Advertisement

فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات 006



الكتاب: فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات
المؤلف: محمد إبراهيم محمد سالم (المتوفى: 1430هـ)
الناشر: دار البيان العربى - القاهرة
الطبعة: الأولى، 1424 هـ - 2003 م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] بالنقل والسكت ولا امتناعات هنا لخلف لعدم وجود المفصول. وانظر الجزء الأول من فريدة الدهر.

ربع (مثل الفريقين)
كالأعمى على وزن أفعل: النقل والسكت وأحكام التقليل وليس لأبى عمرو فيه غير الفتح. تذكرون: حفص وحمزة والكسائى وخلف بالتخفيف والشاهد بأواخر فرش سورة الأنعام.

قوله تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (25)
الشرح والتحليل
1. ولقد أرسلنا: النقل والسكت ولاحظ الموضع الثانى. 2. قومه إنى:
المنفصل. 3. إنى: قراءة نافع وابن عامر وعاصم وحمزة بكسر الهمزة والباقون بفتحها والشاهد: إنى لكم فتحا (روى) (حق) (ث) نا.
4. لكم: ميم الجمع. نذير: الوجهان فى الراء للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أن لا: الغنة لأصحابها. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. يوم أليم وقفا: النقل والسكت لأصحابه. وحكم الوقف لحمزة بالنقل والتحقيق والسكت.

قوله تعالى: فَقالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ ما نَراكَ إِلَّا بَشَراً مِثْلَنا وَما نَراكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَراذِلُنا بادِيَ الرَّأْيِ وَما نَرى لَكُمْ عَلَيْنا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كاذِبِينَ (27)
(3/58)

الشرح والتحليل
1. ما نراك: أحكام التقليل والإمالة. 2. هم أراذلنا: ميم الجمع المهموزة.
بادى: بالهمز لأبى عمرو وحده والشاهد: بادى (ح) م. بباب الهمز المفرد. 3. كاذبين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. بل نظنكم بإدغام الكسائى وحده.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير. الأصبهانى بإبدال همز الرأى وقراءته الخاصة.
أبو جعفر على هذا الوجه بقراءته الخاصة. قالون بمد الصلة. الأصبهانى.
ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت واندرج حفص. (1) الأزرق بالتقليل فى الرائى فى مواضعه وقراءته المشروحة. أبو عمرو بالإمالة وقراءته المشروحة مع تحقيق الهمز وإبداله. الصورى بدون همز بادى وقراءته المعروفة واندرج حمزة وخلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بالإدغام فى بل نظنكم. الرملى بسكت المفصول واندرج حمزة وإدريس. ولا إبدال للأزرق فى همز الرأى.

قوله تعالى: قالَ يا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوها وَأَنْتُمْ لَها كارِهُونَ (28)
الشرح والتحليل
1. أرءيتم: بتسهيل الثانية لنافع وأبى جعفر. وللأزرق إبدالها ألفا مع المد المشبع أيضا. وحذفها الكسائى والباقون بالتحقيق. 2. من ربى: الغنة.
وآتانى: أحكام التقليل والإمالة. فعميت: بضم العين وتشديد الميم حفص
(3/59)

وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بفتح العين والتخفيف والشاهد:
عميت اضمم شد (صحب). كارهون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويمتنع للأزرق هنا القصر فى البدل مع التقليل على وجه الإبدال فى أرءيتم انظر التعليق على العمدة وأقره المقرئ وبه قرأنا.

القراءة
قالون ولم يندرج معه أحد. (2) قالون بالغنة. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج أبو جعفر. الأصبهانى. الغنة على ما سبق. قالون بمد الصلة.
الأصبهانى بإسكان الميم غير المهموزة. الغنة على ما سبق. الأزرق بالصلة الطويلة وقراءته الخاصة مع التحرير الإطلاقى فى وآتانى. ثم بالإبدال فى أرءيتم والتحرير السابق فى التحليل وذلك يمنع هنا وجه القصر فى البدل مع التقليل على إبدال أرءيتم. ابن كثير بتحقيق همز أرءيتم وصلة الميم ووجهى الغنة. أبو عمرو بإسكان الميم وترك الغنة واندرج ابن عامر وشعبة ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. حفص بالتشديد فى فعميت. حمزة بإمالة اليائى والتشديد فى فعميت واندرج خلف العاشر. الغنة لأبى عمرو وابن عامر ويعقوب فى وجهيه وحفص. ابن ذكوان بالسكت.
حفص بالتشديد. حمزة بالإمالة واندرج إدريس. الغنة لابن الأخرم.
الكسائى بقراءته المشروحة.
لا أسئلكم: سكت الموصول لأصحابه ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فيه. أجرى إلا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وابن عامر وحفص وأبى جعفر والإسكان للباقين. الذين آمنوا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: إِنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَلكِنِّي أَراكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ (29)
(3/60)

الشرح والتحليل
1. إنهم: ميم الجمع. 2. ولكنى: فتح ياء الإضافة لنافع والبزى وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين والشاهد: (ح) لل (مدا) ... وهم (والبز) لكنى أرى. والترجمة معطوفة على الفتح. 3. أراكم: توقف الأزرق فى التقليل. ويسهل الجمع بعد ذلك وانتبه لأحكام أراكم.
ويا قوم من: الإدغام وليس فى ينصرنى خلاف فهى بضم الراء للكل. أفلا تذّكرون: حفص وحمزة والكسائى وخلف بالتخفيف والباقون بالتشديد والشاهد بآخر فرش سورة الأنعام. أقول لكم، أقول للذين: الإدغام.
ولاحظه على المد لروح. يؤتيهم: إبدال الهمز ولاحظه على الإدغام لأبى عمرو وجها واحدا. خيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. أعلم بما: الإدغام.
فى أنفسهم وقفا لحمزة: بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. إنى إذا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين. إذا لمن: الغنة. وهى لغير صحبة والأزرق. قد جادلتنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر. شاء: الإمالة لهشام طريق الداجونى وله الفتح من الكافى ولابن ذكوان وحمزة وخلف. نصحى إن: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر.

قوله تعالى: هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (34)
الشرح والتحليل
1. ربكم: ميم الجمع. 2. ترجعون: قراءة يعقوب بفتح التاء وكسر الجيم ويسهل الجمع بعد ذلك.
افتراه: أحكام التقليل والإمالة. إجرامى: الوجهان فى الراء للأزرق وتحريرها مع البدل، ظلموا، الراء المضمومة بالبدائع والعمدة وعليه تحقيق المقرئ فيرجع
(3/61)

إليه وإلى المطلوب للضباع. برئ: الطويل لأصحابه ولاحظ دقة الجمع والإدغام لأبى جعفر بخلفه والشاهد بباب الهمز المفرد. ووقف هشام وحمزة بالإدغام لزيادة الياء مع الإسكان والإشمام والروم. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. سخروا: الوجهان فى الراء للأزرق. يأتيه، يخزيه، عليه: صلة الهاء لابن كثير.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاءَ أَمْرُنا وَفارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيها مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. جاء أمرنا: بإسقاط الأولى مع القصر والمد قالون والبزى وأبو عمرو ووجه لقنبل ووجه لرويس (وليس لرويس إلا الإسقاط على مد المنفصل). وبتسهيل الثانية ورش والوجه الثانى لقنبل وأبو جعفر والوجه الثانى لرويس. وللأزرق أيضا إبدالها ألفا مع المد المشبع وهو الوجه الثالث لقنبل. والباقون بتحقيقهما. من كل زوجين: حفص وحده بتنوين كل والشاهد: نونا من كل فيهما (ع) لا. ولاحظ أنه يأتى على السكت العام لحمزة الوقف على من آمن بالنقل لحمزة والسكت لخلاد.

القراءة
قالون بإسقاط الهمزة الأولى فى جاء أمرنا مع القصر واندرج البزى ووجه لقنبل. واندرج أبو عمرو. ولا يندرج رويس لأنه لا يأتى له الإسقاط إلا على المد فى المنفصل. (2) قالون بالإسقاط مع المد واندرج من ذكر سابقا على القصر. الأصبهانى بتسهيل الثانية والنقل فى ومن آمن. قنبل على هذا الوجه بترك النقل واندرج أبو جعفر ووجه لرويس قنبل بإبدال الثانية
(3/62)

حرف مد لازم. الحلوانى عن هشام بتحقيق الثانية واندرج روح. حفص على هذا الوجه بتنوين كلّ. (1) قالون بتوسط المنفصل والإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو ورويس. الأصبهانى بتسهيل الثانية والنقل. رويس على هذا الوجه بترك النقل. الحلوانى بالفتح فى جاء وتحقيق الهمزتين واندرج شعبة والكسائى وروح. حفص على هذا الوجه بتنوين كلّ وترك السكت فى المفصول. ثم بالسكت. الداجونى على هذا الوجه بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول واندرج إدريس. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية والنقل وثلاثة البدل فى آمن. ثم بإبدال الثانية حرف مد لازم والنقل وثلاثة البدل. النقاش بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين واندرج وجه لحمزة. النقاش بالسكت واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالنقل. حمزة بسكت المد المنفصل فقط والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل للراويين والسكت لخلاد وحده ولاحظ تحرير وقف خلف على المفصول بالنقل فقط عند سكت الكل من تنقيح المقرئ وغيره.
ربع (وقال اركبوا فيها)

قوله تعالى: وَقالَ ارْكَبُوا فِيها بِسْمِ اللَّهِ مَجْراها وَمُرْساها
الشرح والتحليل
1. مجراها: حفص وحمزة والكسائى وخلف بفتح الميم مع الإمالة لهم ولم يمل حفص فى القرآن العزيز غيرها والباقون بالضم مع الإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. وقلله الأزرق والشاهد: مجرى اضمما ... (ص) ف (ك) م (سما). ومرسها: الفتح والتقليل للأزرق.
والإمالة لحمزة والكسائى وخلف وليس فيها غير الفتح لأبى عمرو.
(3/63)

القراءة
قالون بضم الميم واندرج الأصبهانى وابن كثير وابن عامر عدا خلف الصورى. واندرج شعبة وأبو جعفر ويعقوب. (1) الأزرق بضم الميم والتقليل فى مجراها وفتح وتقليل مرسها. أبو عمرو بضم الميم والإمالة فى مجراها وفتح مرسها واندرج الصورى. حفص بفتح الميم والإمالة فى مجراها وفتح مرسها. حمزة على هذا الوجه بإمالة مرسها واندرج الكسائى وخلف العاشر.
لغفور رحيم: الغنة.

قوله تعالى: وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبالِ وَنادى نُوحٌ ابْنَهُ وَكانَ فِي مَعْزِلٍ يا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنا وَلا تَكُنْ مَعَ الْكافِرِينَ (42)
الشرح والتحليل
1. وهى: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. بهم:
ميم الجمع. 3. ونادى: أحكام التقليل والإمالة. يا بنى: عاصم وحده بفتح الياء. والباقون بكسرها والشاهد: ويا بنى افتح (ن) ما وحيث جا حفص. وليس ليعقوب هاء سكت هنا فى الوقف. 4. اركب معنا: اركب (ر) ض (حما) ... والخلف (د) ن (ب) ى (ن) ل (ق) وى.
والترجمة معطوفة على الإدغام. الكافرين: ظاهر.
القراءة
قالون بكسر الياء والإظهار. (4) قالون بالإدغام فى اركب معنا. أبو عمرو على هذا الوجه بإمالة الكافرين. (3) الكسائى بالإمالة والإدغام فى اركب وفتح الكافرين لأبى الحارث والإمالة للدورى. الضرير بترك الغنة فى الياء
(3/64)

على قراءته. (2) قالون بصلة الميم والإظهار واندرج أبو جعفر. ثم بالإدغام.
(1) ورش بكسر هاء وهى والفتح فى نادى والإظهار فى اركب وتقليل الكافرين. الأصبهانى على هذا الوجه بفتح الكافرين واندرج ابن عامر.
الصورى بإمالة الكافرين. يعقوب بإدغام اركب معنا والإمالة لرويس مع ترك هاء السكت. ثم بهاء السكت. روح بالفتح ووجهى هاء السكت.
عاصم بقراءة يا بنى بالفتح والوجهين فى اركب وأولهما الإظهار. الأزرق بالتقليل وقراءته الخاصة. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف وإظهار اركب.
خلاد بالغنة والإظهار. واندرج خلف العاشر. خلاد بالإدغام فى اركب.
ابن كثير بصلة الميم والوجهين فى اركب معنا. وأولهما الإظهار.
سآوى: بدل الأزرق وبعده المنفصل له بالطول فانتبه.

قوله تعالى: قالَ لا عاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ
الشرح والتحليل
1. قال لا: الإدغام ولاحظ الموضع الثانى فى اليوم من. 2. لا عاصم: توسط لا لحمزة ويأتى على سكت المفصول فقط. وانتبه لتوسط لا لخلاد هنا لعدم وجود الموصول. 3. من أمر: النقل والسكت. 4. من رحم: الغنة ولاحظ تعينها لروح على الإدغام وجوازها لأبى عمرو. وليست لرويس على الإدغام غنة فى الراء فانتبه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَقِيلَ يا أَرْضُ ابْلَعِي ماءَكِ وَيا سَماءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْماءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِ
(3/65)

الشرح والتحليل
1. قيل: الإشمام فى قيل وغيض لهشام والكسائى ورويس. 2. يا أرض:
المنفصل. 3. ويا سماء أقلعى: بإبدال الثانية واوا مفتوحة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. والباقون بالتحقيق. 4. الأمر: نقل الأصبهانى.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإبدال الثانية واوا واندرج ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر. (4) الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل. (3) حفص بتحقيق الهمزتين واندرج روح. (2) قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بتحقيق الهمزتين وترك السكت واندرج عاصم وروح وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بتحقيق الهمزتين وترك السكت واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. (1) الحلوانى عن هشام بالإشمام فى قيل، غيض وقصر المنفصل وتحقيق الهمزتين. رويس بإبدال الثانية واوا. هشام بتوسط المنفصل واندرج الكسائى. رويس بإبدال الثانية واوا.
وقيل، بعدا للقوم، الظالمين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَنادى نُوحٌ رَبَّهُ فَقالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحاكِمِينَ (45)
الشرح والتحليل
1. ونادى: أحكام التقليل والإمالة. 2. نوح ربه: الغنة. 3. فقال رب:
(3/66)

الإدغام. 4. من أهلى: النقل والسكت. 5. الحاكمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى على المد ولا على الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صالِحٍ فَلا تَسْئَلْنِ ما لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ
الشرح والتحليل
1. عمل غير: الكسائى ويعقوب بكسر الميم وفتح اللام فعلا ماضيا ونصب غير والشاهد: عمل كعلما ... غير انصب الرفع (ظ) هير (ر) سما.
والباقون بفتح الميم ورفع اللام منونة ورفع غير. ولأبى جعفر الإخفاء مع الغنة. 2. غير: وجه ترقيق الراء للأزرق. 3. تسئلنّ: بفتح اللام وتشديد النون مع الكسر نافع والحلوانى عن هشام (وبالتنقيح بفرش هود: وإن خفف الحلوان تتبعان فا ... مددن فتح تسألن عنه فأهملا) ووجه للداجونى عنه (ولهذا يختص وجه فتح النون لهشام بوجه المد فى المنفصل) وابن ذكوان وأبو جعفر. ولورش وأبى جعفر إثبات الياء وصلا. ولاحظ السكت لابن ذكوان. تسئلنّ: بفتح اللام وتشديد النون مفتوحة. ابن كثير والوجه الثانى للداجونى. تسألنى: بإسكان اللام وتخفيف النون وإثبات الياء وصلا لأبى عمرو فقط وليعقوب فى الحالين. تسألن: الباقون وهم عاصم وحمزة والكسائى وخلف بإسكان اللام وتخفيف النون وبدون ياء وصلا ووقفا. وفيه سكت حفص وحمزة وإدريس والشاهد: تسئلن فتح النون (د) م (ل) ى الخلف واشدد (ك) م (حرم). وشاهد الياء: وتسألن (ث) ق (حما) (ج) نا. والترجمة معطوفة على الإثبات. والأصبهانى كالأزرق هنا.
(3/67)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) ورش من الطريقين بإثبات الياء وصلا فقط على الوجه السابق. ابن كثير ولاحظ واندرج الوجه الثانى للداجونى.
أبو عمرو ولم يندرج معه أحد. ابن ذكوان بقراءته المشروحة وسكت الموصول. عاصم بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج. حفص بالسكت واندرج حمزة وإدريس. (2) الأزرق بترقيق الراء وقراءته المشروحة.
(1) الكسائى بقراءته المشروحة. يعقوب بقراءته المشروحة. أبو جعفر بقراءته المشروحة. ويظهر وجه كسر النون المشددة لأصحابه بالوقف بالروم.
أنى أعظك: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. قال رب: الإدغام: إنى أعوذ: مثل إنى أعظك. اسئلك: سكت الموصول ولاحظ المرتبتين لأصحابهما ولاحظ توزيع مرتبتى السكت للنقاش فعلى التوسط يأتى سكت المفصول وعلى الطول سكتهما معا وهنا دقة فى تفصيل مراتب السكت على الطول لحمزة قبل سكت المد المنفصل. ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول له.

قوله تعالى: وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخاسِرِينَ (47)
القراءة
قالون. يعقوب بهاء السكت. قالون بالتوسط. الأزرق بالطويل. حمزة بسكت المد. أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وتوسطه. قالون بالغنة وقصر المنفصل. يعقوب بهاء السكت. قالون بالتوسط ولاحظ أن الغنة لا تأتى على الإظهار فى تغفر لى للدورى فى وجهى المنفصل. النقاش بالطول. أبو عمرو بالإدغام وقصر وتوسط المنفصل. والمفهوم أن وجه الإظهار للدورى.
(3/68)

خلاصة إلا/ تغفر لى/ المنفصل
ترك/ إدغام/ الوجهان
ترك/ إظهار/ الوجهان
غنة/ إدغام/ الوجهان
والشاهد: بإظهار را جزم كبيرا فأظهرن ... ودع غنة ...
قيل: الإشمام لمدلول: (ر) جا (غ) نى (ل) زم.

قوله تعالى: قالَ يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ
الشرح والتحليل
1. لكم: ميم الجمع. 2. من إله: النقل والسكت. 3. غيره: بكسر الراء والهاء للكسائى وأبى جعفر كما مر فى الأعراف ولاحظ لأبى جعفر الإخفاء مع الغنة فى إله غيره. ولاحظ الوجهان للأزرق فى الراء المضمومة ..
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يا قَوْمِ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً
الشرح والتحليل
1. لا أسئلكم: المنفصل. 2. أسئلكم: ميم الجمع، سكت الموصول ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول. عليه: صلة الهاء لابن كثير. عليه أجرا: وقف
حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء بدون امتناعات هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أجرى إلا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وابن عامر وحفص وأبى جعفر.
(3/69)

فطرنى أفلا: فتح ياء الإضافة لنافع والبزى وأبى جعفر. استغفروا: ظاهر.
ما جئتنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وليست لورش من طريقيه.
وما نحن لك: الإدغام والإخفاء (ولا نعمل بالإخفاء ليعقوب). ولاحظ الإدغام لروح على المد ولاحظه لأبى عمرو على إبدال الهمز فقط. اعتراك: لا يخفى. بسوء: وقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام وعلى كل منهما الإسكان والروم.

قوله تعالى: قالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (54)
الشرح والتحليل
1. إنى أشهد: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. 2. واشهدوا أنى: المنفصل.
3. برىء: الطويل لأصحابه على قراءتهم والإدغام لأبى جعفر بخلفه.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
تنظرون: الوجهان فى الراء للأزرق ووقف يعقوب بإثبات الياء وصلا ووقفا.
وأما فكيدونى فالجميع بإثبات الياء للرسم. صراط: بالسين قنبل بخلفه ورويس وبالإشمام خلف عن حمزة.

قوله تعالى: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ ما أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ
الشرح والتحليل
1. فإن تولّوا: تشديد التاء للبزى بخلفه ولاحظ غنة النون. 2. فقد أبلغتكم:
النقل والسكت. 3. أبلغتكم: ميم الجمع. 4. ما أرسلت: المنفصل. به إليكم: وقف حمزة بالتحقيق، السكت، النقل، الإدغام بدون امتناعات
(3/70)

هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قوما غيركم: إخفاء أبى جعفر، ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. شيئا، جاء أمرنا، عذاب غليظ، جبار المجرور، الدنيا، القيامة وقفا، بعدا لعاد: لا يخفى.
وسبق قريبا أحكام جاء أمرنا.
ربع (وإلى ثمود)

قوله تعالى: قالَ يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ
القراءة
قالون. الكسائى بقراءة غيره بكسر الراء. ورش بالنقل وترقيق الراء للأزرق. الأزرق بالتفخيم واندرج الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وكسر الراء.
غيره هو: الإدغام. فاستغفروه، توبوا إليه وقفا لحمزة، أتنهانا: لا يخفى.

قوله تعالى: قالَ يا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتانِي مِنْهُ رَحْمَةً فَمَنْ يَنْصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ
لاحظ أنه يمتنع للأزرق القصر مع التقليل على وجه الإبدال فى أرءيتم ولاحظ الغنة فى من ربى.
القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية. قالون بالغنة. قالون بصلة الميم مقصورة ووجهى الغنة واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. قالون بمد الصلة ووجهى
(3/71)

الغنة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة وقراءته الخاصة مع التحرير الإطلاقى فى وآتانى. ثم بالإبدال فى أرءيتم مع منع وجه قصر البدل مع التقليل. ابن كثير بتحقيق همزة أرءيتم وصلة الميم وهاء الضمير ووجهى الغنة. أبو عمرو بإسكان الميم وعدم صلة هاء الضمير ولاحظ الاندراج. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة واندرج خلف العاشر. أبو عمرو بالغنة ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة واندرج إدريس.
ابن الأخرم بالغنة. الكسائى بحذف الهمزة والإمالة. الضرير بترك الغنة.
غير: الترقيق وجها واحدا للأزرق. داركم المجرور، ثلاثة أيام وقفا لحمزة، وعد غير، غير المضموم الراء: لا يخفى.

قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَ أَمْرُنا نَجَّيْنا صالِحاً وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ
الشرح والتحليل
1. جاء أمرنا: سبق قريبا أحكامها. 2. خزى يومئذ: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب، الإخفاء وجه خاص بأبى عمرو. 3. يومئذ: بفتح الميم نافع والكسائى وأبو جعفر. والباقون بكسرها. ووقف حمزة عليها بالتسهيل فقط. وحقق فى النشر أنه لا روم فيها وإن كانت مكسورة. والشاهد:
يومئذ مع سال فافتح (إ) ذ (ر) قا ... (ث) ق. ولاحظ أنه لا إدغام لرويس على الإسقاط لأن إسقاطه على المد. وعند عدم المنفصل فيعتمد له الإسقاط على المد. وليس يومئذ متوسط بزائد من أجل الرسم بل هو متوسط بنفسه ففيه التسهيل فقط لحمزة ولاحظ على قراءة أبى جعفر
(3/72)

الإخفاء مع الغنة فى ومن خزى.

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر وفتح الميم. (3) ابن كثير بكسر الميم واندرج أبو عمرو. (2) أبو عمرو بالإدغام والإخفاء ولم يندرج معه أحد. (1) قالون بالإسقاط مع المد وفتح الميم. ابن كثير بكسر الميم واندرج أبو عمرو ورويس. أبو عمرو بالإدغام والإخفاء. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية وفتح الميم. الأزرق بتوسط ومد البدل. الأزرق بالإبدال حرف مد لازم وثلاثة البدل. الأصبهانى بالتوسط وتسهيل الثانية وفتح الميم. قنبل بكسر الميم واندرج رويس. رويس بالإدغام. أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وفتح الميم. قنبل بالإبدال حرف مد لازم وقراءته. هشام بتحقيق الهمزتين وكسر الميم واندرج عاصم وروح. الكسائى بفتح الميم. روح بالإدغام وكسر الميم. الداجونى بالإمالة وكسر الميم واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. النقاش بالطويل مع الإمالة وكسر الميم. خلاد فى الوقف بالتسهيل. خلف بترك الغنة فى الواو والوقف كخلاد. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد ولاحظ الوقف بالتسهيل فقط.
ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. ديارهم المجرور، جاثمين: لا يخفى. كأن لم:
الغنة، تسهيل الهمز للأصبهانى.

قوله تعالى: أَلا إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُوا رَبَّهُمْ
الشرح والتحليل
1. ألا إن: المنفصل. 2. ثمودا: بالتنوين ما عدا حفص وحمزة ويعقوب ووقفهم بالألف أى المنونون. ولمن لا ينونون الوقف بدون ألف وإن كان مرسوما كما جاء نصا عنهم والشاهد: واعكسوا ثمودها هنا ... والعنكبا الفرقان
(3/73)

(ع) ج (ظ) با (ف) نا. والترجمة معطوفة على قوله نوّن. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَلا بُعْداً لِثَمُودَ (68)
الشرح والتحليل
1. بعدا لثمود: الغنة. 2. لثمود: الكسائى وحده بكسر الدال مع التنوين.
والباقون بغير تنوين مع فتحها والشاهد: اكسر نوّن ... (ر) د لثمود.
ويظهر وجه الكسائى بالروم وقفا ولا يقف فى وجهه التنوين. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَقَدْ جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِيمَ بِالْبُشْرى قالُوا سَلاماً
الشرح والتحليل
1. ولقد جاءت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. جاءت: الطويل. وأحكام الإمالة. رسلنا: بإسكان السين لأبى عمرو وحده. 3. رسلنا إبراهيم: المنفصل. إبراهيم: فى هذه السورة لا خلاف فيه فهو للكل بالياء. بالبشرى: لا يخفى. قالوا سلاما هنا: ليس فيها خلاف.
إبراهيم بالبشرى: لا إدغام فيها لعدم سبق التحريك.

القراءة
قالون. (3) قالون بالتوسط. (2) الأزرق بالطويل والتقليل فى بالبشرى.
ابن ذكوان بإمالة جاءت والتوسط وفتح الرائى. الصورى بالإمالة. النقاش بالطويل والإمالة وفتح الرائى. (1) أبو عمرو بالإدغام وإسكان السين وقصر
(3/74)

المنفصل وإمالة الرائى. أبو عمرو بالتوسط. الحلوانى بقراءته وقصر المنفصل. الحلوانى بالتوسط واندرج وجه الفتح من الكافى للداجونى.
الكسائى بإمالة الرائى. الداجونى بإمالة جاءت مع الإدغام. خلف العاشر بإمالة الرائى. حمزة بالطويل. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
قال سلام: حمزة والكسائى بكسر السين وسكون اللام بدون ألف والشاهد:
قال سلم سكن واكسره واقصر مع ذرو (ف) ى (ر) با.

قوله تعالى: فَلَمَّا رَأى أَيْدِيَهُمْ لا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً
الشرح والتحليل
1. رءا أيديهم: المنفصل، أحكام قراءة رأى وهى: التقليل للأزرق فى الحرفين وليس له هنا ثلاثة البدل بل له الطويل عملا بأقوى السببين وهو الهمز بعد حرف المد. ولابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف الإمالة وجها واحدا فى الحرفين ولشعبة بخلفه والوجه الثانى له بالفتح وانظر النظم. ولهشام الفتح من طريق الحلوانى والفتح والإمالة من طريق الداجونى أى فى الحرفين أيضا. ولأبى عمرو الإمالة فى الهمزة فقط وللباقين الفتح. وإذا وقف الأزرق جاز له ثلاثة البدل. 2. أيديهم: صلة الميم. نكرهم: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. خيفة: لا امتناعات لحمزة هنا. ولاحظ وقف حمزة على رأى بإمالة الحرفين مع التسهيل. وليس لهشام هنا تغيير لأنها متوسطة.

القراءة
قالون. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بصلة هاء الضمير.
قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. الأزرق بتقليل الراء والهمزة وترقيق نكرهم وجها واحدا. أبو عمرو بإمالة الهمزة ووجهى
(3/75)

المنفصل. ابن عامر بإمالة الحرفين والتوسط واندرج شعبة وخلف العاشر.
الكسائى فى الوقف بإمالة تاء التأنيث. النقاش بالطويل واندرج وجه لحمزة. حمزة بإمالة تاء التأنيث وقفا. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالوجهين.

قوله تعالى: وَامْرَأَتُهُ قائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْناها بِإِسْحاقَ وَمِنْ وَراءِ إِسْحاقَ يَعْقُوبَ (71)
الشرح والتحليل
1. قائمة: الطويل. 2. وراء إسحق: بتسهيل الأولى مع المد والقصر لقالون والبزى ولورش من طريقيه وأبى جعفر ووجه لرويس ووجه لقنبل تسهيل الثانية. وللأزرق وجه ثان وهو إبدالها حرف مد مشبع وهو والوجه الثانى لقنبل. والوجه الثالث لقنبل هو إسقاط الأولى مع القصر والمد كأبى عمرو والوجه الثانى لرويس غير أن الإسقاط لرويس لا يأتى إلا مع المد. وللباقين تحقيقهما. يعقوب: حفص وابن عامر وحمزة بفتح الباء. والباقون بالرفع والشاهد: يعقوب نصب الرفع (ع) ن (ف) وز (ك) با. والروم يوضح اختلاف القراءة.
القراءة
قالون بتسهيل الأولى مع المد ثم مع القصر واندرج فى الوجهين البزى.
الأصبهانى بتسهيل الثانية واندرج قنبل ورويس وأبو جعفر. قنبل بالإبدال مع المد اللازم ثم بالإسقاط مع القصر واندرج أبو عمرو. ثم بالإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو ورويس. ابن عامر بالتوسط وتحقيق الهمزتين (ولاحظ أحكام لفظ يعقوب) (1) الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية، إبدالها
(3/76)

حرف مد لازم. النقاش بتحقيق الهمزتين واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وتحقيق الهمزتين. حمزة بالسكت العام لكل من رواييه.

قوله تعالى: قالَتْ يا وَيْلَتى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهذا بَعْلِي شَيْخاً
الشرح والتحليل
1. يا ويلتى ءألد: المنفصل، الفتح والتقليل للأزرق ودورى أبى عمرو ولا امتناعات لدورى والأزرق. الإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ووقف رويس عليها بخلفه بهاء السكت مع المد المشبع للساكنين وتخص الهاء بالقصر والإدغام الكبير والغنة. انظر فتح القدير فى أحكام السكت.
2. ءألد: بتسهيل الثانية مع الإدخال. قالون وأبو عمرو وأبو جعفر والحلوانى عن هشام. وقرأ ورش وابن كثير ورويس بتسهيلها مع عدم الإدخال.
وللأزرق وجه ثان وهو إبدالها ألفا مع القصر لعروض حرف المد بالإبدال وضعف السبب بتقدم الهمز والأسهل أن يقال للإلتقاء بمتحرك. وقرأ الحلوانى عن هشام أيضا بالتحقيق مع الإدخال وللداجونى عن هشام التحقيق بدون إدخال وبه قرأ الباقون.

القراءة
قالون بالقصر فى المنفصل والتسهيل فى الهمزة الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو وأبو جعفر والحلوانى. (2) الأصبهانى بالتسهيل مع عدم الإدخال واندرج ابن كثير ورويس. الحلوانى بالتحقيق مع الإدخال. حفص بالتحقيق بدون إدخال واندرج روح. (1) قالون بالتوسط وقراءته السابقة واندرج أبو عمرو والحلوانى. الأصبهانى بالتسهيل مع عدم الإدخال واندرج رويس. الحلوانى بالتحقيق والإدخال. الداجونى بالتحقيق بدون
(3/77)

إدخال واندرج ابن ذكوان وعاصم وروح. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية بدون إدخال. ثم بالإبدال حرف مد طبيعى. النقاش بقراءته.
الأزرق بالتقليل والوجهين السابقين. دورى أبى عمرو بالتقليل ووجهى المنفصل وتسهيل الهمزة مع الإدخال. حمزة بالإمالة وتحقيق الهمزتين وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بالسكت لكل من راوييه. الكسائى بالإمالة والتوسط واندرج خلف العاشر.
رحمت: مرسوم بالتاء ولا يخفى الوقف عليها بالهاء لابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب. ولاحظ وقف الكسائى عليها بالإمالة وجها واحدا فى تاء التأنيث. وللباقين بالتاء.

قوله تعالى: فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْراهِيمَ الرَّوْعُ وَجاءَتْهُ الْبُشْرى يُجادِلُنا فِي قَوْمِ لُوطٍ (74)
القراءة
قالون. أبو عمرو بالإمالة فى البشرى واندرج الكسائى. الداجونى بإمالة جاءته وفتح البشرى واندرج ابن ذكوان. الصورى بإمالة البشرى واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل مع الإمالة وفتح البشرى. حمزة بإمالة البشرى. ورش بالنقل والطويل للأزرق وتقليل الرائى. الأصبهانى بقراءته.
ابن ذكوان بالسكت وإمالة جاءته وفتح البشرى. الرملى بالإمالة فى البشرى واندرج إدريس. النقاش بالطويل وقراءته السابقة. حمزة بإمالة البشرى. حفص بفتح جاءته، البشرى. حمزة بسكت المد المتصل وقراءته.
(3/78)

قوله تعالى: إِنَّهُ قَدْ جاءَ أَمْرُ رَبِّكَ
القراءة
قالون بإسقاط الأول مع القصر وليس لرويس إدغام على الإسقاط وليس له إسقاط إلا على المد. قالون بالإسقاط مع المد. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية، إبدالها حرف مد لازم. الأصبهانى بالتوسط وتسهيل الثانية واندرج أصحاب هذه القراءة. رويس بالإدغام. قنبل بإبدال الثانية حرف مد لازم. ابن ذكوان بالإمالة وتحقيق الهمزتين. النقاش بالطويل.
عاصم بالفتح وتحقيق الهمزتين. روح بالإدغام. أبو عمرو بالإدغام وإسقاط الأولى مع القصر والمد وعلى كل منهما الإدغام، الإخفاء. هشام بفتح جاء من طريق الحلوانى وللداجونى من الكافى وتحقيق الهمزتين واندرج الكسائى. هشام من طريق الداجونى بالإمالة واندرج خلف العاشر. حمزة بالطويل والإمالة وترك السكت. ثم بالسكت.
ولاحظ أن تفخيم الراء المضمومة عموما لا يأتى على الإبدال للأزرق فى جاء أمر. آتيهم: بدل الأزرق، ضم الهاء ليعقوب. غير: الوجهان فى الراء للأزرق ويأتى التفخيم هنا على توسط البدل لابن بليمة. عذاب غير: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

قوله تعالى: وَلَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقالَ هذا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77)
(3/79)

الشرح والتحليل
1. ولما جاءت: أحكام الطويل والإمالة. 2. رسلنا: إسكان السين لأبى عمرو وحده. 3. سىء: الإشمام لنافع وابن عامر والكسائى وأبى جعفر ورويس والشاهد: وسى ... سيئت (مدا) (ر) حب (غ) لالة (ك) سى.
4. بهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وهشام طريق الحلوانى والكسائى ورويس.
(4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (3) ابن كثير بالسين الخالصة وصلة الميم. عاصم بإسكان الميم واندرج روح. أبو عمرو بإسكان السين فى رسلنا وعدم الإشمام. (1) الأزرق بالطويل والإشمام فى سىء. الداجونى عن هشام بالتوسط والإمالة والإشمام فى سىء واندرج ابن ذكوان. خلف العاشر على هذا الوجه بعدم الإشمام. النقاش بالطويل والإمالة والإشمام.
حمزة بعدم الإشمام والإمالة فى ضاق وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد المتصل لكل من راوييه.
ولاحظ وقف هشام وحمزة على سىء بالنقل، الإدغام مع الإسكان فقط ومعروف إشمام السين لهشام. السيئات: بدل الأزرق ووقف حمزة بالإبدال ياء. أطهر لكم: الإدغام. ولا تخزون فى: إثبات الياء لأبى عمرو وأبى جعفر وصلا فقط. وليعقوب فى الحالين والشاهد: تخزون فى اتقون يا اخشون ولا ... واتبعون زخرف (ثوى) (ح) لا. ضيفى أليس: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. رجل رشيد: الغنة. لتعلم ما: الإدغام. آوى: البدل.
قال لو، رسل ربك: الإدغام. يصلوا إليك: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. يصلوا إليك: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام بدون امتناعات.
(3/80)

قوله تعالى: فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ
الشرح والتحليل
1. فاسر: بهمزة الوصل نافع وابن كثير وأبو جعفر والباقون بهمزة القطع والشاهد: وامراتك (حبر) أن اسر فاسر صل (حرم). وأول التوقف هنا لأبى عمرو. 2. منكم أحد: ميم الجمع المهموزة. امرأتك: بالرفع ابن كثير وأبو عمرو والشاهد سبق. ووقف حمزة بالتسهيل. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ الوقف على فاسر على كلتا القراءتين بترجيح الترقيق وجواز التفخيم وفى المواضع الأخرى يلاحظ اللازم.
ما أصابهم وقفا لحمزة، جاء أمر سبق كثيرا: لا يخفى.
ربع (وإلى مدين)

قوله تعالى: قالَ يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ
الشرح والتحليل
1. لكم: ميم الجمع. 2. من إله: النقل والسكت. إله غيره: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 3. غيره: الوجهان فى الراء للأزرق. وكسر الراء والهاء للكسائى وأبى جعفر. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنِّي أَراكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ (84)
(3/81)

الشرح والتحليل
1. إنى أراكم: فتح ياء الإضافة لنافع والبزى وأبى عمرو وأبى جعفر.
والشاهد: (ح) لل (مدا) وهم والبزى لكنى أرى ... تحتى مع أنى أراكم. 2. أراكم: صلة الميم وأحكام التقليل والإمالة. وإنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة فى الموضعين واندرج الأصبهانى. (2) قالون بصلة الميم واندرج البزى وأبو جعفر. الأزرق بالتقليل فى أراكم. أبو عمرو بالإمالة. (1) قنبل بإسكان الياء فى الموضع الأول وبالفتح فى الموضع الثانى مع صلة الميم. الحلوانى بإسكان ميم الجمع وإسكان ياء الإضافة فى الموضع الثانى واندرج حفص ويعقوب. ابن عامر بالتوسط واندرج عاصم ويعقوب. الصورى بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد لكل من رواييه.

قوله تعالى: بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ
الشرح والتحليل
لاحظ أولا أن بقيت مرسومة بالتاء ويقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب والباقون بالتاء للرسم وإمالة الكسائى وجها واحدا. 1. خير لكم: الغنة والوجهان فى الراء للأزرق. 2. لكم: ميم الجمع والسكت. 3. مؤمنين: إبدال الهمز وهاء السكت ليعقوب.
القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج حمزة وقفا. يعقوب بهاء السكت.
(3/82)

(2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز.
الأصبهانى بإسكان ميم كنتم وإبدال الهمز. قالون بصلة الميم ممدودة.
الأصبهانى بقراءته. الأزرق بمد الصلة وإبدال الهمز. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. حمزة بإبدال الهمز. قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإبدال الهمز. يعقوب بهاء السكت. قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز. الأصبهانى بقراءته.
قالون. بمد الصلة. الأصبهانى. ابن الأخرم بالسكت. الأزرق بترقيق الراء وقراءته.

قوله تعالى: قالُوا يا شُعَيْبُ أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ ما يَعْبُدُ آباؤُنا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوالِنا ما نَشؤُا
الشرح والتحليل
1. أصلاتك: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. وقراءة حفص وحمزة والكسائى وخلف العاشر بالتوحيد والشاهد من فرش التوبة: صلاتك ل (صحب) وحّد ... مع هود وافتح تاءه هنا. 2. تأمرك: إبدال الهمز.
3. آباؤنا أو: المنفصل ووجوه البدل للأزرق. ولاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة بالإثنى عشر وجها للرسم بالواو.

القراءة
قالون بالجمع وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو عمرو والحلوانى ويعقوب. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. هشام بتغيير الهمز وقفا.
ابن ذكوان بالسكت. النقاش بالطويل ووجهى المفصول. الأصبهانى بإبدال الهمز وقصر المنفصل والنقل. أبو عمرو بترك النقل واندرج
(3/83)

أبو جعفر. الأصبهانى بالتوسط. أبو عمرو بترك النقل. (1) الأزرق بتغليظ اللام وقراءته وثلاثة البدل. حفص بالإفراد وقصر المنفصل. حفص بالتوسط واندرج الكسائى وخلف العاشر. حفص بالسكت واندرج إدريس. حمزة بالطويل والوقف بتغيير الهمز. حمزة بمراتب السكت والوقف كما سبق.
ما نشاء إن: بتسهيل الثانية، إبدالها واوا لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس والتحقيق للباقين.

قوله تعالى: قالَ يا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً
القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية ووجهى الغنة. قالون بصلة الميم مقصورة ووجهى الغنة واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. قالون بمد الصلة ووجهى الغنة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. الأزرق بإبدال الثانية حرف مد لازم. ابن كثير بالتحقيق وصلة الميم وصلة هاء الضمير ووجهى الغنة. أبو عمرو بإسكان الميم ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. ابن الأخرم بالغنة. الكسائى بحذف الهمزة الثانية.
أنهاكم، إن أريد: لا يخفى. الإصلاح: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.
توفيقى إلا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر. والباقون بالإسكان وهم على مراتبهم فى المد والشاهد: وباقى الباب (إ) لى (ث) نا (ح) لى ... وافق فى حزنى وتوفيقى (ك) لا. وإليه أنيب: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل، الإبدال ياء.
(3/84)

قوله تعالى: وَيا قَوْمِ لا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ ما أَصابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صالِحٍ
الشرح والتحليل
1. لا يجرمنكم: ميم الجمع. 2. شقاقى أن: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. وللباقين الإسكان. 3. ما أصاب: المنفصل. 4. نوح أو: النقل والسكت ولاحظ الموضع الثانى. ولاحظ ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة وقصر المنفصل واندرج أبو عمرو. (4) الأصبهانى بالنقل فى الموضعين. (3) قالون بالتوسط. الأصبهانى بقراءته. الأزرق بالمد الطويل وقراءته. (2) الحلوانى بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل واندرج حفص ويعقوب. ابن عامر بالتوسط ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الضرير بترك الغنة فى الياء. النقاش بالطويل ووجهى المفصول واندرج خلاد. خلف بترك الغنة ووجهى المفصول. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف ثم بالغنة لخلاد. (1) قالون بصلة الميم وفتح ياء الإضافة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط.
واستغفروا، توبوا إليه وقفا لحمزة، كثيرا، لنراك: لا يخفى.

قوله تعالى: قالَ يا قَوْمِ أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَراءَكُمْ ظِهْرِيًّا
(3/85)

الشرح والتحليل
1. أرهطى أعز: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وابن ذكوان وأبى جعفر وهشام بخلفه (الوجهان من الطريقين مع ملاحظة التحرير المذكور فى الشرح والتحليل وشرح الطرق والكتب فى الروض) ويمتنع له الإسكان على القصر. وفى التنقيح: ومد أرهطى إن يسكن هشامهم. وفى التحريرات أن لهشام وجهان فقط الفتح والإسكان مع المد وحققت الطرق من فتح القدير. وشاهد الفتح والإسكان: وباقى الباب (حرم) (ح) ملا إلى أن قال: أرهطى (م) ن (ل) ى الخلف. 2. عليكم:
ميم الجمع. 3. وراءكم: الطويل. واتخذتموه: بالإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه ولاحظ فيها صلة الهاء لابن كثير.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة وإدغام اتخذتموه ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بالطويل واندرج النقاش. (2) قالون بصلة الميم والإدغام واندرج أبو جعفر.
ابن كثير بالإظهار وصلة هاء الضمير. هشام بإسكان ياء الإضافة والتوسط والإدغام واندرج شعبة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر.
حفص بالإظهار واندرج رويس. حفص بالقصر والإظهار واندرج رويس. رويس بالإدغام. حمزة بالطويل والإدغام. حمزة بسكت المنفصل.
ثم بالسكت العام.
مكانتكم: بالجمع لشعبة وحده. ومرت بالأنعام. نأتيه، يخزيه: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَمَّا جاءَ أَمْرُنا نَجَّيْنا شُعَيْباً وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيارِهِمْ جاثِمِينَ (94)
(3/86)

الشرح والتحليل
1. جاء أمرنا: الطويل والهمزتين كما سبق مرارا. 2. ديارهم: ميم الجمع والتقليل والإمالة. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق وذكر فى البدائع أن ترقيق اللام يختص بوجه الطول فى البدل والإبدال فى جاء أمر. وذكر فى فتح الكريم:
وعن أزرق مع وجه ترقيقه وما ... ظلمناهم جاء أمر ربك أبدلا
وهذا على ما نصه فى بدائع ... وأبدل فى نشر لكاف وسهلا
وشرحه فى الروض أن فى النشر الإبدال والتسهيل معا للكافى والله أعلم فنعمل بمقتضى هذا التحرير الدقيق للأزرق: مذهب الهداية للأزرق إشباع البدل وفتح اليائى وإبدال جاء أمر وترقيق ظلموا. ومذهب التجريد إشباع البدل وفتح اليائى وتفخيم اللام المفتوحة بعد الظاء المفتوحة من قراءته على عبد الباقى وترقيقها من اختياره. انظر نسخة التجريد عندى وفى التجريد إبدال جاء أمر وجها واحدا. أما الكافى ففيه إشباع البدل وفتح اليائى وإبدال وتسهيل جاء أمرنا ونحوه والوجهان فى ظلموا
وبابه. جاثمين: هاء السكت ليعقوب والتحرير أنه ليس لرويس على الإسقاط فى جاء أمرنا وكل همزتين متفقتين إلا مد المنفصل وامتناع هاء السكت. فله على التسهيل الوجهان وهكذا ذكرت هذا التحرير فى قوله تعالى (وعلم آدم الأسماء كلها ... الآية).

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر. (2) قالون بصلة الميم ولاحظ الاندراج.
أبو عمرو بالإمالة. (1) قالون بالإسقاط مع المد واندرج رويس ولا تأتى هاء السكت له على الإسقاط. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإمالة. الأزرق بتسهيل الثانية وقصر البدل وتغليظ ظلموا ثم بالتوسط والتغليظ ثم بالطول والوجهان من الكافى. ثم بالإبدال فى جاء أمرنا والوجوه السابقة على التسهيل. الأصبهانى بتسهيل الثانية ولاحظ الاندراج. رويس على هذا
(3/87)

الوجه بهاء السكت. قنبل بصلة الميم واندرج أبو جعفر. قنبل بإبدال الثانية حرف مد لازم. الحلوانى بفتح جاء وتحقيق الهمزتين واندرج مع من اندرج أبو الحارث. روح على هذا الوجه بهاء السكت. دورى الكسائى بإمالة ديارهم. الداجونى بإمالة جاء واندرج ابن ذكوان عدا خلف الصورى واندرج خلف العاشر. الصورى بإمالة ديارهم. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. حمزة بالسكت العام لكل من رواييه.
كأن لم: سبق نظيره وهو الغنة وتسهيل الهمزة للأصبهانى.

قوله تعالى: أَلا بُعْداً لِمَدْيَنَ كَما بَعِدَتْ ثَمُودُ (95)
الشرح والتحليل
1. بعدا لمدين: الغنة. 2. بعدت ثمود: الإدغام لأبى عمرو وابن عامر بخلف عن ابن ذكوان. وحمزة والكسائى والشاهد من النظم:
وتاء تأنيث بجيم الظا وثا ... مع الصفير ادغم (رضى) (ح) ز و (ج) ثا
بالظا و (بزار) بغير الثا و (ك) م
تفصيل طرق ابن ذكوان الإدغام للنقاش. والإظهار والإدغام لابن الأخرم والصورى. فإذا قرئ لابن الأخرم بالإظهار امتنع وجه الغنة. وإذا قرئ للصورى بالإدغام امتنعت الغنة انظر شرح التنقيح:
بإدغام تا التأنيث فى الثاء سكت أخ ... رم اطلق بإظهار وإن تدغمن فلا
ولا غن إن يظهر وإن تدغمن لص ... ور ذا الرا أمل والغن كالسكت أهملا
(3/88)

وهذا تحرير وجوه ابن الأخرم بعدا لمدين بعدت ثمود
ترك غنة إظهار، إدغام
غنة إدغام فقط
تحرير وجوه الصورى ترك غنة إظهار وإدغام
غنة إظهار فقط
ويسهل الجمع بعد ذلك.
تحرير موسى والبدل على الإطلاق للأزرق. وبئس: إبدال الهمز لجميع المبدلين. القيامة وقفا: لا يخفى. المرفود ذلك: الإدغام. ظلمناهم، ظلموا:
الوجهان فى اللام للأزرق (وسبق تحريرها مع البدل ويأتى تحرير أوسع فيها مع شىء والبدل وجاء أمر) ظلموا أنفسهم وقفا لحمزة: بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام.

قوله تعالى: فَما أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ لَمَّا جاءَ أَمْرُ رَبِّكَ
الشرح والتحليل
1. فما أغنت: المنفصل. 2. عنهم: ميم الجمع المهموزة. 3. شىء لما: الغنة.
4. جاء أمر: أحكام الهمزتين وسبقت قريبا. 5. أمر ربك: الإدغام والإخفاء.

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر واندرج وجه الإظهار لأبى عمرو ولم يندرج
(3/89)

رويس لأنه لا يأتى له الإسقاط إلا على مد المنفصل كما أنا لا يأتى له إلا مع الإظهار. (5) أبو عمرو بالإدغام والإخفاء. (4) قالون بالإسقاط مع المد.
أبو عمرو بالإدغام والإخفاء. الحلوانى عن هشام بفتح جاء وتحقيق الهمزتين واندرج حفص وروح ولا يأتى الإدغام لروح لسبق الغنة. رويس بتسهيل الثانية والإظهار. (3) الغنة على ما سبق ويأتى عليها الإدغام لروح ورويس.
(2) قالون بصلة الميم والإسقاط مع القصر والمد واندرج البزى ووجه لقنبل أى وجه الإسقاط. الأصبهانى بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية واندرج قنبل فى وجهه الثانى وأبو جعفر. قنبل بالوجه الثالث له وهو إبدال الثانية مع المد المشبع للإلتقاء بالساكن. الغنة على ما سبق. (1) قالون بالتوسط وإسكان الميم والإسقاط مع المد فقط واندرج أبو عمرو ورويس. هشام من طريق الحلوانى وللداجونى من الكافى بتحقيق الهمزتين مع فتح جاء ولاحظ الاندراج ولا يأتى إدغام روح على ترك الغنة. هشام طريق الداجونى بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر.
رويس بفتح جاء وتسهيل الثانية. الغنة على ما سبق وتذكر إدغام روح فقط. قالون بصلة الميم ممدودة والإسقاط مع المد فقط. الأصبهانى على هذا الوجه بتسهيل الثانية. الغنة على ما سبق. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول، شىء واندرج إدريس. حفص بفتح جاء وتحقيق الهمزتين. الغنة لابن الأخرم على إمالة جاء فقط وليس لحفص غنة على السكت. الأزرق بالطويل والصلة الطويلة والتحرير الأتى:
البدل/ شىء/ جاء أمر
قصر/ توسط/ تسهيل، إبدال
توسط/ توسط/ تسهيل، إبدال
مد/ توسط/ تسهيل، إبدال
مد/ مد/ تسهيل، إبدال
(3/90)

ولاحظ أنه عند وجود ظلمناهم من الجزء السابق فالتحرير مطلق على تفخيم اللام أما على ترقيقها فكالأتى:
ظلمناهم/ البدل/ شىء/ جاء أمر
ترقيق/ طول/ توسط/ إبدال فقط، تسهيل من الكافى على ما فى النشر
ترقيق/ طول/ طول/ إبدال فقط، مد من الكافى على ما فى النشر
هذا على ما حررته فى موضع ظلموا بنفس الربع. النقاش بترك السكت فى المفصول، شىء وقراءته الخاصة واندرج حمزة. النقاش بالغنة. حمزة بسكت شىء فقط. ثم بتوسطه. النقاش بالسكت فى المفصول وشىء واندرج حمزة. حمزة بتوسط شىء. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
والله أعلم.
زادوهم: الإمالة لحمزة. ولهشام وابن ذكوان بخلفهما (وسبق تفصيل طرقهم وفى التنقيح ما يلزم). غير، القرى، وهى: لا يخفى. ظالمة: وقفا لحمزة بدون امتناعات. وللكسائى الإمالة وجها واحدا. لآية لمن، لمن خاف: لا يخفى.
خاف: إمالة حمزة وحده. الآخرة: وقفا ظاهرة ولاحظ وقف حمزة بالنقل والفتح والإمالة. والسكت والفتح والتحقيق والفتح. الآخرة ذلك: الإدغام.
نؤخره: إبدال الهمز واوا مفتوحة لورش من طريقيه ولأبى جعفر. والوجهان فى الراء للأزرق. مجموع له: الغنة.

قوله تعالى: يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِ
الشرح والتحليل
1. يأتى: إبدال الهمز. وحذف الياء لابن عامر وعاصم وحمزة وخلف والشاهد: ويأت هود نبغ كهف (ر) م (سما). والترجمة معطوفة على إثبات الياء. وتثبت فى الوصل فقط لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر وفى الحالين
(3/91)

لابن كثير ويعقوب. 2. لا تكلم: تشديد التاء للبزى بخلفه مع ملاحظة المد اللازم. بإذنه: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق بدون امتناعات هنا.

القراءة
قالون بإثبات الياء واندرج أبو عمرو وابن كثير والكسائى ويعقوب.
(2) البزى بتشديد التاء مع المد اللازم. (1) ورش بإبدال الهمز وإثبات الياء والنقل. أبو عمرو بترك النقل واندرج أبو جعفر. ابن عامر بتحقيق الهمز وحذف الياء واندرج عاصم ووجه لحمزة وخلف العاشر. حمزة فى الوقف على المتوسط بزائد بالتسهيل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة فى الوقف بالتسهيل.
النار المجرور، زفير المضمومة للأزرق، شاء، فعال لما: لا يخفى. النار لهم:
أبو عمرو من الروايتين بالإمالة والإظهار والإدغام كذلك ويزيد للسوسى وجه الفتح مع الإدغام. وإدغام يعقوب على الفتح فانتبه ومعلوم وقف السوسى على النار بالإمالة على قاعدة أبى عمرو ويزيد له وجه الوقف بالفتح، التقليل مع الروم. ودقة وجوه السوسى وقفا حررت فى أماكن سابقة.
ربع (وأما الذين سعدوا)

قوله تعالى: وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خالِدِينَ فِيها ما دامَتِ السَّماواتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا ما شاءَ رَبُّكَ
الشرح والتحليل
1. سعدوا: حفص وحمزة والكسائى وخلف بضم السين. والباقون بفتحها.
والشاهد: وضم سعدوا (شفا) (ع) دل. 2. والأرض: النقل والسكت. 3. ما شاء: أحكام الإمالة وسبقت قريبا.
(3/92)

القراءة
قالون. (3) الداجونى بالإمالة. النقاش بالطويل والإمالة. (2) الأزرق بالنقل والطويل. الأصبهانى بالتوسط. ابن ذكوان بالسكت وإمالة شاء على التوسط. النقاش بالطويل. (1) حفص بضم سعدوا وترك السكت واندرج الكسائى. حمزة بإمالة شاء مع الطويل. خلف العاشر بإمالة شاء مع التوسط. حفص بسكت أل. حمزة بالطويل والإمالة. ثم بالسكت العام.
إدريس بتوسط شاء مع الإمالة.
وقف حمزة على هؤلاء هؤلاء
تحقيق خمسة المتطرفة
تسهيل مع المد أربعة
تسهيل مع القصر أربعة
13 وجها
فلا سكت هنا لأنه ليس من باب المنفصل عن مد وانظر إتحاف الأنام للمتولى رضى الله عنه وانظر تخريج وجوه كتب خلف وخلاد بالتحريرات المجموعة لحمزة ووقف هشام بخلفه بخمسة المتطرفة وعملنا على ذلك لحمزة وإن ذكر فى المهذب وجواب السمنودى بمسمى السكت أيضا.
فاختلف فيه: الإدغام. منه: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِنَّ كُلًّا لَمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمالَهُمْ
الشرح والتحليل
1. وإن، لما: بالتخفيف فيهما لنافع وابن كثير. وبالتخفيف فى الأول والتشديد فى الثانى شعبة. وبالتشديد فى الأول والتخفيف فى الثانى: أبو عمرو
(3/93)

والكسائى ويعقوب وخلف. وبالتشديد فى الموضعين: ابن عامر وحفص وحمزة وأبو جعفر. 2. كلا لما: الغنة لأصحابها. 3. لما: سبقت بأول الشرح والتحليل. 4. ليوفينهم: ميم الجمع. ربك أعمالهم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. وشاهد الآية: إن كلا الخف (د) نا (ا) تل (ص) ن وشد ... لما كطارق (ن) هى (ك) ن (ف) ى (ث) مد.
القراءة
قالون بالتخفيف فى الموضعين. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
(3) شعبة بالتشديد فى لما ولم يندرج معه أحد. (2) قالون بالغنة والتخفيف فى الموضعين. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (1) أبو عمرو بالتشديد. فى وإنّ والتخفيف فى لما واندرج الكسائى ويعقوب وخلف العاشر.
ابن عامر على هذا الوجه بالتشديد فى لّما واندرج حفص وحمزة فى وجه التحقيق وقفا. حمزة بالوقف بالتسهيل. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. أبو عمرو بالغنة والتخفيف فى الموضع الثانى واندرج يعقوب.
ابن عامر على هذا الوجه بالتشديد فى الموضعين واندرج حفص. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم.
ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق.

قوله تعالى: وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ
الشرح والتحليل
1. الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا. ولإدغام. 2. النهار: أحكام التقليل والإمالة. 3. وزلفا: أبو جعفر وحده بضم اللام والشاهد: لام زلفى ...
ضم (ث) نا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
السيئات: بدل الأزرق ووقف حمزة بالإبدال ياء. السيئات ذلك. الإدغام.
(3/94)

ذكرى، للذاكرين، المحسنين: لا يخفى.

قوله تعالى: فَلَوْلا كانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُوا بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنا مِنْهُمْ
الشرح والتحليل
1. قبلكم أولوا: ميم الجمع المهموزة. 2. بقية ينهون: ترك الغنة فى الياء.
وقراءة ابن جماز وحده بكسر الباء وإسكان القاف وتخفيف الياء. وللباقين فتح الباء وكسر القاف وتشديد الياء والشاهد: بقية (ذ) ق كسر وخف.
وسبق توقفه. 3. الأرض: توقف خلاد فى السكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ظلموا، فيه، القرى، شاء: لا يخفى. واحدة: وقفا لحمزة الوجهان وعلى سكت المتصل يأتى لخلف الإمالة فقط ولخلاد الوجهان. من رحم: الغنة.

قوله تعالى: وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (119)
الشرح والتحليل
1. لأملأن: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى. 2. جهنم من: الإدغام.
3. والناس: إمالة دورى أبى عمرو بخلفه وليس له هنا امتناعات ووقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء. 4. أجمعين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فؤادك: إبدال الهمز واوا مفتوحة للأصبهانى فقط وكذلك وقف حمزة وليس
(3/95)

ذلك للأزرق ولا لأبى جعفر. وللأزرق ثلاثة البدل. وجاءك، وذكرى، للمؤمنين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقُلْ لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلى مَكانَتِكُمْ إِنَّا عامِلُونَ (121)
الشرح والتحليل
1. يؤمنون: إبدال الهمز. 2. مكانتكم: ميم الجمع، شعبة وحده بالجمع.
3. عاملون: هاء السكت ويسهل الجمع بعد ذلك.
وانتظروا، منتظرون: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ
الشرح والتحليل
1. والأرض: النقل والسكت. 2. وإليه: ابن كثير. 3. يرجع: نافع وحفص بضم الياء وفتح الجيم. والباقون بفتح الياء وكسر الجيم والشاهد من فرش البقرة: واعكس (إ) ذ (ع) فا الأمر. والترجمة معطوفة على قوله وترجعوا الضم افتحا واكسر. ويسهل الجمع بعد ذلك.

... (جمع ما بين السورتين)
قوله تعالى: وَما رَبُّكَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
(123)
(3/96)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الر

الشرح والتحليل
1. عما تعملون: ما بين السورتين، بالخطاب لنافع وأبى جعفر ويعقوب وحفص وابن عامر. وللباقين بالغيب والشاهد من فرش الأنعام: خطاب عما تعملون كم هود مع نمل (إ) ذ (ثوى) (ع) د (ك) س. 2. الر:
أحكام الراء وهى التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف والشاهد: ورا الفواتح أمل (صحبة) (ك) ف ... (ح) لا. ولاحظ سكت الحروف لأبى جعفر.

القراءة
قالون بالخطاب فى تعملون والبسملة واندرج الأصبهانى ويعقوب وحفص. (2) الأزرق بتقليل الراء ابن عامر بالإمالة. أبو جعفر بسكت الحروف. الأزرق بالسكت بين السورتين والتقليل. الحلوانى عن هشام بالإمالة (وذلك لسبق اندراج الداجونى عن هشام فى البسملة وسيأتى وجه الوصل وليس له بين السورتين سكت) واندرج الأخفش عن ابن ذكوان (وذلك لسبق اندراج الصورى فى البسملة وليس له غيرها بين السورتين). يعقوب بالفتح. الأزرق بالوصل بين السورتين والتقليل.
هشام بالإمالة واندرج الأخفش (هذا ما يقتضيه الاختصار فى الجمع والأتم أنه نصل بين السورتين لاختلاف القارئين). يعقوب بالفتح.
ابن كثير بالغيب والبسملة والفتح فى الراء. أبو عمرو بالإمالة واندرج شعبة والكسائى. أبو عمرو بالسكت بين السورتين والإمالة واندرج وجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر. أبو عمرو بالوصل بين السورتين
(3/97)

والإمالة واندرج خلف العاشر. ووجه الوقف بالتحقيق لحمزة. حمزة على هذا الوجه بتسهيل همزة الر.

... تابع (سورة يوسف)
أنزلناه: صلة الهاء لابن كثير. قرآنا: نقل ابن كثير. وحمزة وقفا. وسكت الموصول لأصحابه. ولاحظ لحمزة على سكت المد المنفصل الوجهان فى الموصول. عربيا لعلكم: الغنة ولا تأتى على سكت الموصول لابن الأخرم إذن فلا غنة لأحد على السكت هنا. تعقلون نحن: الإدغام. نحن نقص: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو.

قوله تعالى: إِذْ قالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي ساجِدِينَ (4)
الشرح والتحليل
1. لأبيه: ابن كثير. 2. يا أبت: المنفصل وقراءة ابن عامر وأبى جعفر يا أبت بفتح التاء والشاهد: يأبت افتح حيث جا (ك) م (ث) طعا. ويقف عليها بالهاء ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب وهم على مراتبهم فى المد فانتبه. 3. رأيت، رأيتهم: بتسهيل الهمز للأصبهانى والشاهد بالباب.
أحد عشر: إسكان العين لأبى جعفر وسبق بالتوبة. 4. والقمر رأيتهم:
الإدغام. 5. رأيتهم: ميم الجمع. 6. ساجدين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام.
(3/98)

القراءة
قالون. (6) يعقوب بهاء السكت. (5) قالون بصلة الميم. (4) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (3) الأصبهانى بتسهيل الهمز فى رأيت، رأيتهم. (2) قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم ثم بصلة الميم. روح بالإدغام. الأصبهانى كما شرح على القصر. الأزرق بالطويل وقراءته المشروحة واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. الحلوانى عن هشام بقصر المنفصل وفتح يأبت. أبو جعفر على هذا الوجه بإسكان العين فى عشر وصلة الميم. ابن عامر بتوسط المنفصل النقاش بالطويل حمزة بسكت المد المنفصل وكسر يا أبت وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. (1) ابن كثير بقراءته المعروفة.
ملاحظة: وقف حمزة على يا أبت: بالتسهيل مع المد والقصر وبالتحقيق بدون سكت وذلك لأنه من باب المتوسط بزائد ودققت فى تحقيق هذا الوقف.

قوله تعالى: قالَ يا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْياكَ عَلى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْداً
الشرح والتحليل
1. يا بنى: حفص وحده بفتح الياء والشاهد بفرش سورة هود. ولم أجد الوقف بهاء السكت على يا بنى ليعقوب ووجدته فى الوقف على يا بنى بالجمع فى ربع (وما أبرئ) بالبدور الزاهرة. 2. رؤياك: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه. والإبدال أيضا لأبى جعفر لكنه يبدل الواو المبدلة ياء ويدغمها فى الياء بعدها وشاهده: ورؤيا فادغم ... كلا (ث) نا. وأمالها دورى الكسائى وإدريس من طريق الشطى عن خلف.
قال فى الطيبة: وخلف إدريس برؤيا لا بأل. والوجه الثانى لإدريس هو الفتح. وارجع إلى تحرير هذا الخلاف لإدريس مع مراتب السكت فى
(3/99)

العمدة والبدائع. وبالفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو. 3. على إخوتك:
المنفصل. 4. لك كيدا: الإدغام وهو هنا أولا ليعقوب ولاحظ إدغام روح على المد. ولا يأتى الإدغام لأبى عمرو على الهمز ولا على المد. ليس لأبى عمرو هنا امتناعات. وإمالة رؤياك لدورى الكسائى والشاهد: رؤياك مع هداى مثواى (ت) وى. ولاحظ وقف حمزة على رؤياك: بإبدال الهمز مع الإظهار. تقول روياك. ومع الإدغام. تقول ريّاك.

القراءة
قالون بكسر الياء ولاحظ الاندراج. (4) يعقوب بالإدغام. (3) قالون بالتوسط. روح بالإدغام. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد. (2) الأزرق بالتقليل. أبو عمرو على هذا الوجه بوجهى المنفصل. الأصبهانى بإبدال الهمز وقصر المنفصل واندرج أبو عمرو.
أبو عمرو بالإدغام. الأصبهانى بالتوسط واندرج أبو عمرو. أبو عمرو على إبدال الهمز بالتقليل وقصر المنفصل. أبو عمرو بالإدغام. أبو عمرو بالتوسط. دورى الكسائى بالإمالة والتوسط واندرج إدريس من طريق الشطى. أبو جعفر بالإدغام. حفص بفتح الياء ووجهى المنفصل.
تأويل: إبدال الهمز. إبراهيم: ليس فيه خلاف فى هذه السورة فهو للكل بالياء. وإسحق: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق وليس هنا امتناعات لحمزة.
ربع (لقد كان فى يوسف)

قوله تعالى: لَقَدْ كانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آياتٌ لِلسَّائِلِينَ
(7)

الشرح والتحليل
1. وإخوته آيات: المنفصل. 2. آيات للسائلين: الغنة. وقراءة ابن كثير وحده بالإفراد والشاهد: آيات أفرد (د) ن. وبدل الأزرق. 3. للسائلين: الطويل
(3/100)

ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر وهاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) قالون بالغنة. هاء السكت. ابن كثير بالإفراد فى آيات ووجهى الغنة. (1) قالون بالتوسط. الغنة. الأزرق بالطويل واندرج النقاش. حمزة
فى الوقف بالتسهيل مع المد والقصر. الأزرق بتوسط ومد البدل. النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد والوقف بالتسهيل مع المد والقصر.
مبين اقتلوا: وصلا بكسر التنوين لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب وقنبل بخلفه. وابن ذكوان بخلفه والشاهد: والخلف فى التنوين (م) ز وإن يجر (ز) ن خلفه. وارجع إلى العمدة والبدائع فى التحرير لابن ذكوان على هذا الخلف له.

قوله تعالى: اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صالِحِينَ
(9)

الشرح والتحليل
1. اطرحوه: صلة الهاء لابن كثير. 2. أرضا يخل: ترك الغنة فى الياء. 3. يخل لكم: الإظهار والإدغام. والإخفاء (خاص بأبى عمرو) والشاهد: وفى الجزم انظر ... فإن تماثلا ففيه خلف ... وإن تقاربا ففيه ضعف. 4. لكم:
ميم الجمع. 5. صالحين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على الإدغام. وهذا تحرير لأبى عمرو ويعقوب:
يخل لكم إدغام آخر نحو قال رب
إظهار إظهار، إدغام (1) ((1) هذا الإدغام خاص بأبى عمرو فإننا لا نراعى الخلف ليعقوب بل نعمل بالإظهار، الإدغام وجهان عامان ليعقوب فى جميع مواضع الإدغام العام.
ويسهل الجمع بعد ذلك.)
(3/101)

إدغام إدغام لأبى عمرو ويعقوب
إخفاء خاص لابى عمرو إدغام خاص بأبى عمرو.

قوله تعالى: قالَ قائِلٌ مِنْهُمْ لا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيابَتِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِنْ كُنْتُمْ فاعِلِينَ
(10)

الشرح والتحليل
1. قائل: الطويل. 2. منهم: ميم الجمع. 3. غيابات: بالجمع نافع وأبو جعفر.
وبالإفراد للباقين والشاهد: غيابات معا فاجمع (مدا). ويقف عليها نافع وأبو جعفر بالتاء على قراءتهم بالجمع. وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب يقفون بالهاء على قراءتهم بالإفراد مع الفتح فى تاء التأنيث ويقف عليها الكسائى بالهاء والإمالة على قراءته بالإفراد كذلك. والباقون بالتاء مع الإفراد.
ولاحظ صلة الهاء فى وألقوه، يلتقطه لابن كثير. ولاحظ أيضا هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون بقراءة غيابات بالجمع واندرج الأصبهانى. (3) أبو عمرو بالإفراد ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. (2) قالون بصلة الميم والجمع واندرج أبو جعفر. ابن كثير بصلة هاء الضمير والإفراد. (1) الأزرق بالطويل والجمع. النقاش بالإفراد واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
(3/102)

قوله تعالى: قالُوا يا أَبانا ما لَكَ لا تَأْمَنَّا عَلى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَناصِحُونَ
(11)

الشرح والتحليل
1. يا أبانا: المنفصل. 2. لا تأمنا: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. ولأبى جعفر أيضا فيها الإدغام المحض بلا إشمام ولا روم.
والباقون بالإدغام مع الروم (بمقدار ثلثى الحركة وبالإشمام) والإشمام بعيد الإدغام وبالأول قطع الشاطبى واختاره الدانى وبالثانى قطع سائر الأئمة واختاره صاحب النشر قال: لأنى لم أجد نصا يقتضى خلافه ولأنه أقرب إلى حقيقة الإدغام وأصرح فى اتباع الرسم وبه ورد نص الأصبهانى وارجع إلى تحقيق ذلك بالروض وتعليقه للمتولى رحمه الله. والشاهد: تأمنا اشمم ورم لكلهم وبالمحض (ث) رم. وفى التنقيح: وفى النشر تأمنا عن الحرز رومه ... ومختار دانى درى من تأملا. وفى شرحه: أشار فى هذا البيت إلى أن الروم فى تأمنا مروى عن الحرز وعن الدانى فى اختياره كما فى النشر فيمتنع على الغنة فى اللام والراء لأصحابهما. والأصبهانى مطلقا وبهذا قرأت. وللحلوانى على القصر. ولابن ذكوان على السكت وعلى الطول.
ولحفص على القصر وعلى السكت ولحمزة على سكت المدود وبهذا قرأت وعلى سكت الموصول. وعلى توسيط شىء ولا. ولخلف عن حمزة على ترك السكت فى الجميع. ولخلاد على سكت المفصول وهكذا يمتنع الروم للقراء السبعة على كل وجه زائد على ما فى الحرز. أما يعقوب فيمتنع له على مد المنفصل وعلى هاء السكت فى نحو ناصحون وبهذا قرأت (وللدانى مفردته عن يعقوب ذكر فيه الروم وفيها القصر له) وأما خلف عن نفسه فقد قال العلامة المتولى: لم أقف عليه أى الروم. صريحا ولكنه ظاهر من الطيبة. فلاحظ هنا التحريرات عند الأداء وارجع إلى
(3/103)

العمدة والبدائع فى زيادة التحقيق فى ذلك.

القراءة
قالون بقصر المنفصل والإشمام ولاحظ الاندراج (اندرجت الوجوه التى لم تكن فى الشاطبية كابن كثير من غير الشاطبية وأبى عمرو والحلوانى وحفص ويندرج يعقوب من غير مفردة الدانى). (3) يعقوب بهاء السكت.
(2) قالون بالروم واندرج ابن كثير ودورى أبى عمرو ويعقوب ولا تأتى هاء السكت ليعقوب هنا. الأصبهانى بإبدال الهمز والإشمام فقط واندرج أبو عمرو. السوسى بإبدال الهمز والروم (إنتبه لهذا الوجه من الشاطبية).
أبو جعفر بإبدال الهمز والإدغام المحض بدون إشمام ولا روم. قالون بالتوسط والإشمام والروم ولاحظ الاندراج والانتباه كما حقق فى الوجوه السابقة. الأصبهانى بإبدال الهمز والإشمام فقط واندرج أبو عمرو. الأزرق بالطويل وترك الهمز والإشمام والروم. النقاش بتحقيق الهمز والإشمام فقط.
حمزة على هذا الوجه بالروم. ثم بسكت المد والإشمام فقط. ولاحظ وقف حمزة على يا أبانا كما شرح فى يا أبت. وهذا التحليل والتحرير والجمع بقدر الوسع وأعتذر.

قوله تعالى: أَرْسِلْهُ مَعَنا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ
(12)

الشرح والتحليل
1. أرسله: ابن كثير. 2. غدا يرتع: ترك الغنة فى الياء. 3. يرتع ويلعب: نافع وأبو جعفر بالياء التحتية وكسر عين يرتع من غير ياء. وقرأ عاصم وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف بالياء كذلك فيهما مع سكون العين فى يرتع.
وقرأ أبو عمرو وابن عامر بالنون فيهما وسكون العين وقرأ البزى بالنون فيهما وكسر العين من غير ياء وقرأ قنبل كذلك إلا أنه له إثبات الياء أيضا
(3/104)

فى الحالين من طريق ابن شنبوذ وحذفها من طريق ابن مجاهد وفى فتح الكريم: بيا يتقى لا نرتعى ابن مجاهد (انتبه للفظ لا) والشاهد:
... يرتع ويلعب نون (د) ا ... (ح) ز (ك) يف يرتع كسر جزم (د) م (مدا)
شاهد قنبل: ويرتع يتقى ... يوسف (ز) ن خلفا. لحافظون: لا يخفى.

القراءة
قالون بقراءة يرتع بالياء وكسر العين واندرج ورش وأبو جعفر. (3) أبو عمرو بالنون وإسكان العين واندرج ابن عامر. عاصم بالياء وسكون العين واندرج خلاد والكسائى (عدا الضرير) ويعقوب وخلف العاشر. يعقوب بهاء السكت. (2) خلف بترك الغنة فى الياء وقراءته بالياء وسكون العين واندرج الضرير. (1) ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءة نرتع ونلعب بالنون وكسر العين من غير ياء. قنبل فى وجهه الآخر بإثبات الياء.

قوله تعالى: قالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غافِلُونَ
(13)

الشرح والتحليل
1. ليحزننى: بضم الياء وكسر الزاى نافع وحده. وسبق الشاهد بفرش آل عمران. وفتح الياء منها نافع وابن كثير وأبو جعفر والشاهد: ثم المدنى ...
والمك قل حشرتنى يحزننى. 2. يأكله: إبدال الهمز. وهو لورش أولا.
الذئب: إبدال الهمز لورش من طريقيه وأبى عمرو بخلفه والكسائى وأبى جعفر وخلف العاشر. وكذا وقف حمزة والشاهد: والذئب جانيه روى. عطفا على السابقين المبدلين وهم أبو عمرو بخلفه والأصبهانى وأبو جعفر. 3. وأنتم: ميم الجمع. غافلون: لاحظ هاء السكت ليعقوب
(3/105)

بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد.

القراءة
قالون بقراءة ليحزننى بضم الياء وكسر الزاى وفتح ياء الإضافة. (3) قالون بصلة الميم. (2) ورش بإبدال الهمز فى الموضعين. (1) ابن كثير بفتح الياء وضم الزاى وفتح ياء الإضافة وبقية قراءته المعروفة. أبو جعفر بإبدال الهمز فى الموضعين وقراءته المعروفة. أبو عمرو بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين. أبو عمرو بالتوسط. الكسائى ما عدا الضرير بإبدال همز الذئب واندرج خلف العاشر. أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين. الضرير بترك الغنة فى الياء وإبدال همز الذئب. النقاش بالطويل وقراءته المعروفة واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء. حمزة بسكت المد لكل من راوييه.
الذئب: سبق ولاحظ له جمع وجوهه فى الجزء الآتى. إذا لخاسرون: الغنة.
لخاسرون: الوجهان فى الراء للأزرق. يجعلوه، إليه، بمؤمن لنا: لا يخفى.
غيابات: بالجمع لنافع وأبى جعفر وسبق الشاهد. جاءوا: أحكام الإمالة.
وليس للأزرق ثلاثة البدل وصلا عملا بأقوى السببين. أما عند الوقف فأوجه البدل الثلاثة له.

قوله تعالى: قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْراً
الشرح والتحليل
1. بل سولت: الإدغام لحمزة والكسائى وللحلوانى عن هشام. أما الداجونى عنه فله الإظهار والإدغام. قال فى التنقيح: وفى هل وبل داجون بالخلف مظهر. انظر العزو لتفصيل الطرق وفيه: واقرأ بإدغام عن الحلوانى ... إلا
(3/106)

برعد فله وجهان. 2. لكم: ميم الجمع المهموزة. وهذا تحرير لهشام من البدائع:
وجاءوا بل سولت
فتح إدغام للحلوانى من جميع طرقه وللداجونى من الكافى
إمالة إظهار، إدغام للداجونى
فهى ثلاثة. ذكر هذا التحرير بالعمدة ولم يعلق عليه المقرئ بشىء فهو صحيح.

القراءة
قالون. (2) قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة. الأزرق. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. (1) الحلوانى بالإدغام. حمزة بالسكت.

قوله تعالى: وَجاءَتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُوا وارِدَهُمْ فَأَدْلى دَلْوَهُ
الشرح والتحليل
1. وجاءت سيارة: الطويل والإمالة. والإدغام لأبى عمرو وحمزة والكسائى وخلف وهشام بخلفه وتفصيل ذلك أن للحلوانى الوجهان على المد وله على القصر الإدغام. ويحتمل الإظهار مع عدم الغنة من القاصد أفاده الأزميرى. وفى فتح القدير تأييد ذلك لكنه مع اشتراط إشباع المتصل انظر الروض وفتح القدير فتح الكريم: ومع مده الحلوان بالخلف مظهر ...
سجز. وللداجون الوجهان. وفى التنقيح: لداجون إن تظهر سجز غن.
ولاحظ أن الإظهار له انفرادة تقوّت (أى قويت) بإظهار الحلوانى فجازت القراءة بها. 2. واردهم: ميم الجمع.
القراءة
قالون واندرج الحلوانى فى الإظهار. (2) قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل
(3/107)

والفتح والتقليل فى فأدلى. أبو عمرو بالفتح فى وجاءت والإدغام واندرج الحلوانى. الكسائى على هذا الوجه بإمالة فأدلى. الداجونى بإمالة جاءت والإدغام. خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة فأدلى. الداجونى بإمالة جاءت والإظهار واندرج ابن ذكوان. النقاش بالطويل والإمالة والإظهار.
حمزة بالطويل والإمالة والإدغام مع ترك السكت. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: قالَ يا بُشْرى هذا غُلامٌ
الشرح والتحليل
1. يا بشرى: عاصم وحمزة والكسائى وخلف يا بشرى بدون ياء إضافة وهم على أصولهم فى الإمالة فلحمزة والكسائى وخلف الإمالة. ولشعبة الفتح والإمالة. وليس لحفص إلا الفتح. والباقون بياء مفتوحة بعد الألف وصلا ساكنة وقفا. وللأزرق التقليل فقط. ولأبى عمرو الفتح، الإمالة والتقليل بهذا الترتيب. وفى النشر: الفتح أصح والإمالة أقيس. فالتقليل أضعفها هكذا فى شرح الشاطبية للقاضى. وأورده بهذا الترتيب إتحاف فضلاء البشر. وللصورى بخلفه عن ابن ذكوان الإمالة. والشاهد من النظم لشعبة من باب الإمالة: صل وسواها مع يا بشرى اختلف. وسبق بباب الإمالة كذلك وجوه أبى عمرو الثلاثة المشار إليها هنا بالتحليل. وشواهد القراءة:
بشراى حذف اليا (كفى).
القراءة
قالون. (1) الأزرق بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة. شعبة بالفتح والإمالة.
ولاحظ الاندراج.
وأسروه، وشروه، فيه: لا يخفى، دراهم معدودة: الإدغام. اشتراه: التقليل والإمالة. وصلة الهاء لابن كثير. مثواه: لا يخفى. عسى: الفتح والتقليل
(3/108)

للأزرق ودورى أبى عمرو ولا يأتى تقليل عسى لدورى أبى عمرو إلا على المد. أى على المد الفتح والتقليل. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ليوسف فى: الإدغام. الناس، آتيناه: لا يخفى.

قوله تعالى: وَراوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِها عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوابَ وَقالَتْ هَيْتَ لَكَ
الشرح والتحليل
1. الأبواب: النقل والسكت. 2. هيت: بكسر الهاء وفتح التاء وبدون همز نافع وابن ذكوان وأبو جعفر. هئت: الحلوانى عن هشام. هئت: الداجونى عن هشام. هيت: ابن كثير. هيت: أبو عمرو والكوفيون ويعقوب.
والشاهد: هيت اكسرا ... (عم) وضم التا (ل) دى الخلف (د) رى واهمز (ل) نا. وشاهد طريقى هشام من فرش التوبة بالتنقيح:
وحرف وهيت اضمم لداجون وحده ... كمد له فى حاذرون تقبلا
وفى الشرح: أن فتح هئت للحلوانى والضم للداجونى. وبالبدائع تحرير لهشام إلى قوله والفحشاء فارجع إليه.

القراءة
قالون واندرج ابن ذكوان وأبو جعفر. (2) ابن كثير هيت. أبو عمرو هيت واندرج الكوفيون ويعقوب. الحلوانى بقراءة هئت. الداجونى بقراءة هئت.
(1) ورش بالنقل وقراءة هيت. ابن ذكوان بالسكت وقراءة هيت. حفص على سكت أل بقراءة هيت واندرج حمزة وإدريس.
لك قال: الإدغام.
(3/109)

قوله تعالى: قالَ مَعاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوايَ
الشرح والتحليل
1. ربى أحسن: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
2. مثواى: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لدورى الكسائى فقط والشاهد: رؤياك مع هداى مع مثواى (ت) وى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَهَمَّ بِها لَوْلا أَنْ رَأى بُرْهانَ رَبِّهِ
الشرح والتحليل
1. لولا أن: المنفصل. 2. أن رءا: الغنة ولاحظ تفخيمها على فتح الراء.
وترقيقها على إمالتها 3. رءا: تقليل الحرفين للأزرق وله ثلاثة البدل.
وبإمالة الهمزة فقط لأبى عمرو. والداجونى عن هشام بفتح وإمالة الحرفين كشعبة وابن ذكوان بإمالتهما وكذلك حمزة والكسائى وخلف. والحلوانى عن هشام بفتحهما كالباقين. والشاهد حرفى رأى (م) ن (صحبه) لنا اختلف ... وغير الأولى الخلف (ص) ف والهمز (ح) ف.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وفتح الحرفين (الراء والهمزة) ولاحظ الاندراج.
(3) أبو عمرو بإمالة الهمزة فقط. (2) الغنة على ما سبق. (1) قالون بالتوسط وفتح الحرفين ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإمالة الهمزة. الداجونى بإمالة الحرفين ولاحظ الاندراج. قالون بالغنة. أبو عمرو بإمالة الهمزة. الداجونى
(3/110)

بإمالة الحرفين واندرج ابن ذكوان. (1) الأزرق بالطويل وتقليل الحرفين وثلاثة البدل. النقاش بإمالة الحرفين واندرج حمزة. النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد.
والفحشاء إنه: وصلا تسهيل الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. المخلصين: نافع وأبو جعفر والكوفيون بفتح اللام والباقون بكسرها والشاهد: والمخلصين الكسر (ك) م (حق). ولاحظ هاء السكت ليعقوب على قراءته. ولاحظ فى قوله تعالى: (قالت ما جزاء) وقف حمزة على المفصول بالنقل للراويين والسكت لخلاد وذلك على سكت الكل. وشهد شاهد: الإدغام. وهو: لا يخفى. رءا: سبق قريبا. كيدكن: وقف يعقوب بهاء السكت بخلفه ولاحظ العمل بهذا دائما ولا تمتنع إلا على المد والغنة وكذلك لا تأتى على الإدغام لروح على التوسط.

قوله تعالى: إِنَّكِ كُنْتِ مِنَ الْخاطِئِينَ
(29)

الشرح والتحليل
1. إنك كنت: الإدغام. 2. الخاطئيثن: ثلاثة البدل للأزرق. ووقف حمزة بالتسهيل والحذف. وبالحذف قرأ أبو جعفر. وليعقوب الوقف بهاء السكت بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (وقال نسوة)
امرأت: وقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب. والباقون بالتاء للرسم وللكسائى الفتح والإمالة. فتاها: لا يخفى. قد شغفها: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. لنراها: أحكام التقليل والإمالة.
(3/111)

قوله تعالى: فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ واحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّيناً وَقالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حاشَ لِلَّهِ ما هذا
بَشَراً إِنْ هذا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ
(31)

الشرح والتحليل
1. أرسلت إليهن: النقل والسكت. 2. إليهن: ضم الهاء ليعقوب وكذلك فى عليهن. 3. متكئا وآتت: ترك الغنة لخلف. وقراءة أبى جعفر وحده بحذف الهمزة وتنوين الكاف ووقفه بالألف كالباقين على قراءته. 4. وقالت اخرج: كسر التاء لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. 5. رأينه أكبرنه:
المنفصل. حاش: أبو عمرو وحده بألف بعد الشين وصلا فقط والباقون بدون ألف وصلا. والجميع فى الوقف بدون ألف وشاهد أبى عمرو: حاشا معا صل (ح) ز. ولاحظ وقف يعقوب على إليهن، عليهن بهاء السكت بخلفه وارجع إلى التحريرات بخصوص ذلك واللازم هنا أنهما على الإطلاق مع المنفصل (ولا تمتنع هاء السكت فى هذا النوع إلا على المد مع الغنة) ولاحظ تعدد مواضع النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ولئن لم، آمره: لا يخفى.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ
(3/112)

الشرح والتحليل
1. قال رب: لإدغام. 2. السجن: يعقوب وحده بفتح السين والشاهد:
وسجن أولا ... افتح (ظ) با. 3. يدعوننى إليه: المنفصل ولاحظ أن يدعوننى متفق على إسكانه ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام ولاحظ دقة النطق بالنقل والإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وهذا تحرير ليعقوب بالسورة قال رب/ المنفصل/ إليهن وقفا وكذلك نظائرها
إظهار/ قصر/ الوجهان
إظهار/ توسط/ الوجهان
إدغام/ قصر/ الوجهان
إدغام/ توسط/ عدم الهاء
سبعة أوجه هكذا فى العمدة وعليه العمل وعملنا على الإدغام لروح على المد. وفى التنقيح: ولا مد على الإدغام إلا لروحهم. وفى التحريرات وشرح الشيخ جابر أنها تأتى فى هذا النوع على المد وعدم الغنة ولا تأتى مع المد والغنة انظر الشرح المذكور. ولدىّ المذكرات الخاصة وبربع ترجى من تشاء بالأحزاب تحقيقات فى ذلك فارجع إليها. وإلّا: الغنة. إليهن: ضم الهاء ليعقوب وخلفه فى هاء السكت. كيدهن: وقف يعقوب بهاء السكت بخلفه.
إنه هو: الإدغام.

قوله تعالى: قالَ أَحَدُهُما إِنِّي أَرانِي أَعْصِرُ خَمْراً
الشرح والتحليل
1. أحدهما إنى: المنفصل. 2. إنى أرانى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر والشاهد بالباب. 3. أرانى: أحكام التقليل والإمالة. وفتح ياء
(3/113)

الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ولاحظ الوجهين وفى الراء للأزرق فى أعصر.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة فى الموضعين واندرج الأصبهانى وأبو جعفر.
(3) أبو عمرو بالإمالة وفتح الياء. (2) ابن كثير بإسكان الياء فى إنى والفتح فى أرانى. الحلوانى بإسكان ياء الإضافة فى أرانى واندرج حفص ويعقوب.
(1) قالون بالتوسط وفتح الياء فى الموضعين واندرج الأصبهانى. أبو عمرو بالإمالة. ابن عامر بإسكان ياء الإضافة فى الموضعين واندرج عاصم ويعقوب. الصورى بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. الأزرق بالطويل وفتح الياء فى الموضعين والتقليل فى أرانى ووجهى الراء المضمومة. النقاش بإسكان الياء فى الموضعين وفتح أرانى. حمزة بالإمالة.
حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: وَقالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ
الشرح والتحليل
1. الآخر: النقل والسكت ولاحظ بدل الأزرق. 2. إنى أرانى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. 3. أرانى أحمل: أحكام التقليل والإمالة. وفتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
4. رأسى: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر أولا. وليس لورش من طريقيه. تأكل: إبدال الهمز للمبدلين. الطير: الوجهان فى الراء للأزرق ويأتى تفخيمها على
توسط البدل من مذهب ابن بليمة فهى هنا مع البدل إطلاقية.
(3/114)

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة فى الموضعين ولم يندرج معه أحد. (2) أبو جعفر بإبدال الهمز فى الموضعين. (3) أبو عمرو بالإمالة وفتح الياء وتحقيق الهمز.
أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين. (2) ابن كثير بإسكان الياء فى إنى مع القصر والفتح فى أرانى. الحلوانى بإسكان الياء فى أرانى واندرج حفص ويعقوب. ابن عامر ما عدا الصورى بالإسكان والتوسط وفتح الرائى واندرج عاصم ويعقوب. الصورى بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. النقاش بالطويل وفتح الرائى. حمزة على ترك السكت فى أل بالإمالة. (1) الأزرق بالنقل وفتح ياء الإضافة وتقليل أرانى وإبدال همز تأكل فقط ووجهى الراء المضمومة. الأصبهانى بقراءته والإبدال فى تأكل.
الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما وجهى الراء المضمومة. ابن ذكوان لما عدا الرملى بالسكت والتوسط وفتح الرائى واندرج حفص.
الرملى بالإمالة واندرج إدريس. النقاش بالطويل والفتح في الرائى. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: نَبِّئْنا بِتَأْوِيلِهِ
الشرح والتحليل
1. نبئنا: الإبدال لأبى جعفر بخلفه والشاهد: والكل (ث) ق مع خلف نبئنا ولن ... إلخ. 2. بتأويله: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما هو معروف سابقا فى نظائره ولحمزة وقفا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نراك: ظاهر.
(3/115)

قوله تعالى: قالَ لا يَأْتِيكُما طَعامٌ تُرْزَقانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُما بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُما
الشرح والتحليل
1. قال لا: الإدغام. 2. يأتيكما: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما هو مفهوم سابقا ومثله تأويله. 3. ترزقانه إلا: المنفصل وقراءة ترزقانه بالصلة والاختلاس لقالون وابن وردان (وقرأت بوجه الصلة على وجهى المنفصل قبل وجه الاختلاس لقالون). ولباقى القراء الصلة. والشاهد: ترزقانه اختلف (ب) ن (خ) ذ. نبأتكما: الإبدال لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وليس لورش من طريقيه. ولاحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى وذلك مع الياء. ملاحظة هامة: وجوه التحرير بين نبئنا، ترزقانه لابن وردان أربعة أى لا امتناع فيها لابن وردان وكذلك لا امتناعات لقالون.

القراءة
قالون بالقصر واندرج أبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائى ما عدا الضرير واندرج يعقوب وخلف العاشر. (3) قالون بالتوسط. الضرير بترك الغنة. قالون باختلاس الهاء فى ترزقانه. النقاش بالطويل. خلاد بإبدال الهمز فى الوقف. خلف بترك الغنة فى الياء والوقف بإبدال الهمز. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. (2) ورش بإبدال الهمز والطويل للأزرق مع تحقيق همز نبأتكما. الأصبهانى بقصر المنفصل وتحقيق همز نبأتكما. أبو عمرو بإبدال الهمز فى مواضعه واندرج أبو جعفر.
الأصبهانى بالتوسط. أبو عمرو بقراءته. ابن وردان بوجه الاختلاس.
(1) أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز وقصر المنفصل. يعقوب بالإدغام وتحقيق الهمز. روح بالمد.
(3/116)

ربى إنى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. قوم لا، كافرون: لا يخفى. ولا يأتى تفخيم الراء على توسط البدل للأزرق. آبائى إبراهيم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر. فالإسكان للكوفيين ويعقوب وهم على أصولهم فى المد والشاهد: وباقى الباب (إ) لى (ث) نا (ح) لى. والترجمة معطوفة على الفتح. إلى دعائى آبائى (د) ن (ك) س والترجمة معطوفة على قوله وافق. ووقف ورش على آبائى بالإسكان وثلاثة البدل. فله فى هذه الكلمة فى هذه الحالة بدلان يسيران معا فى الوجوه ولاحظ قراءة شعبة بعده بتوسط المنفصل وإسكان الياء وإبراهيم فى هذه السورة ليس فيها خلاف فهى للكل بالياء. شىء وقفا: توسد ومد الأزرق. وسكت ابن ذكوان وحفص وإدريس ولا بد معه من الروم. ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام كلاهما مع الإسكان والروم. الناس المجرور: لا يخفى.

قوله تعالى: يا صاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ
(39)

الشرح والتحليل
1. ءأرباب: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام طريق الحلوانى بالتسهيل مع الإدخال. ورش وابن كثير ورويس بالتسهيل مع عدم الإدخال.
وللأزرق وجه ثان وهو الإبدال حرف مد مشبع. ولهشام طريق الحلوانى وجه ثان أيضا وهو التحقيق مع الإدخال. وللداجونى عن هشام التحقيق مع عدم الإدخال وهو قراءة الباقين. خير أم: النقل والسكت والوجهان فى الراء للأزرق. ولا يأتى تفخيمها على وجه الإبدال فى ءأرباب وشاهده من
(3/117)

التنقيح: ولا تأت بالثانى إذا كنت مبدلا ... كجا أمرنا الآن مع أريتم ءأنت. والمراد بالثانى التفخيم مطلقا.

القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام. ورش بالتسهيل بدون إدخال والنقل وترقيق الراء للأزرق.
ثم بالتفخيم واندرج الأصبهانى. ابن كثير بترك النقل واندرج رويس.
الأزرق بإبدال الثانية حرف مد لازم وترقيق الراء المضمومة فقط. هشام بالتحقيق مع الإدخال. الداجونى بالتحقيق بدون إدخال ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس.
ألّا: الغنة والعمل على إطلاقها سواء كانت موصولة أو مقطوعة. إلا إياه:
وقفا لحمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. الناس المجرور: لا يخفى. فيصلب: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. فتأكل: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. الطير: الوجهان فى الراء للأزرق ويأتى تفخيمها على توسط البدل من تلخيص ابن بليمة فهى مطلقة هنا مع البدل. من رأسه: الغنة. رأسه: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر.
تستفتيان: ليس فيها إثبات الياء ليعقوب. وقال للذى: الإدغام. فأنساه: لا يخفى. ذكر ربه: الترقيق فى الراء وجها واحدا للأزرق. والإدغام والإخفاء (والإخفاء خاص بأبى عمرو على ما عليه عملنا). سنين: ملحق بجمع المذكر السالم فيقف عليها يعقوب بهاء السكت بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على الإدغام ولا على المد.
(3/118)

قوله تعالى: وَقالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرى سَبْعَ بَقَراتٍ سِمانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يابِساتٍ
الشرح والتحليل
1. إنى أرى: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
2. أرى: أحكام التقليل والإمالة. 3. يأكلهن: إبدال الهمز ولاحظ فى الآية الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر فى سنبلات خضر. ولاحظ ترك الغنة فى الياء.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج ابن كثير. (3) الأصبهانى بإبدال الهمز.
أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة. (2) الأزرق بالتقليل وقراءته المعروفة. أبو عمرو بالإمالة وتحقيق الهمز. أبو عمرو بإبدال الهمز. الحلوانى بإسكان ياء الإضافة مع قصر المنفصل واندرج حفص ويعقوب. ابن عامر بالتوسط وفتح أرى واندرج عاصم ويعقوب. الصورى بالإمالة واندرج الكسائى عدا الضرير واندرج خلف العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء. النقاش بالطويل والفتح فى أرى. حمزة بالإمالة وترك الغنة فى الياء والواو لخلف. خلاد بالغنة.
حمزة بسكت المد لكل من رواييه.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُءْيايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّءْيا تَعْبُرُونَ
(43)
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. الملأ أفتونى: نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس بإبدال الثانية واوا والباقون بتحقيقهما. 3. رؤياى: إبدال الهمز
(3/119)

للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر الإدغام. وفيها الفتح والتقليل للأزرق ولأبى عمرو. والإمالة للكسائى وإدريس بخلفه وخلف إدريس برؤيا لا بأل. وليس لحمزة فيها إلا الفتح. 4. كنتم: ميم الجمع. للرؤيا:
الفتح والتقليل للأزرق ولأبى عمرو. والإمالة للكسائى وخلف العاشر عن نفسه بدون خلف لإدريس. ولاحظ فيها إبدال الهمز مثل رؤياى وإدغام أبى جعفر. الشواهد فى الآية: ورؤيا فادغم ... كلا (ث) نا. ورؤياى له الرؤيا (روى). وقوله له عائد على الكسائى فى مستثنياته.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو ورويس. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
(3) الأصبهانى بإبدال الهمز فى الموضعين واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بتحقيق الهمز فى الموضعين والتقليل فى الموضعين. ثم بإبدال الهمز والتقليل.
أبو جعفر بقراءته المشروحة وصلة الميم. الحلوانى عن هشام بتحقيق الهمزتين واندرج حفص وروح. (1) قالون بتوسط المنفصل وقراءته المعروفة واندرج أبو عمرو ورويس. قالون بصلة الميم. الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بتحقيق الهمز والتقليل. ثم بإبدال الهمز والتقليل. ابن عامر بتحقيق الهمزتين واندرج عاصم وروح. خلف العاشر من الطريقين بإمالة للرؤيا. الكسائى بإمالة رؤياى، للرؤيا واندرج الوجه الثانى لإدريس. الأزرق بالطويل وقراءته المعروفة. النقاش بتحقيق الهمزتين وفتح رؤياى، للرؤيا واندرج حمزة. حمزة بسكت المد، ولاحظ وقف حمزة على يأيها بالتحقيق بدون سكت، بالتسهيل مع المد والقصر. ووقف حمزة على رؤياى، للرؤيا بإبدال الهمز مع الإظهار، الإدغام وجهان وسبق شرحهما بأول السورة.
أضغاث أحلام: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا. الأحلام بعالمين: لا إدغام فيه لعدم سبق التحريك.
(3/120)

قوله تعالى: وَقالَ الَّذِي نَجا مِنْهُما وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ
الشرح والتحليل
1. أمة أنا: النقل والسكت. 2. أنا: إثبات الألف لنافع وأبى جعفر وصلا والشاهد بفرش البقرة. 3. أنبئكم: ميم الجمع. بتأويله: إبدال الهمز.
فأرسلون: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب فقط. ولاحظ فيها وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. وليس لغير يعقوب إثبات الياء بل للباقين حذفها فى الحالين. ولاحظ وقف حمزة على أنا أنبئكم بتحقيق وتسهيل الأولى وعلى كل منهما التسهيل، الإبدال ياء فى المتوسطة.

القراءة
قالون بإثبات ألف أنا مع القصر. (3) قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز. (2) قالون بالتوسط. قالون بصلة الميم. ابن كثير بحذف الألف وصلة الميم. أبو عمرو بإسكان الميم وتحقيق الهمز ولاحظ الاندراج. حمزة فى الوقف بالتسهيل. يعقوب بإثبات الياء فى الحالين فى فأرسلون. أبو عمرو بإبدال الهمز. (1) ورش بالنقل والطويل للأزرق وإبدال الهمز. الأصبهانى بوجهى المنفصل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص ووجه لحمزة واندرج إدريس. حمزة فى الوقف بالتسهيل.

قوله تعالى: يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنا فِي سَبْعِ بَقَراتٍ سِمانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يابِساتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ
(46)
(3/121)

الشرح والتحليل
1. سمان يأكلهن: ترك الغنة فى الياء. 2. يأكلهن: إبدال الهمز. 3. يابسات لعلى: الغنة. 4. لعلى أرجع: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر والشاهد: وباقى الباب (حرم) (ح) ملا وافق إلى أن قال: لعلى (ك) رما. سنبلات خضر: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 5. الناس: فتح وإمالة دورى أبى عمرو. 6. لعلهم: ميم الجمع.
وليس لدورى أبى عمرو امتناعات هنا.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وابن عامر. (6) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
(5) دورى أبى عمرو بإمالة الناس. (4) عاصم بإسكان الياء مع التوسط واندرج الكسائى عدا الضرير واندرج خلف العاشر ويعقوب. حفص بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل. خلاد بإسكان ياء الإضافة والطويل وترك السكت. ثم بالسكت. (3) الغنة لقالون ولأصحابها مما تجوز عليه مما سبق. (2) ورش بإبدال الهمز وقراءته المعروفة واندرج أبو عمرو. دورى أبى عمرو بإمالة الناس. الغنة على ما سبق. أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وقراءته الخاصة مع وجهى الغنة. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والواو وقراءته المعروفة مع وجهى المنفصل. الضرير بالغنة فى الواو وبإسكان ياء الإضافة مع التوسط.

قوله تعالى: قالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَما حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ
(47)
(3/122)

الشرح والتحليل
1. دأبا: حفص وحده بفتح الهمزة والباقون بسكونها. فيبدل الهمزة الأصبهانى وأبو عمرو بخلفه. وأبو جعفر وحمزة فى الوقف فانتبه لذلك. والشاهد: ودأبا حرك (ع) لا. 2. حصدتم: ميم الجمع. 3. سنبله إلا: المنفصل. تأكلون:
إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما هو مفهوم لهم.

القراءة
قالون بقراءة دأبا بالإسكان وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل وإبدال الهمز واندرج حمزة.
النقاش بتحقيق الهمز. حمزة بسكت المد والوقف بإبدال الهمز. (2) قالون بصلة الميم ووجهى المنفصل. ابن كثير بصلة هاء الضمير. (1) الأصبهانى بإبدال الهمز فى الموضعين ووجهى المنفصل واندرج أبو عمرو. أبو جعفر بصلة الميم وبقية قراءته المعروفة. حفص بفتح الهمزة ووجهى المنفصل.
من بعد ذلك: الإدغام والإخفاء (والإخفاء خاص بأبى عمرو). ولا يأتى الإدغام والإخفاء لأبى عمرو على المد ولا على الهمز.

قوله تعالى: ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذلِكَ عامٌ فِيهِ يُغاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ
الشرح والتحليل
1. يأتى: بدال الهمز. 2. بعد ذلك: الإدغام والإخفاء. 3. فيه: ابن كثير.
4. يعصرون: حمزة والكسائى وخلف بالقراءة بالخطاب. والباقون بالغيب والشاهد: ويعصروا خاطب (شفا). وفيها الوجهان فى الراء للأزرق.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
وقال الملك ائتونى به: إبدال الهمز لجميع المبدلين وصلا. أما وقفا على الملك والابتداء بائتونى فالكل بالإبدال وهنا للأزرق ثلاثة البدل بالخلف ابتداء.
(3/123)

قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَهُ الرَّسُولُ قالَ ارْجِعْ إِلى رَبِّكَ فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَ
الشرح والتحليل
1. جاءه: أحكام الطويل والإمالة. 2. ارجع إلى: النقل والسكت. 3. فسئله:
النقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر وصلة الهاء لابن كثير على قراءته ولاحظ سكت الموصول فيها. 4. أيديهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه. وشاهد النقل فى فسئله: وسل فسل (روى) (د) م حيث جا. ولاحظ وقف حمزة على قطعن أيديهن بالتحقيق والتسهيل والتسهيل ويمتنع التسهيل على سكت المتصل والشاهد: ومنفصلا عن مد أو محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا.

القراءة
قالون. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) ابن كثير بالنقل وصلة الهاء. الكسائى على هذا الوجه بعدم صلة الهاء. (2) الأصبهانى بالنقل. حفص بسكت المفصول فقط. ثم بسكت المفصول والموصول. (1) الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. الداجونى عن هشام بإمالة جاءه واندرج ابن ذكوان.
خلف العاشر على هذا الوجه بالنقل فى فسله. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول فقط. ثم بسكت الموصول كذلك. وليس هذا الوجه للنقاش لأنه لا يأتى له سكت الموصول إلا على طول المدين وهذا فى التحريرات.
إدريس بالنقل فى فسله. النقاش بالطويل والإمالة وترك السكت عموما واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل. النقاش بسكت المفصول والموصول واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل. حمزة على سكت
(3/124)

المفصول بترك السكت فى الموصول والوقف بالوجهين. ثم بالسكت العام والوقف بالتحقيق فقط. والله أعلم.
ملاحظة هامة: السكت للصورى عن ابن ذكوان مرتبة واحدة فانتبه.

قوله تعالى: قُلْنَ حاشَ لِلَّهِ ما عَلِمْنا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ
الشرح والتحليل
1. حاش: أبو عمرو وحده بإثبات الألف بعد الشين وصلا فقط. والباقون بدون ألف وصلا ووقفا وسبق الشرح بالموضع الأول بنفس السورة. 2.
عليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. سوء: الطول ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام مع الإسكان والروم على كل منهما. ويسهل الجمع بعد ذلك.
لهن، كيدكن، ما خطبكن، هاء السكت ليعقوب بخلفه وليس من هذا الباب راودتن. ألن: النقل والسكت. ونقل ابن وردان بخلفه. وثلاثة البدل للأزرق. أخنه: صلة الهاء لابن كثير. الخائنين: الطويل ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. وهاء السكت ليعقوب بخلفه.
***
(3/125)

الجزء (وما أبرئ نفسى)
نفسى إن: وصلا فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. وسبق شرح الوقف على أبرئ.

قوله تعالى: إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا ما رَحِمَ رَبِّي
الشرح والتحليل
1. بالسوء إلا: قالون والبزى بإبدال الهمزة الأولى واوا مكسورة وإدغام التى قبلها فيها ولهما أيضا تسهيلها مع المد والقصر على القاعدة الأصلية. شاهد الإدغام:
وسهلا فى الكسر والضم وفى ... بالسوء والنبىء الادغام اصطفى
وقراءة ورش وأبى جعفر وقنبل بوجه ورويس بوجه بتسهيل الثانية.
وللأزرق وقنبل إبدالها حرف مد مشبع. والوجه الثالث لقنبل هو إسقاط الأولى مع القصر والمد وبه قرأ أبو عمرو. ورويس له الوجه الثانى وهو الإسقاط مع المد فقط (وما دام هنا عدم وجود المنفصل فوجه الإسقاط مع المد له وأما عند وجود المنفصل فلا إسقاط له إلا على التوسط أى إسقاط مع المد فقط). والباقون بتحقيقهما.

القراءة
قالون بإبدال الهمزة الأولى واوا مكسورة وإدغام التى قبلها فيها واندرج البزى. (1) قالون بتسهيل الأولى مع المد والقصر واندرج البزى. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية. الأزرق بإبدالها حرف مد لازم. الأصبهانى بالتوسط وتسهيل الثانية واندرج أبو جعفر ووجه لقنبل ووجه لرويس.
قنبل بالإبدال حرف مد لازم. قنبل بإسقاط الأولى مع القصر والمد
(3/126)

واندرج أبو عمرو واندرج رويس فى الإسقاط مع المد. ابن عامر بالتوسط وتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
ربى إن: وصلا فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. غفور رحيم:
الغنة.

قوله تعالى: وَقالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي
الشرح والتحليل
1. ائتونى: إبدال الهمز كما شرح فى الموضع السابق. 2. به أستخلصه: المد المنفصل. 3. أستخلصه: صلة الهاء لابن كثير. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الأرض: النقل والسكت. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المد المتصل.

قوله تعالى: وَكَذلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْها حَيْثُ يَشاءُ
الشرح والتحليل
1. ليوسف فى: الإدغام. 2. الأرض: النقل والسكت. 3. يشاء: الطويل وقراءة ابن كثير وحده بالنون والباقون بالياء. ووقف هشام بخلفه وحمزة بالوجوه الخمسة والشاهد: حيث يشاء ... نون (د) نا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/127)

نصيب برحمتنا: الإدغام. برحمتنا من نشاء: متفق على النون. الآخرة خير:
لا يمتنع هنا شىء للأزرق لمجىء تفخيم المضمومة على توسط البدل من تلخيص ابن بليمة. خير للذين: الغنة.

قوله تعالى: وَجاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ
الشرح والتحليل
1. وجاء إخوة: بتسهيل الهمزة الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والباقون بالتحقيق. ولاحظ أحكام إمالة وجاء. 2. يوسف فدخلوا: الإدغام. 3. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 4. فعرفهم: ميم الجمع.
5. منكرون: الوجهان فى الراء للأزرق وهاء السكت ليعقوب. ولا تأتى فى هذا النوع على الإدغام.

القراءة
قالون بتسهيل الثانية. (5) رويس بهاء السكت. (4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (3) ابن كثير بصلة هاء الضمير وميم الجمع. (2) أبو عمرو بالإدغام واندرج رويس. (1) الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية ووجهى الراء المضمومة. هشام بتحقيق الهمزتين وفتح جاء واندرج عاصم وروح والكسائى. روح بهاء السكت. روح بالإدغام وترك هاء السكت.
الداجونى بالإمالة واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. النقاش بالطويل والإمالة واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المتصل.
قال ائتونى: سبق نظيره.
(3/128)

قوله تعالى: أَلا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ
(59)

الشرح والتحليل
1. أنى أوفى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر بخلفه. والباقون بالإسكان وهم على مراتبهم فى المد. 2. أوفى: بدل الأزرق ولا امتناعات هنا مع خير.
3. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. المترلين: هاء السكت.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج ورش وأبو جعفر. الأزرق بترقيق راء خير. (2) الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما وجهى الراء.
(1) ابن كثير بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بالتوسط ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلا كَيْلَ لَكُمْ عِنْدِي وَلا تَقْرَبُونِ
(60)
الشرح والتحليل
1. فإن لم: الغنة. 2. تأتونى: إبدال الهمز. 3. فلا كيل: توسط لا لحمزة.
4. لكم: ميم الجمع. 5. ولا تقربون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. وبقية الأحكام تأتى فى القراءة ومنها الإدغام الكبير فى كيل لكم.
القراءة
قالون. (5) يعقوب بإثبات ياء ولا تقربون فى الحالين. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (3) حمزة بتوسط لا. (2) ورش بإبدال الهمز واندرج
(3/129)

أبو عمرو. أبو جعفر بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام. (1) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. يعقوب بإثبات الياء. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
يعقوب بالإدغام. الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. أبو جعفر بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام.
عنه، أباه: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقالَ لِفِتْيانِهِ اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ فِي رِحالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَها إِذَا انْقَلَبُوا إِلى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
(62)

الشرح والتحليل
1. وقال لفتيانه: الإدغام. 2. لفتيته: حفص وحمزة والكسائى وخلف بألف بعد الياء ونون مكسورة بعدها. والباقون بغير ألف وبتاء مثناه بدل النون والشاهد: فتيان ... فتية حفظا حافظا (صحب) وفى. 3. بضاعتهم: ميم الجمع. 4. يعرفونها إذا: المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَلَمَّا رَجَعُوا إِلى أَبِيهِمْ قالُوا يا أَبانا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنا أَخانا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ
الشرح والتحليل
1. رجعوا إلى: المنفصل. 2. أبيهم: ميم الجمع وضم الهاء ليعقوب. نكتل:
بالياء لحمزة والكسائى وخلف والباقون بالنون. والشاهد: ويا نكتل (شفا). لحافظون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأى فى هذا النوع على المد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/130)

عليه، أخيه: لا يخفى.

قوله تعالى: فَاللَّهُ خَيْرٌ حافِظاً
الشرح والتحليل
1. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. حافظا: حفص وحمزة والكسائى وخلف بقراءة حافظا بفتح الحاء وألف بعدها والباقون بكسر الحاء وبدون ألف وسبق الشاهد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وهو، ردت إليهم وقفا، إليهم: لا يخفى. ما نبغى: متفق على إثبات الياء للكل. ونمير: الوجهان فى الراء للأزرق. ذلك كيل: الإدغام.

قوله تعالى: قالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحاطَ بِكُمْ
الشرح والتحليل
1. قال لن: الإدغام. 2. لن أرسله: النقل والسكت. 3. معكم: ميم الجمع.
4. تؤتون: إبدال الهمز. وإثبات الياء وصلا فقط لأبى عمرو وأبى جعفر.
وفى الحالين لابن كثير ويعقوب والشاهد: تؤتون (ث) ب (حقا).
والترجمة معطوفة على الإثبات. 5. إلا أن: المنفصل. ولاحظ ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.

القراءة
قالون واندرج الحلوانى عن هشام وحفص. (5) قالون بتوسط المنفصل واندرج ابن عامر وعاصم والكسائى عدا الضرير واندرج خلف العاشر.
(3/131)

الضرير على هذا الوجه بترك الغنة فى الياء. النقاش بطويل المنفصل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء. (4) أبو عمرو بتحقيق الهمز وإثبات الياء وصلا فقط وقصر المنفصل واندرج يعقوب. ثم بالتوسط واندرج يعقوب. أبو عمرو بإبدال الهمز وما جاء على تحقيقه ولم يندرج معه أحد. (3) قالون بصلة الميم وقصر وتوسط المنفصل. ابن كثير بإثبات ياء تؤتون فى الحالين وصلة الميم وقصر المنفصل. أبو جعفر بإبدال الهمز وإثبات الياء في تؤتون وصلا فقط مع قصر المنفصل. (2) ورش بالنقل وإبدال الهمز وعدم إثبات الياء والطويل للأزرق. ثم بقصر وتوسط المنفصل للأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء. خلف بسكت المد المنفصل. خلاد على هذا الوجه بالغنة فى الياء.
(1) أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز وإثبات الياء وصلا فقط وقصر المنفصل.
يعقوب على هذا الوجه بتحقيق الهمز والإثبات فى الحالين. روح على هذا الوجه بتوسط المنفصل.
آتوه: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقالَ يا بَنِيَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَةٍ
القراءة
قالون واندرج وجه الوقف بالفتح على تاء التأنيث لخلاد والكسائى.
خلاد بالإمالة واندرج الكسائى. ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج وجه الفتح وقفا لخلاد. خلاد بالإمالة. خلف عن حمزة بترك الغنة وترك السكت والوقف بالفتح فقط. ثم بالسكت والوقف بالوجهين ولاحظ وقف يعقوب على يا بنى بهاء السكت بخلفه.
(3/132)

شىء وقفا: لاحظ توسط شىء لحمزة وصلا ويأتى على ترك السكت فى المفصول لاحتمال وجود أل مسكوتا عليها. وكذلك على سكت المفصول.
قضاها: لا يخفى. علم لما، علمناه، الناس المجرور بدون امتناعات مع الغنة:
لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَمَّا دَخَلُوا عَلى يُوسُفَ آوى إِلَيْهِ أَخاهُ
الشرح والتحليل
1. آوى إليه: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة وتحريرها مع البدال للأزرق على الإطلاق. 2. إليه: صلة الهاء لابن كثير. إليه أخاه: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء بدون امتناعات هنا ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلا تَبْتَئِسْ بِما كانُوا يَعْمَلُونَ
(69)
الشرح والتحليل
1. إنى أنا: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين وهم على مراتبهم فى المد. 2. أنا أخوك: إثبات الألف وصلا ووقفا لنافع وأبى جعفر وللباقين حذفها وصلا وإثباتها وقفا. ولاحظ فيها مراتب المد لنافع وأبى جعفر. تبتئس: وقف حمزة بالتسهيل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/133)

قوله تعالى: فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ جَعَلَ السِّقايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسارِقُونَ
(70)

الشرح والتحليل
1. جهزهم: ميم الجمع. أخيه: صلة الهاء. 2. مؤذن: إبدال الهمز واوا مفتوحة للأزرق وأبى جعفر وليس للأصبهانى هذا الإبدال. والإبدال أيضا لحمزة وقفا. العير: الوجهان فى الراء للأزرق. 3. لسارقون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
عليهم: لا يخفى. نفقد صواع: الإدغام. جاء: لا يخفى. ما جئنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. فهو، جزاؤه وقفا لحمزة: لا يخفى.

قوله تعالى: فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَها مِنْ وِعاءِ أَخِيهِ
الشرح والتحليل
1. بأوعيتهم: ميم الجمع. 2. وعاء أخيه: نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس بإبدال الثانية ياء مفتوحة مع ملاحظة المد المتصل. والباقون بتحقيقها. ولاحظ صلة هاء أخيه لابن كثير. وعاء أخيه الموقوف عليه.
مثل سابقها إلا أن لحمزة التحقيق والإبدال ياء فى الهمزة الثانية ولاحظ ترك الغنة لخلف. ولاحظ لحمزة على سكت الكل الوقف بالتحقيق فقط والشاهد:
ومنفصلا عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
(3/134)

ويسهل الجمع بعد ذلك.
كذلك كدنا: الإدغام. ليأخذ أخاه: لا يخفى.

قوله تعالى: نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ
الشرح والتحليل
1. نرفع، نشاء: ليعقوب بالياء فى الموضعين والشاهد: ويا يرفع من يشا (ظ) ل. والباقون بالنون. 2. درجات: بدون تنوين لما عدا الكوفيين وبالتنوين لهم ومر الشاهد بالأنعام. 3. نشاء وقفا: ظاهر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وفوق كل: لا إدغام فيه لسبق الساكن.
ربع (قالوا إن يسرق)

قوله تعالى: قالُوا إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ
الشرح والتحليل
1. قالوا إن: المنفصل. 2. فقد سرق: الإدغام لابى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 3. أخ له: الغنة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يوسف فى: الإدغام. وكذلك أعلم بما. كبيرا، نراك، نأخذ، إذا لظالمون: لا يخفى.

قوله تعالى: فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا
(3/135)

الشرح والتحليل
1. استيئسوا: ثلاثة اللين للأزرق. وقراءة البزى من عامة طرق أبى ربيعة بتقديم الهمزة إلى موضع الياء وتأخير الياء إلى موضع الهمزة ثم إبدال الهمزة ألفا. وروى الآخرون عن أبى ربيعة وابن الحباب عنه بالهمز بعد الياء بلا تأخير كالباقين. وشاهد الطيبة: وباب ييأس اقلب ابدل خلف (هـ) ب.
وتحرير البزى: كييئس فقل لابن الحباب كحفصهم. ولاحظ سكت الموصول لأصحابه. 2. منه: صلة الهاء لابن كثير على ما شرح سابقا.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
كبيرهم: الوجهان فى الراء للأزرق. يوسف فلن: الإدغام.

قوله تعالى: فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّى يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي
الشرح والتحليل
1. فلن أبرح: النقل والسكت. 2. الأرض: سكت حمزة على ترك السكت فى المفصول. 3. يأذن لى: إبدال الهمز والإدغام. ولا يخفى إدغام أبى عمرو على الإبدال فقط. 4. لى أبى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. وأول التوقف هنا لابن كثير. أبى أو: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين وهم على مراتبهم فى المد ويسهل الجمع بعد ذلك.
وهو، خير، الحاكمين: لا يخفى. وسئل: النقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر وسكت الموصول ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول. والعير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
(3/136)

قوله تعالى: قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْراً
سبق بأول السورة وأحكامها دقيقة. إنه هو: الإدغام.

قوله تعالى: وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقالَ يا أَسَفى عَلى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ
(84)

الشرح والتحليل
1. تولى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عنهم: ميم الجمع. 3. يا أسفى: المد المنفصل وأحكام أسفى وهى: الإمالة لحمزة والكسائى وخلف، الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لدورى أبى عمرو. وذكر فى التنقيح أنه يتعين الفتح فى يا أسفى ويا حسرتى للدورى على القصر فى المنفصل مع إبدال الهمز فى يأتينى. وذلك صحيح بعد التحرى من الكتب. وذكر فى العمدة:
يختص وجه التقليل فى يا أسفى مع القصر والتوسط هكذا فى التحريرات الواسعة كما فى الجزء الأول من فريدة الدهر. ووقف عليها رويس بخلفه بهاء السكت مع المد المشبع ولا يأتى وجه الهاء إلا على القصر أى فى المنفصل وله تحريرات أخرى مع الإدغام والغنة فيرجع إليها فى مواضعها إن وجدت. وقرأنا لدورى أبى عمرو بالإطلاق هنا لعدم وجود الهمز وموضع الإدغام ولاحظ أن يا أسفى كلمة واحدة ويلاحظ ما يترتب على ذلك أثناء الجمع كما جرينا على ذلك فى لفظ يا أبت بأول السورة وهو دقيق فى ترتيب الوجوه. 4. فهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
(3/137)

القراءة
قالون على فتح تولى بالقصر وإسكان فهو واندرج أبو عمرو. (4) الأصبهانى بضم فهو واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. (3) قالون بالتوسط وإسكان فهو واندرج أبو عمرو. الأصبهانى على فتح تولى بضم فهو واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب. الأزرق على فتح تولى بالطويل فى يا أسفى مع الفتح وضم فهو واندرج النقاش. دورى أبى عمرو بالقصر فى يا أسفى مع التقليل وإسكان فهو ثم بالتوسط والتقليل وإسكان فهو. (2) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل وإسكان فهو واندرج أبو جعفر. ابن كثير بصلة هاء الضمير فى عيناه وضم فهو. قالون بالتوسط على صلة الميم وقراءته المعروفة.
(1) الأزرق بالتقليل فى تولى والطويل والتقليل فى يا أسفى وضم فهو. حمزة بالإمالة والطويل وإمالة يا أسفى وضم فهو. حمزة بسكت المد المنفصل.
الكسائى بالتوسط وإسكان فهو. خلف العاشر على هذا الوجه بضم فهو.
وانظر تحليلا دقيقا هو الآتى:
يأتينى/ إنه هو/ يأسفى
تحقيق/ إظهار/ قصر وفتح
تحقيق/ إظهار/ قصر وتقليل
تحقيق/ إظهار/ توسط وتقليل
إبدال/ إظهار/ توسط وفتح (التذكار)
إبدال/ إظهار/ توسط وتقليل (الهادى)
إبدال/ إدغام/ قصر وفتح
تفتئوا: وقف هشام بخلفه وحمزة بالإبدال ألفا على القياس وبالتسهيل المرام وإبدالها على الرسم واوا مضمومة ثم تسكن للوقف ويجوز هنا الروم والإشمام.
(3/138)

قوله تعالى: قالَ إِنَّما أَشْكُوا بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ
الشرح والتحليل
1. إنما أشكوا: المنفصل. 2. حزنى إلى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر. 3. وأعلم من: الإدغام وهو أولا لأبى عمرو.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. من يوسف: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 2. وأخيه: ابن كثير ولاحظ خلف البزى فى قراءة تيأسوا كما سبق شرحه فى استيأسوا. 3. ولا تيئسوا: وجوه اللين للأزرق قصر، توسط، طول، سكت الموصول، وما سبق شرحه للبزى. واعلم أنه لا غنة لأحد على سكت الموصول. 4. من روح: الغنة على ما تجوز عليه.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكافِرُونَ
(87)
الشرح والتحليل
1. لا ييئس: سبق شرحه فى الجزء السابق. 2. من روح: الغنة. 3. الكافرون:
الوجهان فى الراء للأزرق وتحريره كالأتى:
(3/139)

لا ييأس الكافرون
قصر ترقيق، تفخيم
توسط ترقيق فقط
مد ترقيق فقط
أربعة وجوه. والشاهد من التنقيح: وعند توسط ... ومد فى غير شىء فأهملا. أى ترك تفخيم المضمومة. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قالُوا يا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنا بِبِضاعَةٍ مُزْجاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنا
الشرح والتحليل
1. عليه: ابن كثير. 2. يأيها: المنفصل. 3. وجئنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وليس لورش من طريقيه. مزجاة: الفتح والتقليل للأزرق.
ولابن ذكوان كالآتى من التنقيح:
... ... ومزجاة بخلف تميلا
لصور ونقاش ولا سكت عنهما ... ودع غن نقاش وللصور أعملا
والشرح: وروى الصورى والنقاش عن الأخفش الفتح والإمالة فى مزجاة.
فإذا قرئ بالإمالة امتنع السكت لهما. وامتنعت الغنة للنقاش وتعينت للصورى. وروى ابن الأخرم عن الأخفش الفتح لا غير. وفيها الإمالة وجها واحدا لحمزة والكسائى وخلف ولاحظ أنه لا إمالة للنقاش فى مزجاة على الطول (بالعمدة يختص إمالة مزجاة بتوسط المنفصل لابن ذكوان وهو صحيح
(3/140)

وانظر التنقيح). وشاهد ابن ذكوان من الطيبة: ومتصف ... مزجا يلقيه أتى أمرا اختلف. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قالُوا أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ
الشرح والتحليل
1. قالوا أءنك: المنفصل. 2. أءنك: بهمزة واحدة لابن كثير وأبى جعفر.
والباقون بهمزتين على الإستفهام التقريرى وهم على أصولهم. فقالون وأبو عمرو بتسهيل الثانية مع الإدخال. وورش ورويس كذلك مع عدم الإدخال. ولهشام التحقيق مع الإدخال وعدمه كما فى تحرير الطرق (انظر شرح المختصر للشيخ جابر والخلاصة أنه لا يأتى على قصر الحلوانى إلا الإدخال. وأما على التوسط فالإدخال وعدمه من الطريقين). وللباقين التحقيق مع عدم الإدخال. وشاهد الطيبة: و (د) ن (ث) نا إنك لأنت يوسفا. والترجمة معطوفة على الإخبار. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وهذا أخى: وقفا لحمزة لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ
(90)
الشرح والتحليل
1. من يتق: ترك الغنة فى الياء. 2. يتق: إثبات الياء فى الحالين لقنبل من طريق ابن مجاهد. وابن شنبوذ بالحذف فى الحالين. وهذا عكس الحكم فى يرتع ومن الروض: بيا يتقى لا نرتعى ابن مجاهد. 3. المحسنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/141)

قوله تعالى: قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنا وَإِنْ كُنَّا لَخاطِئِينَ
(91)

الشرح والتحليل
1. لقد آثرك: النقل والسكت ووجوه البدل للأزرق وتحريره مع البدل الموقوف عليه كالآتى:
آثرك لخاطئين
قصر مد، توسط، قصر
توسط مد، توسط
مد مد
2. لخاطئين: بدل الأزرق كما شرح. ووقف حمزة بالتسهيل والحذف ووجه هاء السكت ليعقوب. وقراءة أبى جعفر بالحذف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال لا تثريب: الإدغام وتوسط لا لحمزة. يغفر للأزرق، وهو، يأت، بصيرا، وأتونى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ
الشرح والتحليل
1. فصلت: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. 2. أبوهم: ميم الجمع المهموزة. ويسهل الجمع بعد ذلك مع العلم بأن للأزرق الوجهان فى راء العير.
تفندون: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب. والحذف فى الحالين للباقين.
(3/142)

قوله تعالى: فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِيرُ أَلْقاهُ عَلى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيراً
الشرح والتحليل
1. فلما أن: المنفصل. 2. ألقاه: صلة الهاء لابن كثير وأحكام التقليل والإمالة.

جاء: لا يخفى. البشير، بصيرا: تحريرهما مع ذات الياء كما يأتى فى القراءة.
القراءة
قالون. (2) ابن كثير بصلة الهاء. (1) قالون بالتوسط. الكسائى بإمالة ألقاه.
الداجونى عن هشام بإمالة جاء واندرج ابن ذكوان. خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة ألقاه. الأزرق وتحريره كالأتى:
البشير/ ألقاه/ بصيرا
ترقيق/ فتح/ ترقيق، تفخيم (*)
ترقيق/ تقليل/ ترقيق، تفخيم (*)
تفخيم/ فتح/ ترقيق فقط
تفخيم/ تقليل/ ترقيق فقط
(*) وصلا ووقفا وتتحقق مع ذلك مذاهب الكتب ذات الخلاف فى الراء المنونة المنصوبة. وهذا التحرير لم يمتنع فيه إلا وجه تفخيمهما فقط وفى حالة وجود البدل يدق التحرير فانظره فى التحريرات. النقاش بإمالة جاء.
حمزة على هذا الوجه بإمالة ألقاه. حمزة بسكت المد المنفصل فقط. ثم بالسكت العام. وهناك تحريرات أخرى فى مواضع خلافية لهشام.
إنى أعلم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين. أعلم من: الإدغام ولاحظه على إسكان الياء ليعقوب. وعلى المد لروح. استغفر لنا: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. خاطئين: ثلاثة البدل للأزرق. ووقف حمزة بالتسهيل والحذف. وقراءة أبى جعفر بالحذف. وهاء
(3/143)

السكت ليعقوب بخلفه. أستغفر لكم: الوجهان فى الراء للأزرق، الإدغام. ربى إنه: وصلا فتح الياء لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. إنه هو: الإدغام.

قوله تعالى: فَلَمَّا دَخَلُوا عَلى يُوسُفَ آوى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شاءَ اللَّهُ آمِنِينَ
(99)

الشرح والتحليل
1. آوى إليه: المنفصل وأحكام البدل (لاحظ البدل فى آمنين) وذات الياء للأزرق. وإمالة حمزة والكسائى وخلف. 2. إليه أبويه: صلة الهاء لابن كثير. شاء: إمالة الداجونى عن هشام وابن ذكوان وحمزة وخلف. الله آمنين: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا. ولا يأتى على سكت الكل لحمزة إلا الوقف بالتحقيق. 3. آمنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَقالَ يا أَبَتِ هذا تَأْوِيلُ رُءْيايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّي حَقًّا
الشرح والتحليل
1. يا أبت: المنفصل وقراءة ابن عامر وأبى جعفر بفتح التاء. 2. تأويل: إبدال الهمز لجميع المبدلين. والإدغام. 3. رؤياى: أحكام الهمز والإمالة كما سيأتى فى القراءة. 4. قد جعلها: الإدغام لابى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
(3/144)

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وحفص ويعقوب. (4) أبو عمرو بالإدغام.
(3) أبو عمرو بتحقيق الهمز والتقليل. (2) الأصبهانى بإبدال الهمز فى الموضعين.
أبو عمرو على هذا الوجه بالإدغام فى قد جعلها. ثم بتقليل رؤياى. ثم بالإدغام العام مع إبدال الهمز فى الموضعين وفتح وتقليل رؤياى. يعقوب بتحقيق الهمز والإدغام العام. (1) قالون بالتوسط واندرج عاصم ويعقوب.
أبو عمرو على هذا الوجه بإدغام قد جعلها واندرج وجه الفتح فى رؤياى لإدريس عن خلف العاشر. أبو عمرو بالتقليل على تحقيق الهمز. الكسائى بإمالة رؤياى واندرج وجه الإمالة لإدريس. الأصبهانى بإبدال الهمز.
أبو عمرو بإبدال قد جعلها. ثم بالتقليل على هذا الوجه. روح بتحقيق الهمز والإدغام العام. الأزرق بالطويل وإبدال همز تأويل فقط وفتح وتقليل رؤياى. حمزة بتحقيق الهمز وفتح رؤياى وإدغام قد جعلها. الحلوانى عن هشام بقصر المنفصل وفتح يأبت وتحقيق الهمز وإدغام قد جعلها.
أبو جعفر بإبدال الهمز فى موضعيه وإدغام رؤياى كما شرح بأول السورة.
ابن عامر بالتوسط وقراءته المشروحة ولاحظ إدغام قد جعلها أولا لهشام.
النقاش بالطويل. حمزة بسكت المد المنفصل وقراءته المعروفة. ولاحظ الوقف على يأبت بالهاء لابن كثير وابن عامر وأبى جعفر ويعقوب وهم على أصولهم فى المد. والباقون بالتاء. ووقف حمزة شرح بأول السورة.

قوله تعالى: وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي
(3/145)

الشرح والتحليل
1. وقد أحسن: النقل والسكت. 2. بى إذ: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. جاء: الإمالة لهشام طريق الداجونى. ولابن ذكوان وحمزة وخلف. 3. بكم: ميم الجمع. وبين إخوتى: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. ويأتى على السكت العام التحقيق فقط. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إخوتى إن: فتح ياء الإضافة. للأزرق وأبى جعفر. والشاهد: وإخوتى (ث) ق (ج) د. والترجمة معطوفة على الفتح. لطيف لما: الغنة ولاحظ أنها لا تأتى على تغيير الهمز لهشام وقفا. يشاء إنه: تسهيل الثانية، إبدالها واوا مكسورة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. إنه هو: الإدغام.

ربع (رب قد آتيتنى)
تأويل الأحاديث: لاحظ دقة وجوه حمزة فى هذا الجزء.

قوله تعالى: فاطِرَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ
الشرح والتحليل
1. فاطر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 2. والأرض: النقل والسكت.
3. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج حمزة وخلف. حمزة بالنقل والفتح للراويين، النقل والإمالة لخلاد. الكسائى بالتحقيق والإمالة وجها واحدا. (2) الأصبهانى بالنقل فى الموضعين.
ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين واندرج حفص. حمزة بالإمالة فى الدنيا والوقف بالنقل والفتح، النقل والإمالة، السكت والفتح وعلى هذا الوجه
(3/146)

اندرج إدريس. (1) الأزرق بترقيق الراء والنقل وتحرير الدنيا مع الآخرة على الإطلاق مع ملاحظة ترقيق راء الآخرة وجها واحدا والنقل فيها.
الآخرة توفنى: الإدغام. نوحيه: صلة الهاء لابن كثير. نوحيه إليك: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ولا يأتى التسهيل على السكت العام. لديهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب ولاحظ دقة جمع هذا الجزء. الناس المجرور بدون امتناعات هنا لدورى أبى عمرو. بمؤمنين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَما تَسْئَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه الوقف بالتحقيق لحمزة. ورش من الطريقين بالنقل واندرج وجه لحمزة. ابن ذكوان بسكت المفصول فقط واندرج حفص وإدريس ووجه الوقف بالسكت لحمزة. قالون بصلة الميم.
ابن كثير بصلة هاء الضمير. ابن ذكوان بسكت الموصول والمفصول واندرج حفص وإدريس ووجه لحمزة. حمزة بالوقف بالنقل.
ذكر، ذكر للعالمين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْها وَهُمْ عَنْها مُعْرِضُونَ
(105)

الشرح والتحليل
1. وكأين: قراءة ابن كثير وأبى جعفر بألف ممدودة بعد الكاف بعدها همزة مكسورة ونون ساكنة ولأبى جعفر التسهيل فى الهمزة مع المد والقصر.
(3/147)

ووقف على الياء أبو عمرو ويعقوب والباقون بالنون. ووقف حمزة بالتحقيق، التسهيل لأنه متوسط بزائد. 2. من آية: النقل والسكت.
3. والأرض: سكت حمزة. 4. وهم: ميم الجمع. 5. معرضون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أفأمنوا: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى. تأتيهم: إبدال الهمز لجميع المبدلين.
سبيلى أدعوا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر والشاهد: و (مدا) ... يبلونى سبيلى. بصيرة: الترقيق وجها واحدا للأزرق. اتبعنى: متفق على إثبات الياء للكل.

قوله تعالى: وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرى
الشرح والتحليل
1. وما أرسلنا: المنفصل. 2. يوحى: بالنون وكسر الحاء حفص وحده.
والباقون بالياء وفتح الحاء. ولاحظ أحكام التقليل والإمالة على هذه القراءة والشاهد: يوحى إليه النون والحاء اكسر ... (صحب) ومع إليهم الكل (ع) را. ولاحظ على توسط المنفصل تأخير حفص عن إمالة الكسائى من أجل ارتباط قراءة حفص بالغنة فى رجالا. وبعد حفص يقرأ الضرير بترك الغنة فى الياء. 3. إليهم: ميم الجمع وضم الهاء ليعقوب وسبق توقف حمزة. 4. من أهل: النقل والسكت. 5. القرى: إمالة أبى عمرو وسبق توقف غيره ولاحظ فيها الإمالة على سكت الرملى.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
يسيروا: ظاهر. خير: الوجهان فى الراء للأزرق ولا يمتنع تفخيم الراء على توسط البدل لمجيئه من تلخيص ابن بليمة. خير للذين: الغنة.
(3/148)

قوله تعالى: أَفَلا تَعْقِلُونَ
(109)

الشرح والتحليل
1. تعقلون: بالخطاب لنافع وابن عامر وأبى جعفر وعاصم ويعقوب. والشاهد من فرش الأنعام: لا يعقلون خاطبوا وتحت (عم) ... (ع) ن (ظ) فر يوسف (شعبة) وهم. وبالغيب للباقين. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جاءَهُمْ نَصْرُنا فَنُجِّيَ مَنْ نَشاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ
(110)
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المد المنفصل. 2. استيأس: قراءة البزى بخلفه كما شرح فى استيئسوا وثلاثة اللين للأزرق. وسكت الموصول. ولاحظ على سكت المد المنفصل الوجهان فى المفصول لحمزة. 3. أنهم: ميم الجمع. 4. كذبوا:
بالتخفيف للكوفيين وأبى جعفر فأول التوقف هنا لحفص. والشاهد:
وكذبوا الخف (ث) نا (شفا) (ن) وى. 5. فنجى: قراءة فننجى بنونين مع تخفيف الجيم وإسكان الياء لماعدا عاصم ويعقوب وابن عامر ولهؤلاء بنون واحدة وجيم مكسورة مشددة وبعدها ياء مفتوحة والشاهد:
ننجى فقل نجى (ن) ل (ظ) ل (ك) وى. 6. بأسنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر.
(3/149)

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. (6) أبو عمرو بإبدال الهمز. الحلوانى عن هشام بقراءته المشروحة واندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت.
(4) حفص بقراءته المشروحة ولم يندرج معه أحد. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بالتخفيف فى كذبوا وإبدال الهمز. (2) البزى بقراءته المشروحة. (1) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. أبو عمرو بإبدال الهمز. هشام بقراءته فنجى كما شرح واندرج يعقوب. الداجونى بإمالة جاءهم. عاصم بالتخفيف فى كذبوا والتشديد فى فنجى ولم يندرج معه أحد. الكسائى على هذا الوجه بقراءة فننجى بنونين. خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة جاءهم. قالون بصلة الميم. ابن ذكوان عدا النقاش بسكت الموصول وقراءته المشروحة. حفص بقراءته المشروحة. إدريس بقراءته المعروفة. الأزرق بالطويل وقصر اللين وقراءته المعروفة. النقاش على هذا الوجه بإمالة جاءهم وقراءة فنجى بالتشديد. حمزة بالتخفيف فى كذبوا وقراءته المعروفة. الأزرق بتوسط، مد اللين. النقاش بسكت الموصول وقراءته المعروفة. حمزة على هذا الوجه بقراءته المعروفة. ثم بسكت المد المنفصل، الموصول. ثم بالسكت العام. ثم بترك السكت فى الموصول والمتصل وهو الوجه الزائد له.
عبرة: الوجهان فى الراء للأزرق وتحريرها بالعمدة والبدائع وفى الروض: ويمتنع تفخيم عبرة للأزرق عند قصر استيأس وبابه. وعلى التوسط والطول إطلاقى فالوجوه خمسة وانتبه إلى أن المراد بعبرة جميع ألفاظها باللام وبغيرها على خلاف ما قرره ابن الناظم انظر البدائع والعمدة وغيرها فى تحقيق ذلك. عبرة لأولى: الغنة.
(3/150)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: ما كانَ حَدِيثاً يُفْتَرى وَلكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ المر
الشرح والتحليل
1. حديثا يفترى: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عمن دورى الكسائى. 2. يفترى: أحكام التقليل والإمالة. 3. تصديق: الإشمام لحمزة والكسائى وخلف ورويس بخلفه والشاهد: وباب أصدق (شفا) والخلف (غ) ر. 4. يديه: صلة الهاء لابن كثير. 5. شىء: السكت لابن ذكوان ماعدا الرملى. وأحكامها ظاهرة. 6. ورحمة لقوم: الغنة. 7. يؤمنون:
إبدال الهمز وما بين السورتين. 8. المر: سكت أبى جعفر على كل حرف، تقليل الراء للأزرق وإمالتها لأبى عمرو وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف والشاهد: ورا الفواتح أمل (صحبة) (ك) ف ... (ح) لا.

القراءة
قالون بالبسملة واندرج حفص ويعقوب. (8) ابن عامر ماعدا الرملى بإمالة الراء واندرج شعبة. (7) الأصبهانى بإبدال الهمز وفتح الراء مع البسملة.
أبو جعفر على هذا الوجه بسكت الحروف. ابن عامر من غير طريق الصورى والداجونى عن هشام، بالسكت بين السورتين وإمالة الراء.
(3/151)

يعقوب على هذا الوجه بفتح الراء. ابن عامر ماعدا الصورى بالوصل بين السورتين وإمالة الراء. يعقوب بفتح الراء. (6) قالون بالغنة والبسملة وفتح الراء واندرج حفص ويعقوب. ابن عامر ماعدا الرملى على الغنة بالبسملة وإمالة الراء. ولا يأتى السكت والوصل بين السورتين لابن عامر على وجه الغنة. الأصبهانى على الغنة بإبدال الهمز والبسملة. أبو جعفر على هذا الوجه بسكت الحروف. روح بالسكت بين السورتين وليس له وصل بين السورتين على وجه الغنة. وكذلك ليس لرويس سكت ولا وصل بين السورتين على وجه الصاد الخالصة فى تصديق والغنة. (5) ابن ذكوان ماعدا الرملى بالسكت فى شىء وترك الغنة والبسملة وإمالة الراء ولا يأتى على سكت شىء لابن ذكوان سكت ولا وصل بين السورتين. حفص على هذا الوجه بفتح الراء. ابن الأخرم على سكت شىء بالغنة والبسملة فقط وإمالة الراء. (4) ابن كثير بصلة هاء الضمير ووجهى الغنة مع البسملة وفتح الراء. (3) رويس بالإشمام وترك الغنة والبسملة وفتح الراء. ثم بالسكت والوصل بين السورتين. ثم بالغنة والبسملة والسكت بين السورتين
ولا يأتى له هنا وجه الوصل على الغنة. (2) الأزرق بالتقليل وتوسط شىء وإبدال الهمز والبسملة والسكت والوصل بين السورتين مع ملاحظة تقليل الراء. ثم بمد شىء والوجوه السابقة على التوسط. أبو عمرو بإمالة يفترى وترك الغنة وتحقيق الهمز والبسملة بين السورتين للراويين مع إمالة الراء واندرج الصورى عن ابن ذكوان ثم بالسكت والوصل بين السورتين للراويين ودققت فى ذلك من كتب أبى عمرو. أبو عمرو بإبدال الهمز والبسملة والسكت والوصل بين السورتين ودققت فى ذلك أيضا.
أبو عمرو بالغنة وتحقيق الهمز والبسملة والسكت للراويين وليس لهما وجه الوصل بين السورتين على الغنة وتحقيق الهمز. ولاحظ اندراج الصورى على وجه البسملة. أبو عمرو بإبدال الهمز والبسملة والسكت فقط
(3/152)

للراويين وكذلك ليس له وجه الوصل على الغنة وإبدال الهمز. الرملى عن الصورى بالسكت فى شىء وترك الغنة والبسملة وإمالة الراء. خلاد بالإشمام فى تصديق وسكت شىء والوصل بين السورتين وإمالة الراء مع الوقف بتحقيق الهمز فى المر واندرج إدريس. خلاد بالتوقف بتسهيل الهمز. خلاد بتوسط شىء والوقف بالتحقيق فقط. ثم بترك السكت فى شىء الوقف بتحقيق الهمز واندرج خلف العاشر. خلاد بالوقف بالتسهيل فى الهمز. والكسائى على هذا الوجه بالبسملة بين السورتين.
إسحق عن خلف العاشر بالسكت بين السورتين. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء ووجوهه كخلاد تماما. الضرير عن دورى الكسائى على هذا الوجه بالغنة فى الواو والبسملة بين السورتين وإمالة الراء فى المر. والله أعلم.

تابع (سورة الرعد)
من ربك، الناس، يؤمنون على الإطلاق لدورى أبى عمرو، مسمى: لا يخفى.
يدبر: الوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى التفخيم على توسط البدل للأزرق.
وهو، وأنهارا وقفا لحمزة: لا يخفى. الثمرات جعل: الإدغام. يغشى: شعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف بفتح الغين وتشديد الشين والشاهد من فرش الأعراف: يغشى معا ... شدد (ظ) ما (صحبة). لآيات لقوم:
الغنة.

قوله تعالى: وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوانٌ وَغَيْرُ صِنْوانٍ يُسْقى بِماءٍ واحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَها عَلى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ
(3/153)

الشرح والتحليل
1. الأرض: النقل والسكت. 2. متجاورات وجنات: ترك الغنة فى الواو.
3. وزرع: قراءة الرفع لحفص وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب. والخفض للباقين. والشاهد:
زرع وبعده الثلاث الخفض (ع) ن ... (حق) ارفعوا يسقى (ك) ما (ن) صر (ظ) عن
نفصل الياء (شفا) ...
وأول التوقف هنا لحفص. 4. يسقى: بالتذكير لابن عامر وعاصم ويعقوب والشاهد سبق. ونفضل: بالياء للغيب لحمزة والكسائى وخلف وسبق الشاهد. 5. فى الأكل: بإسكان الكاف لنافع وابن كثير. وبالضم للباقين والشاهد: والأكل أكل (إ) ذ (د) نا. ولاحظ على سكت الكل لحمزة الوقف بالنقل فقط.

القراءة
قالون. (5) أبو جعفر بضم الكاف. (4) خلاد بقراءة تسقى بالتأنيث والإمالة وطويل المتصل ويفضل بالياء وضم كاف الأكل والوقف بالنقل والتحقيق. وقدّم خلاد على ابن عامر لتوقف ابن عامر فى الكلمة السابقة لاختلاف الغنة فى كل من القراءتين. الكسائى على هذا الوجه بتوسط المتصل والوقف بالتحقيق واندرج خلف العاشر. ابن عامر بقراءة صنوان يسقى بالياء والتذكير ونفضل بالنون وضم الأكل واندرج شعبة. النقاش بالطويل. (3) ابن كثير برفع وزرع والثلاث بعد وتسقى بالتأنيث والأكل بإسكان الكاف. أبو عمرو على هذا الوجه بضم الكاف فى الأكل. حفص على هذا الوجه بقراءة يسقى بالتذكير ونفضل بالنون وضم كاف الأكل واندرج يعقوب. (2) خلف عن حمزة بترك الغنة فى مواضعها وقراءته الخاصة مع ملاحظة الوقف بالنقل والتحقيق. (1) ورش بالنقل وترقيق الراء
(3/154)

وجها واحدا للأزرق وبقية وجوهه. الأصبهانى بتفخيم الراء وقراءته الخاصة. ابن ذكوان بالسكت فى أل، المفصول وزرع والثلاث بعده بالخفض ويسقى بالتذكير ونفضل بالنون. النقاش بالطويل. خلاد على هذا الوجه بقراءة تسقى بالتاء والإمالة والوقف بالنقل والسكت. خلاد بالسكت فى المتصل والوقف بالنقل فقط. إدريس بتوسط المتصل والسكت فى أل الموقوف عليها. حفص برفع وزرع والثلاث بعده وقراءته الخاصة. خلاد بترك السكت فى المفصول والمتصل والوقف بالنقل والسكت. خلف عن حمزة بترك الغنة وترك السكت فى المفصول، المتصل والوقف بالنقل والسكت. ثم بسكت المفصول والوقف بالنقل والسكت.
ثم بالسكت العام والوقف بالنقل فقط.
ربع (وإن تعجب)

قوله تعالى: وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذا كُنَّا تُراباً أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ
الشرح والتحليل
1. تعجب فعجب: الإدغام لأبى عمرو والكسائى. وهشام وخلاد بخلفهما والشاهد: إدغام باء الجزم فى الفا (ل) ى (ق) لا ... خلفهما (ر) م (ح) ز. وفى الروض: بإدغام تعجب خصّ قصر هشامهم ... وحتما عن الحلوان مدغما افصلا. وكذلك لخلاد تحرير فى الروض: وفى الوقف فى أعناقهم كن محققا ... على وجه إدغام لخلاد مسجلا. 2. قولهم: ميم الجمع المهموزة. 3. أءذا كنا ترابا أءنا: بالاستفهام فى الأول والإخبار فى الثانى: نافع والكسائى ويعقوب وكل على أصله. فلقالون التسهيل مع الإدخال. وورش ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. والكسائى وروح بالتحقيق وعدم الإدخال. وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالإخبار فى الأول
(3/155)

والإستفهام فى الثانى وكل على أصله أيضا. فابن ذكوان بالتحقيق بلا إدخال وهشام بالتحقيق والإدخال وعدمه على ما هو موضح بالتحريرات والطرق (انظر شرح مختصر قواعد التحرير للشيخ جابر). وأما أبو جعفر فبالتسهيل والإدخال والباقون بالإستفهام فيهما. فابن كثير بالتسهيل بلا إدخال وأبو عمرو بالتسهيل والإدخال. وعاصم وحمزة وخلف بالتحقيق وعدم الإدخال. والشاهد:
أأسجد الخلاف (م) ز وأخبرا ... بنحو أءذا أءنا كررا
أوله (ث) بث (ك) ما الثانى (ر) د ... (إ) ذ (ظ) هروا والنمل مع نون زد
(ر) ض (ك) س وأولاها (مدا) والساهرة ... (ث) نا وثانيها (ظ) بى (إ) ذ (ر) م (ك) ره
وأول الأول من ذبح (ك) وى ... ثانيه مع وقعت (ر) د (إ) ذ (ثوى)
والكل أولاها وثانى العنكبا ... مستفهم الأول (صحبة) (ح) با
وهذا تحرير لهشام وانظره مفصلا بالروض والبدائع بالسورة وبفتح القدير:
تعجب فعجب/ ءإنا/ المتصل/ المنفصل/ الغنة/ الطريق
إدغام/ إدخال/ توسط/ قصر/ ترك/ للجمال عن الحلوانى
إدغام/ إدخال/ إشباع/ قصر/ ترك/ لابن عبدان عن الحلوانى
إدغام/ إدخال/ إشباع/ قصر/ غنة/ للجمال عن الحلوانى
إدغام/ إدخال/ إشباع/ فويق/ غنة/ للجمال عن الحلوانى
إدغام/ إدخال/ إشباع/ توسط/ ترك/ الحلوانى، الداجونى
إدغام/ إدخال/ إشباع/ توسط/ غنة/ الداجونى
إدغام/ عدم إدخال/ إشباع/ توسط/ ترك/ الداجونى
إظهار/ إدخال/ توسط/ توسط/ ترك/ لابن عبدان، الداجونى
إظهار/ إدخال/ إشباع/ توسط/ ترك/ هشام
إظهار/ إدخال/ إشباع/ توسط/ غنة/ داجونى
إظهار/ عدم إدخال/ توسط/ توسط/ ترك/ ابن عبدان من الإعلان
إظهار/ عدم إدخال/ إشباع/ فويق/ ترك/ للجمال
إظهار/ عدم إدخال/ إشباع/ توسط/ ترك/ الداجونى
(3/156)

القراءة
قالون بالإظهار وإسكان الميم والإستفهام فى الأول مع تسهيل الثانية والإدخال مع الإخبار فى الثانى. (3) هشام من الطريقين على الإظهار بالإخبار فى الأول والإستفهام فى الثانى مع التحقيق والإدخال ثم بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج ابن ذكوان. عاصم بالإستفهام والتحقيق وعدم الإدخال فى الموضعين واندرج حمزة وخلف العاشر. رويس بالإستفهام فى الموضع الأول مع التسهيل وعدم الإدخال والإخبار فى الثانى. روح بالاستفهام والتحقيق وعدم الإخال فى الموضع الأول والإخبار فى الثانى.
(2) قالون بصلة الميم مقصورة وقراءته السابقة. الأصبهانى على هذا الوجه بالإستفهام والتسهيل فى الموضع الأول مع عدم الإدخال والإخبار فى الموضع الثانى مع ملاحظة النقل. ابن كثير بالاستفهام فى الموضعين مع التسهيل وعدم الإدخال. أبو جعفر بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى مع التسهيل والإدخال. قالون بمد الصلة وقراءته الخاصة. الأصبهانى.
الأزرق بالصلة الطويلة والاستفهام والتسهيل وعدم الإدخال فى الأول والنقل والإخبار فى الثانى. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين والإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى مع التحقيق وعدم الإدخال. حفص بالسكت فى الموضعين وقراءته المشروحة واندرج حمزة وإدريس. أبو عمرو بإدغام تعجب فعجب والاستفهام فى الموضعين مع التسهيل والإدخال. هشام على هذا الإدغام بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى مع التحقيق والإدخال للراويين وعدم الإدخال للداجونى. خلاد بترك السكت فى المفصول والاستفهام فى الموضعين مع التحقيق وعدم الإدخال. الكسائى على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى. خلاد بسكت المفصول وقراءته الخاصة مع ملاحظة المفصول
الثانى.
(3/157)

تحقيق هام فى جمع آية وإن تعجب فعجب بشرح التنقيح بالنسبة لخلاد ذكر على إظهار الباء: السكت على أل والمفصول إلى آخر ما قال ولم يذكر السكت على أل وحدها فحققت هذا الوجه مع المقرئ فأفاد بصحة ذلك ورجعنا إلى فرش سورة النساء فى هذا الحكم ففيه: وإظهاره با الجزم مع سكت أل فقط ...
فدع. وثم أحكام أخرى فارجع إلى الشرح فى موضع النساء وفى موضع الرعد وارجع إلى التحريرات الأخرى لزيادة الفهم اه.
فى أعناقهم: وقفا لحمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام وعلى سكت الكل السكت فقط والشاهد: ومنفصلا عن مد أو محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا. النار المجرور: لا يخفى. قبلهم المثلات: بكسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو ويعقوب. وضمهما لحمزة والكسائى وخلف والباقون بكسر الهاء وضم الميم كل ذلك فى الوصل. مغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. مغفرة للناس: الغنة. عليه، من ربه، منذر: لا يخفى. هاد: إثبات الياء وقفا لابن كثير وحده والشاهد بباب الوقف على مرسوم الخط: وقف بهاء باق ... باليا (لمك) مع وال واق. يعلم ما: الإدغام. أنثى على وزن فعلى، شىء، بمقدار المجرور وقفا: لا يخفى ولاحظ دقة الوجوه فى هذا الجزء. الكبير:
الوجهان فى الراء للأزرق. المتعال: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب وابن كثير.
بالنهار: ظاهر. بالنهار له: الإدغام. ولاحظ وجه فتح السوسى معه. ولا يأتى له التقليل مع الإدغام. يديه، من خلفه، لا يغير للأزرق، يغيروا، بأنفسهم وقفا لحمزة بالإبدال ياء، التحقيق: لا يخفى. فلا مرد: توسط لا لحمزة. ولا يأتى على سكت المدود. وال: وقف ابن كثير بالياء والشاهد سبق. من خيفته:
إخفاء أبى جعفر مع الغنة. فيصيب بها: الإدغام. المحال له: الإدغام. بشىء إلا:
لاحظ توسط شىء لحمزة على ترك السكت فى المفصول وعلى السكت فيه.
كفيه، فاه: صلة الهاء لابن كثير. الكافرين، والآصال وقفا: لا يخفى. من
(3/158)

رب: الغنة. أفتخذتم: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه. وليس له هنا امتناعات.

قوله تعالى: قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُماتُ وَالنُّورُ
الشرح والتحليل
1. الأعمى: النقل والسكت وأحكام التقليل والإمالة. البصير: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات له هنا. 2. هل تستوى: الإدغام لهشام بخلفه من الطريقين والإظهار للباقين. قال فى التنقيح: وفى هل وبل داجون بالخلف مظهر. وفى العزو: واقرأ بإدغام عن الحلوانى ... إلا برعد فله وجهان. وحرف الرعد هو هذا. والباقون بالإظهار. 3. تستوى: قرأ شعبة وحمزة والكسائى وخلف بالياء من تحت والباقون بالتاء والشاهد: وأم هل يستوى (شفا) (ص) دوا. ولاحظ دقة ترتيب الوجوه.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) شعبة بقراءة يستوى بالياء. (2) هشام فى وجهه الآخر بالإدغام فى هل تستوى. (1) ورش من الطريقين بالنقل وترقيق الراء المضمومة للأزرق ثم بالتفخيم واندرج الأصبهانى. الأزرق بالتقليل ووجهى الراء المضمومة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة بالسكت والإمالة وقراءة يستوى بالياء واندرج إدريس. حمزة بترك السكت واندرج الكسائى وخلف العاشر.
عليهم: ظاهر. خالق كل: الإدغام. شىء، وهو، زبدا رابيا: لا يخفى.
(3/159)

قوله تعالى: وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ
الشرح والتحليل
1. ومما يوقدون: قرأ حفص وحمزة والكسائى وخلف بالياء التحتية. والباقون بالتاء الفوقية والشاهد: ويوقدون ... (صحب). 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. النار: تقليل الأزرق. وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى. 4. ابتغاء: الطويل. 5. حلية أو: نقل الأصبهانى أولا. والسكت. ولاحظ سكت الرملى على إمالة النار. وإمالة دورى الكسائى فى النار على قراءة يوقدون بالغيب.

القراءة
قالون بقراءة توقدون بالتاء الفوقية ولاحظ الاندراج. (5) الأصبهانى بالنقل.
ابن ذكوان بالسكت ولم يندرج معه أحد. (4) النقاش بالطويل ووجهى المفصول ولم يندرج معه أحد. (3) الأزرق بالتقليل وبقية قراءته المعروفة.
أبو عمرو بالإمالة واندرج خلف الصورى. الرملى بالسكت. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير وبقية قراءته المعروفة. (1) حفص بقراءة يوقدون بالياء التحتية واندرج أبو الحارث وخلف العاشر. حفص بالسكت واندرج إدريس. حمزة بالطويل وترك السكت. حمزة بسكت المفصول. حمزة بالسكت العام. دورى الكسائى بالإمالة وقراءته المعروفة.
جفاءا: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. الأمثال للذين: الإدغام.

قوله تعالى: لِلَّذِينَ اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنى
(3/160)

الشرح والتحليل
1. لربهم الحسنى: بكسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب. وبضمهما لحمزة والكسائى وخلف. والباقون بكسر الهاء وضم الميم كل ذلك فى الوصل.
2. الحسنى على وزن فعلى ففيها أحكام التقليل والإمالة ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ
الشرح والتحليل
1. لو أن: النقل والسكت. 2. لهم: ميم الجمع. 3. الأرض: سكت حمزة.
4. جميعا ومثله: ترك الغنة فى الواو.

القراءة
قالون. (4) خلف عن حمزة بترك الغنة. (3) حمزة بسكت أل وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(1) ورش من الطريقين بالنقل فى الموضعين. ابن ذكوان بسكت المفصول وأل واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلف بترك الغنة.
ومأواهم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وأحكام التقليل والإمالة وليس لأبى عمرو فيها إلا الفتح. وبئس: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.

ربع (أفمن يعلم)
من ربك، هو أعمى وقفا لحمزة: لا يخفى. يوصل: الوجهان فى اللام وقفا للأزرق والتغليظ أرجح أما فى الوصل فله التغليظ وجها واحدا. سرا:
(3/161)

الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات له هنا مع البدل فى ويدرءون. ولاحظ وقف حمزة على ويدرءون بالتسهيل فقط على ما حرره المقرئ. السيئة: وقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. ووقف حمزة بالوجهين مع ملاحظة الإبدال ياء مفتوحة. النهار المجرور: لا يخفى. صلح: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. عليهم، الدار المجرور ولاحظ فيها عدم إتيان تقليل السوسى على المد والفتح وقفا مطلق. يوصل، ويقدر وصلا، الدنيا، الآخرة، عليه، إليه: لا يخفى. ولاحظ فى من أناب وقفا على سكت الكل النقل فقط لخلف والوجهان لخلاد. وليس للأصبهانى تسهيل الهمز فى تطمئن بل الحكم للهمزة المفتوحة ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ
(29)

الشرح والتحليل
1. آمنوا: البدل. 2. الصالحات طوبى: الإدغام. 3. طوبى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لأبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 4. لهم:
ميم الجمع. 5. مآب: ثلاثة البدل للأزرق على قصر البدل السابق.
تحرير للأزرق البدل/ طوبى/ مآب الموقوف عليه
قصر/ فتح/ مد، توسط، قصر
قصر/ تقليل/ مد، توسط، قصر
توسط/ فتح/ مد، توسط
توسط/ تقليل/ مد، توسط
مد/ فتح/ مد فقط
مد/ تقليل/ مد فقط
(3/162)

ولاحظ الروم على ما به الوصل فقط أى بالكسر فقط بدون تنوين.
ولاحظ أنه ليس ليعقوب فى مآب هنا إثبات الياء لأنه منون. وقد صححت ما جاء بالإتحاف من إثباته الياء فى هذا الموضع. نبه الأزميرى فى البدائع على سهو الدمياطى وغيره فى ذلك فالصحيح إثبات الياء فى وإليه مآب. ولاحظ وقف حمزة بالتسهيل على مآب.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) الأزرق بمد وتوسط البدل فى مآب. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (3) الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل الموقوف عليه بالتدلى واندرج أبو عمرو فى قصر البدل. حمزة بالإمالة والوقف بالتسهيل. الكسائى بالتحقيق واندرج خلف العاشر. (2) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو
بالتقليل على الإدغام. (1) الأزرق بتوسط البدل فى آمنوا والفتح والتقليل فى اليائى وعلى كل منهما مد، توسط البدل الموقوف عليه. الأزرق بمد البدل فى آمنوا والفتح والتقليل فى اليائى وعلى كل منهما مد البدل فقط فى الموقوف عليه كما هو مشروح بالتحليل.
أمم لتتلوا: الغنة. عليهم الذى: بكسر الهاء والميم لأبى عمرو وحده.
وبضمهما لحمزة والكسائى وخلف ويعقوب والباقون بكسر الهاء وضم الميم.

قوله تعالى: قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتابِ
(30)

الشرح والتحليل
1. لا إله: المنفصل. 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظها فى وإليه.
3. متاب: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. لاحظ أن أحكام مد التعظيم
(3/163)

تتضح مع القراءة هنا على ما حقق بمذكرة مد التعظيم الخاصة وبما جاء فى تحرير موضع سورة هود عليه السلام فى قوله تعالى (فإن لم يستجيبوا).
القراءة
قالون. (3) يعقوب. (2) ابن كثير. (1) قالون بالتوسط واندرج توسط الأصبهانى وأبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائى وخلف العاشر ويعتبر هذا الوجه مد تعظيم لأبى عمرو وحفص وأبى جعفر. يعقوب بقراءته الخاصة ويعتبر هذا الوجه توسطا عاما له ومدا للتعظيم أيضا من كتبه الخاصة. ابن كثير من كتب مد التعظيم على هذا الوجه بصلة هاء الضمير. ويكمل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتى
الشرح والتحليل
1. ولو أن: النقل والسكت. 2. قرآنا: نقل ابن كثير وسكت الموصول.
سيرت: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 3. الأرض: سكت أل لحمزة أولا. 4. كلم به: الإدغام. 5. الموتى: تقليل أبى عمرو أولا وأحكام التقليل والإمالة.
القراءة
قالون. (5) أبو عمرو بالتقليل. حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف.
(4) أبو عمرو بالإدغام وفتح الموتى واندرج يعقوب ثم بالتقليل. (3) حمزة على ترك السكت فى المفصول والموصول بسكت أل. (2) ابن كثير بالنقل.
(1) ورش بالنقل والوجهين فى الموتى مع قراءته الخاصة. الأصبهانى بتفخيم الراء. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول، أل فقط واندرج حفص. حمزة بإمالة الموتى واندرج إدريس. ابن ذكوان بسكت الموصول كذلك
(3/164)

واندرج حفص. حمزة بالإمالة واندرج إدريس. وانتبه هنا لمراتب السكت لأصحابها.

قوله تعالى: أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً
الشرح والتحليل
1. ييأس: وجوه اللين للأزرق وتحريره مع البدل كالآتى:
اللين البدل
قصر ثلاثة البدل
توسط ثلاثة البدل
مد مد
وقراءة البزى بخلفه بتقديم الهمزة وإبدالها ألفا. والوجه الثانى له كالباقين بالهمزة بعد الياء الثانية. وسكت الموصول لأصحابه ولاحظ فيه الوجهان على سكت المد المنفصل لحمزة. ووقف حمزة على ييأس بالنقل والإدغام.
2. آمنوا أن: المنفصل وتحرير البدل للأزرق. 3. أن لو: الغنة ولا تأتى على سكت الموصول لأحد. وهذا تحرير لحمزة:
يايئس موصول/ المد المنفصل/ المد المتصل
ترك/ ترك/ ترك
ترك/ سكت/ ترك
سكت/ ترك/ ترك
سكت/ سكت/ ترك، سكت
(3/165)

القراءة
قالون. (3) قالون بالغنة. (2) قالون بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. الأزرق بالطول على قصر البدل. النقاش بالغنة. الأزرق على قصر اللين بتوسط، مد البدل. حمزة على ترك السكت فى الموصول بسكت المنفصل فقط.
(1) الأزرق بتوسط اللين وعليه ثلاثة البدل. ثم بمد اللين ومد البدل فقط.
البزى بقراءته الخاصة ووجهى الغنة. ابن ذكوان ماعدا النقاش بسكت الموصول وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بطويل المنفصل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل فقط. ثم بالسكت العام.
دارهم، يأتى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ
الشرح والتحليل
1. ولقد استهزئ: بكسر الدال لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. والباقون بضمها والشاهد بفرش البقرة. 2. أبو جعفر بقراءة استهزئ بإبدال الهمزة ياء مفتوحة وصلا ساكنة وقفا. 3. أخذتهم: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه. والباقون بالإدغام والشاهد بالباب. ثم أخذتهم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.
القراءة
قالون بضم الدال وإدغام أخذتهم واندرج ورش وابن عامر والكسائى وخلف العاشر. (3) ابن كثير بإظهار أخذتم. (2) أبو جعفر بإبدال همز استهزئ ياء مفتوحة وإدغام أخذتهم. (1) أبو عمرو بكسر الدال وإدغام أخذتهم
(3/166)

واندرج شعبة ووجه الوقف بالتحقيق لحمزة واندرج يعقوب. حفص بالإظهار واندرج وجه لرويس. حمزة فى الوقف بالتسهيل.
عقاب: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. تنبئونه: بدل الأزرق، قراءة أبى جعفر بالحذف، وقف حمزة بالتسهيل والإبدال ياء والحذف.

قوله تعالى: بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ
الشرح والتحليل
1. بل زين: الوجهان لهشام على ما حققه فى قوله تعالى (بل سولت).
والكسائى بالإدغام وجها واحدا. وللباقين الإظهار. 2. زين للذين:
الإدغام. 3. مكرهم: ميم الجمع. 4. وصدوا: قراءة الكوفيين ويعقوب بضم الصاد والباقون بفتحها والشاهد: يثبت خفف (ن) ص (حق) واضمم ... صدوا وصد الطول (كوف) (الحضرمى).

القراءة
قالون بفتح الصاد ولاحظ الاندراج. (4) عاصم بضم الصاد واندرج حمزة ويعقوب وخلف العاشر. (3) قالون بصلة الميم وفتح الصاد واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (2) أبو عمرو بالإدغام فى زين للذين وفتح الصاد.
يعقوب بضم الصاد. هشام فى وجهه الآخر بإدغام بل زين وفتح الصاد.
الكسائى على هذا الوجه بضم الصاد.
هاد: وقف ابن كثير وحده بالياء. وسبق الشاهد. الدنيا: لا يخفى. الآخرة أشق: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء. ولاحظ ضرورة النطق بلفظ الآخرة
(3/167)

عند الإبدال فيقدم الأزرق وغيره فى لفظ الآخرة. واق: وقف ابن كثير وحده بالياء. وسبق الشاهد.

ربع (مثل الجنة)
أكلها دائم: إسكان الكاف لنافع وابن كثير وأبى عمرو والشاهد: والأكل أكل (إ) ذ (د) نا وأكلها شغل (أ) تى (حبر). الكافرين، أنزل إليك وقفا لحمزة: لا يخفى.

قوله تعالى: إِلَيْهِ أَدْعُوا وَإِلَيْهِ مَآبِ
(36)

الشرح والتحليل
1. إليه: صلة الهاء لابن كثير. 2. مآب: ثلاثة البدل للأزرق ووقف حمزة بالتسهيل. وإثبات الياء فى الحالين ليعقوب. ولاحظ أن مآب هذه هى التى يأتى فيها حكم إثبات الياء ليعقوب بخلاف وحسن مآب كما حققته سابقا هناك. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أنزلناه: صلة الهاء لابن كثير.

قوله تعالى: وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا واقٍ
(37)
الشرح والتحليل
1. أهواءهم: ميم الجمع والطويل. 2. جاءك: أحكام الطول والإمالة. 3. العلم مالك: الإدغام والإخفاء. واق: وقف ابن كثير وحده بالياء.
(3/168)

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالإخفاء.
الداجونى بالإمالة واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بالوقف بالياء. الأزرق بالطويل. النقاش بالإمالة واندرج خلاد. خلف بترك الغنة فى الواو فى مواضعها. حمزة بسكت المد فى الموضعين ولاحظ الإمالة وترك الغنة لخلف. ثم خلاد بالغنة.
تحرير لحمزة المفصول وذرية
ترك السكت فتح للراويين وإمالة لخلاد
سكت فتح وإمالة للراويين
ويثبّت: بالتخفيف لابن كثير وأبى عمرو وعاصم ويعقوب. وبالتشديد للباقين. لا معقب: توسط لا لحمزة. وهو لا يخفى. يعلم ما: الإدغام.

قوله تعالى: وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ
(42)

الشرح والتحليل
1. الكفار: قراءة ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف بلفظ الكفار جمع تكسير. والباقون بالإفراد. ولاحظ فيها وجها الراء للأزرق.
والإدغام. 2. الدار: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه ودورى الكسائى والشاهد: والكافر الكفار (ش) د (كتر) (غ) ذى. ولاحظ وقف السوسى بالفتح والتقليل مع الروم ولا يأتى التقليل على وجه الإدغام وإنما تأتى الإمالة، الفتح وجهان فقط.
(3/169)

القراءة
قالون بقراءة الكافر بالإفراد واندرج الأصبهانى ووجه الوقف بالفتح للسوسى واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (2) الأزرق بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة. السوسى بالتقليل مع الروم. (1) الأزرق بترقيق الراء وقراءته.
أبو عمرو بالإدغام والإمالة. السوسى بالفتح فى الوقف (ولا يأتى التقليل على الإدغام). ابن عامر بقراءة الكفار بالجمع ولاحظ الاندراج.
الصورى بالإمالة واندرج دورى الكسائى. يعقوب بالإدغام.

... (الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: قُلْ كَفى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ
(43)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الر

الشرح والتحليل
1. كفى: أحكام التقليل والإمالة. 2. وبينكم: ميم الجمع. 3. الكتاب:
ما بين السورتين. 4. الر: تقليل الأزرق وإمالة أبى عمرو وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. وفتح الباقين.
(3/170)

القراءة
قالون. (4) الأزرق بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة. (3) الأزرق بالسكت بين السورتين والتقليل. أبو عمرو بالإمالة. يعقوب بالفتح. الأزرق بالوصل بين السورتين والتقليل. أبو عمرو بالإمالة. يعقوب بالفتح. (2) قالون بصلة الميم والبسملة والفتح فى الراء. أبو جعفر بسكت الحروف. (1) الأزرق بالتقليل ووجوه ما بين السورتين كما جاء على الفتح. حمزة بالإمالة والوصل بين السورتين مع تحقيق الهمز ثم بالإبدال ياء. الكسائى بالبسملة بين السورتين. إسحق عن خلف العاشر بالسكت بين السورتين.
ملاحظة: يأتى الإدغام لأبى عمرو وروح فى وجه وصل الجميع فى البسملة مع آخر السورة. ولا يأتى لرويس لأن إدغامه العام على السكت بين السورتين انظر التحرير بسورة الفاتحة بالتنقيح وفتح القدير. ولاحظ الاختصار فى الجمع السابق بخصوص وجوه البسملة.
فائدة وتوضيح ليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين. وليس للصورى غير البسملة أما الحلوانى والأخفش ويعقوب فلهم الثلاثة المعروفة وهذا ما يهم هنا بدون نظر إلى منفصل أو غنة.
... تابع (سورة إبراهيم)
صراط: بالسين والصاد لقنبل وبالسين لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة.
وبالصاد الخالصة للباقين. الله الذى: بالرفع لنافع وابن عامر وأبى جعفر فى حالتى الابتداء والوصل بالآية السابقة ولرويس الرفع فى الابتداء فقط. وللباقين الخفض فى الابتداء والوصل. والشاهد: و (عم) رفع الخفض فى الله الذى ...
والابتدا (غ) ير. وويل للكافرين: الغنة ولا امتناعات للصورى هنا. من رسول: الغنة لأصحابها. ليبين لهم: الإدغام. ولا يأتى لروح إلا على الغنة.
(3/171)

وليس لرويس غنة فى الراء من المصباح. وهو، لآيات لكل، صبار المجرور ولا امتناعات للصورى هنا. أنجاكم، نساءكم وقفا لحمزة: لا يخفى.
ويستحيون نساءكم: الإدغام. ولاحظ كثرة وجوه هذا الجزء ودقة الجمع فيه.
من ربكم: الغنة.

قوله تعالى: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ
الشرح والتحليل
1. وإذ تأذن: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 2. تأذن:
تسهيل الهمزة للأصبهانى بخلفه ووجوهه إطلاقية مع المنفصل والشاهد:
تأذن الأعراف بعد اختلفا. والترجمة معطوفة على التسهيل ولاحظ الإدغام فى تأذن ربكم ليعقوب أولا. 3. ربكم: ميم الجمع. لأزيدنكم: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(2) الأصبهانى فى وجهه الآخر بتسهيل الهمزة فى تأذن. يعقوب بالإدغام الكبير. (1) أبو عمرو بالإدغام الصغير واندرج هشام ووجه لحمزة. واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة فى الوقف بالتسهيل. أبو عمرو بالإدغام الكبير.
رسلهم: إسكان السين لأبى عمرو وحده. إليه صلة الهاء لابن كثير.

ربع (قالت رسلهم)
رسلهم: إسكان السين لأبى عمرو وحده.
(3/172)

قوله تعالى: يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى
الشرح والتحليل
1. يدعوكم: ميم الجمع. 2. ليغفر لكم: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق، الإدغام. 3. ويؤخركم: إبدال الهمز واوا مفتوحة لورش من طريقيه وأبى جعفر. وفيه ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. ومرتبة السكت. 4. إلى أجل: المنفصل. ولاحظ أحكام مسمى.

القراءة
قالون. (4) قالون بالتوسط. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة. (3) الأصبهانى بإبدال الهمزة واو مفتوحة وصلة الميم مقصورة وممدودة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص.
إدريس بالإمالة. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد.
(2) الأزرق بترقيق الراء فى (ليغفر) وقراءة يؤخركم بإبدال الهمزة واو مفتوحة مع ترقيق الراء وصلة الميم ووجهى اليائى. أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج يعقوب. روح بالمد. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. قالون بمد الصلة. أبو جعفر بإبدال الهمزة واوا مفتوحة فى يؤخركم والقصر.
فأتونا، رسلهم لأبى عمرو وحده إسكان السين، نأتيكم، المؤمنون، هدانا:
لا يخفى. ألّا: الغنة. سبلنا: إسكان الباء لأبى عمرو وحده. ولنصبرن: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ما آذيتمونا: وقفا لحمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر ولاحظ المد الطبيعى فى الهمز المسهلة ولاحظ بدل الأزرق. لرسلهم: سبق. فأوحى، إليهم: لا يخفى.
(3/173)

قوله تعالى: ذلِكَ لِمَنْ خافَ مَقامِي وَخافَ وَعِيدِ
(14)

الشرح والتحليل
1. لمن خاف: أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة. 2. خاف: الإمالة لحمزة وحده.
3. وعيد: إثبات الياء وصلا فقط لورش من طريقيه. وليعقوب فى الحالين.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَاسْتَفْتَحُوا وَخابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ
(15)
الشرح والتحليل
1. وخاب: الإمالة لحمزة وجها واحدا. وللداجونى عن هشام الفتح والإمالة وللحلوانى الفتح أما ابن ذكوان فالفتح من طريق الأخفش والإمالة وجها واحدا للرملى عن الصورى وللمطوعى الفتح من كتب ذكرها العزو، شرح المختصر وله الإمالة من الكامل وانظر العزو والتحريرات الأخرى.
شواهد من العزو:
وخاب للرملى قد تميلا ... وعند ثان كامل به تلا
وعند داجون أمل من مبهج ... كذا بتلخيص وتجريد يجى
ومن جامع ابن فارس المصباح ... والروضتين يا أخا الصلاح
2. جبار: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى.
وهذا تحرير لابن ذكوان خاب جبار
فتح فتح من طريق الأخفش كله، وللمطوعى من المبهج
(3/174)

والمصباح وإمالة للمطوعى من تلخيص أبى معشر
إمالة إمالة للرملى من جميع طرقه وللمطوعى من الكامل
وأهم ما هنا فى جمع هذه الآية ملاحظة الاندراجات ويسهل الجمع بعد ذلك.
بميت: متفق على تشديد الياء. عذاب غليظ: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

قوله تعالى: أَعْمالُهُمْ كَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عاصِفٍ لا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلى شَيْءٍ
الشرح والتحليل
1. أعمالهم: ميم الجمع. 2. الريح: بالجمع لنافع وأبى جعفر وبالإفراد للباقين.
والشاهد من فرش البقرة: واجمع بإبرهيم شورى (إ) ذ (ث) نا.
3. عاصف لا يقدرون: الغنة. 4. يقدرون: وجه ترقيق الراء للأزرق.
5. شىء: أحكام اللين مع الراء المضمومة للأزرق بدون امتناعات.

القراءة
قالون. (5) الأزرق بتوسط ومد شىء. (4) الأزرق. (3) الغنة لقالون والأصبهانى. (2) أبو عمرو بالإفراد وترك الغنة. (1) هشام بالنقل والإدغام فى الوقف ومشهور عملنا على التغيير للحلوانى. ابن ذكوان بالسكت ولا بد معه من الروم. الغنة لأصحابها وعلى السكت لابن الأخرم. (1) قالون بصلة الميم وجمع الرياح ووجهى الغنة. ابن كثير بالإفراد ووجهى الغنة.

قوله تعالى: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِ
(3/175)

الشرح والتحليل
1. خلق: حمزة والكسائى وخلف بقراءة خالق بالألف بعد الخاء وكسر اللام ورفع القاف وخفض السموات والأرض وللباقين قراءة خلق فعل ماض، السموات مفعول به ونصب الأرض أيضا والشاهد: خالق امدد واكسر ... وارفع كنور كلّ والأرض اجرر ... (شفا). 2. الأرض: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يشأ: إبدال الهمز وصلا ووقفا للأصبهانى وأبى جعفر. وحمزة وقفا. يأت:
لا يخفى. شىء، هدانا، فأخلفتكم وقفا لحمزة بالتسهيل والتحقيق: لا يخفى.

قوله تعالى: وَما كانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي
الشرح والتحليل
1. لى: فتح الياء لحفص وحده والشاهد: ما كان لى (ع) د. والترجمة معطوفة على الفتح. 2. عليكم: ميم الجمع. 3. سلطان إلا: النقل والسكت. 4. إلا أن: المد المنفصل.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) قالون بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. (3) ورش بالنقل والطويل للأزرق. الأصبهانى بوجهى المنفصل.
ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج إدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
قالون بالتوسط. (1) حفص بفتح ياء الإضافة ووجهى المنفصل. حفص بالسكت والتوسط.
(3/176)

ولوموا أنفسكم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام.

قوله تعالى: ما أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَ
الشرح والتحليل
1. ما أنا: المد المنفصل. 2. بمصرخكم: ميم الجمع. 3. بمصرخى: حمزة وحده بكسر الياء مع التشديد أيضا والباقون بفتحها والشاهد: ومصرخىّ كسر اليا (ف) خر. وقراءة حمزة تظهر فى الروم. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى هنا إلا على القصر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أشركتمون: إثبات الياء وصلا فقط لأبى عمرو وأبى جعفر وفى الحالين ليعقوب والشاهد: (ثوى) (ح) لا ... خافون إن أشركتمون قد هدان عنهم. وشاهد آخر: تثبت فى الحالين (ل) ى (ظ) ل (د) ما. الصالحات جنات: الإدغام. السماء وقفا: لا يخفى. ولاحظ أنه لا إدغام فى بإذن ربهم لسبق الساكن وكذلك بإذن ربها الآتى بعد.

قوله تعالى: تُؤْتِي أُكُلَها كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّها
الشرح والتحليل
1. تؤتى أكلها: المد المنفصل وإبدال الهمز. 2. أكلها: بإسكان الكاف لنافع وابن كثير وأبى عمرو وبضمها للباقين والشاهد من فرش البقرة: والأكل أكل (إ) ذ (د) نا وأكلها ... شغل (أ) تى (حبر).
(3/177)

القراءة
قالون بإسكان الكاف واندرج ابن كثير وأبو عمرو. (2) الحلوانى بضم الكاف واندرج حفص ويعقوب. (1) قالون بالتوسط وقراءته واندرج أبو عمرو. ابن عامر بالضم. ورش بإبدال الهمز والطويل للأزرق وإسكان الكاف. الأصبهانى بقصر المنفصل وإسكان الكاف واندرج أبو عمرو.
أبو جعفر بضم الكاف. الأصبهانى بالتوسط والإسكان واندرج أبو عمرو.
النقاش بتحقيق الهمز والطويل وضم الكاف واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
الأمثال للناس: الإدغام وأحكام الناس المجرور بدون امتناعات هنا لدورى أبى عمرو. ولاحظ النقل والسكت.

قوله تعالى: وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ
(26)

الشرح والتحليل
1. كلمة خبيثة: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 2. خبيثة اجتثت: كسر التنوين لقنبل وابن ذكوان بخلفهما. وأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب والشاهد من فرش البقرة:
... ... ... والساكن الأول ضم
لضم همز الوصل واكسره (ن) ما ... (ف) ز غير قل (ح) لا وغير أو (حما)
والخلف فى التنوين (م) ز وإن يجر ... (ز) ن خلفه ...
3. الأرض: النقل والسكت. 4. قرار: الإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. وللأزرق التقليل وأما حمزة فله الإمالة والتقليل من الروايتين ويقدم التقليل والفتح من رواية خلاد وبه قرأ
(3/178)

الباقون. وارجع إلى العزو وإلى التحريرات لتعرف تفاصيل الطرق والشاهد:
والألفات قبل كسر را طرف ... كالدار نار (ح) ز (ت) فز (م) نه اختلف
وخلف غار (ت) م والجار (ت) لا ... (ط) ب خلف هار (ص) ف (ح) لا (ر) م (ب) ن (م) لا
خلفهما وإن تكرر (ح) ط (روى) ... والخلف من (ف) وز وتقليل (ج) وى
للباب جبارين جار اختلفا ... وافق فى التكرير (ق) س خلف (ض) فا
وخلف قهار البوار (ف) ضلا
ورجعت إلى جمع هذا الجزء مع غيره فى شرح التنقيح وغيره فوقفت على عدم الامتناعات هنا لحمزة. وهذا تحرير واسع لحمزة نقلته من فتح القدير بسورة إبراهيم والكتب مفصلة هناك وراجعته على الروض وهو صحيح:
1 - خلف طيبة أصلها/ السماء/ تؤتى أكلها/ الأمثال/ قرار/ البوار
ترك/ ترك/ ترك/ سكت/ تقليل/ تقليل
ترك/ ترك/ ترك/ سكت/ إمالة/ فتح (1)
ترك/ ترك/ ترك/ ترك/ تقليل/ تقليل
ترك/ ترك/ ترك/ ترك/ إمالة/ فتح
سكت/ ترك/ ترك/ سكت/ تقليل/ تقليل
سكت/ ترك/ ترك/ سكت/ إمالة/ تقليل، فتح
سكت/ ترك/ سكت/ سكت/ إمالة/ فتح
سكت/ ترك/ سكت/ سكت/ تقليل/ فتح
سكت/ سكت/ سكت/ سكت/ إمالة/ فتح
_________
(1) وهذا الوجه انفرادة يعمل بها وهى من روضة المعدل.
(3/179)

2 - خلاد طيبة أصلها/ السماء/ تؤتى أكلها/ الأمثال/ قرار/ البوار
ترك/ ترك/ ترك/ سكت/ تقليل/ تقليل
ترك/ ترك/ ترك/ سكت/ فتح/ فتح (1)
ترك/ ترك/ ترك/ ترك/ فتح/ فتح
ترك/ ترك/ ترك/ ترك/ تقليل/ تقليل
ترك/ ترك/ ترك/ ترك/ إمالة/ تقليل
سكت/ ترك/ ترك/ سكت/ تقليل/ تقليل (2)
سكت/ ترك/ ترك/ سكت/ إمالة/ تقليل، فتح
سكت/ ترك/ ترك/ سكت/ فتح/ فتح
سكت/ ترك/ سكت/ سكت/ إمالة/ فتح
سكت/ ترك/ سكت/ سكت/ فتح/ فتح
سكت/ سكت/ سكت/ سكت/ إمالة/ فتح
سكت/ سكت/ سكت/ سكت/ فتح/ فتح
المجموع 13 وجها

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج لطرق ابن ذكوان وانظر التحرير بعد. (4) الصورى على ضم التنوين بإمالة قرار واندرج الكسائى وخلف العاشر. (3) ورش بالنقل والتقليل للأزرق والفتح للأصبهانى. ابن ذكوان طريق الصورى على ضم التنوين بالسكت والإمالة للرملى واندرج إدريس. ثم بالفتح للمطوعى. (2) قنبل فى الوجه الثانى بكسر التنوين واندرج مع من اندرج وجه الفتح فى قرار لخلاد واندرج وجه للسوسى. أبو عمرو بإمالة قرار
_________
(1) انفرادة من روضة المعدل وعملنا عليها.
(2) من جامع البيان.
(3/180)

واندرج الصورى وحمزة. السوسى بالتقليل ولا بد معه من الروم واندرج حمزة ولحمزة التقليل بدون روم. الأخفش عن ابن ذكوان بالسكت وفتح قرار واندرج حفص ووجه لخلاد ولا تأتى إمالة قرار على السكت لابن ذكوان على كسر التنوين. حمزة بالتقليل والإمالة فى قرار من الروايتين.
(1) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة فى الموضعين وضم التنوين.
وهذا تحرير لابن ذكوان خبيثة اجتثت/ الأرض/ قرار
ضم/ ترك/ فتح للأخفش من طريقيه والمطوعى عن الصورى
ضم/ ترك/ إمالة للصورى من طريقيه
ضم/ سكت/ فتح المطوعى عن الصورى قال فى البدائع إن هذا الوجه يحتمل لابن الأخرم من الكامل طريق الجبنى والضرورى الرجوع إلى الجزء الأول من الفريدة
للوقوف على هذا. وقدم هذا الوجه بناء على ترتيب التحرير والمعروف أن الرملى مقدم على المطوعى ولا يضر مثل هذا.
ضم/ سكت/ إمالة الرملى عن الصورى
كسر/ ترك/ فتح للأخفش من طريقيه
كسر/ ترك/ إمالة الرملى من غاية أبى العلاء عن الصورى وللمطوعى من تلخيص أبى معشر
كسر/ سكت/ فتح للنقاش عن الأخفش من غاية أبى العلاء ومن إرشاد أبى العز ولابن الأخرم من طريق الجبنى من الكامل ومن المبهج
ولم تأت الإمالة على كسر التنوين مع السكت والله أعلم.
الدنيا، الآخرة وقفا لحمزة بالنقل والفتح والإمالة والسكت والفتح والتحقيق والفتح، الظالمين: لا يخفى. يشاء ألم: وصلا نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس بإبدال الثانية واوا مفتوحة.
(3/181)

ربع (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا)

قوله تعالى: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْراً وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ
الشرح والتحليل
1. كفرا وأحلوا: ترك الغنة فى الواو. 2. قومهم: ميم الجمع. 3. البوار:
التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو وللسوسى الفتح أيضا والتقليل ولا بد معه من الروم. والإمالة للصورى بخلفه عن ابن ذكوان. ودورى الكسائى ولحمزة الفتح وهو رواية العراقيين، التقليل وهو رواية المغاربة كما فى الشاطبية وقدمنا الفتح فى الأداء. وليس له هنا امتناعات والشاهد: وخلف قهار البوار (ف) ضلا. والترجمة معطوفة على التقليل. وانظر التحريرات السابقة لحمزة بخصوص البوار. ولاحظ أن نعمت مرسوم بالتاء المفتوحة والوقف عليها بالهاء لمدلول: (ر) جا (حق). ويسهل الجمع بعد ذلك.
يصلونها: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. وبئس: إبدال الهمز لورش من طريقيه وأبى عمرو بخلفه. وأبى جعفر. ولحمزة وقفا.

قوله تعالى: وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِهِ
الشرح والتحليل
1. أندادا ليضلوا: الغنة. 2. ليضلوا: بفتح الياء لابن كثير وأبى عمرو. ورويس بخلفه والفتح مقدم وانظر التحرير بعد. وانظر الإتحاف والشروح فى حكم رويس. وللباقين الضم وهو الوجه الثانى لرويس. ولا تأتى الغنة على وجه الضم له فتحريره كالآتى:
(3/182)

الغنة ليضلوا
ترك الوجهان
غنة الفتح فقط
ولاحظ أن وجه ضم الياء لم يأت إلا من غاية أبى العلا من طريق أبى الطيب عن التمار وشاهد القراءة:
... ... يضل فتح الضم كالحج الزمر
(حبر) (غ) نا لقمان (حبر) وأتى ... عكس (رويس) واشبعن افئدتا
والمقصود بلفظ وأتى: أى فى جميع المواضع ابتداء من سورة سيدنا إبراهيم أى وله الخلف أيضا فى سور الحج، لقمان، الزمر ولكن وجه الفتح مقدم فى الثلاث غير لقمان. وأما سورة لقمان فالضم مقدم ولاحظ أن وجه الضم هو من غاية أبى العلاء طريق أبى الطيب عن التمار وليس فيها الغنة وفيها توسط المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
مصيركم: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. النار المجرور وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: قُلْ لِعِبادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خِلالٌ
(31)

الشرح والتحليل
1. لعبادى: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وعاصم ورويس وأبى جعفر وخلف العاشر والإسكان للباقين. وهم ابن عامر وحمزة والكسائى وروح والشاهد: لعبادى (ش) كره (رضى) (ك) با.
والترجمة معطوفة على الإسكان ولاحظ حذف الياء عند الوصل حالة الإسكان. 2. آمنوا: بدل الأزرق. 3. الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. 4. رزقناهم: ميم الجمع. 5. يأتى يوم: إبدال الهمز ولاحظ
(3/183)

الإدغام فى يأتى يوم ولا يأتى مع الهمز لأبى عمرو. 6. يوم لا: الغنة. 7.
لا بيع: ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بفتح العين من لا بيع واللام من خلال بدون تنوين. والباقون بالرفع والتنوين فيهما والشاهد بفرش البقرة.
ولاحظ أنه لا توسط لحمزة فى لا بيع ونحوه المنون المرفوع لوجود الخلاف فيه بين النحويين. فيه: ظاهر. ولاحظ عدم وجود امتناعات للأزرق بين الراء المنصوبة والبدل.

القراءة
قالون واندرج عاصم وخلف العاشر. (7) أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج رويس. (6) الغنة لقالون وحفص. أبو عمرو واندرج رويس.
(5) الأصبهانى بإبدال الهمز وقراءته المعروفة مع ترك الغنة. أبو عمرو على هذا الوجه بقراءته المعروفة. الغنة على ما سبق. أبو عمرو بإبدال الهمز والإدغام وقراءته المعروفة ووجهى الغنة. رويس بتحقيق الهمز والإدغام والغنة وجها واحدا وقراءته المعروفة. (4) قالون بصلة الميم وترك الغنة وقراءته المعروفة.
ابن كثير على هذا الوجه بقراءته المعروفة مع صلة هاء الضمير فى فيه.
الغنة على ما سبق. أبو جعفر بإبدال الهمز وقراءته المعروفة ووجهى الغنة.
(3) الأزرق على قصر البدل بتغليظ اللام وجها واحدا والوجهان فى سرا وقراءته المعروفة. (2) الأزرق بتوسط، مد البدل وقراءته المعروفة الإطلاقية.
(1) ابن عامر بإسكان ياء الإضافة وترك الغنة وقراءته المعروفة واندرج خلاد والكسائى عدا الضرير. روح على هذا الوجه بقراءته المعروفة. ابن عامر بالغنة له فقط. روح على الغنة بقراءته المشروحة. روح بتحقيق الهمز فى يأتى والإدغام والغنة وجها واحدا. الضرير بترك الغنة فى الياء. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والياء.
رزقا لكم: الغنة. سخر لكم: الأربعة الإدغام. بأمره: وقف حمزة بالإبدال ياء، التحقيق. دائبين وقفا لحمزة، آتاكم، سألتموه وقفا لحمزة بالتسهيل:
(3/184)

لا يخفى. نعمت الله: مرسومة بالتاء المفتوحة وحكم الوقف عليها بالباب الخاص.

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ
(35)

الشرح والتحليل
1. إبراهيم: بالألف بعد الهاء لهشام وجها واحدا. ووجه لابن ذكوان. والثانى له كالباقين بالياء بعد الهاء. 2. آمنا: توسط ومد البدل للأزرق. وترك الغنة فى الواو. 3. الأصنام: النقل والسكت ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق أيضا. ولاحظ وقف يعقوب على بنىّ بهاء السكت بخلفه.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج ابن ذكوان ماعدا الرملى ووجه الوقف بالتحقيق لخلاد. (3) ورش بالنقل واندرج وجه لخلاد. ابن ذكوان ماعدا الرملى بالسكت واندرج حفص وخلاد وإدريس. (2) الأزرق بتوسط ومد البدل. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وقراءته المعروفة ولاحظ فيها وجه الوقف بالتحقيق هو الأخير. (1) هشام بالألف واندرج ابن الأخرم والنقاش من التجريد من قراءته على عبد الباقى وإن لم يكن من طريق الطيبة واندرج الصورى. الرملى بالسكت ولاحظ أنى دققت هنا فى تحرير طرق ابن ذكوان بالرجوع إلى ذلك بسورة البقرة.
كثيرا، الناس: لا يخفى. عصانى: فتح وتقليل الأزرق. وإمالة الكسائى وحده.
غفور رحيم: الغنة.
(3/185)

قوله تعالى: رَبَّنا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ
(37)

الشرح والتحليل
1. ربنا إنى: المد المنفصل. 2. إنى أسكنت: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. 3. بواد غير: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
4. فاجعل افئدة: نقل الأصبهانى أولا. 5. الناس: وجه الإمالة لدورى أبى عمرو. 6. إليهم: ميم الجمع. ولاحظ فى أفئدة: هشام بخلفه من الطريقين بياء بعد الهمزة ويختص وجه الحذف بالمد والشاهد من التنقيح بفرش سورة هود: ومد أرهطى إن يسكن هشامهم ... كأن دون ياء فاجعل افئدة تلا.
وخلاصة تحرير هشام كالآتى:
المنفصل أفئدة
قصر إثبات الياء بعد الهمزة وجها واحدا للحلوانى
توسط إثبات وحذف من الطريقين

القراءة
قالون. (6) قالون بصلة الميم. (5) دورى أبى عمرو بالإمالة. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) أبو جعفر. (2) الحلوانى بإسكان ياء الإضافة مع القصر وإثبات الياء فى أفئدة وجها
واحدا ولم يندرج معه أحد. حفص على هذا الوجه بحذف ياء أفئدة. يعقوب على هذا الوجه بضم هاء إليهم. (1) قالون بتوسط المنفصل وفتح ياء الإضافة. قالون بصلة الميم. دورى أبى عمرو بإمالة الناس. الأصبهانى بالنقل. ابن عامر بإسكان ياء الإضافة مع التوسط
(3/186)

وإثبات ياء أفئدة لهشام من الطريقين. ثم بحذفها لهشام واندرج ابن ذكوان وعاصم والكسائى وخلف العاشر. يعقوب بضم هاء إليهم. الأخفش عن ابن ذكوان بسكت المفصول وحده واندرج حفص وإدريس. ابن ذكوان ماعدا النقاش بسكت الموصول أيضا واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بإسكان ياء الإضافة مع الطول وترك السكت عموما. حمزة على هذا الوجه بضم هاء إليهم. النقاش بسكت المفصول والموصول وجها واحدا. حمزة على هذا الوجه بضم إليهم. حمزة بترك السكت فى الموصول على سكت المفصول. حمزة بسكت المد المنفصل والمفصول والموصول. ثم بترك السكت فى الموصول فقط.
تعلم ما: الإدغام.

قوله تعالى: وَما يَخْفى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّماءِ
(38)

القراءة
قالون. هشام بالتغيير. الأصبهانى بالنقل. الأزرق بتوسط ومد شىء على فتح يخفى. ابن ذكوان بالسكت فى شىء، أل وطول المتصل وقفا وهذا تدقيق فى الجمع وإن كان عملنا المستمر على التوسط فى المتصل. الأزرق بالتقليل وتوسط، مد شىء. حمزة بالإمالة وسكت شىء، أل والوقف بالتغيير. إدريس بالوقف بالتحقيق. حمزة بتوسط شىء، سكت أل ثم بترك السكت فيهما والوقف دائما بالتغيير. الكسائى على هذا الوجه بالوقف بالتحقيق واندرج خلف العاشر.
وإسحق: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. دعاء ربنا: أثبت الياء وصلا فى دعاء ورش وأبو عمرو وحمزة وأبو جعفر وقنبل من طريق ابن شنبوذ. وحذفها فى الحالين من طريق ابن مجاهد. وورد إثباتها وقفا أيضا من طريق ابن شنبوذ.
(3/187)

قال فى النشر: وبكل من الحذف والإثبات قرأت عن قنبل وصلا ووقفا.
وبالإثبات أخذ فى الحالين البزى ويعقوب والشاهد: ودعاء (ف) ى (ج) مع ... (ث) ق (ح) ط (ز) كا الخلف (هـ) دى. والترجمة معطوفة على الإثبات. وشاهد يعقوب من باب الياءات الزوائد: وكل رءوس الآى (ظ) ل. ولاحظ فيها وقف هشام بخلفه وحمزة وثلاثة البدل للأزرق وصلا. ويلاحظ أن تؤدى الوجوه وقفا أولا ثم تؤدى وصلا بحسب ترتيب القراء أيضا مع ملاحظة الاندراج. اغفرلى: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. ولا امتناعات له هنا مع الهمز. ولا تحسبن: بفتح السين لمدلول:
(ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. يؤخرهم: إبدال الهمز واوا مفتوحة لورش من طريقيه وأبى جعفر. وفيها الوجهان فى الراء للأزرق.
رءوسهم: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والحذف. وأفئدتهم: ليس فيها خلاف لهشام وفيها سكت الموصول. يأتيهم العذاب: إبدال الهمز. وكسر الهاء والميم لأبى عمرو ولا امتناعات له هنا. ولحمزة والكسائى ويعقوب وخلف ضمهما. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق ولاحظ دقة الجمع هنا.
وتبين لكم، كيف فعلنا: الإدغام. لتزول منه: الكسائى وحده بفتح اللام الأولى وضم الثانية والباقون بكسر الأولى وفتح الثانية والشاهد: وافتح لتزول ارفع (ر) ما. فلا تحسبن: سبق. غير: الترقيق وجها واحدا للأزرق. القهار:
تقليل الأزرق. وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. وللسوسى الفتح والتقليل مع الروم وانظر التنقيح وشرحه فى تحرير الأوجه مع وترى المجرمين. ولحمزة التقليل والفتح حيث أن طرق خلف أكثرها الفتح وطرق خلاد أكثرها التقليل فعموما يقدم لحمزة الفتح والشاهد: وخلف قهار البوار (ف) ضلا. والترجمة معطوفة على التقليل وارجع إلى العزو لمعرفة الطرق.
وفيها إمالة دورى الكسائى.
(3/188)

تحرير القهار لحمزة حكم القهار لحمزة حكم البوار فيفتحان معا ويقللان معا ففتحهما من رواية العراقيين قاطبة وهو الذى فى الإرشاد والغايتين والمستنير والجامع والتذكار والمبهج والتجريد والكامل والوجيز وغيرها وتقليلهما من طريق المغاربة وهو الذى فى التيسير والكافى والهادى والهداية والتبصرة وتلخيص العبارات والشاطبية وغيرها. ويتعين فتحهما مع توسط لا لأنه عن العراقيين كما يتعين تقليلهما على توسط شىء مطلقا.
ملاحظة: نقلت هذا التحرير من فتح القدير بسورة إبراهيم وراجعته على الروض ولم يزد عن الروض إلا السطر الأخير وهو صحيح كما فى شرح التنقيح للمقرئ.
وترى المجرمين: وصلا للسوسى الفتح والإمالة فى وترى. أما أحكام ترى وقفا فواضحة. وللسوسى تحرير فى وترى المجرمين مع غيرها فليس له امتناعات وارجع إلى الشروح والروض بخصوص الوقف على القهار. الأصفاد سرابيلهم: الإدغام ولا امتناعات للسوسى معه، ترى المجرمين فوجوهه مطلقة وانظر تحرير (نرى الله جهرة) بأوائل البقرة. قطران: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وتغشى: ظاهر. النار ليجزى: الإدغام وليس هنا أحكام للسوسى للرفع.

... (الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ
(52)
(3/189)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الر

الشرح والتحليل
1. بلاغ للناس: الغنة. للناس: دورى أبى عمرو. 3. وليعلموا أنه: المد المنفصل. 4. الألباب: ما بين السورتين وأحكام النقل والسكت. 5. الر:
التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف والشاهد: ورا الفواتح أمل (صحبة) (ك) ف ... (ح) لا.
والأزرق بالنظم.

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وحفص ويعقوب. أبو عمرو بالإمالة واندرج الحلوانى. (5) أبو جعفر بسكت الحروف. (4) الأصبهانى بالنقل والبسملة.
أبو عمرو بالسكت بين السورتين ولم يندرج معه أحد لأنه ليس للحلوانى على القصر إلا البسملة. يعقوب بالفتح. أبو عمرو بالوصل. يعقوب بالفتح. (3) قالون بتوسط المنفصل واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو بالإمالة واندرج ابن عامر وشعبة والكسائى. الأصبهانى بقراءته الخاصة.
أبو عمرو بالسكت بين السورتين واندرج الحلوانى والأخفش ووجه السكت لإسحق عن خلف العاشر. ولا يأتى الوصل هنا لأبى عمرو وذلك معروف للسوسى. وأما الدورى فامتنع على فتح الناس فانتبه لدقة التحرير. يعقوب بالفتح. هشام بالوصل بين السورتين واندرج الأخفش وخلف العاشر. يعقوب بالفتح. ابن ذكوان بسكت أل والبسملة والإمالة ولم يندرج معه أحد. حفص بالفتح. إدريس بسكت أل والوصل بين السورتين والإمالة. الأزرق بالطويل ووجوهه المطلقة بين السورتين مع
(3/190)

التقليل فى الراء. النقاش بترك النقل والبسملة والإمالة. ثم بسكت أل والبسملة كذلك ولا يأتى له غير ذلك هنا فانتبه أى أنه ليس للنقاش على الطول إلا البسملة بين السورتين. خلاد بسكت أل والوقف بتحقيق همز الر ثم بإبدالها ياء. ثم بترك السكت فى أل والوقف بالوجهين. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والقراءة كخلاد. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف وسكت أل والوقف بالوجهين. خلاد بالغنة على ما سبق لخلف. (2) دورى أبى عمرو بإمالة للناس وقصر المنفصل وتوسطه وعلى كل منهما ثلاثة ما بين السورتين أى البسملة والسكت والوصل.
(1) قالون بالغنة وقصر المنفصل والبسملة واندرج ابن كثير وحفص ويعقوب. أبو عمرو بالإمالة واندرج الحلوانى. أبو جعفر بسكت الحروف.
الأصبهانى بالنقل وقراءته الخاصة. أبو عمرو بالسكت بين السورتين ولا يأتى للحلوانى على قصر المنفصل غير البسملة. يعقوب بالفتح. ولا يأتى لأبى عمرو هنا وصل بين السورتين كما حررته. كما لا يأتى ليعقوب هنا وصل على الغنة. قالون بتوسط المنفصل والبسملة واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو بالإمالة واندرج الداجونى وابن ذكوان. الأصبهانى بقراءته الخاصة. أبو عمرو بالسكت بين السورتين. ولا يأتى له الوصل هنا. كما أنه ليس لابن عامر هنا سكت ولا وصل بين السورتين على الغنة. يعقوب على السكت بالفتح فى الراء. ولا يأتى له الوصل هنا على الغنة. ابن الأخرم بسكت أل والبسملة وإمالة الراء وليس هنا سكت ولا وصل بين السورتين له. النقاش بالطويل وترك السكت والبسملة وإمالة الراء. دورى أبى عمرو بإمالة الناس وقصر المنفصل والبسملة والسكت بين السورتين ولا يأتى الوصل له هنا. ثم بتوسط المنفصل والبسملة فقط ولا يأتى له الوصل هنا أيضا والله أعلم.
(3/191)

وهذا تحرير لأبى عمرو بين السورتين الغنة/ للناس/ المنفصل/ ما بين السورتين
ترك/ فتح/ قصر/ الثلاثة من الروايتين
ترك/ فتح/ توسط/ بسملة، سكت من الروايتين
ترك/ إمالة/ قصر/ الثلاثة لدورى فقط
ترك/ إمالة/ توسط/ الثلاثة لدورى فقط
غنة/ فتح/ قصر/ بسملة وسكت من الروايتين
غنة/ فتح/ توسط/ بسملة وسكت من الروايتين
غنة/ إمالة/ قصر/ بسملة وسكت لدورى فقط
غنة/ إمالة/ توسط/ بسملة وسكت لدورى فقط

الجزء (تابع سورة الحجر)
وقرآن: نقل ابن كثير وكذلك وقف حمزة. وسكت الموصول. ربما:
بالتخفيف لنافع وعاصم وأبى جعفر. والباقون بالتشديد والشاهد: ربما الخف (مدا) (ن) ل.

قوله تعالى: ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ
الشرح والتحليل
1. ذرهم: ميم الجمع. 2. يأكلوا: إبدال الهمز. 3. ويلههم الأمل: أبو عمرو ويعقوب بخلف رويس بكسر الهاء الثانية والميم وصلا. وحمزة والكسائى وخلف بضمهما وصلا
وهو الوجه الثانى لرويس وصلا ووقفا وشاهده:
(3/192)

عليهمو إليهمو لديهمو ... بضم كسر الهاء (ظ) بى (ف) هم
وبعد ياء سكنت لا مفردا ... (ظ) اهر وإن تزل كيخزهم (غ) دا
وخلف يلههم قهم ويغنهم ... عنه ولا يضم من يولهم
4. الأمل: سكت ابن ذكوان وحفص. وسبق توقف غيرهما.

القراءة
قالون واندرج ابن عامر وعاصم. (4) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص.
(3) أبو عمرو بكسر الهاء والميم واندرج يعقوب. حمزة بضم الهاء والميم والوقف بالنقل. حمزة بالسكت واندرج إدريس. حمزة فى الوقف بالتحقيق واندرج الكسائى ووجه لرويس واندرج خلف العاشر. (2) ورش من الطريقين بإبدال الهمز وقراءته المعروفة. أبو عمرو على هذا الوجه بكسر الهاء والميم. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز على وجه صلة الميم لقالون.
يستأخرون: الوجهان فى الراء للأزرق، إبدال الهمز. الذكر: لا يخفى.

قوله تعالى: ما نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَما كانُوا إِذاً مُنْظَرِينَ
(8)

الشرح والتحليل
1. البزى على ما سيشرح. 2. ننزل الملائكة: ملخص القراءات فيها أربع قراءات فى الجدول التالى:
ما تنزل الملائكة: بفتح التاء والزاى مشددة مفتوحة ورفع الملائكة نافع ووجه للبزى (وهو وجه تخفيف التاء).
وقنبل وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر ويعقوب.
ما تنزّل الملائكة: بتشديد التاء مفتوحة وزاى مشددة مفتوحة ورفع الملائكة الوجه الثانى للبزى مع ملاحظة
(3/193)

المد اللازم. ولاحظه آخر وجه للجمع فى الآية.
ما تنزّل الملائكة: شعبة وحده بضم التاء وزاى مشددة مفتوحة ورفع الملائكة.
ما ننزّل الملائكة: حفص وحمزة والكسائى وخلف العاشر بنون مضمومة وزاى مكسورة ونصب الملائكة.
3. الملائكة: الطويل. 4. وما كانوا إذا: المد المنفصل. 5. منظرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. والشاهد:
... ... ... واضمما
تنزّل (الكوفى) وفى التا النون مع ... زاها اكسرا (صحبا) وبعد ما رفع
وقوله فى الشاهد: (وبعد ما رفع) أى نصب الملائكة لمدلول صحب فقط والمراد بلفظ (واضمما) فى الشاهد أى ضم الحرف الأول لمدلول الكوفى ويأتى بعد ذلك تفصيل قراءة مدلول صحب فيكون لغير الكوفيين فتح الحرف الأول فانتبه.

القراءة
قالون بقراءته ولاحظ الاندراج. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) قالون بالتوسط. (3) الأزرق بالطويل فى المنفصل والمتصل وقراءته واندرج النقاش.
(2) شعبة بقراءة (ما تنزل الملائكة) بضم التاء ورفع الملائكة ولم يندرج معه أحد. حفص بقراءة (ما تنزّل الملائكة) بالنون المضمومة وكسر الزاى ونصب الملائكة وقصر المنفصل. حفص بالتوسط واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة بالطويل فى المتصل والمنفصل وترك السكت. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. (1) البزى فى وجهه الآخر بتشديد التاء مع المد اللازم (ما تنزّل الملائكة).
إذا: الوقف عليها بالألف. نحن نزلنا: الإدغام والإخفاء وعملنا على الإخفاء لأبى عمرو وحده. الذكر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. يأتيهم: ميم الجمع
(3/194)

وإبدال الهمز. وضم الهاء ليعقوب وصلا ووقفا. من رسول: الغنة.
يستهزءون: بدل الأزرق. ووقف حمزة بالتسهيل والإبدال ياء والحذف على المذهب الرسمى مع ضم الزاى. ولأبى جعفر هذا الحذف وصلا ووقفا.

قوله تعالى: لا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ
(13)

الشرح والتحليل
1. يؤمنون: إبدال الهمز. 2. خلت سنة: الإدغام لأبى عمرو وحمزة والكسائى وخلف. ولهشام بخلفه على ما شرحته بالتحريرات الخاصة وما سبق فى سورة الأنفال فى
مضت سنة الأولين. 3. الأولين:
سكت ابن ذكوان وحفص وسبق توقف غيرهما. وهاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. (3) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. يعقوب بهاء السكت.
(2) أبو عمرو بالإدغام واندرج وجه لهشام ووجه الوقف بالتحقيق لحمزة واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة فى الوقف بالنقل. حمزة بالسكت واندرج إدريس. (1) ورش بإبدال الهمز والنقل. أبو جعفر بترك النقل.
أبو عمرو بالإدغام وقراءته المعروفة.
فتحنا: متفق على تخفيفه للكل فلم يذكر فى المواضع الخلافية بفرش الأنعام.
عليهم، فيه: لا يخفى.

قوله تعالى: لَقالُوا إِنَّما سُكِّرَتْ أَبْصارُنا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ
(15)
(3/195)

الشرح والتحليل
1. لقالوا إنما: المد المنفصل. 2. سكرت أبصارنا: النقل والسكت وقراءة ابن كثير بالتخفيف والشاهد: وخف سكرت (د) نا. ولاحظ ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. بل نحن: الإدغام للكسائى فقط. 3. مسحورون:
هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) الأصبهانى بالنقل. ابن كثير بتخفيف (سكرت). (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الكسائى بإدغام بل نحن.
الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وترقيق الراء والنقل. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت واندرج فى الوجهين حمزة. حمزة بسكت المد.
ولقد جعلنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. شيطان رجيم، شىء: لا يخفى ولاحظ توسط شىء لحمزة على سكت أل. ولا يأتى على ترك السكت فى أل. ويأتى كذلك على ترك السكت فى المفصول وعلى السكت فيه. ولا يأتى على سكت المدود. ومن لستم: الغنة. وما ننزله: متفق على تشديده فقد استثناه من المواضع الخلافية بفرش البقرة بقوله: لا الحجر.

قوله تعالى: وَأَرْسَلْنَا الرِّياحَ لَواقِحَ فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَسْقَيْناكُمُوهُ وَما أَنْتُمْ لَهُ بِخازِنِينَ
(22)
الشرح والتحليل
1. الرياح: حمزة وخلف العاشر بالقراءة بالإفراد والشاهد: حجر (فتى).
والترجمة معطوفة على الإفراد. 2. السماء: الطويل. 3. فأسقيناكموه:
صلة الهاء لابن كثير. 4. وما أنتم: المنفصل. 5. أنتم: ميم الجمع.
(3/196)

6. بخازنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ولا تأتى على المد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
لنحن نحى: الإدغام. والإخفاء وهو لأبى عمرو وحده. المستأخرين: ظاهر.
وكذلك الوارثون. صلصال: الوجهان للأزرق والترقيق أرجح. ولصلصال تحرير مع أبى فى البدائع والعمدة خصص فيه تقليل أبى بوجه ترقيق اللام وعلى الفتح الوجهان. وارجع إلى تفصيل الطرق فى الجزء الأول من فريدة الدهر ويقدم الترقيق فى الأداء. ولاحظ أحكام صلصال فى المواضع الأخرى. خلقناه، نار: لا يخفى. قال ربك: الإدغام. فيه، من روحى: لا يخفى. أبى: أحكام التقليل والإمالة. ألا: الغنة ولاحظ العموم فى المرسوم بالوصل والفصل. قال لم: الإدغام. لبشر خلقته: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. أكن لأسجد:
الغنة. قال رب معا: الإدغام. فأنظرنى إلى: متفق على إسكان الياء. المخلصين.
بفتح اللام نافع وعاصم وحمزة والكسائى وأبو جعفر وخلف كما مر بفرش يوسف: والمخلصين الكسر (ك) م (حق).

قوله تعالى: قالَ هذا صِراطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ
(41)

الشرح والتحليل
1. صراط: بالسين والصاد لقنبل. وبالسين فقط لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة. والباقون بالصاد الخالصة. 2. علىّ: بكسر اللام وضم الباء منونة ليعقوب والباقون بفتح اللام والياء بلا تنوين فالتوقف هنا لروح. ولاحظ قراءة رويس على السين فى صراط والشاهد: ولا ما ... علىّ فاكسر نون ارفع (ظ) اما. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/197)

قوله تعالى: لَها سَبْعَةُ أَبْوابٍ لِكُلِّ بابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ
(44)

الشرح والتحليل
1. أبواب لكل: الغنة ولا تأتى هنا على سكت الموصول. 2. منهم: ميم الجمع. 3. جزء: بضم الزاى لشعبة وحده والشاهد: وجزءا (ص) ف.
من فرش البقرة والترجمة معطوفة على ضم الإسكان. وفيها سكت الموصول. وقرأ أبو جعفر بحذف الهمزة وتشديد الزاى. ويوقف عليها لهشام بخلفه وحمزة بالنقل مع الإسكان والروم والإشمام. سبعة أبواب: وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال واوا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وعيون: بكسر العين لابن كثير وابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى والشاهد من فرش البقرة: عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف (م) ز (د) م (رضى). والترجمة معطوفة على الكسر. عيون ادخلوها: بكسر التنوين أبو عمرو وقنبل وابن ذكوان بخلفهما. وعاصم وحمزة وروح ووجه لرويس.
وقرأ رويس فى الوجه الثانى له بضم تنوين عيون وكسر خاء ادخلوها مبنيا للمفعول من أدخل رباعيا فهمزة القطع نقلت حركتها إلى التنوين ثم حذفت ولا خلاف فى الابتداء فى القراءتين بضم الهمزة. وأجرى فى البدائع تحريرا لابن ذكوان ورويس فى هذا الجزء إلى آمنين بأن لكل منهما أربعة أوجه أى فلا امتناعات. انظر البدائع وفى التنقيح تعين الإدغام العام لرويس على كسر الخاء والنقل وانظر التفصيلات فى الجزء الأول من فريدة الدهر فيأتى على كسر الخاء والنقل الإظهار، الإدغام ولا يأتى الإدغام على ضم الخاء فافهم.
والشاهد من الطيبة: همز ادخلوا انقل اكسر الضم اختلف ... (غ) يث.
(3/198)

قوله تعالى: ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِينَ
(46)

الشرح والتحليل
1. ادخلوها: توقف خلف رويس فى القراءة بكسر الخاء على ما شرح سابقا أى فله ضم الخاء كالباقين فانتبه. 2. بسلام آمنين: النقل والسكت.
3. آمنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) ورش بالنقل وقصر البدل واندرج حمزة. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. وحرر فى البدائع بين التنوين فى وعيون ادخلوها والسكت وانظره هناك وخلاصته اللازمة هنا أن السكت لطرق الأخفش على كسر التنوين والسكت لطرق الصورى على ضم التنوين. رويس بقراءة ادخلوها بكسر الخاء وعدم هاء السكت ثم بهاء السكت.
من غل: لا يخفى وكذلك بمخرجين. بمخرجين نبئ: الإدغام.
ربع (نَبِّئْ عِبادِي)

قوله تعالى: نَبِّئْ عِبادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
(49)
الشرح والتحليل
1. نبئ: إبدال الهمز لأبى جعفر وحده وصلا ووقفا بدون خلاف. وهو فى الوقف لهشام بخلفه ولحمزة. 2. عبادى أنى أنا: فتح ياء الإضافة فى
(3/199)

الموضعين لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين وهم على مراتبهم فى المد ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْراهِيمَ
(51)

الشرح والتحليل
1. ونبئهم: ميم الجمع. وليس لأبى جعفر ولا لغيره إبدال الهمز وصلا. وفى الوقف لحمزة الإبدال مع كسر الهاء وضمها. وشاهد أبى جعفر: ولن يبدل أنبئهم ونبئهم إذن. وأما إبراهيم فلا خلاف فى هذه السورة فالكل بالياء بعد الهاء. 2. ضيف إبراهيم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقالُوا سَلاماً قالَ إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ
(52)
الشرح والتحليل
1. إذ دخلوا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وابن ذكوان بخلفه وحمزة والكسائى وخلف. وتفصيل خلاف ابن ذكوان من شرح التنقيح. روى ابن الأخرم الإدغام فى إذ دخلوا، إذ دخلت وروى الصورى والنقاش الإظهار والإدغام. لكن يمتنع السكت على الإدغام للصورى. ويمتنع السكت والطول على الإظهار للنقاش. انظر متن التنقيح فى الأحكام الأخرى اللازمة غير هذا الموضع وكذلك العزو. 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير.
3. منكم: ميم الجمع. 4. وجلون: هاء السكت ليعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/200)

نبشرك: بفتح النون وإسكان الباء وضم الشين مخففة حمزة وحده. والباقون بضم النون وفتح الباء وكسر الشين مشددة. وفيها الوجهان فى الراء للأزرق على قراءته والشاهد: وكاف أول الحجر توبة (ف) ضا. والترجمة معطوفة على التخفيف واحترز بلفظ أول الحجر عن الموضع الثانى تبشرون فإنه بالتشديد وضم التاء للكل.

قوله تعالى: قالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ
(54)

الشرح والتحليل
1. على أن: المنفصل. 2. تبشرون: نافع بكسر النون مخففة والأصل تبشروننى الأولى للرفع والثانية للوقاية حذفت نون الوقاية للثقل ثم حذفت الياء على حد أكرمن مجتزيا عنها بالكسرة المنقولة إلى النون الأولى أى فلا ياء وصلا أيضا وقيل المحذوف الأولى وعليه سيبويه وقرأ ابن كثير بكسر النون مشددة أدغم الأولى فى الثانية تخفيفا وحذف ياء الإضافة إكتفاء بالكسرة.
والباقون بفتح النون مخففة والشاهد:
تبشرون ثقل النون (د) ف ... وكسرها (ا) علم (د) م
ولاحظ المد الطويل لابن كثير وصلا ووقفا وله فى الوقف السكون والروم مع ملاحظة التشديد والغنة أيضا وليس فى مسنى الكبر خلاف فهى للكل بفتح الياء وارجع إلى باب ياءات الإضافة ولاحظ الوجهان فى الراء للأزرق. فبم: وقف البزى ويعقوب بهاء السكت بخلفهما ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ
(56)
(3/201)

الشرح والتحليل
1. ومن يقنط: الغنة فى الياء. 2. يقنط: بكسر النون لأبى عمرو والكسائى ويعقوب وخلف العاشر والباقون بفتحها والشاهد كيقنط أجمعا ...
(روى) (حما) خف قدرنا (ص) ف معا. 3. من رحمة: الغنة. 4. ربه إلا: المد المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِلَّا آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ
(59)
الشرح والتحليل
1. إلا آل: المد المنفصل. 2. آل: بدل الأزرق والإدغام. 3. لوط إنا: النقل والسكت. 4. لمنجوهم: ميم الجمع والقراءة بالتخفيف لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر والشاهد من فرش سورة الأنعام: والحجر أولى العنكبا (ظ) لم (شفا). ولاحظ أنه لا تأتى هاء السكت فى هذا النوع ليعقوب على المد ولا على الإدغام. ولاحظ إدغام روح على المد وسكت المفصول فى موضعيه ويسهل الجمع بعد ذلك.
قدرنا إنها: شعبة بتخفيف الدال والشاهد سبق.

قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ
(61)
الشرح والتحليل
1. جاء: أحكام إمالة جاء. 2. جاء آل: أحكام الهمزتين. أسقط الهمزة الأولى مع القصر والمد قالون والبزى وأبو عمرو ورويس بخلفه ولا يأتى الإسقاط له إلا على المد وقنبل بخلفه. وسهل الثانية ورش وأبو جعفر والوجه الثانى لكل من قنبل ورويس. وللأزرق وجه ثان وهو إبدالها ألفا
(3/202)

وعلى ما سيشرح بعد. ولقنبل هذا الوجه فهو الثالث له والخلاصة أن للأزرق ثلاثة البدل فى وجه التسهيل وله المد والقصر حالة الإبدال فهى خمسة. ولقنبل الإسقاط مع القصر والمد والتسهيل مع القصر فقط والإبدال مع المد والقصر. وتحقيق الهمزتين للباقين. ولاحظ أنه لا يأتى على الإسقاط لرويس إدغام ولا هاء سكت حققت ذلك
بالجزء الأول من فريدة الدهر. 2. آل لوط: الإدغام ولا تأتى عليه هاء سكت وحرر الآية مع غيرها فى العمدة والبدائع فارجع إليه.
تحرير خاص للأزرق وقنبل تحرير خاص فى جاء آل وغيره من المتفقتين من كلمتين انظر فى سورة الحجر من التنقيح:
وبالخلف سهل جاء آل لمبدل ... ومعه فدع قصرا لهمز مقللا
الشرح: يعنى من قرأ بالإبدال مدا فى باب الهمزتين المتفقتين من كلمتين جاز له التسهيل والإبدال فى جاء آل بالحجر والقمر لكن يمتنع للأزرق القصر مع التقليل على تسهيل جاء آل مع إبدال غيرها. والمراد بكلمة القصر قصر البدل.

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر. (2) أبو عمرو بالإدغام. (1) قالون بالإسقاط مع المد واندرج رويس هنا مع غيره ولا تأتى له هاء السكت على الإسقاط.
أبو عمرو بالإدغام. الأزرق بقراءته المشروحة. الأصبهانى بتسهيل الثانية.
رويس بهاء السكت ثم بالإدغام وترك هاء السكت. قنبل بإبدال الثانية مع المد المشبع والقصر. الحلوانى بتحقيق الهمزتين. روح بهاء السكت ثم بالإدغام وترك هاء السكت. الداجونى بالإمالة وتحقيق الهمزتين. النقاش بالطول والإمالة واندرج حمزة. حمزة بالسكت العام.
جئناك: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر.
(3/203)

قوله تعالى: فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ
(65)

الشرح والتحليل
1. فاسر: بهمزة وصل نافع وابن كثير وأبو جعفر والباقون بهمزة قطع مفتوحة.
والشاهد من فرش سورة هود: أن اسر فاسر صل ... (حرم). والوقف عليها على القراءتين بالترقيق وجواز التفخيم. 2. واتبع أدبارهم: النقل والسكت. 3. أدبارهم: ميم الجمع. حيث تؤمرون: الإدغام ولا يأتى لأبى عمرو على تحقيق الهمز.

القراءة
قالون بقراءة (فاسر) بهمزة وصل ولم يندرج معه أحد. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز. قالون بمد الصلة. (2) ورش بالنقل والصلة الطويلة للأزرق وإبدال الهمز. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة وإبدال الهمز. (1) أبو عمرو بهمزة القطع ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج خلاد. أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز. يعقوب بالإدغام وتحقيق الهمز. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والوقف بإبدال الهمز.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. خلاد بإبدال الهمز وقفا.
خلف بترك الغنة والوقف بإبدال الهمز.
إليه، دابر بالترقيق وجها واحدا للأزرق: لا يخفى.

قوله تعالى: وَجاءَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ
(67)
(3/204)

الشرح والتحليل
1. وجاء أهل: أحكام الإمالة والهمزتين: الإسقاط مع القصر والمد لقالون والبزى وأبى عمرو ووجه لكل من قنبل ورويس. ولورش تسهيل الثانية من الطريقين وهو الوجه الثانى لقنبل ورويس وهو لأبى جعفر وجها واحدا وللأزرق إبدال الثانية مع المد اللازم وهو الوجه الثالث لقنبل ولا يأتى الإسقاط لرويس إلا على المد وللباقين تحقيق الهمزتين. يستبشرون:
الوجهان فى الراء للأزرق. ولا يأتى التفخيم على الإبدال.

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر والمد واندرج البزى وأبو عمرو ووجه لقنبل واندرج وجه لرويس فى الإسقاط على المد فقط. (1) الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية ووجهى الراء. الأزرق بإبدال الثانية حرف مد لازم وترقيق الراء ولاحظ أنه لا يأتى التفخيم على وجه الإبدال. الأصبهانى بالتوسط وتسهيل الثانية واندرج وجه لقنبل ورويس واندرج أبو جعفر.
قنبل بالوجه الثالث له وهو الإبدال حرف مد لازم. هشام بتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. الداجونى بالإمالة والتوسط واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. النقاش بالطويل والإمالة واندرج حمزة. حمزة بالسكت العام.
تفضحونى، تخزونى: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. بناتى إن: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر والإسكان للباقين. لآيات للمتوسمين ونظائرها:
الغنة. الأيكة: النقل والسكت. بيوتا: بضم الباء ورش وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب. والشاهد من فرش البقرة: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبة)
(ب) لى. وهذا الجزء دقيق للغاية فانتبه لترتيب الوجوه. لآتية: وقف حمزة بالتسهيل وعليه الوجهان فى تاء التأنيث. والتحقيق
(3/205)

وعليه الفتح فقط. ووقف الكسائى بالتحقيق والإمالة فقط. القرآن، عليهم، للمؤمنين: لا يخفى ولاحظ دقة الجمع.

قوله تعالى: وَقُلْ إِنِّي أَنَا النَّذِيرُ الْمُبِينُ
(89)

الشرح والتحليل
1. وقل إنى: النقل والسكت. 2. إنى أنا: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. النذير: الوجهان فى الراء للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
المقتسمين، عضين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. لنسئلنهم أجمعين: لاحظ سكت الموصول، المفصول. ولاحظ أنه يأتى سكت المفصول أولا وحده لابن ذكوان ثم سكت الموصول وهذا ما كنت أعمل عليه دائما وذلك لعدم وجود المنفصل الذى يقتضى التوزيع للنقاش والتحريرات على أن سكت الأخفش كله مرتبتان وتوزيع النقاش المعروف على وجهى المنفصل حكم آخر فانتبه.

قوله تعالى: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ
(94)
الشرح والتحليل
1. فاصدع: إشمام الصاد زايا لحمزة والكسائى وخلف ورويس بخلفه والشاهد: وباب أصدق (شفا) والخلف (غ) ر. ولاحظ أنه لا تأتى هاء السكت لرويس إلا على وجه الإشمام فهى ثلاثة وجوه. 2. تؤمر:
إبدال الهمز. 3. المشركين: هاء السكت لروح أولا.
(3/206)

القراءة
قالون. (3) روح بهاء السكت. ولا تأتى هاء السكت لرويس إلا على وجه الإشمام. (2) ورش بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. (1) حمزة بإشمام الصاد زايا واندرج الكسائى وخلف العاشر ووجه لرويس. رويس بهاء السكت.
المستهزئين: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والحذف وقراءة أبى جعفر بالحذف وصلا ووقفا وهاء السكت ليعقوب بخلفه. إلها آخر: وقفا لا يخفى.

(جمع ما بين السورتين)
قوله تعالى: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ
(99)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ أَتى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ

الشرح والتحليل
1. يأتيك: إبدال الهمز. 2. اليقين: ما بين السورتين. 3. أتى أمر: المد المنفصل وأحكام التقليل والإمالة وهى: فتح وتقليل الأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف وجها واحدا ولابن ذكوان الفتح والإمالة وتحريره يأتى بعد.
القراءة
قالون بالبسملة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. مع ملاحظة أن طرق الأخفش لها الفتح فى أتى.
(3/207)

النقاش بطويل المنفصل وليس له إلا الفتح فى أتى. ابن ذكوان بإمالة أتى وهى للرملى من جميع طرقه وبخلاف عن المطوعى. واندرج الكسائى.
(2) أبو عمرو بالسكت بين السورتين وقصر المنفصل واندرج يعقوب. وليس للحلوانى عن هشام سكت على القصر. ثم بتوسط المنفصل واندرج الحلوانى عن هشام والأخفش عن ابن ذكوان ويعقوب. إسحق على هذا الوجه بإمالة أتى مع التوسط. ولاحظ أنه لا يأتى طول للنقاش على السكت والوصل بين السورتين. أبو عمرو بالوصل بين السورتين وقصر المنفصل واندرج يعقوب. وليس للحلوانى وصل بين السورتين على القصر. دورى أبى عمرو بتوسط المنفصل واندرج هشام من الطريقين والأخفش عن ابن ذكوان ولا يندرج الصورى كما سبقت الإشارة إلى ذلك. وليس للسوسى وصل بين السورتين على توسط المنفصل. واندرج يعقوب. حمزة على هذا الوجه بإمالة أتى والطويل مع ترك السكت فى المنفصل. ثم بالسكت فيه. خلف العاشر بإمالة أتى مع التوسط. (1) ورش من الطريقين بإبدال الهمز والبسملة بين السورتين وفتح أتى وطويل المنفصل ثم بالتقليل. الأصبهانى بفتح أتى وقصر المنفصل واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. ثم بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو. الأزرق بالسكت بين السورتين مع فتح وتقليل أتى. أبو عمرو على السكت بين السورتين بفتح أتى مع قصر وتوسط المنفصل. الأزرق بالوصل بين السورتين والوجهين فى أتى. أبو عمرو بفتح أتى مع قصر المنفصل للراويين وتوسطه للدورى فقط. ملاحظة: رجعت فى تحرير هذه الوجوه إلى الجمع بين سورتى النساء والمائدة لتأكيد وجوه ما بين السورتين مع المنفصل
وكذلك وجوه الهمز وما بين السورتين لأبى عمرو كما ذكر فى القراءة ولا امتناعات للأزرق والجمع بين سورتى إبراهيم والحجر هام أيضا وإن أردت زيادة الوقوف على الطرق لابن ذكوان فى إمالة أتى فارجع إلى الروض بسورة
(3/208)

النحل والله أعلم. والمهم أيضا مراجعة ما فى البدائع من هذا الجمع بين السورتين لفهم وجوه التكبير وتحريرها مع أصحاب الخلاف بين السورتين وأيضا تحرير التكبير مع وجوه أتى لابن ذكوان والمهم هنا أن التكبير بوجوهه الخمسة المعروفة يأتى على الفتح والإمالة فى أتى على توسط المنفصل فقط وعلى الفتح عدم السكت، السكت أما على الإمالة فعدم السكت.

ربع (تابع سورة النحل)
قوله تعالى: سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ
(1)

الشرح والتحليل
1. وتعالى: أحكام التقليل والإمالة. يشركون: بالغيب لمدلول: وعما يشركوا كالنحل معا ... روم (سما) (ن) ل (ك) م. من فرش سورة يونس عليه السلام. فالخطاب لحمزة والكسائى وخلف أى مدلول شفا. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ أن هذا الحكم للموضعين الأولين من سورة النحل.

قوله تعالى: يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ
(2)
الشرح والتحليل
1. ينزل: قرأ روح بالتاء الفوقية مفتوحة وفتح الزاى المشددة مثل: تنزّل بسورة القدر المتفق عليه، الملائكة بالرفع. والباقون بالياء مضمومة وكسر
(3/209)

الزاى ونصب الملائكة. وهم فى تشديد الزاى على أصولهم فابن كثير وأبو عمرو ورويس بسكون النون وتخفيف الزاى. والباقون بفتح النون مع تشديد الزاى. وشاهد روح: ينزل مع ما بعد مثل القدر عن ... (روح).
وشاهد آخر: ينزل كلا خف (حق). من فرش البقرة. 2. الملائكة:
الطويل لأصحابه. 3. من أمره: النقل للأصبهانى أولا والسكت لأصحابه.
4. من يشاء: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 5. عباده أن: المد المنفصل. أنذروا: الوجهان فى الراء للأزرق.
6. لا إله إلا أنا: مد التعظيم.

وهذه مذكرة بخصوص مد التعظيم هنا
ليس بالكامل قصر لقالون والأصبهانى والحلوانى عن هشام فحينئذ لا يأتى مد التعظيم هنا لهم. فيكون لمن قصر غيرهم. وانظر المذكرة واضحة ومفصلة بسورة الأنعام فى قوله تعالى (اتبع ما أوحى إليك من ربك) وبسورة هود عليه السلام فى قوله تعالى (فإلم يستجيبوا لكم) وكذلك بالجزء الأول من فريدة الدهر فى مواضعه.

القراءة
قالون. (6) حفص على هذا الوجه بمد التعظيم ولم يندرج معه أحد. (5) قالون بتوسط المنفصل فى الموضعين. (4) الضرير بترك الغنة فى الياء. (3) الأصبهانى بالنقل وقصر وتوسط المنفصل وليس له مد تعظيم. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. (2) الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة مع الترقيق والتفخيم فى أنذروا. النقاش بترك النقل وترك السكت واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء. النقاش بسكت المفصول واندرج خلاد. خلاد بسكت المد المنفصل. خلف عن حمزة بترك الغنة والوجهين فى المنفصل. حمزة بالسكت العام للراويين. (1) ابن كثير بقراءة ينزل بالتخفيف كما شرح وقصر المنفصل فى موضعيه واندرج أبو عمرو.
(3/210)

رويس على هذا الوجه بإثبات الياء فى فاتقون. وليعقوب هذا الوجه وصلا ووقفا. ابن كثير بمد التعظيم واندرج أبو عمرو. رويس على هذا الوجه بإثبات الياء وصلا ووقفا. أبو عمرو بتوسط المنفصل فى الموضعين.
رويس على هذا الوجه بإثبات الياء. روح بقراءته الخاصة وقصر المنفصل فى الموضعين وإثبات الياء وصلا ووقفا. ثم بمد التعظيم على هذا الوجه. ثم بتوسط المنفصل فى الموضعين وإثبات الياء فى الحالين كما فهم.

قوله تعالى: تَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ
(3)
نحو ما سبق بالآية الأولى وملخصه أن الخطاب لمدلول: شفا.
دفء: سكت الموصول لأصحابه وإذا وقف عليه لأصحاب السكت لا بد من الروم ووقف هشام بخلفه وحمزة عليه بالنقل وعليه الإسكان والإشمام والروم.
تأكلون: لا يخفى.

قوله تعالى: وَتَحْمِلُ أَثْقالَكُمْ إِلى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ
الشرح والتحليل
1. أثقالكم: ميم الجمع المهموزة. 2. بلد لم: الغنة. بالغيه: صلة هاء الضمير لابن كثير. بشق: قرأ أبو جعفر بفتح الشين والباقون بكسرها والشاهد:
بشق فتح شينه (ث) من. 3. الأنفس: وقف حمزة أولا بالنقل، سكت أل وله التحقيق أيضا ويندرج مع قالون.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) حمزة فى الوقف بالنقل والسكت. (2) الغنة لأصحابها. (1) قالون بصلة ميم الجمع مقصورة وترك الغنة ولم يندرج معه
(3/211)

أحد. الأصبهانى بالنقل. أبو جعفر بفتح الشين وقراءته. ابن كثير بصلة هاء الضمير فى بالغيه. قالون بالغنة. الأصبهانى بالنقل. أبو جعفر بقراءته. ابن كثير بقراءته. قالون بصلة الميم ممدودة. الأصبهانى بالنقل.
قالون بالغنة. الأصبهانى بالنقل. الأزرق بالصلة الطويلة والنقل. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وأل واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة بالوقف بالنقل. ابن الأخرم بالغنة والسكت فى أل والمفصول.
لرؤف رحيم: بقصر الهمزة أبو عمرو وشعبة وحمزة والكسائى وخلف ويعقوب والشاهد من فرش البقرة: و (صحبة) (حما) رؤف فاقصر. ولاحظ ثلاثة البدل للأزرق. ولاحظ الغنة. ووقف حمزة عليها بالتسهيل فقط على قراءته. والحمير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وليس فى الحمير لتركبوها إدغام لفتح الراء بعد ساكن. قصد: الإشمام لحمزة والكسائى وخلف.
ورويس بخلفه والشاهد: وباب أصدق (شفا) والخلف (غ) ر. ولرويس على الإشمام وجهان فى أجمعين وعلى الصاد عدم الهاء انظر هذا التحرير وكتبه فى سورة يونس عليه السلام فى لفظ ولكن تصديق ... إلى العالمين وكذلك بآخر سورة الحجر فى قوله تعالى: فاصدع بما تؤمر. جائر: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر ولاحظ فيها الوجهان فى الراء للأزرق. شاء، لهداكم، فيه، منه: لا يخفى. ماء لكم: الغنة. ينبت: شعبة وحده بالنون والباقون بالياء والشاهد: ينبت نون (ص) ح. لآية لقوم: الغنة.

قوله تعالى: وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ
الشرح والتحليل
1. وسخر لكم: الإدغام ولاحظه فى الموضع الثانى. 2.، 3. الشمس، النجوم: قرأ ابن عامر برفع الشمس، القمر، النجوم، مسخرات.
(3/212)

وحفص بنصب الشمس والقمر ورفع النجوم، مسخرات. والباقون بنصب الأربعة مع ملاحظة نصب مسخرات بالكسر لجمع التأنيث.
4. بأمره: وقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق وشاهد الآية من فرش سورة الأعراف: والشمس ارفعا ... كالنحل مع عطف الثلاث (ك) م وثم ... معه فى الآخرين (ع) د. ولاحظ أننا هنا راعينا عدم الوقف على والقمر استنادا لقراءة قالون وهذا فهم يجب مراعاته.

القراءة
قالون بالقراءة بالنصب فى الأربعة (والشمس والقمر والنجوم مسخرات) مع ملاحظة نصب مسخرات بالكسر لجمع التأنيث ولاحظ الاندراج.
(4) حمزة قى الوقف بإبدال الهمز ياء مفتوحة. (3) حفص بقراءته برفع (والنجوم مسخرات). (2) ابن عامر برفع الأربعة مواضع (والشمس والقمر والنجوم مسخرات). (1) أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين وقراءته بنصب الأربعة واندرج يعقوب.
لآيات لقوم ونظائرها: الغنة. البحر لتأكلوا: ليس فيها إدغام لفتح الراء بعد ساكن. وترى الفلك: إمالة السوسى بخلفه وصلا ولا امتناعات له هنا مع الهمز. مواخر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. وألقى، سبلا لعلكم: لا يخفى.
كمن لا: الغنة. يخلق كمن: الإدغام. ولاحظ جواز الغنة عليه لأبى عمرو وتعينها ليعقوب. أفلا تذكرون: بالتخفيف لحفص وحمزة والكسائى وخلف.
والشاهد بفرش الأنعام: تذكرون (صحب) خففا. نعمة الله: مرسومة بالتاء المربوطة ووقف الكل عليها بالهاء. يعلم ما: الإدغام. تسرون: الوجهان فى الراء للأزرق. لغفور رحيم: الغنة.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ
(20)
(3/213)

الشرح والتحليل
1. تدعون: عاصم ويعقوب بياء الغيبة والباقون بالخطاب والشاهد: يدعون (ظ) با ... (ن) ل. 2. شيئا: توسط ومد الأزرق. والسكت وتوسط حمزة وترك الغنة فى الياء. 3. وهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون بقراءة (تدعون) بالخطاب ولاحظ الاندراج. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (2) الأزرق بتوسط شيئا واندرج خلاد.
الأزرق بمد شيئا. ابن ذكوان بالسكت واندرج خلاد وإدريس. خلف بالسكت والتوسط والترك مع ترك الغنة. (1) عاصم بياء الغيبة فى (يدعون) واندرج يعقوب. حفص بالسكت.
أموات غير، غير للأزرق، بالآخرة: لا يخفى. منكرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. مستكبرون: الوجهان فى الراء للأزرق. ولا يأتى التفخيم على توسط البدل. لا جرم: توسط لا لحمزة. يعلم ما: الإدغام. يسرون: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ لَهُمْ ماذا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قالُوا أَساطِيرُ الْأَوَّلِينَ
(24)
الشرح والتحليل
1. قيل لهم: الإدغام لأبى عمرو فى الموضعين أولا. ويندرج معه روح. وإشمام القاف (ر) جا (غ) نى (ل) زم. 2. لهم: ميم الجمع. 3. ماذا أنزل:
المد المنفصل. 4. الأولين: نقل الأصبهانى أولا. وهاء السكت ليعقوب ولا تأتى على المد ولا على الإدغام. أساطير: الوجهان فى الراء للأزرق.
(3/214)

القراءة
قالون. (4) الأصبهانى بالنقل. روح بهاء السكت. (3) قالون بالتوسط.
الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل والنقل وترقيق الراء المضمومة. الأزرق بالتفخيم والنقل واندرج حمزة فى وجه الوقف بالنقل. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت واندرج حمزة فى الوجهين. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والسكت. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط. (1) أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين وقصر المنفصل واندرج روح. روح بالتوسط.
الحلوانى عن هشام بالإشمام وقصر المنفصل واندرج رويس. رويس بهاء السكت. هشام بالتوسط واندرج الكسائى ورويس. رويس بالإدغام مع الإشمام وقصر المنفصل.
أوزار المجرور، ما يزرون للأزرق، وآتاهم: لا يخفى. العذاب من: لا إدغام فيه. عليهم السقف: كسر الهاء والميم لأبى عمرو وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر.

قوله تعالى: ثُمَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ
الشرح والتحليل
1. يخزيهم: ميم الجمع وضم الهاء ليعقوب. 2. شركاءى: الطويل واتفاق الكل على فتح ياء الإضافة والكل بالهمز فانتبه. 3. تشاقون: نافع وحده بكسر النون وصلا وفى الوقف الإسكان بدون ياء والشاهد: وتشاقون اكسر النون (أ) با. فيهم: ضم الهاء ليعقوب. ولاحظ للأزرق ثلاثة البدل وقفا على شركاءى.
(3/215)

القراءة
قالون بكسر النون فى (تشاقون) واندرج الأصبهانى. (3) أبو عمرو بفتح النون ولاحظ الاندراج. (2) الأزرق بالطويل وكسر النون. النقاش بفتح النون واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. (1) قالون بصلة الميم وكسر النون.
ابن كثير بفتح النون واندرج أبو جعفر. يعقوب بضم الهاء فى (يخزيهم، فيهم).
الكافرين: تقليل الأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه. ورويس بالإمالة وجها واحدا. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه على قراءة كل من الراويين.

قوله تعالى: الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظالِمِي أَنْفُسِهِمْ
الشرح والتحليل
1. تتوفاهم: حمزة وخلف العاشر بالياء للتذكير. والباقون بالتاء للتأنيث.
وأحكام التقليل والإمالة لكل على قراءته والشاهد: ويتوفاهم معا (فتى).
ومعا يراد بها الموضع الثانى (الذين تتوفاهم الملائكة طيبين). 2. الملائكة:
الطويل والإدغام. 3. ظالمى أنفسهم: المنفصل ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. وعلى سكت المد المتصل يأتى السكت فقط.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) التوسط. (2) الأزرق بطويل المتصل والمنفصل واندرج النقاش. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. روح بالتوسط.
(1) الأزرق بالتقليل. حمزة بقراءة (يتوفاهم) بالياء للتذكير والإمالة والوقف بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. حمزة بسكت الكل والوقف
(3/216)

بالسكت فقط. خلف العاشر بالتوسط فى المنفصل والمتصل. الكسائى بقراءة (تتوفاهم) بالتاء للتأنيث مع الإمالة والتوسط فى المدود.
السلم ما: الإدغام. سوء: وقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام مع الإسكان والروم على كل منهما. بلى: فتح وتقليل الأزرق وكذلك لأبى عمرو من الروايتين وإن كان ظاهر الطيبة يسنده للدورى. والتقليل فى بلى ومتى لا يأتى إلا على قصر المنفصل للسوسى أى فلا امتناعات بالنسبة للدورى. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف وشعبة بخلفه: (رمى بلى (ص) ن خلفه). أى له الفتح والإمالة. فلبئس: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.

ربع (وقيل للذين اتقوا)
وقيل للذين: سبق وواضح ولاحظ الادغام فى قيل للذين. أنزل ربكم:
الإدغام. خيرا للأزرق، الدنيا، حسنة وقفا: لا يخفى. الآخرة، غير بدون امتناعات هنا للأزرق. الأنهار لهم: الإدغام.
تحرير هام للأزرق رتبته وحققته على ما عندى من التطبيقات الخاصة وطبقته على ما بالعمدة والبدائع فوجدته صحيحا. ويختلف عن العمدة والبدائع بأنى زدت عليه هنا ما علق به المقرئ على العمدة بزيادة وجوه صحيحة ولا يخفى عليك أن الأزميرى يعامل البدل المغير مع المثبت بالخلاف وعملنا على عدم الخلاف. وهذا تحرير هام للأزرق.
تحرير للأزرق خيرا/ الدنيا/ الآخرة/ خير
ترقيق/ فتح/ قصر/ ترقيق، تفخيم
ترقيق/ فتح/ توسط/ ترقيق فقط
ترقيق/ فتح/ مد/ ترقيق فقط
(3/217)

ترقيق/ تقليل/ قصر/ تفخيم عن ابن بليمة (**)
ترقيق/ تقليل/ توسط/ ترقيق
ترقيق/ تقليل/ توسط/ تفخيم عن ابن بليمة (**)
ترقيق/ تقليل/ مد/ ترقيق، تفخيم
تفخيم/ فتح/ قصر/ ترقيق
تفخيم/ فتح/ توسط/ ترقيق من الإرشاد (**)
تفخيم/ فتح/ مد/ ترقيق
تفخيم/ تقليل/ مد/ ترقيق

يشاءون: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
(32)

الشرح والتحليل
1. تتوفاهم: بالياء على التذكير لحمزة وخلف والباقون بالتاء للتأنيث وسبق نظير هذا الجزء وشاهده. 2. الملائكة طيبين: الطويل والإدغام. 3. بما كنتم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. (3) صلة الميم. (2) الأزرق بالطويل واندرج النقاش. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (1) الأزرق بالتقليل وقراءته. حمزة بقراءة (يتوفاهم) بالياء للتذكير مع الإمالة. حمزة بسكت المد. خلف العاشر بتوسط المتصل.
الكسائى بقراءة (تتوفاهم) بالتاء للتأنيث والإمالة.
__________
(**) وما أشير إليه بهذه العلامة فهى الوجوه التى زادها المقرئ بالعمدة ولاحظ أنه لا يجتمع تفخيم الراءين.
(3/218)

قوله تعالى: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ
الشرح والتحليل
1. إلا أن: المد المنفصل. 2. تأتيهم: إبدال الهمز وقراءة حمزة والكسائى وخلف بالياء على التذكير ولاحظ ترك الغنة فى الياء ودقة الجمع. والباقون بالتأنيث. وسبق
توقفهم. والشاهد من فرش الأنعام: (شفا) يأتيهم كالنحل عنهم وصفا. 3. أمر ربك: الإدغام. وهو هنا أولا ليعقوب ولاحظ الإخفاء أيضا لأبى عمرو. ولاحظ إدغام روح على المد.

القراءة
قالون. (3) يعقوب بالإدغام. (2) الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. أبو عمرو بالإدغام والإخفاء. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. روح بالإدغام. الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو.
الكسائى ما عدا الضرير بقراءة (يأتيهم) بالياء على التذكير واندرج خلف العاشر. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء. الأزرق بالطويل وإبدال الهمز. النقاش بتحقيق الهمز. خلف بقراءة يأتيهم وترك الغنة فى الياء. خلاد بالغنة فى الياء. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف.
خلف بالسكت العام. خلاد بالغنة وترك السكت فى المد المتصل. ثم بالسكت فيه.
ربك كذلك: الإدغام. وما ظلمهم: الوجهان فى اللام للأزرق.

قوله تعالى: فَأَصابَهُمْ سَيِّئاتُ ما عَمِلُوا وَحاقَ بِهِمْ ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ
(34)
(3/219)

الشرح والتحليل
1. فأصابهم: ميم الجمع. 2. سيئات: بدل الأزرق. 3. وحاق: الإمالة لحمزة وحده. 4. يستهزءون: وجوه البدل للأزرق تحريرا مع البدل السابق كالآتى:
سيئات يستهزءون
قصر مد، توسط، قصر
توسط مد، توسط
مد مد
لاحظ أن يستهزءون عند الوقف ينتقل الحكم فى الوجوه إلى العارض وأن أوجه العارض للسكون أقوى من أوجه البدل. ولاحظ وقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف وقراءة أبى جعفر بالحذف.

القراءة
قالون. (4) الأزرق بمد وتوسط البدل الموقوف عليه. (3) حمزة بالإمالة والوقف بالتسهيل والإبدال ياء والحذف. (2) الأزرق بتوسط البدل السابق والوقف بالمد والتوسط فى البدل الموقوف عليه. ثم بمد البدل السابق والوقف بالمد فقط فى الموقوف عليه. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بقراءة يستهزون بالحذف وضم الزاى.
شاء: إمالة الداجونى عن هشام وابن ذكوان وحمزة وخلف. ولاحظ هنا أن توسط شىء لحمزة لا يأتى على سكت المدود. شىء الموقوف عليه: السكت ولا بد معه من الروم. ووقف هشام بخلفه وحمزة ظاهر. ولا امتناعات لخلاد هنا فى وجه توسط شىء المنصوص تحريره بشرح التنقيح وبالجزء الأول من فريدة الدهر.
(3/220)

وهذا تحرير للأزرق شىء وصلا/ البدل/ شىء وقفا
توسط/ الثلاثة/ توسط
مد/ مد/ مد
وإنما حاذينا اللين الموقوف عليه على اللين الموصول عملا بأحد القولين فى ذلك وإن كان هناك عمل على زيادة أوجه العارض فى اللين أيضا.
أمة رسولا: الغنة. أن اعبدوا الله: بكسر النون أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. الضلالة وقفا، فسيروا للأزرق: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنْ تَحْرِصْ عَلى هُداهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَما لَهُمْ مِنْ ناصِرِينَ
(37)

الشرح والتحليل
1. هداهم: ميم الجمع، أحكام التقليل والإمالة. 2. لا يهدى: الكوفيون بالقراءة بفتح الياء وكسر الدال والباقون بضم الياء وفتح الدال والشاهد:
وضم وفتح يهدى (ك) م (سما). فأول التوقف هنا لعاصم. ولاحظ الفتح والتقليل للأزرق فى يهدى على قراءته. ولاحظ ترك الغنة فى الياء.
3. ناصرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: بَلى وَعْداً عَلَيْهِ حَقًّا وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ
(38)
(3/221)

الشرح والتحليل
1. بلى: الفتح والتقليل للأزرق. وكذلك لأبى عمرو من الروايتين وإن كان ظاهر الطيبة يخصصه بالدورى. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف وشعبة بخلفه. 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. الناس: فتح وإمالة دورى أبى عمرو. وتحريرها مع بلى على الإطلاق له. وتحرير هام من البدائع والروض أنقله: من باب الفتح والإمالة:
وما قصر الدورى منفصلا على ... إمالته فى الناس إن قللت بلى
ومن شرح المختصر للشيخ جابر:
ولا قصر يرويه مع الناس مضجعا ... إذا ما متى أيضا بلى كان قللا
وفى الروض النضير بسورة الأنعام: يختص تقليل بلى وكذا متى لدورى أبى عمرو بوجه الإظهار. ومن المختصر للشيخ جابر: وإن قللا أيضا كبيرا له اظهرن. وشرحه: أن تقليل بلى ومتى لا يأتى عليه إلا الإظهار والجمع والتحرير كالآتى:
بلى/ الناس/ ليبين لهم/ المنفصل
فتح/ فتح/ إظهار/ قصر، توسط
فتح/ فتح/ إدغام/ قصر فقط ولكن مع الهمز والمد امنعا
فتح/ إمالة/ إظهار/ قصر، توسط
فتح/ إمالة/ إدغام/ قصر فقط
فهذه ستة وجوه إطلاقية والباقى:
تقليل/ فتح/ إظهار/ قصر وتوسط
تقليل/ إمالة/ إظهار/ توسط فقط
فعلى تقليل بلى ثلاثة فالمجموع تسعة وجوه. وما قدمنا من التحريرات يساعد على فهم الثلاثة.
(3/222)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) دورى أبى عمرو بإمالة الناس. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير. (1) الأزرق بالتقليل فى (بلى) واندرج أبو عمرو. دورى أبى عمرو بإمالة الناس. شعبة فى وجهه الآخر بإمالة (بلى) ولاحظ الاندراج. خلف بترك الغنة فى الواو.
ليبين لهم: الإدغام وسبق تحريره مع بلى. لشىء إذا: لاحظ توسط شىء لحمزة ويأتى على الوجهين فى المفصول ولا يأتى على سكت المد. أردناه:
ظاهر. نقول له: الإدغام. فيكون والذين: بنصب النون لابن عامر والكسائى والشاهد من فرش البقرة: والنحل مع يس (ر) د (ك) م. والباقون بالرفع.
لنبوئنهم: إبدال الهمزة ياء مفتوحة لأبى جعفر وكذلك وقف حمزة. الآخرة أكبر: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء ولاحظ دقة وجوه هذا الوقف فما اندرج لا كلام فيه وإنما وجها التغيير فيقدم السكت مع التغيير وبعده التحقيق والتغيير. أكبر لو: الإدغام.

قوله تعالى: وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. وما أرسلنا: المد المنفصل. 2. رجالا يوحى: حفص وحده بالنون فى نوحى والباقون بالياء والشاهد بفرش سورة يوسف عليه السلام: يوحى إليه النون والحاء اكسرا ... (صحب) ومع إليهم الكل (ع) را.
ولاحظ ارتباط يوحى برجالا من أجل الغنة فانتبه لدقة الترتيب هنا.
3. إليهم: ضم الهاء ليعقوب وحمزة. يوحى إليهم: وقف حمزة بالتحقيق، السكت، التسهيل مع المد والقصر مع فهم ترتيب الوجوه. وانتبه لمجىء
(3/223)

قراءة الكسائى على التوسط قبل حفص وبعد حفص يأتى الضرير بترك الغنة.

القراءة
قالون بقراءة (يوحى) بالياء وفتح الحاء ولاحظ الاندراج. يعقوب بضم الهاء فى إليهم. (2) حفص بالنون وكسر الحاء ولاحظ الغنة مع النون.
(1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. يعقوب بضم الهاء. الكسائى ماعدا الضرير بالإمالة على قراءته. حفص بقراءته بالنون وكسر الحاء ولاحظ الابتداء من رجالا لاختلاف الغنة فى النون عنها فى الياء. الضرير بترك الغنة فى الياء والإمالة. الأزرق بالطويل واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل.
خلاد بالإمالة وضم إليهم والوقف بالتحقيق، التسهيل مع المد والقصر.
خلف بترك الغنة فى الياء والقراءة كما سبق لخلاد. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف والوقف بالسكت والتسهيل مع المد والقصر. خلاد بالغنة وقراءته.

قوله تعالى: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ
(43)

الشرح والتحليل
1. فسئلوا: بالنقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر. والشاهد من باب نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها: وسل (روى) (د) م كيف جا.
ولاحظ فيها سكت الموصول ولا يأتى للنقاش إلا على الطويل ولاحظ الابتداء بسكت الموصول على الطول أولا لأنه الطريق الأول للأخفش ثم بالتوسط ثم حمزة بوجوهه ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول.
(3/224)

القراءة
قالون. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة.
ابن كثير بالنقل فى (فسئلوا) وصلة الميم. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول مع التوسط واندرج حفص. النقاش بالسكت والطول واندرج حمزة. حمزة بسكت الموصول والمنفصل. حمزة بترك السكت فى الموصول مع السكت فى المنفصل. الكسائى بالنقل والتوسط واندرج خلف العاشر.
الذكر لتبين: لا إدغام فيها لفتح الراء بعد ساكن وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. لتبين للناس: الإدغام ولا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو مع للناس ولاحظ دقة الجمع. إليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ
(45)

الشرح والتحليل
1. أفأمن: الأصبهانى بتسهيل الهمزة الثانية. 2. السيئات: بدل الأزرق. 3. أن يخسف: ترك الغنة فى الياء. 4. بهم الأرض: كسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب وصلا. وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. 5. الأرض: النقل والسكت. 6. إبدال الهمز وهو أولا لأبى جعفر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ولاحظ أنه لا إدغام فى العذاب من.
لرءوف رحيم: بدون واو بعد الهمزة لمدلول: (وصحبة) (حما) رؤف فاقصر.
من فرش البقرة. ولاحظ الغنة وترتيب الوجوه بخصوص بدل الأزرق والغنة.
(3/225)

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا إِلى ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ يَتَفَيَّؤُا ظِلالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ وَهُمْ داخِرُونَ
(48)

الشرح والتحليل
1. يروا إلى: أحكام النقل والسكت. وقراءة حمزة والكسائى وخلف بتاء الخطاب والباقون بالياء والشاهد: يروا (ف) عم ... (روى) الخطاب.
وهذا هو الموضع الأول وللثانى حكم آخر. 2. يتفيؤا: قراءة البصريان بالتاء. والشاهد: ويتفيؤا سوى (البصرى). 3. والشمائل: الطويل وهو هنا للنقاش أولا. 4. سجدا لله: الغنة. 5. وهم: ميم الجمع. داخرون:
الوجهان فى الراء للأزرق. ولا امتناعات له هنا لعدم وجود ذات الياء.
ولاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة على يتفيؤا: بالإبدال حرف مد، التسهيل مع الروم، بالإبدال واوا على الرسم مع الإسكان، الإشمام، الروم.

القراءة
قالون. (5) قالون بصلة الميم. (4) الغنة. (3) النقاش بالطويل ووجهى الغنة.
(2) أبو عمرو بقراءة تتفيؤا بالتاء مع ملاحظة ارتباطها بلفظ شىء لاختلاف الغنة مع الياء والتاء وتوسط المتصل واندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت. الغنة على ما سبق. (1) ورش بالنقل وتوسط، مد شىء وعلى كل منهما الوجهان فى الراء. الأصبهانى بقصر شىء وتوسط المتصل ووجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت المفصول، شىء والتوسط. الغنة لابن الأخرم. النقاش بالطويل وترك الغنة فقط. حمزة بقراءة أو لم تروا بالتاء للخطاب وترك السكت فى المفصول وسكت شىء وترك الغنة لخلف.
خلف بتوسط شىء. ثم بترك السكت فى شىء. الضرير بتوسط المتصل.
(3/226)

خلاد بالغنة وثلاثة شىء. الكسائى على هذا الوجه بتوسط المتصل واندرج خلف العاشر. حمزة بالسكت فى المفصول وشىء فقط وترك الغنة لخلف. ثم بالسكت فى المد المتصل أيضا. خلف بتوسط شىء وترك السكت فى المتصل. خلاد بسكت شىء وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت فى المتصل. إدريس على هذا الوجه بتوسط المتصل. خلاد بتوسط شىء وترك السكت فى المتصل والله أعلم.
لا يستكبرون: الوجهان فى الراء للأزرق.

ربع (وقال الله لا تتخذوا إلهين اثنين)
فارهبون: يعقوب بإثبات الياء فى الحالين. أفغير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. تجئرون: سكت الموصول لأصحابه ولاحظ القلقلة فى الجيم عند السكت. ووقف حمزة عليها بالنقل. بما آتيناهم: وقفا لحمزة لا يخفى. يعلمون نصيبا: الإدغام. لا تسئلن: سكت الموصول. البنات سبحانه: الإدغام.

قوله تعالى: وَإِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ
(58)

الشرح والتحليل
1. بشر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 2. أحدهم: ميم الجمع.
3. بالأنثى: أحكام التقليل والإمالة وهى على وزن فعلى. 4. وهو: إسكان الهاء لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. ظل: الوجهان فى اللام للأزرق وصلا ووقفا ولا يأتى على ترقيق اللام سوى الفتح فى بالأنثى.
ويأتى على التفخيم الوجهان كما فى صورة التحرير الآتى:
بالأنثى ظل
فتح تفخيم، ترقيق
تقليل تفخيم فقط
(3/227)

القراءة
قالون بإسكان هاء وهو واندرج أبو عمرو. (4) ابن عامر بضم الهاء واندرج يعقوب وعاصم. (3) الأصبهانى بالنقل وضم الهاء. أبو عمرو بالتقليل.
ابن ذكوان بالسكت وضم الهاء واندرج حفص. حمزة بالسكت والإمالة وترك الغنة لخلف وضم هو. خلاد بالغنة واندرج إدريس. حمزة بترك السكت وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة واندرج خلف العاشر. الكسائى بإسكان هاء وهو. (2) قالون بصلة الميم وإسكان الهاء واندرج أبو جعفر. ابن كثير بضم الهاء. (1) الأزرق بترقيق الراء ووجهى اللام على الفتح فى اليائى. الأزرق بالتقليل وتفخيم اللام فقط وضم هاء وهو.
يتوارى: لا يخفى. القوم من: الإدغام. بشر: الترقيق وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ
الشرح والتحليل
1. يؤمنون: إبدال الهمز. 2. بالآخرة: أحكام النقل والسكت. 3. السوء:
تحريرا للأزرق كما فى الصورة التالية:
بالآخرة السوء
قصر قصر، توسط وصلا ووقفا
توسط قصر، توسط وصلا ووقفا
مد الثلاثة وصلا ووقفا
وجريت فى هذا الأداء على عدم الزيادة من أجل الوقف وهو مفهومى فى أدائى الخاص. والشاهد من التنقيح: ومع قصر لين سو همزا مثلثا ...
بتوسيطه ثلث وبالمد طولا. وبفتح القدير: ولا يخفى حكم الوقف من الإسكان والروم. وعملنا على عدم الفرق بين البدل المغير والمحقق. وحكم
(3/228)

هشام بخلفه وحمزة بالوقف بالنقل والإدغام كلاهما مع الإسكان المحض والروم. وانتبه لسكت الموصول فى السوء مع الروم.
صورة أخرى من تحرير الأزرق مع ذات الياء الأخرة/ السوء/ الأعلى
قصر/ قصر/ فتح، تقليل (التقليل من تلخيص ابن بليمة)
قصر/ توسط/ فتح فقط
توسط/ قصر/ تقليل فقط من تلخيص ابن بليمة
توسط/ توسط/ فتح، تقليل
طول/ قصر/ فتح، تقليل
طول/ توسط/ فتح، تقليل
طول/ طول/ فتح، تقليل
ملاحظات بخصوص هذا التحرير:
أجريت هذا التحرير بكل دقة وبحث مع المقرئ بعد الوقوف على ما فى العمدة والبدائع ومن أهم المخالفات بين ما هنا والبدائع أننا لم نأت بالطول فى اللين على قصر البدل لأن ذلك للأزميرى من معاملة البدل المغير بخلاف المحقق وجرى عملنا على عدم الفرق. وأيضا لم نأت بالفتح على قصر اللين وتوسط البدل وإن كان أورده فى البدائع لعدم الوقوف على طريق له. فإن فى الإرشاد لعبد المنعم: قصر البدل وقصر اللين معا وتوسط البدل واللين معا والفتح فى اليائى. فالإتيان بالفتح فى اليائى له على قصر اللين وتوسط البدل يعد تلفيقا لا يجوز. وفى التذكرة: قصر البدل واللين وفتح اليائى. وفى الكامل: مد البدل وقصر اللين وفتح اليائى. وفى المجتبى والعنوان: مد البدل وقصر اللين وتقليل اليائى. وكل هذه الطرق لا تساعد. وهذه الكتب والطرق من لسان المقرئ والله أعلم. واعلم أيضا أن الطرق لا تساعد على إتيان التقليل على قصر البدل وتوسط السوء فإنه لا يأتى من ابن بليمة ولا من الشاطبية.
(3/229)

القراءة
قالون. هشام بالوقف بالتغيير المشروح واندرج حمزة. (2) ابن ذكوان بسكت أل فقط واندرج حفص وإدريس. ثم بالسكت فى الموصول واندرج حفص وإدريس. حمزة بالوقف بالتغيير. (1) الأزرق بإبدال الهمز وقراءته المشروحة سابقا. الأصبهانى بقراءته المعروفة. أبو عمرو بترك النقل واندرج أبو جعفر.
الأعلى، وهو: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَوْ يُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ ما تَرَكَ عَلَيْها مِنْ دَابَّةٍ وَلكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى
الشرح والتحليل
1. يؤاخذ: إبدال الهمز لورش من طريقيه وأبى جعفر واوا مفتوحة.
2. بظلمهم: ميم الجمع. 3. دابة ولكن: ترك الغنة فى الواو. 4. ولكن يؤخرهم: الضرير أولا بترك الغنة فى الياء. 5. يؤخرهم إلى: سكت المفصول أولا. 6. إلى أجل: المد المنفصل. يؤخرهم: مثل يؤاخذ وللأزرق وجهى الراء ولا امتناعات له هنا مع ذات الياء وحدها. مسمى: وقفا أحكام التقليل والإمالة.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (6) قالون بالتوسط. الكسائى ماعدا الضرير بالإمالة واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل. خلاد بالإمالة.
(5) ابن ذكوان بسكت المفصول والتوسط واندرج حفص. إدريس بالإمالة.
النقاش بالطويل. خلاد بالإمالة. خلاد بسكت المد المنفصل. (4) الضرير بترك الغنة فى الياء وقراءته. (3) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والياء
(3/230)

وترك السكت. خلف بسكت المفصول. ثم بسكت المد ولاحظ الإمالة.
(2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. قالون بمد الصلة. (1) ورش بإبدال الهمزة واوا مفتوحة فى يؤاخذ، يؤخرهم وترقيق الراء للأزرق والفتح والتقليل فى اليائى. الأزرق بتفخيم الراء ووجهى اليائى. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة والمنفصل وقراءته المعروفة. أبو جعفر بصلة الميم ولاحظ إبدال الهمز فى (يؤخرهم) أيضا.

قوله تعالى: فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً
الشرح والتحليل
1. جاء أجلهم: أحكام إمالة جاء والهمزتين والطويل. وسبق كثيرا بسورة الحجر مع ملاحظة أن وجه الإبدال للأزرق وقنبل لا يزيد فيه المد عن الطبيعى. 2. أجلهم: ميم الجمع. 3. يستأخرون: إبدال الهمز والوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى التفخيم على وجه الإبدال. ولاحظ أحكام حمزة فى الوقف على تاء التأنيث حيث يأتى الفتح، الإمالة للراويين على كل من وجهى المتصل لأنها من النوع العام.

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر وإسكان الميم واندرج أبو عمرو. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (1) قالون بالإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو ورويس. أبو عمرو بالإبدال فى الهمز. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية وإبدال الهمز والوجهان فى الراء. ثم بإبدال الثانية حرف مد طبيعى وترقيق الراء فقط.
الأصبهانى بتسهيل الثانية وإبدال الهمز. رويس بتحقيق الهمز. قنبل بصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. قنبل بإبدال الثانية حرف مد
(3/231)

طبيعى وصلة الميم. الحلوانى بالفتح وتحقيق الهمزتين واندرج الداجونى من الكافى وعاصم ووجه للكسائى وروح. الكسائى بإمالة تاء التأنيث.
الداجونى بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر.
النقاش بالطويل والإمالة واندرج وجه لحمزة. حمزة بالإمالة فى تاء التأنيث. حمزة بالسكت العام والوقف بالوجهين للراويين لأنها من النوع العام.
الحسنى: على وزن فعلى، لا جرم: لا يخفى. مفرطون: بكسر الراء مخففة نافع.
وبكسرها مشددة ويلزم عليه فتح الفاء أبو جعفر. والباقون بفتحها مخففة والشاهد: ورا مفرطون ... اكسر (مدا) واشدد (ث) را. ولاحظ هاء السكت ليعقوب. فزين لهم:
الإدغام. فهو وليهم: الإدغام والإخفاء. ولاحظ حكم فهو: إسكان الهاء لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. وعند إدغام يعقوب يضم هاء فهو. لتبين لهم: الإدغام. الذى اختلفوا: لاحظ عدم التفخيم الكامل فى اختلفوا للكسر قبلها فهو أقل مراتب التفخيم. فيه، ورحمة لقوم، يؤمنون، لآية لقوم ونظائرها: لا يخفى. فأحيا: الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة للكسائى وحده وهى من مخصصاته. لعبرة: الوجهان فى الراء للأزرق. ووقف حمزة على ترك السكت فى أل بالفتح لخلف وبالوجهين لخلاد. أما على سكت أل فالوجهان لحمزة لاحتمال وجود مفصول مسكوت عليه. وبالإمالة وجها واحدا للكسائى.

قوله تعالى: نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَناً خالِصاً سائِغاً لِلشَّارِبِينَ
(66)

الشرح والتحليل
1. نسقيكم: نافع وابن عامر وشعبة ويعقوب بالنون المفتوحة. وقرأ ابن كثير
(3/232)

وأبو عمرو وحفص وحمزة والكسائى وخلف بالنون المضمومة. وقرأ أبو جعفر بالتاء المفتوحة على التأنيث والشاهد: نسقيكم معا أنث (ث) نا ... وضم (صحب) (حبر). ولاحظ صلة الميم لقالون وابن كثير وأبى جعفر كل على قراءته. 2. ودم لبنا: الغنة. ولاحظها فى الموضع الثانى. 3. سائغا: الطويل. 4. للشاربين: إمالة ابن ذكوان بخلفه والشاهد: (م) نا ... وخلفه الإكرام شاربينا. والتفصيل أن الفتح للأخفش. والإمالة والفتح للصورى. وتكملة التفصيل بالروض وشرح التنقيح لزيادة جمع الأحكام الأخرى مع الشاربين والمهم هنا أنه ليس للنقاش إمالة. ووجوه الغنة وللشاربين مطلقة. ولاحظ هاء السكت ليعقوب. ولاحظ الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر فى لبنا خالصا.

القراءة
قالون بقراءة نسقيكم بالنون المفتوحة ولاحظ الاندراج. (4) ابن ذكوان طريق الصورى بالإمالة. يعقوب بهاء السكت. (3) الأزرق بالطويل واندرج النقاش. (2) قالون بالغنة فى اللام فى موضعيها ولاحظ الاندراج. الصورى بالإمالة. يعقوب بهاء السكت. (1) قالون بصلة الميم ووجهى الغنة ولم يندرج معه أحد. ابن كثير بقراءة نسقيكم بالنون المضمومة وصلة الميم ووجهى الغنة. أبو عمرو بإسكان الميم ولاحظ الاندراج. خلاد بالطويل.
خلاد بسكت المد. أبو عمرو بالغنة فى موضعيها واندرج حفص. خلف بترك الغنة فى الواو وترك السكت. ثم بالسكت فى المتصل. أبو جعفر بقراءة تسقيكم بالتاء المفتوحة وصلة الميم وبالإخفاء مع الغنة فى الخاء.
أبو جعفر بالغنة فى اللام فى موضعيها.
لآية لقوم: الغنة. منه: لا يخفى.
(3/233)

قوله تعالى: وَأَوْحى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ
(68)

الشرح والتحليل
1. وأوحى: أحكام التقليل والإمالة. 2. بيوتا: بضم الباء لورش وأبى عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب والشاهد من فرش البقرة: بيوت كيف جا بكسر الضم ... (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. 3. يعرشون:
ابن عامر وشعبة بضم الراء. والباقون بكسرها والشاهد من فرش الأعراف: يعرشو ... معا بضم الكسر (ص) اف (ك) مشوا.

القراءة
قالون بكسر الباء من بيوتا وكسر الراء من يعرشون واندرج ابن كثير.
(3) ابن عامر بضم الراء واندرج شعبة. (2) ورش بضم الباء فى بيوتا وكسر الراء فى يعرشون واندرج أبو عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب. (1) الأزرق بالتقليل وقراءته السابقة. حمزة بالإمالة وكسر الباء وترك الغنة لخلف وكسر الراء. خلاد بالغنة واندرج الكسائى وخلف العاشر.
سبل ربك: الإدغام. فيه، شفاء للناس بدون امتناعات لدورى أبى عمرو، لآية لقوم: لا يخفى. خلقكم: الإدغام. يتوفاكم: لا يخفى. شيئا: لا يخفى. العمر لكى لا، يعلم بعد: الإدغام. شيئا الموقوف عليه، فيه، سواء وقفا: لا يخفى.
يجحدون: شعبة ورويس بالخطاب. والباقون بالغيبة والشاهد: يجحدوا (غ) نا ... (ص) با الخطاب.
(3/234)

قوله تعالى: وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْواجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّباتِ
الشرح والتحليل
1. جعل لكم: إدغام رويس على الراجح كما هو لأبى عمرو ويعقوب بكماله من المصباح والمهم تحريره مع الإدغام العام لرويس هكذا:
جعل لكم الموضعان ورزقكم
إظهار إظهار
إدغام إدغام إظهار ولاحظ زيادة هذا الوجه عند الأداء
أما بالنسبة لأبى عمرو وروح والوجه الثانى لرويس فكالعادة وشاهد رويس: ورجح لذهب وقبلا ... جعل نحل. ومواضع النحل ثمانية.
2. لكم: ميم الجمع. 3. من أنفسكم: النقل والسكت. 4. أزواجا وجعل: ترك الغنة فى الواو. ورزقكم: الإدغام العام وسبق تحريره مع جعل لكم لرويس.

القراءة
قالون. (4) خلف بترك الغنة فى الواو فى موضعيها. (3) ورش بالنقل والصلة الطويلة للأزرق. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة. ابن ذكوان بالسكت فى مواضعه واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلف بترك الغنة. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة. (1) أبو عمرو بالإدغام فى مواضعه واندرج يعقوب. رويس بالإظهار فى ورزقكم.
وبنعمت الله هم: الإدغام. شيئا: لاحظ توسط حمزة على سكت الأرض للراويين.
(3/235)

ربع (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْداً مَمْلُوكاً)

قوله تعالى: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْداً مَمْلُوكاً لا يَقْدِرُ عَلى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْناهُ مِنَّا رِزْقاً حَسَناً فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْراً
الشرح والتحليل
1. مملوكا لا: الغنة مع اللام. وستأتى الغنة مع الراء وللحلوانى ورويس والرملى تحرير فيهما من التنقيح: وزد عند حلوان لدى اللام غنة ... كما عند رملى لدى الراء تقبلا. وفى الشرح: أدرج رويس فى هذا الحكم مع الحلوانى على أنه من المصباح فانتبه لهذا الحكم عند الأداء. 2. يقدر:
الوجهان فى الراء للأزرق. 3. شىء: السكت وتوسط حمزة مع توسط ومد الأزرق أولا. 4. ومن رزقناه: الغنة فى الراء ولاحظ تحريرها مع الغنة فى اللام للحلوانى ورويس والرملى. 5. رزقناه: صلة الهاء لابن كثير.
6. فهو: ضم الهاء وهو أولا للأصبهانى. سرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو والكسائى وأبو جعفر. (6) الأصبهانى بضم فهو ولاحظ الاندراج. (5) ابن كثير بصلة الهاء فى رزقناه، منه وضم فهو.
(4) الغنة مع الراء للرملى على ترك الغنة مع اللام وضم فهو. (3) الأزرق على تفخيم المضمومة بتوسط شىء وضم فهو وترقيق سرا وجها واحدا. خلاد على هذا الوجه بتفخيم راء سرا. الأزرق بمد شىء وترقيق سرا وجها واحدا. ابن ذكوان بالسكت فى شىء وضم فهو واندرج حفص وخلاد وإدريس. ولاحظ أنه لا غنة للرملى على السكت. خلف عن حمزة بالسكت فى شىء وترك الغنة وضم فهو. ثم بتوسط شىء. ثم بترك السكت. (2) الأزرق بترقيق راء يقدر وتوسط شىء وترقيق سرا ثم
(3/236)

بالتفخيم فيها. ولاحظ أنه لا يأتى على تفخيمها أى المنصوبة غير توسط شىء ففى التنقيح: ومع ثان اسكت ثانى الهمزتين سه ... لن اقصر سوى شىء فوسطه. والمراد بالثانى التفخيم فى المنصوبة. والمراد بقوله فوسطه: أى شىء. وفى الروض ما يؤيد ذلك. الأزرق بمد شىء والترقيق فقط فى سرا ولاحظ أنه لم تجر امتناعات فى الراء المضمومة مع شىء لعدم وجود ذات الياء التى يدق التحرير معها كما فى أواخر سورة الأنعام وأوائل التوبة. ولاحظ أنه يمتنع تفخيم الراءين معا. (1) الغنة فى الموضعين على ما تجوز عليه وهى لغير (صحبة) و (الأزرق). ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. ولاحظ وجه ترك الغنة مع الراء للحلوانى ورويس على الغنة فى اللام كما أشرت إليه سابقا. ويأتى على الغنة فى الموضعين سكت ابن الأخرم. وارجع إلى العمدة والبدائع فى تحرير هذه الآية وما بعدها إلى مولاه للأزرق مع ملاحظة تعليق المقرئ وللرجوع إلى التنقيح وشرحه، فتح القدير والروض. وأوضح أيضا فى العمدة تحريرا لخلاد فى هذه الآية إلى لا يقدر على شىء فارجع إليه وهو ظاهر من التنقيح.

قوله تعالى: وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُما أَبْكَمُ لا يَقْدِرُ عَلى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلى مَوْلاهُ أَيْنَما يُوَجِّهْهُ لا يَأْتِ بِخَيْرٍ
الشرح والتحليل
1. مثلا رجلين: الغنة ولا تأتى على المد للحلوانى. 2. أحدهما أبكم: المنفصل.
3. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
4. يأت: إبدال الهمز. مولاه: ظاهر.

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. (3) الاصبهانى بضم وهو
(3/237)

وإبدال الهمز. الحلوانى بتحقيق الهمز واندرج حفص ويعقوب. ابن كثير بصلة هاء مولاه، يوجهه. (2) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بإبدال الهمز. الكسائى بإمالة مولاه. الأصبهانى بضم وهو وإبدال الهمز. هشام بتحقيق الهمز ولاحظ الاندراج. خلف العاشر بإمالة مولاه. ابن ذكوان بسكت شئ واندرج حفص. إدريس بإمالة مولاه. الأزرق بالطويل وترقيق لا يقدر وتوسط شىء ووجهى مولاه وبقية وجوهه ومنها مد شىء أيضا حيث لا امتناعات. ثم بتفخيم لا يقدر وتوسط شىء وفتح مولاه وتقليلها. خلاد
على هذا الوجه بإمالة مولاه وتحقيق الهمز وصلا.
الأزرق بمد شىء والتقليل فقط (انظر التنقيح). النقاش بقصر شىء وترك السكت. خلاد على هذا الوجه بإمالة مولاه. النقاش بالسكت. خلاد بالامالة. خلف عن حمزة بسكت شىء وترك الغنة ثم بتوسط شىء. ثم بترك السكت. حمزة بسكت المد المنفصل، شئ لخلف. ثم لخلاد. (1) الغنة على ما تجوز عليه بدون امتناعات لأبى عمرو وتأتى على السكت لابن الأخرم ولا تأتى لغيره.

قوله تعالى: هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ
(76)

القراءة
قالون واندرج ابو عمرو والكسائى. ابن كثير بضم وهو وصراط بالصاد للبزى ولاحظ الاندراج ومع من اندرج قنبل. قنبل بالسين واندرج رويس. ورش بإبدال الهمز وضم وهو. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان وهو واندرج أبو جعفر. خلف عن حمزة بترك الغنة وضم وهو والإشمام فى صراط. الضرير عن دورى الكسائى بإسكان وهو والصاد فى صراط.
(3/238)

أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز وإسكان وهو. يعقوب على هذا الوجه بتحقيق الهمز وضم وهو وصراط بالسين لرويس. وبالصاد لروح.
هو أقرب: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
(78)

الشرح والتحليل
1. أخرجكم: ميم الجمع. 2. بطون أمهاتكم: قرأ حمزة بكسر الهمزة والميم والكسائى بكسر الهمزة فقط. والباقون بضم الهمزة وفتح الميم والشاهد من فرش النساء:
... لأمه فى أم أمها كسر ... ضما لدى الوصل (رضى) كذا الزمر
والنحل نور النجم والميم تبع ... (ف) اش ...
3. شيئا: الأزرق والسكت وتوسط حمزة. 4. وجعل لكم: الإدغام.
5. والأبصار: النقل والسكت والتوقف هنا أولا للأصبهانى.

القراءة
قالون. (5) الاصبهانى بالنقل. (4) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب.
(3) الأزرق بتوسط، مد شيئا. ابن ذكوان بالسكت فى شيئا، أل. ثم بسكت الموصول كذلك ولاحظ الاندراج فى الوجهين. (2) حمزة بكسر الهمزة والميم وسكت شيئا، أل وترك الغنة لخلف. خلف بسكت الموصول كذلك. خلف بتوسط شئ وسكت أل. خلف بترك السكت فى الجميع. خلاد بسكت شئ والغنة وسكت أل فقط وبقية وجوهه كخلف. الكسائى بكسر الهمزة فقط وقراءته الخاصة. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(3/239)

قوله تعالى: أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّراتٍ فِي جَوِّ السَّماءِ ما يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ
الشرح والتحليل
1. يروا إلى: النقل والسكت. وقراءة ابن عامر وحمزة ويعقوب وخلف بتاء الخطاب. والباقون بالياء والشاهد: والأخير (ك) م (ظ) رف ...
(فتى). والترجمة معطوفة على الخطاب فى الموضع الأول. ولاحظ وقف يعقوب بخلفه على يمسكهن بهاء السكت. ولاحظ سكت كل من أصحاب السكت فى المفصول على قراءته فى يروا وبالذات حفص.

القراءة
قالون بقراءة يروا بالغيب ولاحظ الاندراج. (1) ورش بالنقل والطويل للأزرق. الأصبهانى بالتوسط. ابن عامر بقراءة تروا بالخطاب والتوسط واندرج يعقوب وخلف العاشر. النقاش بالطويل واندرج حمزة.
ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة.
حمزة بسكت المد المنفصل. حفص بالسكت على قراءته بالغيب والتوسط.
لآيات لقوم: الغنة، البدل.

قوله تعالى: وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَناً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعامِ بُيُوتاً تَسْتَخِفُّونَها يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوافِها وَأَوْبارِها وَأَشْعارِها أَثاثاً وَمَتاعاً إِلى حِينٍ
(80)
(3/240)

الشرح والتحليل
1. جعل لكم: الإدغام ولاحظ أرجحية الإدغام لرويس فى مواضع النحل الثمانية. 2. لكم: ميم الجمع. 3. بيوتكم: بكسر الباء لمدلول: (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. وبالضم للباقين. 4. سكنا وجعل: ترك الغنة فى الواو ولاحظها فى الموضع الثانى. 5. الأنعام: النقل والسكت.

6. ظعنكم: بالتحريك لمدلول (سما) وبالإسكان للباقين. 7. وأشعارها أثاثا: المنفصل وبقية الأحكام تأتى فى القراءة. ولاحظ وقف حمزة على وأشعارها أثاثا بالتحقيق بدون سكت وبالسكت وبالتسهيل مع المد والقصر.
القراءة
قالون. (7) قالون بالتوسط. (6) ابن عامر بإسكان ظعنكم وقصر المنفصل للحلوانى. ثم بتوسطه واندرج شعبة وأبو الحارث وخلف العاشر ووجه الفتح فى الرائى للصورى. النقاش بالطويل واندرج خلاد. الصورى بإمالة الرائى وتوسط المنفصل واندرج دورى الكسائى. (5) ابن ذكوان بالسكت فى أل والمفصول وفتح الرائى وإسكان ظعنكم وتوسط المنفصل واندرج إدريس. النقاش على هذا الوجه بالطويل واندرج خلاد. خلاد بسكت المد المنفصل أيضا. الرملى على السكت بإمالة الرائى وتوسط المنفصل.
خلاد على سكت أل بترك السكت فى المفصول، المد المنفصل. (4) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وقراءته الخاصة ولا يخفى ترتيب وجوه السكت له وترك السكت عموما فانتبه. (3) ورش بضم بيوتكم والنقل وتحريك ظعنكم والتقليل للأزرق والطول له. الاصبهانى بالفتح وقصر وتوسط المنفصل. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل والإمالة وقصر وتوسط المنفصل. يعقوب بالفتح وقصر وتوسط المنفصل. حفص على ترك السكت بإسكان ظعنكم وقراءته الخاصة مع قصر وتوسط المنفصل.
(3/241)

ثم بسكت أل، المفصول والتوسط. (2) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج ابن كثير. ثم بتوسط المنفصل. أبو جعفر بضم بيوتكم وقراءته الخاصة مع قصر المنفصل. (1) أبو عمرو بالإدغام فى مواضعه وقراءته الخاصة وقصر المنفصل. يعقوب بفتح وأوبارها وأشعارها وقصر المنفصل للراويين. ثم بالتوسط للراويين أيضا والشاهد:
ولا مد على الإدغام إلا لروحهم ... نعم ما به خصوا رويسا فأسجلا
والمعروف أن جميع مواضع جعل لكم بالنحل من المنصوص عليه لرويس.
ولاحظ وقف حمزة على الجبال أكنانا: بالتحقيق، الإبدال ياء. بأسكم:
إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. وأبى جعفر وحمزة وقفا. يعرفون نعمت:
الإدغام. ينكرونها، الكافرون: للأزرق، يؤذن: لا يخفى. يؤذن للذين:
الإدغام. ولاحظه لأبى عمرو مع إبدال الهمز. رءا الذين: فى الموضعين هنا:
إمالة الراء فقط وصلا لشعبة وحمزة وخلف العاشر. أما حالة الوقف فالأحكام مشروحة بسورة الأنعام والشروح المختلفة فارجع إليها والشاهد هنا:
وقبل ساكن أمل للرا (صفا) ... (ف) ى ولغيره الجميع وقفا
ظلموا: الوجهان فى الراء للأزرق. إليهم القول: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو وضمها لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. وللباقين كسر الهاء وضم الميم. وفى الوقف حمزة ويعقوب فقط بضم الهاء. العذاب بما:
الإدغام. وجئنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر وحمزة وقفا.
هؤلاء: وقفا بالجزء الثانى من فريدة الدهر بسورة النساء بأواخر ربع (يأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط) والعمل على الثلاثة عشر وجها المشروحة سابقا. تبيانا لكل، شئ، وبشرى للمسلمين وقفا: لا يخفى. ولاحظ دقة الجمع هنا.
(3/242)

ربع (إن الله يأمر بالعدل)
يأمر، القربى على وزن فعلى: لا يخفى. وإيتائ: بدل الأزرق ووقف هشام وحمزة. ولاحظ رسم هذه الهمزة بالياء ففيه وقف خاص موجود بسبب رسم الهمزة بالياء فإنها تبدل ياء مع ثلاثة العارض مع الإسكان والتسهيل مع الروم تضاف إلى خمسة القياس فى المتطرفة فهى تسعة أوجه على كل من وجهى تسهيل الهمزة المتوسطة بزائد وتحقيقها كل ذلك بخصوص حمزة. وأما خلف هشام فهو فى المتطرفة فقط ويفهم مما سبق والشروح. وجملة الوجوه 18 وجه بدون نظر للتحرير مع ما قبلها من السكت. والبغى يعظكم: الإدغام والإخفاء (ونخص الإخفاء بأبى عمرو). تذّكرون: تذكرون الكل (صحب) خففا. بعد توكيدها: الادغام والاخفاء (ونخص الإخفاء بأبى عمرو). وقد جعلتم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. يعلم ما:
الإدغام.

قوله تعالى: وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَها مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبى مِنْ أُمَّةٍ
القراءة
قالون. حمزة بالإمالة والوقف بالنقل والفتح للراويين والإمالة لخلاد. ثم بالتحقيق والفتح للراويين والإمالة لخلاد واندرج الكسائى. ولاحظ اندراج خلف العاشر على وجه الفتح. قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة. ورش بالنقل وقراءة الأزرق ثم الاصبهانى. ابن ذكران بالسكت واندرج حفص. حمزة بالإمالة فى أربى والوقف بالنقل والفتح والإمالة للراويين. ثم بالسكت والفتح للراويين واندرج إدريس. ثم بالإمالة للراويين.
(3/243)

قوله تعالى: وَلَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَلكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ
الشرح والتحليل
1. شاء: الطويل وأحكام الإمالة. 2. لجعلكم أمة: ميم الجمع والسكت.
3. ولكن يضل: ترك الغنة فى الياء وهى أولا هنا للضرير. 4. يشاء:
الوقف بالوجوه الخمسة وهى هنا أولا لهشام بخلفه. وهو خاص للحلوانى بخلفه على مد المنفصل. وللداجونى على فتح شاء من الكافى والشاهد:
وسهل حلوانى الهمز واقفا ... على أحد الوجهين فى المد ثم لا
إلى أن قال بخصوص الداجونى: ومن كاف افتح سهل الهمز واقفا.
والخلاصة أن تغيير الهمز لهشام لا يأتى على إمالة شاء.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) هشام فى الوقف بتغيير الهمز بالوجوه الخمسة المعروفة. (3) الضرير بترك الغنة فى الياء فى مواضعها. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى. حفص بالسكت. (1) الأزرق بالطويل وقراءته.
الداجونى بالإمالة والتوسط وتحقيق الهمز وقفا واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس. النقاش بالطويل والإمالة.
خلاد فى الوقف بتغيير الهمز (بالوجوه الخمسة المعروفة). خلف بترك الغنة فى الواو والياء فى مواضعها والوقف بتغيير الهمز. النقاش بسكت المفصول. خلاد فى الوقف بقراءته. خلف بترك الغنة وقراءته. حمزة بالسكت العام وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.
(3/244)

ولتسئلن: سكت الموصول. بعد ثبوتها: لا إدغام فيها. عند الله هو: الإدغام.
خير لكم: الغنة والوجهان فى الراء. للأزرق. باق: وقف ابن كثير وحده بالياء وسبق بالرعد.

قوله تعالى: وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما كانُوا يَعْمَلُونَ
(96)

الشرح والتحليل
1. ولنجزين: بالنون ابن عامر بخلفه. وابن كثير وعاصم وأبو جعفر والشاهد:
ليجزين النون (ك) م خلف (ن) ما (د) م (ث) ق. 2. صبروا أجرهم: المنفصل. 3. أجرهم: ميم الجمع. وتفصيل طرق ابن عامر فى قراءته من التنقيح:
... وأخرم ... بيا يجزين النون مطوعى تلا
ورملى بياء اخصص سكته نونا الزمن ... على سكت نقاش كذا ان يطولا
وفى الشرح: روى ابن الاخرم وليجزين الذين بالياء والمطوعى بالنون.
والرملى والنقاش وهشام بالوجهين. ويختص سكت الرملى بالياء. وتتعين النون للنقاش على السكت قبل الهمز وعلى الطول. وفى الروض تحريرات فى هذا الجزء فارجع إليها والخلاصة فى العمدة أيضا: فيه لهشام أربعة أوجه ويختص وجه الياء لابن ذكوان بوجه التوسط (أى على التوسط الياء والنون وعلى الطول للنقاش النون فقط).

القراءة
قالون بقراءة وليجزين بالياء وقصر المنفصل واندرج مع من اندرج وجه لهشام. (3) قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. (2) قالون بالتوسط ولاحظ اندراج طرق ابن عامر مع من اندرج ماعدا المطوعى. قالون بصلة الميم.
الأزرق بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. (1) ابن كثير بقراءة
(3/245)

ولنجزين بالنون وصلة الميم واندرج أبو جعفر. الحلوانى بإسكان الميم واندرج حفص. هشام بالتوسط واندرجت طرق ابن ذكوان على ما شرح سابقا وعاصم. النقاش بالطويل على وجه النون فى نجزين فقط وسبق تفصيل ذلك بالتحليل.

قوله تعالى: مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً
الشرح والتحليل
1. ذكر أو: النقل والسكت. 2. أنثى: أحكام التقليل والإمالة وهى على وزن فعلى. 3. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
فأول التوقف هنا لابن كثير. 4. مؤمن: إبدال الهمز. ولاحظ فى الآية هذا التحرير لحمزة:
المفصول طيبة
ترك فتح للراويين، إمالة لخلاد
سكت فتح، إمالة للراويين
وللكسائى الإمالة وجها واحدا.

القراءة
قالون بإسكان وهو واندرج أبو عمرو. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. (3) ابن كثير بضم هاء وهو واندرج عاصم وابن عامر ويعقوب.
(2) أبو عمرو بالتقليل وإسكان الهاء وتحقيق الهمز. ثم بإبدال الهمز. حمزة بالإمالة وضم الهاء والوقف بالفتح واندرج خلف العاشر. خلاد بإمالة تاء التأنيث. الكسائى بإسكان وهو والوقف بإمالة تاء التأنيث. (1) ورش بالنقل وضم الهاء وإبدال الهمز. الأزرق بالتقليل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة بالإمالة والوقف بالفتح للراويين واندرج إدريس.
(3/246)

حمزة بإمالة تاء التأنيث وقفا.
ولنجزينهم أجرهم: ليس فيها خلاف فهى للكل بالنون. قرأت: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر. القرآن: لا يخفى. أعلم بما: الإدغام. ينزل:
التخفيف فى هذا الموضع لابن كثير وأبى عمرو وليس ليعقوب والشاهد:
والنحل الأخرى (ح) ز (د) فا. القدس: لابن كثير وحده إسكان الدال.
من ربك: الغنة. يلحدون: بفتح الياء والحاء حمزة والكسائى وخلف.
والباقون بضم الياء وكسر الحاء والشاهد من سورة الأعراف: وضم يلحدون والكسر انفتح ... كفصلت (ف) شا وفى النحل (ر) جح (فتى). إليه:
صلة الهاء لابن كثير. لا يهديهم الله: بكسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو وبضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. وليعقوب وحده ضم الهاء وقفا ووصلا. والباقون بكسر الهاء وضم الميم. عذاب أليم وقفا: ظاهر.
مطمئن: ليس فيها للاصبهانى تسهيل الهمز فانتبه. الدنيا، الآخرة: على الإطلاق للأزرق. الكافرين: لا يخفى ولاحظ فيها عدم الإمالة على السكت لابن ذكوان كما حرر سابقا ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه على الإمالة لرويس وعلى الفتح لروح. وأبصارهم: أحكام التقليل والإمالة ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق ولاحظ على سكت المتصل الوقف بالتسهيل فقط.
لا جرم: توسط لا لحمزة ولا يأتى هنا إلا على سكت أل فقط فانتبه.
الخاسرون: الوجهان فى الراء للأزرق. ولا يأتى التفخيم على توسط البدل.

قوله تعالى: ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هاجَرُوا مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا ثُمَّ جاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِيمٌ
(110)

الشرح والتحليل
1. ما فتنوا: ابن عامر وحده بفتح الفاء والتاء والباقون بضم الفاء وكسر التاء
(3/247)

والشاهد. وضم فتنوا واكسر سوى (شام). 2. وصبروا إن: المنفصل.
3. لغفور رحيم: الغنة. ولاحظ دقة الجمع هنا ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (يوم تأتى)
لا يظلمون: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. ولقد جاءهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ أحكام الإمالة. فكذبوه، إياه: لا يخفى. رزقكم: الإدغام. نعمت الله: مرسومة بالتاء المفتوحة ولا يخفى الوقف عليها. الميتة: بالتشديد لأبى جعفر وحده والشاهد من فرش البقرة: والميتة اشدد (ث) ب.

قوله تعالى: فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ باغٍ وَلا عادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ
(115)

الشرح والتحليل
1. فمن اضطر: بكسر النون أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب وبالضم للباقين. 2. اضطر: أبو جعفر وحده بكسر الطاء وسبق بالبقرة. وللكل ضم الهمزة فى الابتداء. 3. غير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
4. غفور رحيم: الغنة.

القراءة
قالون بضم النون ولاحظ الاندراج. (4) الغنة. (3) الأزرق بترقيق الراء.
(2) أبو جعفر بكسر الطاء ووجهى الغنة. (1) أبو عمرو بكسر النون واندرج عاصم وخلاد ويعقوب. أبو عمرو بالغنة واندرج حفص ويعقوب. خلف بترك الغنة فى الواو.
حرام لتفتروا: الغنة. وما ظلمناهم: الوجهان فى اللام للأزرق. من بعد ذلك:
الإدغام والإخفاء (ونخص الإخفاء بأبى عمرو). وأصلحوا: تغليظ اللام وجها
(3/248)

واحدا للأزرق. لغفور رحيم: الغنة وليست فى المصباح لرويس فانتبه لإدغامه هنا مع عدم الغنة فى الراء. وهى متعينة هنا لروح على الإدغام.

قوله تعالى: إِنَّ إِبْراهِيمَ كانَ أُمَّةً قانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
(120)

الشرح والتحليل
1. إبراهيم: هشام وابن ذكوان بخلفه بالألف بعد الهاء. والباقون بالياء والشاهد بفرش البقرة: ويقرأ إبراهيم ذى مع سورته ... مع مريم النحل أخيرا توبته. لأن المراد بلفظ أخيرا الموضعان آخر التوبة وليس فى سورة النحل سوى هذين الموضعين. 2. قانتا لله: الغنة ووجوه ابن ذكوان مع الغنة هنا مطلقة وانظر التحرير الدقيق بالبقرة. 3. حنيفا ولم: ترك الغنة فى الواو. 4. المشركين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
شاكرا: الوجهان فى الراء للأزرق. لأنعمه: وقف حمزة بالإبدال ياء، التحقيق. شاكرا لأنعمه: الغنة. اجتباه، هداه، آتيناه، الدنيا، حسنة وقفا:
لا يخفى. صراط: لقنبل السين والصاد. ولرويس السين ولخلف عن حمزة الإشمام وللباقين الصاد الخالصة. إبراهيم حنيفا: هشام وابن ذكران بخلفه بالألف بعد الهاء. والباقون بالياء وسبق الشاهد. ولاحظ أنه لا يأتى على الطويل للنقاش إلا الياء. ليحكم بينهم، سبيل ربك، أعلم بمن، أعلم بالمهتدين: الإدغام. هى أحسن: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل. لهو، خير، للصابرين: لا يخفى. خير للصابرين: الغنة.

قوله تعالى: وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ
(127)
(3/249)

الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. ضيق: ابن كثير وحده بكسر الضاد والباقون بفتحها والشاهد: وضيق كسرها معا ... (د) وى.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ
(128)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ سُبْحانَ الَّذِي أَسْرى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بارَكْنا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آياتِنا
الشرح والتحليل
1. هم: ميم الجمع. 2. محسنون: ما بين السورتين وهاء السكت ليعقوب وقفا. 3. الذى أسرى: المنفصل. 4. أسرى: التقليل والإمالة. 5.

الأقصا: نقل الاصبهانى وبقية التفصيلات تأتى فى القراءة. ولاحظ حالة الوقف على الأقصا أنها يائى. وارجع الى البدائع والعمدة فى تحرير التكبير لحمزة والأزرق.
القراءة
قالون بإسكان الميم والبسملة وقصر المنفصل واندرج الحلوانى عن هشام وحفص ويعقوب فى وجه ترك هاء السكت. (5) الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل فى الموضعين. (4) أبو عمرو بإمالة أسرى. (3) قالون بتوسط المنفصل
(3/250)

واندرج ابن عامر من طرق البسملة وفتح أسرى (وليس فيهم الحلوانى لأنه لا تأتى له البسملة إلا على القصر بين السورتين وسيأتى بعد).
الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان ما عدا الرملى بسكت أل والمفصول واندرج حفص. أبو عمرو بإمالة أسرى واندرج وجه الإمالة للصورى عن ابن ذكوان واندرج الكسائى. الرملى عن الصورى عن ابن ذكوان بالسكت فى أل والمفصول. الأزرق بطويل المنفصل وتقليل أسرى والنقل فى موضعيه ووجوه البدل. النقاش بطويل المنفصل وفتح أسرى وترك السكت ثم بالسكت فى أل والمفصول. (2) الأزرق بالسكت بين السورتين مع تقليل أسرى ووجوه البدل. أبو عمرو على السكت بين السورتين بقصر المنفصل وإمالة أسرى. يعقوب على هذا الوجه بفتح أسرى.
أبو عمرو بتوسط المنفصل واندرج اسحق عن خلف العاشر ولا يندرج الصورى عن ابن ذكوان لأنه ليس له إلا البسملة بين السورتين. ولا يأتى لابن ذكوان سكت عموما
على السكت والوصل بين السورتين. الحلوانى عن هشام على وجه السكت بين السورتين بتوسط المنفصل وفتح أسرى واندرج يعقوب والأخفش وليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين كما فهمته من الروض وفتح القدير مع ما ذكره الازميرى فى البدائع فى الجمع بين سورتى الفتح والحجرات من احتمال مجىء السكت والوصل للداجونى عن هشام من الإعلان وذكر السكت أيضا من تلخيص ابن بليمة وليس فى طرق الداجونى فنعمل على عدم السكت بين السورتين له. الأزرق بالوصل بين السورتين وقراءته الخاصة مع ثلاثة البدل. حمزة بإمالة أسرى ووجوهه المعروفة ما عدا سكت المد المنفصل.
أبو عمرو على الوصل بين السورتين بقصر المنفصل للراويين وإمالة أسرى.
يعقوب بفتح أسرى على قصر المنفصل. أبو عمرو بتوسط المنفصل للدورى فقط لأنه ليس للسوسى على الوصل بين السورتين مد. واندرج
(3/251)

هنا خلف العاشر من الروايتين. إدريس بالسكت في أل والمفصول. هشام على وجه الوصل بين السورتين بتوسط المنفصل وفتح أسرى واندرج الأخفش ويعقوب وانتبه دائما أنه ليس للحلوانى على قصر المنفصل غير البسملة. حمزة بسكت المد المنفصل، أل والوقف على المفصول بالنقل والسكت. يعقوب بالوقف على محسنون بهاء السكت والسكت بين السورتين فقط وقصر المنفصل. ولا يأتى له غير ذلك على هاء السكت فى هذا النوع. (1) قالون بصلة الميم والبسملة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر ثم بتوسط المنفصل.

الجزء (تابع سورة الاسراء)
إنه هو: الإدغام.

قوله تعالى: وَآتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ وَجَعَلْناهُ هُدىً لِبَنِي إِسْرائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا
(2)

الشرح والتحليل
1. وآتينا: البدل للأزرق. 2. وجعلناه هدى: صلة الهاء لابن كثير، الإدغام.
3. هدى لبنى: الغنة ولاحظ موضعها الثانى فى ألّا تتخذوا. 4. لبنى إسرائيل:
المنفصل. 5. إسرائيل: بدل الأزرق وتحريره مع البدل العادى كالآتى:
آتينا إسرائيل
قصر قصر
توسط قصر وتوسط
مد قصر ومد
ولاحظ قراءة أبى جعفر بالتسهيل مع المد والقصر. 6. تتخذوا: بالغيب
(3/252)

أبو عمرو وحده والباقون بالخطاب والشاهد: يتخذوا (ح) لا.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (6) أبو عمرو بقراءة يتخذوا بالغيب. (5) أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر في إسرائيل. (4) قالون بالتوسط ولاحظ.
الاندراج. أبو عمرو بقراءته. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة.
حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. (3) قالون بالغنة في الموضعين ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بقراءته. أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر.
قالون بالتوسط. أبو عمرو بقراءته. النقاش بالطويل. ابن كثير بصلة هاء الضمير ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإدغام وقراءته بالغيب فى يتخذوا.
أبو عمرو بالغنة. يعقوب بقراءة تتخذوا بالخطاب. روح بالتوسط.
(1) الأزرق بتوسط البدل العادى وعليه القصر والتوسط فى بدل إسرائيل. ثم بمد البدل العادى وعليه القصر والمد.
إسرائيل: سبق. كبيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ولا امتناعات له بين إسرائيل، كبيرا.

قوله تعالى: فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَيْكُمْ عِباداً لَنا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّيارِ
الشرح والتحليل
1. جاء: الطويل وأحكام الإمالة. 2. أولاهما: أحكام التقليل والإمالة ولأبى عمرو الفتح والتقليل. 3. عليكم: ميم الجمع. 4. عبادا لنا: الغنة.
5. لنا أولى: المنفصل. 6. بأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر وحمزة وقفا. 7. الديار: أحكام التقليل والإمالة ولاحظ وقف السوسى
(3/253)

بالإمالة والفتح والتقليل مع الروم.
تحرير للسوسى أولاهما/ الغنة/ المنفصل/ الهمز/ الديار وقفا
فتح/ ترك/ قصر/ تحقيق/ إمالة
فتح/ ترك/ قصر/ إبدال/ إمالة، فتح
فتح/ ترك/ توسط/ إبدال/ إمالة، فتح
فتح/ غنة/ قصر/ تحقيق/ إمالة، فتح
فتح/ غنة/ قصر/ إبدال/ إمالة، فتح
فتح/ غنة/ توسط/ تحقيق/ إمالة، فتح
فتح/ غنة/ توسط/ إبدال/ إمالة، فتح
تقليل/ ترك/ قصر/ تحقيق/ إمالة فقط
تقليل/ ترك/ قصر/ إبدال/ إمالة، فتح، تقليل مع الروم
تقليل/ غنة/ قصر/ إبدال/ فتح
تقليل/ غنة/ توسط/ تحقيق/ فتح
وفى الروض تحقيق عدم مجىء المد مع الإبدال من غاية أبى العلاء. أما وجوه الدورى فكالآتى:
أولاهما/ الغنة/ المنفصل/ بأس
فتح/ ترك/ قصر/ همز، إبدال
فتح/ ترك/ توسط/ همز، إبدال
فتح/ غنة/ قصر/ همز، إبدال
فتح/ غنة/ توسط/ همز، إبدال
تقليل/ ترك/ قصر/ همز، إبدال
تقليل/ ترك/ توسط/ همز فقط
تقليل/ غنة/ قصر/ الوجهان
(3/254)

تقليل/ غنة/ توسط/ الوجهان

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج ولا يندرج السوسى كما شرح. (7) أبو عمرو بالإمالة. (6) أبو عمرو بإبدال الهمز والوقف بالإمالة للراويين والفتح للسوسى. (5) قالون بتوسط المنفصل ولم يندرج السوسى أيضا. دورى أبى عمرو بالإمالة ولم يندرج معه أحد. أبو عمرو بإبدال الهمز والإمالة للراويين والفتح للسوسى. (4) قالون بالغنة وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى والسوسى والحلوانى وحفص ويعقوب. أبو عمرو بالإمالة.
أبو عمرو بإبدال الهمز والامالة للراويين. ثم بالفتح للسوسى. قالون بتوسط المنفصل ولاحظ اندراج السوسى. أبو عمرو بالإمالة. أبو عمرو بإبدال الهمز والإمالة للراويين ثم بالفتح للسوسى. قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز. قالون بتوسط المنفصل.
الغنة على ما سبق. أبو عمرو بتقليل أولاهما وترك الغنة وقصر المنفصل وتحقيق الهمز والإمالة للراويين وليس للسوسى غيرها هنا. ثم بإبدال الهمز والإمالة للراويين. السوسى بالفتح. ثم بالتقليل مع الروم. دورى أبى عمرو بتوسط المنفصل وتحقيق الهمز والإمالة فى الديار. أبو عمرو بالغنة وقصر المنفصل وتحقيق الهمز للدورى وإمالة الديار. دورى أبى عمرو بإبدال الهمز والإمالة. السوسى على هذا الوجه بالفتح. أبو عمرو بتوسط المنفصل وتحقيق الهمز وإمالة الديار للدورى ثم بالفتح للسوسى. دورى أبى عمرو بإبدال الهمز وإمالة الديار. الكسائى بإمالة أولاهما والتوسط وفتح الديار لأبى الحارث والإمالة لدورى. (1) الأزرق بالطويل وفتح وتقليل أولاهما ووجوه البدل على كل منهما مع ملاحظة تحقيق همز بأس. الداجونى بإمالة جاء مع التوسط وفتح الديار ولاحظ اندراج طرق ابن ذكوان.
الصورى بالإمالة. الغنة على الوجهين السابقين. خلف العاشر بإمالة
(3/255)

أولاهما والتوسط. النقاش بالطويل والإمالة فى جاء. الغنة. حمزة بإمالة أولاهما وترك السكت عموما ثم بالسكت فى المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
عليهم، نفيرا: لا يخفى. لأنفسكم: وقف حمزة بالإبدال ياء، التحقيق.
أسأتم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر.

قوله تعالى: فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوؤُا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَما دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا ما عَلَوْا تَتْبِيراً
(7)

الشرح والتحليل
1. جاء: أحكام الطويل والإمالة. 2. الآخرة: النقل والسكت. 3. ليسؤا:
قرأ الكسائى بنون العظمة وفتح الهمزة. وابن عامر وشعبة وحمزة وخلف بالياء وفتح الهمزة والباقون بالياء وضم الهمزة وبعدها ياء ضمير الجمع والشاهد:
يتخذوا (ح) لا يسوء فاضمما ... همزا وأشبع (ع) ن (سما) النون (ر) مى

ولاحظ فيها المد المتصل وثلاثة البدل للأزرق وتحرير الأزرق يأتى فى القراءة. ملخص: ليسوءوا: نافع وابن كثير وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب. ليسوء: ابن عامر وشعبة وحمزة وخلف. لنسوء: الكسائى وحده مع ملاحظة المد المتصل لكل بحسب أصله. 4. وجوهكم: ميم الجمع.
دخلوه: صلة هاء الضمير لابن كثير.
القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وحفص ويعقوب. (4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء الضمير. (3) هشام طريق الحلوانى بتوسط المتصل وقراءة ليسوء بالنصب واندرج شعبة. الكسائى
(3/256)

بقراءة لنسوء بالنون والنصب. (2) الأصبهانى بالنقل وقراءة ليسوءوا كما شرح. حفص بالسكت وقراءته الخاصة. (1) الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة مع وجوه البدل مع مراعاة البدل السابق وتحريره كالآتى:
البدل فى الآخرة، ليسوءوا/ الراء المضمومة/ الراء المنصوبة
قصر/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم وصلا ووقفا
قصر/ تفخيم/ ترقيق فقط وصلا ووقفا
توسط/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم وصلا ووقفا
مد/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم وصلا ووقفا
مد/ تفخيم/ ترقيق فقط وصلا ووقفا
الداجونى عن هشام بإمالة جاء وقراءة ليسوء بالنصب واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس. النقاش بالطويل فى الموضعين واندرج خلاد. خلف بترك الغنة. النقاش بسكت أل واندرج خلاد. خلف بترك الغنة. خلف بسكت المتصل فى موضعيه. خلاد بالغنة.
عسى: فتح وتقليل الأزرق وكذلك دورى أبى عمرو ولها تحرير خاص فى مواضعه السابقة وإمالة حمزة والكسائى وخلف. للكافرين، حصيرا الوجهان للأزرق وصلا ووقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً
(9)

الشرح والتحليل
1. القرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول. 2. ويبشر: حمزة والكسائى بقراءة يبشر بالفتح فى الياء وإسكان الباء وتخفيف الشين مضمومة.
والباقون بضم الياء وفتح الباء وتشديد الشين مكسورة ولاحظ لورش
(3/257)

الوجهان فى الراء. والشاهد:
يبشر اضمم اشددن ... كسرا كالاسرا الكهف والعكس (رضى)
3. المؤمنين: إبدال الهمز. 4. لهم أجرا: ميم الجمع وسكت المفصول أولا.
كبيرا: الوجهان فى الراء للأزرق ولاحظ مرتبتا السكت.
تحرير للازرق ويبشّر كبيرا
ترقيق ترقيق، تفخيم
تفخيم ترقيق فقط

القراءة
قالون. (4) قالون بصلة الميم مقصورة، ممدودة. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول واندرج حفص وإدريس. (3) الأزرق على تفخيم المضمومة بقراءته المعروفة مع ترقيق كبيرا فقط. الأصبهانى على إبدال الهمز بصلة الميم مقصورة واندرج أبو جعفر ثم بالصلة الممدودة. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم. (2) الأزرق بترقيق المضمومة وقراءته الخاصة مع الترقيق، التفخيم فى المنصوبة. حمزة بقراءة ويبشر وترك السكت فى المفصول واندرج الكسائى ثم بسكت المفصول. (1) ابن كثير بالنقل وقراءته المعروفة. ابن ذكوان بسكت الموصول والمفصول واندرج حفص وإدريس. حمزة على هذا الوجه بقراءة ويبشر كما شرح. والله أعلم.
والنهار آيتين: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ولاحظ بدل الأزرق.

قوله تعالى: فَمَحَوْنا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنا آيَةَ النَّهارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسابَ
(3/258)

الشرح والتحليل
1. فمحونا آية: المنفصل. 2. النهار: أحكام التقليل والإمالة. 3. مبصرة لتبتغوا: الغنة وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 4. ربكم: ميم الجمع.
ولاحظ زيادة وجه الغنة مع اللام للحلوانى ورويس على القصر كما زاد مع الراء للرملى وله التوسط ولاحظ له إمالة النهار وجها واحدا فتأتى الغنة على ذلك ولاحظ وقف يعقوب على السنين بهاء السكت بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(3) قالون بالغنة فى اللام والراء ولاحظ الاندراج. صلة الميم. الحلوانى بترك الغنة فى الراء على الغنة فى اللام واندرج رويس وهذا الوجه لهما على القصر فقط. (2) أبو عمرو بالإمالة ووجهى الغنة. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. قالون بالغنة فى الموضعين. قالون بصلة الميم.
أبو عمرو بالإمالة واندرج خلف الصورى ودورى الكسائى. الرملى بالغنة فى الراء. أبو عمرو بالغنة فى اللام والراء واندرج الصورى. الأزرق بالطويل والتقليل وترقيق الراء فى مبصرة وجها واحدا. النقاش بالفتح وبقية قراءته واندرج حمزة. النقاش بالغنة. الأزرق بتوسط ومد البدل.
حمزة بسكت المد.
فصلناه، ألزمناه: لا يخفى. طائره: الترقيق وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ كِتاباً يَلْقاهُ مَنْشُوراً
(13)
الشرح والتحليل
1. ونخرج: يخرج: أبو جعفر. يخرج: يعقوب. نخرج: الباقون. والشاهد:
(3/259)

ونخرج اليا (ثوى) وفتح ضم ... وضم راء (ظ) ن فتحها (ث) كم
2. كتابا يلقاه: ترك الغنة فى الياء. 3. يلقاه: يلقّيه: ابن عامر وأبو جعفر.
وأحكام الإمالة من التنقيح:
لنقاش التجريد يلقاه مضجع ... ومن طرق الرملى أيضا تميلا
والشرح: روى الرملى يلقاه بالإمالة من جميع طرقه. وكذلك النقاش من التجريد ومذهبهم التوسط وعدم السكت. وقرأ الباقون يلقاه: بفتح الياء وسكون اللام. ولاحظ فيها صلة الهاء لابن كثير وأحكام التقليل والإمالة والشاهد: يلقّى اضمم اشدد ... (ك) م (ث) نا.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) الازرق بالتقليل. ابن كثير بصلة هاء الضمير.
ابن عامر بقراءة يلقيه كما شرح مع الفتح وهذا الوجه لهشام من طريقيه وللنقاش من غير التجريد. ولابن الاخرم وللمطوعى. النقاش من التجريد بالإمالة واندرج الرملى. خلاد بقراءة يلقيه كالباقين مع الإمالة واندرج الكسائى ما عدا الضرير واندرج خلف العاشر. (2) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء وإمالة يلقيه واندرج الضرير عن دورى الكسائى. (1) أبو جعفر بقراءة يخرج، يلقيه كما شرح. يعقوب بقراءته الخاصة كما شرح له.

قوله تعالى: اقْرَأْ كِتابَكَ كَفى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً
(14)

الشرح والتحليل
1. اقرأ: إبدال الهمز لأبى جعفر وصلا ووقفا ولهشام بخلفه ولحمزة هذا الابدال وقفا. 2. كتابك كفى: الإدغام. 3. كفى: أحكام التقليل والإمالة ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/260)

قوله تعالى: وَلا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى
الشرح والتحليل
1. تزر، وزر: الوجهان فى الراء للأزرق. وليس له إلا الترقيق وجها واحدا فى وازرة. 2. أخرى: أحكام التقليل والإمالة وسبقت كثيرا ولاحظ ترك الغنة فى الواو لخلف عن حمزة.

القراءة
قالون. (2) أبو عمرو بإمالة أخرى واندرج مع من اندرج وجه الوقف بالتحقيق لخلاد. خلاد بالوقف والتسهيل. الأزرق على تفخيم تزر بترقيق وازرة، وزر وأخرى بالتقليل. خلف عن حمزة بترك الغنة والوقف بالتحقيق والتسهيل. (1) الأزرق بترقيق تزر، وزر وليس له فى وازرة إلا الترقيق وجهان واحدا ثم بتفخيم وزر ولا يجتمع تفخيمهما.

قوله تعالى: وَإِذا أَرَدْنا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنا مُتْرَفِيها فَفَسَقُوا فِيها فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْناها تَدْمِيراً
(16)
الشرح والتحليل
1. وإذا أردنا: المنفصل. 2. نهلك قرية: الإدغام ولاحظه على المد لروح.
3. قرية أمرنا: النقل والسكت. 4. أمرنا: يعقوب بمد الهمزة والباقون بدون مد والشاهد: مد أمر ... (ظ) هر. تدميرا: الوجهان فى الراء للأزرق.
(3/261)

القراءة
قالون. (4) يعقوب بمد الهمزة. (3) الأصبهانى بالنقل. (2) أبو عمرو بالإدغام.
يعقوب بمد الهمزة. (1) قالون بالتوسط. يعقوب بمد الهمزة. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. روح بالإدغام ومد الهمزة فى أمرنا. الأزرق بالطويل والنقل ووجهى الراء المنونة (تدميرا). النقاش بترك السكت وقراءته واندرج حمزة. النقاش بالسكت واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
وهذا تحريرا للأزرق وكفى/ خبيرا/ بصيرا وقفا
فتح/ ترقيق/ ترقيق وقفا ووصلا
فتح/ تفخيم/ تفخيم وصلا ووقفا، ترقيق وقفا فقط
تقليل/ ترقيق/ ترقيق وقفا ووصلا
تقليل/ تفخيم/ تفخيم وصلا ووقفا
وانتبه عند الأداء للاندراجات وترتيب الوجوه.
نريد ثم: الإدغام. يصلاها: الفتح مع التفخيم، التقليل مع الترقيق للأزرق.
وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر.

قوله تعالى: وَمَنْ أَرادَ الْآخِرَةَ وَسَعى لَها سَعْيَها وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِكَ كانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً
(19)

الشرح والتحليل
1. ومن أراد: النقل والسكت. 2. الآخرة: سكت حمزة أولا. 3. وسعى:
أحكام التقليل والإمالة. 4. وهو: توقف ابن كثير أولا. 5. مؤمن: إبدال الهمز. 6. سعيهم: ميم الجمع. فأولئك كان: الإدغام ولا يأتى على الهمز
(3/262)

لأبى عمرو ولاحظ على الإبدال الإظهار والإدغام له.

القراءة
قالون بإسكان وهو واندرج أبو عمرو. (6) قالون بصلة الميم. (5) أبو عمرو بإبدال الهمز. أبو جعفر بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام. (4) ابن كثير بضم الهاء فى وهو وصلة الميم. ابن عامر بإسكان الميم واندرج عاصم ويعقوب.
النقاش بالطويل. يعقوب بالإدغام. (3) حمزة بالإمالة والطويل. خلف العاشر بتوسط المتصل. الكسائى بإسكان وهو والتوسط. (2) حمزة بالسكت فى أل وقراءته السابقة. (1) ورش بالنقل وترقيق الراء للأزرق ووجهى اليائى وبقية قراءته المعروفة. الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما الفتح والتقليل فى اليائى. الأصبهانى بالنقل وتفخيم الراء. ابن ذكوان بسكت المفصول وأل وتوسط المتصل واندرج حفص. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت العام.
إدريس بالتوسط.
محظورا انظر: كسر التنوين وصلا لأبى عمرو ولابن ذكوان بخلفه وعاصم وحمزة ويعقوب والضم للباقين. كيف فضلنا: الإدغام.

ربع (وَقَضى رَبُّكَ)
ألا: الغنة. اياه: لا يخفى. وبالوالدين احسانا: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل.

قوله تعالى: إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ كِلاهُما فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُما وَقُلْ لَهُما قَوْلًا كَرِيماً
(23)

الشرح والتحليل
1. يبلغن: حمزة والكسائى وخلف بألف التثنية قبل نون التوكيد الشديدة
(3/263)

المكسورة ويأتى المد اللازم والباقون بغير ألف وفتح النون مشددة والشاهد: ويبلغان مد واكسر (شفا). 2. أحدهما أو: المنفصل. كلاهما:
حمزة والكسائى وخلف بالإمالة. وليس للأزرق فيه غير الفتح. 3. أفّ:
نافع وحفص وأبو جعفر. أفّ: ابن كثير وابن عامر ويعقوب. أفّ:
الباقون وهم أبو عمرو وشعبة وحمزة والكسائى وخلف العاشر. والشاهد:
وحيث أف نون (ع) ن (مدا) ... وفتح فائه (د) نا (ظ) ل (ك) دا.

القراءة
قالون بقراءة أفّ بكسر الفاء مع التنوين واندرج الأصبهانى وحفص وأبو جعفر. (3) ابن كثير بقراءة أفّ بفتح الفاء وبدون تنوين واندرج الحلوانى ويعقوب. أبو عمرو بقراءة أفّ بكسر الفاء من غير تنوين ولم يندرج معه أحد. (2) قالون بالتوسط وقراءته السابقة واندرج الأصبهانى وحفص. أبو عمرو بقراءته واندرج شعبة. ابن عامر بقراءة أفّ كما شرح واندرج يعقوب. الأزرق بالطويل وقراءة أفّ بالكسر والتنوين (وليس له فى كلاهما إلا الفتح). النقاش بقراءة أفّ بالفتح من غير تنوين. (1) حمزة بقراءة يبلغانّ بالمد وكسر النون مشددة والإمالة فى كلاهما وقراءة أفّ بالكسر من غير تنوين. حمزة بسكت المد. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر.
صغيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. أعلم بما: الإدغام.

قوله تعالى: وَآتِ ذَا الْقُرْبى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً
(26)

الشرح والتحليل
1. وآت ذا: بدل الأزرق والإدغام وورد فيه الخلاف: والخلف فى الزكاة
(3/264)

والتوراة (ح) ل ... ولتأت آت. ولا امتناعات هنا لأبى عمرو.
2. القربى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لأبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. ولاحظ دقة جمع الآية. 3. تبذيرا: الوجهان فى الراء للأزرق وتحريرها كالتالى:
البدل/ القربى/ تبذيرا
قصر/ فتح/ ترقيق، تفخيم
قصر/ تقليل/ ترقيق لابن بليمة
توسط/ فتح/ ترقيق، تفخيم من الإرشاد
توسط/ تقليل/ ترقيق فقط
مد/ فتح/ ترقيق، تفخيم
مد/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
وهذه الوجوه جائزة وصلا ووقفا.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه تفخيم الراء للأزرق. (3) الأزرق بالترقيق. (2) الأزرق بالتقليل وترقيق الراء فقط. أبو عمرو على التقليل بتفخيم الراء. حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) الأزرق بتوسط البدل وفتح القربى والوجهان فى الراء. ثم بالتقليل والترقيق فقط.
الأزرق بمد البدل ووجهى اليائى وعلى كل منهما الترقيق والتفخيم فى الراء. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالتقليل.
تحرير للازرق خبيرا بصيرا وقفا
ترقيق ترقيق
تفخيم تفخيم، ترقيق
وعند الوصل ترقيقهما معا، تفخيمهما معا.
(3/265)

خشية إملاق وقفا لحمزة، وإياكم وقفا لحمزة: لا يخفى. نحن نرزقكم:
الإدغام والإخفاء. وعملنا على الإخفاء لأبى عمرو فقط. الشياطين: ليس من باب الملحق بجمع المذكر السالم. من ربك: الغنة.

قوله تعالى: إِنَّ قَتْلَهُمْ كانَ خِطْأً كَبِيراً
(31)

الشرح والتحليل
1. قتلهم: ميم الجمع. 2. خطأ: نافع وأبو عمرو ووجه لهشام. والكوفيون ويعقوب. خطاء: ابن كثير بكسر الخاء وفتح الطاء والمد. خطأ:
ابن ذكوان. وهشام بخلفه على ما حققه فى الطرق. وفى التنقيح: ومد هشام عندما خطأ قرا. أى يتعين المد فى المنفصل لهشام على فتح الخاء والطاء أى على قصر المنفصل للحلوانى كسر الخاء وإسكان الطاء أما على المد فالوجهان من الطريقين فانتبه. ولأبى جعفر أيضا قراءة خطأ بفتح الخاء والطاء والشاهد: وفتح خطأ (م) ن (ل) هـ الخلف (ث) را ... حرك لهم والمكّ والمد (د) رى. 3. كبيرا: ترقيق الراء للأزرق بخلفه.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بترقيق الراء. (2) هشام فى الوجه الثانى له بقراءة خطأ واندرج ابن ذكوان. حفص بالسكت فى خطأ مع ملاحظة القلقلة واندرج حمزة وإدريس. (1) قالون بصلة الميم. ابن كثير بقراءة خطاء كما شرح. أبو جعفر بقراءة خطأ كما شرح.
الزنى: يائى فيه الفتح والتقليل للأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف.

قوله تعالى: وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِيِّهِ سُلْطاناً فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ
(3/266)

الشرح والتحليل
1. فقد جعلنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
يسرف: بالخطاب لحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالغيب والشاهد:
يسرف (شفا) خاطب وقسطاس اكسرا ... ضما (صحب). ويسهل الجمع بعد ذلك.
مسئولا: سكت الموصول ووقف حمزة بالنقل. بالقسطاس: حفص وحمزة والكسائى وخلف بكسر القاف. والباقون بضمها والشاهد سبق. خير، تأويلا: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤادَ كُلُّ أُولئِكَ كانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا
(36)
الشرح والتحليل
1. والفؤاد: بدل الأزرق وإبدال الهمز واوا مفتوحة للأصبهانى فقط ولحمزة وقفا. 2. أولئك كان: الطويل للأزرق أولا ولاحظ الإدغام. 3. عنه:
ابن كثير. 4. مسؤلا: سكت الموصول ولا يأتى للنقاش الا على الطول ولاحظ وقف حمزة بالنقل.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) ابن ذكوان (ما عدا النقاش) بسكت الموصول.
(3) ابن كثير بصلة هاء الضمير. (2) الأزرق بالطويل واندرج النقاش. النقاش بسكت الموصول. حمزة فى الوقف بالنقل. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل. (1) الأزرق بتوسط ومد البدل فى الفؤاد. الأصبهانى بإبدال همزة الفؤاد واوا مفتوحة.
(3/267)

قوله تعالى: كُلُّ ذلِكَ كانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهاً
(38)

الشرح والتحليل
1. ذلك كان: الإدغام. 2. سيئه: ابن عامر والكوفيون بقراءة سيئه بضم الهمزة والهاء وإشباع ضمتها على الإضافة والتذكير. والباقون بفتح الهمزة ونصب تاء التأنيث مع التنوين على التوحيد ويقف عليها حمزة بالتسهيل لسيبويه، الإبدال ياء مضمومة على رأى الأخفش والشاهد: وضم ذكر ... سيئه ولا تنون (ك) م (كفى). ويسهل الجمع بعد ذلك.
الحكمة: وقفا لا امتناعات لحمزة هنا لعدم وجود المتصل. جهنم ملوما:
الإدغام.

قوله تعالى: أَفَأَصْفاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلائِكَةِ إِناثاً
الشرح والتحليل
1. أفأصفاكم: الأصبهانى بتسهيل الهمزة الثانية، ميم الجمع، أحكام التقليل والإمالة. 2. الملائكة إناثا: الطويل. وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل وعلى سكت المد يأتى التحقيق
فقط.

القراءة
قالون. (2) الأزرق بالطويل واندرج النقاش. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأزرق بالتقليل. الأصبهانى بتسهيل الهمزة الثانية.
حمزة بالإمالة والوقف بالتحقيق والتسهيل. حمزة بسكت المد والوقف بالتحقيق فقط. والشاهد: (ومنفصلا عن مد أو محرك لدى ... سكت مد الوصل ليس مسهلا). الكسائى بتوسط المد واندرج خلف العاشر.
(3/268)

قوله تعالى: وَلَقَدْ صَرَّفْنا فِي هذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا وَما يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُوراً
(41)

الشرح والتحليل
1. ولقد صرفنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. القرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول. ليذكروا: حمزة والكسائى وخلف بقراءة ليذكروا بإسكان الذال وضم الكاف مخففة والباقون بفتح الذال والكاف مع تشديدهما والشاهد: ليذكروا اضمم خففن معا (شفا).
3. وما يزيدهم إلا: ميم الجمع المهموزة ولاحظ سكت المرتبتين.

القراءة
قالون بقراءة ليذّكروا بفتح الذال والكاف مع تشديدهما واندرج ابن ذكوان وعاصم ويعقوب. (3) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص. (2) ابن كثير بالنقل وقراءة ليذّكروا كما شرح لقالون. ابن ذكوان بسكت الموصول والمفصول واندرج حفص. (1) أبو عمرو بالإدغام وقراءة ليذّكروا بالفتح والتشديد واندرج هشام. حمزة بقراءة ليذكروا بإسكان الذال وضم الكاف مخففة واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة بسكت المفصول واندرج إدريس. حمزة بسكت الموصول والمفصول واندرج إدريس.

قوله تعالى: قُلْ لَوْ كانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَما يَقُولُونَ إِذاً لَابْتَغَوْا إِلى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا
الشرح والتحليل
1. معه آلهة: المنفصل 2. تقولون: ابن كثير وحفص بالغيب والباقون
(3/269)

بالخطاب والشاهد: يقولون (ع) ن (د) عا. 3. إذا لابتغوا: الغنة ولاحظ جوازها على الإدغام لأبى عمرو وتعينها ليعقوب. 4. لابتغوا إلى: النقل والسكت. 5. العرش سبيلا: الإدغام والإخفاء بالخلف والشاهد من باب الإدغام: الرأس بالخلف يخص ... مع شين عرش.
والاخفاء خاص بأبى عمرو كما هو معروف. أى ليس ليعقوب إلا الإظهار والإدغام.

القراءة
قالون بقراءة تقولون بالخطاب ولاحظ الاندراج. (5) أبو عمرو بالإدغام والإخفاء ولم يندرج أحد. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) قالون بالغنة. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالإخفاء. الأصبهانى بالنقل.
(2) ابن كثير بقراءة يقولون بالغيب واندرج حفص. ابن كثير بالغنة واندرج حفص. (1) قالون بالتوسط وقراءته بالخطاب. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس. قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. ومعلوم أن الحلوانى لا يغن على مد. روح بالإدغام. الأصبهانى بالنقل.
ابن الأخرم بالسكت. حفص بقراءة يقولون بالغيب وترك السكت. ثم بالسكت. حفص بالغنة وترك السكت. الأزرق بالطويل وقراءته بالخطاب والنقل. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت واندرج حمزة فى الوجهين.
النقاش بالغنة وترك السكت. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيراً
(43)

الشرح والتحليل
1. وتعالى: أحكام التقليل والإمالة. 2. يقولون: حمزة والكسائى وخلف
(3/270)

ورويس بخلفه بالخطاب. والباقون بالغيب وهو الوجه الثانى لرويس والشاهد: يقول (ع) ن (د) عا الثانى (سما) ... (ن) ل (ك) م يسبح (ص) دا (عم) (د) عا ... وفيهما خلف (رويس) وقعا. والمراد بقوله الثانى هو هذا الموضع. والمراد بقوله فيهما أى فى يسبح وعما يقولون. 3. كبيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ولا امتناعات هنا مع ذات الياء لعدم وجود البدل.

القراءة
قالون بقراءة يقولون بالغيب ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بترقيق الراء.
(2) رويس فى وجهه الآخر بالخطاب فى تقولون. (1) الأزرق بالتقليل ووجهى الراء. حمزة بالإمالة وقراءة تقولون بالخطاب واندرج الكسائى وخلف العاشر.

قوله تعالى: تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَ
الشرح والتحليل
1. يسبح: نافع وابن كثير وابن عامر وشعبة وأبو جعفر ورويس بخلفه بالياء للتذكير. والباقون بالتاء للتأنيث. فأول التوقف هنا لأبى عمرو ولاحظ أن الباقين هم: أبو عمرو وحفص وحمزة والكسائى ووجه لرويس وروح وخلف العاشر والشاهد سبق بالآية السابقة. 2. والأرض: النقل والسكت. ولاحظ السكت على القراءتين فى يسبح. 3. فيهن: ضم الهاء ليعقوب. وله الخلف فى هاء السكت فالتوقف هنا لرويس فى ضم الهاء بدون هاء سكت أولا.
(3/271)

وهذا تحرير لرويس عما يقولون/ تسبح له/ فيهن
الغيب/ التأنيث/ بدون هاء، بالهاء
الخطاب/ التذكير/ بدون هاء

انظر شرح المختصر للشيخ جابر لتحقيق هذا الموقع والغنة. والتحرير على أنه ليس لرويس هاء السكت على القراءة بالتذكير هكذا فى العمدة وهو صحيح وفى المختصر للشيخ جابر:
يسبح بالتذكير الإدغام فاتركن ... وفى اتخذ ادغم عالم اخفض وكلا
وها كعلى احذف كهن بغنة
... إلى آخر ما قال ثم جمع رويس الآية مع سابقتها فكان التحرير السابق أعلاه.
القراءة
قالون بقراءة يسبح بالياء على التذكير واندرج ابن كثير وابن عامر وشعبة وأبو جعفر. (3) رويس بضم الهاء (وليس لرويس هاء سكت على القراءة بالتذكير). (2) ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت. (1) أبو عمرو بقراءة تسبح بالتاء للتأنيث واندرج حفص وحمزة والكسائى ووجه لرويس وروح وخلف العاشر. يعقوب بضم الهاء وترك هاء السكت. يعقوب بهاء السكت. حفص بالسكت واندرج حمزة وإدريس.
شىء: لاحظ توسط شىء لحمزة على ترك السكت فى المفصول، السكت فيه. حليما غفورا: لا يخفى. ولكن لا تفقهون: الغنة.

قوله تعالى: وَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجاباً مَسْتُوراً
(45)
(3/272)

الشرح والتحليل
1. قرأت: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. 2. القرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول. 3. يؤمنون: إبدال الهمز. 4. بالآخرة:
سكت أل أولا وفيها بدل الأزرق وترقيق الراء فيها وجها واحدا له.

القراءة
قالون. (4) ابن ذكوان (ما عدا الصورى) بالسكت فى أل واندرج حفص وحمزة وإدريس. (3) ورش بإبدال الهمز والنقل وترقيق الراء للأزرق.
الأزرق بتوسط ومد البدل. الأصبهانى بتفخيم الراء. (2) ابن كثير بالنقل وقراءته. ابن ذكوان بالسكت فى الموصول وأل واندرج أصحاب السكت. (1) أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين واندرج أبو جعفر.
يفقهوه: صلة الهاء لابن كثير. آذانهم: بدل الازرق. وإمالة دورى الكسائى وحده ولاحظ ترك الغنة للضرير على هذه الإمالة. أدبارهم المجرور، نجوى على وزن فعلى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِذا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلى أَدْبارِهِمْ نُفُوراً
(46)
القراءة
قالون. قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بالإمالة فى أدبارهم.
قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإمالة فى أدبارهم واندرج الصورى ودورى الكسائى. الأزرق بالطويل والتقليل.
النقاش بالفتح واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل على ترك السكت فى الموصول. ابن كثير بالنقل. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول والتوسط واندرج
حفص وإدريس. النقاش بالطول واندرج حمزة. الرملى بالإمالة. حمزة بسكت المد المنفصل.
(3/273)

أعلم بما: الإدغام. مسحورا انظر: كسر التنوين لأبى عمرو وابن ذكوان بخلفه وعاصم وحمزة ويعقوب.

قوله تعالى: وَقالُوا أَإِذا كُنَّا عِظاماً وَرُفاتاً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً
(49)

الشرح والتحليل
1. وقالوا أءذا: المنفصل. 2. أءذا، أءنا: فى الموضعين من هذه السورة بالاستفهام فى الأول والإخبار فى الثانى نافع والكسائى ويعقوب وكل على أصله. فقالون بالتسهيل والإدخال وورش ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. والكسائى وروح بالتحقيق وعدم الإدخال. وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى وكل على أصله أيضا فابن ذكوان بالتحقيق وعدم الإدخال. وهشام بالتحقيق والإدخال وعدمه على ما هو موضح بالتحريرات والطرق وسيأتى فى القراءة. أما أبو جعفر فبالتسهيل والإدخال والباقون بالاستفهام فيهما: فابن كثير بالتسهيل بلا إدخال. وأبو عمرو بالتسهيل والإدخال. وعاصم وحمزة وخلف بالتحقيق وعدم الإدخال والشاهد:
أأسجد الخلاف (م) ز وأخبرا ... بنحو ءائذا أئنا كررا
أوله (ث) بت (ك) ما الثانى (ر) د ... (إ) ذ (ظ) هروا والنمل مع نون زد
(ر) ض (ك) س وأولاها (مدا) والساهرة ... (ث) نا وثانيها (ظ) بى (إ) ذ (ر) م (ك) ره
وأول الأول من ذبح (ك) وى ... ثانيه مع وقعت (ر) د (إ) ذ (ثوى)
والكل أولاها وثانى العنكبا ... مستفهم الأول (صحبة) (ح) با
3. أئنا: توقف أبو عمرو كما شرح.
القراءة
قالون. (3) أبو عمرو على هذا الوجه بالتسهيل فى الموضع الثانى مع الإدخال.
(2) الأصبهانى بالتسهيل فى الموضع الأول وعدم الإدخال والنقل والإخبار فى
(3/274)

الثانى. ابن كثير بالاستفهام فى الثانى. رويس بترك النقل والإخبار فى الثانى.
هشام طريق الحلوانى بالاخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى مع التحقيق والإدخال ولا يأتى عدم الإدخال على القصر. قال فى شرح التنقيح: وعن هشام ... على قصره امدد مثل ذى الكسر مسجلا. وفى الشرح: ويتعين المد فى المنفصل لهشام على عدم الفصل قبل الهمزة الثانية المكسورة من كلمة نحو أئنكم. فالمراد بقوله فى المتن على قصره أى عدم الإدخال.
أبو جعفر على هذا الوجه بالاستفهام فى الموضع الثانى مع التسهيل والإدخال. حفص بالاستفهام فى الموضعين مع التحقيق وعدم الإدخال.
روح على هذا الوجه بالإخبار فى الموضع الثانى. (1) قالون بتوسط المنفصل.
أبو عمرو بالاستفهام والإدخال فى الثانى. الأصبهانى بالتسهيل فى الموضع الاول مع عدم الإدخال والنقل والإخبار فى الثانى. رويس على هذا الوجه بترك النقل. هشام بالإخبار فى الموضع الأول والاستفهام فى الثانى مع التحقيق والإدخال وعدمه وعلى عدم الإدخال اندرج ابن ذكوان.
ابن ذكوان بالسكت فى المفصول. عاصم بالاستفهام فى الموضعين مع التحقيق وعدم الإدخال واندرج خلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بالإخبار فى الموضع الثانى واندرج روح. حفص بالسكت فى المفصول والاستفهام فى الموضعين والتحقيق مع عدم الإدخال واندرج إدريس.
الأزرق بالطويل والاستفهام فى الأول مع التسهيل وعدم الإدخال والنقل والإخبار فى الثانى. النقاش بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى مع التحقيق وعدم الإدخال. النقاش بالسكت فى المفصول. حمزة بالاستفهام فى الموضعين مع التحقيق وعدم الإدخال وترك السكت فى المفصول وترك الغنة لخلف. خلف بسكت المفصول. خلاد بالغنة ووجهى المفصول.
خلف بسكت المد المنفصل. خلاد بالغنة.
(3/275)

ربع (قُلْ كُونُوا)
مرة وقفا: للكسائى الوجهان. ولحمزة على ترك السكت فى المفصول يأتى الفتح لحمزة والإمالة لخلاد. وعلى السكت فيه الوجهان لحمزة.

قوله تعالى: فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتى هُوَ
الشرح والتحليل
1. فسينغضون: الإخفاء مع الغنة بالخلف لأبى جعفر. والشاهد وفى عين وخا أخفى (ث) من ... لا منخنق ينغض يكن بعض أبى. وفى الإتحاف أن الجمهور على استثنائها
وقرأنا بالوجهين. 2. رءوسهم: ميم الجمع.
3. متى: الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو وإن كان ظاهر الطيبة على أن ذلك للدورى. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 4. هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
تحرير متى مع عسى لدورى أبى عمرو متى/ عسى/ المنفصل
فتح/ فتح/ قصر، توسط
تقليل/ فتح/ قصر، توسط
تقليل/ تقليل/ توسط فقط
من العمدة وهو صحيح فإن تقليل عسى لا يأتى على القصر. وأما متى وحدها فليس فيها امتناعات. عسى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لدورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف ولاحظ أنه لا يأتى تقليل عسى على القصر للدورى.
(3/276)

قوله تعالى: يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا
الشرح والتحليل
1. يدعوكم: ميم الجمع 2. إن لبثتم: الغنة 3. لبثتم: الإدغام لأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وأبى جعفر والشاهد ولبثت كيف جا (ح) ط (ك) م (ث) نى (رضى). والترجمة معطوفة على الإدغام.

القراءة
قالون بالإظهار. (3) الأزرق بالصلة الطويلة والإظهار. الأصبهانى بالصلة مقصورة وممدودة. أبو عمرو بالإدغام واندرج ابن عامر وحمزة والكسائى.
ابن ذكوان بالسكت مع ملاحظة الإدغام واندرج حمزة. حفص بالإظهار والسكت واندرج إدريس. (2) الغنة على ما تجوز عليه ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. (1) قالون بصلة الميم والإظهار واندرج ابن كثير.
ثم بمد الصلة. أبو جعفر بالإدغام. الغنة على ما سبق.
لعبادى: ليس فيها خلاف فهى للكل بالإسكان. هى أحسن: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ
الشرح والتحليل
1. ربكم أعلم: ميم الجمع المهموزة. 2. أعلم بكم: الإدغام: 3. إن يشأ:
ترك الغنة فى الياء. يشأ: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى جعفر وصلا ووقفا.
(3/277)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) خلف بترك الغنة فى الياء واندرج الضرير.
(2) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير. الأصبهانى على هذا الوجه بإبدال الهمز والنقل. أبو جعفر بترك النقل. قالون بمد الصلة. الأصبهانى بقراءته. الأزرق بالصلة الطويلة وتحقيق الهمز والنقل. ابن ذكوان بالسكت فى مواضعه واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلف بترك الغنة.
أعلم بمن: الإدغام. النبيئين: بالهمز لنافع وحده. زبورا: بضم الزاى لحمزة وخلف وبفتحها للباقين والشاهد بفرش النساء: (فتى) وعنهما ... زاى زبورا كيف جاء فاضمما. داوود زبورا: ليس فيها إدغام لفقد الشرط. قل ادعوا:
كسر اللام لعاصم وحمزة ويعقوب والضم للباقين ومنهم أبو عمرو فانتبه. ربهم الوسيلة: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو ويعقوب وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. ربك كان: الإدغام. وكذلك كذب بها.

قوله تعالى: وَآتَيْنا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِها
الشرح والتحليل
1. وآتينا: وجوه البدل. 2. مبصرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
فظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. ولا يأتى ترقيق اللام إلا مع مد البدل أى الوجهان على مد البدل والشاهد: بترقيق اللام بعد ظا صل وبسملن ... وللهمز مدا فتح. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بالناس: لا يخفى.
(3/278)

قوله تعالى: وَما جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْناكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ
الشرح والتحليل
1. الرؤيا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه. وأبى جعفر ولكنه قلب الواو ياء وأدغمها فى الياء بعدها. وفيها وقفا الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو. والإمالة للكسائى وخلف العاشر. شواهد: ورؤيا فادغم كلا (ث) نا. رؤياى له الرؤيا (روى). 2. التى أريناك: المنفصل 3. فتنة للناس: الغنة. 4. للناس: دورى أبى عمرو. 5. القرآن: ابن كثير.

القراءة
قالون. (5) ابن كثير بالنقل. (4) دورى أبى عمرو بوجه الإمالة. (4) الغنة على ما سبق وتأتى على إمالة الناس أيضا لعدم وجود فعلى فالآية بالنسبة للدورى إطلاقية وليس بها امتناعات وأديناها كذلك وأما قوله فى فتح الكريم: وليس عن الدورى مع قصره لدى ... إمالته فى الناس غنة اعتلا.
أورد الشيخ المتولى فى شرحه فى الروض باحتمال مجيئها من الكامل لأن فيه المد للتعظيم وكذا الإدغام الكبير ولا يكونان إلا مع القصر وعلق المقرئ بالعمدة بمثل ما ذكرت هنا من الاحتمال فى قوله تعالى: ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا ... حبا لله. بسورة البقرة. (2) قالون بتوسط المنفصل. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول. دورى أبى عمرو بإمالة للناس. الغنة على ما سبق مع ملاحظة أنها تاتى على إمالة الناس أيضا ولا تاتى على سكت الموصول لأحد. الأزرق بالطويل.
النقاش بسكت الموصول. حمزة بالوقف بالنقل. النقاش بالغنة وترك السكت. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل. (1) الأصبهانى بالإبدال
(3/279)

فى الهمز وقصر المنفصل. دورى أبى عمرو بإمالة للناس. الغنة على ما سبق وأيضا على الإمالة للناس فانتبه. الأصبهانى بتوسط المنفصل. دورى أبى عمرو بإمالة للناس. الغنة على ما سبق. أبو جعفر بقراءة الرؤيا بالإدغام كما شرح ووجهى الغنة.
طغيانا: ليس فيها أحكام غير الفتح. كبيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً
(61)

الشرح والتحليل
1. للملائكة اسجدوا: الطويل وقراءة أبى جعفر بضم تاء الملائكة وصلا بخلف عن ابن وردان. والوجه الثانى له إشمام كسرتها الضم وهو الأقل ويتقدم على جزء الكسر ومر بالبقرة. 2. فسجدوا إلا: المنفصل.
3. أأسجد: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل مع الإدخال. وهشام بالتسهيل والتحقيق من الطريقين مع الفصل قولا واحدا من الطريقين فهى من الكلمات الخاصة. وبالتحريرات المعتمدة عندنا قولهم: وافصل من طريقى هشامهم ... وسهل وحقق فى البدائع عن كلا. والكلام معطوف على أأسجد. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال.
وللأزرق إبدال الهمزة مدا مشبعا للالتقاء بالساكن وقراءته هنا إطلاقية.
وأما ابن ذكوان ففى التنقيح: أأسجد للصورى بالخلف سهلا ... ولا سكت. وفى الشرح: وروى الصورى فى أأسجد التسهيل والتحقيق.
وعلى التسهيل يمتنع السكت. وروى الأخفش التحقيق ولا إدخال من الروايتين. والشاهد من الطيبة: أأسجد الخلاف (م) ز. فلاحظ على التوسط لابن ذكوان التحقيق أولا ولا تسهيل على الطويل للنقاش. لمن
(3/280)

خلقت: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. ملاحظة هامة: الاداء لهشام إطلاقى كما شرحت خصوصية هذا الموضع وموافقة الروض على ما فى البدائع.
ولاحظ الوجهين فى المنفصل للحلوانى. والتوسط وجها واحدا للداجونى.

القراءة
قالون بالتسهيل مع الإدخال واندرج أبو عمرو والحلوانى عن هشام.
(3) الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال واندرج ابن كثير ورويس. الحلوانى بالتحقيق والإدخال. حفص بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج روح.
قالون بتوسط المنفصل والتسهيل مع الإدخال واندرج أبو عمرو وهشام.
الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال واندرج وجه التسهيل للصورى عن ابن ذكوان واندرج رويس. هشام بالتحقيق والإدخال. ابن ذكوان بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج عاصم والكسائى وروح وخلف العاشر. (1) الأزرق بالطويل والتسهيل وعدم الإدخال. ثم بالإبدال حرف مد لازم. النقاش على هذا الوجه بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج حمزة.
حمزة بسكت المد المنفصل. الأزرق بتوسط، مد البدل. حمزة بالسكت العام. أبو جعفر بضم التاء فى الملائكة وقصر المنفصل والتسهيل مع الإدخال والإخفاء مع الغنة. ابن وردان فى وجهه الثانى بالإشمام وقراءته الخاصة.

قوله تعالى: قالَ أَرَأَيْتَكَ هذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا
(62)

الشرح والتحليل
1. أرءيتك: تسهيل الهمزة الثانية لنافع وأبى جعفر. وعن الأزرق أيضا إبدالها ألفا خالصة مع المد المشبع. وحذفها الكسائى. وحققها الباقون. 2. لئن
(3/281)

أخرتنى: النقل والسكت. 3. أخرتنى إلى: إثبات الياء وصلا لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. وابن كثير ويعقوب فى الحالين. وللباقين حذفها فى الحالين والشاهد: أخرتن الاسرا (سما). والترجمة معطوفة على الإثبات ولاحظ مراتب المنفصل الناشئ.

القراءة
قالون بقراءة أرءيتك بتسهيل الهمزة الثانية وإثبات الياء فى أخرتنى مع القصر واندرج أبو جعفر. (3) قالون بالتوسط. (2) ورش بالنقل وإثبات الياء والطويل للأزرق. الأصبهانى بوجهى المنفصل. (1) الأزرق بإبدال الثانية حرف مد لازم. ابن كثير بتحقيق الهمزة وإثبات الياء مع القصر واندرج أبو عمرو ويعقوب. أبو عمرو بالتوسط فى أخرتنى واندرج يعقوب.
الحلوانى بحذف الياء وقصر المنفصل فى ذريته إلا واندرج حفص.
ابن عامر بالتوسط واندرج عاصم وخلف العاشر. النقاش بالطويل واندرج حمزة. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. الكسائى بحذف الهمزة الثانية فى أرءيتك وقراءته.

قوله تعالى: قالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزاؤُكُمْ جَزاءً مَوْفُوراً
(63)

الشرح والتحليل
1. اذهب فمن: الإدغام لأبى عمرو والكسائى. وهشام وخلاد بخلفهما.
والشاهد: إدغام باء الجزم فى الفاء (ل) ى (ق) لا خلفهما (ر) م (ح) ز. ولهشام تحرير فى البدائع مع أأسجد. وتحرير خلاد هنا بدون امتناعات. 2. منهم: ميم الجمع. 3. جزاؤكم: الطويل.
(3/282)

القراءة
قالون بالإظهار ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بالطويل واندرج النقاش وخلف عن حمزة ووجه الإظهار لخلاد. حمزة بسكت المد المتصل. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (1) أبو عمرو بالإدغام والتوسط واندرج وجه لهشام واندرج الكسائى. خلاد بالطويل. خلاد بسكت المد المتصل على وجه الإدغام.

قوله تعالى: وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشارِكْهُمْ فِي الْأَمْوالِ وَالْأَوْلادِ وَعِدْهُمْ
الشرح والتحليل
1. منهم: ميم الجمع. 2. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب. 3. ورجلك:
حفص وحده بكسر الجيم والباقون بالسكون. والشاهد: ورجلك اكسر ساكنا (ع) د. 4. الأموال: النقل والسكت.
القراءة
قالون بقراءة ورجلك بإسكان الجيم ولاحظ الاندراج. (4) ورش بالنقل.
ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس. (3) حفص بكسر الجيم من ورجلك. حفص بالسكت. (2) حمزة بضم عليهم والسكت فى أل. حمزة بترك السكت واندرج يعقوب. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
البحر لتبتغوا: الإدغام والإخفاء. إلا إياه وقفا لحمزة، نجاكم الى: لا يخفى.
البر أعرضتم: وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء.
(3/283)

قوله تعالى: أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصِباً ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا
(68)

الشرح والتحليل
1. أفأمنتم: ميم الجمع والسكت وتسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى. 2. أن نخسف، أو نرسل، أن نعيدكم، فنرسل، فنغرقكم: ابن كثير وأبو عمرو بالنون فى الخمسة. وقرأ أبو جعفر ورويس فتغرقكم فقط بالتاء للتأنيث.
والباقون بالياء فى الخمسة. والشاهد: يخسفا ... وبعده الأربع نون (ح) ز (د) فا ... يغرقكم منها فأنث (ث) ق (غ) نا. ولابن وردان انفرادة عن الشطوى بتشديد الراء ويلزم عليه فتح الغين. ولم يعرج عليها فى الطيبة كعادته وذكرها فى الدرة. وقرأت بها من طريق الدرة عند الأداء فأول التوقف هنا لأبى عمرو ولاحظ دقة ترتيب الوجوه ولاحظ ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة بعد أبى عمرو فى أن يخسف.

القراءة
قالون بقراءة يخسف، يرسل بالياء ولاحظ الاندراج. (2) أبو عمرو بقراءة نخسف، نرسل بالنون. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء واندرج الضرير. (1) قالون بصلة الميم مقصورة وقراءته السابقة واندرج أبو جعفر.
ابن كثير على هذا الوجه بقراءة نخسف، نرسل بالنون. قالون بمد الصلة وقراءته. الأزرق بالصلة الطويلة وقراءة يخسف، يرسل بالياء. الأصبهانى بتسهيل الهمزة الثانية فى أفأمنتم ووجهى الميم المهموزة وقراءته بالياء فى يخسف، يرسل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وخلاد وإدريس.
خلف بترك الغنة.
(3/284)

قوله تعالى: أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تارَةً أُخْرى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قاصِفاً مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِما كَفَرْتُمْ ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنا بِهِ تَبِيعاً
(69)

الشرح والتحليل
1. أم أمنتم: النقل والسكت 2. أمنتم أن: ميم الجمع. 3. يعيدكم، فيرسل، فيغرقكم كما سبق شرحه وشاهده بالآية السابقة. وتوقف ترك الغنة لخلف بعد أبى عمرو. 4. أخرى: أحكام التقليل والإمالة. 5. فيغرقكم:
بالتانيث لأبى جعفر ورويس. ولاحظ فيها الإدغام. فانتبه لذلك. الريح بالجمع لأبى جعفر وحده والشاهد من فرش البقرة: وصاد الاسرى الأنبيا سبا (ث) نا. والترجمة معطوفة على واجمع. ولاحظ صلة الهاء فى فيه لابن كثير.

القراءة
قالون. (5) رويس بالتانيث فى فيغرقكم مع الإظهار والإدغام فيها. روح بالتذكير والإدغام. (4) الصورى بالإمالة واندرج خلاد والكسائى عدا الضرير واندرج خلف العاشر. (3) أبو عمرو بالنون فى الثلاثة وإمالة أخرى والإظهار والإدغام فى فنغرقكم. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء وإمالة أخرى واندرج الضرير عن دورى الكسائى. (2) قالون بصلة الميم مقصورة.
أبو جعفر بقراءة الرياح بالجمع وفتغرقكم بالتاء للتأنيث وهنا أتينا بانفرادة الدرة المشروحة سابقا لابن وردان. ابن كثير على هذا الوجه بالنون فى الثلاثة وصلة هاء الضمير فى فيه. قالون بمد الصلة. (1) ورش بالنقل والصلة الطويلة. الأصبهانى بقصر الصلة وتوسطها. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. الرملى بالإمالة واندرج خلاد وإدريس. خلف عن حمزة بترك الغنة على وجه السكت.
(3/285)

وهذا تحرير للصورى بالآية السكت أخرى
ترك إمالة للطريقين، فتح للمطوعى
سكت إمالة للرملى، فتح للمطوعى

ربع (وَلَقَدْ كَرَّمْنا)
ممن خلقنا، بإمامهم وقفا لحمزة: لا يخفى. يظلمون: تغليظ اللام وجها واحد للأزرق.

قوله تعالى: وَمَنْ كانَ فِي هذِهِ أَعْمى فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمى وَأَضَلُّ سَبِيلًا
(72)

الشرح والتحليل
1. هذه أعمى: المنفصل. 2. أعمى: معا هنا بالفتح والتقليل للأزرق.
وبالإمالة لشعبة وحمزة والكسائى وخلف. وأما أبو عمرو ويعقوب فبإمالة الأولى فقط محضة وفتح الثانية والشاهد: وافق فى أعمى كلا الإسرا ...
(ص) دا ... وأولاها (حما). 3. فهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. فأول التوقف للأصبهانى. وتحرير الأزرق على الإطلاق.

القراءة
قالون بإسكان فهو واندرج أبو جعفر. (3) الأصبهانى بضم الهاء والنقل.
ابن كثير بترك النقل واندرج الحلوانى وحفص. (2) أبو عمرو بإمالة أعمى الأولى وفتح الثانية ولاحظ إسكان فهو. يعقوب بضم الهاء. (1) قالون بالتوسط وإسكان الهاء ولم يندرج معه أحد. الأصبهانى بضم الهاء والنقل.
ابن عامر بترك النقل واندرج حفص. ابن ذكوان بالسكت واندرج
(3/286)

حفص. أبو عمرو بإمالة أعمى الأولى وإسكان الهاء وفتح الثانية. الكسائى بإمالة الموضع الثانى أيضا. شعبة بضم الهاء وإمالة أعمى الثانية أيضا واندرج خلف العاشر. يعقوب بفتح أعمى الثانية. إدريس بالسكت والإمالة. الأزرق بالطويل والنقل وترقيق الراء وجها واحدا. الأزرق بتوسط ومد البدل. النقاش بترك السكت فى أل. ثم بالسكت. الأزرق بالتقليل فى الموضعين وقراءته السابقة مع ثلاثة البدل. حمزة بالإمالة فى الموضعين وسكت أل. ثم بترك السكت فى أل. حمزة بسكت المد وأل.
غيره: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وإذا لاتخذوك، إليهم، شيئا (ولا يأتى توسط شيئا على سكت المد)، إذا لأذقناك، نصيرا: لا يخفى. الممات ثم:
الإدغام.

قوله تعالى: وَإِنْ كادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْها وَإِذاً لا يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلَّا قَلِيلًا
(76)

الشرح والتحليل
1. الأرض: النقل والسكت. 2. وإذا لا: الغنة. 3. خلفك: بدون ألف مع فتح الخاء نافع وابن كثير وأبو عمرو وشعبة وأبو جعفر. خلافك: بكسر الخاء وفتح اللام وألف بعدها الباقون. والشاهد: خلفك فى خلافك (ا) تل (ص) ف (ث) نا (حبر). ولاحظ أن الساكتين جميعا يقرءون خلافك.

القراءة
قالون بقراءة خلفك بفتح الخاء وسكون اللام بدون ألف بعدها واندرج ابن كثير وأبو عمرو وشعبة وأبو جعفر. (3) ابن عامر بقراءة خلافك بكسر الخاء وفتح اللام وألف بعدها ولاحظ الاندراج. (2) قالون بالغنة وقراءته
(3/287)

السابقة. ابن عامر بقراءته. (1) ورش بالنقل وقراءة خلفك كقالون.
الأصبهانى بالغنة. ابن ذكوان بالسكت واندرج أصحاب السكت جميعا.
ابن الأخرم بالغنة.
من رسلنا: الغنة. رسلنا: إسكان السين لأبى عمرو وحده. الصلاة، وقران، نافلة لك: لا يخفى. عسى: فتح وتقليل الأزرق ودورى أبى عمرو. ولا يأتى التقليل لدورى على الغنة ولا على القصر: ودع غنة كالقصر إن قللت عسى.
والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. من لدنك، نصيرا، جاء: لا يخفى.
مدخل: هنا لا خلاف فى ضم الميم.

قوله تعالى: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَساراً
(82)

الشرح والتحليل
1. وننزل: التخفيف لأبى عمرو ويعقوب فقط. والشاهد: الاسرا (حما).
والترجمة معطوفة على التخفيف. 2. القرآن: نقل ابن كثير. وسكت الموصول ويأتى على الطول للنقاش. 3. شفاء ورحمة: الطويل وترك الغنة فى الواو. 4. ورحمة للمؤمنين: الغنة ولا تأتى على سكت الموصول لأحد. 5. للمؤمنين: إبدال الهمز أولا للأصبهانى. ولاحظ دقة وجوه سكت الموصول.

القراءة
قالون بقراءة وننزّل بالتشديد ولاحظ الاندراج. (5) الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. (4) قالون بالغنة فى اللام. الأصبهانى بالإبدال. (3) الأزرق بالطويل وإبدال الهمز. النقاش بتحقيق الهمز واندرج خلاد. النقاش بالغنة.
خلف بترك الغنة فى الواو. (2) ابن كثير بالنقل ووجهى الغنة. ابن ذكوان
(3/288)

لما عدا النقاش بالسكت فى الموصول والتوسط واندرج حفص وإدريس.
النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف بالطويل وترك الغنة فى الواو. خلف بالسكت العام. خلاد بالسكت العام والغنة فى الواو. (1) أبو عمرو بالتخفيف فى وننزل واندرج يعقوب. أبو عمرو بإبدال الهمز. أبو عمرو بالغنة فى اللام واندرج يعقوب. أبو عمرو بإبدال الهمز.

قوله تعالى: وَإِذا أَنْعَمْنا عَلَى الْإِنْسانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجانِبِهِ
الشرح والتحليل
1. وإذا أنعمنا: المنفصل. 2. الإنسان: النقل أولا ثم السكت. 3. ونأى:
ابن ذكوان وأبو جعفر بتقديم الألف على الهمز ولاحظ طول النقاش.
والباقون بتقديم الهمز على حرف العلة. وأمال الهمزة والنون الكسائى وخلف عن حمزة وعن نفسه. وأمال الهمز فقط خلاد. وبالفتح والتقليل للأزرق فى الهمزة فقط مع فتح النون وتحريرة مع البدل إطلاقى. وأمال شعبة الهمزة واختلف عنه فى النون والشواهد: نأى الأسرا (ص) ف ... مع خلف نونه وفيهما (ض) ف (روى). والترجمة معطوفة على وافق. وفى فتح الكريم شاهد شعبة فى النون: وبالخلف يحيى بفتح النون من نأى. الشرح من الروض: روى شعيب عن يحيى وكذا أبو حمدون من غير طريق الحمامى وابن شاذان فتح النون من قوله تعالى (ونأى بجانبه) وسائر الرواة عن شعبة بالإمالة وارجع إلى الاتحاف لتحقيق الانفرادات فى هذا اللفظ. ووقف حمزة عليها بالتسهيل فقط. وقرأت الشعبة أولا بإمالة الحرفين. ثم بإمالة الهمزة فقط. وذكر المقرئ أن إمالة الحرفين هو الأرجح ولذلك قدم.
(3/289)

القراءة
قالون بفتح النون والهمزة فى نأى ولاحظ الاندراج. (3) أبو جعفر بقراءة ناء بتقديم الألف على الهمزة. (2) الأصبهانى بالنقل وفتح الحرفين. (1) قالون بالتوسط وقراءته. ابن ذكوان بقراءة ناء بتقديم الألف ولاحظ فيها توسط المتصل. شعبة بإمالة النون والهمزة واندرج الكسائى وخلف العاشر. شعبة بفتح النون وإمالة الهمزة ولم يندرج معه أحد. الأصبهانى بالنقل وقراءته.
ابن ذكوان بالسكت وقراءة ناء كما سبق. حفص على السكت بقراءة نأى مع فتح الحرفين. إدريس بإمالة الحرفين. (1) الأزرق بالطويل والنقل والفتح والتقليل فى الهمزة فقط وفيها ثلاثة البدل على الإطلاق مع اليائى.
النقاش بترك النقل وقراءة ناء بتقديم الألف على الهمزة وفيها المد المتصل.
خلف عن حمزة بقراءة نأى مع إمالة الحرفين. خلاد بفتح النون وإمالة الهمزة فقط. النقاش بالسكت وقراءته السابقة. خلف بالإمالة. خلاد بفتح النون وإمالة الهمزة. حمزة بسكت المد لكل من راوييه.
يؤسا: وقف حمزة بالتسهيل وبدل الأزرق. أعلم بمن: الإدغام. أهدى، ويسئلونك: لا يخفى. أمر ربى: الإدغام والإخفاء. شئنا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وحمزة وقفا. من ربك: الغنة. عليك كبيرا:
الإدغام. كبيرا، يأتوا، القران، ظهيرا: لا يخفى. ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول فى القران وهذا تحرير لحمزة:
صورة أولى القرآن المد المنفصل
ترك ترك، سكت
سكت ترك، سكت
صورة ثانية المد المنفصل القرآن
ترك ترك، سكت
سكت سكت، ترك
(3/290)

تحرير للنقاش أل/ المنفصل/ الموصول
ترك/ توسط/ ترك
ترك/ طول/ ترك
سكت/ توسط/ ترك
سكت/ طول/ سكت

قوله تعالى: وَلَقَدْ صَرَّفْنا لِلنَّاسِ فِي هذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُوراً
(89)

الشرح والتحليل
1. ولقد صرفنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. القرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول. ولاحظ على سكت المد المنفصل الوجهان فيه لحمزة. 3. فأبى أكثر: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة وانظر التحرير السابق لحمزة والنقاش فهو مهم فى فهم المطلوب هنا. ولاحظ أنه ليس لدورى أبى عمرو امتناعات فى الناس والمنفصل.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. (2) ابن كثير بالنقل وقراءته.
ابن ذكوان لماعدا النقاش بسكت الموصول والتوسط واندرج حفص.
النقاش بالطويل. (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج الحلوانى.
أبو عمرو بالتوسط واندرج هشام. حمزة بالإمالة والطويل. حمزة بسكت المد المنفصل على ترك السكت فى الموصول. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. حمزة بسكت الموصول وترك السكت فى المد المنفصل. ثم
(3/291)

بالسكت فيه. إدريس بالتوسط وقراءته. دورى أبى عمرو بإمالة الناس فى الموضعين ووجهى المنفصل.

قوله تعالى: وَقالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعاً
(90)

الشرح والتحليل
1. نؤمن: إبدال الهمز والإدغام. ولا يأتى مع الهمز لأبى عمرو. 2. تفجر:
الكوفيون ويعقوب بقراءة تفجر بوزن تقتل. والباقون بضم التاء وفتح الفاء وكسر الجيم مشددة والشاهد: تفجر فى الاولى كتقتل (ظ) بى (كفى).
3. الأرض: النقل والسكت. ولاحظ ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا فى تفجر وكذلك إدغام تفجر لنا وسبق إدغام فى الآية.

القراءة
قالون بقراءة تفجّر بضم التاء وفتح وكسر الجيم مشددة واندرج ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر. (3) ابن ذكوان بالسكت. (2) عاصم بقراءة تفجر بوزن تقتل واندرج حمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. حفص بالسكت واندرج حمزة وإدريس. (1) ورش بإبدال الهمز وقراءة تفجر كما شرح لقالون وترقيق الراء للأزرق والنقل. الأصبهانى بتفخيم الراء والنقل.
أبو عمرو بترك النقل واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بالإدغام مع إبدال الهمز ولاحظ الإدغام فى تفجر لنا على قراءته. يعقوب بتحقيق الهمز والإدغام.
ولاحظ الإدغام فى تفجر لنا على قراءته.
فتفجر الأنهار: لا خلاف هنا وهنا ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. تفجيرا:
لا يخفى.
(3/292)

قوله تعالى: أَوْ تُسْقِطَ السَّماءَ كَما زَعَمْتَ عَلَيْنا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ قَبِيلًا
الشرح والتحليل
1. السماء: الطويل. 2. كسفا: بفتح السين نافع وابن عامر وعاصم وأبو جعفر. والباقون بإسكانها. والشاهد: وكسفا حركن (عم) (ن) فس. ولاحظ النقل والسكت لأصحابه. 3. تأتى: إبدال الهمز وهو أولا لأبى جعفر.

القراءة
قالون بفتح السين فى كسفا واندرج ابن عامر وعاصم. (3) أبو جعفر بإبدال الهمز. (2) الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز. ابن كثير بإسكان السين فى كسفا واندرج أبو عمرو والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. أبو عمرو بإبدال الهمز. ابن ذكوان بالسكت مع فتح السين واندرج حفص. إدريس بالسكت مع إسكان السين. (1) الأزرق بالطويل وفتح السين والنقل وإبدال الهمز. النقاش بترك السكت ولاحظ تحقيق الهمز. النقاش بالسكت. حمزة بإسكان السين وترك السكت. حمزة بسكت المفصول.
حمزة بالسكت العام.

قوله تعالى: أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقى فِي السَّماءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنا كِتاباً نَقْرَؤُهُ
الشرح والتحليل
1. زخرف أو: النقل والسكت. 2. ترقى: الإمالة. 3. السماء: الطويل.
(3/293)

4. نؤمن: إبدال الهمز والإدغام. 5. تنزل: التخفيف لأبى عمرو ويعقوب والشاهد: الاسرا (حما). والترجمة معطوفة على التخفيف. نقرؤه: وقف حمزة بالتسهيل.

القراءة
قالون. (5) أبو عمرو بتخفيف تنزل واندرج يعقوب. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءته. أبو جعفر على هذا الوجه بتشديد تنزل. أبو عمرو بإبدال الهمز والإدغام وتخفيف تنزل. يعقوب بتحقيق الهمز والإدغام وتخفيف تنزل. (3) النقاش بالطويل والتشديد. (2) حمزة بالإمالة والوقف بالتسهيل.
الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. (1) ورش من الطريقين بالنقل والطويل للأزرق وإبدال الهمز. الأصبهانى بالتوسط. الأزرق بالتقليل وقراءته. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المتصل واندرج حفص. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة والوقف بالتسهيل. حمزة بسكت المد المتصل.
إدريس بالتوسط.

قوله تعالى: قُلْ سُبْحانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَراً رَسُولًا
(93)

الشرح والتحليل
1. قل: ابن كثير وابن عامر بقراءة قال. والباقون قل والشاهد: وقل قال (د) نا ... (ك) م. 2. بشرا رسولا: الغنة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَما مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جاءَهُمُ الْهُدى إِلَّا أَنْ قالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَراً رَسُولًا
(94)
(3/294)

الشرح والتحليل
1. أن يؤمنوا: ترك الغنة فى الياء. 2. يؤمنوا إذ: المنفصل وإبدال الهمز. 3. إذ جاءهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام. والإظهار للباقين. 4. بشرا رسولا:
الغنة. جاءهم، الهدى: لا يخفى. ولاحظ كثرة الوجوه. ووجوه أبى عمرو إطلاقية.

القراءة
قالون بالقصر واندرج ابن كثير وحفص ويعقوب. (4) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بالإدغام ووجهى الغنة واندرج هشام. (2) قالون بالتوسط واندرج عاصم ويعقوب. قالون بالغنة واندرج حفص ويعقوب.
الكسائى ماعدا الضرير بإمالة الهدى. ابن ذكوان بإمالة جاءهم ووجهى الغنة. خلف العاشر على إمالة جاءهم بإمالة الهدى. أبو عمرو بالإدغام والفتح واندرج هشام. أبو عمرو بالغنة واندرج الداجونى (لأن الحلوانى لا يغن على مد). الداجونى بالإدغام مع إمالة جاءهم ووجهى الغنة. الأزرق بإبدال الهمز الطويل. الأزرق بالتقليل. الأصبهانى بإبدال الهمز وقصر المنفصل ووجهى الغنة واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بالإدغام ووجهى الغنة. الأصبهانى بالتوسط ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإدغام ووجهى الغنة.
النقاش بتحقيق الهمز والطويل وإمالة جاءهم. النقاش بالغنة. خلاد بإمالة الهدى على إمالة جاءهم. خلاد بسكت المد المنفصل فى مواضعه. خلاد بالسكت العام. (1) خلف بترك الغنة فى الياء والإمالة. خلف بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. الضرير على ترك الغنة بالتوسط وفتح جاءهم وإمالة الهدى.
عليهم، ملكا رسولا، كفى: لا يخفى. وهذا تحرير للأزرق:
خبيرا بصيرا وقفا
ترقيق ترقيق
(3/295)

تفخيم تفخيم، ترقيق
وعند الوصل ترقيقهما معا وتفخيمهما معا.

قوله تعالى: وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ
الشرح والتحليل
1. ومن يهد: ترك الغنة فى الياء. 2. فهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. المهتد: إثبات الياء وصلا نافع وأبو عمرو وأبو جعفر. وفى الحالين ليعقوب. والشاهد: والمهتدى لا أولا واتبعن ...
وقل (مدا) (حما). (أولا: أى المراد موضع الأعراف.) فالمراد هذا الموضع وسورة الكهف فلاحظ عند ضم الهاء لورش عطف يعقوب عليه بإثبات الياء. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّما خَبَتْ زِدْناهُمْ سَعِيراً
(97)
الشرح والتحليل
1. مأواهم: ميم الجمع. وإبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر.
وللأزرق الفتح والتقليل والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 2. خبت زدناهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام بخلفه وحمزة والكسائى وخلف.
والتحريرات عن هشام بالوجهين من طريقيه. 3. سعيرا: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات هنا لعدم وجود البدل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/296)

قوله تعالى: ذلِكَ جَزاؤُهُمْ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِآياتِنا وَقالُوا أَإِذا كُنَّا عِظاماً وَرُفاتاً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً
(98)

الشرح والتحليل
1. جزاؤهم: ميم الجمع والطويل. 2. وقالوا أءذا: المنفصل. 3.، 4. أءذا، أئنا: نافع والكسائى ويعقوب بالاستفهام فى الأول والإخبار فى الثانى وكل على أصله فقالون بالتسهيل مع الإدخال. وورش ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. والكسائى وروح بالتحقيق وعدم الإدخال. وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالإخبار فى الأول والإستفهام فى الثانى وكل على أصله أيضا. فابن ذكوان بالتحقيق وعدم الإدخال. وهشام بالتحقيق والإدخال وعدمه على ما فى التحريرات. وأما أبو جعفر فبالتسهيل والإدخال.
والباقون بالاستفهام فيهما فابن كثير بالتسهيل وعدم الإدخال وأبو عمرو بالتسهيل والإدخال. وعاصم وحمزة وخلف بالتحقيق وعدم الإدخال والشاهد سبق بالسورة. وانظر تحريرات هشام بموضع المكرر بسورة الرعد.

القراءة
قالون ولم يندرج معه أحد. (4) أبو عمرو على هذا الوجه بالإستفهام فى الموضع الثانى مع التسهيل والإدخال. (3) الأصبهانى بالإستفهام فى الأول مع التسهيل وعدم الإدخال والإخبار فى الثانى مع ملاحظة النقل. رويس على هذا الوجه بترك النقل. الحلوانى عن هشام بالإخبار فى الموضع الأول والإستفهام فى الثانى مع التحقيق والإدخال فقط وانظر التحريرات.
حفص بالإستفهام فى الموضعين مع التحقيق وعدم الإدخال. روح على هذا الوجه بالإخبار فى الموضع الثانى. (2) قالون بتوسط المنفصل وقراءته
(3/297)

الخاصة. أبو عمرو. الأصبهانى. رويس. هشام من الطريقين بالإخبار فى الموضع الأول والإستفهام فى الثانى مع الإدخال ثم بعدم الإدخال من الطريقين واندرج ابن ذكوان فى ترك السكت. ابن ذكوان بالسكت.
عاصم بالإستفهام فى الموضعين مع عدم الإدخال واندرج خلف العاشر.
الكسائى على هذا الوجه بالإخبار فى الموضع الثانى واندرج روح. حفص بالسكت وقراءته الخاصة واندرج إدريس. (1) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل وقراءته الخاصة. ابن كثير، أبو جعفر بقراءتهما المشروحة بالتحليل. قالون بتوسط المنفصل. الأزرق بالطويل وقصر البدل وقراءته الخاصة. النقاش بقراءته الخاصة مع ترك السكت ثم بالسكت. حمزة بقراءته الخاصة مع ترك السكت فى المفصول ويلاحظ ترك الغنة لخلف ثم بالغنة لخلاد. ثم بالسكت فى المفصول. ثم سكت المد المنفصل أيضا.
الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بالسكت العام. والله أعلم.
ربع (أَوَلَمْ يَرَوْا)

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ قادِرٌ عَلى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلًا لا رَيْبَ فِيهِ فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلَّا كُفُوراً
(99)

الشرح والتحليل
1. يروا أن: النقل والسكت. 2. والأرض: سكت حمزة على ترك السكت فى المفصول. 3. على أن: المنفصل. 4. مثلهم: ميم الجمع. 5. وجعل لهم:
الإدغام. 6. أجلا لا: الغنة. لا ريب: توسط لا لحمزة ولا يأتى إلا على سكت أل والمفصول معا. ولاحظ عدم الموصول هنا.

القراءة
قالون. (6) الغنة. (5) أبو عمرو بالإدغام واندرج رويس فقط من روضة
(3/298)

المالكى ولاحظ أن جعل لهم جميع ما فى القرآن له حكم خاص بالنسبة لرويس ودققت فى تحريره لوجود المنفصل هنا وسيأتى الإدغام على المد أيضا. ومعلوم أن الغنة متعينة ليعقوب على الإدغام العام فقط. أبو عمرو بالغنة واندرج يعقوب ولاحظ أن الغنة من المصباح (وهو راوى الإدغام العام ليعقوب) فى اللام دون الراء لرويس. (4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بصلة فيه. الغنة على الوجهين السابقين. (3) قالون بتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. الغنة. رويس بإدغام جعل لهم وترك الغنة وذلك من مفردة ابن الفحام. روح على هذا الوجه بالغنة وذلك من الكامل طريق الزبيرى وارجع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر ففيه زيادة علم. قالون بصلة الميم ولاحظ مد الصلة. الغنة. الضرير بترك الغنة فى الياء. النقاش بالطويل على ترك السكت واندرج خلاد. النقاش بالغنة.
خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء. (2) حمزة بسكت أل فقط وترك الغنة فى الياء لخلف وقصر لا. خلاد بالغنة. (1) ورش بالنقل فى الموضعين وترقيق الراء للأزرق وطويل المنفصل وصلة الميم الطويلة ثم بتفخيم الراء.
الأصبهانى على هذا الوجه بقصر المنفصل وصلة الميم مقصورة ووجهى الغنة. ثم بتوسط المنفصل ومد الصلة ووجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت المفصولين وأل وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. الغنة لابن الأخرم. النقاش بالطويل على هذا الوجه واندرج خلاد. خلاد بتوسط لا. خلف عن حمزة بترك الغنة وقصر لا. ثم بتوسطها. حمزة بسكت المد المنفصل أيضا وترك الغنة لخلف وقصر لا فقط. خلاد على هذا الوجه بالغنة فى الياء والله أعلم.

قوله تعالى: قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذاً لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفاقِ
(3/299)

الشرح والتحليل
1. لو أنتم: النقل والسكت. 2. أنتم: ميم الجمع. 3. خزائن رحمة: الإدغام أولا ثم الطويل. 4. ربى إذا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين. 5. إذا لأمسكتم: الغنة. ولاحظ على سكت المتصل لحمزة الوقف بالنقل فقط. ولاحظ تعين الغنة على إدغام يعقوب ووجوه حمزة دقيقة.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج أبو عمرو. (5) الغنة. (4) الحلوانى بإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج حفص ويعقوب. الغنة على ما سبق. ابن عامر بالتوسط ولاحظ الاندراج. الداجونى بالغنة ومعلوم أن الحلوانى لا يغن على مد واندرج ابن ذكوان وحفص ويعقوب. (3) أبو عمرو بالإدغام وفتح ياء الإضافة. أبو عمرو بالغنة. يعقوب بإسكان ياء الإضافة مع القصر ولا بد من الغنة على الإدغام. روح بالتوسط ولاحظ الغنة. النقاش بالطويل فى المتصل والمنفصل واندرج وجه لحمزة. حمزة فى الوقف بالنقل.
ثم بالسكت. النقاش بالغنة. (2) قالون بصلة الميم وفتح ياء الإضافة ووجهى الغنة واندرج أبو جعفر. ابن كثير بإسكان ياء الإضافة ووجهى الغنة.
(1) ورش من الطريقين بالنقل والطويل للأزرق وفتح ياء الإضافة. الأصبهانى بالتوسط وفتح ياء الإضافة ووجهى الغنة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط فى المتصل والمنفصل ولاحظ السكت فى أل أيضا واندرج حفص وإدريس. ابن الأخرم بالغنة. النقاش بالطويل واندرج وجه لحمزة. حمزة بالنقل وقفا. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. حمزة بالسكت العام والوقف بالنقل فقط. وشاهد حمزة فى الوقف: بإضجاع ها أو سكت كالما أو اسئلوا ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا.
(3/300)

قوله تعالى: فَسْئَلْ بَنِي إِسْرائِيلَ إِذْ جاءَهُمْ فَقالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يا مُوسى مَسْحُوراً
(101)

الشرح والتحليل
1. فسئل: النقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر والشاهد من باب النقل: وسل (روى) (د) م كيف جا. وسكت الموصول وعلى سكت المد المنفصل الوجهان فيه لحمزة. 2. بنى إسرائيل: المنفصل. 3. إسرائيل:
التسهيل مع المد والقصر لأبى جعفر. 4. إذ جاءهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام. 5. جاءهم: ميم الجمع وإمالة جاءهم. 6. فقال له: الإدغام أولا ليعقوب.

القراءة
قالون. (6) يعقوب بالإدغام. (5) قالون بصلة الميم. (4) أبو عمرو بالإدغام فى إذ جاءهم وإظهار فقال له وفتح وتقليل موسى. ثم بالإدغام والوجهين ولاحظ اندراج الحلوانى على قراءته. 3. أبو جعفر بقراءته المعروفة. (2) قالون بالتوسط. روح بالإدغام. قالون بصلة الميم. ابن ذكوان بإمالة جاءهم.
أبو عمرو بالإدغام فى إذ جاءهم وفتح وتقليل موسى. ولاحظ اندراج الحلوانى على قراءته. الدجوانى بإدغام اذ جاءهم مع الإمالة. الأزرق بالطويل وقصر البدل فى إسرائيل وفتح وتقليل موسى. النقاش بإمالة جاءهم وفتح موسى. حمزة بالإمالة. الأزرق ببقية وجوهه فى إسرائيل واليائى مع عدم الامتناعات. حمزة على ترك السكت فى الموصول بسكت المد المنفصل فقط. ابن كثير بالنقل وقصر المنفصل وصلة الميم. الكسائى بتوسط المنفصل وإمالة موسى. خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة جاءهم. ابن ذكوان لما عدا النقاش بسكت الموصول والتوسط وقراءته.
(3/301)

حفص على هذا الوجه بفتح جاءهم. النقاش بسكت الموصول وطويل المنفصل وقراءته. حمزة على هذا الوجه بإمالة موسى. حمزة بسكت المد المنفصل فقط. ثم بالسكت العام.
وهذا تحرير جامع للأزرق آتينا/ موسى/ إسرائيل
قصر/ فتح/ قصر
قصر/ تقليل/ قصر
توسط/ فتح/ توسط
توسط/ تقليل/ قصر، توسط
مد/ فتح/ قصر، مد
مد/ تقليل/ قصر، مد
فالمجموع تسعة أوجه. وأما الآية فلا امتناعات لعدم وجود بدل سابق.
قال فى التنقيح: ومع قصر إسرائيل قلل موسطا سواه.

قوله تعالى: قالَ لَقَدْ عَلِمْتَ ما أَنْزَلَ هؤُلاءِ إِلَّا رَبُّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ بَصائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً
(102)

الشرح والتحليل
1. قال لقد: الإدغام. 2. علمت: الكسائى وحدة بضم التاء والباقون بفتحها والشاهد: وعلمت ما بضم التا (ر) نا. 3. ما أنزل: المنفصل. 4. هؤلاء إلا: أحكام الهمزتين وسبقت

وتعرف من القراءة بعد.
القراءة
قالون بتسهيل الأولى مع المد واندرج البزى. (4) ثم بالتسهيل مع القصر واندرج البزى. الأصبهانى بتسهيل الثانية والنقل. قنبل على هذا الوجه
(3/302)

بترك النقل واندرج أبو جعفر ووجه لرويس. قنبل بإبدال الثانية حرف مد مشبع. ثم بإسقاط الأولى مع القصر واندرج أبو عمرو. ولاحظ إسقاط لرويس إلا على المد والإظهار. ثم بإسقاطها مع المد واندرج أبو عمرو. الحلوانى عن هشام بتحقيق الهمزتين واندرج حفص وروح. (3) قالون بتوسط المنفصل وتسهيل الأولى مع المد والقصر. وجاز القصر هنا من قوله (امنع مسقطا لا مسهلا). الأصبهانى بتسهيل الثانية والنقل. رويس على هذا الوجه بترك النقل. أبو عمرو بإسقاط الأولى مع المد فقط واندرج رويس.
هشام بتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بسكت أل واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية، مدها مدا مشبعا مع ملاحظة النقل وترقيق الراء وجها واحدا. النقاش بتحقيق الهمزتين وترك السكت واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل وترك السكت فى المتصل ثم بالسكت العام. (2) الكسائى بضم تاء علمت والتوسط وتحقيق الهمزتين. (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وإسقاط الأولى مع القصر والمد وليس لرويس إسقاط على الإدغام.
رويس بتسهيل الثانية. روح بتحقيق الهمزتين. روح بتوسط المنفصل.

قوله تعالى: وَقُلْنا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنا بِكُمْ لَفِيفاً
(104)

الشرح والتحليل
1. لبنى إسرائيل: المنفصل. 2. إسرائيل: أبو جعفر. 3. الأرض: النقل والسكت. 4. الاخرة جئنا: الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو.
5. جئنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 6. بكم: ميم الجمع.
(3/303)

وتحرير الأزرق كالاتى إسرائيل الآخرة
قصر قصر، توسط، مد
توسط توسط
مد مد

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (6) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (5) أبو عمرو بإبدال الهمز. (4) أبو عمرو بالإدغام مع إبدال الهمز. يعقوب بالإدغام وتحقيق الهمز. (3) الأصبهانى بالنقل فى موضعيه وتحقيق الهمز. (2) أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر وإبدال الهمز وصلة الميم. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بإبدال الهمز. روح بالإدغام وتحقيق الهمز. الداجونى بالإمالة فى جاء واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت وإمالة جاء واندرج إدريس. حفص بفتح جاء. الأزرق بالطويل وقصر البدل فى إسرائيل والنقل وترقيق الراء وتحقيق الهمز وثلاثة البدل فى الآخرة. النقاش بترك السكت وإمالة جاء واندرج حمزة. النقاش بالسكت واندرج حمزة.
الأزرق بتوسط البدلين. ثم بمدهما وقراءته. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
أنزلناه: لا يخفى.
مبشرا ونذيرا وقفا
ترقيق ترقيق
تفخيم تفخيم وترقيق
وفى الوصل ترقيقهما معا وتفخيمهما معا.
وقرآنا، فرقناه، ونزلناه: لا يخفى.
(3/304)

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذا يُتْلى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقانِ سُجَّداً
(107)

الشرح والتحليل
1. أوتوا: بدل الأزرق. 2. العلم من: الإدغام والاخفاء. وعملنا على الإخفاء لأبى عمرو فقط. 3. قبله إذا: المنفصل. 4. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 5. للأذقان: الأصبهانى أولا.
وتحرير الأزرق كالآتى أوتوا/ يتلى/ يخرون
قصر/ فتح/ الوجهان
قصر/ تقليل/ ترقيق فقط
توسط/ فتح/ ترقيق فقط
توسط/ تقليل/ ترقيق فقط
مد/ فتح/ ترقيق فقط
مد/ تقليل/ ترقيق، تفخيم

القراءة
قالون. (5) الأصبهانى بالنقل. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. يعقوب بضم الهاء. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج.
الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. قالون بصلة الميم. يعقوب بضم الهاء. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت. الأزرق بالطويل وفتح يتلى وترقيق الراء والنقل. ثم بتفخيم الراء. النقاش بترك النقل. النقاش بالسكت. الأزرق بالتقليل والترقيق فقط فى الراء. حمزة بالإمالة وضم الهاء والسكت فى أل. ثم بترك السكت.
(3/305)

حمزة بسكت المد. (2) أبو عمرو بالإدغام والقصر. يعقوب بضم الهاء. روح بالتوسط. أبو عمرو بالإخفاء والقصر. الأزرق بتوسط البدل وفتح اليائى والترقيق. ثم بالتقليل والترقيق. الأزرق بمد البدل وفتح اليائى والترقيق فى الراء. ثم بالتقليل ووجهى الراء.
سبحان ربنا: لا إدغام فيه.

قوله تعالى: قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ
الشرح والتحليل
1. قل ادعوا: عاصم وحمزة بكسر لام قل، أو. وكسر يعقوب اللام فقط.
والباقون يضمهما والشاهد: غير قل (ح) لا وغير أو (حما). والترجمة معطوفة على قوله: واكسره.

القراءة
قالون بضم الموضعين واندرج ما عدا عاصم وحمزة ويعقوب. عاصم بكسر الموضعين واندرج حمزة. يعقوب على كسر اللام بضم أو.

قوله تعالى: أَيًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى
الشرح والتحليل
1. الأسماء: النقل والسكت. 2. الحسنى: التقليل والإمالة. ولاحظ فى أيّا ما:
أحكام الوقف عليها بمتن الطيبة وبالشروح وشاهدها: أيا بأيا ما (غ) فل ... (رضى) وعن كل كما الرسم أجل. وبإتحاف فضلاء البشر.
(3/306)

القراءة
قالون. (2) أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر.
(1) الأزرق بالنقل والفتح والتقليل فى الحسنى. الأصبهانى بالنقل والتوسط والفتح فقط. ابن ذكوان بالتوسط والسكت واندرج حفص. إدريس بالإمالة. النقاش بالطويل وترك السكت. حمزة بالإمالة. النقاش بالسكت.
حمزة بالإمالة. حمزة بالسكت العام.

(جمع ما بين السورتين)
قوله تعالى: وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيراً
(111)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلى عَبْدِهِ الْكِتابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً (1)

الشرح والتحليل
1. ولدا ولم: ترك الغنة فى الواو. 2. يكن له: الغنة. 3. وكبره: صلة الهاء لابن كثير. 4. تكبيرا: ما بين السورتين وأحكام الراء للأزرق. 5. الذى أنزل: المنفصل.
القراءة
قالون بالبسملة بقطع الجميع وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو والحلوانى عن هشام وحفص وأبو جعفر ويعقوب. (5) قالون بتوسط
(3/307)

المنفصل ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل على تفخيم الراء وهذا الوجه من الكامل واندرج النقاش. قالون بالوجه الثانى من البسملة وعليه ما أتى على الوجه الأول. قالون بوصل الجميع فى البسملة وقصر المنفصل وتوسطه ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل من الكامل. الأزرق بترقيق راء تكبيرا ووجوه البسملة والسكت والوصل بين السورتين. ثم بتفخيم الراء والسكت بين السورتين وهذا الوجه من الإرشاد والكامل. أبو عمرو على هذا الوجه بقصر المنفصل واندرج يعقوب. وليس للحلوانى على قصر المنفصل غير البسملة. أبو عمرو بتوسط المنفصل واندرج الحلوانى والأخفش. وليس للداجونى سكت بين السورتين. وليس للصورى غير البسملة واندرج يعقوب وإسحق عن خلف العاشر. الأزرق بالتفخيم والوصل بين السورتين وهو من الهداية واندرج خلاد. وليس للنقاش على الطول غير البسملة. أبو عمرو على هذا الوجه بقصر المنفصل واندرج يعقوب. دورى أبى عمرو بتوسط المنفصل واندرج هشام من الطريقين والأخفش ويعقوب وخلف العاشر. خلاد بسكت المد المنفصل.
(3) ابن كثير بصلة هاء الضمير ووجوه البسملة وقصر المنفصل. (2) قالون بالغنة والبسملة وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو والحلوانى وحفص وأبو جعفر ويعقوب. ثم بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو والداجونى عن هشام وليس للحلوانى غنة على المد واندرج ابن ذكوان وحفص ويعقوب. النقاش بالطويل. أبو عمرو بالسكت بين السورتين وقصر المنفصل وتوسطه واندرج يعقوب ولا يأتى السكت بين السورتين لابن عامر على وجه الغنة. وكذلك لا يأتى الوصل بين السورتين على وجه الغنة لأبى عمرو ولا لابن عامر ولا ليعقوب.
ابن كثير على وجه الغنة بصلة هاء الضمير ووجوه البسملة. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وقراءته الخاصة مع وجهى المنفصل والله أعلم.
(3/308)

ملاحظة هامة: رجعت فى تحرير هذا الجمع لكتاب المطلوب فى تحرير رواية الأزرق ورجعت إلى الجمع بين سورتى يوسف والرعد من أجل تحرير الغنة مع ما بين السورتين ورجعت إلى فتح القدير لتحرير الغنة مع مراتب السكت بين السورتين.

تابع (سورة الكهف)
عوجا قيما: سكت حفص بخلف عنه وارجع إلى التنقيح والتحريرات فى مذاهبه فى هذه المواضع وللأهمية نذكر هذا الجمع لحفص:

قوله تعالى: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلى عَبْدِهِ الْكِتابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً (1) قَيِّماً لِيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً
(2)

الشرح والتحليل
1. الذى أنزل: المنفصل 2. عوجا: وجه السكت. 3. قيما لينذر: الغنة ولاحظها فى الموضع الآخر والمطلوب منها للجمع بين السورتين يفهم.

القراءة
بقصر المنفصل وعدم السكت فى عوجا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول. (3) الغنة وهى من الكامل. (2) السكت فى عوجا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول ولا تأتى الغنة على السكت فى عوجا. (1) بمد المنفصل وعدم السكت فى عوجا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول ثم بسكت
(3/309)

المفصول ثم بالسكت فى عوجا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول.
وإذا أتينا بالتكبير فإنه يأتى على قصر المنفصل والسكت فى عوجا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول لأبى العلاء. ويأتى مع المد وترك السكت فى عوجا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول من الكامل. ومع السكت فى عوجا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول لأبى العلاء. وحققنا وجها آخر وهو التكبير من الكامل وقصر المنفصل وترك السكت فى عوجا والغنة وترك السكت فى المفصول ولم يذكر هذا الوجه فى البدائع وعملنا على ما حققنا انظر الروض والتنقيح. والمهم جدا أنى رجعت فى هذا التحرير لفتح القدير للشيخ عامر والروض والبدائع بسورة الكهف وقد أورد الكتب فى البدائع وبين الجمع هناك وما هنا خلاف يسير لعدم تحريره الغنه ولعدم إتيانه بالوجه الذى حققناه من الكامل وارجع أيضا إلى كتاب النص وإلى اصطلاحات المصحف الشريف طبع الشمرلى. وهناك وجه آخر وهو فويق التوسط فى المنفصل والمتصل وترك السكت فى عوجا وترك الغنة وترك السكت فى المفصول من الوجيز. ذكر ذلك فى فتح القدير وذكر الأزميرى المد من الوجيز ولم يفصل فى المرتبة ولم يذكر الغنة والله أعلم.
تحرير لحفص ذكر فى القراءة المنفصل/ عوجا/ الغنة/ سكت المفصول
قصر/ ترك سكت/ ترك/ ترك
قصر/ ترك سكت/ غنة/ ترك
قصر/ سكت/ ترك/ ترك
مد/ ترك/ ترك/ ترك، سكت
مد/ سكت/ ترك/ ترك
(3/310)

قوله تعالى: قَيِّماً لِيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً
(2)

الشرح والتحليل
1. قيما لينذر: الغنة ولاحظ الموضع الثانى. 2. لينذر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق وانتبه للموضع الثانى ويبشر. 3. بأسا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 4. لدنه: شعبة وحده بإسكان الدال مع الإشمام أى ضم الشفتين فقط مع النطق بالدال وبعدها جمعا بين أقوال المحققين وملاحظة القلقلة ومع كسر النون والهاء بالكسر والصلة. ولاحظ صلة الهاء لابن كثير أولا على قراءته. وشاهد شعبة: من لدنه للضم سكن وأشم ... واكسر سكون النون والضم (ص) رم. 5. ويبشّر: حمزة والكسائى والشاهد: ويبشر اضمم شددن ... كسرا كالاسرا الكهف والعكس (رضى). 6. المؤمنين: إبدال الهمز وهو أولا للأصبهانى. 7. لهم أجرا: ميم الجمع المهموزة وسكت ابن ذكوان ولاحظ أن الغنة لا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم.

القراءة
قالون. (7) قالون بصلة الميم. قالون بمد الصلة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. (6) الأصبهانى بإبدال الهمز ووجهى الميم المهموزة. (5) حمزة بقراءة يبشر بفتح الياء وإسكان الباء وضم الشين مخففة واندرج الكسائى. حمزة بالسكت. ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءته.
شعبة بقراءة لدنه بإسكان الدال مع الإشمام وكسر النون والهاء مع الصلة ولاحظ القلقلة. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. الأزرق بترقيق الراء فى الموضعين وإبدال الهمز فى
(3/311)

المؤمنين فقط ولاحظ الصلة الطويلة. الغنة على ما تجوز عليه ولاحظها فى الموضع الثانى.
فيه أبدا: وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء. وينذر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. لآبائهم: بدل الأزرق. ووقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق فى الأولى وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة. آثارهم المجرور، إن لم، الحديث أسفا وقفا لحمزة بالتحقيق وبالابدال ياء، زينة لها: لا يخفى.

قوله تعالى: إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقالُوا رَبَّنا آتِنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنا مِنْ أَمْرِنا رَشَداً
(10)

الشرح والتحليل
1. إذ أوى: النقل والسكت. 2. الكهف فقالوا: الإدغام، الإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. 3. ربنا آتنا: المنفصل. 4. من لدنك: الغنة ولاحظ جوازها على الإدغام لأبى عمرو وتعينها ليعقوب. 5. وهيئ: إبدال الهمز لأبى جعفر وحده وصلا ووقفا ولحمزة فى الوقف. ولاحظ بدل الأزرق.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) أبو جعفر بإبدال الهمز. (4) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. أبو جعفر بإبدال الهمز. (3) قالون بالتوسط ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج. ومعلوم أن الحلوانى لا يغن على مد. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف بترك الغنة فى الواو. النقاش بالغنة فى اللام. (2) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل ولاحظ تحقيق الهمز لأنها من مستثنيات أبى عمرو ولم يندرج معه أحد. أبو عمرو بالغنة واندرج يعقوب. روح بالتوسط والغنة. أبو عمرو بالإخفاء وقصر المنفصل ووجهى الغنة ولم يندرج معه أحد لخصوصية الإخفاء بأبى عمرو. (1) ورش من الطريقين بالنقل والطويل
(3/312)

للأزرق وتحقيق الهمز ولاحظ النقل أيضا فى من أمرنا. ثم بتوسط ومد البدل. الأصبهانى بوجهى المنفصل ووجهى الغنة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط وترك الغنة فى اللام واندرج حفص وإدريس. ابن الأخرم بالغنة.
النقاش بالطويل وترك الغنة واندرج خلاد. خلف بترك الغنة فى الواو.
حمزة بسكت المد المنفصل لكل من راوييه.
آذانهم: بدل الأزرق. وإمالة دورى الكسائى وحده. أحصى، لبثوا أمدا وقفا لحمزة بالتحقيق، السكت، النقل، الإدغام: لا يخفى. نحن نقص: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. من دونه آلهة: وقف حمزة كالآتى:
المنفصل/ المتصل/ من دونه آلهة
ترك/ ترك/ تحقيق/ الفتح والإمالة
ترك/ ترك/ نقل/ الفتح والإمالة
ترك/ ترك/ إدغام/ الفتح والإمالة
سكت/ ترك/ سكت/ فتح فقط
سكت/ ترك/ نقل/ فتح فقط
سكت/ ترك/ إدغام/ فتح فقط
سكت/ سكت/ سكت/ إمالة لحمزة وفتح لخلاد
والشاهد: ومنفصلا عن مد أو عن محرك. وليس لخلف الفتح هنا لأنها من النوع الخاص. أظلم ممن: الإدغام وتغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَما يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقاً
(16)

الشرح والتحليل
1. اعتزلتموهم: ميم الجمع. 2. فأووا إلى: المنفصل وإبدال الهمز للأصبهانى
(3/313)

وأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. 3. ينشر لكم: الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى وعلى إظهار راء الجزم لا تأتى الغنة. وشاهده من التنقيح:
بإظهار را جزم كبيرا فأظهرن ... ودع غنة فعلى فواصل قللا. 4. من رحمته: الغنة. ويهيئ: إبدال الهمز لأبى جعفر وحده وصلا ووقفا. ولهشام بخلفه ولحمزة فى الوقف. 5. مرفقا: لنافع وابن عامر وأبو جعفر بفتح الميم وكسر الفاء. والباقون بكسر الميم وفتح الفاء ولاحظ ترقيق الراء مع كسر الميم وتفخيمها مع فتح الميم والشاهد: مرفقا افتح اكسرن (عم).

القراءة
قالون. (5) دورى أبى عمرو بقراءة مرفقا. (4) الغنة لقالون فقط كما شرح أى لا تأتى لدورى أبى عمرو ولكن تأتى لغيره من أصحاب قراءة مرفقا.
(3) أبو عمرو بإدغام ينشر لكم، مرفقا ووجهى الغنة. (1) قالون بتوسط المنفصل. دورى أبى عمرو بقراءة مرفقا ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بسكت المفصول وقراءة مرفقا. حفص على هذا الوجه بقراءة مرفقا واندرج إدريس. الغنة على ما سبق ولاحظ الاندراج وتأتى على السكت لابن الأخرم مع ملاحظة أنها لا تأتى لدورى على إظهار ينشر لكم.
أبو عمرو بإدغام ينشر لكم ووجهى الغنة. الأزرق بالطويل وتحقيق همز فأووا، مرفقا بالفتح فى الميم. النقاش على هذا الوجه بترك النقل. حمزة بقراءة مرفقا. النقاش بالسكت وقراءة مرفقا. حمزة. الغنة على الطويل للنقاش مع ترك السكت. الأصبهانى بإبدال همز فأووا وقصر المنفصل، مرفقا بفتح الميم. دورى أبى عمرو على هذا الوجه بترك النقل وقراءة مرفقا. الأصبهانى بالغنة. أبو عمرو بإدغام ينشر لكم ووجهى الغنة.
الأصبهانى بالتوسط. دورى أبى عمرو بترك النقل وقراءة مرفقا. الغنة للأصبهانى. أبو عمرو بالإدغام ووجهى الغنة. (1) قالون بصلة الميم وقراءته المعروفة. ابن كثير بقراءته المعروفة. الغنة على ما سبق. قالون بتوسط
(3/314)

المنفصل ووجهى الغنة. أبو جعفر بقراءته المشروحة ووجهى الغنة.
ربع (وَتَرَى الشَّمْسَ)

قوله تعالى: وَتَرَى الشَّمْسَ إِذا طَلَعَتْ تَتَزاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذاتَ الْيَمِينِ وَإِذا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذاتَ الشِّمالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ
الشرح والتحليل
1. وترى: وجه الإمالة للسوسى وصلا. 2. طلعت: الوجهان فى اللام للأزرق. 3. تزّاور بالتخفيف للكوفيين. تزور: كتحمر ابن عامر ويعقوب. تزاور: الباقون. والشاهد: وخف ... تزاور الكوفى وتزور (ظ) رف (ك) م. 4. كهفهم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ
الشرح والتحليل
1. من يهد: ترك الغنة فى الياء. 2. فهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. المهتد: إثبات الياء وصلا لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر وفى الحالين ليعقوب. والشاهد والمهتدى لا أولا واتبعن وقل (مدا) (حما). فلاحظ بعد القراءة لورش بضم فهو عطف يعقوب باثبات الياء ويسهل الجمع بعد ذلك.
وتحسبهم: بفتح السين لمدلول: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. وكسرها للباقين. ذراعيه: الوجهان فى الراء للأزرق. وتحريرها
(3/315)

مع اطلعت على الإطلاق. ولاحظ صلة الهاء لابن كثير.

قوله تعالى: لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِراراً وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً
(18)

الشرح والتحليل
1. اطلعت: الوجهان فى اللام للأزرق. 2. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. فرار ليس فيها ترقيق الراء للتكرار. 3. ولملئت: بتشديد اللام نافع وابن كثير وأبو جعفر. والباقون بالتخفيف والشاهد: وملئت الثقل (حرم). وفيها إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر.
رعبا: بضم العين لابن عامر والكسائى وأبى جعفر ويعقوب والشاهد:
واعكسا ... رعب الرعب (ر) م (ك) م (ثوى). والترجمة معطوفة على الإسكان للضم فيكون المراد بقوله اعكسا ضم الإسكان.

القراءة
قالون واندرج الأزرق. (3) الأصبهانى بإبدال الهمز. أبو عمرو بالتخفيف وتحقيق الهمز ورعبا كما شرح واندرج عاصم وخلف العاشر. ابن عامر على هذا الوجه بقراءة رعبا بالضم واندرج الكسائى. أبو عمرو بإبدال الهمز وإسكان رعبا. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بتشديد لملئت وإبدال الهمز وضم رعبا. حمزة بضم هاء عليهم وترك الغنة لخلف وتخفيف لملئت وإسكان رعبا. خلاد بالغنة. يعقوب على هذا الوجه بضم رعبا. (1) الأزرق بتغليظ اللام وقراءته الخاصة.
لبثتم: الإدغام لأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وأبى جعفر. والاظهار للباقين والشاهد: ولبثت كيف جا (ح) ط (ك) م (ث) نا (رضى).
والترجمة معطوفة على الإدغام.
(3/316)

قوله تعالى: قالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِما لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّها أَزْكى طَعاماً فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَداً
(19)

الشرح والتحليل
1. ربكم أعلم: ميم الجمع المهموزة. 2. أعلم بما: الإدغام. 3. لبثتم: الإدغام لأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وأبى جعفر والإظهار للباقين.
4. فابعثوا أحدكم: المنفصل. 5. بورقكم: بكسر الراء لنافع وابن كثير وابن عامر وحفص والكسائى وأبى جعفر ورويس. والباقون بإسكانها.
والشاهد: ورقكم ... ساكن كسر (ص) ف (فتى) (ش) اف (ح) كم. ولاحظ إدغام رويس على قراءته فى ورقكم. فليأتكم: إبدال الهمز. منه: لا يخفى. يشعرن: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. أزكى:
أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون. (5) روح بإسكان الراء. (4) قالون بالتوسط. شعبة بإسكان الراء واندرج روح. خلف العاشر بإمالة أزكى. (3) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وإسكان بورقكم ووجهى الهمز. الحلوانى بكسر بورقكم.
أبو عمرو بتوسط المنفصل ووجهى الهمز. ابن عامر بكسر بورقكم.
الكسائى بإمالة أزكى. النقاش بالطويل وكسر بورقكم. حمزة بإسكان بورقكم وإمالة أزكى. (2) أبو عمرو بالإدغام وقراءته المفهومة. يعقوب بإظهار لبثتم وقصر المنفصل وإدغام بورقكم لرويس. ثم بالإسكان لروح.
روح بالتوسط وقراءته المعروفة. (1) قالون بصلة الميم مقصورة وإظهار لبثتم
(3/317)

وقصر المنفصل وكسر بورقكم. ابن كثير على هذا الوجه بصلة منه.
الأصبهانى على هذا الوجه بإسكان الميمات غير المهموزة والنقل وإبدال الهمز. أبو جعفر بإدغام لبثتم وقصر المنفصل وكسر بورقكم وإبدال الهمز.

قالون بمد الصلة. الأصبهانى بقراءته الخاصة. الأزرق بقراءته الخاصة مع فتح وتقليل أزكى وترقيق راء يشعرن وجها واحدا. ابن ذكوان بسكت المفصول فى مواضعه وإدغام لبثتم والقراءة بتوسط المنفصل. النقاش بالطول. حمزة بإسكان بورقكم وإمالة أزكى. ثم بسكت المنفصل. حفص بإظهار لبثتم والتوسط. إدريس على هذا الوجه بإسكان بورقكم وإمالة أزكى.
لا ريب: توسط لا لحمزة ويأتى هنا على سكت المفصول ولا يأتى على سكت المدود. أعلم بهم: الإدغام ولاحظه على ترك الغنة فى الراء لرويس.
وأما غنة الراء على غير وجه الإدغام من المصباح ليعقوب فمن كتب غير المصباح. بنيانا ربهم: الغنة. ثلاثة رابعهم: الغنة.

قوله تعالى: قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ ما يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ
الشرح والتحليل
1. ربى أعلم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
2. أعلم بعدتهم: الإدغام ولاحظه على المد لروح. 3. بعدتهم: ميم الجمع.
4. ما يعلمهم إلا: الميم المهموزة ولاحظ سكت المفصول أيضا.
القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج أبو عمرو. (4) الأزرق بالصلة الطويلة.
الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ثم بمد الصلة. (2) أبو عمرو بالإدغام. (1) الحلوانى بإسكان ياء
(3/318)

الإضافة واندرج حفص ويعقوب. يعقوب بالإدغام. ابن عامر بالتوسط ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. روح بالإدغام. النقاش بالطويل وترك السكت واندرج حمزة. النقاش بسكت المفصول واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: فَلا تُمارِ فِيهِمْ إِلَّا مِراءً ظاهِراً وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَداً
(22)

الشرح والتحليل
1. تمار: الإمالة لدورى الكسائى بخلفه والامالة من طريق الضرير والفتح من طريق جعفر النصيى كالباقين. 2. فيهم: ميم الجمع المهموزة وضم الهاء ليعقوب ولاحظ ذلك فى الموضع الثانى. 3. مراء: الطويل والوجهان فى الراء للأزرق فى مراء، ظاهرا والتحرير كالاتى:
مراء ظاهرا وصلا ووقفا والله أعلم
ترقيق ترقيق، تفخيم
تفخيم ترقيق فقط
ولا يجتمع تفخيمهما. شاهد من فتح الكريم: ورقق مراء ظاهرا أو فواحدا.
ولاحظ ترك الغنة فى الواو لخلف عن حمزة.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف بترك الغنة فى الواو. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
الأصبهانى بإسكان الميم الغير مهموزة. قالون بمد الصلة. الأصبهانى بقراءته. الأزرق بالصلة الطويلة وترقيق الراء فى مراء، ظاهرا. ثم بتفخيم ظاهرا. ثم بالتفخيم فى مراء وعليه الترقيق فى ظاهرا ولا يجتمع تفخيمهما.
ابن ذكوان بسكت المفصول فى الموضعين والتوسط واندرج حفص
(3/319)

وإدريس. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف بترك الغنة. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. يعقوب بضم الهاء فى الموضعين.
(1) الضرير عن دورى الكسائى بإمالة تمار وقراءته.
لشىء إنى: لاحظ توسط شىء على ترك السكت فى المفصول. وعلى السكت أيضا. غدا إلا: قرأنا بالوقف على غدا. ولم يعد المدنى الاخير غدا رأس آية وعدها غيره فهى رأس آية عند المدنى الأول وارجع إلى كتب العد للقاضى.

قوله تعالى: وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذا نَسِيتَ وَقُلْ عَسى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هذا رَشَداً
(24)

الشرح والتحليل
1. عسى أن: المنفصل، فتح وتقليل الأزرق وكذلك دورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 2. يهدينى: إثبات الياء وصلا لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر وفى الحالين لابن كثير ويعقوب. والشاهد يهدين كهف المناد يؤتين تتبعن ... أخرتن الإسرا (سما). ملاحظة هامة: لا ياتى تقليل عسى لدورى أبى عمرو إلا على التوسط. والشاهد: ودع غنة كالقصر إن قللت عسى.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإثبات ياء الإضافة فى يهدينى واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. (2) الحلوانى بحذف الياء واندرج حفص. (1) قالون بالتوسط وإثبات الياء ولاحظ الاندراج. ابن عامر بحذف الياء واندرج عاصم. الأزرق بالطويل وإثبات الياء. النقاش بحذف الياء.
الأزرق بالتقليل وقراءته. دورى أبى عمرو بالتقليل والتوسط وإثبات الياء.
حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف وحذف الياء. خلاد بالغنة. حمزة بسكت
(3/320)

المد لكل من راوييه. الكسائى بالتوسط والإمالة واندرج خلف العاشر.
الضرير بترك الغنة فى الياء.
ثلاث مائة سنين: حمزة والكسائى وخلف بغير تنوين والشاهد: ولا تنون مائة (شفا). مائة: إبدال الهمزة ياء مفتوحه لأبى جعفر فى الحالين وفى الوقف لحمزة. أعلم بما: الإدغام وارجع إلى الروض فى تحرير هذا الإدغام لرويس مع الإدغام فى مبدل لكلماته وسيأتى بعد. وأسمع: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.

قوله تعالى: ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً
(26)

الشرح والتحليل
1. ما لهم: ميم الجمع. 2. من ولى: ترك الغنة فى الواو. 3. ولا يشرك: قرأ ابن عامر وحده تشرك بالتاء على الخطاب وجزم الكاف على النهى.
والباقون بالغيب ورفع الكاف على الخبر. والشاهد: ولا ... يشرك الخطاب مع جزم (ك) ملا. 4. حكمه أحدا: المنفصل. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام.

القراءة
قالون. (4) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل واندرج وجه لخلاد. خلاد بسكت المد. خلاد فى الوقف بالنقل والإدغام. (3) ابن عامر بقراءته المشروحة والقصر للحلوانى. ابن عامر بالتوسط. النقاش بالطويل.
(2) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو فى موضعيها وقراءته بالغيب والوقف بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. (1) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط.
لا مبدل: توسط لا لحمزة ولا يأتى على سكت المدود. لا مبدل لكلماته:
(3/321)

الإدغام وهو من النوع الخاص المذكور بالنص لرويس وتحريره مع الإدغام السابق كالاتى:
أعلم بما/ المنفصل/ لا مبدل لكلماته
إظهار/ قصر/ إظهار، إدغام
إظهار/ مد/ إظهار، إدغام
إدغام/ قصر/ إدغام
فالمجموع خمسة وجوه.

قوله تعالى: وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْناكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا
الشرح والتحليل
1. ربهم: ميم الجمع. 2. بالغداة: ابن عامر وحده بضم الغين وإسكان الدال وقلب الألف واوا. والشاهد بفرش سورة الأنعام. 3. تريد زينة: الإدغام.
ولاحظ أنه لا إدغام فى والعشى يريدون للثقل. الدنيا: واضح. ولا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
هواه، من ربكم، شاء: لا يخفى. للظالمين نارا: الإدغام. بئس: إبدال الهمز لجميع المبدلين. تحتهم الأنهار: كسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب. وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ على سكت المد المتصل لحمزة الوقف بالنقل فقط لأنه من المتوسط بزائد. أساور: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
ثيابا خضرا: لا يخفى. متكئين: بدل الأزرق، الحذف لأبى جعفر وصلا ووقفا. ووقف حمزة بالتسهيل، الحذف. الأرائك: لاحظ وقف حمزة بالنقل، السكت، التحقيق وعلى كل منها تسهيل المتوسطه مع المد والقصر.
(3/322)

ربع (وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ)
يلاحظ مواضع الغنة فى اللام والراء لأصحابها فى الربع. زرعا: لم يعدها المدنى الأول والمكى وعدها غيرهما.

قوله تعالى: كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَها وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئاً
الشرح والتحليل
1. آتت أكلها: البدل والنقل والسكت. 2. أكلها: بسكون الكاف نافع وابن كثير وأبو عمرو والضم للباقين. والشاهد بفرش البقرة. 3. منه: صلة الهاء لابن كثير. شيئا: توسط، مد الأزرق والتحرير مع البدل كالأتى:
البدل شيئا
قصر توسط
توسط توسط
مد توسط، مد
ووقف حمزة بالنقل والإدغام. كلتا وقفا: من إتحاف فضلاء البشر: اختلف فى إمالة كلتا وقفا فنص على إمالتها لأصحاب الإمالة العراقيون قاطبه كأبى العز وابن سوار وابن فارس وسبط الخياط وغيرهم وعللوه بما ذهب إليه البصريون أن الألف للتأنيث وزنها فعلى كإحدى وسيما والتاء مبدله من واو والأصل كلوى. والجمهور على الفتح على أن ألفها للتثنية وواحد كلتا كلت وهو مذهب الكوفيين. فعلى الأول تقلل لأبى عمرو بخلفه كالأزرق. قال فى النشر: والوجهان جيدان ولكنى إلى الفتح أجنح فقد
جاء به منصوصا عن الكسائى وابن المبارك. وفى حل المشكلات للخليجى جواز الإمالة للمميلين كبرى. وحقق صاحب غيث النفع بمثل ما نقلته هنا من الإتحاف والله أعلم. ونعمل على الرأيين ففى الوقف عليها الفتح فقط
(3/323)

للعشرة وأحكام فعلى المعروفة لهم.

القراءة
قالون بإسكان الكاف واندرج أبو عمرو. (3) ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء الضمير. (2) ابن عامر بضم الكاف ولاحظ الاندراج. حمزة فى الوقف بالنقل والإدغام. الأزرق بالنقل وإسكان الكاف وتوسط شيئا.
الأصبهانى بقصر شيئا. الأزرق بتوسط البدل وشيئا. ثم بمد البدل والوجهان فى شيئا (التوسط، المد). ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وشيئا والقراءة بضم الكاف واندرج حفص وإدريس. حمزة فى الوقف بالنقل والإدغام.

قوله تعالى: وَكانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقالَ لِصاحِبِهِ وَهُوَ يُحاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مالًا وَأَعَزُّ نَفَراً
(34)

الشرح والتحليل
1. ثمر: أبو عمرو بضم الثاء وإسكان الميم. وعاصم وأبى جعفر ويعقوب بفتح الثاء والميم والباقون بضمهما. والشاهد: وثمر ضماه بالفتح (ثوى) ...
(ن) صر بثمره (ث) نا (ش) اد (ن) وى ... سكنهما (ح) لا. فالمراد بسكنهما إسكان الميم فى ثمر، بثمره لأبى عمرو. 2.
وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 3. يحاوره أنا: المنفصل والوجهان فى الراء للأزرق. أنا أكثر: بإثبات الألف وصلا نافع وأبو جعفر ولاحظ مراتب المد. والكل بالإثبات وقفا.
القراءة
قالون. (3) قالون بتوسط المنفصل فى الموضعين. الكسائى على هذا الوجه بحذف ألف أنا أكثر وصلا. (2) الأزرق بضم وهو وترقيق الراء وتفخيمها
(3/324)

وقراءته المعروفة مع الطول فى أنا أكثر. النقاش على تفخيم الراء بحذف المد فى أنا أكثر واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو.
الأصبهانى بقصر المنفصل فى الموضعين. ابن كثير على هذا الوجه بحذف الألف واندرج الحلوانى. الأصبهانى بتوسط المنفصل فى الموضعين. هشام بحذف الألف فى أنا أكثر واندراج ابن ذكوان وخلف العاشر. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. (1) أبو عمرو بضم الثاء وإسكان الميم وقراءته الخالصة مع وجهى فقال لصاحبه. عاصم بفتح الثاء والميم والتوسط للراويين واندرج يعقوب. ثم بالقصر لحفص واندرج يعقوب. أبو جعفر بإسكان وهو وقصر المنفصل وإثبات الألف مع القصر.
يعقوب بالإدغام وقصر المنفصل للراويين ثم بالتوسط لروح.
ظالم لنفسه، هذه أبدا وقفا لحمزة: لا يخفى. ولم يعد هذه أبدا رأس آية المدنى الأخير والشامى وعدها غيرهما.

قوله تعالى: وَما أَظُنُّ السَّاعَةَ قائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْها مُنْقَلَباً
الشرح والتحليل
1. وما أظن: المنفصل. 2. ولئن رددت: الغنة. 3. منهما: نافع وابن كثير وابن عامر وأبو جعفر بزيادة ميم بعد الهاء. والباقون بغير ميم والشاهد:
ومنها منهما ... (د) ن (عم). خيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وقراءة منهما بزيادة ميم بعد الهاء واندرج ابن كثير والأصبهانى والحلوانى وأبو جعفر. (3) أبو عمرو بقراءة منها بدون ميم بعد الهاء واندرج حفص ويعقوب. (2) قالون بالغنة وقراءته. أبو عمرو وعلى الغنة بقراءته. (1) قالون بالتوسط وقراءته السابقة واندرج الأصبهانى وابن عامر.
(3/325)

أبو عمرو بقراءته السابقة ولاحظ الاندراج. قالون بالغنة وقراءته (ومعلوم أن الحلوانى لا يغن على مد). أبو عمرو على الغنة بقراءته واندرج حفص ويعقوب. الأزرق بالطويل ووجهى الراء وقراءة منهما بزيادة الميم واندرج النقاش على تفخيم الراء. خلاد بقراءة منها بدون ميم بعد الهاء.
النقاش بالغنة وقراءته. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وقراءة منها بدون ميم بعد الهاء. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. خلف بالسكت العام. خلاد بالغنة وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت العام.
قال له: الإدغام. يحاوره، سواك بدون امتناعات للأزرق: لا يخفى.

قوله تعالى: لكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَداً
(38)

الشرح والتحليل
1. لكنا: ابن عامر وأبو جعفر ورويس بإثبات الألف وصلا ووقفا. والباقون بحذفها وصلا والإثبات وقفا. والشاهد لكنا فصل (ث) ب (غ) ص (ك) ما. 2. ولا أشرك: المنفصل. 3. بربى أحدا: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين. وهم على مراتبهم فى المد ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق، السكت، النقل، الإدغام.

القراءة
قالون بقراءة لكنا بدون ألف وقصر المنفصل وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو. (3) حفص بإسكان ياء الإضافة واندرج روح. (2) قالون بالتوسط وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى وأبو عمرو.
عاصم بإسكان ياء الإضافة واندرج الكسائى وروح وخلف العاشر.
الأزرق بالطويل وفتح ياء الإضافة. حمزة بإسكان ياء الإضافة والتحقيق.
(3/326)

ثم بالنقل والإدغام وقفا. حمزة بسكت المد والوقف بالسكت والنقل والإدغام. (1) ابن عامر بقراءة لكنا بإثبات الألف وقصر المنفصل للحلوانى وإسكان ياء الإضافة واندرج رويس. أبو جعفر بفتح ياء الإضافة. ابن عامر بالتوسط فى الموضعين واندرج رويس. النقاش بالطويل.

قوله تعالى: وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ ما شاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ.
الشرح والتحليل
1. ولولا إذ: المنفصل. 2. إذ دخلت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وابن الأخرم عن الأخفش عن ابن ذكوان. وروى الصورى والنقاش الإظهار والإدغام. لكن يمتنع السكت على الإدغام للصورى ويمتنع السكت والطول على الإظهار للنقاش. فوجوه الآية بالنسبة للصورى هنا إطلاقية ويمتنع الطول للنقاش. والإدغام أيضا لحمزة والكسائى وخلف.
شاء: لا يخفى. لا قوة: توسط لا لحمزة على ترك السكت هنا فقط.
جنتك قلت: الإدغام.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) يعقوب بالإدغام الكبير. (2) أبو عمرو بالإدغام الصغير فى إذ دخلت والإظهار فى الإدغام الكبير واندرج الحلوانى.
أبو عمرو بالإدغام الكبير. (1) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وعاصم ويعقوب. ابن ذكوان من طرق المظهرين فى إذ دخلت بإمالة شاء. روح بالإدغام فى جنتك قلت. أبو عمرو بإدغام إذ دخلت واندرج هشام والكسائى. الداجونى بإمالة شاء واندرج ابن ذكوان من طريق المدغمين وخلف العاشر. الأزرق بالطويل وقراءته. النقاش بالإدغام وإمالة شاء واندرج حمزة. ولاحظ أنه يمتنع للنقاش الطول على وجه الإظهار. حمزة
(3/327)

بتوسط لا. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. ولا يأتى توسط لا على سكت المدود.

قوله تعالى: إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مالًا وَوَلَداً
(39)

الشرح والتحليل
1. ترنى أنا: قالون والأصبهانى وأبو عمرو وأبو جعفر باثبات الياء وصلا فقط.
وابن كثير ويعقوب بالإثبات فى الحالين والشاهد من باب الزوائد:
والأصبهانى كالأزرق استقر مع ترنى اتبعون. والشاهد: وفى ترن ...
واتبعون أهد (ب) ى (حق) (ث) ما. والباقون بعدم الإثبات. 2. أنا أقل: إثبات الألف وصلا لنافع وأبى جعفر مع ملاحظة مراتب المد والكل بإثبات الألف وقفا والشاهد بفرش البقرة.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. (2) ابن كثير على هذا الوجه بحذف الألف فى أنا واندرج أبو عمرو ويعقوب. قالون باثبات الياء والألف مع التوسط فى الموضعين واندرج الأصبهانى. أبو عمرو على هذا الوجه بحذف الألف فى أنا واندرج يعقوب. (1) الأزرق بحذف الياء فى ترن وإثبات الألف فى أنا مع الطويل. ابن عامر على هذا الوجه بحذف الألف واندرج الباقون عدا خلف عن حمزة. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو.

قوله تعالى: فَعَسى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْراً مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْها حُسْباناً مِنَ السَّماءِ فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً
(40)
(3/328)

الشرح والتحليل
1. فعسى: الفتح والتقليل للأزرق ودورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف وليس لدورى أبى عمرو هنا امتناعات. 2. ربى أن:
فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. 3. يؤتينى:
إثبات الياء وصلا فقط لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر ولابن كثير ويعقوب فى الحالين. والشاهد: يؤتين تتبعن ... أخرتن الإسرا (سما). وفيها إبدال الهمز. خيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وأبو عمرو. (3) الأزرق على فتح عسى بإبدال الهمز فى يؤتينى ووجهى خيرا. الأصبهانى على هذا الوجه الأخير بتفخيم خيرا وتوسط المتصل واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. (2) هشام بإسكان ياء الإضافة مع القصر للحلوانى والحذف فى يؤتين واندرج حفص. يعقوب على هذا الوجه بالإثبات فى يؤتين. ابن عامر بإسكان ياء الإضافة مع التوسط والحذف فى يؤتين واندرج عاصم. يعقوب بالإثبات فى يؤتين.
النقاش على هذا الوجه بالطويل والحذف فى يؤتين. (1) ورش بالتقليل فى فعسى للأزرق وقراءته المعروفة مع وجهى خيرا. دورى أبى عمرو على هذا الوجه بتوسط المتصل. ثم بتحقيق الهمز مع الإثبات أيضا. حمزة بالإمالة فى فعسى وإسكان الياء مع الطويل وترك الغنة لخلف والحذف فى يؤتين. خلاد بالغنة. حمزة بالسكت فى المد المنفصل وترك الغنة لخلف.
خلف بسكت المتصل. خلاد بالغنة وسكت المد المنفصل. ثم بسكت المتصل. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء.
طلبا: الوجهان فى اللام للأزرق.
(3/329)

قوله تعالى: وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلى ما أَنْفَقَ فِيها وَهِيَ خاوِيَةٌ عَلى عُرُوشِها وَيَقُولُ يا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً
(42)

الشرح والتحليل
1. بثمره: بضم الثاء وإسكان الميم لأبى عمرو وبفتحهما عاصم وأبو جعفر وروح وبضمهما للباقين والشاهد سبق فى الموضع الأول وهو: بثمره (ث) نا (ش) اد (ن) وى ... سكنهما (ح) لا. والترجمة معطوفة على فتح الثاء والميم. 2. كفيه: صلة الهاء لابن كثير. 3. ما أنفق:
المنفصل. 4. وهى: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. بربى أحدا: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.

القراءة
قالون. (4) الأصبهانى بكسر وهى والنقل وفتح ياء الإضافة. الحلوانى عن هشام على هذا الوجه بترك النقل وإسكان الياء مع القصر واندرج رويس.
(3) قالون بتوسط المنفصل. الكسائى بإسكان الياء مع التوسط. الأصبهانى.
ابن عامر بإسكان الياء مع التوسط واندرج رويس وخلف العاشر.
ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج إدريس. الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بترك النقل وإسكان الياء مع الطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالنقل والإدغام. النقاش بسكت المفصول واندرج حمزة. حمزة بالنقل والإدغام. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالسكت والنقل والإدغام. (2) ابن كثير بقراءته المعروفة. (1) أبو عمرو بقراءته المشروحة مع وجهى المنفصل. عاصم بفتح الثاء والميم وتوسط المنفصل وقراءته المعروفة واندرج روح. حفص بسكت المفصول. حفص بقصر المنفصل واندرج
(3/330)

روح. أبو جعفر على هذا الوجه بإسكان وهى وفتح ياء الإضافة.

قوله تعالى: وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَما كانَ مُنْتَصِراً
(43)

الشرح والتحليل
1. ولم تكن له: الغنة. وقراءة حمزة والكسائى وخلف بالياء والشاهد: يكن (شفا). 2. فئة: إبدال الهمز ياء مفتوحة لأبى جعفر. ولحمزة وقفا.
3. منتصرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ولاحظ ترك الغنة فى الياء. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: هُنالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِ
الشرح والتحليل
1. الولاية: حمزة والكسائى وخلف بكسر الواو والشاهد من فرش الأنفال:
ولاية ... فاكسر (ف) شا ... الكهف (فتى) (ر) واية. 2. لله الحق:
أبو عمرو والكسائى برفع الحق. والباقون بالجر والشاهد: ورفع خفض الحق (ر) م (ح) ط. والفرق بين القراءتين يظهر بالروم. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: هُوَ خَيْرٌ ثَواباً وَخَيْرٌ عُقْباً
(44)
الشرح والتحليل
1. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. ثوابا وخير: ترك الغنة فى الواو.
(3/331)

3. عقبا: بإسكان القاف عاصم وحمزة وخلف والضم للباقين. والشاهد من فرش البقرة: عقبا (ن) هى (فتى). والترجمة معطوفة على إسكان الضم. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَياةِ الدُّنْيا كَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّياحُ
الشرح والتحليل
1. لهم: ميم الجمع. 2. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة. 3. كماء أنزلناه:
الطويل والنقل والسكت. أنزلناه: صلة الهاء لابن كثير. الرياح: بالإفراد لحمزة والكسائى وخلف والشاهد: (شفا) والريح هم ... كالكهف مع جاثية توحيدهم.

القراءة
قالون. (3) الأزرق بالطويل والنقل فى موضعيه. الأصبهانى بالتوسط والنقل.
ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وأل مع التوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل وترك السكت. النقاش بالسكت. (2) الأزرق بالتقليل وقراءته السابقة. أبو عمرو على التقليل بالتوسط وقراءته. دورى أبى عمرو بالإمالة والتوسط ولم يندرج معه أحد. الكسائى بقراءة الريح بالإفراد واندرج خلف العاشر. حمزة بالطويل والسكت فى أل وقراءة الريح بالإفراد. حمزة بترك السكت. حمزة بسكت المفصول وأل. ثم بالسكت العام. إدريس بالتوسط والسكت فى المفصول وأل. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر.
ابن كثير بصلة هاء الضمير.
(3/332)

تحرير للأزرق شىء مقتدرا
توسط الوجهان وقفا ووصلا
مد ترقيق فقط وقفا ويجوز التفخيم وصلا
ولاحظ توسط شىء ومراتب السكت لأصحابه.

قوله تعالى: وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بارِزَةً وَحَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً
(47)

الشرح والتحليل
1. نسير: الوجهان فى الراء للأزرق. وقراءة ابن كثير وأبى عمرو وابن عامر بالتاء بدل النون فى نسير مع ضم التاء وفتح الياء المشددة ورفع الجبال.
والباقون بالنون المضمومة فى نسير وكسر الياء المشددة والجبال بالنصب.
والشاهد: يا نسير افتحوا (حبر) (ك) رم ... والنون أنث الجبال ارفع. 2. الأرض: النقل والسكت. 3. بارزة وحشرناهم: ترك الغنة فى الواو. 4. حشرناهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. (4) قالون بصلة الميم. ثم بمد الصلة. (3) خلف عن حمزة بترك الغنة.
(2) الأزرق بالنقل وصلة الميم الطويلة. الأصبهانى بالصلة مقصورة وممدودة.
حفص بسكت أل، المفصول واندرج خلاد وإدريس. خلاد بترك السكت فى المفصول. خلف عن حمزة بترك الغنة وسكت أل فقط. ثم بسكت المفصول كذلك. (1) الأزرق بترقيق الراء وقراءته الخاصة. ابن كثير بقراءة تسيّر الجبال وصلة الميم. أبو عمرو بإسكان الميم واندرج ابن عامر. ابن ذكوان بسكت أل، المفصول. السوسى بالإمالة فى وترى
(3/333)

الأرض وهو الوجه الثانى له.

قوله تعالى: وَعُرِضُوا عَلى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونا كَما خَلَقْناكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ
القراءة
قالون. قالون بصلة الميم. ثم بمد الصلة واندرج الأصبهانى فى الوجهين.
الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام وتحقيق همز جئتمونا واندرج هشام ووجه الفتح
لحمزة والكسائى واندرج خلف العاشر. خلاد بالإمالة واندرج الكسائى. حمزة بسكت المفصول والوقف بالوجهين للراويين واندرج إدريس على وجه الفتح. أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز. الغنة على ما تجوز عليه. ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم.

قوله تعالى: بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً
(48)

الشرح والتحليل
1. بل زعمتم: الإدغام لهشام بخلفه والكسائى. 2. زعمتم ألن: ميم الجمع والسكت. 3. ألّن: الغنة. 4. نجعل لكم: الإدغام ولاحظ جواز الغنة عليه لأبى عمرو وتعينها ليعقوب ووجوه هشام مطلقة بين الإدغام والغنة.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بالإدغام. (3) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى بإسكان الميم الغير مهموزة. قالون بالغنة. الأصبهانى بقراءته. قالون بصلة الميم ممدودة.
(3/334)

الأصبهانى. قالون بالغنة. الأصبهانى بقراءته. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بالسكت ولاحظ الاندراج. ابن الأخرم بالغنة. (1) هشام فى وجهه الآخر بالإدغام فى بل زعمتم واندرج الكسائى. هشام بالغنة.
فترى المجرمين: الإمالة للسوسى بخلفه ولا امتناعات له هنا مع المنفصل. فيه:
ظاهر. لا يغادر: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات مع أحصاها. صغيرة، كبيرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق وهنا دقة فى الراءات ووجود القارئين مثل الأصبهانى والأزرق فانتبه. إلا أحصاها وقفا: ظاهر. مال هذا:
بالشروح فارجع إليه. حاضرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ربك أحدا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ
الشرح والتحليل
1. للملائكة: الطويل وقراءة أبى جعفر بضم التاء وله من رواية ابن وردان إشمام الكسرة الضم وجزء الضم أقل والوجهان صحيحان عنه.
2. فسجدوا إلا: المنفصل. 3. عن أمر: النقل والسكت. 4. أمر ربه:
الإدغام والإخفاء والإخفاء خاص بأبى عمرو. ولا يأتى الإدغام على المد إلا لروح فانتبه.

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالإخفاء.
(3) الأصبهانى بالنقل. (2) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. روح بالإدغام.
الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس.
(1) الأزرق بطويل المتصل والمنفصل والنقل. النقاش بترك النقل واندرج
(3/335)

حمزة. النقاش بسكت المفصول واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل.
الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته. حمزة بالسكت العام. أبو جعفر بضم التاء فى الملائكة. ابن وردان فى وجهه الآخر بإشمام الكسرة الضم وجزء الضمة أقل وهو المقدم.
بئس: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما فهم.
ربع (ما أَشْهَدْتُهُمْ)

قوله تعالى: ما أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَما كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً
(51)

الشرح والتحليل
1. ما أشهدتهم: المنفصل. 2. أشهدتهم: ميم الجمع وقراءة أبى جعفر وحده أشهدناهم بنون وألف على الجمع للعظمة. ولاحظ قراءته قبل توسط قالون. والباقون بالتاء المضمومة ضمير المتكلم بلا ألف. والشاهد:
و (ث) م ... أشهدت أشهدنا وكنت التاء ضم. سواه 3. الأرض: نقل الأصبهانى والسكت لأصحابه. كنت: أبو جعفر وحده بفتح التاء خطابا للنبى صلى الله عليه وسلم ليعلم أمته أنه لم يزل محفوظا من أول نشأته لم يعتضد بمضل ولا مال إليه صلى الله عليه وسلم والباقون بالضم إخبارا من الله عن ذاته المقدسة.

القراءة
قالون. (3) الأصبهانى بالنقل. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
أبو جعفر بقراءة أشهدناهم بالنون على الجمع للعظمة ولاحظ صلة الميم وفتح التاء فى كنت. (1) قالون بالتوسط. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان
(3/336)

بالسكت واندرج حفص وإدريس. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل والنقل. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت. واندرج حمزة فى الوجهين.
حمزة بسكت المد.
يقول نادوا: حمزة وحده بنون العظمة. والباقون بالياء والشاهد: والنون يقول (ف) ردا. شركائى الذين: لا خلاف فى فتح الياء للكل وصلا وإسكانها وقفا. وللأزرق ثلاثة البدل وقفا. ورءا المجرمون: إمالة الراء فقط لشعبة وحمزة وخلف. وأحكام الإمالة وقفا تعرف من سورة الأنعام. والشاهد: وقبل ساكن أمل للرا (صفا) (ف) ى.

قوله تعالى: وَلَقَدْ صَرَّفْنا فِي هذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ
الشرح والتحليل
1. ولقد صرفنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. القرآن: النقل لابن كثير وسكت الموصول. للناس: ظاهر.

القراءة
قالون. (2) ابن كثير بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص.
(1) أبو عمرو بالإدغام ولاحظ الاندراج. دورى أبى عمرو بإمالة الناس. حمزة بسكت الموصول واندرج إدريس.
شىء: لا يخفى ولاحظ توسط حمزة على سكت أل.

قوله تعالى: وَما مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جاءَهُمُ الْهُدى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذابُ قُبُلًا
(55)
(3/337)

الشرح والتحليل
1. أن يؤمنوا: ترك الغنة فى الياء. 2. يؤمنوا إذ: المنفصل وإبدال الهمز. 3. إذ جاءهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام والفتح للباقين. 4. ربهم: ميم الجمع.
5. قبلا: بضم القاف والباء الكوفيون وأبو جعفر. وبكسر القاف وفتح الباء الباقون. والشاهد من فرش سورة الأنعام: وقبلا كسرا وفتحا ضم (حق) ... (كفى) وفى الكهف (كفى) (ذ) كرا (خ) فق. ولا امتناعات للأزرق فى تحرير الراء المضمومة وذات الياء لعدم وجود البدل ولاحظ فى الآية مراتب السكت.

القراءة
قالون بالقصر وقراءة قبلا بكسر القاف وفتح الباء واندرج يعقوب.
(5) حفص بقراءة قبلا بضم القاف والباء ولم يندرج معه أحد. (4) قالون بصلة الميم وقراءة قبلا واندرج ابن كثير. (3) أبو عمرو بإدغام إذ جاءهم وقراءة قبلا بكسر القاف وفتح الباء واندرج الحلوانى. (2) قالون بالتوسط وإسكان الميم واندرج يعقوب. عاصم بقراءة قبلا بالضم ولم يندرج معه أحد. قالون بصلة الميم ممدودة. حفص بالسكت فى المفصول وأل وضم القاف والباء. الكسائى ماعدا الضرير بإمالة الهدى وقراءة قبلا بضم القاف والباء. ابن ذكوان بإمالة جاءهم وفتح الهدى وقراءة قبلا بكسر القاف وفتح الباء. ابن ذكوان بالسكت. خلف العاشر بإمالة الهدى وقراءة قبلا بالضم. إدريس بالسكت فى المفصول وأل. أبو عمرو بالإدغام وقراءته السابقة واندرج هشام. الداجونى بالإدغام والإمالة. الأزرق بإبدال الهمز فى مواضعه ووجهى الراء المضمومة وقراءة قبلا بكسر القاف وفتح الباء. الأزرق بالتقليل ووجهى الراء. الأصبهانى بقصر المنفصل.
أبو جعفر بصلة الميم وبترك النقل وقراءة قبلا بالضم. أبو عمرو بالإدغام وقراءته السابقة على تحقيق الهمز. الأصبهانى بالتوسط. أبو عمرو بالإدغام.
(3/338)

النقاش بتحقيق الهمز والطويل وإمالة جاءهم وترك السكت وقراءة قبلا بكسر القاف وفتح الباء. النقاش بسكت المفصول وأل. خلاد بإمالة الهدى والسكت فى أل وقراءة قبلا بالضم. ثم بترك السكت. ثم بالسكت فى المفصول وأل. خلاد بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. (1) خلف بترك الغنة فى الياء وقراءته كخلاد. الضرير على ترك الغنة بالتوسط وفتح جاءهم وإمالة الهدى.
ومنذرين: لا يخفى. بالباطل ليدحضوا: الإدغام.

قوله تعالى: وَاتَّخَذُوا آياتِي وَما أُنْذِرُوا هُزُواً
(56)

الشرح والتحليل
1. واتخذوا آياتى: المنفصل. 2. هزؤا: حفص بإبدال الهمز فى الحالين.
وأسكن الزاى حمزة وخلف وضمها الباقون والشاهد بفرش سورة البقرة ولاحظ سكت الموصول لإدريس. ووقف حمزة بالنقل والإبدال واوا.
ولاحظ أنه يأتى على سكت المد المنفصل هنا لحمزة الوجهان فى الوقف لعدم وجود المتصل أى لا امتناعات والبيت من شرح التنقيح:
ومع سكت مد غير منفصل فقف ... هزؤا وكفؤا عن حمزة مبدلا
فلا امتناعات بناء على ذلك. ما أنذروا: الوجهان فى الراء ولاحظ امتناع تفخيم الراء المضمومة على توسط البدل للأزرق.

القراءة
قالون بقراءة هزؤا بضم الزاى وبالهمز ولاحظ الاندراج. (2) حفص بإبدال الهمز. (1) قالون بالتوسط. حفص بإبدال الهمز. خلف بإسكان الزاى وترك السكت. إدريس بسكت الموصول فى هزؤا. الأزرق بالطويل وقصر البدل وترقيق الراء المضمومة وضم الزاى فى هزؤا. الأزرق بتفخيم الراء واندرج
(3/339)

النقاش. حمزة فى الوقف بالنقل تقول (هزا)، والإبدال واوا تقول (هزوا) ولاحظ قراءته بالإسكان. الأزرق بتوسط البدل وترقيق الراء فقط. ثم بمد البدل والوجهان فى الراء. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل، الإبدال واو كما سبق.
أظلم: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. أظلم ممن: الإدغام. ذكر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. يفقهوه: لا يخفى. آذانهم: بدل الأزرق والإمالة لدورى الكسائى وحده وتأتى أولا لجعفر عن الدورى ثم تأتى للضرير على ترك الغنة فى الياء. يؤاخذهم: إبدال الهمزة واوا مفتوحة لورش وأبى جعفر.
لعجل لهم: الإدغام. العذاب بل: الإدغام. موعد لن: الغنة. موئلا: ليس للأزرق فيها إلا القصر. وفيه سكت الموصول. ووقف حمزة بالنقل والإدغام.
القرى: ظاهر. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. لمهلكهم: شعبة بفتح الميم واللام التى بعد الهاء. وقرأ حفص بفتح الميم وكسر اللام. والباقون بضم الميم وفتح اللام. والشاهد: مهلك مع نمل افتح الضم (ن) دا واللام فاكسر (ع) د. موسى، لفتاه: لا يخفى. أبرح حتى، فاتخذ سبيله، قال لفتاه:
الإدغام بدون امتناعات لأبى عمرو.

قوله تعالى: قالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَما أَنْسانِيهُ إِلَّا الشَّيْطانُ أَنْ أَذْكُرَهُ
الشرح والتحليل
1. أرءيت: بتسهيل الهمزة الثانية نافع وأبو جعفر وللأزرق وجه ثان وهو إبدالها ألفا تمد لازما وحذفها للكسائى وحققها الباقون. 2. إذ أوينا:
النقل والسكت. 3. أوينا إلى: المنفصل. أنسانيه: بضم الهاء لحفص وحده والباقون بكسرها ولابن كثير وحده صلة الهاء والشاهد من باب هاء
(3/340)

الكناية: عليه الله أنسانيه (ع) ف بضم كسر. وفيها الفتح والتقليل للأزرق بدون امتناعات مع أرءيت والإمالة للكسائى وحده وهى من مستثناياته.

القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية فى أرءيت وقصر المنفصل وكسر الهاء فى أنسانيه واندرج أبو جعفر. (3) قالون بالتوسط. (2) ورش بالنقل والطويل للأزرق والفتح والتقليل فى أنسانيه. الأصبهانى بوجهى المنفصل وقراءته.
الأزرق بالإبدال حرف مد لازم والفتح والتقليل فى أنسانيه. ابن كثير بتحقيق الهمزة فى أرءيت وصلة هاء الضمير فى أنسانيه. أبو عمرو بقصر الهاء واندرج الحلوانى ويعقوب. حفص بضم الهاء فى أنسانيه. أبو عمرو بالتوسط وقراءته ولاحظ الاندراج. حفص بضم الهاء. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة فى الوقف بالنقل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج إدريس. حفص بضم الهاء. النقاش بالطويل واندرج وجه لحمزة.
حمزة فى الوقف بالنقل. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والسكت.
الكسائى بحذف الهمزة الثانية فى أرءيت والتوسط وإمالة أنسانيه.
واتخذ سبيله: الإدغام. نبغ: أثبت الياء وصلا نافع وأبو عمرو والكسائى وأبو جعفر وفى الحالين ابن كثير ويعقوب والشاهد: نبغ كهف (ر) م (سما).
آثارهما المجرورة، آتيناه، علمناه، من لدنا: لا يخفى.

قوله تعالى: قالَ لَهُ مُوسى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً
(66)

الشرح والتحليل
1. قال له: الإدغام. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 3. هل أتبعك:
النقل والسكت. 4. على أن: المنفصل. 5. تعلمنى: إثبات الياء لنافع
(3/341)

وأبى عمرو وأبى جعفر وصلا فقط ولابن كثير ويعقوب فى الحالين والشاهد:
إحدى وعشرون أتت تعلمن ... يسر إلى الداع الجوار يهدين
كهف المناد يؤتين تتبعن ... أخرتن الإسرا (سما) وفى ترن
6. رشدا: أبو عمرو ويعقوب بفتح الراء والشين والباقون بضم الراء وإسكان الشين والشاهد: والرشد حرك وافتح الضم (شفا) ... وآخر الكهف (حما). ولا امتناعات فى الآية لدورى أبى عمرو وكذلك للسوسى.
ولاحظ دقة الوجوه.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإثبات الياء فى تعلمنى واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(6) أبو عمرو بقراءة رشدا بفتح الراء والشين واندرج يعقوب. (5) الحلوانى بحذف الياء واندرج حفص. (4) قالون بالتوسط وإثبات الياء. أبو عمرو بقراءة رشدا واندرج يعقوب. ابن عامر بحذف الياء واندرج عاصم.
النقاش بالطويل وحذف الياء. (3) ورش بالنقل والطويل للأزرق وإثبات الياء. الأصبهانى بوجهى المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط وحذف الياء واندرج حفص. النقاش بالطويل. (2) الأزرق بالتقليل وقراءته السابقة.
أبو عمرو على التقليل بترك النقل ووجهى المنفصل وقراءة رشدا بفتح الراء والشين ولاحظ إثبات الياء. حمزة بالإمالة وترك السكت وحذف الياء.
الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. حمزة بسكت المفصول. حمزة بسكت المد. إدريس بالتوسط. (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وإثبات الياء وفتح الراء والشين فى رشدا واندرج يعقوب. روح بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل والقصر وقراءته.
معى صبرا: بفتح ياء الإضافة لحفص وحده والشاهد بالباب.
(3/342)

قوله تعالى: قالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللَّهُ صابِراً وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْراً
(69)

الشرح والتحليل
1. ستجدنى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر والإسكان للباقين والشاهد:
وافتح عبادى لعنتى تجدنى ... بناتى أنصارى معا لل (مدنى). 2. إن شاء: الطويل وأحكام الإمالة. 3. ولا أعصى: المنفصل ولاحظ محاذاته بالمنفصل الأول لمن يقرءون بإسكان الياء. صابرا: الوجهان فى الراء للأزرق. لك أمرا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ويمتنع التسهيل على سكت المد المتصل.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو جعفر.
(3) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى. (2) الأزرق بالطويل والترقيق والتفخيم فى صابرا. (1) ابن كثير بإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج أبو عمرو والحلوانى وحفص ويعقوب. أبو عمرو بالتوسط ولاحظ الاندراج.
الداجونى بالإمالة واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. النقاش بالطويل والإمالة واندرج وجه لخلاد. خلاد فى الوقف بالتسهيل. خلف بترك الغنة فى الواو والوقف بالوجهين. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف والوقف بالوجهين. خلاد بالغنة. حمزة بالسكت العام لكل من راوييه والوقف بالتحقيق فقط.

قوله تعالى: قالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلا تَسْئَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً
(70)
(3/343)

الشرح والتحليل
1. فلا تسئلنى: نافع وابن عامر وأبو جعفر بفتح اللام وتشديد النون والباقون بإسكان اللام وتخفيف النون. واتفقوا على إثبات الياء بعد النون فى الحالين. إلا ما روى عن ابن ذكوان فله الحذف فى الحالين، الإثبات كذلك، وزاد ابن الأخرم إثباتها وصلا فقط. ويمتنع السكت والطول لابن ذكوان على حذف الياء والشاهد من الطيبة: و (عم) الكهف.
والترجمة معطوفة على واشدد. وأيضا: ثبت ... تسألن فى الكهف وخلف الحذف (م) ت. ولاحظ أن النون مكسورة للكل. ومن التنقيح:
... ومع حذف ياء ... تسألن فلا تسكت كذا لا تطولا
كالوصل حال الوقف زاد ابن أخرم ... فأهملها وقفا وأثبت موصلا
وفيها سكت الموصول لكل على قراءته. 2. شىء: توسط ومد الأزرق وأحكام السكت. 3. حتى أحدث: المنفصل. منه: ظاهر. ذكرا: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات هنا لعدم التحرير مع فانطلقا فإنه ذكر فى التنقيح:
ومع مد شىء ليس ذكرا مفخما ... للأزرق مع ترقيق فانطلقا اعتلا
ولاحظ فى الآية توسط شىء لحمزة ولا تأتى على سكت المدود ولا على سكت الموصول.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وهشام وأبو جعفر. (3) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وابن عامر. النقاش بالطويل. (2) الأزرق بتوسط، مد شىء ووجهى ذكرا على كل منهما مع تقديم التفخيم. ابن ذكوان بالسكت فى شىء فقط وتوسط المنفصل. ولا يأتى للنقاش طويل على هذا الوجه لوجود الموصول سابقا. (1) ابن كثير بقراءة تسألنى
بالتخفيف وإثبات الياء وقصر المنفصل وصلة منه. أبو عمرو على هذا الوجه بقصر منه واندرج
(3/344)

حفص ويعقوب. أبو عمرو بتوسط المنفصل واندرج عاصم والكسائى وخلف العاشر. حمزة على ترك السكت بالطويل. حفص بالسكت فى شىء والتوسط واندرج إدريس. حمزة بالطويل مع ترك السكت فى المد المنفصل. ثم بالسكت فيه على ترك السكت فى الموصول. حمزة بتوسط شىء وترك السكت فى المد المنفصل. ابن ذكوان بسكت الموصول مع إثبات الياء وقراءته الخاصة مع سكت شىء والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بطويل المنفصل وذلك على إثبات الياء فى تسألنى. ابن ذكوان بقراءة تسألن بالتشديد وعدم إثبات الياء وتوسط المنفصل ولا يأتى على حذف الياء سكت ولا طويل كما نبهت عليه سابقا. حمزة بإثبات الياء فى تسألنى والسكت فى الموصول وشىء الطويل مع ترك السكت فى المنفصل ثم بالسكت فيه ولا يأتى توسط شىء على سكت الموصول ولا على سكت المدود.

قوله تعالى: فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا رَكِبا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَها قالَ أَخَرَقْتَها لِتُغْرِقَ أَهْلَها لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً
(71)

الشرح والتحليل
1. فانطلقا: الأزرق بالوجهين. 2. حتى إذا: المنفصل. لتغرق أهلها: حمزة والكسائى وخلف بفتح الياء المثناة من تحت وفتح الراء على الغيب، أهلها: بالرفع. والباقون بضم التاء المثناة من فوق وكسر الراء مخففة مع سكون الغين على الخطاب، أهلها بالنصب والشاهد: وغيب يغرقا ...
والضم والكسر افتحا (فتى) (ر) قا ... وعنهم ارفع أهلها. 3. لقد جئت:
الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 4. جئت: إبدال الهمز وهو هنا أولا لأبى جعفر. 5. شيئا: النقل أولا للأصبهانى ولاحظ
(3/345)

تحرير إمرا مع شيئا للأزرق مع فانطلقا كما سيأتى فى القراءة والشاهد:
ومع مد شىء ليس ذكرا مفخما ... للأزرق مع ترقيق فانطلقا اعتلا
القراءة
قالون. (5) الأصبهانى بالنقل. (4) أبو جعفر بإبدال الهمز. (3) أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز واندرج الحلوانى ثم بإبداله. (2) قالون بالتوسط. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بسكت شيئا والمفصول واندرج حفص. أبو عمرو بالإدغام ووجهى جئت. الكسائى بقراءة ليغرق أهلها كما شرح والإدغام واندرج خلف العاشر. إدريس بسكت شيئا، المفصول. الأزرق على ترقيق اللام بالطول وتوسط شيئا وتفخيم، ترقيق إمرا. ثم بمد شيئا وترقيق إمرا فقط. النقاش بقصر شيئا مع ترك السكت فيها وفى المفصول.
ثم بسكتهما أى شىء والمفصول. حمزة بقراءة ليغرق أهلها وإدغام لقد جئت وسكت شيئا والوقف بالنقل والتحقيق والسكت. ثم بتوسط شيئا والوقف بالوجوه الثلاثة. ثم بترك السكت فى شيئا والوقف بالنقل والتحقيق. ثم بسكت المد المنفصل، شيئا والوقف بالنقل والسكت.
(1) الأزرق بتفخيم فانطلقا ووجوهه على ذلك إطلاقية.
معى صبرا: حفص وحده بفتح ياء الإضافة ولاحظ ذلك فى وجه السكت له كذلك.

قوله تعالى: قالَ لا تُؤاخِذْنِي بِما نَسِيتُ وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً
(73)

الشرح والتحليل
1. قال لا: الإدغام. 2. تؤاخذنى: إبدال الهمز واوا مفتوحة لورش وأبى جعفر. 3. من أمرى: السكت لأصحابه. عسرا: أبو جعفر وحده بضم السين والشاهد من فرش البقرة: وكيف عسر اليسر (ث) ق.
(3/346)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. (2) ورش بإبدال الهمزة واو مفتوحة والنقل. أبو جعفر بترك النقل وضم السين فى عسرا. (1) أبو عمرو بالإدغام وقراءته واندرج يعقوب.

قوله تعالى: فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا لَقِيا غُلاماً فَقَتَلَهُ قالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً
(74)

الشرح والتحليل
1. فانطلقا: الأزرق بالوجهين فى اللام ووجوهه هنا إطلاقية 2. حتى إذا:
المنفصل 3. زاكية: وامدد وخف ... زاكية (حبر) (مدا) (غ) ث.
4. نفس لقد: الغنة 5. لقد جئت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 4. جئت: إبدال الهمز. 7. نكرا: (ثوى) (ص) ن (إ) ذ (م) لا والترجمة معطوفة على ضم الإسكان.
القراءة
قالون واندرج الأصبهانى ورويس. (7) ابن كثير بإسكان الكاف.
(6) أبو جعفر بإبدال الهمز وضم نكرا. (5) أبو عمرو بالإدغام ووجهى الهمز مع ملاحظة إسكان نكرا. (4) الغنة على جميع الوجوه السابقة. (3) الحلوانى بقراءة زاكية بدون ألف كما شرح وإدغام لقد جئت وإسكان نكرا.
حفص بإظهار لقد جئت وإسكان نكرا. روح على هذا الوجه بضم نكرا. الغنة على ما سبق. (2) قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى ورويس. أبو عمرو بإدغام لقد جئت ووجهى الهمز مع ملاحظة إسكان نكرا. الغنة على ما سبق. ابن عامر بقراءة زكية وإدغام لقد جئت لهشام وإسكان نكرا واندرج الكسائى وخلف العاشر. إدريس على هذا الوجه
(3/347)

بسكت شيئا. ابن ذكوان بإظهار لقد جئت وضم نكرا واندرج شعبة وروح. حفص على هذا الوجه بإسكان نكرا. ابن ذكوان بالإظهار وسكت شيئا وضم نكرا. حفص بإسكان نكرا. الغنة للداجونى وابن ذكوان وحفص ولابن الأخرم وحده على السكت. الأزرق على ترقيق لام فانطلقا بطول المنفصل وتوسط ومد شيئا وضم نكرا. النقاش بقراءة زكية وإظهار لقد جئت ووجهى شيئا مع ملاحظة ضم نكرا. حمزة بإدغام لقد جئت وسكت شيئا وإسكان نكرا. ثم بتوسط شيئا. ثم بترك السكت فى شيئا. الغنة للنقاش على ترك السكت. حمزة بسكت المد المنفصل، شيئا وقراءته المشروحة ولا يأتى توسط شىء على سكت المد.
(1) الأزرق بالتغليظ ووجوهه المعروفة بدون امتناعات. ولاحظ إبدال الهمز فى جئت لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر وليس لورش من طريقيه.
ولا إدغام فى جئت شيئا فانتبه.
***
(3/348)

الجزء (قالَ أَلَمْ أَقُلْ)
معى صبرا: فتح ياء الإضافة لحفص وحده.

قوله تعالى: قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْراً
(76)

الشرح والتحليل
1. من لدنى: الغنة 2. لدنى: نافع وأبو جعفر بضم الدال وتخفيف النون. وقرأ شعبة بتخفيف النون وله فى الدال الإسكان مع إشمام الضم مقارنا للنطق بالدال، وبعيد النطق بها. والإشمام مجرد ضم الشفتين. والوجه الثانى له الاختلاس والتحقيق على صحة الوجهين والشاهد: و (ص) رف لدنى أشمّ أو رم الضم وخف ... نون (مدا) (ص) ن.

القراءة
قالون واندرج ورش وأبو جعفر. (2) ابن كثير بقراءة لدنّى واندرج الباقون عدا شعبة. شعبة بالإشمام بنوعيه، الروم. (1) الغنة وهى لغير صحبة والأزرق.

قوله تعالى: فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا أَتَيا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَما أَهْلَها فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُما فَوَجَدا فِيها جِداراً يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقامَهُ قالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً
(77)
الشرح والتحليل
1. فانطلقا: الأزرق بوجهى اللام 2. حتى إذا: المنفصل 3. فأبوا أن: النقل
(3/349)

والسكت 4. قال لو: الإدغام العام 5. شئت: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 6. لتخذت: قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بتاء مفتوحة مخففة وخاء مكسورة بدون ألف وصل. والباقون بهمزة وصل وتشديد التاء وفتح الخاء وأظهر ذالها ابن كثير وحفص ورويس بخلفه والشاهد: تخذ الخا اكسر وخف (حقا). وشاهد آخر: وفى أخذت واتخذت (ع) ن (د) رى والخلف (غ) ث والترجمة معطوفة على الإظهار.

القراءة
قالون واندرج الحلوانى. (6) ابن كثير بقراءة لتّخذت والإظهار كما شرح له وصلة هاء عليه. رويس على هذا الوحه بقصر عليه. أبو عمرو بقراءة لتخذت كما شرح واندرج يعقوب. حفص بقراءة لاتّخذت بالإظهار كما شرح. (5) أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءة لتخذت كما شرح. أبو جعفر على هذا الوجه بقراءة لاتّخذت كما شرح. (4) أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز وقراءته المعروفة. يعقوب بتحقيق الهمز وقراءة لتخذت بالإظهار وجها واحد لرويس. ويمتنع الإدغام لرويس هنا لقوله فى التنقيح: وإن تدغم الكبير أظهره تجملا. والترجمة عائدة على قوله باب اتخذتم. وأما على التوسط فإطلاقى. روح بالتخفيف والإدغام. (3) الأصبهانى بقراءتة المعروفة. (2) قالون بالتوسط
واندرج ابن عامر وشعبة والكسائى (عدا الضرير) وخلف العاشر. أبو عمرو بقراءة لتخذت والإدغام واندرج يعقوب. حفص بقراءة لاتّخذت والإظهار. رويس بقراءة لتخذت بالإظهار. أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءته المعروفة. روح بالإدغام العام وقراءته المعروفة. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء وقراءة لاتّخذت بالتشديد والإدغام. الأصبهانى بالنقل وقراءتة المعروفة. ابن ذكوان بسكت المفصول وقراءة لاتّخذت بالتشديد والإدغام واندرج
(3/350)

إدريس. حفص على هذا الوجه بقراءة لاتّخذت بالتشديد والإظهار.
الأزرق على ترقيق اللام بالطويل وقراءته المعروفة. النقاش على هذا الوجه بترك النقل واندرج خلاد. خلاد بالوقف بالإبدال ياء. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والوقف بالتحقيق والإبدال ياء. النقاش بسكت المفصول واندرج خلاد. خلاد بالوقف بالإبدال ياء. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والوقف بالوجهين. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة فى الياء لخلف والوقف بالوجهين. خلاد بالغنة والوقف بالوجهين. (1) الأزرق بتغليظ اللام وقراءته المعروفة.
فراق: لا ترقيق فى رائه للأزرق. بتأويل، عليه، سفينة غصبا، أبواه: لا يخفى.

قوله تعالى: فَأَرَدْنا أَنْ يُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَيْراً مِنْهُ زَكاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً
(81)

الشرح والتحليل
1. فأردنا أن: المنفصل 2. يبدّلهما: نافع وأبو عمرو وأبو جعفر بفتح الباء الموحدة وتشديد الدال. والباقون بسكون الباء وتخفيف الدال والشاهد:
وهنا ومع تحريم نون يبدلا ... خفف (ظ) با (كنز) (د) نا 3. رحما: بضم الحاء ابن عامر وأبو جعفر ويعقوب. والباقون بالإسكان والشاهد من فرش البقرة: رحما (ك) سا (ثوى). والترجمة معطوفة على ضم الإسكان.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. (3) أبو جعفر بقراءة رحما. (2) ابن كثير بالتخفيف وصلة منه، رحما بالإسكان. الحلوانى عن هشام على هذا الوجه بقصر منه ورحما بالضم واندرج يعقوب. حفص بإسكان رحما. (1) قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. ابن عامر بالتخفيف وضم رحما واندرج يعقوب. عاصم رحما بالإسكان واندرج الكسائى وخلف
(3/351)

العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء. الأزرق بالطويل والتشديد ووجهى خيرا وإسكان رحما. النقاش بالتخفيف ورحما بالضم. خلاد على هذا الوجه بإسكان رحما. خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة فى الياء، الواو. حمزة بالسكت فى المنفصل وترك الغنة فى الياء والواو. خلاد بالغنة.
كنز لهما، من ربك: موضعا الغنة ولاحظ زيادة وجه غنة فى اللام للحلوانى ورويس على القصر. وزيادة وجه فى الراء على التوسط للرملى وشاهده فى التنقيح فانظره. ويسئلونك: سكت الموصول. ذكرا: الوجهان فى الراء للأزرق والتفخيم أرجح.
تحرير للأزرق وآتيناه شىء
قصر توسط
توسط توسط
مد توسط، مد
ولاحظ توسط شىء لحمزة على سكت أل ولاحظ السكت لأصحابه.
ولاحظ أن" من كل شىء سببا" لم يعدها المدنى الأول والمكى وعدها الباقون. كما أن باقى مواضع سببا وهى ثلاثة: فأتبع سببا، الذى بعده: حتى إذا بلغ مغرب الشمس، ثم أتبع سببا* حتى إذا بلغ مطلع الشمس، ثم أتبع سببا* حتى إذا بلغ بين السدين. الآية. عدها العراقى أى البصرى والكوفى ولم يعتمد عدها الباقون. انظر نفائس البيان للقاضى.

قوله تعالى: فَأَتْبَعَ سَبَباً
(85)

الشرح والتحليل
1. فاتّبع سببا: توقف ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائى وخلف فى القراءة
(3/352)

بقطع الهمزة وإسكان التاء والشاهد: اتبع الثلاث (ك) م (كفى) والترجمة معطوفة على وخفف. ولاحظ هذا الحكم فى المواضع الآتية من قوله تعالى: ثم اتّبع سببا"

قوله تعالى: حَتَّى إِذا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَها تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَها قَوْماً
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل 2. حمئة: ابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وأبو جعفر وخلف بالقراءة بألف بعد الحاء وإبدال الهمز ياء مفتوحة والشاهد: حامية حمئة واهمز (أ)
فا (ع) د (حق). ولاحظ فى الآية ترك الغنة لخلف فى الواو.
القراءة
قالون بقصر المنفصل وقراءة حمئة بالهمز وبدون ألف بعد الحاء واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب. (2) الحلوانى بقراءة حامية بألف بعد الحاء وإبدال الهمزة ياء مفتوحة واندرج أبو جعفر. (1) قالون بالتوسط وقراءته ولاحظ الاندراج. ابن عامر بقراءته السابقة ولاحظ الاندراج.
الأزرق بالطويل وقراءة حمئة ولم يندرج معه أحد. النقاش بقراءة حامية واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. حمزة بسكت المد لكل من راوييه.
فيهم: ضم الهاء ليعقوب وحده.
(3/353)

قوله تعالى: قالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذاباً نُكْراً
الشرح والتحليل
1. ظلم: الوجهان فى اللام للأزرق 2. نكرا: بضم الكاف نافع وشعبة وابن ذكوان وأبو جعفر ويعقوب والباقون بالإسكان والشاهد: نكرا (ثوى) (ص) ن (إ) ذ (م) لا والترجمة معطوفة على ضم الإسكان.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صالِحاً فَلَهُ جَزاءً الْحُسْنى
الشرح والتحليل
1. من ءامن: النقل والسكت ولاحظ بدل الأزرق. 2. جزاء: الطويل.
وتوقف حفص والكسائى وحمزة وخلف ويعقوب بفتح الهمزة المنونة منصوبا. والباقون لهم الرفع من غير تنوين ولاحظ أحكام الوقف لكل من هشام وحمزة على قراءته. والشاهد: والرفع انصبن نون جزا ... (صحب) (ظ) بى 3. توقف أبى عمرو فى وجه التقليل وسبق توقف غيره.

القراءة
قالون بقراءة جزاء بالرفع من غير تنوين ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بالتقليل. (2) النقاش بالطويل. حفص بقراءة جزاء بالتنوين والنصب وتوسط المتصل واندرج يعقوب. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر.
حمزة بالطويل والإمالة. (1) ورش بالنقل وقراءة جزاء بالرفع بدون تنوين والطويل للأزرق. الأزرق بالتقليل. الأصبهانى بالتوسط والفتح. الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته وعلى كل منهما وجهى اليائى. ابن ذكوان
(3/354)

بالسكت وقراءة جزاء بالرفع. النقاش بالطويل. حفص بالنصب والتنوين.
إدريس بالإمالة. حمزة بالطويل والإمالة. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنا يُسْراً
(88)

الشرح والتحليل
1. وسنقول له: الإدغام 2. من أمرنا: النقل والسكت 3. يسرا: أبو جعفر وحده بضم السين والباقون بالإسكان والشاهد: وكيف عسر اليسر (ث) ق. والترجمة معطوفة على ضم الإسكان. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً
(89)
سبق نظيره بهذا الربع من السورة فانظره هناك.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَها تَطْلُعُ عَلى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِها سِتْراً
(90)
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل 2. تطلع على: الإدغام 3. قوم لم: الغنة ولاحظ جوازها على الإدغام لأبى عمرو وتعينها ليعقوب 4. لهم: ميم الجمع.
سترا: الوجهان فى الراء للأزرق والتفخيم أرجح.
(3/355)

القراءة
قالون. (4) صلة الميم. (3) الغنة. صلة الميم. (2) أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة.
أبو عمرو بالغنة واندرج يعقوب. (1) التوسط. صلة الميم. الغنة. صلة الميم.
روح بالإدغام ولا بد معه من الغنة. الأزرق بالطويل وتفخيم الراء واندرج النقاش وحمزة. الأزرق بالترقيق. النقاش بالغنة. حمزة بسكت المد.
لديه: ظاهر.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِما قَوْماً لا يَكادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا
(93)

الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل 2. السدين: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحفص بفتح السين والباقون بالضم والشاهد: وفتح ضم سدين (ع) زا (حبر) 3. قوما لا: الغنة 4. يفقهون: حمزة والكسائى وخلف بضم الياء وكسر القاف. والباقون بفتح الياء والقاف والشاهد: يفقهوا ضم اكسر (شفا).
القراءة
قالون بقراءة السّدين بضم السين واندرج الأصبهانى والحلوانى وأبو جعفر ويعقوب. (3) الغنة. (2) ابن كثير بفتح السين واندرج أبو عمرو وحفص.
الغنة على هذا الوجه. (1) قالون بالتوسط وضم السين. الكسائى بقراءة يفقهون بضم الياء وكسر القاف. قالون بالغنة ولاحظ الاندراج.
أبو عمرو بفتح السين واندرج حفص. أبو عمرو بالغنة واندرج حفص.
الأزرق بالطويل وضم السين. حمزة بقراءة يفقهون بضم الياء وكسر القاف. النقاش بالغنة وقراءته. حمزة بسكت المد وقراءته السابقة.
(3/356)

قوله تعالى: قالُوا يا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا
(94)

الشرح والتحليل
1. ياجوج: عاصم وحده بهمز يأجوج ومأجوج والباقون بدون همز والشاهد من باب الهمز المفرد: يأجوج ومأجوج (ن) ما والترجمة معطوفة على تحقيق الهمز 2. الأرض: النقل والسكت 3. فهل نجعل لك: إدغام الكسائى وحده 4. نجعل لك: الإدغام 5. خرجا: حمزة والكسائى وخلف بفتح الخار والراء وألف بعد الراء. والباقون بفتح الخاء وإسكان الراء وبدون ألف والشاهد: (شفا) وقل خراجا فيهما لهم 6. على أن: المنفصل 7. بينهم: ميم الجمع 8. سدا: بفتح السين لمدلول (ح) كم (صحب) (د) برا. والباقون بضمها.

القراءة
قالون واندرج الحلوانى ويعقوب. (8) أبو عمرو بفتح السين. (7) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بفتح السين. (6) قالون بتوسط المنفصل واندرج ابن عامر ويعقوب. أبو عمرو بفتح السين. قالون بصلة الميم. النقاش بالطويل وضم السين. (5) حمزة بقراءة خراجا والطويل وفتح السين. خلف العاشر بتوسط المنفصل وفتح السين. (4) أبو عمرو بالإدغام وفتح السين مع قصر المنفصل. يعقوب على هذا الوجه بضم السين. روح بتوسط المنفصل. (3) الكسائى بالإدغام فى هل نجعل وقراءة خراجا والتوسط وفتح السين. (2) ورش بالنقل وطويل المنفصل للأزرق وضم السين. الأصبهانى على هذا الوجه بقصر وتوسط المنفصل.
(3/357)

ابن ذكوان بسكت أل والتوسط وضم السين. النقاش بالطويل. حمزة بقراءة خراجا والطويل وفتح السين. ثم بسكت المد المنفصل. إدريس على هذا الوجه بتوسط المنفصل. (1) عاصم بهمز يأجوج ومأجوج وتوسط المنفصل وضم السين لشعبة وفتحها لحفص. حفص بقصر المنفصل.
حفص بسكت أل وتوسط المنفصل وفتح السين.

قوله تعالى: قالَ ما مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً
الشرح والتحليل
1. مكنّى: ابن كثير وحده بنونين خفيفتين الأولى مفتوحة والثانية مكسورة على الإظهار على الأصل والباقون بنون واحدة مكسورة مشددة بإدغام النون التى هى لام الفعل فى نون الوقاية. والشاهد من باب الإدغام: مكنى غير (المك). والترجمة معطوفة على الإدغام. فيه ظاهر 2. خير: الوجهان فى الراء للأزرق 3. بقوة أجعل: النقل والسكت 4. بينكم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. (4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (3) ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. (2) الأزرق بترقيق الراء وقراءته.
(1) ابن كثير بقراءة ما مكننى بنونين خفيفتين الأولى مفتوحة والثانية مكسورة ولاحظ صلة هاء الضمير وميم الجمع.
ردما ءاتونى: شعبة وحده بخلف عنه حالة الوصل يقرا بهمزة ساكنة مع كسر التنوين قبلها. وإذا ابتدأ بعد الوقف على ردما فبكسر همزة الوصل وإبدال الهمز التى هى فاء الكلمة ياء ساكنة. والباقون بقطع الهمزة ومدها وصلا وابتداء وهو الوجه الثانى لشعبة. والشاهد: آتونى همز الوصل فيهما (ص) دق خلف ... وثان (ف) ز. ولاحظ ثلاثة
البدل للأزرق على
(3/358)

قراءته.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا ساوى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قالَ انْفُخُوا
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل 2. الصدفين: ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر ويعقوب بضم الصاد والدال. وشعبة بضم الصاد وإسكان الدال. وللباقين فتحهما والشاهد: وصدفين اضمما وسكنن (ص) ف وبضمى (ك) ل (حق). ساوى: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون بفتح الصاد والدال واندرج الأصبهانى وحفص وأبو جعفر.
(2) ابن كثير بضم الحرفين واندرج أبو عمرو والحلوانى ويعقوب. (1) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وحفص. أبو عمرو بضم الحرفين واندرج ابن عامر ويعقوب. شعبة بضم الصاد وإسكان الدال. الكسائى بالإمالة وفتح الحرفين واندرج خلف العاشر. الأزرق بالطويل وفتح الحرفين.
النقاش بضم الحرفين. الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة وفتح الحرفين. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا جَعَلَهُ ناراً قالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً
(96)
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. آتونى: شعبة بخلفه كما شرح فى ردما آتونى. ولحمزة فى هذا الموضع فقط كوجه شعبة بدون خلف بهمزة ساكنة بعد اللام.
(3/359)

والابتداء كما شرح لشعبة والشاهد سبق. آتونى أفرغ: لا خلاف فى إسكان ياء الإضافة والشاهد بالباب. ولاحظ أقل درجات التفخيم فى الغين لكسر الراء قبلها 2. عليه: ظاهر. قطرا: راؤه مفخم للجميع لتوسط حرف الاستعلاء بين الكسرة والراء.

القراءة
قالون. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج.
شعبة فى وجهه الآخر بقراءة قال آئتونى بهمزة وصل ساكنة وفى الابتداء فبكسر همزة الوصل وإبدال الهمزة التى هى فاء الكلمة ياء ساكنة.
(1) الأزرق بالطويل وقراءته واندرج النقاش ولاحظ أن قطرا راؤه مفخم للجميع لتوسط حرف الاستعلاء بين الكسرة والراء. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بقراءة قال آئتونى بهمزة وصل ساكنة وفى حالة الابتداء فكما شرح لشعبة. حمزة بسكت المد وقراءته.
اسطاعوا: قراءة حمزة وحده بتشديد الطاء والشاهد: وفى اسطاعوا اشدد ...
طاء (ف) شا. يظهروه، من ربى: لا يخفى.

قوله تعالى: فَإِذا جاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا
(98)

الشرح والتحليل
1. جاء: الطويل والإمالة 2. دكّا: بالمد والهمز للكوفيين. وللباقيين بتنوين بدون همز والشاهد من سورة الأعراف: ودكاء (شفا) ... فى دكا المد وفى الكهف (كفى). وقد قرأنا إلى دكا فقط. حينئذ صار وجه الإبدال مع القصر لحمزة مندرجا فى وجه القراءة بدون همز للنقاش. ويسهل
(3/360)

الجمع بعد ذلك. ولاحظ أن وجه الطويل الزائد فى الوقف على المتصل لا يقف فى وجهه توسط المتصل السابق.

ربع (وتركنا بعضهم يومئذ يموج فى بعض)
يومئذ للكافرين: ظاهر. من دونى أولياء: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقيين. والشاهد: واجعل لى ضيفى دونى يسر لى ولى ... يوسف إنى أولاها (ح) لل (مدا). والترجمة معطوفة على فتح ياء الإضافة. ووقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام وعلى كل منهما ثلاثة الإبدال فى المتطرفة. للكافرين نزلا: الإدغام.

قوله تعالى: قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمالًا
(103)

الشرح والتحليل
1. هل ننبئكم: الإدغام مع ملاحظة الغنة للكسائى وحده 2. ننبئكم: ميم الجمع 3. بالأخسرين: النقب والسكت. ووقف حمزة بالتحقيق والتسهيل وليس له امتناعات. وهنا فى هذا الجزء أتينا بوجه التسهيل على السكت ثم بترك السكت والتسهيل لضرورة ما سبق لأنه راجح.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة بالسكت والوقف بالتسهيل. ثم بترك السكت والتسهيل. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(1) الكسائى بالإدغام ولاحظ الغنة.
(3/361)

قوله تعالى: الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً
(104)

الشرح والتحليل
1. سعيهم: ميم الجمع 2. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة 3. يحسبون: فتح السين لابن عامر وعاصم وحمزة وأبى جعفر والشاهد: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. والترجمة معطوفة على فتح السين.

القراءة
قالون بقراءة يحسبون بكسر السين واندرج ورش وأبو عمرو ويعقوب.
(3) ابن عامر بفتح السين واندرج عاصم. (2) الأزرق بالتقليل وكسر السين واندرج أبو عمرو. دورى أبى عمرو بالإمالة وكسر السين واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة بفتح السين. (1) قالون بصلة الميم وكسر السين واندرج ابن كثير. أبو جعفر بفتح السين.

قوله تعالى: ذلِكَ جَزاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِما كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آياتِي وَرُسُلِي هُزُواً
(106)
الشرح والتحليل
1. جزاؤهم: ميم الجمع والطويل 2. جهنم بما: الإدغام 3. واتخذوا آياتى:
المنفصل 4. هزؤا: حفص بضم الزاى والواو الخالصة فى الحالين. وحمزة وخلف بإسكان الزاى وبالهمز وصلا. ولحمزة فى الوقف النقل والإبدال واوا. ويمتنع النقل على سكت المد المنفصل دون المتصل. والباقون بضم الزاى وبالهمز فى الحالين والشاهد بالبقرة.
(3/362)

القراءة
قالون بقراءة هزؤا بضم الزاى وبالهمز واندرج الأصبهانى وأبو عمرو والحلوانى ويعقوب. (4) حفص بإبدال الهمزة واو. (3) قالون بالتوسط وقراءته السابقة ولاحظ الاندراج. حفص بالإبدال. خلف العاشر بإسكان الزاى وبالهمز. إدريس بسكت المفصول. (2) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب.
روح بالتوسط. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط. الأزرق بالطويل وضم الزاى وبالهمز واندرج النقاش. حمزة بقراءته بإسكان الزاى وبالنقل تقول (هزا) والإبدال واوا تقول (هزوا).
الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالإبدال واوا فقط ويمتنع النقل على سكت المد المنفصل. حمزة بالسكت العام والوقف بالوجهين.

قوله تعالى: قُلْ لَوْ كانَ الْبَحْرُ مِداداً لِكَلِماتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِماتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنا بِمِثْلِهِ مَدَداً
(109)

الشرح والتحليل
1. مدادا لكلمات: الغنة 2. تنفد: قراءة حمزة والكسائى وخلف بالياء على التذكير والباقون بالتاء على التأنيث والشاهد: و (ر) د (فتى) أن ينفدا.
ولاحظ قراءة خلف عن حمزة أولا بترك الغنة فى الياء 3. جئنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وليس لورش من طريقيه.
القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. (2) حمزة بقراءة أن ينفد بالياء على التذكير وترك الغنة لخلف واندرج الضرير. خلاد بالغنة
(3/363)

واندرج خلف العاشر. (1) قالون بالغنة فى اللام ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر.
بعبادة ربه أحدا: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. وعملنا على صحة الوجوه الأربعة لا كما فى إتحاف فضلاء البشر بمنعه النقل فى مثل ربه أحدا وإجازته فى مثل فى أنفسكم. ويمتنع على سكت المد المتصل الوقف بالنقل والإدغام. انظر التحريرات.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَمَنْ كانَ يَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَداً
(110)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ كهيعص (1)

الشرح والتحليل
1. لقاء: المتصل 2. ربه: المنفصل 3. ما بين السورتين 4. كهيعص: الكاف والصاد من الحروف السبعة التى تمد طويلا فى الفواتح لأجل الساكن.
ويجوز فى العين المد لأجل الساكن. والتوسط لفتح ما قبل الياء وهو الثانى فى الشاطبية. والقصر إجرائها مجرى الحرف الصحيح.
تحقيق القصر فى عين معناه عدم المد مطلقا وليس المراد حركتين كما فى قال، يقول
(3/364)

، قيل لأن ذات حرف المد غير اللين لا تقوم إلا بالحركتين وليس اللين كذلك. فذات اللين قائمة بدون مد وإن ذكر بعضهم أنه أيسر مد فانتبه لهذا الحكم وحققته مع المقرئ. والثلاثة فى الطيبة والشاهد: واشبع المد لساكن لزم ... ونحو عين فالثلاثة لهم. والعمل على إخفاء نون عين مع الغنة عند الصاد.
أحكام الإمالة فى ها، يا الفتح فيهما: وجه لقالون، الأزرق. وأما الأصبهانى فالمشهور عنه الفتح قولا واحدا والتقليل عنه من انفرادات الهذلى. وفى الروض: وأما الأصبهانى فتقليل الهاء والياء له مما انفرد به الهذلى. وبعد كتابة هذا اجتمعت بالمقرئ للأداء فقرأنا بالتقليل على ظاهر الطيبة. والفتح فيهما لابن كثير وحفص وأبى جعفر ويعقوب. ولأبى جعفر السكت على حروفها.
التقليل فيهما: الوجه الثانى لقالون، الأزرق وللأصبهانى على ظاهر الطيبة ولاحظ ما نبهت عليه سابقا.
إمالة الهاء محضة والخلف فى الياء: هذا الحكم لأبى عمرو والمشهور عنه الفتح فى ياء من روايتيه وهذا هو المراد من قوله فى الطيبة: والخلف- يعنى فى الياء- قل لثالث. ووردت إمالتها من طريق ابن فرح عن الدورى عنه كما فى غاية ابن مهران. وبه قرأ الدانى على أبى الفتح وصاحب التجريد على عبد الباقى ووردت عن السوسى أداء من طريق القرشى وأبى الحسن الرقى وابن عثمان النحوى ونصا من رواية ابن عبد الرحمن النسائى.
أربعتهم عن السوسى وبه قرأ الدانى على أبى الفتح من غير طريق أبى عمرو فهى عن السوسى من غير طريق كتابنا. ولكن لما ذكرها الدانى وتبعه الشاطبى ذكرناها. اه. من تقريب النشر. وفى إتحاف فضلاء البشر: وأما السوسى فقد وردت عنه من غير طريق كتابنا التى هى طرق النشر. وما فى
(3/365)

التيسير من أنه قرأ بها السوسى عن فارس بن أحمد ليس من طريق أبى عمران التى هى طريق التيسير. والعذر للشاطبى فى اتباعه كما بينه فى النشر اه. والخلاصة أننا لا نعمل بهذا الوجه للسوسى.
فتح الهاء وإمالة الياء محضة: بخلف عن هشام فى إمالة الياء والمشهور عنه إمالتها. هذا الحكم لابن عامر وحمزة وخلف. وشهرة الإمالة عن هشام قطع به ابن مجاهد والهذلى والدانى من جميع طرقه.
إمالة الهاء والياء محضة بدون خلاف: فى الحرفين لشعبة والكسائى والشاهد:
ورا الفواتح أمل (صحبة) (ك) ف ... (ح) لا وها كاف (ر) عى (ح) افظ (ص) ف
وتحت (صحبة) (ج) نا الخلف (ح) صل ... يا عين (صحبة) (ك) سا والخلف قل
لثالث لا عن هشام طا (شفا) ... (ص) ف حا (م) نى (صحبة) يس (ص) فا
(ر) د (ش) د (ف) شا وبين بين (ف) ى (أ) سف ... خلفهما را (ج) د و (إ) ذ ها يا اختلف
ملاحظة هامة: أفاد المقرئ بأن وجود عين لا تحرير عليها كوجوه التكبير قرر ذلك وعمل عليه على أن وجوه عين مسألة تجويدية ووجوه التكبير من قبيل الذكر. وقال لا مانع من العمل بما فى الروض من التحريرات وهذا ما سار عليه الأداء مع الإخوة عند أدائهم على الفقير جامع هذا الكتاب.

القراءة
قالون بقصر المنفصل والبسملة بالوجه الأول والفتح فى ها، يا والطول فى عين واندرج الأصبهانى وابن كثير ويعقوب ولا يندرج الحلوانى وليس لحفص طول عين على قصر المنفصل. (4) قالون بالتوسط والقصر فى عين واندرج الأصبهانى وابن كثير وحفص ويعقوب ولا يندرج الحلوانى. قالون
(3/366)

بتقليل ها، يا مع طول عين واندرج الأصبهانى. ثم بالتوسط واندرج الأصبهانى. ثم بالقصر فى عين ولم يندرج معه أحد. دورى أبى عمرو بإمالة ها وفتح يا وقصر وتوسط وطول عين واندرج السوسى. ثم بإمالة يا وقصر وتوسط وطول عين ولا يندرج السوسى. الحلوانى بفتح ها وإمالة يا مع قصر وتوسط عين ولا يأتى الطول هكذا فى الروض والبدائع.
أبو جعفر بفتح ها ويا والسكت على كل حرف والثلاثة فى عين ويأتى القصر أولا. قالون بالوجهيين الباقيين من البسملة ويأتى عليهما ما أتى على الوجه الأول. (3) دورى
أبى عمرو بالسكت بين السورتين وبإمالة ها وفتح يا وقصر وتوسط وطول عين واندرج السوسى. ثم بإمالة يا وثلاثة عين ولا يندرج السوسى. ولا يأتى السكت بين السورتين هنا للحلوانى.
دورى أبى عمرو بالوصل بين السورتين وإمالة ها وفتح يا وقصر وتوسط وطول عين واندرج السوسى. ثم بإمالة يا وقصر عين ولا يندرج السوسى.
ولا يأتى الوصل بين السورتين هنا للحلوانى. يعقوب بالسكت بين السورتين وفتح الحرفين وثلاثة عين ثم بالوصل بين السورتين وفتح الحرفين وقصر عين فقط هكذا فى التحريرات الدقيقة. (2) قالون بتوسط المنفصل والبسملة والفتح فى ها، يا والثلاثة فى عين واندرج الأصبهانى. واندرج هشام من طريقيه فى وجه قصر عين واندرج الداجونى عن هشام فى وجه توسط عين. واندرج حفص فى الثلاثة. واندرج يعقوب فى توسط وطول عين. قالون بتقليل ها، يا مع الثلاثة فى عين واندرج الأصبهانى. أبو عمرو بإمالة ها وفتح يا مع الثلاثة فى عين. هشام بفتح ها وإمالة يا مع الثلاثة فى عين واندرج ابن ذكوان. شعبة بإمالة الحرفين والثلاثة فى عين واندرج الكسائى. أبو عمرو بالسكت بين السورتين وإمالة ها وفتح يا وقصر عين للدورى فقط ومع توسط وطول عين من الروايتين. دورى أبى عمرو بالوصل بين السورتين وإمالة ها وفتح يا والثلاثة فى عين. الحلوانى عن
(3/367)

هشام بالسكت بين السورتين وفتح ها وإمالة يا مع توسط وطول عين واندرج الأخفش عن ابن ذكوان. هشام بالوصل بين السورتين وفتح ها وإمالة يا وقصر عين من الطريقين مع توسط وطول عين كلاهما للحلوانى.
واندرج ابن الأخرم عن الأخفش فى وجه قصر عين واندرج النقاش فى توسط وطول عين. واندرج خلف العاشر على ما فهم من الوجوه السابقة لهشام. يعقوب بالسكت بين السورتين وفتح الحرفين وقصر وتوسط عين.
ثم بالوصل بين السورتين وفتح ها ويا وقصر عين. إسحق عن خلف العاشر بالسكت بين السورتين وفتح ها وإمالة يا وقصر عين. (1) الأزرق بطويل المدين والبسملة وفتح ها، يا والثلاثة فى عين. ثم بتقليلهما والثلاثة فى عين. النقاش بفتح ها، إمالة يا وقصر وتوسط عين. الأزرق بالسكت بين السورتين وتقليل ها، يا والثلاثة فى عين. ثم بالوصل بين السورتين وفتحهما والثلاثة فى عين. ثم بتقليلهما والثلاثة فى عين. خلاد على ترك السكت فى المد المنفصل والوصل بين السورتين وبفتح الهاء وإمالة الياء والثلاثة فى عين. خلاد بسكت المد المنفصل وقصر عين. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وترك السكت فى المد المنفصل والوصل بين السورتين وفتح الهاء وإمالة ياء والثلاثة فى عين. ثم بسكت المد المنفصل وقصر عين.
ثم بالسكت العام والثلاثة فى عين. خلاد على هذا الوجه بالغنة فى الواو.
وانتبه للامتناعات التى لم تذكر هنا مطابقة للروض والبدائع وليس للنقاش على الطول بين السورتين إلا البسملة.
(3/368)

تابع (سورة مريم)
كهيعص ذكر: أظهر دال صاد عند ذال ذكر نافع وابن كثير وعاصم وأبو جعفر ويعقوب وأدغمها الباقون والشاهد: وصاد ذكر مع ... يرد (شفا) (ك) م (ح) ط. والترجمة معطوفة على الإدغام. وارجع إلى الروض ففيه تحريرات مع عين.

قوله تعالى: ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا
(2)

الشرح والتحليل
1. ذكر رحمت: الوجهان فى الراء للأزرق. والإدغام والإخفاء لأبى عمرو عند الوصل. والإدغام ليعقوب فقط. 2. زكرياء: بالقصر بلا همز حفص وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالهمز. فيصبح من قبيل المتصل والشاهد بفرش آل عمران. ووقف هشام بثلاثة الإبدال فقط للنصب ولاحظ عند قراءة الإبدال مع القصر يندرج معه القارئون بدون همز.

القراءة
قالون بقراءة زكرياء بالهمز والتوسط ولاحظ الاندراج. (2) الأزرق بالطويل واندرج النقاش. هشام فى الوقف بتغيير الهمز بثلاثة الإبدال. واندرج عند قراءة الإبدال مع القصر أصحاب القراءة بدون همز وهم حفص وحمزة والكسائى وخلف. (1) الأزرق بترقيق الراء وقراءته. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالإخفاء.
(3/369)

زكرياء إذ: تسهيل الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس.
رحمت: وقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب.
والكسائى بالإمالة وجها واحدا. والباقون بالتاء على الرسم. نادى، نداء خفيا: لا يخفى.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعائِكَ رَبِّ شَقِيًّا
(4)

الشرح والتحليل
1. قال رب: الإدغام. ولاحظه فى العظم منى. وفى العظم منى الإخفاء أيضا وأما الرأس شيبا ففيها الإظهار والإدغام والشاهد: الرأس بالخلف يخص.

2. الرأس: إبدال الهمز وهو لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر وليس لورش من طريقيه. ولاحظ على الإدغام الأول الوجهان فى الرأس شيبا (وسيأتى التفصيل فى القراءة). وكذلك على الإخفاء لأبى عمرو فى العظم منى.
3. شيبا ولم: ترك الغنة فى الواو. 4. ولم أكن: النقل والسكت.
5. بدعائك: الطويل.
القراءة
قالون. (5) النقاش بالطويل. (4) الأزرق بالنقل. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بسكت المتصل.
(3) خلف عن حمزة بقراءته الخاصة. (2) أبو عمرو على الإظهار بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. (1) أبو عمرو بالإدغام فى المواضع الثلاثة مع ملاحظة إبدال الهمز. أبو عمرو بإظهار الرأس شيبا مع إبدال الهمز. يعقوب بتحقيق همز الرأس والإدغام والإظهار فى الرأس شيبا تبعا لما سبق من المواضع وإنما
(3/370)

عملنا ليعقوب على عدم مراعاة الخلف لأبى عمرو فهما وجها فقط ليعقوب الإظهار والإدغام. أبو عمرو بإخفاء العظم منى والإدغام والإظهار فى الرأس شيبا مع ملاحظة إبدال الهمز.

قوله تعالى: وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوالِيَ مِنْ وَرائِي وَكانَتِ امْرَأَتِي عاقِراً فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا
(5)

الشرح والتحليل
1. من ورائى: ترك الغنة فى الواو. 2. ورائى: الطويل وفتح ياء الإضافة لابن كثير وحده والشاهد: شركائى من ورائى (د) ون. ولاحظ بدل الأزرق. عاقرا: الوجهان فى الراء للأزرق. 3. من لدنك: الغنة ولاحظ عدم وجود امتناعات للأزرق بين الراء المنصوبة والبدل.

القراءة
قالون. (3) الغنة. (2) الأزرق بالطويل وقصر البدل وترقيق الراء. الأزرق بتفخيم الراء واندرج النقاش وخلاد. النقاش بالغنة. الأزرق بتوسط ومد البدل. وعلى كل منهما وجها الراء. ابن كثير بفتح ياء الإضافة فى ورائى ووجهى الغنة. خلاد بسكت المد. (1) خلف بترك الغنة فى الواو وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت فيه.

قوله تعالى: يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ
(3/371)

الشرح والتحليل
1. يرثنى: بالجزم فى يرثنى، يرث أبو عمرو والكسائى والباقون بالرفع والشاهد: واجزم يرث (ح) ز (ر) د معا. 2. من آل: النقل والسكت ولاحظ بدل الأزرق.

القراءة
قالون. (2) ورش بالنقل. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. (1) أبو عمرو بالجزم فى يرثنى، يرث واندرج الكسائى.

قوله تعالى: يا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اسْمُهُ يَحْيى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا
(7)
الشرح والتحليل
1. يا زكرياء إنا: بتسهيل الثانية، إبدالها واوا مكسورة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. وقرأ ابن عامر وشعبة وروح بتحقيق الهمزتين والباقون وهم حفص وحمزة والكسائى وخلف فبقصر زكريا أى بدون همز فيصير عندهم من المد المنفصل. وهم على أصولهم فيه. نبشرك:
بالتخفيف لحمزة وحده والشاهد: وكاف أولى الحجر توبة (ف) ضا.
والمراد بكاف سورة مريم والترجمة معطوفة على التخفيف. 2. يحيى:
أحكام التقليل والإمالة.
تحرير هام للأزرق من الروض:
وعن أزرق إنا نبشرك امنعن ... بتفخيم را إن تبدلن مقللا
(3/372)

والشرح: يمتنع تفخيم الراء المضمومة للأزرق على وجه الإبدال مع التقليل.
كما يعلم مما تقدم وارجع إلى شرح المقرئ. ثم استطرد فى الشرح فى تحرير أحكام للدورى والسوسى على ما ذكره فى الفتح.
ويحيى وأنى حيث قللت مدغما ... فسهل وإن أنى فأظهر وسهلا
لدور ... ... ...
وارجع إليه مفصلا بالروض فإنه هام. وليس هنا امتناعات لأبى عمرو. وأما الأزرق فكالآتى.
تحرير هام يا زكرياء إنا/ نبشرك/ بيحيى
تسهيل/ ترقيق/ الوجهان
تسهيل/ تفخيم/ الوجهان
إبدال/ ترقيق/ الوجهان
إبدال/ تفخيم/ الفتح فقط

القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. (2) أبو عمرو بالتقليل. (1) قالون بإبدال الثانية واوا مكسورة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية وترقيق الراء المضمومة والفتح والتقليل فى يحيى. ثم بالتفخيم والوجهان فى اليائى. الأزرق بإبدال الثانية واوا وترقيق الراء والفتح والتقليل فى يحيى. ثم بتفخيم الراء والفتح فقط. ابن عامر بتحقيق الهمزتين واندرج شعبة وروح. النقاش بالطويل. حفص بقراءة يا زكريا بدون همز وقصر المنفصل. حفص بالتوسط. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر.
(3/373)

حمزة بالطويل وقراءة نبشرك بالتخفيف ولاحظ إمالة يحيى. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَكانَتِ امْرَأَتِي عاقِراً وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا
(8)

الشرح والتحليل
1. قال رب: الإدغام. 2. أنى: الفتح والتقليل للأزرق ودورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف ولا امتناعات هنا مع الإدغام لدورى أبى عمرو. 3. عاقرا: الوجهان للأزرق فى الراء بدون امتناعات لعدم وجود البدل. 4. عتيا: حمزة والكسائى وحفص بكسر العين والباقون بالضم والشاهد:
... بكيا ... بكسر ضمه (رضى) عتيا
معه صليا وجثيا (ع) ن (رضى) ... ...
وأول التوقف هنا لحفص.

القراءة
قالون بقراءة عتيا بضم العين ولاحظ الاندراج. (4) حفص بكسر العين.
(3) الأزرق بترقيق الراء وضم العين. الأزرق بالتقليل وترقيق الراء وضم العين. ثم بتفخيم الراء واندرج دورى أبى عمرو. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف فى الموضعين وكسر العين. خلاد بالغنة واندرج الكسائى. خلف العاشر بضم العين. (1) أبو عمرو بالإدغام وضم العين واندرج يعقوب.
دورى أبى عمرو بالتقليل.
(3/374)

قوله تعالى: قالَ كَذلِكَ قالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئاً
(9)

الشرح والتحليل
1. كذلك قال، قال ربك: الإدغام فى موضعيه. 2. هين وقد: ترك الغنة لخلف عن حمزة. 3. خلقتك: قرأ حمزة والكسائى بنون مفتوحة وألف بعدها على لفظ الجمع. والباقون بالتاء المضمومة بلا ألف على التوحيد والشاهد: وقل خلقنا فى خلقت (ر) ح (ف) ضا. 4. شيئا: توسط ومد الأزرق. والسكت ووقف حمزة بالنقل والإدغام.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) الأزرق بتوسط ومد شيئا. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. (3) خلاد بقراءة خلقناك بنون مفتوحة وألف بعدها على لفظ الجمع. والوقف بالنقل والإدغام. الكسائى بتحقيق الهمز فى شيئا. (2) خلف بترك الغنة وقراءة خلقناك والوقف بالنقل والإدغام. (1) أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين وقراءته واندرج يعقوب.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً
الشرح والتحليل
1. قال رب: الإدغام. 2. لى آية: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين. ولاحظ مراتبهم فى المد المنفصل. ولاحظ بدل الأزرق. ووقف حمزة
بالتحقيق، السكت، النقل والإدغام. ولاحظ
(3/375)

فتح وإمالة تاء التأنيث لحمزة بدون امتناعات. والإمالة للكسائى وجها واحدا.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج ورش وأبى عمرو وأبى جعفر. (2) الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن كثير بإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. ابن عامر بالتوسط ولاحظ الاندراج. الكسائى بإمالة تاء التأنيث وقفا. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بإمالة تاء التأنيث. حمزة بسكت المد وفتح وإمالة تاء التأنيث. حمزة بالنقل والإدغام وعلى كل منهما فتح وإمالة تاء التأنيث. (1) أبو عمرو بالإدغام وفتح ياء الإضافة. يعقوب على هذا الوجه بإسكان ياء الإضافة مع القصر. روح بالتوسط.
ألا: الغنة. الناس ثلاث: ليس فيها إدغام. المحراب: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا والإمالة لابن ذكوان وجها واحدا. إليهم، يا يحيى: لا يخفى. الكتاب بقوة: الإدغام وليس هذا من المواضع المنصوص عنها لرويس فانتبه. وليس هنا امتناعات لأبى عمرو. بقوة وقفا، وآتيناه، من لدنا، بوالديه، عليه:
لا يخفى. فتمثل لها: الإدغام وهو من المواضع المنصوص عليها بالخلاف لرويس فيأتى على القصر والمد والشاهد مفهوم من التنقيح. إنى أعوذ: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.

قوله تعالى: قالَ إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلاماً زَكِيًّا
(19)

الشرح والتحليل
1. إنما أنا: المنفصل. 2. رسول ربك: الإدغام ولاحظه على المد لروح.
3. لأهب لك: قالون بخلف عنه من طريقيه كما هو صريح بالنشر. وورش
(3/376)

وأبو عمرو ويعقوب بالياء بعد اللام والباقون بالهمز وهو الوجه الثانى لقالون والشاهد: همز أهب باليا (ب) هـ خلف (ج) لا ... (حما).

القراءة
قالون بقراءة لأهب بالهمز ولاحظ الاندراج. (3) قالون بقراءة ليهب بالياء بعد اللام واندرج الأصبهانى وأبو عمرو ويعقوب. (2) أبو عمرو بالإدغام وقراءة ليهب بالياء واندرج يعقوب. (1) قالون بالتوسط وقراءة لأهب. ثم بالياء ولاحظ الاندراج. روح بالإدغام وقراءة ليهب بالياء. الأزرق بالطويل وقراءة ليهب بالياء. النقاش بالهمز واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
أنى: سبق. كذلك قال، قال ربك: الإدغام. للناس: لا يخفى. ولا امتناعات هنا مع الغنة لدورى أبى عمرو.

ربع (فَحَمَلَتْهُ)
فحملته: صلة الهاء لابن كثير. فأجاءها: ليس فيها إلا الطويل ولا إمالة فيها لأنها ليست ثلاثية فانتبه.

قوله تعالى: فَأَجاءَهَا الْمَخاضُ إِلى جِذْعِ النَّخْلَةِ قالَتْ يا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذا وَكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيًّا
(23)

الشرح والتحليل
1. فأجاءها: الطويل. 2. مت: بكسر الميم نافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف والباقون بضمها. والشاهد من فرش آل عمران: اكسر ... ضما هنا فى متم (شفا) (أ) رى ... وحيث جا (صحب) (أ) تى. 3. نسيا: بكسر
(3/377)

النون لما عدا حفص وحمزة. أما هما فبفتحهما والشاهد: ونسيا فافتحن (ف) وز (ع) لا.

القراءة
قالون بكسر مت، نسيا ولاحظ الاندراج. (3) حفص على هذا الوجه بفتح نسيا. (2) ابن كثير بضم مت وكسر نسيا. (1) الأزرق بالطويل وكسر نسيا.
حمزة بفتح نسيا. النقاش بضم مت وكسر نسيا. حمزة بالسكت العام وفتح نسيا.

قوله تعالى: فَناداها مِنْ تَحْتِها أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا
(24)

الشرح والتحليل
1. فناداها: أحكام التقليل والإمالة. 2. من تحتها: قرأ بكسر ميم من، كسر التاء الثانية فى لفظ تحتها نافع وحفص وحمزة والكسائى وأبو جعفر وروح وخلف العاشر.
والباقون بفتح ميم من، فتح التاء الثانية فى لفظ تحتها والشاهد: اكسر جرّ (صحب) (ش) ذ (مدا). 3. تحتها ألا: المنفصل.
4. ألا: الغنة.
القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وحفص وأبو جعفر وروح. (4) قالون بالغنة. روح على هذا الوجه بالإدغام فى جعل ربك. (3) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وحفص وروح. قالون بالغنة. روح بالإدغام فى جعل ربك.
الأزرق بالطويل. (2) ابن كثير بقراءة من تحتها كما شرح وقصر المنفصل وترك الغنة واندرج رويس. أبو عمرو بإدغام قد جعل وإظهار جعل ربك واندرج الحلوانى. ثم بإدغام جعل ربك. ابن كثير بالغنة. رويس بالإدغام العام. أبو عمرو بالوجوه المشروحة على ترك الغنة مع اندراج الحلوانى كما
(3/378)

سبق. أبو عمرو بتوسط المنفصل وإدغام قد جعل واندرج هشام.
ابن ذكوان بإظهار قد جعل واندرج شعبة ورويس. أبو عمرو بالغنة وإدغام قد جعل واندرج هشام. ابن ذكوان بالإظهار واندرج رويس.
النقاش بالطويل ووجهى الغنة. الأزرق بالتقليل وقراءته الخاصة. حمزة بالإمالة وطول المنفصل وإدغام قد جعل. ثم بسكت المد المنفصل.
الكسائى بالتوسط وإدغام قد جعل واندرج خلف العاشر.

قوله تعالى: وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُساقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا
(25)

الشرح والتحليل
1. وهزى إليك: المنفصل. 2. النخلة تساقط: الإدغام لأبى عمرو وحده.
3. تسّاقط: نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر ووجه لشعبة. والكسائى وأبو جعفر وخلف العاشر. يسّاقط: الوجه الثانى لشعبة. ويعقوب. تساقط:
حفص وحده. تساقط: حمزة وحده. والشاهد:
... ... خفّ تساقط (ف) ى (ع) لا ذكّر (ص) دا
خلف (ظ) بى وضم واكسر (ع) د ...

القراءة
قالون واندرج أصحاب هذه القراءة. (3) حفص بقراءة تساقط. يعقوب بقراءة يسّاقط. (2) أبو عمرو بالإدغام وقراءة تسّاقط. قالون بتوسط المنفصل واندرج وجه لشعبة. شعبة بالوجه الثانى يسّاقط واندرج يعقوب. حفص بقراءة تساقط. الأزرق بالطويل واندرج النقاش. حمزة بقراءة تساقط بالتخفيف. ثم بسكت المد المنفصل.
اليوم إنسيا: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل.
(3/379)

قوله تعالى: قالُوا يا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيًّا
(27)

الشرح والتحليل
1. لقد جئت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر.
2. جئت: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وليس لورش من طريقيه. وفيها الإدغام للكسر وهو أولا ليعقوب وسبق توقف أبى عمرو.
3. شيئا: الأزرق والسكت وتوسط حمزة.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بتوسط ومد شيئا. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. (2) أبو جعفر بإبدال الهمز. يعقوب بالإدغام ولاحظ تحقيق الهمز. (1) أبو عمرو بالإدغام الصغير وتحقيق الهمز والإظهار فى الإدغام الكبير (جئت شيئا) واندرج هشام وحمزة والكسائى وخلف.
حمزة بالسكت واندرج إدريس. حمزة بتوسط شيئا. أبو عمرو بإبدال الهمز.
أبو عمرو بالإدغام الكبير مع إبدال الهمز.

قوله تعالى: يا أُخْتَ هارُونَ ما كانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَما كانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا
(28)
القراءة
قالون. الأصبهانى بالنقل. قالون بالتوسط. الأصبهانى. السكت لابن ذكوان فى المفصول فقط واندرج حفص وإدريس. ابن ذكوان عدا النقاش بسكت الموصول والمفصول
واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وقصر سوء والنقل. النقاش بترك النقل. خلاد بسكت المفصول.
الأزرق بتوسط، مد سوء. النقاش بسكت الموصول والمفصول واندرج
(3/380)

خلاد. خلف عن حمزة بترك السكت فى الموصول والمفصول وترك الغنة.
ثم بسكت المفصول فقط. ثم بسكت الموصول والمفصول. ثم بسكت المد المنفصل أيضا. ثم بترك السكت فى الموصول فقط. خلاد بالغنة والسكت فى الثلاثة وانتبه لكلمة الثلاثة بالترتيب الذى سبق. ثم بترك السكت فى الموصول فقط.
نكلم من: الإدغام. المهد صبيا: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو وحده.

قوله تعالى: قالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتانِيَ الْكِتابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا
(30)

الشرح والتحليل
1. آتانى الكتاب: بدل الأزرق وأحكام التقليل والإمالة. ولا امتناعات هنا للأزرق. وفيها الإمالة للكسائى وحده وهى من مستثنياته. ولحمزة وحده إسكان ياء الإضافة وتسقط فى الوصل. 2. نبيا: بالهمز لنافع وحده. وهنا طول الأزرق أولا.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة وقراءة نبيئا بالهمز مع التوسط. (2) الأزرق بالطويل.
ابن كثير بقراءة نبيا بدون همز ولاحظ الاندراج. (1) الأزرق على قصر البدل بالتقليل. الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما الفتح والتقليل ولاحظ الهمز فى نبيئا مع الطول. حمزة بإسكان ياء الإضافة والفتح فقط وقراءة نبيا. الكسائى بالإمالة وفتح ياء الإضافة.
وأوصانى: فتح وتقليل الأزرق. والإمالة للكسائى وحده وهى من مستثنياته.
الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. قول الحق: ابن عامر وعاصم
(3/381)

ويعقوب بنصب اللام. والباقون بالرفع. والشاهد: وفى ... قول انصب الرفع (ن) هى (ظ) ل (ك) فى. فيه: لا يخفى. يقول له: الإدغام. فيكون:
بالنصب وصلا لابن عامر وحده وبالرفع للباقين والشاهد بفرش البقرة. وأن الله: بفتح الهمزة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. والباقون بالكسر والشاهد: واكسر وأن الله (ش) م (كنزا). فاعبدوه هذا: الإدغام.
صراط: بالسين والصاد لقنبل. وبالسين فقط لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة. وبالصاد الخالصة للباقين. فويل للذين: الغنة.

قوله تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْها وَإِلَيْنا يُرْجَعُونَ
(40)

الشرح والتحليل
1. نحن نرث: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو وحده.
2. الأرض: أحكام النقل والسكت. 3. يرجعون: يعقوب وحده بفتح الياء والشاهد بالبقرة.

القراءة
قالون. (3) يعقوب بقراءة يرجعون بفتح الياء وكسر الجيم. (2) ورش بالنقل وقراءته. ابن ذكوان بالسكت ولاحظ الاندراج. (1) أبو عمرو بالإدغام.
يعقوب على هذا الوجه بقراءة يرجعون. أبو عمرو بالإخفاء وقراءته.

قوله تعالى: وَاذْكُرْ فِي الْكِتابِ إِبْراهِيمَ
(3/382)

الشرح والتحليل
1. الكتاب إبراهيم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. 2. إبراهيم: هشام وخلف ابن ذكوان بالقراءة بالألف بعد الهاء وذلك فى المواضع الثلاث بهذه السورة.
القراءة
قالون. (2) هشام بقراءة إبراهام بالألف بعد الهاء واندرج ابن ذكوان فى وجهه الآخر. (1) حمزة فى الوقف بالتسهيل.

قوله تعالى: إِذْ قالَ لِأَبِيهِ يا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ ما لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئاً
(42)
الشرح والتحليل
1. قال لأبيه: الإدغام ولاحظه على المد لروح. 2. لأبيه: صلة الهاء لابن كثير. 3. يأبت: المد المنفصل والقراءة بفتح التاء لابن عامر وأبى جعفر والشاهد بفرش سورة يوسف عليه السلام. ويوقف عليها بالهاء لابن كثير وابن عامر وأبى جعفر ويعقوب. يبصر: الوجهان فى الراء للأزرق. شيئا: لا يخفى. وليس هنا امتناعات مع الراء للأزرق لعدم وجود البدل ولاحظ عدم الفصل فى يأبت فيتأخر ابن عامر بعد القراءة بالتوسط والطول لغيره.
القراءة
قالون بقراءة يأبت بكسر التاء ولاحظ الاندراج. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. حفص بالسكت واندرج إدريس. الأزرق بالطويل وترقيق الراء وتوسط ومد شيئا. الأزرق بتفخيم الراء وتوسط ومد شيئا.
(3/383)

حمزة فى الوقف بالنقل والإدغام. الحلوانى بقصر المنفصل وقراءة يأبت بفتح التاء واندرج أبو جعفر. ابن عامر بالتوسط. ابن ذكوان بالسكت. النقاش بالطويل وترك السكت. النقاش بالسكت. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والإدغام. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير وكسر التاء. (1) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. روح بالتوسط.

قوله تعالى: يا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ ما لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِراطاً سَوِيًّا
(43)

الشرح والتحليل
1. يأبت: المنفصل وقراءة ابن عامر وأبى جعفر بفتح التاء. 2. قد جاءنى:
الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر. 3. العلم ما لم: الإدغام والإخفاء. 4. يأتك: إبدال الهمز. ولاحظ فاتبعنى أهدك:
متفق على إسكان ياء الإضافة. 5. صراطا: بالسين والصاد لقنبل.
وبالسين فقط لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة.

القراءة
قالون. (5) قنبل بالسين واندرج رويس. (4) الأصبهانى بإبدال الهمز. (3) يعقوب بالإدغام مع تحقيق الهمز وسراطا بالسين لرويس. ثم بالصاد لروح.
(2) أبو عمرو بالإدغام فى قد جاءنى والإظهار فى العلم ما لم وتحقيق، إبدال الهمز. ثم بالإدغام، الإخفاء فى العلم ما لم مع إبدال الهمز. (1) قالون بتوسط المنفصل. رويس بقراءة سراطا بالسين. الأصبهانى بإبدال همز يأتك. روح بالإدغام فى العلم مام. أبو عمرو بالإدغام فى قد جاءنى وتحقيق، إبدال الهمز. خلف العاشر بإمالة جاءنى. الأزرق بالطويل وإبدال الهمز. حمزة
(3/384)

بالإدغام فى قد جاءنى مع الإمالة وإشمام صراطا لخلف. خلاد بالصاد.

ابن عامر بقصر المنفصل للحلوانى والقراءة بفتح التاء والإدغام فى قد جاءنى مع الفتح. أبو جعفر على هذا الوجه بالإظهار فى قد جاءنى مع إبدال همز يأتك. هشام بتوسط المنفصل والإدغام وفتح جاءنى للحلوانى والداجونى من الكافى ثم بإمالة جاءنى للداجونى. ابن ذكوان بالإظهار وإمالة جاءنى.
النقاش بالطويل وإمالة جاءنى. حمزة بالطويل وكسر التاء مع السكت فى المد المنفصل وقراءته الخاصة مع الإشمام فى صراطا لخلف. ثم بالصاد لخلاد.
ثم بالسكت العام والإشمام لخلف والصاد لخلاد.
يأبت: سبق.

قوله تعالى: يا أَبَتِ إِنِّي أَخافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذابٌ مِنَ الرَّحْمنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطانِ وَلِيًّا
(45)

الشرح والتحليل
1. يأبت: المنفصل وقراءة ابن عامر وأبى جعفر بفتح التاء. 2. إنى أخاف:
فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وابى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين وهم على أصولهم فى المد. ولاحظ دقة الجمع فى مجىء أبى جعفر فى دوره لاشتراكه مع ابن عامر فى قراءته.
القراءة
قالون بكسر التاء وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو. (2) حفص بإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج يعقوب.
(1) قالون بالتوسط وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. عاصم بإسكان ياء الإضافة واندرج الكسائى (ما عدا الضرير) ويعقوب وخلف
(3/385)

العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء. الأزرق بالطويل وفتح ياء الإضافة.
حمزة بإسكان الياء وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. الحلوانى بفتح التاء وقصر المنفصل وإسكان ياء الإضافة. أبو جعفر على هذا الوجه بفتح ياء الإضافة. ابن عامر بالتوسط وفتح التاء وإسكان ياء الإضافة. النقاش بالطويل. حمزة بسكت المد وكسر التاء وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد.

قوله تعالى: قالَ أَراغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يا إِبْراهِيمُ
الشرح والتحليل
1. أراغب أنت: أحكام النقل والسكت. 2. يا إبرهيم: قراءة هشام وابن ذكوان بخلفه بالألف بعد الهاء كما أشرت إلى ذلك فى مواضع هذه السورة. ووقف حمزة بالتحقيق بدون سكت والتسهيل مع المد والقصر.
ولاحظ أن يا إبرهيم كلمة واحدة.

القراءة
قالون. (2) قالون بالتوسط واندرجت طرق ابن ذكوان فى القراءة بالياء.
هشام طريق الحلوانى بالقصر والألف فى يا إبرهيم. هشام بالتوسط على الوجه السابق واندرجت طرق ابن ذكوان بالألف. النقاش بالطويل والياء فقط فى يا إبرهيم واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر.
(1) الأزرق بالنقل والطويل. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت والتوسط والياء فى يا إبرهيم. النقاش على هذا الوجه بالطول واندرج حمزة. الرملى بالتوسط والألف فى يا إبرهيم. حمزة بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر. ولا يأتى السكت هنا كما حققنا فى هؤلاء.
(3/386)

لئن لم: الغنة. سأستغفر: الوجهان فى الراء للأزرق. سأستغفر لك: الإدغام.
ربى إنه: وصلا فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين. عسى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لدورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ أنه لا يأتى التقليل لدورى على القصر ولا على الغنة. والشاهد: ودع غنة كالقصر إن قللت عسى. ألا: الغنة. نبئنا:
بالهمز لنافع وحده. من رحمتنا، موسى: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّهُ كانَ مُخْلَصاً وَكانَ رَسُولًا نَبِيًّا
(51)

الشرح والتحليل
1. مخلصا: الكوفيون بفتح اللام والشاهد من فرش سورة يوسف: والمخلصين الكسر (ك) م (حق) ومخلصا بكاف (حق) (عم). 2. نبيئا: بالهمز لنافع وحده.

القراءة
قالون بقراءة مخلصا بكسر اللام ونبيئا بالهمز واندرج الأصبهانى. الأزرق بالطويل. ابن كثير بقراءة نبيا بدون همز. واندرج أبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب. (1) عاصم بفتح اللام واندرج خلاد والكسائى وخلف العاشر. خلف بترك الغنة فى الواو.
وناديناه، وقربناه: لا يخفى.

قوله تعالى: وَوَهَبْنا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنا أَخاهُ هارُونَ نَبِيًّا
(53)
(3/387)

الشرح والتحليل
1. من رحمتنا: الغنة. 2. رحمتنا أخاه: المنفصل. 3. أخاه: صلة الهاء لابن كثير. 4. نبيئا: بالهمز لنافع وحده. أخاه هارون، هارون نبيا:
الإدغام. ولاحظ الغنة وجوازها على الإدغام لأبى عمرو وتعينها فى الراء لروح وليست لرويس فى الراء على الإدغام (لأن المصباح صاحب الإدغام العام ليس فيه غنة فى الراء لرويس) والشاهد:
بها ثم مع إدغام يعقوب أوجبن ... لكن مع الرا عن رويس فأهملا

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى. (4) أبو عمرو بقراءة نبيا. (3) ابن كثير بصلة هاء أخاه. أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين واندرج رويس. (2) قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى. أبو عمرو بقراءة نبيا (ولاحظ عدم مجىء إدغام روح على التوسط هنا لارتباطه بالغنة وهى قبل المنفصل). الأزرق بالطويل وهمز نبيئا. النقاش بترك الهمز واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
(1) الغنة على ما تجوز عليه مع ملاحظة مجىء الإدغام عليها لروح.
فى الكتاب إسماعيل: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. بالصلاة: لا يخفى. فى الكتاب إدريس: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. ورفعناه: ظاهر.

قوله تعالى: أُولئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْراهِيمَ وَإِسْرائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنا وَاجْتَبَيْنا
(3/388)

الشرح والتحليل
1. أولئك: الطويل. 2. عليهم: ميم الجمع. وضم الهاء لحمزة ويعقوب.
3. النبيئين: بالهمز لنافع وحده. ولاحظ تحرير البدل العادى فى النبيئين للأزرق مع إسرائيل كالآتى:
النبيئين إسرائيل
قصر قصر
توسط قصر وتوسط
مد قصر ومد

ولاحظ التسهيل مع المد والقصر فى إسرائيل لأبى جعفر ولاحظ فى إبرهيم لهشام وخلف ابن ذكوان بالألف بعد الهاء ولا يأتى على الطويل للنقاش إلا القراءة بالياء.
القراءة
قالون بقراءة النبيئين بالهمز والتوسط واندرج الأصبهانى. (3) أبو عمرو بقراءة النبيين بدون همز ولاحظ الاندراج. هشام بقراءة إبراهام بالألف واندرج ابن ذكوان. (2) قالون بصلة الميم وقراءته بالهمز. ابن كثير بقراءة النبيين بدون همز. أبو جعفر على هذا الوجه بالتسهيل مع المد والقصر فى إسرائيل.
يعقوب بضم الهاء فى عليهم وقراءته. (1) الأزرق بالطويل وقراءة النبيئين بالهمز ولاحظ فيها البدل وطويل المتصل. الأزرق بتوسط البدل فى النبيئين، آدم وقصر وتوسط البدل فى إسرائيل. ثم بمد البدل السابق وعليه القصر والمد فى إسرائيل. النقاش بقراءة النبيين بدون همز وقراءة إبرهيم بالياء فقط. حمزة بضم الهاء فى عليهم وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد لكل من راوييه.
(3/389)

قوله تعالى: إِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُ الرَّحْمنِ خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيًّا
(58)

الشرح والتحليل
1. تتلى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء. وبكيا:
بكسر الباء لحمزة والكسائى فقط والباقون بالضم. والشاهد: بكيا ...
بكسر ضمه (رضى). وتحرير الأزرق بين اليائى والبدل إطلاقى.

القراءة
قالون بقراءة بكيا بضم الباء ولاحظ الاندراج. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. الأزرق بتوسط ومد البدل.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. يعقوب بضم الهاء فى عليهم.
(1) الأزرق بالتقليل وقراءته السابقة وثلاثة البدل. حمزة بالإمالة وضم الهاء فى عليهم وترك الغنة لخلف وكسر الباء فى بكيا. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المفصول لكل من راوييه. الكسائى بقراءة عليهم بالكسر وبكيا بالكسر. خلف العاشر على هذا الوجه بضم الباء. إدريس بالسكت وقراءته بضم الباء.

ربع (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ)
الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: إِلَّا مَنْ تابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صالِحاً فَأُولئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ شَيْئاً
(60)
(3/390)

الشرح والتحليل
1. آمن: بدل الأزرق. 2. فأولئك: الطويل. 3. يدخلون: ابن كثير وأبو عمرو وشعبة وابو جعفر ويعقوب بضم الياء وفتح الخاء والشاهد من فرش سورة النساء:
... ... ... ويدخلون ضم يا
وفتح ضم (ص) ف (ث) نا (حبر) (ش) فى ... وكاف أولى الطول (ث) ب (حق) (ص) فى
وللباقين فتح الياء وضم الخاء. 4. شيئا: السكت أولا. وسبق توقف الأزرق وحمزة.
تحرير للأزرق آمن شيئا
قصر توسط
توسط توسط
مد توسط، مد
ووقف حمزة بالنقل والإدغام. يظلمون: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.

القراءة
قالون بقراءة يدخلون بفتح الياء وضم الخاء ولاحظ الاندراج.
(4) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. (3) ابن كثير بقراءة يدخلون بضم الياء وفتح الخاء واندرج أبو عمرو وشعبة وأبو جعفر ويعقوب. (2) الأزرق بالطويل وقراءة يدخلون بفتح الياء وضم الخاء وتغليظ اللام وتوسط شيئا. النقاش بترقيق اللام وترك السكت. النقاش بالسكت.
حمزة فى الوقف بالنقل والإدغام. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والإدغام. (1) الأزرق بتوسط البدل وشيئا. ثم بمد البدل وتوسط ومد شيئا.
(3/391)

مأتيا: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما فهم من قواعدهم. نورث: قراءة رويس وحده بفتح الواو وتشديد الراء والباقون بسكون الواو وتخفيف الراء.
والشاهد: وشد نورث (غ) ث. بأمر ربك: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. فاعبده: صلة الهاء لابن كثير. واصطبر لعبادته: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. لعبادته هل: الإدغام.

قوله تعالى: هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا
(65)

الشرح والتحليل
1. هل تعلم: الإدغام لهشام بخلفه ولحمزة والكسائى. وقد حرر فى التنقيح لهشام هل تعلم مع أءذا مامت فارجع إليه وارجع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر للوقوف على ما فى الكتب هناك. وليس هنا امتناعات لعدم جمع الآية التالية مع هذه ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَيَقُولُ الْإِنْسانُ أَإِذا ما مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا
(66)
الشرح والتحليل
1. الإنسان: النقل والسكت. 2. أءذا: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بتسهيل الثانية مع الإدخال. وورش وابن كثير ورويس بتسهيلها مع عدم الإدخال.
وهشام بتحقيقهما مع الإدخال وعدمه وهو من المواضع السبعة وهى:
أئنكم، أئنا بسورة الأعراف. ءإذا بمريم. أئنا بالشعراء. أئنك، أئفكا بالصافات. أئنكم بفصلت. فهذه المواضع السبعة روى الكثيرون الإدخال فيها قولا واحدا عن هشام طريق الحلوانى. ذكر ذلك فى إتحاف فضلاء
(3/392)

البشر وذكر ابن الناظم فى شرحه للطيبة أن الإدخال فى هذه المواضع السبعة مروى قولا واحدا عن ابن غلبون عن هشام من طريق الحلوانى فيكون للداجونى عدم الإدخال وفى التحريرات أن عدم الإدخال أتى للحلوانى أيضا على المد من المبهج وابن ذكوان بخلفه بهمزة واحدة على الخبر والوجه الثانى له بهمزتين محققتين بدون إدخال على الإستفهام وبه قرأ الباقون.
تفصيل وتحرير لابن ذكوان شاهد: ءإذا مامت بالخلف (م) تى.
ذكر فى إتحاف فضلاء البشر أن وجه الإخبار طريق الصورى وعليه جمهور العراقيين. ومن طريق ابن الأخرم عن الأخفش من التبصرة وغيرها وفاقا لجمهور المغاربة. وذكر أن وجه الاستفهام للنقاش عن الأخفش. ووجدت فى فتح القدير أن وجه الإخبار لابن الأخرم عن الأخفش من التبصرة والتذكرة والوجيز والهادى والهداية. وبه قرأ الدانى على ابن غلبون وأبى الفتح وهو فى الشاطبية والتيسير وللأخفش من تلخيص ابن بليمة. وهذا الوجه للرملى من غاية أبى العلا والمصباح. وللصورى بخلف عن المطوعى من تلخيص أبى معشر وهو طريق الصورى لجمهور العراقيين وطريق ابن الأخرم لجمهور المغاربة.
اه. ويتعين الاستفهام فى ءإذا على وجه السكت قبل الهمز لقوله فى التنقيح:
فعند ابن ذكوان مع السكت فاسئلا. والمراد باسئلا الإستفهام والله أعلم.
3. مت: بكسر الميم نافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف والباقون بضمها والشاهد من فرش آل عمران: ضما هنا فى متم (شفا) (أ) رى ... وحيث جا (صحب) (أ) تى. فالضم لابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وشعبة وأبى جعفر ويعقوب.
(3/393)

القراءة
قالون بتسهيل الثانية مع الإدخال وكسر مت. (3) أبو عمرو على هذا الوجه بضم مت واندرج أبو جعفر. (2) ابن كثير بقراءة أءذا بالتسهيل وعدم الإدخال وضم مت واندرج رويس. هشام بتحقيق الهمزتين مع الإدخال وضم مت. ثم بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج وجه لابن ذكوان واندرج شعبة وروح. حفص على هذا الوجه بكسر مت واندرج حمزة والكسائى وخلف. ابن ذكوان بالإخبار وضم مت. (1) ورش بالنقل وتسهيل الثانية بدون إدخال وكسر مت. ابن ذكوان بالسكت فى أل والاستفهام مع
تحقيق الهمزتين وعدم الإدخال وضم مت. حفص على هذا الوجه بكسر مت واندرج حمزة وإدريس.

قوله تعالى: أَوَلا يَذْكُرُ الْإِنْسانُ أَنَّا خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئاً
(67)

الشرح والتحليل
1. يذكر: بتخفيف الذال والكاف المضمومة نافع وابن عامر وعاصم.
والباقون بالتشديد مع الفتح فى الكاف والشاهد من فرش الإسراء:
... ... ليذكروا ضم خففن معا (شفا)
وبعد أن (فتى) ومريم (ن) ما ... (إ) ذ (ك) م ...
2. الإنسان: أحكام النقل والسكت. خلقناه: صلة الهاء لابن كثير.
القراءة
قالون بالتخفيف واندرج ابن عامر وعاصم. (2) ورش بالنقل وتوسط ومد شيئا للأزرق ثم بقصر شيئا للأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت فى أل وشيئا واندرج حفص. (1) ابن كثير بقراءة يذكر بالتشديد وصلة الهاء. أبو عمرو على هذا الوجه بقصر هاء الضمير ولاحظ الاندراج. حمزة على ترك
(3/394)

السكت فى أل بالوقف بالنقل والإدغام. حمزة بالسكت فى أل والوقف بالنقل والإدغام. إدريس بالسكت فى شيئا.

قوله تعالى: فَوَ رَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّياطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا
الشرح والتحليل
1. لنحشرنهم: ميم الجمع. 2. لنحضرنهم: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
3. جثيا: حفص وحمزة والكسائى بكسر الجيم والشاهد سبق.

القراءة
قالون بقراءة جثيا بضم الجيم ولاحظ الاندراج. (3) حفص بكسر الجيم واندرج حمزة والكسائى. (2) الأزرق بترقيق الراء وضم جثيا. (1) قالون بصلة الميم وقراءته واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
عتيا: حفص وحمزة والكسائى بكسر العين والباقون بالضم.

قوله تعالى: ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلى بِها صِلِيًّا
(70)
الشرح والتحليل
1. أعلم بالذين: الإدغام. 2. هم أولى: ميم الجمع المهموزة. 3. أولى: أحكام التقليل والإمالة. 4. صليا: حفص وحمزة والكسائى بكسر الصاد والباقون بالضم.
القراءة
قالون بقراءة صليا بضم الصاد ولاحظ الاندراج. (4) حفص بكسر الصاد.
(3) حمزة بالإمالة وكسر الصاد واندرج الكسائى. خلف العاشر بضم الصاد. (2) قالون بصلة الميم مقصورة وضم صليا واندرج الأصبهانى
(3/395)

وابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة ووجهى اليائى. ابن ذكوان بالسكت وضم صليا. حفص بكسر الصاد. حمزة بالإمالة وكسر الصاد. إدريس بضم الصاد. (1) أبو عمرو بالإدغام وضم الصاد واندرج يعقوب.

قوله تعالى: ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيها جِثِيًّا
(72)

الشرح والتحليل
1. ننجى: بالتخفيف للكسائى ويعقوب والشاهد من فرش الأنعام والباقون بالتشديد.
... وننجى الخف كيف وقعا ... (ظ) ل وفى الثان (ا) تل (م) ن (حق) وفى
كاف (ظ) بى (ر) ض تحت صاد (ش) رف
2. جثيا: بكسر الجيم لحفص وحمزة والكسائى. وبضمها للباقين. وسبق الشاهد.

القراءة
قالون بقراءة جثيا بالضم ولاحظ الاندراج. (2) حفص بكسر الجيم واندرج حمزة. (1) الكسائى بقراءة ننجى بالتخفيف وجثيا بالكسر. يعقوب على هذا الوجه بضم جثيا.

قوله تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ قالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَقاماً وَأَحْسَنُ نَدِيًّا
(73)
(3/396)

الشرح والتحليل
1. تتلى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عليهم آياتنا: ميم الجمع المهموزة وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 3. آمنوا أى: المد المنفصل. 4. وأحسن نديا:
الإدغام. مقاما: قرأ ابن كثير وحده بضم الميم والباقون بفتحها والشاهد:
مقاما اضمم (هـ) ام (ز) د. وللأزرق تحرير هنا سيأتى.

القراءة
قالون بقراءته المعروفة مع ملاحظة فتح مقاما. (4) أبو عمرو بالإدغام.
(3) قالون بالتوسط. النقاش بالطويل. (2) قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. ابن كثير بضم مقاما وقصر المنفصل. قالون بمد الصلة وتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة وتحريره على الفتح كالآتى:
تتلى/ البدل/ خير
فتح/ قصر/ ترقيق، تفخيم
فتح/ توسط/ ترقيق فقط
فتح/ مد/ ترقيق فقط
ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل واندرج حفص. النقاش بالطويل.
يعقوب بضم عليهم وقصر المنفصل والإظهار والإدغام ثم بالتوسط والإظهار. روح بالإدغام. (1) الأزرق بالتقليل وتحريره كالآتى:
تتلى/ البدل/ خير
تقليل/ قصر/ تفخيم فقط
تقليل/ توسط/ ترقيق، تفخيم
تقليل/ مد/ ترقيق، تفخيم
(3/397)

حمزة بإمالة تتلى وضم عليهم وترك السكت عموما وترك الغنة لخلف.
خلاد بالغنة. حمزة بسكت المفصول فقط لخلف مع ترك الغنة. ثم بالغنة لخلاد. ثم بسكت المد المنفصل لخلف. ثم لخلاد. الكسائى بكسر عليهم وتوسط المنفصل واندرج خلف العاشر. إدريس بسكت المفصول.

قوله تعالى: وَكَمْ أَهْلَكْنا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثاثاً وَرِءْياً
(74)

الشرح والتحليل
1. وكم أهلكنا: النقل والسكت. 2. قبلهم: ميم الجمع. 3. أثاثا ورئيا: ترك الغنة فى الواو. 4. ورئيا: بتشديد الياء بدون همز قالون وابن ذكوان وأبو جعفر والباقون بالهمز. وليس فيه إبدال همز لورش من طريقيه ولا لأبى عمرو لاستثنائه. ووقف حمزة عليه بإبدال الهمز ياء مع الإظهار فتقول رييا وبالإبدال مع الإدغام تقول ريّا وارجع إلى باب الهمز المفرد لتقف على الحكم والشاهد: رئيا (ب) هـ (ث) او (م) لم. والترجمة معطوفة على فادغم.

القراءة
قالون بالإدغام فى ريا واندرج ابن ذكوان ووجه الإدغام وقفا لخلاد.
(4) أبو عمرو بتحقيق الهمز. الإبدال لخلاد مع الإظهار. (3) خلف بترك الغنة والوقف بالوجهين. (2) قالون بصلة الميم وريا بالإدغام واندرج أبو جعفر.
ابن كثير على هذا الوجه بقراءة رئيا بالهمز. قالون بمد الصلة فى موضعه وإدغام وريا. (1) ورش بالنقل ورئيا بالهمز. الأصبهانى بصلة الميم مقصورة وممدودة. ابن ذكوان بالسكت فى المفصولين وريا بالإدغام واندرج خلاد فى وجه الإدغام. حفص بقراءة رئيا بالهمز واندرج إدريس. خلاد بالوقف
(3/398)

بالإظهار وإبدال الهمز. خلف عن حمزة بترك الغنة والوقف بالإظهار والإدغام مع إبدال الهمز.
هدى وقفا، خير: لا يخفى.

قوله تعالى: أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآياتِنا وَقالَ لَأُوتَيَنَّ مالًا وَوَلَداً
(77)

الشرح والتحليل
1. أفريت: تسهيل الثانية لنافع وأبى جعفر. وللأزرق أيضا إبدالها ألفا تمد لازما. وحذفها الكسائى وحققها الباقون. وسبق بالأنعام الشاهد. ووقف حمزة عليها بالتسهيل. وفى التحريرات الدقيقة أى مع قصر العارض وتوسطه فقط. 2. بآياتنا: البدل. وقال لأوتين: الإدغام. وولدا: وهو بالأربعة مواضع هنا قرأه حمزة والكسائى بضم الواو وسكون اللام والباقون بفتح الواو واللام والشاهد: ولدا مع الزخرف فاضمم أسكنا ...
(رضا). ولاحظ فى الآية ترك الغنة لخلف عن حمزة.

القراءة
قالون بقراءة أفرءيت بتسهيل الهمزة الثانية واندرج ورش وأبو جعفر.
(2) الأزرق بتوسط ومد البدل. (1) الأزرق بالإبدال حرف مد لازم وثلاثة البدل. ابن كثير بتحقيق همزة أفرءيت ولاحظ الاندراج. خلاد بقراءة ولدا بضم الواو وإسكان اللام. خلف بترك الغنة فى الواو وقراءة ولدا. أبو عمرو بالإدغام فى (وقال لأوتين) وقراءته واندرج يعقوب. الكسائى بقراءة أفريت بحذف الهمزة الثانية وقراءة ولدا بضم الواو وإسكان اللام.
تحرير للأزرق من الروض
وعن أزرق ترقيق اطلع امنعن ... إذا أفريت الدهر كنت مبدلا
(3/399)

وفى التنقيح: كمطلع إن رققت سهل أريتم ... ولا امتناعات فى وجوه البدل أيضا فى هذا التحرير مع اطلع.
اطلع: الوجهان فى اللام للأزرق وليس هنا امتناعات حيث لم تجمع الآيتان.
كلا: الوقف عليها يرجع إليه فى كتب الوقف والإبتداء.
ويأتينا، آلهة ليكونوا، عليهم، الكافرين: لا يخفى. ولاحظ أنه لا سكت على إمالة الكافرين للصورى. ولدا: حمزة والكسائى بضم الواو وسكون اللام والباقون بفتح الواو واللام وسبق شرحه.

قوله تعالى: لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدًّا
(89)

الشرح والتحليل
1. لقد جئتم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة الكسائى وخلف العاشر.
2. جئتم: ميم الجمع وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. وأبى جعفر.
3. شيئا: توسط ومد الأزرق مع ملاحظة النقل وأحكام السكت. وسبق جمع نظير هذا الجزء بسورة الكهف. فى قوله تعالى لقد جئت شيئا إمرا.
ولاحظ وجوه حمزة هنا على الإطلاق. كما ذكرته هناك وكما حرره الأزميرى فى سورة مريم.

القراءة
قالون واندرج ابن ذكوان وعاصم ويعقوب. (3) الأزرق بتوسط ومد شيئا مع النقل. الأصبهانى بقصر شيئا والنقل. ابن ذكوان بسكت شيئا والمفصول واندرج حفص. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم. (1) أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز واندرج هشام والكسائى وخلف العاشر ووجه لحمزة. حمزة بسكت شيئا والوقف بالنقل والتحقيق والسكت واندرج إدريس على وجه السكت الأخير. حمزة
(3/400)

بتوسط شيئا والوقف بالثلاثة. ثم بترك السكت فى شيئا والوقف بالنقل.
أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءته الخاصة.

قوله تعالى: تَكادُ السَّماواتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبالُ هَدًّا
(90)

الشرح والتحليل
1. يكاد، يتفطرن: نافع والكسائى. تكاد، يتفطرن: ابن كثير وحفص وأبو جعفر. تكاد، ينفطرن: أبو عمرو وابن عامر وشعبة وحمزة ويعقوب وخلف. ولاحظ ترقيق الراء على هذه القراءة والشاهد:
... يكاد فيهما (أ) ب (ر) نا ... وينفطرن يتفطرن (ع) لم
(حرم) (ر) قا الشورى (شفا) (ع) ن (د) ون (عم)
والمراد بقوله فيهما هنا وفى الشورى. 2. الأرض: النقل والسكت. وتخر:
الوجهان فى الراء للأزرق. منه: لا يخفى.
القراءة
قالون بقراءة يكاد يتفطرن واندرج الكسائى. (2) الأزرق على هذا الوجه بالنقل وترقيق الراء. ثم بالتفخيم واندرج الأصبهانى. ابن كثير بقراءة تكاد يتفطرن وصلة هاء الضمير فى منه. حفص على هذا الوجه بقصر الصلة فى منه واندرج أبو جعفر. حفص بسكت أل. أبو عمرو بقراءة ينفطرن بالنون واندرج ابن عامر وشعبة وحمزة ويعقوب وخلف. ابن ذكوان بالسكت واندرج حمزة وإدريس.
وولدا: لحمزة والكسائى بضم الواو وسكون اللام والباقون بفتحهما. ولاحظ ذلك فى الباقى من هذا اللفظ. آتى، أحصاهم، آتاه: لا يخفى. الصالحات سيجعل، سيجعل لهم: الإدغام.
(3/401)

قوله تعالى: فَإِنَّما يَسَّرْناهُ بِلِسانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدًّا
(97)

الشرح والتحليل
1. يسرناه: صلة الهاء لابن كثير. 2. لتبشر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
وقراءة حمزة وحده بالتخفيف كما شرح بآل عمران. والشاهد: يبشر اضمم شددن كسرا كالاسرا الكهف والعكس (رضى). وكاف أولى الحجر توبة (ف) ضا. 3. قوما لدا: الغنة. ولاحظ ترقيق الراء فى تنذر وجها واحدا للأزرق.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) الغنة. (2) الأزرق بترقيق الراء فى (اتبشر، تنذر) وجها واحدا. حمزة بقراءة لتبشر بالتخفيف. ابن كثير بصلة هاء الضمير.
ابن كثير بالغنة.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَكَمْ أَهْلَكْنا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزاً
(98)
(3/402)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ طه (1)

الشرح والتحليل
1. وكم أهلكنا: النقل والسكت. 2. قبلهم: ميم الجمع. 3. هل تحس:
الإدغام لهشام بخلفه. ولحمزة والكسائى. والإدغام للحلوانى والوجهان للداجونى. 4. ركزا: أحكام ما بين السورتين. 5. طه: قالون وابن كثير وابن عامر وحفص ويعقوب بفتح الطاء والهاء. الأزرق بفتح الطاء وله فى الهاء الإمالة. وقدمناها أداء وعليه الجمهور ولم يمل محضة من هذه الطرق إلا هذه والثانى التقليل وللأصبهانى الفتح وله التقليل أيضا وارجع إلى الكتب. وأبو عمرو بفتح الطاء والإمالة المحضة فى الهاء. وشعبة وحمزة والكسائى وخلف بالإمالة المحضة فى الطاء والهاء. ولاحظ أن أحكام التقليل والإمالة لكونهما حرفا هجاء لا بالنظر إلى رءوس الآى. وأما أبو جعفر فبفتح الحرفين ولكنه سكت على كل حرف منهما والشاهد:
... ... (ح) لا وها كاف (ر) عى (ح) افظ (ص) ف
وتحت (صحبة) (ج) نا الخلف (ح) صل ... ...
... طا (شفا) ... (ص) ف ...
فالمراد بقوله وتحت: أى تحت سورة مريم. وهى سورة طه والمراد بقوله: طا:
حرف الطاء هنا. وفى طسم وطس.
(3/403)

تحريرات للأزرق ذكر فى التنقيح وغيره بتقليل ها طه لذى الياء فافتحن. وحيث لم تجمع الآيات فلا امتناعات.

القراءة
قالون بالبسملة وفتح الحرفين واندرج ابن عامر وحفص ويعقوب.
(5) أبو عمرو بفتح الطاء وإمالة الهاء. شعبة بإمالة الطاء والهاء. (4) أبو عمرو بالسكت بين السورتين وفتح الطاء وإمالة الهاء. الأخفش بالسكت بين السورتين وفتح الحرفين واندرج يعقوب. ولاحظ أنه ليس للداجونى سكت بين السورتين. وليس للصورى إلا البسملة. وليس على وجه الإظهار للداجونى فى هل تحس إلا البسملة. إسحق
عن خلف العاشر بالسكت بين السورتين وإمالة الحرفين. أبو عمرو بالوصل بين السورتين وفتح الطاء وإمالة الهاء. الأخفش على هذا الوجه بفتح الحرفين واندرج يعقوب. خلف العاشر بإمالة الحرفين. (3) هشام بإدغام هل تحس والبسملة وفتح الحرفين. الكسائى على هذا الوجه بإمالة الحرفين. الحلوانى بالسكت بين السورتين وفتح الحرفين. هشام بالوصل بين السورتين وفتح الحرفين.
حمزة على هذا الوجه بإمالة الحرفين. (2) قالون بصلة الميم والبسملة وفتح الحرفين واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بفتح الحرفين مع السكت على كل منهما. (1) ورش من الطريقين بالنقل والبسملة وفتح الطاء وإمالة الهاء محضة وتقليلها للأزرق. الأصبهانى بفتح الحرفين ولاحظ اندراج الأصبهانى على تقليل الهاء. الأزرق بالسكت بين السورتين والوصل بينهما وعلى كل منهما فتح الطاء وإمالة وتقليل الهاء. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول والبسملة وفتح الحرفين واندرج حفص. ولا يأتى على السكت فى المفصول لابن ذكوان إلا البسملة. إدريس على هذا
(3/404)

الوجه بالوصل بين السورتين وإمالة الحرفين. حمزة بالإدغام فى هل تحس والوصل بين السورتين وإمالة الحرفين. والله أعلم.
ملاحظة: رجعت فى هذا الجمع والتحرير إلى البدائع وإلى الجمع بين سورتى يوسف والرعد.
(3/405)

تابع (سورة طه)
تقديم
هذه السورة من السور الإحدى عشر ذات الحكم الخاص فى رءوس الآى.
فلحمزة والكسائى وخلف الإمالة سواء منها اليائى والواوى الأصلى أو الزائد الاسم أو الفعل إلا المستثنى للكسائى. وينبنى هذا الحكم الخاص فى رءوس الآى على عدد رءوس الآى وسأذكر الاختلاف فى العد الذى يترتب عليه الأحكام. والرجوع إلى نفائس البيان هام. وأما الأزرق: فله فى ذات الياء غير رءوس الآى الفتح والتقليل. أما رءوس الآى اليائية أو الواوية فبالتقليل فقط اتفاقا إلا ما اتصل به هاء مؤنث ولم يكن رائيا. وخرج من الاتفاق ابن الفحام صاحب التجريد على ما حكاه فى النشر والشاطبى على قول اليمنى ففتح جميع رءوس الآى ما لم يكن رائيا. اه.

ما يتعلق برءوس الآى من المطلوب للضباع
وفى الروض: صاحب التجريد يفتح رءوس الآى. وفى فتح القدير: وفتح رءوس الآى جوز مطولا. وشرحه بقوله: ويجوز فتح رءوس الآى على طول البدل من التجريد والتقليل من غيره. وفى البدائع: ولا خلاف عنه (يريد الأزرق) فى تقليل لتشقى وسائر رءوس الآى إلا أن ابن الفحام صاحب التجريد انفرد بالفتح فيها ولا يؤخذ به من طريق الشاطبية ولا من طريق الطيبة. وإن أخذ به فيختص بالطول فى البدل المثبت والمغير وشىء والسوء ونحوها إلى آخر ما قال.
وفى فتح القدير أن صاحب التجريد له التوسط فى اللين أيضا. ومن شرح المختصر للشيخ جابر:
وتقليل ها طه لتجريد اخصصن ... بطول وفتح ذات يا وفواصلا
(3/406)

وفى شرحه: أن صاحب التجريد يفتح ذوات الياء ورءوس الآى. وذكر فى المطلوب أن صاحب التجريد يفتح ذات الياء غير رءوس الآى أيضا. ولا تنس أن الأزرق على أصله فى الرائى من رءوس الآى فله فيها التقليل فقط. وزيادة الإيضاح بالروض وفتح القدير والمطلوب وشرح المقرئ والمختصر وقواعد التحرير للشيخ جابر. ومن التنقيح:
وقلل رءوس الآى مع كل ذات يا ... وقلل رءوسا غير ما ها به فلا
والشرح: للأزرق فى رءوس الآى مع ذوات الياء مذهبان: الأول: التقليل مطلقا. والثانى: تقليل رءوس الآى التى ليس فى آخرها هاء وفتح ماعداها من الرءوس التى فى آخرها هاء وذوات الياء التى ليس برأس آية. وفى النشر مذهبان آخران: تقليل الكل ماعدا ما به هاء من رءوس الآى. والفتح مطلقا.
وشرح هذا البيت فى الروض بقوله: اختلف عن الأزرق فى ذوات الياء غير ذوات الراء على مذهبين: الأول التقليل مطلقا فى رءوس الآى وغيرها وهذا مذهب صاحب العنوان والمجتبى وأبى الفتح وابن خاقان والثانى: تقليل رءوس الآى فقط سوى ما كان فيه ضمير تأنيث فالفتح وكذا ما لم يكن رأس آية وهذا مذهب أبى الحسن بن غلبون ومكى وجمهور المغاربة. وفى النشر مذهبان آخران: الأول الفتح مطلقا وهذا مذهب صاحب التجريد. والثانى التقليل إلا أن يكون رأس آية فيه ضمير تأنيث وهذا مذهب الدانى فى التيسير والمفردات وهو مذهب مركب من مذهب شيوخه وهو مذهب ابن بليمة على ما وجدنا فى تلخيصه كما تقدم. وبقى مذهب خامس وهو إجراء الخلاف فى الكل. رءوس الآى مطلقا وذوات الياء غيرها إلا أن الفتح فى رءوس الآى غير ما فيه هاء قليل وهو فيما فيه هاء كثير وهو مذهب يجمع المذاهب الثلاثة الأولى عندى لحمل كلامه أى الشاطبى عليه. قلت وبه قرأت من طريقه فى الختمة الأولى على شيخنا التهامى كما كان ديدنه فى الإقراء متعه الله بالنظر إلى وجهه الكريم بمنه وكرمه العميم. وقرأت عليه أيضا ثانيا
(3/407)

من الطريق المذكورة فى المذهبين الأولين وهما المذكوران فى الطيبة. وسكت فى النشر عن طريق الكامل والذى فى كلام الأزميرى كالمنصورى أن طريقه هذان المذهبان والله أعلم. اه.
تكملة: ارجع إلى فتح القدير لزيادة الفائدة وفيه أن صاحب التجريد مذهبه طول البدل والتوسط والطول فى اللين والخلاصة أننا لم نؤد بما فى التجريد للأزرق.
فائدة: من المطلوب للضباع: واختلف أهل العد المدنيون فى قوله تعالى (هذا إلهكم وإله موسى) فعده المدنى الأول وتركه الأخير وعلى الأول اعتمد الدانى وعلى الثانى اعتمد ابن الجزرى. وفى البدور الزاهرة للقاضى: ومما ينبغى أن تعلمه أن ورشا يعتمد فى عد رءوس الآى على المدنى الأخير. فما يعده المدنى الأخير رأس آية يعده ورش كذلك وما لا فلا. وأما أبو عمرو فيعتمد فى عد رءوس الآى على العد البصرى. وذهب الجعبرى تبعا للدانى إلى أن ورشا وأبا عمرو يعتمدان المدنى الأول. والقول الأول أرجح وعليه العمل. وقد ذهب إليه إمام الفن ابن الجزرى.

زيادة تحقيق
بعد تحصيل ما سبق وجدت بإتحاف فضلاء البشر ص 81 أن الفتح مطلقا رءوس الآى وغيرها للأزرق التى ذكرها فى الأصل تبعا للنشر انفرد بهما صاحب التجريد وخالف فيها سائر الرواة عن الأزرق ولذلك لم يعرج عليه فى الطيبة ولم يقرأ بها فلذلك تركناها.
النتيجة والخلاصة: عملت بالاتفاق مع المقرئ على عدم القراءة بوجه الفتح فى الكل للتجريد كما قرأ به ويقرئ.

تحقيق وتوضيح آخر
بخصوص تقليل ها طه من التجريد ولم نقرأ له بالفتح فى رءوس الآى: ناقشت المقرئ فى ذلك فاستحضرنا العزو فوجدنا كتبا أخرى غير التجريد أوردت
(3/408)

تقليل ها طه وليس لها الفتح فى رءوس الآى فى السور المعروفة. فقوى بذلك عملنا على تقليل ها طه وعدم العمل بالفتح فى رءوس الآى فى طه الذى أورده التجريد. فافهم والله أعلم.
وأما أبو عمرو فعند الأداء قرأنا له بالفتح ثم بالتقليل. ومعلوم ما سبق له من الفتح والتقليل فى فعلى مثلثة الفاء. أما رءوس الآى فله فيها الفتح والتقليل وسواء منها اليائى أو الواوى إلا الرائى فله الإمالة المحضة. شواهد من التنقيح للمقرئ:
وفعلى جميعا مع فواصل افتحن ... وقللهما أو فى الفواصل قللا
عن ابن العلا أو لفظ دنيا جميعه ... أمل عند دورى مع الفتح فى كلا
وغنة دور اخصصن بثان ورابع ... بقصر وثالثا لسوس له احظلا
الشرح: روى عن أبى عمرو من الروايتين فى فعلى مثلثة الفاء مع رءوس الآى فى السور الإحدى عشر ثلاثة مذاهب: فتحهما، تقليلهما، تقليل رءوس الآى دون فعلى وللدورى مذهب رابع وهو إمالة لفظ دنيا مع فتح فعلى ورءوس الآى (التحريرات على أن هذا يأتى على إشباع المتصل هكذا الهامش على شرح المقرئ وبفتح القدير وعملنا على التوسط) وتختص الغنة للدورى بالثانى والرابع مع القصر وتمتنع للسوسى على الثالث.
ولابن العلا من كامل غنا الزمن ... وموسى وعيسى ثم يحيى فقللا
الشرح: روى لأبى عمرو من الكامل مذهب آخر وهو تقليل الأسماء الثلاثة فقط وهى موسى، عيسى، يحيى وليس فى الكامل إلا الغنة والإشباع فى المتصل. ومشهور عملنا على عدم العمل بهذا المذهب وإن كنا نقره.

تتمة
ذكر فى فتح القدير شرح التنقيح ما يماثل هذا الشرح مع زيادة ذكر الطرق وتفصيل الغنة لكل من الراويين. وذكر فى الروض هذه المذاهب الخمسة وزاد سادسا وهو تقليل موسى، عيسى، يحيى فقط مع تقليل الفواصل لأبى عمرو
(3/409)

من الهداية. وإن لم يسندها فى النشر لأبى عمرو. ثم قال عن تقليل الأسماء الثلاثة فقط إنه لأبى عمرو من الكامل والأولى ألا يقرأ بهذا الوجه لأنه من انفراد الهذلى. اه. قلت والعمل على ما فى التنقيح بالقراءة بهذا المذهب. وإن كان مشهور الأداء بعدم القراءة به. وأحيانا نذكره للتذكرة واعتماد مذاهب الأكابر من القراء كصاحب الكامل.
لاحظ أن الحكم الخاص لرءوس الآى فى الإحدى عشر سور ينطبق عليها سواء وقفت على رءوس الآى أم وصلت.

قوله تعالى: ما أَنْزَلْنا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقى
(2)

الشرح والتحليل
1. ما أنزلنا: المد المنفصل. 2. القرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول.
3. لتشقى: وجه التقليل لأبى عمرو أولا.
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه الفتح لأبى عمرو. (3) أبو عمرو بالتقليل.
(2) ابن كثير بالنقل. (1) قالون بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. ابن ذكوان بسكت الموصول واندرج حفص.
إدريس بالإمالة. الأزرق بالطويل والتقليل. (وعملنا على عدم الفتح).
النقاش بالفتح. حمزة بالإمالة. النقاش بسكت الموصول. حمزة بالإمالة.
حمزة بسكت المد المنفصل ووجهى الموصول على ما حررناه سابقا.
تذكرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. تذكرة لمن: الغنة بدون امتناعات لأصحابها. ممن خلقنا: لا يخفى. يخشى، العلى، استوى: كما ذكرته فى لتشقى من وجوه التحرير للأزرق وأبى عمرو. الثرى: التقليل للأزرق.
والإمالة لأبى عمرو. والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. ولحمزة والكسائى
(3/410)

وخلف وجها واحدا. السرّ: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وأخفى: مثل لتشقى. ووقف حمزة عليها بالتسهيل والتحقيق. هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلاف. ولاحظ مد التعظيم فى قوله تعالى (لا إله إلا هو) لابن كثير وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب وقد سبق مثل هذا التنبيه وسيأتى قريبا بهذه السورة وأصحاب هذا الوجه وهو مد التعظيم فى هذا الجزء اندرجوا جميعا مع توسط قالون فافهم.
الحسنى: رأس آية.

قوله تعالى: وَهَلْ أَتاكَ حَدِيثُ مُوسى
(9)

القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. حمزة بالإمالة فى الموضعين واندرج الكسائى وخلف العاشر. الأزرق بالنقل والفتح فى أتاك والتقليل فى موسى وجها واحدا. الأصبهانى بفتح موسى. الأزرق بالتقليل فى أتاك، موسى.
ويسهل باقى الجمع.

قوله تعالى: إِذْ رَأى ناراً فَقالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ ناراً لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْها بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدىً
(10)

الشرح والتحليل
1. رءا: بالفتح فى الحرفين للأصبهانى وقالون وابن كثير والحلوانى عن هشام ووجه للداجونى ووجه لشعبة. وحفص وأبو جعفر ويعقوب وجها واحدا.
وللأزرق تقليل الحرفين مع ثلاثة البدل. وأبو عمرو بفتح الراء وإمالة
(3/411)

الهمزة. وإمالة الحرفين وجه ثان للداجونى عن هشام. ولابن ذكوان ووجه ثان لشعبة. وحمزة والكسائى وخلف. والشاهد:
حرفى رأى (م) ن (صحبة) (ل) نا اختلف ... وغير الأولى الخلف (ص) ف والهمز (ح) ف
وذو الضمير فيه أو همز ورا ... خلف (م) نى قللهما كلا (ج) رى
ومن التنقيح: وبالخلف للداجون حرفى رأى أمل. 2. فقال لأهله: الإدغام.
3. امكثوا إنى: المد المنفصل. 4. إنى آنست: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين. 5. نارا لعلى: الغنة.
6. آتيكم: ميم الجمع. 7. بقبس أو: نقل الأصبهانى أولا. لأهله امكثوا:
ضم الهاء وصلا لحمزة وحده. لعلى آتيكم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر والشاهد: وباقى الباب (حرم) (ح) ملا. وقوله: لعلى (ك) رما. هدى: يعلم مما سبق.
ولاحظ سير البدل فى رءا مع آنست.

القراءة
قالون. (7) الأصبهانى بالنقل فى الموضعين. (6) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (5) الغنة على ما سبق. (4) الحلوانى بإسكان إنى آنست مع القصر وفتح لعلى آتيكم. حفص على هذا الوجه بإسكان لعلى آتيكم مع القصر واندرج يعقوب. الغنة على ما سبق. (3) قالون بتوسط المنفصل.
الأصبهانى بالنقل. قالون بصلة الميم. الغنة على ما سبق. هشام بإسكان ياء إنى آنست معى التوسط وفتح لعلى آتيكم. عاصم على هذا الوجه بإسكان لعلى آتيكم مع التوسط واندرج يعقوب. حفص بسكت المفصولين. الغنة وتأتى للداجونى وحفص على ترك السكت ويندرج يعقوب. ولا غنة للحلوانى على مد. (2) يعقوب بالإدغام وقصر المنفصل
(3/412)

والغنة وجها واحدا وقراءته الخاصة. روح على هذا الوجه بالتوسط.
(1) الأزرق بقراءته المشروحة ووجوه البدل فى مواضعه مع النقل وتقليل النار وتقليل هداى وجها واحدا. أبو عمرو بقراءته الخاصة على وجهى المنفصل والإظهار
والإدغام ووجهى الغنة والفتح والتقليل فى هداى بمقتضى التحريرات بعد. الداجونى عن هشام فى وجهه الثانى بإمالة الحرفين وتوسط المنفصل وفتح ياء لعلى آتيكم فقط وترك الغنة واندرج ابن ذكوان ما عدا الرملى. الصورى بإمالة النار. ابن ذكوان بالسكت وفتح النار. الرملى بإمالة النار. شعبة بإسكان ياء الإضافة فى لعلى آتيكم مع التوسط.
أبو الحارث بإمالة هدى واندرج خلف العاشر. دورى الكسائى بإمالة النار، هدى. إدريس بسكت المفصول وفتح النار وإمالة هدى. الغنة على ما تجوز عليه (وانتبه لوجوهها ابتداء من قراءة الداجونى عن هشام إلى مجيئها على السكت لابن الأخرم وامنع الوجوه ابتداء من سكت الرملى).
النقاش بالطول وقراءته المشروحة مع وجهى الغنة والمفصول كما هو مفهوم له. حمزة بضم لأهله امكثوا وقراءته المعروفة.
وهذا تحرير لدورى أبى عمرو فقال لأهله/ المنفصل/ نارا لعلى/ هدى (رأس آية)
إظهار/ قصر/ ترك/ فتح، تقليل
إظهار/ قصر/ غنة/ فتح من الكامل والمستنير عن العطار
إظهار/ توسط/ ترك/ فتح، تقليل
إظهار/ توسط/ غنة/ فتح من الكامل
إدغام/ قصر/ ترك/ فتح، تقليل
إدغام/ قصر/ غنة/ فتح من الكامل والمستنير عن العطار، تقليل من غاية ابن مهران
(3/413)

فامتنع التقليل على الغنة والقصر والإظهار، على الغنة والتوسط والإظهار فهما وجهان وهذا معنى ارتباط الغنة بتقليل فعلى والفواصل فإن هذا الوجه من غاية أبى العلا وفيها الإدغام.
وهذا تحرير آخر للسوسى فقال لأهله/ المنفصل/ نارا لعلى/ هدى (رأس آية)
إظهار/ قصر/ ترك/ فتح، تقليل
إظهار/ قصر/ غنة/ فتح، تقليل
إظهار/ توسط/ ترك/ فتح فقط ولم أجد التقليل وتفهم هذا من الكتب
إظهار/ توسط/ غنة/ فتح، تقليل
إدغام/ قصر/ ترك/ فتح، تقليل
إدغام/ قصر/ غنة/ فتح، تقليل
فامتنع وجه واحد وهو التقليل على ترك الغنة مع التوسط والإظهار.

قوله تعالى: فَلَمَّا أَتاها نُودِيَ يا مُوسى
(11)

الشرح والتحليل
1. فلما أتاها: المد المنفصل. 2. نودى يا موسى: الإدغام. 3. موسى: وجه التقليل لأبى عمرو أولا. ولا تغفل عن الوجهين فى أتاها للأزرق وعملنا على التقليل فقط فى رءوس الآى له.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالتقليل. (2) أبو عمرو بالإدغام والفتح واندرج يعقوب.
ابو عمرو بالتقليل. (1) قالون بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل. روح بالإدغام والفتح. الكسائى بإمالة أتاها، موسى واندرج خلف العاشر. الأزرق
(3/414)

بالطويل وفتح أتاها والتقليل فقط فى موسى. النقاش بالفتح. الأزرق بتقليل أتاها، موسى. حمزة بالإمالة فى الموضعين. حمزة بسكت المد.
إنى أنا ربك: ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر بفتح همزة أنى. وفتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر. والإسكان للباقين. وشاهد القراءة: إنى أنا افتح (حبر) (ث) بت.

قوله تعالى: إِنَّكَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً
(12)

الشرح والتحليل
1. بالواد: وقف يعقوب وحده بإثبات الياء والشاهد من باب الوقف على مرسوم الخط:
... ... والياء إن تحذف لساكن (ظ) ما
يردن يؤت يقض تغن الواد ... صال الجوار اخشون ننج هاد
2. طوى: التقليل للأزرق والفتح والتقليل لأبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف كل ذلك عند الوقف عليها. أما حالة الوصل فتنون لابن عامر والكوفيون. وعلى هذا فلا إمالة لحمزة والكسائى وخلف والشاهد: طوى معا نونه (كنز). ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِما يُوحى
(13)
الشرح والتحليل
1. وأنا: حمزة وحده بتشديد نون أنا وقراءة اخترناك بنون مفتوحة بعدها ألف. والباقون بتخفيف النون من أنا وقراءة اخترتك بالتاء المضمومة من
(3/415)

غير ألف على لفظ الواحد. والشاهد: وأنا ... شدد وفى اخترت قل اخترناك (ف) نا. 2. يوحى: أحكام رأس الآية كما فهم سابقا.

القراءة
قالون. (2) الأزرق بالتقليل واندرج أبو عمرو. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. (1) حمزة بقراءة وأنا اخترناك بتشديد نون أن وقراءة اخترناك بنون مفتوحة بعدها ألف ولاحظ الإمالة فى يوحى.

قوله تعالى: إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي
(14)

الشرح والتحليل
1. إننى أنا: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
والإسكان للباقين. 2. لا إله إلا أنا: المد المنفصل ولاحظ فيه مد التعظيم على قصر المنفصل فى غيره. الصلاة: لا يخفى. لذكرى إن: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. ولاحظ أنه ليس لقالون والأصبهانى والحلوانى مد التعظيم لأنه ليس بالكامل قصر لهم. وليس فى كتب القصر مد التعظيم لهم. وابن كثير وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب لهم مد التعظيم هنا من كتب مختلفة بدون امتناعات.
وقد أدينا وجوه مد التعظيم محققة وهى دقيقة وللأهمية تجمع الآية كالآتى:
القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة وقصر المنفصل فى الموضعين واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر. (2) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. ابن كثير بتوسط موضع مد التعظيم وقصر المنفصل العادى
(3/416)

واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. (1) الأزرق بالطويل. الحلوانى بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل فى مواضعه. حفص بمد التعظيم فى موضعه فقط واندرج يعقوب. هشام بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
ولاحظ أحكام لتجزى مما ليس برأس آية، تسعى، فتردى، يا موسى من رءوس الآى. من لا، يؤمن، هواه: ظاهر.

قوله تعالى: قالَ هِيَ عَصايَ أَتَوَكَّؤُا عَلَيْها وَأَهُشُّ بِها عَلى غَنَمِي وَلِيَ فِيها مَآرِبُ أُخْرى
(18)

الشرح والتحليل
1. ولى: فتح ياء الإضافة للأزرق وحفص. والإسكان للباقين والشاهد: ولى فيها (ج) نا (ع) د. 2. مآرب أخرى: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. ولاحظ فيها بدل الأزرق. 3. أخرى: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون بإسكان ياء الإضافة ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بالإمالة ولاحظ الاندراج. (2) حمزة فى الوقف بالتسهيل. (1) الأزرق بفتح ياء الإضافة والتقليل. حفص على هذا الوجه بالفتح. الأزرق بتوسط ومد البدل وقراءته.
يا موسى، فألقاها، تسعى: لا يخفى.

قوله تعالى: سَنُعِيدُها سِيرَتَهَا الْأُولى
(21)
(3/417)

الشرح والتحليل
1. سيرتها: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. 2. الأولى: النقل والسكت وثلاثة البدل للأزرق وتأتى الثلاثة على التقليل.

القراءة
قالون. (2) الأصبهانى بالنقل. أبو عمرو بالتقليل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة بالنقل والإمالة. ثم بالسكت واندرج إدريس. ثم بالتحقيق واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) الأزرق بترقيق الراء والنقل والتقليل وثلاثة البدل.
من غير، أخرى، الكبرى: لا يخفى. الكبرى اذهب: وجها السوسى ولا امتناعات له مع رأس الآى. ولاحظ فى آية أخرى عند سكت الكل لحمزة الوقف على المفصول بالنقل للراويين والسكت لخلاد. قال رب: الإدغام.
ويسر لى: الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى. لى أمرى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. من لسانى: الغنة. وزيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. هارون أخى:
وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. أخى اشدد: فتح الياء لابن كثير وأبى عمرو والشاهد: إنى أخى (حبر). قال فى النشر ومقتضى أصل أبى جعفر فتحها لمن قطع الهمزة عنه ولكنى لم أجده منصوصا عليه اه. ولذلك لم نعمل بغير الإسكان.

قوله تعالى: اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي
(31)
الشرح والتحليل
1. أشدد: ابن عامر وابن وردان بخلفه بقطع همزة اشدد وفتحها. والباقون بهمزة وصل مضمومة فى الابتداء والشاهد: فتح ضم ... اشدد مع القطع
(3/418)

وأشركه بضم ... (ك) م (خ) اف خلفا. 2. به أزرى: المد المنفصل. ووقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي
(32)

الشرح والتحليل
1. وأشركه: ابن كثير بصلة هاء الضمير وله فتح الهمزة. وابن عامر وابن وردان بخلفه بضم الهمزة والشاهد سبق. 2. فى أمرى: المد المنفصل.
ووقف حمزة ويسهل الجمع بعد ذلك.
نسبحك كثيرا، نذكرك كثيرا، إنك كنت: الإدغام لأبى عمرو بخلفه.
وكذلك يعقوب بكماله (على أنه إدغام عام ولكن هذه المواضع ليس فيها خلاف فى كل مصادر رويس فلا يأتى فيها إظهار فيجب أن يحدد لفظ يعقوب بكماله بهذا التحرير الخاص برويس) وهى من المنصوص عليه بدون خلاف لرويس انظر شرح الطيبة لابن الناظم فليس فيها لرويس إظهار. كثيرا، بصيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. سؤلك: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. يا موسى، مرة أخرى، واقذفيه، فاقذفيه، يأخذه، عدو لى، عدو له: لا يخفى. ولتصنع على: الإدغام وهذا الموضع مما ورد فيه الخلاف لرويس (وتحريرها مع الإدغام العام لرويس مفهوم) وقراءة أبى جعفر وحده بسكون اللام وسكون العين. والباقون بكسر اللام ونصب الفعل والشاهد: ولتصنع سكنا ... كسرا ونصبا (ث) ق. عينى إذ: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر.
(3/419)

قوله تعالى: إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلى مَنْ يَكْفُلُهُ
الشرح والتحليل
1. إذ تمشى: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 2. تمشى أختك: المد المنفصل. 3. هل أدلكم: أحكام النقل والسكت. 4. أدلكم:
ميم الجمع. ولاحظ فى الآية ترك الغنة لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.

القراءة
قالون. (4) صلة الميم. (3) الأصبهانى بالنقل. (2) التوسط. صلة الميم.
الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. الأزرق بالطويل. النقاش بوجهى المفصول. (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج هشام.
أبو عمرو بالتوسط واندرج هشام والكسائى وخلف. الضرير بترك الغنة فى الياء. إدريس بالسكت. حمزة بالطويل وترك السكت وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المفصول لكل من راوييه. ثم بسكت المنفصل لخلف. ثم لخلاد.
أمك كى: الإدغام.

قوله تعالى: فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلى قَدَرٍ يا مُوسى
(40)
الشرح والتحليل
1. فلبثت: الإدغام لأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وأبو جعفر.
والإظهار للباقين. والشاهد: ولبثت كيف جا (ح) ط (ك) م
(3/420)

(ث) نا (ر) ضى. 2. فى أهل: المد المنفصل. وليس هنا امتناعات لأبى عمرو. جئت: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.

القراءة
قالون. (2) التوسط. خلف العاشر بالإمالة. الأزرق بالطويل وتحقيق الهمز والتقليل وجها واحدا. (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وتحقيق الهمز والفتح فى موسى واندرج الحلوانى. أبو عمرو بالتقليل. أبو عمرو بإبدال الهمز والفتح واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بالتقليل. أبو عمرو بالتوسط والفتح واندرج ابن عامر. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى (ماعدا الضرير) بالإمالة. الضرير بترك الغنة والإمالة. أبو عمرو بإبدال الهمز والفتح. ثم بالتقليل. النقاش بالطويل وقراءته. خلاد بالإمالة. خلف بترك الغنة والإمالة. حمزة بسكت المد لكل من راوييه.
لنفسى اذهب، ذكرى اذهبا: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين. والشاهد: ذكرى لنفسى (ح) افظ (مدا) (د) ما. والترجمة معطوفة على الفتح. قولا لينا: الغنة. قال لا: الإدغام. وأرى:
(رائى) أحكام التقليل والإمالة ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. فأتياه:
لا يخفى. إسرائيل: بدل الأزرق وتسهيل أبى جعفر مع المد والقصر. قد جئناك: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر. وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر. من ربك، فمن ربكما: الغنة بدون امتناعات لأبى عمرو مع الفواصل.

قوله تعالى: قالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدى
(50)
(3/421)

الشرح والتحليل
1. قال ربنا: الإدغام. 2. الذى أعطى: المنفصل. 3. شىء خلقه: الإخفاء مع الغنة أولا لأبى جعفر. 4. هدى: تقليل أبى عمرو أولا. ووجوه الأزرق فى الآية مطلقة. ولا امتناعات لأبى عمرو كما فى التحريرات ودققت فى ذلك.

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بالتقليل. (3) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة. (2) قالون بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص.
الكسائى بإمالة أعطى، هدى واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت.
الأزرق بالطويل وفتح أعطى وتوسط ومد شىء وتقليل هدى وجها واحدا. النقاش بترك السكت وقراءته. النقاش بسكت شىء. الأزرق بتقليل أعطى وقراءته السابقة. حمزة بالإمالة وسكت شىء. ثم بالتوسط.
ثم بترك السكت. حمزة بسكت المد وشىء (ولا يأتى توسط شىء على سكت المدود). (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وفتح هدى واندرج يعقوب. أبو عمرو بالتقليل. روح بالتوسط وقراءته.
الأولى: بدل الأزرق مع النقل والتقليل فقط. وفتح وتقليل أبى عمرو وأحكام الإمالة والسكت ووقف حمزة.

قوله تعالى: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْداً وَسَلَكَ لَكُمْ فِيها سُبُلًا وَأَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْ نَباتٍ شَتَّى
(53)
(3/422)

الشرح والتحليل
1. جعل لكم: الإدغام. 2. الأرض: أحكام النقل والسكت. 3. مهادا:
بالألف وكسر الميم لماعدا الكوفيين. ومهدا بفتح الميم وإسكان الهاء وبدون ألف لهم. والشاهد: مهادا (ك) ونا (سما) كزخرف بمهد.
4. لكم: ميم الجمع. 5. السماء: الطويل وهو أولا للنقاش. 6. به أزواجا:
المد المنفصل. 7. شتى: أحكام الفاصلة. والتوقف أولا لأبى عمرو فى وجه التقليل ولاحظ فى الآية ترك الغنة فى الواو لخلف عن حمزة ومراتب السكت لحمزة. ولاحظ أن جعل لكم: من الإدغام المنصوص عليه لرويس. فتأتى على القصر والمد.

القراءة
قالون بقراءة مهادا بكسر الميم وبالألف وقصر المنفصل واندرج أبو عمرو والحلوانى ويعقوب. (7) أبو عمرو بالتقليل. (6) قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو وابن عامر ويعقوب. أبو عمرو بالتقليل. (5) النقاش بالطويل فى المتصل والمنفصل. (4) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط. (3) عاصم بقراءة مهدا بفتح الميم وإسكان الهاء والتوسط. الكسائى بالإمالة. واندرج خلف العاشر. حفص بقصر المنفصل. خلاد بطويل المتصل والمنفصل والإمالة. خلف
بقراءة مهدا وترك الغنة فى الواو فى الموضعين. (2) ورش بالنقل وقراءة مهادا بكسر الميم وبالألف والطويل والتقليل فى شتى وجها واحدا. الأصبهانى بتوسط المتصل ووجهى المنفصل والفتح. ابن ذكوان بالسكت وقراءة مهادا والتوسط.
النقاش بالطويل. حفص بقراءة مهدا والتوسط. إدريس بالإمالة. خلاد بالإمالة. خلاد بسكت المد المنفصل. خلاد بالسكت العام. خلف بترك الغنة وترك السكت فى المدود. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
(1) أبو عمرو بالإدغام وقراءة مهادا بكسر الميم وبالألف والقصر فى المنفصل
(3/423)

والفتح فى رأس الآية واندرج يعقوب. أبو عمرو بالتقليل. يعقوب بالتوسط (ولاحظ أن جعل لكم من الإدغام المنصوص عليه لرويس سيأتى على القصر والمد والشاهد: ولا مد على الإدغام إلا لروحهم ... نعم ما به خصوا رويسا فأسجلا).
لآيات لأولى، النهى: لا يخفى.

ربع (مِنْها خَلَقْناكُمْ)
تارة أخرى: ولاحظ الإمالة على سكت الرملى. أريناه، وأبى وقفا: لا يخفى.
أجئتنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر.

قوله تعالى: فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنا وَبَيْنَكَ مَوْعِداً لا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلا أَنْتَ مَكاناً سُوىً
(58)

الشرح والتحليل
1. فلنأتينك: إبدال الهمز. 2. موعدا لا: الغنة. لا نخلفه: أبو جعفر وحده بإسكان الفاء جزما. والباقون بالرفع والشاهد: واجزم ... نخلفه (ث) ب. 3. ولا أنت: المد المنفصل. 4. سوى: ابن عامر وعاصم وحمزة ويعقوب وخلف بضم السين والتنوين. والباقون بكسرها مع التنوين أيضا. وأما أحكام الإمالة وقفا فللأزرق التقليل ولأبى عمرو الفتح والتقليل. والإمالة لشعبة بخلفه. ولحمزة والكسائى وخلف والشاهد:
سوى بكسره اضمم ... (ن) ل (ك) م (فتى) (ظ) ن. وشاهد شعبة: وفى سوى سدى رمى بلى (ص) ن خلفه.
(3/424)

القراءة
قالون واندرج ابن كثير ووجه الفتح لأبى عمرو. (4) أبو عمرو بالتقليل.
الحلوانى عن هشام بضم السين واندرج حفص ويعقوب. (3) قالون بتوسط المنفصل واندرج وجه الفتح لأبى عمرو. أبو عمرو بالتقليل. ابن عامر بضم السين واندرج حفص ووجه الفتح لشعبة. واندرج يعقوب. شعبة بضم السين والإمالة. واندرج خلف العاشر. الكسائى بكسر السين والإمالة.
النقاش بالطويل وضم السين. حمزة على هذا الوجه بالإمالة. حمزة بسكت المد المنفصل. (2) الغنة على ما تجوز عليه وهى لغير (صحبة) والأزرق.
(1) الأزرق بإبدال الهمز وكسر سين سوى مع التقليل. الأصبهانى بالقصر وسوى بالكسر والفتح واندرج وجه الفتح لأبى عمرو. أبو عمرو بالتقليل.
الأصبهانى بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل. أبو جعفر بقراءة لا نخلفه بالجزم وقصر المنفصل وكسر سين سوى. الغنة على ما تجوز عليه.
ضحى: رأس آية وسبق الحكم. فتولى، أتى: لا يخفى. ولاحظ الوجهان فى فتولى للأزرق. ثم أتى: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: قالَ لَهُمْ مُوسى وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذابٍ
الشرح والتحليل
1. قال لهم: الإدغام. 2. لهم: ميم الجمع. 3. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 4. فيسحتكم: حفص وحمزة والكسائى وخلف ورويس بضم الياء وكسر الحاء. والباقون بفتحهما. والشاهد: وضم واكسرا ...
يسحت (صحب) (غ) اب.
(3/425)

القراءة
قالون بقراءة فيسحتكم بفتح الياء والحاء ولاحظ الاندراج. (4) حفص بقراءة فيسحتكم بضم الياء وكسر الحاء واندرج رويس. (3) الأزرق بالتقليل وفتح الياء والحاء واندرج أبو عمرو. حمزة بالإمالة وقراءة فيسحتكم بضم الياء وكسر الحاء واندرج الكسائى وخلف العاشر. (2) قالون بصلة الميم وقراءته السابقة واندرج ابن كثير وأبو جعفرز (1) أبو عمرو بالإدغام وفتح الحاء واندرج روح. رويس بضم الياء وكسر الحاء. أبو عمرو بالتقليل وقراءته.

قوله تعالى: وَقَدْ خابَ مَنِ افْتَرى
(61)

الشرح والتحليل
1. خاب: الإمالة لحمزة وجها واحدا. أما ابن عامر فكالآتى: بالفتح للحلوانى عن هشام ووجه للداجونى عنه. والأخفش من طريقيه عن ابن ذكوان ووجه للمطوعى عن الصورى. وبالإمالة: وجه للداجونى عن هشام.
ووجه للمطوعى عن الصورى. وللرملى وجها واحدا. وتتعين للمطوعى إمالة ذوات الراء على إمالة خاب. 2. افترى: التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه. ولحمزة والكسائى وخلف. وجرى تفصيل إمالة الصورى من فتح القدير بسورة سيدنا إبرهيم عليه السلام: للمطوعى الفتح والإمالة. وللرملى الإمالة فقط ومثل افترى بالنسبة للصورى جبار، النار المجرور.
القراءة
قالون. (2) الأزرق بالتقليل. أبو عمرو بالإمالة واندرج المطوعى والكسائى وخلف العاشر. (1) الداجونى عن هشام بإمالة خاب وفتح افترى. الرملى بإمالة افترى واندرج المطوعى وحمزة. وفى التنقيح:
(3/426)

أمل خاب للرملى وبالخلف ميلا
لداجون مع مطوعى ثم إن تمل ... له خاب حتما ذات راء فميلا

قوله تعالى: قالُوا إِنْ هذانِ لَساحِرانِ يُرِيدانِ أَنْ يُخْرِجاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِما وَيَذْهَبا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلى
(63)

الشرح والتحليل
1. قالوا إن: المنفصل. 2.، 3. إن هذان: نافع وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وأبو جعفر ويعقوب وخلف بتشديد إن وهذان بالألف وتخفيف النون. وابن كثير وحده بتخفيف إن وهذان بالألف مع تشديد النون ومع المد المشبع وصلا ووقفا. وأبو عمرو بتشديد إنّ وهذين بالياء مع تخفيف النون. وقرأ حفص بتخفيف إن إلا أنه خفف نون هذان والشاهد لابن كثير أولا من فرش النساء: لذان ذان ولذين تين شد ... (مك).
والشاهد من السورة: إن خفف (د) را ... (ع) لما وهذين بهذان (ح) لا. 4. يخرجاكم: ميم الجمع. 5. من أرضكم: نقل الأصبهانى أولا. المثلى: فاصلة وسبق حكمها بأول السورة. وانتبه لمراتب السكت.
وترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى.
لساحران: الوجهان فى الراء للأزرق. وهو مذكور بالنظم للأزرق ونقدم الترقيق.

القراءة
قالون بقراءة إن هذان بتشديد إن وهذان بالألف مع تخفيف النون واندرج الحلوانى ويعقوب. (5) الأصبهانى بالنقل. (4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (3) أبو عمرو بقراءة هذين بالياء مع تخفيف النون وفتح المثلى. ثم بالتقليل. (2) ابن كثير بقراءة إن هذان بتخفيف إن وهذان بالألف مع
(3/427)

تشديد النون ومع المد المشبع وبقية قراءته المعروفة. حفص بتخفيف إن وهذان. (1) قالون بالتوسط وقراءته السابقة ولاحظ الإندراج. الكسائى ماعدا الضرير بالإمالة واندرج خلف العاشر. الأصبهانى بالنقل.
ابن ذكوان بالسكت. إدريس بالإمالة. قالون بصلة الميم. الضرير بترك الغنة فى الياء وقراءته. أبو عمرو بقراءته السابقة والفتح والتقليل فى الفاصلة. حفص بقراءته السابقة على القصر. حفص بالسكت. الأزرق بالطويل وقراءة إن هذان وترقيق راء لساحران ولاحظ النقل والتقليل وجها واحدا. الأزرق بتفخيم الراء. النقاش بترك النقل. خلاد بالإمالة.
النقاش بالسكت. خلاد بالإمالة. خلف بترك الغنة فى الياء ووجهى المفصول ولاحظ الإمالة. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.

قوله تعالى: فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا
الشرح والتحليل
1. فأجمعوا: قرأ أبو عمرو وحده بوصل الهمزة وفتح الميم. والباقون بقطع الهمزة مفتوحة وكسر الميم والشاهد: فاجمعوا صل وافتح الميم (ح) لا.
2. كيدكم: ميم الجمع. 3. ائتوا: إبدال الهمز لجميع المبدلين. وفى حالة الابتداء بكسر همزة الوصل وإبدال الثانية ياء للجميع وهنا بدل الأزرق.

القراءة
قالون. (3) ورش بإبدال الهمز. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
أبو جعفر بإبدال الهمز. (1) أبو عمرو بقراءة فاجمعوا بهمزة وصل وفتح الميم.
أبو عمرو بإبدال الهمز.
(3/428)

اليوم من: الإدغام. استعلى: رأس آية ولا يخفى حكمها.

قوله تعالى: قالُوا يا مُوسى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقى
(65)

الشرح والتحليل
1. يا موسى إما: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة. 2. من ألقى: النقل والسكت. 3. ألقى: تقليل أبى عمرو أولا. ولأبى عمرو هنا تحرير من قوله فى التنقيح:
وعند أبى عمرو مع المد مطلقا ... والادغام والدورى مع القصر مبدلا
فدع فتح يا موسى على بين بين فى ... رءوس ...
الشرح: يمتنع فتح يا موسى إما على تقليل رءوس الآى على المد مطلقا (أى مع الهمز والإبدال) وعلى الإدغام لأبى عمرو. وعلى القصر مع الإبدال للدورى. ففى قوله تعالى (ثم ائتوا صفا ... ) إلى قوله (من ألقى) لأبى عمرو خمسة عشر وجها. ثم ذكرها. وسوف أحررها بعد.
وهذا تحقيق بخصوص تقليل لفظ يا موسى والقصر وأتى عليه الفتح والتقليل فى ألقى. صححت وجه الفتح فى ألقى مع المقرئ على أنه من الكامل.
ومذهب الكامل فيه لأبى عمرو القصر مع الإدغام والتوسط مع الإظهار. وفيه تقليل الأسماء الثلاثة موسى، عيسى، يحيى مع فتح الفواصل. فهذا تحقيق وتصحيح لوجه الفتح فى ألقى على القصر مع تقليل لفظ يا موسى لاحتمال القراءة بالإدغام وهذا مجمل تحرير بالآية ولا يختلف عن جمع الآية إلا فى تقديم التقليل فى الفاصلة على تقليل لفظ يا موسى وهو سهل:
يا موسى/ المنفصل/ ألقى رأس آية
فتح/ قصر/ فتح، تقليل
فتح/ توسط/ فتح فقط
(3/429)

تقليل/ قصر/ تقليل، فتح
تقليل/ توسط/ تقليل، فتح
وهذا تحرير واسع لأبى عمرو ائتوا/ اليوم من/ يا موسى/ المنفصل/ ألقى
تحقيق/ إظهار/ فتح/ قصر/ فتح، تقليل
تحقيق/ إظهار/ فتح/ توسط/ فتح فقط
تحقيق/ إظهار/ تقليل/ قصر/ تقليل فقط
تحقيق/ إظهار/ تقليل/ توسط/ فتح، تقليل
إبدال/ إظهار/ فتح/ قصر/ فتح، تقليل للسوسى
إبدال/ إظهار/ فتح/ توسط/ فتح فقط
إبدال/ إظهار/ تقليل/ قصر/ تقليل
إبدال/ إظهار/ تقليل/ توسط/ فتح، تقليل
إبدال/ إدغام/ فتح/ قصر/ فتح
إبدال/ إدغام/ تقليل/ قصر/ فتح، تقليل
فالجملة خمسة عشر وجها وارجع إلى تفصيل الطرق بالشرح وبفتح القدير وبالروض.

القراءة
قالون واندرج وجه الفتح لأبى عمرو. (3) أبو عمرو بالتقليل. (2) الأصبهانى بالنقل. (1) قالون بتوسط المنفصل واندرج وجه الفتح لأبى عمرو. ولا يأتى هنا التقليل فى ألقى على فتح يا موسى. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. الأزرق بفتح موسى والطويل والتقليل فقط فى ألقى. النقاش بترك النقل وفتح ألقى. ثم بالسكت. الأزرق بالتقليل فى الموضعين والنقل. أبو عمرو بالتقليل فى يا موسى والقصر والفتح والتقليل
(3/430)

فى ألقى. وأتى الفتح هنا فى ألقى على القصر لاحتمال سبق الإدغام كما هو مذهب الكامل. ثم بالتقليل فى لفظ يا موسى مع التوسط والفتح والتقليل فى ألقى. حمزة بالإمالة والطويل. والوقف بالنقل والتحقيق والسكت. ثم بالسكت فى المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت.
الكسائى بالتوسط. إدريس بالسكت.

قوله تعالى: فَإِذا حِبالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعى
(66)

الشرح والتحليل
1. حبالهم: ميم الجمع. 2. يخيل إليه: ابن ذكوان وروح بالقراءة بالتاء للتأنيث والباقون بالياء والشاهد: يخيل التأنيث (م) ن (ش) م.
3. سحرهم أنها: توقف ورش وأصحاب السكت. 4. تسعى: وجه التقليل لأبى عمرو ثم أصحاب الإمالة.
القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بالتقليل. حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. (3) الأزرق بالصلة الطويلة والتقليل وجها واحدا. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة والفتح وجها واحدا. حفص بالسكت. حمزة بالإمالة واندرج إدريس. (2) ابن ذكوان بقراءة تخيل بالتاء للتأنيث واندرج روح. ابن ذكوان بالسكت. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. قالون بمد الصلة. ابن كثير بصلة هاء الضمير.
موسى: رأس آية. الأعلى: رأس آية. ولاحظ وقف حمزة على ترك السكت فى المفصول بالنقل، السكت، التحقيق. أما على سكت المفصول فالوقف بالنقل، السكت.
(3/431)

قوله تعالى: وَأَلْقِ ما فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ ما صَنَعُوا
الشرح والتحليل
1.، 2. يمينك تلقف: ابن ذكوان بفتح اللام وتشديد القاف ورفع الفاء.
وحفص بإسكان اللام والفاء مع تخفيف القاف. والباقون بالتشديد والجزم. وشدد تاءها وصلا بما قبلها البزى بخلفه والشاهد: وارفع ... جزم تلقف لابن ذكوان وعى. ولحفص من فرش الأعراف: وخففا تلقف كلا (ع) د.

القراءة
قالون بقراءة تلقف بالتشديد والجزم ولاحظ الاندراج. (2) ابن ذكوان بالتشديد ورفع القاف (تلقف) حفص بقراءة تلقف بإسكان اللام والفاء وتخفيف القاف. (1) البزى بتشديد التاء وصلا بما قبلها وقراءته بالتشديد والجزم.

قوله تعالى: إِنَّما صَنَعُوا كَيْدُ ساحِرٍ
الشرح والتحليل
1. كيد ساحر: الإدغام. 2. ساحر: قرأ حمزة والكسائى وخلف بكسر السين وإسكان الحاء بلا ألف والباقون بفتح السين وبالألف وكسر الحاء.
والشاهد: وساحر سحر (شفا). ويسهل الجمع بعد ذلك.
الساحر: الوجهان فى الراء للأزرق. حيث أتى: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا. السحرة سجدا: الإدغام ولا امتناعات لأبى عمرو هنا.
(3/432)

قوله تعالى: قالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. آمنتم: لاحظ أولا أن الهمزة الثانية مبدلة للكل والقراءة فيها كالآتى:
بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية ولا إدخال لأحد بين الهمزتين مع التسهيل والتحقيق قالون والأزرق والبزى ووجه لقنبل وأبو عمرو ووجه لهشام وابن ذكوان وابو جعفر. وليس للأزرق إبدال الثانية ألفا بل له ثلاثة البدل فى الثانية المسهلة. وبهمزة واحدة على الإخبار: الأصبهانى ووجه لقنبل وحفص ورويس. وبتحقيقهما: الوجه الثانى لهشام. وشعبة وحمزة والكسائى وروح وخلف والشاهد:
... ... ... والخلف (ز) ن
آمنتمو طه وفى الثلاث عن ... (حفص) (رويس) (الأصبهانى) أخبرن
وحقق الثلاث (ل) ى الخلف (شفا) ... (ص) ف (ش) م ...
والترجمة معطوفة على الإخبار. ولاحظ ميم الجمع. 2. أن آذن: النقل والسكت ولاحظ البدلين فى آمنتم، آذن. 3. آذن لكم: الإدغام.
القراءة
قالون بتسهيل الثانية مع عدم الإدخال. (3) أبو عمرو بالإدغام. (2) الأزرق بالنقل وقصر البدل. ابن ذكوان بالسكت. (1) قالون بصلة الميم واندرج البزى ووجه لقنبل. وأبو جعفر. الأزرق بتوسط، مد البدلين. الأصبهانى بالإخبار والنقل. حفص على هذا الوجه بترك النقل واندرج رويس.
رويس بالإدغام. حفص بالسكت. قنبل بالإخبار وصلة الميم. هشام فى الوجه الثانى له بتحقيق الهمزتين واندرج الكسائى. روح بالإدغام. حمزة بالسكت العام واندرج إدريس.
(3/433)

لكبيركم: الوجهان فى الراء للأزرق. من خلاف، وأبقى وقفا: لا يخفى.
نؤثرك: إبدال الهمز، ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. جاءنا، الدنيا:
لا يخفى ولا تغفل عن إمالة دورى أبى عمرو. ليغفرلنا: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق، الإدغام. خطايانا: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة للكسائى وحده وهى من مستثنياته. ولاحظ أن التقليل والإمالة فى الألف التى بعد الياء. عليه، خير، وأبقى، يأت، يحيى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحاتِ فَأُولئِكَ لَهُمُ الدَّرَجاتُ الْعُلى
(75)

الشرح والتحليل
1. ومن يأته: ترك الغنة فى الياء. 2. يأته: بالصلة والاختلاس قالون وابن وردان ورويس. وبإسكان الهاء والصلة السوسى. والباقون بالصلة وجها واحدا مع ملاحظة إبدال الهمز لأصحابه. 3. فأولئك: الطويل. 4. العلى:
تقليل أبى عمرو أولا. ولاحظ تحرير السوسى ففى التنقيح:
رءوس ويأته عند سوسيهم على ... سكون فقلل مطلقا أبدل اقصرن
فقوله سكون أى سكون الهاء. وقوله قلل مطلقا أى التقليل فى فعلى، الفواصل. وقوله أبدل أى إبدال الهمز. وقوله اقصر أى المنفصل. وشاهد الآية: يأته الخلف (ب) ره ... (خ) ذ (غ) ث سكون الخلف (ي) ا.

القراءة
قالون بالصلة واندرج وجه الفتح لأبى عمرو. (4) أبو عمرو بالتقليل.
الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. (3) النقاش بالطويل. خلاد على
(3/434)

هذا الوجه بالإمالة. ثم بسكت المتصل. (2) قالون بالاختلاس واندرج الوجه الثانى لرويس. الأزرق بإبدال الهمز فى الموضعين والصلة فى يأته والطويل وتقليل العلى. الأصبهانى على هذا الوجه بتوسط المتصل والفتح فى العلى.
واندرج أبو عمرو وابن جماز ووجه الصلة لابن وردان. أبو عمرو بالتقليل.
السوسى بإبدال الهمز والإسكان فى يأته وإبدال همز مؤمنا والتقليل وجها واحدا فى العلى. ابن وردان بإبدال الهمز فى الموضعين والاختلاس. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والصلة فى يأته ووجهى المتصل. الضرير بتوسط المتصل.

قوله تعالى: وَلَقَدْ أَوْحَيْنا إِلى مُوسى أَنْ أَسْرِ بِعِبادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لا تَخافُ دَرَكاً وَلا تَخْشى
(77)

الشرح والتحليل
1. ولقد أوحينا: النقل والسكت. 2. أوحينا إلى: المد المنفصل. 3. موسى:
وجه التقليل لأبى عمرو. 4. أن اسر: بهمزة وصل ساقطة درجا. ثابتة مكسورة ابتداء مع ملاحظة كسر نون أن للساكنين نافع وابن كثير وأبو جعفر. والباقون بهمزة قطع مفتوحة فى الحالين مع إسكان أن ولاحظ السكت لأصحاب القطع وفى جمع السبعة تحقيقات هامة فى الوقف على أن أسر، فاسر. والشاهد من سورة هود عليه السلام: أن اسر فاسر صل (حرم). 5. لهم: ميم الجمع. 6. يبسا لا: الغنة. لا تخاف: حمزة وحده بالقصر والجزم والباقون بالمد والرفع والشاهد: ولا تخف جزمه (ف) شا.
(3/435)

القراءة
قالون. (6) الغنة. (5) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الغنة.
(4) أبو عمرو بقراءة أن أسر بالقطع والفتح فى تخشى واندرج هشام وحفص ويعقوب. ثم بالتقليل. الغنة وهى على فتح تخشى لراويى أبى عمرو فللدورى على احتمال أنه مميل للدنيا فيما سبق وليست ممنوعة للسوسى هنا على الفتح. والغنة هنا أيضا لهشام وحفص ويعقوب ولا تأتى الغنة على التقليل لأبى عمرو كما حررته. (3) أبو عمرو بالتقليل فى لفظ موسى والفتح والتقليل فى تخشى. الغنة وهى على وجه الفتح فى تخشى للسوسى وعلى وجه التقليل للراويين. (2) قالون بتوسط المنفصل. الغنة. قالون بصلة الميم.
الغنة. أبو عمرو على فتح موسى بالقطع فى أن أسر وترك الغنة وفتح تخشى ولاحظ الاندراج. ولا يأتى التقليل فى تخشى على فتح موسى مع المد كما حررته سابقا. الغنة وهى للسوسى وليست للدورى. وهى لأصحاب الفتح غير أبى عمرو. أبو عمرو بالتقليل فى لفظ موسى وترك الغنة والفتح والتقليل فى تخشى. الغنة على الفتح فقط للدورى وعلى الوجهين للسوسى فقط. الكسائى بالإمالة فى الموضعين واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل ووجهى الغنة. حمزة بالإمالة فى الموضعين وقراءة لا تخف بالجزم وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. (1) الأزرق بالنقل والطويل وفتح موسى، تقليلها مع الوصل فى أن اسر مع تقليل تخشى وجها واحدا. الأصبهانى بالقصر والتوسط ووجهى الغنة. ابن ذكوان بالسكت فى المفصولين مع التوسط واندرج حفص. الغنة لابن الأخرم. إدريس بالإمالة فى الموضعين على هذا الوجه. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة وقراءة لا تخف بالجزم وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. ثم بسكت المد المنفصل للراويين.
(3/436)

وهذا تحرير لأبى عمرو المنفصل/ موسى متوسطة/ يبسا لا/ تخشى رأس آية
قصر/ فتح/ ترك/ فتح، تقليل
قصر/ فتح/ غنة/ فتح فقط
قصر/ تقليل/ ترك/ الوجهان
قصر/ تقليل/ غنة/ فتح للسوسى، تقليل للراويين
توسط/ فتح/ ترك/ فتح فقط
توسط/ فتح/ غنة/ للسوسى على الفتح فقط
توسط/ تقليل/ ترك/ الوجهان
توسط/ تقليل/ غنة/ الفتح للراويين والتقليل للسوسى
والشاهد:
وفعلى جميعا مع فواصل افتحن ... وقللهما أو فى الفواصل قللا
عن ابن العلا أو لفظ دنيا جميعه ... أمل عند دورى مع الفتح فى كلا
وغنة دور اخصصن بثان ورابع ... بقصر وثالثا لسوس له احظلا

قوله تعالى: يا بَنِي إِسْرائِيلَ قَدْ أَنْجَيْناكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَواعَدْناكُمْ جانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوى
(80)

الشرح والتحليل
1. يا بنى إسرائيل: المد المنفصل. 2. إسرائيل: قراءة أبى جعفر وحده بالتسهيل مع المد والقصر. 3. قد أنجيناكم: نقل الأصبهانى أولا ولاحظ مراتب السكت. 4. أنجيناكم: ميم الجمع. وقراءة حمزة والكسائى وخلف أنجيتكم وواعدتكم ورزقتكم بتاء المتكلم من غير ألف فى الثلاثة. والباقون بنون العظمة وألف بعدها فيهن. 5. وواعدناكم: قراءة أبى عمرو
(3/437)

وأبى جعفر ويعقوب وعدناكم بدون ألف وبالنون والشاهد من فرش سورة البقرة: واعدنا اقصرا ... مع طه الاعراف (ح) لا (ظ) لم (ث) را. ولاحظ فى الآية بدل الأزرق وأحكام السلوى. وشاهد القراءة: وساحر سحر (شفا) أنجيتكم ... واعدتكم لهم كذا رزقتكم.
ولا امتناعات فى الآية لأبى عمرو.
القراءة
قالون واندرج الحلوانى وحفص. (5) أبو عمرو بقراءة ووعدناكم بدون ألف وفتح السلوى واندرج يعقوب. أبو عمرو بالتقليل. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (3) الأصبهانى بالنقل فى المفصول وأل. (2) أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر وصلة الميم ووعدناكم بدون ألف. (1) قالون بالتوسط واندرج ابن عامر وعاصم. أبو عمرو بقراءته السابقة واندرج يعقوب. أبو عمرو بالتقليل. قالون بصلة الميم وقراءته. الكسائى بقراءة أنجيتكم، وواعدتكم بتاء المتكلم واندرج خلف العاشر. الأصبهانى بالنقل.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. إدريس بقراءة أنجيتكم، وواعدتكم بالتاء ولاحظ الإمالة. الأزرق بالطويل والنقل والتقليل. النقاش بترك النقل. حمزة بقراءة أنجيتكم، وواعدتكم بتاء المتكلم والسكت فى أل والإمالة. حمزة بترك السكت. النقاش بالسكت فى المفصول وأل. حمزة على هذا الوجه بقراءته. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: كُلُوا مِنْ طَيِّباتِ ما رَزَقْناكُمْ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي
(3/438)

الشرح والتحليل
1. رزقناكم: ميم الجمع وقراءة حمزة والكسائى وخلف رزقتكم كما سبق.
فيحل، يحلل: الكسائى وحده بضم الحاء من فيحل واللام الأولى من يحلل والباقون بكسرهما والشاهد: وضم وكسر يحل مع يحلل (ر) نا. فيه: صلة الهاء لابن كثير.

القراءة
قالون. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بصلة هاء الضمير.
حمزة بقراءة ما رزقتكم بتاء المتكلم واندرج خلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بقراءة فيحل بضم الحاء.

قوله تعالى: وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوى
(81)
الشرح والتحليل
1. ومن يحلل: ترك الغنة فى الياء لخلف عن حمزة والضرير عن دورى الكسائى. 2. يحلل: توقف الكسائى كما شرح فى الجزء السابق. 3. عليه:
صلة هاء الضمير لابن كثير. 4. هوى: أحكام التقليل والإمالة. وجمع الآية دقيق بخصوص طرق الكسائى.
القراءة
قالون. (4) الأزرق بالتقليل واندرج أبو عمرو. خلاد بالإمالة واندرج خلف العاشر. (3) ابن كثير بصلة هاء الضمير. (2) الكسائى ماعدا الضرير بقراءة يحلل بضم اللام الأولى والإمالة. (1) خلف بترك الغنة فى الياء والإمالة ولم يندرج معه أحد. الضرير بضم اللام فى يحلل والإمالة.
لغفار لمن: الغنة.
(3/439)

ربع (وَما أَعْجَلَكَ)

قوله تعالى: قالَ هُمْ أُولاءِ عَلى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضى
(84)

الشرح والتحليل
1. هم أولاء: ميم الجمع المهموزة. 2. أولاء: الطويل. 3. على أثرى:
المنفصل. 4. أثرى: قراءة رويس وحده بكسر الهمزة وسكون الثاء والباقون بفتحهما والشاهد: وإثرى ... فاكسر وسكن (غ) ث.
5. لترضى: وجه التقليل لأبى عمرو أولا. ولاحظ مراتب السكت لحمزة.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) أبو عمرو بالتقليل. (4) رويس بقراءة إثرى بكسر الهمزة وسكون الثاء. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. رويس بقراءته. النقاش بطويل المتصل والمنفصل. حمزة بالإمالة. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة والتقليل وجها واحدا. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص. إدريس بالإمالة. النقاش بالطويل.
حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
غضبان أسفا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: أَفَطالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي
(86)
(3/440)

الشرح والتحليل
1. أفطال: للأزرق الوجهان وصلا ووقفا والتغليظ أرجح. 2. أم أردتم: النقل والسكت. 3. أردتم أن: ميم الجمع المهموزة. 4. أن يحل: ترك الغنة فى الياء. 5. من ربكم: الغنة. ولاحظ أنه لا خلاف هنا فى يحل فهى بكسر الحاء للكل وما فيه الخلاف سبق.

القراءة
قالون. (5) الغنة فى الراء. (4) خلف بترك الغنة فى الياء واندرج الضرير.
(3) قالون بصلة الميم مقصورة ووجهى الغنة واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
قالون بمد الصلة ووجهى الغنة. (2) ورش بالنقل والصلة الطويلة للأزرق.
الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة ووجهى الغنة. ابن ذكوان بالسكت ولاحظ الاندراج. ابن الأخرم بالغنة. خلف بترك الغنة فى الياء. (1) الأزرق بتغليظ اللام وقراءته.

قوله تعالى: قالُوا ما أَخْلَفْنا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنا وَلكِنَّا حُمِّلْنا أَوْزاراً مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْناها فَكَذلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُ
(87)
الشرح والتحليل
1. ما أخلفنا: المد المنفصل. 2. بملكنا: ضم (شفا) وافتح (إ) لى (ن) ص (ث) نا. فيكون الكسر لابن كثير وأبى عمرو وابن عامر ويعقوب.
حملنا: وضم واكسر ثقل حملنا (ع) فا (ك) م (غ) ن (حرم).
فيكون فتح الحاء والميم مخففة لأبى عمرو وشعبة وحمزة والكسائى وروح وخلف. ملاحظة: ألقى السامرى: ليس برأس آية عند المدنى الثانى فقط ولا يضر فى تحرير
رءوس الآى لأصحابه.
(3/441)

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وحفص وأبو جعفر. (2) ابن كثير بكسر الميم وتشديد حملنا واندرج الحلوانى ورويس. أبو عمرو على هذا الوجه بتخفيف حملنا واندرج روح. (1) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وحفص. شعبة على هذا الوجه بتخفيف الحاء والميم. أبو عمرو بكسر الميم فى بملكنا وتخفيف حملنا واندرج روح. ابن عامر على هذا الوجه بتشديد حملنا واندرج رويس. الكسائى بضم ملكنا وتخفيف حملنا واندرج خلف العاشر. الأزرق بالطويل وفتح الميم فى بملكنا وتشديد حملنا. النقاش بكسر الميم وتشديد حملنا. حمزة بضم الميم وتخفيف حملنا ثم بسكت المد المنفصل.

قوله تعالى: فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَداً لَهُ خُوارٌ فَقالُوا هذا إِلهُكُمْ وَإِلهُ مُوسى فَنَسِيَ
(88)

الشرح والتحليل
1. لهم: ميم الجمع. 2. جسدا له: الغنة. 3. هذا إلهكم: المد المنفصل.
4. موسى: وجه التقليل لأبى عمرو. ولاحظ أنه اختلفت المصاحف فى عد قوله تعالى (وإله موسى) فعده المكى والمدنى الأول وتركه غيرهما وقد ذهب الدانى وتبعه الجعبرى وغيره إلى أن نافعا وأبا عمرو يعتبران عدد المدنى الأول وعلى هذا فموسى هنا يعطى حكم رءوس الآى للأزرق وأبى عمرو. وذهب ابن الجزرى إلى أن نافعا يعتبر عدد المدنى الأخير وأبا عمرو يعتبر عدد البصرى واقتصر عليه فى النشر وعلى هذا فحكم موسى حكم فعلى لأبى عمرو وذوات الياء للأزرق اه. من فتح القدير.
قلت: وعملنا على ما ذهب إليه ابن الجزرى وليس لأبى عمرو هنا امتناعات.
(3/442)

القراءة
قالون بإسكان الميم وترك الغنة وقصر المنفصل إلى قوله تعالى (فنسى) ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بالتقليل فى موسى. (3) قالون بالتوسط فى المنفصل وقراءته ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. الأزرق بالطويل وفتح لفظ موسى واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد المنفصل وقراءته المعروفة. (2) قالون بالغنة وقراءته المعروفة ولاحظ الاندراج.
أبو عمرو بالتقليل. قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل.
النقاش بالطويل وقراءته. (1) قالون بصلة الميم ووجهى المنفصل وعلى كل منهما ترك الغنة والغنة ويندرج ابن كثير وأبو جعفر على الصلة مع قصر المنفصل ووجهى الغنة. وهذا مبلغ الجهد فى تحرير هذه الآية. والله أعلم.
ألا: الغنة. إليهم: ظاهر. قال لهم: الإدغام. وأطيعوا أمرى: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. ضلوا: رأس آية عند الكوفى فقط ولا يضر الوقف عليه لأصحاب التحرير فى رءوس الآى.

قوله تعالى: أَلَّا تَتَّبِعَنِ
الشرح والتحليل
1. ألا: الغنة على ما تجوز عليه. 2. تتبعن: أثبت الياء وصلا فقط نافع وأبو عمرو (مع ملاحظة حكم المنفصل ولا مانع من إجراء وجوهه). وفى الحالين ابن كثير ويعقوب. أما أبو جعفر فله فى هذه الكلمة بالذات إثباتها مفتوحة وصلا وساكنة وقفا. وذلك على خلاف أصله فى الزوائد فإنه ليس له الإثبات وقفا. وللباقين الحذف فى الحالين والشاهد: كهف المناد يؤتين تتبعن ... أخرتن الاسرا (سما) وفى ترن. وقوله فى أول الباب:
(3/443)

تثبت فى الحالين (ل) ى (ظ) ل (د) ما
وأول النمل (ف) دا وتثبت ... وصلا (رضى) (ح) فظ (مدا) ومائة
وقوله لأبى جعفر: افتح كذا تتبعن ... وقف (ث) نا. والشرح ما ذكر سابقا.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (2) ابن كثير بإثبات الياء وقفا ولاحظ الاندراج.
(1) الغنة لأصحابها بدون امتناعات. ملاحظة هامة: ضلوا ألا تتبعن: فى حالة عدم اعتماد ضلوا رأس آية عند غير الكوفى يأتى حكم المنفصل والغنة وتتبعن كما سبق.
أفعصيت أمرى: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: قالَ يَا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلا بِرَأْسِي
الشرح والتحليل
1. يبنؤم: بكسر الميم ابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. وللباقين بالفتح والشاهد من فرش سورة الأعراف: وأم ميمه كسر ... (ك) م (صحبة) معا. والمراد بقوله
معا أى الموضعين بالأعراف، طه. ويوقف عليه لحمزة بالتسهيل لا غير (مع الإسكان والروم. وكذلك أتى الروم لقراءة الكسرة غير حمزة وانظر التحقيق بموضع الأعراف) لكونه موصولا حقق ذلك فى توضيح المقام بقوله: وقد رسموا بالوصل يومئذا كذا ... ك حينئذ مع يبنؤم مسهلا. واعتمد الضباع هذا الوجه فقط. 2. تأخذ: إبدال الهمز.
برأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر ولحمزة وقفا.
(3/444)

القراءة
قالون. (2) ورش بإبدال الهمز فى لا تأخذ فقط. أبو عمرو على هذا الوجه بإبدال الهمز فى رأسى واندرج أبو جعفر. (1) ابن عامر بكسر الميم فى يبنؤم واندرج شعبة والكسائى وخلف العاشر. حمزة بإبدال الهمز وقفا.
برأسى إنى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين.
إسرائيل: لا يخفى.

قوله تعالى: قالَ بَصُرْتُ بِما لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُها وَكَذلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي
(96)

الشرح والتحليل
1. يبصروا: حمزة والكسائى وخلف بالتاء والباقون بالياء والشاهد: تبصروا خاطب (شفا). 2. من أثر: النقل والسكت. 3. فنبذتها: الإدغام لهشام بخلفه من الطريقين ولها مع فاذهب فإن تحرير خاص ارجع إليه بشرح المقرئ وبالروض وفتح القدير. والإدغام وجها واحدا لأبى عمرو وحمزة والكسائى وخلف. والإظهار للباقين والشاهد: نبذت (ح) ز (ل) مع ... خلف (شفا).
تحرير لهشام من طريقيه فنبذتها فاذهب فإن
إظهار إظهار للراويين، إدغام للحلوانى
إدغام إظهار، إدغام للراويين
(3/445)

القراءة
قالون بإظهار فنبذتها ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بالإدغام واندرج هشام فى وجهه الآخر. (2) ورش بالنقل والإظهار. ابن ذكوان بالسكت والإظهار واندرج حفص. (1) حمزة بقراءة تبصروا بالتاء للخطاب وإدغام فنبذتها واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة بالسكت واندرج إدريس.

قوله تعالى: قالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَياةِ أَنْ تَقُولَ لا مِساسَ
الشرح والتحليل
1. فاذهب فإن: الإدغام لأبى عمرو والكسائى. وهشام وخلاد بخلفهما والشاهد: إدغام باء الجزم فى الفاء (ل) ى (ق) لا خلفهما (ر) م (ح) ز. 2. تقول لا: الإدغام وهو هنا ليعقوب أولا. 3. لا مساس:
توسط لا لحمزة ولاحظ عدم الامتناعات لخلاد.
القراءة
قالون بإظهار فاذهب فإن ولاحظ الاندراج. (3) حمزة بتوسط لا. (2) يعقوب بالإدغام العام. (1) أبو عمرو بإدغام فاذهب فإن وإظهار (تقول لا) واندرج وجه لهشام وخلاد واندرج الكسائى. خلاد بتوسط لا. أبو عمرو بالإدغام الكبير.

قوله تعالى: وَإِنَّ لَكَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ
(3/446)

الشرح والتحليل
1. موعدا لن: الغنة. 2. تخلفه: ابن كثير وابو عمرو ويعقوب بكسر اللام.
والباقون بفتحهما والشاهد: تخلفه اكسر لام (حق). ويسهل الجمع بعد ذلك.
ظلت: لا تفخيم فيها لسكون اللام.

قوله تعالى: لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفاً
(97)
الشرح والتحليل
1. لنحرقنه: أبو جعفر بإسكان الحاء وتخفيف الراء واختلف راوياه فابن وردان بفتح النون وضم الراء وابن جماز بضم النون وكسر الراء. والباقون بضم النون وفتح الحاء وكسر الراء مشددة والشاهد: نحرقن ... خفف (ث) نا. وافتح الضم واضممن كسرا (خ) لا. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّما إِلهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ
الشرح والتحليل
1. إنما إلهكم: المد المنفصل. 2. لا إله إلا هو: مد التعظيم لأصحاب القصر وليس لقالون والأصبهانى والحلوانى مد التعظيم وهو لابن كثير وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب. وسبق بأول السورة توضيح أكثر من هذا.
3. هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلاف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
واللازم الإتيان بوجه مد التعظيم لأصحابه على القصر قبل التوسط لقالون من أول الآية ولاحظ الاندراج.
(3/447)

هو وسع: الإدغام. قد سبق: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. آتيناك، ذكرا للأزرق بدون امتناعات ويقدم التفخيم فى ذكرا. من لدنا: الغنة. وزرا: الوجهان فى الراء للأزرق ويقدم التفخيم. عنه، فيه: صلة الهاء لابن كثير. ينفخ: أبو عمرو وحده بالنون المفتوحة وضم الفاء. والشاهد:
ننفخ بالياء واضمم ... وفتح ضم لا (أبو عمرهم).

قوله تعالى: يَتَخافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً
(103)

الشرح والتحليل
1. بينهم إن: ميم الجمع المهموزة. 2. إن لبثتم: الغنة. 3. لبثتم: الإدغام لأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وأبى جعفر والإظهار للباقين.
والشاهد: ولبثت كيف جا (ح) ط (ك) م (ث) نا (رضى).
ولاحظ المفصول الثانى.

القراءة
قالون بإظهار لبثتم ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بالإدغام واندرج ابن عامر وحمزة والكسائى. (2) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإدغام واندرج ابن عامر. (1) قالون بصلة الميم مقصورة والإظهار واندرج الأصبهانى وابن كثير. أبو جعفر بالإدغام وصلة الميم. قالون بالغنة واندرج الأصبهانى وابن كثير. أبو جعفر بقراءته. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الغنة على هذا الوجه. الأزرق بالصلة الطويلة والإظهار.
ابن ذكوان بالسكت والإدغام واندرج حمزة. حفص بالإظهار واندرج إدريس. ابن الأخرم بالغنة والإدغام.
(3/448)

أعلم بما: الإدغام. ولاحظ أحكام لبثتم، الغنة وهنا دقة مع الإدغام، النقل والسكت ودقة الجمع. ويسئلونك: سكت الموصول لأصحابه. لا ترى، ولا أمتا وقفا: لا يخفى. لا عوج: توسط لا لحمزة. يومئذ لا: الغنة. أذن له:
الإدغام. ولاحظ جواز الغنة عليه لأبى عمرو وتعينها ليعقوب. يعلم ما:
الإدغام. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. والله أعلم.

ربع (وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ)
خاب: الإمالة لحمزة. ولابن عامر بخلفه من الروايتين وسبق تفصيله.

قوله تعالى: وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا يَخافُ ظُلْماً وَلا هَضْماً
(112)

الشرح والتحليل
1. ومن يعمل: ترك الغنة فى الياء. 2. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 3. مؤمن: إبدال الهمز. يخاف: ابن كثير وحده بدون ألف بعد الخاء والجزم. والباقون بالمد والرفع والشاهد: يخاف فاجزم (د) م.

القراءة
قالون بإسكان وهو واندرج أبو عمرو والكسائى ما عدا الضرير. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. (2) ورش بضم الهاء وإبدال الهمز. ابن كثير بتحقيق الهمز وقراءة يخف بالجزم. ابن عامر بقراءة يخاف بالمد والرفع ولاحظ الاندراج. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والواو. الضرير على هذا الوجه بإسكان وهو والغنة فى الواو.
(3/449)

أنزلناه، قرآنا: لا يخفى. ذكرا: الوجهان فى الراء للأزرق والتفخيم أرجح.

قوله تعالى: وَلا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضى إِلَيْكَ وَحْيُهُ
الشرح والتحليل
1. بالقرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول. 2. أن يقضى: ترك الغنة فى الياء. 3. يقضى إليك: المنفصل وقراءة يعقوب وحده: نقضى إليك وحيه والشاهد: ويقضى نقضيا ... مع نونه انصب رفع وحى (ظ) ميا.
ولاحظ فى الآية تقدم الطول أولا على سكت الموصول للنقاش.
والوجهان فى الموصول على سكت المد المنفصل لحمزة وهنا دقة فى الجمع فانتبه. وتقدم خلف عن حمزة فى ترك الغنة قبل قراءة يعقوب فى نقضى.
ولاحظ أحكام يقضى فى التقليل والإمالة.

القراءة
قالون بالقصر ولاحظ الاندراج. (3) التوسط. الأزرق بالطويل واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. خلاد بالإمالة. خلاد بسكت المد المنفصل على ترك السكت فى الموصول والشاهد من الروض: ومع سكت مد الفصل عن حمزة اسكتا ... بكالمرء لكن حبر أزمير قال لا. الكسائى ماعدا الضرير بالإمالة والتوسط واندرج خلف العاشر. (2) خلف بترك الغنة فى الياء والإمالة. ثم بسكت المد المنفصل. الضرير بالتوسط والإمالة. يعقوب بقراءة نقضى بالنون المفتوحة وفتح الياء، نصب وحيه. (1) ابن كثير بالنقل وقراءته. ابن ذكوان بسكت الموصول والطويل للنقاش. ابن ذكوان ماعدا النقاش بالتوسط واندرج حفص. خلاد بالإمالة وترك السكت فى المد المنفصل. ثم بسكت المد. إدريس بالإمالة والتوسط. خلف بترك الغنة وترك سكت المد. ثم بالسكت فيه.
(3/450)

آدم من: الإدغام.

قوله تعالى: وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبى
(116)

الشرح والتحليل
1. للملائكة: الطويل وقراءة أبى جعفر وحده بضم التاء بخلف عن ابن وردان والوجه الثانى له إشمام كسرتها الضم. وجزء الضمة أقل والكسرة أكثر والضم مقدم إفرازا لا شيوعا. 2. فسجدوا إلا: المنفصل. 3. أبى: وجه التقليل لأبى عمرو. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ولا يأتى التسهيل على سكت المد المتصل.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالتقليل. (2) التوسط. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. (1) الأزرق بطويل المتصل والمنفصل وتقليل أبى وجها واحدا. النقاش بالفتح. حمزة بالإمالة. حمزة فى الوقف بالتسهيل. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالتحقيق والتسهيل. الأزرق بتوسط ومد البدل والتقليل فقط. حمزة بالسكت العام والوقف بالتحقيق فقط والشاهد: ومنفصل عن مد أو محرك لدى ... سكت مد الوصل ليس مسهلا. أبو جعفر بضم تاء الملائكة. ابن وردان فى وجه آخر بإشمام كسرتها الضم وجزء الفتحة أقل والكسرة أكثر والضم مقدم.
عدو لك: الغنة ولا امتناعات هنا لأبى عمرو. ألا: الغنة. تعرى: رائى لا يخفى.

قوله تعالى: وَأَنَّكَ لا تَظْمَؤُا فِيها وَلا تَضْحى
(119)
(3/451)

الشرح والتحليل
1. وإنك: نافع وشعبة بكسر الهمزة. والباقون بفتحها والشاهد: إنك لا بالكسر (أ) هل (ص) با. 2. ولا تضحى: أحكام رأس الآية ولا يخفى.
ولاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة على تظمؤا بالإبدال حرف مد والتسهيل المرام. والإبدال واوا على الرسم مع الإسكان المحض والإشمام والروم.

القراءة
قالون بكسر الهمزة واندرج الأصبهانى وشعبة. (2) الأزرق بالتقليل.
(1) ابن كثير بفتح الهمزة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل. حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر.
وملك لا يبلى: الغنة والفاصلة ولا امتناعات هنا لأبى عمرو.

قوله تعالى: فَأَكَلا مِنْها فَبَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَطَفِقا يَخْصِفانِ عَلَيْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ
الشرح والتحليل
1. سوءاتهما: للأزرق قصر الواو وعليه ثلاثة البدل. وتوسط الواو مع توسط البدل ومده. ولا امتناعات هنا لعدم وجود ذات الياء حيث أنه لا يأتى على توسط ومد البدل مع توسط الواو إلا التقليل. ومعنى قصر الواو عدم المد مطلقا فانتبه. والشاهد:
وفى واو سوءات اقصرن مثلثا ... ووسط بتوسيط ومد مقللا
ولاحظ فيها سكت الموصول لأصحابه. 2. عليهما: ضم الهاء ليعقوب.
3. من ورق: ترك الغنة فى الواو. 4. الجنة: الإمالة للكسائى وجها واحدا. والوجهان لحمزة ولا امتناعات له هنا.
(3/452)

القراءة
قالون. (4) خلاد بإمالة تاء التأنيث وقفا واندرج الكسائى. (3) خلف بترك الغنة فى الواو والوقف بوجهى تاء التأنيث. (2) يعقوب بضم الهاء وقراءته.
(1) الأزرق بتوسط ومد البدل على قصر الواو. الأزرق بتوسط اللين (الواو) وعليه توسط ومد البدل وسبق الشاهد بالتحليل. ومعنى قصر الواو عدم المد مطلقا فانتبه. ابن ذكوان بسكت الموصول واندرج حفص ووجه لخلاد وإدريس. خلاد بإمالة تاء التأنيث. خلف بترك الغنة والوقف بالوجهين.

قوله تعالى: وَعَصى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى
(121)

الشرح والتحليل
1. وعصى آدم: المنفصل وأحكام الإمالة. ولاحظ هنا تحرير الأزرق فى عصى مع البدل على الإطلاق وكل الوجوه فى هذا التحرير تأتى على التقليل فى فغوى. 2. فغوى: وجه التقليل لأبى عمرو. ولاحظ وجه النقاش على فتح وعصى، فغوى.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (2) أبو عمرو بالتقليل. (1) التوسط. أبو عمرو بالتقليل. الأزرق بالطويل وقصر البدل وتقليل فغوى. النقاش بالفتح.
الأزرق بتوسط ومد البدل والتقليل فى رأس الآية وجها واحدا. الأزرق بتقليل وعصى وثلاثة البدل وقراءته. حمزة بالإمالة فى الموضعين. حمزة بسكت المد. الكسائى بالتوسط والإمالة واندرج خلف العاشر.
اجتباه، وهدى: لا يخفى.
(3/453)

قوله تعالى: فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقى
(123)
وقفنا على هدى على أنه رأس آية عند غير الكوفى والحمصى

الشرح والتحليل للجزء الأول
1. يأتينكم: إبدال الهمز وصلة الميم. 2. هدى: رأس آية عند غير الكوفى والحمصى. ومن نفائس البيان: منى هدى وثانى الدنيا يرد ... كوف وحمص وضنكا عنه عد.
وفى الشرح: المعنى أن قوله تعالى فإما يأتينكم منى هدى. وقوله: زهرة الحياة الدنيا. وهو المراد بقوله: ثانى الدنيا يرد عدهما الكوفى والحمصى ويعدهما الباقون ... إلخ. وعلى هذا فيكون فيها التقليل للأزرق. والفتح والتقليل لأبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف للوقف عليها من كونها ذات ياء لا باعتبار كونها رأس آية لأنها غير معدودة للكوفى.

الشرح والتحليل للجزء الثانى
على أنه مبتدأ به بعد الوقف على هدى
1. هداى: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة لدورى الكسائى وحده.
2. ولا يشقى: وجه التقليل لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أعمى: رأس آية ولا تخفى. القيامة أعمى: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء مع الإمالة.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً
(125)
(3/454)

الشرح والتحليل
1. قال رب: الإدغام. 2. حشرتنى أعمى: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى جعفر والإسكان للباقين وهم على أصولهم فى المد والشاهد: ثم (المدنى) ... و (المك) قل حشرتنى. 3. أعمى: وجه التقليل للأزرق.
وأحكام الإمالة وليس لأبى عمرو غير الفتح فانتبه. 4. بصيرا: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات له هنا.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج ورش وابن كثير وابو جعفر. (4) الأزرق بوجه ترقيق الراء. (3) الأزرق بالتقليل ووجهى الراء المنصوبة. (2) أبو عمرو بإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج حفص والحلوانى ويعقوب.
أبو عمرو بالتوسط واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد.
(1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج يعقوب. روح بالتوسط.
تنسى: رأس آية ولا تخفى.

قوله تعالى: وَلَعَذابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقى
(127)
الشرح والتحليل
1. الآخرة: النقل والسكت ووجوه البدل للأزرق. وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 2. وأبقى: وجه التقليل لأبى عمرو. ولاحظ وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.
القراءة
قالون. (2) أبو عمرو بالتقليل. حمزة بالتسهيل والتحقيق مع الإمالة. ولاحظ الاندراج على وجه التحقيق. (1) الأزرق بالنقل وترقيق الراء والتقليل. ثم
(3/455)

بتوسط ومد البدل. الأصبهانى بالنقل وتفخيم الراء والفتح. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة بالإمالة مع التسهيل. ثم بالتحقيق واندرج إدريس.
النهى: رأس آية. من ربك: الغنة. مسمى: رأس آية لا يخفى. ربك قبل:
الإدغام.

قوله تعالى: وَمِنْ آناءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرافَ النَّهارِ لَعَلَّكَ تَرْضى
(130)

الشرح والتحليل
1. ومن آنائ: النقل والسكت. 2. آنائ: الطويل. 3. النهار: أحكام التقليل والإمالة. ولاحظ الإدغام. ويأتى على فتح النهار للسوسى كما سيأتى فى القراءة والشاهد:
وليس إدغام ووقف إن سكن ... يمنع ما يمال للكسر دعن
سوس خلاف ولبعض قللا ... ...
ولا يأتى للسوسى التقليل فى نحو النهار والنار المجرور مع الإدغام أو المد كما حررته سابقا. 4. ترضى: أحكام الفاصلة مع ملاحظة أن قراءة شعبة والكسائى بضم التاء والباقون بفتحها والشاهد: ترضى بضم التاء (ص) در (ر) حبا.
القراءة
قالون. (4) شعبة بقراءة ترضى بضم التاء. أبو الحارث على هذا الوجه بالإمالة. خلف العاشر بفتح ترضى والإمالة. (3) أبو عمرو بالإمالة فى النهار مع الإظهار وفتح وتقليل ترضى وعلى وجه الفتح اندرج الصورى.
دورى الكسائى بقراءة ترضى والإمالة. أبو عمرو بإمالة النهار والإدغام
(3/456)

وفتح وتقليل ترضى. السوسى بفتح النهار والإدغام والفتح فى ترضى واندرج يعقوب. ثم بالتقليل فى ترضى. (2) النقاش بالطويل بالفتح فى ترضى. حمزة على هذا الوجه بالإمالة. (1) الأزرق بالنقل وقصر البدل ثم بتوسطه ومده وقراءته الخاصة. الأصبهانى بتوسط المتصل. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول والتوسط وفتح النهار واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بإمالة ترضى. الرملى بإمالة النهار وفتح ترضى. النقاش بالطويل وفتح ترضى. حمزة بإمالة ترضى. ثم بالسكت فى المتصل.

قوله تعالى: وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ
الشرح والتحليل
1. به أزواجا: المنفصل. 2. منهم: ميم الجمع. 3. زهرة: بالتحريك فى الهاء فتحا يعقوب وحده. والباقون بالإسكان والشاهد: زهرة حرك (ظ) اهرا. 4. الدنيا: وجه التقليل لأبى عمرو. ولاحظ أن الدنيا هنا رأس آية عند غير الكوفى والحمصى وقد ذكرت ذلك قريبا وذكرت شواهده من نفائس البيان فارجع إليه. ولا تغفل عن أنها على وزن فعلى لأبى عمرو ففيها الفتح والتقليل سواء كانت رأس آية أم لا. وللدورى إمالتها أيضا وهذا تحرير لدورى أبى عمرو فى قوله تعالى: (ولا تمدن عينيك ... إلى وأبقى). يختص وجه إمالة الدنيا محضة للدورى بوجه الفتح فى وأبقى. فله ستة أوجه: فتحهما، تقليلهما، إمالة الدنيا مع فتح وأبقى. وعلى كل منها القصر والمد فانتبه إلى المذهب الرابع الذى ذكرته لأبى عمرو فهو خاص بالدورى فى إمالة الدنيا وفتح فعلى ورءوس الآى.
(3/457)

الدنيا/ وأبقى/ المنفصل
فتح/ فتح/ قصر، مد
تقليل/ تقليل/ قصر، مد
إمالة/ فتح/ قصر، مد

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة. (3) يعقوب بقراءة زهرة بفتح الهاء. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(1) التوسط. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. يعقوب بقراءته السابقة. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل والتقليل وجها واحدا. النقاش بالفتح. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد.
خير، وأبقى رأس آية، وأمر، بالصلاة، لا نسئلك: لا يخفى. نحن نرزقك:
الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو وحده. للتقوى: رأس آية، يأتينا، من ربه: لا يخفى.

قوله تعالى: أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ ما فِي الصُّحُفِ الْأُولى
(133)

الشرح والتحليل
1. تأتهم: ميم الجمع وإبدال الهمز على ما فهم سابقا وقراءة نافع وأبى عمرو وحفص ويعقوب وابن جماز وابن وردان بالتاء على التأنيث والباقون بالياء على التذكير وهو الوجه الثانى لابن وردان. والشاهد: يأتهم ...
(صحبة) (ك) هف (خ) وف خلف (د) هموا. ولرويس وحده ضم الهاء وصلا ووقفا. 2. الأولى: وجه التقليل لأبى عمرو وسكت حفص.
(3/458)