Advertisement

فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات 005



الكتاب: فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات
المؤلف: محمد إبراهيم محمد سالم (المتوفى: 1430هـ)
الناشر: دار البيان العربى - القاهرة
الطبعة: الأولى، 1424 هـ - 2003 م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 3 الأزرق بالنقل ووجوه البدل وترقيق الراء.
الأصبهانى بالنقل وتفخيم الراء. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص.
2 الأزرق بالتقليل ووجوهه الإطلاقية. أبو عمرو بالتحقيق. دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج وجه الوقف لحمزة بالتحقيق والفتح واندرج أيضا خلف العاشر. حمزة بالوقف بالنقل والفتح والإمالة. ثم بالسكت والفتح واندرج إدريس. الكسائى بالإمالة. 1 أبو عمرو بالإدغام وفتح الدنيا واندرج يعقوب. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة.
وأفادنى فى هذا التحرير لأبى عمرو ما سبق فى ربع (فما لكم فى المنافقين فئتين) فالرجوع إليه ضرورى فهو واسع.

ربع يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ
والأقربين: لاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المد المتصل وشاهده:
وعن حمزة ما كان وسطا بزائد ... لدى سكت كالما أو كينأون سهلا
والمرد بالتسهيل مطلق التغيير. ولاحظ هاء السكت فيها ليعقوب بخلفه. إن يكن غنيا: خلف أبى جعفر فى الإخفاء والشاهد:
وفى غين وخا أخفى (ث) من ... لا منخنق ينغض يكن بعض أبى
والمراد بقوله يكن هذا الموضع وقدمت الإظهار ولاحظ عدم الامتناعات للأزرق فى فقيرا، أولى.

قوله تعالى: وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيراً (135)
(2/530)

الشرح والتحليل
1. تلووا: قرأ ابن عامر وحمزة تلو بضم اللام وواو ساكنة بعدها. والباقون بإسكان اللام وإثبات الواو المضمومة قبل الساكنة والشاهد: تلووا تلوا (ف) ضل (ك) لا. ولاحظ خلف الأزرق فى ترقيق راء خبيرا.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلى رَسُولِهِ وَالْكِتابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المد المنفصل. 2. نزّل، أنزل: ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بضم النون والهمز وكسر الزاى فيهما والباقون بنون مفتوحة وفتح الزاى فى الأول، فتح الهمزة والزاى فى الثانى. والشاهد:
نزّل أنزل اضمم اكسر (ك) م (ح) لا ... (د) م واعكس الأخرى (ظ) با (ن) ل ...
ويسهل الجمع بعد ذلك.
فقد ضل: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف.
كفرا لم: الغنة. ليغفر لهم: الإدغام. وترقيق الراء للأزرق وجها واحدا.
الكافرين، المؤمنين وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتابِ أَنْ إِذا سَمِعْتُمْ آياتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِها وَيُسْتَهْزَأُ بِها فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ
(2/531)

الشرح والتحليل
1. نزّل: توقف عاصم ويعقوب فى القراءة بفتح النون والزاى المشددة.
وللباقين ضم النون وكسر الزاى المشددة والشاهد سبق. 2. عليكم: ميم الجمع. 3. أن إذا: النقل والسكت. ولاحظ إخفاء أبى جعفر فى حديث غيره. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إذا: الوقف بفك التنوين. للكافرين نصيب: أحكام التقليل والإمالة والإدغام.
ولاحظ دقة جمع هذا الجزء ولا تأتى هاء السكت ليعقوب على الإدغام. يحكم بينكم: الإدغام. القيامة وقفا، للكافرين، المؤمنين: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّ الْمُنافِقِينَ يُخادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خادِعُهُمْ وَإِذا قامُوا إِلَى الصَّلاةِ قامُوا كُسالى يُراؤُنَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142)
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
2. خادعهم: ميم الجمع. 3. قاموا إلى: المد المنفصل. ولاحظ الصلاة، كسالى ظاهر ولاحظ تحرير كسالى، يراءون للأزرق على الإطلاق.
ولاحظ إمالة عين كسالى للضرير. ويسهل الجمع بعد ذلك.

أحكام الوقف على هؤلاء
هؤلاء
تسهيل مع المد/ ثلاثة الإبدال والتسهيل مع المد
تسهيل مع القصر/ ثلاثة الإبدال والتسهيل مع القصر
تحقيق بدون سكت/ ثلاثة الإبدال والتسهيل مع المد والقصر
الجملة 13 وجها
(2/532)

ملاحظة: ولم نعمل بالسكت هنا لإجماع التحريرات على منعه وانظر النشر والإتحاف فإذا لاحظنا هؤلاء السابقة كان التحرير كالآتى:
هؤلاء (موصولة بعدها) / هؤلاء (موقوف عليها)
ترك سكت/ ترك سكت/ تسهيل مع المد/ ثلاثة الإبدال وتسهيل مع المد
ترك سكت/ ترك سكت/ تسهيل مع القصر/ ثلاثة الإبدال وتسهيل مع القصر
ترك سكت/ ترك سكت/ تحقيق بدون سكت/ ثلاثة الإبدال وتسهيل مع المد والقصر
سكت/ ترك سكت/ تسهيل مع المد/ ثلاثة الإبدال وتسهيل مع المد
سكت/ ترك سكت/ تسهيل مع القصر/ ثلاثة الإبدال وتسهيل مع القصر
سكت/ ترك سكت/ تحقيق بدون سكت/ ثلاثة الإبدال وتسهيل مع المد والقصر
سكت/ سكت/ تسهيل مع المد/ تسهيل مع المد وثلاثة الإبدال
سكت/ سكت/ تسهيل مع القصر/ تسهيل مع القصر وثلاثة الإبدال
فلا يأتى على سكت المد المتصل تحقيق فى الوقف على المتوسط بزائد. والمراد بالتحقيق بدون سكت وبه والله أعلم.

قوله تعالى: إِنَّ الْمُنافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً (145)
الشرح والتحليل
1. الدرك: الكوفيون بإسكان الراء. والباقون بفتحها والشاهد: والدرك سكن (كفى). 2. الأسفل: النقل والسكت. 3. النار: أحكام الراء المجرورة. 4.
لهم: ميم الجمع. ولاحظ ترقيق الراء للأزرق بخلفه فى نصيرا، سكت الرملى على إمالة النار. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وأصلحوا: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. يؤت الله: إبدال الهمز. ووقف يعقوب عليها بالياء والباقون بالحذف تبعا للرسم بباب الوقف على مرسوم الخط. وبالبدور الزاهرة للقاضى ذكر هذا الوقف ولم يعلق عليه. وفى إتحاف فضلاء البشر تحقيق آخر فانظره. وءامنتم: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.
ولا يأتى فى الآية للأزرق فى التحرير بين البدل وشاكرا امتناعات.
(2/533)

الجزء لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ
تحرير للأزرق
خيرا/ قديرا
ترقيق/ ترقيق
تفخيم/ ترقيق، تفخيم
هذا التحرير فى حالة الوقف على قديرا. أما فى حالة الوصل ففيهما الترقيق معا، التفخيم معا.
تخفوه، نؤمن، الكافرون: لا يخفى. ويقولون نؤمن: الإدغام.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ
الشرح والتحليل
1. آمنوا: البدل للأزرق. 2. منهم: ميم الجمع. 3. أولئك: الطويل:
4. نؤتيهم: بالياء فقط لحفص. وبالنون للباقين. وفيها إبدال الهمز لأصحابه. وضم الهاء ليعقوب. وشاهد القراءة: نؤتيهم اليا (ع) رك.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يَسْئَلُكَ أَهْلُ الْكِتابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتاباً مِنَ السَّماءِ
الشرح والتحليل
1 يسألك: السكت لأصحابه. 2. تنزّل: التخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب. والشاهد بفرش البقرة: ينزل كلا خف (حق). 3. عليهم: ضم
(2/534)

الهاء لحمزة ويعقوب. وميم الجمع. 4. السماء: الطويل ووقف هشام وحمزة بالوجوه الخمسة المعروفة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَقَدْ سَأَلُوا مُوسى أَكْبَرَ مِنْ ذلِكَ فَقالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ
الشرح والتحليل
1. فقد سألوا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
والإظهار للباقين. 2. موسى أكبر: أحكام المد المنفصل والإمالة. 3. أرنا:
قرأ ابن كثير وأبو عمرو بخلفه ويعقوب بإسكان الراء. والوجه الثانى لأبى عمرو هو الاختلاس من روايتيه وهو المقدم. والباقون بالكسرة الكاملة والشاهد: أرنا أرنى اختلف .... مختلسا (ح) ز وسكون الكسر (حق).
ولاحظ مع الاختلاس ترقيق الراء. ولا امتناعات هنا لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
جاءتهم، موسى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَرَفَعْنا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثاقِهِمْ وَقُلْنا لَهُمُ ادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَقُلْنا لَهُمْ لا تَعْدُوا فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنا مِنْهُمْ مِيثاقاً غَلِيظاً (154)
الشرح والتحليل
1. بميثاقهم: ميم الجمع. 2. سجدا وقلنا: خلف عن حمزة. 3. لا تعدوا:
قالون بخلف عنه وأبو جعفر بإسكان العين مع تشديد الدال. والوجه الثانى
(2/535)

لقالون هو اختلاس الفتحة مع تشديد الدال أيضا. وقرأ ورش بفتح العين وتشديد الدال. والباقون بإسكان العين وتخفيف الدال والشاهد:
تعدوا فحرك (ج) د وقالون اختلس ... بالخلف واشدد داله (ث) م (أ) نس
ولاحظ الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر فى ميثاقا غليظا ولا امتناعات لقالون فى الآية كما ذكر فى البدائع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَبِما نَقْضِهِمْ مِيثاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآياتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِياءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنا غُلْفٌ
الشرح والتحليل
1. نقضهم: ميم الجمع. 2. وقتلهم الأنبئاء: بالهمز لنافع وحده. كسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب. وضمهما لحمزة والكسائى وخلف.
ولاحظ ترك الغنة فى الواو فى حق وقولهم لخلف عن حمزة. ولاحظ بدل الأزرق فى بآيات الله على قراءته.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة. الأزرق. الأصبهانى. ابن عامر بتوسط المتصل وترك السكت واندرج عاصم. ثم بالتوسط والسكت واندرج حفص.
النقاش بالطويل وترك السكت. ثم بالسكت. أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج يعقوب. حمزة بقراءته المشروحة وترك السكت وترك الغنة فى الواو لخلف. ثم الغنة لخلاد. ثم بسكت أل فقط للراويين. ثم بالسكت العام للراويين. الكسائى بقراءته المشروحة واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت فى أل. الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته المشروحة. قالون
(2/536)

بصلة الميم فى مواضعها وقراءته المشروحة. ابن كثير بصلة الميم وقراءته المشروحة واندرج أبو جعفر.
بل طبع: الإدغام للكسائى. ولهشام وحمزة بخلفهما. والخلف لحمزة من روايتيه. وفى البدائع تحرير بل طبع مع سكت أل والمتصل فيه لخلف أربعة أوجه ولخلاد خمسة كالآتى:
الأنبياء/ بل طبع
سكت/ ترك/ إظهار لحمزة، إدغام لحمزة
سكت/ سكت/ إظهار لحمزة فقط
ترك/ ترك/ إظهار لحمزة، إدغام لخلاد
ومن المختصر للشيخ جابر: وامنع لإدغام بل طبع لسكتك مدا. وبالتنقيح تحقيق هذه الآية نصا وشرحا كما هنا. وأما هشام: فللداجونى الإظهار والإدغام. وللحلوانى الإدغام وتحرير بقية المواضع يأتى فى محله.
على مريم بهتانا: الإدغام. وما قتلوه، وما صلبوه، فيه، عليهم، كثيرا:
لا يخفى. ولاحظ تغليظ اللام للأزرق فى صلبوه وجها واحدا. بل رفعه الله إليه: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل والإبدال واوا. الربا: إمالة حمزة والكسائى وخلف وفتح الباقين. وأخذهم الربا: ظاهر. الناس المجرور، للكافرين: لا يخفى والمهم أن تعلم أنه لا إمالة فى للكافرين مع السكت للصورى. العلم منهم: الإدغام والإخفاء وعملنا ليعقوب على الإدغام فقط.
ووجها أبى عمرو كلاهما مع إبدال الهمز والقصر فقط.

قوله تعالى: وَالْمُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أُولئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً عَظِيماً (162)
(2/537)

الشرح والتحليل
1 والمؤتون: إبدال الهمز. 2. الآخر: السكت ولاحظ نقل ورش. 3. أولئك:
الطويل. 4. سنؤتيهم: بالياء لحمزة وخلف. وللباقين بالنون والشاهد: ويا سنؤتيهم (فتى). وفيها ضم الهاء ليعقوب وميم الجمع.

القراءة
قالون. 4 قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة وعلى الصلة المقصورة اندرج ابن كثير. يعقوب بضم الهاء. خلف العاشر بالياء. 3 النقاش بالطويل وسنؤتيهم بالنون. حمزة بالياء. 2 ابن ذكوان بالسكت فى أل، المفصول والتوسط. إدريس بالياء. النقاش بالطول. حمزة بالياء وترك السكت فى المفصول. ثم بالسكت فيه. حمزة بالسكت العام. 1 ورش بالإبدال وقصر البدل. الأصبهانى بالتوسط فى المتصل. الأزرق بتوسط ومد البدل. أبو عمرو بترك النقل والتوسط وإسكان الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم.
ربع إِنَّا أَوْحَيْنا

قوله تعالى: إِنَّا أَوْحَيْنا إِلَيْكَ كَما أَوْحَيْنا إِلى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنا إِلى إِبْراهِيمَ وَإِسْماعِيلَ وَإِسْحاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْباطِ وَعِيسى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهارُونَ وَسُلَيْمانَ
الشرح والتحليل
1 إنا أوحينا: المد المنفصل. 2. إليك كما: الإدغام ولاحظه لروح على المد.
3 والنبيئين: بالهمز لنافع وحده. 4. والأسباط: النقل والسكت. إبراهيم:
(2/538)

ابن عامر بخلاف عن ابن ذكوان بألف بعد الهاء والباقون بالياء بعد الهاء.
ولاحظ أنه يأتى لابن ذكوان القراءة بالألف على التوسط أما الطول للنقاش فبالياء فقط. ووجد فى المصاحف فى الطبعات الجديدة علامة وقف على (من بعده) فلا مانع من الوقف هنا على ما ذكرنا.

وهذا تحرير لابن ذكوان
المنفصل/ إبراهيم/ أل
توسط/ الياء/ ترك للأخفش والمطوعى
توسط/ الياء/ سكت للأخفش والمطوعى
توسط/ الألف/ ترك لابن الأخرم والمطوعى والرملى
توسط/ الألف/ سكت للرملى فقط
طول للنقاش/ الياء فقط/ الوجهان
وهذه صورة محررة من الموجود بسورة البقرة فارجع إليه ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَآتَيْنا داوُدَ زَبُوراً (163)
الشرح والتحليل
1. وآتينا: بدل الأزرق. 2. زبورا: بضم الزاى لحمزة وخلف وللباقين بفتحها: والشاهد:
ويا سنؤتيهم (فتى) وعنهما ... زاى زبورا كيف جاء فاضمما
ولا إدغام فى داود زبورا لفتح الدال بعد ساكن وليس ما بعدها تاء لقوله:
(إلا بفتح عن سكون غير تا). ويسهل الجمع بعد ذلك.
ورسلا لم، موسى: لا يخفى. لئلا: إبدال الهمز للأزرق فقط وهى من نوع المتوسط بزائد لحمزة وأصلها اللام، أن، لا فيقف عليها حمزة بالإبدال ياء
(2/539)

والتحقيق. ولاحظ فيها الغنة لأصحابها وإن كان مرسوما بالوصل على ما حققه المتولى والله أعلم. أنزل إليك: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. وليس هنا امتناعات. قد ضلوا: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. وظلموا، ليغفر: لا يخفى. ليغفر لهم: الإدغام.

تحرير للأزرق
ظلموا/ يسيرا
تفخيم/ ترقيق، تفخيم وصلا ووقفا
ترقيق/ ترقيق وقفا فقط
أما حالة الوصل فيأتى على ترقيق اللام تفخيم الراء وجها واحدا. انظر العمدة والبدائع. فيها أبدا: وقف حمزة بدون امتناعات فله فيها التحقيق، السكت، التسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّكُمْ فَآمِنُوا خَيْراً لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل وهو لقالون بالقصر والتوسط وكذلك الأصبهانى وأبى عمرو من الروايتين وللحلوانى عن هشام ولحفص عن عاصم وليعقوب من الروايتين. وأما القصر وجها واحدا فهو لابن كثير وأبى جعفر. وأما التوسط وجها واحدا فهو للداجونى عن هشام ولابن الأخرم عن الأخفش وللصورى عن ابن ذكوان ولشعبة والكسائى وخلف العاشر. وأما النقاش فله التوسط والطول. وأما الطول وجها واحدا فهو للأزرق وحمزة أيضا. 2. قد جاءكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 3. جاءكم: إمالة الداجونى عن هشام وله الفتح من
(2/540)

الكافى وإمالة ابن ذكوان وحمزة وخلف أيضا. 4. من ربكم، خيرا لكم:
الغنة فى الموضعين والترقيق والتفخيم للأزرق.

القراءة
قالون بقراءته المعروفة واندرج الأصبهانى وحفص ويعقوب. رويس بالغنة فى اللام فقط. قالون بصلة الميم. قالون بالغنة فى الموضعين واندرج فيمن اندرج رويس فهى ثلاثة أوجه له. قالون بالغنة وصلة الميم ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإدغام واندرج الحلوانى على ترك الغنة. الحلوانى بالغنة فى اللام فقط. أبو عمرو بالغنة فى الموضعين واندرج الحلوانى. قالون بتوسط المنفصل وترك الغنة. قالون بصلة الميم. قالون بالغنة على الوجهين السابقين. ولاحظ الاندراج على الإسكان. ابن ذكوان بالإمالة فى جاءكم وترك الغنة. ثم بالغنة. الرملى بترك الغنة فى اللام فهى ثلاثة أوجه له. أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة واندرج الحلوانى والكسائى ثم بالغنة وليس للحلوانى غنة على المد. الداجونى بالإدغام والإمالة وترك الغنة. ثم بالغنة. ويكمل الجمع للباقين. وقد انتهى التدقيق فى الآية وخلاصته: أن لرويس والحلوانى عن هشام على قصر المنفصل فى الغنة مع الراء واللام ثلاثة وجوه وهى: ترك الغنة فى الموضعين، الغنة فيهما، الغنة فى اللام فقط. ويأتى للرملى عن الصورى عن ابن ذكوان ثلاثة وجوه: ترك الغنة، الغنة فى الموضعين، الغنة فى الراء دون اللام. أما الداجونى فله الإمالة والتوسط والغنة وعدمها فى الموضعين وله الفتح فى جاء، شاء، زاد من الكافى. وارجع إلى قوله فى التنقيح فى البيت التالى:
وزد عند حلوان لدى اللام غنة ... كما عند رملى لدى الراء تقبلا
ومن تنقيح آخر عندى:
وزد لرويس لدى اللام غنة ... على القصر والإظهار فاحفظه واقبلا
ولاحظ أن الكافى ليس فيه غنة للداجونى. ولا امتناعات للأزرق فى الآية.
(2/541)

ألقاها، ثلاثة وقفا، عبد الله، المقربون، إليه: لا يخفى. فيوفيهم: ضم الهاء ليعقوب. نصيرا، قد جاءكم، من ربكم، منه، إليه، الكلالة وقفا، وهو:
لا يخفى. ويهديهم: ضم الهاء ليعقوب. صراطا: بالسين والصاد لقنبل.
وبالسين وجها واحدا لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة. والصاد للباقين.
يستفتونك قل: الإدغام. امرؤا: وقف هشام بخلفه وحمزة بالخمسة أوجه المعروفة تقديرا وأربعة أداء وأذكرها للتسهيل وهى: إبدال الهمزة بالمد الطبيعى ثم بإبدال واوا مضمومة على الرسم ثم تسكن للوقف فيتحد فى النطق مع الوجه الأول وهنا يجوز الإشمام والروم. إن لم، يكن لها: الغنة. إخوة رجالا، الأنثيين وقفا: لا يخفى. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فى الأنثيين فقط على سكت المتصل.

جمع ما بين السورتين
قوله تعالى: وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176) بسم الله الرّحمن الرّحيم يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ
الشرح والتحليل
1. شىء: أحكام التوسط والطول والسكت. 2. عليم: ما بين السورتين.
3. يأيها: المد المنفصل.
(2/542)

القراءة
قالون بالبسملة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 3 قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. النقاش بالطول وحررت هذا الوجه من البدائع. 2 أبو عمرو بالسكت بين السورتين وقصر المنفصل واندرج يعقوب وليس للحلوانى سكت على القصر. ثم بتوسط المنفصل واندرج الحلوانى (لأن الداجونى ليس له سكت بين السورتين) والأخفش (لأن الصورى ليس له إلا البسملة) ويعقوب ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر ولا يأتى الطول للنقاش إلا على البسملة. أبو عمرو بالوصل بين السورتين واندرج يعقوب. وليس للحلوانى وصل بين السورتين على القصر. دورى أبى عمرو بتوسط المنفصل واندرج النقاش وابن الأخرم عن الأخفش ويندرج أيضا هشام من طريقيه ويعقوب وخلف العاشر وليس للسوسى هذا الوجه. خلاد على ترك السكت فى شىء بطويل المنفصل. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء وطويل المنفصل مع الوصل بين السورتين. 1 الأزرق بتوسط شىء والبسملة وثلاثة البدل. ثم بالسكت والوصل بين السورتين وعلى كل منهما ثلاثة البدل واندرج خلاد على الوصل وقصر البدل. ولا يأتى سكت المد على توسط شىء لحمزة. خلف عن حمزة بترك الغنة على وجه خلاد. الأزرق بمد شىء وعليه ما أتى على التوسط مع طول البدل فقط. ابن ذكوان بالسكت فى شىء والبسملة والتوسط واندرج حفص وليس لابن ذكوان سكت إلا على البسملة. النقاش بالطويل. حمزة على سكت شىء بالوصل بين السورتين وترك الغنة لخلف وترك السكت فى المد. ثم بالسكت فيه.
خلاد بالغنة ووجهى المنفصل. إدريس بتوسط المنفصل وارجع إلى التحرير الآتى بعد الخاص بحمزة والأزرق ففيه زيادة وجوه وتحقق مما ذكرته هنا من أن الحلوانى عن هشام ليس له على قصر المنفصل إلا
(2/543)

البسملة وله على التوسط الثلاثة. وللداجونى عن هشام البسملة والوصل بين السورتين وللنقاش عن الأخفش الثلاثة على التوسط وليس له على الطول إلا البسملة ولابن الأخرم الثلاثة. وللصورى البسملة فقط والله أعلم.

وهذه صورة أخرى للجمع مع أوجه التكبير القراءة
قالون بقطع الجميع فى البسملة بدون تكبير وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو والحلوانى عن هشام وحفص وأبو جعفر ويعقوب. 3 قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائى ويعقوب. النقاش بالطول. قالون بقطع الجميع مع البسملة والتكبير وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب. وليس للحلوانى تكبير على قصر المنفصل. قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائى ويعقوب وخلف العاشر بنية الوقف كما شرح بين السورتين سابقا. خلاد على نية الوقف بالطول فى المنفصل (وليس لخلف فإنه يمتنع له التكبير على عدم السكت فى المفصول وهنا ترك السكت فى شىء يقتضيه). ولا يأتى للنقاش تكبير على الطول. 2 أبو عمرو بالسكت بين السورتين وقصر المنفصل واندرج يعقوب. ثم بتوسطه واندرج الحلوانى والأخفش ويعقوب ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر.
أبو عمرو بالوصل بين السورتين وقصر المنفصل واندرج يعقوب. دورى أبى عمرو بتوسط المنفصل واندرج هشام والأخفش ويعقوب وخلف العاشر. خلاد على ترك السكت فى شىء بالطول. خلف بترك الغنة والوصل بين السورتين وليس له تكبير على هذا الوجه كما فى التحريرات. 1 الأزرق بتوسط شىء والبسملة وقطع الجميع بدون تكبير
(2/544)

وثلاثة البدل ثم بقطع الجميع مع التكبير وطول البدل فقط كما فى التحريرات الدقيقة. ثم بالسكت والوصل بين السورتين وعلى كل منهما ثلاثة البدل ويندرج خلاد على الوصل مع قصر البدل ولا يأتى سكت المد على توسط شىء. وليس لحمزة تكبير على توسط شىء كما فى التحريرات. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والوصل بين السورتين.
الأزرق بمد شىء وقطع الجميع مع البسملة بدون تكبير ومد البدل ولا يأتى التكبير على مد شىء. ثم بالسكت والوصل بين السورتين وعليهما الطول فقط فى البدل. ابن ذكوان بسكت شىء والبسملة بدون تكبير وتوسط المنفصل واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطول. ابن ذكوان بقطع الجميع مع التكبير بالبسملة كما حررته بدقة من كتبه وتوسط المنفصل ولا يندرج حفص كما حرر واندرج إدريس هنا بنية الوقف وحررت هذا الوجه بدقة من كتب السكت له. ولا يأتى للنقاش طول على التكبير كما حررته. حمزة على هذا الوجه بطول المنفصل مع ترك السكت فيه. ثم بالسكت. خلف عن حمزة بالوصل بين السورتين مع ترك الغنة ووجهى المنفصل. خلاد بالغنة ووجهى المنفصل. إدريس بتوسط المنفصل على هذا الوجه.

وهذا تحرير واسع للأزرق
شىء/ ما بين السورتين/ آمنوا/ يتلى
توسط/ بسملة/ قصر/ فتح
توسط/ بسملة/ توسط/ فتح (1)، تقليل
توسط/ بسملة/ مد/ فتح، تقليل
توسط/ سكت/ قصر/ فتح، تقليل
توسط/ سكت/ توسط/ فتح، تقليل
__________
(1) هذا الوجه حررته بدقة وهو من التبصرة وأقره المقرئ وإن منعه الإزميري
(2/545)

توسط/ سكت/ مد/ فتح، تقليل
توسط/ وصل/ قصر/ فتح فقط
توسط/ وصل/ توسط/ تقليل
توسط/ وصل/ مد/ فتح وتقليل
مد/ بسملة/ مد/ فتح، تقليل
مد/ سكت/ مد/ فتح، تقليل
مد/ وصل/ مد/ فتح، تقليل
ويختص وجه التكبير مع البسملة بوجه التوسط فى شىء مع طول البدل والوجهين فى يتلى للهذلى صاحب الكامل. ولاحظ أن هذا التحرير فيه زيادة وجوه على ما فى البدائع وهذه الزيادة مستفادة من زيادة التحرير للمتولى رضى الله عنه واستفادها المقرئ الذى قرأت عليه وعلق بها على البدائع.

وهذا تحرير واسع لحمزة
لكم أن/ شىء/ ما بين السورتين/ المد المنفصل/ الأنعام وصلا
ترك السكت/ سكت/ وصل/ ترك السكت/ سكت لحمزة
ترك السكت/ ترك السكت/ وصل/ ترك السكت/ ترك لحمزة
ترك السكت/ ترك السكت/ التكبير من الكامل/ ترك السكت/ ترك لخلاد
ترك السكت/ توسط/ وصل/ ترك السكت/ سكت لحمزة
سكت/ سكت/ وصل/ ترك السكت/ سكت لحمزة
سكت/ سكت/ وصل/ سكت/ سكت لحمزة
سكت/ سكت/ تكبير من/ ترك السكت/ سكت لحمزة
سكت/ سكت/ الغاية والكامل/ سكت/ سكت لحمزة
سكت/ توسط/ وصل/ ترك السكت/ سكت لحمزة
سكت/ توسط/ وصل/ ترك السكت/ سكت لحمزة
ولا يقف فى وجه هذا التحرير موضع الغنة فى الياء فهو معروف من القواعد الأصلية. والله أعلم. وبعد ذلك كله فى اتساع هذا الجمع بين السورتين أسأل
(2/546)

الله أن يوفق المطلع على كتابى هذا بشرح الصدر لاستيعابه والتسليم لهذا المجهود وممارسته وإذاعته بين المهتمين بخدمة القرآن الكريم والقراءات.

تابع سورة المائدة
الأنعام، يتلى، غير: لا يخفى. يحكم ما: الإدغام. شعائر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ورضوانا: ضم الراء لشعبة وحده.

قوله تعالى: وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ أَنْ تَعْتَدُوا
الشرح والتحليل
1. يجرمنكم: ميم الجمع. 2. شنآن: بإسكان النون لابن عامر وشعبة وأبى جعفر بخلفه عن ابن جماز. والباقون بالفتح والشاهد:
سكن معا شنآن (ك) م (ص) ح (خ) فا ... (ذ) االخلف أن صدوكم اكسر (ح) ز (د) فا
3. قوم أن: أحكام النقل والسكت. 4. أن صدوكم: بكسر الهمزة لأبى عمرو وابن كثير والباقون بفتحها وسبق الشاهد بنفس الآية. ولاحظ فى شنآن على قراءة الإسكان سكت الموصول لابن ذكوان ولاحظ مراتب السكت له ولغيره ووقف حمزة على شنآن بالتسهيل.

القراءة
قالون. 4 أبو عمرو. 3 الأزرق. حفص بالسكت واندرج حمزة وإدريس.
2 الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن عامر بالإسكان وترك السكت واندرج شعبة. الأخفش بسكت المفصول فقط. ابن ذكوان بسكت الموصول والمفصول. 1 قالون بصلة الميم واندرج وجه لابن جماز. ابن كثير على هذا الوجه بكسر إن. أبو جعفر بإسكان شنئان وفتح أن.
(2/547)

والتقوى: على وزن فعلى ولا يخفى. ولا تعاونوا: تشديد التاء للبزى بخلفه وعليه يجب إشباع المد للساكنين. الميتة: تشديد الياء لأبى جعفر وحده والشاهد بسورة البقرة. والمنخنقة: إخفاء النون الساكنة لأبى جعفر بخلفه والإظهار مقدم. واخشون اليوم: وقف يعقوب على واخشون بزيادة ياء بعد النون ووصله بحذفها. وحذفها الباقون فى الحالين.

قوله تعالى: فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (3)
الشرح والتحليل
فمن اضطر: بكسر النون وأبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. وبالضم للباقين. ولأبى جعفر كسر الطاء وسبق بالبقرة وتقدم قراءته على ضم النون قبل أبى عمرو. وعند الابتداء بلفظ اضطر فالكل يقرأ بضم همزة الوصل.
مخمصة غير: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. غير: الترقيق وجها واحدا للأزرق.
متجانف لإثم، غفور رحيم: الغنة ولهما معا تحرير فللرملى ترك الغنة فيهما معا، الغنة فيهما معا، الغنة فى الراء دون اللام. وللحلوانى ورويس كل منهما على قراءته ثلاثة أوجه أيضا: الترك فيهما، الغنة فيهما، الغنة فى اللام دون الراء. وسيظهر ذلك فى جمع الآية.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة مع ترك الغنة فى اللام والراء ولاحظ الاندراج كما شرح فى تحليل الآية. ولاحظ أن وجه الغنة لغير (صحبة) والأزرق.
الرملى عن الصورى عن ابن ذكوان بالغنة فى الراء وحدها. قالون بالغنة فى الموضعين ولاحظ الاندراج ويستعان بالتحليل فى فهمه. الحلوانى عن هشام بترك الغنة فى الراء. الأزرق بترقيق راء غير وجها واحدا ومعلوم أنه ليس له غنة فى اللام والراء. أبو جعفر على ضم النون فى (فمن) بكسر
(2/548)

الطاء والإخفاء مع الغنة فى مخمصة غير وترك الغنة فى الموضعين. ثم بالغنة فيهما. أبو عمرو بكسر النون وقراءته المعروفة مع ترك الغنة فى موضعيها واندرج عاصم وحمزة ويعقوب. أبو عمرو بالغنة فى موضعيها واندرج حفص ويعقوب. رويس على هذا الوجه بترك الغنة فى الراء والله أعلم.

قوله تعالى: يَسْئَلُونَكَ ماذا أُحِلَّ لَهُمْ
القراءة
قالون. قالون بالتوسط. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد المنفصل وانتبه لهذه الدقيقة وسبق تحقيقها. ابن ذكوان بتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش بسكت الموصول وطول المنفصل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل.
حل لكم، حل لهم: الغنة. والمحصنات: بكسر الصاد للكسائى. والباقون بالفتح. متخذى أخدان: وقف حمزة بالتحقيق بدون سكت وبه وبالنقل والإدغام مع ملاحظة مراتب السكت السابقة ولا امتناعات له هنا. وقد تركت بعض الكلمات التى فيها خلاف القراء بدون شرح اعتمادا على ما سبق وعلى قدرة المطلع.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ
(2/549)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. قمتم: ميم الجمع. 3. وأرجلكم: بالنصب ليعقوب وحفص وابن عامر ونافع والكسائى وبالجر للباقين. والشاهد: أرجلكم نصب (ظ) بى (ع) ن (ك) م (أ) ضا ... (ر) د. برءوسكم:
بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والحذف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وخصوصا للفاهم ما ترك هنا بدون شرح.

قوله تعالى: وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضى أَوْ عَلى سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ
الشرح والتحليل
1. كنتم: ميم الجمع. 2. مرضى أو: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة.
3. سفر أو: النقل والسكت. 4. جاء أحد: أحكام الهمزتين وهى مبينة بسورة النساء بنظير هذه الآية بربع (واعبدوا الله) وهى مجموعة هناك والخلاف بينهما بسيط فارجع إليها.
ليطهركم: الترقيق وجها واحدا للأزرق. وأتقاكم: الإدغام. وأطعنا: وقفا لحمزة، للتقوى، خبير، مغفرة: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلى أَلَّا تَعْدِلُوا
(2/550)

الشرح والتحليل
1. يجرمنكم: ميم الجمع. 2. شنئان: أحكامها سبقت بالموضع الأول بالسورة. 3. على ألا: المد المنفصل. 4. ألّا: الغنة.

القراءة
قالون. قالون بالغنة. قالون بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. الأزرق بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. الأزرق بتوسط، مد البدل. ابن عامر بإسكان شنئان وترك السكت فيها وقصر المنفصل للحلوانى. الحلوانى بالغنة. ابن عامر بتوسط المنفصل. الداجونى بالغنة واندرج ابن ذكوان. النقاش بالطويل ووجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت الموصول وتوسط المنفصل وترك الغنة فقط. النقاش على هذا الوجه بطول المنفصل وترك الغنة. ولا غنة لأحد على سكت الموصول ومنهم ابن الأخرم كما فى التحريرات. قالون بصلة ميم الجمع. وقراءته الخاصة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير ووجه لابن جماز. قالون بالغنة على الوجه السابق. ثم بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. أبو جعفر بإسكان شنئان وقصر المنفصل ووجهى الغنة.
نعمت الله: مرسومة هنا بالتاء المفتوحة ففيها أحكام خاصة بالوقف تعرف من النظم.

ربع وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثاقَ
إسرائيل: بدل الأزرق بالخلف. وتسهيل أبى جعفر مع المد والقصر. الصلاة، حسنا لأكفرن، لأكفرن، الأنهار: لا يخفى. بعد ذلك: لا إدغام فيها. فقد ضل: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. قاسية:
حمزة والكسائى بحذف الألف وتشديد الياء والباقون بالألف والتخفيف.
(2/551)

والإمالة وجها واحدا للكسائى ولحمزة الوجهان. ذكروا، المحسنين: لا يخفى.
تطلع على: الإدغام.

قوله تعالى: وَمِنَ الَّذِينَ قالُوا إِنَّا نَصارى أَخَذْنا مِيثاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنا بَيْنَهُمُ الْعَداوَةَ وَالْبَغْضاءَ إِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ
الشرح والتحليل
1. قالوا إنا: المد المنفصل. 2. نصارى: أحكام التقليل والإمالة. ولاحظ إمالة عين الكلمة أيضا للضرير عن دورى الكسائى. 3. ميثاقهم: ميم الجمع.
4. البغضاء إلى: بتسهيل الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والباقون بالتحقيق. ووقف حمزة بالتحقيق والتسهيل فقط.
ولاحظ أنه يتعين لحمزة الوقف بالفتح على تاء التأنيث على سكت المد المنفصل أما على سكت المد المتصل فالإمالة لحمزة والفتح لخلاد. وذلك لأنها من النوع الخاص. ولاحظ الوجهان فى ذكروا للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ينبئهم: وقف حمزة بالتسهيل على مذهب سيبويه والإبدال ياء على مذهب الأخفش. قد جاءكم: سبق كثيرا. يبين لكم: الإدغام. رضوانه سبل: ضم الراء لشعبة بخلفه فى هذا الموضع والوجه الثانى له الكسر كالباقين. والشاهد:
رضوانه ضم الكسر (ص) ف ... وذو السبل خلف. ويهديهم: ضم الهاء ليعقوب. صراط: بالسين لقنبل وكذلك له الصاد كالباقين. وبالسين فقط لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة. قالوا إن الله هو: الإدغام.
(2/552)

قوله تعالى: قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً
الشرح والتحليل
1. فمن يملك: ترك الغنة فى الياء. 2. شيئا: أحكام شيئا. ولاحظ أحكام مرتبتى السكت لحمزة على توسط شىء وهى السكت على أل وحده، وعليها وعلى المفصول. وذكر فى العمدة تحريرا صحيحا على توسط شىء لخلاد مقتضاه اختصاص هذا التوسط لخلاد مع السكت على المفصول بوجه الإبدال والمد الطويل فى يشاء وقفا.

القراءة
قالون. 2 الأزرق بتوسط شىء والنقل وقراءته الخاصة. ثم بمد شىء.
الأصبهانى. ابن ذكوان بسكت شىء، المفصول، أل واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلاد على هذا الوجه بترك السكت فى المفصولين.
خلاد بتوسط شيئا وترك السكت فى المفصولين على سكت أل ثم مع سكت المفصولين أيضا. 1 خلف بترك الغنة وسكت شيئا، أل وترك السكت فى المفصولين. ثم بسكت المفصولين. ثم بتوسط شيئا وترك السكت فى المفصولين مع سكت أل. ثم بسكت المفصولين أيضا. ثم بترك السكت فى الجميع واندرج الضرير.

قوله تعالى: وَقالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصارى نَحْنُ أَبْناءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ
(2/553)

الشرح والتحليل
1. والنصارى: أحكام التقليل والإمالة. 2. أبناؤا: الطويل. ولاحظ وقف حمزة على وأحباؤه: بتسهيل الأولى وتحقيقها وعلى كل منها تسهيل الثانية مع المد والقصر. فإذا نظرنا إلى جواز الروم والإشمام فى هاء الضمير عند القائلين به تكون الأوجه اثنا عشر وجها حاصلة من ضرب الأربعة السابقة فى ثلاثة هاء الضمير وعلى مذهب القائلين بعدم الإشمام والروم وهو المعمول به تكون الأوجه أربعة كما سبق. ولاحظ أنه على سكت المد المتصل يتعين التسهيل فى الوقف على وأحباؤه أى فى الهمزة الأولى والشاهد:
بإضجاع ها أو سكت كالما أو اسألوا ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا
ولاحظ وقف حمزة على نحن أبناؤا: بالتحقيق، الإبدال واوا فى الأولى وعلى كل منهما فى المتطرفة خمسة القياس المعروفة، الإبدال واوا على الرسم مع ثلاثة العارض مع الإسكان والإشمام والروم على القصر فتكون الأوجه 24 وجه. وهذا على ما هو مرسوم بالواو كما بالمصاحف التى بأيدينا. وذكر بعض المحققين أن فى بعض المصاحف الرسم بعدم الواو. ولا يخفى ما يأتى على عدم الرسم بالواو. وليس لهشام إلا التغيير فى المتطرفة على نحو ما ذكر لحمزة.
ممن خلق، يغفر، يشاء وقفا، قد جاءكم، جاءنا، بشير، شىء: كله ظاهر. يغفر لمن، يعذب من، يبين لكم: الإدغام ولاحظه على المد لروح.

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ مُوسى لِقَوْمِهِ يا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِياءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكاً وَآتاكُمْ ما لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِنَ الْعالَمِينَ (20)
(2/554)

الشرح والتحليل
1. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عليكم: ميم الجمع. والسكت. 3. إذ جعل: الإدغام لأبى عمرو وهشام والإظهار للباقين. 4. أنبئاء: بالهمز لنافع وحده. ولاحظ أن نعمة مرسومة هكذا بالتاء المربوطة فوقف الكل عليها بالهاء.

القراءة
قالون ولم يندرج معه أحد. 4 ابن ذكوان بعدم الهمز والتوسط واندرج عاصم ويعقوب. يعقوب على هذا الوجه بهاء السكت فى العالمين. النقاش بطول المتصل. 3 أبو عمرو بالإدغام وقراءته المعروفة واندرج هشام.
أبو عمرو بإبدال همز يؤت. 2 قالون بصلة الميم مقصورة. الأصبهانى على هذا الوجه بإسكان الميم غير المهموزة وإبدال الهمز. ابن كثير بقراءة أنبياء. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال همز يؤت. قالون بمد الصلة.
الأصبهانى. الأزرق على فتح موسى بالصلة الطويلة وقراءته الخاصة مع ثلاثة البدل. ابن ذكوان بسكت المفصول فى موضعيه وتوسط المتصل واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطول. 1 الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل وقراءته الخاصة. أبو عمرو على التقليل بقراءته الخاصة مع وجهى الهمز. حمزة بالإمالة وترك السكت فى المفصول وترك الغنة لخلف.
خلاد بالغنة. الكسائى بتوسط المتصل واندرج خلف العاشر. حمزة بسكت المفصول لكل من راوييه. ثم بسكت المتصل أيضا لراوييه. إدريس بتوسط المتصل.
الأرض، أدباركم، خاسرين: لا يخفى.
(2/555)

قوله تعالى: قالُوا يا مُوسى إِنَّ فِيها قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَها حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْها فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْها فَإِنَّا داخِلُونَ (22)
الشرح والتحليل
1. موسى: أحكام لفظ موسى والمنفصل. 2. داخلون: يعقوب بهاء السكت.
جبارين: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لدورى الكسائى. ولاحظ تقدم وجه الغنة فى الياء فى (فإن يخرجوا) لأبى جعفر النصيبى عند إمالة جبارين لدورى الكسائى. ثم الضرير بترك الغنة. ووجوه الأزرق مطلقة بين اليائى وجبارين

وهذا تحرير واسع للأزرق
البدل/ ذات الياء/ جبارين
قصر/ فتح/ فتح
قصر/ تقليل/ فتح
توسط/ فتح/ فتح
توسط/ تقليل/ تقليل
مد/ فتح/ فتح، تقليل
مد/ تقليل/ فتح، تقليل
ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال رجلان: الإدغام. عليهما: ضم الهاء ليعقوب. عليهم الباب: سبق نظيره كثيرا وانتبه لأحكام وقف حمزة ويعقوب على عليهم. دخلتموه، غالبون، مؤمنين، قاعدون، وأخى وقفا لحمزة، الفاسقين، عليهم: لا يخفى. قال
(2/556)

رب: الإدغام. تأس: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. وحمزة وقفا
ربع وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ

قوله تعالى: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبا قُرْباناً فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِما وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قالَ إِنَّما يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27)
القراءة
قالون. أبو عمرو بالإدغام فى مواضعه الثلاثة. ورش بالنقل وقصر البدل.
الأزرق بتوسط ومد البدلين. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل واندرج حفص وإدريس. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. حمزة بضم عليهم وسكت أل فقط ثم بترك السكت فى أل واندرج يعقوب على الإظهار. يعقوب بهاء السكت فى المتقين. يعقوب بالإدغام فى مواضعه الثلاثة ولا تأتى هاء السكت هنا. حمزة بسكت المفصول، أل.
يدى إليك: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر. والإسكان للباقين. لأقتلك: وقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق ولا امتناعات فى هذا الجزء. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين.

قوله تعالى: إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحابِ النَّارِ وَذلِكَ جَزاءُ الظَّالِمِينَ (29)
(2/557)

الشرح والتحليل
1. إنى أريد: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. 2. تبوء: الطويل. 3. من أصحاب: النقل والسكت. 4. النار: تقليل الأزرق وإمالة أبى عمرو وخلف الصورى عن ابن ذكوان وإمالة دورى الكسائى. وبقية الأحكام تأتى فى القراءة.
القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بالنقل. الأزرق بالطويل وتقليل النار. ابن كثير بإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بإمالة النار.
أبو عمرو بتوسط المنفصل والإمالة واندرج خلف الصورى ودورى الكسائى. ابن عامر ما عدا الرملى بفتح النار واندرج عاصم وأبو الحارث ويعقوب وخلف العاشر. ابن ذكوان بسكت المفصول وفتح النار واندرج حفص وإدريس. الرملى على هذا الوجه بإمالة النار. النقاش بطويل المنفصل والمتصل وترك السكت واندرج حمزة. ثم بسكت المفصول واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
تبوء: وقف هشام بخلفه. وحمزة بالنقل والإدغام لأصلية الواو ولا يأتى غير ذلك للنصب. الظالمين، أخيه، الخاسرين: لا يخفى. ووقف هشام وحمزة على جزاؤا باثنى عشر وجها.

قوله تعالى: فَبَعَثَ اللَّهُ غُراباً يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ
(2/558)

الشرح والتحليل
1. غرابا يبحث: ترك الغنة فى الياء. 2. الأرض: النقل والسكت. 3. سوأة أخيه: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. يوارى: إمالة الضرير عن دورى الكسائى وجها واحدا. والفتح للباقين. سوأة: ثلاثة اللين للأزرق مع ملاحظة أن القصر بمعنى عدم المد مطلقا كما عليه المحققون. وإن جاز بمعنى حركتين كمفهوم العموم. وللباقين القصر فقط.

القراءة
قالون. 3 خلاد بالتسهيل. 2 ورش بالنقل وقصر سوأة من الطريقين.
ثم بتوسطها ومدها للأزرق. ابن ذكوان بسكت أل فقط وذلك طريق الأخفش واندرج حفص ووجه لخلاد. واندرج إدريس. خلاد فى الوقف بالتسهيل. ابن ذكوان بسكت
الموصول أيضا واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلاد بالتسهيل. 1 خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء وسكت أل فقط والوقف بالتحقيق والتسهيل. ثم بسكت الموصول والوقف بالوجهين. ثم بترك السكت عموما والوقف بالوجهين. الضرير بإمالة يوارى. ولاحظ وقف حمزة على سوأة بالنقل، الإدغام وعلى كل منهما فتح وإمالة تاء التأنيث وذلك على ما جاء فى التحريرات الدقيقة ووقف الكسائى بالفتح والإمالة فانتبه إلى دقة هذه الوجوه.

قوله تعالى: قالَ يا وَيْلَتى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هذَا الْغُرابِ فَأُوارِيَ سَوْأَةَ أَخِي
(2/559)

الشرح والتحليل
1. يا ويلتى: أحكام يا ويلتى والمنفصل وتأتى فى القراءة. 2. أن أكون: أحكام النقل والسكت كما سيأتى. فأوارى: إمالة الضرير عن دورى الكسائى.
سوأة: سبق.
القراءة
قالون. الأصبهانى بالنقل. قالون بالتوسط. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان عدا الصورى بسكت المفصول فقط واندرج حفص. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول كذلك واندرج حفص. الأزرق على فتح يا ويلتا بالطول والنقل وثلاثة اللين. النقاش بترك السكت عموما. ثم بالسكت فى المفصول والموصول معا وانتبه لدقة هذا التوزيع للنقاش كما فى التحريرات. الأزرق بالتقليل وقراءته المشروحة على الفتح. دورى أبى عمرو بالتقليل والقصر والتوسط. حمزة بالإمالة وترك السكت عموما والوقف بالتحقيق والتسهيل. ثم بسكت المفصول فقط والوقف بالوجهين. ثم بسكت الموصول أيضا والوقف بالوجهين. ثم بسكت المد المنفصل كذلك والوقف بالوجهين. ثم بترك السكت فى الموصول والوقف بالوجهين وهذا ما حرر بدقة فى قواعد حمزة. الكسائى بالإمالة والتوسط وفتح فأوارى لأبى الحارث وأبى جعفر النصيبى عن دورى الكسائى واندرج خلف العاشر. الضرير بإمالة فأوارى. إدريس بسكت المفصول فقط. ثم بسكت الموصول أيضا.
ولاحظ فتح ياء فأوارى للكل عطفا على أكون. ووقف رويس على يا ويلتا بهاء السكت بخلفه وتأتى على القصر والإظهار والغنة فى اللام والراء من غاية ابن مهران. والغنة فى اللام دون الراء من المصباح وتأتى على الإدغام العام من المصباح مع الغنة فى اللام دون الراء وتحذف على غير ذلك. ولاحظ عند الوقف عليها بهاء السكت ضرورة المد المشبع.
(2/560)

قوله تعالى: مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَتَبْنا عَلى بَنِي إِسْرائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً
الشرح والتحليل
1. من أجل: النقل والسكت وقراءة أبى جعفر بكسر الهمزة فى أجل ونقل حركتها إلى النون والشاهد: من أجل كسر الهمز والنقل (ث) نا. وإذا وقف على من ابتدأ بهمزة مكسورة. 2. ذلك كتبنا: الإدغام. 3. بنى إسرائيل: المنفصل. إسرائيل: بدل الأزرق وتسهيل أبى جعفر مع المد والقصر. فكأنما: فى الموضعين تسهيل الهمزة للأصبهانى والشاهد بباب الهمز المفرد. أحياها: الإمالة للكسائى وحده وهى من مخصصاته. وفتح وتقليل الأزرق وتحريره مع إسرائيل على الإطلاق.

القراءة
قالون. 3 قالون بالتوسط. الكسائى بإمالة أحياها. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف بترك الغنة فى الواو. حمزة بسكت أل فقط وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. 2 أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج يعقوب. روح بالإدغام وتوسط المنفصل. 1 ورش بالنقل فى مواضعه وطول المنفصل والمتصل وثلاثة البدل فى إسرائيل وعلى كل منهما فتح وتقليل أحياها. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وقراءته المشروحة. ابن ذكوان بسكت المفصولات وأل وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بالطول واندرج خلاد. خلف على هذا
(2/561)

الوجه بترك الغنة. حمزة بسكت المد المنفصل للراويين كل على قراءته. ثم بالسكت العام كذلك. أبو جعفر بقراءته المشروحة.

قوله تعالى: وَلَقَدْ جاءَتْهُمْ رُسُلُنا بِالْبَيِّناتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ بَعْدَ ذلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32)
الشرح والتحليل
1. ولقد جاءتهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. جاءتهم: أحكام جاءتهم ولا تخفى ولاحظ فيها فتح الداجونى من الكافى أيضا. رسلنا: إسكان السين لأبى عمرو وحده. وللباقين الضم. والشاهد:
ورسلنا مع هم وكم وسبلنا (ح) ز. 3. بالبينات ثم: الإدغام وهو ليعقوب أولا. 4. الأرض: النقل والسكت. 5. لمسرفون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. كثيرا:
ترقيق الراء للأزرق بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
جزاؤا: وقف هشام بخلفه. وحمزة بالاثنى عشر وجها المعروفة وهى خمسة القياس. وسبعة الرسم. يصلبوا: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. أيديهم:
ضم الهاء ليعقوب. من خلاف، الأرض وقفا، الدنيا، الآخرة، تقدروا، عليهم، غفور رحيم، النار المجرور ولاحظ إمالتها على ترك الغنة فى الياء للضرير: لا يخفى. ولاحظ على
سكت الكل الوقف بالنقل فقط على الأرض.
بعد ظلمه: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. وفيها إخفاء أبى عمرو وحده. وأصلح: تغليظ اللام وجها واحدا للازرق. يعذب من، ويغفر لمن:
الإدغام. يغفر، يشاء وقفا، شىء: لا يخفى.
(2/562)

ربع يا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ
الرسول لا: الإدغام ولاحظ تعين الغنة عليه ليعقوب وجوازها لأبى عمرو.
لا يحزنك: ضم الياء وكسر الزاى لنافع والباقون بفتح الياء وضم الزاى.
يسارعون: إمالة دورى الكسائى وحده. تؤمن: إبدال الهمز. الكلم من:
الإدغام. وإن لم، فخذوه، تؤتوه، شيئا، الدنيا: لا يخفى. يطهّر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. للسحت: بإسكان الحاء نافع وابن عامر وعاصم وحمزة وخلف والباقون بضمها والشاهد: والسحت (ا) بل (ن) ل (فتى) (ك) سا. والترجمة معطوفة على الإسكان. جاءوك، شيئا وقفا، المقسطين، بالمؤمنين: لا يخفى. التوراة: بالفتح والتقليل لقالون. والتقليل للأزرق. والإمالة للأصبهانى وأبى عمرو وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. ولحمزة التقليل والإمالة. ولا يأتى التقليل على سكت المد المنفصل أو المتصل. وللباقين الفتح. بعد ذلك: الإدغام والإخفاء وليس ليعقوب إلا الإدغام. يحكم بها: الإدغام. النبيئون: بالهمز لنافع وحده. وفيها بدل الأزرق.
عليه، شهداء وقفا، ومن لم، الكافرون: لا يخفى. واخشون ولا: بإثبات الياء وصلا فقط لأبى عمرو وأبى جعفر. ووصلا ووقفا ليعقوب. والباقون بحذفها فى الحالين.

قوله تعالى: وَكَتَبْنا عَلَيْهِمْ فِيها أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصاصٌ
الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. فيها أن: المد المنفصل.
والعين والأنف والأذن والسن والجروح: قرأ نافع وعاصم وحمزة وخلف
(2/563)

ويعقوب بنصب الكلمات الخمس. وقرأ الكسائى برفعها كلها. وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر بنصب الأربع الأول ورفع الجروح. والشاهد: والعين والعطف ارفع الخمس (ر) نا ... وفى الجروح (ث) عب (حبر) (ك) م (ر) كا. 3. والأنف: أحكام النقل والسكت. 4. والأذن، بالأذن: قرأ نافع بإسكان الذال والباقون بضمها والشاهد: الأذن أذن (أ) تل. بفرش سورة البقرة. والترجمة معطوفة على الإسكان.

القراءة
قالون. أبو عمرو بضم ذال والأذن، بالأذن ورفع الجروح فقط واندرج الحلوانى عن هشام. حفص على هذا الوجه بنصب والجروح. 3
الأصبهانى بالنقل فى مواضعه وبقية القراءة كقالون. 2 قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج ابن عامر. عاصم على هذا الوجه بنصب والجروح واندرج خلف العاشر. الأصبهانى بالنقل وقراءته كقالون. ابن ذكوان بالسكت فى أل فى مواضعها وقراءته الخاصة. حفص على هذا الوجه بنصب والجروح واندرج إدريس. الكسائى برفع والعين وبقية المواضع الخمسة. الأزرق بالطويل والنقل وقراءته الخاصة. النقاش بترك النقل وقراءته الخاصة مع ترك السكت فى أل. ثم بالسكت. 1 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل وقراءته الخاصة. ابن كثير على هذا الوجه بضم ذال والأذن، بالأذن ورفع والجروح واندرج أبو جعفر. قالون بالتوسط.
حمزة بضم عاء عليهم وسكت أل فقط فى مواضعها ونصب المواضع الخمس. ثم بترك السكت فى أل. ثم بسكت المد المنفصل. يعقوب بقصر المنفصل ونصب المواضع الخمس. ثم بالتوسط.
(2/564)

فهو، كفارة له، ومن لم، الظالمون، آثارهم المجرور: لا يخفى. مريم مصدقا، فيه هدى: الإدغام. مصدقا لما، يديه، وموعظة للمتقين: ظاهر. التوراة:
سبق قريبا ولا يخفى. والتحريرات على عدم الامتناعات لقالون بين المنفصل والميم والغنة والتوراة. وللأهمية يلاحظ الجمع الآتي:

قوله تعالى: وَقَفَّيْنا عَلى آثارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْراةِ
القراءة
قالون بفتح التوراة واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب على وجه الإظهار.
قالون بالتقليل. الأصبهانى بالإمالة. قالون بالغنة والفتح والتقليل فى التوراة ولاحظ الاندراج على وجه الفتح. الأصبهانى بالإمالة. يعقوب بالإدغام والغنة وجها واحدا. قالون بصلة الميم وفتح التوراة واندرج أبو جعفر. ثم بالتقليل. ابن كثير بصلة هاء الضمير وفتح التوراة. قالون بالغنة وفتح التوراة واندرج أبو جعفر. ثم بالتقليل. ابن كثير بصلة الهاء. أبو عمرو بالإمالة وترك الغنة وإمالة التوراة ولم يندرج معه أحد. ثم بالغنة. ثم بالإدغام ووجهى الغنة. قالون بالتوسط وفتح التوراة واندرج هشام وعاصم ويعقوب. ثم بالتقليل. الأصبهانى بالإمالة واندرج ابن ذكوان ما عدا الرملى واندرج أبو الحارث وخلف العاشر. قالون بالغنة وفتح التوراة واندرج الداجونى عن هشام وحفص ويعقوب. ثم بالتقليل. الأصبهانى بالإمالة واندرج ابن ذكوان ما عدا الرملى. روح بالإدغام والغنة وفتح التوراة. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة وعلى كل
منهما وجهى التوراة.
أبو عمرو بالإمالة وترك الغنة وإمالة التوراة واندرج الصورى ودورى
(2/565)

الكسائى. أبو عمرو بالغنة والإمالة واندرج الصورى. الأزرق بالطويل وقصر البدل والتقليل فى الرائى والتوراة. ثم بتوسط، مد البدل. النقاش بفتح الرائى وترك الغنة وإمالة التوراة واندرج وجه لحمزة. حمزة بالتقليل.
النقاش بالغنة والإمالة. حمزة بسكت المد والإمالة وجها واحدا. وهذا شاهد: (ولا تسكتن فى حرف مد مقللا).

قوله تعالى: وَآتَيْناهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدىً وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَهُدىً وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (46)
القراءة
قالون. يعقوب بهاء السكت. قالون بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة. قالون بالغنة والفتح. يعقوب بهاء السكت. قالون بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة.
خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو فى موضعيها مع التقليل والإمالة فى التوراة. ابن كثير بصلة هاء الضمير فى موضعيها ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإدغام وإمالة التوراة. ثم بالغنة على الوجه السابق. يعقوب على هذا الوجه بفتح التوراة. ورش من الطريقين بالنقل وتقليل التوراة للأزرق. ثم بإمالتها للأصبهانى. الأصبهانى بالغنة فى موضعيها. ابن ذكوان بالسكت وترك الغنة وإمالة التوراة واندرج خلاد وإدريس. حفص بفتح التوراة.
ابن الأخرم بالغنة والإمالة. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. الأزرق بتوسط، مد البدل وقراءته الخاصة.

قوله تعالى: وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِ
(2/566)

الشرح والتحليل
1. وليحكم: حمزة بكسر اللام ونصب الميم والباقون بإسكان اللام والميم ولاحظ فيها نقل ورش من طريقيه والسكت لأصحابه. ولا سكت لحمزة على قراءته بالفتح. 2. بما أنزل: المد المنفصل. وشاهد حمزة: وليحكم اكسر وانصبن محركا (ف) ق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الكتاب بالحق: الإدغام. ومن لم، الفاسقون، مصدقا لما، يديه، جاءك، شاء، آتاكم: لا يخفى ولاحظ فى الجزء الأخير دقة الوجوه وبالذات تحرير البدل على الإطلاق للأزرق مع ذات الياء. ووقف حمزة بالسكت فقط على المنفصل عن مد على سكت المد المتصل فى شاء. ولكن ليبلوكم: الغنة.
الخيرات: الترقيق وجها واحدا للأزرق. فيه: صلة الهاء لابن كثير.

قوله تعالى: وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ ما أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ
الشرح والتحليل
1. وأن احكم: كسر النون لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب والشاهد بفرش سورة البقرة. 2. بينهم: ميم الجمع. 3. بما أنزل: المد المنفصل.
4. ولا تتبع أهواءهم: الأصبهانى.

تحرير لحمزة
إليك وقبل الله وقفا لحمزة ... لدى سكت مد الفصل حقق وسهلا

والشرح
إذا قرى لحمزة بسكت المد المنفصل. امتنع الإبدال فى نحو (الله إليك) ففي قوله تعالى (وأن احكم بينهم ... إلى ... ما أنزل الله إليك) لحمزة تسعة
(2/567)

أوجه: الأول إلى السادس: عدم السكت فى الجميع.، السكت فى المفصول كلاهما مع التحقيق، التسهيل، الإبدال واوا فى إليك. والسابع والثامن:
السكت فى المد المنفصل مع التحقيق والتسهيل. التاسع: السكت فى الجميع مع التحقيق فقط. ولاحظ ترتيب وجوه حمزة لوجود الغنة فى الياء.
فإن تولوا: الكل بتخفيف التاء. كثيرا، الناس، لفاسقون: لا يخفى. يبغون:
بالخطاب لابن عامر والباقون بالغيب والشاهد: تبغون (ك) م. حكما لقوم: الغنة ولاحظها على السكت لابن الأخرم.

ربع يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصارى أَوْلِياءَ
والنصارى: سبق كثيرا ولاحظ إمالة عين الكلمة للضرير. والنصارى أولياء:
وقف حمزة بثلاثة الإبدال فقط فى الأخيرة على كل من التحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر فى الأولى. ولهشام ثلاثة الإبدال فقط فى الأخيرة.
فترى الذين: فتح وإمالة السوسى وصلا ويأتى الإدغام له على الوجهين.
يسارعون: إمالة دورى الكسائى وحده. والفتح للباقين. فيهم: لا يخفى.
يقولون نخشى: الإدغام. دائرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ووقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر وعلى كل منهما فتح
وإمالة تاء التأنيث. ولاحظ أنه على سكت المد المنفصل يأتى الوجهان فى تاء التأنيث لعدم وجود المتصل. فالوجوه هنا مطلقة. ولاحظ دقة وجوه هذا الجزء.

قوله تعالى: وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهؤُلاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ
(2/568)

الشرح والتحليل
1. يقول: نافع وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر يقول بغير واو قبل الياء ورفع اللام. وأبو عمرو ويعقوب بإثبات الواو ونصب اللام. والباقون بالواو والرفع والشاهد: وقبلا ... يقول واوه (كفى) (ح) ز (ظ) لا ...
وارفع سوى البصرى. والمراد بالبصرى أبو عمرو ويعقوب. 2. آمنوا أهؤلاء: المد المنفصل. 3. أيمانهم: ميم الجمع وسكت المفصول لأصحابه مع الانتباه لمراتب السكت على قراءة كل منهم ولاحظ تداخل وجوه هذا الجزء.

القراءة
قالون بدون واو وبرفع اللام والقصر والإسكان واندرج الحلوانى.
3 قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى على هذا الوجه بإسكان الميم غير المهموزة. 2 قالون بالتوسط والإسكان واندرج ابن عامر. قالون بصلة الميم ممدودة ولم يندرج معه أحد.
الأصبهانى بإسكان الميم غير المهموزة. ابن ذكوان بالسكت ولم يندرج معه أحد. الأزرق بالطويل وقراءته. النقاش بإسكان الميم. النقاش بالسكت. الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته. 1 أبو عمرو بقراءة ويقول بالواو ونصب اللام وبالقصر ثم بالتوسط واندرج فى الوجهين يعقوب.
عاصم بالواو ورفع اللام وتوسط المنفصل واندرج الكسائى وخلف العاشر. حفص بالسكت واندرج إدريس. حفص بقصر المنفصل ولا سكت له عليه. حمزة بالطويل وترك السكت فى المفصول. ثم بسكت المفصول. ثم بسكت المنفصل. ثم بسكت المتصل.
(2/569)

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكافِرِينَ يُجاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المد المنفصل. 2. يرتدد: قرأ نافع وابن عامر وأبو جعفر بدالين.
والباقون بدال واحدة مفتوحة مشددة والشاهد: و (عم) يرتدد. 3. منكم:
ميم الجمع. 4. يأتى: إبدال الهمز وهو هنا للأصبهانى أولا. ولاحظ أحكام الكافرين. ووقف حمزة على لائم بالتسهيل مع المد والقصر.
ولاحظ دقة وكثرة وجوه هذا الجزء وبالذات فى ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.

القراءة
قالون. 4 الأصبهانى. 3 قالون بالصلة ولم يندرج معه أحد. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز فى موضعيه. 2 ابن كثير بقراءة يرتد بدال واحدة مفتوحة مشددة وصلة الميم. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم ووجه تحقيق الهمز وإمالة الكافرين واندرج رويس. حفص بفتح الكافرين واندرج روح. أبو عمرو بالإبدال. 1 قالون بالتوسط وقراءته ووجه الإسكان واندرج ابن عامر عدا خلف الصورى. الصورى بالإمالة.
الأصبهانى بالإبدال. قالون بالصلة. أبو عمرو بقراءته ووجه تحقيق الهمز واندرج دورى الكسائى عدا الضرير واندرج رويس. عاصم بفتح الكافرين واندرج أبو الحارث وروح وخلف العاشر. أبو عمرو بإبدال الهمز. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء وقراءته. الأزرق
(2/570)

بالطويل وقراءته. النقاش على هذا الوجه بتحقيق الهمز. خلاد بقراءته المعروفة. خلف بترك الغنة فى الياء وقراءته المعروفة. الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف والوقف بالتسهيل مع المد والقصر. ثم بالغنة لخلاد والوقف كخلف.
يؤتيه، يشاء وقفا، الصلاة، راكعون، الغالبون: لا يخفى. فإن حزب الله هم: الإدغام.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِياءَ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المد المنفصل. 2. دينكم: ميم الجمع. 3. هزؤا: حفص وحده بإبدال الهمزة واوا فى الحالين. وأسكن الزاى حمزة وخلف وضمها الباقون.
ووقف حمزة عليها بالنقل تقول: هزا. والإبدال واوا على الرسم تقول:
هزوا. ولاحظ فيها على إسكان الزاى وصلا صيرورتها من الموصول بالنسبة لحمزة وإدريس فلاحظ فيها السكت. 4. والكفار: أبو عمرو والكسائى ويعقوب بخفض الراء. ولاحظ على قراءة الخفض إمالة أبى عمرو ودورى الكسائى والشاهد: وخفض والكفار (ر) م (حما).
ولاحظ على سكت المد المنفصل الوجهان فى الموصول فى هزؤا لحمزة.
ولاحظ وقف حمزة على والكفار أولياء بثلاثة الإبدال فى المتطرفة على وجهى التحقيق والتسهيل فى المنفصل عن محرك. ووقف هشام بثلاثة الإبدال بخلفه ولاحظ عدم ودود امتناعات لحمزة فى هذا الجزء.
(2/571)

القراءة
قالون بقراءته المشروحة واندرج الأصبهانى والحلوانى. 4 أبو عمرو بقراءة والكفار بالجر والإمالة ولم يندرج أحد. يعقوب بقراءة والكفار بالجر والفتح. 3 حفص بقراءة هزوا بالواو والكفار بالفتح. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 1 قالون بالتوسط وقراءته المشروحة واندرج الأصبهانى وابن عامر وشعبة. الحلوانى عن هشام بالوقف بثلاثة الإبدال فقط. أبو عمرو بخفض والكفار والإمالة واندرج دورى الكسائى.
أبو الحارث بقراءة والكفار بالجر والفتح واندرج يعقوب. حفص بقراءته المعروفة. خلف العاشر بقراءة هزؤا بإسكان الزاى وبالهمز. إدريس بالسكت فى الموصول. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وقراءته المعروفة على قصر البدل واندرج النقاش. حمزة بإسكان الزاى وبالهمز وترك السكت فى الموصول وترك الغنة لخلف والوقف بثلاثة الإبدال فى المتطرفة على كل من التحقيق والتسهيل فى المنفصل عن محرك. ثم لخلف أيضا بسكت الموصول والوقف كما شرح. خلاد بالوجهين المذكورين لخلف والوقف كما شرح. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل وسكت الموصول لخلف ثم بتركه أيضا لخلف والوقف فى كل منهما كما شرح. خلاد بهذين الوجهين المشروحين لخلف والوقف كما شرح.

قوله تعالى: وَإِذا نادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ اتَّخَذُوها هُزُواً وَلَعِباً
الشرح والتحليل
1. ناديتم: ميم الجمع. 2. هزؤا: حفص وحده بإبدال الهمز واوا فى الحالين وأسكن الزاى حمزة وخلف وضمها الباقون. ولاحظ فيها على إسكان
(2/572)

الزاى وصلا صيرورتها من الموصول بالنسبة لحمزة وإدريس فلاحظ السكت فيها.

القراءة
قالون. 2 حفص بقراءته. خلف عن حمزة بإسكان الزاى وبالهمز وترك السكت وترك الغنة. خلاد بالغنة واندرج خلف العاشر. 1 قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهاني وابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بقراءته. ابن ذكوان بسكت المفصول ولم يندرج أحد. حفص على هذا الوجه بإبدال همزة هزؤا واوا. خلف عن حمزة بإسكان الزاى وترك الغنة وترك السكت. ثم بسكت الموصول وترك الغنة. خلاد بترك السكت فى الموصول وبالغنة واندرج إدريس.
خلاد بسكت الموصول واندرج إدريس.
قوم لا: الغنة. هل تنقمون: الإدغام لهشام بخلفه ولحمزة والكسائى. وتحرير هشام أن للحلوانى الإدغام وجها واحدا وللداجونى الإدغام والإظهار. انظر البدائع. وقف حمزة على هل أنبئكم: بالنقل والتحقيق والسكت فى المفصول ويأتى على كل منها تسهيل المتوسطة وإبدالها ياء. من لعنه: الغنة. عليه: صلة الهاء لابن كثير. القردة، الخنازير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
وعبد الطاغوت: حمزة بضم الباء وفتح الدال وخفض الطاغوت. والباقون بفتح الباء والدال ونصب الطاغوت والشاهد: عبد ... بضم بائه وطاغوت اجرر ... (ف) وزا. جاءوكم: سبق كثيرا. أعلم بما: الإدغام.

قوله تعالى: وَتَرى كَثِيراً مِنْهُمْ يُسارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ
(2/573)

الشرح والتحليل
1. وترى: التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو وحمزة والكسائى وخلف والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. 2. منهم: ميم الجمع. 3. الإثم: نقل الأصبهانى والسكت لأصحابه. 4. وأكلهم السحت: يعقوب بكسر الهاء والميم وله ضم الحاء فى السحت ولاحظ كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. وشاهد السحت:
والسحت (ا) بل (ن) ل (فتى) (ك) سا. والترجمة معطوفة على الإسكان. ولاحظ فى يسارعون الإمالة لدورى الكسائى وحده.

القراءة
قالون ويندرج عاصم وابن عامر. 4 يعقوب بكسر الهاء والميم وضم حاء السحت. 3 الأصبهانى بالنقل وإسكان حاء السحت. ابن ذكوان بالسكت وإسكان حاء السحت ويندرج حفص. 2 قالون بصلة الميم وإسكان حاء السحت. ابن كثير بضم حاء السحت واندرج أبو جعفر.
الأزرق بالتقليل ووجهى كثيرا والنقل وإسكان حاء السحت. أبو عمرو بالإمالة وقراءته الخاصة. الصورى بكسر الهاء وضم الميم فى وأكلهم السحت مع إسكان حاء السحت. حمزة على ترك السكت بضم الهاء والميم وإسكان حاء السحت واندرج خلف العاشر. أبو الحارث على هذا الوجه بضم حاء السحت. الرملى بالسكت وقراءته الخاصة. حمزة على هذا الوجه بقراءته الخاصة واندرج إدريس. دورى الكسائى بإمالة يسارعون وبضم الهاء والميم وضم حاء السحت. والله أعلم.
لبئس: إبدال الهمز لورش من الطريقين وأحد الوجهين لأبى عمرو ولأبى جعفر ولحمزة وقفا.
(2/574)

قوله تعالى: لَوْلا يَنْهاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ
الشرح والتحليل
1 ينهاهم: أحكام التقليل والإمالة. 2. والأحبار: أحكام النقل والسكت.
3. قولهم الإثم: بالنسبة للهاء كما ذكر فى وأكلهم السحت وسبق قريبا.
4. السحت: أحكام السحت وسبقت قريبا.

القراءة
قالون بإسكان الحاء واندرج ابن عامر وعاصم. 4 ابن كثير بضم الحاء واندرج أبو جعفر. 3 أبو عمرو بكسر الهاء والميم وضم الحاء واندرج يعقوب. 2 ورش بالنقل وإسكان الحاء. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. 1 الأزرق بالتقليل وقراءته الخاصة. حمزة بالإمالة وسكت أل وقراءته المعروفة واندرج إدريس. حمزة بترك السكت وإسكان الحاء واندرج خلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بضم الحاء.
يداه: صلة الهاء لابن كثير. من ربك: الغنة. ينفق كيف: الإدغام. أيديهم:
ضم الهاء ليعقوب وصلا ووقفا. البغضاء إلى: بتسهيل الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس والباقون بالتحقيق. القيامة: وقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. وبالوجهين لحمزة مع العلم أنه على سكت المد المتصل الإمالة لحمزة والفتح لخلاد. فلاحظ تقديم الإمالة على وجه السكت فى المد المتصل. نارا للحرب: الغنة.
(2/575)

قوله تعالى: وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَالْإِنْجِيلَ وَما أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ
الشرح والتحليل
1. ولو أنهم: أحكام النقل والسكت. 2. أنهم: ميم الجمع. 3. التوراة: الفتح والتقليل لقالون. والتقليل للأزرق. والإمالة للأصبهانى وأبى عمرو وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. والتقليل والإمالة لحمزة. ولاحظ أنه لا تقليل لحمزة فى التوراة على سكت المد المنفصل وكذلك المتصل وهذه الآية مجموعة لحمزة فى الروض والبدائع جمعا صحيحا وخلاصته أنه يمتنع على تقليل التوراة إبدال همزة أرجلهم ياء وشاهده من التنقيح: ومنفصل عن مد أو عن محرك ... إل قوله: كذلك إن توراة كان مقللا. وقد جمع المقرئ فى شرحه على التنقيح إلى مقتصدة وخلاصة هذا الجمع اختصاص إمالة هاء التأنيث وقفا لحمزة بوجه الإمالة فى التوراة لأن أصحاب إمالة هاء التأنيث مجمعون على إمالة التوراة. ويأتى الفتح فى تاء التأنيث على إمالة التوراة أيضا من طرق أخرى فارجع إلى الجمع الآتى بعد. 4.
وما أنزل: المد المنفصل. 5. إليهم: ضم الهاء ليعقوب وسبق توقف حمزة.
6. من ربهم: الغنة والشاهد لهذه الآية من الروض:
لأرجلهم حقق لحمزة واقفا ... إذا كنت فى التوراة عنه مقللا
وإضجاع ها أنثى اخصصن بإمالة ... وفى أل بنقل قف فقط إن تميلا
إذا كنت فى المفصول عنه محققا ... ............
ولاحظ أنه لا سكت فى أل، شىء وحدهما على إمالة التوراة وارجع إلى هذا الحكم مفصلا فى أول فرش سورة آل عمران حيث قال:
ولا تضجع التوراة مع سكت أل وشىء ... ولا تسكتن فى حرف مد مقللا
(2/576)

كذاك ولا فى ذى اتصال لحمزة ... ...............

القراءة
قالون بفتح التوراة واندرج الحلوانى وحفص. 6 قالون بالغنة. 5 يعقوب بيضم الهاء ووجهى الغنة. 4 قالون بتوسط المنفصل على فتح التوراة ووجهى الغنة. يعقوب بضم إليهم ووجهى الغنة. 3 قالون بالتقليل وقصر المنفصل ووجهى الغنة. ثم بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. حمزة بالطويل فى المنفصل وضم هاء إليهم والوقف بالتحقيق فقط. حمزة بسكت أل وترك السكت فى المنفصل وضم هاء إليهم والوقف بالتحقيق فقط.
أبو عمرو بإمالة التوراة وقصر المنفصل ووجهى الغنة. ثم بتوسط المنفصل وترك الغنة واندرج ابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. ثم بالغنة واندرج ابن ذكوان. النقاش بالطويل ووجهى الغنة. حمزة بضم هاء إليهم والوقف بالتحقيق، الإبدال ياء ويمتنع لحمزة سكت أل وحدها على إمالة التوراة. 2 قالون بصلة الميم مقصورة وفتح التوراة وقصر المنفصل ووجهى الغنة واندرج فى الوجهين ابن كثير وأبو جعفر. ثم بتقليل التوراة على الوجه السابق ووجهى الغنة. ثم بمد الصلة وفتح وتقليل التوراة وتوسط المنفصل وعلى كل منهما وجهى الغنة. 1 الأزرق بالنقل والصلة الطويلة وتقليل التوراة وقراءته الخاصة. الأصبهانى بصلة الميم مقصورة وإمالة التوراة وقصر المنفصل وقراءته الخاصة ووجهى الغنة. ثم بمد الصلة وتوسط المنفصل ووجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت المفصول فى موضعيه وإمالة التوراة وسكت أل وتوسط المنفصل وترك الغنة واندرج إدريس.
ابن الأخرم بالغنة. النقاش بالطويل وترك الغنة. حمزة على هذا الوجه بضم هاء إليهم والوقف بالوجهين. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالوجهين. حفص بفتح التوراة وتوسط المنفصل وترك الغنة. حمزة بتقليل
(2/577)

التوراة وسكت أل وترك السكت فى المنفصل والوقف بالتحقيق فقط ولا يأتى سكت المد المنفصل على التقليل.

قوله تعالى: مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ
القراءة
قالون بإسكان الميم واندرج مع من اندرج وجه الوقف بالفتح لحمزة من الروايتين. خلاد بالوقف بالإمالة واندرج الكسائى. قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. ثم بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة على هذا الوجه بالإمالة من الروايتين.
وكثير: الوجهان فى الراء للأزرق.
ربع يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ

قوله تعالى: وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ
الشرح والتحليل
1. وإن لم: الغنة. 2. رسالاته: نافع وابن عامر وشعبة وأبو جعفر ويعقوب بالألف وكسر التاء والباقون بغير ألف ونصب التاء والشاهد: رسالاته فاجمع واكسر (عم) (ص) را (ظ) لم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الناس المجرور: لا يخفى. الكافرين: أحكام التقليل والإمالة وهاء السكت ليعقوب.
(2/578)

قوله تعالى: قُلْ يا أَهْلَ الْكِتابِ لَسْتُمْ عَلى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْراةَ وَالْإِنْجِيلَ وَما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ
الشرح والتحليل
1. يا أهل: المد المنفصل. 2. لستم: ميم الجمع. 3. التوراة: أحكام التقليل والإمالة وسبقت قريبا. 4. من ربكم: الغنة. ووجوه قالون هنا مطلقة.
ويلاحظ فى جمع هذه الآية منع وجهين لحمزة وهما التوسط فى شىء مع الإمالة فى التوراة، السكت فى الممدود مع التقليل فيها. قال فى العمدة:
وقد علمت أن التوسيط فى شىء لا يجوز على عدم السكت فى لام التعريف وعلى السكت فى المد والساكن المتصل (يريد بالساكن المتصل ما تعارفت عليه بالموصول) قال فى التنقيح:
وشيئا إذا وسطت عن حمزة اسكتن ... بأل أو مع المفصول توراة قللا
ولاحظ أنه يأتى السكت فى أل وشىء وحدهما على إمالة التوراة كما حققه فى البدائع فى جمع هذه الآية لعدم وجود المفصول. قال فى فرش آل عمران:
ولا تضجع التوراة مع سكت أل وشىء ... ولا تسكتن فى حرف مد مقللا
كذاك ولا فى ذى اتصال لحمزة ... .............

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان الميم وفتح التوراة واندرج الحلوانى عن هشام وحفص ويعقوب. 4 قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. 3 قالون بالتقليل ووجهى الغنة. الأصبهانى بالإمالة والنقل ووجهى الغنة. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل ووجهى الغنة. 2 قالون بصلة الميم وفتح التوراة ووجهى الغنة واندرج فيهما ابن كثير وأبو جعفر. ثم بالتقليل فى التوراة ووجهى الغنة. 1 قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم وفتح
(2/579)

التوراة وترك الغنة واندرج هشام وعاصم ويعقوب. ثم بالغنة واندرج الداجونى عن هشام وحفص ويعقوب. قالون بالتقليل ووجهى الغنة.
الأصبهانى بالإمالة والنقل ووجهى الغنة. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل وترك الغنة واندرج ابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. ثم بالغنة واندرج ابن ذكوان. ابن ذكوان بالسكت فى شىء وإمالة التوراة وسكت أل وترك الغنة واندرج إدريس. ابن الأخرم بالغنة. حفص بفتح التوراة وترك الغنة. قالون بصلة الميم وفتح التوراة وتقليلها وعلى كل منهما وجهى الغنة. الأزرق بالطويل وتوسط شىء وتقليل التوراة والنقل. حمزة على هذا الوجه بسكت أل ولا تأتى إمالة التوراة هنا على توسط شىء لحمزة. الأزرق بمد شىء وقراءته الخاصة. النقاش بترك السكت فى شىء، أل وإمالة التوراة وترك الغنة واندرج حمزة. النقاش بالغنة. حمزة بالتقليل. النقاش بالسكت فى شىء، أل والإمالة واندرج حمزة. حمزة بالتقليل. حمزة بسكت المد المنفصل وسكت شىء، أل مع الإمالة فقط.
والله أعلم.
كثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. من ربك: الغنة. تأس: إبدال الهمز لورش من الطريقين ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. ولحمزة وقفا.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصارى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (69)
الشرح والتحليل
1. آمنوا: أحكام البدل للأزرق. 2. والصابون: بضم الباء وحذف الهمزة لنافع وأبى جعفر والشاهد بفرش سورة البقرة. 3. والنصارى: أحكام
(2/580)

التقليل والإمالة وأولها تقليل الأزرق. 4. من آمن: أحكام النقل والسكت.
وأول التوقف هنا لنقل الأصبهانى. 5. عليهم: ميم الجمع. ولاحظ ليعقوب قراءة لا خوف بفتح الفاء بدون تنوين مع ضم هاء عليهم. وضم الهاء كذلك لحمزة. ولاحظ إمالة عين النصارى للضرير عن دورى الكسائى. ولاحظ مرتبتى السكت لحمزة بخلاف غيره. ولاحظ أن السكت على إمالة النصارى لابن ذكوان هو طريق الرملى. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب. جاءهم: سبق كثيرا. إسرائيل: التسهيل مع المد والقصر لأبى جعفر وثلاثة البدل للأزرق. تهوى: أحكام التقليل والإمالة.

قوله تعالى: وَحَسِبُوا أَلَّا تَكُونَ فِتْنَةٌ فَعَمُوا وَصَمُّوا ثُمَّ تابَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ عَمُوا وَصَمُّوا كَثِيرٌ مِنْهُمْ
الشرح والتحليل
1. وحسبوا ألا: المد المنفصل. 2. ألّا: الغنة لأصحابها. 3. تكون: برفع النون أبو عمرو وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف والشاهد: تكون ارفع (حما) (فتى) (ر) سا. 4. عليهم: ميم الجمع وهى هنا لقالون وابن كثير وأبو جعفر لاتحاد قراءتهم فى تكون. ولاحظ ضم هاء عليهم لحمزة ويعقوب. وترقيق الراء بالخلف للأزرق فى كثير. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بصير: خلف الأزرق فى الراء. قالوا إن الله هو: الإدغام ويأتى على المد لروح. ومأواه: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. وأحكام التقليل والإمالة.
(2/581)

قوله تعالى:
وَما لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصارٍ (72)
سبقت كثيرا ولاحظ تقليل السوسى فى الوقف مع الروم ولا بد. وللسوسى الفتح أيضا.
ثالث ثلاثة: الإدغام. ثلاثة: الإمالة وجها واحدا للكسائى والوجهان لحمزة.
وإن لم: الغنة. ويستغفرونه: خلف الأزرق فى الراء. غفور رحيم: الغنة. يبين لهم: الإدغام. الآيات ثم: الإدغام ولاحظه مع إبدال الهمز لأبى عمرو. أنى:
الفتح والتقليل للأزرق وكذلك دورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. يؤفكون: إبدال الهمز ولاحظ دقة جمع هذه الآية وبخاصة مرتبتى سكت حمزة. وليس فى هذه الآية امتناعات لدورى أبى عمرو. غير:
ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. قد ضلوا: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. السبيل لعن: الإدغام. إسرائيل: خلف الأزرق فى البدل وقراءة أبى جعفر بالتسهيل مع المد والقصر. كثيرا: الوجهان للأزرق فى الراء. ترى: تقليل الأزرق. وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. وحمزة والكسائى وخلف. يؤمنون: إبدال الهمز لورش من طريقيه. وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر ولحمزة وقفا. والنبيء: الهمز لنافع وحده. إليه: صلة الهاء لابن كثير. فاسقون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام.
(2/582)

الجزء لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَةً
الناس: الفتح والإمالة لدورى أبى عمرو. عداوة للذين: الغنة. والذين أشركوا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. مودة للذين: الغنة لأصحابها وهى لغير (صحبة) والأزرق. ولا تأتى على المد للحلوانى. نصارى: أحكام الإمالة وانتبه لإمالة الضرير عين الكلمة أيضا. لا يستكبرون: خلف الأزرق فى الراء.
ترى: لا يخفى. يقولون ربنا: لا إدغام فيه لسبق الساكن. جاءنا: لا يخفى ولاحظ ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.
الصالحين: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت. بآياتنا أولئك: لا بد من الإتيان بوجوه البدل الثلاثة قبل سكت المنفصل لحمزة. رزقكم: الإدغام.

قوله تعالى: لا يُؤاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمانِكُمْ وَلكِنْ يُؤاخِذُكُمْ بِما عَقَّدْتُمُ الْأَيْمانَ
الشرح والتحليل
1. يؤاخذكم: إبدال الهمز واوا لورش من طريقيه ولأبى جعفر. 2. فى أيمانكم: المد المنفصل. 3. أيمانكم: ميم الجمع. عقدتم: ابن ذكوان بالألف وتخفيف القاف على وزن قاتلتم. وشعبة وحمزة والكسائى وخلف بالقصر والتخفيف. والباقون بالقصر والتشديد والشاهد:
عقدتم المد (م) نى وخففا ... (م) ن (صحبة) جزاء تنوين (كفى)
وانتبه لدقة وجوه هذه الآية. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/583)

قوله تعالى: فَكَفَّارَتُهُ إِطْعامُ عَشَرَةِ مَساكِينَ مِنْ أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ
الشرح والتحليل
1. فكفارته إطعام: المد المنفصل. 2. من أوسط: النقل والسكت لأصحابه عند القراءة لهم. 3. أهليكم أو: ميم الجمع المهموزة. ولاحظها فى الموضع الآخر بالآية. 4. تحرير رقبة: الإدغام. ولاحظ فى تحرير خلف الأزرق فى الراء. رقبة: الإمالة للكسائى وجها واحدا. أما حمزة فتفصيله كالآتى: على ترك السكت فى المفصول هنا الفتح لحمزة والإمالة لخلاد. ويأتى لحمزة الوجهان فى تاء التأنيث فى بقية أحكام السكت. وانظر تحرير قوله تعالى (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثاقَ النَّبِيِّينَ) بسورة آل عمران وكذلك الفوائد المذكورة بأول هذا الجزء من الفريدة.
فمن لم: الغنة. ثلاثة أيام: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء. ذلك كفارة:
الإدغام. واحفظوا أيمانكم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام.
والميسر: خلف الأزرق فى الراء ولا يأتى تفخيمها على توسط البدل.
فاجتنبوه: صلة الهاء لابن كثير. منتهون: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت. الصالحات جناح: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. الصالحات ثم: الإدغام. وأحسنوا: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. الصيد تناله: الإدغام.
لاحظ أحكام شىء للأزرق مع البدل. وكذا توسط حمزة والسكت لأصحابه. ولا يأتى توسط شىء لحمزة على سكت المد. اعتدى: فتح وتقليل الأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف.
(2/584)

قوله تعالى: وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْياً بالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعامُ مَساكِينَ أَوْ عَدْلُ ذلِكَ صِياماً لِيَذُوقَ وَبالَ أَمْرِهِ
الشرح والتحليل
1. منكم: ميم الجمع. 2. فجزاء مثل: الطويل لأصحابه وأولهم هنا الازرق وكل على قراءته: فقرأ عاصم وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف جزاء بالتنوين والرفع ومثل برفع اللام. والباقون بدون تنوين فى فجزاء ومثل بالخفض والشاهد:
............... ... ...... جزاء تنوين (كفى)
(ظ) هرا ومثل رفع خفضهم وسم ... والعكس فى كفارة طعام (عم)
3. يحكم به: الإدغام وهو هنا لأبى عمرو. وسبق توقف يعقوب ولاحظ جواز الغنة لأبى عمرو على الإدغام وتعينها ليعقوب عليه. ولاحظ الإدغام الثانى فى طعام مساكين. 4. كفارة طعام: نافع وابن عامر وأبو جعفر بغير تنوين فى كفارة وطعام بالخفض والباقون بالتنوين ورفع طعام والشاهد سبق. فالتوقف هنا لأبى عمرو لقراءته بالتنوين فى هذا الموضع بخلاف السابق. وسبق توقف ابن كثير. 5. صياما ليذوق: الغنة على ما تجوز عليه وهى لغير (صحبة) والأزرق. وبال أمره: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل وليس له إلا التحقيق على سكت المد المتصل فانتبه. وانتبه لكثرة وجوه الآية ودقتها.
(2/585)

القراءة
قالون بقراءته المشروحة مع إسكان الميم وترك الغنة واندرج الأصبهانى وابن عامر. 5 قالون بالغنة واندرج الأصبهانى وابن عامر. 4 أبو عمرو على الإظهار بقراءته المشروحة مع الإظهار أيضا فى طعام مساكين وترك الغنة ولم يندرج معه أحد. ثم بالغنة ولم يندرج معه أحد. 3 أبو عمرو بالإدغام فى موضعيه وقراءته المعروفة وترك الغنة ولم يندرج معه أحد. ثم بالغنة ولم يندرج معه أحد. 2 الأزرق بالطويل وقراءته المشروحة وترك الغنة واندرج النقاش. النقاش بالغنة. عاصم بقراءته المشروحة وترك الغنة واندرج الكسائى ويعقوب على الإظهار وخلف العاشر. حفص بالغنة واندرج يعقوب. يعقوب بالإدغام ولا بد معه من الغنة. حمزة بطويل المنفصل بدون سكت وقراءته المعروفة والوقف بالتحقيق والتسهيل. حمزة بسكت المتصل والوقف بالتحقيق فقط. 1 قالون بصلة الميم وقراءته المشروحة وترك الغنة واندرج أبو جعفر. ثم بالغنة واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بقراءته المشروحة فى كفارة طعام ووجهى الغنة.
متاعا لكم: الغنة على ما تجوز عليه. وللسيارة: وقف الكسائى وحمزة بالوجهين. إليه: صلة الهاء لابن كثير.
ربع جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرامَ

قوله تعالى: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرامَ قِياماً لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ
(2/586)

الشرح والتحليل
1. قياما: توقف ابن عامر وحده فى القراءة بالقصر والشاهد بفرش سورة النساء. وقراءة ابن عامر قيما بدون ألف بعد الياء. ولاحظ الغنة هنا أيضا مع اللام. 2. للناس: وجه الإمالة لدورى أبى عمرو. 3. والقلائد: الطويل لأصحابه. ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
والقلائد ذلك: الإدغام. ولاحظ توسط شىء لحمزة على سكت أل فقط فى الآية. غفور رحيم: الغنة. يعلم ما فى: الإدغام. يعلم ما تبدون: الإدغام. ولو أعجبك: أحكام النقل
والسكت. أعجبك كثرة: الإدغام.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْياءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِنْ تَسْئَلُوا عَنْها حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْها
الشرح والتحليل
1. يأيها: المد المنفصل. لا تسألوا: الموصول والسكت وعدمه عليه لأصحابه ولاحظ أنه لا سكت للنقاش عليه إلا على الطول. 2. عن أشياء: نقل الأصبهانى. 3. أشياء إن: تسهيل الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. وللباقين التحقيق. 4. لكم: ميم الجمع. تسؤكم:
للأصبهانى وأبى جعفر إبدال الهمز كما هو لحمزة فى الوقف. ولاحظ أنه يأتى على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول. 5. ينزّل:
التخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب وهو هنا أولا لأبى عمرو ورويس. القرآن: نقل ابن كثير ووقف حمزة وسكت الموصول ولاحظ
(2/587)

توزيع مرتبتى السكت للنقاش فعلى التوسط له يأتى سكت المفصول فقط.
وعلى الطول يأتى الموصول والمفصول.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ولم يندرج معه أحد. 5 أبو عمرو بالتخفيف فى ينزل واندرج رويس. 4 قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. ابن كثير على هذا الوجه بالتخفيف فى ينزل والنقل فى القرآن. أبو جعفر بإبدال همز تسؤكم وقراءته المعروفة. 3 الحلوانى عن هشام بتحقيق الهمزتين وقراءته المعروفة واندرج حفص. روح على هذا الوجه بالتخفيف فى ينزل.
2 الأصبهانى بالنقل وتسهيل الثانية وإبدال همز تسؤكم. 1 قالون بتوسط المنفصل وقراءته المعروفة مع إسكان الميم ولم يندرج معه أحد. أبو عمرو على هذا الوجه بالتخفيف فى ينزل واندرج رويس. قالون بصلة الميم وقراءته المعروفة. ابن عامر على ترك السكت بتحقيق الهمزتين وقراءته المعروفة. روح على هذا الوجه بالتخفيف فى ينزل. الأصبهانى بالنقل وقراءته المشروحة على القصر. ابن ذكوان طريق الأخفش بسكت المفصول فقط. ولاحظ دقة هذا التحرير فإن سكت الصورى مرتبة واحدة. والنقاش له سكت المفصول فقط على التوسط كما هو المفهوم فى التوزيع له. وعلى هذا الوجه اندرج حفص وإدريس. ابن ذكوان بسكت الموصول والمفصول ومن الموصول القرآن واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وقصر البدل وقراءته المعروفة ولم يندرج معه أحد. النقاش على هذا الوجه بترك النقل وقراءته المعروفة. وهذا الوجه له على ترك السكت واندرج حمزة. حمزة بسكت المفصول وحده. النقاش بسكت الموصول فى مواضعه وكذا المفصول واندرج حمزة. الأزرق بتوسط، مد البدل وقراءته المعروفة. حمزة بسكت المد المنفصل والموصول فى مواضعه وكذا المفصول وترك السكت فى المتصل ثم بالسكت فى
(2/588)

المتصل. ثم بترك السكت فى الموصول فى مواضعه فقط والسكت فى المفصول وترك السكت فى المتصل. وانتبه لهذه الدقيقة فى التحرير التى عملت عليها.

قوله تعالى: قَدْ سَأَلَها قَوْمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ ثُمَّ أَصْبَحُوا بِها كافِرِينَ (102)
الشرح والتحليل
1. قد سألها: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر.
2. قبلكم: ميم الجمع. 3. كافرين: سبق كثيرا ولاحظ وجه إمالة الصورى وهاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. 3 الأزرق بالتقليل. الصورى عن ابن ذكوان بوجه الإمالة واندرج رويس. رويس بهاء السكت مع الإمالة. روح بفتح كافرين والوقف بهاء السكت. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 1 أبو عمرو بالإدغام وإمالة كافرين واندرج دورى الكسائى. هشام على هذا الوجه بفتح كافرين واندرج حمزة وأبو الحارث وخلف العاشر.
بحيرة: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. قيل: إشمام القاف لهشام والكسائى ورويس. قيل لهم: الإدغام ولاحظه على المد لروح. تعالوا إلى: أحكام النقل والسكت. عليه: صلة الهاء لابن كثير. آباءنا: البدل. عليه آباءنا: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء فى الهمزة الأولى وعلى كل منهما التسهيل فى الثانية مع المد والقصر. آباؤهم: بدل الأزرق ويأتى على قصره توسط شيئا وعلى توسطه كذلك وعلى مد البدل توسط ومد شيئا ولاحظ توسط حمزة والسكت لأصحابه ولاحظ فى شيئا لحمزة السكت والتوسط وترك السكت بهذا الترتيب. ولاحظ دقة جمع الآية. من غيركم: إخفاء أبى جعفر مع الغنة.
(2/589)

أو آخران: النقل والسكت لأصحابه ولاحظ البدل فى آخران. إن أنتم: النقل والسكت لأصحابه. الموت تحبسونهما: الإدغام. قربى: لاحظ فيها الفتح والتقليل لأبى عمرو كالأزرق. إذا لمن: الغنة. الآثمين: أحكام البدل للأزرق ويجب ملاحظة وجوه العارض على وجوه البدل فى تحرير اليائى والبدل.
وأحكام النقل والسكت لأصحابها وهاء السكت ليعقوب بخلفه. ولاحظ وقف حمزة وبخاصة وجه الوقف بالتحقيق.

قوله تعالى: فَإِنْ عُثِرَ عَلى أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إِثْماً فَآخَرانِ يَقُومانِ مَقامَهُما مِنَ الَّذِينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْأَوْلَيانِ فَيُقْسِمانِ بِاللَّهِ لَشَهادَتُنا أَحَقُّ مِنْ شَهادَتِهِما وَمَا اعْتَدَيْنا إِنَّا إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِينَ (107)
الشرح والتحليل
1. عثر: توقف الأزرق فى ترقيق الراء وجها واحدا. 2. على أنهما: المد المنفصل. 3. استحق: توقف حفص فى القراءة بفتح التاء والحاء والشاهد:
ضم استحق افتح وكسره (ع) لا ... والأوليان الأوّلين (ظ) لّلا
(ص) فو (فتى) ......... ... ...............
ولاحظ دقة جمع هذا الجزء. 4. عليهم الأوليان: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر وكل على قراءته فى الأوليان كما سيشرح. 5. الأوليان: نقل الأصبهانى وأما قراءة الأوليان:
شعبة وحمزة ويعقوب وخلف العاشر بتشديد الواو وكسر اللام بعدها ياء مدية وفتح النون. والباقون الأوليان بإسكان الواو وفتح اللام وكسر النون والشاهد سبق. ولاحظ السكت لأصحابه فيها. 6. إذا لمن: الغنة على ما تجوز عليه وهى لغير (صحبة) والأزرق.
(2/590)

القراءة
قالون بقراءته المشروحة مع قصر المنفصل وترك الغنة واندرج ابن كثير والحلوانى وأبو جعفر. 6 الغنة واندرج من اندرج سابقا. 5 الأصبهانى بالنقل وقراءة الأوليان. ثم بالغنة. 4 أبو عمرو بكسر الهاء والميم ولم يندرج معه أحد. ثم بالغنة. يعقوب بضم الهاء والميم وصلا وقراءة الأولين كما شرح وترك الغنة وترك هاء السكت. يعقوب بهاء السكت. يعقوب بالغنة ووجهى هاء السكت. 3 حفص بقراءته المشروحة ووجهى الغنة. 2 قالون بتوسط المنفصل وقراءته المشروحة مع ترك الغنة واندرج ابن عامر. قالون بالغنة واندرج ابن عامر. الأصبهانى بالنقل ووجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت أل وترك الغنة ولم يندرج معه أحد. ابن الأخرم وحده بالغنة.
شعبة بقراءة الأولين وليس له غنة ولم يندرج معه أحد. أبو عمرو بقراءته المشروحة سابقا ووجهى الغنة ولم يندرج معه أحد. الكسائى بضم الهاء والميم وقراءة الأوليان وليس له غنة ولم يندرج معه أحد. يعقوب على قراءة ضم الهاء والميم وصلا بقراءة الأولين وترك الغنة واندرج خلف العاشر. يعقوب بالغنة. إدريس بسكت أل على قراءته. حفص على توسط المنفصل بقراءته المشروحة ووجهى الغنة. حفص بالسكت وترك الغنة. النقاش بطويل المنفصل ووجهى الغنة. ثم بسكت أل وترك الغنة.
حمزة بضم الهاء والميم وسكت أل وقراءة الأولين. حمزة بترك السكت فى أل أيضا. ثم بسكت المد المنفصل، أل. 1 الأزرق بترقيق الراء وجها واحدا وطويل المنفصل ووجوه البدل والنقل وقراءته المعروفة.
أدنى: الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. بعد أيمانهم:
وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ولاحظ دقة جمع هذا الجزء.
(2/591)

ربع يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ
ماذا أجبتم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. لا علم لنا: توسط لا لحمزة ولا يأتى إلا على سكت أل والمفصول لخلف وعلى سكت الموصول معهما لحمزة.

قوله تعالى: إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (109)
الشرح والتحليل
1. الغيوب: بكسر الغين لشعبة وحمزة والباقون بالضم والشاهد بفرش البقرة:
غيوب (ص) ون (ف) م. والترجمة معطوفة على الكسر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إذ أيدتك: النقل والسكت. القدس: إسكان الدال لابن كثير وللباقين بضمها.

قوله تعالى: وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْراةَ وَالْإِنْجِيلَ
الشرح والتحليل
1. التوراة: سبق قريبا وانظر تحرير حمزة بعد. 2. والإنجيل: أحكام النقل والسكت.

القراءة
قالون بفتح التوراة وترك النقل واندرج ابن كثير وهشام وعاصم وأبو جعفر ويعقوب. 2 حفص على هذا الوجه بالسكت. 1 قالون بالتقليل وترك السكت فى الإنجيل واندرج وجه لحمزة. الأزرق بالنقل واندرج وجه ثان لحمزة. حمزة بالسكت. الأصبهانى بإمالة التوراة والنقل واندرج
(2/592)

وجه لحمزة. أبو عمرو بالتحقيق واندرج ابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت واندرج حمزة وإدريس.

تحرير لحمزة
إذ أيدتك/ التوراة/ الإنجيل وقفا
ترك السكت/ تقليل/ نقل، سكت، تحقيق بدون سكت
ترك السكت/ إمالة/ نقل، سكت
سكت/ تقليل/ نقل، سكت
سكت/ إمالة/ نقل، سكت
وهذا التحرير نقلته من فتح القدير وهناك ذكر الكتب والمهم أن تفهم أن وجه الوقف بالتحقيق بدون سكت على لفظ الإنجيل وهو من المتوسط بزائد نعمل به وهو من الهداية وغيرها كما حرره المتولى وذكرته فى الرسالة التى جمعتها والرجوع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر يهون كل صعب فى التحريرات.

قوله تعالى: وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيها فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي
الشرح والتحليل
1. وإذ تخلق: توقف أصحاب الإدغام هنا وهم أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 2 كهيئة: للأزرق فيها القصر والتوسط والطول.
ومعنى القصر هنا عدم المد فانتبه. ولاحظ وجه الإدغام فيها لأبى جعفر.
3. الطير: توقف أبى جعفر بقراءة الطائر على وجه الإظهار فى كهيئة.
ولاحظ فى كهيئة سكت الموصول لأصحابه وإدغام أبى جعفر بخلفه
(2/593)

وشاهده: هيئة أدغم مع برى مرى هنى ... خلف (ث) نا. 4. طائرا:

توقف الأزرق فى القراءة بالطول مع تحرير وجهى الراء على وجوه اللين فى كهيئة. وتوقف غير نافع وأبى جعفر ويعقوب فى القراءة بلفظ طيرا والشاهد:
............ والطائر ... فى الطير كالعقود (خ) ير (ذ) اكر
وطائرا معا بطير (إ) ذ (ث) نا ... (ظ) بى ............
ولاحظ الوقف بالتسهيل فقط لحمزة على سكت الموصول.
القراءة
قالون بالإظهار فى وإذ تخلق وقصر كهيئة وقراءة الطير وقراءة طائرا بالألف والهمز مع توسط المد وتحقيق بإذنى واندرج الأصبهانى ويعقوب.
4 الأزرق على قصر كهيئة بطول المتصل وترقيق الراء وتفخيمها. ابن كثير بقراءة طيرا واندرج ابن ذكوان وعاصم. 3 أبو جعفر على الإظهار فى كهيئة بقراءة الطائر، طائرا. 2 الأزرق بتوسط كهيئة وبالوجهين فى طائرا. ثم بالطول والوجهين فى طائرا. ابن ذكوان بالسكت فى كهيئة وقراءة الطير وطيرا واندرج حفص. أبو جعفر بالإدغام فى كهيئة وقراءته الخاصة. 1 أبو عمرو بالإدغام فى إذ تخلق وقراءة الطير وطيرا واندرج هشام وحمزة فى وجه ترك السكت والوقف بالتحقيق على المتوسط بزائد. واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة على هذا الوجه بالتسهيل فى الوقف على بإذنى. حمزة بالسكت فى كهيئة والوقف بالتسهيل.
إدريس على هذا الوجه بالتحقيق.
وتبرئ: وقف هشام بخلفه وحمزة لا يخفى. وإذ تخرج: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. الموتى: فتح وتقليل الأزرق وكذلك أبو عمرو. وإمالة حمزة والكسائى وخلف.
(2/594)

قوله تعالى: وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّناتِ فَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (110)
الشرح والتحليل
1. بنى إسرائيل: أحكام المد المنفصل. 2. إسرائيل: أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر. 3. إذ جئتهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام. 4. جئتهم: ميم الجمع. وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر وليس لورش من طريقيه. 5. منهم إن: الأصبهانى. سحر: حمزة والكسائى وخلف بالألف بعد السين وكسر الحاء والباقون بكسر السين وإسكان الحاء. والشاهد:
وسحر ساحر (شفا).

القراءة
قالون واندرج حفص ويعقوب. الأصبهانى بصلة الميم المهموزة مقصورة.
4 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. 3 أبو عمرو بالإدغام واندرج الحلوانى. أبو عمرو بإبدال الهمز. 2 أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر وإبدال الهمز وقراءته الخاصة. 1 قالون بالتوسط واندرج ابن ذكوان وعاصم ويعقوب. الكسائى بقراءة ساحر بالمد واندرج خلف العاشر.
الأصبهانى بمد الصلة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. إدريس بقراءة ساحر. قالون بصلة الميم ممدودة. أبو عمرو بالإدغام واندرج هشام. أبو عمرو بإبدال الهمز. الأزرق بالطول وقصر البدل والترقيق والتفخيم فى الراء المضمومة. النقاش على هذا الوجه بإسكان الميم المهموزة. حمزة بمد ساحر. النقاش بالسكت. حمزة على هذا الوجه بقراءته. الأزرق بتوسط البدل وترقيق الراء فقط. الأزرق بمد البدل
(2/595)

والترقيق والتفخيم فى الراء المضمومة. حمزة بسكت المد المنفصل وقراءته.
حمزة بالسكت العام.

وهذا تحرير واسع للأزرق
كهيئة/ طائرا/ الموتى/ إسرائيل/ سحر
قصر/ ترقيق/ فتح/ قصر/ تفخيم من التذكرة
قصر/ ترقيق/ تقليل/ قصر/ ترقيق من تلخيص ابن بليمة
قصر/ ترقيق/ تقليل/ توسط/ ترقيق من تلخيص ابن بليمة
قصر/ ترقيق/ تقليل/ طول/ تفخيم من العنوان والمجتبى
قصر/ تفخيم وصلا ووقفا/ فتح/ قصر/ ترقيق من إرشاد أبى الطيب
قصر/ تفخيم وصلا ووقفا/ فتح/ طول/ ترقيق من الكامل
قصر/ تفخيم وصلا ووقفا/ تقليل/ طول/ ترقيق من الكامل
توسط/ ترقيق/ فتح/ قصر/ ترقيق من الشاطبية
توسط/ ترقيق/ فتح/ توسط/ ترقيق من التبصرة
توسط/ ترقيق/ فتح/ مد/ ترقيق من الكافى والتجريد والتبصرة
توسط/ ترقيق/ تقليل/ قصر/ ترقيق من الشاطبية والتيسير وبه قرأ الدانى على ابن خاقان
توسط/ تفخيم وصلا فقط/ فتح/ طول/ ترقيق من الكافى والتجريد عن عبد الباقى فى أحد الوجهين
توسط/ تفخيم فى الحالين/ فتح/ توسط/ ترقيق من إرشاد أبى الطيب
طول/ ترقيق/ فتح/ قصر/ ترقيق من الشاطبية
طول/ ترقيق/ فتح/ طول/ ترقيق من التجريد والكافى
طول/ ترقيق/ تقليل/ قصر/ ترقيق من الشاطبية وقراءة الدانى على أبى الفتح على ما قيل
طول/ تفخيم وصلا فقط/ فتح/ طول/ ترقيق من الهداية والكافى والتجريد عن عبد الباقى فى أحد الوجهين
استخلصت هذا التحرير من البدائع والروض فزدت فيه الوجوه التى حررها المتولى وعملت هنا على ما ذكره المتولى من مذهب ابن بليمة.
(2/596)

ملاحظة: أسماء الكتب هنا من البدائع والخلاف فى مذهب ابن بليمة فقد ذكر له الفتح فى اليائى فى البدائع وحررنا على التقليل. هذا التحرير مراعى فيه مذهب ابن بليمة الذى وجده المتولى فى تلخيص ابن بليمة من تقليل اليائى وعملنا عليه ولا يضر قوله (على ما قيل) فإن القراء أمناء والله حافظ لكتابه.

قوله تعالى: وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنا مُسْلِمُونَ (111)
الشرح والتحليل
1. وإذ أوحيت: أحكام النقل والسكت. 2. الحواريين: فتح الأخفش والمطوعى عن الصورى والإمالة للرملى بخلفه عن الصورى عن ابن ذكوان كما فى التحريرات ولا تأتى الإمالة إلا على ترك السكت. 3. قالوا آمنا:
المد المنفصل. 4. مسلمون: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِذْ قالَ الْحَوارِيُّونَ يا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنا مائِدَةً مِنَ السَّماءِ
الشرح والتحليل
1. هل يستطيع: الكسائى وحده بقراءة تستطيع بالتاء للخطاب مع إدغام لام هل على قاعدته وقراءة ربك بالنصب وتوجيه القراءة بإتحاف فضلاء البشر. والباقون بياء الغيب وإظهار هل وقراءة ربك بالرفع والشاهد:
(كفى) ويستطيع ربك سوى ... (عليّهم) يوم انصب الرفع (أ) وى
(2/597)

2. أن ينزل: ترك الغنة لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.
3. ينزّل: بالتخفيف لمدلول: ينزل كلا خف (حق). 4. مائدة:
الطويل للأزرق وغيره. 5. السماء: وقف هشام بخلفه بالخمسة الوجوه وسبق توقف حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قد صدقتنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. عيدا لأولنا:
الغنة لأصحابها. خير: خلف الأزرق فى الراء. منزّلها: بالتشديد نافع وابن عامر وعاصم وأبو جعفر والباقون بالتخفيف والشاهد: والغيث مع منزلها (حق) (شفا). والترجمة معطوفة على التخفيف.

قوله تعالى: فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذاباً لا أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِنَ الْعالَمِينَ
الشرح والتحليل
1. فمن يكفر: ترك الغنة لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.
2. منكم: ميم الجمع. 3. فإنى أعذبه: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر والإسكان للباقين. 4. عذابا لا: الغنة. 5. لا أعذبه: المد المنفصل.
العالمين: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت. ولا تأتى فى هذا النوع على المد وتحريرها مع الغنة هنا بالإطلاق. ويسهل الجمع.

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ اللَّهُ يا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ
(2/598)

الشرح والتحليل
1. ء أنت: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام بتسهيل الثانية مع الإدخال وورش من طريقيه بالتسهيل مع عدم الإدخال. وللأزرق وجه ثان وهو إبدالها ألفا مع المد المشبع للساكنين ولابن كثير ورويس التسهيل مع عدم الإدخال. الثانى لهشام التحقيق مع الإدخال وهو للحلوانى كالتسهيل.
والوجه الثالث له هو التحقيق مع عدم الإدخال كالباقين. ولاحظ أنه ليس لهشام غير الوجوه الثلاثة. 2. للناس: وجه الإمالة لدورى أبى عمرو.
وأمى: فتح ياء الإضافة لمدلول: (إ) لى (ث) نا (ح) لى. فهؤلاء فى عموم الباب ووافق فى: وأمى وأجرى (ك) م (ع) لا. والإسكان للباقين ولاحظ دقة جمع هذا الجزء وكثرة وجوهه.

القراءة
قالون بالتسهيل مع الإدخال وفتح ياء الإضافة واندرج أبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام. 2 دورى ابى عمرو بإمالة الناس. 1 ورش بالتسهيل مع عدم الإدخال. ابن كثير بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل واندرج رويس. رويس بالتوسط. الأزرق بالإبدال حرف مد لازم وقراءته. هشام طريق الحلوانى بالتحقيق مع الإدخال. الداجونى بالتحقيق مع عدم الإدخال وفتح ياء الإضافة واندرج ابن ذكوان وحفص. شعبة بإسكان ياء الإضافة والتوسط واندرج الكسائى وخلف العاشر وروح. حمزة بالطويل وترك السكت. ثم بالسكت فى المد المنفصل. روح بقصر المنفصل.
ما يكون لى أن: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وابى عمرو وأبى جعفر فقط والشاهد: وباقى الباب (حرم) (ح) ملا. تعلم ما: الإدغام. أعلم ما:
الإدغام. ولا يأتى على المد إلا لروح. الغيوب: بكسر الغين لمدلول:
(ص) ون (ف) م. من فرش سورة البقرة.
(2/599)

قوله تعالى: ما قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا ما أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ
الشرح والتحليل
1. لهم إلا: ميم الجمع وأحكام السكت. 2. ما أمرتنى: المد المنفصل. 3. أن اعبدوا: كسر النون لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. ويسهل الجمع.
عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب. فيهم: ضم الهاء ليعقوب. شىء: لا يخفى.
تغفر لهم: الإدغام لأبى عمرو بخلف عن الدورى.

قوله تعالى: قالَ اللَّهُ هذا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ
الشرح والتحليل
1. قال الله هذا: الإدغام. 2. يوم: بالنصب لنافع وبالرفع للباقين والشاهد:
يوم انصب الرفع (أ) وى. ويسهل الجمع.
فيها أبدا: لاحظ وقف حمزة كما سبق مرارا. فيهن: ضم الهاء ليعقوب وخلفه فى الوقف عليها بهاء السكت. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.

(جمع ما بين السورتين)
قوله تعالى: وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (120)
(2/600)

بسم الله الرّحمن الرّحيم الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُماتِ وَالنُّورَ

الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. قدير:

ما بين السورتين ويأتى فى القراءة.
القراءة
قالون بإسكان وهو والبسملة بين السورتين واندرج وجه البسملة لأبى عمرو واندرج الكسائى وأبو جعفر. 2 أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين ولم يندرج معه أحد. 1 الأزرق بضم وهو وتوسط شىء والبسملة بين السورتين مع ترقيق الراء فى قدير وجها واحدا والنقل فى الأرض وانتبه للتحرير الذى سيأتى على تفخيم الراء المضمومة وصلا وما بين السورتين ولم يندرج معه أحد. الأزرق بالسكت بين السورتين ومعروف أنه يأتى على ثلاثة العارض مع ترقيق الراء والإسكان والنقل ولم يندرج معه أحد. ويأتى هنا قصر العارض وروم الراء مرققة ومفخمة والنقل وسيأتى شاهد هذا التحرير. الأزرق بالوصل بين السورتين وترقيق الراء والنقل ولم يندرج أحد. الأزرق بالوصل مع تفخيم الراء والنقل.
حمزة على هذا الوجه بالسكت فى الأرض ولا يأتى ترك السكت هنا على توسط شىء كما فى تحريرات حمزة. الأزرق بمد شىء والبسملة مع ترقيق الراء على كل وجوه البسملة وصلا ووقفا. الأزرق بالسكت بين السورتين وما ذكر على توسط شىء بين السورتين. الأزرق بالوصل بين السورتين وما ذكر على توسط شىء بين السورتين وشاهد الأزرق الموعود به سابقا.
(2/601)

....... ... وإن تقر أن تفخيم ذى الضم مسجلا
فصل قلل امدد واسكت افتح بقصره ... ...............
وأما شاهد حمزة على توسط شىء:
وشيئا إذا وسطت عن حمزة اسكتن ... بأل أو مع المفصول توراة قللا
الأصبهانى بقصر شىء والبسملة والنقل ولم يندرج معه أحد. ابن كثير على هذا الوجه بترك النقل واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب. الحلوانى بالسكت بين السورتين واندرج الأخفش ويعقوب ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر. وليس للصورى غير البسملة فقط بين السورتين. هشام من الطريقين بالوصل بين السورتين واندرج الأخفش وحمزة ويعقوب وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت فى شىء وأل والبسملة بين السورتين واندرج حفص. حمزة على هذا الوجه بالوصل بين السورتين واندرج إدريس.
شاهد فى الجمع السابق لابن ذكوان:
وبسمل لصورى كحلوان قاصرا ... كمد ابن ذكوان وسكت له جلا

تحرير ما بين المائدة والأنعام
1. لا امتناعات للأزرق على توسط ومد شىء وما بين السورتين مع ترقيق راء قدير حالة وصلها بالبسملة أو بأول السورة. أما على تفخيم الراء فيأتى الوصل بين السورتين ومد شىء من المجتبى ومع توسط شىء من العنوان ويأتى التفخيم أيضا مع السكت بين السورتين وتوسط شىء من التذكرة وقراءة الدانى على ابن غلبون. وحققت ذلك من الكتب ولاحظ أن التفخيم يظهر هنا فى الروم ولا يأتى إلا على القصر فتروم ثم تسكت وتبتدئ بأول الأنعام.
(2/602)

2. لا يأتى على سكت ابن ذكوان فى شىء وأل إلا البسملة بين السورتين أما ترك السكت فمطلق مع ما بين السورتين وحققت ذلك من الكتب.
3. لا يأتى توسط شىء لحمزة إلا على السكت فى أل أو المفصول والله أعلم.
4. وجوه أبى عمرو بين السورتين وكذلك يعقوب هنا مطلقة لعدم وجود المنفصل أما ابن عامر فالحلوانى عن هشام مطلق هنا لعدم وجود المنفصل.
والداجونى عن هشام له البسملة والوصل. أما الأخفش عن ابن ذكوان فمطلق هنا أيضا. وليس للصورى عن ابن ذكوان بين السورتين إلا البسملة.
5. وجوه التكبير لأوائل السور مطلقة لقالون والأصبهانى وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وشعبة والكسائى وأبى جعفر ويعقوب وإسحاق. أما الأزرق فوجه التكبير له مخصوص بوجه توسط شىء وترقيق الراء المضمومة. وحفص يختص وجه التكبير له بوجه ترك السكت فى أل ولا يأتى وجه التكبير لحمزة من الروايتين على توسط شىء. ولخلف يأتى التكبير على وجه سكت أل فقط ويأتى لخلاد على سكت أل وتركه.
وإدريس وجه التكبير له مختص بوجه السكت فى أل.

تابع سورة الأنعام
خلقكم: الإدغام. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. سركم: ترقيق الراء للأزرق بدون خلف. ويعلم ما: الإدغام.
تأتيهم: إبدال الهمز لأصحابه وضم الهاء ليعقوب ولاحظ دقة وكثرة وجوه هذا الجزء. معرضين: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت. جاءهم: سبق.
يستهزءون: بحذف الهمزة وضم الزاى أبو جعفر ولاحظ بدل الأزرق. ووقف حمزة بالتسهيل والإبدال ياء، الحذف ولا امتناعات فى هذا الجزء. نمكن لكم: الغنة لأصحابها. مدرارا: لا ترقيق فى الراء للأزرق للتكرار. وأنشأنا:
(2/603)

إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. قرنا آخرين: النقل لورش ووجوه البدل فى آخرين والسكت لأصحابه. ووجوه وقف حمزة ولاحظ على سكت الكل لخلف الوقف عليها بالنقل فقط. ولخلاد النقل والسكت. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه. عليك كتابا: الإدغام.
فلمسوه: صلة الهاء لابن كثير. بأيديهم: ضم الهاء ليعقوب. سحر: خلف الأزرق فى ترقيق الراء. ملكا لقضى: الغنة لأصحابها وكذلك ملكا لجعلناه.
عليه، جعلناه: صلة الهاء لابن كثير. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب وصلا ووقفا.

قوله تعالى: وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ (10)
الشرح والتحليل
1. ولقد استهزئ: الكسر لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب والضم للباقين والشاهد بفرش سورة البقرة. 2. استهزئ: إبدال الهمزة ياء مفتوحة لأبى جعفر حالة الوصل ووقفه بياء ساكنة مدية. ولاحظ فى فحاق: الإمالة لحمزة فقط. 3. سخروا: خلف الأزرق فى ترقيق الراء ولاحظ أنه يأتى تفخيمها على توسط البدل على أنه عارض فالوقف على العارض إطلاقى.
4. منهم: أحكام ميم الجمع. 5. يستهزءون: وجوه الوقف. وتحرير البدل للأزرق على الراء وقراءة أبى جعفر بحذف الهمزة وضم الزاى. ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف. ويسهل الجمع.
(2/604)

سيروا: خلف الأزرق فى الراء. المكذبين وأمثالها: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. الرحمة: وقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا ولحمزة الوجهان. لا ريب: توسط لا لحمزة ولا يأتى هنا إلا على السكت فى المفصول. حشروا: خلف الأزرق فى الراء.

ربع (وله ما سكن)
والنهار: الموقوف عليه: تقليل الأزرق والإمالة لأبى عمرو وللسوسى الفتح والتقليل ولا بد معه من الروم. والإمالة للصورى بخلفه عن ابن ذكوان ولدورى الكسائى. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. أغير: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا وحافظ على تفخيم لام لفظ الجلالة مع ترقيق الراء.

قوله تعالى: قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ
الشرح والتحليل
1. قل إنى: أحكام النقل والسكت. ولاحظها فى باقى المواضع. 2. إنى أمرت: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. ويسهل الجمع بعد ذلك.

تحرير لحمزة
مفصول سابق/ مد منفصل/ مفصول موقوف عليه
ترك/ ترك/ نقل، تحقيق
سكت/ ترك/ نقل، سكت
سكت/ سكت/ نقل، سكت
(2/605)

قوله تعالى: قُلْ إِنِّي أَخافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15)
الشرح والتحليل
1. قل إنى: أحكام النقل والسكت. 2. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ
الشرح والتحليل
1. من يصرف: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 2. يصرف: بفتح الياء وكسر الراء لمدلول: (صحبة) (ظ) عن. 3 عنه: ابن كثير فى صلة هاء الضمير. ويسهل الجمع بعد ذلك.
هو وإن: حالة الوصل الإدغام. فلا كاشف: توسط لا لحمزة ولاحظ أنه لا يأتى على سكت المدود. فهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
ولاحظ وقف يعقوب بهاء السكت بدون خلاف. القاهر: خلف الأزرق فى الراء.

قوله تعالى: قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهادَةً
(2/606)

القراءة
قالون واندرج وجه الفتح فى تاء التأنيث لحمزة. خلاد بالإمالة واندرج الكسائى. حمزة بالسكت فى شىء والفتح فقط فى تاء التأنيث وذلك لوجود المفصول غير مسكوت عليه. حمزة بالتوسط فى شىء والفتح فقط فى تاء التأنيث. وأقول جاز هنا توسط شىء لاحتمال وجود أل مسكوتا عليها فإنه يأتى مع سكت أل أو أل والمفصول. الأزرق بالنقل فى قل أى وتوسط شىء ثم بالمد ولاحظ موضع النقل الثانى. الأصبهانى بقصر شىء.
ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وشىء واندرج حفص وإدريس. ووجه الفتح فى تاء التأنيث لحمزة. حمزة بالإمالة. حمزة بتوسط شىء والفتح فقط فى تاء التأنيث. وتمتنع الإمالة وقفا لحمزة على التوسط فى شىء مطلقا وعلى السكت فيه فقط (أى مع وجود المفصول).
وأوحى: البدل. القرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول. لأنذركم: الترقيق للأزرق وجها واحدا.

قوله تعالى: أَإِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرى
الشرح والتحليل
1. أئنكم: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل مع الإدخال. ورش وابن كثير بالتسهيل وعدم الإدخال. هشام بالتحقيق والإدخال وعدمه ويختص وجه عدم الفصل لهشام فيها وفى أمثالها من ذوات الكسر وكذا أئمة بوجه المد. وإذا وصلت إلى قوله تعالى برىء فيختص وجه القصر له بوجه الفصل فى أئنكم والهمز وقفا. ويأتى على المد كل الوجوه وكذا حكم نظائرها سوى السبعة المعروفة والاستفهامية. رويس فى هذا الموضع بالتسهيل والتحقيق مع عدم الإدخال فى الوجهين. وشاهد هذا الخلاف:
(2/607)

بخلفه أئن الأنعام اختلف (غ) وث. وفى البدائع تحرير لرويس وهو:
قوله تعالى (أئنكم لتشهدون ... قل لا أشهد) يختص وجه التحقيق لرويس بوجه المد. وقرأ الباقون بالتحقيق وعدم الإدخال. ولاحظ ميم الجمع. آلهة: لاحظ بدل الأزرق والنقل ومراتب السكت ووجوه وقف حمزة على آلهة أخرى. 2. أخرى: أحكام التقليل والإمالة وأول التوقف هنا لأبى عمرو ولاحظ إمالة الصورى بخلفه عن ابن ذكوان. وتحرير السكت وعدمه على الفتح والإمالة.

القراءة
قالون. 2 أبو عمرو. 1 قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ورش بالتسهيل وعدم الإدخال والنقل وتقليل أخرى للأزرق. الأصبهانى على هذا الوجه بفتح أخرى. الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته. رويس بترك النقل.
ابن كثير بصلة الميم. هشام بالتحقيق والإدخال ثم بعدم الإدخال واندرج ابن ذكوان وعاصم ويعقوب. الصورى بالإمالة واندرج حمزة والكسائى وخلف. ابن ذكوان بالسكت وفتح أخرى واندرج حفص. الرملى على هذا الوجه بالإمالة واندرج حمزة وإدريس. حمزة فى الوقف بالنقل.
قل لا أشهد: لاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر.
برىء: إدغام أبى جعفر بالخلف. ووقف هشام وحمزة بالإدغام وجها واحدا وعليه الإشمام والروم والإسكان كذلك. كما يعرفون أبناءهم: وقف حمزة وسبق نظيره. خسروا: خلف الأزرق فى الراء. أظلم ممن: الإدغام. ولاحظ تغليظ اللام للأزرق فى أظلم وجها واحدا ولاحظ سكت الرملى على إمالة افترى. كذب بآياته: الإدغام. بآياته: وقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق.
(2/608)

قوله تعالى: وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (22)
الشرح والتحليل
1. نحشرهم، نقول: يعقوب بياء الغيبة فيهما والباقون بالنون والشاهد:
ونحشر يا نقول (ظ) نة. 2. نقول للذين: الإدغام. 3. أشركوا أين:
المد المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَنْ قالُوا وَاللَّهِ رَبِّنا ما كُنَّا مُشْرِكِينَ (23)
الشرح والتحليل
1. تكن فتنتهم: نافع وأبو عمرو وشعبة من غير طريق العليمى. وأبو جعفر وخلف العاشر بتاء التأنيث، فتنتهم بالنصب. وابن كثير وابن عامر وحفص بالتأنيث والرفع. وشعبة من طريق العليمى. وحمزة والكسائى ويعقوب بالتذكير والنصب والشاهد:
ومعه (حفص) فى سبا يكن (رضى) ... (ص) ف خلف (ظ) ام فتنة ارفع (ك) م (ع) ضا
(د) م ربّنا النصب (شفا) نكذب
2. فتنتهم: ميم الجمع وأحكام فتنتهم سبقت. 3. إلا أن: المد المنفصل. والله ربنا: حمزة والكسائى وخلف بالقراءة بنصب الباء.
(2/609)

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو. 3 قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو ووجه لشعبة. خلف العاشر على هذا الوجه بالنصب فى والله ربنا. 2
قالون بصلة ميم الجمع مقصورة وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. قالون بمد الصلة وتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى. الأزرق بصلة ميم الجمع الطويلة وطويل المنفصل. ابن كثير بتأنيث تكن والرفع فى فتنتهم وصلة الميم وقصر المنفصل. هشام على هذا الوجه بإسكان الميم وقصر المنفصل واندرج حفص. هشام بتوسط المنفصل واندرج ابن ذكوان وحفص. النقاش على هذا الوجه بطويل المنفصل. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل واندرج حفص. النقاش بطويل المنفصل.
إدريس بقراءة فتنتهم بالنصب والسكت وتوسط المنفصل وقراءة والله ربنا بالنصب. 1 شعبة من طريق العليمى بقراءة يكن بالتذكير والنصب فى فتنتهم وتوسط المنفصل والجر فى والله ربنا واندرج يعقوب ولاحظ أنه لا تأتى له هاء السكت على التوسط. الكسائى على هذا الوجه بالنصب فى والله ربنا. حمزة بطويل المنفصل وبالنصب فى والله ربنا. يعقوب بقصر المنفصل والجر فى والله ربنا وترك هاء السكت. ثم بهاء السكت. حمزة بالسكت فى المفصول وترك السكت فى المد المنفصل ثم بالسكت فى المد المنفصل.
على أنفسهم: وقف حمزة لا يخفى. يستمع إليك: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل والإبدال واوا.

قوله تعالى: وَجَعَلْنا عَلى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذانِهِمْ وَقْراً
(2/610)

الشرح والتحليل
1. قلوبهم أكنة: ميم الجمع. وأحكام السكت. ولاحظ فى أكنة أن: النقل لورش من طريقيه. والسكت لأصحابه وسبق توقفهم. 2. أن يفقهوه:
خلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى فى ترك الغنة. يفقهوه: صلة الهاء لابن كثير. 3. وفى آذانهم: المد المنفصل. ولاحظ الإمالة لدورى الكسائى فى آذانهم. ويسهل الجمع.
آية لا: الغنة. جاءوك: الإمالة ولهشام طريق الداجونى وله الفتح من الكافى. ولابن ذكوان وحمزة وخلف ولاحظ فيها بدل الأزرق. أساطير الأولين: لاحظ خلف الأزرق فى الراء ولاحظ أنه لا يأتى على السكت فى جاءوك لحمزة إلا الوقف بالنقل فقط على الأولين. ولاحظ أحكام السكت فى الأولين لأصحابه. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه. عنه: صلة الهاء لابن كثير. وينئون: الموصول لأصحاب السكت ووقف حمزة بالنقل.

قوله تعالى: وَلَوْ تَرى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقالُوا يا لَيْتَنا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآياتِ رَبِّنا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (27)
الشرح والتحليل
1. ترى إذ: أحكام المد والإمالة وهى: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. وحمزة والكسائى وخلف العاشر.
ولاحظ فى النار: الإمالة لأبى عمرو وللصورى بخلفه عن ابن ذكوان ولدورى الكسائى. والتقليل للأزرق. 2.، 3. نكذب ونكون: حفص وحمزة ويعقوب بنصب الباء والنون منهما. وقرأ ابن عامر برفع الأول ونصب الثانى. والباقون برفعهما والشاهد: نكذب ... بنصب رفع
(2/611)

(ف) وز (ظ) لم (ع) جب ... كذا نكون معهم (شام) وخف.

4. المؤمنين: إبدال الهمز للأصبهانى وتأتى بقية الأحكام فى القراءة.
القراءة
قالون واندرج ابن كثير. 4 الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر.
3 هشام طريق الحلوانى بنصب ونكون. 2 حفص بالنصب فى الموضعين واندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت. يعقوب بالإدغام فى ولا نكذب بآيات والوقف بترك هاء السكت فإنها لا تأتى على الإدغام ولا على المد فى هذا النوع. 1 قالون بتوسط المنفصل واندرج شعبة. الأصبهانى بإبدال الهمز فى المؤمنين. هشام بنصب ونكون واندرج ابن ذكوان عدا الرملى.
حفص بالنصب فى الموضعين واندرج يعقوب. ولا تأتى له هاء السكت على هذا التوسط. روح بالإدغام وعدم هاء السكت. الأزرق بالتقليل فى ترى وطويل المنفصل والتقليل فى النار وقصر البدل وإبدال الهمز ولاحظ له الرفع فى الموضعين. ثم بتوسط ومد البدل. أبو عمرو بالإمالة فى ترى وقصر المنفصل والإمالة فى النار والرفع فى الموضعين والإظهار وتحقيق الهمز. ثم بالإبدال فى الهمز. ثم بالإدغام وإبدال الهمز. ثم بتوسط المنفصل والإظهار وتحقيق الهمز واندرج دورى الكسائى. أبو عمرو بإبدال الهمز. الصورى عن ابن ذكوان بقراءة ونكون بالنصب. أبو الحارث عن الكسائى بالفتح فى النار والرفع فى الموضعين واندرج خلف العاشر.
النقاش بالفتح فى ترى وطويل المنفصل والرفع فى الموضع الأول والنصب فى الموضع الثانى. حمزة بالإمالة فى ترى وترك السكت فى المد والنصب فى الموضعين وإبدال الهمز فى الوقف. ثم بالسكت.
عنه: صلة الهاء لابن كثير. لكاذبون: هاء السكت. الدنيا: سبق كثيرا.
بمبعوثين: هاء السكت. ترى: سبق قريبا. بلى: الإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر وشعبة بخلفه. والفتح والتقليل للأزرق. ولأبى عمرو الفتح
(2/612)

والتقليل من الروايتين وصححهما عنه فى النشر لكن قصر الخلاف فى طيبته على الدورى. وعملنا على الخلاف من الروايتين. العذاب بما: الإدغام. وأورد فى عمدة
العرفان وفى الروض والبدائع تحريرا هاما لدورى أبى عمرو بين بلى، المنفصل، الدنيا، العذاب بما قال عنه فى الروض:
بلى إن تقلل عند دور فأظهرن ... ولا تمل الدنيا وفى القصر قللا
وشرحه بما نظيره فى البدائع: يصح على فتح بلى كل الوجوه بحسب التركيب وهى تسعة اوجه. ويأتى على تقليلها ثلاثة أوجه قصر المنفصل مع تقليل الدنيا وإظهار العذاب بما. والمد مع الفتح والتقليل فى الدنيا والإظهار فى العذاب بما. فالكل اثنا عشر وجها. وفصلها بعد ذلك فى البدائع.
خسر: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. جاءتهم: أحكام الإمالة والسكت لحمزة. ما يزرون: خلف الأزرق فى الراء. الدنيا: سبق كثيرا وليس لدورى أبى عمرو فيها مع المنفصل امتناعات.

قوله تعالى: وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ
الشرح والتحليل
1. وللدار: ابن عامر وحده بلام واحدة كما هى فى المصحف الشامى.
والآخرة بخفض التاء والباقون بلامين مع تشديد الدال. ورفع الآخرة والشاهد: وخف ... للدار الآخرة خفض الرفع (ك) ف. 2. الآخرة:
أحكام النقل والبدل وترقيق الراء للأزرق والسكت لأصحابه. ولاحظ سكت ابن ذكوان على قراءته الخاصة فيها. 3. خير للذين: الغنة لأصحابها. ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. ولاحظ الوجهين فى راء خير للأزرق ويأتيان هنا على ثلاثة البدل بدون امتناعات لمجيء التفخيم على توسط البدل من تلخيص ابن بليمة. ويسهل الجمع.
(2/613)

قوله تعالى: أَفَلا تَعْقِلُونَ (32)
الشرح والتحليل
1. تعقلون: بالخطاب نافع وأبو جعفر ويعقوب وابن عامر وحفص والباقون بالغيب والشاهد: لا يعقلون خاطبوا وتحت (عم) (ع) ن (ظ) فر.
ويسهل الجمع.

قوله تعالى: قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ
الشرح والتحليل
1. ليحزنك: نافع بضم الياء وكسر الزاى والباقون بفتح الياء وضم الزاى والشاهد بفرش آل عمران. ويسهل الجمع.

قوله تعالى: فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآياتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33)
الشرح والتحليل
1. فإنهم: ميم الجمع. 2. لا يكذبونك: نافع والكسائى بالتخفيف. والباقون بالتشديد. والشاهد: وخف ... يكذب (ا) تل (ر) م. 3. بآيات: بدل الأزرق. ولا مبدل لكلمات: الإدغام. لا مبدل: توسط لا لحمزة. ويسهل الجمع.
ولقد جاءك: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. وأحكام الإمالة سبقت كثيرا. المرسلين: يعقوب بخلفه بالوقف بهاء السكت. نبإى:
(2/614)

أحكام الوقف عليها لهشام بخلفه. وحمزة بالإبدال حرف مد طبيعى (ألفا) بعد إسكانها، بالتسهيل المرام كسرا، وعلى الرسم بإبدالها ياء تسكن للوقف هذا وجه ويجوز أيضا وجه رومها مكسورة. إعراضهم: الراء مفخمة للجميع لوجود حرف الاستعلاء بعدها.

قوله تعالى: وَإِنْ كانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْراضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقاً فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّماً فِي السَّماءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ
تحرير لحمزة خاص بدون نظر إلى وجوه الجمع
الأرض/ السماء/ بآية
سكت/ ترك/ بالإبدال ياء وعليه الوجهان فى تاء التأنيث ثم بالتحقيق وعليه الفتح فقط
سكت/ سكت/ الإبدال ياء مع الإمالة لحمزة، ومع الفتح لخلاد
ترك/ ترك/ إبدال ياء مع الفتح لحمزة ومع الإمالة لخلاد- ثم بالتحقيق مع الفتح لحمزة
وشاهده من التنقيح:
بإضجاعها أو سكت كالما أو اسألوا ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا
وشاهد لخلف من قواعد التحرير:
وإن تسكتن عند الجميع له ... لوجه طريق الفتح فيما تنقلا
ومع وجه ترك السكت لم يك مضجعا ... لما قبل ها فى القراءة مسجلا
وشاهد لخلاد:
ومع ترك سكت جوزن إمالة ... بكل وتخصيصا لها عنه اعملا
(2/615)

ولاحظ أنه على سكت المتصل هنا الإمالة لحمزة والفتح لخلاد فى النوع الخاص من تاء التأنيث أما النوع العام فالإمالة والفتح لحمزة كله.
شاء: الإمالة لهشام طريق الداجونى ولابن ذكوان وحمزة وخلف. وللداجونى الفتح من الكافى. الهدى: واضح. الجاهلين: خلف يعقوب فى هاء السكت وقفا.

ربع إِنَّما يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ
يرجعون: يعقوب وحده بفتح الياء وكسر الجيم والشاهد بفرش البقرة. من ربه: الغنة لأصحابها. ينزل: التخفيف هنا لابن كثير وحده والشاهد بفرش البقرة: ينزل كلا خف (حق) ... لا الحجر والأنعام أن ينزل (د) ق. ولاحظ أنه لا يأتى التفخيم فى الراء فى قادر على توسط البدل للأزرق.

قوله تعالى: وَما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا طائِرٍ يَطِيرُ بِجَناحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثالُكُمْ
القراءة
قالون. قالون بالتوسط. ابن كثير بصلة هاء الضمير. النقاش بالطويل واندرج وجه الوقف بالتحقيق لخلاد. خلاد بالنقل. خلف عن حمزة بقراءة طائر بالطويل وترك الغنة والوقف بالنقل والتحقيق. الضرير بتوسط المتصل والمنفصل وترك الغنة فى الياء. ورش بالنقل والطويل للأزرق وترقيق الراء فى يطير ثم بتفخيم الراء. الأصبهانى بتوسط المتصل وتفخيم الراء مع قصر المنفصل وتوسطه. ابن ذكوان بالسكت والتوسط ولاحظ السكت فى المفصول واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل فى المتصل والمنفصل واندرج وجه السكت لخلاد فى الوقف. خلاد بالنقل
(2/616)

والتحقيق. خلاد بالسكت فى المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت.
خلف عن حمزة بترك السكت فى المتصل والمنفصل وترك الغنة والوقف على المفصول بالنقل والتحقيق والسكت. ثم بالسكت فى المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت فى الكل والوقف بالنقل فقط.
خلاد بالسكت العام والوقف بالنقل والسكت.
شىء وقفا: أحكام التوسط والمد للأزرق. والسكت لابن ذكوان وحفص وإدريس. مع ملاحظة ضرورة الروم للجر. أما وقف هشام بخلفه وحمزة فبالنقل والإدغام ولاحظ أن ترك الغنة لخلف فى صم وبكم براد به غنة التنوين لا غنة الميم المشددة.

قوله تعالى: مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ
الشرح والتحليل
1. من يشأ: توقف خلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى فى ترك الغنة. 2. يضلله: ابن كثير ولاحظ يجعله. 3. يشأ يجعله: الأصبهانى وأبو جعفر فى إبدال الهمز وصلا ووقفا. ولاحظ فى يشأ الله أن الهمز محقق للأصبهانى وأبى جعفر وصلا وعند الوقف يبدل والشاهد من الروض:
وللأصبهانى مع أبى جعفر يشا ... عليه فقف قبل الجلالة مبدلا
4. صراط: توقف رويس فى القراءة بالسين وسبق توقف ابن كثير وخلف عن حمزة. ولاحظ أحكام صراط: قنبل بالسين والصاد. ورويس بالسين وجها واحدا. وخلف عن حمزة بالإشمام. والباقون بالصاد. ويسهل الجمع.

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتاكُمْ عَذابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ
(2/617)

الشرح والتحليل
1. قل أرءيتكم: أحكام النقل والسكت. 2. أرءيتكم: بتسهيل الهمز الثانية قالون وورش من طريقيه وأبو جعفر. وللأزرق إبدالها ألفا خالصة تمد لازما. وتحريره مطلوب هنا مع ذات الياء. والكسائى بحذف الهمزة الثانية والباقون بالتحقيق. والشاهد من باب الهمز المفرد: أريت كلا (ر) م وسهلها (مدا). والترجمة معطوفة على الحذف. ولاحظ أحكام ميم الجمع.
ولاحظ أحكام أتاكم مع الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ الوقف على الساعة لحمزة كالآتى:
المفصول/ الساعة
ترك السكت/ الفتح لخلف والوجهان لخلاد
السكت/ الوجهان لحمزة
ولاحظ أنه لا فرق بين النوع الخاص والعام فى هذا التحرير. ولاحظ الوجهين للكسائى فى تاء التأنيث هنا.

القراءة
قالون. 2 قالون بالصلة مقصورة وممدودة. ابن كثير. أبو عمرو. حمزة بالإمالة والوقف بالوجهين. الكسائى. 1 الأزرق. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت. حمزة بالإمالة
والوجهين فى الوقف وعلى الفتح إدريس.
أغير: الترقيق وجها واحدا للأزرق. صادقين: لا يخفى. شاء: أحكام الإمالة ووقف الحلوانى عن هشام بخلفه وحمزة بثلاثة الإبدال فقط. ولاحظ دقة جمع هذا الجزء. بالبأساء: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وليس لورش من طريقيه إبدال ووقف حمزة بإبدال الهمزة الأولى وعليه ثلاثة الإبدال والتسهيل مع المد والقصر وتغيير الحلوانى عن هشام بخلفه بالخمسة المذكورة فى المتطرفة. إذ جاءهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام ولاحظ أحكام الإمالة
(2/618)

وسبقت كثيرا. ولاحظ كثرة وجوه هذا الجزء. بأسنا: سبق قربيا. وزين لهم:
الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما.

قوله تعالى: فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ (44)
الشرح والتحليل
1. ذكروا: خلف الأزرق فى ترقيق الراء. 2. فتحنا: التشديد لابن عامر وابن وردان وجها واحدا. ولابن جماز ورويس الوجهان. وللباقين التخفيف.

والشاهد: فتحنا اشدد (ك) لف ... (خ) ذه كالأعراف وخلفا (ذ) ق (غ) دا. 3. عليهم: توقف صلة ميم الجمع. وضم هاء عليهم كما سيأتى فى القراءة. 4. حتى إذا: المنفصل.
القراءة
قالون. 4 قالون بالتوسط. 3 قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير.
واندرج الوجه الأول لابن جماز. الأصبهانى بإسكان ميم أخذناهم، هم.
قالون بمد الصلة وتوسط المنفصل. الأصبهانى. الأزرق بوجوهه على تفخيم الراء كما يفهم من التحرير الآتى بعد. حفص بالسكت فى المفصول، شىء وتوسط المنفصل واندرج إدريس. حمزة بضم عليهم وترك السكت فى المفصول والسكت فى شىء وترك السكت فى المد. ثم بتوسط شىء. ثم بترك السكت فى شىء. رويس على هذا الوجه بتوسط المد وعدم هاء السكت واندرج وجه لروح. روح بالقصر وترك هاء السكت. ثم بهاء السكت. حمزة بسكت المفصول وشىء وترك السكت فى المد ثم بالسكت فى المد. ثم بتوسط شىء وترك السكت فى المد. 2 ابن
(2/619)

عامر بالتشديد فى تاء فتحنا وترك السكت فى المفصول وشىء وقصر المنفصل للحلوانى ثم بالتوسط. النقاش بطويل المنفصل. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وشىء وتوسط المنفصل. النقاش بالطويل. ابن وردان بصلة ميم الجمع وقصر المنفصل واندرج الوجه الثانى لابن جماز.
رويس بضم هاء عليهم وقصر المنفصل وترك هاء السكت. ثم بهاء السكت. ثم بتوسط المنفصل وترك هاء السكت. 1 الأزرق بترقيق راء ذكروا وبقية وجوهه المذكورة بالتحرير.

تحرير للأزرق
ذكروا/ شىء/ أوتوا
ترقيق/ توسط/ الثلاثة
ترقيق/ مد/ مد
تفخيم/ توسط/ قصر، مد
تفخيم/ مد/ مد
ملاحظة: يختص وجه التخفيف فى فتحنا لرويس بالمد وترك هاء السكت فعلى التشديد يأتى الوقف بهاء السكت وعدمه على القصر ومعلوم أنه لا يأتى على المد فى هذا النوع.
تحرير للأزرق
دابر/ ظلموا
ترقيق/ تفخيم، ترقيق
تفخيم/ تفخيم فقط
فالممنوع اجتماع تفخيم الراء مع ترقيق اللام والشاهد من التنقيح: ولا تأت بالثانى إذا كنت مبدلا ... إلى قوله: ومع ترقيق لام كيوصلا ... وظلت.
يوحى إلى: وقف حمزة بالتحقيق ثم بالسكت ثم بالتسهيل مع المد والقصر.
(2/620)

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصارَكُمْ وَخَتَمَ عَلى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ
الشرح والتحليل
ولاحظ هنا إخفاء أبى جعفر فى قوله تعالى (إله غير)، خلف الأزرق فى راء غير مع امتناع التفخيم مع وجه الإبدال مدا لقوله فى المختصر للشيخ جابر:
كذا لا تفخم حيث باب أريتم ... ء أنذرتهم جا أمرنا مدا ابدلا
به انظر: عند الوصل بضم الهاء للأصبهانى وحده والشاهد: والأصبهانى به انظر. الآيات ثم: الإدغام. ولاحظه على الإشمام لرويس ولا يأتى له على الصاد الخالصة. يصدفون: الإشمام لحمزة والكسائى وخلف ورويس بخلفه. ولا امتناعات للأزرق بين وجهى أرئيتكم واليائى. وأصلح: تغليظ اللام للأزرق بدون خلف. فلا خوف: يعقوب بفتح الفاء وله ضم هاء عليهم وصلا ووقفا كما لحمزة. العذاب بما: الإدغام. أقول لكم: فى الموضعين الإدغام. إلىّ: وقف يعقوب بهاء السكت بخلفه على القصر ولا تأتى على المد كما فى العمدة ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر.

تحرير لحمزة
المفصول/ ما يوحى إلى
ترك/ تحقيق، تسهيل مع المد والقصر
سكت/ تحقيق، سكت، تسهيل مع المد والقصر

قوله تعالى: قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمى وَالْبَصِيرُ
(2/621)

القراءة
قالون. الأزرق بالنقل والفتح واندرج الأصبهانى. الأزرق بالنقل والتقليل. ابن ذكوان بالسكت والفتح واندرج حفص. حمزة بالسكت والإمالة واندرج إدريس. ثم بترك السكت والإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. وليس للأزرق امتناعات بين اليائى والراء المضمومة.

قوله تعالى: وَلا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَيْكَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَما مِنْ حِسابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ (52)
الشرح والتحليل
1. ربهم: ميم الجمع. 2. بالغداة: قراءة ابن عامر بضم الغين وإسكان الدال وواو مفتوحة والباقون بفتح الغين والدال وبالألف. 3. من شىء وما:
أحكام الأزرق والسكت. 4. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب. وبقية الأحكام تظهر فى القراءة.
القراءة
قالون. 4 خلاد بضم هاء عليهم على ترك السكت فى شىء واندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت فى الظالمين. 3 الأزرق بتوسط شىء فى الموضعين. خلاد بضم هاء عليهم على هذا الوجه. الأزرق بمد شىء فى الموضعين. حفص بسكت شىء فى الموضعين واندرج إدريس. خلاد على هذا الوجه بضم عليهم. خلف عن حمزة بسكت شىء فى الموضعين وترك الغنة ثم بتوسط شىء. ثم بترك السكت. 2 ابن عامر بقراءته المشروحة. ابن ذكوان بالسكت. 1 قالون بصلة الميم.
(2/622)

لاحظ عدم مجىء هاء السكت فى الشاكرين على الإدغام العام. الرحمة:
الإمالة للكسائى والوجهان لحمزة.
ولاحظ وقف حمزة على ليقولوا أهؤلاء تحقيق بدون سكت/ الثلاثة عشر وجها المعروفة
تحقيق مع السكت/ تسهيل مع المد/ ثلاثة الإبدال والتسهيل مع المد
تحقيق مع السكت/ تسهيل مع القصر/ وعليه ثلاثة الإبدال والتسهيل مع القصر
نقل/ الثلاثة عشر وجها المعروفة
إدغام/ الثلاثة عشر وجها المعروفة
المجموع: 47 وجها.

قوله تعالى: أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءاً بِجَهالَةٍ ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (54)
الشرح والتحليل
1. أنه من: قرأ نافع وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب بفتح الهمزة.
والباقون بالكسر. 2. منكم: ميم الجمع. سوءا: الطويل للأزرق وغيره.
4. فإنه غفور: بفتح الهمز لابن عامر وعاصم ويعقوب والباقون بالكسر والشاهد: وإنه افتح (عم) (ظ) لا (ن) ل فإن ... (نل (ك) م (ظ) بى. 5. غفور رحيم: الغنة لأصحابه.

القراءة
قالون. 5 الغنة. 4 ابن عامر بنصب فإنه وترك الغنة واندرج عاصم ويعقوب. ثم بالغنة واندرج حفص ويعقوب. 3 الأزرق بالطويل وتغليظ لام وأصلح ولاحظ له كسر الموضع الثانى ولا غنة له. النقاش على هذا
(2/623)

الوجه بترقيق لام وأصلح ونصب الموضع الثانى أيضا وبترك الغنة. ثم بالغنة. 2 قالون بصلة الميم وبترك الغنة ثم بالغنة واندرج أبو جعفر فى الوجهين. 1 ابن كثير إنه، فإنه بالكسر فى الموضعين مع صلة الميم وتوسط المتصل وترك الغنة. ثم بالغنة. أبو عمرو بإسكان الميم والتوسط وترك الغنة واندرج الكسائى وخلف العاشر. ثم بالغنة لأبى عمرو. حمزة بطويل المنفصل مع ترك السكت. ثم بالسكت.

قوله تعالى: وَكَذلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ (55)
الشرح والتحليل
1. الآيات: النقل والسكت ووجوه البدل. 2.، 3. لتستبين سبيل: نافع وأبو جعفر بتاء الخطاب، سبيل بالنصب. وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحفص ويعقوب بتاء التأنيث والرفع. وشعبة وحمزة والكسائى وخلف بياء التذكير والرفع والشاهد: ويستبين (ص) ون (ف) ن ... (روى) سبيل لا (المدينى) ويقص. ولاحظ فى الآية هاء السكت ليعقوب بالخلف فى الوقف.

القراءة
قالون واندرج أبو جعفر. 3 ابن كثير على هذا الوجه برفع سبيل واندرج أبو عمرو وابن عامر وحفص ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. 2 شعبة بقراءة وليستبين بالياء على التذكير وسبيل بالرفع واندرج حمزة والكسائى وخلف العاشر. 1 ورش من الطريقين بالنقل وقصر البدل وقراءة ولتستبين بتاء الخطاب وسبيل بالنصب. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بالسكت وقراءة ولتستبين بالتاء وسبيل بالرفع واندرج
(2/624)

حفص. حمزة على السكت بقراءة وليستبين بالياء على التذكير وسبيل بالرفع واندرج إدريس.
قد ضللت: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف.
من ربى: الغنة لأصحابها. وتأتى على السكت لابن الأخرم.

قوله تعالى: يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفاصِلِينَ (57)
الشرح والتحليل
1. يقص الحق: نافع وابن كثير وعاصم وأبو جعفر بالصاد المهملة المشددة المرفوعة. والباقون بقاف ساكنة وضاد معجمة مكسورة ويقف يعقوب بالياء. والشاهد: ويقص ... فى يقض أهملا وشدد (حرم) (ن) ص.
2. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. ولاحظ خلف الأزرق فى راء خير. وخلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت.

القراءة
قالون واندرج أبو جعفر. 2 ورش بقراءة وهو بضم الهاء وترقيق الراء للأزرق. ثم بالتفخيم من الطريقين واندرج على هذا الوجه ابن كثير وعاصم. 1 أبو عمرو بقراءة يقض بالضاد وإسكان هاء وهو واندرج الكسائى. ابن عامر على هذا الوجه بضم هاء وهو واندرج حمزة ويعقوب وخلف العاشر. يعقوب على هذا الوجه بهاء السكت.
لاحظ خلف الأزرق فى راء خير. أعلم بالظالمين: الإدغام ولا تأتى هاء السكت هنا على الإدغام.
(2/625)

ربع وَعِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَيْبِ

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ ما جَرَحْتُمْ بِالنَّهارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضى أَجَلٌ مُسَمًّى
القراءة
قالون. قالون بالتوسط. أبو عمرو على الإظهار بالإمالة وقصر وتوسط المنفصل. أبو عمرو بالإدغام وقراءته الخاصة مع قصر المنفصل. قالون بالصلة وقصر وتوسط المنفصل. الكسائى بالإمالة فى يتوفاكم، يقضى، مسمى وقفا وفتح بالنهار لأبى الحارث. ثم بإمالة النهار للدورى.
الأزرق بضم وهو وفتح اليائى وتقليل النهار. الأصبهانى بفتح النهار وقصر وتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. النقاش بطويل المنفصل.
الصورى بوجه الإمالة فى بالنهار وتوسط المنفصل. يعقوب بالإدغام وقصر المنفصل. روح بالتوسط على وجه الإدغام. الأزرق بالتقليل وقراءته الخاصة. ابن كثير بصلة الميم وصلة هاء الضمير. حمزة بإمالة اليائى وترك السكت فى المد المنفصل. ثم بالسكت فيه. خلف العاشر بتوسط المنفصل.
وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. القاهر: خلف الأزرق فى الراء. حفظة: وقف الكسائى وحمزة بالوجهين.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ (61)
(2/626)

الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. جاء أحدكم: إسقاط الأولى مع القصر والمد قالون والبزى وأبو عمرو ورويس بخلفه. وبتسهيل الثانية ورش من طريقيه وأبو جعفر ورويس
فى الوجه الثانى. وللأزرق وجه ثان وهو إبدال الثانية ألفا تمد مدا طبيعيا ولقنبل ثلاثة أوجه إسقاط الأولى كالبزى، وتسهيل الثانية، إبدالها ألفا كالأزرق فيهما. 3. الموت توفته: الإدغام. 4. توفته:
صلة هاء الضمير لابن كثير. وقرأ حمزة بألف ممالة بعد الفاء والباقون بتاء ساكنة من غير ألف ولا إمالة والشاهد: وذكّر استهوى توفى مضجعا ...
(ف) ضل وننجى الخف كيف وقعا. 5. رسلنا: أبو عمرو وحده بإسكان السين. 6. وهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون ولا يندرج رويس لأن الإسقاط له على المد المنفصل. 6 قالون بالصلة. 5 أبو عمرو بإسكان السين. 4 ابن كثير بصلة هاء الضمير وصلة الميم. 3 أبو عمرو بالإدغام وإسكان السين فى رسلنا. 2 قالون بالإسقاط والمد وعليه ما جاء على القصر. الأصبهانى بتسهيل الثانية واندرج رويس. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. قنبل بصلة هاء توفته وصلة الميم. رويس بالإدغام فى الموت توفته. قنبل بإبدال الثانية ألفا بالمد الطبيعى وصلة هاء الضمير والميم. هشام طريق الحلوانى بتحقيق الهمزتين واندرج حفص وروح. روح بالإدغام فى الموت توفته. 1 قالون بتوسط المنفصل والتوسط فى جاء مع الإسقاط وإسكان الميم واندرج رويس.
قالون بصلة الميم. أبو عمرو بإسكان سين رسلنا وليس له على المد إدغام فانتبه. وكذلك ليس لرويس هذا الإدغام. الأصبهانى بتسهيل الثانية واندرج رويس. هشام بالفتح فى جاء وتحقيق الهمزتين واندرج عاصم والكسائى وروح على الإظهار. روح على هذا الوجه بالإدغام فى الموت
(2/627)

توفته. هشام طريق الداجونى بالإمالة فى جاء وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. الأزرق بطويل المنفصل والوجهان فى جاء أحدكم. النقاش بالإمالة فى جاء مع تحقيق الهمزتين. حمزة على هذا الوجه بالإمالة فى توفاه مع التذكير كما شرح بالتحليل. حمزة بالسكت فى المد المنفصل وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت العام والله أعلم.
مولاهم: أحكام التقليل والإمالة وليس فيها سوى الفتح لأبى عمرو. وهو:
واضح. الحاسبين: واضح.

قوله تعالى: قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُماتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجانا مِنْ هذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (63)
الشرح والتحليل
1. من ينجيكم: توقف خلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى فى ترك الغنة مع الياء. ولاحظ لخلف عن حمزة ترك الغنة مع الواو أيضا. 2.
ينجيكم: ميم الجمع لقالون. والتشديد لما عدا يعقوب. 3. وخفية لئن:
الغنة أولا. وشعبة بكسر الخاء والباقون بضمها. 4. لئن أنجيتنا: النقل والسكت. 5. أنجيتنا: حمزة والكسائى وكذا خلف بألف ممالة بعد الجيم من غير ياء وتاء وقرأ عاصم كذلك من غير إمالة والباقون بياء ساكنة بعد الجيم بعدها تاء مفتوحة. شواهد الآية:
........... وننجى الخف كيف وقعا ... (ظ) ل وفى الثان (ا) تل (م) ن (حق) وفى
كاف (ظ) بى (ر) ض تحت صاد (ش) رف
(2/628)

القراءة
قالون. 5 حفص بقراءة أنجانا. خلاد بقراءة أنجانا بالإمالة واندرج الكسائى عدا الضرير واندرج خلف العاشر. 4 ورش. ابن ذكوان بالسكت. حفص. خلاد واندرج إدريس. 3 الغنة أولا ولاحظها على السكت لابن الأخرم. شعبة. 2 قالون بالصلة ووجهى الغنة. يعقوب بالتخفيف ولاحظ له هاء السكت والغنة. 1 خلف عن حمزة. الضرير.

قوله تعالى: قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْها وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ (64)
الشرح والتحليل
1. ينجيكم: نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان ويعقوب بتسكين النون وتخفيف الجيم والباقون بالتشديد.
القراءة
قالون. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. هشام بالتشديد وإسكان الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم.
القادر: خلف الأزرق فى الراء. بأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلف. ولأبى جعفر. بعض انظر: أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب وقنبل بخلفه وابن ذكوان بخلفه بكسر التنوين والباقون بضمه وهو الوجه الثانى لقنبل وابن ذكوان والشاهد:
لضم همز الوصل واكسره (ن) ما ... (ف) ز غير قل (ح) لا وغير أو (حما)
والخلف فى التنوين (م) ز وإن يجر ... (ز) ن خلفه واضطر (ث) ق ضما كسر
(2/629)

وكذب به: الإدغام. وهو: واضح. مستقر: لاحظ فيها الوقف بالتشديد بخلاف الإسكان الخالص لتشديدها مضمومة وصلا. حديث غيره: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

قوله تعالى: وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
الشرح والتحليل
1. ينسينك: ابن عامر وحده بتشديد السين والشاهد: وينسى (ك) يّفا ثقلا. 2. الذكرى: التقليل والإمالة. 3. الظالمين: يعقوب بخلفه فى هاء السكت ولاحظ الإمالة فى الذكرى للصورى بخلفه. ولاحظ توسط شىء لحمزة ولاحظ إمالة الرملى فى الذكرى على السكت. ولاحظ دقة جمع هذه الآية.
الدنيا: لا يخفى. عدل لا يؤخذ: الغنة لأصحابها وإبدال الهمز.

قوله تعالى: قُلْ أَنَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا يَنْفَعُنا وَلا يَضُرُّنا وَنُرَدُّ عَلى أَعْقابِنا بَعْدَ إِذْ هَدانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّياطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرانَ لَهُ أَصْحابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنا
الشرح والتحليل
1. قل أندعوا: النقل والسكت. 2. على أعقابنا: المد المنفصل. استهوته: حمزة بألف ممالة بعد الواو والشاهد: وذكر استهوى توفى مضجعا ...
(ف) ضل. ولاحظ فى حيران ترقيق الراء للأزرق بخلفه والشاهد:
وخلف حيران. من باب مذهبهم فى الراءات. 3. ائتنا: إبدال الهمز
(2/630)

لأصحابه وهم هنا: ورش من طريقيه وأبو عمرو بخلفه وأبو جعفر. الهدى ائتنا: وقف حمزة بإبدال الهمزة ألفا بلا إمالة وجها واحدا وكذلك الأزرق أى بلا تقليل فإن الصحيح عنهما هو الفتح وارجع إلى التحريرات.
ولاحظ فى هذه الآية الإمالة فى هدانا على التوسط لأصحابها وقرأنا بالوجهين فى حيران على كل من الفتح والتقليل للأزرق وقرأنا على الطويل للنقاش بالسكت أيضا فى المفصول وأل كما جاء على التوسط لابن ذكوان كله وذلك لعدم وجود الموصول.
الله هو: الإدغام. الهدى: واضح. الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.
وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. إليه: صلة هاء الضمير لابن كثير. فيكون قوله: الجميع برفع النون والشاهد: فيكون فانصبا رفعا سوى الحق وقوله (ك) با. والشهادة: لا امتناعات لحمزة فى الوقف على تاء التأنيث هنا.

ربع وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ لِأَبِيهِ
لاحظ أنه ليس فى إبراهيم هنا خلاف فهى للكل بالياء.

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْناماً آلِهَةً
الشرح والتحليل
1. لأبيه: صلة الهاء لابن كثير. 2. آزر: بدل الأزرق. وقراءة يعقوب بضم الراء والباقون بفتحها والشاهد: وآزر ارفعوا (ظ) لما. والتوجيه أنه على النداء. 3. أصناما آلهة: النقل والسكت. 4. آلهة: تاء التأنيث.

القراءة
قالون واندرج وجه لحمزة. 4 خلاد بإمالة تاء التأنيث واندرج الكسائى. 3 ورش بالنقل وقصر البدل واندرج الأصبهانى واندرج وجه
(2/631)

لحمزة. حمزة بإمالة تاء التأنيث على نقل ورش. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس ووجه لحمزة. حمزة فى الوقف بالسكت وإمالة تاء التأنيث. 2 الأزرق بتوسط ومد البدلين. يعقوب برفع آزر. 1 ابن كثير بصلة هاء الضمير ونصب آزر. ولاحظ أن وجوه حمزة هنا إطلاقية بخلاف الوقف على المتوسط بزائد مثل الآخرة التى عملنا فيها على الإمالة على التغيير.

قوله تعالى: إِنِّي أَراكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (74)
الشرح والتحليل
1. إنى أراك: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
2. أراك: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إبراهيم ملكوت: الإدغام. الموقنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ولا تأتى على المد ولا على الإدغام.

قوله تعالى: فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأى كَوْكَباً
الشرح والتحليل
1. الليل رءا: الإدغام. 2. رءا: تقليل الحرفين للأزرق وله ثلاثة البدل. ولأبى عمرو فتح الراء وإمالة الهمزة. وإمالة الحرفين لابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. ولهشام إمالة الحرفين وفتحهما من طريق الداجونى.
وفتحهما من طريق الحلوانى. والوجهان صحيحان عن هشام. ولاحظ أن شعبة له فيما بعد هذا الموضع خلافات وستأتى بعد. وأما هنا فلا خلاف عنه. والباقون بفتحهما والشاهد:
(2/632)

حرفى رأى (م) ن (صحبة) (ل) نا اختلف ... وغير الاولى الخلف (ص) ف والهمز (ح) ف
وذو الضمير فيه أو همز ورا ... خلف (م) نى قللهما كلا (ج) رى
وقبل ساكن أمل للرا (صفا) ... (ف) ى وكغيره الجميع وقفا
والتحريرات على أن شعبة فيما قبل الساكن له الوقف كغيره بإمالة الحرفين كما حققه الإزميري والتحقيق أن للكل فى الوقف على ما قبل الساكن كما فى أصولهم المعروفة.

القراءة
قالون. الأزرق. أبو عمرو. الداجونى عن هشام ولاحظ الاندراج.
أبو عمرو بالإدغام وقراءته الخاصة. يعقوب ولاحظ فى اللين الثلاثة مع الإدغام.
قال لا: الإدغام.

قوله تعالى: فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بازِغاً قالَ هذا رَبِّي
الشرح والتحليل
1. رءا: إمالة الراء وفتح الهمزة لشعبة وحمزة وخلف وذلك فى حالة الوصل.
وأما فى حالة الوقف فكما ذكر فى قوله تعالى رأى كوكبا. والباقون بالفتح. وما ذكر من الخلاف فى إمالة الهمزة أيضا قبل الساكن لشعبة وفى إمالة الراء والهمزة قبل الساكن عن السوسى تعقبه صاحب النشر بأن ذلك لم يصح عنهما من طرق الشاطبية بل ولا من طرق النشر وإن حكاه قبيل آخر الباب من طيبته والله أعلم.
(2/633)

قال لئن: الإدغام. لئن لم: الغنة وهى متعينة على إدغام يعقوب. رءا الشمس:
يفهم التحرير مما سبق فى قوله تعالى (رءا القمر) ولاحظ وقف حمزة على هذا أكبر: بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. برئ: الإدغام لأبى جعفر بخلفه. ووقف حمزة وهشام بالإدغام وجها واحدا لزيادة الياء وعليه الإسكان، الإشمام، الروم.

قوله تعالى: إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفاً وَما أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)
الشرح والتحليل
1. وجهى للذى: فتح ياء الإضافة لنافع وابن عامر وحفص وأبى جعفر.
والإسكان للباقين. والشاهد: وجهى (ع) لا (عم). والترجمة معطوفة على الفتح. 2. والأرض: النقل والسكت. 3. وما أنا: المد المنفصل.
المشركين: لا يخفى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قالَ أَتُحاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدانِ
الشرح والتحليل
1. أتحاجوني: نافع وابن ذكوان وهشام بخلفه وأبو جعفر بنون خفيفة. والباقون بنون ثقيلة. والشاهد: وخف نون تحاجونى (مدا) (م) ن (ل) ى اختلف. وفى التحريرات ليس لهشام هنا امتناعات مع المنفصل فوجوهه مع المنفصل أربعة. 2. هدان: بالفتح والتقليل للأزرق. وفيها الإمالة للكسائى وحده وهى من مخصصاته وأثبت الياء بعد نونها وصلا أبو عمرو وأبو جعفر
(2/634)

وفى الحالين يعقوب. والشاهد: واتبعون زخرف (ثوى) (ح) لا ...
خافون إن أشركتمون قد هدان عنهم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
شيئا: لا يخفى. ما لم ينزل: بالتخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب والباقون بالتشديد. إبراهيم: ليس هنا خلاف فهى للكل بالياء والخلاف فى الموضع الأخير من السورة.

قوله تعالى: نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ
الشرح والتحليل
1. درجات: الكوفيون ويعقوب بالتنوين والباقون بدون تنوين والشاهد:
ودرجات نونوا (كفى) معا ... يعقوب معهم هنا. 2. نشاء: وقف هشام بخلفه والطويل. وسبق توقف حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نشاء إن: وصلا بتسهيل الثانية، إبدالها واوا نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس والباقون بتحقيقهما. وموسى، المحسنين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَزَكَرِيَّا وَيَحْيى وَعِيسى وَإِلْياسَ
الشرح والتحليل
1. وزكريا: بدون همز حفص وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالهمز وهم على أصولهم فى المد فانتبه. 2. ويحيى: توقف أبى عمرو فى وجه التقليل.
ولاحظ وقف حمزة على وإلياس بالتسهيل والتحقيق. وشاهد الآية:
وحذف همز زكريا مطلقا ... (صحب). ويسهل الجمع بعد ذلك.
واليسع: قرأ حمزة والكسائى وخلف بتشديد اللام المفتوحة وإسكان الياء والباقون بتخفيف اللام وفتح الياء والشاهد: والليسعا اشدد وحرك معا
(2/635)

(شفا). وإخوانهم وقفا لحمزة بالتسهيل والتحقيق. ولا يأتى على سكت الكل إلا التسهيل. صراط: بالسين والصاد لقنبل. وبالسين لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة. والباقون بالصاد. والنبوءة: بالهمز لنافع وحده. ووقف حمزة والكسائى ولاحظ على ترك السكت فى المتصل الوجهان لحمزة وعلى السكت الإمالة لحمزة والفتح لخلاد. فبهداهم: أحكام التقليل والإمالة. قوما ليسوا: الغنة. بكافرين: لا يخفى. وهناك تحرير للصورى عن ابن ذكوان: على ترك الغنة فى اللام أتى الفتح فى كافرين للرملى والمطوعى والإمالة فقط للرملى وعلى الغنة فى اللام أتت الإمالة من الطريقين والفتح فقط للمطوعى.
وانظر الكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر لزيادة النفع. فبهداهم اقتده:
الاتفاق على إثبات الهاء وقفا واختلفوا فى إثباتها وصلا. فأثبتها فيه ساكنة نافع وابن كثير وأبو عمرو وعاصم وأبو جعفر. وأثبتها مكسورة مقصورة هشام. وأشبع الكسرة ابن ذكوان بخلفه والإشباع رواية الجمهور عنه.
والاختلاس أيضا عن النقاش والصورى عنه. قال فى النشر وقد رواها الشاطبى (أى الاختلاس) رضى الله عنه ولا أعلمها وردت عنه من طريقه ولا شك فى صحتها عنه لكنها عزيزة من طرق كتابنا. وقرأ بحذف الهاء وصلا حمزة والكسائى وخلف ويعقوب والشاهد: اقتده (شفا) (ظ) بى ويتسن ... عنهم وكسر ها اقتده (ك) س أشبعن ... (م) ن خلفه. وارجع إلى البدائع فى تحرير اقتده مع المنفصل، السكت. وهنا أيضا نعمل على إسكان هاء اقتده للمطوعى من المبهج وصلا الذى عده الإزميري انفرادة لا يقرأ بها ولكن الروض وقواعد التحرير وشراح التنقيح الأخير صححوها وحرروها مع غيرها فعملنا على ذلك والرجوع إلى الكتب فى الجزء الأول من فريدة الدهر يريح فى ذلك.
والخلاصة لابن ذكوان: للنقاش الصلة والاختلاس. ولابن الأخرم الصلة.
وللرملى الصلة والاختلاس. وللمطوعى الصلة، الاختلاس، الإسكان وانظر
(2/636)

شرح التنقيح للزيات والشيخ عامر فى تحريرات واسعة لابن ذكوان والترتيب بالنسبة لابن عامر وصلا: الاختلاس، الصلة، الإسكان فانتبه.

قوله تعالى: قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً
الشرح والتحليل
1. لا أسئلكم: المد المنفصل. 2. أسئلكم: ميم الجمع. ولاحظ سكت الموصول. ويأتى للنقاش على الطول فقط ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء على الإطلاق هنا ولاحظ على سكت المد المنفصل سكت الموصول وعدمه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ذكرى، للعالمين، شىء، جاء، موسى، هدى للناس: لا يخفى. ولاحظ هذا التحرير لدورى أبى عمرو:
موسى/ الغنة/ للناس
فتح/ ترك/ فتح فقط
فتح/ غنة/ الوجهان
تقليل/ ترك/ الوجهان
تقليل/ غنة/ فتح فقط

قوله تعالى: تَجْعَلُونَهُ قَراطِيسَ تُبْدُونَها وَتُخْفُونَ كَثِيراً
الشرح والتحليل
1. تجعلونه، تبدونها، تخفون: ابن كثير وأبو عمرو بالغيب فى الثلاثة والباقون بالخطاب والشاهد: ويجعلوا يبدو ويخفوا (د) ع (ح) فا. 2. كثيرا:
ترقيق الراء بالخلف للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/637)

ولا آباؤكم: وقفا لحمزة بالتحقيق والسكت فى المنفصل وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة ثم بالتسهيل مع المد فيهما، التسهيل مع القصر أيضا فيهما
ومع ملاحظة تقدم منفصل آخر فالوجوه معروفة محاذاة.

قوله تعالى: وَهذا كِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرى وَمَنْ حَوْلَها
الشرح والتحليل
1. كتاب أنزلناه: النقل والسكت. 2. أنزلناه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظ له الموضع الثانى. 3. ولتنذر: شعبة بالياء للغيب والباقون بالتاء للخطاب والشاهد: ينذر (ص) ف. ولاحظ فيها ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 4. القرى: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
صلاتهم: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. أظلم ممن: الإدغام.

قوله تعالى: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ قالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ
القراءة
قالون. قالون بالتوسط. النقاش بالطويل. ابن كثير. أبو عمرو بالإمالة وقصر وتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. خلاد بالطويل. خلف بسكت شىء وترك الغنة فى الواو ثم بتوسط شىء وجاز ذلك له على ترك السكت فى المفصول لاحتمال وجود أل مسكوتا عليها ثم بترك السكت.
خلاد بالسكت والتوسط فى شىء. أبو عمرو بالإدغام وقصر
(2/638)

المنفصل. يعقوب بفتح افترى والقصر. روح بالمد. ورش بالنقل وتغليظ اللام للأزرق وتقليل افترى وقصر البدل وعليه توسط شىء. ثم بتوسطهما. ثم بمد البدل وعليه التوسط، المد. الأصبهانى بترقيق لام أظلم وفتح افترى وقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وشىء والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل. الرملى بإمالة افترى والتوسط واندرج إدريس. خلاد بالطويل ووجهى المنفصل. خلف بترك الغنة مع سكت شىء ووجهى المنفصل. ثم بتوسط شىء وترك السكت فى المد. خلاد بتوسط شىء كذلك.
أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. أخرجوا أنفسكم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام ولاحظ على سكت المد المتصل لا يأتى إلا التحقيق مع السكت فقط وشاهده:
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
غير: الترقيق وجها واحدا للأزرق. تستكبرون: للأزرق لا يخفى. ولاحظ امتناع التفخيم على توسط البدل وبقية الوجوه إطلاقية.

قوله تعالى: وَلَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادى كَما خَلَقْناكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ ما خَوَّلْناكُمْ وَراءَ ظُهُورِكُمْ
القراءة
قالون. النقاش. قالون بالصلة مقصورة. الأصبهانى. قالون بمد الصلة.
الأصبهانى. الأزرق. ابن ذكوان بالسكت. النقاش بالطويل. الأزرق بتقليل فرادى وقراءته الخاصة. أبو جعفر بالإبدال وصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز واندرج هشام. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف.
(2/639)

خلاد بالغنة. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. حمزة بسكت المفصول وترك الغنة لخلف ووجهى المتصل. خلاد بالغنة ووجهى المتصل.
إدريس بتوسط المتصل. أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءته الخاصة.

قوله تعالى: وَما نَرى مَعَكُمْ شُفَعاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكاءُ
وقف هشام بخلفه. وحمزة على شركاء المرسوم بالواو: بخمسة القياس وسبعة الرسم على الواو.

القراءة
قالون. هشام بالوقف بالتغيير. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة. ابن ذكوان بالسكت. النقاش بالطويل ووجهى المفصول. قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة. الأزرق بتقليل نرى وقراءته الخاصة. أبو عمرو بالإمالة. الرملى بالسكت واندرج إدريس. حمزة بالطويل وترك السكت والوقف بالتغيير. ثم بسكت المفصول فقط والوقف كذلك. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ ما كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (94)
الشرح والتحليل
1. بينكم: نافع وحفص والكسائى وأبو جعفر بالنصب والباقون بالرفع.
والشاهد: بينكم ارفع (ف) ى (ك) لا ... (حق) (صفا). ويسهل الجمع.
(2/640)

ربع إِنَّ اللَّهَ فالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوى
الميّت: بالتشديد لنافع وحفص وحمزة والكسائى وأبو جعفر ويعقوب وخلف.
والباقون بالتخفيف والشاهد بفرش البقرة: و (ث) ب (أ) وى (صحب) ...
بميت بلد والميت هم والحضرمى. فأنى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك دورى ابى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. وليس هنا امتناعات لدورى أبى عمرو.

قوله تعالى: فالِقُ الْإِصْباحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَناً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْباناً
الشرح والتحليل
1. الإصباح: النقل والسكت. 2. وجاعل: الكوفيون بقراءة وجعل الليل والشاهد: وجاعل اقرأ جعل الليل نصب (الكوف). ويسهل الجمع بعد ذلك.
تقدير، وهو: لا يخفى. جعل لكم: الإدغام واستذكر ما فيه من دقائق التحرير لرويس من جعله (جعل لكم) فى جميع ما فى القرآن مواضع قوة عن الإدغام العام وذلك بالربع الأول من سورة البقرة فانظره.

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. الذى أنشأكم: المنفصل. 3. أنشأكم: ميم الجمع. 4. فمستقر: بكسر القاف ابن كثير وأبو عمرو وكذا روح والباقون بفتحها والشاهد: قاف مستقر فاكسرا (ش) ذا (حبر). ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/641)

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجْنا بِهِ نَباتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنا مِنْهُ خَضِراً نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَراكِباً وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِها قِنْوانٌ دانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهاً وَغَيْرَ مُتَشابِهٍ
القراءة
قالون. قالون بالتوسط. الأزرق بضم وهو وتوسط شىء وترقيق راء خضرا ثم بتفخيمها. خلاد على هذا الوجه بقراءته الخاصة ثم بسكت المفصول. خلف عن حمزة بترك الغنة ووجهى المفصول على توسط شىء. الأزرق بمد شىء ووجهى خضرا وصلا. النقاش بترك السكت فى شىء والمفصول واندرج خلاد. خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة. النقاش بسكت شىء والمفصول واندرج خلاد. خلاد بترك السكت فى المفصول. خلف بترك الغنة وترك السكت فى المفصول ثم بالسكت فيه. الأصبهانى بقصر المنفصل والنقل. الحلوانى بترك النقل واندرج حفص ويعقوب. ابن كثير بصلة هاء الضمير. الأصبهانى بالتوسط والنقل. ابن عامر بترك النقل. ابن ذكوان بسكت المفصول مع شىء واندرج حفص وإدريس. حمزة بسكت المد المنفصل وشىء والمفصول لخلف. ثم لخلاد. خلف بالسكت العام. خلاد على هذا الوجه بالغنة.

وهذا تحرير للأزرق
شىء/ خضرا
توسط/ الوجهان وصلا ووقفا
مد/ ترقيق فقط وقفا، الوجهان وصلا
(2/642)

متشابه انظروا: كسر التنوين لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. وابن ذكوان وقنبل بخلفهما وسبق نظيره بالسورة والشاهد أيضا. ثمره: حمزة والكسائى وخلف بضم الثاء والميم والباقون بفتحهما والشاهد: وفى ضمى ثمره (شفا). لآيات لقوم: الغنة.

قوله تعالى: وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَناتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ
الشرح والتحليل
1. شركاء: الطويل. 2. وخلقهم: ميم الجمع. 3. وخرقوا: بتشديد الراء نافع وأبو جعفر والباقون بالتخفيف. والشاهد: وخرقوا اشدد (مدا). ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ
تحليل وجوه الآية لا يخفى على الممارس ويظهر فى وجوه القراءة.
القراءة
قالون. الأزرق بتوسط، مد شىء. هشام بالوقف بالنقل والإدغام. ابن ذكوان بالسكت ولا بد معه من الروم واندرج حفص. أبو عمرو بالإدغام.
قالون بالغنة. هشام بالنقل والإدغام. ابن الأخرم بالسكت. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. الأزرق بالتقليل وتوسط ومد شىء واندرج دورى أبى عمرو وقفا. دورى أبى عمرو بقصر اللين. دورى أبى عمرو بالإدغام وذلك من جامع البيان كما حرره الإزميري. وإن لم يكن من كتب الدورى ولا تأتى الغنة لدورى أبى عمرو على تقليل أنى. حمزة بالإمالة وترك الغنة فى الواو لخلف والوقف بالنقل والإدغام. خلاد بالغنة
(2/643)

والوقف كذلك. الكسائى بتحقيق همز شىء واندرج خلف العاشر.
إدريس بالسكت ولا بد معه من الروم.

تحرير لدورى أبى عمرو
أنى/ الغنة/ خلق كل
فتح/ ترك/ إظهار وإدغام
فتح/ غنة/ إظهار وإدغام
تقليل/ ترك/ إظهار وإدغام (1)
وهو معا، شىء معا: لا يخفى. هو: وقف يعقوب بهاء السكت بدون خلاف.

تحقيق مد التعظيم
1. مد التعظيم من الكامل لكل من قصر المنفصل وانظر التفصيلات بعد.
2. مد التعظيم لابن كثير من غاية ابن مهران والكامل وتلخيص أبى معشر وليس فى غاية ابن مهران مد التعظيم لغير ابن كثير. مع أنها ليست من كتبه من طريق الطيبة وفى تلخيص أبى معشر مد التعظيم لابن كثير ويعقوب فقط. وانظر التفصيلات الآتية.
3. ليعقوب مد التعظيم من الروايتين من الكامل وبه الغنة من الروايتين وجها واحدا. وليعقوب مد التعظيم من تلخيص أبى معشر وليس به غنة. وليس بالكامل والتلخيص هاء سكت فى جمع المذكر السالم وملحقاته.
4. ليس لقالون والأصبهانى وهشام طريق الحلوانى مد التعظيم لأنه ليس بالكامل قصر لهم.
5. مد التعظيم لأبى عمرو من الروايتين من الكامل وبه الغنة من الروايتين وجها واحدا.
__________
(1) وأتى الإدغام هنا من جامع البيان كما حرره الإزميري وإن لم يكن من كتب الدورى عن أبى عمرو.
(2/644)

6. مد التعظيم لابن كثير من الكامل وبه الغنة وجها واحدا. وفى تلخيص أبى معشر مد التعظيم لابن كثير مع الغنة وجها واحدا للبزى وعدمها لقنبل. وللبزى الغنة تخييرا من المبهج وليس به مد التعظيم.
7. لحفص مد التعظيم من الكامل وبه الغنة وجها واحدا.
8. لأبى جعفر من الروايتين مد التعظيم من الكامل وليس بالكامل غنة لابن وردان. أما ابن جماز فالغنة له وجها واحدا من الكامل.
خالق كل: الإدغام. الخبير وصلا للأزرق ووقفا، قد جاءكم، بصائر للأزرق، من ربكم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَكَذلِكَ نُصَرِّفُ الْآياتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)
الشرح والتحليل
1. الآيات: النقل والبدل والسكت. 2. درست: ابن كثير وأبو عمرو بالقراءة بالألف بعد الدال مع فتح التاء وابن عامر ويعقوب بفتح السين وسكون التاء والباقون بسكون السين وفتح التاء والشاهد: دارست (حبر) فامدد وحرك أسكن (ك) م (ظ) مى. 3. لقوم يعلمون: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. ويسهل الجمع.
جمع شامل هام لبيان تحقيق مد التعظيم والغنة

قوله تعالى: اتَّبِعْ ما أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ
(2/645)

القراءة
قالون بقصر المنفصل فى الموضعين واندرج أصحاب القصر جميعا. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بالإدغام واندرج رويس. مد التعظيم وهو هنا لقنبل من تلخيص أبى معشر ولابن كثير من غاية أبى العلاء وإن لم تكن من كتب الطيبة لابن كثير ولابن وردان من الكامل وليعقوب من تلخيص أبى معشر ولا يأتى لغير من ذكرت ولا يأتى على مد التعظيم هاء سكت فى جمع المذكر السالم وملحقاته لعدم وجودها فى تلخيص أبى معشر ولا يأتى إدغام لأبى عمرو على مد التعظيم لارتباط مد التعظيم لأبى عمرو بالغنة من الكامل. وكذلك لا يأتى لرويس إدغام لأنه ليس بتلخيص أبى معشر إدغام عام. قالون بالغنة ويندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو والحلوانى وحفص وأبو جعفر ويعقوب وتفصيلات الكتب والطرق بالتحريرات. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بالإدغام واندرج روح. ابن كثير بمد التعظيم واندرج أبو عمرو وحفص وابن جماز ويعقوب. ولا تأتى هاء السكت فى جمع المذكر السالم ليعقوب على مد التعظيم. أبو عمرو بالإدغام واندرج روح من الكامل. قالون بتوسط المنفصل. قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. روح بالإدغام ويسهل الجمع بعد ذلك مع ملاحظة الغنة للنقاش على الطويل.
شاء، ما أشركوا وقفا لحمزة: لا يخفى. ولاحظ عدم التسهيل على وجه السكت العام لحمزة أى يقف بالسكت فقط. عليهم: لا يخفى. وانتبه لحمزة فى وجه ترك السكت فى المتصل أن وقفه بالتحقيق، السكت، التسهيل مع المد والقصر.
عدوا بغير: يعقوب بضم العين والدال وتشديد الواو. والباقون بفتح العين وإسكان الدال وتخفيف الواو والشاهد: والحضرمى ... عدوا عدوّا اكفلوا فاعلم. جاءتهم، آية ليؤمنن: لا يخفى.
(2/646)

قوله تعالى: وَما يُشْعِرُكُمْ أَنَّها إِذا جاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ (109)
الشرح والتحليل
1. يشعركم: خلف الأزرق فى الراء. وقراءة أبى عمرو بالإسكان والاختلاس وللدورى الإتمام عنه كالباقين والشاهد بفرش سورة البقرة. ولاحظ أن إسكان الراء يوجب ترقيقها والاختلاس يوجب تفخيمها فحكم الاختلاس حكم الحركة الكاملة. 2. أنها إذا: ابن كثير وأبو عمرو وشعبة بخلفه ويعقوب وخلف العاشر بكسر الهمزة والشاهد: وإنها افتح (ع) ن (رضى) (عم) (ص) دا ... خلف وتؤمنون خاطب (ف) ى (ك) ذا. 3. لا يؤمنون: ابن عامر وحمزة بالتاء للخطاب والباقون بالياء للغيب والشاهد سبق.

القراءة
قالون واندرج حفص. 3 الحلوانى بقراءة لا تؤمنون بالتاء. 2 قالون بالتوسط واندرج وجه لشعبة واندرج حفص والكسائى. الحلوانى بالتاء فى تؤمنون. الداجونى بإمالة جاءت والخطاب فى تؤمنون واندرج ابن ذكوان. النقاش على هذا الوجه بالطويل. حمزة على هذا الوجه بإبدال الهمز وقفا. دورى أبى عمرو بكسر همزة إنها وقصر المنفصل ويؤمنون بالغيب وتحقيق الهمز واندرج يعقوب. ثم بالإبدال. دورى أبى عمرو بتوسط المنفصل ووجهى الهمز ولاحظ الاندراج. خلف العاشر بإمالة جاءت ويؤمنون بالغيب. 1 قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل.
الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. ابن كثير بكسر الهمزة ويؤمنون بالغيب. قالون بمد الصلة. الأصبهانى. الأزرق بترقيق وتفخيم الراء وقراءته المشروحة والمعروفة. أبو عمرو بالإسكان فى يشعركم وكسر
(2/647)

همزة إنها ووجهى الهمز. ثم بتوسط المنفصل وعليه ما أتى على القصر. ثم بالاختلاس وعليه ما أتى على الإسكان. ابن ذكوان بسكت المفصول وقراءته المشروحة والمعروفة. حفص على هذا الوجه بفتح جاءت ويؤمنون بالغيب. النقاش بالطويل فى المنفصل وقراءته. حمزة على هذا الوجه بإبدال الهمز وقفا. حمزة بسكت المنفصل فقط. ثم بالسكت العام.
إدريس بكسر همزة إنها والتوسط ولا يؤمنون بالغيب. ولاحظ فى هذه الآية عدم الامتناعات لأبى عمرو.

قوله تعالى: وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ كَما لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيانِهِمْ يَعْمَهُونَ (110)
القراءة
قالون. قالون بتوسط المنفصل. دورى الكسائى بإمالة طغيانهم وهى من مخصصاته فقط. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. حمزة بسكت المد المنفصل على ترك السكت فى الموصول لكل من راوييه. الأزرق بإبدال الهمز وقراءته المعروفة. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو فيهما. قالون بصلة الميم وقصر المنفصل. ثم بتوسطه. أبو جعفر بإبدال الهمز وقصر المنفصل. ابن ذكوان عدا النقاش بالتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بسكت الموصول والطويل واندرج خلاد. خلف بترك الغنة. حمزة بسكت المد لكل من راوييه.
(2/648)

الجزء وَلَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا

قوله تعالى: وَلَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَيْهِمُ الْمَلائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتى وَحَشَرْنا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا ما كانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ وَلكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ
الشرح والتحليل
1. ولو أننا: النقل والسكت. 2. نزلنا إليهم: المنفصل. 3. إليهم الملائكة:
أبو عمرو بكسر الهاء والميم وصلا. وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر بضمهما. 4. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 5. قبلا: نافع وابن عامر وأبو جعفر بكسر القاف وفتح الباء والباقون بضمهما والشاهد: قبلا كسرا وفتحا ضم (حق) (كفى).

القراءة
قالون. 5 حفص. 4 قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. ابن كثير بقراءة قبلا بالضم. 3 أبو عمرو بكسر الهاء والميم وقبلا بالضم ووجهى الهمز. ثم بتقليل الموتى ووجهى الهمز. يعقوب بضم الهاء والميم وضم قبلا وضم عليهم. 2 قالون بتوسط المنفصل واندرج ابن عامر. عاصم بضم قبلا. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بقراءته المشروحة على القصر. الكسائى عدا الضرير بضم الهاء والميم وإمالة الموتى وضم قبلا واندرج خلف العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء يعقوب بقراءته المشروحة. النقاش بالطويل وكسر قبلا. حمزة بضم الهاء والميم والطويل وسكت شىء مع ملاحظة ضم قبلا وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. ثم بتوسط شىء للراويين. ثم بترك السكت فى شىء لكل منهما. 1 الأزرق بالنقل وقراءته الخاصة على الإطلاق بين اليائى، شىء. الأصبهانى بقصر وتوسط
(2/649)

المنفصل وقراءته الخاصة. ابن ذكوان بسكت المفصول، شىء والتوسط وكسر قبلا. حفص بضم قبلا. إدريس بضم الهاء والميم وإمالة الموتى وضم قبلا. النقاش بالطويل وقراءته الخاصة. حمزة بضم الهاء والميم وإمالة الموتى وضم قبلا وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بتوسط شىء لكل من راوييه. ثم بسكت المنفصل كذلك. ثم بالسكت العام كذلك. ولا يأتى توسط شىء على سكت المدود.
نبئ: بالهمز لنافع وحده ولاحظ طول الأزرق. شاء: سبق قريبا.

قوله تعالى: وَلِتَصْغى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا ما هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)
الشرح والتحليل
1. ولتصغى: أحكام التقليل والإمالة والمد المنفصل. 2. إليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. لا يؤمنون: إبدال الهمز. 4. هم: ميم الجمع. 5. مقترفون:
هاء السكت ليعقوب بخلفه. ولاحظ فى بالآخرة: أحكام الأزرق وغيره والسكت. وأيضا صلة الهاء لابن كثير فى وليرضوه.

القراءة
قالون. 5 يعقوب. 4 ميم الجمع. 3 الأصبهانى. أبو عمرو. أبو جعفر.
2 ابن كثير. 1 قالون بالتوسط. قالون بصلة الميم. ابن ذكوان بسكت أل واندرج حفص. الأصبهانى بالإبدال والنقل. أبو عمرو بترك النقل. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول، أل واندرج حفص. الأزرق بالطويل والفتح وإبدال الهمز ووجوه البدل الثلاثة الإطلاقية. النقاش على ترك السكت فى الموصول بترك السكت فى أل. ثم بسكت الموصول، أل
(2/650)

مرتبة واحدة على الطول. الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. حمزة بالإمالة وسكت أل فقط. ثم بترك السكت فى أل. ثم بسكت الموصول، أل. ثم بسكت المنفصل. الموصول، أل. ثم بترك السكت فى الوصول وحده.
الكسائى بتوسط المنفصل وقراءته الخاصة واندرج خلف العاشر. إدريس بسكت أل فقط. ثم بسكت الموصول، أل.
أفغير: الترقيق وجها واحدا للأزرق. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. مفصلا: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ آتَيْناهُمُ الْكِتابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِ
الشرح والتحليل
1. آتيناهم: البدل. 2. منزل: ابن عامر وحفص بالتشديد والباقون بالتخفيف والشاهد من فرش آل عمران: ومنزل (ع) ن (ك) م. والترجمة معطوفة على التشديد. 3. الغنة لأصحابها. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الممترين: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت.

قوله تعالى: وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلًا
الشرح والتحليل
1. كلمات: توقف الكوفيون ويعقوب بالقراءة بالإفراد والباقون بالجمع وهى مرسومة على قراءة الإفراد. كلمت: بالتاء المفتوحة والشاهد: وكلمات اقصر (كفى) (ظ) لا. وارجع إلى أحكام الوقف عليها بالاتحاف وفيه بتصرف: وقف الكسائى ويعقوب بالهاء وللكسائى الإمالة. وعاصم وحمزة وخلف العاشر بالتاء. أما أصحاب الجمع فمعلوم أن وقفهم بالتاء.
(2/651)

والشواهد بباب الوقف على مرسوم الخط. ويسهل الجمع.
لا مبدل: توسط لا لحمزة. لا مبدل لكلماته: الإدغام. وهو: سبق قريبا. أعلم من: الإدغام. أعلم بالمهتدين: الإدغام ولا يأتى عليه هاء السكت ليعقوب.
ذكّر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. عليه، مؤمنين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَما لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ ما حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ
الشرح والتحليل
1. وما لكم ألا: ميم الجمع والسكت. 2. ألّا: الغنة لأصحابها ولاحظ تعينها ليعقوب على الإدغام. 3. تأكلوا: إبدال الهمز وهو هنا أولا لأبى عمرو بخلفه. 4.، 5. فصّل لكم ما حرم عليكم: ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بضم الحرف الأول والثانى من الفعلين وانتبه لذلك بعد ولاحظ الإدغام فى فصل لكم. ونافع وحفص وأبو جعفر ويعقوب بفتح الحرف الأول والثانى من الفعلين. وشعبة وحمزة والكسائى وخلف بفتح الحرفين الأول والثانى من (فصل) وضم الحرف الأول وكسر الثانى من (حرم) والشاهد:
فصّل فتح الضم والكسر (أ) وى ... (ثوى) (كفى) وحرّم (ا) تل (ع) ن (ثوى)
فالتوقف فى فصل أولا لأبى عمرو وابن عامر. والتوقف فى حرم لشعبة.
ولاحظ فى اضطررتم: بكسر الطاء لابن وردان بخلفه (فالوجه الثانى لابن وردان كالباقين ومنهم ابن جماز). ولاحظ الابتداء له بضم همزة الوصل على وجه كسر الطاء. وشاهد ابن وردان: ما اضطرر خلف (خ) لا.
(2/652)

القراءة
قالون واندرج حفص واندرج يعقوب فى وجه الإظهار. 5 شعبة بقراءته المشروحة. 4 أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج ابن عامر. 3 أبو عمرو بإبدال الهمز والإظهار وقراءته المشروحة. ثم بالإدغام. 2 قالون بالغنة واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج ابن عامر.
يعقوب بالإدغام. أبو عمرو بالإبدال والإظهار والإدغام. 1 قالون بصلة الميم. ابن كثير بصلة عليه. الأصبهانى بإبدال الهمز. أبو جعفر بصلة الميم غير المهموزة وضم الطاء فى اضطررتم للراويين. ثم بكسرها لابن وردان.
الغنة لقالون وابن كثير والأصبهانى وأبو جعفر كما سبق على عدم الغنة.
قالون بمد الصلة. الأصبهانى بإبدال الهمز وإسكان ميم لكم. الغنة على ما سبق. الأزرق بالصلة الطويلة وإبدال الهمز وترقيق راء ذكر وجها واحدا وقراءته المشروحة مع ملاحظة تغليظ لام فصل وجها واحدا. ابن ذكوان بالسكت وقراءته المشروحة. حفص على هذا الوجه بقراءته المشروحة.
حمزة بقراءته المشروحة واندرج إدريس. الغنة لابن الأخرم مع ملاحظة قراءته المشروحة.

قوله تعالى: وَإِنَّ كَثِيراً لَيُضِلُّونَ بِأَهْوائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ
الشرح والتحليل
1. كثيرا: توقف الأزرق فى وجه ترقيق الراء وتوقف أصحاب الغنة.
2. ليضلون: عاصم وحمزة والكسائى وخلف بضم الياء والشاهد:
واضمم يضلوا مع يونس (كفى). 3. بأهوائهم: توقف صلة الميم الجمع وتوقف أصحاب الطول وهو هنا الأزرق والنقاش وسبق توقف حمزة ولاحظ دقة هذا الجزء مع الانتباه لتقديم الغنة لقالون قبل ترقيق الراء
(2/653)

للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أعلم بالمعتدين: الإدغام. المعتدين: هاء السكت ليعقوب ومثلها المشركون ونظائرها. ظاهر الإثم: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا.

قوله تعالى: أَوَمَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُماتِ لَيْسَ بِخارِجٍ مِنْها
الشرح والتحليل
1. ميتا: بالتشديد لنافع وأبى جعفر ويعقوب. والباقون بالتخفيف والشاهد:
والأنعام (ثوى) (إ) ذ. والترجمة معطوفة على التشديد. والشاهد من فرش البقرة. ولاحظ فى أحييناه: صلة الهاء لابن كثير. ولاحظ فى نورا يمشى:
ترك الغنة لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. ولاحظ فى الناس المجرور: فتح وإمالة دورى أبى عمرو. زين للكافرين: الإدغام وأحكام التقليل والإمالة. أكابر: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا.

قوله تعالى: وَإِذا جاءَتْهُمْ آيَةٌ قالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتى مِثْلَ ما أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. جاءتهم: الإمالة للداجونى عن هشام ولابن ذكوان وحمزة وخلف العاشر.
ولاحظ أحكام الطويل والإمالة وميم الجمع والسكت. 2. نؤمن: توقف أبو عمرو فى إبدال الهمز وسبق توقف غيره. 3. نؤتى: توقف الكسائى فى الإمالة وسبق توقف غيره. 4. ما أوتى: المنفصل وليس فيه هنا إلا التوسط لسبق المتصل فانتبه. ولاحظ تحرير البدل مع ذات الياء على الإطلاق
(2/654)

للأزرق ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسالَتَهُ
الشرح والتحليل
1. يجعل رسالاته: الإدغام. 2. رسالاته: ابن كثير وحفص بالإفراد والباقون بالجمع والشاهد من فرش المائدة: والأنعام اعكسا (د) ن (ع) د.
والترجمة معطوفة على فاجمع واكسر. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ
الشرح والتحليل
1. ومن يرد: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 2. يرد أن: أحكام النقل والسكت. 3. ضيقا: توقف ابن كثير وحده فى القراءة بإسكان الياء. 4. حرجا: نافع وشعبة وأبو جعفر بكسر الراء والباقون بفتحها. فأول التوقف هنا لأبى عمرو. كأنما: تسهيل. الهمز للأصبهانى وحده ولحمزة الوقف بالتسهيل والتحقيق.
5. يصعد: ابن كثير بإسكان الصاد وفتح العين مخففة بلا ألف بعد الصاد. وشعبة بتشديد الصاد وبعده ألف وتخفيف العين والباقون بفتح الصاد والعين مع التشديد فيهما وبدون ألف بينهما فأول التوقف هنا لشعبة والشاهد:
ضيقا معا فى ضيّقا (مك) وفى ... را حرجا بالكسر (ص) ن (مدا) وخف
ساكن يصعد (د) نا والمد (ص) ف ... والعين حفف (ص) ن (د) ما نحشر يا
(2/655)

القراءة
قالون ولاحظ له الطويل والتوسط فى السماء. 5 شعبة بقراءة يصّاعد كما شرح. 4 أبو عمرو بقراءة حرجا بفتح الراء وقراءة يصّعّد بالتشديد وبدون ألف كما شرح واندرج ابن عامر وحفص والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. هشام بالوقف بالوجوه الخمسة واندرج خلاد. 3 ابن كثير بقراءة ضيقا بسكون الياء وحرجا بفتح الراء وقراءة يصعد بإسكان الصاد وتخفيف العين كما شرح. 2 ورش بالنقل والقراءة كقالون. الأصبهانى بتسهيل همزة كأنما. ابن ذكوان بالسكت وقراءة ضيّقا بالتشديد وحرجا بفتح الراء والطويل فى السماء واندرج حفص وإدريس. خلاد على هذا الوجه بالوقف بالوجوه الخمسة. 1 خلف عن حمزة بترك الغنة وترك السكت فى المفصول وقراءته الخاصة مع الوقف بالوجوه الخمسة. الضرير بالوقف بالطويل وتحقيق الهمز. خلف عن حمزة بالسكت فى المفصول.
لا يؤمنون: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.
صراط: قنبل بالسين والصاد. وخلف عن حمزة بالإشمام. ورويس بالسين فقط. والباقون بالصاد الخاصة.

ربع لَهُمْ دارُ السَّلامِ
وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ر. وهو وليهم:
الإدغام والإخفاء لأبى عمرو لسبق الساكن الصحيح. والإدغام فقط ليعقوب وعملنا على ذلك. وفى جمع هذا الجزء دقة فانتبه لها.

قوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ
(2/656)

الشرح والتحليل
1. نحشرهم: توقف صلة الميم. وتوقف حفص وروح بالقراءة بالياء والباقون بالنون والشاهد: نحشر يا ... حفص وروح. 2. جميعا يا: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 3. الإنس: أحكام النقل والسكت ووقف حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
مثواكم: ليس لأبى عمرو فيه إلا الفتح لكونه على وزن مفعل. وفيها الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. شاء: الإمالة لابن ذكوان وحمزة وخلف والداجونى عن هشام وله الفتح من الكافى.

قوله تعالى: يا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آياتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقاءَ يَوْمِكُمْ هذا
الشرح والتحليل
1. والإنس: أحكام النقل والسكت. 2. يأتكم: صلة الميم وإبدال الهمز.
3. لقاء: الطويل للنقاش وحمزة وسبق توقف الأزرق ولاحظ فى الآية أن تفخيم الراء المضمومة فى ينذرونكم لا يأتى على توسط البدل للأزرق.
ولاحظ دقة الجمع فى مراتب السكت وعدمه لحمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
على أنفسنا: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر.
الدنيا: سبق كثيرا. كافرين: لا يخفى ولاحظ أنه لا إمالة فى كافرين على السكت للصورى وارجع إلى جمع (وثبت أقدامنا) بالبقرة. وليس لدورى أبى عمرو امتناعات فى الدنيا، المنفصل.
(2/657)

قوله تعالى: ذلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرى بِظُلْمٍ وَأَهْلُها غافِلُونَ (131)
الشرح والتحليل
1. أن لم: الغنة. 2. يكن ربك: الغنة. وفرقت بين الموضعين لما جاء فى التنقيح وشرحه فى قوله:
وزد عند حلوان لدى اللام غنة ... كما عند رملى لدى الراء تقبلا
وفى الشرح: علم من الطيبة أن للحلوانى عن هشام وللرملى عن الصورى عن ابن ذكوان الغنة وعدمها فى اللام والراء معا وجاءت الغنة فى اللام دون الراء للحلوانى من التلخيص كرويس من المصباح كما جاءت الغنة فى الراء دون اللام للرملى من غاية أبى العلاء فتكون الوجوه ثلاثة لكل منهم. 3. القرى:
توقف الأزرق فى التقليل وأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف فى الإمالة. 4. غافلون: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون واندرج وجه ترك هاء السكت ليعقوب مع من اندرج. 4 يعقوب بهاء السكت. 3 الأزرق بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة واندرج خلف الصورى وخلاد والكسائى وخلف
العاشر. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. 2 الرملى بالغنة فى الراء فقط على تركها فى اللام وإمالة القرى وجها واحدا. 1 قالون بالغنة فى الموضعين واندرج الأصبهانى وابن كثير وابن عامر (ما عدا الرملى) وحفص وأبو جعفر ويعقوب على ترك هاء السكت. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بالإمالة واندرج خلف الصورى. الحلوانى عن هشام بالغنة فى اللام فقط دون الراء واندرج رويس (ولا تأتى هاء السكت هنا لرويس) وانظر التحريرات.
(2/658)

تحرير للصورى من التنقيح
كافرين/ الرائى/ الغنة فى اللام والراء
فتح/ إمالة/ ترك للصورى
فتح/ فتح/ الوجهان للمطوعى
إمالة/ إمالة/ الوجهان للرملى، غنة فى الراء دون اللام للرملى
إمالة/ إمالة/ الغنة فقط للمطوعى

قوله تعالى: وَما رَبُّكَ بِغافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (132)
الشرح والتحليل
1. عما يعملون: توقف ابن عامر فى القراءة بالتاء للخطاب والشاهد: خطاب عما تعملون (ك) م. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الرحمة وقفا: وقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. ولحمزة الوجهان.

قوله تعالى: إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ ما يَشاءُ كَما أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ (133)
الشرح والتحليل
1. إن يشأ: توقف خلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى فى ترك الغنة فى الياء. 2. يشأ: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى جعفر. 3. يذهبكم: ميم الجمع. 4. يشاء: المتصل أى الطول لأصحابه. 5. كما أنشأكم: المد المنفصل. 6. آخرين: هاء السكت ليعقوب. ولاحظ على سكت المد المتصل الوقف لخلف بالنقل فقط ولخلاد الوجهان. ولاحظ بدل الأزرق
(2/659)

فى آخرين.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. 6 يعقوب بهاء السكت. 5 قالون بالتوسط. ابن ذكوان على هذا الوجه بسكت المفصول واندرج حفص وإدريس. 4 الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة واندرج خلاد فى وجه الوقف بالنقل. النقاش بترك النقل واندرج خلاد. النقاش بالسكت واندرج خلاد. خلاد بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل والسكت. 3 قالون بصلة الميم ووجهى المنفصل. 2 الأصبهانى بإبدال الهمز وقصر وتوسط المنفصل.
أبو جعفر بصلة الميم. 1 خلف عن حمزة بترك الغنة والطويل والوقف بالنقل والتحقيق والسكت. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل فقط. الضرير بتوسط المتصل والمنفصل.
لآت: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. بمعجزين: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت.

قوله تعالى: قُلْ يا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلى مَكانَتِكُمْ إِنِّي عامِلٌ
الشرح والتحليل
1. مكانتكم: ميم الجمع وأحكام السكت. وقراءة شعبة وحده بالجمع والشاهد: مكانات جمع ... فى الكل (ص) ف. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ
(2/660)

الشرح والتحليل
1. تكون: توقف حمزة والكسائى وخلف فى القراءة بالتذكير والشاهد: ومن يكون كالقصص ... (شفا). 2. الدار: الإمالة لأبى عمرو وخلف الصورى عن ابن ذكوان ودورى الكسائى. والتقليل للأزرق. ولاحظ للسوسى الوقف أيضا بالفتح والتقليل ولا بد مع التقليل من الروم ولاحظ أن التقليل لا يأتى على المد ولا على الإدغام. ولاحظ عند القراءة بالتذكير فى تكون الإمالة لدورى الكسائى فى الدار ولاحظ دقة الجمع. فيقدم خلف عن حمزة عند القراءة بالتذكير لاختلاف الغنة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعامِ نَصِيباً فَقالُوا هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهذا لِشُرَكائِنا
الشرح والتحليل
1. والأنعام: أحكام النقل والسكت. 2. بزعمهم: ميم الجمع. وقراءة الكسائى وحده بضم الزاى والشاهد: بزعمهم معا ضم (ر) مص. 3.
لشركائنا: الطويل لأصحابه ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. ولاحظ وقف حمزة وهشام بخلفه على ذرأ بإبدال الهمز الساكن حرف مد طبيعى. ويسهل الجمع.
فهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
(2/661)

قوله تعالى: وَكَذلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَكاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ
الشرح والتحليل
1. زين: قراءة ابن عامر وحده بضم زاى زين وكسر يائه ورفع لام قتل ونصب دال أولادهم وخفض شركاؤهم والشاهد:
زيّن ضمّ اكسر وقتل الرفع (ك) ر ... أولاد نصب شركاؤهم بجر
رفع (ك) دا .....
قراءة الباقين بفتح الزاى والياء ونصب قتل وجر أولادهم ورفع شركاؤهم مع ما فى الآية من وجوه شرحت بعد. ولاحظ فى هذا الموقف إدغام أبى عمرو ويعقوب بخلفهما على قراءتهما. 2. أولادهم: ميم الجمع.
3. شركاؤهم: الطويل لأصحابه وسبق توقف النقاش. 4. عليهم: ضم الهاء ليعقوب وسبق توقف حمزة. ولاحظ الطويل للنقاش على قراءة ابن عامر ويسهل الجمع بعد ذلك.
شاء: الإمالة لهشام بخلفه (أى للداجونى عنه وله الفتح من الكافى). ولابن ذكوان وحمزة وخلف. فعلوه وصلا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقالُوا هذِهِ أَنْعامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لا يَطْعَمُها إِلَّا مَنْ نَشاءُ بِزَعْمِهِمْ وَأَنْعامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُها وَأَنْعامٌ لا يَذْكُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا افْتِراءً عَلَيْهِ
(2/662)

الشرح والتحليل
1. هذه أنعام: المد المنفصل. 2. الغنة ولاحظها فى الموضع الثانى. 3. بزعمهم:
الكسائى وحده بضم الزاى وسبق نظيره وشاهده. وأحكام ميم الجمع.
4. حرمت ظهورها: الإدغام للأزرق وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف.
ولاحظ هذا التحرير للأزرق حجر/ افتراء
ترقيق/ ترقيق، تفخيم
تفخيم/ ترقيق، تفخيم
وليس فى افتراء مع الراء المضمومة امتناعات وإنما الامتناعات مع الراء المنصوبة انظر التنقيح والكتب فى الجزء الأول من فريدة الدهر. ولاحظ دقة جمع هذا الجزء والغنة فى اللام لغير صحبة والأزرق.

القراءة
قالون بقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وحفص ويعقوب. 4 أبو عمرو بالإدغام واندرج الحلوانى. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 2 قالون بالغنة فى اللام فى الموضعين ولاحظ الاندراج.
أبو عمرو بالإدغام واندرج الحلوانى. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 1 قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وعاصم ويعقوب.
أبو عمرو بالإدغام واندرج ابن عامر وخلف العاشر. قالون بصلة الميم.
الكسائى بضم الزاى فى (بزعمهم) والإدغام. قالون بالغنة. واندرج الأصبهانى وحفص ويعقوب. أبو عمرو بالإدغام واندرج ابن عامر (ما عدا الحلوانى). قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وترقيق راء حجر وإدغام حرمت ظهورها والترقيق والتفخيم فى افتراء. الأزرق بتفخيم راء حجر وترقيق راء افتراء. ثم بالتفخيم واندرج النقاش وخلاد. النقاش بالغنة.
(2/663)

خلف بترك الغنة فى الواو وقراءته. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف. خلف بالسكت العام. خلاد بالغة وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت فيه.
سيجزيهم: ضم الهاء ليعقوب.

قوله تعالى: وَقالُوا ما فِي بُطُونِ هذِهِ الْأَنْعامِ خالِصَةٌ لِذُكُورِنا وَمُحَرَّمٌ عَلى أَزْواجِنا وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكاءُ
الشرح والتحليل
1. الأنعام: أحكام النقل والسكت. 2. خالصة لذكورنا: الغنة لأصحابها.
3. على أزواجنا: المد المنفصل. 4.، 5. يكن ميتة: نافع وأبو عمرو وحفص وحمزة والكسائى وكذا يعقوب وخلف العاشر يكن بالتذكير، ميتة بالنصب. وقرأ ابن عامر من غير طريق الداجونى عن هشام وكذا أبو جعفر تكن بالتأنيث وميتة بالرفع وأبو جعفر على أصله فى تشديد ميتة.
وقرأ ابن كثير والداجونى من أشهر طرقه عن هشام وكذلك الحلوانى طريق الجمال من التجريد يكن بالتذكير وميتة بالرفع فلا خلاف عن هشام فى رفع ميتة. ولاحظ فى رقم 5 توقف ابن كثير أولا. وقرأ شعبة تكن بالتأنيث وميتة بالنصب والشاهد:
رفع (ك) دا أنث يكن (ل) ى خلف (م) ا ... (ص) ب (ث) ق وميتة (ك) سا (ث) نا (د) ما
وشاهد تحرير هشام:
ويكن إن ذكرت لا تسهلا ... ومد لحلوانى
وشاهد أبى جعفر: وميتة ... والميتة اشدد (ث) ب. من فرش سورة البقرة.
وبالآية تحرير هام لهشام سيأتى فى القراءة. 6. فهم: أحكام ميم الجمع.
(2/664)

القراءة
قالون بترك النقل وترك الغنة وقصر المنفصل وتذكير يكن ونصب ميتة وإسكان الميم واندرج أبو عمرو وحفص ويعقوب. 6 قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. 5 ابن كثير على تذكير يكن برفع ميتة وصلة الميم وهاء الضمير ولم يندرج معه أحد. 4 هشام طريق الحلوانى بتأنيث تكن ورفع ميتة وتحقيق الهمز وقفا. أبو جعفر على هذا الوجه بتشديد ميتة وصلة ميم الجمع. 3 قالون بتوسط المنفصل وقراءته المشروحة مع إسكان الميم واندرج أبو عمرو وحفص والكسائى ما عدا الضرير. ويعقوب وخلف العاشر. قالون بصلة الميم. هشام من الطريقين على تذكير يكن برفع ميتة وإسكان الميم وتحقيق الهمز وقفا للحلوانى. هشام من الطريقين بقراءة تكن بالتأنيث ورفع ميتة وتغيير الهمز وقفا. وهذا الوجه للحلوانى ويأتى للداجونى من الكافى على تدقيقنا فى طرق الداجونى عن هشام من الكافى وشاهد ذلك من التنقيح (ومن كاف افتح سهل الهمز واقفا) وهو موجود بالجزء الأول من الفريدة فارجع إليه. ثم بالوقف بالتحقيق لهشام من الطريقين واندرج ابن ذكوان. شعبة على التأنيث فى تكن بنصب ميتة. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء على تذكير يكن ونصب ميتة. النقاش بطويل المنفصل والمتصل وتأنيث تكن ورفع ميتة ولم يندرج معه أحد. خلف عن حمزة بتذكير يكن مع ملاحظة ترك الغنة فى الياء وقراءة ميتة بالنصب والوقف بالوجوه الخمسة المعروفة. خلاد على هذا الوجه بالغنة فى الياء. 2 قالون بالغنة وقصر المنفصل وقراءته المشروحة مع إسكان الميم واندرج أبو عمرو وحفص ويعقوب. قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. ابن كثير على تذكير يكن برفع ميتة وصلة الميم وهاء الضمير. الحلوانى عن هشام بتأنيث تكن ورفع ميتة وتحقيق الهمز وقفا.
أبو جعفر على هذا الوجه بتشديد ميتة وصلة ميم الجمع. قالون بتوسط
(2/665)

المنفصل وقراءته المعروفة مع إسكان الميم واندرج أبو عمرو وحفص ويعقوب. قالون بصلة الميم. الداجونى عن هشام على تذكير يكن برفع ميتة وإسكان الميم وتحقيق الهمز وقفا. (وانتبه هنا لعدم مجىء وجه تأنيث تكن على الغنة للداجونى ومعلوم عدم مجىء الغنة للحلوانى على المد على ما هو معروف فى التحريرات العامة). ابن ذكوان بتأنيث تكن ورفع ميتة.
النقاش بطول المنفصل والمتصل وتأنيث تكن ورفع ميتة. 1 ورش بالنقل والطويل فى المنفصل والمتصل للأزرق وتذكير يكن ونصب ميتة.
الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وقراءته المعروفة وعلى كل منهما وجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت أل وتوسط المنفصل وقراءته بتأنيث تكن ورفع ميتة. حفص على هذا الوجه بتذكير يكن ونصب ميتة واندرج إدريس. النقاش بالطويل وقراءته المعروفة. خلف عن حمزة بقراءة يكن بالتذكير ونصب ميتة مع ترك الغنة فى الياء والوقف بالوجوه الخمسة. خلاد على هذا الوجه بالغنة فى الياء. حمزة بسكت المد المنفصل لكل من راوييه وقراءته المعروفة. ابن الأخرم بالغنة فى اللام وتوسط المنفصل وقراءة تكن بالتأنيث ورفع ميتة. والله أعلم.
سيجزيهم: ضم الهاء ليعقوب. خسر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. قتلوا:
التشديد لابن كثير وابن عامر. افتراء: الوجهان فى الراء للأزرق. قد ضلوا:
الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. مهتدين:
خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت.
(2/666)

ربع وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشابِهاً وَغَيْرَ مُتَشابِهٍ
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. الذى أنشأ: المد المنفصل. 3. أكله: بإسكان الكاف لنافع وابن كثير وبالضم للباقين والشاهد: والأكل أكل (إ) ذ (د) نا. والترجمة معطوفة على الإسكان وهذا الفرش من سورة البقرة. فالتوقف هنا لأبى عمرو. مختلفا أكله: أحكام النقل والسكت. ولاحظ ترقيق الراء فى غير للأزرق وجها واحدا ولاحظ دقة الجمع بسبب وهو والمنفصل. ولاحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة فى مواضعها بالآية. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصادِهِ
الشرح والتحليل
1. ثمره إذا: المد المنفصل وقراءة ثمره بضم الثاء والميم لحمزة والكسائى وخلف والشاهد سبق بالسورة: وفى ضمى ثمره (شفا). 2. حصاده: الفتح لأبى عمرو وابن عامر وعاصم ويعقوب والكسر للباقين. والشاهد: حصاد افتح (ك) لا (حما) (ن) ما. فالتوقف هنا أولا لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/667)

قوله تعالى: كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ
الشرح والتحليل
1. رزقكم: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. 2. خطوات: بالضم قنبل والبزى بخلفه وابن عامر وحفص والكسائى وأبو جعفر ويعقوب والشاهد:
خطوات (إ) ذ (هـ) د خلف (ص) ف (فتى) (ح) فا. وهذه الترجمة معطوفة على الإسكان فللباقين الضم ولاحظ أنه على الإدغام يأتى الإسكان لأبى عمرو والضم ليعقوب. ويسهل الجمع.
ثمانية أزواج: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. الضأن: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر ولحمزة وقفا.

قوله تعالى: مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ
الشرح والتحليل
1. الضأن: إبدال الهمز وسبق ذكره. 2. المعز: بفتح العين لابن كثير وأبى عمرو. وهشام بخلفه وابن ذكوان ويعقوب والإسكان للباقين والشاهد: والمعز حرك (حق) (لا) خلف (م) نى. وقوله فى البيت حرك أى بفتح العين. والتحرير أن الفتح للحلوانى والإسكان للداجونى. ويسهل الجمع. (لم نستطع وضع رمز هشام بمفرده بين الأقواس فى الشاهد السابق لقصور الآلات المستخدمة فى الكتابة عن أداء هذه الوظيفة. والله المسامح وهو وحده المطلوب.).
(2/668)

قوله تعالى: قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ (143)
الشرح والتحليل
1. قل آلذكرين: أحكام النقل والسكت. 2. آلذكرين: للكل فيها الإبدال والتسهيل والإبدال مقدم. 3. الأنثيين: توقف حمزة فى السكت. 4. عليه:

توقف ابن كثير. 5. الأنثيين نبئونى: الإدغام. 6. نبئونى: توقف أبى جعفر فى القراءة بحذف الهمزة وضم الباء. 7. كنتم: ميم الجمع. 8. صادقين:
هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويمتنع ليعقوب الوقف بهاء السكت على وجه التسهيل وكذلك يمتنع الإدغام من المصباح لأن به الإبدال. ويلاحظ لروح التسهيل أيضا على الإدغام من الكامل وكذلك يمتنع سكت ابن ذكوان وحفص على التسهيل. إلا أن السكت الخاص لابن الأخرم يأتى على التسهيل والإبدال. وارجع إلى الكتب المذكورة بالجزء الأول من الفريدة للوقوف على هذه التحريرات. ولجأنا إلى عدم الوقف على لفظ الأنثيين الثانى لبسط التحريرات التى سبقت بهذا الشرح. ولا مانع من التجزئة بالوقف على الأنثيين اللفظ الثانى إذا روعيت التحريرات.
القراءة
قالون بوجه الإبدال وقراءته المشروحة واندرج أبو عمرو وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. 8 يعقوب بهاء السكت. 7 قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. 6 أبو جعفر بقراءته المشروحة وصلة الميم. 5 أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. 4 صلة هاء الضمير وصلة الميم لابن كثير. 3 حمزة بسكت أل على ترك السكت فى
(2/669)

المفصول. 2 قالون بالتسهيل وإسكان الميم واندرج أبو عمرو وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. ويمتنع هنا وقف يعقوب بهاء السكت. قالون بصلة الميم. أبو جعفر بقراءته المشروحة.
أبو عمرو بالإدغام واندرج روح من الكامل وليس فى المصباح إدغام عام على التسهيل لأن به وجه الإبدال فقط. ابن كثير بصلة هاء الضمير والميم. حمزة بسكت أل فقط. 1 ورش بالنقل ووجه الإبدال وقصر البدل.
الأزرق بتوسط ومد البدل. ورش بالنقل والتسهيل وقراءته المعروفة على قصر البدل. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بسكت المفصول ووجه الإبدال وسكت أل واندرج حفص وحمزة وإدريس. ابن الأخرم على سكت المفصول وأل بوجه التسهيل فى ءالذكرين واندرج حمزة وإدريس. وانظر الروض والبدائع وشرح التنقيح للوقوف على هذه التحريرات للاستفادة فى هذا الموضع.
شهداء إذ: بتسهيل الثانية نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس.
وللباقين التحقيق. أظلم: التغليظ وجها واحدا للأزرق. أظلم ممن: الإدغام.
افترى: لاحظ فيها أحكام التقليل والإمالة وسكت الرملى مع الإمالة. كذبا ليضل: الغنة لأصحابها ولاحظ جواز الغنة لأبى عمرو على الإدغام وتعينها ليعقوب. ولا امتناعات للرملى هنا. الظالمين: لا يخفى.

قوله تعالى: قُلْ لا أَجِدُ فِي ما أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلى طاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ
(2/670)

الشرح والتحليل
1. لا أجد: المد المنفصل. 2. يكون: بالياء للتذكير نافع وأبو عمرو ويعقوب وعاصم والكسائى وخلف العاشر والشاهد: يكون (إ) ذ (حما) (ن) فا (روى). وكلهم لهم قراءة ميتة بالنصب. 3. ميتة أو: أحكام النقل والسكت. وميتة بالرفع ابن عامر وأبو جعفر والباقون بالنصب. وأبو جعفر على أصله فى التشديد والشاهد: وميتة (ك) سا (ث) نا (د) ما والثان (ك) م (ث) نى. والمراد بالثانى هذا الموضع. والمراد الرفع من قوله:
وأطلقا ... رفعا وتذكيرا وغيبا خففا. وأول التوقف هنا للأصبهانى.

ملخص
ا) نافع وأبو عمرو وعاصم والكسائى ويعقوب وخلف العاشر بقراءة يكون بالتذكير، ميتة بالنصب. ب) ابن عامر وأبو جعفر بقراءة تكون بالتأنيث، ميتة بالرفع. وللداجونى عن هشام وجه تذكير كما فى التحريرات. ج) ابن كثير وحمزة بقراءة تكون بالتأنيث، ميتة بالنصب.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وحفص ويعقوب. 3 الأصبهانى بالنقل فى مواضعه. 2 ابن كثير بقراءة: تكون بالتاء للتأنيث وميتة بالنصب. الحلوانى عن هشام على هذا التأنيث فى تكون برفع ميتة. أبو جعفر على وجه الحلوانى بتشديد ميتة. 1 قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو وعاصم ويعقوب. الأصبهانى بالنقل. الداجونى عن هشام على التذكير برفع ميتة.
حفص بالسكت واندرج إدريس. ابن عامر بالتأنيث فى تكون وميتة بالرفع. ابن ذكوان بالسكت. الضرير بترك الغنة فى طاعم يطعمه وغيرها وقراءة يكون بالتذكير وميتة بالنصب. الأزرق بقراءته. النقاش بقراءة تكون بالتانيث وميتة بالرفع مع ترك النقل ثم بالسكت. خلاد بنصب ميتة وترك السكت فى المفصول. ثم بالسكت فيه. خلف عن حمزة بترك الغنة
(2/671)

والوجهين فى المفصول. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بالسكت فى المد لكل من راوييه. والله أعلم.

قوله تعالى: فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ باغٍ وَلا عادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (145)
الشرح والتحليل
1. فمن اضطر: بكسر النون أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. والباقون بالضم. 2. اضطر: بكسر الطاء لأبى جعفر ولاحظ ابتداء أبى جعفر بضم همزة الوصل لعدم الاعتداد بكسر الطاء وفى قواعد التحرير:
ومع كسر طا اضطر مع اضطررتم ... لهمزة وصل ضم فى بدء الابتلا
3. غير: توقف الأزرق فى ترقيق الراء وجها واحدا. 4. غفور رحيم: الغنة.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب. حملت ظهورهما: الإدغام للأزرق وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. الحوايا: فتح وتقليل الأزرق.
وإمالة حمزة والكسائى وخلف (والإمالة فى الألف الأخيرة). لصادقون، المجرمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. بأسه: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه.
وأبى جعفر وحمزة فى الوقف. شاء: إمالة هشام بخلفه. وابن ذكوان وحمزة وخلف. شىء: حالة الوقف سكت ابن ذكوان وحفص وإدريس مع ملاحظة الروم. ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام. ولاحظ على قصر البدل للأزرق توسط شىء وعلى توسطه كذلك. وعلى مد البدل التوسط والمد وجهان أصليان. كذلك كذب: الإدغام ولاحظه على إبدال الهمز لأبى عمرو وتحقيقه ليعقوب. بأسنا: بإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. وحمزة وقفا. فتخرجوه: صلة الهاء لابن كثير. ولاحظ هاء السكت فى أجمعين وأحكام شاء ودقة الجمع.
(2/672)

ربع قُلْ تَعالَوْا

قوله تعالى: قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ
الشرح والتحليل
1. تعالوا أتل: أحكام النقل والسكت. 2. ربكم: ميم الجمع. 3. ألّا: الغنة على ما تجوز عليه. 4. شيئا: سكت حمزة على ترك السكت فى المفصول ولاحظ الغنة فيها. 5. ولا تقتلوا أولادكم: المنفصل. والتجزئة أولى للتسهيل.

القراءة
قالون. 5 قالون بتوسط المنفصل. النقاش بطويل المنفصل واندرج خلاد.
خلاد بالوقف بالنقل. 4 خلف عن حمزة بالسكت فى شيئا وترك الغنة وترك السكت فى المد أيضا والوقف بالنقل والتحقيق. ثم بتوسط شيئا والوقف بالنقل والتحقيق. ثم بترك السكت فى شيئا والوقف بالنقل والتحقيق. خلاد بالسكت فى شيئا والوقف بالنقل والتحقيق. خلاد بتوسط شيئا والوقف بالنقل والتحقيق. 3 الغنة على ما تجوز
عليه لأصحابها. 2 قالون بصلة الميم مع قصر المنفصل. ثم بمد الصلة مع توسط المنفصل. الغنة على ما سبق لقالون ومن اندرج معه. 1 ورش بالنقل والصلة الطويلة للأزرق والتوسط فى شيئا. ثم بالمد مع ملاحظة النقل فى موضعه الثانى. الأصبهانى بصلة ميم الجمع مقصورة وقصر المنفصل. ثم بمد الصلة وتوسط المنفصل. الغنة على ما سبق للأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وشيئا وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس.
(2/673)

النقاش بالطويل واندرج خلاد فى الوقف بالسكت. خلاد فى الوقف بالنقل. خلاد بالسكت فى المد والوقف بالنقل والسكت. خلف عن حمزة بالسكت فى شيئا مع ملاحظة ترك الغنة وترك السكت فى المد والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت فى المد والوقف بالنقل والسكت. ثم توسط شيئا وترك السكت فى المد والوقف بالنقل والسكت. خلاد بتوسط شيئا وترك السكت فى المد والوقف بالسكت فقط. ويمتنع النقل. قال فى قواعد التحرير:
إذا كنت فى المفصول بالسكت آخذا ... لخلادهم مع مد شىء فأعملا
لدى الوقف فى المفصول سكتا واشمما ... .............
الغنة على السكت لابن الأخرم. ولاحظ على توسط شىء لحمزة عدم الوقف بالتغيير على المنفصل عن مد أو محرك نحو وبالوالدين إحسانا.

قوله تعالى: نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ
القراءة
قالون واندرج وجه الوقف بالتحقيق لحمزة. حمزة فى الوقف بالتسهيل.
قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين واندرج يعقوب.
أبو عمرو بالإخفاء فى الموضع الأول على هذا الوجه.
قربى: أحكام التقليل والإمالة. وبعهد الله أوفوا: وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء.

قوله تعالى: ذلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152)
(2/674)

الشرح والتحليل
1. ذلكم: ميم الجمع. 2. وصاكم: تقليل الأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 3. تذكرون: بالتخفيف لمدلول (صحب) والشاهد: تذكرون (صحب) خففا. ومدلول صحب هم حفص وحمزة والكسائى وخلف.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَأَنَّ هذا صِراطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ
الشرح والتحليل

1. وأن: توقف ابن عامر ويعقوب فى القراءة بفتح الهمزة وتخفيف وإسكان النون. وحمزة والكسائى وخلف بكسر الهمزة وتشديد النون والباقون بفتح الهمزة وتشديد النون والشاهد: وأن (ك) م (ظ) ل واكسرها (شفا). 2. صراطى: بالسين لقنبل بخلفه. ورويس بدون خلف.
وبالإشمام لخلف عن حمزة. وفتح ياء الإضافة فيها لابن عامر. وإسكانها للباقين والشاهد: صراطى (ك) م. والترجمة معطوفة على الفتح.
فالتوقف هنا لوجه السين لقنبل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فتفرق: تشديد التاء للبزى بخلفه.

قوله تعالى: ثُمَّ آتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ تَماماً عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (154)
القراءة
قالون. الأصبهانى. قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. قالون بالغنة
(2/675)

وعليها ما أتى على تركها. قالون بالتوسط. الأصبهانى بالإبدال. قالون بصلة الميم. ابن ذكوان بسكت شىء واندرج حفص وإدريس. قالون بالغنة. الأصبهانى على هذا الوجه بالإبدال. قالون بصلة الميم على وجه الغنة. ابن الأخرم على وجه الغنة بالسكت. الأزرق على قصر البدل بالطويل فى المنفصل وتوسط شىء وقراءته المعروفة واندرج خلاد. النقاش بترك السكت فى شىء وقراءته المعروفة. خلاد على هذا الوجه بالإبدال.
النقاش بسكت شىء وقراءته المعروفة. خلاد على هذا الوجه بالإبدال وقفا. خلف عن حمزة بسكت شىء وترك الغنة فى الواو. ثم بالتوسط ثم بترك السكت فى شىء. النقاش بالغنة فى الموضعين على وجه ترك السكت فى شىء. حمزة بسكت المد المنفصل وشىء وترك الغنة لخلف. خلف بالسكت العام. خلاد بالغنة وترك السكت فى المتصل. خلاد بالسكت العام. الأزرق بتوسط البدل وعليه توسط شىء. ثم بمد البدل وعليه التوسط والمد فى شىء.

تحرير للأزرق
البدل/ شىء/ اليائى وقفا
قصر/ توسط/ فتح، تقليل
توسط/ توسط/ فتح، تقليل
مد/ توسط/ فتح، تقليل
مد/ مد/ فتح، تقليل
أنزلناه: صلة هاء الضمير لابن كثير. أهدى: أحكام الإمالة. فقد جاءكم:
الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف وأحكام الإمالة سبقت كثيرا. من ربكم: الغنة لأصحابها. ورحمة: للكسائى الإمالة وجها واحدا.
ولحمزة الوجهان مع ملاحظة أنه على سكت الكل الإمالة لحمزة والفتح لخلاد ولاحظ ذلك عند تقدم القراءة لخلف فلا تفتح له. أظلم ممن، كذب
(2/676)

بآيات: الإدغام.

قوله تعالى: سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آياتِنا سُوءَ الْعَذابِ بِما كانُوا يَصْدِفُونَ (157)
الشرح والتحليل
1. يصدفون: بالإشمام للصاد كظاء العوام لحمزة والكسائى وخلف. ورويس بخلفه. والباقون بالصاد الخالصة. 2. عن آياتنا: النقل والسكت. 3. سوء:
الطويل. 4. العذاب بما: الإدغام ولاحظه لرويس عنى الإشمام فى يصدفون.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه لرويس. 4 أبو عمرو بالإدغام واندرج روح. 3 النقاش بالطويل. 2 الأزرق بقراءته الخاصة وقصر البدل.
الأصبهانى بالتوسط فى المتصل. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. النقاش بالطويل. 1 حمزة بالإشمام فى الموضعين وطول المتصل وترك السكت. الكسائى بالتوسط فى المتصل واندرج خلف العاشر ورويس. رويس على هذا الوجه بالإدغام. حمزة بسكت المفصول فقط. ثم بالسكت العام. إدريس بتوسط المتصل ولاحظ هذا التحرير لرويس:
يصدفون/ العذاب بما
صادد خالصة/ إظهار
إشمام/ إظهار، إدغام
(2/677)

صورة أوسع لرويس
العذاب بما/ يصدفون/ المنفصل
إظهار/ الوجهان/ الوجهان
إدغام/ إشمام فقط/ قصر فقط
وارجع إلى الروض للوقوف على الكتب وأحكامها فى يصدفون أى باب أصدق.

قوله تعالى: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ
الشرح والتحليل
1. إلا أن: المد المنفصل. 2. تأتيهم: إبدال الهمز. وقراءة حمزة والكسائى وخلف العاشر بالياء على التذكير والباقون بالتاء على التأنيث والشاهد:
وأن (ك) م (ظ) ن واكسرها (شفا) ... يأتيهم كالنحل عنهم وصفا
ولاحظ عند القراءة بالتذكير فى يأتيهم ترك الغنة فى أن يأتيهم لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى على قراءتهما ولاحظ تقدم خلف عن حمزة لاختلاف الغنة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً
الشرح والتحليل
1. يأتى: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.
(2/678)

2. نفسا إيمانها: أحكام النقل والسكت. 3. فى إيمانها: المد المنفصل.
ولاحظ فيه الطويل للنقاش أولا. وفى الآية تحرير للأزرق للبدل مع خيرا على الإطلاق وعدم امتناع شىء وارجع إلى هذا التحرير والتحرير مع الراء المضمومة أيضا فى قوله تعالى (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ) بربع ولكم نصف بسورة النساء. ولاحظ أنه يمتنع تفخيم الراءين المضمومة والمنصوبة معا. ويسهل الجمع
بعد ذلك.
انتظروا: الوجهان فى الراء للأزرق. منتظرون: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ
الشرح والتحليل
1. فرقوا: توقف حمزة والكسائى فى القراءة بألف بعد الفاء وتخفيف الراء.
والباقون بدون ألف وتشديد الراء. والشاهد: وفرقوا امدده وخففه معا (رضى). 2. دينهم: ميم الجمع. 3. شيعا لست: الغنة لأصحابها. 4.
شىء: الأزرق فى توسط ومد اللين. وهشام فى الوقف بالنقل والإدغام وكذلك حمزة على قراءته. وابن ذكوان وغيره بالسكت ولا بد معه من الروم. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها
الشرح والتحليل
1. جاء: توقف الطويل وأحكام الإمالة. 2. عشر: قراءة يعقوب بتنوين عشر وأمثالها بالرفع والباقون عشر بغير تنوين وأمثالها بالخفض والشاهد: وعشر نون بعد ارفعا خفضا ليعقوب. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والإبدال
(2/679)

واوا ولاحظ أن الإبدال واوا لا يأتى على السكت فى جاء أى السكت فى الكل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزى إِلَّا مِثْلَها وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (160)
القراءة
قالون. قالون بصلة الميم. قالون بتوسط المنفصل. قالون بصلة الميم.
الكسائى بالإمالة مع توسط المنفصل. الأزرق بالطويل فى المتصل والمنفصل والفتح فى اليائى وتغليظ لام يظلمون. ثم بالتقليل. الداجونى بإمالة جاء وتوسط المنفصل. خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة يجزى.
النقاش طول جاء مع الإمالة. حمزة على هذا الوجه بإمالة يجزى مع ترك السكت فى المنفصل. ثم بسكت المنفصل. حمزة بالسكت العام.

قوله تعالى: قُلْ إِنَّنِي هَدانِي رَبِّي إِلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِلَّةَ إِبْراهِيمَ حَنِيفاً
الشرح والتحليل
1. قل إننى: أحكام النقل والسكت. 2. هدانى: أحكام التقليل والإمالة وهى فتح وتقليل الأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف. 3. ربى إلى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين. صراط: بالسين والصاد لقنبل. وبالسين فقط لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة. إبراهيم:
هشام وخلف ابن ذكوان بالألف. قيما: مدلول (سما) بفتح القاف وتشديد الياء مكسورة والباقون بكسر القاف وفتح الياء مخففة والشاهد:
ودينا قيما ... فافتحه مع كسر بثقله (سما). ولاحظ أنه لا يقرأ النقاش إبراهيم بالألف على وجه الطول.
(2/680)

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. 3 ابن كثير بإسكان ياء الإضافة مع القصر وقراءة صراط بالصاد للراويين واندرج روح. الحلوانى على هذا الوجه بقراءة قيما بكسر القاف كما شرح وإبراهام بالألف. حفص على هذا الوجه بقراءة إبراهيم بالياء. قنبل بوجه السين فى سراط واندرج رويس. هشام بإسكان ياء الإضافة مع التوسط وإبراهام بالألف واندرج ابن ذكوان. ابن ذكوان بالياء فى إبراهيم واندرج عاصم وروح. رويس بقراءة سراط بالسين. النقاش بالطويل وقراءة إبراهيم بالياء فقط. 2 حمزة بالإمالة وصراط بالإشمام لخلف. وبالصاد الخالصة لخلاد. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. 1 ورش بالنقل وفتح ياء الإضافة مع ملاحظة وجه التقليل للأزرق. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل والوجهان فى إبراهيم وقراءته الخاصة. النقاش بالطويل والياء فقط فى إبراهيم. حمزة بإمالة هدانى والإشمام لخلف. خلاد بالصاد الخالصة. حمزة بسكت المد لكل من راوييه. إدريس بتوسط المنفصل وقراءته الخاصة.
وهذا تحرير لابن ذكوان المفصول/ المنفصل/ إبراهيم
ترك/ توسط/ يا، ألف
ترك/ طول للنقاش/ ياء فقط
سكت/ توسط/ الوجهان
سكت/ طول للنقاش/ ياء فقط

قوله تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيايَ وَمَماتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ (162)
(2/681)

الشرح والتحليل
1. قل إن: النقل والسكت. 2. محياى: إسكان ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر لكن بخلف عن الأزرق والوجهان صحيحان عنه. ولدورى الكسائى الإمالة. وللأزرق الفتح والتقليل. ووجوه الأزرق إطلاقية بين اليائى وياء الإضافة فالإسكان عليه الفتح والتقليل، والفتح عليه الفتح والتقليل.
ومماتى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. والإسكان للباقين. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه فى العالمين. شواهد الآية: ومحياى (ب) هـ (ث) بت (ج) نح خلف. والترجمة معطوفة على الإسكان. مماتى (إ) ذ (ث) نا. والترجمة معطوفة على الفتح. ولاحظ فى الآية أن الإسكان فى محياى يقتضى الطويل وصلا ووقفا ولأصحاب الفتح ثلاثة العارض.

القراءة
قالون بإسكان ياء محياى مع الإشباع وفتح ياء ومماتى واندرج أبو جعفر.
2 ابن كثير بفتح ياء محياى وإسكان ومماتى واندرج أبو عمرو وابن عامر وعاصم وحمزة وأبو الحارث ويعقوب وخلف العاشر. يعقوب بهاء السكت. دورى الكسائى بإمالة ومحياى وإسكان ومماتى. 1 الأزرق بالنقل وتغليظ اللام فى صلاتى وجها واحدا ووجوهه فى محياى الإطلاقية مع فتح مماتى. الأصبهانى بترقيق لام صلاتى وإسكان محياى وفتح ومماتى وانتبه لقوله فى الأصول والأصبهانى كقالون. ابن ذكوان بالسكت وقراءته المعروفة واندرج حفص وحمزة وإدريس.
لا شريك: توسط لا لحمزة. وبذلك أمرت: لاحظ وقف حمزة. وأنا أول:
بالمد لنافع وأبى جعفر ولاحظ مراتب المد على هذه القراءة. المسلمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
(2/682)

قوله تعالى: قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ
القراءة
قالون. ابن كثير. هشام بالنقل، الإدغام فى شىء واندرج خلاد. خلف عن حمزة وقراءته كخلاد. الأزرق بالنقل وترقيق الراء وجها واحدا وتوسط، مد شىء. الأصبهانى بتفخيم الراء وقصر اللين، توسطه، مده.
ابن ذكوان بسكت المفصول، شىء ولا بد معه فى الوقف من الروم واندرج حفص وإدريس. خلاد على هذا الوجه بالوقف بالنقل والإدغام.
خلف بترك الغنة والوقف بالنقل والإدغام.

قوله تعالى: وَلا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى
القراءة
قالون. أبو عمرو بالإمالة فى أخرى واندرج خلف الصورى وخلاد والكسائى وخلف العاشر. خلاد بالوقف بالتسهيل وإمالة أخرى. الأزرق على تفخيم المضمومة بترقيق وازرة وجها واحدا وترقيق وزر وتقليل أخرى. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والوقف بالتحقيق والتسهيل مع إمالة أخرى. الأزرق بترقيق المضمومة وترقيق وتفخيم وزر. فهى ثلاثة وجوه للأزرق ولا يجتمع تفخيم تزر، وزر وانظر التنقيح بالجزء الأول من الفريدة.
(2/683)

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي ما آتاكُمْ
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. جعلكم:
ميم الجمع. 3. درجات ليبلوكم: الغنة لأصحابها. 4. فيما آتاكم: المد المنفصل ووقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع لمد والقصر.
ولاحظ على سكت الكل عدم التسهيل وشاهده:
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا

القراءة
قالون. 4 قالون بالتوسط. الكسائى بالإمالة. 3 قالون بالغنة ووجهى المنفصل. 2 قالون بصلة الميم ووجوهه الإطلاقية عليها. 1 الأزرق بوجوهه الإطلاقية. النقاش بتحقيق الهمز فى الارض وطول المنفصل أيضا. حمزة بالإمالة. ثم بالتسهيل مع المد والقصر. النقاش بالغنة. النقاش بسكت الأرض. حمزة بالإمالة ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالتسهيل مع المد والقصر وقفا. الأصبهانى بتوسط المتصل وقراءته الخاصة مع وجهى الغنة.
ابن عامر بترك النقل وقصر المنفصل للحلوانى. ثم بالتوسط ولاحظ الاندراج فيما سبق. خلف العاشر بإمالة اليائى. الغنة على قصر وتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج وتمتنع على المد للحلوانى. ابن ذكوان بالسكت والتوسط. إدريس بالإمالة. الغنة لابن الأخرم. حمزة بالسكت العام والوقف بالسكت فقط على ما فى التحريرات وسبق كثيرا. ابن كثير بصلة الميم ووجهى الغنة.
(2/684)

جمع ما بين السورتين
قوله تعالى: إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (165) بسم الله الرّحمن الرّحيم المص (1)
الشرح والتحليل
1. لغفور رحيم: الغنة. 2. ما بين السورتين. 3. المص: أبو جعفر بسكت الحروف.

ملاحظات هامة
1) لا امتناعات لأبى عمرو ولا لابن عامر مع ترك الغنة مع ما بين السورتين والمراد بالغنة فى اللام والراء معا إلا ما أفصله.
2) تأتى الغنة لدورى أبى عمرو من الكامل على البسملة والسكت بين السورتين وفى الكامل أيضا التكبير وتأتى الغنة له أيضا من المستنير عن العطار عن النهروانى مع السكت بين السورتين وكذلك من غاية ابن مهران. وتأتى الغنة للسوسى من جامع ابن فارس على البسملة بين السورتين. وتأتى من غاية أبى العلاء على البسملة بين السورتين وبها التكبير من أول ألم نشرح إلى أول الناس، التكبير لأوائل كل السور وتأتى الغنة بوجه من المصباح وبه البسملة والتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس والغنة أيضا من كفاية أبى العز وبها البسملة بين السورتين وتأتى الغنة ايضا من الكامل وبه البسملة بين السورتين والتكبير من آخر
(2/685)

والضحى إلى آخر الناس، التكبير عموما لأوائل السور. وبالكامل أيضا السكت بين السورتين من طريق ابن جمهور. وتأتى الغنة أيضا من المستنير بطرق ابن حبش عن ابن جرير وبه البسملة بين السورتين وكذلك من التجريد بطرق ابن حبش من قراءة ابن الفحام على الفارسى والله أعلم.
3) تأتى الغنة للحلوانى عن هشام من المصباح وبه البسملة بين السورتين بدون تكبير ويجوز التكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس. وتأتى للحلوانى فى اللام فقط من تلخيص أبى معشر وبه البسملة بين السورتين.
وتأتى للداجونى عن هشام من المستنير وبه البسملة بين السورتين بدون تكبير وبالتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس. وتأتى للنقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان من تلخيص أبى معشر وبه البسملة بين السورتين.
وتأتى له أيضا من المصباح وبه البسملة بين السورتين والتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس وتأتى له من الكامل أيضا وبه البسملة بين السورتين والتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس، التكبير عموما لأوائل السور. وتأتى له أيضا من المستنير وبه البسملة بين السورتين. وتأتى الغنة لابن الأخرم عن الأخفش عن ابن ذكوان من الكامل وبه البسملة بين السورتين والتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس، التكبير عموما لأوائل السور. وتأتى له أيضا من غاية ابن مهران وبها البسملة بين السورتين. وتأتى الغنة للرملى عن الصورى من الكامل وبه البسملة بين السورتين والتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس والتكبير عموما لأوائل السور. وتأتى له أيضا فى الراء خاصة من غاية أبى العلاء وبها البسملة بين السورتين والتكبير عموما لأوائل كل السور. وتأتى الغنة للمطوعى عن الصورى من المصباح وبه البسملة بين السورتين والتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس. وتأتى له أيضا من الكامل وبه البسملة بين
(2/686)

السورتين والتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس، التكبير عموما لأوائل السور والله أعلم.
4) وتأتى الغنة ليعقوب من غاية ابن مهران وبها السكت بين السورتين كما يظهر من النشر والروض. وتأتى له أيضا من الكامل وبه البسملة بين السورتين والتكبير من آخر والضحى إلى آخر الناس، التكبير عموما لأوائل السور. وتأتى له أيضا من المصباح وبه السكت بين السورتين.

القراءة
قالون واندرج أصحاب البسملة. 3 أبو جعفر بسكت الحروف. 2 الأزرق بالسكت بين السورتين واندرج أبو عمرو والحلوانى عن هشام والأخفش عن ابن ذكوان. واندرج أيضا وجه السكت بين السورتين لإسحاق.
واندرج يعقوب. الأزرق بالوصل بين السورتين ويلزم معه النقل وعلى هذا الوجه اندرج وجه الوقف بالنقل لحمزة على المفصول. أبو عمرو بالوصل بين السورتين بدون نقل واندرج هشام والأخفش عن ابن ذكوان ولاحظ أن هذا هو وجه ترك السكت فى المفصول لحمزة وإدريس. واندرج وجه الوصل بين السورتين ليعقوب وخلف العاشر.
حمزة بسكت المفصول ويلزم معه السكت على التنوين واندرج إدريس.
وليس لابن ذكوان سكت إلا على وجه البسملة. 1 قالون بالغنة والبسملة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحفص ويعقوب. أبو جعفر بسكت الحروف. أبو عمرو بالسكت بين السورتين واندرج يعقوب فقط. ولا يأتى وصل بين السورتين لأصحابه على الغنة.
(2/687)

تابع (سورة الأعراف)
لاحظ فى الربع الوقف بهاء السكت ليعقوب بخلفه فى جمع المذكر السالم وملحقاته. منه: صلة الهاء لابن كثير. لتنذر: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. وذكرى: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو وخلف الصورى عن ابن ذكوان. وحمزة والكسائى وخلف ولاحظ أن الإمالة فى ذكرى على السكت للرملى ولاحظ دقة هذا الجمع. من ربكم: الغنة ولا تأتى على المد للحلوانى. فيلزم عدم التغيير فى الوقف عليها. وليس للداجونى غنة من الكافى.
وقد سبقت الإشارة إلى وجوه الداجونى فى الكافى شرحا لقوله فى التنقيح:
(ومن كاف افتح). من دونه أولياء: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام وعلى كل منهما ثلاثة الإبدال فى المتطرفة.

قوله تعالى: قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ (3)
الشرح والتحليل
1. قليلا ما تذكرون: ابن عامر بياء قبل التاء مع تخفيف الذال والباقون بتاء فوقية بلا ياء قبلها. وخفف الذال حفص وحمزة والكسائى وخلف على أصلهم والباقون بالتشديد والشاهد: تذكرون الغيب زد من قبل (ك) م ... والخف (ك) ن (صحبا). ويسهل الجمع.
قائلون وقفا لحمزة بالتسهيل مع المد والقصر. ويعقوب بهاء السكت بخلفه.

قوله تعالى: فَما كانَ دَعْواهُمْ إِذْ جاءَهُمْ بَأْسُنا إِلَّا أَنْ قالُوا إِنَّا كُنَّا ظالِمِينَ (5)
الشرح والتحليل
1. دعواهم: ميم الجمع لأصحابها، الفتح والتقليل للأزرق وكذلك
(2/688)

أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 2. إذ جاءهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام. 3. جاءهم: الإمالة. والطويل وستظهر بقية الأحكام فى القراءة. 4. بأسنا إلا: المد المنفصل. وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وحمزة وقفا. ووجوه أبى عمرو كلها صحيحة. ولاحظ كثرة الوجوه فى جمع هذه الآية. 5. ظالمين: يعقوب بالوقف بهاء السكت بخلفه.
القراءة
قالون واندرج حفص ويعقوب. 5 يعقوب بهاء السكت. 4 قالون بالتوسط. 3 ابن ذكوان بالإمالة والتوسط فى المتصل والمنفصل ولم يندرج معه أحد. النقاش على هذا الوجه بالطويل فى المتصل والمنفصل. 2 أبو عمرو على فتح دعواهم بالإدغام وفتح جاءهم وتحقيق الهمز وقصر المنفصل واندرج الحلوانى. ثم بالتوسط على تحقيق الهمز واندرج الحلوانى. ثم بالإبدال وقصر وتوسط المنفصل. الداجونى بالإدغام والإمالة والتوسط فى المتصل والمنفصل ولم يندرج معه أحد. 1 قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز وقصر المنفصل. الأصبهانى بإسكان ميم جاءهم وتحقيق همز بأسنا وقصر المنفصل فقط. قالون بمد الصلة والتوسط فى المنفصل. الأصبهانى على هذا الوجه بإسكان ميم جاءهم. الأزرق بالصلة الطويلة على فتح وتقليل اليائى وقراءته المعروفة مع تحقيق همز بأسنا. أبو عمرو بتقليل دعواهم وعليه ما أتى على الفتح. ابن ذكوان بسكت المفصول وإمالة جاءهم مع التوسط وتوسط المنفصل. النقاش على هذا الوجه بالطويل فى المتصل والمنفصل.
حفص على سكت المفصول بفتح جاءهم والتوسط فى المتصل والمنفصل.
حمزة بإمالة دعواهم وترك السكت فى المفصول وطويل المتصل مع الإمالة وترك السكت وطول المنفصل مع ترك السكت. الكسائى على هذا الوجه
(2/689)

بفتح جاءهم مع التوسط فى المتصل والمنفصل ولم يندرج معه أحد. خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة جاءهم. حمزة بسكت المفصول فقط. ثم بسكت المنفصل كذلك. ثم بالسكت العام. إدريس بتوسط جاءهم مع الإمالة وتوسط المنفصل.
فلنسئلن: سكت الموصول وليس هنا هاء سكت ليعقوب لأنها ليست نون نسوة وكذلك الحكم فى فلنقصن. إليهم، عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب.
غائبين وقفا: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. يومئذ وقفا لحمزة بالتسهيل فقط. ومن خفت: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. خسروا: خلف الأزرق فى الراء ولاحظ عدم تقحيمها على توسط البدل. للملائكة اسجدوا:
بضم التاء وصلا أبو جعفر بخلف عن ابن وردان والوجه الثانى له إشمام كسرتها الضم والشاهد بفرش البقرة. وجزء الضم أقل فى الإشمام. ألا: الغنة على ما تجوز عليه. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. نار: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. ودورى الكسائى. وللسوسى الفتح أيضا فى الوقف والتقليل ولا بد معه من الروم. أنظرنى إلى: الكل متفق على إسكان ياء الإضافة. صراطك: سبق كثيرا وانتبه لإشمام خلف عن حمزة والصاد الخالصة لخلاد. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. من خلفهم: الغنة مع الإخفاء لأبى جعفر. شمائلهم وقفا: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر.
مذءوما: سكت الموصول وليس هنا بدل للأزرق. لأملأن: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى والشاهد بباب الهمز المفرد. جهنم منكم: الإدغام. ويا آدم:
المنفصل وأحكام البدل للأزرق. اسكن أنت: أحكام النقل والسكت. حيث شئتما: للأصبهانى وأبى جعفر إبدال الهمز. ولأبى عمرو ثلاثة أوجه الإظهار مع تحقيق الهمز وإبداله. والإدغام مع الإبدال فقط. وليعقوب الإظهار والإدغام كلاهما مع تحقيق الهمز ولاحظ الإدغام مع المد لروح.
(2/690)

قوله تعالى: فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطانُ لِيُبْدِيَ لَهُما ما وُورِيَ عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما وَقالَ ما نَهاكُما رَبُّكُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونا مِنَ الْخالِدِينَ (20)
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. قالون بالتوسط. الأزرق على هذا الوجه بالطول واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة والطول مع ترك السكت فى المنفصل. ثم بالسكت فيه على ترك السكت فى الموصول (وهذا وجه دقيق فى تحريرات حمزة سبقت الإشارة إليه فى مواضع أخرى). الكسائى بالتوسط فى المنفصل واندرج خلف العاشر.
الأزرق بوجوهه الباقية كما يتضح من صورة التحرير الآتى بعد.
ابن ذكوان بسكت الموصول وبالتوسط فى المنفصل لما عدا النقاش واندرج حفص. النقاش بسكت الموصول وطويل المنفصل. حمزة بالإمالة وترك السكت فى المنفصل ثم بالسكت فيه. إدريس بتوسط المنفصل.

تحرير للأزرق
سوءاتهما/ ما نهاكما
قصر/ قصر/ الوجهان
قصر/ توسط/ الوجهان
قصر/ مد/ الوجهان
توسط/ توسط/ تقليل فقط
توسط/ مد/ تقليل فقط
هكذا فى شرح المقرئ وفتح القدير والمجموع ثمانية أوجه.
(2/691)

فدلاهما: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. سوءاتهما:
يفهم مما سبق. عليهما: ضم الهاء ليعقوب. الجنة وقفا: الإمالة وجها واحدا للكسائى والوجهان لحمزة بدون امتناعات. وناداهما: مثل فدلاهما. ظلمنا:
الوجهان فى اللام للأزرق والتغليظ مقدم. وإن لم: الغنة. تغفر لنا: الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى.

تحرير لدورى أبى عمرو
المنفصل/ الغنة/ تغفر لنا
قصر/ ترك/ الوجهان
قصر/ غنة/ إدغام فقط
توسط/ ترك/ الوجهان
توسط/ غنة/ إدغام فقط
والشاهد من التنقيح:
بإظهار را جزم كبيرا فأظهرن ... ودع غنة فعلى فواصل قللا
شاهد آخر من شرح المختصر للشيخ جابر: وأما السوسى فليس له فى راء الجزم إلا الإدغام فلا امتناعات له هنا مع الغنة والمنفصل.

قوله تعالى: قالَ فِيها تَحْيَوْنَ وَفِيها تَمُوتُونَ وَمِنْها تُخْرَجُونَ (25)
الشرح والتحليل
1. ومنها تخرجون: حمزة والكسائى وخلف ويعقوب وابن ذكوان بفتح التاء وضم الراء والباقون بضم التاء وفتح الراء والشاهد: وتخرجون ضم ...
فافتح وضم الرا (شفا) (ظ) ل (م) لا. ويسهل الجمع.
(2/692)

قوله تعالى: يا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَيْكُمْ لِباساً يُوارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً وَلِباسُ التَّقْوى ذلِكَ خَيْرٌ
الشرح والتحليل
1. بنى آدم: المد المنفصل. 2. قد أنزلنا: أحكام النقل والسكت. وأول التوقف هنا للأصبهانى. 3. عليكم: ميم الجمع وصلتها لمدلول:
(ث) بت (د) را قبل محرك وبالخلف (ب) را. يوارى: إمالة الضرير عن دورى الكسائى وللضرير ترك الغنة مع الياء فلا تأتى الإمالة هنا إلا مع ترك الغنة فى الياء أما فتحها فمن طريق جعفر النصيبى كالباقين.
سوءاتكم: تقدم وشاهدها من قواعد التحرير قوله: وفى واو سوءات اقصرن مثلثا ... وفى كل التوسيط فارو مقللا. وتحريرها سيأتى مع البدل السابق. 4. ولباس: الرفع لعاصم وابن كثير وأبى عمرو ويعقوب وحمزة وخلف العاشر. وللباقين النصب والشاهد: لباس الرفع (ن) ل (حقا) (فتى). ولاحظ أننا وقفنا فى هذا الجزء على لفظ خير وللكل الإسكان وقفا مع ترقيق الراء. أما حالة الوقف بالروم والإشمام فكل على أصله فى الراء وبالأخص مراعاة وقف الأزرق بالروم والإشمام ولزيادة فهم هذا

الموضوع تراجع التحريرات فى خير إذا وصلت بما بعدها وهى آتية بعد القراءة.
القراءة
قالون واندرج هشام طريق الحلوانى. 4 أبو عمرو برفع لباس والفتح فى التقوى واندرج حفص ويعقوب. ثم بالتقليل فى التقوى. 3 قالون بصلة الميم ونصب لباس واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه برفع
(2/693)

لباس. 2 الأصبهانى بالنقل ونصب لباس. 1 قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم واندرج ابن عامر. الكسائى عدا الضرير على هذا الوجه بالإمالة فى التقوى. أبو عمرو بقراءة لباس بالرفع والفتح فى التقوى واندرج عاصم ويعقوب. ثم بالتقليل فى التقوى. خلف العاشر على هذا الوجه بالإمالة فى التقوى. دورى الكسائى طريق الضرير بقراءة لباسا يوارى بترك الغنة مع الياء والإمالة فى يوارى والنصب فى لباس والإمالة فى التقوى. قالون بصلة الميم. الأصبهانى بالنقل ونصب لباس. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وترك السكت فى الموصول وقراءة لباس بالنصب وهذا الوجه لابن الأخرم فقط. حفص على هذا الوجه بالرفع فى لباس.
إدريس على هذا الوجه بإمالة التقوى. ابن ذكوان ما عدا النقاش بالسكت فى الموصول (سوءاتكم) ونصب لباس. حفص برفع لباس. إدريس بإمالة التقوى. الأزرق بطويل المنفصل وقصر البدل فى آدم والنقل وعليه قصر اللين والبدل فى سوءاتكم وفتح التقوى. ثم بالتقليل فى التقوى والوجهان.
النقاش بترك السكت فى المفصول والموصول وقراءة لباس بالنصب. خلاد على هذا الوجه برفع لباس وإمالة التقوى. خلف عن حمزة بترك الغنة فى لباسا يوارى وغيرها وترك السكت فى الموصول. النقاش بالسكت فى المفصول والموصول. خلاد بالرفع فى لباس والإمالة فى التقوى. خلاد بترك السكت فى الموصول. خلف عن حمزة بترك الغنة وترك السكت فى الموصول. ثم بالسكت فى الموصول. الأزرق بتوسط البدل فى آدم وعليه قصر اللين وتوسط البدل فى سوءاتكم وعليه الفتح فى التقوى. ثم بالتقليل فى التقوى. ثم بتوسط اللين وتوسط البدل والتقليل فقط فى التقوى. ثم بمد البدل فى آدم وقصر اللين ومد البدل فى سوءاتكم وعليه الفتح والتقليل فى التقوى. ثم بتوسط اللين ومد البدل والتقليل فقط فى التقوى. وسيأتى بيان هذه الوجوه فى تحرير الأزرق الآتى بعد. حمزة بالسكت فى المد
(2/694)

وترك الغنة لخلف والسكت فى الموصول. ثم بترك السكت فى الموصول.
خلاد بالغنة والسكت فى الموصول. ثم بترك السكت فى الموصول.
ولاحظ أنه متى اجتمع فى الآية مفصول، موصول فعلى الطويل للنقاش يأتى السكت فى الموصول ولا يأتى السكت عليه بدون سكت فى المفصول فانتبه لهذا. والله أعلم.

وهذا تحرير للأزرق
آدم/ سو/ ءاتاكم/ التقوى
قصر/ قصر/ قصر/ فتح، تقليل
توسط/ قصر/ توسط/ فتح، تقليل
توسط/ توسط/ توسط/ تقليل فقط
مد/ قصر/ مد/ الوجهان
مد/ توسط/ مد/ تقليل فقط

تحرير للأزرق بنظام آخر
آدم/ سو/ ءاتاكم/ التقوى/ خير
قصر/ قصر/ قصر/ فتح/ ترقيق، تفخيم
قصر/ قصر/ قصر/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
توسط/ قصر/ توسط/ فتح/ ترقيق فقط
توسط/ قصر/ توسط/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
توسط/ توسط/ توسط/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
مد/ قصر/ مد/ فتح/ ترقيق، تفخيم
مد/ قصر/ مد/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
مد/ توسط/ مد/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
(2/695)

تحرير واسع للأزرق
التقوى/ خير/ البدل
فتح/ ترقيق/ الثلاثة
فتح/ تفخيم/ قصر، مد
تقليل/ ترقيق/ الثلاثة
تقليل/ تفخيم/ الثلاثة
هذا ما أمكننى تحريره الآن والله أعلم.
ينزع عنهما: الإدغام ولاحظه على المد لروح. سوءتهما: الموقوف عليه تحريره للأزرق يفهم مما سبق. ووقف حمزة عليه بالنقل والإدغام ولاحظ فيها أحكام السكت ... يراكم: أحكام الإمالة. هو وقبيله: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. بالفحشاء أتقولون: وصلا إبدال الثانية ياء مفتوحة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس وبتحقيقهما للباقين. بالفحشاء وقفا: هشام بخلفه وحمزة بالوجوه الخمسة المعروفة. أمر ربى: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب.
وادعوه: صلة هاء الضمير لابن كثير. هدى: أحكام التقليل والإمالة. عليهم الضلالة: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. الضلالة وقفا: الكسائى بالإمالة وجها واحدا ولحمزة الوجهان.

قوله تعالى: إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّياطِينَ أَوْلِياءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30)
الشرح والتحليل
1. أولياء: الطويل لأصحابه. 2. ويحسبون: بفتح السين ابن عامر وعاصم
(2/696)

وحمزة وأبو جعفر. وبكسر السين للباقين. والشاهد من فرش البقرة:
ويحسب ... مستقبلا بفتح سين (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. 3. أنهم: ميم الجمع. 4. مهتدون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع.

ربع يا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ
المسرفين: خلف يعقوب فى الوقف بهاء السكت. ولا يأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. من الرزق قل: الإدغام والإخفاء. ويختص الإخفاء بأبى عمرو.

قوله تعالى: قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَياةِ الدُّنْيا خالِصَةً يَوْمَ الْقِيامَةِ
الشرح والتحليل
1. آمنوا: خلف الأزرق فى توسط ومد البدل. 2. الدنيا: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لأبى عمرو. ولدورى أبى عمرو الإمالة أيضا كحمزة والكسائى وخلف. 3. خالصة: بالرفع لنافع وحده. وللباقين بالنصب.
والشاهد: خالصة (إ) ذ. ولاحظ فى الآية تحرير الأزرق بين البدل وذات الياء على الإطلاق. ولاحظ ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. ولاحظ للكسائى الإمالة وجها واحدا ولحمزة الوجهان فى تاء التأنيث عند الوقف على لفظ القيامة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/697)

قوله تعالى: قُلْ إِنَّما حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَما بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ ما لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (33)
الشرح والتحليل
1. قل إنما: النقل والسكت. 2. ربى: لحمزة وحده إسكان ياء الإضافة.
3. ينزل: التخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب والشاهد: وينزل كلا خف (حق). بفرش سورة البقرة ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً
الشرح والتحليل
1. جاء أجلهم: إسقاط الهمزة الأولى مع القصر والمد قالون والبزى وأبو عمرو ورويس بخلفه ووجه الإسقاط لرويس لا يأتى إلا على المد أى فله هنا الإسقاط مع المد فقط. وسهل الثانية ورش من طريقيه وأبو جعفر والوجه الثانى لرويس. وللأزرق وجه ثان وهو إبدالها ألفا خالصة تمد طبيعيا. ولقنبل ثلاثة وجوه: إسقاط الأولى مع القصر والمد وتسهيل الثانية. والثالث إبدالها ألفا كالأزرق. والباقون بتحقيقها ولاحظ أحكام الإمالة فى جاء. 2. أجلهم: ميم الجمع. 3. لا يستأخرن: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. ولاحظ الوجهين فى راء يستأخرون للأزرق ويمتنع للأزرق وجه تفخيم الراء المضمومة على
(2/698)

وجه الإبدال.

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر وإسكان الميم واندرج أبو عمرو. 3 أبو عمرو بإبدال الهمز. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. 1 قالون بالإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو ورويس. أبو عمرو بإبدال الهمز. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية وإبدال الهمز والوجهان فى الراء. ثم بإبدال الثانية حرف مد طبيعى وترقيق الراء فقط.
الأصبهانى بتسهيل الثانية وإبدال الهمز. رويس بتحقيق الهمز. قنبل بصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. قنبل بإبدال الثانية حرف مد طبيعى وصلة الميم. الحلوانى بالفتح وتحقيق الهمزتين واندرج الداجونى من الكافى وعاصم ووجه الوقف للكسائى بالفتح وروح. الكسائى بالإمالة فى تاء التأنيث. الداجونى بالإمالة وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. النقاش بالطويل والإمالة واندرج وجه الفتح لحمزة. حمزة بالإمالة. حمزة بالسكت العام والوقف بالوجهين للراويين لأنها من النوع العام.
ساعة: وقف حمزة بالوجهين وكذلك الكسائى. ولاحظ أنه على السكت العام الفتح والإمالة للراويين لكونها من النوع العام. ولاحظ ترتيب القراء لدقة الآية وكثرة وجوهها.

قوله تعالى: يا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آياتِي فَمَنِ اتَّقى وَأَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (35)
(2/699)

الشرح والتحليل
1. يا بنى آدم: المد المنفصل. 2. يأتينكم: صلة الميم، إبدال الهمز وأوله هنا للأصبهانى. 3. خوف: قراءة يعقوب بفتح الفاء بدون تنوين وله ضم هاء عليهم ولاحظ فى الآية سكت المفصول لأصحابه، وأحكام التقليل والإمالة فى اتقى، تغليظ لام وأصلح للأزرق وجها واحدا وضم هاء عليهم لحمزة. وتحرير الأزرق إطلاقى ولا توسط لحمزة فى فلا خوف للتنوين. ولاحظ دقة الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
النار المجرور: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى. أظلم ممن، كذب بآياته: الإدغام. ولاحظ تغليظ اللام للأزرق وجها واحدا. بآياته: بدل الأزرق. ووقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق ولاحظ دقة جمع (فمن أظلم).

قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاءَتْهُمْ رُسُلُنا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قالُوا أَيْنَ ما كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المد المنفصل. 2. جاءتهم: ميم الجمع وأحكام الإمالة.
3. رسلنا: لأبى عمرو وحده بإسكان السين. ويسهل الجمع بعد ذلك.
كافرين: سبق كثيرا ولاحظ أنه لا إمالة فيها على سكت ابن ذكوان. النار المجرور وقفا: إمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى. ولاحظ الإمالة للرملى على السكت. وللسوسى فى الوقف الفتح والتقليل ولا بد معه من الروم. ولاحظ أنه لا يأتى وجه التقليل مع الروم للسوسى على المد. أمة لعنت: الغنة ولاحظها على السكت لابن الأخرم.
(2/700)

لعنت أختها: وقفا لاحظ تحرير حمزة بين المفصول السابق والمفصول الموقوف عليه فلحمزة النقل والتحقيق فى المفصول الموقوف عليه على ترك السكت فى المفصول السابق. وعلى السكت على السابق نقل وسكت فى الموقوف عليه.

قوله تعالى: حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيها جَمِيعاً قالَتْ أُخْراهُمْ لِأُولاهُمْ رَبَّنا هؤُلاءِ أَضَلُّونا فَآتِهِمْ عَذاباً ضِعْفاً مِنَ النَّارِ
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المد المنفصل. 2. قالت أخراهم: النقل والسكت وأول التوقف هنا للأصبهانى. 3. أخراهم: صلة الميم لقالون وتقليل الأزرق الإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. وحمزة والكسائى وخلف. 4.

هؤلاء. أضلونا: بإبدال الثانية ياء مفتوحة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. والباقون بتحقيقهما. فالتوقف هنا أولا لهشام طريق الحلوانى بتحقيق الهمزتين. 5. فآتهم: ضم الهاء لرويس فقط وصلا ووقفا وشاهده بباب أم القرآن. ولاحظ فى لأولاهم: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لأبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ فيها البدل للأزرق وتحريره إطلاقى. ولاحظ وقف السوسى على النار بما حققته فى القراءة.
القراءة
قالون. 5 رويس. 4 هشام طريق الحلوانى بتحقيق الهمزتين واندرج حفص وروح. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. أبو عمرو بالإمالة فى أخراهم والفتح فى أولاهم والوقف على النار بالإمالة للراويين والفتح
(2/701)

للسوسى ولا يأتى التقليل هنا إلا على تقليل فعلى سوى يحيى. انظر شرح المقرئ. ثم بالتقليل فى أولاهم والوقف بالثلاثة على النار. 2 الأصبهانى بالنقل. 1 قالون بالتوسط. رويس بضم هاء فآتهم. هشام. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإمالة فى أخراهم وفتح أولاهم والوقف بالإمالة للراويين والفتح فقط للسوسى. الصورى على هذا الوجه بتحقيق الهمزتين والوقف بالإمالة فى النار. أبو عمرو بالتقليل فى أولاهم والوقف بالإمالة للدورى، والفتح فقط للسوسى وانظر شرح التنقيح فهو مهم فى تحرير السوسى فى الوقف على النار تحرير المقرئ ص 8 بتنقيح فتح الكريم قال فيه: (وإن قللت فعلى فإن تمد فافتح كنار). الكسائى بإمالة أولاهم والتحقيق فى الهمزتين والفتح فى النار لأبى الحارث واندرج خلف العاشر. ثم بالإمالة فى النار لدورى الكسائى. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت وتحقيق الهمزتين واندرج حفص. الرملى على هذا الوجه بالإمالة فى أخراهم والفتح فى أولاهم والإمالة فى النار. إدريس على هذا الوجه بالإمالة فى أولاهم أيضا وفتح النار. الأزرق بالطويل والنقل والتقليل فى
أخراهم وتحرير أولاهم بالإطلاق مع ملاحظة البدل فى فآتهم وتقليل النار. النقاش بترك السكت وقراءته الخاصة. حمزة على هذا الوجه بالإمالة فى الموضعين.
النقاش بسكت المفصول. حمزة بالإمالة. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
قال لكل: الإدغام ولاحظ جواز الغنة عليه لأبى عمرو وتعينها ليعقوب.
ولكن لا تعلمون: الغنة على ما تجوز عليه. لا تعلمون: لاحظ القراءة بالغيب لشعبة وحده والشاهد: يعلموا الرابع (ص) ف.
(2/702)

قوله تعالى: وَقالَتْ أُولاهُمْ لِأُخْراهُمْ فَما كانَ لَكُمْ عَلَيْنا مِنْ فَضْلٍ فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ (39)
الشرح والتحليل
1. وقالت أولاهم: أحكام النقل والسكت. 2. أولاهم: صلة الميم أولا.
وأحكام الإمالة وسبقت قريبا. 3. لأخراهم: التوقف هنا أولا لأبى عمرو فى الإمالة وسبقت بقية الأحكام فيها قريبا. 4. العذاب بما: الإدغام والتوقف هنا أولا ليعقوب لسبق توقف أبى عمرو. ولا امتناعات لأبى عمرو هنا. ويسهل الجمع.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِياطِ
الشرح والتحليل
1. بآياتنا: أحكام البدل للأزرق. 2. تفتح: قراءة أبى عمرو بالتأنيث والتخفيف. وحمزة والكسائى وخلف العاشر بالتذكير والتخفيف.
والباقون بالتأنيث والتشديد والشاهد: يفتح (ف) ى (روى) و (ح) ز (شفا) يخف. 3. لهم أبواب: صلة الميم لقالون وابن كثير وورش من طريقيه وأبى جعفر وأحكام السكت لأصحابه. 4. السماء:
أحكام المتصل. وأول التوقف هنا الطويل للنقاش. ويسهل الجمع.
جهنم مهاد: رويس بخلفه عنه له الإدغام كأبى عمرو. وأدغمة يعقوب بكماله من المصباح وشاهد رويس بالباب. وفى التحريرات: أن رويس له فى هذا
(2/703)

الإدغام مع الظالمين آخر الآية أربعة وجوه كلها صحيحة أى أنه يأتى على الإظهار الوجهان فى هاء السكت وكذلك على الإدغام. بخلاف روح فإنها لا تأتى له هاء السكت فى هذا النوع على الإدغام العام وشاهد رويس:
ولا مد مع الإدغام إلا لروحهم ... نعم ما به خصوا رويسا فأسجلا
أى أن هاء السكت هنا تأتى على الإظهار، الإدغام كلاهما مع القصر فقط.
الجنة: تاء التأنيث هنا من النوع الخاص ولاحظ تحرير الوقف عليها لحمزة وهو كالآتى:
المفصول/ المنفصل/ المتصل/ الجنة
ترك/ ترك/ ترك/ الفتح للراويين والإمالة لخلاد
سكت/ ترك/ ترك/ الوجهان للراويين
سكت/ سكت/ ترك/ الفتح للراويين
سكت/ سكت/ سكت/ الإمالة للراويين والفتح لخلاد
من غل: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

قوله تعالى: وَقالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدانا لِهذا وَما كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدانَا اللَّهُ
الشرح والتحليل
1. هدانا: أحكام التقليل والإمالة. 2. وما كنا: ابن عامر وحده بدون واو الشاهد: واو وما احذف (ك) م. 3. لولا أن: المد المنفصل والطويل فيه هنا أولا للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
لقد جاءت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. وأحكام الإمالة فى جاءت سبقت. رسل ربنا: الإدغام.
(2/704)

قوله تعالى: وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوها بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43)
الشرح والتحليل
1. ونودوا أن: المد المنفصل. 2. أورثتموها: الإدغام لأبى عمرو وهشام وابن ذكوان بخلفه. وحمزة والكسائى والشاهد: أورثتمو (رضى) (ل) جا (ح) ز (م) ثل خلف. ولاحظ بدل الأزرق ولاحظ أن الإدغام لا يأتى على الطول للنقاش لأنه ليس للأخفش إلا الإظهار وارجع إلى التحرير فى شرح التنقيح وهو بالجزء الأول من الفريدة لأخذ اللازم من جمع هذا الجزء مع ما بعده والخلاصة أن السكت لا يأتى على الإدغام فى أورثتمو. ولا يأتى الإدغام إلا على التوسط. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ونادى: أحكام التقليل والإمالة. النار المجرور: سبق كثيرا وانتبه لدقة الجمع.

قوله تعالى: قالُوا نَعَمْ
الشرح والتحليل
1. نعم: الكسائى وحده بكسر العين والباقون بفتحها والشاهد: نعم كلا كسر عينا (ر) جا. ويسهل الجمع.

قوله تعالى: فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (44)
الشرح والتحليل
1. مؤذن: إبدال الهمز واوا مفتوحة للأزرق وأبى جعفر وكذا وقف حمزة.
(2/705)

2. بينهم أن: ميم الجمع والسكت. 3. أن لعنة: نافع وأبو عمرو وعاصم ويعقوب بإسكان النون مخففة ورفع لعنة. واختلف عن قنبل فله الوجه المشروح سابقا وله تشديد النون ونصب لعنة وبه قرأ الباقون والشاهد:
أن خف (ن) ل (حما) (ز) هر خلف (ا) تل. 4. الظالمين: يعقوب بهاء السكت بخلفه.

القراءة
قالون. 4 يعقوب. 3 قالون بالغنة على قراءته. يعقوب بهاء السكت على الغنة. ابن عامر بتشديد أنّ ونصب لعنة. 2 قالون بصلة الميم مقصورة والتخفيف واندرج الأصبهانى ووجه لقنبل. الغنة. البزى بالتشديد والنصب واندرج الوجه الثانى لقنبل. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى.
الغنة. ابن ذكوان بالسكت والتشديد واندرج حمزة وإدريس. حفص على هذا الوجه بالتخفيف ولا غنة له على السكت. 1 الأزرق بالإبدال واوا مفتوحة وصلة ميم الجمع الطويلة وقراءته التخفيف ولا غنة له. أبو جعفر على هذا الوجه بقراءته بالتشديد وقصر صلة الميم.
بالآخرة: واضح. كافرون: خلف الأزرق فى الراء ولا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل. بسيماهم: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ونادوا أصحاب: أحكام النقل والسكت.
ربع وَإِذا صُرِفَتْ

قوله تعالى: وَإِذا صُرِفَتْ أَبْصارُهُمْ تِلْقاءَ أَصْحابِ النَّارِ قالُوا رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (47)
(2/706)

الشرح والتحليل
1. صرفت أبصارهم: أحكام النقل والسكت. 2. أبصارهم: ميم الجمع.
3. تلقاء أصحاب: أحكام الهمزتين المتفقتين وسبق فى جاء أجلهم فى الربع السابق. 4. النار: أحكام التقليل والإمالة. وأول التوقف هنا لأبى عمرو.

القراءة
قالون بالإسقاط فى الأولى مع القصر ولا يندرج رويس فى هذا الوجه.
4 أبو عمرو بالإمالة فى النار. 3 قالون بالإسقاط مع المد واندرج رويس.
ولا تأتى له هنا هاء السكت كما فى التحريرات. أبو عمرو بإمالة النار.
ابن عامر بتحقيق الهمزتين والتوسط. روح بهاء السكت. الصورى بإمالة النار واندرج دورى الكسائى. النقاش بالطويل وتحقيق الهمزتين واندرج حمزة. رويس بتسهيل الثانية ووجهى هاء السكت لعدم وجود المنفصل الذى تمتنع على مده هاء السكت وعلى قصره يجوز الوجهان. 2 قالون بصلة الميم والإسقاط مع القصر والمد واندرج البزى ووجه لقنبل. قنبل بتسهيل الثانية واندرج أبو جعفر ثم بإبدالها حرف مد لازم. 1 ورش بالنقل والطويل وتسهيل الثانية والتقليل فى النار. ثم بإبدالها حرف مد لازم.
الأصبهانى بتسهيل الثانية مع التوسط فى المتصل. ابن ذكوان (ما عدا الرملى) بالسكت فى المفصول وتحقيق الهمزتين واندرج حفص وإدريس.
الرملى بإمالة النار. النقاش بالطويل وفتح النار واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
ونادى، ما أغنى: الفتح والتقليل للأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف.
بسيماهم: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك أبو عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. تستكبرون خلف الأزرق فى الراء ترقيقا وتفخيما وليس فيها مع اليائى امتناعات. برحمة وقفا: الكسائى بالإمالة وجها واحدا وعلى سكت المد المنفصل لحمزة الفتح فقط لوجود المتصل وعلى سكت المد المتصل الإمالة
(2/707)

لحمزة والفتح لخلاد. لا خوف عليكم: بالتنوين لما عدا يعقوب وليعقوب الفتح بدون تنوين. برحمة ادخلوا: لدى الوصل كسر التنوين لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. وقنبل بخلفه. وكذلك الخلف فيه لابن ذكوان.
والشاهد بفرش البقرة ويرجع إليه فى التحريرات.

قوله تعالى: وَنادى أَصْحابُ النَّارِ أَصْحابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ
الشرح والتحليل
1. ونادى أصحاب: المد المنفصل. 2. النار: أحكام التقليل والإمالة. 3. أن أفيضوا: أحكام النقل والسكت وأول التوقف هنا للأصبهانى. 4. الماء أو:
إبدال الثانية ياء لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس.
5. رزقكم: الإدغام لرويس وسبق توقف أبى عمرو وروح.

القراءة
قالون بإبدال الهمزة الثانية ياء مفتوحة. 5 رويس بالإدغام. 4 هشام طريق الحلوانى بتحقيق الهمزتين. روح بالإدغام. 3 الأصبهانى بالنقل وإبدال الثانية ياء مفتوحة. 2 أبو عمرو بالإمالة وإبدال الثانية ياء مفتوحة والإظهار ثم بالإدغام. 1 قالون بتوسط المنفصل. هشام بتحقيق الهمزتين. روح بالإدغام. الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمزة الثانية ياء مفتوحة. ابن ذكوان بالسكت وتحقيق الهمزتين واندرج حفص. أبو عمرو بالإمالة فى النار وإبدال الثانية ياء مفتوحة والإظهار فقط ولا إدغام له على المد. الصورى على هذا الوجه بتحقيق الهمزتين. الرملى بسكت المفصول. الأزرق بالطويل والفتح فى نادى وتقليل النار والنقل وإبدال الهمزة الثانية ياء
(2/708)

مفتوحة. النقاش على هذا الوجه بفتح النار وترك السكت فى المفصول مع تحقيق الهمزتين. ثم بالسكت فى المفصول. الأزرق بالتقليل فى ونادى.
حمزة بالإمالة فى ونادى وترك السكت فى المفصول وتحقيق الهمزتين. ثم بالسكت فى المفصول. ثم بسكت المد المنفصل أيضا. ثم بالسكت العام.
الكسائى بالإمالة والتوسط وفتح النار لأبى الحارث وتحقيق الهمزتين واندرج خلف العاشر. إدريس على هذا بالسكت فى المفصول. دورى الكسائى بالإمالة فى النار وتحقيق الهمزتين.
الكافرين: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى ورويس. الدنيا: لا يخفى. ننساهم: أحكام التقليل والإمالة لا تخفى. ولاحظ تحريرها مع البدل للأزرق على الإطلاق.

قوله تعالى: وَلَقَدْ جِئْناهُمْ بِكِتابٍ فَصَّلْناهُ عَلى عِلْمٍ هُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
الشرح والتحليل
1. ولقد جئناهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. جئناهم: صلة ميم الجمع لقالون. وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. وليس لورش من طريقيه إبدال هنا. 3. ورحمة لقوم: الغنة.
4. يؤمنون: إبدال الهمز وهو هنا لورش أولا.

القراءة
قالون واندرج ابن ذكوان وعاصم ويعقوب. 4 ورش بالإبدال فى الهمز.
3 قالون بالغنة. الأصبهانى على هذا الوجه بإبدال الهمز فى يؤمنون. 2 قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. قالون بالغنة. ابن كثير بصلة هاء الضمير فى فصلناه ووجهى الغنة. أبو جعفر بإبدال الهمز فى جئناهم وصلة ميم الجمع وعدم الغنة وإبدال همز يؤمنون. ثم بالغنة. 1 أبو عمرو بالإدغام
(2/709)

وتحقيق الهمز وترك الغنة واندرج هشام والكسائى وخلف العاشر. خلاد على هذا الوجه بالإبدال فى يؤمنون. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء. أبو عمرو بالغنة واندرج هشام. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والياء وإبدال همز يؤمنون. أبو عمرو بإبدال الهمز فى موضعيه ووجهى الغنة. والله أعلم.

قوله تعالى: يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنا مِنْ شُفَعاءَ فَيَشْفَعُوا لَنا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ
الشرح والتحليل
1. يأتى: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر وكذلك الحكم فى تأويله. 2. الذين نسوه: الإدغام ولاحظ الإدغام الثانى فى رسل ربنا. 3. نسوه: صلة هاء الضمير لابن كثير. 4. قد جاءت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر. 5.
جاءت: أحكام الطول والإمالة. 6. لنا أو: المد المنفصل وليس هنا طويل لسبق المتصل. ولاحظ فى غير: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا.

القراءة
قالون واندرج حفص ويعقوب. 6 قالون بالتوسط واندرج عاصم ويعقوب. 5 ابن ذكوان بالتوسط والإمالة وتوسط المنفصل أيضا ولم يندرج معه أحد. النقاش بالطويل فى المتصل والمنفصل والإمالة فى جاءت ولم يندرج معه أحد. 4 أبو عمرو على تحقيق الهمز والإظهار فى الذين نسوه بالإدغام فى قد جاءت فقط والإظهار فى رسل ربنا وقصر المنفصل
(2/710)

واندرج الحلوانى عن هشام. أبو عمرو بالتوسط فى المنفصل واندرج الحلوانى والداجونى من الكافى واندرج الكسائى أيضا. الداجونى على هذا الوجه بالإمالة فى جاءت والتوسط فى المنفصل واندرج خلف العاشر.
حمزة بالإمالة والطويل فى المتصل والمنفصل وترك السكت. ثم بسكت المنفصل فقط. ثم بالسكت العام. 3 ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءته الخاصة. 2 يعقوب بالإدغام فى موضعيه وقصر المنفصل. روح على هذا الوجه بالتوسط فى المنفصل. 1 ورش بإبدال الهمز فى موضعيه والطويل فى المتصل والمنفصل للأزرق مع ترقيق راء غير. الأصبهانى على هذا الوجه بتوسط المتصل وبقصر المنفصل واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بالتوسط فى المنفصل. أبو عمرو بالإدغام فى قد جاءت فقط ووجهى المنفصل. ثم بالإدغام الكبير فى موضعيه وقصر المنفصل فقط. والله أعلم.
خسروا: خلف الأزرق فى الراء.

قوله تعالى: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِأَمْرِهِ
الشرح والتحليل
1. والأرض: النقل والسكت. 2. استوى: أحكام التقليل والإمالة. وأولها هنا الإمالة لحمزة. 3. يغشى: شعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف بفتح الغين وتشديد الشين والباقون بسكون الغين وتخفيف الشين والشاهد:
.............. يغشى معا
(2/711)

شدد (ظ) ما (صحبة) والشمس ارفعا ... كالنحل مع عطف الثلاث (ك) م
4. ابن عامر برفع الشمس، القمر، النجوم، مسخرات وسبق الشاهد.
5. والنجوم مسخرات: الإدغام. ولاحظ فى بأمره: وقف حمزة بالإبدال ياء، التحقيق وليس هنا امتناعات.

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وأبو جعفر. 5 أبو عمرو بالإدغام ولم يندرج معه أحد. 4 ابن عامر بالرفع فى المواضع الأربعة.
3 شعبة بقراءة يغشّى بالتشديد وقراءته الخاصة واندرج يعقوب. يعقوب بالإدغام. 2 حمزة على ترك السكت فى أل بالإمالة وتشديد يغشى وترك الغنة فى الواو لخلف والوقف بالإبدال ياء، ثم بالتحقيق. خلاد بالغنة والوقف بالإبدال ياء ثم بالتحقيق واندرج الكسائى وخلف العاشر.
1 ورش من طريقيه بالنقل وفتح استوى. الأزرق على هذا الوجه بالتقليل.
ابن ذكوان بالسكت وقراءته الخاصة ولم يندرج معه أحد. حفص على هذا الوجه بالنصب فى المواضع الأربعة. حمزة بالإمالة فى استوى وقراءة يغشّى بالتشديد وترك الغنة لخلف والوقف بالوجهين. خلاد على هذا الوجه بالغنة والوقف بالإبدال ياء ثم بالتحقيق واندرج إدريس.
وخفية: شعبة وحده بكسر الخاء. والباقون بضمها والشاهد بفرش سورة الأنعام. ووقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. ولحمزة الوجهان. إصلاحها:
تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. وادعوه: صلة الهاء لابن كثير. رحمت الله:
مرسوم بالتاء فارجع إلى أحكام الوقف عليها ببابها.

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّياحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ
(2/712)

الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. والضم للباقين. 2. الرياح: بالإفراد لابن كثير وحمزة والكسائى وخلف والباقون بالجمع والشاهد من فرش البقرة: الأعراف ثانى الروم مع .... فاطر نمل (د) م (شفا). والترجمة معطوفة على الإفراد. ولاحظ فى نشرا: نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب بالنون المضمومة والشين المضمومة.
وابن عامر وحده بالنون مضمومة والشين ساكنة. وحمزة والكسائى وخلف بالنون مفتوحة والشين ساكنة. وعاصم وحده بالباء الموحدة المضمومة وإسكان الشين والشاهد: نشرا يضم ... فافتح (شفا) كلا وساكنا (سما) ضمّ وبا (ن) ل.

خلاصة
نافع وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب/ الرياح نشرا
ابن كثير/ الريح نشرا
ابن عامر/ الرياح نشرا
عاصم/ الرياح بشرا
حمزة والكسائى وخلف/ الريح نشرا

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. 2 الكسائى بقراءة الريح نشرا كما شرح. 1 ورش بضم وهو وجمع الريح وقراءة نشرا واندرج يعقوب.
ابن عامر على هذا الوجه بقراءة نشرا بضم النون وإسكان الشين. عاصم على هذا الوجه بقراءة بشرا بالباء. ابن كثير بإفراد الريح وقراءة نشرا بضم النون والشين. حمزة على هذا الوجه بقراءة نشرا بفتح النون وإسكان الشين واندرج خلف العاشر.
(2/713)

قوله تعالى: حَتَّى إِذا أَقَلَّتْ سَحاباً ثِقالًا سُقْناهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنا بِهِ الْماءَ فَأَخْرَجْنا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَراتِ
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. أقلت سحابا: الإدغام لأبى عمرو وحمزة والكسائى وخلف وهشام بخلفه وحققت عدم مجىء الإظهار للحلوانى على القصر وشاهد هشام: وسجز خلف (ل) زم. وارجع إلى الروض والبدائع فى تحرير أنبتت سبع. 4. ميت: بالتشديد لنافع وحفص وحمزة والكسائى وأبى جعفر وخلف والشاهد: و (ث) ب (أ) وى (صحب) بميت بلد.
والترجمة معطوفة على التشديد.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وحفص وأبو جعفر. 4 يعقوب بالتخفيف فى ميت. 3 ابن كثير بصلة الهاء وتخفيف ميت. 2 أبو عمرو بالإدغام والتخفيف واندرج هشام. 1 قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وحفص. هشام على هذا الوجه بتخفيف ميت واندرج ابن ذكوان وشعبة ويعقوب. أبو عمرو بالإدغام والتخفيف فى ميت واندرج هشام. الكسائى على هذا الوجه بالتشديد فى ميت واندرج خلف العاشر. الأزرق بالطويل والإظهار فى أقلت سحابا وتشديد ميت. النقاش على هذا الوجه بالتخفيف فى ميت. حمزة بالإدغام فى أقلت سحابا وتشديد ميت. ثم بسكت المد المنفصل ثم بالسكت العام.
دققت فى تحرير هشام والرجوع إلى البدائع والروض فى أنبتت سبع مهم وكذلك الجزء الأول من الفريدة.
(2/714)

قوله تعالى: كَذلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (57)
الشرح والتحليل
1. الموتى: فتح وتقليل الأزرق وكذلك أبى عمرو وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر. 2. لعلكم: ميم الجمع. 3. تذكرون: بالتخفيف لمدلول (صحب) من فرش الأنعام. فأول التوقف هنا لحفص.

القراءة
قالون. 3 حفص بالتخفيف. 2 قالون بصلة الميم والتشديد. 1 الأزرق بالتقليل واندرج أبو عمرو. حمزة بالإمالة والتخفيف واندرج الكسائى وخلف العاشر.

قوله تعالى: وَالَّذِي خَبُثَ لا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِداً
الشرح والتحليل
1. نكدا: توقف أبو جعفر وحده فى القراءة بفتح الكاف والباقون بالكسر والشاهد: نكدا فتح (ث) ما. ولاحظ أن يخرج هنا للكل بالفتح فى الياء وضم الراء. وفى الدرة وجه آخر لابن وردان بضم الياء وكسر الراء.
ويسهل الجمع. ولا بأس من معرفة هذا الوجه من الدرة والانتفاع به فى الأداء.
(2/715)

قوله تعالى: لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى قَوْمِهِ فَقالَ يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ
الشرح والتحليل
1. لقد أرسلنا: النقل والسكت ولاحظ تعدده. 2. لكم: ميم الجمع.
3. غيره: الكسائى وأبو جعفر بكسر الراء والهاء والباقون برفع الراء وضم الهاء. والشاهد: ورا إله غيره اخفض حيث جا رفعا (ث) نا (ر) د.
ولاحظ قراءة أبى جعفر على صلة الميم. ولاحظ له الإخفاء مع الغنة.
ولاحظ فى غيره خلف الأزرق فى ترقيق الراء. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59)
الشرح والتحليل
1. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
وللباقين الإسكان وهم على مراتبهم فى المد. 2. عليكم: ميم الجمع.
ويسهل الجمع.
لنراك: أحكام التقليل والإمالة. من رب: الغنة لأصحابها.

قوله تعالى: أُبَلِّغُكُمْ رِسالاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (62)
الشرح والتحليل
1. أبلغكم: ميم الجمع. وتوقف أبى عمرو وحده بسكون الباء وتخفيف
(2/716)

اللام. والباقون بالفتح والتشديد والشاهد: أبلغ الخف (ح) جا.
والتوقف أولا لصلة ميم الجمع. 2. وأعلم من: الإدغام وهو أولا ليعقوب ويسهل الجمع بعد ذلك.
جاءكم: أحكام الإمالة. ولاحظ هنا دقة الوجوه وبخاصة على السكت. ذكر: خلف الأزرق فى الراء. من ربكم: الغنة. لينذركم: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. فكذبوه، فأنجيناه: صلة هاء الضمير لابن كثير. بآياتنا: أحكام البدل ووقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق. عمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

ربع وَإِلى عادٍ
غيره: كسر الراء والهاء للكسائى وأبى جعفر وضمهما للباقين وسبق قريبا مع الشاهد. لنراك: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو وللصورى بخلفه عن ابن ذكوان ولحمزة والكسائى وخلف العاشر. من رب، من ربكم: الغنة.
أبلّغكم: التخفيف لأبى عمرو وحده وسبق قريبا. ناصح أمين: ظاهر.

قوله تعالى: وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَصْطَةً
الشرح والتحليل
1. واذكروا إذ: المد المنفصل. 2. إذ جعلكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام. 3.
جعلكم: ميم الجمع. وزادكم: إمالة حمزة والداجونى عن هشام.
وللحلوانى عنه الفتح. وأما ابن ذكوان ففتحه عن الأخفش طريق ابن الأخرم. وللنقاش الوجهان. والمطوعى عن الصورى بالوجهين والرملى بالإمالة وجها واحدا. ولاحظ أنه يأتى على التوسط للنقاش الفتح
(2/717)

والإمالة. ولا يأتى على الطول إلا الإمالة فقط هكذا فى التحريرات. 4.
بصطة: بالصاد نافع وأبو جعفر وشعبة والبزى وروح والكسائى. وبالسين دورى أبى عمرو وهشام وخلف عن حمزة ورويس وخلف العاشر.
وبالوجهين قنبل والسوسى وابن ذكوان وحفص وخلاد. وتفصيل حفص كالآتى: يأتى على القصر والمد الوجهان فى بصطة فهى أربعة. والخامس المد مع السكت ووجه السين هكذا فى عمدة العرفان، البدائع. ومعلوم أنه ليس هنا سكت. ولقنبل السين طريق ابن مجاهد والصاد طريق ابن شنبوذ. وللسوسى أربعة وجوه أى على الإطلاق. وأما ابن ذكوان:
فللمطوعى عن الصورى السين وزاد الإزميري الصاد له من المصباح.
وكذا الرملى بالسين فى وجه وهو الذى فى تلخيص أبى معشر والمبهج ورواية الشذائى عنه. والصاد طريق ابن الأخرم عن الأخفش وزيد والقباب كلاهما عن الرملى وله من المستنير وكفاية أبى العز والمصباح.
(أى للرملى فى وجه الصاد) وللنقاش الصاد وجها واحدا. اه. ملخصا من الروض. وأما خلاد فيختص سكت المد المنفصل دون المتصل له بوجه الصاد هكذا فى الروض وشاهد الآية من فرش البقرة:
... ويبصط سينه (فتى) (ح) وى ... (ل) ى (غ) ث وخلف (ع) ن (ق) وى (ز) ن (م) ن ي) صر
كبسطة الخلق وخلف العلم (ز) ر
والضرورى مراجعة شرح التنقيح وتفاصيل الكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر.

القراءة
قالون بقصر المنفصل والإظهار فى إذ جعلكم وإسكان الميم وفتح زاد والصاد فى بصطة واندرج الأصبهانى وحفص وروح. 4 حفص
(2/718)

بالسين واندرج رويس. 3 قالون بصلة الميم والصاد فى بصطة واندرج البزى ووجه لقنبل. وأبو جعفر. قنبل بالوجه الثانى له وهو السين كما شرح سابقا. 2 أبو عمرو بالإدغام وقراءة بسطة بالسين للراويين واندرج هشام طريق الحلوانى. السوسى بالصاد. 1 قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم والقراءة بالصاد واندرج الأصبهانى وشعبة ووجه لحفص ووجه لابن ذكوان كما يعلم مما سبق ووجه الفتح فى تاء التأنيث للكسائى. وروح.
ولا يأتى وجه السين لابن ذكوان على الفتح فى زاد كما يفهم من التحليل السابق. حفص بالسين واندرج رويس وخلف العاشر. الكسائى بالقراءة بالصاد مع إمالة تاء
التأنيث. النقاش بالإمالة فى زاد والصاد فى بصطة واندرج الصورى. الصورى بالسين ويفهم هذا مما سبق بالتحليل.
قالون بصلة الميم والصاد فى بصطة. أبو عمرو بالإدغام ووجه السين للراويين واندرج الحلوانى عن هشام لأن له فتح زاد. السوسى بالصاد.
الداجونى عن هشام بالإمالة فى زاد والسين فى بسطة. الأزرق بالطويل والصاد فى بصطة ولا يندرج النقاش. النقاش بالإمالة فى زاد والصاد فى بصطة واندرج وجه لخلاد ولاحظ أنه ليس للنقاش على الطول إلا وجه الإمالة. خلاد بالسين والفتح فى تاء التأنيث. خلاد بالصاد والإمالة. ثم بالسين والإمالة. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو فى نوح وزادكم وإمالة زادكم والسين فقط ووجهى هاء التأنيث. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف والفتح فقط فى تاء التأنيث وله وجه السين فقط. خلاد بالغنة والصاد والفتح فقط كما فى البدائع وشرح التنقيح بالجزء الأول من فريدة الدهر على سكت المد المنفصل دون المتصل له.
حمزة بالسكت العام وترك الغنة لخلف والسين فى بسطة والوجهان فى تاء التأنيث لأنها من النوع العام. خلاد بالغنة والصاد والفتح. ثم بالسين والفتح. ثم بالصاد والإمالة. ثم بالسين والإمالة. ولاحظ فى التحرير
(2/719)

ووجوه الأداء لهذه الآية حافز هام لأصحاب الهمم فى العكوف على خدمة القرآن الكريم وقراءاته وتحريراته والله الموفق.
آلاء: بدل الأزرق وأحكام المتصل. أجئتنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وليس لورش من طريقيه إبدال. يعبدوا آباؤنا: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا كلاهما على التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة. فأتنا: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. وقع عليكم: الإدغام.
من ربكم: الغنة. ولاحظ جوازها على الإدغام لأبى عمرو وتعينها لروح وليست لرويس من المصباح. فانتظروا: خلف الراء للأزرق ولا يأتى التفخيم على توسط البدل. فأنجيناه: صلة هاء الضمير لابن كثير. دابر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. مؤمنين: هاء السكت وإبدال الهمز. مالكم من إله غيره: سبق كسر الراء والهاء للكسائى وأبى جعفر: وللأزرق الوجهان فى الراء. قد جاءتكم: لا يخفى. من ربكم: الغنة. لكم آية: لاحظ تحرير حمزة فى أحكام تاء التأنيث مع مراتب السكت. تأكل، فيأخذكم، عذاب أليم وقفا: لا يخفى.

تحرير لحمزة
بسوء/ عذاب أليم
ترك/ نقل، تحقيق، سكت
سكت/ نقل لخلف، نقل، سكت لخلاد
والشاهد:
وعن خلف مع سكت كل فلا تقف ... بسكت كمن أجر بل النقل نقلا

قوله تعالى: وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ عادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِها قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ الْجِبالَ بُيُوتاً
(2/720)

الشرح والتحليل
1. واذكروا إذ: المد المنفصل. 2. إذ جعلكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام.
3. جعلكم: ميم الجمع. 4. الأرض: أحكام النقل والسكت وأول التوقف هنا للأصبهانى. 5. بيوتا: بكسر الباء قالون وابن كثير وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف والباقون وهم: ورش وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب بضم الباء والشاهد:
بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م ... (د) ن (صحبة) (ب) لى ...

القراءة
قالون ولم يندرج معه أحد. 5 حفص بضم بيوتا واندرج يعقوب.
4 الأصبهانى بالنقل وضم بيوتا. 3 قالون بصلة الميم وكسر بيوتا واندرج ابن كثير. أبو جعفر بضم بيوتا. 2 أبو عمرو بالإدغام وضم بيوتا. الحلوانى عن هشام على هذا الوجه بكسر بيوتا. 1 قالون بتوسط المنفصل وكسر بيوتا واندرج ابن ذكوان وشعبه والكسائى وخلف العاشر. حفص بضم بيوتا واندرج يعقوب. الأصبهانى بالنقل وضم بيوتا. ابن ذكوان بالسكت وكسر بيوتا واندرج إدريس. حفص على هذا الوجه بضم بيوتا. قالون بصلة الميم وكسر بيوتا. أبو عمرو بالإدغام وضم بيوتا. هشام على هذا الوجه بكسر بيوتا. الأزرق بالطويل والنقل وضم بيوتا. النقاش بترك السكت فى الأرض وكسر بيوتا واندرج خلاد. النقاش بالسكت واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى موضعيها والسكت فى الأرض وكسر بيوتا. ثم بترك السكت فى الارض. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف وكسر بيوتا. خلاد بالغنة. خلف عن حمزة بالسكت العام وترك الغنة فى الواو. خلاد على هذا الوجه بالغنة.
آلاء: بدل الأزرق وأحكام المتصل.
(2/721)

قوله تعالى: قالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صالِحاً مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ
الشرح والتحليل
1. قال: ابن عامر وحده بزيادة واو للعطف والشاهد: وبعد المفسدين الواو (ك) م. 2. لمن آمن: أحكام النقل والسكت. 3. منهم: ميم الجمع.
4. من ربه: الغنة لأصحابها ولاحظها لابن الأخرم على السكت على قراءته وقال الملأ فانتبه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
كافرون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. وخلف الأزرق فى الراء، ولاحظ أنه لا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل للأزرق. أمر ربهم: الإدغام والإخفاء لأبى عمرو وبخلفه. والإدغام فقط ليعقوب بخلفه. يا صالح ائتنا:
إبدال الهمز حالة وصل صالح بلفظ ائتنا ورش من طريقيه وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر سواء وقفوا على ائتنا أم وصلوه بما بعده. وكذلك حمزة فى الوقف على ائتنا وللجميع عند الابتداء بلفظ ائتنا بهمزة وصل مكسورة بعدها ياء ساكنة مدية. وهنا الخلاف فى البدل للأزرق عند الابتداء بها كما حققه فى كتب الأزرق. دارهم: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى. ولكن لا: الغنة لأصحابها ولاحظ دقة الجمع. قال لقومه: الإدغام ولاحظه على المد لروح. ما سبقكم: الإدغام ولاحظه على المد لروح. العالمين: لاحظ أنه لا تأتى هاء السكت على الإدغام ليعقوب. ولاحظ دقة الجمع.
(2/722)

قوله تعالى: إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّساءِ
الشرح والتحليل
1. إنكم: بهمزة واحدة على الخبر نافع وحفص وأبو جعفر والباقون بهمزتين على الاستفهام. فابن كثير ورويس بتسهيل الثانية بلا إدخال. وأبو عمرو بالتسهيل مع الإدخال. والباقون بالتحقيق بدون إدخال. ولهشام وجه ثان وهو التحقيق مع الإدخال. وهذا الموضع هو أول المواضع السبعة المذكرة فى التحريرات بالجزء الأول من الفريدة والتى سنوالى بيانها فى الجمع بعد إن شاء الله ويفهم هذا من التحريرات والشاهد فى الآية من باب الهمزتين من كلمة. أئنكم الأعراف (ع) ن (مدا). والترجمة معطوفة على الإخبار وشاهد الإدخال وعدمه من نفس الباب: والمد قبل الفتح والكسر (ح) جر ... (ب) ن (ث) ق (ل) هـ الخلف. فالخلف خاص بهشام. 2. لتأتون: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. وأول التوقف هنا لورش ويلاحظ الإبدال على قراءته.

القراءة
قالون بهمزة واحدة فى إنكم وتحقيق همز لتأتون وتحقيق الهمز والطويل فى النساء للوقف واندرج حفص. 2 ورش بإبدال الهمز والطويل. 1 قالون بصلة ميم الجمع. أبو جعفر بإبدال الهمز. ابن كثير بالتسهيل كما شرح وصلة الميم. أبو عمرو بالتسهيل مع الإدخال ووجهى الهمز. هشام بتحقيق الهمزتين مع الإدخال والوقف على النساء بالتحقيق ثم بالوجوه الخمسة.
ثم بتحقيق الهمزتين بدون إدخال والوقف بالتحقيق فقط. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالوجوه الخمسة رويس بالتسهيل بدون إدخال.
ملاحظة: تحرير هشام من شرح التنقيح بالجزء الأول من الفريدة بالسورة
(2/723)

وليس هنا مد منفصل ليجرى التحرير عليه كما هناك. وخلاصة التحرير أن الإدخال للحلوانى وجه واحد على القصر. أما على التوسط فيأتى عدم الإدخال من المبهج. وانظر تفاصيل الكتب بالجزء الأول من كتابى هذا.
فأنجيناه: صلة الهاء لابن كثير. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب. من إله غيره: كسر الراء والهاء للكسائى وأبى جعفر.

قوله تعالى: قَدْ جاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ
الشرح والتحليل
1. قد جاءتكم: الإدغام وسبق كثيرا. 2. جاءتكم: المد المتصل والإمالة وميم الجمع. 3. من ربكم الغنة لأصحابها.

القراءة
قالون. 3 قالون بالغنة. 2 قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. الأزرق بالطويل وترك الغنة. ابن ذكوان بإمالة جاءتكم مع التوسط ووجهى الغنة. النقاش بالطول ووجهى الغنة. 1 أبو عمرو بالإدغام وفتح جاءتكم ووجهى الغنة.
الداجونى عن هشام على هذا الوجه بالإمالة ووجهى الغنة. حمزة بالطول وترك السكت. ثم بالسكت.
بعد إصلاحها: تغليظ اللام للأزرق وجها واحدا. ووقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. وليس على سكت المد المتصل إلا التحقيق وقفا فقط والشاهد:
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا

قوله تعالى: ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ
(2/724)

الشرح والتحليل
1. ذلكم: ميم الجمع. 2. خير لكم: الوجهان فى الراء الأزرق والغنة لأصحابها. 3. لكم إن: ميم الجمع المهموزة. 4. مؤمنين: إبدال الهمز وهاء السكت.

القراءة
قالون. 4 أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج حمزة. يعقوب بهاء السكت.
3 الأزرق على تفخيم خير بالصلة الطويلة وإبدال الهمز. الأصبهانى بالصلة المقصورة فى الميم المهموزة. ثم بمد الصلة مع إبدال الهمز. ابن ذكوان بالسكت وتحقيق الهمزة. حمزة فى الوقف بالإبدال. 2 قالون بالغنة على ما تجوز عليه من الوجوه السابقة. الأزرق بترقيق الراء وقراءته. 1 قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. قالون بمد الصلة. الغنة على الوجوه السابقة.
صراط: بالصاد والسين لقنبل. ورويس بالسين. وخلف عن حمزة بالإشمام.
والباقون بالصاد الخالصة. ولاحظ أحكام النقل والسكت والبدل فى من آمن.
وطائفة لم: الغنة. فاصبروا: الوجهان فى الراء للأزرق ولاحظ عدم التفخيم على توسط البدل. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. خير: الوجهان فى الراء للأزرق.
(2/725)

الجزء قالَ الْمَلَأُ
انتبه لهاء السكت ليعقوب فى كثير من رءوس الآى. نجانا: الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. شىء: أحكام الأزرق وحمزة وبخاصة انتبه لتوسط حمزة. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. إذا لخاسرون:
الغنة والوجهان فى الراء للأزرق. دارهم: سبق قريبا.

قوله تعالى: الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْباً كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا
الشرح والتحليل
1. كأن لم: الغنة، وتسهيل الهمز للأصبهانى ووقف حمزة على كأن بالتسهيل، التحقيق. ويسهل الجمع.
ءاسى: بدل الأزرق وتحريره على ذات الياء ولاحظ فيها الإمالة لحمزة والكسائى وخلف. كافرين: أحكام الإمالة وسبق كثيرا ولاحظ الفتح فقط فيها على السكت لابن ذكوان. نبئ: بالهمز لنافع وحده. البأساء: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر. وليس لورش من طريقيه.

قوله تعالى: وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَيْهِمْ بَرَكاتٍ مِنَ السَّماءِ وَالْأَرْضِ وَلكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما كانُوا يَكْسِبُونَ (96)
الشرح والتحليل
1. ولو أن: أحكام النقل والسكت. 2. القرى آمنوا: المد المنفصل وأحكام التقليل والإمالة. 3. لفتحنا: بالتشديد لابن عامر وابن وردان. وابن جماز ورويس بخلفهما والشاهد بفرش الأنعام: فتحنا اشدد (ك) لف ...
(2/726)

(خ) ذه كالأعراف وخلفا (ذ) ق (غ) دا. فأول التوقف لهشام طريق الحلوانى. 4. عليهم: ميم الجمع. وضم الهاء ليعقوب. وسبق توقف حمزة.

القراءة
قالون واندرج حفص. 4 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير ووجه لابن جماز. روح بضم عليهم وليس لرويس تخفيف فى لفتحنا على القصر.
3 هشام بالتشديد وهذا طريق الحلوانى. أبو جعفر بصلة الميم. رويس بضم هاء عليهم. 2 قالون بتوسط المنفصل واندرج عاصم. قالون بصلة الميم.
يعقوب بضم هاء عليهم. ابن عامر ما عدا الرملى بتشديد لفتحنا وذلك لأن للمطوعى الفتح والإمالة فى ذات الراء وليس للرملى إلا الإمالة.
رويس على هذا الوجه بضم عليهم. أبو عمرو بقراءة القرى بالإمالة وقصر المنفصل وتخفيف لفتحنا. ثم بالتوسط فى المنفصل والتخفيف واندرج الكسائى وخلف العاشر. الصورى على هذا الوجه بالتشديد فى لفتحنا.
النقاش بالطويل والتشديد فى لفتحنا ولاحظ له عدم الإمالة فى القرى.
حمزة على ترك السكت فى المفصول بإمالة القرى وطويل المنفصل وتخفيف لفتحنا وضم عليهم وسكت أل. ثم بترك السكت فى الأرض. 1 الأزرق بالنقل والتقليل فى القرى وطويل المنفصل وقصر البدل والتخفيف فى لفتحنا. ثم بتوسط ومد البدل. الأصبهانى بفتح القرى مع قصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت فى المفصول، أل والتوسط فى المنفصل والفتح فى القرى والتشديد فى لفتحنا. حفص على هذا الوجه بتخفيف لفتحنا. النقاش بفتح القرى والطويل والتشديد فى لفتحنا.
الرملى بالإمالة فى القرى والتوسط فى المنفصل وتشديد لفتحنا. إدريس على هذا السكت بالتخفيف فى لفتحنا. حمزة بإمالة القرى وطويل المنفصل مع ترك السكت فيه وضم هاء عليهم وقراءته بالتخفيف فى
(2/727)

لفتحنا. ثم بالسكت فى المد المنفصل. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنا بَياتاً وَهُمْ نائِمُونَ (97)
الشرح والتحليل
1. أفأمن: توقف الأصبهانى وحده فى تسهيل الهمزة الثانية والشاهد بباب الهمز المفرد. 2. القرى أن: المد المنفصل وأحكام الإمالة. 3. أن يأتيهم:
إبدال الهمز وهو هنا أولا لأبى جعفر مع صلة الميم. وله أيضا إبدال همز بأسنا. ولاحظ الإبدال لأبى عمرو بخلفه فى الموضعين. مع عدم الإبدال لورش من طريقيه فى بأسنا. فانتبه وأول التوقف هنا لقالون فى صلة الميم.
4. نائمون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر.

القراءة
قالون. 4 يعقوب بهاء السكت. 3 قالون بصلة الميم. أبو جعفر بالإبدال فى الموضعين وصلة الميم. 2 قالون بالتوسط فى المنفصل وإسكان الميم. ثم بالصلة. الأزرق بالتقليل وقراءته الخاصة. أبو عمرو بإمالة القرى وقصر المنفصل ووجوهه الخاصة. ويعطف عليه غيره من النقاش ومن المميلين مع ملاحظة ترك الغنة مع الياء للضرير ومع الياء والواو لخلف عن حمزة. 1
الأصبهانى بتسهيل الهمزة الثانية وقراءته الخاصة.

قوله تعالى: أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ (98)
(2/728)

الشرح والتحليل
1. أو أمن: قراءة نافع وابن كثير وابن عامر وأبى جعفر بسكون الواو وورش على أصله فى النقل. والباقون بفتح الواو. والشاهد: أو أمن الإسكان (ك) م (حرم). فأول التوقف هنا لورش. وعلى قراءة الإسكان لاحظ سكت ابن ذكوان وحده. 2. القرى أن: المد المنفصل وأحكام الإمالة.
3. يأتيهم: توقف قالون فى صلة ميم الجمع. ولاحظ التفصيل فى نوعى الهمز كما فى الآية السابقة.

القراءة
قالون. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم. 2 قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم. ثم بصلة الميم. النقاش بالطويل. الصورى بإمالة القرى والتوسط فى المنفصل. 1 الأزرق بالنقل وتقليل القرى وطويل المنفصل وإبدال الهمز فى يأتيهم وعدم إبداله فى بأسنا. الأصبهانى على هذا الوجه بفتح القرى وقصر وتوسط المنفصل.
أبو عمرو بقراءة أو أمن بفتح الواو وإمالة القرى وقصر المنفصل وتحقيق الهمز. ثم بإبدال الهمز فى الموضعين. ثم بتوسط المنفصل وتحقيق الهمز، وإبداله. الضرير بترك الغنة فى الياء. عاصم بالتوسط واندرج يعقوب.
حفص بالقصر واندرج يعقوب. حمزة بالإمالة والطويل وترك الغنة لخلف.
خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد لكل من راوييه. ابن ذكوان ما عدا الرملى بسكت المفصول وفتح القرى والتوسط فى المنفصل. النقاش بالطويل.
الرملى بإمالة القرى مع التوسط.
أفأمنوا: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى وحده والشاهد بالباب. الخاسرون:
خلف الأزرق فى الراء. أن لو: الغنة لأصحابها وتمتنع للحلوانى على المد وتأتى لابن الأخرم على السكت. ولا تأتى لغيره على السكت. نشاء أصبناهم:
إبدال الهمزة الثانية واوا مفتوحة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر
(2/729)

ورويس. وللباقين تحقيقهما. ولاحظ وقف حمزة على أن لو نشاء أصبناهم بالتحقيق، الإبدال واوا ولا يأتى على سكت الكل إلا التحقيق. ونطبع على:
الإدغام.

قوله تعالى: تِلْكَ الْقُرى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبائِها
الشرح والتحليل
1. القرى: أحكام التقليل والإمالة وسبقت كثيرا ولاحظ إمالة الرملى على السكت. 2. من أنبائها: أحكام النقل والسكت. ولاحظ أحكام الوقف لحمزة على من أنبائها بالنقل والتحقيق والسكت مع التسهيل مع المد والقصر فى الهمزة المتوسطة. 3. أنبائها: أحكام المد المتصل.

القراءة
قالون. 3 النقاش بالطويل. 2 الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المتصل. النقاش بالطويل. 1 الأزرق بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة وتوسط المتصل واندرج خلف الصورى واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة على التحقيق فى المفصول بالتسهيل مع المد والقصر. الرملى بالسكت وتوسط المتصل. حمزة على السكت بالتسهيل مع المد والقصر.
حمزة بالنقل والتسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: وَلَقَدْ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّناتِ فَما كانُوا لِيُؤْمِنُوا بِما كَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ
الشرح والتحليل
1. ولقد جاءتهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر. 2 جاءتهم: أحكام الإمالة والمتصل وسبقت كثيرا وأول التوقف
(2/730)

لقالون فى صلة ميم الجمع. رسلهم: إسكان السين لأبى عمرو وحده وضمها للباقين. 3. ليؤمنوا: إبدال الهمز. وهو أولا للأصبهانى. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الكافرين: التقليل لورش والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى ورويس. ولاحظ أحكام هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام العام.

قوله تعالى: ثُمَّ بَعَثْنا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسى بِآياتِنا إِلى فِرْعَوْنَ وَمَلَائِهِ فَظَلَمُوا بِها
الشرح والتحليل
1. بعدهم: ميم الجمع. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة وأول التوقف هنا لتقليل الأزرق. 3. بآياتنا إلى: وجوه البدل للأزرق ومراتب المنفصل.
ظلموا: تغليظ اللام للأزرق بخلفه وملخص تحرير الأزرق فى الآية أن الترقيق فى لام ظلموا لا يأتى إلا على فتح ذات الياء، مد البدل.

القراءة
قالون. 3 قالون بتوسط المنفصل. الأزرق على فتح موسى بقصر البدل وطويل المنفصل وتغليظ لام ظلموا. ولا يأتى ترقيق اللام إلا على فتح ذات الياء ومد البدل. النقاش بترقيق اللام فى ظلموا. الأزرق بتوسط البدل وتغليظ اللام فقط. ثم بمد البدل والتغليظ والترقيق فى اللام.
2 الأزرق بالتقليل وقصر البدل مع تغليظ اللام فقط. ثم بالتوسط، المد فى البدل والتغليظ فقط. أبو عمرو على تقليل لفظ موسى بقصر وتوسط المنفصل. حمزة بالإمالة وترك السكت فى المد. ثم بالسكت فيه. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. 1 قالون بصلة الميم ووجهى المنفصل.
من رب: الغنة.
(2/731)

قوله تعالى: حَقِيقٌ عَلى أَنْ لا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَ
الشرح والتحليل
1 على أن: نافع وحده بفتح الياء مشددة. والباقون بالألف لفظا والشاهد:
على علىّ (ا) تل. 2. أن لا: الغنة. 3. لا أقول: المد المنفصل والطويل هنا للأزرق فقط. ثم على قراءة الباقين ينتقل المد المنفصل إلى أول الآية.
ومراتبهم فيه لا تخفى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قَدْ جِئْتُكُمْ بِبَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرائِيلَ (105)
الشرح والتحليل
1. قد جئتكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. جئتكم: ميم الجمع وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. ولاحظ عدم الإبدال فى جئتكم لورش. 3 من ربكم: الغنة. 4. معى: فتح ياء الإضافة لحفص وحده والإسكان للباقين. 5. بنى إسرائيل: المد المنفصل.
ولاحظ فى إسرائيل: أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر وسبق توقفه.

القراءة
قالون. 5 قالون بالتوسط فى المد المنفصل ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل فى المنفصل وثلاثة إسرائيل بالطول ثم التوسط ثم القصر واندراج النقاش على الثلاثة وقفا. 4 حفص بفتح ياء الإضافة وقصر وتوسط المنفصل. 3 الغنة على ما تجوز عليه مما سبق وهى لغير (صحبة)، الأزرق.
2 قالون بصلة الميم وإسكان ياء معى وقصر المنفصل واندرج ابن
(2/732)

كثير. ثم بالتوسط فى المنفصل. الغنة على ما سبق لقالون وابن كثير.
أبو جعفر بإبدال همز جئتكم وصلة الميم وقصر المنفصل، التسهيل فى إسرائيل مع المد والقصر. ثم بالغنة. 1 أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز فى جئتكم وقصر المنفصل واندرج الحلوانى. ثم بالتوسط فى المنفصل واندرج هشام والكسائى وخلف العاشر. حمزة بالطويل وترك السكت والوقف بالتسهيل مع المد والقصر فى إسرائيل ثم بالسكت والتسهيل مع المد والقصر. ثم بالنقل والتسهيل مع المد والقصر. ثم بالإدغام والتسهيل مع المد والقصر. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق. أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز فى جئتكم وقصر وتوسط المنفصل. أبو عمرو بالغنة على ما سبق له.
جئت: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وحمزة وقفا. وليس لورش من طريقيه. فأت: إبدال الهمز لورش من طريقيه. ولأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر ولحمزة وقفا. فألقى: أحكام التقليل والإمالة. عصاه: صلة الهاء لابن كثير.
لساحر: الوجهان للأزرق فى الراء.

قوله تعالى: قالُوا أَرْجِهْ وَأَخاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدائِنِ حاشِرِينَ (111)
الشرح والتحليل
1. قالوا أرجه: المد المنفصل. 2. أرجه: بكسر الهاء بدون صلة وبدون همز قالون ووجه لابن وردان. أرجهى: بصلة الهاء بدون همز ورش والكسائى وخلف العاشر وابن جماز. والوجه الثانى لابن وردان. أرجئهو: بالهمز وضم الهاء مع الصلة لابن كثير ووجه لهشام من طريقيه على ما سيأتى بعد من التحرير. أرجئه: بالهمز وضم الهاء بدون صلة لأبى عمرو والوجه الثانى لهشام مع ملاحظة أن هذا الوجه له طريق الداجونى. ويعقوب وجها واحدا. ووجه لشعبة. أرجئه: بالهمز وكسر الهاء بدون صلة لابن ذكوان.
(2/733)

أرجه: بدون همز وبسكون الهاء عاصم بخلف شعبة وحمزة وجها واحدا فالمجموع 6 قراءات. والشاهد:
وهمز أرجئه (ك) سا (حقا) وها ... فاقصر (حما) (ب) ن (م) ل وخلف (خ) ذ (ل) ها
وأسكنن (ف) ز (ن) ل وضم ... (حق) وعن (شعبة) ك (البصر) انقل
وشاهد هشام من شرح التنقيح: وأرجئه للداجونى فاقصر بخلفه. روى الداجونى فى أرجئه فى الموضعين بالقصر والصلة. وروى الحلوانى الصلة فقط اه.

القراءة
قالون بقراءة أرجه وقصر هاء الضمير واندرج وجه لابن وردان.
2 الأصبهانى بقراءة أرجهى واندرج الوجه الثانى لابن وردان. واندرج ابن جماز. ابن كثير بقراءة أرجئهو وصلة هاء الضمير. الحلوانى عن هشام على هذا الوجه بقصر هاء الضمير. أبو عمرو بقراءة أرجئه واندرج يعقوب.
يعقوب على هذا الوجه بهاء السكت. حفص بقراءة أرجه. 1 قالون بتوسط المنفصل وقراءة أرجه. الأصبهانى بقراءة أرجهى واندرج الكسائى وخلف العاشر. أبو عمرو بقراءة أرجئه واندرج وجه للداجونى عن هشام ووجه لشعبة واندرج يعقوب. هشام من طريقيه بقراءة أرجئهو بالصلة.
ابن ذكوان بقراءة أرجئه بدون صلة كما شرح. عاصم بقراءة أرجه للراويين. الأزرق بالطويل فى المنفصل وقراءة أرجهى. النقاش بقراءة أرجئه. حمزة بقراءة أرجه. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: يَأْتُوكَ بِكُلِّ ساحِرٍ عَلِيمٍ (112)
(2/734)

الشرح والتحليل
1. يأتوك: إبدال الهمز. 2. ساحر: توقف حمزة والكسائى وخلف فى القراءة بتشديد الحاء وألف بعدها والشاهد: وسحار (شفا) مع يونس فى ساحر.
ولاحظ فى قراءة سحار إمالة دورى الكسائى وحده. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَجاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قالُوا إِنَّ لَنا لَأَجْراً إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغالِبِينَ (113)
الشرح والتحليل
1. وجاء: الطويل والإمالة وهى لهشام بخلفه ولا تأتى على القصر لأنها للداجونى. وله الفتح من الكافى. ولابن ذكوان وحمزة وخلف. 2. قالوا إن: المد المنفصل. 3. إن لنا: بهمزة واحدة على الخبر نافع وابن كثير وحفص وأبو جعفر. والباقون بهمزتين على الاستفهام وهم على أصولهم فى التسهيل والإدخال وعدمهما كما سيأتى فى القراءة والشاهد: أئن ... لنا بها (حرم) (ع) لا. فقوله بها عائد على سورة الأعراف المذكورة سابقا والترجمة معطوفة على الإخبار. 4. لأجرا إن: الأصبهانى فى النقل.
ولاحظ لهشام أنه عند القراءة بقصر المنفصل لا يأتى إلا الفصل فى أئن أى الإدخال وعلى المد الوجهان كما فى تحرير قوله تعالى (وَلُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ). إلى قوله تعالى (مِنْ دُونِ النِّساءِ). بالربع السابق. فانظره فى التحريرات وخلاصته أن الجمهور عن الحلوانى على الإدخال وروى عنه عدم الإدخال فى المبهج من طريق الجمال عن الحلوانى وطريقه توسط المنفصل وتحقيق الهمز المتطرف وقفا. والجمهور عن الداجونى على عدم الإدخال وروى عنه فى المبهج الإدخال من طريق الشذائى وقطع به فى غاية أبى العلاء ونص الدانى عليه. وأطلت فى وجوه الكتب هنا عن
(2/735)

الحلوانى والداجونى عن هشام للانتفاع بوجوه الكتب المعتمدة وكلها تصلح للقراءة بمضمنها.

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وحفص وأبو جعفر. 4 الأصبهانى بالنقل.
3 أبو عمرو بهمزتين فى أئن مع تسهيل الثانية والإدخال. هشام طريق الحلوانى بهمزتين محققتين مع الإدخال. رويس بهمزتين مع تسهيل الثانية بدون إدخال والوجهين فى هاء السكت. روح بتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال والوجهين فى هاء السكت. 2 قالون بتوسط المنفصل واندرج حفص. الأصبهانى بالنقل. حفص بالسكت. أبو عمرو بهمزتين مع تسهيل الثانية والإدخال. هشام بتحقيق الهمزتين مع الإدخال للحلوانى. ثم بعدم الإدخال من الطريقين واندرج شعبة والكسائى وروح ولا تأتى لروح هاء السكت. رويس بالهمزتين مع تسهيل الثانية بدون إدخال والوقف بترك هاء السكت إذ أنها لا تأتى على المد. 1 ورش بالطويل فى المتصل والمنفصل والإخبار فى إن لنا والنقل. الداجونى عن هشام بإمالة جاء والتوسط فى المنفصل وتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس.
الداجونى عن هشام بتحقيق الهمزتين مع الإدخال وانظر ما سبق من التحريرات.
النقاش بالطويل والإمالة فى جاء وطويل المنفصل وتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال وبترك السكت. ثم بالسكت واندرج حمزة فى الوجهين. حمزة بسكت المد المنفصل فقط ثم بالسكت العام.
نعم: بكسر العين للكسائى وحده. نكون نحن: الإدغام ولاحظ دقة وجوهه لأبى عمرو ويعقوب بدون امتناعات. الملقين ونظائرها بالربع: وجها هاء السكت ليعقوب. قال ألقوا: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل. الناس:
الفتح والإمالة لدورى أبى عمرو بدون امتناعات. جاءوا: أحكام الإمالة وبدل
(2/736)

الأزرق.
ربع وَأَوْحَيْنا إِلى مُوسى

قوله تعالى: وَأَوْحَيْنا إِلى مُوسى أَنْ أَلْقِ عَصاكَ فَإِذا هِيَ تَلْقَفُ ما يَأْفِكُونَ (117)
الشرح والتحليل
1. وأوحينا إلى: المد المنفصل. 2. موسى: أول التوقف هنا وجه التقليل لأبى عمرو بخلفه. 3. أن ألق: الأصبهانى. 4. هى تلقف: وجه تشديد التاء للبزى إذ أن له الوجهان. 5. تلقف: وقراءة حفص وحده بسكون اللام وتخفيف القاف والشاهد: وخفف تلقف كلا (ع) د. والباقون بالتشديد. 6. ما يأفكون: إبدال الهمز. وأوله هنا لأبى عمرو بخلفه.
ولاحظه لورش من طريقيه ولأبى جعفر ولحمزة فى الوقف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وبطل: خلف الأزرق فى تغليظ اللام وترقيقها وصلا والخلاف عنه كذلك فى الوقف. السحرة ساجدين: الإدغام. ولا تأتى هاء السكت على الإدغام.

قوله تعالى: قالَ فِرْعَوْنُ آمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. فرعون ءامنتم: بهمزتين الأولى محققة والثانية مسهلة وبدون إدخال بين الهمزتين مع إبدال الثالثة لقالون والأزرق والبزى وأبى عمرو وابن ذكوان وهشام طريق الحلوانى والداجونى من طريق زيد. وأبى جعفر ولاحظ ثلاثة البدل للأزرق فى الهمزة المسهلة. آمنتم: وقرأ بهمزة واحدة بعدها ألف على الإخبار الأصبهانى وحفص ورويس. فرعون وءامنتم: قنبل بإبدال
(2/737)

الهمزة الأولى واوا خالصة مفتوحة حالة الوصل وحققها فى الابتداء واختلف عنه فى الهمزة الثانية فسهلها ابن مجاهد وصلا وابتداء وحققها ابن شنبوذ وصلا وسهلها ابتداء. أأمنتم: بهمزتين محققتين. هشام من طريق الشذائى عن الداجونى. وشعبة وحمزة والكسائى وروح وخلف العاشر والشاهد:
......... والخلف (ز) ن ... آمنتموا طه وفى الثلاث عن
(حفص) (رويس) (الأصبهانى) أخبرن ... وحقق الثلاث (ل) ى الخلف (شفا)
(ص) ف (ش) مء آلهتنا (ش) هد (كفى) ... والملك والأعراف الاولى أبدلا
فى الوصل واوا (ز) ر وثان سهلا ... بخلفه ..............
2. أن آذن: أحكام النقل والسكت. 3. آذن لكم: الإدغام.

القراءة
قالون بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية بدون إدخال ولاحظ الاندراج.
3 أبو عمرو بالإدغام. 2 الأزرق بالنقل وقصر البدل فقط لارتباطه بالبدل فى آمنتم. ابن ذكوان بالسكت. 1 قالون بصلة الميم واندرج البزى وأبو جعفر. الأزرق بتوسط ومد البدل فى موضعيه. الأصبهانى بقراءة آمنتم بالإخبار والنقل. حفص على هذا الوجه بترك النقل واندرج رويس. رويس بالإدغام. حفص بالسكت. هشام بالوجه الثانى له وهو تحقيق الهمزتين. روح بالإدغام. حمزة بالسكت واندرج إدريس. قنبل بإبدال الهمزة الأولى واوا وتسهيل الثانية لابن مجاهد. ثم تحقيق الثانية لابن شنبوذ وأخّرت وجوه قنبل لارتباطها بكلمة فرعون ولا يخفى ابتداؤه بالهمزة المحققة الأولى مع تسهيل الثانية وجها واحدا.
(2/738)

مكرتموه: صلة هاء الضمير لابن كثير. منها أهلها: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. من خلاف: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. تنقم منا: الإدغام ولاحظه على المد لروح. أن آمنا: أحكام النقل والسكت. جاءتنا: أحكام الإمالة ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر.
وآلهتك: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. وآلهتك قال: الإدغام عند الوصل.

قوله تعالى: قالَ سَنُقَتِّلُ أَبْناءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِساءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قاهِرُونَ (127)
الشرح والتحليل
1. قال سنقتل: نافع وابن كثير وأبو جعفر بفتح النون وإسكان القاف وضم التاء مخففة والباقون بضم النون وفتح القاف وكسر التاء مشددة والشاهد: سنقتل اضمما ...
واشدده واكسر ضمه (كنز) (حما).
2. أبناءهم: صلة ميم الجمع لقالون وابن كثير وأبى جعفر. والطويل للأزرق. قاهرون. الوجهان فى الراء للأزرق. وهاء السكت ليعقوب. ولا امتناعات للأزرق بين اليائى والراء المضمومة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
موسى: لا يخفى. ولاحظ الإطلاق للأزرق مع الراء المضمومة. واصبروا:
الوجهان للأزرق فى الراء. تأتينا: إبدال الهمز لجميع المبدلين. جئتنا: ليس لورش من طريقيه فيها إبدال. عسى: الفتح والتقليل للأزرق. وكذلك لدورى أبى عمرو وليس له هنا تحرير لعدم وجود المنفصل والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. والفتح للباقين. طائرهم: للأزرق الوجهان فى الراء.

قوله تعالى: وَقالُوا مَهْما تَأْتِنا بِهِ مِنْ آيَةٍ لِتَسْحَرَنا بِها فَما نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ (132)
(2/739)

الشرح والتحليل
1. تأتنا: إبدال الهمز لجميع المبدلين. 2. من آية: النقل والسكت وبدل الأزرق. 3. آية لتسحرنا: الغنة لأصحابها. نحن لك: الإدغام والإخفاء لأبى عمرو. وليعقوب الإدغام فقط. ولاحظ تعين الغنة على الإدغام ليعقوب وجوازها لأبى عمرو. 4. بمؤمنين: إبدال الهمز لدى الوقف وهاء السكت ليعقوب.

القراءة
قالون. 4 حمزة بالوقف بالإبدال. يعقوب بهاء السكت. 3 قالون بالغنة.
يعقوب بهاء السكت. يعقوب بالإدغام وعدم هاء السكت. 2 ابن ذكوان بالسكت. حمزة بالإبدال. ابن الأخرم بالغنة. 1 الأزرق بالإبدال والنقل وقصر البدل وإبدال همز مؤمنين واندرج الأصبهانى. الأزرق بتوسط، مد البدل. الأصبهانى بالغنة. أبو عمرو بترك النقل والإظهار، الإدغام، الإخفاء مع ملاحظة إبدال الهمز واندرج أبو جعفر على وجه الإظهار.
أبو عمرو بالغنة والإظهار واندرج أبو جعفر. ثم بالإدغام والإخفاء.
عليهم الطوفان: كسر الهاء والميم لأبى عمرو وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر وصلا. ولحمزة ويعقوب بضم الهاء وقفا. مفصلات:
تغليظ اللام للأزرق وجها واحدا. وقع عليهم: الإدغام. عليهم الرجز: مثل عليهم الطوفان. بنى إسرائيل: بدل الأزرق بخلفه وتسهيل أبى جعفر مع المد والقصر. ووقف حمزة بالتحقيق بدون سكت وبالسكت والنقل والإدغام كل ذلك على تسهيل المتوسطة مع المد والقصر ولاحظ عند النقل والإدغام كسر الياء. لنؤمن: إبدال الهمز. بالغوه: صلة الهاء لابن كثير. الحسنى، إسرائيل: لاحظ الإطلاق بين الحسنى، إسرائيل للأزرق. كلمت ربك:
أجمعوا على قراءتها بالإفراد ويقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب والكسائى. ويقف الكسائى عليها بالإمالة وجها واحدا.
(2/740)

قوله تعالى: وَدَمَّرْنا ما كانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَما كانُوا يَعْرِشُونَ (137)
الشرح والتحليل
1. يعرشون: ابن عامر وشعبة بضم الراء والباقون بكسرها والشاهد: يعرشوا معا بضم الكسر (ص) اف (ك) مشوا. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَجاوَزْنا بِبَنِي إِسْرائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلى أَصْنامٍ لَهُمْ
الشرح والتحليل
1. ببنى إسرائيل: المنفصل. 2. إسرائيل: التسهيل مع المد والقصر لأبى جعفر.
قوم يعكفون: ترك الغنة فى الياء. يعكفون: حمزة والكسائى وخلف العاشر بخلف عن إدريس بكسر الكاف. والباقون بضمها وهو الوجه الثانى لإدريس. والشاهد: ويعكفوا ... كسر ضمه (شفا) وعن إدريس خلفه. 3. أصنام لهم: الغنة لأصحابها. ويسهل الجمع بعد ذلك.
آلهة: وقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. وأحكام حمزة فى الوقف عليها وتحريرها مع المفصول والمنفصل تأتى بعد.

تحرير لحمزة
المنفصل/ المفصول/ آلهة
ترك/ ترك/ الفتح للراويين والإمالة لخلاد
ترك/ سكت/ الفتح، الإمالة للراويين
سكت/ سكت/ الفتح، الإمالة للراويين
فيه: صلة الهاء لابن كثير. أغير: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. وهو:
الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
(2/741)

قوله تعالى: وَإِذْ أَنْجَيْناكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذابِ
الشرح والتحليل
1. وإذ أنجيناكم: النقل والسكت. 2. أنجيناكم: ابن عامر وحده بألف بعد الجيم من غير ياء ولا نون. والباقون بياء ونون وألف بعدها والشاهد:
وأنجانا احذفن ياء ونونا (ك) م. والتوقف هنا أولا لصلة الميم.
3. سوء: الطويل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يُقَتِّلُونَ أَبْناءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِساءَكُمْ
الشرح والتحليل
1. يقتلون: نافع وحده بفتح الياء وسكون القاف وضم التاء مخففة. والباقون بضم الياء وفتح القاف وكسر التاء مشددة. والشاهد: ويقتلون عكسه (ا) نقل. والترجمة معطوفة على سنقتل اضمما. 2. أبناءكم: ميم الجمع والطويل. ويستحيون نساءكم: الإدغام. ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
من ربكم: الغنة.
ربع وَواعَدْنا مُوسى

قوله تعالى: وَواعَدْنا مُوسى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْناها بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً
(2/742)

الشرح والتحليل
1. وواعدنا: أبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب بدون ألف والباقون بالألف.
والشاهد بفرش البقرة. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 3. ربه أربعين: المنفصل. وليس هنا لحمزة امتناعات فى الوقف على تاء التأنيث.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
لأخيه: صلة الهاء لابن كثير. لأخيه هارون: الإدغام. قومى وأصلح: للكل إسكان ياء الإضافة.

قوله تعالى: وَلَمَّا جاءَ مُوسى لِمِيقاتِنا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ
الشرح والتحليل
1. جاء: الطويل والإمالة. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 3. قال رب:
الإدغام. 4. أرنى: إسكان الراء لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب ولأبى عمرو أيضا اختلاس كسرة الراء من راويتيه والشاهد: أرنا وأرنى اختلف ... مختلسا (ح) ز وسكون الكسر (حق). ولاحظ اتفاق الكل على إسكان ياء الإضافة فيها. ولاحظ أحكام المد المنفصل. 5. أنظر إليك:
النقل والسكت. وأول التوقف هنا نقل الأصبهانى.

القراءة
قالون. 5 الأصبهانى. 4 قالون بالتوسط فى المنفصل. الأصبهانى بالنقل.
حفص بالسكت. ابن كثير بالإسكان وقصر المنفصل واندرج أبو عمرو ويعقوب. أبو عمرو بالإسكان والتوسط واندرج يعقوب ثم بالاختلاس والقصر والتوسط. 3 أبو عمرو بالإدغام والإسكان والقصر واندرج يعقوب ثم بالاختلاس والقصر. روح بالإسكان والتوسط. 2 أبو عمرو بالتقليل والإظهار والإسكان مع القصر والتوسط. ثم بالاختلاس مع
(2/743)

القصر والتوسط. ثم بالادغام والإسكان والقصر. ثم بالاختلاس والقصر.
الكسائى بالإمالة وكسر أرنى وتوسط المنفصل. 1 الأزرق بالطويل فى جاء والفتح والتقليل وقراءته الخاصة. هشام طريق الداجونى بالإمالة فى جاء وتوسط المنفصل واندرج ابن ذكوان. ابن ذكوان بالسكت. خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة لفظ موسى وترك السكت. إدريس بالسكت.
النقاش بالطويل والإمالة فى جاء وترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بالإمالة فى لفظ موسى وترك السكت فى المد والوقف بالنقل والتحقيق والسكت. ثم بالسكت فى المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت ثم بالسكت العام والوقف بالنقل للراويين. ثم بالسكت لخلاد.

قوله تعالى: قالَ لَنْ تَرانِي وَلكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكانَهُ فَسَوْفَ تَرانِي
الشرح والتحليل
1. قال لن: الإدغام. 2. ترانى: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. وحمزة والكسائى وخلف العاشر. 3. ولكن انظر:
كسر النون لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. والضم للباقين والشاهد بفرش البقرة. 4. انظر إلى: النقل والسكت. وأول التوقف هنا نقل الأصبهانى.

القراءة
قالون. 4 الأصبهانى. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت. 3 عاصم بكسر النون واندرج يعقوب. حفص بالسكت. 2 الأزرق بالتقليل وضم النون والنقل. أبو عمرو بالإمالة وكسر النون ولاحظ الاندراج. حمزة بسكت
(2/744)

المفصول. الصورى عن ابن ذكوان بضم النون وترك السكت فى المفصول واندرج الكسائى وخلف العاشر. الرملى بالسكت واندرج إدريس.
1 أبو عمرو بالإدغام والإمالة وكسر النون. يعقوب على هذا الوجه بالفتح.

قوله تعالى: فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسى صَعِقاً
الشرح والتحليل
1. تجلى: أحكام التقليل والإمالة. دكا: حمزة والكسائى وخلف بالمد والهمز من غير تنوين وهم على مراتبهم فى المد وسبق توقفهم ولاحظ توقفهم ولاحظ سكت المتصل لحمزة والشاهد: ودكاء (شفا) ... فى دكا المد.
2. موسى: وجه التقليل لأبى عمرو وسبق توقف غيره. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَلَمَّا أَفاقَ قالَ سُبْحانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143)
الشرح والتحليل
1. فلما أفاق: المد المنفصل. 2. أفاق قال: الإدغام. 3. وأنا أول: بالمد لنافع وأبى جعفر ولاحظ تقدم المنفصل. 4. المؤمنين: إبدال الهمز.

القراءة
قالون بإثبات الألف فى وأنا أول. 4 الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. 3 ابن كثير بحذف الألف وتحقيق الهمز واندرج أبو عمرو وهشام طريق الحلوانى وحفص ويعقوب. أبو عمرو بإبدال الهمز. يعقوب بتحقيق الهمز والوقف بهاء السكت. 2 أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز. يعقوب
(2/745)

بتحقيق الهمز وترك هاء السكت لأنها لا تأتى على الإدغام كما لا تأتى على المد. 1 قالون بالتوسط فى المنفصل وإثبات الألف مع التوسط.
الأصبهانى بإبدال الهمز. أبو عمرو بحذف الألف وتحقيق الهمز. ثم بإبداله.
روح بالإدغام والوقف بترك هاء السكت. الأزرق بالطويل فى المنفصل وإثبات الألف مع الطويل وإبدال الهمز. النقاش على هذا الوجه بحذف الألف وتحقيق الهمز. حمزة بإبدال الهمز وقفا. حمزة بالسكت فى المد المنفصل والوقف بالإبدال.

قوله تعالى: قالَ يا مُوسى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسالاتِي وَبِكَلامِي فَخُذْ ما آتَيْتُكَ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ (144)
الشرح والتحليل
1. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 2. إنى اصطفيتك: فتح ياء الإضافة لابن كثير وأبى عمرو والشاهد: إنى أخى (حبر). معطوف على الفتح.
الناس المجرور: الفتح والإمالة لدورى أبى عمرو ولها تحرير مع موسى فلا إمالة فيها إلا على تقليل لفظ موسى. 3. برسالتى: نافع وابن كثير وأبو جعفر وروح بالتوحيد والباقون بالجمع والشاهد: رسالتى اجمع (غ) يث (كنز) (ح) جفا. والتوقف هنا أولا لهشام.
4. الشاكرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه وأول التوقف هنا لروح.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان ياء إنى اصطفيتك وفتح الناس وتوحيد رسالتى وقصر البدل واندرج الأصبهانى وأبو جعفر وروح. 4 روح بهاء السكت. 3 هشام بجمع رسالاتى (وهو طريق الحلوانى) واندرج
(2/746)

حفص ورويس. رويس بهاء السكت. 2 ابن كثير بفتح ياء الإضافة وتوحيد برسالتى. أبو عمرو على هذا الوجه بجمع برسالاتى. 1 قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وروح. هشام بجمع رسالاتى واندرج عاصم ورويس. أبو عمرو بفتح ياء الإضافة وفتح الناس وجمع برسالاتى.
الأزرق بفتح يا موسى والتوحيد وثلاثة البدل. النقاش بجمع برسالاتى.
الأزرق بالتقليل ووجوه البدل. أبو عمرو بالتقليل وقصر المنفصل وفتح ياء الإضافة والفتح فى الناس وجمع برسالاتى. ثم بإمالة الناس. ثم بتوسط المنفصل ووجهى الناس. حمزة بالإمالة وجمع برسالاتى. حمزة بالسكت.
الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر.

قوله تعالى: وَكَتَبْنا لَهُ فِي الْأَلْواحِ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْها بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِها
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه لخلاد. خلاد بالوقف بإبدال الهمزة ياء. أبو عمرو بالإبدال للهمز فى الموضعين واندرج أبو جعفر. قالون بالغنة.
أبو عمرو بالإبدال واندرج أبو جعفر. خلف عن حمزة بترك غنة الواو فى موضعيها والوقف بالإبدال ياء ثم التحقيق. الأزرق بالنقل وتوسط، مد شىء وقراءته الخاصة. الأصبهانى بقصر شىء وإبدال الهمز ووجهى الغنة.
ابن ذكوان بالسكت فى أل، شىء واندرج حفص، خلاد وإدريس.
خلاد على هذا الوجه بالإبدال ياء. ابن الأخرم بالغنة على وجه السكت.
خلف عن حمزة بترك الغنة والوقف بالوجهين. خلف عن حمزة بتوسط شىء فى الموضعين والوقف بالوجهين. خلاد بالغنة والوقف كخلف.
(2/747)

قوله تعالى: سَأَصْرِفُ عَنْ آياتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِها وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا
الشرح والتحليل
1. عن آياتى: أحكام النقل والسكت. وبدل الأزرق. 2. آياتى الذين: فتح ياء الإضافة لما عدا ابن عامر وحمزة والشاهد بالنظم. 3. وإن يروا: ترك الغنة فى الياء. 4. آية لا: الغنة. 5. يؤمنوا: إبدال الهمز. 6. الرشد: حمزة والكسائى وخلف بفتح الراء والشين والباقون بضم الراء وسكون الشين والشاهد: والرشد حرك وافتح الضم (شفا). 7. لا يتخذوه: صلة الهاء لابن كثير.

القراءة
قالون. 7 ابن كثير. 6 الكسائى عدا الضرير بقراءة الرشد كما شرح واندرج خلف العاشر. 5 أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. 4 قالون بالغنة. ابن كثير. أبو عمرو واندرج أبو جعفر. 3 الضرير بترك الغنة فى الياء فقط وقراءته المعروفة. 2 ابن عامر بإسكان ياء الإضافة على ترك السكت.
خلاد بقراءة الرشد كما شرح. ابن عامر بالغنة فى اللام. خلف بترك الغنة فى الياء والواو. حمزة بسكت أل وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. 1
الأزرق بالنقل وقصر البدل واندرج الأصبهانى. الأصبهانى بالغنة. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل وقراءته المعروفة.
خلاد بقراءة الرشد كما شرح. ابن الأخرم بالغنة. خلف عن حمزة بترك الغنة. حفص بفتح ياء الإضافة وقراءته الخاصة. إدريس بقراءة الرشد كما
(2/748)

شرح.
تحرير لحمزة (فى قوله تعالى: وَالَّذِينَ كَذَّبُوا المتصل/ الآخرة/ المفصول وقفا
ترك/ سكت/ نقل، تحقيق، سكت
ترك/ ترك/ نقل، تحقيق
سكت/ سكت/ نقل للراويين، سكت لخلاد

قوله تعالى: وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَداً لَهُ خُوارٌ
الشرح والتحليل
1. قوم موسى: الإدغام. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 3. حليهم:
توقف قالون أولا فى صلة ميم الجمع. ولحمزة والكسائى القراءة بكسر الحاء واللام وتشديد الياء مكسورة. وقرأ يعقوب بفتح الحاء وسكون اللام وتخفيف الياء. والباقون بضم الحاء وكسر اللام وتشديد الياء مكسورة والشاهد: وحليهم مع الفتح (ظ) هر واكسر (رضى).
4. جسدا له: الغنة وهى متعينة على الإدغام ليعقوب وحائزة لأبى عمرو.
ولا امتناعات لأبى عمرو هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يهديهم: ضم الهاء ليعقوب. اتخذوه: صلة الهاء لابن كثير.

قوله تعالى: وَلَمَّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّوا قالُوا لَئِنْ لَمْ يَرْحَمْنا رَبُّنا وَيَغْفِرْ لَنا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ (149)
(2/749)

الشرح والتحليل
1. فى أيديهم: المنفصل. 2. أيديهم: ميم الجمع، ضم الهاء ليعقوب.
3. ورأوا أنهم: النقل والسكت. 4. قد ضلوا: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. فأول التوقف هنا لأبى عمرو.
5. لئن لم: الغنة ولا يأتى عليها إلا إدغام راء الجزم لدورى أبى عمرو كما يفهم بعد. يرحمنا ربنا ويغفر لنا: حمزة والكسائى وخلف بالخطاب فيهما ونصب الباء من ربنا على النداء والباقون بالغيب فيهما ورفع ربنا والشاهد: وخاطبوا ... يرحم ويغفر ربنا الرفع انصبوا (شفا). يغفر لنا:
إدغام أبى عمرو بخلف الدورى.

القراءة
قالون. 5 الغنة. 4 أبو عمرو بالإدغام فى قد ضلوا وترك الغنة والإظهار للدورى واندرج الحلوانى ثم بالإدغام للراويين فى راء الجزم. ثم بالغنة وإدغام راء الجزم وجها واحدا للراويين. الحلوانى عن هشام بإظهار راء الجزم. 3 الأصبهانى بالنقل وإدغام قد ضلوا ووجهى الغنة. 2 قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. يعقوب بضم هاء أيديهم ووجهى الغنة وعلى كل منهما الوجهان فى هاء السكت. 1 قالون بتوسط المنفصل ووجهى الغنة.
أبو عمرو بالإدغام فى قد ضلوا وترك الغنة وإظهار راء الجزم للدورى واندرج ابن عامر. ثم بالإدغام فى راء الجزم للراويين. الكسائى بقراءة ترحمنا، تغفر لنا بالخطاب فيهما والنصب فى باء ربنا واندرج خلف العاشر. أبو عمرو بالغنة وإدغام راء الجزم وجها واحدا. ابن عامر على هذا الوجه بإظهار راء الجزم ولاحظ أنه ليس للحلوانى عن هشام غنة على المد. الأصبهانى بالنقل والإدغام فى قد ضلوا ووجهى الغنة. ابن ذكوان بالسكت والإدغام فى قد ضلوا وترك الغنة. إدريس على هذا الوجه بقراءة ترحمنا، تغفر لنا ونصب باء ربّنا كما شرح. الغنة على السكت لابن
(2/750)

الأخرم وحده. حفص على السكت بالإظهار وترك الغنة. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. يعقوب بضم هاء أيديهم ووجهى الغنة ولا تأتى هاء السكت فى الخاسرين ونحوها على المد. الأزرق بطويل المنفصل والنقل والإدغام فى قد ضلوا وقراءته الخاصة. النقاش على هذا الوجه بترك النقل.
حمزة على وجه النقاش بقراءة ترحمنا وتغفر لنا بالتاء للخطاب ونصب باء ربنا. الغنة للنقاش. النقاش بالسكت وترك الغنة وقراءته الخاصة. حمزة على هذا الوجه بقراءته الخاصة المشروحة. حمزة بسكت المد المنفصل أيضا.
ملاحظات فى الآية: على ترك الغنة يأتى لدورى أبى عمرو الوجهان فى راء الجزم وعلى الغنة لا يأتى إلا الإدغام. لا تأتى الغنة فى اللام هنا إلا لابن الأخرم عن الأخفش عن ابن ذكوان على وجه السكت.
بئسما: إبدال الهمز لورش من طريقيه. وأبى عمرو بخلفه. وأبى جعفر. وحمزة وقفا. من بعدى أعجلتم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. أمر ربكم: الإدغام والإخفاء لأبى عمرو بخلفه. وليعقوب الإدغام فقط بخلفه.

قوله تعالى: وَأَلْقَى الْأَلْواحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ
القراءة
قالون بترك السكت وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل واندرج وجه لحمزة. حمزة بالوقف بالنقل، الإدغام. ابن كثير بصلة الهاء وقصر المنفصل. أبو عمرو بإبدال الهمز وقصر المنفصل واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بالتوسط. ورش من الطريقين بالنقل وعدم إبدال الهمز وطول المنفصل للأزرق ثم بالقصر
(2/751)

والتوسط للأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش بطويل المنفصل واندرج وجه لحمزة. حمزة بسكت المد المنفصل ثم بالوقف بالنقل والإدغام.

قوله تعالى: قالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْداءَ وَلا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (150)
الشرح والتحليل
1. ابن أم: ابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف بكسر الميم والباقون بالفتح والشاهد: وأم ميمه كسر (ك) م (صحبة). ووقف حمزة عليها بالتحقيق والتسهيل كلاهما مع الإسكان والروم. 2. الأعداء: النقل والسكت والطول وأول التوقف هنا للأزرق. 3. الظالمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. بى الأعداء: متفق على فتحه للكل حيث لم يذكر فى المواضع الأربعة عشر محل الخلاف. ولاحظ دقة الجمع فى النقل والسكت فى لفظ الأعداء ... ويسهل الجمع بعد ذلك.
ملاحظة: وقف حمزة على ابن أم المفصول رسما بتحقيق الهمزة، التسهيل كلاهما مع الإسكان، الروم. وأما غير حمزة من القراء بكسر أم فوقفهم بالإسكان والروم وذلك لما حققته من كون هذه الكسرة عن البصريين كسرة بناء وعند الكوفيين كسرة اعراب اما قراء النصب فوقفهم بالإسكان فقط.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِأَخِي وَأَدْخِلْنا فِي رَحْمَتِكَ
قال رب: الإدغام. اغفر لى: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى.
(2/752)

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه لدورى أبى عمرو. أبو عمرو بإدغام راء الجزم. أبو عمرو بالإدغام العام وإدغام راء الجزم وجها واحدا. يعقوب على هذا الوجه بإظهار راء الجزم.

تحرير لدورى أبى عمرو
قال رب/ اغفر لى
إظهار/ إظهار، إدغام
إدغام/ إدغام فقط

نظام آخر
راء الجزم/ الإدغام العام
إظهار/ إظهار
إدغام/ إظهار، إدغام
ولاحظ أن الخلف فى راء الجزم للدورى فقط والخلف فى الإدغام العام للراويين.
من ربهم: الغنة ووجوه أبى عمرو مع الدنيا إطلاقية. السيئات ثم: الإدغام.
لغفور رحيم: الغنة ولاحظ أنه ليس لرويس من المصباح صاحب الإدغام العام غنة فى الراء فهى متعينة لروح على الإدغام. ولاحظ جوازها لأبى عمرو.
ورحمة للذين، رجلا لميقاتنا: الغنة. قال رب: الإدغام ولاحظ أنه لا يأتى على الهمز ولا على المد لأبى عمرو. شئت: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. ولاحظ دقة الجمع. وإياى وقفا: حمزة بالتسهيل والتحقيق.
تشاء أنت وصلا: لا يخفى. فاغفر لنا: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. خير:
الوجهان فى الراء للأزرق. الغافرين: لا يخفى.
(2/753)

ربع وَاكْتُبْ لَنا

قوله تعالى: وَاكْتُبْ لَنا فِي هذِهِ الدُّنْيا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنا إِلَيْكَ
القراءة
قالون بقصر المنفصل فى هدنا إليك ولاحظ الاندراج. قالون بتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. النقاش على ترك السكت فى أل بالطويل فى المد المنفصل. الأزرق بالنقل وترقيق الراء وثلاثة البدل. الأصبهانى بالنقل وتفخيم الراء وقصر، توسط المنفصل. ابن ذكوان بالسكت فى أل وتوسط المنفصل واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطويل فى المنفصل. الأزرق بالتقليل فى الدنيا وترقيق الراء وجها واحدا فى الآخرة وثلاثة البدل والطويل فى المنفصل. أبو عمرو على تقليل الأزرق بترك النقل وقصر وتوسط المنفصل. دورى أبى عمرو بالإمالة فى الدنيا وقصر وتوسط المنفصل. واندرج على وجه التوسط الكسائى وخلف العاشر. خلاد بالطويل على ترك السكت فى أل والوقف بالتحقيق، التسهيل مع المد والقصر. ثم بسكت أل والوقف بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. إدريس على هذا الوجه بتوسط المنفصل. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وسكت أل والوقف بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. ثم بترك السكت فى أل والوقف بالتحقيق والتسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: قالَ عَذابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ
(2/754)

الشرح والتحليل
1. عذابى أصيب: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر والإسكان للباقين. 2. من أشاء: النقل لورش مع ملاحظة الطويل للأزرق. والسكت ولاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة على شىء بالنقل والإدغام ولاحظ سكت ابن ذكوان وحفص وإدريس عليها مع الروم. أصيب به بالإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك. وفى الوقف على من أشاء: يلاحظ لحمزة وقفه بالنقل والتحقيق والسكت وعلى كل منها خمسة القياس المعروفة.

قوله تعالى: الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْراةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّباتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كانَتْ عَلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. النبيء: بالهمز لنافع وحده. وأول التوقف هنا للأزرق. 2. الأمى: النقل والسكت. 3. عندهم: ميم الجمع. 4. التورية: الفتح والتقليل لقالون.
والتقليل للأزرق. والإمالة للأصبهانى ولأبى عمرو وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. ولحمزة التقليل والإمالة. يأمرهم: لأبى عمرو الإسكان والاختلاس. والإتمام للدورى أيضا كالباقين. ينهاهم: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. عليهم الخبائث: كسر الهاء والميم لأبى عمرو. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر وذلك فى حالة الوصل. ويضع عنهم: الإدغام. إصرهم: ابن عامر وحده
(2/755)

بالجمع والشاهد: وآصار اجمع واعكس خطيئات (ك) ما الكسر ارفع. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب.

القراءة
قالون بإسكان الميم وفتح التوراة. 4 قالون بالتقليل فى التوراة. 3 قالون بصلة الميم وفتح التوراة. ثم بمد الصلة. قالون بتقليل التوراة وصلة الميم مقصورة ثم بمد الصلة. 2
الأصبهانى بالنقل والإمالة فى التوراة وإبدال الهمز والنقل فى المواضع الأخرى وصلة الميم المهموزة مع القصر والتوسط.
1 الأزرق بالطويل والهمز والنقل والتقليل فى التوراة والفتح والتقليل فى اليائى وإبدال الهمز وقراءته الخاصة. ابن كثير بدون همز فى النبى وفتح التوراة وصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز فى يأمرهم.
أبو عمرو بإسكان الميم فى عندهم وإمالة التوراة وتحقيق الهمز والإسكان فى يأمرهم والإظهار فقط فى ويضع عنهم ثم بالإبدال والإسكان والإظهار والإدغام. ثم بتحقيق الهمز والاختلاس والإظهار فقط. ثم بإبدال الهمز والاختلاس والإظهار والإدغام ولاحظ وجوه قراءاته الأخرى. دورى أبى عمرو بتحقيق الهمز والإتمام والإظهار فقط. ابن ذكوان على هذا الوجه بقراءة عليهم الخبائث بكسر الهاء وضم الميم وجمع آصارهم. وذلك على ترك السكت. حمزة بإمالة ينهاهم وضم الهاء والميم فى عليهم الخبائث والطويل فى المتصل على ترك السكت. الكسائى على هذا الوجه بتوسط المتصل وكسر هاء عليهم الموقوف عليها واندرج خلف العاشر.
دورى أبى عمرو بإبدال الهمز والإتمام فى يأمرهم وكسر الهاء والميم فى عليهم الخبائث والإظهار والإدغام فى ويضع عنهم. هشام بفتح التورية وجمع آصارهم. عاصم على هذا الوجه بإفراد إصرهم. يعقوب على هذا الوجه بضم الهاء والميم فى عليهم الخبائث والإظهار والإدغام فى ويضع عنهم وضم عليهم الموقوف عليها. حمزة بالتقليل فى التوراة وقراءته
(2/756)

الخاصة على ترك السكت. ابن ذكوان بسكت أل والإمالة فى التوراة وسكت المفصول وجمع آصارهم. النقاش على هذا الوجه بالطويل. حمزة على هذا الوجه بالإمالة فى ينهاهم وضم الهاء والميم فى عليهم الخبائث مع ترك السكت فى المتصل وإفراد إصرهم ولاحظ ضرورة السكت فى المفصول مع أل على الإمالة فى التوراة (ولاحظ أنه يأتى السكت فى أل فقط على الإمالة من روضة المعدل وهو انفرادة من هذا الكتاب. وانظر الروض فى تحرير موضع آل عمران). ثم بالسكت فى المد المتصل، المفصول ولا يأتى هذا الوجه إلا على الإمالة. إدريس بضم الهاء والميم فى عليهم الخبائث مع توسط المتصل مع سكت المفصول كذلك وكسر هاء عليهم الموقوف عليها. حفص بفتح التوراة وقراءته الخاصة مع السكت فى المفصول أيضا. حمزة بالتقليل فى التوراة وترك السكت فى المد المتصل والمفصول. ثم بالسكت فى المفصول فقط.
وعزروه ونصروه: صلة الهاء لابن كثير. النبيء: بالهمز لنافع وحده. الأمى، يؤمن: لا يخفى. واتبعوه: صلة الهاء لابن كثير. ولاحظ دقة الجمع فى هذا الجزء. قوم موسى: الإدغام ولاحظ دقته مع موسى والمنفصل ولا امتناعات لدورى أبى عمرو فى هذا الجزء. أسباطا أمما: النقل والسكت ووقف حمزة بالنقل والتحقيق والسكت. موسى: الفتح والتقليل للأزرق. وكذلك لأبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. استسقاه: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. وصلة الهاء لابن كثير.

قوله تعالى: وَظَلَّلْنا عَلَيْهِمُ الْغَمامَ وَأَنْزَلْنا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوى
الشرح والتحليل
1. وظللنا: الوجهان فى اللام للأزرق. 2. عليهم الغمام: كسر الهاء والميم
(2/757)

لأبى عمرو. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. وكذلك عليهم المن. والسلوى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لأبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولا يأتى التقليل فى السلوى للأزرق إلا على تغليظ اللام فى وظللنا فانتبه.

تحرير للأزرق
صورة أولى/ صورة أخرى
ظللنا/ السلوى/ ذات الياء/ اللام بعد الظاء المفتوحة
تغليظ/ فتح، تقليل/ فتح/ تغليظ، ترقيق
ترقيق/ فتح فقط/ تقليل/ تغليظ فقط
ظلمونا: الوجهان فى اللام للأزرق.

قوله تعالى: وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُوا هذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُوا مِنْها حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُوا حِطَّةٌ وَادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً نَغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئاتِكُمْ
الشرح والتحليل
1. قيل لهم: الإشمام لمدلول (ر) جا (غ) نى (ل) زم. والإدغام.
2. شئتم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وأول التوقف هنا وجه صلة الميم. ولاحظ إدغام حيث شئتم. 3. حطة وادخلوا: خلف عن حمزة فى ترك الغنة. 4. تغفر: بالتاء المضمومة وفتح الفاء نافع وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب. والباقون بالنون المفتوحة والفاء المكسورة. نغفر لكم: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. وشاهد القراءة:
يغفر (مدا) أنث هنا (ك) م و (ظ) رب (عم) بالأعراف ونون الغير لا ... تضم واكسر فاءهم. 5. خطيئتكم: نافع وأبو جعفر ويعقوب
(2/758)

بجمع المؤنث السالم ورفع التاء. وابن عامر بالإفراد ورفع التاء. وأبو عمرو خطاياكم. والباقون بجمع المؤنث السالم وكسر التاء نصبا. والشاهد:
........ وآصار اجمع ... واعكس خطيئات (ك) ما الكسر ارفع
(عم) (ظ) بى وقل خطايا (ح) صره ... مع نوح ...............

القراءة
قالون واندرج روح فى وجه الإظهار. 5 الأزرق بالطويل فى المتصل ووجوه البدل. ابن ذكوان بالإفراد فى خطيئتكم والرفع فى التاء والتوسط فى المتصل. ثم بالطويل فى المتصل للنقاش. 4 أبو عمرو على الإظهار وتحقيق الهمز بقراءة نغفر لكم بالنون وكسر الفاء كما شرح وإظهار راء الجزم لدورى وقراءة خطاياكم بوزن قضاياكم. عاصم على هذا الوجه بقراءة خطيئاتكم بالجمع وكسر التاء واندرج خلف العاشر. خلاد على هذا الوجه بالوقف بالإدغام مع الجمع وكسر التاء. أبو عمرو بالإدغام فى راء الجزم للراويين وقراءة خطاياكم. 3 خلف عن حمزة بترك الغنة والقراءة كخلاد. 2 قالون بصلة الميم وقراءته السابقة. ابن كثير على هذا الوجه بقراءة نغفر بالنون وكسر الفاء وخطيئاتكم بالجمع والكسر نصبا.
الأصبهانى بإبدال همز شئتم وقراءة تغفر بالتاء المضمومة والفاء المفتوحة وقراءة خطيئاتكم بالجمع والرفع مع ملاحظة توسط المتصل. أبو عمرو على هذا الإبدال بقراءة نغفر لكم خطاياكم كما سبق مع الإظهار والإدغام فى راء الجزم. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم فى شئتم وقراءة تغفر لكم خطيئاتكم كما شرح. 1 أبو عمرو بالإدغام فى قيل لهم، حيث شئتم مع إبدال الهمز وقراءة نغفر لكم بالنون والإدغام وجها واحدا فى راء الجزم. روح على هذا الوجه بتحقيق همز شئتم وقراءته الخاصة وانتبه
(2/759)

لها بالتحليل. هشام بالإشمام وقراءة تغفر بالتاء المضمومة والفاء المفتوحة وخطيئتكم بالإفراد والرفع. رويس على هذا الوجه بقراءة خطيئاتكم بالجمع والرفع. الكسائى على هذا الوجه بقراءة نغفر لكم خطيئاتكم بالجمع والكسر نصبا. رويس بالإشمام والإدغام فى الموضعين مع تحقيق الهمز وقراءة تغفر لكم خطيئاتكم كما شرح.

قوله تعالى: فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما كانُوا يَظْلِمُونَ (162)
الشرح والتحليل
1. ظلموا: توقف وجه تغليظ اللام للأزرق. 2. منهم: صلة ميم الجمع.
3. غير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 4. قيل لهم: الإشمام لهشام والكسائى ورويس. والإدغام. 5. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب.
6. السماء: الطويل.

القراءة
قالون. 6 النقاش بالطول. 5 حمزة بضم عليهم والطول فى المتصل. حمزة بسكت المد المتصل. روح على هذا الوجه بالتوسط. 4 أبو عمرو بالإدغام.
روح بضم عليهم على وجه الإدغام. هشام بالإشمام واندرج الكسائى.
رويس بضم عليهم على وجه هشام. رويس بالإدغام. 3 الأزرق على ترقيق لام ظلموا بترقيق راء غير وجها واحدا وقراءته الخاصة. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة فى قولا غير.
1 الأزرق بتغليظ اللام وقراءته السابقة.
(2/760)

قوله تعالى: وَسْئَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كانَتْ حاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ
الشرح والتحليل
1. وسئلهم: النقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر. والشاهد: وسل (روى) (د) م كيف جا والترجمة معطوفة على النقل. وميم الجمع وتوقف سكت الموصول لأصحابه. 2. حاضرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 3. إذ تأتيهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 4. تأتيهم: إبدال الهمز وضم الهاء ليعقوب فيها وفى الموضع الثانى.

القراءة
قالون. 4 الأصبهانى بإبدال الهمز فى الموضعين. يعقوب بضم الهاء فى تأتيهم فى الموضعين. 3 أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز فى الموضعين واندرج هشام. خلاد على هذا الوجه بإبدال الهمز وقفا. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والوقف بالإبدال. أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين.
2 الأزرق بترقيق الراء وجها واحدا وإبدال الهمز فى الموضعين. 1 قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. ابن كثير بالنقل وصلة الميم. ابن ذكوان بسكت الموصول فى وسئلهم والإظهار فى إذ تأتيهم واندرج حفص. حمزة على هذا الوجه بالإدغام فى إذ تأتيهم وترك الغنة لخلف والوقف بالإبدال.
خلاد على هذا الوجه بالغنة. الكسائى بالنقل فى وسئلهم وإسكان الميم وإدغام إذ تأتيهم واندرج خلف العاشر.
(2/761)

قوله تعالى: قالُوا مَعْذِرَةً إِلى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164)
الشرح والتحليل
1. معذرة: حفص وحده بالنصب والشاهد: وارفع نصب حفص معذرة.
وأول التوقف هنا للأزرق فله فيها ترقيق الراء وجها واحدا وله النقل وللأصبهانى النقل مع تفخيم الراء. 2. ربكم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذابٍ بَئِيسٍ بِما كانُوا يَفْسُقُونَ (165)
الشرح والتحليل
1. ذكروا: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. به أنجينا: المنفصل. ظلموا:
الوجهان فى اللام للأزرق وتحريرها مع الراء كالآتي:
ذكروا/ ظلموا
ترقيق/ تغليظ، ترقيق
تفخيم/ تغليظ فقط
3. بئيس: نافع وأبو جعفر وزيد عن الداجونى عن هشام بكسر الباء الموحدة وياء ساكنة بعدها من غير همز والكل بسين مكسورة منونة. وقرأ ابن ذكوان والحلوانى عن هشام والشذائى عن الداجونى بكسر الباء وبعدها همز ساكن بلا ياء. وقرأ شعبة بباء مفتوحة ثم ياء ساكنة ثم همزة مفتوحة على وزن ضيغم وهذا الوجه رواه الجمهور عن يحيى ابن آدم. وروى
(2/762)

الجمهور عن العليمى عنه بفتح الباء وكسر الهمزة وياء ساكنة بعدها على وزن رئيس وبه قرأ الباقون والشاهد:
بيس بياء (لا) ح بالخلف (مدا) ... والهمز (ك) م وبيئس خلف (ص) دا
بئيس الغير ..........
وشاهد هام لهشام من شرح المقرئ:
أأمنتم الداجون حققه الشذا ... ء عنه وبئس زيد الياء وصلا
وانظر شرح المقرئ. ووقف حمزة عليها بالتسهيل على قراءته.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. وليس لهشام هذا الوجه على القصر. 3 ابن كثير بقراءة بئيس واندرج أبو عمرو وحفص ويعقوب.
الحلوانى عن هشام بقراءة بئس. 2 قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى والداجونى عن هشام (طريق زيد). أبو عمرو بقراءة بئيس واندرج عاصم والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. هشام طريق الحلوانى والشذائى عن الداجونى بقراءة بئس واندرج ابن ذكوان.
شعبة بقراءة بيئس. الأزرق على تفخيم الراء بالطويل فى المنفصل وتغليظ لام ظلموا وقراءة بيس ولا يأتى له ترقيق اللام على تفخيم الراء. النقاش بترقيق لام ظلموا وقراءة بئس. حمزة على هذا الوجه بقراءة بئيس. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. 1 الأزرق بترقيق الراء والوجهان فى اللام مع قراءة بيس كما شرح.

قوله تعالى: فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ ما نُهُوا عَنْهُ قُلْنا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خاسِئِينَ (166)
(2/763)

الشرح والتحليل
1. عنه: صلة الهاء لابن كثير. 2. لهم: ميم الجمع. 3. قردة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. والإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 4. خاسئين: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والحذف وليس لأبى جعفر فى هذا اللفظ حذف فانتبه. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذابِ
الشرح والتحليل
1. وإذ تأذن: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 2. تأذن:
تسهيل الهمزة بلا خلاف للأصبهانى والشاهد بالباب والإدغام. 3. عليهم:
صلة الميم وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 4. سوء: الطويل.

القراءة
قالون. 4 النقاش بالطويل. 3 قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة. الأزرق بالصلة الطويلة وقراءته الخاصة. ابن ذكوان بسكت المفصول. النقاش بالطويل. يعقوب بضم عليهم. 2 الأصبهانى بالتسهيل وصلة الميم المهموزة مقصورة وممدودة. يعقوب بالإدغام فى تأذن ربك وقراءته المعروفة.
1 أبو عمرو بالإدغام فى وإذ تأذن وقراءته الخاصة واندرج هشام والكسائى عدا الضرير واندرج خلف العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء. حمزة بضم عليهم وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المفصول فقط وترك الغنة لخلف. خلف بالسكت العام. خلاد بالغنة على الوجهين السابقين
(2/764)

لخلف. إدريس بكسر عليهم وسكت المفصول وتوسط المتصل. أبو عمرو بالإدغام فى تأذن ربك.
لغفور رحيم: الغنة.

قوله تعالى: وَقَطَّعْناهُمْ فِي الْأَرْضِ أُمَماً
الشرح والتحليل
1. وقطعناهم: أحكام ميم الجمع. 2. فى الأرض أمما: أحكام النقل والسكت. ووقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء والتسهيل وليس هنا امتناعات.

القراءة
قالون واندرج وجه لحمزة. 2 ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج وجه ثان لحمزة واندرج حفص وإدريس. حمزة على السكت فى أل بالوقف بتسهيل الهمز فى أمما ثم بإبداله ياء. ثم بترك السكت والوقف بالتسهيل، الإبدال ياء. وهذا الجمع على ربط الكلمتين أفاده المقرئ.

قوله تعالى: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هذَا الْأَدْنى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ
القراءة
قالون. رويس بضم الهاء فى يأتيهم. يعقوب بالإدغام فى سيغفر لنا وضم يأتهم لرويس. ثم بكسر الهاء لروح. ابن ذكوان بالسكت فى أل والفتح واندرج حفص. خلاد بالسكت والإمالة فى الأدنى وإبدال الهمز فى
(2/765)

يأخذوه وقفا. إدريس بالتحقيق. خلاد بترك السكت والإمالة وإبدال الهمز وقفا. الكسائى عدا الضرير بتحقيق الهمز واندرج خلف العاشر.
الضرير بترك الغنة فى الياء فى وإن يأتهم. ورش من الطريقين بالإبدال والنقل والفتح فى الأدنى. الأزرق بالتقليل فى الأدنى. أبو عمرو بترك النقل والإظهار والإدغام فى سيغفر لنا. خلف بترك الغنة فى الواو والياء وسكت أل ثم بترك السكت. قالون بصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز فى مواضعه.
أن لا: الغنة. خير للذين: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات فيها على وجوه البدل فى الآخرة. ولاحظ الغنة فيها مع لام للذين. أفلا تعقلون:
بالخطاب نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر ويعقوب والباقون بالغيب والشاهد بفرش الأنعام: لا يعقلون خاطبوا وتحت (عم) (ع) ن (ظ) فر.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتابِ وَأَقامُوا الصَّلاةَ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ (170)
الشرح والتحليل
1. يمسكون: شعبة وحده بالتخفيف والشاهد: و (ص) ف يمسك خف.
2. الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. 3. المصلحين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (وإذ نتقنا)
كأنه: تسهيل الهمز للأصبهانى وحده. ولاحظ تحرير البدل واليائى للأزرق على الإطلاق.
(2/766)

قوله تعالى: وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى شَهِدْنا
الشرح والتحليل
1. وإذ أخذ: أحكام النقل والسكت. 2. بنى آدم: المد المنفصل. 3. آدم من:
الإدغام. 4. ظهورهم: ميم الجمع. 5. ذرياتهم: نافع وأبو جعفر وأبو عمرو وابن عامر ويعقوب بالجمع وكسر التاء. والباقون وهم ابن كثير والكوفيون بالإفراد مع فتح التاء والشاهد: ذرية اقصر وفتح التاء (د) نف ... (كفى) كثان الطور ياسين لهم و (ابن العلا). وأول التوقف هنا لحفص. 6. بلى: فتح وتقليل الأزرق. وكذلك أبى عمرو من الراويتين كما صححه عنه فى النشر وإن كان اقتصر فى الطيبة فى الخلاف عن الدورى والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. وشعبة بخلفه. ولاحظ أن التقليل فيها لأبى عمرو لا يأتى إلا على الإظهار ويأتى على القصر والتوسط ... ولاحظ فى بلى الإمالة بالخلف لشعبة. والشاهد: رمى بلى (ص) ن خلفه.

القراءة
قالون. 6 أبو عمرو بالتقليل فى بلى. 5 حفص بالإفراد فى ذريتهم. 4 قالون بصلة الميم وجمع ذرياتهم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بالإفراد فى ذريتهم وصلة الميم وقراءته المعروفة. 3 أبو عمرو بالإدغام وجمع ذرياتهم وفتح بلى فقط واندرج يعقوب. 2 قالون بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل فى بلى.
عاصم بالإفراد فى ذريتهم. شعبة بالإمالة فى بلى. روح بالإدغام وقراءة ذرياتهم وقراءته المشروحة. النقاش بالطويل وجمع ذرياتهم وقراءته
(2/767)

المعروفة. حمزة على هذا الوجه بالإفراد فى ذرياتهم والإمالة فى بلى.
1 ورش بالنقل وطويل المنفصل للأزرق وجمع ذرياتهم ووجوه البدل مع بلى. الأصبهانى بقصر المنفصل وتوسطه وقراءته المعروفة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط وجمع ذرياتهم. حفص بالإفراد فى ذريتهم ولم يندرج معه أحد. إدريس بالإمالة في بلى على وجه السكت فى المفصول والتوسط فى المد المنفصل. النقاش على وجه السكت بالطويل فى المنفصل وقراءة ذرياتهم بالجمع. حمزة على هذا الوجه بالإفراد فى ذريتهم والإمالة فى بلى. حمزة بسكت المد المنفصل وقراءته السابقة.

قوله تعالى: أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هذا غافِلِينَ (172)
الشرح والتحليل
1. تقولوا: أبو عمرو بالغيب. والباقون بالخطاب والشاهد: كلا تقولوا الغيب (ح) م. 2. غافلين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَوْ تَقُولُوا إِنَّما أَشْرَكَ آباؤُنا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ
الشرح والتحليل
1. تقولوا إنما: المد المنفصل وقراءة أبى عمرو وحده بالغيب والباقون بالخطاب وسبق الشاهد بالآية السابقة. ولاحظ تقدمه فى القراءة على سكت المد المنفصل لحمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
آتيناه: أحكام البدل وصلة الهاء لابن كثير. شئنا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى
(2/768)

عمرو بخلفه. وأبى جعفر. لرفعناه: صلة الهاء لابن كثير. هواه: الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف.

قوله تعالى: فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنا
الشرح والتحليل
1. عليه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظ له كذلك فى تتركه. 2. يلهث أو:
النقل والسكت. 3. يلهث ذلك: الإظهار نافع وابن كثير وهشام وعاصم وأبو جعفر بخلف عنهم. والباقون بالإدغام. واختاره للجميع صاحب النشر وحكى ابن مهران الإجماع عليه اه. من إتحاف فضلاء البشر.
والتحريرات على العمل بالخلاف والشاهد: يلهث أظهر ... (حرم) (ل) هم (ن) ال خلافهم ورى. أى بالخلف للسابقين. ولا بد فى وجه الإظهار من سكتة لطيفة لا كالسكت المعروف. وارجع إلى شرح التنقيح:
وقد أدغم الداجون يلهث بخلفه ... وحفص على الإظهار مد وأهملا
لسكت بموصول وغن والأصبها ... ن إن يدغمن فامدد وغن وطولا
للأزرق همزا معه كيدون مطلقا ... بياء هشام زاد داجون موصلا

القراءة
قالون بالإدغام واندرج أبو عمرو وابن عامر ما عدا الحلوانى واندرج بقية القراء. 4 حمزة بالوقف بالإبدال ياء. 3 قالون بالإظهار واندرج هشام وعاصم وأبو جعفر. 2 ورش بالنقل والإدغام من الطريقين وطول البدل للأزرق وقصره للأصبهانى. ثم بالإظهار من الطريقين وقصر البدل.
الأزرق بتوسط، مد البدل. ابن ذكوان بالسكت والإدغام واندرج
(2/769)

حفص وحمزة وإدريس. حمزة بالوقف بالإبدال ياء. حفص على السكت بالإظهار ولم يندرج معه أحد. 1 ابن كثير بقراءته الخاصة والإدغام والإظهار.
من يهد: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.
فهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. المهتدى: إثبات الياء فى الحالين لكل القراء.

قوله تعالى: وَلَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِها وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِها وَلَهُمْ آذانٌ لا يَسْمَعُونَ بِها
الشرح والتحليل
1. ولقد ذرأنا: الإدغام لأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف.
2. ذرأنا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 3. كثيرا:
الوجهان فى الراء للأزرق. وأول التوقف هنا لوجه الترقيق. 4. والإنس:
النقل والسكت لأصحابه. والتوقف هنا للأزرق. 5. لهم: ميم الجمع.
6. قلوب لا: الغنة ولاحظها لأصحابها.

القراءة
قالون. 6 الغنة. 5 قالون بصلة الميم. ثم بمد الصلة. الغنة على وجهى صلة الميم. 4 الأزرق بالنقل وصلة الميم الطويلة وترقيق راء يبصرون وثلاثة البدل. حفص بالسكت فى أل
والمفصول ولا غنة له على السكت.
3 الأزرق بترقيق الراءين وثلاثة البدل. ثم بتفخيم يبصرون والقصر والمد فقط. 2 الأصبهانى بالإبدال وقراءته الخاصة مع صلة الميم المهموزة مقصورة وممدودة. ثم بالغنة على الوجهين السابقين. أبو جعفر بترك النقل ووجهى
(2/770)

الغنة وقراءته الخاصة. 1 أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز ولاحظ الاندراج.
أبو عمرو بالغنة ولاحظ الاندراج أيضا. ابن ذكوان بسكت أل والمفصول واندرج حمزة وإدريس. حمزة بترك السكت فى المفصول. الغنة لابن الأخرم على السكت فى أل والمفصول. أبو عمرو بإبدال الهمز ووجهى الغنة.
وهذا تحرير للأزرق كثيرا/ يبصرون/ آذان
ترقيق/ ترقيق/ ثلاثة البدل
ترقيق/ تفخيم/ قصر، مد
تفخيم/ ترقيق/ ثلاثة البدل
ولا يجتمع تفخيم الراءين. وهذا التحرير استشرت فيه المقرئ فأقره وراجعه على التحريرات. وقد جمعت الآية معه مجزأة عند أدائى له وجمعتها كلها فى الإقراء لغيرى.
أولئك كالأنعام: الإدغام والطويل والنقل والسكت ولاحظ دقة جمع هذا الجزء.

قوله تعالى: وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمائِهِ
الشرح والتحليل
1. يلحدون: حمزة وحده بفتح الياء والحاء والشاهد: وضم يلحدون والكسر فتح ... كفصلت (ف) شا. 2. فى أسمائه: المنفصل. ووقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام وعلى كل منها تسهيل المتوسطة مع المد والقصر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وممن خلقنا: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. أمة يهدون: ترك الغنة فى الياء
(2/771)

لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. جنة وقفا: الإمالة للكسائى وجها واحدا. ولحمزة الوجهان ولا امتناعات هنا. نذير: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسى أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ
الشرح والتحليل
1. والأرض: النقل والسكت. 2. شىء وأن: خلف عن حمزة بترك الغنة وباقى أحكام شىء. 3. عسى أن: المنفصل. وأحكام عسى وهى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك دورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف ولاحظ فى الآية إطلاق الوجوه فى الوقف لحمزة إلا على توسط شىء فليس له إلا التحقيق. ولا يأتى تقليل عسى إلا على التوسط فقط لدورى أبى عمرو (ودع غنة كالقصر إن قللت عسى). اقترب أجلهم:
يمتنع الوقف بالتسهيل هنا على توسط شىء. ويجوز الوجهان على غير ذلك. ولم يمتنع على سكت أل، شىء هنا لعدم وجود مراتب سكت أخرى. وشاهد حمزة:
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
كمع مد شىء ثم مع سكته وأل ... كذلك إن توراة كان مقللا
أى أل وحدها إذا كان معها مراتب سكت أخرى.

القراءة
قالون. 3 قالون بالتوسط. دورى أبى عمرو بتقليل عسى والتوسط.
النقاش بفتح عسى والطويل. خلاد على ترك السكت بإمالة عسى والوقف بالتحقيق والتسهيل. الكسائى بالإمالة والتوسط واندرج خلف
(2/772)

العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء. 2 خلف عن حمزة بترك الغنة وترك السكت فى شىء والوقف بالتحقيق والتسهيل. 1 ورش بالنقل وتحرير الأزرق بين شىء، عسى على الإطلاق. الأصبهانى بقصر شىء وفتح عسى مع القصر والتوسط فى المنفصل. ابن ذكوان بسكت أل، شىء والتوسط. ثم بالطول للنقاش. خلاد بالإمالة فى عسى والوقف بالتحقيق والتسهيل. ثم بسكت المد والوقف بالوجهين. إدريس بالإمالة والتوسط. خلف عن حمزة بسكت شىء وترك الغنة والوقف بالوجهين.
ثم بسكت المد والوقف بالوجهين. ثم بتوسط شىء وترك السكت فى المد والوقف بالتحقيق فقط. خلاد على هذا الوجه بالغنة فى الواو والياء والوقف بالتحقيق.

قوله تعالى: فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (185)
الشرح والتحليل
1. فبأى: إبدال الهمزة ياء مفتوحة خالصة للأصبهانى وحده والشاهد بباب الهمز المفرد معطوف على الإبدال فانتبه. 2. يؤمنون: إبدال الهمز.
ويسهل الجمع.

قوله تعالى: مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلا هادِيَ لَهُ وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيانِهِمْ يَعْمَهُونَ (186)
الشرح والتحليل
1. من يضلل: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 2. فلا هادى: توسط لا لحمزة وهو الوجه الثانى له.
3 ونذرهم: نافع وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر بنون العظمة ورفع
(2/773)

الراء. وأبو عمرو وعاصم ويعقوب بالياء على الغيبة ورفع الراء. وحمزة والكسائى وخلف بالياء وجزم الراء والشاهد: يذرهم اجزموا (شفا) ...
ويا (كفى) (حما). طغيانهم: الإمالة لدورى الكسائى وحده.

القراءة
قالون واندرج ابن عامر. 3 قالون بالصلة واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج عاصم ويعقوب. خلاد على قصر لا بقراءته المشروحة واندرج أبو الحارث وخلف العاشر. دورى الكسائى (ما عدا الضرير) على هذا الوجه بالإمالة فى طغيانهم. 2 خلاد بتوسط لا وقراءته. 1 خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء وقصر لا وقراءته ولم يندرج معه أحد. الضرير عن دورى الكسائى على هذا الوجه بالإمالة فى طغيانهم. خلف عن حمزة بتوسط لا وقراءته السابقة.
يسألونك: سكت الموصول. مرساها: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. هو: هاء السكت ليعقوب وقفا بدون خلاف.

قوله تعالى: لا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً
القراءة
قالون. خلاد بالإمالة واندرج الكسائى. قالون بالصلة مقصورة ثم بمد الصلة. الأزرق بقراءته. الأصبهانى بالإبدال مع القصر واندرج أبو جعفر.
ثم بمد الصلة. أبو عمرو بإبدال الهمز وإسكان الميم. ابن ذكوان بالسكت والفتح واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة من الروايتين بالإمالة.
(2/774)

قوله تعالى: يَسْئَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْها
الشرح والتحليل
1. يسألونك: سكت الموصول والإدغام. 2. كأنك: الأصبهانى بتسهيل الهمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الناس المجرور: الفتح والإمالة لدورى أبى عمرو. شاء: لهشام طريق الداجونى ولابن ذكوان وحمزة وخلف بالإمالة. مسنى السوء: الكل متفق على فتحه. والشاهد بالباب. السوء: وقفا لهشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام والإشمام والروم على كل منهما. السوء إن: وصلا تسهيل الثانية، إبدالها واوا لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والتحقيق للباقين.

قوله تعالى: إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (188)
الشرح والتحليل
1. إن أنا: النقل والسكت. 2. أنا إلا: بالمد قالون بخلف عنه والشاهد: امددا ... أنا بضم الهمز أو فتح (مدا) ... والكسر (ب) ن خلفا. فالتوقف لوجه المد لقالون وله القصر والتوسط. 3. نذير وبشير: خلف عن حمزة فى ترك الغنة. 4. بشير لقوم: الغنة. 5. لقوم يؤمنون: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة وسبق توقفه والضرير عن دورى الكسائى. 6. يؤمنون:
إبدال الهمز. نذير وبشير الوجهان فى الراء للأزرق. ولاحظ تقدم مجىء الغنة على السكت لابن الأخرم وعدمها لغيره. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/775)

ربع هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ
خلقكم: الإدغام. ليسكن إليها: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. تغشاها:
الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. حملا خفيفا:
الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. صالحا لنكونن: الغنة.

قوله تعالى: فَلَمَّا آتاهُما صالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَكاءَ فِيما آتاهُما
الشرح والتحليل
1. فلما آتاهما: المد المنفصل. 2. شركا: نافع وشعبة وأبو جعفر بكسر الشين وإسكان الراء وتنوين الكاف من غير همز. والباقون بضم الشين وفتح الراء وبالمد
والهمز بلا تنوين والشاهد: شركا (مدا) هـ (ص) ليا ... فى شركاء. آتاهما: ذات الياء فيها الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ تحريرها مع البدل للأزرق على الإطلاق.
ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق، السكت، التسهيل مع المد والقصر. ولا يأتى التسهيل على سكت المد المتصل.
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدى لا يَتَّبِعُوكُمْ
الشرح والتحليل
1. تدعوهم: ميم الجمع المهموزة. وأحكام السكت. 2. الهدى: أحكام التقليل والإمالة. 3. لا يتبعوكم: نافع وحده بسكون التاء وفتح الباء الموحدة. والباقون بفتح التاء مشددة وكسر الباء والشاهد: يتبعوا كالظلة
(2/776)

بالخف والفتح (ا) تل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِها
الشرح والتحليل
1. لهم: ميم الجمع. 2. أيد يبطشون: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. ولاحظ فى يبطشون: أبو جعفر وحده بضم الطاء. والشاهد: يبطش كله بضم كسر (ث) ق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يبصرون: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: قُلِ ادْعُوا شُرَكاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنْظِرُونِ (195)
الشرح والتحليل
1. قل ادعوا: عاصم وحمزة ويعقوب بكسر اللام. والباقون بالضم والشاهد بفرش البقرة. 2. شركاءكم: صلة الميم لقالون والطويل للأزرق والنقاش وأحكام حمزة على قراءته. 3. كيدون: إثبات الياء وصلا فقط لأبى عمرو وأبى جعفر وفى الحالين ليعقوب. وأما هشام فروى الإثبات وصلا ووقفا.
وزاد الداجونى عنه الإثبات وصلا فقط والشاهد من الطيبة: كيدون الأعراف (ل) دى ... خلف (حما) (ث) بت. ومن التنقيح: كيدون مطلقا ... بياء هشام زاد داجون موصلا. وللباقين الحذف فى الحالين.
ولاحظ فى تنظرون: الوجهان فى الراء للأزرق. وأثبت الياء فيها وصلا ووقفا يعقوب وحده. وللباقين الحذف فى الحالين.
(2/777)

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر.

3 أبو عمرو بالإثبات وصلا واندرج هشام على ما هو مفهوم من الشرح والتحليل. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإثبات ياء كيدونى وصلا فقط. الأزرق بالطويل وقراءته المعروفة وترقيق الراء فى تنظرون. ثم بالتفخيم واندرج النقاش. 1 عاصم بالكسر ولم يندرج معه أحد. يعقوب بقراءته المشروحة. حمزة بقراءته المعروفة مع ملاحظة سكت المتصل.
قوله تعالى: إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ (196)
الشرح والتحليل
1. ولى: قراءة السوسى بياءين كالباقين. وله أيضا القراءة بياء واحدة مشددة مفتوحة، مشددة مكسورة فهى ثلاثة أوجه بيّن طرقها فى إتحاف فضلاء البشر وذكر تحريرها فى التنقيح انظر شرح المقرئ ولا امتناعات له هنا ولاحظ ترقيق لام لفظ الجلالة على وجه كسر الياء. 2. وهو: الاسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. والضم للباقين. ولاحظ فى الصالحين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
لا يستطيعون نصركم: الإدغام. وتراهم: أحكام التقليل والإمالة. لا يبصرون:
الوجهان فى الراء للأزرق. العفو وأمر: الإدغام والإخفاء لأبى عمرو بخلفه مع ملاحظة إبدال الهمز. والإدغام فقط ليعقوب بخلفه ولاحظ عطف يعقوب على إدغام أبى عمرو بتحقيق الهمز قبل وجه الإخفاء لأبى عمرو. وأمر: إبدال الهمز لجميع المبدلين. الجاهلين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى له على الإدغام. من الشيطان نزغ: الإدغام.
(2/778)

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ (201)
الشرح والتحليل
1. اتقوا إذا: النقل والسكت. 2. مسهم: ميم الجمع. 3. طائف: الطول لأصحابه. وقراءة ابن كثير وأبى عمرو والكسائى ويعقوب بياء ساكنة من غير ألف ولا همز. والباقون: بالألف والهمز من غير ياء والشاهد: وطائف طيف (ر) عى (حقا). مبصرون: الوجهان فى الراء للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِخْوانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ (202)
الشرح والتحليل
1. وإخوانهم: ميم الجمع. 2. يمدونهم: نافع وأبو جعفر بقراءة يمدونهم بضم الياء وكسر الميم والباقون بفتح الياء وضم الميم والشاهد: وضم ...
واكسر يمدون لضم (ث) دى (أ) م. 3. يقصرون. الوجهان فى الراء للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِذا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَها
الشرح والتحليل
1. تأتهم: صلة الميم: إبدال الهمز لجميع المبدلين، وضم الهاء لرويس.
(2/779)

ويسهل الجمع.
يوحى: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. من ربى: الغنة وتأتى على السكت لابن الأخرم.

قوله تعالى: هذا بَصائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203)
الشرح والتحليل
1. بصائر: الطويل لأصحابه والوجهان فى الراء للأزرق. 2. من ربكم: الغنة. 3. ربكم: ميم الجمع. 4. ورحمة لقوم: موضع الغنة الثانى من أجل تحرير للحلوانى والرملى ورويس كما سيأتى فى القراءة وشاهده من التنقيح:
وزد عند حلوان لدى اللام غنه ... كما عند رملى لدى الراء تقبلا
وجاء فى الشرح أن الحكم الذى للحلوانى لرويس أيضا من المصباح فالوجوه لكل منهم ثلاثة. 5. لقوم يؤمنون: الضرير عن دورى الكسائى فى ترك الغنة. 6. يؤمنون: إبدال الهمز.
القراءة
قالون واندرج فيمن اندرج الحلوانى والرملى ورويس فى وجه ترك الغنة لدى الراء واللام. 6 الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. 5 الضرير بترك الغنة مع الياء وتحقيق الهمز. 4 الحلوانى بالغنة فى اللام على وجه تركها فى الراء واندرج رويس. 3 قالون بصلة الميم وترك الغنة عموما واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. 2 قالون بالغنة فى الراء واللام ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. الرملى بترك الغنة فى اللام. قالون بصلة الميم والغنة فى الموضعين واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز. 1 الأزرق بالطويل وترقيق الراء
(2/780)

وإبدال الهمز ثم بتفخيم الراء وإبدال الهمز واندرج خلاد. النقاش على هذا الوجه بتحقيق الهمز. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والياء وإبدال الهمز وقفا. النقاش بالغنة فى الراء واللام وتحقيق الهمز. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد.

قوله تعالى: وَإِذا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)
الشرح والتحليل
1. قرئ: إبدال الهمزة ياء مفتوحة لأبى جعفر وحده حالة الوصل فإذا وقف أسكنها كوقف حمزة. 2. القرآن: نقل ابن كثير وحده. وسكت الموصول لأصحابه. 3. لعلكم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
والآصال: النقل ووجوه البدل للأزرق والسكت لأصحابه. الغافلين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

الجمع بين السورتين
قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (206) بسم الله الرّحمن الرّحيم يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفالِ
(2/781)

الشرح والتحليل
1. يستكبرون: وجها الراء للأزرق. 2. وله يسجدون: أوجه ما بين السورتين. 3. يسألونك: سكت الموصول لأصحابه. 4. الأنفال:

النقل والسكت كما سيأتى فى القراءة.
القراءة
قالون بتفخيم الراء من يستكبرون والبسملة وعدم النقل فى الأنفال ولاحظ الاندراج لأبى عمرو وابن عامر ويعقوب وغيرهم. 4 الأصبهانى بالنقل. وليس للأزرق بسملة
على تفخيم الراء المضمومة ودققت فى ذلك. ابن ذكوان بسكت أل واندرج حفص ولاحظ أنى دققت فى تحرير السكت هنا لابن ذكوان على البسملة من كتبه الخاصة وانتبه إلى أن هذا الوجه للأخفش وحده لأن سكت الصورى مرتبة واحدة وارجع إلى الجزء الأول من الفريدة للوقوف على ذلك. 3 ابن ذكوان بسكت الموصول، أل واندرج حفص. 2 الأزرق بالسكت بين السورتين والنقل فى الأنفال وحققت ذلك على تفخيم الراء المضمومة من التذكرة وقراءة الدانى على ابن غلبون. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل واندرج ابن عامر ويعقوب وإسحاق عن خلف العاشر. ولا يأتى هنا سكت لابن ذكوان على السكت بين السورتين وحققت ذلك من الكتب. ومعلوم أنه ليس للداجونى عن هشام (وإن ذكر السكت له فى البدائع) ولا لحفص ولا لحمزة ولا لإدريس عن خلف سكت بين السورتين. ولاحظ أنه لا سكت فى الموصول هنا أيضا على السكت بين السورتين وحققت ذلك من كتب ابن ذكوان. الأزرق بالوصل بين السورتين والنقل فى الأنفال واندرج حمزة. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل واندرج ابن عامر ويعقوب وحمزة وخلف العاشر. ولاحظ أنى قلت هنا باندراج حمزة لأن العمل على الوقف على أل أيضا بالتحقيق بدون
(2/782)

سكت كما حققه المتولى فى الروض. وليس لابن ذكوان هنا سكت على أل على وجه الوصل بين السورتين. حمزة بسكت أل واندرج إدريس ولا يأتى لابن ذكوان سكت فى الموصول على وجه الوصل بين السورتين وحققت ذلك من التحريرات والكتب وسبق هذا فى الجزء الأول من فريدة الدهر. حمزة بسكت الموصول والوقف بالنقل فقط ولا يأتى له هنا فى الوقف غير هذا الوجه كما فى التحريرات:
بإضجاع ها أو سكت كا لما أو اسألوا ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا
والمعلوم أن أل من المتوسط بزائد. إدريس على هذا الوجه السابق لحمزة بسكت أل أيضا. 1 الأزرق بترقيق الراء فى يستكبرون والبسملة والسكت والوصل بين السورتين وعلى كل من هذه الوجوه النقل فى الأنفال وحررت ذلك. والله أعلم.

تابع سورة الأنفال
الأنفال لله: الإدغام.

قوله تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زادَتْهُمْ إِيماناً وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2)
الشرح والتحليل
1. المؤمنون: إبدال الهمز. 2. قلوبهم: ميم الجمع. 3. عليهم آياته: السكت أولا وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 4. زادتهم: الإمالة لهشام وابن ذكوان بخلفهما ولحمزة وجها واحدا. ذكر: الترقيق وجها واحدا للأزرق.
ولاحظ أن الحلوانى عن هشام له الفتح فقط فى زادتهم أما الداجونى فله الإمالة وله الفتح أيضا من الكافى. وأما ابن ذكوان فالفتح وجها
(2/783)

واحدا لابن الأخرم والإمالة وجها واحدا للرملى. وللنقاش والمطوعى الوجهان. والمهم هنا أن النقاش لا يأتى له سكت على الفتح أى فيأتى السكت وعدمه على الإمالة. وأما المطوعى فسكته على الفتح. والسكت وعدمه على الإمالة وانظر التنقيح وشرحه فى قوله: وعنه روى الداجون قصرا محققا ... وزاد له مع شاء جاء تميلا. وقوله:
وزاد بفتح قد رواه ابن أخرم ... وبالخلف نقاش ومطوعى احظلا
لمد وسكت غن بسمل لأول ... لمطوعى الإضجاع والغن أهملا
وبالصاد واليا اقرأ به اختص سكته ... ...........
وانظر الشرح هناك.

القراءة
قالون واندرج وجه الفتح فى زادتهم لطرق هشام وابن ذكوان. 4 الداجونى بالإمالة واندرج ابن ذكوان عدا ابن الأخرم. 3 ابن ذكوان بالسكت وفتح زادتهم وهذا الوجه لابن الأخرم والمطوعى ثم بإمالة زادتهم للنقاش والرملى. حمزة بضم هاء عليهم وترك السكت وإمالة زادتهم وقراءته الخاصة للراويين. يعقوب بفتح زادتهم. حمزة بسكت المفصول للراويين.
2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. ثم بمد الصلة. 1 ورش بإبدال الهمز وقراءته الخاصة. الأصبهانى بتفخيم ذكر وقراءته المعروفة مع صلة الميم المهموزة مقصورة وممدودة. أبو عمرو بإسكان الميم المهموزة. أبو جعفر بصلة الميم فى مواضعها.
الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. ومغفرة، لكارهون: لا يخفى.
كأنما: تسهيل الهمز للأصبهانى وحده. ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. غير، دابر، الكافرين: لا يخفى. الشوكة تكون: الإدغام. ولاحظ دقة الجمع هنا.
(2/784)

قوله تعالى: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ (9)
الشرح والتحليل
1. إذ تستغيثون: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. ربكم: ميم الجمع. 3. لكم أنى: ميم الجمع المهموزة. والسكت.
4. الملائكة: الطويل. 5. مردفين: نافع وأبو جعفر ويعقوب بفتح الدال والباقون بكسرها والشاهد: ومردفى افتح داله (مدا) (ظ) مى.

القراءة
قالون واندرج يعقوب. 5 ابن ذكوان بكسر الدال. يعقوب بفتح الدال وهاء السكت. 4 النقاش بالطويل وكسر الدال. 3 الأزرق. الأصبهانى بوجهيه فى الميم المهموزة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط وكسر الدال واندرج حفص. النقاش بالطويل. 2 قالون بصلة الميم مقصورة وفتح الدال واندرج أبو جعفر. ابن كثير بكسر الدال. قالون بمد الصلة. 1 أبو عمرو بالإدغام وكسر الدال واندرج هشام والكسائى وخلف العاشر. حمزة بالطويل. حمزة بسكت المفصول فقط. ثم بالسكت العام. إدريس بتوسط المتصل.
بشرى: لا يخفى.
(2/785)

قوله تعالى: إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّماءِ ماءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطانِ وَلِيَرْبِطَ عَلى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدامَ (11)
الشرح والتحليل
1. يغشيكم النعاس: تفصيل القراءة كالآتى:
يغشيكم النعاس: نافع وأبو جعفر. يغشاكم النعاس: ابن كثير وأبو عمرو.
يغشّيكم النعاس: الباقون وهم مدلول (ظ) بى (كنز). والشاهد:
............. ... رفع النعاس (حبر) يغشى فاضمم
واكسر لباق واشددن مع موهن ... خفف (ظ) بى (كنز) ولا ينون
وينزل: التخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب. 2. عليكم: ميم الجمع. 3. السماء: الطويل. 4. ماء ليطهركم: الغنة. 5. الأقدام: النقل والسكت. ليطهركم: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ولاحظ على السكت العام لحمزة الوقف بالنقل فقط كما سبق.
القراءة
قالون. 5 الأصبهانى بالنقل. 4 الغنة على ما سبق. 3 الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. 2 قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. الغنة. 1 ابن كثير بقراءة يغشاكم النعاس وقراءته الخاصة مع وجهى الغنة. أبو عمرو بقصر هاء الضمير وقراءته الخاصة مع وجهى الغنة. ابن عامر بقراءة يغشّيكم النعاس وتوسط المتصل واندرج عاصم والكسائى وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الغنة ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. النقاش بالطويل وترك السكت. ثم بالسكت وعلى
(2/786)

الوجهين اندرج حمزة. حمزة بالنقل. النقاش بالغنة على ترك السكت فقط. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل فقط للراويين. يعقوب بتخفيف ينزل ووجهى الغنة.
الذين آمنوا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. ويأتى التحقيق فقط على سكت المد المتصل.

قوله تعالى: سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْناقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنانٍ (12)
الشرح والتحليل
1. الرعب: ابن عامر والكسائى وأبو جعفر ويعقوب بضم العين والشاهد:
واعكسا ... رعب الرعب (ر) م (ك) م (ثوى). والترجمة معطوفة على الضم. 2. الأعناق: النقل والسكت. 3. منهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. 3 قالون بصلة الميم. 2 ورش بالنقل. حفص بالسكت واندرج حمزة وإدريس. 1 ابن عامر بضم الرعب وترك السكت واندرج الكسائى ويعقوب. أبو جعفر بصلة الميم. ابن ذكوان بالسكت.

قوله تعالى: ذلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكافِرِينَ عَذابَ النَّارِ (14)
الشرح والتحليل
1. ذلكم: ميم الجمع. فذوقوه: صلة الهاء لابن كثير. 2. للكافرين: تقليل الأزرق وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى
(2/787)

الكسائى ورويس. 3. النار: إمالة الصورى على فتح للكافرين وهذا ملخص من فتح القدير: واختلف عن ابن ذكوان فى الكافرين وفى الألفات التى قبل الراء وبعدها فله فيها ثلاثة مذاهب:
الأول: فتح الكافرين وإمالة ذوات الراء للمطوعى من تلخيص أبى معشر وللرملى من غير الكامل وغاية أبى العلا وكفاية أبى العز. الثانى: إمالتهما للصورى من الكامل وللرملى عنه من غاية أبى العلاء وكفاية أبى العز.
الثالث: فتحهما للمطوعى من المبهج والمصباح وللأخفش من جميع طرقه.
ويختص السكت للرملى بالوجه الأول وللمطوعى بالأخير. أى فلا تأتى إمالة الكافرين على سكت ابن ذكوان من جميع طرقه. ولاحظ وقف السوسى على النار المجرور ونحوها بالإمالة كأصله. وبالفتح والتقليل ولا بد معه من الروم. ولا يأتى التقليل على المد ولا على الغنة وبقية التحرير بالتنقيح والكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر.

القراءة
قالون. 3 الصورى بإمالة النار على فتح للكافرين. 2 الأزرق بتقليل الموضعين. أبو عمرو بإمالتهما واندرج الصورى ودورى الكسائى.
السوسى بالوقف بالفتح أيضا واندرج رويس. ثم بالتقليل مع الروم.
1 قالون بصلة الميم. ابن كثير بصلة هاء الضمير.

قوله تعالى: وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلى فِئَةٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْواهُ جَهَنَّمُ
الشرح والتحليل
1. ومن يولهم: ترك الغنة فى الياء. 2. يولهم: ميم الجمع. وليس ليعقوب
(2/788)

بكماله ضم الهاء من يولهم لأنها مستثناه والشاهد بالباب. 3. دبره إلا:
المنفصل. 4. متحرفا لقتال: الغنة. 5. لقتال أو: النقل والسكت. فئة:
إبدال الهمزة ياء مفتوحة لأبى جعفر كوقف حمزة. 6. ومأواه: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو وبخلفه وأبى جعفر، وصلة هاء الضمير لابن كثير.

القراءة
قالون. 6 أبو عمرو بإبدال الهمز. 5 الأصبهانى بالنقل فى الموضعين وإبدال الهمز. 4 الغنة على ما سبق. 3 قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بإبدال الهمز. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بإمالة مأواه. الغنة على ما تجوز عليه. الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة مع وجهى مأواه وليس فيها إبدال الهمز. النقاش بترك السكت. خلاد على هذا الوجه بإمالة مأواه. النقاش بالسكت. خلاد بالإمالة. النقاش بالغنة على وجه ترك السكت. خلاد بسكت المد المنفصل، المفصول. ثم بالسكت العام. 2 قالون بصلة الميم وقصر المنفصل. ابن كثير بصلة هاء ومأواه. أبو جعفر بإبدال همز فئة ياء وإبدال همزة مأواه. الغنة. قالون بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. 1 خلف عن حمزة بترك الغنة. ويعطف عليه الضرير.
وبئس: إبدال الهمز لورش من طريقيه. ولأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر.

قوله تعالى: فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ
الشرح والتحليل
1. تقتلوهم: ميم الجمع. 2. ولكن الله: بتخفيف النون ورفع الجلالة الشريفة لابن عامر وحمزة والكسائى وخلف والباقون بتشديد النون ونصب
(2/789)

الجلالة الشريفة والشاهد: ولكن الخف وبعدا رفعه مع ... أولى الأنفال (ك) م (فتى) (ر) تع. بفرش البقرة ولاحظ على قراءة التشديد تغليظ لام الجلالة. وعلى التخفيف ترقيقها ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ رَمى
الشرح والتحليل
1. ولكن الله: كما شرح فى الجزء السابق. 2. رمى: أحكام اليائى ولاحظ فيها إمالة شعبة بخلفه. وفتح وتقليل الأزرق. وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: ذلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكافِرِينَ (18)
الشرح والتحليل
1. ذلكم: ميم الجمع. 2. موهّن كيد: نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر.
موهن كيد: ابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. موهن كيد: حفص. والشاهد:
....... واشددن مع موهن ... خفف (ظ) بى (كنز) ولا ينون
مع خفض كيد (ع) د .... ... ................
3. الكافرين: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى. 3 الأزرق بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة.
2 ابن عامر بالتخفيف والتنوين وفتح كيد وفتح الكافرين من طرقه المشروحة بالشرح والتحليل سابقا واندرج شعبة وحمزة وأبو الحارث
(2/790)

وروح وخلف العاشر. الصورى عن ابن ذكوان بإمالة الكافرين واندرج دورى الكسائى ورويس. رويس بهاء السكت مع الإمالة. روح بهاء السكت مع الفتح. حفص بالتخفيف وخفض كيد مع ملاحظة عدم تنوين موهن. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
فقد جاءكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. وإمالة جاءكم للداجونى عن هشام. وله الفتح من الكافى. وابن ذكوان. وحمزة.
وخلف العاشر. فهو، خير: خير لكم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِنْ تَعُودُوا نَعُدْ وَلَنْ تُغْنِيَ عَنْكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئاً وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ (19)
الشرح والتحليل
1. عنكم: ميم الجمع. 2. شيئا: الأزرق، السكت، حمزة. 3. وأن الله:
نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر بفتح الهمزة. والباقون بكسرها والشاهد: وبعد افتح وأن ... (عم) (ع) لا. ولاحظ إبدال فئتكم لأبى جعفر ياء مفتوحة. 4. المؤمنين: إبدال الهمز لجميع المبدلين وهاء السكت ليعقوب بخلفه على قراءته.

القراءة
قالون واندرج ابن عامر وحفص. 4 الأصبهانى بإبدال الهمز. 3 أبو عمرو بكسر الهمزة وتحقيق الهمز واندرج شعبة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج خلاد. يعقوب بهاء السكت.
2 الأزرق بتوسط شيئا وإبدال الهمز. خلاد على هذا الوجه بكسر وإن.
الأزرق بمد شيئا. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. خلاد بكسر
(2/791)

الهمزة وإبدال الهمز. إدريس بتحقيق الهمز. خلف عن حمزة بترك الغنة وسكت، توسط، ترك السكت فى شيئا. 1 قالون بصلة الميم. ابن كثير بكسر وإن. أبو جعفر بقراءته المشروحة.
ولا تولوا: تشديد التاء للبزى بخلفه ويلزم عليه مد ولا مدا مشبعا.
ربع إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِ

قوله تعالى: وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأَسْمَعَهُمْ
الشرح والتحليل
1. فيهم: ميم الجمع وضم الهاء ليعقوب. 2. خيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. والغنة. 3. لأسمعهم: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق ولا امتناعات له هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
المرء: سكت الموصول. وفيه لحمزة الوجهان على السكت فى المد المنفصل.
إليه، فتنة لا، ظلموا الوجهان للأزرق، خاصة وقفا، فآواكم: لا يخفى.
ورزقكم: الإدغام ولاحظه على المد لروح. ويغفر لكم: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. خير، الماكرين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا قالُوا قَدْ سَمِعْنا لَوْ نَشاءُ لَقُلْنا مِثْلَ هذا إِنْ هذا إِلَّا أَساطِيرُ الْأَوَّلِينَ (31)
الشرح والتحليل
1. تتلى: أحكام اليائى. 2. عليهم آياتنا: ميم الجمع المهموزة. وضم الهاء
(2/792)

لحمزة ويعقوب. 3. قد سمعنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 4. نشاء: الطويل. 5. هذا إن: المنفصل. ولاحظ على سكت المد المتصل لحمزة الوقف بالنقل فقط لأنها من المتوسط بزائد.

تحرير للأزرق
تتلى/ آياتنا/ أساطير
فتح/ قصر/ الوجهان
فتح/ توسط/ ترقيق فقط
فتح/ مد/ ترقيق فقط
تقليل/ قصر/ ترقيق فقط (من تلخيص ابن بليمة)
تقليل/ توسط/ ترقيق فقط (من تلخيص ابن بليمة)
تقليل/ مد/ الوجهان
والمجموع 8 اوجه.
والشاهد من فصل تفخيم الراء المضمومة عموما بقواعد الأزرق بالتنقيح: افتح اقصر قلل امدد. وهذا تحرير آخر لزيادة الفائدة:
ذات الياء/ البدل/ خير
فتح/ قصر/ الوجهان
فتح/ توسط/ ترقيق فقط
فتح/ مد/ ترقيق فقط
تقليل/ قصر/ تفخيم فقط (لابن بليمة)
تقليل/ توسط/ الوجهان (ووجه التفخيم لابن بليمة) والترقيق لغيره
تقليل/ مد/ الوجهان

القراءة
قالون. 5 قالون بتوسط المنفصل. 4 النقاش بالطويل. 3 أبو عمرو بالإدغام وقصر وتوسط المنفصل واندرج هشام فى الوجهين. 2 قالون بصلة الميم
(2/793)

وقصر المنفصل. الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل. قالون بمد الصلة وتوسط المنفصل. الأصبهانى. الأزرق على فتح تتلى بالصلة الطويلة والتحرير المذكور سابقا. ابن ذكوان بسكت المفصول وأل والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل. يعقوب بضم عليهم وقصر المنفصل والوجهان فى هاء السكت. ثم بتوسط المنفصل. 1 الأزرق بالتقليل وبقية وجوه التحرير المذكور سابقا. حمزة بالإمالة وضم هاء عليهم وإدغام قد سمعنا وترك السكت عموما والوقف بالنقل والسكت والتحقيق. ثم بالسكت فى المفصول فقط والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت فى المد المنفصل أيضا والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل فقط. الكسائى بكسر هاء عليهم والتوسط واندراج خلف العاشر.
إدريس بالسكت فى المفصول، أل.
من السماء أو: إبدال الثانية ياء مفتوحة لنافع وابن كثير وأبى جعفر ورويس والتحقيق للباقين. ائتنا، عذاب أليم: لا يخفى. ولا يأتى لخلف عن حمزة على سكت الكل إلا النقل فقط ولخلاد النقل والسكت. فيهم: ضم الهاء ليعقوب.
يستغفرون، ألّا: الغنة: لا يخفى. وما كانوا أولياءه: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام وعلى كل منهما يسهل المتوسطة مع المد والقصر ولاحظ ترتيب الوجوه. إن أولياؤه: وقف حمزة بالنقل والتحقيق والسكت وعلى كل منهما تسهيل المتوسطة مع المد والقصر وتزيد الوجوه باعتبار الإشمام والروم فى هاء الضمير وفى بعض مصادر القراءات جواز إبدال الهمزة واوا مع المد والقصر. وناقشت المقرئ فأقر صحته ولكنه لا يقرئ به.
صلاتهم: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. وتصدية: إشمام الصاد لحمزة والكسائى وخلف. ورويس بخلفه. والشاهد: وباب أصدق (شفا) والخلف (غ) ر وفيها إمالة الكسائى وجها واحدا ولحمزة الوجهان. ولاحظ على سكت الكل الإمالة لحمزة والفتح لخلاد وذلك لأنها من النوع الخاص. ويجمع
(2/794)

هذا الجزء للأهمية.

قوله تعالى: وَما كانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكاءً وَتَصْدِيَةً
القراءة
قالون. 3 الكسائى بالإشمام والإمالة وجها واحدا. رويس بالإشمام وفتح التاء واندرج خلف العاشر. 2 النقاش بالطويل. خلاد بالإشمام ووجهى التاء خلف عن حمزة بالطويل وترك الغنة والإشمام ووجهى التاء. ثم بالسكت والإمالة فقط. خلاد بسكت المد والوجهين فى التاء. 1 قالون بصلة الميم. الأزرق بتغليظ اللام وقراءته الخاصة.
العذاب بما: الإدغام. عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ
الشرح والتحليل
1. ليميز: حمزة والكسائى ويعقوب وخلف بضم الياء الأولى وفتح الميم وكسر الثانية مشددة. وللباقين فتح الياء الأولى وكسر الميم وسكون الثانية والشاهد: يميز ضم افتح وشدد (ظ) عن .. (شفا) معا. من فرش آل عمران ويسهل الجمع بعد ذلك.
الخاسرون: لا يخفى.
(2/795)

قوله تعالى: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ ما قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ (38)
الشرح والتحليل
1. كفروا إن: المنفصل. 2. يغفر لهم: الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى.
3. لهم: ميم الجمع. 4. قد سلف: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر. 5. الأولين: النقل والسكت. مضت سنت:
مثل قد سلف إلا أن لهشام هنا الخلف فعلى ما بحثت أن الخلاف له من الطريقين ففي شرح المقرئ إثبات الخلاف عن الداجونى فى قوله: لداجون إن يظهر سجز. وفى شرح المختصر تحقيق هام فى ذلك لهشام فالإدغام يأتى على القصر والمد للحلوانى. وله الإظهار على المد فقط. وأورد هناك احتمال مجيء الإظهار على القصر. ثم قال والأولى تركه. وفى إتحاف فضلا البشر فى هذا الحكم: والإدغام لهشام من طريق الداجونى وابن عبدان عن الحلوانى والإظهار من باقى طرق الحلوانى وارجع إلى الروض فى ذلك.
وبعد تدوينى ما سبق اجتمعت بالمقرئ فذكر أن الإظهار للداجونى انفرادة من المصباح والانفرادة يعمل بها إذا وافقه الغير عليها. وهنا موافقة الحلوانى. أقول ما ذكرته هنا من كتب تحرير وردت الإشارة إليه فى الجزء الأول من فريدة الدهر وفى تفاصيل الكتب.

القراءة
قالون واندرج حفص ويعقوب. 5 الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل.
يعقوب بهاء السكت. 4 دورى أبى عمرو على الإظهار فى يغفر لهم بالإدغام فى قد سلف، ومضت سنت واندرج الحلوانى عن هشام.
(2/796)

3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 2 أبو عمرو بالإدغام فى يغفر لهم، قد سلف، مضت سنت. 1 قالون بالتوسط واندرج ابن ذكوان وعاصم ويعقوب. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. دورى أبى عمرو على الإظهار فى يغفر لهم بالإدغام فى قد سلف، مضت سنت. واندرج هشام من الطريقين، الكسائى وخلف العاشر. إدريس بالسكت. هشام من الطريقين بالإظهار فى مضت سنت.
قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام فى يغفر لهم، قد سلف، مضت سنت. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء والإدغام فى قد سلف، مضت سنت. الأزرق بالطويل والنقل. النقاش على هذا الوجه بترك النقل. ثم بالسكت. خلاد بالإدغام فى قد سلف، مضت سنت.
والوقف بالنقل، السكت، التحقيق. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والوقف كخلاد. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف والوقف والنقل والسكت. خلاد بالغنة والوقف كخلف.

قوله تعالى: فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِما يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (39)
الشرح والتحليل
1. بما يعملون: رويس وحده بالقراءة بالخطاب والشاهد: ويعملوا الخطاب (غ) ن. ويسهل الجمع بعد ذلك.
موليكم، المولى، النصير وصلا للأزرق: لا يخفى ولاحظ أن اليائى والراء المضمومة للأزرق على الإطلاق.
(2/797)

الجزء وَاعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ

قوله تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَما أَنْزَلْنا عَلى عَبْدِنا يَوْمَ الْفُرْقانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعانِ
القراءة
قالون واندرج أبو عمرو والحلوانى عن هشام وحفص ويعقوب. الأصبهانى بصلة الميم المهموزة مقصورة. أبو عمرو بالتقليل. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو وابن عامر وعاصم ويعقوب. الأصبهانى بصلة الميم ممدودة. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة فى القربى واليتامى لما عدا الضرير. الضرير عن دورى الكسائى بإمالة عين اليتامى أيضا. ابن ذكوان بسكت شىء والمفصول واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بإمالة القربى، اليتامى. قالون بصلة الميم.
الأزرق بطويل المنفصل وتوسط شىء وقراءته الخاصة على توسط شىء.
حمزة على هذا التوسط فى شىء بإمالة القربى واليتامى وترك السكت فى المفصول. ثم بالسكت فيه. الأزرق بمد شىء ووجوهه المذكورة. النقاش بقصر شىء مع ترك السكت فيها وفى المفصول. حمزة على هذا الوجه بالإمالة فى القربى. النقاش بسكت شىء، المفصول. حمزة على هذا الوجه بالإمالة وترك السكت فى المفصول. ثم بالسكت فيه. ثم بسكت المد أيضا.
(2/798)

وهذا تحرير للأزرق شىء/ القربى، اليتامى/ آمنتم
توسط/ فتح/ الثلاثة
توسط/ تقليل/ الثلاثة
مد/ فتح/ مد فقط
مد/ تقليل/ مد فقط
8 أوجه
وأتى توسط شىء لحمزة على ترك السكت فى المفصول لاحتمال وجود أل مسكوتا عليها. وأتى أيضا على سكت المفصول كذلك.

قوله تعالى: إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ
الشرح والتحليل
1. إذ أنتم: النقل والسكت. 2. أنتم: ميم الجمع. 3. بالعدوة: بكسر العين فى الموضعين ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب. والباقون بالضم. والشاهد:
بالعدوة اكسر ضمه (حقا) معا. 4. الدنيا: أحكام اليائى وأوله لحمزة بالإمالة ولاحظ أنه على إمالة الدنيا لدورى أبى عمرو لا يأتى إلا الفتح فى القصوى والشاهد من التنقيح ومن مختصر الشيخ جابر:
وغنته يا صاح بالقصر خصها ... بتقليل فعلى والفواصل كملا
بفتح لهذين كذلك خصها ... إذا كان فى دنيا جميعا مميلا

القراءة
قالون. 4 حمزة بإمالة الدنيا، القصوى واندرج الكسائى وخلف العاشر.
3 أبو عمرو بكسر العين وفتح الدنيا. القصوى للراويين واندرج يعقوب.
ثم بتقليل الدنيا. القصوى للراويين. ثم بإمالة الدنيا وفتح القصوى
(2/799)

للدورى. 2 قالون بصلة الميم. ابن كثير بكسر العين. 1 ورش بالنقل وفتح الدنيا. والقصوى من الطريقين. الأزرق بالتقليل. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص. حمزة بالإمالة واندرج إدريس.

قوله تعالى: وَلَوْ تَواعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعادِ وَلكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كانَ مَفْعُولًا لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ
الشرح والتحليل
1. تواعدتم: ميم الجمع. 2. ولكن ليقضى: الغنة ولاحظها فى الموضع الثانى.
3. بينة ويحيى: خلف عن حمزة فى ترك غنة الواو. 4. يحيى: أحكام اليائى. 5. حيى: نافع والبزى وقنبل بخلفه. وشعبة وأبو جعفر ويعقوب وخلف العاشر بكسر الياء الأولى مع فك الإدغام وفتح الثانية. والباقون بياء مشددة مفتوحة وهو الوجه الثانى لقنبل وهو طريق ابن مجاهد والأول طريق ابن شنبوذ والشاهد: وحيى اكسر مظهرا (صفا) (ز) عا ... خلف (ثوى) (إ) ذ (هـ) ب. وسبق توقف ابن كثير.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. 5 أبو عمرو بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج.
4 الأزرق بالتقليل وقراءته الخاصة. خلاد بالإمالة وقراءته المشروحة وفتح وإمالة تاء التأنيث وعلى وجه الإمالة اندرج الكسائى. خلف العاشر بقراءته المشروحة. 3 خلف عن حمزة بقراءته المشروحة والوجهين وقفا.
2 قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو على الغنة ولاحظ الاندراج.
1 قالون بصلة الميم وقراءته المشروحة واندرج أبو جعفر. والبزى ووجه لقنبل. قنبل بالوجه الثانى له. قالون بالغنة وقراءته المشروحة. قنبل بالوجه
(2/800)

الثانى له.
منامك قليلا: الإدغام.

قوله تعالى: وَلَوْ أَراكَهُمْ كَثِيراً لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَلكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ
الشرح والتحليل
1. لو أراكهم: النقل والسكت. 2. أراكهم: ميم الجمع. وأحكام الإمالة وهى الفتح والتقليل للأزرق ولم يقرأ الأزرق بوجهين فى الرائى إلا هذه فقط. والإمالة لأبى عمرو وحمزة والكسائى وخلف والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. 3. كثيرا لفشلتم: الغنة. ولاحظ الوجهين فى كثيرا للأزرق على كل من الفتح والتقليل فى أريكهم فهى مطلقة كذا فى عمدة العرفان وقرأنا بهذا.

القراءة
قالون. 3 الغنة. 2 قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإمالة ولاحظ الاندراج. حمزة بالسكت فى أل على ترك السكت فى المفصول.
أبو عمرو بالغنة ولاحظ الاندراج. 1 ورش من طريقيه بوجوههما وقدمنا التقليل للأزرق. الغنة للأصبهانى. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت والفتح فى أراكهم. الغنة لابن
الأخرم. الرملى بالإمالة واندرج حمزة وإدريس.

قوله تعالى: وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (44)
(2/801)

الشرح والتحليل
1. ترجع الأمور: ابن عامر وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف بفتح التاء وكسر الجيم والشاهد بفرش البقرة. 2. الأمور: السكت. لأصحابه ووقف حمزة. وكذلك نقل ورش. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ولاحظ تحرير البدل. وكثيرا على الإطلاق. فئة: إبدال الهمزة ياء مفتوحة لأبى جعفر وحمزة وقفا. كثيرا لعلكم: الغنة. ولا تنازعوا: تشديد التاء للبزى بخلفه ويلزم معه مد لا مشبعا. واصبروا، ديارهم، الناس المجرور: لا يخفى.
ورئاء: إبدال الهمزة لأبى جعفر. ولا يخفى وقف حمزة بإبدال المتوسطة ياء وثلاثة الإبدال فى المتطرفة للنصب. ولاحظ مراتب السكت فى ورئاء.

قوله تعالى: وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطانُ أَعْمالَهُمْ وَقالَ لا غالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جارٌ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. وإذ زين: الإدغام لأبى عمرو وهشام وخلاد والكسائى. 2. زين لهم:
الإدغام ليعقوب أولا بخلفه وكذلك فى قال لا، اليوم من. وفى الثلاثة الإدغام لأبى عمرو بخلفه وسبق توقفه. 3. لهم: ميم الجمع. 4. لا غالب:
توسط لا بالخلف لخلف عن حمزة وسبق توقف خلاد وليس هنا امتناعات. 5. جار لكم: الغنة وهى لغير (صحبة) والأزرق ولاحظ تعينها على الإدغام ليعقوب وجوازها لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/802)

قوله تعالى: فَلَمَّا تَراءَتِ الْفِئَتانِ نَكَصَ عَلى عَقِبَيْهِ وَقالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرى ما لا تَرَوْنَ إِنِّي أَخافُ اللَّهَ
الشرح والتحليل
1. تراءت: الطويل. 2. الفئتان نكص: الإدغام. وإبدال الهمز ياء مفتوحة لأبى جعفر. 3. عقبيه: صلة هاء الضمير. 4. منكم: ميم الجمع المهموزة.
5. إنى أرى، إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. 6. أرى: أحكام الرائى وهى هنا أولا لأبى عمرو. برئ:
إدغام أبى جعفر بخلفه.

القراءة
قالون. 6 أبو عمرو بالإمالة. 5 الحلوانى عن هشام بإسكان ياء الإضافة فى الموضعين مع القصر واندرج حفص ويعقوب. ابن عامر بالإسكان فى الموضعين مع التوسط واندرج عاصم ويعقوب. الصورى فى وجهه الثانى بإمالة أرى واندرج الكسائى وخلف العاشر. 4 قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة واندرج فيهما الأصبهانى. ابن ذكوان ما عدا الرملى بسكت المفصول والإسكان مع التوسط واندرج حفص. الرملى على هذا الوجه بالإمالة واندرج إدريس. 3 ابن كثير بصلة هاء الضمير وصلة الميم وفتح الياء فى الموضعين. 2 أبو عمرو بالإدغام وفتح ياء الإضافة. يعقوب على هذا الوجه بإسكان الياء مع القصر. روح بالمد. ولا مد مع الإدغام إلا لروحهم. أبو جعفر بالإبدال ياء وقراءة برئ بالهمز كغيره وفتح ياء الإضافة مع ملاحظة صلة الميم. ثم بقراءة برى بالإدغام. 1 الأزرق بالطول وقراءته الخاصة. النقاش بترك السكت فى المفصول وإسكان الياء مع
(2/803)

الطول. حمزة على هذا الوجه بإمالة أرى. النقاش بسكت المفصول. حمزة على هذا الوجه بإمالة أرى. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
مرض غر: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

قوله تعالى: وَلَوْ تَرى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبارَهُمْ وَذُوقُوا عَذابَ الْحَرِيقِ (50)
الشرح والتحليل
1. ترى إذ: المنفصل وأحكام الرائى. 2. يتوفى: ابن عامر وحده بالتاء للتأنيث وهشام على أصله فى الإدغام. والباقون بالتذكير والشاهد: ويتوفى أنث إنهم فتح (ك) فل. 3. وجوههم: ميم الجمع. ولاحظ فى الآية إمالة الصورى بخلفه فى ترى وعليهم قراءته بالتأنيث فى تتوفى. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بظلام للعبيد: الغنة. بظلام: الوجهان للأزرق. كدأب: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه. وأبى جعفر.

قوله تعالى: ذلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَها عَلى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (53)
الشرح والتحليل
1. مغيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. نعمة أنعمها: النقل والسكت.
يغيروا: تحرير الأزرق مع مغيرا والممنوع تفخيمهما معا. 3 أنفسهم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/804)

تحرير للأزرق مغيرا/ يغيروا
ترقيق/ الوجهان
تفخيم/ ترقيق فقط
من خلفهم: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

قوله تعالى: وَإِمَّا تَخافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلى سَواءٍ
الشرح والتحليل
1. قوم خيانة: الغنة مع الإخفاء لأبى جعفر. 2. فانبذ إليهم: النقل والسكت.

3. إليهم: صلة الميم وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 4. سواء: الطويل ووقف هشام وحمزة كما يأتى فى القراءة.
القراءة
قالون بقراءته المعروفة والوقف بتوسط المتصل ولاحظ الاندراج. 4 هشام بالخمسة الوجوه القياسية المعروفة. النقاش بالطويل. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. حمزة على ترك السكت فى المفصول بضم هاء إليهم والوقف بالوجوه الخمسة المعروفة له. يعقوب بتوسط المتصل وتحقيق الهمز. 2 ورش بالنقل وطويل المتصل للأزرق. الأصبهانى بالتوسط. ابن ذكوان بسكت المفصول وتوسط المتصل واندرج حفص وإدريس.
النقاش على هذا الوجه بالطويل وتحقيق الهمز. حمزة على سكت المفصول بضم الهاء فى إليهم ووجوهه المعروفة فى الوقف. 1 أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وصلة ميم الجمع.
الخائنين: لا يخفى.
(2/805)

قوله تعالى: وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا إِنَّهُمْ لا يُعْجِزُونَ (59)
الشرح والتحليل
1. ولا تحسبن: بالتاء وكسر السين نافع وابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. بخلف إدريس. يحسبن: بالياء وفتح السين: ابن عامر وحفص وحمزة وأبو جعفر. تحسبن: بالتاء وفتح السين شعبة.
يحسبن: بالياء وكسر السين الوجه الثانى لإدريس والشاهد: ويحسبن فى ... (ع) ن (ك) م (ث) نا والنور (ف) اشيه (كفى) ...
وفيها خلاف (إدريس) اتضح. وشاهد السين: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت والترجمة معطوفة على الفتح. 2. سبقوا إنهم:
المد المنفصل. 3. إنهم: ميم الجمع وقراءة ابن عامر وحده بفتح الهمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِباطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ
الشرح والتحليل
1. لهم: ميم الجمع. 2. قوة ومن: خلف عن حمزة. 3. من رباط: الغنة.
4. ترهبون: رويس وحده بفتح الراء وتشديد الهاء مكسورة والباقون بإسكان الراء وكسر الهاء مخففة والشاهد: وترهبون ثقله (غ) فا.
5. وآخرين: بدل الأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
شىء: لا يخفى. تظلمون للأزرق بالتغليظ وجها واحدا.
(2/806)

ربع وَإِنْ جَنَحُوا
للسّلم: شعبة وحده بكسر السين والباقون بالفتح والشاهد: الأنفال (ص) ر بفرش البقرة. والترجمة معطوفة على الكسر بربع (واذكروا الله).
إنه هو: الإدغام. الله هو: الإدغام. النبيء: بالهمز لنافع وحده.

قوله تعالى: إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ
الشرح والتحليل
1. إن يكن: ترك الغنة فى الياء. 2. منكم: ميم الجمع. 3. عشرون: وجه الترقيق. 4. صابرون: وجه الترقيق. 5. مائتين: وقف حمزة بإبدال الهمزة ياء مفتوحة. ولأبى جعفر هذا الإبدال وسبق توقفه. وتحرير الأزرق:
تفخيمهما، ترقيقهما وهو مقدم. وتفخيم عشرون وترقيق صابرون. فهى ثلاثة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفاً مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ (65)
الشرح والتحليل
1. وإن يكن: أبو عمرو ويعقوب والكوفيون بالتذكير. والباقون بالتأنيث.
والشاهد: ثانى يكن (حما) (كفى) بعد (كفى). فالمراد بالثانى هذا الموضع وقوله بعد المراد: (فإن يكن منكم مائة صابرة). 2. منكم: ميم الجمع.
3. يغلبوا ألفا: المنفصل. 4. قوم لا: الغنة. ولاحظ إبدال مائة لأبى جعفر ياء مفتوحة. ولاحظ عند قراءة يكن بالتذكير ترك الغنة لخلف عن حمزة
(2/807)

والضرير عن دورى الكسائى.

القراءة
قالون. 4 الغنة. 3 قالون بالتوسط. الغنة. الأزرق بالطويل. النقاش بالغنة.
2 قالون بصلة الميم ووجهى المنفصل وعلى كل منهما وجها الغنة.
أبو جعفر بإبدال همز مائة ووجهى الغنة. 1 أبو عمرو بالتذكير وقصر المنفصل ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج. ثم بالتوسط ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج أيضا. خلاد بالطويل وترك السكت. ثم بالسكت فى المد. خلف عن حمزة بوجوهه. الضرير بتوسط المنفصل.

قوله تعالى: الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفاً
الشرح والتحليل
1. الآن: النقل لورش من طريقيه. ولابن وردان بخلفه. والسكت. 2. عنكم:
ميم الجمع. 3. ضعفا: عاصم وحمزة وخلف بفتح الضاد. والباقون بضمها. وقرأ أبو جعفر بضم الضاد وفتح العين والمد والهمزة المفتوحة بلا تنوين. ولاحظ سبق توقفه. والباقون بإسكان العين والتنوين بلا مد ولا همز. والشاهد: ضعفا فحرك لا تنون مد (ث) ب ... والضم فافتح (ن) ل (فتى).
القراءة
قالون. 3 عاصم بفتح الضاد واندرج حمزة وخلف. 2 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بقراءة ضعفاء. 1 ورش بالنقل وقصر البدل وضم الضاد. ابن وردان بصلة الميم وقراءة ضعفاء. الأزرق بتوسط، مد البدل. ابن ذكوان بالسكت وقراءة ضعفا بالضم. حفص على هذا الوجه بفتح الضاد واندرج حمزة وإدريس.
(2/808)

قوله تعالى: فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ
الشرح والتحليل
1. فإن يكن: الكوفيون فقط بالقراءة بالتذكير والشاهد سبق بالآية السابقة.
2. منكم: ميم الجمع. 3. صابرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
مائتين: وقف حمزة بإبدال الهمزة ياء مفتوحة وكذلك قراءة أبى جعفر.
ولاحظ له ذلك فى مائة.
القراءة
قالون. 3 الأزرق. 2 قالون بصلة الميم. أبو جعفر بالإبدال فى مائة، مائتين.
1 عاصم بقراءة يكن بالتذكير مع الغنة واندرج الكسائى وخلف العاشر.
خلاد على هذا الوجه بالإبدال وقفا. خلف عن حمزة. الضرير بتحقيق الهمز.

قوله تعالى: ما كانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ
الشرح والتحليل
1. لنبىء: بالهمز لنافع وحده. 2. له أسرى: المنفصل. يكون: أبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب بالتأنيث والباقون بالتذكير والشاهد: أن يكون أنثا ... (ث) بت (حما) أسرى أسارى (ث) لثا. فى أسرى: قرأ أبو جعفر وحده أسارى. والباقون أسرى وفيها أحكام التقليل والإمالة.
القراءة
قالون. 2 قالون بالتوسط. 1 الأزرق بالطويل فى المتصل والمنفصل وقراءته
(2/809)

الخاصة. الأصبهانى بالهمز والتوسط والنقل وقصر وتوسط المنفصل.
ابن كثير بعدم الهمز وقصر المنفصل. ابن عامر ما عدا الرملى بتوسط المنفصل والفتح. الصورى بالإمالة. النقاش بالطويل والفتح. خلاد على هذا الوجه بالإمالة والوقف بالنقل والسكت والتحقيق. أبو عمرو بقراءة أن تكون وقصر المنفصل والإمالة. أبو جعفر على هذا الوجه بقراءة أسارى. يعقوب بقراءة أسرى بالفتح. أبو عمرو بالتوسط وإمالة أسرى.
يعقوب بفتح أسرى. خلف عن حمزة بترك الغنة فى أن يكون وترك السكت فى المد والوقف كخلاد. الضرير بتوسط المنفصل. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت والتوسط وفتح أسرى واندرج حفص. الرملى بإمالة أسرى واندرج إدريس. النقاش بالطويل. خلاد بالإمالة والوقف بالنقل والسكت. ثم بسكت المد والوقف بالنقل والسكت. خلف عن حمزة بترك الغنة وبقية وجوهه كخلاد.

قوله تعالى: تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ
القراءة
قالون. الأزرق بالنقل والترقيق وثلاثة البدل. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. الأزرق بالتقليل ووجوه البدل. أبو عمرو بالتحقيق. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا واندرج وجه لحمزة واندرج خلف العاشر. حمزة بالنقل وفتح وإمالة تاء التأنيث. ثم بالسكت والفتح واندرج إدريس. الكسائى بالتحقيق والإمالة وجها واحدا.
(2/810)

قوله تعالى: لَوْلا كِتابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيما أَخَذْتُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ (68)
الشرح والتحليل
1. لمسكم: ميم الجمع. 2. فيما أخذتم: المنفصل. 3. أخذتم: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه والإدغام للباقين والشاهد: وفى أخذت واتخذت (ع) ن (د) رى والخلف (غ) ث. ولا امتناعات لرويس فى هذا الجزء.

القراءة
قالون بالإدغام. 3 حفص بالإظهار. 2 قالون بالتوسط. حفص بالإظهار.
الأزرق بالطويل والإدغام واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد.
1 قالون بصلة الميم والإدغام. ابن كثير بالإظهار. قالون بتوسط المنفصل.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْراً يُؤْتِكُمْ خَيْراً مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. يا أيها: المنفصل. 2. النبيء: بالهمز لنافع وحده. 3. أيديكم: ميم الجمع. 4. الأسرى: النقل للأصبهانى: وقراءة أبى عمرو وأبى جعفر الأسارى والباقون الأسرى بدون ألف بعد السين والشاهد: أسرى أسارى (ث) لثا. ومن الأسارى (ح) ز (ث) نا. خيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ويغفر لكم: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. وهنا تحرير خلاصته: وأدغمن ... ويغفر لكم إن يقصر الدورى مبدلا. وهذا
(2/811)

البيت من التنقيح وشرحه بقوله: للدورى ثمانية أوجه يمتنع منها وجه واحد وهو القصر مع الإبدال والإظهار.

القراءة
قالون. 4 الأصبهانى. 3 قالون بصلة الميم. 2 ابن كثير بترك الهمز فى النبى وصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بقراءة الأسارى مع إبدال الهمز.
أبو عمرو بإسكان ميم الجمع وقراءة الأسارى مع الإمالة وتحقيق الهمز مع الإظهار للدورى. ثم بالإدغام فى يغفر لكم للراويين. ثم بإبدال الهمز والإدغام فقط للراويين. هشام طريق الحلوانى بقراءة الأسرى واندرج حفص ويعقوب. 1 قالون بتوسط المنفصل وهمز النبيء. الأصبهانى. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بعدم الهمز فى النبيء وقراءة الأسارى مع الإمالة ووجوهه هنا مطلقة كما سيأتى بعد للدورى وفى درجها أتت وجوه السوسى المطلقة. ابن عامر ما عدا الرملى بقراءة الأسرى مع الفتح وترك السكت واندرج عاصم ويعقوب. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت والفتح واندرج حفص. الصورى بالإمالة وترك السكت واندرج الكسائى ما عدا الضرير وخلف العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء فى الموضعين. الرملى بالسكت والإمالة واندرج إدريس الأزرق بالطويل وهمز النبيء ووجوهه الخاصة المطلقة. النقاش بعدم الهمز وقراءة الأسرى بالفتح مع ترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بالسكت والإمالة وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. ثم بترك السكت فى أل وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. ثم بسكت المد وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد.

وهذا تحرير لدورى أبى عمرو
المنفصل/ يؤتكم/ ويغفر لكم
قصر/ تحقيق/ إدغام، إظهار
قصر/ إبدال/ إدغام فقط
(2/812)

توسط/ تحقيق/ الوجهان
توسط/ إبدال/ الوجهان
غفور رحيم: الغنة. آووا: بدل الأزرق.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهاجِرُوا ما لَكُمْ مِنْ وَلايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهاجِرُوا
الشرح والتحليل
1. آمنوا: بدل الأزرق. 2. يهاجروا: الوجهان فى الراء للأزرق. 3. لكم:
ميم الجمع. 4. من ولايتهم: ترك الغنة لخلف عن حمزة. 5. ولايتهم:
بكسر الواو حمزة وحده والشاهد: ولاية فاكسر (ف) شا. 6. شىء:
أحكام الأزرق، لاحظ تحرير البدل والراء وشىء للأزرق. ويمتنع تفخيم المضمومة على توسط البدل. وأما تحرير شىء مع الراء المضمومة فالممتنع تفخيم الراء المضمومة على مد شىء مع فتح اليائى وحيث أنه لا توجد ذات الياء فالإطلاق.

القراءة
قالون. 6 الأزرق بتوسط شىء. ابن ذكوان بالسكت. 5 خلاد بقراءة ولايتهم بالكسر وسكت، توسط، ترك السكت فى شىء. 4 خلف عن حمزة بترك الغنة والقراءة كخلاد. 3 ميم الجمع. 2 الأزرق على قصر البدل بترقيق الراء وتوسط شىء. 1 الأزرق بتوسط البدل وترقيق الراء فقط وتوسط شىء ثم بمد البدل وترقيق الراء وتوسط ومد شىء ثم بتفخيم الراء وتوسط ومد شىء أيضا.
(2/813)

وهذا ملخص تحرير الأزرق بدون نظر لجمع الآية آمنوا/ يهاجروا/ شىء
قصر/ ترقيق/ توسط
قصر/ تفخيم/ توسط
توسط/ ترقيق فقط/ توسط
مد/ ترقيق فقط/ توسط، مد
مد/ تفخيم/ توسط، مد
إلّا: الغنة. تفعلوه، مغفرة، الأرحام، أولى: لا يخفى.

جمع ما بين السورتين
ولاحظ أن هذا الجمع يجرى بين براءة وغير الأنفال أيضا على مقتضى ما بالسورة السابقة لبراءة

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (75) بَراءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (1)
الشرح والتحليل
1. شىء: أحكام شىء وستأتى في القراءة. 2. عليم: ما بين السورتين (وقدمنا الوصل لقوته كما فى البدائع وأنه أظهر لأصحاب البسملة بين السورتين). 3. براءة: المتصل. 4. ورسوله إلى: المنفصل. 5. عاهدتم:
ميم الجمع.
(2/814)

القراءة
قالون بالوصل بين السورتين وقصر المنفصل وإسكان الميم واندرج الأصبهانى وأبو عمرو والحلوانى عن هشام وحفص ويعقوب. ولاحظ أنه لا يأتى ليعقوب هنا الوقف بهاء السكت كما هو محرر بالبدائع. 5 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 4 قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم واندرج الأصبهانى وأبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. قالون بصلة الميم. 3 النقاش بالطويل واندرج حمزة.
2 قالون بالسكت بين السورتين وقصر المنفصل واندرج معه من اندرج على الوصل بين السورتين. يعقوب بهاء السكت. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم واندرج معه من اندرج على وجه الوصل بين السورتين. قالون بصلة الميم. النقاش بالطويل واندرج خلاد وليس لخلف هذا الوجه كما هو محرر بالبدائع ويأتى بعد تحرير حمزة وحده. قالون بالوقف بين السورتين وقصر المنفصل وإسكان الميم واندرج من اندرج على وجه الوصل بين السورتين. يعقوب بهاء السكت. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم واندرج من اندرج على وجه الوصل.
قالون بصلة الميم. النقاش بالطويل واندرج حمزة. 1 الأزرق بتوسط شىء وثلاثة ما بين السورتين ويندرج فى كلها حمزة. الأزرق بمد شىء وثلاثة ما بين السورتين. ابن ذكوان بالسكت فى شىء والوصل بين السورتين والتوسط فى المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. ابن ذكوان بالسكت بين السورتين والتوسط واندرج حفص ولا يأتى على السكت بين السورتين سكت لإدريس كما فى البدائع. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المتصل والمنفصل معا. وامتنع له على سكت شىء مع
(2/815)

السكت بين السورتين التحقيق فى المد المتصل مع السكت فى المد المنفصل. وهذا ما فى البدائع محرر وصحيح. ابن ذكوان بالقطع بين السورتين والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل فقط. ثم بالسكت العام. والله أعلم.

ملاحظة هامة:
ذكر بالبدائع فى هذا الموضع: لا تجئ البسملة ولا التكبير هنا أما الوقف فيأتى لكل القراء من جميع الطرق لأنه رأس آية وهو مختار ابن الجزرى لأصحاب البسملة والسكت والوصل فى سائر السورتين وأما الوصل فيأتى لأصحاب الوصل فى سائر السورتين سوى روضة المعدل عن حمزة وروضة المالكى من طريق الحمامى عن حمزة وهو لأصحاب البسملة أظهر ولا يجيء لأصحاب السكت فى سائر السورتين إلا من التذكرة للأزرق وأبى عمرو وابن عامر وإلا من روضة المعدل لأبى عمرو. وأما السكت فيأتى لأصحاب السكت كلهم فى سائر السورتين إلا أن صاحب التذكرة اختار الوصل فقط وهذا الوجه لجميع القراء من أصحاب البسملة والسكت والوصل فى سائر السورتين من التبصرة ولحمزة من روضة المعدل وله لكن من طريق الحمامى فقط من روضة المالكى ولا يجيء لأصحاب الوصل فى سائر السورتين سوى من تقدم وكذا قرأنا بالسكت هنا لأصحاب البسملة كلهم من جميع الطرق من طريق الشاطبية وغيرها كما قاله الجعبرى من طريق الشاطبية ولكنه ليس بأظهر ولا يقرأ من طريق الشاطبية هنا بالسكت لحمزة إلى آخر ما قال من عدا الوجوه للقراء فانظره هناك مفصلا.

ملاحظة أخرى:
ذكر فى البدائع: إذا وقف على براءة وامرأة ونحوهما لحمزة لا تجىء الإمالة لأنه يسهل بين الألف والهمزة ولا إمالة فى الألف وكذا فيما بينهما وتجىء الإمالة للكسائى على قول البعض وهو وجه صحيح عند الكسائى.
(2/816)

تحرير للأزرق فيما بين الأنفال وبراءة
شىء/ ما بين السورتين/ غير
توسط/ الوقف/ ترقيق ولا يضر هنا مجىء الوقف بين السورتين مقدما
توسط/ الوقف/ تفخيم من التذكرة وقراءة الدانى على ابن غلبون
توسط/ السكت/ ترقيق
توسط/ السكت/ تفخيم قراءة الدانى ومن التذكرة على غير المختار ولا يضر العمل بذلك
توسط/ الوصل/ ترقيق، تفخيم من التذكرة على المختار
مد/ الوقف/ ترقيق، تفخيم
مد/ السكت/ ترقيق فقط
مد/ الوصل/ ترقيق، تفخيم

تحرير لحمزة من البدائع بدون نظر للجمع هنا
شىء/ ما بين السورتين/ المتصل/ المنفصل
سكت/ وصل/ ترك/ ترك
سكت/ وصل/ ترك/ سكت
سكت/ وصل/ سكت/ سكت
سكت/ سكت/ ترك/ ترك
سكت/ سكت/ سكت/ سكت
سكت/ وقف/ ترك/ ترك
سكت/ وقف/ ترك/ سكت
سكت/ وقف/ سكت/ سكت
توسط/ وصل/ ترك/ ترك
توسط/ سكت/ ترك/ ترك
توسط/ وقف/ ترك/ ترك
(2/817)

ترك/ وصل/ ترك/ ترك
ترك/ سكت/ ترك/ ترك (خاص بخلاد من التبصرة)
ترك/ وقف/ ترك/ ترك (خاص بخلاد من التذكرة)
ملاحظة: امتنع وجه واحد (لحمزة من الروايتين على السكت بين السورتين وهناك وجه ممتنع لخلف وانظر صورة التحرير) منبه عليه بالجمع. وبعد كل هذا التدقيق فى التحرير أعتذر فالمهمة كبيرة جدا والله المسامح.

تابع (سورة التوبة)
غير: الوجهان فى الراء للأزرق. الكافرين، الناس، فهو، خير للأزرق، خير لكم: لا يخفى. برئ: أبو جعفر بالإدغام ولاحظ حكم المتصل فيها. ولاحظ أنه لا إمالة فى الكافرين على سكت ابن ذكوان.

قوله تعالى: إِلَّا الَّذِينَ عاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئاً وَلَمْ يُظاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَداً فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلى مُدَّتِهِمْ
القراءة
قالون. يعقوب بضم إليهم. قالون بالتوسط. يعقوب بضم إليهم. النقاش بالطويل. خلاد بضم إليهم. الأصبهانى بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل. ثم بمد الصلة وتوسط المنفصل. الأزرق بتوسط شيئا ووجهى يظاهروا. خلاد على وجه التفخيم بترك السكت فى المفصولين وترك السكت فى المد. ثم بسكت المفصول فقط. الأزرق بمد شيئا والوجهان فى الراء. ابن ذكوان بالسكت فى شيئا والمفصول وتوسط المنفصل. النقاش بالطويل. خلاد على هذا الوجه بضم إليهم. ثم بسكت المد. ثم بترك
(2/818)

السكت فى المفصول والمد. خلف عن حمزة بالسكت فى شيئا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول والمد. ثم بالسكت فى المفصول فقط. ثم بسكت المد. ثم بتوسط شىء وترك السكت فى المفصول. ثم بالسكت فى المفصول فقط. ثم بترك السكت فى الجميع. صلة الميم ووجوهها الخاصة.
الصلاة، غفور رحيم، فأجره، أبلغه، مأمنه، قوم لا، وتأبى: لا يخفى.
ولا ذمة: الموقوف عليه على ترك السكت فى المفصول الفتح لحمزة والإمالة لخلاد وعلى السكت فيه الوجهان للراويين. والكسائى بالإمالة وجها واحدا.

قوله تعالى: وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَيْمانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ (12)
الشرح والتحليل
1. نكثوا أيمانهم: المنفصل. 2. أيمانهم: ميم الجمع. 3. أئمة: بالتسهيل وعدم الإدخال والإبدال ياء نافع وابن كثير وأبو عمرو ورويس (ولا إدخال مع الإبدال ياء عند أحد). وأبو جعفر بالتسهيل والإدخال وله الإبدال مع عدم الإدخال. وقرأ هشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه ولا يأتى عدم الإدخال إلا على التوسط وقرأ الباقون بالتحقيق وعدم الإدخال.
والشاهد:
أئمة سهل أو ابدل (ح) ط (غ) نا ... (حرم) ومد (لا) ح بالخلف (ث) نا
مسهلا والأصبهانى بالقصص ... فى الثان والسجدة معه المد نص
وهذا تحرير هام لهشام: لا يأتى على قصر المنفصل وهو للحلوانى إلا الإدخال. أما على التوسط فالإدخال وعدمه. انظر شرح ذلك وتفصيل طرقه بشرح المختصر للشيخ جابر. والخلاصة: أن الحلوانى على قصر المنفصل له الإدخال فقط ويأتى على التوسط الإدخال وعدمه من الطريقين
(2/819)

لهشام. وتحرير رويس فيها: ذكر فى الروض فى تحرير أئمة بالتوبة أنه يمتنع إبدال أئمة لرويس مع وجه الإدغام الكبير وكذا مع هاء السكت فى نحو مؤمنين فإنه من إرشاد أبى العز أى مع القصر ويحتمل من غاية أبى العلاء أى مع المد. لكن قال إنه مذهب النجاة. لا أيمان: ابن عامر وحده بكسر الهمزة والشاهد: وكسر لا أيمان (ك) م مسجد (حق) ... الأول وحد وعشيرات (ص) دق.
ملحوظة: لم نستطيع وضع رمز هشام وهو (ل) بين القوسين بمفرده فى الشاهد السابق بهذا الموضع وبمواضع أخرى لقصور الآلات المستخدمة فى الكتابة عن أداء هذه الوظيفة فلذا لزم التنبيه والله المسامح وهو وحده المطلوب

القراءة
قالون بتسهيل أئمة ولاحظ الاندراج. 3 قالون بالإبدال ولاحظ الاندراج هشام بتحقيق الهمزتين مع الإدخال وكسر همزة لا إيمان ولا يأتى له عدم الإدخال إلا على التوسط. حفص بتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال.
2 قالون بصلة الميم والتسهيل واندرج ابن كثير. ثم بالإبدال ياء واندرج ابن كثير وأبو جعفر. أبو جعفر بالتسهيل مع الإدخال. 1 قالون بتوسط المنفصل وإسكان ميم الجمع ويأتى هنا فيما أتى على إسكانها مع القصر من الوجوه فى أئمة لأصحابها. ويأتى لهشام عدم الإدخال أيضا. قالون بصلة الميم والوجهان فى أئمة. الأزرق بالطويل والوجهان فى أئمة. النقاش بالتحقيق وعدم الإدخال وكسر لا إيمان. حمزة بفتح لا أيمان. حمزة بسكت المد.
بإخراج: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق ويلزم معه أقل درجات التفخيم فى الخاء كما أن تفخيم الراء لغيره يلزم عليه تفخيم الخاء. مرة: وقفا لحمزة على ترك السكت فى المفصول. الفتح للراويين والإمالة لخلاد. وعلى السكت فيه يأتى الوجهان للراويين. تخشوه، عليهم، يشاء وقفا، وليجة: وقفا لحمزة
(2/820)

مثل مرة السابقة قريبا. خبير: لا يخفى. ويخزهم: ضم الهاء لرويس وحده.

قوله تعالى: ما كانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَساجِدَ اللَّهِ شاهِدِينَ عَلى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ
الشرح والتحليل
1. أن يعمروا: ترك الغنة فى الياء. 2. مساجد: ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بالتوحيد والشاهد سبق. 3. على أنفسهم: المنفصل. 4. أنفسهم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أُولئِكَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خالِدُونَ (17)
الشرح والتحليل
1. أولئك: الطويل. 2. حبطت أعمالهم: النقل والسكت. 3. أعمالهم:
ميم الجمع. 4. النار: أحكام التقليل والإمالة وهى أولا لأبى عمرو.
5. خالدون: يعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّما يَعْمُرُ مَساجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسى أُولئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ (18)
الشرح والتحليل
جمعنا الآية كلها بالرغم من وجود وقف على الجلالة ولكنه غير مذكور بكتب الوقف.
(2/821)

1. من آمن: النقل والسكت. 2. الآخر: سكت حمزة على ترك السكت فى المفصول. 3. فعسى أولئك: المنفصل وأحكام عسى. ولا يأتى تقليل عسى على القصر لدورى أبى عمرو. 4. المهتدين: هاء السكت.

القراءة
قالون. 4 يعقوب. 3 قالون بتوسط المنفصل. دورى أبى عمرو بتقليل عسى والتوسط. النقاش بالطويل مع فتح عسى. حمزة على ترك السكت بالإمالة والطويل مع ترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. الكسائى عدا الضرير بالإمالة والتوسط واندرج خلف العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء.
2 حمزة بسكت أل فقط للراويين. 1 ورش بالنقل وقصر البدل وتغليظ لام الصلاة وجها واحدا للأزرق والفتح والتقليل فى عسى. الأصبهانى بقراءته الخاصة مع قصر وتوسط المنفصل. الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما فتح وإمالة اليائى. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل. حمزة بالطويل مع الإمالة وترك السكت فى المدين وترك الغنة لخلف. وبالغنة لخلاد. ثم بسكت المد المنفصل فقط للراويين. ثم بالسكت العام لكل من الراويين. إدريس بالإمالة والتوسط فى المنفصل.
ربع أَجَعَلْتُمْ سِقايَةَ الْحاجِ

قوله تعالى: أَجَعَلْتُمْ سِقايَةَ الْحاجِّ وَعِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَجاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ
جاء بالدرة وجه لابن وردان وهو: سقاة الحاج وعمرة المسجد الحرام. وهو انفرادة للشطوى عن ابن هارون ولم يذكره فى الطيبة كعادته وذكرته هنا لما
(2/822)

أقرنى المقرئ عليه من العلم بانفرادات الدرة للإقراء بها. والوجه الثانى لابن وردان كالجماعة. والله أعلم. ويسهل الجمع.

قوله تعالى: يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيها نَعِيمٌ مُقِيمٌ
الشرح والتحليل
1. يبشرهم: ميم الجمع. والوجهان فى الراء للأزرق. ولحمزة القراءة بفتح الياء وسكون الباء وضم الشين مخففة. والباقون بضم الياء وفتح الباء وكسر الشين مشددة والشاهد بفرش آل عمران. توبة (ف) ضا.
2. ورضوان وجنات: شعبة وحده بضم الراء ولاحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة فى الواو. 3. جنات لهم: الغنة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا آباءَكُمْ وَإِخْوانَكُمْ أَوْلِياءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمانِ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المد المنفصل. 2. آباءكم: ميم الجمع. 3. ميم الجمع المهموزة للأصبهانى أولا. 4. أولياء إن: بتسهيل الثانية نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. وبقية الأحكام تظهر فى القراءة.
القراءة
قالون. 4 الحلوانى عن هشام بتحقيق الهمزتين واندرج حفص وروح.
3 الأصبهانى بصلة الميم المهموزة وتسهيل الثانية والنقل. 2 قالون بصلة الميم مقصورة فى مواضعها وتسهيل الثانية واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 1 قالون
(2/823)

بتوسط المنفصل وتسهيل الثانية ولاحظ الاندراج. ابن عامر بتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. الأصبهانى. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل واندرج حفص وإدريس. قالون بصلة الميم مع مد الصلة.
الأزرق بالطويل وقصر البدل وتسهيل الثانية وقراءته الخاصة. النقاش بإسكان الميم وتحقيق الهمزتين وترك السكت واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالنقل والسكت. النقاش بسكت المفصول، أل واندرج حمزة. حمزة بالنقل. الأزرق بتوسط، مد البدل فى مواضعه. حمزة بسكت المد المنفصل أيضا والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل فقط.

قوله تعالى: قُلْ إِنْ كانَ آباؤُكُمْ وَأَبْناؤُكُمْ وَإِخْوانُكُمْ وَأَزْواجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوالٌ اقْتَرَفْتُمُوها وَتِجارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسادَها وَمَساكِنُ تَرْضَوْنَها أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ
الشرح والتحليل
1. قل إن: النقل والسكت. 2. آباؤكم: ميم الجمع والطويل. 3. وعشيرتكم:
شعبة وحده بالجمع والباقون بالتوحيد والشاهد: وعشيرات (ص) دق.
والوجهان فى الراء للأزرق وانظر النظم. 4. ترضونها أحب: المنفصل.
5. يأتى: إبدال الهمز وتحرير الأزرق إطلاقى كتعليق المقرئ على عمدة العرفان. ولحمزة: على سكت الكل الوقف بالإبدال ياء فقط.

القراءة
قالون. 5 أبو عمرو بإبدال الهمز. 4 قالون بالتوسط. أبو عمرو بإبدال الهمز.
(2/824)

3 شعبة. 2 قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. قالون بالتوسط.
النقاش بطويل المدين واندرج حمزة. حمزة بإبدال الهمزة ياء وقفا. 1 الأزرق بوجوهه الإطلاقية بين البدل والراء. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش بطويل المدين واندرج حمزة. حمزة بإبدال الهمزة ياء وقفا. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالوجهين ويقدم الإبدال. ثم بالسكت العام والوقف بالإبدال فقط.

قوله تعالى: لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَواطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ (25)
الشرح والتحليل
1. كثيرة: الترقيق وجها واحدا للأزرق. 2. حنين إذ: النقل والسكت.
3. أعجبتكم: ميم الجمع. 4. شيئا: خلاد. 5. وضاقت: إمالة حمزة وحده وأول التوقف هنا لخلاد. 6. رحبت ثم: الإدغام لأبى عمرو وهشام. وابن ذكوان من طريق النقاش. وروى ابن الأخرم والصورى الإظهار والإدغام. وحمزة والكسائى. مدبرين: بهاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون واندرج وجه لابن الأخرم والصورى. 7 يعقوب بهاء السكت.
6 أبو عمرو بالإدغام واندرج ابن ذكوان. من جميع الطرق. 5 خلاد بإمالة ضاقت والإدغام على ترك السكت. 4 خلاد بسكت شيئا، أل. ثم
(2/825)

بتوسط شيئا وسكت أل. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. 2 الأصبهانى بالنقل فى مواضعه وقصر شيئا. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول، شيئا، أل والإدغام فى رحبت ثم للنقاش ووجه لابن الأخرم. ثم بالإظهار وهو الوجه الثانى لابن الأخرم. وللصورى وجها واحدا. واندرج حفص وإدريس. خلاد على هذا الوجه بإمالة وضاقت والإدغام. ثم بتوسط شيئا على هذا الوجه. 1 الأزرق بترقيق الراء وتوسط ومد شيئا والنقل خلف عن حمزة بترك الغنة وسكت شيئا فقط.
أل وقراءته الخاصة. ثم بتوسط شيئا وسكت أل. ثم بترك السكت فى شيئا، أل. ثم بالسكت فى المفصول، شيئا، أل. ثم بتوسط شيئا، سكت أل.
جنودا لم، الكافرين، يشاء وقفا، غفور رحيم: لا يخفى. من بعد ذلك:
الإدغام والإخفاء لأبى عمرو بخلفه. والإدغام فقط ليعقوب بخلفه. المشركون نجس: الإدغام ولاحظه على المد لروح. وإن خفتم، شاء وقفا. شاء إن:
أحكام الهمزتين والإمالة. لا يؤمنون. الآخرة. صاغرون: ولاحظ أن الممتنع للأزرق تفخيم المضمومة على توسط البدل: كله ظاهر. الكافرين: سبق كثيرا.

قوله تعالى: وَقالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقالَتِ النَّصارى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. عزير: ترقيق الراء للأزرق بخلفه. وقراءة عاصم والكسائى ويعقوب بالتنوين مكسورا وصلا على الأصل. ولا يجوز ضم تنوينه على قاعدة الكسائى فى نحو محظورا انظر لأن الضمة فى ابن هنا ضمة إعراب فهى غير لازمة. والباقون بغير تنوين والشاهد: جمعا عزير (ر) م (ن) ل (ظ) بى. 2. النصارى: وصلا إمالة السوسى بخلفه. وليس للضرير هنا
(2/826)

إمالة عين الكلمة لما علم من أن إمالتها لأجل إمالة الأخيرة وقد امتنعت إمالتها لحذفها لأجل الساكن بعدها. أما إذا وقف على النصارى فكل على أصله. وأنما أمال السوسى الألف الأخيرة لعروض حذفها فلم يعتد بالعارض. ولذا فتح كغيره الراء من نحو أو لم ير الذين وصلا ووقفا لأن الألف حذفت للجزم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ذلك قولهم: الإدغام. بأفواههم: وقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق.

قوله تعالى: يُضاهِؤُنَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ
الشرح والتحليل
1. يضاهئون: عاصم وحده بكسر الهاء وهمزة مضمومة بعدها. والباقون بضم الهاء وواو 1 بعدها من غير همز والشاهد: يضاهون (ن) دا.
والترجمة معطوفة على الهمز. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أنى يؤفكون: سبق نظيرها. والإمالة فى أتى لحمزة والكسائى وخلف.
وللأزرق الفتح والتقليل كدورى أبى عمرو وليس للدورى امتناعات هنا.
أمروا: الوجهان فى الراء للأزرق. هو: وقفا هاء السكت ليعقوب بدون خلاف.

قوله تعالى: يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ (32)
الشرح والتحليل
1. أن يطفئوا: ترك الغنة فى الياء. 2. يطفئوا: بدل الأزرق. وقراءة أبى جعفر
(2/827)

وحده بحذف الهمزة مع ضم ما قبلها والشاهد بالباب. 3. بأفواههم:
ميم الجمع. 4. ويأبى: إبدال الهمز. 5. إلا أن: المنفصل. 6. الكافرون:
الوجهان فى الراء للأزرق ويمتنع تفخيمها على توسط البدل. وهاء السكت ليعقوب أولا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أرسل رسوله: الإدغام. بالهدى، ليظهره، المشركون: لا يحفى ولاحظ ترقيق راء ليظهره وجها واحدا للأزرق: كله ظاهر.

ربع يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيراً مِنَ الْأَحْبارِ وَالرُّهْبانِ
آمنوا، كثيرا: لا امتناعات للأزرق. الأحبار المجرور، ليأكلون، الناس المجرور وليس للدورى هنا امتناعات، يحمى، نار المجرور، فتكوى: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ مِنْها أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ
الشرح والتحليل
1. اثنا عشر: أبو جعفر وحده بإسكان عين عشر ولا بد من مد ألف اثنا مدا لازما للساكن بعدها والباقون بفتح العين والشاهد: عين عشر فى الكل (ث) غبا. 2. والأرض: النقل والسكت. 3. منها أربعة:
المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فيهن: ضم الهاء ليعقوب. وفيها وقفة بهاء السكت بخلفه. وتأتى فى هذا النوع على القصر والمد ولا تمتنع إلا على المد والغنة وانظر التحريرات. فيهن أنفسكم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. كافة وقفا: لا يخفى.
(2/828)

قوله تعالى: إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عاماً وَيُحَرِّمُونَهُ عاماً لِيُواطِؤُا عِدَّةَ ما حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا ما حَرَّمَ اللَّهُ
الشرح والتحليل
1. النسيء: الأزرق وأبو جعفر بإبدال الهمزة ياء مع الإدغام. والطويل.
والشاهد: النسيء (ث) مره (ج) نى. والترجمة معطوفة على الإدغام. 2. يضل: حفص وحمزة والكسائى وخلف العاشر بضم الياء وفتح الضاد مبنيا للمفعول وسبق توقف حمزة. وقراءة يعقوب بضم الياء وكسر الضاد مبنيا للفاعل. والباقون بفتح الياء وكسر الضاد والشاهد:
يضل فتح الضاد (صحب) ضم ياء (صحب) (ظ) بى. 3. عاما ليواطئوا: الغنة. ليواطئوا: أبو جعفر بحذف الهمزة مع ضم ما قبلها والشاهد بالباب: واحذف كمتكون استهزءوا يطفو (ث) مد ولاحظ ثلاثة البدل فيها للأزرق.

القراءة
قالون. 3 الغنة ولاحظ الاندراج. 2 حفص ولاحظ الاندراج. حفص بالغنة. يعقوب بقراءته المشروحة ووجهى الغنة. 1 الأزرق بقراءته المشروحة وثلاثة البدل. أبو جعفر بقراءته المشروحة ووجهى الغنة. النقاش بالطويل ووجهى الغنة. حمزة بقراءته المشروحة وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. ثم بسكت المتصل لكل من راوييه.
(2/829)

قوله تعالى: زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمالِهِمْ
الشرح والتحليل
1. زين لهم: الإدغام. 2. لهم: ميم الجمع. 3. سوء أعمالهم: إبدال الثانية واوا لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والباقون بتحقيقها.
وهم على أصولهم فى المد. ووقف حمزة بالتحقيق. الإبدال واوا. وعلى سكت المتصل له التحقيق فقط.

القراءة
قالون. 3 الأزرق بالطويل والإبدال واوا واندرج وجه لحمزة. ابن عامر بتحقيق الهمزتين. النقاش واندرج وجه لحمزة. حمزة بسكت المتصل والوقف بالتحقيق فقط. 2 صلة الميم. 1 أبو عمرو بالإدغام والإبدال واوا واندرج رويس. روح على هذا الوجه بتحقيق الهمزتين.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ما لَكُمْ إِذا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ
القراءة
قالون. أبو عمرو بالإدغام واندرج روح. الحلوانى بالإشمام واندرج رويس.
رويس بالإدغام. قالون بصلة الميم مقصورة. الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل. قالون بتوسط المنفصل. هشام بالإشمام واندرج الكسائى ورويس.
روح بالإدغام. قالون بصلة الميم ممدودة. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل. الأزرق بالطويل وقصر البدل والوجهان فى الراء.
(2/830)

النقاش بترك السكت فى المفصول، أل واندرج حمزة. حمزة بالنقل والسكت وقفا. النقاش بسكت المفصول، أل واندرج حمزة. حمزة بالنقل. الأزرق ببقية وجوهه ويمتنع منها تفخيم الراء المضمومة على توسط البدل. حمزة بسكت المد المنفصل والمفصول والوقف بالنقل والسكت.
الدنيا، الآخرة: سبق جمع هذا الجزء فارجع إليه في قوله تعالى (تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ).

قوله تعالى: إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذاباً أَلِيماً وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّوهُ شَيْئاً
الشرح والتحليل
1. إلّا: الغنة. 2. تنفروا: الوجهان فى الراء للأزرق. 3. يعذبكم: ميم الجمع. 4. عذابا أليما: النقل والسكت. 5. أليما ويستبدل: خلف عن حمزة. 6. شيئا: وقف خلاد بالنقل والإدغام وسبق توقف خلف. قوما غيركم: إخفاء أبى جعفر مع الغنة. غيركم: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. تنفروا، شيئا: ليس فيها امتناعات لعدم وجود ذات الياء فعند وجودها يمتنع تفخيم الراء المضمومة على مد البدل مع فتح ذات الياء.
تضروه: صلة الهاء لابن كثير.

القراءة
قالون. 6 خلاد عن حمزة. 5 خلف عن حمزة. 4 الأزرق بالنقل وقراءته الخاصة. الأصبهانى. ابن ذكوان بسكت المفصول. شيئا واندرج حفص.
إدريس. خلاد بالوقف بالنقل والإدغام. خلف عن حمزة بترك الغنة والوقف بالنقل والإدغام. 3 قالون بصلة الميم. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء الضمير. أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة. 2 الأزرق بترقيق الراء
(2/831)

وقراءته الخاصة. 1. الغنة لقالون واندرج أبو عمرو وابن عامر وحفص ويعقوب. الأصبهانى. ابن الأخرم. صلة الميم لقالون وابن كثير وأبى جعفر كل على قراءته.

قوله تعالى: إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُما فِي الْغارِ إِذْ يَقُولُ لِصاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنا
الشرح والتحليل
1. إلّا: الغنة. 2. تنصروه: ابن كثير. 3. إذ أخرجه: النقل والسكت. 4.
الغار: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان والدورى عن الكسائى من طريق جعفر النصيبى وفتحه من طريق الضرير.
والشاهد بباب الفتح والإمالة:
والألفات قبل كسر را طرف ... كالدار نار (ح) ز (ت) فز (م) نه اختلف
وخلف غار (ت) م .....
والتحرير على ما هو مشروح بالتحليل. يقول لصاحبه: الإدغام ولاحظ الفتح فى الغار للضرير والإمالة لجعفر عن دورى الكسائى.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج. الضرير عن دورى الكسائى. 4 أبو عمرو بالإمالة والإظهار. ثم بالإدغام. 3 ورش بالنقل وتقليل الغار للأزرق. ثم بالفتح للأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت وفتح الغار واندرج حفص وحمزة وإدريس. الرملى على هذا الوجه بإمالة الغار. 2 ابن كثير. 1 قالون بالغنة
(2/832)

واندرج ابن عامر وحفص وأبو جعفر ويعقوب. يعقوب على الغنة بالإدغام. أبو عمرو بالإمالة والإظهار والإدغام. الأصبهانى. ابن الأخرم بالسكت. ابن كثير بقراءته الخاصة.
عليه. بجنود لم. السفلى على وزن فعلى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيا
الشرح والتحليل
1. وكلمة: يعقوب بالقراءة بالنصب والشاهد: كلمة انصب ثانيا رفعا ومدخلا مع الفتح لضم .... يلمز ضم الكسر فى الكل (ظ) لم.
2. وكلمة الله هى: الإدغام. 3. العليا: أحكام فعلى ولا تخفى. ويسهل الجمع بعد ذلك.
انفروا. خير. خير لكم. قاصدا لا تبعوك: لا يخفى. عليهم لشقة: كسر الهاء والميم لأبى عمرو. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. والوجهان فى تاء التأنيث لحمزة والكسائى بدون امتناعات لحمزة هنا. لم: خلف البزى ويعقوب فى هاء السكت وقفا. يتبين لك: الإدغام. لا يستأذنك. يؤمنون.
وأنفسهم وقفا لحمزة: لا يخفى.

ربع وَلَوْ أَرادُوا الْخُرُوجَ
وقيل: الإشمام لهشام والكسائى ورويس ورمزهم: (ر) جا (غ) نى (ل) زم. ولاحظ فى هذا الربع كثرة هاء السكت ليعقوب بخلفه.
(2/833)

قوله تعالى: لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ ما زادُوكُمْ إِلَّا خَبالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه الفتح فى زاد لهشام وابن ذكوان.
الأزرق. الأصبهانى. الداجونى عن هشام بالإمالة واندرج النقاش والصورى. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. النقاش بالإمالة والسكت واندرج الرملى وخلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. ابن الأخرم بالفتح والسكت واندرج المطوعى وحفص وإدريس. صلة الميم لقالون ثم بمد الصلة. وأحكام زاد لهشام وابن ذكوان سبقت كثيرا وتفاصيل الكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر فيه كل المطلوب من التحريرات.
جاء: لا يخفى. ائذن لى: إبدال الهمز لجمع المبدلين. وفى البدل خلف الأزرق وتحريره مع البدل العادى واليائى كما سيأتى. والغنة أولا لقالون.

تحرير للأزرق
ائذن/ اليائى/ البدل
قصر/ فتح/ قصر، مد
قصر/ تقليل/ الثلاثة
توسط/ فتح/ توسط
توسط/ تقليل/ توسط
مد/ فتح/ مد
مد/ تقليل/ مد
ولاحظ أنه يمتنع الفتح مع التوسط على قصر ائذن لى. فهى تسعة أوجه والله
(2/834)

أعلم.
تفتنى ألا: متفق على إسكان ياء الإضافة للكل. الفتنة سقطوا: الإدغام.
بالكافرين: ظاهر. تسؤهم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى جعفر وحمزة وقفا.
هل تربصون: تشديد التاء للبزى بخلفه مع المحافظة على سكون اللام.
والإدغام الكامل لحمزة والكسائى وهشام بخلفه. والإدغام طريق الحلوانى.
وللداجونى الوجهان والشاهد من التنقيح:
وفى هل وبل داجون بالخلف مظهر ... وفى الرعد للحلوان خلف تأصلا
ونحن نتربص: الإدغام والإخفاء ويختص الإخفاء بأبى عمرو. بأيدينا: وقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق بدون امتناعات هنا.

قوله تعالى: قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ
الشرح والتحليل
1. قل أنفقوا: النقل والسكت. 2. كرها: حمزة والكسائى وخلف بضم الكاف والباقون والشاهد من فرش النساء: كرها معا ضم شفا. ولاحظ الغنة فى كرها لن بفتحها ولوحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة والضرير ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَما مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلا يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسالى وَلا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كارِهُونَ (54)
الشرح والتحليل
1. وما منعهم أن: ميم الجمع المهموزة. 2. أن تقبل: حمزة والكسائى وخلف
(2/835)

بالتذكير. والباقون بالتأنيث والشاهد: يقبل (ر) د (فتى). 3. إلا أنهم:
المنفصل. 4. ولا يأتون: إبدال الهمز. 5. كارهون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولاحظ إمالة عين كسالى للضرير عن دورى الكسائى.

القراءة
قالون. 5 يعقوب بهاء السكت. 4 أبو عمرو بإبدال الهمز. 3 قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بإبدال الهمز. النقاش بالطويل. 2 خلف عن حمزة بالتذكير مع ترك الغنة وقراءته الخاصة. الضرير بتوسط المنفصل وإمالة كسالى كما شرح. خلاد بالتذكير مع الغنة وقراءته الخاصة. الكسائى عدا الضرير بالتوسط واندرج خلف العاشر. 1 قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز. الأصبهانى بقراءته الخاصة ولاحظ إسكان الميم غير المهموزة. قالون بمد الصلة والتوسط. الأصبهانى. الأزرق بقراءته المعروفة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل. خلف عن حمزة بقراءته المعروفة ووجهى المد المنفصل. خلاد بالغنة ووجهى المد المنفصل أيضا.
إدريس بتوسط المنفصل.
ولا أولادهم وقفا لحمزة، الدنيا، كافرون: لا يخفى.

قوله تعالى: لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغاراتٍ أَوْ مُدَّخَلًا لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ
الشرح والتحليل
1. ملجأ أو: النقل والسكت. 2. مدخلا لولوا: الغنة أولا. وقراءة يعقوب بفتح الميم وإسكان الدال مخففة من دخل. والباقون بالضم والتشديد مفتعل من الدخول والشاهد: رفعا ومدخلا مع الفتح لضم ... يلمز ضم الكسر فى الكل (ظ) لم. 3. إليه: صلة الهاء لابن كثير. 4. وهم: ميم
(2/836)

الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْها رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْها إِذا هُمْ يَسْخَطُونَ (58)
الشرح والتحليل
1. ومنهم: ميم الجمع. 2. من يلمزك: ترك الغنة فى الياء. 3. يلمزك: بضم الميم ليعقوب. والباقون بكسرها. والشاهد: سبق بنفس الصحيفة. 4. فإن أعطوا: النقل والسكت. 5. وإن لم: الغنة لأصحابها. 6. منها إذا:
المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ما آتيهم، سيؤتينا، راغبون: لا يخفى.

ربع إِنَّمَا الصَّدَقاتُ
المؤلفة: إبدال الهمز واوا لورش من طريقيه ولأبى جعفر. ولحمزة وقفا.

قوله تعالى: وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ
الشرح والتحليل
1. يؤذون: إبدال الهمز. 2. النبيء: بالهمز لنافع وحده. أذن: بإسكان الذال نافع وحده والشاهد سبق ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/837)

قوله تعالى: قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ
الشرح والتحليل
1. قل أذن: النقل والسكت. 2. أذن: بإسكان الذال نافع وحده. 3. خير لكم: الغنة. 4. لكم: ميم الجمع. ولاحظ الإدغام فى ويؤمن للمؤمنين.
ورحمة: لحمزة وحده بالخفض وللباقين بالرفع والشاهد: ورحمة رفع ...
فاخفض (ف) شا.

القراءة
قالون. 4 قالون بصلة الميم. 3 قالون بالغنة فى موضعيها ووجهى ميم الجمع. 2 ابن كثير بضم الذال وصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. أبو عمرو بإسكان الميم وتحقيق الهمز والإظهار. حمزة بقراءته المشروحة. أبو عمرو بإبدال الهمز والإظهار ثم بالإدغام. الغنة لابن كثير وأبى جعفر وأبى عمرو فى وجه تحقيق الهمز والإظهار. يعقوب بالإدغام أى على الغنة. أبو عمرو بالإبدال والإظهار والإدغام أى على الغنة.
1 ورش من الطريقين بالنقل وقصر البدل. الأزرق بتوسط، مد البدل.
الأصبهانى بالغنة وقصر البدل. ابن ذكوان بالسكت وضم الذال واندرج حفص وإدريس. حمزة بخفض ورحمة. ابن الأخرم بالغنة.
يؤذون، عذاب أليم وقفا. يرضوه، عليهم: لا يخفى. تنزّل: التخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب والشاهد ينزل كلا خف (حق). قل استهزءوا: أبو جعفر وحده بحذف الهمزة وفتح الزاى والشاهد بباب الهمز المفرد ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف.
(2/838)

قوله تعالى: قُلْ أَبِاللَّهِ وَآياتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِؤُنَ
الشرح والتحليل
1. قل أبالله: النقل والسكت. 2. كنتم: ميم الجمع. 3. تستهزءون: أوجه وقف حمزة وقراءة أبى جعفر بحذف الهمزة وضم الزاى وللأزرق تحرير البدل السابق.

القراءة
قالون. 3 حمزة بالوقف بالتسهيل والإبدال ياء والحذف. 2 قالون بصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بالحذف فى تستهزءون. 1 الأزرق بالنقل وقصر البدل الأول وعليه الطول والتوسط والقصر واندرج الأصبهانى ثم بتوسط الأول والمد والتوسط فى الموقوف عليه. ثم بمدهما معا. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. حمزة بالوقف بالثلاثة السابقة.
لا تعتذروا الوجهان للأزرق فى الراء. ويمتنع التفخيم على توسط البدل. بعد إيمانكم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: إِنْ نَعْفُ عَنْ طائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طائِفَةً بِأَنَّهُمْ كانُوا مُجْرِمِينَ (66)
الشرح والتحليل
1. إن يعف: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 2. يعف: عاصم وحده بالقراءة بالنون فى نعف مع فتحها وفاء مضمومة وقراءة نعذب بالنون وكسر الذال ونصب طائفة بعدها والشاهد: يعف بنون سم مع ... نون لدى أنثى تعذب مثله ...
وبعد نصب الرفع (ن) ل. 3. طائفة: الطويل. 4. منكم: ميم
(2/839)

الجمع. 5. مجرمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. 5 يعقوب بهاء السكت. 4 قالون بصلة الميم. 3 الأزرق بالطول واندرج النقاش وخلاد. خلاد بسكت المتصل. 2 عاصم بقراءته المشروحة. 1 خلف عن حمزة بقراءته المعروفة. الضرير بتوسط المتصل.
ويقبضون أيديهم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: أُولئِكَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ
القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج خلف العاشر. الكسائى بإمالة تاء التأنيث وجها واحدا. قالون بصلة الميم.
الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وأل واندرج حفص.
إدريس على هذا الوجه بإمالة الدنيا. الأزرق بالطويل والنقل وتحرير الدنيا والآخرة على الإطلاق. النقاش بترك السكت فى المفصول، أل: حمزة على هذا الوجه بإمالة الدنيا والوقف بالنقل ووجهى تاء التأنيث ووجه الإمالة خاص بخلاد. ثم بالسكت والتحقيق مع الفتح فقط عليها والوجهان لحمزة. النقاش بالسكت فى المفصول، أل. حمزة على هذا الوجه بإمالة الدنيا والوقف بالنقل والفتح، النقل والإمالة. والسكت والفتح. حمزة بسكت المد أيضا والوقف بالنقل والإمالة لحمزة، الفتح لخلاد. ولا يأتى على سكت المد المتصل غير التغيير فى الوقف على المتوسط بزائد ومنه أل. ولاحظ أنه أتى الفتح لخلاد وحده هنا لأنها من النوع الخاص. أما فى النوع العام فالإمالة والفتح لحمزة بأكمله.
الخاسرون: الوجهان فى الراء للأزرق.
(2/840)

تحرير للأزرق الدنيا/ الآخرة/ الخاسرون
فتح/ قصر/ الوجهان
فتح/ توسط/ ترقيق فقط
فتح/ مد/ ترقيق فقط
تقليل/ قصر/ ترقيق فقط
تقليل/ توسط/ ترقيق فقط
تقليل/ مد/ الوجهان
والشاهد: واسكت افتح اقصر وصل قلل امدد. ولاحظ أن راء الآخرة ليس فيها إلا الترقيق.

قوله تعالى: أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْراهِيمَ وَأَصْحابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكاتِ
الشرح والتحليل
1. يأتهم: ميم الجمع وإبدال الهمز وضم الهاء لرويس. وليس لقالون إبدال فى يأتهم وله هنا الوجهان فى المؤتفكات والشاهد: وافق فى مؤتفك بالخلف (ب) ر. 2. نوح وعاد: خلف عن حمزة فى ترك الغنة. 3.
والمؤتفكات: إبدال الهمز. ويسهل الجمع بعد ذلك.
رسلهم: إسكان السين لأبى عمرو وحده.
(2/841)

قوله تعالى: وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِناتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها وَمَساكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ
الشرح والتحليل
1. المؤمنين: إبدال الهمز. 2. والمؤمنات جنات: الإدغام. 3. الأنهار: السكت وسبق توقف ورش. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ورضوان: شعبة وحده بضم الراء. من الله أكبر: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء. النبيء: بالهمز نافع وحده. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب ومأويهم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه. وأبى جعفر. وأحكام اليائى. وبئس: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.
أغنهم، خيرا الوجهان فى الراء للأزرق، خيرا لهم: لا يخفى ولاحظ أن خيرا مع البدل وحدهما على الإطلاق. ويأتى بالصحيفة المقبلة تحرير خيرا واليائى، البدل ففيه اللازم.

قوله تعالى: وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذاباً أَلِيماً فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ
القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج وجه لخلاد واندرج خلف العاشر. خلاد بالنقل والفتح والإمالة. ثم بالسكت والفتح.
الكسائى بالإمالة وجها واحدا. ورش من طريقيه بالنقل وفتح اليائى وثلاثة البدل للأزرق. الأصبهانى. الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل.
ابن ذكوان بسكت المفصول، أل واندرج حفص. خلاد بإمالة الدنيا
(2/842)

والوقف بالنقل والفتح والإمالة ثم بالسكت والفتح واندرج إدريس.
خلف عن حمزة بترك الغنة والوقف بالنقل والفتح. ثم بالسكت والفتح ثم بالتحقيق والفتح. الضرير بالإمالة وجها واحدا خلف عن حمزة بسكت المفصول والوقف بالنقل والفتح والإمالة، السكت والفتح.

وهنا تحرير للأزرق
خيرا/ الدنيا/ الآخرة
ترقيق/ فتح/ الثلاثة
ترقيق/ تقليل/ الثلاثة
تفخيم/ فتح/ الثلاثة
تفخيم/ تقليل/ مد فقط
عشرة أوجه

تحرير لحمزة
عذابا أليما/ الآخرة وقفا
ترك/ نقل، فتح لحمزة
ترك/ نقل، إمالة لخلاد
ترك/ سكت، فتح لحمزة
ترك/ تحقيق، فتح
سكت/ نقل مع الفتح والإمالة لحمزة
سكت/ سكت، فتح فقط لحمزة

ربع وَمِنْهُمْ مَنْ عاهَدَ اللَّهَ
وآتنا، وآتهم، وعدوه: لا يخفى.

قوله تعالى: أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْواهُمْ وَأَنَّ اللَّهَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (78)
(2/843)

الشرح والتحليل
1. يعلموا أن: المنفصل. 2. سرهم: ميم الجمع. وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 3. ونجواهم: أحكام التقليل والإمالة وهى على وزن فعلى.
الغيوب: بكسر الغين (ص) ون (ف) م. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يلمزون: يعقوب وحده بضم الميم. سخر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
استغفر لهم ونظائرها: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. يغفر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. لا تنفروا، حرا لو، كثيرا: لا يخفى. وتحرير الأزرق فى مواضعها سبق.

قوله تعالى: فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلى طائِفَةٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِيَ أَبَداً وَلَنْ تُقاتِلُوا مَعِيَ عَدُوًّا
الشرح والتحليل
1. فإن رجعك: الغنة. 2. طائفة: الطويل. 3. منهم: ميم الجمع.
4. فاستأذنوك: إبدال الهمز. 5. معى أبدا: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وحفص وأبى جعفر. والباقون بإسكانها وهم على مراتبهم فى المد. 6. معى عدوا: فتح ياء معى لحفص وحده.

القراءة
قالون. 6 حفص بفتح ياء الإضافة. 5 شعبة بالإسكان مع التوسط واندرج الكسائى ويعقوب وخلف العاشر. يعقوب بالإسكان مع القصر. 4
الأصبهانى بإبدال الهمز وقراءته المعروفة واندرج أبو عمرو. 3 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. 2 الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بتحقيق الهمز وقراءته الخاصة. حمزة على
(2/844)

هذا الوجه بإسكان ياء الإضافة فى معى أبدا مع الطول وترك الغنة لخلف.
ثم بالغنة لخلاد. حمزة بسكت المد المنفصل للراويين. ثم بالسكت العام للراويين أيضا. 1 الغنة لقالون ولاحظ الاندراج. حفص على هذا الوجه بقراءته. يعقوب بوجهيه فى المنفصل فى معى أبدا على الغنة. الأصبهانى واندرج أبو عمرو. صلة الميم لأصحابها على الغنة. النقاش بقراءته.
وأولادهم: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. الدنيا، كافرون: ظاهر. ولا امتناعات للأزرق.

قوله تعالى: وَإِذا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُوا بِاللَّهِ وَجاهِدُوا مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُولُوا الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقالُوا ذَرْنا نَكُنْ مَعَ الْقاعِدِينَ (86)
الشرح والتحليل
1. وإذا أنزلت: المنفصل. 2. أنزلت سورة: الإدغام لأبى عمرو وهشام بخلفه من الطريقين. ولحمزة والكسائى وخلف العاشر. 3 سورة أن: النقل والسكت. 4. استأذنك: إبدال الهمز. 5. منهم: ميم الجمع.
6. القاعدين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ولاحظ أن الإظهار فى أنزلت سورة للحلوانى لا يأتى إلا على المد، والإدغام يأتى على القصر والمد.
وارجع إلى شرح المختصر للشيخ جابر فقد أورد احتمال الإظهار على القصر وقال بأن الأولى تركه وعملنا على تركه.

القراءة
قالون. 6 يعقوب بهاء السكت. 5 قالون بصلة الميم. 4 أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم. 3 الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز. 2 أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز واندرج الحلوانى. ثم بإبدال الهمز. 1 قالون بالتوسط واندرج
(2/845)

مع من اندرج وجه الإظهار لهشام من الطريقين. قالون بصلة الميم.
الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص.
أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز واندرج هشام والكسائى وخلف العاشر.
ثم بإبدال الهمز. إدريس بالسكت. الأزرق بالطويل وقراءته المعروفة.
النقاش بترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بالإدغام وترك السكت. ثم بسكت المفصول فقط. ثم بسكت المد أيضا.
وطبع على: الإدغام. وأنفسهم: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. الخيرات:
ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَجاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ
الشرح والتحليل
1. وجاء: الطويل والإمالة. 2. المعذرون: يعقوب بسكون العين وكسر الذال مخففة والباقون بفتح العين وتشديد الذال والشاهد: و (ظ) له المعذرون الخف. ولاحظ فيها الوجهان فى الراء للأزرق. 3. الأعراب:
النقل والسكت. 4. ليؤذن لهم: إبدال الهمز والإدغام مع الإبدال لأبى عمرو ومع تحقيقه ليعقوب. 5. لهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. 5 قالون بصلة الميم. 4 أبو عمرو بإبدال الهمز والإظهار. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام. 3 الأصبهانى بالنقل.
حفص بالسكت. يعقوب بقراءته المشروحة والإظهار والإدغام. 1
الأزرق بالطويل. الداجونى بالإمالة. ابن ذكوان بالسكت واندرج
(2/846)

إدريس. النقاش بالطويل والإمالة وترك السكت. ثم بالسكت واندرج حمزة فى الوجهين. حمزة بالسكت العام.
المرضى، غفور رحيم، عليه، ألّا: لا يخفى. ولاحظ عدم مجىء الغنة فى ألّا على المد للحلوانى. حزنا ألا: النقل والسكت.

الجزء إِنَّمَا السَّبِيلُ
أغنياء وقفا، يعتذرون، إليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: قُلْ لا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبارِكُمْ
الشرح والتحليل
1. تعتذروا: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. نؤمن: إبدال الهمز، الإدغام.

3. لكم: ميم الجمع. 4. من أخباركم: السكت. 5. أخباركم: الإمالة كما سيأتى فى القراءة.
القراءة
قالون واندرج حمزة. 5 أبو عمرو بالإمالة واندرج وجه الإمالة للصورى واندرج دورى الكسائى. 4 ابن ذكوان عدا الرملى بالسكت وفتح أخباركم واندرج حفص وحمزة وإدريس. الرملى بالسكت والإمالة.
حمزة بالنقل وفتح أخباركم. 3 قالون بصلة الميم. 2 الأزرق بإبدال الهمز والنقل والتقليل فى أخباركم. الأصبهانى بالفتح. أبو عمرو بترك النقل والإمالة. أبو جعفر بصلة الميم. أبو عمرو بالإبدال والإدغام والإمالة.
يعقوب بتحقيق الهمز والإدغام وفتح أخباركم. 1 الأزرق بوجه ترقيق الراء.
وسيرى الله: إمالة السوسى وصلا بخلفه وله على وجه الإمالة ترقيق لام لفظ
(2/847)

الجلالة وتفخيمها. وعلى الفتح التفخيم فقط. إليهم، مأواهم، لا يرضى، ألّا: الغنة، الدوائر وقفا لحمزة: لا يخفى.

قوله تعالى: عَلَيْهِمْ دائِرَةُ السَّوْءِ
الشرح والتحليل
1. عليهم: صلة الميم وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. دائرة: الطويل.
3. السوء: قرأ ابن كثير وأبو عمرو بضم السين والباقون بالفتح والشاهد:
والسوء اضمما بها كثان فتح (حبر). وللأزرق هنا ثلاثة المد. ووقف هشام بخلفه. وحمزة بالنقل والإدغام مع الإسكان والروم عليهما. ولاحظ السكت لابن ذكوان وحفص وإدريس ولا بد معه من الروم.

القراءة
قالون. 3 أبو عمرو بضم السوء. هشام بالوقف بالنقل والإدغام. ابن ذكوان بالسكت مع الروم واندرج حفص وإدريس. 2 الأزرق بالطويل وترقيق الراء وجها واحدا وقراءة السوء بثلاثة اللين ولاحظ جواز القصر فى غير شىء للأزرق. النقاش بالطويل وتفخيم الراء وترك السكت. ثم بالسكت. 1 قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بضم السوء.
حمزة بضم عليهم ووجوهه الخاصة. يعقوب بتوسط المتصل.

قوله تعالى: وَمِنَ الْأَعْرابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَتَّخِذُ ما يُنْفِقُ قُرُباتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَواتِ الرَّسُولِ
(2/848)

الشرح والتحليل
1. الأعراب: النقل والسكت. 2. من يؤمن: ترك الغنة فى الياء. 3. يؤمن:
إبدال الهمز. 4. ما ينفق قربات: الإدغام. وهو ليعقوب أولا. ولاحظ تغليظ اللام للأزرق وجها واحدا فى صلوات. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قربة لهم: ورش من طريقيه بضم الراء وللباقين إسكانها والشاهد: قربة (ج) د. والترجمة معطوفة على ضم الساكن بفرش البقرة. وفيها الغنة.
غفور رحيم: الغنة.

قوله تعالى: وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِينَ وَالْأَنْصارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها أَبَداً
الشرح والتحليل
1. الأولون: النقل والسكت. 2. والأنصار: أحكام التقليل والإمالة. وقراءة يعقوب برفع الراء والباقون بالخفض. والشاهد: الأنصار (ظ) ما برفع خفض تحتها اخفض وزد من (د) م. 3. اتبعوهم: ميم الجمع. 4. بإحسان رضى: الغنة. تجرى تحتها: ابن كثير وحده بزيادة من قبل تحتها مع الخفض. والباقون بحذف من وفتح تحتها وسبق الشاهد. 5. فيها أبدا:
المنفصل ولاحظ وقف حمزة كما هو معروف وليس له هنا امتناعات.

القراءة
قالون. 5 قالون بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. 4 الغنة على ما سبق ما عدا حمزة. 3 قالون بصلة الميم وقصر وتوسط المنفصل. ابن كثير بقراءته المشروحة مع صلة عنه. الغنة
(2/849)

على ما سبق. 2 أبو عمرو بالإمالة وقصر المنفصل ثم بالتوسط واندرج الصورى ودورى الكسائى. الغنة لأبى عمرو والصورى. يعقوب بقراءته المشروحة وقصر وتوسط المنفصل. يعقوب بالغنة على وجهيه. 1 ورش بالنقل والتقليل وبقية وجوهه. الأصبهانى بقراءته المعروفة ووجهى الغنة.
ابن ذكوان بالسكت والفتح وتوسط المنفصل وذلك لما عدا الرملى واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد ثم بالتسهيل مع المد والقصر. الغنة لابن الأخرم. الرملى بالإمالة وترك الغنة والتوسط.

تحرير دقيق لحمزة فى قوله تعالى (وممن حولكم)
أل/ المفصول/ المدينة
سكت/ ترك/ الفتح للراويين
سكت/ سكت/ الفتح والإمالة للراويين
ترك/ ترك/ الفتح للراويين والإمالة لخلاد
نحن نعلمهم: الإدغام والإخفاء وهو خاص بأبى عمرو. عليهم، غفور رحيم:
لا يخفى.

قوله تعالى: خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِها وَصَلِّ عَلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. من أموالهم: النقل والسكت. 2. أموالهم: ميم الجمع. 3. وتزكيهم:
يعقوب بضم الهاء وصلا ووقفا. 4. عليهم: ضم الهاء لحمزة أولا. وسبق توقف يعقوب. ويسهل الجمع بعد معرفة أن تطهرهم فيها الوجهان فى الراء للأزرق.
(2/850)

قوله تعالى: إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ
الشرح والتحليل
1. صلاتك: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق وقراءة حفص وحمزة والكسائى وخلف بالتوحيد وفتح التاء والشاهد: صلاتك ل (صحب) وحد مع هود وافتح تاءه هنا. 2.
سكن لهم: الغنة ويسهل الجمع بعد ذلك.
أن الله هو، وأن الله هو: الإدغام. ويأخذ: إبدال الهمز. فسيرى الله للسوسى وسبق بنفس الربع ولا امتناعات له هنا.

قوله تعالى: وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. وآخرون: بدل الأزرق. 2. مرجون: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة ويعقوب بهمزة مضمومة بعدها واو ساكنة مدية والباقون بترك الهمز مع ملاحظة فتح الجيم للكل والشاهد بباب الهمز المفرد عطفا على الهمز: مرجون ترجى (حق) (ص) ح (ك) سا. 3. يعذبهم: ميم الجمع. 4. عليهم: ضم الهاء لحمزة وسبق توقف يعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(2/851)

قوله تعالى: وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِراراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصاداً لِمَنْ حارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنا إِلَّا الْحُسْنى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ (107)
الشرح والتحليل
1. الذين: توقف ما عدا نافع وابن عامر وأبى جعفر فى القراءة بزيادة الواو والشاهد: ودع واو الذين (عم). 2. المؤمنين: إبدال الهمز. 3. وإرصادا لمن: الغنة. 4. إن أردنا: النقل والسكت. 5. أردنا إلا: المنفصل. 6. إنهم:
ميم الجمع لقالون وسبق توقف غيره. ولاحظ فى الحسنى فتح وتقليل الأزرق وكذلك أبو عمرو. وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر.
القراءة
قالون. 6 قالون بصلة الميم. 5 قالون بتوسط المنفصل وإسكان وصلة الميم.
النقاش بالطويل. 4 ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل. النقاش بالطويل. 3 الغنة على ما سبق ولا يأتى على السكت إلا ابن الأخرم.
2 الأزرق بإبدال الهمز وفتح وتقليل الحسنى وقراءته الخاصة. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وفتح الحسنى. أبو جعفر بترك النقل وقصر المنفصل وصلة الميم. الغنة للأصبهانى وأبى جعفر. 1 ابن كثير بقراءة والذين وصلة الميم. أبو عمرو بإسكان الميم ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت.
أبو عمرو بتقليل الحسنى. أبو عمرو بتوسط المنفصل والفتح والتقليل فى الحسنى. الكسائى بإمالة الحسنى واندرج خلف العاشر. خلاد بالطويل على ترك السكت فبه والإمالة فى الحسنى. حفص بالسكت فى المفصول والتوسط. إدريس على هذا الوجه بإمالة الحسنى. خلاد بطويل المنفصل
(2/852)

مع ترك السكت والسكت فيه. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق.
أبو عمرو بإبدال الهمز ووجوهه الخاصة. الغنة. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وترك السكت ثم بسكت المفصول فقط. ثم بسكت المد.
فيه أبدا: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء.

قوله تعالى: لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ
الشرح والتحليل
1. لمسجد أسس: النقل والسكت. 2. التقوى: أحكام التقليل والإمالة ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيانَهُ عَلى تَقْوى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيانَهُ عَلى شَفا جُرُفٍ هارٍ فَانْهارَ بِهِ فِي نارِ جَهَنَّمَ
الشرح والتحليل
1. أفمن أسس: النقل والسكت. ولاحظ اختلاف قراءة أسس على السكت. 2. أسس بنيانه: فى الموضعين نافع وابن عامر بضم الهمزة وكسر السين فيهما ورفع بنيانه. والباقون بفتحهما على البناء للفاعل ونصب بنيانه والشاهد: بنيان ارفع مع أسس اضمم واكسر (ا) علم (ك) م معا. 3. جرف: بسكون الراء ابن ذكوان وهشام بخلفه.
وشعبة وحمزة وخلف. والباقون بالضم. والشاهد من فرش البقرة: جرف (ل) ى الخلف (ص) ف (فتى) (م) نا. ولاحظ أن الضم للداجونى والإسكان للحلوانى وانظر التنقيح بالجزء الأول من الفريدة.
(2/853)

رضوان: ضم الراء لشعبة وحده. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. ولا امتناعات له مع ذا الياء. 4. هار: الإمالة لقالون وابن ذكوان بخلفهما والوجه الثانى لهما هو الفتح. وأبو عمرو وشعبة والكسائى. والتقليل للأزرق والشاهد: وهار (ص) ف (ح) لا (ر) م (ب) ن (م) لا خلفهما. وتفصيل طرق ابن ذكوان من التنقيح وشرحه:
وهار لنقاش ومطوعيهم ... بخلفهما افتح سكتا امنع مميلا
لنقاشهم واعكس لمطوعيهم ... وهار ونار افتح فنار أمل كلا
والشرح: روى عن النقاش والمطوعى الفتح والإمالة فى هار بالتوبة وعن ابن الأخرم والرملى الإمالة ويمتنع السكت للنقاش على الإمالة وللمطوعى على الفتح. وفى
هار مع نار ثلاثة أوجه: فتحهما للنقاش والمطوعى. وإمالة هار وفتح نار لابن ذكوان ما عدا الرملى. وإمالتهما للصورى. نار المجرور:
لا يخفى.

القراءة
قالون بقراءته مع فتح هار والاندراجات تفهم من التحليل. 4 قالون بإمالة هار. 3 الحلوانى عن هشام بإسكان جرف واندرج الفتح فى هار ونار للنقاش والمطوعى. ابن ذكوان ما عدا الرملى بإمالة هار وفتح نار.
الصورى بإمالة نار أيضا. 2 ابن كثير بقراءة أسس بنيانه وأحكامه الخاصة واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو على فتح تقوى بإمالة هار ونار.
شعبة بضم ورضوان وإسكان جرف وإمالة هار. أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة فى ورضوان خير وقراءته الخاصة. أبو عمرو بالتقليل وإمالة هار ونار.
حمزة بإمالة تقوى وإسكان جرف وفتح هار ونار واندرج خلف العاشر.
الكسائى بضم جرف وإمالة هار للراويين وفتح نار لأبى الحارث. دورى الكسائى على هذا الوجه بإمالة نار. 1 ورش بالنقل وقراءة أسس بنيانه وفتح تقوى من الطريقين وترقيق خير وتقليل هار ونار. الأزرق بتفخيم
(2/854)

خير. الأصبهانى على هذا الوجه بفتح هار ونار. الأزرق بتقليل تقوى والوجهان فى الراء. ابن ذكوان بسكت المفصول وقراءة أسس بنيانه وإسكان حرف وفتح هار ونار للنقاش ثم بإمالة هار وفتح نار لابن الأخرم والمطوعى ثم بإمالة نار أيضا للرملى. حفص بالسكت وقراءة أسس بنيانه. حمزة على هذا الوجه بإمالة تقوى وإسكان حرف واندرج إدريس.

قوله تعالى: لا يَزالُ بُنْيانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ
الشرح والتحليل
1. قلوبهم إلا: ميم الجمع والسكت. 2. إلا أن: المنفصل. وقراءة يعقوب وحده إلى أن على أنها حرف جر والشاهد: إلا إلى أن (ظ) فر تقطعا ... ضم (ا) تل (ص) ف (حبرا) (روى). 3. تقطع: ابن عامر وحفص وحمزة وأبو جعفر ويعقوب فتح التاء والباقون بضمها. وسبق الشاهد.

القراءة
قالون. 3 الحلوانى عن هشام بفتح تقطع واندرج حفص. 2 قالون بتوسط المنفصل وضم تقطع ولاحظ الاندراج. ابن عامر بفتح التاء. النقاش بالطويل وفتح تقطع واندرج حمزة. يعقوب بقراءة إلى وقصر المنفصل وفتح تقطع. ثم بتوسط المنفصل. 1 قالون بصلة ميم الجمع مقصورة وقصر المنفصل وضم تقطع واندرج الأصبهانى وابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بفتح تقطع. قالون بمد الصلة والتوسط واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط وفتح تقطع واندرج
(2/855)

حفص. إدريس على هذا الوجه بالضم. النقاش بالطويل وفتح تقطع واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.

ربع إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى
اشترى، الجمة وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: يُقاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ
الشرح والتحليل
1. فيقتلون: حمزة والكسائى وخلف بضم الياء فى الأول وفتحها فى الثانى والشاهد بفرش آل عمران: قتلوا ... قدم وفى التوبة أخر يقتلوا (شفا).
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَعْداً عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْراةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ
الشرح والتحليل
1. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 2. التوراة: الفتح والتقليل لقالون. والتقليل وجها واحدا للأزرق والإمالة للأصبهانى وأبى عمرو وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. ولحمزة التقليل والإمالة. 3 والإنجيل: النقل والسكت. القرآن: نقل ابن كثير وكذلك وقف حمزة والسكت لأصحابه.
(2/856)

القراءة
قالون. 3 حفص بالسكت فى أل فقط. ثم بسكت أل والموصول. 2 قالون بالتقليل فى التوراة. حمزة على هذا الوجه بالنقل فى والقرآن وقفا. الأزرق بالنقل فى أل. حمزة بسكت أل والوقف بالنقل. الأصبهانى بالإمالة فى التوراة والنقل فى أل. أبو عمرو بترك النقل واندرج ابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. حمزة بالوقف بالنقل فى والقرآن. ابن ذكوان بسكت أل فقط طريق الأخفش واندرج إدريس. ثم بسكت القرآن كذلك واندرج إدريس. حمزة بالنقل فى القرآن. ولم يمتنع السكت فى أل مع إمالة التوراة هنا لعدم وجود مراتب سكت أخرى. 1 ابن كثير بصلة هاء الضمير والنقل فى القرآن.
أوفى، فاستبشروا، الآمرون للأزرق ولاحظ عدم تفخيم المضمومة على توسط البدل: لا يخفى.

قوله تعالى: ما كانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كانُوا أُولِي قُرْبى مِنْ بَعْدِ ما تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحابُ الْجَحِيمِ (113)
الشرح والتحليل
1. للنبيء: بالهمز لنافع وحده. 2. آمنوا أن: المد المنفصل. 3. لهم أنهم: ميم الجمع المهموزة. ولاحظ فى تبين لهم: الإدغام.
القراءة
قالون. 3 قالون بصلة واندرج الأصبهانى. 2 قالون بالتوسط وإسكان الميم. ثم بصلتها ممدودة واندرج الأصبهانى. 1 الأزرق بالطويل وقصر البدل وترقيق الراء وفتح وتقليل قربى. ثم بتفخيم الراء وفتح اليائى فقط.
(2/857)

ثم بتوسط البدل والترقيق وفتح وتقليل اليائى. ثم بمد البدل والترقيق والفتح والتقليل. ثم بالتفخيم والتقليل فقط. ابن كثير بقراءته المعروفة واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بإسكان الميم على الإظهار. ثم بالإدغام واندرج يعقوب. ثم بتقليل قربى والإظهار والإدغام. ثم بالتوسط وفتح قربى والإظهار فقط. ابن ذكوان بالسكت. روح بالإدغام. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى ما عدا الضرير بالإمالة واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت. الضرير بترك الغنة فى الياء والإمالة. النقاش بالطويل ووجهى المفصول. خلاد بالإمالة ووجهى المفصول. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء ووجهى المفصول. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد.

قوله تعالى: وَما كانَ اسْتِغْفارُ إِبْراهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَها إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ
الشرح والتحليل
1. إبراهيم: أول المواضع الخلافية فى هذه السورة فيقرأ هشام بالألف. أما ابن ذكوان فللنقاش الياء هنا ويأتى له وجه الألف من التجريد من طريق عبد الباقى وإن لم يكن من طرق النشر وليس للنقاش إلا الياء على الطول.
وأما ابن الأخرم فله الياء هنا وكذلك الألف وكذلك المطوعى. وأما الرملى فله الألف مطلقا ويأتى التحرير مع الغنة بعد. 2. لأبيه: ابن كثير.
3. موعدة وعدها: خلف عن حمزة. 4. وعدها إياه: المنفصل. 5. تبين له: الإدغام. 6. عدو لله: الغنة. ولا تأتى على المد للحلوانى. وهى هنا مطلقة لابن الأخرم والمطوعى والرملى وتأتى للنقاش على القراءة بالياء
(2/858)

فقط مع توسط وطول المنفصل. وارجع إلى شرح التنقيح بموضع إبراهيم بالبقرة لتمام الفهم.

القراءة
قالون. 6 الغنة ولاحظ الاندراج. 5 أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة ثم بالغنة واندرج يعقوب. 4 قالون بالتوسط ووجهى الغنة ولاحظ اندراج طرق ابن ذكوان على ما شرح. روح بالإدغام مع الغنة وجوبا. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وخلاد. النقاش بالغنة. خلاد بسكت المد المنفصل. 3 خلف عن حمزة بقراءته المعروفة. 2 ابن كثير بصلة الهاء فى موضعيها ووجهى الغنة. 1 هشام بالألف وقصر المنفصل للحلوانى ووجهى الغنة. ثم بالتوسط وترك الغنة للحلوانى. ثم بالغنة للداجونى ولاحظ اندراج طرق ابن ذكوان فى الوجهين على ما شرح ولا يأتى الطول للنقاش على وجه الألف.
إن إبراهيم: الموضع الثانى الخلافى فى التوبة وحكمه مثل استغفار إبراهيم. يبين لهم: الإدغام.

قوله تعالى: لَقَدْ تابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهاجِرِينَ وَالْأَنْصارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي ساعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ ما كادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تابَ عَلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. النبيء: بالهمز لنافع وحده. 2. والأنصار: النقل والسكت والإمالة.
اتبعوه: صلة الهاء لابن كثير. العسرة: أبو جعفر وحده بضم السين والباقين بإسكانها والشاهد بفرش البقرة: وكيف عسر اليسر (ث) ق. والترجمة معطوفة على ضم الإسكان. كاد تزيغ: الإدغام. تزيغ: بالياء حفص
(2/859)

وحمزة والباقون بالتاء والشاهد: يزيغ (ع) ن (ف) وز. 3. منهم:
صلة الميم. عليهم: لا يخفى.

القراءة
قالون. 3 قالون بصلة الميم. 2 الأصبهانى. 1 الأزرق مع ملاحظ تقليل الأنصار مع النقل. ابن كثير بعدم الهمز فى النبى وقراءته الخاصة. ابن عامر على هذا الوجه بعدم صلة هاء الضمير، ميم الجمع واندرج شعبة وأبو الحارث وخلف العاشر. يعقوب على هذا الوجه بضم عليهم. حفص بقراءة يزيغ بالياء. حمزة على هذا الوجه بضم هاء عليهم. يعقوب بالإدغام وضم هاء عليهم. أبو جعفر بضم السين فى العسرة وصلة ميم الجمع. أبو عمرو بالإمالة فى والأنصار والإظهار فى كاد تزيغ واندرج الصورى ودورى الكسائى. ثم بالإدغام. ابن ذكوان بالسكت مع الفتح فى والأنصار وقراءة تزيغ بالتاء واندرج إدريس. حفص على هذا الوجه بالياء فى يزيغ. حمزة على هذا الوجه بضم عليهم. الرملى بالسكت والإمالة وتزيغ بالتاء.
رءوف: بدل الأزرق. وقراءة ابى عمرو وشعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر بدون واو بعد الهمز والشاهد: (صحبة) (خما) رؤف. رءوف رحيم: الغنة لأصحابها.

قوله تعالى: وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذا ضاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ وَضاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا
(2/860)

الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المد المنفصل. 2. عليهم الأرض: كسر الهاء والميم لأبى عمرو وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. 3. الأرض: النقل والسكت. 4. عليهم أنفسهم: ميم الجمع المهموزة. 5. أن لا: الغنة.
ضاقت: الإمالة لحمزة وحده. لا ملجأ: توسط لا لحمزة ويأتى على سكت أل مع المفصول.

القراءة
قالون. 5 الغنة. 4 قالون بصلة الميم. ابن كثير بصلة هاء الضمير فى إليه.
الغنة على ما سبق. 3 الأصبهانى بالنقل وصلة الميم المهموزة ووجهى الغنة.
2 أبو عمرو بكسر الهاء والميم فى عليهم الأرض ووجهى الغنة. يعقوب بضم الهاء والميم ووجهى الغنة. 1 قالون بالتوسط فى المنفصل ووجهى الغنة. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. الأصبهانى بالنقل وصلة الميم المهموزة ممدودة ووجهى الغنة. ابن ذكوان بالسكت فى أل والمفصول واندرج حفص. ابن الأخرم بالغنة. أبو عمرو بكسر الهاء والميم ووجهى الغنة. الكسائى بضم الهاء والميم واندرج خلف العاشر. يعقوب على هذا الوجه بضم عليهم فى موضعيها ووجهى الغنة. إدريس بسكت أل، المفصول. الأزرق بالطويل والنقل وقراءته الخاصة. النقاش بترك النقل وقراءته الخاصة مع وجهى الغنة. النقاش بالسكت فى أل، المفصول. حمزة بإمالة ضاقت فى الموضعين وضم الهاء والميم وسكت أل فقط وقصر لا. ثم بسكت المفصول أيضا وقصر وتوسط لا. ثم بترك السكت عموما وقصر لا فقط. ثم بسكت المد، أل، المفصول وقصر لا فقط.
إن الله هو: الإدغام. عن رسول: الغنة.
(2/861)

قوله تعالى: ذلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَؤُنَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صالِحٌ
الشرح والتحليل
1. بأنهم: ميم الجمع. 2. ظمأ ولا: خلف عن حمزة. ووقف حمزة وهشام بخلفه بالإبدال مدا طبيعيا والتسهيل المرام. 3. يطئون موطئا: أبو جعفر وحده بقراء يطون بحذف الهمزة مع المحافظة على فتح الطاء. وله فى موطئا الخلاف من الروايتين كما يفهم من النشر فى موطئا بإبدال الهمزة ياء مفتوحة، إثبات الهمزة كالباقين. ولاحظ بدل الأزرق فى يطئون.
4. موطئا يغيظ: الضرير عن دورى الكسائى. 5. نيلا إلا: النقل والسكت.

القراءة
قالون. 5 ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وخلاد إدريس. 4 الضرير. 3 الأزرق بتوسط، مد البدل. 2 خلف عن حمزة بقراءته المعروفة. 1 قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بالحذف فى يطون وتحقيق الهمز فى موطئا. ثم بإبدال الهمز ياء مفتوحة فى موطيا.
ولا ينفقون نفقة: الإدغام. صغيرة، كبيرة: ترقيق وجها واحدا للأزرق. واديا إلا: النقل والسكت.

ربع وَما كانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً
لينفروا: الوجهان فى الراء للأزرق. كافة: وقفا لحمزة والكسائى لا يخفى.
(2/862)

فرقة: وقفا لحمزة الوجهان فى تاء التأنيث وكذلك الكسائى. وحقق المتولى بالروض اعتماد تفخيم الراء مع وجهى الإمالة فانظره بالروض. طائفة ليتفقهوا، ولينذروا، إليهم، الكفار، غلظة وقفا ولا امتناعات هنا لحمزة:
كله ظاهر.

قوله تعالى: وَإِذا ما أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زادَتْهُ هذِهِ إِيماناً
الشرح والتحليل
1. ما أنزلت: المد المنفصل. 2. أنزلت سورة: الإدغام لأبى عمرو وهشام بخلفه. وحمزة والكسائى وخلف. ولكل من الحلوانى والداجونى عن هشام الإظهار والإدغام كما حققته فى موضع الأنفال فقد مضت سنة الأولين.
وهناك أن الإظهار للحلوانى خاص بالمد. والإدغام على القصر والمد. 3.
فمنهم: ميم الجمع. 4. الإدغام ليعقوب أولا. وسبق توقف أبى عمرو فله هنا الإظهار والإدغام والإخفاء ولابن كثير صلة هاء الضمير. زادته:
الإمالة لحمزة وجها واحدا. ولهشام الفتح من طريق الحلوانى. والإمالة من طريق الداجونى. وله الفتح من الكافى. أما ابن ذكوان: فابن الأخرم بالفتح. والرملى بالإمالة. والنقاش والمطوعى بالوجهين. فإذا قرئ بالفتح للنقاش امتنع الطول والسكت والشاهد من التنقيح:
وزاد بفتح قد رواه ابن أخرم ... وبالخلف نقاش ومطوعى احظلا
لمد وسكت غن بسمل لأول ... لمطوعى الإضجاع والغن أهملا
والتحرير لهشام يأتى فى القراءة.
(2/863)

القراءة
قالون. 4 يعقوب بالإدغام. 3 قالون بصلة الميم. ابن كثير بصلة هاء زادته.
2 أبو عمرو بالإدغام فى أنزلت سورة والإظهار فى زادته هذه واندرج الحلوانى. ثم بالإدغام والإخفاء فى زادته هذه. 1 قالون بتوسط المنفصل واندرج وجه للحلوانى وابن ذكوان. الداجونى بإمالة زادته واندرج ابن ذكوان. روح بالإدغام فى زادته هذه. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام فى أنزلت سورة وإظهار زادته هذه فقط. الداجونى على هذا الوجه بإمالة زادته. الضرير بترك الغنة فى من يقول. الأزرق بالطويل ووجوه البدل.
النقاش بإمالة زادته. حمزة بإدغام أنزلت سورة وإمالة زادته وترك الغنة والوقف بالتحقيق والنقل والإدغام لخلف. خلاد بالغنة والوقف كخلف.
حمزة بسكت المد للراويين والوقف بالسكت والنقل والإدغام.

قوله تعالى: فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزادَتْهُمْ إِيماناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (124)
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه الفتح فى زاد لهشام وابن ذكوان. قالون بصلة الميم مقصورة. الأصبهانى. قالون بمد الصلة. الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة على قصر البدل والوجهان فى يستبشرون. الداجونى عن هشام بالإمالة واندرج النقاش والصورى وخلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. النقاش بالإمالة والسكت واندرج الرملى وخلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. ابن الأخرم بالفتح والسكت واندرج المطوعى وحفص وإدريس. الأزرق ببقية وجوهه ويمتنع على التوسط تفخيم الراء فانتبه. ولاحظ أن هذا الجمع والتحرير يفيد فى قوله تعالى (وأما الذين فى قلوبهم مرض).
(2/864)

قوله تعالى: أَوَلا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لا يَتُوبُونَ وَلا هُمْ يَذَّكَّرُونَ (126)
الشرح والتحليل
1. يرون: حمزة ويعقوب بتاء الخطاب والشاهد: يرون خاطبوا (ف) يه (ظ) عن. 2. أنهم: ميم الجمع. 3. مرة أو: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِذا ما أُنْزِلَتْ سُورَةٌ نَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلى بَعْضٍ هَلْ يَراكُمْ مِنْ أَحَدٍ ثُمَّ انْصَرَفُوا
الشرح والتحليل
1. ما أنزلت: المد المنفصل. 2. أنزلت سورة: الإدغام لأبى عمرو وهشام بخلفه وحمزة والكسائى وخلف. وتحرير هشام أن الوجهين لكل من طريقيه فعلى القصر للحلوانى الإدغام فقط. وعلى التوسط الوجهان.
2. بعضهم: ميم الجمع وأحكام السكت.

القراءة
قالون. 3 قالون بصلة الميم مقصورة. الأصبهانى. 2 أبو عمرو بالإدغام وإمالة يراكم. الحلوانى على هذا الوجه بفتح يراكم. 1 قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الصورى بالإمالة. قالون بمد الصلة. الأصبهانى.
ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت وفتح يراكم واندرج حفص. الرملى بالإمالة. أبو عمرو بالإدغام وإمالة يراكم واندرج الكسائى وخلف
(2/865)

العاشر. هشام بفتح يراكم. إدريس بالسكت وإمالة يراكم. الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بقراءته الخاصة. حمزة بالإدغام ووجوهه الخاصة.

قوله تعالى: لَقَدْ جاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُفٌ رَحِيمٌ (128)
الشرح والتحليل
1. لقد جاءكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر.
2. جاءكم: ميم الجمع وأحكام الطول والإمالة. 3. من أنفسكم: النقل والسكت. 4. رءوف رحيم: الغنة والبدل. وبدون واو بعد الهمزة لأبى عمرو وشعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر.

القراءة
قالون واندرج حفص. 4 قالون بالغنة واندرج حفص. شعبة بقراءته المشروحة وعدم الغنة واندرج يعقوب. يعقوب بالغنة. 3 الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز ووجهى الغنة. حفص بالسكت وعدم الغنة. 2 قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. أبو جعفر بإبدال الهمز ووجهى الغنة. ابن كثير بصلة الهاء ووجهى الغنة. الأزرق بقراءته المعروفة وثلاثة البدل فى رءوف.
ابن ذكوان بالإمالة والتوسط وقراءته المعروفة فى المفصول والغنة ومجيئها على السكت لابن الأخرم. النقاش بالطويل وقراءته المعروفة مع وجهى الغنة فيما تجوز فيه. 1 أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز وقراءته المشروحة مع ترك الغنة واندرج الكسائى. ثم بالغنة. هشام على فتح جاءكم للحلوانى والداجونى من الكافى بقراءته الخاصة فى رءوف ووجهى الغنة.
(2/866)

أبو عمرو بإبدال الهمز ووجهى الغنة. الداجونى بالإدغام والإمالة ووجهى الغنة. خلف العاشر بقراءته الخاصة. إدريس بالسكت. حمزة بقراءته المعروفة.
حسبى الله: متفق على فتح ياء الإضافة. هو: وقف يعقوب بهاء السكت وجها واحدا.

الجمع بين السورتين
قوله تعالى: وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129) بسم الله الرّحمن الرّحيم الر
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. العظيم:
ما بين السورتين. 3. الر: بتقليل الراء للأزرق والإمالة لأبى عمرو وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف والشاهد: ورا الفواتح أمل (صحبة) (ك) ف (ح) لا. وسكت الحروف لأبى جعفر.

القراءة
قالون بالبسملة. 3 أبو عمرو على هذا الوجه بالإمالة فى الراء واندرج الكسائى. أبو جعفر بسكت الحروف. 2 أبو عمرو بالسكت بين السورتين والإمالة. ثم بالوصل كذلك. 1 الأزرق بضم الهاء والبسملة والتقليل فى الراء. الأصبهانى على هذا الوجه بفتح الراء واندرج ابن كثير وحفص
(2/867)

ويعقوب. ابن عامر بالإمالة فى الراء واندرج شعبة. الأزرق بالسكت بين السورتين والتقليل. ابن عامر بالإمالة واندرج وجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر. يعقوب بالفتح. الأزرق بالوصل بين السورتين والتقليل.
ابن عامر بالإمالة واندرج حمزة فى وجه التحقيق واندرج خلف العاشر.
يعقوب بالفتح. حمزة بالوصل بين السورتين والإبدال ياء.

قوله تعالى: تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْحَكِيمِ (1)
الشرح والتحليل
1. آيات: بدل الأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.

خاتمة نسأل الله حسنها
بفضل الله وتوفيقه تم هذا الجزء من فريدة الدهر والله الموفق لطبع ما بعده إن شاء الله.
(2/868)

1) فهرس السور والأجزاء والأرباع
ص/ الموضوع
1/ توجيه ضرورى 2/ مدخل إلى موضوع الكتاب 4/ فصل: طريقة الجمع التى اتبعتها بالكتاب 5/ الشروع فى محتويات الجمع 5/ سورة الفاتحة 8/ الجمع بين الفاتحة والبقرة 18/ تابع سورة البقرة 46/ ربع (إن الله لا يستحيى أن يضرب مثلا) 71/ ربع (أتامرون الناس بالبر) 88/ ربع (وإذ استسقى موسى) 106/ ربع (أفتطمعون) 130/ ربع (ولقد جاءكم موسى) 148/ ربع (ما ننسخ) 169/ ربع (وإذ ابتلى) 190/ الجزء (سيقول السفهاء) 204/ ربع (إن الصفا) 224/ ربع (ليس البر) 240/ ربع (يسألونك عن الأهلة) 250/ ربع (واذكروا الله) 267/ ربع (يسألونك عن الخمر والميسر) 284/ ربع (والوالدات) 295/ ربع (ألم تر إلى الذين خرجوا) 310/ الجزء (تلك الرسل) 327/ ربع (قول معروف) 338/ ربع (ليس عليك هداهم) ص/ الموضوع 356/ ربع (وإن كنتم على سفر)
363/ جمع ما بين السورتين (البقرة وآل عمران)
370/ تابع سورة آل عمران
382/ ربع (قل أؤنبئكم بخير من ذلكم)
388/ ربع (إن الله اصطفى)
402/ ربع (فلما أحس عيسى منهم الكفر)
408/ ربع (ومن أهل الكتاب)
423/ الجزء (كل الطعام)
427/ ربع (ليسوا سواء)
436/ ربع (وسارعوا إلى مغفرة)
443/ ربع (إذ تصعدون)
451/ ربع (يستبشرون)
460/ ربع (لتبلون)
467/ جمع ما بين السورتين (آل عمران والنساء)
470/ تابع سورة النساء
473/ ربع (ولكم نصف ما ترك أزواجكم)
481/ الجزء (والمحصنات من النساء)
487/ ربع (واعبدوا الله)
497/ ربع (إن الله يأمركم)
505/ ربع (فليقاتل)
512/ ربع (فما لكم فى المنفقين فئتين)
519/ ربع (ومن يهاجر)
523/ ربع (لا خير فى كثير من نجواهم)
530/ ربع (يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين)
534/ الجزء (لا يحب الله الجهر بالسوء)
(2/869)

ص الموضوع 538/ ربع (إنا أوحينا إليك) 542/ جمع ما بين السورتين (النساء والمائدة) 547/ تابع سورة المائدة 551/ ربع (ولقد أخذ الله) 557/ ربع (واتل عليهم) 563/ ربع (يأيها الرسول لا يحزنك) 568/ ربع (يأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود) 578/ ربع (يأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك) 583/ الجزء السابع (لتجدن أشد الناس عداوة) 586/ ربع (جعل الله الكعبة) 592/ ربع (يوم يجمع الله الرسل) 600/ جمع ما بين السورتين (المائدة والأنعام) 603/ تابع سورة الأنعام 605/ ربع (وله ما سكن) 616/ ربع (إنما يستجيب) 626/ ربع (وعنده مفاتح الغيب) 631/ ربع (وإذ قال إبرهيم) 641/ ربع (إن الله فالق الحب والنوى) 649/ الجزء (ولو أننا نزلنا) 656/ ربع (لهم دار السلام) 667/ ربع (وهو الذى أنشأ جنات) 673/ ربع (قل تعالوا أتل عليكم ما حرم ربكم) 685/ جمع ما بين السورتين (الأنعام والأعراف) 688/ تابع سورة الأعراف 697/ ربع (يا بنى آدم خذوا زينتكم) ص/ الموضوع 706/ ربع (وإذا صرفت أبصارهم)
717/ ربع (وإلى عاد)
726/ الجزء (قال الملأ)
737/ ربع (وأوحينا)
742/ ربع (وواعدنا موسى)
754/ ربع (واكتب لنا)
766/ ربع (وإذ نتقنا الجبل)
776/ ربع (هو الذى خلقكم)
781/ جمع ما بين السورتين (الأعراف والأنفال)
783/ تابع سورة الأنفال
792/ ربع (إن شر الدواب)
798/ الجزء (وعلموا أنما غنمتم)
807/ ربع (وإن جنحوا للسلم)
814/ جمع ما بين السورتين (الأنفال والتوبة)
818/ تابع سورة التوبة
822/ ربع (أجعلتم سقاية الحاج)
828/ ربع (يأيها الذين آمنوا إن كثيرا)
833/ ربع (ولو أرادوا الخروج)
837/ ربع (إنما الصدقات)
843/ ربع (ومنهم من عاهد الله)
847/ الجزء (إنما السبيل)
856/ ربع (إن الله اشترى)
862/ ربع (وما كان المؤمنون لينفروا كافة)
867/ جمع ما بين السورتين (التوبة ويونس)
869/ ملحق الفهارس
(2/870)

2) فهرس مختصر لأهم التحريرات ومواضع الخلاف
(1) أحكام هامة:
أحكام الابتداء لأداء الفاتحة وبه تحريرات هامة (5). فوائد ضرورية فى التحريرات (11). وجوه التكبير بين السورتين (17). تحريرات مراتب السكت لأصحابه (22). فوائد تتعلق بالمد المتصل مع غيره (24). أحكام الهمزتين المفتوحتين فى كلمة (24). أحكام زاد لأصحاب إمالتها (28). أحكام مد التعظيم لأصحابه (208).
(2) تحريرات قالون:
تحرير بين وجوه الدع إذا، دعان، ميم الجمع، المنفصل (236). تحرير بين يمل هو، الغنة، الشهداء إذا، المنفصل (348).
(3) تحريرات الأزرق:
تحرير بين تغليظ اللام بعد الصاد المفتوحة، الراء المضمومة (50). تحرير للأزرق (69). تحرير بين اليائى، الراءات، اللامات المختلف فيها (80). تحرير بين اللام بعد الظاء المفتوحة، اليائى (84).
تحرير بين إسرائيل، اليائى، البدل العادى (117). تحرير بين بشيرا، نذيرا وقفا (163). تحرير بين خيرا، شاكرا (205). تحرير بين البدل، شيئا (218). تحرير بين خيرا، خير (234). تحرير بين البدل، الراء المضمومة (238). تحرير بين اليائى، شيئا، خير (263). تحرير بين الراء المضمومة، اليائى، البدل (265). تحرير بين اللام بعد طاء مفتوحة، البدل، شيئا (278). تحرير بين طلقتم، ظلم، البدل (281). تحرير بين البدل، اليائى، الراء المضمومة، شىء (328). تحرير بين البدل، خيرا، كثيرا وقفا (334). تحرير بين كهيئة، طائرا، اليائى، الراء المضمومة (400). تحرير بين إسرائيل، البدل العادى، كهيئة، طائرا، اليائى، الراء المضمومة (400). تحرير بين اليائى، صرّ، ظلموا (428). تحرير بين اليائى، الراء المضمومة، البدل (434). تحرير بين ظلموا، يغفر، يصروا (437). تحرير بين البدل، اليائى، يستبشرون (450). تحرير بين شيئا، خيرا كثيرا (456). تحرير بين البدل، عاشروهن، اليائى، شيئا، خيرا كثيرا (476). تحرير بين البدل، اليائى، شيئا (478).
تحرير بين تصبروا، خير (483). تحرير بين شيئا، اليائى، الجار (488). تحرير بين البدل، اليائى، الراء المنصوبة (496). تحرير بين البدل، حذركم، الراء المضمومة (فانفروا) (503). تحرير بين اليائى، البدل، خير (509). تحرير بين يصالحا، خير، خبيرا (528). تحرير بين خيرا، قديرا حالة الوقف (534). تحرير بين ظلموا، يسيرا (540) تحرير بين شىء، بين السورتين، البدل (545) تحرير بين البدل، اليائى، جبارين (556). تحرير بين كهيئة، طائرا، الموتى، إسرائيل، سحر (596). تحرير بين حجر، افتراء (663). تحرير بين سوءاتهما، اليائى (691). تحرير بين سوءات، البدل، اليائى (695). تحرير بين سوءات، البدل، خير (695). تحرير بين ظللنا، السلوى (758). تحرير بين اليائى، البدل، الراء المضمومة وكذلك خير (793). تحرير بين آمنوا، يهاجروا، شىء (814).
تحرير بين الأنفال، براءة (817). تحرير بين ائذن لى، اليائى، البدل (834). تحرير بين الدنيا، الآخرة، الخاسرون (841). تحرير بين خيرا، اليائى، البدل (843).
(2/871)

(4) تحريرات أبى عمرو:
تحرير فى الغنة، الإدغام، اليائى، بارئكم (81). تحرير للدورى بين الإدغام العام، الهمز، الراء المجذومة يحتاج إليه فى نظائر تأتى بعد لا أذكرها هنا (87). تحرير للسوسى بين بارئكم، يأمركم (98).
تحرير بين الإدغام العام، الإدغام المختلف فيه (115). تحرير بين الإدغام العام، الإدغام المختلف فيه، المنفصل، فعلى، الناس المجرور (117). تحرير بين الهمز، يأمركم، المنفصل (133). تحرير للسوسى بين المنفصل، الغنة، يرى اللذين (212). تحرير لدورى أبى عمرو بين الغنة، الهمز، أنى (272).
تحرير للدورى بين الإدغام الكبير، المنفصل، أنى، الهمز (301). تحرير للدورى بين المنفصل، الهمز، الغنة، فعلى (303). تحرير بين جاوزه هو، هو والذين (306). تحرير لدورى بين المنفصل، الهمز، أنى، الإدغام، الغنة، الناس المجرور (316). تحرير بين أرنى، فعلى، الهمز، بلى، الغنة (322).
تحرير بين الغنة، فعلى، الهمز، الشهداء إذا، المنفصل (352). تحرير بين يشاء إن، الغنة، الإدغام الكبير، الناس المجرور، الدنيا (380). تحرير للدورى بين الدنيا، قل أؤنبئكم
(381). تحرير لدورى بين فعلى، المنفصل، أنى، الإدغام الكبير (392). تحرير لدورى بين يفعلوا، يكفروه، اليائى، الإدغام، المنفصل (429). تحرير بين بلى، المنفصل، الهمز (434). تحرير لدورى بين المنفصل، اغفر لنا، الدنيا (440). تحرير بين زحزح عن، الدنيا، المنفصل، الغرور لتبلون (459). تحرير للسوسى بين النهار لآيات، النار وقفا (462). تحرير لدورى بين عسى، المنفصل، فعلى، الهمز (477). تحرير لدورى بين يأمركم، المنفصل، الناس (498). تحرير بين المنفصل، الهمز، فعلى، الإدغام (517). تحرير لدورى بين المنفصل، الهمز، راء الجزم (812).
5) تحريرات ابن عامر:
هشام: تحرير بين أنبتت سبع، يشاء وقفا (325). تحرير بين أنبتت سبع، المنفصل، الغنة (325).
تحرير للحلوانى بين ما قتلوا، تحسبن الذين، المنفصل (449).
ابن ذكوان: تحرير بين الكافرين، المنفصل، الرائى، السكت (40). تحرير بين المنفصل، الموصول، المفصول (164). تحرير بين الغنة، شيئا، المنفصل، إبراهيم (173). تحرير بين السكت، الرائى، إبراهيم (184). تحرير بين إبراهيم، السكت، الرائى (189). تحرير بين المنفصل، النار المجرور، إبراهيم، المفصول، حمارك، الغنة (319). تحرير بين، زادهم، المفصول (52). تحرير بين المنفصل، إبراهيم، أل (539). تحرير بين المفصول، المنفصل، إبراهيم (681).
6) تحريرات حمزة:
تحريرات هامة لحمزة (22). تحرير لحمزة بين مراتب السكت (40). تحرير بين السكت، الوقف على المتوسط بزائد (43). تحرير بين المد المنفصل، الأرض موقوفا عليها (49). تحرير بين المد المتصل، الأرض، خليفة (53). تحريرات بخصوص لا التى للتبرئة، مراتب أخرى فى السكت (57). تحرير بين المد المنفصل، الوقف على أنبئهم (59). تحريرات متنوعة بين مراتب السكت، الموقوف عليه (60).
تحريرات أخرى (61). تحرير بين مراتب السكت، المنفصل عن مد وقفا (61). تحرير بين السكت فى الأرض، الوقف على المفصول (62). وقف حمزة على يا بنى إسرائيل (69). تحرير بين المنفصل، المفصول، تاء التأنيث من النوع العام (98). تحرير بين المد المنفصل، الموصول، المفصول (165).
(2/872)

تحرير بين المد المتصل، الوقف على المنفصل عن محرك (207). تحرير فى الوقف على فلا إثم (220).
تحريرات لحمزة فى مراتب السكت على اختلافها، الوقف على المتوسط بزائد، المفصول، تاء التأنيث (228). تحرير بين المتصل، المفصول، المنفصل، هزؤا (282). تحرير بين المفصول، المنفصل، فلا جناح (285). تحرير بين، لا جناح، المتصل، المفصول، فى أنفسكم وقفا (288). تحرير بين لا جناح، المفصول، المتصل، فريضة (290). تحرير بين أل، المنفصل، المفصول، المتصل، يعذب من، شىء وصلا (359). تحرير الوقف على قل أؤنبئكم (382). تحرير بين المفصول، أل، ء أسلمتم وقفا (384). تحرير بين المد المنفصل، التوراة، أل (405). تحرير بين التوراة، أل، المفصول، المنفصل، المتصل، الموصول (405). الوقف على هؤلاء (407). تحرير بين المفصول، المتصل، لا خلاق، الآخرة وقفا (412). تحرير بين المفصول، المنفصل عن مد وقفا (425). تحرير بين المتصل، المفصول، تاء التأنيث العامة (444). تحرير لخلف عن حمزة بين المنفصل، أل، المفصول، الأبرار وقفا (464). تحرير بين المفصول، المنفصل، الوقف على المفصول (465). تحرير لخلاد بين المنفصل، شيئا، المفصول، شيئا وقفا (477). تحرير بين أل، المنفصل عن مد (497). تحرير بين المتصل، المنفصل، أل وقفا (518). أحكام الوقف على هؤلاء، كذلك وصلها بما بعدها (532، 533). تحرير لخلاد بين أل، المتصل، بل طبع (537). تحرير بين المفصول، شىء، بين السورتين، المد المنفصل، أل (546). تحرير بين الأنفال، براءة (817). تحرير بين أل، المفصول، تاء التأنيث العامة (850).
7) تحريرات أبو جعفر:
تحرير لابن وردان بين الغنة، الآن (102). تحرير لابن وردان بين لا تضار، الغنة (285). تحرير بين الغنة، تضار (355).
8) تحريرات يعقوب:
تحرير ارويس بين لذهب بسمعهم، المنفصل، خلقكم، جعل لكم، رزقا لكم (41). تحرير لرويس بين الغنة، الكتاب بأيديهم (109). تحرير لرويس بين الغنة، الكتاب بأيديهم، المنفصل، اتخذتم، خالدون (110). تحرير لرويس بين الإدغام العام، اتخذتم، هاء السكت فى جمع المذكر السالم (131). تحرير بين الغنة، المنفصل، هاء السكت هن (169). تحرير لرويس بين العذاب بالمغفرة، المنفصل، الكتاب بالحق (223). تحرير بين جاوزه هو، هو والذين (306). تحرير لرويس بين المنفصل، أصدق (511). تحرير لرويس بين الإدغام العام، إشمام يصدفون، المنفصل (678).
تم بحمد الله تعالى وتوفيقه
(2/873)

تابع (سورة يونس)
للناس، عجبا أن: لا يخفى.

قوله تعالى: قالَ الْكافِرُونَ إِنَّ هذا لَساحِرٌ مُبِينٌ (2)
الشرح والتحليل
1. الكافرون: وجه ترقيق الراء للأزرق ولاحظه فى لسحر. 2. لسحر:
ابن كثير وعاصم وحمزة والكسائى وخلف بالألف بعد السين وكسر الحاء. والباقون بدون ألف وإسكان الحاء والشاهد بآخر سورة المائدة:
وسحر ساحر (شفا) ... كالصف هود وبيونس (د) فا (كفى). ويسهل الجمع بعد ذلك.
استوى: لا يخفى ولاحظ وجوه وقف حمزة. يدبر: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات له مع اليائى. بعد إذنه: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. أفلا تذّكرون: حفص وحمزة والكسائى وخلف بالتخفيف. والباقون بالتشديد والشاهد بآخر فرش الأنعام: تذكرون (صحب) خففا كلا. إنه يبدأ الخلق:
أبو جعفر وحده بفتح الهمزة والشاهد: وإنه افتح (ث) ق.

قوله تعالى: هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِياءً وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسابَ
(3/1)

الشرح والتحليل
1. ضياء والقمر: الطويل وترك الغنة لخلف. وقراءة قنبل بقلب الياء همزة والشاهد بباب الهمز المفرد: ضياء (ز) ن. والترجمة معطوفة على الهمز.
2. منازل لتعلموا: الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (5)
الشرح والتحليل
1. نفصل: ابن كثير وأبو عمرو وحفص ويعقوب بالياء للغيب. والشاهد:
نفصل ... (حق) (ع) لا. 2. الآيات: النقل والسكت والبدل.
3. لقوم يعلمون: ترك الغنة فى الياء. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّ فِي اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ وَما خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ (6)
القراءة
قالون. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء. قالون بالغنة فى اللام ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل ووجهى الغنة. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلف بترك الغنة فى الياء. ابن الأخرم بالغنة فى اللام. الأزرق بالتقليل وقراءته. الأزرق بتوسط ومد البدل. أبو عمرو بالإمالة واندرج الصورى وجعفر النصيى عن دورى الكسائى. الضرير بترك الغنة فى الياء. أبو عمرو بالغنة فى اللام واندرج الصورى. الرملى بالسكت.
(3/2)

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقاءَنا وَرَضُوا بِالْحَياةِ الدُّنْيا وَاطْمَأَنُّوا بِها وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آياتِنا غافِلُونَ (7)
الشرح والتحليل
1. لقاءنا: الطويل. 2. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة. 3. واطمأنوا: تسهيل الهمزة للأصبهانى وحده. ولحمزة فى فى الوقف. 4. هم: ميم الجمع.
5. عن آياتنا: النقل والسكت. 6. غافلون: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. (6) هاء السكت ليعقوب. (5) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص.
(4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (3) الأصبهانى بتسهيل الهمزة والنقل. (2) أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. إدريس بالسكت. (1) الأزرق بالطويل وفتح الدنيا والنقل وثلاثة البدل. النقاش بوجهى المفصول. الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. حمزة بالإمالة ووجهى المفصول. حمزة بالسكت العام.
مأواهم: إبدال الهمز للأصبهانى. وأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر وأحكام اليائى. يهديهم: ضم الهاء ليعقوب. بإيمانهم: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.
تحتهم الأنهار: كسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب. وضمهما لحمزة والكسائى وخلف العاشر. والباقون بكسر الهاء وضم الميم كل ذلك فى الوصل. دعواهم على وزن فعلى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَآخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ
(10)
(3/3)

القراءة
قالون. يعقوب هاء السكت. قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة ولاحظ الاندراج. الأزرق على تفخيم الراء وقصر البدل بالفتح فقط فى دعواهم وصلة الميم الطويلة. أبو عمرو بتقليل دعواهم. ابن ذكوان بالسكت والفتح واندرج حفص. حمزة بالإمالة وترك السكت واندرج الكسائى وخلف العاشر. ثم بالسكت واندرج إدريس. الأزرق بقصر البدل وترقيق الراء ووجهى دعواهم. ثم بتوسط البدل والترقيق فقط فى الراء والوجهان فى دعواهم. ثم بمد البدل والترقيق ووجهى دعواهم. ثم بالمد والتفخيم
والتقليل فقط فى دعواهم.
ربع (ولو يعجل الله)

قوله تعالى: وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ
الشرح والتحليل
1 للناس: دورى أبى عمرو بخلفه بإمالة للناس. 2. استعجالهم: ميم الجمع. 3. بالخير لقضى: الإدغام. 4. لقضى: ابن عامر ويعقوب بفتح القاف والضاد وقلب الياء ألفا مبنيا للفاعل وقراءة أجلهم بالنصب.
والباقون بضم القاف وكسر الضاد وفتح الياء مبنيا للمفعول وقراءة أجلهم بالرفع والشاهد: قضى سمى أجل ... فى رفعه انصب (ك) م (ظ) بى. ولاحظ مراتب المد على هذه القراءة وبخاصة طول النقاش.
5. إليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب. وميم الجمع المهموزة. وسكت المفصول ولاحظه لابن ذكوان على قراءته.
(3/4)

القراءة
قالون. (5) الأزرق بالصلة الطويلة. الأصبهانى بالصلة مقصورة وممدودة.
حفص بالسكت واندرج إدريس. حمزة بضم إليهم وترك السكت ثم بالسكت. (4) ابن عامر بقراءته المشروحة وقصر المنفصل للحلوانى. يعقوب بضم إليهم. ابن عامر بالتوسط وترك السكت. ابن ذكوان بالسكت.
يعقوب بضم إليهم. النقاش بالطول وترك السكت. ثم بالسكت.
(3) أبو عمرو بالإدغام وقراءته الخاصة. يعقوب بالإدغام وقراءته الخاصة مع قصر المنفصل ثم بالتوسط لروح. (2) قالون بصلة الميم. ثم بمد الصلة.
(1) دورى أبى عمرو بالإمالة والإظهار والإدغام.
طغيانهم: إمالة دورى الكسائى وحده وليس للأزرق فيها إلا الفتح كغيره.
عنه: لا يخفى. كأن لم: الغنة وتسهيل الهمز للأصبهانى. زين للمسرفين:
الإدغام.

قوله تعالى: وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّناتِ وَما كانُوا لِيُؤْمِنُوا
القراءة
قالون. أبو عمرو بإسكان السين وتحقيق، إبدال الهمز. الداجونى بالإمالة والتوسط واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. النقاش بالطويل والإمالة.
حمزة بإبدال الهمز وقفا. قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. ورش بالنقل وتفخيم ظلموا للأزرق وبقية قراءته. ثم بالترقيق للأزرق أيضا وبقية قراءته. الأصبهانى بالتوسط. ابن ذكوان بالسكت وإمالة جاءتهم
(3/5)

واندرج إدريس. النقاش بالطول والإمالة. حمزة على هذا الوجه بإبدال الهمز. حفص بفتح جاءتهم مع التوسط. حمزة بالسكت العام.
خلائف فى: الإدغام.

قوله تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ قالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ
الشرح والتحليل
1. تتلى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عليهم آياتنا: ميم الجمع المهموزة. وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 3. لقاءنا: الطويل. 4. ائت: إبدال الهمز. 5. هذا أو: المنفصل. بقرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول ولاحظ جواز وجوه البدل للأزرق فى ايت ابتداء كما أثبته فى العزو وسبق بالجزء الأول من فريدة الدهر.

القراءة
قالون. (5) قالون بالتوسط. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز ولا مانع من الابتداء بلفظ ايت. وقصر المنفصل. ثم بتوسطه. (3) النقاش على ترك السكت عموما بالطويل. (2) قالون بصلة الميم مقصورة. ابن كثير بالنقل فى بقرآن.
الأصبهانى بإبدال الهمز وقصر المنفصل. أبو جعفر على هذا الإبدال بالإخفاء مع الغنة فى بقرآن غير. قالون بمد الصلة. الأصبهانى بإبدال الهمز وتوسط المنفصل. الأزرق على فتح تتلى بقراءته الخاصة مع ثلاثة البدل.
ابن ذكوان بالسكت فى المفصول فقط والتوسط واندرج حفص. ثم بسكت الموصول أيضا والتوسط وهذا لما عدا النقاش واندرج حفص.
النقاش بالطويل فى المدين وسكت الموصول وجها واحدا. يعقوب بضم
(3/6)

عليهم وقراءته المعروفة. (1) الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. حمزة بالإمالة وضم عليهم وترك السكت فى الجميع. ثم بالسكت فى المفصول فقط. ثم بالسكت فى المد المنفصل. ثم بالسكت فى الموصول والوجهين فى المد المنفصل. ثم بالسكت العام. الكسائى بكسر عليهم والتوسط. واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت فى المفصول فقط. ثم بالسكت فى الموصول.

قوله تعالى: قُلْ ما يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِي
الشرح والتحليل
1. لى أن: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. وللباقين الإسكان وهم على مراتبهم فى المد. 2. أن أبدله: النقل أولا لورش. تلقاء:
المتصل ووجوه الوقف عليها لهشام وحمزة للرسم بالياء لا تخفى.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر. (2) ورش بالنقل والطويل للأزرق. الأصبهانى بالتوسط. (1) الحلوانى بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل واندرج حفص ويعقوب. هشام بالتوسط ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. النقاش بالسكت فى المفصول واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
نفسى إن: الفتح لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر.
(3/7)

قوله تعالى: إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما يُوحى إِلَيَ
القراءة
قالون. يعقوب بهاء السكت فى إلىّ (هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى على المد ولا على الإدغام). قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة والوقف بالتحقيق، التسهيل مع المد والقصر.
الكسائى بالإمالة والتوسط واندرج خلف العاشر. ورش بالنقل والطول للأزرق ووجهى اليائى. الأصبهانى بالفتح ووجهى المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة والوقف بالتحقيق، السكت، التسهيل مع المد والقصر. إدريس بالتوسط.

قوله تعالى: إِنِّي أَخافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
(15)

الشرح والتحليل
1. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والشاهد: وباقى الباب (حرم) (ح) ملا. والإسكان للباقين وهم على مراتبهم فى المد ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قُلْ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلا أَدْراكُمْ بِهِ
(3/8)

الشرح والتحليل
1. شاء: الإمالة لابن ذكوان وحمزة والداجونى عن هشام وله الفتح من الكافى. ولخلف العاشر. 2. عليكم: ميم الجمع. 3. ولا أدراكم: المنفصل وقراءة ابن كثير بخلف البزى بحذف الألف التى بعد اللام والشاهد: واقصر ولا ... أدرى ولا أقسم الأولى (ز) ن (هـ) لا خلف. 4. أدراكم:
التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو وشعبة وحمزة والكسائى وخلف وأما ابن ذكوان فقال فى التنقيح:
لنقاشهم أدرى افتحن وابن أخرم ... بخلف ولم يسكت إذا لم يميلا
قال فى الشرح: روى النقاش أدراكم وأدراك بالفتح حيث وقع. وروى ابن الأخرم الفتح والإمالة ولا سكت له على الفتح. وروى الصورى الإمالة.

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بالإمالة. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإمالة واندرج شعبة والكسائى. (2) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج أبو جعفر ووجه للبزى. قالون بتوسط المنفصل. ابن كثير من الروايتين بدون ألف بعد اللام. (1) الأزرق بقراءته المعروفة والتقليل.
الداجونى بالإمالة والتوسط وفتح أدراكم واندرج وجه الفتح لطرق ابن ذكوان كما شرح. ابن الأخرم بالإمالة واندرج الصورى وخلف العاشر. النقاش بالطويل والإمالة وفتح أدراكم كما شرح. حمزة بإمالة أدراكم. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
لبثت: الإظهار لنافع وابن كثير وعاصم ويعقوب وخلف العاشر. والإدغام للباقين ولاحظ صلة الميم على الإدغام لأبى جعفر. وليس فى تعقلون هنا خلاف فهى للكل بالخطاب.
(3/9)

قوله تعالى: فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآياتِهِ
القراءة
قالون. أبو عمرو بالإمالة واندرج خلف الصورى ووجه الوقف بالتحقيق لحمزة واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة فى الوقف بالإبدال ياء.
أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين والإمالة. يعقوب على هذا الوجه بالفتح.
الأزرق بالنقل وتغليظ اللام والتقليل وثلاثة البدل. الأصبهانى بقراءته.
ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت وفتح الرائى واندرج حفص. الرملى بالإمالة واندرج حمزة وإدريس. حمزة بالإبدال ياء.
أتنبئون: بدل الأزرق، الحذف مع ضم الباء لأبى جعفر. ولاحظ دقة وجوه حمزة فى هذا الجزء. عما يشركون: قراءة حمزة والكسائى وخلف بالخطاب.
والباقون بالغيب والشاهد: وعما يشركوا كالنحل مع ... روم (سما) (ن) ل (ك) م. والمراد الغيب للمذكورين. والخطاب لمدلول (شفا).
من ربك، فيه، عليه، من ربه، فانتظروا للأزرق: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِذا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذا لَهُمْ مَكْرٌ فِي آياتِنا
الشرح والتحليل
1. وإذا أذقنا: المد المنفصل. 2. بعد ضراء: الإدغام والإخفاء. 3. مستهم إذا:
ميم الجمع ولاحظ الموضع الثانى. فى آياتنا: وقف حمزة بالتحقيق والسكت
(3/10)

والنقل والإدغام ولاحظ دقة النطق بهما ولاحظ أنه على سكت المد المتصل لا يأتى فى الوقف إلا التحقيق مع السكت والشاهد:
ومنفصل عن مد أو محرك لدى ... سكت مد الوصل ليس مسهلا

القراءة
قالون. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى بإسكان ميم لهم. (2) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالإخفاء. (1) قالون بالتوسط. قالون بصلة الميم. الأصبهانى بقراءته.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. روح بالإدغام. الأزرق بالطويل وثلاثة البدل. النقاش بترك السكت واندرج وجه لحمزة. حمزة فى الوقف بالنقل والإدغام. النقاش بالسكت واندرج وجه لحمزة. حمزة بالنقل والإدغام. حمزة بالسكت المد المنفصل والوقف بالسكت والنقل والإدغام. حمزة بالسكت العام والوقف بالسكت مع التحقيق فقط.

قوله تعالى: إِنَّ رُسُلَنا يَكْتُبُونَ ما تَمْكُرُونَ
(21)

الشرح والتحليل
1. رسلنا: بالإسكان أبو عمرو وحده. 2. ما تمكرون: بالغيب روح وحده والشاهد ويمكروا (ش) فع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
الشرح والتحليل
1. يسيركم: ابن عامر وأبو جعفر بقراءة ينشركم بفتح الياء وبنون ساكنة بعدها فشين مضمومة والشاهد: و (ك) م (ث) نا ينشر فى يسير.
(3/11)

ولاحظ فيها الوجهين فى الراء للأزرق على قراءته ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِها جاءَتْها رِيحٌ عاصِفٌ وَجاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنا مِنْ هذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (22)
القراءة
قالون. يعقوب بهاء السكت. الأصبهانى بصلة الميم المهموزة والنقل. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بقراءته السابقة. حفص بالسكت فى الموضعين.
الداجونى بإمالة جاءتها وجاءهم واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت فى المفصولين واندرج إدريس. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وقراءته المعروفة. النقاش بالإمالة واندرج خلاد. النقاش بالسكت فى المفصولين واندرج خلاد. خلف بترك الغنة فى الواو فى مواضعها ووجهى المفصول. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف ولاحظ الإمالة. خلف بالسكت العام. خلاد بالغنة والوجهين السابقين لخلف.
وليس فى ريح هنا خلاف فهى للكل بالإفراد.
على أنفسكم وقفا لحمزة: لا يخفى. متاع: بالنصب لحفص وحده وللباقين الرفع والشاهد: متاع لا (حفص). الدنيا: لا يخفى ولاحظ فيها وجه إمالة دورى أبى عمرو.
(3/12)

قوله تعالى: إِنَّما مَثَلُ الْحَياةِ الدُّنْيا كَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعامُ حَتَّى إِذا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَها وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَيْها أَتاها أَمْرُنا لَيْلًا أَوْ نَهاراً فَجَعَلْناها حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ
الشرح والتحليل
1. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة. 2. كماء: الطويل والنقل والسكت.
3. أنزلناه: صلة الهاء لابن كثير. 4. يأكل: إبدال الهمز. 5. حتى إذا:
المنفصل. 6. أنهم: ميم الجمع. 7. كأن لم: الغنة. ولاحظ تسهيل همز كأن للأصبهانى. والوقف بالنقل فقط لحمزة على سكت المتصل.
ولا امتناعات للأزرق فى الآية. ولا امتناعات للسوسى كذلك وأما دورى أبى عمرو فالممتنع له الغنة على التقليل وتحقيق الهمز والقصر والتوسط. وممتنعة أيضا على التقليل وإبدال الهمز والتوسط فانتبه لهذا فى إطلاق لفظ أبى عمرو على وجوهه ودققت فى هذا البحث من الروض والكتب أما على إمالة الدنيا فتحريره كالأتى:
الدنيا/ الهمز/ المنفصل/ الغنة
إمالة/ تحقيق/ قصر/ الوجهان
إمالة/ تحقيق/ توسط/ ترك
إمالة/ إبدال/ قصر فقط/ الوجهان
ولا يأتى التوسط مع إبدال الهمز وإمالة الدنيا.
(3/13)

القراءة
قالون. (7) الغنة. (6) قالون بالصلة ووجهى الغنة. (5) قالون بالتوسط ووجهى ميم الجمع وعلى كل منهما وجهى الغنة. (4) أبو عمرو على فتح الدنيا بإبدال الهمز وقصر المنفصل ووجهى الغنة. أبو جعفر بصلة الميم ووجهى الغنة. أبو عمرو بالتوسط ووجهى الغنة. (3) ابن كثير بقراءته المشروحة والمعروفة ووجهى الغنة. (2) الأزرق بقراءته المعروفة مع فتح اليائى ووجهى الراء المضمومة والترقيق مقدم. الأصبهانى بالتوسط والنقل ووجهى المنفصل وتسهيل كأن مع وجهى الغنة على كل من وجهى المنفصل.
ابن ذكوان بالتوسط وسكت المفصول، أل وترك الغنة واندرج حفص.
ابن الأخرم بالغنة. النقاش بالطويل وترك السكت ووجهى الغنة. ثم بالسكت وترك الغنة فقط. (1) الأزرق بالتقليل وقراءته المعروفة على الفتح.
أبو عمرو على التقليل بقراءته الخاصة مع الإطلاق فى تحقيق الهمز، إبداله، المنفصل، الغنة. مع الانتباه فى تحرير الغنة كما سبق فى التحليل. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا وتحقيق الهمز وقصر المنفصل ووجهى الغنة. ثم بالتوسط وترك الغنة فقط. الكسائى بإمالة أتاها واندرج خلف العاشر.
دورى أبى عمرو بإبدال الهمز وقصر المنفصل ووجهى الغنة ولا يأتى التوسط هنا. حمزة بطول المدين وترك السكت فى المفصول وسكت أل فقط والوقف بالنقل والسكت. ثم بترك السكت فى أل والوقف بالنقل والتحقيق. ثم بسكت المفصول، أل والوقف بالنقل والسكت ثم بسكت المد المنفصل والوقف كذلك. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل فقط.
إدريس بتوسط المتصل والمنفصل وسكت المفصول، أل.

قوله تعالى: وَاللَّهُ يَدْعُوا إِلى دارِ السَّلامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ إِلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ (25)
(3/14)

الشرح والتحليل
1. يدعوا إلى: المنفصل. 2. دار: أحكام التقليل والإمالة. 3. يشاء إلى:
تسهيل الثانية، إبدالها واوا لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس.
4. صراط: بالسين لقنبل بخلفه. ولرويس وجها واحدا. وبالإشمام لخلف عن حمزة.

القراءة
قالون. (4) قنبل بالسين واندرج رويس. (3) قالون بإبدال الثانية واوا ولاحظ الاندراج. قنبل بالسين واندرج رويس. الحلوانى بتحقيق الهمزتين واندرج حفص وروح. (2) أبو عمرو بقراءته المعروفة. (1) قالون بالتوسط والتسهيل ولاحظ الاندراج. رويس بالسين فى سراط. قالون بالإبدال واوا. رويس.
ابن عامر بتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإمالة دار والوجهين فى يشاء إلى. الصورى بتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج.
الضرير بترك الغنة فى الياء. الأزرق. النقاش ويندرج خلاد. خلف عن حمزة. حمزة بسكت المدود للراويين على ما هو معروف من ترتيب الوجوه.

ربع (للذين أحسنوا الحسنى وزيادة)
الحسنى على وزن فعلى: فيها الفتح والتقليل لأبى عمرو كالأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف ولاحظ عدم الإمتناعات فى الوقف على زيادة لحمزة. وللكسائى وجه الإمالة فقط وكذلك ذلة فى الموضع الأول أما ذلة فى الموضع الثانى فلاحظ على سكت الكل الإمالة لحمزة والفتح لخلاد. السيئات جزاء: الإدغام. ولاحظ البدل فيها للأزرق.

قوله تعالى: كَأَنَّما أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِنَ اللَّيْلِ مُظْلِماً
(3/15)

الشرح والتحليل
1. كأنما أغشيت: المنفصل وتسهيل الهمزة للأصبهانى. 2. وجوههم: ميم الجمع. 3. قطعا: بإسكان الطاء لابن كثير والكسائى ويعقوب والباقون بفتحها والشاهد: وقطعا (ظ) فر (ر) م (د) ن سكونا. ولاحظ ترتيب الوجوه.

القراءة
قالون. (3) يعقوب بإسكان الطاء. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر.
ابن كثير على هذا الوجه بإسكان الطاء. (1) قالون بالتوسط. الكسائى بإسكان الطاء واندرج يعقوب. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. الأصبهانى بتسهيل الهمز ووجهى المنفصل. حمزة بسكت المد.
النار المجرور: لا يخفى ما فيه من الوجوه وخاصة للسوسى وسبق نظيره. ويوم نحشرهم جميعا: لا خلاف فيه للكل بالنون. نقول للذين: الإدغام.
وشركاؤكم: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: هُنالِكَ تَبْلُوا كُلُّ نَفْسٍ ما أَسْلَفَتْ
الشرح والتحليل
1. هنالك تبلوا: حمزة والكسائى وخلف بالقراءة بالتاء بدل الباء والباقون بالباء والشاهد: با تبلوا التاء (شفا). 2. ما أسلفت: المد المنفصل ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
مولاهم (على وزن مفعل): بالفتح والتقليل للأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف.
(3/16)

قوله تعالى: قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّماءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ
الشرح والتحليل
1. من يرزقكم: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 2. يرزقكم: ميم الجمع والإدغام. 3. السماء: الطويل.
4. الأرض: النقل والسكت وأول التوقف هنا للأصبهانى. 5. الميت معا:
بالتشديد نافع وحفص وحمزة والكسائى وأبو جعفر ويعقوب وخلف.
والباقون بالتخفيف وهم: ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة.
والشاهد: و (ث) ب (أ) وى ... (صحب) بميت بلد والميت (هم) ...
و (الحضرمى). والترجمة معطوفة على التشديد. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت الكل. ولاحظ فى يدبر الوجهين فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون بقراءة الميت بالتشديد ولاحظ الاندراج. (5) أبو عمرو بالتخفيف واندرج ابن عامر وشعبة. (4) الأصبهانى بالنقل والتشديد. ابن ذكوان بالسكت والتخفيف. حفص بالتشديد واندرج إدريس. (3) الأزرق بالطويل والنقل والتشديد والوجهين فى الراء المضمومة. النقاش بترك النقل وقراءته بالتخفيف. خلاد بالتشديد والوقف بالنقل والتحقيق. النقاش بالسكت. خلاد بالتشديد والوقف بالنقل والسكت. خلاد بالسكت العام والوقف بالنقل فقط. (2) قالون بصلة الميم والتشديد واندرج أبو جعفر. ابن كثير بالتخفيف. أبو عمرو بالإدغام والتخفيف. يعقوب بالتشديد. (1) خلف بترك الغنة فى مواضعها وسكت أل والتشديد والوقف بالنقل والسكت.
(3/17)

ثم بترك السكت والوقف بالنقل والتحقيق. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل فقط. الضرير بالتوسط وقراءته.
فأنى: الفتح والتقليل للأزرق ودورى أبى عمرو. وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر.

قوله تعالى: كَذلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُوا أَنَّهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (33)
الشرح والتحليل
1. كلمت: بالتوحيد لابن كثير وأبى عمرو وعاصم وحمزة والكسائى وخلف ويعقوب. والشاهد من فرش الأنعام: وكلمات اقصر (كفى) (ظ) لا وفى ... يونس والطول (شفا) (حقا) (ن) فى. فقراءة الجمع لنافع وابن عامر وأبى جعفر. ولاحظ الوقف بالهاء لابن كثير وأبى عمرو والكسائى ويعقوب. والباقون بالتاء. 2. فسقوا أنهم:
المنفصل. 3. أنهم: ميم الجمع.
4. يؤمنون: إبدال الهمز.

القراءة
قالون بقراءة كلمات بالجمع واندرج الحلوانى. (4) الأصبهانى بإبدال الهمز.
(3) قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. (2) قالون بالتوسط واندرج ابن عامر. الأصبهانى بإبدال الهمز. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وإبدال الهمز. النقاش بتحقيق الهمز. (1) ابن كثير بالتوحيد وقراءته.
أبو عمرو بإسكان الميم وتحقيق الهمز واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو بإبدال الهمز. أبو عمرو بالتوسط واندرج عاصم والكسائى وخلف ويعقوب. أبو عمرو بإبدال الهمز. حمزة بالطويل والوقف بإبدال الهمز.
حمزة بسكت المد.
(3/18)

قوله تعالى: أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدى
الشرح والتحليل
1. أفمن يهدى: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. ولاحظ بقية المواضع بالآية. 2. يهدى إلى: المنفصل. 3. أمن لا: الغنة. 4. يهدى: وملخص القراءات فيها ست قراءات هى: فتح الياء وإسكان الهاء وتشديد الدال: قالون وجه أول وابن وردان ووجه لابن جماز. فتح الياء والاختلاس للفتح فى الهاء وتشديد الدال: قالون وجه ثان ووجه لأبى عمرو والوجه الثانى لابن جماز. بفتح الياء والهاء وتشديد الدال: ورش وابن كثير وابن عامر والوجه الثانى لأبى عمرو. بكسر الياء والهاء وتشديد الدال: شعبة. بفتح الياء وكسر الهاء وتشديد الدال حفص ويعقوب. بفتح الياء وإسكان الهاء وتخفيف الدال: حمزة والكسائى وخلف. والشاهد:
... تبلوا التا (شفا) ... لا يهد خفهم ويا اكسر (ص) رفا
والهاء (ن) ل (ظ) لما وأسكن (ذ) ا (ب) دا ... خلفهما (شفا) (خ) ذ الإخفاء (ح) دا
خلف (ب) هـ (ذ) ق ...

القراءة
قالون بالإسكان ولاحظ الاندراج. (4) ثم بالاختلاس ويندرج أبو عمرو والوجه الثانى لابن جماز. الأصبهانى بفتح الياء والهاء وتشديد الدال واندرج ابن كثير وأبو عمرو فى الوجه الثانى. والحلوانى عن هشام. حفص بكسر الهاء واندرج يعقوب. (3) الغنة على ما سبق. (2) قالون بتوسط
(3/19)

المنفصل والإسكان والاختلاس ويندرج أبو عمرو فى وجه الاختلاس.
الأصبهانى بفتح الهاء واندرج أبو عمرو وابن عامر. شعبة بقراءته المشروحة. حفص بقراءته واندرج يعقوب. الكسائى بفتح الياء وإسكان الهاء وتخفيف الدال وإمالة يهدى واندرج خلف. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق لأصحابها. الأزرق بالطويل وقراءة يهدى كما شرح وفتح اليائى واندرج النقاش. ثم بالتقليل. خلاد بقراءة يهدى كما شرح وإمالة اليائى.
النقاش بالغنة وقراءته المشروحة. خلاد بالسكت فى المد المنفصل. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والقراءة كخلاد مع وجهى المد المنفصل.
الضرير بتوسط المد وقراءة يهدى كما شرح وإمالة يهدى.

قوله تعالى: وَما كانَ هذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِينَ (37)
الشرح والتحليل
1. القرآن: نقل ابن كثير. والسكت لأصحابه. 2. أن يفترى: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 3. يفترى: أحكام التقليل والإمالة. 4. تصديق: الإشمام لحمزة والكسائى وخلف ورويس بخلفه. 5. من رب: الغنة ولا تأتى على سكت الموصول لأحد. 6. العالمين:
هاء السكت ليعقوب بخلفه. ولاحظ فى الآية: صلة هاء يديه، فيه لابن كثير، توسط لا ريب لحمزة ويأتى هنا على ترك السكت فى المفصول لخلف ولا يأتى لخلاد. وعلى سكت الموصول يأتى لحمزة انظر شرح التنقيح للمقرئ. ولا يأتى لرويس الوقف بهاء السكت إلا على الإشمام والشاهد من الروض:
(3/20)

ومع صاد تصديق الذى عن رويسهم ... ففى العالمين الوقف بالهاء أهملا
وهذا تحرير لرويس تصديق/ من رب/ العالمين
إشمام/ ترك/ الوجهان
إشمام/ غنة/ الهاء فقط
صاد خالصة/ ترك/ ترك
صاد خالصة/ غنة/ ترك

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج رويس. (6) روح بهاء السكت. (5) الغنة على ما سبق ولا تأتى لرويس أيضا إلا على عدم هاء السكت. (4) رويس بالإشمام والوجهان فى هاء السكت. ثم بالغنة وهاء السكت فقط له.
(3) الأزرق. أبو عمرو. الغنة وعلى الوجهين اندرج الصورى. خلاد بالإشمام وقصر لا ولا توسط له على ترك السكت فى الموصول واندرج الكسائى وخلف العاشر. (2) خلف عن حمزة بقراءته الخاصة وبالوجهين فى لا على ترك السكت فى الموصول واندرج الضرير على قصر لا. (1) ابن كثير بالنقل وقراءته الخاصة مع وجهى الغنة. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت فى الموصول وفتح يفترى واندرج حفص ولا غنة هنا لأحد. الرملى بإمالة يفترى. خلاد بالإشمام والوجهين فى لا وعلى القصر اندرج إدريس.
خلف عن حمزة بترك الغنة والوجهين فى لا ريب.
يأتهم: ضم الهاء لرويس. تأويله: لا يخفى. كذلك كذب، أعلم بالمفسدين:
الإدغام. من لا: الغنة. بريئون، برئ: حذف الهمز لأبى جعفر بخلفه. ولاحظ بدل الأزرق فى بريئون ووقف حمزة على بريئون بالإدغام وجها واحدا.
ووقف هشام بخلفه وحمزة على برئ بالإدغام مع الإسكان والإشمام والروم.
يستمعون إليك: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. أفأنت: تسهيل الثانية
(3/21)

للأصبهانى وحده والشاهد بباب الهمز المفرد. ينظر إليك: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل، الإبدال واوا. أفأنت: وقف حمزة على أفأنت بالتسهيل والتحقيق. إليك أفأنت: وقف حمزة على أفأنت بالتحقيق وعليه في المتوسطة التسهيل والتحقيق، التسهيل في المنفصل عن محرك وعليه التسهيل في المتوسطة بزائد. لا يبصرون: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (44)
الشرح والتحليل
1. شيئا: التوسط والمد للأزرق. والسكت لأصحابه ولاحظ توسط حمزة.
2. ولكن الناس: بالتخفيف لمدلول (شفا) والشاهد بفرش البقرة: ولكن الناس (شفا). والترجمة معطوفة على التخفيف ولاحظ رفع الناس على قراءة التخفيف. 3. أنفسهم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا ساعَةً مِنَ النَّهارِ يَتَعارَفُونَ بَيْنَهُمْ
الشرح والتحليل
1. نحشرهم: ميم الجمع. وقراءة حفص وحده بالياء للغيب والشاهد بفرش الأنعام: ثان يونس (ع) با. والترجمة معطوفة على الياء. 2. كأن لم:
الغنة وتسهيل كأن للأصبهانى وحده. 3. يلبثوا إلا: المنفصل. 4. النهار:
أحكام التقليل والإمالة.
(3/22)

القراءة
قالون بالنون وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بالإمالة.
(3) قالون بالتوسط. أبو عمرو بالإمالة ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل والتقليل. النقاش بفتح النهار واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل.
(2) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإمالة. قالون بالتوسط.
أبو عمرو بالإمالة. النقاش بالطول. الأصبهانى بتسهيل الهمز فى كأن ووجهى المنفصل ووجهى الغنة. (1) قالون بصلة الميم ووجهى المنفصل.
الغنة على الوجهين السابقين واندرج ابن كثير وأبو جعفر على قصر المنفصل. حفص بالقراءة بالياء ووجهى المنفصل ووجهى الغنة.
خسر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. أمة رسول، جاء: لا يخفى. يظلمون التغليظ وجها واحدا للأزرق. متى: الفتح والتقليل للأزرق. وكذلك أبو عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. شاء: لا يخفى.

قوله تعالى: إِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَلا يَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً
الشرح والتحليل
1. جاء أجلهم: بالإسقاط مع القصر والمد: قالون والبزى وأبو عمرو. ووجه لقنبل ورويس. وبتسهيل الثانية: ورش والوجه الثانى لقنبل ورويس.
وأبو جعفر. وللأزرق وقنبل وجه آخر وهو إبدال الثانية حرف مد. فلقنبل ثلاثة وجوه. وللباقين تحقيق الهمزتين ويمتنع للأزرق فى الراء المضمومة وجه التفخيم على الإبدال فى جاء أجلهم من قوله فى التنقيح:
ولا تأت بالثانى إذا كنت مبدلا ... كجا أمرنا ...
(3/23)

والمراد بالثانى التفخيم فى الراء المضمومة. 2. أجلهم: ميم الجمع.
3. يستئخرون: إبدال الهمز ووجها الراء للأزرق. ولاحظ أن وجه الإسقاط لرويس لا يأتى إلا على المد.

القراءة
قالون بإسقاط الأولى مع القصر واندرج أبو عمرو وحده. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز. (2) قالون بصلة الميم واندرج البزى ووجه لقنبل. (1) قالون بالإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو ورويس. أبو عمرو بإبدال الهمز.

قالون بصلة الميم واندرج البزى ووجه لقنبل. الأزرق بوجوهه المشروحة فى الشرح والتحليل. الأصبهانى بتوسط جاء وتسهيل الثانية وإبدال الهمز.
رويس على هذا الوجه بتحقيق الهمز. قنبل بتسهيل الثانية وصلة الميم.
أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. قنبل بوجه الإبدال. الحلوانى عن هشام بفتح جاء مع التوسط وتحقيق الهمزتين واندرج عاصم ووجه للكسائى. واندرج روح. الكسائى بإمالة تاء التأنيث. الداجونى عن هشام بالإمالة مع التوسط واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. النقاش بالطويل والإمالة وتحقيق الهمزتين واندرج وجه لحمزة. حمزة بالإمالة. ثم بالسكت العام والوقف بالوجهين للراويين لأنها من النوع العام.

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتاكُمْ عَذابُهُ بَياتاً أَوْ نَهاراً ماذا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ (50)
الشرح والتحليل
1. قل أرءيتم: النقل والسكت ولاحظهما بعد. 2. أرءيتم: بالتسهيل نافع وأبو جعفر. وللأزرق إبدال الهمزة الثانية ألفا مع الإشباع. وللكسائى
(3/24)

حذفها. وللباقين التحقيق. ولاحظ فى أتاكم: أحكام الفتح والتقليل للأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف. ولاحظ هاء السكت ليعقوب.

القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية فى أرءيتم. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج أبو جعفر. قالون بمد الصلة. ابن كثير بتحقيق الهمز وصلة الميم.
أبو عمرو بالتحقيق وإسكان الميم ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت.
حمزة بالإمالة واندرج خلف العاشر. الكسائى بحذف الهمز وقراءته.
الأزرق بالنقل وتسهيل الهمز والصلة الطويلة ووجهى اليائى. الأزرق بإبدال الهمز ألفا مع الإشباع ووجهى اليائى. الأصبهانى بالنقل والتسهيل ووجهى الميم المهموزة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة بالإمالة واندرج إدريس.

قوله تعالى: آلْآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (51)
الشرح والتحليل
1. ءالآن: للكل بالإستفهام فى الهمزة الأولى والثانية همزة الوصل ولهم فيها الإبدال مدا مشبعا، التسهيل. ولنافع وابن وردان بدون خلاف النقل ويجوز للناقلين الإبدال مع القصر عملا بقاعدة الاعتداد بالعارض وعدمه ولاحظ فيها أحكام السكت. 2. كنتم: ميم الجمع.
القراءة
قالون بالإبدال طويلا والنقل مع القصر واندرج ورش. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن وردان. (1) قالون بالإبدال مع القصر والنقل مع القصر.
واندرج ورش. قالون بصلة الميم واندرج ابن وردان. قالون بالتسهيل
(3/25)

والنقل مع القصر واندرج ورش ثم بصلة الميم واندرج ابن وردان. الأزرق بالإبدال مع المد المشبع وتوسط، مد البدل. ثم بالتسهيل مع توسط ومد البدل. ابن كثير بالإبدال مع المد الطويل وتحقيق الهمز وصلة الميم واندرج ابن جماز. أبو عمرو بإسكان الميم واندرج الباقون. ابن كثير بالتسهيل وتحقيق الهمز وصلة الميم واندرج ابن جماز. أبو عمرو بإسكان الميم واندرج الباقون. ابن ذكوان بالإبدال والسكت واندرج أصحاب السكت. ثم بالتسهيل والسكت كذلك. وهذا الذى عملنا عليه وهو تحرير المتولى رضى الله عنه وانظر شرح المقرئ وفتح القدير. وفى تركيب الآن مع آمنتم قبلها، أو يستنبئونك بعدها 13 ثلاثة عشر وجها ذكرها فتح القدير وانظر العمدة لمعرفة تعليق المقرئ عليها وانظر كذلك الموضع الثانى بنفس السورة بهذا الجزء. وذكر فى البدائع تحريرات بناء على وجود المنفصل لهشام وكذلك فى شرح المقرئ. وكذلك لابن ذكوان وحفص وحمزة. ثم قال: وخلف عن حمزة بحسب التركيب ستة أوجه يصح منها خمسة. وذكر الخمسة والممنوع هو عدم السكت (أى فى حالة الوصل) مطلقا مع التسهيل أيده شرح المقرئ. وصحح أوجه خلاد كلها. وذكر عن إدريس عن خلف فى اختيار امتناع التسهيل مع عدم السكت ولكنه يؤخذ من ظاهر الدرة لأنه ليس فيها سكت له. وارجع إلى شرح المقرئ والبدائع فى وقف حمزة على به الآن والخلاصة وقف حمزة على الآن وحدها بدون نظر لمد سابق وهذا التحرير فرضى لأنه لا يمكن الوقف عليها هنا إلا مع ما قبلها وهو المد هنا فكان هذا التحرير ليستفاد منه فيما بعد عند تحرير الوقف على به الآن كلها:
ءا لآن
إبدال مشبع نقل، سكت، تحقيق
إبدال مقصور نقل فقط
(3/26)

تسهيل نقل، سكت
فالمجموع ستة وجوه على ما فى التنقيح وشروحه وعلى ما حققه المتولى من جواز الوقف بالتحقيق على أل وإن لم يذكر هذا الوجه فى الروض. وهذا التفصيل نافع فى الوقف على الموضع الثانى من السورة. وهذا تحرير هام لحمزة فى الوقف على به ءالآن:
به/ ءا/ لآن
التحقيق/ إبدال مع المد المشبع/ نقل، سكت، تحقيق
التحقيق/ إبدال مع القصر/ نقل فقط
التحقيق/ تسهيل/ نقل، سكت
السكت/ إبدال مع المد المشبع/ نقل، سكت
السكت/ إبدال مع القصر/ نقل فقط
السكت/ تسهيل/ نقل فقط
النقل/ إبدال مع المد المشبع/ نقل فقط
النقل/ إبدال مع القصر/ نقل فقط
الإدغام/ إبدال مع المد المشبع/ نقل فقط
الإدغام/ إبدال مع القصر/ نقل فقط
فالمجموع 14 وجها. ولا يخفى زيادة الوجوه من أجل عروض الوقف ويجب الانتباه للمحاذاة أى فى الوقف على العارض مع وجه الإبدال والتسهيل وذلك لا يخفى على الفطن. وذكر فى التنقيح بسورة الأنعام بموضع ءالذكرين:
بتسهيل ءالآن أظهر لرويسهم ... وكالمسلمين لها يعقوب أهملا
كمد ابن ذكوان وسكت له كذا ... لحفص كذا تخصيص الأخرم أسجلا
وارجع إلى الشرح. والضرورى عند الإقراء استحضار هذه المراجع كالروض والبدائع لتحقيق المطلوب.
(3/27)

قيل: الإشمام لهشام والكسائى ورويس. قيل للذين: الإدغام. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. هل تجزون: الإدغام لهشام بخلفه وحمزة والكسائى. وارجع إلى شرح المختصر للشيخ جابر لتحقيق خلف هشام وارجع أيضا إلى الروض.
ولاحظ دقة جمع هذا الجزء. وبالبحث وجد أن الإدغام فى هل تجزون وجه واحد للحلوانى. وللداجونى الإدغام والإظهار ولذلك قدمنا الإدغام. وفى الروض والبدائع تحرير المنفصل ووجهى الآن.
ربع (ويستنبئونك)

قوله تعالى: وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ
الشرح والتحليل
1. ويستنبئونك: بدل الأزرق. وحذف الهمزة مع ضم الباء لأبى جعفر.
2. هو: هاء السكت بدون خلاف ليعقوب ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌ
الشرح والتحليل
1. قل إى: النقل والسكت. إى: بدل الأزرق. 2. وربى إنه: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين وهم على مراتبهم فى المد.
(3/28)

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. (2) ابن كثير بالإسكان وقصر المنفصل واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. ابن عامر بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. (1) ورش بالنقل وفتح ياء الإضافة. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
ظلمت: الوجهان فى اللام للأزرق. والأرض: وتحريره فى مراتب السكت وبخاصة لحمزة ظاهر. لا يظلمون: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.
ترجعون: يعقوب وحده بالقراءة بفتح التاء وكسر الجيم والشاهد بسورة البقرة.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (57)
الشرح والتحليل
1. يأيها: المد المنفصل. 2. قد جاءتكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 3. جاءتكم: ميم الجمع. 4. من ربكم: الغنة فى الراء.
5. وشفاء لما: الغنة فى اللام وتحريرهما كالأتى للحلوانى ورويس والرملى:
من ربكم وشفاء لما، ورحمة للمؤمنين
ترك ترك
ترك غنة للحلوانى (من كتبه الخاصة بذلك) ورويس
من المصباح وتأتى على القصر فقط لهما
(3/29)

غنة غنة
غنة ترك للرملى
وشاهده من التنقيح: وزد عند حلوان لدى اللام غنة ... إلخ. 6. للمؤمنين:
هاء السكت، إبدال الهمز.

القراءة
قالون. (6) الأصبهانى بإبدال الهمز. يعقوب بهاء السكت. (5) رويس على ترك الغنة فى الراء بالغنة فى اللام فى موضعيها والوقف بالوجهين فى هاء السكت. (4) قالون بالغنة فى الموضعين واندرج حفص ويعقوب. الأصبهانى بإبدال الهمز. يعقوب بهاء السكت. (3) قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. الغنة على ما سبق. (2) أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة وتحقيق الهمز واندرج الحلوانى. ثم بإبدال الهمز. الحلوانى على ترك الغنة فى الراء بالغنة فى اللام فى الموضعين. أبو عمرو بالغنة فى الراء واللام وتحقيق الهمز واندرج الحلوانى. ثم بإبدال الهمز. (1) قالون بتوسط المنفصل. الأصبهانى بإبدال الهمز. قالون بالغنة فى الراء واللام ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بإبدال الهمز. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. ابن ذكوان بإمالة جاءتكم وترك الغنة. ثم بالغنة فى الراء واللام. الرملى على هذا الوجه بترك الغنة فى اللام فى موضعيها. أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة وتحقيق الهمز واندرج الحلوانى والكسائى. ثم بإبدال الهمز. الغنة لأبى عمرو وحده على الوجهين. ومعلوم أنه لا غنة على مد للحلوانى. الداجونى عن هشام بالإدغام والإمالة وترك الغنة واندرج خلف العاشر. الغنة للداجونى.
الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بقراءته الخاصة ووجهى الغنة.
حمزة ببقية وجوهه وقراءته المعروفة مع ملاحظة ترك الغنة فى الواو لخلف عن حمزة.
(3/30)

قوله تعالى: قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ
الشرح والتحليل
1. فليفرحوا: رويس وحده بالقراءة بالتاء للخطاب والشاهد: تفرحوا (غ) ث خاطبوا. 2. خير: ترقيق الراء للأزرق وحده وهو الوجه الثانى له. 3. يجمعون: بالخطاب لأبى جعفر وابن عامر ورويس والباقون بالغيب والشاهد: وتجمعوا (ث) ب (ك) م (غ) وى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَراماً وَحَلالًا قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. قل أرءيتم: النقل والسكت ولاحظ الموضع الثانى فى قل ءالله. 2. أرءيتم:
نافع وأبو جعفر بتسهيل الثانية وللأزرق أيضا إبدالها مع المد المشبع وللكسائى حذفها. والباقون بتحقيقها، ميم الجمع. 3. ما أنزل: المنفصل.
4. من رزق: الغنة وليست لرويس على الإدغام. 5. ءالله: الإبدال مع المد الطويل والتسهيل وذلك لجميع القراء فأول التوقف هنا للوجه الثانى لقالون. ويأتى التحرير في القراءة. أذن لكم: الإدغام وانظر التحرير فى وجوه الجمع. ولاحظ تعين الغنة لروح هنا على الإدغام. وذكر فى البدائع امتناع التسهيل فى قل ءالله للأزرق على الإبدال فى أرءيتم فله ثلاثة أوجه.
وعملنا على الإطلاق له. ولاحظ هاء الضمير فى منه لابن كثير.
(3/31)

القراءة
قالون بتسهيل الهمزة وإسكان الميم وقصر المنفصل وترك الغنة فى الراء والإبدال مع المد اللازم فى لفظ الجلالة والإظهار فى أذن لكم ولم يندرج معه أحد. (5) قالون على هذا الوجه بالتسهيل ولم يندرج أحد. (4) قالون بالغنة على الوجهين السابقين. (3) قالون بتوسط المنفصل ويأتى عليه ما أتى على القصر فانتبه ولم يندرج أحد فى هذه الوجوه ولا يأتى طول المنفصل هنا الآن ويأتى بعد فى وجوه القراءات الأخرى. (2) قالون بالتسهيل وصلة الميم وقصر المنفصل وترك الغنة والوجهان فى لفظ الجلالة واندرج أبو جعفر. قالون بالغنة والوجهين فى لفظ الجلالة واندرج أبو جعفر. قالون بتوسط المنفصل وعليه ما أتى على القصر ولم يندرج أحد. ابن كثير بتحقيق همز أرءيتم وصلة الميم وقصر المنفصل وصلة هاء الضمير فى منه والوجهين فى لفظ الجلالة. ثم بالغنة والوجهين فى لفظ الجلالة ولم يندرج أحد. أبو عمرو بتحقيق همزة أرءيتم وإسكان الميم وقصر المنفصل وترك الغنة والإبدال فى لفظ الجلالة والإظهار فى أذن لكم واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. أبو عمرو على هذا الوجه بالإدغام واندرج رويس لأنه ليس له غنة فى الراء من المصباح. أبو عمرو بالتسهيل فى لفظ الجلالة والإظهار واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. أبو عمرو بالإدغام ولم يندرج أحد. أبو عمرو بالغنة والإبدال فى لفظ الجلالة والإظهار واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. أبو عمرو بالإدغام واندرج روح ولا يأتى هذا الوجه لرويس كما فهم سابقا. أبو عمرو على الغنة بالتسهيل فى لفظ الجلالة والإظهار واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. ثم بالإدغام واندرج روح. أبو عمرو بالتوسط وترك الغنة والإبدال فى لفظ الجلالة والإظهار واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب وخلف العاشر. ثم بالتسهيل والإظهار واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب وخلف العاشر. أبو عمرو بالغنة
(3/32)

والإبدال فى لفظ الجلالة والإظهار واندرج ابن عامر ما عدا الحلوانى واندرج حفص ويعقوب. روح على هذا الوجه بالإدغام. أبو عمرو بالتسهيل والإظهار. واندرج ابن عامر ما عدا الحلوانى واندرج حفص ويعقوب. روح على هذا الوجه بالإدغام. النقاش بطويل المنفصل وترك الغنة فى الراء والإبدال فى لفظ الجلالة واندرج خلاد. خلاد بالتسهيل فى قل ءالله. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والوجهين فى لفظ الجلالة.
النقاش بالغنة فى الراء والإبدال فقط فى لفظ الجلالة ولم يندرج أحد.
الكسائى بالحذف فى أرءيتم وتوسط المنفصل والوجهين فى لفظ الجلالة.
(1) ورش بالنقل وتسهيل الهمزة وطويل المنفصل للأزرق والنقل أيضا فى قل ءالله والوجهين فى لفظ الجلالة. الأصبهانى بقصر المنفصل وقراءته الإطلاقية كما فهم بوجهى لفظ الجلالة ووجهى الغنة وكذلك بتوسط المنفصل والإطلاق فى الوجوه كما شرح على القصر. الأزرق بوجه الإبدال فى أرءيتم وقراءته التى شرحت على الإبدال ووجوهه المطلقة كما هو مشروح فى التحريرات سابقا. ابن ذكوان بسكت المفصول وتوسط المنفصل وترك الغنة فى الراء وسكت المفصول الثانى فى قل ءالله والإبدال فقط فى لفظ الجلالة واندرج حفص وإدريس. ابن الأخرم بوجه التسهيل واندرج إدريس. ابن الاخرم بالغنة فى الراء ووجهى لفظ الجلالة. النقاش بالطويل وترك الغنة فى الراء والإبدال فقط في لفظ الجلالة واندرج خلاد.
خلاد بالتسهيل. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وقراءته بالوجهين السابقين فى لفظ الجلالة كما فهم. حمزة بسكت المنفصل أيضا وقراءته الخاصة المطلقة وترك الغنة أولا لخلف ثم بالغنة لخلاد اه.
القيامة وقفا، الناس المجرور: لا يخفى.
(3/33)

قوله تعالى: وَما تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَما تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ
الشرح والتحليل
1. شأن: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 2. شأن وما:
ترك الغنة فى الواو. 3. قرآن: ابن كثير وسكت الموصول لأصحابه.
4. عمل إلا: النقل والسكت. 5. عليكم: ميم الجمع. 6. إذ تفيضون:
الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف ولاحظ أحكام مرتبتى سكت المفصول، الموصول.

القراءة
قالون. (6) أبو عمرو بالإدغام ولاحظ الاندراج. (5) قالون بصلة الميم.
(4) الأزرق بالنقل فى الموضعين. ابن ذكوان (ما عدا الصورى) بسكت المفصولين واندرج حفص. خلاد على هذا الوجه بالإدغام واندرج إدريس. (3) ابن ذكوان بسكت الموصول والمفصولين واندرج حفص.
خلاد بالإدغام واندرج إدريس. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير والنقل فى قرآن وصلة ميم الجمع. (1) الأصبهانى بإبدال الهمز والنقل فى موضعيه.
أبو عمرو بترك النقل والإدغام. أبو جعفر بصلة الميم والإظهار. خلف عن حمزة بترك الغنة وترك السكت عموما والإدغام. ثم بسكت المفصولين فقط. ثم بسكت الموصول والمفصولين.
(3/34)

قوله تعالى: وَما يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّماءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتابٍ مُبِينٍ (61)
الشرح والتحليل
1. يعزب: الكسائى وحده بكسر الزاى والشاهد: اكسر يعزب ... ضما معا (ر) م أصغر ارفع أكبر ... (ظ) ل (فتى). 2. عن ربك: الغنة ولاحظها على السكت لابن الأخرم. 3. الأرض: النقل والسكت. 4. السماء:
الطويل. 5. ولا أصغر: المنفصل. 6. قرأ أصغر، أكبر برفع الراء حمزة ويعقوب وخلف وسبق الشاهد.

القراءة
قالون. (6) يعقوب برفع أصغر، أكبر. (5) التوسط ولاحظ الاندراج. يعقوب بالرفع واندرج خلف العاشر. (4) النقاش بالطويل. حمزة برفع الراء فى الموضعين. (3) ورش بالنقل والطويل للأزرق. الأصبهانى بتوسط المتصل ووجهى المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص. إدريس برفع الراء. النقاش بالطويل. حمزة برفع الراء. حمزة بسكت المد المنفصل.
ثم بالسكت العام. (2) قالون بالغنة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج.
يعقوب. قالون بالتوسط. يعقوب. النقاش بالطويل. الأصبهانى بالنقل ووجهى المنفصل. ابن الأخرم بالسكت. (1) الكسائى بكسر الزاى.
لا خوف عليهم: يعقوب وحده بفتح لا خوف بدون تنوين. وضم هاء عليهم كحمزة.
(3/35)

قوله تعالى: لَهُمُ الْبُشْرى فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَفِي الْآخِرَةِ
القراءة
قالون. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان عدا الرملى بالسكت واندرج حفص. الأزرق بالتقليل وتحرير ذات الياء والبدل على الإطلاق. أبو عمرو بالإمالة فى البشرى وفتح الدنيا. الرملى بالسكت. أبو عمرو بتقليل الدنيا.
دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج وجه لحمزة. حمزة بالوقف بالنقل والفتح، النقل والإمالة. ثم بالسكت والفتح واندرج إدريس. الكسائى بالإمالة وجها واحدا.
لا تبديل لكلمات الله: توسط لا لحمزة، الإدغام. ولا يحزنك قولهم: نافع وحده بضم الياء وكسر الزاى. شركاء إن: وصلا تسهيل الهمزة الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس.

قوله تعالى: هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهارَ مُبْصِراً
القراءة
قالون واندرج الأزرق فى وجه التفخيم. الأزرق بالوجه الثانى له وهو ترقيق الراء. ابن كثير. أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين واندرج يعقوب.
رويس بالإظهار فى الليل لتسكنوا وهذا التحرير من البدائع بناء على أن جعل لكم فى القرآن كله منصوص عليها لرويس فى بعض الكتب.
لآيات لقوم: الغنة. سبحانه هو: وصلا الإدغام.
(3/36)

ربع (واتل عليهم نبأ نوح)

قوله تعالى: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ يا قَوْمِ إِنْ كانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقامِي وَتَذْكِيرِي بِآياتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكاءَكُمْ ثُمَّ لا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلا تُنْظِرُونِ
الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. نوح إذ: النقل والسكت. 3. قال لقومه: الإدغام. 4. فأجمعوا أمركم: رويس بخلفه بوصل الهمزة وفتح الميم والوجه الثانى له كالباقين بقطع الهمزة مفتوحة وكسر الميم والشاهد: صل فاجمعوا وافتح (غ) را خلف ...
و (ظ) ن شركاؤكم. والمد المنفصل. وشركاؤكم: يعقوب وحده برفع الهمزة عطفا على الضمير المرفوع فأجمعوا ... إلى آخر التوجيه بإتحاف فضلاء البشر وسبق الشاهد. تنظرون: الوجهان فى الراء للأزرق وإثبات الياء فى الحالين ليعقوب فقط. وللباقين حذفها فى الحالين.

القراءة
قالون. (4) قالون بالتوسط. النقاش بالطويل. أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل. ورش بالنقل وقصر البدل وطول المنفصل والمتصل للأزرق والوجهان فى الراء المضمومة. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وقراءته المعروفة. الأزرق بتوسط البدل وترقيق الراء فقط ثم بالمد وعليه الوجهان فيها. ابن ذكوان بسكت المفصول والتوسط واندرج حفص وإدريس.
النقاش بالطويل. (1) قالون بصلة الميم وقصر وتوسط المنفصل. حمزة بضم
(3/37)

عليهم وترك السكت عموما. يعقوب على وجه القطع فى فأجمعوا بقصر المنفصل ورفع شركاؤكم وإثبات ياء تنظرونى وصلا ووقفا. ثم توسط المنفصل على هذا الوجه. رويس بقراءة فأجمعوا بهمزة الوصل والوجهان فى المنفصل. يعقوب بالإدغام وقراءته الخاصة مع قصر المنفصل.
روح بالتوسط. ولا يأتى الوصل هنا لرويس لا متناع الإدغام على همزة الوصل. قال فى التنقيح:
ويختص إدغام كها مسلمين عن ... رويسهم بالقطع فى فأجمعوا انقلا
حمزة بسكت المفصول فقط. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (72)
الشرح والتحليل
1. إن أجرى: النقل والسكت. 2. أجرى إلا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وابن عامر وحفص وأبى جعفر والشاهد: وباقى الباب (إ) لى (ث) نا (ح) لى. وقوله: وأجرى (ك) م (ع) لا. وللباقين الإسكان. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فكذبوه، فنجيناه: لا يخفى. بآياتنا: وقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق وليس له على سكت الكل إلا الإبدال ياء. فجاءوهم: بدل الأزرق وأحكام الإمالة.
نطبع على: الإدغام ولا تأتى عليه هاء السكت ليعقوب.

قوله تعالى: قالَ مُوسى أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جاءَكُمْ
القراءة
قالون. قالون بالتوسط. الداجونى بإمالة جاءكم واندرج ابن ذكوان.
(3/38)

الأزرق بالطويل. النقاش بإمالة جاءكم. الأزرق بتقليل اليائى. أبو عمرو على التقليل بوجهى المنفصل. حمزة بالإمالة فى الموضعين والوقف بالتسهيل مع المد والقصر. حمزة بسكت المد المنفصل. الكسائى بإمالة موسى مع التوسط وفتح جاءكم. خلف العاشر بإمالة جاءكم.
لسحر، أسحر، الساحرون: الوجهان فى الراء للأزرق والترقيق مقدم ولا امتناعات بين وجهى الراء واليائى.

قوله تعالى: قالُوا أَجِئْتَنا لِتَلْفِتَنا عَمَّا وَجَدْنا عَلَيْهِ آباءَنا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِياءُ فِي الْأَرْضِ وَما نَحْنُ لَكُما بِمُؤْمِنِينَ (78)
الشرح والتحليل
1. قالوا أجئتنا: المنفصل. 2. أجئتنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وليس لورش من طريقيه. 3. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 4. الأرض:
الأصبهانى. 5. نحن لكما: الإدغام وهو هنا ليعقوب أولا لأنه لا يأتى على الهمز لأبى عمرو. ولاحظ الإخفاء أيضا لأبى عمرو. وتكون: شعبة بالتذكير والتأنيث والباقون بالتأنيث والشاهد: يكون (ص) ف خلفا.
6. بمؤمنين: هاء السكت ليعقوب ولا تأتى على الإدغام ولا على المد.

القراءة
قالون. (6) يعقوب بهاء السكت. (5) يعقوب بالإدغام. (4) الأصبهانى بالنقل وإبدال همز مؤمنين. (3) ابن كثير بصلة هاء الضمير. (2) أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بالإدغام والإخفاء. قالون بالتوسط. روح بالإدغام. الأصبهانى بقراءته. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. شعبة بقراءة يكون بالتذكير. أبو عمرو بإبدال
(3/39)

الهمز. الأزرق بالطويل وقراءته. النقاش بترك النقل. حمزة فى الوقف بإبدال الهمز. النقاش بالسكت. حمزة بإبدال الهمز. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل. حمزة بالسكت العام.

قوله تعالى: وَقالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ ساحِرٍ عَلِيمٍ (79)
الشرح والتحليل
1. ائتونى: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.
وفيها للأزرق ثلاثة البدل ابتداء على القول بعدم استثنائه. 2. ساحر:
بوزن فاعل نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب والشاهد: من فرش الأعراف: وسحار (شفا) مع يونس فى ساحر. ولاحظ الإمالة لدورى الكسائى على قراءة سحار. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال لهم: الإدغام. ملقون ونحوها: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: فَلَمَّا أَلْقَوْا قالَ مُوسى ما جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ
الشرح والتحليل
1. فلما ألقوا: المنفصل. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 3. جئتم: ميم الجمع، إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. 4. السحر: بهمزة قطع للإستفهام وبعدها ألف بدل همزة الوصل الداخلة على لام التعريف أبو عمرو وأبو جعفر فيجوز لكل منهما الوجهان من الإبدال مع إشباع المد، التسهيل بلا فصل. ويلا حظ حكم المنفصل الذى نشأ عن هذه
(3/40)

القراءة. والباقون بهمزة وصل على الخبر فقط والشاهد:
وهمز وصل من كآلله أذن ... أبدل لكل أو فسهل واقصرن
كذا به السحر (ث) نا (ح) ز ... ... ...
ولأبى عمرو فى الآية تحرير. قال فى التنقيح:
ومع وجه المازنى وفتحه ... بموسى لتقرأ فى به السحر مبدلا
وإن يفتحن موسى مع القصر هامزا ... فتسهيله اخصص بدور تنل علا
كذا إن تقلل معهما ثم خصه ... بسوس على فتح وقصر مبدلا
والمراد بلفظ معهما فى البيت الثالث أى مع القصر والهمز لا تسهيل إلا للدورى.
القراءة
قالون. (4) أبو عمرو على قصر المنفصل وفتح موسى وتحقيق الهمز بقراءة به السحر بقصر المنفصل والإبدال مع الإشباع. دورى بالتسهيل. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو عمرو بإبدال همز جئتم والإبدال فى آلسحر. السوسى بالتسهيل. أبو جعفر بإبدال همز جئتم وصلة الميم وقراءة به آلسحر بالإبدال والتسهيل. (2) أبو عمرو بالتقليل وهمز جئتم والإبدال فى آلسحر. الدورى بالتسهيل. أبو عمرو بإبدال جئتم والإبدال، التسهيل فى آلسحر. فهذه ثمانية وجوه على قصر المنفصل. (1) قالون بتوسط المنفصل والهمز فى جئتم وقراءته الخاصة. أبو عمرو على هذا الوجه بالإبدال فى آلسحر. وامتنع هنا التسهيل. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بإبدال جئتم والإبدال فقط فى آلسحر وامتنع التسهيل. أبو عمرو بالتقليل ووجهى جئتم وعلى كل منهما الإبدال والتسهيل فى آلسحر. فهذه ستة على التوسط فالمجموع 14 وجها. الكسائى بإمالة لفظ موسى واندرج خلف العاشر الأزرق بالطويل وفتح موسى واندرج النقاش. ثم بالتقليل. حمزة بالإمالة على ترك السكت. ثم بالسكت.
(3/41)

آمن لموسى: الإدغام وتحرير البدل واليائى للأزرق على الإطلاق. فتنة للقوم:
الغنة لأصحابها. الكافرين: تقليل الأزرق وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى ورويس. وهاء السكت ليعقوب.

قوله تعالى: وَأَوْحَيْنا إِلى مُوسى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِكُما بِمِصْرَ بُيُوتاً وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ
الشرح والتحليل
1. وأوحينا إلى: المنفصل. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 3. وأخيه: ابن كثير. 4. بيوتا: بكسر الضم: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبه) (ب) لى. فالضم لورش وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب. 5. بيوتكم: ميم الجمع. الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. وفى الآية تحرير اليائى والبدل فى تبوءا للأزرق على الإطلاق.

القراءة
قالون بكسر بيوتا وبيوتكم واندرج الحلوانى. (5) قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. (4) الأصبهانى بضم بيوتا وبيوتكم واندرج أبو عمرو وحفص ويعقوب. أبو جعفر بصلة الميم. ابن كثير بصلة هاء الضمير وميم الجمع وكسر بيوتا وبيوتكم. (2) أبو عمرو بالتقليل والضم. (1) قالون بالتوسط والكسر واندرج ابن عامر وشعبة. صلة الميم لقالون. الأصبهانى بالضم ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل وضم بيوتا وبيوتكم. الكسائى بالإمالة والكسر واندرج خلف العاشر. الأزرق بالطويل والضم وتغليظ اللام. النقاش بالكسر وقراءته. الأزرق بتوسط ومد البدل. الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة
(3/42)

بسكت المد للراويين.

قوله تعالى: وَقالَ مُوسى رَبَّنا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلَأَهُ زِينَةً وَأَمْوالًا فِي الْحَياةِ الدُّنْيا رَبَّنا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ
الشرح والتحليل
1. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 2. ربنا إنك: المنفصل. 3. الدنيا: إمالة الدنيا لدورى أبى عمرو. 4. ليضلوا: بضم الياء للكوفيين والباقون بفتحها والشاهد من فرش الأنعام: واضمم يضلوا مع يونس (كفى).

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج أبو عمرو. (4) حفص بضم ياء ليضلوا.
(3) دورى أبى عمرو على فتح موسى بإمالة الدنيا وهذا واضح من التحريرات. (2) قالون بتوسط المنفصل واندرج مع من اندرج أبو عمرو.
عاصم بضم ياء ليضلوا. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا. الأزرق على فتح موسى بالطويل وقصر البدل واندرج النقاش. ثم بتوسط ومد البدل.
(1) الأزرق بتقليل لفظ موسى والدنيا وثلاثة البدل. أبو عمرو على هذا التقليل بقصر المنفصل وتقليل الدنيا. ثم بفتح الدنيا من الكامل وفى التحريرات أن الأولى عدم العمل بهذه الانفرادة من الكامل وأثبتها هنا لجوازها. ثم بالمد وتقليل الدنيا. ثم بفتح الدنيا من الكامل (وهى الانفرادة التى سبق ذكرها). حمزة بإمالة لفظ موسى والدنيا والطويل وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. حمزة بسكت المد لراوييه وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. الكسائى بتوسط المنفصل وضم ياء ليضلوا واندرج خلف العاشر.
وشاهد دورى أبى عمرو: وإن تضجعن دنيا ففعلى له افتحن. وذلك من
(3/43)

المختصر للشيخ جابر. وهو ظاهر بالتنقيح وشرحه للمقرئ فتح القدير والمقصود أنه لا تجىء إمالة الدنيا إلا على فتح فعلى.

قوله تعالى: قالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُما فَاسْتَقِيما وَلا تَتَّبِعانِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ
الشرح والتحليل
1. النقل والسكت. 2. بالتخفيف لابن ذكوان وهشام بخلفه وفى التنقيح:
وإن خفف الحلوان تتبعان فا ... مددن فتح تسألن عنه فأهملا
وفى التحريرات كالروض وشرح المقرئ أن الوجهان لهشام من الطريقين وأن وجه التخفيف للحلوانى يختص بالمد. وشاهد الطيبة: وخف ...
تتبعان النون (م) ن (ل) هـ اختلف. ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (وجاوزنا ببنى إسرائيل البحر)
إسرائيل: ثلاثة البدل للأزرق. ولأبى جعفر التسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90)
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. الغرق قال: الإدغام. 3. لا إله إلا: مد التعظيم على قصر المنفصل لأصحابه. 4. إسرائيل: أبو جعفر. 5. يعقوب. أنه: بكسر الهمزة لمدلول (شفا). وتحرير البدل مع إسرائيل يأتى بعد.

القراءة
قالون. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر.
(3/44)

(3) توسط مد التعظيم على ترك هاء السكت وعلى وجهى أبى جعفر وهو هنا لابن كثير وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب. وليس لقالون والأصبهانى والحلوانى مد التعظيم كما حررته بالجزء الأول من الفريدة.
ولا يأتى مد التعظيم على هاء السكت ليعقوب فى غير هو، هى واختلف فى لم فالهاء من التلخيص وبه مد التعظيم وعدمها من الكامل وبه أيضا مد التعظيم. انظر فتح القدير، شرح التنقيح. (2) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل عموما واندرج يعقوب. أبو عمرو بمد التعظيم واندرج روح ولا يأتى لرويس على الإدغام. انظر شرح المقرئ لأنه لروح من الكامل أما رويس فإدغامه من المصباح وليس به مد التعظيم. (1) قالون بتوسط المنفصل. الكسائى بكسر همزة إنه واندرج خلف العاشر وهذا الحكم لمدلول (شفا). روح بالإدغام. الأزرق بالطويل وقصر البدلين واندرج النقاش. حمزة بكسر إنه على ترك السكت فى المنفصل. الأزرق ببقية وجوهه كالأتى:
آمنت إسرائيل
قصر قصر
توسط توسط، قصر بهذا الترتيب
مد مد، قصر بهذا الترتيب
حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
وهذا تحرير واسع للأزرق مع الآن إسرائيل/ آمنت/ الآن وصلا فقط
قصر/ قصر/ (1) الإبدال مع الطول، (2) مع القصر، (3) التسهيل فى همزة الوصل وعلى كل من الثلاثة قصر اللام
قصر/ توسط/ (4) الإبدال مع الطول فى همزة الوصل وعليه توسط اللام (5) وقصرها، (6) الإبدال مع القصر وعليه قصر
(3/45)

اللام، (7) تسهيل همزة الوصل وعليه توسط، (8) قصر اللام
قصر/ طول/ (9) الإبدال مع الطول وعليه طول، (10) قصر اللام، (11) الإبدال مع القصر وعليه قصر اللام، (12) التسهيل وعليه طول اللام و (13) قصرها
توسط/ توسط/ (14) الإبدال مع الطول وعليه توسط اللام
مد/ مد/ (15) الإبدال مع الطول وعليه مد اللام
المجموع 15 وجها
ملاحظة: الوجوه المذكورة بهذا التحرير هى فى حالة وصل ءالآن بما بعدها. أما وجوه الوقف على الآن فهى سبعة وعشرون وجها على قصر إسرائيل تأتى من ضرب ثلاثة آمنت فى ثلاثة همزة الوصل فهى تسعة تضرب فى ثلاثة اللام ويأتى توسط، مد إسرائيل وجهان هما المذكوران فى حالة الوصل هنا ولا يأتى غيرهما فى حالة الوقف. فالمجموع تسعة وعشرون وجها.

قوله تعالى: آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91)
القراءة
قالون بالإبدال مع المد المشبع والنقل وقصر اللام واندرج ورش وابن وردان. قالون بالإبدال مع القصر والنقل وقصر اللام واندرج ورش وابن وردان. ثم بالتسهيل والنقل وقصر اللام واندرج من سبق. الأزرق بالإبدال مع المد المشبع وتوسط، مد اللام. ثم بالتسهيل مع توسط، مد اللام. ابن كثير بالإبدال مع المد المشبع وترك النقل ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. ابن كثير بالتسهيل ولاحظ الاندراج ولا تأتى هنا هاء سكت ليعقوب. ابن ذكوان بالإبدال مع المد المشبع
(3/46)

والسكت واندرج أصحاب السكت. ثم بالتسهيل والسكت واندرج أيضا أصحاب السكت. والوقف على ءالآن شرح بالموضع الأول من السورة.

قوله تعالى: فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً
الشرح والتحليل
1. ننجيك: يعقوب وحده بالتخفيف والشاهد من فرش الأنعام: وننجى الخف كيف وقعا (ظ) ل. 2. لمن خلفك: الإخفاء والغنة لأبى جعفر.
3. خلفك آية: وقف حمزة. 4. آية: بدل الأزرق وحمزة بالتحقيق والتسهيل وعلى كل منهما وجهى تاء التأنيث ولا امتناعات له هنا وللكسائى الإمالة فقط. ويسهل الجمع بعد ذلك.
كثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق بدون امتناعات مع البدل. الناس: فتح وإمالة دورى أبى عمرو. عن آياتنا: النقل والسكت وبدل الأزرق. بوأنا:
إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. إسرائيل: لا يخفى. مبوأ:
وقف هشام وحمزة بالإبدال حرف مد طبيعى فقط. جاءهم: لا يخفى. فيه:
صلة الهاء لابن كثير. فسئل: النقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر والشاهد بباب النقل: وسل (روى) (د) م كيف جا. ولاحظ فيها سكت الموصول ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول فى فسئل. يقرءون: ثلاثة البدل للأزرق. لقد جاءك: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف ولاحظ أحكام الإمالة والمتصل. من ربك: الغنة.
الممترين، الخاسرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ (96)
(3/47)

الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. كلمة: لاحظ أن كلمة هنا مختلف فى رسمه فرسم بالهاء فى بعض المصاحف ورسم فى بعضها بالتاء. قرأ كلمات بالجمع نافع وابن عامر وأبو جعفر وبالإفراد للباقين.
والشاهد من فرش الأنعام:
وكلمات اقصر (كفى) (ظ) لا وفى ... يونس والطول (شفا) (حقا) (ن) فى
ولأصحاب الجمع الوقف بالتاء. ويجرى وقف الباقين على الخلاف المعروف لهم. 3. لا يؤمنون: إبدال الهمز. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الأليم وقفا: ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المد المتصل.

قوله تعالى: فَلَوْلا كانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَها إِيمانُها إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنا عَنْهُمْ عَذابَ الْخِزْيِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَمَتَّعْناهُمْ إِلى حِينٍ (98)
القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. الدورى بالإمالة. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل. الدورى بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. قالون بصلة الميم ولاحظ مد الميم المهموزة. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة. ورش بالنقل والطويل للأزرق ولاحظ صلة الميم المهموزة. الأزرق بالتقليل. الأصبهانى بوجهى المنفصل وقراءته. الأزرق بتوسط ومد البدل فى مواضعه الثلاثة وعلى كل منهما الفتح والتقليل فى الدنيا. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين واندرج حفص. إدريس بالإمالة. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد.
(3/48)

شاء: هشام طريق الداجونى (وانظر تحريره فى مواضع سبقت) بالإمالة والإمالة وجها واحدا لابن ذكوان وحمزة وخلف. أفأنت: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى.

قوله تعالى: وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (100)
الشرح والتحليل
1. ويجعل: شعبة وحده بالنون والشاهد: ويجعل بنون (ص) رف. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قُلِ انْظُرُوا ماذا فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ
الشرح والتحليل
1. قل انظروا: بكسر اللام عاصم وحمزة ويعقوب. والباقون بضمها والشاهد بفرش البقرة. 2. والأرض: النقل والسكت ووقف حمزة بالنقل والسكت والتحقيق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قوم لا يؤمنون: الغنة وإبدال الهمز. ينتظرون، فانتظروا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنا وَالَّذِينَ آمَنُوا
الشرح والتحليل
1. ننجى: يعقوب وحده بالقراءة بالتخفيف والشاهد من فرش الأنعام:
(3/49)

وننجى الخف كيف وقعا (ظ) ل. 2. رسلنا: أبو عمرو وحده بإسكان السين. 3. والذين آمنوا: وجه التسهيل وقفا لحمزة. 4. آمنوا: وجوه البدل للأزرق ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: كَذلِكَ حَقًّا عَلَيْنا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ (103)
الشرح والتحليل
1. ننج: حفص والكسائى ويعقوب بالقراءة بالتخفيف والشاهد من فرش الأنعام: ويونس الأخرى (ع) لا (ظ) با (ر) عى. والترجمة معطوفة على التخفيف. 2. المؤمنين: إبدال الهمز. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه. ووقف يعقوب على ننج بالياء والباقون بغير ياء للرسم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ولكن أعبد: أحكام النقل والسكت. يتوفاكم: فتح وتقليل الأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. فلا كاشف: توسط لا لحمزة ولا يأتى على سكت المد. هو: هاء السكت ليعقوب بلا خلاف. هو وإن: وصلا الإدغام وسبق تحريرها مع غيرها والعمل على إظهارها وإدغامها وجهان كما أديت به وناقشت المقرئ فيه وإن كان ظاهر المصباح على الإظهار فى هذا النوع وهذا النوع مما ذكر فيه الخلاف لأبى عمرو فالعمل هنا على الوجهين لكل من أبى عمرو، يعقوب. فلا راد: توسط لا لحمزة ولا يأتى على سكت المد.
يصيب به: الإدغام. وهو: لا يخفى. قد جاءكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف والإمالة فى جاءكم لهشام طريق الداجونى وله الفتح من الكافى وابن ذكوان وحمزة وخلف. من ربكم: الغنة ولاحظ عدمها على المد للحلونى. اهتدى، يوحى: لا يخفى.
***
(3/50)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَهُوَ خَيْرُ الْحاكِمِينَ (109) بسم الله الرّحمن الرّحيم الر
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
2. الحاكمين: ما بين السورتين. ولاحظ أنه ليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين. 3. الر: تقليل الراء للأزرق والإمالة لأبى عمرو وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. والشاهد من باب الإمالة:
ورا الفواتح أمل (صحبة) (ك) ف ... (ح) لا ...
(إلى آخر ما فى هذا الحكم بالنظم) ولأبى جعفر السكت على كل حرف.

القراءة
قالون بالبسملة بين السورتين. (3) أبو عمرو بالإمالة واندرج الكسائى.
أبو جعفر بسكت الحروف. (2) أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين مع ملاحظة إمالة الراء. (1) الأزرق بضم وهو وترقيق الراء والبسملة والسكت والوصل بين السورتين مع ملاحظة التقليل فى الراء. ثم بتفخيم الراء والسكت بين السورتين والتقليل. الأزرق بالوصل بين السورتين والتقليل. الأصبهانى بالبسملة بين السورتين والفتح واندرج ابن كثير وحفص ويعقوب. ابن عامر بالبسملة والإمالة واندرج شعبة. ابن عامر
(3/51)

بالسكت بين السورتين والإمالة واندرج وجه السكت بين السورتين لإسحق عن خلف العاشر. ابن عامر بالوصل بين السورتين والإمالة واندرج وجه الوقف بتحقيق همز الر لحمزة واندرج خلف العاشر. حمزة بوصل السورتين وتسهيل الهمزة مع الإمالة. يعقوب بالسكت بين السورتين وترك هاء السكت وتحقيق الهمزة والفتح. يعقوب بالوصل بين السورتين وقراءته. يعقوب بهاء السكت والسكت بين السورتين والفتح ولا يأتى على هاء السكت إلا وجه السكت بين السورتين. والله أعلم.

... تابع (سورة هود)
كتاب أحكمت، أحكمت آياته: النقل والسكت. من لدن: الغنة. حكيم خبير: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. ألا: الغنة والعمل عليها فى المقطوع والموصول. نذير، بشير: ترقيقهما معا وصلا ووقفا ولا يخفى أن الروم كالوصل، تفخيمهما معا وصلا وفى الوقف على الثانية الترقيق عملا بالقاعدة التجويدية وترام مفخمة.

قوله تعالى: وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتاعاً حَسَناً إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ
الشرح والتحليل
1. استغفروا: وجه ترقيق الراء للأزرق. 2. ربكم: ميم الجمع. 3. توبوا إليه:
المنفصل. ولاحظ صلة هاء الضمير فى إليه لابن كثير. 4. حسنا إلى: النقل والسكت وأول التوقف هنا للأصبهانى. 5. ويؤت: إبدال الهمز.
(3/52)

القراءة
قالون. (5) أبو عمرو بإبدال الهمز. (4) الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز. قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإبدال. الأصبهانى بقراءته.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وقراءته.
النقاش بترك النقل وقراءته واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة.
النقاش بالسكت واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. (2) قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. ابن كثير بصلة هاء الضمير. قالون بالتوسط وصلة ميم الجمع. (1) الأزرق بوجه ترقيق الراء وقراءته المعروفة.

قوله تعالى: وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3)
الشرح والتحليل
1. وإن تولوا: تشديد التاء للبزى بخلفه مع ملاحظة الغنة. 2. فإنى أخاف:
فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. 3. عليكم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
هو، شىء: لا يخفى. يعلم ما: الإدغام. يسرّون: الوجهان فى الراء للأزرق.

... الجزء (وما من دابة)
ويعلم مستقرها: الإدغام. ولاحظ دقة وجوه (وهو الذى خلق السموات) وبالذات مراتب السكت لحمزة.
(3/53)

قوله تعالى: وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (7)
الشرح والتحليل
1. إنكم: ميم الجمع. 2. كفروا إن: المنفصل. سحر: حمزة والكسائى وخلف بقراءة ساحر والشاهد بآخر فرش المائدة: وسحر ساحر (شفا) كالصف هود. ويسهل الجمع بعد ذلك.
معدودة ليقولن: الغنة.

قوله تعالى: أَلا يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ وَحاقَ بِهِمْ ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ
الشرح والتحليل
1. يأتيهم: ميم الجمع، إبدال الهمز لأصحابه، ضم الهاء ليعقوب. 2. وحاق:
الإمالة لحمزة وحده. يستهزءون ثلاثة البدل للأزرق. والوقف لحمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف مع ضم الزاى ولأبى جعفر الحذف وصلا ووقفا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
لاحظ مراتب السكت فى ولئن أذقنا، الإنسان. ليئوس: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل.

قوله تعالى: وَلَئِنْ أَذَقْناهُ نَعْماءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئاتُ عَنِّي
(3/54)

الشرح والتحليل
1. ولئن أذقناه: النقل والسكت. 2. أذقناه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظ مسته كذلك. 3. نعماء: الطويل ولاحظ أنه لا إدغام فى بعد ضراء لفتح الدال بعد الساكن وليس بعدها تاء. ولاحظ بدل الأزرق فى السيئات.
ولاحظ فى (عنى إنه) عند الوصل: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
مغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. افتراه: أحكام التقليل والإمالة وصلة الهاء لابن كثير. فأتوا: لا يخفى.

قوله تعالى: فَإِلَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّما أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ وَأَنْ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ
الشرح والتحليل
1. فإلم: الغنة وعملنا على عدم الخلاف فى المقطوع والموصول. 2. لكم: ميم الجمع. 3. فاعلموا أنما: المنفصل. 4. لا إله إلا: مد التعظيم على القصر لأصحابه ولا يمتنع على هاء السكت فى هو ليعقوب. وتتعين الغنة لحفص على مد التعظيم وتجوز له على القصر المطلق لاحتمالها من الكامل انظر شرح التنقيح، فتح القدير. 5. إلا هو: هاء السكت ليعقوب وجها واحدا وتحرير مد التعظيم مع المنفصل والغنة وغيرها كالأتى:
(1) مد التعظيم من الكامل لكل من قصر المنفصل وانظر التفصيلات بعد.
(2) مد التعظيم لابن كثير من غاية ابن مهران والكامل وتلخيص أبى معشر وليس فى غاية ابن مهران مد تعظيم لغير ابن كثير مع أنها ليست فى كتبه من طريق الطيبة. وفى تلخيص أبى معشر مد التعظيم لابن كثير ويعقوب فقط وانظر التفصيلات الآتية. (3) ليعقوب مد التعظيم من الروايتين من الكامل وبه الغنة من الروايتين وجها واحدا. وليعقوب مد التعظيم من تلخيص
(3/55)

أبى معشر وليس به غنة. وليس بالكامل والتلخيص هاء سكت فى جمع المذكر السالم وملحقاته. (4) ليس لقالون والأصبهانى والحلوانى عن هشام مد التعظيم لأنه ليس بالكامل قصر لهم. (5) مد التعظيم لأبى عمرو من الروايتين من الكامل وبه الغنة من الروايتين وجها واحدا. (6) مد التعظيم لابن كثير من الكامل وبه الغنة وجها واحدا. وفى تلخيص أبى معشر مد التعظيم لابن كثير مع الغنة وجها واحدا للبزى وعدمها لقنبل. وللبزى الغنة تخييرا من المبهج وليس به مد التعظيم. (7) لحفص مد التعظيم من الكامل وبه الغنة وجها واحدا. (8) لأبى جعفر من الروايتين مد التعظيم من الكامل وليس بالكامل غنة لابن وردان. أما ابن جماز فالغنة له من الكامل وجها واحدا.

القراءة
قالون بقراءته الخاصة مع عدم مد التعظيم واندرج أصحاب القصر جميعا ما عدا يعقوب. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) يعقوب بمد التعظيم وهاء السكت وانظر الدقة هنا فى هذا الوجه وعدم مجيئه لغير يعقوب. (3) قالون بتوسط المنفصل واندرج الموسطون جميعا ما عدا يعقوب. يعقوب بهاء السكت. ورش بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. (2) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل فى الموضعين وعدم مد التعظيم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قنبل بمد التعظيم (وانظر دقة هذا الوجه وتحريره مما سبق بالتحليل) وهذا أيضا لابن كثير من الروايتين من غاية ابن مهران وإن لم تكن من كتب الطيبة ويندرج ابن وردان أيضا كما شرح. قالون على صلة الميم بتوسط المنفصل فى الموضعين. (1) قالون بالغنة فى موضعيها وإسكان الميم وقصر المنفصل فى الموضعين وعدم مد التعظيم ويندرج أصحاب القصر جميعا ما عدا يعقوب. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بمد التعظيم واندرج حفص. يعقوب بهاء السكت على هذا الوجه. قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو
(3/56)

والداجونى عن هشام وابن ذكوان وحفص. يعقوب بهاء السكت. النقاش بالطويل. قالون بصلة الميم وقصر المنفصل وعدم مد التعظيم واندرج ابن كثير وابن وردان. ابن كثير على هذا الوجه بمد التعظيم واندرج ابن جماز. قالون بتوسط المنفصل. والله أعلم.
الدنيا، إليهم، الآخرة: لا يخفى. من ربه: الغنة ولاحظ دقة ترتيب الوجوه عليها. يتلوه، منه، موسى: لا يخفى. ورحمة وقفا: الوجهان لحمزة فى الإمالة بدون امتناعات والإمالة فقط للكسائى. الناس المجرور: بدون امتناعات مع الهمز والغنة لدورى أبى عمرو. أظلم ممن: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق والإدغام. افترى: لاحظ إمالة الرملى على السكت. كافرون: الوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى تفخيمها على توسط البدل. من أولياء: وقف هشام بخلفه بثلاثة الإبدال فى المتطرفة للنصب. ووقف حمزة بالنقل والتحقيق والسكت وعلى كل منهما ثلاثة الإبدال فى المتطرفة ولا يأتى على السكت العام هنا لخلف إلا الوقف بالنقل. ولخلاد النقل والسكت. يضاعف لهم العذاب: ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب بالتشديد وبدون ألف والشاهد من فرش البقرة مع ملاحظة أن الكل بالرفع: يضاعفه معا وثقله وبابه (ثوى) (ك) س (د) ن. يبصرون، خسروا: للأزرق الوجهان فى الراء.

قوله تعالى: لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ (22)
القراءة
قالون. حمزة بالنقل. يعقوب بهاء السكت. الأزرق. الأصبهانى.
ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة بالنقل. قالون بصلة الميم. حمزة بتوسط لا جرم والسكت فى أل والوقف
(3/57)