Advertisement

فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات 002



الكتاب: فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات
المؤلف: محمد إبراهيم محمد سالم (المتوفى: 1430هـ)
الناشر: دار البيان العربى - القاهرة
الطبعة: الأولى، 1424 هـ - 2003 م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] بئس بالهمز الساكن. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بإثبات الياء وصلا ووقفا. جرف بإسكان الراء. تتبعان بتشديد النون. تسألن بهود بكسر النون. أرهطي أعز بالإسكان وارتضاه الدانى. فاجعل أفئدة بإثبات الياء. لا تأمنا بالإشمام هذا هو وجه قراءته وإن كان قد حقق فى مؤلفاته قوة الروم واختاره. هئت بفتح التاء. وليجزين بالنمل بالياء. خطأ بكسر الخاء وإسكان الطاء. ء أسجد بالتسهيل والإدخال. يا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالطول صرح به فى الروض. فنبذتها بالإدغام وهذا واضح فى هذا الطريق بجامع البيان. حاذرون بدون ألف. فرق بالتفخيم والترقيق. ما لى بالنمل بالفتح لأنه رواية الحلوانى وهو فى الجامع. بما تفعلون فى النمل بالخطاب. قل أؤنبئكم بالتحقيق بدون إدخال، أؤنزل بسورة ص وأؤلقى بسورة القمر بالتسهيل مع الإدخال وهذا الحكم فى هذه المواضع الثلاثة أخذته من ظاهر التحريرات لعدم النص
الصريح واحتملته من جامع البيان والله أعلم. إناه بالأحزاب بالإمالة. كثيرا بالثاء المثلثة. منسأته بفتح الهمزة. وما لى بسورة يس بالفتح.
يخصمون بفتح الخاء. أفلا يعقلون بالغيب. ومشارب بالإمالة وهو ظاهر فى الجامع. وإن إلياس بقطع الهمزة على المفهوم للحلوانى وحققته من الجامع ولي نعجة بالإسكان وأخذته من الجامع. لقد ظلمك بالإدغام على ظاهر الجامع.
بخالصة بدون تنوين. عذت بالإدغام. على كل قلب بترك التنوين. أرنا بفصلت بإسكان الراء. ء أعجمى بالاستفهام وتسهيل الثانية مع الإدخال.
وكذاء أذهبتم وء أن كان. لما متاع بالزخرف بالتحقيق. كرها معا بالأحقاف بفتح الكاف. ليوفيهم بالياء. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل والإدخال. فآزره بالمد. كى لا يكون دولة بتذكير يكون ورفع دولة. يفصل بالممتحنة بالتشديد. مالية هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسلا بالتنوين وبالألف وقفا. قواريرا الثانى وقفا بدون ألف هذا ما وجدته فى جامع البيان. لبدا بالجن بكسر اللام وضمها وعملت بالوجهين من قوله إن الكسر طريق النقاش عن الجمال ولم يذكر فى التيسير غير الضم وذكر كسر اللام فى جامع
(1/324)

البيان للدانى وكذلك ضمها. وما يشاءون بالدهر بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالإمالة. كسفا بالروم بإسكان السين.

(كتاب التجريد لابن الفحام) من قراءته على الفارس:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل. تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق مع الفصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. فتح زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بضم النون وكسر السين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإظهار على ما فى التحريرات ورجعت إلى التجريد نفسه فوجدته ذكر قراءة الفارس بالإظهار عند الجيم والصاد وبالإدغام فى الأربعة الباقية وذكر فى النشر هذه الانفرادة من التجريد ولم يقررها فنعمل على الإظهار فى لهدمت صوامع فقط كما فى التحريرات ووجدت ذلك فى البدائع. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. أرجئه بالصلة. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالصلة. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد. ولا تحسبن الذين قتلوا بالغيب.
وبالكتاب بآل عمران بحذف الباء ذكره صريحا فى الروض. باء الجزم فى الفاء بالإدغام هكذا فى التجريد عن الفارسى. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق والإدخال فى جميع الباب واختصرت بعدم ذكرى المواضع مفصلة كما فى الكتب الأخرى للتسهيل وأكدت الحكم هنا من التجريد نفسه. لام هل وبل فى مواضع الخلاف بالإدغام إلا موضع الرعد فبالإظهار هذا هو المذكور فى التجريد عن هشام وذكر بعد ذلك أنه قرأ على الفارسى بالإدغام فى موضع الرعد ووجدت وجه الإدغام فى حرف الرعد فى البدائع عن الجمال وهو من قراءة ابن الفحام على الفارسى فنعمل بالوجهين فى حرف الرعد والله أعلم. حرفا رأى قبل محرك بالإمالة هكذا فى التجريد قال
(1/325)

إن الإمالة فى حرفا رأى للحلوانى وفى التحريرات الأخرى الفتح وهو الصحيح كما فى النشر. أتحاجوني بتشديد النون وهذا ما أمكننى فهمه وهو طريق الجمال عن الحلوانى وذكر وجه التشديد بالبدائع فعملت به هنا والله أعلم. وإن يكن ميته بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالفتح.
إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث. ء أمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل.
بعذاب بئس بالهمز الساكن. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بالياء وصلا ووقفا. جرف بإسكان الراء. تتبعان بتشديد النون. تسألن بهود بكسر النون. أرهطي أعز بالإسكان. فاجعل أفئدة بإثبات الياء. لا تأمنا بالإشمام.
هئت بفتح التاء. وليجزين بالياء. خطأ بكسر الخاء وإسكان الطاء. ء أسجد بالتحقيق والإدخال وهذا التحقيق مذكور فى الروض والبدائع وذكر فى النشر التسهيل للحلوانى والداجونى من التجريد على أنه انفرادة بالنسبة للداجونى.
يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالثلاثة لكونه لم يصرح بها فى التجريد. فنبذتها بالإظهار. حذرون بالشعراء بدون ألف. فرق بالترقيق. ما لى بالنمل بالإسكان. بما تفعلون بالخطاب. قل أؤنبئكم وأ ؤنزل بسورة ص وأؤلقى بسورة القمر بسورة القمر بالتحقيق مع الإدخال فى الثلاثة. إناه بالأحزاب بالإمالة. كثيرا بالثاء المثلثة. منسأته بفتح الهمزة. وما لى بسورة يس بالفتح.
يخصمون بفتح الخاء. أفلا يعقلون بالغيب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام.
بخالصة بدون تنوين. عذت بالإظهار. على كل قلب بترك التنوين. أرنا بفصلت بإسكان الراء. أعجمى بالإخبار. ء أن كان بسورة ن بالاستفهام وتسهيل الثانية مع الإدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها بالأحقاف.
لم يذكر لِيُوَفِّيَهُمْ. ء أذهبتم بتحقيق الهمزتين مع الإدخال. فآزره بالمد.
كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب يفصل بالممتحنة بالتشديد. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسلا بالتنوين وصلا والوقف بالألف. قواريرا الثانى بالألف وقفا. لبدا بالجن بضم اللام. وما يشاءون بالدهر بالغيب. ألم
(1/326)

نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالألف. آنية بالغاشية على ظاهر التحريرات بالإمالة وعلى ما جاء بالنشر وغيره أن الإمالة فى آنية من قراءة ابن الفحام على عبد الباقى ولم يذكر قراءته على الفارس. عابد وعابدون بالكافرون بالإمالة. كسفا بالروم بإسكان السين.

(كتاب المصباح لأبى الكرم) من قراءته على الشريف أبى نصر الهاشمى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة بدون تكبير ويجوز التكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. الغنة. قصر المنفصل. وليس به مد التعظيم. وطول المتصل.
تحقيق الهمز وقفا. التسهيل مع الفصل فى بابء أنذرتهم ويدخل فيهء أسجد.
ء أعجمى. ء أذهبتم. ء أن كان فتح زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بضم النون وكسر السين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإظهار. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالاختلاس وهو حكم صحيح محرر. أرجئه بالصلة. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالصلة.
لو أطاعونا ما قتلوا بالتخفيف. ولا تحسبن الذين قتّلوا بالخطاب وبالكتاب بآل عمران بالباء هكذا فى تحرير النشر والمصباح. باء الجزم فى الفاء بالإدغام.
الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق ما عدا أئنكم لتكفرون بفصلت فبالتسهيل ومع الإدخال فى الباب كله ولم أفصّل للاختصار. لام هل وبل فى مواضع الخلاف بالإدغام إلا موضع الرعد فبالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالفتح. أتحاجوني بتخفيف النون وصرح به فى البدائع. إن تكن ميتة وإلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث فيهما. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالفتح. ء آمنتم بالتسهيل. بعذاب بئس بالهمز الساكن. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بالياء وصلا ووقفا. جرف بإسكان الراء. تتبعان بتشديد النون. تسألن بهود بفتح النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بالياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بفتح التاء. ولنجزين بالنون. خطأ بكسر الخاء
(1/327)

وإسكان الطاء. ء أسجد بالتسهيل والإدخال. يا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالتوسط. فنبذتها بالإدغام. حذرون بالشعراء بدون ألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالفتح نص عليه بالتحريرات والمصباح. بما تفعلون. بالنمل بالخطاب.
قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق مع الإدخال فى الثلاثة هذا ما أمكننى فهمه من البدائع من تحرير أؤنزل بصورة ص وفهمته من المصباح نفسه. إناه بالأحزاب بالإمالة. كثيرا بالثاء المثلثة.
منسأته بفتح الهمزة. وما لى بسورة يس بالفتح. يخصمون بفتح الخاء. أفلا يعقلون بالغيب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بقطع الهمزة على ما أمكننى فهمه من تحريرات إذ أن رواية قطع الهمزة خاصة بالحلوانى على ظاهر النشر ووجدت ذلك فى المصباح. ولي نعجة بالفتح. لقد ظلمك بالإظهار. بخالصة بدون تنوين. عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا بإسكان الراء.
ء أعجمى بالاستفهام مع تسهيل الثآنية بالغاشية وبالإدخال هكذا حققت وعملت بهذا الوجه الواحد وإن كان الإزميري ذكر أن المصباح ذكر للحلوانى الإخبار فى الأصول والاستفهام فى الفرش وقوانى على الاستفهام ما ذكره فى النشر من أنه طريق الجمال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها بالأحقاف بفتح الكاف. ليوفيهم بالأحقاف بالياء. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بالتذكير والرفع. يفصل بالتشديد. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسلا بالتنوين وصلا وبالألف وقفا. قواريرا الثانى وقفا بدون ألف وذكر فى النشر أن الشهرزورى (نعم ذكر التنوين فى المصباح لقراء عن هشام) روى التنوين فى هذا الموضع ولم يذكره فى الطيبة ولم نأخذ به. لبدا بالجن بضم اللام. وما يشاءون بالدهر بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
فاكهين بالمطففين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالإمالة على ما فى التحرير من إطلاق الإمالة فى الثلاثة للحلوانى ووجدت بتحرير النشر للأزميرى الفتح فى آنية بالغاشية وحدها (ووجدت كذلك فى المصباح فيعمل بفتح آنية بالغاشية وحدها). كسفا بالروم بإسكان السين.
(1/328)

(كتاب الكامل للهذلى) من قراءته على الشريف أبى القاسم على بن محمد الزيدى:
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق ابن نفيس عن ابن عبدان والخلاف فى الآتى: بابء أنذرتهم هنا بالتسهيل مع الفصل وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. وجدت فى الكامل وبالكتاب بآل عمران بزيادة الباء للحلوانى عن هشام فنعمل هنا بزيادة الباء كما سبق فى طريق ابن عبدان ولم أعمل بقوله فى النشر والروض أن حذف الباء للنقاش عن الحلوانى. هنا بما تفعلون فى النمل بالخطاب. هناء أعجمى بفصلت بالاستفهام مع تسهيل الثآنية بالغاشية والإدخال. هنا كى لا يكون دولة بتذكير يكون ورفع دوله.

(كتاب المبهج) من قراءة السبط على أبى الفضل العباسى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل. وطول المتصل.
وذكر فى النشر وجرى عليه بالبدائع فى المنفصل فويق القصر أى ثلاث حركات وهو الظاهر فى المبهج وحررت عليه الوجوه الخلافية من البدائع كما هنا على التوسط ولا مانع من العمل بالفويق. تحقيق الهمز المتطرف وقفا.
التسهيل مع الفصل فى بابء أنذرتهم ويدخل فيهء أسجد، ء أعجمى، ء أذهبتم، ء أن كان. فتح زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بضم النون وكسر السين.
تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام صرح به فى الروض وذكر سبط الخياط فى وجه الإظهار وسبط الخياط هو صاحب المبهج وظاهر النشر على الإظهار من المبهج
والله أعلم ووجدت الإدغام من المبهج. لهدمت صوامع بالإدغام. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. أرجئه بالصلة. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالصلة. لو أطاعونا ما قتلوا بالتخفيف. ولا تحسبن الذين قتّلوا بالغيب هكذا فى المبهج. وبالكتاب بآل عمران بالياء هكذا
(1/329)

فى تحرير النشر والبدائع للأزميرى والمبهج. باء الجزم فى الفاء بالإظهار.
الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق بدون إدخال ما عدا أئنكم لتكفرون فبالتسهيل والإدخال. لام هل وبل فى مواضع الخلاف بالإدغام ما عدا مواضع الرعد فبالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالفتح. أتحاجوني بتشديد النون لأنه طريق الجمال وذكر فى البدائع والمبهج. وإن تكن ميتة وإلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث فيهما. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالفتح. ء آمنتم بالتسهيل. بعذاب بئس بالهمز الساكن. يلهث ذلك بالإظهار.
كيدونى بالأعراف بالياء وصلا ووقفا. جرف بإسكان الراء. تتبعان بتشديد النون. تسألن بهود بكسر النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بالياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بفتح التاء. ولنجزين بالنمل بالنون. خطأ بفتح الخاء والطاء. ويا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالقصر. فنبذتها بالإدغام. حذرون بالشعراء بدون ألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالفتح. بما تفعلون بالخطاب. قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة هذا ما تأكدته من التحريرات ومن المبهج وذكر بالنشر انفرادة المبهج هنا بالفصل مع التحقيق فى آل عمران والقمر وبعدم الفصل مع التحقيق فى ص ووجدت هذا التفصيل بتحرير النشر للأزميرى ولكنه ليس من طريق النشر. إناه بالأحزاب بالفتح كما فى المبهج فى سورة الأحزاب. كثيرا بالأحزاب بالثاء. منسأته بفتح الهمزة. وما لى بسورة يس بالفتح. يخصمون بفتح الخاء. أفلا يعقلون بالغيب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بقطع الهمزة. ولي نعجة بالفتح. لقد ظلمك بالإظهار. بخالصة بدون تنوين. عذت بالإظهار. على كل قلب بدون تنوين. أرنا بفصلت بإسكان الراء. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بفتح الكاف.
وليوفيهم بالياء. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل والإدخال. فآزره بالمد. كى لا يكون دولة بالتذكير والرفع. يفصل بالتشديد. ماليه هلك بالإظهار. يمنى بالتذكير. سلاسلا بالتنوين وصلا وبالألف وقفا. قواريرا الثانى بالألف وقفا
(1/330)

وأورد فى تحرير النشر التنوين فى قواريرا فى الموضعين ولم نعمل به وقرأته فى المبهج ولم يذكره فى الطيبة. لبدا بالجن بضم اللام. وما تشاءون بالخطاب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالفتح فى الثلاثة على ما فى المبهج. كسفا بالروم بفتح السين.

(كتاب التلخيص لأبى معشر) من قراءته على أبى الحسين محمد الأصبهانى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. الغنة فى اللام فقط. قصر المنفصل وبه فويق القصر أيضا أن ثلاث حركات وحررت عليه ولا مانع من الأخذ بالفويق أيضا وطول المتصل وليس به مد التعظيم. تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق مع الفصل فى بابء أنذرتهم وما خرج من هذا الأصل يذكر فى موضعه. فتح زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بضم النون وكسر السين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإدغام. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. أرجئه بالصلة. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالصلة. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد. ولا تحسبن الذين قتّلوا بالخطاب.
وبالكتاب بآل عمران بالباء على ما فى البدائع بوجوده الخلاف من تلخيص أبى معشر باء الجزم فى الفاء بالإدغام. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق والإدخال فى الباب كله. لام هل وبل فى مواضع الخلاف بالإدغام إلا موضع الرعد فبالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالفتح. إلا أن تكون ميتة وإن تكن ميتة بالأنعام بالتأنيث فيهما. أتحاجوني بتشديد النون كما فى البدائع. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالفتح. ء آمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بئس بالهمز الساكن. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بالياء وصلا ووقفا. جرف بإسكان الراء. تتبعان بتشديد النون.
تسألن بهود بكسر النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بالياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بفتح التاء. وليجزين بالياء. خطأ بكسر الخاء وإسكان الطاء.
(1/331)

ء أسجد بالتحقيق والإدخال. يا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالقصر. فنبذتها بالإدغام. حذرون بالشعراء بدون ألف. فرق بالتفخيم. ما لى فى النمل بالفتح. بما تفعلون بالخطاب. قل أؤنبئكم بآل عمران، بالتحقيق بدون إدخال، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بالتسهيل مع الإدخال. إناه بالأحزاب بالإمالة. كثيرا بالثاء. منسأته بفتح الهمزة. وما لى سورة يس بالفتح. يخصمون بفتح الخاء. أفلا يعقلون بالغيب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بقطع الهمزة نص عليه فى البدائع. ولي نعجة بالفتح. لقد ظلمك بالإدغام. بخالصة بدون تنوين. عذت بالإدغام. على كل قلب بترك التنوين. أرنا بإسكان الراء.
أعجمى بالإخبار وبالاستفهام مع التسهيل مع الإدخال فهما وجهان. ء أن كان بالاستفهام مع التسهيل والإدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بفتح الكاف. وليوفيهم بالياء. ء أذهبتم بتحقيق الهمزتين مع الإدخال.
فآذره بالمد. كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالتشديد. ماليه هى بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسلا بالتنوين وصلا والوقف بالألف. قواريرا الثانى بدون ألف. لبدا بالجن بكسر اللام على ما وجده الإزميري فى التلخيص. وما يشاءون بالغيب هذا هو المحقق من الروض والبدائع. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالإمالة على التحريرات العامة ووجدت بالبدائع فى تحرير وجوه الخلاف على فويق القصر فى المنفصل من تلخيص أبى معشر الفتح فى آنية بالغاشية والإمالة فى عابد وعابدون. كسفا بفتح السين.
ملاحظة هامة: ذكر فى الروض للمتولى أن أبا معشر ذكر فى تلخيصه الياء فى إبراهيم من طريق الأزرق والجمال عن الحلوانى عن هشام حيث قال بعد ذكر المواضع:
بالألف شامى غير الأخفش والأزرق اه. ولا مانع من العمل بذلك.
(1/332)

طريق أحمد الرازى وهى الثانية عن الجمال من:
(كتاب المبهج)
من قراءة السبط على الشريف أبى الفضل: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المبهج المذكور بطريق النقاش عن الجمال من قراءة السبط على أبى الفضل العباسى.

طريق ابن شنبوذ وهى الثالثة عن الجمال من:
(كتاب المبهج)
من قراءة السبط على الشريف عبد القاهر: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المبهج المذكور بطريق النقاش عن الجمال من قراءة السبط على أبى الفضل العباس. نأخذ هنا بزيادة الباء فى وبالكتاب بآل عمران.

طريق ابن مجاهد وهى الرابعة عن الجمال من:
(كتاب السبعة لابن مجاهد)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل وصرح به فى البدائع. تحقيق الهمز المتطرف وقفا وصرح به فى البدائع فى تحريرء أعجمى.
التحقيق مع الفصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه (الفصل على ما فى النشر لطرق الحلوانى ورجعت إلى سبعة ابن مجاهد فلم يتضح لى الفصل منه). فتح زاد وجاء وشاء وخاب هذا على المفهوم من النشر ووجدت فى سبعة ابن مجاهد أن ابن عامر يكسر فزادهم وشاء وجاء والمقصود بالكسر الإمالة. ما ننسخ بضم النون وكسر السين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإظهار. لهدمت صوامع بالإدغام. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالاختلاس. أرجئه بالاختلاس هكذا فى كتاب السبعة لابن مجاهد. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالصلة. لو أطاعونا ما قتلوا بالتخفيف على ما فهمت من نصوص النشر لعدم التصريح بمذهبه فى الروض وغيره من التحريرات. ولا تحسبن الذين قتّلوا بالغيب وجدتها بكتاب السبعة
(1/333)

بالتاء على ما فهمت من نصوص النشر لعدم التصريح بمذهبه فى الروض وغيره من التحريرات. وبالكتاب بآل عمران بالباء. باء الجزم فى الفاء بالإظهار وحققت ذلك من الروض فى موضع الإسراء. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق والإدخال فى جميع الباب على ما أمكننى فهمه من النشر فمثلا فى أئنكم لتكفرون بفصلت ذكر أن التحقيق للعراقيين وفى التحريرات لم يذكره فى عدم الفصل فأخذت هنا بالفصل خصوصا وأن فى النشر: أن الفصل طريق الجمال عن الحلوانى. لام هل وبل فى مواضع الخلاف بالإدغام إلا موضع الرعد فبالإظهار. حرفا رأى قبل بالفتح. أتحاجوني بتشديد النون لأنه للجمال عن الحلوانى. وإن تكن ميتة وإلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث فيهما. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالفتح. ءامنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بئس بالهمز الساكن. يلهث ذلك بالإظهار. كيدون بحذف الياء وصلا ووقفا هكذا فى كتاب السبعة. جرف بإسكان الراء. تتبعان بتشديد النون. تسألن بهود بكسر النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بإثبات الياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بفتح التاء.
ولنجزين بالياء. خطأ بكسر الخاء وإسكان الطاء. ء أسجد بالتحقيق مع الإدخال. يا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالطول. فنبذتها بالإظهار هكذا فى السبعة لابن مجاهد. حاذرون بالألف هكذا فى السبعة لابن مجاهد. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان هكذا فى السبعة لابن مجاهد. بما يفعلون بالغيب. قل أؤنبئكم بالتحقيق بدون إدخال وكذلك أؤنزل بسورة ص وأؤلقى بسورة القمر. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالأحزاب بالباء الموحدة.
منسأته بفتح الهمزة. وما لى بسورة يس بالإسكان كما فى السبعة لابن مجاهد.
يخصمون بفتح الخاء. أفلا يعقلون بالغيب. ومشارب نأخذ له بالفتح لعدم ذكره صراحة فى الفاتحين ولا المميلين لا فى النشر ولا فى الروض ولا فى البدائع وإنما أخذت بالفتح لكون الإمالة لجمهور المغاربة وظهر لى من كتب الداجونى للمشارقة الفتح فأخذت به هنا والله أعلم. وإن إلياس بهمزة الوصل
(1/334)

هكذا فى السبعة لابن مجاهد. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام كما فى نفس الكتاب وعلى ما فى النشر من أنه لجمهور العراقيين. بخالصة بالتنوين. عذت بالإظهار. على كل قلب بترك التنوين. أرنا بفصلت بإسكان الراء. ء أعجمى وء أن كان بالاستفهام وبتسهيل الثانية مع الإدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها بضم الكاف. لنوفيهم بالنون. ء أذهبتم بتحقيق الهمزتين مع الإدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالتشديد وفتح الصاد. ماليه هلك بالإظهار. بمنى بالتذكير.
سلاسل بدون تنوين وبدون ألف وقفا. قواريرا الثانى بدون ألف وقفا. لبدا بالجن بضم اللام. وما تشاءون بالخطاب لأنه رواية المشارقة عن الحلوانى. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية بالغاشية بالفتح قلت بالفتح لأنه لم يذكر عنها شيئا لا فى باب الأصول ولا فى السورة. عابد وعابدون بالكافرون بالإمالة هكذا فى كتاب السبعة. كسفا بالروم بإسكان السين.

ملحق بكتاب السبعة لابن مجاهد:
كنت قد حررت أحكام هذا الكتاب على ما فى النشر والروض والبدائع وبعد ذلك حصلت على كتاب السبعة فحررت عليه وابتداء من تاء التأنيث مع حروف سجز التحرير كالآتي: بسبعة ابن مجاهد ذكر أن لابن عامر إدغام أنبتت سبع وحدها وإظهار مواضع السين الأخرى. ذكر فى سبعة ابن مجاهد أن ابن عامر يظهر حصرت صدورهم ويدغم نضجت جلودهم ويظهر وجبت جنوبها وخبت زدناهم وكذبت ثمود بالشعراء والقمر والحاقة والشمس. لو أطاعونا ما قتلوا لم أجدها بفرش آل عمران بكتاب السبعة والمذكور بالرسالة من تحرير النشر دقيق. ذكر فى كتاب السبعة أن ابن عامر لم يدغم لام هل وبل فى شىء وذلك بخلاف تحريرات النشر وذكر أن ابن عامر يكسر الراء والهمزة فى رأى قبل المحرك وفى النشر أن الصحيح عن الحلوانى هو الفتح فى الحرفين. بكتاب السبعة أن ابن عامر قرأ أتحاجوني
(1/335)

بالتخفيف وفى النشر أن الجمال عن الحلوانى روى التشديد. بكتاب السبعة أن ابن عامر ونافعا وأبا عمرو قرأ كل منهمء أمنتم فى الأعراف وطه والشعراء بهمزة ومدة على الاستفهام فى تقدير همزة بعدها ألفان وفى الهامش أى بمدة طويلة ورجعت إلى النشر أن ابن عامر ونافعا وأبا عمرو بالتسهيل بين بين وما فى النشر هو التحقيق فنعمل عليه.

طريق الداجونى عن أصحابه عن هشام: من طريق زيد بن على بن أبى بلال من ست طرق:
طريق النهروانى وهى الأولى عن زيد من:
(كتاب الجامع لأبى الحسن الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل.
تحقيق الهمز وقفا. التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. إمالة زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإدغام.
يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان. أرجئه بالاختلاس. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد. ولا يحسبن الذين قتّلوا بالغيب. والكتاب بآل عمران بحذف الباء. باء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق وعدم الفصل فى الباب كله ولم أفصل للاختصار. لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالفتح. أتحاجوني بتخفيف النون وأكدت هذا الحكم وإن يكن ميتة بالأنعام بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث. ء آمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بإثبات الياء وصلا وحذفها وقفا. جرف بضم الراء. تتبعان بتخفيف النون.
تسألن بهود بفتح النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا
(1/336)

بالإشمام. هئت بضم التاء. ولنجزين بالنحل بالنون. خطأ بفتح الخاء والطاء.
ء أسجد بالتحقيق والإدخال. يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالقصر. فنبذتها بالإدغام. أخذته من قوله فى النشر إنه لجمهور المشارقة عن هشام ولعدم وجود النص الصريح فى ذلك فى الروض والبدائع. حاذرون بالألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان والفتح. بما تفعلون بالخطاب وهو حكم صحيح. قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة هذا ما أخذته من ظاهر النشر من رواية الجمهور عن الداجونى. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالباء الموحدة. منسأته إسكان الهمزة. وما لى بسورة يس بالإسكان. يخصمون بكسر الخاء. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام بخالصة بالتنوين.
عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا بفصلت بكسر الراء. ء أعجمى، ء أن كان بالاستفهام وتسهيل الثانية بدون إدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بضم الكاف. ولنوفيهم بالأحقاف بالنون.
ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل بدون إدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار.
تمنى بالتأنيث. سلاسل بدون تنوين وبدون ألف وقفا. قواريرا الثانى بدون ألف وقفا. لبدا بالجن بكسر اللام على أنه طريق زيد عن الداجونى وذكرت ذلك لعدم النص الصريح بمذهبه. وما يشاءون بالدهر بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالفتح. كسفا بالروم بفتح السين.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل.
(1/337)

تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. إمالة زاد وجاء وشاء وفتح خاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإدغام. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان. أرجئه بالاختلاس. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتلوا بالتشديد. ولا يحسبن الذين قتّلوا بالغيب. والكتاب بآل عمران بحذف الباء.
باء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى جميع الباب وعدم الإدخال فى الجميع ما عدا المكرر فبالإدخال وهذا الإدخال مذكور فى
التحريرات والنشر عن ابن سوار. لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالفتح. أتحاجوني بتخفيف النون وأكدت هذا الحكم. وإن يكن ميتة بالأنعام بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث. ء آمنتم فى الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. يلهث ذلك بالإظهار. كيدون بالأعراف بإثبات الياء وصلا وحذفها وقفا. جرف بضم الراء. تتبعان بالتخيير بين التخفيف والتشديد. تسألن بهود بفتح النون. أرهطي أعز بالفتح ذكره فى النشر فى التحريرات الأخرى. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. ولنجزين بالياء. خطأ بفتح الخاء والطاء. ء أسجد بالتحقيق مع الإدخال. يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالقصر. فنبذتها بالإدغام. حاذرون بالألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان والفتح. بما تفعلون بالخطاب قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالباء الموحدة. منسأته بإسكان الهمزة. وما لى بسورة يس بالإسكان. يخصمون بكسر الخاء. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام. بخالصة بالتنوين. عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا بكسر الراء.
(1/338)

ء أعجمى، وأن كان بالاستفهام مع تسهيل الثانية بدون إدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها بضم الكاف. وليوفيهم بالنون. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل بدون إدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسل بدون تنوين وصلا وبدون ألف وقفا. قواريرا الثانى بدون ألف وقفا. لبدا بالجن بضم اللام نص عليه بالبدائع والنشر. وما يشاءون بالدهر بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالفتح. كسفا بالروم بإسكان السين.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى عن العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بهذا الطريق والخلاف فى الآتي: هنا الغنة.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الخياط: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بهذا الطريق.

(كتاب الروضة للمالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل.
تحقيق الهمز وقفا. التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. إمالة زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإدغام.
يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان. أرجئه بالاختلاس. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد. ولا تحسبن الذين قتلوا بالغيب. وبالكتاب بآل عمران بدون باء. باء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق وعدم
(1/339)

الإدخال فى الباب كله. لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإظهار.
حرفا رأى قبل محرك بالفتح. أتحاجوني بالتشديد فى النون صرح به فى البدائع.
وإن يكن ميتة. بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث. ء آمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بإثبات الياء وصلا وحذفها وقفا. جرف بضم الراء. ولا تتبعان بتخفيف النون. تسألن بهود بفتح النون.
أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. وليجزين بالياء. خطأ بفتح الخاء والطاء. ء أسجد بالتسهيل مع الإدخال وعدم التسهيل من روضة المالكى فى النشر انفرادة ولكن التحريرات على العمل به. يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالتوسط. فنبذتها بالإدغام. حاذرون بالألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان. بما تفعلون بالنمل بالخطاب.
قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالياء الموحدة. منسأته بإسكان الهمزة. وما لى بسورة يس بالإسكان. يخصمون بكسر الخاء. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بقطع الهمزة. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام. بخالصة بالتنوين. عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا بكسر الراء. ء أعجمى، وأن كان بالاستفهام وبالتسهيل بدون الإدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها بالأحقاف معا بضم الكاف. ولنوفيهم بالأحقاف بالنون. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل بدون إدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسل بدون تنوين وبدون ألف وقفا. قواريرا الثانى بدون ألف وقفا. لبدا بالجن بضم اللام. وما تشاءون بالدهر بالخطاب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالفتح. كسفا بالروم بفتح السين.
(1/340)

(كتاب الكافى)
من قراءة ابن شريح على المالكى صاحب الروضة:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة والوصل وعدم التفرقة فى الزهر وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل
وطول المتصل. تغيير الهمز المتطرف وقفا (التفصيلات فى طريق ابن شريح عن ابن عبدان). التسهيل مع الفصل فى بابء أنذرتهم ويدخل فيهء أسجد، ء أذهبتم، ء أن كان. بفتح زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بضم النون وكسر السين هكذا فى الكافى لهشام. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإظهار. وحررته. لهدمت صوامع بالوجهين. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة على ما فى تحرير النشر للأزميرى ووجدته كذلك فى الكافى. أرجئه بالصلة هكذا فى الكافى. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالصلة هكذا فى الكافى. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد. ولا تحسبن الذين قتلوا بالخطاب من قوله فى النشر أن صاحب الكافى أقتصر على الخطاب وهذا ما لحظته فى الكافى. وبالكتاب بآل عمران بزيادة الباء هكذا فى الكافى عن هشام. ياء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة فى المواضع السبعة بالتحقيق ما عدا موضع فصلت فبالتسهيل مع الإدخال فى السبعة كلها وأيضا فى الاستفهام فى المكرر بالتحقيق مع الإدخال وبقية الباب بالتحقيق بدون إدخال. لام هل وبل فى مواضع الخلاف بالإدغام إلا موضع الرعد فبالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالفتح. أتحاجوني بتخفيف النون هكذا فى الكافى. وإن يكن ميتة بالأنعام بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالفتح هكذا فى الكافى وذكر فى التحريرات كالروض وغيره الإسكان فى المعز للداجونى عموما وحرر الإزميري فى تحرير النشر الفتح من الكافى فوجدت ذلك فى الكافى أى الفتح لابن عامر. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث. ء آمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بإثبات الياء وصلا ووقفا.
(1/341)

جرف بإسكان الراء هكذا فى الكافى، وإن كانت التحريرات تطلق الضم للداجونى. ولا تتبعان بتشديد النون هكذا فى الكافى، وفى التحريرات إطلاق التخفيف للداجونى تسألن بهود بكسر النون. أرهطي أعز بالإسكان. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. وليجزين بالياء. خطأ بكسر الخاء ثم سكون الطاء. ء أسجد بالتسهيل والإدخال هكذا فى الكافى.
يا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالقصر بمعنى عدم المد. فنبذتها بالإظهار.
حاذرون بالألف هذا ما فى الروض والتحريرات والنشر ووجدت بالكافى حذف الألف لهشام بدون تفصيل. فرق بالترقيق. ما لى بالنمل بالفتح هكذا فى الكافى. بما يفعلون بالنحل بالغيب. قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة. وبالتحقيق بدون إدخال فى قل أؤنبئكم والتسهيل مع الإدخال فى الموضعين الآخرين. إناه بالأحزاب بالإمالة هذا ما فى الكافى وإن كانت التحريرات لا تذكر إلا الفتح للداجونى كثيرا بالثاء المثلثة هكذا فى الكافى وإن كان ظاهر التحريرات على الباء الموحدة للداجونى. منسأته بفتح الهمزة. وما لى بسورة يس بالفتح هكذا فى الكافى كما وجدته ولم يذكر فى الروض وغيره هذا الفتح بل ذكره من كتب أخرى وجعل الإسكان من الكافى أيضا. يخصمون بفتح الخاء هكذا فى الكافى والتحريرات. أفلا يعقلون بالغيب هكذا فى الكافى. ومشارب بالإمالة هكذا فى الكافى. وإن إلياس بقطع الهمزة. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالوجهين. بخاصته بدون تنوين على ما وجدته فى الكافى، وإن كان فى التحريرات إطلاق التنوين للداجونى عذت بالإظهار. على كل قلب بترك التنوين. أرنا بإسكان الراء هكذا فى الكافى. أعجمى بالإخبار. ء أن كان بالاستفهام وتسهيل الثانية والإدخال. ء أن كان بسورة ن بالاستفهام مع التسهيل والإدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بفتح الكاف. وليوفيهم بالياء. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل والإدخال. فآزره بالمد. كى لا يكون دولة بالتذكير والرفع. يفصل بالتشديد هكذا فى
(1/342)

التحريرات والكافى. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسلا بالتنوين وصلا وبالألف وقفا. قواريرا الثانى بالألف وقفا. لبدا بالجن بضم اللام. وما يشاءون بالدهر بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالإمالة هكذا بالكافى. كسفا بالروم بإسكان السين.

(كتاب التجريد لابن الفحام)
من قراءته على الفارس: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل. تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق بدون فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن الأصل يذكر فى موضعه إمالة زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام.
لهدمت صوامع بالإظهار. على ما فى التجريد نفسه للداجونى وعلى ما فى النشر الإدغام حيث لم يذكر عن الداجونى خلافا فى الإدغام فى لهدمت صوامع وإنما ذكره عن الحلوانى وذكر فى النشر أيضا أن التجريدية الإظهار.
عند الجيم والصاد ولم يقر ابن الجزرى ذلك ورجعت إلى التجريد وحققت صحة ما ذكره ابن الجزرى وأنه انفراده ونعمل على الإدغام فى لهدمت صوامع كغيرها من بقية الحروف الستة والله أعلم. يؤده ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان. أرجئه بالاختلاس على ما فى النشر وبالصلة على ما حرره الإزميري. يرضه بالاختلاس. أن لم يرخ أحد بالإسكان. لم أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد. ولا تحسبن الذين قتّلوا بالغيب. وبالكتاب بآل عمران بحذف الباء.
باء الجزم فى الفاء وبالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى جميع الباب وبالإدخال فى الاستفهام فى المكرر وبعدم الإدخال فى بقية الباب ولم أفصل للاختصار مع تحققى بالحكم من التجريد نفسه والتحريرات.
لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالفتح.
أتحاجوني بتخفيف النون هذا ما أمكننى فهمه من البدائع وذكر أن التخفيف
(1/343)

طريق الداجونى وذكر وجه التخفيف بالتجريد فأخذت به هنا للداجونى والله أعلم. وإن يكن ميتة بالأنعام بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث. ءامنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. يلهث ذلك بالإظهار. كيدون بالأعراف بحذف الياء مطلقا. جرف بضم الراء. ولا تتبعان بتخفيف النون. تسألون بهود بفتح النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. ولنجزين بالنحل بالياء. خطأ بفتح الخاء والطاء.
ء أسجد بالتسهيل والإدخال وذكر فى النشر أن هذا التسهيل للداجونى بالتجريد انفرادة خالف فيها سائر المؤلفين لأن مذهب الداجونى التحقيق. يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالثلاثة لعدم ذكرها بالتجريد. فنبذتها بالإدغام.
حاذرون بالألف. فرق بالترقيق. ما لى بالنمل ويس بالإسكان. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة. إنه بالفتح وهذا ما فى التجريد والتحريرات. كبيرا بالباء الموحدة. منسأته بإسكان الهمزة. يخصمون بكسر الخاء. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالفتح. وإن الياس بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام. بخالصة بالتنوين. عذت بالإظهار. على كل قلب بالتنوين. أرنا بفصلت بكسر الراء.
ء أعجمى، ء أن كان بالتسهيل فى الثانية بدون إدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بالضم. ولتوفيهم بالنون. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل فى الثانية بدون إدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسل بدون تنوين وبدون ألف وقفا. قواريرا الثانى وقفا بالألف.
لبدا بالجن بالمطففين بضم اللام. وما تشاءون بالدهر بالخطاب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالفتح. كسفا بالروم بإسكان السين.
(1/344)

(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على المالكى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد عن قراءة ابن الفحام على الفارس بهذا الطريق والخلاف فى الآتي:
لهدمت صوامع هنا بالإدغام إذ أن الإظهار الذى ذكرته بالتجريد من قراءة ابن الفحام على الفارس خاص بالفارس ورجعت إلى التجريد نفسه فوجدت روايته عبد الباقى بالإظهار أيضا فى لهدمت صوامع فبقى المالكى على عموم ما فى التجريد من الإدغام فى الحروف الستة الخاصة بتاء التأنيث والله أعلم.
هنا لو أطاعونا ما قتلوا بالتخفيف. هنا كيدونى بإثبات الياء وصلا فقط. ما لى بالنمل لم ينص عليه للمالكى ونص عليه للفارس ونعمل بما فى قراءة ابن الفحام على الفارس أى بالإسكان لأنه الظاهر من التحريرات على أن الإسكان طريق الداجونى. هنا وما لى بسورة يس بالفتح هكذا فى التحريرات.
هنا وإن الياس بقطع الهمزة. لبدا بالجن لم يذكر صريحا طريق ابن الفحام من المالكى فى النشر وإنما ذكر ضم اللام طريق الفارس ووجدت بالبدائع يطلق ضم اللام من التجريد فنعمل بضم اللام كما هناك والله أعلم.

(كتاب الكفاية لأبى العز القلانسى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل.
تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق بدون فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. إمالة زاد وجاء وشاء وفتح وخاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإدغام. يوله ونؤته ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان. أرجئه بالاختلاس. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتلوا بالتخفيف. ولا تحسبن الذين قتّلوا بالغيب. وبالكتاب بآل عمران بالياء. باء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى الباب كله وبالإدخال فى الاستفهام فى المكرر وبعدم الإدخال فى بقية الباب.
(1/345)

لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالفتح.
أتحاجوني بتشديد النون صرح به فى البدائع. وإن يكن ميتة بالأنعام بالتذكير.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث. ء آمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بالياء وصلا فقط. جرف بضم الراء. ولا تتبعان بتخفيف النون. تسألن بهود بفتح النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. وليجزين بالياء. خطأ بكسر الخاء وإسكان الطاء وبفتحها فهما وجهان. ء أسجد بالتحقيق والإدخال. يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالقصر والتوسط. فنبذتها بالإدغام.
حاذرون بالألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان والفتح وقال فى النشر إن الإسكان رواية الداجونى عن أصحابه عن هشام ونعمل بالفتح على أنه رواية الجمهور عن هشام. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بالقمر بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة.
إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالأحزاب بالباء الموحدة. منسأته بإسكان الهمزة. وما لى بسورة يس بالإسكان. يخصمون بكسر الخاء. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالفتح. وإن الياس بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام. بخالصة بالتنوين. عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا
بفصلت بكسر الراء. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بسورة ن بالاستفهام وتسهيل الثانية مع عدم الإدخال.
لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بضم الكاف. ولنوفيهم بالأحقاف بالنون. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل والإدخال. فأزره بدون مد.
كى لا يكون دولة بتذكير يكون ونصب دولة. يفصل بالممتحنة بالتخفيف.
ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسلا بدون تنوين وصلا وبدون ألف وقفا. قواريرا الثانى بدون ألف وقفا. لبدا بالجن بضم اللام. وما تشاءون
(1/346)

بالدهر بالخطاب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف.
آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالفتح. كسفا بالروم بفتح السين.

(كتاب الغاية لأبى العلاء الهمذانى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين بدون تكبير وبها التكبير لأوائل كل السور، والتكبير من أول الشرح إلى أول الناس وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل. التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. تحقيق الهمز المتطرف وقفا. إمالة زاد وجاء وشاء وفتح خاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام ما عدا نضجت جلودهم. لهدمت صوامع بالإظهار. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان. أرجئه بالاختلاس. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد. ولا تحسبن الذين قتلوا بالغيب.
وبالكتاب بآل عمران بزيادة الباء. باء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى الباب كله وبالإدخال فى الباب كله وتحققت هذا الإدخال وجها واحدا من النشر والتحريرات وذكره أيضا فى النشر فى أئمة فاعلم ذلك. لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإدغام.
حرفا رأى قبل محرك بالفتح. وإن يكن ميتة بالأنعام بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث.
ء آمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. أتحاجوني بالتخفيف من كونه طريق الداجونى. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بإثبات الياء وصلا ووقفا. جرف بضم الراء. ولا تتبعان بالتخيير بين التخفيف والتشديد. تسألن بهود بفتح النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بدون ياء، وبإثباتها. ولا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. وليجزين الذين بالنحل بالياء. خطأ بكسر الخاء وسكون الطاء. ء أسجد بالتحقيق والإدخال.
يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالقصر وانتبه لمعنى القصر فى اللين على أنه عدم
(1/347)

المد اكتفاء بما فى ذات الحرف من المد. فنبذتها بالإدغام. حاذرون بالألف.
فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالأحزاب بالباء الموحدة.
منسأته بإسكان الهمزة. وما لى بسورة يس بالإسكان. يخصمون بكسر الخاء.
أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام. بخالصة بالتنوين. عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا بفصلت بكسر الراء.
ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بسورة ن بالاستفهام وتسهيل الثانية بدون إدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بالضم. ولنوفيهم بالأحقاف بالنون. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل مع الإدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بتذكير يكون ونصب دولة. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسلا بدون تنوين وصلا وبدون ألف وقفا. قواريرا الثانى وقفا بدون ألف. لبدا بالجن بكسر اللام وأخذت بذلك لعدم التصريح بمذهب الغاية وإنما ذكر أن الكسر رواية زيد عن الداجونى. وما يشاءون بالدهر بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
فكهين بدون ألف هذا ما فى التحريرات خاصا بالغاية. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالفتح. كسفا بالروم بفتح السين.

(كتاب روضة المعدل)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل. تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. إمالة زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإدغام. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان. أرجئه ويرضه
(1/348)

بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشدد هكذا فى الروضة. ولا تحسبن الذين قتلوا بالغيب هكذا فى الروضة. وبالكتاب بآل عمران بزيادة الباء. باء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى الباب كله وبالإدخال فىء إذا ما مت بمريم، وأئنا لتاركوا بالصافات، أئذا متنا فى سورة ق هكذا فى الروضة وبالإدخال فى الاستفهام فى المكرر وبعدم الإدخال فى بقية الباب. لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإدغام. حرفا رأى قبل محرك بالفتح. وإن يكن ميتة بالأنعام بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث. ء آمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس
بالإبدال.
أتحاجوني بتشديد النون وصرح به فى البدائع وهو فى الروضة يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالأعراف بالياء وصلا وحذفها وقفا. جرف بضم الراء.
ولا تتبعان بتخفيف النون وتشديدها وجهان. تسألن بهود بفتح النون.
أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. وليجزين بالنحل بالياء. خطأ بكسر الخاء وإسكان الطاء وبفتح الخاء والطاء فهما وجهان. ء أسجد بتسهيل الثآنية وعدم الإدخال هكذا فى الروضة. يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالتوسط. فنبذتها بالإدغام. حاذرون بالألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان. بما تفعلون بالنمل بالخطاب.
قل أؤنبئكم بآل عمران، وأ ؤنزل بسورة ص وأ ؤلقى بالقمر بالتحقيق بدون إدخال. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالأحزاب بالباء. منسأته بإسكان الهمزة. وما لى بسورة يس بالإسكان. يخصمون بكسر الخاء. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالإمالة ذكره فى التحريرات على أنه انفرادة ويعمل بها كما فى البدائع والروض ووجدته فى الروضة. وإن الياس بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإدغام. بخالصة بالتنوين عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا بفصلت بكسر الراء.
ء أعجمى، ء أن كان بسورة ن بالتسهيل بدون الإدخال. لما متاع بالزخرف
(1/349)

بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بالضم. ولنوفيهم بالأحقاف بالنون. ء أذهبتم بالأحقاف بالتسهيل مع الإدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بتذكير يكون ونصب دولة. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث. سلاسلا بدون تنوين وصلا وبدون ألف وقفا.
قواريرا الثانى وقفا بدون ألف. لبدا بالجن بكسر اللام. وما تشاءون بالدهر بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بدون الألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالفتح. كسفا بالروم بفتح السين.

طريق المفسر وهى الثانية عن زيد من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار:
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير المذكور بطريق النهروانى عن يزيد من قراءة ابن سوار على الشرمقانى والخلاف فى الآتى: أرجئه هنا بالاختلاس على ما فى النشر وبالصلة على ما حرره الإزميري. وبالكتاب هنا بإثبات الباء. هنا باء الجزم فى الفاء بالإدغام. هنا حرفا رأى قبل محرك بالإمالة. هنا إلا أن يكون ميتة بالأنعام بالتذكير وهذا التذكير هو الذى عده فى النشر انفرادة ولم يذكره فى الطيبة وقد حرر المتولى والإزميري وجه التذكير من كتب أخرى فلا يكون انفرادة وعلى تحرير المتولى والإزميري عملت. هنا أتحاجوني بتشديد النون صرح به فى التحريرات. هنا يلهث ذلك بالإدغام. هنا تسألن بهود بكسر النون. هنا خطأ بكسر الخاء وإسكان الطاء.
ذكر فى التحريرات والنشر أن المفسر أنفرد بتحقيق الهمزتين والإدخال فىء أعجمى بفصلت وقال فى البدائع إنه لا يقرأ به لعدم ذكره فى الطيبة وعليه فنعمل بما ورد فى المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى وهو تسهيل الثآنية بالغاشية ونأخذ هنا بالإدخال لأنه مذهب المفسر فى كل الهمزتين
(1/350)

المفتوحتين ذكر ذلك بالبدائع والله أعلم. هنا كرها معا بالأحقاف. هناء أذهبتم بالأحقاف بتحقيق الهمزتين والإدخال. هنا يحق بالتذكير.

طريق ابن خشيش وابن صقر وابن يعقوب الثلاثة عن زيد من:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على ابن خشيش وابن صقر وابن يعقوب:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة بدون تكبير وبالكامل التكبير لأوائل كل السور والتكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل. تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الباب يذكر فى موضعه. إمالة زاد وجاء وشاء وفتح خاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام.
لهدمت صوامع بالإدغام. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان.
أرجئه ويرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد. وجدت ذلك بأواخر سورة آل عمران بالكامل وذكره لهشام. ولا يحسبن الذين قتّلوا بالغيب ووجدته فى الكامل لهشام بسورة آل عمران.
وبالكتاب بآل عمران بحذف الباء هكذا فى الكامل. باء الجزم فى الفاء بالإدغام ووجدت فى الكامل الإدغام فقط. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى الباب كله وبالإدخال وعدمه فى الباب كله. لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإدغام. حرفا رأت محرك بالإمالة. وإن تكن ميتة بالأنعام بالتأنيث هكذا فى الكامل بخلاف ظاهر التحريرات فى جعل طريق زيد بالتذكير. ومن المعز بالإسكان. إلا أن تكون ميتة بالأنعام بالتأنيث ووجدت بالكامل التأنيث لغير الداجونى فيكون التذكير ولم يصرح فى العزو ولا فى الروض به. ء آمنتم فى مواضعها الثلاثة بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. أتحاجوني فى بتخفيف النون هكذا بالتحريرات ووجدته بالكامل.
(1/351)

يلهث ذلك بالإدغام وحققته من الكامل. كيدونى بالأعراف بالياء وصلا ووقفا جرف بضم الراء وحققته من الكامل. ولا تتبعان بتخفيف النون هكذا فى الكامل. تسألن بهود بفتح النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. ولنجزين بالنحل بالنون. خطأ بفتح الخاء والطاء. ء أسجد بالتحقيق مع الإدخال. يا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالتوسط والطول. فنبذتها بالإدغام. حاذرون بالألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. قل أؤنبئكم بآل عمران، أؤنزل بسورة ص، أؤلقى بسورة القمر بالتحقيق والإدخال فى الثلاثة. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالأحزاب بالباء. منسأته بالإسكان. وما لى بسورة يس بالإسكان هذا ما صححه فى النشر خلافا لما فى الكامل حيث ذكر الإسكان للحلوانى والفتح للداجونى فقد ذكر فى النشر أن هذه المسألة انعكست على الهذلى. يخصمون بكسر الخاء. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالفتح. وإن إلياس بقطع الهمزة. ولي نعجة بالفتح على ما أمكننى فهمه من الكامل والتحريرات. لقد ظلمك بالإظهار. لأنه نسب بالإدغام فى التحريرات للحلوانى فأخذت هنا بالإظهار للداجونى والله أعلم.
خالصة بالتنوين ولم أتمكن من العثور عليها بالكامل. عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا بفصلت بكسر الراء. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بسورة ن بتسهيل الثانية بدون إدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بضم الكاف. ولنوفيهم بالأحقاف بالنون. ء أذهبتم بالتحقيق بدون إدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بتذكير يكون ونصب دولة. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار. تمنى بالتأنيث.
سلاسل بدون تنوين وبدون ألف وقفا. قواريرا الثانى وقفا بالألف. لبدا بالجن بضم اللام. وما تشاءون بالدهر بالخطاب هذا ما فهمته من الكامل. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالفتح. كسفا بالروم بفتح السين.
(1/352)

طريق الحمامى عن زيد من: (كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة بدون تكبير وبه التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل. تحقيق الهمز المتطرف وقفا.
التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. إمالة زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث فى حروف سجز بالإظهار. لهدمت صوامع بالإظهار. هذا هو المفهوم من المصباح. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالاختلاس فى المصباح وعلى تحرير النشر للأزميرى أرجئه بالصلة. يرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد من قوله فى النشر إنه رواية الداجونى وذكر التشديد فى تحرير النشر من المصباح ووجدته فى المصباح. ولا يحسبن الذين قتّلوا بالغيب. وبالكتاب بآل عمران بحذف الباء. باء الجزم فى الفاء بالإدغام. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى الباب كله وبالإدخال فى الاستفهام المكرر وبعدم الإدخال فى بقية الباب. لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإظهار. حرفا رأى قبل محرك بالإمالة. وإن يكن ميتة بالأنعام بالتذكير. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. إلا أن يكون ميتة بالتذكير كما فى تحرير النشر وأقره المتولى وهو فى المصباح. ءامنتم فى مواضعها الثلاث بالتسهيل. بعذاب بيس بالإبدال. أتحاجوني بالتشديد.
يلهث ذلك بالإظهار. كيدون بالأعراف بحذف الياء وصلا ووقفا. جرف بضم الراء. ولا تتبعان بتخفيف النون. تسألن بهود بفتح النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. وليجزين الذين بالنحل بالياء. خطأ بفتح الخاء والطاء. ء أسجد بالتحقيق بدون إدخال.
يا من فاتحة مريم بالفتح. عين بالتوسط. فنبذتها بالإدغام. حاذرون بالألف.
فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل بالإسكان. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. قل
(1/353)

أؤنبئكم وأختاها بالتحقيق مع الإدخال وعدمه. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالأحزاب بالباء الموحدة. منسأته بالإسكان. وما لى بسورة يس بالإسكان.
يخصمون بفتح الخاء. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. ومشارب بالفتح.
وإن الياس بقطع الهمزة. ولي نعجة بالإسكان. لقد ظلمك بالإظهار. بخالصة بالتنوين. عذت بالإدغام. على كل قلب بالتنوين. أرنا بفصلت بكسر الراء.
ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بسورة ن بالاستفهام وتحقيق الثانية مع الإدخال فىء أعجمى بفصلت وعدمه فىء أن كان. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بضم الكاف. وليوفيهم بالأحقاف بالياء. ء أذهبتم معا بالأحقاف بتحقيق الهمزتين بدون إدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار.
تمنى بالتأنيث. سلاسل بدون تنوين وصلا وبالألف وقفا. قوارير الثانى وقفا بدون ألف. لبدا بالجن بضم اللام. وما تشاءون بالدهر بالخطاب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية وعابد وعابدون بالفتح.
كسفا بالروم بفتح السين.

طريق الشذائى عن الداجونى عن هشام من ثلاث طرق:
1. طريق الكارزينى وهى الأولى عن الشذائى من:
(كتاب المبهج)
من قراءة السبط على الشريف أبى الفضل:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل.
تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج من هذا الأصل يذكر فى موضعه. وإمالة زاد وجاء وشاء وخاب. ما ننسخ بفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإدغام. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة على ما فى تحرير النشر والمبهج. أرجئه بالصلة على ما حرره الإزميري وهو فى المبهج. يرضه
(1/354)

بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان. لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد من قوله فى النشر إنه رواية الداجونى عن هشام وكذلك فى المبهج. ولا يحسبن الذين قتّلوا بالغيب على ما ذكره فى النشر أن الغيب رواية العراقيين عن هشام من طريقيه وهو فى المبهج. والكتاب بآل عمران بحذف الباء. باء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى الباب وبدون إدخال هذا ما فى المبهج ما عدا أئنكم لتكفرون بفصلت فبالتسهيل وبالإدخال. لام هل وبل فى مواضع الخلاف بالإدغام ما عدا موضع الرعد فبالإظهار هكذا فى المبهج. حرفا رأى قبل محرك بالإمالة هكذا فى المبهج. وإن تكن ميتة الأنعام بالتأنيث. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان هكذا فى المبهج. إلا أن يكون ميتة بالأنعام بالتذكير هكذا فى المبهج. ءامنتم فى المواضع الثلاثة بالتحقيق. بعذاب بئس بالهمز الساكن. أتحاجوني بتخفيف النون. يلهث ذلك بالإدغام وهو فى المبهج. كيدونى بالإثبات وصلا ووقفا.
جرف بضم الراء. ولا تتبعان بتخفيف النون تسألن بهود بكسر النون. أرهطي أعز بالفتح. فاجعل أفئدة بالياء. لا تأمنا بالإشمام. هئت بضم التاء. ولنجزين بالنحل بالنون. خطأ بفتح الخاء والطاء. ء أسجد بالتحقيق بدون إدخال. يا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالقصر. فنبذتها بالإظهار. حاذرون بالألف. فرق بالتفخيم. ما لى بالنمل ويس بالفتح. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. قل أؤنبئكم وأختاها بالتحقيق بدون إدخال. إناه بالأحزاب بالفتح. كبيرا بالأحزاب بالباء. منسأته بالفتح. يخصمون بفتح الخاء. أفلا يعقلون بسورة يس بالغيب. ومشارب بالفتح. وإن الياس بقطع الهمزة. ولي نعجة بالفتح.
لقد ظلمك بالإظهار. بخالصة بدون تنوين. عذت بالإظهار. على كل قلب بالتنوين. أرنا بفصلت بكسر الراء. أعجمى بالإخبار. ء أن كان بالتسهيل والإدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد. كرها معا بالأحقاف بضم الكاف.
ولنوفيهم بالأحقاف بالنون. ء أذهبتم بالتسهيل والإدخال. فأزره بدون مد.
كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالممتحنة بالتشديد. مالية هلك
(1/355)

بالإظهار. يمنى بالتذكير. سلاسلا بالتنوين وصلا والوقف بالألف. قوارير الثانى بدون ألف وقفا. لبدا بالجن بضم اللام. وما يشاءون بالدهر بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية وعابد وعابدون بالفتح. كسفا بالروم بفتح السين كما فى المبهج.

(كتاب الإعلان)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وذكر فى البدائع أن السكت والوصل محتملان من الإعلان وذلك فى التحرير ما بين الفتح والحجرات ونعمل على البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف.
عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل. تحقيق الهمز المتطرف وقفا. التحقيق من غير فصل فى بابء أنذرتهم وما خرج عن هذا الأصل يذكر فى موضعه. إما له زاد وجاء وشاء وفتح خاب. ما ننسخ لفتح النون والسين. تاء التأنيث مع حروف سجز بالإدغام. لهدمت صوامع بالإدغام. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالإسكان. أرجئه ويرضه بالاختلاس. أن لم يره أحد بالإسكان.
لو أطاعونا ما قتّلوا بالتشديد على ما فى النشر والتحريرات. ولا يحسبن الذين قتّلوا بالغيب على ما فى النشر والتحريرات. والكتاب بآل عمران بحذف الباء. باء الجزم فى الفاء بالإظهار. الهمزتان من كلمة وثانيتهما مكسورة بالتحقيق فى الباب كله وبالإدخال وعدمه فى الباب كله. لام هل وبل فى مواضع الخلاف كلها بالإدغام. حرفا رأى قبل محرك بالإمالة. وإن تكن ميتة بالتأنيث وإلا أن تكون ميتة بالتأنيث فيها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ومن المعز بالإسكان. ء آمنتم بالتحقيق فى المواضع الثلاثة. بعذاب بئس بالهمز الساكن. أتحاجوني بالتخفيف فى النون. يلهث ذلك بالإظهار. كيدونى بالياء وصلا وحذفها وقفا. جرف بضم الراء. ولا تتبعان بتخفيف النون. تسألن بفتح النون. أرهطي أعز بالإسكان. فاجعل أفئدة بدون ياء. لا تأمنا بالإشمام.
هئت بضم التاء. ولنجزين بالنحل بالنون. خطأ بفتح الخاء والطاء. ء أسجد بالتحقيق والإدخال. يا من فاتحة مريم بالإمالة. عين بالتوسط. فنبذتها
(1/356)

بالإظهار. حاذرون بالألف. فرق بالتفخيم والترقيق. ما لى بالنمل بالفتح على أنه رواية المغاربة ولم يظهر لى أرجح من هذا بالتحريرات. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. قل أؤنبئكم وأختيها بالتحقيق بدون إدخال فى الثلاثة هذا على ظاهر النشر من نسبة التحقيق مع عدم الفصل فى الثلاثة للداجونى.
وذكر أن طريق المغاربة هو التحقيق مع عدم الإدخال فى قل أؤنبئكم والتسهيل والإدخال فى الموضعين الآخرين وهذا الوجه الأخير الخاص بالتفصيل أظهر. إناه بالفتح. كبيرا بالباء الموحدة. منسأته بالإسكان. وما لى بسورة يس بالفتح. يخصمون بكسر الخاء. أفلا يعقلون بسورة يس بالغيب وأخذت بذلك على أن هذا هو طريق الشذائى عن الداجونى. ومشارب بالفتح على ما فى التحريرات من نسبته لطريق الشذائى عن الداجونى. وإن الياس بهمزة وصل وأخذت بذلك على أنه طريق الداجونى عن هشام
ولم أجد نصا صريحا بالإعلان. ولي نعجة بالإسكان على ما فى النشر من كونه لجمهور المغاربة. لقد ظلمك بالإظهار لأنه رواية المغاربة كما فى النشر.
بخالصة بالتنوين. عذت بالإظهار. وعملت بهذا لكونه رواية المغاربة قاطبة كما فى النشر ولعدم النص الصريح فى التحريرات على مذهب الإعلان. على كل قلب بالتنوين. أرنا بفصلت بكسر الراء. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بسورة نون بالاستفهام وتسهيل الثانية بدون إدخال. لما متاع بالزخرف بالتشديد.
كرها معا بالأحقاف بضم الكاف. ولنوفيهم بالأحقاف بالنون. ء أذهبتم بالأحقاف بالتحقيق بدون إدخال. فأزره بدون مد. كى لا يكون دولة بالتذكير والنصب. يفصل بالممتحنة بالتخفيف. ماليه هلك بالإظهار. يمنى بالتذكير. سلاسلا بالتنوين وصلا والوقف بالألف. قوارير الثانى بالألف وقفا.
لبدا بكسر اللام. وعملت بذلك على أنه رواية زيد عن الداجونى لعدم النص الصريح على مذهب الإعلان. وما تشاءون بالدهر بالخطاب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. آنية بالغاشية وعابد وعابدون بالكافرون بالفتح. كسفا بالروم بفتح السين.
(1/357)

طريق الخبازى وهى الثانية عن الشذائى حسن من:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على أبى نصر منصور بن أحمد على أبى الحسين على بن محمد الخبازى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق زيد عن الداجونى من قراءة الهذلى على ابن حشيش وابن الصقر وابن يعقوب.
والخلاف الآتي: هنا وإن تكن ميتة بالأنعام بالتأنيث صرح به فى التحريرات طريق الشذائى ووجدت التأنيث بالكامل للداجونى. هنا ءامنتم فى مواضعها الثلاثة بالتحقيق. هنا بعذاب بئس بالهمز الساكن. هنا أفلا يعقلون بسورة يس بالغيب من نسبة الغيب لطريق الشذائى عن الداجونى. هنا يمنى بالتذكير. هنا سلاسلا بالتنوين وصلا والوقف بالألف.

طريق الخزاعى وهى الثالثة عن الشذائى من:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على ابن شبيب على الخزاعى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطرق زيد عن الداجونى من قراءة الهذلى على ابن حشيش وابن صقر وابن يعقوب والخلاف فى الآتي: هنا وإن تكن ميتة بالتأنيث صرح به فى التحريرات للشذائى ووجدت التأنيث فى الكامل للداجونى. هناء أمنتم بالتحقيق. هنا بعذاب بئس بالهمز الساكن. هنا أفلا يعقلون بسورة يس بالغيب من نسبته لطريق الشذائى عن الداجونى. هنا يمنى بالتذكير. هنا سلاسلا بالتنوين وصلا وبالألف وقفا
.****************
(1/358)

(رواية ابن ذكوان عن ابن عامر)
أولا: طريق الأخفش عن ابن ذكوان: طريق النقاش عن الأخفش من عشر طرق:
1. طريق عبد العزيز بن جعفر وهى الأولى عنه من:
(كتاب الشاطبية)
من قراءة الدانى على عبد العزيز بن جعفر هكذا فى النشر:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أو بالزيادة المشعرة بالتترية. بين السورتين البسملة والسكت والوصل. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل.
ترك السكت. فتح الكافرين وذوات الراء. يؤده، نؤته، نوله، نصله، يتقه، ألقه بالصلة. يرضه بالصلة. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالتسهيل والإبدال كذا من الروض وفى النشر الوجهان قال واختار الشاطبى الإبدال.
الاستفهام والإخبار فىء إذا ما مت. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان ذا مال بعدم الفصل. إذ دخلوا ونحوه بالإدغام. ولقد زينا ونحوه بالإظهار. أنبتت سبع بالإظهار. تاء التأنيث مع الثاء نحو بما رحبت ثم بالإدغام. أورثتموها عموما بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالفتح والإمالة والأرجح الإمالة وانتبه إلى أن ذلك الخلاف فى زاد خاص بما عدا الموضع الأول الذى بسورة البقرة فإن فيها الإمالة وجها واحدا. حمارك والحمار بالإمالة والفتح والفتح من زيادات الشاطبية على أصلها. الفتح والإمالة فى عمران والمحراب المنصوب ومعلوم أن المحراب المجرور بالإمالة بدون خلف. الحواريين بالفتح. رآك ورآه ورآها بفتح الحرفين وإمالتهما وفتحهما طريق التيسير وذكر فى الروض أن الشاطبى ربما أخذ إمالتهما من جامع البيان. هار بالفتح. مزجاة بالفتح. أدراكم وأدراك عموما بالفتح. أتى أمر الله بالفتح. الفتح فى للشاربين. يلقاه بالفتح. خاب بالفتح. إكراههن والإكرام بالفتح والإمالة. مشارب بالفتح. التنوين عموما بالكسر إلا فى برحمة ادخلوها
(1/359)

وخبيثة اجتثت فبالضم والكسر. إبراهيم فى جميع مواضعها بالياء على ما فى النشر ويزيد وجه الألف مواضع البقرة. ليبسط فى البقرة بالسين وبصطة فى الأعراف بالصاد. ليجزين الذين بالنحل بالياء والنون. تسألنى بالكهف بإثبات الياء وصلا ووقفا وحذفها كذلك والإثبات أقوى. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم والترقيق. بما تفعلون بأواخر النمل بالخطاب.
تحرجون بسورة الروم بضم التاء وفتح الراء وكذلك بفتح التاء وضم الراء فهما وجهان والثانى أرجح. لآتوها بسورة الأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب.
وإن إلياس بهمزة وصل مع ملاحظة الابتداء بفتح الهمزة والوجه الثانى هو قطع الهمزة مكسورة وصلا وابتداء. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة غافر بالياء على الغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. يرسل رسولا فيوحى بفتح اللام والياء.
المصيطرون، ومصيطر بالصاد فيهما. قليلا ما تؤمنون وقليلا ما تذكّرون بالتاء الفوقية. سلاسلا بالوقف بالألف وبالسكون فى اللام فهما وجهان. وما يشاءون بالغيب. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. مالية هلك بالإظهار. فاكهين بالمد. وبالشاطبية جواز السكت من الزهر على وجه الوصل وجواز البسملة على وجه السكت. بين الأنفال وبراءة الوصل والسكت والوقف. عين بالتوسط والطول. لا تأمنا بالإشمام والروم والروم أرجح.

(كتاب التيسير)
من قراءة الدانى على عبد العزيز بن جعفر الفارسى:
الاستعاذة فى لفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وأخذتها من قراءة الدانى على الفارسى والسكت بين السورتين. وبين الأنفال وبراءة السكت والوقف وبالتيسير جواز البسملة بين الزهر على وجه السكت بين السورتين. عدم الغنة. ترك السكت. توسط المنفصل والمتصل. الفتح فى الكافرين وذوات الراء. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه
(1/360)

بالصلة. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالتسهيل والإبدال. الاستفهام والإخبار فى إذا ما مت. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان ذا مال بعدم الفصل. إذ دخلوا ونحوه بالإدغام. ولقد زينا ونحوه بالإظهار.
أنبتت سبع بالإظهار. تاء التأنيث مع الثاء بالإدغام. أورثتموها عموما بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالإمالة ذكر فى النشر أن الإمالة طريق التيسير وبها قرأ الدانى على عبد العزيز بن جعفر وعلى أبى الفتح. حمارك والحمار بالإمالة. عمران بالفتح. المحراب المنصوب بالإمالة.
الحواريين بالفتح. رآك، رآه، رآها بفتح الحرفين. هار بالفتح. مزجاة بالفتح. أدراكم وأدراك عموما بالفتح. أتى أمر الله بالفتح. الفتح فى للشاربين. يلقاه بالفتح. خاب بالفتح. إكراههن والإكرام بالفتح. مشارب بالفتح. المنون عموما بالكسر بما فى ذلك برحمة وخبيثة وجها واحدا. إبراهيم فى جميع مواضعها بالياء إلا فى البقرة فبالوجهين. يبسط بالبقرة بالسين.
وبصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنمل بالياء والنون. تسألنى بالكهف بإثبات الياء وصلا ووقفا وحذفها وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم لقوله فى النشر أنه هو الذى يظهر من التيسير. بما تفعلون آخر النمل بالخطاب. تخرجون بسورة الروم بفتح التاء وضم الراء.
لآتوها بالأحزاب بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بهمزة الوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بسورة غافر بالياء على الغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. يرسل رسولا فيوحى بفتح اللام والياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد فيهما. قليلا ما تؤمنون، قليلا ما تذكّرون بالتاء الفوقية. سلاسلا الوقف بسكون اللام. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالألف. عين بالتوسط. لا تأمنا بالإشمام والروم واختار الروم.
(1/361)

طريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش من ثمانى طرق:
(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على أبى الحسين الفارسى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل. ترك السكت. الفتح فى الكافرين والرائى. يؤده، نؤته، نوله، نصله، يتقه، ألقه بالصلة. يرضه واقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل.
إدغام إذ فى الدال. إظهار قد فى الزاى. أنبتت سبع بالإظهار. تاء التأنيث فى الثاء بالإدغام. أورثتموها بالإظهار. يس والقرآن، ون والقلم بالإدغام. زاد بالإمالة. حمارك والحمار بالفتح. عمران بالإمالة. المحراب المنصوب بالفتح.
الحواريين بالفتح. رآك، رآه، رآها بفتح الحرفين. هار بالفتح. مزجاة بالإمالة. باب أدراك بالفتح. أتى أمر الله بالفتح. للشاربين بالفتح. يلقاه بالاسراء بالإمالة. خاب بالفتح. إكراههن والإكرام بالإمالة. مشارب بالفتح.
التنوين عموما بالكسر. إبراهيم بالألف فى البقرة فقط وفى باقى مواضع الخلاف بالياء. يبسط فى البقرة بالسين. بصطة فى الأعراف بالصاد. لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالترقيق. بما تفعلون آخر النمل بالخطاب. وإن الياس بهمزة وصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب.
ما لى أدعوكم بالإسكان. وكذلك تخرجون بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. على كل قلب بالتنوين.
أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المسيطرون وبمسيطر بالسين.
قليلا ما تؤمنون وتذكرون بتاء الخطاب. سلاسل الوقف بسكون اللام. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالقصر.
لا تأمنا بالإشمام.
(1/362)

(كتاب الروضة لأبى على المالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل.
ترك السكت. الفتح فى الكافرين والرائى. يؤده، نؤته، نوله، نصله، يتقه، فألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الإدخال. إدغام إذ فى الدال. إظهار قد عند الزاى. أنبتت سبع بالإظهار. تاء التأنيث فى الثاء بالإدغام. أورثتموها عموما بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالإمالة. الفتح فى كل من: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب بالفتح. الحواريين بالفتح. هار بالفتح. مزجاة بالفتح.
أدراك وأدراكم، رآه، رآها، ورآك بفتح الحرفين. أتى أمر الله، للشاربين بالفتح. يلقاه بالفتح. خاب بالفتح. إكراههن بالفتح. فتح والإكرام. فتح مشارب. التنوين عموما بالكسر. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء.
يبسط بالبقرة بالسين. بصطة بآل عمران بالصاد. ليجزين فى النحل بالياء وذكر فى البدائع النون ونعمل بالوجهين لما ذكره فى النشر من رواية العراقيين للنون أيضا تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بأواخر النمل بالخطاب. وكذلك تخرجون بأول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بوصل الهمزة. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أن يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المصيطرون وبمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. سلاسلا الوقف بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين التوسط. لا تأمنا بالإشمام.
(1/363)

(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على أبى إسحاق الخياط على المالكى: الأحكام هنا تؤخذ من كتاب التجريد من قراءة ابن الفحام على الفارسى وذكر سابقا بطريق الحمامى أيضا والخلاف فى الآتى: هنا هار بالفتح. إبراهيم هنا فى جميع مواضع الخلاف بالياء. ليجزين هنا بالياء. هنا المصيطرون، بمصيطر بالصاد.
هنا سلاسلا وقفا بالألف.

(كتاب غاية أبى العلاء الهمذانى)
من قراءته على أبى غالب عبد الله بن منصور البغدادى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة مع التكبير فى أوائل كل السور، ومن أول الشرح إلى أول الناس، ونأخذ بعدم التكبير أيضا وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وإشباع المتصل. ترك السكت. فتح الكافرين والرائى. يؤده نؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ فى الدال. إظهار قد عند الزاى. أنبتت سبع بالإظهار. تاء التأنيث فى الثاء بالإدغام. أورثتموها بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالإمالة. الفتح فى كل من: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب، الحواريين، رآك ورآه ورآها بفتح الحرفين. هار بالفتح.
مزجاة بالفتح. باب أدراك وأدراكم عموما بالفتح. أتى أمر الله. للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح فى هذه المواضع. التنوين عموما بالكسر. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبسط بالبقرة بالسين. بصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنحل بالياء على ما فى الروض وذكر وجه النون فى النشر لأبى العلاء وذكر النون أيضا فى البدائع. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون أواخر النمل بالخطاب. وكذلك تخرجون أول الروم
(1/364)

بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بوصل الهمزة. تأمروننى بالزمر بنونين. يدعون بالمؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. سلاسلا الوقف بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب الجامع لأبى الحسن الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. ترك السكت. توسط المنفصل وطول المتصل. الفتح فى الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال. إظهار قد عند الزاى. أنبتت سبع بالإظهار.
تاء التأنيث فى الثاء بالإدغام. أورثتموها بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالإمالة. رآك، رآه، رآها بإمالة الحرفين. الفتح فى: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب. الحواريين، هار، مزجاة، باب أدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح فى ذلك كله. التنوين عموما بالكسر.
إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبسط بالبقرة بالسين، بصطة بالأعراف بالصاد. لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون آخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. وكذلك تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب
(1/365)

بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. سلاسلا فى الوقف بالألف.
وما يشاءون بالغيب. مالي هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
فاكهين بالمد. عين بالقصر، لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى الحسن الخياط:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين، وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. طول المنفصل والمتصل. ترك السكت. فتح الكافرين والرائى. يؤده، نؤته، نوله، نصله، يتقه، فألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال، إظهار قد عند الزاى. أنبتت سبع بالإظهار. تاء التأنيث فى الثاء بالإدغام. أورثتموها بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالإمالة. الفتح فى كل من: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب بالفتح. الحواريين بالفتح. رآك ورآه ورآها فتح الحرفين. هار، مزجاة، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح فى ذلك كله. التنوين عموما بالكسر. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبسط بالبقرة بالسين، بصطة بالأعراف بالصاد.
ليجزين بالنحل بالياء على ما فى الروض وذكر النون فى النشر للعراقيين فنعمل بالوجهين خصوصا وأن النون لأصحاب الطول عن النقاش هكذا فى الروض وغيره. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بالخطاب. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بالمؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أن يرسل رسولا فيوحى
(1/366)

بالنصب. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب.
الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار: تؤخذ الأحكام هنا من المستنير السابق ذكره مباشرة.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام من المستنير من قراءة بن سوار على أبى الحسن الخياط بطريق الحمامى أيضا.

(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءة على أبى العز القلانسى: تؤخذ الأحكام مما سبق بغاية أبى العلاء طريق الحمامى أيضا.

(كتاب الإرشاد لأبى العز القلانسى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. طول المنفصل والمتصل. ترك السكت. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. وإذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ فى الدال. إظهار قد عند الزاى. أنبتت سبع بالإظهار. تاء التأنيث فى الثاء بالإدغام. أورثتموها بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالإمالة. الفتح فى كل من: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب بالفتح. الحواريين بالفتح، رآك، رآه، رآها بفتح الحرفين. هار، مزجاة، أدراك وأدراكم. أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح فى ذلك كله. التنوين عموما بالكسر.
إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبسط بالسين بالبقرة. بصطة
(1/367)

بالأعراف بالصاد. لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بالخطاب. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بالمؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بالنصب. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. الوقف على سلاسلا بالألف.
وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب الكفاية لأبى العز القلانسى)
تؤخذ الأحكام هنا مما سبق مباشرة بإرشاد أبى العز ولاحظ أن الكفاية فيها طول المنفصل والمتصل من هذا الطريق فقط بخلاف الإرشاد ففيه الطول فى المنفصل والمتصل من جميع طرق النقاش. عين هنا بالقصر والتوسط.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على أبى الفضل الرازى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين البسملة بدون تكبير وبه وجه التكبير أيضا لأوائل كل السور، التكبير آخر الضحى إلى آخر الناس. وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل. ترك السكت. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال وتاء التأنيث فى الثاء. إظهار أنبتت سبع وقد عند الزاى. أورثتموها بالإظهار. يس والقرآن ون والقلم بالإدغام.
زاد بالإمالة. الفتح فى كل من: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب بالفتح. الحواريين بالفتح، رءاك ورآه ورآها بالفتح فى الحرفين. حمار،
(1/368)

مزجاة، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح فى ذلك كله. التنوين عموما بالكسر. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبسط بالسين، بصطة بالأعراف بالصاد.
ليجزين بالنحل بالياء. تسألن بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. كذلك تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بقطع الهمزة هكذا فى الكامل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بالمؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بالنصب. المصيطرون ومصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. الوقف على سلاسلا بالألف.
وما يشاءون بالغيب. مالية هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
فاكهين بالمد. عين بالتوسط والطول. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب المصباح لأبى الكرم)
من قراءته على الشريف أبى نصر أحمد بن على الهبارى إلى آخر الفتح:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وفيه صيغة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن الله هو السميع العليم. البسملة بين السورتين بدون تكبير وبالتكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس. بين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. الغنة. طول المنفصل والمتصل. ترك السكت. الفتح فى الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس.
اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. وإذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال وقد فى الزاى وتاء التأنيث فى الثاء. إظهار أنبتت سبع وأورثتموها. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالفتح. الفتح فى كل من: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب بالفتح. الحواريين بالفتح، رءاك ورآه ورآها بالفتح فى الحرفين. هار، مزجاة، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه،
(1/369)

خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح فى ذلك كله. التنوين فى تحرير الإزميري بالضم ووجدته معتمدا فى الروض والمصباح. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبسط بالسين. بصطة بالأعراف بالصاد. لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب هذا على ما فى التحريرات ولم أجدها فى موضعها فى سورة المؤمن وبحثت فى الحج والعنكبوت ولقمان فلم أجدها. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بالنصب.
المصيطرون وبمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. الوقف على سلاسلا بالألف ذكر المصباح فى ترجمة سلاسل أن هذا الطريق بالتنوين وصلا والعمل على عدم الخلاف فى الوصل لابن ذكوان. وما يشاءون بالغيب والخطاب هكذا فى المصباح. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالتوسط. لا تأمنا بالإشمام.

3. طريق النهروانى وهى الثالثة عن النقاش من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار: تؤخذ الأحكام هنا مما سبق بكتاب المستنير طريق الحمامى من قراءة ابن سوار على أبى الحسن الخياط والخلاف فى الآتي: هنا توسط المنفصل والمتصل ويجوز طول المتصل على ما فهمت من النشر عن العراقيين وذكره فى فتح القدير. وهنا الغنة. هنا الغيب فى بما تفعلون بالنمل هنا الوقف على
سلاسلا بسكون اللام.
(1/370)

(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على أبى العز على أبى على الواسطى: تؤخذ الأحكام هنا مما سبق بغاية أبى العلاء بطريق الحمامى من قراءة أبى العلاء على أبى غالب عبد الله بن منصور البغدادى والخلاف فى الآتي: الوقف على سلاسلا هنا بسكون اللام.

(كتاب الإرشاد لأبى العز)
وقد اكتفيت به هنا لذكره فى النشر إرشادى أبى العز فى طريق النهروانى وفى ص 76 بدائع حقق أن لأبى العز إرشادين صغيرا وكبيرا غير الكفاية. تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز المذكور بطريق الحمامى.

4. طريق السعيدى وهى الرابعة عن النقاش من:
(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على أبى الحسين الفارسى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد من قراءة ابن الفحام على الفارسى بطريق الحمامى.

5. طريق الواعظ وهى الخامسة عن النقاش من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على أبى العز: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء المذكورة بطريق الحمامى من قراءة أبى العلاء على أبى غالب عبد الله بن منصور البغدادى.

(كتاب إرشاد أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز المذكور بطريق الحمامى.

(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز المذكور بطريق الحمامى والخلاف فى الآتي: هنا توسط المنفصل والمتصل ويجوز طول المتصل على ما فهمت من النشر للعراقيين.
(1/371)

6. طريق ابن العلاف وهى السادسة عن النقاش من:
(كتاب التذكار لابن شيطا)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. ترك الغنة. ترك السكت. توسط المنفصل وطول المتصل. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال وتاء التأنيث فى الثاء. إظهار أنبتت سبع وقد عند الزاى. إظهار أورثتموها. يس والقرآن ون والقلم بالإدغام. زاد بالإمالة.
الفتح فى كل من: خاب، هار، مزجاة، يلقاه، حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب بالفتح. الحواريين بالفتح. رءاك ورآه ورآها بالفتح فى الحرفين. أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، إكراههن والإكرام، للشاربين، مشارب بالفتح فى ذلك كله. التنوين عموما بالكسر. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبسط بالسين، بصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. كذلك تخرجون بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المصيطرون وبمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمطففين بالمد. عين بالتوسط. لا تأمنا بالإشمام.
(1/372)

7. طريق الطبرى وهى السابعة عن النقاش من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير المذكور بطريق الحمامى من قراءة بن سوار على أبى الحسن الخياط والخلاف فى الآتي: هنا توسط المنفصل والمتصل ويجوز طول المتصل على ما فهمت من النشر عن العراقيين. هنا تخرجون بأول الروم بفتح التاء وضم الراء. هنا الوقف على سلاسلا بسكون اللام. هنا الخطاب فى وما تشاءون.
(كتاب المستنير)
من قراءة بن سوار على أبى على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير بطريق الحمامى من قراءة بن سوار على أبى الحسن الخياط.
والخلاف فى الآتي: هنا توسط المنفصل والمتصل ويجوز طول المتصل على ما فهمت من النشر للعراقيين. هنا تخرجون أول الروم بفتح التاء وضم الراء.
هنا الوقف على سلاسلا بسكون اللام. هنا الخطاب فى وما يشاءون.

8. طريق الزبيرى وهى الثامنة عن النقاش من:
(كتاب تلخيص ابن بليمة)
من قراءته على أبى معشر:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. السكت بين السورتين عموما وقطع به ويجوز الوقف أيضا بين الأنفال وبراءة ولا تفرقة فى الزهر. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل. ترك السكت. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونوله، ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال وتاء التأنيث فى الثاء.
إظهار أنبتت سبع وقد عند الزاى. وإظهار أورثتموها. يس والقرآن، ن
(1/373)

والقلم بالإدغام. زاد بالفتح هذا ما فى النشر وذكر أيضا أن الإمالة طريق النقاش وكذا فى التحريرات الأخرى فنعمل بالوجهين والفتح أولى للتأكيد فى النشر على أنه منصوص وجها واحدا لابن بليمة. الفتح فى كل من: خاب، هار، مزجاة، يلقاه، حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب بالفتح.
الحواريين بالفتح. رءاك ورآه ورآها بالفتح فى الحرفين. أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، إكراههن والإكرام، للشاربين، مشارب بالفتح فى ذلك كله.
التنوين عموما بالكسر. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبسط بالسين، بصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا وكذلك الحذف وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. وكذلك تخرجون بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بالنصب. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. الوقف على سلاسلا بسكون اللام لأنه رواية المغاربة عن النقاش. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالتوسط. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على محمد بن إبراهيم الأرجاهي على أبى معشر: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء بطريق الحمامى من قراءة أبى العلاء على أبى غالب عبد الله بن منصور البغدادى.

(كتاب تلخيص أبى معشر)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين. وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. الغنة. توسط المنفصل والمتصل. ترك السكت. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه
(1/374)

بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة والاختلاس. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. ذال إذ مع الدال بالإدغام والإظهار. إظهار قد عند الزاى.
إظهار أنبتت سبع. إدغام تاء التأنيث فى الثاء. أورثتموها بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. زاد بالفتح وهذا التحرير مؤكد من الروض وغيره. حمارك والحمار بالإمالة. الفتح فى كل من عمران والمحراب المنصوب، الحواريين، رآك ورآه ورآها بفتح الحرفين. هار، مزجاة، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح. التنوين عموما بالكسر على ما فى النشر وحرر الإزميري بالوجهين واعتمده فى التحريرات المتولى رضى الله عنه وغيره ورجعت إلى التلخيص قلم أجد فيه ذكر التنوين فالضم أولى. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء.
يبسط بالسين، بصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب على المشهور. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. وكذلك تخرجون بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء وأيضا بضم اللام وإسكان الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على الشريف أبى القاسم على بن محمد الزبيرى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق الحمامى من قراءة الهذلى على أبى الفضل الرازى.
(1/375)

(كتاب المصباح لأبى الكرم)
من قراءته على الشريف الهبارى على الزبيرى دققت فى تصحيح رجال هذا الطريق وأخيرا وجدت بطبقات بن الجزرى قراءة الهبارى على الزيدى كما هو مذكور فى النشر. تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح المذكور بطريق الحمامى والخلاف فى الآتي: تأخذ هنا بتوسط المنفصل وطول المتصل بناء على أن صاحب المصباح خص
طول المنفصل بطريق الحمامى فى بعض المواضع هكذا فى الروض فعملت على طول المنفصل بطريق الحمامى فقط وظهر لى ذلك من المصباح والله أعلم.
ملاحظة هامة: ذكر فى المصباح فى ترجمة سلاسل أن هذا الطريق بدون تنوين وصلا والعمل على عدم الخلاف فى الوصل لابن ذكوان.

9. طريق العلوى وهى التاسعة عن النقاش من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على أبى العز: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء بطريق الحمامى من قراءة أبى العلاء على أبى غالب عبد الله البغدادى. والخلاف فى الآتي: هنا السكت الخاص ودققت فى تحرير هذا الحكم من هذا الطريق بناء على ما فى النشر من نسبة السكت فى غاية أبى العلاء لطريق العلوى عن النقاش والله أعلم.

(كتاب إرشاد أبى العز)
واكتفيت به هنا ولم أعتمد الكفاية لذكره فى هذا الطريق إرشادى أبى العز والتحقيق أن له إرشادين غير الكفاية. تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الإرشاد لأبى العز المذكور بطريق الحمامى والخلاف فى الآتي: هنا السكت المطلق ودققت فى هذا الحكم ووجدته فى الإرشاد نفسه.
(1/376)

10. طريق الرقى وهى العاشرة عن النقاش من:
(الكامل من قراءة الهذلى على الرازى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل بطريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش.

طريق ابن الأخرم عن الأخفش عن ابن ذكوان من ستة طرق
1. طريق الدارانى وهى الأولى عن ابن الأخرم من خمس طرق:
(كتاب تلخيص بن بليمة)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من تلخيص بن بليمة المذكور بطريق الزبيرى وهى الثانية عن النقاش والخلاف فى الآتي: يرضه هنا بالصلة. هنا إدغام قد فى الزاى. نعمل هنا بوجه الفتح فى زاد فقط. هنا هار بالإمالة. هنا إبراهيم بالألف فى البقرة فقط وفى بقية مواضع الخلاف بالياء واعتمدت هذا على أنه للمغاربة قاطبة. هنا يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. هنا المسيطرون، بمسيطر بالسين. هنا قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. هنا الوقف على سلاسلا بالألف.

(كتاب هداية المهدوى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة ويجوز السكت أيضا بين الزهر. عدم الغنة.
توسط المنفصل وطول المتصل. ترك السكت. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالصلة. اقتده بالصلة.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بالفصل. إدغام إذ فى الدال وقد فى الزاى وتاء التأنيث فى الثاء وإظهار أنبتت سبع وأورثتموها. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام.
أدراك وأدراكم بالإمالة. الإمالة فى هار. الفتح فى كل من: زاد، حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب، الحواريين بالفتح. رآك ورآه ورآها
(1/377)

بفتح الحرفين. مزجاة، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح. التنوين بالكسر إلا فى برحمة ادخلوها وخبيثة اجتثت فبالضم. إبراهيم فى البقرة فقط بالألف وفى بقية مواضع الخلاف بالياء. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. ليجزين بالنحل بالياء.
تسألنى بالكهف بالياء وصلا فقط وبالحذف وصلا ووقفا. على ما تصفون بالأنبياء بالخطاب. فرق بالترقيق. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بقطع الهمزة مقصورة وصلا وابتداء. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المسيطرون وبمسيطر بالسين. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب المبهج)
من قراءة السبط على الشريف أبى الفضل العباسى على الكارزينى على الدارانى: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بين السورتين.
البسملة وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل. ترك السكت، السكت المطلق. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق.
ء أعجمى بفصلت بالفصل وء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال وقد فى الزاى. إظهار أنبتت سبع وتاء التأنيث مع الثاء، وأورثتموها. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. إمالة حمارك والحمار. إمالة إكراههن والإكرام. هار بالإمالة والفتح. الفتح فى كل من زاد وعمران والمحراب المنصوب، الحواريين. رآك ورآه ورآها بفتح الحرفين. ومزجاة، أدراك وأدراكم، أتى
(1/378)

أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، مشارب بالفتح. التنوين بالكسر.
إبراهيم فى مواضع الخلاف بالياء. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد.
ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب.
تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب على ما فى النشر لأن المبهج لم يذكر فى مواضعها ولا فيما سبق من السور التى فيها هذه الترجمة. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين تدعون بسورة المؤمن بالخطاب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. الوقف على سلاسلا بالوجهين وما تشاءون بالخطاب. عين بالقصر. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب غاية أبى العلاء)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء بطريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش من قراءة أبى العلاء على أبى غالب عبد الله بن منصور البغدادى.
والخلاف فى الآتي: يرضه هنا بالصلة. إدغام قد فى الزاى. هنا زاد بالفتح. هنا عمران والمحراب المنصوب بالإمالة. هنا هار بالإمالة. هنا أدراك وأدراكم بالإمالة. هنا الإمالة فى إكراههن والإكرام. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. ليجزين بالنحل بالياء فقط. هنا المسيطرون وبمسيطر بالسين.
هنا ألم نخلقكم بالإدغام مع بقاء الصفة.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على الرازى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على الرازى بطريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش والخلاف فى الآتي: يرضه هنا بالصلة. ذكر فى الروض فى تحرير قد فى الزاى أن الإدغام يحتمل من الكامل عن بن الأخرم وفى الكامل طريق الحمامى عن النقاش
(1/379)

الإظهار فنعمل بالوجهين بناء على ما فى الروض والله أعلم. هنا زاد بالفتح.
هنا حمارك والحمار بالإمالة. هنا هار بالإمالة. هنا أدراك وأدراكم بالإمالة.
هنا يحتمل الضم فى التنوين فى برحمة ادخلوها وخبيثة اجتثت وأما حكم باقى مواضع التنوين فكما هناك أى بالكسر وهذا الاحتمال مذكور بالنشر فنعمل فى هذين الموضعين بالوجهين والكسر أرجح. إبراهيم هنا بالألف فى البقرة فقط وفى بقية مواضع الخلاف بالياء. هنا يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. هنا المسيطرون وبمسيطر بالسين. هنا قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. هنا ألم نخلقكم بالإدغام مع بقاء الصفة.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على أحمد بن على بن هاشم: تؤخذ الأحكام هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على الرازى بطريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش.
والخلاف فى الآتى: يرضه هنا بالصلة. نعمل هنا بوجه الإدغام فى قد مع الزاى لقوله فى الروض أنه يحتمل من الكامل عن ابن الأخرم. هنا زاد بالفتح.
حمارك والحمار هنا بالإمالة. هار هنا بالإمالة. هنا أدراك وأدراكم بالإمالة.
هنا احتمال الضم فى تنوين برحمة وخبيثة فنعمل فيهما بالوجهين والكسر أرجح. إبراهيم هنا بالألف فى البقرة وبالياء فى بقية مواضع الخلاف. هنا يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. وإن إلياس هنا باحتمال الوصل واحتمال القطع. هنا المسيطرون وبمسيطر بالسين. هنا قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب.

2. طريق صالح وهى الثانية عن ابن الأخرم من خمس طرق:
(كتاب الهداية للمهدوى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الهداية بطريق الدارانى وهى الأولى عن ابن الأخرم.
(1/380)

(كتاب التبصرة لمكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. السكت بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وتجوز البسملة بين الزهر. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل. ترك السكت. الفتح فى الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه واقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بالفصل. إدغام إذ فى الدال وقد فى الزاى وتاء التأنيث فى الثاء. إظهار أنبتت سبع وأورثتموها عموما. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. رآك ورآه ورآها بالإمالة فى الحرفين. إمالة هار وأدراك وأدراكم. الفتح فى: زاد، حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب، الحواريين، مزجاة، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب. التنوين بالكسر إلا فى برحمة وخبيثة فبالضم. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء وقرأ فى البقرة بالألف فهما وجهان فى البقرة. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا هذا هو المشهود وفيها أيضا رواية الحذف وصلا ووقفا، على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالترقيق. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن إلياس بقطع الهمزة وصلا وابتداء هكذا فى الروض وتحرير النشر وقال فى النشر أن مكى ذكر الوصل فقط عن أئمة المغاربة ولهذا أورد فى البدائع وجه الوصل من التبصرة على ما فى النشر وفتشت فى التبصرة فلم أجد هذه الترجمة ونعمل على ما فى الروض
وتحرير النشر. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المصيطرون وبمصيطر بالصاد فيهما. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم
(1/381)

بالإدغام مع بقاء الصفة. فاكهين بالمد. عين بالتوسط والطول. لا تأمنا بالإشمام وعبارته فى التبصرة: لا تأمنا بإشمام النون الساكنة الضم بعد الإدغام وقبل استكمال التشديد هذه ترجمة القراء أقول فى التحريرات أن الإشمام عقيب النطق بالنون المشددة ويرجع إلى ذلك بالنشر.

(كتاب الهادى لابن سفيان)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. الوصل بين السورتين عموما ولا تفرقة بين الزهر ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. عدم الغنة. ترك السكت. توسط المنفصل وطول المتصل. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه واقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بالفصل. إدغام إذ فى الدال وقد فى الزاى وتاء التأنيث فى الثاء. إظهار أنبتت سبع وأورثتموها. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. الإمالة فى هار، وأدراك وأدراكم، والفتح فى كل من: زاد، حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب، الحواريين. رءاك ورآه ورآها بفتح الحرفين. مزجاة، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح.
التنوين بالكسر إلا فى برحمة وخبيثة فبالضم. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا، وبالإثبات وصلا فقط قال فى الهادى وبالوجهين قرأت له وقد روى عنه أيضا الحذف فى الحالين اه من البدائع.
على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالترقيق. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون بأول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد.
أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن إلياس بالقطع. تأمروننى بالزمر بنونين.
والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المسيطرون وبمسيطر بالسين. قليلا ما يؤمنون ويذكرون الغيب. الوقف على سلاسلا
(1/382)

بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب التذكرة لأبى الحسين بن غلبون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. السكت بين السورتين عموما. ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وتجوز البسملة بين الزهر ويجوز الوصل أيضا بين الأنفال وبراءة هكذا فى البدائع. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل. ترك السكت. الفتح فى الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. ويرضه واقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال على ما فى النشر وبالتسهيل على ما فى تحرير النشر. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال وقد فى الزاى وتاء التأنيث فى الثاء وإظهار أنبتت سبع وأورثتموها. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. رآك ورآه ورآها بالإمالة فى الحرفين. الإمالة فى هار وباب أدراك وأدراكم بالفتح. الفتح فى كل من: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب، الحواريين، مزجاة، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب. التنوين بالكسر إلا فى برحمة وخبيثة فبالضم.
إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء وفى البقرة فقط يزيد وجه القراءة بالألف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات فى الحالين والحذف فى الحالين. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن إلياس بقطع الهمزة مكسورة وقفا وابتداء.
تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. المصيطرون وبمصيطر بالصاد فيهما. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. أو يرسل رسولا
(1/383)

فيوحى بنصب اللام والياء. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالتوسط. لا تأمنا بالإشمام.

(قراءة الدانى على أبى الحسن طاهر بالتذكرة المذكورة سابقا)
تؤخذ الأحكام اللازمة لهذا الطريق من التذكرة لأبى الحسن طاهر بن غلبون وهى مذكورة قبل هذا الطريق مباشرة.

3. طريق السلمى وهى الثالثة عن بن الأخرم من:
(كتاب الوجيز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين.
والوقف والوصل بين الأنفال وبراءة. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل.
ترك السكت. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة.
يرضه واقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال وتاء التأنيث فى الثاء.
إظهار قد عند الزاى وإظهار أنبتت سبع وإظهار أورثتموها.
يس والقرآن ون والقلم بالإدغام والإمالة فى: حمارك والحمار، عمران والمحراب المنصوب، هار، إكراههن والإكرام. الفتح فى: زاد، الحواريين.
رآك ورآه ورآها فتح الحرفين. مزجاة، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، مشارب يا لفتح. التنوين بالكسر. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بقطع الهمزة. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المسيطرون وبمسيطر بالسين. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بسكون
(1/384)

اللام. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام مع بقاء الصفة. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب المبهج)
من قراءته على الشريف على الكارزينى على السلمى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المبهج بطريق الدارانى وهى الأولى عن ابن الأخرم.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على الشيرازى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءته على الرازى بطريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش. والخلاف فى الآتي: يرضه هنا بالصلة. نعمل بوجه إدغام قد فى الزاى لقوله فى الروض أنه يحتمل من الكامل عن ابن الأخرم. هنا زاد بالفتح. حمارك والحمار هنا بالإمالة. هار هنا بالإمالة. هنا أدراك وأدراكم بالإمالة. هنا الضم فى تنوين برحمة ادخلوها وخبيثة اجتثت فنعمل فيهما بالوجهين كما فهمت على قدر وسعى من التحريرات والكسر أرجح. إبراهيم هنا بالألف فى البقرة فقط وبالياء فى بقية مواضع الخلاف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. المسيطرون وبمسيطر بالسين. قليلا ما تؤمنون ويذكرون بالغيب.

4. طريق الشذائى وهى الرابعة عن ابن الأخرم من:
(كتاب المبهج)
من قراءة السبط على أبى الفضل عن الشريف على الكارزينى على الشذائى:
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المبهج بطريق الدارانى وهى الأولى عن ابن الأخرم.
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على منصور بن أحمد: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على الرازى بطريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش.
والخلاف فى الآتي: يرضه هنا بالصلة. نعمل هنا أيضا بوجه الإدغام فى قد مع
(1/385)

الزاى لقوله فى الروض أنه يحتمل من الكامل عن ابن الأخرم. هنا زاد بالفتح.
حمارك والحمار هنا بالإمالة. هار هنا بالإمالة. هنا الإمالة فى أدراك وأدراكم.
هنا احتمال الضم فى تنوين برحمة ادخلوها وخبيثة اجتثت فنعمل فيهما بالوجهين كما فهمت من التحريرات والكسر أرجح. إبراهيم هنا بالألف فى البقرة فقط وبالياء فى بقية مواضع الخلاف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما هنا. هنا المسيطرون وبمسيطر بالسين. هنا قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. هنا فكهين بدون ألف.

5. طريق الجبنى وهى الخامسة عن ابن الأخرم من:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على الشيرازى على الجبنى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على الرازى بطريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش.
والخلاف فى الآتي: هنا السكت الخاص. يرضه هنا بالصلة. نعمل هنا بوجه الإدغام أيضا فى قد مع الزاى لقوله فى الروض أنه يحتمل من الكامل عن ابن الأخرم. هنا زاد بالفتح. هنا حمارك والحمار بالإمالة. هنا هار بالإمالة. هنا الإمالة فى أدراك وأدراكم. هنا الضم فى تنوين برحمة ادخلوها وخبيثة اجتثت فنعمل فيهما بالوجهين كما فهمت على قدر وسعى من التحريرات والكسر أرجح. إبراهيم هنا بالألف فى البقرة فقط وبالياء فى الباقى. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد هنا. هنا المسيطرون، بمسيطر بالسين. هنا قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب.

6. طريق ابن مهران وهى السادسة عن ابن الأخرم من:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على أبى الوفا بكرمان على ابن مهران: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل وقراءة الهذلى على الرازى بطريق الحمامى وهى الثانية عن النقاش. والخلاف فى الآتي: يرضه هنا بالصلة. نعمل هنا بوجه الإدغام أيضا فى قد مع الزاى لقوله فى الروض أنه يحتمل من الكامل عن ابن الأخرم. هنا
(1/386)

زاد بالفتح. هنا حمارك والحمار بالإمالة. هنا هار بالإمالة. هنا أدراك وأدراكم بالإمالة. هنا الضم فى تنوين برحمة ادخلوها وخبيثة اجتثت فنعمل فيهما بالوجهين كما فهمت على قدر وسعى من التحريرات والكسر أرجح.
إبراهيم هنا بالألف فى البقرة فقط وبالياء فى بقية مواضع الخلاف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما هنا. إن الياس هنا باحتمال الوصل واحتمال القطع هكذا فى الروض ولم يصرح بمذهبه فى النشر. هنا المسيطرون وبمسيطر بالسين. هنا قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب.

(كتاب الغاية لابن مهران)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين والوصل والوقف بين الأنفال وبراءة. توسط المنفصل والمتصل. ترك السكت.
الغنة. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة.
يرضه واقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام.
ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال وتاء التأنيث فى الثاء. إظهار أنبتت سبع وقد عند الزاى وأورثتموها.
يس والقرآن ون والقلم بالإدغام. الإمالة فى كل من: حمارك والحمار، هار، الفتح فى كل من: زاد، عمران والمحراب المنصوب، الحواريين، رآك ورآه ورآها فتح الحرفين. مزجاة، أدراك وأدراكم معا، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام، مشارب بالفتح. التنوين عموما بالكسر.
إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا.
على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالقطع. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المسيطرون
(1/387)

بالسين. قليلا ما يؤمنون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام مع بقاء الصفة. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.
ملحوظة: ما ذكر بين السورتين هنا هو ما ظهر لى تحريرا من المصادر الأخرى ولم يظهر فى نفس الغاية ما بين السورتين لأحد.

ثانيا. طريق الصورى عن ابن ذكوان من طريق الرملى من أربع طرق:
1. طريق زيد هى الأولى عن الرملى من:
(كتاب الإرشاد لأبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. توسط المنفصل وطول المتصل. ترك السكت.
عدم الغنة. إمالة الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتسهيل. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل.
إظهار إذ عند الدال. إدغام قد فى الزاى. أنبتت سبع بالإدغام. تاء التأنيث فى الثاء بالإدغام. أورثتموها عموما بالإدغام. يس والقرآن بالإدغام. ن والقلم بالإظهار. زاد بالإمالة. حمارك والحمار بالإمالة. عمران والمحراب المنصوب بالفتح. الحواريين بالإمالة. رآك ورآه ورآها بفتح الراء وإمالة الهمزة. هار بالإمالة مزجاة بالفتح. أدراك وأدراكم بالإمالة. أتى أمر الله بالإمالة.
للشاربين بالإمالة. يلقاه بالإمالة. خاب بالإمالة. إكراههن والإكرام بالفتح.
مشارب بالإمالة. التنوين عموما بالضم. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالحذف وصلا ووقفا. على ما يصفون بآخر الأنبياء بالغيب. فرق بالتفخيم. بما يفعلون بأواخر النمل بالغيب. يخرجون بأول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بدون مد. أفلا يعقلون بسورة يس بالغيب. وإن الياس بالصافات بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. تأمرونى
(1/388)

بالزمر بنون واحدة. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالفتح. على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وإسكان الياء على ما فى النشر والإرشاد والبدائع والروض وتحرير النشر.
المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بدون ألف. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب الكفاية لأبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز السابق مباشرة والخلاف فى الآتي: هنا تاء التأنيث عند الثاء بالإظهار. هنا إمالة الكافرين والرائى. اقتده بالصلة. رآك ورآه ورآها بفتح الراء وإمالة الهمزة.

(كتاب الروضة للمالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. ترك السكت. توسط المنفصل وطول المتصل. فتح الكافرين وإمالة الرائى. يؤده، ونؤته، نوله، نصله، يتقه، فألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتسهيل. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إذ عند الدال بالإظهار. إدغام: قد فى الزاى، أنبتت سبع، تاء التأنيث فى الثاء، أورثتموها عموما. يس والقرآن ون والقلم بالإدغام، الإمالة فى: زاد، حمارك والحمار، الحواريين، هار، أدراك وأدراكم عموما، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، مشارب. الفتح فى: عمران والمحراب، مزجاة، إكراههن والإكرام. رآك ورآه ورآها بفتح الراء وإمالة الهمزة. التنوين عموما بالضم. إبراهيم فى مواضع الخلاف بالألف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد. لنجزين بالنحل بالنون. تسألن بالكهف بالحذف وصلا ووقفا. على ما يصفون بالغيب. فرق بالتفخيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. تخرجون بأول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب
(1/389)

بدون مد. أفلا يعقلون بالغيب. وإن الياس بوصل الهمزة. تأمرونى بنون واحدة. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالفتح. على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وإسكان الياء.
المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بدون ألف. عين بالتوسط. لا تأمنا بالإشمام.

(الجامع لأبى الحسين الفارسى وهو المسمى بالتبصرة)
وكل الحاصل الآن بعد مراجعة هذه الأحكام على الوارد بالنشر أنه الجامع للفارسى. الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين، وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. توسط المنفصل والمتصل.
ترك السكت. عدم الغنة. فتح الكافرين وإمالة الرائى. يؤده، نوله، نصله، يتقه، فألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتسهيل. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ عند الدال فى الكتاب نفسه إدغام إذ دخلت جنتك فقط وعملنا على الإطلاق. إدغام قد فى الزاى وأنبتت سبع، وتاء التأنيث فى الثاء، وأورثتموها. يس والقرآن بالإدغام. ن والقلم بالإظهار. الإمالة فى: زاد، حمارك والحمار، هار، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقه، خاب، مشارب. الفتح فى: عمران والمحراب، مزجاة، إكراههن والإكرام.
أما الحواريين هكذا فى الجامع بهذا التفصيل بالفتح فى المائدة والإمالة فى الصف. رآك، رآه، رآها بفتح الراء وإمالة الهمزة. التنوين عموما بالضم.
إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنحل بالياء. تسألن بالكهف بدون ياء. على ما يصفون بالغيب فرق بالتفخيم. بما يفعلون بالغيب. تخرجون بأول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بدون مد. أفلا يعقلون بالغيب. وإن الياس بالوصل. تأمرونى بنون واحدة. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى
(1/390)

أدعوكم بالفتح. على كل قلب يترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وسكون الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالخطاب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بدون ألف. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

2. طريق الشذائى وهى الثانية عن الرملى من:
(طريق أبى معشر وبالتحريرات يطلق عليه تلخيص أبى معشر كما فى الروض)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين. وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. توسط المنفصل والمتصل. ترك السكت. عدم الغنة. فتح الكافرين وإمالة الرائى. يؤده، نؤته، نوله، نصله، يتقه، فألقه بالاختلاس. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار نص عليه فى الروض أنه للصورى وذكر أن الاستفهام طريق الشذائى عن الرملى عن الصورى وفى النشر ذكر أن الإخبار طريق الصورى عموما غير الشذائى عنه فمن مجموع ما ذكر يتقوى عندى وجه الإخبار فآخذ به وجها واحدا لما قد ذكر فى تحرير النشر أن للمطوعى الوجهين من تلخيص أبى معشر فأعمل هنا بوجه واحد والله أعلم. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ فى الدال. إدغام قد فى الزاى، أنبتت سبع، تاء التأنيث فى الثاء. أورثتموها عموما بالإظهار. يس والقرآن ون والقلم بالإدغام. الإمالة فى: زاد، حمارك والحمار، هار، أدراك وأدراكم عموما، أتى أمر الله، للشاربين، يلقه، خاب. الفتح فى: عمران والمحراب، والحواريين، مزجاة، إكراههن والإكرام، مشارب. رآك، رآه، رءاها بفتح الراء وإمالة الهمزة. التنوين عموما بالضم وهذا ما يؤخذ من نفس الكتاب حيث لم يذكر التنوين. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف يبسط وبسطة بالسين فيهما. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما يصفون بالخطاب على المشهور. فرق بالتفخيم.
(1/391)

بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون بأول الروم بضم التاء وفتح الراء.
لآتوها بالأحزاب بدون مد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالخطاب.
ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وسكون الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بدون ألف عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب المبهج)
من قراءة السبط على الشريف أبى الفضل:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل.
ترك السكت والسكت المطلق فتح الكافرين وإمالة الرائى. يؤده، نؤته ونوله ونصله بالاختلاس، أما يتقه وفألقه فبالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالاختلاس. آلذكرين بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق.
ء أعجمى بفصلت بالفصل، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ عند الدال، وقد عند الزاى بالإظهار، أنبتت سبع بالإظهار، تاء التأنيث عند الثاء بالإظهار، وأورثتموها عموما بالإظهار. يس والقلم، ن والقلم بالإدغام.
الإمالة فى: زاد، حمارك والحمار، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، يلقاه، خاب. الفتح فى عمران والمحراب المنصوب، والحواريين، مزجاة، للشاربين، إكراههن والإكرام، مشارب. رءاك، رءاه، رءاها بفتح الحرفين هار بالفتح والإمالة. التنوين عموما بالضم. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف. يبسط بالبقرة وبسطة بالأعراف بالسين فيهما. ليجزين بالنحل بالياء. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون أول
(1/392)

الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بدون مد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب على ما فى النشر ولم يذكر فى المبهج هذا الموضع فى سورة يس ولا فيما سبقها من السور التى فيها هذا الموضع. وإن الياس بالوصل. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان.
على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وسكون الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب.
الوقف على سلاسلا بالوجهين. وما تشاءون بالخطاب. ماليه هلك بالإظهار.
ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بدون ألف. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب إرشاد أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز من طريق زيد وهى الأولى عن الرملى والخلاف فى الآتي: يؤده ونؤته ونوله ونصله بالاختلاس ويتقه وفألقه بالصلة هكذا فى الإرشاد. اقتده بالصلة هنا إظهار قد عند الزاى وتاء التأنيث عند الثاء بالإظهار. هنا ن والقلم بالإدغام. هنا الحواريين بالفتح ومشارب بالفتح. هنا يبسط بالبقرة بالسين. هنا تسألنى بالكهف بالإثبات ووصلا ووقفا. هنا على ما تصفون بآخر الأنبياء، وبما تفعلون بالنمل، أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. هنا وإن الياس بقطع الهمزة مكسورة وصلا وابتداء.
هنا تأمروننى بالزمر بنونين. هنا ما لى أدعوكم بالإسكان. هنا. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على منصور بن أحمد على الخبازى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين بدون تكبير، وبه التكبير لأوائل السور وأيضا من آخر الضحى إلى آخر الناس، وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. توسط المنفصل وطول المتصل. الغنة.
ترك السكت. إمالة الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه
(1/393)

بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل.
ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتسهيل. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ عند الدال والتاء عند الثاء بالإظهار. إدغام قد فى الزاى وأنبتت سبع وأورثتموها بالإدغام، يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار.
الإمالة فى زاد، حمارك والحمار، هار، مزجاة، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقه، خاب، مشارب. الفتح فى: عمران والمحراب، الحواريين، إكراههن والإكرام. رآك، رآه، رآها بفتح الراء وإمالة الهمزة.
التنوين عموما بالضم. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف. يبسط بالبقرة وبسطة بالأعراف بالسين فيهما. لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالغيب. فرق بالتفخيم.
بما يفعلون بالنمل بالغيب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بدون مد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالوصل والابتداء بفتحها هكذا فى الكامل. تأمرونى بنون واحدة. والذين تدعون بسورة المؤمن بالخطاب. ما لى أدعوكم بالفتح. على كل قلب بترك التنوين.
أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وسكون الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف.
وما تشاءون بالخطاب. مالية هلك. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بدون ألف. عين بالتوسط والطول. لا تأمنا بالإشمام.

(طريق الدارانى)
قال ابن الجزرى أخبرنى بها محمد بن عبد الواحد البغدادى عن أبى بكر الشذائى: والأحكام فى هذا الطريق ليست عن نصوص فيه غالبا وما ورد فيه نص ذكرته:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. ترك السكت. توسط المنفصل والمتصل. فتح الكافرين وإمالة الرائى على ما فهمته من فتح القدير. يؤده
(1/394)

ونوته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالاختلاس هكذا فى فتح القدير. يرضه بالاختلاس لكونه للصورى عموما. اقتده بالصلة ذكره فى فتح القدير وتأكد فى هذا الوجه فتح الكافرين وإمالة الرائى لطريق الدارانى. آلذكرين بالإبدال.
إذا ما مت بالإخبار لكونه طريق الصورى لجمهور العراقيين والله أعلم. وإذا ما مت بالاستفهام من كونه لطريق الشذائى عن الرملى أى بالوجهين.
ء أسجد بالتسهيل. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ عند الدال. إدغام قد فى الزاى وإدغام أنبتت سبع وأورثتموها. إظهار تاء التأنيث عند الثاء. يس والقرآن، ون والقلم بالإظهار. لكونه اقتصر على الإظهار.
فى النشر للصورى ولم أجد له نصا صريحا فى الروض وغيره من التحريرات الدقيقة التى حققت وجه الإدغام من الكتب التى أذكرها بهذه الرسالة. الإمالة فى: زاد، حمارك والحمار، هار، أدراك وأدراكم عموما، أتى أمر الله.
للشاربين، يلقه، خاب، مشارب بالإمالة على ما فى النشر للصورى. الفتح فى: عمران والمحراب المنصوب، الحواريين، مزجاة، إكراههن والإكرام.
رآك، رآه، رآها بفتح الحرفين. التنوين عموما بالضم. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف. يبسط بالبقرة وبسطة بالأعراف بالسين فيهما.
لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما يصفون بالأنبياء بالغيب. فرق بالتفخيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. لذكره الغيب عن الصورى فى النشر ولأنى لم أجد نصا صريحا فى هذا الطريق.
تخرجون بأول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بدون مد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالصافات بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالفتح. على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وإسكان الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما تشاءون بالخطاب. ماليه هلك
(1/395)

بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بدون ألف. عين لم يذكر فيها نصا ونأخذ له بالتوسط. لا تأمنا بالإشمام.

3. طريق القباب وهى الثالثة عن الرملى من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على الحداد:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين. وبها التكبير لأوائل كل السور والتكبير من أول ألم نشرح إلى أول الناس، وعدم التكبير، وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. الغنة فى الراء فقط. ترك السكت. توسط المنفصل وطول المتصل. إمالة الكافرين والرائى. يؤده، ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالاختلاس. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. إذا ما مت بالإخبار. ء أسجد بالتسهيلء أعجمى بفصلت، ء أن كان بالفصل. إدغام إذ فى الدال، وأنبتت سبع، وأورثتموها.
إظهار قد عند الزاى. تاء التأنيث عند الثاء بالإظهار. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. الإمالة فى: زاد، حمارك والحمار، الحواريين، هار، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقاه، خاب، مشارب. الفتح فى:
عمران والمحراب المنصوب، مزجاة، إكراههن والإكرام. رآك، رآها، رآه بإمالة الحرفين. التنوين عموما بالكسر. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما. لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما يصفون بآخر الأنبياء بالغيب. فرق بالتفخيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بدون مد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بالصافات بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. تأمروننى بالزمر بالتخيير بين النونين والنون الواحدة. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالفتح. على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وإسكان الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما
(1/396)

يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما تشاءون بالخطاب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بالمطففين بدون ألف. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على أبى القاسم عبد الله بن محمد بن أحمد العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل بطريق الشذائى وهى الثانية عن الرملى والخلاف فى الآتى: يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه هنا بالاختلاس هكذا بعد التدقيق من الروض وغيره. هنا يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما.

(كتاب المستنير) من قراءة ابن سوار على أبى الفتح منصور بن محمد التميمى ولم يختم عليه:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. ترك السكت. توسط المنفصل وطول المتصل. فتح
الكافرين وإمالة الرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
إذا ما مت بالإخبار من قوله فى الروض أنه لجمهور العراقيين لطريق الصورى وتقوى ذلك عندى من النشر. ء أسجد بالتسهيل. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ عند الدال وتاء التأنيث عند الثاء. إدغام قد فى الزاى وأنبتت سبع وأورثتموها عموما. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار.
الإمالة فى: زاد، حمارك والحمار، الحواريين، هار، أدراك وأدراكم، أتى أمر الله، للشاربين، يلقه، خاب، مشارب. الفتح فى: عمران والمحراب المنصوب، إكراههن والإكرام، مزجاة. رآك، رآه، رآها بفتح الراء وإمالة الهمزة. التنوين عموما بالضم. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالألف.
يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد. لنجزين بالنون. تسألن بالكهف بالحذف وصلا ووقفا. على ما يصفون بالأنبياء بالغيب. فرق بالتفخيم. بما
(1/397)

يفعلون بالنمل بالغيب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لأتوها بالأحزاب بدون مد. أفلا يعقلون لسورة يس بالغيب. هكذا بالبدائع والروض وذكر الإزميري أنه وجد ذلك فى المستنير. ولم ينص على الغيب من المستنير فى النشر فنعمل بموجب التحريرات على الغيب والله أعلم. إن الياس بالوصل.
تأمرونى بنون واحدة. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالفتح. على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وإسكان الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما تشاءون بالخطاب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فكهين بدون ألف. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

4. طريق ابن الموفق وهى الرابعة عن الرملى من:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على أبى القاسم عبد الله بن محمد العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل بطريق الشذائى وهى الثانية عن الرملى. والخلاف فى الآتى: يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف لم يصرح بمذهب ابن الموفق كما صرح بمذهب الشذائى والقباب فبحثت الطرق فوجدت الكامل هنا من قراءة الهذلى على أبى القاسم العطار كقراءته من طريق القباب فأعمل هنا بالصاد فيهما كطريق القباب والله أعلم. هنا تأمروننى بالزمر بنونين.

طريق المطوعى عن الصورى من سبع طرق:
1. طريق الكارزينى وهى الأولى عن المطوعى من:
(كتاب المبهج)
من قراءة السبط على الشريف أبى الفضل:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. توسط المنفصل وطول المتصل. عدم الغنة.
(1/398)

ترك السكت، السكت المطلق. فتح الكافرين والرائى. يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالإسكان. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت بالفصل، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ عند الدال. إظهار قد عند الزاى. إظهار أنبتت سبع. إظهار تاء التأنيث عند الثاء. إظهار أورثتموها عموما. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. الفتح فى: زاد، عمران والمحراب المنصوب، الحواريين بالفتح، رآك ورآه ورآها فتح الحرفين. مزجاة بالفتح، أدراك وأدراكم عموما بالفتح، أتى أمر الله بالفتح على ما فى المصباح، يلقاه، خاب، إكراههن والإكرام كلها بالفتح. الإمالة فى: حمارك والحمار، للشاربين، مشارب. هار بالفتح والإمالة. التنوين عموما بالضم. إبراهيم فى جميع مواضع الخلاف بالياء. يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد فيهما.
لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالإثبات وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لآتوها بالأحزاب بالمد.
أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب على ما أمكن فهمه من النشر ولم تذكر واضحة فى مواضعها بسورها. وإن إلياس بقطع الهمزة مكسورة وصلا وابتداء. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل رسولا فيوحى بنصب اللام والياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد فيهما. قليلا ما تؤمنون وتذكرون بالخطاب. الوقف على سلاسلا بالوجهين. وما تشاءون بالخطاب.
ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب المصباح)
من قراءته على الشريف أبى الفضل: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وبه أيضا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن الله هو السميع العليم.
(1/399)

البسملة بين السورتين بدون تكبير وبالتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس، بين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. ترك السكت. الغنة. توسط المنفصل وطول المتصل. فتح الكافرين وإمالة الرائى. يؤده، نؤته، نوله، نصله، يتقه، فألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
ء إذا ما مت بالاستفهام. ء أسجد بالتسهيل. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان بعدم الفصل. إظهار إذ عند الدال. إدغام قد فى الزاى. أنبتت سبع بالإظهار.
تاء التأنيث عند الثاء بالإظهار. أورثتموها عموما بالإدغام. يس والقرآن ون والقلم بالإظهار. زاد بالفتح. حمارك والحمار بالإمالة. عمران والمحراب المنصوب
بالإمالة. الحواريين بالفتح. رآك، رآه، رآها بفتح الحرفين. هار بالفتح. مزجاة بالفتح. أدراك وأدراكم بالإمالة. أتى أمر الله بالفتح. للشاربين بالفتح. يلقاه بالفتح. فتح خاب. إكراههن والإكرام بالإمالة. مشارب بالفتح. التنوين عموما بالضم. إبراهام فى جميع مواضع الخلاف بالألف على ما حرره الإزميري وذكره فى الروض ووجدته فى المصباح. يبسط بالبقرة بالسين وبصطة بالأعراف بالصاد. لنجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالياء وصلا ووقفا. على ما تصفون بآخر الأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم.
بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء.
لآتوها بالأحزاب بالمد. أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن الياس بوصل الهمزة والابتداء بفتحها. تأمروننى بالزمر بنونين. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بالتنوين. أو يرسل رسولا فيوحى برفع اللام وإسكان الياء هكذا فهمت من المصباح. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالغيب. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالتوسط. لا تأمنا بالإشمام.
(1/400)

(كتاب تلخيص أبى معشر)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. البسملة بين السورتين وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. عدم الغنة. ترك السكت. توسط المنفصل والمتصل. فتح الكافرين وإمالة الرائى. يؤده، نؤته، نوله، فصله، يتقه، فألقه بالصلة. يرضه بالاختلاس. اقتده بالصلة والاختلاس. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ء إذا ما مت بالاستفهام والإخبار. ء أسجد بالتحقيق. ء أعجمى بفصلت، ء أن كان ذا مال بعدم الفصل. إدغام إذ فى الدال. إظهار قد فى الزاى. أنبتت سبع بالإدغام. إدغام تاء التأنيث فى الثاء. أورثتموها بالأعراف بالإدغام وفى الزخرف بالإظهار. يس والقرآن ون والقلم بالإظهار. زاد بالإمالة. حمارك والحمار بالإمالة. عمران والمحراب المنصوب بالفتح. الحواريين بالفتح. فتح الراء وإمالة الهمزة فى رآك ورآه ورآها. هار بالإمالة. مزجاة بالفتح. أدراك وأدراكم بالإمالة. أتى أمر الله بالإمالة. للشاربين بالإمالة. يلقاه بالفتح. خاب بالفتح. إكراههن والإكرام بالفتح. مشارب بالإمالة. التنوين عموما بالكسر هذا ما فى النشر، وذكر الإزميري فى تحريراته الضم فى هذا الطريق وذكره الروض عنه وعملنا على الكسر فقط خاصة بهذا الكتاب.
إبراهام فى جميع مواضع الخلاف بالألف على ما حرره الإزميري ووجده المتولى فى التلخيص كذلك وذكر فى النشر الياء وعملنا على تحرير المتولى.
يبصط بالبقرة وبصطة بالأعراف بالصاد. ليجزين بالنحل بالنون. تسألنى بالكهف بالياء وصلا ووقفا. على ما يصفون بالأنبياء بالخطاب. فرق بالتفخيم. بما تفعلون بآخر النمل بالخطاب. تخرجون أول الروم بضم التاء وفتح الراء. لأتوها بالأحزاب بدون مد وذكر فى تحرير النشر وجه المد أيضا.
أفلا تعقلون بسورة يس بالخطاب. وإن إلياس بقطع الهمزة مكسورة وصلا وابتداء. تأمروننى بالزمر بنونين هكذا بالروض وذكر فى تحرير النشر الوجهين للمطوعى من تلخيص أبى معشر وهو صحيح. والذين يدعون بسورة المؤمن بالغيب. ما لى أدعوكم بالإسكان. على كل قلب بترك التنوين. أو يرسل
(1/401)

رسولا فيوحى برفع اللام وإسكان الياء. المصيطرون، بمصيطر بالصاد. قليلا ما يؤمنون ويذكرون بالغيب. الوقف على سلاسلا بالألف. وما يشاءون بالياء. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. فاكهين بالمد. عين بالقصر. لا تأمنا بالإشمام.

2. طريق ابن زلال وهى الثانية عن المطوعى من:
(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على أبى زلال النهاوندى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح المذكور بطريق الكارزينى وهى الأولى عن المطوعى.

3. طريق الخمسة عن المطوعى من:
وفى لفظ الخمسة اى الخمسة رجال قرأ عليهم الهذلى.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على ابن شيب الأصبهانى قال قرأت بها على أبى بكر محمد بن أحمد وأبى بكر محمد بن أحمد المعدل وأبى بكر محمد بن الحسن الحارثى وأبى بكر محمد بن عبد الرحمن بن جعفر وأبى إسحاق إبراهيم بن إسماعيل بن سعيد: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل بطريق الشذائى وهى الثانية عن الرملى والخلاف فى الآتي: يؤده ونؤته ونوله ونصله ويتقه وفألقه بالاختلاس على ما فى البدائع وفتح القدير وذكر فى الروض الصلة فى الكامل للمطوعى ونعمل على الاختلاس كما فى البدائع وذكر الاختلاس فى فتح القدير فى هذا الطريق. أتى أمر الله هنا بالفتح على ما فى النشر وفى تحرير الإزميري الإمالة. يلقاه هنا بالفتح. إبراهيم هنا فى جميع مواضع الاختلاف بالياء. تأمروننى بالزمر بالروم بنونين. هنا وإن الياس بقطع الهمزة فقد ذكر فى الكامل أن وصل الهمزة للرملى عن ابن ذكوان. هنا فاكهين بالمد.
(1/402)

(تحقيقات عامة لرواية ابن عامر)
1. دققت فى استخلاص أحكام المد المتصل من النشر وعملت فى تحرير الاستعاذة فى هذه الرسالة على ما جاء بالنشر لعموم القراء وأخذت بالأحوط والله أعلم. وكذلك عملت فى جميع الأحكام بهذه الرسالة على ما جاء فى التحريرات كالروض والنشر والبدائع وتحرير النشر للأزميرى والتقريب لابن الجزرى وإتحاف فضلاء البشر
للدمياطى ودققت فى التصحيح ما أمكننى وأعتذر بعد ذلك. وللمطلع أن يتخذ طريق السلامة عند ما يشكل عليه حكم من الأحكام وما دامت الوجوه المذكورة بكل كتاب مما فى هذه الرسالة لا تتعارض مع التحريرات وبخاصة ما جاء فى الروض فلا مانع من الأخذ به والقراءة بمضمنه إذ قد يفوت المحرر بعض التحقيقات الموجودة بنفس الكتب لاتساع أمر التحريرات وقد لاحظت ذلك بنفس كتب التحرير والحظ هذا فى تحرير الإزميري للنشر ومعلوم ما لابن الجزرى فى هذا العلم إذ هو محققه. وأيضا تعقب المتولى رضى الله عنه الإزميري فى بعض تحقيقاته وصححها وذلك كله كما قلت لاتساع أمر التحرير ودقة طرقه والله أعلم.
2. الكتب التى لم يذكر فيها تكبير لا يقرأ به فيها. والتكبير مذكور فى كتبه خاصة.
3. التكبير الذى يذكر فى الكتب التى بها السكت والوصل بين السورتين يأتى مع البسملة بنية الوقف على السورة السابقة.
****************
(1/403)

(رواية أبى بكر شعبة عن عاصم)
طريق يحيى بن آدم عن أبى بكر طريق شعيب الصريفينى عن يحيى من خمس طرق:
1. طريقة الأصم وهى الأولى عن شعيب من ست طرق:
فطريق البغدادى من:
(كتاب الشاطبية)
من قراءة الدانى على فارس بن أحمد:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وبالزيادة المشعرة بالتترية.
عدم التكبير. توسط المتصل. بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالأنعام بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح وكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وبفتح الحرفين فى فصّلت.
أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى وصلا بهمزة ساكنة بعد كسر التنوين. قال ائتونى وصلا بهمزة ساكنة مع بقاء فتحة اللام هذا وجه والثانى قطع همزة آتونى مع فتحها ومدها مدا طبيعيا فى الابتداء والوصل.
تسّاقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت يبدئ الله الخلق بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء.
يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها. انشزوا فانشزوا بضم الشين وكسرها فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم والترقيق. لا تأمنا بالإشمام والروم. عين بالتوسط والطول. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. ماليه هلك بالوجهين
(1/404)

والجمهور على الإظهار. سوى، سدى حالة الوقف بالإمالة فيهما. نعما فى الموضعين بالإسكان والاختلاس. بئيس بفتح الباء وبعدها همزة مكسورة وبعدها ياء مدية بوزن رئيس هذا وجه والثانى بيئس بفتح الباء وبعدها ياء ساكنة وبعدها همزة مفتوحة بوزن حيدر.

(كتاب التيسير)
من قراءة الدانى على فارس بن أحمد:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح وكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث.
يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى وصلا بهمزة ساكنة بعد كسر التنوين. قال ائتونى وصلا بهمزة ساكنة مع بقاء فتحة اللام هذا وجه، الثانى قطع همزة آتونى مع فتحها ومدها مدا طبيعيا فى الابتداء والوصل. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء.
يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها. انشزوا فانشزوا بكسر الشين وضمها فيهما وبالكسر قرأ الدانى لأبى بكر من طريق الصريفينى عن يحيى عنه فيقدم هذا الوجه. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالروم. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار.
سوى، سدى فى حالة الوقف عليهما بالإمالة. نعما فى الموضعين بالاختلاس والإسكان. بئيس بفتح الباء وهمزة مكسورة بعدها وبعد الهمزة ياء مدية بوزن
(1/405)

رئيس والوجه الثانى بيئس بفتح الباء وياء ساكنة بعدها وبعد الياء همزة مفتوحة بوزن حيدر.

(كتاب التجريد لابن الفحام) من قراءته على عبد الباقى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح وكسر الهمزة جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة وحرر على التجريد نفسه. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال ائتونى بالهمزة الساكنة فى ائتونى وكسر التنوين فى الأول وفتحة اللام فى الثانى وهذا فى حالة الوصل. تساقط بالتأنيث وفتح التاء والقاف وتشديد السين. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وهذا ما فى التجريد. انشزوا فانشزوا بكسر الشين وضمها فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالترقيق. لا تأمنا بالإشمام. عين بالثلاثة لعدم ذكرها فى التجريد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار. سوى، سدى فى حالة الوقف عليهما بالفتح لعدم ذكرهما فى التجريد. نعما معا بالسكون. بيئس بفتح الباء وبعدها ياء ساكنة وبعد الياء همزة مفتوحة على وزن حيدر.
(1/406)

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
من قراءته على عبد الباقى: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
عدم التكبير. توسط المتصل. بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح وكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين. رمى بالإمالة.
نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح.
وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام.
من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال ائتونى بالهمزة الساكنة فى ائتونى وكسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى وهذا فى حالة الوصل وعملت على هذا لقراءة ابن الفحام على عبد الباقى كما عملت بذلك فى التجريد لوجود النص فيه على ذلك وللاحتياط نأخذ هنا بوجه ثان وهو قطع همزة آتونى فى الموضعين ومدها مدا طبيعيا ابتداء ووصلا لتحقيقه فى النشر أن هذا الوجه هو رواية شعيب عن يحيى ووجدت الوجهين فى نفس الكتاب. تساقط بالتأنيث وفتح التاء والقاف وتشديد السين. جيوبهم بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء.
يرضه بالصلة. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها على ما فى النشر ونفس الكتاب.
انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار. سوى، سدى فى حالة الوقف عليهما بالإمالة. نعما بالاختلاس. بيئس على وزن حيدر وبفتح الباء وهمزة مكسورة كحفص هكذا فى الكتاب نفسه.
(1/407)

طريق المطوعى عن الأصم من:
(كتاب المبهج)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين قلت بهذا بعد تحقيق كثير بين المبهج والنشر. رمى بالفتح عملنا على ذلك لأنه لم يذكره صاحب المبهج فيما يمال وهكذا ذكر صاحب النشر. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى بهمزة ساكنة بعد كسر التنوين وصلا. قال ائتونى بقطع الهمزة ومدها مدا طبيعيا وصلا وابتداء.
تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب وذكر فى تحرير النشر الغيب لأبى بكر من المبهج وهو صحيح. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء وهذا ما أمكن فهمه من المبهج ويعمل به. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين، فتحها وهذا ما فى النشر والمبهج. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما هكذا يؤخذ من النشر وتحريره والمبهج. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى حالة الوقف عليهما بالفتح لأنه طريق العراقيين. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس ويؤخذ هذا من نصوص النشر والمبهج.
(1/408)

(كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، عدم التكبير. بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء فى موضع البقرة أما الذى فى التحريم فبإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بضم الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة وكسرها وهكذا فهمت من نصوص المصباح. جميع مواضع رأى قبل المحرك بإمالة الحرفين وقبل الضمير بفتح الحرفين. رمى بالإمالة وهكذا فى تحرير النشر والمصباح.
نأى بفتح الحرفين فى الإسراء وفصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير.
يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس.
ردما ائتونى، قال ائتونى بقطع همزة ائتونى فى الموضعين ومدها طبيعيا ابتداء ووصلا. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالغيب كما فى المصباح. أولم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء كما فى تحرير النشر والمصباح. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين وحقق ذلك فى النشر ووجدته فى المصباح. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما هكذا يؤخذ من التحريرات والمصباح. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام هذا على ما فى الروض والنشر وذكر فى تحرير النشر للأزميرى الإشارة من المصباح ويريد بها الاختلاس وحققت أنها الإشمام كما فى البدائع. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح وهو طريق العراقيين كما فى النشر ولم أعثر عليه فى المصباح.
نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس ويؤخذ هذا من النشر وتحرير النشر والمصباح.
(1/409)

طريق ابن عصام عن الأصم من:
(كتاب المستنير)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة هكذا فى تحرير النشر. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال ائتونى بقطع همزة آتونى فى الموضعين ومدها طبيعيا ابتداء ووصلا. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء، فتحها وقلت ذلك للاحتياط لعدم النصوص الصريحة لهذا الكتاب. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين صرح به فى النشر. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح لأنه طريق العراقيين. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس وفهم هذا من النشر وتحريره.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة من كتاب المصباح بطريق المطوعى عن الأصم.
(1/410)

طريق ابن بابش عن الأصم من:
(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة من كتاب المصباح بطريق المطوعى عن الأصم.

(كتاب الكامل) من قراءة الهذلى على القاضى أبى العلاء:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. التكبير آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. بلى بالفتح.
جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة، كسرها. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين هذا على المشهور من تحقيق ابن الجزرى وذكر فى النشر أن صاحب الكامل انفرد عن ابن بابش بإمالة الحرفين فى الموضع الأول فقط وهو رأى كوكبا وبفتح بقية المواضع أى فتح الحرفين وعملنا على هذه الانفرادة أيضا. رمى بالفتح. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وبفتح الحرفين فى موضع فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام والإظهار وقلت بالوجهين على المفهوم من نصوص النشر. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال ائتونى بقطع همزة آتونى ومدها طبيعيا ابتداء ووصلا. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب.
يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين صرح به فى النشر.
انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. آلذكرين وأختيه بالوجهين. ماليه هلك
(1/411)

بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح وقلت بذلك لعدم النصوص ولأن الفتح رواية الجمهور. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر.

طريق النقاش عن الأصم من:
(كتاب تلخيص أبى معشر)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة وكسرها هكذا فى تحرير النشر.
جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة الهمزة فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى موضع فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة والفتح وعملت بالوجهين لذكره الإمالة فى النشر والفتح فى تحرير النشر. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام كظاهر النشر وبالإظهار أيضا على ما فى تحرير النشر. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى بهمزة ساكنة فى آتونى بعد كسر التنوين وصلا. قال ائتونى بوجهين الهمزة الساكنة فى آتونى وصلا، قطع الهمزة مع فتحها ومدها طبيعيا ابتداء ووصلا. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب على ما فى النشر وذكر فى تحرير النشر الخطاب لأبى حمدون من التلخيص فنعمل هنا بوجه الغيب أيضا للاحتياط. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء، فتحها كما فى تحرير النشر. يرضه بالاختلاس. سيد خلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها صرح بذلك فى النشر وتحرير النشر.
انشزوا فانشزوا بضم الشين وكسرها فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
سعرت بالتخفيف. يس والقرآن بالإدغام، ن والقلم بالإدغام على ما فى النشر وبالإظهار على ما فى تحرير النشر. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا
(1/412)

بالفتح لأنه طريق العراقيين. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس ذكره فى تحرير النشر.

طريق ابن خليع عن الأصم من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. إشباع المتصل. التكبير من أول الشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة الحرفين معا بالإسراء وفتح الحرفين فى موضع فصلت. أرجه بهمزة ساكنة بعد الجيم وهاء مضمومة بدون مد. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال ائتونى بقطع الهمزة فيهما ومدها مدا طبيعيا ابتداء ووصلا. تساقط بفتح التاء والتشديد. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء وفهمت هذا من تحرير النشر ومن الكتاب نفسه. يرضه بالاختلاس.
سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار فيهما هكذا فى النشر. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح لأنه طريق العراقيين. نعما معا بالإسكان. بيئس بوزن حيدر على ما فى تحرير النشر.
(1/413)

2. طريق القافلانى وهى الثانية عن شعيب عن يحيى من:
(كتاب الشاطبية)
من قراءة الدانى على فارس: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الشاطبية بطريق البغدادى عن الأصم عن شعيب.

(كتاب التيسير)
من قراءة الدانى على فارس: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التيسير بطريق البغدادى عن الأصم عن شعيب.

(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على عبد الباقى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد بطريق البغدادى عن الأصم عن شعيب.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
من قراءته على عبد الباقى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب تلخيص ابن بليمة بطريق البغدادى عن الأصم عن شعيب.

(كتاب العنوان)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين وله وجه ثان فى جميع هذه المواضع وهو فتح الراء وإمالة الهمزة وهذا التحقيق فى العنوان والنشر. رمى بالإمالة. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإظهار. اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال ائتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى فى الموضعين مع كسر التنوين فى الأول وفتحة اللام فى الثانى وهذا فى حالة الوصل. تساقط
(1/414)

بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالإسكان والاختلاس.
سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها وهذا ما فى النشر والعنوان. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط.
آلذكرين وأختيه بالتسهيل. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى حالة الوقف عليه بالإمالة. نعما معا بالإسكان. بيئس بوزن حيدر هكذا فى العنوان.

(كتاب المجتبى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث.
يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال ائتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى فى الموضعين مع كسر التنوين فى الأول وفتحة اللام فى الثانى وهذا فى حالة الوصل، وجه ثان وهو ما ذكره فى النشر عن شعيب عن يحيى بقطع الهمزة فيهما ومدها مدا طبيعيا ابتداء ووصلا وزدت هذا الوجه هنا لعدم النصوص فى المجتبى كما صرح بنص العنوان ووجدت فى العنوان ما ذكرته فيه. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالإسكان والاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف.
(1/415)

يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالإمالة. نعما معا بالإسكان. بيئس بوزن حيدر.

(كتاب الكافى لابن شريح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة وكسرها. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث.
يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال ائتونى بالوجهين فيهما معا أى بالهمزة الساكنة فى ائتونى بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى وذلك فى حالة الوصل والوجه الثانى هو قطع الهمزة فى آتونى فى الموضعين ومدها مدا طبيعيا ابتداء ووصلا. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالإمالة. نعما معا بالاختلاس هكذا فى الكافى. الوجهان في بئيس بوزن فعيل، بيئس بوزن فيعل.

(كتاب روضة المعدل)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المتصل على ظاهر الأداء. عدم التكبير. بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام
(1/416)

بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك بفتح الراء وإمالة الهمزة وقبل الضمير بإمالة الحرفين.
رمى بالإمالة. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء من غير صلة. أدراك غير موضع يونس بالفتح هكذا فى الروضة.
يا بشرى بالإمالة. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام وقال فى الروضة وإشمامها شيئا من الضم فيفهم من هذا الاختلاس. ردما ائتونى بقطع الهمزة وفتحها وصلا وابتدأ هكذا فى الروضة. قال ائتونى بالهمزة الساكنة فى ائتونى بعد فتحة اللام وصلا والابتداء بالهمزة مكسورة وبعدها ياء هكذا فى الروضة. تساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب.
أولم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بكسر الياء كما فى الروضة.
يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء.
نقيض بالنون. المنشئات بفتح الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح وقلت بهذا تبعا للأصول الموجودة عندى وبحثت فى كتاب الروضة فلم أجد فى الأصول والفرش فلم أجده ذكرها فى الممال فنعمل بما هنا والله اعلم. نعما بالإسكان.
بئيس بوزن فعيل كما فى الروضة.

3. طريق المثلثى وهى الثالثة عن شعيب عن يحيى من:
(كتابى ابن خيرون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء
(1/417)

وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال ائتونى بهمزة القطع فى الموضعين فى لفظ ائتونى ومدها طبيعيا وصلا وابتداء وهذا على ما فى النشر لشعيب عن يحيى. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب.
يخصمون بكسر الياء وفتحها وقلت بذلك للاحتياط لعدم النصوص الصريحة.
يرضه بالإسكان هكذا فى النشر والتحريرات. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس بوزن فعيل ورئيس وهذا ما أمكننى فهمه من نصوص النشر.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح بطريق المطوعى عن الأصم عن شعيب.

4. طريق أبى عون وهى الرابعة عن شعيب عن يحيى من:
(كتاب المستنير)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير بطريق ابن عصام عن الأصم عن شعيب والخلاف فى الآتى: هنا رضوانه سبل بضم الراء. هنا وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث.

(كتاب المبهج)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المبهج بطريق المطوعى عن الأصم عن شعيب والخلاف فى الآتى: هنا رضوانه سبل بضم الراء. ذكر فى النشر أن صاحب
(1/418)

المبهج انفرد بفتح الحرفين فى جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير عن أبى عون عن شعيب وظهر لى هذا أيضا من المبهج. ذكر فى النشر أن صاحب المبهج انفرد بفتح النون والهمزة فى موضعى نأى بالإسراء وفصلت ونعمل بهذا وهو فى المبهج. هنا إظهار ن والقلم كما فى تحرير النشر والمبهج.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح بطريق المطوعى عن الأصم عن شعيب والخلاف فى الآتى: هنا رضوانه سبل بضم الراء.

5. طريق نفطويه وهى الخامسة عن شعيب عن يحيى من:
(كتاب المبهج)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المبهج بطريق المطوعى عن الأصم عن شعيب والخلاف فى الآتى: فى هذا الطريق فقط أماله أعمى بسورة طه وهى انفرادة.
هنا أرجئه بالهمز وضم الهاء بدون صلة ذكره فى النشر والمبهج. هنا أنها إذا جاءت بالكسر هكذا فى تحرير النشر والمبهج. هنا سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. هنا المنشئات بكسر الشين فقط وحقق ذلك فى النشر والمبهج. هنا يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار كما فى النشر وتحريره.
هنا بيئس بوزن فيعل على ما فى النشر والمبهج.
(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح بطريق المطوعى عن الأصم عن شعيب والخلاف فى الآتى: يزاد هنا قراءة بيئس على وزن فيعل على ما فى النشر.

(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من الكامل بطريق ابن بابش عن الأصم عن شعيب والخلاف فى الآتى: هنا رضوانه سبل بضم الراء. هنا ويكون لكما الكبرياء بياء التذكير. هنا جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. يزاد هنا قراءة بيئس بوزن فيعل على ما فى النشر.
(1/419)

(كتاب سبعة ابن مجاهد)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة وكسرها. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء.
أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس.
ردما ائتونى بالتنوين المكسور وصلا وبهمزة الوصل هكذا فى كتاب السبعة.
قال ائتونى بهمزة القطع فى آتونى وصلا وابتداء ومدها مدا طبيعيا هكذا فى كتاب السبعة. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما.
ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار فيهما. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالطول. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما فى الموضعين بالإسكان. بيئس بوزن فيعل على ما فى النشر بطريق نفطويه.

طريق أبى حمدون عن يحيى من طريقين:
طريق الصواف وهى الأولى عن أبى حمدون من ثلاث طرق:
1. طريق الحمامى وهى الأولى عن الصواف من:
(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على الفارسى: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المتصل. عدم التكبير. بلى بالإمالة. جبرئل بحذف الياء.
(1/420)

رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة هكذا فى تحرير النشر. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت هكذا فى التجريد بهذا الطريق وحققه فى النشر. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام.
من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال آتونى بالهمزة الساكنة فى ائتونى بعد كسر التنوين وصلا فى الموضع الأول وفتح اللام فى الثانى. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بكسر الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء هكذا فى التجريد. يرضه بالإسكان. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار فيهما ويفهم هذا من النشر وعبارة التجريد لم تتضح لى لاختلال النسخ. فرق بالترقيق. لا تأمنا بالإشمام. عين بالثلاثة لعدم ذكرها فى التجريد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح وذلك لأنى لم أجد النص عليها فى التجريد فعملت بما عليه الجمهور. نعما معا بالإسكان. بيئس بوزن فيعل هكذا فى التجريد.

(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على المالكى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد السابق مباشرة من قراءة ابن الفحام على الفارسى والخلاف فى الآتى: يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام فيهما.

(كتاب الروضة لأبى على المالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالإمالة. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن
(1/421)

فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث.
يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال ائتونى بالهمزة الساكنة فى ائتونى فى الموضعين وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح
اللام فى الثانى. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بكسر الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء. يرضه بالإسكان. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء.
نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بيئس بوزن فيعل على ما فى النشر لطريق أبى حمدون.

(كتاب كفاية أبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالإمالة. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة.
أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث (بحثت فى الإرشاد فلم أجد هذه الترجمة واستفدت من الحاشية من الكفاية ما هنا فيعمل به). يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام (فى الإرشاد الإشمام شيئا من الضم أقول: يظهر من هذا الاختلاس). ردما ائتونى، قال ائتونى بالهمزة الساكنة فى ائتونى فى الموضعين
(1/422)

وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. تساقط بالتأنيث.
جيوبهن بكسر الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء. يرضه بالإسكان. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف.
يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار فيهما هكذا فى النشر والإرشاد. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر والتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح لأنه طريق العراقيين (وبحثت فى الإرشاد فى الأصول والفرش فلم أجد حكما فى ذلك فيعمل بما هنا). نعما معا بالإسكان. بيئس بوزن فيعل على ما فى النشر لطريق أبى حمدون ووجدته كذلك فى الإرشاد.

(كتاب إرشاد أبى العز)
حرر على الإرشاد نفسه وهو ما سبق تحت عنوان الكفاية لأبى العز فارجع إليه فهو ما فى الإرشاد نفسه. تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكفاية لأبى العز السابق مباشرة.

(كتاب المستنير) من قراءة ابن سوار على العطار:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالإمالة. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة هكذا فى تحرير النشر. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة هكذا فى تحرير النشر. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة. أدراك غير موضع يونس بالفتح.
يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة
(1/423)

فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بكسر الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء. يرضه بالإسكان. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار فيهما ويؤخذ هذا من تحرير النشر. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى حالة الوقف بالفتح. نعما معا بالإسكان. بيئس بوزن فيعل هكذا فى النشر وتحرير النشر.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الخياط تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على العطار وهذا السابق مباشرة.

(كتاب الجامع لأبى الحسن الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالإمالة. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة.
أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس.
ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بكسر الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء. يرضه بالإسكان. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء.
نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم
(1/424)

نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بيئس بوزن فيعل على ما فى النشر لطريق أبى حمدون.

(كتاب الكامل) من قراءة الهذلى على تاج الأئمة ابن هاشم:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. بلى بالإمالة.
جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة وكسرها. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة.
أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام والإظهار على المفهوم من نص النشر. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى.
تساقط بالتأنيث. جيوبهن بكسر الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أولم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء وفتحها وذلك للاحتياط.
يرضه بالإسكان. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام والإظهار فيهما وقلت بالوجهين للاحتياط. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام.
عين بالتوسط والطول. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بيئس على وزن فيعل على ما فى النشر لطريق أبى حمدون.
(1/425)

(كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، عدم التكبير. بلى بالإمالة. جبرئل بحذف الياء فى الموضعين. رضوانه سبل السلام بضم الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين.
رمى بالإمالة هكذا فى تحرير النشر والمصباح بسورة الأنفال. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بكسر الجيم.
بما تفعلون بالنمل بالغيب كما فى المصباح. أولم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء هكذا يفهم من تحرير النشر والمصباح. يرضه بالإسكان. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار فيهما على ما فهمت من تفصيل الطرق فى تحرير النشر وكذا فى المصباح.
فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام وهذا على ما فى الروض والنشر وذكر فى تحرير النشر للأزميرى الإشارة من المصباح وحققت أنها الإشمام كما فى البدائع صريحا. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح ولم أعثر عليه فى المصباح فالعمل على الفتح. نعما معا بالإسكان. بيئس على وزن فيعل على ما فى النشر وتحريره والمصباح.
(1/426)

(كتاب التذكار)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالإمالة. جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة.
أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس.
ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. تساقط بالتأنيث. جيوبهن بكسر الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء. يرضه بالإسكان. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء.
نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام والإظهار فيهما وقلت بالوجهين للاحتياط لعدم النصوص الواضحة لهذا الكتاب. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بيئس على وزن فيعل على ما فى النشر لطريق أبى حمدون.

2. طريق ابن شاذان وهى الثانية عن الصواف عن ابن حمدون من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. التكبير من أول الشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. بلى بالإمالة.
جبرئل بحذف الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط
(1/427)

وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بالهمز وضم الهاء بدون صلة. أدراكم، أدراك كلها بالإمالة. يا بشرى بالفتح. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى.
تساقط بالتاء المفتوحة والتشديد. جيوبهن بضم الجيم. بما تفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بكسر الياء والخاء كما فى تحرير النشر والكتاب نفسه. يرضه بالإسكان على ما فى النشر ونفس الكتاب. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. نقيض بالنون.
المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار على ما فى النشر والكتاب نفسه. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح.
نعما معا بالإسكان. بيئس على وزن فيعل هكذا فى النشر وتحريره ونفس الكتاب.

3. طريق النهروانى وهى الثالثة عن الصواف من:
(كتاب إرشاد أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز المذكور بطريق الحمامى عن الصواف

(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كفاية أبى العز المذكور بطريق الحمامى عن الصواف.

(كتاب المستنير)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المستنير من قراءة ابن سوار على العطار بطريق الحمامى عن الصواف والخلاف فى الآتى: هنا إمالة الهمزة فقط فى موضعى نأى بالإسراء وفصلت ذكر ذلك فى النشر وإنها انفراده فنعمل بها زيادة على
(1/428)

رأى الجمهور وهو إمالة الهمزة فقط فى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الخياط تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير بطريق الحمامى عن الصواف والخلاف فى الآتى: هنا إمالة الهمزة فقط فى موضعى نأى بالإسراء وفصلت وذكر ذلك فى النشر على إنها انفرادة فنعمل بها أيضا زيادة على رأى الجمهور وهو إمالة الهمزة فقط فى الإسراء وفتح الحرفين فى فصلت.

(كتاب الجامع لأبى الحسن الخياط)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الجامع للخياط بطريق الحمامى عن الصواف والخلاف فى الآتى: هنا إمالة الهمزة فقط فى نأى موضع الإسراء وفتح الحرفين فى موضع فصلت.

4، 5. طريق النحاس والخلال وهى الرابعة والخامسة عن الصواف من:
(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح بطريق الحمامى عن الصواف والخلاف فى الآتى: نأى فى موضع الإسراء وفصلت بفتح الحرفين.

طريق أبى عون وهى الثانية عن أبى حمدون من:
(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل بطريق الحمامى عن الصواف والخلاف فى الآتى: هنا إمالة الهمزة فقط فى نأى بالإسراء وفتح الحرفين فى فصلت.

طريق يحيى العليمى عن أبى بكر: من طريق ابن خليع عن عشر طرق:
طريق الحمامى وهى الأولى عن ابن خليع من الكتب الآتية:
(1/429)

(كتاب التجريد لابن الفحام) من قراءته على الفارسى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار هكذا بالتجريد. من لدنى بالكهف بالإشمام.
ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بفتح الياء.
يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء.
يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار.
فرق بالترقيق. لا تأمنا بالإشمام. عين بالثلاثة لعدم ذكرها فى التجريد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس هكذا فى التجريد.

(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على المالكى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد السابق مباشرة من قراءة ابن الفحام على الفارسى.

(كتاب روضة المالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن
(1/430)

فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة الحرفين فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة على المفهوم عموما من نص النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالغيب.
يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس هكذا فى النشر للعليمى.

(كتاب كفاية أبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح صرح به فى النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير.
يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول
(1/431)

وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار.
فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر والتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى.

(كتاب التذكار)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة على المفهوم عموما من نص النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام.
اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب.
يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. آلذكرين
(1/432)

وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى.

(كتاب الجامع لابن فارس)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة على المفهوم عموما من نص النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم.
بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء.
يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار.
فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى.

طريق الخراسانى وهى الثانية عن ابن خليع من:
(قراءة الدانى على فارس بن أحمد)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك
و
(1/433)

الضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالإمالة. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة صرح به فى النشر والجامع. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام هكذا حرره فى النشر بهذا الطريق والجامع.
اركب معنا بالإدغام. من لدنى بالكهف بالإشمام (حقق فى الجامع أن الإشمام يكون إيماء بالشفتين إلى الضمة بعد سكون الدال وقبل كسر النون. إلى أن قال أو يكون أيضا إشارة بالضم إلى الدال فلا يخلص لها سكون بل هى على ذلك فى زنة المتحرك إلى آخر ما حقق هناك وهو هام بالجامع). ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب.
أولم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس.
سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن بالإظهار. ن والقلم بالإدغام. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام والروم. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان والاختلاس هكذا يؤخذ من الجامع. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى ويظهر من الجامع.

طريق ابن شاذان وهى الثالثة عن ابن خليع من:
(كتاب كفاية السبط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة
(1/434)

الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبهاء ساكنة. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالفتح وهكذا فى الكفاية. وتكون لكما الكبرياء بالتأنيث.
يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما صرح به فى النشر والكفاية. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن بالإظهار. ن والقلم بالإدغام هكذا فى تحرير النشر والنشر والكفاية.
فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى وكذلك فى الكفاية.

طريق السوسنجردى وهى الرابعة عن ابن خليع من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. بلى بالفتح.
التكبير من أول الشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بضم الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين وكذلك أمال ما بعده ساكن. رمى بالإمالة. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراكم، أدراك بالإمالة. يا بشرى بالإمالة صرح به فى النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتاء. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى
(1/435)

بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتاء المفتوحة وتشديد السين. جيوبهن بكسر الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بفتح الياء وكسر الخاء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن بالإظهار، ن والقلم بالإظهار. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى ونفس الكتاب.

طريق البلدى وهى الخامسة عن ابن خليع من:
(قراءة أبى اليمن الكندى على الخطيب المحولى)
وقرأ بها على أبى العباس أحمد من الفتح الموصلى وقرأ بها على الشيخ الصالح نذير بن على بن عبيد الله البلدى: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل. بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء.
رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. جميع مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة على المفهوم عموما من نص النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بفتح الياء. يرضه
(1/436)

بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن بالإظهار. ن والقلم بالإظهار. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى.
ملاحظة: أخذت هذه الأحكام السابقة لهذا الطريق من المفهوم عموما من التحريرات لعدم النصوص الخاصة الصريحة لهذا الطريق والله اعلم.

طريق النهروانى وهى السادسة عن ابن خليع من:
(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كفاية أبى العز بطريق الحمامى عن ابن خليع.

طريق الخبازى وهى السابعة عن ابن خليع من:
(كتاب الكامل)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. بلى بالفتح.
جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين.
رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح.
يا بشرى بالإمالة على المفهوم عموما من نص النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم.
بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بفتح
(1/437)

الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء.
يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن بالإظهار. ن والقلم بالإظهار. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح.
نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى.

طريق النحوى وهى الثامنة عن ابن خليع من:
(كتاب التلخيص لأبى معشر)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة على المفهوم عموما من نص النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب.
يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين وفتحها. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد.
يس والقرآن بالإظهار. ن والقلم بالإظهار. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام.
عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى
(1/438)

وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى.

طريق المصاحفى وهى التاسعة عن ابن خليع من:
(كتاب الجامع لابن فارس)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من جامع ابن فارس بطريق الحمامى عن ابن خليع.

طريق ابن مهران وهى العاشرة عن ابن خليع من:
(قراءة ابن مهران على ابن خليع ويسمى هذا الطريق فى تحرير النشر غاية ابن مهران ونعمل عليه)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين هكذا فى الغاية وفى تحرير النشر: روى العليمى رأى حيث وقع بالفتح. رمى بالفتح. نأى بفتح النون وإمالة الهمزة فى الموضعين هكذا فهمت من الغاية. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة صرح به فى تحرير النشر ويفهم من الغاية.
ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار.
من لدنى بالكهف بالإشمام (لم أتمكن من فهم هذا الحكم من الغاية لاختصارها وعدم ذكر حكم الدال فنعمل بالإشمام على أنه بضم الشفتين والاختلاس كما فى الشروح فافهم). ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة القطع فيهما كحفص هذا ما فهمته من الغاية. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أولم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب.
يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بضم الياء وفتح الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بفتح الشين. انشزوا فانشزوا بكسر
(1/439)

الشين وضمها فيهما وهذا ظاهر فى النشر والغاية. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل، الإدغام مع إبقاء الصفة. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن بالإظهار.
ن والقلم بالإدغام هكذا فى الغاية. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما فى الموضعين بالاختلاس. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر وتحريره ويفهم من الغاية للعليمى.

طريق الرزاز عن يحيى العليمى من:
(كتاب المبهج)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. عدم التكبير.
بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بفتح الهمزة. مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين وذكر فى النشر أن صاحب المبهج انفرد عن الرزاز عن العليمى بفتح الحرفين فى المواضع كلها قبل المحرك والضمير وظهر لى ذلك من المبهج ويعمل به. رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة والفتح صرح بالوجهين فى النشر والمبهج. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالإشمام. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بكسر الجيم هكذا فى المبهج. بما يفعلون بالنمل بالخطاب.
أولم تروا كيف بالعنكبوت بالخطاب. يخصمون بفتح الياء وكسرها هكذا فى النشر والمبهج. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. نقيض بالنون. المنشئات بكسر الشين وفتحها. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما صرح به فى تحرير النشر والمبهج. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن بالإدغام والإظهار على ما فى النشر
(1/440)

وتحريره والمبهج. ن والقلم بالإدغام على ما فى تحرير النشر والمبهج. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى وكذا يؤخذ من المبهج.

(كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، عدم التكبير. بلى بالفتح. جبرئيل بإثبات الياء فى السورتين. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم تكن فتنتهم بالتأنيث. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين. رمى بالإمالة هكذا فى تحرير النشر والمصباح بسورة الأنفال. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وبفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح. يا بشرى بالإمالة وهو فى المصباح.
ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام.
من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير.
جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالخطاب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب. يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بضم الشين فيهما كما يفهم من المصباح. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتخفيف. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. فرق بالتفخيم.
لا تأمنا بالإشمام على ما فى الروض والنشر وذكر فى تحرير النشر للأزميرى الإشارة من المصباح وحققت أنها بالإشمام وذكر ذلك صريحا فى البدائع. عين بالتوسط. آلذكرين وأختيه بالإبدال. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى
(1/441)

وقفا بالفتح ولم أجده فى المصباح فيعمل بما هنا. نعما معا بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر وتحرير النشر.

(كتاب الكامل)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المتصل. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. بلى بالفتح.
جبرئيل بإثبات الياء. رضوانه سبل السلام بكسر الراء. ثم لم يكن فتنتهم بالتذكير. أنها إذا جاءت بكسر الهمزة. مواضع رأى قبل المحرك والضمير بفتح الحرفين ما عدا الموضع الأول بالأنعام وهو رأى كوكبا فبإمالة الحرفين.
رمى بالفتح. نأى بإمالة النون والهمزة فى موضع الإسراء فقط وفتح الحرفين فى فصلت. أرجه بدون همز وبسكون الهاء. أدراك غير موضع يونس بالفتح.
يا بشرى بالإمالة على المفهوم عموما من نص النشر. ويكون لكما الكبرياء بالتذكير. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. من لدنى بالكهف بالاختلاس. ردما ائتونى، قال آتونى بهمزة ساكنة فى ائتونى وصلا بعد كسر التنوين فى الموضع الأول وفتح اللام فى الثانى. يساقط بالتذكير. جيوبهن بضم الجيم. بما يفعلون بالنمل بالغيب. أو لم يروا كيف بالعنكبوت بالغيب.
يخصمون بفتح الياء. يرضه بالاختلاس. سيدخلون جهنم بسورة غافر بفتح الياء وضم الخاء. يقيض بالياء. المنشئات بكسر الشين. انشزوا فانشزوا بكسر الشين فيهما. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سعرت بالتشديد. يس والقرآن بالإظهار. ن والقلم بالإظهار. فرق بالتفخيم. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. ماليه هلك بالإظهار. سوى، سدى وقفا بالفتح. نعما معا فى الموضعين بالإسكان. بئيس على وزن رئيس على ما فى النشر للعليمى.
(1/442)

(تحقيقات عامة لرواية أبى بكر شعبة)
1. فى تحرير جبرئيل بالنشر ذكر أن حذف الياء رواية يحيى بن آدم وإثباتها رواية العليمى وقال إن هذا هو المشهور من هذه الطرق ورواه بعضهم عن الصريفينى فى التحريم كالعليمى ورواه بعضهم عنه كذلك هنا أى فى البقرة أيضا. والمهم أنى حررت ما هنا على الكتب التى عندى.
2. لا خلاف عن شعبة فى رأى قبل الساكن نحو رأى الشمس أنه بفتح الهمزة وصلا وإمالة الراء فقط. أما حالة الوقف فبإمالة الراء والهمزة من الطريقين على ما حققه الإزميري والمتولى. قال الإزميري ويشكل عليه قول ابن الجزرى فى الطيبة وكغيره الجميع وقفا لأنه صرح أولا بالخلاف عن شعبة فى غير الأولى ولو قال فيها وجميعهم كالأولى وقفا لأجاد اه. وحققت هذا هنا لتعرف أن العليمى له فى رأى قبل الساكن إمالة الراء وفتح الهمزة وصلا وإمالة الحرفين وقفا فانتبه.
3. لا خلاف عن شعبة فى إمالة ولا أدراكم به فى يونس.
4. لم يحرر فى الروض موضع (من لدنى) بالكهف وحرره فى النشر وتحرير النشر فعملت على النصوص الصريحة وما لم يأت فيه نص عملت فيه على الاشتراك فى القراءة على شيخ واحد فآخذ لمن لم ينص عليه بحكم الكتاب المنصوص عليه بسبب هذا الاشتراك فى القراءة. وأحيانا أثبت الحكم فى الكتاب على مشهور الرواية عن الطريقين والله أعلم. واعلم أن الإشمام فى من لدنى يكون إيماء بالشفتين إلى الضمة بعد سكون الدال وقبل كسر النون. والاختلاس بعض حركة الضم كما هو معروف فى التحريرات.
وذكر فى تحرير النشر أن العليمى مثل نافع من غاية أبى العلاء ولم نعمل بذلك وذكر فى النشر أن ابن سوار انفرد بذكر الاختلاس فى قوله تعالى (من لدن حكيم) بالنمل ولم يذكره فى الطيبة ولم نعمل به. وذكر فى النشر أيضا انفراده نفطويه عن الصريفينى عن يحيى بن آدم عن أبى بكر
(1/443)

بكسر الهاء من غير صلة فى موضع الكهف الأول وهو (من لدنه) ولم نعمل به.
5. جريت فى تحرير ردما ائتونى، قال ائتونى على ما لدى من الكتب كالشاطبية والتيسير والتجريد والعنوان والكافى. وآنست فى هذا التحرير بما أورده فى البدائع وتحرير النشر. ويلاحظ أن الابتداء فى وجه إسكان همزة ائتونى وصلا يكون بكسر همزة الوصل وإبدال الهمزة الساكنة بعدها ياء.

**************** (رواية حفص عن عاصم)
طريق عبيد بن الصباح: من طريق الهاشمى من خمس طرق:
1. طريق طاهر وهى الأولى عن الهاشمى من:
(كتاب الشاطبية)
من قراءة الدانى على طاهر بن غلبون:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وبالزيادة المشعرة بالتترية عدم التكبير. المنفصل بالتوسط على المختار أو خمس. المد المتصل توسط على المختار أو خمس. عدم الغنة. عدم السكت. يبسط وبسطه بالسين. المسيطرون بالسين والصاد. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام والروم. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالسكت. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم والترقيق. فما آتان وقفا بالإثبات والحذف. ضعف وضعفا بالروم بالفتح، الضم. الإظهار فى يس والقرآن، ن والقلم. ماليه هلك بالوجهين
(1/444)

والجمهور على الإظهار. سلاسلا وقفا بإثبات الألف وحذفها. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التيسير)
من قراءة الدانى على طاهر بن غلبون: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المنفصل خمس، المتصل خمس. عدم الغنة. عدم السكت. يبسط وبسطه بالسين. المصيطرون بالصاد والسين أو الصاد هو قراءة الدانى على أبى الحسن فهو لهذا الطريق). بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام.
لا تأمنا بالروم. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالسكت. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالإثبات والحذف والإثبات هو الأصح فى هذا الطريق لأنه قراءة الدانى على أبى الحسن أما الحذف فهو من قراءته على أبى الفتح. فهذا التحقيق هو تقييد لإطلاق التيسير وحقق ذلك فى النشر. ضعفا وضعفا بالروم بالفتح، الضم. الإظهار فى يس والقرآن، ن والقلم. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار. سلاسلا وقفا بإثبات الألف هذا هو الصحيح فى هذا الطريق كما حققه فى النشر. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
من قراءته على القزوينى على طاهر بن غلبون: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المد المنفصل خمس، المد المتصل خمس. عدم الغنة. عدم السكت. يبسط وبسطه بالسين. المصيطرون بالصاد هكذا فى النشر. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالسكت.
عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالإثبات. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. الإظهار فى يس والقرآن، ن والقلم. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالإثبات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/445)

(كتاب التذكرة لطاهر بن غلبون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المد المنفصل والمد المتصل خمس. عدم الغنة. عدم السكت. يبصط، بصطة، المصيطرون، بمصيطر كلها بالصاد. آلذكرين وأختيه بالوجهين. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالسكت.
عين بالتوسط فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالإثبات. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ضعف، ضعفا بالروم بالضم. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. سلاسلا وقفا بالإثبات.

2. طريق عبد السلام وهى الثانية عن الهاشمى من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى الحسن الخياط:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. لم يذكر ترجمة التكبير أو عدمه. المد المنفصل والمد المتصل بالطول. عدم الغنة. عدم السكت. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف.
ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الجامع لأبى الحسن الخياط) وقرأ بها على أبى أحمد عبد السلام ابن الحسين البصرى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المنفصل بالتوسط والمتصل بالإشباع. عدم الغنة. عدم السكت. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالإدراج. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف.
(1/446)

ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

3. طريق الملنجى وهى الثالثة عن الهاشمى من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من أول الشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور. المد المنفصل بالتوسط والمتصل بالإشباع. عدم الغنة. عدم السكت. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين، بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، من راق، بل ران بالسكت. مرقدنا بالإدراج. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار.
سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكامل للهذلى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير لأوائل كل السور. المد المنفصل خمس والمتصل بالإشباع. الغنة. عدم السكت. يبسط، بسطة، المسيطرون، بمسيطر كلها بالسين. آلذكرين وأختيه بالوجهين. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام.
لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالإدراج. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار.
سلاسلا وقفا بالإثبات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/447)

4. طريق الخبازى وهى الرابعة عن الهاشمى من:
(كتاب الكامل للهذلى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل بطريق الملنجى السابق مباشرة والخلاف فى الآتى: هنا يلهث ذلك بالإظهار.

5. طريق الكارزينى وهى الخامسة عن الهاشمى من:
(كتاب المبهج)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المد المنفصل بالتوسط والمتصل بالإشباع. عدم الغنة. عدم السكت. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف هكذا فى المبهج. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف والإثبات وجهان هكذا فى المبهج. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

طريق أبى طاهر عن عبيد بن الصباح من أربع طرق:
1. طريق الحمامى وهى الأولى عن أبى طاهر من:
(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على الفارسى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المنفصل والمتصل. السكت الخاص. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين.
بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام والإظهار.
اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالثلاثة لعدم ذكرها فى التجريد. فرق بالترقيق. فما آتان وقفا بالإثبات. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم
(1/448)

بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار على رأى الجمهور. سلاسلا وقفا بالحذف.
ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على المالكى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد السابق مباشرة والخلاف فى الآتى: هنا عدم السكت فى الساكن قبل الهمز. هنا الإدراج أيضا فى من راق، بل ران. هنا الحذف فى الوقف على فما آتان.

(كتاب الروضة للمالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المنفصل وإشباع المتصل. السكت العام. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالإدراج.
عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالإثبات. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من الكامل بطريق الملنجى وهى الثالثة عن الهاشمى عن عبيد والخلاف فى: هنا اركب معنا بالإظهار.

(كتاب الجامع لابن فارس الخياط)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من الجامع للخياط بطريق عبد السلام وهى الثانية من الهاشمى عن عبيد المذكورة ولا خلاف.

(كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من أخر الضحى إلى أخر الناس. توسط المنفصل والمتصل. عدم السكت. عدم الغنة.
(1/449)

يبصط وبصطة بالصاد. المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالسكت وقلت بذلك بعد بحث طويل فى المصباح فلم أجد هذا الحكم إلا فى سورة المطففين وعملت به فى الكل بعد تحرير الضباع والله أعلم ووجدت السكت فى من راق بباب النون الساكنة.
عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالألف هكذا فى المصباح. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الإرشاد لأبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المنفصل وإشباع المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين.
بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار.
سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكفاية لأبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز السابق مباشرة والخلاف فى الآتى: هنا المد المنفصل خمس. هنا يبصط وبصطة بالصاد. هنا من راق، بل ران بالإدراج. هنا عين بالقصر والتوسط.

(كتاب التذكار لابن شيطا)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المنفصل وإشباع المتصل. عدم السكت. السكت العام. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين.
بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق،
(1/450)

بل ران كلها بالإدراج. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار.
ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

2. طريق النهروانى وهى الثانية عن أبى طاهر عن عبيد من:
(كتاب إرشاد أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز بطريق الحمامى وهى الطريق الأولى عن أبى طاهر.

(كتاب الكفاية لأبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز بطريق الحمامى عن أبى طاهر والخلاف فى الآتى: هنا المد المنفصل خمس. هنا يبصط، وبصطة بالصاد. هنا من راق، بل ران بالإدراج. هنا القصر والتوسط فى عين.

3. طريق ابن العلاف وهى الثالثة عن أبى طاهر عن عبيد من:
(كتاب التذكار لابن شيطا)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من التذكار بطريق الحمامى وهى الأولى عن أبى طاهر عن عبيد.

4. طريق المصاحفى وهى الرابعة عن أبى طاهر عن عبيد من:
(كتاب الكفاية فى الست لسبط الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المنفصل والمتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين.
بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالإثبات. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار.
سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/451)

طريق عمرو بن الصباح عن حفص من طريق الفيل وهى الأولى عن عمرو من:
1. طريق الولى وهى الأولى عن الفيل من:
(أ) طريق الحمامى عن الولى من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. قصر المنفصل وليس به من التعظيم. طول المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك.
اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار.
سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(كتاب المستنير)
من قراءة بن سوار على أبى الحسن الخياط: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير السابق مباشرة.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار: تؤخذ الأحكام من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بنفس هذا الطريق.

(كتاب الكامل للهذلى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. التكبير من أخر الضحى إلى أخر الناس، التكبير لأوائل كل السور. المنفصل قصر أو ثلاثة وبه مد التعظيم ومعروف أنه على القصر. إشباع المتصل. عدم السكت. الغنة.
يبصط وبصطة بالصاد. المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه
(1/452)

بالإبدال والتسهيل. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالإدراج. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالإثبات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب روضة المعدل)
أثبت هذا الكتاب هنا وإن لم يذكره فى الطرق بالنشر ولكن الإزميري حقق صحة هذا الطريق إلى الحمامى واعتمده المتولى ووجدته فى نفس كتاب الروضة عندى: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير.
المنفصل بالقصر وليس به مد التعظيم. إشباع المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت وحققت ذلك من نفس الروضة. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح.
يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب كفاية أبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. قصر المنفصل بدون مد التعظيم. إشباع المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران كلها بالإدراج. عين بالقصر والتوسط. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالضم. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار.
ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/453)

(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من أول الشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور. المنفصل قصر، ثلاث وليس بها مد التعظيم. إشباع المتصل عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا بالسكت. مرقدنا بالإدراج.
من راق، بل ران بالسكت. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار.
ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب روضة للمالكى)
ذكرت هذا الكتاب هنا وإن لم يذكره فى طرق النشر عن الحمامى عن الولى فإن الإزميري حقق صحة قراءته على الحمامى وحقق ذلك المتولى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. قصر المنفصل بدون مد التعظيم. إشباع المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة بالسين. المصيطرون بالصاد. بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا بالسكت. مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالضم. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من أخر الضحى إلى أخر الناس. قصر المنفصل بدون مد التعظيم. توسط المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبصط، بصطة، بمصيطر بالصاد. المسيطرون بالسين. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا
(1/454)

بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران بالسكت (كلها على ما وجدته فى سورة المطففين فى موضع بل ران بعد بحث طويل). عين بالتوسط فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالألف هكذا فى المصباح. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الجامع لابن فارس)
ذكرت هذا الكتاب هنا وإن لم يذكره فى النشر لتحقيق الإزميري والمتولى لقراءته عن الحمامى فى تحرير ويبسط بالبقرة: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. قصر المنفصل وليس به مد من التعظيم. طول المتصل. عدم الغنة. عدم السكت. يبصط، بصطة، بمصيطر بالصاد.
المسيطرون بالسين. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران بالإدراج.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التذكار)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المنفصل ثلاث.
إشباع المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين.
بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل راق بالإدراج. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. فما
آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/455)

(ب) طريق الطبرى عن الولى من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى عن الولى والخلاف فى الآتى: هنا المنفصل بالتوسط. هنا يبصط، بصطة، المصيطرون بالصاد. هنا اركب معنا بالإظهار.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام من كتاب المستنير والخلاف هو نفس الخلاف المذكور سابقا مباشرة.

(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل بطريق الحمامى عن الولى والخلاف فى الآتى: هنا المنفصل بالتوسط.

(كتاب الوجيز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المنفصل خمس.
المتصل خمس. عدم السكت. الغنة. يبسط بالسين. بصطة بالصاد، المصيطرون بالصاد. بمسيطر بالسين. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام (هذا على المفهوم فى التحريرات وذكر فى تحرير النشر الإظهار أيضا). اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج هكذا فى تحرير النشر. من راق، بل ران بالسكت هكذا فى تحرير النشر. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح والضم. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالإثبات.
ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/456)

2. طريق ابن الخليل وهى الثانية عن الفيل عن عمرو من:
(كتاب المبهج)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المنفصل ثلاث.
المتصل إشباع. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين.
بمصيطر بالصاد. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك. اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف هكذا فى المبهج. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف والإثبات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح بطريق الحمامى عن الولى وهى الأولى عن الفيل والخلاف فى الآتى: هنا المنفصل بالتوسط. هنا يبسط، بسطة بالسين. هنا آلذكرين وأختيه بالتسهيل والإبدال.

طريق زرعان عن عمرو بن الصباح
طريق السوسنجردى وهى الأولى عن زرعان من:
(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على الفارسى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المنفصل والمتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون بالسين.
بمسيطر بالسين. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام والإظهار.
اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالسكت. من راق، بل ران بالإدراج. عين بالثلاثة لعدم ذكرها فى التجريد. فرق بالترقيق. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالضم. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام.
(1/457)

سلاسلا وقفا بالحذف. ماليه هلك بالإظهار على رأى الجمهور. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب روضة للمالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المنفصل.
إشباع المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبسط، بسطة، المسيطرون، بمسيطر كلها بالسين. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك، اركب معنا بالإدغام.
لا تأمنا بالإشمام. عوجا بالسكت. مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالفتح. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. ماليه هلك بالإظهار.
سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب غاية أبى العلاء الهمذانى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء من كتاب الكامل بطريق الحمامى عن الولى والخلاف فى الآتى: هنا المنفصل بالتوسط. هنا يبصط، بصطة بالصاد. هنا يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. هنا ضعف، ضعفا بالضم.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح بطريق الحمامى عن الولى عن الفيل عن عمرو والخلاف فى: هنا عدم التكبير كما فى تحرير الضباع وهنا توسط المنفصل. هنا يبسط، بسطة، بمسيطر بالسين. هنا يس والقرآن، ن والقلم وجها واحدا كما فى المصباح بالإدغام.

2. طريق الخراسانى وهى الثانية عن زرعان من:
(قراءة الدانى على أبى الفتح فارس على عبد الباقى بن الحسن الخراسانى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، المنفصل خمس، المتصل خمس. عدم السكت. عدم الغنة. يبصط، بصطة بالصاد. المسيطرون بالسين. بمسيطر بالسين هكذا أخذت من الجامع فى هذا الطريق. آلذكرين
(1/458)

وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام والروم. عوجا، مرقدنا، من راق، بل ران بالسكت. عين بالتوسط والطول.
فرق بالتفخيم والترقيق. فما آتان وقفا بالإثبات. ضعف، ضعفا بالروم بالضم هكذا فى الجامع فى هذا الطريق. يس والقرآن، ن والقلم بالإظهار هكذا فهمت من الجامع. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف هكذا أخذت من الجامع. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

3. طريق النهروانى وهى الثالثة عن زرعان من:
(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كفاية أبى العز بطريق الحمامى عن الولى عن الفيل عن عمرو والخلاف في: هنا المنفصل خمس. هنا بمسيطر بالسين. هنا يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى عن الولى عن والخلاف فى الآتى: هنا المنفصل بالتوسط. هنا بمصيطر بالصاد. هنا يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. هنا ضعف، ضعفا بالروم بالضم.

4. طريق الحمامى وهى الرابعة عن زرعان من:
(كتاب التذكار)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التذكار بطريق الحمامى عن الولى عن الفيل عن عمرو والخلاف فى الآتى: هنا المنفصل بالتوسط. هنا عدم السكت، السكت العام. هنا يبصط، بصطة بالصاد. هنا بمسيطر بالسين. هنا يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. هنا ضعف، ضعفا بالروم بالضم.
(1/459)

(كتاب روضة المالكى)
ذكرت هذا الكتاب هنا وإن لم يذكره فى طرق النشر ولكن الإزميري حقق قراءة المالكى على الحمامى مباشرة وأعتمد صحة هذا الكتاب هنا وكذلك المتولى فى تحريره ويبسط بالبقرة.
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من روضة المالكى بطريق السوسنجردى وهى الأولى عن زرعان والخلاف: هنا قصر المنفصل وليس بها مد التعظيم.

(كتاب الجامع لابن فارس)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم. طول المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبصط وبصطة بالصاد. المسيطرون، بمسيطر بالسين. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا، من راق، بل راق بالإدراج. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف.
ضعف، ضعفا بالروم بالضم. يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام. سلاسلا وقفا بالحذف. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب روضة المعدل)
أثبت هذا الكتاب هنا وإن لم يذكره فى النشر فى الطرق لتحقيق الإزميري صحة قراءته على الحمامى واعتمد ذلك المتولى فى الروض انظر البدائع والروض فى تحرير ويبسط بالبقرة. ووجدته فى نفس كتاب الروضة عندى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم. إشباع المتصل. عدم السكت. عدم الغنة. يبصط، بصطة بالصاد. المسيطرون، بمسيطر بالسين. آلذكرين وأختيه بالإبدال. يلهث ذلك بالإدغام. اركب معنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. عوجا، مرقدنا بالإدراج. من راق، بل ران بالسكت (هكذا فى نفس الكتاب). عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. فما آتان وقفا بالحذف. ضعف، ضعفا بالروم بالضم. يس
(1/460)

والقرآن، ن والقلم بالإدغام. ماليه هلك بالإظهار. سلاسلا وقفا بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى عن الولى عن الفيل عن عمرو والخلاف فى الآتى: هنا توسط المنفصل. هنا بمسيطر بالسين.
هنا ضعف، ضعفا بالروم بالضم. هنا يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام.

5. طريق المصاحفى وهى الخامسة عن زرعان من:
(كتاب الجامع لابن فارس)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من جامع ابن فارس بطريق الحمامى وهى الرابعة عن زرعان والخلاف فى الآتى: هنا المنفصل بالتوسط.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى عن الولى عن الفيل عن عمرو والخلاف فى الآتى: هنا توسط المنفصل. هنا بمسيطر بالسين. هنا ضعف، ضعفا بالضم. هنا يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح بطريق الحمامى عن الولى عن الفيل عن عمرو والخلاف فى الآتى: هنا عدم التكبير. هنا توسط المنفصل. هنا يبسط وبسطة بالسين. هنا بمسيطر بالسين وجها واحدا. هنا يس والقرآن، ن والقلم بالإدغام كما فى المصباح.
(1/461)

6. طريق بكر وهى السادسة عن زرعان من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء بطريق الحمامى عن الولى عن الفيل عن عمرو والخلاف فى الآتى: هنا توسط المنفصل. هنا يبصط، بصطة بالصاد. هنا ضعف، ضعفا بالروم بالضم.

(تحقيقات عامة لرواية حفص عن عاصم)
1. حاولت بقدر الإمكان تنظيم هذه الكتب والطرق استنادا إلى النشر والروض والبدائع والنص وتذكرة الإخوان مع البحث الدقيق عن الأحكام فى هذه الكتب وكذلك تحرير النشر للأزميرى وهو هام جاد فى تحرير هذه الأحكام إلى جانب البدائع فإن بهما تفصيلات لم يذكرها فى النشر.
2. المد المنفصل إذا تقدم على المتصل يأتى على قصر المنفصل التوسط والإشباع فى المتصل. ويأتى على فويق القصر فى المنفصل الإشباع فقط فى المتصل. ويأتى على توسط المنفصل التوسط والإشباع فى المتصل ويأتى على فويق التوسط فى المنفصل فويق التوسط والإشباع فى المتصل فهى سبعة أوجه وتفهم من أحكام الكتب والتحريرات العامة أما إن تأخر المنفصل عن المتصل فإنه يأتى على توسط المتصل القصر والتوسط فى المنفصل. ويأتى على فويق التوسط فى المتصل مثله فقط فى المنفصل ويأتى على إشباع المتصل القصر وفويقه والتوسط وفويقه فى المنفصل فهى سبعة أوجه أيضا.
****************
(1/462)

(رواية خلف عن حمزة)
طرقها: ابن عثمان، ابن مقسم، أحمد بن صالح، المطوعى أربعتهم عن إدريس عن خلف.
(تفصيل هذه الطرق وكتبها)

طريق ابن عثمان من ثلاثة طرق وهى:
طريق الحرتكى عن ابن عثمان وهى الأولى عنه من:
(كتاب الشاطبية)
سأذكر الأحكام الخلافية هنا من طريق أبى الفتح وأبى الحسن وهما طريقا الشاطبية من التيسير وإن كان ابن الجزرى لم يذكر التيسير والشاطبية فى طريق الحرتكى إلا من قراءة الدانى على أبى الحسن طاهر بن غلبون إذ قد جاء بمفردات الدانى أنه قرأ على أبى الفتح أيضا برواية خلف بعد ذكره قراءته على أبى الحسن. ومشهور فى
الأداء من الشاطبية سير الطريقين معا عن خلف.
وسأنبه على التفضيل الضرورى بين الطريقين لزيادة الفائدة. وهذه هى المسائل الخلافية أذكر ما بالشاطبية منها وهى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أو بالزيادة المشعرة بالتترية.
إخفاء الاستعاذة والأصح الجهر. وسيأتى تحقيق أوسع مما هنا فى الاستعاذة بعد ذلك فى تحقيقات العامة. وصل ما بين السورتين إلا ما بين الأنفال وبراءة ففيه الوصل والوقف وإلا ما بين الزهر ففيه الوصل كبقية القرآن الكريم طريق أبى الفتح والسكت طريق أبى الحسن. السكت فى أل وشىء من الطريقين والسكت فى المفصول طريق أبى الفتح وتركه طريق أبى الحسن. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. قصر لا. فتح تاء التأنيث. الوجهان فى الوقف على المتوسط بزائد فالتسهيل طريق أبى الفتح والتحقيق طريق أبى الحسن وفى التيسير إطلاق الوجهين فنعمل على هذا الإطلاق من الطريقين بالشاطبية والوجوه التى سأذكرها بعد لابن الجزرى فى تحرير الوقف على قل أؤنبئكم يؤيد هذا والله أعلم الوقف على المفصول بالنقل والتحقيق والسكت
(1/463)

ولاحظ أن الوقف بالنقل على المفصول من زيادة الشاطبية على التيسير وقد ذكر فى الروض النضير للمتولى رضى الله عنه أن ابن الجزرى قرأ من طريق الشاطبية بأوجه ثلاثة فى الوقف على المتوسط بزائد وعلى المفصول: فيسهلان معا ويحققان معا ويسهل المتوسط بزائد وحده. ووجدت بالنشر فى تحقيق الوقف على قل أؤنبئكم من الشاطبية السكت فى المفصول مع تحقيق المتوسط بزائد وعدم السكت فى المفصول مع تحقيق المتوسط بزائد. والسكت فى المفصول مع تسهيل المتوسط بزائد. عدم السكت فى المفصول مع تسهيل المتوسط بزائد. والنقل فى المفصول مع تسهيل المتوسط بزائد. ولم يذكر التحقيق فى المتوسط بزائد مع نقل المفصول لأنه ممتنع فى القواعد العامة.
فصحة هذه الوجوه جاءت من أن التيسير وهو أصل الشاطبية يظهر منه الوجهان إطلاقا فى الوقف على المتوسط بزائد كما نبهت عليه سابقا. الوقف على الهمز بعد الياء والواو الأصليين الساكنتين سكونا صحيحا أو مديا كشىء، السوء، المسيء، لتنوء بالنقل والإدغام. الوقف على مستهزءون ونحوه بالثلاثة المعروفة فى الباب. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم وكسر الهاء ولا يخف ما فيه من إبدال الهمز. الوقف على الهمز المتطرف المرفوع والمجرور بعد الألف وبعد متحرك بالإبدال والتسهيل المرام وضعف الشاطبى وجه الإبدال وصحح ابن الجزرى الوجهين ولا يخفى ما فى التسهيل المرام بعد الألف من المد والقصر ولا تخفى وجوه الإبدال الثلاثة بعد الألف أيضا.
الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بسورة مريم بالإظهار والإدغام. الوقف على الرؤيا ورؤيا بالإظهار. الوقف على برءوسكم ونحوه وخاسئين ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على يؤسا ونحوه ويجوز الحذف على الرسم تقول يوسا وتطوها. وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على هزؤا وكفؤا بالنقل وإبدال الهمزة واوا على الرسم. الوقف على سنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل والإبدال ياء أو واوا بحسب القواعد المعروفة بالباب الخاص. الإدغام فى يعذب من بسورة البقرة. التوراة بالتقليل. المكرر بالتقليل. بل طبع
(1/464)

بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالتسهيل والإبدال وأختار الإبدال. لا تأمنا بالروم. البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم والترقيق نص على ذلك. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء واعتمدت هذا الوجه لعدم النص ولما فى النشر من أن ذلك مذهب الدانى فى جميع كتبه. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التيسير)
من قراءة الدانى على أبى الحسن طاهر بن غلبون على ما فى النشر وفى مفردات الدانى أنه قرأ على أبى الفتح أيضا برواية خلف:
الاستعاذة: ذكر فى التيسير أن المستعمل عند الحذاق من أهل الأداء فى لفظها أعوذ بالله من الشيطان الرجيم دون غيره وذلك لموافقته الكتاب والسنة. ثم قال بعد ذلك: وروى سليم عن حمزة أنه كان يجهر بها فى أول أم القرآن خاصته ويخفيها بعد ذلك فى جميع القرآن كذا قال خلف عنه. الوصل بين السورتين إلا ما بين الأنفال وبراءة ففيه الوصل والوقف وإلا ما بين الزهر ففيه السكت. سكت أل وشىء والوجهان فى المفصول وهذا الحكم خلاصة ما فى التيسير عن خلف وإن كان لم يقرأ على أبى الحسن إلا بالسكت على أل وشىء فقط فجاء سكت المفصول من قراءته على أبى الفتح كما فى المفردات وقد تحققت صحة ما أوردته هنا فى مراتب السكت مما جاء فى العزو وغيره فاعتمده والله أعلم. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. قصر لا. فتح تاء التأنيث. الوجهان إطلاقا فى الوقف على المتوسط بزائد وهذا الحكم هو الظاهر من التيسير كما ذكر ذلك أيضا فى النشر فاعتمده وإن كانت قراءة الدانى على أبى الحسن بالتحقيق فقط وعلى أبى الفتح بالتغيير فقط والله أعلم، وثم دقيقة يجب ملاحظتها والعمل بها وهى أنه عند اجتماع أل وشىء والمفصول والمتوسط بزائد يأتى على السكت فى أل وشىء فقط الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق فقط، ويأتى على السكت على المفصول الوقف على التوسط بزائد بالتغيير فقط وتحققت صحة
(1/465)

هذا التحرير من الروض. وزيادة فى الإيضاح والتحرير أقول: إنه إذا وجد فى الآية أل وشىء والمتوسط بزائد ولم يوجد المفصول فيأتى على السكت الوجهان فى الوقف، وإذا وجد المفصول فى آية مع المتوسط بزائد ولم يوجد أل وشىء فعلى ترك السكت فى المفصول يأتى الوقف بالتحقيق فقط، وعلى السكت فيه يأتى الوقف بالتغيير فقط. ولاحظ أن الوقف على أل وهى من المتوسط بزائد بالتحقيق معناه بالسكت لا بدونه والوقف بالتغيير معناه الوقف بالنقل. الوقف على المفصول بالتحقيق بدون سكت وبه وليس فى التيسير الوقف بالنقل على المفصول. الوقف على الهمز بعد الياء والواو الأصليتين الساكنتين سكونا صحيحا أو مديا بالنقل والإدغام هذا هو الأحوط فى هذا الطريق لكون الدانى قرأ على أبى الحسن بالنقل. وذكر فى النشر أن التيسير فيه الإدغام وأنه من قراءة الدانى على أبى الفتح. الوقف على مستهزءون
ونحوه بالتسهيل والحذف، ومنعت وجه الإبدال فى مستهزءون للنص على ذلك فى النشر. الوقف على برءوسكم ونحوه وخاسئين ونحوه بالتسهيل والحذف.
الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف للرسم نقول يوسا ويوده وتطوها.
وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم وكسر الهاء على هذا الترتيب وذكر فى التيسير صحة الوجهين. الوقف على الهمز المتطرف المرفوع والمجرور بعد الألف وبعد المتحرك بالإبدال وذكر فى التيسير أن الإبدال بعد الألف أوجه وبه ورد النص عن حمزة وأما بعد المتحرك فلم يذكر إلا الإبدال. وذكر فى التيسير صحة ثلاثة الإبدال بعد الألف. الوقف بالوجهين على تؤوى وتؤديه ورئيا. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار.
الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال واوا على الرسم ولم أجد بالتيسير وجه النقل فى هذين اللفظين. الوقف على سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال والوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل فقط ووجه الإبدال فى سنقرئك أقوى وصرح به فى النشر، أما سئلت ونحوه فاختيار الدانى التسهيل لعدم احتمال الرسم للواو وصرح فى النشر بأن الدانى لا يأخذ بمذهب الأخفش فيها.
(1/466)

الإدغام فى يعذب بالبقرة. التوراة بالتقليل. المكرر بالتقليل. بل طبع بالإظهار والإدغام واختار الإدغام. الوجهان فى آلذكرين وأختيه. الروم فى لا تأمنا.
البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم لقوله فى النشر أنه يظهر نص التيسير. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما وستأتى التحقيقات الخاصة، وصل ما بين السورتين عموما ويزاد وجه الوقف بين الأنفال وبراءة. السكت فى أل وتوسط شىء. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. قصر لا. فتح تاء التأنيث. الوجهان فى الوقف على المتوسط بزائد. الوقف على المفصول بالتحقيق. الوقف على الهمز بعد الياء والواو الأصليتين الساكنتين فى شىء، هيئة، موئلا بالنقل والإدغام وفى باقى الباب بالنقل فقط. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل. الوقف على خاسئين ونحوه بالتسهيل. الوقف على برءوسكم ويؤسا ونحوه بالتسهيل. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المرفوع والمجرور بعد الألف فى حالة التطرف بالتسهيل المرام والإبدال.
أما ما وقع فيه الهمز المرفوع والمجرور بعد متحرك فبالإبدال فقط وحررت هذا الحكم من النشر. الوقف بالإظهار فى تؤوى وتؤويه ورئيا وكذلك فى رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. التسهيل فى الوقف على سنقرئك وسئلت ونحوه. الإدغام فى يعذب بالبقرة. التوراة بالتقليل. المكرر بالتقليل.
بل طبع بالإظهار. الإبدال فى آلذكرين وأخويه. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط وآخذ له بهذا الوجه مع أنها لم تذكر بالتلخيص وحقق المتولى جواز الثلاثة بروضه. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. الوجهان فى ماليه هلك والجمهور على الإظهار.
(1/467)

(كتاب التذكرة)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم والجهر بها فى أم القرآن والإخفاء فيما عدا ذلك. الوصل بين السورتين عموما ويجوز السكت فى الزهر وبين الأنفال وبراءة الوصل والوقف. قصر لا. فتح تاء التأنيث. سكت أل وتوسط شىء. التحقيق فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك والمتوسط بزائد والمفصول. الوقف بالنقل على الهمز بعد الياء والواو الساكنتين الأصليتين. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل وكذلك الوقف على خاسئين ونحوه وكذلك الوقف على برءوسكم ويؤسا ونحوه بالتسهيل.
الوجهان فى الوقف على نبئهم وأنبئهم. الوجهان فى الوقف على الهمز المتطرف المرفوع والمجرور بعد ألف أو متحرك. الوجهان فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا ورجح الإدغام. الوقف بالإظهار على رؤيا الرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالنقل. الوقف بالتسهيل على سنقرئك ونحوه كسئلت ونحوه. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة بالتقليل. المكرر بالتقليل. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال هذا ما فى النشر وذكر التسهيل أيضا فى الروض والبدائع على ما وجده الإزميري فيهما. الإشمام فى لا تأمنا. البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ياء يس بالتقليل. الوقف على تهد بالروم بالياء. نص عليه فى النشر والتذكرة. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
الوجهان فى ماليه هلك والجمهور على الاظهار

طريق المصاحفى: وهى الثانية عن ابن عثمان من:
(كتاب التجريد لابن الفحام)
من قراءته على أبى الحسين الفارس:
الاستعاذة: ذكر أن الكل متفق على لفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ولم يذكر غير ذلك ونأخذ له بالجهر بها عموما. الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وله السكت بين الزهر. قصر لا. فتح تاء
(1/468)

التأنيث. سكت أل وشىء والمفصول. التحقيق فى الوقف على الفصل عن مد أو محرك وكذلك على المفصول. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد. الوقف على الهمز بعد الياء والواو الأصليتين الساكنتين بالنقل فقط هذا ما ظهر لى من التجريد وذكر فى تحرير النشر النقل والإدغام إذا كان قبل الياء والواو وفتحة. أما إذا كان قبل الواو
ضمة وقبل الياء كسرة فبالنقل فقط. ذكر فى الروض الوجهين عن الفارسى. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والحذف وكذلك الوقف على خاسئين ونحوه وكذلك الوقف على برءوسكم ونحوه. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف تبعا للرسم فقول يوسا ويوده نص على هذا الوجه صاحب التجريد كما فى النشر. الوقف على نبئهم وأنبئهم لم ينص على خلاف فيه فنأخذ له بضم الهاء. الوجهان فى الوقف على الهمز المتطرف المتحرك المرفوع والمجرور بعد ألف وبعد متحرك وفى التجريد أطلق التسهيل المرام بعد الألف فى الأحوال الثلاثة ضما وفتحا وكسرا من غير خلاف والعمل على عدم التسهيل فى حالة الفتح. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا وكذلك رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. الوقف على سنقرئك بالتسهيل والإبدال تبعا للرسم والوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل لعدم احتمال الرسم لوجه الإبدال هكذا فهمت من التحريرات. يعذب من البقرة بالإدغام وهذا ما أمكننى فهمه لكون طريق عبد الباقى بالإظهار. كما فى النشر والروض ولقوله فى النشر إن الإدغام رواية المغاربة قاطبة وأكثر العراقيين والله أعلم. التوراة بالإمالة وصرح بذلك فى التجريد. المكرر بالإمالة وصرح بذلك فى التجريد والعزو. بل طبع بالإظهار. الإبدال فى آلذكرين وأخويه. الإشمام فى لا تأمنا. الفتح فى البوار والقهار. القصر فى عين وحقق المتولى فى الروض جواز الثلاثة لعدم ذكر هذه المسألة فى التجريد. الترقيق فى فرق نص عليه. الإمالة فى ياء يس. صرح به فى التجريد. الوقف بالياء على يهد بالروم نص عليه فى النشر. الإدغام الكامل فى ألم نخلقكم.
(1/469)

(كتاب روضة المالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوصل بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت على غير المد. التحقيق فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد. النقل فى الوقف على المفصول. الوجهان فى الوقف على الهمز بعد الياء والواو الساكنتين الأصليتين وهو حكم محرر. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والإبدال وصرح بوجه الإبدال فى العزو. ذكرته فى الوقف على مستهزءون، خاسئين، رءوس دعانى إليه وإلى عدم الوقف بمقتضى الرسم ما ذكره فى النشر من أن المالكى من الآخذين بمذهب التخفيف القياس دون التخفيف بمقتضى الرسم.
الضم فى الوقف على نبئهم وأنبئهم. الوجهان فى الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد الألف وبعد المتحرك. الإدغام فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا. الإظهار فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوجهان فى الوقف على هزؤا وكفؤا. الوقف على سنقرئك وسئلت ونحوهما لم ينص عليه فنأخذ له بالتسهيل والله أعلم. يعذب من بالبقرة الإدغام واعتمدت هذا الوجه لكونه طريق سائر المغاربة وأكثر المشارقة ولكونه لم يذكره مع المظهرين فى مرتبة السكت على غير المد. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. الإشمام فى لا تأمنا. البوار والقهار بالفتح. عين بالتوسط.
فرق بالتفخيم لأنه لما عدا المغاربة كذا فى النشر وأكدت التفخيم من مصادر أخرى لتحقيق عمومية أحكام فرق لكل القراء. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء على مذهب الجمهور لعدم ذكر مذهب المالكى صراحة بالنشر. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار وأبى الحسن الخياط من قراءتهما على المصاحفى:
(1/470)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما وتحقيق ذلك بأوسع مما هنا سيأتى بالمبحث الختامى. وصل السورتين عموما ويجوز الوقوف بين الأنفال وبراءة. فتح تاء التأنيث. قصر وتوسط لا.
السكت على غير المد. التحقيق فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك.
التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد. الوقف على المفصول بالسكت وبالنقل أكد ذلك عندى ما وجدته بالنشر من ذكره التحقيق من طرق الطبرى فيكون لغيره النقل وذكره أيضا وجه النقل من المستنير سوى الطبرى بدائع.
ويجوز الإدغام أيضا فى الوقف على خلوا إلى وابني آدم على ما حققته فى الروض للمتولى. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالوجهين كما فى تحرير النشر وهو مؤيد بتحقيقات الروض للمتولى رضى الله عنه. الوقف على مستهزءون ونحوه، خاسئين ونحوه، رءوس ونحوه، يؤسا ونحوه بالتسهيل. الوقف على نبئهم وأنبئهم بالضم. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد الألف بالوجهين وبعد المتحرك بالإبدال وهذا ما فهمته من النشر وذكر فى تحرير النشر للأزميرى الإبدال فقط بعد الألف والمتحرك.
الوقف على تؤوى ورئيا بالإدغام. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. الوقف على سنقرئك وسئلت ونحوهما بالتسهيل.
يعذب من البقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالحذف. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب جامع الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما.
وصل السورتين عموما ويزاد وجه الوقف بين الأنفال وبراءة. فتح تاء التأنيث. قصر لا. السكت فى غير المد وهذا الحكم أكدته من البدائع وإن لم يصرح به فى العزو بل
ذكر أن هذا المذهب لكثير من العراقيين. التحقيق فى
(1/471)

الوقف عن المنفصل عن مد أو محرك. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد.
الوقف على المفصول بالسكت فقط. الوقف على الهمز بعد الياء والواو الأصليتين الساكنتين بالنقل. الوقف على مستهزءون، خاسئين ونحوه، رءوس ونحوه، يؤسا ونحوه، سنقرئك وسئلت ونحوها بالتسهيل. الوقف على نبئهم وأنبئهم بالضم. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد الألف وبعد المتحرك بالوجهين. الوقف على تؤوى ورئيا بالإدغام. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. الإشمام فى لا تأمنا. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

طريق الآدمى وهى الثالثة عن ابن عثمان من:
(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على ابن شبيب:
نأخذ له بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وله الجهر والإخفاء وبها وأنظر التحقيقات الخاصة. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبالكامل أيضا التكبير بين السورتين فى جميع القرآن لأوائلها وبه أيضا التكبير لأواخر سور الختم ولا بد مع التكبير من البسملة وذلك على نية الوقف على آخر السورة السابقة ونأخذ له بعدم التكبير أيضا. إمالة هاء التأنيث وجها واحدا فى النوع الخاص على السكت فى أل وشىء والمفصول. وكذلك على السكت فى غير المد وكذلك على السكت فى الكل. وبالكامل أيضا فتح وإمالة هاء التأنيث فى النوع العام على المراتب الثلاث المذكورة فى السكت وحققت ذلك من النشر من قوله أن الكامل سوى بين حمزة والكسائى فى تاء التأنيث ولاحظ مما ذكر مراتب السكت الثلاث للكامل. قصر لا. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد.
(1/472)

الوقف على المفصول بالنقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين بالنقل فقط ضمن جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والإبدال والحذف والوقف على خاسئين ورءوس بالتسهيل والحذف والوقف على سنقرئك وسئلت بالتسهيل والإبدال الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف تقول يوسا، يوده، وتطوها، ويطون ونص على وجه الحذف وعملنا على التسهيل فقط. الضم فى هاء نبئهم وأنبئهم. الوقف بالوجهين على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف وبعد متحرك. الوقف بالإظهار.
والإدغام على تؤوى ورئيا وكذلك فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوجهان فى الوقف على هزؤا وكفؤا. الإظهار فى يعذب من البقرة. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين بالتسهيل والإبدال. لا تأمنا بالإشمام.
البوار والقهار بالفتح. عين بالتوسط والطول وذكر فى الروض أن ذلك يستنبط من الكامل. فرق بالتفخيم وقد نص عليه فى التحريرات. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء على مذهب الجمهور لعدم تمكنى من الوقف على نص صريح فى ذلك. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

طريق ابن مقسم عن إدريس عن خلف من عشر طرق وهى:
طرق السامرى وهى الأولى عن ابن مقسم من:
(قراءة الدانى على أبى الفتح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. فتح تاء التأنيث. قصر لا. السكت على أل شىء والمفصول. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل من مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير فقط. الوقف على المفصول بالتحقيق فقط فليس فيه النقل. الوقف على الهمز بعد الواو والباء الساكنتين الأصليتين بالإدغام فى جميع الباب. وأكد ذلك المتولى فى روضه ووجدته فى جامع البيان. الوقف على مستهزءون بالتسهيل والإبدال ياء والحذف. الوقف على خاسئين ورءوس ويؤسا بالتسهيل. الوقف على سنقرئك وسئلت بالتسهيل والإبدال.
(1/473)

الضم والكسر فى أنبئهم ونبئهم. الوقف بالتسهيل المرام على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف وبعد متحرك وهذا ما فهمته من التحريرات والجامع.
الوقف بالإظهار والإدغام على تؤوى ورئيا ورجح فى جامع البيان الإدغام لأنه جاء منصوصا عن حمزة. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال واوا. الإدغام فى يعذب من بالبقرة. التوراة بالتقليل.
المكرر بالإمالة. بل طبع بالوجهين. آلذكرين بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام.
البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط والطول وحققت ذلك من الروض فى مريم حيث أن مسألة عين عامة لجميع القراء. فرق بالتفخيم والترقيق كما فى جامع البيان. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكافى) من قراءة ابن شريح على ابن نفيس:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما.
وصل السورتين عموما ويزاد الوقف بين الأنفال وبراءة. فتح تاء التأنيث.
قصر لا السكت فى أل وشىء. سكت أل مع توسط شىء، سكت أل وشىء والمفصول، سكت أل والمفصول وتوسط شىء. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل من مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالوجهين والتسهيل أحسن. عدم النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل والإدغام فى جميع الباب والنقل أحسن. الوقف على مستهزءون بالتسهيل والإبدال والحذف. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على سئلت وسنقرئك بالتسهيل والإبدال. قال فى الكافى الاختيار عند القراء الوقف لحمزة على المهموز بتسهيل لا يخالف المصحف. الوقف على بؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على هاء أنبئهم ونبئهم بالوجهين وقال إن الضم أحسن. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك ألف
(1/474)

بالإبدال والتسهيل والتسهيل أحسن أما الهمز المتطرف المتحرك بعد متحرك فبالوجهين أيضا وقال إن الأحسن البدل وحقق فى النشر بخصوص الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك أن ابن شريح ذهب إلى التفضيل فما صورت الهمزة فيه رسما واوا أو ياء وقف عليه بالروم بين بين وما صورت فيه ألفا وقف عليه بالبدل اتباعا للرسم. الوقف على تؤوى ورئيا بالإظهار والإدغام. والإظهار أحسن وعليه العمل. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار.
الوقف على هزؤا وكفؤا بالوجهين ورجح الإبدال وحررته من الروض.
يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالتقليل. بل طبع بالإظهار.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالقصر. فرق بالترقيق. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على ابن نفيس ومحمد بن الحسن الشيرازى:
ارجع إلى الأحكام المذكورة فى كتاب الكامل من طريق الآدمى عن ابن عثمان فهى هى والله أعلم.

(كتاب العنوان)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم قال فى العنوان هذا هو المختار وبه آخذ، نأخذ له بالجهر بها عموما. الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة ولا تفرقة فى الزهر. فتح تاء التأنيث. قصر لا.
سكت أل والمفصول وتوسط شىء. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق.
وكذلك الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. عدم النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين بالنقل فقط فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه وسئلت ونحوه وسنقرئك ونحوه وبؤسا ونحوه بالتسهيل فى جميع ذلك.
الوقف على أنبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف
(1/475)

بالإبدال فقط ويمد مدا طويلا لاجتماع الألفين ذكر ذلك فى العنوان. أما الهمز المتحرك المتطرف بعد متحرك فله فيه وقفا الإبدال فقط. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالنقل. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة بالتقليل. المكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالتسهيل. لا تأمنا بالإشمام.
البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط وإنما قلت بذلك لأنه ذكر فى العنوان التمكين فيها لجميع القراء من أجل حرف اللين ثم قال ولا يمدون لأنه ليس بحرف مد. فرق بالتفخيم. ياء يس بالتقليل. الوقف على تهد بالروم بالياء هذا ما أفهم ولم أعثر عليه فى النشر ولم يتعرض له بكتاب العنوان. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل ولم يتعرض لحكم مالى هلك لأن مالى هلك وصلا بدون هاء. فإذا وقف أثبت الهاء فلا حكم هنا لإظهار أو إدغام.

(كتاب المجتبى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما.
الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. فتح تاء التأنيث. قصر لا. السكت على أل والمفصول وتوسط شىء. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق، وكذلك الوقف على المنفصل عن مد أو محرك.
عدم النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء والأصليتين بالنقل فقط فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسئلت ونحوه وسنقرئك ونحوه بالتسهيل فى جميع ذلك. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد الألف وبعد متحرك قال المتولى رضى الله عنه مذهب المجتبى فى ذلك مجهول عندنا أقول لعله كمذهب العنوان السابق ذكره إذ أن صاحب المجتبى شيخ صاحب العنوان ووجدت فى البدائع ذكر المجتبى مع العنوان فى الوقف على يشاء لهشام بربع تلك الرسل بالبقرة وحمزة كهشام فى هذا الباب والله أعلم. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام.
(1/476)

الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالنقل صرح بذلك فى الروض. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة بالتقليل. المكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالتسهيل. لا تأمنا بالإشمام.
البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة على ما فى العزو والروض والبدائع. الوقف على تهد بالروم بالياء ولم أعثر على نص فيه. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

طريق الحمامى وهى الثانية عن ابن مقسم من:
(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على أبى الحسن الفارس: ارجع إلى ما ذكر بالتجريد من طريق المصاحفى عن ابن عثمان فهى هى والله أعلم.

(كتاب الكافى)
من قراءته على تاج الأئمة ابن هشام: ارجع إلى ما ذكر بالكافى بطريق السامرى عن ابن مقسم فالأحكام واحدة والله أعلم.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على تاج الأئمة ابن هشام: ارجع إلى ما ذكر بكتاب الكامل من طريق الآدمى وهى الثالثة من ابن عثمان فهى هى والله أعلم.
(كتاب الكافى)
من قراءة ابن شريح على أبى على المالكى: ارجع إلى ما ذكر من الأحكام بكتاب الكافى من قراءة ابن شريح على ابن نفيس بطريق السامرى عن ابن مقسم. فالأحكام كما هنا إلا فى الوقف على المفصول ففيه هنا النقل من قراءته على المالكى.

(كتاب التجريد لابن الفحام)
من قراءته على المالكى: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما. الوصل بين السورتين وبه السكت بين الزهر ويجوز
(1/477)

الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. عدم رواية السكت هكذا فى التجريد فقد أسند السكت للفارسى ولم يذكر فى العزو وترك السكت من التجريد ولم أتمكن من العثور على مذهبه فى التحريرات فنتوقف فى القراءة حتى يحرر. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد او محرك.
الوقف على المفصول بالنقل هكذا فى التحريرات. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير وقلت بهذا التغيير وإن لم يصرح به فى العز وقلت به تبعا للأزميرى فى البدائع عند تحرير الصراط فقد ذكر التغيير للفارسى والمالكى والله أعلم.
الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فقط فى جميع الباب وهذا ما أمكننى فهمه من كتاب التجريد وذكر فى تحرير النقل والإدغام إذ كان قبل الواو والياء فتحة أما إذا كان قبل الواو ضمة وقبل الياء كسرة فبالنقل فقط. الوقف على مستهزءون ونحوها وخاسئين ونحوها ورءوس بالتسهيل والحذف. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف تبعا للرسم لذكره العمل به فى التجريد نقول فى وجه الحذف يوسا ويوده وعملنا على التسهيل. الوقف على سنقرئك وسئلت ونحوه بالتسهيل ويزيد وجه الإبدال فى سنقرئك ونحوه تبعا للرسم هكذا فهمت من التحريرات. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم الهاء لأنه لم ينص فى التجريد على خلاف فيه. الوجهان فى الوقف على الهمز المتطرف المتحرك المرفوع والمجرور بعد ألف وبعد متحرك وفى التجريد أطلق التسهيل المرام بعد الألف فى الأحوال الثلاثة الضم والكسر والفتح من غير خلاف والمعمول به عدم التسهيل فى حالة الفتح.
الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا وكذلك رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من فى البقرة بالإدغام وذكرت تحقيق ذلك بأحكام التجريد من قراءته على الفارسى بطريق المصاحفى عن ابن عثمان.
المكرر بالإمالة هكذا فى التجريد. التوراة لم يذكر نصا عن المالكى فى التجريد وإنما ذكر الإمالة للفارسى وعبد الباقى. ولم يذكر فى العزو التقليل من التجريد ومذهب روضة المالكى وهو شيخ ابن الفحام الإمالة فنأخذ له
(1/478)

بالإمالة ولكون العزو أسند الإمالة لما عدا المقللين. بل طبع بالإظهار.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. القصر فى عين وحقق المتولى رضى الله عنه جواز الثلاثة لعدم ذكر هذه المسأله بالتجريد. فرق بالترقيق. ياء يس بالإمالة صرح به فى التجريد. الوقف على تهد بالروم بالحذف وقلت بذلك لما ذكر فى النشر الوقف بالياء من قراءة ابن الفحام على الفارسى والله أعلم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب روضة المالكى)
ارجع إلى الأحكام المذكورة بهذا الكتاب بطريق المصاحفى عن ابن عثمان فهى هى غير أنى وجدت فى النشر ذكر السكت بين الأنفال وبراءة من الروضة عن الحمامى عن حمزة، وكذلك فى البدائع ونعمل هنا على السكت فقط بين الأنفال وبراءة.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على أبى الفضل الرازى: ارجع إلى الأحكام المذكورة بكتاب الكامل بطريق الآدمى عن ابن عثمان فهى هى والله أعلم.

(كتاب الإرشاد لأبى العز القلانسى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما.
الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. فتح تاء التأنيث. قصر لا. السكت على أل وشىء والمفصول. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق. الوقف على المفصول بالنقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فقط فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وكذلك الوقف على سنقرئك بالتسهيل وحررت ذلك بالتدقيق من النشر والإرشاد. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل فى كل ذلك وحررته بالتدقيق من النشر وعملنا على الوقف بالتسهيل فى يؤسا ونحوه من الإرشاد. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز
(1/479)

المتطرف المتحرك بعد الألف أو متحرك بالتسهيل والإبدال. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإظهار. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكفاية الكبرى لأبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما.
الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك أى بالتسهيل وجواز الإبدال فى المضمومة بعد كسر فقط فاء الفعل أو لامه حكى هذا الإبدال أبو العز عن أهل واسط وبغداد وحكى التسهيل بين بين عن أهل الشام ومصر والبصرة. هكذا فى النشر وعملت عليه للاحتياط كما فى التحريرات والله أعلم. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المفصول بالنقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فقط فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والإبدال. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل وعملنا على الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل فقط. الوقف على سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال. وبقية الأحكام كما فى الإرشاد السابق ذكره سوى أن عين هنا بالقصر والتوسط.
ملاحظة هامة: حكم تاء التأنيث هنا من أنها تأتى من طريق النهروانى نبه عليه فى النشر وعند ذكر الطرق لم يذكر فى طريق النهروانى كفاية أبى العز فهذا يعنى أن طريق النهروانى ليست من طرق الطيبة. هنا حكم آخر وهو أن أبا العز ممن استثنى إمالة الهاء لكونها من حروف الحلق ولم يفصّل بإتيان الكسرة قبلها أو عدمه انظر النشر وكذلك فى العزو.
(1/480)

(كتاب التذكار لابن شيطا)
من قراءته على الحمامى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما.
وصل السورتين وبه السكت بين الزهر ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة.
قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بحسب القواعد. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المفصول بالنقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فقط فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه وبؤسا ونحوه وسئلت ونحوه وسنقرئك ونحوه كل ذلك بالتسهيل وعملنا على التسهيل فقط فى الوقف على يؤسا. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم الهاء. الوجهان فى الوقف على الهمز المتحرك المتطرف بعد ألف أو متحرك. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال حققته على المشهور لعدم وجود النص الصريح للتذكار. يعذب من بالبقرة بالإدغام وقلت بذلك لأنه لم يذكر فى المظهرين ولكون الإدغام رواية سائر المغاربة وأكثر المشارقة.
التوراة بالإمالة المكرر بالإمالة وصح وإن لم يذكر صريحا بالعزو ولكنه فى النشر أنه لجمهور العراقيين عن خلف. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم ونص عليه فى شرح المختصر. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء ولأنه مذهب الجمهور ولم ينص عليه لابن شيطا فى النشر. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على ابن شيطا صاحب التذكار على الحمامى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بالجهر بها عموما.
وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر وتوسط لا.
(1/481)

فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتغيير والتحقيق ويمتنع فى التغيير وجه الإبدال فى الهمز المكسور بعد ضم والمضموم بعد كسر للاحتياط كما فهمته من النشر وجاء ما يؤيد عدم الإبدال فى الهمز المكسور بعد ضم بالروض فى تحريره للوقف على قوله تعالى" ما أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ" بسورة المائدة ووجدت بالنشر أن ابن سوار قرأ على ابن شيطا بالتحقيق فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك وحكم المنفصل عن محرك كحكم المنفصل عن مد ووجدت فى الروض تعميم التحقيق فى المفصول والمنفصل عن مد أو محرك لخلف من المستنير اه. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد. الوقف على المفصول بالنقل. ويجوز الإدغام أيضا فى نحو خلوا إلى وابني آدم على ما حققه المتولى رضى الله عنه فى الروض. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى جميع الباب وذكر فى تحرير النشر الوقف بالوجهين وذكر الوجهين أيضا فى الروض. الوقف على مستهزءون وخاسئين ونحوه ويؤسا ونحوه ورءوس ونحوه وسئلت ونحوه وسنقرئك ونحوه كل ذلك بالتسهيل وعملنا على التسهيل فقط فى الوقف على يؤسا. الضم فى هاء نبئهم وأنبئهم وقفا. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف بالوجهين وبعد محرك بالإبدال هذا ما فهمته من النشر بخصوص الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف وبعد متحرك ولكنه صحح الوجهين فيهما وذكر فى تحرير النشر الإبدال وجها واحدا فيهما والله أعلم.
الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار.
الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. فرق بالتفخيم ونص عليه فلهذا أخذت به. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالحذف ونص عليه بالنشر. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/482)

(كتاب الجامع لابن فارس الخياط)
من قراءته على الحمامى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا.
فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. عدم النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فقط فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ويؤسا ونحوه ورءوس ونحوه وسئلت ونحوه وسنقرئك ونحوه كل ذلك بالتسهيل وعملنا على الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل فقط. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف بالوجهين على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك.
الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار.
الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من البقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. فرق بالتفخيم لأنه لما عدا المغاربة صرح به فى النشر. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وحكى أبو الكرم الشهرزورى صاحب المصباح صيغة" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن الله هو السميع العليم" وقال إنها أحد الوجوه عن حمزة. ونأخذ له بحكم الجهر بالاستعاذة عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. وبالمصباح التكبير من آخر الضحى إلى أخر الناس وبه عدم التكبير أيضا. توسط لا وأكد هذا التوسط فى تحرير النشر وهو ظاهر فى أول فرش البقرة وإن كان قد حدد بعض المواضع ولكن العمل على التعميم فى لا بشروطها. فتح تاء التأنيث.
(1/483)

السكت فى غير المد وهذا ظاهر فى المصباح. الوقف بالوجهين على المنفصل عن مد أو محرك ويمتنع للاحتياط وجه الإبدال فى المكسورة بعد ضم ولا يأتى الإبدال فى المضمومة بعد كسر إلا إذا كانت فاء الفعل أو لامه فافهم.
الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المفصول بالنقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فقط فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والحذف والإبدال. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل. الوقف على سنقرئك ونحوه بالوجهين هكذا فى تحرير النشر والمصباح. الوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل هكذا فى تحرير النشر. الوقف على يوسا ونحوه بالتسهيل. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم الهاء. الوقف بالوجهين على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد متحرك.
الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإظهار. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال وصرح بذلك فى تحرير النشر والمصباح. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح.
عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على ابن فارس الخياط وأبى على الشرمقانى وأبى على العطار على الحمامى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر وتوسط لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. الوقف على المنفصل من مد أو محرك بالتحقيق. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المفصول بالسكت والنقل ويجوز الإدغام أيضا فى الوقف على خلوا إلى وابني آدم على ما حققه المتولى فى الروض. الوقف على الهمز بعد الواو والياء
(1/484)

الأصليتين الساكنتين بالوجهين فى جميع الباب وذكر ذلك فى تحرير النشر والروض. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ويؤسا ونحوه ورءوس ونحوه وسئلت ونحوه وسنقرئك ونحوه بالتسهيل فى كل ذلك. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد متحرك بالإبدال وجها واحدا هكذا فى تحرير النشر. وفهمت من النشر الوقف بعد الألف بالوجهين وبعد المحرك بالإبدال. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بسورة الروم بالحذف ونص على ذلك بالنشر. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على أبى بكر المرزفى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبها التكبير لأوائل السور عموما لاحظ فى الوقف على التكبير إبدال الهمزة واو على قاعدته فى التغيير فى الوقف على المنفصل عن محرك والتكبير من أول الشرح إلى أول الناس ونأخذ فيها بعدم التكبير أيضا. قصر لا. فتح تاء التأنيث هذا هو طريق الطيبة وفى التحريرات اعتماد وجه الإمالة من طريق النهروانى من الغاية ونعمل به. السكت فى أل وشىء والمفصول والمد المنفصل فهما مرتبتان انظر الروض بآخره الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتغيير وله فى المنفصل عن محرك تفصيل ففي مجىء الهمز مكسورا بعد ضم يسهل ولا يبدل وفى مجىء الهمز مضموما بعد كسر يسهل ويبدل على أن تكون الهمزة فاء الفعل ولامه فانتبه لهذا التفصيل فهو مذكور فى التحريرات وفى النشر. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المفصول بالنقل ويجوز الإدغام أيضا
(1/485)

فى مثل خلوا إلى وابني آدم على ما حققه المتولى رضى الله عنه فى الروض.
الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين فى اللين بالنقل والإدغام وفى المد بالنقل فقط. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والإبدال وفى النشر أن أبا العلاء ولا يجيز الإبدال إلا فى المضمومة بعد كسر على أن تكون فاء الفعل أو لامه. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه بالتسهيل.
الوقف على سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال وجاء وجه الإبدال هنا على ما حققته فى الوقف على مستهزءون. الوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل فقط وذلك لمجيء الهمز مكسورا بعد ضم. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم الهاء.
الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد متحرك بالتسهيل هذا ما أمكننى فهمه من النشر. وذكر الإزميري فى تحرير النشر الإبدال فقط فى الباب كله من الغاية وحكى أن خلف كان يشم الياء فى الوقف فيما كان ياء فى المصحف وذلك أربعة مواضع: من نباى المرسلين، تلقاء نفسى. إيتاء. أناء الليل. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالوجهين. وكذلك فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من البقرة بالإدغام.
التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة.
الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب روضة المعدل)
ذكرتها هنا مع أنها لم تسند فى النشر لخلف لما وجدت المتولى رضى الله عنه ذكر بالروض أنه وجد بروضة المعدل طريق الحمامى عن ابن مقسم عن إدريس عنه. وقرأ المعدل على أبى العباس أحمد بن على بن هاشم وعلى نصر ابن عبد الملك بن سابور وكلاهما قرأ على الحمامى وقرأ الحمامى على إدريس على خلف فيكون لنقل رواية خلف من هذا الكتاب أولى وجه اه من الروض: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتأخذ بحكم الجهر عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وكذا
(1/486)

السكت على ما فهمته من البدائع. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى لام التعريف فقط وانفرد المعدل بهذا الوجه، السكت فى غير المد، سكت الكل، ترك السكت وحققت هذه المراتب فى السكت بدقة من الروض والبدائع وتحرير النشر والروضة. الوقف على المنفصل عن مدار محرك بالتحقيق. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير والتحقيق هكذا الوجهان ظاهران فى الروضة وعد ضمن الزوائد لام التعريف. النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالوجهين فى جميع الباب وكذلك فى الروض للمتولى رضى الله عنه وفهمته من الروضة.
الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل وعملنا فى الوقف على ويؤسا ونحوه
بالتسهيل فقط. الوقف على سنقرئك وسئلت ونحوه بالتسهيل ولم يظهر غيره فى الروضة. الوقف بضم الهاء على نبئهم وأنبئهم. الوقف الإظهار والإدغام على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد متحرك بالوجهين.
الوقف بالوجهين على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوجهان فى الوقف على هزؤا وكفؤا وأكدته من التحريرات يعذب من بالبقرة بالإدغام هكذا فى الروضة. التوراة والمكرر بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء.
ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

3. طريق الطبرى وهى الثالثة عن ابن مقسم من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار وأبى على الشرمقانى على أبى إسحاق الطبرى: ارجع إلى الأحكام اللازمة هنا بطريق الحمامى من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على ابن فارس الخياط والشرمقانى والعطار على الحمامى والخلاف فى: الوقف على المفصول فهنا بالسكت فقط وحققت ذلك مما جاء
(1/487)

فى النشر من التحقيق فى المفصول لأبى إسحاق الطبرى من جميع طرقه. يعذب من بالبقرة هنا بالإظهار وحررتها من شرح المختصر للشيخ جابر.

(كتاب الوجيز)
الاستعاذة بصيغة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وقد روى صاحب الوجيز صيغة" أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم" عن الأزرق بن الصباح وعن الرفاعى وعن سليم وكلاهما عن حمزة واستدل على صحة هذه الصيغة بالأحاديث الشريفة. ونعمل هنا على اللفظ الأول لأنه طريق الطيبة.
وتأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل وشىء والمفصول والمد المنفصل وذكر فى تحرير النشر أنه قرأ على بعض شيوخه بالسكت فى" لا يسئمون" فى فصلت هذا الموضع فقط. عدم التغيير فى الموقف على المنفصل عن مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير والتحقيق ووجه التغيير أظهر وصرح بالوجهين فى تحرير النشر فى شرح المختصر. عدم النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالوجهين كما فى تحرير النشر فى جميع الباب وذكر ذلك فى تحرير النشر. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف وقد ذكر فى تحرير النشر أن صاحب الوجيز ذكر وقف حمزة بمقتضى الرسم أيضا وصرح فى تحرير النشر أيضا أنه لا يقف بالإبدال فى مستهزءون ونحوه. الوقف على سنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل فقط صرح بذلك فى تحرير النشر. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف وبعد متحرك بالوجهين ذكر ذلك فى تحرير النشر. الوقف بالوجهين فى هاء أنبئهم ونبئهم صرح بذلك فى تحرير النشر.
الوقف على تؤوى تؤويه ورئيا بالإدغام. الوقف على الرؤيا والرؤيا بالإظهار.
الوقف على كفؤا وهزؤا بالإبدال. يعذب من بالفقرة بالإظهار صرح به فى تحرير النشر وغيره. التوراة. بالإمالة وصرح بذلك فى تحرير النشر. المكرر
(1/488)

بالتقليل كما فى تحرير النشر. بل طبع بالوجهين ذكر ذلك فى تحرير النشر.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح وصرح بذلك فى تحرير النشر. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ياء يس بالتقليل صرح بذلك فى تحرير النشر ووجدته فى فتح القدير. الوقف على تهد بالروم بالياء.
صرح بذلك فى تحرير النشر. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

4. طريق الشنبوذى وهى الرابعة عن ابن مقسم من:
(كتاب المبهج)
قرأ بها السبط على الشريف أبى الفضل وقرأ بها الشريف على الكارزينى وقرأ الكارزينى على أبى الفرج الشنبوذى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونص فى المبهج عن الجهر بالتعوذ فى أول الفاتحة فقط وإخفائه فى سائر القرآن. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبالمبهج السكت بين الزهر. توسط لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد. الوقف على المفصول بالتحقيق. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالوجهين.
الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ويؤسا ونحوه ورءوس ونحوه وسئلت ونحوه وسنقرئك ونحوه بالتسهيل وذكر فى تحرير النشر أن حمزة لا يقف على مقتضى الرسم من المبهج. الوقف على الهمز المتطرف بعد ألف أو بعد متحرك بالتسهيل. الوقف بضم الهاء على أنبئهم ونبئهم. الوقف بالوجهين فى تؤوى وتؤويه ورئيا. الإظهار. فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة والمكرر بالإمالة.
البوار والقهار بالفتح. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بسورة الروم بالحذف هكذا فى المبهج. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/489)

5. طريق النهروانى وهى الخامسة عن ابن مقسم من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار على النهروانى: ارجع إلى كتاب المستنير بطريق المصاحفى عن ابن عثمان فهناك الأحكام اللازمة لقراءة ابن سوار على أبى على العطار. وكذا يمكن أخذ هذه الأحكام من كتاب المستنير المذكور بطريق الحمامى عن ابن مقسم ففيه قراءة ابن سوار على أبى العطار.
والخلاف أنه تأتى إمالة تاء التأنيث هنا أيضا فى حروف فجثت زينب لذود شمس والراء والكاف بعد الكسر أو الياء الساكنة أو الفصل بالساكن بعد الكسر ما عدا فطرت فبالفتح كبقية الحروف فهما وجهان حققت ذلك من النشر وغيره ولا تأتى إمالة فى الهاء كسر ما قبلها أولا لاستثنائها لكونها من حروف الحلق أكدت ذلك وحققته من العزو والنشر.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على أبى الفضل الرازى: يمكن أخذ الأحكام اللازمة من كتاب الكامل المذكور بطريق الآدمى وهى الثالثة عن ابن عثمان والله أعلم.

6. طريق الرزاز وهى السادسة عن ابن مقسم من:
(كتاب المصباح لأبى الكرم الشهرزورى)
يمكن أخذ الأحكام اللازمة من كتاب المصباح بطريق الحمامى وهى الثانية عن ابن مقسم والله أعلم.

(كتابا المفتاح والموضح لابن خيرون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتأخذ بحكم الجهر بها عموما.
وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد نص عليه بالبدائع. الوقف على المفصول بعدم النقل لعدم ذكره فى المغيرين. الوقف على الهمز بعد الواو والياء
(1/490)

الساكنتين الأصليتين بالنقل فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه وبؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل فقط. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد متحرك بالوجهين. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الإدغام فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. البوار والقهار بالفتح. ياء يس بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ملاحظة: تحرير أحكام كتابى ابن خيرون الذى أوردته هنا يكثر فيه عدم النص فى الروض وغيره من الكتب التى عندى فكان عملى هنا مبنيا على قول هذه المصادر بأن هذا الحكم مذهب الجمهور مثلا أو مذهب سائر العراقيين وأخذت بعض الأحكام التى أوردتها هنا بترك مذهب الغير المنصوص عليه فى الحكم وأخذ المذهب الآخر هنا وعليه فالأولى عند القراءة بمضمن هذين الكتابين الأخذ بالأقيس وما ليس فيه شك كما عمدت إلى ذلك هنا غالبا والله أعلم.

7. طريق ابن مهران وهى السابعة عن ابن مقسم من:
(كتاب الغاية لابن مهران)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا أقول وقد حاولت كثيرا استخراج الحكم فلم أتمكن ويكفى النشر وتحريره.
فتح تاء التأنيث كذا فى النشر ووجد الإزميري فيها الإمالة الخاصة أيضا وعملنا على الوجهين. السكت فى غير المد على ما حققه صاحب الروض وعليه عملنا وفى النشر أن الغاية فيها السكت على الساكن قبل الهمزة من كلمتين سوى المد ولا يسكت فى كلمة واحدة إلا فى شىء وشيئا ودفء
(1/491)

وسوء وجزء وردءا ووجدت ذلك فى الغاية. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد. الوقف على المفصول بالنقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى جميع الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه بالوجوه الثلاثة صرح بذلك فى العزو.
الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه وبؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على سنقرئك ونحوه بالوجهين وعلى سئلت ونحوه بالتسهيل فقط للاحتياط. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك بالوجهين. ضم الهاء فى الوقف على أنبئهم ونبئهم.
الإدغام فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا. الإظهار فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف بالإبدال على هزؤا وكفؤا وأخذته على المشهور لعدم وجود النص الصريح فى ذلك. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة والمكرر بالإمالة.
البوار والقهار بالفتح. ياء يس بالإمالة. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم نص عليه. الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالوجهين.
ملاحظة: أكثر الأحكام المدونة هنا على ما جاء فى النشر وتحريره والروض والبدائع، وقد استخرجت من الغاية ما أمكننى وأعتذر عن الخطأ فإن النسخة غير واضحة.

8. طريق الخوارزمى عن ابن مقسم وهى الثامنة عنه من:
(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على أبى نصر الهروى على الخبازى على الخوارزمى: ارجع إلى الأحكام المذكورة بكتاب الكامل المذكور بطريق الآدمى وهى الثالثة عن ابن عثمان ويزاد هنا أن الخبازى روى عن شيخه الخوارزمى عن ابن مقسم عن إدريس عن خلف عن حمزة لفظ الاستعاذة" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وأستفتح الله وهو خير الفاتحين" فلا مانع من العمل بهذا أيضا والله أعلم.
(1/492)

9. طريق ابن شاذان وهى التاسعة عن ابن مقسم من:
(كتابا ابن خيرون)
ارجع إلى الأحكام المذكورة بهذين الكتابين بطريق الرزاز وهى السادسة عن ابن مقسم فهى هى والله أعلم.

10. طريق البزاز وهى العاشرة عن ابن مقسم من:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على القهندزى: ارجع لأخذ اللازم هنا إلى كتاب الكامل المذكور بطريق الآدمى وهى الثالثة عن ابن عثمان.

طريق ابن صالح عن إدريس عن خلف من:
(قراءة الدانى على أبى الفتح فارس)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ بحكم الجهر بها عموما.
وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل وشىء والمفصول. عدم التغيير فى الوقف على منفصل عن مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. عدم النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالإدغام فى جميع الباب وقد أكدت هذا الحكم بما حرره المتولى فى الروض وكذلك فى الجامع. الوقف على مستهزءون بالتسهيل والحذف والإبدال ياء.
الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه بالتسهيل. الوقف على سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال. الوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل.
الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالتسهيل المرام.
الوجهان فى هاء ونبئهم وأنبئهم. الوجهان فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا. الإظهار فى الوقف رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال واوا. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة بالإمالة وهذا الحكم محرر وصحيح وفى الجامع. المكرر بالإمالة. البوار والقهار بالتقليل. ياء يس بالإمالة. بل طبع
(1/493)

بالوجهين. آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. فرق بالوجهين. الوقف على تهد بالروم بالياء نص عليه فى النشر وفى جامع البيان. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار والإدغام والإظهار أرجح.

(كتاب التجريد) من قراءة ابن الفحام على عبد الباقى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتأخذ له بحكم الجهر بها.
وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبه السكت بين الزهر. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل وشىء والمفصول. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق.
عدم النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فقط فى جميع الباب. هكذا وجدت فى التجريد ولكن ذكر فى تحرير النشر أن الوجهين إذا كان قبل الواو والياء فتحة أما إذا كان قبل الواو ضمة وقبل الياء كسرة فبالنقل فقط ولم يذكر بالروض وجه الإدغام مطلقا من قراءة ابن الفحام على الباقى والله أعلم. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف تبعا للرسم وعملنا على التسهيل فقط. وعلى سنقرئك ونحوه بالتسهيل والحذف وعلى سئلت ونحوه بالتسهيل فقط لعدم احتمال الرسم لوجه الإبدال واوا. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالوجهين وهذا خلاصة ما يمكن من التحريرات. الهاء بالضم فى الوقف على أنبئهم ونبئهم. الإظهار فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا وكذلك فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف بالإبدال على هزؤا وكفؤا. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة والمكرر بالإمالة. البوار والقهار بالفتح لعدم ذكرها فى الإمالة فى التجويد. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر نص عليه الإزميري فى البدائع ورجعت إلى التجريد
(1/494)

نفسه فلم أجد هذه المسألة فيه وذكر المتولى رضى الله عنه جواز الثلاثة من التجريد لعدم ذكرها فيه. فرق بالترقيق. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالحذف وأخذت ذلك لأنه نص فى النشر على أن الوقف بالياء طريق الفارسى والله أعلم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

طريق المطوعى عن إدريس عن خلف من:
(كتاب المبهج)
من قراءة سبط الخياط على الشريف عبد القاهر على الكارزينى على المطوعى وليس للمطوعى من المبهج غير هذا الطريق. الأحكام اللازمة هنا تؤخذ من كتاب المبهج من
طريق الشنبوذى وهى الرابعة عن ابن مقسم وتختلف فى الآتي: الوقف على المنفصل عن مد أو محرك هنا بالتغيير. ولا يأتى له فى الهمز المكسور بعد ضم أو المضموم بعد كسر إلا التسهيل ولا يأتى الإبدال هكذا فى الروض. الوقف على المفصول بالنقل. بل طبع هنا بالإدغام هكذا فى المبهج والله أعلم.

(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على الشريف عبد القاهر: الأحكام اللازمة هنا تؤخذ من كتاب المصباح بطريق الحمامى وهى الثانية عن ابن مقسم والاختلاف فى الآتى: يعذب من بالبقرة هنا بالإظهار وهو محرر فى المصباح والله أعلم.

(كتاب تلخيص أبى معشر)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. وذكر فى النشر أن أبا معشر نص على السكت بين الزهر فى جامعه. قصر وتوسط لا وأكدت هذا التوسط من تحرير النشر. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل وشىء والمفصول. الوقف على المنفصل من مد أو محرك بعدم التغيير. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق. الوقف على المفصول بعدم النقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل. الوقف على مستهزءون ونحوه
(1/495)

وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوجهان فى الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك. الضم فى هاء أنبئهم ونبئهم وقفا. الإدغام فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا. الإظهار فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الإبدال فى هزؤا وكفؤا وقفا. يعذب من بالبقرة بالإظهار والإدغام. التوراة والمكرر بالإمالة. البوار والقهار بالفتح. ياء يس بالتقليل نص عليه. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم نص عليه.
الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على نصر الفارسى: ارجع إلى الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد بطريق المصاحفى وهى الثانية عن ابن عثمان والله أعلم.
ملحق: أذكر هنا كتبا أخرى بها رواية خلف عن سليم عن حمزة ولم يرد ذكرها فى طرق الطيبة وهذا لتمام الفائدة وسيرا مع كتب التحرير التى جاء ذكر هذه الكتب بها وسأذكر الأحكام الخلافية بمقدار الاستطاعة فى التحقيق وأعتذر عن الخطأ وأطلب من المهتم بهذا العلم ضبط وإصلاح ما يجده مخالفا للصواب وأطلب أيضا من التالى لكتاب الله بروايات الكتب التى يعسر تحقيق أحكامها لعدم وجودها أن يقرأ المجمع عليه والأقيس أو يقرأ بمضمن الكتب الأخرى المحققة إذ ليس المراد الشهرة والعجب والتطاول بذكر الروايات الكثيرة بل المراد تلاوة كتاب الله بكثرة وحب وبالتحقيق المشهور وإلى الله ترجع الأمور. ومن هذه الكتب:

(كتاب الهداية للمهدوى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وفيها الإخفاء بها عموما.
وصل السورتين ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبها السكت بين الزهر.
قصر لا. فتح تاء التأنيث. ترك السكت فى الكل. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق وكذلك الوقف على المفصول. الوقف على المتوسط بزائد
(1/496)

بالتحقيق والتغيير ووجه التغيير أقوى ففي الهداية وجه الوقف بالتحقيق على أل فهى من المتوسط بزائد فانتبه لندرة هذا الحكم وهو صحيح. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى جميع الباب وأكده فى النشر. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك بالإبدال. ضم هاء أنبئهم ونبئهم وقفا. الإظهار فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا وكذلك رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالوجهين واختار النقل كذا فى النشر. يعذب من بالبقرة بالإدغام. بل طبع بالإظهار. التوراة بالتقليل. المكرر بالتقليل. البوار والقهار بالتقليل. ياء يس بالإمالة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالترقيق نص عليه. الوقف على تهد بالروم بالحذف نص عليه في النشر. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التبصرة لمكى)
حققت من أسانيد التبصرة أن هذا الطريق فعلا ليس من طرق الطيبة فإن بآخره الصبى عن خلف وليس من طرق الطيبة. الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الإخفاء بها عموما والجهر بالبسملة بأول الفاتحة هكذا فى التبصرة عن سليم. وصل السورتين عموما وبها السكت بين الزهر وذكر فيها وجه السكت بين الأنفال وبراءة وحكى أنه ليس منصوصا ويجوز الوقف. السكت فى أل وشىء. والسكت فى أل وتوسط شىء. فتح تاء التأنيث. قصر لا. الوقف بالتحقيق على المنفصل عن مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق ومنه أل فلا يجيء فى الوقف عليها إلا السكت هذا هو الذى شهره مكى فى المتوسط بزائد كما فى تحقيقات الروض والتبصرة. الوقف على المفصول بالتحقيق. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل والإدغام فى سائر الباب وأكدت ذلك من النشر والتبصرة. الوقف على مستهزءون ونحوه بالوجوه الثلاثة. الوقف على
(1/497)

خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف تقول يوسا وتطوها وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على سنقرئك ونحوه بالوجهين. الوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك بحسب الرسم فما صورت فيه الهمزة واوا أو ياء وقف عليه بالتسهيل المرام وما صورت فيه ألفا وقف عليه بالبدل اتباعا للرسم هكذا فى النشر وذكر فى تحرير النشر الوجهين من التبصرة بدون تفصيل فى هذا الباب ويفهم من التبصرة وعليه العمل. الوقف بضم هاء أنبئهم ونبئهم. الوجهان فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا ورجح الإظهار وقال إنه هو الذى عليه العمل. الإظهار فى الوقف على رؤيا والرؤيا.
الوقف على هزؤا وكفؤا بالوجهين مع ترجيح الإبدال وحرر. يعذب من بالبقرة بالإدغام. بل طبع بالإظهار. التوراة والمكرر بالتقليل. البوار والقهار بالتقليل. ياء يس بالتقليل نص عليه بالتبصرة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. فرق بالترقيق نص عليه. الوقف على تهد بالروم بالياء. ألم نخلقكم بالوجهين (الإدغام الكامل، والإدغام مع بقاء الصفة).

(طريق ابن مهران في غير الغاية)
الاستعاذة وما بين السورتين كما فى الغاية وهى الطريق السابقة عن ابن مقسم وكذلك قصر لا وكذلك حكم الوقف على المتوسط بزائد، وحكم الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين وحكم الوقف على نحو مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه والهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد وحكم نبئهم وأنبئهم وتؤوى وتؤويه ورئيا والرؤيا وهزؤا وكفؤا بقية الأحكام كالغاية ما عدا الآتي فهو مختص بطريق ابن مهران فى غير الغاية: ترك السكت مطلقا. فتح تاء التأنيث. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق والتغيير هنا كما فى الغاية. الوقف على المفصول بالتحقيق.
(1/498)

(كتاب الإرشاد لأبى الطيب عبد المنعم بن غلبون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر عموما.
وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبه السكت بين الزهر. سكت أل وتوسط شىء. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق وكذلك الوقف على المتوسط بزائد وانتبه إلى عدم النقل فى أل كما حققته فى الروض. الوقف على المفصول بالتحقيق. قصر لا. فتح تاء التأنيث.
الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فى جميع الباب وأكده فى النشر. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل للاحتياط لعدم إسعاف النصوص. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد متحرك بالوجهين. الوقف بكسر الهاء فى أنبئهم ونبئهم. الإدغام فى الوقف على تؤوى وتؤيه ورئيا. الإظهار فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالنقل والإبدال على ما أمكننى تحريره. يعذب من بالبقرة بالإظهار. بل طبع بالإظهار. التوراة والمكرر بالتقليل. البوار والقهار بالتقليل.
ياء يس بالإمالة. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط.
فرق بالتفخيم وعملت على ذلك لأن التذكرة لأبى الحسن بن أبى الطيب صاحب الإرشاد فيها التفخيم وقد ذكر بالنشر أن الترقيق للمغاربة والله أعلم. الوقف على تهد بالروم بالياء ونص بالنشر على أن هذا مذهب أبى الحسن ابن أبى الطيب والله أعلم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
****************
(1/499)

(رواية خلاد عن حمزة بن حبيب الزيات)
طرقها: ابن شاذان، ابن الهيثم، الوزان، الطلحى.
(تفصيل هذه الطرق وكتبها)

طريق ابن شاذان:
طريق ابن شنبوذ عن ابن شاذان من ثلاث طرق وهى:
طريق السامرى وهى الأولى عن ابن شنبوذ من:
(كتاب التيسير)
ذكر بالنشر أنه من قراءة الدانى على أبى الفتح فارس:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما مع جواز الإخفاء عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. إشمام الصراط وهو اللفظ الأول من الفاتحة فقط. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت على أل وشىء، ترك السكت مطلقا. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير هذا هو المشهور وقد ذكر فى النشر أن التيسير ذكر الوجهين أن التحقيق والتغيير وأيد ذلك ما ذكره فى النشر من وجه التحقيق فى الوقف على قل أونبئكم وتحرير الروض على المشهور لأبى الفتح وهو التغيير وعليه فلا يأتى فى الوقف على أل سوى النقل على وجه ترك السكت. ووجدت فى الروض والبدائع الوقف على أل بالسكت فقط على وجه السكت فيها والوقف بالنقل فقط على وجه ترك السكت بآخر سورة آل عمران والله أعلم. الوقف على المفصول بالتحقيق. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل والإدغام عموما وحررته من التيسير وإن لم يظهر وجه الإدغام من البدائع بسورة النساء. الوقف على
مستهزءون ونحوه بالتسهيل والحذف.
الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف على الرسم وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك
(1/500)

بعد ألف أو بعد مد بالتسهيل المرام. الوقف بالضم والكسر فى هاء أنبئهم ونبئهم. الوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل وقلت بذلك لذكره فى النشر أن الدانى اختار ذلك لعدم موافقة وجه الإبدال للرسم. الوقف بالوجهين على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطة بالصاد ونأخذ بالسين أيضا لكونه ذكر الوجهين فى الروض والبدائع من التيسير نعذب من بالبقرة بالإدغام. بل طبع بالإدغام هكذا فى النشر. التوراة بالتقليل وهذا حكم صحيح ومحرر فاعتمد عليه. المكرر بالتقليل صرح بذلك فى العزو. البوار والقهار بالتقليل. ياء يس بالإمالة. ضعافا أطلق الإمالة والفتح ولكنه قال فى التيسير إنه يأخذ بالفتح وقال فى المفردات إنه قرأ على أبى الفتح بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء إلا فى موضع الحجرات فبالوجهين. آتيك بالإمالة والفتح وقال إنه يأخذ بالفتح وذكر بالمفردات إنه قرأ على أبى الفتح والله أعلم. اركب معنا بالوجهين.
آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا اختار الروم. عين بالتوسط. يتقه بالإسكان والصلة فرق بالتفخيم نص عليه. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء نص عليه بالنشر. الصاد الخالصة والإشمام فى المصيطرون ومصيطر.
فالملقيات وفالمغيرات بالإدغام والإظهار فيهما، وهو حكم محرر من النشر والبدائع والعزو. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الشاطبية)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أو بالزيادة المشعرة بالتترية.
الجهر بالاستعاذة عموما ويجوز الإخفاء عموما. وصل ما بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. إشمام الصراط وهو الحرف الأول من الفاتحة فقط وحقق فى الروض عدم الإشمام أيضا فى جميع المواضع طريق أبى الحسن أما إشمام الحرف الأول من الفاتحة فقط فهو طريق أبى الفتح وليس فى الشاطبية كأصلها وهو التيسير سوى إشمام الحرف الأول من الفاتحة فقط الذى هو عن أبى الفتح. وفى الشاطبية السكت على أل وشىء وبه قرأ على
(1/501)

أبى الحسن وعدم السكت وبه قرأ على أبى الفتح. فكيف يتأتى أخذ السكت الذى هو عن أبى الحسن على الإشمام الذى هو عن أبى الفتح وللخروج من ذلك يؤخذ بعدم الإشمام أيضا لتتم الطريقان فيؤخذ بالسكت على عدم الإشمام وبعدم السكت على الإشمام فرارا من التركيب انتهى ملخصا من الروض النضير للمتولى رضى الله عنه. الوقف على المفصول بالنقل والتحقيق والنقل من زيادات الشاطبية على أصلها. الوقف على المتوسط بزائد بالتغير وهو طريق أبى الفتح والوقف بالتحقيق وهو طريق أبى الحسن وعليه فالتحقيق فقط فى الوقف على المتوسط بزائد يأتى على السكت فى أل وشىء أما التغيير فقط فيأتى على ترك السكت مطلقا. وقد ذكر فى الروض أن ابن الجزرى قرأ من طريق الشاطبية بأوجه ثلاثة فى الوقف على المتوسط بزائد والمفصول وفهمت من بحثه أنهما يسهلان معا ويحققان معا ويسهل التوسط بزائد وحده. ولزيادة الفائدة ننظم تحريرا مريحا للطريقين كالآتي:
الصراط/ مراتب السكت/ الوقف على المتوسط بزائد/ الوقف على المفصول/ الطريق
إشمام الحرف الأول من الفاتحة/ ترك السكت مطلقا/ التغيير فقط/ نقل، تحقيق/ طريق أبى الفتح
عدم الإشمام مطلقا/ السكت فى أل وشىء/ التحقيق فقط وانتبه للسكت فى الوقف على أل/ تحقيق فقط/ طريق أبى الحسن
الوقف على مستهزءون ونحوه بثلاثة. الوقف على خاسئين ونحوه بالتسهيل والحذف وكذلك الوقف على رءوس ونحوه. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل ويجوز الحذف للرسم والعمل على التسهيل فقط. الوقف على سنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالوجهين. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين بالنقل والإدغام عموما وهو محرر تماما. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو مد بالتسهيل والإبدال وإن كان الشاطبى قد ضعف وجه
(1/502)

الإبدال. ضم وكسر الهاء فى الوقف على أنبئهم ونبئهم. الوقف بالوجهين على توؤيه وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف بالوجهين على هزؤا وكفؤا. يبسط وبسطة بالصاد طريق أبى الفتح وبالسين طريق أبى الحسن ويمكن وضع هذين الوجهين فى الجدول السابق الخاص بتحرير الطريقين لتتم الفائدة. يعذب من البقرة بالإدغام. بل طبع بالإدغام طريق أبى الفتح وبالإظهار طريق أبى الحسن. التوراة، المكرر، البوار، القهار، بالتقليل. ياء يس بالإمالة. ضعافا بالفتح والإمالة وفى مفردات الدانى أنه قرأ على أبى الفتح بعدم الإمالة وعلى أبى الحسن بالوجهين وقد ذكر فى النشر أنه بالفتح قطع العراقيون قاطبة وجمهور أهل الأداء وهو المشهور. فعلى هذا يتقوى وجه الفتح. آتيك بالنمل أطلق الشاطبى الفتح والإمالة. وذكر فى جامع البيان للدانى أنه قرأ بالفتح وهو الصحيح على أبى الفتح وقرأ بالإمالة على أبى الحسن. إدغام باء الجزم فى الفاء إلا فى حرف الحجرات فبالوجهين على التخيير. آلذكرين وأختيه بالوجهين وأختار الإبدال. اركب معنا بالوجهين وقد ذكر فى النشر أن الإظهار من قراءة الدانى عن أبى الحسن والإدغام قرأ به على أبى الفتح. لا تأمنا بالوجهين. عين بالتوسط والطول.
يتقه بالإسكان طريق أبى الفتح وبالصلة طريق أبى الحسن. فرق بالتفخيم والترقيق نص على ذلك. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء لأنه مذهب الدانى فى جميع كتبه. الصاد الخالصة، الإشمام فى المصيطرون وبمصيطر طريق أبى الفتح والإشمام طريق أبى الحسن. فالملقيات ذكرا، فالمغيرات صبحا بالإدغام طريق أبى الفتح وبالإظهار
طريق أبى الحسن. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على عبد الباقى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ونأخذ بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويزاد وجه الوقف بين الأنفال وبراءة.
(1/503)

وكذلك يجوز السكت بين الزهر. الصراط بإشمام الحرف الأول من الفاتحة فقط. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل وشىء، المفصول، المد المنفصل. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. الوقف بالتحقيق على المتوسط بزائد صرح بذلك فى التجريد عدم النقل فى المفصول.
الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فى سائر الباب هكذا وجدت بالتجريد وأيد ذلك فى النشر. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال وذلك لوجوب اتباع الرسم فى التجريد. الوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل فقط لعدم احتمال الرسم وجه الإبدال واوا.
الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف وبعد المد بالوجهين وهذا ما أمكننى فهمه من التجريد وما يصح أن يؤخذ منه. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف. وعملنا على التسهيل فقط الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف بالإظهار على تؤوى وتؤويه ورئيا وكذلك الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطة بالصاد.
يعذب من بالبقرة بالإظهار صرح به فى النشر. التوراة والمكرر بالإمالة صرح بهما بالتجريد. ضعافا بالفتح. إظهار باء الجزم عند الفاء إلا فى موضع بالحجرات فبالإدغام فقط. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر وجوز المتولى الأوجه الثلاثة لعدم ذكرها فى التجريد. يتقه بالصلة وهو موجود بالروض فرق بالترقيق نص عليه. آتيك بسورة النمل بالفتح. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالحذف. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات ذكرا، فالمغيرات صبحا. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويزاد وجه الوقف بين الأنفال وبراءة. ترك
(1/504)

الإشمام مطلقا فى ألفاظ الصراط وصراط بجميع القرآن. فتح تاء التأنيث. قصر لا. السكت فى أل وتوسط شىء. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. الوجهان فى الوقف على المتوسط بزائد. عدم النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين فى شىء، هيئة، موئلا بالنقل والإدغام وفى باقى الباب بالنقل فقط. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل فى كل ذلك. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف بالوجهين أما بعد المتحرك فبالإبدال فقط ذكر هذا التفضيل فى النشر. الوقف بالإظهار على تؤوى وتؤويه ورئيا وكذلك رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر والبوار والقهار بالتقليل. ضعافا بالإمالة. إدغام باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط وجوز المتولى الثلاثة أوجه لعدم ذكرها فى تلخيص ابن بليمة. يتقه بالصلة. فرق بالتفخيم نص عليه. آتيك بالإمالة نص عليه. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء. نص عليه فى النشر. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر.
الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكافى)
من قراء ابن شريح على ابن نفيس:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويزاد وجه الوقف بين الأنفال وبراءة. ترك الإشمام مطلقا فى الصراط وصراط. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل وشىء، وسكت أل وتوسط شىء، وذكر فى النشر ترك السكت لخلاد من الكافى ووجدت فى نسخة الكافى المطبوعة ما يؤيد ذلك بالربع الأول من سورة البقرة فى لفظ وبالآخرة وفى العزو أن الإزميري والمنصورى يقولان
(1/505)

بخلاف ما فى النشر فنعمل على ما بأيدينا من النسخة المطبوعة الموافقة لما فى النشر والله أعلم. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق والتغيير والتسهيل أحسن. وذكر فى الروض أن هناك رواية عنه بالتسهيل فقط. ونعمل فى الوقف على أل على وجه ترك السكت فى الجميع بالنقل والله أعلم. عدم النقل فى الوقف على المفصول.
الوقف بالنقل والإدغام فى الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون بالثلاثة. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على سنقرئك وسئلت بالتسهيل والإبدال وأكده فى تحرير النشر. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم
الهاء وكسرها وقال أن الضم أحسن. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف بالوجهين والتسهيل أحسن وبعد المتحرك بالوجهين أيضا والأحسن البدل وذكر فى النشر فى تحقيق هذه المسألة أن ابن شريح ذهب إلى التفصيل. فما صورت الهمزة فيه رسما واوا أو ياء وقف عليه بالروم بين بين وما صورت فيه ألفا وقف عليه بالبدل اتباعا للرسم. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإظهار والإدغام. والإظهار أحسن وعليه العمل.
الوقف بالإظهار على الرؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالوجهين ورجح الإبدال. يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمقلل والبوار والقهار جميعه بالتقليل. ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. يتقه بالصلة. فرق بالترقيق. آتيك بالوجهين. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون وبمصيطر. الإظهار فى فالملقيات ذكرا، فالمغيرات صبحا. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب روضة المعدل)
من قراءته على ابن نفيس:
(1/506)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف والسكت بين الأنفال وبراءة.
إشمام الحرف الأول من الفاتحة فقط وهو الصراط وهو حكم محرر صحيح وظاهر فى الروضة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى لام التعريف فقط، السكت فى غير المد، سكت الكل هكذا فى البدائع ووجدت بالروض ترك السكت أيضا من روضة المعدل ولم يذكره فى العزو. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بعدم التغيير. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير والتحقيق والتغيير أقوى. النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز مد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل والإدغام فى سائر الباب ذكر ذلك فى الروض والبدائع والروضة. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على يؤسا بالتسهيل والإبدال وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على سنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوجهان فى الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك. الإدغام والإظهار فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا.
الإظهار فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالوجهين.
يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح. ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء إلا موضع الحجرات فبالإظهار. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. يتقه بالصلة.
فرق بالتفخيم نص عليه. آتيك بالفتح نص عليه بالروضة. ياء يس بالإمالة.
الوقف على تهد بسورة الروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات ذكر، فالمغيرات صبحا. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب العنوان)
من قراءته على الطرسوسى صاحب المجتبى:
(1/507)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. قال فى العنوان هذا هو المختار وبه آخذ. ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. إشمام حرفى الفاتحة الصراط وصراط فقط. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل والمفصول وتوسط شىء. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. عدم التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد وكذلك الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى جميع الباب كما فى النشر ومنع الإدغام فى البدائع بناء على هذا التحرير جاء ذلك بسورة النساء فى الوقف على شيئا.
الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف بضم الهاء فى أنبئهم ونبئهم. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف بالإبدال مدا طويلا فقط وبعد المتحرك بالإبدال فقط. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام.
الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالنقل. يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة بالتقليل. المكرر بالإمالة.
ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء. إلا فى" وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولئِكَ" بسورة الحجرات فبالإظهار وجها واحدا. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأخواه بالتسهيل. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل.
عين بالتوسط. يتقه بالصلة. فرق بالتفخيم نص عليه. آتيك بالفتح نص عليه.
ياء يس بالتقليل. الوقف على تهدى بالروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المجتبى للطرسوسى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. الوصل بين السورتين ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. إشمام حرفى الصراط وصراط بالفاتحة فقط. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل والمفصول وتوسط شىء. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك
(1/508)

وكذلك الوقف على المتوسط بزائد والمفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب كما فى النشر وكما ذكرته بالعنوان قبل هذا مباشرة. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الضم فى هاء أنبئهم ونبئهم وقفا. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف بالإبدال مدا طويلا كالعنوان فإن المتولى صاحب الروض ذكر أن مذهب المجتبى فى هذه المسألة مجهول عندنا وذكر هذا التحرير كالعنوان أن صاحب شرح المختصر ووجدته بالبدائع ذكر المجتبى كالعنوان فى وقف هشام على يشاء بربع تلك الرسل بسورة البقرة وحمزة كهشام فى هذا الباب ونأخذ له بالإبدال أيضا فيما بعد المتحرك كالعنوان والله أعلم. الوقف بالإدغام على تؤوي وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا أو كفؤا بالنقل وأخذت له هذا الوجه كالعنوان لأن صاحب المجتبى أستاذ صاحب العنوان ولأنه ذكر بالبدائع امتناع الإبدال فى هزؤا على السكت فى المفصول وتوسط شىء وهذا مذهب المجتبى فى السكت كالعنوان. يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة بالتقليل. المكرر بالإمالة.
ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء قال المتولى فى الروض ولم أقف على مذهب المجتبى فى" وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولئِكَ". بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالتسهيل. اركب معنا بالإظهار لم ينص عليه فأخذته كالعنوان وهو للمغاربة.
لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط. يتقه بالصلة. فرق بالتفخيم. آتيك بالفتح. ياء يس بالإمالة على ما فى العزو والروض والبدائع وذكر فى فتح القدير التقليل كالعنوان ولكن العمل على الإمالة. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات ذكرا، فالمغيرات صبحا. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على محمد بن الحسن الشيرازى:
(1/509)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وله الجهر والإخفاء عموما.
إشمام ما كان مصحوبا بلام التعريف فقط من ألفاظ الصراط بجميع القرآن. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وذكر بالبدائع السكت بين الزهر من الكامل ولم يذكره فى النشر وبالكامل أيضا التكبير بين السورتين فى جميع القرآن، التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس وأيضا عدم التكبير. ومعلوم أنه لا تكبير إلا مع البسملة وذلك على نية الوقف على آخر السورة السابقة ووجوه التكبير مشروحة بالمصادر المختلفة للقراءات وعدم التكبير أيضا. قصر لا. سكت أل وشىء والمفصول، السكت فى غير المد، سكت الكل، ترك السكت مطلقا. إمالة تاء التأنيث فى النوع الخاص وجها واحدا وفى النوع العام الوجهان. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد وكذلك الوقف على المفصول.
الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب.
الوقف على مستهزءون ونحوه بالوجوه الثلاثة. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه، ويؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف وعملنا على التسهيل فقط.
الوقف على سنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالوجهين. الضم فى هاء أنبئهم ونبئهم وقفا. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو محرك بالوجهين. الوقف بالوجهين على تؤوى وتؤويه ورئيا وكذلك الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالوجهين. يبسط وبسطة بالسين وذكرت وجه السين لقوله فى البدائع أنه لأكثر المغاربة وفى النشر أن وجه السين فى سائر كتب الغاربة ولم أجد النص على مذهب الكامل فى هذه المسألة وذكر فى النشر وجه السين فى رواية ابن نصر عن ابن الهيثم ومنها كتاب الكامل. يعذب من البقرة بالإدغام واعتمدت ذلك لكون الإظهار سيأتى من طريق الوزان. التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح. ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإظهار. آلذكرين بالتسهيل والإبدال بالتسهيل والإبدال وحرر. اركب مّعنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار
(1/510)

بالفتح. عين بالتوسط والطول على ما فى البدائع والروض. يتقه بالإسكان.
فرق بالتفخيم. آتيك بالفتح. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ملاحظة هامة: ما حررته هنا من إمالة تاء التأنيث سببه ما وجدته فى النشر من أن الكامل اتبع فى إمالة تاء التأنيث لحمزة كالكسائى سواء ولم يحك بينهما خلافا.

(كتاب القاصد للخزرجى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. عدم الإشمام مطلقا فى لفظ الصراط وصراط واعتمدت ذلك مع عدم النص لكون ذلك مذهب المغاربة والخزرجى قرطبى والله أعلم. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا لعدم ذكره فى الموسطين. فتح تاء التأنيث لعدم ذكره فى المميلين أيضا. ولم أجد لمذهب القاصد نصا فى السكت ولم يذكر صريحا فى المغيرين فى الوقف على المتوسط بزائد ولا فى الناقلين فى المفصول وكذلك الوقف على المنفصل عن مد أو محرك لا يوجد نص صريح بمذهبه. نأخذ له على مذهب الجمهور بالنقل فى الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين وكذلك نأخذ له بالوقف بالتسهيل فى مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه وكذلك الوقف بضم الهاء فى أنبئهم ونبئهم. وبالوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد متحرك بالوجهين وكذلك نأخذ له على رأى الجمهور بالوقف بالإدغام على تؤوى وتؤويه ورئيا والإظهار فى الوقف على رؤيا والرؤيا والوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. السين فى يبسط وبسطة لذكر هذا الوجه فى البدائع لأكثر المغاربة.
يعذب من بالبقرة بالإدغام لأنه رواية سائر المغاربة. التوراة بالإمالة لعدم ذكره فى المقللين ولقوله فى الفرد وأجمع الباقون عن حمزة بعد ذكره المقللين
(1/511)

والله أعلم. المكرر بالتقليل أخذته من قوله فى الروض فى تحرير قوله تعالى" رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِياً إلى قوله مَعَ الْأَبْرارِ" بسورة آل عمران إن التقليل فى الأبرار مع ترك السكت فى الكل والوقف بالنقل لجمهور المغاربة. ضعافا بالفتح لعدم ذكره فى المميلين. إدغام باء الجزم فى الفاء وأخذته من قوله بالبدائع بأن الإدغام مذهب جمهور المغاربة والله أعلم. بل طبع بالإظهار لشهرته عن خلاد. لا تأمنا بالإشمام لشهرته. آلذكرين وأختيه بالإبدال لشهرته. اركب معنا بالإظهار لأن الأكثرين عليه لخلاد هكذا فى النشر. البوار والقهار بالتقليل وأخذت هذا الحكم لأنه رواية المغاربة. عين بالتوسط لشهرته. يتقه بالصلة من قوله فى النشر أنه لسائر المغاربة. فرق بالترقيق لأنه للمغاربة. آتيك بالفتح وأخذته لقوة روايته وآخذ له أيضا بالإمالة لشهرتها عند المغاربة. ياء يس بالإمالة لأنها المشهورة عن حمزة. الوقف على تهد بالياء لأنه مذهب الجمهور. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر لشهرته ولم يذكر وجه الصاد.
الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل لشهرته والله أعلم.
اعتذار: سردت ما سبق من الأحكام على ما عندى من التحقيقات والتحريرات الخاصة والله أعلم. والأولى عدم القراءة بمضمنه إلا إذا وفق الله ووجد نفس الكتاب وأخذت منه الأحكام وما ذلك على الله بعزيز وأسأل الله السماح والعفو.

2. طريق الشنبوذى وهى الثانية عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان من:
(كتاب المبهج)
من قراءة سبط الخياط على العباس:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونص فى المبهج على الجهر بالتعوذ فى أول الفاتحة فقط وإخفائه فى سائر القرآن. إشمام ما كان من ألفاظ الصراط وصراط فى جميع القرآن الكريم. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف
(1/512)

بين الأنفال وبراءة وبالمبهج السكت بين الزهر. قصر لا. فتح تاء التأنيث.
السكت فى غير المد. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المفصول بالتغيير والتحقيق وجهان وأكدت ذلك من المبهج ومعنى التحقيق أى مع السكت على قاعدته فى مراتب السكت. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل والإدغام فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. ضم الهاء فى أنبئهم ونبئهم وقفا. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالتسهيل نص عليه. الوقف بالإدغام والإظهار على تؤوى وتؤويه ورؤيا ولم أجد نصا صريحا واستعذت ذلك من قوله فى النشر أن رجال الأداء نصوا على ذلك. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. ولم أجد نصا صريحا فى ذلك ولكنه قال فى النشر عن ذلك إنه أقيس. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال نص عليه. يبسط وبسطة بالسين نص عليه. يعذب من بالإظهار.
نص عليه. التوراة بالإمالة نص عليه وكذلك المكرر. ضعافا بالفتح نص عليه.
إظهار باء الجزم مع الفاء نص عليه. بل طبع بالإظهار نص عليه. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار نص عليه. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح نص عليه. عين بالقصر نص عليه. يتقه بالإسكان نص عليه.
فرق بالتفخيم لأنه لغير المغاربة ونص على التفخيم فى بعض طرق المبهج الأخرى وأكدت هذا الحكم من مصادر أخرى. آتيك بالإمالة نص عليه. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالحذف. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر.
الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتابا ابن خيرون وهما الموضح والمفتاح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتأخذ له بحكم الجهر بها عموما. إشمام ما كان مصحوبا بلام التعريف من ألفاظ الصراط فى جميع القرآن الكريم. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر
(1/513)

لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد من كونه لجمهور العراقيين وحاولت استخراج نص صريح باسمه من التحريرات فلم أتمكن والله أعلم. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المفصول بعدم النقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل.
الضم فى هاء أنبئهم ونبئهم وقفا. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد الوجهين. الوقف بالإدغام على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطة بالصاد واستنادا إلى قوله فى البدائع أنه لأكثر المشارقة ولعدم عثورى على نص صريح فى ذلك والله أعلم. يعذب من بالبقرة بالإدغام لكونه لكثير من العراقيين ولم يذكر فى المظهرين. التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح لكونه لجمهور العراقيين لخلاد وكما فى النشر والله أعلم. ضعافا بالفتح. الإظهار فى باء الجزم مع الفاء من قوله من البدائع إن الإظهار مذهب جمهور العراقيين. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا
بالإظهار من قوله فى النشر والأكثرون على الإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح من قوله فى التحريرات إنه رواية العراقيين. عين بالقصر نص عليه بسورة مريم. يتقه بالإسكان من ذكره الإسكان فى النشر لسائر العراقيين. فرق بالتفخيم لكونه لغير المغاربة. آتيك بالفتح لأنه لجمهور العراقيين. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء لأنه مذهب الجمهور. الإشمام فى المصيطرون، وبمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. الإدغام الكامل فى ألم نخلقكم.

(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب على محمد بن يس الحلبى على الشنبوذى عن ابن شاذان عن خلاد
(1/514)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وحكى أبو الكرم صاحب المصباح صيغة" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن الله هو السميع العليم" وقال إنه أحد الوجوه عن حمزة. ونأخذ له بحكم الجهر بالاستعاذة عموما.
إشمام ما كان مصحوبا بلام التعريف من ألفاظ الصراط بجميع القرآن الكريم.
وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. وبالمصباح التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس ووجوهه مشروحة بالتحريرات ومصادر القراءات فيرجع اليها. ونأخذ منه بعدم التكبير أيضا. فتح تاء التأنيث. قصر لا. السكت فى غير المد. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتغيير وهو حكم مؤكد بالتحريرات والمصباح ويمتنع فى التغيير إبدال المكسور بعد ضم ويأتى الإبدال فى المضمومة بعد كسر إذا كانت فاء الفعل أو لامه. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المفصول بالنقل فقط وحققت ذلك من الروض والمصباح. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والإبدال والحذف. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه وبؤسا ونحوه بالتسهيل.
الوقف على سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال. الوقف على سئلت بالتسهيل فقط هكذا فى تحرير النشر. الوقف على نبئهم وأنبئهم بضم الهاء. الوقف بالوجهين على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد. الوقف بالإظهار على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على الرؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطة بالصاد. يعذب من بالبقرة بالإدغام.
التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح. ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء عموما.
بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالتوسط. يتقه بالإسكان من قوله فى النشر أن الإسكان لسائر العراقيين وصرح بالإسكان فى تحرير النشر. فرق بالتفخيم وفى مصادر أخرى تأكيد هذا الحكم من المصباح. أتيك بالفتح ويظهر من المصباح. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء ظاهر فى
(1/515)

المصباح. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإدغام فى فالملقيات والإظهار فى فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

3. طريق الشذائى وهى الثالثة عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان من:
(كتاب المبهج)
من قراءة سبط الخياط على الشريف أبى الفضل: ارجع لمعرفة المطلوب هنا من الأحكام إلى كتاب المبهج من طريق الشنبوذى وهى الثانية عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان والخلاف الآتي: السكت هنا فى غير المد كما هناك ويزيد هنا وجه آخر وهو سكت الكل. والله أعلم.

طريق النقاش عن ابن شاذان من:
(كتاب تلخيص ابن بليمة)
ارجع إلى كتاب تلخيص ابن بليمة بطريق السامرى وهى الأولى عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان فالأحكام هى هى والله أعلم.

(كتاب الإعلان للصفراوى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عند الفاتحة والإخفاء فى باقى السور وكذلك نأخذ له بالإخفاء وفى جميع القرآن كما ذكر هذين القولين فى الإعلان. ولم أقف على مذهبه صريحا فى إشمام الصراط وصراط ولعله عدم الإشمام مطلقا من قول التحريرات أن عدم الإشمام للمغاربة وصاحب الإعلان السكندرى والله أعلم. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا لعدم ذكره فى الموسطين. فتح تاء التأنيث وهذا الحكم مذكور بالتحريرات. السكت فى أل هذا ما أمكننى العثور عليه فى التحريرات فى تحرير" فرق" بالشعراء إذ ذكره ضمن الساكنتين على أل مع فتح تاء التأنيث والوجهين فى المتوسط بزائد. وفى الروض ذكره ضمن من يترك السكت فى المد ولم يذكر فى الساكنتين على المفصول فى تحرير اركب معنا. ولا يغنى كل ذلك فى تأكيد مذهبه فى السكت والله أعلم.
(1/516)

الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق لعدم ذكره فى المغيرين. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير ذكر ذلك بالروض عند تحرير الوقف على" به الآن" بسورة يونس. وذكر له الوجهين فى الوقف على الآية عند تحرير فرق بالشعراء فنعمل له بالوجهين. أما الوقف على المفصول فلم أجده ولم يذكر فى المغيرين والله أعلم. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل ولم أجد له نصا فى ذلك. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه
وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل وهذا المذهب القياسى المشهور والله أعلم. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء ولم أجده منصوصا أيضا فأخذت بالمشهور. الوقف على الهمز المتطرف فى المتحرك بعد ألف أو متحرك بالوجهين على المشهور والله أعلم. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام على ما فهمت والله أعلم. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار على ما فهمت والله أعلم. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال على ما فهمت والله أعلم. يبسط وبسطة بالسين. أخذت هذا الحكم من قوله بالبدائع أنه رواية النقاش عن ابن شاذان والله أعلم. يعذب من بالبقرة بالإدغام ولم أجده منصوصا والإدغام رواية سائر المغاربة وأكثر المشارقة ولم يذكره فى المظهرين. التوراة لم يذكر فى المقللين فى العزو وذكر أن الاجتماع لغير من ذكر. وفى النشر أن التقليل رواية جمهور المغاربة وعلى هذا فلا يتأكد لى حكم ثابت فيها. المكرر نأخذ له بالتقليل لأنه رواية جمهور المغاربة والله أعلم. ضعافا بالفتح لأنه المشهور. حكم باء الجزم فى الفاء ولم أجد نصا صريحا فى ذلك إلا أنه ذكر بالبدائع بأن الإدغام مذهب جمهور المغاربة والإظهار مذهب جمهور العراقيين والله أعلم. بل طبع بالإظهار على المشهور.
آلذكرين وأختيه بالوجهين ورد ذلك فى تحرير الروض وغيره لهذا الموضع.
اركب معنا بالوجهين ورد بموضعه من التحريرات. لا تأمنا بالإشمام على المشهور. البوار والقهار لم ينص على مذهبه وبالتحريرات أن الفتح رواية العراقيين والتقليل رواية المغاربة ولم أتمكن من حصره فى مذهب التقليل لأن
(1/517)

صاحب التجريد وهو سكندرى أيضا أخذ بالفتح والله أعلم. عين بالتوسط والطول نص عليهما بتحرير هذا الموضع بسورة مريم عليها السلام. يتقه بالصلة لأنها رواية المغاربة والإسكان رواية العراقيين والله أعلم. فرق بالوجهين. آتيك بالفتح على المشهور لعدم النص عليه. ياء يس بالإمالة على المشهور ولأنه لم يذكر فى المقللين. الوقف على تهد بالروم بالياء على مذهب الجمهور. الإشمام على المشهور فى المصيطرون، بمصيطر. الأظهر على المشهور فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب تلخيص أبى معشر)
ذكره هنا فى النشر وحرر الإزميري أنه ليس فى التلخيص لأبى معشر رواية خلاد ويمكنا على ذلك والله أعلم.

طريق ابن الهيثم عن خلاد
طريق القاسم بن نصر عن ابن الهيثم من:

(قراءة الدانى على أبى الحسن طاهر بن غلبون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم والزيادة تأتى فى التحقيقات العامة. ونأخذ له بالجهر والإخفاء بها عموما. عدم الإشمام مطلقا فى لفظ الصراط وصراط. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبه السكت بين الزهر. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل وشىء.
الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق. الوقف على المتوسط بزائد بعدم التغيير وكذلك الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء والساكنتين الأصليتين بالنقل فى سائر الباب ووجدته فى الجامع ضم الهاء وكسرها فى أنبئهم ونبئهم وقفا. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل فى ذلك كله على ما هو المفهوم لأبى الحسن طاهر وهو فى الجامع. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك بالتسهيل كما فى الجامع.
الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالوجهين والإدغام أرجح فى جامع البيان
(1/518)

أنه جاء منصوصا عن حمزة. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالنقل وهو حكم محرر من الجامع. يبصط وبصطة بالصاد وأخذت بذلك بمقدار فهى من الجامع أن وجه السين من قراءة الدانى على أبى الفتح فنعمل هنا بالصاد. يعذب من بالبقرة بالإدغام- التوراة بالتعليل هكذا فى الجامع. المكرر بالتقليل. ضعافا بالفتح والإمالة هكذا يفهم من الجامع.
إدغام باء الجزم فى الفاء عموما. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
اركب مّعنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط وعملت على هذا لكونه بالتذكرة لأبى الحسن. يتقه بالصلة. فرق بالتفخيم وهو مذكور فى التذكرة لابن غلبون فعملت عليه لعدم النص الصريح هنا.
آتيك بالإمالة. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالياء لأنه مذهب الدانى فى جميع كتبه ويظهر من الجامع. وقطع به أبو الحسن فى التذكرة. الإشمام فى المصيطرون، وبمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
ارجع إلى الأحكام المذكورة بكتاب تلخيص ابن بليمة فى طريق السامرى وهى الأولى عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان فهى هى والله أعلم.

(كتاب التبصرة لابن مكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الإخفاء بها عموما والجهر بالبسملة بأول الفاتحة هكذا فى التبصرة عن سليم. عدم الإشمام مطلقا فى لفظ الصراط وصراط. وصل السورتين عموما ويزاد الوقف والسكت بين الأنفال وبراءة وبها السكت بين الزهر. سكت أل وتوسط شىء، ترك السكت مطلقا. الوقف على
المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق.
قصر لا. فتح تاء التأنيث. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق فعلى هذا يأتى فى الوقف على أل التحقيق مع السكت وعدمه على ما حققه المتولى فى روضه وهو حكم دقيق. عدم التغيير فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد
(1/519)

الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل والإدغام فى سائر الباب وهو حكم محرر وظاهر من النشر وغيره والتبصرة. ضم هاء أنبئهم ونبئهم وقفا. الوقف على مستهزءون ونحوه بالوجوه الثلاثة صرح به فى العزو. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس بالتسهيل والحذف. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف وعملنا على التسهيل فقط على سنقرئك بالتسهيل والإبدال وعلى سئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد متحرك بحسب الرسم فما صورت فيه الهمزة واوا أو ياء وقف عليه بالتسهيل المرام وما صورت فيه ألفا وقف عليه بالبدل اتباعا للرسم هكذا فى النشر.
وذكر فى تحرير النشر للأزميرى أنه فى التبصرة الوجهين فى هذا الباب ولم يفصل وعليه العمل ويظهر من التبصرة. الوجهان فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا، ورجح الإظهار وقال إنه الذى عليه العمل. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالوجهين ورجح الإبدال. يبسط وبسطة بالسين وهو حكم صحيح ونبه عليه فى تحرير النشر. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة بالتقليل وهو محرر تماما. المكرر بالتقليل. ضعافا بالفتح والإمالة واختار الفتح هكذا فى التبصرة. إدغام باء الجزم فى الفاء عموما. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار.
لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط والطول كما وجدته بموضع الشورى وإن لم يذكر الطول بموضع مريم ويؤخذ من التبصرة. يتقه بالصلة. فرق بالترقيق نص عليه. آتيك بالإمالة نص عليه وذكر فى التبصرة غير هذا من الخلاف ولا عمل عليه والعمل على قراءة أبى الطيب وهو الإمالة .. ياء يس بالتقليل نص عليه بالتبصرة والنشر. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء كذا فى التبصرة. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات ذكرا، فالمغيرات صبحا. ماليه هلك بالإظهار. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل، والإدغام مع بقاء الصيغة كما ورد بسورة المرسلات.
(1/520)

(كتاب الهداية للمهدوى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الإخفاء بها فى جميع القرآن لأنه لم يذكر عن حمزة سوى هذا الوجه. عدم الإشمام مطلقا فى الصراط وصراط. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبالهداية السكت بين الزهر. قصر لا. فتح تاء التأنيث. ترك السكت مطلقا.
التحقيق فى الوقف على المفصول عن مد أو محرك. الوقف على المتوسط بزائد بالتحقيق والتغيير ووجدت التغيير أقوى كما فى النشر ولاحظ فى الوقف على أل جواز التحقيق وقد حقق هذا الموضع فى الروض بدقة والعمل عليه عندنا والله أعلم. عدم التغيير فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب أكد ذلك فى النشر. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئون ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. ضم الهاء وقفا فى أنبئهم ونبئهم.
الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك بالإبدال فقط. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإظهار وكذلك الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على كفؤا وهزؤا بالوجهين واختار النقل. يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالتقليل. ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب مّعنا بالإظهار والإدغام. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالقصر. يتقه بالصلة.
فرق بالترقيق نص عليه. آتيك بالفتح على المشهور ولم ينص عليه. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء ونص عليه فى النشر. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الهادى لابن سفيان)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. عدم الإشمام مطلقا فى الصراط وصراط. وصل السورتين عموما
(1/521)

ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. ترك السكت مطلقا. الوقف على المتوسط بزائد بالوجهين فيأتى فى الوقف على أل تحقيق بدون سكت على قاعدته كما حققه المتولى بالروض والله اعلم. ووجدت وجه التغيير أيضا يؤخذ من الهادى مما ذكره بالروض من أقوال للأزميرى، وفى تحرير النشر: وقال فى الهادى وأنا آخذ بالتسهيل فى نحو بأنهم إلا فى يأيها وها أنتم وما أشبه ذلك. وقد وجدت وجه التغيير بالبدائع فى الوقف على أل فى قوله تعالى" أُولئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَياةَ الدُّنْيا بِالْآخِرَةِ". الوقف على المفصول بالتحقيق ولم يذكر النشر غير ذلك لابن سفيان صاحب الهادى ولمحت من أقوال الإزميري فى تحرير قوله تعالى" أَنَا آتِيكَ بِهِ ... إلى قوله أَمِينٌ" بسورة النمل أنه وجد وجه النقل فى الوقف ولكن لم يظهر لى جيدا من وجوه وتحريرات أخرى كثيرة بالبدائع وبالروض فعملت على التحقيق فقط والله أعلم. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فى سائر الباب وأكد ذلك فى النشر. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف بضم الهاء فى أنبئهم ونبئهم. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالإبدال.
الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإظهار وكذلك الوقف على رؤيا والرؤيا.
الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة والمكرر بالتقليل. ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار والإدغام. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالقصر. يتقه بالصلة. فرق بالترقيق نص عليه. آتيك بالفتح. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء نص عليه بالنشر. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/522)

(كتاب المبهج)
ذكر المبهج هنا فى النشر من قراءة السبط على الشريف عبد القاهر وحرر الإزميري أنه ليس فى المبهج هذا الطريق والله أعلم وفعلا عملت بما جاء فى تحرير النشر.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على ابن شبيب ومن قراءته أيضا على أبى نصر الهروى:
الأحكام اللازمة هنا تؤخذ من كتاب الكامل المذكور بطريق السامرى وهى الأولى عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان ولاحظ أنه صرح فى النشر بوجه السين فى يبسط وبسطة من رواية ابن نصر عن ابن الهيثم وقد ذكرت وجه السين هناك فنعمل به هنا.

طريق ابن ثابت عن ابن الهيثم من:
(قراءة الدانى على أبى الفتح فارس بن أحمد)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما وجواز الإخفاء عموما. إشمام الحرف الأول من الفاتحة وهو الصراط فقط. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث. ترك السكت. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير وانتبه للنقل فى الوقف على أل. التحقيق فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك وكذلك الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالإدغام فى سائر الباب وكذلك فى الجامع. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والحذف والإبدال. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل. الوقف على سنقرئك ونحوه وعلى سئلت ونحوه بالتسهيل والإبدال. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك بالتسهيل المرام. ضم وكسر الهاء وقفا على أنبئهم ونبئهم. الوجهان فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا والإدغام أرجح لانه جاء منصوصا عن حمزة أفاده فى جامع البيان. الإظهار فى الوقف. على رؤيا
(1/523)

والرؤيا. الوقف بالإبدال على هزؤا وكفؤا. يبسط وبسطة بالسين هكذا أخذت من الجامع. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة بالإمالة وهذا الحكم محرر وصحيح وظاهر فى الجامع. المكرر بالإمالة صرح بذلك فى النشر ويمكن تلخيصه من العزو ووجدته فى الجامع فاعمل بذلك. ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء إلا فى موضع الحجرات فبالوجهين. بل طبع بالإدغام. اركب مّعنا بالإدغام. آلذكرين وأخواه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط. يتقه بالإسكان. فرق بالوجهين كما فى جامع البيان.
آتيك بالفتح. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء نص عليه فى النشر والجامع. الصاد الخالصة فى المصيطرون، بمصيطر. الإدغام فى فالملقيات، فالمغيرات. الإدغام الكامل فى ألم نخلقكم.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
ارجع إلى تلخيص ابن بليمة فى طريق السامرى وهى الأولى من ابن شنبوذ عن ابن شاذان فالأحكام هى هى والله أعلم.

طريق الزان عن خلاد من طريقين:
الأولى طريق الصواف عن الوزان من سبع طرق عنه:
طريق البزورى وهى الأولى عن الصواف من:
(قراءة الدانى على أبى الفتح فارس بن أحمد)
ارجع إلى الأحكام الموجودة بطريق ابن ثابت عن ابن الهيثم فى قراءة الدانى على أبى الفتح فارس. فالأحكام هى هى والله أعلم.
(كتاب تلخيص ابن بليمة)
ارجع إلى تلخيص ابن بليمة فى طريق السامرى وهى الأولى عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان فالأحكام هى هى والله أعلم.
(1/524)

(كتاب الكامل للهذلى)
ارجع إلى الأحكام المذكورة بكتاب الكامل فى طريق السامرى وهى الأولى عن ابن شنبوذ من ابن شاذان والخلاف فى الآتي: نأخذ له هنا بوجهى الصاد والسين فى بمصيطر وبصطة لعدم وجودى النص الصريح بمذهب الكامل فى هذا المسألة وقوّى عندى وجه الصاد هنا لأنه ذكر فى النشر أن الصاد رواية الوزان وذكر أن السين فى سائر كتب المغاربة والله أعلم. وآخذ له هنا أيضا بالإظهار فى يعذب من بالبقرة لقوله فى النشر وقطع له به أى بالإظهار صاحب الكامل فى رواية خلاد من طريق الوزان
وأكدته من التحريرات والله أعلم.

طريق بكار وهى الثانية عن الصواف:
طريق الحمامى عن بكار من:
(كتاب التجريد)
من قراءة ابن الفحام على أبى الحسين الفارسى على الحمامى على البكار:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم لذكره فى التجريد الاتفاق على هذه الصيغة ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. إشمام لفظ الصراط المصحوب بلام التعريف فقط فى جميع القرآن الكريم. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. وجه السكت بين الزهر. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى أل وشىء والمفصول هكذا بالتجريد نفسه. عدم التغيير فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد صرح بذلك فى التجريد. الوقف على المفصول بعدم النقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب هذا ما فهمته من كتاب التجريد والنشر وذكر فى الروض الوجهين للفارسى والله أعلم. الوقف على مستهزءون بالتسهيل والحذف. وكذلك خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه فهمت هذا من التجريد لذكره الوقف على الرسم. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف وعملنا على التسهيل فقط. الوقف على سنقرئك ونحوه
(1/525)

بالتسهيل والإبدال لما فهمته من قول صاحب التجريد بالوقف تبعا للرسم.
الوقف على سئلت ونحوه بالتسهيل فقط لأن الرسم لا يحتمل الإبدال واوا والله أعلم. الوقف بضم هاء أنبئهم ونبئهم. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف بالإبدال والتسهيل المرام. وبعد المتحرك بالإبدال والتسهيل المرام أيضا وهو ما أمكننى فهمه من التجريد وقد ذكر التسهيل المرام أيضا فى المتطرف المتحرك بالنصب بعد ألف والقواعد المعروفة على غير ذلك فلا نعمل به ويجيء فيه الإبدال فقط والله أعلم. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطة بالصاد. يعذب من بالبقرة بالإدغام لذكره الإظهار فى النشر من قراءته على عبد الباقى. التوراة بالإمالة صرح به فى النشر. المكرر بالفتح ولم يذكر الإمالة إلا عبد الباقى فى التجريد. ضعافا بالفتح. إظهار باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإدغام صرح بذلك فى العزو. آلذكرين وأخواه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح ولم يذكر فى التجريد إمالة فيهما لحمزة. عين بالقصر وجوز المتولى الوجوه الثلاثة فيها لعدم ذكر هذه المسألة فى التجريد. يتقه بالإسكان. فرق بالترقيق نص عليه. آتيك بالفتح نص عليه. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء صرح به فى النشر من قراءة ابن الفحام على الفارسى. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التجريد لابن الفحام)
من قراءته على المالكى:
يرجع إلى التجريد من قراءة ابن الفحام على الفارس المذكور قبل هذا مباشرة لأخذ اللازم من الأحكام المتفق عليها بينهما والخلاف فى الآتي: السكت لم يروه فى التجريد عن المالكى ولم أجده فى العزو فى فصل ترك السكت فيتوقف عن البت فى ذلك حتى ييسر الله. الوقف على المتوسط بزائد هنا بالتغيير أيضا، وأخذت ذلك الحكم من كونه لم يصرح فى التجريد بمذهبه فى قراءته على المالكى وإنما ذكر التغيير من طريق الفارسى والتحقيق من طريق
(1/526)

عبد الباقى ووجدت وجه التغيير فى البدائع فتقوى عندى ما أخذت به هنا وطريق المالكى والله أعلم. الوقف على المفصول بالنقل هكذا فى التحريرات وإن لم يظهر صريحا من التجريد نفسه. نأخذ هنا فى الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فقط فى سائر الباب. بل طبع هنا بالإظهار على ما فهمت والله أعلم. الوقف على تهد بالروم بالحذف وأخذت ذلك لكونه نص على الوقف بالياء من طريق الفارسى.
ملاحظة هامة: ذكر فى النشر فى هذا الطريق أنه من قراءة ابن الفحام على ابن غالب على المالكى وبحثت فى التجريد والتحريرات على اسم ابن غالب قبل المالكى فلم أجد والله أعلم.
ملاحظة أخرى: عمدت فى تحرير بعض الأحكام هنا إلى محاذاة التجريد عن الفارسى عن ما يذكر الحكم من قراءته عن عبد الباقى فآخذ من قراءته على الفارسى المالكى الحكم الآخر وأحيانا يذكر قراءته عن عبد الباقى ومن الفارسى فآخذ للمالكى بما أخذت به للفارسى والله أعلم.

(كتاب روضة المالكى)
من قراءته على الحمامى على بكار:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف والسكت بين الأنفال وبراءة. إشمام لفظ الصراط المصحوب بلام التعريف فقط فى جميع القرآن الكريم. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. الوقف على المنفصل عن مد او محرك بالتحقيق. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير وكذلك المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء والأصليتين الساكنتين بالنقل والإدغام فى جميع الباب وأكد ذلك عندى ذكر الوجهين فى الروض وإن لم تظهر من النشر وقد ذكر الإزميري بسورة النساء أنه وجد ذلك فى الروضة.
الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل والإبدال وفى النشر أن المالكى لم يأخذ بمذهب التخفيف الرسمى. الوقف على خاسئين ونحوه ويؤسا ونحوه
(1/527)

ورءوس ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل وكذلك سنقرئك بالتسهيل. الضم فى هاء أنبئهم ونبئهم وقفا. الوجهان فى الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد. الوقف على تؤوى وتؤيه ورئيا بالإدغام. الإظهار فى الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالوجهين. يبصط وبصطة بالصاد. يعذب من بالبقرة بالإدغام على ما أمكننى فهمه من النشر وغيره والله أعلم. التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح. ضعافا بالفتح. الإظهار فى باء الجزم مع الفاء لكون الإظهار لجمهور العراقيين ولم أجد نصا صريحا فى ذلك. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار لكونه لجمهور العراقيين. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالتوسط. يتقه بالإسكان ودققت فى تحرير هذه المسألة لوجود خلاف فيها فى طرق أخرى للروضة ستأتى بعد. فرق بالتفخيم. آتيك بالفتح لكونه مذهب جمهور العراقيين ولعدم وجود نص صريح بذلك. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون، وبمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على أبى العز على الواسطى على الحمامى على بكار:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. إشمام لفظ الصراط المصحوب باللام فى جميع القرآن. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. وبالغاية التكبير عموما لأوائل كل السور، والتكبير من أول ألم نشرح إلى أول الناس، عدم التكبير أيضا. قصر لا. فتح تاء التأنيث هذا طريق الطيبة ولكن ذكر فى النشر رواية الفتح والإمالة من طريق النهروانى بالغاية مع انه لم يذكر كتاب الغاية ضمن كتب طريق النهروانى ووجه الإمالة الذى فى الغاية هو فى حروف فجثت زينب لذود شمس والكاف والراء بشرطهما وفى الهاء التالية لكسرة متصلة كآلهة وفاكهة وأكد ذلك وحققه فى النشر. بسكت أل وشىء والمفصول، والمد المنفصل
(1/528)

فهما مرتبتان وانظر الروض فى تحقيق ذلك. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتغيير وله فى المنفصل عن محرك تفصيل ففي مجىء الهمز مكسورا بعد ضم يسهل ولا يبدل وفى مجىء الهمز مضموما بعد كسر يسهل ويبدل على أن تكون الهمزة فاء الفعل أو لامه فانتبه لهذا التفصيل فهو مذكور فى النشر وفى التحريرات. الوقف على المفصول بالنقل ويجوز الإدغام أيضا فى مثل خلوا إلى وابني آدم على ما حققه المتولى رضى الله عنه. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين فى اللين بالنقل والإدغام وفى المد بالنقل فقط والتحريرات على هذا كما فى الروض. الوقف على مستهزءون ونحوه وسنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال وجاء وجه الإبدال هنا لمجيء الهمز مضموما بعد كسر وقد أشرت إلى ذلك فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسئلت ونحوه كل ذلك بالتسهيل. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالتسهيل هذا ما أمكننى فهمه من النشر وإن جوز الوجهين وذكر الإزميري فى تحرير النشر الإبدال فقط والله أعلم. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالوجهين وكذلك الوقف على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطة بالصاد. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة بالإمالة.
المكرر بالفتح. ضعافا بالفتح. إظهار باء الجزم عند الفاء. بل طبع بالإظهار.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. يتقه بالإسكان وحرر من الروض. فرق بالتفخيم نص عليه. آتيك بالفتح نص عليه. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء نص عليه بالنشر. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب كفاية أبى العز)
من قراءته على الواسطى على الحمامى على بكار
(1/529)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. إشمام الصراط وصراط حرفى الفاتحة فقط. الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. قصر لا. فتح تاء التأنيث وفى الكفاية فتح وإمالة تاء التأنيث فى النوع الخاص ما عدا الهاء ففيها الفتح سبقتها الكسرة أو لم تسبقها هكذا فى النشر والعزو وذلك من طريق النهروانى ولم يذكر النشر الكفاية فى طريق النهروانى والعمل على الوجهين.
السكت فى غير المد. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير وكذلك الوقف على المنفصل عن مد أو محرك ويمتنع إبدال المكسورة بعد ضم ولا يأتى الإبدال فى المضمومة بعد كسر إلا إذا كانت فاء الفعل أو لامه. النقل فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون بالتسهيل والإبدال وكذلك سنقرئك ونحوه ونص على الإبدال فى مستهزءون بالعزو. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالوجهين. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف بالإدغام على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبسط وبسطة بالسين.
يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح. ضعافا بالفتح.
إظهار باء الجزم فى الفاء وأخذت هذا الحكم مع عدم النص عليه لكون الإظهار مذهب جمهور العراقيين. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار.
لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالتوسط. يتقه بالإسكان. فرق بالتفخيم. آتيك بالفتح لأنه مذهب جمهور العراقيين. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
(1/530)

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى والعطار ومن قراءة ابن سوار أيضا على أبى الحسن الخياط وقرأ الشرمقانى والعطار والخياط على الحمامى على بكار:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. إشمام الصراط المعرف باللام فى جميع القرآن الكريم. قصر وتوسط لا. فتح تاء التأنيث. السكت على غير المد. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق. الوقف على المفصول بالنقل وعدمه وذكرت وجه النقل هنا وجدته لما وجدته بالنشر من ذكر التحقيق فقط من طريق الطبرى فيكون لغيره النقل وذكر بالبدائع وجه النقل من المستنير سوى الطبرى ويجوز الإدغام أيضا فى مثل خلوا إلى وابني آدم على ما حققه المتولى فى الروض. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالوجهين فى سائر الباب وتحققت ذلك من تحرير النشر من الروض. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه بالتسهيل حققت كل ذلك من النشر وتحريره للأزميرى. الضم فى هاء أنبئهم ونبئهم وقفا. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد الألف بالوجهين وبعد المتحرك بالإبدال وهذا هو المفهوم من النشر وذكر الإزميري فى تحرير النشر الإبدال فقط بعد الألف وبعد المتحرك. الوقف بالإدغام على تؤوي وتؤيه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطة بالصاد. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة بالإمالة.
المكرر بالفتح. ضعافا بالفتح. إظهار باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإظهار.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. يتقه بالإسكان. فرق بالتفخيم كما نص عليه فى النشر فى بعض طرق المستنير ولكون التفخيم لغير المغاربة. آتيك بالفتح.
ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالحذف نص عليه بالنشر. الإشمام فى
(1/531)

المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى الفتح بن شيطا على الحمامى على بكار:
ارجع إلى الأحكام المذكورة بكتاب المستنير المذكور قبل ذلك مباشرة.
والخلاف فى الآتي: نأخذ هنا بالوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتغيير أيضا فهنا وجهان التحقيق والتغيير ويمتنع له وجه الإبدال فى الهمز المكسور بعد ضم وعكسه وأكدت وجه التحقيق من قراءة ابن سوار على ابن شيطان من النشر وعمم فى الروض وجه التحقيق فى الوقف على المنفصل عند أو محرك من المستنير عموما. الوقف على المفصول هنا بالنقل وجها واحدا مع جواز الإدغام فى مثل خلوا إلى وابني آدم. ولاحظ أن كتاب المستنير المذكور قبل ذلك مباشرة هو من قراءة ابن سوار على الخياط والشرمقانى والعطار.

(كتاب الجامع للخياط)
من قراءته على الحمامى على بكار:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. الوصل بين السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. إشمام لفظ الصراط المعرف باللام فى جميع القرآن الكريم. قصر لا. فتح تاء التأنيث.
السكت فى غير المد. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق. عدم التغيير فى الوقف على المفصول. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الساكنتين الأصليتين بالنقل فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف بضم الهاء فى أنبئهم ونبئهم. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالوجهين. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإدغام
(1/532)

لكونه لأكثر المشارقة. التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح وحققت هذا الحكم من النشر فاعتمد عليه. ضعافا بالفتح. الإظهار فى باء الجزم مع الفاء وأخذت بهذا كونه مذهب جمهور العراقيين. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر.
يتقه بالإسكان. فرق بالتفخيم. آتيك بالفتح. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء على ما حققته من الجامع فى طرق أخرى. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب التذكار لابن شيطا)
من قراءته على الحمامى على بكار:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. إشمام الصراط المصحوب باللام فى جميع القرآن الكريم. وصل السورتين عموما وبه السكت بين الزهر ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة.
قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتغيير ويمتنع الإبدال فى الهمز المضموم بعد كسر وعكسه. الوقف على المفصول بالنقل. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه وبؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المتطرف بعد ألف أو مد بالوجهين. الوقف بالإدغام على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف بالإبدال على هزؤا وكفؤا. يبصط وبصطة بالصاد ولكونه لأكثر المشارقة وبقول الإزميري أن الصاد طريق الوزان. يعذب من بالبقرة بالإدغام لكونه لأكثر المشارقة. التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح. ضعافا بالفتح. إظهار باء الجزم فى الفاء بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام.
(1/533)

البوار والقهار بالفتح. عين بالتوسط. يتقه بالإسكان. فرق بالتفخيم. آتيك بالفتح. ياء يس. بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

طريق أبى محمد الحسن بن محمد بن داود الفحام عن بكار من:
(كتاب روضة المالكى)
من قراءته على الفحام المذكور: تؤخذ الأحكام المطلوبة هنا من كتاب روضة المالكى من قراءته على الحمامى على بكار وتختلف فى وجه السكت بين الأنفال وبراءة وهو لطريق الحمامى وليس هنا. يتقه هنا بالصلة.

(كتاب تلخيص أبى معشر)
على ما فى النشر والتحرير على أنه ليس فى التلخيص رواية خلاد والله أعلم.

(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على أبى العز القلانسى على غلام الهراس على الفحام على بكار:
تؤخذ الأحكام المطلوبة هنا من غاية أبى العلاء من قراءته على أبى العز على الواسطى على الحمامى على بكار فهى هى والله أعلم.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى الحسن الخياط على الفحام على بكار: تؤخذ الأحكام المطلوبة هنا من قراءة ابن سوار على الخياط على الحمامى على بكار فهى هى والله أعلم.

(كتاب جامع الخياط)
من قراءة على الفحام على بكار: تؤخذ الأحكام المطلوبة هنا من جامع الخياط من قراءته على الحمامى على بكار فهى هى والله أعلم.

طريق ابن العلاف عن بكار من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على ابن شيطا على ابن العلاف على بكار:
(1/534)

تؤخذ الأحكام المطلوبة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على ابن شيطا على الحمامى على بكار. وقد جاء فى الروض والبدائع وتحرير أن المستنير من طريق ابن العلاف له عدم الإشمام مطلقا وعلل ذلك الإزميري فى البدائع بأنه وجد ذلك فى المستنير وقد جاء فى جمع آيات الفاتحة بالروض والبدائع ذكر هذا التحرير وذكروا أنه لا يأتى على وجه ترك الإشمام تسهيل فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك كما فى الوقف على ال م أول البقرة فانتبهت لهذا الحكم انه كيف يتأتى تعين الوقف بالتحقيق على المنفصل عن محرك من قراءة ابن سوار على ابن شيطا وله التغيير فى المنفصل عن مد أو محرك كما أن له التحقيق فالتخلص من هذا أن لا آخذ لابن العلاف بترك الإشمام بل آخذ له بالإشمام فى المعرف باللام من ألفاظ الصراط بجميع القرآن الكريم فاعتمد هذا والله أعلم، ويقويه أن النشر والتقريب على هذا الحكم الذى أخذت به والله أعلم.

(كتاب التذكار لابن شيطا)
من قراءته على ابن العلاف على بكار: تؤخذ الأحكام هنا من كتاب التذكار من قراءة ابن شيطا على الحمامى على بكار فهى هى والله أعلم.

طريق ابن مهران عن بكار من:
(كتاب الغاية لابن مهران)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. إشمام حرفى الفاتحة فقط أى بلفظى الصراط وصراط. قصر لا. فتح تاء التأنيث هكذا فى النشر ووجد فيها الإزميري الإمالة فى النوع الخاص وعملنا على الوجهين.
السكت فى غير المد على ما حققه صاحب الروض وعليه عملنا وفى النشر أن غاية ابن مهران فيها السكت قبل الهمز من كلمتين سوى المد ولا يسكت فى كلمة واحدة إلا فى شىء وشيئا ودفء وسوء وجزء وردءا (ووجدت ذلك فى الغاية أيضا قال ونحوها ويفهم منه السكت فى غير المد كما حققه المتولى).
(1/535)

الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتغيير وأكدت ذلك من الروض ووجه التغيير يمتنع فيه إبدال المكسورة بعد ضم ولا يأتى الإبدال فى المضمومة بعد كسر إلا إذا كانت فاء الفعل أو لامه وفهمت الوقف بالتغيير فقط هنا من تحرير النشر .. الوقف على المفصول بالتحقيق. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه بالوجوه الثلاثة. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف وعلى سئلت ونحوه بالتسهيل فقط للاحتياط. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء.
الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالوجهين. الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا بالإدغام. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطه بالصاد. يعذب من بالبقرة بالإظهار. التوراة بالإمالة. المكرر بالفتح (نص عليه بالفرد والروضة). ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء عموما. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح. عين بالقصر. يتقه بالصلة. فرق بالتفخيم نص عليه. آتيك بالفتح. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر.
الإدغام فى فالملقيات، فالمغيرات (وهكذا فى الغاية وتحرير النشر). ألم نخلقكم بالإدغام الكامل والإدغام مع بقاء الصفة.

طريق النهروانى عن بكار من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار على أبى الفرح النهروانى عن بكار: تؤخذ الأحكام المقررة هنا من قراءة ابن سوار على الخياط على الحمامى على بكار والخلاف فى الآتي: باء الجزم فى الفاء هنا حكمها الإدغام.
(1/536)

3. طريق ابن عبيد وهى الثالثة عن الصواف من:
(قراءة الدانى على فارس على أبى الحسن الخراسانى على ابن عبيد)
ارجع إلى قراءة الدانى على أبى الفتح فارس بطريق ابن ثابت عن ابن الهيثم عن خلاد. فالأحكام هى هى والله أعلم.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
من قراءته على محمد ابن الحسن الصقلى على أبى العباس الصقلى على أبى الفتح فارس على أبى الحسن الخرسانى على ابن عبيد: ارجع إلى تلخيص بليمة بطريق السامرى وهى الأولى عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان عن خلاد فالأحكام هى هى والله أعلم.

4. طريق أبى بكر النقاش وهى الرابعة عن الصواف من:
(كتاب تلخيص أبى معشر)
على ما فى النشر. والتحريرات على أنه ليس فى تلخيص أبى معشر رواية خلاد والله أعلم.

5. طريق ابن أبى عمر النقاش وهى الخامسة عن الصواف من:
(كتاب التجريد لابن الفحام)
من قراءته على أبى الفارس على أبى الحسين السوسنجردي على ابن أبى عمر النقاش. ارجع إلى التجريد لابن الفحام من قراءته على الفارس بطريق الحمامى عن بكار عن الصواف عن خلاد فالأحكام هى هى والله أعلم.

(كتاب روضة المالكى)
من قراءته على أبى الحسين السوسنجردي على ابن أبى عمر النقاش: ارجع إلى روضة المالكى بطريق الحمامى عن بكار عن الصواف عن خلاد فالأحكام هى هى والله أعلم.
(1/537)

(كتاب كفاية أبى العز)
من قراءته على الواسطى على بكر بن شاذان على ابن أبى عمر النقاش: ارجع إلى كفاية أبى العز بطريق الحمامى عن بكار عن الصواف عن خلاد.
فالأحكام هى هى والله أعلم.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى على بكر بن شاذان على ابن عمر النقاش:
ارجع إلى كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى على الحمامى على بكار عن الصواف عن خلاد فالأحكام هى هى والله أعلم.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى العطار على أبى إسحاق الطبرى على ابن أبى عمر عن النقاش: ارجع إلى كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على أبى على العطار على الحمامى على بكار عن الصواف عن خلاد لأخذ المطلوب من الأحكام والخلاف فى الآتي: الوقف على المفصول هنا بالسكت فقط (والروض والنشر يقويان ذلك). يبصط وبصطة بالصاد كما هناك لكن ذكر فى تحرير النشر أن الصاد من المستنير إلا الطبرى فى بسطة والله أعلم. وقد جاء فى الروض وغيره من التحريرات أن أبا إسحاق الطبرى عن الوزان له الإشمام فى حرفى الفاتحة فبحثت هذا كثيرا وخرجت منه بأن النشر ذكر الإشمام فى حرفى الفاتحة لابن البخترى عن الوزان وأبو إسحاق من رجال طريق ابن البخترى وفى تحرير النشر أيضا أن ابن البخترى له الإشمام فى حرفى الفاتحة فتمسكت هنا لهذا الطريق بإشمام المعرف باللام فى جميع القرآن الكريم فاعتمده والله أعلم.

(كتاب غاية ابن مهران)
من قراءته على ابن أبى عمر النقاش: ارجع إلى غاية ابن مهران من قراءته على بكار عن الصواف عن خلاد فالأحكام هى هى والله أعلم.
(1/538)

6. طريق ابن حامد وهى السادسة عن الصواف من:
(كتاب غاية ابن مهران)
من قراءته على أبى على محمد بن حامد المذكور: ارجع إلى غاية ابن مهران من قراءته على بكار عن الصواف عن خلاد فالأحكام هى هى والله أعلم.

7. طريق الكتانى وهى السابعة عن الصواف من:
(كتابا ابن خيرون)
من قراءته على عبد السيد بن عتاب على محمد بن يس على الكتانى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر عموما.
وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. إشمام الصراط المعرف باللام فى جميع القرآن الكريم. قصر لا. فتح تاء التأنيث. السكت فى غير المد. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير نص عليه بالبدائع. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق وكذلك الوقف على المفصول لعدم ذكره فى المغيرين فيهما. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه بالتسهيل. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالوجهين. الوقف بالإدغام على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف بالإظهار على الرؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال. يبصط وبصطة بالصاد لكونه وجه الصاد طريق الوزان لعدم وجود النص الصريح فى ذلك. يعذب من بالإدغام لكون هذا الوجه لأكثر المشارقة ولم أجد النص الصريح فى هذه المسألة. التوراة بالإمالة لعدم ذكره فى المقللين بالعزو ونسب الإمالة لمن لم يذكرهم فى وجه التقليل. المكرر بالفتح لكون العراقيين قطعوا بالفتح لخلاد.
ضعافا بالفتح. الإظهار فى باء الجزم فى الفاء لأنه مذهب جمهور العراقيين. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالفتح لنسبة هذا الوجه للعراقيين. عين بالقصر. يتقه
(1/539)

بالإسكان من كونه لجمهور العراقيين. فرق بالتفخيم. آتيك بالفتح لأنه لجمهور العراقيين. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالروم بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب على محمد بن يس على الكتانى:
تؤخذ الأحكام المطلوبة هنا من كتاب المصباح من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب على محمد بي يس الحلبى على الشنبوذى عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان عن خلاد والخلاف فى الآتي: الوقف على المنصوص بالتحقيق والوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق فقط.

الطريقة الثانية عن الوزان:
طريق ابن البخترى من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على الحسن بن الفضل الشرمقانى على أبى إسحاق الطبرى على أبى بكر أحمد بن عبد الرحمن بن الفضل بن حسن ابن البخترى البغدادى المعروف بالولى على أبيه على الوزان: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى والعطار والخياط على الحمامى على بكار والخلاف فى الآتي: هنا إشمام حرفى الفاتحة أى الصراط وصراط وعملت بذلك لما ذكره فى النشر وتقريبه وتحرير النشر للأزميرى وفى البدائع أيضا أن ابن البخترى عن الوزان له الإشمام فى حرفى الفاتحة. وقد جاء فى الروض وتحرير النشر والبدائع أن ترك الإشمام مطلقا للولى عن الوزان والولى هو ابن البخترى فتوقفت فى ذلك وعملت على إشمام حرفى الفاتحة فاعتمده والله أعلم. الوقف على المفصول هنا بعدم النقل لما ذكره فى النشر من استثناء الطبرى من الواقفين بالنقل. يبصط وبصطة بالصاد كما هناك وفى تحرير النشر استثنى الطبرى من رجال المستنير فى بسطة فذكر له السين فيها.
(1/540)

الإدغام فى فالملقيات ذكرا هذا الموضوع هنا فقط والإظهار فى فالمغيرات صبحا هكذا فى النشر وتحرير النشر والروض.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على الحسن بن عبد الله العطار على أبى إسحاق الطبرى على ابن البخترى على أبيه على الوزان: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى والعطار والخياط على الحمامى على بكار والخلاف فى الآتي: هنا إشمام حرفى الفاتحة أى الصراط وصراط ووضحت سبب ذلك فى المستنير عن ابن البخترى المذكور قبل ذلك مباشرة. هنا ترك السكت مطلقا ذكر ذلك فى النشر بقوله: وانفرد أبو على الحسن بن عبد الله العطار عن رجاله عن ابن البخترى عن جعفر بن محمد بن أحمد الوزان عن خلاد برواية الحدر فلا يسكت ولا يبالغ فى التحقيق إلى آخر ما قال مما لا ضرورة له هنا ومما لا يعمل به وذكر فى العزو للمتولى ترك السكت أيضا من المستنير. الوقف على المتوسط بزائد هنا بالتحقيق وكذلك الوقف على المفصول وحققت ذلك من النشر والبدائع. يبصط وبصطة بالصاد كما هناك وفى تحرير النشر ذكر السين فى بسطة فقط للطبرى من المستنير والله أعلم. الإدغام هنا فى موضع فالملقيات ذكرا فقط فيأتى الإظهار فى مواضع فالمغيرات صبحا هكذا بالنشر وتحرير النشر والروض.

(طريق الطلحى عن خلاد)
قال الدانى أخبرنا بها أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر الفارسى قال حدثنا بها عبد الواحد بن عمر: هذا الإسناد وهكذا فى النشر. وبحثت فى مفردات الدانى فى رواية خلاد عن هذا الطريق فلم أجده وهو موجود فى جامع البيان.
ونأخذ الأحكام هنا على الموجود بالتحريرات: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ونص فى جامع البيان على صيغة" أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم" وقال إن على استعماله عامة أهل الأداء من أهل الحرمين والعراقيين والشام. ونأخذ له بحكم الجهر والإخفاء بها عموما. وصل
(1/541)

السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. نأخذ هنا بترك الإشمام فى لفظ الصراط وصراط فى جميع القرآن الكريم وهو ظاهر فى الجامع والله أعلم.
فتح تاء التأنيث. قصر لا. السكت فى أل وشىء والمفصول نص عليه بالروض بآخر آل عمران وفى الجامع. الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق هذا هو الظاهر لى من الجامع. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير وعدمه ذكره فى الروض فى تحرير الوقف على الأبرار بآخر سورة آل عمران ويظهر من الجامع. نأخذ له فى الوقف على المفصول بعدم النقل لعدم ذكره فى الناقلين ولعدم ذكر الدانى فى جميع مؤلفاته إلا هذا الوجه وردّ فى جامع البيان على مخالفيه ويظهر لى ذلك من الجامع والله أعلم. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر هذا الباب هذا هو الظاهر لى من جامع البيان. الوقف على مستهزءون ونحوه بالتسهيل هذا هو الأقيس والأحوط فى هذا الطريق لعدم النصوص الصريحة عندى وقد ذكر فى التحريرات أن مذهب الدانى أيضا الحذف على الرسم والإبدال فيما يحتمله الرسم كذا فى النشر ويظهر من الجامع. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه وبؤسا ونحوه بالتسهيل. الوقف على سئلت ونحوه وسنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء وكسرها. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو متحرك بالتسهيل المرام كما فهمت من الجامع. الوقف بالوجهين على تؤوى وتؤويه ورئيا ورجح الدانى الإدغام فى جامع البيان لوروده منصوصا عن حمزة. الوقف بالإظهار على رؤيا والرؤيا. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال واوا. يبصط وبصطة بالصاد والله أعلم. يعذب من بالبقرة بالإدغام ويظهر من جامع البيان. التوراة بالتقليل وهو ظاهر فى الجامع والله أعلم. المكرر بالتقليل ذكره صراحة فى الروض بآخر سورة آل عمران وكذلك فى الجامع. ضعافا بالفتح وأخذت بذلك لعدم ذكره فى المميلين ووجه الفتح قراءة الدانى على أبى الفتح وأحد الوجهين من قراءته على أبى الحسن ويظهر من الجامع. إدغام باء الجزم والفاء عموما يؤخذ
(1/542)

من جامع البيان. بل طبع بالإظهار يؤخذ من الجامع. آلذكرين وأختيه بالوجهين. اركب مّعنا بالإدغام. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل لقوله فى النشر أنه رواية المغاربة عن آخرهم ويظهر من الجامع. عين بالتوسط لكونه فى التيسير ولم ينص صريحا على هذا الطريق. يتقه بالصلة والله أعلم.
فرق بالوجهين. آتيك بالفتح لقوله فى جامع البيان إن الفتح هو الصحيح وقد قرأ الدانى على أبى الفتح بالفتح وعلى أبى الحسن بالإمالة فاعتمدت الفتح والله أعلم ويظهر هذا فى الجامع. ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بسورة الروم بالياء لقوله عن هذا الوجه هو مذهب الدانى فى جميع كتبه وظهر لى من جامع البيان. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على أبى العباس أحمد بن هشام بمصر على أبى الحسن على على ابن أحمد الحمامى ببغداد على عبد الواحد بن عمر على الإمام أبى جعفر محمد بن جرير الطبرى على أبى داود سليمان بن عبد الرحمن بن حماد ابن عمران بن موسى بن طلحة بن عبيد الله الطلحى الكوفى التمار. تؤخذ الإحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور فى طريق السامرى وهى الأولى عن ابن شنبوذ عن ابن شاذان والخلاف فى الآتى: نأخذ هنا فى يبصط وبصطه بالسين والصاد لعدم وجود النص الصريح فى هذه المسألة من الكامل طريق الطلحى أما وجه السين فأخذت به لما ذكر فى النشر أنه فى سائر كتب المغاربة وأما وجه الصاد فأخذته هنا لأن الهذلى قرأ على أبى العباس أحمد بن هاشم هنا وفى طريق الوزان وقد ذكر فى النشر أن الصاد رواية الوزان وغيره عن خلاد فلما اتفقت قراءة الهذلى هنا وفى طريق الوزان على أبى العباس أحمد بن هاشم تقوى عندى وجه الصاد هنا كما عملت بذلك فى كتاب الكامل بطريق الوزان والله أعلم.
(1/543)

ملحق: أذكر هنا كتب أخرى بها رواية خلاد عن سليم عن حمزة ولم يرد ذكرها فى طرق الطيبة لإتمام الفائدة وسيرا مع كتب التحرير التى أوردتها وسأذكر هنا ما أمكننى تحقيقه وأعتذر عن الخطأ لسعة التحريرات ولعدم إسعاف النصوص الصريحة فى كل حكم من الأحكام وأكرر قولى بأن المطلوب من هذه الرسالة وغيرها من كتب القراءات والتحرير هو اللهج الدائم والجهد المستمر فى تلاوة كتاب الله حبا فيه وابتغاء لوجه الله وتحققا بما لأهل القرآن وهم أهل الله وخاصته. أسأل الله التوفيق والإعانة آمين.

فمن هذه الكتب: (كتاب التذكرة لأبى الحسن طاهر بن غلبون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر والإخفاء بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة وبالتذكرة السكت بين الزهر. ترك الإشمام مطلقا فى لفظ الصراط وصراط فى كل القرآن الكريم. فتح تاء التأنيث. قصر لا. سكت أل وتوسط شىء.
التحقيق فى الوقف على المتوسط بزائد، المفصول والمنفصل عن مد أو محرك.
الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب.
الوقف على مستهزءون ونحوه وخاسئين ونحوه ورءوس ونحوه وبؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه كل ذلك بالتسهيل. بالوجهين فى الوقف على أنبئهم ونبئهم. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالوجهين. الوجهان فى الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا ورجح الإدغام.
الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالنقل. يبسط وبسطة بالسين. يعذب من بالبقرة بالإدغام. التوراة بالتقليل. المكرر بالتقليل.
ضعافا بالفتح والإمالة. إدغام باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال هذا ما فى النشر وبحثت البدائع والروض فوجدت التسهيل من التذكرة أيضا ووجده الإزميري فيها. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار بالتقليل. عين بالتوسط. يتقه بالصلة. فرق بالتفخيم
(1/544)

نص عليه. آتيك بالإمالة نص عليه. ياء يس بالتقليل نص عليه. الوقف على تهد بالروم بالياء نص عليه بالنشر. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر. الإظهار فى فالملقيات، فالمغيرات. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.

(طريق ابن مهران فى غير الغاية)
سأضع فى هذا الطريق جميع الأحكام الخلافية عن خلاد وإن كان فى البعض موافقة لما فى الغاية تسهيلا للمطلع وليس معنى طريق غير الغاية أنه مخالف لها فى كل شىء وأعتذر إذا جاء هنا ما ليس بمحقق تماما لعدم توفر النصوص الصريحة بهذا الطريق والله المسامح والمعين.
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ونأخذ له بحكم الجهر بها عموما. وصل السورتين عموما ويجوز الوقف بين الأنفال وبراءة. نأخذ لهذا الطريق إشمام حرفى الفاتحة فقط أى الصراط وصراط كما فى الغاية لعدم النصوص بأنه خالف ما فى الغاية فى هذه المسألة. قصر لا. فتح تاء التأنيث.
ترك السكت مطلقا. الوقف على المتوسط بزائد بالتغيير ذكره بالبدائع بسورة البقرة فى الوقف على" بإحسان" الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بالتحقيق والتغيير تحققت ذلك من تحريرات الوقف فى قوله تعالى واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك بسورة المائدة والتغيير يمتنع فيه للاحتياط إبدال المكسورة بعد ضم ولا يأتى الإبدال فى المضمومة بعد كسر إلا إذا كانت فاء الفعل أو لامه. الوقف على المفصول بالتحقيق. الوقف على الهمز بعد الواو والياء الأصليتين الساكنتين بالنقل فى سائر الباب. الوقف على مستهزءون ونحوه بالوجوه الثلاثة. الوقف على خاسئين ونحوه ورءوس ونحوه بالتسهيل والحذف. الوقف على يؤسا ونحوه بالتسهيل والحذف. وعلى سنقرئك ونحوه بالتسهيل والإبدال. وعلى سئلت ونحوه بالتسهيل فقط للاحتياط. الوقف على أنبئهم ونبئهم بضم الهاء. الوقف على الهمز المتطرف المتحرك بعد ألف أو بعد مد بالوجهين. الوقف بالإدغام على تؤوى وتؤويه ورئيا. الوقف على رؤيا والرؤيا بالإظهار. الوقف على هزؤا وكفؤا بالإبدال.
(1/545)

يبصط وبصطة بالصاد آخذ هنا كما فى الغاية. يعذب من بالبقرة بالإظهار.
التوراة بالإمالة. المكرر بالإمالة نص عليه بالعزو. ضعافا بالفتح. إدغام باء الجزم فى الفاء. بل طبع بالإظهار. آلذكرين وأختيه بالإبدال. اركب معنا بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام. البوار والقهار. بالفتح. عين بالقصر. يتقه بالإسكان على ما أمكننى تحقيقه من النشر فقد ذكر الإسكان لأبى بكر بن مهران ولم يعبر بلفظ الغاية ووجدت البدائع والروض والعزو تأخذ بالصلة للغاية فأعتمد الإسكان هنا والله أعلم. فرق بالتفخيم نص عليه. آتيك بالفتح.
ياء يس بالإمالة. الوقف على تهد بالياء. الإشمام فى المصيطرون، بمصيطر.
الإدغام فى فالملقيات، فالمغيرات كما فى الغاية لعدم عثورى على نص صريح بغير الغاية. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل وبالإدغام مع بقاء الصفة والله أعلم.

(تحقيقات عامة متممة لرواية حمزة بن حبيب من راوييه خلف وخلاد)
الكتب التى لم يذكر فيها التكبير لا يقرأ به منها وتركت التنبيه على عدمه منها للاختصار. وإليك منقولات من النشر بخصوص الاستعاذة تزيد المطلع وثوقا من الأحكام التى جاءت بهذه الرسالة.
ذكر أن المختار لجميع القراء من حيث الرواية صيغة" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" حكى ابن سوار وأبو العز وغيرهما الاتفاق على هذا اللفظ بعينه وذكر الإمام أبو الحسن السخاوى فى كتابه جمال القراء أن الذى عليه إجماع الأمة هو" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم". وقال الحافظ أبو عمرو الدانى إنه هو المستعمل عند الحذاق دون
غيره وأورد فى ذلك نصا عن النبى صلى الله عليه وسلم من الصحيحين وغيرهما.
وذكر بعد ذلك من الزيادات صيغة" أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم" وذكر أن الحافظ أبا عمرو الدانى نص عليها فى جامعه وقال إن على استعماله عامة أهل الأداء من أهل الحرمين والعراقيين والشام ... إلى آخر ما
(1/546)

قال مما قد راعيت إثباته لأصحابه فى الكتب فى مسالة الاستعاذة. كما راعيت ما جاء فى النشر بخصوص الجهر والإخفاء فى الاستعاذة.

(تحقيق خاص بالبسملة)
الابتداء بالبسملة وحذفها فى أوساط السور لكل القراء بالتخيير. وعلى اختيار البسملة جمهور العراقيين وعلى اختيار حذفها جمهور المغاربة.

(تحقيق الوقف على الهمز)
عملت بقدر الاستطاعة على إثبات مسائل الوقف على الهمز فى الكتب المذكورة بالرسالة على ما حرر بالنشر وتحرير النشر وتقريب النشر والروض للمتولى رضى الله عنه والبدائع للأزميرى وغير ذلك من التحريرات فما ورد فيه النص الصريح أثبته وأحيانا أقول نص عليه فى النشر مثلا بدون ذكر المصدر الذى آخذ منه النص. وليس كل ما لم يذكر فيه أنه منصوص خارج عن النصوص بل أغلب ما فى المسائل كل منصوص عليه ولم يخرج من دائرة النصوص إلا قليل من المسائل وحررت تحت النصوص العامة كقول النشر وغيره أن مذهب الجمهور أو هو المشهور أو هو مذهب أهل الأداء عموما أو مذهب المشارقة أو عليه أكثر المغاربة وهكذا فاللازم للخروج من الخطأ فى المسائل التى ليست دقيقة التحرير لعدم النصوص أن يؤخذ بالمجمع عليه أو ما يعبر عنه بأنه القياس مثلا وقد راعيت هذا التخليص فى إثبات المسألة ويهمنى أن أنبه على الآتي:
ذكر فى النشر بعد تحقيقات واسعة فى الرسم القرآنى ووقف حمزة بحسبه على ما ذهب إليه جماعة من أهل الأداء كالحافظ الدانى وشيخه أبى الفتح فارس وأبى محمد مكى وابن شريح والشاطبى ومن تبعهم من المتأخرين. قال بعد ذلك: وذهب جمهور أهل الأداء إلى القول بالتخفيف القياسى حسبما وردت الرواية به دون العمل بالتخفيف الرسمى وهذا الذى لم يذكر ابن سوار وابن
(1/547)

شيطا وأبو الحسن ابن فارس وأبو العز القلانسى وأبو محمد سبط الخياط وأبو الكرم الشهرزورى والحافظ أبو العلاء وسائر العراقيين وأبو طاهر بن خلف وشيخه أبو القاسم الطرسوسى وأبو على المالكى وأبو الحسن بن غلبون وأبو القاسم بن الفحام وأبو العباس المهدوى وأبو عبد الله ابن سفيان وغيرهم من الأئمة سواه ولا عدلوا إلى غيره بل ضعف أبو الحسن بن غلبون القول به ورد على الآخرين به ورأى أن ما خالف جادة القياس لا يجوز اتباعه ولا الجنوح إليه إلا برواية صحيحة وأنها فى ذلك معدومة والله أعلم انتهى.
أقول: وقد وجدت فى التحريرات ما شذ قليلا عن هذه القاعدة العامة وما فى الكتب يوضح ذلك وليس هذا الاختلاف من باب الخطأ وعدم التحرير وإنما هو من كثرة النصوص التى كانت أمام المحقق ابن الجزرى رحمه الله. وبعد هذه القاعدة العامة التى ذكرتها بخصوص التخفيف القياسى وشهرته وبعد ما وجدته بالنشر بخصوص مذهب الأخفش من إبدال الهمزة المضمومة بعد كسر والمكسورة بعد ضم حرفا خالصا على ما هو معروف فى الشروح وحكى هذا المذهب عن الأخفش الحافظ الدانى فى جامعه وتبعه على ذلك الإمام الشاطبى رضى الله عنه يقول ابن الجزرى رحمه الله والذى رأيته أنا فى كتاب معانى القرآن له أنه لا يجيز ذلك إلا إذا كانت الهمزة لام الفعل نحو سنقرئك واللؤلؤ وأما كانت عين الفعل نحو سئل أو من منفصل نحو يرفع إبراهيم يشاء إلى فإنه يسهلها بين بين كمذهب سيبويه إلى آخر ما قال فى هذا التحقيق.
فبذلك كله وقفت فى أحكام الوقف على مستهزءون ونحوه ويؤسا ونحوه وسنقرئك ونحوه وسئلت ونحوه وخاسئين ونحوه فأخذت بالأحوط وربما كان فى التحريرات وجوه أخرى فى الوقف على هذه الألفاظ زيادة على ما ذكرت هنا ولا يضر ذلك والله المسامح. وكذلك دققت فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك بناء على ما ذكرته من التفصيل فى مذهب الأخفش وأسأل الله العفو والسماح. وها أنا ذا أذكر ما عمدت إليه فى تحقيق مسائل الوقف على
(1/548)

الهمز وغيرها التى لا تساعد النصوص على بيانها فأقول: ذكر فى النشر فى تحقيق وجوه الإبدال فى نحو يشاء حالة الوقف عليها أن الحافظ أبا عمرو الدانى ومكى وابن شريح والمهدوى وابن بليمة وغيرهم أجازوا ثلاثة الإبدال وأورد النصوص لبعضهم. وذكر لمكى ترجيح المد وكذلك للمهدوى وابن شريح وابن بليمة وابن غلبون وذكر من التيسير الثلاثة على أن ذلك هو الأوجه وبه ورد النص عن حمزة من طريق خلف وغيره. ثم قال ابن الجزرى فاتفقوا على جواز المد والقصر فى ذلك وعلى أن المد أرجح ثم قال: ونص أبو شامة وغيره على التوسط إلى أخر ما قال فى النشر. فعلى ضياء ما ذكر هنا يرجح المد للجميع وبعده القصر ثم التوسط هذا ما لم يكن حدد وجه المد لبعضهم كما تجده فى الرسالة والله أعلم.
مسألة الوقف على الهمز المفتوح المتطرف بعد ألف أو بعد متحرك ليس فيه إلا الإبدال وقد جاء بالتجريد وجه التسهيل خلاف ما عليه العمل وقد نبهت على ذلك فى تفصيل الكتب. مسألة الوقف على تؤوى وتؤويه ورئيا ذكرت فيها ما نص عليه وأما ما لم ينص عليه اعتمدت له الإدغام بناء على ما ذكره فى جامع البيان من أنه ورد منصوصا عن حمزة والله أعلم. مسألة الوقف على رؤيا والرؤيا: ذكرت فى الكتب ما نص عليه ومن لم يصرح بمذهبه أخذت له بالإظهار بناء على ما حققه فى النشر أنه أولى وأقيس وعليه أكد أكثر أهل الأداء. مسألة الوقف على نبئهم وأنبئهم: ذكرت فى الكتب ما ورد من النصوص فى هذه المسألة ومن لم يذكر فيه نص أخذت له بضم الهاء لأن مذهب الجمهور ولقول ابن الجزرى إنه هو الأصح. مسألة الوقف على فلا إثم ولا إكراه ونحوهما: ذكر فى الروض تحقيقا فى هذه المسألة قال: يجوز فى فلا إثم ولا
إكراه ونحوهما على وجه التسهيل وقفا لحمزة ثلاثة أوجه:
1) الطول لأصحابه عن حمزة ممن قصر لا ريب فيه ومن وسطه وهذا الطول على عدم الاعتداد بعارض التسهيل.
2) القصر لأصحابه ممن يقصر فقط نحو لا ريب فيه ولا يجوز لمن يوسطه.
(1/549)

3) التوسط لأصحابه ممن يوسط فقط نحو لا ريب فيه ولا يجوز لمن يقصره كلاهما أى القصر والتوسط على الاعتداد بعارض التسهيل.
مسألة الوقف على تهد بالروم: راعيت فى إثبات الخلاف فيها ما جاء منصوصا لأصحابه وما لم يرد فيه نص اعتمدت له الوقف بالياء لقوله فى تقريب النشر أنه مذهب الجمهور وسكت عنه أكثر العراقيين. مسألة فرق من حيث تفخيم الراء وترقيقها: أثبت ما نص عليه فى الكتب صريحا وما لم ينص عليه أخذت له الوجه المنصوص عليه للعموم كالمغاربة مثلا واستلزم هذا تحقيقا منى بقدر الإمكان للمغاربة والمشارقة وغيرهم واستعنت أيضا فى تحرير هذه المسألة ما وجدته فى تحرير فرق لغير حمزة وذلك لأن تحريرها عام لكل القراء كذا فى النشر بباب الراءات والله أعلم. مسألة المصيطرون، بمصيطر لخلاد: أثبت فى الكتب الوجه المنصوص عليه وما لم يرد فيه نص أخذت له بالإظهار بناء على أنه لجمهور المشارقة والمغاربة كذا فى النشر. مسألة ماليه هلك: لا يصح ذكرها فى الخلافيات وقد شطبتها من الكتب إذ أن قراءة حمزة بحذف الهاء وصلا وإثباتا ووقفا وعليه لا حكم لإظهار وإدغام فيها.
مسألة الوقف على أياما بسورة الإسراء: ذكر فى النشر. أما أياما فنص جماعة من أهل الأداء على الخلاف فيه كالحافظ أبى عمرو الدانى فى التيسير وشيخه طاهر بن غلبون وأبى عبد الله بن شريح وغيرهم رووا الوقف على أيا دون ما عن حمزة والكسائى ورويس إلا ابن شريح ذكر خلافا فى ذلك عن حمزة والكسائى. وأشار ابن غلبون إلى الخلاف عن رويس ونص هؤلاء عن الباقين بالوقف على" ما" دون" أيا". وأما الجمهور فلم يتعرضوا إلى ذكره أصلا بوقف ولا ابتداء أو قطع أو وصل كالمهدوى وابن سفيان ومكى وابن بليمة وغيرهم من المغاربة وكأبى معشر والأهوازى وأبى القاسم ابن الفحام وغيرهم من المصريين والشاميين وكأبى بكر مجاهد وابن مهران وابن شيطا وابن سوار
(1/550)

وابن فارس وأبى العز وأبى العلاء وأبى محمد سبط الخياط وجده أبى منصور وغيرهم من سائر العراقيين. وعلى مذهب هؤلاء لا يكون فى الوقف عليها خلاف بين أئمة القراءة وإذا لم يكن فيها خلاف فيجوز الوقف على كل من" أيا" و" ما" لكونهما كلمتين انفصلتا رسما كسائر الكلمات المنفصلات رسما وهذا هو الأقرب إلى الصواب وهو الأولى بالأصول وهو الذى لا يوجد عن أحد منهم نص بخلافه وقد تتبعت نصوصهم فلم أجد ما يخالف هذه القاعدة ولا سيما فى هذا الموضع وغاية ما وجدت النص عن حمزة وسليم والكسائى فى الوقف على أيا فنص أبو جعفر محمد بن سعدان النحوى الضرير صاحب سليم واليزيدى وإسحاق المسيبي وغيرهم على ذلك قال ابن الأنبارى:
ثنا سليمان بن يحيى يعنى الضبى. ثنا ابن سعدان قال: كان حمزة وسليم يقفان جميعا على أيا ثم قال ابن سعدان والوقف الجيد على ما لأن ما صلة ل" أيا".
ونص قتيبة كذلك عن الكسائى قال الدانى: ثنا أبو الفتح عبد الله يعنى عبد الله بن أحمد بن على بن طالب البزاز ثنا إسماعيل يعنى ابن شبيب النهاوندى.
ثنا أحمد يعنى أحمد بن محمد بن سلمويه الأصبهانى ثنا محمد بن يعقوب بن يزيد بن إسحاق القرشى الغزالى ثنا العباس الوليد بن مرداس ثنا قتيبة قال كان الكسائى يقف على الألف من أيا انتهى.
وهذا غاية ما وجدته وغاية ما رواه الدانى ثم قال الدانى بإثر هذا والنص عن الباقين معدوم فى ذلك والذى تختاره فى مذهبهم الوقف على ما وعلى هذا يكون حرفا زيد صلة للكلام قال وعلى الأولى يكون اسما لا حرفا وهى بدون مد أى فيجوز فصلها وقطعها منها انتهى. فقد صرح الدانى رحمه الله بأن النص عن غير حمزة والكسائى معدوم. وأم الوقف على ما اختيار منه من أجل كون ما صلة لا غير وذلك لا يقتضى أنه لا يجوز لهم الوقف على" أيا" وكيف يكون ذلك غير جائز وهو مفصول رسما وما الفرق بينه وبين مثلا ما، أين ما كنتم تدعون، أين ما كنتم تشركون وأخواته مما كتب مفصولا وقد نص الدانى نفسه على أن ما كتب من ذلك وغيره مفصولا يوقف لسائرهم
(1/551)

عليه مفصولا وموصولا هذا هو الذى عليه سائر القراء وأهل الأداء فظهر أن الوقف جائز لجميعهم على كل من كلمتى" أيا"،" ما" كسائر الكلمات المفصولات رسما. وهذا الذى نراه ونختاره ونأخذ به تبعا لسائر أئمة القراءة والله أعلم اه. فظهر من هذا الأصح جواز الوقف على كل من" أيا" و" ما" لجميع القراء ولا يصح الهدم.
تنبيه هام: لم أذكر بخصوص توسط شىء حكما فى بعض الكتب وذلك لأنى ألحقت الموسطين فيها بحكم السكت فيدل عدم ذكرها فى بعض الكتب على أن فيها القصر من هذا الكتاب.
****************
(1/552)

(رواية أبى الحارث عن الكسائى)
طريق محمد بن يحيى عنه: من طريق البطى عن محمد بن يحيى من طريقين:
أولا طريق زيد بن على عن البطى من:
(كتاب التيسير)
من قراءة الدانى على فارس بن أحمد:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المد المتصل بالتوسط. الإمالة مطلقا فى تاء التأنيث عند الحروف المختلف فيها. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام وهكذا فى التيسير الوقف على ويكأن وويكأنه بالياء. وادى النمل الوقف بالياء. بالواد المقدس فى الموضعين، بالواد الأيمن الوقف بالحذف. بهادى العمى بالروم الوقف بالياء. لم يطمثهن فى الأول بضم الميم وفى الثانى بكسرها هكذا فى التيسير. فسحقا بضم الحاء.
ناخرة بلا ألف. لا تأمنا بالروم. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار على رأى الجمهور.

(كتاب الشاطبية)
من قراءة الدانى على فارس:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أو بالزيادة المشعرة بالتترية.
عدم التكبير. المد المتصل بالتوسط. حروف أكهر بالإمالة فى هاء التأنيث وجها واحدا بشرطها بدون استثناء والوجهان فيما عدا ذلك والاختيار عند الشاطبى الفتح. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام. الوقف على ويكأن وويكأنه بالياء. وادى النمل الوقف بالياء. بالواد المقدس فى الموضعين، بالواد الأيمن الوقف بالحذف. بهادى العمى بالروم الوقف بالياء. لم يطمثهن الموضعان بكسر الأول وضم الثانى، العكس، التخيير بمعنى إذا ضم
(1/553)

الأول كسر الثانى وإذا كسر الأول ضم الثانى فهى ثلاثة مذاهب. فسحقا بضم الحاء. ناخرة بلا ألف. آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام والروم. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم والترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار.

(كتاب التجريد)
لابن الفحام من قراءته على عبد الباقى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المد المتصل بالتوسط. إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف إذا كان قبلهما ياء ساكنة أو كسرة أو ساكن قبله كسرة سوى فطرت فبالفتح وبالفتح فى باقى الحروف الخلافية. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف. بهادى العمى بالروم الوقف بالحذف. لم يطمثهن بضم الميم فى الأول وكسرها فى الثانى من غير تخيير. فسحقا بضم الحاء، إسكانها على سبيل التخيير. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
لا تأمنا بالإشمام. عين بالثلاثة لعدم ذكرها فى التجريد. فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
من قراءته على عبد الباقى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. المد المتصل بالتوسط. إمالة تاء التأنيث بعد حروف أكهر بشروطها المعروفة فى المصادر كلها. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام وهذا الذى يؤخذ من النشر لعدم ذكر ابن بليمة لها فى كتابه. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالياء ولم يذكر هنا حكم الوقف على بهادى العمى بالروم فنعمل له على الوقف بالياء على مشهور الطريق. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى
(1/554)

هكذا فى النشر. فسحقا بضم الحاء على ما فى الكتاب نفسه. ناخرة بالألف.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار على رأى الجمهور.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على القهندزى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير هنا لأوائل كل السور. المد المتصل بالطول.
الإمالة فى حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والوجهان فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف بالياء على واد النمل، والوقف بالحذف على بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كذلك. بهادى العمى بالروم الوقف بالحذف. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى هكذا فى النشر. فسحقا بضم الحاء على المفهوم من النشر. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

ثانيا: طريق بكار عن البطى من:
(كتاب الهداية للمهدوى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المد المتصل. إمالة تاء التأنيث بعد حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه بالياء هذا ما فى الهداية. الوقف بالياء على واد النمل، والوقف بالحذف على بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كذلك. بهادى العمى بالروم الوقف بالياء. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى هكذا فى النشر.
فسحقا بضم الحاء على المفهوم من النشر. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه
(1/555)

بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الغاية لابن مهران)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام هكذا يؤخذ من النشر لعدم ذكر ابن مهران لها فى كتبه (ولم أجد هذه الترجمة فى الغاية).
الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف. بهادى العمى بالروم الوقف بالحذف. لم يطمثهن بالتخيير بمعنى إذا ضم الأول كسر الثانى وإذا كسر الأول ضم الثانى هكذا فى النشر وتحريره للأزميرى والغاية. فسحقا بضم الحاء (هكذا فى الغاية). ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل، وبقاء الصفة. ماليه هلك بالإظهار.

طريق القنطرى عن محمد بن يحيى من ثلاث طرق:
أولا طريق ابن أبى عمر عن القنطرى من خمس طرق:
1. طريق السوسنجردى وهى الأولى عن ابن أبى عمر من:
(كتاب التجريد لابن الفحام)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد من قراءة ابن الفحام على عبد الباقى والمذكور بطريق زيد بن على عن البطى عن محمد بن يحيى والخلاف فى الآتى: هنا الوقف على واد النمل فقط بالياء. فسحقا هنا بإسكان الحاء وهو المفهوم من التجريد.
(كتاب التجريد لابن الفحام)
من قراءته على المالكى:
(1/556)

تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التجريد المذكور من قراءة ابن الفحام على عبد الباقى بطريق زيد عن البطى والخلاف فى الآتى: فسحقا هنا بإسكان الحاء وهو المفهوم من التجريد.

(كتاب الكافى لابن شريح)
من قراءته على أبى على المالكى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
الإمالة فى تاء التأنيث بعد حروف أكهر بشرطها مع استثناء فطرت فبالفتح كالفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام.
الوقف على ويكأن وويكأنه بالياء، الوقف على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالياء. بهادى العمى بالروم الوقف بإثبات الياء والحذف والأصح الحذف. لم يطمثهن الأول بكسر الميم والثانى بضمها هكذا فى الكافى وقال وهو المستعمل. فسحقا بضم الحاء.
ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الروضة لأبى على المالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف. بهادى العمى بالروم الوقف بالحذف. لم يطمثهن بالأول بكسر الميم والثانى بضمها (وعملت بهذا الوجه على ما فى الكافى لقراءة صاحب الكافى على المالكى). فسحقا بسكون الحاء هكذا يفهم من النشر.
ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(1/557)

(كتاب كفاية أبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف بعد الكسر أو الياء الساكنة أو فصل الساكن بعد الكسر بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما وهذا يظهر من النشر. الوقف على ويكأن وويكأنه بالياء هكذا فى النشر. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف. الوقف على بهادى العمى بالروم بالحذف، إثبات الياء. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى، التخيير بمعنى إذا ضم الأول كسر الثانى وإذا كسر الأول ضم الثانى هكذا فى النشر. فسحقا بسكون الحاء هكذا فهمت من التحريرات. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر والتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من أول الضحى إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور. طول المتصل. إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف بعد الكسر أو الياء الساكنة أو فصل الساكن بعد الكسر مع استثناء فطرت ففيها الفتح. والإمالة بعد الهاء إذا كانت بعد كسرة متصلة نحو فاكهة والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما على مفهوم ما فى النشر ويرجع إلى النشر فى تحقيقها. الوقف على ويكأن وويكأنه بالياء، على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف. بهادى العمى بالروم الوقف بالحذف. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى. فسحقا بسكون الحاء. ناخرة بالألف.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(1/558)

2. طريق الحمامى وهى الثانية عن ابن أبى عمر من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف بعد الكسر أو الياء الساكنة أو فصل الساكن بعد الكسر مع الفتح فى فطرت وأيضا فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما على مفهوم ما فى النشر. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف. بهادى العمى بالروم الوقف بالحذف. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى، التخيير بمعنى إذا ضم الأول كسر الثانى وإذا كسر الأول ضم الثانى والذى قرأ به صاحب المستنير هو الأول هكذا فى النشر. فسحقا بسكون الحاء، الضم هكذا فى النشر. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير السابق مباشرة وهو من قراءة ابن سوار على الشرمقانى والخلاف فى الآتى: هنا سحقا بسكون الحاء.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الخياط: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير المذكور بهذا الطريق من قراءة ابن سوار على الشرمقانى والخلاف فى الآتى: هنا فسحقا بسكون الحاء.
(1/559)

(كتاب الجامع لابن فارس الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف بعد الكسر أو الياء الساكنة أو فصل الساكن بعد الكسر مع الفتح فى فطرت كالفتح فى ما عدا ما ذكر. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف وكذلك بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى.
فسحقا بسكون الحاء هكذا يفهم من النشر. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق زيد عن البطى عن محمد بن يحيى.

(كتاب المصباح لأبى الكرم)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس. توسط المتصل. إمالة تاء التأنيث فى حروف أكهر بشرطها بدون استثناء (وفطرت أيضا) وهذا ما أمكننى فهمه من تحرير النشر والمصباح والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما وهذا على المفهوم من النشر والمصباح. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف. الوقف بالإثبات على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى. فسحقا بالسكون والضم فى الحاء هكذا فى تحرير النشر والمصباح. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(1/560)

(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كفاية أبى العز المذكور بطريق السوسنجردى وهى الأولى عن ابن أبى عمر.

3. طريق بكر وهى الثالثة عن ابن أبى عمر من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى الحسن الخياط: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى المذكور بطريق الحمامى وهى الثانية عن ابن أبى عمر والخلاف فى الآتى: فسحقا هنا بسكون الحاء.

(كتاب الجامع للخياط)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الجامع المذكور بطريق الحمامى وهى الثانية عن ابن أبى عمر.

4. طريق النهروانى وهى الرابعة عن ابن أبى عمر من:
(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كفاية أبى العز المذكور بطريق السوسنجردى وهى الأولى عن ابن أبى عمر.

5. طريق المصاحفى وهى الخامسة عن ابن أبى عمر من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى الحسن الخياط: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير المذكور بطريق الحمامى عن ابن أبى عمر والخلاف فى الآتى:
فسحقا هنا بسكون الحاء.
(كتاب الجامع للخياط)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الجامع المذكور بطريق الحمامى وهى الثانية عن ابن أبى عمر.
(1/561)

ثانيا: طريق نصر بن على عن القنطرى عن محمد بن يحيى من:
(كتابى ابن خيرون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك وهذا ما أمكن فهمه من النشر. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما.
الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف وكذلك على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بالتخيير بمعنى إذا ضم الأول كسر الثانى والعكس وأخذت هذا من ظاهر النشر. فسحقا بسكون الحاء. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح لأبى الكرم)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح المذكور بطريق الحمامى وهى الثانية عن ابن أبى عمر عن القنطرى.

ثالثا: طريق الضراب عن القنطرى عن محمد بن يحيى من:
(كتاب المبهج)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد الكاف والراء بشرطها وهو أن يسبقها كسر أو ياء ساكنة مع الفتح فى فطرت كالفتح فيما عدا ما ذكر. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها أو الوقف على الياء (فهما وجهان والأول أصح وهذا ظاهر بالمبهج). الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف وكذلك على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بالتخيير بمعنى إذا ضم الأول كسر الثانى والعكس هكذا فى النشر والمبهج. فسحقا بسكون الحاء. ناخرة بالألف.
(1/562)

آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح المذكور بطريق الحمامى وهى الثانية عن ابن أبى عمر عن القنطرى عن محمد بن يحيى.

(كتب الكامل للهذلى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق زيد عن البطى عن محمد بن يحيى.

طريق سلمة عن أبى الحارث
أولا: من طريق ثعلب من:
(كتاب التبصرة لمكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والوجهان فيما عدا ذلك وفى النشر أن ظاهر التبصرة إطلاق الإمالة فى حروف أكهر فنعمل على ما ذكر سابقا وهو ظاهر فى التبصرة عندى. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام لعدم ذكر مكى لها فى كتابه. الوقف على ويكأن وويكأنه على الياء أو على الكلمة كلها وهو المشهور عنه. الوقف على واد النمل، الواد المقدس فى الموضعين بالحذف قال مكى وبه قرأت. الوقف على الواد الأيمن بالحذف.
الوقف بالإثبات والحذف على بهادى العمى بالروم فهما وجهان ظاهران فى التبصرة فالإثبات مذهب أبى الطيب وهو شيخ مكى فى هذا الطريق وأما الحذف فرواه مكى أيضا. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى قال فى التبصرة وهو المختار. فسحقا بضم الحاء هكذا يفهم من التبصرة وهو المشهور وذكر أن الكسائى خير بين الضم والكسر. ناخرة بالألف وهو المشهور عن الكسائى وذكر مكى أيضا أن الكسائى خير فى الوجهين.
(1/563)

آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل، الإدغام مع بقاء الصفة. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الهداية للمهدوى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الهداية المذكور بطريق بكار عن البطى عن محمد بن يحيى عن أبى الحارث.

(كتاب الهادى لابن سفيان)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل بالياء، الوقف على الواد المقدس فى الموضعين والواد الأيمن بالحذف. الوقف على بهادى العمى بالروم بالياء. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى وأخذت هذا من ظاهر النشر من قراءة صاحب الهداية وصاحب الهادى شيخ صاحب الهداية والله أعلم. فسحقا بضم الحاء هكذا يفهم من النشر. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب التذكرة لأبى الحسن بن غلبون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
إمالة تاء التأنيث مع الكاف مطلقا ومع الراء إذا كان قبلها كسرة أو ياء ساكنة ومع الفصل بالساكن بعد الكسرة وعلى هذا فالإمالة فى فطرت وإمالة تاء التأنيث مع الهمزة إلا إذا كان قبلها ألف أو فتحة فالفتح كبقية الحروف الخلافية وهذا التفصيل هنا استفدته من تحرير النشر والتذكرة. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام لعدم ذكر أبى الحسن بن غلبون لها فى كتابه. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد
(1/564)

النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالياء وكذلك على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى هكذا فى النشر.
فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل للهذلى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق زيد عن البطى عن محمد بن يحيى عن أبى الحارث.

(كتاب السبعة لابن مجاهد)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة بأسرها.
الوقف على واد النمل، بالواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن كلها بالحذف. الوقف بالياء على بهادى العمى بالروم. يطمثهن بالكسر والضم جميعا لا يبالى كيف يقرؤها وهذا نص النشر عن ابن مجاهد من طريق سلمة بن عاصم. فسحقا بضم الحاء، وإسكانها هكذا صرح به فى النشر وهو فى كتاب السبعة لابن مجاهد. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

ثانيا: من طريق ابن الفرج من:
(قراءة ابن الجزرى على أبى على الحسن بن أحمد بن هلال)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل بالياء، الوقف على الواد المقدس فى
(1/565)

الموضعين، الواد الأيمن بالحذف وذكرت هذا الحكم هنا استنادا إلى النشر فى تحقيق ابن الجزرى لهذه المسألة. الوقف بالحذف على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى. فسحقا بسكون الحاء هكذا يؤخذ من التحريرات لعدم النص على هذا الطريق. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
ملاحظة: جريت فى إثبات الأحكام هنا على ظاهر التحريرات وأحيانا على ما فى التيسير وذلك لعدم كفاية النصوص الصريحة الخاصة بهذا الطريق.

(كتاب غاية أبى العلاء)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء بطريق السوسنجردى وهى الأولى عن ابن أبى عمر عن القنطرى عن محمد بن يحيى عن أبى الحارث.

(كتاب المستنير)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى وهى الثانية عن ابن عمر عن القنطرى عن محمد بن يحيى عن أبى الحارث والخلاف فى الآتى: هنا فسحقا بسكون الحاء.

(رواية الدورى عن الكسائى)
طريق جعفر بن محمد النصيبى عن الدورى:
أولا: طريق ابن الجلندا عن جعفر من:
(كتاب التيسير)
من قراءة الدانى على فارس بن أحمد:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
الإمالة مطلقا فى تاء التأنيث مع الحروف الخلافية كلها. الغنة فى الياء. ترك إتباع إمالة عين الكلمة. الفتح فى فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار
(1/566)

فى الكهف. إمالة البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام وهذا ما فى التيسير. الوقف على ويكأن وويكأنه على الياء، وعلى الكلمة كلها. الوقف على واد النمل بالياء، الوقف على الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن بالحذف. الوقف بالياء على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى هكذا فى النشر والتيسير. فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالروم. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالوجهين والجمهور على الإظهار.

(كتاب الشاطبية)
من قراءة الدانى على فارس بن أحمد:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أو بالزيادة المشعرة بالتترية.
عدم التكبير. توسط المتصل. إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والوجهان فيما عدا ذلك واختيار الشاطبى الفتح. الغنة فى الياء.
ترك إتباع إمالة عين الكلمة. الفتح فى فأوارى، يوارى فى العقود والأعراف، تمار فى الكهف. إمالة البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام. الوقف على ويكأن وويكأنه على الياء. الوقف على واد النمل بالياء، الوقف على الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن بالحذف. الوقف بالياء على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى والعكس، التخيير فهى ثلاثة مذاهب. فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام والروم. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم والترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب تلخيص ابن بليمة)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد الكاف وحروف أكهر بشروطها المعروفة والفتح فيما
(1/567)

عدا ذلك. الغنة فى الياء. ترك إتباع إمالة عين الكلمة. الفتح فى فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. إمالة البارئ فى الحشر، الغار.
مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما أو على اللام لعدم ذكر ابن بليمة لها فى كتابه. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف على واد النمل، الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن بالياء. الوقف بالحذف على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى هكذا فى النشر والكتاب. فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

ثانيا: طريق ابن ديزويه عن جعفر من:
(رواية الدانى عن أبى محمد عبد الرحمن بن عمر)
تؤخذ الأحكام هنا من كتاب التيسير المذكور بطريق ابن الجلندا عن جعفر والخلاف فى الآتى: هنا إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. هنا الوقف على الكلمة كلها فى ويكأن، ويكأنه.

(كتاب الكامل للهذلى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير لأوائل كل السور. طول المتصل. إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والوجهان فيما عدا ذلك.
الغنة فى الياء. ترك إتباع إمالة عين الكلمة. الفتح فى فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. إمالة البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها.
الوقف على واد النمل بالياء، الوقف على الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن بالحذف. الوقف بالحذف على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى على ظاهر النشر. فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف.
(1/568)

آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
طريق أبى عثمان الضرير عن الدورى من:
أولا: طريق أبى الطاهر عبد الواحد بن أبى هاشم عن أبى عثمان من:
1. طريق الفارسى وهى الأولى عن ابن أبى هاشم من:
(قراءة الدانى على عبد العزيز بن جعفر الفارسى) تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التيسير المذكور بطريق ابن الجلندا عن جعفر بن محمد النصيبى عن الدورى والخلاف فى الآتى: هنا إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك وعملت هنا على هذا لما ظهر لى من جامع البيان. هنا عدم الغنة فى الياء. هنا الإتباع فى إمالة عين الكلمة. هنا الإمالة فى فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. هنا الفتح فى البارئ، الغار. هنا لا تأمنا بالإشمام فقط. هنا الترقيق أيضا فى فرق.
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. توسط المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف إذا كان قبلهما ياء ساكنة أو كسرة أو ساكن قبله كسرة سوى فطرت فبالفتح كباقى الحروف الخلافية. عدم الغنة فى الياء. إتباع إمالة عين الكلمة. إمالة فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. فتح البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما وهذا فى التجريد. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها.
الوقف على واد النمل بالياء، الوقف على الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن بالحذف. الوقف بالحذف على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم
(1/569)

الأول وكسر الثانى من غير تخيير هكذا فى التجريد. فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالثلاثة لعدم ذكرها فى التجريد. فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب روضة المالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث مع حروف أكهر بشرطها بدون استثناء والفتح فيما عدا ذلك. عدم الغنة فى الياء. إتباع إمالة عين الكلمة. إمالة فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. فتح البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف بالحذف على واد النمل، الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن، بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى على ما فهمته من النشر والكافى لأن صاحب الكافى قرأ على صاحب الروضة.
فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من أول الضحى إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور. طول المتصل. إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف بعد الكسر أو الياء الساكنة أو فصل الساكن بعد الكسر مع استثناء فطرت ففيها الفتح. والإمالة بعد الهاء إذا كانت بعد كسرة متصلة نحو فاكهة والفتح فيما عدا ذلك. عدم الغنة فى الياء. إتباع إمالة عين الكلمة. إمالة فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. فتح البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الياء وعلى الكلمة كلها. الوقف بالحذف على واد
(1/570)

النمل، الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن، بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى، التخيير بمعنى إذا ضم الأول كسر الثانى وإذا كسر الأول ضم الثانى. فسحقا بضم الحاء، إسكانها. ناخرة بالألف، بحذفها هكذا فى النشر. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

3. طريق الحمامى وهى الثالثة عن ابن أبى هاشم من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف بعد الكسر أو الياء الساكنة أو فصل الساكن بعد الكسر مع الفتح فى فطرت كالفتح فيما عدا ما ذكر. عدم الغنة فى الياء. إتباع إمالة عين الكلمة. إمالة فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. فتح البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف بالحذف على واد النمل، الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن، بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى. فسحقا بضم الحاء، إسكانها هكذا فى النشر. ناخرة بالألف، بحذفها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير السابق مباشرة.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الخياط: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير السابق مباشرة.
(1/571)

(كتاب الجامع للخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث بعد الراء والكاف بعد الكسر أو الياء الساكنة أو فصل الساكن بعد الكسر مع الفتح فى فطرت كالفتح فيما عدا ما ذكر. عدم الغنة فى الياء. إتباع إمالة عين الكلمة. إمالة فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. فتح البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف بالحذف على واد النمل، الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن، بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بضم الأول وكسر الثانى. فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل للهذلى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق ابن ديزويه عن جعفر بن محمد النصيبى عن الدورى والخلاف فى الآتى: هنا إمالة فأوارى، أوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. هنا الفتح فى البارئ، الغار.

(كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير، التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس. توسط المتصل. إمالة تاء التأنيث فى حروف أكهر بشرطها بدون استثناء وفطرت أيضا والفتح فيما عدا ذلك. عدم الغنة فى الياء. إتباع إمالة عين الكلمة. إمالة فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. فتح البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها. الوقف بالحذف على واد النمل، الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن. الوقف بالإثبات على بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بكسر الأول وضم الثانى وأخذت هذا من المصباح.
فسحقا بضم الحاء هكذا فى تحرير النشر والمصباح. ناخرة بالألف، بحذفها.
(1/572)

آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

4. طريق المصاحفى وهى الرابعة عن ابن أبى هاشم من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى وهى الثالثة عن ابن أبى هاشم.

5. طريق الصيدلانى وهى الخامسة عن ابن أبى هاشم من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى وهى الثالثة عن ابن أبى هاشم.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الخياط: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى وهى الثالثة عن ابن أبى هاشم.

(كتاب الجامع للخياط)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الجامع المذكور بطريق الحمامى عن ابن أبى هاشم.

6. طريق الجوهرى وهى السادسة عن ابن أبى هاشم من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى والمذكور بطريق الحمامى وهى الثالثة عن ابن أبى هاشم.
(1/573)

ثانيا طريق الشذائى عن أبى عثمان الضرير من:
(كتاب المبهج)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. طول المتصل.
إمالة تاء التأنيث مع الكاف والراء بشرط سبق الكسر أو الياء الساكنة مع الفتح فى فطرت كالفتح فيما عدا ما ذكر. عدم الغنة فى الياء. إتباع إمالة عين الكلمة. إمالة فأوارى، يوارى فى المائدة والأعراف، تمار فى الكهف. فتح البارئ فى الحشر، الغار. مال فى المواضع الأربعة بالوقف على ما. الوقف على ويكأن وويكأنه على الكلمة كلها، وعلى الياء فهما وجهان والأول أصح.
الوقف بالحذف على واد النمل، الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن، بهادى العمى بالروم. لم يطمثهن بالتخيير بمعنى إذا ضم الأول كسر الثانى وإذا كسر الأول ضم الثانى. فسحقا بضم الحاء. ناخرة بالألف. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح والمذكور بطريق الحمامى وهى الثالثة عن ابن أبى هاشم عن أبى عثمان الضرير.

(تحقيقات عامة)
1. أخذت بالتوسط فى المد المتصل على ظاهر الأداء للكتب التى لم تصرح بالإشباع كما فى النشر للعراقيين.
2. اختلفوا فى محل إمالة هاء التأنيث فقال قوم محلها الحرف الذى قبل الهاء فإن التغيير إلى الكسر يدخله وهى على ما كانت عليه. وقال آخرون محلها الحرف الذى قبلها والهاء وهو المختار لابن الناظم فى شرح الطيبة وعند الدانى والشاطبى وغيرهما وحقق ذلك فى النشر.
(1/574)

3. لا خلاف فى إمالة هاء التأنيث إذا كان ما قبلها أحد حروف" فجثت زينب لذود شمس" والخلاف فيما عدا ذلك إلا الألف فالإجماع على عدم الإمالة فيها وهى: الصلاة، مناة، الزكاة، الحياة، النجاة، بالغداة وكذلك لا إمالة فى ذات من ذات بهجة، هيهات، اللات، ولات حين مناص كما هو مذكور فى باب الوقف على مرسوم الخط. وأما التوراة، تقاة، مرضاة، مزجاة، مشكاة فليس من باب إمالة هاء التأنيث بل من باب الإمالة وصلا ووقفا.
4. الخلاف الحاصل فى الغنة فى الياء، الإتباع فى الإمالة، الإمالة فى فأوارى، يوارى، تمار، البارئ، الغار كل ذلك خاص برواية الدورى عن الكسائى ولا تعلق برواية أبى الحارث فانتبه لذلك فى سرد أحكام الكتب.
5. لا إشباع وصلا فى عين الكلمة فيما تلاه ساكن كيتامى النساء، والنصارى المسيح والكلمات التى فيها الإتباع منصوصة فى الطيبة.
6. حققت من النشر الوقف على أياما بسورة الإسراء بما خلاصته عن الكسائى: روى الوقف على (أيا) دون (ما) الحافظ أبو عمرو الدانى فى التيسير وشيخه طاهر بن غلبون وأبو عبد الله بن شريح وغيرهم إلا أن ابن شريح ذكر خلافا فى ذلك. وأما الجمهور فلم يتعرضوا لذكره أصلا وعلى مذهب الجمهور لا يكون فى الوقف عليها خلاف بين أئمة القراءة وإذا لم يكن فيها خلاف فيجوز الوقف على كل من (أيا)، (ما) لكونهما مفصولتين رسما وهذا هو الأقرب إلى الصواب وهو الأولى بالأصول اه.
ونعمل على ذلك. ولا يجوز البدء ب (ما) وب (تدعوا) بل يتعين بأيا لجميع القراء.
7. جريت فى تحرير الوقف على مال فى المواضع الأربعة استنادا إلى النشر وإلى الكتب التى عندى وصوب فى النشر جواز الوقف على ما لجميع القراء لأنها كلمة برأسها منفصلة لفظا وحكما. قال فى النشر وهو الذى أختاره وآخذ به وأما اللام فيحتمل الوقف عليها لانفصالها خطا وهو الأظهر
(1/575)

قياسا ويحتمل أن لا يوقف عليها من أجل كونها لام جر ولام الجر لا تقطع مما بعدها. ثم إذا وقف على ما اضطرارا أو اختبارا أو على اللام كذلك فلا يجوز الابتداء بقوله تعالى لهذا ولا هذا.
8. حررت الوقف على ويكأن، ويكأنه على ما فى النشر والكتب التى عندى وذكر فى النشر أن الكتب التى ذكرت الوقف على الياء هى التبصرة والتيسير والإرشاد والكفاية والمبهج وغاية أبى العلاء والهداية وفى أكثرها بصيغة الضعف وأكثرهم يختار اتباع الرسم ولم يجزم بالياء غير الشاطبى ولابن شريح الخلاف وكذلك الحافظ أبو العلاء ساوى بين الوجهين إلى أن قال: والآخرون لم يذكروا شيئا فى الوقف على هاتين الكلمتين عن الكسائى كابن سوار وصاحبى التلخيصين وصاحب العنوان وصاحب التجريد وابن فارس وابن مهران وغيرهم فالوقف عندهم على الكلمة بأسرها وهذا هو الأولى والمختار فى مذاهب الجميع اقتداء بالجمهور وأخذا بالقياس الصحيح والله أعلم اه. ببعض تصرف وعلى الوقف بالياء لمن قال به يكون الابتداء كأن، كأنه. وعلى الوقف على الكلمة بأسرها يكون الابتداء بها.
9. جريت فى تحرير أحكام الوقف على واد النمل، الواد المقدس فى الموضعين، الواد الأيمن على ما ذكره فى النشر وإن كان لم يذكر فى الطيبة إلا واد النمل مع ملاحظة أنى حررت للعراقيين بالحذف على ما ذكره فى النشر لكثير من العراقيين ثم قال: والأصح عنه هو الوقف بالياء على وادى النمل دون الثلاثة الباقية وإن كان الوقف عليه بالحذف صح عنه أيضا لأن سورة بن المبارك روى عنه نصا أنه قال الوقف على (واد النمل) بالياء قال الكسائى ولم أسمع أحدا من العرب يتكلم بهذا المضاف أولا بالياء. قال الدانى فى جامعه وهذه علة صحيحة مفهومة لأنها تقتضى هذا الوضع خاصة قال وقال عنه يعنى سورة ابن المبارك (الواد المقدس) بغير ياء لأنه غير مضاف.
(1/576)

(رواية ابن وردان عن أبى جعفر)
أولا من طريق الفضل بن شاذان بن عيسى الرازى: طريق ابن شبيب عنه من خمس طرق:
1. طريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان بن عيسى الرازى من:
(كتاب الإرشاد لأبى العز القلانسى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. الغنة. طول المتصل. ليس به مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله الأربعة بالإسكان. يتقه، فألقه بالإسكان. يرضه بالصلة. يأته بالصلة. يره بالبلد بالصلة. أرجئه بالصلة.
نبئنا بالهمز. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالإبدال ياء محضة. يؤيد بإبدال الهمز. موطئا بتحقيق الهمز. المنشئون بتحقيق الهمز. كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالهمز. الآن غير الاستفهامية بالنقل.
الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بوجهين هما الولى بهمزة الوصل وضم اللام، لولى بدون همزة الوصل وبضم اللام. ملء بالنقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بالإسكان. ما لى لا أرى بالفتح. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات بسرا بسكون السين. فسحقا بإسكان الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو ترى الذين بالبقرة بالخطاب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. ما اضطررتم بالأنعام بكسر الطاء.
لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. أشدد بقطع الهمزة وفتحها. وأشركه بقطع الهمزة وضمها. أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالإبدال. آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(1/577)

(كتاب الكفاية لأبى العز القلانسى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الإرشاد لأبى العز والمذكور سابقا بأول الطريق والخلاف فى الآتى: ليس هنا غنة. هنا ترزقانه بالصلة. هنا أئمة بالتسهيل. هنا المنشئون بحذف الهمزة وضم الشين. هنا يزاد وجه ثالث فى الابتداء بلفظ الأولى فى النجم وهو الأولى بهمزة الوصل وسكون اللام وهمزة مضمومة بعدها على الأصل. هنا يزيد وجه التوسط فى عين.

(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. التكبير من أول الشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. الغنة. طول المتصل. ليس بها مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان. يرضه، يأته بالصلة. يره بالبلد بالصلة على ما فى النشر وبالاختلاس على ما فى تحرير النشر. يره بالموضعين فى الزلزلة بالإسكان على ما فى النشر وبالاختلاس على ما فى تحرير النشر. ترزقانه بالصلة. أرجه بالصلة. نبئنا بالهمز. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد بإبدال الهمز. موطئا بالإبدال. المنشئون بتحقيق الهمز. كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالهمز.
الآن غير الاستفهامية بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بالوجوه الثلاثة وهى: الولى بهمزة الوصل وضم اللام، لولى بدون همزة الوصل وضم اللام، الأولى بهمزة الوصل وسكون اللام وهمزة مضمومة بعدها. ملء بالنقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بالإسكان. ما لى لا أرى بالفتح. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات بسرا بسكون السين. فسحقا بإسكان الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو ترى الذين بالبقرة بالخطاب. لا تضار ولا يضار بتخفيف
الراء وإسكانها. ما اضطررتم بالأنعام بكسر الطاء. لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. أشدد بقطع الهمزة وفتحها. وأشركه بقطع الهمزة وضمها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين
(1/578)

وأختيه وبه آلسحر بالإبدال، التسهيل. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(وبالإسناد إلى سبط الخياط وقرأ بها سبط الخياط على أبى الخطاب)
(وهذا الطريق ليس من المبهج للسبط وسأحرره من الاختيار عندى للسبط وليس فى المبهج قراءة أبى جعفر). انظر قراءة السبط بطريق ابن هارون الرازى والذى سيأتى ذكره بعد والخلاف فى الآتى: هنا المنشئون بحذف الهمزة وضم الشين. هنا أرجه بالصلة. هنا فالجاريات يسرا بإسكان السين. هنا ملء بالنقل. هنا ما لى لا أرى بالفتح. هنا لست مؤمنا بفتح الميم. هنا أخى أشدد بقطع الهمزة مفتوحة. أشركه بضم الهمزة. هنا أو لم تأتهم بسورة طه بالياء على التذكير.

(كتاب المصباح لأبى الكرم)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وحكى صاحب المصباح صيغة" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن الله هو السميع العليم" عن أهل المدينة فيعمل بها هنا أيضا. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، عدم التكبير.
عدم الغنة. طول المتصل. ليس به مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان. يرضه، يأته، يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالإسكان. ترزقانه بالصلة. أرجه بالصلة. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما.
أئمة بالتسهيل. يؤيد بإبدال الهمز. نبئنا بالإبدال. موطئا بتحقيق الهمز.
المنشئون بالحذف وضم الشين. كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالهمز. الآن غير الاستفهامية بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بالنقل. يلهث ذلك بالإظهار.
إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوف بالإسكان.
ما لى لا أرى بالفتح. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بسكون السين. فسحقا بإسكان الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو ترى الذين بالبقرة بالخطاب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. ما اضطررتم بالأنعام
(1/579)

بكسر الطاء. لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. أشدد بهمزة وصل وضمها ابتداء. وأشركه بقطع الهمزة وفتحها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه السحر بالإبدال. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب روضة المالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. الغنة. طول المتصل. ليس بها مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان.
يرضه، يأته، يره بالبلد بالصلة. يره بالزلزلة فى الموضعين بالإسكان. ترزقانه بالصلة. نبئنا بالهمز. أرجه بالصلة. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد بإبدال الهمز. موطئا بتحقيق الهمز. المنشئون بالحذف. كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالهمز. الآن غير الاستفهامية بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بوجه واحد وهو: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بالنقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوف بالإسكان. ما لى لا أرى بالفتح.
الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بسكون السين. فسحقا بإسكان الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو ترى الذين بالبقرة بالخطاب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. ما اضطررتم بالأنعام بكسر الطاء. لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. أشدد بقطع الهمزة مفتوحة. وأشركه بقطع الهمزة وضمها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء.
يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه السحر بالإبدال. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى:
(1/580)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل. ليس به مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان.
يرضه، يأته، يره بالبلد بالصلة. يره بالزلزلة فى الموضعين بالإسكان. ترزقانه بالصلة. نبئنا بالهمز. أرجه بالصلة. يمل هو بالإسكان. ثم هو بالضم على ما فى تحرير النشر. أئمة بالتسهيل. يؤيد بإبدال الهمز. موطئا بتحقيق الهمز.
المنشئون بالحذف وضم الشين. كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالهمز. الآن غير الاستفهامية بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بالنقل. يلهث ذلك بالإظهار.
إن يكن غنيا، فسينغضون بالإظهار أما المنخنقة فبالإخفاء. أنى أوف بالإسكان. ما لى لا أرى بالفتح. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بسكون السين. فسحقا
بإسكان الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو ترى الذين بالبقرة بالخطاب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. ما اضطررتم بالأنعام بكسر الطاء. لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. أشدد بقطع الهمزة مفتوحة. وأشركه بقطع الهمزة وضمها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه السحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير المذكور سابقا من قراءة ابن سوار على الشرمقانى والخلاف فى الآتى:
هنا الغنة.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على المالكى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل.
(1/581)

به مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان. يرضه، يأته، يره بالبلد، ترزقانه بالصلة. يره بالزلزلة بالإسكان. نبئنا بالهمز. أرجه بالصلة.
يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد بإبدال الهمز. موطئا بتحقيق الهمز. المنشئون بالحذف وضم الشين. كهيئة بالإدغام. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالإدغام. الآن بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بالنقل. يلهث ذلك بالإدغام. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإخفاء. أنى أوف بالإسكان. ما لى لا أرى بالفتح. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بسكون السين. فسحقا بإسكان الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو ترى الذين بالبقرة بالخطاب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. ما اضطررتم بالأنعام بكسر الطاء.
لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. أشدد بقطع الهمزة مفتوحة. وأشركه بقطع الهمزة وضمها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل والإبدال. آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال والتسهيل. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على أبى نصر عبد الملك بن سابور: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور سابقا.

(كتاب الجامع لابن فارس)
ليس هذا الكتاب هو جامع الفارسى الذى عندى مع التجريد وقلت بهذا الآن بعد تحقق طويل فالتحرير الذى هنا من النشر وغيره: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه، يره فى الموضعين بالزلزلة بالإسكان. يرضه، يأته، يره بالبلد، ترزقانه، أرجه بالصلة. نبئنا بالهمز. يمل هو بالإسكان. ثم هو بالإسكان والضم. أئمة بالتسهيل. يؤيد بإبدال الهمز.
(1/582)

موطئا بتحقيق الهمز. المنشئون بالحذف. كهيئة، هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالهمز. الآن غير الاستفهامية بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بالنقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوف بالإسكان. ما لى لا أرى بالفتح. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بسكون السين. فسحقا بإسكان الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو ترى الذين بالبقرة بالخطاب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. ما اضطررتم بالأنعام بكسر الطاء.
لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. أشدد بقطع الهمزة مفتوحة. وأشركه بقطع الهمزة وضمها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالوجهين. آلذكرين وأختيه وبه السحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

2. طريق ابن العلاف وهى الثانية عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان بن عيسى الرازى من الكتب الآتية:
(كتاب التذكار لابن شيطا)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله باختلاس كسرة الهاء. يتقه بالصلة. فألقه، يرضه، يأته، يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس.
ترزقانه، أرجه بالصلة. نبئنا بالإبدال. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد، موطئا، المنشئون، كهيئة، هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالهمز. الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بعدم النقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوف بفتح ياء الإضافة. ما لى لا أرى بالإسكان. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بضم السين.
فسحقا بضم الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. ما اضطررتم إليه بالأنعام بضم
(1/583)

الطاء. لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. أشدد بوصل الهمزة والابتداء بالضم.
وأشركه بقطع الهمزة وفتحها. أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث. يا حسرتاى بإسكان الياء. يشاء إلى ونحوه بالوجهين. آلذكرين وأختيه وبه السحر بالإبدال.
عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

(طريق وقرأ بها سبط الخياط على جده أبى منصور)
(واستفدت هذا الطريق من طرق كتاب الاختيار للسبط عندى فإنه ذكره فى النشر بدون إسناد إلى كتاب إذ أن المبهج للسبط ليس به قراءة الإمام أبى جعفر) انظر طريق قراءة السبط وسيأتى ذكره بطريق ابن هارون الرازى عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا تحقيق الهمز فى يؤيد. هنا يؤده، نوله، نصله، نؤته بالاختلاس. هنا يأته، يتقه، فألقه، يرضه بالاختلاس. هنا أنى أوف بالفتح.

(طريق وقرأ بها سبط الخياط على أبى الخطاب بن الجراح)
(واستفدت إثبات هذا الطريق هنا من كتاب الاختيار للسبط عندى وذلك لأنه مذكور بطرق النشر بدون إسناد إلى كتاب إذ أن المبهج للسبط ليس به قراءة الإمام أبى جعفر) انظر طريق قراءة السبط وسيأتى ذكره بطريق ابن هارون الرازى عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا تحقيق الهمز فى يؤيد. هنا يؤده، نوله، نصله، نؤته، يأته، يتقه، فألقه، يرضه كلها بالاختلاس.
هنا أنى أوف بالفتح.

(كتاب المصباح)
من قراءة الشهرزورى على ابن رضوان: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح المذكور بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل والخلاف فى الآتى: هنا يؤده، نصله، نؤته، نوله باختلاس كسرة الهاء وهذا ما فى النشر ويوافق ما بتحرير النشر والمصباح. هنا يتقه، فألقه، يرضه، يأته كلها بالاختلاس. يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة، أرجه كلها بالاختلاس. هنا
(1/584)

يؤيد، المنشئون بالهمز. هنا المنخنقة بالإخفاء. هنا أنى أوفى بفتح ياء الإضافة.
هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء. ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. هنا أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث. هنا يا حسرتاى بإسكان الياء.

(كتاب المصباح)
من قراءة الشهرزورى على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح المذكور بطريق النهروانى عن ابن شبيب والخلاف كما هو مذكور بالطريق السابق مباشرة.
(كتاب المصباح)
من قراءة الشهرزورى على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح المذكور بطريق النهروانى عن ابن شبيب والخلاف كما هو مذكور بالطريق السابق مباشرة.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق النهروانى عن ابن شبيب والخلاف فى الآتى: هنا يؤده، نصله، نؤته، نوله باختلاس كسرة الهاء. هنا يتقه بالصلة. فألقه، يرضه، يأته، يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة كلها بالاختلاس. هنا يؤيد، المنشئون بتحقيق الهمز. هنا الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. ملء بعدم النقل. هنا أنى أوفى بفتح ياء الإضافة. هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء. ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. هنا أشدد بوصل الهمزة. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث. هنا يا حسرتاى بإسكان الياء.
(1/585)

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق النهروانى عن ابن شبيب والخلاف فى الآتى: هنا الغنة. هنا يؤده، نصله، نؤته، نوله باختلاس كسرة الهاء. هنا يتقه بالصلة. فألقه، يرضه، يأته، يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة كلها بالاختلاس. هنا يؤيد، المنشئون بتحقيق الهمز. هنا الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. ملء بعدم النقل. هنا أنى أوفى بفتح ياء الإضافة. هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء. ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. هنا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. هنا أشدد بوصل الهمزة. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث. هنا يا حسرتاى بإسكان الياء.

3. طريق الخبازى وهى الثالثة عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان بن عيسى الرازى من الكتب الآتية:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على أبى نصر القهندزى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق النهروانى من قراءة الهذلى على المالكى. والخلاف فى الآتى: هنا يؤده،
نصله، نؤته، نوله باختلاس كسرة الهاء. هنا يتقه بالإسكان والصلة. فألقه، يرضه، يأته، كلها بالاختلاس. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. هنا موطئا بالإبدال. هنا ملء بعدم النقل. هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. هنا فسحقا بضم الحاء. ولو يرى الذين ظلموا بالبقرة بالغيب. هنا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. هنا أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث. هنا يا حسرتاى بإسكان الياء.
(1/586)

4. طريق الوراق وهى الرابعة عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان بن عيسى الرازى من الكتب الآتية:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على ابن شبيب: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل المذكور بطريق النهروانى من قراءة الهذلى على المالكى. والخلاف فى الآتى:
هنا يؤده، نصله، نؤته، نوله، فألقه، يرضه، يأته، كلها بالاختلاس. هنا يتقه، يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. هنا موطئا بالإبدال. هنا الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. هنا ملء بعدم النقل. هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. هنا فسحقا بضم الحاء. ولو يرى الذين ظلموا بالبقرة بالغيب. هنا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. هنا أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث.

5. طريق ابن مهران وهى الخامسة عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان بن عيسى الرازى من:
(كتاب غاية ابن مهران)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة.
توسط المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه، يرضه، يأته كلها بالاختلاس. يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالإشباع.
ترزقانه بالصلة. نبئنا بالهمز والإبدال. أرجه بالاختلاس. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد، موطئا بإبدال الهمز. المنشئون بحذف الهمز وضم الشين. كهيئة بالإدغام. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالإدغام. الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم:
الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بعدم النقل. يلهث ذلك بالإدغام. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإخفاء. أنى أوفى بإسكان. ما لى لا أرى بالإسكان. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بضم السين.
(1/587)

فسحقا بضم الحاء. الرياح فى الحج بالجمع. ولو يرى الذين ظلموا بالبقرة بالغيب. لا تضار ولا يضار بتشديد الراء والنصب. إلا ما اضطررتم بالأنعام بكسر الطاء. لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. أشدد بوصل الهمزة. وأشركه بقطع الهمزة وفتحها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير (وهذا الوجه بالتذكير أخذته من الغاية نفسها وإن كان مذكورا فى النشر وتحريره بالتأنيث). يا حسرتاى بفتح الياء على ما فى تحرير النشر ولم يظهر لى من الغاية فتحها. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه السحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل، الإدغام مع بقاء الصفة. ماليه هلك بالإظهار.

طريق ابن هارون الرازى عن الفضل بن شاذان:
(كتاب الإرشاد لأبى العز)
(وتنتهى القراءة بهذا الكتاب إلى الشطوى) تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الإرشاد المذكور بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا عدم الغنة. هنا يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة، أرجه، ترزقانه كلها بالاختلاس. هنا نبئنا بالإبدال. كهيئة بالإدغام. ملء بعدم النقل. هنا أنى أوفى بفتح ياء الإضافة. هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء. هنا الرياح بالحج بالجمع.
هنا ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. هنا إلا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء.
هنا أشدد بوصل الهمزة. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. هنا لست مؤمنا بكسر الميم الثانية.

(كتاب الكفاية لأبى العز)
(وتنتهى القراءة بهذا الكتاب إلى الشطوى) تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الإرشاد المذكور بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا عدم الغنة. هنا يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة كلها بالاختلاس. هنا نبئنا بالإبدال. هنا أرجه بالاختلاس. هنا أئمة
(1/588)

بالتسهيل. هنا يؤيد بتحقيق الهمز. هنا المنشئون بالحذف. هنا كهيئة بالإدغام.
هنا يزاد وجه ثالث فى الابتداء بلفظ الأولى بالنجم وهو الأولى بهمزة الوصل وسكون اللام وهمزة مضمومة بعدها. هنا ملء بعدم النقل. هنا إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإخفاء. هنا أنى أوفى بفتح ياء الإضافة. هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء. هنا الرياح بالحج بالجمع. هنا ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. هنا إلا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا اشدد بوصل الهمزة والابتداء بالضم. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. هنا يزيد وجه التوسط فى عين.

(وهذا طريق آخر فى النشر)
وقال سبط الخياط أخبرنا بها أبو الفضل العباس وتنتهى القراءة بهذا الطريق إلى الشطوى على ما فى النشر ولم أتمكن من استخراجه كاملا من الاختيار لنقص فى أوله
بالنسخة التى عندى: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه كلها بالإسكان. يرضه، يأته، ترزقانه بالصلة. يره بالبلد، يره فى الوضعين بالزلزلة بالاختلاس. نبئنا بالهمز. أرجه بالاختلاس. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد، موطئا بإبدال الهمز. المنشئون بتحقيق الهمز. كهيئة، هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بتحقيق الهمز. الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بوجهين: الولى، لولى. ملء بعدم النقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بإسكان. ما لى لا أرى بالإسكان.
الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء.
الرياح فى الحج بالإفراد. ولو يرى الذين ظلموا بالبقرة بالغيب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وسكونها. إلا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. اشدد بوصل الهمزة والابتداء بالضم. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث. يا حسرتاى
(1/589)

بسكون الياء. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه السحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(وقال أبو معشر الطبرى) (لم يذكر كتاب التلخيص لأبى معشر فى هذا الطريق فلعله من كتاب آخر) قال أخبرنا الكارزينى وتنتهى القراءة بهذا الطريق إلى الشطوى: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل.
عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان. يرضه، يأته بالصلة. يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة، ترزقانه، أرجه بالاختلاس. نبئنا بالإبدال. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد بتحقيق الهمز. موطئا بتحقيق الهمز. المنشئون بحذف الهمز وضم الشين. كهيئة بالإدغام. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بتحقيق الهمز. الآن غير الاستفهامية بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بعدم النقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بالفتح. ما لى لا أرى بالإسكان.
الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء.
الرياح فى الحج بالإفراد. ولو يرى الذين ظلموا بالبقرة بالغيب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وسكونها. إلا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. اشدد بهمزة الوصل والابتداء بها مضمومة. وأشركه بقطع الهمزة وضمها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(قراءة أبى منصور بن خيرون على عبد السيد بن عتاب)
(وتنتهى القراءة بهذا الطريق إلى الشطوى:)
(1/590)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان.
يرضه، يأته بالصلة. يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة، ترزقانه، أرجه بالاختلاس. نبئنا بالإبدال. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل.
يؤيد بتحقيق الهمز. موطئا بتحقيق الهمز. المنشئون بحذف الهمز وضم الشين.
كهيئة بالإدغام. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بتحقيق الهمز. الآن غير الاستفهامية بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. ملء بعدم النقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بالفتح. ما لى لا أرى بالإسكان.
الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء.
الريح فى الحج بالإفراد. ولو يرى الذين ظلموا بالبقرة بالغيب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وسكونها. إلا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. أشدد بوصل الهمزة والابتداء بالضم. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(قراءة أبى الكرم الشهرزورى على عبد السيد بن عتاب)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح لأبى الكرم الشهرزورى بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان وتنتهى القراءة بهذا الطريق إلى الشطوى (لم نعمل بهذا الطريق كما جاء فى تحرير النشر) حيث جاء بتحرير النشر وليس فى المصباح طريق ابن هارون عن الفضل عن ابن وردان. ونعمل على ما بتحرير النشر.

(إسناد ابن الجزرى إلى أبى عبد الله محمد بن عبد الله بن مسبح الفضى وينتهى هذا الإسناد إلى عبد الباقى بن الحسن الخراسان)
(1/591)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة.
توسط المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان. يرضه، يأته بالصلة. يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة، ترزقانه، أرجه بالاختلاس. نبئنا بالإبدال. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد بتحقيق الهمز. موطئا بتحقيق الهمز. المنشئون بحذف الهمز وضم الشين. كهيئة بالإدغام. هنيئا، مريئا، برئ،
بريئون كلها بتحقيق الهمز.
الآن غير الاستفهامية بالنقل. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بالوجوه الثلاثة الولى، لولى، الأولى. ملء بعدم النقل. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بالفتح. ما لى لا أرى بالإسكان. الملائكة اسجدوا بضم التاء. فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء. الريح فى الحج بالإفراد. ولو يرى الذين ظلموا بالبقرة بالغيب. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وسكونها. إلا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء.
لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. اشدد بوصل الهمزة والابتداء بالضم. وأشركه بقطع الهمزة وفتحها. أو لم يأتهم بسورة طه بالياء على التذكير. يا حسرتاى بفتح الياء. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال.
عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

ثانيا: من طريق هبة الله بن جعفر: طريق الحنبلى عنه من الكتب الآتية:
(الإرشاد لأبى العز القلانسى)
تؤخذ الأحكام اللازمة من كتاب الإرشاد بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا عدم الغنة. هنا يؤده، نؤته، نوله، نصله، يأته، يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس. هنا نبئنا بالإبدال. هنا أرجه بالاختلاس. المنشئون بحذف الهمزة وضم الشين. هنا
(1/592)

هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالإدغام. الآن غير الاستفهامية بعدم النقل.
ملء بعدم النقل. هنا إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون بالإخفاء. هنا أنى أوفى بفتح ياء الإضافة. هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا الملائكة اسجدوا بالإشمام. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء. هنا ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. هنا إلا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا أشدد بوصل الهمزة والابتداء بالضم. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. هنا يا حسرتاى بسكون الياء. هنا أو لم يأتهم بالياء على التذكير.

(كتاب الكفاية لأبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة من كتاب الإرشاد بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا عدم الغنة. هنا يؤده، نؤته، نوله، نصله، يأته، يره بالبلد، يره فى الموضعين بالزلزلة، أرجه بالاختلاس. هنا ترزقانه بالصلة. هنا نبئنا بالإبدال. هنا أئمة بالتسهيل. هنا هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالإدغام. الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. ملء بعدم النقل. هنا أنى أوفى بفتح ياء الإضافة. هنا ما لى لا أرى بالإسكان. هنا الملائكة اسجدوا بالإشمام. هنا فالجاريات يسرا بضم السين. فسحقا بضم الحاء. هنا ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. هنا إلا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا أشدد بوصل الهمزة والابتداء بالضم. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. هنا يا حسرتاى بسكون الياء. هنا يزيد وجه التوسط فى عين.

(كتاب الموضح لابن خيرون)
تؤخذ الأحكام اللازمة من قراءة ابن خيرون على عبد السيد بن عتاب بطريق ابن هارون الرازى عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا يؤده، نؤته، نوله، نصله، يأته بالاختلاس. هنا ترزقانه بالصلة. هنا يؤيد بالإبدال. هنا كهيئة بالتحقيق. هنا هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالإدغام. الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. هنا الملائكة اسجدوا بالإشمام. هنا يا حسرتاى بسكون الياء.
(1/593)

(كتاب المفتاح لابن خيرون)
تؤخذ الأحكام اللازمة من قراءة ابن خيرون على عبد السيد بن عتاب بطريق ابن هارون الرازى عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا يؤده، نؤته، نوله، نصله، يأته بالاختلاس. هنا ترزقانه بالصلة. هنا يؤيد بالإبدال. هنا كهيئة بالتحقيق. هنا هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالإدغام. الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. هنا الملائكة اسجدوا بالإشمام. هنا يا حسرتاى بسكون الياء.

(كتاب المصباح لأبى الكرم)
تؤخذ الأحكام اللازمة من كتاب المصباح المذكور بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا يؤده، نؤته، نوله، نصله بالصلة. هنا يتقه بالاختلاس. هنا فألقه بالصلة. هنا يرضه بالاختلاس. هنا يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. المنخنقة وحدها بالإخفاء. ما لى لا أرى بالإسكان. فالجاريات يسرا بضم السين. ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا أو لم تأتهم بالتاء على التأنيث.

طريق الحمامى عن هبة الله من الكتب الآتية:
(كتاب الروضة لأبى على المالكى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب روضة المالكى المذكور بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: هنا يؤده، نؤته، نوله، نصله، يأته، يره بالبلد والزلزلة، أرجه بالاختلاس. هنا هنيئا، مريئا، برئ، بريئون بالإدغام. هنا الآن غير الاستفهامية بعدم النقل. هنا ملء بعدم النقل. هنا أنى أوفى بالفتح. ما لى لا أرى بالإسكان. الملائكة اسجدوا بالإشمام.
فالجاريات يسرا، فسحقا بالضم. هنا ولو يرى الذين بالبقرة بالغيب. هنا ما اضطررتم بالأنعام بضم الطاء. هنا لست مؤمنا بكسر الميم. هنا أشدد بوصل الهمزة والابتداء
بالضم. أشركه بقطع الهمزة وفتحها. هنا أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث.
(1/594)

(كتاب الجامع لأبى الحسين نصر بن عبد العزيز الفارسى)
(لم أجد لهذا الطريق مكانا هنا فى جامع نصر الفارسى الذى حققته بعد مجهود طويل وصححت نسبته للفارسى أحد شيوخ ابن الفحام وليس هو ابن فارس الخياط صاحب جامع أيضا والموجود بجامع الفارسى عندى لأبى جعفر قراءة الفارسى على النهروانى وابن العلاف عن زيد عن الفضل وحررت ما هنا على نفس الجامع الذى عندى ليقرأ به عن أبى جعفر).
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة.
توسط المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالإسكان للنهروانى والاختلاس لابن العلاف. يرضه، يأته، أرجه بالصلة للنهروانى والاختلاس لابن العلاف. يره بالبلد بالصلة للنهروانى والاختلاس لابن العلاف. يره فى الموضعين بالزلزلة بالسكون للنهروانى والاختلاس لابن العلاف. ترزقانه بالصلة. نبئنا بالهمز. يمل هو، ثم هو بالإسكان فيهما. أئمة بالتسهيل. يؤيد بإبدال الهمز للنهروانى وتحقيقها لابن العلاف. موطئا بتحقيق الهمز. المنشئون بتحقيق الهمز. كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بتحقيق الهمز. الآن غير الاستفهامية بالنقل للنهروانى فقط. ملء بالنقل للنهروانى وعدم النقل لابن العلاف. الابتداء بلفظ الولى بالنجم بهمزة وصل وضم اللام. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بالفتح من طريق العلاف والإسكان من طريق النهروانى. ما لى لا أرى بالإسكان لابن العلاف. فسحقا بضم الحاء لابن العلاف.
الريح فى الحج بالإفراد. ولو ترى الذين ظلموا بالبقرة بالخطاب على ما فى الجامع عندى للنهروانى فقط. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وسكونها. إلا ما اضطررتم بالأنعام بكسر الطاء للنهروانى وبالضم لابن العلاف. لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم للنهروانى فيكون كسرها لابن العلاف. أشدد بوصل الهمزة والابتداء بالضم. وأشركه بقطع الهمزة وفتحها هذا طريق ابن العلاف
(1/595)

أما طريق النهروانى فيقطع الهمز فى أشدد مفتوحة وضم همزة أشركه. أو لم تأتهم بسورة طه بالتاء على التأنيث من طريق ابن العلاف فقط. يا حسرتاى بفتح الياء للنهروانى والإسكان لابن العلاف. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل.
آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(قراءة سبط الخياط على القصرى)
(لاحظ أنه ليس فى المبهج للسبط قراءة الإمام أبى جعفر وقد استحضرت كتاب الاختيار للسبط عندى فأخذت منه التصحيحات السابقة بالطرق ولنقص فى الكتاب لم أجد هذا الطريق فيه فيعتمد هذا لاعتماده فى النشر) تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إخبار السبط عن أبى الفضل العباس بطريق ابن هارون عن الفضل بن شاذان والخلاف فى الآتى: فألقه بالاختلاس. يأته بالاختلاس. لست مؤمنا بكسر الميم. الملائكة اسجدوا بالإشمام.

(قراءة أبى الكرم الشهرزورى على عبد السيد بن عتاب)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح لأبى الكرم الشهرزورى بطريق النهروانى عن ابن شبيب عن الفضل بن شاذان. (لم نعمل بهذا الطريق كما جاء فى تحرير النشر).
(بتحرير النشر ليس فى المصباح طريق الحمامى عن هبة الله عن ابن وردان ونعمل على ما بتحرير النشر)

(تحقيقات لرواية ابن وردان)
1. جريت فى حكم المد المتصل بسائر الكتب على ما يفهم من الأداء والنشر.
2. حاولت بقدر الاستطاعة التوفيق بين ما جاء فى النشر لابن الجزرى وتحريره للأزميرى وما لم أجد له ذكرا بالنشر وتحريره أجريته على المشهور من القراءات فى نفس الرواية والطرق التى أسرد أحكامها.
(1/596)

3. لم نعمل بالانفرادة التى للحنبلى عن ابن وردان فى همز الواو من لفظ الأولى بالنجم وإن ذكرها فى النشر ولم يذكرها فى الطيبة.
4. النقل فى ملء وقفا ووصلا لأصحابه عن ابن وردان.
5. المراد بالإشمام فى الملائكة اسجدوا إشمام كسرة التاء الضم.
6. المراد بالريح بسورة الحج قوله تعالى أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكانٍ سَحِيقٍ.
7. يلاحظ ضم همزة الوصل فى الابتداء بقوله تعالى فَمَنِ اضْطُر فى قراءة أبى جعفر بكسر الطاء لعروض كسرة الطاء وكذلك يبتدأ بضم همزة الوصل بوجه كسر الطاء فى اضطررتم بطريق النهروانى عن ابن وردان وذلك لعروض الكسرة أيضا. نبه على ذلك فى الروض وشرح الدرة لابن عبد الجواد.
8. قراءة يا حسرتاى بسكون الياء أى وصلا ووقفا مع المد اللازم فى الحالين.
أما قراءة فتح الياء فذلك وصلا أما الوقف بالسكون مع ثلاثة العارض.

(رواية ابن جماز عن أبى جعفر)
أولا طريق الهاشمى عنه:
1. من طريق ابن رزين وينتهى إلى الأشنانى وهى الأولى عن الهاشمى من الكتب الآتية:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل. ليس به مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله بالإسكان على ما فى النشر وبتحرير النشر الاختلاس. يتقه، يرضه بالصلة. فألقه بالإسكان. نبئنا بالهمز. يمل هو، ثم هو بالإسكان على ما فى النشر وبالضم على ما فى تحرير
(1/597)

النشر. أئمة بالتسهيل. موطئا بتحقيق الهمز. كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالهمز. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، فسينغضون بالإظهار أما المنخنقة فبالإخفاء. أنى أوفى بالإسكان. الريح فى الحج بالإفراد. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. شنآن فى الموضعين بسورة المائدة بإسكان النون. فتحنا بالأنعام والأعراف الموضعان بالتشديد. أمن لا يهدى بسكون الهاء. أقتت بالواو وتخفيف القاف (وقتت).
يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وحكى صاحب المصباح صيغة" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن الله هو السميع العليم" عن أهل المدينة فيعمل بها هنا أيضا. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، عدم التكبير.
عدم الغنة. طول المتصل. ليس به مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله بالإسكان. يتقه بالاختلاس. فألقه، يرضه بالصلة. نبئنا بالإبدال. يمل هو بالضم، ثم هو بالإسكان. أئمة بالتسهيل. موطئا، كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا بالإدغام. برئ، بريئون بالهمز (هكذا على التفصيل من المصباح وتحرير النشر خلافا لما يظهر من النشر). الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام (وهذا ما أمكن أخذه من هذه الترجمة فى محلها لعدم الضبط). يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، فسينغضون الثلاثة بالإظهار.
المنخنقة بالإخفاء. أنى أوفى بالإسكان. الريح فى الحج بالإفراد. لا تضار ولا يضار بتشديد الراء مع النصب. لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. شنآن فى الموضعين بالمائدة بسكون النون. فتحنا بالأنعام والأعراف بالتخفيف. أمن لا يهدى بسكون الهاء. أقتت بالواو وتخفيف القاف. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل.
(1/598)

آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل وذكر فى تحرير النشر أن المصباح به الإظهار أى بقاء الصفة لابن جماز من المصباح. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على القهندزى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. الغنة. طول المتصل. به مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، فألقه، يرضه بالإسكان. يتقه بالاختلاس. نبئنا بالإبدال. يمل هو، ثم هو بالضم فيهما. أئمة بالتسهيل.
موطئا بإبدال الهمز. كهيئة بتحقيق الهمز. هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بالإدغام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. يلهث ذلك بالإدغام. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإخفاء. أنى أوفى بالفتح. الريح فى الحج بالجمع. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها.
لست مؤمنا بالنساء بفتح الميم. شنآن فى الموضعين بسكون النون. فتحنا بالأنعام والأعراف بالتخفيف. أمن لا يهدى باختلاس فتحة الهاء. أقتت بالواو وتخفيف القاف. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل والإبدال. آلذكرين وبه آلسحر بالإبدال والتسهيل. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
قال أبو الكرم أخبرنا أبو على الحسن بن أحمد الحداد: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح بهذا الطريق من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب

(قال سبط الخياط)
(حرر بقدر الاستطاعة على المصادر التى عندى وليس له كتاب خاص أحرر عليه وسبب هذا أنه ليس فى المبهج قراءة الإمام أبى جعفر ونسخة الاختيار
(1/599)

عندى وليس فيها هذا الطريق فالمفهوم أن يكون من كتب أخرى للسبط) أخبرنى بها الشريف أبو الفضل العباس: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم
التكبير. عدم الغنة. طول المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، فألقه، يرضه بالإسكان. يتقه بالصلة. نبئنا بالإبدال. يمل هو، ثم هو بالضم فيهما. أئمة بالتسهيل. موطئا، كهيئة، هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بتحقيق الهمز. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بالإسكان. الريح فى الحج بالإفراد. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها. لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. شنآن فى الموضعين بسكون النون. فتحنا بالأنعام والأعراف بالتخفيف. أمن لا يهدى بإسكان الهاء. أقتت بالواو وتخفيف القاف. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

2. من طريق الأزرق الجمال وهى الثانية عن الهاشمى من الكتب الآتية:
(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح بطريق ابن رزين وهى الأولى عن الهاشمى.

(كتابا ابن خيرون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم التكبير. عدم الغنة. طول المتصل. عدم مد التعظيم. يؤده، نصله، نؤته، نوله، فألقه، يرضه بالإسكان.
يتقه بالاختلاس. يمل هو، ثم هو بالضم فيهما. نبئنا بالهمز. أئمة بالتسهيل.
موطئا، كهيئة، هنيئا، مريئا، برئ، بريئون كلها بتحقيق الهمز. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم: الولى بهمزة الوصل وضم اللام. يلهث ذلك بالإظهار. إن يكن غنيا، المنخنقة، فسينغضون الثلاثة بالإظهار. أنى أوفى بالإسكان. الريح فى الحج بالإفراد. لا تضار ولا يضار بتخفيف الراء وإسكانها فيهما. شنآن فى
(1/600)

الموضعين بسكون النون. فتحنا بالأنعام والأعراف بالتخفيف. أمن لا يهدى بإسكان الهاء. أقتت بالواو وتخفيف القاف. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل.
آلذكرين وأختيه وبه آلسحر بالإبدال. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار. هنا لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم.

ثانيا: طريق الدورى عن ابن جماز:
طريق ابن النفاخ عنه من طريقين:
الأولى: طريق ابن بهرام من:
(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على الأصبهانى الخطيب: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على القهندزى بطريق ابن رزين عن الهاشمى عن ابن جماز والخلاف فى الآتى: يؤده، نصله، نؤته، نوله، بالاختلاس. فألقه بالاختلاس. نبئنا بالهمز. كهيئة بالإدغام. الريح فى الحج بالإفراد. لا تضار ولا يضار بتشديد الراء مع النصب. هنا لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. شنآن فى الموضعين بفتح النون. هنا أقتت بالهمزة وتشديد القاف.

الثانية: طريق المطوعى من:
(قراءة سبط الخياط على الشريف عبد القاهر العباس)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إخبار سبط الخياط عن الشريف أبى الفضل العباس بطريق ابن رزين عن الهاشمى عن ابن مجاهد والخلاف فى الآتى: يؤده، نصله، نؤته، نوله، يتقه، فألقه بالاختلاس. هنا يرضه بالصلة. كهيئة بالإدغام.
هنيئا، مريئا، برئ، بريئون بالإدغام. لا تضار ولا يضار بتشديد الراء مع النصب. شنآن فى الموضعين بفتح النون. هنا أقتت بالهمز وتشديد القاف.
ولاحظ أن هذا الطريق ليس من المبهج ولا من كتاب الاختيار للسبط وهما عندى فيكون من كتاب آخر للسبط.
(1/601)

طريق ابن نهشل عن الدورى عن ابن جماز من:
(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على الزارع: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على القهندزى بطريق ابن رزين عن الهاشمى عن ابن جماز والخلاف فى الآتى: يؤده، نصله، نؤته، نوله، فألقه بالاختلاس. نبئنا بالهمز.
كهيئة بالإدغام. الريح فى الحج بالإفراد. لا تضار ولا يضار بتشديد الراء مع النصب. هنا لست مؤمنا بالنساء بكسر الميم. شنآن فى الموضعين بفتح النون.
هنا أقتت بالهمز وتشديد القاف.

(تحقيقات لرواية ابن جماز عن أبى جعفر)
1. جريت فى سرد الأحكام على ما جاء بالنشر لابن الجزرى وتحريره للأزميرى وبخصوص أحكام المد المتصل ذكرت فى الكتب ما جاء بالنشر بخصوص طول المتصل وإن كان الأداء بالتوسط وذلك لتتم الفائدة.
2. ما لم أجد له ذكرا بالنشر وتحريره وغيرهما ذكرته على المشهور فى الرواية والطرق التى أسرد أحكام كتبها والله أعلم.
3. لم نعمل بعموم النقل للهاشمى عن ابن جماز فإنه انفرادة للهذلى وذكر ذلك فى النشر ولم يذكره فى الطيبة.
4. لا خلاف فى فتح الياء وتشديد الدال فى لا يهدى لابن جماز والخلاف فى الهاء بين الإسكان واختلاس الفتحة.
****************
(1/602)

(رواية رويس عن الإمام يعقوب الحضرمى رضى الله عنه)
طريق التمار عنه من طريق النخاس (بالخاء المعجمة) عن التمار من:

1. طريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس من:
(كتاب التذكار لابن شيطا)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذلك فى جميع أنواع هاء السكت. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح فقط وإظهار ما عدا ذلك. عدم الغنة.
توسط المنفصل وإشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بسورة غافر بالضم فى الأربعة.
يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة.
أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بإثبات الياء وذلك فى سورة الزمر. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. يقولون علوا بالإسراء بالغيب.
تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(1/603)

(كتاب مفردة ابن الفحام)
من قراءة ابن الفحام على الفارسى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذلك فى علىّ وإلىّ ونحوه وكذلك فى ثم وذى الندبة وكذلك فى بم، مم، فيم، عم أما نون النسوة، فلم فبالهاء. السكت بين السورتين هكذا فى تحرير النشر والبدائع وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح، جعل لكم بالشورى، لا مبدل لكلماته، أنزل لكم فى الموضعين، لتصنع على، فتمثل لها، ركبك كلا، جهنم مهاد، كذلك كانوا. الوجهان فى جعل غير مواضع النحل وموضع الشورى والإظهار فيما عدا ذلك. عدم الغنة. توسط المنفصل والمتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بسورة غافر بالضم فى الأربعة.
يأته بالصلة. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بإثبات الياء وذلك فى سورة الزمر. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا.
ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، إثبات الهمزة وإسكان اللام على الأصل. يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
(1/604)

لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

(قراءة ابن الفحام على ابن غالب)
تؤخذ الأحكام اللازمة من قراءة ابن الفحام على الفارسى من هذا الطريق.

(قراءة ابن الفحام على المالكى)
تؤخذ الأحكام اللازمة من قراءة ابن الفحام على الفارسى بهذا الطريق.

(كتاب الجامع لنصر الفارسى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذا جميع أنواع هاء السكت إلا فى لفظ عمه فبالهاء وجها واحدا هكذا فى التحريرات وكذا هو بتبصرة الفارسى مخطوط عندى وهو الجامع. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح، الكتاب بالحق (من هنا المواضع الخلافية ويجب الانتباه للطيبة هنا فى عد الراجح وحده والخلافى بعده وأقول إنى حققت ما هنا على الجامع للفارسى الموجود عندى وإن كان بالنشر والتحريرات خلاف ذلك) جهنم مهاد، أنه هو الموضعان الأولان بالنجم بالإدغام والإظهار فيما عدا ذلك. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وتوسط المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بسورة غافر بالضم فى الأربعة.
يأته بالصلة. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بالزمر بإثبات الياء فيهما فى الحالين وذكرت فاتقون هنا على قاعدة يعقوب الأصلية. يا عبادى لا خوف
(1/605)

عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الاولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث.
عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على المالكى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذا فى جميع أنواع هاء السكت الخلافية. بين السورتين البسملة بدون تكبير، التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير عموما لأوائل كل السور. إدغام لذهب بسمعهم، الكتاب بالحق، جهنم مهاد وإظهار ما عدا ذلك. الغنة. توسط المنفصل وبالقصر أيضا لوجود مد التعظيم فيه وإشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام، الصاد الخالصة. باب الاتخاذ كله بالإدغام. يلههم ويغنهم وقهم السيئات بكسر الهاء فى الثلاثة أما قهم عذاب الجحيم فبضم الهاء. يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة، الاختلاس. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة والاختلاس. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل والإبدال واوا مكسورة. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر وموضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله كلها بضم الياء. يا عباد فاتقون بالزمر بإثبات لفظ يا عباد بدون ياء وصلا
(1/606)

والوقف بالياء. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. يقولون علوا بالإسراء بالغيب.
تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. لا تأمنا بالإشمام.
عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الروضة للمالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذا جميع أنواع هاء السكت إلا عمه فبالهاء. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح وخيّر فى جعل مواضع النحل، أنه هو الموضعان الأولان من النجم بالإدغام وكذلك الكتاب بالحق.
التخيير فى جعل بالشورى. من جهنم مهاد بالإدغام. الوجهان فى مواضع جعل الأخرى بالقرآن الكريم كالتسعة السابقة وإظهار ما عدا ذلك. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية.
الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة. أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بالزمر
(1/607)

بإثبات الياء. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم
بهمزة الوصل وضم اللام. يقولون علوا بالإسراء بالغيب.
تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الإرشاد لأبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذلك فى علىّ ونحوه وكذلك فى ثم الظرف وذى الندبة وكذلك فى نون النسوة. أما الأحرف الخمسة فلم، بم، مم فبعدم الهاء وفيم، عم بالهاء. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح، والكتاب بالحق بربع إن الصفا، جهنم مهاد، أنه هو الموضعان الأولان بالنجم وإظهار ما عدا ذلك. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بإبدال الثانية ياء محضة مكسورة. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالإبدال واوا مكسورة. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بالزمر بإثبات الياء فى الحالين. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا
(1/608)

ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، حذف الهمزة مع ضم اللام.
يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. ما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الإرشاد لأبى العز وهو السابق مباشرة والخلاف فى الآتى: هنا فيم بعدم هاء السكت وبقية التفصيلات هناك. هنا أئمة بتسهيل الثانية. هنا يزيد فى الابتداء بلفظ الأولى بالنجم وجه ثالث وهو إثبات الهمزة مع إسكان اللام على الأصل. هنا عين بالتوسط أيضا زيادة على القصر المذكور هناك.

(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءة أبى العلاء على أبى العز:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وجميع أنواع هاء السكت الخلافية إلا عمه فبالهاء. الوصل بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. التكبير من أول ألم نشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل السور كلها، عدم التكبير. إدغام الراجح، أنه هو الموضعان الأولان بالنجم، الكتاب بالحق وإظهار ما عدا ذلك. عدم الغنة.
فويق القصر فى المنفصل وإشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بتسهيل الثانية ويحتمل الإبدال ياء محضة
(1/609)

مكسورة. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة الوصل وفتح الميم. وعيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء، كسر التنوين وضم الخاء وهذان الوجهان على التخيير. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بالزمر بإثبات الياء. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بالوجوه الثلاثة وهو الابتداء بهمزة الوصل وضم اللام، حذف الهمزة مع ضم اللام، إثبات الهمزة مع إسكان اللام على الأصل.
يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته. هاء السكت فى علىّ ونحوه، نون النسوة، عم، فيم، بم. أما ثم الظرف وذى الندبة، لم، مم فبعدم هاء السكت. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح، أنه هو الموضعان الأولان بالنجم، الكتاب بالحق، جهنم مهاد وإظهار ما عدا ذلك. عدم
الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. يأته
(1/610)

بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة. أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بالزمر بإثبات الياء. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بهذا الطريق.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الخياط: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بهذا الطريق.

(كتاب الجامع للخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذلك جميع أنواع هاء السكت. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح وإظهار ما عدا ذلك. عدم الغنة. قصر
(1/611)

المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة.
يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة.
أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل والإبدال. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة. أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بالزمر بإثبات الياء. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا.
ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح لأبى الكرم)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت وعدمها فى جمع المذكر وملحقاته فالوجهان يأتيان على وجه الإظهار العام وعلى الإدغام المختص. عدم هاء السكت فى علىّ ونحوه وثم الظرف. هاء السكت فى ذى الندبة. الوجهان فى نون النسوة أى الهاء وعدمها. هاء السكت فى الحروف الخمسة وهى" فلم، بم، مم، فيم، عم. (ملاحظة: لا يأتى على وجه الإدغام العام من المصباح إلا ترك هاء السكت وانظر التحريرات). السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر وبه التكبير من آخر والضحى إلى آخر
(1/612)

الناس، عدم التكبير. إدغام الراجح، أنه هو الموضعان الأولان من النجم، الكتاب بالحق، جهنم مهاد، أنزل لكم فى الزمر فقط بخلاف موضع النمل هذا هو الإدغام الخاص لرويس وفى المصباح الإظهار والإدغام العام كأبى عمرو فى جميع مواضع الإدغام فيأتى الوجهان فى العام على الإدغام فى الخاص كما هو معروف فى التحريرات. الغنة فى اللام دون الراء (ولاحظ فى هذا النوع لئلا، ألا وليس منه إلا التى للاستثناء). قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار.
يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بكسر الهاء فى الأربعة هكذا فى تحرير النشر.
يأته بالصلة. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة. أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد
فاتقون بالزمر بإثبات الياء فى الحالين.
يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وإسكان اللام وهمزة مضمومة بعدها. يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالرفع فى الابتداء وبالخفض فى حالة الوصل هكذا فى تحرير النشر والمصباح. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبالألف وقفا. سجرت بالتخفيف. النافثات بتشديد النون وألف بعدها وفاء مكسورة كما فى المصباح. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.
(1/613)

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على عبد الملك بن شابور: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بهذا الطريق.

2. طريق القاضى أبى العلاء وهى الثانية عن النخاس من:
(كتاب إرشاد أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا زيادة الهاء فى نون النسوة، ثم الظرف وذى الندبة ولم، بم، مم وبقية التفصيلات كما هناك. هنا إدغام العذاب بالمغفرة، نزل الكتاب بالحق وبقية التفصيل كما هناك. هنا يلههم، يغنهم، قهم فى الموضعين بكسر الهاء فى الأربعة. هنا فاجمعوا بوصل الهمزة وفتح الميم.
هنا عيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. هنا عالم بالمؤمنون بالرفع فى الابتداء وبالخفض فى حالة الوصل.

(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا الهاء فى نون النسوة، ثم الظرف، لم، مم وذى الندبة وبقية التفصيلات كما هناك. هنا إدغام الكتاب بأيديهم ويزيد هنا أيضا إدغام العذاب بالمغفرة، نزل الكتاب بالحق وبقية التفصيل كما هناك. هنا أئمة بتسهيل الثانية. هنا فاجمعوا بوصل الهمزة وفتح الميم. هنا عيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. يزاد هنا وجه ثالث فى الابتداء بلفظ الأولى بالنجم وهو إثبات الهمزة مع إسكان اللام. هنا عالم بالمؤمنون بالرفع فى الابتداء وبالخفض فى حالة الوصل. هنا عين بالقصر والتوسط.

(كتابا ابن خيرون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جميع أنواعها. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح وإظهار ما عدا ذلك. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل.
(1/614)

أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإظهار. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فاجمعوا بوصل الهمزة وفتح الميم. وعيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة. أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء.
يا عباد فاتقون بالزمر بإثبات الياء. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام.
يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالرفع فى الابتداء وبالخفض فى حالة الوصل. ينقص بفاطر بفتح الياء وضم القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح لأبى الكرم)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها.

3. طريق السعيدى وهى الثالثة عن النخاس من:
(قراءة ابن الفحام على الفارسى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من قراءة ابن الفحام على الفارسى بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا عيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء.
(1/615)

(كتاب جامع نصر الفارسى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الجامع لأبى الحسين نصر الفارسى بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس.
ملاحظة: لم أجد فى أسانيد رويس فى كتاب الجامع للفارسى الذى اعتمدته بعد مجهود كبير فى تحرير أسانيده على التجريد وغيره لم أجد قراءة الفارسى على السعيدى. ولعل ذلك جاء من مفردة ابن الفحام حيث يذكر أن الفارسى قرأ على السعيدى.

4. طريق ابن العلاف وهى الرابعة عن النخاس من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على الشرمقانى بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا أيضا إدغام عاقب بمثل بسورة الحج هكذا فى العزو وتحرير النشر ولم أذكر هذا الموضع بتخصيص فى جميع الكتب لأنه انفرادة وذكر فى النشر هذه الانفرادة وبقية مواضع الإدغام كما هناك. هنا عيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. هنا ينقص بفاطر بضم الياء وفتح الكاف.

(كتاب التذكار لابن شيطا)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التذكار بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا عيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. هنا ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف.

5. طريق الكارزينى وهى الخامسة عن النخاس من:
(كتاب المبهج)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذلك فى علىّ ونحوه وثم الظرف وذى الندبة ونون النسوة أما الحروف الخمسة وهى فلم، بم، مم، فيم، عم فكلها بالهاء. السكت بين
(1/616)

السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. إدغام الراجح، الكتاب بأيديهم، جعل لكم بالشورى، لا مبدل لكلماته، أنزل لكم فى الموضعين، لتصنع على، فتمثل لها، ركبك كلا، كذلك كانوا بالروم وإظهار ما عدا ذلك. عدم الغنة. فويق القصر فى المنفصل، إشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإدغام ما عدا موضع الكهف لتخذت عليه فبالإظهار هكذا فى المبهج.
يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بسورة غافر بالضم فى الأربعة. يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر وكذلك موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء فى الأربعة. يا عباد فاتقون فى سورة الزمر بإثبات الياء فى الحالين.
يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، لولى، الأولى بثلاثة وجوه. يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالرفع فى الابتداء والخفض فى حالة الوصل. ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبالوجهين وقفا.
سجرت بالتخفيف. النافثات بالنون المشددة وألف بعدها وفاء مكسورة.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس
(1/617)

(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب إرشاد أبى العز بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا فيم بعدم هاء السكت وبقية التفصيلات كما هناك. هنا إدغام العذاب بالمغفرة، الكتاب بالحق، لا مبدل لكلماته، أنزل لكم بالنمل والزمر، جعل لكم فى الشورى وبقية التفصيل كما هناك. هنا أئمة بتسهيل الثانية. يزاد هنا وجه ثالث فى الابتداء بلفظ الأولى بالنجم وهو إثبات الهمزة وإسكان اللام. هنا يزاد وجه التوسط فى عين. هنا ينقص فى فاطر بضم الياء وفتح القاف.

(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا إظهار جميع الراجح والمختلف فيه. هنا يلههم، يغنهم، قهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. هنا ينقص بضم الياء وفتح القاف.

(كتاب تلخيص أبى معشر)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذلك فى علىّ ونحوه وكذلك فى ثم الظرف وذى الندبة ونون النسوة. الوقف بالهاء على فلم، بم، مم، فيم، عم. بين السورتين البسملة بلا تكبير. إدغام الراجح، العذاب بالمغفرة، جعل لكم بالشورى، لا مبدل لكلماته، أنزل لكم فى الموضعين، لتصنع على، فتمثل لها، ركبك كلا، كذلك كانوا وإظهار ما عدا ذلك. عدم الغنة. قصر المنفصل وبه مد التعظيم، فويق القصر فى المنفصل أيضا، إشباع المتصل. أصدق
وبابه بالإشمام. الإظهار فى لتخذت فى الكهف والإدغام فى باقى الباب وهذا من تحرير النشر. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بسورة غافر بالضم فى الأربعة. يأته بالصلة ووجدت ذلك فى المفيد عندى وهو مختصر تلخيص أبى معشر. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية.
(1/618)

أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء، وكسر التنوين وضم الخاء فهما وجهان كذا فى تحرير النشر والبدائع. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون بالزمر بالحذف. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالرفع فى الابتداء والخفض فى الوصل. ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا.
سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

6. طريق الخبازى وهى السادسة عن النخاس من:
(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا إظهار الراجح والمختلف فيه. هنا يلههم، يغنهم، قهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. هنا ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف.

7. طريق الخزاعى وهى السابعة عن النخاس من:
(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس والخلاف فى الآتى: هنا إظهار
(1/619)

الراجح والمختلف فيه. هنا يلههم، يغنهم، قهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. هنا فاجمعوا بوصل الهمزة وفتح الميم. هنا ينقص بضم الياء وفتح القاف.

طريق أبى الطيب عن التمار من طريقين شرحهما بالنشر وهما من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى عم فقط.
الوصل بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. التكبير من أول ألم نشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. الإظهار عموما. عدم الغنة. فويق القصر فى المنفصل وإشباع المتصل والعمل جار على التوسط فيهما. أصدق وبابه بالصاد الخالصة. باب الاتخاذ كله بالإدغام. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بسورة غافر بالضم في الهاء فى الأربعة. يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. أئنكم بالأنعام بتحقيق الهمزتين. أئمة بالتسهيل فى الثانية ويحتمل الإبدال ياء محضة.
الهمزتان المتفقتان من كلمتين بالإسقاط. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتخفيف. فأجمعوا بوصل الهمزة وفتح الميم.
وعيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بضم الياء فى الثلاثة أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبفتح الياء. يا عباد فاتقون بإثبات الياء وذلك فى سورة الزمر. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء مفتوحة وصلا ساكنة وقفا. ما تفعلون بالشورى بالخطاب. أعجمى بفصلت بالإخبار أى بهمزة واحدة. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، حذف الهمزة مع ضم اللام، إثبات الهمزة مع إسكان اللام. تقولون علوا بالإسراء بالخطاب. يسبح بالإسراء بالتذكير. عالم الغيب بالمؤمنون بالخفض فى الحالين. ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف. وما نزل بالحديد بالتخفيف. سلاسلا بالتنوين وصلا والألف وقفا. سجرت بالتشديد.
(1/620)

النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

طريق أبى الحسن محمد بن مقسم عن التمار من:
(غاية ابن مهران)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وثم الظرف، ذى الندبة، الحروف الخمسة وهى: فلم، بم، مم، فيم، عم وعدم الهاء فى علىّ ونحوه، نون النسوة. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. الإظهار فى جميع أنواع الإدغام. الغنة وجها واحدا على ما حققه الإزميري. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم، إشباع المتصل. أصدق وبابه بالإشمام. باب الاتخاذ كله بالإدغام. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بسورة غافر بالضم فى الأربعة. يأته بالاختلاس. أن لم يره بالبلد بالاختلاس.
يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس على ما وجده الإزميري فيها خلافا لما فى النشر. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. فتحنا بالأنعام، الأعراف بالتخفيف أما موضع القمر فبالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر وكذلك موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله كلها بفتح الياء. يا عباد فاتقون فى الزمر بالحذف كما فى تحرير النشر. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا (وجدت فى غاية ابن مهران الخلاف ليعقوب فى يا عبادى لا خوف ولم أثبت هنا غير هذا الوجه على ما فى التحريرات ولعل المراد فى الغاية خلاف رويس لروح). ما يفعلون بالشورى بالغيب.
ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. يقولون علوا بالإسراء بالغيب. تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم
(1/621)

الغيب بالمؤمنون بالرفع فى حالة الابتداء والخفض فى حالة الوصل. ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد. سلاسلا بعدم التنوين وصلا وسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف. النفاثات بتشديد الفاء وألف بعدها. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل، الإدغام مع بقاء الصفة. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس عن التمار والخلاف فى الآتى: هنا إظهار الراجح وإظهار المتساوى والعام فلا إدغام فى هذا الطريق لأى نوع.
هنا يلههم، يغنهم، قهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. هنا فاجمعوا بوصل الهمزة وفتح الميم. هنا ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف.

طريق الجوهرى عن التمار من:
(التذكرة لابن غلبون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذلك فى ثم وذى الندبة وفلم، بم، مم، فيم. هاء السكت فى علىّ ونحوه ونون النسوة وعم. بين السورتين البسملة بلا تكبير. إدغام الراجح، العذاب بالمغفرة، جعل لكم بالشورى، لا مبدل لكلماته، أنزل لكم فى الموضعين، لتصنع على، فتمثل لها، كذلك كانوا وإظهار ما عدا ذلك.
عدم الغنة. قصر المنفصل وليس بها مد التعظيم وفويق القصر فى المتصل.
أصدق وبابه بالإشمام. الإظهار فى لتخذت فى الكهف فقط وباقى الباب بالإدغام هذا ما فى تحرير النشر ويظهر من النشر والروض والتذكرة. يلههم ويغنهم وقهم فى الموضعين بسورة غافر بالضم فى الأربعة. يأته بالصلة. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس. أئنكم بالأنعام بتسهيل الثانية. أئمة بالتسهيل فى الثانية. الهمزتان المتفقتان من كلمتين
(1/622)

بتسهيل الثانية. يشاء إلى ونحوه بالتسهيل والإبدال واوا مكسورة. فتحنا بالأنعام، الأعراف، القمر بالتشديد. فأجمعوا بهمزة القطع وكسر الميم. وعيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء. ليضلوا عن سبيله بسورة إبراهيم، ليضل عن سبيل الله بسورة الحج، ليضل عن سبيله بالزمر بفتح الياء فى الثلاثة أما موضع لقمان وهو ليضل عن سبيل الله فبضم الياء. يا عباد فاتقون فى الزمر بالحذف. يا عبادى لا خوف عليكم بالزخرف بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. ما يفعلون بالشورى بالغيب. ء أعجمى بفصلت بالاستفهام. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، حذف الهمزة وضم اللام، إثبات الهمزة وإسكان اللام على الأصل. يقولون علوا بالإسراء بالغيب.
تسبح بالإسراء بالتأنيث. عالم الغيب بالمؤمنون بالرفع فى الابتداء والخفض فى الوصل. ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف. وما نزل بالحديد بالتشديد.
سلاسلا بعدم التنوين وصلا وبسكون اللام وقفا. سجرت بالتخفيف.
النافثات بتشديد النون وألف بعدها وفاء مكسورة. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(قراءة الدانى على أبى الحسن بن غلبون)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التذكرة لابن غلبون بهذا الطريق والخلاف فى الآتى: هنا ثم بالهاء وكذلك مم وبقية التفصيلات كما هناك.
هنا الإظهار فى كذلك كانوا، جعل لكم فى الشورى وبقية التفصيلات كما هناك. هنا الصلة فى يره فى الموضعين بالزلزلة على ما وجده الإزميري فى مفردة الدانى خلافا لما فى النشر. هنا فاجمعوا بهمزة الوصل وفتح الميم. هنا عيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء. هنا وجه ثان فى ينقص بفاطر وهو فتح الياء وضم القاف. هنا النافثات بتشديد النون وألف بعدها وفاء مكسورة وهذا وجه ثان زائد على الوجه المذكور فى التذكرة فهنا الوجهان. هنا عين
(1/623)

بالطول أيضا زيادة على التوسط المذكور هناك. هنا لا تأمنا بالإشمام والروم.
هنا فرق بالترقيق.

(قراءة الدانى على أبى الفتح فارس)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التذكرة السابق مباشرة والخلاف فى الآتى: هنا ثم بالهاء وفلم ومم وبم وبقية التفصيلات كما هناك. هنا الإظهار فى كذلك كانوا، جعل لكم فى الشورى وبقية التفصيلات كما هناك. هنا الصلة فى يره فى الموضعين بالزلزلة على ما وجده الإزميري فى مفردة الدانى خلافا لما فى النشر. هنا يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. هنا فاجمعوا بهمزة الوصل وفتح الميم. هنا وجه ثان فى ينقص بفاطر وهو فتح الياء وضم القاف. هنا النافثات بتشديد النون وألف بعدها وفاء مكسورة وهذا وجه ثان زائد على الوجه المذكور فى التذكرة فهنا الوجهان. هنا عين بالتوسط والطول. هنا لا تأمنا بالإشمام والروم. هنا فرق بالترقيق.

(قراءة الدانى على أبى الحسن عبد الباقى الخراسانى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب التذكرة لابن غلبون بهذا الطريق والخلاف فى الآتى: هنا ثم بالهاء وكذلك مم وبقية التفصيلات كما هناك.
هنا الإظهار فى كذلك كانوا، جعل لكم فى الشورى وبقية التفصيلات كما هناك. هنا الصلة فى يره فى الموضعين بالزلزلة على ما وجده الإزميري فى مفردة الدانى خلافا لما فى النشر. هنا يشاء إلى ونحوه بالتسهيل. هنا فاجمعوا بهمزة الوصل وفتح الميم. هنا عيون ادخلوها بكسر التنوين وضم الخاء على ما أمكننى فهمه. هنا وجه ثان فى ينقص بفاطر وهو فتح الياء وضم القاف.
هنا يزيد وجه النافثات بتشديد النون وألف بعدها وفاء مكسورة فهنا الوجهان. هنا عين بالتوسط والطول. هنا لا تأمنا بالإشمام والروم. هنا فرق بالترقيق.
(1/624)

(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل للهذلى من قراءته على المالكى بطريق الحمامى وهى الأولى عن النخاس عن التمار والخلاف فى الآتى: هنا إظهار الراجح والمختلف فيه. هنا يلههم، يغنهم، قهم فى الموضعين بضم الهاء فى الأربعة. هنا ينقص بفاطر بضم الياء وفتح القاف.

(رواية روح عن يعقوب)
طريق ابن وهب: من طريق المعدل من ثلاثة طرق:
1. طريقة ابن خشنام وهى الأولى عن المعدل من:
(كتاب التذكار لابن شيطا)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته وكذلك جميع أنواع هاء السكت الخلافية. بين السورتين السكت وعدم التفرقة فى الزهر. الإظهار عموما. عدم الغنة. توسط المنفصل وإشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة.
الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بالألف.
كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب مفردة ابن الفحام)
من قراءة ابن الفحام على الفارسى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جمع المذكر السالم وملحقاته. وكذلك علىّ ونحوه وكذلك فى بم، مم، فيم، عم، أما نون النسوة، فلم فبالهاء. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر.
(1/625)

الإظهار عموما. عدم الغنة. توسط المنفصل، المتصل. أن لم يره أحد بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين فى الزلزلة بالاختلاس. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، إثبات الهمزة وإسكان اللام على الأصل. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب.
يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالترقيق. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الجامع للفارسى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى عم فقط.
السكت بين السورتين. الإظهار عموما. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وتوسط المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس. الابتداء بلفظ الأولى بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالادغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(جامع ابن فارس الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. جميع أنواع هاء السكت الخلافية بعدمها ما عدا عم فنأخذ بها بالوجهين. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. الإظهار عموما. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم
بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه
(1/626)

بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(قراءة ابن الفحام على أبى إسحاق إبراهيم بن إسماعيل بن غالب الخياط) تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من مفردة ابن الفحام من قراءة ابن الفحام على الفارسى بهذا الطريق.
(قراءة ابن الفحام على المالكى) تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من مفردة ابن الفحام من قراءة ابن الفحام على الفارسى بهذا الطريق.

(كتاب الروضة للمالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فقط فى عم وعدمها فى بقية الأنواع الخلافية. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. الإظهار عموما. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس بها مد التعظيم وإشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على المالكى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. جميع أنواع هاء السكت الخلافية بعدمها. البسملة بين السورتين بدون تكبير، التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس، التكبير عموما لأوائل كل السور. الإظهار عموما. الغنة.
توسط المنفصل وبه قصر المنفصل لوجود مد التعظيم فيه وإشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس. الابتداء بلفظ
(1/627)

الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بدون ألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على أبى العز:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى عم فقط وبقية الأنواع الخلافية بعدمها. الوصل بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر.
التكبير من أول ألم نشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور، عدم التكبير. الإظهار عموما. عدم الغنة. فويق القصر فى المنفصل وإشباع المتصل.
أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، حذف الهمزة وضم اللام، إثبات الهمزة وإسكان اللام على الأصل. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب إرشاد أبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى عم، فيم فقط دون بقية أنواع هاء السكت. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر.
الإظهار عموما. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، حذف الهمزة مع ضم اللام.
سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا
(1/628)

بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب.
آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب كفاية أبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من إرشاد أبى العز السابق مباشرة بهذا الطريق والخلاف فى الآتى: هنا هاء السكت فى عم فقط دون بقية الأنواع. يزاد هنا وجه ثالث فى الابتداء بلفظ الأولى بالنجم وهو إثبات الهمزة وإسكان اللام على الأصل. هنا عين بالقصر والتوسط.

(كتاب الكامل)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بهذا الطريق.

(كتاب غاية أبى العلاء)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء من قراءته على أبى العز بهذا الطريق.

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على أبى القاسم المسافر بن الطيب:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى جمع المذكر السالم وملحقاته. هاء السكت فى علىّ ونحوه، نون النسوة، عم، فيم، بم. عدم هاء السكت فى لم، مم. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر.
الإظهار عموما. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا
(1/629)

تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب تلخيص أبى معشر)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى نون النسوة، الحروف الخمسة، لم، بم، مم، فيم، عم وبدون هاء فى بقية الأنواع. البسملة بين السورتين بدون تكبير. الإظهار عموما. عدم الغنة. قصر المنفصل وبه مد التعظيم، فويق القصر فى المنفصل أيضا وإشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتابا ابن خيرون)
من قراءته على عمه أبى الفضل:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. عدم هاء السكت فى جميع أنواعها. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. الإظهار عموما. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم وإشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب:
(1/630)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. فى المصباح التكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس. الوجهان فى هاء السكت فى جمع المذكر وملحقاته على وجه الإظهار العام. عدم هاء السكت فى علىّ ونحوه. الوجهان فى نون النسوة، هاء السكت فى الحروف الخمسة وهى لم، مم، بم، فيم، عم.
السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. الإظهار والإدغام العام. الغنة.
قصر المنفصل وليس به مد التعظيم، إشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة.
يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وإسكان فى اللام وهمزة مضمومة. سلاسلا وقفا بالألف. كانت قواريرا وقفا بدون ألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتابا ابن خيرون)
من قراءته على عبد السيد بن عتاب: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتابى ابن خيرون من قراءته على عمه أبى الفضل بهذا الطريق.

(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على أبى المعالى ثابت بن بندار: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب بهذا الطريق.

(كتاب المبهج)
من قراءة السبط على عز الشرف العباسى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى الحروف الخمسة وهى لم، مم، بم، فيم، عم وعدمها فى بقية الأنواع. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. الإظهار عموما. عدم الغنة. فويق القصر فى المنفصل، إشباع المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالصلة. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة
الوصل وضم اللام وهمزة بعدها
(1/631)

والوجه الثانى فى الابتداء بهمزة الوصل وضم اللام وبلا همزة بعدها والوجه الثالث لولى فهى ثلاثة وجوه. سلاسلا وقفا بالألف وبدونها. كانت قواريرا وقفا بالألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على عز الشرف العباسى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب بهذا الطريق.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على أبى الحسن الجوردكى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بهذا الطريق.
(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على عبد الله بن شبيب: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بهذا الطريق.
(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على أبى نصر الهروى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بهذا الطريق.

(كتاب التذكرة لأبى الحسن بن غلبون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى علىّ ونحوه، نون النسوة، عم وعدمها فى بقية الأنواع. البسملة بين السورتين بلا تكبير.
الإظهار عموما. عدم الغنة. قصر المنفصل وليس بها مد التعظيم، فويق القصر فى المتصل. أن لم يره بالبلد بالصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس.
الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام، حذف الهمزة وضم اللام، إثبات الهمزة وإسكان اللام على الأصل. سلاسلا وقفا بالألف. كانت
(1/632)

قواريرا وقفا بالألف فى الموضعين. ولا يظلمون فتيلا بالياء. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(قراءة الدانى على أبى الحسن بن غلبون)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من التذكرة السابقة مباشرة بهذا الطريق والخلاف فى الآتى: هنا مم بالهاء. وبقية التفصيلات كما هناك. هنا عين بالتوسط والطول. هنا لا تأمنا بالإشمام والروم. هنا فرق بالترقيق.

2. طريق ابن اشته وهى الثانية عن المعدل عن ابن وهب من:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على أبى القاسم المسافر من طريق ابن خشنام وهى الأولى عن المعدل.

3. طريق هبة الله وهى الثالثة عن المعدل عن ابن وهب من:
(كتاب غاية ابن مهران)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. هاء السكت فى علىّ ونحوه، نون النسوة وبقية الأنواع بدونها. السكت بين السورتين وعدم التفرقة فى الزهر. الإظهار عموما. الغنة وجها واحدا على ما حققه الإزميري. قصر المنفصل وليس به مد التعظيم، توسط المتصل. أن لم يره بالبلد بالاختلاس والصلة. يره فى الموضعين بالزلزلة بالاختلاس والصلة. الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بهمزة الوصل وضم اللام. سلاسلا وقفا بدون ألف. كانت قواريرا وقفا بحذف الألف. ولا تظلمون فتيلا بالخطاب. يكرمون، يحضون، يأكلون، يحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا
(1/633)

بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل، الإدغام مع بقاء الصفة. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب على القاضى أبى العلاء: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من المصباح من قراءة أبى الكرم على عبد السيد بن عتاب بطريق ابن خشنام وهى الأولى عن المعدل.

طريق حمزة بن على عن ابن وهب عن روح من:
(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على أبى نصر الهروى القهندزى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بطريق ابن خشنام وهى الأولى عن المعدل عن ابن وهب
والخلاف فى الآتى: هنا سلاسلا وقفا بسكون اللام.

طريق الزبيرى عن روح من:
1. طريق غلام ابن شنبوذ من:
(كتاب غاية أبى العلاء)
من قراءته على أبى الحسن الحداد: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من غاية أبى العلاء من قراءته على أبى العز بطريق ابن خشنام وهى الأولى عن المعدل عن ابن وهب عن روح والخلاف فى الآتى: هنا سلاسلا وقفا بسكون اللام. هنا كانت قوارير وقفا بحذف الألف. هنا ولا يظلمون فتيلا بالغيب. هنا تكرمون، تحضون، تأكلون، تحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالخطاب.

2. طريق ابن حبشان عن الزبيرى عن روح من:
(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على أبى نصر منصور بن أحمد: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من الكامل من قراءة الهذلى على المالكى بطريق ابن خشنام وهى الأولى عن
(1/634)

المعدل عن ابن وهب عن روح والخلاف فى الآتى: هنا الإظهار، الإدغام العام. هنا سلاسلا وقفا بسكون اللام. هنا تكرمون، تحضون، تأكلون، تحبون الأفعال الأربعة بالفجر بالخطاب.

(تحقيقات عامة فى روايتى يعقوب)
1. المراد بجمع المذكر السالم العالمين ونحوه وأما ملحقاته فهى: الذين، عليين، عليون، بنين، بنون، عضين، عزين، سنين ومن أربعين إلى تسعين والمصادر الأخرى العربية توضح ذلك كاملا. وليس العمل على الأفعال نحو ينفقون.
2. ما الاستفهامية التى تلحقها هاء السكت وقعت فى خمس كلمات عم، فيم، بم، لم، مم.
3. النون المشددة من جمع الإناث فمحل الخلاف فى هاء السكت المراد بها ما بعد هاء نحو هن، أيديهن، حملهن أو بعد غير الهاء نحو كيدكن، طلقكن وعلى هذا جرى التحرير وعملنا عليه خلافا لظاهر النشر.
4. المشدد المبنى نحو ألا تعلوا علىّ، إلا ما يوحى إلىّ، بيدىّ، بمصرخيّ، لدىّ هو محل الخلاف فى هاء السكت.
5. ألفاظ الندبة هى: ويلتا، يا أسفى، يا حسرتى. الخلاف فيها لرويس فقط.
6. ثم الظرف هى محل الخلاف فى هاء السكت لرويس فقط.
7. تحرير هاء السكت المراد به الأنواع الخلافية فليس فى هو، هى خلاف.
8. التحرير على عدم إدغام بيت طائفة ليعقوب فاعمل عليه.
9. هو ومن كبقية مواضع الإدغام التى فيها الإدغام العام من المصباح وقد حققت ذلك فى الروض وغيره.
10. جريت هنا على هاء السكت فى المستنير ليعقوب فى جمع المذكر وملحقاته وجها واحدا وجعلت الخلاف فيها من المصباح ليعقوب على الإظهار العام وإدغام المختص أى أنها تأتى من المستنير وجها واحدا على
(1/635)

الإدغام الخاص المذكور به أما الإدغام العام الذى ذكره فى المصباح ليعقوب كأبى عمرو فلا تأتى عليه الهاء فى هذا النوع ويأتى الوجهان فى هذا النوع على الإدغام المختص بالمصباح.
11. عند تحرير الإدغام العام الذى فى المصباح لم أجد تفصيلات فى هذا الإدغام كما فى تفصيلات أبى عمرو فاعمل على الإظهار عموما، الإدغام عموما أما تحرير الإدغام العام مع الخاص فهو بإدغامهما معا، إظهار العام على إدغام الخاص. ولم نعمل على الإخفاء ليعقوب على ما فيه الإدغام والإخفاء لأبى عمرو.
12. لم أتمكن فى أول هذه التحريرات من استخراج أنواع الإدغام من جامع الفارسى وعملت على ما جاء بالبدائع والروض وبخاصة فى مواضع جعل وأخيرا بعد حصولى على نسخة الجامع وتحقيقها حققت المطلوب.
13. النوع الراجح إدغامه لرويس هو اثنا عشر حرفا وهى: لذهب بسمعهم فى البقرة، وجعل لكم جميع ما فى النحل وهى ثمانية مواضع، لا قبل لهم بها فى النمل، وأنه هو أغنى، وأنه هو رب الشعرى وهما الأخيران من سورة النجم واختلف عن رويس فى أربعة عشر حرفا وهو المتساوى ومواضعه:
الكتاب بأيديهم، العذاب بالمغفرة، نزل الكتاب بالحق وإن والثلاثة بالبقرة وفى الأعراف جهنم مهاد وفى الكهف لا مبدل لكلماته وفى مريم فتمثل لها وفى طه ولتصنع على عينى وفى النمل وأنزل لكم وكذلك فى الزمر وفى الروم كذلك كانوا وفى الشورى وجعل لكم من أنفسكم وفى النجم وأنه هو أضحك وأبكى، وأنه هو أمات وأحيا وهما الموضعان الأولان وفى الانفطار ركبك كلا. أما مواضع جعل غير التسعة السابقة فهى ستة وعشرون حرفا فى القرآن الكريم. وذكر صاحب المصباح عن رويس وروح وغيرهما إدغام كل ما أدغمه أبو عمرو أى من المثلين والمتقاربين أى بالخلف وعملت على ذلك فى هذا الكتاب وكذلك عملت على ذلك فى فيغفر لمن، يعذب من بأواخر البقرة لقراءة يعقوب بالرفع وكذلك بورقكم
(1/636)