Advertisement

فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات 003



الكتاب: فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات
المؤلف: محمد إبراهيم محمد سالم (المتوفى: 1430هـ)
الناشر: دار البيان العربى - القاهرة
الطبعة: الأولى، 1424 هـ - 2003 م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] بسورة الكهف لقراءته بكسر الراء وهذا التحقيق من البدائع وهو هام وكذلك عملت بالإظهار والإدغام العام كالمصباح بطريق ابن حبشان عن الزبيرى من الكامل ومن هذا الطريق يفهم" ولا مد على الإدغام إلا لروحهم".
14. التحرير على تعين الغنة ليعقوب على الإدغام العام كما يفهم هذا من أحكام المصباح والذى حقق الغنة من المصباح فى اللام دون الراء لرويس وفى اللام والراء لروح حقق ذلك الإزميري وجها واحدا فى تحرير النشر ونعمل على ذلك والله أعلم. ولاحظ الغنة فى اللام فى ألّا وإلّا تفعلوه والنظير، لئلا أما إلا الاستثناء فلا.
15. التحرير فى يأته دائر بين الاختلاس والصلة.
16. انفرد ابن مهران عن روح بالاختلاس ولم نعمل عليه.
17. الخلاف فى أن لم يره بالبلد دائر بين الصلة والاختلاس. وكذلك فى موضعى الزلزلة.
18. لاحظ أن يره فى الزلزلة يدق التحرير فيها لكون الموضع الثانى آخر السورة فمثلا فى حالة السكت بين السورتين لا يظهر فى الموضع الثانى صلة أو اختلاس فانتبه لهذه الدقة فى هذا الموضع فى تحرير ما بين السورتين.
19. محل الخلاف لرويس فى يا عباد فاتقون بسورة الزمر هو لفظ يا عباد والإثبات لأصحابه وصلا ووقفا وكذلك الحذف أما فاتقون فلا خلاف فى إثبات الياء وصلا ووقفا.
20. الخلاف فى يا عباد لا خوف عليكم بالزخرف دائر على إثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا، إثباتها مفتوحة وصلا والوقف عليها بالياء ساكنة.
21. الخلاف فىء أعجمى بفصلت دائر بين الإخبار والاستفهام ولا يخفى أن المستفهمين لهم تسهيل الثانية مع عدم الإدخال.
(1/637)

22. الخلاف ليعقوب دائر فى لفظ الأولى بالنجم ابتداء أما حالة وصل عادا بلفظ الأولى فلا خلاف عنه فى النقل وإدغام التنوين فى اللام بعد نقل حركة الهمزة إليها.
23. وجه الابتداء بلفظ الأولى بالنجم بإثبات الهمزة وإسكان اللام معناه إثبات همزة الوصل وإسكان اللام بعدها وإثبات الهمزة المضمومة بعد اللام الساكنة.
24. محل الخلاف فى لفظ فأجمعوا أمركم بيونس فقط لرويس.
25. لا خلاف عن روح فى وصل سلاسلا بعدم التنوين والخلاف دائر له فى الوقف فقط.
26. لا خلاف عن روح فى كانت قواريرا فى الوصل بغير تنوين والخلاف دائر له فى الوقف.
27. المراد بالخلاف لروح فى ولا يظلمون فتيلا أينما.
28. الخلاف المذكور فى الوقف على أياما بالإسراء لرويس فى الطيبة ذكر هذا الخلاف فى النشر بقوله: وأشار ابن غلبون إلى خلاف عن رويس ثم قال:
وأما الجمهور فلم يتعرضوا لذكره أصلا وعلى مذهب الجمهور لا يكون فى الوقف عليها خلاف بين أئمة القراء وإذا لم يكن فيها خلاف فيجوز الوقف على كل من أيا، ما لكونهما كلمتين انفصلتا رسما كسائر الكلمات المنفصلات رسما وهذا هو الأقرب إلى الصواب إلى آخر ما قال. ونعمل على ذلك. ولا يجوز البدء بما ولا بتدعوا بل يتعين بأيا لجميع القراء.
29. الكتب المذكور بها التكبير والسكت والوصل بين السورتين يراد بالتكبير فى هذه الكتب أنه يأتى مع البسملة بنية الوقف على السورة السابقة وانتبه لعدم التكبير فى الكتب التى لم أذكره فيها.
****************
(1/638)

(رواية إسحاق الوراق عن خلف العاشر)
طريق ابن أبى عمر عن إسحاق:
1. من طريق السوسنجردى وهى الأولى عن ابن أبى عمر من الكتب الآتية:
(كتاب روضة أبى على المالكى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. المد المتصل بالطول. بين السورتين بالوصل. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ماليه هلك بالإظهار. لا تأمنا بالإشمام.

(كتاب جامع أبى الحسين الفارسى)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المد المتصل. بين السورتين بالوصل. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل للهذلى)
من قراءته على المالكى:
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. إشباع المد المتصل. بين السورتين الوصل (وبالكامل التكبير لأوائل كل سور القرآن الكريم ويأتى هنا بنية الوقف على
آخر السورة ونعمل به). آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على عبد الملك بن شابور: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل للهذلى من قراءته على المالكى السابق ذكره بنفس الطريق.
(1/639)

(كتاب كفاية أبى العز)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. بين السورتين الوصل. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر والتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الإرشاد لأبى العز)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب كفاية أبى العز السابق مباشرة والخلاف هنا فى: هنا بين السورتين السكت. هنا عين بالقصر فقط.

(كتاب كفاية سبط الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المد المتصل. وصل ما بين السورتين. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب غاية أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. وصل ما بين السورتين (وبالغاية التكبير لأوائل كل سور القرآن الكريم ويأتى هنا بنية الوقف على آخر السورة). آلذكرين وأختيه بالوجهين. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. وصل ما بين السورتين (وفى المصباح التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس وذلك بنية الوقف على السورة السابقة ولا مانع من العمل به). آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.
(1/640)

(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار: الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. وصل ما بين السورتين. آلذكرين وأختيه بالإبدال.
لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل.
ماليه هلك بالإظهار.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من قراءة ابن سوار على العطار السابقة مباشرة.

(كتاب التذكار)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. بين السورتين الوصل. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب جامع ابن فارس)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. بين السورتين الوصل. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

2. طريق بكر بن شاذان وهى الثانية عن ابن أبى عمر من الكتب الآتية:
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على الشرمقانى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على العطار بطريق السوسنجردى عن ابن أبى عمر.
(كتاب المستنير)
من قراءة ابن سوار على العطار
(1/641)

تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المستنير من قراءة ابن سوار على العطار بطريق السوسنجردى عن ابن أبى عمر.

(كتاب جامع ابن فارس الخياط)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب جامع ابن فارس الخياط المذكور بطريق السوسنجردى عن ابن أبى عمر.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح المذكور بطريق السوسنجردى عن ابن أبى عمر.

طريق محمد بن إسحاق عن أبيه إسحاق الوراق عن خلف العاشر من:
(كتاب غاية ابن مهران)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المد المتصل. بين السورتين الوصل. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل، الإدغام مع بقاء الصفة. ماليه هلك بالإظهار.

طريق البرصاطى عن إسحاق الوراق عن خلف العاشر من:
(كتاب المفتاح لابن خيرون)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. بين السورتين الوصل. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب الموضح لابن خيرون)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المفتاح لابن خيرون المذكور بهذا الطريق وهو السابق مباشرة.
(1/642)

(قراءة أبى الكرم الشهرزورى على عبد السيد بن عتاب)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح المذكور بطريق السوسنجردى عن ابن أبى عمر عن إسحاق.

(قراءة أبى العلاء على القلانسى)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب غاية أبى العلاء المذكور بطريق السوسنجردى عن ابن أبى عمر عن إسحاق. (لم يذكر هذا الطريق فى الروض).

(رواية إدريس عن خلف العاشر)
أولا: طريق الشطى من الكتب الآتية:
(كتاب غاية الحافظ أبى العلاء)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. بين السورتين الوصل (وبالغاية التكبير لأوائل كل سور القرآن الكريم ولا مانع من العمل به بنية الوقف). السكت فى أل وشىء والمفصول. رؤياك ورؤياى بالإمالة. يعكفون بضم الكاف. أذن للذين بالحج بضم الهمزة. لا يحسبن فى الأنفال والنور بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. لا تأمنا بالإشمام.
عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
(حرر على المصباح نفسه وجاء موافقا لتحرير النشر خلاف ما كان معمولا به فى الروض): الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. بين السورتين الوصل (وبه التكبير من آخر الضحى إلى آخر الناس ولا مانع من العمل به). السكت على أل، شىء والمفصول مرتبة والمرتبة الثانية هى السكت على الموصول أيضا وهذا ظاهر فى المصباح. رؤياك
(1/643)

ورؤياى بالفتح. يعكفون بكسر الكاف. أذن للذين بالحج بفتح الهمزة. لا تحسبن فى الأنفال والنور بالخطاب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب كفاية سبط الخياط)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. توسط المد المتصل. بين السورتين الوصل. السكت فى أل وشىء والمفصول. رؤياك ورؤياى بالإمالة.
يعكفون بضم الكاف. أذن للذين بالحج بضم الهمزة. لا يحسبن فى الأنفال والنور بالغيب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر.
فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

ثانيا: طريق المطوعى عن إدريس من الكتب الآتية:
(كتاب المبهج)
الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. بين السورتين الوصل. السكت فى أل وشىء والمفصول والموصول. رؤياك ورؤياى بالفتح. يعكفون بكسر الكاف. أذن للذين بالحج بفتح الهمزة. لا تحسبن فى الأنفال والنور بالخطاب. آلذكرين وأختيه بالإبدال. لا تأمنا بالإشمام. عين بالقصر. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة من كتاب المصباح المذكور بطريق الشطى عن إدريس والخلاف فى الآتى: هنا عدم السكت مطلقا.

(كتاب الكامل لأبى القاسم الهذلى)
من قراءته على ابن شبيب
(1/644)

الاستعاذة بلفظ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. طول المد المتصل. بين السورتين الوصل (وبالكامل التكبير لأوائل كل سور القرآن الكريم ولأواخر سور الختم وبه أيضا عدم التكبير). عدم السكت قبل الهمز مطلقا. رؤياك ورؤياى بالفتح. يعكفون بكسر الكاف. أذن للذين بالحج بفتح الهمزة. لا تحسبن فى الأنفال والنور بالخطاب. آلذكرين وأختيه بالإبدال والتسهيل. لا تأمنا بالإشمام. عين بالتوسط والطول. فرق بالتفخيم. ألم نخلقكم بالإدغام الكامل. ماليه هلك بالإظهار.

ثالثا طريق ابن بويان عن إدريس من الكتب الآتية:
(كتاب الكامل)
من قراءة الهذلى على محمد بن أحمد النوجاباذى: تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب الكامل بطريق المطوعى من قراءة الهذلى على ابن شبيب بالطريق السابق مباشرة والخلاف فى الآتى: هنا السكت فى أل وشىء والمفصول.

رابعا: طريق القطيعى عن إدريس من الكتب الآتية:
(كتاب كفاية السبط فى القراءات الست)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب كفاية السبط فى القراءات الست بطريق الشطى عن إدريس.

(كتاب المصباح)
تؤخذ الأحكام اللازمة هنا من كتاب المصباح والمذكور بطريق الشطى عن إدريس وهنا عدم السكت مطلقا والله أعلم.
****************
(1/645)

(الباب الثالث: متون الكتب التى جرى عليها التحرير)
وهنا أضيف كتبا هامة فى التحريرات التى أسست كتابى كله عليها فمنها:

(الفصل الأول: كتاب إتحاف البررة وهو المسمى بتحرير النشر)
للشيخ مصطفى الإزميري ملحوظة: أدخلت على متن الكتاب تعليقات حققتها من البدائع ووضعتها بين الأقواس.
بسم الله الرحمن الرحيم حمدا لمن وصل من انقطع لخدمته وصلاة وسلاما على مختاره من خليقته عنوان الشرف ومصباح الإرشاد سيدنا ومولانا محمد غاية الآمال فى يوم التناد وعلى آله وأصحابه الكرام والتابعين وتابعيهم بإحسان على الدوام وبعد .. ،
فيقول العبد الفقير مصطفى الشهير بالإزميري طهره الله من التقصير هذا بيان ما طغى به القلم وما أهمله فى كتابه المسمى بالنشر وما أجمله خاتمة القراء والمحدثين محرر الروايات والطرق على الوجه المبين الإمام ابن الجزرى نفعنا الله ببركاته وأعاد علينا والمسلمين من طيب نفحاته سميا له «بإتحاف البررة بما سكت عنه نشر العشرة».

(قراءة الإمام نافع)
وفى الوجيز قراءة نافع ولكن ليست من طريق الطيبة وليس فى الغاية لابن مهران ولا فى المبهج ولا فى غاية الاختصار لأبى العلا طريق الأزرق عن ورش وليس فى الإرشاد لأبى العز رواية ورش وطريق أبى نشيط عن قالون وليس فى المصباح طريق القزاز عن أبى نشيط عن قالون وفيه طريق الأزرق عن ورش وليست من طريق الطيبة وليس فى العنوان طريق الأصبهانى عن ورش وفيه رواية قالون وليست من طريق الطيبة وليس فى التذكرة طريق الأصبهانى عن ورش وليس فى التلخيص لأبى معشر طريق أبى نشيط عن قالون وطريق الأزرق عن ورش وليس فى التبصرة طريق الحلوانى عن قالون وطريق الأصبهانى عن ورش وليس فى الكافى طريق الحلوانى عن قالون وطريق القزاز
(1/646)

عن أبى نشيط عن قالون وطريق الأصبهانى عن ورش وفى المستنير طريق الأزرق عن ورش وليست من طريق الطيبة.
قال أبو العلاء: الاستعاذة: الاختيار عند أهل الأداء أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وجاء عن أهل المدينة والشام وعلى وخلف أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن الله هو السميع العليم. وعن ابن كثير أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم وعن حمزة نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم. روى ابن الفحام فى رواية الفارسى عن الأزرق البسملة بين السورتين وافقه عبد الباقى عن أصحاب بن هلال عنه وروى عبد الباقى الوصل أيضا وافقه على الوصل أبو العباس إلا من طريق أبى الطيب فإنه قال نصل بالتسمية بين الأربع الزهر وطريق الفارسى عن الأزرق ليست من طريق الطيبة. روى قالون ميم الجمع بالإسكان من الإرشاد وبالوجهين من التذكرة وبالتخيير من غاية أبى العلا وابن مهران والتلخيص وبالإسكان من طريق أبى نشيط من المصباح وبالإسكان لأبى نشيط والوجهين للحلوانى من المبهج (فالصلة فى المصباح طريق الحلوانى كذا فى البدائع). روى قالون يأته بالصلة من التلخيص والمصباح وبالاختلاس من الغايتين وبالوجهين من الكافى والتبصرة وبالاختلاس إلا ابن أبى مهران عن الحلوانى عنه من
المبهج وإلا من طريق هبة الله ابن جعفر من الإرشاد وبالاختلاس من طريق الطبرى عن أبى نشيط من المستنير. وروى ترزقانه بالصلة من التلخيص وبالاختلاس من التجريد عن الفارسى عن قالون ومن غاية أبى العلا من طريق أبى نشيط ومن المستنير من طريق الفرضى عن أبى نشيط والطبرى عن الحلوانى. وروى القصر فى نحو بما أنزل من التلخيص وكذا قرأ نافع سوى الأزرق من المصباح وليس لنافع المد للتعظيم فى قوله تعالى (لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) من غاية ابن مهران وإنما هو لابن كثير فقط ولا من تلخيص أبى معشر وإنما هو لابن كثير ويعقوب فقط. روى ورش آمن وكهيئة ونحوها بالمد فقط من التجريد وكل القراء يمدون مدا قليلا فى عين فى السورتين من المصباح. وروى قالون أؤنبئكم وأختيها
(1/647)

بالفصل وأ ؤشهدوا بالقصر من غاية أبى العلا وتلخيص أبى معشر وبالفصل فى كلها من المصباح وكذا من الإرشاد سوى الحمامى فى أؤشهدوا وكذا من المستنير إلا أبا نشيط عن قالون والحمامى عن النقاش عن الحلوانى فى أؤشهدوا. روى ورش أأنتم ونحوها بالوجهين من التبصرة لكن قال مكى فيها وبالإشباع قرأت وروى أيضا من التبصرة جاء أمرنا ونحوها بالوجهين وقال فيها ولكنى لم أقرأ إلا بالإشباع وقرأ بالوجهين فى جاء آل فقط وكل القراء قرأ آلذكرين وآلآن فى يونس وآلله فى يونس والنمل بالتسهيل من التذكرة.
روى أصحاب التحقيق أئمة بالتسهيل من غاية أبى العلا وابن مهران وبالإبدال من الإرشاد. ويشاء إلى ونحوها بالتسهيل من غاية أبى العلا والتلخيص والمستنير والمصباح وبالإبدال واوا من الإرشاد وبالوجهين من التذكرة. وروى المؤتفكة والمؤتفكات بالهمز من الإرشاد وبالإبدال من غاية ابن مهران والتلخيص ومن طريق أبى نشيط من المصباح ومن طريق أبى نشيط والطبرى عن الحلوانى من المستنير. روى ورش ها أنتم بالفصل من المبهج والتلخيص وبالقصر من المصباح وغاية ابن مهران وبالقصر من طريق النهروانى من المستنير. روى الأصبهانى تأذن فى إبراهيم بالتحقيق من المصباح.
قرأ كل القراء إلا أبا جعفر لا تأمنا بالإشمام من الكافى والتبصرة والمبهج ومن غاية ابن مهران سوى الحلوانى عن قالون وبالإشارة من المصباح. روى قالون عادا الأولى بالهمز من الإرشاد وبالوجهين من التلخيص وبالهمز من طريق الحلوانى من غاية ابن مهران وله فى الابتداء من الإرشاد الوجهان الؤلى ولؤلى بالنقل مع إثبات همز الوصل وحذفها. روى ورش كتابيه إنى بسكون الها من العنوان والتلخيص وبالنقل من المستنير وبالوجهين من الكافى. روى الأصبهانى ملء بالنقل من المبهج والمصباح وبعدم النقل من التجريد والتلخيص. روى ورش يلهث ذلك بالإظهار من العنوان والتذكرة والتبصرة والكافى والتجريد وبالوجهين من التلخيص وقرأه نافع سوى أبى نشيط بالإظهار من المستنير والمصباح ورواه قالون بالإدغام من التذكرة وبالإظهار
(1/648)

من التلخيص وبالإظهار إلا من طريق هبة الله من الإرشاد. وروى ورش يس والقرآن بالإظهار من غاية ابن مهران وبالإدغام من العنوان والتذكرة والكافى والتلخيص ورواها قالون بالإدغام من الكافى (ليس بالكافى إلا الإظهار وتحققت ذلك من الكافى نفسه) والتلخيص والمصباح وكذا من الإرشاد سوى طريق هبة الله. روى ورش ن والقلم بالإدغام من الكافى وبالإظهار من غاية ابن مهران والتلخيص ورواها قالون بالإظهار من التلخيص وغاية ابن مهران والإرشاد. روى قالون يعذب من بالإدغام من الكافى وغاية ابن مهران وبالإظهار من التلخيص ومن طريق الحلوانى من المصباح. وروى قالون اركب معنا بالإدغام من طريق أبى نشيط من المستنير والمصباح وغاية ابن مهران والوجهان عن قالون فى التلخيص. روى قالون من طريق النقاش ألم نخلقكم مظهرا من غاية ابن مهران. قرأ نافع بإظهار الغنة (وليس للأزرق عن ورش غنة هكذا فى التحريرات) فى نحو إن لم ومن رسول من غاية ابن مهران (الغنة من غاية ابن مهران بالوجهين هكذا فى النشر والبدائع وعملت عليه) والتلخيص وبالوجهين فى رواية قالون من المبهج. روى قالون هار بالإمالة من التبصرة والمصباح وبالوجهين من التلخيص وروى التوراة بالفتح من المصباح.
روى ورش والجار بالفتح من العنوان. قرأ نافع كهيعص بالتقليل فى الهاء والياء من العنوان والتلخيص وبالفتح من المصباح وقرأ يس بالتقليل من المصباح والتلخيص وقرأ الطاء من طه وطس وطسم والهاء من طه والحاء من حم بالتقليل من التلخيص. روى الأزرق سراعا وذراعا وذراعيه وافتراء ومراء وساحران وتنتصران وطهّرا بالوجهين والفتح أجود من التذكرة (أى التفخيم) وروى حصرت صدورهم بالتفخيم وصلا وبشرر بالترقيق فى الحالين من التبصرة وروى كبر وعشرون بالوجهين من الكافى وفخم الأزرق الراء المفتوحة بعد الكسرة إذا فصل بين الكسرة والراء ساكن وذلك الساكن من أحد عشر حرفا وتجمع تلك الحروف (زد سوف تذنب ثم) نحو إسرائيل وعمران وحذركم وعبرة وإبراهيم ووزر أخرى وغير هذا من التجريد وروى
(1/649)

الأزرق اللام المفتوحة بعد الظاء الساكنة المعجمة بالتفخيم فقط من التجريد والكافى وفخم اللام من صلصال بلا خلاف من التجريد. وروى عبد الباقى من طريق أصحاب بن هلال الطلاق وطلقتم بالترقيق والاختيار التفخيم وروى عبد الباقى أيضا ظلموا بالتفخيم والاختيار الترقيق. روى قالون إلى ربى إن بالفتح من التلخيص. روى ورش محياى بفتح الياء وإسكانها من العنوان.
روى قالون فما آتانى الله بحذف الياء وقفا من المبهج وقال فى المصباح ويقف أهل المدينة وأبو عمرو وحفص على فما آتانى الله بحذف الياء. روى قالون الداعى إذا دعان بحذف الياء فيهما من التذكرة والمصباح وغاية ابن مهران وبالوجهين فيهما من التلخيص. روى قالون ثم هو بسكون الهاء من الكافى والتبصرة والتذكرة والتلخيص والتجريد ومن طريق أبى نشيط فقط من غاية أبى العلا وبضم الهاء فى يمل هو (أورد فى الروض والبدائع الوجهان فى يمل هو من غاية أبى العلا) من هذه الكتب وبالإسكان فيهما من المبهج (بالروض والبدائع فى يمل هو الضم للحلوانى والإسكان لأبى نشيط) وبالضم فيهما من الإرشاد وكذا من غاية ابن مهران من طريق أبى
نشيط وروى قالون بالضم فيهما سوى أبى نشيط فى يمل هو من المصباح وروى قالون يمل هو بسكون الهاء من طريق الفرضى عن أبى نشيط والطبرى عن الحلوانى وثم هو بسكون الهاء من طريق الحلوانى سوى الطبرى عن النقاش عن ابن أبى مهران عنه من المستنير. روى قالون أنا إلا فى مواضعها بالقصر (أى عدم المد مطلقا) من التبصرة والإرشاد ورواها أبو نشيط بالمد فتصير فى حكم المنفصل من غاية ابن مهران والمبهج والمصباح وفى الأعراف فقط من غاية أبى العلا والمستنير (بالنشر تفصيل وعملت به) روى قالون لأهب بالهمز من الكافى والتبصرة والمبهج وبالياء من المصباح والتجريد (ذكر فى التجريد أن الياء للحلوانى فقط) وبالوجهين من التلخيص وبالهمز لأبى نشيط من غاية ابن مهران وبالياء للنهروانى من الإرشاد ولأبى نشيط والحلوانى من طريق الطبرى والنهروانى فى أحد وجهيه من المستنير وروى يخصمون بالإسكان من التلخيص وبالوجهين
(1/650)

من التبصرة وقال فى المصباح روى عن ابن حبش أنه كان يأخذ بالتكبير وبالبسملة لجميع القراء من خاتمة والضحى إلى آخر القرآن.

(قراءة الإمام ابن كثير)
وفى الوجيز والغاية لابن مهران والتذكرة والتبصرة قراءة ابن كثير وليست من طريق الطيبة وليس فى التلخيص لأبى معشر ولا فى المستنير ولا فى الإرشاد لأبى العز ولا فى المصباح ولا فى التجريد ولا فى المبهج طريق ابن الحباب عن البزى وفى المبهج والمصباح طريق ابن مجاهد عن قنبل وليست من طريق الطيبة وليس فى التجريد طريق ابن شنبوذ عن قنبل وليس فى الكافى ولا فى العنوان طريق ابن شنبوذ عن قنبل وفيهما رواية البزى وليست من طريق الطيبة وليس فى الغاية لأبى العلا طريق ابن شنبوذ عن قنبل وليس فى الإرشاد لأبى العز طريق ابن شنبوذ عن قنبل وفيه طريق ابن مجاهد عن قنبل وليست من طريق الطيبة.
قرأ ابن كثير بالمد للتعظيم فى قوله تعالى «لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ» من التلخيص وغاية ابن مهران. روى ابن مجاهد عن قنبل تسهيل الهمزة الثانية فى نحو هؤلاء إن كنتم من العنوان والتلخيص والمستنير وغاية أبى العلا. روى قنبل أعجمى بالإخبار إلّا بكّارا عن ابن مجاهد من المستنير ومن طريق ابن مجاهد وغير الحمامى من غاية أبى العلا ومن طريق ابن أبى هاشم عن ابن مجاهد ومن المصباح. روى البزى لأعنتكم بالتسهيل من التلخيص والمستنير ومن التجريد للفارسى فقط وروى باب يايس (فى قوله تعالى أفلم ييئس) بالقلب والإبدال من التجريد والتلخيص والإرشاد والمصباح وروى اللاء بالتسهيل من المستنير والتلخيص. روى قنبل ها أنتم بالقصر من المبهج. قرأ ابن كثير يلهث ذلك بالإظهار من العنوان والإرشاد والكافى والتجريد وبالإدغام من المصباح وبالإدغام للبزى من التلخيص وبالإظهار للنقاش عن أبى ربيعة عن البزى وابن مجاهد سوى النهروانى عن قنبل من المستنير. قرأ ابن كثير بخلاف عن
(1/651)

قنبل اركب معنا بالإظهار من التلخيص ولغير ابن مجاهد من المستنير ومن رواية البزى من الإرشاد ومن طريق ابن شنبوذ عن قنبل من المصباح وللفارسى عن البزى من التجريد. قرأ ابن كثير يعذب من بالإظهار من التلخيص وبالإدغام من المستنير وكذا من المصباح سوى النقاش عن أبى ربيعة عن البزى. قرأ ابن كثير يس والقرآن ون والقلم بالإظهار من الإرشاد ومن رواية البزى من التلخيص ومن رواية قنبل من المصباح. روى البزى بإظهار الغنة فى نحو إن لم ومن رب من التلخيص ويقف البزى على فيم ومم ونحوهما بغير هاء من الإرشاد. روى قنبل عندى أو لم بفتح الياء من غاية أبى العلا والمصباح. روى البزى ولي دين بالإسكان من غاية أبى العلا والإرشاد والتلخيص والمصباح. روى قنبل دعائى بالحذف فى الحالين من العنوان والتجريد وكذا من غاية أبى العلا إلا أن القطان أثبتها وصلا (وهذا التصحيح من الروض) وأثبتها السامرى فى الوصل من روضة المعدل وحذفها ابن مجاهد فى الحالين وابن شنبوذ فى الوصل من المصباح وأثبتها ابن مجاهد وصلا وابن شنبوذ وقفا من التلخيص وأثبتها ابن شنبوذ فى الوقف والنهروانى عن ابن مجاهد فى الحالين من المستنير. روى قنبل بالواد بياء فى الحالين من التجريد والتلخيص والمصباح وكذا من المستنير إلا أبا طاهر روى قنبل بخلاف عن ابن شنبوذ من يتق بإثبات الياء من التلخيص. روى البزى خطوات بالوجهين من التلخيص. روى قنبل خشب بضم الشين ولنذيقهم بالنون من المصباح وروى يبسط وبسطة بالسين من المبهج وكذا من المستنير إلا ابن شنبوذ فى يبصط. روى البزى ولا تيمموا ونحوها بالتخفيف من الإرشاد وبالتشديد من المبهج وبالتشديد من طريق الخزاعى من التلخيص. روى قنبل أن لعنة الله بالتخفيف والرفع من المبهج. روى البزى ولأدراكم ولأقسم بالقصر من الإرشاد والمستنير (وفى الروض زاد روضة المعدل) وبالوجهين من التلخيص وبالقصر فى لأقسم وبالوجهين فى لأدراكم من المبهج وبالمد فى ولا أدراكم والقصر فى لأقسم من التجريد وغاية أبى العلا. روى البزى لينذر بالغيب من
(1/652)

غاية أبى العلا والإرشاد والمصباح وبالخطاب من المبهج والتجريد وكذا من طريق الخزاعى من التلخيص وروى آنفا بالمد من غاية أبى العلا والإرشاد والتلخيص وبالقصر من المصباح وبالوجهين من المبهج. روى قنبل المسيطرون بالسين وبمصيطر بالصاد من الكافى والتجريد والمستنير والمصباح ومن طريق ابن مجاهد كذلك ومن طريق ابن شنبوذ بالصاد فيهما من المبهج والتلخيص.
روى البزى ولا يسأل بضم الياء من التجريد ووقف على سلاسل بالقصر قنبل وعبد الباقى للبزى من التجريد والحمامى عن أبى ربيعة عن البزى من الإرشاد وابن مجاهد عن قنبل والبزى سوى النقاش عن أبى ربيعة عنه من المصباح. روى قنبل أن رآه بالقصر من العنوان والكافى والتجريد والمصباح والمستنير والتلخيص والمبهج.

(قراءة الإمام أبى عمرو)
وفى الوجيز قراءة أبى عمرو وليست من طريق الطيبة وفى التذكرة رواية السوسى وطريق ابن فرح عن الدورى وليستا من طريق الطيبة وفى المبهج طريق ابن جرير عن السوسى وليست من طريق الطيبة. وفى تلخيص أبى معشر رواية السوسى وليست من طريق الطيبة وليس فى إرشاد أبى العز رواية السوسى وليس فى التجريد ولا فى المستنير طريق ابن جمهور عن السوسى وليس فى التبصرة طريق ابن فرح عن الدورى وطريق المعدل عن السوسى.
وليس فى غاية ابن مهران طريق أبى الزعراء عن الدورى وفيها رواية السوسى وليست من طريق الطيبة وليس فى المصباح طريق المعدل عن أبى الزعراء عن الدورى وطريق السامرى عن ابن جرير عن السوسى وذكر فى النشر طريق ابن جمهور عن السوسى من طريقيه (أى الشذائى والشنبوذى) ولم نجدها فى المصباح وفى العنوان طريق ابن مجاهد عن أبى الزعراء عن الدورى وطريق السامرى عن ابن جرير عن السوسى فقط وفى الكافى طريق السامرى عن ابن مجاهد عن أبى الزعراء عن الدورى (وفى الكافى أيضا طريق لابن فرح
(1/653)

وحققت ذلك من نفس الكتاب). وطريق السامرى عن ابن جرير عن السوسى فقط.
قرأ أبو عمرو سوى ابن حبش بالوصل بين السورتين وابن حبش بالبسملة من المصباح وروى السوسى البسملة والدورى السكت من المبهج وروى الفارس السكت للدورى والبسملة للسوسى وعبد الباقى الوصل لأبى عمرو من التجريد وقال أبو معشر فى التلخيص الاختيار أن يؤتى بالبسملة فى كل موضع هى ثابتة فى المصحف موافقة للسواد وقد جاء عن أبى عمرو تركها عند رءوس السور سوى الفاتحة وروى الدورى الإظهار فى الإدغام الكبير والهمز فى الهمزات السواكن والسوسى عكسه من التذكرة. وقرأ أبو عمرو بالإدغام مع الإبدال وجها واحدا من غاية ابن مهران وفى المبهج للدورى ثلاثة أوجه وللسوسى الوجهان الإظهار والإدغام مع الإبدال فقط. وفى المصباح للسوسى وللدورى الوجهان والمحصول من كل مواضعهما ثلاثة.
توضيح: روى ابن فرح عن الدورى من جميع طرقه وابن مجاهد عن أبى الزعراء من طريق أبى طاهر وطلحة وابن البواب الإظهار مع الهمز وروى ابن مجاهد من باقى طرقه والقاضى أبو العلا عن ابن حبش عن ابن جرير عن السوسى الإدغام مع ترك الهمز وروى ابن المظفر عن ابن حبش عن ابن جرير عن السوسى الإظهار مع ترك الهمز وفى المستنير يظهر لأبى عمرو ثلاثة أوجه وفى روضة المعدل للدورى ثلاثة أوجه والسوسى الإدغام مع الإبدال فقط وفى تلخيص أبى معشر لأبى عمرو الوجهان ترك الهمز مع الإدغام والهمز مع الإظهار (بالروض تكملة: وفى غاية أبى العلا قرأ أبى الزعراء عن الدورى بالإبدال فقط فى الهمزة الساكنة مع الإدغام والإظهار والسوسى وابن فرح عن الدورى الإظهار مع الهمز والإدغام مع ترك الهمز) وأظهر أبو عمرو وطلقكن من التذكرة والمصباح والتلخيص وأدغم من غاية ابن مهران وكفاية أبى العز وروضة المعدل وأظهر من رواية الدورى فقط من المبهج والإظهار لابن مجاهد واضحا من جامع البيان وأدغمها أبو عمرو غير طريق الجوهرى
(1/654)

عن أبى طاهر عن ابن مجاهد من المستنير وقرأ زحزح عن بالإظهار من التذكرة والمصباح والروضة وكذا من المستنير لابن فرح وبالإدغام عن الدورى وفى رواية الدورى فقط من المبهج وبالإدغام من الغاية (وجامع البيان والإدغام للسوسى وبكر عن ابن فرح من غاية أبى العلا ولبكر عن ابن فرح من كفاية أبى العز) وبالوجهين من التلخيص وقرأ وإن يك كاذبا بالإظهار من التذكرة وغاية ابن مهران والمصباح والمبهج والمستنير والإدغام من روضة المعدل وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من جامع البيان وقرأ ذى العرش سبيلا بالإظهار من غاية أبى العلا وروضة المعدل وكفاية أبى العز والتذكرة وفى رواية الدورى فقط من المبهج وبالوجهين من تلخيص أبى معشر وبالإدغام من غاية ابن مهران وجامع البيان وبالإدغام من طريق النهروانى عن ابن فرح عن الدورى من المستنير ومن طريق القاضى أبى العلا للسوسى فقط من المصباح. وقرأ يخل لكم بالإدغام من التذكرة والغاية والتلخيص وكذا من غاية أبى العلا سوى ابن مجاهد وبالإظهار من طريق الجوهرى عن أبى طاهر عن ابن مجاهد من المستنير وبالإدغام من كفاية أبى العز وروضة المعدل وبالإدغام من طريق ابن مجاهد عن أبى الزعراء إلا أن الكارزينى عن الشذائى عن ابن مجاهد روى الوجهين من المصباح وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من جامع البيان وبالإدغام من طريق أبى محمد الكاتب وقرأ يخل لكم بالإظهار من التذكرة والغاية والتلخيص وكذا من المستنير إلا من طريق الجوهرى عن أبى طاهر عن ابن مجاهد وبالإدغام من طريق ابن مجاهد عن أبى الزعراء إلا أن الكارزينى عن الشذائى عن ابن مجاهد روى الوجهين من المصباح وبالإدغام من طريق أبى محمد الكاتب والشذائى بخلاف عنه كلاهما عن ابن مجاهد عن أبى الزعراء من المبهج وقرأ الزكاة ثم والتوراة ثم بالإظهار من التذكرة والغاية والتلخيص والروضة والمستنير وبالوجهين من المبهج وبالإدغام للسوسى من غاية أبى العلا وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من جامع البيان وبالإدغام من طريق ابن مجاهد عن أبى الزعراء من المصباح. وقرأ جئت شيئا بالإظهار من
(1/655)

التذكرة والغاية والمستنير والمبهج والروضة والمصباح وكفاية أبى العز وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من جامع البيان. وقرأ الرأس شيبا بالإظهار من التذكرة والمبهج والإدغام من الغاية والمستنير وروضة المعدل وكذا من المصباح إلا أبا طاهر عن ابن مجاهد. وقرأ يبتغ غير الإسلام بالإدغام من التذكرة وروضة المعدل والغاية وكفاية أبى العز وبالوجهين من التلخيص وبالإدغام سوى طريق الجوهرى (هكذا بالروض وظاهر النشر بخلاف هذا ففيه الإدغام من طريق الجوهرى) عن أبى طاهر عن ابن مجاهد من المستنير وبالإدغام للسوسى من المبهج وللقاضى أبى العلا عن أبى عمرو من المصباح وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من جامع البيان والعمل على عدم الخلاف هنا. وقرأ ذى المعارج تعرج بالإدغام من التذكرة والمصباح والغاية والتلخيص والمستنير. وقرأ أخرج شطأه بالإدغام من التذكرة والغاية والمستنير وبالوجهين من المبهج والتلخيص وبالإدغام لابن مجاهد عن أبى الزعراء من المصباح.
ولبعض شأنهم بالإدغام من التذكرة والغاية وبالإظهار من التلخيص وبالإدغام للسوسى من المبهج والمصباح وجامع البيان وبالإدغام للسوسى وبكر عن ابن فرح
من غاية أبى العلا ولبكر عن ابن فرح من كفاية أبى العز وبالإظهار لأبى عمرو من الروضة إلى آخره، وبالإدغام لابن فرح غير الحمامى من المستنير.
وآت ذا القربى بالإدغام من التذكرة والمبهج وبالإظهار من الغاية والمصباح وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من جامع البيان. ولتأت طائفة بالإظهار من الغاية وبالإدغام من التذكرة وكفاية أبى العز وروضة المعدل وبالوجهين من التلخيص وبالإدغام سوى طريق الجوهرى عن أبى طاهر عن ابن مجاهد من المستنير وبالإدغام للدورى من المبهج وغاية أبى العلا ولابن مجاهد عن أبى الزعراء من المصباح وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من جامع البيان. وهو والذين ونحوها مما كان فيه الهاء مضموما بالإدغام من التذكرة والغاية وبالإظهار من المصباح والمبهج والروضة والتلخيص وبالإدغام لبكر عن ابن فرح من غاية أبى العلا وكفاية أبى العز وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من
(1/656)

جامع البيان وبالإدغام لابن فرح سوى الحمامى فيما ذكره أبو على العطار من المستنير (ومقتضى ما ذكره من المصباح فى الفرش الإدغام لابن فرح وليس فى المصباح لابن فرح إدغام حتى فى المتفق عليه هكذا فى التحريرات). وآل لوط بالإدغام من الغاية والمبهج وبالإظهار من التلخيص وكفاية أبى العز والمصباح والروضة وبالإدغام للسوسى والقطان عن ابن فرح من غاية أبى العلا وبالإظهار لابن مجاهد وأصحابه من جامع البيان وبالإظهار للدورى من المصباح وبالإدغام للنهروانى عن ابن فرح عن الدورى من المستنير.
روى الدورى يرضه لكم بالصلة من التذكرة وبالإسكان من التلخيص لأبى معشر وبالوجهين من الإرشاد وبالاختلاس إلا المطوعى عن ابن فرح من المبهج (وليس للدورى بالنشر اختلاس) وبالإسكان من طريق أبى إسحاق الطبرى من المستنير ومن طريق القطان والحمامى عن زيد عن ابن فرح من غاية أبى العلا. وليس لأبى عمرو المد للتعظيم فى قوله تعالى (لا إله إلا الله) من غاية ابن مهران ولا من التلخيص. قرأ أبو عمرو أؤنبئكم وأختيها بالقصر من العنوان والتذكرة والتلخيص والمبهج وغاية ابن مهران والتبصرة والإرشاد.
وبالقصر سوى ابن حبش عن السوسى من المستنير وبالفصل للسوسى من غاية أبى العلا ولابن فرح عن الدورى وابن جرير عن السوسى من المصباح.
روى السوسى فى أحد الوجهين بادئكم بإبدال الهمزة ياء ساكنة من التبصرة.
قرأ أبو عمرو اللاء بالتسهيل من المستنير والتلخيص وبالتسهيل لابن فرح عن الدورى من المصباح. روى الدورى نغفر لكم ونحوها بالإدغام من العنوان والتلخيص والمصباح. قرأ أبو عمرو إن لم ومن رسول ونحوهما بإظهار الغنة من غاية ابن مهران ومن رواية السوسى فقط من المصباح ومن طريق ابن حبش عن السوسى من التجريد. قرأ أبو عمرو كهيعص بإمالة الياء من غاية ابن مهران من طريق ابن فرح عن الدورى وقرأ بفتحها من المصباح والتلخيص.
وقرأ والجار بالفتح من المبهج وبالوجهين من التلخيص وبالإمالة من طريق النهروانى عن ابن فرح عن الدورى من الإرشاد ومن طريق ابن الصقر عن أبى
(1/657)

محمد الكاتب عن ابن مجاهد من المصباح. ولم يذكر إمالة كلمة الدنيا فى الإرشاد. قرأ أبو عمرو حم بالوجهين من التلخيص وبالتقليل للسوسى والكاتب عن ابن مجاهد من المصباح. قرأ أبو عمرو فعلى على اختلاف فائها وأواخر الآى الإحدى عشر سورة بالوجهين من التلخيص وبالفتح من طريق ابن فرح عن الدورى من المصباح. روى الدورى أنى ويا ويلتا ويا حسرتى بين بين ويا أسفى بالفتح من التذكرة وبالفتح فى كلها من التلخيص. قرأ أبو عمرو يا بشراى بالفتح من العنوان والمستنير والمبهج والمصباح والإرشاد وغاية أبى العلا وبالفتح وبين بين من التذكرة. روى السوسى يرى الذين ونحوها بالفتح من المصباح والمستنير وأمالها القاضى عن السوسى من غاية أبى العلا. قرأ أبو عمرو تترا فى الوقف بالوجهين من الإرشاد وغاية أبى العلا.
ويقف أبو عمرو على فما آتانى الله بسكون النون من المبهج. روى ابن حبش عن السوسى فبشر عباد الذين بفتح الياء وصلا وحذفها وقفا من المصباح.
قرأ أبو عمرو أكرمن وأهانن بالوجهين من غاية ابن مهران وبالتخيير من التلخيص وبالإثبات من طريق ابن مجاهد وبالتخيير من باقى طرقه من المستنير وبالإثبات إلا بكرا عن ابن فرح من الإرشاد وبالإثبات لابن فرح وبالتخيير من باقى طرقه من غاية أبى العلا وروى عبد الباقى التخيير عن أبى عمرو والفارس الإثبات للدورى فقط من التجريد. قرأ أبو عمرو بارئكم بالاختلاس من غاية ابن مهران وبالأوجه الثلاثة من التلخيص وبالإسكان إلا ابن مجاهد بالكسر من غاية أبى العلا والإرشاد وبالإسكان إلا ابن مجاهد بالكسر من طريق الفارس وبالاختلاس من طريق أبى العباس من التجريد وبالإسكان فى رواية الدورى والاختلاس فى رواية السوسى من المصباح. قرأ أبو عمرو يأمركم وينصركم بالاختلاس من غاية ابن مهران وبالأوجه الثلاثة من التلخيص وبالإسكان إلا الحمامى فإنه بالرفع من الإرشاد والتجريد والمصباح وبالإسكان للسوسى ولابن فرح سوى الحمامى من غاية أبى العلا (وحقق فى النشر أن الكلمات الوارد فيها الخلاف هى يأمركم ويأمرهم وتأمرهم
(1/658)

وينصركم ويشعركم وكلها من باب واحد وتعامل معاملة واحدة). قرأ أبو عمرو ويشعركم بالأوجه الثلاثة من التلخيص وبالإسكان سوى الحمامى من الإرشاد وبالإسكان من طريق بكر والنهروانى من غاية أبى العلا. قرأ أبو عمرو ينصركم بالأوجه الثلاثة من التلخيص وبالإسكان من طريق ابن فرح عن الدورى من المصباح ومن طريق بكر والنهروانى من غاية أبى العلا (والتحقيق على إخراج ما عدا الكلمات المشهورة وهى يأمركم ويأمرهم وتأمرهم وينصركم ويشعركم). قرأ أبو عمرو أرنا وأرنى بالاختلاس من العنوان والتلخيص وغاية ابن مهران وبالاختلاس إلا بكرا من الإرشاد وغاية أبى العلا وإلا الشذائى عن السوسى من المبهج وبالاختلاس للدورى والإسكان للسوسى من الكافى والتبصرة وبالإسكان لابن فرح عن الدورى وابن حبش عن السوسى من المصباح وبالاختلاس للدورى والإسكان للسوسى إلا إن عبد الباقى روى الوجهين عن السوسى من التجريد. روى السوسى يبسط وبسطة بالسين فيهما من التجريد وفى يبسط فقط من المبهج.
قرأ أبو عمرو فنعما بإسكان العين من العنوان. قرأ أبو عمرو وما يفعلوا من خير فلن يكفروه بالغيب من غاية ابن مهران وبالتخيير من التبصرة والتجريد والتلخيص وبالغيب من طريق بكر عن ابن فرح من الإرشاد وبالغيب من طريق بكر والنهروانى وبالتخيير من باقى طرقه من غاية أبى العلا. روى ابن حبش عن السوسى إن وليى الله بياء واحدة مفتوحة مشددة من المصباح والمستنير. قرأ أبو عمرو لا يهدى بالاختلاس من العنوان والتلخيص والمبهج وغاية أبى العلا والتجريد من قراءته على عبد الباقى وبالفتح من الإرشاد وبالوجهين من المستنير وبالفتح من طريق ابن فرح عن الدورى من المصباح.
وقرأ أبو عمرو يخصمون بالاختلاس من العنوان والمبهج وغاية أبى العلا وابن مهران والتجريد من قراءته على عبد الباقى وبالفتح من الإرشاد وبالوجهين من التلخيص وبالفتح من طريق ابن فرح عن الدورى من المصباح. وقرأ يعقلون بالغيب من العنوان والمبهج وبالوجهين من غاية ابن مهران وبالتخيير
(1/659)

من التلخيص والكافى وكذا من التجريد إلا أن الفارسى روى الغيب عن الدورى والخطاب عن السوسى. روى ابن حبش عن السوسى التكبير من خاتمة والضحى إلى آخر القرآن من المصباح.

(قراءة الإمام ابن عامر)
ليس فى المبهج طريق ابن عبدان عن الحلوانى عن هشام وطريق زيد عن الداجونى عنه وطريق النقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان. وليس فى المستنير طريق ابن الأخرم عن الأخفش وطريق المطوعى عن الصورى. وفيه طريق الحلوانى عن هشام وليست من طريق الطيبة. وليس فى تلخيص أبى معشر طريق ابن عبدان عن الحلوانى عن هشام وطريق ابن الأخرم عن الأخفش عن ابن ذكوان وليس فى غاية ابن مهران طريق الصورى عن ابن ذكوان وطريق النقاش عن الأخفش وفيها رواية هشام وليست من طريق الطيبة. وليس فى التجريد طريق ابن عبدان عن الحلوانى وطريق الشذائى عن الداجونى وطريق الصورى عن ابن ذكوان وطريق ابن الأخرم عن الأخفش. وليس فى الكافى طريق الحلوانى عن هشام وطريق الشذائى عن الداجونى وفيه رواية ابن ذكوان وليست من طريق الطيبة (وحقق فى النشر اتصال الطريق الموجود فى الكافى بابن عبدان تلاوة). وليس فى الوجيز طريق الصورى عن ابن ذكوان والنقاش عن الأخفش وفيه رواية هشام وليست من طريق الطيبة. وليس فى العنوان طريق الداجونى عن هشام والجمال عن الحلوانى وفيه رواية ابن ذكوان وليست من طريق الطيبة. وليس فى الإرشاد لأبى العز رواية هشام وطريق ابن الأخرم عن الأخفش والمطوعى عن الصورى عن ابن ذكوان. وليس فى المصباح طريق ابن عبدان عن الحلوانى عن هشام وابن الأخرم عن الأخفش والرملى عن الصورى.
قرأ ابن عامر بالسكت بين السورتين من التبصرة. روى الرملى عن الصورى من يومهم الذى وأهلهم انقلبوا بضم الهاء والميم من المستنير والمبهج
(1/660)

والتلخيص. روى هشام يؤده ونوله ونصله ونؤته وفألقه ويتقه بالصلة من العنوان والمبهج والتلخيص والكافى وبالاختلاس من المصباح وبالصلة من طريق الحلوانى من التجريد وغاية أبى العلا. ورواها ابن ذكوان بالصلة من المستنير وبالصلة فى الشورى لابن ذكوان وفى غيره للأخفش من غاية أبى العلا. وبالاختلاس فى جميعها للصورى من المصباح وللرملى عن الصورى من التلخيص وكذا من المبهج إلا فى فألقه ويتقه فإنهما بالصلة. وروى الرملى سوى طريق زيد بالاختلاس فى غير فألقه ويتقه من الإرشاد. روى هشام يرضه لكم بالاختلاس من العنوان والتجريد والكافى والمصباح والمبهج وغاية أبى العلا وبالصلة من التلخيص ورواها ابن ذكوان بالاختلاس من الإرشاد والمصباح والمبهج وكذا من غاية أبى العلا سوى ابن الأخرم عن الأخفش وكذا روى النقاش من التلخيص. روى هشام يره فى السورتين بالإسكان من التلخيص وبالصلة من المبهج. وروى أرجئه بالصلة من التجريد والكافى والمصباح والمبهج والتلخيص وبالاختلاس للنهروانى عن الداجونى من المستنير.
روى ابن ذكوان اقتده بالصلة من غاية ابن مهران والمستنير وبالصلة للرملى وبالاختلاس للمطوعى وبالوجهين للأخفش من التلخيص وبالاختلاس للرملى والإسكان للمطوعى والصلة للأخفش من المبهج. روى النقاش عن الأخفش بما أنزل ونحوها بالمد الطويل من المصباح. ورواها الحلوانى عن هشام بالقصر من المصباح والتلخيص وليس لهشام المد للتعظيم فى قوله تعالى (لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) من التلخيص وغاية ابن مهران. روى هشام أأنتم ونحوها بالتسهيل مع الفصل فى الكافى ومن طريق الحلوانى من المصباح وغاية أبى العلا. وروى هشام أعجمى بالاستفهام من المستنير وبالخبر من الكافى وبالخبر للحلوانى من التلخيص والمصباح وغاية أبى العلا. وروى الصورى أأن كان وأعجمى بالفصل وكذا ابن الأخرم فى أأن كان من غاية أبى العلا. روى هشام أئمة وأئنكم فى فصلت بالتحقيق مع الفصل من غاية أبى العلا. روى هشام أؤنبئكم وأختيها بالتحقيق مع الفصل من غاية أبى العلا وكذا من التلخيص
(1/661)

إلا أن الحلوانى سهل فى أؤنزل وأ ؤلقى وبالتحقيق مع الفصل وعدمه فى الجميع من المصباح. وروى هشام بالقصر (أى عدم الإدخال) مع التحقيق فى أؤنزل وكذلك الداجونى فى أؤنبئكم وأ ؤلقى ورواهما الحلوانى بالفصل من التحقيق من المبهج. روى هشام بالتسهيل مع الفصل فى أأذهبتم وأأن كان من المبهج. وسهل الداجونى عن هشام فى أأسجد. وروى هشام الفصل بين كل همزتين من كلمة من التلخيص. روى هشام أئن وأءله ونحوهما بالقصر (أى عدم الإدخال) إلا فى الاستفهامية وفى السبعة المعروفة مع التسهيل فى فصلت من الكافى وروى هشام بالفصل فى الاستفهامية وبالفصل فى الجميع مع التسهيل فى فصلت من طريق الحلوانى من المصباح. روى هشام أأمنتم فى ثلاثة مواضع بالتسهيل مع الاستفهام من غاية أبى العلا. روى ابن ذكوان إذا ما مت على الخبر من التبصرة والتذكرة والوجيز وعلى الاستفهام من المبهج والمصباح وبالإخبار للصورى من غاية أبى العلا وبالإخبار للداجونى عن صاحبيه والوجهين للمطوعى عن الصورى من التلخيص. روى المطوعى والأخفش بخلاف عنه ذال إذ فى الدال بالإدغام وجاء عن الصورى إدغامها فى الزاى من التلخيص. روى الداجونى عن الصورى إذ تقول فى آل عمران والأحزاب بالإدغام من المبهج. روى الصورى
عن ابن ذكوان دال قد فى الذال بالإظهار من المبهج. روى ابن ذكوان دال قد فى الزاى بالإظهار من المصباح وبالإظهار للصورى من المبهج وبالإدغام للرملى عن الصورى من المستنير وكذا زيد عن الداجونى عن الصورى من الإرشاد (وهذا التصحيح من الروض). روى هشام لقد ظلمك بالإظهار من العنوان والمصباح وبالإدغام من التلخيص. وروى تاء التأنيث فى حروفها الستة بالإدغام من العنوان والمبهج والتلخيص وكذا من المستنير إلا أن المراد من المستنير أن الحلوانى أظهر نضجت جلودهم ولهدمت صوامع (ونظير هذا الجزء فى الروض). وبالإظهار سوى لهدمت صوامع فبالوجهين (أى فى الحروف الستة وهذا التصحيح من الروض) من الكافى وبالإدغام (فى الحروف الستة) من
(1/662)

طريق الحلوانى إلا نضجت جلودهم ولهدمت صوامع من المصباح وبالإظهار فى لهدمت صوامع لعبد الباقى عن هشام من التجريد. روى ابن ذكوان تاء التأنيث فى الثاء بالإظهار من المصباح وبالإدغام من التلخيص وبالإدغام من طريق الأخفش وزيد عن الداجونى عن الصورى من الإرشاد (وانتبه لما ذكرته سابقا من أنه هو الرملى). روى ابن ذكوان تاء التأنيث فى حروفها الست بالإظهار إلا حصرت صدورهم ولهدمت صوامع فإنه أدغمها من طريق الداجونى من المبهج. روى ابن ذكوان أنبتت سبع بالإظهار من المصباح. روى هشام لام هل وبل (الظاهر أن هنا لفظ بالإدغام) فى غير النون والضاد بالإدغام سوى حرف الرعد من العنوان وكذا من طريق الحلوانى من المستنير والمصباح وبالإدغام فى التاء والثاء والسين سوى حرف الرعد وللحلوانى فقط فى الطاء والظاء والزاى من التلخيص. وقال فى المبهج روى هشام إدغام لام هل فى غير النون إلا فى الرعد فإنه أظهرها من طريق الداجونى وروى الحلوانى عنه لام بل فى حروفها سوى النون والضاد بالإدغام.
روى هشام يلهث ذلك بالإظهار من العنوان والتجريد والكافى والمصباح وكذا من المستنير سوى المفسر وبالإظهار للحلوانى من التلخيص وقال فيه واختار أكثر من قرأت عليه بالإدغام له. وروى ابن ذكوان يس والقرآن ون والقلم بالإدغام من غاية ابن مهران والوجيز والمصباح وكذا من التلخيص سوى المطوعى وكذا من الإرشاد سوى زيد عن الرملى فى ن والقلم. روى هشام فنبذتها وعذت بالإدغام من المستنير والمصباح فى وعذت فقط من التلخيص. روى ابن ذكوان والداجونى عن هشام أورثتموها فى الموضعين بالإظهار من المبهج. وروى المطوعى عن الصورى فى الأعراف فقط بالإدغام من التلخيص. روى هشام الباء المجزوم فى الفاء بالإدغام من المصباح ومن طريق المفسر عن الداجونى من المستنير وبالإدغام لابن عامر سوى الأخفش من التلخيص وبالإظهار لهشام والإدغام للداجونى (وانتبه إلى أن المراد
(1/663)

الرملى) عن ابن ذكوان من المبهج وبالإدغام فى أو يغلب فسوف فقط للفارسى عن هشام من التجريد. وقرأ ابن عامر ألم نخلقكم بالإدغام قال فى الوجيز ورأيت فى الشام من يأخذ بالإظهار عن ابن الأخرم عن الأخفش. قرأ ابن عامر إن لم ومن رسول ونحوهما بإظهار الغنة من غاية ابن مهران والمصباح ومن طريق الأخفش عن ابن ذكوان وافقه الحلوانى من التلخيص.
روى هشام رأى ورآك ونحوهما بالفتح من الكافى. وروى ابن ذكوان رآك ونحوها بإمالة الراء والهمزة من التبصرة والتذكرة وبفتحهما من المبهج والمصباح والتجريد وغاية ابن مهران والوجيز وبفتحهما للنقاش وإمالتهما للصورى وإمالتهما فى رأى كوكبا فقط لابن الأخرم من غاية أبى العلا وبفتح الراء وإمالة الهمزة للداجونى (المراد الرملى) وفتحهما للأخفش من المستنير وهذان الوجهان لابن ذكوان من التلخيص. وروى المطوعى بفتح الراء والهمزة فى رأى حيث كان من المبهج وكذا زيد عن الداجونى من الإرشاد وكذا ابن ذكوان إلا فى رأى كوكبا من الوجيز. روى الأخفش حمارك والحمار بالفتح من الإرشاد والمستنير وبالإمالة من غاية ابن مهران والوجيز والمصباح والتلخيص وللفارسى من التجريد ولابن الأخرم من غاية أبى العلا.
روى ابن ذكوان هار بالإمالة من الوجيز وفى رواية الفارس من التجريد وبالفتح للأخفش من المستنير والتلخيص والمصباح وبالإمالة لابن الأخرم والصورى من غاية أبى العلا. وبالإمالة لابن عامر سوى الحلوانى عن هشام من المبهج. روى الأخفش أدرى حيث كان بالفتح من الوجيز والمصباح وكذا من غاية أبى العلا إلا أن ابن الأخرم أمال ولا أدراكم فى يونس فقط.
روى ابن ذكوان عمران وإكراههن والإكرام بالإمالة من الوجيز وبالإمالة إلا النقاش من المصباح وبالإمالة لابن الأخرم من غاية أبى العلا. وروى الأخفش إكراههن والإكرام بالإمالة من المبهج. روى الصورى للحواريين فى الصف فقط ومن مارج بالإمالة من غاية أبى العلا. روى الفارسى عن ابن ذكوان يلقاه بالإمالة من التجريد. روى هشام (بالتجريد الإمالة فى إناه للحلوانى
(1/664)

فيكون الفتح للداجونى) إناه بالفتح من التجريد وبالإمالة من الكافى. وروى هشام مشارب بالإمالة من الكافى وكذا فى رواية عبد الباقى من التجريد وبالفتح لابن عامر من المصباح وبالإمالة للمطوعى من المبهج والتلخيص.
روى الرملى من المصباح والمطوعى من التلخيص للشاربين بالإمالة. روى هشام آنية بالفتح من المصباح وبالإمالة من الكافى وكذا عبد الباقى من التجريد. وروى عابد وعابدون بالإمالة من الكافى. روى هشام كهيعص بفتح الهاء وإمالة الياء من المصباح. روى الداجونى (المراد الرملى) عن الصورى نرى والدار ونحوها بالإمالة من المبهج والمصباح. روى ابن ذكوان كافرين والكافرين بالفتح من المبهج والمصباح والتلخيص. روى الرملى عن الصورى أتى أمر الله بالإمالة من التلخيص. روى الداجونى عن ابن ذكوان خاب بالإمالة من المبهج. ورواها هشام بالفتح من غاية أبى العلا والكافى وبالإمالة من التجريد وبالفتح للحلوانى من المصباح. وروى ابن ذكوان زاد فى جميع القرآن بالإمالة من المستنير والمصباح ومن طريق الصورى من التلخيص ومن طريق الرملى من المبهج. روى هشام زاد وجاء وشاء بالإمالة من التجريد وبالفتح من الكافى. روى ابن ذكوان ما لى أدعوكم بالإسكان من المصباح والتلخيص وكذا من الإرشاد سوى زيد عن الداجونى. روى هشام أرهطي بالفتح من
غاية أبى العلا والتلخيص والمصباح. روى هشام ما لى لا فى السورتين بالفتح من التلخيص خلاف عن الداجونى فى النمل. وبالفتح فى يس فقط من المبهج. وبالفتح فى السورتين للحلوانى من المصباح وغاية أبى العلا.
وروى الحلوانى ولي نعجة بالفتح من التلخيص والمصباح وغاية أبى العلا.
روى هشام ثم كيدون فلا بالإثبات فى الحالين من التلخيص وللحلوانى من المصباح. روى هشام جرف بضم الراء من التجريد وبإسكانها من الكافى.
روى هشام ما ننسخ (أربعة وجوه: الأول والثانى ضم النون وكسر السين فى ما ننسخ مع القصر لابن عبدان من كفاية أبى العز وللجمال من المصباح وتلخيص أبى معشر على ما وجدنا فيهما وكذا من روضة المعدل على
(1/665)

ما وجدنا فيها وقرأ المعدل على أبى الحسين نصر بن عبد العزيز الفارسى وإنه قرأ على أبى القاسم على بن محمد الحنبلى وإنه قرأ على النقاش عن الجمال ولكنه لم يسنده فى النشر وذكرناه ليمكن اتصال السند وأسند فى النشر قراءته إلى المعدل ومع المد للحلوانى أيضا من التيسير والشاطبية وتلخيص ابن بليمة والكامل والإعلان والعنوان والمجتبى والتجريد والسبعة والمبهج والكافى وانفرد به الداجونى ولابن عبدان من روضة المعدل. والثالث فتح النون والسين مع المد للداجونى من المستنير وجامع الخياط وروضة المالكى والمعدل والتجريد وكفاية أبى العز وغاية أبى العلا والكامل والمصباح والمبهج والإعلان وتقدم أن فويق القصر للحلوانى مخصوص بوجه ضم النون وكسر السين وهو الوجه الرابع فيكون لهشام أربعة أوجه. اه بتصرف من البدائع). روى هشام أرنا فى فصلت بسكون الراء من الكافى. روى ابن ذكوان إبراهام فى مواضعها المعروفة بالياء من الوجيز وبالألف من غاية ابن مهران وبالألف للصورى من التلخيص وغاية أبى العلا والرملى من المبهج والمستنير ولغير النقاش من الإرشاد والمصباح ولعبد الباقى من التجريد وللفارسى فى البقرة فقط منه وبالوجهين فى البقرة من التذكرة والتبصرة. وروى ابن ذكوان فتيلا انظر وبرحمة ادخلوها ونحوها بكسر التنوين من الوجيز والغايتين والتجريد لكن استثنى عبد الباقى فى أربعة مواضع فتيلا انظر، محظورا انظر، مسحورا انظر فى الموضعين وبالكسر للأخفش من المبهج وللأخفش وافقه الداجونى إلا من طريق أبى بكر عنه فى كسر فتيلا انظر ومبين اقتلوا ومحظورا انظر ومسحورا انظر وعذاب اركض ومنيب ادخلوها من الإرشاد وبالضم فى جميعها من المصباح وفى برحمة ادخلوها وخبيثة اجتثت فقط من التبصرة والتذكرة وبالكسر للمطوعى وبالوجهين للأخفش وبالرفع للرملى إلا فى فتيلا انظر ومبين اقتلوا ومحظورا انظر ومسحورا انظر وعذاب اركض ومنيب ادخلوها فبالكسر من التلخيص. روى ابن ذكوان يبصط وبصطة بالصاد من التبصرة والتجريد والوجيز وغاية ابن مهران والتذكرة وكذا من المستنير والتلخيص إلا
(1/666)

الأخفش يبسط بالسين وبالصاد فيهما للأخفش والمطوعى فى المبهج وبالصاد فى بصطة من الإرشاد والمصباح وروى زيد يبصط بالصاد من الإرشاد. روى هشام ما قتلوا بالتشديد من العنوان والكافى من التلخيص وللداجونى من غاية أبى العلا والمصباح وللفارسى من التجريد وروى لا تحسبن بالخطاب من العنوان والكافى وبالغيب من التجريد وغاية أبى العلا بخلاف عن الحلوانى من التلخيص وبالخطاب للحلوانى من المصباح. وروى وبالكتاب بحذف الباء من التجريد وبزيادتها من الكافى وبزيادتها للحلوانى من المبهج والتلخيص والمصباح وللمفسر عن الداجونى من المستنير. روى هشام أتحاجوني بالتخفيف من الكافى وبالتشديد من التجريد ومن طريق الداجونى من المصباح. قرأ ابن عامر أفلا يعقلون بالخطاب من غاية ابن مهران والوجيز وكذا من غاية أبى العلا والتلخيص سوى الحلوانى عن هشام وبالغيب من الكافى وبالغيب لهشام من المبهج وللحلوانى عن هشام والأخفش عن ابن ذكوان من المصباح وبالخطاب للداجونى عن صاحبيه من المستنير. روى هشام وإن يكن ميتة بالتذكير من التجريد وبالتأنيث من الكافى وكذا للحلوانى من المصباح وغاية أبى العلا. روى الداجونى عن هشام إلا أن يكون ميتة بالتذكير من المصباح والتلخيص. روى هشام المعز بفتح العين وبيس بالهمز وتتبعان بتشديد النون وهيت بفتح التاء وحذرون بالقصر ولعنا كثيرا بالثاء ولنوفيهم بالياء من الكافى. روى هشام فلا تسألن فى هود بكسر النون من الكافى والمصباح والتلخيص والمبهج ورواها الداجونى عن صاحبيه بفتح النون من غاية أبى العلا. روى هشام لما فى الزخرف بالتشديد من العنوان والتلخيص والكافى. روى هشام أفئدة بحذف الياء من الكافى وبالوجهين من غاية أبى العلا وبزيادة الياء من طريق الحلوانى من المصباح والتلخيص. قرأ ابن عامر ولنجزين بالياء من غاية ابن مهران والوجيز والكافى وبالياء من طريق الداجونى عن ابن ذكوان من الإرشاد وبالياء من طريق الداجونى عن صاحبيه من المصباح والمستنير وللداجونى عن صاحبيه وابن الأخرم عن الأخفش من
(1/667)

غاية أبى العلا وللمطوعى فقط من المبهج وبالنون للفارسى عن الحلوانى من التجريد. روى هشام خطئا مثل حفص من غاية أبى العلا والكافى ومن طريق الحلوانى من المصباح والتلخيص. روى هشام كسفا فى الروم بسكون السين من التجريد والكافى والمبهج وبفتحها من التلخيص. روى ابن ذكوان فلا تسألن فى الكهف بالإثبات من الإرشاد وبالوجهين فى الحالين من التذكرة.
روى الداجونى عن صاحبيه بالحذف فى الحالين من المصباح وكذا من المستنير سوى المفسر. روى الداجونى ابن ذكوان فأتبع وثم أتبع معا بالوصل والتشديد والصورى يخيل بالتذكير من المبهج. روى ابن ذكوان ما تصفون بالخطاب من المبهج وبالغيب من طريق الداجونى أى الرملى من المستنير والمصباح وليس من طريق الطيبة عن الرملى ومن طريق زيد عن الداجونى من الإرشاد. قرأ ابن عامر تفعلون بالخطاب من غاية ابن مهران والوجيز والتجريد والتلخيص وبالغيب من الكافى وبالغيب للداجونى عن ابن ذكوان من المصباح. ولزيد عن الداجونى عن الصورى من الإرشاد. روى ابن ذكوان من طريق الداجونى أى الرملى لآتوها بالقصر من المبهج والمصباح ومن طريق الصورى بخلاف عن المطوعى من التلخيص. روى هشام منسأته بفتح الهمزة من المبهج والكافى والتلخيص. وروى يخصمون بفتح الخاء من المبهج
والكافى. قرأ ابن عامر فاكهين بالمد من التذكرة والوجيز وغاية ابن مهران والكافى وبالقصر للداجونى عن هشام من غاية أبى العلا وعن الصورى من المبهج والتلخيص والمصباح. روى ابن ذكوان وإن إلياس بالقطع من التبصرة وغاية ابن مهران والوجيز وبالوصل من المصباح. وقرأ ابن عامر بالوصل من المستنير وبالوصل سوى الحلوانى وابن الأخرم من غاية أبى العلا وبالوصل للرملى عن ابن ذكوان من التلخيص وقال فيه والرواية عن الأخفش كذلك وبالقطع لهشام والمطوعى من المبهج وبالوصل للأخفش وزيد عن الداجونى من الإرشاد وبالوصل للفارسى عن ابن عامر من التجريد. روى هشام بخالصة ذكرى الدار بالتنوين من الكافى وبالإضافة من المبهج. قرأ ابن عامر
(1/668)

تأمروننى بنونين من غاية ابن مهران وروى الداجونى (انتبه إلى أن المراد الرملى عن الصورى عن ابن ذكوان) عن ابن ذكوان بنون واحدة من المصباح والمستنير وكذا روى زيد عن الداجونى عنه من الإرشاد وروى المطوعى الوجهين من التلخيص. روى ابن ذكوان والذين يدعون بالغيب من الوجيز والإرشاد والمستنير وبالخطاب للأخفش من المبهج. قرأ ابن عامر على كل قلب بالتنوين من المصباح وغاية ابن مهران ورواها هشام بغير تنوين من الكافى. روى ابن ذكوان أو يرسل فيوحى بخلاف عن الأخفش مثل نافع (أى برفع اللام وإسكان الياء) من التلخيص وللداجونى مثل نافع من المبهج وكذا من طريق زيد عن الداجونى عنه من الإرشاد. روى ابن ذكوان المصيطرون وبمصيطر بالصاد من التبصرة والتذكرة والإرشاد والمستنير والمبهج والتلخيص.
وبالسين من غاية ابن مهران والوجيز وللفارسى من التجريد. روى هشام فآزره بالقصر من غاية أبى العلا والمصباح وبالمد من الكافى. روى هشام كيلا يكون دولة بالتذكير والرفع من الكافى وبالتذكير والنصب من التلخيص وبالتذكير والرفع للحلوانى وبالتذكير والنصب للداجونى من المصباح وروى يفصل بالتشديد من التلخيص والكافى. روى ابن ذكوان ما يؤمنون وما يذكرون بالغيب من الوجيز وبالخطاب للصورى من المصباح (ويحتمل التحريف هنا حيث ذكر فى البدائع الغيب للصورى من المصباح) وللأخفش من التلخيص وللنقاش من المستنير والإرشاد. روى هشام لبدا بضم اللام من الكافى والتجريد وبالضم للداجونى من المصباح والتلخيص. وروى تمنى بالتأنيث من التلخيص والكافى وبالتذكير من المبهج. روى هشام سلاسلا بالتنوين من الكافى والمصباح والتلخيص ووقف عليها ابن ذكوان بالقصر من الوجيز وبالمد من الإرشاد وبالمد للداجونى عن الصورى والحمامى عن النقاش من المستنير وللحمامى عن النقاش من المصباح وبالقصر للفارسى عن ابن ذكوان من التجريد. روى الحلوانى كانت قواريرا قواريرا بالتنوين فيهما من المبهج (وبالنشر أن الحلوانى نص على عدم التنوين فى الموضعين وعليه العمل
(1/669)

ولم يورد خلافا لهشام بالطيبة وإن ذكر انفرادته بالنشر) ووقف هشام على الثانية بالقصر من التلخيص. قرأ ابن عامر وما يشاءون بالغيب من التذكرة والكافى وغاية ابن مهران والوجيز والإرشاد وبالغيب للحلوانى عن هشام وابن ذكوان بخلاف عن النقاش من المصباح وبالغيب إلا الحلوانى عن هشام من التلخيص وبالخطاب للداجونى عن هشام من التجريد وللحلوانى عنه وابن ذكوان من المبهج. روى الحلوانى نشرت بالتشديد من المبهج.

(قراءة الإمام عاصم)
ليس فى المبهج طريق أبى حمدون عن يحيى عن أبى بكر وليس فى الوجيز طريق عبيد عن حفص وطريق ذرعان عن عمرو عن حفص وفيه رواية أبى بكر وليست من طريق الطيبة. وليس فى العنوان ولا فى الكافى طريق العليمى عن أبى بكر وطريق أبى حمدون عن يحيى وفيهما رواية حفص وليست من طريق الطيبة وليس فى الإرشاد لأبى العز طريق العليمى عن أبى بكر وطريق شعيب عن يحيى وطريق عمرو عن حفص وليس فى المصباح طريق الهاشمى عن عبيد عن حفص. وفى التبصرة قراءة عاصم وليست من طريق الطيبة وفى المستنير طريق العليمى عن أبى بكر وليست من طريق الطيبة. وفى التذكرة رواية أبى بكر وطريق عمرو عن حفص وليستا من طريق الطيبة. وفى الغاية لابن مهران والتلخيص لأبى معشر رواية حفص وليست من طريق الطيبة.
روى أبو بكر يرضه لكم بالاختلاس من الكافى وغاية أبى العلا والتلخيص وبالإسكان من الإرشاد وبالوجهين من العنوان وبالإسكان لأبى حمدون من المصباح. وروى أرجه مثل حفص من الكافى وغاية ابن مهران ومثل أبى عمرو من الإرشاد ومثل أبى عمرو ليحيى من غاية أبى العلا ومثل حفص إلا الفارسى عن يحيى من التجريد. روى الحمامى عن الولى عن الفيل عن عمرو عن حفص بما أنزل ونحوها بالقصر من المصباح. روى حفص بل ران ومن راق وعوجا قيما ومن مرقدنا هذا بالإدراج من الوجيز. قرأ عاصم يلهث
(1/670)

ذلك بالإدغام من الكافى والإرشاد والمصباح والتلخيص والمستنير وبالإظهار من العنوان وبالإظهار لحفص من الوجيز. قرأ عاصم اركب معنا بالإدغام من التذكرة والكافى والمصباح والإرشاد والعنوان وبالإظهار من التلخيص وغاية ابن مهران وبالإدغام إلا العليمى من المبهج وإلا الفارسى عن العليمى من التجريد وإلا الطبرى عن الفيل عن حفص من المستنير. قرأ عاصم يس والقرآن بالإظهار من الإرشاد وسوى شعيب عن يحيى من التلخيص وسوى عن يحيى وذرعان عن عمرو عن حفص من المستنير وإلا يحيى من غير طريق نفطويه من المبهج وإلا شعيب من غير طريق نفطويه من المصباح وبالإظهار لحفص من الوجيز والتذكرة والكافى والعنوان وغاية ابن مهران وكذا اختلافهم فى ن والقلم إلا أن أبا حمدون عن يحيى أدغمهما وشعيبا أظهرهما من التلخيص وأدغمهما العليمى عن أبى بكر وأظهرهما أبو عون عن يحيى من المبهج. قرأ عاصم (العمل على الغنة فى اللام والراء لحفص فقط) إن لم ومن رسول ونحوهما بإظهار الغنة من التلخيص (ليس فى طرق حفص بالنشر) وقال فى الوجيز روى حفص إدغام الغنة فيهما والرواية عنه فى قول أهل العراق إظهار الغنة عندهما. روى أبو بكر رمى بالإمالة من المصباح والمستنير وبالفتح من التلخيص. وروى بلى وسوى وسدى بالفتح من التلخيص. وروى نأى فى الإسراء بإمالة النون والهمزة من غاية أبى العلا والإرشاد. وروى أدرى فى غير يونس بالفتح من التلخيص وغاية ابن
مهران والمصباح ولبكار عن يحيى من الغاية لأبى العلا. روى العليمى رأى حيث وقع بالفتح يا بشرى بالإمالة من غاية ابن مهران ويقف حفص على فما آتان الله بإثبات الياء من المبهج وروى أبو بكر جيوبهن بكسر الجيم من الإرشاد وبضمها من غاية ابن مهران.
وروى أبو بكر جبريل فى الموضعين بغير ياء بعد الهمزة من الإرشاد. قرأ حفص يبصط وبصطة بالصاد من الكافى والتذكرة. وبالسين من التجريد والمبهج والإرشاد وبالسين فى يبسط من الوجيز وبالسين فيهما إلا الطبرى عن الولى
(1/671)

عن الفيل من المستنير وإلا الولى وأبا طاهر عن الأشنانى عن عبيد من المصباح وإلا ذرعان عن حفص من غاية أبى العلا.
ملاحظة: انفرد صاحب العنوان عن شعبة بالصاد فى بسطة فى العلم بالبقرة بالخلاف وذكر ذلك فى النشر وقال إنها طريق الأعشى عن أبى بكر محمد.
روى أبو بكر فنعما بسكون العين من العنوان. روى أبو بكر رضوانه سبل بكسر الراء من التجريد والكافى والإرشاد والمصباح والعنوان وغاية ابن مهران والتلخيص والمستنير. روى أبو بكر سيد خلون على بناء المجهول من الإرشاد والتلخيص وغاية ابن مهران وروى ثم لم تكن بالتأنيث من غاية أبى العلا وروى إنها إذا بكسر الهمزة من غاية ابن مهران والإرشاد. (رجعت إلى الإرشاد نفسه فلم يظهر فيه إلا الفتح كما فى الكفاية) وبالوجهين من الكافى وبالكسر بخلاف عن يحيى من التلخيص. وروى العليمى بالكسر وعبد الباقى عن يحيى الوجهين من التجريد وبالفتح ليحيى من غاية أبى العلا وبالكسر لأبى حمدون من المستنير وبالكسر لنفطويه عن شعيب من المبهج. وروى أبو بكر بئيس على وزن فعيل من الإرشاد وعلى فعيل من التلخيص والعنوان وغاية ابن مهران (بالعنوان بيئس بوزن فيعل) وبالوجهين من الكافى وعلى وزن فيعل لأبى حمدون من المستنير والمصباح وليحيى من التجريد وغاية أبى العلا.
روى أبو حمدون وتكون لكما بالتأنيث من المصباح. روى أبو بكر من لدنى بالإشمام من التجريد والعنوان والإرشاد والمبهج وبالاختلاس من المصباح والتلخيص والمستنير. وروى يحيى الاختلاس والعليمى مثل نافع من غاية أبى العلا. روى أبو بكر ردما آتونى وقال آتونى بالوصل من التجريد والإرشاد والعنوان والغايتين وسوى شعيب من المصباح وسوى يحيى فى قال آتونى من المبهج وقال أتونى بالقطع وردما ائتونى بالوصل بخلاف عن شعيب فيهما من التلخيص (الظاهر فى البدائع أن الخلاف فى قال ائتونى فقط من تلخيص أبى معشر). روى أبو حمدون تساقط بالتأنيث من المصباح. روى أبو بكر يفعلون بالغيب من غاية ابن مهران والمبهج وبالخطاب للعليمى من المصباح ولأبى
(1/672)

حمدون من التلخيص. روى حفص ضعفا وضعف فى الروم بفتح الضاد من الإرشاد والمبهج وبالوجهين من الوجيز. وروى ذرعان عن حفص بضمهما من التجريد وغاية أبى العلا. روى أبو بكر يخصمون بكسر الياء من الإرشاد وبالوجهين من التلخيص وبكسر الياء لأبى حمدون من غاية أبى العلا ولشعيب من المصباح. روى أبى بكر نقيض بالنون من الإرشاد. روى حفص بمسيطر بالسين والمصيطرون بالصاد من الوجيز. وروى حفص المسيطرون بالسين وذرعان عن عمرو بمسيطر بالسين من التجريد والمصباح وكذا من المستنير إلا أبا إسحاق عن عمرو المصيطرون بالصاد. روى أبو بكر المنشآت بكسر الشين من التجريد وبفتحها من غاية ابن مهران وبالكسر لنفطويه عن شعيب من المصباح وليحيى بخلاف عنه من التلخيص. روى أبو بكر انشزوا فانشزوا بكسر الشين من الإرشاد وبضمها من المصباح إلا أنه روى عن يحيى أنه لم يخفضها. وبالكسر بخلاف عن يحيى من غاية ابن مهران وبالضم بخلاف عن يحيى من التلخيص وبالكسر إلا أن عبد الباقى روى عن يحيى الوجهين من التجريد وبالكسر للعليمى من المبهج. ووقف حفص على سلاسلا بالقصر من التجريد. روى أبو بكر سعرت بالتخفيف من التلخيص والمصباح.

(قراءة الإمام حمزة)
ليس فى المبهج طريق ابن عثمان وابن صالح كليهما عن إدريس عن خلف عن حمزة وغير طريق ابن شنبوذ عن ابن شاذان عن خلاد. وليس فى التلخيص لأبى معشر رواية خلاد وطريق ابن عثمان وابن صالح عن إدريس عن خلف.
وفيه طريق ابن مقسم عن إدريس عن خلف وليست من طريق الطيبة. وليس فى الوجيز غير طريق ابن مقسم عن إدريس عن خلف وفيه رواية خلاد وليست من طريق الطيبة. وليس فى التبصرة سوى طريق القاسم بن نصر عن أبى الهيثم عن خلاد. وفيها رواية خلف وليست من طريق الطيبة وليس فى الكافى ولا فى العنوان سوى طريق ابن مقسم عن إدريس عن خلف وسوى
(1/673)

طريق ابن شنبوذ عن ابن شاذان عن خلاد. وليس فى التجريد طريق ابن الهيثم والطلحى عن خلاد وليس فى التذكرة سوى طريق ابن عثمان عن إدريس عن خلف وسوى طريق القاسم بن نصر عن ابن الهيثم عن خلاد وليس فى الإرشاد لأبى العز رواية خلاد وسوى طريق الحمامى عن ابن مقسم عن إدريس عن خلف. وليس فى المصباح طريق ابن بويان (هو ابن عثمان) وابن صالح (فى طرق خلف عن حمزة) عن إدريس عن خلف (أى خلف عن حمزة) وطريق ابن الهيثم والطلحى عن خلاد.
روى خلاد الصراط وصراط بالإشمام فى الفاتحة فقط من غاية ابن مهران ومن طريق ابن البخترى عن الوزان (هكذا فى البدائع أيضا وتقريب النشر والظاهر وجود تحريف فى النسخ) بالإشمام فى الفاتحة فقط ومن طريق الولى (لا أفهم هذا فالولى هو ابن البخترى كذا فى طرق النشر) وابن العلاف (أخذت لابن العلاف فى تحرير حمزة كغيره من طرق المستنير بإشمام المعرف باللام فى جميع القرآن الكريم وانظر إليه هناك) بعدم الإشمام فى كل القرآن ومن طريق الباقين بالإشمام فى المعرف باللام خاصة من المستنير. وروى فى الملقيات ذكرا بالإدغام من المصباح وغاية ابن مهران (ويحتمل الخطأ فى النسخ) ومن طريق الطبرى عن البخترى عن الوزان عن خلاد من المستنير. وروى فالمغيرات صبحا بالإدغام من غاية ابن مهران وبالإظهار من المستنير. وروى يتقه بسكون الهاء من المصباح والمستنير وبالصلة من غاية ابن مهران
وبالإسكان لعبد الباقى ومن طريق الحمامى للفارسى من التجريد. روى خلف لا ريب فيه ولا خير ولا جرم بالمد من المصباح وكذا كل لا حيث وقع إذا لم يكن بعدها ساكن بالمد (يعنى بالتوسط) قليلا ومن التلخيص (أى لأبى معشر وهو صحيح). ويسكت حمزة على لام التعريف وشىء كيف تعرف والساكن المنفصل سوى المد من التلخيص وغاية أبى العلا. وقال فى غايته هذا اختيار أهل العراق وله السكت على المد المنفصل أيضا. وقال ابن مهران فى الغاية ويسكت حمزة على الساكن قبل الهمزة فى كلمتين سوى المد ولا يسكت فى
(1/674)

كلمة واحدة إلا فى شىء وشيئا ودفء وسوء وجزءا وردءا ونحوها. وقال فى الوجيز قرأ حمزة بالسكت على الساكن المنفصل قبل الهمزة سواء كان الساكن حرف مد أو غيرها وكذا يسكت على لام التعريف وشىء، وقرأت على بعض شيوخى بالسكت فى قوله تعالى لا يسئمون فقط فى فصلت. وفى المصباح لحمزة السكت على كل ساكن قبل الهمزة سوى المد وقال فى باب المد يقف حمزة على المد المنفصل فيظهر من المصباح الوجهان لكن الراجح عدم السكت على المد. ويقف حمزة على نحو يبدئ ويشاء بالوجهين الإبدال والتسهيل مع الروم من التبصرة والكافى والتذكرة والإرشاد والوجيز وبالإبدال فقط من المستنير وغاية أبى العلا إلا أنه قال فى الغاية وحكى خلف قال كان يشم الياء فى الوقف فيما كان ياء فى المصحف وذلك أربعة مواضع من نبإى المرسلين وتلقائ نفسى وإيتائ ومن آناء الليل. ويقف على نحو سنقرئك بالتسهيل فقط من الوجيز والإرشاد والمبهج والمستنير وبالوجهين من الكافى والمصباح. ويقف على نحو سئل بالتسهيل فقط من الوجيز والإرشاد والمستنير والمصباح وبالوجهين من الكافى. ويقف على نحو مستهزءون بالتسهيل فقط من الإرشاد والمستنير والمبهج وبالأوجه الثلاثة المأخوذة من المصباح وبالوجهين سوى الإبدال من الوجيز وكذا من التجريد لكن قال فيه والصحيح التسهيل فقط. ويقف على نحو شيئا وكهيئة ويضيء وبالسوء والموءودة بالنقل فقط من الإرشاد والمصباح وبالوجهين من المبهج والمستنير والوجيز وكذا من التجريد إذا كان قبل الواو والياء فتحة وإذا كان قبل الواو ضمة وقبل الياء كسرة فبالنقل فقط. وقال أبو العلا فى غايته ولحمزة فى الوقف على نحو يضيء ولتنوء وسيئت والسوأى الوجهان أحدهما تليين الهمزة مع الإشارة إليها (لم نعمل بهذا) والآخر الإدغام (أخذنا له بالنقل فقط فى هذا النوع لصحته) وفى الوقف على نحو قالوا آمنا وفى أنفسكم فيما كان فى كلمتين التسهيل بين بين فقط (لم نعمل بهذا وانظر أحكام الغاية فى الكراسة الخاصة). ويقف على هزؤا وكفؤا بواو مفتوحة مع إسكان ما قبلها من
(1/675)

التجريد والوجيز والإرشاد والمصباح وغاية أبى العلا والمبهج والتلخيص والمستنير ويقف على نحو من آمن والأرض وبأنهم وسأنبئك بسورة الكهف وأبصارهم بالتخفيف فقط من الإرشاد والمصباح وبالتحقيق من التلخيص وبالتحقيق فى نحو من آمن والوجهين فى نحو والأرض وبأنهم من الوجيز.
وروى الشذائى عن حمزة نحو من آمن والذين آمنوا وبما أنزل بالتحقيق والمطوعى بالتخفيف من المبهج. وقال ابن مهران فى كتابه وقف حمزة المسمى توقف حمزة: وإذا وقف حمزة لا يترك الهمزة إذا كانت فى أول الكلمة فى رواية خلاد وكذا فى رواية خلف إلا من طريق ابن مقسم فإنه ترك الهمزة فى أول الكلمة. ويقف على أنبئهم ونبئهم بالوجهين من الوجيز. ويقف على مقتضى الرسم أيضا من الوجيز ولا يقف من المبهج والمستنير والتلخيص وكذا من غاية أبى العلا إلا أنه قال فى الغاية وقد جاء فى النشأة ونحوها وجه آخر وهو أن تصير ألفا بعد إلقاء الحركة على ما قبلها فتصير الخبا والنشاة وشطاه وتسام. قرأ حمزة بل طبع الله بالإظهار من المستنير وغاية ابن مهران وبالوجهين من الوجيز. قرأ حمزة يعذب من بالإظهار من الوجيز وغاية ابن مهران وبالإدغام من الإرشاد وبالوجهين من التلخيص وبالإدغام إلا المطوعى عن إدريس عن خلف من المصباح وإلا الطبرى عن ابن مقسم عن إدريس عن خلف من المستنير. روى خلاد اركب منا بالإظهار من المبهج والمستنير وغاية ابن مهران. وروى الباء المجزوم فى الفاء بالإدغام من المصباح (وهو بالروض) وغاية ابن مهران وبالإظهار سوى النهروانى من المستنير وسوى عبد الباقى فى ومن لم يتب فأولئك فقط من التجريد روى خلاد ضعافا بالفتح من العنوان والكافى والمبهج وروى آتيك بالفتح من العنوان وبالإمالة من المبهج وبالوجهين من الكافى. قرأ حمزة الأبرار ونحوها بين اللفظين من الوجيز وبالإمالة لخلف والفتح لخلاد من المصباح. وقرأ البوار والقهار بالفتح من التلخيص لأبى معشر والوجيز وقرأ التوراة بالإمالة من الوجيز وقرأ الياء فى يس بين بين من الوجيز والتذكرة. ويقف على ما قبل هاء التأنيث نحو جنة
(1/676)

ومائة ودرجة بالفتح من الإرشاد ويقف على تهد فى الروم بالياء من الوجيز.
روى خلاد يبسط وبسطة بالسين من التبصرة والمبهج وبالصاد من المصباح والتجريد والغايتين وبالصاد إلا الطبرى فى بسطة من المستنير. وروى خلف بالوجهين فيهما من التجريد لعبد الباقى وبالصاد فى بصطة من المصباح (والعمل على الوجه الواحد لخلف).

(قراءة الإمام الكسائى)
ليس فى الإرشاد لأبى العز ولا فى التلخيص لأبى معشر رواية أبى الحارث عن الكسائى. وفيهما رواية الدورى عنه وليست من طريق الطيبة. وفى الوجيز والعنوان قراءة الكسائى وليست من طريق الطيبة. وليس فى المبهج طريق سلمة بن عاصم عن أبى الحارث وطريق جعفر النصيبى عن الدورى وفى الغاية لابن مهران رواية الدورى وليست من طريق الطيبة. وليس فى التبصرة طريق محمد بن يحيى عن أبى الحارث وطريق ابن الفرح عن سلمة عن أبى الحارث وفيها رواية الدورى وليست من طريق الطيبة. وليس فى الكافى طريق سلمة عن أبى الحارث وطريق البطى عن محمد بن يحيى عن أبى الحارث وفيه رواية الدورى وليست من طريق الطيبة. وليس فى التجريد ولا فى المصباح طريق سلمة عن أبى الحارث وطريق جعفر عن الدورى. وفى التذكرة رواية الدورى وطريق محمد بن يحيى عن أبى الحارث وليسا من طريق الطيبة.
ويقف الكسائى على ما قبل هاء التأنيث بالإمالة سوى عشرة أحرف وحروف أكهر بشرطها وفطرت من المصباح وبالوجهين فى حروف الاستعلاء والحاء والعين من
التبصرة. روى أبو على عن الطبرى للكسائى إمالة الهمزة والهاء إذا كان قبلهما كسرة أو ساكن قبله كسرة من المستنير. ويقف الكسائى على الراء والكاف بالإمالة إذا كان قبلهما ياء ساكنة أو كسرة أو ساكن قبله كسرة سوى فطرت وبالفتح فيما بقى من التجريد ويقف على فطرت بالإمالة وكذا على الكاف قبل هاء التأنيث مطلقا وعلى الراء إذا كان
(1/677)

قبلها كسرة أو ياء ساكنة وعلى الهاء إذا كان قبلها كسرة ويقف على الهمزة بالفتح إذا كان قبلها ألف أو فتحة تليانها من التذكرة. ويقف على بالواد المقدس فى طه من غاية أبى العلا بالحذف. قرأ الكسائى لم يطمثهن بضم الميم فى الحرف الأول فقط من التجريد وكذا من المستنير إلا أنه قال فيه على أن الكسائى قد خير فيها بين ضم إحداهما وكسر أخراهما والذى قرأت ما ذكرته وبكسر إحداهما من غاية ابن مهران. وقرأ فسحقا بالتخيير (نص عبارة الغاية فسحقا ثقيل) من غاية ابن مهران وبالضم بخلاف عن أبى الحارث من المصباح. وروى أبو الحارث السكون والدورى بالضم. وروى عبد الباقى بالتخيير عن الكسائى من التجريد. روى الدورى ناخرة بالتخيير من المصباح.

(قراءة الإمام أبى جعفر)
ليس فى الغاية لابن مهران ولا فى الإرشاد لأبى العز رواية ابن جماز وليس فى المصباح طريق ابن هارون عن الفضل عن ابن وردان وطريق الحمامى عن هبة الله عن ابن وردان وطريق الدورى عن ابن جماز.
قرأ أبو جعفر يؤده ونوله ونصله ونؤته بالاختلاس من المصباح وغاية ابن مهران (وبالمصباح تفصيلات من الضرورى الرجوع إليها) وبالاختلاس سوى النهروانى من المستنير وبالإسكان لابن وردان من غاية أبى العلا وبالإسكان سوى الحنبلى من الإرشاد. وقرأ ويتقه وفألقه كذلك إلا أن الحنبلى أسكنهما من الإرشاد. وروى ابن وردان يأته بالصلة من المصباح (التفصيل فى المصباح ضرورى جدا فارجع إليه) وغاية أبى العلا وبالاختلاس من غاية ابن مهران وللحنبلى من الإرشاد. وروى يره فى السورتين بالاختلاس من الغايتين (التفصيل أهم فإنى لم أجد يره فى البلد والزلزلة فى غاية ابن مهران فيؤخذ له بالصلة) وبالاختلاس إلا النهروانى بالإسكان فى الزلزلة والصلة فى البلد من الإرشاد والمصباح (والتفصيل أهم فى المصباح). وروى أرجه بالصلة من غاية
(1/678)

أبى العلا وللنهروانى من الإرشاد. قرأ أبو جعفر يرضه بالاختلاس من غاية ابن مهران وبالصلة من غاية أبى العلا والإرشاد وبالاختلاس سوى النهروانى بالصلة من المستنير وابن وردان بالاختلاس وابن جماز بالصلة من المصباح (ولا بد من الرجوع إلى التفاصيل بنفس المصباح وما هنا غير كامل التحقيق).
قرأ أبو جعفر المنشئون بالتخفيف من غاية ابن مهران وبالتخفيف للنهروانى من المصباح ومن المستنير. وقرأ يؤيد بالتخفيف من المصباح (وفى المصباح همز يؤيد لابن العلاف) وغاية ابن مهران وللنهروانى من المستنير. وقرأ نبينا بالتخفيف من المصباح وبالهمز من المستنير وبالوجهين من غاية ابن مهران.
وقرأ هنيئا مريئا بالإدغام من غاية ابن مهران وبالإدغام لابن جماز من المصباح وللحنبلى من الإرشاد. وقرأ برئ وبريئون بالإدغام من غاية ابن مهران وللحنبلى من الإرشاد وقرأ كهيئة بالإدغام من غاية ابن مهران والشطوى بالإدغام والحنبلى بأدنى مد والنهروانى بالتحقيق من الإرشاد. وقرأ موطئا بالهمز من المستنير. روى ابن وردان ملء بالنقل من المصباح. وروى الآن فى غير يونس بالنقل من المصباح وبغير النقل من غاية ابن مهران وبالنقل للنهروانى من المستنير ولغير الحنبلى من الإرشاد. قرأ أبو جعفر يلهث ذلك بالإظهار من المصباح والمستنير. قرأ أبو جعفر إن يكن غنيا وفسينغضون بالإظهار والنهروانى عن ابن وردان والمنخنقة بالإظهار من المصباح. روى ابن جماز ألم نخلقكم بالإظهار من المصباح. قرأ أبو جعفر أنى أوفى بالإسكان من الغايتين وبالفتح من طريق ابن العلاف من المصباح. روى ابن وردان أخى اشدد وأشركه مثل ابن عامر من غاية أبى العلا ومثل نافع من غاية ابن مهران وروى للملائكة اسجدوا بضم التاء من المصباح والإرشاد والغايتين والمستنير.
قرأ أبو جعفر ثم هو بسكون الهاء من الإرشاد والمصباح والغايتين وبضمها من المستنير. وقرأ يمل هو بسكون الهاء من الغايتين والمستنير والإرشاد وبسكونها لابن وردان من المصباح. وروى ابن وردان يسرا فى الذاريات بالسكون من غاية أبى العلا وبالضم من غاية ابن مهران. وروى فسحقا بضم الحاء من
(1/679)

الغاية لابن مهران وبالضم لابن العلاف عنه من المصباح. وروى ولو يرى الذين بالغيب من غاية ابن مهران وبالغيب لابن العلاف عنه من المصباح وبالغيب سوى النهروانى من الإرشاد (بالإرشاد أن الغيب للشطوى، هبة الله والمعروف فى الطرق أن الشطوى من طرق النهروانى وهذا هو الصحيح). قرأ أبو جعفر الرياح فى الحج بالجمع من غاية ابن مهران وبالإفراد من المستنير وبالجمع للشطوى من الإرشاد. روى ابن وردان ما اضطررتم بكسر الطاء من الغاية لأبى العلا وبضمها من غاية ابن مهران. قرأ أبو جعفر لا تضار ولا يضار بالتشديد والنصب من غاية ابن مهران وبالتخفيف من المستنير والإرشاد وبالتخفيف لابن وردان من المصباح وغاية أبى العلا. قرأ أبو جعفر لست مؤمنا بفتح الميم من المصباح (فى المصباح تفصيل فى الطرق فى هذه الترجمة لا بد من العمل عليها) والإرشاد وبكسرها من غاية ابن مهران وبفتحها للنهروانى من المستنير. قرأ أبو جعفر شنآن بسكون النون من المستنير والمصباح. روى ابن جماز فتحنا فى الأنعام والأعراف بالتخفيف من المصباح (وبحثت المصباح فلم أجده ذكرها فى مواضعها) وبالتشديد من المستنير. روى ابن وردان أو لم تأتهم بالتأنيث من غاية ابن مهران (وليس فى الغاية إلا التذكير ورأيتها) وبالتأنيث للنهروانى من الإرشاد وبالتذكير للقطان عنه من غاية أبى العلا. وروى يا حسرتاى بفتح الياء من غاية ابن مهران وبسكونها للحنبلى من الإرشاد ولابن العلاف من المصباح. روى ابن جماز وقتت بالواو والتخفيف من المصباح والمستنير.

(قراءة الإمام يعقوب)
ليس فى مفردة يعقوب لابن الفحام ولا فى المبهج ولا فى المصباح سوى طريق النخاس عن التمار عن رويس وسوى طريق المعدل عن ابن وهب عن روح.
وليس فى التذكرة ولا فى مفردة يعقوب للدانى من طريق الطيبة سوى طريق الجوهرى عن التمار عن رويس وسوى طريق المعدل عن ابن وهب عن روح.
(1/680)

وليس فى التلخيص لأبى معشر من طريق الطيبة سوى طريق النخاس عن التمار عن رويس وسوى طريق المعدل عن ابن وهب عن روح. وفى الوجيز قراءة يعقوب وليست من طريق الطيبة.
قرأ يعقوب بالسكت بين السورتين من المصباح ومفردة ابن الفحام. روى رويس يلههم ويغنهم وقهم بضم الهاء من المفردتين والمبهج والغايتين والمستنير وبكسرها من المصباح وللقاضى من الإرشاد. روى رويس لذهب بسمعهم بالإدغام من المصباح والمفردة للدانى. وروى العذاب بالمغفرة بالإدغام من المفردة للدانى وذكر فى النشر إدغامها من المصباح بلا خلاف ولم أجدها فى المصباح منصوصا. وروى جهنم مهادا بالإدغام من المفردة لابن الفحام والمبهج والمصباح وبالإظهار من المفردة للدانى. وروى ركبك كلا بالإدغام من المفردة لابن الفحام والتلخيص وروى كذلك كانوا بالإدغام من المفردة لابن الفحام وروى لا مبدل لكلماته فى الكهف وفتمثل لها ولتصنع على وجعل لكم فى الشورى وأنزل لكم فى السورتين بالإدغام من التلخيص ووافقه صاحب المصباح فى أنزل لكم فى الزمر وروى ابن العلاف عن النخاس عن التمار عن رويس ومن عاقب بمثل بالإدغام من المستنير وروى الكتاب بالحق ولا قبل لكم بالنمل وأنه هو فى النجم كلها وجعل لكم جميع ما فى النحل بالإدغام من المصباح وزاد القاضى أبو العلا والكارزينى من المصباح إدغام الكتاب بأيديهم وقال فى المصباح وروى الأهوازي عن الزبيرى عن رجاله عن يعقوب إدغام جميع الحروف المعجم التى أدغمها أبو عمرو. قرأ يعقوب يأته بالصلة من التلخيص وبالاختلاس من الغاية لابن مهران. وقرأ يره فى البلد بالصلة من المفردة لابن الفحام والدانى والإرشاد والمصباح وفى السورتين بالصلة من المبهج والتلخيص وبالاختلاس من غاية ابن مهران.
وروى روح بالاختلاس ورويس بالصلة يره فى الزلزلة من المصباح والمفردتين.
قرأ يعقوب بما أنزل ونحوها بالمد كقراءة الكسائى من المفردة لابن الفحام وبالقصر من التلخيص ومن غاية ابن مهران. روى رويس السكت على
(1/681)

الساكن قبل الهمزة مطلقا سوى الممدود دون سكت حمزة من المصباح. روى باب أخذتم واتخذتم بالإظهار من المصباح والمفردة لابن الفحام والمستنير.
وبالإظهار فى لتخذت فى الكهف فقط من التلخيص والتذكرة وبالإظهار فى الجميع من طريق أحمد بن صالح والنخاس وفى الكهف فقط من طريق الجوهرى وابن الجلندا من المفردة للدانى. قرأ يعقوب من لدنه ومن رسول ونحوهما بإظهار الغنة من غاية ابن مهران وكذا من المصباح إلا رويس فى الراء خاصة. ويقف يعقوب على فلم بالهاء من التلخيص والمصباح ومفردة ابن الفحام ومن مفردة الدانى من قراءته على أبى الفتح وعلى بمه من التلخيص والمصباح ومن مفردة الدانى من قراءته على أبى الفتح وعلى فيم من المفردة لابن الفحام والمبهج والتلخيص والمصباح وعلى ممه من التلخيص والمفردة للدانى وعلى عمه من المبهج والتلخيص والمصباح والمفردتين وعلى نحو عليهن من المفردتين والمصباح وفى رواية روح من التلخيص ومثّل فى المفردتين بطلقكن وعليهن وعلى نحو لدىّ من المفردة للدانى وقال فى المصباح وروى عن يعقوب إثبات الهاء فى الوقف على نحو عالمين والمؤمنون وعلى" وينفقون ويعلمون" (ولم نعمل بهذا). ويقف رويس على يا أسفى ويا ويلتا ويا حسرتى بالهاء من المصباح وبلا هاء من مفردة الدانى. روى رويس يا عباد قبل فاتقون بإثبات الياء من المفردة لابن الفحام والمستنير والمصباح وبحذفها من غاية ابن مهران ومفردة الدانى. وروى باب أصدق بالإشمام من الغاية لابن مهران والمستنير والمفردتين. وروى فأجمعوا بالقطع من مفردة ابن الفحام وغاية ابن مهران والمستنير والمصباح وبالوصل من مفردة الدانى وبالوصل للقاضى عنه من الإرشاد وللخزاعى عن النخاس عن التمار من التلخيص.
وروى عيون ادخلوها بضم التنوين وكسر الخاء من المبهج والمصباح والتذكرة وبالعكس من غاية ابن مهران وبالوجهين من التلخيص وبضم التنوين وكسر الخاء سوى الحمامى من مفردة ابن الفحام وكذا من غاية أبى العلا لكن الحمامى خيّر منها ولأبى الفتح من مفردة الدانى ولابن العلاف عن
(1/682)

النخاس من المستنير. وروى عالم الغيب بالجر فى الحالين من المفردة لابن الفحام وبالرفع فى الابتداء من المبهج وغاية ابن مهران والمصباح والتلخيص ومفردة الدانى وروى ولا ينقص على بناء المعلوم من المفردة لابن الفحام والمصباح وعلى بناء المجهول من التذكرة وغاية ابن مهران وبالوجهين من مفردة الدانى وعلى بناء المجهول لابن العلاف عنه والمعول على بناء المعلوم من المستنير ويقف روح على سلاسلا وكانت قواريرا بالألف من مفردة الدانى.
روى رويس النفاثات مثل عاصم من مفردة ابن الفحام وغاية ابن مهران والمصباح والتلخيص والمستنير وقال الدانى روى رويس من طريق اليقطينى والجويرى النافثات جمع نافثة وقرأت له مثل الجماعة.

(قراءة الإمام خلف فى اختياره)
ليس فى الغاية لابن مهران ولا فى المستنير ولا فى الإرشاد لأبى العز رواية إدريس عن خلف. وليس فى المبهج غير طريق المطوعى عن إدريس عنه وفى الغاية لأبى العلا طريق الشطى فقط عن إدريس من طريق الطيبة. وليس فى المصباح طريق ابن بويان عن إدريس عن خلف.
روى إسحق السكت بين السورتين من الإرشاد. وروى خلف السكت على الساكن قبل الهمزة فى كلمتين سوى المد ورؤياك ورؤياى بالفتح ويعكفون بكسر الكاف ولا تحسبن فى السورتين بالخطاب وأذن فى الحج بفتح الهمزة من المصباح.
تمت بحمد الله وعونه وحسن توفيقه وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. تم نقلى لهذه النسخة فى يوم السبت الموافق 10 جمادى الأولى سنة 1391 هجرية 3 يولية سنة 1971 ميلادية من مكتبة الأزهر قسم القراءات برقم 69.
****************
(1/683)

(الفصل الثانى: متن فتح الكريم للمتولى رضى الله عنه)
بسم الله الرحمن الرحيم
حمدت إلهى كافيا من توكلا ... عليه ومغنى من إليه تبتلا
فسبحانه مولى عوائد بره ... توالت علينا قاصرين وكملا
وصليت تعظيما وسلمت سرمدا ... على من بمعراج السعادة قد علا
محمد المحمود أحمد حامد ... وآل وصحب كالنجوم ومن تلا
وبعد فذا نظم بديع محرر ... لطيبة ضاعت شذا وقرنفلا
لقد سطعت عن شمس فكر مؤلف ... هو الجزرى الصدر عمدة من تلا
فدونك تذييلا يحل رموزها ... وينبئ عما أضمرته مفصلا
ومن أصلها السامى نظمت قلائدا ... ووافيت من فيض البدائع منهلا
ومن عمدة العرفان لاحت بوارق ... هدينا بها أهدى سبيل وأعدلا
وسميته فتح الكريم تيمنا ... وأسأل ربى أن يمن فيكملا

(سورتى الفاتحة والبقرة)
وها السكت فى كالعالمين 1 الذين إن ... تكن مدغما للحضرمى فأهملا
وتختص كالإدغام لا ريب عنده ... بسكتك بين السورتين أخا العلا
وما كان عن روح يخص بسكته ... الإدغام بل من كامل كن مبسملا
وأشمم لخلاد الصراط بأول ... فقط أو وثان أو لذى اللام ثم لا 2
ومع ثالث ما كان وسطا بزائد ... فلا بد حال الوقف من أن يسهلا
به خص تكبير ومع أول ومع ... آخر ألف 3 فى الوقف ليس مسهلا
وعن قنبل سينا روى ابن مجاهد ... فتى شنبوذ عنه صادا تقبلا
وعن خلف يختص إسحاقهم بوجهه ... سكتك بين السورتين فحصلا
وعن خلف مع حمزة حينما تكب ... رن فبسمل وانو وقفا بما خلا
وفى أل مع المفصول مع شىء اسكتا ... لدى خلف إن أنت وسطت عنه لا
وفى نحو قرآن لخلاد اسكتا ... واشمم له الحرفين أو مع أل ولا
ومع سكت مفصول لدى خلف فقف ... عليه وأل بالسكت ها لا تميلا
وما كان ذو التوسيط فيها مكبرا ... وما كان فى التوراة إلا مميلا
وما كان عن خلاد فى المد ساكتا ... وعن خلف ما كان فيه مفصلا
(1/684)

وذا ما عليه الناس والحق تركه ... فلا تسكتن واستوف نشرا تأملا
وعن حمزة ما كان فى المد ساكتا ... فلا تسكتن واستوف 4 نشرا تأملا
ودع غنة البصرى عند إدغامه ال ... كبير وللدورى 5 كيعقوب واصلا
وخص بها التكبير للسوسى مظهرا ... كذا لابن جماز ولا تك مهملا
على وجه صاد عند تكبير قنبل ... وعند هشام حيث ما هو بسملا
على ترك تكبير فقل بجوازها ... وعند ابن ذكوان فجوز مبسملا
ولا سكت معها غير سكت ابن أخرم ... على غير موصول وعند أبى العلا
تخص عن الرملى براء 6 ولحفصهم ... بمد وترك السكت تختص ثم لا
تغن سوى ما كان بالقطع رسمه ... وهذا على ما اختير فى النشر يا فلا
وإلا فهم قد أطلقوها وعمموا ... ولا غنة عن أزرق قط فاعقلا
وما قلته من منع إظهار غنة ... على وجه إدغام لدى ولد العلا
توهمه قومى وأنى أجيزه ... له وهو عن روح من الكامل اعتلا
وما قلته من منع إظهار غنة ... لبصر مع الإدغام قد وهم الملا
فللحضرمى أوجب ولابن العلا أجز ... ولكن مع الرا عن رويس فأهملا
ويقصر حلوانيهم عن هشامهم ... بخلف وداجونى المد وصلا
وسهل حلوانى الهمز وحده ... لدى الوقف فى وجه على المد ثم لا
يغن على مد أأنذرتهم له ... فمد مع التحقيق وافصل مسهلا
وعنه روى الداجونى قصر محققا ... وزاد له مع شاء جاء تميلا
وعند ابن ذكوان فصور موسط ... وعن أخفش خلف طريقان عدلا
فعن الأخفش التوسيط يروى ابن أخزم ... ووسط له نقاش ثم طولا
وما كان حفص ساكتا عند قصره ... وعنه وعن إدريس رتب فأولا
على أل مع المفصول مع شىء اسكتا ... وصور مع النقاش ليس مفصلا
ولكن عن النقاش عند توسط ... فليس يرى سكت بما كان موصلا
وسكت على المفصول قل لابن أخرم ... فأطلق كذا فى النشر عنه تمثلا
وإنا أخذنا سكت شىء وأل مع ال ... ذى قد أتى من كلمتين فمسجلا
وفى نحو دفء من يقف ساكتا يرم ... وللسكت فى يخرج الخبء مهملا 7
ومد ابن ذكوان وقصر هشامهم ... فدع وجه تكبير وبسمل على كلا
كذا لابن ذكوان مع السكت كله ... ولم يكن الصورى إلا مبسملا
ولم يفتحن فى كافرين مكبرا ... وغن مميلا كامل كأبى 8 العلا
(1/685)

ولا تك للداجونى بالسكت آخذا ... وعن أخفش مع وجه سكت فبسملا
ولم يكن التكبير مروىّ حفصهم ... على سكته واعكس لإدريس تفضلا
ووجهان 9 مع تكبير آخر سورة ... وما سكت موصل يرى معه مرسلا
ومد التعظيم لبصريهم فدع ... بوصل كذا مع سكت يعقوب فاحظلا 10
ودعه على إدغام يعقوب وحده ... ودعه كتكبير لدوريهم على
الإظهار فى واغفر لنا ولصالح 11 ... على وجه وصل فاترك المد مسجلا
وما مد للتعظيم يعقوب حيث ما ... روى هاء سكت كيفما قد تنقلا
وإدغام يعقوب اخصصن بقصره ... نعم ما به خصوا رويسهم فلا
ففي قوله أعلم بما لبثوا إلى ... مبدل 12 خمس عنده قد تحصلا
فإظهار ميم قل بأربعة أتى ... وليس سوى قصر إذا أدغما كلا 13
وإنا أخذنا مد يعقوب مدغما ... ولكن طريق النشر ما قلت أولا
ولكنه عن روحهم من طريقه ... فمد الزبيرى عنه من كامل حلا
وها السكت فى كالمفلحون على ثم 14 ... ذى ندبة تختص بالقصر فاعقلا
كذلك بالإظهار لكن رويسهم ... بها خص إدغاما بذى ندبة ولا
يغن على قصر على وجه حذفها ... بذى ندبة أيضا وقد كان مهملا
بنحو عليه حيث ما غن فاستمع ... وفى الكافرين 15 افتح وذا الراء ميلا
وأضجعهما أيضا لصوريهم وذا ... على ترك سكت ثم مطوعى تلا
بفتحهما أيضا بذا اختص سكته ... وفى النشر ما الصورى إلا مميلا
وما عند سوسى على وجه مده ... ولا مع إدغام كفى النار قللا
فهذا من الكافى ومع مده فلا ... تمل وقفا فى نحو دنيا مقللا
ومع وجه تقليل مع القصر عنده ... مع الهمز وقفا كالديار تميلا
ومع مد 16 شىء ثم مع سكته وأل ... لحمزة ها التأنيث لست مميلا
ومع وجه ترك السكت عن خلف فدع ... كإطلاقها 17 لكنه مع مد لا
وليس لخلاد على وجه مدها ... ومع سكت مد ليس ما كان موصلا 18
فللكاف 19 مع راء بشرطهما أمل ... لحمزة من خمس وعزوها تلا
لكسر أو افتح ثم إن تسكتن له ... على الكل ذا التخصيص قد كان مهملا
وليس عن الدورى مع قصره لدى ... إمالته فى الناس غنة اعتلا
ولا غنة فى الياء عند ضريرهم ... وأتبع له وامنعه إن ساكنا تلا
يوارى أوارى مع تمار أمل وبا ... رئ الغار عنه افتح وعن جعفر 20 فلا
(1/686)

التعليق
(1) أى جمع المذكر السالم وملحقاته كالذين وبنين وبنون وعليون وعليين وسنين وعضين وعزين ومن أربعين إلى تسعين.
(2) أى عدم الإشمام فهى أربعة مذكورة فى الشروح.
(3) كالألف فى (الم).
(4) لا بد من الرجوع إلى كتب طرق حمزة فى مثل هذا البيت وما قبله. وقد أورد فى الروض فى هذا البيت والبيتين السابقين عليه أن الحاصل أن التوسط يأتى مع السكت فى لام التعريف وشىء والساكن المنفصل من التلخيص لخلف ومع السكت فى غير المد من المبهج والمصباح له أيضا ومن المستنير لحمزة ولا يأتى مع غير ذلك وإن شئت قلت بدل هذين البيتين: وعن حمزة ما كان فى المد ساكتا ... فلا تسكتن واستوف نشرا تأملا. ويؤخذ من قولنا:" وعن حمزة ... " رد ما نقله الإزميري عن شيوخنا من السكت فى حرف المد لخلف كما تقدم. اه. من الروض.
(5) فى التحريرات المراد أبو عمرو كله.
(6) أى الرائى مثل اشترى، ديارهم.
(7) للنصب.
(8) غاية أبى العلاء.
(9) المراد لإدريس أيضا.
(10) أى امنع.
(11) أى السوسى.
(12) أى لا مبدل لكلماته.
(13) أى معا.
(14) ثم الظرفية وانظر الشروح.
(15) أحكام للصورى.
(16) المراد توسط شىء لحمزة.
(17) أى عموم هاء التأنيث.
(18) أى سكت الموصول.
(19) من حروف أكهر.
(20) أى جعفر النصيبى عن الكسائى.

(فصل فى طرق أحكام الأزرق)
ومد كآمنا وتوسيطه فزد ... للازرق قصرا فى المغير 1 مع كلا
وقل همز إسرائيل إن مع محقق ... أتى فهو تنزيل المغير نزلا
ومع قصره تجرى ثلاث مغير ... وفى الوصل مع توسيطه لا تقللا
ومع قصره مع وجه توسيط غيره ... فليس سوى التقليل يروى محلا
ويمنع مع قصر المحقق ثم فى ال ... مغير إن تقصر وكنت مقللا
أطل همز إسرائيل مع ثابت وإن ... تكن فاتحا لا تقصرن عن الملا
لهمزة إسرائيل من دون ثابت ... على ما بنشر ذاك فهما وما علا
(1/687)

به بل بإلغاء اعتبار بعارض ... ومع عادا الأولى وآلآن 2 أهملا
توسط إسرائيل مستثنيا وعن ... د مدك إسرائيل لست مقللا
وممتنع تسهيل الآن عند ما ... توسطه أيضا فللحق فاحملا
وحرر فى الآن ستة أوجه ... على وجه إبدال إذا كان موصلا
فمد وثلث ثانيا ثم وسطن ... وفى الثان وسط واقصرن كلا
ومع كل وجه ثلث اللام واقفا ... وثلث على التسهيل وقفا وموصلا
فإن ركبت آمنتم وقصرتها ... فمد وقصر مبدلا ثم سهلا
وفى اللام قصر ثم عند توسط ... فثلث مع الإبدال واقصر مسهلا
وفى اللام وسط على القصر مبدلا ... وبالقصر فاقرأ لا على المد أطولا
ومع مدها امدد فيهما واقصرنهما ... ومد فقصر سهل اقصر وطولا
وإن تقفن فى اللام تثليثا اعتبر ... على كل وجه عنه فى الذكر قد خلا
سوى قصر لام عند مد لأول ... وتوسيط آمنتم فذا كان مهملا
وإن تبتدئ منها وبعد محقق ... على مد همز فاقصر اللام تفضلا
وفى البدل اقصر مده وسطنهما ... ومدهما أيضا فذى أربع علا
ووسط للاستفهام واللام واقصرن ... للام ووسط فيهما بدلا تلا
ومع قصر الاستفهام فى اللام قصرها ... وفى بدل تثليثه ثم سهلا
وفى اللام فاقصر ثلثا بدلا يلى ... ووسطهما وامددهما قد تكملا
وهذا على ما اختاره شمس ديننا ... هو الجزرى الحبر واصغ لما انجلا
على الأصل فامدد مبدلا وكذا اقصرا ... للفظ ولا ما مثل آمنتم اجعلا
على المد أو فاستثن للنقل واقصرا ... ومع قصرك الأولى سوى القصر أهملا
وكالمد تسهيل وفى اللام مطلقا ... لدى وقفك التثليث خذه محمد لا 3
ومع مد شىء مد همزا محققا ... وفى همز إسرائيل فاقصر وطولا
وفى واو سوءات اقصرن مثلثا ... وفى كل التوسيط فارو مقللا
ونحو مآب ليس ينقص فى الوقو ... ف عن بدل والروم كالوصل وصلا
وقلل رءوس الآى مع كل ذات يا ... وقلل رءوسا غير ما ها به فلا

التعليق
(1) البدل المغير وقد جرينا فى الأداء على التسوية فى الإبدال.
(1/688)

(2) الآن بموضعى يونس وتحريرهما دقيق يرجع إليه فى التحريرات وهو فى الروض النضير نظم.
(3) من الحمد.

(الراء المضمومة للأزرق)
وفى الراء ذات الضم رقق وفخمن ... وعشرون كبر فخمنهما كلا
ولم يأت ذا إلا على الفتح 1 والطوي ... ل لكن حرف اللين وسط وطولا
وتفخيم راء ذات ضمة امنعن ... بترقيق لام بعد ظا وكيوصلا
وتفخيمه فى باب فانطلقوا وفى ... كطال وصلصال وفى إرم اعقلا
عشيرتكم مع حذركم وزر كبره ... لعبرة إجرامى كذا حصرت تلا
وفى كل ذى نصب وعند توسط ... ومد له فى غير شىء فأهملا
ومع مد شىء حيث ما كنت فاتحا ... ولا منع إن وسطت فيه مقللا
كذا لا تفخم حيث باب أريتم ... ء أنذرتهم جا أمرنا مدا ابدلا
وآلآن إن سهلت فاتحا امنعن ... بنشر وإن قللت فامنعه مبدلا
وبالعكس حال الفتح جا فى بدائع ... وخص بإسكان بمحياى وانجلا
كما هو فى نشر وزاد بدائع ... وألفيت 2 فتحا عند ما هو قللا
ومع قصر إسرائيل مع غيره أجز ... ومع مده أيضا ومع ذا فقللا
وجوزه مع تفخيم وزرك وبعده ... على القصر فى الوجهين إن رققا كلا
وجوزه أيضا حيث فخمت قاصرا ... ذراعا سراعا مع ذراعيه ثم لا
ترقق عليه حال مد وإن تفخ ... خمن هذه من دونه لا تقللا
ومع مد شىء عند قصر مغير ... فليس يرى ترقيق ذى الضم فاعقلا

التعليق
(1) أى فتح اليائى.
(2) أى وجدت.

(الراءات المنصوبة للأزرق)
ورقق ذوات النصب كلا وفخما ... وفخم كذكرا غير صهرا وأسجلا
وفخم كذكرا ليس صهرا وغيره ... ففي الوقف رققه وفخمه موصلا 1
وهذا على توسيط لين ومده ... على مد إسرائيل والفتح فى كلا
ويختص تكبير بثان وبالطوي ... ل فى همز إسرائيل خذه معولا
ويختص تكبير بوجه توسط ... بشيء وقصر فى السوى 2 أيضا اقبلا
(1/689)

ومع ثان الإرشاد 3 يقصر همزه ... ولينا سوى شىء أأشكر سهلا
وقيل له توسيط كل له افتحن ... وللكامل امدد سهل افتح وقللا
وفى باب ذكرا لا ترقق موسطا ... وصهرا إذا فخمته افتح مطولا
وعنه إذا فخمت تنتصران سا ... حران وأيضا طهرا لا تقللا
عشيرتكم إن أنت فخمت فافتحن ... ووسط ومد اللين والهمز طولا
لعبرة إن فخمت فى الهمز فامددن ... وهمز يشا إن اجتنب أن تبدلا
وأبدل فى التجريد آخر فاطر ... بخلف ويروى فى الأصول مسهلا
كذا افتح ذوات اليا وأبدل أأنتم ... وما اللام قيد كبره مثله 4 اجعلا
وفى وزر أخرى حيث فخمت فافتحن ... ومد لهمز ثم وسط مقللا
ورقق مراء ظاهرا أو فواحدا ... وحكم مراء فى افتراء تحصلا
وعنه ذوات اليا افتحن حيث فخما ... وحذركم إن فخم افتح مطولا
كذلك إجرامى كذا حصرت وقل ... يجوز به التفخيم 5 إن كان موصلا
ونحو خبيرا لا تفخمه واقفا ... وذاك مع التفخيم يا صاح فى كلا
وترقيق والإشراق يروى مفخم ... لمضمومة 6 والخلف عن قاصر علا
أبو معشر خلف له وله امددن 7 ... وغلظ كلا اللامين 8 دع إن تقللا
ورقق كثيرا ثم ذا الضم رققن ... على قصر من تفخيمه شرر تلا
ورقق مع الترقيق فى شرر فقط ... على وجه مد الهمز فيما تنقلا
وفى اللام بعد الطاء فخم ورققن ... وفى كلمتى طلقتم والطلاق لا
تفخم ومع ثان ففي الهمز فاقصرن ... ومد وبالتوسيط قيل وطولا
على ثالث وافتح ومع ثان افتحن ... على غير مد ثم ترقيقا اهملا
بمضمومة لكن على القصر فاقرأن ... بتفخيمها أو ذات نصب تأملا
وذا النصب فخم إن تقل بتوسط ... على ما من الإرشاد بعض تقبلا
وفى اللام بعد الظاء فخم ورققن ... ورقق عقيب الفتح حيث تنزلا
وفخمها أو إثرها 9 أو عقيب ظا ... أو الطاء إلا الكلمتين تنل علا
وفخم فقط ما بعد ظاء مسكن ... على ما عليه فى البدائع عولا
ونحو يسيرا لا تفخمه واقفا ... لمن هو بالترقيق من بعد ظا تلا
ومد له همزا وذا الياء فافتحن ... وتغليظ صلصال على الفتح فاجعلا
كيصالحا مع وجه تغليظه ففي ال ... وقف خبيرا لا يفخم فاعقلا
ومع سكت مد الفصل عن حمزة اسكتا ... بكالمرء لكن حبر 10 أزمير قال لا
(1/690)

وعن حمزة ما كان وسطا بزائد ... لدى سكت كالما أو كينأون سهلا
كأن تتركن السكت فى الكل أو تكن ... على هاء تأنيث وقفت مميلا
ومنفصلا عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
كذلك مع سكت على أل وشيئه ... كذلك مع توسيط شىء تقبلا
ومنفصلا رسما من الهمز حققن ... وسهله أو فاخصص كقل إن خلو إلى
وفى قل أأنتم ثانيا لا تحققن ... على النقل والوجهين مع غير ذا اعتلا
كقال أأقررتم لهمزيه حققن ... وثانيهما سهله أو معه أولا
وهمزين مع مدين سهلت بين بين ... طولا وقصرا دع وعكسا كهؤلا
ومع سكت قالوا عند خلاد اقرأن ... بتسهيل مستهزون وقفا وأبدلا
وعن خلف مع سكت كل فلا تقف ... بسكت كمن أجر بل النقل نقلا
وفى ذهب أظهر مع جعل لرويسهم ... وأظهر وأدغم حيث أدغمت أولا
وغن على قصر والإظهار فيهما ... ودعها على الإدغام فى الثان مسجلا
وحكم ذهب فى لا قبل وجعل لكم ... بنحل وأنه 11 فى الآخرين أرسلا
وشيئا إذا وسطت عن حمزة اسكتن ... بأل أو مع المفصول توراة قللا
ولم يكن التكبير عند توسط ... كسكت بها أو إن روى خلف بلا 12
ومن يرو فى المفصول سكتا موسطا ... عليه لخلاد لا بد واقفا تلا
وأيضا روى الإشمام فى حرفى اهدنا الص ... راط صراط الصاد للغير أسجلا
وفى هؤلا إن والبغا إن لأزرق ... على كسر ياء باقى الباب سهلا
وفى هؤلا إن مدها مع قصر ما ... تلاه له امنع مسقطا لا مسهلا
وسهل وأبدل فيه لابن مجاهد ... وللثان 13 تسهيل وحذفك أولا
وصل لرويس مدغم 14 فقط بها ... بحذف كتحقيق أئنكم تلا
كذا إن تخفف فى فتحنا ثلاثها ... وإن سجرت قد كنت عنه مثقلا
كذلك إن تضمم يضل غي ... ر لقمان أو تفتح له يا عباد لا
كذا إن تخاطب تفعلون وإن تكن ... لدى أعجمى مخبرا ثم نزلا 15
إذا كنت بالتخفيف فى الزاى آخذا ... كذلك إن نونت عنه سلاسلا
كذا إن تخاطب فى تقولون ثم مع ... هـ ذكر يسبح غب وأنث لتفضلا
وإن تدغمن اشمم كأصدق سهلن ... يشاء إلى افتح ضم ينقص 16 تأصلا
وباب اتخذتم عن رويس فأظهرن ... وأظهر وأدغم فى تخذت سواه لا
وباب اتخذتم أظهرن عنه مدغما ... فصاحب مصباح بإظهاره جلا
(1/691)

وظاهره إظهار يعقوب هو ومن ... كذلك فى نص البدائع معتلا
وإنا قرأناه بإدغامه له ... على وجه إدغام عن العلم فاسألا
وإن تتممن بارئكم أو تمد مخ ... فيا عن دورى فغنة اهملا
كإن تفتحن مع قصره واختلاسه ... ومع مده مع وجه إسكان ولا
تغن لدى السوسى على وجه فتحه ... مع المد والإخفاء عند فتى العلا
مع القصر والإسكان مع بين بين دع ... ومع وجه تقليل لسوسى احظلا
مع المد إخفاء وعند اختلاسه ... ببارئكم وجهين فى غيره تلا
ومع مده كالهمز لم يخف غيره ... ولم يمل الدورى فى الناس مكملا
17 وفعلى جميعا مع فواصل افتحن ... وقللهما أو فى الفواصل قللا
عن ابن العلا أو لفظ دنيا جميعه ... أمل عند دورى مع الفتح فى كلا
وموسى وعيسى ثم يحيى فقط مع ال ... فواصل عند المازنى كن مقللا
وللهذلى الأسما الثلاثة منهما ... تقلل لكن ترك ذا عد أفضلا
وغنة دور اخصص بثان ورابع ... بقصر بها مع سادس شيخه تلا
وما عند سوسى نرى مع ثالث ... ولا رابع أيضا فكن متأملا
وإدغام دور حيث شئتم ونحوه ... وإظهاره نغفر لكم ما تقبلا
ونغفر لكم مع وجه إظهاره له ... فكل من الأسما الثلاثة قللا
ومع سكت مد غير متصل فقف ... لحمزة فى هزؤا بواو تبدلا
وعن ابن وردان اخصصن وجه غنة ... بنقلك قالوا الآن فيما تنقلا
وعند رويس فامنعن وجه غنة ... على وجه إدغام الكتاب محصلا
وإن تدغمن مع مده اتخذتم ... فأدغم ومع قصر فأظهره مهملا
لهاء له فى خالدون وعينت ... على القصر مع إدغام ذال 18 فحصلا
ولكنه مع غنة ثم عندها ... مع المد أدغم اتخذتم معولا
بلى ومتى للمازنى فقللن ... ففي النشر للسوسى كاف تقللا
إذا فاقصرن مدا كعين وأظهرن ... ودع وجه تكبير وغنة ابدلا
وأسكن كيأمركم وأرنا كمفرد ... وقلل سوى يحيى له وفواصلا
كحم لا يهدى اختلس ويخصمو ... ن أيضا وفى اللاء بياء تبدلا
ونحو ترى الشمس افتحا قف مقللا ... كفى النار زد فتح البدائع قل بلى
أمال أبو حمدون عن نجل آدم ... ثم الفتح عن سائر الملا
وإن تفتح القربى مع القصر مظهرا ... فللناس عن دوريهم لا تميلا
(1/692)

كذا إن تقلل حيث أدغمت فيهما ... ومع غنة البزى فلم هاه أهملا
وإدغام يعقوب اخصصن بثبوتها ... رويس على مد متى غن أهملا
كروح ومعها اثبت على قصر أول ... ومع ها بهنه 19 دع على المد عن كلا
وعند العليمى جبرئيل لشعبة ... فتى شنبوذ عنه ميكائل اعتلا
وما ننسخ الداجون خص بفتحه ... أمانيهم الهاء اكسر لمن مسكنا تلا
ورملى إبراهيم يرويه بالألف ... وفيه خلاف لابن أخرم انجلا
فأطلقن له اليا والألف وهنا ألف ... وقل مع ثان سكته كان مهملا
ومع ثالث إطلاقه السكت لم يكن ... ولم يكن التخصيص إن يتل أولا
وفى مذهب التخصيص ألزم غنة ... ومعها هنا دع يا حمارك ميلا
ألف زاد للمطوعى بدائع ... وما كان وجه السكت معه محصلا
وقد غن حال الفتح لا مع إمالة ... وليس إذا كافرين مميلا
ومع ياءه ذا الراء معها افتحن له ... بلا غنة أو غن أيضا مميلا
يشاء إلى للأصبهانى رويسهم ... على غنة مع قصر اقرأ مسهلا
ولا مد للسوسى مع تركها على ... إمالته يرى الذين موصلا
وعند ابن وردان اخصصن بخطابه ... يرى 20 غنة وأتبع من القول ما 21 جلا
وأسكن طا خطوات عن أحمد 22 أبو ... ربيعة ضم ابن الحباب توصلا
ومع كسر طاء اضطر مع ما اضطررتم ... لهمزة وصل ضم فى بدء الابتلا
فلا إثم إن تعتد فيه بعارض ... لدى الوقف بالتسهيل مع وجه مد 23 لا
لحمزة وسط ثم مع قصرها اقصرن ... وإن تعتبر أصلا فمد على كلا
وعند رويس با العذاب الكتاب لا ... تمد على إدغامه فيهما ولا
تمد على الإظهار فى الثان وحده ... خلافا لما فى النشر هذا وعللا
وشىء إذا وسطته مع سكت من ... أخى بإحسان لخلاد سهلا
لقالون يا الداعى دعان احذفنهما ... وأتبعهما أو ثانيا أو فأولا
ولا تمل الدنيا مع الناس مطلقا ... ولا تفتحنها قاصرا مظهرا علا
إمالته الإبدال مع بين بين فى ... متى مع قصر دع لدورى فتى العلا
ودع غنة كالقصر إن قللت عسى ... ومع فتح إحدى معه لم يك مبدلا
ويا ويلتا أنى ويا حسرتى له ... بتقليل اقرأ أو ويا أسفى العلا
وقلل جميعا مع بلى ومتى وزد ... لبعض عسى والفتح فى السبعة انقلا
ومن جامع الدانى بالإدغام فاقرأن ... وأنى فقط من هذه كن مقللا
(1/693)

ودع غنة عند ابن وردان حيثما ... قرأت بتثقيل لا تضار كذا ولا
ويبسط كالأعراف مطوعيهم ... بسين وللرملى وجهان جملا
وصادهما المروى عند ابن أخرم ... وسين هنا الأخرى بصاد تقبلا
وذاك لنقاش ومع سكت حفصهم ... ورمليهم فالسين لم يك مهملا
ولم يك وجه السين مع قصر حفصهم ... بنشر ولكن فى البدائع أعملا
وصاد عن المطوعى فى بدائع ... ومع وجه إبراهام يروى ويجبلا
ومن يرو سكت المد ذى الفصل وحده ... لخلادهم فالصاد لا غير أوصلا
وقد جاء وجه السين لابن مجاهد ... لدى بسطة فى العلم والجسم مع كلا
وزاد بفتح قد رواه ابن أخرم ... وبالخلف نقاش ومطوعى ولا
تمد ولا تسكت وبسمل لأول ... ولا تك للمطوعى مميلا
وبالصاد واليا اقرأ به اختص سكته ... وما أظهر الدورى مع القصر مبدلا
وذلك مع تقليل أنى وغنة ... له امتنعت إن كان أنى مقللا
ومع فتح أنى عنه فى الناس إن تمل ... فأدغم على قصر وغن مطولا
حمارك فافتح والحمار لأخفش ... بخلف وما النقاش كان مميلا
على المد ما فيه اختلاف سواهما ... ولا سكت عنه إن هما قد تميلا
ومع وجه مد عند فتحهما اقرأن ... بلا غنة واقرأ بها إن تميلا
ولا سكت مع فتح أتى 24 لابن أخرم ... وأرنى على إسكانه لفتى العلا
فدع غنة مع وجه تحقيق همزة ... وذا حيث ما الموتى قرأت مقللا
ويختص سوسى بهمز وغنة ... وتقليله الموتى وإخفائه اعقلا
كذلك بالإسكان مع بين بين في ... هـ مع وجه إبدال وغنة انقلا
ويختص بالإخفاء وإهمال غنة ... لدورى التقليل يا صاح فى بلى
وبالهمز إن موتى قرأت بفتحه ... وما جاء فى الكافى لسوسيهم خلا
ومع مده الحلوان بالخلف مظهر ... سجز هدمت وأو على الخلف أرسلا
وأنبتت الصورى بالخلف مدغم ... ولا سكت والإظهار فى النشر أغفلا
وبالخلف تا البزى خففها أبو ... ربيعة أما ابن الحباب فثقلا
وما بعد كنتم مع فظلتم لدى أبى ... ربيعة يروى الزينبى مثقلا
على ما أبو عمرو 25 روى مسندا له ... نعم من طريق الزينبى النشر قد خلا
نعما معا لا يختلس مع غنة ... لقالون والبصرى وخذ ما تنقلا
لقالون إن تضمم يمل هو امنعن ... على الغنة الإبدال مع قصره ولا
(1/694)

تمد على الإبدال عند سكونها ... ومع غنة زد مع قصرك مبدلا
ومع صلة معها على القصر فاقتصر ... لمن كان يروى الهمز عنه مسهلا
وإحداهما مع وجه تقليله لدى ... أبى عمرهم 26 مع غنة كن مسهلا
ومع وجه تقليل على حذف غنة ... فلا مد للسوسى إن هو أبدلا
ومع غنة قصر مع الفتح مبدلا ... يخص به والمد أيضا مقللا
ومع سكت أل أدغم يعذب لحمزة ... مع السكت والتوسيط فى شىء أجملا
وإن تسكتن عنه بأنفسكم وأل ... فقط وجه إدغام وتوسيطه فلا
يجيء لخلاد ومع سكت ما سوى ... يشاء فبالوجهين حمزة وصلا
وأظهر له أدغم لخلاد ساكتا ... ومع ترك سكت حمزة بهما تلا

التعليق
(1) أى على وجه الوصل بين السورتين.
(2) أى سوى شىء.
(3) يرجع إليه فى كتب الأزرق.
(4) أى باللام أيضا.
(5) فى تحريرات الشيخ جابر أن هذا لا يعمل به.
(6) أى الراء المضمومة.
(7) أى مد البدل كما فهمته من الروض.
(8) أى بعد الطاء والظاء المفتوحتين.
(9) أى ما بعد الطاء وانظر الشرح.
(10) الإزميري صاحب عمدة العرفان، البدائع.
(11) فى سورة والنجم.
(12) أى بلا سكت.
(13) أى ابن شنبوذ.
(14) المراد عم فى هاءات السكت.
(15) بسورة الحديد.
(16) بسورة فاطر.
(17) هذا الجزء الأخير دقيق جدا فى التحريرات ويرجع إليه بالشروح.
(18) أى فى اتخذت وبابه.
(19) أى نون النسوة وانظر الشروح.
(20) يرى الذين بسورة البقرة.
(21) أى ما ظهر.
(22) أى أحمد البزى.
(23) أى توسط لحمزة.
(24) بأول سورة النحل.
(25) أبو عمرو الدانى.
(26) أبو عمرو بن العلاء.

(سورة آل عمران)
ولا تضجع التوراة مع سكت أل وشىء ... ولا تسكتن فى حرف مد مقللا
كذاك ولا فى ذى اتصال لحمزة ... كذا لا تكبر مثل قالون ثم لا
تمد لدى قالون أيضا معظما ... وقللن الدنيا عن الدور مدخلا
ولا تك مع إبدال همزة من يشا ... ء إن مع الإدغام فيها مميلا
(1/695)

وعمران والمحراب فافتح وواحدا ... أمل لابن ذكوان وكلا فميلا
وليس سوى النقاش فى الثان مضجعا ... ويختص وجه السكت بالفتح فى كلا
وإن تفتح الأنثى وأنى نقلا ... كيحيى 1 فمد اهمز لدورى فتى العلا
وليس لنشر ثم الإزمير لم يقل ... بتقليل أنى وحدها عنه فاعقلا
ومع قصر إسرائيل فاقصر بآية ... كلين وفى الراءين تثليث انجلا
وفى اللين وسط رققنهما افتحن ... على الكل والتوسيط فى آية عللا
كلين وفى الراءين رققن وقللن ... أطل آية واللين وسط وطولا
ورققهما وافتح وقلل ووسطن ... لكل من الهمزين فزت محصلا
وفى اللين فاقصر رققنهما افتحن ... وإن قلت بالتوسيط فخمن اولا
ومع مدك الهمزين فى اللين فاقصرن ... وفى طائرا لا غير رقق مقللا
وفيها فقط فخم كذا افتح وقللن ... وفى اللين وسط وامددن وفى كلا
ترققنهما فخم لدى الوصل طائرا ... وفى الأربع افتح هكذا أزرق تلا
بلا ألف ها أنتم ابن مجاهد ... مع المد إن سهلت دع قصر هؤلا
وتفخيم ذات الضم فاخصص لأزرق ... بها كذوات النصب وقفا وموصلا
كذاك بها خص اعتداد بعارض ... وفى الهمز معها لا توسط مقللا
ولا تمددن إلا مع الفتح إن تكن ... بترقيقه الراءين تقرأ فاعقلا
وتفخيم ذات النصب فى الوصل خصه ... بها وبأبدال بمد تطولا
يؤده ونؤته مع نوله ونصله ... ويتقه مع ألقه فأقصرن صلا
لحلوان والصورى وصلها لأخفش ... وما كان رملى مع السكت موصلا
نعم يتقه مع ألقه عاكسا قرا ... وإن كلام النشر يوهم أولا
وما اختلس المطوعى مع سكته ... وذاك فى كل المواضع أرسلا
وفى كلها الداجون يروى مسكنا ... وأرجئه فى وجه له ليس موصلا
كيرضه للصورى واقصره صل لأخ ... فش وليحيى 2 أسكن بخلف تنقلا
وإن يسكت النقاش أو مد يختلس ... كذا الثان 3 إن يسكت بما كان موصلا
وليس له سكت على قصر غيره ... من النشر لم يسكن هشام فحصلا
وبالخلف للحلوان أن لم يره فصل ... ولم يلف الإزميري إسكانه ولا
تمد لروح قارئا باختلاسه ... وعند رويس حيثما تدغمن صلا
وكابن العلا أرجه بخلف ابن آدم ... ولا تمل الدنيا مع المد مبدلا
لدور كإن أظهرت زحزح عن وإن ... تخاطب له ما تفعلوا والذى تلا
(1/696)

ومع وجه إظهار بكاغفر لنا اقصرن ... وقلل فقط مد افتحنها وقللا
لحلوان خاطب تحسبن بخلفه ... ومعه اقصرن إن قتلوا لم تثقلا
ولم يكن الداجونى إلا مغيبا ... وما قتلوا يروى بوجهين عن كلا
وبالباء للحلوانى فى والكتاب قل ... وحذف لثان 4 عنهما الضد 5 قللا 6
وتقليل كالأبرار حتم لحمزة ... على سكته فى أل ووقفا أل انقلا
فقط عند خلاد مع الفتح ساكتا ... على غير مد معه ما عنه قللا 7
ومع سكت أل فى الوصل والوقف عنده ... فذو 8 روضة بالفتح كان 9 محصلا
وإضجاع ها التأنيث معه أمل فقط ... لدى خلف وافتح لخلاد ذى العلا
كذلك فاقرأ عنهما مع مد لا ... ومع مد شىء فتح خلاد أهملا

التعليق
(1) حقق فى النشر أن يحيى كموسى وعيسى فى الحكم فنعمل على ذلك.
(2) أى يحيى بن آدم عن شعبة.
(3) أى ابن الأخرم.
(4) أى الداجونى عن هشام.
(5) ضد الوجه الذى قرأ به كل من الحلوانى والداجونى.
(6) من القلة ضد الكثرة لا من التقليل المعروف فى الإمالة.
(7) التقليل المعروف من باب الإمالة.
(8) أى صاحب روضة المعدل.
(9) لعلها كان.

(سورة النساء)
وإن تسكتن فى ساكن غير أل وشىء ... فلست لخلاد ضعافا مميلا
وعنه إذا وسطت شيئا فإن تقف ... عليه لدى سكت بمفصول انقلا
وإظهاره با الجزم 1 مع سكت أل فقط ... فدع ومع الوجهين قد جاز مد لا
ودع سكت مد الفصل مدغما وفى ... ومن لم يتب قد كان هذا محللا
ومع مد شىء أدغمن مطلقا وفي ... هـ الاظهار مع سكت بمفصول اعملا
وعن أخفش تنوين نحو فتيلا ان ... ظر اكسر وللرملى بخلف تقبلا
خبيثة اجتثت برحمة ادخلوا ... بضم وكسر لابن أخرمهم كلا
ولا سكت للرملى مع وجه كسره ... وما هو مع ضم ابن الاخرم أسجلا
وضم على ما قيل نقاش اقرأن ... عليه بلا سكت ومطوعى تلا
بكسر وتلخيص وذو الرا به له ... ممال وما فى النشر قدمت أولا
ومجروره بالضم لابن مجاهد ... ولا يظلمون الغيب عن روح اجعلا
(1/697)

على وجه إظهار كأصدق صاده ... على القصر فامنع عن رويس لتعدلا
وإبدال همز عند مد لصالح ... فليس يرى إن كان دنيا مقللا
وعن خلف إدغام بل غير ساكت ... كمع سكت كل عند حمزة أهملا
وفى هل وبل داجون بالخلف مظهر ... وفى الرعد للحلوان بالخلف أدخلا

التعليق
(1) أى باء الجزم مع الفاء.

(سورة المائدة)
ورضوانه يرويه يحيى ابن آدم ... على أحد الوجهين بالضم فاقبلا
ومع سكت مفصول وشىء موسط ... يشاء امددن وقفا لخلاد مبدلا
1 إليك وقبل الله وقفا لحمزة ... لدى سكت مد الفصل حقق وسهلا
لأرجلهم حقق لحمزة واقفا ... إذا كنت فى التوراة عنه مقللا
وإضجاع ها أنثى اخصصن بإمالة ... وفى أل بنقل قف فقط إن تميلا
إذا كنت فى المفصول عنه محققا ... وخذ أوجها عن أزرق متقبلا
كهيئة فاقصر طائرا رقق افتحن ... وفى همز اسرائيل فاقصر لتفضلا
ووجهان فى سحر ورقق موسطا ... وقلل وفخمه وفى الهمز طولا
وفى طائرا لا غير فخم افتحن ... وفى الهمز فاقصر مد قلل مطولا
وهيئة وسط مد رققهما افتح اق ... صر امدد لهمز واقصر إن تقللا
وفى الوصل فخم طائرا فقط افتحن ... وهمزا أطل خمس وعشر تحصلا
أأنت فسهل مع أريت بوقفه ... ويمنع إبدالا سواكنه الولا
ورمليهم من غير سكت بخلفه ... أمال الحواريين والحكم فى كلا
التعليق
(1) أى موضع (بما أنزل الله إليك).

(سورة الأنعام)
ومد هشام عند قصر أئنكم ... كذا الحكم فى ذى الكسر حيث تنزلا
وفى لم يكن أنث ليحيى وإنها ... على أحد الوجهين فتح له انجلا
بلى إن تقلل عند دور فأظهرن ... ولا تمل الدنيا وفى القصر قللا
وللأصبهانى مع أبى جعفر يشا ... عليه فقف قبل الجلالة مبدلا
وبالخلف للداجونى حرفى رأى أمل ... ومع مضمر فافتحهما ثم ميلا
(1/698)

معا لابن ذكوان وهمزا فقط أمل ... له واخصصن سكتا بفتحك فى كلا
ولم يكن الوجه الأخير لأخفش ... وليس عن المطوعى الثانى 1 مقللا
وفى نحو أخرى عند فتحهما افتحن ... ومع فتح راء عنه اضجعه ثم لا
تمل للعليمى غير أول موضع ... وسوسيهم من غير طيبة تلا
إمالة راء فى الذى مع محرك ... وحرفى سواه يا بكاف 2 نأى 3 كلا
وحرفا رأى مع ساكن فى بدائع ... لشعبة وقفا دون خلف تميلا
وعند ابن ذكوان فصل كسرها اقتده ... وزد قصر صورى ونقاشهم على
توسطه من غير سكت ولا تجئ ... لصوريهم بالسكت إن كنت موصلا
ولا تك فى ذكرى مع القصر فاتحا ... وفى كافرين احذر إذا أن تميلا
ومن مبهج إسكان مطوعيهم ... ولكنه عد انفرادا فأهملا
لزيد عن الداجون ذكر وإن يكن ... كذا للشذائى عنه مصباح اجتلا
لجمال التجريد فامدد محققا ... وفى المعز بالإسكان داجون وصلا
وها السكت عن يعقوب فى صادقين دع ... وإدغامه إن همز وصل تسهلا
كمد ابن ذكوان وقصر هشامهم ... وسكت وقصر عند حفص ومعه لا
ترقق لام بعد ظاء لأزرق ... وعن صور نقاش مع السكت أبدلا
ووجهان مع تخصيص سكت ابن أخرم ... أجيز ولا إطلاق إن هو سهلا
وإنا وجدنا أن يكون مذكرا ... لبعض عن الداجون يا من تأملا

التعليق
(1) هذه الجملة غير واضحة فى المتن وشرحه بالروض ويرجع إلى التحريرات فى هذا الموضع.
(2) أى سورة مريم.
(3) غير واضح بالمتن ويرجع إلى التحريرات.

(سور الأعراف والأنفال والتوبة)
وفى من جهنم عن رويسهم الرضا ... مع الظالمين اقرأ بأربعة علا
وأورثتموها لابن ذكوان أظهرن ... وأدغم لصورى ولا سكت يجتلا
وأدغمهما أظهرهما أو بزخرف ... وليس عن الرملى الأخير محصلا
وأدغم نشر ثم مطوعى افتحن ... له مع ثانى ثم مع ثالث فلا
تمل كافرين أن لعنة ناصب ... فتى شنبوذ بالخلاف مثقلا
أئنكم مع ترك فصل هشامهم ... فليس يرى فى الوقف همز مسهلا
(1/699)

كذا حكم باقى سبعة مع مكرر ... وجاز بباقى الباب أن يتسهلا
ء آمنتم الداجونى حققه الشذا ... ئى عنه وبئس 1 زيد الياء وصلا
وآمنتم طه عن ابن مجاهد ... بإسقاطه الأولى وبالواو أبدلا
لدى الوصل فى الأعراف والملك قنبل ... فتى شنبوذ حقق الثان موصلا
وفى يعكفون اضمم كلا يحسبن غب ... وفى أذن 2 اضمم ثم رؤيا فميلا
وكل عن الشطى عن إدريس سكته ... ويروى ابن بويان بما ليس موصلا
ومع فتح موسى على الناس فافتحن ... لدور ويحيى 3 ببيئس خلفه اعتلا
وقد أدغم الداجون يلهث بخلفه ... وحفص على الإظهار مد وجملا
ولا تقصرن للأصبهانى مدغما ... وفى ثابت عن أزرق معه طولا
به خص تكبيرا وكيدون مطلقا ... بياء هشام زاد داجون موصلا
وليى مع ياءيه دع مد صالح ... وإن تكسرن مع حذف ياء مثقلا
فلا قصر مع إظهاره فى بدائع ... فتى شنبوذ عنه من حيى اعتلا
قدير إذا فخمته افتح أراكهم ... على مد آمنتم ومع قصره فلا
للازرق والدورى ما كان مظهرا ... ويغفر لكم إن يقصرن حيث أبدلا
وللكل قف صل فى عليم براءة ... أو اسكت وبين الناس والحمد بسملا
ولا سكت بين السورتين لحمزة ... هنا إن بسكت المد منفصلا تلا
وتفخيم ذات الضم عند توسط ... لشىء عليه اسكت للازرق أوصلا
ومع مده فالوصل بينهما له ... ولا مانع من وجه وقف عن الملا
وعن ساكت ثم المسمّى اسكتن وصل ... لمن كان منهم واصلا أو مبسملا
وقيل به عند السكوت لأزرق ... ولليحصبى ثم الإمام فتى العلا
وبعضهم بالسكت قال لحمزة ... ولا سكت عن ذى الوصل إلا لمن خلا
وعن كل التكبير ممتنع هنا ... وعند رويس حيثما كنت مبدلا
أئمة لا تدغم وها مؤمنين دع ... مما رحبت ثم ابن ذكوان وصلا
يوجهين والإدغام مع سكته امنعن ... لصورى النقاش أدغم مسجلا
وفى كافرين افتح عن الصور مدغما ... وفى النشر أظهر عن أخفش فلا
وهار لنقاش ومطوعيهم ... بخلفهما افتح سكتا امنع مميلا
لنقاشهم واعكس لمطوعيهم ... وهار ونار افتح فنار أمل كلا
ورا جرف الداجونى ضم وفرقة ... يقاس بفرق حيث فى الوقف ميلا
كما هو فى نشر وتفخيمه اعتمد ... فما قاس والإشراق للأزرق الملا
(1/700)

على أنه أولى قياسا ولم يقل ... بترقيقه إلا لراويه تلا

التعليق
(1) موضع بئيس بالأعراف.
(2) موضع (أذن للذين) بسورة الحج.
(3) يحيى عن شعبة.

(سورة يونس)
وفى أحد الوجهين يقرأ عن أبى ... ربيعة قصر فى لأقسم مع ولا
لنقاشهم أدرى لفتحن وابن أخرم ... بخلف ولم يسكت إذا لم يميلا
وما بعد هذا عند يحيى ابن آدم ... على أحد الوجهين كان مميلا
ومع صاد تصديق الذى عن رويسهم ... ففي العالمين الوقف بالهاء أهملا
ومع وجه إسقاط فبالصاد فاقرأن ... وآلآن أيضا أبدلن فاجمعوا صلا
وعند به آلآن عن حمزة على ... كلا النقل والإدغام وقفا فأبدلا
ومع سكت مد غير متصل له ... فلا وجه للتسهيل فى قول من بلا
وعن خلف يختص تسهيله بسك ... ته كله أو بعضه غير ما خلا
وسهل وهل تجزون عند هشامهم ... فأدغم وبالوجهين فاقرأه مبدلا
ويختص وجه الهاء فى مسلمين عن ... رويسهم بالقطع فى أجمعوا انقلا
وفى أحد الوجهين يحيى ابن آدم ... يكون بتأنيث روى وتقبلا
ومع وجه مد المازنى وفتحه ... بموسى لتقرأ فى به السحر مبدلا
وتقليل موسى دون دنيا له ادغم ... على القصر معه وهو من كامل خلا
وقد خفف الداجون تتبعان قل ... وقد قيل بالتخيير عنه وثقلا
لحلوان فى نشر وزاد بدائع ... على وجه مد عنه أن لا يثقلا
وأهل عراق رسمهم كلمت بها ... وبالتاء ذو جمع كحا ميم 1 أولا
التعليق
(1) المراد سورة غافر.

(سورة هود)
وعند العليمى اركب وعمرو لحفصهم ... فأظهر وخلف عن عبيد تنقلا
وما القصر إلا عند عمرو يخلفه ... وسكت بخلف عن عبيد توصلا
ولكن مع الإظهار لم يأت سكته ... وفى العكس عن خلاد لم يأت مد لا
ومعه فسكت المد مرتبة له ... وما صوب الإدغام عن عمرو الملا
(1/701)

وفى تسألن النون فاقرأ بفتحها ... بخلف عن الداجون يروى محصلا
ومد أرهطي إن يسكن هشامهم ... كإن دون ياء فاجعل أفئدة تلا
وعن أزرق مع وجه ترقيقه وما ... ظلمناهم جا أمر ربك أبدلا
وهذا على ما نصه فى بدائع ... وأبدل فى نشر لكاف وسهلا

(سورة يوسف)
وفى النشر تأمنا عن الحرز رومه ... ومختار دانى درى من تأملا
بيا يتقى لا نرتعى ابن مجاهد ... وهيت لداجون الضم اعملا
وعند ابن وردان فصل ترزقانه ... على همز نبئنا صل اقصره مبدلا
وقد زاد الإزميري قصر كفاية ... على الهمز أيضا فهى أربعة حلا
كييأس فقل لابن الحباب كحفصهم ... ويا أسفى الدورى بفتح مبدلا
بقصر ومزجاة عن الصور كامل ... لنقاش التجريد قالا تميلا
فلا سكت والتفخيم فى عبرة لأز ... رق عند وجه القصر فى استيئس احظلا

(سورة الرعد)
بإدغام تعجب خص قصر هشامهم ... وحتما عن الحلوان مدغما افصلا 1
وفى الوقف فى أعناقهم كن محققا ... على وجه إدغام لخلاد مسجلا

التعليق
(1) المراد الفصل أى الإدخال فى (أئنا).

(سورة إبراهيم)
وعن خلف مع ترك سكت فقلل ال ... بوار قرار وافتحن مميلا
ومع سكت أل قللهما ثم إن سكت ... فى غير مد فيهما كن مقللا
وأضجع قرار ثانيا قلل افتحن ... ومع سكت مد ذى انفصال فميلا
وقلل قرار ثانيا فيهما افتحن ... ومع سكت كل اضجع افتح لما تلا
ومع ترك السكت عند خلاد افتحن ... هما فيهما قلل وأضجع فقللا
ومع سكت أل قللهما افتحهما ومع ... سكوت سوى مد فقلل وميلا
قرار وقلل ثانيا فيهما ومع ... إمالة افتح ثم فتحهما تلا
ومع سكت مد مطلقا عنه أضجعن ... قرار وفى الثان افتحن وافتحن كلا
(1/702)

وعن حمزة القهار مثل البوار قل ... وفتحهما فالزم على وجه مد لا
دعائى بحذف الياء لابن مجاهد ... وأثبتها الثانى 1 إذ كان موصلا
وقد زاد فى نشر قرأت لقنبل ... بكل من الوجهين وقفا وموصلا
ترى المجرمين افتحه وصلا لصالح ... على أوجه القهار وقفا وميلا
وفى ترى أيضا كما فى بدائع ... على الفتح مع مد فزد أن تميلا

التعليق
(1) أى ابن شنبوذ.

(سورة الحجر)
وضم أو اكسر يلههم يغنهم قهم ... معا لرويس أو قهم ضم أولا
وليس مع الإدغام ذا عنه آتيا ... وإن تدغم اكسر ادخلوا عنه وانقلا
وأدغم إذ فى الدال أخفشهم وفى ال ... بدائع للصورى خلف تسلسلا
كذلك للنقاش عند توسط ... ودع وجه سكت عند ما زاد عن كلا
وبالخلف سهل جاء آل لمبدل ... ومد أو اقصر للذى فيه أبدلا
وعن أزرق مع وجه إبدال غيره ... فمد ووسط فيه حيث تنزلا
وقلل على التوسيط مع مد افتحن ... وهذا لمكى فى البدائع وصلا

(سورة النحل)
أمال أتى الرملى ومطوعيهم ... بخلف وما عنه البدائع ميلا
وما قصر الدورى منفصلا على ... إمالته فى الناس إن قللت بلى
وللشاربين اجمع لمطوعيهم ... على سكت الرملى ليس مميلا
وحرر للمطوعى بدائع ... خلافا كمنع السكت إن لم يميلا
وفيه وفى ذى الراء فافتح له وقل ... إمالته أيضا وكل تميلا
وعند رويس خمسة فى جعل لكم ... إلى الكافرون واقفا فتأملا
وفى نجزين الياء يروى ابن أخرم ... ونونا روى المطوعى وقل كلا
لباقى الدمشقى سكت رملى اخصصا بيا ... وإن يسكت النقاش أو هو طولا
فلا ياء نشر نون حلوان منكر ... وما قد ذكرنا فى البدائع فصلا

(سورة الإسراء)
لنقاش التجريد يلقاه مضجع ... ومن طريق الرملى أيضا تميلا
(1/703)

ومد هشام عندنا خطأ قرا ... وتحريك حلوانى فى النشر أهملا
أأسجد للصورى سهل بخلفه ... ولا سكت والتحقيق فى النشر أغفلا
وفى ما هنا افصل من طريقى هشامهم ... وسهل وحقق فى البدائع عن كلا
وبالخلف يحيى 1 بفتح النون من نأى ... ومال وأيا أو بما قف عن الملا

التعليق
(1) يحيى عن شعبة.

(سورة الكهف)
ويختص وجه السكت من قبل همزة ... لحفص بترك السكت فى الأربع العلا
وفى كلها اسكت عنه أولا أو اسكتا ... على عوجا والثان 1 أو دعه فى كلا
ومرقدنا أدرج ومع سكته كذا ... مع القصر والإدراج تكبيرا أهملا
ومع سكت ها 2 فاخصص إمالة آلهة ... بتليينه عن حمزة فتبجلا
وليس لنشر ثم عن خلف له ... على سكت كل ليس إلا مميلا
وعند ابن ذكوان على حذف ياء تس ... ئلنى فلا تسكت كذا لا تطولا
وكالوصل حال الوقف زاد ابن أحرم ... فأهملها وقفا وأثبت موصلا
ومع مد شىء ليس ذكرا مفخما ... للأزرق مع ترقيق فانطلقا اعقلا
وشعبة آتونى بوصلهما سوى ... شعيب فعن يحيى بقطعهما تلا
فهذا الذى قد صوب النشر نقله ... ووصل فقطع فى البدائع كملا
التعليق
(1) المراد موضع (من مرقدنا هذا) بسورة يس.
(2) أى المد المنفصل فى الآية المحررة.

(سورة مريم)
ومن قصر عين لا تكبر لأزرق ... كقالون مهما كان ها يا مقللا
ومن غير قصر عند فتحهما وفي ... هما أزرق قل حيث كبر قللا
ومع قصر عين عنه ذكر فرققن ... ونادى افتحن همزا أطل ثم أوصلا
كذلك قل مع فتح ها يا وإن تفخ ... من ساكتا وسط كذا لا تقللا
وإن واصلا وسط وقلل وقصرها ... لثان على التكبير والقصر أعملا
وتقليله ها يا انفراد وحيث ما ... تمل يا لدورى فلست مبسملا
ومنفصلا فاقصر ومع قصر عين إن ... سكت فأدغم ثم إن تصلن فلا
(1/704)

ومدا وتوسيطا فدع واصلا وعن ... ده أيضا الإظهار مع قصر أهملا
مع المد والتوسيط فيها مكبرا ... كإدغامه مع وجه وصل مطولا
كسوسيهم لكن مع القصر ثم لم ... يطلها مع الإظهار والقصر موصلا
وما مد مع سكت لدى قصرها 1 وفا ... تحا عن هشام مد لا عين بسملا
وفى عين اقصر حيث كنت مكبرا ... ومع قصره ما كان فيها مطولا
ويمتنع التكبير مع وجه قصرها ... وهذا إذا ما كان فى اليا مميلا
وفتح مع التكبير أو مع توسط ... يخص به الداجون فيما حكى الملا
ودع مدها عند ابن ذكوان إن تطل ... وما السكت بين السورتين له انجلا
خلافا للازميرى مع وجه قصرها ... وما مدها حفص مع القصر مسجلا
وتوسيطها امنع قاصرا ومكبرا ... وعن حمزة مع سكت كل فأعملا
سوى القصر مع تكبيره واقصرنها ... على سكته فى مد فصل تأملا
وإدغام يعقوب اخصصن بتوسط ... ودع غير قصر عند مدك موصلا
ولا تشبعنها عند مدك ساكتا ... ومع سكته بالقصر إسحاقهم تلا
ولكن على التكبير مع ترك سكته ... فمد ووسط إذ من الكامل اعتلا
وعن أزرق إنا نبشرك امنعن ... لتفخيم را إن تبدلن مقللا
ويحيى وأنى حيث قللت مدغما ... فسهل وإن أنى فأظهر وسهلا
لدور وتساقط نقيض له سوى ... أبى الحسن الخياط يحيى تقبلا
وفى أئذا ما مت عند هشامهم ... بقصر على إظهار هل تعلم اقبلا
وبسمل بلا تكبيره مظهرا إذا ... فعند ابن ذكوان مع السكت فاسألا
وعن أزرق ترقيق أطلع امنعن ... إذا أفريت الدهر قد كنت مبدلا

التعليق
(1) المراد عين.

(من سورة طه إلى سورة الشعراء)
وتقليل ها طه بتكبير امنعن ... للأزرق معه افتح وهمزا فطولا
وخاب افترى افتح لابن ذكوان أو أمل ... وخاب عن الداجون بالخلف ميلا
ويفتح مع وجه الإمالة فى افترى ... على ما من التلخيص مطوعى تلا
وعند أبى عمرو مع المد مطلقا ... والإدغام والدورى مع القصر مبدلا
فدع فتح يا موسى على بين بين فى ... رءوس ويأته عند سوسيهم على
(1/705)

سكون فقلل مطلقا أبدل اقصرا ... وبعد إله 1 الخلف عن ولد العلا
وعن نافع فى عده من فواصل ... وفى من طغى لابن العلا الخلف جملا
وأظهر نبذت اذهب لداجون وأدغم ... لكل من الحرفين فاذهب 2 فإن لا
وبسمل مميل الناس مع فتحك اهتدى ... لدور ولا تكبير إن ميلا كلا
وإن تك للسوسى فاتحا اهتدى ... ببسملة 3 الوصل كن مستعملا
وبالخلف للصورى فى تصفون غب ... به خص تكبير ولا سكت يجتلا
وخاطب سكارى افتح لمطوعيهم ... ومع وجه غيب لست إلا مميلا
وفى النشر للصورى غيب فقط وفى ... قرار به عن حمزة إن تميلا
على سكت أل فى خلقا آخر وقفا ان ... قل اسكت وفتح كالإمالة وصلا
وعن خلف لا نقل مع ترك سكت أل ... وذلك إن يقرأ قرار مقللا
وليس له التحقيق إن كان مضجعا ... وبعض لخلاد بتحقيقه تلا
مع السكت مع فتح وعالم إن بدا ... رويس برفع وجه إسقاط اهملا
وأدغم ذو الإسقاط باب اتخذتم ... جيوب ليحيى 4 اكسر بخلف تقبلا
ورأفة الإسكان لابن مجاهد ... بتلك وذى لابن الحباب تحصلا
وها الصادقينه عن رويسهم فدع ... لمن كان إلا عنه يقرأ مبدلا
وخيرا إذا فخمت للأزرق البغا ... إن عند مد الهمز ما ياء أبدلا
وإبداله مدا يخص بمده ... لهمز ومع تقليله كان مهملا
وإن فاتحا وسطت غير مفخم ... فلا تبدلن مدا على أثر الملا
وإضجاع والإكرام إكراههن بابن ... أخرم اخصص ساكتا ثم أسجلا
له السكت إن تضجع ومطوعيهم له ... فتح ذى الرا حيث كان مميلا
ولم يمل الرملى لخلاد امنعن ... إمالة ها التأنيث إن كان موصلا
ويتقه لكن عموما فتى مجاهد ... عنه خاطب فى تقولون واقبلا
ولابن العلا الإدغام فى بعض شأنهم ... بطيبة والخلف فى النشر أوصلا

التعليق
(1) فى عد الآيات وكذلك ما بعده ويرجع إليه فى الشروح.
(2) يرجع إلى الشروح.
(3) أى البسملة، الوصل بين السورتين.
(4) عن شعبة.
(1/706)

(سورة الشعراء)
وفى حاذرون اخصص بداجون مده ... وفرق على ترقيقه المد يجتلى
لحفص هشام ثم أيضا توسط ... بلا وجه سكت لابن ذكوان فاعقلا
وإضجاع ها التأنيث فى النشر لم يكن ... لدى حمزة وامنع به وجه مد لا
وعن خلف لا سكت فى المد معه أج ... معين امنعن عن حمزة أن يسهلا
ولا هاء فيه عند يعقوب واقفا ... وما معه الإدغام أيضا تحصلا
وفى بدل للأزرق امنع توسطا ... بفتح كقصر الآخرين مطولا
وترقيق ظلت لا يكون بدونه ... وتفخيم مضموم به كان مهملا
ومع فتح موسى اهمز لدور مرققا ... وتفخيم سوسى قاصرا ومقللا
يخص بإبدال ومع مده فلا ... يرقق لكن حيث ما هو قللا
وعن خلف مع ترك سكت مفخما ... ففي الوقف أدغم أجمعين أو انقلا
ولم يكن الصورى إلا مفخما ... وعن أخفش وجهان فيه تهللا
وفى كذبت إن تظهرن لابن أخرم ... فأطلق له سكتا وإن تدغما فلا
وفى ظلموا إن رققت عند أزرق ... فلا سكت بين السورتين فحصلا

(سورة النمل)
وآتان وقفا يحذف ابن مجاهد ... كحفص على قصر وإن ساكتا فلا
وعند رويس لا قبل لهم بها ... إلى صاغرون ستة فيه تجتلا
وإن تفتحن آتيك فى الكل ساكتا ... قوى أمين عند خلاد انقلا
وإن تضجعن فاسكت مع السكت مطلقا ... ومع سكت غير المد فالنقل نقلا
ومع سكت مد غير متصل ومع ... توسط لا ما كان فيهما مميلا
وليس رويس مدغما وجعل لها ... على المد مع إظهاره فى وأنزلا
وعند العليمى 1 يعقلون فغب ومع ... هـ قد وسط الشامى والسكت أهملا
وليس لداجون ابن الأخرم غيبه ... وفى النشر خص القصر بالغيب ثم لا
يغيب للمطوعى غير كامل ... وفى كافرين النار كان مميلا

التعليق
(1) العليمى عن شعبة.

(سورة القصص)
ولابن العلا الوجهان فى تعقلون قل ... ودع غيب سوس بمد مقللا
(1/707)

وإن كنت للدورى فيه مخاطبا ... فموسى وعيسى ثم يحيى فقللا

(ومن سورة العنكبوت إلى سورة يس)
وعند العليمى الغيب فى أو لم يروا ... وفى تخرجون الفتح والضم عدلا
بخلف عن النقاش عند توسط ... ولا سكت واليا فى نذيقهم تلا
فتى شنبوذ ثم ما سكت حفصهم ... مع الضم ضعف وضعفا تقبلا
بأى فأبدل مطلقا أو فحققن ... بأيكم للأصبهانى وأسجلا
وعن أزرق إن تبدلن أئمة ... فهمز أطل وافتح كذا سم أوصلا 1
ويا اللاء أبدل لا تكبر مقللا ... متى عند دورى وليس مسهلا
على مد السوسى إن كان قارئا ... لسكت لدى فتح أتوها توصلا
بقصر لرملى ومطوعيهم ... بخلف ومعه السكت كالفتح أهملا
ومع وجه تكبير فكن آخذا به ... كذا إن تكن للكافرين مميلا
وفى النشر للصورى قل قصره 2 فقط ... إناه عن الحلوانى جاء مميلا
وقالون حال الوصل فى للنبى مع ... بيوت النبى الياء شدد مبدلا
كثيرا عن الداجون بالباء وارد ... ومنساة فى وجه بإسكانه تلا
وليس له فى النشر غير سكونه ... ومع قصر دورى فلا تك مبدلا
على وجه فتح الناس إن قللت متى ... وإن تضجعن فى الناس لست مقللا

التعليق
(1) أى البسملة والوصل بين السورتين.
(2) أى لآتوها بدون مد.

(سورة يس)
ويس عن قالون أدغم مكبرا ... على فتح يا أما إذا قللت فلا
ودع وجه مد حيث قللت مدغما ... وللأصبهانى لا تكبر مقللا
على قصره أو مظهرا مدا الزما ... له مظهرا وأدغم فقط إن تقللا
لورش ومعه جاء أجل عند أزرق ... فسهل وصل واسكت وكبر مبسملا
على وجه وصل را بصيرا فرققن ... وآباؤهم فامدد وإن تسكتن فلا
تمد ولكن إن تفخم فمده ... ومع وجه بسم 1 فخمن مطولا
فسهل وفخم مد قلل مكبرا ... وإن تظهرا أبدل ورقق وموصلا
ففخم أطل والسكت فاترك عليهما ... وإن تدغما مع وجه فتح فأبدلا
ووصلا ففخم صل وبسمل وفيها ... فمد كذا اقرأ حيث كنت مسهلا
(1/708)

وسكت وقصر حيث فخمت مطلقا ... وأوجه حرز ليس ينكر من تلا
وصل قلل امدد واسكت افتح وأدغم ... اقصرن إن تفخم ذات ضم وسهلا
بتسهيل التكبير لابن مجاهد ... يخص وللثانى 2 بأن لا يسهلا
بلا سكت الصورى بالخلف مظهر ... وخص به تكبير مطوعى الملا
وللأخفش الإدغام لا غير وارد ... وفى النشر للصورى إظهاره علا
ويختص بالإظهار سكت لحفصهم ... وتكبيره بالمد إن مدغما تلا
وعن حمزة التكبير فامنع مقللا ... كذا السكت فى كل وما كان موصلا
وقد زيد عن خلادهم منع سكته ... على حرف مد ذى انفصال تأملا
وما لى للداجون بالخلف أسكنا ... وخا يخصمون اكسر له متقبلا
بخلف ووجه الفتح فى النشر لم يكن ... ويحيى بكسر الياء بالخلف فاعقلا
لدورى امدد عند تقليله متى ... مع الهمز إن تتمم وإن تك مبدلا
هشام سوى زيد له يعقلون غب ... كزيد عن الرملى وبالخلف مثلا
مشارب للحلوانى وافتحه قاصرا ... وزيد عن الداجونى قد قيل مثلا
وأضجعه للمطوعى بخلفه ... على فتحه فى الكافرين وميلا 3
ومع غيب رملى أمله أملهما ... وعند الخطاب افتحهما وأمل كلا
ولا لسكت إلا عند فتحهما له ... وفى النشر للصورى كل تميلا

التعليق
(1) أى البسملة.
(2) أى ابن شنبوذ عن قنبل حررته بقدر الاستطاعة.
(3) لا بد فى تحرير ذلك من الرجوع إلى التحريرات فى مواضعها من السور.

(سورة الصافات)
وعند هشام قل أئنا لتاركوا ... أئنك أئنا بفصل كذا بلا 1
أو اقصر لداجونيه غير ثالث ... أو افصل لحلوانيه غير أولا
وبالمد وصل إلياس خص هشامهم ... وفيه عن النقاش وصل توصلا
وبالخلف للصورى ثم ابن أخرم ... وليس عن المطوعى السكت موصلا
ولم يسكت الرملى مع وجه قطعه ... وللأصبهانى اصطفى جاء موصلا 2
التعليق
(1) لعلها بمعنى وجد.
(2) أى بهمز الوصل.
(1/709)

(من سورة ص إلى سورة فصلت)
وسكت ابن ذكوان وإظهار ذال إذ ... له معهما المحراب ليس مميلا
سكون ولى بالمد خص هشامهم ... وإدغام قد مع فتح داجون أهملا
بخالصة نونه عنه ولا تكن ... على مد تعظيم فأنى مقللا
لدور والإدغام اخصصن لرويسهم ... بإثباته فى يا عباد محصلا
ومد لتعظيم يخص بحذفها ... وما حذفها يأتى مع المد مسجلا
ومع وجه ضم الياء فى ليضل عن ... فأثبت وفى المختص أظهر كأنزلا
فبشر عباد افتح لسوسيهم وقف ... بوجهين أو فاحذفه وقفا وموصلا
إمالة من فى النار فى الوقف عنده ... على المد والتقليل خص بذا العلا 1
ويا حسرتى الدورى ليس مقللا ... على وجه قصر حيث ما كان مبدلا
وبالخلف للرملى قل تأمروننى ... بنون ووجه السكت كن عنه مهملا
عن الفتح للسوسى فى وترى اقصرا ... على الوصل واقصر حا 2 فقلل مميلا
عليه ولا تسكت مميلا مقصرا ... على الفتح فى الحا لا تمله مبسملا
على عدم التكبير والقصر مظهرا ... وللشيخ 3 إن كبرت فى الحا مقللا
فمد لتعظيم ومع وصل اخصصن ... بسوسيه إدغامه إن تقللا
وبالدور إن تفتح وإن تثبتن يا ... التلاق التناد عن عيسى 4 اقصرن صلا
5 وتدعون للصورى ثم ابن أخرم ... بخلفهما خاطب ولا سكت يجتلا
عليه لصورى ومطوعيهم ... يخاطب عنه النشر والغيب اغفلا
هشام بوجهى عذت يقرأ مطلقا ... وقصر مع الإظهار فى النشر أهملا
على كل قلب نونا عند أخفش ... وبالخلف أيضا عن هشام تقبلا
كذلك للمطوعى بخلفه ... إذا لم يكونن ساكتا أو مميلا
وحتما عن الحلوانى نشر أضافه ... كمطوعى أما لداجونيهم فلا
وما لى للصورى بالخلف فتحه ... ومعه فلا تسكت وفى النار ميلا
ولم يفتح المطوعى الكافرين قل ... ولم يمل الصورى إن مسكنا تلا
وجهل ليحيى 6 يدخلون بخلفه ... وليس سوى التجهيل إن ميلت بلى 7

التعليق
(1) بمعنى علو هذا الوجه.
(2) أى حم وكذلك نظائره.
(1/710)

(3) أى الإمام أبو عمرو بن العلاء.
(4) أى قالون.
(5) بسورة غافر.
(6) يحيى عن شعبة.
(7) لفظ بلى.

(سورتى فصلت والشورى)
أئنكم فامدد وحقق وسهلا ... وحقق بقصر عن هشام تمثلا
ومع ثالث ما قصر منفصل يرى ... وأرنا عن الداجون بالكسر نقلا
وفى أعجمى اخبر ابن مجاهد ... كذاك هشام باختلافهما كلا
وسهل حلوانيه مع فصله ... ومن دون فصل عنه داجون سهلا
فوجهان عن كل وفى النشر لم يكن ... على قصره فى مد فصل ليسألا
وبالخلف مع أن كان عند ابن أخرم ... ورمليهم من دون سكتهما افصلا
ويفصل فى أن كان حلوان فاستفد ... وعند أبى عمرو على قصره فلا
يجى مد عين وامنعن مع مده ... سوى قصرها مع فتح حم موصلا
على الكل والإدغام مع قصرها نفى 1 ... على الوصل بين السورتين مقللا
لحم والتكبير فامنع مقللا ... على قصرها والقصر فيها مبسملا
مع المد والتقليل وامنع لصالح 2 ... ومع مده والسكت 3 فامنعه مسجلا
كمع قصره مع سكته مع فتحه ... وتوسيطها إن مد بالفتح موصلا
فذا لابن جمهور رواه أبو الكرم ... ولم يلف 4 ذا الإسناد الإزمير موصلا
ولا سكت بين السورتين لأخفش ... على قصرها النقاش ما المد أعملا
بها إن يطل واقصر مع السكت عنده ... لدى الهمز كالصورى كن متعملا
كذاك مع الإطلاق عند ابن أخرم ... ومده وسط إن تخص 5 له ولا
تمد عن المطوعى فاتح القرى ... ووسط لدى حفص مع السكت مسجلا
وليس له قصر لدى سكته بأل ... وشىء ومفصول فقط متقبلا
وعن خلف 6 مع تركه السكت فاقصرا ... ومع مدها مع شىء النقل أهملا
بأل ثم مع تكبيره ساكتا على ... سوى مده فالنقل وقفا تنقلا
ومع سكت غير المد فيها موسطا ... كشىء فلا تكبير والنقل أبطلا
ومع مدها فى شىء امنع توسطا ... مع السكت فى المفصول تهدى وتقبلا
ومع سكت خلاد على غير مده ... على مد شىء قصرها كان مهملا
ومع ترك سكت عنه زد غير قصرها ... وعندهما 8 باقى الوجوه تمثلا
ولكن مع التكبير مع ترك سكته ... فمد ووسط إذ من الكامل اعتلا
(1/711)

وبالخلف للصورى ونقاش اقرأن ... بالإسكان في يوحى 9 ورفعك يرسلا 10
وليس لنقاش على وجه مده ... ومعه سوى رملى السكت أهملا
ومع نصب الرملى لم يك ساكتا ... وذو الفتح للمطوعى الناصب انقلا
ولم يكن الصورى معه مكبرا ... ومن دونه النقاش فى الرفع بسملا

التعليق
(1) أى منع.
(2) أى السوسى.
(3) السكت بين السورتين.
(4) أى لم يجد.
(5) أى مرتبة السكت الخاص ويلزم الرجوع إلى الشروح.
(6) خلف عن حمزة.
(7) أى لخلف.
(8) أى لخلف وخلاد.
(10، 9) بسورة الشورى وانظر الشروح.

(من سورة الزخرف إلى سورة الفتح)
جعل لكم إن تدغمن لرويسهم ... فها 1 لا كعمه هن ليس محصلا
ولما 2 عن الحلوان فاقرأ مخففا ... بخلف أتى واختص بالمد واعتلا
ومع سكت مفصول لخلاد إن تكن ... توسط شيئا واقفا هزؤا انقلا
وقف عنه فى يستهزءون مسهلا ... ومع مد لا أيضا يكون مسهلا
وتوسيط إسرائيل للأزرق امنعن ... إذا أرأيتم عنه قد كنت مبدلا
ولا مد فيه حيث قللت مبدلا ... لداجون كرها 3 بالخلاف اضمما كلا
نوفيهم بالنون عنه وعن أبى 4 ... ربيعة خاطب فى لتنذر 5 وانقلا
وفى أنفا فاقصر على الخلف فيها ... أأذهبتم 6 اقصر مد حقق وسهلا
بكل وللداجون كل ولم يكن ... لحلوان إلا الفصل فيما تأصلا
وفصل مع التسهيل فى النشر ساقط ... لداجون لكن فى البدائع وصلا
ومع فتحه كرها بمد محققا ... ومع وجه ضم كل وجه تحملا
ويفتح للمطوعى شاربين 7 شه ... رزورى وزاد السبط 8 ذا الراء قل كلا
ومع قصر جا أشراطها لفتى العلا ... على المد للتعظيم لست مقللا
فأنى كتقواهم ولا تظهرا إذا ... لدى قول واستغفر لذنبك تفضلا
وتقليل أنى حسب فامنعه قاصرا ... وأيضا بحال المد فامنعه مبدلا
وإن قلل الدورى تقواهم فقط ... مع المد والإظهار ما الهمز أبدلا
وفى غير هذا مطلقا مع فتحه ... فأنى لهم إدغام راء توصلا
(1/712)

التعليق
(1) هاء السكت.
(2) بسورة الزخرف.
(3) بسورة الأحقاف.
(4) عن البزى.
(5) بسورة الأحقاف.
(6) بسورة الأحقاف وتحرير هذا الموضع لا بد فيه من الرجوع إلى الشروح لدقته.
(7) صاحب المصباح.
(8) صاحب المبهج.

(ومن سورة الفتح إلى سورة الملك)
فآزره اقصر مده لهشامهم ... وفى النشر للداجونى قصر تحملا
ومع مده كن عنه غير مكبر ... ومن دونه مع حذف حلوان بسملا
وفى بئس الاسم ابدأ بأل أو بلامه ... فقد صحح الوجهان فى النشر للملا
وإذا دخلوا أظهر لمطوعيهم ... على ياء إبراهيم ثم ميلا
على ألف أدغم وفاتحا اظهرا ... على وجهها أيضا وللهمز أهملا
فتى شنبوذ فى ألتناهم هم المسي ... طرون مع الأخرى 1 بصاد تحصلا
وسينهما أو هاهنا عند قنبل ... وعن أخفش بالخلف سينهما اجعلا
ووسط لنقاش وحقق 2 وفيهما ... بسين فصاد صاد هل 3 حفصهم تلا
ولم يرو مع سكت سوى آخر له ... وما صاد خلاد مع السكت أعملا
ومع سين نقاش ومع صاد غيره ... معا لا تكبر أو مع السين فى كلا
لدى قنبل مع حفصهم عند قصره ... والأخفش معها ليس إلا مميلا
وإن تظهرن واصبر لدوريهم فلا ... تكبر وروس الآى أيضا فقللا
من آيات إن تقصر موسط ثابت ... ففي أفريتم عند الأزرق سهلا
وعند رويس أظهرن وأنه 4 ... فى الأربع أو ادغم أو الأولين لا
الولى له ابدأ مظهرا لكل قاصرا 5 ... كذلك مع إدغام يعقوب فافعلا
وأول يطمثهن أو ثانيا على 6 ... بضم وعنه الكسر نرويه فى كلا
وضمهما لليث زد وهشامهم ... يكون 7 فذكر عنه مع وجهى الولا 8
ورفعا على التأنيث حلوان زاده ... ومع وجه نصب واقفا لا تسهلا
ويفصل 9 للحلوان يروى مشددا ... وكاف 10 وتلخيص لداجون ثقلا
وخشب سكون الشين لابن مجاهد ... ومع مد لا ما انفقوا ما تسهلا
لدى خلف إلا على سكته على ... عليكم 11 مع الموصول تفخيما اجعلا
للأزرق فى طلقتم وفقد ظلم ... على وجه تكبير وإن رققا كلا
(1/713)

فبسمل وصل لا تبدل الهمز فى إذا ... وإن رققت طلقتم صل مسهلا
كذا اسكت مع الوجهين يغفر لدور مظ ... هرا مبدلا مد 12 اسكتن وبسملا
وإظهاره مع وجه تقليله عسى ... عن المهدوى والنشر من عده خلا
وقبل يئسن اليا فأظهر أو أدغم ... لدى أحمد البزى مثل فتى العلا
وبالروم والتسهيل قف لمسهل ... أو ابدل بياء ساكن فتبجلا

التعليق
(1) أى بمسيطر بسورة الغاشية.
(2) أى اترك السكت.
(3) أى سورة هل أتاك حديث الغاشية.
(4) بسورة النجم.
(5) قصر المنفصل.
(6) أى على الكسائى.
(7) بسورة الحشر.
(8) أى دولة.
(9) بسورة الممتحنة.
(10) أى كتاب الكافى.
(11) سكت المد المنفصل.
(12) وجه السكت بين السورتين.

(ومن سورة الملك إلى سورة الإنسان)
وقد أدغم الرملى ثم ابن أخرم ... بخلفهما والسكت رملى أهملا
وأظهر للمطوعى غير كامل ... والاظهار للصورى فى النشر أغفلا
وفى نون 1 أدغم إن تكبر لأزرق ... وفى أريتم بين بين فسهلا
وأظهر على تفخيم مضمومة ولا ... تكبر لثان 2 قاصر المد مبدلا
بأيكم والحكم فيما هنا كما ... تقدم فى يس عن سائر الملا
ولكن نون الأصبهانى لم يكن ... كما قال الإزميري بإدغامه تلا
وأظهر فقط عند ابن ذكوان كذبت ... مميلا وما أدراك أبصارهم كلا
على وجه تكبير وأظهر وأدغما ... على عدم التكبير حيث تميلا
كأدراك إن سميت غير مكبر ... ولكن على هذا فمطوعى تلا
بالاظهار والوجهان عند ابن اخرم ... وليس سوى الإدغام فى غير ذا اعتلا
وماليه أدغم إن نقلت كتابيه ... لورش وأظهر حيث ما لست ناقلا
وعن أزرق لا نقل إن تفتحن موس ... طا أو تفخم ذات ضم وتا 3 علا
لنقاشهم فى يؤمنون وبعده ... وقيل مع التحقيق ثان 4 به تلا
ومعه فبسمل إنه 5 لأبى العلا ... ويسأل 6 ضم ابن الحباب وعدلا
وللأزرق التكبير فامنع مفخما ... سراعا وإن فخمته وحده فلا
تقلل وإن فخمت مع ذات ضمة ... مع السكت فافتح ثم فى الوصل قللا
(1/714)

وإن سراعا لا يفخمه الذى ... يفخم خيرا عنه وقفا وموصلا
يمنى على تذكيره لهشامهم ... فمن دون تكبير لحلوان بسملا

التعليق
(1) سورة القلم.
(2) الأصبهانى.
(3) أى وجه التاء فى تؤمنون وتذكرون بسورة الحاقة.
(4) أى ابن الأخرم.
(5) لعل المراد نسبة هذا الوجه لأبى العلاء الهمذانى.
(6) بسورة المعارج.

(سورة الإنسان)
وداجون لم يصرف بخلف سلاسلا ... ومع قصر حفص قف بقصر سلاسلا
كسكت ومع سكت ابن ذكوان بالألف ... كذا عنه حيث الكافرين تميلا
ولا خلف للرملى فى الوقف بالألف ... ولا خلف عن روح مع القصر مسجلا
وقف بسكون اللام إن تك قارئا ... بإدغامه مع مده متقبلا
ويحذفها فى وقفه ابن مجاهد ... وبالخلف بز من طريقه أولا
قوارير مع إدغام روح فبالألف ... وفى الثان 1 للحلوان بالخلف قف بلا 2
وإسكانه مع قصره متعين ... تشاؤن فيه الغيب مع قصره تلا
وسمى فقط إن كان يروى خطابه ... به خص تكبير وداجون أهملا
ومد ابن ذكوان وتوسيطه على ... خطاب وغيب مع خطاب فبسملا
ولا سكت للنقاش معه ولم يكن ... لصوريهم مع غيبه متقبلا
وليس له التكبير معه ولم يكن ... لدى أخفش عند الخطاب كذا ولا
مع السكت للصورى معه فذا الذى ... بدائع برهان أبان وأنها
التعليق
(1) الموضع الثانى من قوارير.
(2) أى بلا ألف.

(ومن سورة المرسلات إلى آخر القرآن الكريم)
وفى ذكرا إن تدغم لخلاد فلا ... تكبر وسكت المد أيضا فأهملا
وذكرا وصبحا فيهما أدغمن له ... وأظهرهما أيضا وأدغمن أولا
وعند ابن جماز بأقتت اقرأن ... بواو مع التخفيف واهمز مثقلا
وعن أزرق تفخيم مضمومة مع إد ... غام ألم نخلقكم كن محللا
به سكت حفص وابن ذكوان فاخصصا ... كإدريس مع مد ابن ذكوان فاعقلا
(1/715)

كيعقوب والسوسى مع قصر حفصهم ... كذا الأصبهانى ثم مع تركه فلا
تمل فى قرار لابن ذكوانهم ولا ... تكن مدغما لفظ المحرك مسجلا
ولا سكت فى ماء 1 لحمزة تاركا ... وليس لخلاد إذا أن تميلا
ولا سكت أيضا فى مكين لحمزة ... وهذا إذا ما كنت عنه مقللا
ولا هاء عن روح بوقف المكذ ... بين مع تركه والها رويس تحملا
ولا وقف فى عمه ليعقوب موصلا 2 ... بلا ها العليمى سعرت عنه ثقلا
ورمليهم بالقصر فى فاكهين واب ... ن الأخرم والداجونى خلفهما انجلا
وآنية مع عابدون وعابد ... فكل عن الحلوانى يروى مميلا
وترقيق مضموم إرم معه عند أز ... رق لا تكبر لا تصل 3 لا تقللا
وما بعد بل لا إن تخاطب لروحهم ... فأظهر وأدغم ثم مد على كلا
ويفتح للمطوعى غير كامل ... وقد خاب والتلخيص أدغم ما تلا
وزرك مع تاليه رقق لأزرق ... على وجه تكبير وأن رآه تلا
بمدته فى وجه ابن مجاهد ... ومطلع مع ترقيقه لا تبسملا
لدى أزرق والهاء صل من يره لدى ... رويس على الإدغام لا روح اعقلا
وأبهم نشر عنه مذهب كامل ... وقد قال الإزميري نرويه موصلا
وصلها ليعقوب على وجه وصله ... وما كان مع وجه اختلاس محللا
لروحهم لا تكبر أول سورة ... أريت على تكبير الأزرق سهلا
ولي دين للبزى فافتح وعن أبى ... ربيعة إسكان يزاد ويجتلا

التعليق
(1) المراد المد المتصل.
(2) وجه الوصل بين السورتين.
(3) أى وجه الوصل بين السورتين.

(تنبيه)
وقلل من التلخيص 1 ذا اليا لأزرق ... سوى ما به ها من رءوس تنزلا
على ما وجدناه به عكس ما مضى ... وصاحبه لا شك فى بدل تلا
بقصر وتوسيط وفى اللين قد روى ... بقصر سوى شىء فوسط وأعقلا
ويسكت بين السورتين وإنه ... لثان من الهمزتين كان مسهلا
وأبدل همز 2 الوصل مدا وزاد يا ... لدى هؤلا إن والبغا إن وسهلا
أريت وها أنتم وقد مده وفى ... كتابيه إنى بالسكون تعملا
(1/716)

ونون بإدغام كيس قد روى ... وقلل مع ها يا وها تحت ميلا 3
وبالخلف إجرامى وتنتصران سا ... حران كذا أن طهرا وكذا كلا
سراعا ذراعيه ذراعا وهكذا اف ... تراء مراء عنك وزرك والولا
وفخم فى فرق والاشراق مع إرم ... عشيرتكم أيضا كذا شرر بلا
وكبر كذا عشرون مع ذات ضمة ... تلى اليا كخير الرازقين تمثلا
وغلظ لا مات سوى ما يلى الألف ... ومحياى بالإسكان والفتح كملا
وفيه وجدنا قوله شركائى ال ... ذين بحذف الهمز عن أحمد 4 فلا
يكون به الدانى منفردا إذا ... خلافا لقول النشر والحق يقبلا
فمن طرق النقاش 5 قد روياه وهـ ... ومن غير نشر صح أيضا تقبلا

التعليق
(1) المراد تلخيص العبارات لابن بليمة وهذا التنبيه تحفة هامة من ولى الله المتولى رضى الله عنه زادها فى روضة النضير.
(2) فى موضعى الآن بسورة يونس.
(3) بسورة طه.
(4) أحمد البزى.
(5) من طرق البزى.

(خاتمة نسأل الله حسنها)
ومن نشرح التكبير لابن كثيرهم ... وسوسيهم عن بعضهم وعن الملا
روى الهمدانى ثم من آخر الضحى ... لكل من المصباح مع كامل حلا
وللهمذانى ثم للهذلى معا ... لديهم جميعا أول 1 الكل وصلا
ولابن كثير زاد من أول الضحى ... ومن قبل زاد ابن الحباب فهيللا
لدى ختمه والبعض زاد لقنبل ... ومن بعد عند ابن الحباب فحمدلا
كما عنه يرويه لنا عبد واحد ... وذا من ألم أو من فحدث تنقلا
وفى ذى انفصال واتصال لحمزة ... سوى حرف مد فاسكتن متقبلا
ووجهان فى كالله أعلم إن تقف ... وفى نحو من أجر فبالنقل نقلا
وهذا من المصباح ثم اسكتن بأل ... وشىء مع المفصول عند أبى العلا
وفيها ومد الفصل فاسكت ووقفه ... بتسهيل همز كيفما قد تنزلا
وفى أل مع المفصول مع شىء اسكتا ... وفى غير مد ثم فى الكل مسجلا
لحمزة أو تحقيق خلاد أطلقا ... وسهل من المفصول ما ساكتا تلا
لدى حمزة من كامل الهذلى وقد ... هدينا الذى رمناه حتى تكملا
وفى رغد نل ثم نظما ولم أزل ... بسبطى ختام الأنبيا متوسلا
(1/717)

دعوتك يا رب الورى بهما استجب ... وبالخير فافتح رب واختم تفضلا
لعبد تسمى باسم خير وسيلة ... وبالمتولى قد تشهر فى الملا
وأكبر رضوان وأوسع رحمة ... على شيخنا الدرى التهامى أرسلا
وحقق رجانا بالحبيب وآله ... فأنت الذى ترجى وتعطى المؤملا
وصل وسلم سيدى كل لمحة ... على المصطفى المهدى إلى الناس مرسلا
وآل وأصحاب كرام وإننى ... حمدت إلهى كافيا من توكلا

التعليق
(1) أوائل كل سور القرآن الكريم.
**************** وبعد ... ،
فقد تبركت بذكر متن (فتح الكريم) للشيخ المتولى رضى الله عنه الذى شرحه باسم (الروض النضير) ومن فضل الله وبركة القرآن الكريم وحفظ وجوه قراءاته انبرى أساتذة فى معهد القراءات بالديار المصرية لتنقيحه ومنهم الأستاذ/ أحمد عبد العزيز الزيات الذى أديت عليه القراءات العشر وهذا التنقيح كان عدتى واعتمادى فى الأداء وقام بطبعه هذا الأستاذ الذى أشرت إليه وكان عمله فى هذا التنقيح تصفية ما فى فتح الكريم وشرحه من وجوه يعسر على الطلبة فهمها. وهذا التنقيح متداول الآن بين الطلبة والمحبين للأداء.
ثم إنى قمت بعد الأداء وممارسة الإقراء للمحبين بتنقيح ثان فى موضوع التنقيح الأول المشار إليه معتمدا فى تنقيحى هذا على تنقيح الشيخ الزيات الذى أشرت إليه وعلى كتاب (فتح القدير) للشيخ عامر عثمان من علماء القراءات وموضوعه هو موضوع التنقيح الذى أشرت إليه ومعتمدا أيضا على كتاب (الروض النضير) الذى أشرت إليه. ومعتمدا على كتاب (قواعد التحرير) للشيخ جابر وهو ضمن مجموعتى هذه وسميته التنقيح الثانى لمتن فتح الكريم. وانظره بالباب القادم إن شاء الله تعالى.
****************
(1/718)

(الفصل الثالث: التنقيح الثانى لكتاب (فتح الكريم) للمؤلف)
وذكرت فى تنقيحى هذا موضوع التكبير زيادة على ما فى التنقيح الأول للشيخ الزيات الذى قرأت عليه. وموضوع التكبير شرحه فى كتاب (الروض النضير) فاستفدت منه هذا الموضوع. وأيضا زدت فى تنقيحى هذا فوائد أخرى من كتب أخرى هى مصادر القراءات وجاء ذكرها فى مجموعتى هذه.
وحاولت فى تنقيحى هذا ذكر ما جاء فى التنقيح الأول بألفاظه فاسمع:
بسم الله الرحمن الرحيم
لك الحمد يا مولاى صل وسلما ... على المصطفى والآل والصحب مرسلا
وبعد فذا تنقيح تحرير شيخنا ... محمد المتولى شهر فى الملا
فتحريره قد زاد بحثا ودقة ... على كل تحرير لطيبة جلا
ومن روضه عنه فوائد زدتها ... فيا رب عمم نفعه وتقبلا

(سورتى الفاتحة والبقرة)
(هاء السكت ليعقوب)
وها السكت فى كالعالمين الذين إن ... تكن مدغما للحضرمى فأهملا
وتختص كالإدغام بالسكت عنده ... ومن كامل إدغام روح مبسملا
التعليق (1) جمع المذكر السالم والملحق به مثل الذين والبنون والبنين وعليون وعليين وسنين وعضين وعزين وأربعين إلى تسعين.
(أحكام لخلاد)
واشمم لخلاد الصراط بأول ... فقط أو وثان أو لذى اللام ثم لا
ومع ثالث ما كان وسطا بزائد ... فلا بد حال الوقف من أن يسهلا
به خص تكبيرا ومع أول ومع ... آخر ألف 1 فى الوقف ليس مسهلا
(1/719)

التعليق (1) الألف من (الم) والمراد المنفصل عن محرك.
(أحكام لقنبل)
وعن قنبل سينا روى ابن مجاهد ... فتى شنبوذ عنه صادا تقبلا
(أحكام لخلف العاشر)
وعن خلف يختص إسحاقهم بوج ... هـ سكتك بين السورتين فحصلا
(أحكام لحمزة وخلف العاشر)
وعن خلف مع حمزة حينما تكبرن ... فبسمل وانو وقفا بما خلا
وفى أل مع المفصول مع شىء اسكتن ... لدى خلف إن أنت وسطت عنه لا
أو اسكت بموصول لحمزة واشممن ... لخلاد الحرفين أو مع أل ولا
كمنشون سهل وافتحن ها مؤنث ... ومن قال بالتوسيط توراة ميلا
وما كان ذو التوسيط فيها مكبرا ... وذا الحكم من فتح الكريم تقبلا
وإن وسطت مع سكت مفصوله فقف ... عليه وأل بالسكت ها لا تميلا
وحقق بهذا الوجه وسطا بزائد ... أبو معشر هذا طريق له انجلا
وإن وسطت مع سكت موصوله فقف ... بوجهين فى مفصول مد لتكملا
وتوسيط لا خصصن بميل مكرر ... وميلا لها التأنيث فى الكل فاحظلا
(أحكام فى الغنة)
ودع غنة البصرى 1 إن كنت واصلا ... كشام إذا بالسكت والوصل رتلا
وخص بها التكبير للسوسى مظهرا ... كذا لابن جماز ولا تك مهملا
على وجه صاد عند تكبير قنبل ... وعند هشام حيث ما هو بسملا
على ترك تكبير فقل بجوازها ... وعند ابن ذكوان فجوز مبسملا
وما غن مع سكت سوى ابن أخرم ... على غير موصول فشمر وحصلا
وما قلت من منع إظهار غنة ... لبصر مع الإدغام قد وهم الملا
فللحضرمى أوجب ولابن العلا أجز ... ولكن مع الرا عن رويس فأهملا
وغن على ما كان بالقطع رسمه ... وهذا على ما اختير فى النشر يا فلا
(1/720)

وإلا فهم قد أطلقوها وعمموا ... ولا غنة عن أزرق قط فاعقلا
وزد عند حلوانى لدى اللام غنة ... كما عند رملى لدى الراء تقبلا
وزد لرويس لدى اللام غنة ... على القصر فاحفظه واقبلا
التعليق (1، 2) المراد أبو عمرو، يعقوب كما هو معروف فى المقدمة.
(أحكام فى المد وغيره لهشام)
ويقصر حلوانيهم عن هشامهم ... بخلف وداجونى المد وصلا
وسهل حلوانى الهمز وحده ... لدى الوقف فى وجه على المد ثم لا
يغن على مد أأنذرتهم له ... فمد مع التحقيق وافصل مسهلا
وعنه روى الداجونى قصرا محققا ... وزاد له مع شاء جاء تميلا
ومن كاف افتح سهل الهمز واقفا ... كأأنت سهل فاصلا غنا اهملا
(أحكام لابن ذكوان فى المد)
وعند ابن ذكوان فصور موسط ... وعن أخفش خلف طريقان عدلا
فعن الأخفش التوسيط يروى ابن أخرم ... ووسط له نقاش ثم طولا
(أحكام فى السكت)
وتحرير سكت خذه منى موضحا ... فسكتا لحفص عند قصر فأهملا
وعنه وعن إدريس كالأخفش اسكتن ... على أل ومفصول وشىء فمسجلا 1
وللصور أطلقه 2 كنقاش إن يطل 3 ... وخصص 4 على توسيطه لتكملا
وفى نحو دفء من يقف ساكتا يرم ... وللسكت كن فى يخرج الخبء مهملا 5
التعليق (1) أى مرتبة سكت الموصول وهو المرتبة الثانية.
(2) أى الصورى سكته مرتبة واحدة أى فى أل وشىء والمفصول والموصول.
(3، 4) أى أن النقاش سكته مرتبة واحدة على طول المنفصل. وأما على التوسط فله المرتبتان مع
(1/721)

العلم بأن سكت الموصول له لا يأتى إلا على الطول كما شرح فانتبه لهذا التوزيع.
(5) لعدم تأتى الروم على المنصوب.
(أحكام فى التكبير وما بين السورتين وغير ذلك)
وطول لنقاش وقصر هشامهم ... فدع وجه تكبير وبسمل على كلا
كذا لابن ذكوان مع السكت كله ... ولم يكن الصورى إلا مبسملا
ولم يفتحن فى كافرين مكبرا ... وغنّ مميلا كامل كأبى العلا 1
ولا تك للداجونى بالسكت آخذا ... وعن أخفش مع وجه سكت فبسملا
ولم يكن التكبير مروى حفصهم ... على سكته واعكس لإدريس تفضلا
ووجهان 2 مع تكبير آخر 3 سورة ... وما سكت 4 موصول يرى معه مرسلا
ومدا لتعظيم لبصريهم 5 فدع ... بوصل كذا مع سكت يعقوب 6 واحظلا
لها 7 سكته فى غير هو وهى ... وفى لمه خلف اعلمه يا فلا
كذا دع على وجه إدغام رويسهم ... ودعه كتكبير لدوريهم على
لإظهار فى واغفر لنا ولصالح 9 ... على وجه وصل فاترك المد مسجلا
ودع غن حفص قاصرا لا معظما ... لقالون 11 معه افتح لتوراة تقبلا
التعليق (1) صاحب كتاب غاية الاختصار.
(2) أى التكبير وعدمه عند إدريس.
(3) أى من آخر والضحى إلى آخر القرآن الكريم وذلك بالنسبة لإدريس أيضا.
(4) أى لا يأتى التكبير على مرتبة سكت الموصول لإدريس أيضا.
(5) المراد أبو عمرو ويعقوب.
(6) أى امنع.
(7) أى لهاء السكت عن يعقوب.
(8) وليس ليعقوب فى هاء السكت فيهما خلاف.
(9) أى للسوسى.
(10) العمل على جواز الغنة لحفص على القصر المطلق وتعينها على مد التعظيم.
(11) العمل على عدم مد التعظيم من الكامل ويأتى له من كتب أخرى فتح لفظ التوراة والمهم الرجوع إلى الكتب التى فصلناها فى الطرق لتحرير هذا الحكم.
(1/722)

(أحكام ليعقوب فى الإدغام وهاء السكت. ولابن ذكوان)
ولا مد مع الإدغام إلا لروحهم ... نعم ما به خصوا رويسا فأسجلا
وها السكت فى كالمفلحون على ثم ... ذى ندبة تخص بالقصر فاعقلا
كذلك بالإظهار لكن رويسهم ... به خص إدغاما بذى ندبة ولا
يغن على قصر على وجه حذفها ... بذى ندبة أيضا وقد كان مهملا
بنحو عليه حيثما غن فاستمع ... وفى الكافرين افتح وذا الراء ميلا
وأضجعهما أيضا لصوريهم وذا ... على ترك سكت ثم مطوعى تلا
بفتحهما أيضا بذا اختص سكته ... ودع غنة لصور بالأول مسجلا
لمطوعى عين على الثان غنة ... ومع سكت مد ليس ما كان موصلا
(أحكام لحمزة فى شىء وهاء التأنيث)
ومع مد شىء ثم مع سكته وأل ... لحمزة ها التأنيث لست مميلا
ومع وجه ترك السكت عن خلف فدع ... كإطلاقها 1 لكن مع مد لا
وعين له فى مذهب السكت كله ... إمالة خاص جوز عموما يا فلا
ومع وجه ترك السكت لم يك مضجعا ... لما قبل هاء فى القراءة مسجلا
وإضجاع ها التأنيث خصص بميله ... مكرر راء نحو الابرار فاعملا
ومع ترك سكت جاء ميل بكامل ... لخلاد أما الميل عن خلف فلا
وسهل كمن أجر وحقق لما عدا ... إذا هاءه عممت فيها مميلا
وإن هاء تأنيث تخصص ميلها ... فأوجه من أجر جميعا بها تلا
التعليق (1) يرجع فى هذا إلى الشروح ضرورة.
(أحكام للسوسى فى الإمالة فى النار)
كفى النار إن قللت للسوسى واقفا ... فرم أظهرن أشبع كجاء وأبدلا
ودع غنة واقصر وفى اللاء أبدلن ... وقلل سوى يحيى كحم مع بلى
ونحو ترى الشمس افتح اخف يخصموا ... نعما يهدى اسكن كيأمركم فلا
وأرنى وإن قللت فعلى فإن تمد ... د فافتح كنار اهمز وغن مرتلا
وإن تقصرن مع همز اضجع وغنة ... فدع ومع الإبدال غنة احظلا
(1/723)

وميل وإن تفتح لفعلى موسطا ... مع الهمز عين غنة وتقبلا
(أحكام للضرير عن دورى الكسائى)
ولا غنة فى الياء عند ضريرهم ... وأتبع له وامنعه إن ساكن تلا
يوارى أوارى مع تمار أمل وبا ... رئ الغار عنه افتح وعن جعفر فلا
(أحكام للدورى فى الغنة فى الناس)
وليس عن الدورى مع قصره لدى ... إمالته للناس غنة اعتلا
ولكنها مع وجه إدغامه أتت ... مع القصر 1 والإضجاع من كامل حلا
التعليق (1) بالروض احتمال الغنة من الكامل لدى إمالة الناس لأن فيه المد للتعظيم وكذا الإدغام الكبير ولا يكونان إلا مع القصر. وبفتح القدير أورد مثل ما ذكرته من الروض ولكنه ذكر أن مذهب الكامل إشباع المتصل قال:
ولكنها مع وجه إدغامه أتت ... على مد تعظيم كجاء مطولا
(قواعد للأزرق) (فصل فى البدل واللين وذوات الياء)
وجوز لقصر فى المغير قاصرا ... للين سوى شىء كآت مطولا 1
الشرح أخذت هذا البيت من فتح القدير وشرحه: يجوز قصر المد الواقع بعد الهمز المغير بالحذف مثل: أن آمنوا، وبالتسهيل مثل ءامنتم وجاء آل أو بالإبدال مثل هؤلاء آلهة على طول المد بعد الهمز المحقق وذلك على قصر غير شىء من اللين على أن يكون من العنوان والمجتبى والكامل ففي قوله تعالى (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ) قصرهما وتوسطهما وطولهما ثم قصر المغير
(1/724)

على طول المحقق وفى قوله تعالى (أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا) قصر الأول مع قصر الثانى وطوله. ثم توسطهما وطولهما.
التعليق (1) أثبت هذا البيت وشرحه للفائدة مع أن العمل على تسوية الأبدال كما أديت بذلك وفى قواعد التحرير لم يذكر هذا التفريق وأقره المقرئ قال:
وأبداله سو الجميع برتبة ... فتفريقها بالنص لم يرو مسجلا
ونحو مآب ليس ينقص فى الوقو ... ف عن بدل والروم كالوصل وصلا
ومع قصر إسرائيل قلل موسطا ... سواه وإن تستثن الآن أهملا
توسط إسرائيل وافتح بمده ... بتوسيط إسرائيل الآن أبدلا
والآن إن ابدلت بالقصر فاقصرن ... للام وثلاث إن تطل وتسهلا
ومستثنى الأولى بعد عادا له افتحن ... بتوسيط إسرائيل أو مده اقبلا
(حكم اللين مع البدل)
ومع قصر لين سو همزا مثلثا ... بتوسيطه ثلاث وبالمد طولا
وفى واو سوآت اقصرن مثلثا ... ووسط بتوسيط ومد مقللا
(حكم ذوات الياء مع رءوس الآى)
وقلل رءوس الآى مع كل ذات يا ... وقلل رءوسا غير ما ها به فلا
وقلل من التلخيص ذا الياء عنده ... سوى ما به ها من رءوس تنزلا
عليه اقصرن وسط لهمز ولينه ... بقصر سوى شىء فوسطه تقبلا
ويسكت بين السورتين وإنه ... لثان من الهمزين كان مسهلا
1 وأبدل همز الوصل مدا وزاد يا ... لدى هؤلا إن والبغا إن وسهلا
أريت وهأنتم وقد مده وفى ... كتابيه إنى بالسكون تعملا
ون بإدغام ك يس قد روى ... وقلل مع ها يا وها تحت ميلا
وبالخلف إجرامى وتنصران سا ... حران كذا أن طهرا وكذا كلا
سراعا ذراعيه ذراعا وهكذا اف ... تراء مراء عنك وزرك والولا
وفخم فى فرق والإشراق مع إرم ... عشيرتكم أيضا كذا شرر تلا
وكبر كذا عشرون مع ذات ضمة ... تلى اليا كخير الرازقين تمثلا
(1/725)

وغلظ لا مات سوى ما يلى الألف ... ومحياى بالإسكان والفتح كملا
وفى الجار جبارين بالفتح فيهما ... أراكهم قلل له تنل العلا
التعليق (1) المراد ائتونى ونحوه حيث يجوز فيها وجوه البدل الثلاثة.
(الراآت المضمومة)
وفى الراء ذات الضم رقق وفخمن ... وعشرون كبر فخمنهما كلا
ومع ثالث فافتح ودع قصر لينه ... ولا تأت بالثانى إذا كنت مبدلا
كجا أمرنا الآن مع أرأيتموا ... أأنت ومع ترقيق لام كيوصلا
وظلت ومع تفخيمها بعد طا وفى ... كطال وصلصال وفى إرم اعقلا
عشيرتكم مع حذركم وزر كبره ... لعبرة إجرامى كذا حصرت تلا
وفى كل ذى نصب وعند توسط ... ومد له فى غير شىء فأهملا
ومع مد شىء حيث ما كنت فاتحا ... ومع فتح يا محياى إن لم يقللا
كذا إن تقلل مبدلا كيشا إلى ... وإن تقرأن تفخيم ذى الضم مسجلا
فصل قلل امدد اسكت افتح بقصره ... بتفخيمها إن مد وزرك والولا
فرقق وفخم فى ذراعا كذاك مع ... سراعا ذراعيه فكن متأملا
وذلك 1 مع قصر وفتح لتذكرة ... ومن مجتبى العنوان بالمد قللا
قدير إذا فخمته افتح أراكهم ... على مد آمنتم وبالقصر قللا
وفى ن أظهر سهل أريتم ... إذا لذوات الضم فخمت للملا
ونخلقكم إن كان الإدغام ناقصا ... فرقق ذوات الضم حتما لتفضلا
بترقيق ذات الضم مع إرم اقرأن ... بفتح ذوات الياء عنه لتكملا
ومع مد 2 شىء عند قصر مغير ... فليس يرى ترقيق ذى الضم فاعقلا
التعليق (1) نقلت هذا البيت والأربعة بعده من قواعد التحرير لزيادة الفائدة فالإشارة فى ذلك إلى التفخيم فى ذراعا وسراعا وذراعيه وانظر الروض فى
(1/726)

تحرير وشرح هذا البيت.
(2) من فتح الكريم لزيادة الفائدة وإن كنت لم أقرأ بالفرق بين الهمز المغير وغيره كما أشرت إلى ذلك بأول قواعد الأزرق.
(الراآت المنصوبة)
ورقق ذوات النصب كلا وفخمن ... وفخم كذكرا غير صهرا وأسجلا
وفخم كذكرا ليس صهرا وغيره ... ففي الوقف رققه وفخمه موصلا
ومع ذا امددن وافتح ودع قصر لينه ... كسكت ودع ترقيق صهرا مقللا
ومع ثان اسكت 1 ثانى الهمزتين سه ... ل اقصر سوى شىء فوسطه قللا
بمد لهمز وافتح اقصر وأشبعن ... بتوسيط كل قيل مع فتح اعملا
ويختص تكبير بثان وبالط ... ويل فى همز إسرائيل خذه معولا
ويختص 2 تكبير بوجه توسط ... بشيء وقصر فى السوى أيضا اقبلا
كذكرا مع التوسيط والفتح فخمن ... وبالقصر والتقليل تفخيمه احظلا
بتفخيم ساحران تنتصران طه ... را وافتراء مع مراء فأهملا
على المد تقليلا وفتحا موسطا ... وذا النصب رقق حذركم حصرت فلا
تفخمها إلا بفتح وأهملن ... لتفخيم إجرامى بمد مقللا
ونحو خبيرا لا تفخمه واقفا ... وذا إن تفخم فى الثلاث على الولا
عشيرة إن فخمت ذا الياء فافتحن ... وسط ومد اللين واعمل بما خلا
بتفخيم عبرة كبره افتح وسهلن ... يشاء إلى ثانى الهمزين أبدلا
وفى اللين لا تقصر وفى وزر إن تفخ ... من لا تقلل عند قصر تنل علا
ومعه على تقليل ذى الياء فافتحن ... إضافة يا محياى عن فارس انجلا
وترقيق والإشراق يروى مفخم ... لمضمومة والخلف عن قاصر علا
أبو معشر خلف له وله امددن ... وغلظ كلا اللامين دع أن تقللا
ورقق كثيرا ثم ذا الضم رققن ... على قصر من تفخيمه شرر تلا
ورقق مع الترقيق فى شرر فقط ... على وجه مد الهمز فيما تنقلا
التعليق (1) بشرح فتح القدير: إنما جرينا على تعين السكت بين السورتين على المذهب الثانى لظاهر النظم وحيث أن التفخيم من الكامل والإرشاد والكامل روى التكبير وعدمه والتكبير لا يكون بغير البسملة. وعلى ذلك يأتى على
(1/727)

التفخيم مطلقا البسملة مع عدم التكبير ومعه على طول البدل مع الفتح والتقليل فى ذوات الياء وتقليل هاء مريم ويا مريم ويس وإمالة هاء طه والله أعلم.
(2) هذا البيت والذى بعده نقلتهما من فتح الكريم لزيادة الفائدة وهما مع ما ذكرته من فتح القدير زيادة تحرير فى المسألة.
(فصل اللامات)
وفخم 1 فقط ما بعد ظاء مسكن ... على ما عليه فى البدائع عولا
كمطلع إن رققت سهل أريتم ... صل اسكت وفخم ذات ضم مطولا
وفخم لها أو ذات نصب بفتحه ... ولا وصل إن تبدل بكالسوء إن حلا
بترقيق لام بعد ظا صل وبسملن ... وللهمز مد افتح كالآن أبدلا
ونحو يسيرا لا تفخمه واقفا ... وبعد سكون الظاء ترقيقا ابطلا
وفخمها أو إثر طا أو عقيب ظا ... وتغليظ صلصال بمد مقللا
فدع كفصالا إن تفخم ففي الوقو ... ف نحو خبيرا لا يفخم فاعقلا
التعليق (1) نقلت هذا البيت من قواعد التحرير لزيادة الفائدة وإن كان قد ورد مؤداه بعد.
(قواعد لحمزة)
ومع سكت 1 مد الفصل عن حمزة اسكتن ... بكالمرء لكن حبر أزمير قال لا
بإضجاع ها أو سكت كالما أو سئلوا ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
كمع مد شىء ثم مع سكته وأل ... كذلك إن توارة كان مقللا
ومنفصلا رسما من الهمز حققن ... وسهله أو فاخصص كقل إن خلوا إلى
ومع سكت مد الفصل خلاد قد تلا ... بتسهيل مستهزءون وقفا وأبدلا
وعن خلف مع سكت كل فلا تقف ... بسكت كمن أجر بل النقل نقلا
وحقق سواه إن تمل ها لحمزة ... عموما وإن خصصت فاتل بما خلا
2 وفى قل أأنتم ثانيا لا تحققن ... على النقل والوجهان مع غير ذا اعتلا
كقال أأقررتم لهمزيه حققن ... وثانيهما سهله أو معه أولا
(1/728)

3
وهمزين مع مدين سهلت بين بي ... ن طولا وقصرا دع وعكسا كهؤلا
التعليق (1) عملنا فى الأداء بالوجهين فى الموصول على سكت المد المنفصل وهذا البيت من فتح الكريم.
(2) الشرح والمتن بفتح القدير فى هذا البيت والذى بعده ولم يذكرهما فى متن التنقيح.
(3) من فتح القدير.
(فصل فى توسط شىء لحمزة)
وشيئا إذا وسطت عن حمزة اسكتن ... بأل أو مع المفصول توراة قللا
ومع سكت مفصول وشىء موسط ... فحقق لخلاد كقل إن وهؤلا
وبالنقل فى شىء وبالمد مبدلا ... كما وصراط اشمم فى الأولى وما ولا
كالأبرار أضجع وافتح آتيك سهلا ... كمستهزءون باب هزؤا له انقلا
ولم يكن التكبير عن توسط ... كسكت بها أو إن روى خلف بلا
(باب الإدغام الخاص لرويس)
وباب ذهب رويس اظهر مع جعل ... وأظهر وأدغم حيث أدغمت أولا
وإن تدغم الثانى فدع وجه غنة ... كها السكت لا كهن عمه فحصلا
(تحريرات عامة) (أحكام للأزرق وغيره فى الهمزتين المتفقتين)
وفى هؤلا إن والبغا إن للأزرق ... على كسر ياء باقى الباب سهلا
وفى هؤلاء إن مدها مع قصر ما ... تلاه له امنع مسقطا لا مسهلا
وسهل وأبدل فيه لابن مجاهد ... وللثان 1 تسهيل وحذفك أولا 2
التعليق (1) أى ابن شنبوذ.
(2) أى حذف الهمزة الأولى.
(ما يجب على إسقاط الأولى من المتفقتين لرويس والإدغام الكبير)
وصل لرويس مدّ عمّ فقط بها ... بحذف 1 كتحقيق أإنكم تلا
(1/729)

كذا إن تخفف فى فتحنا ثلاثها ... وإن سجرت قد كنت عنه مثقلا
كذلك إن تضمم يضلوا غي ... ر لقمان أو تفتح له يا عباد لا
كذا إن تخاطب يفعلون وإن تكن ... لدى أعجمى مخبرا ثم نزلا 2
إذا كنت بالتخفيف فى الزاى آخذا ... كذلك إن نونت عنه سلاسلا
كذا إن تخاطب فى يقولون ثم مع ... هـ ذكر تسبح غب وأنث لتفضلا
بالإسقاط دع غنا وعالم فاجررن ... كالآن أبدل فاجمعوا صل كقصد لا
تشم ولا ينقص بضم ففتحة ... يشاء إلى والباب سهل لتعدلا
كذلك فى باب اتخذتم فأدغمن ... وإن تدغم الكبير أظهره تجملا
يشاء إلى سهل كأصدق اشممن ... ولا ينقص افتح ضم عنه كما انجلا
التعليق (1) أى إسقاط الأولى من المتفقتين.
(2) فى سورة الحديد.
(أحكام للدورى والسوسى فى بارئكم وبابه مع غيره)
وإن تممن بارئكم أو تمد مخ ... فيا عند دورى فغنة اهملا
كإن تفخمن مع قصره واختلاسه ... ومع مده مع وجه إسكانه اعتلا
ولا تظهرن مع غنة عنه مخفيا ... على قصره مع وجه تقليله ولا
تغن لدى السوسى مع وجه فتحه ... مع المد والإخفا ولا تك مهملا
له عند تقليل مع المد مسكنا ... ومع وجه تقليل له أيضا احظلا
على المد إخفاء وعند اختلاسه ... ببارئكم وجهين فى غيره تلا
ومع مده كالهمز لم يخف غيره ... ولم يمل الدورى فى الناس مكملا
(باب فعلى مع فواصل السور لأبى عمرو)
وفعلى جميعا مع فواصل افتحن ... وقللهما أو فى الفواصل قللا
عن ابن العلا ولفظ دنيا جميعه ... أمل عند دورى مع الفتح فى كلا
وغنة دور اخصص بثان ورابع ... بقصر وثالثا لسوس لها احظلا
ولابن العلا من كامل غنا الزمن ... وموسى وعيسى ثم يحيى فقللا
(1/730)

(حكم الراء المجزومة مع الإدغام الكبير والغنة وباب فعلى للدورى)
بإظهار رأى جزم كبيرا فأظهرن ... ودع غنة فعلى فواصل قللا
ونغفر لكم مع وجه إظهاره له ... فكلا من الأسما الثلاثة قللا 1
وإظهارها فامنع إذا كنت قاصرا ... لمد وكان الهمز عنه مبدلا
وإظهارها قد جاء عنه مخصصا ... بتقليل فعلى مع رءوس تنزلا
وحرف عسى قلل وخصص له إذا ... بإدغام راء الجزم فى اللام تفضلا
وإظهاره مع وجه تقليله عسى ... عن المهدوى والنشر من عده خلا
التعليق (1) ومن هنا لآخر الفصل من قواعد التحرير.
(حكم لحمزة فى السكت والوقف على هزؤا وكفؤا)
ومع سكت مد غير متصل فقف ... بهزؤا وكفؤا عند حمزة مبدلا
(حكم لابن وردان فى النقل فى الآن مع غيره)
وخص بنقل الآن غنا كتا يرى ... وإسكان راء فى تضار كذا ولا
(أحكام لرويس فى الإدغام الخاص مع غيره)
وعند رويس فامنعن وجه غنة ... على وجه إدغام الكتاب محصلا
وإن تدغمن مع مده اتخذتم ... فأدغم ومع قصر فأظهره مهملا
لهاء له فى خالدون وإن تغن ... مع مد أدغم اتخذتم معولا
ولا هاء معه قاصرا تاركا لها ... وذلك إن تظهر كتاب لتجملا
(أحكام فى بلى 1 ومتى مع غيرهما لأبى عمرو)
بلى ومتى للمازنى فقللن ... ففي النشر للسوسى كاف تقللا
إذا فاقصرن مدا كعين وأظهرن ... ودع وجه تكبير وغنة اهملا
وأسكن كيأمركم وأرنا كمفرد ... وقلل سوى يحيى له وفواصلا
كحم لا يهدى اختلس ويخصمو ... ن أيضا وفى اللائى بياء تبدلا
ونحو ترى الشمس افتحا قف مقللا ... كفى النار زد فتح البدائع يا فلا 2
(1/731)

التعليق (1) زدت هذا الفصل من فتح الكريم للفائدة وإن كان سبق فى التنقيح بعض أحكام منه عند قوله (ففي النار إن قللت).
(2) من تصرفى.
(إمالة بلى لشعبة 1)
أمال بلى بالخلف نجل لآدم ... وفتح العليمى ثابت فله احملا
التعليق (1) هذا البيت من قواعد التحرير.
(أحكام للدورى فى فعلى، الناس، الإدغام وغير ذلك)
وإن تفتح القربى مع القصر مظهر ... فللناس عن دوريهم لا تميلا
كذا إن تقلل حيث أدغمت فيهما ... ولا تمل الدنيا مع المد مبدلا
(حكم للسوسى فى الإبدال والمد وفعلى من قواعد التحرير)
وإبدال همز عند مد لصالح ... فليس يرى إن كان فعلى مقللا
(حكم للبزى فى الغنة وهاء كلم)
ومع غنة البزى كلم هاه أهملن ... لكامل تلخيص ومبهجنا انجلا
(أحكام ليعقوب معطوفة على الغنة وهاء كلم)
وإدغام يعقوب اخصصن بثبوتها ... رويس على مد متى غن أهملا
كروح ومعها أثبت على قصر أول ... ومع ها بهن دع على المد عن كلا
(أحكام لهشام)
وما ننسخ الداجونى خص بفتحه ... هشام ليا إبراهيم صح له انقلا
(1/732)

(أحكام لابن ذكوان)
ورملى إبراهيم يرويه بالألف ... وفيه خلاف لابن أخرم انجلا
فأطلق له اليا والألف بقره ألف ... وقل مع ثان سكته كان مهملا
ومع ثالث إطلاقه السكت لم يكن ... ولم يكن التخصيص إن يتل أولا
وفى مذهب التخصيص ألزم غنة ... ومعها هنا دع يا حمارك ميلا
لمطوعى أطلق ويبصط بصطة ... لسين كسكت إن ألفا تلا
وقد غن حال الفتح لا مع إمالة ... وليس إذا فى الكافرين مميلا
ومع يائه ذا الراء معها افتحن له ... بلا غنة أو غن أيضا مميلا
(أحكام فى السوء إن)
وكالسوء إن سهل على وجه غنة ... لمن قال بالتوسيط فيه مسهلا 1
التعليق (1) هذا البيت زدته من فتح القدير وشرحه: يتعين التسهيل فى السوء إن ونحوها على الغنة مع توسيط المتصل وتقديم أنها تكون مع توسط الضربين للأصبهانى والسوسى والتوسط مع القصر لرويس وقالون وجاء فى فتح الكريم:
يشاء إلى للأصبهانى رويسهم ... على غنة مع قصر اقرأ مسهلا
(أحكام للسوسى فى المد والغنة، يرى الذين)
ويختص 1 وجه المد مع ترك غنة ... بفتح ترى قبل الذين فحصلا
التعليق (1) هذا البيت من قواعد التحرير بدلا من بيت التنقيح.
(حكم للبزى فى خطوات)
فأسكن طا خطوات عن أحمد أبو ... ربيعة ضم ابن الحباب توصلا
(1/733)

(تحرير لأبى جعفر فى اضطر)
ومع كسر طاء اضطر مع ما اضطررتم ... لهمزة وصل ضم فى بدء الابتلا
(أحكام فى وقف حمزة على فلا إثم)
فلا إثم إن تعتد فيه بعارض ... لدى الوقف بالتسهيل مع وجد مد لا
لحمزة وسط ثم مع قصرها اقصرن ... وإن تعتبر أصلا فمد على كلا
1 التعليق (1) زدت هذه الأبيات من فتح الكريم وشرحها وقال بعد الشرح وبهذا يسأل ويجاب فيقال:
وما حرف مد قبل همز مسهل ... لحمزة وقفا جاز أن يتوسطا
وما جاز إلا لاعتداد بعارض ... فهل من جواب مقنع يكشف الغطا
فلا إثم إن تعتد فيه بعارض ... لدى الوقف بالتسهيل حتما توسطا
على مذهب التوسيط فى لا لحمزة ... وما القصر إلا عند من لم يوسطا
ومد على التوسيط فيها وقصرها ... يجوز لمن يعتد بالأصل فاضبطا
(أحكام لرويس فى الإدغام الخاص)
وعند رويس مدغما با العذاب مع ... كتاب أو العذاب للمد فاحظلا
(أحكام للدورى)
ولا تمل الدنيا مع الناس مطلقا ... ولا تفتحنها قاصرا مظهرا على
إمالته الإبدال مع بين بين فى ... متى مع قصر دع لدورى فتى العلا
ودع غنة كالقصر إن قللت عسى ... ورا الجزم أدغم ثم فعلى فقللا 1
ويا ويلتا أنى ويا حسرتى له ... بتقليل اقرأ أو ويا أسفى العلا
وقلل جميعا مع بلى ومتى وزد ... لبعض عسى والفتح فى السبعة انقلا
ومن جامع الدانى بالإدغام فاقرأن ... وأنى فقط من هذه كن مقللا
التعليق (1) هذا البيت بفتح الكريم كالآتى:
(1/734)

ودع غنة كالقصر إن قللت عسى ... ومع فتح إحدى معه لم يك مبدلا
(أحكام فى يبصط وبصطة لابن ذكوان وحفص وخلاد)
ويبصط كالأعراف عند ابن أخرم ... بصاد ونقاش بسين هنا تلا
وصاد بأعراف ومع سكت حفصهم ... ورمليهم فالسين لم يك مهملا
ومن يرو سكت المد ذى الفصل وحده ... لخلادهم فالصاد لا غير أوصلا
(أحكام بصطة فى العلم والجسم معطوفة على ما سبق)
وقد جاء وجه السين لابن مجاهد ... لدى بصطة فى العلم والجسم مع كلا 1
التعليق (1) أى مع يبصط وبصطة. وانظر الروض فى شرح هذا البيت.
(أحكام زاد)
وزاد بفتح قد رواه ابن أخرم ... وبالخلف نقاش ومطوعى احظلا
لمد وسكت غن بسمل لأول ... لمطوعى الإضجاع والغن اهملا
وبالصاد والياء اقرأ به اختص سكته ... ولا تعد هذا الحكم يا صاح وانقلا
(أحكام لدورى أبى عمرو فى أنى مع غيرها)
وتابع لتحرير وفصل لمجمل ... فما أظهر الدورى مع القصر مبدلا
وذلك مع تقليل أنى وغنة ... وفتحا لفعلى دعهما إن تقللا
ومع فتح أنى عنه فى الناس إن تمل ... فغن ولا تظهر بقصر تأملا
(أحكام فى الإمالة لابن ذكوان)
حمارك فافتح والحمار لأخفش ... بخلف وما النقاش كان مميلا
على المد ما فيه اختلاف سواهما ... ولا سكت عنه إن هما قد تميلا
ومع وجه مد عند فتحهما اقرأن ... بلا غنة واقرأ بها إن تميلا
(1/735)

وسكت بفصل أو بوصل ابن أخرم ... تخصص بالإضجاع فيما خلا
(أحكام لأبى عمرو)
تعلق بتحرير الكتاب تنل علا ... فأرنى على إسكانه لفتى العلا
فدع غنة مع وجه تحقيق همزة ... وذا حيثما الموتى قرأت مقللا
ويختص سوسى بهمز وغنة ... وتقليله الموتى وإخفائه اعقلا
كذلك بالإسكان مع بين بين في ... هـ مع وجه إبدال وغنة انقلا
بلى إن تقلل أخف أظهر وغنة ... فدع لا تمل دنيا وفعلى فقللا
وفى الناس إن تضجع فلا تقصرن وإن ... فتحت لدى قصر فلا تك مبدلا
(حكم تاء التأنيث لهشام)
وفى هدمت 1 خلف الطريقين مرسل ... وحلوان 2 بالإظهار فى سجز تلا
بخلف على مد وقد جوزوا له ... الإظهار مع قصر إذا الغن أهملا
لداجون إن تظهر سجز غن واعملن ... بهذا من المصباح صاح تأملا
التعليق (1) انظر تحرير هذا الموضع بآيته من سورة الحج.
(2) انظر تحرير هذه الأبيات وشرحها وطرقها بالروض فهى دقيقه وانظر إتحاف البررة للأزميرى فيما سكت عنه فى النشر.
(حكم أنبتت سبع لابن ذكوان)
وأنبتت الصورى بالخلف مدغم ... ولا سكت والرملى به الغن حللا
التعليق لم يكن فى النشر الإظهار للصورى والتحرير على الخلف كما فى الفتح للمتولى.
(حكم للبزى)
وبالخلف تا البزى خففها أبو ... ربيعة أما ابن الحباب فثقلا
وخذ من التنقيح ما بعد كنتم ... فظلتم لدى البزى دع أن تثقلا
(1/736)

(حكم فى نعما لقالون والبصرى من فتح الكريم)
نعما معا لا يختلس مع غنة ... لقالون والبصرى وخذ ما تنقلا
(أحكام لقالون)
لقالون إن تشبع بكالماء فامنعا ... توسط مد الفصل حيث تنزلا
لقالون إن تسكن يمل هو امنعن ... على المد إبدالا لثانيهما ولا
تغن مع الإبدال إن كنت قاصرا ... ومع صلة معها اقصرن إن تسهلا
التعليق البيت الأول من فتح القدير. والبيتان بعده من التنقيح للمقرئ وأجاز فى شرحه كل الوجوه على ضم الهاء وارجع إليه فعملنا عليه بتحريره ما فى الروض. وفى فتح القدير حرر هذا الموضع كالآتى وأضفته هنا لزيادة الفائدة وانظر الشرح.
يمل هو إن تضممه مع ترك غنة ... على صلة والطول لا تك مبدلا
كذلك إن وسطت مع وجه غنة ... وقصر على الإطلاق فى ميمه ولا
تمد مع الإبدال عند سكونها ... ومع غنة سهل وثلث مطولا
بالإسكان فى ميم بمبهجهم أتى ... أو اقصر بتوسيط ابن مهران مسجلا
(أحكام لأبى عمرو معطوفة على موضع الشهداء إذا)
وإحداهما مع وجه تقليله لدى ... أبى عمرهم مع غنة كن مسهلا
ومع وجه تقليل على حذف غنة ... فلا مد للسوسى إن هو أبدلا
ومع غنة فتح مع القصر مبدلا ... يخص به والمد أيضا مقللا
ويحيى وأنى حيث قللت مدغما ... فسهل وإن أنى فأظهر مسهلا
التعليق الأبيات السابقة من التنقيح وفتح الكريم. وبفتح القدير:
(1/737)

ومنفصلا لابن العلا لا توسطن ... على ترك غن إن كجاء مطولا
وتثليثك المدين بالدور خصه ... ودع غنة مع ذا له وتأملا
وفعلى إذا قللت مع وجه غنة ... لبصر فلا إبدال فى كيشا إلى
وخصت بسوس فاتحا وموسطا ... معا ولدور وسط اقصر مقللا
ومع وجه تقليل على حذف غنة ... فلا مد للسوسى إن هو أبدلا
(أحكام لحمزة)
ومع سكت أل أدغم يعذب لحمزة ... مع السكت والتوسيط فى شىء اجعلا
وإن تسكتن عنه بأنفسكم وأل ... فقط وجه إدغام وتوسيطه فلا
يجيء لخلاد ومع سكت ما سوى ... يشاء فبالوجهين حمزة وصلا
وأظهر له أدغم لخلاد ساكتا ... ومع ترك سكت حمزة بهما تلا

(سورة آل عمران)
ومع سكت أل مع شىء امنع إمالة ... لتوراة من روض المعدل فانقلا
على سكت أل فقط إمالة فاعلمن ... ولا تسكتن فى حرف مد مقللا
كذاك ولا فى ذى اتصال لحمزة ... كذا لا تكبر مثل قالون ثم لا
تمد لدى قالون أيضا معظما ... وقللن الدنيا عن الدورى مدخلا
ولا تك مع إبدال همزة من يشا ... ء إن مع الإدغام فيها مميلا
ولا غن إن قللت إلا مسهلا ... بالإدغام مع فتح لدى الناس يجتلا
وإن تفتحن دنيا وللناس مضجع ... فغن وإن تفتحهما جوزن كلا
وعمران والمحراب فاتح وواحدا ... أمل لابن ذكوان وكلا فميلا
وليس سوى النقاش فى الثان مضجعا ... وسكتا وغنا خص بالفتح فى كلا
وغنة إن تضجع لمطوعى التزم ... وعمران للرملى ليس مميلا
وإن تفتح الأنثى وأنى مقللا ... كيحيى فمد اهمز لدورى فتى العلا
وليس لنشر ثم الازميرى لم يقل ... بتقليل أنى وحدها عنه فاعقلا
ومع قصر إسرائيل فاقصر بآية ... كلين وفى الراءين تثليث انجلا
وفى اللين وسط رققنهما افتحن ... على الكل والتوسيط فى آية عللا
كلين وفى الراءين رققن وقللن ... أطل آية واللين وسط وطولا
(1/738)

ورققهما وافتح وقلل ووسطن ... لكل من الهمزين فزت محصلا
فى اللين فاقصر رققنهما افتحن ... وإن قلت بالتوسيط فخمن أولا
ومع مدك الهمزين فى اللين فاقصرن ... وفى طائرا لا غير رقق مقللا
وفيها فقط فخم كذا افتح وقللن ... وفى اللين وسط وامددن وفى كلا
ترققنهما فخم لدى الوصل طائرا ... وفى الأربع افتح هكذا أزرق تلا
بلا ألف ها أنتم ابن مجاهد ... مع المد إن سهلت دع قصر هؤلا
وتفخيم ذات الضم فاخصص لأزرق ... بها كذوات النصب وقفا وموصلا
كذلك بها خص اعتداد بعارض ... وفى الهمز معها لا توسط مقللا
ولا تمددن إلا مع الفتح إن تكن ... بترقيقه الراءين تقرأ فاعتلا
وتفخيم ذات النصب فى الوصل خصه ... بها وبإبدال بمد تطولا
يؤده ونؤته مع نوله ونصله ... ويتقه مع ألقه فاقصرن صلا
لصور هشام صل للأخفش زد سكو ... ن داجون سكت الرملى فامنعه موصلا
نعم يتقه مع ألقه عاكسا قرا ... وإن يقصر الثانى افتحن غن واحظلا
لسكت وللداجون غن بقصرها ... ودعها لداجونى بمد كذا اهملا
لدى الرا لحلوان بوصل وغن لا ... م امنع لرملى على القصر تجملا
وأرجئه للداجون فاقصر بخلفه ... ويرضه لصور اقصر وعن أخفش كلا
بغن وسكت طول نقاش اختلس ... كذا الثان إن يسكت بما كان موصلا
وليس له قصر على سكت غيره ... من النشر لم يسكن هشام فحصلا
ومدا وغنا دع لحلوان مسكنا ... بأن لم يره والغن داجون أهملا
بوصل وإن تدغم فصل لرويسهم ... ولم يختلس روح مع المد فاعملا
وكابن العلا أرجه بخلف ابن آدم ... ولا تمل الدنيا مع المد مبدلا
لدور كإن 1 أظهرت زحزح عن وإن ... تخاطب له ما تفعلوا والذى تلا
ومع وجه إظهار بكاغفر لنا اقصرن ... وقلل فقط مد افتحنها وقللا
لحلوان خاطب يحسبن بخلفه ... ومعه اقصرن إن قتلوا لم تثقلا
ولم يكن لداجون إلا مغيبا ... وما قتلوا يروى بوجهين عن كلا
بباء الكتاب اخصص لحلوان غنة ... وعكس عن الداجون فيما تنقلا
وإضجاع كالأبرار مع سكت أل فقط ... فدع عند خلاد وما نقله تلا
بفتح إذن وانقل على الفتح ساكتا ... على غير مد معه 2 ما عنه 3 قللا
وعن خلف لا نقل مع وجه سكت أل ... إذا كنت بالإضجاع فيه مرتلا
التعليق (1) حقق فى الروض الإظهار فى زحزح عن مع إمالة الدنيا وإن كان انفرادا.
(2) أى مع سكت المد.
(3) أى خلاد. وما نقلته من الأبيات فى تحرير الأبرار لحمزة هو من فتح القدير عدا البيتين الأخيرين فهما من فتح الكريم.
وللمقرئ بالتنقيح:
كالأبرار قلل عند حمزة ساكتا ... بأل أو بتحقيق لدى الوقف وانقلا
فقط عند خلاد مع الفتح ساكتا ... على غير مد معه ما عنه قللا
بإضجاع ها التأنيث أو مد لا أمل ... لدى خلف وافتح لخلاد ذى العلا
(1/739)

وعن حمزة مع تركه السكت كله ... وإضجاعه فانقل فقط يا أخا العلا
وإضجاع ها التأنيث معه أمل فقط ... لدى خلف وافتح لخلاد ذى العلا
كذلك فاقرأ عنهما مع مد لا ... ومع مد شىء فتح خلاد أهملا

سورة النساء
وإن تسكتن فى ساكن غير أل وشىء ... فلست لخلاد ضعافا مميلا
وعنه 1 إذا وسطت شيئا فإن تقف ... عليه لدى سكت بفصول انقلا
وإظهاره بالجزم مع سكت أل فقط ... فدع ومع الوجهين قد جاز مد لا
ودع سكت مد الفصل مدغما وفى ... ومن لم يتب قد كان هذا محللا
ومع مد شىء أدغمن مطلقا وفي ... هـ الإظهار مع سكت بمفصول اعملا
2 ومنفصل عن مد أو عن محرك ... على وجه إدغام فدع إن تسهلا
3 به قصر حلوانى كغنة اخصص ... ونحو أئنا معه حتما فأدخلا
وكسر لدى التنوين أصل لأخفش ... وزد ضم نقاش إذا السكت أهملا
خبيثة اجتثت ورحمة ادخلوا ... زيادة ضم لابن أخرمهم كلا
ومع ضمه سكت الجميع له امنعن ... وخلف عن الصورى جاء عن الملا
فضم لرملى مع السكت والسوى 4 ... وكسر بترك السكت عنه تنقلا
ومطوعى بالكسر معه إمالة ... لدى الرا بلا سكت ومع ضم اسجلا
وغن لرملى برا مع كسره ... ومع ضم نقاش فغن مرتلا
التعليق (1) من فتح الكريم.
(2) من فتح القدير.
(3) من فتح القدير والمراد تحذف وجه الإدغام لهشام.
(4) أى سوى السكت أى الترك.
(1/740)

ومجروره 5 بالضم لابن مجاهد ... لدى قنبل خذ ما تحرر وانجلى
ولا يظلمون أظهر لروح بغيبة ... ومع مد سوسى اهمز لفعلى مقللا
6 كأصدق إن تقرأ بصاد رويسهم ... فقصرا وها سكت كساهون أهملا
7 بسكت كقرآن وما أنت فاخصصن ... لدى خلف ادغام بل تنل العلا
8 ومع سكت كل عند خلاد امنعن ... وفى الرعد للحلوان خلف تأصلا
9 وفى غير نفى خلف داجون وارد ... وغنة اخصصها بالإظهار عن كلا
التعليق (5) أى التنوين.
(6) جاء فى فتح القدير للشيخ عامر فى هذا الحكم لرويس:
بصاد كأصدق عن رويس فأشبعن ... ودع قصر كل عم بالهاء كذا بلا
والرجوع إلى شرحه بفتح القدير يفيد ذلك وأضفت هذه البيت وإن كان عملنا على توسط المتصل لزيادة الفائدة.
(7، 8، 9) الأبيات الثلاثة من فتح القدير بتصرف فى الكلمة الأخيرة من البيت الثانى. وفى التنقيح فى هذا الفصل:
وعن خلف إدغام بل غير ساكت ... كمع سكت كل عند حمزة أهملا
وفى هل وبل داجون بالخلف مظهر ... وفى الرعد للحلوانى خلف تأصلا
وبالرجوع إلى شرح فتح القدير تحصل زيادة فائدة لمعرفة الكتب التى استند إليها فى تحريره والله أعلم.

(سورتى المائدة والأنعام)
ورضوانه يرويه يحيى بن آدم ... على أحد الوجهين بالضم فاقبلا
1 بإضجاع ها التأنيث توراة أضجعن ... وفى أل بنقل قف فقط إن تميلا
على وجه ترك السكت فى الكل فادره ... ورملى الحواريين بالخف ميلا
على ترك سكت عن هشام أئنكم ... على قصره امدد مثل ذى الكسر مسجلا
(1/741)

التعليق (1) الشطرة الأولى من هذا البيت الخاص بتحرير حمزة أخذته من فتح القدير وهى فى التنقيح والروض: إذا كنت فى المفصول عنه محققا ورجعت إلى جمع وشرح فتح القدير وشرح التنقيح للمقرئ وشرح الروض وجمع الآيات فى هذه الشروح فوجدت ما فى شرح فتح القدير جامعا وصحيحا.
(تتمة من الروض فى تحرير سورة المائدة للأزرق)
وتابع لتحرير أتاك مفصلا ... وخذ أوجها عن أزرق متقبلا
كهيئة فاقصر طائرا رقق افتحن ... وفى همز إسرائيل فاقصر لتفضلا
ووجهان فى سحر ورقق موسطا ... وقلل وفخمه وفى الهمز طولا
وفى طائرا لا غيره فخم افتحن ... وفى الهمز فاقصر مد قلل مطولا
وهيئة وسط مد رققهما افتح اق ... صر امدد لهمز واقصره إن تقللا
وفى الوصل فخم طائرا فقط افتحن ... وهمزا أطل خمس وعشر تحصلا
أأنت فسهل مع أريت بوقفه ... ويمنع إبدالا سواكته الولا
وللأصبهانى مع أبى جعفر يشا ... فقف قبل الجلالة مبدلا
وبالخلف للداجون حرفى رأى أمل ... ومع مضمر فافتحهما ثم ميلا
معا لابن ذكوان وهمزا فقط أمل ... له واخصصن سكتا بفتحك فى كلا
ولم يكن الوجه الأخير لأخفش ... وليس عن المطوعى الثان يعتلى
وفى نحو أخرى عند فتحهما افتحن ... ومع فتحه را أضجعه والسوسى أهملا
إمالة راء فى الذى مع محرك ... وحرفى سواه يا بكاف نأى كلا
وحرفا رأى مع ساكن فى بدائع ... لشعبة وقفا دون خلف تميلا
للأخرم دع قصر اقتده معه وسطن ... وغن ولا سكت لنقاشهم ولا
تغن أمل ذا الراء وافتح بكافر ... ين للصورى واخصص سكت رملى به اقبلا
ولا تك فى ذكرى مع القصر فاتحا ... وفى كافرين احذر إذن أن تميلا
ومن مبهج إسكان مطوعيهم ... وخصص به سكتا بخلف تنل علا
لزيد عن الداجون ذكر وإن تكن ... كذا للشذائى عنه مصباح اجعلا
لجمال التجريد فامدد محققا ... وفى المعز بالإسكان داجون وصلا
وإدغام مصباح وها الصادقين دع ... لدى الحضرمى إن همز وصل تسهلا
كمد ابن ذكوان وقصر هشامهم ... وسكت وقصر الكل عن حفصهم ولا
(1/742)

ترقق لام بعد ظا لأزرق ... وعن صور نقاش مع السكت أبدلا
ووجهان مع تخصيص سكت ابن أخرم ... ومع سكت موصول فكن عنه مبدلا

(سور الأعراف والأنفال والتوبة)
وأورثتموها لابن ذكوان أظهرن ... وأدغم لصورى ولا سكت يجتلا
وأدغمها عنهما أظهرهما أو بزخرف ... وليس عن الرملى الأخير محصلا
وللمطوعى مع ثان افتح والزمن ... على ثالث إضجاع راء فقط فلا
وغنة صورى بالإدغام فيهما ... تخص فلا تأتى على الغير مسجلا
وأن لعنة التخفيف لابن مجاهد ... كذا نهروانى 1 شطوى 2 ثقلا
أئنكم مع ترك فصل هشامهم ... فليس يرى فى الوقف همز مسهلا
كذا حكم باقى سبعة مع مكرر ... وجاز بباقى الباب أن يتسهلا
أأمنتم الداجون حققه الشذا ... ء عنه وبئس زيد الياء وصلا
وآمنتم طه عن ابن مجاهد ... بإسقاطه الأولى وبالواو أبدلا
لدى الوصل فى الأعراف والملك قنبلا ... فتى شنبوذ حقق الثان موصلا
وفى يعكفون اضمم كلا يحسبن غب ... وفى أذن اضمم ثم رؤيا فميلا
وكل عن الشطى عن ادريس سكته 3 ... كذا 4 ابن بويان بما ليس موصلا
من المبهج 5 المطوعى أطلقا ... ومن مصباح كامل انقلا
له 6 ترك سكت والقطيعى مثله ... ومن كل طرقه الترك جاء مفصلا
ومع فتح يا موسى على الناس فافتحن ... لدور ويحيى بيئس خلفه اعتلا
وقد أدغم الداجون يلهث بخلفه ... لحفص على الإظهار وسط وأهملا
لسكت بموصول وغن والأصبها ... ن أن تدغمن وسط وغن وطولا
للأزرق همزا معه تكبير خصصن ... عليه به فذا الحكم من كامل علا
وكيدون للداجون يثبت واصلا ... ووصلا ووقفا أثبتنها لدى كلا
ولي مع يا أيه دع مد صالح ... وإن تكسرن مع حذف ياء مثقلا
فقصر لدى الإظهار دعه لقنبل ... فتى شنبوذ عنه من حيى اعتلى
قدير إذا فخمته أفتح أراكهم ... على مد آمنتم ومع قصره فلا
للأزرق والدورى ما كان مظهرا ... ويغفر لكم إن يقصرن حيث أبدلا
وعن كلهم قف صل عليم براءة ... أو اسكت وبين الناس والحمد بسملا
(1/743)

ولا سكت بين السورتين لحمزة ... هنا إن يسكت المد منفصلا تلا
وتفخيم ذات الضم عند توسط ... لشىء عليه اسكت للأزرق أوصلا
ومع مده فالوصل بينهما له ... ولا مانع من وجه وقف عن الملا
وعن ساكت ثم المسمى اسكتن وصل ... لمن كان منهم واصلا أو مبسملا
وقيل به عند السكوت لأزرق ... ولليحصبى ثم الإمام فتى العلا
وبعضهم بالسكت قال لحمزة ... ولا سكت عن ذى الوصل إلا لمن خلا
وعن كل التكبير ممتنع هنا ... وفى الروض شرح لهذا فاقبلا
وسهل أئمة مدغما لرويسهم ... ومع هاء إليه مسلمين مرتلا
ونقاش تا التأنيث فى الثاء مدغم ... وخلف لصورى كابن الاخرم أرسلا
ودع غنة الصورى كذا السكت مدغما ... وفى الكافرين احذر إذا أن تميلا
بمطلق سكت لابن الأخرم أظهرن ... ومع غنة أو سكت مفصول ادخلا 7
وهاء لنقاش ومطوعيهم ... بخلفهما افتح سكتا امنع مميلا
لنقاشهم 8 واعكس لمطوعيهم ... وهار ونار افتح فنار أمل كلا
وجرف وهيت اضمم لداجون وحده ... وفى حاذرون امدد له متقبلا
التعليق (1) عن ابن شنبوذ.
(2) عن ابن شنبوذ.
(3) أى الشطى.
(4) هذه الشطرة ببعض تصرف لفظة منى.
(5) هذا البيت من لفظى جمعته من الروض لزيادة الفائدة.
(6) أى للمطوعى وهذا البيت من لفظى جمعته من الروض لزيادة الفائدة.
(7) أى الإدغام يتعين على الغنة أو على سكت المفصول لابن الأخرم.
(8) ومن فتح القدير:
لنقاشهم واعكس لمطوعيهم ومع فتح ... هار غن مصباحهم تلا
وارجع إلى شرحه ففيه الكتب والطرق.

(سورة يونس)
وفى أحد الوجهين يقرأ عن أبى ... ربيعة قصر فى لا قسم مع ولا 1
لنقاشهم أدرى افتحن وابن أخرم ... بخلف ولم يسكت إذا لم يميلا
وما بعد هذا عند يحيى بن آدم ... علا أحد الوجهين كان مميلا
(1/744)

وعند به ءالآن عن حمزة على ... كلا النقل والإدغام وقفا فأبدلا
كمع سكت مد غير متصل له ... كذا خلف مع ترك سكت محصلا
وسهل وهل تجزون عن هشامهم ... فأدغم وبالوجهين فاقرأه مبدلا
ويختص إدغام كها مسلمين عن رويسهم ... بالقطع فى فأجمعوا انقلا
وفى أحد الوجهين يحيى بن آدم ... يكون بتأنيث روى وتقبلا
ومع وجه مد المازنى وفتحه ... بموسى لتقرأ فى به السحر مبدلا
ومع قصر سوسى مع الهمز مطلقا ... فلا تك فيه يا أخى مسهلا
وإن تقصرن مع فتح موسى مبدلا ... لجئتم فلا تسهيل للدور يا فلا
وتقليل موسى دون دنيا له 2 ادغم ... على القصر معه غن حتما وطولا
وقد خفف الداجون تتبعان قل ... وقيل بتخيير له إن يطولا 3
وإن خفف الحلوان وسط لمده ... ودع فتح تسألنى له متنقلا
وقف كلمه بالها هنا لموحد ... وبالتا لذى جمع كحم أولا
التعليق (1) هذا البيت من الروض وشرحه هناك وأضاف إليه من تحرير النشر للأزميرى.
(2) لأبى عمرو وهو من الكامل.
(3) من فتح القدير والمراد إشباع المتصل لأنه من المستنير ولأبى العلاء الهمدانى.

(سورة هود)
وإن تظهرن اركب سكت حفصهم امنعن ... وما كان ذو الإدغام للقصر مهملا
وما مد لا خلاد إن كان مدغما ... ومعه فسكت المد مترتبة جلا 1
وفى تسألن النون فاقرأ بفتحها ... بخلف عن الداجون يروى محصلا
ومد أرهطي إن يسكن هشامهم ... كأن دون ياء فاجعل أفئدة تلا
وعن أزرق مع وجه ترقيقه وما ... ظلمناهم جا أمر ربك أبدلا
وهذا على ما نصه فى بدائع ... وأبدل فى نشر لكاف وسهلا
التعليق (1) أى مرتبة ثابتة.
(1/745)

(سورة يوسف)
وفى النشر تأمنا عن الحرز رومه ... ومختار دانى درى من تأملا
بيا يتقى لا نرتعى ابن مجاهد ... وهيت لداجونى الضم أعملا
وعند ابن وردان فصل ترزقانه ... على همز نبئنا صل اقصره مبدلا
وقد زاد الإزميري قصر كفاية ... على الهمز أيضا فهى أربعة خلا
كييأس 1 فقل لابن الحباب كحفصهم ... وقلب وإبدال للثانى نقلا
ويا أسفى 2 يا حسرتى افتح مبدلا ... بقصر وتوسيط عن الدور نقلا
لنقاش 3 إن تضجع بمزجاة وسطن ... ولا غن لا سكت فاعلمه وانقلا
ولا سكت للصورى بوجه إمالة ... ومن كامل صورى غن فاعقلا
التعليق (1) الشطرة الأولى من هذا البيت من فتح الكريم والثانية من تصرفى. والمراد بالثاني أبو ربيعة.
(2) هذا البيت من فتح القدير وإنما منع التقليل على التوسط أيضا لعدم مجىء التقليل إلا على فويق القصر هكذا فهمته من جمعه للآية بكتابه. ورجعت إلى الروض فوجدت التقليل على التوسط من الكتب التى أورد الشيخ عامر بفتح القدير التقليل عنها على فويق القصر.
(3) الشطرة الأولى من فتح القدير والباقى من البيتين من تصرفى.

(سورة الرعد)
بإدغام تعجب خص قصر هشامهم ... وحتما عن الحلوانى مدغما افصلا
وفى الوقف فى أعناقهم كن محققا ... على وجه إدغام لخلاد مسجلا

(سورة إبراهيم)
أمل خاب مع ذى الرا لصور أو افتحن ... لمطوعى فى خاب والراء ميلا
وفتحهما للمطوعى وأخفش ... وخاب عن الداجونى بالخلف ميلا
وعن خلف مع ترك سكت فقلل ال ... بوار قرار وافتحن مميلا
ومع سكت أل قللهما ثم إن سك ... ت فى غير مد فيهما كن مقللا
وأضجع قرار ثانيا قلل افتحن ... ومع سكت مد ذى انفصال فميلا
(1/746)

وقلل قرار ثانيا فيهما افتحن ... ومع سكت كل أضجع افتح لما تلا
ومع ترك سكت عند خلاد افتحن ... هما فيهما قلل وأضجع فقللا
ومع سكت أل قللهما افتحهما ومع ... سكوت سوى مد فقلل وميلا
قرار وقلل ثانيا فيهما ومع ... إمالة افتح ثم فتحهما تلا
ومع سكت مد مطلقا عنه أضجعن ... قرار وفى الثانى افتحن وافتحن كلا
وعن حمزة القهار مثل البوار قل ... بتوسيط شىء قللهما لا بمد لا
دعائى بحذف الياء لابن مجاهد ... وأثبتها الثانى إذ كان موصلا
وقد زاد فى نشر قرأت لقنبل ... بكل من الوجهين وقفا وموصلا
ترى المجرمين افتحه وصلا لصالح ... على أوجه القهار وقفا وميلا
وفى ترى أيضا كما فى بدائع ... على الفتح مع مد فزد أن تميلا

(سورة الحجر)
وضم أو اكسر يلههم يغنهم قهم ... معا لرويس أو قهم ضم 1 أولا
وليس مع الإدغام ذا عنه آتيا ... وإن تدغم اكسر ادخلوا عنه وانقلا
وأخفش إذ فى الدال أدغم واعكسن ... لصور وزد إظهار نقاشهم على
توسطه الإدغام للصور زائد ... على ذين 2 وجه السكت حتما فأهملا
وبالخلف سهل جاء آل لمبدل ... ومعه فدع قصرا لهمز مقللا
التعليق (1) لعلها بمعنى ضم قهم وحدها وكسر المواضع الباقية من الكامل كما فى الروض فتكون أولا من التأويل وهو شرح وبيان الحكم.
(2) إظهار النقاش وإدغام الصورى.

(سورة النحل)
1 أمال أتى الرملى ومطوعيهم ... بخلف ولم يسكت إذا هو ميلا
وللشاربين اضجع لصور بخلفه ... على سكت الرملى ليس مميلا
لمطوعى إن تضجع افتح ذوات را ... وزاد به اخصص سكته أو أمل كلا
وزاد فقط أضجع بغن ويجزين ... نون له باليا ابن الاخرم قد تلا
ورملى بيا اخصص سكته نونا الزمن ... على سكت نقاش كذا إن يطولا
(1/747)

وعند رويس خمسة فى جعل لكم ... إلى الكافرين واقفا فتأملا
التعليق (1) ومن فتح القدير:
أمال أتى الرملى ومطوعيهم ... على ألف إبراهيم كان مميلا

(سورة الإسراء)
لنقاش التجريد يلقه مضجع ... ومن طرق الرملى أيضا تميلا
ومد هشام عند ما خطأ قرا ... ء أسجد للصورى بالخلف سهلا
ولا سكت وافصل من طريقى هشامهم ... وسهل وحقق فى البدائع عن كلا
وبالخلف يحيى بفتح النون من نأى ... ومال وأيا أو بما قف عن الملا

(سورة الكهف)
ويختص وجه السكت من قبل همزة ... لحفص بترك السكت فى الأربع العلا
وفى كلها اسكت عنه أو لا أو اسكتن ... على عوجا والثان أودعه فى كلا
ومرقدنا ادرج 1 ومع سكته كذا ... مع القصر والادراج تكبيرا اهملا
وعند ابن ذكوان على حذف ياء تس ... ألنى فلا تسكت كذا لا تطولا
وكالوصل حال الوقف زاد ابن أخرم ... فأهملها وقفا وأثبت موصلا
ومع مد شىء ليس ذكرا مفخما ... للازرق مع ترقيق فانطلقا اعقلا
وشعبة آتونى بوصلهما سوى ... شعيب فعن يحيى بقطعهما تلا
فهذا الذى قد صوب النشر نقله ... ووصل فقطع فى البدائع كملا
التعليق (1) هذا الجزء لآخر البيت من الروض فارجع إلى شرحه هناك.

(سورة مريم)
ومع قصر عين لا تكبر لأزرق ... كقالون مهما كان ها يا مقللا
ومع غير قصر عند فتحهما وفي ... هما أزرق قل حيث كبر قللا
ومع قصر عين عنه ذكر فرققن ... ونادى افتحن همزا أطل ثم أوصلا
(1/748)

كذلك قلل مع فتح ها يا وإن تفخ ... من ساكتا وسط كذا لا تقللا
وإن واصلا وسط وقلل وقصرها ... لثان على التكبير والقصر أعملا
وتقليله ها يا انفراد وحيث ما ... تمل يا لدورى فلست مبسملا
ومنفصلا فاقصر ومع قصر عين إن ... سكت فأدغم ثم إن تصلن فلا
ومدا وتوسيطا فدع واصلا وعن ... ده أيضا الإظهار مع قصر اهملا
مع المد والتوسيط فيهما مكبرا ... كإدغامه مع وجه وصل مطولا
كسوسيهم لكن مع القصر ثم لم ... يطلها مع الإظهار والقصر موصلا
وما مد مع سكت لدى قصرها وفا ... تحا عن هشام مد لا عين بسملا
وفى عين اقصر حيث كنت مكبرا ... ومع قصره ما كان فيها مطولا
ويمتنع التكبير مع وجه قصرها ... وهذا إذا ما كان فى اليا مميلا
وفتحا مع التكبير أو مع توسط ... يخص به الداجون فيما حكى الملا
ودع مدها عند ابن ذكوان إن تطل ... وما السكت بين السورتين له انجلى
خلافا للأزميرى مع وجه قصرها ... وما مدها حفص مع القصر مسجلا
وتوسيطها امنع قاصرا ومكبرا ... وعن حمزة مع سكت كل فأعملا
سوى القصر مع تكبيره واقصرنها ... على سكته فى مد فصل تأملا
وإدغام يعقوب اخصصن بتوسط ... ودع غير قصر عند مدك موصلا
1 ولكن على التكبير مع ترك سكته ... فمد ووسط إذا من الكامل اعتلى
2 ولا تشبعنها عند مدك ساكتا ... ومع سكته بالقصر إسحاقهم تلا
وعن أزرق إنا نبشرك امنعن ... لتفخيم را إن تبدلن مقللا
بإضجاع يا للدور فاقصر صل اسكتن ... ودع وجه إدغام مع الوصل تقبلا
وعند هشام إن قرأت بفتحها ... فمد ووجه السكت كالوصل اهملا
تساقط نقيض عند يحيى بن آدم ... بتاء ونون بالخلاف له كلا
وفىء إذا ما مت عند هشامهم ... بقصر على إظهار هل تعلم اقبلا
وبسمل بلا تكبيره مظهرا إذا ... فعند ابن ذكوان مع السكت فاسألا
وعن أزرق ترقيق اطلع امنعن ... إذا أفريت الدهر قد كنت مبدلا
التعليق (1) هذا البيت فى الشرح وهو بموضع الشورى ونقله هنا لتمام تحرير يعقوب.
(1/749)

(2) ليعقوب أيضا.

(من سورة طه إلى سورة الشعراء)
بتقليل ها طه لذى الياء فافتحن ... وفتح رءوس الآى جوز مطولا
وعند أبى عمرو مع المد مطلقا ... والادغام والدورى مع القصر مبدلا
فدع فتح يا موسى على بين بين فى ... رءوس ويأته عند سوسيهم على
سكون فقل مطلقا أبدل اقصرن ... وبعد إله الخلف عن ولد العلا
وعن نافع فى عده من فواصل ... وفى من طغى لابن العلا الخلف جملا
وأظهر نبذت اذهب لداجون وادغم ... لكل من الحرفين فاذهب فإن لا
ومع غنة الحلوان أدغمهما معا ... ودعها عن الداجون إن تظهرن كلا
وبسمل مميل الناس مع فتحك اهتدى ... لدور ولا تكبير إن ميلا كلا
وإن تك للسوسى فاتحا اهتدى ... ببسملة الوصل كن متعملا
وبالخلف للصورى فى تصفون غب ... به خص تكبير ولا سكت يجتلى
وخاطب سكارى افتح لمطوعيهم ... ومع وجه غيب لست إلا مميلا
وإن تفتح أو تضجع قرار لحمزة ... على سكت أل فى خلق آخر فانقلا
كذا اسكت ومع إهمال سكت لدى خلف ... بالاضجاع فانقل ثم حقق مقللا
وخذ من الإحكام عالم إن بدا ... رويس برفع وجه إسقاط أهملا
وأدغم ذو الإسقاط باب اتخذتم ... جيوب ليحيى اكسر بخلف تقبلا
ورأفة الإسكان لابن مجاهد ... بتلك وذى لابن الحباب تحصلا
وها الصادقين عن رويسهم فدع ... لمن كان إلا عنه يقرأ مبدلا
وخيرا إذا فخمت للأزرق البغا ... ء أن عند مد الهمز ما ياء ابدلا
وإبداله مدا يخص بمده ... لهمز ومع تقليله كان مهملا
وإن فاتحا وسطت غير مفخم ... فلا ياء مكسورا لمن عنه قد تلا
وإضجاع والإكرام إكراههن باب ... ن أخرم اخصص ساكتا ثم أسجلا
له السكت إن تضجع ومطوعيهم ... بالاضجاع غن افتح لذى الراء تجملا
ولم يمل الرملى لخلاد امنعن ... إمالة ها التأنيث إن كان موصلا
ويتقه لكن عموما فتى مجاهد ... عنه خاطب فى تقولون واقبلا
ولابن العلا الإدغام فى بعض شأنهم ... بطيبة والخلف فى النشر أوصلا
(1/750)

(سورة الشعراء)
وفى حاذرون اخصص بداجون مده ... وفرق على ترقيقه المد يجتلى
لحفص هشام ثم أيضا توسط ... بلا وجه سكت لابن ذكوان فاعقلا
وإضجاع ها التأنيث فى النشر لم يكن ... لدى حمزة وامنع به وجه مد لا
وعن خلف لا سكت فى المد معه أجمع ... ين امنعن عن حمزة أن يسهلا
ولا هاء فيه عند يعقوب واقفا ... ومعه الإدغام أيضا تحصلا
وترقيق ظلت لا يكون بدونه ... وتفخيم مضموم به كان مهملا
ومع فتح موسى اهمز لدور مرققا ... وتفخيم سوس قاصرا ومقللا
يخص بإبدال ومع مده فلا ... يرقق لكن حيث ما هو قللا
وعن خلف مع ترك سكت مفخما ... ففي الوقف أدغم أجمعين أو انقلا
ولم يكن الصورى إلا مفخما ... وعن أخفش وجهان فيه تهللا
وفى كذبت إن تظهرن لابن أخرم ... فأطلق له سكتا وإن تدغمن فلا
وفى ظلموا إن رققت عند أزرق ... فلا سكت لا تكبير بينهما 1 انقلا
التعليق (1) أى بين السورتين وهذا البيت ببعض تصرف منى من الروض.

(سورة النمل)
وآتان وقفا بحذف ابن مجاهد ... كحفص على قصر وإن ساكتا فلا
ومع ترك غن مظهرا لا قبل لهم ... ففي صاغرون الوقف بالهاء أهملا
وإن تفتحن آتيك فى الكل ساكتا ... قوى أمين عند خلاد انقلا
وإن تضجعن فاسكت مع السكت مطلقا ... ومع سكت غير المد فالنقل نقلا
ومع سكت مد عد متصل ومع ... توسط لا ما كان فيها مميلا
وليس رويس مدغما وجعل لها ... على المد مع إظهاره فى وأنزلا
وفى يفعلوا لا غيب عند ابن أخرم ... وداجون غير الكاف فافهم محصلا
لعيرهما مع وجه غيب فوسطن ... ولا سكت معه لابن ذكوان ثم لا
يغيب للمطوعى غير كامل ... وفى كافرين النار كان مميلا
وعند العليمى يفعلون فغب وبح ... يى بالخطاب جاء موصلا
(1/751)

(سورة القصص)
ولابن العلا الوجهان فى تعقلون قل ... ودع غيب موسى بمد مقللا
وإن كنت للدورى فيه مخاطبا ... فموسى وعيسى ثم يحيى فقللا

(سورتى العنكبوت والروم)
وعند العليمى الغيب فى أو لم يروا ... فتى شنبوذ يا نذيقهم تلا
وفى تخرجون الفتح والضم وارد ... بخلف لنقاش وسكتا فأهملا
وطولا وغنا ثم ما سكت حفصهم ... مع الضم فى ضعف وضعفا تقبلا
كذاك فويق القصر أو وجه غنة ... على طول مد ذى اتصال فحصلا

(سورة لقمان)
بأى فأبدل مطلقا أو فحققن ... بأيكم للأصبهانى وأسجلا

(سور السجدة والأحزاب وسبأ)
وعن أزرق إن تبدلن أئمة ... فهمز أطل وافتح كذا سم أو صلا
ويا اللاء أبدل لا تكبر مقللا ... متى عند دورى وليس مسهلا
على مد السوسى إن كان قارئا ... بسكت لدى فتح أتوها توصلا
بقصر لرملى ومطوعيهم ... بخلف ومعه السكت كالفتح أهملا
ومع وجه تكبير فكن آخذا به ... كذا إن تكن للكافرين مميلا
وقالون حال الوصل فى النبى مع ... بيوت النبى الياء شدد مبدلا
إناه وآنية لحلوان اضجعن ... كذا عابدون عابد فتأملا
كثيرا عن الداجون بالباء وارد ... ومنسأته سكن بخلف قد انجلى

(سورة يس)
ويس عن قالون أدغم مكبرا ... على فتح يا أما إذا قللت فلا
ودع وجه مد حيث قللت مدغما ... وللأصبهانى لا تكبر مقللا
على قصره أو مظهرا ولورشهم ... أدغم فقط يا صاح إن تقللا
1 وإن تظهرن للأصبهانى وسطن ... لمديه والزم غنة معه تعتلى
(1/752)

وتقليل ادغام جا أجل عند أزرق ... فسهل وصل واسكت وكبر مبسملا
على وجه وصل را بصيرا فرققن ... وآباؤهم فامدد وإن تسكتن فلا
تمد ولكن أن تفخم فمده ... ومع وجه بسم فخمن مطولا
فسهل وفخم مد قلل مكبرا ... وإن تظهرن أبدل ورقق وموصلا
ففخم أطل والسكت فاترك عليهما ... وإن تدغمن مع وجه فتح فأبدلا
ووصلا ففخم صل وبسمل وفيهما ... فمد كذا اقرأ حيث كنت مسهلا
وسكت وقصر حيث فخمت مطلقا ... وأوجه حرز ليس ينكر من تلا
وصل قلل امدد واسكت افتح وادغم ... اقصرن إن تفخم ذات ضم وسهلا
2 بتسهيل التكبير لابن مجاهد ... يخص وللثانى بأن لا يسهلا
بلا سكت الصورى بالخلف مظهر ... وخص به تكبير مطوعى الملا
وللأخفش الإدغام لا غير وارد ... وفى النشر للصورى إظهاره علا
ويختص بالإظهار سكت وغنة ... كذاك فويق القصر عن حفص انقلا
3 وتكبيره مع الإدغام خص بمده ... وعن حمزة التكبير فامنع مقللا
ودع سكت كل أو كردءا لحمزة ... وخلاد مع مد انفصال مقللا
وما لى للداجون اسكتن ... وفا يخصمون اكسر له متقبلا
بخلف ووجه الفتح فى النشر لم يكن ... ويحيى بكسر الياء بالخلف فاعقلا
لدورى امدد عند تقليله متى ... مع الهمز إن تتم وإن تك مبدلا
لحلوان غب لا يعقلوا خلف رملهم ... وداجون وافتح فى مشارب تفضلا
للأخفش وافتح عند قاصرا ... ومع كافرين افتحهما أو فميلا
لمطوعى مع غنة أو أمل فقط ... مشارب واخصصن به السكت تجملا
ومع غيب رملى أمله أملهما ... وعند الخطاب افتحهما أو أمل كلا
ومع ذا الزمن غنا ودعها على السوى ... ولا سكت إلا عند فتحهما انجلى
التعليق (1) السابق من الأبيات بتصرفى من الروض وفتح القدير ولم يزد عليها من فتح القدير غير البيت الرابع زدته لإيراد الغنة. ولتمام الفائدة فأبيات التنقيح هى:
لقالون فاقصر حيث قللت مدغما ... وللأصبهانى مظهرا مد تقبلا
(1/753)

وأدغم لورش إن تقلل كذاك أن ... تفخم لذى ضم أو النصب مسجلا
بتفخيم ثان عند ذى المد قللن ... ومع الأول افتح قاصرا لا مطولا
وأبيات فتح القدير هى:
ويس إن قللت مدغما اقصرن ... لقالون وامدد ذا اتصالا مطولا
وإن تظهرن للأصبهانى وسطن ... لمد به والزم غنة معه تعتلى
وللأزرق إن أظهرت فاتحا اشبعن ... وبسمل وصل فخم لذى النصب موصلا
وأدغم لورش إن تقلل كذاك إن ... تفخم لذى ضم أو لذى النصب مسجلا
بتفخيم ثان عند ذى المد قللن ... ومع الأول افتح قاصرا لا مطولا
(2) من الروض وانظر شرحه هناك.
(3) من فتح القدير وزدته لما فيه من الفائدة زيادة على غيره.
(4) من الروض بتصرف وانظر الشرح.

(سورة الصافات)
وعند هشام قل أئنا لتاركو ... أئنك أئنا بفصل كذا بلا
أو اقصر لداجونيه غير ثالث ... أو افصل لحلوانيه غير أولا
وبالمد وصل إلياس خص هشامهم ... وفيه عن النقاش وصل توصلا
ومطلق سكت دع بقط ابن أخرم ... ومطوعى 1 قد غن لا سكت موصلا
ولم يسكت الرملى مع وجه قطعه ... وللأصبهانى اصطفى جاء موصلا
التعليق (1) هذه الشطرة من فتح القدير وفيها زيادة فائدة فارجع إليها بالشرح.

(سور ص والزمر وغافر)
وسكت ابن ذكوان وإظهار ذال إذ ... له معهما المحراب لست مميلا
سكون ولى بالمد خص هشامهم ... وإدغام قد مع فتح داجون أهملا
بخالصة نونه عنه ولا تكن ... على مد تعظيم فأنى مقللا
لدور والإدغام اخصصن لرويسهم ... بإثباته فى يا عبادى محصلا
ومع مد تعظيم بوجهان فاقرأن ... وما حذفها يأتى مع المد مسجلا
(1/754)

ومع وجه ضم الياء فى ليضل عن ... فأثبت وفى المختص أظهر كأنزلا
فبشر عبادى افتح لسوسيهم وقف ... بوجهين أو فاحذفه وقفا وموصلا
إمالة من فى النار فى الوقف عنده ... على المد والتقليل خص بذا الملا
ويا حسرتى الدورى ليس مقللا ... على وجه قصر حيث ما كان مبدلا
وبالخلف للرملى قل تأمروننى ... بنون ووجهه السكت كن عنه مهملا
على الفتح للسوسى فى وترى اقصرن ... على الوصل واقصر حا فقلل مميلا
عليه ولا تسكت مميلا مقصرا ... على الفتح فى حا لا تمله مبسملا
على عدم التكبير والقصر مظهرا ... وللشيخ إن كبرت فى الحا مقللا
فمد لتعظيم ومع وصل اخصصن ... بسوسيه إدغامه إن تقللا
وبالدور إن تفتح وأولى قهم فقط ... فضم وادغم كاتخذت الكبير لا 1
2 تلاق التناد فى الثبوت اقصرن صلا ... بتثليث ذى وصل وتوسيطه اعملا
وتدعون للنقاش غب وبه اخصصن ... سكوتا لصور وابن الاخرم ما تلا
بإطلاق سكت معه واعكس مخاطبا ... هشام على الإظهار فى عذت أهملا
لغن وقلب نونا عند أخفش ... وبالخلف أيضا عن هشام تقبلا
كذلك لمطوعى ثم إن ينو ... نن غن لا تسكت كذا لا تميلا
وإن نون الحلوان غن كذا اقصرن ... وما غن للداجون مع تركه الملا
وما لى للصورى بالخلف فتحه ... ومعه فلا تسكت وفى النار ميلا
ولم يفتح المطوعى كافرين قل ... ولم يمل الصورى إن مسكنا تلا
التعليق (1) إلحاقا للفائدة من التنقيح: ما فى التنقيح لم أترك منه هنا شيئا بل زدت التكبير وتحريراته من الروض. وأما فتح القدير ففيه:
بتثليث كالما فاتحا وترى اسكتن ... وحم قلل أظهرن واقصرن فلا
لسوس وإن وسطت قلله مطلقا ... وأدغم وأن تفتح فوسط مبسملا
وأظهر على قصر مع الوصل ثم إن ... تطول بتقليل والإدغام مد لا
كأن تصلن أو تسكتن عنه مطلقا ... ولا قصر إن تظهر بوصل مقللا
ومع وجه تثليث مميلا فقللن ... ومنفصلا فاقصر ودع أن تبسملا
وقلل على التوسيط واقصر وأدغمن ... وزد وجه إظهار مع القصر واصلا
(1/755)

ومع وجه إشباع فلا قصر مظهرا ... ومد على الإدغام حتما مقللا
وإدغام دور خص بالسكت عنده ... بمد ثلاث أو بتوسيط كالبلا
بتوسيط افتح حا وعند ثلاثة ... مع الوصل قلل حا ودع تبسملا
(2) هذا البيت من قواعد التحرير. وبالروض:
............ وإن تثبتن يا ... التلاق عن عيسى اقصرن صلا
وجهل ليحيى يدخلون بخلفه ... وليس سوى التجهيل ميلت بلى

(سورة فصلت)
أئنكم فامدد وحقق وسهلن ... وحقق بقصر عن هشام تمثلا
ومع ثالث ما قصر منفصل يرى ... وأرنا عن الداجونى بالكسر نقلا
1 وفى أعجمى أخبر ابن مجاهد ... كذاك هشام باختلافهما كلا
فعند هشام ايضا اقرأه سائلا ... بتسهيله والخلف فى الفصل فصلا
فسهل حلوانيه مع فصله ... ومن دون فصل عند داجون سهلا
وفى أأن كان افصل لحلوان سهلن ... ومن دون فصل فيه داجون سهلا
ودع غنة الداجون إن كنت مخبرا ... لحلوان عين غنة اللام سائلا
وفى أعجمى أن كان عند ابن اخرم ... ورمليهم فافصل بخلف لدى الملا
ولا فصل للنقاش والمطوعى اخصصن ... به سكت رملى وابن أخرمهم كلا
ولا غن مع فصل أتى لابن أخرم ... وغن برا مع فصل رمليهم كلا
التعليق (1) من هنا إلى آخر الأبيات بتصرفى من الروض وقواعد التحرير وشرح التنقيح.

(سورة الشورى)
وفى عين الأحكام خذها مفصلا ... وعند أبى عمرو على قصره فلا
يجيء مد عين وامعن مع مده ... سوى قصرها مع فتح حم موصلا
على الكل والإدغام مع قصرها نفى ... على الوصل بين السورتين مقللا
لحم والتكبير فامنع مقللا ... على قصرها والقصر فيها مبسملا
(1/756)

مع المد والتقليل وامنع لصالح ... ومع مده والسكت فامنعه مسجلا
كمع قصره مع سكته مع فتحه ... وتوسيطها إن مد بالفتح موصلا
فذا لابن جمهور رواه أبو الكرم ... ولم يلف ذا الإسناد الإزمير موصلا
ولا سكت بين السورتين لأخفش ... على قصرها النقاش ما المد اعملا
بها إن يطل واقصر مع السكت عنده ... لدى الهمز كالصورى كن متعملا
كذاك مع الإطلاق عند ابن أخرم ... ومده وسط إن تخص له ولا
تمد عن المطوعى فاتح القرى ... ووسط لدى حفص مع السكت مسجلا
وليس له قصر لدى سكته بأل ... وشىء ومفصول فقط متقبلا
وعن خلف مع تركه السكت فاقصرا ... ومع مدها مع شىء النقل أهملا
بأل ثم مع تكبيره ساكتا على ... سوى مده فالنقل وقفا تنقلا
ومع سكت غير المد فيها موسطا ... كشىء فلا تكبير والنقل أبطلا
ومع مدها فى شىء امنع توسطا ... مع السكت فى الموصول تهدى وتقبلا
ومع سكت خلاد على غير مده ... على مد شىء قصرها كان مهملا
ومع ترك سكت 1 زد غير قصرها ... وعندهما باقى الوجوه تماثلا
ولكن مع التكبير مع ترك سكته ... فمد ووسط إذ من الكامل اعتلى
وبالخلف للصورى ونقاش اقرأن ... بالاسكان فى يوحى ورفعك يرسلا
وليس لنقاش على وجه مده ... ومعه سوى رملى السكت أهملا
ومع نصب الرملى لم يك ساكتا ... وذو الفتح للمطوعى الناصب انقلا
ولم بكن الصورى معه مكبرا ... ومن دونه 2 النقاش فى الرفع بسملا 3
التعليق (1) بهامش الروض: زد أى على ما لخلف من القصر اه.
(2) من دون التكبير.
(3) بالتنقيح إيراد ذلك وما هنا من الزيادة فمن الروض.

(سور الزخرف والشريعة والأحقاف)
1 جعل لكم إن تدغمن لرويسهم ... فها لا كعمه هن ليس محصلا
ولما عن الحلوان فاقرأ مخففا ... بخلف أتى واختص بالمد واعتلى
ومع سكت مفصول لخلاد إن تكن ... توسط شيئا واقفا هزؤا انقلا
وقف عنه فى يستهزءون مسهلا ... ومع مد لا أيضا يكون مسهلا
(1/757)

سوى قصر إسرائيل فامنع مقللا ... للازرق إن تبدل أريتم محصلا
يوفيهم بالنون داجون واضممن ... بخلف له كرها أأذهبتم تلا
بالأربع وافصل عند حلوان مطلقا ... لداجون حقق مد مع فتح كلا
لفارس والشنبوذى عن نقاش عن أبى ... ربيعة خاطب فى لتنذر وانقلا
التعليق (1) من الروض وانظر الشرح.

(سورة القتال)
روى سبط الخياط عن نقاش عن أبى ... ربيعة قصرا فى آنفا خذه واقبلا
ومع قصر جا أشراطها لفتى العلا ... على المد للتعظيم لست مقللا
فأنى كتقواهم ولا تظهرن إذن ... لدى قول واستغفر لذنبك تفضلا
وتقليل أنى حسب فامنعه قاصرا ... وايضا بحال المد فامنعه مبدلا
ومع وجه تقليل بتقواهم فقط ... مع المد والإظهار ما الهمز أبدلا
وفى غير هذا مطلقا مع فتحه ... فانى لهم إدغام راء توصلا
1 ويفتح للمطوعى شاربين شهر ... زورى وزاد السبط ذا الراء قل كلا
التعليق (1) من الروض وانظر الشرح ففيه أن السكت يختص بالوجه الأول.

(سورة الفتح)
فآزره اقصر مده لهشامهم ... وفى النشر للداجون قصر تحملا
ومع مده 1 كن عنه غير مكبر ... ومن دونه 2 مع حذف حلوان وبسملا
التعليق (1) مد هشام.
(2) من دون تكبير.

(سورة الحجرات)
وفى بئس الاسم ابدأ بأل أو بلامه ... فقد صحح الوجهان فى النشر للملا
(1/758)

(سورتى الذاريات والطور)
وإذ دخلوا أظهر لمطوعيهم ... على ياء إبراهيم ثم فميلا
على ألف أدغم وفاتحا أظهرن ... على وجهها أيضا وللهمز أهملا
فتى شنبوذ فى ألتناهم المسي ... طرون مع الأخرى 1 بصاد تحصلا
وسينهما أو هاهنا عند قنبل ... وبصاد 2 لا تكبر كذا السين فى كلا
وأخفش يروى خلف صاد مسيطر ... بفرد وجمع صاد صور تنزلا
وسينا روى النقاش عند توسط ... ومع سينه قد كان للسكت مهملا
ومن غير مبهج السين لابن أخرم ... ومعها فدع سكتا بموصول انجلا
على وجه سين اقرأن للاخفش ... ببسملة دع تكبير نقاش يا فلا
بسين وصاد فيهما اقرأ لحفصهم ... وسين هنا الأخرى بصاد تقبلا
ولم يرو مع سكت سوى أخر له ... ومع وجه صاد فيهما لا تكبرن فلا
كذاك مع وجه سين فيهما عند قصره ... وما صاد خلاد مع السكت أعملا
ودع له التكبير مع وجه صاده ... هنا 3 وهناك صاح تقبلا
4 وإن تظهرن واصبر لدوريهم فلا ... تكبر ورءوس الآى أيضا فقللا
التعليق (1) مصيطر بالغاشية.
(2) المراد لقنبل.
(3) أى فى الطور والغاشية.
(4) من الروض.

(سورة النجم)
وعند رويس أظهرن وأنه ... في الأربع أو أدغم أو الأولين لا
الولى له ابدأ مظهر الكل قاصرا ... كذلك مع إدغام يعقوب فاعقلا
فائدة:
ذكر فى الروض فى هذه السورة ما بقى من كلمات الإدغام المختص لرويس ومن أدغمها. وقد ذكر ذلك فتح القدير بأن أورد الأبيات الآتية من عزو المتولى رضى الله عنه:
وركبك إدغامه للطبرى ... ذى مبهج مع ابن فحام قرى
والكاف فى كانوا لدى التذكرة ... ومبهج وهذه المفردة
(1/759)

تصنع تمثل صاح يدغمان ... لهؤلاء والإمام الدانى
وولد العلاف عن نخاسهم ... عاقب بمثل مدغم كما علم
وذاك قل من مستنير وتلا ... يعقوب فى المصباح ما لابن العلا
فى أحد الوجهين ثم الكامل ... عن الزبيرى عنه روح ناقل

(ومن سور الرحمن إلى الحشر)
وأول يطمثهن أو ثانيا على ... يضم عنه الكسر نرويه فى كلا
وضمهما لليث زد وهشامهم ... يكون فذكر عنه مع وجهى الولا
ورفعا على التأنيث حلوان زاده ... ومع وجه نصب واقفا لا تسهلا

(ومن سور الممتحنة إلى سورة الملك)
ويفصل للحلوانى يروى مشددا ... وكاف وتلخيص لداجون ثقلا
وخشب سكون السين لابن مجاهد ... ومع مد 1 لا ما أنفقوا ما تسهلا
لدى خلف إلا على سكته على ... عليكم مع الموصول تفخيما 2 اجعلا
للازرق فى طلقتم وفقد ظلم ... على وجه تكبير وإن رققا كلا
فبسمل وصل لا تبدل الهمز فى إذا ... وإن رققت طلقتم صل مسهلا
كذا اسكت مع الوجهين يغفر 3 لدور مظ ... هرا مبدلا مد اسكتن وبسملا
4 وإظهاره مع وجه تقليله عسى ... عن المهدوى والنشر من عده خلا
وقبل يئسن اليا فأظهر أو أدغم ... لدى أحمد البزى مثل فتى العلا
وبالروم والتسهيل قف لمسهل ... أو أبدل بياء ساكن فتبجلا
التعليق (1) من الروض وانظر الجمع والتحرير هناك.
(2) من الروض وذكر فى الشرح: ويختص وجه التكبير للأزرق بتفخيم اللام التى بعد الطاء والظاء ويختص ترقيقهما بعدهما بالبسملة بلا تكبير والوصل بين السورتين والتسهيل فى يأيها النبى إذا طلقتم وتقدم أنه ليس من طريق الطيبة. ويأتى على ترقيقها بعد الطاء ثلاثة أوجه الوصل مع التسهيل والسكت مع التسهيل والإبدال
(1/760)

وتقدم تحرير الطرق.
(3) تحرير لدورى أبى عمرو ونظيره فى التنقيح عند قوله:
لحلوان يفصل لا تخفف ومظهرا ... ويغفر فمد اسكت وبسمل مبدلا
(4) معطوف على الدورى وهذا البيت من الفتح وانظر الشرح. والهداية للمهدوى ليست من طريق الطيبة.

(ومن سورة الملك إلى سورة القيامة)
ودع سكت رملى وغنة رائها ... بإدغام قد في الزاى تهد وتقبلا
لمطوعى إن تدغمن غنا الزمن ... وأضجع لذى الراء الكافرين مرتلا
به سكت وصل لابن أخرم خصه ... ونقاش بالإظهار لا غير نقلا
وفى ن أدغم إن تكبر لأزرق ... وفى أريتم بين بين فسهلا
وأظهر على تفخيم مضمومة ولا ... تكبر لثان 1 قاصر المد مبدلا
بأيكم والحكم فيما هنا كما ... تقدم فى يس عن سائر الملا
ولكن ن الأصبهانى لم يكن ... كما قال الإزميري بإدغامه تلا
2 كأبصارهم أدراك إن تضجعنهما ... ففي كذبت أطلق كأدرى مميلا
3 ببسملة لكن على ذا فأظهرن ... لمطوعى أدغم إذ لم تبسملا
وماليه أدغم إن نقلت كتابيه ... لورش وأظهر حيثما لست ناقلا
وعن أزرق لا نقل إن تفتحن موس ... طا أو تفخم ذات ضم وتا علا
لنقاشهم فى يؤمنون وبعده ... وقيل مع التحقيق ثان به تلا
ومعه فدع غنا وبسمل لأبى 4 العلا ... ويسأل ضم ابن الحباب وعدلا
5 وللأزرق التكبير فامنع مفخما ... سراعا وإن فخمته وحده فلا
تقلل وإن فخمت مع ذات ضمة ... مع السكت فافتح ثم فى الوصل قللا
وإن سراعا لا يفخمه الذى ... يفخم خيرا عنه وقفا وموصلا
ويمنى على تذكيره لهشامهم ... فدع غنا بسمل 6 لا تكبر يا فلا
التعليق (1) أى الأصبهانى.
(2، 3) البيتان السابقان أما الروض ففيه:
واظهر فقط عند ابن ذكوان كذبت ... مميلا وما أدراك أبصارهم كلا
(1/761)

على وجه تكبير وأظهر وأدغما ... على عدم التكبير حيث تميلا
كأدراك إن سميت غير مكبر ... ولكن على هذا فمطوعى تلا
بالاظهار والوجهان عند ابن أخرم ... وليس سوى الإدغام فى غير ذا اعتلا
(4) أى هذا الوجه من غاية أبى العلاء.
(5) من فتح الكريم هذا التحرير للأزرق.
(6) أى فلا سكت ولا وصل بين السورتين.

(سورة الإنسان)
وداجون لم يصرف بخلف سلاسلا ... ومع قصر حفص قف بقصر سلاسلا
كسكت ومع سكت ابن ذكوان بالألف ... كذا عنه حيث الكافرين تميلا
ولا خلف للرملى فى الوقف بالألف ... ولا خلف عن روح مع القصر مسجلا
وقف بسكون اللام إن تك قارئا ... بإدغامه مع مده متقبلا
ويحذفها فى وقفه ابن مجاهد 1 ... وبالخلف بز من طريقه 2 أولا
قوارير مع إدغام روح بالألف ... وفى الثان للحلوان بالخلف قف بلا
وإسكانه مع قصره متعين ... تشاءون فيه الغيب مع قصر تلا
وسمى فقط إن كان يروى خطابه ... به خص تكبير وداجون أهملا
ومد ابن ذكوان وتوسيطه على ... خطاب وغيب مع خطاب فبسملا
ولا سكت للنقاش معه ولم يكن ... لصوريهم مع غيبه متقبلا
وليس له التكبير معه ولم يكن ... لدى أخفش عند الخطاب كذا ولا
مع السكت للصورى معه فذا الذى ... بدائع برهان أبان وأنهلا
وتخصيص سكت لابن الاخرم خص ... هـ بغيب وأما مع خطاب فأسجلا
التعليق (1) عن قنبل.
(2) الطريق الأول للبزى وهو طريق أبو ربيعة وارجع إلى الشرح بالروض.

(من سورة المرسلات إلى آخر القرآن الكريم)
وفى ذكرا إن تدغم لخلادهم فلا ... تكبر وسكت المد أيضا فأهملا
وذكرا وصبحا فيهما أدغمن له ... وأظهرهما أيضا وأدغمن أولا
(1/762)

وعند ابن جماز بأقتت اقرأن ... بواو مع التخفيف واهمز مثقلا
وعن أزرق تفخيم مضمومة مع إد ... غام ألم نخلقكم كن محللا
به سكت حفص وابن ذكوان اخصصن ... كإدريس مع مد ابن ذكوان فاعقلا
كيعقوب والسوسى مع قصر حفصهم ... كذا الأصبهانى ثم مع تركه فلا
تمل فى قرار لابن ذكوانهم ولا ... تكن مدغما لفظ المحرك مسجلا
ولا سكت فى ماء لحمزة تاركا ... وليس لخلاد إذن أن يميلا
ولا سكت أيضا فى مكين لحمزة ... وهذا إذا ما كنت عنه مقللا
ولا هاء عن روح بوقف المكذبي ... ن مع تركه والها رويس تحملا
ولا وقف فى عمه ليعقوب موصلا ... بلاها العليمى سعرت عنه ثقلا
ورمليهم بالقصر فى فاكهين وا ... بن الاخرم والداجون خلفهما انجلى
وآنية مع عابدون وعابد ... فكل عن الحلوانى يروى مميلا
وترقيق مضموم إرم معه عند أز ... رق لا تكبر لا تصل لا تقللا
وما بعد بل لا إن تخاطب لروحهم ... فأظهر وأدغم ثم مد على كلا
ويفتح للمطوعى غير كامل ... وقد خاب والتلخيص أدغم ما تلا
ووزرك مع تاليه رقق لأزرق ... على وجه تكبير وأن رآه تلا
بمدته فى وجه ابن مجاهد ... ومطلع مع ترقيقه لا تبسملا
لدى أزرق والهاء صل من يره لدى ... رويس على الإدغام لا روح اعقلا
وأبهم نشر عنه مذهب كامل ... وقد قال الإزميري نرويه موصلا
وصلها ليعقوب على وجه وصله ... وما كان مع وجه اختلاس محللا
لروحهم لا تكبر أول سورة ... أريت على تكبير الأزرق سهلا
ولي دين للبزى فافتح وعن أبى ... ربيعة إسكان يزاد ويجتلى
لرويسهم حررن فعند من ... تلا النافثات اسكت لديه وبسملا

(خاتمه نسأل الله حسنها من فتح الكريم)
ومن نشرح التكبير لابن كثيرهم ... وسوسيهم عن بعضهم وعن الملا
روى الهمدانى ثم من آخر الضحى ... لكل من المصباح مع كامل حلا
وللهمدانى ثم الهذلي معا ... لديهم جميعا أول الكل وصلا
ولابن كثير زاد من أول الضحى ... ومن قبل زاد ابن الحباب فهيللا
(1/763)

لدى ختمه والبعض زاد لقنبل ... ومن بعد عند ابن الحباب محمد لا
كما عنه يرويه لنا عبد واحد ... وذا من ألم أو من فحدث تنقلا

(من فتح الكريم تحرير لحمزة فى مراتب السكت)
وفى ذى انفصال واتصال لحمزة ... سوى حرف مد فاسكتن متقبلا
ووجهان فى كألله أعلم إن تقف ... وفى نحو من أجر فبالنقل نقلا
وهذا من المصباح ثم اسكتن بأل ... وشىء مع المفصول عند أبى العلا
وفيها ومد الفصل فاسكت ووقفه ... بتسهيل همز كيفما قد تنزلا
وفى أل مع المفصول مع شىء اسكتن ... وفى غير مد ثم فى الكل مسجلا
لحمزة أو تحقيق خلاد أطلقا ... وسهل المفصول ما ساكنا تلا
لدى حمزة من كامل الهذلى وقد ... هدينا الذى رمناه حتى تكملا

(خاتمة فتح الكريم أذكرها للتبرك)
وفى رغد نل تم نظما ولم أزل ... بسبطى ختام الأنبياء متوسلا
دعوتك يا رب الورى بهما استجب ... وبالخير فافتح رب واختم تفضلا
لعبد تسمى باسم خير وسيلة ... وبالمتولى قد تشهر فى الملا
وأكبر رضوان وأوسع رحمة ... على شيخنا الدرى التهامى أرسلا
وحقق رجانا بالحبيب وآله ... فأنت الذى ترجى وتعطى المؤملا
وصل وسلم سيدى كل لمحة ... على المصطفى المهدى إلى الناس مرسلا
وآل وأصحاب كرام وإننى ... حمدت إلهى كافيا من توكلا
وقد تم هذا التنقيح والحمد لله رب العالمين فى يوم الاثنين الموافق 13 من جمادى الثانية سنة 1392 هجرية 24 يوليو سنة 1972 ميلادية.
****************
(1/764)

(الفصل الرابع: متن عزو الطرق للمتولى رضى الله عنه)
وهنا أسوق نظما لطرق الأئمة وكتبها وأحكامها وهو لخاتمة القراء والمقرئين الشيخ محمد المتولى رضى الله عنه والمسمى بعزو الطرق واللازم من المطلع الحاذق أن
يمر بسرعة على ما يجده من زيادات فى العزو على ما فى الكتب التى سبق تفصيل وجوهها فإن ذلك من زيادات اطلاع المتولى رضى الله عنه على كتب لم يذكرها صاحب النشر أساسا لطرق كتابه. قال رضى الله عنه:
بسم الله الرحمن الرحيم
أقول بعد حمد ذى الجلال ... مصليا على النبى والآل
إن كتاب ربنا عز وجل ... نور ومن نور على نور نزل
وقد سألت الله أن ينفعنى ... بسره فضلا وأن يهدينى
لنظم أوجه تراها مسنده ... جد رب بالقبول والمساعدة

(1. سورتى الفاتحة والبقرة
. طرق هاء السكت)
ها السكت فى كالعالمين وردا ... من غاية لنجل مهران لدى
رويسهم والحضرمى من مستنير ... مصباح إن يظهر بخلف يا بصير
وكعلى هاء يعقوب لدى ... ابن سوار مثل دانى بدا
مع ابن غلبون وعند روح ... روى ابن مهران افهمن شرحى
فى ثم عن رويس الدانى وفى ... ذى ندبة صاحب مصباح يفى
بها وفيهما أبو العز نقل ... كذا ابن مهران فكن ممن عقل
والها ليعقوب بنون النسوة ... من مستنير ومن التذكرة
كذاك من مفردتين واختلف ... عنه من المصباح حسبما ألف
وهى عن القاضى عن النخاس عن ... رويسهم لدى أبى العز اعلمن
وهى لروحهم رواها الطبرى ... مع ابن مهرانهم فحرر
والهاء للبزى فى نحو فلم ... بخلف حرز مستنير قد علم
ودون خلف لابن بليمة عن ... كذاك للدانى عن أبى الحسن
وعند يعقوب روى أبو الكرم ... كالطبرى وصاحب المبهج أم
مع ابن فحام ويروى الدانى ... عن فارس فخذه باستيقان
(1/765)

وعن رويسهم أبو العز تلا ... مع ابن مهرانهم فحصلا
لكن من الإرشاد مستنير ... فيمه ليعقوب بلا نكير
ممه لدانى وقل بمه لدى ... ابن سوار معه أيضا وردا
عمه لكل منهما كالفارسى ... والمالكى أيضا مع القلانسى
مع ابن غلبون عنيت طاهرا ... مع أبى العلاء فزت ذاكرا

(2. طرق الإشمام)
اشمم لخلاد الصراط أولا ... وذا بتيسير وحرز وعلى
فارس الدانى به قرأ وذا ... عن عبد باق جا بتجريد خذا
وإنه عن ابن شاذان زكن ... من روضة المعدل افهم يا فطن
وفيه والثانى أتى من غاية ... أى لابن مهرانهم فلتثبت
ولأبى إسحاق عن وزان ... من مستنير وهو من عنوان
والمجتبى أيضا ومن كفاية ... كبرى عن الوزان يا ذا الفطنة
واشمما من كامل وروضة ... أبى على كل ذى أل يا فتى
والمالكى والفارسى به تلا ... صاحب تجريد عليهما كلا
وهو لجمهور العراقيين عن ... وزانهم معدل روى افهمن
وهكذا من مستنير غير من ... ذكرت والعلاف والولى اعلمن
وعنهما من مستنير لا تشم ... شيئا وأيضا عند مكى فهم
كصاحب الكافى وذى الهداية ... هاد وتلخيص العبارات اثبت
كمن بقى من روضة المعدل ... كطاهر وعن دانى يلى
ولكثير قل من المغاربه ... هذا مقالى لا تكن مكذبه

(3. طرق البسملة والسكت والوصل)
والسكت بين السورتين عن خلف ... طريق إرشاد لإسحاق اتصف
بسملة الأزرق من تبصره ... وسكته نرويه من تذكره
وهو لعبد منعم تقررا ... ولابن بليمة والدانى قرا
به على كل شيوخه ومن ... كامل أيضا فاحفظن يا فطن
وعنه ذو التجريد ثم المجتبى ال ... عنوان مع هداية وصل
(1/766)

وهو من الكافى مع البسملة ... والسكت معهما لشاطبية

(4. مبحث طرق الغنة)
قد غن قالون من التلخيص ... للطبرى فاقبله عن تنصيص
والمستنير أى على العطار ... عن نهروانى بلا إنكار
وغاية أى لابن مهران كذا ... من كامل مع خلف مبهج خذا
ومثله للأصبهانى وردت ... لكنها مع الأخير ما أتت
وقد روى من كامل مكى ... وزاد من تلخيص البزى
وبين غنة وتركها يجى ... تخييره أيضا كما فى المبهج
وابن العلا من كامل قد اقتفى ... ومستنير من طريق سلفا
وزد من الغاية للدورى ... وغاية الهمدانى للسوسى
ثم له من جامع ابن فارس ... كذاك من كفاية القلانسى
ثم من المصباح فى وجه وفى ... تجريد ابن حبش عنه قفى
وعن هشامهم من المصباح ... من الطريقين أتت يا صاح
وزد لداجونيه من مستنير ... أى من طريق قدمت بلا نكير
ثم من التلخيص للحلوانى ... فى اللام دون الراء فخذ بيانى
ولابن ذكوان عزاها الكامل ... من الطريقين معا يا فاضل
وزد لنقاش من المصباح ... كذا من التلخيص خذ إيضاحى
وهكذا من مستنير مثلما ... قدمته فاحفظ وكن مسلما
ثمت لابن أخرم فى غاية ... أى لابن مهران فع الرواية
ثم من المصباح للمطوعى ... فكن بصيرا بالعلوم واتبع
ثم لرملى براء خصصت ... غاية الاختصار فاعن ما ثبت
ثم من الكامل يروى حفص ... كذا من الوجيز عنه نص
ولابن وردان أتت من غاية ... أبى العلا وهكذا من روضة
المالكى ومن الإرشاد ... أى لأبى العز هداك الهادى
عن نهروانى ومستنير ... على الذى قدمت يا سميرى
من كامل عن ابن جماز رووا ... كذاك عن يعقوب منه قد حكوا
من غاية أى لابن مهران وهـ ... كذا من المصباح قل لكنها
تخص عن رويسهم باللام ... فيه وحمد الله بالختام
(1/767)

(5. مبحث طرق مراتب المد)
وهاك ما جمعته من طرق ... مراتب المد إذا الهمز لقى
من النويرى حسب الإمكان ... والقصر من بدائع البرهان
فوجه إشباعك فى المتصل ... لكل قارئ رواه الهذلى
والمهدوى وأبو العلاء ... وهكذا مكى بلا مراء
ثم أبو على البغدادى ... ثم أبو العز هداك الهادى
وصاحب التذكار مستنير ... والطبرى والسبط يا سميرى
وأربع مراتب فى المتصل ... معروفة ومثلها فى المنفصل
عن طاهر وهو ابن غلبون كذا ... عن ابن بليمة والدانى خذا
والسبط مكى ومالكى ... وصاحب الكافى ومهدوى
وصاحب الهادى وذى الإقناع ... وغيرهم من كل حبر واع
وقال فى الضربين رتبتان ... طولى ووسطى صاحب العنوان
والمجتبى والمستنير وفتى ... مجاهد ثم ابن فارس أتى
ونجل خيرون كذا كثير ... من العراقيين يا خبير
وأخذ شاطبى به قل واستقر ... عليه رأى الفضلا فاقف الأثر
وعن بيان أهل كل مرتبة ... من هذه أعنى كلام الطيبة
لكن إشباع ابن ذكوان لدى ... نقاشهم عن أخفش عنه بدا
عند أبى العز من الإرشاد ... وهو لمصباح بذا الإسناد
وهو لحمامى عن النقاش من ... كفاية ومستنير يا فطن
وصاحب المصباح قد عزاه فى ... بعض المواضع إليه فاعرف
وليس يخفى أن قصر المنفصل ... (بن) (لى) (حما) (عن) خلفهم (داع) (ثمل)
من غايتين قصر قالون ومن ... كتابى القلانسى كاف زكن
والسبعة المصباح ثم المجتبى ... والروضتين فافهمن لتنجبا
وجامع التلخيص مستنير ... وكامل حرز مع التيسير
ثم عن الحلوانى تجريد نقل ... كذا بتلخيص العبارات حصل
وعن أبى الفتح رواه الدانى ... من الطريقين فخذ بيان
والمد من غاية الاختصار ... كفاية السبط مع التذكار
ثم من المبهج والإعلان ... وكامل فخذه عن إيقان
وعن أبى نشيطهم من تذكرة ... كاف وتجريد وهاد تبصرة
(1/768)

كذا بتلخيص العبارات معا ... هداية فاحفظ وكن متبعا
وقرأ الدانى على أبى الحسن ... به وفى التيسير والحرز افهمن
والقصر من كفاية كبرى تجد ... فى النشر لكن فى النصوص فاستفد
وهو الذى عليه الإزميري جرى ... ومن يقل بالمد منها ما درى
من مستنير قصر الأصبهانى ... كفاية كبرى ومن الإعلان
والروضتين كامل المفتاح ... وجامع ابن فارس مصباح
كذاك من غاية الاختصار ... والمد منها ومن التذكار
والكامل التجريد والإعلان ... والمبهج التلخيص فى الثمان
وامدد فقط عند ابن مهران كما ... فى النشر لكن فى النصوص فاعلما
وهو الذى إياه الإزميري أثر ... من غاية له فكن على الأثر
ولابن العلا الإظهار قصر اصحبا ... من كاف العنوان ثم المجتبى
وروضة للمالكى والتيسير ... كفاية كبرى ومستنير
وابن نفيس عبد باق أخذا ... صاحب تجريد لديهما خذا
ثم عن الدورى فقط من روضة ... أخرى وشاطبية وسبعة
ولأبى العز من الإرشاد ... كالطبرى هديت للرشاد
وقد أتى أيضا من الإعلان ... على أبى الفتح تلاه الدانى
وعنه لابن فرح رواه ... صاحب مصباح كذا تلقاه
وهو لأكثر العراقيينا ... وعند سوسى فقط روينا
من جامع ابن فارس مصباح ... والمد للشيخ أتى يا صاح
من مبهج غاية الاختصار ... وكامل كن تابع الآثار
وصاحب التجريد قد أسنده ... للفارسى وعند دور وحده
من شاطبية مع التذكار ... كفاية فى الست لا تمار
كاف مع الإعلان هاد تبصرة ... كذا من التيسير قل والتذكرة
ولابن بليمة والإدغام عن ... فتى العلا من مبهج فلتفهمن
غاية الاختصار ثم الكامل ... والمستنير روضة المعدل
وهكذا من جامع البيان ... والغاية الأخرى مع الإعلان
وهو عن الدورى عند الطبرى ... ولأبى الزعراء أيضا قد قرى
وذا من المصباح ثم منه مع ... حرز كتيسير لسوسى وقع
وجامع الدانى وتالياه عن ... سوسيهم ليسوا من النشر اعلمن
(1/769)

ونفى فى التيسير أن ابن العلا ... ادغم بالخلاف حيث ابدلا
وما بتلخيص العبارات نجد ... لابن العلا الإدغام عن ذا لا تحد
وليس فى روضة مالكى ... ادغام دورى ولا سوسى
ولابن عبدان عن الحلوانى ... قصر هشام يا أخا العرفان
من الكفاية وللجمال ... فقل من التلخيص لا تبال
وهكذا من روضة المعدل ... كذا من المصباح يا ذا فاعقل
والقصر عن حفص لحمامى ورد ... عن الولى وهو إلى الفيل استند
من سبعة من جامع ابن فارس ... وغاية كفاية القلانسى
والمستنير ومن المصباح ... والروضتين يا أخا الفلاح
والقصر عن يعقوب عند الطبرى ... والشهرزورى وابن مهران حرى
والمالكى والقلانسى ... ثم ابن خيرون مع الدانى
كذاك عن ذى مستنير أثرا ... ثم ابن غلبون عنيت طاهرا
وما ابن فحام وسبط قصرا ... خلاف ما فى النشر الإزميري أرا
لكنه موافق للنشر ... فى ذكر نص مبهج فلتدر
وهو الذى إياه قد وجدنا ... فى مبهج فكن فقيه المعنى
وقل فويق القصر عن عمرو ورد ... فى مبهج عن حفصهم نلت الرشد
وهو لحمامى عن الولى ... لدا ابن شيطا عنه يا صفى
وللولى عنه لدى الهمدانى ... كما أتى فى النشر يا ذا الشأن
والمد للتعظيم يروى الهذلى ... والطبرى كذا ابن مهران يلى
لكن الإزميري قال عنده ... فى غاية لابن كثير وحده
وقال عند الطبرى للحضرمى ... وابن كثير ليس إلا ينتمى
وهكذا وجدت فى التلخيص له ... خلاف ما فى النشر حيث اسجله

(6. مبحث طرق الإبدال لأبى عمرو)
إبدال دورى بخلف المبهج ... كفاية فى الست كامل يجى
تبصرة غاية الاختصار ... والروضة الإعلان هاد جار
إبداله من جامع ابن فارسى ... مصباح الإرشاد للقلانسى
ومستنير وهو عند الطبرى ... مع ابن مهران ابن خيرون قرى
وعن أبى الفتح رواه الدانى ... أفاده فى جامع البيان
(1/770)

وبالخلاف خذه للسوسى ... من كامل روضة مالكى
ثم من التجريد عند الفارسى ... وعبد باق جامع ابن فارسى
كذاك من غاية الاختصار ... ومستنير فزت بالأنوار
وهو بلا خلاف من التيسير ... وشاطبية بلا نكير
ومبهج وروضة المعدل ... والمجتبى العنوان أيضا فاعقل
كذاك بتلخيص العبارات ورد ... كاف مع المصباح فاحمد الصمد
هذا على ما قاله الإزميري ... ومر خلف الشيخ فى التيسير

(7. مبحث طرق السكت لحمزة)
والسكت فى شىء وأل لحمزة ... من شاطبية كتيسير أتى
كاف وطاهر عليه الدانى ... تلاه بالإتقان والإحسان
وإنه لخلف من تبصره ... وسكت أل مع مد شىء قرره
عن حمزة إرشاد عبد المنعم ... كاف وتلخيص العبارات افهم
تذكرة تبصرة وفى كلا ... مع ذى انفصال سكت حمزة اعتلا
لفارسيهم من التجريد ... ولأبى العلا بلا ترديد
ولأبى العز من الإرشاد ... وصاحب الكامل ذى الرشاد
وقد رواه الطبرى عن خلف ... كالشاطبى وابن شريح فاعرف
مع صاحب التيسير وهو قد قرا ... على أبى الفتح به محررا
وقد رواه صاحب التجريد ... عن عبد باق خذه بالتحميد
وهو من العنوان ثم المجتبى ... عن حمزة ومد شىء أوجبا
وإنه لخلف منقول ... عنه من الكافى روى الفحول
وسكت غير المد عند حمزة ... من مستنير ومن الكفاية
والروضتين المبهج التذكار وال ... مصباح والكامل يا ذا قد حصل
وسكت شىء أل وساكن فصل ... عن حمزة مع سكت مد منفصل
لصاحب الوجيز مع أبى العلا ... وصاحب التجريد أيضا نقلا
عن عبد باق وهو عن خلادهم ... وعنه سكت الكل من مبهجهم
وحمزة من كامل للهذلى ... وهكذا من روضة المعدل
وسكت أل منها وشىء شيئا ... جزء ودفء ثم سوء ردءا
مع ذى انفصال لابن مهران لدى ... حمزة لم نأخذ به عند الأدا
(1/771)

(8. مبحث طرق عدم السكت لحمزة)
وعنه ترك السكت من هداية ... ولابن مهران بغير الغاية
وعند خلاد من التيسير ... وشاطبية ومستنير
تبصرة وكامل والهادى ... ولأبى الطيب ذى الإرشاد
وليس فى الهادى رواية خلف ... وما بكاف غير سكت وسلف
خلاف ما فى النشر فالإزميري ... أفادنا ذاك وذا المنصور

(9. طرق توسيط لا لخلف)
من مبهج تلخيص المصباح ... توسيط لا لخلف يا صاح
ولم نجد فى مستنير مدها ... لحمزة وقال نشر مدها
وقال الإزميري ما لخلف ... ولا لخلاد به مد قفى
بل هذه رواية العطار ... عن نهروانى بلا إنكار
قال كذا رأيته فى نسخة ... ولم أره فى نسخ كثيرة

(10. مبحث طرق وقف حمزة وهشام على الهمز)
ومتوسط بزائد يقف ... عليه حمزة بتسهيل وصف
لكنه من روضة المعدل ... ومبهج ومستنير فاعقل
ومن أبى الفتح إلى الدانى وصل ... عن فارس ابن فحام نقل
وإنه كذاك فى التيسير ... وفى هداية بلا نكير
وأحد الوجهين فى الكافى وفى ... حرز وتلخيص العبارات اعرف
ولأبى العز من الإرشاد ... مع نقل مفصول وللبغدادى
من روضة مع كامل المصباح ... وزده من حرز وكاف صاح
وأطلق التسهيل من تذكار ... مصباحهم غاية الاختصار
ومستنير لابن شيطا أثبت ... ولأبى العز من الكفاية
ولابن مهران ولابن مقسم ... عن خلف من غاية له افهم
وهو من المبهج للمطوعى ... يرويه إدريس عن خلف فعى
وحمزة فى هاؤم يسهل ... فقط لأن مده متصل
ولابن بليمة مما أصلا ... إدغام هيئة وشىء موئلا
(1/772)

وقد أجازه أبو العلاء ... فى اللين لا المد بلا امتراء
والباب قد أدغم فى التبصرة ... كاف وتيسير وشاطبية
وهؤلاء الرواة للتخفيف ... كما بخط المصحف الشريف
إبدال مستهزون عند حمزة ... وقفا من الكافى مع التبصرة
وروضة للمالكى والكامل ... حرز من المصباح يا ذا فاعقل
وإنه لدى أبى العلاء ... مع ابن مهران بلا خفاء
والحافظ الدانى وقد أجازه ... قلانسى فلتك ممن حازه
لكن قول الأخفش التيسير خص ... بما بيا رسمه يلغيه نص
وخص منه لام فعل وألفا ... أبو العلا كما بنشر يلفى
والحذف عن حمزة من تبصرة ... كذاك من كاف وشاطبية
وإنه من روضة المعدل ... ولابن مهران ودانى الهذلى
على أبى الفتح به الدانى تلا ... وزاد عن حمزة إن يسهلا
ابن شريح وابن مهران معا ... الشاطبى المعدل الدانى اتبعا
ومثلهم مكى ولكن لخلف ... ليس طريق النشر كن ممن عرف
وإنه أيضا عن العطار ... يرويه عن أصحابه الأخيار
وهم عن ابن البخترى وهو عن ال ... وزان عن خلادهم كما نقل
وعن هشامهم فسهل وقفا ... كما بتيسير وحرز يلفى
مع روضة المعدل الاعلان ... والمجتبى يا صاح والعنوان
كاف وتلخيص العبارات وكل ... عن ابن عبدان عن الحلوان قل
والفارسى تلا عليه الدانى ... به عن الجمال عن حلوانى
أما لداجونيهم فحقق ... إلا من الكافى فتخفيف بقى

(11. مبحث طرق إمالة هاء التأنيث لحمزة)
وهاء تأنيث لحمزة أمل ... من كامل وغاية كما نقل
كذا رواه النهروانى يا فتى ... عند أبى العز من الكفاية
كذا روى لكن لغير النشر ... عند أبى العلا فكن ذا فكر
عن خلف من مستنير ميل ... خصص لهم وأطلقن للهذلى
وابن سوار وأبو العز معا ... أبى العلاء عند ها ما أضجعا
للأخوين ثم للكسائى ... ما ميلوا فطرت فى الأداء
(1/773)

لكن أبو العلاء قد أمال ها ... وثم كسر ذو اتصال قبلها

(12. مبحث طرق سكت ابن ذكوان)
والسكت للعلوى قبل همزة ... أتى عن النقاش دون مرية
وذاك من غاية الاختصار ... كذا من الإرشاد لا تمار
وهو من الكامل للجبنى ورد ... عن ابن اخرم فكن ممن رشد
وهو لصورى مع ابن أخرم ... وجه أتى فى مبهج فلتعلم
أطلق غير المد ذو الإرشاد ... مع مبهج فخذه باعتماد
بالكلمتين خص كامل وال ... شيئا من الغاية زد مما اتصل

(13. مبحث طرق سكت حفص)
والسكت عن حفص على شىء وأل ... والساكن المفصول أو مع ما اتصل
فالأول المروى فى التجريد ... عن فارسيهم بلا تفنيد
والثان فى روضة مالكى ... وينتمى كل لحمامى
عن ابن أبى طاهر عن الأشنانى ... ذا عن عبيد هاك عن إذعان

(14. مبحث طرق سكت إدريس)
والسكت للشطى عن إدريسهم ... من غاية كفاية السبط وسم
ولابن بويان وليس إلا ... من كامل له طريق يتلى
وهو من المبهج للمطوعى ... وسكته فى غير مد قد وعى
والسكت عن الأولين نقلا ... فى أل ومفصول وشىء فاقبلا

(15. مبحث طرق أوجه البدل للأزرق)
والمد عن أزرق فى البدل ... من الهداية وهاد كامل
والمجتبى العنوان تجريد أتى ... كاف وعند الطبرى قد نعتا
ولابن بليمة توسيط حصل ... ولابن خاقان وفارس وصل
وعنهما الدانى إياه أثر ... ثم بتيسير وجامع ذكر
ولابن بليمة وجه ثان ... قصر كطاهر وعنه الدانى
(1/774)

وبهما قيل لعبد المنعم ... ونقلا عن نص مكيهم
والجزرى قال بالإشباع من ... طريقه قرأت فادر يا فطن
والمد لا التوسيط نقل الدانى ... فيما أفادناه قسطلانى
وقال ذا من جامع البيان ... يظهر الإزميري ذو العرفان
وكلها للشاطبى مكمله ... واستثن إسراءيل للدانى وله
كعادا الأولى وآلآن لذى ... كاف وهاد مع هداية خذ
وفى سوى التيسير عند الدانى ... فاستثن أو فى جامع البيان
فقط ومكى عادا الأولى تلا ... والشاطبى أجرى الخلاف فى كلا
ائت بقرآن ونحوه امددا ... على خلاف فيه عند الابتداء
وذاك من تبصرة وهاد ... كاف هديت سبل الرشاد

(16. مبحث طرق أوجه اللين للأزرق)
والمد فى شىء من الهداية ... والمجتبى وخلف شاطبية
كاف وتجريد وفى العنوان لم ... نجد سوى توسيطه بلا وهم
وفاق ما فى تحفة تقررا ... وعند باقيهم فتوسيط يرى
وغير شىء مثل شىء منجلى ... إلا لعبد منعم والهذلى
وطاهر مع ابن بليمة مع ... ذى المجتبى العنوان فالقصر وقع
وقيل بل توسيط لين كالبدل ... لعبد منعم فدع عنك الجدل
ولم أقف فى باب لين مطلقا ... على طريق الطبرى يا ذا التقى
والواو من سوءات وسط واقصرا ... للشاطبى الدانى بتوسيط قرا
على ابن خاقان وفارس ولم ... يكن لباقيهم سوى القصر يؤم

(17. طرق ما فيه الإبدال والتسهيل للأزرق)
فى غير تيسير وجامع تلا ... كأ رأيت ابن سعيد أبدلا
وبالخلاف الحرز والتبصرة ... وكأ أنذرتهم هداية
هاد وتيسير وتجريد وبه ... مكى قرا وخلف كاف فانتبه
كالحرز والإبدال فى كجا أحد ... فى غير تيسير لدانى ورد
ولابن سفيان ومهدوى ... وصاحب التجريد مع مكى
(1/775)

فيما به قرا وبالخلاف ... فى شاطبية أتى وكاف
والحبر أزميرينا يقول ... فى كاف الإبدال لا التسهيل
وأبدل التيسير كسر الياء فى ... على البغاء إن هؤلا إن فاعرف
وخلف طاهر والشاطبى ... مع ابن بليمة فى المروى
وجاء أل سهل الدانى ... وخلف مكى قال الإزميري

(18. طرق ذوات الياء ورءوس الآى للأزرق)
قلل رءوسا غير ذى ها مضمر ... فافتحه مع ذوات يا كما قرى
لأزرق وبين بين أوجبا ... فى كل ذا العنوان ثم المجتبى
كذا ابن خاقان وفارس وذا ... فعنهما الدانى به قد أخذا
ولابن بليمة ذا وجدنا ... لكنه نحو بناها استثنى
وركب الدانى فى تيسيره ... كمفردات إذ نحاه فادره
وصاحب التجريد فتحا أطلقا ... فى كل ما ذكرت كن محققا
وصاحب الكامل عنه الأول ... والمذهب البعدى فيما ينقل
وثم مذهب لكل منهما ... مع الأخير جامع فليعلما
وصاحب النشر ارتضاه وحمل ... عليه ما بشاطبية حصل

(19. طرق الأزرق فى الراءات)
فخم ذوات الضم للعنوان ... والمجتبى تذكرة والدانى
تلاه بالإتقان عن أبى الحسن ... كذاك عشرون وكبر فخمن
لصاحب التجريد والهداية ... تبصرة مع خلف كاف فاثبت
ونحو خير الرازقين معهما ... عند ابن بليمة كن مفخما
ترقيق والإشراق للعنوان ... والمجتبى نرويه بالبرهان
والخلف فى تذكرة تقررا ... ولأبى معشرهم أيضا يرى
وإرم الترقيق فيه قد نقل ... تبصرة مع الثلاثة الأول
وقل بخلف قد رواه الدانى ... كما أتى فى جامع البيان
عشيرة التوبة فيها فخما ... هاد هداية وتجريد كما
أتى بتلخيص العبارات وفى ... حذركم للأولين فاقتضى
(1/776)

ومعهم تبصرة وكاف ... ووزرا أخرى عنهم لا الكاف
وعن أبى الفتح أتى والدانى ... عنه وفى جامعه الوجهان
وعبرة وكبره للمهدوى ... ولابن سفيان ومكى روى
وقد رواه ولد الفحام ... عن عبد باق فزت بالمرام
ثم من التجريد إجرامى وفى ... تبصرة كاف بخلف اصطفى
ولابن بليمة قد وجدنا ... تفخيمه أجود فادر المعنى
وحصرت وصلا من الهداية ... هاد مع التجريد مع تبصرة
وهو من الكافى بخلف يلفى ... وفى الهداية خلاف وقفا
والهذلى وعبد منعم معا ... قد فخما ذوات نصب اجمعا
وفخما ذكرا وسترا إمرا ... وزرا كذا حجرا ورقق صهرا
وسائر الباب بتفخيم فصل ... من الهداية وهاد ذا قبل
مع خلف كاف وبتجريد يرد ... عن عبد باق عن أبيه فاستفد
ولكن التجريد لم يكن يذر ... تفخيم صهرا حسبما لنا ظهر
وفخم الست ابن خاقان معا ... فارس الدانى عنهما وعى
وعبد باق عن أبيه اعتمده ... والشاطبى بالخلاف أورده
وهو لمكى مع وجهى صهرا ... وفى سواها خلف كاف يقرا
وزرك ذكرك بتفخيمهما ... هاد هداية وتجريد كما
تذكرة تبصرة وكافى ... وجامع البيان بالخلاف
على أبى الفتح به الدانى تلا ... ولابن بليمة حتما اعتلا
والطبرى وصاحب الكافى ومن ... يفخم المضموم طرا فخمن
للرا لهم فى موضعى سراعا ... ومع ذراعيه فقل ذراعا
لكنه الأجود فى التذكرة ... فى قول الإزميري الإمام الثقة
ولابن بليمة قل وجهان ... كما هما فى جامع البيان
تنتصران ساحران طهرا ... مع افتراء ومراء أثرا
عن ابن بليمة مع أبى الحسن ... والطبرى تفخيم كل فاتبعن
ولكن الترقيق قل فى الخمسة ... حكاه الإزميري عن التذكرة
فى غير الأجود كذا فيهن ... عن ابن بليمة ذا وجدنا
بشرر فخم له كالمهدوى ... وصاحب العنوان مع شيخ روى
تفخيم حيران من التجريد قد ... أتى به النحاس نصه ورد
(1/777)

ولابن خاقان وعنه الدانى ... وقد أتى فى جامع البيان
تبصرة هداية وكاف ... والحرز والتلخيص بالخلاف
وصاحب العنوان والتذكرة ... والطبرى الترقيق عنهم أثبت
مع صاحب التيسير والترقيق ... ليس طريقه فذا التحقيق
هذا الذى فى النشر قد رأيته ... ولابن بليمة قد وجدته
مرفقا بلا خلاف فادر ... خلاف ما أورده فى النشر

(20. طرق اللامات للأزرق)
واللام بعد الطا لذى العنوان ... تذكرة والمجتبى والدانى
عن طاهر كذا لعبد المنعم ... ترقيقها يروى بلا توهم
طلقتم الطلاق بالترقيق لا ... من طرق النشر ابن فحام تلا
وبعد ظا رقق من التجريد مع ... هداية كاف بخلفه وقع
وفخمن بعد سكون الظاء ... بلا خلاف فيه للقراء
تغليظ صلصال من الهداية ... ولابن بليمة أيضا أثبت
وأحد الوجهين عند الطبرى ... وصاحب الكافى ومكى فاذكر
وهو من التجريد وجها واحدا ... خلاف ما فى النشر فافهم تمجدا
فخم بخلف حيث حالت الألف ... للشاطبى والمهدوى كما ألف
والطبرى وابن شريح وكذا ... من بعد صادها لتجريد خذا
عن عبد باق واختيار الدانى ... فيما عدا تيسيره اللامان
ونحو يوصل بترقيق فقف ... من الهداية وتجريد عرف
كذا من الكافى وعند الطبرى ... وبالخلاف عنه الدانى قرى
فى جامع البيان والتيسير ... كذاك فى حرز بلا نكير

(21. طرق أأنذرتهم للحلوانى عن هشام)
وفى أأنذرتهم يروى الألف ... حلوان عن هشامهم كما ألف
ثم ابن عبدان فعنه سهلا ... من غير كامل وجمال تلا
به من المبهج والمصباح ... فافهم هديت سبل الفلاح
(1/778)

(22. طرق إمالة زاد وشاء وجاء للداجونى عن هشام)
أمال زاد شاء جا داجونى ... من غير كاف فزت بالمكنون

(23. طرق إمالة كافرين وذوات الراء للصورى)
وكيف كافرين عن صورى ... أمال كامل وللرملى
غاية الاختصار والكفاية ... وفى ذوات الرا له الإمالة
وافق تلخيص عن المطوعى ... مع كامل أيضا فكن ممن يعى

(24. طرق عدم الغنة فى الياء للضرير)
وعدم الغنة للضرير ... فى اليا والإتباع بلا نكير
وفى يوارى فيهما أوارى ... والفتح فى الغار له والبارى

(25. طرق الإدغام الخاص لرويس والمطلق ليعقوب)
وفى ذهب اظهر عن رويس وجعل ... نحل وأنه أخريى نجم قبل
عند ابن مهران وخلف الهذلى ... مع أبى العلا وخلفه انقل
فى أولى وإنه ثم على ... إدغامه ادغم وإن تظهر فلا
وأدغمنهما من المصباح ... وروضة للمالكى يا صاح
ومستنير جامع للفارسى ... أيضا ومن كتاب القلانسى
وبا الكتاب فى بأيد أدغما ... من مبهج وهو لقاض علما
يرويه للنخاس من كفاية ... أى لأبى العز احفظ الرواية
والمالكى وابن سوار عن كلا ... إدغام بالكتاب بالحق اعتلا
ولأبى العلا عن النخاس وال ... حمام عنه قل من الكامل حل
كذا من الإرشاد للقلانسى ... وهكذا من جامع للفارس
وبالعذاب مدغم للطبرى ... مع ابن غلبون ودانى قرى
هما من الكفاية الكبرى وعن ... قاض عن النخاس للإرشاد عن
ذى مبهج تلخيص التذكرة ... والكارزينى ومن الكفاية
جعل بشورى المالكى قد أسجله ... ولابن فحام خلاف نقله
والفارسى خير عن الحمامى ... فى ذاك عن نخاس الإمام
(1/779)

ثم ابن فحام مبدل أنزلا ... ادغم له كمن بشورى قد خلا
وصاحب المصباح والى فى الزمر ... فى قوله أنزل لكم فاقف الأثر
ومن جهنم ادغم يا صاح ... من مبهج كذا من المصباح
وروضة ومستنير سامى ... مفردة لولد الفحام
والهذلى روى عن الحمام ... إدغامه كالفارسى الإمام
وركبك إدغامه للطبرى ... ذى مبهج مع ابن فحام قرى
والكاف فى كانوا لذى التذكرة ... ومبهج وهذه المفردة
تصنع تمثل صاح يدغمان ... لهؤلاء والإمام الدانى
وولد العلاف عن نخاسهم ... عاقب مثل مدغم كما علم
وذاك قل من مستنير وتلا ... يعقوب فى المصباح ما لابن العلا
فى أحد الوجهين ثم الكامل ... عن الزبيرى عن روح ناقل
وظاهر النصوص أن لا يدغما ... بيّت عن يعقوبهم فليعلما
فذا الذى قد قاله الإزميري ... عليه دوما رحمة القدير

(26. طرق الإدغام والإظهار فى باب اتخذتم لرويس)
باب اتخذتم أدغمن من مبهج ... كذا من التلخيص كامل يجى
مفردة الدانى كذا من غاية ... أى لابن مهران مع التذكرة
ولأبى الطيب وابن مقسم ... وهو عن النخاس أيضا قد نمى
سوى ابن علاف فقاض عنه ... حمام عنه أيضا افهمنه
والجوهرى والكارزينى أظهرا ... فى لتخذت وحده بلا مرا
وسائر الرواة عن رويسهم ... فى الباب بالإظهار كن ممن علم
وهو الذى فى مستنير روضة ... كتابى القلانسى المفردة
ثم كتابى ابن خيرون معا ... تذكار الجامع يا من قد وعى
وصاحب المصباح دون خلف ... أظهر فى تخذت حرف الكهف
وقال فى سواه الإزميري ... إظهاره فقط هو المروى
فائدة طريق كارزينى ... من طرق النخاس عن يقين
وهو من المصباح والمبهج وال ... كامل والتلخيص فافهمن تجل
ومن كفاية القلانسى ... فتلك خمس طرق أخى
وبطريق الجوهرى الدانى تلا ... على أبى الفتح وطاهر كلا
(1/780)

وهى من الكامل قل والتذكرة ... فهذه أربعة مقررة

(27. طرق الإسقاط فى نحو هؤلاء والتحقيق فى أئنكم وما بعدها لرويس)
ولأبى الطيب عن رويسهم ... فى هؤلاء إن حذف الأولى قد علم
أئنكم لديه لا يسهل ... وفى فتحنا عنه لا يثقل
والضم فى يضل عن يضل ... فى غير لقمان له ع النقل
واعجمى عنه بالإخبار ... وتفعلون بالخطاب ذا القارى
كذاك عنه فتح يا عباد لا ... وهكذا تخفيف زاى نزلا
كذلك التنوين فى سلاسلا ... وسجرت لديه قد تثقلا
عما يقولون فخاطب عنده ... وفى يسبح فذكر بعده
لكن أئنكم به تخيير ... أبو العلاء قال يا خبير
وهذه الطريق ليست إلا ... من غاية لذى الإمام تجلى

(28. طرق الإبدال وغيره فى هؤلاء إن لقنبل)
وابن مجاهد له الإبدال ... فى نحو هؤلاء إن يقال
من الهداية وهاد اختلف ... فى الحرز من تبصرة كاف وصف
والوجه الأخير هو التسهيل ... لديه فاقتنع بما أقول
بحذفه الأولى ابن شنبوذ تلا ... لكنه من مستنير سهلا
وحذفك الأخرى من التجريد ... عن عبد منعم بلا ترديد
ولأبى العز عن الحمامى ... كما أتى فى النشر ذى الأحكام
ولم أجد فى طرق لقنبل ... ولا لسوسى بنشر ينجلى
هذا ولا ذاك لمسقط ما ... على المد قل رب زدنى علما

(29. طرق الفتح والإمالة لأبى عمرو)
وكيف فعلى افتح مع الفواصل ... لدى أبى عمرو كما به تلا
من جامع ابن فارس ومبهج ... كذا من الكفاية الكبرى يجى
غاية الاختصار مستنير ... كذا من التجريد يا سميرى
لابن نفيسهم وفارسىّ ... وقد رواه عنه سامرىّ
(1/781)

للمازنى من روضة المعدل ... وصاحب القاصد للدورى يلى
كذا أبو العز من الإرشاد ثم ... المالكى كنجل خيرون يؤم
وصاحب التذكار ثم الطبرى ... والسبط من كفاية فاعتبر
وقد رواه صاحب المصباح ... أيضا عن ابن فرح يا صاح
وبين بين ابن العلا من كاف ... حرز وتيسير بلا خلاف
ولابن بليمة مع أبى العلا ... والسامرى من روضة عنه اعتلا
وإنه لعبد باق عنه ... يروى من التجريد فافهمنه
وهو من المصباح للسوسيّ ... ولأبى الزعرا عن الدورىّ
وعند دورى من التذكرة ... هاد مع الإعلان والتبصرة
وعنه أيضا قد رواه الطبرى ... مع ابن مهرانهم لا تنكر
وصاحب الكافى عن السوسىّ ... بفتح يحيى تابع المروىّ
وقلل الفواصل العنوان ... كالمجتبى للشيخ بلا نسيان
وإنه أيضا عن السوسىّ ... يرويه من روضة مالكىّ
والملحقات معها لابن العلا ... فالمهدوى مقلل فيما تلا
وافقه فى الملحقات الهذلى ... لكنه عنه انفرادا فاعقل
ولابن شاذان ونهروان عن ... زيد عن ابن فرح دنيا اضجعن
للدور من غاية الاختصار ... ومستنير يا أخا الإبصار
ولابن شاذان لدى القلانسى ... من الكفاية فاقتبس
ومن عن الدورى فيها ميلا ... ففي سواها منهما ما قللا

(30. طرق إمالة الناس وتقليل يا ويلتا وبابه للدورى)
وعبد واحد بلا التباس ... كلا لدورى مميل الناس
والفارسى عنه بتيسير وبه ... قد كان أخذ الشاطبى فانتبه
واختاره فى جامع البيان ... عن العراقيين أهل الشأن
وابن مجاهد به تلا وفى ... الإزميري عن هاد هو الصحيح ف
والهذلى يروى عن ابن فرح ... والفتح عن باقى الرواة قد نحى
وعن فتى مجاهد فى الإجرا ... قالوا لعله اختيارا اقرا
وويلتا وحسرتى وأنى ... كلا لدورى فقللن
وذا من التيسير والتبصرة ... وأسفى مع ذى لشاطبية
(1/782)

والخلف فى تبصرة وزد متى ... بلى من الكافى هداية أتى
هاد وقد زاد عسى وقلل ... أنى فقط من جامع الدانى تلا
ومعه إدغام كبير قد حتم ... أفاده الاستاذ الإزميري رحم

(31. طرق الإمالة للسوسى فيما بعد الراء فى الوصل)
إمالة السوسى كالقرى التى ... وصلا من التيسير شاطبية
وكامل غاية الاختصار ... وهو بها طريق قاض جارى
وإنه أيضا لعبد الباقى ... يروى بتجريد على الإطلاق
وفيه أن ابن نفيس ما روى ... إلا ترى الله يرى الله سوا
وأنه عن ابن أحمد ما نقل ... إلا النصارى بعده المسيح حل
والفارسى أطلق فتحا كالملا ... وكل ذا لابن جرير قد علا
والشاطبى زاد على التيسير ... فى الباب فتحا فافهمن تقريرى
وهو الذى عن ابن جمهور تلا ... ومن طريقه رواه الهذلى
وكنرى الله مع الإمالة ... ترقيقك اللام من الجلالة
ولقد رواه صاحب التجريد ... عن عبد باق فزت بالتأييد
كذلك الدانى قد تلاه ... على أبى الفتح الذى رواه
عن عبد باق ذلك ابن الحسن ... وهو الخراسانى بنشر قد عنى
وفيه أن الشاطبى اختارا ... تفخيمه كذا السخاوى صارا
ولأبى العلا عن القاضى أتى ... كما فى الإزميري وجهان اثبتا

(32. طرق الفتح والتقليل للسوسى فى الراء المتطرفة)
وفتح نحو الدار للسوسى ... نرويه من روضة مالكى
غاية الاختصار مع كفاية ... كبرى ومصباح أخا الفطانة
وهكذا من جامع ابن فارس ... كذا من التجريد عند الفارسى
كذاك لابن حبش من روضة ... أخرى وفى الكافى عن أهل البصرة
وخلف مبهج ومستنير ... فاخصص بروس الآى عن تحريرى
كذا من الروضة أزمرينا ... حكى وفيما يظهر الأولى عنى
وما عن ابن حبش أخراهما ... فى النشر قل لابن الحسين فاعلما
(1/783)

(33. طرق الإسكان والاختلاس والإتمام فى بارئكم وبابه للدورى)
بارئكم مع باب يأمركم تلا ... مسكنا لابن العلا أبو العلا
فالمالكى والشاطبى والصقلى ... وصاحب التيسير ثم الهذلى
وإنه فى جامع البيان ... وفى كيأمركم بلا بهتان
من مبهج ومستنير صاح ... كفاية القلانسى المصباح
وهكذا من روضة المعدل ... وفيهما أيضا لدورى تلا
من مستنير هاد الإعلان ... كذا من المصباح خذ بيان
كفاية فى الست والإرشاد ... أى لأبى العز هداك الهادى
والفارسى الدانى عليه قد تلا ... به وللسوسى من الكافى اعتلا
وإنه أيضا من التلخيص ... أى لابن بليمة خذ تنصيص
وعنهما اختلس من العنوان ... على أبى الفتح تلاه الدانى
وهو لدورى من التبصرة ... وسبعة هاد مع التذكرة
كاف وتلخيص وشاطبية ... كذا من التيسير ثم الغاية
أى لابن مهران وإعلان تلا ... وفى كيأمركم عن المعدل
وهو ببارئكم من التجريد ... أتى له أيضا بلا تقييد
وهو لسوسى من المصباح ... ومستنير مبهج يا صاح
إتمام دورى لدى المعدل ... والطبرى وابن سوار منجلى
ولأبى العز القلانسى ... ثم أبى العلا وصفراوى
والشهرزورى معه الصقلى زد ... بباب بارئكم تكن ممن سعد
والطبرى الاسكان قط لا يرى ... خلاف ما عليه الإزميري جرى
وللعليمى عنه جبرئيلا ... وابن مجاهد وميكائيلا
عن قنبل ننسخ بفتح النون ... والسين مروى عن الداجونى
ومع أمانيهم بالكسر ... لمسكن اليا قاله فى النشر

(34. طرق الياء والألف فى إبراهيم لابن ذكوان)
واليا بإبرهيم للنقاش فى ... كل مواضع الخلاف فاعرف
وصاحب التجريد عند البقرة ... بألف للفارسى قد ذكره
ونص فيهما أن عبد الباقى ... بألف فيها وفى البواقى
(1/784)

ثم ابن أخرم بياء مسجلة ... لدى وجيز مبهج أبى العلا
وبالألف أيضا بهذى السورة ... من كامل كذاك من هداية
وورد الوجهان فى تبصرة ... عنه وفى هاد مع التذكرة
على ابن غلبون تلا الدانى كلا ... ثم ابن مهران الألف قد أسجله
كطرق الصورى فى المواضع ... للكامل المبهج للمطوعى
والأزرق الجمال عن هشام ... بالياء عند الطبرى سامى
وهو اختيار عبد باق عن هشام ... كما بتجريد وجدنا والسلام
وما بتلخيص العبارات نرى ... نصا عن ابن عامر مسطرا

(35. طرق الاختلاس والإسكان فى أرنا وأرنى لأبى عمرو)
أرنا وأرنى باختلاس عن ولد ... مجاهد عن أبى الزعرا ورد
وفارس يروى عن الحمامى ... والنهروانى الرضا الإمام
عن زيد وهو عن ابن فرح ... هذا الذى قلت لدورى نحى
كذا روى الطرسوسى عن السامرى ... وأبو بكر عن فتى المظفر
كلاهما لابن جرير نقلا ... ثم ابن جمهور فعنه حصلا
الشنبوذى وما أوردته ... فهو لسوسى فخذ ما قلته
وأسكن الباقون عنهما وعن ... حلوان فى فصلت الاسكان عن

(36. طرق ما جاء فى خطوات ولأعنتكم للبزى من طريق ابن الحباب)
لابن الحباب ضم خطوات أتى ... وحقق الدانى له لأعنتا
وهو من التجريد أيضا ثبتا ... عن عبد باق لأبى ربيعة

(37. حكم همزة الوصل)
يضم بدأ همز وصل الفعل ما ... لثالث الحروف ضما لزما
فإن تكن ضمته قد عرضت ... فالابتداء بالكسر وهى قد أتت
فى أربع وتلك ثم اقضوا إلى ... ايتوا وقالوا ابنوا أن امشوا يا أخى
ومن قرأ بكسر طاء اضطرا ... وما اضطررتم فكباقى القراء
بضم همز نظرا للأصل ... فالكسر للإتباع أو للنقل
(1/785)

فالنقل فى الأول والاتباع ... فالثان هكذا الذى أذاعوا
والنهروانى عن الفضل كسر ... فيما اضطررتم لابن وردان أبر

(38. طرق الصاد والسين فى يبسط وبسطة لابن ذكوان)
يبسط وبسطة عن ابن الأخرم ... بالصاد بسطة لنقاشهم
وفيهما عن غير كامل لدى ... مطوعى قل وجه صاد وردا
والسين فيهما عن الرملى ... من مبهج نرويه يا صفى
كذا من التلخيص أى للطبرى ... وللشذائى عنه يا ذا النظر

(39. طرق فتح زاد لابن ذكوان)
وزاد لابن أخرم قد فتحا ... والطبرى عند نقاش نحا
ومن طريق مبهج قد نقله ... مطوعيهم كفيت المسأله

(40. طريق الإظهار والإدغام لأبى عمرو فى جاوزه هو والذين)
وجاوزه هو والذين يا فتى ... لابن العلا الإظهار فيهما أتى
ومن كاف التجريد روضتين ... والمجتبى العنوان دون مين
والمبهج الكفاية الكبرى كذا ... من كامل ومستنير أخذا
من جامع ابن فارس يا صاح ... غاية الاختصار والمصباح
ولابن بليمة حتما جار ... وهو عن الدورى من التذكار
والسبعة الإعلان ثم الهادى ... كذا من القاصد والإرشاد
ولابن خيرون ومكى الطبرى ... والسبط من كفاية فقرر
ومثله السوسى وما تقدما ... هو الذى يعزى لنشر فاعلما
وهو عن الدورى من التذكرة ... كذا من الحرز بدون مرية
ولابن مهران وصفراوى ... وما هما فى النشر عن سوسى
ومنهما الإدغام للسوسى ومن ... جامع دانى عن الشيخ يعن
وصاحب التيسير عن فتى العلا ... يرويه بالخلاف مثل ما خلا
ثم من الكفاية الكبرى كما ... غاية الاختصار بكر ادغما
هذا عن ابن فرح ثم استقر ... له سوى الحمام فيما قد ذكر
(1/786)

أبو على العطار عن إيقان ... من مستنير يا أخا العرفان
ومن جامع الطرق عنه سارى ... سوى ابن شيطا وسوى العطار
معا عن الحمام عن زيد وضح ... ولابن شيطا عن فتى العلا وصح
عن أبى طاهر وقد رواه عن ... ابن مجاهد عن أبى الزعرا افهمن
ثم عن السوسى قد رواه ... ابن جرير هكذا نلقاه
وفارس به قرأ وأخذا ... وجها لجمهور العراقيين ذا
والثان بالإظهار قل من مبهج ... كذا من الكفاية الكبرى يجى
من مستنير روضة المعدل ... غاية الاختصار مصباح قل
والطبرى يرويه يا أخى ... وليس من نشر عن السوسى
كذا أبو الزعرا سوى ابن شيطا ... عن ولد العلاف كن محيطا
عن أب طاهر وذا عن ابن ... مجاهد عنه يا ذا الفن

(41. طرق الإمالة فى حمارك والحمار لابن ذكوان)
حمارك الحمار عند الصورى ... أمل وللنقاش من تيسير
حرز مع التلخيص فى الثمان ... كذا من المصباح خذ بيان
وهو لفارسى من التجريد ... ولابن أخرم بلا ترديد
روى ابن مهران كذاك الهذلى ... مع صاحب الوجيز مبهج ولى
والشاطبى زاد فتحا فيهما ... على الذى فى أصله فليعلما

(42. طرق ما جاء فى أنبتت لابن ذكوان)
وأظهر المصباح للمطوعى ... أنبتت المبهج للصورى فعى
والنشر قد أغفل ما ذكرنا ... وإن أخفشا ليظهرن

(43. طرق الاختلاس والإسكان فى نعما)
وفى نعما اختلس المغاربة ... ومن تلاهم خذ بلا مكاذبه
كابن شريحهم ومهدوى ... وكابن غلبون وشاطبى
أما العراقيون والمشارقة ... فهم على الإسكان لا مشاققه
وهو مع الإخفاء نقل الدانى ... وقال فى رواية الإسكان
(1/787)

آثر والإخفاء قال أقيس ... فاصغ إلى ما قال ذاك الا رأس
وابن شريح زاد إسكانا لدى ... قالونهم كما بنشر اسندا

(44. سورة آل عمران)
تقليلك التوراة عن قالون من ... كاف ومبهج وتلخيص زكن
ولابن بليمة عن حلوان ... على أبى الفتح تلاه الدانى
للسامرى عنه ومن تبصرة ... لدى أبى نشيط مع تذكرة
هداية هاد وشاطبية ... كأصلها الاعلان أيضا أثبت
ثم أبو عمرهم به تلا ... على أبى الحسن فكن محصلا
ووجه بين بين من تذكرة ... إرشاد عبد منعم تبصرة
والمجتبى العنوان والهداية ... كاف وتيسير وشاطبية
هاد وتلخيص العبارات أتى ... وأضجع الباقون عند حمزة

(45. طرق الفتح والإمالة فى عمران والمحراب لابن ذكوان)
وصاحب المصباح للصورى ... أمال عمران على المروى
وفارس وصاحب التجريد ... أيضا لنقاش بلا ترديد
وصاحب الوجيز مع أبى العلا ... عن ابن أخرم كذاك ميلا
وهكذا يقال فى الإكرام ... إكراههن يا ذوى الأفهام
لكن المبهج زيد 1 فيهما ... عن ابن أخرم على ما قدما
وليس من نشر طريق الرملى ... حقا من المصباح يا ذا الفضل
عمران والمحراب عن أبى الحسن ... فافتح وعند فارس فأضجعن
وفتحك الأول دون الثانى ... للفارسى وهم شيوخ الدانى
وكلها يا صاح فى التيسير ... وما طريقه سوى الأخير
(1) بالرجوع إلى المبهج وجدنا فيه فتح عمران والمحراب المنصوب.

(46. طرق القصر والإبدال فى هأنتم للأزرق)
هأنتم لأزرق بلا ألف ... من شاطبية كتيسير ألف
ثم له الإبدال مد أثبت ... من شاطبية ومن هداية
(1/788)

(47. طرق الإسكان والقصر والمد فى يؤده وأخواتها لابن عامر)
يؤده ونؤته نوله ... ويتقه فألقه ونصله
من روضة المعدل الحلوانى ... بالمد كالتلخيص فى الثمان
ثم ابن عبدان بمد قد وعى ... وذا من العنوان والكافى معا
ومن سواهما بقصر تالى ... كابن مجاهد عن الجمال
والسامرى عنه فارسىّ ... يروى وعن هذا روى الدانى
وهو من المصباح والوجهان ... فى الحرز منصوصان محفوظان
وقد روى الداجونى بالإسكان ... وعند الإزميري زيد اثنان
مد من الكافى ومبهج كذا ... قصر من المصباح عنه أخذا
ومد رملى أتى من روضة ... للمالكى ومستنير يا فتى
من جامع للفارسى وجائى ... عنه من الكامل للشذائى
كابن الموفق وللمطوعى ... من غير مصباح فكن ممن يعى
واختلس الباقون عن كليهما ... إلا فألقه يتقه ففيهما
إشباع مبهج لرملى حصل ... والكل بالإشباع أخفش نقل

(48. طرق الإسكان فى أن لم يره لهشام والاختلاس لابن وردان ويعقوب)
أن لم يره أسكن لداجونى ومن ... كفاية عن ابن عبدان زكن
لكن الإزميري قال لم أر ... فيها سوى الداجونى مسكنا قرا
وذكر الإشباع من كاف لدى ... هشامهم فافهم تكن مؤيدا
ولابن وردان اختلاس يا فتى ... عن هبة الله ابن جعفر أتى
وولد العلاف قد رواه عن ... ابن شبيب وابن هارون افهمن
وقل كلاهما عن الفضل وذا ال ... خباز عن زيد أخيرا قد نقل
والنهروانى مسكن فى زلزلت ... ولابن مهران ووراق ثبت
الإشباع كالخباز فيما قد قرأ ... فى الختمة الأولى به فقررا
وعن رويس جاء خلف الهذلى ... وهبة الله عن المعدل
يقصر عن روح وذا حرف البلد ... والقصر عن يعقوب فى الأخرى ورد
يرويه طاهر كذا الدانى ... وعند روح القلانسى
وابن سوار ثم عن رويسهم ... للهذلى الوجهان من نشر علم
(1/789)

(49. طرق الفتح والتقليل والإمالة فى ذى الراءين لحمزة)
إضجاع ذى راءين عند حمزة ... قل لابن مهران بغير الغاية
مع صاحب العنوان ثم المجتبى ... وصاحب المبهج فافهم تنجبا
عن عبد باق صاحب التجريد قد ... رواه أيضا فلتكن ممن رشد
وخلف يرويه من مصباح ... ومستنير يا أخا الفلاح
والغايتين جامع ابن فارس ... مع روضتين سفرى القلانسى
كذا من التلخيص فى الثمان ... وكامل يا صاحب العرفان
كذا من التجريد عند الفارسى ... والحافظ الدانى روى عن فارس
تقليله عن حمزة من تذكرة ... حرز وتيسير وكاف تبصرة
كذا بتلخيص ابن بليمة مع ... هاد وجامع البيان متبع
هداية ثم على أبى الحسن ... تلا به الدانى فزت بالمنن
وخلف من الوجيز أثرا ... وفتح خلاد بمصباح يرى
والغايتين جامع ابن فارس ... وكامل كفاية القلانسى
والروضتين مستنير وكذا ... عن فارس أتى بتجريد خذا
وخلف ما كان فى ذا الهادى ... فى قول أزميرينا الرشاد

(50. سورة النساء
. طرق إمالة ضعافا لخلاد)
وعند خلاد ضعافا ميلا ... صاحب تلخيص العبارات انقلا
وهكذا فى وجه التبصرة ... والحرز والتيسير والتذكرة
كما قرا الدانى على أبى الحسن ... ولم يمل عن فارس فليفتحن

(51. طرق التقليل فى الجار وجبارين للأزرق)
والجار جبار بالتقليل لل ... أزرق من كاف وتيسير قبل
وفيهما خلاف شاطبية ... والجار بالتقليل من تبصرة
وبين بين فيهما الدانى روى ... عن ابن خاقان وفارس سوا

(52. طرق الضم والكسر فى فتيلا وبابه لابن ذكوان)
وفى كفتيلا انظر الكسر انقلا ... لأخفش لكن من المصباح لا
(1/790)

بل ضم للنقاش وهو قد قرى ... فى أحد الوجهين عند الطبرى
وهو من التجريد فى محظورا ... وفى فتيلا ثم فى مسحورا
وذاك من طريق عبد الباق قد ... أتى ولابن أخرم نلت الرشد
من غاية أى لابن مهران ومن ... تبصرة تذكرة هاد زكن
كذا من الوجيز والهداية ... الضم فى خبيثة ورحمة
وفيهما خلاف شاطبى ... والضم قل قراءة الدانى
ويكسر الرملى لدى أبى العلا ... والطبرى عنه بذا أيضا تلا
فتيلا انظر مع مبين اقتلوا ... عذاب اركض مع منيب ادخلوا
مسحورا انظر ولبكر عنه ... تضم من إرشاد افهمنه
والكسر للمطوعى أسجلا ... لكن من التلخيص يا ذا فاعقلا
وابن مجاهد يضم ما يجر ... لقنبل والثان عنه قد كسر

(53. طرق إدغام باء الجزم لخلاد وهشام)
إدغام باء الجزم من الكفاية ... عن ابن عبدان من غير مرية
وهو لجمال من التلخيص وال ... مصباح والتجريد والروضة حل
كذا عن الداجون يروى الطبرى ... وابن سوار عنه للمفسر
وصاحب الكامل أيضا أدغما ... لدى هشام من طريقه اعلما
وإنه المروى عن خلاد ... من كامل هداية وهاد
كاف ومصباح مع التبصرة ... وجامع البيان والتذكرة
وروضة المعدل العنوان ... والمجتبى وهو لنهروانى
من مستنير ومن الإرشاد ... لعبد منعم هداك الهادى
وهو من التلخيص أيضا ورد ... أى لابن بليمة فافهم تمجدا
وصاحب التيسير ثم الشاطبى ... مع ابن مهران فلا تكذب
واخصص من التجريد عبد الباقى ... فى قوله يتب بلا شقاق
وأظهرنه من العنوان ... وفيه بالوجهين روى الدانى
عن فارس بن أحمد وتابعه ... الشاطبى فاحفظ وكن متبعه
(1/791)

(54. طرق الصاد فى أصدق وبابه لرويس)
بالصاد عن رويسهم محضا تلا ... لدى أبى الطيب قل أبو العلا
فى باب أصدق وإنه ورد ... من كامل أيضا فكن ممن رشد

(55. حكم الياء المحذوفة فى الوصل للساكنين)
ها حكم ياء حذفت فى الوصل ... للساكنين وهى لام الفعل
وسوف يؤت الله يقضى الحقا ... وبعد تنج المؤمنين حقا
يناد من بعد تغن اقتربت ... بدون ياء كلهن كتبت
وقف ليعقوب على الأصل بيا ... وفى يناد ابن كثير وليا
من جامع غاية الاختصار ... ومبهج مستنير جار
كذا من التيسير والكفاية ... إرشاد التجريد خذ بقوة
وبالخلاف عنه فى الإعلان ... والحرز ثم جامع البيان
وسائر الباب كأوف الكيل قل ... بالياء رسمه وقف باليا لكل
وتا ومن يؤت ليعقوب اكسرا ... وقف له باليا تكن ممن درى
معا بهاد العمى تهدى حمزة ... وإن وقفه بياء تثبت
بالروم عند الشاطبى والدانى ... مع ابن بليمة والهمدانى
وصاحب التذكرة التجريد ... من فارسيهم بلا مزيد
ثم الكسائى وقفه بهادى ... بالياء من هداية وهاد
تذكرة حرز مع التيسير ... والمفردات خذه عن تحرير
وأثبت الخلف القلانسى ... كذاك فى جامعه الدانى
وموضع النمل لكل قارى ... كالرسم باليا قف بلا إنكار
وياء وادى النمل عن على ... عند ابن بليمة والدانى
والشاطبى وصاحب التذكرة ... كاف وهاد مع ذى الهداية
وإنه لصاحب التجريد ... عن فارسيهم بلا ترديد
قل يا عباد حذفه فى الزمر ... قبل الذين آمنوا لم ينكر
لكن أبو العلاء فى الوقف انفرد ... بالياء عن رويسهم نلت الرشد
(1/792)

(56. طرق الإسكان والاختلاس فى تعدوا لقالون)
سكن تعدوا للعراقيينا ... والخلف للدانى أتى يقينا
وذاك عن قالون والمغاربة ... بوجه إخفاء لديه قاطبة
والشاطبى لم يذكر الإسكانا ... مع كونه فى أصله استبانا

(57. مطلب طرق الإظهار والإدغام فى هل وبل لأصحابهما)
وبل وهل أظهر عن الداجونى من ... كفاية القلانسى يا فطن
والروضتين المستنير ومن ال ... مصباح والتجريد والمبهج حل
واقرأ بإدغام عن الحلوانى ... إلا برعد فله وجهان
لكن بالادغام اخصص الكفاية ... عن ابن عبدان وهكذا أتى
للحافظ الدانى عن ابن أحمد ... عن سامرى عن ابن عبدان بدا
بل طبع الإدغام للمطوعى ... عن خلف كما بمبهج وعى
والحافظ الدانى لخلاد تلا ... على أبى الفتح به نلت العلا
عن فارسى ابن فحام نقل ... والخلف عن الشاطبى قد حصل
وذكر الوجهين الإزميري من ال ... وجيز عن حمزة فلتفهم تجل
لكن لخلاد الوجيز ليس ... من طرق النشر كفيت اليأس

(58. سورة المائدة وطرق الكسر والضم فى رضوانه سبل لشعبة)
وللعليمى وابن حمدون وجد ... رضوانه بكسر راء فاستفد
أمال من كتابى القلانسى ... وهكذا من جامع للفارسى
مع روضة للمالكى يقينا ... زيد عن الرملى الحواريينا
وافقه من مستنير غاية ... أبى العلا القباب عنه فاثبت

(59. سورة الأنعام
. طرق إمالة حرفى رأى)
حرفى رأى الداجون قد أمال من ... مصباح الكامل اعلان قمن
كالطبرى وهو للمفسر ... من مستنير وابن فارس قرى
وسائر الرواة عن هشام ... بالفتح فيهما بلا إيهام
لكن عن الجمال من تجريد ... أمال الإزميري بلا ترديد
(1/793)

ومع مضمر لحرفيه أمل ... عن فارس لنقاش تصل
وعند مكى وابن غلبون اجعلا ... عن ابن أخرم كما قد نقلا
كذا أبو العلا عن الرملى تلا ... والهذلى والطبرى قد ميلا
همزا عن الصورى وعند الفارسى ... وصاحب الكفاية القلانسى
وابن سوار مع مالكى ... تخصيص هذا الوجه للرملى
ثم أبو العز من الإرشاد خص ... به الشذائى عنه كن ممن فحص
وللعليمى لا تكن مميلا ... فى موضع بعد الذى جاء أولا

(60. طرق الإشباع وغيره فى اقتده لابن ذكوان)
والطبرى فى اقتده لم يشبع ... كسرا عن النقاش والمطوعى
وهو من المبهج للرملى كذا ... عنه من الإرشاد زيد أخذا
وصاحب المبهج للمطوعى ... يرويه بالإسكان كن ممن يعى

(61. طرق يكن ويكون لهشام)
زيد لداجونى ومن مصباح ... عنه الشذائى يا أولى النجاح
وصاحب التجريد عن جمال ... يكن على التذكير كل تالى
وفتح عين المعز للحلوانى ... تذكير أن يكون عند الثانى
كذا من التلخيص قل للطبرى ... والمبهج المصباح يا ذا النظر
وهو لعطار عن المفسر ... فى مستنير عنده أيضا قرى

(62. طرق الإسكان والفتح فى محياى للأزرق)
إسكان محياى من الهداية ... والمجتبى الهادى مع التذكرة
لأزرق ثم به الدانى على ... سوى أبى الفتح بن أحمد تلا
وهو بتجريد لعبد الباقى ... عن والد له بلا شقاق
والنشر لم يذكر من العنوان ... سواه والمنصوص فبه اثنان
وخلف تلخيص العبارات معا ... تبصرة كاف وحرز وقعا
(1/794)

(63. سورة الأعراف
. طرق تخفيف إن لقنبل)
وابن مجاهد ونهروان إن ... لعنة عنهما فخفف وارفعن
أورثتموها عند أخفش ظهر ... كذا من المبهج للصورى استقر
كذا من التلخيص للرملى قف ... ومنه للمطوعى بالزخرف
ارجئه للداجونى قطرا ثبت ... وزاد الإزميري وجه الصلة
وذا التجريد وللمفسر ... عن زيدهم من مستنير فاذكر
وهكذا للطبرى والسبط ... عن الشذائى فلتكن ذا ضبط

(64. طرق التسهيل فى ءامنتم لهشام)
وفى ءامنتم هشام سهلا ... إلا الشذائى عند داجونى فلا
وابن مجاهد بطه أخبرا ... وقنبل من الطريقين قرا
مبدلا الأولى بواو موصلا ... فى الملك والأعراف يا أخا العلا
ومن طريق ثان التحقيق فى ... ثان من الهمزتين وصلا يقتفى
وعند الابتداء فحقق أولا ... من الطريقين وثان سهلا
ويعكفون اذن اضممنها ... ويحسبن اقرأ بغيب فيها
رؤياك رؤياى معا أمل كذا ... إدريس من طريق شطى بدا
بيس عن الداجون من طريق ... زيد فقل بالياء عن تحقيق
ثم أبو حمدون عن يحيى كما ... عنه شعيب من طريقين هما
المتقى مع نفطويه نقلا ... بيئس الذى لشعبة اعتلا

(65. طرق الإدغام فى يلهث ذلك لأصحاب الخلاف وأحكام أخرى)
إدغام يلهث اختيار الهذلى ... لأزرق كما بنشر فاعقل
ثم ابن مهران للأصبهانى ... رواه حقا يا أولى العرفان
وعن هشام قد روى الداجون من ... مبهج التلخيص كامل فمن
ومن طريقيه عن المفسر ... من مستنير يا أخا التبصر
وعند حفص أظهر التجريد ... فى أحد الوجهين يا سعيد
كيدون فى الحالين للحلوانى ... بالياء وذا من كامل للثانى
من طريق الطبرى من غاية ... أبى العلاء يا ذوى النباهة
(1/795)

كمبهج كاف ومن تجريد ... عن فارسى دون ما تفنيد
والياء فى الوصل فقط منه وضح ... عن مالكى وهو للباقين صح
وليس من طريق نشر حذفها ... يؤخذ فى الحالين يا أولى النهى
ولى الله بياءين لدى ... ابن الحسين قد روينا مسندا
ثم بياء واحد باق نقل ... لكن لدى ابن حبش فتح حصل
مع الشذائى وأتى بالكسر ... للشنبوذى كما فى النشر
والثانى الإزميري عند الأول ... قد زاده من روضة المعدل
ولى الله بياء واحدة ... مفتوحة من مستنير مسنده
مع روضتين وكذا نرويه من ... كفاية القلانسى يا فطن
كذا من المصباح ثم غاية ... أبى العلا وكامل فاثبت
كذا من التجريد عن الفارسى ... وهكذا من جامع ابن فارس
والكل لابن حبش وينقل ... لابن الحسين أيضا المعدل
وللشذائى من الكامل صح ... كذا من المبهج مصباح وضح
ثم بياء مكسورة من مبهج ... للشنبوذى كمصباح يجى
أما بياءين فعن معدل ... لابن الحسين أيضا افهم تفضل
وهو الذى عنه بكاف نقلا ... كالمجتبى العنوان تجريد خلا
الفارسى كذا بتيسير مع ال ... حرز وتلخيص ابن بليمة حل
والشنبوذى ليس فى المصباح ... فى قول أزميرينا النصاح
بل لم يكن فيه ابن جمهور ورد ... فى قول هذا الحبر فاظفر بالرشد

(66. سورة الأنفال. طرق إمالة رمى لشعبة)
وكل أهل الغرب قد أمالوا ... رمى لدى شعبة فيما قالوا
وابن مجاهد بإدغام تلا ... من حى عن بينة فحصلا

(67. سورة التوبة. طرق إظهار التاء عند الثاء)
قد أظهر ابن أخرم من مبهج ... للتاء عند الثاء وإدغام يجى
وذا من التلخيص للصورى ... كذاك من روضة مالكى
يرويه رملى وزيد عنه من ... جامع فارسى كإرشاد زكن
(1/796)

وأدغم النقاش فتح هار ... له وللمطوعى جار
بالخلف عنهما فعن ثانيهما ... يفتحه المصباح يا ذا فاعلما
وهو لنقاش سوى التجريد ... عن فارسيهم بلا مزيد
وضم را جرف الداجونى ... إسكانه نروى لحلوانى

(68. سورة يونس. مبحث طرق إمالة أدرى لابن ذكوان)
أدرى عن الصورى قد تميلا ... وهكذا ابن أخرم بها تلا
لكنه من الوجيز لم يمل ... كذا بتلخيص العبارات نقل
مع غاية أى لابن مهران وعن ... أبى العلا الأولى فقط فاضجعن
وعن شعيب عند يحيى ميلا ... كلا وشعبة أمال الأول
تتبعان النون للداجونى لا ... تثقلن كذا ابن عبدان تلا
مع مده من روضة المعدل ... وفيه أيضا عند ذاك الأول
ابن سوار وأبو العلاء ... كلاهما خير فى الأداء
كلمة الثانى هنا كالمؤمن ... بالهاء فى العراق رسمه عنى
فمن تلاهما بتوحيد يقف ... بالها وبالتا عند ذى جمع فقف

(69. سورة هود. فتح النون فى تسألنى للداجونى)
وتسألن وجه فتح النون ... يا صاح نرويه عن الداجونى
من غير مبهج مع المصباح ... وغير كاف يا أخا الفلاح
ومستنير قل عن المفسر ... عليك بالمنصوص والمقرر
فتح أرهطي عن هشام يلتقى ... فى مبهج وكامل يا ذا التقى
كروضة المعدل المصباح مع ... كفاية القلانسى فليستمع
كذاك فى التلخيص فى الثمان ... وجاء فى السبعة للحلوانى
وهو الذى به أبو عمرو قرا ... على أبى الفتح الرضا بلا مرا
وإنه أيضا لداجونى ... يا صاح فى روضة مالكى
كذاك فى التجريد ثم غاية ... الاختصار يا أخا الفطانة
وهكذا فى مستنير وردا ... وجامع ابن فارس نلت الهدى
وقرأ الباقون بالإسكان ... لدى هشامهم فاصغ للبيان
(1/797)

لكنه ليس طريق الشاطبى ... كأصله فافهم ولا تكذب
وما سوى الإسكان للمعدل ... من ابن عبدان تأمل تعدل

(70. سورة يوسف)
والياء فيمن يتقى لا نرتعى ... لابن مجاهد فكن ممن يعى
هئت بفتح التاء للحلوانى ... وإنما الضم طريق الثانى
وابن حباب عند بزى روى ... فى باب ييئس مثل حفصهم سوا
مزجاة الكامل الصورى وعن ... نقاش التجريد ميلا افهمن

(71. سورة إبراهيم)
وخاب للرملى قد تميلا ... وعند ثان كامل به تلا
وعند داجونى أمل من مبهج ... كذا بتلخيص وتجريد يجى
مع جامع ابن فارس مصباح ... والروضتين يا أخا الصلاح
وللعراقيين فى البوار ... وحرفى القهار فتح جار
لحمزة وهو الذى قد وردا ... من مستنير غايتين مسندا
والمبهج الإرشاد والإرشاد وال ... جامع والوجيز كن ممن عقل
والكامل التجريد والتذكار ... وغيرها من كتب الأخيار
وقد روى التقليل أهل المغرب ... وهو الذى أتى بحرز الشاطبى
وأصله أيضا مع التبصرة ... كاف وفى الهادى مع الهداية
كذا بتلخيص العبارات يؤم ... وغيرها فذاك ما فى النشر تم

(72. طرق الحذف والإشباع فى أفئدة لهشام)
أفئدة بالحذف عن هشام ... يروى من الكافى بلا إيهام
وإنه من روضة المعدل ... عن ابن عبدان وداجونى تلى
بل عنه لا من مبهج فاحذف وفى ... غاية الاختصار خلفه قفى
وقرأ الباقون عن هشامهم ... بوجه إثبات كما عنهم علم
والشاطبى يزيد ذاك الأولا ... على الذى فى أصله تأصلا
(1/798)

(73. سورة الحجر
. طرق رويس فى ضم هاء الضمير وكسرها)
ويلههم مع يغنهم قهم معا ... قاض عن النخاس بالكسر وعى
كذا ابن خيرون عن الحمامى ... فافهم بلغت غاية المرام
والهذلى عنه أيضا قد روى ... ضم قهم عذاب مع كسر السوى
وسائر الرواة عن رويسهم ... بالضم مطلقا فكن ممن علم

(74. طرق إظهار الذال عن الدال لابن ذكوان)
إذ دخلوا إذ دخلت أظهر ... بالخلف للنقاش عند الطبرى
وعنده الإدغام للمطوعى ... بلا خلاف فلتكن ممن يعى
وحرف إذ دخلت للرملى ... أدغم فى جامع فارسى
كإذ تفيضون تقول للذى ... للمؤمنين فيه عنه فخذ
ومعه المبهج فى ذين وقد ... أظهر عند الذال للصورى لقد

(75. سورة النحل والإسراء)
أتى يلقاه لرملى أمل ... ثان من التجريد نقاش قبل
لنجزين النون للمطوعى ... ومن كفاية القلانسى قد وعى
عن ابن عبدان وللثان انقل ... من صاحب المصباح والمعدل
وعند داجونى من الكامل مع ... جامع خياط وإعلان وقع
وعن هشامهم أتى من مبهج ... وعند نقاشهم أيضا يجى
سوى أبى إسحاق والخياط من ... كتاب تجريد فخذه يا فطن
وعن رملى لا طريق الطبرى ... والمبهج الإرشاد يا ذا النظر
عن كارزينى عن الشذائى ... وهو عن الرملى بلا خفاء
اسجد للصورى بتسهيل تلا ... لكن من المبهج والتلخيص لا
وما سوى الإدخال عن هشام ... من الطريقين على التمام

(76. سورة الكهف. طرق حفص فى السكتات الأربع وأحكام أخرى)
والسكت عن حفصهم فى الأربع ... من شاطبية كأصلها وعى
كاف وتلخيص العبارات ومن ... تذكرة هاد هداية زكن
(1/799)

تبصرة وهو من التجريد عن ... عمرو بأول وثان فاتبعن
والفارسى فى من وبل عنه كذا ... قل عبد باق عن عبيد أخذا
وهو الذى فى مستنير مبهج ... إرشادهم مرقدنا فادرج
من غاية كذا يقول الجزرى ... قلت وكالمبهج نص الطبرى
وليس من كاف وهاد تبصرة ... هداية من طرقه المقررة
ولا ابن مهران الذى قد ذكره ... فى المدرجين فادر يا من نظره
كلتا مثنى عند أهل الكوفة ... وهو كاحدى عند أهل البصرة
فافتح بحال الوقف أو فميل ... والجزرى جانح للأول
واختاره أيضا عن الكوفى فقط ... صاحب غيث النفع لا تخش الغلط
اتبع صل شدد عن الرملى ... فى منهج نلفى كالأزميرى
وفى جزاء كهف وطه لا تقف ... بالواو عن هشامهم حيث وصف
لأنه من الشاميينا ... والواو من رسم العراقيينا
وقد تلقى أهل كل بلد ... مواقفى مصحفهم بالسند
وسهلن لحمزة فى الكهف من ... أجل انتصابه وتنوين قمن

(77. سورة مريم
. طرق قالون والأزرق فى تقليل ها يا)
قلل عن قالون ها يا التبصرة ... وجامع البيان ثم التذكرة
حرز وتيسير وتلخيصان وال ... كامل والكافى به خلف حصل
ولم يكن طريق تيسير سوى ... فتحهما لكون دانى روى
عن فارسى عن عبد باق فتحا ... وذى طريقيه كما قد صحا
الأزرق فى التجريد مع هداية ... يفتح خلف الكافى مع تبصرة

(78. طرق مراتب عين)
والقصر فى عين من الهداية ... هاد وكاف مبهج كفاية
ومن وجيز جامع الخياط ... والغايتين خذه باحتياط
ولابن خيرون أبى العز أبى ... معشرهم فافهم ولا تكذب
ولابن فحام من المفردة ... كروضة المعدل احفظ واثبت
ومستنير ومن الإعلان ... توسيطها من جامع البيان
(1/800)

والمجتبى المصباح والعنوان ... تذكرة تبصرة إعلان
وقاصد مفردة للدانى ... تيسيره والحرز عن إيقان
تذكارهم وروضة البغدادى ... ولأبى الطيب ذى الإرشاد
وأحد الوجهين فى الكفاية ... أى لأبى العز قفى الرواية
والطول فى مفردة للدانى ... وسبعة هداية إعلان
تبصرة وجامع البيان ... بالحرز تمت يا أخا العرفان

(79. سورة طه. طرق تقليل هاء طه للأزرق)
قلل ها طه لأزرق أبو ... معشرهم وخلف كاف يصحب
وعبد باق قل من التجريد من ... تبصرة أبو عدى يا فطن
سوى سدى أمال أهل المغرب ... ومصرنا عن شعبة المهذب
يخيل الصورى بالتذكير ... فى مبهج نلفه كالأزميرى
ويأته مؤمنا عن السوسى ... يقرأ بإسكان لشاطبى
وصاحب التيسير ثم الكافى ... ولابن بليمة أيضا وافى

(80. سورة الأنبياء والحج)
بالأمر قل رب اختيار خلف ... من جامع للفارسى فاعرف
كفاية للسبط مع مصباحهم ... فى ما لنا أبداه الإزميري رحم
وللشذائى عن الرملى ... خاطب إرشاد القلانسى
فى تصفون وهو للصورى من ال ... مبهج للمطوعى المصباح دل
والغيب للصورى من باقى الطرق ... وما لأخفش سوى الخطاب حق

(81. سورة المؤمنون)
عالم بالرفع ابتدأ الجوهرى ... وهكذا عن ابن مقسم جرى
كالكارزينى مع القاضى علم ... هما عن النخاس عن رويسهم

(82. سورة النور)
وابن الحباب رأفة له سكن ... وابن مجاهد له الأخرى سكن
(1/801)

وعن أبى حمدون كسر جيم ... جيوبهن خذه بالتسليم
إشباع يتقه لدى خلاد ... نرويه من هداية وهاد
وروضة المعدل التبصرة ... والمجتبى العنوان والتذكرة
كاف وتلخيص وتلخيص كذا ... من غاية أى لابن مهران خذا
وإنه لغير حمامى ... نرويه من روضة مالكى
وأحد الوجهين فى التيسير ... والشاطبية بلا نكير
والحافظ الدانى مشبعا قرا ... على ابن غلبون فكن ممن درى
ومسكنا على أبى الفتح تلا ... وإنه المنقول عن باقى الملا
لكن بتجريد عن الحمامى ... ذلك عند الفارسى سامى

(83. طرق الإظهار فى لبعض شأنهم لأبى عمرو)
نصا روى السوسى بالإظهار ... لبعض شأنهم بلا إنكار
وعن أبى الزعرا ابن شيطا فى الأدا ... يرويه عن دوريهم نلت الهدى
وعن سوى الحمام عن نجل فرح ... ابن سوار ذاك فى نشر وضح

(84. سورة الفرقان والشعراء)
وابن مجاهد تقولون بتا ... داجون حاذرون مد يا فتى

(85. سورة النمل)
بيا فما آتان وقف حفصهم ... عن مبهج كفاية السبط وسم
وهو لتلخيص العبارات ومن ... تذكرة وعند ساكت قمن
وأحد الوجهين فى التيسير ... والشاطبية بلا نكير

(86. سورة لقمان)
بأى للمطوعى يبدل ... وذاك عند الأصبهانى ينقل
وإنه يروى عن الحمام ... عن هبة الله بلا إيهام
وخلف مبهج عن الشريف فى ... ن لدى المطوعى فاعرف
(1/802)

(87. سورة الأحزاب وسبأ)
ويقصر الرملى لآتوها فعى ... والكامل التلخيص للمطوعى
ويفتح الداجون فى إناه ... كثيرا البا فيه قد رواه
منسأته له بإسكان سوى ... كاف ومبهج وتلخيص سوا

(88. سورة يس)
يس بالتقليل قالون تلا ... وذا من الكامل قد تحصلا
وهو عن العطار عند الطبرى ... من مستنير أتى فحرر
وهو من المصباح تلخيصين ... وعند الأزرق بغير مين
يروى من الكامل تلخيص الحسن ... كذا من العنوان كن ممن فطن
وقل من التلخيص فى الثمان ... والكامل المصباح الأصبهانى
مقلل تذكرة لحمزة ... كذلك العنوان مع تبصرة
وخلف يزاد عنه الطبرى ... كصاحب الوجيز يا ذا النظر
والنون بالإظهار من قالونا ... جمهور أهل مغرب يروونا
كما بتيسير وحرز تذكرة ... هداية هاد وأيضا تبصرة
كذا بتلخيص العبارات وخص ... أبا نشيط جامع الدانى ونص
صاحب التجريد على الإدغام ... من الطريقين عن الإمام
الفارسى وعلى الإظهار عن ... ابن نفيس عند حلوان افهمن
وقد روى الإظهار عن غيرهما ... من الطريقين معا فليعلما
وهبة الله لحلوانى ... أظهر فى نص القلانسى
وصاحب النشر لكاف أظهرا ... وقال الإزميري ليس مظهرا
وهو لأزرق بتجريد وعن ... ثان بغاية ابن مهران اعلمن
وعنه لا للنشر بل للدانى ... إظهاره فاحفظه عن إيقان
ثم من التلخيص أى للطبرى ... يا صاح للمطوعى قد قرى
وهو من الكامل للصورى ... من الطريقين على المروى
كذاك من جامع فارسى ... ومستنير جاء للرملى
وعن أبى ربيعة فاظهرا ... ثم ابن آدم فعنه اظهرا
أبو العلا مع القلانسى ... كذا ابن فحام لفارسى
(1/803)

وصاحب المبهج قد رواه ... عن نفطويه هكذا نلقاه
وقد روى الإظهار فى الكفاية ... لا مبهج عن العليمى يا فتى
ثم لحفص أدغما من روضة ... المالكى التجريد ثم غاية
أبى العلا وجامع ابن فارس ... كذاك من كفاية القلانسى
ومستنير ومن التذكار ... وجامع البيان لا تمارى
وذا لهؤلاء من طريق ... زرعان عن عمرو على التحقيق
ونون للأزرق من تبصرة ... أظهر وذا الصحيح فى الهداية
كذا من التيسير والعنوان ... كاف وحرز بهما الوجهان
والمذهب الإظهار فى التبصرة ... لدى أبى الطيب يا ذا الفطنة
وللعليمى أدغمن هاهنا ... من الكفاية على ما بينا
وسائر الذين عنهم اختلف ... هنا كما بيس وصف
لكن الأصبهانى حتما أظهرا ... هنا فى قول الإزميري يرى
ما لى للداجون بالإسكان ... إلا من التلخيص والإعلان
والكامل المبهج والتجريد ... عن مالكيهم بلا مزيد
والهذلى أيضا عن الحلوانى ... منفردا تلاه بالإسكان
يخصمون الفتح للحلوانى ... مع فتح كاف مبهج للثانى
وعنه زيد يعقلون خاطبا ... لكن عن الصورى لرملى غيبا

(89. سورتى الصافات وص)
وفى أئنا وأئنك لمن ... وبعد أئنا لحلوان زكن
مد من التيسير شاطبية ... والكامل الإعلان يا ذا الفطنة
به على فارسى الدانى تلا ... وهو لمن قصر المنفصلا
وعدم الفصل من العنوان ... والمجتبى الكامل والإعلان
وإنه من روضة المعدل ... كذا بتلخيص العبارات انقل
وعدم الفصل فى الأولى منه ... والحرز والتيسير فافهمنه
وروضة المعدل الإعلان ... والمجتبى الكافى فخذ بيانى
به تلا الدانى على أبى الحسن ... ثم عن الداجون فصلا أطلقن
وذا من التلخيص فى الثمان ... وهكذا من غاية الهمدانى
وللشذائى من مبهج ... والفصل فى ثالثة فقط يجى
(1/804)

من مستنير ومن التذكار ... كذا من التجريد لا تمارى
وروضة المعدل المصباح مع ... كفاية القلانسى فليتبع
هذا وترك فصل فى الجميع ... من جامع الخياط يا سميع
كاف مع الإعلان ثم كامل ... وروضة للمالكى الفاضل
وإن إلياس لدى هشام ... بالوصل عند الفارسى سامى
كما بتجريد وللداجون من ... كفاية القلانسى يا فطن
وإنه من روضة المعدل ... وجامع ابن فارس أيضا تلا
كذاك من غاية الاختصار ... وهكذا من مستنير جار
وهو بلا خلف لنقاشهم ... وصل من المبهج لابن الأخرم
وعند رملى لا الشذائى يا فلا ... لدى أبى العز بإرشاد فلا
وصل عن المطوعى يا صاح ... لكن من الكامل والمصباح
ولابن ذكوان الخلاف أطلقا ... فى الحرز والتيسير يا أخا التقى
ووصل اصطفى للأصبهانى ... فى نعجة بالفتح للحلوانى
من كامل بالخلف والمعدل ... عن ابن عبدان روى فيقبل
وعن هشامهم بمبهج يرى ... وكل من يقصر بالفتح قرا
وبعد أظهر عن حلوان لقد ... من كامل حرز وتيسير ورد
كالمجتبى العنوان تلخيص الحسن ... وعند جمال وداجون أظهرن
كما بمصباح وللمعدل ... عن ابن عبد انهم فحصل
خالصة أضافه الحلوانى ... وإنما أضاف للبيان

(90. سورة الزمر)
يرضه للصورى يقصر فاعلم ... وهو من المبهج لابن الأخرم
وصل لنقاش من التيسير ... والحرز والتجريد يا سميرى
قل تأمرونى لا بنون ثانيه ... زيد عن الرملى كان راويه
عند أبى العز القلانسى ... كذاك من روضة مالكى
مع جامع للفارسى ثم عن ... خبازهم عن الشذائى فاقر أن
من كامل ثم عن القباب ذا ... من مستنير كامل قد أخذا
وعنه من غاية الاختصار ... لكن على التخيير يا ذا القارى
(1/805)

(91. سورة غافر)
تدعون بالخطاب لابن أخرم ... من مبهج وهو لصور ينتمى
من كامل ولم يكن منونا ... من كاف الداجون قلب أيقنا
ونون الجمال من مصباح ... ومثله المطوعى يا صاح
ما لى بفتح عند صورى قرى ... لكن له الإسكان عند الطبرى
مع صاحب المصباح مع ذى المبهج ... وللشذائى عند رملى يجى
لدى أبى العز من الإرشاد ... فافهم هديت سبل الرشاد

(92. سورة فصلت)
أئنكم سهل مع الإدخال ... كما بمصباح عن الجمال
وهو من الحرز مع التيسير ... عن ابن عبدان بلا نكير
وهكذا من روضة المعدل ... عنه كتلخيص العبارات جلى
والمجتبى العنوان أيضا وعلم ... من مبهج كاف لدى هشامهم
والشاطبى زاد أن يحققا ... وحقق الباقون فيه مطلقا
وابن مجاهد بإخبار نحى ... فى أعجمى من طريق صالح
كذا ابن عبدان وعن جمال ... يخبر من يقصر ذا انفصال
وصاحب التجريد أيضا أثرا ... لكن بتلخيص خلاف ذكرا
أصول مصباح بها إخبار ... حلوان والفرش به استخبار
ثم من المبهج للشذائى ... إخبار داجون بلا خفاء
بماله كشعبة المفسر ... عن زيد انفرادة مقرر
وصاحب الكافى لدى هشامهم ... يرويه بالإخبار كن ممن فهم
ويفصل الرملى وابن الأخرم ... هنا كأن كان بخلف فاعلم
فالفصل من غاية الاختصار ... أتى لرملى بلا إنكار
ولابن أخرم من الهداية ... كذا من الهادى مع التبصرة

(93. سورة الشورى)
إسكان يوحى ورفع يرسلا ... بالخلف تلخيص لنقاش تلا
وهو لرملى سوى الشذائى ... عنه من إرشاد بلا مراء
(1/806)

والهذلى وصاحب التلخيص عن ... مطوعى قد روياه فاعلمن

(94. سورة الزخرف)
لما بتخفيف رواه الدانى ... على أبى الفتح عن الحلوانى
وذكر الوجهين فى الجامع مع ... تيسيره والشاطبى له تبع
قلل نجواهم بلى لابن العلا ... كاف وللدورى هاد قللا
وقللت هداية له بلى ... والقصر فى الكافى أتى لابن العلا
والمد للدورى فى الثلاثة ... فافهم تفز يا صاح بالوراثة

(95. سورة الأحقاف)
لينذر الخطاب فيه علما ... للفارسى والشنبوذى وهما
معا عن النقاش وهو عن أبى ... ربيعة فافهم ولا تكذب
وهو الذى تلا به الدانى ... والحرز قال اختلف البزى
كسرها سوى المفسر الداجونى ضم ... وعنه فى نوفى النون يؤم
وفى أذهبتم بفصل سهلا ... هشامهم من مبهج فحصلا
كذا من الكفاية الكبرى تلا ... عنه كذا من روضة المعدل
وإنه عن ابن عبدان ورد ... من غير كامل فكن ممن رشد
وإنه أيضا عن الداجون من ... غاية الاختصار فافهم يا فطن
وافصل محققا عن الحلوانى ... لغير من قدمت باستيقان
وإنه أيضا عن المفسر ... من مستنير يا أخا التبصر
وعدم الفصل مع التحقيق ... نرويه للداجون عن تحقيق
من غير نهروان والمفسر ... ومبهج عن الشذائى فاذكر
ثم مع التسهيل نهروانى ... يروى عن الداجون يا ذا الشأن
من غير روضة المعدل ومن ... غير كفاية وغاية زكن
بيا وتحقيق بلا فصل لدى ... داجون المصباح قد تفردا

(96. سورة الفتح)
آزره عن الداجون مد ... وقصره عن ابن عبدان ورد
(1/807)

من الكفاية وللجمال ... يروى من المصباح باتصال
وهكذا من روضة المعدل ... لكن لكل منهما فحصل

(97. سورة الذاريات)
يومهم الذى إلى أهلهم ... انقلبوا ها ضم رمليهم
من مستنير مبهج وجامع ... للفارسى من مصباح وعى
إرشاد بالتلخيص أى للطبرى ... كما فى الإزميري يا ذا قرر
وقد وجدته بتلخيص ورد ... كمستنير مبهج فليعتمد

(98. سورة الطور)
ولابن شنبوذ بدون همزة ... وما ألتناهم فخذ بقوة
صاد المسيطرون مع مسيطر ... من جامع البيان مبهج قرى
له وسين فيهما لقنبل ... من مستنير وهنا عنه تلى
وذا لجمهور العراقيينا ... وأهل مغرب فخذ يقينا
وهو الذى لابن مجاهد حصل ... فى الحرز والتيسير كن ممن عقل
وفيهما النقاش عنه السين ... وذا من التجريد يا فطين
وهو الذى يروى عن الحمامى ... الفارسى يا أخا الإسلام
وهو عن ابن أخرم أيضا يرى ... من غير مبهج فكن ممن درى
والصاد فيهما لحفص قد أتى ... من روضة للمالكى ثبتا
كذا من التلخيص أى للحسن ... تذكرة مع الوجيز أيقن
والسين هاهنا من الإرشاد ... أى لأبى العز هداك الهادى
ومبهج وغاية الهمدانى ... على أبى الفتح تلاه الدانى
وقل كلاهما من التيسير ... وشاطبية بلا نكير
وقد أتى فى السورتين السين ... وذا لغير من مضى يكون
وقرأ الدانى بمحض صاد ... هنا وفى الأخرى لدى خلاد
وذاك قل فى أحد الوجهين ... على أبى الفتح بغير مين
نص على ذلك فى التيسير ... والشاطبى فاحفظه يا سميرى
واصبر لحكم عند دور أظهرن ... بالخلف من حرز وتلخيص الحسن
(1/808)

كذا من التيسير والتذكرة ... وأظهرن فقط من التبصرة

(99. سورة الحشر)
دولة انصب لابن عبدان كما ... إليه فى الكفاية الكبرى انتمى
وهو لجمال لدى المعدل ... والطبرى وابن مجاهد جلى
وعند داجونى سوى الكافى وسم ... كذا بتجريد لدى هشامهم
والرفع والتذكير فى الكافى لدى ... هشامهم وهو بمصباح بدا
وهكذا بمبهج وكامل ... يروى عن الجمال يا ذا فاعقل
ومن طريقه أبو عمرو على ... الفارسى شيخه به تلا
وهو بتيسير وحرز ذكرا ... والرفع والتأنيث منهما جرى
وهو الذى فى سائر النقول ... عن ابن عبدان احفظن مقولى

(100. سورة الامتحان)
يفصل قد شدده الحلوانى ... كاف وتلخيص فقط للثانى

(101. سورة المنافقون)
كأنهم خشب سكون الشين ... لابن مجاهد فخذ تبيينى

(102. سورة الطلاق)
قبل يئسن الياء للدانى ... أظهر كشاطبى وصفراوى
عند أبى عمرو وللباقين ... لديه أدغم مثل ما روينا
وقل بذا وذاك بزى قرا ... فذا الذى فى النشر عنهما جرى

(103. سورة الملك)
قد أدغم ابن أخرم من تذكرة ... هداية وغاية وتبصرة
هاد وتلخيص العبارات مع ال ... مبهج عن طاهر الدانى نقل
ومن سوى المبهج ثم الغاية ... أدغمه الرملى فع الرواية
لكن من الإرشاد إدغام لمن ... سوى الشذائى عنه كن ممن فطن
(1/809)

من كامل مطوعى له أدغم ... مع احتمال له عن ابن الأخرم

(104. سورة الحاقة)
كتابيه قل وجه نقل الأزرق ... فى غير تيسير لدانى لقى
والخلف فى الكافى وشاطبية ... والكامل التجريد والهداية
خطاب يؤمنون والذى تلا ... حقا عن النقاش يرويه الملا
وزاد الإزميري عن أبى العلا ... عن ابن أخرم خطابا أنجلا
ولابن ذكوان الخلاف أطلقا ... لشاطبية فكن محققا

(105. سورة المعارج)
وفى ولا يسأل ضم الياء ... لابن الحباب قل بلا مراء

(106. سورة القيامة)
ولابن عبدان من الكفاية ... تذكير يمنى فاصغ للمقالة
من روضة المعدل الجمال ... وافقه كذا هشام قالوا
من مبهج وذكر الشذائى ... أيضا عن الداجون فى الأداء
وهكذا من مستنير عنه ... لقد روى المفسر افهمنه

(107. سورة الدهر)
ولابن شنبوذ فقف بالألف ... على سلاسلا كحمامى تفى
وذاك عن النقاش وهو عن أبى ... ربيعة فزت بنيل المطلب
زيد عن الداجون ليس يصرف ... سلاسلا ودون مد يقف
ووقف نقاش بدون ما ألف ... وذاك عند الفارسى عنه ألف
كما بتجريد بلا إنكار ... وجاء من غاية الاختصار
للواسطى قل عن الحمامى ... وهكذا من مستنير سامى
للنهروانى كذا للطبرى ... ثم من المصباح للزيدى قرى
وإنه فى ما روى المغاربه ... فثق بقولى لا تكن مكذبه
وأحد الوجهين فى التيسير ... وشاطبية بلا نكير
(1/810)

ومن وجيز لابن أخرم وعى ... قصر كمصباح عن المطوعى
ومن روى سكتا لحفص أو قصر ... ومنفصلا وقفا على القصر اقتصر
كوقف أهل مغرب ومصرنا ... وخلف حرز وتيسير بينا
وابن على حمزة حيث يقف ... عن ابن وهب عند روح لا ألف
من كامل وللزبيرى جاء من ... غاية الاختصار فافهم يا فطن
قصر قوارير عنيت الثانى ... وقفا لأهل الشرق عن حلوان
وعنده وما تشاءون بتا ... من كامل ومبهج السبط أتى
وعند داجون من الإعلان ... تجريد التلخيص فى الثمان
كفاية كبرى ومن مصباح ... والروضتين يا أخا الفلاح
وعند نقاش طريق الطبرى ... كذا من المصباح فى وجه حرى
وهو من المبهج لابن الأخرم ... ثم عن الصورى يا ذا فاعلم
سوى أبى العز القلانسى ... والمالكى ثم فارسى
والكل عن زيد عن الرملىّ 1 ... قل وسوى المصباح يا صفىّ
فى أحد الوجهين والنشر خلا ... من عده من طرق رملى اعقلا
(1) المراد داجونى هشام.

(108. سورة المرسلات)
فالملقيات فالمغيرات على ... أصحابه الرضا ابن مهران تلا
كلا بإدغام عن الوزان ... وأدغم الأول دون الثانى
من مستنير عنه عند الطبرى ... وهو يرويه عن ابن البخترى
وفيهما الإظهار للجمهور ... وهو مع الأول فى التيسير
والحرز والدانى تلا بالأول ... على الإمام فارس فحصل
ولابن جماز بأقتت بدا ... واو مع التخفيف واهمز شددا
فأول للهاشمى يا فتى ... والثان للدورى عنه قد أتى

(109. سورة التطفيف)
وللشذائى عن ابن الأخرم ... فى فاكهين القصر يروى فاعلم
ولأبى العلا لداجونى ... وهو بلا خلف عن الرملى
(1/811)

(110. سورة والفجر)
وللزبيرى بعد بل لا قد أتى ... من كامل غاية الاختصار تا
وليس إلا منهما طريقه ... كما بنشر قد أتى تحقيقه

(111. طرق التكبير)
من أول انشراح التكبير ... لابن كثير قال مستنير
وعن أبى العلا مع ابن فارس ... وصاحب التجريد عند الفارسى
والمالكى وعن أبى العز وعن ... غيرهم من العراقيين عن
وصاحب التجريد مع أبى العلا ... لابن جرير عند سوس نقلا
هذا عن ابن حبش فليعلما ... وعن أبى العلا لكل يعتما
ثم عن المكى كاف ذكره ... كالكامل التيسير ثم التذكرة
وغيرهم من آخر الضحى ومن ... كامل المصباح للكل زكن
وعن أبى العلا ثم الهذلى ... أول كل سورة لهم تلا
وأول التوبة لا تكبير له ... لقرنه حيث أتى بالبسملة
ومنهم من قال للمكى ... من أول الضحى كمالكى
وكأبى العلا وللبزى نقل ... تكبيره من روضة المعدل
وابن الحباب عنه من ألم تلا ... مهللا مكبرا فحصلا
كذا العراقيون عند قنبل ... ومن فحدث عند مكى جلى
لمن تقدم ومن بدأ الضحى ... لمن مضى عنه كما قد وضحا
وخص قنبل لدى المعدل ... ومن فحدث أو ألم فحمدلى
ولابن الحباب بعده وذاك من ... طريق عبد واحد عنه يعن
ولنختم القول بحمد ربنا ... نسأله خاتمة الخير لنا
ثم نصلى ونسلم على ... من قدره على الأنام قد علا
سيدنا محمد وعترته ... وصحبه وتابعى شريعته
وهذه نفحة أخرى نضمها إلى ما سبق من مراجع هامة تضبط ما جاء فى وجوه الكتب المذكورة فى تفريعات الطرق بكل قارئ ألا وهى:
****************
(1/812)

(الفصل الخامس: قواعد التحرير للشيخ محمد بن محمد جابر المصرى)
بسم الله الرحمن الرحيم
بدأت بحمد الله أنزل نوره ... على عبده بالحق ذكرا مفصلا
وتابعت شكر الحق جل جلاله ... على نعم تترى كما الغيث هاطلا
وثنيت أسدى بالغ المدح للذى ... على قبره جمع الملائك نزلا
محمد المبعوث فى الكون رحمة ... روى علمه روض العلوم فأنهلا
عليه صلاة ما محياه حفنا ... كذاك سلام ما حمياه أشعلا
وبعد فللمتولى الفتح أصبح عمدة ... لكل مريد رام طيبة العلا
ولكنه لما تفرق دره ... بجمع رواة أصبح الدر عاطلا
فنظمت عقدا من لآلئ علومه ... وأفردت ما يروى لكل مفصلا
وسرت مع الحبر الهمام ببحره ... وسبحى ضعيف أين خطوى من أولى
وكل نظام جمل الشيخ رصفه ... تركت حلاه زاهيا ومجملا
وأصلحت ما يحتاج من نظم سيدى ... ليجرى مع التفصيل فى سنن علا
ويسرت ما بالفتح كان معسرا ... فأضحى جناه دانى القطف أسهلا
وزدت على فتح الكريم فوائدا ... لها حقق الأشياخ كى لا تعطلا
وقد حرر الضباع حفصا نظمته ... كذا الأصبهانى عنه قد كنت ناقلا
فيا رب يا منان عم بنفعه ... جميع الورى واقبل دعائى تفضلا
بجاه رسول شق جبريل صدره ... وأودع فيه الذكر والعلم موئلا

(تحريرات عامة واستدراكات)
على قصر مفصول ثلاثا وأربعا ... وستا رووا فى ذى اتصال موصلا
وفى ذى انفصال إن مددت ثلاثة ... فمد ثلاثا ذا اتصال وطولا
على أربع ست أتت بعد أربع ... على الخمس خمس ثم ستا فكملا
ومع مد ست مد ستا وشيخنا ... على القصر خمس عنده كان مهملا
وفى ذى اتصال حيث ثلثت فاقصرا ... لمنفصل وامدد ثلاثا لتعدلا
على أربع قصر أتاك وأربع ... على خمس حفص خمسة فتقبلا
ومع مد ست فالوجوه جميعها ... بمنفصل تأتى فكن متأملا
(1/813)

وغن على ما كان بالقطع رسمه ... ولا غنة عن أزرق قط للملا
وحرر فى آلآن سبعة أوجه ... على مد الأولى ثلث اللام ناقلا
وتسهيل الاولى مثل ذلك عندهم ... وقصر بقصر جاء عنهم معدلا
وبالخلف سهل جاء آل لمبدل ... ومد أو اقصر للذى فيه أبدلا
وعن أزرق مع وجه إبدال غيره ... فمد ووسط فيه حيث تسهلا
وقلل على التوسيط مع مد افتحا ... وهذا لمكى فى البدائع وصلا
وماليه أدغم أن نقلت كتابيه ... لورش وأظهر حيث لم تك ناقلا
أأنت فسهل مع أريت لازرق ... بوقف ولا إبدال عنهم تأملا
وقطع اصطفى فاخصص للازرق وارويا ... بهمزة وصل الأصبهانى وانقلا
وللأصبهانى عند نون فاظهرا ... كذلك يروى مثل قالون إن تلا
وبالروم والتسهيل قف لمسهل ... لدى اللائى أو أبدله ياء فتجملا
وقبل يئسن الياء اظهرا وادغم ... لدى أحمد البزى مثل فتى العلا
وما بعد كنتم مع فظلتم لدى أبى ... ربيعة يروى الزينبى مثقلا
على ما أبو عمرو روى مسندا له ... نعم من طريق الزينبى النشر قد خلا
ولابن العلا الإدغام فى بعض شأنهم ... بطيبة والخلف فى النشر وصلا
وما قيل من منع بإظهار غنة ... لبصر مع الإدغام فاردده أجملا
فللحضرمى أوجب ولابن العلا أجز ... ولكن مع الرا عن رويس فأهملا
ونخلقكم أتمم إذا كنت مدغما ... كبيرا عن البصرى فاعلمه واعملا
ونؤمن لك إن تدغمن لمدغم ... فلا غنة فى النون للعارض أعقلا
وفى هؤلاء إن مدها مع قصر ما ... تلاه له امنع مسقطا لا مسهلا
وهأنتم أن تمددن مسهلا ... ففي هؤلاء القصر حتما فأهملا
وفى نحو دفء من يقف ساكتا يرم ... وللسكت كن فى يخرج الخبء مهملا
ومع كسر طاء اضطر مع ما اضطررتم ... لهمزة وصل ضم فى بدء الابتلا
وللأصبهانى مع أبى جعفر يشأ ... عليه فقف قبل الجلالة مبدلا
وإن تقصرن أو تمددن لرويسهم ... كذا الأصبهانى سهلن وأبدلا
يشاء إلى مع وجه إهمال غنة ... ومع وجه غن فامنع القصر مبدلا
أمانيهم أن تسكن الياء فاكسرا ... لهاء وهذا للسكون الذى خلا
ويروى ابن هارون سقاة بتوبة ... كذا عمرة عند ابن وردان فاحملا
(1/814)

وللشطوى عد انفرادا ومثله ... تغرقكم الإسرا بلا غن انقلا
ويخرج بالأعراف بالضم عنده ... كذاك بكسر لاشتهار تحملا
وفى النشر تأمنا عن الحرز رومه ... ومختار دانى درى من تأملا
فللأصبهانى مطلقا دعه وامنعا ... لحفص وحلوان مع القصر عن كلا
وحمزة مع سكت المدود ولم يكن ... لدى خلف عن نفسه كيفما تلا
ويعقوب مع قصر لدى هاء سكته ... ومد ونقاش إذا هو طولا

(قالون)
ويا الداع أيضا يا دعان احذفنهما ... وأثبتهما أو ثانيا أو فأولا
ولا غن مع الإبدال فى الشهدا إذا ... على القصر مع وجهى يمل له ولا
تمد على الإبدال عند سكون ها ... ومع صلة فاقصر بغن مسهلا
وقالون حال الوصل فى للنبى مع ... بيوت النبى الياء شدد مبدلا
ويس بالتقليل إن كنت مدغما ... له فلمد الفصل يا صاح أهملا
تلاق التناد فى الثبوت اقصرن ... بتثليث ذى وصل وتوسيطه اعملا

(الأزرق: البدل واللين)
وإبداله سو الجميع برتبة ... فتفريقها بالنص لم يرو مسجلا
ولكن بإسرائيل فاقصره عند ما ... توسط غيرا أو تكون مطولا
وعادا الأولى أو أآلان مثل ذا ... يجوز بها التفريق مع بدل خلا
أآلان إن تقصر للام فاهملن ... توسط إسرائيل وامنعه مسهلا
ومدا له امنع إن قصرت للامها ... بالإبدال والتسهيل إذ ما تقللا
وتوسيط إسرائيل أيضا له امنعا ... إذا أريتم عنه قد كان مبدلا
ولا مد أيضا حيث كنت مقللا ... وتوسيطه بالفتح تبصرة تلا
ومع مد شىء مد الابدال مطلقا ... وفى همز إسرائيل فاقصر وطولا
وإن وسطت شىء فثلث لمبدل ... وقصر سوى شىء مع البدل أسجلا
وفى غير قصر غير شىء كحكمه ... فوسط وثلث ثم فى الكل طولا
وفى واو سوءات اقصرن مثلثا ... وفى كل التوسيط فارو مقللا
وإن مد للدانى على ما فى لطائف ... ففي الواو وسط طول الهمز قللا
(1/815)

وإن تقرأ التوسيط فى بدل له ... وقد جاء ثانى الهمز عنه مبدلا
بكلمة أو من كلمتين توافقا ... فعين لدى الإزميري ذا اليا مقللا
ونحو مآب ليس ينقص فى الوقو ... ف عن بدل والروم كالوصل وصلا

(الفتح والتقليل)
وقلل رءوس الآى مع كل ذات يا ... وقلل رءوسا غير ما ها به فلا
أو افتح لكل ثم للخلف عمما ... ورأس بهاء فتحها ذاع وانجلا
وقلل من التلخيص ذا اليا لأزرق ... سوى ما به ها من رءوس تنزلا
وهمزا له وسط أو اقصر ولينه ... بقصر سوى شىء فوسطه تفضلا
وسهل لثانى الهمزتين بكلمة ... كذلك ثانى كلمتين فسهلا
وأبدل همز الوصل مدا وزاد يا ... لدى هؤلاء إن والبغاء مرتلا
أريت فسهل مثل هأنتم له ... بالإدخال حقق فى كتابى تكملا
ون بإدغام كيس قد روى ... وقلل مع ها يا وها تحت ميلا
وفخم فى فرق والإشراق مع إرم ... عشيرتكم أيضا كذا شرر تلا
وكبر كذا عشرون مع ذات ضمة ... تلى اليا كخير الرازقين تمثلا
وبالخلف إجرامى وتنتصران سا ... حران كذا أن طهرا وكذا كلا
سراعا ذراعيه ذراعا وهكذا اف ... تراء مراء عنك وزرك والولا
وغلظ لا مات سوى ما يلى الألف ... ومحياى بالإسكان والفتح كملا
وفتحك ها يا خصصن بفتحه ... وترقيق مضموم وفى الهمز أسجلا
وتقليل ها طه لتجريد اخصصا ... بطول وفتح ذات يا والفواصلا
لتبصرة تقليل ها بتوسط ... وقصر طريق الفتح فيها تأصلا
وقلل ليا يس ادغم لنونه ... وثانى همزيه كذلك سهلا

(الراءات المضمومة)
وفى الراء ذات الضم رقق وفخمن ... وعشرون كبر فخمنها كلا
ولم يأت ذا إلا على الفتح والطو ... يل لكن حرف اللين وسط وطولا
ولينا فوسط ثم فى البدل اقصرن ... ووسط بفتح وجه تبصرة انقلا
وتفخيم راء ذات ضمة امنعن ... بترقيق لام بعد ظا وكيوصلا
(1/816)

وتفخيمه فى باب انطلقوا وفى ... كطال وصلصال وفى إرم اعقلا
عشيرتكم مع حذركم وزر كبره ... لعبرة إجرامى كذا حصرت تلا
وفى كل ذى نصب وعند توسط ... ومد له فى غير شىء فأهملا
ومع مد شىء حيثما كنت فاتحا ... وأطلق سوى هذا مع اللين تفضلا
كذا لا تفخم حيث باب أريتم ... أأنذرتهم جا أمرنا مدا ابدلا
وتفخيم ذات الضم مع طول امنعا ... إذا شرر ترقيقها كان رتلا
كذاك مع التفخيم فى شرر له ... إذا كان مع قصر لهمز مبدلا
بتفخيمها الإبدال فاقصر بفتحه ... أو امدد ومعه ذات ياء فقللا
بتفخيمها الآن سهل ونحوها ... كما حقق الإزميري عنه تحملا
وإن فخمت محياى سكن ليائها ... أو افتح وفى اليائى حتما فقللا
ووزرك وذكرك أن تفخم فجوزن ... لتفخيم مضموم على القصر واحظلا
على الطول للوجهين جوز مرققا ... لوزرك وذكرك للقواعد فاعقلا
وما فخم المضموم إلا مفخما ... ذراعا سراعا مع ذراعيه للملا
وذلك مع قصر وفتح لتذكره ... ومن مجتبى العنوان بالمد قللا
قدير إذا فخمته افتح أراكهم ... على مد آمنتم وبالقصر قللا
وفى نون أظهر سهلن أريتم ... إذا لذوات الضم فخمت للملا
ونخلقكم إن كان الإدغام ناقصا ... فرقق ذوات الضم حتما لتفضلا
بترقيق ذات الضم مع إرم اقرأن ... بفتح ذوات الياء عنه لتكملا

(الراءات المنصوبة)
ورقق ذوات النصب كلا وفخما ... وفخم كذكرا غير صهرا وأسجلا
وفخم كذكرا ليس صهرا وغيره ... ففي الوقف رققه وفخمه موصلا
وهذا على توسيط لين ومده ... على مد إسرائيل والفتح فى كلا
ومع ثان اقصر وسطن لمبدل ... بفتح وإشباعا من الكامل انقلا
بفتح وتقليل وشيئا فوسطن ... بقصر سواها فى أأشكر سهلا
أأشكر إن تبدل فخصص لأزرق ... بتفخيم ذات النصب إن يك موصلا
ورقق كذكرا جاز عند توسط ... وصهرا إذا رققته افتح مطولا
عشيرتكم أن أنت فخمت فافتحن ... ووسط ومد اللين والهمز طولا
(1/817)

لعبرة كبره فخم الهمز فامددا ... يشاء إلى مع مثله فيه سهلا
وخلف لدى التجريد آخر فاطر ... وقصر وتوسيط بتبصرة انقلا
كذا افتح ذوات اليا وأبدل أأنتم ... وجا أمرنا مع نحو كل أخا العلا
وقصرا بكاستيئس فخصصه عنده ... بترقيق عبرة فى البدائع وانقلا
وفى وزر أخرى فخم اقصر بفتحه ... ووسط وطول وافتحن وقللا
ورقق مراء ظاهرا أو فواحدا ... وحكم مراء فى افتراء تحصلا
ويائيا افتح حيث كنت مفخما ... وقلل من التلخيص واعمل بما خلا
وتفخيم ذات الضم مع ذين جائز ... بتذكرة لا ذات نصب تأملا
وحذركم إن فخم افتح مطولا ... وتوسيط مع قصر لتبصرة انقلا
كذلك إجرامى كذا حصرت ولم ... يفخم لدى وقف وما شذ أهملا
وإجرام للتلخيص بالخلف فخما ... طريقته ما قد علمت بها اعملا
وترقيق والإشراق يروى مفخم ... لمضمومة مع خلف تذكرة علا
بترقيقها فاقصر بفتح وطولا ... مع الفتح والتقليل يا صاح للملا
ومع ذين رقق ذات نصب وفخما ... لظاء بعكس الطا وبالخلف قد تلا
أبو معشر رق المنون مشبعا ... فتح وتغليظا للاميه فاقبلا
وفخمها التلخيص وهو مفخم ... لمضمومه المخصوص بالذكر قد خلا

(اللامات)
وفخم فقط ما بعد ظاء مسكن ... على ما عليه فى البدائع عولا
وإن رققت من بعد فتح فعينا ... لها الفتح فى اليائى وفى الهمز طولا
كذلك ثانى الهمزتين فأبدلن ... كجا أمرنا دون اختلاف تحملا
ونحو يسيرا لا تفخمه واقفا ... لمن هو بالترقيق فى هذه تلا
وفى اللام بعد الطاء رقق مجتبى ... وتذكرة عنوان الإرشاد نقلا
فللمجتبى العنوان أشبع مقللا ... للإرشاد فاقصر فتح تذكرة علا
لرا الضم ترقيق مع القصر جائز ... ومع غيره فخم لرا الضم وأعملا
وذا النصب فخم إن تقل بتوسط ... لإرشادنا والفتح عنه تنقلا
وتفخيم ذى ضم أو النصب فاعملن ... بترقيق لام بعد طا فتأملا
وفى اللام بعد الطاء والظاء فخما ... وواحدة فخم كما قد تنقلا
(1/818)

(فرش الحروف)
وفى هؤلا إن والبغاء لأزرق ... على كسر ياء باقى الباب سهلا
وفى زكريا بعد إنا له امنعا ... لتفخيم را إن تبدلن مقللا
ويختص تفخيم لذى الضم عنده ... كذا لذوات النصب وقفا وموصلا
بإثبات هأنتم ومعه مرققا ... لراءيه خصص عند الإشباع إن تلا
بفتح مع ترقيق نصب فخصصا ... للإثبات او الإبدال مدا تطولا
كيا صالحا إن فخم اللام رققا ... بنحو خبيرا واقفا وتأملا
كالآن للعنوان سهل ومجتبى ... وترقيق لام بعد ظا معه أهملا
وفى وزر أخرى إن تفخم مسكنا ... لمحياى فافتح ذات ياء لتفضلا
ولكن بتفخيم لمحياى فاتحا ... فذا الياء فافتح ثم فيه فقللا
بتفخيم ضم وسط شىء بفتحه ... فإسكان يا محياى عين لدى الملا
ووجهان فيها إن تقلل لذات يا ... ومع مد شىء اسكتن وقللا
ويلهث بإدغام يخص بطوله ... وتفخيم منصوب بحاليه مسجلا
وعن أزرق إن تبدلن أئمة ... فيائيا افتح ثم همزا فطولا
ويا ويلتا إن قللت عنه أبدلن ... بإسحاق إن ثانى ألد كان مبدلا
بإبدالها مع طول شىء لها افتحن ... كذا افتح بطول عند الإبدال في كلا
ومد لشىء إن كذكرا يفخمن ... يخص بتغليظ بكانطلقا اعقلا
وعن أزرق ترقيق اطلع امنعا ... إذا أفريت الدهر قد كنت مبدلا
كخيرا إذا فخمت مع مد همزه ... يخص بتسهيل البغاء فحصلا
وإبداله مدا وخيرا تفخمت ... يخص بإشباع مع الفتح فاعملا
وإن فاتحا وسطت عنه مرققا ... بتبصرة همز البغاء فأبدلا
ورقق ووسط ثم قلل وسهلا ... وأبدله ياء لابن بليمة انقلا
ورقق لفرق إن ترقق للامه ... بظاء ورقق ذات ضم فتجملا
كتابى حقق ان فتحت موسطا ... كذا إن تفخم ذات ضم لدى الملا

(الأصبهانى)
ولا غن مع تثليث متصل له ... كذاك بقصر إن بأربعة تلا
بإثبات هأنتم بوجهيه فامنعا ... لمتصل طولا إذا معه رتلا
(1/819)

لأربع مفصول وتثليثا امنعا ... لمتصل إن تحذفن مسهلا
وكالسوء إن الإبدال فامنعه قاصرا ... بتوسيط موصول وتخصيص اجعلا
له عند غن إن بمنفصل روى ... لتوسيطه والوصل كان مطولا
وملء به التحقيق يمنع إن روى ... توسط مفصول وطول موصلا
ولا نقل إن تمدد ثلاثا بما اتصل ... كذلك فامنعه مع الوسط في كلا
ويلهث مع الإدغام فامنع لقصره ... فمن غاية عند ابن مهران فانقلا
أئمة بالإبدال يختص عنده ... بقصر وتثليث إذا كان قد تلا
بمتصل طولا والإبدال فامنعا ... كذاك إذا ما الغن قد كان حاصلا
وأبدل وسهل نحو آلآن عنده ... بتثليث موصول كذا فيه إن تلا
بطول له إن وسط الفصل واخصصا ... بالإبدال باقيها وكن متأملا
وإن فخمت فرق فأطلق وجوهه ... بترقيقها قد كان للغن مهملا
ومعه فثلث أو فوسط كليهما ... وقصرا بتثليث بمتصل تلا
وفى اللاء إن يقصر مسهل همزه ... فمنفصلا فاقصره عنه لتجملا
ويس إن تظهر فوسط كذا افتحا ... بتقليل يا فاقصر ووسط موصلا
وأيضا فقلل إن توسط لما انفصل ... بإشباع موصول والاثنين أسجلا
بتثليث فصل عند طول بوصله ... وعين بفتح عبد باق لتجملا
تأذن سهل ذا اتصال فثلثا ... كذا وسطن للفصل ذا الوصل طولا
وحقق على توسيط متصل له ... كتطويله بالقصر والغن إن تلا
وحقق بأى إن تثلث لما اتصل ... كذا عند قصر معه غنة إن تلا
كذا عندها إن وسط الكل وأبدلا ... بتوسيط مفصول إن الوصل طولا
كذا عند قصر معه توسيط ما اتصل ... بلا غنة الاثنين مع غير ذا اسجلا
وناقص نخلقكم بتوسيط اقرأن ... وكامل إدغام مع الكل حللا

(البزى)
ومع غنة البزى كلم هاه أهملن ... لكامل تلخيص ومبهجنا انجلا
وخطوات أسكن طاءه عن أبى ... ربيعة خف خلف تاءاته انقلا
لأقسم أدراكم له احذف بخلفه ... ولي دين بالاسكان والفتح فاعملا
ويس أظهر ثم يسأل فافتحا ... سلاسل محذوف بخلف له تلا
(1/820)

ورأفة نور بفتح الهمز عندها ... لينذر خاطب باختلاف تسلسلا
وفى آنفا فاقصر مع الخلف عنده ... وبزى من التلخيص للهمز أهملا
فعنه أخذنا قوله شركائى ال ... لذين بحذف الهمز عن أحمد فلا
يكون به الدانى منفردا إذا ... خلافا لقول النشر والحق يعتلا
فمن طرق النقاش قد روياه عن ... ربيعة فاقرأه وكن متحملا

(قنبل)
وعن قنبل يروى لنا ابن مجاهد ... بميكال ياء بعد همز تعدلا
ويبسط وبسطة بسطة العلم وال ... سراط سراط سين كل بها تلا
ويروى لنا أيضا كذلك نرتعى ... بحذف له فى الياء وقفا وموصلا
وفى يتقى بالعكس أسكن لرأفة ... حديد وآتانى بحذف تحملا
وسهل وأبد ثانى الهمز عنده ... رفيق بتسهيل وحذفك أولا
وأن لعنة التخفيف والرفع عنده ... رفيق له بالخلف فيما تنقلا
نذيقهم نون لدى ابن مجاهد ... كهمز ألتنا واقرأ السين عن كلا
مسيطر جمعا ثم فردا وعنهما ... لدى الفرد صادا عكس جمع تنقلا
فتى شبوذ صاد كل له اروين ... وذلك من فتح الكريم تحصلا
رآه بقصر الهمز لا غير عنده ... مجاهد يروى الخلف فى القصر اعدلا
وآمنتم طه لدى ابن مجاهد ... بإسقاطه الأولى وبالواو أبدلا
لدى الوصل فى الأعراف والملك قنبل ... فتى شبوذ حقق الثانى موصلا
وهأنتم فاحذف لدى ابن مجاهد ... تقولون خاطب أعجمى فأسجلا
فتى شبوذ كسر تنوينه روى ... ومن حى بالإظهار عنه تنقلا
وخشب سكون الشين لابن مجاهد ... سلاسل محذوف له فتأملا

(أبو عمرو: الفتح والتقليل والغنة)
وفعلى جميعا مع فواصل افتحن ... وقللهما أو فى الفواصل قللا
عن ابن العلا أو لفظ دنيا جميعه ... أمل عند دورى مع الفتح فى كلا
وموسى وعيسى ثم يحيى فقط مع ال ... فواصل عند المازنى كن مقللا
وللهذلى الاسما الثلاثة منهما ... تقلل أيضا من هداية انقلا
(1/821)

بتقليله الاسما الثلاث له فقط ... على القصر أدغم للكبير وحصلا
وغنة دور اخصص بثان ورابع ... بقصر بها مع سادس شيخه تلا
وما عند سوسى ترى مع ثالث ... ولا رابع أيضا فكن متأملا
على المد والإدغام ما قللوا فقط ... فواصل آى فى الكتاب تنزلا
يشاء إلى مع مثله عند غنة ... بتقليل فعلى حتما اقرأ مسهلا
فواصل مع فعلى بفتح ومده ... به السحر يتلى عند ذلك مبدلا
وأرنى مع الإسكان لا غن عنده ... مع الهمز أن يقرأ لفعلى مقللا

(الدورى) (راء الجزم)
وإدغام دور حيث شئتم ونحوه ... وإظهاره نغفر لكم ما تقبلا
ونغفر لكم مع وجه إظهاره له ... فكلا من الأسما الثلاثة قللا
وإن تقر أن الإظهار فى الراء عنده ... لدى الجزم فامنع عنه وتقبلا
وإظهارها فامنع إذا كنت قاصرا ... لمد وكان الهمز عنه مبدلا
وإظهارها قد جاء عنه مخصصا ... بتقليل فعلى مع رءوس تنزلا
وحرف عسى قلل وخصص له إذا ... بإدغام راء الجزم فى اللام تفضلا
وإظهاره مع وجه تقليله عسى ... عن المهدوى والنشر من عده خلا

(الناس مع غيرها)
وليس عن الدورى مع قصره لدى ... إمالته للناس غنة اعتلا
ولكنها مع وجه إدغامه أتت ... مع القصر والإضجاع من كامل حلا
ومع فتح كالقربى بقصرك مظهرا ... فللناس عن دوريهم لا تميلا
كذا إن نقلل حيث أدغمت ما اتفق ... كذا ذا اختلاف كالزكاة تمثلا
ولا تمل الدنيا مع الناس مطلقا ... وفى الناس إن تلقى لديه مميلا
فلا تفتح الدنيا مع القصر مظهرا ... فمن طرق التيسير حرره واقبلا
ومع فتح أنى عنه فى الناس إن تمل ... فأدغم بغن ثم غن مطولا
وإضجاع حرف الناس يختص عنده ... بيحيى وعيسى ثم موسى مقللا
(1/822)

ولا قصر يرويه مع الناس مضجعا ... إذا ما متى أيضا بلى كان قللا
ولا قصر بالإبدال فى الناس فاتحا ... إذا ما متى قد كنت فيها مقللا
وفى الناس إن تضجع وكنت مقللا ... متى فامنعا قصرا بهمز ومبدلا

(الدنيا مع غيرها)
ولا تمل الدنيا مع المد مبدلا ... كذا إن تخاطب تفعلوه وما ولا
ولا تمل الدنيا بالادغام مظهرا ... يزحزح عن أما انفرادا فحللا
ومع وجه إظهار بكاغفر لنا اقصرا ... وقلل لدنيا مد وافتح وقللا
وفتحا وإضجاعا لدنيا فخصصا ... بترك لإدخال بنحو أؤنزلا
ولم يرو مع إبدال همز كمن يشا ... ء إن مع الإدغام دنيا مميلا
بلى ومتى إن قللا عنه أظهرن ... فان قللا بالقصر دنيا فقللا
وإن قللا مع مد منفصل له ... فدنيا بتقليل وفتح تحصلا

الألفاظ السبعة
بلى ومتى إن قللا عند قصره ... ففي الهمز حقق لا تكن فيه مبدلا
وقلل بلى فعلى وأهمل لغنة ... ومع ذا اختلس أرنى وفى الهمز أسجلا
ومع فتح فعلى والجميع كما سبق ... ففي الهمز حقق لا تكن فيه مبدلا
ودع غنة كالقصر إن قللت عسى ... بفتح كإحدى معه لا تك مبدلا
وقلل لذا الأسماء الثلاث وروسها ... فذاك طريق للهداية أمثلا
وحرف عسى للهادى قلل وروسها ... وفعلى وأما الهمز عنه فأسجلا
ولا غن مع تقليل أنى به امنعا ... الإظهار مع قصر إن الهمز أبدلا
وقصر مع الإبدال يختص عنده ... بيا أسفا إن كان بالفتح قد تلا
بلى ومتى إن قللا عنه خصصا ... بإبدال همز اللاء ياء فحصلا
بتقليل أيضا مد منفصلا له ... مع الهمز والإتمام فى يخصموا حلا
كذا فامددا معه بالإبدال واتمما ... كذا فاختلس أيضا من الهادى وانقلا
بلى حسرتى قللهما فيهما افتحا ... ويا حسرتى قلل فقط عنه تفضلا
ويا حسرتى الدورى ليس مقللا ... على وجه قصر حيثما كان مبدلا
ويا ويلتا أنى ويا حسرتى له ... بتقليل اقرأ أو يا أسفا العلا
(1/823)

وقلل جميعا مع بلى ومتى وزد ... لبعض عسى والفتح فى السبعة انقلا
ومن جامع الدانى بالإدغام فاقرأن ... وأنى فقط من هذه كن مقللا

(كلمات فرشية)
ولا غن مع إتمام بارئكم له ... كذا باختلاس عند مد له اهملا
كذا مع قصر واختلاس بفتحه ... لموسى وأيضا عنه للغن فاحظلا
مع المد والإسكان إن كان فاتحا ... لموسى ولم يتمم إذا الناس ميلا
بفتحك الأنثى حسب فاهمز وأظهرن ... ومد وأيضا إن يأتى تقللا
وأنى ويحيى إن تقللهما معا ... بالادغام ثانى الهمز عنه فسهلا
وإضجاع يا فى مريم عنه خصصا ... بقصر له فى المد فاحفظه واعملا
وعنه إذا بالقصر قد كنت مبدلا ... فدع فتح فعلى إن فواصل قللا
ومع فتح موسى اهمز لدور مرققا ... لفرق من التجريد عنه وحصلا
وفى يعقلو بالقص عين خطابه ... بتقليل موسى مع رفيقه للملا
به السحر سهل قاصر المد هامزا ... مع الفتح والتقليل عنه تحملا
وان قلل الدورى تقواهم فقط ... مع المد والإظهار ما الهمز أبدلا
وفى غير هذا مطلقا مع فتحه ... فأنى لهم إدغام راء توصلا
وتقليل أنى حسب فامنعه قاصرا ... وأيضا بحال المد فامنعه مبدلا

(السوسى) (الغنة مع غيرها)
وإن يختلس أرنى يرتل غنة ... يقلل فعلى همزه لا يبدلا
وان يسكنن للغن يروى ويبدلن ... لهمز وفعلى كان فيه مقللا
وبارئكم والباب فيها ثلاثة ... فمختلسا أطلق وأسكنه مسجلا
لبار اختلس والباق أسكن جميعه ... ومع فتح موسى واختلاس مرتلا
مع المد لا غن ولا تك مهملا ... له عند مد إن بالاسكان قللا
ومع وجه تقليل له أيضا امنعا ... لمد انفصال باختلاس تحصلا
وأن تختلس فاقصر لمنفصل له ... كذلك فى همز تسكن أبدلا
(1/824)

كإحدى بتقليل وترك لغنة ... فالابدال فى الشهدا مع المد أهملا
ومع غنة فتح مع القصر مبدلا ... قرأنا ومع مد وتسهيل قللا
ويختص وجه المد مع ترك غنة ... بفتح ترى قبل الذين فحصلا

(الفتح والإمالة والتقليل)
وإبدال همز عند مد لصالح ... فليس يرى إن كان فعلى مقللا
بلى ومتى للسوسى قلل فنشرنا ... من الكافى يرويه فمنه تقبلا
ومعه إذا فاقصر لمنفصل ودع ... له غنة والهمز فاقرأه مبدلا
وأسكن كيأمركم وأرنا كمفرد ... وقلل سوى يحيى له وفواصلا
كحم لا يهدى اختلس ويخصمو ... ن أيضا وفى اللائى بياء تبدلا
ترى الشمس فافتح ثم وقفا فقللا ... كفى النار زد فتح البدائع مكملا
وما عند سوسى على وجه مده ... ولا مع إدغام كفى النار قللا
فهذا من الكافى ومع مده فلا ... تمل واقفا فى نحو دنيا مقللا
ومع وجه تقليل مع القصر عنده ... مع الهمز وقفا كالديار تميلا
ترى المجرمين افتحه فى الوصل عنده ... على أوجه القهار وقفا وميلا
وفى وترى أيضا كما فى بدائع ... على الفتح مع مد فزد إن تميلا
وغيبا له فى يعقلون بقصنا ... فدعه بمد إن لدينا يقللا
فبشر عباد افتح بوصل وقف له ... بوجهين أو فاحذفه وقفا وموصلا
إمالة نحو النار بالمد واقفا ... وتقليلها بالقصر للثالث اجعلا
وفى الأولين الفتح بالمد خصصا ... ومع قصره فتح كذاك فميلا
على الثالث اقرأ بالثلاثة واقفا ... مع القصر والتفصيل فى الروض أجملا

(مسائل فرشية)
ولى أن يقرأ بياءين عنده ... فمنفصلا فاقصره عنه تحملا
وإن تقرأن بالحذف مع كسر يائه ... فقصرا لدى الإظهار عنه فأهملا
وإسكان ها يأته فخصصه عنده ... بقصر وتقليل وبالهمز مبدلا
به السحر تسهيل تخصص عنده ... بفتح وإبدال وقصر تنزلا
وتفخيم فرق قاصرا ومقللا ... لفعلى بإبدال يخص لدى الملا
(1/825)

ومع مد فصل لا ترقق لها إذا ... قرأت له فعلى وكنت مقللا
وناقص نخلقكم يخص بمده ... وتبصرة بالقصر مع غاية تلا

(هشام) (الغنة)
وغنة حلوان على القصر قد أتت ... بلام وراء عند مصباح انجلا
أبو معشر يروى بلام له فقط ... وداجون مع مد بحرفيه رتلا

الهمز المتطرف
وغير حلوانى الهمز وحده ... لدى الوقف فى وجه على المد فاقبلا

(هاء الكناية)
يؤده ونؤته مع نوله ونصله ... ويتقه مع ألقه فاقصرا صلا
لحلوان واقرأ من طريق رفيقه ... بوصل وقصر مع سكون تحصلا
وغنة حلوان لدى الراء فامنعن ... على صلة أما لداجون فاحظلا
له غنة أن تقرأن بوصله ... وعين له غنا على القصر تفضلا
وارجئه للحلوان صله له فقط ... وقصر ووصل عند داجون يعتلا
وداجون بالإسكان لم يره أحد ... وحلوان مع مد وقصر له صلا

(تاء التأنيث)
وفى هدمت خلف الطريقين مرسل ... وحلوان بالإظهار فى سجز تلا
بخلف على مد وقد جوزوا له ... الإظهار مع القصر إذا الغن أهملا
وزاد وشاء وجاء خصص إمالة ... بمد وإدغام بسجز تنقلا

(لام هل وبل)
وفى هل وبل داجون بالخلف مظهر ... وفى الرعد للحلوان خلف تنقلا
وتسهيله آلآن خصص بمده ... وإدغام هل فى التا كما قد تسلسلا
(1/826)

وقصرا لهم خصص بآلآن مبدلا ... وإدغام هل تجزون يا صاح للملا
وإظهار هل تعلم يخص بآئذا ... إذا كان مع همزيه الإدخال أهملا

(حروف قربت مخارجها)
وقد أدغم الداجون يلهث بخلفه ... لحلوان أظهر مد واقصر تحملا
ومنفصلا فاقصر وتعجب فأدغما ... بفصل أئنا فى البدائع واحفلا
وعذت على الوجهين فامدد كذا اقصرن ... ولا غن مع الإظهار يروى عن الملا
وأظهر نبذت اذهب لداجون وادغم ... لكل من الحرفين فاذهب فإن لا

(الهمزتين من كلمة)
ومد هشام عند قصر أئنكم ... كذا الحكم فى ذى الكسر حيث تنزلا
أئنكم مع ترك فصل هشامهم ... فليس يرى فى الوقف همز مسهلا
كذا حكم باقى سبعة مع مكرر ... وجاز بباقى الباب أن يتسهلا
وعند هشام قل أئنا لتاركو ... أئنك آئنا بفصل كذا بلا
أو اقصر لداجونيه غير ثالث ... أو افصل لحلوانيه غير أولا
أئنكم حم سهل وحققا ... بفصل وحقق تارك الفصل واعملا
ومع ثالث ما قصر منفصل يرى ... ومد مع التحقيق وافصل مسهلا
لحلوانى ثانى الهمزتين إذا فتح ... وداجون بالتحقيق لم يك فاصلا
أآمنتم يروى الشذائى ثلاثها ... بتحقيق مع همز ببئس له اعملا
وزيد عن الداجونى بالعكس قارئ ... لحلوان فاهمز والثلاث فسهلا
أأسجد بالإسرا بالادخال كلهم ... وسهل وحقق من طريقيه أعدلا
وفى أعجمى أخير كذا عنه فاسألا ... بتسهيله والخلف فى الفصل فصلا
فسهل حلوانيه مع فصله ... ومن دون فصل عند داجون سهلا
ويفصل فى أن كان حلوان وحده ... وداجون لم يفصل فكن متأملا

(الإمالة)
وبالخلف للداجونى حرفى رأى أمل ... وشاء وجاء زاد عنه فميلا
(1/827)

وإضجاعه بالخلف فى خاب وارد ... إناه لحلوان رواه مميلا
ويا مريم بالفتح بالمد فاخصصا ... وترقيق فرق مثل ذلك فاجعلا
وآنية مع عابدون وعابد ... وكل عن الحلوان يروى مميلا

(ياءات الإضافة والزوائد)
أرهطي بإسكان وافئدة له ... فخصص بمد ذى انفصال عن الملا
وما لى للداجونى بالخلف اسكنن ... وخا يخصموا فى الكسر خلف له انقلا
ولي نعجة فتح بقصر معين ... وإدغام قد مع فتح داجونى أهملا
وكيدون للداجونى يثبت واصلا ... ووصلا ووقفا أثبتنها لدى كلا

(فرش الحروف)
وما ننسخ الداجونى نونا له افتحا ... هشام ليا إبراهيم صح له انقلا
لحلوان خاطب تحسبن بخلفه ... وما قتلوا يروى بوجهين عن كلا
وتخفيف مع غيب لحلوان خصصا ... بمد له فى ذى انفصال تنقلا
وعين على وجه الخطاب مخففا ... له وجه قصر المد فيه تأملا
وبالباء للحلوان فى والكتاب قل ... وحذف لثان عنهما الضد قللا
لزيد عن الداجونى ذكر وإن يكن ... كذا للشذائى عنه مصباح اجتلا
لجمال التجريد فامدد محققا ... وفى المعز بالإسكان داجون وصلا
كذا عنه إلا أن تكون بتائه ... كذا مع باء قد رواه مسلسلا
وحلوان بالإسكان فى جرف روى ... بمد وقصر اطلقا عنه تكملا
وقد خفف الداجون تتبعان قل ... ونص على التخيير عنه وثقلا
لحلوان فى نشر وزاد بدائع ... على وجه مد عنه أن لا يثقلا
وفى تسألن النون فاقرأ بفتحها ... بخلف عن الداجون يروى محصلا
وهئت روى الداجون عنه بضم تا ... وخطأ سكون الطاء بالقصر رتلا
لحلوان فاقصر حاذرون وخصصا ... لترقيق فرق أن يمد مرتلا
وقصر لدى الحلوان يختص إن روى ... خطابا له فى تفعلون منزلا
كبير عن الداجون بالباء وارد ... ومنسأة فى وجه بإسكانه تلا
وفى يعقلوا يس غيب به افتحا ... مشارب مع قصر وبالمد أسجلا
(1/828)

لحلوان والداجون خلف خطابه ... على الفتح إلا ما انفرادا تميلا
وإلياس قطع الهمز بالقصر عينن ... وخلف لمن بالمد كان مرتلا
بخالصة تنوين داجون فاروين ... وأرنا بكسر الراء عنه تنقلا
ولا مد للحلوان إن قلب نونا ... وما غن للداجون مع تركه الملا
نوفيهم بالنون داجون قد روى ... وكرها له فى الضم خلف تأصلا
أأذهبتم اقصر مد سهل وحققا ... بضم وإن تفتح فحقق له افصلا
وحقق وسهل عند حلوان فاصلا ... ويختص ترك الفصل بالمد فاعقلا
ولما عن الحلوان فاقرأ مخففا ... بخلف أتى واختص بالمد واعتلا
يكون فذكر بعد دولة فارفعا ... أو انصب وهذا من طريقيه نقلا
ورفعا على التأنيث حلوان زاده ... وبالنصب إن ذكرت ما الهمز سهلا
ويفصل للحلوان يروى مشددا ... وكاف وتلخيص لداجون ثقلا
سلاسل للحلوان يروى منونا ... وداجون لم يصرف بخلف سلاسلا
قواريرا الثانى إذا كنت واقفا ... لحلوان أسكن عند قصرك للملا
ومد مع الوجهين قد جاز عنده ... وداجون بالإثبات وقفا وموصلا
لحلوان غيب فى تشاءون قاصرا ... ومد مع الوجهين جاز لدى كلا
لداجون فامدد فاكهين وقصرن ... ومدا لدى الحلوان لا غير اعملا

(المد والقصر)
ويقصر حلوانيهم عن هشامهم ... بخلف وداجون المد وصلا
وثلث من التلخيص مبهجا وأش ... بع الوصل واقرأ ذا الخلاف بما ولا
يؤده ونؤته مع نوله ونصله ... فألقه وأرجه يتقه يره صلا
وأن كان بالتسهيل مع فصل اقرأن ... وفى أعجمى أخبر وسهله مدخلا
أؤنبئ بالتحقيق والفصل قد روى ... أأنزل حقق معه فاقصر وسهلا
بفصل أؤلقى مثل آئنكم له ... بفصلت الوجهين بالألف افصلا
لباقى ذوات الكسر حقق وأسجلا ... وفى طرف للهمز ليس مسهلا
ويلهث بإظهار وسجز فادغمن ... كذا هدمت معها نبذت تأملا
وفى هل وبل إلا برعد فأطلقن ... وهمزة وصل من كالآن أبدلا
وأتمم بنخلقكم وفرق ففخما ... وشاء وجاء عنه بالفتح رتلا
(1/829)

وزاد وخاب ثم آنية له ... بفتح ومعها فى مشارب أعملا
وفتح أرهطي معه لى نعجة روى ... وكرها وفى يس ما لى كذا اجعلا
وفى المعز أيضا هيت منسأته كذا ... وفى يخصمون الفتح مع ذا فرتلا
وأضجع بذا فى عابدون وعابد ... ويا مريم أيضا إناه فحصلا
وكيدون فى الحالين يثبت عندها ... كالإسكان فى جرف وأرنا تقبلا
وأيضا ينسخ ضم لنون إن قرأ ... وفى آل عمران الكتاب ببا انجلا
وفى زخرف لما وتتبعان مع ... تحاجون بالتشديد مع ذا فحصلا
ويفصل أيضا ثم أنث وإن تكن ... وبئس بهمز تسألن لها تلا
بكسرك نونا ثم تأمننا بذا ... بالإشمام يرويها فكن متأملا
وفى حاذرون القصر واقرأ مخاطبا ... لدى يفعلون النمل فاعلمه واعملا
تشاءون خاطب يعقلون بغيبه ... يكون مع التذكير دولة قد تلا
بنصب ورفع ثم ثاء مثلث ... كبيرا به امدد حرف آزر تفضلا
كذا فاكهين اقطع لإلياس واتركا ... لتنوين قلب مثل خالصة فلا
ويا اقرأ يوفيه ونون سلاسلا ... لقد ظلمك وجهيه مع ذا تحملا
كذلك عذت باء جزم قد اختلف ... وما لى لا فى النمل وجهيه فاعملا
وفى قتلوا أيضا كذلك تحسبن ... وأفئدة مع نجزين تقبلا
كذلك خطأ معه كسفا ولبدا ... ووجهين فى يمنى قوارير حصلا
وقد حرروا حرفين إن جمعا معا ... وما قتلوا لا يحسبن لها تلا
بتخفيف مع غيب وشدد إذا تلا ... لوجهيه آئنا وتعجب تمثلا
بالإظهار فى تعجب بلا فصل اقرأن ... والإدغام مع فصل أأسجد والولا
ففصلا وتحقيقا بالإدغام قد روى ... كذاك مع التسهيل الاظهار رتلا
ولا غنة فى الراء عند ثلاثة ... وغن وترك عند لام تنقلا

(ابن ذكوان) (التوسط والطول)
وعند ابن ذكوان فصور موسط ... وعن أخفش خلف طريقان عدلا
فعن الأخفش التوسيط يروى ابن أخرم ... ووسط نقاش له ثم طولا
(1/830)

(الغنة)
ولا غن مع سكت سوى لابن أخرم ... على غير موصول وعند أبى العلا
تخص عن الرملى براء له فقط ... وهذا انفراد منه لم يك مهملا

(السكت على الساكن قبل الهمز)
روى السكت فى المفصول أو معه ما وصل ... وصور مع النقاش ليس مفصلا
ولكن عن النقاش عند توسط ... فليس يرى سكت بما كان موصلا
وسكت على المفصول قل لابن أخرم ... فأطلق كذا فى النشر عنه تمثلا

(الفتح والإمالة)
وفى الكافرين افتح وذا الراء أضجعا ... به سكت رملى تخصص وانجلا
وأضجعهما أيضا لصوريهم وذا ... على ترك سكت ثم مطوعى تلا
بفتحهما أيضا بذا اختص سكته ... وفى النشر ما الصورى إلا مميلا
وزاد بفتح قد رواه ابن أخرم ... وخلف لنقاش ومطوعى علا
وخص لنقاش بوسط لمده ... بلا سكت اخصصه لمطوعى فلا
بفتح لذى الرا صاد يبسط وبسطة ... وباء به أخصص سكته متحملا
حمارك فافتح والحمار لأخفش ... بخلف ونقاش للاضجاع أهملا
على المد ما فيه اختلاف سواهما ... ولا سكت عنه إن بميلهما تلا
ومع وجه مد عند فتحهما اقرأن ... بلا غنة واقرأ بها إن تميلا
وسكت بفصل أو بوصل ابن أخرم ... تخصص بالإضجاع فيهما كلا
وعمران والمحراب فافتح وواحدا ... أمل لابن ذكوان وكلا فميلا
وليس سوى النقاش فى الثان مضجعا ... بطول وسكت فامنع الميل فى كلا
وسكت ابن ذكوان وإظهار ذال إذ ... له معهما المحراب ليس مميلا
ورمليهم من غير سكت بخلفه ... أمال الحواريين والحكم فى كلا
رآك مع الإضمار فيها مذاهب ... ففتحا بحرفيه كذا عنه ميلا
معا لابن ذكوان وهمزا فقط أمل ... له واخصصا سكتا بفتحك فى كلا
لنقاشهم كالطول عنه به اخصصا ... ومطوعى مع ثالث رائى ميلا
(1/831)

ومع فتح ذى الرا خصصن له إذا ... بفتحك للحرفين فيما تنقلا
وهار لنقاش ومطوعيهم ... مع الخلف فافتح سكتا امنع مميلا
لنقاشهم واعكس لمطوعيهم ... وهار ونار افتح فنار أمل كلا
وأدرى لنقاش افتحا وابن أخرم ... بخلف وميلا خص بالسكت واعتلا
وزاد لنا الإزميري عند ابن أخرم ... بيونس الإضجاع عند أبى العلا
وميل بمزجاة يخص بتركهم ... لكست وطولا خص بالفتح أجملا
لرملى أتى اضجع ومطوعيهم ... بخلف وخص السكت بالفتح تفضلا
ومطوعى للشاربين أمالها ... مع الفتح فى الرائى وزاد تحملا
وسكت بهذا الوجه يختص عنده ... على سكت رملى عينن لدى الملا
له فتحه للشاربين رفيقه ... رويناه له فى ذى الثلاث تميلا
ويروى له الإضجاع فى زاد فاتحا ... لذى الراء مثل الشاربين فانهلا
لنقاش التجريد يلقاه مضجع ... ومن طرق الرملى أيضا فميلا
ووسط لمد ثم للسكت فاتركن ... لإضجاع نقاش يلقاه منزلا
وخاب افترى ثلث لمطوعيهم ... فكلا يفتح مثل الأخفش فانقلا
وكلا أمل كالرملى فى خاب افتحا ... ومع ثالث فالغن حتما له اهملا
وإن تضجعن كلا فعين لغنة ... ويختص وجه السكت بالفتح فى كلا
وإضجاع والإكرام إكراه خصه ... بسكت جميع خلف الاخرم فاعقلا
وفتح له مع سكت مفصول اختلف ... لمطوعى الحرفين أيضا فميلا
وذا الراء فافتح ثم الاثنين افتحا ... ووجهى ذوات الراء مع ذا فأسجلا
لم يمل الرملى وللسكت فامنعن ... مع الميل إلا لابن الاخرم فاعملا
مشارب معها كافرين ثلاثة ... لصوريهم فافتح للإثنين تفضلا
وفى تعقلوا خاطب وسكت مخصص ... لرملى به أضجع للإثنين واعملا
بخلف لرملى تعقلون وثالث ... مشارب بالإضجاع لا غير فاقبلا
لمطوعى سكتا بذلك خصصا ... مشارب فافتح عند الاخفش وانقلا
ولا طول مع فتح بخاب وكذبت ... بالإظهار لا مد مع الميل مسجلا
ومع ميلها أظهر وبالفتح فاقر أن ... بالإظهار والإدغام فى كذبت فلا
(1/832)

(هاء الكناية)
يؤده ونؤته مع نوله ونصله ... ويتقه ألقه فاقصرن كذا صلا
لصوريهم صلها جميعا لأخفش ... وما كان رملى مع السكت موصلا
نعم يتقه مع ألقه عاكسا قرا ... وإن كلام النشر يوهم أولا
وما اختلس المطوعى مع سكته ... ورملى بوصل جوز الغن مسجلا
بلام وراء ثم إن تختلس له ... فغن له فى الراء عند أبى العلا
وغن فقط مع قصر مطوعيهم ... وغن له بالوصل عنه فأسجلا
ويرضه للصورى مختلسا فقط ... وأخفش يروى الوصل والقصر ناقلا
وان يسكت النقاش أو مد يختلس ... كذا الثان إن يسكت بما كان موصلا
ويختص سكت الفصل عنه بوصله ... وذلك يرويه عن الهذلى الملا
وعند ابن ذكوان فصل كسر ها اقتده ... وزد قصر صورى ونقاشهم على
توسطه من غير سكت ولم يرد ... لصوريهم سكت إذا كان موصلا
ومع قصره فالكافرين له افتحا ... ولكن ذوات الراء عنه فميلا
وقد صح إسكان لمطوعيهم ... وسكت به يختص من مبهج حلا

(تاء التأنيث)
وأنبتت الصورى بالخلف مدغم ... ولا سكت والإظهار فى النشر اغفلا
وفى كذبت إن تظهرن لابن أخرم ... فاطلق له سكتا وإن تدغمن فلا
بما رحبت الإدغام من طريقيه فاروين ... وأظهر صور وابن أخرمهم كلا
وإدغام صور ما روى عند سكته ... كذا إن يكن فى كافرين مميلا
وسكت لفصل مثل غنة أخرم ... يخصا بإدغام له فتحملا
وإن تقرأن بالغن للصور خصصا ... بالإظهار يا هذا كما قد تنزلا
وللمطوعى الإظهار فامنعه مضجعا ... لذى الراء إن للغن يرويه مهملا

(ذال إذ)
وأخفش إذ فى الذال ادغم واعكسا ... لصور وزد إظهار نقاشهم على
توسطه الإدغام للصور زائد ... على ذين وجه السكت حتما فاهملا
(1/833)

وإذ فى تقول ادغم لرملى مخصصا ... لعمران والاحزاب يروى وينقلا
كإذ فى دخلت الكهف للفارسى كذا ... تفيضون عنه حرف يونس يا فلا
وإن تدغمن للفارسى فلا تكن ... لرمليهم بالسكت يا صاح عاملا

(دال قد)
وقد أدغم الصورى ثم ابن أخرم ... بخلفهما فى الزاى فافهم محصلا
لنقاشهم الإظهار والسكت فاخصصا ... لرملى بإظهار وللمطوعى اعملا
فأظهر بسكت ذات راء له افتحا ... ومع غير سكت وجهى الراء أعملا
وإطلاق سكت فامنعن لابن أخرم ... بالإظهار أدغم خصصن وأسجلا
وأدغم بلا سكت وذا الراء فاقرأن ... إمالته كالكافرين وحصلا
ويختص سكت الصور بالدال مظهرا ... لدى الذال من تحرير نشر تقبلا

(حروف قربت مخارجها)
وأورثتموها لابن ذكوان أظهرن ... بالإظهار خص السكت للصور تجملا
وللمطوعى أظهر بسورة زخرف ... إذا لم يكن فى كافرين مميلا
وإن تظهر الحرفين عنه فعينا ... لفتح ذوات الراء من مبهج علا
ويس والقرآن أدغم لأخفش ... به سكت صورى تخصص وانجلا

(الهمزتين من كلمة)
كالآن إن سهلت للمد وسطن ... للأخفش صور عند سكت له ابدلا
وسهل أو ابدل عند نجل ابن أخرم ... بسكتك مفصولا من الكامل اعتلا
أأسجد للصورى سهل بخلفه ... ولا سكت والتحقيق للأخفش انقلا
وفى أئذا ما مت يختص سكتنا ... بهمزة الاستفهام يا صاح فاعملا
وفى أعجمى أن كان عند ابن أخرم ... ورمليهم فافصل بخلف لدى الملا
ولا فصل للنقاش والمطوعى اخصصا ... به سكت رملى وابن أخرمهم كلا
(1/834)

(ياءات الإضافة)
وما لى أدعوكم بالاسكان أخفش ... وصور به امنع كافرين مميلا
ومع فتح يا ذا الراء عنه فاضجعن ... ولا سكت وافتح يا لمطوعى فلا
ومن كامل هذا ويختص فتحها ... بتمييل حرف الكافرين تأملا

(فرش الحروف)
وكسر لدى التنوين أصل لأخفش ... وزد ضم نقاش إذا السكت أهملا
خبيثة اجتثت ورحمة ادخلوا ... زيادة ضم لابن أخرمهم كلا
ومع ضمه سكت الجميع له امنعا ... وخلف عن الصورى جاء عن الملا
فضم لرملى مع السكت والسوى ... وكسر بترك السكت عنه تنقلا
ومطوعى بالكسر معه إمالة ... لذى الرا بلا سكت ومع ضم اسجلا
ورملى إبراهيم يرويه بالألف ... وفيه خلاف لابن أخرم انجلا
فأطلق له اليا والألف بقرة ألف ... وقل مع ثان سكته كان مهملا
ومع ثالث إطلاقه السكت لم يكن ... ولم يكن التخصيص إن يتل أولا
ومع ثالث أيضا فعين لغنة ... كذلك أيضا فى الحمار فميلا
ألف زاد للمطوعى بدائع ... وما كان وجه السكت معه محصلا
وقد غن حال الفتح لا مع إمالة ... وليس إذا فى كافرين مميلا
ومع يائه ذا الرا وكافرين له افتحا ... وغنا وسكتا أهملنهما كلا
وكلا أمل بالغن للسكت تاركا ... أو اسكت بلا عن بفتحهما كلا
وبعض عن النقاش قد أطلق الألف ... وخصصها بعض فكن متقبلا
ومع وجه إراهام فالمد وسطن ... لنقاشهم والسكت والغن أهملا
وإذ دخلوا أظهر لمطوعيهم ... على ياء إبراهيم وافتح وميلا
لرائيه والكافرين وبالألف ... له افتح جميع الرائى عنه وحصلا
ومع وجه إدغام مع الألف افتحا ... له كافرين الرائى عنه فميلا
ويبسط وبسطة فاروين لابن أخرم ... بصاد كنقاش بالأعراف إذ تلا
ورملى بخلف السين ذى ذين ثم إن ... يكن ساكتا فالسين حتما لها تلا
ومطوعى بالسين ياء وسكته ... ولا غن مع فتح الجميع كذا تلا
بغن وياء معه ترك لسكته ... وفى الكافرين الرائى معه فميلا
(1/835)

ومع صاده لا غن لا سكت مع ألف ... وفى الرائى دون الكافرين فميلا
وبالصاد أيضا جاء فتح مع الألف ... وغن ولا سكت بمصباح انجلا
ومع وجه إبراهام بالألف امنعا ... له السين يحكيه سبيع عن الملا
وفى نجزين الياء يروى ابن أخرم ... ونونا روى المطوعى وقل كلا
لباقى الدمشقى سكت رملى اخصصا ... بياء لنقاش اخصصن متحملا
لياء بتوسيط ولا سكت عنده ... فهذا من التجريد عنه تسلسلا
فاتبع شدد فى الثلاثة واصلا ... لرمليهم صور يخيل فانقلا
وسكت لرملى يخص بما سلف ... بتحرير نشر جاء فى الروض فاعملا
وعند ابن ذكوان على حذف يا تس ... ألنى فلا تسكت كذا لا تطولا
وكالوصل حال الوقف زاد ابن أخرم ... فأهملها وقفا وأثبت موصلا
وبالخلف للصورى فى تصفون غب ... ولا سكت يروى عند غيب فحصلا
وخاطب وذا الرا افتح لمطوعيهم ... ومع وجه غيب ليس إلا مميلا
وترقيق فرق خصه بتوسط ... كذاك بترك السكت خص لدى الملا
ولم يكن الصورى إلا مفخما ... وعن أخفش وجهان فيه تحللا
وفى يفعلون الغيب بالنمل خصه ... بتوسيطه والسكت مع ذا فأهملا
وما الغيب فيه لابن الاخرم وارد ... ومطوعى بالغيب من كامل تلا
وفى كامل للكافرين إمالة ... كذاك ذوات الراء منه فميلا
وفى تخرجون الفتح والضم فاقرأن ... بتوسيط نقاش ولا سكت يجتلا
وأطلق له فى العكس مثل ابن أخرم ... وصوريهم فى الآى خمس تنزلا
وأخفش آتوها لمطوعى اقصرن ... بخلف ومعه السكت كالفتح أهملا
وقصر لرملى وللمطوعى أمل ... لدى كافرين القصر عين لتفضلا
ولم يسكت الرملى على وجه قطعه ... بإلياس للنقاش أو صل لتوصلا
وبالخلف للصورى ثم ابن أخرم ... وليس عن المطوعى السكت موصلا
وإن تقطعن عند ابن أخرمهم فلا ... تكن مطلقا للسكت بالعكس أسجلا
وبالخلف للرملى تأمروننى ... بنون ووجه السكت مع نون أهملا
وتدعون للصورى ثم ابن أخرم ... خطاب بخلف غيب نقاش احملا
وسكت جميع لابن الاخرم اخصصا ... بتاء وللصورى بياء تعدلا
ويختص سكت الفصل عند ابن أخرم ... بيدعون حال الغيب عنه فحصلا
(1/836)

على كل قلب نونن عند أخفش ... وبالعكس للرملى ومطوعى تلا
بوجهين مع تنوينه افتح كذا تركه ... لسكت ومع عكس له افتح وميلا
فمع فتح ذى الرا جاء سكت وتركه ... ولا سكت إن ذو الراء يروى مميلا
ويرسل فارفع يوحى سكن لصورهم ... بخلف كنقاش وخص له فلا
بتوسيط لا سكت لمطوعى اخصصا ... بإضجاعه والسكت معه فأهملا
بنصبهما سكتا لرملى أهملن ... وللمطوعى ذا الراء فافتح وحصلا
وها أهلهم مع يومهم خلف ضمها ... لرملى به اخصصن سكته وتحملا
وأخفش يروى خلف صاد مسيطر ... بفرد وجمع صاد صور تنزلا
وسينا روى النقاش عند توسط ... ة مع سينه قد كان للسكت مهملا
لنقاشهم فى تؤمنون وبعده ... بفوقية معه ابن أخرمهم تلا
على ترك سكت قبل همز لأنه ... أتى واضحا من غاية لأبى العلا
ويختص ميل الكافرين وسكته ... بالإثبات وقفا عند حرف سلاسلا
لنقاشنا يختص سكت بغيبه ... تشاءون إلا عكس صور إذ تلا
وسكت بمفصول بغيب ابن أخرم ... وموصوله يختص بالعكس فاعملا
ومد ابن ذكوان وتوسيطه على ... خطاب وغيب قد أتى عنه فاعقلا
ونخلقكم الإدغام يختص ناقصا ... بفتح وتوسيط وبالسكت مهملا
وفى فاكهين اقصر بخلف ابن أخرم ... لرملى اقصر مد للباقى واعملا

(شعبة)
وعند العليمى جبرئيل بيائه ... ويحيى بلا ياء رواه عن الملا
أمال بلى بالخلف نجل لآدم ... وفتح العليمى ثابت فله احملا
ورضوانه يرويه يحيى بن آدم ... على أحد الوجهين بالضم فاقبلا
وحرفى رأى عند العليمى بأول ... أمل وليحيى فى الجميع فحصلا
وحرفى رأى مع ساكن فى بدائع ... لشعبة وقفا دون خلف فميلا
وفى لم يكن أنث ليحيى وإنها ... على أحد الوجهين فتح له انجلا
وكابن العلا أرجه بخلف ابن آدم ... وباق كحفص فى الرواية فانقلا
إمالة يحيى حرف أدراك ثابت ... بخلف وأدراكم لشعبة ميلا
وفى أحد الوجهين يحيى بن آدم ... يكون بتأنيث روى فتحملا
(1/837)

وفى البا من اركب نجل آدم مدغم ... والإظهار يرويه العليمى موصلا
وبالخلف عن يحيى افتح النون من نأى ... وسائرهم الإضجاع عن شعبة تلا
وشعبة آتونى بوصلهما سوى ... شعيب فعن يحيى بقطعهما انجلا
فهذا الذى قد صوب النشر نقله ... ووصل فقطع فى البدائع كملا
وعند العليمى الغيب فى أو لم يروا ... كذلك عنه يفعلون فحصلا
وضم العليمى فى الجيوب مسلسل ... وخلفا روى يحيى ابن آدم فاعملا
ويا يخصمون اكسر بخلف ابن آدم ... لباقيهم افتح ياءه وتحملا
وجهل ليحيى يدخلون بخلفه ... وليس سوى التجهيل أن ميلت بلى
وسعرت التخفيف بيحيى بن آدم ... وعينا بها عند العليمى فثقلا

(حفص)
وغنته فاخصص بإشباع وصلة ... كذاك بخمس ثم بالسكت مهملا

(السكت على الساكن قبل الهمز)
ولا سكت مع قصر ولا مع فويقه ... ولا مع خمس بل بالأربع رتلا
وسكت بمفصول يخص بأربع ... وسكت بموصول بمد مطولا

(قصر المنفصل مع إشباع المتصل مع الغنة من الكامل)
ومع قصر فصل إن توسط معظما ... فأشبع لمد الوصل عن لتفضلا
وصادا يبسط معه فى الخلق بسطة ... مسيطر أيضا دون جمع تكملا
وأظهر لبا اركب ثم يس مثله ... كنون وفى يلهث فأدغم تحملا
وفى عوجا أدرج كذا إخوة لها ... وضعف وضعفا فتحها قد تحصلا
وآتان فاحذف واقفا ثم أثبتن ... سلاسل واترك قصر عين لتجملا

(فويق القصر)
وإن تقرأن مد الثلاث بما انفصل ... فللسكت لا تقرأ وللغن أهملا
وسينا يبسط معه فى الخلق بسطة ... مسيطر أيضا جمع سالم اعملا
(1/838)

مسيطر صادا نحو الآن أبدلن ... وأدغم بيلهث ثم با اركب لتفضلا
وتأمننا اشمم وفرق فخما ... وضعف وضعفا فتح ضاديه للملا
بمرقدنا الإدراج ثم يس أظهرن ... كنون ونخلقكم بالإتمام رتلا
سلاسل عند الوقف أسكن للامه ... ومتصلا أشبعه مع ذا لتفضلا

(فرش الحروف)
ويبسط وبسطة صاد كل وأول ... بسين وتروى عند حرفيه فاحملا
لأول امنع إن تكن عنه ساكتا ... بساكن مفصول كذا معه أهملا
ثلاثة فصل عند ترك لغنة ... كذا مع فويق الوسط إن كان طولا
لمتصل بالغن والثان فاخصصا ... بخمس كلا المدين إن غنته تلا
ومع ثالث لا قصر عند توسط ... ولا غنة معه سوى الخمس فانقلا
ويمنع تسهيلا بكا لآن قاصرا ... لمنفصل إن أربع الوصل قد تلا
ويمنعه أيضا إذا كان ساكتا ... على الهمز مفصولا كأن كان مولا
وإظهار يلهث خصه بتوسط ... لمديه أيضا خصصته مرتلا
لخمسة مد الفصل مع طول ما اتصل ... مع الغن فى راء ولام تجملا
على الغن إظهار لبا اركب معين ... سوى خمس فصل طول وصل فأسجلا
ورومك تأمنا يحيى بتوسط ... لمديه أيضا مع فويقهما كلا
ولا روم فيها إن تكن عنه ساكتا ... كذلك مع عن له أيضا اهملا
وفى عوجا معها الثلاث رووا له ... مذاهب خمسا عدها متنزلا
فسكتا بكل أو للاثنين أولا ... كذا سكت الاثنين الأخيرين رتلا
وسكتا سوى يس أدرج جميعها ... وسكتا وغنا عند أول أهملا
بأربع مدية لثان فخصصا ... بلا سكت انقله له متحملا
وثالثه مع طول متصل ورد ... بقصر وتثليث وأربع مفصلا
بلا غنة أيضا بالأربع فيهما ... وبالخمس فى كل مع الغن فى كلا
ورابعه يأتى بإشباع ما اتصل ... مع القصر والتثليث والوسط مفصلا
ولا غنة مع ذا وجاز بقصره ... وأربع موصول ذا الغن أهملا
ومع خامس فامنع له القصر قارئا ... بأربع وصل مثل خمسيه فى كلا
ومع خامس أيضا فما سكته ورد ... بمنفصل والباقى جوز لتفضلا
(1/839)

ورقق لفرق عند الأربع ساكتا ... بتفخيمها سكتا لمفصول احظلا
وآتان فاثبت عند سكت بما انفصل ... ومع قصر فصل عين الحذف مسجلا
كذا بثلاث أو بأربعة له ... إذا كان مع عن هناك مرتلا
كمع خمسة إلا إذا الغن يهملن ... فوجهان فيه جائزان تحملا
وضعفا له افتح عند قصر بأربع ... وعن فويق القصر يا صاح مسجلا
كذا مع عن عند طول بما اتصل ... وأيضا له افتح عند سكتك مفصلا
ويس لا تدغم كنون بغنة ... كذا عند سكت الانفصال له احظلا
ومع قصره أيضا بأربع وصلا ... وعند فويق القصر أيضا له اهملا
مسيطر طور سيناء امنع بخمسة ... لكل بغن خص صادا بما ولا
بإهمال عن مثل سكت مطول ... بقصر وتوسيط لمنفصل اعملا
كذلك أيضا عند الاربع فيهما ... كذلك عند الخمس يقرأ فى كلا
بغاشية فامنع لصاد مسيطر ... على غنة من خمس فصل لها تلا
ومع ذا فخمسا أو فستا بما اتصل ... وسكتا بمفصول مع السين أهملا
وغن مع الإشباع فى المد عنده ... يعين إثباتا بحرف سلاسلا
ولا ألف مع غير غنته سوى ... بالأربع أو خمس فوجهيه جللا

(حمزة) (سكت المصباح والغاية والكامل)
وفى ذى انفصل واتصال لحمزة ... سوى حرف مد فاسكتا متقبلا
ووجها فى كالله اعلم إن تقف ... وفى نحو من أجر فبالنقل نقلا
وهذا من المصباح ثم اسكتا بأل ... وشىء مع المفصول عند أبى العلا
وفيه ومد الفصل فاسكت ووقفه ... بتسهيل همز كيفما قد تنزلا
وفى أل مع المفصول مع شىء اسكتا ... وفى غير مد ثم فى الكل مسجلا
لحمزة أو تحقيق خلاد أطلقا ... وسهل من المفصول ما ساكنه تلا
لدى حمزة من كامل الهذلى وقد ... وجدنا لهذا فى البدائع كاملا
(1/840)

(السكت على المد المنفصل)
وإن تسكتن فى مد منفصل فلا ... رواية فى المفصول كاسأل لتوصلا
وفى نحو هزءا إن تكن واقفا له ... فأبدله واوا لا تكن فيه ناقلا

(السكت على المد المتصل)
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
كذلك مع سكت على أل وشيئه ... كذلك مع توسيط شىء تقبلا

(الوقف على المتوسط بزائد والمنفصل رسما)
وعن حمزة ما كان وسطا بزائد ... لدى سكت كالما أو كينأون سهلا
وكن آخذا به عنه إن تكن ... على ها تأنيث وقفت مميلا
وإن تتركن السكت سهل وحققا ... بكل مزيد مثل الاشراق واعملا
ومنفصلا رسما عن اللين حققا ... بنحو خلوا أيضا كذا فيه فانقلا
وإدغامه جوز قياسا ووارد ... روايته فارجع إلى الروض أكملا

(توسط شىء)
وفى أل أو المفصول فاسكت موسطا ... لشىء بوار معه توراة قللا

(إمالة ما قبل هاء التأنيث)
وسكتا بمفصول فموصول ارويا ... كذلك فاسكت فى الجميع وحصلا
بفتح كأن تتلو الإمالة مطلقا ... سوى ألف أو إن تخصص مميلا
لخمس وعشر مثل كره وهاؤه ... تجى تلو كسر ليس يوجد فاصلا
وسهل كمن أجر وحقق لما عدا ... إذا هاؤه عممت فيهما مميلا
وإن هاء تأنيث تخصص ميلها ... فأوجه من أجر جميعا بها تلا

(فرش الحروف)
وهمزين مع مدين سهلت بين بي ... ن طولا فاقصرا دع وعكسا كهؤلا
(1/841)

وفى قل أأنتم ثانيا لا تحققا ... على النقل والوجهان مع غير ذا اعتلا
كقال أأقررتم بهمزيه حققا ... وثانيهما سهله أو معه أولا
ومع سكت أل أدغم يعذب لحمزة ... مع السكت والتوسيط فى شىء اجعلا
وإن تسكتن فى مد منفصل له ... فخلف يعذب جاء عنه مسلسلا
ومع ترك سكت مثل ذلك خلفه ... ومع سكت كل أظهرن لتجملا
فلا إثم إن تعتد فيه بعارض ... لدى الوقف بالتسهيل مع وجه مد لا
لحمزة وسط ثم مع قصره اقصرن ... وإن تعتبر أصلا فمد على كلا
وإضجاع ها أنثى اخصصن بإمالة ... بتوراة بالإجماع فيما تنقلا
ومع سكت أل مع شىء امنع إمالة ... لتوراة إن قللتها عنه اهملا
لسكتك فى مد كذلك فامنعا ... بتقليلها مع سكت ما كان موصلا
وينقل كالإنجيل وقفا مميلا ... لتوراة إن سكتا بمفصول اهملا
وبالسكت قف من روضة لمعدل ... بتوسيط لا توراة عنه فميلا
ومنفصل بعد المحرك حققا ... إذا كنت فى التوراة عنه مقللا
وفى بل طبع الإدغام فامنعه إن قرا ... بسكت له فى المد فيما تنقلا
وعند به آلآن وقفا فسكته ... جميعا بنقل خص فاعلمه واعملا
ويختص إدغام ونقل لدى به ... بنقل وإبدال بآلآن للملا
وترقيق فرق خصصن بفتحه ... مؤنث هاء مثل قصر بنفى لا
كذلك حققه بتحقيق من فصل ... عن المد يا هذا وكن متعقلا
وتقليل يا يس فامنعه ساكتا ... بكل كأن تسكتن بقرآن اعملا
ونخلقكم إن كان الادغام ناقصا ... فلا تسكتن فى حرف مد مرتلا

(خلف عن حمزة) (توسيط لا)
وفى أل مع المفصول مع شىء اسكتا ... لدى خلف إن أنت وسطت عنه لا
وأيضا على الموصول قد جاء سكته ... بوار وقهار افتحن بمد لا
وإن وسطت مع سكت مفصوله فقف ... عليه وأل بالسكت هاء لا تميلا
وحقق بهذا الوجه وسطا بزائد ... أبو معشر هذا الطريق له انجلا
وإن وسطت مع سكت موصوله فقف ... بوجهين فى مفصول مد لتكملا
(1/842)

وتوسيط لا خصصن بميل مكرر ... وميلا لها التأنيث فى الكل فاحظلا

(إمالة ما قبل هاء التأنيث)
وإن تسكتن عند الجميع له امنعا ... لوجه طريق الفتح فيما تنقلا
ومع وجه ترك السكت لم يك مضجعا ... لما قبل هاء فى القراءة مسجلا
وإضجاع ها التأنيث خصص بميله ... مكرر راء نحو الأبرار فاعملا

(السكت على ما قبل الهمز)
وعن خلف مع سكت كل فلا تقف ... بسكت كمن أجر بل النقل نقلا

(كلمات فرشية)
وبل طبع امنع وجه إدغامه له ... على وجه ترك السكت فيما تنقلا
كالآن أبدل إن تركت لسكته ... كذاك بسكت المد ذى الفصل أبدلا
وعن خلف مع ترك سكت فقلل ال ... بوار قرار وافتحن مميلا
ومع سكت أل قللهما ثم إن سكت ... فى غير مد فيهما كن مقللا
وأضجع قرار ثانيا قلل افتحا ... ومع سكت كل إضجاع افتح لما تلا
وتفخيم فرق عند ترك لسكته ... بتغيير كل الهمز خصص تحملا

(خلاد) (توسيط شىء)
إذا كنت فى المفصول بالسكت آخذا ... لخلادهم مع مد شىء فاعملا
لدى الوقف فى المفصول سكتا وأشمما ... بفاتحة فى نحو شىء له انقلا
وهزءا كذا حقق لوسط بزائد ... وسهل بنحو استهزءوا فتبجلا
ونحو يشأ أبدله فى الوقف مشبعا ... ومن لم يتب أظهر يعذب كذا تلا
وأما إذا وسطت مع سكت أل فقط ... فجوز له كل الوجوه بما خلا
ولكن عليه با يعذب فادغما ... كذلك باء الجزم فى الفاء قد تلا
وعند صراط والصراط جميعها ... فخذ فيهما بالصاد لا غير تكملا
(1/843)

(إمالة ما قبل هاء التأنيث)
ومع ترك سكت جوزن إمالة ... بكل وتخصيصا له عنه أعملا
إمالته كل الحروف له امنعن ... إذا يتقه قد كان فيه موصلا

(باء الجزم والمدغمات)
يعذب من أن يسكتن معمما ... فإدغامها عين لديه لتكملا
وإظهار باء الجزم لم يك واردا ... على سكت نحو الأرض مع شىء اعملا
ومع سكت مد الفصل لا تك مدغما ... لباء الجزم إلا فى يتب فاروين كلا
وإدغامها فامنع لديه مسهلا ... لمفصول مد أو محرك أقبلا
وإدغام با اركب فامنعن بسكته ... لمد انفصال وامنعنه بمد لا
وفى ذكرا إن تدغم لخلادهم فلا ... تكن ساكتا فى المد بل معه اهملا
وذكرا وصبحا أدغمن فيهما له ... وأظهر هما وأدغم له الحرف الأولا
ونحو قرار فاخصصن إمالة ... بكامل إدغام بنخلقكم علا

(فرش الحروف)
وأشمم لخلاد الصراط بأول ... فقط أو ثان أو لذى اللام ثم لا
ومع ثالث ما كان وسطا بزائد ... فلا بد حال الوقف من أن يسهلا
ومع وجه إشمام الصراط بأول ... كأن تترك الإشمام فى الكل مسجلا
فنحو ألف حققه فى الوقف عنده ... كمنفصل عند مد أيضا له اجعلا
ومن يرو سكت المد ذى الفصل عنده ... فيبسط وبسطة صادها قد تحملا
كذلك أيضا إن تكن فيه ساكتا ... فسهل كمستهزءون وقفا وأبدلا
ومع سكت غير المد ينقل واقفا ... للابرار مع فتح من الكامل اعتلا
وسكتا بأل عند المعدل وحده ... بفتح بسكت الكل ما عنه قللا
وتوسيط شىء فامنعنه له إذا ... روى فتح كالأبرار للسادة الملا
وإن تسكتن فى ساكن غير أل وشىء ... فلست لخلاد ضعافا مميلا
قرار بوار افتح بترك لسكته ... وقللهما أو أضجعن وقللا
ومع سكت أل قلل كليهما أو افتحن ... بسكت سوى مد فقلل وميلا
(1/844)

قرار وقلل ثانيا فيهما ومع ... إمالة افتح ثم فتحهما تلا
ومع سكت مد مطلقا عنه أضجعن ... قرار وفى الثان افتحن وافتحا كلا
وإن تفتحن آتيك فى الكل ساكتا ... قوى أمين عند خلاد انقلا
فإن تضجعن فاسكت مع السكت مطلقا ... ومع سكت غير المد فالنقل نقلا
ومع سكت مد غير متصل ومع ... توسط لا ما كان فيها مميلا
ومع سكت مد الفصل لم يك تاليا ... ليس بالتقليل فاحفظه واعملا
ويختص وجه الصاد عند مسيطر ... كجمع بترك السكت عنه فحصلا
وإدغام فى فالملقيات فخصصا ... بمحض له نخلقكم فتأملا

(الكسائى)
ولا غنة فى الياء عند ضريرهم ... وأتبع له وامنعه إن ساكن تلا
يوارى أوارى مع تمار أمل وبا ... رئ الغار عنه افتح وعن جعفر فلا
وأول يطمثهن مع ثانيا على ... بضم وعنه الكسر يرويه فى كلا
وضمهما يروى لدى ابن مجاهد ... عن الليث فاقرأه له متحملا
وفى النشر يحكى فى الإمالة مذهبا ... لأهل عراق عنهم قد تنقلا
ففي الخمس مع عشر وكره إمالة ... إذا الهاء والى الكسر لا ساكنا ولا

(أبو جعفر)
وعند ابن وردان اخصصا وجه غنة ... بنقل له فى الآن حيث تنزلا
وتختص أيضا بالخطاب بلو يرى ... ودعها بثقل لا يضار كذا ولا
وعند ابن جماز بأقتت اقرأن ... بواو مع التخفيف واهمز مثقلا

(يعقوب) (الإدغام الكبير)
ويختص الادغام الكبير بقصره ... سوى روحهم فالمد من كامل علا
ويعقوب إن يدغم كبيرا فأظهرن ... كهو والذين النص فيها تقبلا
(1/845)

(هاء السكت)
وها السكت له فى كالعالمين له اخصصا ... بقصر وإظهار وكن متأملا
وها كعليه مع لدى كذا اخصصا ... بقصر وإظهار كما الجمع قد خلا
ويختص الادغام الكبير بهائه ... بعمه وممه مثل إخوتها انجلا
وهاء بها امنع مثل نون لنسوة ... على المد مع غن من الكامل انقلا
وها السكت فى كالمسلمين له امنعا ... كإدغامه إن بكالآن سهلا
ومن كامل إدغام روحهم يجى ... بالابدال والتسهيل فيما تنقلا
وترقيق فرق خصصن بتركه ... لها جمعه أيضا بالاظهار واعملا

(رويس) (الإدغام الصغير والكبير والخاص والعام)
ثلاث وجوه الاتّخاذ فأظهرن ... وأدغم وأظهر فى تخذت سواه لا
وباب اتخذتم أظهرن عنه مدغما ... كبيرا فمصباح بإظهاره جلا
وإدغام هذا الباب عنه معين ... على غنة بالمد فيما تحصلا
وفى ذهب اظهر مع جعل لرويسهم ... وأظهر وأدغم حيث أدغمت أولا
وغن على قصر بالاظهار فيهما ... ودعها على الإدغام فى الثان مسجلا
وحكم ذهب فى لا قبل وجعل لكم ... بنحل وأنه فى الأخيرين أرسلا
كتاب بأيديهم بإدغام إن قرى ... فغنته يا صاح حتما فأهملا
بإظهاره والقصر مدغما اتخذ ... مع الهاء فى جمع فالغن أعملا
بإدغامه والقصر عنه فأظهرن ... لباب اتخذتم هاء جمع فأهملا
وإدغامه بالمد إن يك أدغمن ... عليه لباب الاتخاذ مكملا
وعند رويس والعذاب الكتاب لا ... تمد على إدغامه فيهما ولا
تمد على الإظهار فى الثان وحده ... خلافا لما فى النشر هذا وعللا
وليس رويس مدغما وجعل لها ... على المد مع إظهاره فى وأنزلا
وفى جعل الشورى وزخرف أظهرن ... أو ادغم وشورى ليس إلا تأملا
وعند رويس أظهرن وأنه ... فى الأربع أو ادغم أو الأولين لا
الولى له ابدأ مظهر الكل قاصرا ... كذلك مع إدغام يعقوب فاعقلا
(1/846)

(فصل الهمزتين من كلمة)
أئنكم يختص تحقيقها له ... بمد وفى الأنعام هذا تنزلا
أئمة لا تبدل مع الهاء إن ترى ... بسالم جمع أو للادغام إن تلا

(فصل الهمزتين من كلمتين)
أبو طيب يروى لإسقاط همزة ... كالآن معه وليس إلا مبدلا
ومذهبه فى الصاد خالصة له ... وفى أجمعوا لا تقطعن له صلا
ومنفصلا فامدده عم فقط بما ... أئنكم سهل وحقق كما حلا
فتحنا ثلاثا خفف الهاء عندها ... وسجرت التثقيل عنه تنقلا
وفى ليضلوا مع يضل له اضمما ... سوى حرف لقمان فبالفتح قد تلا
له افتح عبادى زخرف عنه خاطبا ... لدى تفعلون الشورى عنه فاحصلا
وفى أعجمى أخبر وخفف ما نزل ... سلاسل بالتنوين والغن أهملا
كذاك فخاطب فى تقولون قارئا ... يسبح بالتذكير عنه تسلسلا
ولم يدغم عنه الكبير وأدغمن ... له فى اتخاذ عالم اخفض وكملا

(هاء السكت لرويس)
ونروى له تخصيص غن بحذفه ... لهاء عليه أو شبيها تمثلا
وفى ثم ظرفا خص هاء بقصره ... وإظهاره أيضا له وتقبلا
ويا ويلتا يا حسرتى أسفا له ... بقصر لها خصص وكن متأملا
ويختص إدغام بإثبات هائه ... بيا ويلتا يا حسرتى أسفا على
وغنته فامنع مع القصر حاذفا ... لهاء له فى ذى الثلاث تأملا
وعين لهاء عند عم وشبهها ... على غنة بالقصر فيما تنقلا
ومع صاد تصديق الذى عن رويسهم ... ففي العالمين الوقف بالهاء أهملا
ويختص وجه الهاء فيه بقطعه ... له اجمعوا واخصصه أيضا بما ولا
يشاء إلى مع وجه تسهيله له ... وذلك إن يقصر لمنفصل تلا
وعين لها بالغن والقصر مدغما ... لباب اتخذتم عنده متحملا
جعل لكم إن تدغمن لرويسهم ... فها لا كعمه هن ليس محصلا
(1/847)

ونخلقكم الإدغام ناقصا اخصصن ... بهاء نحو المرسلين توسلا

(فرش رويس)
والإدغام فاخصصه بصاد مشمة ... كذلك فاخصصه بهمز مسهلا
يشاء إلى أيضا بفتح وضمة ... بينقص ووجه الصاد خص لدى الملا
بمد انفصال ثم معها فأهملن ... لدى العالمين الوقف بالهاء تفضلا
وضم أو اكسر يلههم يغنهم قهم ... معا لرويس أو قهم ضم أولا
وليس مع الإدغام ذا عنه آتيا ... ولا مع ها كالعالمين فحصلا
ولا مع إظهار لباب اتخذتم ... وإن تدغم اكسر ادخلوا عنه وانقلا
ويختص إدغام بالإثبات عنده ... بحرف عبادى فاتقون تبتلا
ومع وجه ضم الياء فى ليضل عن ... فأثبت وفى المختص أظهر كأنزلا
ويختص الادغام الكبير بوصله ... لحرفى يره نص بالبدائع مجتلا

(روح)
وغيبا له فى تظلمون فاخصصا ... بالإظهار مع ترك لغن تحملا
مع القصر أثبت فى سلاسل واقفا ... مع المد إثبات وحذف تأصلا
وقف بسكون اللام إن تك قارئا ... بالإدغام مع مد له متأملا
والإدغام فاخصصه بالاثبات عنده ... بحرف قواريرا كما رتل الملا
وناقص نخلقكم تخصص عنده ... بترك لها كالعالمين تمثلا
وما بعد بل لا إن تخاطب لروحهم ... فأظهر وأدغم ثم مد على كلا

(خلف فى اختياره)
وسكت عند ابن بويان وشطى بما انفصل ... لمطوعى فاسكت جميعا وأسجلا
وفى يعكفون اضمم كلا يحسبن غب ... وفى أذن اضمم ثم رؤيا فميلا
وقد تم ظهرا فى الضياء كتابنا ... أخير قران للمليك أخا العلا
فأشرقت الأنوار من كل جانب ... ألوف الثريا كالكواكب نزلا
ولم يك فى يوم الختام سوى المنى ... مع السعد يجرى فى البروج منازلا
(1/848)

فكان لهذا يمن طالع ختمه ... ورؤية موسى عند بدئى أجملا
أهل على روحى بإشراق وجهه ... كقطعة بلور من النور مثلا
عرضت عليه ما أصنف ذاكرا ... بقول موسى شرف النظم فاعتلا
ولم يك إمدادى سوى من نبينا ... محمد نور الذى كان أولا
عليه صلاة فالختام هدية ... إلى روحه أهدى كتابى ليقبلا
ومن زيادة علم هذا المؤلف اختصر كتابه هذا فى متن خاص تجده فى الفصل القادم إن شاء الله تعالى.
****************
(1/849)

(الفصل السادس) (متن مختصر قواعد التحرير للشيخ محمد بن محمد جابر المصرى)
بسم الله الرحمن الرحيم
بدأت بحمد الله أنزل نوره ... على عبده بالحق ذكرا مفصلا
وثنيت أسدى بالغ المدح للذى ... على قبره جمع الملائك نزّلا
محمد الهادى إليه تحية ... وآل وأصحاب كرام ومن تلا
وبعد فخذ نظمى اختصار قواعد ... لتحرير ما فى متن طيبة العلا
ليسهل فى التحصيل والفهم حفظه ... فقد كلّت الأفهام مما تطولا
وأذكر فيه ما تعيّن عندهم ... وما كان ممنوعا وللخلف أهملا
وكل نظام جمل الفتح رصفه ... تركت حلاه زاهيا ومجمّلا
فيا رب يا منان عمّ بنفعه ... جميع الورى واقبل دعائى تفضلا
بجاه رسول شق جبريل صدره ... وأودع فيه الذكر والعلم موئلا

(تحريرات عامة)
وغنّ ليعقوب بالادغام وامنعا ... براء رويس مثل الازرق مسجلا
وحرر فى آلآن سبعة أوجه ... على مد الأولى ثلث اللام ناقلا
وأيضا على التسهيل تأتى ثلاثة ... وقصر بقصر جاء عنه معدلا
وبالخلف سهل جاء آل لمبدل ... ومد أو اقصر للذى فيه أبدلا
بتسهيله مع وجه إبدال غيره ... فقلل بتوسيط أو افتح وأسجلا
وفى أصطفى قطع للازرق ثم صل ... عن الأصبهانى نون أظهر له انجلا
يشاء إلى التسهيل عين بغنة ... وقصر رويس الأصبهانى تجملا
وفى هؤلاء مدها مع قصر ما ... تلاه له امنع مسقطا لا مسهلا
وهأنتم إن تمددن مسهلا ... ففي هؤلاء القصر حتما فأهملا
وفى النشر تأمنا عن الحرز رومه ... ومختار دانى درى من تأملا
فللأصبهانى مطلقا دعه وامنعا ... لحفص وحلوان مع القصر عن كلا
وحمزة مع سكت المدود وهكذا ... بكالمرء والبزار قد كان مهملا
ويعقوب مع قصر لدى هاء سكته ... ومد ونقاش إذا هو طولا
(1/850)

(قالون)
ولا غن مع الابدال فى الشهدا إذا ... على القصر مع وجهى يمل هو اعتلا
ولا مد مع الابدال عند سكون ها ... ومع صلة فاقصر بغن مسهلا
بيوت النبى مع للنبى وصلا اشددا ... تلاق التنادى فى الثبوت اقصرا صلا
ويس بالتقليل إن كنت مدغما ... له فلمد الفصل يا صاح أهملا

(الأزرق) (البدل واللين وذو الياء)
ولولى وإسراءيل آلآن قصرها ... بتوسيط أر مد للابدال حللا
ومع قصر إسراءيل إن وسط السوى ... فليس سوى التقليل يروى محللا
وآلآن إن تقصر للام فأهملن ... توسط إسراءيل وامنع مسهلا
ومدا له امنع إن قصرت للامها ... كعادا الاولى إن تقلل لدى كلا
وتوسيط إسراءيل والمد فامنعا ... بتقليله إذ ما أريت تبدلا
ومع مد شىء مد الابدال كلها ... وآلآن والأختين فاقصر وطولا
وإن وسطت شىء فثلث لمبدل ... وقصر سوى شىء وفى البدل اسجلا
وفى غير قصر غير شىء كحكمه ... فوسط وثلث ثم فى الكل طولا
وفى واو سوءات اقصرن مثلثا ... وفى كل التوسيط فارو مقللا
وإن مد للدانى كما فى لطائف ... ففي الواو وسط طول الهمز قللا
بمريم ها يا قد تخصص فتحها ... بفتح وترقيق لذى الضم فاعقلا
وتقليل هاء طه لتجريد اخصصا ... بطول وفتح ذات يا وفواصلا
لتبصرة تقليل ذى بتوسط ... وقصر طريق الفتح فيها تأصلا
وقلل ليا يس أدغم لنونه ... وثانى همزيه كجا أمر سهلا
وفى الراء ذات الضم رقق وفخما ... وعشرون كبر فخمنهما كلا
بالاول إن تقصر فتفخيما اقرأن ... بعشرون كبر نحو خير مقللا
ومع ثان اقرأ وجه قصر بفتحه ... أو امدد ومعه ذات ياء فقللا
بثالث افتح وسط اللين ثلثا ... له بدلا أو طولا فيهما كلا
وتفخيم راء ذات ضمة امنعا ... بترقيق لام بعد ظا وكيوصلا
وتفخيمه فى باب فانطلقوا وفى ... كطال وصلصال وفى إرم اعقلا
(1/851)

عشيرتكم مع حذركم وزر كبره ... لعبرة إجرامى كذا حصرت تلا
وفى كل ذى نصب وعند توسط ... ومد له فى غير شىء فأهملا
ومع مد شىء حيثما كنت فاتحا ... كذلك أيضا إن كالآن أبدلا
كذا لا تفخم حيث باب أريتم ... أأنذرتهم جا أمرنا مدا ابدلا
ووزرك وذكرك إن تفخمن امنعا ... لتفخيم ذات الضم بالطول تفضلا
وما فخم المضموم إلا مفخم ... ذراعا سراعا مع ذراعيه للملا
بتفخيم مضموم ومد لمبدل ... أراكهم افتح ثم بالقصر قللا
بتفخيمها محياى ياه فأسكنا ... وفتحا بتقليل للازمير حللا
وفى نون أظهر سهلن أريتم ... وفخم ذوات الضم تهدى وتقبلا
بناقص نخلقكم فرا الضم رققا ... ومعه إرم تقليل ذا الياء أهملا
ورقق ذوات النصب كلا وفخما ... وفخم كذكرا غير صهرا وأسجلا
وفخم كذكرا ليس صهرا وغيره ... ففي الوقف رققه وفخمه موصلا
وهذا على توسيط لين ومده ... على مد أبدال مع الفتح فى كلا
ومع ثان افتح ثم فى البدل اقصرن ... وشيئا فوسط واقصر الغير سهلا
بنحو أأشكر أو فوسط للينه ... كالابدال أيضا عند الارشاد ذى العلا
ومن كامل أشبع كذا افتح وقللن ... ووسط لشىء فى أأنت فسهلا
أأنذرتهم الابدال فيها ونحوها ... بتفخيمها وصلا تخصص وانجلا
وفى باب ذكرا لا ترققه فاتحا ... بتوسيط أبدال وتفخيمه احظلا
إذا كنت مع قصر لذى اليا مقللا ... وصهرا إذا رققته افتح مطولا
عشيرتكم إن أنت فخمت قللن ... بقصر وتوسيط وبالفتح أسجلا
وعبرة كبره إن تفخم فسهلن ... يشاء إلى والخلف فى فاطر حلا
كذا فافتحن وابدل أأنتم ونحوها ... كجا أمرنا دع قصر لين لتفضلا
ورائى مراء وافتراء ففخما ... وتفخيم منصوب على ذاك أهملا
وتفخيم راء الضم مع ذين جائز ... على قصر أبدال لتذكرة حلا
ويائيا افتح حيث كنت مفخما ... وتقليل تلخيص من الروض حصلا
وحذركم إن فخم افتح مطولا ... وقصرا وتوسيطا لتبصرة انقلا
كذلك إجرامى كذا حصرت ولم ... يفخم بوقف وانفرادا تنقلا
وتفخيم منصوب لدى الوقف فامنعا ... وذاك بتفخيم الثلاثة كملا
وفى طهّرا أو ساحران مفخما ... وتنتصران إن تقللن اهملا
(1/852)

له وجه مد ثم مع فتحه امنعا ... له وجه توسيط للابدال واعملا
وترقيق والإشراق يروى مفخم ... لمضمومة مع خلف تذكرة علا
بترقيقها فاقصر بفتح ذوات يا ... وللمجتبى العنوان طول وقللا
ومع ذين رقق ذات نصب وفخما ... لظاء بعكس الطا وبالخلف قد تلا
أبو معشر رق المنوّن مشبعا ... بفتح وتغليظ للاميه فاقبلا
وفخم فقط ما بعد ظاء مسكن ... وإن رققت من بعد فتح فطولا
وذا الياء فافتح ذات نصب بها امنعا ... لتفخيمها وقفا كالآن أبدلا
ولا ما عقيب الطاء رقق فاتحا ... بقصر وتوسيط وبالمد قللا
على القصر فخم ذات ضم ورققا ... لمنصوبة واعكس للارشاد تفضلا
وتوسيط إرشاد للازمير ثابت ... فعين به تفخيم ذا النصب مسجلا

(فرش الحروف)
وفى هؤلا إن والبغاء لأزرق ... على كسر ياء باقى الباب سهلا
وفى زكريا بعد إنا له امنعا ... لتفخيم را إن تبدلنّ مقللا
ويختص تفخيم لذى الضم عنده ... كذا لذوات النصب وقفا وموصلا
بإثبات هأنتم ومعه مرققا ... لراءيه فالإشباع خصّصه عاملا
بفتح وللتفخيم وصلا فخصصا ... بالاثبات والإبدال مدا تطوّلا
كيصالحا إن فخّم اللام رقّقا ... بنحو خبيرا واقفا وتأمّلا
وإدغام يلهث خصّصن بطوله ... وتفخيم منصوب بحاليه تجملا
وعن أزرق إن تبدلنّ أئمة ... فيائيا افتح ثم همزا فطولا
ومد لشىء إن كذكرا يفخمن ... يخصّ بتغليظ بكانطلق اعقلا
وعن أزرق ترقيق أطّلع امنعا ... إذا أفريت الدهر قد كان مبدلا
بتفخيم را نصب بحاليه فاقصرن ... ووسط بفتح والبغاء فأبدلا
بياء وسهل ثم بالطول سهلا ... وكل ذوات الياء فافتح وقللا
بتفخيمها وصلا فطول بفتحه ... وأبدله مدا ثم فيه فسهلا
ورقق لفرق إن ترقق للامه ... بظاء ورقق ذات ضم فتجملا
على وجه ترقيق وذا اليا مقلل ... فما قصر أبدال تنقل للملا
كتابى حقق إن فتحت موسطا ... كذا إن تفخم ذات ضم لمن تلا
(1/853)

(الأصبهانى)
وإدغام يلهث خصصن بمده ... أئمة إن تبدل فللغن أهملا
وفى اللاء إن يقصر مسهل همزه ... فخصص له بالقصر هذا لتجملا
ويس أظهر مد قلل وأدغما ... ونخلقكم بالكامل اقصر وحصلا

(أبو عمرو)
وفعلى جميعا مع فواصل افتحا ... وقللهما أو فى الفواصل قللا
على المد والإدغام ما قللوا فقط ... فواصل آى فى الكتاب تنزلا
يشاء إلى مع مثله عند غنة ... بتقليل فعلى ثانى الهمز سهلا
وإن تفتحن فعلى مع المد فاقرأن ... به السحر بالإبدال وامنع مسهلا
وأرنى بإسكان وهمز وغنة ... على كل هذا فتح فعلى فحصلا

(الدورى)
وغنته يا صاح بالقصر خصها ... بتقليل فعلى والفواصل كملا
بفتح لهذين كذلك خصها ... إذا كان فى دنيا جميعا مميلا
وغنا له أهمل بفتح وقصره ... إذا كان ثانى الهمزتين مبدلا
كذا فامنعا أيضا وفعلى مقلل ... مع المد إبدالا لثان وسهلا
وإن تدغمن عنه الكبير له امنعا ... لإظهار راء الجزم فيما تنقلا
بإظهارها لا غنة وبقصره ... بالابدال إظهارا لها أيضا أهملا
وإن أظهرت فافتح عسى وبمده ... فلا تضجع الدنيا وبالقصر قللا
على فتح فعلى فافتح الناس واقرأن ... بإضجاعها والغن من كامل حلا
ومنه إذا أدغم كبيرا بقصره ... وأظهر له بالمد أيضا وقللا
لموسى وعيسى ثم يحيى ولم يرد ... لكامل أيضا فتح أنى فحصلا
بإضجاع دنيا حرف للناس لا تمل ... وميلا بها إن تتممن بارئ اهملا
ولا قصر يرويه مع الناس مضجعا ... إذا ما متى أيضا بلى كان قللا
وإن تضجعن دنيا ففعلى له افتحا ... كذلك أيضا فافتحن فواصلا
ولا ميل مع مد وهمزك مبدل ... كذا إن تخاطب تفعلوا من وما تلا
وفتحا وإضجاعا لدنيا فخصصا ... بترك لإدخال بنحو أؤنزلا
(1/854)

ولم يرو مع إبدال همز كمن يشا ... ء إن مع الإدغام دنيا مميلا
ومن جامع الدانى بالادغام فاقرأن ... وأنى فقط عنه من السبع قللا
ولا غن مع تقليل أنى به امنعا ... الاظهار مع قصر إن الهمز أبدلا
وتقليل أنى فامنعن بفتحه ... لفعلى بقصر أو مع المد مبدلا
ودع غنة كالقصر إن قللت عسى ... وفعلى وروس الآى كلا فقللا
ويا أسفا يا حسرتى لا تقللا ... على وجه قصر حيثما كان مبدلا
متى وبلا إن قللا عند قصره ... فساكن همز عنه حقق لتفضلا
بتقليل أيضا أظهرن لمدغم ... وروسا لآى مثل فعلى فقللا
وأبدل لحرف اللاء ياء كذا اختلس ... بأرنى وغنا اهملن لدى الملا
بتقليل أيضا مد منفصلا له ... مع الهمز والإتمام فى يخصموا حلا
كذا فامددا معه بالابدال واتمما ... كذا فاختلس أيضا من الهاد وانقلا
وإن قللا أيضا كبيرا له اظهرن ... ولا تمل الدنيا وبالقصر قللا
ولا غن مع إتمام بارئكم له ... كذا باختلاس عند مد فأهملا
كذا مع قصر واختلاس بفتحه ... لفعلى وأيضا عنه للغن فاحظلا
مع المد والإسكان إن كان فاتحا ... كذلك أيضا عنه للغن أهملا
بوجه اختلاس عند الاظهار قاصرا ... وقد كان فى الاسما الثلاث مقللا
وأنى ويحيى إن تقللهما معا ... بالادغام ثانى الهمز عنه فسهلا
وأنى فقط إن قللت عند دورهم ... فخصص بإظهار وهمز مسهلا
به السحر تسهيلا له امنع بفتحه ... وإبدال همز عند قصرك تفضلا
ويا مريم أضجع بقصر وعنده ... بالابدال فعلى والفواصل قللا
ومع فتح موسى اهمز لدور مرققا ... لفرق من التجريد عنه وحصلا
وقلل له الأسما الثلاث فقط وكن ... بتاء خطاب يعقلون مرتلا
وإن تفتحن أنى فرا الجزم أدغما ... سوى الهمز مع مد وفعلى مقللا

(السوسى)
وما غن مع فتح لفعلى مقللا ... فواصل واخصص وجه مدك مهملا
لغن بوجه الفتح فى وترى الذى ... بلى ومتى للكاف قلل ورتلا
له القصر والابدال واترك لغنة ... وأسكن كيأمر باب أرنى وقللا
لحم فعلى والفواصل وافتحن ... ليحيى اختلس فى حرف يهدى تحملا
(1/855)

كذا يخصموا واظهر وفى النار قللن ... أو افتح وفى اللائى بياء تبدلا
ترى الشمس فافتح ثم للسوسى فامنعا ... لمد بميل النار فعلى مقللا
ومع وجه تقليل مع القصر عنده ... مع الهمز وقفا كالديار تميلا
وبارئكم والباب فيها ثلاثة ... فمختلسا أطلق وأسكنه مسجلا
لبار اختلس أسكن لباق وحين ذا ... مع المد إن تفتح فللغن أهملا
وغن بمد إن تسكن مقللا ... بتقليل والاخفاء للمد فاحظلا
بأول اقصر أبدلن ولا تمد ... بلا غنة إن كان فعلى مقللا
بتقليل فعلى عند حذف لغنة ... فلا مد إن كالسوء إن كان مبدلا
وليى بالياءين فاقصر وحذفها ... بكسر فقصرا عند الاظهار ما تلا
به السحر لا تسهيل إن يك قاصرا ... بهمز وترقيقا لفرق فأهملا
بتقليل فعلى إن تمد ورققا ... مع القصر والتقليل والهمز تقبلا
ترى المجرمين افتح وقهار ثلثن ... بحالة وقف ثم كلا فميلا
وقد زاد الازميرى إضجاعه ترى ... على الفتح فى القهار بالمد فانقلا
وفى يأته اسكن ابدل اقصر وقللا ... ولا تبدلن بالمد فعلى مقللا
وغيبا له فى يعقلون بقصنا ... فدعه بمد إن لفعلى يقللا
إمالة نحو النار بالمد خصصا ... بحذفك ياء فى عبادى مسجلا
وتقليلها والقصر يلزم حين ذا ... يخص بحذف الياء وقفا وموصلا

(أصول هشام)
لداجون لا تقصر كذا لا تسهلن ... لهمز أخير للرفيق فسهلا
يؤده بوصل مثل باق أو اختلس ... لحلوان ثلث للرفيق وأهملا
لغنة حلوان بوصل لهائه ... وإن يقصر الداجون للغن أعملا
وأرجئه للحلوان وصل رفيقه ... يزيد لقصر مسكنا يره تلا
لحلوان صلها سجز داجون أدغما ... كذاك بقصر عند حلوان فاعملا
ويحتمل الإظهار بالقصر مهملا ... لغنته الازمير من قاصد جلا
وفى هل وبل حلوان يقرأ مدغما ... وفى حرف رعد خلفه قد تأصلا
وتعجب فأدغم قاصرا عذت أظهرا ... بلا غنة يلهث فأظهره تفضلا
لحلوان وامدد عند قصر أئنكم ... وآلآن هل تجزون أدغم مسهلا
ولا قصر بالتسهيل ثم أئنكم ... بلا فصله حقق أخيرا تكملا
(1/856)

كذا حكم باقى سبعة مع مكرر ... وجاز بباقى الباب أن يتسهلا
وعند هشام قل أئنا لتاركوا ... أئنك آئنا بفصل كذا بلا
أو اقصر لداجونيه غير ثالث ... أو افصل لحلوانيه غير أولا
أئنكم حم سهل وحققا ... بفصل وحقق تارك الفصل واعملا
ومع ثالث ما قصر منفصل يرى ... وأدخل بتحقيق كذا افصل مسهلا
لحلوان ثانى همزتي كأأنتم ... وداجون بالتحقيق لم يك فاصلا
أآمنتم الحلوان يروى ثلاثها ... مسهلة مع همز بئس له اعملا
أأسجد بالإسرا بفصل هشامهم ... أأن يفصل الحلوان داجون أهملا
وفى أعجمى الحلوان سهل فاصلا ... ومن دون فصل عند داجون سهلا
وشا جاء للداجونى مع زاد مضجع ... لحلوان افتح مثل خاب له انقلا
وآنية معها إناه وعابد ... بفتح لداجونى لحلوان ميلا
وأفئدة قصر أرهطي مسكن ... فخصص بمد فتح حلوان انجلا
بخا يخصموا مالى كذا لى نعجة ... بقصر وأثبت ياء كيدون عن كلا

(فرش هشام)
لحلوان اضمم نون ننسخ وفتحها ... لداجون غيب تحسبن له انجلا
وعين على وجه الخطاب مخففا ... بما قتلوا قصرا بمنفصل حلا
هشام يكن ذكر بمد وهمزه ... وحلوان فتح المعز الاسكان فانقلا
لداجون واقرأ تسألن بكسرها ... لحلوان عنه الخف بالمد رتلا
بتتبعان جرف عنه فسكنن ... وضم لداجونى تحقق وانجلا
لحلوان غيب يعقلون مشارب ... على القصر فافتح فتح داجون اعتلا
ومد هشام عند ما خطأ قرا ... وهئت لداجونى بضم تنقلا
لحلوان افتح حاذرون له اقصرا ... ومد لداجونى وفرق فرتلا
بترقيقه بالمد واخصص بقصرهم ... خطابا جرى فى تفعلون تحملا
كبيرا عن الداجون بالباء ثاؤه ... لحلوانهم مع فتح منساة إن تلا
وإلياس فاقطع قاصرا وأضف أخى ... لحلوان فى قلب إن المد أعملا
ولا غنّ للداجون إن لم ينونن ... وأذهبتم الحلوان يقرأ فاصلا
لداجون فافتح كرها افصل محققا ... ومع وجه ضم كل وجه تحملا
بخالصة نون وأرنا بكسرها ... ونون نوفيهم لداجون فاجعلا
(1/857)

لحلوان فاعكس خص بالمد خفه ... بلما وشدد عند داجون واعملا
يكون بتذكير ونصبك دولة ... فحقق لهمز ثقل يفصل فانقلا
لحلوانهم عنه سلاسل بالألف ... قوارير للداجون أثبت وأعملا
لحذف على قصر كذا اقصر مغيبا ... تشاءون وامدد فاكهين لتجملا

(أصول ابن ذكوان)
يؤده ونؤته مع نوله ونصله ... ويتقه ألقه فاقصرن كذا صلا
لصوريهم صلها جميعا لأخفش ... وما كان رملى مع السكت موصلا
سوى يتقه ألقه فبالسكت أوصلا ... بقصر جميع غنة اللام أهملا
وما اختلس المطوعى مع سكته ... وإن تختلس عنه فللغن رتلا
ويرضه للصورى مختلس فقط ... والاخفش يروى الوصل والقصر مجتلا
وإن يسكت النقاش أو مد يختلس ... كذا الثان إن يسكت بما كان موصلا
ويختص سكت الفصل عنه بوصله ... وحرف اقتده للأربع اقصر كذا صلا
ولا سكت للصورى بثان وأول ... به وسط النقاش والسكت أهملا
به أيضا الصورى أمال ذوات را ... بفتح له فى الكافرين تحصلا
لصور فوسط مثل نجل ابن أخرم ... ووسط لنقاش كذا عنه طولا
كالآن أبدل عند سكت وطوله ... ومع سكت فصل لابن الاخرم أسجلا
وفى آئذا ما مت فاسأل بسكته ... أأسجد بالتحقيق الاخفش رتلا
به سكت صور خص أن كان أعجمى ... بلا فصل النقاش والمطوعى كلا
وخصص به سكتا لرملى وأخرم ... بالأخفش سكت الفصل خصص وأهملا
به طول نقاش وما غن ساكنا ... سوى أخرم مع ساكن الفصل حللا
وأدغم إذ فى الدال الاخرم إن تقل ... بالادغام للصورى فللسكت أهملا
وسكتا وطولا دع لنقاش مظهرا ... وإدغام دال عنه فى الزاى فاحظلا
وإطلاق سكت لابن الاخرم فامنعا ... بإظهارها والرمل بالسكت أهملا
للادغام والمطوعى مدغما قرا ... فللكافرين اضجع وذا الراء ميلا
وأنبتت الصورى بالخلف مدغم ... ولا سكت والنقاش أدغم مسجلا
بثاء وسكت الفصل عند ابن أخرم ... وغنا على الاظهار دع مدغما فلا
تعمم لسكت صور إن يدغم افتحا ... له كافرين السكت والغن أهملا
وإدغام أورثتم فخصص بصورهم ... ولا سكت معه وافتح إن تظهرن فلا
(1/858)

وللمطوعى فى الزخرف ادغم به افتحا ... له كافرين اظهر للاخفش يجتلا
ويس والقرآن أدغم لأخفش ... به سكت صورى تخصص وانجلا
لصور فأضجع كافرين وذات را ... أو الرا فقط عنه ومطوعى تلا
بفتحهما أيضا بذا اختص سكته ... كثان لرملى فتح الاخفش أسجلا
وزاد أمل للرمل وافتح لأخرم ... به سكت نقاش كذا الطول أهملا
وللمطوعى فافتح مع الصاد فاتحا ... به سكته يختص كاليا تحملا
وفتح حمار خلف الاخفش دع به ... لغن وسكت لابن الاخرم واهملا
لنقاشهم غنا مع المد فاتحا ... وغن بميل سكته امنع مميلا
ولا طول مع ما قد أميل بخلفه ... سوى زاد ميل والحمار فحللا
وعمران والمحراب إن تسكت افتحا ... ولا تضجع الثانى بإظهار إذ ولا
يميل سوى النقاش للرمل أضجعن ... بخلف حواريين للسكت مهملا
وحرفى رآه السكت خصصه فاتحا ... وهمزا فقط إضجاع الاخفش أهملا
كمطوعى إضجاع حرفيه وافتحن ... له فاتحا حرفيه ذا الرا فميلا
مميلا لهمز هار افتح بخلفه ... كنقاشهم سكتا له امنع مميلا
لمطوعى بالفتح لا سكت وافتحا ... لذى الرا ومزجاة لصور فميلا
كنقاش دع سكتا بهذا لديهما ... وفى حرف أدرى فتح نقاش انجلا
وميلا بها خصص بسكت ابن أخرم ... بيونس الاضجاع عند أبى العلا
لرملى أتى أضجع للاخفش فافتحا ... لمطوعى السكت بالفتح أعملا
وسكتا بميل الشاربين له اخصصا ... كفتح لرملى فتح الاخفش أصلا
لنقاش التجريد يلقاه مضجع ... ومن طرق الرملى جميعا فميلا
وخاب افترى ثلث لمطوعيهم ... فكلا بفتح مثل الاخفش فانقلا
وكلا أمل كالرمل أو خاب فافتحا ... ومع ثالث فالغن حتما فأهملا
وإن تضجعن كلا فعين لغنة ... ويختص وجه السكت بالفتح فى كلا
وإكراههن الاكرام للرمل فافتحن ... وخلفا بسكت الكل بالميل حللا
للاخرم والمفصول بالفتح خلفه ... لمطوعى افتح إن لهذين ميلا
مشارب فافتح يعقلون مخاطبا ... به سكت رمل خصصن وميلا
مع التاء واخصص سكت مطوعى به ... والاخفش فيها الفتح لا غير أعملا
(1/859)

(فرش ابن ذكوان)
والاخفش للتنوين يكسر واضمما ... لنقاش لا سكت به وتنقلا
للاخرم فى اجتثت كذلك رحمة ... بلا مطلق والكسر إن يك مسجلا
فلا سكت للرملى ورا مطوعى اضجعا ... لرملى إبراهيم بالألف انقلا
ومع ألف سكت ابن أخرم اتركا ... وفى البقرة إطلاق سكت بذا اهملا
وغن بإضجاع الحمار وعند يا ... فأطلق له سكتا لمطوعى احظلا
لغن وسكت فاتح الكل أو أمل ... بغن أو اسكت ثم بالألف اعملا
بغن وفتح أو بلا غنة أمل ... سوى الكافرين الذال أدغمه يا فلا
ويبسط وبسطه صاد الاخرم أول ... بسين لنقاش وسكتا فأعملا
بسين لرملى عكس سكت رفيقه ... وبالسين يا عنه وبالصاد أسجلا
وسكتا لرملى اخصص بيائك نجزين ... بها وسط النقاش والسكت أهملا
ومطوعى بالنون الاخرم ياؤه ... وتسألن فاحذف وسط السكت فاحظلا
وما تصفون الغيب فامنعه ساكتا ... لصور كفتح عند مطوعى انقلا
وخاطب بفتح مثل الاخفش فخما ... لصور بفرق رققا وسط اهملا
لسكت كغيب عند آخر نمله ... ووجه خطاب لابن الاخرم نقلا
وللمطوعى فى الكامل الغيب مضجع ... لذى الرا وحرف الكافرين تقبلا
وإن تفتحن تا تخرجون فوسطا ... ولا سكت للنقاش آتوا فطولا
للاخفش والرملى بقصر رفيقه ... مع السكت فامدد ثم بالقصر ميلا
وإلياس إن تسكت لمطوعى اقطعا ... لرملى فصل والقطع بالسكت مسجلا
لأخرم امنع صل لنقاش تأمرو ... بنونين إلا الرمل بالخلف مهملا
لسكت وسكتا مطلقا خص أخرم ... بتدعون تاء غيب نقاش اسجلا
به سكت صور خص مع فصل أخرم ... وما لى أسكن عند الاخفش واحظلا
لصور به فى الكافرين إمالة ... وفتحا لها فاخصص بذى الرا مميلا
وللمطوعى فى الكافرين بميلها ... للاخفش نون قلب للرملى فاحظلا
بتنوينه افتح عند مطوعى اتركا ... لسكت ونصبا عند يوحى ويرسلا
لدى أخرم بالنصب هذا فخصصا ... لمطوعى فتحا وأيضا فأهملا
لسكت رفيق ثم بالرفع مسكنا ... لمطوعى وجه الإمالة رتلا
به وسط النقاش للسكت تاركا ... مسيطر الصورى بصاد له كلا
ومع سين نقاش فوسط لمده ... بلا سكته والتاء عنه تنزلا
(1/860)

بما تؤمنون التلو أيضا ومثله ... لدى أخرم مع ترك سكت أبى العلا
وسكتا وميل الكافرين فخصصا ... بالاثبات وقفا عند حرف سلاسلا
لنقاشه يختص سكت بغيبه ... تشاءون إلا عكس صور تنقلا
وسكت بمفصول بغيب ابن أخرم ... وموصوله يختص بالعكس فاعملا
ونخلقكم الادغام يختص ناقصا ... بفتح وتوسيط وبالسكت مهملا
وفى فاكهين امدد لمطوعيهم ... ونقاشهم واقصر لدى الرمل واقبلا

(حفص)
وما كان حفص ساكتا عند قصره ... وسكت على إظهار با اركب فأهملا
وفى عوجا مع إخوة خص سكته ... بما قبل همز إن بالاربع يهملا
وترقيق فرق خص بالمد واقصرن ... بحذفك آتانى لدى الوقف مبتلا
وسكتا له خصص بالاثبات وامنعا ... لسكت بضم حرف ضعف وما ولا
ويس بالاظهار خص بسكته ... كسين مسيطر صاد غاشية تلا
وقصرا وسكتا خصصن لحفصهم ... بحذف له وقفا بحرف سلاسلا
وإظهار يلهث خصصن بمده ... وسكتا بموصول بالاظهار أهملا

(حمزة)
وإن تسكتن فى مد منفصل فلا ... سكوت على الموصول فى هزءا ابدلا
وفى أل أو المفصول فاسكت موسطا ... لشىء بوار معه توراة قللا
وعن حمزة ما كان وسطا بزائد ... لدى سكت كالما أو كينأون سهلا
وكن آخذا أيضا به عنه إن تكن ... على هاء تأنيث وقفت مميلا
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
كذلك مع سكت على أل وشيئه ... كذلك مع توسيط شىء تقبلا
وسكتا بمفصول فموصول ارويا ... كذلك فاسكت فى الجميع وحصلا
بفتح كإن تتلو الإمالة مطلقا ... سوى ألف أو إن تخصص مميلا
لخمس وعشر مثل كره بشرطها ... ومع سكت مد الفصل لا ميل أعملا
وعن خلف لا فتح بالسكت مطلقا ... ولكن لذى التخصيص حتما فميلا
ومع ترك سكت عند خلاد جوزن ... لميل وأما للرفيق فأهملا
(1/861)

وسهل كمن أجر وحقق لحمزة ... لمنفصل رسما إذا الكل ميلا
يعذب من أدغم متى تسكتا بأل ... مع السكت والتوسيط فى شىء احملا
بإضجاع ها التأنيث توراة ميلا ... ومع سكت مد أو كجزءا فميلا
ومع سكت أل فامنع لوجه إمالة ... بتقليلها مفصول تحريك اهملا
لتسهيله وامنع لإدغام بل طبع ... بسكتك مدا ثم آلآن مبدلا
به خصصا مفصول مد مسهلا ... ومع سكت مد الفصل أيضا فأبدلا
وترقيق فرق خصصن بفتح ها ... وتحقيق همز للمحرك قد تلا
وقصر للا وامنع مع السكت مطلقا ... كموصوله يس عنه مقللا
ومع نقص نخلقكم فلا ماء ساكت ... كسكت بفصل إن قرار يقللا

(خلف عن حمزة)
بتوسيط لا فاسكت بمفصول ساكن ... كموصول افتح فى بوار بمد لا
إذا نحو من أجر لدى سكته فقف ... عليه وأل بالسكت ها لا تميلا
وفى زائد حقق كمفصول مده ... ومع سكت موصول عموما له احظلا
بميل وبالتوسيط فيها فخصصا ... بإضجاع كالأبرار توراة فاقبلا
بسكت جميع قف كمن أجل ناقلا ... وأظهر يعذب من قرار فميلا
بوار افتحا مع ترك سكت فأظهرا ... ببل طبع اقرأ فى بوار مقللا
قرار كذا أو فتح الاول مضجعا ... لثان وكل الهمز فى الوقف سهلا
بتفخيم فرق ثم ترقيقه اخصصا ... بتركك وجه السكت فى المد مسجلا
ومع ترك سكت نحو آلآن أبدلا ... كذاك بسكت المد ذى الفصل فاعملا
قرار بوار قللن بسكت أل ... ومع سكت غير المد أيضا فقللا
وأضجع قرار ثانيا قلل افتحا ... ومع سكت مد ذى انفصال فميلا
وقلل قرار ثانيا فيهما افتحن ... كالابرار ها التأنيث أضجعهما كلا

(خلاد)
بتوسيط شىء مع سكت مفصوله فقف ... عليه بسكت زائد الوسط سهلا
كهزءا كشىء واقفا كلا انقلن ... ونحو يشا بالطول وقفا فأبدلا
ومن لم يتب أيضا يعذب فأظهرا ... بفاتحة أشمم كمنشون سهلا
(1/862)

وإن وسطت مع سكت أل عنه أطلقا ... وجوها خلت مع خالص الصاد فى كلا
صراط الصراط باء فى يتب ادغما ... يعذب من أيضا بالادغام فاعملا
وإن تصلن يتقه فامنع إمالة ... عموما وإدغاما لبالجزم أهملا
بتسهيل همز جاء بعد محرك ... ومع سكت مد الفصل إدغامها احظلا
ولكن يتب بالخلف با اركب فأهملن ... لإدغامه ذكرا بالاظهار رتلا
بسكت لمد الوصل إن تضجعن له ... قرار فنخلقكم أتم وكملا
وإن تشممن حرف الصراط معرفا ... فزائد وسط سهلن والاولا
مشما له أو لا تشم جميعها ... إذا حققا مفصول مد لدى كلا
كفى الأرض حقق وانقل اسكت بوقفه ... ويبسط وبسطة صادها قد تحملا
بسكت لمد الفصل معه فسهلن ... كمستهزءو فى حال وقف وأبدلا
وأيضا به يس ليس مقللا ... فآتيك إضجاعا به أيضا اهملا
على سكت موصول للابرار فانقلن ... بفتح بسكت الكل تقليله احظلا
ولا فتح فيه إن لشىء توسطن ... وميل ضعافا إن سوى شىء رتلا
بسكت فأهمل وافتحن قرار مع ... بوار بترك السكت أو قللهما كلا
كذا أضجعا قلل وإن تسكتن بأل ... فقلل لحرفيه أو افتح له كلا
ومع سكت موصول فسوّ كليهما ... مع الميل لا ميل والاثنين حللا
ومع سكت مد مطلقا عنه أضجعا ... قرار وفى الثانى افتحن وافتحا كلا
وآتيك إن تفتح بسكت معمما ... كموصوله مفصول ساكن انقلا
به فاسكتن بالميل فى الكل ساكتا ... وفى الملقيات ادغم ونخلق كملا
لدى مرسلات خص صاد مسيطر ... كجمع بترك السكت عنه وحصلا

(الكسائى)
ولا غنة فى الياء عند ضريرهم ... وأتبع له وامنعه إن ساكن تلا
يوارى أوارى مع تمار أمل وبا ... رئ الغار عنه افتح وعن جعفر فلا

(أبو جعفر)
وغنا بنقل الآن خص كلو يرى ... بتاء وغنا لابن وردان أهملا
(1/863)

بثقل يضار لابن جماز أقتت ... بواو مع التخفيف واهمز مثقلا

(يعقوب)
كهو والذى أظهر وبيت مثله ... بالادغام واخصص هاء جمع تنزلا
وهاء عليه مع لدى وشبهها ... بقصر وإظهار وكن متأملا
والادغام فاخصصه بها فيم عنده ... وممه وعمه مع لمه وبمه ولا
تجىء بها الها مثل نون لنسوة ... على المد مع غن وها الجمع أهملا
والادغام أيضا إن كالآن سهلت ... وإدغام روح جوزن على كلا
ورقق لفرق هاء سالم امنعا ... كذلك أيضا كن للادغام مهملا

(رويس)
بقصر وإظهار اتخاذ فخصصا ... كبيرا وإدغام اتخاذ فحصلا
على المد مع غن وإن تظهرن ذهب ... ومعه جعل بالقصر فالغن رتلا
بإدغام ثان لا تغن وسوين ... ذهب بقبل نحل جعل أنه كلا
وغنا بإدغام الكتاب فأهملن ... بإدغامه والمد فى اتخذ اعملا
للادغام لكن عند قصر فأظهرن ... تخذتم وهاء الجمع مع ذا فأهملا
بالاظهار مع قصر ومدغما اتخذ ... مع الهاء فى جمع فللغن حصلا
بإظهار أنه همز لولى ببدئه ... مع القصر أثبت عكس يعقوب وانقلا
أئنكم حقق بمد وسهلن ... أئمة إن تدغم كذا فيه سهلا
مع الهاء فى جمع والاسقاط قد روى ... أبو طيب آلآن عنه فأبدلا
وخلص له صادا وصل همز أجمعوا ... وعم بهاء مد خفف لتقبلا
فتحنا ثلاثا واعكسن بسجرت ... وفى ليضلوا الضم كالفرد أعملا
وأثبت له اليا فى عبادى فاتقوا ... وأظهر له أنزل بزخرفنا تلا
عبادى بفتح تفعلون فخاطبا ... بشورى وأخبر أعجمى سلاسلا
ينونه للغن أهمل وخففا ... لزاى نزل خاطب يقولون واعملا
يسبح بالتذكير الادغام فاتركن ... وفى اتخذ ادغم عالم اخفض وكملا
وها كعلى احذف كهن بغنة ... وها ثم مع قصر بالاظهار أعملا
وخصص بقصر هاء ذى ندبة بها ... تخصص إدغام وغنا فأهملا
(1/864)

على القصر إن يحذف لهاء بندبة ... وها عم ممه والثلاث فرتلا
على الغن مع قصر وخالص صاده ... يخص بترك الهاء فى الجمع فاعقلا
وخصص بها قطعا بهمزة أجمعوا ... وتسهيل نحو السوء بالقصر يا فلا
جعل لكم إن تدغمن لرويسهم ... فهالا كعمه هن ليس محصلا
ونخلقكم الادغام ناقصا اخصصا ... بهاء بنحو المرسلين توسلا
بالادغام أشمم ثانى الهمز سهلا ... وينقص لا ضم وللصاد حللا
بمد وفى أولى قهم عنه إن تضم ... فقط أدغما باب اتخاذ كبير لا
بإدغامه أثبت عبادى فاتقوا ... وحرفى يره إن تدغمن فيهما صلا

(روح)
وغيبا له فى تظلمون فخصصا ... بالاظهار مع ترك لغن له اقبلا
وإدغامه جوز بمد وقصره ... مع القصر أثبت واقفا فى سلاسلا
قوارير أثبت إن تكن عنه مدغما ... به مع مد أسكنن سلاسلا
وناقص نخلقكم تخصص عنده ... بترك لها كالعالمين ممثلا
وما بعد بل لا إن تخاطب لروحهم ... فأظهر وأدغم ثم مد على كلا

(خلف فى اختياره)
وفى يعكفون اضمم كلا يحسبن غب ... وفى أذن اضمم ثم رؤيا فميلا
لشطى وسكت الفصل بالخلف عنده ... لمطوعى الاطلاق بالخلف حصلا
وقد تم هذا النظم بين مسائل ... مغلقة لكن ربى ذللا
فكم كنت أقضى بين صحبى لياليا ... وبعد الدياجى أشرق الصبح وانجلا
وقد عدت الأبيات جمل تائها ... فضاع شذاها فى الختام قرنفلا
إلهى فاجعله منارة سائر ... وجمل به حالى حياة وموئلا
على المصطفى منى صلاة عطيرة ... تهادت إليه مع كتابى ليقبلا
ويا ربنا أمطر سحائب رحمة ... على آله السادات والصحب كملا
****************
(1/865)

(الفصل السابع: كتاب منحة مولى البر للأبيارى) (فيما زاده النشر للكل عما بالحرز والدرة)
بسم الله الرحمن الرحيم
قال محمد هلالى راجيا ... إلهه عفوا عميما كافيا
حمدا لمولانا مصليا على ... محمد والآل ما تال تلا
وهاك ما للكل نشر زاده ... عما بدرة وحرز سرده
وما من الخلاف هاهنا يحل ... ففيه وجه من كليهما قبل
وآخر مما يزيد النشر ... ومنه جاء بالأصبهانى الذكر
وهو لورشنا طريق يقبل ... وأزرق له طريق أول
فإن تركت ذكر الأصبهانى ... فهو وأزرق موافقان
وإن لبعض ما لأزرق سكتّ ... عنه يكن موافقا فيما ثبت
ممارسا فيما أقول الطيبة ... متبعا رموزها المهذبة
مقتصرا على الذى به قرى ... ومهملا ما رده لنا درى
وكل ما بالضعف من حرز وصف ... ذكرته إن كان من نشر ألف
سميته منحة مولى البر ... بما يزيده كتاب النشر
فقلت راجيا إله الخلق ... هدايتى إلى طريق الحق

(البسملة وسورة أم القرآن والإدغام الكبير)
بسمل بين السورتين كم 1 حما ... والأصبهانى كقالون افهما
واسكت لبزار 2 صراط كله ... بالصاد زر ومحضا أوله
أو محضا وأشممن فى الثان أو ... ذى اللام عن خلادهم كما رووا
وباب أصدق 3 بخلف غث وما ... يدغم خلف السوسى والدورى افهما
وعند مد الفصل 4 أو تحقيق ... همز فلا إدغام بالتحقيق
والميم والبا رمهما ولا تشم ... وامنعهما فى الفا بفا لبعضهم
ورجحوا إدغام غث فى جعل ... بالنحل مع ذهب مع لا قبل
وأنه بالنجم أخراها وزد 5 ... خلفا على الذى بدرة وجد
فى بالعذاب من جهنم معا ... مبدل الكهف وفى لتصنعا
والكاف فى كانوا وكلا أنزل ... لكم تمثل لها وجعل
(1/866)

شورى وعنه البعض فى جعل عم ... وقيل مثل ابن العلا يعقوبهم
والياء فى واللاء مع يئسن ... إدغامها هداية حفتنا
(التعليق) (1). أثبت هنا فى الزيادات البسملة لابن عامر وأبى عمرو ويعقوب حيث لم تكن واردة بالنص لهم هناك.
(2). اسكت لبزار: السكت لخلف البزار طريق إسحق.
(3). وباب أصدق: ليس لرويس فى الدرة إلا الإشمام وجها واحدا.
(4). مد الفصل: أى توسط المنفصل لأبى عمرو.
(5). وزد: أى مواضع إدغام لرويس زادت من الطيبة عما بالدرة.
ملاحظة: فى قوله عن خلادهم كما رووا بالبيت الثالث من النظم المقصود منه هو وجوه خلاد فى الصراط وصراط.

(باب هاء الكناية)
واقصر يؤده نؤته فألقه ... نصله نوله من ثنا يتقه
ذق مز وصل خذ يرضه ذع واقصرن ... من خص وسكنها صبا والكل لن
مع لم يره وحرفى الزلزال خذ ... قصر الثلاث خف ظمأ أرجئه لذ
وشعبة فيها كبصر وصلا ... خذ يأته غيث يلى واقصر خلا
وترزقانه بدا صل خيرها ... والأصبهانى به انظر ضم ها

(باب المد والقصر)
إن ينفصل فالقصر 1 لى عد مد 2 ظل ... يمن واشبع مز 3 والاتصال 4 كل
ومد للتعظيم كل من 5 قصر ... عين 6 اقصرا للكل تين ذين در 7
واللين غير لفظ شىء جددا 8 ... وعنه إسرائيل وسط 9 وامددا
كلا مرد الوسط شىء فلا 10 ... والأصبهانى كقالون تلا 11
(1/867)

التعليق (1). فالقصر: أى جاء وجه قصر المنفصل للحلوانى عن هشام ولحفص من طريق الطيبة وكان لهما فى الشاطبية التوسط فقط.
(2). مد: المراد المد أى التوسط ليعقوب، السوسى وهو الوجه الثانى لهما من الطيبة.
(3). مز: لابن ذكوان طريق النقاش عن الأخفش وانظر الشرح فى الطيبة وكذا التحريرات.
(4). والاتصال: أى جاء طول المتصل لكل القراء فى الطيبة طريق العراقيين.
(5). من قصر: أى مع النظر فى الكتب والتحريرات الدقيقة.
(6). عين اقصر: أى زاد فى الطيبة قصر عين لكل القراء.
(7). در: أى وجه قصر ذين، تين لابن كثير.
(8). شىء جددا: أى وجاء فى الطيبة وجه قصر اللين غير شىء للأزرق.
(9). وسط وامددا: أى وجاء فى الطيبة وجه عدم استثناء إسرائيل من البدل للأزرق.
(10). كلا مرد: أى وجاء فى الطيبة لحمزة توسط لا كلا مرد وتوسط شىء وانظر التحريرات فى ذلك.
(11). والأصبهانى كقالون: أى قصر وتوسط المنفصل وتوسط المتصل.

(باب الهمزتين من كلمة)
وحققن أئنكم الأنعام غر ... وسهلن أأسجد الإسرا قصر
ومد واقصر مسجلا لبّى ولا ... يقصر ما بفصلت إن سهلا
وقبل ضمة بقصر بانى ... والفتح لا تبدل 1 للأصبهانى
آمنتم أخبر 2 له تحقيقها ... لى واسألن طه وحقق ملكها
الاعراف وصلا 3 زر وسل أأعجمى ... لنا وأخبرتها غيث زكى
وامدده مع أن كان مز وأبدلوا ... أئمة كلا لمن يسهلوا
ومد سهلا للأصبهانى ... فى سجدة وما بقص ثانى
(1/868)

التعليق (1). لا تبدل للأصبهانى: أى ليس للأصبهانى إبدال فى ثانى الهمزتين المفتوحتين.
(2). أخبر له تحقيقها: أى للأصبهانى.
(3). الأعراف وصلا: أى الإدخال فى أأعجمى وإن كان.

(باب الهمزتين من كلمتين)
الأولى اسقطا إن وافقا زاه غلا ... والأصبهانى فى ثان ذا لن يبدلا

(باب الهمز المفرد)
يؤيد الإبدال خذ وأبدلا ... بالخلف فيما يبدل السوسى حلا
والمؤتفك كلا بدا نبئنا ... ثق الأصبهانى مطلقا لا جئنا
نبأت هيئ لؤلؤا وكأس ... تؤويه تؤوى الرأس رئيا بأس
اقرأ مؤذن لئلا وأبدل 2 ... ناشئة الفؤاد خاسئا ملى
بأى ذا الفا واختلف سواها ... وسهلن بقصص رآها
كذا رأيتهم رأيت بيوسفا ... رأته مع رآه نمل وصفا
رأيتهم تعجب مع أخرى اطمأن ... وأ فأنت وكأن أفأمن
لأملأن أفأصفى ويكأن ... تأذن الاعراف والخلف استكن
فى إبرهم وفى النسيء عنه ... بهمزة كهيئة أظهرنه
وأدغم هنيئا 3 وبريئا 4 ومرى ... ثبت وها أنتم بمد زر جرى 5
التعليق (1). وأبدلا: أى وجه إبدالها جاء من الطيبة فالوجهان فى الطيبة.
(2). وأبدل: أى للأصبهانى.
(3). هنيئا: أى موضع هنيئا مريئا فقط.
(4). بريئا: أى موضع برئ وبريئون فقط.
(5). جرى: أى للأزرق فقط.

(باب النقل والسكت على الساكن وغيره)
الآن فى الإخبار بالخلف خطف ... والأصبهاني معه فى ملء اختلف
(1/869)

وانقل بواو عادا الأولى بهر ... وبالذى لخلف فى السكت قر
أو مع موصول فدا وبعضهم ... فى غير شىء أو بلا سكت يعم
أو عكس 1 ذا ولو يكون حرف مد ... وغيره 2 إدريس مع مولى عمد
وتركه فى عوجا 3 مرقدنا ... بل ران من راق بنص حفصنا
التعليق (1). عكس: أى بالسكت فى الكل لحمزة.
(2). وغيره: أى غير سكت المدود.
(3). وتركه فى عوجا: أى لحفص.

(باب وقف حمزة وهشام على الهمز وإدغام ذال إذ ودال قد وتاء التأنيث)
وسهلن لحمزة همزا حصل ... فى البدء 1 إن بكلمة قبل اتصل
وسهلن عن ألف ومدا ... واقصر وعن واو وياء مدّا
وانقل وأدغم وهو أقوى فى الصلة 2 ... والنقل عند ميم جمع أهمله
ولهشام حققا فى الطرف ... وأظهرن إذ عند دال متصف
وأدغمن قال لقد فى صادها ... مع هدمت والتاء فى سجز لها
وأنبتت مز عنه فى الثا أظهرا ... والتاء فى الظا الأصبهانى أظهرا
التعليق (1). فى البدء: أى المنفصل عن مد أو عن محرك.
(2). وهو أقوى فى الصلة: يرجع هنا إلى ما عملنا عليه فى الطيبة.

(باب إدغام لام هل وبل)
وخلف بل طبع فز وكلها ... لا الرعد مع نون وضاد لطفها

(باب إدغام حروف قربت مخارجها)
با الجزم فى الفا الخلف لذ قم غدت ... نبذت لن والاتخاذ غرت
أورثت مز يس ن والقلم ... نل من هدى إذا يعذب من بسم
(1/870)

دم فائزا يلهث ندا جود لنا ... ثق دائما واركب نداه زهدنا

(أحكام النون الساكنة والتنوين)
ينغض يكن منخنق اخف ثق وغن ... لاما ورا إلا صحبة 1 اليا دع تعن 2
التعليق (1). لا صحبة: أى لغير صحبة والأزرق عن ورش.
(2). المقصود هو دورى الكسائى من طريق الضرير.

(باب الفتح والإمالة وبين اللفظين)
ميل أوارى وكلا يوارى ... تمار تب وخلف غار البارى
عين اليتامى والنصارى مسجلا ... كذا أسارى وسكارى وصلا
كذا كسالى عنه والخلاف فى ... هار بدا خاب مشارب كفى
حرفى رأى وزاد شا جا آنيه ... إناه عابدون عابد ليه
يلقاه مزجاة وشاربين ... ذى الرا أتى أمر الحواريين
وقبل را كسر وكافرين مع ... مكرر من وفتحة قنع
والميل فد والخلف فى يا بشرى ... رمى بلى نون نأى بالإسرا
سوى سدى أدرى رأى لا أوّلى 1 ... هما صبا والجار جر الناس طى
مع أسفى وحسرتى وويلتا ... أنى وخلفه عسى بلى 2 متى
وخلف فعلى ورءوس الآى لا ... ذى الراء حز وصل الدنيا كلا
وخلف إدريس برؤيا غير 3 ال ... قهار والبوار بالفتح فصل
يا كاف لى ها يا إذا ها حا حنا ... يس قلل فد إذا طه جلا
والميل فى التوراة فد مهما يمل ... وغيرها للاصبهانى لا تمل
وما يمال افتح وقلل إن سكن ... إن كان للإدغام أو وقف يمن
التعليق (1). أى لا أول مواضع رأى، أدرى.
(1/871)

(2). قرأنا بالخلف فى بلى ومتى للراويين أى الدورى والسوسى وأما ما قبله فى البيت فعائد على الدورى.
(3). أى موضع برؤيا غير المعرف بأل.

(باب إمالة هاء التأنيث وما قبلها فى الوقف)
وبعد أه وعشرها فطرت رم ... خلف وقيل مثله حمزتهم

(باب الراءات واللامات)
للأزرق الخلاف فى مراء ... وشرر إجرامى وافتراء
عشيرة التوبة مع ذراعا ... وفى ذراعيه إرم سراعا
تنتصران حصرت ووزرك ... وكبره لعبرة وذكرك
الإشراق ساحران مع أن طهّرا ... وحذركم وإن يصل كشاكرا
خيرا وذات الضم رقق فى الأصح ... والخلف فى عشرون مع كبر وضح
والأصبهانى كقالون تلا ... فى الراء واللام كما تحصلا

(الوقف على مرسوم الخط)
هيهات قف بالهاء زن واختلف 1 ... فى نحو موفون سنين 2 ظرف
واقتده اقصر 3 من ويا واد احذف ... بالنمل رض بهاد روم راق فى
التعليق (1). ويعمل على ذلك فى الأسماء فقط.
(2). أى جمع المذكر السالم والملحق به وانظر الطيبة.
(3). أى عدم صلة الهاء وانظر التحريرات فى مواضعها.

(باب ياءات الإضافة)
بالخلف مال 1 الطول مز يس 2 لى ... والنمل لى خذ يا عباد لا غلى
لى نعجة رهطى لوى وإنى ... أوفى ثمنا عندى بقص داعيا
وسكنن للأصبهانيّ لى 3 ... فيها وإخوتى 4 وفى أوزعنى
(1/872)

فى النمل والأحقاف محياى 5 بلا ... خلف وفتحه ذرونى حصلا
التعليق (1). المقصود موضع مالى أدعوكم.
(2). المقصود موضع وما لى لا أعبد.
(3). موضع ولى فيها مآرب أخرى.
(4). عائد على مواضع الإسكان فى ياء الإضافة للأصبهانى.
(5). أى للأصبهانى إسكان محياى بلا خلاف.

(باب ياءات الزوائد)
دعا 1 من يتق نرتع اختلف ... مع وقف آتانى زها كيدون لف
بشر عبادى يا عبادى فاتقوا ... غث التلاق والتناد بارقوا
والأصبهانى كأزرق وعنه 2 ... اتبعون أهدكم وإن ترن
التعليق (1). المراد لفظ دعاء بسورة إبراهيم.
(2). عنه: أى وعن الأصبهانى.

(باب فرش الحروف وهو من سورة البقرة إلى المائدة)
يمل هو ثم هو خلف ثق بنص ... قبل اسجدوا شم الملائكة خص 1
خطوات هب جرف لوى خشب زهد ... سحقا رسا خير ويسر الذرو خذ
وباب يأمركم بالاختلاس يد ... الإتمام طب وجبرئيل اليا 2 صعد
ميكائل احذف 3 زن وإبراهام من ... مهما أتى ننسخ بفتحتيه لن
أرنا وأرنى اسكن طب اختلس يلى ... فصلت اكسر لذ يرى خاطب خلى
فى الساكنين الخلف فى التنوين مر ... والجر زر معا يضار الثقل ثر
بالخلف يبسط بسطة زر من يفى ... عد بسطة العلم زها وخفف
تاء لبز شددت وصلا وفى ... كلا نعما سكنا حز بن صفى
هأنتم للأصبهانى مسجلا ... لا تبدلا وأثبتا زهد جلا
ما يفعلوا لن يكفروه غب طلع ... ما قتلوا خفف وبالكتاب دع
(1/873)

لنا وخاطب يظلموا شد مؤمنا ... الأخرى افتحن ثق سكنها تعدو بنا
التعليق (1). خص: أى بالخلف وكذلك المواضع الآتية لأصحابها الخلف أى كل ما فى البيت الثانى.
(2). وجبرئيل اليا: أى زيادة ياء لشعبة جاءت من الطيبة فإن أصله فى الشاطبية بدون ياء.
(3). ميكائل احذف: أى جاء إثبات الياء وجها واحدا فى الشاطبية وجار فى الطيبة الإثبات والحذف.

(فرش الحروف من سورة المائدة إلى سورة الروم)
شنآن حرك ذق ورضوان اضممن 1 ... ثان وذكر لم يكن 2 صن إن يكن
لذ خف مع تحت فتحنا ذق غرر ... واقتربت غر واكسر اضطرر خبر
والمعز سكنه ويا بيس لسن ... أن لعنة اشدد ناصبا حى اظهرن
بالكسر زن وضم يعكفون عن 3 ... إدريس يا ولى الاخرى احذفن
وافتحه واكسر بسره لا يحسبن ... كالنور عن إدريس ها يهدى افتحن
حز واخف ذق واسكن بقى وفاجمعوا ... خلف غدا ذكر تكون 4 صنعوا
والنون فى تتبعان خففا ... تسألن 5 ما بالفتح لى واختلف
فى وقهم ويلههم ويغنهم ... همز ادخلوها فانقلا مع كسر ضم
غر يجزين نون ويا كم وافتحوا ... خطأ بتحريك لنا يسبح
عما يقولوا الخلف غث آتونى ... اقطع لدنى رم تساقط صونى
ذكر 6 وخلف اشدد وأشرك يأتهم 7 ... خذ يصفوا 8 مز واجمعا فى الريح ثم
أذن عن إدريس ضم وارفعن ... عالم بدءا غر ورأفة سكن
هب فى الحديد حركن وامدد زهوا ... واكسر جيوب صن يقولوا 9 زن يروا 10
كيف صبا وحاذرون بالخلف لم ... ما يفعلوا 11 كم صف ويعقلون 12 يم
(1/874)

التعليق (1). ورضوان اضممن: أى جاء وجه ضم الراء لشعبة فى رضوانه سبل السلام زيادة فى الطيبة.
(2). لم يكن: المقصود هو موضع لم يكن فتنتهم.
(3). ليس هنا رمز.
(4). ذكر تكون: المقصود هو موضع ويكون لكما الكبرياء.
(5). تسألن ما: الموضع بسورة هود.
(6). ذكر وخلف: أى ذكر يساقط لشعبة.
(7). وأشرك يأتهم: أو لم تأتهم بيّنة بآخر سورة طه.
(8). خذ يصفوا: عما يصفون بآخر سورة الأنبياء.
(9). يقولوا زن: بما يقولون بسورة الفرقان.
(10). يروا: أو لم يروا كيف بسورة العنكبوت.
(11). ما يفعلون: بما يفعلون بآخر سورة النمل.
(12). ويعقلون: بالقصص.

(فرش الحروف من سورة الروم إلى سورة سبأ)
نذيقهم يا زن يضل 1 الخلف غب ... واقصر آتوها مز كثيرا با لقب
التعليق (1). يضل: الموضع بسورة لقمان.

(فرش الحروف فى سورة سبأ وأختيها)
منسأته الإسكان لى ينقص ضم ... وافتح غنى يا يخصمون الكسر صم
والخاء لذ وسكنن بن وافتحن ... حر بدا لا يعقلون 1 الخلف كن
(1/875)

التعليق (1). لا يعقلون: الموضع بسورة يس وهو بفرش سورة الأنعام.

(فرش الحروف من سورة الصافات إلى سورة الفتح)
للأصبهانى سكنا بالنقل أو ... آباؤنا عنه اصطفى وصل رووا
إلياس صل خالصة نون لى ... ولا تزد 1 نونا أتأمرونى
يدعون خاطب مز وقلب نونا ... بالخلف كم سيدخلون سم صينا
ما يفعلوا 2 غث خلف يرسل ارفعا ... يوحى اسكنا من يا نقيض صانعا
وآنفا 3 لينذر الخلاف هب ... كرها بضم لنون لنوف النون لب
التعليق (1). المراد استئناف لابن ذكوان.
(2). ما يفعلون: عما يفعلون بالشورى فزاد وجه الخطاب لرويس من الطيبة.
(3). وآنفا لينذر: بسورة القتال والخلاف بين قصر الهمزة ومدها.

(فرش الحروف من سورة الفتح إلى سورة الحديد)
والخلف فى فآزره لدين ... وما ألتنا همزه احذف زين
مصيطرون السين مز والصاد زد ... وضم يطمث معا بالخلف رد

(فرش الحروف من سورة الحديد إلى سورة المعارج)
نزل خفف غث يكون ذكرن ... دولة انصب خف يفصل لسن

(فرش الحروف من سورة المعارج إلى سورة الغاشية)
لا يسأل اضمم هب وذكر يمنى ... لا نون فى سلاسلا لدينا
نونه غث وامدده وقفا زن غرر ... واقصره مع أولى قواريرا شكر
(1/876)

والثان لذ خاطب يشاءون كره ... وأقتت شد اهمزن ذق ناخرة
قصر تلى وثقل سجرت غلا ... وسعرت صف فاكهين اقصر كلا

(فرش الحروف من سورة الغاشية إلى سورة العلق)
مسيطر بالسين زن منّ عطف ... وبعد بل لا أربع خاطب شغف

(فرش الحروف من سورة العلق إلى آخر القرآن الكريم)
وأن رآه اقصره وامدد زهرة ... والنافثات بالخلاف غاية
وهاهنا تمام نظم المنحة ... بحمد مولانا مفيض النعمة
أبياته يمن جلى أرخت ... لنصحنا نصوصها تدونت
فيا إله انفع به من رامه ... واجعله مقبولا وسهل فهمه
وصل دائما على محمد ... وآله وصحبه الأماجد
ومما زادته الطيبة عن الشاطبية والدرة هو رواية الأصبهانى عن ورش وسنذكر هنا خلافاته وهى للأبيارى رضى الله عنه أيضا:
حمدا لمولانا مصليا على ... محمد والآل ما تال تلا
وهاك ما للأصبهانى أتى ... عن ورشنا مما بنشر ثبتا
فإن يكن لأزرق مخالفا ... ذكرت ما له على ما وصفا
سميته القول المفيد المبهجا ... بما به للأصبهانى النشر جا
فقلت بالإله مستعينا ... لعله يكون لى معينا

(الاستعاذة والبسملة بين السورتين وهاء الكناية والمد والقصر)
فى البدء كبر واتركا لا توبة ... وإن وصلت سورة بسورة
بينهما بسمل وها به انظر ... فاضمم وفى منفصل له اقصر
(1/877)

وفيه مع متصل فمد ... ثلاثة وأربعا ومد
متصلا ستا وثلث عينا ... وبدلا ولينا اقصرنّا
يقول الفقير جامع الكتاب وقرأت للأصبهانى فى الطيبة بالقصر والتوسط ومراتب المد مذكورة وموضحة بالقول الأصدق فانظرها فى المنفصل والمتصل بالتوسط.

(باب الهمزتين من كلمة ومن كلمتين)
أخبر أآمنتم وذات الفتح لا ... تبدل أئمة بياء أبدلا
وثان قص سجدة سهل بمد ... وثانى همزى كلمتى الإبدال

(باب الهمز المفرد)
وكل همز ساكن فأبدلا ... لا جئت جئناكم وجئنا مسجلا
ولؤلؤا تؤويه تؤدى كأس ... والرأس مع هيئ يهيئ بأس
رئيا وما يجيء من نبأت ... اقرأ قرأنا وكذا قرأت
حقق مؤذن لئلا وأبدل ... ناشئة الفؤاد خاسئا ملى
بأى ذا الفا واختلف سواها ... وسهلا بقصص رآها
كذا رأيتهم رأيت يوسفا ... رأته مع رآه نمل وصفا
رأيتهم تعجب مع أخرى اطمأن ... وأ فأنت أفأصفاكم كأن
مهما أتى لأملأن أفأمن ... وويكأن ويكأنه علن
تأذن الأعراف عنه واختلف ... بإبرهيم ويا النسيء عنه خص

(باب النقل والإظهار والنون الساكنة والتنوين والإمالة والراءات واللامات)
ملء انقلن والتاء فى الظاء أظهرا ... وغن فى لام وراء قاصرا
وميّل التوراة دون غيرها ... واللام رققها وفخم راءها
أى له عدم النقل أيضا فى ملء والعمل على الغنة فى اللام والراء على التوسط أيضا.
(1/878)

(باب ياءات الإضافة)
وافتح ذرونى وأسكن فى إخوتى ... محياى لى فيها وأوزعنى أثبتى
المراد من هذا البيت هو إثبات حكم الإسكان.

(باب ياءات الزوائد)
فى كهف أثبت واصلا ياء ترن ... واتبعون أهد طول اسكنن

(باب ما فى الفرش)
أرأيت هأنتم فلا تبدل وأو ... آباؤنا اسكن واصطفى وصل رووا
وتم ما للأصبهانى سهلا ... بحمد ربنا العظيم المولى
أبياته كاف وواو عدها ... وأرخت هيا اغنموا أرباحها
فاجعله يا مولاى دوما يمنا ... وهب محمد هلالى أمنا
وصل ربنا مع السلام ... على النبى وآله الكرام

(خاتمة نسأل الله حسنها)
وبعد ما تفضل الوهاب بإيراد ما سبق متسعا مخصبا مثمرا في علم هام متعلق بكتاب الله أوصى المطلع عليه بفتح مشاعره لجنى ثمار هذه الموسوعة وبخاصة إذا كان من أهل خدمة القرآن الكريم تلاوة وحفظا وعملا بما فيه واشتغالا جديا بالقراءات المتواترة التي هى موضوع هذا الكتاب بخصوص تحريراتها.
وبعد ذلك:
انتهى الجزء الأول من كتاب فريدة الدهر بحمد الله وتوفيقه
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
والحمد لله رب العالمين
****************
(1/879)

فهرس الجزء الأول من فريدة الدهر
ص/ الموضوع
2/ توجيه ضرورى
3/ المقدمة
5/ الباب الأول: تراجم
9/ فصل: تفريع الطرق
12/ فصل: جداول الطرق التفريعية
22/ نظم الطرق الثمانون
23/ فصل: أصول القراءات وكتبها
28/ الباب الثانى: كتب الطرق التفريعية
28/ رواية قالون عن نافع
93/ رواية ورش عن نافع طريق الأزرق
119/ طريق الأصبهانى عن أصحابه عن ورش
129/ رواية البزى عن أصحابه عن ابن كثير
149/ رواية قنبل عن أصحابه عن ابن كثير
176/ رواية الدورى عن أبى عمرو
266/ رواية السوسى
301/ رواية هشام عن ابن عامر
359/ رواية ابن ذكوان عن ابن عامر
404/ رواية أبى بكر شعبة عن عاصم
444/ رواية حفص عن عاصم
463/ رواية خلف عن حمزة
500/ رواية خلاد عن حمزة
553/ رواية أبى الحارث عن الكسائى
566/ رواية الدورى عن الكسائى
577/ رواية ابن وردان عن أبى جعفر
597/ رواية ابن جماز عن أبى جعفر
ص/ الموضوع
603/ رواية رويس عن يعقوب الحضرمى
625/ رواية روح عن يعقوب الحضرمى
639/ رواية إسحاق الوراق عن خلف العاشر
643/ رواية إدريس الحداد عن خلف العاشر 646/ الباب الثالث: متون الكتب التى حرر عليها
646/ الفصل الأول: إتحاف البررة للأزميرى 684/ الفصل الثانى: متن فتح الكريم والتعليق
719/ الفصل الثالث: تنقيح فتح الكريم للمؤلف
765/ الفصل الرابع: عزو الطرق للمتولى
813/ الفصل الخامس: قواعد التحرير
850/ الفصل السادس: مختصر قواعد التحرير
866/ الفصل السابع: منحة مولى البر للأبيارى
879/ خاتمة الجزء الأول
880/ الفهرس
(1/880)

[الجزء الثاني]
توجيه ضرورى
1. هذا الكتاب الذى جمعته فى تأصيل وتحرير القراءات مجهود خاص وقد سبقت الإشارة إلى ذلك فى الجزء الأول. وقد نما إلى علمى أن هناك محاولات ممن أعجبهم جمع الآيات وتحريرها بإخراج هذا الجمع فى كتاب مطبوع وتحقق لدى عدم الصدق والأمانة فى إخراج هذا الجمع على أيدى هؤلاء المحاولين فلزم التنبيه على ذلك. وسلاحى فى محاربتهم قوله تعالى:
فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ
2. بقدر الاستطاعة دونت الألفاظ القرآنية عند الجمع على الرسم العثمانى الموجود بالمصحف المنتشر الآن بالأقطار الإسلامية برواية حفص عن عاصم الكوفى وكذلك عدّ الآى. وما احتاج إلى عدّ آخر أثبته فى محله والمهتم بهذا العلم يلزمه الوقوف على الكتب المدونة فى ذلك وقد ذكرت بعضها سابقا.
3. المطلوب تصحيح الأخطاء المطبعية قبل الشروع فى قراءة الكتاب والانتفاع به وما يفوت من التصحيح لا يصعب على المطلع الحاذق استدراكه.
4. إن كانت خدمة القرآن والقراءات خدمة لازمة للمسلم فمن واجبى أن أقول لمن ليس له أستاذ مقرئ مدقق فى الجمع والتحرير أن لا يستعمل هذا الكتاب بفهمه الخاص فإن ذلك خروج كامل لا أقره وحسبى فيه:
فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ
والله الموفق
(2/1)

الباب الأول

فصل: مدخل إلى موضوع الكتاب
بفضل الله اشتغلت بحفظ وتجويد القرآن الكريم من الصّغر وفى مرحلة التعليم الابتدائى وبعدها إلى أن تفضل بتلقى القراءات السبع من طريق الشاطبية على يد شيخ تخرج من معهد القراءات وألهمت أثناء هذا التلقى والأداء إلى تقييد الجمع فى مذكرة لضبط الوجوه مما استرعى نظر الشيخ الذى أقرأ عليه لعدم انتشار هذا التقييد بين المقرئين والقراء فى هذا الوقت. وأتم الله النعمة وحصلت على الإجازة من هذا الشيخ رحمه الله وتمنى أن تطبع هذه المذكرات التى قيدتها حال قراءتى عليه.
ومرت الأيام وأديت بتوفيق الله القراءات العشر من طريق طيبة النشر على يد شيخ آخر. وشاء الله أن يجتمعا معا (شيخ السبعة وشيخ العشرة) لسبق تعارفهما بمعهد القراءات وجاء ذكر اسم الفقير فى حديثهما وفعله من تقييد وجوه القراءة وأحكامها فى مذكرات يقرأ بحسبها فارتاحا معا إلى ذلك.
وبعد الحصول على الإجازة فى العشر تلقى إخوان آخرون وكل ذلك بموجب استحضار المذكرات المدونة وتداولها. وهب نسيم النشر لإذاعة هذه المذكرات بين الطلاب المحبين والمصدقين بضرورة هذا التقييد فلبيت النداء وها أنا بفضل الله الآن أنشره. وعلى الطالب لهذا العلم والأداء أن يكون مستحضرا لمتون هذا العلم وشروحه وتحريراتها بعد أن يكون حافظا للقرآن الكريم مجودا له كما هو المعروف بين محبى القرآن الكريم.
وقد جرت عادة الإقراء للسبع أو للعشر بالبدء بوجه من وجوه قالون عن نافع فيندرج معه من يندرج من القراء ثم يسير فى الجمع على ما تعارف عليه المشايخ الحذاق وعلى ما ستجده فى هذا الكتاب الذى بين يديك من تحليل وقراءة وعلى ما ذكره الإمام ابن الجزرى رضى الله عنه فى طيّبته فى باب إفراد القراءات وجمعها وفيه
(2/2)

وقد جرت عادة الأئمة ... إفراد كل قارئ بختمة
حتى يؤهلوا لجمع الجمع ... بالعشر أو أكثر أو بالسبع
وجمعنا نختاره بالوقف ... وغيرنا يأخذه بالحرف
بشرطه فليرع وقفا وابتدأ ... ولا يركّب وليجد حسن الأدا
فالماهر الذى إذا ما وقفا ... يبدا بوجه من عليه وقفا
يعطف أقربا به فأقربا ... مختصرا مستوعبا مرتبا
أقول إن قوله فى البيت الأول من هذا النظم بإفراد كل قارئ بختمة كان معمولا به ولا مانع منه. والآن نعمل بقراءة جزء من أول القرآن الكريم بحسب أحوال المتلقى فى الفهم لكل راو عن إمام ثم يجمع بين روايات الطرق عن الإمام ويجمع لأكثر من إمام وهكذا كما يحصل فعلا عند التلقى والممارسة النشيطة مع السلوك الصحيح فى السير إلى الله وهذا شرط ضرورى فى تسهيل الأداء والانتفاع به. وأما قوله: (بالعشر أو أكثر) فالعمل الآن والمحقق هو أن ما بعد العشرة المتواترة شواذ لا يقرأ بها على أنها قرآن. وقد حصل فى هذا اختلاف خرجت منه كشفا وفتحا إليها فى المرائى وهو أنى اعتزمت القراءة بالأربع الشواذ المعروفة بعد العشرة المتواترة (وهذه القراءات الشواذ هى لابن محيصن واليزيدى والحسن البصرى والأعمش) على متخرج من معهد القراءات بلغنى أنه يقرئ بها فما كان إلا أن منعت عن ذلك بالتهديد الشديد والمنع الكامل عن ذلك. وانتهت المخاصمات فى معهد القراءات على منع القراءة بها على أنها قرآن وحصل الاكتفاء بدراستها فقط لما حرره المحققون بوجوه انتفاع بها فى اللغة العربية وغير ذلك مما هو موجود فى الكتب التى ألفت بشأنها. وأيضا قد رأيت إجازات بشأنها عن بعض الشيوخ ولكن ذلك لا يقف فى وجه الإجماع على عدم قرآنيتها فقف على ذلك واعمل به.
(2/3)

فصل: طريقة الجمع التى اتبعتها بهذا الكتاب
سترى أنى سأذكر تنبيهات على اللازم من التحريرات وأذكر الجزء أو الآية التى سأجمعها ثم أذكر تحليل هذه الخلافات موضحا بأرقام حسابية وأتبعه بوجوه القراءة. ولا
بد من إثبات الأجزاء والآيات التى تجمع على الرسم العثمانى فأعتذر عما يفوتنى من ذلك سهوا أو اضطرارا وأكل الوقوف على ذلك إلى مهارة المقرئ والقارئ وأطلب السماح من الله التواب وطالما نقّحت هذه المذكرات حال الإقراء بموجبها وذلك لدقة التحرير وكان همى فى التصحيح والتدقيق الرجوع إلى كراسات استخلاص جمعتها من النشر وكتب أصول القرآن التى نبهت على بعضها فيما سبق بالجزء الأول للرجوع إلى ما ورد فى هذه الكراسات وهذا عمل ضرورى جدا وإن كان محتاجا إلى زمن طويل ولا يضر ذلك فإن خدمة القرآن الكريم تستوجب ذلك.
وقد أزعجنى جدا ما عليه بعض المقرئين أو الدراسات القرآنية التى لم تعمل بهذه التحريرات الدقيقة وجرم أى جرم التلفيق فى كلام الله.
فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ وأسأل الله فضله وتوفيق المقرئين ومن يقف على هذا الجمع ويرتضيه. والله وحده المطلوب.
(2/4)

فصل: الشروع فى محتويات الجمع
بسم الله الرحمن الرحيم عند الابتداء بأداء الفاتحة من طريق الطيبة كما سنمضى فيه إن شاء الله. فلا بد من ملاحظة الآتى: جرى كثير من أهل الأداء على عدم التحرير الخاص بالتكبير فى أوائل كل سور القرآن من الكامل ومن غاية أبى العلاء ولكن البدائع والروض وغيرهما جوّزوا الأخذ بالتكبير لأوائل السور ولاحظ أنه فى هذين الكتابين عدم التكبير أيضا؛ وعليه فيلزم الآتى:

تحرير الابتداء من أول القرآن الكريم إلى أول آية بالفاتحة وهى البسملة:
1) قالون بالاستعاذة موقوفا عليها. والبسملة موقوفا عليها ويندرج جميع القراء العشرة.
2) الاستعاذة موقوفا عليها والتكبير موقوفا عليه والإتيان بالبسملة واندرج جميع القراء.
3) الاستعاذة موقوفا عليها. ووصل التكبير بالبسملة واندرج جميع القراء.
4) حمزة بالاستعاذة موقوفا عليها. والتكبير موقوفا عليه بإبدال الهمزة واوا والبسملة.
5) قالون بوصل الاستعاذة بالبسملة بدون تكبير ويندرج جميع القراء.
6) قالون بوصل الاستعاذة بالتكبير بالبسملة ويندرج جميع القراء.
ولاحظ أن همزة لفظ الجلالة فى التكبير همزة وصل تذهب أثناء الوصل وتثبت ابتداء.

تابع سورة الفاتحة
قوله تعالى: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ (2)
(2/5)

الشرح والتحليل
1. العالمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فائدة: الوقف على آخر الجزء كلفظ (الرحيم، العالمين، نستعين) يسمى وقف عارض للسكون وفيه تحرير خاص فالمرفوع فيه سبعة وجوه ثلاثة المد مع السكون المحض ومثلها مع الإشمام والروم على القصر فهى سبعة أوجه. وفى الوقف على المجرور أربعة أوجه ثلاثة المد مع الإسكان المحض والروم مع القصر فهى أربعة أوجه. والوقف على المنصوب ثلاثة المد فقط مع الإسكان المحض.
ويراعى ذلك فى كل القرآن الكريم.

قوله تعالى: الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (3)
بقراءة وجه قالون يندرج باقى القراء حيث أنه لا خلاف بينهم فى أداء هذه الآية.

قوله تعالى: مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4)
الشرح والتحليل
1. ملك: بدون ألف لما عدا مدلول: ومالك (ن) ل (ظ) لا (روى).
ولاحظ أنه عند وصل (الرحيم ملك): إدغام أبى عمرو بخلفه من الروايتين وكذلك الإدغام ليعقوب من المصباح ولاحظ له قراءة مالك. وهنا عارض الإدغام وهو قصر وتوسط ومد مع الإسكان المحض وبهذا أديت وتركت العمل بالإشمام والروم فى عارض الإدغام المذكور فى بعض الكتب لاختلاف العلماء فيه.
(2/6)

القراءة
قالون بقراءة ملك بدون ألف ولاحظ الاندراج. عاصم بقراءة مالك واندرج الكسائى ويعقوب وخلف العاشر.

قوله تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)
لا خلاف بين القراء هنا وبأداء وجه قالون يندرج الكل.

قوله تعالى اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ (6)
الشرح والتحليل
الصراط، صراط: لقنبل الصاد والسين، ولرويس السين وجها واحدا وذلك فى جميع مواضعه، ولخلف عن حمزة الإشمام وجها واحدا فى جميع مواضعه وأما خلاد فله أربعة وجوه:
1. الإشمام فى الحرف الأول فقط من الفاتحة
2. الإشمام فى حرفى الفاتحة فقط
3. الإشمام فى المعرف باللام فى جميع القرآن
4. ترك الإشمام فى جميع مواضع القرآن
وأما الباقون فبالصاد وجها واحدا.
القراءة
قالون بقراءته ولاحظ أنه ممن اندرج وجه الصاد لقنبل وخلاد على ترك الإشمام. قنبل بقراءة السراط واندرج رويس. خلف بالإشمام واندرج خلاد.
(2/7)

قوله تعالى: صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. صراط: سبق فى الآية السابقة. 2. عليهم: ضم الهاء وصلا ووقفا لحمزة ويعقوب والكسر للباقين.

القراءة
قالون بالصاد وكسر هاء عليهم ولاحظ الاندراج. 2 خلاد بضم هاء عليهم واندرج روح. 1 قنبل بقراءة صراط بالسين ولم يندرج معه أحد. رويس على هذا الوجه بضم هاء عليهم. خلف بالإشمام وضم هاء عليهم واندرج الوجه الثانى لخلاد.

جمع ما بين السورتين
قوله تعالى: غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم (1)
الشرح والتحليل
1. عليهم: صلة الميم وأحكام الهاء كما سيأتى فى القراءة. 2. ولا الضالين:
أوجه ما بين السورتين كما سيأتى فى القراءة. 3. الم: سكت أبى جعفر وحده على كل حرف منها. ولاحظ أن السكت بين السورتين يأتى على
(2/8)

ثلاثة العارض مع الإسكان والإشمام والروم فيما يجوزان فيه. ولاحظ أن التحقيق على أن الداجونى عن هشام ليس له سكت بين السورتين وإن بنى جمعه بين السورتين بالبدائع على مجىء السكت للداجونى احتمالا من الإعلان.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقطع الجميع فى البسملة بدون تكبير وعدم السكت فى حروف الم واندرج وجه البسملة للأزرق عن ورش. واندرج الأصبهانى ووجه البسملة لأبى عمرو وابن عامر واندرج عاصم والكسائى. قالون بالوجه الثانى من البسملة وهو وصل الثانى بالثالث واندراج من سبق على الوجه الأول. قالون بالتكبير والوقف عليه والبسملة والوقف عليها ثم الابتداء بأول السورة واندرج من سبق على الوجه الأول ويندرج خلف العاشر على نية الوقف على آخر السورة. ثم بوصل البسملة بأول السورة واندرج من سبق على الوجه الأول واندرج خلف العاشر كما شرح. ثم بوصل التكبير بالبسملة والوقف عليها والابتداء بأول السورة واندرج من سبق على الوجه الأول وكذلك خلف العاشر. ثم بوصل التكبير بالبسملة بأول السورة واندرج من سبق على الوجه الأول وكذلك خلف العاشر.
قالون بوجه وصل الجميع فى البسملة بدون تكبير واندرج من سبق على الوجه الأول. ولا يندرج هنا خلف العاشر. قالون بوصل الجميع مع التكبير من طريق أبى العلاء والهذلى واندرج من اندرج على الوجه الأول وكذلك خلف العاشر. الأزرق عن ورش بالسكت بين السورتين واندرج وجه السكت لأبى عمرو وابن عامر ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر. ثم بالوصل بين السورتين واندرج وجه الوصل لأبى عمرو وابن عامر واندرج خلف العاشر من الروايتين. قالون بصلة الميم ووجه قطع الجميع فى البسملة بدون تكبير واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه
(2/9)

بسكت الحروف فى الم وهكذا تأتى بقية وجوه قالون المذكورة على الإسكان مع الانتباه فى كل وجه لاندراج ابن كثير وعطف أبى جعفر بسكت الحروف. حمزة بضم هاء عليهم والوصل بين السورتين وتحقيق همزة الم واندرج يعقوب. ثم بتسهيل الهمزة ولم يندرج معه أحد. حمزة على نية الوقف على آخر السورة بقطع الجميع مع التكبير
بدون تغيير فى همزة أكبر وبالوقوف على البسملة أيضا والبدء بأول السورة وهذا الوجه من الكامل لحمزة واندرج على هذا الوجه يعقوب من الكامل وغاية أبى العلاء.
ولاحظ أنه ليعقوب من الروايتين البسملة بين السورتين من الكامل وله من الروايتين أيضا الوصل بين السورتين من غاية أبى العلاء. حمزة على الوجه السابق بوصل البسملة بأول السورة مع تحقيق الهمز وهذا له من الكامل أيضا واندرج يعقوب. ثم بقطع الكل مع إبدال همزة أكبر واوا من غاية أبى العلاء. ثم بوصل البسملة بأول السورة مع إبدال همزة الم ياء من غاية أبى العلاء أيضا. ثم بوصل التكبير بالبسملة والوقف عليها من الكامل وغاية أبى العلاء واندرج يعقوب. ثم بوصل التكبير بالبسملة بأول السورة مع تحقيق الهمز من الكامل واندرج يعقوب. ثم بإبدال همزة الم ياء من غاية أبى العلاء. ثم بوصل آخر السورة بالتكبير بالبسملة بأول السورة مع تحقيق الهمز فى أكبر، الم واندرج يعقوب. ولاحظ أن هذا الوجه لحمزة من الكامل. ثم بإبدال همزة الم ياء على الوجه السابق وهذا لحمزة من غاية أبى العلاء.
وبذلك انتهت الوجوه لحمزة ولاحظ أنها أتت لخلاد على وجه الإشمام فى الصراط المعرف باللام فى القرآن الكريم كله من الطرق المذكورة سابقا سوى ابن مهران ولم يذكر المبهج طريق المطوعى عنه. ويجيء لخلاد على الإشمام فى حرفى الفاتحة وجهان: الأول: الوصل بين السورتين مع تحقيق الهمز فى كفاية أبى العز عن الوزان. الثانى: كذلك ولكن مع تسهيل الهمز من كفاية أبى العز
(2/10)

عن الوزان. ويجيء على الإشمام فى الحرف الأول وكذا على عدم الإشمام فى الكل وجه واحد وهو الوصل بين السورتين مع تحقيق الهمزة وكما تقدم عمن تقدم اه من الروض.
يعقوب بدون هاء سكت فى الضالين وبوجوه البسملة الثلاثة المعروفة له بين السورتين بدون تكبير ثم بالسكت بين السورتين مع ملاحظة هاء السكت فى الضالين ولا تأتى هاء السكت هنا إلا على هذا الوجه.
وللفائدة ذكر فى الروض أنه لا تأتى البسملة ليعقوب بدون تكبير من غاية أبى العلاء لأنه ليس بها ليعقوب إلا الوصل بين السورتين، ونذكر هنا وجوه يعقوب وحدها مع إدراج التكبير فيها:
1. قطع الجميع فى البسملة بدون تكبير.
2. وصل البسملة بأول السورة.
3. قطع الجميع مع وجود التكبير قبل البسملة.
4. كالسابق مع وصل البسملة بأول السورة.
5. قطع آخر السورة والإتيان بالتكبير موصولا بالبسملة مع الوقف عليها والابتداء بأول السورة.
6. كالسابق مع وصل البسملة بأول السورة.
7. وصل الجميع بدون تكبير.
8. وصل الجميع مع التكبير.
9. السكت بين السورتين ولاحظ هاء السكت على ما شرح سابقا فى الجمع.
10. الوصل بين السورتين.

فوائد أخرى وتحريرات ضرورية
1. وجوه التكبير فى الجمع السابق بين السورتين مطلقة لقالون على إسكان الميم وصلتها هكذا فى التحريرات.
2. للأزرق بين السورتين من الكامل من كل طرقه البسملة والسكت
(2/11)

والأرجح السكت. وليس بطرق الأزرق غاية أبى العلاء.
3. طريق الأصبهانى به الكامل وبه توسط المنفصل وبه غاية أبى العلاء وبها قصر المنفصل.
4. وجوه ابن كثير مطلقة فى التكبير من روايتى البزى وقنبل. أى أنها تجىء على خلاف قنبل فى الصراط وصراط بالصاد والسين.
5. لدورى أبى عمرو من الكامل البسملة والسكت بين السورتين يفهم من النشر والروض. وله من غاية أبى العلاء السكت والوصل بين السورتين ولذلك نبه فى الروض على أن البسملة بدون تكبير لم تأت لدورى أبى عمرو من غاية أبى العلاء لأنه ليس بها إلا السكت والوصل بين السورتين.
6. للسوسى من الكامل من طريق الخبازى عن ابن حبش البسملة فقط بين السورتين. ومن طريق الشذائى عن ابن جمهور بسملة وسكت وله من غاية أبى العلاء البسملة فقط.
7. أما هشام فطريق الحلوانى به الكامل وفيه البسملة فقط بين السورتين وليس فيه غاية أبى العلاء. أما طريق الداجونى عن هشام ففيه الكامل وغاية أبى العلاء وفيهما البسملة فقط بين السورتين.
8. وأما ابن ذكوان فطريق الأخفش وعنه النقاش ففيه الكامل وبه البسملة فقط بين السورتين وبه غاية أبى العلاء وبها البسملة فقط بين السورتين. أما ابن الأخرم عن الأخفش ففيه الكامل وغاية أبى العلاء وفيهما البسملة فقط بين السورتين. أما طريق الصورى عن ابن ذكوان فمن كتبه الكامل وغاية أبى العلاء وكل طرق الصورى البسملة بين السورتين.
9. وأما عاصم ففي روايتيه وطرقهما كتابا الكامل وغاية أبى العلاء فأتى له التكبير أيضا.
10. وأما حمزة ففي كتبه الكامل وغاية أبى العلاء وقد شرح التكبير له فى
(2/12)

الجمع السابق بين السورتين.
11. والكسائى بكتبه الكامل وغاية أبى العلاء فأتى له التكبير أيضا.
12. وأما أبو جعفر ففي كتب ابن وردان الكامل وغاية أبى العلاء. وفى كتب ابن جماز الكامل وليس به غاية أبى العلاء. فأتى التكبير للراويين من هذه الكتب فانتبه.
13. وأما يعقوب فقد شرح سابقا.
14. وأما خلف العاشر ففي رواية إسحاق الكامل وغاية أبى العلاء وكذلك رواية إدريس. والمهم هنا أن تفهم أن وجه السكت بين السورتين لإسحاق هو من إرشاد أبى العز.
ملاحظة هامة: وجوه ما بين السورتين فى بقية سور القرآن الكريم محررة ومدونة بعد وفيها ما يلزم. وقد تركت التحرير مع التكبير فى أكثر السور اختصارا.

تحريرات هامة
وجوه خلف العاشر وحدها بين السورتين هكذا:
1. السكت بين السورتين من إرشاد أبى العز لإسحاق وحده.
2. الوصل بين السورتين لسائر الرواة عن خلف.
3. وجوه التكبير بنية الوقوف على آخر السورة وقد شرحت فى الجمع السابق.

تابع الفوائد
لاحظ أيضا أنه كما يأتى التكبير لأوائل السور من كتابى الكامل وغاية أبى العلاء بنية الوقف على آخر السورة السابقة لحمزة وخلف العاشر يأتى أيضا للساكتين بين السورتين بنية الوقف على أن يكون وجه السكت بين السورتين من الكامل وغاية أبى العلاء أو من أحدهما. وكذلك يقال فى وجه الوصل بين السورتين لغير حمزة وخلف العاشر ممن جاء وجه الوصل بين السورتين لهم من الكامل وغاية أبى العلاء أو أحدهما.
(2/13)

يختص الإدغام العام ليعقوب من المصباح (وفيه الإظهار أيضا والقصر فى المنفصل والسكت بين السورتين وفيه هاء السكت بالخلف على الإظهار وفيه الغنة فى اللام والراء لروح وجها واحدا. ولرويس الغنة فى اللام دون الراء) نحو الرحيم مالك، فيه هدى. بالسكت بين السورتين ويأتى أيضا لروح الإدغام العام من رواية الزبيرى عنه من الكامل مع البسملة وهكذا حرر فى الروض رادا على الإزميري. ولاحظ أن هاء السكت فى جمع المذكر السالم وما ألحق به لا تأتى إلا على وجه السكت بين السورتين ما عدا سور الختم فإنها ستأتى هناك فى وجه التكبير وتختص بالوجهين المختصين بآخر السورة والثلاثة المحتملة فقط من المصباح.
بخصوص خلاد: دقيقة بالروض ذكر المتولى:" دقيقة" لم أر من تعرض لها:
قد علمت أن الدانى قرأ على أبى الفتح بإشمام الحرف الأول (أى من الفاتحة لفظ الصراط) وعلى أبى الحسن بعدم الإشمام وليس فى الشاطبية كأصلها سوى الإشمام الذى هو عن أبى الفتح وفيهما السكت على أل وشىء وبه قرأ على أبى الحسن وعدمه وبه قرأ على أبى الفتح فكيف يتأتى أخذ السكت الذى هو عن أبى الحسن على الإشمام الذى هو عن أبى الفتح؟ الجواب: الأولى والمخلص عندى أن يؤخذ بعدم الإشمام أيضا لتتم الطريقان فيؤخذ بالسكت على عدم الإشمام وبعدم السكت على الإشمام فرارا من التركيب والله الموفق.
ذكر الإزميري أن المقروء به اليوم هو التحقيق فقط فى همزة أكبر وهمزة الم فى جميع القرآن ولكن لا شك فى الأخذ بالوجهين فى همزة أكبر قياسا على نحو قوله تعالى" الله أحد" وكذلك الحكم فى أوائل كل السور إلى سورة والضحى.
وذكر المتولى رضى الله عنه فى الروض المخطوط عندى قال: واعلم أن التكبير يختص بوجه البسملة لكل القراء ومحله قبلها وذكر المنصورى تبعا لشيخه سلطان البسملة بلا تكبير لحمزة وخلف فى اختياره على نية الوقف على آخر السورة ولم يكن ذلك فى النشر ولا فى غيره. غير أن أبا معشر اختار فى تلخيصه
(2/14)

البسملة لكل القراء ولم يستثن حمزة ولا غيره ونصه: ولم يختلفوا فى الإتيان بها قراءة على رأس فاتحة الكتاب ولا فى تركها فيما بين القرينتين الأنفال والتوبة والاختيار أن يؤتى بها فى كل موضع هى فيه ثابتة فى المصحف موافقة للسواد.
وقد جاء عن حمزة وأبى عمرو إخفاؤها عند رءوس السور إلا الفاتحة وجاء عن ورش تركها عند رءوس السور إلا الفاتحة والباقون يجهرون بها فقط وهو الاختيار اه. وقد علمت أنه فى القراءات الثمان وليس فيه رواية خلاد والعجب من الإزميري كيف فاته التنبيه على هذا مع اطلاعه على التلخيص.
نعم لو ابتدأنا بأول السورة فلا بد من البسملة لكل القراء ولو كان الابتداء عن وقف. قال فى النشر: إن كلا من الفاصلين بالبسملة والواصلين والساكتين إذا ابتدأ سورة من السور بسمل بلا خلاف عن أحد منهم الا ابتداء براءة كما سيأتى سواء كان الابتداء عن وقف أم قطع أما على قراءة من فصل بها فواضح.
وأما على قراءة من ألقاها فللتبرك والتيمن ولموافقة خط المصحف لأنها عند من ألقاها إنما كتبت لأول السورة تبركا وهو لم يلقها فى حالة الوصل إلا لكونه لم يبتدئ
فإذا ابتدأ لم يكن بد له من الإتيان بها كى لا يخالف المصحف وصلا ووقفا فيخرج عن الإجماع فكان ذلك عندهم كهمزات الوصل تحذف وصلا وتثبت ابتداء. وقال فى غيث النفع: لا خلاف بينهم فى أن القارئ إذا افتتح قراءته بأول سورة غير براءة أنه يبسمل سواء كان ابتداؤه عن قطع أو وقف وربما يظن بعضهم أن الابتداء لا يكون إلا بعد قطع وليس كذلك اه. ولذلك أطلت الكلام هنا والله أعلم انتهى المنقول من الروض.
وفى البدائع: ذكر الشيخ" أى المنصورى" تبعا لأستاذه سلطان المزاحى البسملة بلا تكبير لحمزة وخلف فى اختياره على نية الوقف ولم يكن ذلك فى النشر ولا فى غيره. نعم تجوز البسملة لأصحاب الوصل (أى غير حمزة وخلف العاشر ومن غير الكامل وغاية أبى العلاء الراويين لوجه التكبير لجميع القراء وفى أوائل السور وانتبه لهذه الدقيقة.) والسكت على وجه الوقف على آخر السورة
(2/15)

مع الوقف على البسملة ومع وصلها بأول السورة كما فى النشر ولا يجوز مع وصل الكل البتة. وعلى ذلك يجوز الإدغام الكبير على آخر السورة مع البسملة بلا تكبير بوجهيه (أى كونه لآخر السورة أو أولها) اه. ما أردت نقله هنا.
وقوله: ولا يجوز مع وصل الكل البتة أى وصل الجميع فى البسملة لأن أصحاب السكت والوصل بين السورتين هنا وقفوا بنية استئناف القراءة فسيعودون إلى حكمهم الخاص بهم بين السورتين من سكت أو وصل. وأقول يظهر من هذا أن السكت بين السورتين لأصحابه لا ينضبط إلا بأدائه على ما ورد من عدم التنفس بين السورتين. والوصل ينضبط أيضا بوصل آخر كلمة بالسورة السابقة بأول اللاحقة. فلو وقف لضيق نفس على آخر السورة أعاد وأتى بالسكت أو الوصل.
وفى النشر صفحة 240 ج 1: والوقوف عبارة عن قطع الصوت على الكلمة زمنا يتنفس فيه عادة بنية استئناف القراءة إما بما يلى الحرف الموقوف عليه أو بما قبله لا بنية الإعراض. وتنبغى البسملة معه فى فواتح السور ويأتى فى رءوس الآية وأوساطها ولا يأتى فى وسط الكلمة ولا فيما اتصل رسما ولا بد من التنفس معه.
وبصفحة 238 ج 1 من النشر: وحمزة اتفقت الرواة عنه أنه كان يقف عند انقطاع النفس فقيل لأن قراءته التحقيق والمد الطويل فلا يبلغ نفس القارئ إلى وقف التمام ولا إلى الكافى وعندى أن ذلك من أجل كون القرآن عنده كالسورة الواحدة فلم يكن يتعمد وقفا معينا ولذلك آثر وصل السورة بالسورة فلو كان من أجل التحقيق لآثر القطع على آخر السورة اه. ما أردت نقله من النشر.
ولاحظ أن الإدغام العام وهو أحد الوجهين فى المصباح ليعقوب لا يأتى إلا على السكت بين السورتين وهو فى المصباح. ويأتى أيضا لروح مع البسملة من رواية الزبيرى عنه من الكامل وذلك ما حققه المتولى فى الروض عندى. ولاحظ
(2/16)

أن وجه السين لقنبل فى الصراط، صراط هو طريق ابن مجاهد. وأما الصاد فطريق ابن شنبوذ.
والمهم هنا أن تعلم أنه لا بد من التسوية فى الوقف على" أكبر" مع أول السورة المهموز فتحقيقهما معا وتغييرهما معا وارجع إلى حل العسير فى وجوه التكبير للشيخ إبراهيم السمنودى بنسخة التنقيح الموجودة لدينا والله أعلم.
ولاحظ أن: قراءتنا بالتكبير لأوائل السور على أنه مروى بالسند وهنا تحرر الخلافات عليه من الكتابين الوارد بهما وهما الكامل وغاية أبى العلاء، وأما إن قرئ بوجه التكبير على اعتبار أنه ذكر وغير مروى بالسند فتجوز كل الوجوه بحسب التركيب كما مشى عليه شيخ الإزميري. ولا تغفل عن كون كتابى الكامل وغاية أبى العلاء فيهما أيضا عدم التكبير، والهمة العالية تسارع لأجمع الأمور وأشملها للفائدة والثواب.
ملاحظة هامة: اتبع ابن الجزرى رضى الله عنه إسقاط الانفرادات فى الطيبة ذكر ذلك صاحب إتحاف فضلاء البشر بآخر صفحة 149.

وجوه التكبير بين السورتين
1) قطع الجميع/ احتمالى
2) وصل البسملة بأول السورة/ احتمالى
3) وصل التكبير بالبسملة موقوفا عليها/ لأول السورة
4) وصل التكبير بالبسملة ووصل أول السورة/ لأول السورة
5) وصل آخر السورة بالتكبير موقوفا عليه والبسملة موقوفا عليها/ لآخر السورة
6) على الوجه السابق وصل البسملة بأول السورة/ لآخر السورة
7) وصل الجميع/ وهو احتمالى
وانظر ذلك فى أول سور الختم أى بين الليل والضحى إذ أن هذه الوجوه السبعة تلزم هناك.
(2/17)

ملاحظة هامة
جرت وجوه التكبير بين الفاتحة والبقرة إلى أوائل سور الختم جرى ذلك على الوجوه الخمسة فقط وهى وجها أول السورة والثلاثة الاحتمالية إذ أن التكبير الوارد لأوائل السور من غاية أبى العلاء والكامل. وأما سور الختم فجاء التكبير من كتب أخرى لأوائل السور وأواخرها.

تابع سورة البقرة
قوله تعالى: ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ
الشرح والتحليل
1. لا ريب: توسط لا لحمزة بخلفه أى له القصر أيضا كالباقين ومقدار التوسط أربع حركات. ولا يأتى توسط لا لخلف عنه إلا على سكت أل وشىء والمفصول. أما خلاد فلا يأتى له التوسط إلا على سكت الموصول مع ما ذكر لخلف. وتحرير توسط لا مع غيرها يأتى فى مواضع أخرى إن وجدت.
ولاحظ فى حالة وصل (فيه): صلة هاء الضمير لابن كثير وحده.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. حمزة بتوسط لا.
فيه هدى: إدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما. وتحرير الإظهار والإدغام مع ما بين السورتين يرجع فيه إلى تفصيلات وجوه الكتب المذكورة بالجزء الأول من الفريدة.

قوله تعالى: هُدىً لِلْمُتَّقِينَ (2)
(2/18)

الشرح والتحليل
هدى للمتقين: الغنة فى اللام. وهاء السكت ليعقوب بخلفه. ولاحظ أن الغنة فى اللام والراء لغير الأزرق عن ورش ولغير صحبة وأحكام الغنة مع ما بين السورتين موضح فى وجوه الكتب المذكورة للقراء ورواتهم وطرقهم بالجزء الأول من الفريدة.

القراءة
قالون بترك الغنة وترك هاء السكت واندرج مع من اندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت. قالون بالغنة مع ترك هاء السكت واندرج مع من اندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت. والمهم هنا أن تعتمد تحرير هذه الوجوه ليعقوب.

ملاحظة هامة
ليس فى المصباح لرويس غنة فى الراء ولا تأتى الغنة لأحد من الساكتين على الساكن قبل الهمز إلا لابن الأخرم عن الأخفش على غير الموصول. وأما على سكت الموصول لابن الأخرم فلا غنة له كالباقين وتحرير ذلك دقيق يأتى فى مواضعه. وتأتى بقية أحكام الغنة اللازمة فى مواضعها. والعمل فى الغنة على وجودها فى المرسوم موصولا أى بغير نون نحو" فإلم يستجيبوا لكم" بسورة هود أو مقطوعا أى بالنون نحو" فإن لم يستجيبوا لك" بسورة القصص. وقد حقق هذا الموضوع المتولى رضى الله عنه بالروض بالنسخة المخطوطة عندى.

قوله تعالى: الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ (3)
الشرح والتحليل
1. يؤمنون: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه من الروايتين
(2/19)

ولأبى جعفر وجها واحدا. 2. رزقناهم: ميم الجمع وهى لقالون بالإسكان والصلة. وبالصلة وجها واحدا لابن كثير وأبى جعفر. ولاحظ تغليظ لام الصلاة للأزرق وحده.

القراءة
قالون بتحقيق همز يؤمنون وترك الصلة فى الميم ولاحظ الاندراج. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. 1 ورش من الطريقين بإبدال الهمز وتغليظ لام الصلاة للأزرق. ثم بترقيقها للأصبهانى واندرج أبو عمرو. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة ميم الجمع.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4)
الشرح والتحليل
1. يؤمنون: إبدال الهمز وسبق بالآية السابقة. 2. بما أنزل: المنفصل وهو لقالون بالقصر والتوسط وكذلك الأصبهانى وأبى عمرو من الروايتين وللحلوانى عن هشام ولحفص عن عاصم وليعقوب من الروايتين. وأما القصر وجها واحدا فهو لابن كثير وأبى جعفر. وأما التوسط وجها واحدا فهو للداجونى عن هشام ولابن الأخرم عن الأخفش عن ابن ذكوان وللصورى عن ابن ذكوان ولشعبة والكسائى وخلف العاشر. وأما النقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان فله التوسط والطول. وأما الطول وجها واحدا فهو للأزرق عن ورش ولحمزة. وأما المد المتصل فهو بالطول للأزرق ولحمزة ووجه للنقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان وللباقين التوسط وهو الوجه الثانى للنقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان. وهذا ما
(2/20)

قرأت به واستقر عليه رأى الأئمة قديما انظر الإتحاف ص 37 وقد ذكر فى الطيبة بناء على ما فى النشر إشباع المتصل لغير من ذكرت هنا من كتب مختلفة فيرجع إليه عند اللزوم للعلم والأداء إن أمكن. وقد وفق الله لجمع الأحكام الخلافية للقراء العشرة من كتبهم الخاصة ودونت ذلك فى مذكرات خاصة وفى الجزء الأول من الفريدة ومما جاء فيها تفصيل مراتب المتصل وذكرت فيها الإشباع من كتبه والحمد الله رب العالمين. وذكرت فائدة أخرى بعد بخصوص المتصل. 3. وبالآخرة: نقل ورش من

الطريقين مع ملاحظة ثلاثة البدل للأزرق وترقيق الراء له خاصة. وسكت ابن ذكوان وحفص وحمزة وإدريس على ما سيفصل فى القراءة. والمهم أنه لا سكت لحفص على قصر المنفصل. ويأتى بعد وقف حمزة على بالآخرة. 4. هم:
ميم الجمع ولاحظ تحرير وجوه البدل للأزرق مع وجوه العارض كالآتى:
البدل/ العارض للسكون
قصر/ طول، توسط، مد
توسط/ توسط، مد
مد/ مد
القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان الميم واندرج أبو عمرو والحلوانى عن هشام وحفص ويعقوب. 4 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. 2 قالون بتوسط المنفصل ووجهى الميم ولاحظ الاندراج على إسكان الميم وبخاصة ابن ذكوان وحفص وإدريس على ترك السكت. 3 ابن ذكوان بسكت أل واندرج حفص وإدريس. النقاش بطول المنفصل وترك السكت واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل، أل. 1 ورش من الطريقين بإبدال الهمز وطول المنفصل للأزرق والنقل وثلاثة البدل وترقيق الراء. الأصبهانى بقصر المنفصل والنقل وتفخيم الراء. أبو عمرو على
(2/21)

هذا الوجه بترك النقل. أبو جعفر على وجه أبى عمرو بصلة الميم. الأصبهانى بتوسط المنفصل وقراءته السابقة. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل.
ولاحظ وقف حمزة على بما أنزل ونحوه بتحقيق الهمز بدون سكت وبالسكت وبالتسهيل مع المد والقصر فهى أربعة. ووقفه على بالآخرة كالآتى:
المد المنفصل/ بالآخرة
ترك السكت/ نقل وفتح تاء التأنيث
ترك السكت/ نقل وإمالة
ترك السكت/ سكت وفتح
ترك السكت/ تحقيق وفتح
السكت/ نقل وفتح
السكت/ نقل وإمالة
السكت/ سكت وفتح
والتحرير هنا على أن إمالة تاء التأنيث لا تأتى إلى على النقل فى الوقف وأتت الإمالة هنا على سكت المد المنفصل لعدم وجود المتصل. ولاحظ أننا عملنا على الوقف على أل بالتحقيق كما حرر المتولى بالروض وستأتى بقية أحكام السكت وتاء التأنيث فى مواضعها إن شاء الله. ولاحظ وقف الكسائى على بالآخرة بالإمالة وجها واحدا.

تحرير مراتب السكت لأصحابه
مراتب السكت عن الأخفش عن ابن ذكوان وعن حفص وعن إدريس عن خلف العاشر اثنتان: الأولى: السكت على أل، شىء والمفصول. الثانية:
السكت على الموصول أيضا. وأما الصورى عن ابن ذكوان فله مرتبة واحدة وهى السكت على أل، شىء، المفصول، الموصول. ثم إن مرتبتى السكت للنقاش عن الأخفش موزعتان على مرتبتى المد المنفصل له فالمرتبة الأولى على التوسط والثانية على الطول.
(2/22)

وأما حمزة فله المراتب الآتية:
1. السكت على أل، شىء. 2. ومع المفصول. 3. ومع الموصول 4. ومع المد المنفصل. 5. ومع المد المتصل.
ولاحظ أن حمزة كغيره من الساكتين على الساكن قبل الهمز له ترك السكت فى الجميع أيضا. ولاحظ: أن عملنا للساكتين سوى حمزة ووجه الإشباع للنقاش هو على توسط المتصل وإن ذكر الإشباع لهم فى التحريرات كما ذكره فى فتح القدير وكما ذكر فى الروض أن السكت فى الموصول لحفص لا يأتى إلا على إشباع المتصل وقد ناقشت المقرئ الذى قرأت عليه فى هذه المسألة فقال إن هذه هى المسألة الوحيدة التى أقر فيها صاحب الروض ما جاء لصاحب البدائع من عدم مجىء سكت الموصول لحفص إلا على إشباع المتصل.
ولاحظ أن السكت على دفء وقفا ونحوه من المرفوع والمجرور لا بد فيه من الروم. ولهذا امتنع السكت فى الخبء للنصب وعدم تأتى الروم فيه انظر الروض ولاحظ أن رواة السكت كلهم لابن ذكوان لهم البسملة بين السورتين.

قوله تعالى: أُولئِكَ عَلى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ
الشرح والتحليل
1. أولئك: المتصل وسبقت أحكامه ولاحظ سكت حمزة. 2. من ربهم: الغنة وسبقت أحكامها.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 الغنة. 1 الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد.
(2/23)

قوله تعالى: وَأُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)
الشرح والتحليل
1. وأولئك: المتصل وسبقت أحكامه ولاحظ سكت حمزة. 2. المفلحون: هاء السكت ليعقوب بخلفه وسبق تحريرها.

القراءة
قالون. 2 يعقوب بهاء السكت. 1 الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة.
حمزة بسكت المد.

فائدة تتعلق بالمد المتصل مع غيره
ذكر فى فتح القدير ضرورة إشباع المتصل على هاء السكت لروح. وذكر فى الروض وفتح القدير ضرورة إشباع المتصل على وجه سكت الموصول لحفص وضرورة إشباعه أيضا على سكت ابن ذكوان اه. أقول: إن هذا صحيح ولا مانع من العمل به وأما ما أديت به فعلا على المقرئ الذى هو من سلسلة المتولى رضى الله عنه فهو التوسط عموما إلا ما هو معروف للأزرق والنقاش وحمزة.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (6)
الشرح والتحليل
1. سواء: المتصل. 2. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب والسكت. 3. ء أنذرتهم: بالتسهيل والإدخال قالون وأبو عمرو ووجه لهشام ووجها واحدا لأبى جعفر. ويأتى لهشام أيضا التحقيق مع الإدخال وعدمه فهى ثلاثة. للحلوانى اثنان وهما التسهيل والتحقيق كلاهما مع الإدخال. أما الداجونى عنه فله وجه التحقيق بدون إدخال. ولورش من الطريقين
(2/24)

التسهيل بدون إدخال ويزيد للأزرق الإبدال ألفا تمد لازما. وأما ابن كثير ورويس فالتسهيل بدون إدخال وللباقين التحقيق بدون إدخال.
4. لا يؤمنون: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه من الروايتين ولأبى جعفر وجها واحدا. ولاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة على سواء بخمسة القياس. ووقف حمزة على: (عليهمء أنذرتهم) بترك السكت فى المفصول وتحقيق الأولى وتسهيل الثانية ثم بتحقيق الهمزتين ثم بسكت المفصول وعليه الوجهان السابقان.

القراءة
قالون كما شرح واندرج أبو عمرو فى وجه تحقيق الهمز واندرج وجه لهشام طريق الحلوانى. 4 أبو عمرو بإبدال الهمز. 3 هشام طريق الحلوانى بتحقيق الهمزتين مع الإدخال. ثم بتحقيقهما مع عدم الإدخال طريق الداجونى واندرج ابن ذكوان وعاصم والكسائى وخلف العاشر. 2 قالون بصلة الميم وقراءته المشروحة. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. الأصبهانى على قصر الصلة بالتسهيل وعدم الإدخال وإبدال الهمز ولاحظ له إسكان الميم الغير مهموزة. ابن كثير على هذا الوجه بصلة الميم الغير مهموزة وتحقيق الهمز. قالون بمد الصلة. الأصبهانى على هذا الوجه بقراءته المشروحة.
ابن ذكوان بالسكت فى المفصولين واندرج حفص وإدريس. يعقوب بضم هاء عليهم وقراءة رويس المشروحة. ثم بقراءة روح المشروحة. 1 الأزرق بالطويل وصلة الميم الطويلة وقراءته المشروحة مع ملاحظة إبدال الهمز.
النقاش بترك السكت فى المفصولين وقراءته المشروحة. ثم بالسكت. حمزة بضم هاء عليهم وترك السكت فى المفصولين وقراءته المشروحة فى الهمزتين وإبدال الهمز وقفا. ثم بالسكت فى المفصولين. ثم بالسكت العام.
(2/25)

قوله تعالى: وَعَلى أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ
الشرح والتحليل
1. وعلى أبصارهم: أحكام المنفصل وسبق شرحه بأول السورة. 2. أبصارهم:

ميم الجمع والتقليل للأزرق وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. ودورى الكسائى وستأتى أحكام تاء التأنيث لحمزة والكسائى فى القراءة.
القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. أبو عمرو بالإمالة. 1 قالون بالتوسط وإسكان الميم ولاحظ الاندراج. أبو الحارث على هذا الوجه بإمالة تاء التأنيث وجها واحدا.
قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإمالة فى وأبصارهم واندرج وجه الإمالة للصورى. دورى الكسائى على هذا الوجه بإمالة تاء التأنيث. الأزرق بالطويل والتقليل. النقاش على
هذا الوجه بالفتح واندرج وجه لحمزة. حمزة بإمالة تاء التأنيث ثم بسكت المنفصل والوجهين فى تاء التأنيث.
ولاحظ: أنه أتى لحمزة إمالة تاء التأنيث على سكت المد المنفصل لعدم وجود المد المتصل فإنه عند وجوده لا يأتى إلا الفتح فى تاء التأنيث على سكت المد المنفصل وستأتى النصوص والتحريرات بعد.

قوله تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَما هُمْ بِمُؤْمِنِينَ
(2/26)

الشرح والتحليل
1. الناس: فتح وإمالة دورى أبى عمرو. 2. من يقول: ترك الغنة لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 3. آمنا: وجوه البدل للأزرق.
4. الآخر: النقل والسكت. 5. هم: ميم الجمع. 6. بمؤمنين: إبدال الهمز ووجه هاء السكت ليعقوب.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج أبو عمرو ووجه ترك السكت لأصحابه.
6. أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج خلاد على وجه ترك السكت. يعقوب بهاء السكت. 5 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. 4 ورش من الطريقين بالنقل وقصر البدل وإبدال الهمز.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. خلاد على هذا الوجه بإبدال الهمز. 3 الأزرق بتوسط وطول البدلين وقراءته الخاصة ولاحظ أن عملنا على تسوية البدل المحقق مع البدل المغير وذلك على عدم الاعتداد بالعارض وهو النقل هنا. وقد نبه فى النشر وتبعه إتحاف فضلاء البشر على حالة الاعتداد بالعارض فيأتى على قصر وتوسط وطول آمنا القصر فقط فى الآخر. وذكر فى قواعد التحرير للشيخ جابر العمل على التسوية بدون نظر للتغيير لعدم ورود نص فى ذلك. 2 خلف عن حمزة بترك الغنة والسكت والوقف بإبدال الهمز. ثم بترك السكت. الضرير عن دورى الكسائى على هذا الوجه بتحقيق الهمز. 1 دورى أبى عمرو بإمالة الناس وتحقيق وإبدال الهمز.

قوله تعالى: يُخادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَما يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَما يَشْعُرُونَ
(2/27)

الشرح والتحليل
1. آمنوا: بدل الأزرق. 2. وما يخادعون: بضم الياء وفتح الخاء وألف بعدها وكسر الدال لنافع وابن كثير وأبى عمرو وللباقين فتح الياء وإسكان الخاء وبدون ألف بعدها وفتح الدال والشاهد:
وما يخادعون يخدعونا ... (كتر) (ثوى) اضمم شد يكذبونا
(ك) ما (سما) .... ... ...........
3. إلا أنفسهم: المنفصل. 4. أنفسهم: ميم الجمع. ولاحظ وقف حمزة على إلا أنفسهم بالتحقيق بدون سكت وبالسكت. وبالتسهيل مع المد والقصر.
ووقفه على:" والذين آمنوا" بالتحقيق والتسهيل.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة وإسكان الميم واندرج الأصبهانى وأبو عمرو.
4 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. 3 قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. قالون بصلة الميم على هذا الوجه.
الأزرق على قصر البدل بطويل المنفصل. 2 هشام بقراءة يخدعون كما شرح وقصر المنفصل للحلوانى واندرج حفص ويعقوب. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. ابن عامر بتوسط المنفصل واندرج عاصم والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. النقاش على هذا الوجه بطويل المنفصل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. 1 الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته المشروحة.

قوله تعالى: فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً
الشرح والتحليل
1. قلوبهم: ميم الجمع. 2. فزادهم: إمالة الداجونى عن هشام وله الفتح من
(2/28)

الكافى. وإمالة ابن ذكوان بدون خلاف وإمالة حمزة. والشاهد:
زاغت وزاد خاب (ك) م خلف (ف) نا ... ......
وقوله عن ابن ذكوان بعد:
عمران والمحراب غير ما يجر ... فهو وأولى زاد لا خلف استقر

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 الداجونى بالإمالة واندرج ابن ذكوان وحمزة (ولاحظ أن الداجونى له الفتح أيضا من الكافى). 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.

قوله تعالى: وَلَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ بِما كانُوا يَكْذِبُونَ (10)
الشرح والتحليل
1. ولهم: ميم الجمع. 2. عذاب أليم: أحكام النقل والسكت. 3. يكذبون:
الكوفيون بالتخفيف وللباقين التشديد وسبق الشاهد.
القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وابن عامر ويعقوب. 3 عاصم بالتخفيف واندرج حمزة والكسائى وخلف العاشر. 2 ورش بالنقل والتشديد. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول والتشديد. حفص على هذا الوجه بالتخفيف واندرج حمزة وإدريس. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ولاحظ وقف حمزة على عذاب أليم بالنقل والتحقيق والسكت الثلاثة للراويين فانتبه.
(2/29)

قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قالُوا إِنَّما نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11)
الشرح والتحليل
1. قيل لهم: الإشمام وهو الإتيان بجزء الضم وهو الأقل ويليه جزء الكسر وهو الأكثر شيوعا وذلك لمدلول: (ر) جا (غ) نى (ل) زم. والإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. 2. لهم: ميم الجمع. 3. الأرض: أحكام النقل والسكت. 4. قالوا إنما: المنفصل. 5. مصلحون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام العام.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وحفص وروح. 5 روح بهاء السكت. 4 قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو وابن ذكوان وعاصم وروح وخلف العاشر. النقاش بطول المنفصل واندرج حمزة. 3 ورش من الطريقين بالنقل والطول للأزرق. ثم بالقصر والتوسط للأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بطول المنفصل واندرج حمزة. ثم حمزة بسكت المد المنفصل. 2 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ثم بتوسط المنفصل. 1 أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج روح. روح على هذا الوجه بتوسط المنفصل. ولاحظ دائما: (لا مد على الإدغام إلا لروحهم). هشام بالإشمام وقصر المنفصل للحلوانى واندرج رويس. رويس على هذا الوجه بهاء السكت. هشام بتوسط المنفصل واندرج الكسائى ورويس. رويس بالإشمام والإدغام وقصر المنفصل.
(2/30)

قوله تعالى: أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلكِنْ لا يَشْعُرُونَ (12)
الشرح والتحليل
1. ألا إنهم: أحكام المد المنفصل. 2. إنهم: أحكام ميم الجمع. 3. ولكن لا:
الغنة. ولاحظ أنها ليست للحلوانى عن هشام على التوسط. وشاهدها: ولا يغن على مد. انظر التنقيح والتحريرات. والمهم أيضا أن العمل والتحرير أنها تأتى لحفص على قصر المنفصل وتوسطه. وما يحتاج الإيضاح من أحكامها يذكر فى موضعه إن شاء الله.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 3 قالون بالغنة (ولاحظ أنها لغير مدلول صحبة والأزرق وليست للحلوانى عن هشام على التوسط). 2 قالون بصلة ميم الجمع واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الغنة على الوجه السابق. 1 قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الغنة. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَما آمَنَ النَّاسُ قالُوا أَنُؤْمِنُ كَما آمَنَ السُّفَهاءُ
الشرح والتحليل
1. قيل لهم: الإشمام والإدغام. 2. لهم: ميم الجمع. 3. كما آمن: المد المنفصل.
4. أنؤمن: إبدال الهمز. ولاحظ أن التغيير فى الوقف لهشام هو للحلوانى بالخلف على التوسيط. ويأتى التغيير للداجونى عن هشام من كتاب الكافى.
(2/31)

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وحفص وروح. 4 أبو عمرو بإبدال الهمز. 3 قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو وابن ذكوان وعاصم وروح وخلف العاشر. أبو عمرو بإبدال الهمز على الوجه السابق. النقاش بالطويل. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالوجوه الخمسة المعروفة وهى ثلاثة الإبدال، التسهيل مع المد والقصر. 2 قالون بصلة الميم مقصورة مع قصر المنفصل واندرج ابن كثير. الأصبهانى على هذا الوجه بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. قالون بمد الصلة وتوسط المنفصل. الأصبهانى بإبدال الهمز.
الأزرق بالصلة الطويلة وقصر البدل فى مواضعه وطويل المنفصل وإبدال الهمز، ثم بتوسط، مد البدل فى مواضعه. ابن ذكوان بسكت المفصول وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بالطويل.
حمزة بالتغيير فى الوقف كما شرح. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف كما شرح. 1 أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وإبدال الهمز. روح على هذا الوجه بتحقيق الهمز. ثم بالتوسط على الإدغام (ولا مد على الإدغام إلا لروحهم). هشام بالإشمام وقصر المنفصل للحلوانى وتحقيق الهمز وقفا واندرج رويس فى وجه الإظهار. الحلوانى بالتوسط وتحقيق الهمز وقفا واندرج الداجونى والكسائى ورويس. الحلوانى بالتغيير المشروح لحمزة فى الوقف واندرج الداجونى من الكافى. رويس بالإشمام والإدغام وقصر المنفصل ولاحظ له تحقيق الهمز فى أنؤمن.
السفهاء ألا: إبدال الثانية واوا لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس والباقون بتحقيقهما.

قوله تعالى: أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَلكِنْ لا يَعْلَمُونَ (13)
(2/32)

الشرح والتحليل
1. ألا إنهم: أحكام المد المنفصل. 2. إنهم: أحكام ميم الجمع. 3. ولكن لا:
الغنة وسبق توضيح بعض أحكامها. وانتبه لسكت حمزة فى المد المنفصل.

القراءة
قالون. 3 الغنة. 2. صلة الميم. الغنة. 1 التوسط. الغنة على التوسط. قالون بصلة الميم. الغنة على صلة الميم. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة.
النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: وَإِذا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا وَإِذا خَلَوْا إِلى شَياطِينِهِمْ قالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ (14)
الشرح والتحليل
ملاحظة: ذكر فى فتح القدير عدم وجه الحذف لخلاد فى الوقف على مستهزءون على سكت المد المنفصل والمتصل غير مسكوت عليه والصحيح جوازه هنا وأكدت ذلك من التحريرات الدقيقة فإن امتناع وجه الحذف مرتبط بوجه الصاد فى يبصط وبصطة من غاية أبى العلاء.
1. آمنوا: بدل الأزرق. 2. قالوا آمنا: المد المنفصل. 3. خلوا إلى: النقل والسكت. 4. شياطينهم: ميم الجمع. 5. مستهزءون: قراءة ابى جعفر بالحذف فى مستهزءون وستأتى وجوه وقف حمزة وتحرير الأزرق فى البدل السابق مع البدل الموقوف عليه وكذلك هاء السكت ليعقوب.
القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان الميم. 5 يعقوب بهاء السكت. 4 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بقراءة مستهزون بالحذف.
(2/33)

3 الأصبهانى بالنقل وصلة الميم المهموزة مقصورة. 2 قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم. ثم بصلتها مع ملاحظة مد الصلة فى الميم المهموزة. الأصبهانى بالنقل وصلة الميم المهموزة بالتوسط. ابن ذكوان بسكت المفصولين واندرج حفص وإدريس. الأزرق على قصر البدل السابق بطويل المنفصل والنقل وصلة الميم المهموزة بالطول والوقف بالطول والتوسط والقصر.
النقاش بترك النقل وترك السكت فى المفصولين. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف. النقاش بسكت المفصولين. حمزة بالوقف كما شرح. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالتغيير كما شرح.
1 الأزرق بتوسط البدل السابق والوقف على مستهزءون بالطول والتوسط ثم بالطول فى البدل السابق والموقوف عليه.
ولاحظ وقف حمزة على" قالوا آمنا" بالتحقيق مع عدم السكت وبالسكت، بالنقل والإدغام. ولاحظ وقفه على" يستهزئ" بالإبدال حرف مد، بالتسهيل المرام. ثم بالإبدال ياء على الرسم وتسكن للوقف ويجوز هنا الإشمام والروم فهى خمسة عدا وأربعة نطقا ولاحظ هذا الوقف لهشام بخلفه.

قوله تعالى: اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15)
الشرح والتحليل
1. بهم: ميم الجمع ولاحظها فى مواضعها بالآية. 2. طغيانهم: إمالة دورى الكسائى وفتح الباقين.

القراءة
قالون. 2 دورى الكسائى بالإمالة. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(2/34)

قوله تعالى: أُولئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدى فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَما كانُوا مُهْتَدِينَ (16)
الشرح والتحليل
1. أولئك: أحكام المد المتصل. 2. بالهدى: فتح وتقليل الأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر. 3. ميم الجمع. 4. هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. 4 يعقوب بهاء السكت. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 2 الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. 1 الأزرق بالطويل والفتح واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ ناراً فَلَمَّا أَضاءَتْ ما حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُماتٍ لا يُبْصِرُونَ (17)
الشرح والتحليل
1. مثلهم: ميم الجمع. 2. فلما أضاءت: أحكام المد المنفصل. 3. ظلمات لا:
الغنة لغير صحبة والأزرق وسبق شرح بعض أحكامها وتأتى على الطول للنقاش. ولاحظ فى لا يبصرون: الترقيق والتفخيم للأزرق والترقيق مقدم.
ولاحظ وقف حمزة على" فلما أضاءت" بالتحقيق بدون سكت فى الأولى وعليه فى المتوسطة التسهيل مع المد والقصر. والتحقيق مع السكت فى الأولى وعليه التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة. ثم بالتسهيل مع المد فى الأولى وعليه التسهيل مع المد فقط فى المتوسطة. ثم بالتسهيل مع القصر فى
(2/35)

الأولى وعليه التسهيل مع القصر فقط فى المتوسطة وذلك منعا للتصادم.

القراءة
قالون. 3 الغنة. 2 التوسط. الغنة. الأزرق بالطويل وترقيق راء يبصرون. ثم بالتفخيم واندرج النقاش وحمزة. النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد المنفصل.
ثم بالسكت العام. 1 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الغنة على الوجه السابق. قالون بالتوسط ووجهى الغنة.

قوله تعالى: أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّماءِ فِيهِ ظُلُماتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ فِي آذانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ
الشرح والتحليل
1. السماء: أحكام المد المتصل. 2. فيه: صلة الهاء لابن كثير. 3. وبرق يجعلون: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى وسبق توقف خلف فى ترك الغنة فى ظلمات ورعد. 4. أصابعهم: ميم الجمع. 5. فى آذانهم: أحكام المد المنفصل. ولاحظ إمالة آذنهم لدورى الكسائى وحده والفتح للباقين.
القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل. 5 قالون بتوسط المنفصل واندرج فيمن اندرج أبو الحارث. دورى الكسائى من غير طرق الضرير بإمالة آذانهم وهى فى الألف الثانية. 4 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج أبو جعفر ثم بتوسط المنفصل. 3 الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء وتوسط المنفصل وإمالة آذنهم. 2 ابن كثير بصلة هاء الضمير وصلة الميم.
1 الأزرق بالطويل فى المتصل والمنفصل وقصر البدل واندرج النقاش وخلاد.
(2/36)

ثم بتوسط، مد البدل. خلاد بسكت المد المنفصل. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والياء وترك السكت فى المد المنفصل. ثم بالسكت فيه. حمزة بالسكت العام وترك الغنة فى الواو والياء لخلف. ثم بالغنة لخلاد. ولاحظ وقف حمزة على فى آذنهم بالتحقيق بدون سكت وبالسكت، بالنقل، الإدغام، فهى أربعة أوجه.

قوله تعالى: وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ (19)
الشرح والتحليل
1. بالكافرين: التقليل للأزرق وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى ورويس (وسيأتى تحرير بعد لابن ذكوان). وتأتى هاء السكت فيها بالخلف لكل من روايتى يعقوب على قراءة كل منهما.

القراءة
قالون. الأزرق بالتقليل فى الكافرين. أبو عمرو بالإمالة واندرج وجه الإمالة للصورى عن ابن ذكوان واندرج دورى الكسائى ورويس. رويس بالإمالة وهاء السكت. روح بالفتح وهاء السكت.

قوله تعالى: يَكادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصارَهُمْ كُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قامُوا
الشرح والتحليل
1. أبصارهم: ميم الجمع. 2. كلما أضاء: المنفصل. 3. عليهم: ضم الهاء ليعقوب وسبق توقف حمزة وهما المشار إليهما بالطيبة بلفظ: (ظ) بى
(2/37)

(ف) هم.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل. 3 يعقوب بضم هاء عليهم. 2 قالون بتوسط المنفصل. يعقوب على هذا الوجه بضم هاء عليهم. الأزرق بالطويل فى المنفصل والمتصل وتغليظ لام أظلم وجها واحدا النقاش على هذا الوجه بترقيق لام أظلم. حمزة على هذا الوجه بضم هاء عليهم. حمزة بسكت المد المنفصل وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت
العام. 1 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بصلة فيه.
قالون بتوسط المنفصل وصلة ميم الجمع.
ملاحظة: التحرير والتحقيق على أنه ليس للأزرق غير التغليظ فى اللام التى قبلها ظاء ساكنة وكذلك بعد الصاد. ويأتى له الخلاف فى غير ذلك وسيذكر فى مواضعه إن شاء الله. ولاحظ وقف حمزة على" كلما أضاء" بالتحقيق فى الهمزة الأولى بدون سكت، ومع السكت وبالتسهيل مع المد والقصر وكل من هذه الوجوه يأتى عليه فى المتطرفة ثلاثة الإبدال فقط للنصب. وأما هشام بخلفه فليس له إلا ثلاثة الإبدال فى المتطرفة. ولاحظ أيضا وقف حمزة على (يخطف أبصارهم) بالتحقيق، الإبدال واوا.

قوله تعالى: وَلَوْ شاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصارِهِمْ
الشرح والتحليل
1. ولو شاء: الطويل والإمالة فيها للداجونى عن هشام وله الفتح من الكافى والإمالة أيضا لابن ذكوان وحمزة وخلف العاشر. وللباقين الفتح. ووقف حمزة عليها بثلاثة الإبدال فقط. وكذلك وجه تغيير للحلوانى عن هشام وللداجونى من الكافى مع ملاحظة الفتح فيها على وجه التغيير لهشام كما
(2/38)

شرح والشاهد بالباب. 2. لذهب بسمعهم: إدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما. وهذا الموضع مما نص عليه فى الطيبة بالراجح لرويس ويأتى تحريره مع غيره بعد. 3 بسمعهم: ميم الجمع. 4 وأبصارهم: تقليل الأزرق وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى.
ووقف حمزة عليه بالتحقيق والتسهيل على وجه ترك السكت فى المتصل.
وأما على سكت المتصل فلا يأتى إلا التسهيل فى الوقف على المتوسط بزائد.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى والحلوانى عن هشام ووجه الفتح للداجونى من الكافى واندرج عاصم وأبو الحارث ووجه الإظهار ليعقوب. 4 أبو عمرو بالإمالة واندرج دورى الكسائى. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 2 أبو عمرو بالإدغام وإمالة وأبصارهم. يعقوب على هذا الوجه بفتح وأبصارهم. 1 الأزرق بالطويل وفتح شاء وتقليل وأبصارهم.
الداجونى عن هشام بالتوسط والإمالة واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر.
الصورى بوجه الإمالة فى وأبصارهم. النقاش بالطويل والإمالة فى شاء واندرج وجه الوقف بالتحقيق لحمزة. حمزة بالتسهيل وقفا. حمزة بسكت المتصل والوقف بالتسهيل فقط. ولاحظ أن وقف حمزة على المتوسط بزائد يقدم فيه وجه التغيير على وجه التحقيق. ويأتى العكس فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك.

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)
لاحظ أن: راء قدير وصلا فيها للأزرق الترقيق والتفخيم.
(2/39)

القراءة
قالون واندرج وجه ترك السكت لأصحابه. الأزرق بتوسط شىء واندرج حمزة. ثم بمد شىء ولم يندرج معه أحد. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس.
ولاحظ أن ترتيب وجوه حمزة وحده هى السكت فى شىء والتوسط فيها وترك السكت. ولاحظ أن توسط شىء يأتى على سكت أل أو مع المفصول ولا يأتى على غير ذلك من مراتب السكت وهذا تحرير له:
شاء/ المفصول/ شىء قدير
ترك السكت/ ترك السكت/ سكت
ترك السكت/ ترك السكت/ توسط لاحتمال وجود أل مسكوتا عليها
ترك السكت/ ترك السكت/ ترك السكت
ترك السكت/ سكت/ سكت
ترك السكت/ سكت/ توسط
سكت/ سكت/ سكت
وهذا تحرير لابن ذكوان فى الآيات السابقة:
الكافرين/ المنفصل/ وأبصارهم/ شىء قدير
فتح/ توسط/ فتح/ ترك/ الوجهان للأخفش والمطوعى
فتح/ توسط/ فتح/ سكت
فتح/ توسط/ إمالة/ ترك/ هذا الوجه للصورى كله
فتح/ توسط/ إمالة/ سكت/ هذا الوجه خاص بالرملى
فتح/ طول النقاش/ فتح/ ترك/ للنقاش عن الأخفش
فتح/ طول النقاش/ فتح/ سكت/ للنقاش عن الأخفش
إمالة/ توسط/ إمالة/ ترك/ الصورى
ولا يجيء السكت على إمالة والكافرين والرائى معا. واسمع الشواهد من فتح القدير:
(2/40)

. ... وفى كافرين افتح وذا الراء ميلا
وأضجعهما أيضا لصوريهم وذا ... على ترك سكت ثم مطوعى تلا
بفتحهما أيضا بذا اختص سكته ... ............

الشرح
واختلف عن ابن ذكوان فى الكافرين وفى الألفات التى قبل الراء وبعدها (أى نحو النار المجرور، اشترى فهى باب واحد أطلق عليه ذوات الراء) فله فيها ثلاثة مذاهب: الأول: فتح الكافرين وإمالة ذوات الراء للمطوعى من تلخيص أبى معشر وللرملى من غير الكامل وغاية أبى العلاء وكفاية أبى العز. الثانى: إمالتهما للصورى من الكامل وللرملى عنه من غاية أبى العلاء وكفاية أبى العز. الثالث:
فتحهما للمطوعى من المبهج والمصباح للأخفش من جميع طرقه. ويختص السكت للرملى بالوجه الأول وللمطوعى بالأخير.
لذهب بسمعهم: ولاحظ هذا التحرير لرويس فيما سبق وفيما يأتى:
لذهب بسمعهم/ المنفصل/ خلقكم/ جعل لكم/ رزقا لكم
إظهار/ قصر/ إظهار/ إظهار/ ترك من غاية أبى العلاء
إظهار/ قصر/ إظهار/ إظهار/ غنة
إظهار/ توسط/ إظهار/ إظهار/ ترك
إظهار/ توسط/ إظهار/ إظهار/ غنة
إدغام/ قصر/ إظهار/ إظهار/ ترك، غنة
إدغام/ قصر/ إظهار/ إدغام/ ترك
إدغام/ قصر/ إظهار إدغام/ غنة
إدغام/ توسط/ إظهار/ إظهار/ ترك، غنة
إدغام/ توسط/ إظهار/ إدغام/ ترك
أقول ذكرت (جعل لكم) فى هذه السورة جريا على قوله فى الطيبة: (وقيل عن يعقوب ما لابن العلا) وذلك مواضع جعل لكم متعددة الأنواع ولها تحريرات خاصة.
(2/41)

قوله تعالى: يا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21)
الشرح والتحليل
1. يأيها: أحكام المد المنفصل. 2. خلقكم: صلة الميم. وإدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما ولا يأتى لأبى عمرو ورويس إلا على القصر ويأتى لروح على التوسط أيضا من الكامل. وسبق تحريرها مع غيرها وانتبه لطول النقاش. وانتبه لسكت حمزة على المد المنفصل.

القراءة
قالون. 2 صلة الميم. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. 1 التوسط. صلة الميم. روح بالإدغام. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِراشاً وَالسَّماءَ بِناءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. جعل لكم: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما وهى مما نص عليه بالخلاف لرويس وقد سبق تحريرها مع غيرها من مواضع الإدغام.
2. الأرض: النقل والسكت. 3. فراشا والسماء: خلف عن حمزة فى ترك الغنة. 4. السماء: الطويل وهو هنا أولا للنقاش. 5. رزقا لكم: الغنة. وهى لغير صحبة والأزرق وهى جائزة لأبى عمرو على الإدغام ومتعينة ليعقوب
(2/42)

على الإدغام العام وبما أن جعل لكم هنا مما نص عليه بأن فيه الخلاف لرويس فيجيئ ترك الغنة أيضا لرويس. وأما روح فالغنة متعينة له لأنها بالنسبة إليه من الإدغام العام وانظر التحرير السابق لرويس تجد ما يؤيد ذلك.

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وأبو عمرو على وجه الإظهار وابن عامر وعاصم والكسائى وأبو جعفر ويعقوب على وجه الإظهار وخلف العاشر. 5 قالون بالغنة واندرج ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحفص وأبو جعفر ويعقوب.
4 النقاش بالطويل وترك الغنة واندرج خلاد. النقاش بالغنة. 3 خلف عن حمزة على ترك السكت فى أل بترك الغنة فى الواو والطويل. 2 ورش بالنقل وترقيق راء فراشا للأزرق وجها واحدا وطول المتصل وليس للأزرق غنة فى اللام والراء. الأصبهانى على هذا الوجه بتفخيم راء فراشا وتوسط المتصل وترك الغنة. ثم بالغنة. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المتصل وترك الغنة واندرج حفص وإدريس. ولاحظ أن ابن الأخرم أتى له السكت مع ترك الغنة من المبهج وانظر التحريرات. ابن الأخرم على هذا الوجه بالغنة للجبنى من الكامل. النقاش على هذا الوجه بطول المتصل وترك الغنة وجها واحدا واندرج خلاد. خلاد بسكت المتصل. خلف عن حمزة على سكت أل بترك الغنة فى الواو وطول المتصل مع ترك السكت فيه. ثم بالسكت. 1 أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة واندرج رويس. أبو عمرو بالغنة واندرج يعقوب.

تحرير لحمزة
الأرض/ السماء/ وأنزل
سكت/ ترك السكت/ التسهيل والتحقيق
سكت/ السكت/ التسهيل فقط
ترك السكت/ ترك السكت/ التسهيل والتحقيق
(2/43)

والشاهد:
باضجاع ها أو سكت كالما ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا
لاحظ: أحكام صلة الميم والطويل والسكت فيه لحمزة وأحكام هاء السكت ليعقوب بخلفه فى جمع المذكر السالم وما ألحق به.

قوله تعالى: فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (22)
القراءة
قالون بإسكان الميم. ثم بصلة الميم. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو.

قوله تعالى: وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلى عَبْدِنا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَداءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ (23)
الشرح والتحليل
1. كنتم: ميم الجمع. فأتوا: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه وأبو جعفر ولحمزة وقفا. 3. شهداءكم: أحكام المد المتصل. 4. صادقين:
هاء السكت ليعقوب بخلفه.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 4 يعقوب فى ة الوقف بهاء السكت. 3 النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. 2 ورش بإبدال الهمز والطويل للأزرق. الأصبهانى بالتوسط واندرج أبو عمرو. 1 قالون بصلة ميم الجمع
(2/44)

واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز.
فإن لم: الغنة وهى لغير صحبة والأزرق. والحجارة: الفتح والإمالة لحمزة والكسائى. للكافرين: سبق بالربع والتحريرات عليه لابن ذكران.

قوله تعالى: وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ
الشرح والتحليل
1. آمنوا: أحكام بدل الأزرق. 2. لهم: ميم الجمع. 3. الأنهار: سكت ابن ذكوان وحفص وإدريس ونقل ورش من طريقيه. ووقف حمزة بالنقل، السكت، التحقيق بدون سكت. وقد حررنا وجه الوقف بالتحقيق بدون سكت وعملنا عليه.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 3 ورش بالنقل واندرج وجه الوقف بالنقل لحمزة.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 1 الأزرق بتوسط ومد البدل والنقل فى الأنهار.
ثمرة رزقا: الغنة لأصحابها ولاحظ أنها لا تأتى لرويس من المصباح. وأتوا: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.

قوله تعالى: وَلَهُمْ فِيها أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ
(2/45)

الشرح والتحليل
1. ولهم: ميم الجمع. 2. فيها أزواج: أحكام المد المنفصل. ولاحظ فى مطهرة وقفا لحمزة والكسائى الفتح والإمالة. ولا امتناعات هنا مع المد المنفصل لأنها من النوع العام ولعدم وجود المد المتصل لاحتمال وجوده مسكوتا عليه.

القراءة
قالون بقصر المد وإسكان الميم. 2 ثم بالتوسط. الكسائى على هذا الوجه بإمالة تاء التأنيث. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة على هذا الوجه بالوقف بإمالة تاء التأنيث. حمزة بسكت المد المنفصل ووجهى تاء التأنيث. 1 قالون بصلة ميم الجمع واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط.

قوله تعالى: وَهُمْ فِيها خالِدُونَ (25)
القراءة
قالون. يعقوب فى الوقف بهاء السكت. قالون بصلة ميم الجمع واندرج أهل الصلة.
ربع إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها
الشرح والتحليل
1. يستحيى أن: أحكام المد المنفصل. 2. أن يضرب: ترك الغنة لخلف عن حمزة
(2/46)

والضرير عن دورى الكسائى وسبق توقفهما فى المد المنفصل.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 1 قالون بالتوسط. 2 الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وخلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف ثم بالغنة لخلاد.

قوله تعالى: فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ
الشرح والتحليل
1. آمنوا: أحكام البدل للأزرق. 2. من ربهم: الغنة.
القراءة
قالون. 2 الغنة. 1 الأزرق بتوسط ومد البدل.

قوله تعالى: وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ ماذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلًا
القراءة
قالون بوجهى المنفصل ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً
الشرح والتحليل
1.، 2. أحكام ترقيق الراء للأزرق وفيها تحرير. ولاحظ ترك الغنة لخلف
(2/47)

عن حمزة فى الواو.

تحرير للأزرق
يضل به كثيرا/ ويهدى به كثيرا
ترقيق/ ترقيق
تفخيم/ ترقيق، تفخيم
وارجع إلى أسانيده بالكتب فى الجزء الأول من فريدة الدهر وهذا التحرير فى حالة الوقف على كثيرا الثانية. أما فى حالة الوصل ففيهما الترقيق والتفخيم معا.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه تفخيم الراءات للأزرق. 2 الأزرق بترقيق راء كثيرا الموقوف عليها. 1 الأزرق بترقيق الموضعين. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو.

قوله تعالى: وَما يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِينَ (26)
الشرح والتحليل
1. به إلا: أحكام المد المنفصل. 2. الفاسقين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد.
القراءة
قالون. 2 يعقوب فى الوقف بهاء السكت. 1 قالون بالتوسط. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد.
(2/48)

قوله تعالى: الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثاقِهِ وَيَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ
الشرح والتحليل
1. ما أمر: أحكام المد المنفصل. 2. نقل ورش من الطريقين. وسكت ابن ذكوان وحفص وإدريس على التوسط وكذلك النقاش على الطول.
ووقف حمزة. ولاحظ فى أن يوصل: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.

تحرير لحمزة
المنفصل/ الأرض موقوفا عليه
ترك السكت/ نقل، سكت، تحقيق بدون سكت
سكت/ نقل، سكت

القراءة
قالون بقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 2 الأصبهانى بالنقل. 1 قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الضرير بترك الغنة فى الياء. الأزرق بالطويل وتغليظ لام (يوصل) والنقل فى الأرض. النقاش بترقيق اللام وترك السكت واندرج خلاد. النقاش بالسكت واندرج خلاد. خلاد فى الوقف بالنقل. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والوقف بالنقل والسكت والتحقيق. حمزة بسكت المد فى موضعيه وترك الغنة لخلف والوقف بالنقل والسكت. خلاد بالغنة فى الياء والوقف بالنقل والسكت.
(2/49)

قوله تعالى: أُولئِكَ هُمُ الْخاسِرُونَ (27)
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. الأزرق بالطويل وترقيق الراء فى الخاسرون. ثم بالتفخيم واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد.

تحرير للأزرق ويفهم من كتب الأزرق بالجزء الأول من فريدة الدهر
أن يوصل/ الخاسرون
تغليظ وقفا/ ترقيق، تفخيم
ترقيق وقفا/ ترقيق فقط
وأما فى حالة الوصل فليس إلا التغليظ فى يوصل وعليه الترقيق والتفخيم فى الخاسرون وهذا محرر على ما فى الروض والبدائع والتنقيح فارجع إليه.

قوله تعالى: كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْياكُمْ
لاحظ أن فأحياكم فيها الفتح والتقليل للأزرق والإمالة للكسائى وحده وهى من مخصصاته.
القراءة
قالون بإسكان الميم وفتح فأحياكم واندرج مع من اندرج وجه ترك السكت لأصحابه ووجه الوقف بالتحقيق لحمزة. حمزة بالفتح والتسهيل.
الكسائى بتحقيق الهمز والإمالة. قالون بالصلة واندرج ابن كثير وأبو جعفر والأصبهانى. ثم بمد الصلة واندرج الأصبهانى الأزرق بالصلة الطويلة وفتح، تقليل فأحياكم. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج
(2/50)

حفص وحمزة وإدريس. حمزة على هذا الوجه بالتسهيل. ولاحظ أن الوقف على المتوسط بزائد يقدم فيه وجه التسهيل.

قوله تعالى: ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (28)
الشرح والتحليل
1. يميتكم: ميم الجمع وهى بالصلة لقالون بخلفه ولابن كثير وأبى جعفر.
ولاحظ فى إليه: صلة هاء الضمير لابن كثير. 2. ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم والباقون بضم التاء وفتح الجيم.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 يعقوب بقراءة ترجعون بفتح التاء وكسر الجيم. 1 قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء الضمير فى إليه.

قوله تعالى: هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ ما فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوى إِلَى السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ
الشرح والتحليل
1. لكم: ميم الجمع. 2. الأرض: أحكام النقل والسكت. 3. استوى إلى:
أحكام المد المنفصل.
القراءة
قالون. 3 قالون بالتوسط. النقاش بالطول. حمزة بالإمالة فى الموضعين والطول. الكسائى بالإمالة والتوسط. 2 ورش بالنقل من الطريقين والطول
(2/51)

للأزرق مع الفتح والتقليل. الأصبهانى بالفتح وكسر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بالسكت فى أل وتوسط المنفصل واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطول فى المنفصل والمتصل. حمزة بالإمالة مع عدم سكت المد المنفصل والمتصل. ثم بالسكت فى المد المنفصل وحده. ثم بالسكت العام.
إدريس بالإمالة فى الموضوعين والتوسط. 1 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل وتوسطه. ولاحظ وقف يعقوب على فسواهن بهاء السكت بخلفه وتأتى على قصر وتوسط المنفصل.

قوله تعالى: وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (29)
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. ولاحظ فى شىء: توسط، مد الأزرق وأما حمزة فله السكت والتوسط والترك.
وأما ابن ذكوان وحفص وإدريس فلهم ترك السكت، السكت.

القراءة
قالون بإسكان (وهو) واندرج أبو عمرو والكسائى وأبو جعفر. 1 ورش بضم (وهو) وتوسط شىء للأزرق واندرج حمزة. الأزرق بمد شىء.
الأصبهانى بقصر شىء ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس.

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً
(2/52)

الشرح والتحليل
1. قال ربك: الإدغام. 2. للملائكة: الطويل فى المتصل. 3. الأرض: أحكام النقل والسكت. 4. خليفة: أحكام الإمالة.

القراءة
قالون. 4 الكسائى بالإمالة وجها واحدا. 3 الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. 2 الأزرق بالطويل والنقل. النقاش بترك السكت فى الأرض واندرج وجه الوقف بفتح تاء التأنيث لحمزة من الروايتين. خلاد بالإمالة. النقاش بالسكت فى أل واندرج وجه الوقف بالفتح فى تاء التأنيث لحمزة من الروايتين. حمزة من الروايتين بالإمالة. حمزة بالسكت فى المتصل، أل والوقف بالإمالة أولا من الروايتين لأنها من النوع الخاص.
خلاد بالوقف بالفتح. 1 أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب.

وهذ تحرير لحمزة
المتصل/ الأرض/ خليفة
ترك السكت/ سكت/ فتح، إمالة من الروايتين
ترك السكت/ ترك السكت/ فتح من الروايتين، إمالة لخلاد وحده
السكت/ السكت/ إمالة من الروايتين، فتح لخلاد
وإنما جاءت الإمالة هنا على سكت أل لعدم وجود المفصول. فإن التحريرات على جواز الإمالة مع سكت أل، المفصول معا. واللازم يأتى فى محله.

قوله تعالى: قالُوا أَتَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَيَسْفِكُ الدِّماءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ
(2/53)

الشرح والتحليل
1. قالوا أتجعل: أحكام المد المنفصل والمتصل لا تخفى وانتبه لسكت حمزة فيهما وانتبه لترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 2. ونحن نسبح: إدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما وعملنا على الإخفاء أيضا لأبى عمرو دون يعقوب وانتبه لمجيء الإدغام على المد لروح وحده.

القراءة
قالون بقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 2 أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالإخفاء ولم يندرج معه أحد. 1 قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. روح بالإدغام. الضرير بترك الغنة فى الياء. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وخلاد. خلف بترك الغنة فى الياء. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف. خلف بالسكت العام. خلاد بالغنة وترك السكت فى المد المتصل. ثم بالسكت العام.
لك قال: إدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما.

قوله تعالى: قالَ إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ
الشرح والتحليل
1. إنى أعلم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين ولا تخفى مراتب المنفصل ولا سيما سكت حمزة فى المد المنفصل. 2. أعلم ما: إدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما ولاحظ مجيئه لروح على التوسط دون رويس.
(2/54)

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج ورش وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر.
2 أبو عمرو بالإدغام. 1 الحلوانى بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل واندرج حفص ويعقوب. يعقوب بالإدغام. ابن عامر بالتوسط واندرج عاصم والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. روح بالإدغام. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ كُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ (31)
الشرح والتحليل
1. آدم: وجوه البدل للأزرق. 2. الأسماء: النقل والطول والسكت.
3. عرضهم: ميم الجمع. 4. هؤلاء إن: المنفصل وأحكام الهمزتين وهى:
تسهيل الأولى مع المد والقصر لقالون والبزى وللأزرق تسهيل الثانية وإبدالها حرف مد لازم وإبدالها ياء مكسورة خالصة. وأما الأصبهانى فله تسهيل الثانية فقط. وأما قنبل فله تسهيل الثانية وإبدالها حرف مد لازم وله إسقاط الأولى مع القصر والمد. وأما أبو عمرو فله إسقاط الأولى مع القصر والمد. وأما أبو جعفر فله تسهيل الثانية. وأما رويس فله تسهيل الثانية وإسقاط الأولى مع القصر والمد وهذا الإسقاط له من طريق أبى الطيب ولا يأتى إلا على مد المنفصل. وتمتنع هاء السكت له على الإسقاط. وتأتى تحريرات أخرى على الهمزتين للمغيرين فى القراءة والباقون بتحقيقهما والشواهد بالنظم ولاحظ قراءة أبى جعفر وحده أنبونى بحذف الهمز مع ضم الباء.
(2/55)

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل وتسهيل الأولى مع المد والقصر ولم يندرج معه أحد. 4 قالون بتوسط المنفصل والتسهيل مع المد والقصر وأتى التسهيل مع القصر هنا لقوله فى التحريرات:
وفى هؤلا إن مدها مع قصر ما ... تلاه له امنع مسقطا لا مسهلا
أبو عمرو بقصر المنفصل والإسقاط مع القصر والمد فى الأولى ثم بتوسط المنفصل والإسقاط مع المد فقط واندرج رويس ولا تأتى هاء السكت له هنا كما سبقت الإشارة إلى ذلك. الحلوانى عن هشام بقصر المنفصل وتحقيق الهمزتين واندرج حفص وروح. روح على هذا الوجه بهاء السكت. هشام بتوسط المنفصل وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وعاصم والكسائى وروح وخلف العاشر. وليس لروح هنا هاء سكت لأنها لا تجىء فى هذا النوع على المد. رويس بقصر المنفصل وتسهيل الثانية وترك هاء السكت ثم بهاء السكت. ثم بمد المنفصل وتسهيل الثانية وترك هاء السكت. 3 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل والتسهيل فى الأولى مع المد والقصر واندرج البزى فى الوجهين. قالون بتوسط المنفصل والتسهيل مع المد والقصر. قنبل بقصر المنفصل وتسهيل الثانية. ثم بإبدالها حرف مد لازم. ثم بإسقاط الأولى مع القصر والمد. أبو جعفر بقراءة أنبونى بحذف الهمزة وضم الباء وقصر المنفصل وتسهيل الثانية. 2 ورش بالنقل والطويل للأزرق وقصر البدل فى أنبئونى وتسهيل الثانية ثم بإبدالها حرف مد لازم ثم بإبدالها ياء مكسورة خالصة. الأصبهانى بالنقل فى الأسماء مع توسط المتصل وقصر المنفصل وتسهيل الثانية. ثم بتوسط المنفصل وتسهيل الثانية. ابن ذكوان بسكت أل وتوسط المنفصل وتحقيق الهمزتين واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل وترك السكت فى أل وطويل المنفصل وتحقيق الهمزتين واندرج حمزة. النقاش بسكت أل على الوجه السابق
(2/56)

واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت العام وأوله الأسماء. ولاحظ أنه ليس فى الوقف على هؤلاء سكت فى المنفصل وانظر الوقف على هؤلاء بسورة هود بربع ((وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا)). 1 الأزرق بتوسط ومد البدلين وعلى كل منهما فى الهمزتين ما أتى على القصر.
ولاحظ وقف حمزة على أنبئونى: بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف بدون امتناعات هنا لمجيئها قبل المنفصل وارجع إلى التحريرات. ووقف حمزة على فقال أنبئونى بتحقيق الأولى وتسهيلها وعلى كل منها ثلاثة المتوسطة ويمتنع هنا وجه التسهيل فى الهمزة الأولى على سكت المد المتصل أما على سكت أل وحدها فلا امتناعات لعدم وجود مراتب أخرى يتحقق معها سكت أل وحدها.

قوله تعالى: قالُوا سُبْحانَكَ لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا
الشرح والتحليل
1. لا علم: توسط لا لحمزة. وانظر

تحرير لحمزة
لا علم/ المنفصل
قصر/ الوجهان
توسط/ ترك السكت

تحرير آخر لحمزة
لا علم/ المد المنفصل/ المتصل/ المفصول/ الأرض وقفا
قصر/ ترك السكت/ ترك السكت/ ترك السكت/ نقل، سكت، تحقيق
قصر/ ترك السكت/ ترك السكت/ سكت/ نقل، سكت
(2/57)

قصر/ سكت/ ترك السكت/ سكت/ نقل، سكت
قصر/ سكت/ سكت/ سكت/ نقل فقط
توسط/ ترك السكت/ ترك السكت/ سكت/ نقل للراويين، سكت لخلف
وإنما أتى توسط لا هنا لخلاد على سكت المفصول لاحتمال وجود الموصول مسكوتا عليه. وأتى النقل فى الوقف للروايتين على توسط لا. أما السكت فى الوقف فلم يأت لخلاد لأن اشتراط توسط لا له مربوط بسكت الموصول أيضا وفى التحريرات أن سكت الموصول لا يأتى عليه فى الوقف على المتوسط بزائد إلا التغيير فلزم أن يكون هذا السكت فى الوقف لخلف على اعتبار أنه لا سكت على الموصول له وهذا من دقة التحريرات فانتبه. 2. لنا إلا: المد المنفصل.

القراءة
قالون بقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 2 التوسط. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد. 1 حمزة بتوسط (لا) وترك السكت وجها واحدا.

قوله تعالى: قالَ يا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ
الشرح والتحليل
1. يا آدم: المنفصل. 2. أنبئهم: ميم الجمع ولا إبدال لهمز أنبئهم لأحد من العشرة إلا حمزة وقفا وله ضم الهاء وكسرها وستأتى تحريرات لوقف حمزة فيما يأتى.
القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان الميم. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 1 قالون بتوسط المنفصل ووجهى الميم. الأزرق بطويل المنفصل
(2/58)

والمتصل واندرج النقاش. حمزة على هذا الوجه بالوقف بإبدال الهمزة الأولى ياء، تحقيقها وعلى كل منهما تسهيل المتوسطة مع المد والقصر.
الأزرق بتوسط، مد البدل وقراءته الخاصة. حمزة بسكت المنفصل وعليه ما أتى على ترك السكت فيه.
ولاحظ وقف حمزة على يا ءادم بالطول مع التحقيق بدون سكت ثم بالتسهيل مع المد والقصر ولا يأتى السكت هنا لأنه متصل رسما كما شرح فى الوقف على هؤلاء بإتحاف الأنام للمتولى. ووقفه على يا ءادم أنبئهم كالآتى:
يا آدم/ أنبئهم
ترك السكت/ التحقيق/ إبدال مع ضم الهاء وكسرها
ترك السكت/ الإبدال واوا/ إبدال مع ضم الهاء وكسرها
السكت/ التحقيق/ إبدال مع ضم الهاء وكسرها
السكت/ الإبدال واوا/ إبدال مع ضم الهاء وكسرها
فالمجموع ثمانية أوجه. وأتى وجه السكت هنا لأنه من باب المد المنفصل.

قوله تعالى: فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَما كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ
الشرح والتحليل
1. فلما أنبأهم: المنفصل. 2. أنبأهم: ميم الجمع. 3. ألم أقل: نقل الأصبهانى. 4. إنى أعلم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين. 5. أعلم ما: الإدغام.

القراءة
قالون. 5 أبو عمرو بالإدغام. 4 الحلوانى عن هشام بإسكان الياء مع قصر
(2/59)

المنفصل واندرج حفص ويعقوب فى وجه الإظهار. يعقوب بالإدغام.
3 الأصبهانى بالنقل وصلة الميم المهموزة مقصورة وفتح ياء الإضافة. 2 قالون بصلة الميم وفتح ياء الإضافة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 1 قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم وفتح ياء الإضافة واندرج أبو عمرو. ابن عامر بإسكان ياء الإضافة مع توسط المنفصل واندرج وجه ترك السكت لابن ذكوان وحفص وإدريس واندرج يعقوب وخلف العاشر ولاحظ بقية الاندراج. روح بالإدغام. الأصبهانى بالنقل وفتح الياء والصلة الممدودة فى الميم المهموزة. ابن ذكوان بسكت المفصولين وأل واندرج حفص وادريس. قالون بصلة الميم مع ملاحظة مد الصلة فى موضعه وفتح ياء الإضافة. الأزرق بالطويل والنقل والصلة الممدودة وفتح ياء الاضافة. النقاش بترك السكت فى المفصولين وأل وإسكان ياء الاضافة مع الطويل واندرج حمزة. حمزة على هذا الوجه بسكت أل وحدها. النقاش بسكت المفصولين وأل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل والمفصولين وأل. ثم بالسكت العام.
وهذا ترتيب مراتب سكت حمزة فى الآية السابقة المنفصل/ المتصل/ المفصول/ أل غير موقوف عليه
ترك السكت/ ترك السكت/ ترك السكت/ السكت
ترك السكت/ ترك السكت/ ترك السكت/ ترك السكت
ترك السكت/ ترك السكت/ السكت/ السكت
السكت/ ترك السكت/ السكت/ السكت
السكت/ السكت/ السكت/ السكت
ولاحظ وقف حمزة على: فلما أنبأهم بالطويل مع عدم سكت والسكت والتسهيل مع المد والقصر فى الأولى وعلى كل من هذه الوجوه التسهيل فى المتوسطة.
(2/60)

وهذا تحرير آخر لحمزة
فلما أنبأهم (وقفا عليها) ترك السكت/ تسهيل
سكت/ تسهيل
تسهيل مع المد/ تسهيل
تسهيل مع القصر/ تسهيل

وهذا تحرير آخر لحمزة:
فلما أنبأهم/ بأسمائهم/ ألم أقل وقفا
ترك السكت/ ترك السكت/ نقل، تحقيق، سكت
السكت/ ترك السكت/ نقل، سكت
السكت/ السكت/ نقل للراويين، سكت لخلاد
وشاهده من التنقيح:
وعن خلف مع سكت كل فلا تقف ... بسكت كمن أجر بل النقل نقلا
تحرير آخر لحمزة
المنفصل/ المتصل/ المفصول/ المنفصل عن مد (إنى أعلم)
ترك السكت/ ترك السكت/ ترك السكت/ تحقيق، نقل، إدغام
ترك السكت/ ترك السكت/ السكت/ تحقيق، نقل، إدغام
السكت/ ترك السكت/ السكت/ سكت، نقل، إدغام
السكت/ السكت/ السكت/ سكت فقط
وشاهده من التنقيح:
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
والمراد بالتسهيل مطلق التغيير بأنواعه.
(2/61)

تحرير آخر لحمزة
المنفصل/ المتصل/ المفصول/ الأرض وقفا
ترك السكت/ ترك السكت/ ترك السكت/ نقل، سكت، تحقيق بدون سكت
ترك السكت/ ترك السكت/ السكت/ نقل، سكت
السكت/ ترك السكت/ السكت/ نقل، سكت
السكت/ السكت/ السكت/ نقل فقط
وشاهده من التنقيح:
بإضجاع ها أو سكت كالما أو اسألوا ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا

قوله تعالى: وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبى وَاسْتَكْبَرَ وَكانَ مِنَ الْكافِرِينَ (34)
الشرح والتحليل
1. للملائكة: الطويل وقراءة أبى جعفر بضم التاء فى الوصل. ولابن وردان عنه أيضا الإشمام أى الإتيان بجزء قليل من الضم والكسر أكثر شيوعا.
وللباقين الكسر الخالص. والشاهد:
وكسر تا الملائكة ... قبل اسجدوا (ث) ق والاشمام (خ) فت
خلفا بكل ........ ... ............
2. إلا إبليس: المنفصل. 3. الكافرين: تقليل الأزرق وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى ورويس. ولاحظ وجه هاء السكت لرويس وروح كل على قراءته. ولاحظ دائما تحرير البدل مع اليائى للازرق على الإطلاق.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 3 أبو عمرو بالإمالة واندرج رويس. رويس بهاء
(2/62)

السكت. روح بهاء السكت. 2 قالون بالتوسط. أبو عمرو بالإمالة فى الكافرين واندرج وجه الإمالة للصورى واندرج رويس. الكسائى بالإمالة فى أبى وفتح الكافرين لأبى الحارث واندرج خلف العاشر. ثم بالإمالة لدورى الكسائى. 1 الأزرق بالطويل وفتح أبى وتقليل الكافرين.
النقاش على هذا الوجه بفتح الكافرين. الأزرق بتقليل أبى. حمزة بالإمالة.
ثم بسكت المنفصل. الأزرق بتوسط، مد البدل مع وجهى اليائى على الإطلاق. حمزة بالسكت العام. أبو جعفر بقراءته المشروحة ولاحظ له قصر المنفصل ولاحظ قراءة ابن وردان بالإشمام بخلفه كما شرح.

تحرير لحمزة
المتصل/ المنفصل/ إلا إبليس وقفا
ترك السكت/ ترك السكت/ تحقيق، تسهيل مع المد والقصر
ترك السكت/ السكت/ سكت، تسهيل مع المد والقصر
السكت/ السكت/ سكت فقط
وشاهده من التنقيح:
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا

قوله تعالى: وَقُلْنا يا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْها رَغَداً حَيْثُ شِئْتُما وَلا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونا مِنَ الظَّالِمِينَ (35)
الشرح والتحليل
1. يا آدم: أحكام المد المنفصل. والبدل لأصحابه. 2. اسكن أنت: أحكام النقل والسكت. 3. حيث شئتما: الإدغام. 4. شئتما: إبدال الهمز.
5. الظالمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
(2/63)

القراءة
قالون. 5 يعقوب بهاء السكت. 4 أبو عمرو على الإظهار بوجه إبدال الهمز واندرج أبو جعفر. 3 أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز. يعقوب على هذا الوجه بالإدغام وتحقيق الهمز (ولا تأتى هاء السكت على الإدغام كما لا تأتى على المد). 2 الأصبهانى بالنقل وإبدال همز شئتما. 1 قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بإبدال الهمز. روح بالإدغام وتحقيق الهمز.
الأصبهانى بقراءته المشروحة. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل والنقل وله تحقيق همز شئتما ولاحظ هذا الوجه على قصر البدل. النقاش على هذا الوجه بترك النقل وعدم السكت واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته المعروفة. حمزة بسكت المد المنفصل والمفصول. ولاحظ وقف حمزة على يا آدم بالتحقيق والتسهيل مع المد والقصر. ووقفه على المفصول بالنقل والتحقيق والسكت وسبق فى هذا المبحث تحريرات كثيرة.
فأزلهما: لحمزة فأزالهما بتخفيف اللام وبألف قبلها. وللباقين بتشديد اللام وبدون ألف قبلها. فيه: صلة هاء الضمير لابن كثير حالة الوصل.

قوله تعالى: وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتاعٌ إِلى حِينٍ (36)
الشرح والتحليل
1. ولكم: أحكام ميم الجمع. 2. فى الأرض: أحكام النقل والسكت.
3. مستقر ومتاع: ترك الغنة لخلف عن حمزة.
القراءة
قالون بإسكان الميم. 3 خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. 2 ورش من
(2/64)

الطريقين بالنقل فى الموضعين. ابن ذكوان بسكت أل والمفصول واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلاد على هذا الوجه بترك السكت فى المفصول. خلف عن حمزة بترك الغنة وترك السكت فى المفصول. ثم بالسكت فيه. 1 قالون بصلة الميم ..

ولاحظ هذا التحرير لحمزة
الأرض/ ومتاع إلى وقفا
السكت/ نقل، تحقيق، سكت
ترك السكت/ نقل، تحقيق

قوله تعالى: فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِماتٍ فَتابَ عَلَيْهِ
الشرح والتحليل
1. فتلقى: المنفصل واليائى. 2. آدم: قراءة ابن كثير وحده بنصب آدم ورفع كلمات. وللباقين رفع آدم ونصب كلمات بالكسر نيابة عن الفتح لأنه جمع مؤنث سالم. 3. من ربه: الغنة ولا تأتى فى الراء لرويس من المصباح. ولا غنة للحلوانى عن هشام على المد.

القراءة
قالون. 3 قالون بالغنة واندرج مع من اندرج رويس من غير المصباح.
2 ابن كثير بقراءته المشروحة والوجهين فى الغنة. أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة واندرج رويس ثم بالغنة واندرج روح. 1 قالون بالتوسط ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج. روح بالإدغام والغنة وجوبا لأن هذا الوجه له من الكامل وفيه الغنة فقط. الأزرق بالطول وفتح اليائى وقصر البدل واندرج النقاش. النقاش بالغنة. الأزرق بتوسط ومد البدل. ثم بالتقليل
(2/65)

وثلاثة البدل. حمزة بالإمالة والطويل مع ترك السكت فى المد المنفصل ثم بالسكت فيه. الكسائى بتوسط المنفصل والإمالة واندرج خلف العاشر.
إنه هو: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. ولاحظ جواز الغنة عليه لأبى عمرو وتعينها ليعقوب.

قوله تعالى: قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْها جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنْ تَبِعَ هُدايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (38)
الشرح والتحليل
1. يأتينكم: ميم الجمع وأحكام الهمز. 2. هداى: الإمالة لدورى الكسائى والفتح والتقليل للأزرق والفتح وجها واحدا للباقين. 3. خوف: ليعقوب وحده بالنصب وعدم التنوين وللباقين بالرفع والتنوين. والشاهد: لا خوف نوّن رافعا لا الحضرمى. 4. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب.

القراءة
قالون. 4 حمزة بضم هاء عليهم. 3 يعقوب بقراءته المشروحة. 2 دورى الكسائى بالإمالة. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. ورش من الطريقين بإبدال الهمز والفتح فى هداى واندرج أبو عمرو فى وجه الإبدال. الأزرق على هذا الوجه بالتقليل. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآياتِنا أُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ
(2/66)

الشرح والتحليل
1. بآياتنا أولئك: المنفصل وبدل الازرق. 2. النار: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى. ويزيد للسوسى وقفا الفتح والتقليل ولا بد معه من الروم.
ولا يأتى التقليل على التوسط وانظر التنقيح والنظم فى زيادة وجوه السوسى وقفا فقط وما يزيد فى هذا الحكم مع الإدغام يذكر فى موضعه.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه الفتح وقفا للسوسى. 2 أبو عمرو بالإمالة. السوسى بالتقليل ولا بد معه من الروم. ولاحظ وجوه السوسى وحده وهى: الإمالة ثم الفتح ثم
التقليل مع الروم. 1 قالون بتوسط المنفصل واندرج مع من اندرج وجه الفتح للسوسى وقفا ووجه الفتح للصورى.
أبو عمرو بالإمالة. واندرج وجه الإمالة للصورى واندرج دورى الكسائى.
الازرق بقصر البدل وطويل المنفصل والمتصل والتقليل. النقاش على هذا الوجه بالفتح واندرج حمزة. ثم بتوسط ومد البدل للأزرق. حمزة بسكت المنفصل وحده. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: هُمْ فِيها خالِدُونَ (39)
القراءة
قالون بالإسكان. يعقوب فى الوقف بهاء السكت فى خالدون. قالون بصلة ميم الجمع ولاحظ الاندراج.
(2/67)

قوله تعالى: يا بَنِي إِسْرائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (40)
الشرح والتحليل
1. بنى إسرائيل: المنفصل. 2. إسرائيل: قراءة أبى جعفر وحده بالتسهيل مع المد والقصر وصلا ووقفا. ولحمزة وقفا. وفيها ثلاثة البدل للأزرق بخلفه وتحريرها مع البدل العادى يأتى فى القراءة وبعدها. 3. عليكم: ميم الجمع. 4. فارهبون: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب. والحذف فى الحالين للباقين .. ولاحظ أن (نعمتى التى): لا خلاف فى فتح ياء الإضافة. بعهدى أوف: لا خلاف فى إسكان ياء الإضافة. ولاحظ بدل الأزرق فى أوف.
القراءة
قالون. 4 يعقوب بإثبات الياء. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
2 أبو جعفر بقراءته المشروحة وصلة الميم. 1 قالون بتوسط المنفصل.
يعقوب بإثبات الياء. قالون بصلة الميم. الأزرق بطول المنفصل وقصر البدلين واندرج النقاش وحمزة. ثم بتوسط ومد أوف على قصر إسرائيل ثم بتوسيط البدلين ومدهما معا. حمزة بسكت المد المنفصل وحده. ثم بالسكت العام.

ولاحظ وقف حمزة على يا بنى إسرائيل
تحقيق/ تسهيل مع المد والقصر
سكت/ تسهيل مع المد والقصر
نقل/ تسهيل مع المد والقصر
(2/68)

إدغام/ تسهيل مع المد والقصر
ولاحظ أن النقل المراد به نقل الكسرة إلى الياء مع حذف الهمزة وفى وجه الإدغام أيضا يحافظ على الكسرة ويفهم مما تقدم الوقف على بعهدى أوف.
ولاحظ فى وجه النقل نقل الضمة كما شرح سابقا بأول هذه الصحيفة.
ووقف حمزة على وإياى بالتسهيل والتحقيق ولا يأتى على سكت المتصل إلا التسهيل فى الوقف على المتوسط بزائد والمراد بالتسهيل التغيير بأنواعه كما لا يأتى على سكت المتصل فى الوقف على المنفصل عن مد أو محرك إلا التحقيق وسبق تحرير ذلك وشواهده بنفس الربع. وشاهد يعقوب فى فارهبون: وكل رءوس الآى (ظ) ل. والترجمة معطوفة على الإثبات.

تحرير للأزرق
صورة أولى/ صورة أخرى
إسرائيل/ بدل عادى/ بدل عادى/ إسرائيل
قصر/ الثلاثة/ قصر/ قصر
توسط/ توسط/ توسط/ توسط، قصر
مد/ مد/ مد/ مد، قصر
وما يزيد من التحريرات على خلافيات يذكر فى موضعه إن شاء الله.

قوله تعالى: وَآمِنُوا بِما أَنْزَلْتُ مُصَدِّقاً لِما مَعَكُمْ وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كافِرٍ بِهِ
الشرح والتحليل
1. وآمنوا: أحكام البدل للأزرق. 2. بما أنزلت: المد المنفصل. 3. مصدقا لما: الغنة لغير صحبه والأزرق ولا تأتى للحلوانى عن هشام على التوسط ولاحظها على الطول للنقاش. 4. معكم: ميم الجمع.
(2/69)

القراءة
قالون بقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 4 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 3 الغنة على ما سبق. 2 قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. قالون بالغنة ولاحظ الاندراج (ولا تأتى للحلوانى على التوسط). الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد. 1 الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته.

قوله تعالى: وَلا تَشْتَرُوا بِآياتِي ثَمَناً قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ (41)
الشرح والتحليل
1. بآياتى: بدل الأزرق. 2. قليلا وإياى: ترك الغنة لخلف عن حمزة.
3. فاتقون: مثل فارهبون وسبقت قريبا.
القراءة
قالون. 3 يعقوب بإثبات الياء وقفا. 2 خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. 1 الأزرق بتوسط ومد البدل.

قوله تعالى: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ (43)
الشرح والتحليل
1. الصلاة: تغليظ اللام للأزرق وحده ولاحظ بدل الأزرق فى وآتوا.
2. الراكعين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 يعقوب فى الوقف بهاء السكت. 1 الأزرق
(2/70)

بتغليظ اللام فى الصلاة وثلاثة البدل فى (آتوا).
ربع أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ

قوله تعالى: أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتابَ
الشرح والتحليل
1. أتأمرون: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو وأبو جعفر.
2. أنفسكم: ميم الجمع.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. 1 ورش بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم.
الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَإِنَّها لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخاشِعِينَ (45)
الشرح والتحليل
1. لكبيرة إلا: النقل لورش وترقيق الراء للأزرق. وأحكام سكت المفصول لأصحاب السكت. 2. الخاشعين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 يعقوب بهاء السكت. 1 الأزرق بالنقل وترقيق الراء. الأصبهانى بالنقل مع تفخيم الراء. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس.
(2/71)

قوله تعالى: الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ راجِعُونَ (46)
الشرح والتحليل
1. أنهم: ميم الجمع. 2. وأنهم إليه: الميم المهموزة الصلة ممدودة بالإشباع للأزرق. ومقصورة وبالتوسط للأصبهانى. وصلة قالون معروفة ولاحظ سكت المفصول لأصحابه. 3. راجعون: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 3 يعقوب بهاء السكت. 2 الأزرق بصلة الميم المهموزة على الطول. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. 1 قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء الضمير فى إليه. قالون بمد الصلة.

قوله تعالى: يا بَنِي إِسْرائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعالَمِينَ (47)
الشرح والتحليل
1. بنى إسرائيل: أحكام المد المنفصل. 2. إسرائيل: قراءة أبو جعفر وحده بتسهيل الهمز مع المد والقصر وصلا ووقفا. ولحمزة وقفا التسهيل مع المد والقصر وفيها ثلاثة البدل للأزرق بخلفه وتحريرها مع البدل العادى يأتى فى القراءة. 3. عليكم: ميم الجمع. 4. العالمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
(2/72)

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان ميم الجمع ولاحظ الاندراج. 4 يعقوب بهاء السكت. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. 2 أبو جعفر بقراءة إسرائيل بالتسهيل مع المد والقصر وصلة ميم الجمع. 1 قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وقصر البدل واندرج النقاش وحمزة. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: وَاتَّقُوا يَوْماً لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً وَلا يُقْبَلُ مِنْها شَفاعَةٌ وَلا يُؤْخَذُ مِنْها عَدْلٌ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ (48)
الشرح والتحليل
1. يوما لا: الغنة وهى لغير صحبه والأزرق. 2. شيئا: أحكام توسط، مد الأزرق. وكذلك توسط حمزة وأحكام السكت للساكتين وكذلك ترك الغنة لخلف عن حمزة فى الواو. 3. يقبل: بالتأنيث لمدلول (حق) أى ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب. وبالتذكير للباقين. 4. يؤخذ: إبدال الهمز.
5. ولا هم: ميم الجمع.
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه ترك السكت لابن ذكوان وحفص وخلاد وإدريس. 5 قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. 4 الأصبهانى بإبدال الهمز ولم يندرج معه أحد. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم.
3 ابن كثير بالتأنيث فى يقبل وصلة الميم. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم واندرج يعقوب. أبو عمرو وبإبدال الهمز. 2 الأزرق بتوسط
(2/73)

شيئا وإبدال الهمز. خلاد على هذا الوجه بتحقيق الهمز. الأزرق بمد شيئا وقراءته المعروفة. ابن ذكوان بسكت شيئا واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلف عن حمزة بسكت شيئا وترك الغنة فى الواو فى مواضعها.
ثم بتوسط شيئا ثم بترك السكت فى شيئا وهذا هو الترتيب المعمول به لحمزة من الروايتين. 1 قالون بالغنة واندرج ابن عامر وحفص وهذا الوجه لقالون على إسكان الميم. قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد.
الأصبهانى بإبدال الهمز ولم يندرج معه أحد. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. ابن كثير على الغنة بقراءته المشروحة. أبو عمرو بإسكان الميم على قراءة ابن كثير واندرج يعقوب. أبو عمرو بإبدال الهمز. ابن الأخرم بالسكت والشاهد:
وما غن مع سكت سوى نجل أخرم ... على غير موصول ....
ولاحظ أننا اعتمدنا سكت ابن الأخرم على ترك الغنة على أنه من المبهج صاحب المرتبة الواحدة أى بفرض وجود الموصول مسكوتا عليه.

قوله تعالى: وَإِذْ نَجَّيْناكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذابِ يُذَبِّحُونَ أَبْناءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِساءَكُمْ
الشرح والتحليل
1. نجيناكم: أحكام ميم الجمع. 2. من آل: النقل والسكت والبدل للأزرق.
3. سوء: أحكام المتصل. 4. ويستحيون نساءكم: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. ولاحظ وقف حمزة على نساءكم بالتسهيل مع المد والقصر. ووقفه على سوء بالنقل والإدغام ولا إشمام ولا روم هنا للنصب ويلاحظ هذا التغيير للحلوانى بخلفه عن هشام. وكذلك التغيير من كتاب
(2/74)

الكافى للداجونى عن هشام إن كنا لم نعمل به.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 4 أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. 3 النقاش بالطويل. حمزة فى الوقف بالتسهيل مع المد والقصر. 2 ورش بالنقل وطويل المتصل للأزرق. الأصبهانى بتوسط المتصل فى مواضعه. الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر. حمزة بسكت المد فى مواضعه والوقف بالتسهيل مع المد والقصر. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.

قوله تعالى: وَفِي ذلِكُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (49)
الشرح والتحليل
1. ذلكم: أحكام ميم الجمع. 2. بلاء: أحكام المد المتصل. 3. من ربكم:
الغنة.
القراءة
قالون. 3 الغنة. 2 الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. النقاش بالغنة.
حمزة بسكت المد. 1 قالون بصلة الميم ووجهى الغنة واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(2/75)

قوله تعالى: وَإِذْ فَرَقْنا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْناكُمْ وَأَغْرَقْنا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (50)
الشرح والتحليل
1. فأنجيناكم: ميم الجمع. وأغرقنا آل: المد المنفصل والبدل للأزرق.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 2 قالون بتوسط المد المفصل. الأزرق بالطويل وقصر البدل واندرج النقاش وحمزة.
الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل. 1 قالون بصلة ميم الجمع وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط.

قوله تعالى: وَإِذْ واعَدْنا مُوسى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظالِمُونَ (51)
الشرح والتحليل
1. واعدنا: بدون ألف بعد الواو لأبى عمرو وأبى جعفر ويعقوب وللباقين بالألف والشاهد:
يقبل أنث (حق) واعدنا اقصرا ... مع طه الاعراف (ح) لا (ظ) لم (ث) را
2. موسى أربعين: المد المنفصل وأحكام اليائى وهى الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. 3. اتخذتم:
الإظهار لابن كثير وحفص ووجه لرويس والثانى له الإدغام كالباقين ولا امتناعات له هنا على وجهى المنفصل وهاء السكت على قصر المنفصل
(2/76)

كما هو معلوم. 4. أنتم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. 4 قالون بصلة الميم. 3 ابن كثير بالإظهار وصلة الميم. حفص على هذا الوجه بإسكان الميم. 2 قالون بالتوسط وإسكان وصلة الميم. حفص بإظهار اتخذتم على التوسط. الأزرق بفتح موسى وطويل المنفصل وإدغام اتخذتم واندرج النقاش. ثم بالتقليل. حمزة بالإمالة وترك السكت فى المنفصل. ثم بالسكت. الكسائى بالإمالة والتوسط واندرج خلف العاشر.
1 أبو عمرو بقصر وعدنا وفتح موسى وقصر المنفصل وإدغام اتخذتم واندرج يعقوب من الروايتين. يعقوب على هذا الوجه بهاء السكت.
أبو جعفر بصلة الميم. رويس بإظهار اتخذتم والوجهان فى هاء السكت.
أبو عمرو بفتح موسى وتوسط المنفصل واندرج يعقوب من الروايتين.
رويس بإظهار اتخذتم. أبو عمرو بالتقليل وقصر المنفصل وتوسطه.

قوله تعالى: ثُمَّ عَفَوْنا عَنْكُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (52)
الشرح والتحليل
1. عنكم: ميم الجمع. 2. من بعد ذلك: إدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما.
ويأتى هنا الإخفاء لأبى عمرو وحده وعملنا على ذلك.
القراءة
قالون. 2 أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو وحده بالإخفاء.
1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(2/77)

قوله تعالى: وَإِذْ آتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ وَالْفُرْقانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (53)
الشرح والتحليل
1. وإذ آتينا: النقل وسكت المفصول لأصحابه وبدل الأزرق. 2. لعلكم:
ميم الجمع.

القراءة
قالون. 2 صلة الميم. 1 ورش من الطريقين بالنقل. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بالسكت ولاحظ الاندراج.

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ مُوسى لِقَوْمِهِ يا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلى بارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ
الشرح والتحليل
1. موسى: أحكام التقليل والإمالة وسبق قريبا وستظهر فى القراءة.
2. إنكم: ميم الجمع. 3. ظلمتم: الوجهان فى اللام للأزرق وميم الجمع المهموزة. 4. فتوبوا إلى: المنفصل. 5. بارئكم: الإسكان والاختلاس لأبى عمرو من الروايتين والإتمام أيضا للدورى. وللباقين الإتمام أى الكسرة الخالصة وجها واحدا. وفيها الإمالة لدورى الكسائى وحده والفتح للباقين والشاهد:
بارئكم يأمركم ينصركم ... يأمرهم تأمرهم يشعركم
سكن أو اختلس (ح) لا والخلف (ط) ب
(2/78)

وأما التحريرات الواسعة لأبى عمرو فى اليائى والمنفصل وبارئكم والغنة والإدغام ستأتى مفصلة بعد القراءة وللأزرق أيضا يأتى تحرير بعد القراءة.
القراءة
قالون بفتح موسى وإسكان الميم وقصر المنفصل وبالكسرة الخالصة فى بارئكم واندرج وجه لدروى أبى عمرو. واندرج الحلوانى عن هشام وحفص ويعقوب. 5 أبو عمرو بإسكان بارئكم ثم بالاختلاس. 4 قالون بتوسط المنفصل واندرج دورى أبى عمرو وابن عامر وعاصم ويعقوب.
أبو عمرو بالإسكان والاختلاس. النقاش بطول المنفصل وقراءته المشروحة. 3 الأزرق على فتح موسى بتفخيم اللام وصلة ميم الجمع الطويلة وطول المنفصل ثم بترقيق اللام. الأصبهانى بترقيق اللام وهو وجه واحد له وصلة ميم الجمع مقصورة وقصر المنفصل. ثم بمد الصلة وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بسكت المفصول وتوسط المنفصل واندرج حفص.
النقاش على هذا الوجه بطويل المنفصل. 2 قالون بصلة الميم مقصورة فى المواضع كلها وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ثم بمد الصلة وتوسط المنفصل. 1 الأزرق بالتقليل وتغليظ اللام. وقراءته المعروفة ولا يأتى ترقيق اللام على التقليل. أبو عمرو على التقليل بإسكان ميم الجمع وقصر المنفصل والإسكان والاختلاس. فى بارئكم للراويين ثم بالإتمام للدورى. ثم بتوسط المنفصل والإسكان للراويين. ثم بالاختلاس والإتمام للدورى فقط. حمزة بالإمالة وترك السكت فى المفصول والمنفصل والوقف بالتحقيق، النقل، الإدغام. الكسائى على هذا الوجه بتوسط المنفصل والفتح فى بارئكم لأبى الحارث واندرج خلف العاشر. دورى الكسائى على هذا الوجه بإمالة بارئكم. حمزة بسكت المفصول وترك السكت فى المنفصل والوقف بالتحقيق، النقل، الإدغام. ثم بالسكت فى المنفصل والوقف بالسكت، النقل، الإدغام. إدريس بتوسط المنفصل فى الموضعين.
(2/79)

ولاحظ وقف حمزة على بارئكم بالتسهيل.

تحريرات للأزرق أوسع مما هنا
وشاهد التنقيح:
............ ... ولا تأت بالثانى إذا كنت مبدلا
كجا أمرنا الآن مع أريتم ... ء أنت ومع ترقيق لام كيوصلا
وظلّت ....... ... ...........
شاهد آخر:
بترقيق لام بعد ظا صل وبسملن ... وللهمز مدا فتح ....
موسى/ ظلمتم/ خير
فتح/ تغليظ/ ترقيق، تفخيم
فتح/ ترقيق/ ترقيق فقط
تقليل/ تغليظ/ ترقيق، تفخيم

صورة أخرى أوسع للأزرق من سورة آل عمران
الدنيا/ صر/ ظلموا
فتح/ تفخيم/ تغليظ، ترقيق
فتح/ تفخيم/ تغليظ
تقليل/ ترقيق/ تغليظ
تقليل/ تفخيم/ تغليظ
تتمة شاهد التنقيح: قوله ولا تأت بالثانى: المراد بالثانى تفخيم الراءات المضمومة من قوله (وفى الراء ذات الضم رقق وفخمن). ولاحظ أنه لا يجتمع تفخيم الراء المضمومة
مع ترقيق اللام فى ظلموا. وارجع إلى التنقيح لتحقيق ذلك فى فصل الراءات. ولاحظ أن التحريرات تفرق بين الراء المضمومة وقبلها ساكن مثل خير وغير وما ليس قبله ساكن مثل تبصرون، صرّ.
(2/80)

ولاحظ ان فى تلخيص ابن بليمة للأزرق على ما حرره المتولى تقليل اليائى وتفخيم خير وغير ونحوه وترقيق المضمومة وليس قبلها ساكن نحو تبصرون وتغليظ لام ظلموا وذكرت ذلك هنا لضرورته فى المواضع الأخرى ولدقته. وفى التنقيح كل ما يلزم فى تحرير اللامات والراءات مع المواضع الخلافية الأخرى للأزرق.

تحرير لأبى عمرو فى الجزء السابق والغنة فى خير لكم وإنه هو
أبيات التنقيح:
وإن تتممن بارئكم أو تمد مخفيا ... عند دورى فغنة اهملا
كأن تفتحن مع قصره واختلاسه ... ومع مده مع وجه اسكانه اعتلى
ولا تظهرن مع غنة عنه مخفيا ... على قصره مع وجه تقليله ولا
تغن لدى السوسى مع وجه فتحه ... مع المد والإخفاء ولا تك مهملا
له عند تقليل مع المد مسكنا ... ومع وجه تقليل له أيضا احظلا
على المد إخفاء وعند اختلاسه ... ببارئكم وجهين فى غيره تلا
ومع مده كالهمز لم يخف غيره ... ولم يمل الدورى فى الناس مكملا
وقد شرحها فى الشرح الخاص وذكر الوجوه كلها وستراها منظمة بعد كالآتي:
موسى/ المنفصل/ بارئكم/ خير لكم/ إنه هو
فتح/ قصر/ إسكان/ الوجهان/ الوجهان/ 4 وجوه لأبى عمرو
فتح/ قصر/ اختلاس/ ترك/ الوجهان/ 2 لأبى عمرو
فتح/ قصر/ اختلاس/ غنة/ الوجهان/ 2 للسوسى
فتح/ قصر/ إتمام/ ترك/ الوجهان/ 2 للدورى
فتح/ توسط/ إسكان/ ترك/ إظهار/ 1 لأبى عمرو
فتح/ توسط/ إسكان/ غنة/ إظهار/ 1 للسوسى
فتح/ توسط/ اختلاس/ ترك/ إظهار/ 1 لأبى عمرو
(2/81)

فتح/ توسط/ إتمام/ ترك/ إظهار/ 1 للدورى
تقليل/ قصر/ إسكان/ الوجهان/ الوجهان/ 4 لأبى عمرو
تقليل/ قصر/ اختلاس/ ترك/ الوجهان/ 2 لأبى عمرو
تقليل/ قصر/ اختلاس/ غنة/ إدغام/ 1 لأبى عمرو
تقليل/ قصر/ اختلاس/ غنة/ إظهار/ 1 للسوسى
تقليل/ قصر/ إتمام/ ترك/ الوجهان/ 2 للدورى
تقليل/ توسط/ إسكان/ ترك/ إظهار/ 1 للدورى
تقليل/ توسط/ إسكان/ غنة/ إظهار/ 1 لأبى عمرو
تقليل/ توسط/ اختلاس/ ترك/ إظهار/ 1 للدورى
تقليل/ توسط/ إتمام/ ترك/ إظهار/ 1 للدورى
فتكون الجملة/ 28 وجها
وقوله فى التنقيح: احظلا أى امنعا أو اتركا. وللسوسى فى بارئكم مع يأمركم وبابه ثلاثة أوجه: الإسكان مطلقا، الاختلاس فى بارئكم مع الوجهين فى يأمركم وبابه لكن يمتنع الاختلاس فى غير بارئكم مع المد وكذا مع الهمز.
ويمتنع للدورى الإكمال أى الإتمام مع إمالة الناس وحرر قوله تعالى" إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ .. إلى قوله بِالْعَدْلِ" سورة النساء. والرجوع إلى وجوه الكتب والتنقيح بالجزء الأول من الفريدة يفيد فى تحرير ذلك.

قوله تعالى: ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بارِئِكُمْ فَتابَ عَلَيْكُمْ
الشرح والتحليل
1. ذلكم: ميم الجمع. 2. خير لكم: الغنة وسبق تحريرها مع وجوه أبى عمرو مع ملاحظة أن الإتمام لدورى لا يأتى عليه غنة. 3. بارئكم: الإسكان والاختلاس لأبى عمرو من الروايتين والإتمام أيضا للدورى عنه.
وللباقين الإتمام أى الكسرة الخالصة وجها واحدا. وفيها الإمالة لدورى
(2/82)

الكسائى وحده وللباقين الفتح.

القراءة
قالون بإسكان الميم وترك الغنة ولاحظ الاندراج. 3 أبو عمرو بإسكان بارئكم والاختلاس أيضا من الروايتين. دورى الكسائى بإمالة بارئكم.
2 قالون بالغنة ولاحظ الاندراج (ولا يندرج وجه إتمام الدورى هنا كما فى التحريرات). أبو عمرو بالإسكان والاختلاس من الروايتين. الأزرق بترقيق راء خير. 1 قالون بصلة الميم ووجهى الغنة واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
إنه هو: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما وسبق تحريره لأبى عمرو مع غيره.

قوله تعالى: وَإِذْ قُلْتُمْ يا مُوسى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (55)
الشرح والتحليل
1. قلتم: ميم الجمع. 2. موسى: اليائى. 3. نؤمن لك: الهمز والإدغام.
4. نرى الله: أحكام السوسى وحده فى الفتح والإمالة وصلا مع أحكام لام لفظ الجلالة من التفخيم على الفتح. والترقيق والتفخيم على الإمالة.
وأما أحكام نرى وقفا فمعلومة وليس للسوسى هنا امتناعات.
القراءة
قالون واندرج أبى عمرو من الروايتين وابن عامر وعاصم ويعقوب.
4 السوسى بالإمالة والترقيق والتفخيم فى لفظ الجلالة. 3 ورش من الطريقين بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو من الروايتين. السوسى على هذا
(2/83)

الوجه بوجه الإمالة والتفخيم والترقيق فى لام لفظ الجلالة. أبو عمرو بإبدال الهمز والإدغام والفتح فى نرى الله. السوسى بوجه الإمالة والتفخيم والترقيق فى لام لفظ الجلالة. يعقوب بتحقيق الهمز والإدغام. 2 الأزرق بالتقليل وإبدال الهمز وقراءته المعروفة واندرج أبو عمرو من الروايتين.
السوسى بالإمالة كما شرح سابقا. أبو عمرو بتحقيق الهمز والإظهار والفتح فى نرى الله. السوسى بإمالة نرى الله كما شرح. أبو عمرو بالإبدال والإدغام وفتح نرى الله. السوسى بالإمالة فى نرى الله كما شرح سابقا. حمزة بالإمالة وقراءته المعروفة واندرج الكسائى وخلف العاشر.
1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز.
ولاحظ أن وجوه السوسى هنا 18 وجها وكلها صحيحة بدون امتناعات.

قوله تعالى: وَظَلَّلْنا عَلَيْكُمُ الْغَمامَ وَأَنْزَلْنا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوى
الشرح والتحليل
1. وظللنا: تفخيم وترقيق اللام للأزرق وتحريره كالآتى:
وظللنا/ السلوى
تغليظ/ فتح وتقليل
ترقيق/ الفتح فقط
والشاهد من التنقيح:
بترقيق لام بعد ظا صل وبسملن ... وللهمز مدا فتح ....
2. السلوى فيها الفتح والتقليل كذلك لأبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر.
(2/84)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 أبو عمرو بالتقليل. حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. 1 الأزرق بتغليظ اللام فى (ظللنا) والفتح والتقليل فى السلوى.

قوله تعالى: وَما ظَلَمُونا وَلكِنْ كانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57)
الشرح والتحليل
1. ظلمونا: الوجهان فى اللام للأزرق كما فى ظللنا. 2. كانوا أنفسهم: المد المنفصل. 3. أنفسهم: ميم الجمع.
القراءة
قالون. 3 صلة الميم. 2 التوسط. صلة الميم. الأزرق بالطويل على ترقيق اللام واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد. 1 الأزرق بتغليظ اللام وقراءته.

قوله تعالى: وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْها حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطاياكُمْ
الشرح والتحليل
1. حيث شئتم: الإدغام. 2. شئتم: ميم الجمع والهمز. 3. رغدا وادخلوا:
ترك الغنة لخلف عن حمزة. 4. يغفر: نافع وأبو جعفر تغفر: ابن عامر.
نغفر: الباقون. والشاهد:
(2/85)

يغفر (مدا) أنّث هنا (ك) م و (ظ) رب
(عم) بالأعراف ونون الغير لا ... تضمّ واكسر فاءهم وأبدلا

وأحكام راء الجزم. والإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى ومع الإظهار والإدغام فى حيث شئتم. وللباقين إظهار راء الجزم وجها واحدا. كلها تظهر فى القراءة. 5. خطاياكم: للكل هنا بفتح الطاء وألف بعدها وفيها فتح وتقليل الأزرق وإمالة الكسائى وحده وهى من مخصصاته ولاحظ ذلك فى الألف الثانية. وللباقين الفتح.
القراءة
قالون بقراءته كما شرح واندرج الأزرق فى وجه الفتح. 5 الأزرق بالتقليل. 4 أبو عمرو بقراءة حطة نغفر لكم مع إدغام راء الجزم للراويين.
ثم بالإظهار للدورى واندرج عاصم وخلاد ويعقوب وخلف العاشر.
الكسائى على هذا الوجه بإمالة خطاياكم. ابن عامر بقراءته المشروحة ولاحظ ربط حطة بتغفر لكم من أجل الغنة والإخفاء. 3 خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو فى الموضعين وقراءته المشروحة. 2 قالون بصلة الميم وقراءته المشروحة. ابن كثير على هذا الوجه بقراءته المشروحة. الأصبهانى بإبدال الهمز فى شئتم وقراءته المشروحة. أبو عمرو على هذا الوجه بقراءة نغفر مع إدغام راء الجزم للراويين. ثم بالإظهار للدورى. أبو جعفر بإبدال الهمز فى شئتم مع صلة الميم وقراءة يغفر. 1 أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز والإدغام فقط فى راء الجزم للراويين. يعقوب بالإدغام فى حيث شئتم مع تحقيق الهمز وقراءته المعروفة مع ملاحظة اظهار راء الجزم له على هذا الوجه.
(2/86)

وهذا تحرير عام لدورى أبى عمرو:
حيث شئتم/ نغفر لكم
إظهار/ تحقيق/ إدغام، إظهار
إظهار/ إبدال/ إدغام، إظهار
إدغام/ إبدال/ إدغام فقط
والخلاصة: إظهارهما معا، إدغامهما معا، إدغام راء الجزم فقط فهى خمسة والشاهد من التحريرات:
بإظهار را جزم كبيرا فأظهرن ... ودع غنة فعلى فواصل قللا
المحسنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام.

قوله تعالى: فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنْزَلْنا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما كانُوا يَفْسُقُونَ (59)
الشرح والتحليل
1. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق والتغليظ مقدم. 2. قولا غير: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر وحده. والإظهار للباقين. 3. غير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 4. قيل: الإشمام لمدلول (ر) جا (غ) نى (ل) زم ولاحظ الادغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. 5. لهم: ميم الجمع. 6. السماء: الطويل.

القراءة
قالون بقراءته المعروفة واندرج الأصبهانى وأبو عمرو وابن ذكوان وعاصم وروح وخلف العاشر. 6 النقاش بالطول واندرج حمزة. حمزة بسكت
(2/87)

المتصل. 5 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو عمرو بالإدغام واندرج روح. هشام بالإشمام واندرج الكسائى ووجه الإظهار لرويس. رويس بالاشمام والإدغام. 3 الأزرق على ترقيق لام ظلموا بترقيق الراء وطول المتصل. 2 أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وصلة الميم. 1 الأزرق بتغليظ لام ظلموا فى الموضعين وترقيق راء غير وطول المتصل. ولاحظ أن تغليظ اللام للأزرق مقدم على ترقيقها فى ظلموا.
ربع وَإِذِ اسْتَسْقى مُوسى

قوله تعالى: وَإِذِ اسْتَسْقى مُوسى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصاكَ الْحَجَرَ
الشرح والتحليل
1. استسقى: فتح وتقليل الأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر.
2. موسى: فتح وتقليل الأزرق وأبو عمرو وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 أبو عمرو بتقليل موسى. 1 الأزرق بالتقليل فى الموضعين. حمزة بالإمالة فى الموضعين واندرج الكسائى وخلف العاشر.

قوله تعالى: كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (60)
الشرح والتحليل
1. من رزق: الغنة وهى لغير صحبة والأزرق. 2. الأرض: النقل لورش من
(2/88)

طريقيه وسكت ابن ذكوان وحفص وحمزة وإدريس. ولاحظ سكت ابن الأخرم على الغنة وأتى السكت لابن الأخرم على ترك الغنة على أنه من المبهج. 3. مفسدين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام وتحريرها مع وجهى الغنة إطلاقى.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 3 يعقوب بهاء السكت. 2 ورش من الطريقين بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. 1 قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. الأصبهانى بالنقل.
ابن الأخرم بالسكت.

قوله تعالى: وَإِذْ قُلْتُمْ يا مُوسى لَنْ نَصْبِرَ عَلى طَعامٍ واحِدٍ فَادْعُ لَنا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِها وَقِثَّائِها وَفُومِها وَعَدَسِها وَبَصَلِها
الشرح والتحليل
1. قلتم: ميم الجمع. 2. موسى: فتح وتقليل الأزرق وأبو عمرو وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر. 3. نصبر: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا.
ولاحظ دقة وجوه (وإذا قلتم يا موسى لن نصبر) وبخاصة تداخل السكت لخلاد وإدريس. 4. الأرض: أحكام النقل والسكت. 5. قثائها: أحكام المد المتصل.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 5 النقاش بالطويل. 4. الأصبهانى بالنقل والتوسط. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطويل. 3 الأزرق بترقيق راء (نصبر) وجها واحدا وبقية قراءته المعروفة.
(2/89)

2 الأزرق بالتقليل وقراءته. أبو عمرو على تقليل لفظ موسى بتفخيم راء نصبر وبقية قراءته المعروفة. حمزة بالإمالة وترك الغنة فى الواو وسكت أل فقط لخلف. ثم بسكت المد المتصل. خلف بترك السكت. خلاد بالغنة وسكت أل فقط. ثم بسكت المد المتصل. إدريس على سكت أل بتوسط المتصل. خلاد بترك السكت. الكسائى على هذا الوجه بالتوسط واندرج خلف العاشر. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.

قوله تعالى: قالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ
الشرح والتحليل
1. أدنى: فتح وتقليل الأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر.

القراءة
قالون بفتح أدنى والوقف بالإسكان والإشمام. ثم بالروم مع تفخيم الراء ولاحظ أنه ممن اندرج على هذا الوجه وجه الروم على الراء المفخمة للأزرق. الأزرق بالروم على الراء مرققة. 1 الأزرق بالتقليل والوقف بالإسكان والإشمام على الراء مرققة. ثم بالروم على وجهى الراء. حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر.

تحرير خاص للأزرق
أدنى/ خير (وصلا)
فتح/ ترقيق، تفخيم
تقليل/ ترقيق، تفخيم
ويزاد للأزرق وجه الروم مع الترقيق.
(2/90)

قوله تعالى: اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَكُمْ ما سَأَلْتُمْ
الشرح والتحليل
1. لكم: ميم الجمع. 2. ما سألتم: وقف حمزة بالتسهيل. ولاحظ أن مصرا:
راؤه مفخم للجميع.

القراءة
قالون. 2 حمزة فى الوقف بالتسهيل وجها واحدا. 1 صلة الميم لقالون ولاحظ الاندراج.

قوله تعالى: وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَباؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. عليهم الذلة: بكسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو. وبضمهما حمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. ولا يخفى أن الوقف على عليهم هو بضم الهاء لحمزة ويعقوب وللباقين بالكسر. 2. وباءوا: المتصل. وبدل الأزرق. وسكت حمزة.
القراءة
قالون بقراءة عليهم بكسر الهاء وضم الميم وتوسط المتصل ولاحظ الاندراج. 2 الأزرق بالطويل وقصر البدل واندرج النقاش. الأزرق بتوسط ومد البدل. 1 أبو عمرو بقراءة عليهم بكسر الهاء والميم ولم يندرج معه أحد. حمزة بضم الهاء والميم وطويل المتصل. ثم بسكت المد. الكسائى بتوسط المتصل واندرج يعقوب وخلف العاشر.
(2/91)

قوله تعالى: ذلِكَ بِأَنَّهُمْ كانُوا يَكْفُرُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذلِكَ بِما عَصَوْا وَكانُوا يَعْتَدُونَ (61)
الشرح والتحليل
1. بأنهم: ميم الجمع. 2. بآيات: البدل. 3. النبيئين: بالهمز لنافع وحده ولاحظ فيه أحكام المتصل والبدل.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقراءة النبيئين بالهمز مع التوسط واندرج الأصبهانى.
3 الأزرق على هذا الوجه بالطويل. أبو عمرو بقراءة النبيين بدون همز ولاحظ الاندراج. 2 الأزرق بتوسط ومد البدلين والهمز فى النبيئين.
1 قالون بصلة الميم وقراءته السابقة. ابن كثير على هذا الوجه بعدم الهمز فى النبين واندرج أبو جعفر.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هادُوا وَالنَّصارى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)
الشرح والتحليل
1. آمنوا: البدل للأزرق. 2. والنصارى: التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف العاشر. ويأتى للضرير عن دورى الكسائى إمالة الصاد ايضا اتباعا لما بعدها والشاهد
(2/92)

بالنظم:
........... ... عين اليتامى الاتباع عنه وقع
ومن كسالى ومن النصارى ... كذا أسارى وكذا سكارى
والمراد بعين أى عين الكلمة. 3. والصابئين: بحذف الهمز نافع وأبو جعفر.

وللباقين بالهمز. 4. من آمن: النقل وهو هنا للأصبهانى أولا. 5. فلهم أجرهم: صلة الميم. وتأتى بقية الأحكام فى القراءة ولاحظ (لا خوف نوّن رافعا لا الحضرمى)
القراءة
قالون. 5 قالون بصلة الميم مقصورة واندرج أبو جعفر. ثم بمد الصلة.
4 الأصبهانى بالنقل وصلة ميم الجمع المهموزة مقصورة وممدودة. 3 ابن كثير بالهمز وصلة الميم. ابن عامر على هذا الوجه بإسكان الميم واندرج عاصم. يعقوب على هذا الوجه بقراءة لا خوف بدون تنوين وضم هاء عليهم. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت فى المفصولين، أل واندرج حفص. 2 الأزرق على قصر البدل بالتقليل وقراءته المعروفة مع ملاحظة الصلة الطويلة فى الميم المهموزة والنقل فى مواضعه. أبو عمرو بإمالة والنصارى كما هو المعروف فيما بعد الراء وقراءته المشروحة واندرج وجه الإمالة للصورى والكسائى (ما عدا الضرير عن دورى الكسائى) وخلف العاشر. حمزة على هذا الوجه بضم عليهم. حمزة على ترك السكت فى المفصول بسكت أل فقط. الرملى عن الصورى عن ابن ذكوان بسكت المفصولين، أل واندرج إدريس. حمزة على هذا الوجه بضم هاء عليهم. الضرير عن دورى الكسائى بإمالته المشروحة. 1 الأزرق بتوسط ومد البدل فى مواضعه وقراءته المشروحة.
ولاحظ وقف حمزة على الصابئين بالتسهيل والحذف.
(2/93)

قوله تعالى: وَإِذْ أَخَذْنا مِيثاقَكُمْ وَرَفَعْنا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا ما آتَيْناكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا ما فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (63)
الشرح والتحليل
1. وإذ أخذنا: أحكام النقل والسكت. 2. ميثاقكم: ميم الجمع ولاحظها فى مواضعها. ولاحظ صلة هاء الضمير لابن كثير فى فيه. 3. ما آتيناكم:
أحكام المد المنفصل ولاحظ بدل الأزرق. ولاحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة فى الواو.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 3. قالون بالتوسط.
النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو.
2 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء الضمير. قالون بالتوسط. 1 ورش بالنقل والطويل للأزرق وثلاثة البدل. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف ثم بالغنة لخلاد.

قوله تعالى: ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِكَ
الشرح والتحليل
1. توليتم: ميم الجمع. 2. بعد ذلك: إدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما.
(2/94)

ويأتى الأخفاء أيضا لأبى عمرو وحده.

القراءة
قالون. 2 أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالإخفاء وحده.
1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.

قوله تعالى: فَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنْتُمْ مِنَ الْخاسِرِينَ (64)
الشرح والتحليل
1. عليكم: ميم الجمع. 2. الخاسرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
القراءة
قالون. 2 يعقوب بهاء السكت. 1 قالون بصلة الميم فى موضعيها واندرج ابن كثير وأبو جعفر.

قوله تعالى: وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خاسِئِينَ (65)
الشرح والتحليل
1. منكم: أحكام ميم الجمع. 2. قردة خاسئين: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. ولاحظ ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. ولاحظ بدل الأزرق فى خاسئين والوقف بالتدلى (طول ثم توسط، قصر) ووقف حمزة بالتسهيل والحذف. وليس لأبى جعفر هنا حذف فهو بالهمز كغيره لحصر مواضع الحذف فى متكئين، مستهزئين. وانظر النظم. ولاحظ هنا هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/95)

قوله تعالى: فَجَعَلْناها نَكالًا لِما بَيْنَ يَدَيْها وَما خَلْفَها وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (66)
الشرح والتحليل
1. نكالا لما، موعظة للمتقين: الغنة. 2. للمتقين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 2 يعقوب بهاء السكت. 1 قالون بالغنة فى اللام فى الموضعين ولاحظ الاندراج. يعقوب على هذا الوجه بهاء السكت.

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ مُوسى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً
الشرح والتحليل
1. موسى: أحكام اليائى وشرحت سابقا. 2. لقومه إن: المد المنفصل. 3.
يأمركم: ميم الجمع وأحكام الهمز وقراءة أبى عمرو بالإسكان والاختلاس من الروايتين والإتمام أيضا للدورى. والشاهد من النظم:
بارئكم يأمركم ينصركم ... يأمرهم تأمرهم يشعركم
سكن أو اختلس (ح) لا والخلف (ط) ب
وتحرير أبى عمرو أن الوجوه 24 للدورى وللسوسى 10 أوجه ثمانية على الإسكان واثنان على الاختلاس كما سيأتى فى القراءة. وشاهد السوسى:
...... وعند اختلاسه ... ببارئكم وجهين فى غيره تلا
ومع مده كالهمز لم يخف غيره ... ..........
(2/96)

والمراد بلفظ اختلاسه السوسى. والمراد بلفظ غيره بارئكم. وانظر التحرير بعد القراءة للسوسى.
القراءة
قالون واندرج وجه الإتمام للدورى عن أبى عمرو. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. الأصبهانى بإبدال الهمز والصلة المقصورة واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بتحقيق الهمز وإسكان الراء. دورى أبى عمرو وبتحقيق الهمز والاختلاس وليس للسوسى هذا الوجه كما نوه سابقا.
أبو عمرو بإبدال الهمز والإسكان ثم بالإبدال والاختلاس بدون همز.
دورى أبى عمرو بإبدال الهمز والإتمام. 2 قالون بتوسط المنفصل واندرج وجه لدورى أبى عمرو ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم ممدودة على التوسط. الأصبهانى بإبدال الهمز وصلة الميم ممدودة. أبو عمرو بتحقيق الهمز والإسكان. دورى أبى عمرو بتحقيق الهمز والاختلاس. أبو عمرو بإبدال الهمز والإسكان. دورى أبى عمرو بإبدال الهمز والاختلاس.
دورى أبى عمرو بإبدال الهمز والإتمام. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص. الأزرق على فتح موسى بالطويل وإبدال الهمز والصلة الطويلة فى الميم. النقاش على هذا الوجه بتحقيق الهمز وإسكان الميم أى ترك السكت ثم بالسكت. 1 الأزرق بالتقليل والطول وقراءته المشروحة.
أبو عمرو بقصر المنفصل وتحقيق الهمز والإسكان. دورى أبى عمرو بتحقيق الهمز والاختلاس ثم بتحقيق الهمز والإتمام. أبو عمرو بإبدال الهمز والإسكان ثم بإبدال الهمز والاختلاس. دورى أبى عمرو بإبدال الهمز والإتمام. أبو عمرو بتوسط المنفصل وتحقيق الهمز والإسكان. دورى أبى عمرو بتحقيق الهمز والاختلاس. ثم بتحقيق الهمز والإتمام. أبو عمرو بإبدال الهمز والإسكان. دورى أبى عمرو بإبدال الهمز والاختلاس. ثم بالإبدال والإتمام. حمزة بالإمالة وطول المنفصل مع ترك السكت فى
(2/97)

المفصول والوقف بفتح تاء التأنيث للراويين. خلاد بالإمالة. حمزة بالسكت فى المفصول ووجهى تاء التأنيث وقفا للراويين. ثم بالسكت فى المد المنفصل، المفصول والوقف بالوجهين للراويين. ولاحظ أن الإمالة أتت هنا على سكت المد المنفصل لعدم وجود المد المتصل. الكسائى على الإمالة فى لفظ موسى بتوسط المنفصل والوقف بالفتح واندرج خلف العاشر. الكسائى بإمالة تاء التأنيث. إدريس بسكت المفصول.

تحرير للسوسى
بارئكم/ يأمركم وبقية الأفعال
إسكان/ إسكان
اختلاس بدون همز/ إسكان، اختلاس
وهذا معنى قوله: وعند اختلاسه ببارئكم وجهين فى غيره تلا.

تحرير لحمزة
المد المنفصل/ المفصول/ بقرة
ترك السكت/ ترك السكت/ فتح للراويين، إمالة لخلاد
ترك السكت/ السكت/ فتح، إمالة للراويين
السكت/ السكت/ فتح، إمالة للراويين

قوله تعالى: قالُوا أَتَتَّخِذُنا هُزُواً
الشرح والتحليل
1. قالوا أتتخذنا: المنفصل. 2. هزؤا: بإسكان الزاى لحمزة وخلف العاشر مع ملاحظة ما يأتى لحمزة وقفا. وقرأ حفص بضم الزاى وواو مفتوحة بعدها. والباقون بضم الزاى وبالهمز وتأتى بقية الأحكام فى القراءة.
(2/98)

القراءة
قالون. 2 حفص بقراءته المشروحة. 1 قالون بالتوسط. حفص بقراءته المشروحة. خلف العاشر بإسكان الزاى والهمز وذلك له وصلا ووقفا مع ترك السكت. ثم بالسكت لإدريس. الأزرق بالطويل وقراءته المعروفة واندرج النقاش. حمزة بالوقف بالإبدال على الرسم تقول هزوا. ثم بالنقل تقول (هزا) ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالوجهين السابقين. وليس هنا امتناعات لعدم وجود المتصل. وانظر قواعد حمزة فى التنقيح بخصوص ذلك.

قوله تعالى: قالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجاهِلِينَ (67)
القراءة
قالون. هاء السكت ليعقوب بخلفه فى الجاهلين. ورش من الطريقين بالنقل فى أن أكون. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس.

قوله تعالى: قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ
الشرح والتحليل
1. يبين لنا: أحكام الغنة. 2. ما هى: وقف يعقوب بهاء السكت بدون خلف.
القراءة
قالون. 2 يعقوب بهاء السكت وجها واحدا. 1 قالون بالغنة فى اللام واندرج أصحاب الغنة. يعقوب بهاء السكت.
(2/99)

قوله تعالى: قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا فارِضٌ وَلا بِكْرٌ عَوانٌ بَيْنَ ذلِكَ
الشرح والتحليل
1. بقرة لا: الغنة. 2. فارض ولا: ترك الغنة لخلف عن حمزة وليس فيها توسط لا لحمزة. 3. ولا بكر: الترقيق والتفخيم للأزرق.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 3 الأزرق بوجه ترقيق الراء. 2 خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. 1 قالون بالغنة ولاحظ الاندراج.
ما تؤمرون: وجوه الإبدال لورش من الطريقين ولأبى عمرو بخلفه ولحمزة وقفا ولأبى جعفر.

قوله تعالى: قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها تَسُرُّ النَّاظِرِينَ
الشرح والتحليل
1. صفراء: أحكام المد المتصل. 2. فاقع لونها: أحكام الغنة. 3. الناظرين:
هاء السكت ليعقوب بخلفه.
القراءة
قالون. 3 هاء السكت ليعقوب. 2 الغنة. هاء السكت ليعقوب. 1 الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد.
(2/100)

قوله تعالى: قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَيْنا وَإِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (70)
الشرح والتحليل
1. يبين لنا: الغنة. 2. وإنا إن: المد المنفصل. 3. لمهتدون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ولاحظ فى شاء: الطويل لأصحابه والإمالة للداجوانى عن هشام وله الفتح من الكافى. والإمالة أيضا لابن ذكوان وحمزة وخلف العاشر.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 3 يعقوب بهاء السكت. 2 قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الداجونى بإمالة شاء واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. الأزرق بالطويل ولم يندرج معه أحد. النقاش بالإمالة واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. 1 قالون بالغنة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. التوسط. الداجونى بالإمالة واندرج ابن ذكوان. النقاش بالطويل والإمالة.

قوله تعالى: قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيها
الشرح والتحليل
1. بقرة لا: الغنة. 2. تثير: الترقيق والتفخيم للأزرق. 3. الأرض: أحكام النقل والسكت. ولاحظ فى لا شية: توسط لا لحمزة بخلفه وتحريره مع
(2/101)

الأرض كالآتى:
الأرض/ لا شية
سكت/ قصر، توسط
ترك السكت/ قصر فقط
وإنما جاء توسط لا هنا على سكت الأرض لاحتمال وجود المفصول والموصول مسكوتا عليهما. مسلمة لا: الغنة ولاحظ تعينها على السكت لابن الأخرم وحده لأنها من الكامل.

القراءة
قالون. 3 ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة على هذا الوجه بتوسط (لا) من لا شية. 2 الأزرق بالترقيق فى الراء وقراءته السابقة. 1
قالون بالغنة فى موضعيها ولاحظ الاندراج.
الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل. ابن الأخرم بالسكت.

قوله تعالى: قالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِ
الشرح والتحليل
1. الآن: نقل ورش من الطريقين. ولابن وردان التحقيق، النقل. والسكت لأصحابه. 2. جئت: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر وحمزة وقفا.
ولاحظ لابن وردان التحرير الآتى:
مسلمة لا/ الآن
ترك الغنة/ نقل، تحقيق
الغنة/ نقل فقط
والشاهد من فتح الكريم:
(2/102)

وعند ابن وردان اخصصن وجه غنة ... بنقلك قالوا الآن فيما تنقلا

القراءة
قالون واندرج فيمن اندرج وجه التحقيق لأبى عمرو. 2 أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. 1 ورش من الطريقين بالنقل وتحقيق الهمز من الطريقين أيضا. ابن وردان على هذا الوجه بإبدال الهمز. الأزرق بتوسط ومد البدل وتحقيق الهمز. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس.

قوله تعالى: وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيها
الشرح والتحليل
1. قتلتم: ميم الجمع. 2. فادارأتم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر ولحمزة وقفا.
القراءة
قالون بإسكان الميم ولاحظ الاندراج. 2 الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز.

قوله تعالى: كَذلِكَ يُحْيِ اللَّهُ الْمَوْتى وَيُرِيكُمْ آياتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (73)
الشرح والتحليل
1. الموتى: فتح وتقليل الأزرق وكذا أبو عمرو وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر. ولاحظ تحرير الأزرق على الإطلاق. 2. ويريكم آياته: ميم
(2/103)

الجمع المهموزة. ولاحظ فيها بدل الأزرق والسكت لأصحابه.

القراءة
قالون بإسكان ميم الجمع ولاحظ الاندراج. 2 قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى على هذا الوجه بإسكان ميم لعلكم. قالون بصلة الميم ممدودة ولم يندرج معه أحد. الأصبهانى بقراءته السابقة. الأزرق بالصلة الطويلة وثلاثة البدل. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص. 1 الأزرق بالتقليل وقراءته السابقة وثلاثة البدل.
أبو عمرو على تقليل الموتى بإسكان الميم وقراءته. حمزة بالإمالة وترك السكت واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة بالسكت واندرج إدريس.

قوله تعالى: ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِكَ فَهِيَ كَالْحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً
الشرح والتحليل
1. قلوبكم: ميم الجمع. 2. بعد ذلك: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما.
ويأتى الإخفاء لأبى عمرو وحده. 3. فهى: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. ووقف يعقوب عليها بهاء السكت بلا خلاف. 4. قسوة: وقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. ولاحظ النقل لورش والسكت لأصحابه فى أو أشد.

وهذا تحرير لحمزة
أو أشد/ قسوة
ترك السكت/ فتح للراويين وإمالة لخلاد
سكت/ الوجهان للراويين
(2/104)

القراءة
قالون بإسكان فهى واندرج أبو عمرو. 4 الكسائى على هذا الوجه فى الوقف بإمالة تاء التأنيث. 3 ورش بكسر فهى والنقل. ابن عامر بترك النقل واندرج عاصم وحمزة ويعقوب وخلف العاشر. خلاد فى الوقف بإمالة تاء التأنيث. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس.
حمزة من الروايتين بإمالة تاء التأنيث وقفا. 2 أبو عمرو بالإدغام وإسكان فهى. يعقوب على هذا الوجه بكسر الهاء فى فهى. أبو عمرو وحده بالإخفاء وقراءته السابقة. 1 قالون بصلة الميم وإسكان فهى واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بكسر الهاء.
الأنهار وقفا: النقل وسكت ابن ذكوان وحفص وإدريس. ولحمزة النقل، السكت، التحقيق. الماء وقفا: الطول ووقف هشام بخلفه وكذا حمزة بثلاثة الإبدال والتسهيل مع المد والقصر ولاحظ الفرق بين مد هشام وحمزة فى وجه التسهيل. من خشية: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. عما تعملون: بالغيب لابن كثير وحده. وبالخطاب للباقين.
(2/105)

ربع أَفَتَطْمَعُونَ

قوله تعالى: أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75)
الشرح والتحليل
1. أن يؤمنوا: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.
2. يؤمنوا: إبدال الهمز. 3. لكم: ميم الجمع.

القراءة
قالون بإسكان الميم ولاحظ الاندراج. 3 قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء الضمير فى (ما عقلوه). 2 ورش من الطريقين بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. 1 خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء واندرج الضرير.

قوله تعالى: وَإِذا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا وَإِذا خَلا بَعْضُهُمْ إِلى بَعْضٍ قالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ بِما فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَاجُّوكُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّكُمْ
الشرح والتحليل
1. آمنوا: بدل الأزرق. 2. قالوا آمنا: المد المنفصل وأحكامه ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق بدون سكت، بالسكت، النقل، الإدغام. وسبق تحريره مع غيره. 3. بعضهم إلى: ميم الجمع المهموزة.
(2/106)

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان الميم ولاحظ الاندراج. 3 قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى على هذا الوجه بإسكان الميمات الغير مهموزة. 2 قالون بالتوسط وإسكان الميم ولاحظ الاندراج.
قالون بصلة الميم ممدودة على التوسط ولم يندرج معه أحد. الأصبهانى بقراءته. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وصلة الميم المهموزة. النقاش بإسكان الميم وترك السكت واندرج حمزة.
النقاش بسكت المفصول واندرج حمزة. حمزة بسكت المد أيضا. 1 الأزرق بتوسط ومد البدلين وقراءته السابقة.

قوله تعالى: أَوَلا يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما يُسِرُّونَ وَما يُعْلِنُونَ (77)
الشرح والتحليل
1. يعلم ما: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. 2. ما يسرون: الترقيق والتفخيم للأزرق. ولا يأتى التفخيم على توسط البدل كما فى التحريرات.
القراءة
قالون. 2 الأزرق بترقيق الراء فى يسرون. 1 أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب.

قوله تعالى: وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتابَ إِلَّا أَمانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (78)
الشرح والتحليل
1. ومنهم أميون: ميم الجمع. 2. إلا أمانى: المد المنفصل وأمانىّ: أبو جعفر وحده بتخفيف الياء مفتوحة وصلا وساكنة وقفا. والباقون بتشديدها
(2/107)

مفتوحة وصلا وإسكانها مشددة وقفا والشاهد:
..... وباب الأمانى خففا ... أمنيته والرفع والجر اسكنا (ث) بت
ولا تخفى مراتب السكت فى المفصول والمد المنفصل لحمزة وأحكام الميم المهموزة لورش من الطريقين وسبق كثيرا.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 2 قالون بالتوسط.
النقاش بالطويل واندرج حمزة. 1 قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بقراءة أمانى بتخفيف الياء مفتوحة. قالون بمد الصلة وتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة وقراءته. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بالطويل واندرج حمزة.
حمزة بسكت المد المنفصل أيضا.

قوله تعالى: فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هذا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلًا
الشرح والتحليل
1. فويل للذين: الغنة. 2. الكتاب بأيديهم: الإدغام العام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. وهو من المنصوص عليه لرويس فى هذا الموضع وانظر النظم.
ولاحظ ليعقوب وحده ضم الهاء فى بأيديهم وصلا ووقفا. ولاحظ الغنة فى الموضع الثانى وهو وويل لهم. وللفائدة جاء فى التنقيح:
(2/108)

وعند رويس فامنعن وجه غنة ... على وجه إدغام الكتاب فحصلا
وإن تدغمن مع مده اتخذتم ... فأدغم ومع قصر فأظهره مهملا
لهاء له فى خالدون وإن تغن ... له مع مد ادغم فى أتخذتم ولا
ولا هاء معه قاصرا تاركا لها ... وذلك إن تظهر كتاب لتجملا
صورة لرويس على النص فى إدغام الكتاب بأيديهم فويل للذين/ الكتاب بأيديهم
ترك الغنة/ إظهار، إدغام
الغنة/ إظهار فقط
وأما على أن الكتاب بأيديهم من الإدغام العام فالغنة متعينة عليه فى اللام من المصباح ومعلوم أنه لا غنة فى الراء لرويس من المصباح. ولاحظ أن الإدغام العام يأتى لروح على المد والغنة متعينة عليه. وللأهمية تجمع.

القراءة
قالون بترك الغنة والإظهار وإسكان الميم مع كسر هاء بأيديهم واندرج مع من اندرج أبو عمرو فى وجه الإظهار. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. يعقوب على وجه الإظهار بضم هاء بأيديهم. 2 أبو عمرو بالإدغام وقراءته الخاصة ولم يندرج معه أحد. رويس بالإدغام وضم هاء بأيديهم كصورة التحرير الخاصة به. 1 قالون بالغنة وإسكان الميم ولاحظ الاندراج. ثم بصلة الميم واندراج ابن كثير وأبو جعفر. يعقوب على وجه الإظهار بضم هاء بأيديهم. أبو عمرو بالإدغام وقراءته الخاصة. يعقوب من المصباح بالإدغام وضم هاء بأيديهم ولاحظ أننا لم نأت بهذا الوجه للراويين إلا لكونه من المصباح بخلاف ما فى الكتب التى نصت لرويس على الإدغام فى الكتاب بأيديهم فإنه لا يأتى له إدغام فيها على الغنة.
(2/109)

وهذه صورة واسعة لرويس على النص فى الكتاب بأيديهم.
فويل للذين/ الكتاب بأيديهم/ المنفصل/ اتخذتم/ خالدون
ترك الغنة/ إظهار/ قصر/ إظهار/ الوجهان
ترك الغنة/ إظهار/ قصر/ إدغام/ ترك
ترك الغنة/ إظهار/ مد/ إظهار/ ترك
ترك الغنة/ إظهار/ مد/ إدغام/ ترك
ترك الغنة/ إدغام/ قصر/ إظهار/ ترك
ترك الغنة/ إدغام/ مد/ إدغام/ ترك
الغنة/ إظهار/ قصر/ إظهار/ الوجهان
الغنة/ إظهار/ قصر/ إدغام/ الوجهان
الغنة/ إظهار/ مد/ إدغام/ ترك
وأما إذا لاحظت الإدغام العام لرويس فى الكتاب بأيديهم فإنه يتحتم على الإدغام فيه الغنة وقصر المنفصل وإظهار اتخذتم وعدم الهاء فى جمع المذكر السالم وما ألحق به وذلك من المصباح.

قوله تعالى: فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79)
الشرح والتحليل
1. فويل لهم: أحكام الغنة. 2. لهم: أحكام ميم الجمع. كتبت أيديهم: أحكام النقل والسكت. 4. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب وحده.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 4 يعقوب بضم هاء أيديهم. 3 ورش من الطريقين بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. 2 قالون بصلة الميم. 1 قالون بالغنة وإسكان الميم. يعقوب بضم هاء أيديهم.
(2/110)