإكمال: هو من أجداد شيخنا أبى الحسن على بن منصور بن القراء القزويني،
(10/362)

الخليل بن عبد الجبار بن عبد الله [1] القرائي التميمي القزويني، شيخ صالح مستور، سافر الكثير إلى العراق وخراسان وديار مصر [والشام-[2]] ، وسمع ببغداد أبا الغنائم عبد الصمد بن محمد بن المأمون وأبا الحسين محمد ابن على بن المهتدي باللَّه الهاشميين، وبمصر أبا عبد الله محمد بن سلامة بن جعفر القضاعي القاضي، وبقزوين عمه على بن عبد الله القرائي وطبقتهم، روى لي عنه أبو محمد عبد الجبار [3] بن محمد بن أحمد [3] الخواريّ بنيسابور، وتوفى بعد سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة وأبو منصور محمد بن على بن منصور بن عبد الملك بن إبراهيم بن أحمد بن محمد القرائي [4] القزويني، سكن بغداد، وكان عارفا باللغة والعربية، وقرأ القرآن على أبى بكر الخياط المقرئ، سمع أباه وأبا طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز وأبا إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي وأبا الطيب طاهر بن عبد الله الطبري وأقضى القضاة أبا الحسن على بن محمد بن حبيب الماوردي، روى لنا عنه جماعة من أصحابنا مثل أبى الحسن هبة الله بن الحسن الأمين بدمشق وأبى بكر المبارك بن كامل الخفاف، وتوفى في شوال سنة
__________
[ () ] نزل بغداد ومات بها، قرأنا عليه عن أبى بكر أحمد بن غالب الخوارزمي المعروف بالبرقاني عن أبى بكر الإسماعيلي، قاله الحميدي- انتهى.
[1] هنا بياض يسير في الأصل وحده.
[2] من اللباب.
[3- 3] ليس في م واللباب، وانظر الأنساب 5/ 215.
[4] وقد مضى ذكره في (القراء) ص 354، يعرف بابن القراء هو وأبوه، وراجع ما هناك.
(10/363)

ست عشرة وخمسمائة، ودفن بباب حرب. [1]
3192- القِربى
بكسر القاف وفتح الراء وفي آخرها الباء، هذه النسبة إلى القرب، والمشهور بالنسبة إليها أبو بكر بن أبى عون القربى، يروى عن بجاد الضبيّ عن ابن عباس وعائشة- رضى الله عنهم- والأشتر، روى عنه الرياشي وأبو عون الحكم بن سنان [2] القربى، يروى عن مالك ابن دينار، وهو والد عون بن الحكم، قال ابن أبى حاتم [3] : أبو عون صاحب القرب بصرى، يروى عن مالك بن دينار وأيوب ويحيى بن عتيق ويزيد الرقاشيّ، روى عنه المقدمي وابنه عون بن الحكم وإبراهيم بن موسى، قال: سمعت أبى يقول: عنده وهم كثير، وليس بالقوى، ومحله الصدق، يكتب حديثه وعبد الله بن أيوب القربى، بغدادي [4] ، يروى عن يحيى
__________
[1] وأبو الحسن بن تاج القراء، القرائي، صاحب البانياسي والوجيه محمد بن أبى طالب بن أبى النجم القزويني القرائي، حدث بدمشق بأربعى السلمي بنزول عن أبى الفضل الطبري عن ابن ياسر الجيانى سمع منه أبو اليمن بن عساكر- المشتبه للذهبى 501.
وقال ياقوت: (القرباقى) بالتحريك «قرباقة حصن شمالي مرسية، ينسب إليه أبو الحسن العباس القرباقى، شاعر مجيد.
[2] وقع في اللباب المطبوع «سفيان» خطأ، والرسم كله من الإكمال.
[3] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 117.
[4] وهو ابو محمد عبد الله بن أيوب بن زاذان، الضرير البصري، نزل بغداد، ويعرف بالقربى، راجع ترجمته البسيطة في تاريخ بغداد 9/ 413، وإنما أخذ أبو سعد ترجمته من الإكمال ولم يراجع إلى الخطيب.
(10/364)

الحماني وغيره وأبو بكر أحمد بن داود بن سليمان بن جوين بن زبان، ابن القربى، مولى حضرموت، مصرى، يروى عن الربيع بن سليمان الجيزى وعيسى بن مثرود ويونس بن عبد الأعلى وأحمد بن محمد بن يعقوب [وغيرهم] ، توفى في حدود [1] سنة عشرين وثلاثمائة- قاله ابن يونس.
3193- القَرَتَّايى
بفتح القاف والراء والتاء المشددة ثالث الحروف وفي آخرها [2] الياء آخر الحروف، هذه النسبة إلى قرتا، وظني أنها من قرى البحرين أو عمان، منها أبو عبد الله محمد بن خلف بن محمد [3] بن سليمان ابن أيوب النهرديرى، يعرف بالقرتائى، سكن الصليق، قدم بغداد في سنة إحدى وعشرين وأربعمائة، وأملى في جامع المدينة مجلسا حدث فيه عن أحمد بن عبيد الله بن القاسم النهرديرى والحسن بن أحمد بن أبى زيد وأبى شجاع محمد بن فارس البصريين وغيرهم من أهل البصرة، ذكره أبو بكر الخطيب الحافظ في التاريخ [4] فقال: كتب عنه أصحابنا، ولم أسمع منه شيئا ولا رأيته. [5]
3194- القَرثعى
بفتح القاف وسكون الراء وفتح الثاء المثلثة
__________
[1] في الإكمال عن ابن يونس: توفى سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة.
[2] بعد الألف.
[3] في م زيادة ما خطأ.
[4] تاريخ بغداد 5/ 239- 240.
[5] في المشتبه للذهبى ص 508 ومعجم البلدان لياقوت عن السلفي: «قرتا» بكسر أوله وثانيه، من قرى بصرة، والمنتسب إليها محمد بن إدريس بن خلف القرتائي، حدث عن إبراهيم بن طلحة بن غسان، حدث عنه السلفي بالبصرة.
(10/365)

وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى قرثعة، وهو اسم رجل، وهو المختار بن قرثعة القرثعى الواسطي، من أهل واسط، يروى عن أبيه [1] ، روى عنه أبو سفيان الحميري وزيد بن معاوية القرثعى [2] ، قيل: له صحبة، ولا يصح ذلك لأن ذلك الحديث رواه الشاذكوني عن النميري عن عائذ بن ربيعة عن عباد بن زيد عنه، ولا يعتمد برواية الشاذكوني- هكذا قاله ابن أبى حاتم [3] ، [وقال:] ويزيد بن عبد الملك النميري وعائذ بن ربيعة وعباد بن زيد لا يعرفون.
3195- القَرجَنى
بفتح القاف [4] والراء الساكنة وفتح الجيم وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قرجن [5] ، وهي قرية من قرى الري- هكذا ذكره أبو كامل البصيري، والمشهور بهذه النسبة على بن الحسين القرجنى، يروى عن إبراهيم بن موسى الفراء، حدث عنه العقيلي.
__________
[1] وأبوه يروى عن ابن عباس- الإكمال وغيره.
[2] لم يذكره في الإكمال في هذا الرسم، وفي كتاب ابن أبى حاتم «القريعي» وفي الإصابة «النميري» وقال: هو عم قرة بن دعموص، له ذكر في حديث قرة- والله أعلم.
[3] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 572. وقال ابن حجر في الإصابة:
وقد أخرجه الباوردي من طريق ليس فيه الشاذكوني.
[4] في م: «بضم القاف» وكذا هو في اللباب.
[5] وذكر ياقوت على بن الحسين من «قرج» وقال: القرجى، وهي كورة بالري- كذا، وذكره ابن ماكولا والذهبي وغيرهما ب «- القرجنى» وهذا والرسمان اللذان بعده لعلها واحد- والله أعلم.
(10/366)

3196- القَرجى
بفتح القاف والراء الساكنة وفي آخرها الجيم، هذه النسبة إلى القرج، وهي ناحية بالري، منها المغيرة بن يحيى بن المغيرة السعدي [1] الرازيّ القرجى، قال ابن أبى حاتم [2] : هو من قرية وهبن من رستاق القرج، وسأذكره في الواو.
3197- القُرجي
بضم القاف والراء الساكنة وفي آخرها الجيم، هذه النسبة إلى القرج، وهي قرية من قرى الري- فيما أظن، منها أيوب بن عروة القرجى، قال عبد الرحمن بن أبى حاتم [3] : هو كوفى، نزيل الري في بعض القرى، روى عن أبى مالك الجنبي وأبى بكر ابن عياش وحفص بن غياث وعبد السلام بن حرب والمطلب بن زياد ومصعب بن سلام وعبد الله بن خراش، وقال: كتب عنه أبى بالري وأبو زرعة ورويا عنه.
3198- القَردَمى
بفتح القاف وسكون الراء وفتح الدال المهملة وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى بنى القردم، وهم جماعة من العرب نزلوا افريقية، والمنتسب إليهم عبد الله بن عبد الرحمن بن الطفيل التجتبى القردمى، قاضى افريقية لموسى بن نصير، يروى عن علقمة بن وقاص، روى عنه عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي.
__________
[1] من كتاب ابن أبى حاتم، وكان في الأصل واللباب «السدي» وفي م «السكرى» .
[2] في الجرح التعديل ج 4 ق 1 ص 232.
[3] في الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 254، وحكى عن أبيه أنه صدوق.
(10/367)

3199- القَردُوانى
بفتح القاف وسكون الراء وضم الدال وفتح الواو بعدها الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قردوان، وأبو العباس الفضل بن عبد الله بن محمد القردواني، حدث عن على بن داود القنطري، روى عنه أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ الجرجاني، وذكر أنه سمع منه بسر من رأى.
3200- القُردُوسي
بضم القاف وسكون الراء وضم الدال المهملتين والسين المهملة في آخرها-[بعد الواو] ، هذه النسبة إلى درب القراديس بالبصرة- و «باب الفراديس» بالفاء بدمشق. و «القراديس» بطن من الأزد نزلوا محلة بالبصرة فنسبت المحلة إليهم. و «قردوس» بطن من/ دوس، وهو قردوس بن الحارث بن مالك بن فهم بن غانم بن دوس- قال ذلك أحمد ابن الحباب الحميري النسابة.
والمشهور إلى قراديس الأزد [1] أبو الحسن [2] معلى بن زياد القردوسي، من أهل البصرة، يروى عن الحسن وأبى غالب، روى عنه هشام بن حسان وأبو عبد الله هشام بن حسان القردوسي، من أهل البصرة، مولى العتيك، يروى عن عطاء والحسن وابن الزبير وابن
__________
[1] قال ابن الأثير: هكذا قال أبو سعد السمعاني «القراديس بطن من الأزد» ثم قال «وقردوس بطن من دوس» ولعله ظن أن قردوس الأزد غير قردوس دوس! أو حيث رأى في أحدهما «قراديس» وفي الآخر «قردوس» فظنهما اثنين وهما واحد، ودوس من الأزد، وهو دوس بن عدثان بن عبد الله ابن زهران بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد- انتهى.
[2] زيد هنا في الأصل وحده «محمد بن» .
(10/368)

سيرين، روى عنه يحيى بن راشد البزاز وأهل البصرة، ومات في أول يوم من صفر سنة سبع- أو ثمان- وأربعين ومائة، قال أبو حاتم بن حبان:
هشام بن حسان كان ينزل درب القراديس فنسب إليه، وكان من العباد الخشن والبكاءين بالليل وعبد الله بن حسان القردوسي، من أهل البصرة، أخو هشام، يروى عن كثير مولاهم عن عكرمة، روى عنه موسى بن إسماعيل والحسن القردوسي- أو: ابن القردوسي- يروى عن الحسن البصري، روى عنه [1] عكرمة بن عمار. [2]
3201- القُرَشي
بضم القاف وفتح الراء وفي آخرها الشين المعجمة، هذه النسبة إلى قريش، وقد ذكرت تسمية قريش قريشا في «القريشي» بعد هذه الترجمة بأوراق، وفيهم كثرة على اختلاف قبائلهم، واشتهر
__________
[1] وفي م «عن» .
[2] وفي المشتبه للذهبى ص 505 ومحمد بن الحسن القردوسي، عن جرير بن حازم.
وقال ياقوت: (قردا) بالتحريك، في تاريخ دمشق: أحمد بن الضحاك ابن مازن أبو عبد الله الأسدي القردى، مولى أيمن بن خريم، إمام جامع دمشق، قال أبو عبد الله بن النجار الحافظ: قال لنا الشيخ زين الأمناء أبو البركات الحسن ابن محمد بن الحسن بن هبة الله وابن مسهر وخالد بن عمرو بن محمد بن عبيد الله ابن سعيد بن العاص سمع منه أحمد بن أبى الحواري وهو من أقرانه، روى عنه أبو بكر احمد بن محمد بن الوليد المري وأبو حاتم الرازيّ، ومات في ربيع الأول سنة 252- انتهى. وقال في الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 57: أحمد بن الضحاك الدمشقيّ إمام جامع دمشق، روى عن المخيس بن تميم، سمع منه أبى بدمشق في الرحلة الثانية.
(10/369)

بهذه النسبة جماعة من أهل العلم مع الانتساب إلى قبيلة خاصة من قريش، منهم الشريف أبو عثمان سعيد بن العباس بن محمد بن على بن محمد بن سعيد ابن عبد الله بن أمية بن خالد بن حرّاز بن محرز بن حارثة بن ربيعة ابن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب القرشي المزكي، من أهل هراة، كان ثقة صدوقا، [1] حدث ببغداد عن [1] العباس بن الفضل النضروئى وأبى العباس بن خميرويه وأبى حاتم محمد بن يعقوب الهرويين وأبى عمرو محمد بن أحمد بن حمدان المقرئ وأبى سعيد [محمد بن العلاء المحاربي النيسابورىّ و] عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازيّ ومنصور ابن العباس البوشنجي وأبى منصور محمد بن أحمد الأزهري وأبى محمد عبد الله بن أحمد بن حمدويه السرخسي وعلى بن عيسى الماليني وأبى عبد الله الشماخي، قال أبو بكر الخطيب: قدم بغداد حاجا وحدث بها في سنة ثلاث عشرة وأربعمائة، وكتبت [عنه] بعد رجوعه من حجه، وكان ثقة، ومات بهراة في سنة اثنتين- أو ثلاث- وثلاثين وأربعمائة والفقيه أبو الوليد حسان بن محمد بن أحمد بن هارون بن حسان بن عبد الله ابن عبد الرحمن بن عنبسة [2] بن عبد الرحمن بن عنبسة [2] بن سعيد بن العاص الأكبر بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي [الشافعيّ] ، كان
__________
[1- 1] من ترجمته المنقولة هنا من تاريخ بغداد 9/ 313- 314، وكان في الأصول موضعه «سمع» ، وبمناسبة ذلك كتبت في م أسماء من سمعهم منصوبة، وكانت الأسماء في الأصل مجرورة ب «عن» .
[2- 2] كذا في الأصول، وليس في المراجع.
(10/370)

إمام عصره وفقيه خراسان [1] ، تفقه على أبى العباس أحمد بن [2] عمر بن [2] سريج، ورجع إلى خراسان، واجتمع عليه الناس والفقهاء، ونشر العلم، ودرس الفقه، سمع الحديث بخراسان من أبى عبد الله محمد بن إبراهيم العبديّ وأبى بكر محمد بن نعيم المديني وأبى محمد جعفر بن محمد ابن الحسن الترك وأبى بكر محمد بن إسماعيل الإسماعيلي، وببغداد أبى عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي، وبنسا أبى العباس الحسن بن سفيان النسوي وغيرهم، روى عنه الحاكم أبو عبد الله الحافظ وذكره في التاريخ فقال: أبو الوليد القرشي الفقيه إمام أهل الحديث بخراسان في عصره، وكان أزهد من رأيت من العلماء، وأكثرهم تقشفا ولزوما لمدرسته وبيته، وأكثرهم اجتهادا في العبادة، سمع المسند والكتب من الحسن بن سفيان، ودخل العراق سنة خمس وثلاثمائة، وصنف المخرج على مذهب الشافعيّ، والمستخرج [3] على المسند الصحيح لمسلم بن الحجاج، وتوفى ليلة الجمعة الخامس من ربيع الأول من سنة تسع وأربعين وثلاثمائة، فغسله أبو عمرو بن مطر، وحملت جنازته على الطريق الّذي [كان] يمشى [فيه] كل جمعة إلى الجامع، حتى بلغ مصلى الحيرة،
__________
[1] وترجم له السبكى في طبقات الشافعية الكبرى، انظر 2/ 191 الطبعة الأولى منها.
[2- 2] ليس في م.
[3] في الأصول «المخرج» .
(10/371)

وصلى عليه يحيى بن منصور القاضي ثم أخذ بيكى فقال [قد] أوصيت أن يصلى عليّ أبو الوليد وقد صليت عليه! ثم دفن في مقبرة نصر بن زياد القاضي المدفون بها ثلاثة من أصحابه، ورئي [1] الأستاد أبو الوليد في المنام، فسئل [2] عن حاله فقال: قابلت- أو عارضت- جميع ما قلت فكنت أخطأت في عشرين أو واحد وعشرين. وكان الفقيه أبو الحسين عبد الله بن محمد يقول: ما وقعت في ورطة قط ولا عرض لي أمر مهمّ فقصدت قبر أبى الوليد وتوسلت به إلى الله عز وجل إلا استجاب لي وأبو الصهباء حيدر بن محمد بن فتحويه [3] بن محمود بن هارون بن عبد الله ابن عامر بن كريز بن حبيب بن ربيعة بن عبد شمس القرشي، من أهل نيسابور، سمع أبا بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة، وتوفى في ذي الحجة سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة وهو ابن مائة وثلاث سنين، روى عنه ابنه أبو السنابل هبة الله والمصنف المعروف أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد ابن سفيان بن قيس القرشي، المعروف بابن أبى الدنيا، قيل له «القرشي» لأنه مولى بنى أمية، كان ثقة صدوقا مكثرا من التصانيف في الزهد والرقائق [4] ،
__________
[1] والرائي هو أحمد بن عمر الزاهد.
[2] في الأصل «فسألته» .
[3] في م «فنجويه» وليس بصواب.
[4] قال الحافظ ابن الكثير: تصانيفه تزيد على مائة مصنف، وقيل: تزيد على ثلاثمائة، وإنما أورد ترجمته أبو سعد السمعاني هنا من تاريخ بغداد 10/ 89- 91، وراجع أحواله في تهذيب التهذيب 6/ 12- 13 وسير النبلاء للذهبى وتذكرة الحفاظ له 2/ 677 مروج الذهب للمسعوديّ 8/ 209 والكامل لابن الأثير 7/ 155
(10/372)

وكان يؤدب غير واحد من أولاد الخلفاء، سمع أباه وسعيد بن سليمان الواسطي وإبراهيم بن المنذر الحزامي وخالد بن خداش المهلبي ومحرز ابن عون وأحمد بن جميل المروزي وعلى بن الجعد وخلف بن هشام وداود ابن عمرو الضبيّ ومحمد بن الحسين البرجلاني وخلقا يطول ذكرهم، روى عنه الحارث بن محمد بن أبى أسامة ومحمد بن خلف وكيع ومحمد بن خلف ابن المرزبان وعبيد الله بن عبد الرحمن السكرى وأبو ذر القاسم بن داود الكاتب وعمر بن سعد القراطيسي وأبو على الحسين بن صفوان البرذعي وجماعة آخرهم أبو بكر الشافعيّ، وسأل عبد المؤمن بن خلف النسفي أبا على صالح بن محمد جزرة عن ابن أبى الدنيا، فقال: صدوق، وكان يختلف معنا إلا أنه كان يسمع من إنسان يقال له محمد بن إسحاق بلخى وكان يضع للكلام أسنادا وكان كذابا يروى أحاديث من ذات نفسه مناكير. وكان إبراهيم الحربي يقول: رحم الله أبا بكر بن أبى الدنيا [1] كنا نمضي إلى عفان نسمع منه فنرى ابن أبى الدنيا [1] جالسا مع محمد بن الحسين البرجلاني خلف شريجة فقال: تكتب عنه وتدع عفان؟ / قال القاضي أبو الحسين بن أبى عمر بن يوسف: بكرت إلى إسماعيل بن إسحاق القاضي يوم مات ابن أبى الدنيا [1] فقلت له: أعز الله القاضي، مات ابن أبى الدنيا [1] ! فقال: رحم الله أبا بكر! مات معه علم كثير، يا غلام امض [2] إلى يوسف حتى يصلى عليه!
__________
[ () ] والبداية والنهاية 11/ 71 والنجوم الزاهرة 3/ 86 وغيرها.
[1- 1] سقط من م.
[2] في م: «اذهب يا غلام» .
(10/373)

[1] فحضر يوسف بن يعقوب فصلى عليه [1] في الشونيزية، ودفن فيها سنة ثمانين، [قال أبو بكر الخطيب:] وهذا غلط، والصحيح أن ولادته كان في سنة ثمان ومائتين، ومات في جمادى الأولى سنة إحدى وثمانين ومائتين.
3202- القُرطبى
بضم القاف وسكون الراء وضم الطاء المهملة وفي آخرها الباء الموحدة، هذه النسبة إلى قرطبة، وهي بلدة كبيرة من بلاد المغرب من الأندلس، وهي دار ملك السلطان، خرج منها جماعة كثيرة من العلماء في كل فن قديما وحديثا، والمشهور بالنسبة إليها أبو عمر يوسف بن عبد الله بن [محمد بن-[2]] عبد البر النمري الأندلسى القرطبي، الحافظ، كان إماما فاضلا كبيرا جليل القدر، صنف التصانيف [3] ، يروى
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] سقط من الأصول.
[3] منها المشهور في الآفاق: الاستيعاب في معرفة الأصحاب- أصحاب النبي، والمدخل في القراءات، وتجريد التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد، وجامع بيان العلم وفضله، والقصد والأمم في التعريف بأصول أنساب العرب والعجم، والاكتفاء في قراءة نافع وأبى عمرو، والانتقاء في فضائل الفقهاء، والكافي في الفقه، والإنباه على قبائل الرواة، والاستذكار في شرح مذاهب علماء الأمصار، والدرر في المغازي والسير، والعقل والعقلاء، وبهجة المجالس، وغيرها. وانظر ترجمة الحافظ الإمام القاضي أبى عمر ابن عبد البر المالكي رحمه الله في تذكرة الحفاظ 3/ 1128 وسير النبلاء ووفيات الأعيان وصلة ابن بشكوال 2/ 640- 642 (طبع سنة 1374 هـ) والبداية والنهاية 12/ 104 ومرآة الجنان 3/ 89 وغيرها، ولد الخامس من ربيع الآخر سنة 368 بقرطبة حين
(10/374)

عن أبى عبد الله محمد بن عبد الملك بن ضيفون الرصافي وإبراهيم بن نصر القرطبي [1] ، توفى سنة سبع وثمانين ومائتين- ذكره أبو سعيد بن يونس ويحيى بن يحيى القرطبي، نذكره في «المصمودي» ، وهو من أهل قرطبة وإسحاق بن جابر القرطبي، [2] يروى عن يحيى بن يحيى القرطبي [2] ، توفى سنة ثلاث وستين ومائتين وأحمد بن مروان القرطبي، يروى عن [3] يحيى ابن يحيى بن كثير وسعيد بن حسان [3] وعبد الملك بن حبيب، توفى بالأندلس سنة ست وثمانين ومائتين وأبو الحسن طاهر بن عبد العزيز الرعينيّ الأندلسى القرطبي، سمع محمد بن إسماعيل الصائغ الكبير ومحمد بن على بن زيد الصائغ الصغير وعلى بن عبد العزيز كاتب أبى عبيد وحدث [4] ، ذكره الخشنيّ في تاريخ
__________
[ () ] يخطب الإمام خطبة الجمعة، وتوفى في شاطبة شرقى الأندلس يوم الجمعة في ربيع الآخر سنة 460 أو 463.
[1] وهو المعروف بابن أبرول، سمع من الأئمة المحدثين مثل محمد بن يزيد المقرئ والصائغ الكبير ويونس بن عبد الأعلى والمزني والربيع بن سليمان وغيرهم، توفى بسرقسطة- تاريخ الأندلس لابن الفرضيّ 1/ 20.
[2- 2] سقط من م. وسمع من عيسى بن دينار أيضا، وكان من خيار الناس وفضلائهم- تاريخ ابن الفرضيّ 1/ 85.
[3- 3] موضع ما بين الرقمين وقعت في م عبارة «أبى عبد الله محمد بن عبد الملك ابن كثير» كذا. وفي تاريخ ابن الفرضيّ 1/ 35: ويعرف بالرصافى، وكان كثير الجمع للحديث والرأى، حافظا لما روى، وقيل: إنه هو الّذي ألف المستخرجة للعتبى.
[4] ومن بقي بن مخلد كثيرا ومن محمد بن عبد السلام الخشنيّ- تاريخ ابن الفرضيّ 1/ 243، وفيه وفاته سنة 305.
(10/375)

الأندلس وقال: توفى سنة أربع وثلاثمائة، وكان عالما فهما عارفا باللغة وأبو بكر يحيى بن سعدون بن تمام الأزدي القرطبي، مقرئ فاضل إمام نحوي عارف باللغة والنحو [كثير الأدب-[1]] ، كتب الكثير بالإسكندرية ومصر بعد الخمسمائة، وورد العراق وأدرك الشيوخ، لقيته بدمشق وكتبت عنه أجزاء، وكان ساكنا فاضلا متدينا، وسمعت أنه انتقل من دمشق إلى بلاد أذربيجان وسكنها، ورأيت له أصولا حسنة في القراءات والحديث [2] وأبو عبد الله محمد بن عبد الله [3] بن محمد [3] بن عبد البر بن عبد الأعلى ابن سالم [3] بن عبد الله بن محمد بن سالم [3] بن غيلان [4] الحسيني [5] الأندلسى القرطبي المالكي، حدث وروى، ولد بقرطبة سنة ثلاث وثمانين ومائتين، وتوفى
__________
[1] من م، وسقط من الأصل.
[2] قال ابن الأثير: وانتقل إلى الموصل وسكنها، وانتفع به الناس وقرءوا عليه القرآن والحديث والنحو وغير ذلك، وكان ثقة صالحا فاضلا، وتوفى بالموصل سنة سبع وستين وخمسمائة- انتهى. أي بعد السمعاني بخمس سنين.
وراجع التكملة لصلة ابن بشكوال من ابن أبار لعلك تجده فيها.
[3- 3] ما بين الرقمين ليس في تاريخ ابن الفرضيّ 2/ 63.
[4] زيد في التاريخ «ابن أبى مرزوق» ، وفيه: المعروف باللشكيتانى، سمع من محمد بن عمر بن لبابة وأسلم بن عبد العزيز وأحمد بن خالد، ولقي محمد بن زبان وأبا مسلم أحمد بن صالح ومحمد بن محمد الباهلي، وسمع من ابن الأعرابي وغيره، توفى بأطرابلس الشام.
[5] في م «الحسي» ، وفي تاريخ ابن الفرضيّ «التجيبي» .
(10/376)

سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة، قال أبو زكريا يحيى بن على الطحان:
حدثونا عنه. [1]
3203- القِرطمى
بكسر القاف وسكون الراء والطاء المهملة وفي آخرها الميم- هكذا رأيت في تاريخ أصبهان مقيدا مضبوطا، ولعله نسب إلى حب القرطم وبيعه، وهو كالكتان [2] ، واشتهر بهذه النسبة أبو مسلم- وقيل أبو محمد- عبد الرحمن بن محمد بن عمرو بن يحيى القرطمي المؤذن، من أهل أصبهان، يروى عن عبد الله بن محمد بن النعمان وأبى طالب ابن سوادة، روى عنه أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الحافظ، وتوفى في ذي الحجة سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة ووالده محمد بن عمرو بن يحيى القرطمي، المعروف بابن ششاه، من أهل أصبهان، [3] يروى عن إسماعيل ابن عمرو البجلي، روى عنه ابنه عبد الرحمن، ولم يحدث عنه سواه والفضل بن العباس القرطمي البغدادي [3] ، يروى عن يحيى بن عثمان الحربي، روى عنه سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني [4] .
3204- القُرطى
بضم القاف وسكون الراء وفي آخرها الطاء المهملة، هذه النسبة إلى القرط، والمشهور بالانتساب إليه عثمان ونوح
__________
[1] قد ذكر الأمير ابن ماكولا عدة سواهم من أهل قرطبة، وكذا أورد ياقوت أسماء عديدة من أهل قرطبة، فراجعهما.
[2] وهو حب العصفر.
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
[4] ترجمته من تاريخ بغداد 12/ 371.
(10/377)

ابنا شعبان [1] القرطي وابن أخيهما أبو إسحاق محمد بن القاسم بن شعبان الفقيه القرطي، كان مصنفا [2] على مذهب مالك، وهو مصرى.
3205- القَرَظ
[3] بفتح القاف والراء وآخرها الظاء المعجمة [3] ، [4] هذه النسبة [4] لسعد بن عائذ القرظ المؤذن المديني، قال ابن أبى حاتم [5] : له صحبة، وإنما سمى «القرظ» لأنه كلما اتجر في شيء وضع فيه فاتجر في القرظ فربح فلزم التجارة فيه، يروى عنه ابنه عمار بن سعد، وابن ابنه حفص ابن عمر بن سعد، وجماعة من أولاده نسبوا إليه.
3206- القَرَظى
بفتح القاف والراء وفي آخرها الظاء المعجمة [6] ، هذه النسبة إلى سعد بن عائذ القرظ مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم، والمشهور بالانتساب إليه عبد الرحمن بن سعد بن عمار القرظي، من أولاد سعد القرظ، يروى عن آبائه، روى عنه أبو بكر الحميدي وإسحاق الطالقانيّ ومحمد بن عمار بن سعد القرظ المؤذن القرظي، يروى عن أبى هريرة،
__________
[1] ابن محمد بن ربيعة بن داود بن سليمان بن أيوب، من ولد عامر بن ياسر.
[2] من تصانيفه: الزاهي الشعبانيّ- في الفقه، وأحكام القرآن، ومختصر ما ليس في المختصر، ومناقب مالك، ومنسك، توفى سنة 355 وقد جاوز الثمانين، راجع سير النبلاء للذهبى.
[3- 3] سقط من م.
[4- 4] والصواب «هذا لقب» .
[5] في الجرح والتعديل ج 2 ق 1 ص 88، وانظر الإصابة في معرفة الصحابة قم الترجمة 3165 ومعاجم الصحابة، وهو مؤذن النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
[6] وهذا الرسم فإنه اللباب المطبوع.
(10/378)

روى عنه [ابنه وابن ابنته و] ابن أخيه [محمد بن عمار بن حفص بن عمر ابن سعد وعمر بن عبد الرحمن بن أسيد بن زيد بن الخطاب-[1]] ومحمد ابن عمار بن حفص بن عمر بن سعد القرظ المؤذن الأنصاري القرظي، يعرف بكشاكش، روى عن عمه وشريك بن عبد الله بن أبى نمر وسعيد المقبري وصالح مولى التوأمة، روى عنه معن بن عيسى وأبو عامر العقدي وسعيد بن منصور وسويد بن سعيد وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي وسعيد بن عبد الجبار وعثمان بن ربيعة بن أبى عبد الرحمن، وقال أحمد ابن حنبل: كشاكش ما أرى به بأس، وقال أبو حاتم الرازيّ:
يكتب حديثه. [2]
3207- القُرَظى [3]
بضم القاف وفتح الراء المهملة والظاء المعجمة، هذه النسبة إلى قريظة، وهو اسم رجل نزل أولاده قلعة حصينة بقرب المدينة فنسبت إليهم، وقريظة والنضير أخوان من أولاد هارون النبي- صلوات الله عليه، والمنتسب إليها كعب بن سليم القرظي، من أهل المدينة، يروى عن على بن أبى طالب- رضى الله عنه، روى عنه ابنه محمد ابن كعب القرظي وأبو حمزة محمد بن كعب بن سليم بن عمرو بن إياس
__________
[1] من م، وقد اختبطت العبارة في النسختين معا، وراجع لترجمته ولترجمة الّذي يليه تهذيب التهذيب 9/ 358 والجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 43- 44 وانظر ما فيهما.
[2] وانظر ما في تهذيب التهذيب 3/ 479.
[3] في م «القريظى» .
(10/379)

ابن حنان [1] بن قرظة بن عمران بن عمير بن قريظة بن حارث القرظي، من أهل المدينة [2] ، كان أبوه ممن لم ينبت يوم قريظة فترك، يروى عن ابن عباس وابن عمر وزيد بن أرقم [3] رضى الله عنهم، وكان من أفاضل أهل المدينة علما وفقها، وبها مات سنة/ ثمان ومائة، وقد قيل إنه مات سنة سبع عشرة ومائة وإسحاق بن كعب القرظي، أخو محمد بن كعب، من أهل المدينة، يروى عن أخيه، روى عنه يزيد بن أبى زياد وعبد الله بن محمد بن عقبة ابن أبى مالك القرظي، يروى عن أبيه عن أم سلمة، روى عنه يعقوب ابن إبراهيم بن سعد وعطية القرظي، قال: عرضت على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم قريظة فلم أكن أنبت فجعلني في السبي [4] ، روى عنه مجاهد وعبد الملك بن عمير [وغيرهما-[5]] وأبو جعفر ثعلبة بن أبى مالك القرظي المدني [6] ، كان إمام بنى قريظة، يروى عن ابن عمر رضى الله عنهما،
__________
[1] م: «جان» .
[2] راجع لترجمته تهذيب التهذيب 9/ 420 والجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 67 والتاريخ الكبير للبخاريّ وغيرها.
[3] وابن مسعود وعلى وأبى هريرة- كما في الإكمال وغيره.
[4] وانظر ما مضى في ترجمة محمد بن كعب، وذكر هذه الحكاية في أبيه كعب ابن سليم أيضا!.
[5] من م.
[6] وانظر ترجمة ثعلبة رضى الله عنه في معاجم الصحابة وفي تهذيب التهذيب 2/ 25 والتاريخ الكبير للبخاريّ وغيرهما.
(10/380)

روى عنه الزهري وابن الهاد وعلى بن عبد الله بن رفاعة القرظي، من أهل المدينة، يروى عن الربيع بن معبد، روى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري وأبو يحيى زكريا بن منظور بن عقبة بن ثعلبة بن أبى مالك القرظي، من أهل المدينة، يروى عن أبى حازم، منكر الحديث جدا، يروى عن أبى حازم ما لا أصل له من حديثه، قال عباس بن محمد: سمعت يحيى بن معين يقول: زكريا بن منظور ليس بشيء، فراجعته مرارا، فزعم أنه ليس بشيء، قال: وكان طفيليا [1] ، وحدث عن هشام بن عروة وعطاف بن خالد وثابت بن يزيد الحجازي ودونه، روى عنه محمد بن الحسن بن زياد [2] وعبد الله بن الزبير الحميدي وإسحاق بن أبى إسرائيل وغيرهم، وكان متروك الحديث. [3]
3208- القَرقَرى
بالراء الساكنة بين القافين المفتوحتين والقاف بين الراءين، هذه النسبة إلى قرقر، وهو اسم لجد أبى محمد عبد الله ابن عمر بن أحمد بن قرقر الحافظ القرقرى، يروى عن على بن محمد ابن منصور الرهاوي [4] ، سمع منه بالرها، روى عنه أبو الحسين محمد بن أحمد
__________
[1] هكذا ذكره ابن حبان في المجروحين 1/ 311. وانظر ترجمته في تهذيب التهذيب 3/ 332 والجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 597.
[2] من م، في الأصل «ريان» .
[3] وفي الإكمال: ورفاعة القرظي، له صحبة ومسور بن رفاعة القرظي- انظر المشتبه للذهبى ص 525.
[4] في المشتبه للذهبى ص 525: عن أبى عروبة.
(10/381)

ابن جميع الغساني.
وقرقرى موضع باليمامة، قال يحيى بن أبى طالب اليمامي لما ركب البريد إلى خراسان:
أقول لأصحابى ونحن بقومس ... ونحن على أكتاف [1] [2] مجرودة جود [2]
بعدنا وحق الله من أهل قرقرى ... ومن أهل موشوج وزدنا على البعد [3]
3209- القُرقُرى
بالراي الساكنة بين القافين المضمومتين وفي آخرها راء أخرى-[أي] [4] بالقافين والراءين [4] ، هذه النسبة إلى لقب بعض أجداد أبى طاهر عبد الواحد بن الحسين بن عمر بن قرقر الحذاء القرقرى، من أهل بغداد، وكان يتشيع، وهو صحيح السماع، سمع أبوي الحسن على بن عمر الدار قطنى وعلى بن عمر الحربي وأبا حفص بن شاهين وأبا القاسم إسماعيل بن سعيد بن سويد وعبيد الله بن عثمان بن يحيى وغيرهم، ذكره أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب [5] وقال: كتبت عنه، وكان
__________
[1] م: «أكباد» .
[2- 2] من م، في الأصل «محمد وقرقرة» كذا.
[3] وانظر معجم البلدان لياقوت ففيه:
أقول لأصحابى ونحن بقومس ... ونحن على اثباج ساهمة جرد
بعدنا وبيت الله! عن أرض قرقرى ... وعن قاع موحوش وزدنا على البعد
وذكر القصة بطولها.
[4- 4] ليس في م.
[5] في تاريخ بغداد 11/ 16.
(10/382)

سماعه صحيحا، وذكر لنا عنه أنه كان يتشيع، وهو من أهل باب الطاق، وكان دكانه في الحذائين من سوق الكرخ، وكانت ولادته في سنة [1] سبع وسبعين وثلاثمائة، ومات في شوال سنة [1] تسع وأربعين وأربعمائة بغداد. [2]
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] وفي المشتبه للذهبى ص 526: وعمه أحمد بن عمر بن قرقر الحذاء، بغدادي- انتهى، وذكره الخطيب في تاريخ بغداد 4/ 4 وقال: أبو العباس، من أهل الجانب الشرقي، حدث شيئا يسيرا عن أحمد بن العباس الأقلامى شيخ يروى عن أبى عيسى بن قطن السمسار وغيره، حدثني عنه أحمد بن على بن التوزي، وكان صدوقا.
وقد فاته (القرقشندى) ، وانظر ما مضى ص 269 في رسم (الفهميّ) .
وقال ياقوت: (قرقشندة) قرية بأسفل مصر (وهي «القلقشندة» من قرى القليوبية بقرب القاهرة) ، ولد بها الليث بن سعد بن عبد الرحمن المصري الفقيه مولى بنى فهم ثم مولى آل خالد بن ثابت بن طاعن، وأهل بيته يقولون: إن أصله من الفرس من أهل أصبهان، ولد سنة 94، وتوفى في نصف شعبان سنة 175- إلخ.
والمصنف المشهور المؤرخ الأديب البحاثة شهاب الدين أبو العباس أحمد ابن على بن أحمد الفزاري القلقشندي ثم القاهري منسوب إلى هذه القرية، ولد بقلقشندة سنة 756 هـ، من أشهر تصانيفه: «صبح الأعشى في قوانين الإنشاء» 14 مجلدا و «نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب» وغيرهما، راجع الضوء اللامع للسخاوى 2/ 8 والمنهل الصافي لابن تغرى بردي وشذرات الذهب
(10/383)

3210- القَرقسانى
هذه النسبة إلى قرقيسيا، وهي بلدة بالجزيرة على ست فراسخ من رحبة مالك بن طوق قريبة من الرقة، لم يتفق لي دخولها، والنسبة إليها بإثبات النون وإسقاطها [1] ، والقائل بالنون وإثباتها أكثر حتى اشتهر بذلك، وكان نزل بها جرير بن عبد الله البجلي وعدي ابن حاتم الطائي وحنظلة الكاتب- رضى الله عنهم- لما أظهر بنو أمية شتم الصحابة رضوان الله عليهم بالكوفة وخرجوا عنها ونزلوا قرقيسيا وقالوا:
لا نسكن بلدة سب فيها أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، ومات جرير بها.
والمشهور من علمائها عبد الملك بن سليمان القرقساني، روى عن عيسى بن يونس السبيعي، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن بجير الهمذانيّ صاحب الجامع الكبير، أثنى عليه أبو حاتم بن حبان وقال: هو مستقيم الحديث وإمام مسجد قرقيسيا أبو عمرو عثمان بن يحيى بن عيسى القرقساني الصياد، يروى عن ابن عيينة، حدث عنه أحمد بن [يحيى بن-[2]] الأزهر السجستاني، مات سنة ثمان وخمسين ومائتين والحسن بن على بن جبير بن يزيد ابن [3] جرير بن عبد الله البجلي القرقساني، من أهل قرقيسيا، قدم مصر، روى عنه سعيد بن عفير وأبو عبد الله- وقيل أبو الحسن- محمد بن مصعب [3]
__________
[ () ] 7/ 149 ومفتاح السعادة 1/ 182 وغيرها، توفى سنة 821 هـ.
و (قرقشونة) حصن من حصون الأندلس، وبعضهم منسوبون إليه.
[1] أي تكون النسبة حينئذ «القرقسائي» أيضا.
[2] من م.
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/384)

[1] ابن صدقة [1] القرقساني، من أهل قرقيسيا [2] ، كان حافظا، وكان كثير الغلط، وقيل: إنه منكر الحديث جدا، حدث عن الأوزاعي ومالك بن أنس وحماد بن سلمة وأبى بكر بن أبى مريم وسحيم بن هانئ ومبارك بن فضالة وغيرهم، روى عنه أبو بكر بن أبى شيبة وأحمد بن حنبل ويعقوب ابن إبراهيم الدورقي وأحمد بن منصور الرمادي ومحمد بن إسحاق الصغاني وجماعة، مات سنة ثمان وثمانين ومائتين [3] ببغداد، قال يحيى بن معين:
لم يكن محمد بن مصعب من أصحاب الحديث، كان مغفلا [4] ، قال ابن أبى حاتم:
سألت أبا زرعة عنه فقال: صدوق في الحديث ولكنه حدث بأحاديث منكرة، [قلت:] فليس هذا مما يضعفه! قال: نظن أنه غلط فيها، قال وسألت أبى عنه فقال: ليس بقوى، ضعيف الحديث، قلت له: إن أبا زرعة قال كذا- وحكيت له كلامه- فقال: ليس هو عندي كذا، ضعف لما حدث بهذه المناكير [5] ، قال ابن أبى حاتم: قلت لأبى زرعة: محمد بن مصعب وعلى بن عاصم أيهما أحب إليك؟ قال: محمد بن مصعب أحب إلى، على بن عاصم تكلم بكلام سوء، ما أقل من حدث عنه من أصحابنا
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] راجع ترجمته في تهذيب التهذيب 9/ 458- 460 والجرح والتعديل وتاريخ بغداد 3/ 276- 279 وغيرها، توفى سنة 288 هـ.
[3] وقيل: سنة ثمانين ومائتين.
[4] في الأصل هنا بعض تكرار من قول ابن أبى حاتم عن أبى زرعة وأبى حاتم.
[5] وقال ابن حنبل: لا بأس به، ووثقه ابن قانع.
(10/385)

وأبو الإصبع محمد بن عبد الرحمن بن كامل بن موسى بن صفوان الأسدي القرقساني، قدم بغداد حاجا [1] ، وحدث بها عن أبى جعفر النفيلى وإبراهيم ابن المنذر الحزامي وأبى بكر بن أبى الأسود ومعلى بن مهدي ويزيد ابن مهران وعبيد بن يعيش، روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وإسماعيل ابن محمد الصفار وأبو عمرو بن السماك وعبد الصمد بن على الطستى وأبو بكر الشافعيّ البزاز، وكان ثقة حسن الحديث، وتوفى سنة سبع وثمانين ومائتين.
3211- القُرقوبى
/ بضم القافين بينهما الراء وفي آخرها [2] الباء الموحدة، هذه النسبة إلى قرقوب، وهي بلدة قريبة من الطيب بين واسط [3] وكور الأهواز [3] ، منها أبو عبد الله محمد بن محمود بن الحسين بن محمد بن حامد ابن الحسن [4] بن يوسف القرقوبي الخطيب، ولى الخطابة بهذه البلدة، وكان فاضلا حسن الشعر، كتب عنه ببغداد شيخنا أبو الفضل محمد بن ناصر السلامي الحافظ، وأنشدنى عنه أقطاعا من الشعر، وكان وروده بغداد في سنة تسع وخمسمائة، وانصرف إلى بلدته وأبو سعيد الحسن بن على ابن سهلان القرقوبي، نزيل أصبهان، من أهل الخير والصلاح، سمع
__________
[1] فترجمته من تاريخ بغداد 2/ 315- 316.
[2] أي بعد الواو.
[3- 3] من م، وموضعه في الأصل «وكوفة» ، قال ياقوت: بلدة متوسطة بين واسط والبصرة والأهواز، وكانت تعد من أعمال كسكر.
[4] م: «الحسين» .
(10/386)

عبد الله بن محمد الصانع وعبد الله بن محمد ابن جعفر بن حبان وغيرهما، سمع منه أبو محمد عبد العزيز بن محمد بن محمد النخشبى وذكره في معجم شيوخه فقال: أبو سعيد القرقوبي نزيل أصبهان، شيخ صالح محب للسنة، سمع من أبى الشيخ كتابه المخرج على الصحيح، ومات بأصبهان وأنا بها بعد قبل أن أخرج منها يوم الجمعة وقت الصلاة السادس والعشرين من شعبان سنة أربع وثلاثين وأربعمائة.
3212- القِرمِطي
بكسر القاف وسكون الراء وكسر الميم وفي آخرها الطاء، هذه النسبة إلى المذهب المذموم والرأى الخبيث، وهم جماعة من أهل هجر والبحرين والأحساء، قيل لهم القرامطة، قتلوا حاج بيت الله في الحرم، وفي رمل زهير، وقيل باللام، وإنما نسبوا إلى رجل من سواد الكوفة يقال له قرمط [1] ، وقيل: حمدان بن قرمط، وكان ممن قبل دعوتهم ثم صار رأسا في الدعوة، وقد دمر الله تعالى عليه وألحقه بإخوته عاد وثمود، والقصة في القرامطة وظهورهم أن جماعة من أولاد بهرام جور كانوا جلسوا في مجلس مثل وزير المهدي واسمه عبيد الله وكاتبوا ابن المقفع وأحمد بن الحسين الجراح وعبد الله بن ميمون القداح والدندانى وغيرهم، فذكروا آباءهم وأجدادهم وما كانوا فيه من العز والشرف والملك، وما آل أمرهم إليه من الذل، وكان هذا في أيام أبى مسلم صاحب الدولة
__________
[1] وهو معرب من «كرميتة» وهو بالنبطية حار العين، لقب به لحمرة عينيه، راجع القسم الثاني من الجزء الخامس من المنتظم لابن الجوزي ص 111، فان ابن الجوزي شرح أحوال القرامطة.
(10/387)

[1] فقالوا: إن أبا مسلم كيف نقل الخلافة من بنى مروان إلى بنى العباس وكان من الموالي؟ ونحن من أولاد الملوك! فاتفقوا على أن يسعوا [1] في رفع الإسلام فقالوا: ينبغي أن تفرق دعوتهم، ويخرج بعضهم على بعض، فقالوا: إن ملوكهم ظلمة قتلوا أولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم! وأنشئوا الأشعار في ذلك وشوشوا أمر الرعية على الملوك، فقسموا الدنيا على أرباع أربعة، واختاروا أربعة من الرجال ونفذوهم إلى الأرباع والأقاليم، فنفذوا واحدا إلى الكوفة فأول من أجابه حمدان بن قرمط، وأعانه على الدعوة، وتبعه عالم لا يحصون فنسبوا إليه.
وصار هذا لقبا لعامر بن ربيعة القرمطى جد محمد بن عبد الله العدوي، قال أبو القاسم الطبراني: إنما نسبوا إلى القرامطة لأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى عامرا جدهم يمشى فقال: «إنه ليقرمط في مشيته» ، وهو [2] من أهل المدينة، حدث عن بكر بن عبد الوهاب ويحيى بن سليمان بن نضلة، روى عنه محمد بن عمر بن غالب وأبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني وغيرهما. [3]
3213- القِرمِيسينى
بكسر القاف وسكون الراء وكسر الميم ثم السين
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] أي محمد بن عبد الله، وذكره من تاريخ بغداد 5/ 433- 34.
[3] قال ياقوت: (قرمونية) كورة بالأندلس يتصل عملها بأعمال إشبيلية غربي قرطبة وشرقى إشبيلية، وأكثر ما يقول الناس «قرمونة» ، ينسب إليها أبو المغيرة خطاب بن مسلمة بن محمد بن سعيد الأيادي القرموني، صاحب قرطبة، سمع من محمد بن عمر بن لبابة وأسلم بن عبد العزيز وأحمد بن خالد وقاسم بن اصبع،
(10/388)

المهملة المكسورة بين الياءين الساكنتين آخر الحروف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قرميسين، وهي بلدة جبال العراق على ثلاثين فرسخا من همذان عند الدينور على طريق الحاج، بت بها ليلتين، يقال لها «كرمانشاهان [1] » ، خرج منها جماعة من العلماء ومشايخ الصوفية، منهم أبو إسحاق [إبراهيم-[2]] ابن شيبان القرميسيني، شيخ الجبال على الإطلاق في وقته، صاحب كرامات وآيات، وكانت له حال عجيبة حسنة، صحب من المشايخ أبا عبد الله المغربي وأبو بكر عمر بن سهل بن إسماعيل بن [3] أبى الجعد [3] القرميسيني الحافظ، الملقب بكدو، نزل الدينور، قدم همذان وحدث بها عن أبى قلابة الرقاشيّ ومحمد ابن الجهم السمري وإبراهيم بن إسحاق بن أبى العنبس وزيد بن إسماعيل الصائغ وإبراهيم بن الحسين الهمذانيّ وعبد الكريم بن الهيثم الديرعاقولي وأحمد بن زهير، روى عنه أبو العباس أحمد بن إبراهيم التميمي، ومات سنة ثلاثين وثلاثمائة وأبو القاسم عبد الملك بن إبراهيم بن أحمد بن الحسن
__________
[ () ] ورحل إلى المشرق وحج سنة 332 وسمع محمد بن الأعرابي وخلقا غيره، وعاد إلى الأندلس وروى، وسمع منه ابن الفرضيّ وذكره في تاريخه (1/ 158) وقال: سألته عن مولده فقال: سنة 274 (وفي التاريخ «294» أي تسعين مكان سبعين) ، وتوفى في شوال سنة 372، وكان بصيرا بالنحو واللغة.
[1] وبها الدكان الّذي اجتمع عليه ملوك الأرض: فغفور من الصين وخاقان من الترك وداهر من الهند وقيصر من الروم عند كسرى أبرويز، راجع لتفصيله معجم البلدان لياقوت.
[2] من م واللباب، وسقط من الأصل.
[3- 3] وقع في الأصل موضعه «الجوزي» كذا.
(10/389)

القرميسيني، أصله من قرميسين وهو ولد ببغداد في صفر سنة سبع وثلاثمائة [1] ، وكان شيخا صالحا ثقة، سمع يحيى بن محمد بن صاعد وأبا ذر ابن الباغندي وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابورىّ وإبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي وغيرهم، روى عنه أبو القاسم على بن [2] المحسن التنوخي وعبد العزيز ابن على الأزجي، ومات ببغداد في شوال سنة خمس وسبعين وثلاثمائة وأبو الحسن على بن أحمد بن الفضل بن شكر بن [2] بكران الخياط القرميسيني، [2] سكن بغداد، وهو والد أبى القاسم عبد العزيز الأزجي، كان فقيها صدوقا، تفقه [2] على مذهب أحمد بن حنبل، ورأى إبراهيم بن شيبان شيخ الجبال، يروى عن أبى بكر أحمد بن سلمان النجاد ومحمد بن على بن الهيثم المقرئ وإسماعيل بن على الخطبيّ، روى عنه ابنه [3] .
3214[ص:4] القَرنانى
بفتح القاف وسكون الراء والنون والألف والنون بعدها، هذه النسبة إلى بنى القرناء، والمشهور بهذه النسبة شريك ابن سويد التجيبي ثم القرنانى، شهد فتح مصر.
3215- القرنايى
بفتح القاف وسكون الراء وفتح النون وفي آخرها الياء المنقوطة باثنتين من تحتها، هذه النسبة إلى بنى القرناء، وهم من تجيب- إن شاء الله، والمشهور بهذا الانتساب شريك بن سويد بن همام التجيبي
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 10/ 431.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] راجع ترجمته في تاريخ بغداد 11/ 328.
[4] الرسوم الثلاثة الآتية واحد، كما سيأتي التنبيه عن ابن الأثير، وليس الرسم الأول في م.
(10/390)

ثم القرنائى، شهد فتح مصر- قاله ابن يونس.
3216- القرنايى
بضم القاف وفتح الراء وبعدها الياء [1] ، هذه النسبة إلى بنى القرناء، وهو بطن من تجيب، والمنتسب إليهم عميرة بن تميم ابن [جزء-[2]] القرنائى التجيبي، قال أبو سعيد بن يونس: من بنى القرناء صاحب الجب المعروف «بجب عميرة» في الموضع/ الّذي يبرز إليه الحاج من مصر لخروجهم إلى مكة وعقبة بالأندلس بسرقسطة. [3]
3217- القَرَنجُلى
بفتح القاف والراء وسكون النون وضم الجيم وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى قرنجل، وظني أنها من قرى الأنبار- والله أعلم- فانى رأيت في الكتب جماعة من أهل الأنبار ينسبون إليها، منهم [أبو بكر أحمد بن يعقوب بن أبى عبد الله اللخمي الأنباري، يعرف بالقرنجلي، حدث عن إبراهيم بن إسحاق الحرمي ونحوه، روى عنه ابنه محمد ومحمد بن إسحاق بن محمد الطل الأنباري، وكان ثقة-[4]] وابنه أبو عمر محمد بن أحمد بن يعقوب الأنباري، المعروف بالقرنجلي، روى عن أبيه عن إبراهيم الحربي، كتب عنه على بن أحمد بن أبى الفوارس
__________
[1] في م واللباب: «القرنانى» ، بعد الألف نون أخرى.
[2] من بعض المراجع، وفي م «حي» ، وفي الأصل بياض.
[3] و (القرنبى) : سراج الدين محمد بن أحمد بن محمد بن عبد المجيد القرنبى الحنفي، أحد الأئمة، تخرج به العلماء، ومات في رمضان سنة 656- المشتبه للذهبى ص 506، وانظر ما ذكر فيه في الجواهر المضية 2/ 22.
[4] من تاريخ بغداد 5/ 227، وفي الأصل بياض، وأهمل في م واللباب.
(10/391)

بالأنبار [1] وأبو عبد الله محمد بن الحسن بن محمد بن الحارث الأنباري، يعرف بالقرنجلي [2] ، سمع إسحاق بن بهلول التنوخي، روى عنه أبو بكر أحمد ابن إبراهيم الإسماعيلي الجرجاني، وكان ثقة.
3218- القَرَنى
بفتح القاف والراء وكسر النون، هذه النسبة إلى قرن، وهو بطن من مراد يقال له: قرن بن ردمان بن ناجية بن مراد، نزل اليمن، والمشهور بهذه النسبة المعروف في الأقطار أويس بن عامر القرني، وقصته في الزهد معروفة، وقال الدار قطنى [3] : قرن- بفتحتين- فهو فيما ذكر ابن حبيب قال: في مراد قرن بن ردمان بن ناجية بن مراد، قوم أويس بن عامر القرني الزاهد- والموضع الّذي يحرم منه أهل النجد يقال له «قرن المنازل» بسكون الراء- وأويس سكن الكوفة، وكان عابدا زاهدا، يروى عن عمر رضى الله عنه، واختلفوا في موته فمنهم من زعم أنه قتل يوم صفين في رحالة على رضى الله عنه، ومنهم من زعم أنه مات على جبل أبى قبيس بمكة، ومنهم من زعم أنه مات بدمشق، ويحكون في موته قصصا تشبه المعجزات التي رويت عنه، قال أبو حاتم بن حبان:
وقد كان بعض أصحابنا ينكر كونه في الدنيا، قال شعبة: سألت عمرو ابن مرة وأبا إسحاق عن أويس القرني فلم يعرفاه، قلت: وذكر قصته في الصحيح لمسلم بن الحجاج [4] وموسى بن عبد الرحمن القرني الصنعاني، يروى
__________
[1] كله قول الخطيب في تاريخ بغداد 1/ 376، وفي م بعض خبط.
[2] وترجمته من تاريخ بغداد 2/ 189.
[3] موضعه في م: «الخطيب» .
[4] راجع لما ورد في سيدنا أويس القرني رضى الله عنه كنز العمال ج 17
(10/392)

عن هشام بن عروة وابن جريج، يروى عنه عبد الغنى بن سعيد البرقي الثقفي.
3219- القَرْنى
بفتح القاف وسكون الراء وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قرن، قال ابن حبيب: في مذحج قرن بن مالك بن كعب بن أود ابن صعب بن سعد العشيرة، وهم رهط عافية القاضي [الأودي] القرني، وقال غيره: عافية بن يزيد بن قيس القرني القاضي، يروى عن هشام ابن عروة ومجالد بن سعيد وفي الأزد قرن بن عكر بن عدثان بن عبد الله ابن الأزد وقرن المنازل موضع يحرم منه أهل النجد، وجعله النبي صلى الله عليه وسلم محرما يحرم منه أهل نجد [1] وقرن الثعالب موضع ورد في الحديث ذكره، لما عرض النبي صلى الله عليه وسلم نفسه على القبائل وعلى ابن عبد يا ليل قال: فبينا أنا بقرن الثعالب إذ ناداني [2] الملك وخالد ابن يزيد [3] القرني، ويقال: ابن أبى يزيد- وهذا أصح، أبو الهيثم، منسوب إلى قرن، وهي قرية بين قطربُّل والمزرقة من أعمال بغداد [4] ، يروى عن شعبة وحماد بن زيد ومندل بن على وأبا شهاب الخياط وعاصم بن هلال وإسماعيل بن عياش وجعفر بن سليمان وسلام الطويل، روى عنه محمد ابن إسحاق الصغاني وبشر بن موسى وأحمد بن سعيد الجمال وعباس
__________
[ () ] من البدء إلى ص 11 ولا سيما انظر تحقيقي هناك ص 1- 2.
[1] أي هو ميقات لأهل النجد ولمن يأتى إلى الحرم من هذه الجهة.
[2] م: «جاءني» .
[3] زيد هنا في م «الوليد» كذا.
[4] ترجمته كلها من تاريخ بغداد 8/ 304، وراجع غيره.
(10/393)

الدوري ومحمد بن الحسين البرجلاني، وقال يحيى بن معين: كتبت عن خالد المزرقي ولم يكن به بأس، وقيل: هو أبو الهيثم خالد بن أبى يزيد واسم أبى يزيد بهبذان بن يزيد [بن البهبذان] البهبذانى المزرقي القطربلي، وهو خالد القرني. [1]
3220- القَرَوى
بفتح القاف والراء وكسر الواو، ذكر أبو نصر ابن ماكولا أن هذه النسبة إلى القيروان البلد المعروف بالمغرب، وقال:
ومنهم أبو العرب بن تميم صاحب تاريخ المغاربة، وغيره- والنسبة إلى «القرية» أيضا قروي، ويمكن أن من لم يكن من البلد وكان من السواد يقال له «قروي» وأبو على الحسن بن على بن القاسم القروي الإسكاف، من أهل القيروان، نزيل دمشق، سمع أبا الحسين [2] عبد الوهاب بن الحسن [2] ابن الوليد الكلابي الدمشقيّ، سمع منه أبو محمد عبد العزيز بن محمد بن محمد النخشبى الحافظ بدمشق. [3]
2321- القَريبى
بفتح القاف وكسر الراء والياء الساكنة وفي آخرها الباء الموحدة، هذه النسبة إلى [أبى] قريبة، وهو اسم رجل، والمنتسب إليه حبيب المعلم القريبى، وهو ابن أبى قريبة، واسم أبى قريبة: زائدة، مولى معقل، ويقال ابن أبى بقية، أبو محمد المعلم البصري، يروى عن عطاء وابن
__________
[1] وذكر ياقوت عدة مواضع اسمها «قرن» فراجع معجم البلدان.
[2- 2] سقط من م.
[3] وفي المشتبه للذهبى ص 528 (القروينى) أبو القاسم والأنجب ابنا محمد بن أبى القاسم القروينى- بالراء، حدثا عن عتيك بن صيلا.
(10/394)

سيرين، روى عنه الحمادان ويزيد بن زريع، قال أحمد بن حنبل: حبيب المعلم ثقة [صالح-[1]] ، ما أصح حديثه! ووثقه يحيى بن معين، وقال أبو زرعة: حبيب بصرى ثقة.
3222- القُرَيبى
بضم القاف وفتح الراء وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الباء المنقوطة بواحدة، هذه النسبة إلى قريبة بنت محمد بن أبى بكر الصديق رضى الله عنهما [2] ، والمشهور بالانتساب إليها أبو الحسن على بن عاصم بن صهيب القريبى، وهو مولى قريبة السابق ذكرها، من أهل واسط [3] ، يروى عن محمد بن سوقة وحصين [بن عبد الرحمن السلمي] ، مات سنة إحدى ومائتين، كان ممن يخطئ ويقيم على خطئه فإذا تبين له لم يرجع، وكان شعبة يقول: أفادنى على بن عاصم عن خالد الحذاء بأشياء سألت خالدا عنها فأنكرها، وكان أحمد بن حنبل سيء الرأى فيه، قال أبو حاتم بن حبان [4] : والّذي عندي- في أمره- ترك ما انفرد به من الأخبار، والاحتجاج بما وافق الثقات، لأن له رحلة وسماعا وكتابة، وقد يخطئ الإنسان فلا يستحق الترك، وأما ما بين له من خطئه فلم يرجع فيشبه أن يكون في ذلك متوهما أنه كما حدث به، قال:
__________
[1] من م.
[2] راجع ما قاله ابن ناصر الدين الحافظ في تعليقه على المشتبه للذهبى ص 527، فإنه أفاد.
[3] ترجمته في تهذيب التهذيب 7/ 344- 348 وطبقات ابن سعد ج 7 ق 2 ص 62- 63، وانظر تاريخ بغداد 11/ 446- 458 فأبسط الخطيب ترجمته.
[4] وما كان قبله فهو أيضا من قول ابن حبان في ترجمته من المجروحين 2/ 109.
(10/395)

سمعت محمد بن على الفاروزى [1] بنسا يقول: سمعت محمد بن إبراهيم الجنيد يقول سمعت على بن عاصم يقول: لما أردت الخروج في طلب العلم دفع إليّ أبى مائة ألف درهم واشترى لي بغلا بألف درهم، فخرجت وأردفت هشيم بن بشير ثم رجعت إلى أبى بمائة ألف حديث. قيل: إنه مات في جمادى الأولى سنة إحدى ومائتين، وولادته كانت في سنة تسع ومائة، وكانت وفاته بواسط، صام شهر رمضان ثمانين سنة، رئي الثوري في المنام/ في الجنة يطير من نخلة إلى نخلة ومن شجرة إلى شجرة قيل [له] :
يا أبا عبد الله! بما نلت هذا؟ قال: بالورع بالورع، قيل: فما بال على بن عاصم؟ قال: ذلك لا نكاد نراه إلا كما نرى الكوكب [2] وأبو محمد الحسن بن على بن عاصم بن صهيب البغدادي القريبى [3] ، مولى قريبة بنت محمد بن أبى بكر الصديق رضى الله عنهما، وهو أخو عاصم بن على، واسطي الأصل، سكن بغداد، وحدث بها عن أيمن بن نابل وعن أبى عمرو الأوزاعي وعبد الملك بن مسلم بن سلام، روى عنه أخوه عاصم وأحمد ابن حنبل، وقال يعقوب بن شيبة: سألت يحيى بن معين عن عاصم بن على، فطعن فيه وفي أبيه وأخيه، ومات الحسن في حياة أبيه على بن عاصم
__________
[1] وقد مضى وعد أبى سعد ص 126 بأنه سيذكر حكاية عن هذا، وقد أنجز هنا وعده، ووقع في م «الفارمذى» وفي المجروحين «الماوردي» - والله أعلم بالصواب.
[2] وقد انتهى الرسم هنا في م، والترجمتان التاليتان ليستا فيها هاهنا، وإنما ذكرا فيها في (القريني) كما سننبه عليه هناك ص 403.
[3] ترجمته من تاريخ بغداد 7/ 363.
(10/396)

وأخوه أبو الحسين عاصم بن على القريبى، واسطي، نزل بغداد زمانا طويلا [1] وحدث بها عن ابن أبى ذئب وشعبة والمسعودي وعاصم بن محمد بن زيد والليث بن سعد وغيرهم، روى عنه أحمد بن حنبل وعبيد الله القواريري وعمرو بن على والبخاري في صحيحه ومحمد بن يحيى المروزي وجماعة، ولما ورد بغداد أملى بها في مسجد الرصافة، وكان مجلسه يحزر بأكثر من مائة ألف إنسان، وكان المستملي هارون الديك يركب نخلة معوجة ويستملى، فبلغ المعتصم كثرة الجمع فأمر بحزرهم فوجه بقطاعى الغنم فحزروا المجلس عشرين ومائة ألف. وقال أحمد بن عيسى: بكرت إلى مجلس عاصم فأصابتني فترة، فضجعت فنمت، فأتانى آت في منامي فقال: ايت مجلس عاصم فإنه غيظ لأهل الكفر. وكان يحيى بن معين يقول: عاصم ليس بشيء، وسئل عنه فذمه واتهمه. ومات في رجب سنة إحدى وعشرين ومائتين. [2]
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 12/ 247- 250، وراجع تهذيب التهذيب 5/ 49- 51 والجرح والتعديل ج 3 ق 1 ص 348 وغيرها، وقال أبو حاتم: صدوق، ووثقه ابن سعد وغيره.
[2] وقال ياقوت في (القريتان) : والقريتان أيضا قرية كبيرة من أعمال حمص في طريق البرية بينها وبين سخنة، وقد تدعى «حوارين» ، وقد نسب إليها خالد بن سعيد أبو سعيد الكلبي، من أهل القريتين، حدث عن عبد الله بن الوليد العذري، روى عنه محمد بن عنبسة الحديثى- إلخ. وانظر ترجمته في تهذيب تاريخ ابن عساكر 5/ 52.
(10/397)

3223- القَريحى
بفتح القاف وكسر الراء بعدهما الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها الحاء المهملة، هذه النسبة إلى قريح. وهو بطن من سامة بن لؤيّ، ذكر أبو فراس السامي [1] في نسب بنى سامة بن لؤيّ:
قريح بن المنخل بن ربيعة بن قبيصة، من ولده أبو سارة الّذي قتله أبو جعفر المنصور، وهو أبو سارة خالد بن ربيعة بن قطن بن قريح القريحى.
3224- القُريشى
بضم القاف وفتح الراء بعدهما الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها الشين المعجمة، منسوب إلى قريش، [2] وأكثر ما ورد في هذه النسبة بإسقاط الياء، والّذي اشتهر بالنسبة إلى قريش [2] مع الياء أبو نصر محمد بن عبد الرحمن القريشي [2] إن شاء الله [2] ، شيخ من أهل سرخس، سمع آخر مجلس إملائه [3] أبو على زاهر بن أحمد الفقيه السرخسي، سمع منه جدنا أبو المظفر السمعاني، وروى لي عنه أبو نصر محمد بن محمود السره مرد الشجاعي ذلك المجلس، ولم يرو لنا عنه غيره، قال ابن ماكولا:
شيخ كان بسرخس يحدث عن زاهر بن أحمد، وهو آخر من حدث عنه، وحدث عن غيره، يقال له أبو نصر محمد بن عبد الرحمن القريشي، مشهور بسرخس، سمع منه جماعة، ودخلت سرخس وسألت عنه لأسمع منه فأخبرت بموته، ذكر لي اسمه ونسبه [أبو محمد الطبسي.
__________
[1] م: «الشامي» .
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] وسيأتي ما في الإكمال.
(10/398)

وإنما سميت قريش بهذا الاسم لتجمعهم على قصي بن كلاب، وسمى قصي-[1]] مجمعا، وفي ذلك يقول حذافة بن غانم الجمحيّ يمدحه:
أبوهم قصي كان يدعى مجمعا ... به جمع الله القبائل من فهر
هم نزلوها والمياه قليلة ... وليس بها إلا كهول بنى عمرو
والتجمع: التقرش- في بعض كلام العرب، ويقال: كان يقال لقصي «القريش» [ولم يسم «قريش» أحد قبله، ويقال: إن النضر بن كنانة كان يسمى «القريش» . قال الدار قطنى: أما قريش-[1]] فالقبيلة المعروفة، وهي بطنان: قريش البطاح، وقريش الظواهر. وقد قيل أيضا: إنما سميت قريش قريشا لأنها كانت تجارا تكتسب وتتجر وتحترش فسميت بحوت في البحر، وسنذكر قول ابن عباس- رضى الله عنهما- فيه [2] . وأما قصة قصي بن كلاب واجتماع الناس عليه الّذي به سمى هو قريشا: فأخبرنا الأديب أبو القاسم محمود بن على بن نصر النسفي بسمرقند وأبو يعقوب يوسف بن أبى بكر المقرئ بنسف وأبو محمد أحمد بن [3] محمد بن [3] عبد الرحمن العلويّ ببخارا وغيرهم قالوا: أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن أبى النضر البلدي أنا [أبو المعالي معتمد بن محمد بن محمد بن مكحول النسفي أنا أبو سهل
__________
[1] ما بين الحاجزين من م وغيرها، وسقط من الأصل.
[2] القرش: الجمع، تقرش القوم: تجمعوا، والتقريش: الاكتساب، وقريش دابة في البحر لا تدع دابة إلا أكلتها فجميع الدواب تخافها كما ورد في حديث ابن عباس رضى الله عنهما، وراجع لتحقيق المادة ووجه تسمية قريش قريشا تاج العروس 7/ 337 ولسان العرب شرحي القاموس.
[3- 3] ليس في م.
(10/399)

عروز بن أحمد بن هارون الأستراباذي أنا أبو محمد إسحاق بن محمد بن نافع الخزاعي بمكة أنا-[1]] أبو الوليد محمد بن عبد الله بن أحمد بن الوليد الأزرقي حدثني جدي [ثنا-[1]] سعيد بن سالم بن عثمان بن ساج عن ابن جريج وعن ابن إسحاق يزيد أحدهما على صاحبه قالا: أقامت خزاعة على ما كانت عليه من ولاية البيت. وأما المنسوب إلى قريش وليس منهم فهو عمرو بن خالد القريشي، وهذا هو همداني من أهل واسط، كان الراويّ عنه يدلسه بالقريشى ولا ينسبه إلى بلده وقبيلته لشدة ضعفه. [2]
3225- القُريعى
بضم القاف وفتح الراء وسكون الياء آخر الحروف وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى قريع، وهم بطون من قبائل شتى، قال ابن حبيب: وفي قيس [عيلان] : قريع بن الحارث بن نمير بن عامر [ابن صعصعة] . وقال: في تميم قريع بن عوف بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم [وقال ابن الكلبي عن رجل من بنى أنف الناقة يقال له:
إسماعيل، قال: إنما سمى جعفر بن قريع بن عوف بن كعب بن زيد مناة ابن تميم-[1]] «أنف الناقة» لأن قريعا نحر جزورا فقسمها في نسائه، وكان عنده ثلاث نسوة منهن الشموس بنت القمر من بنى وائل بن سعد ابن هذيم من قضاعة أم جعفر بن قريع فقالت: انطلق إلى أبيك فانظر هل
__________
[1] من م، وسقط في الأصل.
[2] و (القريري) عثمان الزاهد، له كشف وحال وأتباع، يجمع الشباب على السماعات بكفر بطنا، مات سنة بضع وثمانين وستمائة- المشتبه للذهبى.
(10/400)

بقي عنده شيء؟ فأتاه فلم يجد عنده إلا رأس الجزور فأخذ بأنفه يجره، فقيل: ما هذا؟ فقال: أنف الناقة! فسمى بذلك، وكانوا يغضبون من ذلك، فلما مدحهم الخطبة صار مديحا، مدح يغيض بن عامر بن لؤىّ ابن شماس ابن أنف الناقة، وهو قوله:
قوم هم الأنف والأذناب غيرهم ... ومن يساوى بأنف الناقة الذنبا
ومن ولده المخبل الشاعر، وهو ربيع بن ربيعة بن عوف بن قتال بن أنف الناقة ومنهم أوس بن مغراء الشاعر، من بنى حدان من قريع. وقريع من بنى غيلان بن حبادة [1] ، يحدث عن جنادة بن جراد، روى عنه ابنه زياد بن قريع والقاضي أبو بكر محمد بن عبد الرحمن القريعي، المعروف بابن قريعة، من أهل بغداد [2] ، وولاه أبو السائب عتبة بن عبيد الله القاضي قضاء السندية وغيرها من أعمال الفرات، وكان كثير النوادر، حسن/ الخاطر، عجيب الكلام، يسرع بالجواب المسجوع المطبوع من غير تعمل له ولا تعمق فيه، وله أخبار مستفيضة ظريفة، ذكر القاضي أبو العلاء محمد ابن على الواسطي قال: لما قدم ابن قريعة واسط سمعت منه أخبارا أملاها علينا عن أبى بكر بن الأنباري وغيره، واتفق أنه كان ببغداد قائدا يلقب بالكنى، كنيته أبو إسحاق، وكان يخاطب ابن قريعة بالقاضي، فبدر منه يوما في المخاطبة أن قال لابن قريعة «يا أبا بكر» فقال ابن قريعة: «لبيك يا أبا إسحاق» فقال القائد: ما هذا؟ قال: يا هذا إنما يكون بكورك [3] إذا قضيتنا فإذا بكرتنا تسحقناك، [وسئل ابن قريعة عن حدود القضاء
__________
[1] في م «بنى عبدان بن حادة» .
[2] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 317- 320.
[3] من التاريخ، وفي الأصول «إنما نكوكيل» كذا.
(10/401)

فأجاب في الوقت: ما داعبك فيه إخوانك وشرطك فيه حجامك وأدبك فيه سلطانك-[1]] واشتمل عليه جربانك. وقيل له: ما حد الصفع؟
فقال: الرفع والوضع للضر والنفع. وتوفى في جمادى الآخرة سنة سبع وستين وثلاثمائة عن خمس وستين سنة.
3226- القرينيني
بفتح القاف وكسر الراء وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين [2] وياء أخرى بين النونين [2] ، هذه النسبة إلى القرينين، وهي بليدة على وادي مرو يقال لها بركدين [3] ، وإنما قيل لها القرينين لأن في الذكر كان يقرن بينها وبين مروالروذ [4] ، خرج منها جماعة من أهل العلم قديما وحديثا، منهم أبو إسحاق إبراهيم بن محمد [5] بن عاصم القرينيني، روى عن [6] يوسف بن موسى [6] المروروذي وأبى على محمد بن سيبويه الفقيه وغيرهما، روى عنه أبو محمد عبد الله بن يوسف بن مامويه الأصبهاني، وكانت ولادته في حدود سنة خمسين وثلاثمائة وأبو المظفر محمد بن الحسن ابن أحمد بن محمد [7] بن إسحاق المروزي القرينيني، ذكره أبو بكر الخطيب الحافظ
__________
[1] ما بين الحاجزين من م، وسقط من الأصل.
[2- 2] سقط من م.
[3] من م، في الأصل «بركدن» ووقع في اللباب المطبوع «بركديز» .
[4] قال ياقوت: من قرى مرو، بينها وبين مروالروذ بينها وبين مرو الشاهجان الكبرى خمسة عشر فرسخا، كانت تقرن مرة بمرو الشاهجان ومرة بمروالروذ.
[5] م: «محصل» .
[6- 6] م: «سيف بن محمد» .
[7] في م وحدها «عمر» .
(10/402)

في تاريخ بغداد [1] فقال: أبو المظفر المروزي القرينيني- وقرينين ناحية من نواحي مرو- سكن بغداد وحدث بها عن زاهر بن أحمد السرخسي وأبى طاهر المخلص وغيرهما، وقال أبو بكر الخطيب الحافظ: كتبت عنه، وكان صدوقا يتفقه على مذهب الشافعيّ، مات أبو المظفر بناحية شهرزور على ما بلغنا في ذي القعدة من سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة [2] وأبو القاسم عبد الله بن الحسين بن أحمد القرينيني الكناني، من أهل مرو، سمع أبا غانم أحمد بن على بن الحسين الكراعي، سمع منه أبو القاسم الشيرازي الحافظ وروى لي عنه.
3227- القَرينى
بفتح القاف وكسر الراء وبعدها الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قرينة، وهو اسم لبعض أجداد المنتسب إليه، والمشهور بالانتساب إليه أبو طلحة منصور ابن محمد بن على بن قرينة بن سويد الدهقان النسفي البزدي القريني، من أهل بزدة، يروى عن محمد بن إسماعيل البخاري كتاب الجامع الصحيح، وهو آخر من حدث به عنه، وكان ثقة، توفى سنة تسع وعشرين وثلاثمائة [3] وقرين بن سهل بن قرين القريني، نسب إلى جده، حدث
__________
[1] 2/ 220.
[2] وأورد ياقوت تاريخ وفاته هذا عن الحميدي.
[3] هنا وقع في م وحدها ترجمتا أبى محمد حسن بن على «أبى الحسين عاصم بن على، وقد مضتا في رسم (القريبى) ص 396 و 397 ولم تكونا في م هناك، وذكرهما في اللباب هاهنا وهناك بأنهما منسوبان إلى «قريبة» أو إلى «قرينة» بنت
(10/403)

عن أبيه سهل، وأبوه يحدث عن ابن أبى ذئب [منكر الحديث-[1]] ، وروى عن قرين محمد بن غالب تمتام، وعن أبيه سهل ابنه وعبد الرحمن ابن سلام الجمحيّ [وعبد الرحمن بن بكر-[1]] ، [2]
3228- القُرَينى
بضم القاف وفتح الراء وسكون الياء آخر الحروف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قرين، وهو اسم لجد أبى الحسن موسى بن جعفر بن [محمد بن عثمان-[1]] بن قرين العثماني القريني، من أهل بغداد-[3] إن شاء الله [3]- ذكره أبو الحسن الدار قطنى فقال: كتبنا عنه عن الربيع بن سليمان كتاب البويطي وغيره، وعن بكار بن قتيبة وإبراهيم ابن مرزوق ومحمد بن عيسى بن حبان المدائني ومحمد بن الحسين الحنينى وغيرهم من البغداديين [4] وفي الأسماء: عثمان بن عبد الله بن عثمان بن عبد الله ابن حكيم بن حزام، لقبه قرين، وبه يعرف [5] ، وأمه سكينة بنت الحسين
__________
[ () ] محمد بن أبى بكر الصديق، ثم انتقد بأن ذكرهما في «القريبى» هو الصحيح.
[1] من الإكمال المأخوذ منه ما هنا.
[2] وفي الإكمال: وعلى بن قرين، يحدث عن هشيم وجرير وغيرهما، روى عنه محمد بن المطلب الخزاعي وغيره، ضعفوا حديثه.
[3- 3] ليس في م.
[4] وفي الإكمال: وروى عنه فهد بن سليمان وعيسى بن غيلان الحمصي وأحمد ابن سعد الزهري ومحمد بن أبى الحنين، حدث عنه محمد بن المظفر وابن شاهين والدار قطنى وغيرهم.
[5] انتقد ابن الأثير على السمعاني، وراجع اللباب، وأظنه لم يأت بشيء.
(10/404)

ابن على رضى الله عنهم وقرين بن عمر، يروى عن أبى سلمة ابن عبد الرحمن وغيره، روى عنه عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب [1] . [2]
3229- القُرى
بضم القاف ثم الراء في آخرها، هذه النسبة إلى قرة، حي من عبد القيس، والمشهور بهذه النسبة مسلم بن مخراق القرى، يروى المراسيل، [3] روى عنه ابن عون، وكان مولى لبني قرة حي من عبد القيس، وقال ابن ماكولا في الإكمال: مسلم بن مخراق القرى- حي من عبد القيس وقيل بل كان ينزل في قنطرة قرة- روى عن ابن عمر رضى الله عنهما [3] ، روى عنه ابن عون وشعبة، وقال عبد الرحمن بن أبى حاتم [4] : مسلم القرى، هو مسلم بن مخراق، مولى ضبة بن قرة حي من عبد القيس، وهو العبديّ،
__________
[1] في الإكمال: روى عن عامر بن سعد وأبى سلمة بن عبد الرحمن، عداده في المدنيين، حدث عنه ابن أبى ذئب وعبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب، قال عباس الدوري: قرين هذا حدث عنه ابن إسحاق فقال: حدثني قرين بن إبراهيم.
[2] وفي الإكمال: وقرين بن عامر بن سعد بن أبى وقاص، ذكره ابن المديني ومسلم بن الحجاج فيمن روى عنه من أولاد سعد بن أبى وقاص وقرين ابن إبراهيم، وقيل: إنه ابن عبد الرحمن بن عوف، وليس ذلك صحيحا، روى عن الحسين بن على وعمر بن سعد، روى عنه محمد بن المسور بن إبراهيم بن عبد الرحمن ابن عوف، وقد روى محمد بن إسحاق عن قرين بن إبراهيم، وقيل: إنه قرين ابن عمر- والله أعلم.
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
[4] في الجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 194.
(10/405)

وكان مخراق [1] يجلب القطن من شهرزور على مسلم، روى عن ابن عمر، روى عنه عبد الله بن عون وشعبة، قال أحمد بن حنبل: مسلم القرى حدث عنه شعبة وابن عون، وما أرى به بأسا. قال ابن أبى حاتم: سألت أبى عن مسلم القرى فقال: شيخ [2] .
3230- القِرّى
بكسر القاف والراء المشددة، هذه النسبة إلى القرية، وهي بطون من قبائل، قال ابن حبيب: في النمر بن قاسط: القرية، وهي جماعة بنت جشعم بن سعد بن زيد مناة [3] وقال أيضا: والقرية من عنس ابن مالك وقال: في النمر بن قاسط القرية وفي الأسماء أيوب بن القرية [4] ، صحب بنى مروان والحجاج بن يوسف، به يضرب المثل في الفصاحة.
__________
[1] موضعه في الأصول «ضمن ان» كذا.
[2] من الجرح والتعديل، وكان في الأصول هنا أيضا «ما أرى به بأسا» وهو قول الإمام أحمد فيه كما مر.
[3] هي نسبة إلى عمرو بن عامر بن زيد مناة بن عوف بن سعد بن الخزرج ابن تيم الله بن النمر، وإنما نسب ولده لذلك لأنه تزوج القرية- واسمها جماعة- بنت جشعم بن سعد بن زيد مناة بن تميم، فولدت له سفيان، وتزوجها بعده ابنه مالك بن عمرو فولدت له كليبا وخيثما- اللباب.
[4] وهو أيوب بن زيد (وقع في اللباب: يزيد) بن قيس بن زرارة (وقع في اللباب: زاره) بن سلمة بن خيثمة بن مالك، يعرف بابن القرية، وراجع لأحواله تهذيب تاريخ ابن عساكر 3/ 216 وتاريخ الطبري 8/ 37 وتاريخ الإسلام للذهبى 3/ 234 وغيرها- قتله الحجاج سنة 84 بعد وقعة الجماجم.
(10/406)

-
باب القاف والزاى
3231- القَزّاز
بفتح القاف وتشديد الزاى الأولى وفي آخرها [1] زاي أخرى، هذه النسبة إلى بيع القز وعمله، والمشهور بهذه النسبة فرات القزاز التميمي [2] ، أصله من البصرة، سكن الكوفة، يروى عن أبى الطفيل وأبى حازم سلمان وعبيد الله ابن القبطية، روى عنه شعبة والثوري وإسرائيل وابن عيينة وابنه الحسين بن فرات، يروى عنه معن ابن عيسى وأبو المنذر إسماعيل بن عمر الواسطي القزاز [3] ،/ حديثه في صحيح مسلم بن الحجاج، وجماعة كثيرة وشيخنا أبو منصور عبد الرحمن ابن أبى غالب محمد بن عبد الواحد بن الحسن بن منازل الشيباني القزاز، شيخ ثقة صالح، من أهل بغداد، يروى عن جماعة كثيرة مثل أبى الحسين بن المهتدي وأبى الغنائم بن المأمون الهاشميين وأبى بكر الخطيب وأبى الحسن بن النقور وغيرهم، سمعت منه الكثير، وتوفى في سنة خمس وثلاثين وخمسمائة ووالده أبو غالب، يعرف بابن زريق، محدث مشهور، حدثونا عنه، وبيتهم معروف بالحريم الظاهري غربي بغداد وأبو الحسن محمد بن سنان بن يزيد ابن الزيال بن خالد بن عبد الله بن يزيد بن سعيد القزاز البصري [4] ، مولى عثمان
__________
[1] بعد الألف.
[2] هو أبو محمد- أو أبو عبد الله- فرات بن أبى عبد الرحمن، راجع ترجمته في تهذيب التهذيب 8/ 258 والجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 79 وغيرهما.
[3] راجع ترجمته في تهذيب التهذيب 1/ 319 وتاريخ بغداد 6/ 242 وغيرهما.
[4] راجع لترجمته تهذيب التهذيب 9/ 206 وتاريخ بغداد 5/ 343 وغيرهما.
(10/407)

ابن عفان رضى الله عنه، وهو أخو يزيد بن سنان الّذي كان بمصر، سكن محمد بغداد، وكان من مشاهير المحدثين، وكان يروى عن محمد بن بكر البرساني وعمر بن يونس التمامى وأبى عاصم النبيل ووهب بن جرير وروح بن عبادة وقريش بن أنس وأبى عامر العقدي ويحيى بن أبى بكير [1] ، روى عنه إبراهيم الحربي ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو ذر بن الباغندي والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد ومحمد بن جعفر المطيري [2] وإسماعيل بن محمد الصفار وغيرهم، وقال الدار قطنى: محمد بن سنان القزاز أصله بصرى سكن بغداد، لا بأس به، وقيل: إن أبا داود السجستاني كان يتكلم فيه، وكان يطلق فيه الكذب، وكان عبد الرحمن بن خراش يقول: هو كذاب، ومات في رجب- وقيل في جمادى الآخرة- سنة إحدى وسبعين ومائتين ومحمد بن عبدك بن سالم القزاز، من أهل بغداد، سمع حجاج بن محمد الأعور وعبد الله بن بكر السهمي وروح بن عبادة وهوذة بن خليفة ويونس بن محمد المؤدب، روى عنه محمد بن عمرو الرزاز وأبو عمرو بن السماك وعبد الله بن سليمان الفامي، وكان ثقة، وقال القزاز: اجتمعت مع زهير السامي وتحدثنا فلما أردت مقارقته قلت: متى نلتقي؟ فقال:
إن نعش نلتقي وإلا فما ... أشغل من مات عن جميع الأنام
ومات في شوال سنة ست وسبعين ومائتين.
3232- القَزَّازى
مثل الأول غير أن هذا بزيادة إلحاق ياء الإضافة
__________
[1] في الأصول «أبى بكر» .
[2] من المراجع، وقع في الأصول «الطبري» خطأ.
(10/408)

للنسبة إلى الحرف، اختص بها أهل آمل طبرستان وخوارزم، والمشهور بهذه النسبة أبو زيد محمد بن الفضل بن على [1] بن على [1] بن الحسين بن على [2] ابن إبراهيم بن إسماعيل بن جعفر بن محمد بن أبى الفضل بن [العباس ابن الفضل بن-[3]] عباس بن عبد المطلب الهاشمي القزازى، من أهل آمل طبرستان، شيخ من بيت العلم وأهله [4] ، وهو في نفسه فاضل كثير المحفوظ والفوائد، متردد، مستفيد مع أنه بلغ أوان الإفادة في الفضل والرواية، حريص على طلب الحديث وكتابته، وله شعر مليح رائق، سمع بآمل أبا المحاسن عبد الواحد بن إسماعيل بن أحمد الروياني، وببغداد أبا سعد أحمد بن عبد الجبار بن الطيوري وطبقتهما، كتبت عنه وكتب عنى وأكثر، وكان يلازمنى مدة مقامي بآمل في خانقاه الشيخ أبى العباس القصاب، فمن جملة ما أنشدنى لنفسه إملاء:
فؤادي اسود لما ابيض فودى ... فتهت تحيرا في ألف وادي
سواد الشعر منى ليت شعرى ... أمن فودى تفر إلى فؤادي
وأنشدنى لنفسه وكتب لي بخطه:
__________
[1- 1] ليس في م واللباب.
[2] زيد في م «بن الحسين» .
[3] من م وغيرها.
[4] قال الذهبي في المشتبه ص 500: بهجة الدين أبو زيد محمد بن الفضل القزازى، له أربعون حديثا، روى عن أبى جعفر محمد بن أبى على وطائفة.
(10/409)

لقد عذلتنى حيرتي إذ رأيتني ... أحنّ إلى هند ورأسي شائب
حسين بياض الشعر شيبا بمفرقى ... وقلن انتبه فالصبح بالليل ذاهب
فقلت الكرى عند الصباح لذيذة ... وأول ما يبدو من الفجر كاذب
ولد القزازى في المحرم سنة خمس وثمانين وأربعمائة بآمل، وتوفى [1] . [2]
3233- القُزدارى
بضم القاف وسكون الزاى وفتح الدال المهملة وفي آخرها الراء بعد الألف، هذه النسبة إلى قزدار، وهي ناحية من نواحي الهند بينها وبين بست ثمانون فرسخا، ويقال لها «قصدار» أيضا، منها أبو داود سيهويه [3] بن إسماعيل بن داود بن أبى داود الواحدي القزدارى، كان من المجاورين بمكة، وبها حدث، سمع القاضي أبا القاسم على بن محمد بن عبد الله بن يحيى بن طاهر الحسيني وأبا الفتح رجاء ابن عبد الواحد الأصبهاني وأبا الحسين يحيى بن إبراهيم بن يحيى بن عبد الله الحكاك وغيرهم، روى عنه أبو الفتيان عمر بن أبى الحسن الرواسي الحافظ، ومات سنة نيف وستين وأربعمائة أو بعدها.
3234- القُزغُندى
بضم القاف وسكون الزاى وضم الغين المعجمة وسكون النون وفي آخرها الدال [المهملة-[4]] ، هذه النسبة إلى قزغند،
__________
[1] في الأصول بعده بياض.
[2] وفي المشتبه للذهبى: ووالده أبو مضر الفضل بن على بن حسين القزازى، عن عبد الواحد بن محمد النائلى، وغيره.
[3] وقع في م «سيبويه» وكان فيها مشوشا، وما في المتن فهو من الأصل واللباب.
[4] من م واللباب.
(10/410)

وظني أنها من قرى سمرقند، منها أبو محمد القاسم بن سهل بن محمود القزغندى، كتب عن الحارث [بن أسد-[1]] العتكيّ الدبوسي، روى له محمد بن بكر بن محمد بن أحمد الفقيه.
3235- القَزْوِيني
بفتح القاف وسكون الزاى [وكسر الواو] والياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قزوين، وهي إحدى المدائن المعروفة بنواحي أصبهان، ويقال لها: باب الجنة، كان منها جماعة من العلماء والأئمة في كل فن [2] استغنينا عن ذكرهم لشهرتهم، وأما محمد بن سعيد بن سابق القزويني فرازى الأصل سكن قزوين فنسب إليها [3] ، يروى عن عمرو بن أبى قيس وأبى جعفر الرازيّ ويعقوب القمي، روى عنه أبو زرعة الرازيّ ومحمد بن مسلم بن قارة [ويحيى بن عبدك وكنيز بن شهاب-[4]] وأبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني، كان فقيها على مذهب الشافعيّ، وكانت له حلقة بمصر، وكان قد تولى قضاء الرملة، وكان محمودا فيما تولى، وكان يظهر عبادة [وورعا-[4]] ، وكان قد ثقل سمعه ثقلا شديدا، وكان يفهم الحديث ويحفظ [وكان له مجلس إملاء في داره-[4]] ، وكان يجتمع إليه حفاظ الحديث
__________
[1] من م واللباب.
[2] في م: «منها جماعة من العلماء والأئمة والفضلاء من كل فن ونوع» .
[3] وانظر ترجمته في تهذيب التهذيب 9/ 187 وغيره.
[4] من م.
(10/411)

[ذو والاسناد-[1]] منهم،/ وكان مجلسه حسنا وفورا، ويجتمع فيه جمع كثير، فخلط في آخر أمره [2] ، ووضع أحاديث على متون محفوظة معروفة، وزاد في نسخ معروفة مشهورة، فافتضح، وحرقت الكتب في وجهه، [وسقط-[1]] عند الناس، وترك مجلسه، فلم يكن يجيء إليه كبير أحد، وتوفى بعد ذلك بيسير وأبو عمر زاذان بن عبد الله بن زاذان القزويني، من بيت الحديث، حدث بقزوين وبغداد عن أبى الحسن على ابن محمد بن مهرويه القزويني وأبى الحسن على بن إبراهيم بن مسلمة القطان القزويني وغيرهما، روى عنه أبو القاسم عبيد الله بن أحمد الأزهري وأبو محمد الحسن بن محمد الخلال الحافظان وأبو الحسن على بن عمر بن محمد بن الحسن الحربي، المعروف بابن القزويني، من أهل بغداد [3] ، كان زاهدا، ورعا، عاقلا، حسن السيرة، من الأبدال، سمع أبا حفص بن الزيات وأبا العباس ابن مكرم والقاضي أبا الحسن بن الجراحي وأبا عمر بن حيويه وأبا بكر ابن شاذان وغيرهم، سمع منه جماعة، منهم أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب وقال: كتبنا عنه، وكان أحد الزهاد المذكورين، ومن عباد الله الصالحين، يقرئ [4] القرآن ويروى الحديث، ولا يخرج من بيته إلا للصلاة، وكان وافر العقل صحيح الرأى، كانت ولادته في المحرم سنة ستين وثلاثمائة،
__________
[1] من م.
[2] م: «عمره» .
[3] ترجمته بأسرها من تاريخ بغداد 12/ 43.
[4] في تاريخ بغداد: «يقرأ» .
(10/412)

ومات في شعبان سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة، ودفن في منزله بالحربية، وحضرت الصلاة عليه، وكان الخلق متوافرا جدا [1] يفوت الإحصاء، لم أر جمعا على جنازة أعظم منه، وغلق [2] جميع البلد في ذلك اليوم وأبو الحسن على بن محمد بن مهرويه القزويني، حدث في الغربة ببغداد والجبال عن يحيى ابن عبدك القزويني وداود بن سليمان الغازي ومحمد بن المغيرة والحسن ابن على بن عفان، روى عنه عمر بن محمد بن سبنك وأبو بكر محمد بن عبد الله الأبهري ومحمد بن عبيد الله بن الشخير وأبو حفص بن شاهين الواعظ وغيرهم، ذكره أبو الفضل صالح بن أحمد بن محمد الحافظ في طبقات أهل همذان وقال: أبو الحسن القزويني قدم علينا سنة ثماني عشرة، روى عن هارون بن هرارى وداود بن سليمان الغازي نسخة على بن موسى الرضا [3] ومحمد بن الحميم السمري والعباس بن محمد الدوري ويحيى بن أبى طالب وأبى حاتم الرازيّ سمعت منه مع أبى وكان يأخذ على نسخة على بن موسى الرضا [3] وكان شيخا مسنا ومحله الصدق وسعيد بن صالح القزويني، يروى عن عبد العزيز الدراوَرْديّ وغسان بن مضر ويوسف بن الماجشون وهشيم ابن بشير وعباد بن العوام ومعمر [4] وابن علية، روى عنه أبو زرعة وأبو حاتم
__________
[1] وقال الخطيب: وصلى عليه في الصحراء بين الحربية والعتابين.
[2] زيد في الأصول هنا «على» .
[3- 3] ما بين الرقمين ليس في م، وحرره، فان العبارة اختلطت في الأصل، ولعل فيها بعض سقطة.
[4] كذا، ولعله «معتمر» .
(10/413)

الرازيان، وقال أبو حاتم: سمعت يحيى بن معين يذكر سعيد بن صالح هذا بخير وعرفه، وقال ابن أبى حاتم [1] : سألت أبا زرعة عنه فقال: هو شيخ لنا رازي سكن قزوين، وكان يتفقه، وكان صحيح الكتب صدوقا في الحديث، كتبت عنه بالري.
3236- القُزيعى
بضم القاف وفتح الزاى وبعدهما الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى قزيع، وهو بطن من بجيلة، وهو قزيع بن فتيان بن ثعلبة بن معاوية بن زيد بن الغوث ابن أنمار بن أراش وفي الأسماء الربيع بن قزيع [2] ، من التابعين، يروى عن ابن عمر، روى عنه شعبة وقيس.
باب القاف والسين
3237- القَسّام
بفتح القاف والسين المهملة، هذه النسبة إلى القسمة للأشياء، وأهل البصرة يقولون للقسام «الرّشك» ، المشهور بهذه النسبة أبو الأزهر يزيد بن أبى يزيد الرشك القسام، من أهل البصرة، يروى عن معاذة العدوية، روى عنه البصريون، مات سنة ثلاثين ومائة بالبصرة وأبو سعيد المثنى بن سعيد الضبعي القسام الذراع، من تابعي البصرة، يروى عن أنس بن مالك رضى الله عنه، روى عنه ابن المبارك وابن مهدي وأبو زكريا يحيى بن عبد الله بن محمد بن الوليد العنبري القسام، ويقال له «الذراع» أيضا، من أهل أصبهان، يروى عن
__________
[1] في الجرح والتعديل ج 2 ق 1 ص 34- 35.
[2] راجع الثقات لابن حبان 4/ 225.
(10/414)

أبى مسعود أحمد بن الفرات الرازيّ الكتب وعن عبد الله بن عمرو يحيى ابن واقد الطائي وغيرهما، روى عنه محمد بن أحمد بن إبراهيم، وتوفى سنة إحدى عشرة وثلاثمائة وأبو القاسم عبد العزيز بن أحمد بن محمد القسام الشيرازي [من أهل شيراز-[1]] ، سمع أبا الحسين [2] عبيد الله بن محمد ابن عبد الله [2] الخرجوشى وجماعة، روى عنه أبو محمد عبد العزيز بن محمد النخشبى وأثنى عليه وقال: شيخ ثقة وعدي ابن أبى عمارة الذارع الحرمي القسام الوراق، سمع قتادة وزياد النميري ومعاوية بن قرة، سمع منه على بن المديني وإبراهيم بن موسى وابنه، قال أبو حاتم الرازيّ [3] :
عدي بن أبى عمارة ليس به بأس.
3238- القُسحُمى
بضم القاف وسكون السين والحاء المضمومة المهملتين وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى قسحم، وهو بطن من الصدف، وهو قسحم بن جذام بن الصدف، من ولده مالك بن سويد بن آجرة ابن قسحم بن جذام بن الصدف القسحمى، قتل قتيلا من قومه ثم لحق بمكة فحالف بنى مالك بن حطيط بن جشم بن ثقيف، ثم وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبايع تحت الشجرة، وسماه النبي صلى الله عليه وسلم «الشريد» وهو الشريد بن سويد، تزوج ريحانة بنت أبى/ العاص ابن أمية، وهو الّذي روى عن النبي صلى الله عليه وسلم «الجار أحق بصقبه» وقال قوم: إن الشريد هو سويد بن مالك بن خيشنة بن آجرة
__________
[1] من م.
[2- 2] في م «عبد الله بن محمد بن عبيد الله بن محمد بن عبد الله» .
[3] راجع الجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 4.
(10/415)

ابن قسحم بن جذام بن الصدف، فولد الشريد محمدا وجعفرا وعمرا- كان يؤثر عنه الحديث- والوليد وسعيدا وجابرا وعروة والخطاب وربيعة، بنو الشريد لأمهات شتى من قريش ومن ثقيف- قاله محمد ابن حبيب [1] .
3239- القَسْري
بفتح القاف وسكون السين المهملة وفي آخرها الراء المهملة، هذه النسبة إلى قسر، وهم بطن من قيس، وقيس بطن من بجيلة، قال ابن ماكولا: هو قسر بن عبقر بن أنمار بن أراش بن عمرو بن الغوث، أخى الأسد، وقيل: عمرو بن نبت بن زيد بن كهلان، قبيل من بجيلة.
والمنتسب إليه الأمير خالد بن عبد الله القسري، أمير العراق، ومنهم من ينسبه إلى قصر ابن هبيرة وأبدلوا السين من الصاد، ومنهم من قال:
ينسب إلى قصر بجيلة موضع بالكوفة، وهو بجليّ أيضا، أصله من اليمن، يروى عن أبيه عن جده يزيد بن أسد، روى عنه أهل العراق، قتل بالكوفة سنة عشرين ومائة أو قريبا منها [2] . ويزيد بن أسد جده صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخالد بن يزيد القسري، يروى عن هشام بن عروة وإسماعيل بن أبى خالد، روى عنه أحمد بن بكر البالسي وجندب القسري،
__________
[1] وفي الإكمال: قاله السكرى عن ابن حبيب. وترجمته في تهذيب التهذيب 4/ 332 وغيره.
[2] راجع لأحواله تهذيب التهذيب 3/ 101 ووفيات الأعيان وتهذيب تاريخ ابن عساكر 5/ 67 والكامل لابن الأثير ج 4 ص 205 وج 5 ص 101 وغيرها.
(10/416)

من الصحابة، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم: «من صلى الصبح فهو في ذمة الله» ، روى عنه أنس بن سيرين، وإنما نسب جندب إلى قسر وهو من بنى علقة بن عبقر وقد ذكرناه في العلقى [1] ، وعلقة وقسر أخوان وكلاهما في بجيلة، والمشهور في جندب أنه علقي لا قسرى وأبو المنذر أسد بن عمرو بن عامر بن عبد الله بن عمرو بن عامر بن أسلم بن صعب ابن يشكر بن رهم بن أفرك- وهو غانم- بن نذير بن قيس بن عبقر ابن أنمار بن أراش بن عمرو بن نبت بن زيد بن كهلان البجلي القسري الكوفي، صاحب أبى حنيفة رحمه الله، سمع إبراهيم بن جرير بن عبد الله وأبا حنيفة النعمان بن ثابت ومطرف بن طريف وحجاج بن أرطاة، روى عنه أحمد بن حنبل ومحمد بن [2] بكار بن الريان وأحمد بن منيع والحسن ابن محمد الزعفرانيّ، ولى القضاء ببغداد وواسط، وكان عنده حديث كثير، وهو ثقة [3] إن شاء الله [3]- هكذا قال أبو بكر الخطيب [4] ، ومات سنة ثمان وثمانين ومائة، وقيل: سنة تسعين [ومائة] .
3240- القُسطار
بضم القاف والسين الساكنة والطاء المفتوحة المهملتين وفي آخرها الألف والراء، هذه النسبة لمن يحفظ الذهب الكثير ليبدله بالورق ويتصرف فيه، يقال له «كيسه دار» بالعجمية،
__________
[1] 9/ 354.
[2] زيد هنا في الأصل «عبد الله» .
[3- 3] ليس في م.
[4] انظر تاريخ بغداد 7/ 16- 19.
(10/417)

والمشهور بهذا أبو محمد جعفر بن محمد بن عبد الله القسطار الحراني، من أهل حران، يروى عن يحيى بن مصفى الرهاوي، روى عنه أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ الجرجاني.
3241- القُسطانى
بضم القاف [1] وسكون السين وفتح الطاء المهملتين وفي آخرها [2] النون، قال ابن ماكولا في كتاب الإكمال: لا أدرى إلى ما نسب؟ قلت: وهذه النسبة إلى قسطانة، وهي قرية كبيرة بين الري وساوة يقال لها «كشتانة» بتّ بها ليلة منصرفي من العراق، والمشهور بهذه النسبة أبو بكر محمد بن الفضل بن موسى بن عزرة بن خالد بن يزيد [3] ابن زياد بن ميمون الرازيّ القسطاني، يروى عن محمد بن خالد بن حرملة العبديّ أبى عبد الرحمن، روى عنه حمزة بن عبيد الله المالكي، ذكره أبو بكر الخطيب الحافظ في التاريخ [4] وقال: أبو بكر الرازيّ القسطاني، مولى على ابن أبى طالب رضى الله عنه، وقسطانة قرية من قرى الري، قدم بغداد وحدث بها عن شيبان بن فروخ وهدبة بن خالد وطالوت بن عباد والخليل ابن سالم وعلى بن إسحاق السمرقندي وصالح بن عبد الله الترمذي، روى عنه القاسم بن زكريا المطرز ومحمد بن مخلد العطار وأبو سهل بن زياد القطان وأبو بكر الشافعيّ. وقال ابن أبى حاتم الرازيّ [5] : كتبت عنه، وهو صدوق.
__________
[1] قال ياقوت: ويروى بالكسر.
[2] بعد الألف.
[3] وقع في م واللباب «زيد» .
[4] تاريخ بغداد 3/ 152.
[5] في الجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 60.
(10/418)

3242- القَسطلى
بفتح القاف وسكون السين المهملة وفتح الطاء المهملة [وفي آخرها اللام-[1]] ، هذه النسبة إلى القسطل، وهو موضع بالشام [2] ، والمنتسب إليه أبو عبد الغنى الحسن بن على الأزدي، يروى عن مالك وغيره من الثقات ويضع عليهم، لا تحل كتابة حديثه ولا الرواية عنه بحال، قال أبو حاتم بن حبان البستي [3] : وهذا شيخ لا يكاد يعرفه أصحاب الحديث لخفائه، ولكنى ذكرته لئلا يغر [4] بروايته من كتب حديثه ولم يسبر أخباره، روى عنه عمر بن سعيد بن سنان الحافظ بمنبج. [5]
3243- القُسْطَنطِيني
بضم القاف والسين الساكنة والنون الساكنة بين الطاءين المهملتين [6] بعدها الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى القسطنطينية، وهي بلدة كبيرة من بلاد الروم، بناها قسطنطين الملك، وهو أول من تنصر من ملوك الروم، وسبب بنائه أنه [كان] ملك الروم قبله انطيجس وأنه همّ بغزو بلاد إيران شهر،
__________
[1] من م، وسقط من الأصل.
[2] بين حمص ودمشق- ياقوت.
[3] في المجروحين والضعفاء 1/ 235
[4] في الأصول «لان لا يعتبر» .
[5] وقال ياقوت: قسطلة مدينة بالأندلس، وقد نسب إليها جماعة من أهل الفضل، منهم أبو عمر أحمد بن محمد بن دراج القسطلي، كاتب الإنشاء لابن أبى عامر، وكان شاعرا مفلقا.
[6] الأولى مفتوحة والثانية مكسورة.
(10/419)

وملك إيران بلاش بن كسرى، وضعف أمر فارس، فلما همّ كتب بلاش إلى ملوك الطوائف/ بذلك واستعانهم عليه، فاجتمعت ملوك الطوائف وبعث إليه كل رجل بطاقته من جنده حتى اجتمعوا، فيقال: إنهم بلغوا أربعمائة ألف مقاتل، فجعل عليهم بلاش الساطرون بن اسيطرون الجرمقانى صاحب الحظر [1]- مدينة بالجزيرة- فسار الساطرون بتلك الجنود حتى لقي انطيجس [2] خلف دروب الروم قبل أن يخرج، فالتقوا وكانت بينهم ملحمة عظيمة، فقتل الساطرون ملك الروم واستباح عسكره وغنم غنائم كبيرة، ثم ملك قسطنطين [3] فبنى قسطنطينية، وسببه هذا.
3244- القَسمَلى
بفتح القاف وسكون السين المهملة وفتح الميم بعدها لام، هذه النسبة إلى القساملة- بفتح القاف وكسر الميم، وهي قبيلة من الأزد نزلت البصرة فنسبت الخطة والمحلة إليهم، دخلتها وبت بها أول ليلة دخلت البصرة، وقرأت بها الحديث، والنسبة الصحيحة إليها «قسملى» كالنسبة إلى المسامع «مسمعى» ، والمشهور بهذه النسبة [4] أبو على حرمي بن حفص بن عمر القسملي العتكيّ، من أهل البصرة، يروى عن عبد الواحد بن زياد وخالد بن أبى عثمان، روى عنه محمد بن يحيى الذهلي، مات سنة ثلاث وعشرين ومائتين وأبو سلمة المغيرة بن مسلم
__________
[1] م: «الحضر» .
[2] الكلمة في الأصول غير واضحة، وراجع تاريخ اليعقوبي 1/ 147- 157.
[3] م: «قسطنطينية» .
[4] وفي اللباب: وهو من القبيلة المذكورة.
(10/420)

السراج، أخو عبد العزيز بن مسلم القسملي، قال أبو حاتم بن حبان: أصلهما من مرو وكانا ينزلان القسامل بالبصرة، يروى المغيرة عن عكرمة وأبى الزبير، روى عنه ابن المبارك ومروان بن معاوية وعبد العزيز كنيته أبو زيد، أخو المغيرة، أصلهما من مرو وانتقل عبد العزيز إلى البصرة وكان ينزل في القساملة بالبصرة فنسب إليها، [1] يروى عن ثابت والبصريين، روى عنه أهل العراق، مات سنة سبع وستين ومائة وأبو سنان عيسى ابن سنان القسملي السامي، كان ينزل القساملة بالبصرة فنسب إليها [1] ، يروى عن عثمان بن أبى سودة ويعلى بن شداد، يروى عنه حماد بن سلمة وعيسى ابن يونس وأبو ظلال هلال بن أبى مالك القسملي الأعمى، من أهل البصرة، واسم أبيه سويد، الأزدي الأحمري، وقد ذكرته في الأحمري [2] ، وقيل: أبو ظلال هلال بن بشر القسملي وقرأت على أبى العز طلحة بن على بن [عمر-[3]] المالكي القسملي على باب داره بالقساملة مسند طلحة ابن عبيد الله جمع أبى الحسن المادرائى بروايته عن أبى طاهر جعفر بن محمد ابن الفضل العبادانى عن القاضي أبى عمر الهاشمي عنه، وتوفى سنة خمس وثلاثين وخمسمائة بالبصرة، وسمعت منه سنة ثلاث وثلاثين ومن القدماء حجاج الأسود القسملي، قال ابن أبى حاتم [4] : حجاج الأسود،
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] الأنساب 1/ 24.
[3] من م.
[4] الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 160.
(10/421)

وهو ابن أبى زياد، من القسامل، ويقال له «زق العسل» ، يروى عن معاوية بن قرة وأبى الصديق وأبى نضرة وشهر بن حوشب، روى عنه حماد بن سلمة وجعفر بن سليمان الضبعي وعيسى بن يونس وروح ابن عبادة، قال أحمد بن حنبل: الحجاج الأسود القسملي ثقة رجل صالح، حدث عنه حماد بن سلمة، [1] وما أرى به بأسا [1] ، وثقه يحيى بن معين. [2]
باب القاف والشين
3245- القُشَرى
بضم القاف وفتح الشين المعجمة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى القشر، هكذا رأيت مقيدا في كتاب الدار قطنى، وهو بطن من تميم، وهو قشر بن تميم بن عوذة مناة، من ولده عبد الله [3]
__________
[1- 1] ليس في الجرح والتعديل.
[2] و (قسنطينية) قال ياقوت: مدينة وقلعة كبيرة جدا عالية من حدود إفريقية مما يلي المغرب، وإليها ينسب أبو الحسن على بن أبى القاسم محمد التميمي المغربي القسنطيني، المتكلم الأشعري، قدم دمشق وسمع بها صحيح البخاري من الفقيه نصر بن إبراهيم المقدسي، وخرج إلى العراق وقرأ على أبى عبد الله محمد بن عتيق القيرواني، ولقي الأئمة، ثم عاد إلى دمشق، وأكرمه رئيسها أبو داود المضرج ابن الصوفي، وما أظنه روى شيئا من الحديث، لكن قرأ عليه بعض كتب الأصول، ورأيت له تصنيفا في الأصول سماه «كتاب تنزيه الإله وكشف فضائح المشبهة الحشوية» ، توفى بدمشق ثامن عشر رمضان سنة 519.
[3] وانظر ما في جمهرة أنساب العرب ص 414، وما في الإصابة.
(10/422)

ابن ذياد بن عمرو [1] بن زمزمة بن عمرو [1] بن عمارة بن مالك بن عمرو ابن بثيرة بن مشنو بن القشر بن تميم، يقال له: المجذر، وكان مجذر الخلق- وهو الغليظ، شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو الحسن الدار قطنى: وأما قشر فذكر أبو سعيد السكرى عن ابن حبيب عن ابن الكلبي في نسب قضاعة.
3246- القَشيبى
بفتح القاف وكسر الشين المعجمة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الباء، هذه النسبة إلى بنى القشيب، وهو بطن من أزد من لخم، والمنتسب إليه أبو عبد الله على بن رباح بن قصير اللخمي القشيبى، قال أبو سعيد بن يونس: هو من أزد ثم من بنى القشيب، من أهل مصر، ولد سنة خمس عشرة عام اليرموك، وكان أعور ذهبت عينه يوم ذي الصواري في البحر مع عبد الله بن سعيد بن أبى سرح سنة أربع وثلاثين، وكان يعد اليمانية من أهل مصر على عبد الملك بن مروان، أو كانت له من عبد العزيز بن مروان منزلة، وهو الّذي زف أم البنين بنت عبد العزيز بن مروان إلى الوليد بن عبد الملك، ثم عتب عليه عبد العزيز ابن مروان [1] فأغزاه إفريقية، فلم يزل بإفريقية إلى أن توفى بها، ويقال:
إن وفاته كانت في سنة أربع عشرة ومائة في ولاية الحجاج، وقيل: إنه توفى سنة سبع عشرة ومائة.
3247- القُشَيري
بضم القاف وفتح الشين المعجمة وسكون الياء
__________
[1- 1] ليس في م.
(10/423)

المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى بنى قشير [1] ، وثمامة بن حزن القشيري يروى عن عائشة، وقدم على عمر بن الخطاب رضى الله عنهما، روى عنه الحريري والأسود بن شيبان وعبد الله بن كهف القشيري، يروى عن ابن سيرين، روى عنه أبو أسامة وبشر بن نمير القشيري، من أهل البصرة، يروى عن القاسم بن عبد الرحمن، روى عنه حماد بن زيد ويزيد بن زريع، منكر الحديث جدا، فلا أدرى التخليط في حديثه من القاسم أو منهما معا؟ لأن القاسم ليس بشيء في الحديث، وأكثر رواية بشر عنه، فمن هنا وقع الاشتباه فيه [2] / وبهز بن حكيم ابن معاوية بن حبدة القشيري، من أهل البصرة، يروى عن أبيه عن جده وعن زرارة بن أبى أوفى، روى عنه الثوري وحماد بن سلمة وحماد بن زيد وابن المبارك ومروان بن معاوية وابن علية ويزيد بن هارون وأبو عاصم والأنصاري، وكان يخطئ كثيرا، فأما أحمد بن حنبل وإسحاق بن إبراهيم فهما يحتجان به ويرويان عنه، تركه جماعة، قال أبو حاتم بن حبان البستي [3] : لولا حديث بهز بن حكيم «انا آخذوه وشطر ماله [4] عزمة من
__________
[1] في الأصل بعض بياض، وأهمل في م، وهو قشير بن كعب بن ربيعة ابن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة ابن قيس عيلان بن مضر، راجع جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص 272 وغيرها.
[2] كله قول ابن حبان في المجروحين 1/ 178.
[3] في المجروحين 1/ 185.
[4] من م والمراجع، وفي الأصل والمجروحين «ابله» .
(10/424)

عزمات ربنا» لأدخلناه في الثقات، وهو ممن أستخير الله فيه [1] المنتسب إليهم ولاء أبو يونس حاتم بن أبى صغيرة القشيري، مولى بنى قشير، من أهل البصرة، واسم أبيه مسلم [2] ، وأبو صغيرة الّذي نسب إليه حاتم أبو أمه [3] ، يروى عن عمرو بن دينار وسماك بن حرب، روى عنه شعبة ويحيى القطان وأبو محمد داود بن أبى هند- واسمه دينار- القشيري البصري، مولى بنى قشير، من أهل البصرة، كان أبوه من خراسان، وقيل: كنيته أبو بكر [4] ، يروى عن سعيد بن المسيب والحسن وعكرمة والشعبي، روى عنه أشعث الحمرانى وشعبة وأهل العراق، مات سنة تسع وثلاثين ومائة في طريق مكة، قال أبو حاتم ابن حبان [5] : وقد روى عن أنس خمسة أحاديث لم يسمعها منه، وكان داود من خيار أهل البصرة من المتقنين في الروايات، إلا أنه كان يهم إذا حدث من حفظه، ولا يستحق الإنسان الترك بالخطإ اليسير يخطئ والوهم القليل يهم، حتى لا يفحش ذلك منه لأن هذا مما لا ينفك منه الشر، ولو سلكنا هذا المسلك للزمنا ترك
__________
[1] راجع لأحواله والأقوال فيه تهذيب التهذيب 1/ 498 ولسان الميزان والجرح والتعديل وغيرها.
[2] وقع في م «معلم» خطأ.
[3] وقيل: زوج أمه، راجع تهذيب التهذيب 2/ 130 والجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 257- 258 وطبقات ابن سعد 7/ 2/ 31 وغيرها.
[4] راجع لترجمته تهذيب التهذيب 3/ 204 والجرح والتعديل وغيرهما.
[5] في الثقات.
(10/425)

جماعة من الثقات الأئمة لأنهم لم يكونوا معصومين من الخطأ. وقال سفيان ابن عيينة: إني رأيت داود بن أبى هند وهو ابن خمسة وعشرين سنة وهو يسمى داود القارئ وهارون بن زياد القشيري، شيخ يروى عن الأعمش، روى عنه خالد بن حبان الرقى، كان ممن يضع الحديث [1] على الثقات، لا يحل كتابة حديثه ولا الرواية عنه إلا على سبيل الاعتبار [2] وأبو سعيد قطن ابن إبراهيم بن عيسى بن مسلم بن خالد بن قطن بن عبد الله بن غطفان ابن سهيل بن سلمة بن قشير القشيري [3] ، له رحلة إلى العراق، حدث عن حفص بن عبد الرحمن وحفص بن عبد الله السلمي وحماد بن قيراط وعبدان ابن عثمان والجارودي ويزيد [بن عبد ربه] وعبيد الله بن موسى وقبيصة ابن عقبة ويحيى بن يحيى، روى عنه أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان، وتكلموا فيه، قيل: حدث بما لم يسمع، وكانت وفاته في سنة إحدى وستين ومائتين وأبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري، أحد أئمة الدنيا، المشهور كتابه الصحيح في الشرق والغرب، رحل إلى خراسان والعراق والشام ومصر والحجاز، سمع يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد وإسحاق بن راهويه وعلى بن الجعد وأحمد بن حنبل ومحمد بن رمح وحرملة ابن يحيى والقعنبي وطبقتهم، روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن مخلد وإبراهيم بن محمد بن سفيان وأبو حامد بن الشرقي وأبو عبد الله محمد
__________
[1] من هنا إلى ما قبل «سهيل بن سلمة» س 7 ساقط من م.
[2] قول ابن حبان في المجروحين 3/ 51.
[3] راجع لترجمته تهذيب التهذيب 8/ 380 والجرح والتعديل 3/ 2/ 138 وغيرهما.
(10/426)

ابن يعقوب بن الأخرم وأبو محمد عبد الرحمن بن أبى حاتم الرازيّ ووالده فقال [1] : كتبت عنه بالري، وكان ثقة من الحفاظ، له معرفة بالحديث.
قلت: وكان يقول: صنفت المسند الصحيح من ثلاثمائة ألف حديث مسموعة. وكان أبو على الحافظ النيسابورىّ يقول: ما تحت أديم السماء أصح من كتاب مسلم بن الحجاج في علم الحديث. ومات في رجب سنة إحدى وستين ومائتين ومن المتأخرين المشهورين بخراسان الأستاذ الإمام أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن بن عبد الملك بن طلحة القشيري، أحد مشاهير الدنيا بالفضل والعلم والزهد [2] ، وأولاده أبو سعد عبد الله وأبو سعيد عبد الواحد وأبو منصور عبد الرحمن وأبو نصر عبد الرحيم وأبو الفتح عبيد الله وأبو المظفر عبد المنعم حدثوا جميعا بالكثير، روى لي عن الأستاذ قريب من خمسة عشر نفسا، وعن أولاده الثلاثة الأول جماعة كثيرة، وأدركت أبا المظفر وقرأت عليه الكثير وأبو الأسعد هبة الرحمن بن أبى سعيد بن أبى القاسم القشيري، روى عن جده ومن
__________
[1] في الجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 182، وراجع ترجمة الإمام الشهير مسلم رحمه الله في كتب الرجال ولا سيما تاريخ بغداد 13/ 100- 104.
[2] راجع لترجمته تاريخ بغداد 11/ 83 والطبقات الشافعية الكبرى للسبكى ووفيات الأعيان ومفتاح السعادة 1/ 438 و 2/ 186 وغيرها، وله: التيسير في التفسير، ولطائف الإشارات، والرسالة القشيرية- المشهورة في الآفاق، توفى بنيسابور في سنة خمس وستين وأربعمائة، وكان مولده في ربيع الأول من سنة ست وثلاثين وثلاثمائة.
(10/427)

دونه، سمعت منه الكثير، وفيهم كثرة وأبو بكر محمد بن زنجويه ابن الهيثم بن عيسى بن عبد الله القشيري، من أهل نيسابور، [سمع بنيسابور-[1]] إسحاق بن إبراهيم وعبد العزيز بن يحيى وعمرو بن زرارة، وبالعراق عبد الأعلى بن حماد النرسي ويحيى بن أكثم وأبا كريب الكوفي، [وبالحجاز أبا مصعب الزهري، روى لي عنه على بن حمشاد العدل وعبد الله بن سعد الحافظ، وتوفى سنة اثنتين وثلاثمائة-[1]] وابن السابق ذكره أبو الحسن مسدد بن قطن بن إبراهيم القشيري النيسابورىّ، سمعت نسبه عند ذكر أبيه من أهل نيسابور، وكان مزكى عصره والمقدم في الزهد والورع والتمكن من العقل، وكان ابن بنت بشر بن الحكم العبديّ وابن أخت عبد الرحمن بن بشر، وأكبر بيت في العلم بنيسابور بيته من الطرفين جميعا، سمع بنيسابور يحيى بن يحيى، ثم تورع عن الرواية عنه لصغر سنه، وسمع جده بشر بن الحكم وإسحاق بن إبراهيم الحنظليّ وعمرو بن زرارة وأبا عمارة وعلى بن خشرم، وبالري محمد بن حميد، وببغداد داود بن رشيد وأحمد بن منيع، وسمع كتاب الزهد من أوله إلى آخره من أحمد ابن إبراهيم الدورقي، وبالكوفة سمع المسند عن آخره من عثمان بن أبى شيبة، وبالبصرة الصلت بن مسعود/ الجحدري، وبالحجاز أبا مصعب الزهري، روى عنه أبو العباس السراج وأبو حامد بن الشرقي. سئل إبراهيم ابن أبى طالب عن قطن بن إبراهيم فقال: إنه مسدد، ابنه رجل صالح، ومات سنة إحدى وثلاثمائة وأبو الحسن درست بن زياد القزاز
__________
[1] من م.
(10/428)

القشيري، بصرى، يروى عن حميد الطويل ويزيد الرقاشيّ وأبان بن طارق، روى عنه مسدد ومحمد بن أبى بكر المقدمي ونصر بن على الجهضمي وبشر ابن يوسف البصري جار عارم، قال يحيى بن معين: [1] درست بن زياد لا شيء، وقال أبو حاتم الرازيّ فيما سأل ابنه عنه [1] : درست حديثه ليس بالقائم [2] ، عامة حديثه [1] عن يزيد الرقاشيّ ليس يمكن أن يعتبر بحديثه [1] ، سئل أبو زرعة الرازيّ عنه فقال: واهي الحديث. [3]
3248- القِشيشى
بكسر القاف والياء آخر الحروف الساكنة بين الشينين
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] راجع الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 437.
[3] وأبو على محمد بن سعيد بن عبد الرحمن القشيري، مؤرخ، حافظ الحديث، من أهل حران نزل رقة، من مصنفاته «تاريخ الرقة ومن نزلها من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والتابعين والفقهاء والمحدثين» ، توفى سنة 334- راجع الوافي بالوفيات للصفدى وغيره وأبو نصر عبد الرحيم بن عبد الكريم ابن هوازن القشيري النيسابورىّ، واعظ، مشهور كأبيه، توفى بنيسابور سنة 514 ورقية بنت محمد بن على بن وهب القشيرية، عالمة بالحديث، مصرية، سمع عليها بعض العلماء وأجازت لهم، توفيت سنة 741- الطالع السعيد ص 128 وصمة بن عبد الله بن الطفيل بن قرة القشيري، من بنى عامر بن صعصعة، شاعر غزل بدوي، راجع الأغاني 5/ 126 طبع الدار وغيره.
وقال ابن الأثير: فاته (القشيري) نسبة إلى قشير بن خزيمة بن مالك ابن سلامان بن أسلم بن أفصى بن حارثة، بطن من أسلم، منهم سلمة بن الأكوع، واسمه سنان بن عبد الله بن قشير، له صحبة، وقيل: سلمة بن عمرو بن الأكوع- انتهى.
(10/429)

المعجمتين، هذه النسبة إلى جد أبى بكر محمد بن الحسن بن أحمد بن قشيش السمسار القشيشى، من أهل بغداد [1] ، سمع إسماعيل بن محمد الصفار وأبا عمرو ابن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وجعفر بن محمد الخلدى، وكان صدوقا من أهل القرآن، وينتحل في الفقه مذهب أحمد بن حنبل، حدث عنه ابنه على بن محمد القشيشى، وتوفى في المحرم سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة.
-
باب القاف والصاد
3249- القَصَّاب
بفتح القاف وتشديد الصاد المهملة [2] وفي آخرها الباء المنقوطة بواحدة، هذه النسبة إلى بيع اللحم وإلى الّذي يذبح الشياه ويبيع لحمها، والمشهور بهذه النسبة الحسن بن عبد الله القصاب، يروى عن [نافع عن-[3]] ابن عمر رضى الله عنهما قال: وقّت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسح على الخفين يوما وليلة وللمسافر ثلاثة أيام، روى مليح [4] ابن وكيع بن الجراح عن أبيه عنه وأبو عبد الله حبيب بن أبى عمرة القصاب، من أهل الكوفة، يروى عن سعيد بن جبير، روى عنه الثوري، مات سنة اثنتين وأربعين ومائة وعبد العزيز بن موسى القصاب، شيخ من أهل مرو، يروى عن أبى الحسين عبد الرحمن بن محمد الدهان كتاب السنن لأبى مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي البصري، سمع منه جدي الإمام أبو المظفر
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 213.
[2] بعدها الألف.
[3] من م واللباب، وسقط من الأصل.
[4] م: «فليح» .
(10/430)

السمعاني وحدث عنه في أماليه أحاديث، وروى لي عنه أبو عبد الله محمد ابن على الملحمى الصوفي ولم يحدثني عنه سواه، ومات عبد العزيز في حدود سنة خمس وستين وأربعمائة فان جدي سمع منه سنة أربع وستين وأبو ... [1] رافع بن القصاب، شيخ قصاب بباب فيروزآباد إحدى المحال الخارجة من هراة، سمع أبا عبد الله محمد بن على العميري، سمعنا منه أحاديث في خانقاه شيخنا الإمام الجنيد بن محمد القائنى ومن الأتباع أبو جناب عباد بن أبى عون القصاب، بصرى، يروى عن قتادة وزرارة بن أبى أوفى، روى عنه أهل البصرة، وليس هذا بأبي جناب القصاب، ذاك ضعيف وأبو حمزة ميمون التمار القصاب الأعور، من أهل الكوفة، يروى عن إبراهيم النخعي والحسن، روى عنه منصور بن المعتمر والثوري وحماد ابن سلمة، وكان فاحش الخطأ كثير الوهم، يروى عن الثقات ما لا يشبه حديث الأثبات، تركه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين [2] وأبو عبد الكريم عبد ربه القصاب الثقفي، يروى عن أبى رجاء العطاردي وابن سيرين، عداده في أهل البصرة، روى عنه عبد الصمد بن عبد الوارث وأبو جعفر جسر بن فرقد القصاب، من أهل البصرة، يروى عن الحسن وابن سيرين، وحدث عنه البصريون، كان ممن غلب عليه التقشف حتى أغضى عن تعاهد الحديث وأخذيهم إذا روى ويخطئ إذا حدث، حتى خرج عن حد العدالة- هكذا قال أبو حاتم بن حبان في كتاب المجروحين والضعفاء [3]
__________
[1] بياض في الأصل، وأهمل في م.
[2] قاله ابن حبان في المجروحين 2/ 310.
[3] 1/ 211- 212، وكان في الأصول: «في الجرح والتعديل» .
(10/431)

وأبو جزيء نصر بن طريف الباهلي القصاب، يروى عن قتادة، روى عنه أهل البصرة، وكان مكفوفا، يروى عن الثقات ما ليس من أحاديثهم، كأنه كان المتعمد لذلك، لا يجوز الاحتجاج به، قيل: مرض أبو جزيء فكانوا عنده، فقال إنه قد حضر من أمرى ما ترون، وإني كذبت في أحاديث وأستغفر الله منه! قلنا [1] : ما أحسن [2] ما صنعت، تبت إلى الله! قال: ثم صح من مرضه فمر في تلك الأحاديث كلها. وقيل ليحيى ابن معين: أبو جزيء؟ [فقال:] ليس بشيء وأبو الحسن على بن [3] توبة القصاب البخاري، يروى عن قتيبة بن سعيد وربيع [4] وإبراهيم بن موسى ومحمد بن سلام والمسندي، حدث عنه أبو هارون سهل بن شاذويه ابن الوزير الباهلي، توفى سنة ست وسبعين ومائتين وأبو عبد الله الحسين ابن عمر بن محمد بن عبد الله بن القصاب، يروى عن أبى محمد بن ماسى وغيره وأبو عثمان حيويه بن أبى السمح القصاب، يروى عن أبى المليح وعدي بن أرطاة، روى عنه أبو موسى محمد بن المثنى وأبو حمزة عمران ابن أبى عطاء الواسطي القصاب، بياع القصب- ذكرته في «القصبي» [5] .
3250- القَصَّار
بفتح القاف وتشديد الصاد المهملة [6] وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى قصارة الثياب [7] وغيرها [7] ، فأما المنسوب إلى
__________
[1] وانظر إسناده في كتاب المجروحين 3/ 23.
[2] هنا اختلطت العبارة واختبطت وتكررت في م.
[3] زيد في م «الحسن بن» .
[4] في م كأنه «شريح» .
[5] سيأتي في ص 438.
[6] بعدها الألف.
[7- 7] ليس في م.
(10/432)

قصارة الثياب [1] ، فالمشهور بهذه النسبة أبو جريش القصار ومعاوية بن/ هشام القصار، يروى عن الثوري ومالك وأبو حاتم نوح بن أيوب بن نوح القصار البخاري، يروى عن حفص بن داود الربعي وعبد الرحمن بن [محمد ابن-[2]] هاشم وإسحاق بن حمزة والوليد بن إسماعيل وسعيد بن جناح، روى عنه أبو صالح خلف بن محمد الخيام، توفى أبو حاتم في سنة ثلاث وتسعين ومائتين.
وأما أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن إسحاق الأصبهاني العدل المعروف بالقصار فإنما لقب به لأنه كان يغسل الموتى بورعه وزهده ومتابعته السنة في ذلك فلقب بالقصار، سمع بأصبهان الوليد بن أبان والحسن بن سعيد [3] الداركى، وسمع بالعراق والشام، روى عنه أبو عبد الله الحاكم النيسابورىّ وغيره وقال: حج معنا أبو إسحاق ومعه ابنه أبو سعيد سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة، وحدثا جميعا ببغداد، ثم انصرفا، وتوفى أبو سعيد، وبقي أبو إسحاق يحدث ويشهد ويغسل الموتى إلى أن توفى سنة ثلاث وسبعين وهو ابن مائة وثلاث [4] سنين، وكف بصره سنة سبع وستين وثلاثمائة وأبو سعد [5] سليمان بن محمد بن الحسين القصارى- ظني أن هذه النسبة إلى الأول- القاضي، فقيه فاضل أصولى مناظر، من أهل الكرخ،
__________
[1] العبارة «فأما المنسوب ... الثياب» ليست في م.
[2] من م.
[3] م: «محمد» .
[4] م: «ثلاثين» .
[5] م: «أبو سعيد» .
(10/433)

يعرف بالكافي، سمع أبا بكر محمد بن أحمد بن الحسن بن ماجة الأبهري، سمعت منه بالكرخ نسخة لوين، وتوفى في سنة نيف وثلاثين وخمسمائة وأبو صالح حمدون [1] بن أحمد [1] بن عمارة بن رستم القصار النيسابورىّ، من أهل نيسابور، كان من الأبدال، من أصحاب أبى حفص الحداد، وهو والد أبى حامد الأعمشي، سمع بنيسابور إسحاق بن راهويه ومحمد ابن رافع، وبالعراق جابر بن كردى والحسن بن على الحلوائى ومحمد ابن بشار، روى عنه أبو عثمان سعيد بن إسماعيل وأبو جعفر بن حمدان وأبو عمرو المستملي ومكي بن عبدان وغيرهم.
3251- القَصارى
بفتح القاف والصاد المهملة [2] وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى القصار، وهو الّذي يقصر الثياب، ولعل بعض أجداد المنتسب يشتغل هذا الشغل، ومثل هذا الانتساب- أعنى إلى الحرف- اختص بهذا أهل خوارزم وآمل طبرستان، والمشهور بهذه النسبة أبو طاهر أحمد ابن محمد بن إبراهيم بن على القصارى الخوارزمي، سكن بغداد، كان رسولا من حضرة الخلافة إلى غزنة، ولم يكن يعرف شيئا غير أنه كان كيسا فطنا- هكذا ذكر لي عبد الوهاب [1] بن المبارك [1] الأنماطي، سمع أبا القاسم إسماعيل بن الحسن بن عبد الله بن الهيثم بن هشام الصرصرى الأحاديث المعروفة بالصرصريات، روى لنا عنه ابنه وأبو القاسم [3] بن السمرقندي وعبد الوهاب الحافظ ومفلح بن أحمد الوراق وعبد الخالق بن البدن [3]
__________
[1- 1] ليس في م.
[2] بعدها الألف.
[3- 3] موضع ما بين الرقمين في م «إسماعيل بن الحسن بن عبد الله» .
(10/434)

البغداديون، وكانت ولادته في سنة خمس وتسعين وثلاثمائة، وتوفى يوم السبت ثانى عشر ذي الحجة سنة أربع وسبعين وأربعمائة، ودفن في مقبرة معروف الكرخي- رحمة الله عليه- ويقال لها باب الدير وابنه أبو عبد الله محمد بن أحمد القصارى، من أهل بغداد، بها ولد ونشأ، شيخ كان يسكن باب المراتب، أحضره والده مجلس أبى محمد بن هزارمرد الصريفيني الخطيب، وسمع أجزاء منه وسمع أباه وغيرهما، قرأت عليه شيئا يسيرا، وتوفى سنة أربع وثلاثين وخمسمائة فجأة وأبو عمرو محمد ابن إبراهيم بن عمر القصارى [1] الفقيه، من أهل جرجان، يروى عن أبى بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي وأبى أحمد محمد بن أحمد الغطريفى وغيرهما، ذكره أبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي في تاريخ جرجان.
والنسبة إلى سكة بمرو مشهورة يقال لها «سكة القصارين» ، منها أبو بكر محمد بن أبى سعيد بن محمد الدرغانى البزار القصارى، تفقه على الإمام جدي رحمه الله، وصحب والدي رحمه الله وكان شريكه في درس الجد، وكان صدوقا، محققا في الأمور، تاركا للميل والمحاباة غير أنه كان يشرب المسكر وينسبونه إلى أشياء- والله تعالى يغفر لنا وله، سمع جدي وأبا القاسم إسماعيل بن محمد الزاهريّ وأبا أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد ابن الشاه السقديجى وأبا البشر محمد بن محمد بن الحسين [2] البزدوي وأبا الفتح
__________
[1] وفي تاريخ جرجان ص 532 من الطبعة الثانية رقم الترجمة 915 «العصارى» بالعين المهملة.
[2] م: «الحسن» .
(10/435)

عبد الله [1] بن محمد القينانى وغيرهم، كتبت عنه، وقرأت عليه، وعمر العمر الطويل في رفاهية وصحة، وكان يتعاهد الأغذية الصالحة ويتناولها ويجتنب المطعومات، وكان يروّض نفسه كل يوم بالمشي السريع ستة آلاف خطوة، وكانت ولادته في حدود سنة خمسين وأربعمائة، وقتل في معاقبة الغز في رجب سنة ثمان وأربعين وخمسمائة.
3252- القِصاعى
بكسر القاف وفتح الصاد المهملة وفي آخرها [2] العين المهملة، هذه النسبة إلى القصاع، وظني أنها جمع قصعة [3] ، والمشهور بهذه النسبة أبو العباس الفضل بن محمد بن نصر السغدى ثم الفرنكدى القصاعي، من أهل سمرقند، حدث عن محمد بن معبد والحسن بن أحمد الفرنكديين، روى عنه أبو سعد الإدريسي الحافظ.
3253- القَصباني
بفتح القاف والصاد المهملة والباء الموحدة بعدها الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى القصب وبيعه، واشتهر بها أبو نصر مدكور [4] بن سليمان القصباني المخرمي، من أهل بغداد، حدث عن خالد بن مخلد/ وزكريا بن عدي، روى عنه محمد بن مخلد الدوري وعبد الله ابن محمد بن مسلم الأسفرايينى، ومات في صفر سنة ثلاث وستين ومائتين
__________
[1] م: «عبيد الله» .
[2] بعد الألف.
[3] وفي الأصل هنا بعض بياض.
[4] وقع في الأصول كلها واللباب «مذكور» بالذال المعجمة، راجع ترجمته في تاريخ بغداد 13/ 268.
(10/436)

وأبو عبد الله حبيب بن أبى عمرة القصباني بياع القصب- هكذا قال عبد الرحمن بن أبى حاتم [1] ، يروى عن سعيد بن جبير، روى عنه الثوري وجرير بن عبد الحميد وفضل بن مهلهل أخو مفضل، وقال جرير: حبيب ابن أبى عمرة [كان ثقة] وكان من اللحامين، قال يحيى بن معين:
حبيب بن أبى عمرة شيخ كوفى ثقة، كنيته أبو عبد الله، قصاب، قال أبو حاتم الرازيّ: هو صالح.
3254- القَصَبى
بفتح القاف والصاد المهملة وفي آخرها الباء الموحدة، هذه النسبة لأبى حنيفة محمد بن حنيفة بن محمد بن ماهان القصبي الواسطي، أظن أنما قيل له «القصبي» لأنه واسطي، وواسط يقال لها «واسط القصب» لأنها كانت قبل أن ينى الحجاج بها بلدا كانت بها قصبا فقيل لها «واسط القصب» ، وأبو حنيفة القصبي سكن بغداد [2] وحدث بها عن عمه أحمد بن [3] محمد بن [3] ماهان والمقدم بن محمد بن يحيى المقدمي وخالد بن يوسف السمتى والحسن بن جبلة الشيرازي، روى عنه محمد ابن مخلد وأبو بكر الشافعيّ ومحمد بن الحسن بن مقسم وإسماعيل بن على
__________
[1] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 106، كذا عزاه أبو سعد إلى ابن أبى حاتم، وما في الجرح والتعديل فهو «القصاب» وليس فيه «القصباني» ولا أنه كان «بياع القصب» ، إلا أن في نسخة منه «القصاعي» ، وسيأتي في المتن أنه «كان من اللحامين» .
[2] راجع تاريخ بغداد 5/ 231.
[3- 3] سقط من م.
(10/437)

الخطبيّ ومخلد بن جعفر الدقاق، وذكره أبو الحسن الدار قطنى فقال:
ليس بالقوى وقرأت في كتاب الجرح والتعديل لعبد الرحمن بن أبى حاتم [1] :
أحمد بن محمد بن ماهان، المعروف والده بأبي حنيفة صاحب القصب الواسطي، [2] روى عن أبيه [2] ، كتب لنا أبو عون [3] عمرو بن عون شيئا من فوائده [4] ، فلم يعرف أبى والده وقال: هو مجهول، ولم يسمع منه وأحمد بن عمر القصبي، روى عن مسلمة بن محمد الثقفي، روى عنه محمد ابن عبد الله بن المبارك المخرمي، وقال أبو محمد بن أبى حاتم الرازيّ [5] :
سألت أبى عنه، فقال: مجهول وأبو حمزة عمران بن أبى عطاء الواسطي القصاب [6] الأسدي القصبي، بياع القصب، روى عن ابن عباس رضى الله عنهما وابن الحنفية وعن أبيه، روى عنه الثوري وشعبة وأبو عوانة وهشيم وسويد بن عبد العزيز، وقال أحمد بن حنبل: أبو حمزة القصاب الأسدي صاحب ابن عباس ليس به بأس، صالح الحديث، وقال يحيى بن معين:
هو ثقة، وقال أبو حاتم الرازيّ [7] : هو ليس بقوى، وقال أبو زرعة الرازيّ: هو بصرى لين.
__________
[1] انظر ج 1 ق 1 ص 73.
[2- 2] سقط من م.
[3] سقط من م.
[4] في الأصل «فضائله» .
[5] راجع الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 62.
[6] انظر ما مضى في ص 432.
[7] راجع الجرح والتعديل ج 3 ق 1 ص 302.
(10/438)

3255- القُصدارى
بضم القاف وسكون الصاد وفتح الدال المهملتين بعدهما الألف وفي آخرها الراء هذه النسبة إلى قصدار، وهي ناحية مشهورة عند غزنة، منها أبو محمد جعفر بن الخطاب القصدارى، كان فقيها زاهدا، سكن بلخ وهو من قصدار، سمع أبا الفضل عبد الصمد بن محمد بن نصير العاصمي، روى عنه أبو الفتوح عبد الغافر بن الحسين بن على الكاشغري الحافظ الألمعي.
3256- القَصرانى
بفتح القاف وسكون الصاد والراء المفتوحة بعدها الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى القصران، وهما قصران:
الخارج، والداخل، وصلت إلى الخارج منهما وأقمت بها ليلة، وهي بنواحي الري، والمشهور بهذه النسبة [1] محمد بن أبان بن عائشة القصراني، أخو الوليد بن أبان، وكان الوليد كاتب عيسى بن جعفر، روى عن هشام ابن عبيد الله، قال ابن أبى حاتم [2] : سمعت أبى وأبا زرعة رضى الله عنهما يقولان: هو كذاب، كان يفتعل الحديث، وكان لا يحسن أن يفتعل، كان يحدث بعد هشام في مسجد حرم ويجتمع عليه الناس، فسمعت أبا زرعة يقول: أول ما قدم الري قال للناس: أي شيء يشتهي أهل الري من الحديث؟ فقيل له: أحاديث في الإرجاء! فافتعل لهم جزءا في الإرجاء. [3]
__________
[1] م: «بالنسبة إليها» .
[2] في الجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 200.
[3] وقال ياقوت: وينسب إليه أبو العباس أحمد بن الحسين بن أبى القاسم ابن على بن بابا القصراني الأذونى، من أهل قصران الخارج، وأذون من
(10/439)

3257- القَصرى
بفتح القاف وسكون الصاد المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى القصر، وهو في ستة مواضع، منها قصر بجيلة، ويكتب بالسين أيضا، والمنتسب بهذه النسبة خالد بن عبد الله القصري، أمير العراق، يروى عن محمد بن زياد، روى عنه عبد الله بن بزيع، وقد ذكرناه في «القسري» بالسين [1] وأبو الحسن على بن محمد بن عبد الله القصري، ظني أنه من أهل قصر ابن هبيرة، يروى عن عبد الرحمن بن عبد المؤمن ومحمد ابن إبراهيم بن عبد الله الباقلاني، روى عنه حمزة بن يوسف السهمي [2] .
والثاني منسوب إلى قصر ابن هبيرة، وهو أبو المثنى عمر بن هبيرة عامل العراق من قبل بنى أمية، وإياه عنى الفرزدق بقوله:
بهيق بالعراق أبو المثنى ... وعلم قومه أكل الخبيص
وهو من بنى سكين بطن من بنى فزارة، حدث من أهل هذا القصر أبو الحسن على بن محمد بن على بن الحسن القصري، وهو أخو أحمد ومحمد، روى عنه عبد الله بن إبراهيم الأزدي وغيره، روى عنه ابن أخيه أبو عبد الله
__________
[ () ] قراها، وكان شيخا من مشايخ الزيدية صالحا، يرحل إلى الري أحيانا فيتبرك به الناس، سمع المجالس المائتين لأبى سعد إسماعيل بن على بن السمان الحافظ من ابن أخيه أبى بكر طاهر بن الحسين بن على بن السمان عنه، وكان مولده بأذون سنة 495، روى عنه السمعاني بأذون.
[1] راجع ما مضى ص 416، وانظر تعليق المعلمي الهام في الإكمال 6/ 377 فإنه أفاد كثيرا.
[2] راجع تاريخ جرجان ص 250 من الطبعة الثانية رقم الترجمة 556.
(10/440)

أحمد بن أحمد بن إبراهيم وعبد الله بن إبراهيم بن محمد بن الحسن الأزدي القصري الضرير، حدث عن حسن الجلودي وأحمد الدورقي [1] ، روى عنه أبو بكر الإسماعيلي وأبو أحمد بن عدي وغيرهما وأبو عبد الله عبد الكريم ابن على بن أحمد بن على بن الحسين بن عبد الله التميمي القصري، المعروف بابن السنى، روى عن محمد بن عمر بن زنبور وأبى محمد الأكفاني، روى عنه أبو بكر الخطيب صاحب التاريخ [2] ووثقه وأبو بكر محمد بن جعفر ابن رميس بن عمرو القصري،/ منها أيضا، سمع أبا علقمة الفروى والحسن ابن محمد بن الصباح الزعفرانيّ وعثمان بن سعيد بن نوح وجماعة من هذه الطبقة، روى عنه أبو الحسن على بن عمر الدار قطنى، وكان ابن رميس يقول: بعت صف الحدادين ببغداد بثلاثة آلاف دينار، فأنفقتها كلها على الحديث. وكان بغداديا [3] نزل القصر وأقام بها إلى حين وفاته، ومات بها في سنة ست وعشرين وثلاثمائة.
وأبو محمد عبد الله بن على بن سعيد القيسراني [4] ، المعروف بالقصري، فقيه مناظر فاضل، سديد السيرة حميد الأمر، سكن حلب، وهذه النسبة إلى «القصر» وهو موضع على ساحل البحر بين حيفا وقيسارية- هكذا ذكر لي، سمع ببغداد أبا القاسم على بن أحمد بن بيان الرزاز، كتبت عنه
__________
[1] وقع في م «الدوري» .
[2] وذكره في تاريخ بغداد 11/ 82.
[3] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 139.
[4] من م واللباب، وفي الأصل «القيسي» كذا.
(10/441)

بحلب نسخة الحسن بن عرفة، وتوفى في سنة سبع- أو ثمان- وثلاثين وخمسمائة في حلب.
والرابع منسوب إلى قصر عبد الجبار بنيسابور [1] ، منهم أبو عبد الله محمد بن شعيب بن صالح القصري النيسابورىّ، من أهل نيسابور، سمع قتيبة بن سعيد وإسحاق بن راهويه، روى عنه على بن عيسى ومحمد بن إبراهيم الهاشمي.
والخامس إلى «قصر اللصوص» مدينة على سبعة فراسخ من أسدآباذ [2] ، يقال لها بالفارسية «كنكور» نزلت بها غير مرة وبت بها ليلتين، ومن حدث بها من أهل العلم ينسب إلى «القصري» . وأبو [3] ... عبد العزيز ابن بدر بن القصري الولاشجردي، من أهل هذا القصر، ولى القضاء بها، وكان فاضلا، عارفا بالأدب، كثير المحفوظ، ظريف الجملة والتفصيل، سمع [الحديث-[4]] ، كتبت عنه في النوبتين جميعا، وتوفى في حدود سنة أربعين وخمسمائة.
والسادس منسوب إلى سكنى قصر رافع بن الليث بن نصر بن سيار بسمرقند، منهم أبو بكر محمد بن يحيى بن الفتح بن معاوية بن صالح البزاز السمرقندي القصري، من أهل هذا القصر، يروى عن عبد الله بن حماد
__________
[1] وقع في الأصول «من أهل نيسابور» .
[2] في م: «أستراباذ» كذا.
[3] هنا بياض في الأصل، وأهمل في م.
[4] من اللباب، وفي الأصول بياض.
(10/442)

الآملي وغيره، قال أبو سعد الإدريسي: إنما سمى «القصري» لسكناه قصر رافع بن الليث.
وأما أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن أحمد بن عبيد الله بن أبى القصر السجستاني القصري، فنسب إلى جده الأعلى أبى القصر، من أهل سجستان سكن بلخ، شيخ صالح، جليل القدر، مكرم لأهل العلم، مقبول عند أهل بلده، ولى الخطابة ببلخ، سمع أبا القاسم عبد الرحمن [1] بن محمد [1] بن حامد السابادى وأبا الحسين أحمد بن حمدان بن يوسف السجستاني وأبا نصر أحمد ابن محمد بن أبى شداد وأبا بكر بن أبى صالح البغدادي وأبا الحسين محمد ابن المظفر بن موسى البزار البغدادي وجماعة سواهم، ورحل إلى البصرة حاجا ورجع إلى بغداد، سمع منه ابنه عبد الرحمن وأبو محمد عبد العزيز بن محمد بن محمد النخشبى الحافظ وذكره في معجم شيوخه فقال: أبو القاسم عبيد الله بن أبى القصر السجستاني المقيم ببلخ، [سمع ببلخ-[2]] ورحل إلى البصرة حاجا، ورجع إلى بغداد فسمع مسند الشافعيّ من أبى الحسين بن المظفر الحافظ عن الطحاوي عن المزني عنه، شيخ صالح جليل القدر معظم للعلم عارف لحقه، لم يكن ليقرأ للبلخيين إلا أن يجتمع عليه فيقرأ له خطيب البلد، فلما عرف أنى ورفيقي سافرنا إلى بلخ في طلب العلم كان يقعد لي وله فنقرأ عليه ثلاثة أو أربعة تعظيما للعلم ومعرفة لحقه- رحمه الله [3] ، مات
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] من م.
[3] زيد في م «رأيته» .
(10/443)

في يد الغز بعد ما رجعنا [عنه-[1]] سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة، سمعتهم يذكرون ذلك، وأوصى أن يدفن في قيوده ليلقى الله بها فيخاصمهم، فدفن كما هو- على ما سمعت.
4358- القصير [2]
بفتح القاف وكسر الصاد المهملة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها الراء، واشتهر بهذا الاسم أبو سعيد ربيعة بن يزيد القصير الدمشقيّ، من التابعين [3] ، كان من خيار عباد الله، يروى عن واثلة بن الأسقع رضى الله عنه وأبى إدريس الخولانيّ وعبد الله الديلميّ وعبد الله بن عامر اليحصبى، روى عنه الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز ومعاوية بن صالح وأهل الشام، قال أبو حاتم بن حبان: خرج ربيعة بن يزيد القصير غازيا نحو المغرب في بعث بعثه هشام بن عبد الملك واستعمل عليهم كلثوم بن عياض القشيري فقتل ربيعة في ذلك البعث بالمغرب وأبو بكر عمران بن مسلم القصير المنقري، من أهل البصرة، يروى عن أبى رجاء العطاردي والحسن وابن سيرين وعطاء وعبد الله بن دينار، روى عنه شعبة والبصريون والثوري ومهدي بن ميمون ويحيى بن سعيد القطان وبشر بن المفضل، وثقه يحيى بن سعيد وغيره، وهو الّذي روى عنه يحيى بن سليم إلا أن في رواية يحيى بن سليم عنه بعض المناكير، وكذلك
__________
[1] من م.
[2] من اللباب وغيره، وكان في الأصول «القصيرى» .
[3] راجع تهذيب التهذيب 3/ 264.
(10/444)

في رواية سويد بن عبد العزيز عنه [1] ، قال أبو حاتم بن حبان الإمام [2] : وأما رواية أهل بلده عنه فمستقيمة يشبه حديث الأثبات، وأما ما روى عنه الغرباء مثل سويد بن عبد العزيز ويحيى بن سليم ودونهما فمناكير كثيرة فلست أدرى أكان يدخل عليه فينتجب أو تغير حتى حمل عنه هذه المناكير، على أن يحيى ابن سليم وسويد بن عبد العزيز جميعا يكثران الوهم والخطأ عليه، ولا يجوز أن/ يحكم على [3] مسلم بالجرح وأنه ليس بعدل إلا بعد السبر، بل الإنصاف عندي في أمره مجانبة ما روى عنه من ليس بمتقن في الرواية، والاحتجاج بما روى عنه الثقات، على [3] أن له مدخلا في العدالة في جملة المتقنين، وهو ممن أستخير الله عز وجل فيه وأبو العباس أحمد بن محمد بن بكر بن خالد ابن يزيد النيسابورىّ، المعروف بالقصير، سمع أباه ويحيى بن عثمان الحربي ويزيد بن مهران الخباز ويوسف بن يعقوب الصفار وإسماعيل بن موسى الفزاري الكوفيين وأحمد بن محمد بن أبى بزرة المكيّ، روى عنه موسى ابن هارون الحافظ ومحمد بن مخلد وأبو عمرو بن السماك، وكان ثقة، قال ابن المنادي: أحمد بن محمد بن بكر أبو العباس النيسابورىّ [4] المعروف بالقصيرينى القصير كان ينزل في درب الزاغولى الناقد إلى دار عمارة، مات
__________
[1] هنا بعض تكرار في الأصل.
[2] في المجروحين 2/ 120.
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
[4] هنا انتهى الرسم في م، وما بعده ففي الأصل وحده.
(10/445)

في ربيع الأول سنة أربع وثمانين ومائتين وأبو جعفر محمد بن بكر ابن خالد القصير، كاتب أبى يوسف القاضي [1] ، سمع عبد العزيز بن محمد الدراوَرْديّ وعبد العزيز بن أبى حازم وفضيل بن عياض وأبا صيفي بشير ابن ميمون ومحمد بن مناذر الشاعر، روى عنه ابنه أحمد وأحمد بن على الخزاز وشعيب بن محمد الذارع ومحمد بن بنان الخلال وصالح بن أحمد القيراطي، وكان ثقة، مات في ذي القعدة سنة تسع وأربعين ومائتين وابو بكر محمد بن شعيب بن على النيسابورىّ، ويلقب بالقصير، من أهل نيسابور، سمع إسحاق بن محمد بن إبراهيم الحنظليّ وعمرو بن زرارة، روى عنه أبو الفضل بن إبراهيم النيسابورىّ.
باب القاف والضاد
3259- القُضاعي
بضم القاف وفتح الضاد المعجمة [2] وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى قضاعة، ويقال: إن قضاعة هو ابن معد ابن عدنان، ويقال: بل هو من حمير [3] ، ومن نسبه فيهم قال: هو عمرو ابن [مالك بن عمرو بن-[4]] مرة بن زيد بن مالك بن حمير بن سبا، ولقبه قضاعة، وقال شاعرهم في ذلك:
قضاعة بن مالك بن حمير ... النسب المعروف غير المنكر
والمنتسب إليها جماعة كثيرة، منهم كلب بن وبرة بن تغلب بن
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 94.
[2] بعدها الألف.
[3] وقال ابن ماكولا: وهو الأكثر والأصح.
[4] من م، وسقط من الأصل.
(10/446)

حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة، [1] ومن كلب جماعة، منهم حبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة بن شراحيل الكلبي القضاعي وبنو بلى بن عمرو بن الحاف بن قضاعة [1] ، منهم عبد الرحمن ابن عديس البلوى ومن قضاعة جهينة بن زيد بن سود بن أسلم بن الحاف ابن قضاعة، منهم من الصحابة زيد بن خالد الجهنيّ وعقبة بن عامر الجهنيّ رضى الله عنهما ومن المتأخرين القاضي الإمام أبو عبد الله محمد بن سلامة ابن جعفر القضاعي، قاضى مصر [2] ، سمع جماعة كثيرة، وصنف كتاب الشهاب مسندا وبطرح الأسانيد، روى لي عنه على سبيل الإجازة أبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري ببغداد، وتوفى سنة أربع وخمسين وأربعمائة بمصر، قال أبو بكر الخطيب: لقيته بمكة وحدثني عن أبى مسلم محمد بن أحمد الكاتب البغدادي وغيره، قال ابن ماكولا: والقاضي أبو عبد الله محمد ابن سلامة بن جعفر بن على بن حكمون القضاعي المصري، كان فقيها على مذهب الشافعيّ متفننا في عدة علوم، وصنف وحدث، روى عن أبى مسلم البغدادي وأحمد بن عمر الجيزى وأبى عبد الله التميمي وخلق كثير، ولم أر بمصر من يجرى مجراه وأبو محمد الحسن بن عبد الرحمن بن إسحاق ابن إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الله بن على القضاعي المالكي، من أهل مصر، كان فاضلا راغبا في العلم وطلبه، سمع بمصر أبا عبد الله محمد بن أحمد
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] راجع لترجمته ولتصانيفه سير النبلاء للذهبى ووفيات الأعيان وطبقات الشافعية الكبرى للسبكى وشذرات الذهب 3/ 293 وغيرها.
(10/447)

ابن الحسين القيسي، وبتنيس أبا محمد عبد الله بن يوسف التنيسي، وبمكة أبا بكر محمد بن أبى سعيد بن سختويه الأسفراييني صاحب أبى بكر الإسماعيلي وأبا عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف بن الفراء وطبقتهم، روى عنه أبو محمد عبد العزيز بن محمد النخشبى وذكره في معجم شيوخه وقال:
أبو محمد القضاعي المالكي، نزيل مصر، شاب كان يكتب معنا الحديث، كتب لي جزازات [1] من حديثه بمصر وقرأه لي.
باب القاف والطاء
3260- القُطابى
بضم القاف وفتح الطاء المهملة بعدهما الألف وفي آخرها الباء الموحدة، هذه النسبة إلى قطابة، وهي قرية من قرى مصر، منها محمد بن سنجر [2] الجرجاني ثم القطابى، وهي قرية من قرى مصر، منها محمد بن سنجر [2] الجرجاني ثم القطابى، كان من أهل جرجان [3] ، خرج إلى مصر وسكن قطابة بعد أن كتب بالعراق وبسائر البلاد، يروى عن خالد ابن مخلد القطواني ومحمد بن يوسف الفريابي وغيرهما، روى عنه جماعة، وكان يزيد بن سنان البصري يقول: محمد بن سنجر عندنا بالبصرة، وكان يكتب ويعمل عمل القز، وحكى محمد بن المسيب عن محمد بن سنجر قال:
خرجت إلى الرحلة وأخرجت معى إسحاق الكوسج، وأخرجت معى تسعة
__________
[1] والكلمة غير واضحة في الأصول فصححتها. وراجع الإكمال للمزيد من هذا الرسم.
[2] من م واللباب وغيرهما، ووقع في الأصل «أبو محمد سنجر» .
[3] فترجمته من تاريخ جرجان ص 428- 430 من الطبعة الثانية، وراجع تذكرة الحفاظ 2/ 142.
(10/448)

آلاف دينار وخمسمائة دينار، فكان إسحاق يورق لي ويتزوج في كل بلد أؤدى عنه مهرها. وقال أبو أحمد بن عدي: سكن محمد بن سنجر في قرية من قرى مصر يقال لها «قطابة» وصنف مسندا [1] ، ومات في شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين ومائتين.
3261- القُطامى
بضم القاف وفتح الطاء المهملة [2] وفي آخرها الميم، هذا اسم يشبه النسبة، وهو والد الشرقي بن القطامي، واسم القطامي الحصين- بالصاد- بن جمال بن حبيب بن جابر بن مالك العذري، وقد ذكرت نسبه في ترجمة ابنه الشرقي [3] ، وقيل: إن/ اسمه عمير بن شييم بن عمرو ابن عباد بن بكر بن عامر بن أسامة بن مالك بن بكر بن حبيب [4] ، وقيل:
ابن مالك بن جشم بن بكر، لقب به لقوله:
يحطهن جانبا فجانبا ... حط القطامي قطا قواربا
3262- القَطَّان
بفتح القاف وتشديد الطاء المهملة [2] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى بيع القطن، والمشهور بها هو أبو سعيد يحيى بن [5] سعيد ابن فروخ [5] الأحول القطان، مولى بنى تميم، من أئمة أهل البصرة، يروى
__________
[1] من تاريخ جرجان، وفي الأصول «سننا» وراجع شذرات الذهب 2/ 138 والمنتظم 5/ 2/ 15 وغيرهما.
[2] بعدها الألف.
[3] في الأنساب 8/ 84.
[4] راجع ما انتقد عليه ابن الأثير في اللباب.
[5- 5] موضعه وقع في م «نوح» .
(10/449)

عن يحيى بن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة، روى عنه أهل العراق، مات يوم الأحد سنة ثمان وتسعين ومائة، وكان إذا قيل له في علته:
يعافيك الله! قال: أحبه إليّ أحبه إلى الله عز وجل. وكان من سادات أهل زمانه حفظا وورعا وعقلا وفهما وفضلا ودينا وعلما، وهو الّذي مهّد لأهل العراق رسم الحديث، وأمعن في البحث عن النقد وترك الضعفاء [1] ، ومنه تعلم علم الحديث أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعلى ابن المديني، ذكر عمرو بن على الفلاس عن يحيى بن سعيد أن يحيى بن سعيد القطان كان يختم القرآن كل يوم وليلة، ويدعو لألف إنسان، ثم يخرج بعد العصر فيحدث الناس [وكان يروى عن شيخه يحيى بن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة والأعمش وابن جريج والثوري وشعبة ومالك في آخرين-[2]] ، وكان يقول: لزمت شعبة عشرين سنة وما كنت أرجع من عنده إلا بثلاثة أحاديث وعشرة، أكثر ما كنت أسمع منه في كل يوم. وقال يحيى بن معين: أقام يحيى بن سعيد عشرين سنة يختم القرآن في كل [3] ليلة، ولم يفته الزوال في المسجد أربعين سنة، وما رئي يطلب جماعة قط وسكين بن عبد العزيز بن قيس القطان، من أهل البصرة، يروى عن سيار بن سلامة وأبيه، روى عنه موسى بن إسماعيل وغالب
__________
[1] هذا كلام ابن حبان في الثقات، وراجع لترجمته تهذيب التهذيب 11/ 216- 220 وغيره، وقد أطنب ترجمته الخطيب في تاريخ بغداد 14/ 135- 144.
[2] من م.
[3] زيد هنا في الأصل وحده «يوم و» خطأ.
(10/450)

ابن أبى غيلان القطان، واسم أبى غيلان خطاف، مولى عبد الله بن عامر ابن كريز، ويقال: هو مولى بنى تميم، وقد قيل: مولى بنى غنم، ومنهم من زعم أنه مولى بنى راسب من عبد القيس، يروى عن الحسن وبكر ابن عبد الله المزني، عداده في أهل البصرة، روى عنه أهلها وأبو بكر محمد ابن الحسين [1] بن الحسن [1] بن الجليل القطان، من أهل نيسابور، سمع محمد ابن يحيى الذهلي وأبا الأزهر العبديّ وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم وأحمد ابن يوسف السلمي وأحمد بن منصور المروزي وأقرانهم، روى عنه أبو بكر أحمد بن إسحاق بن أيوب وأبو على الحسين بن على الحافظ وأبو طاهر محمد بن محمد بن محمش الزيادي وطبقتهم، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ وقال: أبو بكر القطان الشيخ الصالح، أسند أهل نيسابور في مشايخ النيسابوريين في عصره، وقد أحضرنى مجلسه غير مرة ولم يحصل [2] لي عنه شيء، ومات [3] في شوال سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة [4] وابنه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن الحسين القطان العابد، من أهل نيسابور أيضا، سمع أباه وأبا عبد الله محمد بن إبراهيم البوشنجي وغيرهما، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ فقال: أبو إسحاق العابد القطان الرجل الصالح، ابن محدث البلد، توفى في اليوم الثاني عشر من ذي الحجة سنة سبع وخمسين وثلاثمائة
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] من م، في الأصل «ولم يصح» .
[3] في الأصل «سأل» كذا.
[4] كذا في الأصل، وفي م «سنة اثنتين وثلاثمائة» .
(10/451)

وهو ابن ثمان وثمانين سنة وأبو محمد الحسن بن إبراهيم بن يزيد الأسلمي القطان الفارسي، نزيل نيسابور، سمع أبا محمد جعفر بن درستويه وحماد ابن مدرك الفارسيين، وببغداد عبد الله بن محمد بن ناجية وأحمد بن الحسن ابن عبد الجبار الصوفي وطبقتهم، سمع منه الحاكم أبو عبد الله الحافظ وذكره في التاريخ فقال: أبو محمد الفارسي القطان، نزيل نيسابور، شيخ صالح، ثقة في الحديث، فهم في الرواية، ورد نيسابور سنة أربعين وثلاثمائة، وكتبنا عنه في خان الفرس وأكثرنا الاختلاف إليه، وتوفى بنيسابور في ذي الحجة من سنة ثلاث وأربعين وثلاثمائة وأبو الحسين محمد بن الحسين بن محمد بن الفضل بن يعقوب بن يوسف بن سالم الأزرق القطان، من أهل بغداد، متوثى الأصل، كان صدوقا مشهورا في مشايخ بغداد [1] ، سمع أبا على إسماعيل بن محمد الصفار وأبا جعفر محمد بن يحيى ابن عمر بن على بن حرب وأبا عمرو عثمان بن أحمد بن السماك وأبا بكر أحمد بن سلمان النجاد وأبا محمد عبد الله بن جعفر بن درستويه النحويّ وأبا الحسين بن ماتى الكوفي وجعفر بن محمد الخلدى وأبا سهل أحمد ابن محمد بن زياد القطان وأبا بكر محمد بن الحسن بن زياد النقاش وطبقتهم، انتخب عليه محمد بن أبى الفوارس الحافظ وهبة الله بن الحسن الطبري، روى عنه أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب وأبو على الحسن بن على الوخشى، وأبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي [2] وأبو بكر
__________
[1] راجع تاريخ بغداد 3/ 249.
[2] م: «الدينَوَريّ» .
(10/452)

أحمد بن الحسين البيهقي وأبو محمد عبد الله بن يوسف الجويني وغيرهم، وكانت ولادته في شوال سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة، وكان يسكن دار القطن ببغداد، وتوفى في شهر رمضان سنة خمس عشرة وأربعمائة وأبو القاسم عبد العزيز بن محمد بن الحسين القطان، سمع أبا طاهر المخلص وأبا القاسم الصيدلاني، روى عنه أبو بكر الخطيب الحافظ [1] ، وكانت ولادته في ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة، ومات في شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين وأربعمائة/ وأبو سهل أحمد بن محمد ابن عبد الله بن زياد القطان المتوثي، ذكرته في الميم. [2]
3263- القُطانقانى
بضم القاف [3] وفتح الطاء المهملة [4] وسكون النون وفتح القاف [4] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قطانقان، وهي قرية بسرخس على نصف فرسخ منها، خربت وصارت مزرعة، منها شادى بن على القطانقانى، يروى عن عبد الله بن عثمان وحامد بن آدم وإبراهيم بن السري وغيرهم.
3264- القطائعي
بفتح القاف والطاء والياء آخر الحروف بعد الألف وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى القطائع [5] ، والمنتسب إليها أبو بكر محمد بن الحسن بن أزهر بن جبير بن جعفر القطائعي
__________
[1] وذكره في تاريخ بغداد 10/ 469.
[2] وراجع الإكمال 6/ 393 لهذا الرسم.
[3] وذكر ياقوت بفتحها.
[4] بعدها الألف.
[5] كان في الأصل بياض وبعده «القطائعي» . والقطائع موضع كان ببغداد في الجانب الغربي متصل بربضى زهير، وأهله موالي أم جعفر زبيدة بنت جعفر- ياقوت. وسيأتي رسم (القطيعي) ص 464- 467.
(10/453)

الدعاء الأصم [1] ، لم يكن ثقة، حدث عن قعنب بن المحرر الباهلي والعباس ابن يزيد البحراني وعمر بن شبة النميري ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه وأحمد بن منصور الرمادي وحميد بن الربيع وعباس بن محمد الدوري، روى عنه أبو عمرو بن السماك كتاب الحيدة ومحمد بن عبد الله بن بخيت الدقاق وعبيد الله بن أبى سمرة البغوي وأبو حفص بن شاهين ومحمد ابن جعفر بن النجار، وكان غير ثقة، يروى الموضوعات عن الثقات، ومن جملة الأحاديث التي وضعها: «وزن حبر العلماء بدم الشهداء فرجح عليهم» ، وتوفى في أول سنة عشرين وثلاثمائة.
3265- القَطِرانى
بفتح القاف وكسر الطاء المهملة وبعدها الراء وفي آخرها النون [2] ، هذه النسبة إلى القطران وبيعه، والمنتسب إليه أبو عبد الرحمن حمدان بن موسى بن الجنيد القطراني الوراق الجرجاني، يروى عن إبراهيم بن موسى العصار بجرجان [3] في سنة سبع وسبعين ومائتين- قاله حمزة السهمي [4] وأبو على الحسين بن محمد بن الحسين القطراني الجرجاني، يروى عن أبى نعيم عبد الملك بن محمد وعلى بن محمد بن حاتم وغيرهما، ذكره حمزة بن يوسف السهمي [5] وسعيد بن عثمان القطراني، كان من
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 193.
[2] بعد الألف.
[3] زيد في م هنا «وتوفى» سهوا.
[4] في تاريخ علماء جرجان ص 206 من الطبعة الثانية.
[5] في تاريخ جرجان ص 197.
(10/454)

رؤساء جرجان [1] ، روى عنه قوله والد أبى بكر الإسماعيلي وعمه وأبو زكريا يحيى بن يعلى الأسلمي القطراني، من أهل الكوفة، يروى عن يونس ابن خباب وموسى بن أيوب الغافقي وعثمان بن الأسود وحيوة بن شريح، روى عنه جندل بن والق وأبو بكر بن أبى شيبة ومحمد بن عباد الخزاز، قال أبو حاتم الرازيّ [2] : هو كوفى، ليس بالقوى، ضعيف الحديث.
3266- القُطرُبلي
بضم القاف وسكون الطاء المهملة وضم الراء [3] والباء الموحدة وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى قطربُّل، وهي قرية من قرى بغداد، مذكورة في الأشعار، وذكر في حديث غريب: «تبنى مدينة بين دجلة ودجيل والصراط وقطربُّل» ، منها إسحاق بن عبد الله ابن أبى بدر القطربلي، حدث عن الحسين بن محمد المروروذي، روى عنه محمد ابن الحسين المعروف بابن عبيد العجل وأبو على الحسن بن الحكم القطربلي، يروى عن المشمعل بن ملحان الطائي والوليد بن مسلم وشعيب بن حرب، روى عنه إبراهيم بن هانئ ويعقوب بن شيبة السدوسي وغيرهما، ومات بقطربل سنة ثلاثين ومائتين- قاله أبو القاسم البغوي، قال: وسمعت منه وأبو على الحسين بن أحمد بن [4] محمد القطربلي، حدث عن أبى العباس ثعلب وأحمد بن الحسن بن سفيان [5] ، روى عنه أبو الحسن على بن أحمد
__________
[1] وانظر ما في تاريخ جرجان ص 226- 27.
[2] راجع ج 4 ق 2 ص 196 من الجرح والتعديل.
[3] وقال ياقوت: وفتح الراء، وقيل غير ذلك، وراجع معجم البلدان.
[4] زيد في الأصل هنا «عمر المقري» محرفا عن موضعه.
[5] من م، وفي الأصل «شقير» .
(10/455)

ابن عمر المقرئ وذكر أنه سمع منه في [1] سنة أربع وخمسين وثلاثمائة بمكة وأبو محمد الحسين بن سعد بن الحسين بن سعد القطربلي، ذكر أبو القاسم بن الثلاج أنه حدثه في [1] سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة عن أحمد ابن عبد الجبار العطاردي.
3267- القَطْرى
بفتح القاف وسكون الطاء المهملة وفي آخرها الراء [2] ، والمشهور بهذه النسبة أبو عاصم عصام [3] بن محمد بن أحمد بن يحيى القطري الثقفي المديني- مدينة أصبهان، روى عن محمد بن عمر بن حفص، روى عنه أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ، توفى في سنة خمس وستين وثلاثمائة [4] .
3268- القِطرى
بكسر القاف وسكون الطاء المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى القطر [5] ، والمنتسب إليه محمد بن عبد الحكم القطري، يروى عن آدم بن أبى إياس وسعيد بن أبى مريم، روى عنه عثمان ابن محمد السمرقندي.
3269- القُطَعى
بضم القاف وفتح الطاء وكسر العين المهملتين، هذه النسبة إلى بنى قطيعة، وهم قوم من بنى زبيد، وزبيد من مذحج، وهو
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] هنا بياض في الأصل، وأهمل في م.
[3] سقط من م.
[4] ذكره ابن ماكولا في الإكمال، وقد اشتبه على ابن الأثير في اللباب.
[5] هنا أيضا بياض في الأصل.
(10/456)

قطيعة بن عبس بن فزارة بن ذبيان، وقال ابن ماكولا: قطيعة اسمه عمرو ابن عبيدة بن الحارث بن سامة بن لؤيّ بن غالب، وقطيعة بطن من عبس [1] ، والمشهور بهذه النسبة حزم بن أبى حزم مهران، أبو بكر القطعي، بصرى، سمع الحسن [بن أبى الحسن-[2]] ، سمع منه ابن المبارك وموسى بن إسماعيل، مات سنة خمس وسبعين ومائة، وغسله حماد بن زيد وأخواه عبد الواحد وسهيل وأبو الهيثم قطن بن كعب القطعي، بصرى، جد أبى قطن عمرو بن الهيثم، حدث عن أبى غالب عن أبى أمامة وعن أبى يزيد المديني، روى عنه عبد الوارث بن سعيد وشعبة والنضر بن شميل ومحمد بن/ يحيى ابن أبى حزم القطعي وحباب القطعي، يروى عن أبى إسحاق السبيعي، روى عنه جعفر بن سليمان الضبعي والفضل بن معرّف القطعي، يروى عن بشر بن حرب الندبي وعمرو بن سفيان القطعي وأبو جعفر أحمد ابن سنان بن أسد بن حبان القطان الواسطي القطعي، يروى عنه جماعة وسوادة بن أبى العالية القطعي، يروى عن الحسن البصري، حدث عنه داود بن معاذ ابن أخت مخلد بن الحسين.
3270- القِطَعى
بكسر القاف وفتح الطاء وكسر العين المهملتين، هذه النسبة لأبى عبد الله الحسين بن محمد بن الفرزدق القطعي، قال ابن ماكولا: كان يبيع قطع الثياب لا الثياب الصحاح فقيل له «القطعي» وهو كوفى مشهور معروف، يروى عن بكر بن سهل الدمياطيّ والحسن ابن على بن بزيع وعلى بن رجاء ومحمد بن عبيد بن عتبة وعلى بن الحسين
__________
[1] راجع اللباب لما انتقد ابن الأثير على هذا.
[2] من الإكمال.
(10/457)

ابن كعب والحسن بن جعفر بن مدرار وحريث بن محمد بن الحريث الحارثي وأبى سعيد الحسن بن على العدوي [1] وخلق كثير، روى عنه محمد بن جعفر بن محمد التميمي والقاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الله الهروانى الجعفي وغيرهما وعبد الله بن على بن القاسم القطعي، شيخ آخر كوفى، يروى عنه التميمي والهروانى أيضا.
3271- القُطفتى
بضم القاف والطاء المهملة وسكون الفاء وفي آخرها التاء المنقوطة باثنتين من فوقها، هذه النسبة إلى قطفتا، وهي محلة بالجانب الغربي من بغداد وراء نهر عيسى، كان منها جماعة من العلماء والمحدثين، منهم أبو الحسن على بن هارون المعّاز [2] القطفتي، شيخ صالح [مستور-[3]] ، من أهل بغداد، سمع أبا طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الزهري الفقيه، روى لنا عنه أبو حفص عمر بن ظفر المغازلي وأبو المعمر المبارك بن أحمد الأزجي وأبو الحسين أحمد بن محمد [4] بن أحمد [4] بن يعقوب، ابن قفرجل الوزان القطفتي، سمع جده لأمه [5] أبا بكر [6] بن القفرجل وأبا الحسن بن لؤلؤ ومحمد بن إسماعيل الوراق وأبا حفص بن شاهين، ذكره أبو بكر الخطيب
__________
[1] وذكر في الإكمال عدة سواهم.
[2] «والمعّاز» نسبة إلى رعاية المعزى، وسيأتي هذا الرسم في باب الميم.
[3] من م، وسقط من الأصل.
[4- 4] سقط من م.
[5] وفي تاريخ بغداد «لأبيه» فحرره، وفي معجم البلدان لياقوت «جده من أمه» .
[6] وقع اللباب «أبا جعفر» كذا.
(10/458)

الحافظ في التاريخ وقال: كتبت عنه، وكان صدوقا يسكن بقطفتا [1] وراء نهر عيسى بن على الهاشمي. وسألته عن مولده فقال: في سنة إحدى وستين وثلاثمائة، ومات في يوم الجمعة الرابع، من شهر ربيع الآخر سنة ثمان وأربعين وأربعمائة، ودفن من الغد في مقبرة باب الدير وأبو القاسم سلامة بن الحسين المقرئ الخفاف القطفتي، سمع أبا الحسن على بن عمر الدار قطنى، ذكره أبو بكر أحمد بن على الخطيب [2] وقال: كتبت عنه، وكان صالحا دينا ثقة يسكن وراء نهر عيسى ناحية قطفتا، ومات في صفر سنة ثمان عشرة وأربعمائة ودفن في مقبرة معروف الكرخي.
3272- القُطْفى
بضم القاف وسكون الطاء المهملة وفي آخرها الفاء [3] ، والمشهور بهذه النسبة محمد بن معدان القطفى.
3273- القَطوانى
بفتح القاف والطاء المهملة والواو [4] وفي آخرها النون، هذا موضع بالكوفة، ولعله اسم رجل أو قبيلة نزلت هذا الموضع فنسب الموضع إليهم، وقال أبو الفضل المقدسي: قطوان الكوفة موضع بها وليس بقبيلة، فأما المنسوب إلى قطوان [الكوفة فجماعة، منهم أبو عبد الرحمن عبد الله بن أبى زياد القطواني، واسم أبى زياد الحكم، روى عنه وكيع ابن-[5]] الجراح وسيار بن حاتم العنزي، قال أبو حاتم بن حبان: حدثنا
__________
[1] وقع في تأريخ بغداد المطبوع 4/ 381 «بقطيعتنا» خطأ.
[2] في تاريخ بغداد 9/ 203.
[3] هنا بعض بياض في الأصل.
[4] بعدها الألف.
[5] من م، وسقط من الأصل.
(10/459)

عنه محمد بن الحسن [1] وغيره من شيوخنا، وقطوان الّذي نسب إليه موضع بالكوفة ومنهم أبو الهيثم خالد بن مخلد القطواني البجلي، من أهل الكوفة، يروى عن موسى بن يعقوب الزمعى وسليمان بن بلال، روى عنه أبو بكر بن أبى شيبة وأهل العراق، وكان يكره أن يقال له «القطواني» وخالد بن يزيد القطواني، من أهل الكوفة أيضا، يروى عن ابن شهاب وإسماعيل بن جعفر، روى عنه محمد بن على بن داود البغدادي ومن المتأخرين [أبو جعفر ثابت بن عبيد الله بن هبة الله بن-[2]] محمد القطواني قطوان الكوفة، سمع أبا عبد الله محمد بن عبد الله الهروانى القاضي، سمعوا منه، وذكره أبو محمد عبد العزيز بن محمد النخشبى الحافظ وأبو زكريا يحيى ابن يعلى الأسلمي القطواني، من قطوان الكوفة، قال أبو حاتم بن حبان [3] :
وقطوان موضع بالكوفة، وليس هو يحيى بن يعلى المحاربي، ذاك ثقة، وهذا يروى عن يونس بن خباب وعبد الملك [4] بن أبى سليمان، روى عنه أبو نعيم ضرار بن صرد، [5] يروى عن الثقات الأشياء المقلوبات، فلست أدرى يقع ذلك في روايته منه أو من أبى نعيم لأن أبا نعيم ضرار بن صرد [5] سيئ الحفظ كثير الخطأ فلا يتهيأ إلزاق الجرح بأحدهما فيما رويا دون الآخر،
__________
[1] هنا في الأصل «بن» ثم البياض.
[2] من م، وموضعه في الأصل بياض.
[3] في المجروحين 3/ 86.
[4] م: «عبد الله» كذا.
[5- 5] سقط من م.
(10/460)

ووجب التنكب عما رويا جملة، وترك الاحتجاج بهما على كل حال.
وأما قطوان [1] فقرية كبيرة على خمسة فراسخ من سمرقند، بها الجامع والمنبر، وكان بها مقتلة عظيمة للمسلمين، وبها مقابر الشهداء، غير أن أهل سمرقند يقولونها بسكون الطاء، وظني أنها محركة، خرجت إليها للزيارة وأقمت بها ليلتين [1] ، فمنها الإمام المشهور أبو محمد محمد بن محمد [2] ابن أيوب القطواني، كان مفتيا [3] واعظا مفسرا مشهورا [4] ، سقط عن دابته منصرفا من صلاة الجمعة فاندقت عنقه ومات من الغد، وكان ذلك/ في سنة ست وخمسمائة، وخلف أولادا رأيت واحدا منهم بسمرقند، والعجب أن هذا القطواني لما حج سمع بالكوفة عن رجل قطواني منسوب إلى قطوان الكوفة ومن المتقدمين أبو عبد الله محمد بن عصام بن أبى حمدان الفقيه القطواني، سمع محمد بن نصر المروزي، روى عنه أبو سعد الإدريسي [5] الحافظ ومات سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة وإسماعيل بن مسلم، شيخ حدث بقطوان عن محمد بن عمر بن على المقدسي، روى عنه العباس ابن الفضل بن يحيى السمرقندي، وقال أبو سعد الإدريسي [5] صاحب تاريخ
__________
[1- 1] ما بين الرقمين ليس في م، وموضعه فيها «سمرقند» .
[2] في اللباب «أبو محمد بن محمد- إلخ» وفي م «ومحمد بن محمد- إلخ» .
[3] الكلمة في الأصول غير واضح، ولعلها «مفننا» أو «متفننا» .
[4] ليس في م.
[5- 5] سقط من م.
(10/461)

سمرقند: لا أدرى هو من أهلها أو من ساكنيها وأبو على الحسن بن على ابن محمد بن [1] المفتى القطواني، من قطوان سمرقند، يروى عن أبى القاسم حمزة بن محمد، ومات في ذي الحجة سنة اثنتين وعشرين وخمسمائة وأبوه على بن محمد القطواني، مات في أواخر شهر رمضان سنة أربع وثمانين وأربعمائة والإمام أبو عمرو عثمان بن عمر بن الحسين بن على بن عمرو القطواني السمرقندي، يروى عن أبى العباس جعفر بن محمد المعتز المستغفري [2] ، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد النسفي وذكر أنه توفى في أواخر شهر ربيع الأول سنة ثلاث عشرة وخمسمائة، ودفن أمام مشهد الأئمة بجاكرديزه وأبو الحسن على بن محمد بن [3] المفتى القطواني، يروى عن أبى القاسم حمزة بن محمد، روى عنه ابنه وهو أبو على الحسن بن على ابن محمد القطواني يروى عن أبيه، وتوفى أبوه في أواخر شهر رمضان سنة أربع وثمانين وأربعمائة، ومات ابنه أبو على الحسن في ذي الحجة سنة اثنتين وعشرين وخمسمائة. [4]
__________
[1] ليس في م.
[2] م: «السمرقندي» .
[3] ليس في م، وراجع ما مرفوق.
[4] وأبو محمد حسام الدين عمر بن برهان الدين عبد العزيز بن عمر بن مازة، الإمام الصدر الشهيد، قتله الكافر في وقعة قطوان سمرقند- راجع تقدمة الطبعة الثانية لشرحه على كتاب النفقات لأبى بكر الخصاف، ومعجم المؤلفين لعمر رضا كحالة.
(10/462)

3274- القَطوطى
بفتح القاف والواو بين الطاءين المهملتين، هذه النسبة إلى قطوط، وظني أنها محلة ببغداد بنواحي الدور، ولا أدرى هي قطوطا أم غيرها؟ وظني أنهما واحد، منها أبو محمد الهيثم بن خالد الدوري القطوطى، فقد ذكرته في الدوري، يروى عن الربيع بن ثعلب وأحمد ابن إبراهيم الدورقي، روى عنه جماعة منهم أبو بكر بن المقرئ.
3275- القطوطائي
بفتح القاف وضم الطاء المهملة وطاء أخرى مفتوحة بينهما الواو ثم الألف وفي آخرها ياء، هذه النسبة إلى قطوطا، وهي قرية من قرى بغداد- فيما أظن، منها مكرم بن أحمد بن [1] محمد بن [1] مكرم القطوطائي، عم أبى العباس بن مكرم العدل.
3276- القُطَيطى
بضم القاف والياء الساكنة آخر الحروف بين الطاءين المهملتين أولاهما مفتوحة، هذه النسبة لأبى الفتح محمد بن الحسين ابن محمد بن جعفر القطيطى الشيباني العطار، من أهل بغداد، كان يعرف بقطيط، حدث عن أبى الفضل الزهري وطاهر بن لبوة البصري ومحمد بن النضر النخاس ومحمد بن المظفر الحافظ وعلى بن عمر السكرى وأبى حفص بن شاهين ويوسف بن عمر القواس ومحمد بن طيب البلوطي، سمع منه أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب الحافظ وذكره في التاريخ [2] فقال: قطيط أحد من تغرب وسافر الكثير إلى البصرة ومكة ومصر والشام والجزيرة وبلاد الثغور وبلاد فارس- وذكر جماعة ثم قال:
__________
[1- 1] ليس في م ولا في اللباب.
[2] تاريخ بغداد 2/ 253.
(10/463)

وغيرهم من أهل البصرة والأهواز وتستر وأصبهان، سمعت منه في دار أبى القاسم الأزهري جزءا من تخريج أبى الحسن النعيمي له عن هؤلاء الشيوخ، وكان شيخا ظريفا مليح المحاضرة، سلك طريق التصوف، وسمعته يقول: ولدت بغداد في سنة خمس وخمسين وثلاثمائة، وولد أبى ببغداد، وجدي محمد من أهل سامرا، وجعفر جد أبى من أهل البادية، ولما ولدت سميت قطيطا على أسماء أهل البادية فكان اسمى إلى أن كبرت، ثم إن بعض أهل سماني محمدا فاسمى الآن «قطيط» ولقبى «محمد» وهو الغالب عليّ. وتوفى بالأهواز في سنة أربع وثلاثين وأربعمائة.
3277- القطِيعى
بفتح القاف وكسر الطاء المهملة وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى القطيعة، وهي مواضع وقطائع في محال متفرقة ببغداد، والمشهور بهذه النسبة أبو معمر إسماعيل بن إبراهيم بن معمر بن الحسن الهروي [1] القطيعي، كان يسكن قطيعة الربيع، [2] وهو موضع اقتطعه الربيع [2] في أيام المنصور، بغدادي ثقة، وجدّه معمر بن الحسن أيضا حدث عن هشيم وغيره، روى عنه البخاري، [2] وروى البخاري [2] عن محمد بن عبد الرحيم البزار عنه حديثا، مات في جمادى الأولى من سنة ست وثلاثين ومائتين وأبو جعفر
__________
[1] في اللباب «النهروي» كذا، وزيد في ترجمته من تاريخ بغداد 6/ 266 «الهذلي» وهو أبو معمر الهدلى، محدث مشهور، راجع لترجمته تهذيب التهذيب 1/ 273- 274 وغيره.
[2- 2] سقط من م.
(10/464)

محمد بن سابق التميمي مولاهم القطيعي، يروى عن شيبان النحويّ ومالك ابن مغول، أصله كوفى ثم سكن بغداد في قطيعة الربيع فنسب إليها [1] ، ومات بها وأحمد بن الوليد البغدادي القطيعي [2] ، يحدث عن يحيى بن محمد الحارثي، روى عنه مطين.
والمحدث المشهور أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك ابن شيب [بن عبد الله] القطيعي، من قطيعة الدقيق محلة في أعلى غربي بغداد [3] ، يروى عن إسحاق وإبراهيم الحربيين والكديمي وأبى مسلم الكجي، وكان يروى عن عبد الله بن أحمد بن حنبل المسند عن أبيه، وكان مكثرا، يروى عنه أبو عبد الله الحافظ البيع وأبو نعيم الحافظ/ الأصبهاني في جماعة كثيرة آخرهم أبو محمد الحسن بن على الجوهري، ومات في ذي الحجة سنة ثمان وستين وثلاثمائة.
وأبو الحسن أحمد بن محمد [4] بن احمد بن محمد [4] بن منصور [4] العتيقى، قال ابن ماكولا: قال لي أنه رؤياني الأصل انتقل أهله إلى طرسوس، ثم خرجوا عنها بعد، سمع الكثير، وخرج [على] الصحيحين، وكان ثقة متقنا يفهم ما عنده، وكان [4] الخطيب الحافظ ربما دلسه وروى عنه
__________
[1] راجع تاريخ بغداد 5/ 338.
[2] ترجمته في تاريخ بغداد 5/ 187.
[3] راجع ترجمته في تاريخ بغداد 4/ 73- 74.
[4- 4] سقط من م.
(10/465)

وهو في الحياة يقول: أخبرنى أحمد بن أبى جعفر القطيعي لسكناه في قطيعة.
وأما المنسوب إلى قطيعة أم جعفر [1] فمنهم أبو عيسى إسحاق بن محمد ابن إسحاق الناقد [2] ، حدث عن الحسن بن عرفة، روى عنه أبو الحسن الجراحي ويوسف بن عمر القواس وأبو محمد إدريس بن طهوى بن حكيم ابن مهران بن فروخ القطيعي [3] ، يروى عن أبى بكر بن أبى شيبة ومحمد بن سليمان لوين، روى عنه أبو الحسين محمد بن المظفر الحافظ وغيره، ومات في سنة ثمان وثلاثمائة.
وأما المنسوب إلى قطيعة عيسى بن على فمنهم أبو القاسم إبراهيم بن محمد بن الهيثم القطيعي، كان يسكن في جوار عبيد العجل بقطيعة عيسى بن على [4] ، حدث عن منصور بن أبى مزاحم وأبى معمر الهذلي وعمرو الناقد وغيرهم، روى عنه أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي.
وأما المنسوب إلى قطيعة الفقهاء بالكرخ فمنهم أبو إسحاق إبراهيم ابن محمد بن منصور القطيعي الكرخي، من أولاد الأئمة، شيخ سديد، يروى عن خديجة بنت محمد بن عبد الله الشاهجانية- وهو آخر من روى عنها- وأبى الحسين بن النقور وأبى بكر الخطيب وأبى محمد بن هزارمرد الصريفيني
__________
[1] ووقع في م واللباب «قطيعة أبى جعفر» خطأ، والمراد بأم جعفر زبيدة بن جعفر الهاشمية- وراجع معجم البلدان لياقوت.
[2] وراجع معجم البلدان لياقوت وتاريخ بغداد 6/ 397.
[3] ترجمته في تاريخ بغداد 7/ 15.
[4] وراجع لترجمته تاريخ بغداد 6/ 154- 155.
(10/466)

وأبى القاسم بن مسعدة الإسماعيلي وجماعة سواهم، قرأت عليه الكثير، وكنت أكتب له «القطيعي» لأنه كان يسكن قطيعة الفقهاء بالكرخ، وكنت أقرأه عليه بها، وتوفى في سنة سبع- أو ثمان- وثلاثين وخمسمائة وأبو خراسان أحمد بن محمد بن السكن القطيعي البغدادي، يكنى بأبي بكر، ويعرف بأبي خراسان، سمع أبا يعقوب إسحاق بن هشام التمار الخراساني وأبا يحيى زكريا بن عدي وأبا جعفر محمد بن سابق التميمي وعبد الصمد ابن حسان، حدث عنه أبو بكر محمد بن صالح بن الحسن القهستاني وأبو عبد الله محمد بن مخلد الدوري وأبو الحسن على بن إسحاق المادرائى وغيرهم.
3278- القطِيفى
بفتح القاف وكسر الطاء المهملة وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي آخرها الفاء، هذه النسبة إلى قطيف، وهي بلدة بناحية اللحاء استولت عليها القرامطة أبو سعيد الحدائى وخيله ورجله.
باب القاف والظاء
3279- القُظَيفى
بضم القاف وفتح الظاء المعجمة من فوق والياء الساكنة المعجمة من تحتها بنقطتين والفاء، قظيف بطن من مراد نزل أكثرهم مصر [1] ، فمنهم علقمة بن يزيد القظيفى، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه عمرو شهد فتح مصر وعابس بن ربيعة القظيفى،
__________
[1] وسيأتي ما فيه نهاية الرسم.
(10/467)

مصرى، له صحبة وعابس بن سعيد القظيفى، قاضى مصر [وفروة بن مسيك القظيفى وسهل بن سعد القظيفى-[1]] وذكر جماعة سواهم- هذا كله ذكره عبد الغنى بن سعيد [2] .
باب القاف والعين
3280- القُعاصي
بكسر القاف أو ضمها والعين المهملة المفتوحة وفي آخرها الصاد المهملة بعد الألف، هذه النسبة إلى قعاص، وهو اسم لجد يحيى ابن هانئ بن عروة بن قعاص المرادي الكوفي القعاصى، من أهل الكوفة، من أشراف العرب، روى عن عبد الحميد بن محمود ورجاء الزبيدي وابنه ونعيم بن دجاجة وأبى عمير، روى عنه الثوري وشعبة وشريك بن عبد الله، وثقه يحيى بن معين وأبو حاتم الرازيّ.
3281- القَعنَبى
بفتح القاف وسكون العين المهملة وفتح النون بعدها باء منقوطة بنقطة واحدة، هذه النسبة إلى الجد، والمشهور بهذه النسبة أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسلمة بن قعنب القعنبي، من أهل المدينة
__________
[1] من م واللباب.
[2] كذا، وراجع ما مر في رسم (الغطيفى) ص 61- 63. وقال ابن الأثير:
الّذي أعرفه في نسب فروة وعلقمة وعابس أنهم «غطيفيون» بالغين المعجمة والطاء المهملة، من غطيف بن عبد الله بن ناجية بن يحابر- وهو المراد، وقد ذكرهم أبو سعد في (الغطيفى) فلا أدرى من أين وقع له هذه النسبة! هل هي تصحيف أم أيش؟ والله أعلم- هـ.
(10/468)

سكن البصرة، يروى عن سليمان بن بلال ومالك بن أنس، ومات في صفر سنة إحدى وعشرين ومائتين بالبصرة، وكان من المتقشفة الخشن، وكان لا يحدث إلا بالليل، يقول لأصحاب الحديث: اختلفوا إلى من شئتم فإذا كان بالليل ولم يحدثكم إنسان فتعالوا حتى أحدثكم! وربما خرج عليهم وليس عليه إلا بارية قد اتشح بها، [1] وكان من المتقنين في الحديث [1] ، وكان يحيى ابن معين لا يقدم عليه في مالك أحدا [2] وأخوه إسماعيل بن مسلمة القعنبي ووالدهما مسلمة بن قعنب القعنبي، من أهل المدينة، يروى عن هشام ابن عروة، روى عنه إسماعيل وعبد الله ابنا مسلمة القعنبيان.
3282- القُعَينى
بضم القاف وفتح العين المهملة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها النون، هذه النسبة ما رأيتها إلا في حكاية ذكرها أبو نصر على ابن ماكولا في كتاب الإكمال، إنما أنبأنا به أبو الفضل محمد بن ناصر الحافظ إجازة مشافهة قال ثنا أبو نصر على بن هبة الله بن ماكولا الحافظ إذنا قال: قال لنا الشريف العمرى قال لنا الشريف أبو على ابن أخى اللبن: احتاج بدوي، فدخل الكوفة فآجر نفسه يطحن في رحى [1] الرجل، فكدته، فلما فرغ أتى القعيني فقال: ما يريد القائل:
تجد بنا وتسرع حين نمشي ... ونضربها فما برحت مكانا
وتعصف بالرديف إذا علاها ... / بدرتها فقد غلبت حرانا؟
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] هذا كله من ابن حبان في ثقاته، وراجع ترجمته في تهذيب التهذيب 6/ 31 والجرح والتعديل ج 2 ق 2 ص 181 التاريخ الكبير للبخاريّ وغيرها.
(10/469)

فقال القعيني: لا أعلم! فقال: ها هي في هذا البيت- فإذا به يريد الرحى [1] .
باب القاف والفاء
3283- القَفَّال
بفتح القاف وتشديد الفاء، هذه النسبة إلى عمل الأقفال، واشتهر به أبو بكر محمد بن على بن إسماعيل القفال، [1] وكان يقال له القفال الكبير [1] ، الشاشي من أهل شاش [2] ، إمام عصره بلا مدافعة، وكان إماما، أصوليا، لغويا، محدثا، شاعرا، أفنى عمره في طلب العلم ونشره، وشاع ذكره في الشرق والغرب، وصنف التصانيف الحسان، منها «دلائل النبوة ومحاسن الشريعة» ، ورحل إلى خراسان والعراق والحجاز والشام والثغور، سمع أبا بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة وأبا العباس محمد بن إسحاق السراج وأبا القاسم عبد الله بن محمد البغوي وأبا عروبة [1] الحسين ابن معشر السلمي وأبا الجهم أحمد بن [1] الحسين بن أحمد بن طلاب المشغرائي وطبقتهم، روى عنه الحاكم أبو عبد الله الحافظ وأبو عبد الله بن مندة الحافظ وأبو عبد الله الغنجار الحافظ وأبو عبد الرحمن السلمي وأبو سعد الإدريسي، وقيل فيه:
هذا أبو بكر الفقيه القفال ... يفتح بالفقه صعاب الأقفال
ولد ليلة البراءة في سنة إحدى وتسعين ومائتين، ومات بالشاش في ذي الحجة سنة خمس وستين وثلاثمائة وأبو بكر عبد الله بن أحمد القفال [3]
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] وانظر ما ذكرناه في (الشاشي) في الأنساب 8/ 14.
[3] وهو القفال الصغير.
(10/470)

المروزي الفقيه.
3284- القَفصي
بفتح القاف وسكون الفاء وفي آخرها الصاد المهملة، هذه النسبة إلى قفصة، وهي بلدة بالمغرب تقارب قسطيلية، وهما كثيرتا التمر، والمشهور بهذه النسبة جميل بن طارق القفصى الإفريقي، يروى عن سحنون بن سعيد، وكنيته أبو سعيد ومحمد بن تميم [1] بن واقد العنبري القفصى، ذكره أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر وقال: رأيت في تاريخ المغاربة أن محمد بن تميم [1] توفى بقفصة سنة تسع وخمسين ومائتين.
3285- القُفْصي
مثل الأول إلا أن القاف بالضم، هذه النسبة إلى القفص، وهي قرية على الدجلة من أعمال الدجيل على ثلاثة فراسخ منها، وهي حية، وكانت من متنزهات بغداد، اجتزت [1] بها، وجماعة من الشعراء وصفوا هذا الموضع وذكروه في أشعارهم، أنشدنى أبو سعيد ابن الزوزنى إملاء من حفظه ببغداد [1] أنشدنى عاصم بن الحسن الكرخي لنفسه:
يا صاحبي بالقفص لا صاحبي ... بأربع بالجزع ادراس
عرج على دين بقطربل ... وأنزل بقشيس وشمساس
وأشر على الآس ووجه الّذي ... شاربه في خضرة الآس
ودغدغ الكأس فانى امرؤ ... يعجبني دغدغة الكأس
وأبو العباس أحمد بن الحسن بن أحمد بن سلمان القفصى، شيخ صالح يسكن باب المراتب ببغداد، سمع أبا عبد الله الحسين بن أحمد بن طلحة
__________
[1- 1] سقط من م.
(10/471)

النعالى وأبا الحسن على بن الحسين بن أيوب وغيرهما، وقال لي:
كتبت على كبر السن، سمعت منه، وكان شيخا صالحا على زي الصوفية، [1] وقال: ولدت بالقفص [1] في سنة ست وستين وأربعمائة، وتوفى ببغداد.
3286- القَفَلى
بفتح القاف والفاء وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى قفل، وهو اسم لجد أبى عبد الرحمن المؤمل بن إهاب [2] بن عبد العزيز ابن قفل بن سدل [3] الربعي القفلى الكوفي، من أهل الكوفة [4] ، كان صالحا عالما فاضلا، مكثرا من الحديث، جوالا في الآفاق، حدث ببلاد الشام وديار مصر، عن مالك بن سعير بن الخمس وضمرة بن ربيعة وسيار بن حاتم وأبى داود الطيالسي ومحمد بن عبيد الطنافسي ويزيد ابن هارون وعبد الرزاق بن همام، روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا وأحمد ابن أبى خيثمة وصالح جزرة وأبو عبد الرحمن النسائي والهيثم بن خلف الدوري وغيرهم، وحكى أن مؤمل بن إهاب قدم الرملة فاجتمع عليه أصحاب الحديث، وكان ذعرا ممتنعا، فألحوا عليه، فامتنع أن يحدثهم، فمضوا
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] م: «شهاب» .
[3] في اللباب: «السهل» ، وفي تاريخ بغداد المطبوع 13/ 181 «سدك» وفي تهذيب التهذيب «شدل» .
[4] وانظر ترجمته في تهذيب التهذيب 10/ 381- 82 والجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 375 وغيرهما، وإنما أورد أبو سعد ترجمته من تاريخ بغداد 13/ 181- 183.
(10/472)

بأجمعهم وألفوا [1] منهم فئتين [2] فتقدموا [3] إلى السلطان، فقالوا [4] : إن لنا عبدا خلاسيا، له علينا حق صحبة وتربية، وقد كان أدبنا وأحسن لنا التأديب، وآلت بنا الحال إلى الإضافة [بحمل المحبرة وطلب الحديث-[5]] وإنا أردنا بيعه فامتنع علينا! فقال لهم السلطان: فكيف أعلم صحة ما ذكرتم؟ قالوا: إن معنا بالباب جماعة من حملة الآثار وطلاب العلم وثقات الناس يكتفى بالنظر إليهم دون المسألة عنهم، وهم يعلمون ذلك فتأذن بوصولهم إليك لتسمع منهم! فأدخلهم وسمع مقالتهم، ووجه خلف المؤمل بالشرط والأعوان [يدعونه إلى السلطان-[5]] فتعزز، فجذبوه وجرروه وقالوا: أخبرنا أنك قد استطعمت الإباق! فصار معهم إلى السلطان، فلما دخل عليه قال له: ما يكفيك ما أنت فيه من الإباق حتى يتعزز على سلطانك! امضوا به إلى الحبس! فحبس، وكان من هيئته أنه أصفر طوال خفيف اللحية يشبه عبيد أهل الحجاز، فلم يزل في حبسه أياما، حتى علم بذلك جماعة من إخوانه فصاروا إلى السلطان وقالوا: إن هذا مؤمل بن إهاب في حبسك مظلوم! فقال لهم: ومن ظلمه؟ قالوا: أنت! قال: ما أعرف من هذا شيئا، ومن مؤمل [هذا] ؟ فقالوا: الشيخ الّذي
__________
[1] في الأصل «والقنوا» وفي م «والقوا» كذا.
[2] في الأصل «بقسيسين» وفي م «بقسين» كذا.
[3] في م «فقدما» .
[4] م: «فقالا» .
[5] من تاريخ بغداد.
(10/473)

اجتمع عليه جماعة! فقال: ذلك العبد الآبق؟ فقالوا: وما هو بآبق، بل هو إمام من أئمة المسلمين في الحديث! فأمر بإخراجه، وسأله عن حاله، فأخبره كما أخبره الذين جاءوا يذكرون له حاله، فصرفه وسأله أن يحله،/ فلم ير بعد ذلك ممتنعا امتناعه الأول حتى لحق باللَّه عز وجل. ومات بالرملة في رجب سنة أربع وخمسين ومائتين. [1]
باب القاف واللام
3287- القَلزُمى
بفتح القاف [2] وسكون اللام وضم الزاى وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى القلزم، وهي بلدة على ساحل البحر، وينسب بحر القلزم إليها، بين مصر ومكة، وهي من بلاد مصر، خرج منها جماعة من أهل العلم، منهم أبو عتبان عبد الله بن محمد بن يوسف ابن حجاج بن مصعب بن سليم العبديّ، مكّي سكن القلزم من أرض مصر فنسب إليها، قال أبو سعيد بن يونس: أبو عتبان القلزمي العبديّ مكي سكن
__________
[1] ويستدرك (القفطي) نسبة إلى قرية بمصر في الصعيد الأعلى، ينسب إليها المصنف المشهور أبو الحسن جمال الدين على بن يوسف بن إبراهيم الشيباني القفطي، وزير، مؤرخ، ولد سنة 568 بقفط، توفى سنة 646، وقد نشرنا كتابه «المحمدون من الشعراء» وله «إنباه الرواة في أبناه النحاة» وغيره من المصنفات في التاريخ واللغة والأدب وأبو القاسم بهاء الدين هبة الله بن عبد الله ابن سيد الكل، من فقهاء الشافعية، ولد بقفط سنة 600، وتوفى سنة 697، من مصنفاته «نزهة الألباب» وغيره.
[2] والمشهور أنه بضم القاف، وراجع ما أورده ياقوت في معجم البلدان.
(10/474)

القلزم من أرض مصر، وتوفى بها في شهر ربيع الأول سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة، حدث، ولم يكن بذلك، تعرف وتنكر ويعقوب ابن إسحاق بن أبى عباد العبديّ المكيّ البصري ثم القلزمي، بصرى أقام مدة بمكة، وقدم مصر وكان بالقلزم وسكنها فنسب إليها، حدث، وكان ثقة، وبالقلزم كانت وفاته نحو سنة عشرين ومائتين، يروى عن سعيد بن بشير وإبراهيم بن طهمان وحماد بن شعيب وعطاف بن خالد وإسماعيل بن إبراهيم بن عقبة وداود العطار ومحمد بن عيينة، روى عنه موسى بن سهل وعبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم المصري، قال ابن أبى حاتم [1] : كان يسكن قلزم، قدمت قلزم وهو غائب، فلم أكتب عنه، محله الصدق، لا بأس به وأبو عبد الله عتبان [2] بن محمد بن يوسف ابن أبى عتبان [2] القلزمي، ولى القضاء بها، روى عن محمد بن أيوب بن يحيى القرشي القلزمي، روى عنه أبو الحسين محمد بن أحمد بن جميع الصيداوي وذكر أنه سمع منه بالقلزم وأبو اليمان الحكم بن نافع القلزمي القاضي، يروى عن أبى الطاهر أحمد بن عمرو بن الشرح، روى عنه أبو القاسم سليمان ابن أحمد بن أيوب الطبراني. [3]
__________
[1] في الجرح والتعديل ج 4 ق 2 ص 203.
[2] م: «عنان» .
[3] وقال ياقوت: ومنهم الحسن بن يحيى بن الحسن القلزمي، قال أبو القاسم يحيى بن على الطحان المصري: يروى عن عبد الله بن الجارود النيسابورىّ وغيره، وسمعت منه، ومات سنة 385.
(10/475)

3288- القَلَعى
بفتح القاف واللام وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى بلدة يقال لها قلعة، منها أبو محمد عبد الله بن عثمان بن [1] محمد ابن [1] عبد الرحمن بن القاسم بن محمد المقرئ القلعي، قال عمر النسفي: من بلدة قلعة، دخل سمرقند سنة تسع عشرة وخمسمائة وكان فاضلا حاسبا مقرئا، حدث عن أبى الفضل جعفر بن محمد. [2]
3289- القَلندوشى
بفتح القاف واللام وسكون النون وضم الدال المهملة [3] وفي آخرها الشين المعجمة، هذه النسبة إلى قرية من قرى سرخس يقال لها: قلندوش، وعرفت القرية بهذا الاسم، ويقال لها: غنادوست، وقد ذكرناها في حرف الغين [4] . [5]
3290- القَلُّوحي
بفتح القاف وضم اللام المشددة وبعدهما الواو وفي آخرها الحاء، هذه النسبة إلى القلوحة- هكذا رأيت مقيدا مضبوطا، والفلوجة قرية كبيرة عند الأنبار من بغداد، ولا أدرى هل أخطأ
__________
[1- 1] ليس في م ولا في اللباب.
[2] وراجع معجم البلدان لياقوت فإنه ذكر بعض القلعيين. ويستدرك هنا (القلقشندي) وانظر ص 383.
[3] وبعدها الواو.
[4] راجع ص 75- 76 من هذا الجزء، وصحح ما هناك من اسمه.
[5] وقال ياقوت: (قلنّة) بلدة بالأندلس، وذكر عن ابن بشكوال (في صلته 1/ 285) أن أبا محمد عبد الله بن عيسى الشيباني القلني، من أهل قلنّة حيز سرقسطة، محدث حافظ متقن، كان يحفظ صحيح البخاري وسنن أبى داود عن ظهر قلب، فيما بلغني عنه، وله اتساع في علم اللسان وحفظ اللغة، وأخذ نفسه باستظهار صحيح مسلم، وله عدة تآليف حسنة، وتوفى ببلنسية عام 530 هـ.
(10/476)

الكاتب في ذلك أم هي قرية أخرى، فانى قرأت بالقاف والحاء المهملة في كتاب الجرح والتعديل لعبد الرحمن بن أبى حاتم الرازيّ [1] ، منها أبو زيد جميل القلوحى [2] ، قال ابن أبى حاتم: دهقان القلوحة [2] ، والد العباس الهمدانيّ، روى عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، روى عنه......، قال أبو حاتم الرازيّ: هو مجهول.
3291- القَلَوَّرى
بفتح القاف واللام والواو المشددة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى قلورة، وهو اسم لجد عمر بن إبراهيم بن قلورة البلدي القلورى، من أهل بلد، الخطيب، يروى عن إسماعيل بن محمد المزني، روى عنه أبو الحسين محمد بن أحمد بن جميع الغساني وذكر أنه سمع منه ببلد.
3292- القُلُوسي
بضم القاف واللام بعدهما الواو وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى القلوس- فيما أظن- وهو جمع قلس وهو الحبل الّذي يكون في السفينة-[3] إن شاء الله [3] ، والمشهور بهذه النسبة أبو يوسف يعقوب بن إسحاق بن زياد البصري، المعروف بالقلوسى، من أهل البصرة [4] ، سمع أبا عاصم الضحاك بن مخلد النبيل ومحمد بن عبد الله الأنصاري وعثمان ابن عمر بن فارس وحجاج بن منهال وغيرهم، روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا والحسن بن عليل العنزي والقاسم بن زكريا المطرز ويحيى بن محمد
__________
[1] انظر ما في ج 1 ق 1 ص 517.
[2] وفي كتاب الجرح والتعديل «الفلوجى» و «الفلوجة» فحرره.
[3- 3] ليس في م.
[4] ترجمته من تاريخ بغداد 14/ 285.
(10/477)

ابن صاعد وأبو بكر بن أبى داود وغيرهم، وكان حافظا ثقة ضابطا، ولى قضاء نصيبين فخرج إليها، وحدث ببغداد، ومات بنصيبين في جمادى الأولى سنة إحدى وسبعين ومائتين وحفيده أبو يوسف يعقوب بن مسدد ابن يعقوب بن إسحاق بن زياد القلوسي، بصرى الأصل، حدث ببغداد [1] عن كتاب جده أبى يوسف وجادة، وعن أبى يعلى أحمد بن على [ابن المثنى-[2]] الموصلي سماعا، روى عنه أبو حفص بن شاهين وأبو الحسين مسدد بن يعقوب بن إسحاق بن زياد، المعروف بالقلوسى، يروى عن أبيه، حدث بمصر وحران [3] ، روى عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم ابن المقرئ وذكر أنه سمع منه بمصر وبحران. قال مسدد: قال لي سعد ابن على بن الجليل: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقلت:
يا رسول الله! حدثنا القلوسي عنك بهذا الحديث- فذكرت له؟ فقال:
صدق القلوسي.
باب القاف والميم
3293- القَمّاح
بفتح القاف وتشديد الميم وفي آخرها الحاء المهملة، هذه النسبة إلى بيع القمح/ وشرائه، وهو الحنطة، ويقال للحنطة بديار مصر:
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 14/ 294.
[2] من م.
[3] وببغداد عن على بن حرب الطائي وموسى بن سفيان الجنديسابوري، وعنه محمد بن جعفر زوج الحرة وابن شاهين- تاريخ بغداد 13/ 272.
(10/478)

القمح، والمشهور بهذه النسبة جماعة، منهم أبو الفضل العباس بن أحمد ابن [1] سعيد بن مقاتل القماح، مولى الجعافرة، من أهل مصر، يروى عن محمد ابن زبان وغيره، سمع منه أبو زكريا يحيى بن على الطحان الحافظ، وتوفى في شعبان سنة ثلاث وستين وثلاثمائة.
3294- القَماشُويى
بفتح القاف والميم [2] وضم الشين المعجمة وفي آخرها الياء آخر الحروف بعد الواو، هذه النسبة إلى قماشويه، وهو اسم لبعض أجداد أبى الطيب عبد العزيز بن محمد بن عبد الله بن إسحاق بن سهل اللؤلؤي القماشويى، من أهل بغداد [3] ، يعرف بابن قماشويه، روى عن إسحاق بن إبراهيم الدبرى عن عبد الرزاق كتاب الحدود وكتاب الرضاع، ولم يكن عنده من الحديث سوى ذلك، روى عنه أبو على الحسن بن أحمد ابن شاذان، وتوفى في النصف من شعبان سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة.
3295- القَمَّاصى
بفتح القاف وتشديد الميم [2] وفي آخرها الصاد المهملة، هذه النسبة إلى بيع القمصان- وهو جمع قميص، والمشهور بهذه النسبة أبو الفتح الحسين بن القاسم بن أبى سعد بن أبى القاسم القماصى، من أهل نيسابور، شيخ صالح، راغب في الخيرات وحضور مجالس العلم [4] ، سمح بنيسابور أبا سعيد عبد الواحد بن أبى القاسم القشيري وأبا الحسن
__________
[1] زيد في م «محمد» كذا.
[2] بعدهما الألف.
[3] ترجمته من تاريخ بغداد 10/ 456.
[4] م: «العلماء» .
(10/479)

أحمد بن محمد الشجاعي وأبا عبد الله إسماعيل بن عبد الغافر الفارسي، وببلخ أبا على إسماعيل بن أحمد بن الحسين البيهقي، وببغداد أبا القاسم على بن أحمد ابن بيان الرزاز وطبقتهم، لقيته أولا ببغداد سنة اثنتين وثلاثين، وسمع بقراءتي أجزاء من أبى سعد أحمد بن محمد بن الزوزنى، ثم لما انصرفت [1] من العراق كتبت عنه بنيسابور، وكانت ولادته في سنة خمس وسبعين وأربعمائة بنيسابور، وتوفى في سنة سبع وأربعين وخمسمائة.
3296- القَمَّاط
بفتح القاف والميم المشددة وفي آخرها [2] الطاء المهملة [3] ، والمشهور [4] بهذه النسبة أبو بكر محمد بن على بن عتاب الإيادي القماط، من أهل بغداد [5] ، سمع عبيد الله بن محمد بن عائشة وأبا الربيع الزهراني والربيع بن ثعلب ومحمد بن حميد الرازيّ وداود بن عمرو الضبيّ وغيرهم، روى عنه أبو الحسين بن المنادي وإسماعيل بن على الخطبيّ [6] ، وكان كثير الكتاب أحد الأثبات، مات في رجب سنة تسع وثمانين ومائتين وأبو الحسن على بن محمد بن عيسى القماط، من أهل بغداد [7] ، حدث عن
__________
[1] م: «انصرف» .
[2] بعد الألف.
[3] بعدها بياض في الأصل، وأهمل في م. القماط والقمط: نوع من حبل.
[4] م: «واشتهر» .
[5] ترجمته من تاريخ بغداد 3/ 65.
[6] وقع في م «الخطميّ» خطأ.
[7] وترجمته من تاريخ بغداد 12/ 65.
(10/480)

عباس بن يزيد [1] البحراني، روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني الحافظ وذكر أنه سمع منه بسر من رأى.
3297- القَماطِرى
بفتح القاف والميم [2] ، وكسر الطاء المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى القماطر، وهو جمع القمطرة [3] ، اشتهر بهذه النسبة أبو الحسين محمد بن جعفر بن حمدان القماطري، من أهل بغداد [4] ، حدث عن أبى عتبة أحمد بن الفرج الحمصي وأبى على أحمد بن الفرج الجشمي ويحيى بن أبى طالب، روى عنه أبو الحسين محمد بن المظفر وأبو الحسن على بن عمر الدار قطنى الحافظان.
3298- القَمراطى
بفتح القاف وسكون الميم وفتح الراء [5] ، وفي آخرها الطاء المهملة، هذه النسبة إلى قمراطة، وهي من بلاد المغرب وأظنها من الأندلس، والمشهور بالنسبة إليها بقي بن العاص الأندلسى القمراطى، حدث وسمع منه، وتوفى بالأندلس سنة أربع وعشرين ومائتين.
3299- القَمَرى
بفتح القاف والميم وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى القمر [6] ، وهو أبو على جعفر بن عبد الله بن إسماعيل القمري المستوفي،
__________
[1] وقع في تاريخ بغداد «زيد» خطأ، وانظر الأنساب 2/ 100.
[2] بعدهما الألف.
[3] في م واللباب «قمطر» وكلاهما صواب، وهو ما يصان فيه الكتب.
[4] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 139.
[5] بعدها الألف.
[6] بعدها بياض في الأصل، وأهمل في م، وراجع ما في تعليق الإكمال 6/ 367
(10/481)

من أهل مرو، وكان شيخا مستورا، له سمت وهيئة، سمع الأديب أبا محمد كامكار بن عبد الرزاق المحتاجي وعليه قرأ الأدب، سمعت منه، وما أظن أن أحدا قرأ عليه الحديث قبلي وبعدي، وكانت ولادته في حدود السبعين وأربعمائة، ووفاته سنة نيف وثلاثين وخمسمائة في رحلتي إلى العراق وقال ابن الكلبي في الألقاب: إنما سمى مسعود ابن عمرو بن عدي بن محارب بن ضييم بن مليح بن شركان بن [معن بن-[1]] مالك بن فهم بن غنم وكان يلقب «بقمر العراق» لجماله، والنسبة إلى أولاده «القمري» .
3300- القُمرى
بضم القاف وسكون الميم والراء المهملة في آخرها، هذه النسبة إلى القمر، وهي بلدة يشبه الجص لبياضها، وأظن أنها من بلاد مصر، والمشهور بها الحجاج بن سليمان بن أفلح القمري، مصرى، يروى عن مالك بن أنس وليث بن سعد وحرملة بن عمران وابن لهيعة، وفي حديثه خطأ ومناكير، توفى فجأة في سبع وتسعين ومائة وهو على حماره، روى عنه محمد بن سلمة المرادي والقمري طير منسوب إلى هذه البلدة- وهكذا ذكره أبو الحسين بن فارس اللغوي صاحب المجمل فيه. [2]
__________
[1] من م.
[2] وراجع الإكمال 6/ 366، وأما الجزر المعروفة بجزر القمر فهي مشهورة في زماننا، وعلى حد تعبير ياقوت فهي في وسط بحر الزنج.
(10/482)

3301- القِمَّنى
بكسر القاف وتشديد الميم المفتوحة وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قمّن، وهي قرية بنواحي مصر، خرج منها جماعة من المحدثين والعلماء، منهم أبو الحسن يوسف بن عبد الأحد [1] بن سفيان القمني، ذكره أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر [2] وقال: نسبوه في موالي رعين لآل عبد الأعلى بن سعيد الجيشانيّ، توفى بقمن في رجب سنة خمس عشرة وثلاثمائة، يروى عن عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير/ وأبى موسى يونس بن عبد الأعلى [2] الصدفي، روى عنه [محمد بن] الحسين الآبري السجزى وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ وذكره وقال: أبو الحسن القمني المصري بمصر، وقمن قرية من قرى مصر.
3302- القَمِيرى
بفتح القاف والميم المكسورة والياء الساكنة وفي آخرها الراء [3] ، هذه النسبة إلى قمير، وهو بطن من العرب، منها ذؤيب بن حلحلة بن عمرو [الأزدي] ثم أحد بنى قمير- هكذا قال ابن أبى حاتم [4] ، شهد الفتح مع النبي صلى الله عليه وسلم مسلما، وكان يسكن قديد، وهو الخزاعي الأزدي، والد قبيصة بن ذؤيب، مدينى، له صحبة، روى عنه ابن عباس، سمعت أبى يقول بعض ذلك، وبعضه وجدته مكتوبا بخطه [5] .
__________
[1] وقع في م «عبد الأعلى» كذا.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] قال ابن الأثير: كذا ذكر قميرا بالفتح، وما أظنه إلا بضم القاف وفتح الميم.
[4] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 449.
[5] قال ابن الأثير: لم يذكر نسبه، وهو قمير بن حبشية بن سلول بن كعب
(10/483)

3303- القُميرى
بضم القاف والميم المفتوحة بعدهما الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى قمير، وهو بطن من الأنصار، وهو قمير بن مالك بن سود بن مري بن أراشة، من ولده جابر ابن النعمان بن عمير بن مالك بن قمير القميرى، عداده في الأنصار، ذكره ابن حبيب عن ابن الكلبي في نسب قضاعة وأما زهير بن محمد ابن قمير بن شعبة المروزي القميرى [فإنه نسب إلى جده-[1]] ، يروى عن عبد الرزاق بن همام وأل صالح الفراء، روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن إسحاق بن بهلول وأبو الفضل الصيدلى وأبو عبد الله المحاملي.
3304- القُمِّي
بضم القاف وتشديد الميم المكسورة، هذه النسبة إلى بلدة قم [2] ، وهي بلدة بين أصبهان وساوة كبيرة، غير أن أكثر أهلها الشيعة، وبنيت هذه المدينة زمن الحجاج بن يوسف سنة ثلاث وثمانين،
__________
[ () ] ابن عمرو بن ربيعة- وهو لحي وهو أبو خزاعة منه تفرقت. وذؤيب هو ابن حلحلة بن عمرو بن كليب بن أصرم بن عبد الله بن قمير الخزاعي القميرى، صاحب بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقال: ذؤيب بن حبيب بن حلحلة، وقد جعل أبو حاتم الرازيّ ذؤيب بن حبيب غير ذؤيب بن حلحلة فقال: ذؤيب ابن حبيب أحد بنى مالك بن أفصى وهو صاحب بدن النبي صلى الله عليه وسلم، وذؤيب بن حلحلة أحد بنى قمير شهد الفتح وهو والد قبيصة! والصواب أنهما واحد وقد اختلف في اسم أبيه، والله أعلم- انتهى.
[1] من اللباب.
[2] زيد في الأصل «إن شاء الله» .
(10/484)

وذلك أن عبد الرحمن بن محمد بن [1] الأشعث بن قيس بن معديكرب الكندي كان أمير سجستان من جهة الحجاج، وخرج عليه، وكان في عسكره سبعة عشر نفسا من علماء التابعين من العراقين، وخرج على الحجاج، وجرت بينهما وقائع وحروب حتى انهزم عبد الرحمن ورجع إلى كابل، وقتل أكثر عسكره وهرب جماعة منهم، وكانت إخوة من بنى الأشعر يقال لهم عبد الله والأحوص وإسحاق ونعيم وعبد الرحمن بنو أسعد [2] ابن مالك بن عامر الأشعري، وقعوا إلى الناحية التي بنت بها قم، وكان مقدمهم عبد الله ويعرف بعبد الله سعدان، وكانت في تلك الناحية قرى سبعة قريبة بعضها من بعض ولكل قرية قلعة ولها اسم، واسم إحدى القرى «كميدان» فنزل الإخوة على طرف نهر ونصبوا كساء على خشب وأقاموا، فلما سمعت أقرباؤهم بذكرهم انتقلوا إليهم، وقتلوا رؤساء تلك القرى، واستولوا عليها، واستخلصوا أموالهم واستبقوا تلك الجموع، وبنوا البنيان ونقلوا إليها من الأكسية والخيم، وصارت القرى السبعة سبع محلات من البلدة، وبقيت حصونها بها، وسميت البلدة باسم قرية واحدة وهي «كميدان» فأسقطوا بعض الحروف للإيجاز والاختصار وأبدلوا الكاف بالقاف على ما جرت به عادة العرب، وسموا الموضع بقم، وكان لعبد الله سعدان بالكوفة ابن يسمى موسى انتقل إلى قم، وهو الّذي أظهر مذهب الشيعة بها، ذكر هذه القصة أبو الوفاء محمد
__________
[1] زيد هنا في م «أبى طالب» كذا.
[2] من اللباب وغيره، وفي الأصل «سعد» وفي م «سعيد» .
(10/485)

ابن أحمد بن القاسم الأخسيكثي في تاريخه. والمشهور بهذه النسبة أبو الحسن يعقوب بن عبد الله بن سعد بن مالك بن هانئ [1] بن عامر الأشعري القمي، يروى عن عيسى بن جارية [2] عن جابر، وكان راويا لجعفر بن أبى المغيرة وحفص بن حميد، روى عنه أحمد بن يونس وأبو الربيع الزهراني وجرير ابن عبد الحميد وعبد الرحمن بن مهدي ونعمان بن عبد السلام وعبيد [3] ابن موسى، وهو ابن عم أشعث بن إسحاق بن سعد، وتوفى بقزوين سنة أربع وسبعين ومائة وأشعث بن إسحاق القمي، يروى عن جعفر ابن أبى المغيرة وأبو الحسن على بن موسى بن يزداد- وقيل يزيد- القمي، له كتاب أحكام القرآن، [إمام أهل القرآن-[4]] إمام أهل الرأى في عصره، سمع محمد بن حميد الرازيّ والعباس بن يزيد البحراني ومحمد ابن شجاع الثلجي، روى عنه أبو الفضل أحمد بن أحيد الكاغذي وأبو بكر أحمد بن سعد بن نصر السميثنى [5] /، ورد نيسابور عند منصرف الأمير الشهيد أحمد بن إسماعيل من الري إلى نيسابور، وأقام مدة، وعقد له المجالس، وحدث بجملة من مصنفاته، وتوفى سنة خمس وثلاثمائة وأبو عبد الله عيسى بن إبراهيم بن موسى بن إبراهيم القمي، من أهل قم، قدم مصر وكتب عنه، توفى بمصر في ذي الحجة سنة إحدى وثلاثمائة- قاله
__________
[1] م: «يعافى» .
[2] م واللباب: «حارثة» .
[3] م: «عبد الله» .
[4] من م، وليس في الأصل، فحرره، ولعله زائد.
[5] كذا، ولم يذكر هذا الرسم في الكتاب، وانظر 1/ 247.
(10/486)

أبو سعيد بن يونس وقال: كتبت عنه وأبو جعفر محمد بن على ابن الحسين بن بابويه القمي، نزل بغداد وحدث بها عن أبيه، وكان من شيوخ الشيعة ومشهوري الرافضية، روى عنه محمد بن طلحة النعالى ويعقوب بن عبد الله بن سعد القمي، استشهد به البخاري في صحيحه في كتاب الطب فقال في حديث «الشفاء في ثلاثة: شرطة محجم، وشربة عسل، وكية نار [1] » قال: رواه القمي عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس رضى الله عنهما [في العسل والحجم] والأستاد العميد أبو طاهر سعد ابن على بن عيسى القمي، صار وزير السلطان سنجر بن ملك شاه، سمع جدي أبا المظفر الإمام، أذكره ولم أسمع منه، وفيه يقول إبراهيم الغزى:
بلونا سعد قم كان نحسا ... ورب اسم حكى بول البعير
سمعت بأن خلف السد قوما ... ولم أسمع بقمّي وزير
وكان الأستاد أبو طاهر من خير الرجال، ولكن لا يسلم عن ألسنة/ الشعراء أحد، توفى بسرخس في سنة خمس عشرة وخمسمائة، وحمل إلى مشهد على بن موسى الرضا بطوس فدفن بها وأبو عبيد حفص بن حميد القمي، من الأتباع، من أهل قم، يروى عن عكرمة وشمس بن عطية، وقرأ القرآن على أبى عبد الرحمن السلمي، روى عنه يعقوب القمي به.
__________
[1] في الصحيح بعد ذلك: «وأنهى أمتى عن الكي» .
(10/487)

باب القاف والنون
3305- القَنَّاد
بفتح القاف والنون وفي آخرها [1] الدال المهملة، هذه النسبة إلى من يبيع القند- وهو السكر، والمشهور بهذه النسبة حبيب القناد، شيخ من أهل البصرة، يروى عن أهل بلده، روى عنه أيوب السختياني وأبو حماد طلحة [بن عمرو-[2]] القناد، [3] من أهل الكوفة، يروى عن الشعبي وعكرمة وسعيد بن جبير، روى عنه وكيع بن الجراح وأبو أسامة، وهو جد عمرو بن حماد بن طلحة القناد وطلحة بن عبد الرحمن القناد [3] ، من أهل البصرة، يروى عن قتادة، روى عنه القاسم بن عيسى الطائي، وليس هذا بالأول وفضيل بن عبد الوهاب القناد، أخو محمد، أصله من أصبهان سكن الكوفة، يروى عن سعيد بن الخمس وجعفر ابن سليمان وحماد بن زيد وغيرهم، روى عنه جعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وأخوه أبو يحيى محمد بن عبد الوهاب القناد الكوفي، يروى عن سفيان الثوري ومسعر بن كدام وغيرهما، روى عنه هارون بن إسحاق الهمدانيّ والحسن بن الربيع، وكان ثقة، مات سنة اثنتي عشرة ومائتين وأبو الحسن على بن عبد الرحيم الواسطي القناد، الصوفي، أحد الصوفية، ممن سافر على التجريد ولقي المشايخ، وله كلام، روى عن الحسين ابن منصور الحلاج شيئا من كلامه، روى عنه عبد الله بن أحمد الفارسي وأحمد بن أبى حامد القزويني وأبو العباس بن تركان وغيرهم وإبراهيم
__________
[1] بعد الألف.
[2] من م وغيره. وفي الأصول بعض تحريف في العبارة عن مقامها. وراجع لترجمة طلحة بن عمرو القناد تهذيب التهذيب 5/ 24 والجرح والتعديل ج 2 ق 1 ص 482.
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/488)

ابن عبد الملك القناد، روى عن يحيى بن أبى كثير، حدث عنه لوين محمد بن سليمان المصيصي.
3306- القَنادِرى
بفتح القاف والنون وبعدهما الألف وبعدها الدال المهملة والراء المكسورتان، هذه النسبة إلى قنادر، وهي محلة بأصبهان، منها أبو الحسين محمد بن على بن يحيى الطيب القنادرى الأصبهاني، من أهل قنادر محلة بأصبهان، يروى عن عبد الله بن محمد بن عمرو الأصبهاني ومحمد بن على بن مخلد بن يزيد الفرقدى، روى عنه أبو بكر أحمد بن موسى ابن مردويه الحافظ.
3307- القَنارِزى
بفتح القاف والنون [1] وكسر الراء والزاى، هذه النسبة إلى قنارز، وهي قرية على باب نيسابور، والمشهور من هذه القرية من المحدثين أبو حاتم عقيل بن عمرو بن إسحاق القنارزى، سمع أحمد ابن حفص السلمي ومحمد بن يزيد السلمي النيسابوريين، روى عنه أبو محمد جعفر بن محمد بن إسماعيل السكرى، ذكره الحاكم أبو عبد الله في تاريخ نيسابور وذكر أنه توفى سنة ثمان عشرة وثلاثمائة وأبو سعد محمد [2] ابن أحمد بن سعد [2] الصوفي القنارزى، شيخ صوفى يختص بأبي العز محمد ابن أبى الحسن السنى وأصحابه، سمع أبا بكر عبد الغفار بن محمد بن الحسين الشيرويى، سمعت منه شيئا يسيرا بنيسابور. [3]
__________
[1] بعدهما الألف.
[2- 2] سقط من م.
[3] وقال ياقوت: (فناطر) من نواحي أصبهان لا أدرى أمحلة أم قرية، كان ينزلها أحمد بن عبد الله بن إسحاق القناطري، أبو العباس الخلقاني، خال أبى المهلب،
(10/489)

3308- القُنّائي
بضم القاف وتشديد النون المفتوحة [1] وفي آخرها الياء المنقوطة باثنتين من تحتها، هذه النسبة إلى [دير قنى من نواحي النهروان [2]-] ، والمشهور بالانتساب إليها أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن على القنائي الكاتب، سمع من الوليد بن القاسم، لا أعلم حدث أم لا- قاله ابن ماكولا. [3]
__________
[ () ] حدث عن القاضي أحمد بن موسى الأنصاري وعن أبى على إسماعيل بن محمد ابن أسعد الصفار.
وقال: (قناطر الأندلس) بلدة قرب روطة، ينسب إليها أحمد بن سعيد ابن على الأنصاري القناطري، المعروف بابن أبى الحجال- إلخ، عن ابن بشكوال في صلته.
وقال: و (بئر قنان) موضع ينسب إليه القناني أستاذ الفراء- إلخ.
وقال ابن الأثير: فاته (القنائي) بفتح القاف ونونين بينهما ألف، نسبة إلى قنان ابن سلمة بن وهب بن عبد الله بن ربيعة بن الحارث بن كعب، بطن من الحارث ابن كعب من مدحج، منهم ذو الغصة، واسمه الحصين بن يزيد بن شداد بن قنان الحارث القناني، رأس بنى الحارث مائة سنة، وإنما قيل له «ذو الغصة» لغصة كانت بحلقة.
[1] بعدها الألف.
[2] من معجم البلدان لياقوت، وكان في الأصول واللباب موضعه بياض، وقال ياقوت: النسبة إليها «قنائى» . وقد ذكر في (دير قنى) : يعرف بدير مرمارى السليخ، ثم ذكر أنه على ستة عشر فرسخا من بغداد منحدرا بين النعمانية وهو في الجانب الشرقي معدود من أعمال النهروان بينه وبين دجلة ميل، قرب دير عاقول- إلخ.
[3] قال ابن الأثير: فاته (القنباري) نسبة إلى قنبار، وهو ليف الجوز الهندي،
(10/490)

3309- القَنْبَرى
بفتح القاف وسكون النون وفتح الباء [الموحدة-[1]] وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى قنبر، وهو اسم رجل، والمشهور بهذه النسبة أبو محمد جعفر بن إبراهيم القاضي القنبري، قال ابن ماكولا [2] :
أظنه أردبيليا، يروى عن عبد الله بن جعفر بن فارس، روى عنه [3] أبو عبد الله محمد بن أحمد [3] بن إسماعيل بن رواد [4] الزاهد الأردبيلي قال ابن ماكولا: وشاعر من ولد قنبر- مولى على رضى الله عنه- كان يسكن همذان ويرد الحضرة بسر من رأى ويختص بعبيد الله بن يحيى بن خاقان يقال له: محمد بن على القنبري، من ولد قنبر [5] ، هو شاعر كان مقيما
__________
[ () ] ويقال لمن يفتله ليحرز به المراكب البحرية «قنبارى» وعرف بهذه النسبة أبو شعيب موسى بن عبد العزيز القنباري، روى عن الحكم بن أبان، روى عنه عبد الرحمن بن بشر بن الحكم.
وقال ياقوت: (قنبان) قرية من قرى قرطبة بالأندلس، ينسب إليها أبو عبد الله محمد بن عبد البر القنبانى، المعروف بالكشكينانى، كان من الثقات في الرواية والمجودين في الفتاوى، وله حظوة عند الحكم المستنصر بالأندلس، ودخل المشرق وكتب عنه عبد الرحمن بن عمر بن النحاس عن عبد الله بن يحيى الليثي.
[1] من م.
[2] راجع الرسم في الإكمال 6/ 399.
[3- 3] وقع في م: «أبو محمد عبد الله أحمد» خطأ وتحريف.
[4] وقع في الأصل وحده «زراد» .
[5] زيد في الأصل «أيضا» .
(10/491)

بهمذان ويغشى الحضرة ويمدح الوزراء والكتّاب في أيام المعتمد [1] ، وعاش إلى أيام المكتفي، روى عنه الصولي وأحمد بن بشر القنبري البصري، يروى عن بشر بن هلال الصواف، روى عنه ابنه بشر وأبو الفضل العباس بن الحسن بن خشيش القنبري، من ولد قنبر مولى على رضى الله عنه، يروى عن حاجب بن سليمان المنبجى، روى عنه محمد بن المظفر وأبو عبد الله محمد بن روح بن عمران القنبري، من أهل مصر، مولى بنى قنبر، منكر الحديث، توفى في ذي الحجة سنة خمس وأربعين ومائتين.
3310- القُنبُلي
بضم القاف والباء الموحدة بينهما النون الساكنة وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى قنبل، وهو اسم لجد أبى سعد أحمد ابن عبد الله بن قنبل المكيّ القنبلى، من أهل مكة، يحدث عن الإمام أبى عبد الله محمد بن إدريس الشافعيّ، وكان من أصحابه القدماء بمكة، روى عنه أبو الوليد بن أبى الجارود.
3311- القُنَّبيطى
بضم القاف وفتح النون المشددة وكسر الباء الموحدة [2] وفي آخرها الطاء المهملة، هذه النسبة إلى القنبيط وبيعه [3] ، والمشهور بهذه النسبة أبو الحسن محمد بن الحسين بن خالد القنبيطي، من أهل بغداد [4] ، كان ثقة، سمع إبراهيم بن سعيد الجوهري/ وعمر بن إسماعيل
__________
[1] أورد ابن ماكولا بعض شعره في المدح.
[2] بعدها الياء.
[3] ويقوله العامة: القرنبيط، وهو بقل معروف من الخضراوات يؤكل مطبوخا.
[4] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 231.
(10/492)

ابن مجالد وإسحاق بن إبراهيم البغوي والحسين بن على الصدائى ويعقوب ابن إبراهيم الدورقي ومحمد بن حسان الأزرق، روى عنه ابن بنته عيسى ابن حامد الرخجي وأبو على بن الصواف ومحمد بن أحمد بن يحيى العطشى وعلى بن محمد بن لؤلؤ الوراق، وكان ثقة، ومات في صفر سنة أربع وثلاثمائة. [1]
3312- القَندى
بفتح القاف وسكون النون وفي آخرها الدال المهملة، هذه النسبة إلى القند، وهو شيء من الحلاوة معمول من السكر، اختص بهذه النسبة جماعة، منهم أبو القاسم عبد الملك بن محمد بن عبد الله ابن بشران بن محمد بن بشر بن مهران الأموي القرشي القندي الواعظ، أخو أبى الحسين على بن بشران، وكان الأصغر، وهو من أهل بغداد، سمع أحمد بن سلمان النجاد وحمزة بن محمد الدهقان وأبا سهل بن زياد القطان وأحمد بن الفضل بن خزيمة وعمر بن محمد الجمحيّ وعبد الله بن محمد ابن إسحاق الفاكهي وأبا العباس أحمد بن إبراهيم الكندي المكيين ودعلج
__________
[1] قال ياقوت: (قنبة) بالفتح ثم السكون، قرية بحمص الأندلس، ينسب إليها أحمد بن عصفور القنبى، قال السلفي: هو شاعر أندلسى فيه مجون، وقال:
قال لي أبو الحسن الأوزكى بالإسكندرية أنشدنى من شعره في حمص الأندلس وقنبة من قراها، وله خطب، ولجده أيضا رواية وأدب، وهم بيت مشهور بالعلم ... وحمص الأندلس هي مدينة إشبيلية بالأندلس.
ويستدرك (القندهاري) نسبة إلى مدينة من أرض سجستان من أفغانستان، خرج منها جماعة من العلماء.
(10/493)

ابن أحمد السجزى ومحمد بن الحسين الآجري [وعبد الباقي بن قانع-[1]] ، روى عنه أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب الحافظ وأبو مسعود سليمان ابن إبراهيم الحافظ الأصبهاني وأبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الحافظ [وأبو المعالي محمد بن محمد بن زيد الحسيني البغدادي-[1]] وجماعة كثيرة آخرهم أبو الحسن على بن أحمد بن فتحان الشهرزوري، ذكره أبو بكر الخطيب الحافظ [2] وأثنى عليه، وقال: كان صدوقا ثبتا صالحا، وكان يشهد قديما عند الحكام، ثم ترك الشهادة رغبة عنها، وكان مولده في شوال سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة، ومات في شهر ربيع الآخر سنة ثلاثين وأربعمائة، ودفن بمقبرة المالكية إلى جنب أبى طالب المكيّ، وكان أوصى بذلك، وصلينا عليه في جامع الرصافة، وكان الجمع كثيرا جدا يتجاوز الخد ويفوت الإحصاء. [3]
3313- القَندِيشتَنى
بفتح القاف وسكون النون وكسر الدال المهملة وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين [4] وسكون الشين المعجمة وفتح التاء المنقوطة من فوقها باثنتين [4] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قنديشتن، وظني أنها من قرى نيسابور أو نواحي بيهق- والله أعلم، منها الدهقان أبو منصور المعتز بن عبد الله بن حمزة بن حبة بن حفص
__________
[1] من م، وليس في الأصل.
[2] في تاريخ بغداد 10/ 432.
[3] وراجع لمزيد من المنتسبين بهذه النسبة تعليق الإكمال 6/ 332.
[4- 4] سقط من م.
(10/494)

القنديشتنى، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ وقال: كان من مشايخ أهل البيوتات ومن الصالحين الراغبين في الخير والصدقة والمحبين للعباد والزهاد، وكان يكثر الكون في الجامع عند الصلوات إذا كان مقيما في البلد، وله أعقاب فيهم فضل وصلاح، سمع أبا عبد الله محمد ابن إبراهيم البوشنجي وأبا إسحاق إبراهيم بن أبى طالب وأبا عمر [1] أحمد ابن نصر وطبقتهم، وتوفى سنة أربعين وثلاثمائة، وقيل: سنة أربع وثلاثين.
3314- القِنديلى
بكسر القاف وسكون النون وكسر الدال المهملة وسكون الياء آخر الحروف وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى القنديل وعملها، والمشهور [2] بهذه النسبة أبو عبد الله محمد بن الحسين بن شيرويه العصار الأستراباديّ، يعرف بالقنديلى، من أهل أستراباذ، كان مشهورا [2] بالستر والصلاح، إلا أنه كان أميا غافلا عما يقرأ عليه لا يفهم منه شيئا، يروى عن عمار بن رجاء، روى عنه أبو نصر محمد بن أبى بكر الإسماعيلي والقاضي أبو نعيم النعيمي وجماعة.
3315- القِنَّسرينى
بكسر القاف وتشديد النون وسكون السين المهملة وكسر الراء والياء المنقوطة من تحتها باثنتين والنون في آخرها، هذه النسبة إلى بلدة عند حلب يقال لها: قنسرين، بتّ ليلة بقربها، وكان جند في ابتداء الإسلام ينزل بها يقال لهم «جند قنسرين» وكان خالد بن الوليد عليها من جهة أبى عبيدة بن الجراح رضى الله عنهما، وقد ينسب إليها بالقنسرى
__________
[1] م: «وأبا عمرو» .
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/495)

أيضا، والمنسوب إليها معلى بن الوليد القعقاعي [1] القنسريني، من أهل قنسرين سكن مصر، يروى عن موسى بن أعين ويزيد بن سعيد بن ذي عصوان، روى عنه أهل مصر ومحمد بن بركة القنسريني [2] كان بحمص ومتوكل القنسريني، يروى عن حميد بن العلاء- يقال له ابن أبى زهرة- في كتاب الترغيب لحميد بن زنجويه وحاتم بن أبى نصر القنسريني [2] من أهل قنسرين، يروى عن عبادة بن نسي، روى عنه هشام بن سعد وقيس بن بشر الثعلبي القنسريني، يروى عن أبيه، روى عنه هشام بن سعد وهريرة ابن سهيل الباهلي القنسريني، أخو العجلان بن سهيل، من أهل قنسرين، قال أبو سعيد بن يونس: كان أمير مصر لمروان بن محمد، وكان رجل سوء وسفاكا للدماء، يحكى عنه حكايات في خطبته وأبو عمرو كلثوم بن عمرو العتابى القنسريني، من أهل قنسرين، وذكرته في «العتابى» لأنه أشهر بهذه النسبة، وسبب نسبته إلى عتاب في ذلك الموضع [3] ، وكان شاعرا مترسلا مطبوعا، متصرفا في فنون من الشعر، مقدما في الخطابة والرواية، حسن العارضة والبديهة، من شعراء الدولة العباسية [4] ، وكان يتجنب غشيان السلطان قناعة وتنزها وصيانة وتعززا [5] ،
__________
[1] من م واللباب، وفي الأصل «الخزاعي» .
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] راجع الأنساب 9/ 216.
[4] وترجمته هاهنا من تاريخ بغداد 12/ 488- 492.
[5] في تاريخ بغداد «تقززا» .
(10/496)

وكان يلبس الصوف ويظهر الزهد، وكان منقطعا إلى البرامكة فوصفوه للرشيد ووصلوه به، فبلغ عنده كل مبلغ وعظمت فوائده منه، ومنصور النميري كان راويته وتلميذه، ثم فسدت الحال بينهما وتباعدت. وحكى أن طوف ابن مالك كان قريبا للعتابى فكتب إليه [1] يستزيره ويدعوه إلى أن يصل القرابة بينه وبينه فرد عليه [2] : إن قريبك/ من قرب منك خيره، وإن عمك من عمك نفعه، وإن عشيرتك من أحسن عشرتك، وإن أحب الناس إليك أجداهم بالمنفعة عليك، ولذلك أقول:
ولقد بلوت الناس ثم سبرتهم ... وخبرت ما وصلوا من الأسباب
فإذا القرابة لا تقرب قاطعا ... وإذا المودة أقرب الأنساب [3]
وقيل للعتابى: إنك تلقى العامة ببشر وتقريب! فقال: رفع ضغينة بأيسر مؤنة، واكتساب إخوان بأهون مبذول. وكتب المأمون في إشخاص العتابى، فلما قدم عليه قال: يا كلثوم! بلغتني وفاتك فساءتني، ثم بلغتني وفادتك فسرتني! فقال له العتابى: يا أمير المؤمنين! لو قسمت هاتان الكلمتان على أهل الأرض لوسعتاهم فضلا وإنعاما، ولقد خصصتني منهما بما لا تتسع له أمنية ولا ينبسط لسواه أمل، لأنه لا دين إلا بك، ولا دنيا إلا معك، قال: سلني! قال: يدك بالعطاء أطلق من لساني بالسؤال! فوصله صلات سنية وبلغ به من التقديم والإكرام أعلى محل.
__________
[1] أي فكتب طوف إلى العتابى.
[2] م: «فكتب إليه» .
[3] ويروى: «أكبر الأنساب» .
(10/497)

3316- القِنَّسرى
بكسر القاف والنون المفتوحة المشددة والسين المهملة الساكنة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى قنسرين، وهي بلدة قريبة من حلب إحدى بلاد الشام، و «جند قنسرين» في زمان عمر رضى الله عنه معروفة، بت ليلة وقت خروجي من حلب في موضع قريب منها، خرج منها جماعة من أهل العلم، منهم أبو بكر محمد بن بركة بن الفرداج الحلبي القنسرى الحافظ، يروى عن أحمد بن هاشم الأفطاكى ويوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي وغيرهما، روى عنه أبو بكر بن المقرئ الأصبهاني وحماد بن عبد الرحمن الكلبي [1] القنسرى، من أهل قنسرين، يروى عن سماك بن حرب وخالد بن الزبرقان، روى عنه هشام بن عمار، قال ابن أبى حاتم [2] : سألت أبى عنه؟ فقال: هو شيخ مجهول، منكر الحديث، ضعيف الحديث، قال: وسئل أبو زرعة الرازيّ عن حماد بن عبد الرحمن؟
فقال: يروى أحاديث مناكير، روى عنه الوليد بن مسلم وهشام بن عمار.
3317- القَنْطَرى
بفتح القاف وسكون النون وفتح الطاء المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى القنطرة، وإلى رأس القنطرة، وهي القناطر على المواضع للعبور، وإلى عدة مواضع ببلاد مختلفة، فأما أبو الفضل عباس بن الحسين القنطري البغدادي فمن قنطرة بردان، وهي محلة ببغداد، أحد الثقات المشهورين من أهل بغداد [3] ، يروى عن مبشر ابن إسماعيل وسعيد بن مسلمة ويحيى بن آدم، روى عنه البخاري في
__________
[1] وفي م «الحلبي» وهو الأقرب- والله أعلم.
[2] في الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 143.
[3] ترجمته من تاريخ بغداد 12/ 137.
(10/498)

صحيحه والمعمري وعبد الله بن أحمد بن حنبل، توفى سنة أربعين ومائتين وأبو صالح الحكم بن موسى بن زهير القنطري [1] ، نسائي الأصل، رأى مالك بن أنس، وسمع يحيى بن حمزة، روى عنه الأئمة، هو من قنطرة البردان ومحمد بن جعفر بن الحارث الخزاز القنطري [2] ، حدث عن خالد ابن عمرو القرشي، روى عنه الإمام أبو بكر بن خزيمة وأبو الحسن على ابن داود بن يزيد القنطري التميمي [3] ، سمع سعيد بن أبى مريم وأبا صالح كاتب الليث وغيرهما، روى عنه إبراهيم الحربي والبغوي وابن صاعد وأخوه أبو جعفر محمد بن داود بن يزيد التميمي القنطري [4] ، أخو على، وهو الأكبر، سمع آدم بن أبى إياس وسعيد بن أبى مريم وغيرهما، روى عنه القاسم بن زكريا المطرز ويحيى بن صاعد، ومات في رجب سنة ثمان وخمسين ومائتين وأبو بكر محمد بن على الصباغ القنطري [5] ، يروى عن أحمد بن منيع البغوي، روى عنه إبراهيم بن أحمد الخرقى وأحمد بن محمد القنطري، يروى عن محمد بن عبيد بن حساب، روى عنه غلام الخلال [6]
__________
[1] ترجمته في تاريخ بغداد 8/ 226- 229.
[2] راجع تاريخ بغداد 2/ 118.
[3] راجع تاريخ بغداد 11/ 424- 25.
[4] وترجمته في تاريخ بغداد 5/ 252- 53.
[5] تاريخ بغداد 3/ 70.
[6] من تاريخ بغداد 5/ 136، واسمه عبد العزيز بن جعفر بن أحمد بن يزداذ، الفقيه، وكان في الأصول «غلام الخليل» «وزيد في م بعده «ابن أحمد» ، وراجع ما أوردنا في ص 100.
(10/499)

ومحمد بن العوام بن إسماعيل القنطري الخباز [1] ، يروى عن منصور بن أبى مزاحم وشريح بن يونس وغيرهما، روى عنه أبو عبد الله الحكيمي وأحمد بن كامل القاضي وأبو بكر محمد بن السري بن سهل القنطري [2] ، سمع محمد بن بكار بن الريان وعثمان بن أبى شيبة، روى عنه أحمد بن جعفر ابن سلم الختّليّ ومحمد بن حميد المخرمي وأبو إسحاق بكر بن أيوب بن أحمد ابن عبد القادر القنطري [3] ، يروى عن محمد بن حسان الأزرق، روى عنه أبو القاسم بن الثلاج وأبو عبد الله جعفر بن محمد بن الحسن بن الوليد ابن السكن الصفار القنطري [4] ، سمع الحسن بن عرفة، روى عنه أبو القاسم ابن الثلاج وأبو منصور أحمد بن مصعب بن سرويه القنطري [5] ، حدث عن سهل بن زنجلة، روى عنه عبد الصمد [6] الطستى وأبو بكر محمد ابن مسلم بن عبد الرحمن القنطري الزاهد [7] ، وكان يشبه ببشر بن الحارث وعثمان بن سعيد ابن أخى على بن داود القنطري [8] ، حدث عن يحيى بن الحسن
__________
[1] راجع تاريخ بغداد 3/ 139.
[2] تاريخ بغداد 5/ 318.
[3] تاريخ بغداد 7/ 95.
[4] تاريخ بغداد 7/ 220.
[5] تاريخ بغداد 5/ 170.
[6] وقع في م «عبد الحميد» كذا.
[7] تاريخ بغداد 3/ 256 وذكر فيه بعض كراماته، وسيأتي ذكره فيما يلي.
[8] تاريخ بغداد 11/ 293.
(10/500)

القلانسي، روى عنه أبو الحسن المنقري وأبو الحسين [1] محمد بن أحمد ابن تميم الخياط القنطري، من أهل بغداد، كان فيه لين- هكذا قال محمد ابن أبى الفوارس الحافظ، حدث عن أحمد بن عبيد الله النرسي وأبى قلابة الرقاشيّ ومحمد بن سعد العوفيّ وأبى إسماعيل الترمذي ومحمد بن يونس الكديمي، روى عنه أبو الحسن محمد بن أحمد بن رزق وأبو الحسن على ابن أحمد بن عمر المقرئ وأبو الحسن على بن الحسين بن دوما النعالى والحاكم أبو عبد الله الحافظ، وتوفى في شعبان سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة وأبو عمران موسى بن نصر بن سلام البزاز القنطري [2] ، حدث عن عبد الله ابن عون وغيره، روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن جعفر المطيري البغداديان وخيثمة بن سليمان الأطرابلسي.
والثاني جماعة نسبوا إلى محلة نيسابور يقال لها «رأس القنطرة» حدث منها جماعة، منهم أبو على/ الحسن بن محمد بن سنان القنطري السواق، من أهل نيسابور، سمع محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف، روى عنه أبو على الحافظ النيسابورىّ [وأبو محمد عبد الله بن الحسين بن حميد بن مغفل القنطري، سمع محمد بن يحيى وعبد الرحمن بن بشر وأبا الأزهر وغيرهم، روى عنه أبو على الحافظ النيسابورىّ-[3]] أيضا وأبو محمد عبد الله بن [4] محمد بن [4] عمر
__________
[1] من ترجمته في تاريخ بغداد 1/ 283، وكان في الأصول «أبو الحسن» .
[2] راجع تاريخ بغداد 13/ 46.
[3] من م، وليس في الأصل.
[4- 4] ليس في م.
(10/501)

النيسابورىّ القنطري، سمع محمد بن يحيى، روى عنه أبو على الحافظ أيضا وأبو الحسين أحمد بن محمد بن [1] أحمد بن [1] عمر الخفاف القنطري الزاهد، يروى عن أبى العباس محمد بن إسحاق السراج، روى عنه الأستاذ أبو القاسم القشيري وجماعة كثيرة آخرهم أبو القاسم الفضل بن عبد الله بن المحب.
والثالث بسمرقند قرية كبيرة من السغد يقال لها «رأس القنطرة» رأيتها من بعيد، خرج منها جماعة كثيرة من أهل العلم يقال لكل واحد منهم: القنطري، منها أبو منصور جعفر بن صادق بن جنيد القنطري- قاله أبو العباس المستغفري وقال: هو من رأس القنطرة، يروى عن خلف ابن عامر البخاري وأبى عصمة سهل بن المتوكل، خرج حاجا إلى بيت الله الحرام في سنة ثلاث وتسعين ومائتين، وكتب بمرو عن أبى عاصم عمرو بن عاصم وأبى بكر أحمد بن محمد المروزي صاحب أبى عصمة وأبى الهيثم المثنى بن أحمد [2] الأزدي وأبى عبد الله أحمد بن خشنام الدندانقانى صاحب أبى عمار الحسين بن حريث، وبنيسابور عن أبى بكر محمد ابن إسحاق بن خزيمة، ومات جعفر بن صادق يوم السبت لعشر بقين من شهر ربيع الآخر [3] سنة خمس عشرة وثلاثمائة وأبو محمد عبد الله ابن إبراهيم بن إسحاق بن أيوب القنطري، قال المستغفري: هو ثقة جليل من علماء نسف من رأس القنطرة، يروى عن أبى زرعة الرازيّ، روى عنه محمد بن زكريا، وتوفى في ذي القعدة سنة ثلاث وثلاثمائة وأبو أحمد
__________
[1- 1] ليس في م.
[2] في م «محمد» .
[3] م: «الأول» .
(10/502)

القاسم بن محمد بن أحمد بن معروف القنطري النسفي، كان على عمل القضاء بنسف زمانا في أيام الشيخ أبى بكر محمد بن إبراهيم القلانسي، وكان على عمل القضاء بصغانيان زمانا، يروى عن محمد بن يعقوب الأصم ولم يترك السماع منه إلا قليلا في آخر عمره، وروى عن أبى يعلى عبد المؤمن بن خلف وأبى الحسن محمد بن عمر بن محمد البحري وأبى أحمد بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي وأبى جعفر محمد بن محمد بن عبد الله الحمال فمن دونهم من شيوخ خراسان وما وراء النهر، وكان فقيها أديبا شاعرا محدثا متفننا في فنون العلم، روى عنه أبو العباس جعفر بن محمد المستغفري الحافظ وقال: مات ضحوة يوم السبت لثلاث خلون من شهر ربيع الآخر سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة، وكان سبب موته أنه افتصد يوم الأربعاء وشرب الدواء يوم الخميس فاعتل يوم الجمعة ومات ضحوة يوم السبت- رحمه الله وتجاوز عنه.
وأبو بكر محمد بن مسلم بن عبد الرحمن القنطري الزاهد [1] ، ذكره أبو الحسين ابن المنادي في جملة من كان قاطبا ببغداد من أهل الصلاح والفضل، وكان ينزل قنطرة البردان فنسب إليها، وكان يشبه في الزهد والورع والشغل عن الدنيا وأهلها ببشر بن الحارث، وكان قوته شيئا يسيرا، كان يكتب جامع سفيان الثوري لقوم لا يشك في صلاحهم ببضعة عشر درهما فمنها قوته. قالوا: وكان له ابن أخت حدث، فرآه
__________
[1] وقد مر ذكره في ص 500 وترجمته هنا من تاريخ بغداد 3/ 256، وراجع حلية الأولياء لأبى نعيم الحافظ الأصبهاني.
(10/503)

يلعب بالطيور، فدعا الله أن يميته، فما أمسى يومه ذلك إلا ميتا. وحكى جعفر الخلدى عن الجنيد بن محمد قال: عبرت يوما إلى أبى بكر بن مسلم في نصف النهار فقال لي: ما كان لك في هذا الوقت عمل يشغلك عن المجيء إليّ! قلت: إذا كان مجيئي إليك العمل فما أعمل! وتوفى في ذي الحجة سنة ستين ومائتين.
3318- القُنفُذى
بضم القاف والفاء بينهما النون الساكنة وفي آخرها الذال المعجمة، هذه النسبة إلى قنفذ، وهو اسم لجد زيد بن مهاجر ابن قنفذ القنفذي، من التابعين، روى عنه ابنه محمد بن زيد بن مهاجر أنه قال: كنا نصلي مع عمر الجمعة وإنا لنتمارى في الغداة. [1]
3319- القَنقلى
بالنون الساكنة بين القافين أولاهما مفتوحة والأخرى مضمومة [وفي آخرها لام] ، هذه النسبة إلى قنقل، وهو اسم لجد أبى على محمد بن عبد الله بن قنقل القلزمي القنقلى الأنصاري [2] ، من أهل القلزم، يروى عن عبيد الله [3] بن سعيد بن كثير بن عفير أبى القاسم المصري، روى عنه أبو الحسين محمد بن أحمد بن جميع الغساني وذكر أنه سمع منه بالقلزم.
__________
[1] قال ابن الأثير: فاته النسبة إلى قنفذ بن مالك بن عوف بن امرئ القيس ابن بهثة بن سليم بن منصور، منهم أحمد بن يزيد بن أسد بن زافر بن أسماء ابن أسيد بن قنفذ بن جابر بن قنفذ، والى موصل وأرمينية.
[2] ليس في م «الأنصاري» .
[3] م واللباب: «عبد الله» .
(10/504)

3320- القَنوى
هذه النسبة إلى قنا، وهو [1] جمع قناة، والقناة [1] :
الرمح، والمعروف بهذه النسبة أبو على قرة بن حبيب بن يزيد بن مطر القشيري القنوي، منسوب إلى عمله، يروى عن شعبة وعبد الرحمن ابن عبد الله بن دينار، روى عنه بندار ومحمد بن بشار والحسن بن الصباح الزعفرانيّ، قال أبو حاتم بن حبان: قرة بن حبيب القنوي، صاحب الرماح، يقال له «الرمّاح» أيضا.
3321- القُنينى
بضم القاف والياء المنقوطة باثنتين من تحتها بين النونين، هذه النسبة إلى قنين، والمشهور بالانتساب إليه أبو عبد الله الحسين بن أحمد القنينى.
3322- القُنِّى
بضم القاف وفي آخرها النون المشددة المكسورة، هذه النسبة إلى قنة، وظني أنها قرية [2] ، ذكره أبو بكر أحمد بن على ابن ثابت الخطيب فيما أخبرنا عنه أبو الحسن الأزجي إجازة قال أنا أبو بكر الخطيب كتابة قال: أبو معاذ عبد الغالب [1] بن جعفر [1] بن الحسن بن على الضراب، يعرف بابن القني، سمع محمد بن إسماعيل الوراق، كتبت عنه شيئا يسيرا [3] وابنه على بن عبد الغالب،/ أبو الحسن، كان رفيقي في رحلتي إلى خراسان، ونعم الرفيق، كان سمع من ابن الصلت المجبر وأبى أحمد
__________
[1- 1] ليس في م.
[2] وكان المنتسب بهذه النسبة يعرف بابن القني.
[3] راجع ما في تاريخ بغداد 11/ 140.
(10/505)

الفرضيّ وأبى عمر بن مهدي وهذه الطبقة من شيوخنا، وسمع بمصر من أبى محمد بن النحاس، وبدمشق من أبى محمد بن أبى نصر، وحدث، وعلقت عنه أحاديث.
باب القاف والواو
3323- القواذى
بفتح القاف والواو وفي آخرها الذال المعجمة بعد الألف [1] محمد بن جعفر القواذى، من أهل بغداد سكن مصر، ذكره أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر وقال: محمد بن جعفر القواذى من أهل بغداد [قدم مصر-[2]] وكتب عنه، وكان يلزم تنيس ويتجر بها، وله بها دار حسنة، توفى بمصر في رجب سنة عشر وثلاثمائة [3] .
3324- القَواريرى
بفتح القاف والواو والراء المكسورة بعد الألف والياء المنقوطة من تحتها باثنتين بين الراءين، هذه النسبة إلى القوارير، وهو عمل القارورة أو بيعها، واشتهر بها جماعة، منهم أبو القاسم الجنيد ابن محمد بن الجنيد الخزاز، يقال له: القواريري، وقيل: كان أبوه قواريريا، وكان هو خزازا، أصله من نهاوند إلا أن مولده ومنشأه ببغداد [4] ، وسمع الحديث، ولقي العلماء ودرس الفقه على أبى ثور
__________
[1] هنا بعض بياض في الأصول.
[2] من م وغيرها، وسقط من الأصل.
[3] كله من الخطيب في تاريخ بغداد 2/ 133.
[4] فترجمته من تاريخ بغداد 7/ 241- 249.
(10/506)

إبراهيم بن خالد الكلبي، وصحب جماعة من الصالحين، واشتهر منهم بصحبته الحارث المحاسبي والسري السقطي، ثم اشتغل بالعبادة ولازمها، حتى علت سنه وصار شيخ وقته وفريد عصره في علم الأحوال والكلام على لسان الصوفية وطريقة الوعظ، وله أخبار مشهورة، وكرامات مأثورة، سمع أبا على الحسن بن عرفة العبديّ، روى عنه جعفر بن محمد ابن نصر الخلدى، وقيل: إنه كان يفتى في حلقة أبى ثور بحضوره. وكان في سوقه وكان ورده في كل يوم ثلاثمائة ركعة وثلاثين ألف تسبيحة، وكان يقول لنا: لو علمت أن للَّه تعالى علما تحت أديم السماء أشرف من هذا العلم الّذي نتكلم فيه مع أصحابنا وإخواننا لسعيت إليه وقصدته.
ومات الجنيد ليلة النيروز في سنة ثمان وتسعين ومائتين، وذكر أنهم حرزوا الجمع الذين صلوا عليه يومئذ نحو ستين ألف إنسان ثم ما زال الناس ينتابون [1] قبره في كل يوم نحو الشهر أو أكثر، ودفن عند قبر خاله السري السقطي في مقابر الشونيزى وأبو سعيد عبيد الله بن عمر ابن ميسرة الجشمي مولاهم، المعروف بالقواريرى، من أهل البصرة سكن بغداد [2] ، وكان ثقة صدوقا، مكثرا من الحديث، سمع حماد بن زيد وأبا عوانة الوضاح وعبد الوارث بن سعيد ومسلم بن خالد وسفيان بن عيينة وهشيم بن بشير ومعتمر بن سليمان ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن
__________
[1] وفي م «يتناوبون» .
[2] راجع تاريخ بغداد 10/ 320- 323 والجرح والتعديل ج 2 ق 2 ص 337 وتهذيب التهذيب 7/ 40 وغيرها، ووقع في تهذيب التهذيب المطبوع «بن عمرو» .
(10/507)

ابن مهدي وغيرهم، روى عنه أبو قدامة السرخسي ومحمد بن إسحاق الصغاني وأبو داود السجستاني وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأحمد ابن أبى خيثمة وأبو القاسم البغوي وأبو يعلى الموصلي وغيرهم، وكان أحمد بن سيار المروزي يقول: لم أر في جميع من رأيت مثل مسدد بالبصرة والقواريري ببغداد وصدقة بمرو، ووثقه يحيى بن معين وغيره، وقال أبو على جزرة الحافظ: القواريري أثبت من الزهراني [1] وأشهر [2] وأعلم بحديث البصرة [2] ، وما رأيت أحدا أعلم بحديث البصرة منه، وتوفى في ذي الحجة سنة خمس وثلاثين ومائتين، وحكى حفص بن عمرو الربالى يقول: رأيت عبد الله بن عمر القواريري في المنام فقلت: ما صنع الله بك؟ قال: فقال لي: غفر لى وعاتبني وقال: يا عبيد الله! أخذت من هؤلاء القوم؟ قال: قلت: يا رب! أنت أحوجتنى إليهم، ولو لم تحوجني لم آخذ، قال: فقال لي: إذا قدموا علينا كافأناهم عنك! قال: ثم قال لي: أما ترضى أن كتبتك في أم الكتاب سعيدا ويحيى بن محمد ابن قيس بن بشر البصري القواريري، من أهل البصرة، كان من الحفاظ، سمع منه بالري وأصبهان، وكان قدومه أصبهان قبل الخمسين ومائتين، فخرج عنها وروى عن يحيى بن آدم وأبى عاصم النبيل ومسلم بن إبراهيم وغيرهم، حدث عنه أحمد بن الحسين الأنصاري وجماعة.
__________
[1] م: «الزهري» .
[2- 2] سقط من م.
(10/508)

3325- القَوَّاس
بفتح القاف وتشديد الواو وفي آخرها [1] السين المهملة، المنتسب بها لعمل القسي وبيعها، والمشهور بهذه النسبة أبو سهل الحسن بن أبى الحسناء القواس العنزي [2] ، من أهل البصرة، يروى عن الحسن وأبى العالية، روى عنه أبو قتيبة [3] سلم بن قتيبة [3] ، وأهل بلده وأبو الفتح يوسف بن عمر بن مسرور القواس، من أهل بغداد [4] ، كان ثقة زاهدا عالما صالحا ورعا، وكان من الأبدال، سمع أبا القاسم البغوي وأبا بكر ابن أبى داود ويحيى بن محمد بن صاعد وأحمد وجعفر ابني محمد بن المغلس، روى عنه أبو محمد الخلال وأبو الحسن العتيقى وأبو القاسم التنوخي وأبو طالب ابن العشاري، قال الدار قطنى: كنا نتبرك بأبي الفتح القواس وهو صبي، وكانت ولادته في [5] أول يوم من ذي الحجة سنة ثلاثمائة، ومات في شهر ربيع الآخر [6] سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ببغداد وقواس اسم رجل، وهو الخضر [7] بن قواس البجلي، يروى عن [3] أبى سخيلة عن [3] على رضى الله عنه، روى عنه مروان بن معاوية، قال ابن أبى حاتم [8] :
__________
[1] بعد الألف.
[2] كذا في الأصل، وفي م «العنبري» فحرره.
[3- 3] سقط من م.
[4] فترجمته من تاريخ بغداد 14/ 325- 27.
[5] زيد في الأصل «ذي الحجة في» .
[6] يوم الجمعة لسبع بقين من شهر ربيع الآخر- تاريخ بغداد.
[7] وقع في اللباب المطبوع «الحصين» خطأ.
[8] راجع الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 398 مع التعليق.
(10/509)

سألت أبى عنه فقال: مجهول.
3326- القَوافى
بفتح القاف والواو بعدهما الألف وفي آخرها الفاء، هذه النسبة لبعض الشعراء، وهو عويف القوافي الشاعر، وهو عويف بن عقبة بن معاوية بن حصن [1] بن حذيفة بن بدر الفزاري، سمى [2] عويف القوافي بقوله:
سأكذب من قد/ كان يزعم أننى ... إذا قلت قولا لا أجيد القوافيا
وقيل: عويف بن معاوية بن عقبة بن حصن بن حذيفة بن بدر بن عمرو ابن جوية بن لوذان بن ثعلبة بن عدي بن فزارة.
3327- القورسى
بضم القاف والراء بينهما الواو وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى قورس، وظني أنها من قرى حلب- والله أعلم- فإنه [3] حدث بحلب، والمشهور بهذه النسبة أبو العباس أحمد ابن محمد بن إسحاق القورسى، يروى عن الفضل بن العباس البغدادي، روى عنه أبو الحسين محمد بن أحمد بن جميع الغساني الحافظ وذكر أنه سمع منه بحلب.
3328- القُورينى
بضم القاف والواو والراء المكسورة وبعدها الياء الساكنة آخر الحروف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قورين، وهي بلدة من الجزيرة [التي] يقال لها «قردى وثمانين» [4] عند جبل
__________
[1] اللباب: «حصين» . وراجع الإكمال 6/ 174 وص 419.
[2] من هنا سقطة وتحريف في م.
[3] أي المنتسب إليها، وهو أبو العباس أحمد بن محمد بن إسحاق.
[4] وراجع معجم البلدان لياقوت (قردى) .
(10/510)

الجودي بناها نوح عليه السلام، وقيل: إن قورين بناها أردشير ابن بابك، منها ... [1] .
3329- القُوصي
بضم القاف [2] وفي آخرها الصاد المهملة، هذه النسبة إلى قوص، وهي بلدة على طرف البحر بين مكة ومصر من صعيد مصر، وكان بها جماعة من أهل العلم، وأبو القاسم عبيد الله [3] بن عبد الله ابن المنكدر بن محمد بن المنكدر المديني القوصي، سكن قوص فنسب إليها، ذكره أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر وقال: آخر من حدثنا عنه بمصر على بن الحسن بن خلف بن قديد، قال: وقال لي ابن قديد:
كان سماعي من عبيد الله المنكدرى بقوص في سنة خمس وأربعين ومائتين، ثم حج من عامه ذلك فتوفى بمكة بعد الحج في ذي الحجة سنة خمس وأربعين ومائتين وأخوه عبد العزيز بن عبد الله بن المنكدر بن محمد ابن المنكدر المديني القوصي الساكن بها، توفى بقوص سنة اثنتين وأربعين ومائتين. [4]
__________
[1] بياض.
[2] بعدها الواو.
[3] وقع في اللباب المطبوع «عبد الله» وراجع الرسم في تعليق الإكمال 6/ 407 والطالع السعيد.
[4] ويستدرك (القوفاني) نسبة إلى قوبا قرية من دمشق، ينسب إليها أبو المستضيء معاوية بن أوس بن الأصبغ بن محمد بن لهيعة السكسكي القوفاني، حكى عن هشام ابن عمار خطيب جامع دمشق، روى عنه معروف بن محمد بن معروف الواعظ
(10/511)

3330- القُومسى
هذه ناحية يقال لها بالفارسية «كومش» ، وهي من بسطام إلى سمنان وهما من قومس، وهي على طريق خراسان إذا توجه العراقي إليها، وقد ذكر في شعر القدماء [1] :
أقول لأصحابى ونحن بقومس ... ونحن على أكتاف محذوفة جرد
بعدنا وحق الله من أهل قرقرى ... ومن أهل موشوج وزدنا على البعد
__________
[ () ] والحسن بن غريب وأبو الحسين الرازيّ وعبيد الله بن محمد بن عبد الوارث الزعبى القوفاني، حدث عن محمد بن الوزير بن الحكم السلمي، روى عنه أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد المؤدب- قاله ياقوت في معجم البلدان.
وقال ياقوت (قولو) محلة بنيسابور، ينسب إليها مسعود بن أبى سعد، شيخ لأبى سعد السمعاني، ذكره في التحبير.
وكذا فاته (القومساني) وقومسان من نواحي همذان، ينسب إليها أبو سعد عبد الغفار بن محمد بن عبد الواحد الأعلمي القومساني وأبو على أحمد بن محمد بن على ابن مردين النهاوندي الإنبطى القومساني، كان صدوقا ثقة شيخ الصوفية ومقدمهم، وكانت له آيات وكرامات ظاهرة، صحب لشبلى وإبراهيم بن شيبان وأقرانهما، توفى بانبط سنة 387 وابنه محمد بن أحمد بن محمد، توفى سنة 423 وأبو الفضل محمد بن عثمان بن أحمد بن محمد بن على بن مردين بن عبد الله بن أبان ابن الطيار القومساني، ويعرف بابن زيرك، شيخ وقته ووحيد عصره، توفى سنة 471 وإسماعيل بن محمد بن عثمان بن أحمد بن محمد بن على بن مردين القومساني، شيخ همذان، كان أصدق المشايخ لهجة، توفى سنة 497- انتهى ملخص من معجم البلدان لياقوت.
[1] وهو يحيى بن أبى طالب اليمامي، وراجع ما مضى في (القرقرى) ص 382.
(10/512)

والمشهور بهذه النسبة أبو عبد الله محمد بن أبى غالب القومسي، يروى عن يزيد بن هارون وغيره، روى عنه العراقيون، مات في شهر رمضان سنة خمسين ومائتين ونوح بن حبيب القومسي، الإمام المشهور، بذشى، ذكرناه في الباء [1] ، وهي قرية من قرى قومس وسليمان بن سعيد القومسي، يروى عن سفيان بن عيينة وأبى معاوية الضرير، روى عنه عبد الله ابن محمود الصغدي المروزي ومحمد بن داود بن أبى نصر القومسي، [2] سكن بغداد [2] وحدث بها عن مسلم بن إبراهيم وأبى سلمة [التبوذكي-[3]] وأبى حذيفة النهدي وعمرو بن خالد الحراني ويحيى بن بكير المصري وسهل ابن عثمان العسكري، روى عنه إسماعيل بن محمد الصفار وأبو جعفر بن عمرو الرزاز [4] وغيرهما، وسئل محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرميّ عنه فقال:
كان هو وأخوه عندنا هاهنا من أصحاب الحديث ثقتين وعبد الله بن محمد ابن عبيدة القومسي، حدث ببغداد عن أبيه، روى عنه أبو القاسم سليمان ابن أحمد بن أيوب الطبراني وأبو محمد عبد الله بن على بن الحسين القاضي القومسي، كان فقيها، درس الفقه على أبى إسحاق المروزي، وكان قاضى جرجان [5] ، روى عن أبيه وأبى حامد محمد بن هارون الحضرميّ
__________
[1] في الأنساب 2/ 121.
[2- 2] سقط من م.
[3] من م وغيرها.
[4] م: «الوزان» كذا، وانظر تاريخ بغداد 5/ 253.
[5] من م واللباب وغيرهما، ووقع في الأصل «خراسان» ، وراجع تاريخ جرجان ص 296 من الطبعة الثانية.
(10/513)

وأبى القاسم عبد الله بن محمد البغوي وأبى محمد يحيى بن محمد بن صاعد وغيرهم، روى عنه أبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي، وتوفى في شهر ربيع الآخر سنة سبع وستين وثلاثمائة، وصلى عليه أبو بكر الإسماعيلي، وكان ابن ثمان وسبعين سنة، ولما مات القومسي قال الإسماعيلي: بعده بجرجان يكون قاض [1] ! وأبو الحسن على بن محمد بن حاتم بن دينار ابن عبيد القومسي، مولى بنى هاشم، ويقال له «الحدادي» أيضا، روى عن جماعة من أهل جرجان والعراق، روى عنه أبو الحسين محمد بن المظفر الحافظ وعلى بن عمر الختّليّ وغيرهما من أهل بغداد وأهل الكوفة، روى عنه أبو بكر الإسماعيلي وأبو أحمد بن عدي الحافظ وأبو أحمد الغطريفى، ومات في شهر رمضان سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة وأبو عامر الحسن بن محمد ابن على النسوي القومسي، أصله من قومس وولد بنسا ونشأ بها ثم سكن نيسابور، شيخ فاضل عالم، عارف باللغة، ثقة سديد قوى على شرط أهل العلم، سمع بنسا [2] أبا القاسم عبد الله [3] بن أحمد بن محمد بن يعقوب النسوي [4] وبأصبهان أبا بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ، سمع منه جماعة من القدماء مثل أبى محمد عبد العزيز بن محمد بن محمد النخشبى وأبى محمد الحسن بن أحمد ابن محمد السمرقندي الحافظين، وسمع منه شيخنا أبو المظفر عبد المنعم
__________
[1] هنا بياض يسير في الأصول.
[2] في م «بنيسابور» كذا.
[3] م: «عبيد الله» كذا.
[4] من م، وفي الأصل «النسفي» خطأ.
(10/514)

ابن عبد الكريم بن هوازن القشيري، ولم يتفق أن سمعت منه شيئا عنه فيما أعلم، ذكره أبو محمد عبد العزيز النخشبى في معجم شيوخه وقال:
أبو عامر القومسي أصلا النسوي مولدا، نزيل نيسابور، شيخ صالح من أهل السنة، سمعته يقول: سمعت من أبى القاسم عبد الله بن أحمد النسوي مسند الحسن بن سفيان ولكن ضاع سماعي منه، وسمع في سفره من أبى بكر ابن المقرئ/ بأصبهان وغيره، مات في حدود سنة خمسين وأربعمائة. [1]
3331- القُوهستانى
بضم القاف [2] والهاء وسكون السين المهملة وفتح التاء المنقوطة باثنتين من فوقها [3] والنون في آخرها، هذه النسبة إلى قوهستان- يعنى إلى الجبال، وفي كل إقليم ولاية يقال لها: قوهستان [4] ،
__________
[1] و (قونكة) مدينة بالأندلس من أعمال سنترية، ينسب إليها أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن خيرة القونكي، روى ببلدته عن قاضيها أبى عبد الله محمد بن خلف ابن السقاط، سمع منه صحيح البخاري، وسمع بقرطبة فأخذ بها عن أبى على العسالى كثيرا وعن أبى عبد الله محمد بن كرج وغيرهما، وكان حافظا للحديث، ومات في شوال سنة 517- أورده ياقوت عن ابن شكوال.
و (قونية) من أعظم مدن الإسلام بالروم، ينسب إليها بالقونوى، وقد خرج منها كثير من العلماء.
[2] بعدها الواو.
[3] بعدها الألف.
[4] وهو تعريب «كوهستان» بالكاف والواو وكسر الهاء أو فتحها- كوه:
جبل، واستان: محل وموضع، فكوهستان: موضع الجبال.
(10/515)

وقوهستان المعروفة أحد أطرافها متصل بنواحي هراة، وبالعراق، وبهمذان، ونهاوند، وبروجرد وما يتصل بها، والمشهور بالنسبة إلى قوهستان [1] أبو سليمان زافر بن سليمان، أيادي، وهو الّذي يقال له:
القوهستاني، كان أصله من قوهستان وولد بالكوفة، ثم انتقل إلى بغداد، ثم صار إلى الري وأقام بها، وقيل: إنه كان سبب [نسبته بالقوهستانى-[2]] لأنه كان يجلب المتاع [3] القوهي إلى بغداد، يروى عن شعبة ومالك وإسرائيل وسفيان الثوري وعبد الملك بن جريج وعبد العزيز ابن أبى رواد وورقاء بن عمر وغيرهم، كثير الغلط في الأخبار، واسع الوهم في الآثار على صدق فيه، والّذي عندي [4] في أمره الاعتبار بروايته التي يوافق فيها الثقات، وتنكب ما انفرد من الروايات. يروى عنه يعلى ابن عبيد وعبيد الله بن موسى والحسين بن على الجعفي وخلف بن تميم وعبد الله بن الجراح ومحمد بن مقاتل المروزي والحسن بن عرفة ويحيى ابن معين وأبو جعفر محمد بن إبراهيم بن محمد بن عبدان بن حبلة القوهستاني، قدم بغداد [5] وحدث بها عن أبى قريش محمد بن جمعة بن خلف
__________
[1] في م: «إليها» .
[2] من م، وفي الأصل بياض.
[3] م: «الضياع» .
[4] هذا قول ابن حبان في المجروحين 1/ 312- 313. وراجع ترجمته في تاريخ بغداد 8/ 494- 495 وغيره.
[5] راجع تاريخ بغداد 1/ 411.
(10/516)

القوهستاني وأبى العباس محمد بن إسحاق السراج وغيرهما، روى عنه أبو بكر أحمد بن عبد الله الدوري الوراق وأحمد بن الفرج بن الحجاج.
3332- القُوهيارى
بضم القاف [1] وكسر الهاء وفتح الياء المنقوطة من تحتها بنقطتين [2] وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى الاسم وإلى الموضع، فأما الموضع فهو قرية بطبرستان يقال لها «قوهيار» إذا عربت، ويقال لها «كوهيار» . فأما النسبة إلى الاسم فهو أبو الفضل العباس بن محمد ابن كوهيار الكسائي القوهيارى، من أهل نيسابور، سمع إبراهيم بن عبد الله السعدي [3] وعلى بن الحسن البلالي ومحمد بن عبد الله [4] العبديّ وإسحاق ابن عبد الله بن رزين السلمي، انتخب عليه أبو على الحسين بن على الحافظ، وسمع منه المشايخ، وقيل: إنه دخل الحمام فحلق رأسه والحلاق سكران فأرسل الموسى في دماغه وهو لا يشعر، فأخرج من الحمام وتوفى في شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة، ودفن في مقبرة باب معمر وابنه أبو بكر بن [العباس بن محمد بن-[5]] قوهيار القوهيارى الكسائي، كان شيخا صالحا، سمع أبا بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة
__________
[1] بعدها الواو.
[2] بعدها الألف.
[3] في م «السغدى» .
[4] في م «عبد الوهاب» .
[5] من م.
(10/517)

وأبا أحمد محمد بن سليمان بن فارس [1] وأقرانهما، كتب عنه الحاكم أبو عبد الله الحافظ وابن علية في تاريخه وقال: كان من الصالحين، ولم يذكر وفاته، وكانت قبل الأربعمائة.
وأما القوهيارى المنسوب إلى الموضع [1] فذكرته في حرف الكاف. [2]
3333- القويّ
بفتح القاف وكسر الواو وتشديد الياء المنقوطة باثنتين من تحتها، هذا لقب أبى يونس الحسن بن يزيد [3] الضمريّ، المعروف بالقوى، يروى عن سعيد بن جبير ومجاهد وأبى سلمة بن عبد الرحمن، روى عنه الثوري، قال أبو حاتم بن حبان: إنما سمى أبو يونس «القوى» لقوته على العبادة، وذاك أنه قدم مكة فطاف في يوم واحد سبعين أسبوعا فسمى «القوى» ، وكان من عباد أهل الكوفة وقرائهم، قال أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني: وأبو يونس القوى إنما لقب بالقوى لقوته على العبادة، [4] صام حتى خوى، وبكى حتى عمى، وطاف بالبيت حتى أقعد. وفي كتاب أبى نصر بن ماكولا: أبو يونس القوى- رأيته مقيدا مضبوطا بخط صاحبنا [4] أبى المجد بن الشعار الحراني، ولا أدرى هل الوهم منه أو ممن قرأ عليه- وهو شيخنا أبو الفضل بن ناصر الحافظ-
__________
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] ويستدرك (القوهي) .
[3] راجع ما في تهذيب التهذيب 2/ 327.
[4- 4] ما بين الرقمين سقط من م. والّذي في الإكمال هو: «أما القوى بالقاف وكسر الواو فهو أبو يونس القوى، اسمه الحسن بن يزيد- إلخ» فحرره.
(10/518)

أو من ابن ماكولا! والظاهر أنه منى ابن الشعار فان هذا لا يخفى على أبى الفضل، وأبو نصر بن ماكولا أجل من أن يخفى عليه، والصواب ما قاله أبو حاتم بن حبان، وروى عنه سعيد بن سالم القداح وأبو عاصم النبيل وهو لقب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه، وكان أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله عنه يسميه «القوى الأمين» لقوته في ذات الله، ويقرأ قوله تعالى إِنَّ خَيْرَ من اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ 28: 26 [1] .
وقوة بطن من عبد القيس، منها مسلم بن مخراق القويّ [2]- ذكر ذلك المفضل بن غسان في كتابه.
باب القاف والهاء
3334- القهستاني
بضم القاف والهاء وسكون السين المهملة وفتح التاء المنقوطة باثنتين من فوقها [3] ، وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قهستان، وهي ناحية من خراسان بين هراة ونيسابور فيما بين الجبال، وهي «قوهستان» [4] يعنى مواضع الجبل، فعرّب فقيل «قهستان» ، فتحها عبد الله بن عامر بن كريز في سنة تسع وعشرين من الهجرة في خلافة عثمان
__________
[1] آية رقم 26 من سورة القصص.
[2] م: «القوتى» .
[3] بعدها الألف.
[4] معرب: كوهستان، وقد مر في ص 515.
(10/519)

رضى الله عنه، منها أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن عمرويه [1] بن عبد الرحمن القوهستاني، أصله منها وهو مروزى، وكان واعظا حسن الوجه، لقب نفسه بالعبد الذليل لرب جليل، دخل في العراق ومصر، وكتب ببلده وفي الرحلة عن أبى عبد الله محمد بن مخلد العطار وأبى سعيد الحسن بن على ابن زكريا العدوي وأبى بكر محمد بن عمر بن هشام الرازيّ وأبى عبد الله محمد بن المنذر الهروي شكر وغيرهم، روى عنه الحاكم أبو عبد الله/ محمد ابن عبد الله الحافظ وأبو على منصور بن عبد الله الخالديّ، وكانت وفاته في حدود سنة خمسين وثلاثمائة وأبو الحسين محمد بن عبد الله بن [2] محمد بن [2] يزيد بن عبد الله الحساب القهستاني، سمع أبا عبد الله محمد بن أيوب الرازيّ والحسن بن أحمد بن الليث، سمع منه أبو عبد الله الحافظ، وتوفى في شهر ربيع الآخر سنة سبع وخمسين وثلاثمائة وأبو القاسم الحسن ابن أحمد بن على بن مهران القهستاني الأديب، [3] كان أديبا فاضلا وشاعرا بارعا، [دخل] بلاد الشام وسمع بها بالمصيصة محمد بن عمر بن يحيى المقرئ، سمع [منه] الحاكم أبو عبد الله الحافظ وذكره في التاريخ وقال: أبو القاسم القهستاني الأديب [3] ، الفقيه الزاهد، سمع الحديث بالعراقين والحجاز ومصر والشام، وكانت رحلته في التصوف، وكان الأمير أبو على [4]
__________
[1] في اللباب «عبدويه» .
[2- 2] سقط من م.
[3- 3] ما بين الرقمين من «الأديب» إلى «الأديب» ليس في م.
[4] زيد في م «بن» .
(10/520)

ناصر الدولة جالسه وتلمذ له وتخرج به، ورد نيسابور غير مرة فلم يحدث، ثم سألته فحدث بنيسابور سنة إحدى [واثنتين-[1]] وتسعين وثلاثمائة. وحكى [لنا-[1]] عنه أنه رأى في المنام منشدا ينشد هذا البيت:
أتفرح بالأيام تمضى وتنقضي ... وعمرك فيها لا محالة يذهب
قال: فلما استيقظت أضفت إليه بيتا آخر:
عجبت لمختار الغنا وهو فقره ... وعامر دار وهو في الدار يخرب
قال [2] : وتوفى بقهستان بقاين [3] في ذي الحجة من سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة وأبو قريش محمد بن جمعة بن خلف القهستاني، الحافظ المشهور، وكان ضابطا متقنا حافظا كثير السماع والرحلة، جمع المسندين: على الرجال، والأبواب، وصنف حديث الأئمة: مالك، والثوري، وشعبة، ويحيى بن سعيد وغيرهم، وكان يذاكر بحديثهم حفاظ عصره فغلبهم، واشتهر حديثه بخراسان لمقامه بها، سمع محمد بن حميد الرازيّ وأحمد ابن منيع البغوي ومحمد بن زنبور المكيّ وأبا كريب محمد بن العلاء ومحمد ابن المثنى العنزي ومسلم بن جنادة ومحمد بن سهل بن عسكر وعبد الجبار ابن العلاء وسعيد بن عبد الرحمن المخزومي وغيرهم، سمع منه أبو عبد الله
__________
[1] من م.
[2] أي الحاكم النيسابورىّ.
[3] كذا، وليس «بقهستان» في م، وقاين قرية قريبة من طبس بين نيسابور وأصبهان.
(10/521)

[محمد بن محمد-[1]] الدوري وأبو بكر [محمد بن-[1]] عبد الله الشافعيّ، وكان أبو عبد الله [2] الحافظ النيسابورىّ يقول: أبو قريش القهستاني الحافظ الثقة المتقن، وقال أبو الحسن الدار قطنى: أبو قريش حافظ حديثه عند [3] أهل خراسان، وكانت وفاته بقهستان سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة وأبو تراب محمد بن سهل بن عبد الله القهستاني، سمع بخراسان أبا مسلم القهستاني ومحمد بن يحيى وأبا الأزهر، وبالعراق الزعفرانيّ والرمادي وصالح بن أحمد بن حنبل، وبالشام أبا ذهل عبيد بن غازى ومحمد بن عوف وعبد العزيز بن عبد الوهاب الحمصي ويوسف بن سعيد بن مسلم، روى عنه أبو على [4] الحسن بن على [4] الحافظ، وكان أكثر مقامه بنيسابور، وتوفى في المحرم سنة أربع عشرة وثلاثمائة وأبو سليمان زافر بن سليمان الأيادي القهستاني، سكن الري، روى عن الثوري وشعبة وابن جريج وإسرائيل وعبيد الله الوصافي وأصبغ بن زيد وأبى سنان الشيباني وورقاء وأبى بكر الهذلي وجعفر الأحمر، روى عنه يعلى بن عبيد والحسين بن على الجعفي وأبو النضر هاشم بن القاسم وعبيد الله بن موسى وهشام بن عبيد الله ومحمد ابن سعيد الأصبهاني ومحمد بن مقاتل المروزي والحسن بن عرفة وجماعة، وقال أحمد بن حنبل ويحيى بن معين: زافر ثقة، قال أحمد: رأيته، وقال
__________
[1] من م.
[2] في م «أبو على» .
[3] من م، وفي الأصل «من» .
[4- 4] ليس في م.
(10/522)

أبو حاتم الرازيّ: زافر بن سليمان محله الصدق [1] وأبو عبد الله محمد بن منصور القهستاني، يعرف بأبي طالوت الرازيّ، يروى عن عبد الرحمن الدشتكي ومحمد بن عبد الله بن أبى جعفر الرازيّ وإبراهيم بن الأشعث صاحب ابن الفضيل وإسحاق ختن سلمة بن الفضل، قال ابن أبى حاتم [2] : سمع منه أبى، وسألته عنه؟ فقال: ثقة. [3]
3335- القَهمى
بفتح القاف وسكون الهاء بعدهما الميم، هذه النسبة إلى قهم، وهو بطن من همدان، قال ابن حبيب: كل فهم في العرب من البطون فهو بالفاء إلا قهم بن الجابر [4] بن عبد الله بن قادم بن زيد ابن عريب، من همدان. وفي الأسماء النهاس بن قهم، بصرى، يروى عن شداد أبى عمار وعن القاسم بن عوف الشيباني وقتادة، روى عنه يزيد ابن زريع ومسعود بن واصل وغيرهما. [5]
3336- القهندزي
بضم القاف والهاء [وسكون النون-[6]] والدال
__________
[1] ترجمته كلها من الجرح والتعديل ج 1 ق 2 ص 624- 25.
[2] في الجرح والتعديل ج 4 ق 1 ص 94.
[3] ويستدرك (القهدى) فراجع ما ذكرنا في ص 226 من هذا الجزء.
[4] ومثله عند ابن ماكولا، وفي جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص 370 المطبوع «الحائر» .
[5] وقهم بن هلال بن النهاس، يكنى أبا رجاء، حدث عنه عبد الملك بن شعيب- الإكمال.
[6] من م.
(10/523)

المهملة [1] وفي آخرها الزاى، هذه النسبة إلى قهندز بلادشتى، وهي المدينة الداخلة المسورة [2] فأما قهندز بخارى [1] وهي المدينة الداخلة فيما أظن، وقال قائلهم:
لولا ابن جعدة لم يفتح قهندزكم ... ولا بخارا حتى ينفخ الصور
والمشهور بهذه النسبة أبو عبد الرحمن محمد بن هارون الأنصاري القهندزي، من أهل بخارى [1] ، كان من أهل العلم، سمع عبد الله بن المبارك وسفيان بن عيينة والفضيل بن عياض ومحمد بن مسلم الطائفي وعيسى بن موسى غنجار، وكانت له رحلة إلى العراق والحجاز، روى عنه سعيد ابن جناح وأسباط بن اليسع البخاريان وأبو الحسن على بن الحسن بن الخليل بن شاذويه المؤذن القهندزي، من قهندز بخارا، يروى عن أبى زكريا يحيى بن إسماعيل بن الحسن بن عثمان وأبى زيد عمران بن فرينام وسهل بن المتوكل وقيس بن أنيف وغيرهم، وتوفى في جمادى الأولى من سنة ست وأربعين وثلاثمائة وأبو عمرو/ محمد بن حامد بن نصر بن الفتح القهندزي، يعرف بمؤذن الأبيض، من أهل بخارا، يروى
__________
[1] أي بضمها أو فتحها، وقيل بفتح القاف أيضا.
[2] وهو في الأصل اسم الحصن أو القلعة في وسط المدينة، وهي لغة كأنها لأهل خراسان وما وراء النهر خاصة، وأكثر الرواة يسمونه قهندز، وهو تعريب «كهن دز» معناه: القلعة العتيقة، وفيه تقديم وتأخير (وكان في أصله «دزكهن» ) لأن «كهن» هو العتيق و «دز» قلعة، ثم كثر حتى اختص بقلاع المدن، ولا يقال في القلعة إذا كانت مفردة في غير مدينة مشهورة- إلخ، قاله ياقوت في معجم البلدان.
(10/524)

عن أبى بكر المنكدرى وأبى عمرو سعيد بن محمد بن الأحنف [1] ، ومات سنة تسع وستين وثلاثمائة.
وأما [المنتسبون إلى] قهندز نيسابور ففيهم كثرة، منهم أبو سعيد الحسن بن عبد الصمد بن عبد الله بن رزين القهندزي، من أهل نيسابور وعمر، وميسر [2] ، ومسعود، بنو عبد الله بن رزين القهندزيون وأبو سعيد أحمد بن عمرو القهندزي النيسابورىّ، سمع أبا نعيم الفضل بن دكين وغيره وأبو حماد عبد الله بن حماد القهندزي، سمع نهشل بن سعيد [3] وغيره.
والثاني منسوب إلى قهندز مرو، ويقال لها: المدينة الداخلة، وهي باقية إلى الساعة ولكنها غير معمورة ولا مسكونة، وقال بعض الشعراء فيهم [4] :
لولا ابن جعدة [5] لم يفتح قهندز ... كم ولا بخارا حتى ينفخ الصور
وفيهم كثرة.
والثالث منسوب إلى قهندز سمرقند، منهم [أبو محمد-[6]] أحمد بن
__________
[1] م: «الأخفش» .
[2] م: «مبشر» .
[3] م: «شعيب» .
[4] ليس في م.
[5] في م هنا «البيت» ثم أهمل، وقد مر في ص 524.
[6] من م واللباب.
(10/525)

عبد الله القهندزي السمرقندي، ذكره أبو سعيد الإدريسي في تاريخ سمرقند هكذا وقال: يروى عن معروف بن حسان وعمار بن نصر، روى عنه سهل بن خلف وعصمة بن مسعود.
ومنهم من ينسب إلى قهندز هراة [1] ، منهم أبو بشر القهندزي، [2] روى عنه أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري.
وأبو العسكر كافور بن عبد الله القهندزي [2] ، من قهندز بخارا، مولى الأمير أبى الحسن نصر بن أحمد بن إسماعيل الساماني، يروى عن أبى عبد الله محمد ابن محمد الأزهري وعبد الله بن محمد بن يعقوب الأستاد، وتوفى في سنة ست وسبعين وثلاثمائة.
والمنسوب إلى قهندز نيسابور أيضا أبو عمرو محمد بن [3] الفضيل الخفاف القهندزي، من قهندز نيسابور، وهو من ولد رزين والد أبى حاتم، سمع أبا عبد الله البوشنجي وأقرانه، سمع منه الحاكم أبو عبد الله الحافظ وقال: سألت أبا حاتم القهندزي الوكيل عن وفاة أبيه فذكر أنه توفى في سنة سبع وخمسين وثلاثمائة وأبو الحسن أحمد بن أبى الفضل محمد ابن يوسف الفقيه القهندزي، من أهل نيسابور، كان أبوه من أعيان المعدلين، وأبو الحسن تفقه عند أبى الوليد، وكان في أيامه من المناظرين المبرزين، سمع أبا حامد أحمد بن محمد بن الشرقي وأبا حاتم مكي بن عبدان
__________
[1] وذكر ياقوت من قهندز هراة أبا سهل الواسطي أيضا.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] زيد في اللباب «محمد بن» .
(10/526)

التميمي، سمع منه الحاكم أبو عبد الله الحافظ وقال: توفى في رجب من سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة، ودفن بمقبرة الحيرة. [1]
-
باب القاف واللام ألف
3337- القَلّاء
بفتح القاف وتشديد اللام ألف، هذه نسبة إبراهيم بن الحجاج بن منير الحمصي القلاء، كان يقلى الحمص، ذكره أبو سعيد بن يونس، سمع من أبيه وغيره، وكان ثقة مرضيا.
3338- القلَّاس
بفتح القاف وتشديد اللام ألف وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة ظني أنها إلى القلس، وهو الحبل الّذي تربط به السفينة [2] ، والمشهور بها أبو بكر محمد بن [3] هارون القلاس، قال أبو نصر ابن ماكولا: ذكره عبد الغنى وأنا أخشى أن يكون هو شيطا، وقد وهم في نسبته وأبو عبد الله محمد بن خزيمة القلاس البلخي، يروى عن جماعة ومقاتل بن إبراهيم القلاس وأبو يحيى زكريا القلاس العابد، يروى عنه [4]
__________
[1] قال ياقوت: (قهج) قرية من ناحية الأعلم من نواحي همذان، وأبو بكر عبد العزيز بن إبراهيم بن الحسن القهجى الخطيب بها، أديب لقيه السلفي وعمه محمد بن الحسين بن إبراهيم الأديب القهجى وينسب إليها أيضا أبو طالب نصر ابن الحسن بن القاسم القهجى، لقيه السلفي أيضا.
[2] وقد مضى (القلوسي) فراجع ص 477.
[3] زيد في اللباب المطبوع «محمد بن» .
[4] من م، في الأصل «عن» .
(10/527)

عبد الصمد بن الفضل البلخي والحسين- وقيل الحسن وهو أشبه [1]- الفلاس [2] بغدادي، من أصحاب الشافعيّ رحمه الله، قال داود بن على: كان [3] عن علية أصحاب الحديث وحفاظهم له [4] ولمقالة الشافعيّ وأبو يحيى جعفر ابن هاشم بن حلبس القلاس، يروى عن معلى بن أسد، روى عنه ابن مخلد العطار وأبو إبراهيم إسحاق بن عبد الله بن الربيع القلاس، من أهل بخارا، حدث [عن محمد بن أمية الساوي وكعب بن سعيد ومحمد بن سلام وسريج بن موسى المؤذن، روى عنه عمران بن موسى بن الضحاك وموسى ابن عيسى وسهل بن بشر بن محمد الكندي البخاري وأبو سهل محمد بن عبد الله ابن سهل-[5]] وعنبر بن يزيد القلاس، أبو محمد، روى عن إبراهيم ابن الأشعث ومحمد بن سلام [6] وكعبان، روى عنه حامد بن سهل ابن الحارث وأبو بكر محمد بن يعقوب بن القلاس، من أهل بغداد، حدث عن على بن الجعد وحماد بن [6] إسحاق الموصلي، روى عنه محمد بن مخلد
__________
[1] وذكره ابن ماكولا «الحسين» وأورده الخطيب في تاريخ بغداد 8/ 86 أيضا فيمن أسماؤهم «الحسين» وراجع طبقات الشافعية.
[2] زيد في م «البصري» كذا.
[3] في م «ما كان» خطأ.
[4] زيد في م «رأى» خطأ.
[5] بين المربعين من م بتكملة من الإكمال المأخوذ منه ما هنا، وقد سقط من الأصل.
[6- 6] ما بين الرقمين سقط من م، وترجمة أبى بكر محمد بن يعقوب بن القلاس
(10/528)

الدوري وأبو بكر أحمد بن جعفر بن سلم الختّليّ، ومات في جمادى الآخرة سنة خمس وتسعين ومائتين.
3339- القَلاسى
بفتح القاف واللام ألف وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى.... [1] ، والمشهور بهذه النسبة [2] بيت معروف بنسف- بلدة بما وراء النهر- لأهل العلم، منهم الإمام أبو نصر أحمد بن محمد [3] ابن نصر بن أحمد بن محمد بن إبراهيم بن جبرئيل بن مهدي بن واصل القلاسى النسفي، كان من أئمة نسف، تفقه بسمرقند على القاضي منصور ابن أحمد الغزقى، وكتب عنه الحديث وعن أئمة سمرقند مثل أبى الحسن على بن أحمد بن الربيع السنكباثى، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد ابن أحمد النسفي الحافظ وذكر أن ولادته في رجب أو شعبان سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة، وتوفى بسمرقند ليلة الجمعة الثاني عشر من ذي الحجة سنة ثلاث وتسعين وأربعمائة، ودفن بجاكرديزه بقرب المشهد وعم أبيه أبو الحسن على بن أحمد بن محمد بن إبراهيم بن جبرئيل بن مهدي القلاسى/ الرئيس، من أهل نسف، يروى عن جده أبى بكر محمد بن إبراهيم القلاسى وأبى على الحسين بن صديق الوزغجنى النسفي وفائق الأندلسى الخاصة وأبى إسحاق إبراهيم بن محمد الرازيّ وأبى بكر أحمد بن محمد
__________
[ () ] من تاريخ بغداد 3/ 391.
[1] بياض، وقد مر (القلوسي) ص 477 و (القلاس) ص 527.
[2] م: «بها» .
[3] وسيأتي ترجمة والده هذا محمد عن قريب، وكذا ترجمتى أخويه محمد وناصر ابني محمد.
(10/529)

الإسماعيلي، ولد سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة، وتوفى في رجب سنة سبع وأربعين وأربعمائة ووالد السابق ذكره أبو طاهر محمد بن نصر ابن [1] أحمد بن [1] محمد بن إبراهيم بن جبرئيل بن مهدي بن واصل القلاسى النسفي، كان يلي الأعمال الكبار للسلطان بسمرقند مدة [2] تركها في آخر عمره، وكان يملى بنسف، ويقرأ عليه التفسير [3] وغيره، وتوفى [بنسف-[4]] سنة ثمان أو تسع وسبعين وأربعمائة في ذي الحجة وابنه الآخر أبو بكر محمد بن محمد بن نصر القلاسى، تفقه بسمرقند على الإمام على السنكباثى، وتوفى بنسف يوم الأربعاء الثامن عشر من ذي الحجة سنة خمس وثمانين وأربعمائة، وكانت ولادته في ذي الحجة سنة ثمان عشرة وأربعمائة، وكان يروى عن أبى بكر محمد بن عبد الله النجار وأخوه أبو محمد ناصر بن محمد ابن نصر بن أحمد القلاسى، كتب الكثير بنسف وبسمرقند، قال عمر النسفي: لقيته وأنا صغير فلم أستفد منه شيئا، كان يدرس ويملى ويذكر بنسف، وكتب الكثير- يعنى من الحديث، وولد في النصف من ذي الحجة سنة إحدى وعشرين وأربعمائة، وتوفى في شهر ربيع الأول سنة اثنتين وسبعين وأربعمائة.
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] في م «ثم» .
[3] وفي م «القفير» فحرره.
[4] من م.
(10/530)

3340- القَلانِسى
بفتح القاف واللام ألف بعدهما النون المكسورة وفي آخرها سين مهملة، هذه النسبة إلى القلانس- جمع القلنسوة- وعملها، ولعل بعض أجداد المنتسب إليها كانت صنعته عمل القلانس، منهم أبو أحمد مصعب بن أحمد بن مصعب القلانسي الصوفي، أصله من مرو ومولده ومنشؤه بغداد [1] ، كان أحد الزهاد والنساك، وكان أبو سعيد ابن الأعرابي البصري ينتمى إليه في التصوف وقال: صحبته إلى أن مات، ركان لا يبيّت ذهبا ولا فضة، وكان من أقران الجنيد ورويم، وقال أبو أحمد القلانسي: فرق رجل من التجار ببغداد على الفقراء أربعين ألف درهم [2] فقال لي سمنون: يا أبا أحمد ليس لنا شيء ننفقه، فامض إلى موضع نصلي فيه بكل درهم ركعة! فذهبنا إلى المدائن وصلينا أربعين ألف ركعة [2] وزرنا قبر سلمان رضى الله عنه وانصرفنا. تزوج أبو أحمد القلانسي بعد التفرد وطول العزوبة، وكان يلزم الصحاري والمساجد، وكان شاب يصحبه يقال له «محمد الغلام» فأراد أن يتزوج، فتكلم القلانسي واحدا ليزوّجه ابنته فأجاب، فلما اجتمعوا رغب محمد الغلام عن التزويج وامتنع وندم، فغضب أبو أحمد وقال: تخطب إلى رجل كريمته وبذل لك ثم تأبى! لا يتزوجها غيري، فتزوجها، وكانت معه حتى مات عنها. وحج سنة سبعين ومائتين، فمات بمكة بعد انصراف الحاج بقليل ودفن باجياد عند الهدف.
__________
[1] فترجمته من تاريخ بغداد 13/ 114- 115، وراجع حلية الأولياء لأبى نعيم الحافظ.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
(10/531)

باب القاف والياء
3341- القَيّار
بفتح القاف والياء المشددة آخر الحروف بعدهما الألف وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى القير وعمله، والمشهور بهذه النسبة أبو الفضل المقرئ القيار، حدث عن عبد الكريم بن الهيثم العاقولي [1] ، روى عنه أبو الفضل عبد الله [2] بن عبد الرحمن الزهري. [3]
3342- القَيافى
بفتح القاف والياء المنقوطة باثنتين من تحتها [4] وفي آخرها الفاء، هذه النسبة إلى القيافة، وهو بطن من غافق، منها أبو عتاب حماد بن صفوان بن عتاب الغافقي القيافى، من أهل مصر، كان جليسا لليث بن سعد، وكان يحفظ مذهب الليث.
3343- القِيَانى
قيانه- بكسر القاف والياء المخففة المعجمة بنقطتين من تحتها والنون بعد الألف، هو بطن من غافق نزل مصر، ومنه عبدوس ابن المعلى بن عبدوس القياني- هكذا ذكره عبد الغنى بن سعيد، وقال أبو كامل البصيري: عبدوس بن المعلى بن عبدوس القياني، هكذا قال أبو الفتح عن أبى سعيد بن يونس، وقال ابن ماكولا: هو عبدوس ابن المعلى بن عبدوس القياني [5] ، يكنى أبا عبد الملك، عمّر وعلت سنه، وكان
__________
[1] م: «الديرعاقولي» .
[2] من م واللباب، وفي الأصل «عبيد الله» .
[3] وفي الأسماء: قيار بن حيان الثوري، نزل عليه جرير بن عطية بن الخطفى فهجاهما البردخت- الإكمال.
[4] بعدها الألف.
[5] وزيد في الإكمال: والقيانة بطن من غافق. وانظر اللباب لما قال فيه ابن الأثير! فحرره.
(10/532)

أديبا، أرى حكى عنه، وجدته في تاريخ ابن يونس بفتح القاف بخط الصوري وابن الثلاج، ذكره ابن يونس.
3344- القِيراطى
بكسر القاف وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفتح الراء [1] وفي آخرها الطاء المهملة، هذه النسبة إلى القيراط، وهو أكبر من الحبة، وقال بعضهم:
ما للتجار وللمكارم إنما ... بنيت لحومهم على القيراط
والمشهور بالنسبة إليه أبو الحسين صالح بن أحمد بن أبى مقاتل القيراطي [2] ، قال أبو حاتم بن حبان [3] : شيخ كتبنا عنه ببغداد، يروى عن يوسف القطان وبندار، يسرق الحديث ويقلبه، ولعله [قد قلب] أكثر من عشرة آلاف حديث فيما خرج من الشيوخ والأبواب، شهرته عند من كتب الحديث من أصحابنا تغني عن الاشتغال بما قلب من الأخبار، لا يجوز الاحتجاج به بحال وأبو بكر عبد الله بن محمد بن عمرو القيراطي الواعظ، قيل له «القيراطي» لأنه من ولد حماد بن قيراط، من أهل نيسابور، سمع الحسن بن عيسى وإسحاق بن منصور وأحمد بن حرب، روى عنه أبو الفضل محمد بن/ إبراهيم النيسابورىّ، ومات في جمادى الأولى سنة تسع وثلاثمائة.
__________
[1] بعدها الألف.
[2] واسمه: صالح بن أحمد بن يونس البزاز، هروي الأصل- راجع تاريخ بغداد 9/ 329.
[3] راجع المجروحين 1/ 368 المطبوع.
(10/533)

3345- القيرواني
بفتح القاف وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفتح الراء والواو وفي آخرها [1] النون، هذه النسبة إلى القيروان، وهي بلدة بالمغرب عند إفريقية، و «القيروان» كلمة فارسية، وذلك أن قافلة من قريش أقبلت من مكة تريد أرض طليطلة- وهو ابن حام ابن نوح- بعد الفيل، فنزلت بعض صحاريها، فقال القوم «كاروان آمد» [2] وهم يريدون أن يقطعوا عليها، فعرّب «كاروان» فقيل «القيروان» [3] ، وقيل: قيروان [4] بن مصر بن حام بن نوح، وقيل: بنى القيروان محمد ابن الأشعث الخزاعي وتحت لوائه عشرون ومائة قائد، ومن القيروان إلى أطرابلس مائة فرسخ، ومنها إلى مصر ألف فرسخ، ومن مصر إلى مكة خمسمائة فرسخ. خرج منها جماعة كثيرة من أهل العلم قديما وحديثا في كل فن، منهم عقبة [5] بن نافع بن عبد القيس بن لقيط بن عامر بن أمية ابن الطرب بن الحارث بن فهر بن مالك القيرواني، يقال: له صحبة ولم يصح [6] ،
__________
[1] بعد الألف.
[2] أي: جاءت القافلة.
[3] قال الأزهري: معرب، وقد تكلمت به العرب قديما، قال امرؤ القيس:
وغارة ذات قيروان ... كان أسرابها الرعال.
[4] أي هذه البلدة تنسب إليه.
[5] وراجع كتب التاريخ، وأورد بعض ما ذكروه ياقوت في معجم البلدان.
[6] ومولده قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بسنة واحدة، وشهد فتح
(10/534)

شهد فتح مصر واختط بها، وتولى الإمرة على المغرب لمعاوية بن أبى سفيان وليزيد بن معاوية، وهو الّذي بنى قيروان إفريقية [1] وأنزلها المسلمين، روى أن أباه كان مع هبار بن الأسود حين نخس بزينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين هاجرت، وروى أن أباه هو الّذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: «إن لقيتم نافعا وهبارا فاجعلوهما بين خرمى حطب فأحرقوهما بالنار» ثم قال «إن لقيتموهما فاقتلوهما فإنه لا يعذب بعذاب الله [إلا الله] » [2] ، يروى عن معاوية بن أبى سفيان رضى الله عنهما، روى عنه ابنه مرة وعلى بن رباح، قتله البربر بتهودة من أرض الزاب بالمغرب سنة ثلاث وستين [3] ، ومن ولده بمصر إلى الآن بقية، وبإفريقية وبغزة من أرض الشام وسليمان بن داود بن سلمون القيرواني، كان فقيها فاضلا، سمع أبا بكر محمد بن عبد الله البغدادي، روى عنه عبد الله بن ميمون ابن اشقيد الأطرابلسي المغربي وأبو عقال بن علوان القيرواني المغربي، من قدماء مشايخ المغرب، صحب أبا هارون الأندلسى، ومات أبو عقال
__________
[ () ] مصر، وكان ابن خالة عمرو بن العاص فوجهه عمرو إلى إفريقية واليا عليها، فهو فاتح، من كبار القادة في صدر الإسلام، وانظر كتاب «معالم الإيمان في معرفة أهل القيروان» .
[1] في م «بنى القيروان» .
[2] وراجع لفظ الحديث في صحيح البخاري وسنن أبى داود كتاب الجهاد وجامع الترمذي كتاب السير وغيرها، وكذا رواه الإمام أحمد بطرق عديدة.
[3] وقيل: قتله الفرنج في تهودة، وكان تقدمته العساكر إلى القيروان وبقي في عدد قليل فطمع فيه الفرنج فأطبقوا عليه فقتلوه ومن معه، ودفن بالزاب.
(10/535)

بمكة وبها قبره، أقام أبو عقال بمكة أربع سنين لم يأكل ولم يشرب إلى أن توفى، وقيل: اثنتي عشرة، وقيل: كان يسمى حمامة الحرم، قال أبو إسحاق المغربي نزيل الطرسوس: كان أبى [1] فيمن لقي أبا عقال بمسجد الخيف وعليه حبشيان متزرا بإحداهما متشحا بالأخرى، وحوله جماعة يكتبون كلامه، فلما انقضى المجلس خلوت به فقلت: حدثني باشد ما مرّ بك في الحجاز! قال: لا تقدر تسمعه، لكنى أحدثك ببعضه، كان معى في بعض سنين سبعون صاحب زكاة، فوقع القحط بالحجاز فماتوا عن آخرهم، وبقي معى ستة [2] نفر قد أثر فيهم الضر، بقينا سبع عشرة ليلة متواليات لم نطعم فيها شيئا، فضعفت وأيست من الحياة، فوقع في سرى أن آتى الركن ألتزمه إلى أن أموت، فحبوت إليه حبوا ورجعت [3] واستندت إلى زمزم، فإذا أنا بأسود على رأسه مكبل [4] كبير وحمل مشوى وصرة كبيرة [5] من فضة [5] فقال لي: أنت أبو عقال؟ قلت: نعم! فوضعه بين يدي ومر، فأومأت إلى أصحابى، فأتونى حبوا، وكنت فيهم كواحد منهم وأبو على الضرير القيرواني، بكى حتى عمى، ثم رجع إليه بصره، فبكى حتى عمى ثانيا، وهو من كبار مشايخهم، صحب القولانى وأبو عبد الله
__________
[1] من م، وفي الأصل: «ابني» .
[2] في م «خمسة» .
[3] من م، وفي الأصل: «رفعت» .
[4] م: «مكفل» .
[5- 5] ليس في م.
(10/536)

الزيات، من مشايخ المغرب من أهل قيروان، كثير الحال، ذو حظ من السماع عالم فيه، كان هو المرجوع إليه بناحيته في علوم القوم. [1]
3346- القَيسرانى
هذه النسبة إلى بلدة على ساحل بحر الروم [2] يقال لها «قيسارية» ، دخلتها يوم الجمعة وقت الصلاة فلم أجد بها من المسلمين إلا رجلا واحدا وأهله، واستولت عليها الافرنج، وكانت من أمهات البلدان فتحت زمن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، والنسبة إليها «القيسراني» ، والمشهور بهذه النسبة أبو عيسى فديك بن سليمان القيسراني، يروى عن الأوزاعي، روى عنه عبد الرحمن بن إبراهيم الملقب بدحيم بن اليتيم ومنها أبو عمرو ثور بن عمرو القيسراني، يروى عن ابن عيينة والوليد بن مسلم، روى عنه أبو العباس محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني، ومات سنة اثنتين وثلاثين ومائتين وإبراهيم بن أبى سفيان القيسراني، من مشاهير
__________
[1] وأورد ياقوت ذكر أبى عبيد الله محمد بن أبى بكر عتيق محمد بن أبى نصر هبة الله بن على بن مالك التميمي القيرواني، المتكلم الثغري، المعروف بابن أبى كدية، كان مدرسا للكلام في النظامية، وتوفى ببغداد سنة 512 ودفن في تربة أبى الحسن الأشعري- رحمهم الله وعبد الرحمن بن محمد بن على الأنصاري الأسيدي، من أهل قيروان، من ولد أسيد بن حضير، مؤرخ باحث، صنف تاريخ أهل قيروان وسماه «معالم الإيمان في معرفة أهل قيروان» وأكمله أبو الفضل ابن ناجى، وقد طبع بمصر ونشره مكتبة الخانجى سنة 1968 م جاء فيه بتراجم كثيرة من العلماء والمحدثين وأهل التصنيف من أهل قيروان، وأورد كثيرا عن القيروان فليراجع إليه.
[2] وراجع ما ذكره ياقوت في معجم البلدان، وقد أورد بعض المنتسبين بهذه النسبة.
(10/537)

المحدثين، يروى عن محمد بن يوسف الفريابي، روى عنه أبو القاسم سليمان ابن أحمد بن أيوب الطبراني ومن المتأخرين شيخنا أبو محمد عبد الله ابن على بن سعيد القيسراني، المعروف بالقسري، لقيته بحلب وكتبت عنه بها، وكان فقيها مناظرا حسن السيرة صالحا وأبو عبد الله محمد بن نصر ابن صغير القيسراني، أشعر أهل الشام، لقيته بدير الحافر وكتبت عنه [1] ، وكان ولد بعكا ونشأ بقيسارية.
3347- القَيسى
بفتح القاف وسكون الياء وكسر السين، هذه النسبة إلى جماعة اسمهم قيس، والمشهور بها أبو الخصيب زياد بن عبد الرحمن القيسي، قال أبو حاتم بن حبان: هو من بنى قيس بن ثعلبة بن عكابة ابن صعب بن على بن بكر بن وائل، عداده في أهل البصرة، يروى عن ابن عمر، يروى عنه عقيل بن طلحة وأبو المهاجر عبد الله بن عميرة ابن حصن القيسي، من بنى قيس بن ثعلبة، عداده في أهل الكوفة، يروى عن/ عمرو حذيفة، روى عنه سماك بن حرب، وهو الّذي يقول إسرائيل عبد الله بن حصين العجليّ ومنها ولاء أبو سعيد سليمان بن مغيرة القيسي البكري [2] مولى قيس بن ثعلبة، من بكر بن وائل، من أهل البصرة، يروى عن الحسن وثابت البناني، روى عنه ابن المبارك وأهل العراق، ومات سنة خمس وستين ومائة وحميد بن على بن هارون القيسي، يعرف بزوج غنج، من أهل البصرة، قال أبو حاتم بن حبان [3] : هو شيخ كان
__________
[1] ليس في م.
[2] م: «البصري» .
[3] راجع كتاب المجروحين والضعفاء 1/ 258- 59.
(10/538)

بالبصرة، ذهبت إليه يوما وجماعة من أصحابنا لأختبره، فدللنا عليه في بنى قيس، فلما أتيناه إذا شيخ يظهر الصلاح والخير، فسألته أن يملى علينا شيئا بحفظه، فأملى علينا عن عبد الواحد بن غياث وغيره- فذكر أحاديث مقلوبة ثم قال: فأملى علينا أحاديث من هذا الضرب فقمنا وتركناه، وعلمت أنه لا يخلو أمره من أحد الشيئين، إما أن يكون هو الّذي يتعمد في قلب هذه الأحاديث [أو أقلب له فحدث بها، فلا يجوز الاحتجاج به بعد روايته مثل هذه الأشياء عن هؤلاء الثقات الذين لم يحدثوا بهذه الأحاديث-[1]] على هذا النحو، وهذا شيخ ليس يعرفه كثير أحد، وإنما ذكرته لعل من يجيء بعدنا يحتج بشيء مما روى هذا الشيخ ويوهم المستمعين أنه كان ثقة وأبو محمد روح بن عبادة بن العلاء ابن حسان بن عمرو بن مرثد القيسي، من بنى قيس بن ثعلبة من أنفسهم، سمع عبد الله بن عون وعمران بن خالد وأشعث بن عبد الملك وسعيد ابن أبى عروبة وابن جريج والأوزاعي وابن أبى ذئب ومالك بن أنس وسفيان الثوري وشعبة والحمادين وسفيان بن عيينة، روى عنه أحمد ابن حنبل وأبو خيثمة وعلى بن المديني وإسحاق بن راهويه وهارون ابن عبد الله وأحمد بن منيع وبندار بن بشار ويعقوب الدورقي، وكان من أهل البصرة، وقدم بغداد وحدث بها مدة طويلة [2] ، ثم انصرف إلى
__________
[1] من المجروحين، وسقط من الأصول.
[2] راجع تهذيب التهذيب 3/ 293- 296 وتاريخ بغداد 8/ 401- 406.
(10/539)

البصرة فمات بها، وكان كثير الحديث، وصنف الكتب في السنن والأحكام، وجمع التفسير، وكان ثقة، وقال على بن المديني: نظرت لروح بن عبادة في أكثر من مائة ألف حديث، كتبت منها عشرة آلاف، ومات سنة خمس- وقيل سنة سبع- ومائتين وخبيئة بن كناز القيسي، من قيس ثعلبة، كان على الأبلة فقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه:
لا حاجة لنا فيه، هو يخبا وأبوه يكنز- قال ذلك الحارث عن المدائني ورياح بن عمرو القيسي [1] وإسماعيل بن قيس القيسي [2] ، يروى عن نافع وعكرمة، روى عنه موسى بن إسماعيل وأبو محمد روح بن عبادة القيسي وأبو عمرو بكر بن بكار القيسي، يروى عن شعبة وحمزة بن حبيب عن عيسى بن المسيب وأبو خالد هدبة بن خالد القيسي، من أهل البصرة يروى عن همام بن يحيى [وسهيل وحزم ابني أبى حازم-[3]] ، روى عنه البخاري ومسلم وجماعة آخرهم أبو القاسم [عبد الله بن محمد بن عبد العزير-[3]] البغوي والحسين بن محمد بن داود بن مأمون القيسي وأبو محمد السري بن عباد القيسي المروزي، حدث عن أبى عثمان سعيد بن القاسم البغدادي ومحمد ابن شقيق بن إبراهيم البلخي وأبو بكر عبد الصمد بن هارون بن عمرو ابن حبان بن يزيد القيسي من أهل نيسابور، الملقب بقاتل قتيبة، سمع بخراسان قتيبة بن سعيد وإسحاق بن إبراهيم الحنظليّ، وبالعراق أحمد بن حنبل
__________
[1] راجع الإكمال 6/ 358.
[2] هنا بعض تحريف في العبارة في م.
[3] من تهذيب التهذيب 11/ 24، وفي م «سهيل بن حزم» وسقط من الأصل.
(10/540)

وعلى ابن المديني، وبالحجاز أبا مصعب الزهري ومحمد بن يحيى بن أبى عمرو، وبالشام هشام بن عمار وأقرانهم، روى عنه المؤمل بن الحسين ابن عيسى وأبو حامد بن الشرقي وغيرهما، ومات في شوال سنة أربع وثمانين ومائتين بنيسابور.
وجماعة من القيسيين ينسبون إلى قيس عيلان بن مضر بن نزار، حكى معتمر بن سليمان عن أبيه أنه قال له: إذا كتبت نفسك في الشهادة فلا تكتب المري ولا التيمي فاكتب القيسي، فان أبى كان مكاتبا البحري حمران، وكانت أمى مولاة لبني سليم، فاكتب القيسي، فان كنت من بنى مرة فأنت من قيس بن ثعلبة، وإن كنت من بنى سليم فأنت من قيس عيلان، فاكتب القيسي.
وقرية بصعيد مصر يسمى القيس، حدث منها ليث القيسي، مولى محمد بن عياض الزهري، يروى عن سالم بن عبد الله بن عمر، روى عنه الليث بن سعد، وإنما قيل لهذه القرية «قيس» لأن فتحها كان على يد قيس بن الحارث المرادي فنسبت إليه، وهو شهد فتح مصر، يروى عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، روى عنه سويد بن قيس وبكر ابن سوادة. [1]
__________
[1] وينسب إليها لبيب، مولى محمد بن عياض، يروى عن سالم بن عبد الله بن عمر، روى عنه الليث بن سعد بن أبى طاهر وقال: هي قرية بمصر وليست بكورة- ياقوت في معجم البلدان. وقال: و (قيس) جزيرة في بحر عمان، وهي معربة كيش- إلخ. وقال ابن الأثير في اللباب: فاته النسبة إلى قيس بن سعد بن مالك
(10/541)

3348- القَيصَرى
بفتح القاف وسكون الياء المعجمة باثنتين وفتح الصاد المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى قيصر، وهو اسم لبعض أجداد المنتسب إليه، وهو أبو عمرو أحمد بن محمد بن قيصر القيصري، من أهل سمرقند، وكان فاضلا ثقة صدوقا في الرواية، من أهل العلم والدراية، يروى عن عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي وأبى سعيد عبد الله بن سعيد الأشج وهارون بن إسحاق الهمدانيّ وأحمد بن منصور الرمادي والحسن بن الصباح الزعفرانيّ، روى عنه عبد الله بن محمد بن شاه وأحمد بن محمد بن أحمد بن [1] حجر الدهقان وغيرهما، وتوفى في شهر ربيع الأول سنة إحدى وثلاثمائة.
3349- القَيضى
بفتح القاف وسكون الياء المنقوطة من تحتها بنقطتين وفي آخرها الضاد المعجمة، هذه النسبة إلى بطن من حمير- هكذا ذكره أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، ومنه زياد بن عبيد الله القيضى، بطن من حمير، سمع رويفع بن ثابت، روى عنه/ حيوة بن شريح-
__________
[ () ] ابن النخع، بطن من نخع، منهم عمرو بن زرارة بن قيس بن الحارث بن عوف ابن جشم بن كعب بن قيس بن سعد النخعي القيسي، وهو أول خلق الله طمع عثمان ثم بايع عليا رضى الله عنهما- انتهى.
وقال ياقوت: (قيشاطة) مدينة بالأندلس من أعمال جيان، ينسب إليها أبو عبد الله محمد بن الوليد القيشاطى الأديب، سكن قرطبة، وكان معلم العربية وكان لها حافظا ذاكرا، قال ابن حيان: مات سنة 460.
[1- 1] ليس في م.
(10/542)

هكذا ذكره البخاري في تاريخه [1] .
3350- القَيظى
هذا اسم يشبه النسبة، وهو عمرو بن قيظى بن عامر ابن شداد بن أسيد السلمي، يروى عن أبيه عن جده، روى عنه زيد ابن جناب، ذكره أبو حاتم بن حبان في كتاب الثقات.
وقيظ- بفتح القاف وسكون الياء المعجمة من تحتها بنقطتين والظاء المعجمة- بطن من حمير، وزياد بن عبيد القيظى منسوب إلى هذا البطن [2] ، يروى عن رويفع بن ثابت البلوى، روى عنه حيوة بن شريح.
وقال ابن ماكولا: قيظى بن شداد بن أسيد السلمي، عن شداد، روى عنه ابنه عمرو- قاله البخاري [3] وصيفي وجناب ابنا قيظى، من بنى عبد الأشهل، وأمهما الصعبة بنت التيهان أخت أبى الهيثم، قتلا يوم أحد شهيدين. [4]
__________
[1] ج 2 ق 1 ص 330، وراجع تبصير المنتبه لابن حجر ص 1180.
[2] كذا ذكر، وانتقد عليه ابن الأثير، وراجع ما مر.
[3] وراجع التاريخ الكبير للبخاريّ ج 4 ق 1 ص 200.
[4] وقيظى بن لوذان، جد لعبد الرحمن بن بجير- التبصير ص 1158.
وقال ياقوت في معجم البلدان: (قيلوية) قرية من نواحي مطيراباذ قرب النيل، إليها ينسب أبو على الحسن بن محمد بن إسماعيل القيلوي و (قيلوية) قرية بنهر الملك، ينسب إليها أبو سعد سعيد بن أبى سعيد بن عبد العزيز الجامدي الأصل، والجامدة من قرى واسط، وسعيد هذا من أهل قيلوية نهر الملك، كان أبوه من الزهاد سكن قيلوية فولد سعيد بها، وكان واعظا صالحا، سمع
(10/543)

3351- القَيِّم
بفتح القاف والياء المشددة آخر الحروف وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى من يقوم بمصالح الأطفال أو المساجد والحمام، منهم هارون بن أبى الهيذام- واسمه محمد بن هارون- القيم الرمليّ، كان قيم المسجد الجامع بالرملة، يروى عن قتيبة بن سعيد وهدبة بن خالد وهشام ابن عمار ونصر بن على الجهضمي وغيرهم.
3352- القَينانى
بفتح القاف والنون بينهما الياء الساكنة آخر الحروف بعدها الألف وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى قينان، وهو من البطن الرابع من أولاد آدم، وهو قينان بن أنوش بن شيث بن آدم عليه السلام، وهو والد الأنبياء كلهم والعرب كلها والناس.
وقينان من قرى سرخس، خربت الساعة وبقي بها المزارع، منها على بن سعيد القينانى، قال أبو حاتم بن حبان: على بن سعيد من أهل سرخس، وقينان قرية من قراها، يروى عن ابن المبارك الأصناف كلها، روى عنه أهل بلده.
3353- القَينى
بفتح القاف وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها النون، هذه النسبة.... [1] والمشهور بهذه النسبة عبد الله بن نعيم
__________
[ () ] أبا الفتح عبد الملك بن أبى القاسم الكروخي وغيره، وحدث ببغداد سنة 596 في ربيع الآخر فسمع منه جماعة، ومات سعيد في سنة 603، وسألته عن مولده فقال: في سنة 564.
[1] بياض، ولعله من المصنف، قال ابن الأثير: لم يذكر أبو سعد إلى أي شيء هذه النسبة، وهي نسبة إلى قين (اسم رجل) واسمه النعمان بن جسر بن شيع الله
(10/544)

القيني، [1] يروى عن الضحاك بن عبد الرحمن وعبد الغنى بن عبد الله ابن نعيم القيني [1] ابنه، يروى عن أبيه، حدث عنه داود بن رشيد وأخوه عاصم بن عبد الله القيني، يروى عن [أبيه عن جده و [2]] عروة بن محمد السغدى، [روى عنه ابن وهب-[2]] وهم من الأردن وزهير بن الحكم ابن سعيد بن الأسود القيني، إفريقي، يكنى أبا الحكم، توفى في شهر رمضان سنة ست وتسعين ومائتين، يروى عن أبيه عن جده أخبار المغرب وابنه إبراهيم بن زهير، روى عنه ابن يونس وإسحاق بن سلمة بن إسحاق [3] القيني، أندلسى أخبارى عالم، له كتاب يشتمل على عدة أجزاء في أخبار رية من بلاد الأندلس وحصونها وولاتها وفقهائها وشعرائها وحروبها- ذكره أبو محمد ابن حزم [4] .
__________
[ () ] أسد بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة، قبيلة من قضاعة.
[1- 1] سقط من م.
[2] من الإكمال 6/ 372، وانظر ما هناك.
[3] وكان في الأصل «أبو إسحاق سلمة بن إسحاق» وفي م: أبو إسحاق إبراهيم بن سلمة ابن إسحاق» وما أثبتناه في المتن فمن الإكمال 6/ 373 والمشتبه للذهبى وغيرهما.
[4] وراجع تعليق الإكمال للمعلمى، فإنه أورد عدة سواهم من المراجع.
وقال ياقوت: و (قين) ماء لبني فزارة كانت به وقعة مشهورة في زمن عبد الملك بن مروان. والقين من قرى عثر من جهة القبلة في أوائل اليمن- انتهى.
وقال: و (قينة) قرية كانت مقابل الباب الصغير من مدينة دمشق صارت الآن
(10/545)


الكتاب: الأنساب
المؤلف: عبد الكريم بن محمد بن منصور التميمي السمعاني المروزي، أبو سعد (المتوفى: 562هـ)
المحقق: عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني وغيره
الناشر: مجلس دائرة المعارف العثمانية، حيدر آباد
الطبعة: الأولى، 1382 هـ - 1962 م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] 3354- القَيُّومى
بفتح القاف وضم الياء المشددة آخر الحروف بعدها الواو وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى قيوما، وهو لقب لبعض أجداد المنتسب إليه، وهو أبو حفص عمر بن محمد بن عبد الله بن أحمد ابن جعفر البندار النهرواني القيومى، من أهل بغداد، المعروف بابن قيوما [1] ، حدث عن أبى القاسم البغوي وأبى بكر بن أبى داود وأحمد بن عيسى ابن السكن البلدي، روى عنه أبو بكر البرقاني وأبو على بن دوما النعالى، وكان أحد الشهود المعدلين، وكانت وفاته بعد سنة اثنتين وستين وثلاثمائة.
__________
[ () ] بساتين جماعة، منها وسكنها معاوية بن محمد بن دينويه الأذري من أذربيجان، حدث عن أبى زرعة الدمشقيّ والحسن بن حرب وأحمد بن عمرو الفارسي المقعد وغيرهم، روى عنه أبو هاشم المؤدب، وكتب عنه أبو الحسين الرازيّ وقال:
مات سنة 327 ومنها محمد بن هارون بن شعيب بن عبد الله بن عبد الواحد، ويقال: محمد بن هارون بن شعيب بن علقمة بن سعيد بن مالك، ويقال: محمد ابن هارون بن شعيب بن عبد الله بن ثمامة بن عبد الله بن أنس بن مالك النمامى القيني، من سكان قينة ... كان مولده سنة 266، ومات سنة 353- انتهى.
وانظر المشتبه للذهبى.
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 11/ 252.
(10/546)

خاتمة الطبع
فقد تم بحمد الله تعالى ومنّه وحسن توفيقه- طبع الجزء العاشر من كتاب الأنساب للإمام أبى سعد عبد الكريم بن محمد بن منصور التميمي السمعاني المروزي يوم الجمعة سلخ شهر جمادى الأولى سنة 1399 هـ 27/ أبريل 1979 م.
وقد قام بمهمة تحقيقه والتعليق عليه أخونا العزيز أبو بكر محمد الهاشمي العلويّ، المصحح بدائرة المعارف العثمانية، وقد ساعده في قراءة ملازمه وقت الطبع من إخواننا المصححين: مولانا محمد عبد الرشيد ومولانا سيد محمد صديق الحسيني ومولانا سيد عبد القادر الصوفي، كاملو النظامية، وقام بتنقيحه خادم العلم راقم هذه الخاتمة، تحت إدارة الأستاذ الجليل السيد شرف الدين أحمد قاضى المحكمة العليا سابقا، ومدير دائرة المعارف العثمانية وسكرتيرها حاليا.
ويليه الجزء الحادي عشر- إن شاء الله المستعان- وأوله «حرف الكاف» .
ونسأل الله عز وجل بأن يوفقنا لما يحبه ويرضاه، ورضى عنا! وصلى الله وسلم على سيدنا محمد خاتم النبيين وآله وأصحابه أجمعين.
المستمسك بحبل الله المتين (المفتى) محمد عظيم الدين- غفر له رئيس قسم التصحيح بدائرة المعارف العثمانية.
(10/547)

[المجلد الحادي عشر]
بسم الله الرحمن الرحيم
حرف الكاف
باب الكاف والألف
3355- الكابلي
بفتح الكاف وضم الباء الموحدة [1] ، هذه النسبة إلى كابل، وهي ناحية معروفة من بلاد الهند، اشتهر بالانتساب إليها جماعة، منهم أبو الحسين محمد بن الحسين الكابلي، من أهل بلخ، قال أبو الفضل الفلكي: الكابلي لقيته، وكان من الجهمية، حدث عن يزيد بن هارون وأبى عبد الرحمن الباهلي وسفيان بن عيينة وغيرهم، مات يوم الأربعاء النصف من المحرم، وهكذا وجدت في كتاب الطبقات لعلماء بلخ، وانقطع من الكتاب باقي التاريخ ولعله في حدود سنة خمسين ومائتين وأبو بكر محمد بن على بن الكابلي، من أهل أصبهان، لعل أصله من كابل، شيخ صالح سديد، سمع أبا القاسم على بن عبد الرحمن بن عليك النيسابورىّ، سمعت منه بأصبهان، وأبو مجاهد على بن مجاهد بن مسلم بن رفيع الرازيّ، يعرف بابن الكابلي، مولى حكيم [2] بن جبلة، من عبد القيس، قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن إسحاق بن يسار والجعد بن أبى الجعد وغيرهما، روى عنه الصلت بن مسعود الجحدري وأحمد بن حنبل وزياد بن أيوب،
__________
[1] بينهما الألف وفي آخرها اللام
[2] في تاريخ بغداد «حكم» .
(11/1)

وقال يحيى بن معين: أبو مجاهد بن الكابلي قد رأيته على باب هشيم وما رأى به بأسا [1] ولم أكتب عنه شيئا، ورماه يحيى بن الضريس بالكذب- ذكر ذلك عبد الرحمن بن أبى حاتم في كتاب الجرح والتعديل [2] وأبو عبد الله محمد بن الحسن بن الحسن بن ماهان المروزي، المعروف بالكابلى، سكن بغداد، وكان ثقة، سمع عبد العزيز بن عبد الله الأويسي وعاصم بن على وإبراهيم بن موسى الفراء، روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن مخلد وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن الكامل السجزى، ووثقه الدار قطنى، وذكره أبو الحسين بن المنادي وقال: مات ببغداد في سنة سبع وسبعين ومائتين، قال: وكان له أدنى حفظ، ولم يكن عند الناس بالمحمود في مذهبه ولا في روايته.
3356- الكاتب
بكسر التاء المنقوطة من فوقها بنقطتين والباء بعدها، اشتهر بها جماعة للكتابة المعروفة، وأول/ من علم الكتابة بالعربية مرامر ابن مرة [3] وأسلم بن سدرة وعامر بن حدرة، وقيل [هم] من طيِّئ، ثم علموها أهل الأنبار بالعربية بشر بن عبد الملك من أهل [4] الحيرة، ثم أتى بشر الطائف فعلم غيلان بن سلمة الثقفي، ثم أتى بادية مضر فعلم
__________
[1] مثل ذلك روى أبو داود عن أحمد بن حنبل.
[2] ج 3 ق 1 ص 205 وراجع تاريخ بغداد 12/ 106 وتهذيب التهذيب 7/ 377.
[3] من م، وفي الأصل «مردة» .
[4] العبارة في هذا الرسم انحرفت عن بعض مواضيعها في الأصل، وما أثبت فمن م، فحررها.
(11/2)

عمرو بن زرارة فسمى «عمرو الكاتب» ، وعلم بشر أيضا سفيان بن أمية ابن عبد شمس وأبا قيس بن عبد مناف بن زهرة فسمى الكاتب، فهم يدعون ببني الكاتب بالكوفة، البدر [1] بن عبد الملك، وأخوه بشر بن عبد الملك هو علم أهل الأنبار خطبا، كذا هو وكانوا يسمونه الحزم، وأول من كتب بنفسه قوم من طيِّئ يقولون هم من بولان. ومنهم حنظلة بن الربيع [2] الأسيدي الكاتب التميمي، كان من كتّاب النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل له «الكاتب» لهذا [3] واشتهر به، وهو صاحب حديث النفاق وهو من الصحابة الذين انتقلوا إلى الكوفة وسكنوها، ثم انتقل حنظلة الكاتب من الكوفة إلى قرقيسيا وسكنها وقال «لا أقيم ببلدة يشتم فيها عثمان رضى الله عنه» ومن المحدثين المشهورين بهذه النسبة الأزهر بن سليمان الكاتب البلخي، كان كاتب ابن الرماح من أهل بلخ، يروى عن إبراهيم بن طهمان ومسلم ابن خالد الزنجي، روى عنه أهل بلده وأبو صالح عبد الله بن صالح ابن محمد بن مسلم الكاتب المصري، مولى جهينة، وهو كاتب الليث [4] ابن سعد، يروى عن ابن لهيعة ومعاوية بن صالح، وكانت ولادته سنة سبع وثلاثين ومائة، ومات يوم عاشوراء من سنة ثلاث وعشرين
__________
[1] في م «أكيدر» كذا.
[2] ابن صيفي بن رباح، وهو ابن أخى أكثم بن صيفي.
[3] وراجع كتاب ابن حديدة الأنصاري، من منشوراتنا، واسمه «المصباح المضيء في كتّاب النبي ورسله إلى ملوك الأرض من عربي وعجمي» .
[4] سقط من م.
(11/3)

ومائتين، روى عن الليث مناكير، منكر الحديث جدا، يروى عن الأثبات ما لا يشبه حديث الثقات، وعنده المناكير الكثيرة عن أقوام المشاهير، وكان في نفسه صدوقا، يكتب لليث بن سعد الحساب، وكان كاتبه على الغلات، وإنما وقع المناكير في حديثه من قبل جار له رجل سوء، قال أبو حاتم بن حبان [1] : سمعت ابن خزيمة يقول: كان له جار بينه وبينه عداوة، فكان يضع الحديث على شيخ عبد الله بن صالح ويكتب في قرطاس بخط يشبه خط عبد الله بن صالح، ويطرحه في داره في وسط كتبه، فيجده عبد الله فيحدث به يتوهم أنه خطه وسماعه، فمن ناحيته وقع المناكير في أخباره [2] ، قال زياد بن أيوب: نهاني أحمد بن حنبل أن أروى حديث عبد الله بن صالح وأبو الفيض يوسف بن السفر الكاتب الشامي، كان كاتب الأوزاعي، من أهل الشام، يروى عنه، روى عنه بقية ابن الوليد وسعيد بن يعقوب الطالقانيّ، كان ممن يروى عن الأوزاعي ما ليس من حديثه من المناكير التي لا يشك عوام أصحاب الحديث أنها موضوعة، لا يحل الاحتجاج به بحال، روى عنه الخطاب بن عثمان وأبو إسحاق إبراهيم بن تميم الكاتب، مولى بكر بن مضر، مولى شرحبيل ابن حسنة، من أهل مصر، كان كاتبا في ديوان الخراج ثم تأهب به الأمور إلى أن ولى خراج مصر، توفى سنة سبع عشرة ومائتين وأبو مسلم محمد بن أحمد ابن على بن الحسين الكاتب البغدادي، كان كاتب الوزير أبى الفضل
__________
[1] راجع المجروحين والضعفاء 2/ 42 المطبوع.
[2] م: «حديثه» .
(11/4)

ابن حنزابه، من أهل بغداد [1] نزل مصر، وعمر حتى حدث عن أبى القاسم عبد الله بن محمد البغوي وعبد الله بن أبى داود السجستاني ويحيى بن محمد ابن صاعد وبدر بن الهيثم وسعيد بن محمد أخى زبير الحافظ وأبى بكر محمد بن الحسن بن دريد وأبى بكر أحمد بن موسى بن مجاهد المقرئ وإبراهيم ابن محمد بن عرفة النحويّ، روى عنه أبو الحسن أحمد بن محمد العتيقى وأبو عبد الله محمد بن سلامة بن جعفر القضاعي وأبو الفضل عبد الرحمن ابن أحمد بن الحسن الرازيّ وغيرهم، وذكر أبو عبد الله الصوري الحافظ قال: كان بعض أصول أبى مسلم عن البغوي وغيره جيادا، قلت [2] : فكيف كانت حاله من حال ابن الجندي؟ فقال: قد اطلع منه على تخليط، وهو أمثل من ابن الجندي. وقال أبو الحسين العطار [3] وكيل أبى مسلم الكاتب- قال الصوري: وكان أبو الحسين من أهل العلم والمعرفة بالحديث كتب وجمع ولم يكن بمصر بعد عبد الغنى بن سعيد أفهم منه- قال العطار [3] :
ما رأيت في أصول أبى مسلم عن البغوي شيئا صحيحا غير جزء واحد كان سماعه فيه صحيحا، وما عدا ذلك مفسودا. وقال العتيقى: سنة تسع وتسعين وثلاثمائة فيها توفى أبو مسلم الكاتب البغدادي بمصر، وكان آخر من بقي من أصحاب ابن منيع، وقال غيره: توفى في ذي القعدة من السنة
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 1/ 323.
[2] والسائل هو الخطيب البغدادي.
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
(11/5)

وأبو عبد الله محمد بن داود بن الجراح الكاتب، من أهل بغداد [1] ، وهو عم على بن عيسى الوزير، كان من علماء الكتّاب، فاضلا، عارفا بأيام الناس وأخبار الخلفاء والوزراء، وله في ذلك مصنفات [2] معروفة، وحدث عن عمر بن شبة النميري وعبيد الله بن سعد الزهري وأبى يعلى زكريا بن يحيى المنقري، روى عنه أحمد بن عبد الله بن عمار والقاضي عمر بن الحسن بن الأشناني وأبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني، ولد في سنة ثلاث وأربعين ومائتين، ومات سنة ست وتسعين ومائتين وأبو عبد الله محمد بن سعد بن منيع الكاتب/ الزهري، مولى بنى هاشم، وهو كاتب محمد بن عمر الواقدي، ويعرف بغلام الواقدي أيضا، سمع سفيان بن عيينة وإسماعيل بن علية ومحمد بن أبى فديك وأبا حمزة أنس ابن عياض ومعن بن عيسى والوليد بن مسلم ومن بعدهم، وكان من أهل الفضل والعلم، وصنف كتابا كبيرا في طبقات الصحابة والتابعين والخالفين إلى وقته فأجاد فيه وأحسن [3] ، روى عنه الحارث بن أبى أسامة والحسين ابن فهم وأبو بكر بن أبى الدنيا، وحكى عن يحيى بن معين أنه رماه
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 5/ 255.
[2] م: «تصانيف» .
[3] إنما أورد أبو سعد ترجمته من تاريخ بغداد 5/ 321- 322، وراجع لترجمة الحافظ ابن سعد البحاثة تهذيب التهذيب 9/ 182 وتذكرة الحفاظ والجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 262 والنجوم الزاهرة 2/ 258 وميزان الاعتدال ومرآة الجنان 2/ 100 والكامل 7/ 6 ووفيات الأعيان وغيرها.
(11/6)

بالكذب، ولعل الناقل عنه غلط ووهم، لأنه من أهل العدالة وحديثه يدل على صدقه فإنه يتحرى في كثير من رواياته [1] ، فقال ابن أبى حاتم الرازيّ:
سألت أبى عن محمد بن سعد فقال: يصدق، رأيته جاء إلى القواريري وسأله عن أحاديث فحدثه. وحكى إبراهيم الحربي قال: كان أحمد ابن حنبل يوجه في كل جمعة بحنبل بن إسحاق إلى ابن سعد يأخذ منه جزءين من حديث الواقدي ينظر فيهما إلى الجمعة الأخرى، ثم يردهما ويأخذ غيرهما، قال إبراهيم: ولو ذهب سمعهما لكان خيرا له. ومات في جمادى الآخرة سنة ثلاثين ومائتين ببغداد وهو ابن اثنتين وستين سنة، وكان كثير العلم والحديث والرواية [كثير الطلب وكثير] الكتب، كتب الحديث وغيره من كتب الغريب والفقه وهشام بن معدان الكاتب، من أهل بغداد [2] ، كاتب أبى يوسف القاضي، خرج إلى بلاد المغرب وسكن إفريقية ومات بها، وقال: حضرت أبا العتاهية في مقبرة بغداد وهو ينشد، فقلت: يا أبا العتاهية! ما أشعر ما قلت؟ قال قولي:
الناس في غفلاتهم ... ورحى المنية تطحن
وتوفى هشام بإفريقية سنة ثلاث عشرة ومائتين وأبو [محمد-[3]] طلق
__________
[1] قال الخطيب: ولعل مصعبا الزبيري ذكر ليحيى عنه حديثا من المناكير التي يرويها الواقدي فنسبه إلى الكذب.
[2] ترجمته كلها من تاريخ بغداد 14/ 47، وراجع كتاب معالم الإيمان في معرفة أهل قيروان.
[3] من م وغيرها. وراجع ترجمته في تهذيب التهذيب 4/ 33 وطبقات ابن سعد وثقات ابن حبان، وغيرها. روى عنه البخاري.
(11/7)

ابن غنام بن [طلق بن-[1]] معاوية الكاتب النخعي الكوفي، كاتب شريك القاضي، كوفى، يروى عن شريك وقيس، روى عنه محمد بن عبد الله بن نمير وأبو كريب والأشج وإسرائيل وحجاج بن عمران السدوسي الكاتب، وكان كاتب بكار بن قتيبة القاضي بمصر، من أهل مصر، يروى عن سليمان بن داود الشاذكوني، روى عنه أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني وسعيد بن عبدوس بن أبى زيدون الرمليّ الكاتب، من أهل الرملة، كان كاتب محمد بن يوسف الفريابي، نزيل قيسارية، روى عنه [2] ، قال ابن أبى حاتم: كتبت عنه بالرملة، وهو صدوق.
3357- الكاجرى
هذه النسبة إلى قرية من قرى نسف يقال لها «كاجر» على فرسخين منها، خرج منها جماعة من المحدثين والأئمة، سمعت السيد أبا بكر أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسيني [3] ببخارا يقول:
قال بعضهم:
ومن العجائب والبدائع جملة [4] ... في مجلس السلطان عيسى الكاجرى.
ومن هذه القرية أبو أحمد محمد بن جعفر بن [محمد بن] عصمة الكاجرى، سمع أبا سهل هارون بن أحمد الأستراباذي وأبا جعفر محمد بن عبد الله
__________
[1] من م وغيرها.
[2] أي روى عن الفريابي، راجع الجرح والتعديل ج 2 ق 1 ص 53.
[3] في م «بن الحسين» .
[4] في م «جمة» .
(11/8)

الفقيه الهندواني وأبا الفوارس أحمد بن محمد بن جمعة النسفي وجماعة، روى عنه أبو العباس المستغفري، ومات في رجب سنة إحدى عشرة وأربعمائة وأبو سلمة أحمد بن محمد بن عيسى بن سليمان بن داود الكاجرى، سمع الليث بن نصر الكاجرى، روى عنه أبو تراب إسماعيل بن طاهر النسفي، ولم يسمع منه أحد سواه، ومات يوم الجمعة بعد الصلاة، ودفن يوم السبت لليلتين بقيتا من المحرم سنة عشرة وأربعمائة وأبو محمد عبد الرحمن ابن الليث بن نصر بن يونس [1] بن إبراهيم بن ثابت الكاجرى، يروى عن أبيه ومحمد بن طالب [2] بن زكريا وعبد المؤمن بن خلف النسفيين، روى عنه أبو جعفر عبد الملك بن عبد الله الخزاعي الهروي وغيره.
3358- الكاجغرى
بفتح الكاف والجيم الساكنة بينهما الألف والغين المعجمة المفتوحة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى بلدة من تركستان يقال لها «كاجغر» و «كاشغر» أيضا، وسأذكره بالشين في موضعه، وكنت أظن أن اسم هذه البلدة بالشين، حتى رأيت في معجم شيوخ أبى الفتوح عبد الغافر بن الحسين الألمعي «الكاجغرى» بالجيم فذكرت هذه الترجمة لذلك، فمنهم أبو إسحاق إبراهيم بن يوسف المشهدي الكاجغرى، يروى عن أبى الطيب طاهر بن الحسين، روى عنه الألمعي [3] وأبو المظفر إبراهيم بن أبى إبراهيم الأديب الكاجغرى، يروى عن أبى يعقوب يوسف
__________
[1] م: «يوسف» .
[2] م: «أبى طالب» .
[3] وهو أبو الفتوح عبد الغافر بن الحسين الألمعي الكاجغرى، كما مر فوق.
(11/9)

ابن عاصم، سمع منه الألمعي الكاجغرى وأبو إسحاق إبراهيم بن يوسف البارانى الكاجغرى، حدث عن أبى الحسن على بن إبراهيم الخطبيّ، سمع منه الألمعي وأبو الفضل إدريس بن قلوح الحاج الكاجغرى، يروى عن أبى محمد عبد الله بن الحسين [1] ، روى عنه الألمعي وأبو صابر أيوب ابن بلال الكاجغرى المتفقة [2] ، يروى عن أبى الحارث محمد بن خلف، روى عنه الألمعي وأبو موسى بن عبد الله المؤذن الكاجغرى، [3] يروى عن أحمد ابن محمد المقرئ، سمع منه الألمعي وأبو محمد جعفر بن المحسن الزينبي الكاجغرى [3] ، حدث عن محمد بن يحيى بن سراقة، سمع منه الألمعي.
3359- الكاخشتوانى
بفتح الكاف [4] وضم الخاء/ وسكون الشين المعجمتين وضم التاء المنقوطة من فوقها باثنتين [5] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كاخشتوان، وهي قرية ببخارا، وبها رباط يقال لها: رباط كاخشتوان، والمشهور بالنسبة إلى هذا الموضع أبو بكر محمد بن سليمان ابن على الكاخشتوانى البخاري، يعرف بمرد علم، ذكره أبو محمد عبد العزيز ابن محمد النخشبى الحافظ في معجم شيوخه وقال: سمع أبا ذر البغدادي [6] فمن دونه، وروى عن أبى بكر الإسماعيلي وأبى بكر محمد بن الفضل وأبى سعيد الرازيّ والأمة، حدث بما لم يسمع، كان يشترى الكتب من السوق
__________
[1] وفي م «عن محمد بن عبد الله بن الحسين» .
[2] م: «الفقيه» .
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
[4] بعدها الألف.
[5] بعدها الواو ثم الألف.
[6] ولعله «الباغندي» .
(11/10)

فيكتب سماعه فيها فيحدث بها، مات في سنة تسع وأربعين وأربعمائة بعد ما رجعت من السفر. قلت: روى لنا عنه على طريق الإجازة أبو الفضل بكر بن محمد بن على الزرنجرى، وهو آخر من حدث عنه فيما أظن. [1]
3360- الكاذي
بفتح الكاف والذال المعجمة بعد الألف، هذه النسبة إلى كاذة، [2] ذكر صدر الأفاضل الخوارزمي في جلوة الرياحين:
الكاذي ريحانة من رياحين الحرّوم، ومعدنها سيراف، يشبه الياسمين إلا أنها زهر أحمر برني به دهن الكاذي، قال أبو نواس:
أشرب على الورد في نيسان مصطبحا ... من خمر قطربُّل حمراء كالكاذى [2]
وهي قرية من قرى بغداد، منها أبو الحسين إسحاق بن أحمد بن محمد [3] ابن إبراهيم الكاذي، كان تقدم من قريته كاذة إلى بغداد فتحدث بها [4] ، روى عن محمد بن يوسف بن الطباع ومحمد بن الهيثم بن حماد وأبى العباس
__________
[1] وقال ياقوت (كاخ) عن السمعاني: في التحبير: محمد بن على بن محمد بن أحمد الهراس. أبو الفضل الكاخى، زاهد مرو، من سكة كاخ، من أولاد العلماء، كان يتجر إلى غزنة، سمع جدي وكامگار بن عبد الرزاق وأبا اليسر محمد بن محمد ابن الحسين البزدوي وأبا القاسم عبد الله بن الحسين القرينيني، سمعت منه، وتوفى بخوارزم سنة 532.
[2- 2] ما بين الرقمين ليس في م ولعل إسقاطه هو الصواب، لأن صدر الأفاضل ولد سنة 555 وكان عمره حين ما توفى السمعاني 7 سنة.
[3] وقع في م «أبو الحسن أحمد بن محمد- إلخ» خطأ فاحش.
[4] ترجمته من تاريخ بغداد 6/ 399- 400.
(11/11)

محمد بن يونس الكديمي وعبد الله بن أحمد بن حنبل، روى عنه أبو الحسن ابن رزقويه وأبو الحسين بن بشران، وكان ثقة، ووصفه ابن رزقويه بالزهد [1] .
3361- الكاراتي
بفتح الكاف والراء بين الألفين وفي آخرها التاء الثالثة في الحروف، هذه النسبة إلى كارات [2] ، منها أبو بكر محمد بن الحسن ابن الحسين بن الخطاب بن فرات بن حيان العجليّ، ويعرف بالكاراتى، حدث عن أبى يحيى محمد بن سعيد العطار وحمدون بن عباد الفرغاني وزيد بن إسماعيل الصائغ وسعدان بن نصر وأبى البختري العنبري، روى عنه أبو عمرو بن السماك ومحمد بن عبيد الله بن الشخير وأبو بكر أحمد ابن إبراهيم بن شاذان أحاديث مستقيمة [3] .
3362- الكارزَن
بفتح الكاف [4] وسكون الراء وفتح الزاى وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كارزن، وهي من قرى سمرقند أو نواحيها، وقال أبو سعد الإدريسي: كارزن من قرى أربنجن، قلت: وهي من سغد سمرقند، والمشهور بالانتساب إليها أبو جعفر محمد بن موسى بن رجاء ابن حنش الكارزنى، قال أبو بكر الخطيب في المؤتنف: هو من قرية من قرى سمرقند يقال لها: كارزن، أخبرنى بحديثه على بن أبى الجعد المعدل قال: كتب إليّ أبو سعد عبد الرحمن بن محمد السمرقندي [5] أن محمد بن أحمد
__________
[1] توفى في شعبان سنة ست وأربعين وثلاثمائة بقريته كاذة.
[2] بعدها بياض في الأصل.
[3] هذا كله من تاريخ بغداد 2/ 194.
[4] بعدها الألف.
[5] وهو الإدريسي.
(11/12)

ابن موسى الكارزنى حدثه قال: وجدت في كتاب عم أبى مطهر بن محمد الكارزنى: ثنا أبى أبو جعفر محمد بن موسى- وذكر الحديث وحافده أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن موسى بن رجاء الأربنجنى الكارزنى، كان من دهاقين كارزن ورؤسائها، يروى عن أبيه، كان من أبناء المحدثين، لوالده ولجده محمد بن موسى رواية، قال أبو سعد الإدريسي: كتبنا عنه بأربنجن، ومات بها قبل السبعين وثلاثمائة وأما المطهر فهو أبو الحسن مطهر بن محمد بن موسى بن رجاء بن حنش الكارزنى، يروى عن أبيه محمد بن موسى، روى عنه ابن أخيه محمد بن أحمد بن محمد بن موسى الكارزنى بالوجادة من كتابه.
3363- الكارِزْياتى
بفتح الكاف [1] وكسر الراء وسكون الزاى وفتح الياء المنقوطة باثنتين من تحتها [1] وفي آخرها التاء المنقوطة باثنتين من فوقها، هذه [النسبة إلى الكارزيات، وهي بلدة بفارس خرج منها جماعة من العلماء والقراء.
3364- الكارزِينى
بفتح الكاف [1] والراء وكسر الزاى بعدها الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي آخرها نون، هذه-[2]] النسبة إلى كارزين، وهي من بلاد فارس بنواحيها عما يلي البحر، والمشهور بالانتساب إليها أبو الحسن محمد بن المحسن بن سهل الكارزيني، حدث
__________
[1] بعدها الألف.
[2] ما بين المربعين من م واللباب، وسقط من الأصل فوقع في العبارة خبط، وراجع ما في معجم البلدان لياقوت.
(11/13)

ببغداد بشيء من الشعر عن أبيه، روى لي عنه أبو شجاع كيخسرو ابن يحيى بن ماكير الشيرازي، أنشدنى كيخسرو بن يحيى الشيرازي إملاء من حفظه ببغداد أنشدنا أبو الحسن محمد بن المحسن بن سهل الكارزيني الرئيس الأديب ببغداد أنشدنى والدي بكارزين أنشدنى أبو سعيد بن خلف النيرمانى لنفسه قصيدة أولها- قال فقال لي: قد أتيت فيه بمعنى غريب فانظره لي بعين الرضا:
مولاي عبدك من هواك بحال ... فارحمه قبل شماتة العذال
أحبابنا في الناس مثل حبابنا ... في الكأس أسماء بلا أفعال
تلهيك أولى نظرة ترمى بها ... منهم إليّ كلولؤ متلالى [1]
فإذا كررت الطرف فيهم ثانيا ... حالت عهود وجودهم في الحال
3365- الكارِزى
بفتح الكاف [2] وكسر الراء والزاى، وقال ابن ماكولا: بفتح الراء، هذه النسبة إلى كارز، وهي قرية بنواحي نيسابور على نصف فرسخ منها [3] ، والمشهور بالانتساب إليها أبو الحسن محمد بن محمد بن الحسن بن الحارث الكارزي، كان بنيسابور، يروى عن أبى الحسن على بن عبد العزيز البغوي كتب ابن عبيد القاسم بن سلام، روى عنه أبو/ عبد الرحمن السلمي وأبو القاسم السراج وأبو على الحافظ وأبو الحسين الحجاجى وأبو عبد الله الحاكم البياع النيسابوريون، وقد ذكرته في الميم في المكاتب وأبو الحسن على بن محمد بن إسماعيل الكارزي الطوسي،
__________
[1] في الأصول «كاللؤلؤ المتلالى» .
[2] بعدها الألف.
[3] وقد مر 10/ 290 رسم (القارزى) وأورد هناك ترجمة أبى جعفر غسان بن محمد العابد.
(11/14)

رحل في طلب الحديث إلى العراق والحجاز والشام، وسمع بالعراق أبا بكر بن الباغندي وأقرانه، وبالشام أبا العباس محمد بن الحسن بن قتيبة وأقرانه، وحدث بنيسابور غير مرة، سمع منه الحاكم محمد بن عبد الله الحافظ وذكره في التاريخ وقال: حدث بنيسابور غير مرة، وآخره خرج من عندنا سنة إحدى وستين إلى مكة، وحج، ثم توفى بمكة سنة اثنتين وستين وثلاثمائة [1] .
3366- الكاري
بفتح الكاف بعدها الألف والراء، هذه النسبة إلى كار، وهي قرية من قرى أصبهان، خرجت إليها لأسمع من جماعة الحديث، وبتّ بها ليلة، منها أبو الطيب عبد الجبار بن الفضل بن محمد ابن أحمد الكاري، من أهل كار، سمع أبا عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر اليزدي، روى عنه أبو القاسم هبة الله بن عبد الوارث الشيرازي الحافظ في معجم شيوخه حديثا واحدا وذكر أنه سمع منه بإفادة أبى زكريا يحيى ابن أبى عمرو بن مندة [2] . [3]
__________
[1] وراجع معجم البلدان لياقوت فإنه أورد ترجمته بأكثر مما هنا. وأبو الحسن محمد بن الحسن الكارزي، حدث عن عبد الله بن أحمد بن بويه العطار، روى عنه محمد بن عبد الله بن نعيم النيسابورىّ- الإكمال.
[2] وروى عنه إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ الأصبهاني وأبو الخير محمد ابن أحمد بن محمد بن عمر بن الباغيان- قاله ياقوت في معجم البلدان وقال:
ومنها أيضا: أبو الحسن على بن أحمد بن محمد بن على بن عيسى بن مردة الكاري، حدث عن القباب، كتب عنه على بن سعيد البقال.
[3] وقال ابن الأثير: فاته النسبة إلى الكار قرية عند الموصل (قال ياقوت:
(11/15)

3367- الكازْرُونى
بفتح الكاف [1] وسكون الزاى [2] وضم الراء [3] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كازرون، وهي إحدى بلاد فارس، خرج منها جماعة من العلماء والفضلاء وأهل الخير، منهم أبو عمر عبد الملك ابن على بن عبد الله بن عمر الكازروني، كان يعد من الأبدال، من مجابي الدعوة، رحل وكتب عن أبى مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي البصري وجماعة من أهل العراق، وكان ثقة نبيلا زاهدا، رحل إليه
__________
[ () ] مقابل الموصل من شرقيها قرب دجلة) ، ينسب إليها فتح الكاري الموصلي الزاهد الّذي سار ذكره شرقا وغربا- انتهى. وهو أبو محمد فتح بن سعيد الكاري الموصلي، كان زاهدا من أقران بشر الحافى والسر السقطي رحمهم الله تعالى، أدرك عيسى بن يونس وامرأته وروى عنه، مات سنة 220، وليس هو بفتح ابن محمد بن وشاح الموصلي- قاله ياقوت، وما في تاريخ بغداد 12/ 381 ترجمة رقم 6841 فهو أبو نصر الفتح الموصلي الزاهد، فراجع ترجمته هناك وأبو جعفر محمد بن الحارث الكاري، قال أبو زكريا محمد بن إلياس الموصلي في كتاب طبقات أهل الموصل (راجع نشر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بمصر ص 400 الطبعة الأولى، وفيه بتر لما هنا) : كان فاضلا كثير الرواية فيما ذكر لي حسن العقل والمعرفة، مات بالحدث سنة 215 وأبو عبد الله الكاري، حدث عن على بن الحسن القطان، حدث عنه الحسين بن سعيد بن مهران، شيخ لأبى زكريا أيضا- قاله ياقوت في معجم البلدان، وقال: وكار أيضا قرية بآذربيجان- انتهى.
[1] بعدها الألف.
[2] وفي معجم البلدان: بفتح الزاى.
[3] بعدها الواو.
(11/16)

جماعة من أهل شيراز، روى عنه أبو القاسم الدهان وأبو بكر أحمد ابن محمد بن عبدوس النسوي وأبو إسحاق إبراهيم بن أبى بكر الرازيّ وغيرهم [وكان ثقة-[1]] ، توفى يوم الثلاثاء لخمس بقين من ذي الحجة سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة وأبو العباس أحمد بن عبد الله بن أحمد الكازروني، نزل الأهواز، ودخل شيراز وحدث بها من حفظه، وذكر أن كتبه هلكت، وكان يحفظ أحاديث وكان يحدث بها، سمع منه أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز الشيرازي الحافظ، ومات في حدود سنة ست- يعنى وتسعين- وثلاثمائة وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن محمد بن مردويه الكازروني، المعروف بدهزور من أهل كازرون، له رحلة إلى العراق ومكة، فسمع بمكة أبا الحسن أحمد بن إبراهيم بن فراس العبقسيّ، وبالبصرة أبا بكر أحمد بن يعقوب الطائي وجماعة سواهما، وكان شيخا صالحا ثقة، له قيام ليل وتهجد، روى عنه أبو محمد عبد العزيز بن محمد بن محمد النخشى الحافظ [2] .
3368- الكازَقى
بفتح الكاف والزاى وفي آخرها القاف، هذه النسبة إلى كازه، وهي قرية قريبة من قرنباد من قرى مرو، منها أبو سهل
__________
[1] من اللباب.
[2] ومن المتأخرين أحمد بن منصور بن أحمد بن عبد الله بن إبراهيم بن جعفر، أبو العباس الكازروني، قدم بغداد في سنة 539 وأقام بها للتفقه على مذهب الشافعيّ ... توفى بشيراز سنة 587 وأبو الحسين بن أبى على الكازروني الصوفي، حدث عن أحمد بن العباس بن حوى ... ومات سنة 454- ياقوت في معجم البلدان.
(11/17)

أحمد بن محمد بن منصور الكازقى، سمع ببخارا أبا نصر الحسن بن عبد الواحد الشيرازي، روى عنه أبو الفتح طاهر بن سعيد بن أبى سعيد بن أبى الخير الصوفي، وكانت وفاته في حدود سنة ستين وأربعمائة. [1]
3369- الكاساني
بفتح الكاف والسين بينهما الألف والنون في آخرها [2] ، هذه النسبة إلى كاسان، وهي بلدة وراء شاش، ولها قلعة حصينة [3] ، منها أبو نصر أحمد بن سليمان بن نصر بن حاتم بن على بن الحسن الكاساني، كان قاضى القضاة في زمن الخاقان أبى شجاع الخضر بن إبراهيم أخى شمس الملك، حدث بسمرقند، وأملى بداره بسكة المحتسب، ولم يكن محمود السيرة في ولايته، روى لي عنه أبو المعالي محمد بن نصر بن منصور المديني الخطيب بسمرقند، ولم يحدثني عنه سواه، وصار وزيرا في زمن أحمد بن الخضر خاقان، واستشهد في أول عهده وبكر بن سلمان ابن عمران بن إلياس الكاساني، قدم سمرقند وأقام بها مدة يتفقه، ثم رجع
__________
[1] قال ياقوت: وقد ينسب إلى كازه «كازى» أيضا على الأصل، أحمد ابن عبد الرحمن بن المنذر الكازى، حدث عن نصر بن أحمد بن هانئ، حدث عنه أبو العباس أحمد بن منصور الحافظ بشيراز وقال: حدثني بكازة قرية من من قرى مرو.
وقال ياقوت (كازياركاه) : جبل وقرية بهراة، فيها مقبرة لهم، منهم شيخ الإسلام أبو إسماعيل عبد الله بن عمر الأنصاري وجماعة من أهل العلم والزهاد- رحمهم الله تعالى.
[2] بعد الألف الأخرى.
[3] وقد مضى (القاشاني) 10/ 297.
(11/18)

إلى كاسان، سمع أبا إسحاق إبراهيم بن إسحاق الواغرى، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد النسفي وذكر أنه توفى بكاسان بعد سنة ثلاث عشرة وخمسمائة والقاضي الإمام أبو الجود عطاء بن أحمد بن الصادق الخالديّ الكاساني، من أولاد الخالد بن الوليد، أقام بسمرقند مدة مديدة ثم رجع إلى كاسان واستشهد بها.
3370- الكاسكانى
بفتح الكاف والسين المهملة بينهما الألف والكاف الأخرى [1] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كاسكان، وهي قرية من قرى كازرون فارس، منها أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله ابن برجرد الصوفي الكاسكانى، يروى عن أبى محمد الحسن بن على بن أحمد ابن بشار النيسابورىّ صاحب المادرائى، سمع منه أبو القاسم هبة الله ابن عبد الوارث الشيرازي، وخرّج عنه حديثا واحدا في معجم شيوخه وذكر أنه سمع منه بكاسكان.
3371- الكاسَنى
بفتح الكاف والسين المهملة وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كاسن، وفي قرية من قرى يخشب، سمعت الأديب محمود بن على النسفي بسمرقند يقول سمعت دهقانا من أهل كاسن يقول:
قد ذكر الله تعالى قريتنا في القرآن، قلت له: وأين؟ قال: في قوله تعالى «كَأْساً دِهاقاً» 78: 34، خرج جماعة [2] من الزهاد والعلماء من هذه القرية، منهم
__________
[1] بعدها الألف أيضا.
[2] في م «خرج منها- إلخ» .
(11/19)

أبو عبد الرحمن معاذ بن يعقوب النسفي الكاسني، كان زاهدا عالما، وكان من خيار المسلمين ومن عباد الله الصالحين، الّذي أسس الجامع العتيق في زمانه إلى هذا المسجد، وذلك في سنة تسع عشرة ومائتين، وهو الّذي بنى المسجد والرباط في سكة الزهاد، واتخذ العين والمتوضأ، وتلك الآثار من تأسيسه، وتلك السكة كانت تسمى: دار أبى عبد الرحمن الزاهد، زرت قبره بنسف، وكان يحكى الحكايات عن حاتم بن عبدان الأصم الزاهد البلخي في الزهد، حكى عنه أبو جعفر محمد [1] بن أحمد [1] بن هاشم الرعينيّ وأبو نصر أحمد بن الشيخ بن حمويه بن زهير الفقيه الكاسني، الأديب الشاعر، كان أديبا فاضلا، ثم تفقه وصار من كبار أصحاب الشافعيّ المناظرين، وصنف كتاب تواتر [2] الحجج، وقال في أوله:
شيء تلألأ تلألؤ السرج ... ثم تسمى تواتر [2] الحجج
سمع أبا الحسين محمد بن طالب وأبا يعلى عبد المؤمن بن خلف النسفيين، مات شابا ولم يمتع بالعمر ولم يحدث، مات بقريته كاسن في سنة ثلاث وأربعين وثلاثمائة، وصلى عليه أبو يعلى بن خلف وأبو نصر أحمد بن جعفر ابن هرمز بن عيسى بن جبريل بن محمود الكاسني، الملقب بشعبة، من أهل كاسن، قال عمر النخشبى الحافظ: أبو نصر أحمد بن جعفر بن عدي [3] بن عيسى ابن عدنان بن محمود الكاسني، ختن المستغفري وهو سماه «شعبة» ،
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] وفي بعض المراجع «توانى» .
[3] من م، في الأصل «صدى» .
(11/20)

وكان ممن يفهم الحديث ويعرفه، سمع أبا الحسين أحمد بن عبد الله الأستراباذي وأبا سلمة محمد بن أحمد بن عبد العزيز السنى وأبا العباس جعفر بن محمد بن المعتز المستغفري وأبا جعفر محمد وأبا بكر أحمد ابني سلمان وغيرهم، روى عنه أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد البلدي وأبو محمد عبد العزيز بن محمد بن محمد النخشبى الحافظ وذكره في معجم شيوخه وقال: سمعته يقول [1] : أول ما كتبت الحديث سنة تسع وتسعين وثلاثمائة [وسمعته يقول: مولدي سنة 386-[2]] . وقال غيره: مات شعبة غداة يوم الجمعة الرابع من شهر شوال سنة اثنتين وستين وأربعمائة بنسف والقاضي أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم بن يمين بن كاتب الكاسني، سمع أبا ذر عمار بن محمد ابن مخلد التميمي وأبا بكر محمد بن الفضل وأبا بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل الإسماعيلي وأبا نصر منصور بن محمد الحربي وجماعة، وسمع أبا بكر محمد ابن عمرو البزدوي العراقي تفسير محمد بن جرير الطبري، صاحب رأى، سماعه صحيح، سمع منه أبو محمد عبد العزيز بن محمد النخشبى.
3372- الكاسي
بفتح الكاف وفي آخرها السين المهملة بعد الألف، هذه النسبة إلى كاس، وهو اسم لجد على بن محمد بن الحسن بن كاس النخعي الكاسي القاضي الكوفي، [3] من أهل الكوفة [3] ، يروى عن محمد ابن [3] على بن [3] عفان، روى عنه أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني.
__________
[1] في م: «وكان شعبة يقول» .
[2] من م، وليس في الأصل.
[3- 3] ليس في م.
(11/21)

3373- الكاشْغري
بفتح الكاف [1] وسكون الشين المعجمة وفتح الغين وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى بلدة من بلاد المشرق يقال لها:
كاشغر، وهي من ثغور المسلمين اليوم [2] ، خرج منها جماعة من أهل العلم في كل فن، والمشهور بالنسبة إليها أبو عبد الله الحسين بن على بن خلف ابن جبرائيل بن الخليل بن صالح بن محمد الألمعي الكاشغري، شيخ فاضل واعظ، ولكن أكثر رواياته وأحاديثه مناكير، واسمه الحسين، غير أنه عرف بالفضل، صنف التصانيف الكثيرة في الحديث لعلها تربى على مائة وعشرين مصنفا وعامتها مناكير [3] ، روى الحديث عن أبى عبد الله محمد ابن على بن محمد الصوري وأبى طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزار وأبى القاسم عبد العزيز بن على الأزجي وأبى عبد الله محمد بن على ابن عبد الرحمن الحسيني الكوفي وطبقتهم، روى عنه جماعة من القدماء، وحدثني عنه أبو نصر محمد بن محمود بن السره مرد الشجاعي وأبو سفيان محمد بن أحمد بن عبد الله بن العباس العبدوسى بسرخس، وما أظن أن أحدا حدثني عنه سواهما، وتوفى بعد سنة أربع وثمانين وأربعمائة وأما ابنه أبو الفتوح عبد الغافر بن الحسين الكاشغري فكان حافظا ثقة
__________
[1] بعدها الألف.
[2] وقال ياقوت: وهي مدينة وقرى ورساتيق، يسافر إليها من سمرقند، وهي في وسط بلاد الترك وأهلها مسلمون، وقد مر رسم (الكاجغرى) ص 9.
[3] وراجع لسان الميزان لابن حجر العسقلاني 2/ 305 والوافي بالوفيات للصفدى وطبقات المفسرين للسيوطي.
(11/22)

مكثرا صدوقا، وأما أبوه فلم يكن كذلك، والابن كان خيرا من الأب بكثير، سمع الابن عن جماعة مثل أبى طاهر محمد بن عبد الملك الدندانقانى، وتوفى قبل الأب بعشر سنين، روى لي عنه أبو بكر هبة الله بن الفرج بهمذان وأبو عبد الله محمد بن أبى القاسم العوامانى [1] بمرو، وكانت له رحلة إلى الجبال والعراق وما جاوز بغداد وأبو المعالي طغرنشاه بن محمد ابن الحسين الكاشغري، سمع معى [2] الحديث الكثير بنيسابور من أبى عبد الله الفراوي وأبى/ القاسم الشحامي وأبى محمد عبد الجبار بن محمد الخواريّ وطبقتهم، وكان واعظا حسن الوعظ، سكن هراة ونفق سوقه عندهم، وصاهر بعض الأتراك، ولقيته بهراة في النوبة الثانية سنة ست وأربعين وخمسمائة، وسمع بقراءتي أجزاء، وسمّع أولاده وسمع بنفسه الصحيح مع والدي من أبى الوقت السجزى بروايته عن الداوديّ عن الحمويى عن الفربري عن البخاري، وكتب لي بخطه أحاديث يسيرة وسمعت منه ذلك.
3374- الكاغذي
بفتح الغين وكسر الذال المعجمتين، هذه النسبة إلى عمل الكاغذ- الّذي يكتب عليه- وبيعه، وهو لا يعمل في المشرق إلا بسمرقند، والمشهور بهذه النسبة أبو توبة سعيد بن هاشم الكاغذي السمرقندي، يروى عن عمرو بن عاصم الكلابي وقبيصة بن عقبة وأبى الوليد الطيالسي وغيرهم، وكان ممن جمع ورحل، مات سنة تسع وخمسين ومائتين [3] أو ابو الفضل منصور بن نصر بن عبد الرحيم بن مت بن بحير
__________
[1] ليس «العوامانى» في م.
[2] م: «معنا» .
[3] في م «359» .
(11/23)

الكاغذي، من أهل سمرقند أيضا، وإليه ينسب الكاغذ المنصوري المشهور ببلاد خراسان، سمع أبا سعيد الهيثم بن كليب الشاشي وأبا جعفر محمد بن محمد بن عبد الله بن حمزة الجمال وغيرهما، روى عنه أبو الحسن ابن خدام [1] وأبو إسحاق الأصبهاني وأبو بكر الحسن بن الحسين البخاري والإمام أبو بكر الشاشي نزيل هراة، وتوفى في ذي القعدة سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة بسمرقند وصاحبنا أبو على الحسن [2] بن ناصر الكاغذي، المعروف بالدهقان، إليه ينسب الكاغذ الحسنى الّذي لم يلحقه من سبقه في جودة الصنعة ونقاء الآلة وبياضها، كان يحضر المجالس التي أمليتها بسمرقند، وكان سديد السيرة، صدوق اللهجة، فقيها، سمع جماعة من العلماء وبلغ أوان الرواية [3] إن شاء الله [3] ومن القدماء أبو عمرو محمد بن خشنام [3] ابن أحمد بن خشنام [3] بن سعد الكاغذي، من أهل نيسابور، وكان من بيت العلم من الطرفين جميعا، فان أباه وجده كانا محدثين، وجده من قبل أمه أبو بكر بن زكريا الكاغذي كان من المحدثين، قد قدّمت ذكرهم، سمع جعفر بن أحمد بن نصر [4] الحافظ وعبد الله بن شيرويه وأبا قريش محمد ابن جمعة [3] بن خلف [3] وأقرانهما، سمع منه الحاكم أبو عبد الله الحافظ [3] وذكره [3] وقال: حدث في آخر عمره، وتوفى سنة سبعين وثلاثمائة
__________
[1] م: «حزم» .
[2] م: «الحسين» كذا.
[3- 3] ليس في م.
[4] م: «ناصر» .
(11/24)

وأبو أحمد حامد بن محمد بن أحمد بن جعفر الصوفي الكاغذي، من أهل نيسابور، سمع أبا بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة وأبا العباس محمد بن إسحاق الثقفي، سمع منه الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ وقال: أبو أحمد صاحب اللسان والبيان، خرج إلى سجستان سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة [فصار خطيب الناحية، وتوفى بها سنة 356-[1]] .
3375- الكافوري
بفتح الكاف وضم الفاء وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى كافور- وهو من الطيب- وبيعه، والمشهور بهذه النسبة أبو زكريا يحيى بن عبد الملك بن أحمد بن شعيب الكافوري السدري [2] ، حلبى المولد والنجار، بغدادي المنشأ والمقام، كان ساكنا سليم الجانب عفيفا ذا سمت ووقار، صحب الشيخ حماد الدباس وانتفع بصحبته ولازمه، وكان قد جمع كلامه بعد وفاته، سمع أبا الحسين المبارك بن عبد الجبار بن الطيوري وأبا على الحسن بن محمد بن عبد العزيز التككي [3] وغيرهما، سمعت منه أحاديث يسيرة، وكانت ولادته سنة ست وسبعين وأربعمائة بحلب وأبو إسحاق إبراهيم بن عيسى بن القاسم الكافوري، حدث بدمشق عن أبى سعد العدوي، روى عنه تمام بن محمد بن عبد الله الرازيّ الحافظ وأبو العباس أحمد ابن محمد بن [4] على بن [4] مهران بن عبد الله الكافوري الأصبهاني، كان من الجوالين الرحالة في طلب الحديث، سمع بأصبهان الوليد بن أبان، وبالعراق
__________
[1] من م.
[2] في م «الصوري» .
[3] من الأنساب 3/ 65، وفي الأصول «البككى» . وكنيته أبو محمد وهو بغدادي.
[4- 4] ليس في م.
(11/25)

أبا بكر بن الباغندي وابا القاسم البغوي، ورد نيسابور أيام أبى بكر محمد بن إسحاق وأقام بها مدة، ثم إنه خرج إلى مرو وسكنها إلى أن توفى بها سنة خمس وأربعين وثلاثمائة. [1]
3376- الكاكنى
بالألف بين الكافين وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كاكن، وظني أنها قرية من قرى بخارا [2] ، منها محمد بن على ابن أحمد بن أبى الليث الصكاك الكاكنى وابنه محمد بن محمد الكاكنى، سمعا الإمام يوسف بن حيدر بن لقمان الخميثنى وأبو محمد عبد الله بن بكر ابن أبان الكاكنى البخاري، يروى عن يحيى بن جعفر ومحمد بن إسماعيل البخاري، روى عنه أبو العباس جعفر بن محمد المكيّ [3] .
3377- الكاكويي
بالألف بين الكافين المفتوحة والمضمومة [4] وفي آخرها الياء المنقوطة باثنتين من تحتها، هذه النسبة إلى كاكويه، وهي بلسان أهل پنج ديه: الأخ، عرف بهذا أحمد بن متويه، كانوا يقولون له «كاكويه أحمد» ، والمنتسب إليه أبو عمرو الفضل بن أحمد بن أبى أحمد
__________
[1] و (الكافي) لقب لقاضى الكرج أبى سعد سليمان بن محمد البلدي المتكلم، له تصانيف، حدث عن أبى بكر بن ماجة، توفى سنة 437- راجع المشتبه للذهبى ص 547 وغيره.
[2] قال ياقوت: (كاشكن) : الشين معجمة ساكنة والكاف مفتوحة ونون، من قرى بخارا!
[3] م: «المزي» .
[4] وبعد الكاف المضمومة واو.
(11/26)

محمد بن متويه الكاكويي، شيخ صالح حسن السيرة، سمعه أبوه عن جماعة مثل أبى الحسين عبد الغافر بن محمد الفارسي وأبى سعد محمد ابن عبد الرحمن الجنزروذيّ وأبى نصر زهير بن الحسن بن على الجذامي [1] [2] وأبى حفص عمر بن أحمد بن [عمر بن-[3]] مسرور الزاهد وابى عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني وأبى عثمان سعيد بن محمد البحيري و/ غيرهم، سمع منه والدي الكثير، وروى لي عنه أولاده [4] أبو الطيب المطهر وفاطمة وعائشة وعمى الإمام، ولى عنه إجازة، ووفاته ليلة عيد الفطر من سنة ست وخمسمائة بقرية الاكمالان، وولادته في سنة تسع وثلاثين وأربعمائة وابنه أبو الطيب المطهر، ذكرته في «المتويى» في حرف الميم.
3378- الكالفى
بفتح الكاف وكسر اللام والفاء، هذه النسبة إلى كالف، وهي قلعة حصينة تشبه بليدة على طرف جيحون على ثمانية عشر فرسخا من بلخ، والمشهور بالانتساب إليها الأديب [5] الكالفى، كان أديبا فاضلا، تعلم عليه جماعة من المشاهير الأدب، لقيته ببخارا أول ما وردتها، ذكر أنه سمع من القاضي أبى بكر محمد بن الحسن بن منصور النسفي وغيره، لم يتفق أنى سمعت منه شيئا [6] .
__________
[1] زيد في اللباب «ابن» .
[2] من م، في الأصل «الحذامى» .
[3] من م.
[4] من هنا إلى نهاية ترجمته سقط من م.
[5] زيد في م واللباب هنا «أبو» ثم البياض، ولم يسمه أبو سعد.
[6] وقال ياقوت في معجم البلدان: ذكره أبو سعد السمعاني في شيوخه.
(11/27)

3379- الكالى
بفتح الكاف وفي آخرها اللام بعد الألف، هذه النسبة إلى كال، وهو اسم لجد أبى طاهر محمد بن أحمد بن محمد ابن مهران بن كال الجرجاني الكالى، المقيم بسمرقند، وسمع أباه وأبا سعد الخرجوشى وعلى بن أحمد بن شاهين بسمرقند، ومحمد بن عبد العزيز [1] ابن إدريس وأبا الفضل محمد بن أحمد الجارودي بهراة، وغيرهم، سمع منه أبو محمد عبد العزيز بن محمد النخشبى الحافظ.
3380- الكامجَري
بفتح الكاف وسكون الميم [2] وفتح الجيم وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى كامجر، وهو لقب جد إسحاق المروزي، وهو أبو ... [3] إسحاق بن إبراهيم بن كامجر المروزي الكامجرى، وهو يعرف بإسحاق بن [أبى-[4]] إسرائيل [5] وابنه [محمد بن] إسحاق ابن إبراهيم بن كامجر المروزي الكامجرى، وهو مروزى الأصل سكن بغداد [6] ، قال أبو العباس بن عقدة الحافظ: توفى محمد بن إسحاق بن إبراهيم ابن أبى إسرائيل سنة ثلاث وتسعين ومائتين، قال: ورأيته عندنا بالكوفة وببغداد يخضب بالحمرة.
__________
[1] م: «عبد الله» .
[2] في اللباب «وفتح الميم» كذا.
[3] كذا بياض في الأصل، وليس البياض ولا قبله كلمة «أبو» في م، ولعله «أبو محمد» كما يعلم مما سيليه.
[4] من اللباب، وسقط من البقية.
[5] هنا بعض بياض في الأصل.
[6] ترجمته من تاريخ بغداد 1/ 243 رقمها 65.
(11/28)

3381- الكامددى
بالدالين المهملتين، وقد رأيت في نسخة «الكامدزى» الأولى دال والأخرى زاي، والأشبه الأول، وهي من قرى بخارا، والمشهور بهذه النسبة أبو نصر محمد بن أحمد [بن محمد-[1]] بن نوح ابن صالح بن سيار الكامددى البخاري، كان والده أبو حامد [2] الكامددى على قضاء نسف مدة، وأبو نصر سمع أبا بكر محمد بن أحمد بن خنب البغدادي، وأبو حامد [2] أحمد يروى عن أبى نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي الأستراباذي وأبى حسان عيسى بن عبد الله وغيرهما، روى أبو العباس المستغفري الحافظ عن أبى نصر الكامددى، وكانت ولادته سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة [3] ، ومات بعد سنة اثنتي عشرة وأربعمائة [4] ووالده أبو حامد أحمد ابن محمد بن [5] نوح بن صالح بن سيار الكامددى، كان يتولى عمل المظالم، يروى عن أبى نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي الأستراباذي وأبى حسان عيسى ابن أحمد العثماني وغيرهما، وتوفى في شوال سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة.
3382- الكامِلي
هذه النسبة إلى الجد، منهم أبو يعلى حمزة بن محمد ابن محمد بن سليمان بن حاتم الكاملي، وهو ابن أبى عبيد بن أبى عمرو ابن أبى كامل، وأبو كامل كنية سليمان، من أهل نسف، كتب الحديث
__________
[1] من م واللباب وغيرهما، وسقط من الأصل.
[2- 2] ما بين الرقمين سقط من م.
[3] في م «235» كذا.
[4] في م «313» كذا.
[5] وقع في م «أحمد بن منيع بن» مصحفا.
(11/29)

على كبر السن، قال المستغفري في التاريخ: أبو يعلى الكاملي كتب الحديث في كبر سنه عنى وعن جعفر بن محمد الفقيه التوبني وأبى جعفر محمد ابن على بن الحسين وأبى مروان عبد الملك بن سعيد بن إبراهيم وأبى الحسن محمد بن المكيّ وأبى محمد عبد الله بن أحمد بن الحسين الجوبقى وغيرهم من أصحاب الشيخ أبى يعلى، مات ليلة الثلاثاء، ودفن من يومه السابع والعشرين من جمادى الآخرة سنة أربع عشرة وأربعمائة، وقد بلغ من السن ستا وسبعين سنة أو نحوها.
وجماعة من غلاة الشيعة يقال لهم «الكاملية» وهم ينسبون إلى أبى كامل، والمنتسب إليه يقال له «الكاملي» ، وأبو كامل هو الّذي أكفر الصحابة بتركهم بيعة على رضى الله عنه، وأكفر عليا رضى الله عنه بتركه طلب حقه [1] .
3383- الكاودانى
بفتح الكاف والدال المهملة بعد الألف والواو وفي آخرها النون [2] ، هذه النسبة إلى كاودان، وظني أنها من قرى آمل
__________
[1] وأحمد بن الحسين الكاملي، صالح عالم، كتب عنه السلفي بصور وعلى ابن هبة الله بن عبد الصمد بن قاسم الصوري الكاملي، سمع أبا صادق المديني- مشتبه الذهبي.
وقال ياقوت: (كانم) بكسر النون، من بلاد البربر في أقصى المغرب في بلاد السودان، وقيل: كانم صنف من السودان، وفي زماننا هذا شاعر بمراكش المغرب يقال له «الكانمي» مشهود له بالإجادة، ولم أسمع شيئا من شعره ولا عرفت اسمه.
[2] بعد ألف أخرى.
(11/30)

طبرستان، والمشهور بهذه النسبة أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن إسماعيل ابن الحسن بن عطاء بن رستم الكاودانى الآملي، قدم جرجان [1] في سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة [2] ، وروى عن أبى العباس أحمد بن الحسن بن عتبة الرازيّ وأبى بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السنى الحافظ، سمع منه جماعة.
3384- الكاوَرْدانى
بفتح الكاف والواو بينهما الألف وسكون الراء والدال المهملة المفتوحة بعدها ألف أخرى وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كاوردان، وهي قرية من قرى طبرستان-[3] إن شاء الله [3] ، منها أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن إسماعيل بن الحسن بن عطاء ابن رستم الكاوردانى الآملي [4] ، قدم جرجان في جملة المشايخ الذين وفدوا على الأمير شمس المعالي قابوس بن وشمكير في سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة، وكانت له رحلة إلى مصر، وكان رفيق أبى جعفر بن دلان إليها، سمع أبا العباس أحمد بن الحسن بن إسحاق بن عتبة الرازيّ ثم المصري وأبا بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السنى/ الحافظ، روى عنه الرئيس أبو المحاسن سعد بن محمد بن منصور الجولكى وأبو بكر محمد بن الحسن
__________
[1] ترجمته من تاريخ جرجان لحمزة السهمي ص 521 رقمها 882.
[2] في وفد من المشايخ إلى الأمير شمس المعالي قابوس- تاريخ جرجان، وسيأتي فيما يلي.
[3- 3] ليس في م.
[4] كذا كرر ترجمته في رسمين مختلفين وهما واحد، وتبعه ياقوت في معجم البلدان، وانتقد عليه ابن الأثير، وإنما نقلت ترجمته من تاريخ جرجان لحمزة السهمي.
(11/31)

الحاجرى وأبو الفضل وأبو الحسن ابنا أبى سعد الإسماعيلي.
3385- الكاهِلى
هذه النسبة إلى بنى كاهل، والمنتسب إليه أبو محمد سليمان بن مهران الأعمش الكاهلي [1] ، من أئمة الكوفة، كان أبوه من سبى دنباوند، رأى أنس بن مالك رضى الله عنه بواسط ومكة، روى عنه شبيها بخمسين حديثا، ولم يسمع منه إلا أحرفا معدودة، ولد في السنة التي قتل فيها حسين بن على- رضى الله عنه- سنة ستين، وقيل: إنه ولد قبل مقتل حسين بسنتين، وكانت فيه دعابة، مات سنة ثمان وأربعين ومائة [2] والبراء بن ناجية الكاهلي، يروى عن ابن مسعود رضى الله عنه، روى عنه سفيان بن عيينة وأبو حذيفة إسحاق بن بشر الكاهلي القرشي، أصله من بلخ، ومنشؤه ببخارى، سكن بغداد مدة وحدثهم بها، كان يضع الحديث على الثقات، ويأتى بما لا أصل له عن الأثبات مثل مالك وغيره، روى عنه البغداديون وأهل خراسان، لا يحل كتابة حديثه إلا على جهة التعجب فقط، قال إسحاق بن منصور الكوسج: قدم علينا أبو حذيفة وكان يحدث عن ابن طاوس والرجال الكبار من التابعين ممن ماتوا قبل حميد الطويل، قال: فقلنا له: كتبت عن حميد الطويل؟ ففزع وقال:
جئتم تسخرون بى! حميد يروى عن أنس رضى الله عنه، وجدي لم ير حميدا، فقلنا: أنت تروى عمن مات قبل حميد بكذا وكذا سنة؟ قال: فعلمنا ضعفه، وأنه لا يعلم ما يقول [3] والأزهر بن راشد الكاهلي، من أهل
__________
[1] منتسب إلى كاهل بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر- اللباب.
[2] ترجمته بسيطة في الكتب، وهو أشهر من أن يعرّف.
[3] كله من كتاب المجروحين والضعفاء لأبى حاتم ابن حبان 1/ 123.
(11/32)

الكوفة، يروى عن أنس بن مالك رضى الله عنه، روى عنه مروان ابن معاوية الفزاري، وهو الّذي يروى عنه [1] العوام بن حوشب، كان فاحش الوهم وعباد بن كثير الثقفي الكاهلي، أصله من البصرة سكن مكة، وليس هذا بعباد بن كثير الرمليّ، قال أبو حاتم بن حبان: وقد قال أصحابنا إنهما واحد، روى عنه المحاربي والناس، قال مجيب بن موسى: كنت مع سفيان الثوري بمكة فمات عباد بن كثير فلم يشهد سفيان جنازته. [2]
3386- الكايَشكنى
بفتح الكاف والياء آخر الحروف بعد الألف ثم الشين المعجمة والكاف بعدها وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كايشكن، وهي قرية من قرى بخارا [3] ، منها أبو أحمد القاسم بن محمد ابن عبد الله بن حمدان الكايشكنى البخاري، يروى عن أبى على صالح بن محمد ونصر بن أحمد الكندي وغيرهما، روى عنه أبو نصر محمد بن أحمد ابن موسى البزاز.
باب الكاف والباء
3387- الكبارى
بكسر الكاف والباء الموحدة المفتوحة بعدهما
__________
[1] من م، وفي الأصل «عن» ، وراجع المجروحين 1/ 169 وتهذيب التهذيب 1/ 201 والجرح والتعديل 1/ 1/ 313.
[2] قال ابن الأثير: وصخر الغي بن حبيب بن سويد بن رياح بن كليب بن كعب ابن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة الكاهلي الهذلي الشاعر.
وقال: وقد فاته النسبة إلى كاهل بن عذرة بن سعد هذيم منهم جمرة بن النعمان العذري ثم الكاهلي: له صحبة، وهو أول من قدم من عذرة بالصدقة على النبي صلى الله عليه وسلم
[3] راجع ما مضى ص 26.
(11/33)

الألف وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى ذي كبار، وكبار، وأما ذو كبار فهو قيل من أقيال اليمن، وكان من ولده أبو عمرو عامر [1] ابن شراحيل بن عبد بن ذي كبار الكبارى، من أهل اليمن ووهب ابن منبه بن كامل بن سيج بن ذي كبار الكبارى، وكان من أبناء فارس والعالية بنت أيفع بن شراحيل بن ذي كبار، وقيل: ذو كبار بضم الكاف. [2]
3388- الكُبارى
بضم الكاف وفتح الباء الموحدة بعدهما الألف وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى ذي كبار المذكور الأخير، الّذي سبق ذكره، وهو ذو كبار شراحيل الحميري، يحدث عن ابنه ابن ذي كبار- قال ذلك ابن دريد [3] ، وقال يحيى بن معين: امراة أبى إسحاق العالية بنت أيفع بن شراحيل بن ذي كبار وهو عمار.
3389- الكبَّاش
بفتح الكاف والباء المنقوطة بواحدة [4] المشددة [5] ، وفي آخرها الشين المعجمة، هذه النسبة إلى الكبش- وهو نوع من الغنم- وتربيته، واشتهر بهذه النسبة جماعة من أهل العلم بديار مصر، منهم
__________
[1] الشعبي الإمام.
[2] وكان هذا الرسم قبل الرسم الماضي في النسخ، والرسمان نقلا هنا من ابن ماكولا في الإكمال.
[3] وفي الاشتقاق ص 427: عمار ذو كبار، والكبار: الكبير- بلغتهم، وهو الكبّار أيضا، وفي التنزيل «مكرا كبّارا» أي كبيرا.
[4] م: «الموحدة» .
[5] بعدها الألف.
(11/34)

أبو العباس وهب بن جعفر بن إلياس بن صدقة الكبّاش، ذكره أبو زكريا يحيى بن على الطحان الحافظ وقال: يروى عن أبيه جعفر بن إلياس الكباش، روى عنه أبى- يعنى على بن محمد الطحاوي المصري [1] وأبو الحسين ذمر بن الحسين بن محمد البغدادي، يعرف بابن الكباش، ذكره أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب الحافظ في تاريخ بغداد [2] وقال: أبو الحسين ابن الكباش ذكر لنا أنه ولد ببغداد في سنة أربع وستين وثلاثمائة يوم مات المطيع، وسافر في حداثته إلى خراسان، فسمع بنيسابور من الحسن بن أحمد المخلدي وأحمد بن محمد بن عمرو الخفاف وأبى بكر الطرازي ومحمد بن عبد الله الجوزقى، وسمع بمرو من محمد بن الحسين الحدادي، وبسرخس عن زاهر بن أحمد الفقيه، وبأسفرايين من شافع ابن أحمد بن أبى عوانة، وبكشميهن من محمد بن المكيّ صحيح البخاري، قال: وسمعت ببغداد من أبى حفص بن شاهين والوليد بن بكر الأندلسى، وسمع من غير هؤلاء أيضا، كتبنا عنه من تخريج خرّج له بعض أصحاب الحديث ببلاد العجم، وكان يحفظ أحاديث يرويها من حفظه. ثم قال:
سمعنا من ذمر ببغداد في سنة سبع وثلاثين وأربعمائة، وخرج من عندنا إلى البصرة في/ ذلك الوقت وغاب عنا خبره [3] . [4]
__________
[1] قال ابن ماكولا: مصرى حدث عن أصبغ بن الفرج ونعيم بن حماد، روى عنه أبو الحسن على بن محمد المصري والطبراني وغيرهما.
[2] 8/ 398 رقم الترجمة 4501.
[3] قال ابن ماكولا: وكان ينتحل الكلام.
[4] وإسحاق بن إبراهيم الكباش، ذكره ابن يونس وزعم أن له تاريخا- الإكمال.
(11/35)

3390- الكَبْرى
بفتح الكاف وسكون الباء الموحدة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى الكبر، وهو لقب حفص بن عمر بن حكيم الكبرى، الملقب بالكبر، يقال بالفاء: الكفر، حدث عن هشام بن عروة وعمرو بن قيس الملائى، روى عنه على بن حرب الطائي ومحمد بن غالب التمتام، وتكلموا فيه، قال أبو [1] أحمد عبد الله بن عدي الحافظ: حفص ابن عمر، لقبه الكبر، حدث عن عمرو بن قيس الملائى عن عطاء عن ابن عباس أحاديث بواطيل [2] .
3391- الكبشي
بفتح الكاف وسكون الباء الموحدة وفي آخرها الشين المعجمة، هذه النسبة إلى موضع ببغداد يقال له «الكبش» وراء الحربية، وبه قبر إبراهيم بن إسحاق الحربي، والمشهور بالانتساب إلى هذا الموضع أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن الصباح بن يزيد ابن شيرزاذ الكبشي الهروي، قال أبو بكر الخطيب الحافظ [3] : نسب إلى الموضع المعروف بالكبش [4] وهو هروي الأصل [4] سمع أبا العباس البرتي القاضي وإبراهيم بن إسحاق الحربي ومعاذ بن المثنى العنبري وأحمد بن القاسم
__________
[1] زيد هنا في م «حاتم» كذا.
[2] وأحمد بن أبى الفائز الشروطي، يعرف بابن الكبرى، سمع ابن الحصين، مات سنة 593 وإبراهيم بن عقيل الكبرى، منهم، من شيوخ الخطيب- مشتبه الذهبي ص 541.
[3] في تاريخ بغداد 4/ 364.
[4-) ] من م، ومثله في تاريخ بغداد، وفي الأصل موضعه «وراء الحربية وبه» .
(11/36)

ابن مساور الجوهري ونحوهم، روى عنه أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار وأبو بكر أحمد بن محمد بن أبى درة السقاء الحربي، وكان ثقة صدوقا، مات في سنة أربع وخمسين وثلاثمائة وإبراهيم الكبشي المعدل، كان عنده حديثان: أحدهما عن الحكم بن موسى، والآخر عن هناد بن السري، ومات في سنة سبع وتسعين ومائتين وأبو محمد عبيد الله [1] بن أحمد ابن كوهى الكبشي- ذكرته في «كوهى» [2] وأبو عمرو عثمان بن عبدويه ابن عمرو البزاز الكبشي، من أهل بغداد [3] ، كان ثقة صدوقا، سمع على ابن شعيب السمسار وعلى بن سهل البزاز وعبد الله بن أبى سعد الوراق ومحمد بن عبيد الله المنادي والحسن بن على بن عفان العامري وعبد الرحمن ابن محمد بن منصور الحارثي وكثير بن شهاب القزويني وإبراهيم بن إسحاق الحربي، روى عنه أبو بكر بن أبى موسى القاضي وأحمد بن الفرج بن الحجاج والحسن بن على بن أحمد بن عون الحربي، مات في شهر رمضان سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة [4] .
__________
[1] م: «عبد الله» .
[2] ولم أجد هذا الرسم.
[3] ترجمته من تاريخ بغداد 11/ 299.
[4] وفي المشتبه للذهبى ص 541: وأحمد بن على بن نصر الكبشي، عن النجاد.
وقال ياقوت في معجم البلدان: وهو أبو نصر، روى عن النجاد وأبى بكر محمد ابن عبد الله الشافعيّ وقال ياقوت: وأبو حفص عمر بن أحمد بن على بن نصر ابن على الكبشي، من أهل الحربية، حدث عن أبى القاسم عبد الله بن أحمد
(11/37)

3392- الكُبِندَوى
بضم الكاف- وقيل بفتحها وهو الأصح- وكسر الباء الموحدة [1] وسكون النون وفتح الدال المهملة، هذه النسبة إلى كبندة معقل، وهي قرية من قرى نسف، منها أبو إسحاق إبراهيم ابن الأشرس الضبيّ الكبندوى، يروى عن أبى عبيد القاسم بن سلام وغيره من القدماء، قديم الموت وأبو الليث نصر بن المنذر بن جرير النسفي الكبندوى، رحل إلى خراسان والعراق والحجاز والشام والمصر، وغرق في البحر، سمع قتيبة بن سعيد وأبا مصعب أحمد بن أبى بكر الزهري وهشام بن عمار الدمشقيّ ومحمد بن رمح التجيبي- ذكره أبو العباس المستغفري في تاريخ نسف، ثم قال: مات غريقا في البحر في الرحلة [2] ، كتب عنه الغرباء- وجدت ذلك مكتوبا بخط محمد بن زكريا ومن المتأخرين أبو بكر محمد بن باناز [3] [4] بن أميرك بن شاه الكبندوى، إمام فاضل، يروى عن أحمد بن جعفر النسفي المعروف بشعبة الحافظ وأحمد بن محمد ابن الحسن الدلال الكسبوى، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد النسفي، ولد سنة ثلاثين وأربعمائة، وتوفى بنسف يوم الأحد الثالث من
__________
[ () ] ابن يوسف، سمع منه جماعة، وتوفى في جمادى الأولى سنة 589.
[1] وقال ياقوت: بفتح أوله وثانيه.
[2] وقع في م «الدجلة» .
[3] كذا في الأصل في المواضع كلها، وفي اللباب «مانان» وفي م هنا «مايار» .
[4] من هنا إلى نهاية ترجمته ليس في م، ولعل الإسقاط هو الصواب لأنه سيأتي من النسخ كلها في ترجمة أخيه نهاية الرسم أنه ولد سنة 430 ومات
(11/38)

صفر سنة ثلاث وتسعين وأربعمائة، عاش ثلاثا وستين سنة وهو جد صاحبنا أبى بكر محمد بن أحمد بن محمد بن باناز [1] الكبندوى، شاب حريص على طلب العلم، كان يسمع معنا بسمرقند، ثم سمع معنا كتاب الجامع الصحيح لعمر بن محمد البجيري من أبى نصر أحمد بن عبد الجبار البلدي وغيره بنسف وأخو [2] السابق ذكره أبو محمد بن بكر بن باناز [1] بن أميرك بن شاه ابن نصر بن الشعبي بن سمعان النسفي الكبندوى، سمع السيد أبا الحسن محمد ابن محمد بن زيد الحسيني، سمع منه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد ابن إسماعيل النسفي الحافظ وقال: بكر بن باناز [3] الكبندوى، سمع الكثير من الأحاديث بسمرقند، وأسمع ووعظ مدة في محلة نهر القصارين، [4] وكانت ولادته في سنة ثلاثين وأربعمائة، ووفاته بنسف في الثالث من صفر سنة ثلاث وتسعين وأربعمائة، عاش ثلاثا وستين سنة [4] .
3393- الكَبُوذَنْجَكَثى
بفتح الكاف وضم الباء المنقوطة بواحدة [5]
__________
[ () ] سنة 493 وعاش 63 عاما. وأورد ابن الأثير ترجمة الأول دون الأخير وسيأتي.
[1] في م هنا «مامار» .
[2] م «أخوه» كذا.
[3] في م هنا «مايار» .
[4- 4] ما بين الرقمين مولده ووفاته ومدة عمره قد مر في ترجمة أخيه بعينه، ولم يكن هناك في م، والله أعلم أين هو موضعه الحقيقي، ويعلم من إيراده في الأصل في الموضعين كليهما أن إسقاطه من الترجمة السالفة هو الصواب، كما نبهت عليه.
[5] بعدها الواو.
(11/39)

وفتح الذال المعجمة وسكون النون وفتح الجحيم والكاف وفي آخرها الثاء المثلثة، هذه النسبة إلى كبوذنجكث، وهي من مدن سمرقند، هكذا ذكره أبو سعد الإدريسي وقال: هي على فرسخين من سمرقند، خرج منها جماعة، منهم أبو بكر محمد بن على بن النعمان بن سهل بن إسرائيل ابن جعفر بن إسحاق الكبوذنجكثى من مدن سمرقند، كان أمين الحكام بتلك الناحية، يروى عن أبيه وإبراهيم بن حمدويه الإشتيخني وغيرهما، سمع منه أبو سعد عبد الرحمن بن محمد الإدريسي، مات بكبوذنجكث سنة سبع وسبعين وثلاثمائة، وأخته فاطمة بنت على بن النعمان الكبوذنجكثية، روت [1] عن أبيها والنضر بن رسول البردادى، قال الإدريسي: كتبنا عنها بكبوذنجكث، وكان سماعها صحيحا، ماتت بكبوذنجكث/ بعد الثمانين والثلاثمائة وأبو إسحاق إبراهيم بن نصر بن عنبر بن جرير بن محمد ابن شاهويه الضبيّ الكبوذنجكثى، وأصله من مرو، وكان كثير الحديث مستقيم الرواية، يروى عن أحمد بن نصر العتكيّ وعبد الله بن عبد الرحمن الدارميّ وسعيد بن هاشم الكاغذي وأبى داود سليمان بن معبد السنجى وعلى بن خشرم المابرسامي وعلى بن النضر المروزي وغيرهم، روى عنه جماعة، وكان سنيا فاضلا ثقة، مات في شهر ربيع الأول سنة خمس عشرة وثلاثمائة وأبو جعفر محمد بن جعفر بن الأشعث الكبوذنجكثى كان فاضلا ثقة، له رحلة وعناية في طلب الحديث، جمع الكثير، وحدث وأفاد الناس، يروى عن أبى حاتم الرازيّ ويحيى بن أبى طالب
__________
[1] م: «تروى» .
(11/40)

ومحمد بن الجهم السمري وعبد الله بن روح المدائني ومحمّد بن عبد بن حميد الكشي وجماعة من أهل العراق وخراسان، روى عنه أبو نصر أحمد بن أبى سعد الزراد وجعفر بن محمد بن شعيب الكرابيسي وغيرهما.
3394- الكبوذى
بفتح الكاف وضم الباء المفتوحة بواحدة [1] وفي آخرها الذال المعجمة، هذه النسبة إلى كبوذ، وهي قرية من قرى سمرقند بقرب فاران على أربعة فراسخ من سمرقند معروفة مشهورة، منها سعيد ابن رجب، أخو موسى بن رجب الكبوذى، يروى عن محمد بن حمزة السمرقندي، [2] روى عنه أحمد بن صالح بن عجيف السمرقندي [2] وموسى ابن رجب الكبوذى أخو سعيد بن رجب، يروى عن عبد بن حميد الكشي وغيره، روى عنه أحمد بن صالح بن عجيف الكاتب.
3395- الكبلانى
بفتح الكاف وسكون الباء المنقوطة بواحدة [3] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كبلان، وهو اسم لبعض أجداد المنتسب إليه، وهو أبو بكر المبارك [2] بن المبارك [2] بن أحمد [4] بن الحسن [4] ابن الحسين بن كبلان السقلاطونى الكبلانى، من أهل بغداد، من ساكني باب البصرة، شيخ صالح، من أهل الستر والصلاح والأمانة، من أولاد المحدثين، سمع أبا المعالي ثابت بن بندار بن إبراهيم البقال المقرئ، كتبت
__________
[1] م: «الموحدة» .
[2- 2] سقط من م.
[3] م: «الموحدة» . وبعدها اللام ألف.
[4- 4] ليس في م واللباب.
(11/41)

عنه أحاديث يسيرة، وكانت ولادته في سنة أربع وثمانين [1] وأربعمائة، وتوفى في رجب سنة إحدى وأربعين وخمسمائة، ودفن بباب حرب.
3396- الكبيري
بفتح الكاف وكسر الباء الموحدة وسكون الياء آخر الحروف وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى كبير، وهو اسم جماعة، منهم ابن خطل الكبيري، الّذي قتل يوم فتح مكة، وهو من ولد كبير بن تيم الأدرم بن غالب، من ولده هلال بن عبد الله المعروف بابن خطل المقتول يوم الفتح وهو متعلق بأستار الكعبة، وقيل: هلال ابن خطل بن عبد الله بن عبد مناف بن أسعد بن جابر بن كبير الكبيري وضرار بن الخطاب بن مرداس بن كبير الفهري الكبيري، فارس قريش وشاعرهم.
وكبير بن هند بن طابخة بن لحيان بن هذيل، من ولده أسامة ابن عمير الهذلي، له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم وابنه أبو المليح عامر بن أسامة بن عمير الكبيري الهذلي، يروى عن أبيه، روى عنه جماعة.
وكبير بطن من أسد، وهو كبير بن غنم بن دودان بن أسد، من ولده عبد الله بن جحش بن رياب بن يعمر بن صبرة بن مرة ابن كبير الكبيري، قتل يوم أحد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم.
وفي الأسماء: أبو كبير ثابت الهذلي، الشاعر المعروف وجنادة ابن أبى أمية، اسم أبى أمية: كبير.
__________
[1] وقع في اللباب «ثلاثين» خطأ.
(11/42)

وبقرب جيحون مما يلي بخارا قرية يقال لها الكبير- يعنى بالعجمية «ديه بزرگ» ، منها أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن مسلم القرشي الكبيري، من أهل بخارا، يروى عن محمد بن بكر البغدادي سمع منه بآمل جيحون، روى عنه محمد بن نصر بن إبراهيم الميداني. [1]
3397- الكُبَيسى
بضم الكاف وفتح الباء المنقوطة بواحدة [2] وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها [3] وفي آخرها السين المهملة، هذه النسبة إلى كبيسة، وهي بليدة على طرف برية السماوة على أربعة فراسخ من هيت مما يلي الفرات، نزلت بها وبت بها ليلة منصرفي من الشام، وكتبت بها عن جماعة من أهلها مثل أبى محمد مسلم بن يوسف بن خلف الكبيسى، وكان شيخا مستورا وأبو عامر ياسين بن جندل بن عامر الكبيسى المرثدي، وكان صالحا سليم الجانب، سألته عن اسمه فقال: اسمى «ياسين والقرآن الحكيم» .
باب الكاف والتاء
3398- الكُتامي
بضم الكاف وفتح التاء المنقوطة باثنتين من فوقها [4] وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى كتامة، وهي قبيلة من البربر نزلت
__________
[1] وراجع الإكمال لابن ماكولا.
[2] م: «الموحدة» .
[3] م: «الياء التحتانية» .
[4] م: «التاء المثناة» .
(11/43)

ناحية من بلاد المغرب، منها أبو على الحسن بن سعد بن إدريس بن خلف ابن رزين [1] بن كسيلة بن مليكة البربري الكتامي [2] ، من أهل المغرب، رحل إلى اليمن وروى عن بقي من مخلد الأندلسى وإسحاق بن إبراهيم الدبرى وغيرهما، كتب الحديث، ورحل إلى الصنعاء، وتوفى بالمغرب سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة. [3]
3399- الكَتّاني
بفتح الكاف وتشديد التاء المفتوحة وفي آخر النون، هذه النسبة إلى الكتان- وهو نوع من الثياب- وعمله، والمشهور بهذا الانتساب محمد [4] بن الحسين الكتاني، [يروى عن يحيى ابن عثمان وطبقته، روى عنه ابن برد وطبقته وأحمد بن عبد الواحد الكتاني، عن نصر بن مرزوق، كذلك قاله عبد الغنى، وهو أحمد ابن محمد بن عبد الواحد الكتاني-[5]] يزعم أنه من موالي عمر بن الخطاب
__________
[1] وقع في م «رزيق» .
[2] ذكره ابن ماكولا فيمن اسم جده (كسيلة) ومنه نقله أبو سعد واستدرك هذا الرسم.
[3] وقال ابن الأثير: فاته نسب يحيى بن بختيار بن عبد الله، أبو زكريا الشيرازي الكتامي، نسب إلى أمه كتامة العالمة، روى عن نصر بن إبراهيم الزاهد، روى عنه الحافظ أبو القاسم ابن عساكر، توفى في منتصف رجب سنة سبع وخمسين وخمسمائة.
[4] زيد في الأصل وحده «بن محمد» خطأ.
[5] من م والإكمال المنقول عنه، وسقط من الأصل.
(11/44)

رضى الله عنه، يكنى أبا الحسن، حدث عن على بن زيد الفرائضى ويونس ابن عبد الأعلى وغيرهما، توفى سنة ست وعشرين وثلاثمائة، ولم يكن بذاك- قاله ابن يونس وفضيل بن الحسن المعافري [أبو العباس، روى عنه عبد الغنى وأبو حفص عمر بن إبراهيم بن أحمد بن كثير بن مهران-[1]] الكتاني المقرئ، مكثر ثقة، سمع البغوي وابن صاعد وابن أبى داود وخلقا كثيرا [2] ، و [هو] أبو حفص عمر بن إبراهيم بن أحمد بن كثير ابن هارون بن مهران الكتاني المقرئ،/ مقرئ أهل بغداد في عصره، سمع أبا سعيد العدوي وأبا حامد الحضرميّ وأبا القاسم البغوي وابن صاعد وغيرهم، روى عنه الأزهري والخلال والتنوخي وأبو الحسن بن النقور وأبو محمد بن هزارمرد الصريفيني وأبو الحسين بن المهتدي باللَّه الهاشمي وجماعة، وآخر من روى عنه البغوي، وكان ثقة صدوقا، قيل إن كتابه بقراءة عاصم عن ابن مجاهد فيه بعض النظر، وكانت ولادته في سنة ثلاثمائة، وتوفى في رجب سنة تسعين وثلاثمائة ومحمد بن الحسن المذحجي الأندلسى القرطبي [3] ، يعرف بابن الكتاني، أديب شاعر طبيب، له في الطب رسائل وكتب في الأدب، عاش بعد سنة أربعمائة مدة- قاله الحميدي [4] وأبو محمد عبد العزيز بن أحمد بن محمد بن على بن سلمان
__________
[1] من الإكمال، وسقط من الأصول.
[2] هنا انتهت ترجمته من الإكمال فما بعده فأرده من تاريخ بغداد 11/ 269.
[3] وفي نسخة من الإكمال المأخوذ منه ما هنا: «هو الّذي قرأ عليه ابن حزم المنطق» .
[4] في الإكمال: قاله لنا الحميد عن أبى محمد بن حزم.
(11/45)

ابن عبد العزيز بن إبراهيم بن الكتاني الدمشقيّ، حافظ مكثر متقن، يروى عن تمام بن محمد بن عبد الله الرازيّ وطبقته، وقال ابن ماكولا:
كتبت عنه وكتب عنى، سمع منه أبو بكر الخطيب الحافظ، وروى لنا عنه أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي الحافظ [1] وأبو عبد الله محمّد [2] بن طلحة بن على بن الصقر بن عبد المجيب الكتاني، من أهل بغداد، سمع أبا عمر بن حيويه ومحمد بن زيد بن على بن مروان الأنصاري وأبا القاسم بن حبابة وأبا طاهر المخلص والقاضي أبا بكر بن أبى موسى الهاشمي، كتبت عنه [3] ، وكان صدوقا دينا من أهل القرآن، وكانت ولادته في صفر سنة أربع وستين وثلاثمائة، ومات في شهر ربيع الأول سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة ودفن بمقبرة الشونيزى ووالده أبو القاسم طلحة بن على بن الصقر بن عبد المجيب بن عبد الحميد الكتاني، من أهل بغداد، سمع أحمد بن سلمان النجاد وأحمد بن عثمان بن يحيى الأدمي وأبا بكر محمد بن عبد الله الشافعيّ ودعلج بن أحمد السجزى وجماعة سواهم، ذكره أبو بكر الخطيب [4] وقال: كتبنا عنه، وكان ثقة صالحا
__________
[1] وفي نسخة من الإكمال: «قال لنا الدمشقيّ: توفى في جمادى الأولى سنة ست وستين وأربعمائة» . ولم يذكره الخطيب في تاريخ بغداد، مات بعد الخطيب بثلاث سنين.
[2] زيد في الأصل وحده «بن محمد» خطأ.
[3] قول الخطيب في تاريخ بغداد 5/ 384.
[4] في تاريخ بغداد 9/ 352- 53.
(11/46)

ستيرا [1] دينا، وكانت ولادته في سنة ست وثلاثين وثلاثمائة، ومات في ذي القعدة سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة ودفن في مقربة الشونيزى وأبو بكر محمد بن على بن جعفر الكتاني، أحد مشايخ الصوفية [2] ، سكن مكة، وكان فاضلا نبيلا حسن الشارة، حكى عن أبى سعيد الخراز وجنيد ابن محمد وغيرهما، قال أبو محمد المرتعش: [الكتاني سراج الحرم، وقال ابن شاذان: كان يقال-[3]] ختم الكتاني في الطواف اثنى عشر ألف ختمة، وكان الكتاني يقول: التصوف خلق، من زاد عليك في الخلق زاد [4] عليك في التصوف، وكان يقول: لولا أن ذكره عليّ فرض ما ذكرته إجلالا له، مثلي يذكره ولم يغسل فمه بألف توبة متقبلة، وقال الكناني:
كنت أنا وأبو سعيد الخراز وعباس بن المهتدي وآخر- لم يذكره- نسير بالشام على ساحل البحر إذا شاب يمشى، معه محبرة، ظننا أنه من أصحاب الحديث فتثاقلنا به فقال له أبو سعيد: يا فتى! على أي طريق تسير؟ فقال: ليس أعرف إلا طريقين [طريق الخاصة وطريق العامة-[5]] أما طريق العامة فهذا الّذي أنتم عليه، وأما طريق الخاصة فبسم الله- وتقدم إلى البحر ومشى حيالنا على الماء، فلم نزل نراه حتى غاب عن
__________
[1] م: «مستورا» .
[2] ترجمته من تاريخ بغداد 3/ 74- 76.
[3] من تاريخ بغداد.
[4] في الأصل وحده «فقد زاد» .
[5] من تاريخ بغداد، وقد سقط من الأصول.
(11/47)

أبصارنا. وكان الكتاني صحب الخراز وعمر المكيّ، ومات سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة. [1]
باب الكاف والثاء
3400- الكَثَّوى
بفتح الكاف وتشديد الثاء المنقوطة بثلاث [2] ، هذه النسبة إلى كثة، وهي قرية من قرى بخارا على أربعة فراسخ منها [3] ، اجتزت بها وقت خروجي من سرمارى إلى مغكان، والمشهور بالنسبة إليها أبو أحمد الكثوى، يروى عن أبى بكر محمد بن على بن إسماعيل القفال الشاشي الإمام.
3401- الكَثِيري
بفتح الكاف وكسر الثاء المثلثة وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى كثير، وهو اسم رجل، والمنتسب إليه أبو الفضل جعفر بن الحسن بن منصور البياري الكثيري، وإنما عرف بهذه النسبة لأن جده لأمه أبا القاسم كثيرا كان عارضا لمحمود بن سبكتكين [4] فنسب إليه، وهو من أهل بيار، وعرف
__________
[1] وراجع المشتبه ص 543- 544 فان الذهبي أورد أسماء كثيرين ينتسبون بالكتانى. وقال فيه: (الكتبي) إلى بيع الكتب، وهو إبراهيم بن يوسف ابن خته الموصلي الكتبي شيخ معمر، مات سنة 592، وجماعة.
[2] م: «المثلثة» .
[3] وسيأتي (الكثى) ص 49.
[4] أي كان عارض جيشه، ومحمود هذا غزنوي من كبار سلاطين الإسلام.
(11/48)

بالناصحي، كان شيخا فاضلا عالما بالأدب والشعر وتعبير الرؤيا، وكان يحفظ من أشعار المتقدمين والمتأخرين شيئا كثيرا، سمع بنيسابور أبا سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم بن هوازن القشيري والأديب أبا القاسم أسعد ابن على البارع الزوزنى وطبقتهما، لقيته أولا بمرو، ثم بخارا، ثم بسمرقند، وكتبت عنه شيئا من شعره، ومن جملة ما أنشدنى إملاء من حفظه لنفسه بسمرقند- وكان قد أخبر بقتل ابنه:
توالت عمومى فلم لا تولت ... وحلت همومي فلم لا تجلّت
ووعد الإله وقول النبي ... إذا ما الهموم توالت تولت
وكانت ولادته في رجب سنة إحدى وسبعين وأربعمائة ببيار، ومات ببخارا في سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة ومن القدماء أبو عبد الرحمن محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن كثير بن الصلت المديني الكثيري، من أهل مصر لسكناه بها، قال أبو سعيد بن يونس:
هو مدينى قدم مصر وحدث بها، وخرج إلى الإسكندرية وحدث بها أيضا، وكانت وفاته سنة اثنتين وستين ومائتين، يروى عن إسماعيل ابن أبى أويس، قال ابن أبى حاتم [1] : كتبت عنه بالمدينة، ومحله الصدق.
3402- الكَثِّى
بفتح الكاف وفي آخرها الثاء المثلثة، هذه النسبة إلى كث، وهي قرية من قرى بخارا، اجتزت بها [2] ، خرج منها جماعة من أهل العلم، منهم أبو على الحسين بن فارس الفقيه الكثى، سمع أحمد
__________
[1] في الجرح والتعديل ج 3 ق 2 ص 187.
[2] وراجع ما مضى ص 48.
(11/49)

ابن سهل البخاري وأبا بكر محمد بن عبد الله بن يزداذ الرازيّ وأبا بكر أحمد بن سعد بن بكار وأبا صالح خلف [1] بن محمد الخيام وغيرهم، مات في ذي القعدة سنة ست وتسعين وثلاثمائة.
باب الكاف والجيم
3403- الكَجّى
بفتح الكاف والجيم المشددة، هذه النسبة إلى الگچ، وهو الجص، اشتهر بهذه النسبة أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله ابن مسلم بن ماعز [2] بن كش البصري الكجي الكشي، من أهل البصرة، كان من ثقات المحدثين وكبارهم، عمّر حتى حدث بالكثير، وقيل له «الكجي» قال أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي: سمعت أبا القاسم الشيرازي يقول: إنما لقب بالكجى لأنه كان بنى دارا بالبصرة فكان يقول «هاتوا الگچ» وأكثر من ذلك فلقب بالكجى، ويقال «الكشي» ، والگچ بالفارسية الجص: قلت: وظني أن «الكشي» منسوب إلى جده الأعلى كش- والله أعلم- فانى رأيت نسبه حسب ما سقته أولا في كتاب أبى الفضل الفلكي لألقاب المحدثين [3] ، سمع مسلم بن إبراهيم وعفان بن مسلم
__________
[1] م: «خليفة» .
[2] وقع في اللباب «باغر» كذا.
[3] قال ياقوت الحموي: قال أبو موسى الحافظ: بخوزستان قرية يقال لها «زير گچ» وأظن أن أبا مسلم إبراهيم بن عبد الله بن مسلم الكجي منسوب إليها- ثم ذكر في تقوية هذا القول قول كعب بن معدان الأشقري صاحب المهلب ابن أبى صفرة وكان قد شهد حروب خوارج بخوزستان فارس فيه ذكر موضع
(11/50)

وعمرو بن حكام [1] ومحمد بن كثير العبديّ وعمرو بن مرزوق وطبقتهم من قدماء البصريين، روى عنه جماعة كثيرة مثل أبى بكر عمر بن أحمد النهاوندي وأبى بكر أحمد بن جعفر بن حمدان [1] القطيعي وهو آخر من روى عنه [2] وأما القاضي الإمام أبو القاسم يوسف بن أحمد بن كج الدينَوَريّ الكجي فنسب إلى جده، كان أحد أئمة أصحابنا الكبار، وممن يضرب به المثل في حفظ المذهب، ولما دخل عليه أبو على الحسين ابن شعيب السنجى منصرفا من عند أبى حامد أحمد بن أبى طاهر الأسفرايينى وسمع درسه قال له: يا أستاذ! الاسم لأبى حامد والعلم لك، لم ذلك؟
فقال أبو القاسم: رفعته بغداد وحطتنى الدينور- يعنى رفع ذكره بغداد وكثرة الخلق بها، وبقي ذكرى خاملا لصغر بلدي. سمع ببلدة الدينور، روى عنه أبو حمنة [3] محمد بن أحمد بن أبى جعفر الحنظليّ الخلمى البلخي، قرأت بخط والدي: قتل القاضي أبو القاسم بن كج بالدينور ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان سنة خمس وأربعمائة، قتله العيارون من القصابين، قال:
زلزلت الدينور قبل قتله بسبع سنين في شهر رمضان سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة، وقيل: مات تحت الهدم أربعون ألف نسمة.
__________
[ () ] «گچ» والله أعلم ولعل الصواب ما ظنه السمعاني.
[1- 1] ما بين الرقمين سقط من م.
[2] راجع لترجمته وأحواله تاريخ بغداد 6/ 120- 124 وغيره من كتب الرجال، كان من مواليد سنة مائتين، وتوفى سنة اثنتين وتسعين ومائتين ودفن بالبصرة.
[3] م: «أبو حميد» .
(11/51)

باب الكاف والحاء
3404- الكحَّال
بفتح الكاف والحاء المهملة المشددة بعدهما الألف وفي آخرها اللام، هذه النسبة لمن يكحل العين ويداويها، واشتهر بهذه النسبة أبو سليمان إسماعيل بن سليمان الكحال البصري الضبيّ، يروى عن ثابت [البناني] وعبد الله بن أوس، روى عنه أبو عبيدة الحداد والنضر ابن شميل ويحيى بن كثير العنبري [1] ومحمد بن عبد الله الأنصاري، سمع منه أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان [2] ، وقال أبو حاتم: هو صالح الحديث [3] .
3405- الكَحونى
هذه النسبة إلى قرية كحون [4] ، منها النضر ابن عبد العزيز الكحونى والد هذيل بن النضر، يروى عن عيسى بن موسى غنجار، روى عنه ابنه الهذيل بن النضر الكحونى.
3406- الكُحلى
بضم الكاف وسكون الحاء المهملة وفي آخرها اللام، هذه النسبة إلى الكحل [5] وعمله [5] وبيعه، واشتهر [6] بهذه النسبة أبو بكر محمد
__________
[1] وقع في م «العبديّ» .
[2] كذا، وفي الجرح والتعديل ج 1 ق 1 ص 177 بعد ذكر شيوخه: سمعت أبى وأبا زرعة يقولان ذلك.
[3] وفي الأصل هنا بياض.
[4] هذا الرسم كذا في الأصول، وفي اللباب بالراء مكان الواو «الكحرنى» نسبة إلى «الكحرن» ولعله قد راعى ترتيب الهجاء- والله أعلم.
[5- 5] ليس في م.
[6] م: «والمشهور» .
(11/52)

ابن أحمد بن على الأديب النيسابورىّ الكحلي، من أهل نيسابور، سمع الحسين بن الفضل البجلي وأقرانه، كان روى كتب الأدب بالسماع، وقد رأيته غير مرة ولم أكتب عنه، روى عنه أبو زكريا العنبري وغيره، مات سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة.
3407- الكُحْلانى
بضم الكاف وسكون الحاء المهملة [1] وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كحلان، وهو بطن من رعين، والمشهور بهذه النسبة الحسن بن زيد بن وفاء بن زيد بن تفضل بن شراحيل بن إياد ابن ذي شجر بن كحلان بن شريح بن الحارث بن مالك بن رعين الرعينيّ ثم الكحلانى، كان على شرط مصر لأيوب بن شرحبيل [2] الأصبحي أمير مصر لعمر بن عبد العزيز، توفى في رجب سنة تسع وتسعين. [3]
باب الكاف والدال
3408- الكَدكى
بالدال المهملة بين الكافين المفتوحتين [4] ، هذه
__________
[1] بعدها اللام ألف.
[2] من م واللباب وهو الصواب، وكان في الأصل «شراحيل» وراجع النجوم الزاهرة في تاريخ مصر والقاهرة لابن تغرى بردي وكتاب الولاة والقضاة، توفى أيوب هذا سنة 101 بمصر.
[3] وقال ياقوت: وكحلان- بضم الكاف وفتحها، من أشهر مخاليف اليمن، وفيه «بينون» و «رعين» وهما قصران عجيبان- إلخ.
[4] كذا، والظاهر أن الكاف الثانية مكسورة.
(11/53)

النسبة إلى كدك [1] ، منها أبو محمد عبد الله بن أبى بكر بن عبد الله الغازي الكدكى، من أهل سمرقند، صهر الإمام عمر الفراء، يروى عن أبى طاهر محمد بن على ابن محمد بن بويه الحافظ البخاري، روى عنه أبو حفص عمر بن أبى بكر ابن أبى الأشعث الفراء. وتوفى في شعبان سنة إحدى وسبعين وأربعمائة ودفن بجاكرديزه.
3409- الكَدَنى
بفتح الكاف والدال المهملة وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى كدن، وهي قرية من قرى [سمرقند-[2]] ، منها الإمام أبو أحمد عبد الله بن على بن الشاه الكدني، كان إماما فاضلا، خرج إلى الاستسقاء بسمرقند فصعد المنبر وأصعد معه علويين، فكشف رأسه وقال: يا ربنا! أرقنا ماء وجهنا بالمعاصي، ولكن أخبرنا الساعة في جمعنا [3] في سكة المجوس فكانوا ينظرون إلينا وعرفوا أنا خرجنا للاستسقاء، فلا تخجلنا في وجوه الأعداء! فما برحوا حتى سقوا، ولد في سنة اثنتين وأربعمائة، ومات في رجب سنة ثلاث وثمانين [4] وأربعمائة،
3410- الكُدوشى
بضم الكاف والدال المهملة بعدهما الواو وفي آخرها الشين المعجمة، هذه النسبة إلى الكدوش، وهو اسم لجد أبى الطيب محمد بن جعفر بن أحمد بن عيسى الكدوشى الوراق، يعرف بابن
__________
[1] قال ياقوت: بالفتح ثم السكون وكاف أخرى، من نواحي سمرقند فيما أحسب.
[2] من معجم البلدان لياقوت، وفي الأصول بياض.
[3] م: «تجمعنا» .
[4] وقع في اللباب «ثلاثين» .
(11/54)

الكدوش [1] ، من أهل بغداد [2] ، سمع حامد بن محمد بن شعيب البلخي ومفضل ابن محمد الجندي وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابورىّ، وحدث بشيء يسير، روى عنه عبيد الله بن عثمان بن يحيى الدقاق، قال محمد بن أبى الفوارس:
ابن الكدوش كان صاحب كتاب، وكان ثقة مأمونا مستورا حسن المذهب، سمعت منه، ومات في جمادى الأولى سنة سبع وخمسين وثلاثمائة، ومولده سنة ثمانين ومائتين.
3411- الكُدَيمى
بضم الكاف وفتح الدال المهملة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها [3] وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى كديم، وهو اسم للجد الأعلى لأبى العباس محمد بن يونس بن موسى بن سليمان ابن/ عبيد [4] بن ربيعة بن كديم البصري الكديمي القرشي السامي، من أهل بغداد، يروى عن روح بن عبادة- وهو زوج أم الكديمي- والخريبى والعقدي وأبى نعيم الكوفي، وكان يضع على الثقات الحديث وضعا ولعله قد وضع أكثر من ألف حديث، قال أبو حاتم بن حبان [5] : روى الكديمي عن أبى نعيم عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أكذب الناس الصباغون
__________
[1] فهذه النسبة استدراك من السمعاني.
[2] ترجمته من تاريخ بغداد 2/ 149.
[3] م: «من تحتها بنقطتين» .
[4] في الأصل «عبيد الله» .
[5] في المجروحين 2/ 306.
(11/55)

والصواغون» ، قال أبو حاتم: حدثناه أحمد بن محمد بن إبراهيم ثنا الكديمي محمد بن يونس فيما يشبه هذا من الأحاديث التي تغني شهرتها عند من سلك مسلك الحديث عن الإغراق في ذكرها للقدح فيه، وهذا الحديث ليس يعرف إلا من حديث همام عن فرقد السبخى عن يزيد بن عبد الله ابن الشخير عن أبى هريرة، وفرقد ليس بشيء [في الحديث]- هذا ذكر أبى حاتم له، وقال أبو بكر الخطيب الحافظ [1] : أبو العباس الكديمي البصري، كان حافظا كثير الحديث، سافر وسمع بالحجاز واليمن، ثم انتقل إلى بغداد فسكنها وحدث بها، روى عنه جماعة كثيرة- عدهم- آخرهم أبو بكر أحمد بن جعفر بن مالك القطيعي، وذكر عبيد الله بن أحمد بن أبى طاهر أن الكديمي حج أربعين حجة، وكانت ولادته في الليلة التي مات فيها هشيم بن بشير من سنة ثلاث وثمانين ومائة، وكان أحمد بن حنبل يقول: كان محمد بن يونس الكديمي حسن الحديث، حسن المعرفة، ما وجد عليه إلا صحبته لسليمان الشاذكوني، ويقال: إنه ما دخل دار دميك أكذب من سليمان الشاذكوني، وكان الإمام أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة سأل عمرو بن محمد بن منصور وقال: يا أبا سعيد! كتبت عن الكديمي؟
فقال: نعم كتبت عنه بالبصرة في حياة أبى موسى وبندار، ومات في سنة ست وثمانين ومائتين ومن القدماء عبد الرحمن بن زيد بن عقبة ابن كديم الأنصاري الكديمي، يروى عن أنس بن مالك رضى الله عنه، روى عنه موسى بن عقبة وغيره، يعرف بأبي البندق.
__________
[1] راجع تاريخ بغداد 3/ 435- 445.
(11/56)

باب الكاف والذال
3412- الكَذْرائى
بفتح الكاف وسكون الذال المعجمة وفتح الراء بعدها الألف وفي آخرها الياء آخر الحروف، هذه النسبة إلى كذراء، وهي قرية باليمن، والناس يقولون بالدال المهملة [1] ، غير أنى رأيت بالذال المعجمة بخط هبة الله الشيرازي الحافظ وهو دخلها وسمع بها فهو أعرف [بها] ، منها أبو الحسن على بن عبد الله [2] بن محمد بن ابى عقامة ابن عبد الله بن محمد بن الحسن [3] بن هارون القاضي الشافعيّ الكذرائى، من أهل كذراء، سمع أبا سعيد عمر بن محمد بن محمد بن داود السجستاني، سمع منه أبو القاسم هبة الله بن عبد الوارث الشيرازي الحافظ وذكره في معجم شيوخه وقال: أخبرنا القاضي أبو الحسن الشافعيّ بكذراء من اليمن إملاء من حفظه وعبد الله بن محمد بن جعبان [4] القاضي الكذرائى، يروى عن أبى قرة إسحاق بن عبد الله الصغير، يروى عنه أبو القاسم سليمان بن أحمد ابن أيوب الطبراني وذكر أنه سمع منه بمدينة الكذراء.
باب الكاف والراء
3413- الكَرابيسى
هذه النسبة إلى بيع الثياب، والمشهور بها
__________
[1] وراجع معجم البلدان لياقوت، وذكرها بالدال المهملة.
[2] من م واللباب، وفي الأصل «أبو الحسن على بن بندار» .
[3] م: «الحسين» .
[4] في م «صعبان» فحرره.
(11/57)

أبو سليمان أيوب بن سلمان البصري الأودي، صاحب الكرابيس، مولى معمر بن معدان، من أهل البصرة، يروى عن أبى عوانة، روى عنه عمرو ابن على الفلاس وأبو على الحسين بن على الكرابيسي، من أهل بغداد، يروى عن يزيد بن هارون وأهل العراق، روى عنه الحسن بن سفيان، قال أبو حاتم بن حبان [1] : أبو على الكرابيسي ممن جمع وصنف، ممن يحسن الفقه والحديث ولكنه أفسده، فله عقله، فسبحان من رفع من شاء بالعلم اليسير حتى صار علما يقتدى به، ووضع من شاء مع العلم الكثير حتى صار لا يلتفت إليه وأبو الحسن عباد بن ليث الكرابيسي صاحب الكرابيس، يروى عن عبد المجيد أبى وهب عن علاء بن خالد بن هوذة، ممن يتفرد بما لا يتابع عليه على قلة روايته، ولا أرى الاحتجاج بما روى إلا فيما وافق الثقات، فأما ما انفرد به عن الأثبات وإن لم يكن بالمعضلات فالتنكب عنها أولى، والاعتبار بضدها أخرى- قاله أبو حاتم بن حبان [2] .
3414- الكَراجكى
بفتح الكاف والراء والجيم وفي آخرها كاف أخرى، هذه، النسبة إلى كراجك، وهي قرية على باب واسط- هكذا سمعت أستاذى أبا القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ بأصبهان لما سألته، منها أحمد بن عيسى الكراجكي، حدث عن شجاع بن الوليد، روى عنه أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي وأخوه على بن عيسى الكراجكي، حدث عن حجين بن المثنى وشبابة بن سوار وقبيصة بن عقبة
__________
[1] في الثقات، وراجع ما في تاريخ بغداد 8/ 64- 67.
[2] في المجروحين 2/ 156.
(11/58)

وهشيم بن خارجة ويعقوب بن حميد بن كاسب، روى عنه إبراهيم بن عبد الله ابن أيوب المخرمي وإبراهيم بن موسى بن رواس والقاضي المحاملي، ومات سنة سبع وأربعين ومائتين [1] .
3415- الكَرّازى
بفتح الكاف والراء المشددة وفي آخرها الزاى [2] ، هذه النسبة إلى الكراز، وهو لقب بعض أجداد المنتسب إليه، وهو أبو الحسن على بن محمد بن عيسى بن المؤمل الواسطي الكرازي، عرف بابن كراز، من أهل واسط، سكن بغداد في المدرسة النظامية، وكان أحد شهود المعدلين، تفقه على الكيا الهراسي، وكان يتكلم في المسائل، وكان يصعد إلى بغداد أكثر الأوقات وينحدر في بعضها إلى واسط، سمع بالمدينة أبا الفوارس طراد بن محمد بن على الزينبي، وبالبصرة أبا عمر محمد بن أحمد ابن عمر النهاوندي، وبواسط أبا الحسن على بن محمد بن سنان النهاوندي وغيرهم، كتبت عنه ببغداد، وتوفى بعد سنة سبع وثلاثين وخمسمائة. [3]
__________
[1] ترجمته من تاريخ بغداد 12/ 12.
[2] وراجع المشتبه للذهبى، وكذا للنقد راجع تبصير المنتبه ص 1189.
[3] وأبو الحسن واثلة بن بقاء بن كراز الكرازي، عن أبى على الرحبيّ وسليمان ابن كراز الطفاوي الكرازي، عن مبارك بن فضالة- انتهى. المشتبه للذهبى ص 545، وفي الإكمال: يروى عن عمر بن صهبان أيضا، روى عنه هشام بن على السيرافي وابن أبى سويد وإسحاق بن سيار وأحمد بن محمد بن عمر اليمامي وكيلجة- انتهى. وفيه قول ابن معين إن إسماعيل حدث عن شعبة عن العلاء بن كراز! وليس كذلك، إنما هو العلاء بن عرار.
(11/59)

3416- الكُراعى
بضم الكاف وفتح الراء وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى بيع الأكارع والرءوس [1] ، واشتهر بهذه النسبة أهل بيت بمرو من رواة الحديث، منهم أبو الحسين محمد بن على بن الحسين ابن [2] مهدي الكراعي المروزي، سمع أباه وأبا يوسف أحمد بن محمد بن قيس السجستاني المذكر، روى عنه أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبى توبة الخطيب وغيره وأخوه أبو غانم أحمد بن على بن الحسين الكراعي، شيخ عصره ومحدث مرو، سمع أباه أبا الحسن وأبا العباس عبد الله بن الحسين البصري وأبا الفضل محمد بن الحسين الحدادي وغيرهم، روى عنه أبو الفضل محمد بن أحمد الطبسي الحافظ، وروى لي عنه حفيده أبو منصور [3] الكراعي، ومات سنة أربع وأربعين وأربعمائة وحفيده أبو منصور [3] محمد بن على بن محمود الكراعي الزولهى، ذكرناه في حرف الزاى [4] .
3417- الكرّامي
بفتح الكاف وتشديد الراء المهملة، هذه النسبة إلى أبى عبد الله محمد بن كرام النيسابورىّ، وكان والده يحفظ الكرم فقيل له «الكرّام» ، [5] وعالم لا يحصون بنيسابور وهراة ونواحيها على
__________
[1] وقد مضى النسبة إلى ذلك (الاكارعى) فراجع الأنساب 1/ 334، وكذا المجلد السادس (الرّءاس) ص 38، و (الروّاس) 177 و (الروّاسى) 187.
[2] هنا بياض يسير في الأصل وحده.
[3- 3] ما بين الرقمين سقط من م.
[4] الأنساب 6/ 348.
[5] راجع لأحوال ومعتقدات ابن كرام لسان الميزان 5/ 353- 356 وميزان
(11/60)

مذهبه يقال لكل واحد منهم «الكرامي» ، وأبو عبد الله من أهل نيسابور ثم أزعج عنها وانتقل إلى بيت المقدس وسكنها ومات بها، يروى عن مالك بن سليمان الهروي، روى عنه محمد بن إسماعيل بن إسحاق وحكى عنه من الزهد والتقشف أشياء ومن المذاهب أشياء من التشبيه والتجسيم، وذكر في كتاب له سماه عذاب القبر في وصف الرب عز وجل أنه أحدى الذات، أحدى الجوهر، فشاركه النصارى في وصفه إياه بالجوهر، وشاركه اليهود والهشامية والجوالقية من مشبهة الروافض في وصفه إياه بأنه جسم، وناقض أصحابه في امتناعهم من وصفهم إياه أنه جوهر مع إطلاقهم وصفه بأنه جسم بأن إطلاق الجسم أفحش من إطلاق الجوهر، وذكر في هذا الكتاب أنه معبود مكان في مخصوص، وأنه مماس لعرشه من فوقه، هكذا حكى عنه. وقيل: إنه من بنى نزار، ولد بقرية من قرى زرنج، ونشأ بسجستان، ثم دخل بلاد خراسان وأكثر الاختلاف إلى أحمد بن حرب الزاهد، وسمع ببلخ إبراهيم بن يوسف الماكيانى، وبمرو على بن حجر، وبهراة عبد الله بن مالك بن سليمان، وبنيسابور أحمد بن حرب، وأكثر الرواية عن أحمد بن عبد الله الجويباري ومحمد بن تميم الفاريابي، ولو عرفهما لأمسك عن الرواية عنهما [1] ، روى عنه إبراهيم بن محمد بن سفيان وإبراهيم بن الحجاج وعبد الله بن محمد القيراطي وأحمد بن محمد بن يحيى الدهان وجماعة سواهم، ولما ورد
__________
[ () ] الاعتدال والملل والنحل للشهرستانى والمجروحين لابن حبان 2/ 301 وغيرها.
[1] فإنهما كذابان.
(11/61)

نيسابور بعد المجاورة بمكة خمس سنين وانصرف إلى سجستان وباع بها ما كان بملكه وانصرف إلى نيسابور فحبسه محمد بن طاهر بن عبد الله، [1] ثم لما أطلق عنه خرج إلى ثغور الشام، ثم انصرف إلى نيسابور فحبسه محمد بن طاهر بن عبد الله [1] وطالت محنته، وكان يغتسل كل يوم جمعة ويتأهب للخروج إلى الجامع ثم يقول للسجّان: أتأذن لي في الخروج؟
فيقول: لا! وكان أبو عبد الله يقول: اللَّهمّ! إنك تعلم أنى بذلت مجهودي والمنع فيه من غيري. وخرج من نيسابور في شوال سنة إحدى وخمسين ومائتين، ومات في صفر سنة خمس وخمسين ومائتين، وكان وفاته ببيت المقدس ودفن بباب أريحا والمشهور بالانتساب إليه أبو يعقوب إسحاق بن ممشاد الزاهد الكرامي، ذكره الحاكم أبو عبد الله الحافظ في التاريخ لنيسابور فقال: أبو يعقوب الكرامي شيخهم وإمامهم في عصره، وكان على الحقيقة من الزهاد العباد المجتهدين التاركين للدنيا مع القدرة عليها إن شاء، سمع العلم من جماعة من الفريقين ثم اشتغل بالوعظ والذكر، ثم ذكر عنه أنه قال في مواعظه: ألا تدخلون مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم فتسألوا عن قصوره وبساتينه ثم تسألون عن منازل ابنته فاطمة وعن حليها وجواهرها، ثم تسألون عن قصور أصحاب راياته والخلفاء من بعده! ثم قال: والله! لو فعلتم لم تجدوا منها شيئا ولعلمتم أنكم على ضلال في طلب الدنيا. ويذكر أنه أسلم على يديه من أهل الكتابين والمجوس بنيسابور ما يزيد على خمسة آلاف رجل وامرأة، وتوفى عشية الخميس ودفن
__________
[1- 1] ليس في م.
(11/62)

عشية الجمعة الخامس والعشرين من رجب سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة، قال الحاكم: وصلى عليه في جبانة خوانجان فان ميادين البلد لم تسع ذلك الخلق، فأما أنا فما رأيت بنيسابور قط مثل ذلك الجمع، وما أرى أنه تخلف عنه أحد من السلطان والرعية والفريقين. [1]
3418- الكَرّانى
بفتح الكاف والراء مع التشديد وفي آخرها النون [2] ، هذه النسبة إلى كرّان، وهي محلة كبيرة بأصبهان، وكان منها جماعة من المحدثين، منهم أبو طاهر محمد بن عمر بن عبد الله بن أحمد ابن عبيد الله الكراني، ابن خال يسر الحنفي، وبافادته سمع الحديث من أبى بكر بن أبى على الذكوانيّ، وتوفى في السابع عشر من جمادى الأولى سنة ست وتسعين وأربعمائة، ذكره أبو زكريا يحيى بن أبى عمرو بن مندة فقال: لم يعرف شرائط التحديث وأبو بكر محمد بن على بن أحمد بن محمد ابن يونس البقال الكراني الشرابي، حدث عن أبى عبد الله بن مندة
__________
[1] وراجع الإكمال (كرام) و (كرّام) ، وفي المشتبه للذهبى ص 546:
عبد الرحمن بن محمد النيسابورىّ الكرامي، شيخ الكرامية وعالمهم في وقته بنيسابور.
عاش 80 سنة، ومات 360 ومحمد بن الهيصم، متكلم الكرامية بعد الأربعمائة وحفيده أبو رشيد على بن عثمان بن الهيصم الكرامي، عن أبى مسعود الفارسي، وعنه ابن عساكر- انتهى. وقال ابن حجر في تبصير المنتبه ص 1209: وأبو سعيد شبيب بن أحمد الكرامي، عن أبى نعيم الأسفرايني، سماعه صحيح، وكان لا يعرف الحديث- قاله زاهر بن طاهر الشحامي.
[2] بعد الألف.
(11/63)

الحافظ وابى جعفر الأبهري، روى عنه أبو القاسم [1] هبة الله بن عبد الوارث الشيرازي، مات سنة ثمان وخمسين وأربعمائة، قليل الرواية وأبو القاسم [1] إبراهيم بن منصور بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله السلمي الجبار الكراني، أبو القاسم المعروف بسبط بحرويه، كان شيخا صالحا عفيفا ثقيل السمع، سمع أبا بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ [سمع منه كتاب المسند لأبى يعلى الموصلي وكتاب المصنف لعبد الرزاق بن همام بروايته عن ابن المقرئ-[2]] عن أبى عروبة الحراني عن سلمة بن شبيب عنه وبعض كتاب فضائل مكة والمدينة للجندى، روى لنا عنه أبو عبد الله الخلال وأبو الفرج الصيرفي وأبو الوفاء الصباغ [3] وأبو عبد الله [حسين] ابن طلحة الصالحانى وأبو منصور العطار وغيرهم، وكانت ولادته في سنة اثنتين أو ثلاث وستين وثلاثمائة، وتوفى في شهر ربيع الأول سنة خمس وخمسين وأربعمائة وأبو على أحمد بن محمد بن عاصم الكراني، من أهل هذه المحلة، كان ثقة مأمونا، يحفظ الحديث ويفهمه ويذاكر به، وكان كثير الحديث عن الأصبهانيين، يروى عن عبد الله بن أحمد بن يزيد الشيباني وعمران بن عبد الرحيم وعبد الله بن محمد [4] بن النعمان وغيرهم، روى عنه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن حمزة/ وأبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه
__________
[1- 1] سقط من م.
[2] من م، وليس في الأصل، ولعله تعليق من بعض العلماء.
[3] في م «الصالح» .
[4] زيد في الأصل «بن محمد» .
(11/64)

الحافظ وجماعة، وكانت وفاته في شهر ربيع الأول سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة [1] .
3419- الكَرِبى
بفتح الكاف وكسر الراء وفي آخرها الباء الموحدة، هذه النسبة إلى الكرب، وهو الجد الأعلى لأبى عبد الله محمد بن عمرو ابن الحسن بن هاشم [2] بن أبى كرب الحمصي الكربي، من أهل حمص، يروى عن سعيد بن عمرو السكونيّ الحمصي، روى عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم ابن المقرئ الأصبهاني.
__________
[1] و (الكراني) بالضم والتخفيف، نسبة إلى بليدة بفارس من نواحي دارابجرد على عشرة فراسخ من سيراف، وحكى ياقوت عن أبى سعد قوله بأن هذه القرية بالشام، ثم غلّطه، وينسب إليها محمد بن سعد الكراني الأديب الأخباري، روى عن الأصمعي وأكثر عن الرياشي وأبى حاتم السجستاني وعمر بن شبة وحماد ابن إسحاق بن إبراهيم الموصلي وأبى الحسن الميداني والخليل بن أسد النوشجاني وطبقته، روى عنه الصولي، وكان من مشاهير أهل الأدب وأبو الطيب الفرحان بن شيران الكراني، من سواد كران، وزير صمصام الدولة بن عضد الدولة وأبو محمد عبد الله بن شاذان الكراني، روى عن زكريا بن يحيى السياحى وعبد الله ابن شبيب المدني ومحمد بن يحيى بن المنذر الحرار، روى عنه أبو سليمان أحمد بن محمد الخطابي في كتاب صفة أسماء الله تعالى وأبو إسحاق الكراني، أحد كتاب الإنشاء في ديوان عضد الدولة نيابة عن أبى القاسم عبد العزيز بن يوسف، وله قصة طريفة مع عضد الدولة- راجع معجم البلدان لياقوت. وقال ياقوت: (كران) بكسر أوله، موضع بالبادية.
[2] في اللباب «حاتم» .
(11/65)

3420- الكَرجى
بفتح الكاف والراء والجيم في آخرها، هذه النسبة إلى الكرج، وهي بلدة من بلاد الجبل بين أصبهان وهمذان، أقمت بها قريبا من عشرين يوما، وبنيت الكرج في زمن المهدي- وهو أبو عبد الله محمد بن أبى جعفر المنصور- وبناها عيسى بن إدريس بن معقل ابن عمرو بن [شيخ بن معاوية بن-[1]] خزاعيّ العجليّ، وكان من عرب الكوفة، وكان هو وأولاده يقطعون الطريق في برية بنواحي أصبهان ثم تاب وجمع عشيرته وأجرى الماء في أرض الكرج وتواطنها، ثم ابنه أبو دلف القاسم بن عيسى العجليّ زاد في عمارتها وجعلها تشبه البلدة، والمشهور بهذه النسبة محمد بن محمد بن داود الكرجي، حدث بطوس وأبو الحسين الكرجي الأصم، [2] اسمه محمد [2] ، حدث بمصر، كتب عنه عبد الغنى ابن سعيد وأبو العباس الكرجي القاضي، المقيم بمكة ومحمد بن على الكرجي الفقيه، يروى عن أحمد بن أبى عمران الهروي بمكة وأبو العباس أحمد بن محمد بن يزيد الفقيه الكرجي، سكن بغداد [3] وحدث بها عن أبى مسعود الرازيّ وعبد العزيز بن معاوية القرشي وأحمد بن عبد الرحمن الحراني ويوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي، روى عنه عمر بن بشران السكرى وأبو الحسين ابن البواب ومحمد بن المظفر الحافظ، وقال عمر ابن بشران: ثنا الكرجي إملاء في القطيعة سنة خمس وثلاثمائة، وكان
__________
[1] من تاريخ بغداد ترجمة أبى دلف 12/ 416 ومن ترجمته الآتية في هذا الكتاب.
[2- 2] ليس في م.
[3] ترجمته من تاريخ بغداد 5/ 120.
(11/66)

ثقة يحفظ، وقال غيره: توفى في جمادى الأولى سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة وأبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد الباقلاني، محدث بغداد في عصره، كان يعرف بالكرجى، روى عن أبى على بن شاذان وطبقته حدثنا جماعة من مشايخنا عنه وأخوه أبو غالب أحمد بن الحسن بن الباقلاني، يعرف بالكرجى أيضا، حدث عن جماعة مثل أبى على بن شاذان وأبى الحسين المحاملي وغيرهما، روى لنا عنه جماعة ببغداد وأصبهان وجرجان ومرو، وكانت وفاته في شهر ربيع الآخر سنة خمسمائة ببغداد، وولادته في سنة إحدى وعشرين وأربعمائة وأبوه أبو على الحسن بن أحمد بن الحسن ابن حداد [1] الكرجي الباقلاني، كرجى الأصل، ذكره أبو بكر الخطيب [2] وقال: وكتب معنا [وسمع] من شيوخنا [3] أبى عمر بن مهدي وأبى الحسين ابن المتيم، كتبت عنه، وكان صدوقا دينا خيرا من أهل القرآن والسنة، وكانت ولادته في سنة اثنتين وثمانين وثلاثمائة، ووفاته في المحرم سنة أربعين وأربعمائة ودفن بباب حرب وجماعة من أهل الكرج كتبت عنهم بها وبغيرها من البلاد، فكتبت بالكرج عن الإمام أبى الحسن محمد ابن أبى طالب عبد الملك بن محمد الكرجي، وكان إماما متقنا مكثرا من الحديث، وسمعت من ابنه أبى معمر وهب الله بالكرج، ومن ابنه الآخر أبى معشر رزق الله بن أبى الحسن الكرجي، سمعت منه بفوشنج كتاب اعتلال
__________
[1] م: «حدادى» ، وفي بعض نسخ بعض المراجع «خداداد» .
[2] في تاريخ بغداد 7/ 281.
[3] زيد في م «مثل» .
(11/67)

القلوب للخرائطى وغيره وأبو نصر عبد الحكيم [1] بن المظفر الفحفحى [2] الأديب الكرجي، سمعت منه بالكرج والقاضي أبو سعد سليمان بن محمد ابن الحسين القصار، المعروف بالكافي الكرجي، أوحد عصره في علم النظر والأصول [3] ، قرأت عليه وعلى عبد الحكيم [1] جزءين بروايتهما عن أبى بكر ابن ماجة وأبو الصفاء ثامر بن على الكرجي، يروى عن أبى الحسن السمنجاني، قرأت عليه بالكرج [وأبو حفص عمر بن الكرجي قرأت عليه بالكرج-[4]] عن أبى الصفاء ثامر بن على الكرجي جد المذكور وغيرهم وصاحبنا الزاهد أبو نصر عبد الواحد بن عبد الملك العضلوسى الكرجي، كتبت عنه بالكرج ثم ببغداد ثم بواسط، وكان أحد الزهاد يسلك البادية على الانفراد في غير موسم الحجاج، وجاوز الستين، وصحب الأكابر ومن القدماء أمير الكرج أبو دلف القاسم بن عيسى بن إدريس ابن معقل بن عمرو بن شيخ بن معاوية بن خزاعيّ بن عبد العزى بن دلف ابن جشم بن قيس بن سعد بن عجل بن لجيم بن صعب بن على بن بكر
__________
[1] م: «عبد الحليم» .
[2] م: «النخعي» ، وكان في الأصل غير منقوط، وراجع تعليق 10/ 150.
[3] قال ياقوت في معجم البلدان: وكان فقيها فاضلا ذا عبارة ومضاء في المناظرة، لقي الشيوخ فأخذ عنهم ثم ناظر الأئمة فقطعهم، وسمع الحديث ورواه، وولى القضاء بالكرج، ومات سنة 538.
[4] من م، وحرر العبارة.
(11/68)

ابن وائل بن قاسط بن هنب بن افصى بن دعمي بن جديلة بن أسد ابن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان الكرجي العجليّ [1] ، كان أميرا شجاعا أديبا، وسمحا جوادا، وبطلا شجاعا، وورد بغداد غير مرة، وكان يسافر عنها وبها مات [2] ، وحكى أن بكر بن النطاح أنشده:
مثال أبى دلف أمة ... وخلق أبى دلف عسكر
وإن المنايا إلى الدار عين ... بعيني أبى دلف تنظر
فأمر له بعشرة الاف درهم، فمضى فاشترى بها بستانا بنهر الأبلة، ثم عاد من قابل فأنشده:
بك ابتعت في نهر الأبلة جنة ... عليها قصير بالرخام مشيّد
إلى لزقها أخت لها يعرضونها ... وعندك مال للهبات عبيد [3]
فقال له أبو دلف: بكم الأخرى؟ قال: بعشرة آلاف! قال: ادفعوها إليه! ثم قال: لا تجئنى قابل فتقول بلزقها أخرى، فإنك تعلم أن لزق كل أخرى أخرى متصلة إلى ما لا نهاية له [4] . وذكر العتابى قال: اجتمعنا على باب أبى دلف جماعة من الشعراء، وكان يعدنا بأمواله من الكرج وغيرها، فأتته الأموال فبسطها على الأنطاع، وأجلسنا حولها، ودخل إلينا، فقمنا إليه، فأومأ إلينا أن لا نقوم إليه، ثم اتكأ على قائم سيفه ثم أنشأ يقول:
__________
[1] ترجمته بأسرها من تاريخ بغداد 12/ 416- 423.
[2] وعبارة التاريخ: وورد بغداد دفعات عدة وبها مات.
[3] في تاريخ بغداد «عتيد» .
[4] م: «ما لا يتناهى» .
(11/69)

ألا أيها الزوار لا يد، عندكم ... أياديكم عندي أجل وأكبر
فان كنتموا أفردتمونى للرجا ... فشكري لكم من شكركم لي أكثر
كفاني من مالي دلاص وسابح ... وأبيض من صافى الحديد ومغفر
ثم أمر بنهب تلك الأموال، فأخذ كل واحد [1] على قدر قوته. وحكى أن جماعة من الشعراء اجتمعوا على باب أبى دلف، فمدحوه، وتعذر عليهم الوصول إليه وحجبهم حياء لضيقة نزلت به، فأرسل إليهم خادما له يعتذر إليهم ويقول: انصرفوا في هذه السنة وعودوا في القابلة، فانى أضعف لكم العطية، وأبلغكم الأمنية! فكتبوا إليه:
أيهذا العزيز قد مسنا الدهر ... بضر وأهلنا أشتات
وأبونا شيخ كبير فقير ... ولدينا بضاعة مزجات
قلّ طلابها فبارت علينا ... وبضاعتنا بها الترهات
فاغتنم شكرنا وأوف لنا الكيل ... وتصدق علينا فاننا أموات
فلما وصل إليه الشعر ضحك وقال: على بهم! فلما دخلوا قال: أبيتم إلا أن تضربوا وجهي بسورة يوسف! وو الله إني لمضيق، ولكنى أقول كما قال الشاعر:
لقد خبّرت أن عليك دينا ... فزد في رقم دينك واقض ديني
يا غلام اقترض لي عشرين ألفا بأربعين ألفا وفرقها فيهم. وحكى أن المأمون قال يوما لأبى دلف- وهو مقطب: أنت الّذي يقول فيك الشاعر:
إنما الدنيا أبو دلف ... عند باديه ومحتضره
فإذا ولى أبو دلف ... ولت الدنيا على أثره
__________
[1] زيد في م «منا» .
(11/70)

فقال: يا أمير المؤمنين! شهادة زور، وقول غرور، وملق معتف، وطالب عرف، وأصدق منه ابن أخت لي حيث يقول:
دعينى اجوب الأرض ألتمس الغنى ... فلا الكرج الدنيا ولا الناس قاسم
فضحك المأمون وسكن غضبه. وحكى ابنه دلف بن أبى دلف قال:
رأيت كان آتيا أتى بعد موت أبى فقال: أجب الأمير! فقمت معه فأدخلنى دارا وحشة وعرة سوداء الحيطان مقلعة السقوف والأبواب، ثم أصعدنى درجا فيها، ثم أدخلنى غرفة فإذا في حيطانها أثر النيران، وإذا في أرضها أثر الرماد، وإذا أبى عريان واضعا رأسه بين ركبتيه فقال لي كالمستفهم: دلف؟ قلت: نعم، أصلح الله الأمير! فأنشأ يقول:
أبلغن أهلنا ولا تخف عنهم ... ما لقينا في البرزخ الخنّاق
قد سئلنا عن كل ما قد فعلنا ... فارحموا وحشتي وما قد ألاقى
أفهمت؟ قلت: نعم، ثم أنشأ يقول:
فلو كنا إذا متنا تركنا ... لكان الموت راحة كل حي
ولكنا إذا متنا بعثنا ... فنسأل بعده عن كل شيء
انصرف! قال: فانتبهت. مات أبو دلف في سنة خمس وعشرين ومائتين وأبو عمارة أحمد بن عمارة بن الحجاج الكرجي الحافظ، قدم أصبهان وسمع من أحمد بن عصام، وروى عن البغداديين مثل محمد بن إسحاق الصاغاني وعباس بن محمد الدوري وغيرهم، وكان أبو أحمد العسال يثنى عليه ويذكر فضله، روى عنه أحمد بن عبد الله المقرئ سمع منه بالكرج.
3421- الكُرجى
بضم الكاف وسكون الراء وفي آخرها الجيم،
(11/71)

هذه النسبة إلى كرج، وهي ناحية من ثغور آذربيجان من الروم [1] ، خرج منها جماعة من الموالي سمعوا الحديث ورووا، منهم أبو الحسن فيروز ابن عبد الله الكرجي، عتيق أبى الفضل بن عيشون [2] المنجم الموصلي، وهو أبو شيخنا سليمان بن فيروز الخياط، كان من ساكني بغداد، سمع بالموصل القاضي أبا نصر عبد الأعلى بن عبيد الله السنجاري، وببغداد أبا جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة المعدل وغيرهما، روى لنا عنه أبو المعمر المبارك ابن أحمد الأنصاري ببغداد وأبو القاسم على بن الحسن الحافظ بدمشق، وكانت وفاته في حدود سنة خمس وعشرين وخمسمائة.
3422- الكرخي
بفتح الكاف وسكون الراء وفي آخرها الخاء المعجمة، [3] هذه النسبة إلى عدة مواضع اسمها الكرخ [3] ، منها إلى: كرخ
__________
[1] قال ابن الأثير: الكرج جيل من الناس نصارى بلادهم بعض أذربيجان وأران، وهم مشهورون وليست كرج بقرية- انتهى. إنهم كانوا يسكنون في جبال القبق وبلد السرير فقويت شوكتهم حتى ملكوا مدينة تفليس، ولهم ولاية تنسب إليهم، وملك ولغة برأسها وشوكة وقوة وكثرة وعدد، وقال المسعودي.... ويلي مملكة جيدان مما يلي باب القبق ملك، ويعرف بلده هذا بالكرج، وهم أصحاب الأعمدة- وراجع معجم البلدان لياقوت الحموي.
[2] وقع في م «عيسى» .
[3- 3] ليس في م. وأورد ياقوت تسعة مواضع اسمها «كرخ» : كرخ باجدا، كرخ البصرة، كرخ بغداد، كرخ جدان، كرخ الرقة، كرخ سامرا، كرخ ميسان، كرخ عبرتا، وكرخ خوزستان. ثم ذكر كل واحد منها على حدة.
(11/72)

سامراء [1] ، وأحمد بن الوليد الكرخي منها، يروى عن أبى نعيم الكوفي والعراقيين، يروى عنه حاجب بن أركين الفرغاني. [2] ومنها إلى كرخ بغداد، وهي محلة بالجانب الغربي منها، اشتهر بالنسبة إليها أحمد بن الحسن العطار الكرخي، حدث عن الحسن بن شبيب، روى عنه حمزة الكتاني وأبو بكر محمد بن عبيد الله بن محمد بن عبيد الله ابن الحسين الكاتب الكرخي، سمع أبا عبد الله المحاملي ومحمد بن مخلد ويوسف بن يعقوب بن البهلول وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن يحيى ابن عمر بن على بن حرب وأحمد بن سلمان النجاد والحسن بن محمد ابن عثمان الفسوي وأبا بكر بن داسة التمار، روى عنه أبو حفص بن شاهين خبرا في فضائل أحمد بن حنبل وأبو القاسم الأزهري وأحمد بن محمد العتيقى وغيرهم، قال الخطيب [3] : سمعت أبا بكر البرقاني ذكر الكرخي هذا فقال: كان كاتب ابن الكرخي- يعنى أبا منصور الصيرفي، قال: وكان
__________
[1] وكان يقال له «كرخ فيروز» منسوب إلى فيروز بن بلاش بن قباذ الملك، وهو أقدم من سامراء، فلما بنيت سامراء اتصل بها، وهي الآن باق عامر، وخربت سامراء- ياقوت.
[2] وقال الخطيب في تاريخ بغداد 5/ 194: أحمد بن هارون أبو جعفر الكرخي الضرير، من أهل كرخ سرمن رأى، حدث عن عبيد الله بن محمد العيشى وخلف ابن سالم المخرمي وعمر بن شبة ويحيى الحماني والحسين بن مرزوق الموصلي، روى عنه إسحاق بن أحمد الكاذي.
[3] في تاريخ بغداد 2/ 334.
(11/73)

ذا قرابة من الدار قطنى، وخرّج له الدار قطنى فوائد، وكان شابا في لحيته بياض، فقلت: أكان ثقة؟ فقال: ثقة ثقة ثقة. ومات في ذي الحجة سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة.
ومنها إلى كرخ باجدا قرية بنواحي العراق، منها معروف الفيروزانى الكرخي، أبو محفوظ، المشهور وأخوه عيسى بن الفيروزان الكرخي، حكى عن أخيه معروف [1] ، روى عنه محمد بن سليمان بن فهرويه العلاف وذكر أبو الفضل المقدسي الحافظ فيما حدثني عنه أبو العلاء الحافظ بأصبهان قال سمعت خلفا الكرخي المجهز [2] يقول: نحن من كرخ باجدا ومنها معروف الكرخي وبيته معروف بزار إلى اليوم، وأما أبو بكر الخطيب البغدادي الحافظ فنسبه إلى كرخ بغداد [3]- والله أعلم [4] ، وكان أحد [5] المشهورين بالزهد والعزوف عن الدنيا، يغشاه، الصالحون، ويتبرك بلقائه العارفون، وكان يوصف بأنه مجاب الدعوة، ويحكى عنه كرامات، وأسند أحاديث يسيرة [6] عن بكر بن خنيس والربيع بن صبيح وغيرهما،
__________
[1] راجع تاريخ بغداد 11/ 162 وغيره.
[2] م: «المجتهد» .
[3] وقيل: هو من كرخ سامراء.
[4] راجع أحواله في تاريخ بغداد 13/ 199- 209.
[5] زيد هنا في م وحدها «المجتهدين» ، وبعده في تاريخ بغداد «المشتهرين» مكان «المشهورين» .
[6] في تاريخ بغداد «كثيرة» .
(11/74)

روى عنه خلف بن هشام البزار وزكريا بن يحيى المروزي ويحيى بن أبى طالب، وله أخبار مستحسنة جمعها الناس، ومات في سنة مائتين، وقيل:
سنة أربع ومائتين، والأول أصح ومن هذه القرية أيضا أبو الحسن عبيد الله [1] ابن الحسين [بن دلال] بن دلهم الفقيه الكرخي، من أهل كرخ جدان، سكن بغداد [2] وحدث بها عن إسماعيل بن إسحاق القاضي ومحمد بن عبد الله الحضرميّ، روى عنه أبو عمر بن حيويه/ وأبو حفص بن شاهين وغيرهما، وهو المصنف على مذهب أبى حنيفة رحمه الله ومن أهل كرخ جدان القاضي أبو العباس أحمد بن سلامة بن عبيد الله بن مخلّد [3] بن إبراهيم بن مخلد الكرخي، من أهل كرخ جدان [4] ، كان إماما فاضلا من فحول المناظرين، وكان كامل العقل غزير الفضل، وكان يضرب به المثل ببغداد في السكون والوقار، سمع أبا إسحاق إبراهيم بن على البزاري وأبا نصر عبد السيد بن محمد ابن الصباغ وأباه أبا البركات سلامة بن عبيد الله الكرخي وأبا عبد الله محمد ابن على الدامغانيّ وأبا نصر محمد بن محمد بن على الزينبي، وبأصبهان أبا بكر محمد بن أحمد بن الحسن بن ماجة الأبهري، روى لنا عنه جماعة من أصحابنا، وتوفى في رجب سنة سبع وعشرين وخمسمائة، ودفن بيامير
__________
[1] وقع في م واللباب «عبد الله» خطأ.
[2] ترجمته من تاريخ بغداد 10/ 353- 355.
[3] ووقع في اللباب المطبوع «أحمد بن سلامون عبيد الله بن مخلد- إلخ» مصحفا.
[4] وفي مشتبه الذهبي ص 548: وذكر ابن الساعي أن الإمام أحمد بن سلامة الكرخي ابن الرطبى من كرخ بعقوبا. قلت: راجع تعليق ص 76.
(11/75)

عند قبر أستاذه أبى إسحاق البزاري [1] وابن أخيه أبو عبد الله محمد بن عبيد الله ابن سلامة الكرخي، كان أحد الشهود المعدلين، وكان جميل الأمر [2] لازما بيته مشتغلا بما يعنيه، سمع أبا القاسم على بن أحمد بن البسري البندار، سمعت منه أحاديث يسيرة، وكانت ولادته في سنة ثمان وستين وأربعمائة وأبو الفوارس محمد بن على بن محمد بن إسحاق بن محمد بن القاسم بن محمد الكرخي، وقيل: هو من كرخ البصرة، سمع أبا بكر محمد بن عبد الله [3] ابن محمد القرشي وأبا جعفر محمد بن أحمد بن [القاسم وأحمد بن-[4]] المسلمة، روى لنا عنه أبو بكر المبارك بن كامل الخفاف، وتوفى في شهر ربيع الآخر سنة أربع عشرة وخمسمائة ببغداد وأبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد ابن الكرخي، قرابة القاضي أبى العباس بن الكرخي، وظني أنه من هذا الكرخ، وكان أحد نوّاب القاضي أبى القاسم الزيتى، كان مرضى الطريقة في القضاء والأحكام، حسن المعاشرة، سمع أبا عبد الله بن طلحة النعالى وأبا عبد الله الحسين بن على بن أحمد بن البسري وغيرهما، سمعت منه
__________
[1] وفي معجم البلدان لياقوت: وإبراهيم بن عبد الله بن سلامة بن عبيد الله بن مخلد ابن إبراهيم بن مخلد الكرخي المعروف بابن الرطبى، من أهل كرخ جدان، ولى القضاء والإسجال نيابة عن قاضى القضاة روح بن أحمد الحديثى وغيره عدة نوب، وولى الحسبة عدة نوب، ومات سنة 527.
[2] م: «كان جميل السيرة» .
[3] م: «عبد الملك» .
[4] من م.
(11/76)

أحاديث، وكانت ولادته في سنة خمس وسبعين وأربعمائة وأبو بكر محمد بن محمد بن على بن الحسن بن [1] على بن [1] عزرة بن المغيرة بن صالح الكرخي، من أهل كرخ جدان، وأصله من البصرة، ولد سنة اثنتين وثلاثمائة، وسكن بغداد وحدث بها عن أحمد بن محمد بن إسماعيل السوطى، حدثني عنه الحسين بن على الطناجيرى، وكان ثقة وأبو القاسم منصور بن عمر ابن على الفقيه الشافعيّ الكرخي، من أهل كرخ جدان، جد شيخنا أبى البدر [2] إبراهيم، سكن بغداد ودرس بها الفقه على أبى حامد الأسفرايينى، وسمع أبا طاهر محمد بن عبد الرحمن المخلص ومن بعده، ذكره أبو بكر الخطيب [3] وقال: كتبت عنه، وكان سماعه صحيحا، ومات في جمادى الآخرة سنة سبع وأربعين وأربعمائة [4] ببغداد وابنه أبو بكر محمد بن منصور بن عمر ابن على الكرخي الفقيه الشافعيّ، من أهل كرخ جدان أيضا، سكن كرخ بغداد، كان فقيها صالحا متدينا، يرجع إلى فضل وعلم، وسمع أبا على الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن شاذان البزاز وأبا الحسن محمد بن محمد ابن [1] محمد بن [1] إبراهيم بن مخلد البزاز وغيرهما، روى لنا عنه أبو القاسم
__________
[1- 1] ليس في م.
[2] م: «أبى بكر» وستأتي ترجمته فيما يلي.
[3] في تاريخ بغداد 13/ 87.
[4] كذا في الأصل ومثله في تاريخ بغداد، وفي م بالأرقام «449» أي تسع مكان سبع فحرره.
(11/77)

إسماعيل بن أحمد السمرقندي وأبو البركات عبد الوهاب [1] بن المبارك الحافظ، وتوفى في جمادى الأولى سنة اثنتين وثمانين وأربعمائة، ودفن في مقبرة باب حرب [2] وابنه أبو البدر إبراهيم بن محمد بن منصور الكرخي، كان يسكن بكرخ بغداد في دار الإمام أبى حامد الأسفرايينى، وأصله من كرخ جدان، كان شيخا مسنا مستورا كثيرا صالحا دينا، ضعف وعجز عن المشي إلا بجهد، سمع أبا بكر الخطيب وأبا الغنائم بن المأمون وأبا الحسين ابن النقور وأبا القاسم المهروانى وأبا القاسم بن مسعدة الإسماعيلي وغيرهم، وهو آخر من حدث عن خديجة بنت محمد بن عبد الله الشاهجانية، قرأت عليه الكثير بالكرخ، وكانت ولادته- تقديرا- في سنة خمس [3] وأربعمائة أو قبلها، ومات في شهر ربيع الأول من سنة تسع وثلاثين وخمسمائة، ودفن بباب حرب [4] .
__________
[1] كذا من م، وفي الأصل «عبد الله» .
[2] وفي الإكمال: سمع منه الحميدي.
[3] م: «خمسين» .
[4] وراجع في الإكمال تراجم حكيم بن يزيد، وحسن بن أحمد بن سعيد بن عتاب، وأبى بحر البربهاري الكرخيين، وراجع المشتبه للذهبى وتبصير المنتبه ص 1212 للمزيد.
و (كردر) بفتح أوله ثم السكون ودال مفتوحة وراء، ناحية في خوارزم وما يتأحمها من نواحي الترك لهم لسان ليس خوارزميا ولا تركيا، ولهم عدة قرى، منها أبو المفاخر تاج الدين عبد الغفور بن لقمان بن محمد الكردري، روى عن أبى طاهر محمد بن محمد بن عبد الله المروري، وله تصانيف على مذهب أبى حنيفة، منها الانتصار لأبى حنيفة في أخباره وأقواله، والمفيد والمزيد في شرح التجريد،
(11/78)

3423- الكَردى
بفتح الكاف وسكون الراء وفي آخرها الدال المهملة، والمشهور بهذه النسبة أبو على أحمد بن محمد الكردي، يروى عن أبى بكر الإسماعيلي، ذكره حمزة بن يوسف السهمي بفتح الكاف [1] .
3424- الكُردي
بضم الكاف وسكون الراء والدال المهملتين، هذه النسبة إلى طائفة بالعراق ينزلون في الصحاري، وقد سكن بعضهم القرى يقال لهم الأكراد خصوصا في جبال حلوان، والنسبة إليهم «الكردي» ، وقرية أيضا يقال لها كرد. فأما جابر بن كردى الواسطي من الثقات المشهورين وهو اسم يشبه النسبة، حدث عن يزيد بن هارون
__________
[ () ] وشرح الجامع الصغير لمحمد بن الحسن الشيباني، وكتاب في أصول الفقه، وحيرة الفقهاء، وكان مدرسا بحلب في مدرسة الحدادين، مات في سنة 562- قاله ياقوت في معجم البلدان، وقال غيره: تولى القضاء بحلب، راجع الجواهر المضية والفوائد البهية وهدية العارفين 1/ 587 وتاج التراجم وكشف الظنون وإيضاح المكنون 1/ 425 وأحمد بن مظفر الرازيّ الكردي الحنفي، فقيه، من تصانيفه كتاب في مشكلات مختصر القدوري في الفروع، توفى سنة 642- كذا ذكره حاجي خليفة وحافظ الدين شمس الأئمة أبو الوجد محم