Advertisement

فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات 007



الكتاب: فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات
المؤلف: محمد إبراهيم محمد سالم (المتوفى: 1430هـ)
الناشر: دار البيان العربى - القاهرة
الطبعة: الأولى، 1424 هـ - 2003 م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] القراءة
قالون واندرج وجه الفتح لأبى عمرو. (2) أبو عمرو بالتقليل. حفص بالسكت. (1) قالون بصلة الميم. الأزرق بالتاء وإبدال الهمز والتقليل فى الأولى مع النقل ووجوه البدل. الأصبهانى. أبو عمرو بترك النقل والفتح والتقليل. ابن كثير بقراءة يأتهم وصلة الميم. ابن عامر بالياء وإسكان الميم واندرج شعبة. ابن ذكوان بالسكت والفتح. حمزة بالنقل والإمالة ثم بالسكت والإمالة واندرج إدريس. ثم بالتحقيق والإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. أبو جعفر بقراءة تأتهم بالتاء وإبدال الهمز وصلة الميم.
ابن وردان فى الوجه الثانى له بالياء. رويس بالتاء وضم الهاء.
ونخزى: رأس آية.

... (جمع ما بين السورتين)
قوله تعالى: فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحابُ الصِّراطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدى
(135)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1)

الشرح والتحليل
1. من أصحاب: النقل والسكت. 2. الصراط: بالصاد والسين لقنبل.
وبالسين لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة. ولخلاد بخلفه لكونه معرفا
(3/459)

باللام. والباقون بالصاد الخالصة وهو الوجه الثانى لخلاد. 3. اهتدى:
أحكام ما بين السورتين. 4. للناس: وجه الإمالة لدورى أبى عمرو.
5. حسابهم: ميم الجمع. ولاحظ أنه على الوصل بين السورتين يلغى حكم اليائى مطلقا ما لم يقف. ولا تأتى هاء السكت ليعقوب إلا على السكت بين السورتين.

القراءة
قالون بالبسملة بين السورتين وإسكان الميم واندرج وجه لأبى عمرو.
(5) قالون بصلة الميم واندرج البزى ووجه لقنبل واندرج أبو جعفر. (4) دورى أبى عمرو بإمالة الناس. دورى أبى عمرو على فتح اهتدى بالسكت بين السورتين وفتح للناس واندرج ابن عامر ماعدا الداجونى والصورى واندرج روح. ولا يأتى للسوسى سكت بين السورتين هنا. روح على هذا الوجه بهاء السكت. ولم تأتى إمالة للناس للدورى على السكت بين السورتين كما فى البدائع وعملنا عليه.
أبو عمرو على فتح اهتدى أيضا بالوصل بين السورتين وفتح الناس واندرج ابن عامر ما عدا الصورى واندرج روح ووجه لخلاد وخلف العاشر. واندرج وجه التقليل وفتح الناس لأبى عمرو لذهاب حكم اليائى لاتحاده مع الوجه السابق نطقا وعلى هذا الوجه تأتى إمالة الناس لدورى أبى عمرو فانتبه لهذا الحكم الدقيق الذى أتى بسبب الجمع وطريقته.
والتحرير على أن وجه فتح اهتدى لا يأتى عليه إمالة للناس مع الوصل بين السورتين. أبو عمرو بتقليل اهتدى والبسملة وفتح للناس. ثم بالإمالة للدورى ثم بالسكت بين السورتين وفتح للناس. ثم بإمالتها للدورى.
الكسائى بإمالة اهتدى والبسملة بين السورتين. إسحق عن خلف العاشر بإمالة اهتدى والسكت بين السورتين. (2) قنبل بالسين فى السراط والبسملة وصلة الميم. رويس على هذا الوجه بإسكان ميم الجمع وترك هاء
(3/460)

السكت. رويس بالسكت بين السورتين ووجهى معرضون. ثم بالوصل بين السورتين وترك هاء السكت. خلف عن حمزة بإشمام الصراط وإمالة اهتدى والوصل بين السورتين واندرج الوجه الثانى لخلاد. (1) ورش بالنقل والصراط بالصاد الخالصة وتقليل اهتدى للأزرق والبسملة والسكت والوصل بين السورتين. الأصبهانى بفتح اهتدى والبسملة. ابن ذكوان بسكت المفصول وفتح اهتدى والبسملة واندرج حفص ولا يأتى على السكت لابن ذكوان سكت ولا وصل بين السورتين كما حرر سابقا.
خلاد على وجه الصاد الخالصة فى الصراط بالوصل بين السورتين واندرج إدريس. حمزة بإشمام الصراط والوصل بين السورتين. والله أعلم.
ملاحظة: رجعت فى هذا الجمع إلى البدائع وإلى التحريرات الأخرى بين السور.
وهذا تحرير لأبى عمرو اهتدى/ ما بين السورتين/ للناس
فتح/ بسملة/ فتح لأبى عمرو وإمالة للدورى
فتح/ سكت/ لدورى مع فتح للناس فقط
فتح/ وصل/ فتح لأبى عمرو
تقليل/ بسملة/ فتح لأبى عمرو وإمالة للدورى
تقليل/ سكت/ فتح لأبى عمرو وإمالة لدورى
تقليل/ وصل/ فتح لأبى عمرو وإمالة لدورى
وانظر تحرير التكبير لابى عمرو بالبدائع.
(3/461)

الجزء: تابع (سورة الأنبياء)
قوله تعالى: ما يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ
(2)

الشرح والتحليل
1. ما يأتيهم: إبدال الهمز وميم الجمع وضم الهاء ليعقوب. 2. من ربهم:
الغنة. 3. محدث إلا: النقل والسكت. استمعوه بصلة الهاء لابن كثير.

القراءة
قالون بقراءته ولاحظ الاندراج. (3) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. (2) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. ابن الأخرم بالسكت.
(1) قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. ابن كثير بصلة هاء الضمير.
قالون بالغنة. ابن كثير بقراءته. ورش بإبدال الهمز والنقل. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل. الأصبهانى بالغنة وقراءته. أبو عمرو بترك النقل.
أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم. أبو جعفر بالغنة. يعقوب بضم الهاء ووجهى الغنة.
ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. تبصرون: الوجهان فى الراء له.
تحرير للأزرق ظلموا تبصرون
تفخيم ترقيق، تفخيم
ترقيق ترقيق فقط
أفتأتون السحر: إبدال الهمز وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
(3/462)

قوله تعالى: قالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّماءِ وَالْأَرْضِ
الشرح والتحليل
1. قل ربى: حفص وحمزة والكسائى وخلف بفتح القاف وألف بعدها.
والباقون بضم القاف وبدون ألف والشاهد: قل قال (ع) ن (شفا) وأخراهما (ع) ظم. 2. السماء: الطويل. 3. والأرض: النقل والسكت. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط فى
الأرض على سكت المتصل والشاهد:
بإضجاع ها أو سكت كالما أو اسئلوا ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا
ومعلوم أن الأرض ونحوها من المتوسط بزائد.

القراءة
قالون بقراءة قل بضم القاف بدون ألف ولاحظ الاندراج. (3) الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت. (2) الأزرق بالطويل والنقل. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت. (1) حفص بقراءة قال بفتح القاف وبالألف واندرج الكسائى وخلف العاشر. حفص بالسكت واندرج إدريس. حمزة بالطويل والوقف بالنقل والسكت والتحقيق. حمزة بسكت المتصل والوقف بالنقل فقط.
وهو: لا يخفى.

قوله تعالى: بَلْ قالُوا أَضْغاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَراهُ بَلْ هُوَ شاعِرٌ فَلْيَأْتِنا بِآيَةٍ كَما أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ
(5)
(3/463)

الشرح والتحليل
1. قالوا أضغاث: المنفصل. 2. افتراه: أحكام التقليل والإمالة وصلة الهاء لابن كثير. 3. فليأتنا: إبدال الهمز. 4. الأولون: هاء السكت أولا ولا تأتى على المد ولا على الإدغام ولاحظ السكت ووقف حمزة. ويمتنع للأزرق تفخيم الراء المضمومة فى شاعر على توسط البدل.

القراءة
قالون بقصر المنفصل واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) الأصبهانى بإبدال الهمز والنقل. أبو جعفر بترك النقل. ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءته. أبو عمرو بالإمالة وتحقيق الهمز. أبو عمرو بإبدال الهمز. (1) قالون بالتوسط وقراءته واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. الأصبهانى بإبدال الهمز والنقل. أبو عمرو بالإمالة وتحقيق الهمز واندرج الصورى والكسائى وخلف العاشر. الرملى بالسكت واندرج إدريس. أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءته. الأزرق بالطويل والتقليل وترقيق راء شاعر وإبدال الهمز والنقل.
ثم بتوسط ومد البدل. الأزرق بالتفخيم وقصر ومد البدل. (ويمتنع تفخيم الراء المضمومة على توسط البدل). النقاش بالفتح وقراءته المعروفة وترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بالإمالة والوقف بالنقل والسكت والتحقيق.
حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والسكت.

قوله تعالى: وَما أَرْسَلْنا قَبْلَكَ إِلَّا رِجالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. وما أرسلنا: المنفصل. 2. يوحى إليهم: لحفص وحده بالنون. وللباقين بالياء وفيها أحكام الإمالة. 3. إليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب. ولاحظ
(3/464)

وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر ولاحظ ترك الغنة فى الياء. والشاهد بسورة يوسف عليه السلام: يوحى إليه النون والحاء كسر ... (صحب) ومع إليهم الكل (ع) را.

القراءة
قالون بقراءة يوحى بالياء المضمومة وفتح الحاء ولاحظ الاندراج.
(3) يعقوب بضم الهاء. (2) حفص بقراءة نوحى بالنون وكسر الحاء (ولاحظ الابتداء من كلمة رجالا لاختلاف الغنة). (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. يعقوب بضم الهاء. الكسائى ماعدا الضرير بالإمالة واندرج خلف العاشر. حفص بقراءته السابقة. الضرير بترك الغنة فى الياء والإمالة.
الأزرق بالطويل واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. خلاد بالإمالة وضم إليهم والوقف بالتحقيق والتسهيل مع المد والقصر. خلف بترك الغنة فى الياء والقراءة كما سبق لخلاد. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف والوقف بالسكت والتسهيل مع المد والقصر. خلاد بالغنة.

قوله تعالى: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ
(7)

الشرح والتحليل
1. فسئلوا: النقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر والشاهد من باب النقل: وسل (روى) (د) م كيف جا. ولاحظ المد المنفصل. وسكت الموصول وعلى سكت المد المتصل الوجهان فيه لحمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ أن سكت الموصول يأتى أولا مع الطول للنقاش. ثم يأتى التوسط لطرق ابن ذكوان ما عدا النقاش والآية دقيقة جدا فى ترتيب الوجوه فلم يأت النقل للكسائى وخلف العاشر إلا أخيرا.
(3/465)

القراءة
قالون بقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. ابن كثير بالنقل فى فسئلوا وصلة الميم.
النقاش بسكت الموصول مع الطول واندرج حمزة. ابن ذكوان ماعدا النقاش بالسكت والتوسط واندرج حفص. حمزة بسكت الموصول والمنفصل. حمزة بترك السكت فى الموصول على السكت فى المد المنفصل.
الكسائى بالنقل والتوسط واندرج خلف العاشر.
جسدا لا، خالدين: لا يخفى. ذكركم: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَكَمْ قَصَمْنا مِنْ قَرْيَةٍ كانَتْ ظالِمَةً وَأَنْشَأْنا بَعْدَها قَوْماً آخَرِينَ
(11)

الشرح والتحليل
1. كانت ظالمة: الإدغام للأزرق وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. والإظهار للباقين. 2. وأنشأنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وللأصبهانى ولأبى جعفر. 3. قوما آخرين: النقل والسكت ووقف حمزة وبدل الأزرق. 4. آخرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
القراءة
قالون بالإظهار ولاحظ الاندراج. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) حفص بالسكت. (2) الأصبهانى بإبدال الهمز والنقل. أبو جعفر على هذا الوجه بترك النقل. (1) الأزرق بالإدغام وتحقيق الهمز والنقل وقصر البدل واندرج وجه لخلاد. الأزرق بتوسط ومد البدل. أبو عمرو بالتحقيق واندرج ابن عامر وخلاد والكسائى وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت واندرج
(3/466)

خلاد وإدريس. أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءته. خلف بترك الغنة فى الواو والوقف بالنقل والتحقيق والسكت.
بأسنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر. تسئلون: سكت الموصول ووقف حمزة بالنقل. دعواهم على وزن فعلى، حصيدا خامدين، لا عبين، لهوا لاتخذناه، من لدنا، فاعلين: لا يخفى. بل نقذف: الإدغام للكسائى وحده. يستكبرون، يستحسرون: الوجهان فى الراء للأزرق. والنهار لا يفترون: بدون إدغام. آلهة، ينشرون: البدل، الوجهان فى الراء للأزرق ويمتنع تفخيمها على توسط البدل. فيهما: ضم الهاء ليعقوب. يسئل، يسئلون: سكت الموصول ووقف حمزة بالنقل. من دونه آلهة: وقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. ووقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام وعلى كل منها الوجهان فى الهاء من كل هذه الوجوه لعدم وجود المتصل.

قوله تعالى: هذا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي
الشرح والتحليل
1. ذكر: الوجهان فى الراء للأزرق فى الموضعين. 2. معى: فتح الياء لحفص ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ
(25)
(3/467)

الشرح والتحليل
1. وما أرسلنا: المنفصل. 2. من رسول: الغنة. 3. رسول إلا: النقل أولا.
4. يوحى إليه: بالنون وكسر الحاء مبينا للفاعل حفص وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالياء وفتح الحاء مبنيا للمفعول وسبق الشاهد وفيها أحكام تقليل وفتح الأزرق. 5. إليه: صلة الهاء لابن كثير.
6. أنه لا إله إلا أنا: مد التعظيم لأصحاب القصر. 7. فاعبدون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين.
ملخص هام ليس لقالون والأصبهانى والحلوانى مد التعظيم. ومد التعظيم مع الغنة ولا بد لأبى عمرو وحفص وابن جماز من الغنة وجها واحدا من الكامل. قنبل ويعقوب بمد التعظيم على وجهى الغنة. ويأتى للبزى على وجه الغنة فقط.
ابن وردان له مد التعظيم من الكامل وليس به الغنة له. وليس له إلا هذا الوجه. وليس ليعقوب هاء سكت فى جمع المذكر السالم على مد التعظيم.
وانظر تحرير مد التعظيم بسورة الأنعام بقوله (اتبع ما أوحى إليك من ربك).

القراءة
قالون بقصر المنفصل فى الموضعين. (7) يعقوب بإثبات الياء. (6) ابن وردان بمد التعظيم. يعقوب على هذا الوجه بإثبات الياء. (5) ابن كثير بصلة الهاء.
ثم بمد التعظيم لقنبل. (4) حفص بقراءته المعروفة ولا يأتى له مد التعظيم إلا على الغنة. (3) الأصبهانى بالنقل وليس له مد التعظيم. (2) الغنة لقالون على القصر واندرج الأصبهانى وأبو عمرو والحلوانى وأبو جعفر. يعقوب على هذا الوجه بإثبات الياء. أبو عمرو بمد التعظيم واندرج ابن جماز. يعقوب على هذا الوجه بإثبات الياء. ابن كثير بصلة الهاء بدون مد التعظيم. ثم بمد التعظيم له. حفص بقراءته المعروفة مع وجهى مد التعظيم. الأصبهانى بقراءته المعروفة وليس له مد التعظيم. (1) قالون بتوسط المنفصل. يعقوب
(3/468)

بإثبات الياء. حفص بقراءة نوحى كما شرح واندرج الكسائى وخلف العاشر. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت وقراءة يوحى. حفص على هذا الوجه بقراءة نوحى واندرج إدريس. الغنة وتأتى لقالون وأبى عمرو والداجونى عن هشام ولابن ذكوان ويعقوب وحفص على ترك السكت. وتأتى لابن الأخرم على السكت. وهى للأصبهانى أيضا.
الأزرق بالطويل وفتح يوحى ثم بتقليلها. النقاش بترك النقل وفتح يوحى.
حمزة على هذا الوجه بقراءة نوحى كما شرح. النقاش بسكت المفصول.
حمزة على هذا الوجه بقراءة نوحى. الغنة للنقاش على ترك السكت. حمزة بسكت المد المنفصل وقراءة نوحى.
يعلم ما: الإدغام. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. ارتضى، من خشيته، مشفقون: لا يخفى. ولا تأتى هاء السكت ليعقوب على المد ولا على الإدغام.
ربع (وَمَنْ يَقُلْ)

قوله تعالى: وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلهٌ مِنْ دُونِهِ فَذلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ
الشرح والتحليل
1. ومن يقل: ترك الغنة فى الياء. 2. منهم إنى: ميم الجمع المهموزة. 3. إنى إله: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين.
نجزيه: صلة الهاء لابن كثير.

القراءة
2. قالون بفتح ياء الإضافة واندرج أبو عمرو. (3) الحلوانى بإسكان ياء الإضافة واندرج حفص ويعقوب. ابن عامر بالتوسط ولاحظ الاندراج. النقاش
(3/469)

بالطويل واندرج خلاد. (2) قالون بصلة الميم مقصورة وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. ابن كثير بإسكان ياء الإضافة وصلة هاء الضمير. قالون بمد الصلة وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة وفتح ياء الإضافة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بسكت المد.
(1) خلف بترك الغنة فى الياء. الضرير على هذا الوجه بالتوسط. خلف بسكت المفصول. ثم بسكت المد.

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ كانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما
الشرح والتحليل
1. أولم: ابن كثير وحده بقراءة ألم بدون واو. والشاهد: وأ ولم ألم (د) نا.
2. كفروا أن: المنفصل. 3. والأرض: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
شىء (ولا يأتى توسط شىء لحمزة على سكت المدود)، يؤمنون، سبلا لعلهم، وهو: لا يخفى. مت: بكسر الميم نافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالضم والشاهد من آل عمران: اكسر ... ضما هنا فى متم (شفا) (أ) رى ... وحيث جا (صحب) (أ) تى. الخالدون، فتنة وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِلَيْنا تُرْجَعُونَ
(35)
(3/470)

الشرح والتحليل
1. ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم. والباقون بضم التاء وفتح الجيم والشاهد بفرش البقرة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِذا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُواً أَهذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمنِ هُمْ كافِرُونَ
(36)
الشرح والتحليل
1. رءاك: بفتح الحرفين قالون وابن كثير والأصبهانى وحفص وأبو جعفر ويعقوب. وللأزرق تقليل الحرفين. وله ثلاثة البدل ولاحظ البدل الثانى.
ولأبى عمرو فتح الراء وإمالة الهمزة. ولهشام الفتح فيهما من طريق الحلوانى. والفتح والإمالة فى الحرفين من طريق الداجونى. ولابن ذكوان ثلاثة أوجه: فتحهما من
الطريقين وبه يختص وجه السكت قبل الهمز وكذا طول النقاش. وتقدم اختصاص الفتح بالطول للنقاش بسورة البقرة.
وإمالتهما: للأخفش والرملى. وفتح الراء وإمالة الهمزة للصورى. ويأتى وجه فتحهما للمطوعى مع فتح ذوات الراء والحاصل أن للأخفش وجهين فتحهما، إمالتهما. وللمطوعى وجهان فتحهما وإمالة الهمزة فقط.
والثلاثة للرملى واختصت الإمالة فى ذات الراء للمطوعى بفتح الراء وإمالة الهمزة. ولشعبة فتحهما، إمالتهما. ولحمزة والكسائى وخلف إمالتهما وجها واحدا. والشاهد من باب الإمالة:
حرفى رأى (م) ن (صحبة) (ل) نا اختلف ... وغير الأولى الخلف صف والهمز حف
وذو الضمير فيه أو همز ورا ... خلف (م) نى قللهما كلا جرى
(3/471)

وفى التنقيح:
وبالخلف للداجون حرفى رأى أمل ... ومع مضمر فافتحهما ثم ميلا
معا لابن ذكوان وهمزا فقط أمل ... له واخصصن سكتا بفتحك من كلا
ولم يكن الوجه الأخير لأخفش ... وليس عن المطوعى الثان معتلى
وفى نحو أخرى عند فتحهما افتحن ... ومع فتح را أضجعه ...
2. كفروا إن: المد المنفصل. 3. هزؤا: بضم الزاى وإبدال الهمزة واوا لحفص.
وقرأ حمزة وخلف بإسكان الزاى وبالهمزة والباقون بضم الزاى وبالهمز.
ووقف حمزة عليه بالنقل، إبدال الهمزة واوا على الرسم وفيه هنا سكت الموصول لحمزة وإدريس. 4. آلهتكم: ميم الجمع. 5. كافرون: الوجهان فى الراء للأزرق وهاء السكت ليعقوب بخلفه. ويمتنع تفخيم الراء على توسط البدل للأزرق.

القراءة
قالون. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) صلة الميم. (3) الأصبهانى بالنقل. حفص بقراءة هزوا. (2) قالون بتوسط المنفصل واندرج وجه لشعبة. قالون بصلة الميم. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بسكت المفصول. حفص بقراءة هزوا ووجهى المفصول. النقاش بالطويل وترك السكت. ثم بالسكت. (1) الأزرق بتقليل الحرفين ووجوه البدلين وقراءته الخاصة مع ملاحظة ترقيق كافرون فقط على توسط البدلين. أبو عمرو بفتح الراء وإمالة الهمزة وقصر المنفصل. ثم بالتوسط واندرج الصورى ولا سكت هنا. الداجونى عن هشام بإمالة الحرفين والتوسط واندرج ابن ذكوان والكسائى والوجه الثانى لشعبة. خلف العاشر بقراءة هزؤا بإسكان الزاى وترك السكت عموما. إدريس بسكت المفصول فقط. ثم بسكت الموصول كذلك.
الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء وقراءة هزؤا كما سبق.
وليس للنقاش طويل على إمالتهما أو إمالة الهمزة وحدها كما شرح.
(3/472)

حمزة بالطويل وترك الغنة مع الياء لخلف وترك السكت عموما ثم بالسكت في المفصول فقط. ثم بسكت الموصول كذلك. خلاد بالغنة والوجوه السابقة لخلف. خلف بسكت المد المنفصل والموصول والمفصول مع ترك الغنة. ثم بترك السكت فى الموصول فقط. خلاد بالغنة والوجوه السابقة لخلف.
تستعجلون: إثبات الياء وصلا ووقفا ليعقوب. متى: الفتح والتقليل للأزرق.
وأبى عمرو من الروايتين على ما حقق سابقا. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. وجوههم النار: بكسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب وصلا.
وبضمهما لحمزة والكسائى وخلف. والباقون بكسر الهاء وضم الميم.

قوله تعالى: بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّها وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ
(40)

الشرح والتحليل
1. بل تأتيهم: الإدغام لهشام بخلفه. فللحلوانى وجها واحدا. وللداجونى الوجهان. والإدغام لحمزة والكسائى وجها واحدا. 2. تأتيهم: ميم الجمع، إبدال الهمز، ضم الهاء ليعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ
(41)
الشرح والتحليل
1. ولقد استهزئ: كسر الدال وصلا لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب.
والضم للباقين. 2. استهزئ: إبدال الهمزة ياء مفتوحة لأبى جعفر وصلا.
(3/473)

ووقفه بياء ساكنة مدية. فحاق: الإمالة لحمزة فقط. 3. سخروا:
الوجهان فى الراء للأزرق ويأتى تفخيمها على توسط البدل على أنه عارض. 4. منهم: ميم الجمع. 5. يستهزءون: وجوه الوقف وتحرير البدل للأزرق على وجهى الراء. وقراءة أبى جعفر فى يستهزءون بحذف الهمزة وضم الزاى. ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف.

القراءة
قالون بضم الدال واندرج ورش وابن عامر والكسائى وخلف العاشر.
(5) الأزرق بمد وتوسط البدل. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
(3) الأزرق بترقيق الراء وثلاثة البدل الموقوف عليه بالتدلى. (2) أبو جعفر بقراءة استهزئ بإبدال الهمز ياء مفتوحة وصلا ويستهزءون بحذف الهمزة وضم الزاى ولاحظ له صلة الميم. (1) أبو عمرو بكسر الدال واندرج عاصم ويعقوب. حمزة بإمالة فحاق والوقف بالتسهيل والإبدال ياء والحذف.
والنهار: لا يخفى. ذكر ربهم: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو وحده. لا يستطيعون نصر: الإدغام.

قوله تعالى: بَلْ مَتَّعْنا هؤُلاءِ وَآباءَهُمْ حَتَّى طالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ
الشرح والتحليل
1. هؤلاء: المنفصل. 2. وآباءهم: ميم الجمع. 3. عليهم العمر: كسر الهاء والميم لأبى عمرو. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. طال:
الوجهان فى اللام للأزرق وصلا ووقفا والتغليظ مقدم. ولا امتناعات بين البدل وطال له.
(3/474)

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بكسر الهاء والميم فى عليهم العمر. يعقوب بضم الهاء والميم. (2) قالون بصلة الميم وقراءته واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(1) التوسط. أبو عمرو بكسر الهاء والميم. الكسائى بضم الهاء والميم واندرج يعقوب وخلف العاشر. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وتغليظ اللام وقراءته. ثم بترقيق اللام واندرج النقاش. حمزة بضم الهاء والميم. الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما تغليظ وترقيق اللام. حمزة بسكت المد المنفصل وقراءته بضم الهاء والميم. ثم بالسكت العام.
ولاحظ على سكت الأرض لحمزة الوقف على المفصول بالنقل، التحقيق، السكت وأما وجوه الجمع فعلى حالها فى الترتيب بسبب الاندراج. أنذركم:
الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَلا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعاءَ إِذا ما يُنْذَرُونَ
(45)

الشرح والتحليل
1. ولا يسمع الصم: ابن عامر وحده بالتاء المضمومة فى تسمع مع كسر الميم ونصب الصم. والباقون بالياء التحتية مفتوحة وفتح الميم ورفع الصم والشاهد: يسمع ضم ... خطابه واكسر وللصم انصبا ... رفعا (ك) سا والعكس فى النمل (د) با. 2. الدعاء إذا: بتسهيل الثانية نافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والباقون بتحقيقهما. ولاحظ الطويل لأصحابه.
القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية ولاحظ الاندراج. (2) الأزرق بالطويل وتسهيل الهمزة الثانية. عاصم بالتوسط وتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. حمزة
(3/475)

بالطويل. حمزة بسكت المد. (1) ابن عامر بقراءة تسمع بالتاء المضمومة وكسر الميم ونصب الصم وتحقيق الهمزتين. النقاش بالطويل.
تظلم: بتغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. شيئا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِنْ كانَ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنا بِها
الشرح والتحليل
1. مثقال: قراءة نافع وأبى جعفر برفع اللام. والباقون بنصبها والشاهد:
مثقال كلقمان ارفع (مدا). 2. من خردل: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
3. خردل أتينا: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنا مُوسى وَهارُونَ الْفُرْقانَ وَضِياءً وَذِكْراً لِلْمُتَّقِينَ
(48)
الشرح والتحليل
1. ولقد آتينا: النقل والسكت. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة.
3. وضياء: الطويل وقراءة قنبل وحده بالهمزة بدل الياء والشاهد من باب الهمز المفرد: ضياء (ز) ن. والترجمة معطوفة على قوله: واهمز. 4. وذكرا للمتقين: الغنة. 5. للمتقين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) الغنة على ما سبق. (3) قنبل بقراءة وضياء بالهمز ووجهى الغنة. النقاش بالطويل ووجهى الغنة. (2) أبو عمرو بالتقليل ووجهى الغنة. حمزة بالإمالة والطويل وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.
الكسائى بتوسط المتصل واندرج خلف العاشر. (1) ورش بالنقل وقصر البدل وفتح موسى والطويل للأزرق وتفخيم ذكرا ثم بترقيقها. الأصبهانى
(3/476)

بالتوسط ووجهى الغنة. الأزرق بالتقليل وعليه الترقيق فقط. ثم بتوسط البدل والفتح وعليه التفخيم فقط. ثم بالتقليل والوجهين. ثم بالمد والوجهين فى ذات الياء وعلى كل منهما الوجهان فى ذكرا.
مجمل تحرير الأزرق البدل/ موسى/ ذكرا
قصر/ فتح/ الوجهان
قصر/ تقليل/ ترقيق فقط
توسط/ فتح/ تفخيم فقط
توسط/ تقليل/ الوجهان
مد/ فتح/ الوجهان
مد/ تقليل/ الوجهان
والشاهد من التنقيح:
كذكرا مع التوسط والفتح فخمن ... وبالقصر والتقليل تفخيمه احظلا
ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص. الغنة لابن الأخرم. النقاش بالطول. حمزة بالإمالة والطويل وترك الغنة لخلف. خلف بسكت المتصل.
خلاد بالغنة ووجهى المتصل. إدريس بتوسط المتصل.
ذكر: الوجهان فى الراء للأزرق. أفأنتم: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى.
منكرون: الوجهان فى الراء للأزرق. وهاء السكت.
صورة واسعة للأزرق البدل/ موسى/ ذكرا/ ذكر
قصر/ فتح/ تفخيم/ ترقيق
قصر/ فتح/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
قصر/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق
توسط/ فتح/ تفخيم/ ترقيق
(3/477)

توسط/ تقليل/ تفخيم/ ترقيق
توسط/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق
طول/ فتح/ تفخيم/ ترقيق
طول/ فتح/ ترقيق/ ترقيق
طول/ تقليل/ تفخيم/ ترقيق
طول/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
وامتنع تفخيم الراءين معا هنا وهذا التحرير دقيق وصحيح وبالبدائع خلاف هذا فإن البدائع فيه فتح ذات الياء لابن بليمة والتحرير على أن له التقليل وبالبدائع اعتبار البدل المغير والتحرير على عدم اعتباره عملنا بذلك والشاهد من التنقيح:
وإن تقرأن تفخيم ذى الضم مسجلا ... فصل قلل امدد واسكت افتح بقصره

ربع (وَلَقَدْ آتَيْنا إِبْراهِيمَ رُشْدَهُ)
لاحظ أولا أنه لا خلاف فى لفظ إبراهيم فى هذه السورة فهو للكل بالياء.
قال لأبيه: الإدغام وصلة الهاء لابن كثير. قال لقد: الإدغام. أجئتنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. فطرهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: فَجَعَلَهُمْ جُذاذاً إِلَّا كَبِيراً لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ
(58)

الشرح والتحليل
1. فجعلهم: ميم الجمع. 2. جذاذا إلا: النقل والسكت. وقراءة الكسائى وحده بكسر الجيم. وللباقين ضمها والشاهد: جذاذا كسر ضمه (ر) عى.
(3/478)

3. كبيرا لهم: الغنة. ولاحظ الوجهين فى كبيرا للأزرق. وصلة الهاء من إليه لابن كثير ولا خلف هنا فى يرجعون فهى للكل بفتح الياء وكسر الجيم.

القراءة
قالون. (3) الغنة. (2) ورش بالنقل وترقيق الراء للأزرق وصلة الميم المهموزة بالطويل. ثم بالتفخيم. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة. ثم بالغنة ووجهى الميم. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين واندرج حفص وحمزة وإدريس.
ابن الأخرم بالغنة. الكسائى بقراءة جذاذا بكسرا الجيم. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بصلة هاء الضمير. قالون بمد الصلة.
قالون بالغنة وصلة الميم مقصورة. ابن كثير بقراءته. قالون بمد الصلة.
يقال له: الإدغام. له إبرهيم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام.
فأتوا، الناس المجرور: لا يخفى. ولا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو.

قوله تعالى: قالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هذا بِآلِهَتِنا يا إِبْراهِيمُ
(62)

الشرح والتحليل
1. قالوا ءأنت: المنفصل. 2. ءأنت: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام بالتسهيل مع الإدخال. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل مع عدم الإدخال. وللأزرق إبدالها ألفا مع المد اللازم. وليس له هنا إمتناعات.
ولهشام وجهان آخران هما التحقيق مع الإدخال للحلوانى على القصر والمد. والتحقيق مع عدم الإدخال للداجونى. وللباقين التحقيق بدون إدخال. وهذا تحرير لحمزة فى الوقف على يا إبرهيم:
المنفصل يا إبرهيم وقفا
ترك تحقيق بدون سكت، تسهيل مع المد والقصر.
(3/479)

سكت تحقيق بدون سكت، تسهيل مع المد والقصر.

القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام. (2) الأصبهانى بالتسهيل بدون إدخال واندرج ابن كثير ورويس. الحلوانى بالتحقيق والإدخال. حفص بالتحقيق بدون إدخال واندرج روح. (1) قالون بالتوسط وتسهيل الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو ووجه لهشام (طريق الحلوانى). الأصبهانى بالتسهيل بدون إدخال واندرج رويس. الحلوانى بالتحقيق والإدخال. الداجونى بالتحقيق بدون إدخال ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية بدون إدخال وثلاثة البدل. الأزرق بإبدال الثانية حرف مد لازم وعليه ثلاثة البدل.
النقاش بتحقيق الهمزتين بدون إدخال واندرج وجه لحمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر. حمزة بسكت المد المنفصل فى قالوا ءأنت والوقف بالتحقيق بدون سكت والتسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: قالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هذا فَسْئَلُوهُمْ إِنْ كانُوا يَنْطِقُونَ
(63)

الشرح والتحليل
1. كبيرهم: ميم الجمع ووجها الراء للأزرق. 2. فسئلوهم: نقل ابن كثير والكسائى وخلف العاشر وسكت المفصول، الموصول وأحكام الميم المهموزة.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (2) ورش بالصلة الطويلة على تفخيم الراء المضمومة. الأصبهانى بالصلة المقصورة. ثم بتوسطها. ابن ذكوان طريق الأخفش بسكت المفصول واندرج حفص وحمزة. ابن ذكوان من جميع
(3/480)

طرقه بسكت المفصول والموصول واندرج حفص وحمزة. الكسائى بالنقل واندرج خلف العاشر. إدريس على النقل بسكت المفصول. (1) قالون بصلة الميم فى موضعيها واندرج أبو جعفر. قالون بمد الصلة. ابن كثير بالنقل (فسلوهم) مع صلة الميم. الأزرق بترقيق الراء وقراءته المعروفة.
تحرير لابن ذكوان على مختلف طرقه فسئلوهم إن
موصول مفصول
ترك ترك
ترك سكت
سكت سكت
ومعلوم أن السكت للصورى مرتبة واحدة ومعلوم تقدم طريق النقاش وكثرة كتب التوسط له. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أُفٍّ لَكُمْ وَلِما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. أف: نافع وحفص وأبو جعفر بكسر الفاء منونة. وابن كثير وابن عامر ويعقوب بفتح الفاء بدون تنوين. والباقون بكسرها بدون تنوين والشاهد من فرش الإسراء: وحيث أف نون عن (مدا) ... وفتح فائه (د) نا (ظ) ل (ك) دا. ولاحظ الغنة فى اللام هنا على قراءة التنوين.
2. لكم: ميم الجمع.

القراءة
قالون بقراءة أفّ بكسر الفاء منونة واندرج ورش وحفص. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (1) قالون بالغنة وقراءته واندرج الأصبهانى
(3/481)

وحفص. قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بقراءة أفّ بفتح الفاء بدون تنوين وصلة الميم. ابن عامر على هذا الوجه بإسكان الميم واندرج يعقوب. أبو عمرو بقراءة أفّ بكسر الفاء بدون تنوين ولاحظ الاندراج.
حرقوه: لا يخفى. على إبرهيم: وقف حمزة بالتحقيق. وبالسكت. وبالتسهيل مع المد والقصر. والمهم أن تعلم أنها بخلاف الوقف على يا إبراهيم. الأخسرين، ونجيناه، نافلة وقفا لحمزة والكسائى: لا يخفى ما فيها من وجوه حمزة الإطلاقية. ولاحظ مراتب السكت لحمزة فى أل، المفصول.

قوله تعالى: وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَأَوْحَيْنا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْراتِ وَإِقامَ الصَّلاةِ وَإِيتاءَ الزَّكاةِ وَكانُوا لَنا عابِدِينَ
(73)

الشرح والتحليل
1. وجعلناهم: ميم الجمع والسكت. 2. أئمة: بتسهيل الثانية وإبدالها ياء خالصة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس وكلهم بدون إدخال مع الوجهين. غير أن أبى جعفر له الإدخال فى وجه التسهيل فقط. وقرأ هشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه ولا يأتى عدم الإدخال إلا على التوسط فللحلوانى على القصر الإدخال فقط وعلى المد الوجهان.
وللداجونى عدم الإدخال على المشهور الذى نعمل به والشاهد: أئمة سهل أو ابدل (ح) ط (غ) نا ... (حرم) ومد (لا) ح بالخلف (ث) نا ... مسهلا ... إلى آخره. 3. وأوحينا إليهم: المنفصل. 4. إليهم:
ضم الهاء لحمزة ويعقوب وصلا ووقفا. الخيرات: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. الصلاة: لا يخفى.
ملحوظة: تعذر إفراد رمز هشام فى الشاهد السابق لقصور بالآلات.
(3/482)

القراءة
قالون بقصر المنفصل واندرج أبو عمرو. (4) رويس بضم إليهم والوجهان فى عابدين. (3) قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو. رويس بضم إليهم. (2) قالون بالإبدال ياء وقصر المنفصل واندرج أبو عمرو. رويس بضم إليهم ولا تأتى هاء السكت هنا على الإبدال كما فى التحريرات. قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو. رويس بضم إليهم. هشام طريق الحلوانى بتحقيق الهمزتين مع الإدخال وقصر وتوسط المنفصل ثم بالتحقيق وعدم الإدخال من الطريقين مع التوسط فقط. روح بضم إليهم وعدم هاء السكت. النقاش بطويل المنفصل. خلاد بضم إليهم. حفص بقصر المنفصل. روح بضم إليهم ووجهى هاء السكت. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والقراءة كخلاد. الضرير بتوسط المنفصل وكسر إليهم.
(1) قالون بصلة الميم مقصورة والتسهيل واندرج ابن كثير. الأصبهانى على هذا الوجه بإسكان الميم غير المهموزة. قالون بالإبدال ياء وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى. أبو جعفر بالتسهيل مع الإدخال.
قالون بمد الصلة والتسهيل وتوسط المنفصل. الأصبهانى. قالون بالإبدال.
الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة والوجهان فى أئمة وتغليظ لام الصلاة وثلاثة البدل على كل منهما. ابن ذكوان بالسكت وتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطول. خلاد بضم إليهم. ثم بسكت المنفصل. ثم بالسكت العام. خلف عن حمزة بترك الغنة والوجوه السابقة لخلاد.
وهذا تحرير لرويس من شرح الشيخ جابر يمتنع إبدال همزة أئمة لرويس مع وجه الإدغام الكبير وكذا مع هاء السكت فى عابدين ونحوها لأنه من إرشاد أبى العز مع القصر ويحتمل من غاية
(3/483)

أبى العلا مع المد. والإدغام الكبير لرويس من المصباح والهاء له من غاية ابن مهران وقد ذكر هذا المنع بعمدة العرفان أيضا.
آتيناه، ونجيناه، الخبائث وقفا لحمزة: لا يخفى. سوء: ثلاثة اللين للأزرق وسكت الموصول لأصحابه. وهذا تحرير للأزرق صحح بمعرفة المقرئ:
البدل سوء
قصر قصر، توسط
توسط قصر، توسط
مد قصر، توسط، مد
وأطلعت عليه المقرئ ووافق عليه
(صورة أوسع للأزرق) البدل/ سوء/ نادى
قصر/ قصر/ فتح (1) من التذكرة، تقليل لابن بليمة
قصر/ توسط/ فتح من الشاطبية ولا يأتى التقليل
توسط/ قصر/ تقليل فقط
توسط/ توسط/ فتح من الإرشاد، تقليل (2)
طول/ قصر/ فتح، تقليل
طول/ توسط/ فتح، تقليل
طول/ طول/ فتح، تقليل
وأدخلناه، نادى، فنجيناه، ونصرناه: لا يخفى. بآياتنا: وقف حمزة بالإبدال ياء، التحقيق. سوء، أجمعين، فيه: لا يخفى. والطير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
((1) حررته من المطلوب وذكر نسبته فى البدائع إلى التذكرة.)
((2) من الشاطبية.)
(3/484)

قوله تعالى: وَعَلَّمْناهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ
الشرح والتحليل
1. وعلمناه: صلة الهاء لابن كثير. 2. لبوس لكم: الغنة. 3. لكم: ميم الجمع. 4. ليحصنكم: نافع وابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائى وروح وخلف العاشر بالياء. وقرأ ابن عامر وحفص وأبو جعفر بالتاء. وقرأ شعبة ورويس بالنون والشاهد: يحصن نون (ص) ف (غ) نا أنث (ع) لن ... (ك) فؤ (ث) نا. 5. بأسكم: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر. ولحمزة وقفا. ولاحظ دقة الجمع.

القراءة
قالون بقراءة ليحصنكم بالياء واندرج ورش وأبو عمرو والكسائى وروح وخلف العاشر. (5) أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج حمزة وقفا. (4) ابن عامر بقراءة لتحصنكم بالتاء واندرج حفص. شعبة بقراءة لنحصنكم بالنون واندرج رويس. (3) قالون بصلة الميم وقراءة ليحصنكم. أبو جعفر بقراءة لتحصنكم بالتاء وإبدال الهمز. (2) قالون بالغنة وإسكان الميم وقراءة ليحصنكم واندرج الأصبهانى وأبو عمرو وروح. أبو عمرو على هذا الوجه بإبدال الهمز. ابن عامر بقراءة لتحصنكم بالتاء واندرج حفص. رويس بقراءة لنحصنكم. قالون بصلة الميم وقراءة ليحصنكم. أبو جعفر بقراءة لتحصنكم بالتاء وإبدال الهمز. (1) ابن كثير بصلة هاء الضمير وصلة الميم وقراءة ليحصنكم بالياء. ابن كثير بالغنة.
شاكرون: هاء السكت والوجهان فى الراء للأزرق.
(3/485)

قوله تعالى: وَلِسُلَيْمانَ الرِّيحَ عاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلى الْأَرْضِ الَّتِي بارَكْنا فِيها
الشرح والتحليل
1. الريح: بالجمع لأبى جعفر وحده والشاهد من فرش سورة البقرة. 2. بأمره إلى: المنفصل. 3. الأرض: نقل الأصبهانى أولا. والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (وَأَيُّوبَ إِذْ نادى)
لاحظ أولا فى هذا الربع كثرة مواضع هاء السكت ليعقوب. مسنى الضر:
إسكان الياء لحمزة وحده وتحذف للوصل. والشاهد بالباب.
وآتيناه، وذكرى للعابدين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنادى فِي الظُّلُماتِ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
(87)
الشرح والتحليل
1. أن لن: الغنة ولاحظها فى الموضع الثانى. 2. لن نقدر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وقرأ يعقوب وحده بالياء مضمومة وفتح الدال مبنيا للمفعول. والباقون بالنون مفتوحة وكسر الدال مبنيا للفاعل والشاهد:
نقدر يا واضممن وافتح (ظ) بى. 3. عليه: صلة الهاء لابن كثير.
(3/486)

4. فنادى: أحكام التقليل والإمالة. 5. لا إله إلا أنت: المنفصل ولاحظ فيه مد التعظيم ولاحظ تحريره مع الغنة كما سبق وهو: ليس لقالون والأصبهانى والحلوانى مد التعظيم. مد التعظيم مع الغنة فقط لأبى عمرو وحفص وابن جماز. قنبل ويعقوب بمد التعظيم مع وجهى الغنة. والبزى بمد التعظيم مع الغنة فقط. ابن وردان له مد التعظيم من الكامل وليس به الغنة له فليس له إلا هذا الوجه. ولاحظ أنه ليس ليعقوب هاء سكت فى جمع المذكر السالم على مد التعظيم وانظر التحريرات لأحكام مد التعظيم بسورة الأنعام فى قوله تعالى (اتبع ما أوحى).

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) قالون بالتوسط فى الموضعين ولاحظ الاندراج.
ابن وردان على هذا الوجه بقصر المنفصل العادى. النقاش بالطويل فى الموضعين. (4) حمزة بالإمالة وقراءته المعروفة للراويين. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. (3) ابن كثير بصلة الهاء وقصر المنفصل فى الموضعين.
ثم بمد التعظيم لقنبل. (2) الأزرق بترقيق الراء وجها واحدا وقراءته المعروفة.
يعقوب بقراءته المعروفة بدون مد التعظيم والوجهان فى هاء السكت.
يعقوب بمد التعظيم وعدم هاء السكت. يعقوب بتوسط المنفصل الثانى.
(1) قالون بالغنة فى الموضعين وقصر المنفصل فى الموضعين. قالون بتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بقصر المنفصل الثانى أى بمد التعظيم واندرج حفص وابن جماز. النقاش بالطويل. ابن كثير بصلة عليه وقصر المنفصل فى الموضعين ثم بمد التعظيم. يعقوب بقراءته الخاصة وقصر المنفصل فى الموضعين ووجهى هاء السكت ثم بمد التعظيم وعدم الهاء. ثم بتوسط المنفصل الثانى وعدم الهاء.
(3/487)

قوله تعالى: وَكَذلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ
(88)

الشرح والتحليل
1. ننجى: ابن عامر وشعبة بحذف إحدى النونين وتشديد الجيم. والباقون بضم النون الأولى وتسكين الثانية وتخفيف الجيم والشاهد: ننجى احذف اشدد (ل) ى (م) ضى ... (ص) ن. 2. المؤمنين: إبدال الهمز، هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَزَكَرِيَّا إِذْ نادى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنْتَ خَيْرُ الْوارِثِينَ
(89)
الشرح والتحليل
1. وزكرياء إذ: قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة وأبو جعفر ويعقوب بهمز زكرياء وقرأ حفص وحمزة والكسائى وخلف بلا همز فهو عندهم من باب المنفصل. وعند السابقين من باب المتصل. ولنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس تسهيل الثانية. ولابن عامر وشعبة وروح تحقيقهما. ولاحظ الطويل للأزرق. وسكت حمزة على المنفصل على قراءته. نادى: أحكام التقليل والإمالة. 2. الوارثين: هاء السكت لرويس أولا ولاحظها لروح على قراءته. ولاحظ ترك الغنة مع الواو لخلف عن حمزة. ولاحظ عدم الامتناعات للأزرق بين اليائى، خير.

القراءة
قالون بقراءة زكرياء إذ بالهمز مع تسهيل الثانية واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. (2) رويس بهاء
(3/488)

السكت. (1) الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية ووجهى الراء المضمومة.
الأزرق بالتقليل ووجهى الراء المضمومة. ابن عامر بتحقيق الهمزتين واندرج شعبة وروح. روح بهاء السكت. النقاش بالطويل. حفص بقراءة زكريا بدون همز وقصر المنفصل. حفص بالتوسط. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. حمزة بالطويل والإمالة وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد لكل من راوييه.
يحيى: لا يخفى. وأصلحنا: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. يسارعون:
بالإمالة دورى الكسائى وحده. الخيرات: الترقيق وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِيها مِنْ رُوحِنا وَجَعَلْناها وَابْنَها آيَةً لِلْعالَمِينَ
(91)

الشرح والتحليل
1. والتى أحصنت: المنفصل. 2. من روحنا: الغنة. 3. آية للعالمين: وجه الحلوانى ورويس من قوله فى التنقيح والشاهد: وزد عند حلوان لدى اللام غنة ... كما عند رملى لدى الراء تقبلا. وفى الشرح: أن لكل من الحلوانى ورويس والرملى ثلاثة وجوه على هذا التحرير. ولاحظ أن هذا الوجه الزائد لكل من الحلوانى ورويس يأتى على القصر فقط. 4. للعالمين:
هاء السكت ليعقوب بخلفه وهى لا تأتى على المد. وهى مطلقة على وجوه رويس فانتبه.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وترك الغنة ولاحظ الاندراج. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) الحلوانى بالغنة فى اللام على ترك الغنة فى الراء واندرج
(3/489)

رويس. وهذا الوجه لهما على القصر فقط. رويس على هذا الوجه بهاء السكت. (2) قالون بالغنة فى الراء واللام ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بالغنة فى الموضعين.
الرملى بترك الغنة فى اللام. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة.
الأزرق بتوسط ومد البدل. النقاش بالغنة فى الموضعين. حمزة بسكت المد وقراءته.
فاعبدون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين.

قوله تعالى: فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا كُفْرانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كاتِبُونَ
(94)

الشرح والتحليل
1. فمن يعمل ترك الغنة فى الياء. 2. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 3. مؤمن: إبدال الهمز. فلا كفران: توسط لا لحمزة بخلفه ولا امتناعات له هنا. كاتبون: لا يخفى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَحَرامٌ عَلى قَرْيَةٍ أَهْلَكْناها أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ
(95)
الشرح والتحليل
1. وحرام: قرأ شعبة وحمزة والكسائى بكسر الحاء وسكون الراء بلا ألف.
والباقون بفتح الحاء والراء وألف بعدهما وهما لغتان كالحل والحلال والشاهد: حرم اكسر سكن اقصر (ص) ف (رضى). 2. قرية
(3/490)

أهلكناها: النقل والسكت. 3. أهلكناها أنهم: المنفصل. 4. أنهم: ميم الجمع ولاحظ أن لا يرجعون هنا متفق على قراءته مبنيا للفاعل. ولاحظ أن كتب التوسط فى المنفصل للنقاش أكثر من كتب الطول فيقدم له على سكت المفصول التوسط ثم يؤتى بالطويل.

القراءة
قالون بقراءة وحرام بفتح الحاء والراء وألف بعدها وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (3) قالون بالتوسط. قالون بصلة الميم. النقاش بالطويل. (2) ورش بالنقل والطويل للأزرق. الأصبهانى بوجهى المنفصل. ابن ذكوان بسكت المفصول والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل. (1) شعبة بقراءة وحرم بكسر الحاء وسكون الراء بلا ألف واندرج الكسائى. حمزة بالطويل.
حمزة بسكت المفصول. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ
(96)

الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. فتحت: بالتشديد لابن عامر وأبى جعفر ويعقوب وبالتخفيف للباقين والشاهد من فرش الأنعام: وفتحت يأجوج (ك) م (ثوى). والترجمة معطوفة على التشديد. 3. يأجوج ومأجوج: قرأ عاصم وحده يأجوج ومأجوج بالهمز والباقون بدونه والشاهد من باب الهمز المفرد. يأجوج ومأجوج (ن) ما. والترجمة معطوفة على الهمز.
4. وهم: ميم الجمع. ولاحظ دقة الجمع بخصوص ترك الغنة فى الياء للضرير على التوسط قبل صلة الميم وأيضا تركها لغنة خلف على الطويل.
(3/491)

القراءة
قالون بقراءة فتحت بالتخفيف، وياجوج وماجوج بدون همز واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (3) حفص بقراءة يأجوج ومأجوج بالهمز. (2) الحلوانى بقراءة فتحت بالتشديد، وياجوج وماجوج بدون همز واندرج يعقوب. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. (1) قالون بالتوسط وقراءته ولاحظ الاندراج. الضرير بترك الغنة فى الياء. قالون بصلة الميم. عاصم بقراءته بالهمز. ابن عامر بالتشديد واندرج يعقوب. الأزرق بالطويل والتخفيف فى فتحت، وياجوج وماجوج بدون همز واندرج خلاد. خلف بترك الغنة فى الياء. النقاش بتشديد فتحت. حمزة بسكت المد وقراءته وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد.

قوله تعالى: لَوْ كانَ هؤُلاءِ آلِهَةً ما وَرَدُوها
الشرح والتحليل
1. هؤلاء آلهة: المنفصل، إبدال الثانية ياء لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس وللأزرق فيها ثلاثة البدل. والباقون بتحقيقهما.
ولاحظ مرتبتى سكت حمزة ويسهل الجمع بعد ذلك.
زفير للأزرق، الحسنى: لا يخفى. خالدون: وأمثالها هاء السكت ليعقوب بخلفه.
(3/492)

قوله تعالى: لا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ هذا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ
(103)

الشرح والتحليل
1. لا يحزنهم: أبو جعفر وحده بضم الياء وكسر الزاى. 2. الأكبر: النقل والسكت. 3. وتتلقاهم: الإمالة أولا لحمزة. 4. الملائكة: الطويل أولا للنقاش. 5. كنتم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يَوْمَ نَطْوِي السَّماءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ
الشرح والتحليل
1. نطوى السماء: قراءة أبى جعفر وحده بالتاء المثناه المضمومة على التأنيث وفتح الواو مبنيا للمفعول والسماء بالرفع والباقون بنون العظمة والسماء بالنصب مفعول به والشاهد: نطوى فجهل أنث النون السما ... فارفع (ث) نا. 2. السماء: الطويل. 3. للكتب: بالجمع لحفص وحمزة والكسائى وخلف والباقون بالإفراد والشاهد: وللكتاب (صحب) جمعا ويسهل الجمع بعد ذلك.
بدأنا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر.
(3/493)

قوله تعالى: وَلَقَدْ كَتَبْنا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُها عِبادِيَ الصَّالِحُونَ
(105)

الشرح والتحليل
1. الزبور: بضم الزاى لحمزة وخلف والباقون بفتحها. والشاهد بفرش النساء: (فتى) وعنهما ... زاى زبورا كيف جاء فاضمما. 2. الأرض:
النقل والسكت. عبادى الصالحون: إسكان ياء الإضافة لحمزة وحده.
3. الصالحون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ويسهل الجمع بعد ذلك.
لبلاغا لقوم، رحمة للعالمين، يوحى، سواء وقفا لهشام بخلفه وحمزة:
لا يخفى. ويعلم ما: الإدغام. فتنة لكم: الغنة.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِ
الشرح والتحليل
1. قل رب: حفص وحده بقراءة قال بصيغة الماضى. والباقون بصيغة الأمر.
والشاهد بأول السورة: وقل قال (ع) ن (شفا) وآخرها (ع) ظم.
2. رب: قرأ أبو جعفر وحده بضم الباء. والباقون بكسرها والشاهد:
(ث) نا ورب للكسر اضمما عنه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/494)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَرَبُّنَا الرَّحْمنُ الْمُسْتَعانُ عَلى ما تَصِفُونَ
(112)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ

الشرح والتحليل
1. ما تصفون: لابن ذكوان الغيب بخلفه وللباقين الخطاب والشاهد: وخلف غيب يصفون (م) ن. ما بين السورتين. 2. يأيها: المنفصل.

القراءة
قالون بالبسملة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (2) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. وممن اندرج خلف الصورى فى تصفون فانظر آخر الجمع. الأزرق بالطول واندرج النقاش لأنه ليس للأخفش عن ابن ذكوان غير الخطاب فى تصفون. الأزرق بالسكت بين السورتين ولا يندرج النقاش لأنه ليس له على الطول سكت بين السورتين. أبو عمرو على السكت بين السورتين بقصر المنفصل واندرج يعقوب وليس للحلوانى سكت بين السورتين على قصر المنفصل. أبو عمرو بتوسط المنفصل واندرج الأخفش عن ابن ذكوان، الحلوانى عن هشام ووجه السكت بين السورتين لإسحق عن خلف العاشر واندرج يعقوب. الأزرق بالوصل بين السورتين واندرج حمزة. أبو عمرو على الوصل بين السورتين بقصر المنفصل واندرج يعقوب. دورى أبى عمرو وبتوسط المنفصل واندرج
(3/495)

هشام والأخفش ويعقوب وخلف العاشر. حمزة بسكت المد المنفصل.
الصورى عن ابن ذكوان بالغيب فى يصفون والبسملة وتوسط المنفصل ولا يأتى غير هذا على الغيب فى يصفون.
والخلاصة أن الأخفش له الخطاب والصورى له الوجهان فى تصفون. والله أعلم وللصورى تحريرات فى شىء، الرائى على وجهى تصفون انظرها بالبدائع.

تابع (سورة الحج)
الساعة شىء: الإدغام.

قوله تعالى: يَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها وَتَرَى النَّاسَ سُكارى وَما هُمْ بِسُكارى وَلكِنَّ عَذابَ اللَّهِ شَدِيدٌ
(2)

الشرح والتحليل
1. عما أرضعت: المنفصل. 2. وترى الناس: الإمالة والفتح للسوسى وصلا.
3. الناس سكارى: الإدغام وليس للسوسى امتناعات. 4. سكارى: قراءة حمزة والكسائى وخلف فى الموضعين بفتح السين وإسكان الكاف مع حذف الألف والإمالة. والباقون بضم السين وفتح الكاف مع الألف.
وأمالها أبو عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. وقللهما الأزرق والشاهد: سكرى معا (شفا). 5. وما هم: ميم الجمع.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(4) أبو عمرو بالإمالة فى الموضعين. (3) أبو عمرو بالإدغام. يعقوب بالإدغام
(3/496)

والفتح. السوسى بإمالة وترى وقراءته. السوسى بالإدغام. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإمالة واندرج الصورى. الكسائى بقراءة سكرى بفتح السين وإسكان الكاف والإمالة واندرج خلف العاشر. روح بالإدغام وقراءته. السوسى بإمالة وترى والإظهار. الأزرق بالطويل والتقليل. النقاش بالفتح. حمزة بقراءة سكرى كما شرح. ثم بسكت المد.
الناس المجرور، عليه، تولاه ذات ياء ولا يضر الرسم بالألف، ويهديه، مخلقة لنبين: لا يخفى. لنبين لكم: الإدغام. وتجوز الغنة عليه لأبى عمرو وتتعين ليعقوب.

قوله تعالى: وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحامِ ما نَشاءُ إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ
الشرح والتحليل
1. ونقر: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. الأرحام ما: النقل والسكت والإدغام. 3. نشاء إلى: بالتسهيل والإبتدال واوا لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. وبالتحقيق للباقين. 4. إلى أجل: المنفصل.
5. نخرجكم: ميم الجمع. وفى التحريرات أنه لا يأتى للأزرق على تفخيم المضمومة تقليل فى مسمى على الإبدال فى نشاء إلى ولاحظ هنا عدم أحكام اليائى بسبب الوصل فعلى هذا قراءة الأزرق مطلقة. وفى التحريرات أيضا أن وجه الإدغام العام لرويس يختص بوجه التسهيل فى نشاء إلى.
(3/497)

القراءة
قالون. (5) قالون بصلة الميم. (4) قالون بالتوسط ووجهى الميم. (3) قالون بالإبدال واوا وعليه ما أتى على التسهيل ولاحظ الاندراج. الحلوانى بالتوسط وتحقيق الهمزتين وقصر وتوسط المنفصل. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالنقل والإدغام. (2) الأزرق على تفخيم المضمومة بالنقل وقراءته الخاصة على الإطلاق. الأصبهانى بتوسط المتصل وقصر وتوسط المنفصل ولا يخفى أحكامه فى الهمزتين. أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل والتسهيل واندرج رويس. ثم بالإبدال واوا ولا يندرج رويس كما سبق. روح بتحقيق الهمزتين مع قصر وتوسط المنفصل.
ابن ذكوان بالسكت فى أل والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالنقل والإدغام. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالسكت والنقل والإدغام. ثم بالسكت العام والوقف بالسكت فقط. (1) الأزرق بترقيق الراء وقراءته الخاصة الإطلاقية.
العمر لكيلا: الإدغام. يعلم من: الإدغام. يتوفى، شيئا: بالإطلاق للأزرق.

قوله تعالى: وَتَرَى الْأَرْضَ هامِدَةً فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَيْهَا الْماءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ
(5)

الشرح والتحليل
1. وترى الأرض: الإمالة والفتح للسوسى وصلا. 2. الأرض: النقل والسكت. 3. فإذا أنزلنا: المنفصل 4. وربت: أبو جعفر وحده بهمزة مفتوحة بعد الباء الموحدة والباقون بدون الهمزة والشاهد: ربت قل ربأت ... (ث) رى معا.
(3/498)

القراءة
قالون. (4) أبو جعفر بقراءة ربأت بالهمزة المفتوحة بعد الباء. (3) التوسط.
النقاش بالطويل واندرج حمزة. (2) ورش بالنقل والطويل للأزرق.
الأصبهانى بوجهى المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. السوسى بإمالة وترى ووجهى المنفصل.
الله هو: الإدغام. الموتى، شىء: بدون امتناعات للأزرق. آتية لا ريب: الغنة والبدل وتوسط لا لحمزة. الناس المجرور: لا يخفى. ليضل: ابن كثير وأبو عمرو ورويس بخلفه بفتح الياء والباقون بضمها والشاهد من فرش سورة ابراهيم:
يضل فتح الضم كالحج الزمر ... (حبر) (غ) نا لقمان (حبر) وأتى ...
عكس رويس. ويلاحظ تقديم وجه الفتح لرويس كما حررته فى موضع ابراهيم. الدنيا: لا يخفى. بظلام: الوجهان فى اللام للأزرق. بظلام للعبيد:
الغنة. اطمأن: تسهيل الهمزة للأصبهانى. خير: الوجهان فى الراء للأزرق.
أصابته، خسر للأزرق وجها واحدا، الدنيا والآخرة: لا يخفى ووقف حمزة على والآخرة: بالنقل والفتح والإمالة، السكت والفتح، التحقيق والفتح بدون امتناعات ولاحظ اندراج هذا الوجه على قراءة دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا ولا يأتى تحقيق بدون سكت فى الوقف على وجه سكت المفصول.

وللأهمية يجمع قوله تعالى: وَإِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيا وَالْآخِرَةَ
(3/499)

القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا واندرج وجه لحمزة واندرج خلف العاشر. حمزة بالنقل ووجهى تاء التأنيث. حمزة بالسكت والفتح فى تاء التأنيث. ولم يندرج معه أحد. الكسائى بالتحقيق وإمالة تاء التأنيث. ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءته. ورش بالنقل وترقيق الراء للأزرق فى خسر، الآخرة ولاحظ النقل فى الآخرة أيضا. ثم بتوسط ومد البدل. الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. الأصبهانى بالتفخيم والفتح. ابن ذكوان بسكت المفصول وأل واندرج حفص. حمزة بالإمالة والوقف بالنقل ووجهى تاء التأنيث. حمزة بالسكت والفتح فقط فى تاء التأنيث واندرج إدريس.
والآخرة ذلك: الإدغام. لبئس: الإبدال لورش من الطريقين ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. المولى: لا يخفى. الصالحات جنات: الإدغام.

قوله تعالى: مَنْ كانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّماءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ ما يَغِيظُ
(15)

الشرح والتحليل
1. أن لن: الغنة ولا تأتى على السكت هنا إلا لابن الأخرم. 2. لن ينصره:
ترك الغنة فى الياء. 3. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة. 4. والآخرة: النقل والسكت وأحكامها الأخرى لا تخفى. 5. السماء: الطويل. 6. ليقطع:
بكسر اللام ورش وأبو عمرو وابن عامر ورويس. والباقون بالسكون.
والشاهد: ليقطع حركت بالكسر (ج) د (ح) ز (ك) م (غ) نا.
(3/500)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (6) أبو عمرو بكسر ليقطع واندرج ابن عامر ورويس. (5) النقاش بالطويل وكسر اللام. (4) الأزرق بوجوهه الخاصة على فتح الدنيا مع كسر اللام. الأصبهانى بالنقل وكسر اللام. ابن ذكوان بالسكت فى أل، المفصول وتوسط المتصل وكسر اللام. حفص على هذا الوجه بإسكان اللام. النقاش بالطويل وكسر اللام. (3) الأزرق بالتقليل ووجوهه الخاصة على الإطلاق. أبو عمرو على هذا الوجه بتحقيق الآخرة وكسر اللام. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا. الكسائى على هذا الوجه بإسكان اللام واندرج خلف العاشر. خلاد بالطويل وإسكان اللام. ثم بالسكت فى أل فقط. ثم بالسكت فى أل، المفصول ثم بالسكت العام.
إدريس بتوسط المتصل وإسكان اللام. (2) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء وقراءته الخاصة ويعطف عليه الضرير. (1) الغنة على ما تجوز عليه وبدون امتناعات هنا لدورى أبى عمرو ووجوهها دقيقة جدا وبخاصة على السكت إذ أنها لا تأتى عليه لإلا لابن الأخرم.
أنزلناه: لا يخفى. ولاحظ ترك الغنة فى الياء والواو ودقة وجهها بخصوص خلف والضرير. والصابئين: حذف الهمزة نافع وأبو جعفر والشاهد من باب الهمز المفرد: صابون صابين (مدا). والترجمة معطوفة على الحذف.
والنصارى: أحكام التقليل والإمالة. وفيها إمالة الألف بعد الصاد للإتباع للضرير عن دورى الكسائى. القيامة وقفا: بدون امتناعات هنا لحمزة لعدم وجود المتصل. وكثير للأزرق، الناس المجرور، بشائر وقفا لهشام بخلفه وحمزة: لا يخفى.

ربع (هذانِ خَصْمانِ)
هذان: بتشديد النون ابن كثير وحده كما مر بفرش سورة النساء ويلزم عليه
(3/501)

المد المشبع وصلا ووقفا. نار المجرور: لا يخفى. رءوسهم الحميم: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو ويعقوب وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. من غم: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ يُحَلَّوْنَ فِيها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً
الشرح والتحليل
1. آمنوا: وجوه البدل. 2. الصالحات جنات: الإدغام. 3. الأنهار: النقل والسكت. 4. ذهب ولؤلؤا: ترك الغنة فى الواو. 5. ولؤلؤا: بالنصب نافع وعاصم وأبو جعفر ويعقوب والباقون بالجر والشاهد: انصب لؤلؤا (ن) ل (إ) ذ (ث) وى وأبدل الهمزة الأولى واوا أبو عمرو بخلفه وشعبة وأبو جعفر. ولم يبدله ورش من طريقيه وشاهد شعبة: اللؤلؤ (ص) د. والترجمة معطوفة على الإبدال وأحكام الوقف لهشام تأتى فى القراءة.
القراءة
قالون واندرج حفص ويعقوب. ابن كثير بجر ولؤلؤ ويقف بالإسكان واندرج وجه لأبى عمرو واندرج ابن عامر والكسائى وخلف العاشر.
أبو عمرو بإبدال الهمزة الأولى ولم يندرج معه أحد. هشام بتحقيق الهمزة الأولى والوقف على الثانية بالإبدال واوا على القياس، وإبدالها واوا مكسورة وتسكن للوقف فيعتمد مع الوجه الأول وله هنا الروم على هذا الوجه. وبالتسهيل المرام فهى أربعة عدا وثلاثة نطقا. شعبة بقراءته المشروحة واندرج أبو جعفر. خلاد بإبدال الأولى ووجوه الثانية كما شرح
(3/502)

لهشام. (4) خلف عن حمزة بترك الغنة والوقوف كخلاد. (3) ورش بالنقل وترقيق راء أساور وقراءته المشروحة. الأصبهانى بتفخيم الراء على قراءة الأزرق. ابن ذكوان بسكت أل، المفصول وقراءة لؤلؤ بالجر واندرج إدريس. حفص بنصب لؤلؤا. خلاد بالوقف كما شرح. خلف عن حمزة بقراءته المعروفة. حمزة بترك السكت فى المفصول على سكت أل وقراءة الراويين كما شرح. (2) أبو عمرو بالإدغام وجر لؤلؤ مع إبدال الهمز.
يعقوب بنصب لؤلؤا مع تحقيق الهمزة. (1) الأزرق بتوسط البدل وقراءته المشروحة.
صراط: بالسين والصاد لقنبل، بالسين فقط لرويس وبالإشمام لخلف عن حمزة وبالصاد الخالصة للباقين.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرامِ الَّذِي جَعَلْناهُ لِلنَّاسِ سَواءً الْعاكِفُ فِيهِ وَالْبادِ
الشرح والتحليل
1. جعلناه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظ له ذلك فى فيه. 2. للناس: فتح وإمالة دورى أبى عمرو، الإدغام. 3. سواء: حفص وحده بالنصب والباقون بالرفع والطويل. وشاهد
حفص: سواء انصب رفع (ع) لم.
4. والباد: اثبات الياء وصلا لورش من طريقيه وأبى عمرو وأبى جعفر.
وفى الحالين لابن كثير ويعقوب والشاهد: والباد (ث) ق (حق) (ج) نن. ورمز الجيم هنا للأزرق والأصبهانى من قوله فى باب الزوائد والأصبهانى كالأزرق استقر معا. ولاحظ الإدغام الثانى فى العاكف فيه.
(3/503)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) يعقوب على هذا الوجه بإثبات الياء.
(3) الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حفص بقراءة سواء بالنصب والتوسط فى المتصل. حمزة بسكت المد المتصل والرفع. (2) أبو عمرو بفتح الناس والإدغام فى الموضعين. يعقوب بإثبات الياء. دورى أبى عمرو بإمالة للناس والإظهار فى الموضعين. ثم بالإدغام فيهما. ابن كثير بصلة الهاء فى الموضعين وإثبات الياء فى والبادى.
فيه، نذقه: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِذْ بَوَّأْنا لِإِبْراهِيمَ مَكانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ
(26)

الشرح والتحليل
1. بوأنا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. 2. لإبراهيم مكان: الإدغام وليس فى هذه السورة خلاف فى إبراهيم. 3. ألا: الغنة.
4. شيئا: الأزرق وحمزة. والسكت لأصحابه. 5. بيتى للطائفين: فتح ياء الإضافة لنافع وهشام وحفص وأبى جعفر والشاهد: وفى ثلاثين بلا همز فتح ... بيتى سوى نوح (مدا) (ل) ذ (ع) د.
القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة. (5) ابن كثير بإسكان الياء وتوسط المتصل. النقاش بالطويل واندرج خلاد. (4) الأزرق بتوسط شيئا وفتح ياء الإضافة. خلاد بإسكان الياء وترك السكت فى المتصل. الأزرق بمد شيئا. ابن ذكوان بالسكت وإسكان الياء. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بالسكت
(3/504)

العام. حفص بفتح ياء الإضافة والتوسط. خلف عن حمزة بسكت شيئا وقراءته الخاصة. ثم بالسكت العام. ثم بتوسط شيئا وترك السكت فى المتصل. ثم بترك السكت فى الكل. (3) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج.
ابن كثير. النقاش بالطويل. ابن الأخرم بالسكت. (2) يعقوب بالإدغام والغنة وجها واحدا وإسكان الياء. (1) الأصبهانى بإبدال الهمز وترك الغنة وفتح الياء واندرج أبو جعفر. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الياء. الغنة على ما سبق. أبو عمرو بالإدغام ووجهى الغنة وله إسكان ياء الإضافة.
ناس المجرور، يأتوك، يأتين: لا يخفى. ولا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو.

قوله تعالى: ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ
(29)

الشرح والتحليل
1. ليقضوا: ورش وقنبل وأبو عمرو وابن عامر ورويس بكسر اللام والباقون بالسكون. والشاهد: ليقطع حركت ... بالكسر (ج) د (ح) ز (ك) م (غ) نا ليقضوا ... لهم (وقنبل) ليوفوا (م) حض وعنه وليطوفوا. 2. تفثهم: ميم الجمع. 3. وليوفوا، وليطوفوا: ابن ذكوان بكسر اللام منهما. والباقون بالسكون وسبق الشاهد. وقرأ شعبة بفتح الواو وتشديد الفاء فى وليوفوا ولا يخفى أن له إسكان اللام والباقون بإسكان الواو وتخفيف الفاء والشاهد: ليوفوا حرك اشدد (ص) افيه.

القراءة
قالون واندرج حفص وحمزة والكسائى وروح وخلف العاشر. (3) شعبة على هذا الوجه بقراءته المشروحة فى وليوفوا. (2) قالون بصلة الميم واندرج البزى وأبو جعفر. (1) ورش بكسر اللام فى ليقضوا وإسكانها فى وليوفوا، وليطوفوا مع ملاحظة إسكان الواو وتخفيف الفاء كما شرح واندرج
(3/505)

أبو عمرو وهشام ورويس. ابن ذكوان على هذا الوجه بالكسر أيضا فى وليوفوا، وليطوفوا. قنبل بصلة الميم على كسر اللام فى ليقضوا وإسكانها فى وليوفوا، وليطوفوا.
فهو، خير للأزرق، خير له: لا يخفى. غير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّما خَرَّ مِنَ السَّماءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكانٍ سَحِيقٍ
(31)

الشرح والتحليل
1. ومن يشرك: ترك الغنة فى الياء. 2. فكأنما: تسهيل الهمزة للأصبهانى.
3. السماء: الطويل. 4. فتخطفه: قراءة نافع وأبى جعفر بالتشديد والباقون بالتخفيف. والشاهد: كيخطف (ا) تل (ث) ق. والترجمة معطوفة على حرك فأول التوقف هنا لابن كثير. 5. الريح: أبو جعفر بالجمع بخلفه والشاهد بفرش البقرة: والحج خلفه. والترجمة معطوفة على الجمع لأبى جعفر. الطير: الوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون بقراءة فتخطفه بالتشديد واندرج أبو جعفر. (5) أبو جعفر فى وجهه الآخر بقراءة الرياح بالجمع. (4) ابن كثير بقراءة فتخطفه بالتخفيف ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بالطويل وقراءة فتخطفه بالتشديد ووجهى الراء.
النقاش بالتخفيف واندرج خلاد. خلاد بسكت المد. (2) الأصبهانى بتسهيل همزة فكأنما وتشديد فتخطفه. (1) خلف بترك الغنة فى الياء والتخفيف.
خلف بسكت المد. الضرير بالتوسط.
(3/506)

شعائر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنا مَنْسَكاً لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلى ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعامِ
الشرح والتحليل
1. منسكا ليذكروا: الغنة، بكسر السين حمزة والكسائى وخلف والباقون بفتحها والشاهد: وسين منسكا (شفا) اكسرن. وليس للقراءة بكسر السين غنة فى اللام فانتبه. 2. ما رزقهم: ميم الجمع. 3. الأنعام: النقل والسكت ووقف حمزة بالنقل والسكت والتحقيق.

القراءة
قالون بقراءة منسكا بفتح السين ولاحظ الاندراج. (3) ورش بالنقل.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (1) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل.
ابن الأخرم بالسكت. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. حمزة بقراءة منسكا بكسر السين والوقف بالنقل والسكت والتحقيق ولاحظ الاندراج.
فله أسلموا وقفا لحمزة، المخبتين، ذكر للأزرق وجها واحدا ترقيق الراء، الصلاة: لا يخفى. وجبت جنوبها: الإدغام لأبى عمرو وهشام بخلفه كما حررته فى طريقيه بآيات أخرى وكذلك الإدغام لحمزة والكسائى وخلف.
والباقون بالاظهار ومنهم ابن ذكوان لقوله: والخلف (م) ل ... مع أنبتت لا وجبت وإن نقل.
(3/507)

قوله تعالى: لَنْ يَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَلا دِماؤُها وَلكِنْ يَنالُهُ التَّقْوى مِنْكُمْ
الشرح والتحليل
1. لن ينال: ترك الغنة فى الياء وقراءة يعقوب ينال، يناله بالتاء والباقون بالياء والشاهد: كلا ينال (ظ) ن ... أنث. 2. دماؤها: الطويل ولاحظ سكت حمزة. 3. التقوى: أحكام التقليل والإمالة وأولها تقليل أبى عمرو.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالتقليل. الكسائى ماعدا الضرير بالإمالة واندرج خلف العاشر. (2) الأزرق بالطويل والفتح واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. خلاد بالإمالة. خلاد بسكت المد. (1) خلف بترك الغنة فى الياء فى الموضعين ولاحظ الإمالة. خلف بسكت المد. الضرير بالتوسط والإمالة.
يعقوب بقراءة تنال، تناله بالتاء للتأنيث.
لتكبروا: الوجهان فى الراء للأزرق بدون امتناعات مع ذات الياء فى هداكم.
ربع (إِنَّ اللَّهَ يُدافِعُ)

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُدافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا
الشرح والتحليل
1. يدافع: ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بفتح الياء والفاء وإسكان الدال بلا ألف. والباقون بضم الياء وفتح الدال وألف بعدها مع كسر الفاء
(3/508)

والشاهد: يدفع فى يدافع (البصرى) و (مك). ولاحظ الإدغام فى يدفع عن. 2. الذين آمنوا: وجه حمزة فى الوقف بالتسهيل. 3. آمنوا: البدل.

القراءة
قالون بقراءة يدافع بضم الياء وفتح الدال وألف بعدها ولاحظ الاندراج.
(3) الأزرق بتوسط ومد البدل. (2) حمزة فى الوقف بوجه التسهيل.
(1) ابن كثير بقراءة يدفع بفتح الياء والفاء وإسكان الدال بلا ألف واندرج أبو عمرو ويعقوب. أبو عمرو على هذا الوجه بالإدغام واندرج يعقوب.

قوله تعالى: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا
الشرح والتحليل
1. أذن: نافع وأبو عمرو وعاصم وأبو جعفر ويعقوب وإدريس بخلفه عن خلف العاشر بضم الهمزة والباقون بفتحها. وهو الوجه الثانى لإدريس والشاهد: وأذن ضم (حما) (مدا) (ن) سك ... مع خلف (إدريس) يقاتلون (ع) ف ... (عم) افتح التا. ولاحظ الإدغام. 2. يقاتلون:
نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر بفتح التاء والباقون بكسرها وسبق الشاهد. 3. بأنهم: ميم الجمع.
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (2) أبو عمرو على قراءة أذن بضم الهمزة بقراءة يقاتلون بكسر التاء واندرج شعبة ويعقوب. (1) ابن كثير بفتح همزة أذن وكسر تاء يقاتلون وصلة الميم. حمزة على هذا الوجه بإسكان الميم. ابن عامر بفتح تاء يقاتلون. أبو عمرو بإدغام أذن للذين وكسر تاء يقاتلون واندرج يعقوب.
ديارهم المجرور: أحكام التقليل والإمالة.
(3/509)

قوله تعالى: وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَواتٌ وَمَساجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً
الشرح والتحليل
1. دفاع: قراءة نافع وأبى جعفر ويعقوب بكسر الدال وفتح الفاء وألف بعدها والباقون بفتح الدال وإسكان الفاء وبدون ألف والشاهد من فرش البقرة: دفع دفاع واكسر (إ) ذ (ثوى). 2. بعضهم: ميم الجمع. 3. ببعض لهدمت: الغنة. 4. لهدمت: بتخفيف الدال نافع وابن كثير وأبى جعفر والتشديد للباقين والشاهد: هدمت لل (حرم) خف. لهدمت صوامع:
الإدغام لأبى عمرو وابن عامر بخلف عن الحلوانى عن هشام (وانتظر بقية التفصيل فهو أوسع وأدق ومعمول على ما جاء بعد) وحمزة والكسائى وخلف. وأظهرها الباقون. ولاحظ أن ما ذكرته هنا من تفصيل خلاف هشام هو من إتحاف فضلاء البشر وذكر فى البدائع الإظهار والإدغام للحلوانى على القصر والمد وذكر أيضا الإظهار والإدغام للداجونى. وذكر أن وجه الإظهار مع المد من التيسير والشاطبية والكافى وتلخيص ابن بليمة والتجريد للجمال عن الحلوانى. وللداجونى من المصباح وغاية أبى العلا على ما وجد فيهما. ونعمل على ما وجده. وارجع إلى البدائع وفريدة الدهر الجزء الأول فى تفصيل الكتب لبقية التحرير وتفصيل الطرق والشاهد من النظم:
وتاء تأنيث بجيم الظا وثا ... مع الصفير ادغم (رضى) (ح) ز و (ج) ثا
بالظا وبزار بغير الثا و (ك) م ... بالصاد والظا وسجز خلف (ل) زم
(3/510)

كهدمت ...
5. وصلوات: تغليظ اللام وحها واحدا للأزرق. كثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى. (5) الأزرق بتغليظ اللام والوجهين فى كثيرا. (4) يعقوب بتشديد لهدمت والإظهار. (3) الغنة على ما تجوز عليه مما سبق. (2) قالون بصلة الميم وتخفيف لهدمت واندرج أبو جعفر. الغنة على ما سبق. (1) ابن كثير بقراءة دفع بدون ألف وصلة الميم وتخفيف لهدمت.
الغنة. أبو عمرو بإسكان الميم وتشديد لهدمت مع الإدغام واندرج ابن عامر وخلاد والكسائى وخلف العاشر. خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة فى الواو فى موضعيها. هشام بتشديد لهدمت مع الإظهار واندرج عاصم. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق. ولا امتناعات لهشام هنا ولها تحرير واسع مع المنفصل بالبدائع فانظره هناك وراجع الكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر.
موسى: لا يخفى. للكافرين: ظاهر. ثم أخذتهم: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس والإدغام للباقين والشاهد: وفى أخذت واتخذت (ع) ن (د) رى والخلف (غ) ث. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: فَكَيْفَ كانَ نَكِيرِ
(44)

الشرح والتحليل
1. كان نكير: الإدغام. 2. نكير: إثبات الياء وصلا لورش من طريقيه وفى الحالين ليعقوب.
(3/511)

وهذا تحرير لرويس أخذتهم كان نكيرى
إظهار إظهار، إدغام
إدغام إظهار
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْناها وَهِيَ ظالِمَةٌ فَهِيَ خاوِيَةٌ عَلى عُرُوشِها وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ
(45)

الشرح والتحليل
1. فكأين: قراءة ابن كثير على وزن فاعل. وكذلك أبو جعفر لكنه مع تسهيل الهمزة مع المد والقصر. والباقون بهمزة مفتوحة وياء مكسورة مشددة بلا ألف ولاحظ إسكان النون فى قراءة ابن كثير وأبى جعفر ووقف على الياء منها أبو عمرو ويعقوب والباقون على النون وشاهد القراءة من فرش آل عمران وشاهد الوقف من بابه. 2. قرية أهلكناها:
النقل والسكت. 3. أهلكناها: بالنون والألف لما عدا أبى عمرو ويعقوب أما هما فبالتاء المضمومة بلا ألف والشاهد: أهلكتها (البصرى). 4. وهى:
الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. بئر: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. معطلة: الوجهان فى اللام للأزرق.
القراءة
قالون واندرج الكسائى. (4) ابن عامر بكسر الهاء واندرج عاصم وخلف العاشر وكذلك خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. (3) أبو عمرو بقراءة أهلكتها ووجهى الهمز مع إسكان وهى. يعقوب بكسر هاء وهى.
(3/512)

(2) ورش بالنقل وقراءة أهلكناها وإبدال وبئر ووجهى معطلة ويقدم التغليظ للأزرق ولاحظ اندراج الأصبهانى على ترقيق اللام. (1) ابن ذكوان بالسكت وكسر وهى واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. ابن كثير بقراءة فكائن بالألف مع توسط المد وأهلكناها وكسر وهى. أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر وإسكان هاء وهى وإبدال همز وبئر.

قوله تعالى: أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِها أَوْ آذانٌ يَسْمَعُونَ بِها
القراءة
قالون بقراءته المعروفة مع قصر المنفصل. قالون بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء فى موضعيها. الضرير على هذا الوجه بالتوسط. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
قالون بالتوسط. ورش بالنقل على تفخيم الراء والطويل للأزرق ولاحظ النقل أيضا فى المفصول وقصر ومد البدل (ويمتنع التوسط على التفخيم).
الأصبهانى بوجهى المنفصل وقراءته. ابن ذكوان بالسكت والتوسط ولاحظ سكت المفصول أيضا واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بترك السكت فى المفصول. خلاد بسكت المد والمفصول على السكت فى أل. خلف بترك الغنة وترك السكت فى المد والمفصول. ثم بالسكت فى المفصول. ثم بسكت المد. الأزرق بترقيق الراء وثلاثة البدل.
(3/513)

قوله تعالى: وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ
(47)

الشرح والتحليل
1. ربك كألف: الإدغام. 2. تعدون: بالتاء لغير ابن كثير وحمزة والكسائى وخلف ولهم بالياء والشاهد: ويعد (د) ان (شفا). ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَها وَهِيَ ظالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُها وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ
(48)
الشرح والتحليل
1. وكأين: ابن كثير وأبو جعفر كما شرح قريبا. 2. قرية أمليت: النقل والسكت. 3. وهى: بالإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. أخذتها: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه. والإدغام للباقين. وإلىّ: وقف يعقوب بهاء السكت بخلفه بتحريرها فى أماكنها الخاصة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نذير: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آياتِنا مُعاجِزِينَ أُولئِكَ أَصْحابُ الْجَحِيمِ
(51)
الشرح والتحليل
1. فى آياتنا: المنفصل. 2. معاجزين: ابن كثير وأبى عمرو بقراءة معجزين بالقصر وتشديد الجيم. والباقون بالمد والتخفيف والشاهد: واقصر ثم شد ... معاجزين الكل (حبر). ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/514)

قوله تعالى: وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلَّا إِذا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ ما يُلْقِي الشَّيْطانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آياتِهِ
الشرح والتحليل
1. وما أرسلنا: المنفصل. 2. من رسول: الغنة. 3. ولا نبى: بالهمز لنافع وحده.
أمنيته: أبو جعفر وحده بتخفيف الياء والباقون بتشديدها والشاهد من فرش البقرة ولاحظ فى الآية تحرير ذات الياء مع البدل للأزرق بالإطلاق.
ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال واوا ولا امتناعات له هنا. ولاحظ مراتب السكت.

القراءة
قالون بقراءة نبىء بالهمز ولم يندرج معه أحد. (3) الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل. ابن كثير بقراءة نبى بدون همز ولاحظ الاندراج. أبو جعفر بقراءة أمنيته بتخفيف الياء. (2) قالون بالغنة وقراءته. الأصبهانى. ابن كثير بقراءته. أبو جعفر بقراءته. (1) قالون بالتوسط وقراءته ولم يندرج معه أحد.
الأصبهانى بالنقل. أبو عمرو بقراءة ولا نبى بدون همز واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. ابن ذكوان بالتوسط واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بالإمالة. قالون بالغنة وقراءته بالهمز. الأصبهانى بالنقل. أبو عمرو بقراءته واندرج ابن عامر (ماعدا الحلوانى) وحفص ويعقوب. ابن الأخرم بالسكت. الأزرق بالطويل وقراءة نبىء بالهمز والنقل وفتح اليائى وثلاثة البدل. الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. النقاش بقراءة ولا نبى بدون همز. خلاد بالإمالة والوقف بالتحقيق والإبدال واوا. النقاش بالسكت فى المفصول وقراءته.
(3/515)

خلاد على هذا الوجه بالإمالة والوقف بالتحقيق والإبدال واوا. خلف بترك الغنة فى الواو وترك السكت والوقف كما سبق لخلاد ولاحظ الإمالة فى تمنى. خلف بسكت المفصول. النقاش بالغنة فى الراء وقراءته مع ترك السكت. حمزة بسكت المد المنفصل فى مواضعه وترك الغنة لخلف والوقف بالتحقيق والإبدال واوا. خلاد بالغنة فى الواو على هذا الوجه.
فتنة للذين، من ربك، صراط، منه، تأتيهم: لا يخفى. لهاد: وقف يعقوب وحده بإثبات الياء. يحكم بينهم: الإدغام.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً
الشرح والتحليل
1. قتلوا أو: المنفصل وتشديد التاء لابن عامر وحده والشاهد من فرش آل عمران: ما قتلوا ... شد (ل) دى خلف وبعد (ك) فلوا ...
كالحج. ويسهل الجمع بعد ذلك.
لهو، خير للأزرق، الرازقين: لا يخفى.

قوله تعالى: لَيُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلًا يَرْضَوْنَهُ
الشرح والتحليل
1. ليدخلنهم: ميم الجمع. 2. مدخلا: بفتح الميم نافع وأبو جعفر. والباقون بضمها. والشاهد من فرش النساء: وفتح ضم مدخلا (مدا) ... كالحج.
ولاحظ ترك الغنة فى الياء. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/516)

ربع (ذلِكَ وَمَنْ عاقَبَ)
عاقب بمثل، عوقب به: الإدغام. لعفو غفور: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
النهار المجرور: لا يخفى.

قوله تعالى: ذلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ ما يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْباطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ
(62)

الشرح والتحليل
1. بأن الله هو: الإدغام ولاحظ الموضعين الباقيين. 2. ما تدعون: بالياء على الغيب لأبى عمرو وحفص وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف والباقون بالتاء على الخطاب والشاهد: يدعو كلقمان (حما) ... (صحب) والاخرى (ظ) ن. ويسهل الجمع بعد ذلك.
مخضرة: وقف خلف عن حمزة على ترك السكت فى الأرض بالفتح فقط ولخلاد الوجهان. أما على السكت فى الأرض فالوجهان لحمزة. وعلى سكت المتصل الإمالة والفتح لحمزة وأتى الفتح هنا لخلف لأنها من النوع العام فانتبه وللكسائى الوجهان. لطيف خبير، لهو: لا يخفى.

قوله تعالى: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ ما فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّماءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ
الشرح والتحليل
1. سخر لكم: الإدغام ولاحظ الموضع الثانى. 2. لكم: ميم الجمع.
3. الأرض: النقل والسكت. 4. السماء أن: بإسقاط الأولى مع القصر
(3/517)

والمد قالون والبزى وأبو عمرو ووجه لقنبل ووجه لرويس ولا يكون إلا على المد: وهو لرويس من طريق أبى الطيب ولا إدغام عام لأبى الطيب فانتبه. وقرأ ورش وأبو جعفر بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية وهو الوجه الثانى لقنبل ورويس. وللأزرق وجه ثان وهو إبدال الثانية ألفا مع الإشباع للالتقاء بالساكن. وهو الوجه الثالث لقنبل مع ملاحظة التوسط فى المتصل لقنبل. وللباقين تحقيقهما. ولاحظ أن الإدغام الكبير لا يأتى على وجه الإسقاط لرويس كما يتعين له عليه وعدم هاء السكت. بإذنه:
وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق وعلى سكت المد المتصل يأتى التسهيل فقط.

القراءة
قالون بإسقاط الأولى مع القصر واندرج أبو عمرو. (4) ثم مع المد واندرج أبو عمرو ورويس. ابن عامر بتوسط المتصل وتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل واندرج وجه لحمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل.
رويس بتسهيل الثانية. (3) ورش بالنقل والطويل للأزرق ووجهيه فى الهمزة الثانية. الأصبهانى بالتوسط وتسهيل الثانية. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج وجه لحمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل. حمزة بالسكت العام والوقف بالتسهيل فقط. (2) قالون بصلة الميم ووجهيه فى الهمزتين واندرج البزى ووجه لقنبل. قنبل بتسهيل الثانية واندرج أبو جعفر. قنبل بإبدالها مدا مع الإشباع. (1) أبو عمرو بالإدغام وإسقاط الأولى مع القصر ولم يندرج هنا رويس. أبو عمرو بالإسقاط مع المد. رويس بتسهيل الثانية. روح بتحقيق الهمزتين.
بالناس: لا يخفى وليس له امتناعات مع الغنة. لرءوف: بدون واو بعد الهمز لأبى عمرو وشعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف ولاحظ الغنة وثلاثة البدل للأزرق. وهو: لا يخفى. أحياكم: الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة
(3/518)

للكسائى وحده. منسكا: بكسر السين لحمزة والكسائى وخلف. وللباقين فتحها. وسبق نظيره وشاهده. أعلم بما، يحكم بينكم، يعلم ما: الإدغام.
والأرض: لاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المتصل لأنه من المتوسط بزائد. ولاحظ على ترك السكت فى المفصول الوقف بالنقل والسكت والتحقيق مع ملاحظة الاندراج. ينزل: التخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب.

قوله تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ
الشرح والتحليل
1. تتلى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عليهم آياتنا: ضم الهاء لحمزة ويعقوب وأحكام السكت، ميم الجمع المهموزة. 3. تعرف فى: الإدغام.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالإدغام. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى.
الأزرق بالصلة الطويلة وثلاثة البدل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. يعقوب بضم عليهم والإظهار. يعقوب بالإدغام. (1) الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. حمزة بالإمالة وضم عليهم. حمزة بسكت المفصول.
الكسائى على الإمالة بكسر الهاء فى عليهم واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت.
قل أفأنبئكم: النقل والسكت ووقف حمزة بثلاثة المفصول وعلى كل منها أربعة الثانية والثالثة وبدون امتناعات له هنا. وبئس: إبدال الهمز لورش من طريقيه ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.
(3/519)

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُباباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ
الشرح والتحليل
1. تدعون: قراءة يعقوب وحده بالغيب. والباقون بالخطاب والشاهد: يدعو كلقمان (حما) ... (صحب) والاخرى (ظ) ن. 2. لن يخلقوا: ترك الغنة فى الياء ولاحظ الموضع الثانى لخلف عن حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
شيئا لا، يستنقذوه، الناس المجرور: لا يخفى. يعلم ما: الإدغام. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب.

قوله تعالى: وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ
(76)
الشرح والتحليل
1. ترجع: ابن عامر وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف ببنائه للفاعل أى بفتح التاء وكسر الجيم. 2. الأمور: النقل والسكت لحفص أولا ووقف حمزة على قراءته ولاحظ دقة الجمع والشاهد من فرش البقرة: الأمور هم والشام. الترجمة معطوفة على (ظ) لهم (شفا). ومعطوفة على فتح الضم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الخير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. الخير لعلكم: لا إدغام فيها. جهاده هو: الإدغام. اجتباكم، سماكم، الصلاة، وآتوا، مولاكم ولاحظ الإطلاق فى وجوه الأزرق بين البدل، مولاكم: لا يخفى. بالله هو: الإدغام.
(3/520)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَنِعْمَ الْمَوْلى وَنِعْمَ النَّصِيرُ
(78)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1)

القراءة
قالون بقطع الجمع فى البسملة ولاحظ الاندراج. أبو عمر بإبدال الهمزة واندرج أبو جعفر ولا تأتى هاء السكت ليعقوب إلا على السكت بين السورتين. ورش بالنقل وإبدال الهمز. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول واندرج حفص. قالون بوصل الثانى بالثالث ويأتى عليه ما أتى على القطع فى الجميع. قالون بوصل الجميع ويأتى عليه ما أتى على الوجهين الأولين ما عدا الأزرق فلا يأتى له البسملة على تفخيم الراء المضمومة. الأزرق بالسكت بين السورتين مع إسكان الراء والنقل وإبدال الهمزة. أبو عمرو بترك النقل وتحقيق الهمز لاحظ الاندراج. أبو عمرو بإبدال الهمز. يعقوب بهاء السكت. الأزرق بترقيق الراء والوصل بين السورتين والنقل وإبدال الهمز ولا يأتى تفخيم الراء على الفتح فى فى اليائى إلا على السكت بين السورتين. أبو عمرو بترك النقل وتحقيق الهمز ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإبدال الهمز ولا تأتى هاء السكت ليعقوب هنا. الأزرق بالتقليل وجميع الوجوه السابقة على الفتح مع العلم أن تفخيم الراء هنا لا يأتى إلا على الوصل بين السورتين. حمزة بالإمالة والوصل بين السورتين وترك السكت فى المفصول وإبدال الهمز وقفا. خلف العاشر على هذا الوجه بتحقيق
(3/521)

الهمز. حمزة بسكت المفصول. إدريس على هذا الوجه بتحقيق الهمز.
الكسائى بالبسملة بين السورتين. إسحق عن خلف العاشر بالسكت بين السورتين.
انظر التحقيق آخر الجمع ويستفاد منه ان وجه التفخيم فى الراء فى هذا الوجه يظهر برومها مفخمة.
تحقيقات بخصوص الوقف على النصير فيها ثلاثة العارض مع الإسكان المحض، الإشمام، الروم على القصر فهى سبعة. تأتى كلها مع البسملة بقطع الجميع ووصل الثانى بالثالث. ويلاحظ عند الروم تفخيم الراء وجها واحد لما عدا الازرق. أما الأزرق فله الترقيق والتفخيم. والترقيق مطلق مع وجوه ما بين السورتين. أما التفخيم فلا يأتى الا مع الفتح والسكت مع التقليل والوصل. هكذا حققته من الكتب. ولاحظ أن السكت بين السورتين لأصحابه يأتى على ثلاثة العارض مع الإسكان والإشمام والروم على القصر.

الجزء: تابع (سورة المؤمنون)
المؤمنون: ونظائرها هاء السكت ليعقوب بخلفه ولاحظها فى الربع كله وإبدال الهمز: لا يخفى. صلاتهم: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق وليس هنا فى الموضع الأول خلاف فهى للكل بالإفراد. غير: الوجهان فى الراء للأزرق ولاحظها فى الربع كله. ابتغى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ راعُونَ
(8)
(3/522)

الشرح والتحليل
1. هم: ميم الجمع. لأمانتهم: ابن كثير وحده بالتوحيد والشاهد: أمانات معا وحد (د) عم. 2. راعون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَلى صَلَواتِهِمْ يُحافِظُونَ
(9)
الشرح والتحليل
1. هم: ميم الجمع. 2. صلواتهم: حمزة والكسائى وخلف بالقراءة بالتوحيد.
والشاهد: صلاتهم (شفا). والترجمة معطوفة على التوحيد ولاحظ تغليظ اللام وجها واحد للأزرق أولا. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: ثُمَّ جَعَلْناهُ نُطْفَةً فِي قَرارٍ مَكِينٍ
(13)
الشرح والتحليل
1. جعلناه: صلة الهاء لابن كثير. 2. قرار: بالتقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو والكسائى وخلف العاشر وجها واحدا. ولابن ذكوان الفتح والإمالة. فالفتح وجها واحدا للأخفش والوجهان للصورى. أما حمزة فلخلف عنه الإمالة المحضة، التقليل. ولخلاد: الإمالة المحضة والتقليل والفتح والشاهد:
خلفهما وان تكرر (ح) ط (روى) ... والخلف (م) ن (ف) وز وتقليل (ج) وى
للباب جبارين جار اختلفا ... وافق فى التكرير (ق) س خلف (ض) فا
(3/523)

وتجرى هنا التحريرات لحمزة من التنقيح:
وإن تفتح أو تضجع قرار لحمزة ... على سكت أل فى خلقا آخر فانقلا
كذا اسكت ومع إهمال سكت لدى خلف ... بالاضجاع فانقل ثم حقق مقللا
وفى الشرح: اذا قرىء لحمزة من قوله تعالى: (ولقد خلقنا الإنسان ... ) إلى قوله تعالى: (خلقا آخر) جاز الوقف بالنقل والسكت وامتنع التحقيق على سكت أل مع إمالة قرار لحمزة ومع فتحها لخلاد وكذا يتعين لخلف النقل مع إمالة قرار والتحقيق مع تقليلها على ترك السكت فى أل. وفى العمدة والبدائع والروض ما يؤيد ذلك ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظاماً فَكَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ
الشرح والتحليل
1. عظاما: ابن عامر وشعبة بالتوحيد. والباقون بالجمع والشاهد: وعظم العظم (ك) م (ص) ف. والترجمة معطوفة على وحّد. 2. أنشأناه:
إبدال الهمز للاصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وصله الهاء لابن كثير.
3. خلقا آخر: النقل والسكت ووقف حمزة ولاحظ بدل الأزرق ويسهل الجمع بعد ذلك.
بعد ذلك: ليس فيها إدغام لفتح الدال بعد ساكن. القيامة تبعثون: الإدغام.
فأسكناه: لا يخفى. الأرض: الموقوف عليه لاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المتصل. لقادرون، فأنشأنا: لا يخفى. كثيرة: الترقيق وجها واحدا للأزرق. تأكلون: لا يخفى. وأعناب لكم: الغنة ولاحظ دقة وجوهها.
(3/524)

قوله تعالى: وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْناءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآكِلِينَ
(20)

الشرح والتحليل
1. سيناء: نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر بكسر السين. والباقون بالفتح والشاهد: تنبت اضمم واكسر الضم (غ) نا ... (حبر) وسيناء اكسروا (حرم) (ح) نا. ولاحظ الطويل لأصحابه. 2. تنبت:
ابن كثير وأبو عمرو ورويس بضم التاء وكسر الباء الموحدة. والباقون بفتح التاء وضم الباء والشاهد سبق. 3. وصبغ للآكلين: الغنة.
4. للآكلين: النقل والسكت لأصحابه وبدل الأزرق.

القراءة
قالون بكسر سيناء وتوسط المتصل واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بالنقل.
الغنة. ابن كثير بقراءة تنبت واندرج أبو عمرو. الغنة. الأزرق بكسر السين والطويل والنقل ووجوه البدل. ابن عامر بفتح سين سيناء والتوسط وتنبت بالفتح. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. روح بهاء السكت. الغنة ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. رويس بقراءة تنبت ووجهى هاء السكت. الغنة. النقاش بالطويل وترك السكت ثم بالسكت واندرج حمزة فى الوجهين. حمزة بالنقل. الغنة للنقاش على ترك السكت فقط. حمزة بسكت المتصل والوقف بالنقل فقط.

قوله تعالى: وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعامِ لَعِبْرَةً
(3/525)

الشرح والتحليل
1. لكم: ميم الجمع. 2. الأنعام: النقل والسكت. 3. لعبرة: للأزرق الوجهان فى الراء ووقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا فقط وعلى ترك السكت لحمزة: الفتح للراويين والإمالة لخلاد وعلى السكت الوجهان للراويين لأنها من النوع الخاص.
وهذا تحرير للأزرق للآكلين/ لعبرة/ غيره
قصر/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
قصر/ تفخيم/ ترقيق
توسط/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم من ابن بليمة
توسط/ تفخيم/ ترقيق من التبصرة
مد/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
مد/ تفخيم/ ترقيق فقط
ملاحظة: يمتنع تفخيمهما معا. والوجه الخاص بتفخيم لعبرة مع ترقيق غيره على توسط البدل هو من تعليق المقرئ على العمدة على أنه من التبصرة ولم يذكر فى البدائع هذا الوجه ولا وجه تفخيم غيره مع ترقيق لعبرة على توسط البدل وقد حققت هذا الوجه من تلخيص ابن بليمة بالمذكرات الخاصة حيث أن بها قصر، توسط البدل وعملنا على ذلك والله أعلم.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه الوقف بالفتح لحمزة من الروايتين.
(3) خلاد بالإمالة واندرج الكسائى. ورش بالنقل وترقيق الراء للأزرق. ثم بالتفخيم واندرج الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص ووجه لحمزة وإدريس. حمزة من الروايتين بالوقف بالإمالة. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(3/526)

قوله تعالى: نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِها وَلَكُمْ فِيها مَنافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْها تَأْكُلُونَ
(21)

الشرح والتحليل
1. نسقيكم: بالنون المفتوحة نافع وابن عامر وشعبة ويعقوب وقرأ أبو جعفر بالتاء المفتوحة والباقون بالنون المضمومة والشاهد من فرش النحل: ونون نسقيكم معا أنث (ث) نا وضم (صحب) (حبر). 2. كثيرة: الترقيق فقط فى الراء للأزرق. 3. تأكلون: إبدال الهمز.

القراءة
قالون. (3) الأصبهانى بإبدال الهمز. (2) الأزرق بترقيق الراء وإبدال الهمز.
قالون بصلة الميم. ابن كثير بضم النون وصلة الميم. أبو عمرو بضم وإسكان الميم ووجهى الهمز. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وإبدال الهمز وقفا. أبو جعفر بالتاء المفتوحة وصلة الميم وإبدال الهمز.

قوله تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى قَوْمِهِ فَقالَ يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ
الشرح والتحليل
1. ولقد أرسلنا: النقل والسكت. 2. لكم: ميم الجمع. 3. غيره: بكسر الراء وكسر الهاء بعدها الكسائى وأبو جعفر والباقون بالرفع ولاحظ فيها الوجهان للأزرق والشاهد: ورا إله غيره اخفض حيث جا رفعا (ث) نا (ر) د. ولاحظ لأبى جعفر الإخفاء مع الغنة فى إله غيره ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/527)

فقال الملؤا: المرسوم بالوار فى قصة سيدنا نوح عليه السلام كثلاثة النمل وقف حمزة وهشام بخلفه بإبدال الهمزة ألفا على القياس وبالإبدال واوا مضمومة على الرسم وتسكن للوقف ويجوز الإشمام والروم فهذه أربعة والخامس تسهيلها مرامة. شاء: لا يخفى. الأولين: لاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المتصل.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِما كَذَّبُونِ
(26)

الشرح والتحليل
1. قال رب: الإدغام. 2. كذبون: إثبات الياء ليعقوب وصلا ووقفا ولاحظه على الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَأَوْحَيْنا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنا وَوَحْيِنا فَإِذا جاءَ أَمْرُنا وَفارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيها مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ
الشرح والتحليل
1. فأوحينا إليه: المنفصل. 2. إليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. جاء أمرنا: مثل السماء أن بالربع الأخير من سورة الحج مع ملاحظة أحكام الإمالة لهشام بخلفه فالفتح للحلوانى والإمالة للداجونى واله الفاح من الكافى والأداء على المشهور ولابن ذكوان ولحمزة وخلف. من كل: بالتنوين حفص وحده والشاهد من فرش سورة هود: نوّنا من كل فيهما (ع) لا.
ولاحظ الإسقاط لرويس على مد المنفصل. ولاحظ ترتيب الوجوه.
(3/528)

القراءة
قالون بإسقاط الأولى مع القصر واندرج أبو عمرو. ولا يندرج رويس لأنه لا يأتى له الإسقاط إلا على المد فى المنفصل. (3) قالون بالإسقاط على المد واندرج أبو عمرو. الأصبهانى بتسهيل الثانية واندرج أبو جعفر ووجه لرويس. الحلوانى عن هشام بتحقيق الهمزتين واندرج روح. حفص على هذا الوجه بتنوين كلّ. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير والإسقاط مع القصر وقراءة كل بدون تنوين. ثم بالإسقاط مع المد. قنبل بتسهيل الثانية. قنبل بإبدال الثانية حرف مد لازم. (1) قالون بالتوسط والإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو ورويس. الأصبهانى بتسهيل الثانية واندرج رويس.
هشام بالفتح فى جاء وتحقيق الهمزتين واندرج شعبة والكسائى وروح.
حفص على هذا الوجه بتنوين كلّ. الداجونى بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. الأزرق بالطويل وتسهيل الهمزة الثانية ثم بالإبدال حرف مد لازم. النقاش بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. نجانا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبارَكاً وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ
(29)

الشرح والتحليل
1. منزلا: شعبة بفتح الميم وكسر الزاى والباقون بضم الميم وفتح الزاى والشاهد: منزلا فتح ضمه واكسر (ص) ن. 2. مباركا وأنت: ترك الغنة فى الواو. 3. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. 4. المنزلين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. وسيهل الجمع بعد ذلك.
(3/529)

أنشأنا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر ولحمزة وقفا. قرنا آخرين: لا يخفى.

قوله تعالى: فَأَرْسَلْنا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ
الشرح والتحليل
1. فيهم: ميم الجمع وضم الهاء ليعقوب. 2. منهم أن: ورش. والسكت.
3. أن اعبدوا: بكسر النون لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. والباقون بالضم والشاهد بفرش البقرة. 4. غيره: كسر الراء للكسائى وأبى جعفر ولاحظ الوجهان فى الراء للأزرق ولاحظ الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر فى إله غيره.

القراءة
قالون بضم أن اعبدوا ولاحظ الاندراج. (4) الكسائى بكسر الراء فى غيره.
(3) أبو عمرو بكسر النون واندرج عاصم وحمزة. (2) الأزرق بالصلة الطويلة والنقل ووجهى الراء المضمومة ولاحظ ضم أن اعبدوا. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة وقراءته. ابن ذكوان بالسكت فى المفصولين وضم النون واندرج إدريس. حفص بكسر النون واندرج حمزة. (1) قالون بصلة الميم وضم النون واندرج ابن كثير. أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وكسر الراء.
قالون بمد الصلة. يعقوب بضم الهاء فى فيهم وكسر أن اعبدوا.
(3/530)

قوله تعالى: وَقالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقاءِ الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْناهُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا ما هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ
(33)

الشرح والتحليل
1. بلقاء: الطويل. 2. الآخرة: النقل والسكت. 3. وأترفناهم: ميم الجمع.
4. الدنيا: وجه التقليل لأبى عمرو أولا ولاحظ هذا التحرير لدورى أبى عمرو: ولا تمل الدنيا مع المد مبدلا. 5. هذا إلا: المنفصل. 6. يأكل: إبدال الهمزة ولاحظ صلة هاء منه لابن كثير. ولاحظ التحرير الإطلاقى للأزرق.

القراءة
قالون. (6) أبو عمرو بإبدال الهمز. (5) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بإبدال الهمز. (4) أبو عمرو بالتقليل وقصر وتوسط المنفصل وعلى كل منهما وجها الهمز. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا وقصر المنفصل ووجهى الهمز.
ثم بالتوسط وتحقيق الهمز فقط كما فى التحريرات وعلى هذا الوجه اندرج الكسائى وخلف العاشر. (3) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل.
ابن كثير بصلة منه. أبو جعفر بإبدال الهمزة. قالون بالتوسط. (2) الأصبهانى بالنقل وقراءته المعروفة مع وجهى المنفصل وإبدال الهمزة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط. إدريس بإمالة الدنيا. الأزرق بالطول وقراءته الخاصة الإطلاقية هنا. النقاش بترك السكت فى أل. حمزة بإمالة الدنيا. النقاش بسكت أل. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد المنفصل ثم بالسكت العام.
(3/531)

ملاحظة: لاحظ أن الملأ هنا مرسوم بالألف كالأعراف فوقف هشام بخلفه وحمزة بالإبدال بالتسهيل المرام فقط. إذا لخاسرون: الغنة والوجهان فى الراء للأزرق وهاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُراباً وَعِظاماً أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ
(35)

الشرح والتحليل
1. أيعدكم أنكم: ميم الجمع المهموزة. 2. متم: بكسر الميم نافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف والشاهد من فرش آل عمران: اكسر ... ضما هنا فى متم (شفا) (أ) رى ... وحيث جا (صحب) (أ) تى. والباقون بضم الميم. 3. ترابا وعظاما: ترك الغنة لخلف عن حمزة. مخرجون: هاء السكت ليعقوب وقراءته على ضم متم.

القراءة
قالون بكسر ميم متم واندرج حفص وخلاد والكسائى وخلف العاشر.
(3) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. (2) أبو عمرو بضم الميم واندرج ابن عامر وشعبة ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. (1) قالون بصلة الميم مقصورة وكسر متم. الأصبهانى بإسكان الميمات الغير مهموزة والنقل.
ابن كثير بضم متم وصلة الميم فى مواضعها واندرج أبو جعفر. قالون بمد الصلة. الأصبهانى بقراءته. الأزرق بالصلة الطويلة وكسر متم. ابن ذكوان بالسكت وضم متم ولم يندرج معه أحد. حفص بكسر متم واندرج خلاد وإدريس. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو.
(3/532)

ربع (هَيْهاتَ)

قوله تعالى: هَيْهاتَ هَيْهاتَ لِما تُوعَدُونَ
(36)

الشرح والتحليل
1. هيهات: أبو جعفر وحده بكسر التاء فى الموضعين والشاهد: هيهات كسر التا معا (ث) ب. ووقف عليها بهاء البزى وقنبل بخلفه والكسائى.
والباقون بالتاء. وهو الذى لقنبل فى الشاطبية وغيرها ولم يذكر الخلف عنه فى الأول فى العنوان والتذكرة والتلخيص والشاهد: هيهات (هـ) د (ز) ن خلف (ر) اض. والترجمة معطوفة على قوله فقف بالهاء. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الدنيا: لا يخفى. ونحيا: مرسومة بالألف ولا ينكر علينا ذلك فإنها من الثلاثى المزيد ففيها الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف.
ولأبى عمرو والفتح. أفترى: لا يخفى. نحن له: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. قال رب: الإدغام. كذبون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. قليل ليصبحن: الغنة. غثاء: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر.
فبعدا للقوم، أنشأنا، قرونا آخرين، يستأخرون: لا يخفى.

قوله تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنا رُسُلَنا تَتْرا
الشرح والتحليل
1. رسلنا: إسكان السين لأبى عمرو وحده. 2. تترا: ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر بالتنوين وصلا. والباقون بالألف بلا تنوين وصلا ووقفا.
وللأزرق فيها التقليل. ولأبى عمرو وقفا الفتح وهو أقوى وله الإمالة
(3/533)

أيضا. وفيها تحقيقات كثيرة لأبى عمرو فى إتحاف فضلاء الشر وفى النشر.
وبالوجهين قرأت وأقرئ. والإمالة أيضا للصورى بخلفه عن ابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف. وشاهد القراءة: نون تترا (ث) نا (حبر).
ويسهل الجمع بعد ذلك.
جاء أمة: نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية والباقون بتحقيقهما. ولاحظ أحكام الإمالة فى جاء. أمة رسولها، كذبوه، فبعدا لقوم، لقوم لا، موسى، وأخاه: لا يخفى. وأخاه هارون: الإدغام. وصلة الهاء لابن كثير. أنؤمن لبشرين: الإدغام. ولا يأتى لأبى عمرو على الهمز ولا على المد.

قوله تعالى: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْناهُما إِلى رَبْوَةٍ ذاتِ قَرارٍ وَمَعِينٍ
(50)

الشرح والتحليل
1. وأمه آية: المنفصل. 2. ربوة: بفتح الراء لابن عامر وعاصم. وبضمها للباقين. والشاهد من فرش البقرة: ربوة الضم معا (شفا) (سما). 3. قرار:
بالتقليل للأزرق. وبالإمالة لأبى عمرو والكسائى وخلف العاشر.
ولابن ذكوان الفتح والإمالة. فالفتح وجها واحدا للأخفش. والوجهان للصورى وأما حمزة فخلف عنه الإمالة والتقليل. ولخلاد الإمالة والتقليل والفتح ولا يأتى له التقليل على سكت المدود والشاهد فى تحرير آل عمران بالتنقيح:
وانقلا فقط عند خلاد مع الفتح ساكتا ... على غير مد معه ما عنه قللا
فالمراد بقوله معه أى مع سكت المد. والضمير فى عنه لخلاد. والمراد بقللا المكرر وانظر شرح التنقيح بآخر سورة آل عمران.
(3/534)

القراءة
قالون بضم ربوة وفتح قرار. (3) أبو عمرو بالإمالة. (2) الحلوانى بفتح ربوة واندرج حفص. (1) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بإمالة قرار وإندرج الكسائى وخلف العاشر. ابن عامر بفتح ربوة وفتح قرار واندرج عاصم.
الصورى بإمالة قرار. الأزرق بطويل المنفصل وقصر البدلين وتقليل قرار واندرج خلاد. خلاد بالإمالة والفتح فى قرار. النقاش بفتح ربوة وفتح قرار. الأزرق بتوسط ومد البدلين مع تقليل قرار. خلف عن حمزة بترك الغنة والإمالة والتقليل فى قرار. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف والإمالة والتقليل فى قرار. خلاد بالغنة والإمالة والفتح فقط ولا يأتى التقليل على سكت المدود.

قوله تعالى: وَإِنَّ هذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ
(52)

الشرح والتحليل
1. وأن: بفتح الهمزة وتشديد النون نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. وابن عامر بفتح الهمزة وتخفيف النون. والكوفيون بكسر الهمزة وتشديد النون. والشاهد: وأن اكسر (كفى) خفف (ك) را. 2. هذه أمتكم: المنفصل. 3. أمتكم أمة: ميم الجمع المهموزة. 4. فاتقون: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب. ولاحظ عند القراءة للكوفيين تقديم التوسط لعاصم ولاحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة.
القراءة
قالون بقراءة وأن فتح الهمزة وتشديد النون واندرج أبو عمرو. (4) يعقوب بإثبات الياء. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى بإسكان الميم الغير مهموزة. (2) قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو. يعقوب
(3/535)

بإثبات الياء. قالون بمد الصلة. الأصبهانى بقراءته. الأزرق بالطويل وقراءته المعروفة. (1) ابن عامر بقراءة وأن بفتح الهمزة وتخفيف النون والقصر للحلوانى. ابن عامر بالتوسط. ابن ذكوان بالسكت. النقاش بالطويل وترك السكت ثم بالسكت. عاصم بقراءة وإنّ بكسر الهمزة وتشديد النون وتوسط المنفصل واندرج الكسائى وخلف العاشر. حفص بالسكت واندرج إدريس. حفص بقصر المنفصل. حمزة بالطويل وترك السكت وترك الغنة لخلف فى الواو فى موضعيها. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المفصول لكل من راوييه. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.
لديهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب.

قوله تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَبَنِينَ
(55)

الشرح والتحليل
1. أيحسبون: بفتح السين لمدلول: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. من فرش البقرة والباقون بكسرها. 2. نمدهم: ميم الجمع.
3. وبنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه وهى من الملحق بجمع المذكر السالم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نسارع: الإمالة لدورى الكسائى وحده. الخيرات: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. من خشية: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. يسارعون: الإمالة لدورى الكسائى وحده. لا يظلمون: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. مترفيهم: ضم الهاء ليعقوب. يجأرون: سكت الموصول ولاحظ القلقلة عنده. ووقف حمزة
(3/536)

بالنقل. لا تجأروا مثل يجأرون: ولاحظ تحرير البدل، ذات الياء للأزرق على الإطلاق.

قوله تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سامِراً تَهْجُرُونَ
(67)

الشرح والتحليل
1. سامرا: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. تهجرون: نافع وحده بضم التاء وكسر الجيم وللأزرق فى الراء الوجهان. وقراءة الباقين بفتح التاء وضم الجيم.

القراءة
قالون ولا يندرج الأزرق لأنه لا يجتمع له تفخيمهما. (2) الأزرق بترقيق الراء فى تهجرون. ابن كثير بقراءة تهجرون بفتح التاء وضم الراء. (1) الأزرق بترقيق الراءين. ثم بتفخيم تهجرون.

قوله تعالى: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جاءَهُمْ ما لَمْ يَأْتِ آباءَهُمُ الْأَوَّلِينَ
(68)
الشرح والتحليل
1. جاءهم: الطويل، الإمالة، ميم الجمع. 2. ما لم يأت: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما فهم من قواعدهم. 3. الأولين: النقل والسكت وهاء السكت ويقدم سكت حفص. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المد المتصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
منكرون، جنة وقفا: لا يخفى. فيهن: ضم الهاء ليعقوب، هاء السكت له بخلفه وتأتى فى هذا النوع على القصر والمد.
(3/537)

قوله تعالى: أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَراجُ رَبِّكَ خَيْرٌ
الشرح والتحليل
1. تسئلهم: ميم الجمع وسكت الموصول. 2. خرجا الأول: بفتح الراء وألف بعدها حمزة والكسائى وخلف. والباقون بإسكان الراء بلا ألف.
3. فخراج ربك: بإسكان الراء ابن عامر والباقون بالألف والراء المفتوحة والشاهد من فرش سورة الكهف: (شفا) وخرجا قل خراجا فيهما ...
لهم فخرج (ك) م.

القراءة
قالون. (3) ابن عامر بقراءة فخرج ربك. (2) حمزة بقراءة الموضعين بالألف.
(1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ابن ذكوان بالسكت فى الموصول وقراءة الموضعين بدون ألف. حفص على هذا الوجه بقراءة الموضع الثانى بالألف. حمزة بقراءة الموضعين بالألف واندرج إدريس.
وهو، خير، صراط: لا يخفى. الصراط: بالصاد والسين لقنبل. وبالسين فقط لرويس وبالإشمام لخلف ولخلاد بالإشمام والصاد الخالصة بدون إمتناعات هنا والباقون بالصاد الخالصة.

ربع (وَلَوْ رَحِمْناهُمْ)
ضر للجوا: الغنة. طغيانهم: الإمالة لدورى الكسائى وحده. فتحنا: لا خلاف فى تخفيفه هنا. عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصارَ وَالْأَفْئِدَةَ
(3/538)

الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. الذى أنشأ: المنفصل.

القراءة
قالون. (2) قالون بالتوسط. الكسائى بالإمالة وجها واحد فى تاء التأنيث.
(1) الأزرق بضم وهو والطويل والنقل فى الموضعين. النقاش بترك النقل فى الموضعين. حمزة على ترك السكت فى والأبصار بالوقف بالنقل فى موضعى والأفئدة وفتح تاء التأنيث. خلاد على هذا الوجه بالإمالة. حمزة بالوقف بالتحقيق فى أل والنقل فى الهمزة المتوسطة مع فتح تاء التأنيث.
النقاش بسكت أل والموصول مرتبة واحدة على الطول. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالنقل فى موضعى والأفئدة والفتح والإمالة فى تاء التأنيث ثم بالسكت والنقل فى والأفئدة وفتح تاء التأنيث. الأصبهانى بقصر المنفصل والنقل. ابن كثير على هذا الوجه بترك النقل. الأصبهانى بتوسط المنفصل والنقل. ابن عامر بترك النقل. ابن ذكوان بسكت أل فقط فى الموضعين واندرج حفص وإدريس. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول أيضا واندرج حفص وإدريس. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف كما سبق على سكت أل فقط.
وهو، وإليه، النهار المجرور الموقوف عليه وفيه الإمالة لأبى عمرو وخلف الصورى وإمالة دورى الكسائى ويزيد السوسى الفتح والتقليل مع الروم ولا بد، الأولون: لا يخفى.

قوله تعالى: قالُوا أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً وَعِظاماً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ
(82)
(3/539)

الشرح والتحليل
1. قالوا أءذا: المنفصل. 2. أءذا، أءنا: بالإستفهام فى الأول والإخبار فى الثانى نافع والكسائى ويعقوب وكل على أصله. فقالون بالتسهيل والإدخال. وورش ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. والكسائى وروح بالتحقيق وعدم الإدخال. وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى وكل على أصله أيضا: فابن ذكوان بالتحقيق وعدم الإدخال. وهشام بالتحقيق والإدخال وعدمه على ما هو موضح بالتحريرات والطرق ولا يأتى عدم الإدخال على القصر. قال فى شرح التنقيح للمقرئ عن هشام: أئنكم ... على قصره امدد مثل ذى كسر مسجلا. والمراد بقوله قصره أى عدم الإدخال وأما أبو جعفر فبالتسهيل والإدخال والباقون بالإستفهام فيها فإبن كثير بالتسهيل وعدم الإدخال وأبو عمرو بالتسهيل والإدخال وعاصم وحمزة وخلف بالتحقيق وعدم الإدخال والشاهد:
أأسجد الخلاف (م) ز وأخبرا ... بنحو ءائذا أئنا كررا
أوله (ث) بت (ك) ما الثانى (ر) د ... (إ) ذ (ظ) هروا والنمل مع نون زد
3. متنا: بكسر الميم نافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف والباقون بضمها وشاهده من فرش أل عمران: وحيث جا (صحب) (أ) تى.

القراءة
قالون بالتسهيل والإدخال فى الأول والإخبار فى الثانى. (3) أبو عمرو على هذا الوجه بضم متنا والتسهيل مع الإدخال فى الموضع الثانى. (2) الأصبهانى بالتسهيل فى الأول مع عدم الإدخال وكسر متنا والنقل والإخبار فى الثانى. ابن كثير على هذا الوجه بضم متنا والتسهيل مع عدم الإدخال فى الثانى. رويس على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى ووجهى هاء السكت.
(3/540)

الحلوانى عن هشام بالإخبار فى الأول وتحقيق الهمزتين مع الإدخال فى الثانى وله ضم متنا. أبو جعفر على هذا الوجه بالتسهيل والإدخال فى الثانى. حفص بتحقيق الهمزتين وعدم الإدخال فى الموضعين مع كسر متنا.
روح على هذا الوجه بضم متنا والإخبار فى الثانى ووجهى هاء السكت.
(1) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو على هذا الوجه بضم متنا والتسهيل مع الإدخال فى الثانى. الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال فى الأول وكسر متنا والنقل والإخبار فى الثانى. رويس على هذا الوجه بضم متنا وترك النقل. هشام بالإخبار فى الأول وضم متنا وتحقيق الهمزتين مع الإدخال وعدمه فى الثانى وعلى عدم الإدخال اندرج ابن ذكوان. ابن ذكوان بسكت المفصول. عاصم بالاستفهام فى الموضعين وعدم الإدخال وضم متنا لشعبة. روح على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى. حفص على هذا الوجه بكسر متنا وتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال فى الثانى واندرج خلف العاشر. الكسائى على هذا بالإخبار فى الثانى. حفص بالسكت فى المفصول وقراءته الخاصة واندرج إدريس. الأزرق بالطويل والاستفهام فى الأول مع التسهيل وعدم الإدخال وكسر متنا والنقل والاخبار فى الثانى.
النقاش بالإخبار فى الأول وضم متنا وتحقيق الهمزتين بدون إدخال فى الثانى. ثم بسكت المفصول. حمزة بالاستفهام مع تحقيق الهمزتين بدون إدخال فى الموضعين وكسر متنا وترك الغنة لخلف ووجهى المفصول له.
خلاد بالغنة ووجهى المفصول. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.
أساطير: الوجهان فى الراء للأزرق. الأولين: لاحظ النقل فقط لحمزة على سكت المتصل ولا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل للأزرق ووجوه الجمع دقيقة. سيقولون لله: الموضع الأول ليس فيه خلاف. وذكر فى الإتحاف أنه ليس فيه خلاف لموافقة الرسم.
(3/541)

قوله تعالى: قُلْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ
(85)

الشرح والتحليل
1. قل أفلا: النقل والسكت. 2. تذكرون: بالتخفيف لحفص وحمزة والكسائى وخلف. وبالتشديد للباقين والشاهد من فرش الانعام: تذكرون (صحب) خففا كلا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
من رب: الغنة.

قوله تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ
الشرح والتحليل
1. سيقولون لله (الموضع الثانى): أبو عمرو ويعقوب بإثبات ألف الوصل قبل اللام ورفع هاء لفظ الجلالة والابتداء بهمزة مفتوحة والباقون لله بغير ألف وجر الهاء والشاهد: والأخيرين معا الله فى لله والخفض ارفعا (بصر).
والمراد بقوله بصر: البصريان كما فى الاصطلاحات. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلا يُجارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
(88)
(3/542)

الشرح والتحليل
1. بيده: إختلاس حركة الهاء لرويس والباقون بالصلة والشاهد: بيده (غ) ث. والترجمة معطوفة على الاختلاس. 2. شىء: لا يخفى.
3. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
4. كنتم: ميم الجمع. يجير: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات له هنا. عليه: صلة الهاء لابن كثير. ويسهل الجمع بعد ذلك.
سيقولون لله: الموضع الأخير مثل الموضع الثانى وسبق حكمه وشاهده. فأنى:
الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لدورى أبى عمرو والامالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. إذا لذهب: الغنة.

قوله تعالى: عالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهادَةِ فَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ
(92)
الشرح والتحليل
1. عالم الغيب: نافع وشعبة وحمزة والكسائى وخلف وأبو جعفر برفع الميم واختلف عن رويس فى الابتداء فله الرفع ابتداء والخفض فى الحالين وبه قرأ الباقون. والشاهد: كذا عالم (صحبة) (مدا) ... وابتداء (غ) وث الخلف. ومعنى الخلف هنا أن له الابتداء بالرفع والكسر. وفى الوصل بالآية السابقة له الكسر وجها واحدا. 2. فتعالى: أحكام التقليل والإمالة.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
لقادرون: الوجهان فى الراء للأزرق وهاء السكت. السيئة: وقف حمزة بالإبدال ياء وفتح وإمالة تاء التأنيث. أعلم بما: الإدغام. وليس فى الشياطين هاء السكت. يحضرون: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب.
(3/543)

قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ رَبِّ ارْجِعُونِ
(99)

الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. جاء أحدهم: بإسقاط الأولى مع القصر والمد قالون والبزى وأبو عمرو ووجه لقنبل ووجه لرويس وهو الإسقاط على المد فقط. وقرأ ورش وأبو جعفر بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية وهو الوجه الثانى لقنبل ورويس. وللأزرق إبدالها أى الثانية ألفا تمد طبيعيا وهو الوجه الثالث لقنبل وللباقين تحقيقهما. 3. قال رب: الإدغام. ولاحظ أحكام الإمالة فى جاء ولاحظ كذلك أنه على توسط المنفصل لا يأتى الإسقاط مع القصر لأصحابه بل الإسقاط مع التوسط. ارجعون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين.

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر واندرج البزى ووجه لقنبل وأبو عمرو.
(3) أبو عمرو بالإدغام. (2) قالون بالإسقاط مع المد. أبو عمرو بالإدغام.
الأصبهانى بتسهيل الثانية واندرج أبو جعفر والوجه الثانى لقنبل. رويس بإثبات الياء فى ارجعون. ثم بالإدغام وإثبات الياء. قنبل بإبدال الثانية حرف مد طبيعى. الحلوانى عن هشام بتحقيق الهمزتين واندرج حفص.
روح على هذا الوجه بإثبات الياء. روح بالإدغام واثبات الياء. (1) قالون بتوسط المنفصل والإسقاط مع التوسط واندرج أبو عمرو. رويس بإثبات الياء. الأصبهانى بتسهيل الثانية. رويس بإثبات الياء. هشام طريق الحلوانى والداجونى من الكافى بفتح جاء وتحقيق الهمزتين واندرج عاصم والكسائى. روح على هذا الوجه بإثبات الياء. ثم بالإدغام. الداجونى عن هشام بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر.
(3/544)

الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية، إبدالها حرف مد طبيعى. النقاش بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين واندرج حمزة. حمزة بسكت المنفصل. ثم بالسكت العام.
لعلى أعمل: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين وهم على أصولهم فى المد. وانتبه لمراتب المد للمسكنين.
قائلها، يتساءلون: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. أنساب بينهم:
الإدغام وهو مما ورد فيه عن رويس أنه بلا خلاف وليس له فيه إلا إشباع المد. ويجوز الثلاثة لأبى عمرو وروح والمراد بالثلاثة القصر والتوسط والإشباع. وهذا الإدغام يأتى لرويس على القصر والمد كروح ولا يأتى لأبى عمرو إلا على القصر. فلا أنساب: ليس فيها إلا الطويل لحمزة عملا بأقوى السببين ولها تحقيق وتحرير فى الوقف عليها بزيادة وجوه انظره بربع (واذكروا الله) بسورة البقرة. وذكره المتولى بالروض. ولاحظ فى الوقف على يومئذ بعدم الروم للكل وسبق شرحه. ومن خفت، خسروا، آياتى، تتلى على الإطلاق للأزرق: لا يخفى.
(3/545)

قوله تعالى: قالُوا رَبَّنا غَلَبَتْ عَلَيْنا شِقْوَتُنا وَكُنَّا قَوْماً ضالِّينَ
(106)

الشرح والتحليل
1. شقوتنا: حمزة والكسائى وخلف بفتح الشين والقاف وألف بعدهما والباقون بكسر الشين وإسكان القاف بلا ألف والشاهد: وافتح وامددا ... محركا شقوتنا (شفا). 2. ضالين: هاء السكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إخسئوا: بدل الأزرق. ووقف حمزة بالتسهيل فقط. تكلمون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين.

قوله تعالى: إِنَّهُ كانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبادِي يَقُولُونَ رَبَّنا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنا وَارْحَمْنا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
(109)
الشرح والتحليل
1. ربنا آمنا: المنفصل. 2. فاغفر لنا: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى ولا امتناعات هنا للدورى. 3. الراحمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. خير:
الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات هنا لأن التفخيم على التوسط يأتى فى خير من تلخيص ابن بليمة فانتبه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ
(110)
(3/546)

الشرح والتحليل
1. فاتخذتموهم: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه. 2. سخريا: بضم السين لنافع وحمزة والكسائى وأبى جعفر وخلف. والباقون بكسرها والشاهد: وضم كسرك سخريا كصاد (ث) اب (أ) م (شفا). 3. حتى أنسوكم: المد المنفصل.

القراءة
قالون. (3) قالون بالتوسط واندرج الكسائى وخلف العاشر. الأزرق بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المنفصل. (2) أبو عمرو بكسر سخريا وقصر المنفصل واندرج الحلوانى وروح ووجه لرويس. ثم بالتوسط واندرج ابن عامر وشعبة وروح ووجه لرويس حيث لا يوجد موضع غنة فيتعين إدغام باب الاتخاذ على المد مع الغنة كما فى التحريرات وهذا التحرير صحيح يعمل به فهو فى التنقيح للمقرئ. انظر قواعد التحرير والمختصر وشرحه قال فى قواعد التحرير:
وإدغام هذا الباب عنه معين ... على غنة المد فيما تحصلا
والمراد بهذا الباب باب الإتخاذ. وشرح هذا الحكم فى شرح المختصر فانظره. ورجعت إلى العمدة فوجدت فى جمع قوله تعالى (فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ... ) إلى (خالدون) بربع (أفتطمعون) بسورة البقرة عدم امتناعات فى وجهى اتخذتم مع وجهى المنفصل والضرورى العمل على ما سبق شرحه بنفس التحليل والله أعلم. النقاش بالطويل.
(1) قالون بالإدغام وصلة الميم وضم سخريا وقصر المنفصل واندرج أبو جعفر. قالون بتوسط المنفصل. ابن كثير بالإظهار وصلة الميم وقصر المنفصل وكسر سخريا. حفص على هذا الوجه بإسكان الميم واندرج رويس. ثم بتوسط المنفصل واندرج رويس.
(3/547)

قوله تعالى: إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِما صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفائِزُونَ
(111)

الشرح والتحليل
1. صبروا أنهم: المنفصل. 2. أنهم: ميم الجمع. وقراءة حمزة والكسائى بكسر الهمزة. والباقون بالفتح والشاهد:
... وكسر أنهم وقال إن ... قل (ف) ى (ر) قا قل كم هما و (المك) دن
الفائزون: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر، الطويل، هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ
(112)
الشرح والتحليل
1. قال: ابن كثير وحمزة والكسائى بغير ألف على الأمر والباقون بالألف وسبق الشاهد. 2. لبثتم: بالإدغام لمدلول: (ح) ط (ك) م (ث) نا (رضى). 3. الأرض: النقل والسكت. 4. عدد سنين:
الإدغام. 5. سنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه وهو من الملحق بجمع المذكر السالم ولا تأتى فى هذا النوع على الإدغام.

القراءة
قالون. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) يعقوب بالإدغام وعدم هاء السكت وجها واحدا. (3) ورش بالنقل. حفص بالسكت واندرج إدريس. (2) قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام والإظهار فى عدد سنين واندرج ابن عامر ثم بالإدغام. ابن ذكوان بالسكت فى الأرض. أبو جعفر بالإدغام فى لبثتم
(3/548)

وصلة الميم. (1) ابن كثير بقراءة قل والإظهار وصلة الميم. حمزة على هذا الوجه بالإدغام فى لبثتم وسكت أل. ثم بترك السكت واندرج الكسائى.

قوله تعالى: قالُوا لَبِثْنا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَسْئَلِ الْعادِّينَ
(113)

الشرح والتحليل
1. يوما أو: النقل والسكت. 2. فسئل: النقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر والشاهد بباب النقل: وسل (روى) (د) م كيف جا. ولاحظ سكت الموصول. 3. العادين: هاء السكت ويسهل الجمع بعد ذلك ولاحظ نقل إدريس على سكت المفصول ومراتب السكت هنا عادية لعدم وجود المنفصل.

قوله تعالى: قالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا
الشرح والتحليل
1. قال: حمزة والكسائى فقط بقراءة قل بفعل الأمر. والباقون بقراءة قال بفعل الماضى وسبق الشرح والشاهد. 2. إن لبثتم: الغنة. 3. لبثتم: ميم الجمع والإدغام فى لبثتم لمدلول: (ح) ط (ك) م (ث) نا (رضى). لاحظ المفصول الناشئ لحمزة من قراءته قل. ولا تأتى الغنة على السكت إلا لابن الأخرم.

القراءة
قالون. (3) قالون بصلة الميم بوجهيها. الأزرق بقراءته. أبو عمرو بالإدغام.
ابن ذكوان بالسكت على الإدغام ولم يندرج معه أحد. حفص بالإظهار والسكت واندرج إدريس. أبو جعفر بالإدغام وصلة الميم. (2) الغنة ولا تأتى
(3/549)

على السكت إلا لابن الأخرم. (1) حمزة بقراءته والإدغام واندرج الكسائى. حمزة بسكت المفصولين وأوله ما نشأ بسبب قراءته بإسكان اللام.

قوله تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنا لا تُرْجَعُونَ
(115)

الشرح والتحليل
1. أفحسبتم أنما: ميم الجمع المهموزة. 2. عبثا وأنكم: ترك الغنة لخلف عن حمزة. 3. لا ترجعون: بفتح التاء مبنيا للفاعل حمزة والكسائى ويعقوب وخلف. والباقون بضمها مبنيا للمفعول والشاهد من فرش سورة البقرة:
والمؤمنون (ظ) لهم (شفا). والترجمة معطوفة على قوله: وترجعون الضم افتحا واكسر.

القراءة
قالون. (3) خلاد بقراءة لا ترجعون بفتح التاء وكسر الجيم واندرج الكسائى ويعقوب وخلف العاشر. (2) خلف بترك الغنة فى الواو وقراءته كخلاد. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
الأصبهانى بإسكان ميم خلقناكم. قالون بمد الصلة. الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بسكت المفصولين واندرج حفص. خلاد على هذا الوجه بقراءته بفتح التاء وكسر الجيم واندرج إدريس. خلف بترك الغنة.
لا إله إلا هو رب العرش الكريم: انتبه لمد التعظيم وسبق شرحه لأصحابه فى سورة الأنبياء بربع (وأيوب إذ نادى ربه).
(3/550)

قوله تعالى: وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّما حِسابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ
الشرح والتحليل
1. ومن يدع: ترك الغنة مع الياء. 2. إلها آخر: النقل والسكت ولاحظ بدل الأزرق. 3. آخر لا: الإدغام. لا برهان: توسط لا لحمزة ولا تأتى هنا إلا على سكت المفصول. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الكافرون: الوجهان فى الراء للأزرق. وهاء السكت.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
(118)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ سُورَةٌ أَنْزَلْناها وَفَرَضْناها وَأَنْزَلْنا فِيها آياتٍ بَيِّناتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
الشرح والتحليل
1. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. الراحمين: ما بين السورتين. 3. سورة أنزلناها: النقل والسكت. 4. وفرضناها: قراءة ابن كثير وأبى عمرو بتشديد الراء والباقون بتخفيفها والشاهد: ثقل فرضنا (حبر). 5. فيها آيات: المنفصل. 6. بينات لعلكم: الغنة. 7. لعلكم: ميم الجمع.
(3/551)

8. تذكرون: (صحب) خففا كلا. أى فى كل المواضع.

القراءة
قالون بالبسملة واندرج الحلوانى ويعقوب. (8) حفص بالتخفيف. (7) قالون بصلة الميم وتشديد تذكرون واندرج أبو جعفر. (6) قالون بالغنة والوجوه السابقة على تركها. (5) قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم واندرج ابن عامر وشعبة ويعقوب. حفص على هذا الوجه بتخفيف تذكرون واندرج الكسائى. قالون بصلة الميم. الغنة على ما سبق لأصحابها. النقاش بالطويل ووجهى الغنة. (4) ابن كثير بتشديد فرضناها وقصر المنفصل وصلة الميم. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم. ابن كثير بالغنة وصلة الميم.
أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم. ثم بتوسط المنفصل ووجهى الغنة.
(3) الأصبهانى بالنقل وقصر وتوسط المنفصل وعلى كل منهما وجها الغنة.
ولا يأتى الأزرق هنا لأنه ليس له بسملة على تفخيم المضمومة بأنواعها.
ابن ذكوان بالسكت فى المفصول والتوسط وترك الغنة. حفص على هذا الوجه بتخفيف تذكرون. ابن الأخرم بالغنة. النقاش بالطويل وترك الغنة.
(2) الأزرق على تفخيم الراء بالسكت بين السورتين والنقل وقصر وتوسط البدل وجاء التوسط هنا من تلخيص ابن بليمة فانتبه. والتحريرات على عدم مد البدل هنا. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل وتشديد فرضناها وقصر المنفصل ووجهى الغنة. ثم بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. الحلوانى عن هشام على السكت بين السورتين بتخفيف فرضناها والتوسط وترك الغنة واندرج الأخفش عن ابن ذكوان واندرج يعقوب ولا يأتى للداجونى سكت بين السورتين وليس للصورى عن ابن ذكوان بين السورتين إلا البسملة ولا يأتى السكت بين السورتين للحلوانى على قصر المنفصل وليس له إلا البسملة على قصر المنفصل. إسحق عن خلف العاشر على هذا الوجه بتخفيف تذكرون. وليس لابن عامر غنة على وجه السكت
(3/552)

بين السورتين. ولا يأتى الطول للنقاش على السكت بين السورتين.
يعقوب بقصر المنفصل ووجهى الغنة. ولا يأتى السكت على الساكن قبل الهمز لابن ذكوان على وجه السكت بين السورتين. الأزرق على تفخيم المضمومة بالوصل بين السورتين وطول البدل فقط. أبو عمرو بترك النقل وتشديد وفرضناها وقصر المنفصل وترك الغنة ولا يأتى له غنة على وجه الوصل بين السورتين. ثم بتوسط المنفصل وترك الغنة وهذا الوجه للدورى فقط ولا يأتى للسوسى. الحلوانى عن هشام بتخفيف وفرضناها والتوسط وترك الغنة واندرج الداجونى واندرج الأخفش عن ابن ذكوان واندرج يعقوب. خلف العاشر على هذا الوجه بتخفيف تذكرون. ولا يأتى على الوصل بين السورتين غنة لابن عامر ولا ليعقوب ولا يأتى طول للنقاش على الوصل بين السورتين. حمزة على ترك السكت فى المفصول بالطويل وتخفيف تذكرون. يعقوب بقصر المنفصل وترك الغنة فقط وسبق شرحه وتشديد تذكرون. حمزة بسكت المفصول ووجهى المد المنفصل. إدريس على هذا الوجه بتوسط المنفصل. يعقوب بهاء السكت فى الراحمين والسكت بين السورتين وقصر المنفصل فقط ووجهى الغنة. (1) الأزرق بترقيق راء خير وجميع وجوهه ولا امتناعات له على ترقيق المضمومة. أما على تفخيمها فالتحرير: أسكت افتح بقصره ... صل قلل امدد. فانتبه لهذا التحرير وسبق فى الجمع العمل به.
تابع (سورة النور)
مائة: إبدال الهمز ياء مفتوحة لأبى جعفر وحده وكذلك وقف حمزة. مائة جلدة: الإدغام. جلدة: وقفا لا يخفى.
(3/553)

قوله تعالى: وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِما رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ
الشرح والتحليل
1. ولا تأخذكم: إبدال الهمز وصلة الميم. 2. رأفة: قراءة ابن كثير بخلف البزى بفتح الهمزة والباقون بإسكانها وهو الوجه الثانى للبزى والشاهد: رأفة (هـ) دى خلف (ز) كا حرك. وإبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 3. الآخر: النقل والسكت. ولاحظ فيها بدل الأزرق.
ولاحظ دقة وجوه حمزة.

القراءة
قالون. (2) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة بالنقل. (1) قالون بصلة الميم واندرج وجه للبزى. ابن كثير بقراءة رأفة بفتح الهمزة. الأزرق بإبدال الهمز فى تأخذكم، تؤمنون والنقل وثلاثة البدل. الأصبهانى بإبدال الهمز فى المواضع الثلاث. أبو عمرو بترك النقل.
أبو جعفر بصلة الميم وإبدال الهمز فى مواضعه.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَةً أَبَداً
الشرح والتحليل
1. المحصنات ثم: الإدغام ولاحظه فى الموضع الثانى. وقراءة الكسائى بكسر الصاد وشاهده: ومحصنة ... فى الجمع كسر الصاد لا الأولى (ر) ما.
(3/554)

2. يأتوا: إبدال الهمز. 3. شهداء: الطويل. 4. فاجلدوهم: ميم الجمع.
5. شهادة أبدا: السكت وسبق توقف ورش. ولاحظ على سكت الكل لحمزة الوقف بالنقل فقط لخلف والنقل والسكت لخلاد ولاحظ ترك الغنة لخلف شاهد:
وعن خلف مع سكت كل فلا تقف ... بسكت كمن أجر بل النقل نقلا
ولاحظ عدم الهمز على الإدغام لأبى عمرو.

القراءة
قالون. (5) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (3) النقاش بالطويل ووجهى المفصول واندرج خلاد. خلاد بالوقف بالنقل. خلف بترك الغنة فى الواو والوقف بالنقل والتحقيق والسكت. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف والوقف بالنقل فقط. خلاد بالغنة والوقف بالنقل والسكت. (2) ورش بإبدال الهمز والطويل للأزرق ولاحظ النقل فى المفصول. الأصبهانى بالتوسط والنقل.
أبو عمرو بترك النقل. أبو جعفر بصلة الميم. (1) أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين وإبدال الهمز. يعقوب على الإدغام بتحقيق الهمز. الكسائى بقراءة والمحصنات بكسر الصاد.
من بعد ذلك: الإدغام والإخفاء وهو لأبى عمرو وحده وليعقوب الإدغام فقط. وأصلحوا: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. غفور رحيم: الغنة وهى متعينه على الإدغام لروح وجائزة لأبى عمرو وممتنعة مع الراء لرويس بمعنى أن المصباح صاحب الإدغام العام ليس فيه غنة فى الراء لرويس.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْواجَهُمْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ شُهَداءُ إِلَّا أَنْفُسُهُمْ فَشَهادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهاداتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ
(6)
(3/555)

الشرح والتحليل
1. أزواجهم: ميم الجمع. 2. ولم يكن لهم: الغنة. 3. شهداء إلا: بتسهيل الثانية، إبدالها واوا مكسورة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس.
وللباقين تحقيقهما ولاحظ الطول. 4. إلا أنفسهم: المنفصل. 5. أحدهم أربع: ميم الجمع المهموزة. أربع شهادات: هذا هو الموضع الأول محل الخلاف فحفص وحمزة والكسائى وخلف برفع العين والباقون بنصبها والشاهد: وأولى أربع (صحب) وخامسة الأخرى فارفعوا لا (حفص).
6. الصادقين: هاء السكت لرويس أولا على التسهيل فى شهداء إلا ولا يأتى على الإبدال واوا والشاهد:
وها الصادقينه عن رويسهم فدع ... لمن كان إلا عنه يقرأ مبدلا
وهذا فى سورة النور.

القراءة
قالون بالتسهيل وقصر المنفصل، أربعة بالنصب. (6) رويس بهاء السكت.
(5) الأصبهانى بصلة الميم مقصورة. (4) قالون بتوسط المنفصل. الأصبهانى بصلة الميم ممدودة. (3) قالون بالإبدال واوا وقصر المنفصل. الأصبهانى بصلة الميم مقصورة. قالون بالتوسط. الأصبهانى بالصلة الممدودة. الأزرق بالطويل والوجهين فى شهداء إلا مع صلة الميم الطويلة. ابن عامر بالتوسط فى المتصل وتحقيق الهمزتين وقصر المنفصل للحلوانى. روح بهاء السكت.
حفص برفع أربع. ابن عامر بتوسط المنفصل واندرج شعبة وروح. حفص على هذا الوجه برفع أربع واندرج الكسائى وخلف العاشر. ابن ذكوان بسكت المفصول ونصب أربع. حفص بالرفع واندرج إدريس. النقاش بالطويل والنصب فى أربع. حمزة بالرفع. النقاش بسكت المفصول. حمزة برفع أربع. حمزة بسكت المنفصل ثم بالسكت العام. (2) الغنة على ما تجوز عليه وليست للأزرق ولا لمدلول (صحبة). ولا تأتى للحلوانى على المد
(3/556)

ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. (1) قالون بصلة الميم والوجهين فى شهداء إلا ووجهى المنفصل مع ملاحظة مد الصلة ولاحظ اندراج ابن كثير وأبى جعفر على القصر ووجهى الهمزتين. الغنة على الوجوه السابقة.

قوله تعالى: وَالْخامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كانَ مِنَ الْكاذِبِينَ
(7)

الشرح والتحليل
1. أن لعنت: قرأ نافع ويعقوب بتخفيف أن ورفع لعنت. والباقون بالتشديد والنصب والشاهد:
... أن خفف معا لعنة (ظ) ن ... إذ غضب (الحضرم) والضاد اكسرن
والله رفع الخفض (أ) صل ... ... ...
فقوله معا: أى أن لعنت، أن غضب. وقوله لعنت: أى بالرفع على الإطلاق لنافع ويعقوب. قوله: وأطلقا رفعا وتذكيرا وغيبا حققا. وقوله غضب الحضرم أى ليعقوب بالرفع على الإطلاق كما شرحته فى لعنت.
وقوله والضاد اكسرن. انتقال لقراءة نافع فى غضب الله ولاحظ الغنة فى أن لعنت لنافع ويعقوب ولاحظ أن لعنت مرسومة بالتاء المفتوحة فيقف عليها ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب بالهاء. وللكسائى الإمالة وجها واحدا. والباقون بالتاء المفتوحة للرسم ويأتى الإشمام والروم لنافع لقراءته بالرفع. 2. الكاذبين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. عليه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظ أنه لا خلاف فى رفع الخامسة هنا.

القراءة
قالون واندرج يعقوب. (2) يعقوب بهاء السكت. (1) الغنة مع اللام على ما سبق. ابن كثير بالتشديد والنصب وصلة عليه. أبو عمرو بقصر هاء
(3/557)

عليه واندرج الباقون.
ويدرؤا: مرسومة بالواو فيقف عليها هشام بخلفه وحمزة بالإبدال حرف مد، التسهيل المرام والإبدال واوا على الرسم مع الإسكان للوقف. ويجوز الإشمام والروم. وليس فى أربع فى هذا الجزء خلاف فى النصب.

قوله تعالى: وَالْخامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْها إِنْ كانَ مِنَ الصَّادِقِينَ
(9)

الشرح والتحليل
1. والخامسة: حفص وحده بالنصب وسبق الشاهد. 2. أن غضب الله: نافع بتخفيف أن وقراءة غضب بالنصب فى الباء مع كسر الضاد ورفع هاء الجلالة. وقراءة يعقوب بتخفيف أن أيضا وقراءة غضب بفتح الضاد ورفع الباء وجر هاء الجلالة. والباقون بتشديد أن وغضب بفتح الضاد والباء وجر هاء الجلالة وسبق الشاهد. عليها إن: المنفصل. الصادقين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون برفع والخامسة وقراءته الخاصة مع قصر المنفصل. (3) قالون بالتوسط.
الأزرق بالطويل. يعقوب على تخفيف أن بقراءته المشروحة ووجهى المنفصل ووجهى هاء السكت على القصر ولا تأتى على المد. (2) ابن كثير بقراءة أن بالتشديد وغضب الله كما شرح وقصر المنفصل. أبو عمرو بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل.
(1) حفص بقراءة والخامسة وقراءته المشروحة مع قصر وتوسط المنفصل.
جاءوا: لا يخفى.
(3/558)

قوله تعالى: لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. لا تحسبوه: صلة الهاء لابن كثير. وابن عامر وعاصم وحمزة وأبو جعفر بفتح السين وشاهده من فرش البقرة: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. والترجمة معطوفة على فتح السين. 2. شرا لكم: الغنة على ما تجوز عليه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
خير لكم، تولى: لا يخفى. امرئ: مرسوم بالياء فيقف عليها هشام بخلفه وحمزة بإبدال الهمزة ياء ساكنة لكسر ما قبلها على القياس، بالتسهيل مع الروم، بالإبدال ياء على الرسم مع الإسكان، الروم فهى أربعة عدا وثلاثة نطقا. كبره: الوجهان فى الراء للأزرق. وبضم الكاف ليعقوب وكسرها للباقين والشاهد: كبر ضم ... كسرا (ظ) با. وهذا تحرير للأزرق:
البدل (جاءوا) / خير/ تولى/ كبره
قصر/ ترقيق/ فتح/ ترقيق، تفخيم
قصر/ تفخيم/ فتح/ ترقيق
قصر/ تفخيم/ تقليل/ ترقيق
توسط/ ترقيق/ فتح/ ترقيق، تفخيم
توسط/ ترقيق/ تقليل/ ترقيق
توسط/ تفخيم/ تقليل/ ترقيق
طول/ ترقيق/ فتح/ ترقيق، تفخيم
طول/ ترقيق/ تقليل/ ترقيق
طول/ تفخيم/ تقليل/ ترقيق
والمطلوب: ويمتنع تفخيم خير، كبره معا. ولا يأتى تفخيم كبره إلا على فتح
(3/559)

اليائى وشاهده من التنقيح: بتفخيم عبره كبره افتحن.

قوله تعالى: لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِناتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً وَقالُوا هذا إِفْكٌ مُبِينٌ
(12)

الشرح والتحليل
1. لولا إذ: المنفصل. 2. إذ سمعتموه: الإدغام لأبى عمرو وهشام وخلاد والكسائى. 3. سمعتموه: صلة الهاء لابن كثير. 4. المؤمنون: إبدال الهمز.
5. بأنفسهم: ميم الجمع. خيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ولاحظ دقة الوجوه وبخاصة وجوه حمزة من أجل الإظهار والإدغام والغنة وتركها فى الياء.

القراءة
قالون بالإظهار. (5) قالون بصلة الميم. (4) الأصبهانى بإبدال الهمز. أبو جعفر على هذا الوجه بالصلة الميم. (3) ابن كثير بصلة هاء الضمير وصلة الميم.
(2) أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز واندرج الحلوانى. أبو عمرو بإبدال الهمز. (1) قالون بالتوسط والإظهار ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم.
الأصبهانى بإبدال الهمز. أبو عمرو بالإدغام وتحقيق الهمز واندرج هشام والكسائى. أبو عمرو بإبدال الهمز. الأزرق بالطويل والإظهار وإبدال الهمز ووجهى الراء. النقاش بتحقيق الهمز. خلف بترك الغنة فى الواو. خلاد بالإدغام والغنة. حمزة بسكت المد والإظهار لخلف وترك الغنة. ثم بالإدغام والغنة لخلاد.
أربعة شهداء: الإدغام. ووقف هشام بخلفه وهو وجه التغيير للحلوانى وحمزة.
الله هم: الإدغام. الدنيا، الآخرة: سبق كثيرا فانتبه.
(3/560)

قوله تعالى: إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْواهِكُمْ ما لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ
(15)

الشرح والتحليل
1. إذ تلقونه: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. وللبزى تشديد التاء بخلفه ولاحظ الفرق بين المدغمين والبزى من إظهار الذال للبزى. 2. بألسنتكم: ميم الجمع. 3. وتحسبونه: بفتح السين لمدلول:
(ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. والإدغام العام. 4. وهو:
الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.

القراءة
قالون. (4) ورش بضم وهو. (3) ابن ذكوان بفتح السين وضم وهو واندرج عاصم. يعقوب بالإدغام ولاحظ له كسر السين. (2) قالون بصلة الميم.
ابن كثير بضم وهو. أبو جعفر بفتح تحسبونه وإسكان وهو. (1) البزى بتشديد التاء وقراءته الخاصة. أبو عمرو بالإدغام فى إذ تلقونه والإظهار وإسكان وهو واندرج الكسائى. خلف العاشر بضم وهو. أبو عمرو بالإدغام العام. هشام بفتح وتحسبونه وضم وهو واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو فى أول مواضعها وقراءته الخاصة.
إذ سمعتموه: الإدغام لأبى عمرو وهشام وخلاد والكسائى. ولاحظ صلة الهاء لابن كثير. نتكلم بهذا: الإدغام.
(3/561)

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ
القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج وجه لحمزة واندرج خلف العاشر. حمزة بالوقف بالنقل والفتح للراويين والإمالة لخلاد. ثم بالسكت والفتح فقط وشاهده: بإضجاع ها أو سكت كالما أو اسئلوا ... لحمزة وسطا بالزوائد سهلا. الكسائى بالإمالة وجها واحدا.
الأزرق على قصر البدل بالنقل وفتح الدنيا وترقيق الراء وجها واحدا.
الأصبهانى. الأزرق بتقليل الدنيا على قصر البدل. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل واندرج حفص. حمزة على هذا الوجه بإمالة الدنيا والوقف بالنقل والفتح والإمالة،
السكت والفتح فقط واندرج على هذا الوجه إدريس. قالون بصلة الميم. الأزرق بتوسط، مد البدل وتحريره مع الدنيا على الإطلاق مع توسط، مد البدلين معا.
رءوف رحيم: أبو عمرو وشعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف بدون واو بعد الهمزة والباقون بالواو. ولاحظ بدل الأزرق. والغنة لأصحابها.
ربع (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ)

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ
(3/562)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. خطوات: بالضم لقنبل وابن عامر وحفص والكسائى وأبى جعفر ويعقوب ووجه للبزى. ووجهة الثانى الإسكان كالباقين والشاهد: خطوات (إ) ذ (هـ) د خلف (ص) ف (فتى) (ح) فا والترجمة معطوفة على الإسكان.

القراءة
قالون بإسكان خطوات واندرج وجه للبزى واندرج أبو عمرو والأصبهانى. (2) ابن كثير من الروايتين بالضم واندرج الحلوانى وحفص وأبو جعفر ويعقوب. (1) قالون بالتوسط والإسكان واندرج الأصبهانى وأبو عمرو وخلف العاشر. ابن عامر بالضم واندرج حفص والكسائى ويعقوب. الأزرق بالطويل والإسكان واندرج حمزة. النقاش بالضم.
الأزرق بتوسط ومد البدل والإسكان. حمزة بسكت المد وإسكان خطوات.

قوله تعالى: وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُواتِ الشَّيْطانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ وَالْمُنْكَرِ
الشرح والتحليل
1. ومن يتبع: ترك الغنة فى الياء. 2. خطوات: شرح فى الجزء السابق.
3. يأمر: إبدال الهمز. 4. بالفحشاء: الطويل وأوله خلاد ولاحظ دقة الوجوه.
القراءة
قالون. (4) خلاد بالطويل ووجهى المتصل. (3) الأزرق بإبدال الهمز والطويل.
الأصبهانى بالتوسط واندرج أبو عمرو. (2) البزى فى وجهة الثانى بضم الطاء. النقاش عن هذا الوجه بالطويل. أبو جعفر بإبدال الهمز والتوسط.
(3/563)

(1) خلف عن حمزة بترك الغنة وإسكان الطاء والطويل مع وجهى المتصل.
الضرير عن دورى الكسائى بضم الطاء والتوسط.
ما زكى: ليس فيها أحكام تقليل أو إمالة. يشاء وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلا يَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبى وَالْمَساكِينَ وَالْمُهاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. ولا يأتل: إبدال الهمز لجميع المبدلين. وقراءة أبى جعفر يتأل بهمزة مفتوحة بعد التاء واللام مشدودة مفتوحة على وزن يتفعّل والباقون بهمزة ساكنة بين الياء والتاء وكسر اللام مخففة والشاهد: ويتأل (خ) اف (ذ) م.
2. منكم: ميم الجمع. 3. أن يؤتوا: ترك الغنة مع الياء. 4. يؤتوا أولى:
المنفصل. 5. القربى: وجه تقليل أبى عمرو أولا ولاحظ إبدال الهمز فى يؤتوا مع يأتل.

القراءة
قالون. (5) أبو عمرو بالتقليل. (4) التوسط. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل. خلاد بالإمالة. خلاد بسكت المد. (3) خلف بترك الغنة وترك السكت فى المد. ثم بسكت المد.
الضرير بالتوسط. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. قالون بالتتوسط.
(1) ورش بإبدال الهمز فى الموضعين والطويل. الأزرق ووجهى اليائى.
الأصبهانى بالقصر واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بالتقليل. الأصبهانى بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل. أبو جعفر بقراءة يتأل بهمزة مفتوحة بعد التاء واللام مشددة مفتوحة على وزن يتفعل وبقية قراءته المعروفة.
يغفر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. غفور رحيم: الغنة. المحصنات:
(3/564)

بكسر الصاد للكسائى وحدة. الدنيا، الآخرة: سبق كثيرا ولاحظ دقة الوجوه ولا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو.

قوله تعالى: يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِما كانُوا يَعْمَلُونَ
(24)

الشرح والتحليل
1. تشهد: حمزة والكسائى وخلف بالياء والشاهد: يشهد (ر) د (فتى).
2. عليهم ألسنتهم: ضم الهاء ليعقوب أولا وميم الجمع المهموزة. وأيديهم:
ضم الهاء ليعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ
(25)
الشرح والتحليل
1. يومئذ يوفيهم: ترك الغنة مع الياء. 2. يوفيهم: كسر الهاء والميم لأبى عمرو وصلا. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف وصلا. ولاحظ أنه ليس لأحد ضم الهاء وقفا أيضا سوى يعقوب. الله هو: الإدغام ويسهل الجمع بعد ذلك.
مبرءون: بدل الأزرق. ووقف حمزة بالتسهيل فقط وعليه عملنا. مغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلى أَهْلِها
(3/565)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. بيوتا: ضم الباء لورش من طريقيه وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب والكسر للباقين والشاهد: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. فأول التوقف هنا للأصبهانى ولاحظ الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر مع ضم الباء فى بيوتا غير.
3. بيوتكم: ميم الجمع. تستأنسوا: إبدال الهمزة. على أهلها: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر وليس له هنا امتناعات.

القراءة
قالون بقراءة بيوتا، بيوتكم بكسر الباء واندرج الحلوانى. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (2) الأصبهانى بضم الباء وإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بتحقيق الهمز واندرج حفص ويعقوب. أبو جعفر بضم الباء والإخفاء مع الغنة وصلة الميم وإبدال الهمز. (1) قالون بالتوسط وكسر الباء واندرج ابن عامر وشعبة والكسائى وخلف العاشر. قالون بصلة الميم. الأصبهانى بضم الباء وإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بتحقيق الهمز واندرج حفص ويعقوب. الأزرق بالطويل وضم الباء وترقيق راء غير وإبدال الهمز. النقاش بكسر الباء وبقية قراءته واندرج حمزة. حمزة فى الوقف بالتسهيل مع المد والقصر. الأزرق بتوسط ومد البدل وضم الباء وقراءته السابقة. حمزة بسكت المد وكسر الباء والوقف بالسكت والتسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
(27)
الشرح والتحليل
1. ذلكم: ميم الجمع. 2. خير لكم: الغنة والوجهان فى الراء للأزرق.
(3/566)

3. تذكرون: التخفيف لمدلول: تذكرون (صحب) خففا كلا. ولاحظ الغنة على قراءة التخفيف لحفص. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فإن لم: الغنة. يؤذن لكم: إبدال الهمز، الإدغام ولا بد معه من الإبدال لأبى عمرو. قيل لكم: إشمام القاف لهشام والكسائى ورويس والشاهد:
(ر) جا (غ) نى (ل) زم. ولاحظ الإدغام ولاحظه لرويس على قراءته.
أزكى: أحكام التقليل والإمالة كما هو المعروف فى اليائى وهو على وزن أفعل، بيوتا غير، متاع لكم: لا يخفى وسبق قريبا. يعلم ما: الإدغام.
أبصارهم المجرور، خبير للأزرق، أبصارهن: لا يخفى. يبدين: ليس فيها هاء سكت لأن الشرط التشديد. جيوبهن: بكسر الجيم لابن كثير وابن ذكوان وشعبة بخلفة وحمزة والكسائى والباقون يالضم والشاهد: عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف ... (م) ز (د) م (رضا) والخلف فى الجيم (ص) رف. والترجمة معطوفة على كسر الضم.

قوله تعالى: وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبائِهِنَّ أَوْ آباءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنائِهِنَّ أَوْ أَبْناءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَواتِهِنَّ أَوْ نِسائِهِنَّ أَوْ ما مَلَكَتْ أَيْمانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلى عَوْراتِ النِّساءِ
الشرح والتحليل
1. أو آبائهن: النقل والسكت ولاحظ تعدد مواضعه. 2. آبائهن: الطويل.
(3/567)

3. بنى إخوانهن: المنفصل. 4. غير أولى: ابن عامر وشعبة وأبو جعفر بنصب الراء على الإستثناء والباقون بالجر نعتا أو بدلا أو بيانا والشاهد: وغير انصب (ص) با ... (ك) م (ث) اب. النساء: وقف هشام بخلفه وحمزة بالوجوه الخمسة وفيه التغيير للحلوانى إلا على المد ووجه التحقيق مقدم.

القراءة
قالون بقراءة غير بالجر ولاحظ الاندراج. (4) الحلوانى بنصب الراء واندراج أبو جعفر. (3) قالون بالتوسط. ابن عامر بنصب الراء واندرج شعبة. هشام فى الوقف بتغيير الهمز بالوجوه الخمسة. (2) النقاش بطويل المتصل والمنفصل فى مواضعه ونصب الراء. حمزة بجر الراء والسكت فى أل والوقف بالوجوه الخمسة القياسية. ثم بترك السكت فى أل. (1) ورش بالنقل والطويل للأزرق وخفض الراء ولاحظ تعدد مواضع النقل فى المفصولات والنقل فى أل.
الأزرق بتوسط ومد البدل. الأصبهانى بتوسط المتصل ووجهى المنفصل.
ابن ذكوان بالسكت فى المفصولات وأل والتوسط ونصب الراء. حفص بجر الراء واندرج إدريس. النقاش بالطويل ونصب الراء. حمزة بخفض الراء والوقف بتغيير الهمز. حمزة بسكت المد المنفصل. حمزة بالسكت العام.
ليعلم ما: الإدغام. زينتهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا امتناعات هنا ليعقوب. وتأتى فى هذا النوع على القصر والمد وتمتنع مع المد والغنة وبقية تحريرها بالمذكرات الخاصة.

قوله تعالى: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
(31)

الشرح والتحليل
1. وتوبوا إلى: المنفصل. 2. جميعا أيه: النقل والسكت. 3. أيه المؤمنون:
(3/568)

بضم الهاء وصلا لابن عامر وللباقين فتحها ووقف عليها بالألف على الأصل أبو عمرو والكسائى ويعقوب. والباقون بحذف الألف مع سكون الهاء اتباعا للرسم. والشاهد: ها أيه الرحمن نور الزخرف ... (ك) م ضم قف (ر) جا (حما) بالألف. وهذا الشاهد من باب الوقف على مرسوم الخط. 4. المؤمنون: إبدال الهمز. 5. لعلكم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. (5) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز.
أبو جعفر بصلة الميم. (3) الحلوانى بقراءة أيه بضم الهاء. (2) الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز. (1) قالون بالتوسط. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بإبدال الهمز.
ابن عامر بضم الهاء. الأصبهانى بالنقل وقراءته. ابن ذكوان بالسكت وضم الهاء. حفص بفتح الهاء واندرج إدريس. الأزرق بالطويل والنقل وإبدال الهمز. النقاش بترك النقل وضم الهاء. حمزة بفتح الهاء. النقاش بالسكت وضم الهاء. حمزة بفتح الهاء. حمزة بسكت المد.
الأيامى: النقل والسكت. والفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. وإمائكم: وقف حمزة بتسهيل وتحقيق الأولى وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة.

قوله تعالى: إِنْ يَكُونُوا فُقَراءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ
الشرح والتحليل
1. إن يكونوا: ترك الغنة مع الياء. 2. فقراء: الطويل. 3. يغنهم الله: بكسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو وروح ووجه لرويس. وضمهما وصلا لحمزة والكسائى وخلف العاشر ووجه ثان لرويس. الباقون بكسر الهاء وضم الميم وإذا وقف على يغنهم فالجميع بكسر الهاء إلا رويسا فله
(3/569)

الكسر والضم والشاهد:
وبعد ياء سكنت لا مفردا ... (ظ) اهر وإن تزل كيخزهم (غ) دا
وخلف يلههم قهم ويغنهم ... عنه ولا يضم من يولهم
وضم ميم الجمع صل (ث) بت (د) را ... قبل محرك وبالخلف (ب) را
وقبل همز القطع (ورش) واكسروا ... قبل السكون بعد كسر حرروا
وصلا وباقيهم بضم و (شفا) ... مع ميم الهاء واتبع (ظ) رفا
ويسهل الجمع بعد ذلك.
لا يجدون نكاحا: الإدغام. فيهم: ضم الهاء ليعقوب. خيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. الذى آتاكم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام ولا امتناعات هنا ولاحظ حالة النقل والإدغام المحافظة على مد الهمزة فى آتاكم. ولاحظ أحكام الإمالة والتقليل فى وآتاكم وتحرير الأزرق الإطلاقى.

قوله تعالى: وَلا تُكْرِهُوا فَتَياتِكُمْ عَلَى الْبِغاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَياةِ الدُّنْيا
الشرح والتحليل
1. فتياتكم: ميم الجمع. 2. البغاء إن: بتسهيل الأولى قالون والبزى مع المد والقصر. وبتسهيل الثانية ورش وأبو جعفر وقنبل ورويس بخلف عنهما وعن الأزرق. والثانى للأزرق إبدالها ياء ساكنة مع المد المشبع إن لم يعتد بعارض النقل. ومع القصر إن اعتد به وهذا هو الثالث. والرابع له إبدالها ياء مكسورة خفيفة وأما قنبل فالوجه الثانى له إبدالها حرف مد مع الإشباع للالتقاء بالساكن. وثالثه الإسقاط مع القصر والمد كأبى عمرو.
والوجه الثانى لرويس هو الإسقاط مع المد كما فى التحريرات. والباقون بتحقيقهما. ولاحظ أن للأزرق تحريرا فى البغاء إن مع غيرها سأذكره هنا نقلا عن التنقيح وشرحه للمقرئ:
(3/570)

وخيرا إذا فخمت للأزرق البغا ... ء إن عند مد الهمز ما ياء أبدلا
وإبداله مدا يخص بمده ... لهمز ومع تقليله كان مهملا
وإن فاتحا وسطت غير مفخم ... فلا تبدلن ياء لدى من تأملا
وفى فتح القدير بدل الشطرة الأخيرة هنا قال: فلا ياء مكسورا لمن عنه قد تلا. والامتناعات المذكورة بالمتن شرحت بفتح القدير بقوله يمتنع الإبدال ياء مكسورة فى البغاء إن أردن للأزرق على تفخيم ذات النصب من خيرا مع مد البدل. ويختص إبداله حرف مد مع التفخيم أيضا بطول البدل مع فتح ذوات الياء. ويمتنع الإبدال على التقليل مع التفخيم. ويمتنع إبداله ياء مكسورة على ترقيق خيرا مع توسط البدل وفتح ذوات الياء. فبالنظر على هذا الشرح تجد الوجوه صحيحة. وتجد أن الترقيق فى خيرا مع قصر البدل والتقليل فى ذات الياء لم يأت إلا من مذهب ابن بليمة وليس فيه إبدال مد بل فيه التسهيل، الإبدال ياء مكسورة. ذكر ذلك بقوله فى قواعد الأزرق عند التعرض لمذهب ابن بليمة بقوله: وزد يا ... لدى هؤلاء إن والبغاء إن وسهلا. وارجع إلى شرح الشيخ جابر على المختصر ففيه زيادة إيضاح بخصوص الوصل والوقف على الراء المنصوبة مع الأحكام الاخرى المذكورة هنا ولاحظ أنه لا امتناعات فى هذا الجزء أى البغاء إن، الدنيا لعدم وجود الراء والبدل، فأربعة البغاء إن يأتى على كل منها الفتح والتقليل فى الدنيا.
وهذا هو صورة التحرير المطلوب خيرا/ البدل/ ذات الياء/ البغاء إن
ترقيق/ قصر/ فتح/ الأربعة
ترقيق/ قصر/ تقليل/ التسهيل، الإبدال ياء مكسورة
ترقيق/ توسط/ فتح/ التسهيل، الإبدال حرف مد مع المد والقصر
ترقيق/ توسط/ تقليل/ الأربعة
(3/571)

ترقيق/ مد/ فتح/ الأربعة
ترقيق/ مد/ تقليل/ الأربعة
تفخيم/ قصر/ فتح/ تسهيل، إبدال ياء مكسورة
تفخيم/ توسط/ فتح/ تسهيل، إبدال ياء مكسورة
تفخيم/ مد/ فتح/ تسهيل، إبدال حرف مد مع المد والقصر
تفخيم/ مد/ تقليل/ تسهيل فقط
تسعة وعشرون وجها وارجع إلى فتح القدير لتحرير الطرق
3. تحصنا لتبتغوا: الغنة مع اللام. الدنيا أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون بتسهيل الأولى مع المد. (3) الغنة. (2) قالون بتسهيل الأولى مع القصر ووجهى الغنة. الأزرق بالطويل والوجوه الأربعة وعلى كل منها الفتح، التقليل فى الدنيا. الأصبهانى بتسهيل الثانية ووجهى الغنة. رويس على هذا الوجه بترك النقل ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإسقاط مع القصر والمد وعلى كل منهما الفتح، التقليل فى الدنيا للراويين. والإمالة لدورى مع ملاحظة وجهى الغنة. واندرج رويس على فتح الدنيا والإسقاط مع المد فقط مع ترك الغنة كما فى التحريرات بالاسقاط دع غنا. ابن عامر بتوسط المد وتحقيق الهمزتين. الكسائى على هذا الوجه بإمالة الدنيا واندرج خلف العاشر. ابن عامر بالغنة. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص. إدريس بإمالة الدنيا. ابن الأخرم بالغنة. النقاش بالطويل وترك السكت. حمزة على هذا الوجه بإمالة الدنيا. الغنة للنقاش. النقاش بسكت المفصول. حمزة بإمالة الدنيا. حمزة بالسكت فى المتصل. (1) قالون بصلة الميم والتسهيل فى الأولى مع المد والقصر وعلى كل منهما وجها الغنة واندرج البزى. قنبل بتسهيل الثانية، إبدالها حرف مد مشبع وجها واحدا، الإسقاط مع القصر والمد مع ملاحظة وجهى الغنة على كل منها
(3/572)

ويلاحظ اندراج أبى جعفر.

قوله تعالى: وَمَنْ يُكْرِهْهُنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْراهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِيمٌ
(33)

الشرح والتحليل
1. ومن يكرهن: ترك الغنة مع الياء. 2. إكراههن: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وفيها الإمالة والفتح للأخفش والمطوعى عن الصورى عن ابن ذكوان. وللرملى الفتح قولا واحدا كباقى القراء. والشاهد من الطيبة:
وخلفه الإكرام شاربينا ... إكراههن. وذكر الطرق فى فتح القدير ثم قال: وللمطوعى" أى الإمالة" من المصباح فيجب عليها الغنة. وفتح ذوات الراء له. وتوسط المدين للنقاش. ويمتنع السكت قبل الهمز لغير ابن الأخرم. كما يمتنع السكت الخاص لابن الأخرم مع الإمالة والمتن هو:
وإضجاع والإكرم إكراههن باب ... ن أخرم اخصص ساكتا ثم أسجلا
له السكت إن تضجع ومطوعيهم ... بالاضجاع عن افتح لذى الراء تجملا
ولم يمل الرملى ... ... ...
فانتبه للغنة على الإمالة كما شرحته ودققت فى بحثه من المصباح. 3. غفور رحيم: الغنة وهذا تحريرها لابن ذكوان:
إكراههن الغنة
فتح لجميع الطرق الوجهان
إمالة للأخفش والمطوعى ترك للأخفش، غنة للأخفش والمطوعى
(3/573)

قوله تعالى: وَلَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَيْكُمْ آياتٍ مُبَيِّناتٍ وَمَثَلًا مِنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ
(34)

الشرح والتحليل
1. ولقد أنزلنا: النقل والسكت. 2. أنزلنا إليكم: المنفصل. 3. إليكم آيات:
ميم الجمع المهموزة. 4. مبينات: بفتح الياء نافع وابن كثير وأبو عمرو وشعبة وأبو جعفر ويعقوب. وللباقين الكسر. والشاهد من فرش النساء:
و (ص) ف (د) ما بفتح يا مبينة ... والجمع (حرم) (ص) ن (حما)
5. وموعظة للمتقين: الغنة. 6. للمتقين: هاء السكت.

القراءة
قالون. (6) يعقوب بهاء السكت. (5) الغنة على ما سبق. (4) هشام طريق الحلوانى بكسر مبينات واندرج حفص. الغنة على ما سبق. (3) قالون بصلة الميم وفتح مبينات واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الغنة. (2) قالون بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. ابن عامر بكسر مبينات واندرج حفص والكسائى وخلف العاشر. الغنة لأصحابها. قالون بمد الصلة ووجهى الغنة. النقاش بالطويل وكسر مبينات وترك السكت واندرج خلاد. النقاش بالغنة.
خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. (1) ورش بالنقل وقراءته الخاصة للأزرق. الأصبهانى بقصر المنفصل وبقية وجوهه المعروفة. ابن ذكوان بسكت المفصولين وكسر مبينات واندرج حفص وإدريس. ابن الأخرم بالغنة. النقاش بالطويل. حمزة بترك الغنة فى الواو لخلف. خلف بسكت المد المنفصل. خلاد بالغنة.
(3/574)

ربع (اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ)

قوله تعالى: مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكاةٍ فِيها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِي زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ كَأَنَّها كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكادُ زَيْتُها يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ
الشرح والتحليل
1. كمشكاة: الامالة لدورى الكسائى وحده. 2. كأنها: تسهيل الهمزة للأصبهانى وحده. 3. درى يوقد: الخلاصة:
درّىّ يوقد: نافع وابن عامر وحفص. درّئ توقّد: أبو عمرو وحده.
درّىّ توقّد: ابن كثير وأبو جعفر ويعقوب. درّئ توقد: الكسائى وحده.
درّىّ توقد: خلف العاشر. درّئ توقد: شعبة وحمزة.
والشاهد: درى اكسر الضم (ر) با ... (ح) ز وامدد اهمز (ص) ف (رضى) (ح) ط وافتحوا ... لشعبة والشام با يسبح يوقد أنث (صحبة) تفعلا (حق) (ثنا). 4. زيتونة لا: الغنة. 5. يضىء:
الطويل. يكاد زيتها: الإدغام. تمسسه: صلة الهاء لابن كثير.

القراءة
قالون واندرج ابن عامر وحفص. (5) الأزرق بالطويل واندرج النقاش.
(4) الغنة على ما سبق مما تجوز فيه. (3) ابن كثير بقراءة درّىّ توقّد كما شرح وصلة هاء تمسسه. أبو جعفر على هذا الوجه بقصر هاء الضمير واندرج يعقوب على الإظهار. الغنة لابن كثير ثم لأبى جعفر ويعقوب. يعقوب على الغنة بالإدغام لتعينها على الإدغام له. خلف العاشر بقراءة درّىّ توقد
(3/575)

كما شرح وتوسط المتصل. أبو عمرو بقراءة درّئ توقّد والإظهار ثم بالإدغام وعلى كل منهما وجها الغنة. أبو الحارث بقراءة درّئ توقد كما شرح. شعبة بقراءة درّئ توقد وتوسط المتصل وترك الغنة. حمزة بقراءة درّئ توقد كشعبة وطويل المتصل. وترك الغنة فى موضعيها لخلف. والغنة لخلاد. حمزة بسكت المتصل فى درّئّ، يضئ لخلف. خلاد بالغنة.
(2) الأصبهانى بتسهيل الهمزة وقراءة درّىّ يوقد ووجهى الغنة. (1) دورى الكسائى بالإمالة وقراءة درّئ توقد. الضرير بترك الغنة فى الياء. ولاحظ وقف حمزة على درئ بإبدال الهمزة ياء ثم إدغامها فى الياء التى قبلها وذلك لزيادة الياء التى قبل الهمزة فإن الكلمة على وزن فعيل. ووقف هشام بخلفه وحمزة على تضئ بالنقل، الإدغام لأصلية الياء. مع الإسكان، الإشمام، الروم على كل منهما.
الأمثال للناس: الإدغام ولا امتناعات هنا.

قوله تعالى: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيها بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ
(36)

الشرح والتحليل
1. بيوت: بكسر الباء لمدلول: (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى.
وبالضم للباقين وهم ورش وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب.
2. يسبح: ابن عامر وشعبة بفتح الباء. والباقون بكسرها والشاهد:
وافتحوا: (لشعبة) و (الشام) با يسبح. 3. والآصال: النقل وبدل الأزرق والسكت ووقف حمزة. وراجع الفوائد الحسان فى عد الفواصل لتقف على عد الآصال والتدقيق فى القراءة وكذلك كتاب الأشمونى.
(3/576)

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وحمزة والكسائى وخلف. (3) حمزة بالنقل. ثم بالسكت. (2) ابن عامر بفتح الباء وترك السكت واندرج شعبة. (1) ورش بضم الباء والنقل وقصر البدل. الأزرق بتوسط ومد البدل. أبو عمرو بترك النقل واندرج حفص وأبو جعفر ويعقوب. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول، أل مع كسر بيوت وفتح باء يسبح. حمزة بكسر باء يسبح والوقف بالنقل والسكت واندرج إدريس على وجه السكت. حفص بضم باء بيوت والسكت فى المفصول، أل مع كسر باء يسبح.
الآصال رجال: الإدغام.

قوله تعالى: رِجالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقامِ الصَّلاةِ وَإِيتاءِ الزَّكاةِ يَخافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصارُ
(37)

الشرح والتحليل
1. رجال لا: الغنة. 2. تلهيهم: ميم الجمع وضم الهاء ليعقوب. 3. تجارة ولا:
ترك الغنة لخلف عن حمزة. 4. الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.
5. وإيتاء: الطويل وهو أولا للنقاش. ولاحظ بدل الأزرق. 6. والأبصار:
النقل للأصبهانى أولا والسكت. ولاحظ وقف حمزة على سكت المتصل بالنقل فقط. ولاحظ أنه لا توسط فى ولا بيع ونحوه من المنون المرفوع لوجود الخلاف فيه بين النحويين.
(3/577)

القراءة
قالون. (6) الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. (5) النقاش بالطويل وترك السكت. ثم بالسكت واندرج فى الوجهين خلاد. خلاد فى الوقف بالنقل. ثم بسكت أل والوقف بالنقل.
(4) الأزرق بتغليظ اللام وثلاثة البدل والنقل. (3) خلف بترك الغنة فى الواو والوقف بالنقل والسكت والتحقيق. ثم بسكت المد والوقف بالنقل.
(2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. يعقوب بضم الهاء فى لا تلهيهم وقراءته. (1) قالون بالغنة فى اللام ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل. ابن الأخرم بالسكت. النقاش بالطويل وترك السكت. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. يعقوب بضم الهاء.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمالُهُمْ كَسَرابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ ماءً حَتَّى إِذا جاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسابَهُ
الشرح والتحليل
1. كفروا أعمالهم: المنفصل. 2. أعمالهم: ميم الجمع. 3. يحسبه: بفتح السين ابن عامر وعاصم وحمزة وأبو جعفر والباقون بالكسر. والشاهد: ويحسب مستقبلا بفتح السين (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت.
وبقية الأحكام تظهر فى القراءة.
القراءة
قالون بقراءته المشروحة. (3) الحلوانى عن هشام بفتح يحسبه. (2) قالون بصلة الميم وكسر يحسبه. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء يجده، فوفاه.
أبو جعفر بفتح يحسبه وقراءته المعروفة. (1) قالون بتوسط المنفصل وكسر
(3/578)

يحسبه. الكسائى على هذا الوجه بإمالة فوفاه. خلف العاشر بإمالة جاءه وترك السكت فى شيئا وإمالة فوفاه. إدريس بالسكت فى شيئا فقط. ثم بالسكت فى الموصول، شيئا. ابن عامر بفتح السين فى يحسبه، وترك السكت عموما وفتح جاءه للحلوانى عن هشام. ومن الكافى عن الدجوانى واندرج عاصم. حفص على هذا الوجه بالسكت فى شيئا. الداجونى بإمالة جاءه واندرج ابن ذكوان. ابن ذكوان بالسكت فى شيئا ثم بالسكت فى الظمآن، شيئا ولاحظ أنه لا سكت للنقاش فى الموصول على التوسط. حفص بفتح جاءه. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة فى الياء وكسر سين يحسبه وفتح جاءه وإمالة فوفاه. قالون بصلة الميم وقراءته المعروفة. الأزرق بالطويل وكسر يحسبه وليس له بدل فى الظمآن لسبق السكان الصحيح وتوسط، مد شيئا وعلى كل منهما الفتح والتقليل فى فوفاه. النقاش بفتح يحسبه وإمالة جاءه وترك السكت فى الموضعين. خلاد على هذا الوجه بإمالة فوفاه. ثم بالسكت فى شيئا، التوسط فى شيئا. النقاش بالسكت فى الموصول، شيئا. خلاد على هذا الوجه بإمالة فوفاه. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والواو وفتح يحسبه وترك السكت فى الموصول والسكت والتوسط، الترك فى شيئا. ثم بسكت الموصول، شيئا. حمزة بالسكت فى المد المنفصل وترك الغنة لخلف مع السكت فى الظمآن، شيئا فقط. ثم بالسكت العام. ثم بترك السكت فى الموصول والمتصل وحدهما. خلاد بالغنة وبقية وجوهه كخلف بدقة.
يغشاه: صلة الهاء لابن كثير وأحكام اليائى. سحاب ظلمات. قراءة البزى سحاب بغير تنونين وظلمات بالجر مع التنوين وصلا على الإضافة كسحاب رحمة. وقرأ قنبل سحاب بالتنوين المرفوع وظلمات بالجر المنون. والباقون بالتنوين والرفع فيهما والشاهد: سحاب لا نون (هـ) لا ... وخفض رفع
(3/579)

بعد (د) م. يراها، ومن لم، والطير للأزرق، صلاته: لا يخفى.

قوله تعالى: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ مِنْ جِبالٍ فِيها مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشاءُ يَكادُ سَنا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصارِ
(43)

الشرح والتحليل
1. يؤلف: إبدال الهمز واوا مفتوحة لورش من طريقيه ولأبى جعفر كوقف حمزة. 2. فترى: وصلا الإمالة والفتح للسوسى ولا امتناعات له هنا مع الإدغام. من خلاله: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 3. وينزل: التخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب. 4. السماء: الطويل. 5. من يشاء: ترك الغنة مع الياء. 6. يشاء: المرفوع لا يخفى الوقف عليه. فيصيب به: الإدغام ولاحظه فقط على تخفيف وينزل. عن من: مرسوم بالقطع.

القراءة
قالون. (6) هشام فى الوقف بتغيير الهمز. (5) الضرير بترك الغنة فى الياء.
(4) النقاش بالطويل. خلاد فى الوقف بتغيير الهمز. خلف بترك الغنة فى الياء فى الموضعين والوقف كما سبق لخلاد. حمزة بسكت المد لكل من راوييه.
(3) ابن كثير بتخفيف وينزل واندرج أبو عمرو ويعقوب. أبو عمرو بالإدغام (فيصيب به) واندرج يعقوب. (2) السوسى بإمالة فترى الودق وتخفيف وينزل والإظهار والإدغام. (1) ورش بقراءة يؤلف بإبدال الهمز واو مفتوحة وتشديد وينزل والطويل للأزرق. الأصبهانى بالتوسط. أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة فى من خلاله وتشديد وينزل.
(3/580)

قوله تعالى: يَكادُ سَنا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصارِ
(43)

الشرح والتحليل
1. يكاد سنا: الإدغام ولاحظ الإدغام الثانى فى يذهب بالأبصار. 2. يذهب:
أبو جعفر وحده بضم الياء وكسر الهاء. والباقون بفتح الياء والهاء والشاهد: يذهب ضم ... واكسر (ث) نا. 3. بالأبصار: نقل ورش مع التقليل للأزرق والفتح للأصبهانى. والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان ودورى الكسائى. وللسوسى الفتح فى الوقف أيضا وكذلك التقليل ولا بد معه من الروم ولا يأتى التقليل على الإدغام
كما لا يأتى على المد ولا على الغنة فلاحظ وجه الفتح له مع الإدغام ويندرج معه يعقوب. ولاحظ السكت لأصحابه وبخاصة سكت الرملى مع الإمالة ووقف حمزة بالنقل والسكت والتحقيق. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّ فِي ذلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصارِ
(44)

القراءة
قالون. ولاحظ اندراج السوسى فى الوقف. الأزرق على تفخيم لعبرة بالنقل والتقليل. الأصبهانى بالنقل والفتح واندرج حمزة. أبو عمرو بالإمالة واندرج الصورى ودورى الكسائى. السوسى بالتقليل مع الروم.
ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت والفتح واندرج حفص وحمزة وإدريس. الرملى بالسكت والإمالة. قالون بالغنة ولم يندرج الرملى.
الأصبهانى بالنقل. أبو عمرو بالإمالة واندرج الصورى ولا يأتى التقليل للسوسى على الغنة. ابن الأخرم بالسكت مع الفتح. الأزرق بترقيق لعبرة
(3/581)

وبقية وجوه قراءته الخاصة.

قوله تعالى: وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ ماءٍ
الشرح والتحليل
1. خلق كل: قراءة حمزة والكسائى وخلف العاشر بالألف بعد الخاء وكسر اللام ورفع القاف وجر كل على الإضافة. والباقون خلق كل. والشاهد من فرش سورة إبراهيم عليه السلام: خالق امدد واكسر ... وارفع كنور كل والأرض اجرر ... (شفا). ولاحظ الإدغام أولا. 2. ماء: الطويل وجوازه وقفا لأصحاب التوسط ووقف هشام بخلفه وحمزة بالوجوه الخمسة المعروفة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
على أربع: وقف حمزة بالتحقيق، السكت والتسهيل مع المد والقصر. ويشاء إن: بتسهيل الثانية، إبدالها واوا نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس والباقون بتحقيقها. مع ملاحظة الطويل لأصحابه. ومثله يشاء إلى.

قوله تعالى: لَقَدْ أَنْزَلْنا آياتٍ مُبَيِّناتٍ
الشرح والتحليل
1. ولقد أنزلنا: النقل والسكت. 2. أنزلنا آيات: المنفصل. 3. مبينات: بفتح الياء نافع وابن كثير وأبو عمرو وشعبة وأبو جعفر ويعقوب وللباقين الكسر والشاهد من فرش النساء: و (ص) ف (د) ما بفتح يا مبينة ... والجمع (حرم) (ص) ن (حما). ويسهل الجمع بعد ذلك.
صراط: بالسين والصاد لقنبل. وبالسين لرويس وبالإشمام لخلف عن حمزة
(3/582)

وبالصاد الخالصة للباقين. بعد ذلك: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو.

قوله تعالى: وَإِذا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ
(48)

الشرح والتحليل
1. دعوا إلى: المنفصل. 2. ليحكم بينهم: الإدغام وقراءة أبى جعفر وحده بالبناء للمفعول أى بضم الياء وفتح الكاف. والباقون بفتح الياء وضم الكاف والشاهد من فرش البقرة: ليحكم اضمم وافتح الضم (ث) نا كلا. 3. بينهم إذا: ميم الجمع المهموزة. 4. معرضون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يكن لهم، يأتوا، إليه، مذعنين، عليهم: لا يخفى. ليحكم بينهم: الإدغام وقراءة أبى جعفر وسبق قريبا. وأطعنا: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.

قوله تعالى: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولئِكَ هُمُ الْفائِزُونَ
(52)
الشرح والتحليل
1. ومن يطع: ترك الغنة مع الياء. 2. ويتقه: بالاختلاس أى بكسر القاف والهاء مع الاختلاس فى الهاء قالون ويعقوب ووجه لهشام ووجه لابن ذكوان ووجه لابن جماز. ويتقه: بكسر القاف والهاء والصلة لرويس
(3/583)

وابن كثير وخلف عن حمزة وعن نفسه والكسائى هؤلاء بالصلة بلا خلاف. والوجه الثانى لكل من هشام وابن ذكوان وابن جماز ووجه أول لخلاد وابن وردان. ويتقه: بكسر القاف وإسكان الهاء لأبى عمرو وشعبة بلا خلاف عنهما وهو الوجه الثالث لهشام. والثانى لخلاد وابن وردان.
ويتقه: بإسكان القاف وكسر الهاء مع الاختلاس حفص وحده.
والشاهد:
... ويتقه (ظ) لم ... (ب) ل (ع) د وخلفا (ك) م (ذ) كا وسكنا
(خ) ف (ل) وم (ق) وم خلفهم (ص) عب (ح) نا ... والقاف (ع) د ...
والترجمة معطوفة على قوله اقصرن. ولاحظ أن الطويل لا يأتى للنقاش على الاختلاس وارجع إلى تنقيح آل عمران ففيه طرق وأحكام يتقه لابن عامر.
3. الفائزون: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون بكسر القاف والاختلاس ولاحظ الاندراج. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) ورش بكسر القاف والصلة والطويل واندرج النقاش. خلاد على هذا الوجه بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر. الأصبهانى بالتوسط فى الموضعين ولاحظ الاندراج. خلاد بالسكت فى المتصل والوقف كما شرح. أبو عمرو بكسر القاف وإسكان الهاء ولاحظ الاندراج. خلاد على هذا الوجه بوجهى المتصل ووقفه كما شرح. حفص بإسكان القاف وكسر الهاء مع الاختلاس والتوسط. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة وكسر القاف والهاء مع الصلة ووجهى المتصل مع الوقف كخلاد. الضرير عن دورى الكسائى على هذا الوجه بتوسط المتصل.
وهذه خلاصة طرق ابن عامر فى يتقه: الحلوانى: اختلاس، صلة كالصورى
(3/584)

عن ابن ذكوان. الداجونى: سكون، اختلاس، صلة. الأخفش: بالصلة وجها واحدا وانظر هذه الطرق واضحة فى شرح التنقيح بسورة آل عمران. وذكر فى العمدة: وأما ابن ذكوان فيختص وجه الاختلاس بوجه التوسط فى المنفصل مع عدم السكت على الساكن قبل الهمز. ولم يعلق علية المقرئ بشىء دليل صحته. ولاحظ لخلاد امتناع إمالة هاء التأنيث وقفا فى الحروف كلها على وجه الصلة فى ويتقه قال فى التنقيح: لخلاد امنعن ... إمالة هاء التأنيث إن كان موصلا ... ويتقه لكن عموما سوى الألف. ولاحظ أنه لا إمالة فى يخش لعطفها على المجزوم فالوقف عليها بالسكون.
وهذا مفهوم فإنه لا إمالة فى الألف التى قبل تاء التأنيث مثل الصلاة والزكاة.

ربع (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمانِهِمْ)
ليخرجن: ليست نون نسوه فلا هاء فيها. معروفة وقفا، خبير للأزرق:
لا يخفى. فإن تولوا: تشديد التاء وصلا للبزى بخلفه ولاحظ الغنة مع الإخفاء.
عليه، تطيعوه: لا يخفى.

قوله تعالى: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً
الشرح والتحليل
1. آمنوا: بدل الأزرق. 2. منكم: ميم الجمع. 3. الأرض: النقل والسكت.
4. استخلف: شعبة وحده بضم التاء وكسر اللام والباقون بفتحها والشاهد: يذهب ضم ... واكسر (ث) نا كما استخلف (ص) م.
5. ارتضى: أحكام التقليل والإمالة ولاحظ تفخيم الراء. 6. وليبدلنهم:
(3/585)

بالتخفيف لابن كثير وشعبه ويعقوب والباقون بالتشديد والشاهد من سورة الكهف: حقا ومع تحريم نون يبدلا ... خفف (ظ) بى (كنز) النور (د) لا ... (ص) ف (ظ) ن.

القراءة
قالون. (6) يعقوب بالتخفيف. (5) حمزة بالإمالة والتشديد واندرج الكسائى وخلف العاشر. (4) شعبه بضم التاء وكسر اللام وتخفيف ليبدلنهم. (3) ورش بالنقل وقراءته المعروفة مع فتح ذات الياء وصلة الميم الطويلة. الأصبهانى بقصر وتوسط الصلة. الأزرق بالتقليل. ابن ذكوان بالسكت فى أل، المفصول. حمزة بالإمالة وترك السكت فى المفصول ثم بالسكت فيه واندرج إدريس. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج أبو جعفر. ثم بمد الصلة. ابن كثير بتخفيف وليبدلنهم. (1) الأزرق بتوسط، مد البدل وعلى كل منهما وجها اليائى.
شيئا، الصلاة: لا يخفى. الرسول لعلكم: الإدغام.

قوله تعالى: لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ
الشرح والتحليل
1. تحسبن: بالغيب ابن عامر وحمزة وإدريس بخلفه. وقرأها بفتح السين ابن عامر وعاصم وحمزة وأبو جعفر والباقون بكسرها. شواهد من سورة الأنفال: ويحسبن فى ... (ع) ن (ك) م (ث) نا والنور (ف) اشيه (ك) فى ... وفيهما خلاف إدريس اتضح. ومن سورة البقرة: ويحسب مستقبلا بفتح سين (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. معجزين: لا
خلاف فى هذا اللفظ فهو بدون ألف.
2. الأرض: النقل وسكت إدريس أولا. وليس لإدريس هنا امتناعات.
(3/586)

القراءة
قالون بالتاء للخطاب وكسر السين واندرج وجه لإدريس. (2) ورش بالنقل. إدريس بالسكت. (1) ابن عامر بالياء للغيب وفتح السين واندرج حمزة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حمزة. حمزة بالنقل. عاصم بالتاء للخطاب وفتح السين واندرج أبو جعفر. حفص بالسكت. إدريس بالياء للغيب وكسر السين وترك السكت. ثم بالسكت. ولاحظ أنه ليس لإدريس هنا امتناعات وارجع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر فالممتنع هو السكت المطلق على الغيب فى يحسبن وشاهده: ودع سكت كل عند إدريس إن يغب ... كلا يحسبن.
ومأواهم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. وأحكام التقليل والإمالة. ولبئس، ليستأذنكم إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما فهم من قواعدهم. الحلم منكم: الإدغام.

قوله تعالى: مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشاءِ
الشرح والتحليل
1. صلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. 2. ثيابكم: ميم الجمع. 3. بعد صلاة: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. 4. العشاء: وقف هشام بخلفه وحمزة بالخمسة وجوه المعروفة. ولاحظ ترقيق راء الظهيرة وجها واحدا للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/587)

قوله تعالى: ثَلاثُ عَوْراتٍ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. ثلاث: قراءة شعبة وحمزة والكسائى وخلف بالنصب. والباقون بالرفع.
والشاهد: ثانى ثلاث (ك) م (سما) (ع) د. 2. عورات لكم: الغنة ولاحظ أنها لا تأتى على قراءة النصب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بعدهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه وتمتنع على المد مع الغنة وارجع إلى تحريرها الخاص.

قوله تعالى: وَالْقَواعِدُ مِنَ النِّساءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ نِكاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُناحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجاتٍ بِزِينَةٍ
الشرح والتحليل
1. النساء: الطويل. 2. يرجون نكاحا: الإدغام. 3. عليهن: ضم الهاء ليعقوب. 4. جناح أن: النقل والسكت. 5. أن يضعن: ترك الغنة مع الياء للضرير أولا. 6. بزينة: الإمالة للكسائى وجها واحدا. ولحمزة على ترك السكت فى المفصول الفتح للراويين والإمالة لخلاد. وعلى سكت المفصول الفتح والإمالة للراويين. وعلى سكت المتصل الإمالة لحمزة والفتح لخلاد.
لأنها من النوع الخاص. غير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ولا يخفى وقف يعقوب على نون النسوة بالخلف وسبق فى بعدهن وانظر تحريرها بآخر ربع (ما ننسخ).
(3/588)

القراءة
قالون. (6) الكسائى بإمالة تاء التأنيث. (5) الضرير بترك الغنة وإمالة تاء التأنيث وجها واحدا. (4) الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. (3) يعقوب بضم الهاء فى عليهن وقراءته. (2) أبو عمرو بالإدغام. يعقوب بضم عليهن. (1) الأزرق بالطويل والنقل وترقيق الراء وجها واحدا. النقاش بترك النقل واندرج وجه الفتح فى تاء التأنيث لخلاد. خلاد بالإمالة. خلف بترك الغنة فى الياء والوقف بالفتح. النقاش بسكت المفصول واندرج خلاد. خلاد بالإمالة. خلف بترك الغنة والوقف بالوجهين. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف والوقف بإمالة تاء التأنيث.
خلاد بالغنة والوقف بالإمالة والفتح فى تاء التأنيث.
خير للأزرق، خير لهن: لا يخفى. لهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا امتناعات له هنا وانظر تحريرها مع المنفصل والغنة بآخر ربع ما ننسخ.

قوله تعالى: لَيْسَ عَلَى الْأَعْمى حَرَجٌ وَلا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلا عَلى أَنْفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَواتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خالاتِكُمْ أَوْ ما مَلَكْتُمْ مَفاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ
الشرح والتحليل
1. الأعمى: النقل والسكت وأحكام التقليل والإمالة. 2. على أنفسكم:
(3/589)

المنفصل. 3. أنفسكم أن: ميم الجمع والسكت. 4. تأكلوا: إبدال الهمز.
5. بيوتكم: أصحاب ضم الياء هم: ورش وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر ويعقوب والشاهد: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. أمهاتكم: قرأ حمزة بكسر الهمزة والميم معا. وكسر الهمزة وحدها وفتح الميم الكسائى. والباقون بالضم فى الهمزة وفتح الميم والشاهد من فرش النساء.
لأمه فى أم أمها كسر ... ضما لدى الوصل (رضى) كذا الزمر
والنمل نور النجم والميم تبع (ف) اش ... ...
وهذا الحكم لدى الوصل أما الإبتداء فبضم الهمزة وفتح الميم كالباقين.

القراءة
قالون بكسر البيوت. (5) أبو عمرو بالضم واندرج حفص. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز. (3) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز وضم البيوت. (2) قالون بتوسط المنفصل والكسر. أبو عمرو بالضم واندرج حفص. أبو عمرو بإبدال الهمز. قالون بصلة الميم ممدودة.
النقاش بالطويل وترك السكت وكسر البيوت. (1) الأزرق بالنقل وفتح ذات الياء والطويل وضم البيوت ووجوه البدل. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وقراءته الخاصة. الأزرق بالتقليل ووجوهه الخاصة مع ثلاثة البدل أيضا. ابن ذكوان بالسكت فى أل والمفصولات والتوسط وكسر البيوت.
حفص بالضم. النقاش بالطويل وكسر البيوت. حمزة بالسكت فى أل والإمالة وترك الغنة لخلف وكسر البيوت وترك السكت فيما عدا أل وقراءة أمهاتكم بكسر الهمزة والميم وصلا. ثم بالسكت فى المفصولات. ثم بالسكت فى المد المنفصل. ثم بالسكت العام. خلاد بالغنة ووجوهه كخلف. إدريس على سكت أل بالتوسط وسكت المفصولات مع كسر البيوت. خلف عن حمزة بترك السكت فى الكل وترك الغنة. خلاد بالغنة.
الكسائى بتوسط المتصل وكسر البيوت وكسر الهمزة فقط فى أمهاتكم
(3/590)

وصلا. خلف العاشر على هذا الوجه بضم الهمزة وفتح الميم من أمهاتكم.
لاحظ أحكام المفصولات السابقة والموقوف عليها بدقة

قوله تعالى: فَإِذا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبارَكَةً طَيِّبَةً
الشرح والتحليل
1. دخلتم: ميم الجمع. 2. بيوتا: بالكسر لمدلول: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. 3. على أنفسكم: المنفصل.
طيبة: لاحظ وقف حمزة بالوجهين على وجهى المنفصل وذلك لعدم وجود المتصل.

القراءة
قالون. (3) قالون بالتوسط. الكسائى بالإمالة وجها واحدا. النقاش بالطويل واندرج وجه لحمزة. حمزة بالإمالة. ثم بالسكت فى المنفصل والوجهان فى تاء التأنيث. (2) ورش بضم بيوتا والطويل للأزرق. ثم بالقصر والتوسط للأصبهانى ولاحظ الاندراج. (1) قالون بصلة الميم وكسر بيوتا واندرج ابن كثير. قالون بالتوسط. أبو جعفر بضم بيوتا وكسر المنفصل.
جامع لم، يستأذنوه، يستأذنوك، يؤمنون: لا يخفى.

قوله تعالى: فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ
(3/591)

الشرح والتحليل
1. استأذنوك: إبدال الهمز لجميع المبدلين. 2. لبعض شأنهم: الإدغام والإخفاء والعمل على عدم الخلاف فيه كما هو ظاهر الطيبة وإن ذكر الخلاف فيه فى النشر. ولاحظ أنه ليس فيه خلاف أيضا بظاهر الشاطبيه ولاحظ أنه لا يأتى على الهمز لأبى عمرو. ولاحظ أن الإخفاء لأبى عمرو وحده.
3. شأنهم: ميم الجمع. شأنهم، شئت إبدال الهمز للجميع كما فى يستأذنوه ما عدا الأزرق. 4. فأذن لمن: الغنة. 5. واستغفر لهم: الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى. وفى هذا الجزء تحرير هام لأبى عمرو من قوله فى التنقيح.
بإظهار را جزم كبيرا فأظهرن ... ودع غنة فعلى فواصل قللا
وهذا تحرير هام لأبى عمرو استأذنوك/ لبعض شانهم/ فأذن لمن/ واستغفر لهم
تحقيق/ إظهار/ ترك/ إدغام للراويين، إظهار للدورى
تحقيق/ إظهار/ غنة/ إدغام للراويين ولا يأتى الإظهار
إبدال/ إظهار/ ترك/ إدغام للراويين، إظهار للدورى
إبدال/ إظهار/ غنة/ إدغام للراويين فقط ولا يأتى غير هذا كما سبق فى الشاهد
إبدال/ إدغام/ ترك/ إدغام للراويين فقط
إبدال/ إدغام/ غنة/ إدغام للراويين فقط
إبدال/ إخفاء/ ترك/ إدغام للراويين فقط
إبدال/ إخفاء/ غنة/ إدغام للراويين فقط

القراءة
قالون واندرج وجه للدورى. (5) أبو عمرو بالإدغام. (4) الغنة وهى لقالون ولأبى عمرو على وجه الإدغام فقط. (3) قالون بصلة الميم واندرج
(3/592)

ابن كثير. الغنة. (2) يعقوب بالإدغام مع وجوب الغنة. (1) الأزرق بإبدال الهمز فى استأذنوك، فأذن فقط. الأصبهانى بإبدال الهمز فى جميع مواضعه واندرج وجه لدورى أبى عمرو. أبو عمرو بالإدغام فى واستغفر لهم. الغنة وهى للأصبهانى ولأبى عمرو على وجه الإدغام فى واستغفر لهم. أبو جعفر بإبدال الهمز جميعه مع صلة الميم ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإدغام الكبير وإبدال الهمز عموما وترك الغنة وإدغام واستغفر لهم ثم بالغنة. ثم بالإخفاء فى لبعض شأنهم والإدغام فى واستغفر لهم ووجهى الغنة.
غفور رحيم: الغنة.

قوله تعالى: قَدْ يَعْلَمُ ما أَنْتُمْ عَلَيْهِ وَيَوْمَ يُرْجَعُونَ إِلَيْهِ فَيُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا
الشرح والتحليل
1. يعلم ما: الإدغام. 2. ما أنتم: المنفصل. 3. أنتم: ميم الجمع. 4. يرجعون:
قراءة يعقوب وحده بفتح الياء وكسر الجيم والباقون بضم الياء وفتح الجيم والشاهد من فرش البقرة: وترجعوا الضم افتحا واكسر (ظ) ما إن كان للأخرى. ولاحظ صلة الهاء لابن كثير فى عليه، إليه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/593)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
(64)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ تَبارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعالَمِينَ نَذِيراً

الشرح والتحليل
1. شىء: أحكام الأزرق. والسكت وتوسط حمزة. 2. عليم: ما بين السورتين. 3. للعالمين نذيرا: الإدغام.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بالإدغام واندرج روح من الكامل وانظر فتح القدير وبقية التحريرات على هذا. (2) أبو عمرو بالسكت بين السورتين والإظهار ثم بالإدغام واندرج يعقوب من الروايتين. أبو عمرو بالوصل بين السورتين والإظهار ولاحظ الاندراج. ثم بالإدغام ولم يندرج معه أحد. (1) الأزرق بتوسط شئ والبسملة وترقيق نذيرا وصلا ووقفا. ثم بالتفخيم وصلا ووقفا ووجدت ذلك فى الكامل انظر فتح القدير. ثم بالسكت بين السورتين ووجهى نذيرا وقفا ووصلا.
ثم بالوصل بين السورتين والترقيق وصلا ووقفا والتفخيم وصلا والترقيق وقفا فهو مذهب الهداية. حمزة بتفخيم نذيرا. الأزرق بمد شئ والبسملة والترقيق وصلا ووقفا ولا يأتى التفخيم هنا. ثم بالسكت بين السورتين
(3/594)

والترقيق وصلا ووقفا ولا يأتى التفخيم هنا أيضا. ثم بالوصل بين السورتين والترقيق وصلا ووقفا. وبالتفخيم وصلا والترقيق وقفا وهو مذهب الهداية. ابن ذكوان بالسكت فى شئ والبسملة واندرج حفص ولا يأتى لابن ذكوان سكت ولا وصل بين السورتين على السكت قبل الهمز. حمزة على السكت فى شئ بالوصل بين السورتين واندرج إدريس.
ولاحظ أنه ليس للدجوانى عن هشام سكت بين السورتين. والله أعلم.
(3/595)

تابع (سورة الفرقان)
قوله تعالى: الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً
(2)

الشرح والتحليل
1. الأرض: النقل والسكت. 2. ولدا ولم: ترك الغنة مع الواو. 3. يكن له:
الغنة. 4. وخلق كل: الإدغام. تقديرا: الوجهان فى الراء للأزرق. وهذا تحرير للأزرق:
شئ تقديرا
توسط الترقيق والتفخيم
مد ترقيق فقط ويجوز التفخيم وصلا
تحرير للأزرق آلهة شيئا
قصر توسط
توسط توسط
مد توسط، مد
ولاحظ توسط شيئا لحمزة ولا تأتى على سكت المدود.

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بالإدغام ولم يندرج معه أحد. (3) قالون بالغنة فى اللام ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (2) خلف بترك الغنة فى الواو. (1) ورش بالنقل وتوسط شىء للأزرق ووجهى الراء. ثم بمد شىء والترقيق فقط (ويجوز التفخيم وصلا). الأصبهانى بقصر شىء وقراءته.
الأصبهانى بالغنة. ابن ذكوان بالسكت فى أل وشىء واندرج حفص
(3/596)

وخلاد وإدريس. خلاد بتوسط شىء. ابن الأخرم بالغنة. خلف بترك الغنة فى الواو وسكت شىء. ثم بتوسط شىء.
آلهة: الغنة.

قوله تعالى: وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذا إِلَّا إِفْكٌ افْتَراهُ وَأَعانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ
الشرح والتحليل
1. كفروا إن: المنفصل. 2. افتراه: صلة هاء الضمير لابن كثير. وأحكام التقليل والإمالة. 3. قوم آخرون: النقل والسكت. 4. آخرون: هاء السكت ليعقوب بخلفه وبدل الأزرق ولاحظ سكت الرملى على الإمالة.

القراءة
قالون. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) الأصبهانى بالنقل. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير فى افتراه وعليه. أبو عمرو بالإمالة. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان ماعدا الرملى بالسكت واندرج حفص. أبو عمرو بالإمالة واندرج الصورى والكسائى وخلف العاشر.
الرملى بالسكت واندرج إدريس. الأزرق بالطويل وتقليل افتراه والنقل وثلاثة البدل. النقاش بالفتح وترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بالإمالة والوقف بالنقل والتحقيق والسكت. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والسكت.
فقد جاءوا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ أحكام جاءوا.

قوله تعالى: وَقالُوا أَساطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَها فَهِيَ تُمْلى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا
(5)
(3/597)

الشرح والتحليل
1. وقالوا أساطير: المنفصل. 2. الأولين: النقل والسكت. 3. فهى: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. والكسر للباقين. ولاحظ فى الآية الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات هنا مع ذات الياء.
وأصيلا: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق بدون امتناعات هنا.

القراءة
قالون بإسكان فهى واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. (3) ابن كثير بكسر الهاء وصلة هاء الضمير فى عليه. الحلوانى بقصر الهاء فى عليه واندرج حفص ويعقوب. الأصبهانى بالنقل وكسر فهى. (1) قالون بالتوسط وإسكان فهى واندرج أبو عمرو. الكسائى على هذا الوجه بالإمالة. ابن عامر بكسر فهى واندرج عاصم ويعقوب. خلف العاشر بالإمالة. الأصبهانى بالنقل وكسر الهاء. ابن ذكوان بالسكت وكسر الهاء واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بالإمالة. الأزرق بالطويل وترقيق الراء والنقل وكسر فهى والفتح والتقليل فى اليائى. الأزرق بتفخيم الراء وقراءته السابقة. النقاش بترك النقل. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف والوقف بالتسهيل والتحقيق.
خلاد بالغنة والوقف بالوجهين. النقاش بالسكت. حمزة بالإمالة وترك الغنة لخلف والوقف بالوجهين. خلاد بالغنة والوقف بالوجهين. حمزة بسكت المد لكل من راوييه والوقف بالوجهين.
السر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. غفورا رحيما، إليه، نذيرا للأزرق:
لا يخفى. مال هذا: الوقف عليه بالشروح فارجع إليه.

قوله تعالى: أَوْ يُلْقى إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْها
(3/598)

الشرح والتحليل
1. يلقى إليه: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة. 2. إليه: صلة الهاء لابن كثير.
3. كنز أو: النقل والسكت. 4. يأكل: إبدال الهمز. جنة نأكل: حمزة والكسائى وخلف العاشر بالنون. والباقون بالياء والشاهد: يأكل ... نون (شفا). ولاحظ أنه لأصحاب الإمالة فى ذات الياء.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر.
(3) الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير. (1) قالون بالتوسط. أبو عمرو بإبدال الهمز. الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. الأزرق بالطويل وبالنقل وإبدال الهمز. النقاش بوجهى المفصول وقراءته. الأزرق بالتقليل وقراءته السابقة.
حمزة بالإمالة وترك السكت وقراءة نأكل بالنون. حمزة بسكت المفصول.
ثم بسكت المد. الكسائى بالتوسط وقراءة نأكل بالنون واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت.
مسحورا انظر: بكسر التنوين لأبى عمرو وابن ذكوان بخلفه وعاصم وحمزة ويعقوب وسبق بالبقرة. وتحريره لابن ذكوان سبق فى مواضعه.

قوله تعالى: تَبارَكَ الَّذِي إِنْ شاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِنْ ذلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُوراً
(10)
الشرح والتحليل
الذى إن: المنفصل. 2. جعل لك: الإدغام وهو مما ورد فيه الخلاف عن رويس: (وعنه البعض فيها أسجلا) أى فى مواضع جعل لكم وهنا مع
(3/599)

الإدغام العام فى لك قصورا خمسة أوجه وانتبه لقوله فى التنقيح:
ولا مد مع الإدغام إلا لروحهم ... نعم ما به خصوا رويسا فأسجلا
أما بالنسبة لأبى عمرو وروح فكما هو معلوم. 3. الأنهار: النقل والسكت. 4. ويجعل لك: ابن كثير وابن عامر وشعبة برفع اللام والباقون بالجزم والشاهد: ويجعل فاجزم (حما) (صحب) (مدا).

القراءة
قالون. (4) ابن كثير بضم اللام فى ويجعل واندرج الحلوانى عن هشام.
(3) الأصبهانى بالنقل ويجعل بالجزم. (2) أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين واندرج يعقوب. رويس بالإظهار فى لك قصورا فقط. (1) قالون بالتوسط.
الحلوانى عن هشام بقراءة يجعل بالرفع واندرج شعبة. الأصبهانى بالنقل ويجعل بالجزم. حفص بالسكت فى أل. رويس بالإدغام فى جعل لك والإظهار فى لك قصورا. روح على هذا الوجه بالإدغام فى لك قصورا.
الدجوانى عن هشام بالإمالة فى شاء ورفع يجعل واندرج ابن ذكوان.
خلف العاشر بقراءة يجعل بالجزم. ابن ذكوان بالسكت ورفع يجعل.
إدريس بالجزم. الأزرق بالطويل والوجهان فى خيرا والنقل ويجعل بالجزم.
النقاش بإمالة شاء وترك السكت ورفع يجعل. حمزة بالجزم. النقاش بسكت أل والرفع. حمزة بالجزم. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
بالساعة وقفا، سعيرا وزفيرا للأزرق: لا يخفى. كذب بالساعة، بالساعة سعيرا: الإدغام. رأتهم: بتحقيق الهمز للكل فليست من المواضع الخلافية للأصبهانى. ضيقا: لابن كثير وحده بسكون الياء. وللباقين بالتشديد والكسر والشاهد من فرش الأنعام: ضيقا معا فى ضيقا ... (مك). كثيرا وأمثالها، خير للأزرق، ومصيرا: لا يخفى. مسئولا: سكت الموصول ووقف حمزة بالنقل.
واجتماع خير، المنصوبة المنونة تحريره سبق.
(3/600)

قوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَما يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبادِي هؤُلاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ
(17)

الشرح والتحليل
1. 2، يحشرهم فيقول: بالياء فيها لابن كثير وحفص وأبى جعفر ويعقوب. نحشرهم فيقول: بالنون فى الأولى والياء فى الثانية: الباقون وهم نافع وأبو عمرو وشعبة وحمزة والكسائى وخلف ويبقى ابن عامر وحده وقراءته بالنون فيهما أى نحشرهم فنقول. والشاهد. يأكل ...
نون (شفا) يقول (ك) م. وأيضا: يا يحشر ... (د) ن (ع) ن (ثوى). وميم الجمع فى نحشرهم. 3. ءأنتم: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام بتسهيل الثانية مع الإدخال.
ولهشام وجهان آخران هما التحقيق مع الإدخال وبدونه. فالتسهيل والتحقيق مع الإدخال للحلوانى ويأتيان على قصر وتوسط المنفصل والتحقيق مع عدم الإدخال للداجونى وليس له إلا التوسط فى المنفصل. ولورش وابن كثير ورويس التسهيل مع عدم الإدخال. وللأزرق أيضا إبدالها ألفا تمد للساكن وللباقين تحقيقها مع عدم الإدخال. وإن أردت زيادة تحرير طرق هشام فارجع إلى فتح القدير وفى شرح المختصر للشيخ جابر: وأدخل بتحقيق كذا افصل مسهلا ... لحلوان ثان الهمزتين كأأنتم ... وداجون بالتحقيق لم يك فاصلا. 4. هؤلاء أم: المنفصل.
وأحكام الهمزتين وهى: بإبدال الثانية ياء مفتوحة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. والباقون بتحقيقهما. ولاحظ سكت المفصول فى أأنتم أضللتم.
(3/601)

وهذا تحرير لهشام ءأنتم/ المنفصل (هؤلاء) / الهمز وقفا
تسهيل مع الإدخال/ قصر/ تحقيق للحلوانى
تسهيل مع الإدخال/ توسط/ تحقيق وتغيير للحلوانى
تحقيق مع الإدخال/ قصر/ تحقيق للحلوانى
تحقيق مع الإدخال/ توسط/ تحقيق وتغيير للحلوانى
تحقيق مع عدم الإدخال/ توسط/ تحقيق للدجوانى
أشار إلى هذا التحرير بالعمدة وهو صحيح. وارجع إلى التنقيح تجد شاهده فى: وسهل حلوانى ... إلخ.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو. (4) قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو.
(3) الأزرق بقراءة ءأنتم بتسهيل الثانية مع عدم الإدخال وقراءته الخاصة. ثم بإبدال الثانية فى ءأنتم حرف مد مشبع. الأصبهانى بتسهيل الثانية فى ءأنتم مع عدم الإدخال وصلة الميم مقصورة مع قصر المنفصل. ثم بمد الصلة والتوسط فى المنفصل. شعبة بتحقيق الهمزتين فى ءأنتم، هؤلاء أم وتوسط المنفصل والمتصل واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة على الوجه السابق وعلى ترك السكت فى المفصول بالطويل فى المنفصل والمتصل. ثم بسكت المفصول فقط. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
إدريس على سكت المفصول بتوسط المدين. (2) ابن عامر على قراءة نحشرهم بالنون بقراءة فنقول بالنون أيضا وتسهيل الثانية مع الإدخال وقصر المنفصل وتحقيق الهمزتين فى هؤلاء أم لهشام طريق الحلوانى. ثم بتوسط المنفصل له. ثم بتحقيق الثانية فى أأنتم مع الإدخال أيضا وقصر وتوسط المنفصل للحلوانى. ثم بتحقيق الهمزتين فى أأنتم مع عدم الإدخال للداجونى وتوسط المنفصل واندرج ابن ذكوان. النقاش على هذا الوجه
(3/602)

بطويل المدين. ابن ذكوان بسكت المفصول والتوسط. النقاش بالطويل.
(1) قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل. ثم بمد الصلة والتوسط.
ابن كثير بقراءة يحشرهم، فيقول بالياء وصلة الميم وتسهيل الثانية مع عدم الإدخال فى أأنتم وإبدال الثانية ياء مفتوحة فى هؤلاء أم مع قصر المنفصل.
أبو جعفر على هذا الوجه بتسهيل الثانية مع الإدخال فى أأنتم. حفص بقراءة يحشرهم، فيقول بالياء وإسكان الميم وتحقيق الهمزتين فى الموضعين وقصر وتوسط المنفصل واندرج روح فيهما. حفص بسكت المفصول والتوسط. رويس بتسهيل الثانية فى أأنتم مع عدم الإدخال وقصر المنفصل وإبدال الثانية ياء مفتوحة. ثم بتوسط المنفصل.

قوله تعالى: قالُوا سُبْحانَكَ ما كانَ يَنْبَغِي لَنا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِياءَ وَلكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآباءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكانُوا قَوْماً بُوراً
(18)

الشرح والتحليل
1. لنا أن: المنفصل. 2. أن نتخذ: أبو جعفر وحده بقراءة نتخذ بضم النون وفتح الخاء مبنيا للمفعول والباقون بفتح النون وكسر الخاء مبنيا للفاعل والشاهد: نتخذ اضممن (ث) روا ... وافتح. 3. من أولياء:
النقل والسكت. 4. متعتهم: ميم الجمع. وانتبه لبدل الأزرق وترقيق راء الذكر وجها واحدا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/603)

قوله تعالى: فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِما تَقُولُونَ فَما تَسْتَطِيعُونَ صَرْفاً وَلا نَصْراً
الشرح والتحليل
1. كذبوكم: ميم الجمع. تقولون: قنبل رواية ابن شنبوذ بالياء على الغيب.
وابن مجاهد بالتاء على الخطاب كالباقين والشاهد: وافتح و (ز) ن خلف يقولو و (ع) فوا ... ما يستطيعو خاطبن. 2. يستطيعون: حفص وحده بالتاء والباقون بالياء والشاهد: سبق. 3. صرفا ولا: خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نذقه، كبيرا، أتصبرون للأزرق، بصيرا: لا يخفى وانظر تحرير أتصبرون، بصيرا وقفا فيما سبق فى مواضعه.

الجزء (وَقالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ)
نرى، كبيرا: لا يخفى. لا بشرى: توسط لا لحمزة ولا يأتى على سكت المدود وأحكام التقليل والإمالة، يومئذ للمجرمين: الغنة. حجرا: الوجهان فى الراء للأزرق والتفخيم مقدم. فجعلناه: صلة الهاء لابن كثير. فجعلناه هباء: الإدغام. يومئذ خير: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر والوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّماءُ بِالْغَمامِ وَنُزِّلَ الْمَلائِكَةُ تَنْزِيلًا
(25)
(3/604)

الشرح والتحليل
1. تشقق: أبو عمرو والكوفيون بالتخفيف فى الشين والشاهد: وخففوا ...
شين تشقق كقاف (ح) ز (كفا). والباقون بالتشديد. 2. السماء:
الطويل. 3. ونزل: ابن كثير وحده بالقراءة بنون مضمومه ثم ساكنه مع تخفيف الزاى المكسورة ورفع اللام مضارع أنزل والملائكة بالنصب مفعول به. والباقون بنون واحدة وكسر الزاى المشددة وفتح اللام ماضيا مبنيا للمفعول والملائكة بالرفع نائب فاعل والشاهد: نزل زدة النون وارفع خففا ... وبعد نصب الرفع (د) ن. 4. الملائكة تنزيلا: بالإدغام ليعقوب أولا وسبق توقف أبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الكافرين، عسيرا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلى يَدَيْهِ يَقُولُ يا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا
(27)
الشرح والتحليل
1. يديه: صلة الهاء لابن كثير. 2. ليتنى: فتح ياء الإضافة لأبى عمرو وحده.
وللباقين الإسكان والشاهد: وعند همز الوصل سبع ليتنى ... فافتح (ح) لا. 3. اتخذت: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يا وَيْلَتى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلًا
(28)
(3/605)

الشرح والتحليل
1. يا ويلتى: الفتح والتقليل للأزرق. وكذلك دورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ وقف رويس بخلفه على يا ويلتى بهاء السكت بعد الألف مع المد اللازم والشاهد من باب الوقف على مرسوم الخط: وويلتى وحسرتى وأسفى ... وثم (غ) ر خلفا ووصلا حذفا.
2. لم أتخذ: النقل والسكت. 3. فلانا خليلا: أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
إذ جاءنى: الإدغام لأبى عمرو وهشام ولاحظ أحكام جاءنى. ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. ولاحظ الدقة فى وجوه السكت.

قوله تعالى: وَقالَ الرَّسُولُ يا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً
(30)
الشرح والتحليل
1. قومى: فتح ياء الإضافة لنافع والبزى وأبى عمرو وأبى جعفر وروح.
وللباقين الإسكان والشاهد من باب مذاهبهم فى ياءات الإضافة: قومى (مدا) (ح) ز (ش) م (هـ) نى. والترجمة معطوفة على فافتح.
2. القرآن: نقل البزى أولا ولاحظ سكت الموصول لأصحابه وسبق توقفهم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نبئ: بالهمز لنافع وحده. كفى، نصيرا، لا امتناعات للأزرق. واحدة: وقف حمزة بالوجهين ولا امتناعات هنا لكل من الراويين مع الموصول. ووقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. فؤادك: بدل الأزرق. وإبدال الهمز واوا مفتوحة للأصبهانى وحمزة وقفا. ورتلناه، يأتونك: لا يخفى. جئناك: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. وأبى جعفر. وليس لورش من طريقيه. تفسيرا، وزيرا
(3/606)

للأزرق، أخاه: لا يخفى. أخاه هارون: الإدغام ولا يأتى على المد لأبى عمرو. وزيرا، آتينا: لا امتناعات للأزرق ولاحظ ذلك فى تدميرا، بآياتنا.

قوله تعالى: وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْناهُمْ وَجَعَلْناهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً
الشرح والتحليل
1. نوح لما: الغنة. 2. أغرقناهم: ميم الجمع. 3. للناس آية: فتح وإمالة دورى أبى عمرو. ووقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء وعلى كل منهما فتح وإمالة تاء التأنيث. 4. آية: بدل الأزرق ووجوه الوقف لحمزة.
ولاحظ ترتيب الوجوه وأن الغنة هنا مطلقة لأصحابها. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَعاداً وَثَمُودَ وَأَصْحابَ الرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذلِكَ كَثِيراً
(38)
الشرح والتحليل
1. وعادا وثمود: ترك الغنة مع الواو. 2. وثمودا: قرأ حفص وحمزة ويعقوب بغير تنوين والباقون بالتنوين والشاهد من فرش سورة هود: نون (كفا) ... فزع واعكسوا ثمود ها هنا ... والعنكبا الفرقان (ع) ج (ظ) بى (ف) نا. فأول التوقف هنا لحفص. 3. ذلك كثيرا: الإدغام أولا لأبى عمرو. 4. كثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. مع ملاحظة: من نون ثمودا يقف بالألف المبدلة من التنوين ومن لم ينون وقف على الدال.
(3/607)

ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ
الشرح والتحليل
1. ولقد أتوا: النقل والسكت. 2. التى أمطرت: المنفصل. أمطرت: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. السوء: ثلاثة اللين للأزرق وله فى الوقف على كل من الثلاثة الإسكان المحض، الروم للجر. وسكت الموصول لأصحابه ولا بد معه من الروم. ولا يأتى للنقاش إلا مع الطول.
ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام وعلى كل منهما السكون والروم. ولاحظ أن وجه التغيير لهشام طريق الحلوانى لا يأتى إلا على التوسط. وفى الكافى تغيير الهمز للداجونى أيضا وارجع إلى التنقيح فى قوله: ومن كاف افتح سهل الهمز واقفا. وهو معطوف على الداجونى.

القراءة
قالون. (2) التوسط. هشام فى الوقف بالنقل والإدغام وعلى كل منهما الإسكان والروم. النقاش بالطول. حمزة فى الوقف بالنقل والإدغام. (1) ورش بالنقل والطويل للأزرق وترقيق الراء فى أمطرت وثلاثة اللين فى السوء. الأصبهانى بوجهى المنفصل وقراءته. ابن ذكوان بسكت المفصول والتوسط وترك السكت فى الموصول وهذا طريق الأخفش واندرج حفص وإدريس. ابن ذكوان ماعدا النقاش بسكت الموصول ولا بد معه من الروم واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطول وسكت الموصول مرتبة واحدة. حمزة فى الوقف بالنقل والإدغام. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والإدغام.
(3/608)

وجوه السكت لابن ذكوان المفصول/ المد المنفصل/ الموصول
ترك/ توسط/ ترك لكل طرق ابن ذكوان
ترك/ طول/ ترك خاص بالنقاش
سكت/ توسط/ ترك طريق الأخفش وحده
سكت/ توسط/ سكت لكل طرق ابن ذكوان ماعدا النقاش
سكت/ طول/ سكت خاص بالنقاش وحده
السوء أفلم: إبدال الثانية ياء مفتوحة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والباقون بتحقيقهما. لا يرجون نشورا: الإدغام.

قوله تعالى: وَإِذا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُواً أَهذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا
(41)

الشرح والتحليل
1. إن يتخذونك: ترك الغنة مع الياء. 2. هزؤا: حفص بإبدال الهمز واوا.
وأسكن الزاى حمزة وخلف والباقون بضمها. ووقف حمزة بالنقل تقول:

هزا، والإبدال واوا مفتوحة تقول: هزوا. وبقية الأحكام تظهر فى القراءة.
القراءة
قالون. (2) ورش بالنقل. وابن ذكوان بضم الزاى والهمز وسكت المفصول.
حفص بقراءة هزوا ووجهى المفصول. خلاد بقراءة هزوا وترك السكت عموما واندرج خلف العاشر. خلاد بسكت المفصول فقط واندرج إدريس ثم بسكت المفصول والموصول واندرج إدريس. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة ووجوهه كخلاد. الضرير على ترك الغنة فى الياء بقراءة هزوا
(3/609)

كما شرح.

قوله تعالى: أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا
(43)

الشرح والتحليل
1. أرأيت: نافع وأبو جعفر بتسهيل الثانية وللأزرق أيضا إبدالها ألفا مع المد المشبع. وقرأ الكسائى بحذفها والباقون بالتحقيق والشاهد بفرش الأنعام.
2. هواه: أحكام التقليل والإمالة. 3. أفأنت: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى. إلهه هواه: الإدغام. وهواه، عليه. لا يخفى. والوجوه إطلاقيه للأزرق.

القراءة
قالون بقراءة أرءيت بتسهيل الهمزة الثانية واندرج الأزرق وأبو جعفر.
(3) الأصبهانى بتسهيل الهمزة الثانية فى أفأنت. (2) الأزرق بالتقليل. (1) الأزرق بإبدال الثانية حرف مد لازم ووجهى اليائى. ابن كثير بتحقيق الهمزة وصلة هاء الضمير فى هواه وعليه. أبو عمرو بقصر هاء الضمير ولاحظ الاندراج. حمزة بالإمالة واندرج خلف العاشر. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. الكسائى بقراءة أريت بحذف الهمزة والإمالة.
تحسب: فتح السين لمدلول: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت.
ربك كيف: الإدغام. شاء، عليه، قبضناه، يسيرا للأزرق: لا يخفى.

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِباساً وَالنَّوْمَ سُباتاً وَجَعَلَ النَّهارَ نُشُوراً
(47)
(3/610)

الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. جعل لكم، الليل لباسا: الإدغام وهما أولا لأبى عمرو وعلى إسكان وهو. وأما يعقوب فروح كأبى عمرو من كونهما من الإدغام العام وأما رويس فتحريره كالآتى:
جعل لكم الليل لباسا
إظهار إظهار
إدغام إدغام، إظهار
وذلك لرويس بالنسبة للنص عن مواضع جعل لكم عموما بقوله فى النظم: وعنه البعض فيها أسجلا. والضمير فى فيها عائد على جعل لكم. ولاحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة فى موضعيها. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّياحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
2. المنفصل. الرياح: قرأها بالتوحيد ابن كثير وحده والشاهد من فرش البقرة: الفرقان (د) ع. والترجمة معطوفة على قوله توحيدهم. نشرا: بضم النون والشين نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. نشرا: بضم النون وإسكان الشين وابن عامر وحده. بشرا: بالباء وإسكان الشين عاصم وحده. نشرا: الباقون بفتح النون وإسكان الشين وهم حمزة والكسائى وخلف. والشاهد من فرش الأعراف: نشرا يضم ... فافتح (شفا) (ك) لا وساكنا (سما) ... ضم وبا (ن) ل.
(3/611)

القراءة
قالون بقراءته المشروحة واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. (2) قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو. الكسائى على هذا الوجه بقراءته المشروحة. (1) ورش بضم وهو والطويل للأزرق وقراءته المعروفة.
النقاش على هذا الوجه بقراءته المشروحة. حمزة بقراءته المشروحة.
الأصبهانى بقصر المنفصل وقراءته المشروحة واندرج يعقوب. الحلوانى بقراءته المشروحة. حفص بقراءته المشروحة. ابن كثير بتوحيد الريح وقراءته المشروحة. الأصبهانى بتوسط المنفصل وقراءته المشروحة واندرج يعقوب. ابن عامر بقراءته المشروحة. عاصم بقراءته المشروحة. خلف العاشر بقراءته المشروحة. حمزة بسكت
المد المنفصل وقراءته المشروحة.
ميتا: بالتشديد لأبى جعفر وحده. والشاهد من البقرة: وميتا (ث) ق.
والترجمة معطوفة على واشدد.

قوله تعالى: وَلَقَدْ صَرَّفْناهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُوراً
(50)

الشرح والتحليل
1. ولقد صرفنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. صرفناه: صلة الهاء لابن كثير. 3. بينهم: ميم الجمع. ليذكروا: بسكون الذال وتخفيف الكاف مضمومة حمزة والكسائى وخلف والشاهد من فرش الإسراء: ليذكروا اضم خففن معا (شفا). والمراد بقوله معا موضع الإسراء وهذا الموضع. 4. فأبى أكثر: المنفصل. وأحكام التقليل والإمالة.
الناس المجرور: لا يخفى.
(3/612)

القراءة
قالون بتشديد ليذّكروا. (4) قالون بالتوسط. الأزرق بالطويل وفتح فأبى واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. (3) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر.
قالون بالتوسط. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير وصلة الميم. (1) أبو عمرو بالإدغام وتشديد ليذكروا وقصر المنفصل وفتح الناس واندرج هشام.
دورى أبى عمرو بإمالة الناس. أبو عمرو بالتوسط والفتح واندرج هشام.
دورى أبى عمرو بإمالة الناس. حمزة بقراءة ليذكروا بالتخفيف والإمالة فى فأبى. حمزة بسكت المد. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر.
شئنا: إبدال الهمزة للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. الكافرين، كبيرا:
لا يخفى.

ربع (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ)
وهو لا يخفى. وحجرا: الوجهان فى الراء للأزرق. وهذا تحرير للأزرق.
حجرا/ صهرا/ قديرا/ الكافر/ ظهيرا
تفخيم/ تفخيم/ ترقيق/ ترقيق/ ترقيق
تفخيم/ تفخيم/ تفخيم/ ترقيق/ ترقيق
تفخيم/ تفخيم/ تفخيم/ ترقيق/ تفخيم
تفخيم/ ترقيق/ ترقيق/ ترقيق/ ترقيق
تفخيم/ ترقيق/ تفخيم/ ترقيق/ ترقيق
ترقيق/ ترقيق/ ترقيق/ ترقيق/ ترقيق
ترقيق/ ترقيق/ ترقيق/ تفخيم/ ترقيق
وهذه الوجوه فى الوقف فقط على ظهيرا وعددها سبعة أوجه وارجع إلى البدائع لمعرفة الطرق والكتب. وهذا التحرير نقلته من البدائع ولم يعلق عليه المقرئ بشىء لصحته. والمهم هنا الرجوع لفتح القدير والتحريرات فى
(3/613)

فصل الراء المنصوبة. ربك قديرا: الإدغام. وهذا تحرير للأزرق.
الكافر ظهيرا
ترقيق ترقيق، تفخيم
تفخيم ترقيق
ويمتنع تفخيمهما معا وهذا التحرير يصح وقفا ووصلا وارجع إلى فتح القدير. تحرير آخر للأزرق أيضا.
مبشرا نذيرا الموقوف عليه
ترقيق ترقيق
تفخيم تفخيم، ترقيق
أما فى حالة الوصل فبترقيقهما معا وكذا تفخيمهما معا.

قوله تعالى: قُلْ ما أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلَّا مَنْ شاءَ أَنْ يَتَّخِذَ إِلى رَبِّهِ سَبِيلًا
(57)

الشرح والتحليل
1. ما أسئلكم: المنفصل. 2. أسئلكم: ميم الجمع. 3. من أجر: النقل والسكت. 4. شاء أن: قالون والبزى وأبو عمرو ووجه لرويس بإسقاط الأولى مع القصر والمد. وقرأ ورش من الطريقين وأبو جعفر ورويس فى وجهه الثانى بتسهيل الثانية. وللأزرق إبدالها ألفا مع الإشباع. وقرأ قنبل كوجهى الأزرق. وله ثالث وهو إسقاط الأولى كالبزى أى مع القصر والمد. والباقون بتحقيقهما. ولا يأتى الإسقاط لرويس إلا على المد وأما أحكام الإمالة فى شاء فهى: هشام بخلفه أى الإمالة للداجونى وله توسط المنفصل وللداجونى الفتح أيضا من الكافى والشاهد: ومن كاف افتح.
الإمالة أيضا لابن ذكوان وحمزة وخلف. ولاحظ فى الآية سكت الموصول
(3/614)

فى أسئلكم ولا يأتى على التوسط للنقاش فهنا توزيع مرتبتى السكت للنقاش أى له الخاص على التوسط. والمطلق على الطول. ولحمزة لاحظ على سكت المد المنفصل الوجهان فى الموصول. ولاحظ أنه لا امتناعات لحمزة فى قراءته من أول الآية إلى من أجر. كذا ذكره فى العمدة وهو صحيح. ولاحظ أنه على توسط المنفصل لا يأتى الإسقاط إلا مع المد لقالون وأبى عمرو ورويس وشاهده من قواعد التحرير:
وفى هؤلاء إن مدها مع قصر ما ... تلاه له امنع مسقطا لا مسهلا

القراءة
قالون بإسقاط الأولى مع القصر واندرج أبو عمرو. (4) ثم بالإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو. الحلوانى عن هشام بتحقيقهما واندرج حفص وروح. رويس بتسهيل الثانية. (3) الأصبهانى بالنقل فى الموضعين وتسهيل الثانية. (2) قالون بصلة الميم والإسقاط مع القصر والمد.
أبو جعفر بتسهيل الثانية. ابن كثير بصلة عليه ووجهى الإسقاط للبزى ويندرج قنبل. قنبل بتسهيل الثانية ثم بإبدالها ألفا مع المد المشبع.
(1) قالون بتوسط المنفصل والإسقاط مع المد فقط واندرج أبو عمرو ورويس. الحلوانى عن هشام على فتح شاء بتحقيق الهمزتين واندرج عاصم والكسائى وروح. الضرير بترك الغنة مع الياء. الداجونى بإمالة شاء وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. رويس بتسهيل الثانية. الأصبهانى بالنقل وتسهيل الثانية. ابن ذكوان على ترك السكت فى الموصول بالسكت فى المفصول وإمالة شاء وتحقيق الهمزتين واندرج إدريس. حفص بفتح شاء. قالون بصلة الميم والإسقاط مع المد فقط. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول والمفصول واندرج إدريس. حفص بفتح شاء. الأزرق بطويل المنفصل والنقل وتسهيل
(3/615)

الثانية، إبدالها ألفا مع المد المشبع. النقاش بترك النقل وإمالة شاء وتحقيق الهمزتين واندرج خلاد. خلف بترك الغنة مع الياء. حمزة على ترك السكت فى الموصول بالسكت فى المفصول وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة خلاد. النقاش بالسكت فى الموصول، المفصول واندرج خلاد.
خلف بترك الغنة. حمزة بالسكت فى المد المنفصل والموصول والمفصول فقط وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. ثم بالسكت العام للراويين. ثم بترك السكت فى الموصول والمد المتصل فقط لكل من راوييه كما سبق.
كفى، خبيرا: لا امتناعات للأزرق. فسئل: النقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر كوقف حمزة ولاحظ سكت الموصول وشاهد النقل: وسل (روى) (د) م كيف جا.

قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمنِ قالُوا وَمَا الرَّحْمنُ أَنَسْجُدُ لِما تَأْمُرُنا وَزادَهُمْ نُفُوراً
(60)

الشرح والتحليل
1. قيل لهم: الإشمام لهشام والكسائى ورويس (ر) جا (غ) نى (ل) زم.
ولاحظ الإدغام فيها. 2. تأمرنا: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما عرف من أصولهم. وقراءة حمزة والكسائى بالياء على الغيب والباقون بالتاء على الخطاب والشاهد: يأمرنا (ف) وز (ر) جا. 3. وزادهم: ميم الجمع.
والإمالة لهشام طريق الداجونى. وابن ذكوان بخلفة. وحمزة وشاهد الإمالة لابن عامر من العزو: لهشام.
أمال زاد شاء جا داجونى ... من غير كاف فزت بالمكنون
ولابن ذكوان:
(3/616)

وزاد لابن أخرم قد فتحا ... والطبرى عن نقاش نحا
ومن طريق مبهج قد نقله ... مطوعيهم كفيت المسألة
وارجع إلى التنقيح ففيه. أى فى الشرح:
وزاد بفتح قد رواه ابن أخرم ... وبالخلف نقش ومطوعى احظلا
لمد وسكت غن بسمل لأول ... ... إلى آخره
وفى الشرح: أن الفتح لابن الأخرم والإمالة للرملى. والنقاش والمطوعى بالوجهين. وبقية التحريرات هناك فارجع إليها فهى هامة.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) قالون بصلة الميم. ابن ذكوان بإمالة وزادهم.
(2) ورش بإبدال الهمز. أبو جعفر بصلة الميم. حمزة بقراءة يأمرنا وإمالة وزادهم. (1) أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز. روح بتحقيق الهمز. هشام بالإشمام وفتح وزادهم واندرج رويس. هشام طريق الداجونى بإمالة زادهم. الكسائى بقراءة يأمرنا بالياء. رويس بإشمام قيل والإدغام.

قوله تعالى: تَبارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّماءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيها سِراجاً وَقَمَراً مُنِيراً
(61)

الشرح والتحليل
1. السماء: الطويل. 2. سراجا: بالجمع لحمزة والكسائى وخلف أى بضم السين والراء بلا ألف. ولاحظ ترقيق الراء فيها وجها واحدا للأزرق.
منيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/617)

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرادَ شُكُوراً
(62)

الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. خلفة لمن: الغنة. 3. أن يذكر: ترك الغنة للضرير أولا. يذكر: بسكون الذال وضم الكاف مخففة حمزة وخلف. والشاهد من سورة الإسراء: ليذكروا اضمم خففن معا (شفا). وبعد أن (فتى). ولاحظ أنه لا غنة على السكت إلا لابن الأخرم.

القراءة
قالون. (3) الضرير بترك الغنة مع الياء وتشديد يذكر. (2) الغنة لقالون ولاحظ الاندراج. (1) ورش بضم وهو وتشديد يذكر. ابن كثير بترك النقل. خلاد على هذا الوجه بتخفيف يذكر واندرج خلف العاشر.
خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء. ابن ذكوان بسكت المفصولات واندرج حفص. خلاد على هذا الوجه بتخفيف يذكر واندرج إدريس. خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء.
الغنة على ما تجوز عليه وهى أولا للأصبهانى ثم ابن كثير بترك النقل ولاحظ الاندراج. ولا تأتى مع السكت إلا لابن الأخرم.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكانَ بَيْنَ ذلِكَ قَواماً
(67)
(3/618)

الشرح والتحليل
1. إذا أنفقوا: المنفصل. 2. يقتروا: بضم الياء وكسر التاء: نافع وابن عامر وأبو جعفر. وفيها الوجهان فى الراء للأزرق. يقتروا: بفتح الياء وكسر التاء: ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب. يقتروا: بفتح الياء وضم التاء:
الكوفيون. والشاهد: و (عم) ضم يقتروا ... والكسر ضم (كوف).
والمراد بقوله ضم الأولى الياء فللباقين فتحها. والمراد بقوله والكسر ضم كوف أى الكوفيون ضموا التاء فالكسر لغيرهم. وذلك قواما: الإدغام.
ولاحظ دقة الجمع.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وقراءة يقتروا بضم الياء وكسر التاء واندرج الأصبهانى والحلوانى وأبو جعفر. (2) ابن كثير بقراءة يقتروا بفتح الياء وكسر التاء واندرج أبو عمرو ويعقوب. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب.
حفص بقراءة يقتروا بفتح الياء وضم التاء. (1) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وابن عامر. أبو عمرو بقراءة يقتروا كما سبق واندرج يعقوب.
روح بالإدغام. عاصم بقراءة يقتروا كما شرح لحفص واندرج الكسائى وخلف العاشر. الأزرق بالطويل وقراءة يقتروا بضم الياء وكسر التاء وترقيق الراء. ثم بالتفخيم واندرج النقاش. حمزة بقراءة يقتروا بفتح الياء وضم التاء. حمزة بسكت المد وقراءته.
يفعل ذلك: الإدغام لأبى الحارث وحده. يلق أثاما: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: يُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهاناً
(69)
(3/619)

الشرح والتحليل
1. يضاعف: بالألف وتخفيف العين والجزم نافع وأبو عمرو وحفص وحمزة والكسائى وخلف. ودال يخلد بالجزم. يضعف: بدون ألف وتشديد العين والجزم: ابن كثير وأبو جعفر ويعقوب ودال يخلد بالجزم. يضعف: بدون ألف وتشديد العين والرفع: ابن عامر وحده ودال يخلد بالرفع. ويضاعف:
بالألف وتخفيف العين والرفع شعبة وحده ودال يخلد بالرفع. والشاهد ويخلد ويضاعف ما جزم (ك) م (ص) ف. من فرش الفرقان. ومن فرش البقرة: وارفع (شفا) (حرم) (ح) لا يضاعفه ... معا وثقله وبابه (ثوى) ... (ك) س (د) ن. 2. فيه: حفص وحده فى صلة هاء الضمير فى هذه الكلمة فقط. ولابن كثير هذا الحكم عموما وسبق توقفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يبدل: ليس فيها خلاف فهى للكل بالتشديد. سيئاتهم، غفورا رحيما: لا يخفى. كراما: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ذكروا، يخروا: ترقيق، تفخيم الراء للأزرق. ويمتنع التفخيم فيها على توسط البدل.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَذُرِّيَّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً
(74)
الشرح والتحليل
1. من أزواجنا: النقل والسكت. 2. وذرياتنا: بدون ألف على التوحيد أبو عمرو وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالجمع. والشاهد:
وذريتنا (ح) ط (صحبة). للمتقين إماما. وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ولا امتناعات هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(3/620)

قوله تعالى: أُوْلئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِما صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيها تَحِيَّةً وَسَلاماً
(75)

الشرح والتحليل
1. أولئك: الطويل. 2. ويلقون: شعبة وحمزة والكسائى وخلف بفتح الياء وسكون اللام وتخفيف القاف والباقون بضم الياء وفتح اللام وتشديد القاف. والشاهد: يلقوا يلقوا ضم (ك) م (سما) (غ) نا. ولاحظ ترك الغنة مع الواو لخلف عن حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
سلاما خالدين: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. يعبؤا: المرسوم بالواو وقف هشام بخلفه وحمزة بإبدال الهمزة ألفا على القياس وعلى الرسم بإبدال الهمزة واوا مع الإسكان، الإشمام، الروم، بتسهيلها مرامة. فهى خمسة وجوه.
دعاؤكم: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزاماً
(77)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ طسم (1)
(3/621)

الشرح والتحليل
1. كذبتم: ميم الجمع. 2. لزاما: ما بين السورتين. 3. طسم: الإمالة فى الطاء لشعبة وحمزة والكسائى وخلف. والفتح للباقين. والشاهد: طا (شفا) ... (ص) ف. وسكت أبى جعفر على ط، س، م. ولاحظ أن السكت على الميم لا يكون إلا إذا وصلت بالآية التالية. وأظهر السين منها عند الميم حمزة. والباقون بالإدغام. والشاهد: طس ميم (ف) د (ث) رى. ومعلوم أن أبا جعفر له سكت الحروف ومع السكت الإظهار.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (3) شعبة بإمالة الطاء والإدغام واندرج الكسائى. (2) الأزرق بالسكت بين السورتين ولاحظ الاندراج. إسحق بإمالة الطاء. الأزرق بالوصل بين السورتين ولاحظ الاندراج. حمزة بإمالة الطاء والإظهار ولاحظ الاندراج. خلف العاشر على هذا الوقف بالإدغام. (1) قالون بصلة الميم والبسملة واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بسكت الحروف. والله أعلم. ولاحظ أنه لا سكت للداجونى بين السورتين. وليس للصورى غير البسملة.
(3/622)

تابع (سورة الشعراء)
ألا: الغنة.

قوله تعالى: إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ
(4)

الشرح والتحليل
1. نشأ: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى جعفر وصلا ووقفا. 2. ننزل: التخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب. 3. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 4. السماء آية: بإبدال الثانية ياء مفتوحة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. ولاحظ الطويل فى السماء. وللأزرق ثلاثة البدل وللباقين تحقيقهما. فظلت: الوجهان فى اللام للأزرق. ولا يأتى ترقيق اللام إلا على مد البدل فتحريره كالآتى:
البدل فظلت
قصر تغليظ
توسط تغليظ
مد تغليظ، ترقيق
خاضعين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. (4) الأزرق بالطويل وقراءته المشروحة. ابن عامر بالتوسط وتحقيق الهمزتين. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. النقاش بوجهيه فى المفصول. (3) قالون بصلة الميم. حمزة بضم عليهم ووجوهه المعروفة.
(2) ابن كثير بالتخفيف وصلة الميم. أبو عمرو بإسكان الميم. يعقوب بضم عليهم وإبدال الثانية ياء لرويس مع وجهى هاء السكت له. روح بتحقيق الهمزتين ووجهى خاضعين. (1) الأصبهانى بإبدال الهمز وقراءته المعروفة.
(3/623)

أبو جعفر بصلة الميم وترك النقل.
يأتيهم، تأتيهم: إبدال الهمز، ضم الهاء ليعقوب. عنه، معرضين: لا يخفى.

قوله تعالى: فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبؤُا ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ
(6)

الشرح والتحليل
1. فسيأتيهم: ميم الجمع وإبدال الهمز وضم الهاء ليعقوب، سكت المفصول.
2. أنباء: الطويل. وذكر القاضى فى البدور الزاهرة أنها مرسومة فى بعض المصاحف بالواو ومجردة فى بعضها. فوقف هشام بخلفة وحمزة على رسمها بدون واو بالخمسة القياسية التى سبقت كثيرا. وأما على الرسم بالواو فالخمسة القياسية المعروفة وتزيد وجوه الوقف بالواو مع ثلاثة العارض بالإسكان المحض ومثلها بالإشمام والروم على القصر. يستهزءون: ثلاثة البدل للأزرق ويقدم الطول. ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف. ولأبى جعفر الحذف وصلا ووقفا. وليست لخلاد هنا امتناعات وقفا.

القراءة
قالون. (2) النقاش بالطويل. حمزة بالوقف كما شرح. (1) قالون بصلة الميم.
ثم بمد الصلة. الأزرق بوجوهه. الأصبهانى بإبدال الهمزة وصلة الميم مقصورة. أبو جعفر على هذا الوجه بالحذف فى يستهزءون. الأصبهانى بمد الصلة. أبو عمرو بالإبدال وقراءته الخاصة. ابن ذكوان بتحقيق الهمز والسكت والتوسط. النقاش بالطول. حمزة بوجوه وقفه. حمزة بالسكت العام ووجوه وقفه. يعقوب بضم الهاء وقراءته الخاصة.
ولاحظ أحكام السكت فى المفصول، أل وخصوصا لحمزة. لآية: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق والوجهان فى تاء التأنيث على كل
(3/624)

منهما. ووقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. مؤمنين، لهو، نادى، موسى، الظالمين: لا يخفى. أن ائت: إبدال الهمز لجميع المبدلين وصلا على ما عرف من قواعدهم أما فى الإبتداء فللجميع إبدال الهمز وهو دقيق فى الجمع. قال رب: الإدغام. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين. وهم على أصولهم فى المد. يكذبون، يقتلون:
إثبات الياء فى الحالين ليعقوب وشاهده: وكل رءوس الآى (ظ) ل.

قوله تعالى: وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلا يَنْطَلِقُ لِسانِي فَأَرْسِلْ إِلى هارُونَ
(13)

الشرح والتحليل
1. يضيق، ينطلق: ليعقوب وحده بنصب القاف منهما. والباقون بالرفع والشاهد: يضيق ينطلق نصب الرفع (ظ) ن. 2. فأرسل إلى: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بآياتنا: بدل الأزرق ووقف حمزة بالإبدال ياء، التحقيق. رسول رب:
الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو. ولا على هاء السكت ليعقوب.
إسرائيل: بدل الأزرق بخلفه. وقراءة أبى جعفر بالتسهيل مع المد والقصر. بنى إسرائيل: وقف حمزة بالتحقيق بدون سكت وبالسكت والنقل والإدغام.
وعلى كل من هذه الأربعة تسهيل المتوسطة مع المد والقصر فهى ثمانية.
ولاحظ عند النقل والإدغام كسر الياء إذ هى حركة الهمزة منقولة إلى الياء.

قوله تعالى: قالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ
(18)
(3/625)

الشرح والتحليل
1. وليدا ولبثت: ترك الغنة مع الواو. 2. لبثت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وابن ذكوان وحمزة والكسائى وأبو جعفر والإظهار للباقين. والشاهد:
ولبثت كيف جا: (ح) ط (ك) م (ث) نا (رضى). والمراد الإدغام. 3. سنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه لأنها من الملحق بجمع المذكر السالم ولا تأتى فى هذا النوع على الإدغام العام ولا على المد.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
الكافرين: لا يخفى. ولاحظ فيها إمالة رويس. إسرائيل: لا يخفى. قال رب جميع ما فى الربع، قال لمن: الإدغام. الأولين: النقل والسكت. ووقف حمزة بالنقل والسكت والتحقيق وعلى سكت المتصل الوقف بالنقل فقط. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفة.

قوله تعالى: قالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلهَاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ
(29)
الشرح والتحليل
1. قال لئن: الإدغام. وانظر التحرير الخاص لرويس بعد. 2. اتخذت: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفة والشاهد: وفى اخذت واتخذت (ع) ن (د) رى والخلف (غ) ث. 3. إلها غيرى: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 4. المسجونين: هاء السكت ليعقوب بخلفة. وهذا تحرير لرويس.
قال لئن/ اتخذت/ المسجونين
إظهار/ إظهار/ الوجهان
إظهار/ إدغام/ الوجهان
إدغام/ إظهار/ بدون هاء
(3/626)

ومعلوم أن هاء السكت فى هذا النوع لا تأتى على الإدغام العام ليعقوب فانتبه.

القراءة
قالون واندرج يعقوب. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة. (2) ابن كثير بالإظهار فى اتخذت واندرج حفص ووجه لرويس.
رويس بهاء لسكت. (1) أبو عمرو بالإدغام الكبير والإدغام فى اتخذت واندرج روح فقط. رويس على هذا الوجه بالإظهار فى اتخذت والوقف بدون هاء سكت.

زيادة إيضاح
ذكر فى شرح المختصر للشيخ جابر: بقصر وإظهار اتخاذ فخصصن ... كبيرا.
وشرحه بقوله: يختص الإدغام الكبير لرويس بالقصر والإظهار فى باب الإتخاذ كله. وارجع إلى التنقيح وشرحه للمقرئ وإلى فتح القدير فى تأييد هذه الأحكام. وكل هذا يتيسر وجوده بالجزء الأول من فريدة الدهر.
جئتك: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفة. وأبى جعفر. بشىء، فأت، الصادقين، فألقى: لا يخفى. عصاه: صلة الهاء لابن كثير. قال للملأ: الإدغام. الملأ:
المرسوم بالألف الوقف عليه لهشام بخلفه وحمزة: بالإبدال حرف مد والتسهيل المرام. لساحر: الوجهان فى الراء للأزرق. تأمرون: لا يخفى.

قوله تعالى: قالُوا أَرْجِهْ وَأَخاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدائِنِ حاشِرِينَ
(36)

الشرح والتحليل
1. قالوا أرجه: المنفصل. 2. أرجه:
أرجه: بكسر الهاء بدون صلة وبدون همز قالون ووجه لابن وردان.
(3/627)

أرجهى: بصلة الهاء بدون همز ورش والكسائى وخلف العاشر والوجه الثانى لابن وردان. وابن جماز.
أرجئهو: بالهمز وضم الهاء مع الصلة لابن كثير ووجه لهشام.
أرجئه: بالهمز وضم الهاء بدون صلة لأبى عمرو والوجه الثانى لهشام مع ملاحظة أن هذا الوجه لهشام لا يأتى على قصر المنفصل والوجه الثانى لشعبة. ويعقوب.
أرجئه: بالهمز وكسر الهاء من غير صلة لابن ذكوان.
أرجه: بدون همز وبسكون الهاء عاصم بخلف شعبة. وحمزة.
والمجموع 6 قراءات والشاهد من النظم:
وهمز أرجئه (ك) سا (حقا) وها ... فاقصر (حما) (ب) ن (م) ل خلف (خ) ذ (ل) ها
وأسكن (ف) ز (ن) ل وضم الكسر (ل) ى ... (حق) وعن (شعبة) (كالبصر) انقل
وشاهد هشام من شرح التنقيح للمقرئ: وأرجئه للداجونى فأقصر بخلفه.
والشرح: روى الداجونى فى أرجئه فى الموضعين بالقصر والصلة. وروى الحلوانى الصلة فقط اه.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وقراءة أرجه بدون صلة واندرج وجه لابن وردان.
(2) الأصبهانى بقراءة أرجهى واندرج ابن جماز والوجه الثانى لابن وردان.
ابن كثير بقراءة أرجئهو وصلة هاء وأخاه. الحلوانى على هذا الوجه بقصر هاء وأخاه. أبو عمرو بقراءة أرجئه واندرج يعقوب. ولا يندرج هنا هشام على قصر المنفصل. يعقوب على هذا الوجه بهاء السكت. حفص بقراءة أرجه. (1) قالون بتوسط المنفصل. الأصبهانى بقراءة أرجهى واندرج الكسائى وخلف العاشر. أبو عمرو بقراءة أرجئه بدون صلة واندرج وجه للداجونى ووجه لشعبة ويعقوب. هشام من الطريقين بقراءة أرجئهو.
(3/628)

ابن ذكوان بقراءة أرجئه بدون صلة. عاصم بقراءة أرجه للراويين.
الأزرق أرجهى. النقاش أرجئه. حمزة أرجه. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
سحار المجرور، للناس: لا يخفى. وقيل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم.
وقيل للناس: الإدغام. ولاحظ وجها الناس بدون امتناعات. مجتمعون: هاء السكت ليعقوب ولا تأتى على الإدغام.

قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَ السَّحَرَةُ قالُوا لِفِرْعَوْنَ أَإِنَّ لَنا لَأَجْراً إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغالِبِينَ
(41)

الشرح والتحليل
1. جاء: الطويل والإمالة. 2. أئن: للكل بهمزتين على الإستفهام: فقالون وأبو عمرو وأبو جعفر بتسهيل الثانية مع الإدخال. ورش وابن كثير ورويس بتسهيلها بدون إدخال. وهشام طريق الحلوانى بتحقيقهما مع الإدخال. ومن طريق الداجونى بتحقيقهما بدون إدخال وبه قرأ الباقون.

تتمة
ذكر فى فتح القدير وفى شرح المختصر للشيخ جابر مخطوط عندى أن عدم الإدخال ورد فى المبهج من طريق الجمال عن طريق الحلوانى مع التوسط.
ونعمل عليه. ولزيادة الفائدة ارجع إلى التنقيح وشرحه فى سورة الأعراف فى جمع (ولوطا إذ قال لقومه) ... (قالوا أئن لنا) لتقف على أن التحقيق مع الإدخال يأتى لهشام على القصر والتوسط. والتحقيق مع الإدخال وعدمه يأتى على التوسط فقط.
(3/629)

القراءة
قالون بتسهيل الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. (2) الأصبهانى بتسهيل الثانية مع عدم الإدخال والنقل. ابن كثير على هذا الوجه بترك النقل واندرج رويس. رويس بالوقف بهاء السكت. هشام طريق الحلوانى على فتح جاء بتحقيق الهمزتين مع الإدخال. ثم بعدم الإدخال على ما سبق فهمه من التحريرات واندرج عاصم والكسائى وروح. روح على هذا الوجه بهاء السكت. حفص بالسكت فى المفصول. (1) الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية مع عدم الإدخال والنقل. الداجونى عن هشام بإمالة جاء وتحقيق الهمزتين بدون إدخال واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر.
ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج إدريس. النقاش بالطويل وترك السكت فى المفصول واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. حمزة بالسكت العام.
نعم: بكسر العين للكسائى وحده. والشاهد من فرش الأعراف: نعم كلا كسر عينا (ر) جا. إذا لمن: الغنة. قال لهم: الإدغام. موسى، ملقون: لا يخفى.
ولا امتناعات لأبى عمرو هنا بين موسى والإدغام.

قوله تعالى: فَأَلْقى مُوسى عَصاهُ فَإِذا هِيَ تَلْقَفُ ما يَأْفِكُونَ
(45)

الشرح والتحليل
1. فألقى: أحكام التقليل والإمالة. 2. موسى: تقليل أبى عمرو أولا.
3. عصاه: صلة الهاء لابن كثير. 4. تلقف: حفص وحده بإسكان اللام وتخفيف القاف. والباقون بفتح اللام وتشديد القاف والشاهد من فرش الأعراف: وخففا تلقف كلا (ع) د. وشدد البزى التاء بخلفه وصلا.
والشاهد بفرش البقرة. 5. يأفكون: إبدال الهمز.
(3/630)

القراءة
1. قالون بقراءة تلقف بالتشديد ولاحظ الاندراج. (5) ورش بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. (4) حفص بقراءة تلقف بالتخفيف.
(3) ابن كثير بصلة هاء الضمير وتشديد تلقف. البزى فى الوجه الثانى له بتشديد تاء هى تلقف وصلا. أبو عمرو بتقليل موسى وإظهار وإبدال الهمز. (1) الأزرق بالتقليل فى الموضعين وإبدال الهمز. حمزة بالإمالة فى الموضعين والوقف بإبدال الهمز. الكسائى بتحقيق الهمز واندرج خلف العاشر.
السحرة ساجدين: الإدغام. وهاء السكت ولا تأتى على الإدغام ليعقوب.

قوله تعالى: قالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. ءامنتم: قالون والأزرق وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان وهشام بخلفه وأبو جعفر بهمزة محققة فمسهلة ثم ألف. وللأزرق فيها ثلاثة البدل وإن كان الهمز مغيرا. ولا يجوز له إبدال الثانية ألفا كما تبدل فى ءأنذرتهم.
وقرأ هشام فى وجهه الثانى. وشعبة وحمزة والكسائى وروح وخلف بهمزتين محققتين ثم ألف. وقرأ الأصبهانى وحفص ورويس بهمزة واحدة على الإخبار. ولاحظ أنه لا إدخال لأحد بين الهمزتين. وهذا تفصيل طرق هشام: من ص 49 بشرح التنقيح للمقرئ: أن الشذائى روى التحقيق عن الداجونى عن هشام فى آمنتم فى المواضع الثلاثة. وروى زيد عن الداجونى التسهيل فى آمنتم. وروى الحلوانى التسهيل فيها. وشاهد الطيبة: والخلف (ز) ن. والترجمة معطوفة على الإخبار.
(3/631)

آمنتموا طه وفى الثلاث عن ... (حفص) (رويس) (الأصبهانى) أخبرن
وحقق الثلاث (ل) ى الخلف (شفا) ... (ص) ف (ش) م ...
2. أن ءاذن: النقل والسكت. 3. آذن لكم: الإدغام. ولاحظ سير البدل فى آمنتم وءاذن وهو فى ءاذن أيضا.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو ووجه لهشام. وابن ذكوان. (3) أبو عمرو بالإدغام.
(2) الأزرق بالنقل وقصر البدل. ابن ذكوان بالسكت. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأزرق بتوسط، مد البدلين. الأصبهانى بالإخبار والنقل. حفص على هذا الوجه بترك النقل واندرج رويس.
رويس بالإدغام. حفص بالسكت هشام بالوجه الثانى له وهو تحقيقهما ولاحظ الاندراج. روح بالإدغام. حمزة بالسكت واندرج إدريس.
لكبيركم: الوجهان فى الراء للأزرق. السحر ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. من خلاف: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. ولأصلبنكم: ليس فيها تغليظ اللام للأزرق لكسرها. أجمعين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. لا ضير:
توسط لا لحمزة. يغفر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. يغفر لنا: الإدغام.
خطايانا: الفتح والتقليل للأزرق وإمالة الألف التى بعد الياء للكسائى وحده.
ربع (وَأَوْحَيْنا)

قوله تعالى: وَأَوْحَيْنا إِلى مُوسى أَنْ أَسْرِ بِعِبادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ
(52)
(3/632)

الشرح والتحليل
1. وأوحينا إلى: المنفصل. 2. موسى: تقليل أبى عمرو أولا. 3. أن أسر:
بهمزة الوصل نافع وابن كثير وأبو جعفر والباقون بالقطع والشاهد من فرش سورة هود عليه السلام: أن اسر فاسر صل (حرم). 4. بعبادى أنكم: فتح ياء الإضافة نافع وأبو جعفر وأسكنها الباقون. 5. إنكم: ميم الجمع. وشاهد ياء الإضافة:
وافتح عبادى لعنتى تجدنى ... بنات أنصارى معا (للمدنى)

القراءة
قالون. (5) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (4) ابن كثير بإسكان ياء الإضافة وصلة الميم. (3) أبو عمرو على فتح موسى بالقطع فى أن أسر وإسكان ياء الإضافة. يعقوب بهاء السكت. (2) أبو عمرو بالتقليل. (1) قالون بتوسط المنفصل. قالون بصلة الميم. أبو عمرو على فتح موسى بالقطع وإسكان ياء الإضافة مع التوسط. ابن ذكوان بالسكت فى أن أسر واندرج حفص. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر.
إدريس بسكت المفصول. الأزرق بالطويل وفتح موسى. النقاش على هذا الوجه بالقطع فى أن أسر وإسكان ياء الإضافة ثم بسكت المفصول. الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المفصول. ثم بسكت المد المنفصل.
لغائظون وقفا: لحمزة ويعقوب: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حاذِرُونَ
(56)
الشرح والتحليل
1. حذرون: هشام بخلفه. وابن ذكوان والكوفيون بألف بعد الحاء.
والوجهان فى الراء للأزرق. وهاء السكت ليعقوب بخلفة. والشاهد:
(3/633)

وحاذرون امدد (كفى) (ل) ى الخلف (م) ن. وإن أردت طرق هشام فارجع إليها بالتنقيح وفى الروض: وفى حاذرون ... اخصص بداجون مده. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وعيون: ابن كثير وابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى بكسر العين والشاهد من سورة البقرة: عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف (م) ز (د) م (رضى). ومقام: للكل بفتح الميم. بنى إسرائيل: وقفا سبق بالربع الأول ولاحظ دائما وجه بدل الأزرق ومبتدئا بالطول أى بالتدلى. مشرقين:
لا يخفى.

قوله تعالى: فَلَمَّا تَراءَا الْجَمْعانِ قالَ أَصْحابُ مُوسى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ
(61)

الشرح والتحليل
1. تراءا: الطويل وأمال الراء دون الهمزة وصلا لحمزة وخلف العاشر.
والباقون بفتحهما فيه. وللأزرق إذا وقف الفتح والتقليل فى الهمزة فقط.
وتحرير البدل مع ذات الياء على الإطلاق. وأما الكسائى فيميل الهمزة فقط وقفا إمالة كبرى. وأما حمزة فى الوقف فإنه يسهل الهمزة ويميلها من أجل إمالة الألف بعدها المنقلبة عن الياء التى حذفت وصلا وهى لام تفاعل ويجوز مع ذلك المد والقصر لقاعدة تغيير الهمز بعد المد. وهذا هو الوجه الصحيح الذى يقتضيه القياس. قال المحقق ولا يجوز غيره ويجتمع حينئذ أربع إمالات: إمالة الراء والألف بعدها وإمالة الألف المنقلبة والهمزة المسهلة قبلها. وهذا التحقيق نقلته بتصرف بسيط من غيث النفع والشاهد من النظم: تراءى الرا (فتى). 2. موسى إنا: المنفصل والتقليل أولا لأبى عمرو. 3. لمدركون: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
(3/634)

القراءة
قالون. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بالتقليل فى لفظ موسى وقصر وتوسط المنفصل. الكسائى بالإمالة والتوسط. (1) الأزرق بالطويل وفتح موسى واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. حمزة بإمالة الراء وصلا والطويل فى المدين والإمالة فى اليائى. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. خلف العاشر بإمالة الراء وصلا كحمزة مع التوسط وإمالة لفظ موسى.

قوله تعالى: إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ
(62)

الشرح والتحليل
1. معى: فتح ياء الإضافة لحفص وحده. وهذا هو الموضع الأول الذى يختص به حفص. وانتبه للموضع الثانى وحكمه يأتى بعد. والشاهد: معى ما كان لى (ع) د. 2. سيهدين: إثبات الياء وصلا ووقفا ليعقوب.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
فرق: الوجهان فى الراء لكل القراء. وفى الإتحاف: فجمهور المغاربة والمصريين على ترقيق رائه للكل من أجل كسر القاف. والأكثرون على تفخيمه من أجل حرف الاستعلاء. وفى النشر تصحيح الوجهين. قال: إلا أن النصوص متواترة على الترقيق وحكى غير واحد الإجماع عليه. وارجع إلى التنقيح والروض وفتح القدير لتقف على ما للقراء من تحريرات على الوجهين فى فرق فهى هامة. وقرأت بالترقيق للكل أولا ثم بالتفخيم بناء على تلقى المقرئ. ثم:
وقف رويس بخلفه بهاء السكت. معه أجمعين: وقف حمزة بالتحقيق، السكت، النقل والإدغام ولاحظ حركة الهمزة. لآية مطلقة لحمزة وقفا، لهو: لا يخفى.
(3/635)

قوله تعالى: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْراهِيمَ
(69)

الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع. وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. نبأ إبراهيم: بتسهيل الثانية نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. والتحقيق للباقين.
وليس فى إبراهيم فى هذه السورة خلاف فهى للكل بالياء. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال لأبيه: الإدغام وصلة الهاء لابن كثير. إذ تدعون: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. والإظهار للباقين. ولاحظ السكت فى يسمعونكم إذ. أفرأيتم: بتسهيل الثانية نافع وأبو جعفر. وللأزرق إبدالها ألفا خالصة مع الإشباع وقرأ الكسائى بحذفها. والباقون بالتحقيق. الأقدمون:
لاحظ الوقف بالنقل فقط على سكت المتصل ولاحظ حكم هاء السكت.

قوله تعالى: فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلَّا رَبَّ الْعالَمِينَ
(77)
الشرح والتحليل
1. فإنهم: ميم الجمع. 2. عدو لى: الغنة. 3. لى إلا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. وأسكنها الباقون وهم على أصولهم فى المد والشاهد: وباقى الباب (إ) لى (ث) نا (ح) لى. العالمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى على المد.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج ورش وأبو عمرو. (3) الحلوانى بإسكان الياء وقصر المنفصل واندرج حفص ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. ابن عامر
(3/636)

بالتوسط ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. (2) قالون بالغنة وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى وأبو عمرو.
الحلوانى بإسكان الياء والقصر واندرج حفص ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. ابن عامر (ماعدا الحلوانى) بالتوسط واندرج حفص ويعقوب.
النقاش بالطويل. (1) قالون بصلة الميم وترك الغنة وفتح الياء واندرج أبو جعفر. ابن كثير بإسكان الياء. قالون بالغنة وفتح الياء واندرج أبو جعفر. ابن كثير بإسكان الياء.
فهو: ظاهر. يهدين، ويسقين، يشفين، يحيين: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب والحذف فى الحالين للباقين. يغفر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
يغفر لى: الإدغام ولاحظه على المد لروح. خطيئتى: الطويل. ووقف حمزة بإبدال الهمزة ياء ثم بإدغام الياء التى قبلها فيها لزيادة الياء. ورثة جنة:
الإدغام. واغفر لأبى: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. ووقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق. لأبى إنه: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. بنون:
هاء السكت ليعقوب بخلفة لأنها من الملحق بجمع المذكر السالم. وقيل لهم:
الإشمام (ر) جا (غ) ى (ل) زم، الإدغام. الله هل: الإدغام. ينتصرون:
الوجهان فى الراء للأزرق. إبليس أجمعون: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.
قال لهم: الإدغام. وأطيعون: فى جمع مواضعها بإثبات الياء فى الحالين ليعقوب. ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.

قوله تعالى: وَما أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ
القراءة
قالون. الأصبهانى بالنقل. قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بصلة عليه. قالون بالتوسط. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بسكت
(3/637)

المفصول. قالون بصلة الميم. ابن ذكوان بسكت الموصول والمفصول وهذا الوجه لغير النقاش. الأزرق بالطويل والنقل واندرج وجه لحمزة. النقاش بترك النقل واندرج حمزة. حمزة بالسكت. النقاش بالسكت المطلق واندرج حمزة. حمزة بالنقل. حمزة بسكت المد المنفصل، الموصول، الوقف بالنقل والسكت. ثم بترك السكت فى الموصول والوقف بالنقل والسكت.

قوله تعالى: إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلى رَبِّ الْعالَمِينَ
(109)

الشرح والتحليل
1. إن أجرى: النقل والسكت. 2. أجرى إلا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وابن عامر وحفص وأبى جعفر. والإسكان للباقين. وهم على أصولهم فى المد والشاهد: وباقى الباب (إ) لى (ث) نا (ح) لى ...
وأجرى (ك) م (ع) لا. والترجمة معطوفة على الفتح. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ربع (قالُوا أَنُؤْمِنُ)

قوله تعالى: قالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ
(111)
الشرح والتحليل
1. قالوا أنؤمن: المنفصل. 2. أنؤمن لك: إبدال الهمز، الإدغام. ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو. 3. واتبعك: قرأ يعقوب وحده بقطع الهمزة وسكون التاء وألف بعد الباء ورفع العين جمع تابع كصاحب وأصحاب
(3/638)

أو تبيع كشريف وأشرف. ورويت عن ابن عباس. والباقون بوصل الهمزة مع تشديد التاء وفتح العين بلا ألف. فعلا ماضيا والشاهد: واتبعكا ...
اتباع (ظ) عن. الأرذلون: ظاهر.

القراءة
قالون. (3) يعقوب بقراءة وأتباعك جمع تابع ووجهى هاء السكت.
(2) الأصبهانى بإبدال الهمز والنقل. أبو عمرو بترك النقل واندرج أبو جعفر.
أبو عمرو بالإدغام ولا بد معه من إبدال الهمز. يعقوب بتحقيق الهمز والإدغام وقراءته وترك هاء السكت. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. يعقوب قراءة وأتباعك وترك هاء السكت. الأصبهانى بإبدال الهمز والنقل. أبو عمرو بترك النقل.
روح بالإدغام وقراءته. الأزرق بالطويل وإبدال الهمز والنقل. النقاش بتحقيق الهمز وترك السكت. ثم بالسكت واندرج فى الوجهين حمزة.
حمزة فى الوقف بالنقل. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والسكت.

قوله تعالى: إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ
(115)

الشرح والتحليل
1. إن أنا: النقل والسكت. 2. أنا إلا: وصلا قالون بخلفه بإثبات الألف.
وحينئذ يأتى وجها المنفصل على الإثبات والشاهد بفرش البقرة وهو:
امددا ... أنا بضم الهمز وافتح (مدا) ... والكسر (ب) ن خلفا. والباقون بحذفها وصلا. ولا خلاف فى إثباتها وقفا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ولاحظ فى نذير الوجهان فى الراء للأزرق.
لئن لم: الغنة. المرجومين ونظائره: لا يخفى. قال رب الإدغام. كذبون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين.
(3/639)

قوله تعالى: فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحاً وَنَجِّنِي وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ
(118)

الشرح والتحليل
1. وبينهم: ميم الجمع. 2. فتحا ونجنى: خلف عن حمزة. 3. ومن معى: فى هذا الموضع فتح ياء للإضافة لورش وحفص والشاهد: معى ما كان لى ...
(ع) د من معى من معه (ورش) فانقل. 4. المؤمنين: إبدال الهمز وهاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فأنجيناه، الباقين، لهو: لا يخفى. قال لهم: الإدغام فى جميع المواضع.
وأطيعون: سبقت ولا يخفى. جبارين: الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لدورى الكسائى. قال فى الإتحاف بخصوص الأزرق: وهما فى الحرز وغيره. وقال فى النشر وبهما قرأت وبهما آخذ. وهاء السكت ليعقوب بخلفه. وبنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. وعيون: عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف (م) ز (د) م (رضى). والترجمة معطوفة على الكسر فى الضم. إنى أخاف:
فتح ياء الإضافة نافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.

قوله تعالى: إِنْ هذا إِلَّا خُلُقُ الْأَوَّلِينَ
(137)
الشرح والتحليل
1. هذا إلا: المنفصل. 2. خلق: نافع وابن عامر وعاصم وحمزة وخلف بضم الخاء واللام والباقون بفتح الخاء وسكون اللام والشاهد: خلق فاضمم حركا ... بالضم (ن) ل (إ) ذ (ك) م (فتى). 3. الأولين: النقل والسكت، هاء السكت.
(3/640)

القراءة
قالون بقراءة خلق بضم الخاء واللام واندرج الحلوانى وحفص. الأصبهانى بالنقل. (2) ابن كثير بقراءة خلق بفتح الخاء وسكون اللام واندرج أبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. (1) قالون بالتوسط وقراءة خلق واندرج ابن عامر وعاصم وخلف العاشر. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. أبو عمرو بقراءة خلق واندرج الكسائى ويعقوب. الأزرق بالطويل وقراءة خلق بالضم ولاحظ النقل واندرج حمزة وقفا. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت واندرج حمزة فى الوجهين. حمزة بسكت المد والوقف بالنقل والسكت.
بمعذبين، فكذبوه، لآية وقفا وكذلك فأهلكناهم لحمزة، مؤمنين، لهو:
لا يخفى.

قوله تعالى: كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ
(141)

الشرح والتحليل
1. كذبت ثمود: الإدغام لأبى عمرو وهشام. وابن ذكوان من طريق النقاش وروى ابن الأخرم والصورى الإظهار والإدغام. والإدغام أيضا لحمزة والكسائى وخلف. ولاحظ أن أحكام ابن ذكوان بخصوص تاء التأنيث مع الثاء مفصلة تماما بجمع سورة التوبة فى (رحبت ثم) فارجع إليها إن أردت حكمها مع غيرها من مراتب السكت لابن ذكوان وذكر فى الروض فى سورة الشعراء ما يفيد فارجع إليه. 2. المرسلين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال لهم: الإدغام. هاهنا آمنين: بدل الأزرق، هاء السكت ووقف حمزة بالتحقيق، السكت، والتسهيل مع المد والقصر. وعيون: سبق قريبا.
(3/641)

قوله تعالى: وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُيُوتاً فارِهِينَ
(149)

الشرح والتحليل
1. بيوتا: بضم الباء لورش وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب والشاهد: بيوتا كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. 2. فرهين: ابن عامر والكوفيون فى القراءة بالألف بعد الفاء.
ولمدلول سما القراءة بدون ألف والشاهد: وفارهين (كنز). والترجمة معطوفة على امدد. وفارهين معناها حاذقين. ولاحظ هاء السكت ليعقوب على قراءته.
القراءة
قالون واندرج ابن كثير. ابن عامر بالألف واندرج مدلول (صحبة).
(1) ورش بضم بيوتا وفرهين بدون ألف واندرج أبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. حفص على هذا الوجه بقراءة فارهين بالألف. يعقوب بقراءة قرهين بدون ألف وبهاء السكت.
فأت، ناقة لها: الغنة، فيأخذكم، ونظائره، قال لهم، وأطيعون وانتبه لجمع (وما اسئلكم) وسبق، عادون وقفا ليعقوب، لئن لم، المخرجين، العالمين، فتجيناه: لا يخفى. وأهله أجمعين: وقف حمزة بالتحقيق، السكت، والنقل، الإدغام. وهاء السكت ليعقوب بخلفه. الغابرين، الآخرين، عليهم، المنذرين، الآية، لهو: كله ظاهر.

قوله تعالى: كَذَّبَ أَصْحابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ
(176)
(3/642)

الشرح والتحليل
1. ليكة: بلام مفتوحة بلا ألف وصل قبلها ولا همز بعدها وفتح تاء التأنيث غير منصرفة للعلمية والتأنيث كطلحة مضاف إليه لأصحاب وكذلك رسمت فى جميع المصاحف. وكذلك فى الابتداء. لنافع وابن كثير وابن عامر وأبى جعفر والباقون بهمزة وصل وسكون اللام وبعدها همزة مفتوحة وبكسر التاء والشاهد: والأيكة ... ليكة (ك) م (حرم) كصاد وقت. فأول التوقف هنا لأبى عمرو. المرسلين ظاهر. ولاحظ على قراءة الأيكة السكت لحفص وحمزة وإدريس. والابتداء لأصحاب ألف الوصل بالألف وإن لم ترد فى الرسم. ولا يخفى وقف حمزة والكسائى عليها. وقف حمزة عليها بالنقل والوجهان فى تاء التأنيث والسكت مع الفتح وكذلك التحقيق مع الفتح ووقف الكسائى
عليها بالإمالة وجها واحدا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال لهم: الإدغام. انتبه لجمع (وما أسئلكم عليه من أجر) الآية وسبق بالسورة.

ربع (أَوْفُوا الْكَيْلَ)
المخسرين وأمثالها فى هذا الربع هاء السكت ليعقوب بخلفه. بالقسطاس:
بكسر القاف لحفص وحمزة والكسائى وخلف والشاهد بفرش الإسراء:
وقسطاس اكسر ضما معا (صحب). والمراد بقوله معا الموضعان. خلقكم:
الإدغام.

قوله تعالى: فَأَسْقِطْ عَلَيْنا كِسَفاً مِنَ السَّماءِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ
(187)
الشرح والتحليل
1. كسفا: حفص وحده بفتح السين والشاهد من فرش الإسراء: (كفى)
(3/643)

وكسفا حركن (عم) (ن) فس ... والشعرا سبا (ع) لا. السماء إن: قالون والبزى بتسهيل الأولى مع المد والقصر وورش من الطريقين بتسهيل الثانية وكذلك أبو جعفر ووجه لرويس. وللأزرق إبدالها ياء تمد لازما. قنبل بتسهيل الثانية، إبدالها ياء تمد لازما كالأزرق وإسقاط الأولى مع القصر والمد والوجه الأخير هو قراءة أبى عمرو ووجه لرويس وليس لرويس إلا الإسقاط مع المد فقط. وللباقين تحقيقهما. وليس لرويس على الإسقاط هاء سكت ولا إدغام. الصادقين: هاء السكت وتأتى لرويس على التسهيل هنا. ولروح على تحقيق الهمزتين. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قالَ رَبِّي أَعْلَمُ بِما تَعْمَلُونَ
(188)

الشرح والتحليل
1. قال ربى: الإدغام ولاحظ الموضع الثانى. ويأتى على المد لروح. 2. ربى أعلم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فكذبوه، الظلة وقفا: لا يخفى. لتنزيل رب، العالمين نزل: الإدغام.

قوله تعالى: نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ
(193)
الشرح والتحليل
1. نزل: نافع وابن كثير وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر بتخفيف الزاى والروح الأمين بالرفع فيهما. والباقون بالتشديد والروح الأمين بالنصب فيهما والشاهد: نزل خفف والأمين الروح عن ... (حرم) (ح) لا.
(3/644)

2. الأمين: نقل ورش وسكت حفص أولا. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَماءُ بَنِي إِسْرائِيلَ
(197)

الشرح والتحليل
1. يكن: قراءة ابن عامر وحده تكن بالتاء من فوق آية بالرفع فاعل تكن على أنها تامة. والباقون بياء التذكير ونصب آية والشاهد: (حرم) (ح) لا ... أنث يكن بعد ارفعن (ك) م. ولاحظ الغنة فى اللام كل على قراءته. 2. لهم آية: ميم الجمع المهموزة. 3. أن يعلمه: ترك الغنة مع الياء. 4. علمؤا: الطويل. 5. بنى إسرائيل: المنفصل. إسرائيل لا يخفى.

القراءة
قالون. (5) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. (4) خلاد بالطويل فى المدين والوقف بالتحقيق وعليه التسهيل مع المد والقصر. ثم بالنقل والإدغام وعلى كل منهما أيضاى التسهيل مع المد والقصر. (3) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والقراءة كخلاد. الضرير بتوسط المدين. (2) قالون بالصلة مقصورة وقصر المنفصل. أبو جعفر بالتسهيل فى إسرائيل مع المد والقصر.
الأصبهانى بالنقل وقصر المنفصل. قالون بمد الصلة وتوسط المنفصل.
الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل. الأزرق بالصلة الطويلة والنقل وتحرير البدل العادى مع إسرائيل على الإطلاق من أجل الوقف أما فى حالة عدم الوقف فعلى قصر البدل العادى يأتى القصر فى إسرائيل وعلى توسطه يأتى قصر وتوسط إسرائيل وعلى مده يأتى قصر، مد إسرائيل. حفص بالسكت فى المفصولين وتوسط المدين واندرج
إدريس. خلاد على هذا الوجه بطويل المدين وترك السكت فيهما وعليه التسهيل مع المد والقصر ثم بالنقل والإدغام كذلك ثم بالسكت فى المد المنفصل كذلك. ثم
(3/645)

بالسكت العام وعليه الوقف بالسكت فقط وعليه التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة. وشاهده:
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا
خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والوجوه التى ذكرت لخلاد. (1) الغنة على ما تجوز عليه لأصحابها. ابن عامر بقراءة تكن مع ترك الغنة مع اللام ورفع آية وقصر المنفصل للحلوانى. ثم بتوسط المنفصل ثم بالطويل فى المدين للنقاش. ابن ذكوان بسكت المفصول وتوسط المدين. النقاش بطويل المدين. الغنة لابن عامر مع ملاحظة أنها لا تأتى للحلوانى على المد.
ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. علمؤا: مرسوم بالواو. والوقف عليه لهشام بخلفه وحمزة فى أنباء بأول السورة.
نزلناه، الأعجمين، عليهم، مؤمنين، سلكناه، فيأتيهم: لا يخفى. هل نحن:
الإدغام للكسائى وحده. أفرأيت: تسهيل الثانية لنافع وأبى جعفر. وللأزرق أبدالهما ألفا تمد لازما. وللكسائى حذفها. وللباقين تحقيقها. سنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. جاءهم، أغنى، منذرون للأزرق، ذكرى، لمعزولون، المعذبين، الأقربين: لا يخفى. عشيرتك: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. فإن الخلاف له فى عشيرة التوبة. برئ: الإدغام لأبى جعفر بخلفه.

قوله تعالى: وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ
(217)

الشرح والتحليل
1. وتوكل: بالفاء نافع وابن عامر وأبو جعفر والباقون بالواو والشاهد:
وتوكل (عم) فا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يراك: لا يخفى. إنه هو: الإدغام. الساجدين ونظائره: ظاهر.
(3/646)

قوله تعالى: هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّياطِينُ
(221)

الشرح والتحليل
1. هل أنبئكم: النقل والسكت. 2. أنبئكم: ميم الجمع. من تنزل: تشديد تاء تنزل وصلا للبزى بخلفه. ولاحظ الغنة عند التشديد فى من تنزل. وكذلك الحكم فى الشياطين تنزل. والشاهد للموضعين فى فرش البقرة: تنزل الأربع. وعد هذين الموضعين من الأربع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَالشُّعَراءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ
(224)
الشرح والتحليل
1. والشعراء: الطويل. 2. يتبعهم: نافع وحده بإسكان التاء وفتح الياء.
وغيره بتشديد التاء مفتوحة وكسر الياء والشاهد من فرش سورة الأعراف:
فى شركا ويتبعوا كالظلة ... بالخف والفتح (ا) تل يبطش كله
ويسهل الجمع بعد ذلك مع ملاحظة هاء السكت فى الغاوون ليعقوب بخلفه.
آمنوا، كثيرا: بدون امتناعات للأزرق.
(3/647)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ
(227)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ طس

الشرح والتحليل
1. ظلموا أى: الوجهان فى اللام للأزرق والمنفصل. 2. ينقلبون: ما بين السورتين. 3. طس: إمالة الطاء لشعبة وحمزة والكسائى وخلف العاشر.
ولاحظ الإخفاء مع الغنة عند وصل طس تلك وسكت أبى جعفر على الطاء والسين.

القراءة
قالون بقصر المنفصل والبسملة وفتح الطاء ولاحظ الاندراج. أبو جعفر بسكت الحروف. (2) أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين. وليس للحلوانى على القصر إلا البسملة واندرج يعقوب. (1) قالون بتوسط المنفصل والبسملة وفتح الطاء ولاحظ الاندراج. شعبة بإمالة الطاء واندرج الكسائى. أبو عمرو بالسكت بين السورتين واندرج ابن عامر من طرقه ويعقوب. إسحق بإمالة الطاء. أبو عمرو بالوصل بين السورتين ولاحظ الاندراج. خلف العاشر بإمالة الطاء. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء والبسملة وإمالة الطاء. الأزرق بتغليظ لام ظلموا والطويل والبسملة والسكت والوصل بين السورتين مع فتح الطاء. ثم
(3/648)

بترقيق اللام والبسملة والوصل بين السورتين ولا يأتى هنا السكت بين السورتين وعلى البسملة اندرج النقاش. خلاد على ترك السكت فى المد المنفصل بالوصل بين السورتين وإمالة الطاء. خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء. حمزة بسكت المد المنفصل لكل من راوييه كما هو معروف والله أعلم. ملاحظة: ترقيق اللام بعد الظاء المفتوحة للأزرق من التجريد والهداية وأحد الوجهين فى الكافى. وفى الهداية الوصل بين السورتين وكذلك التجريد وفى الكافى البسملة والوصل بين السورتين وانظر الكتب بالجزء الأول من الفريدة: والمهم أيضا أن تعلم أنه لا سكت للداجونى بين السورتين ولا يأتى الوصل بين السورتين لرويس على توسط المنفصل. ولا يأتى الطويل للنقاش إلا على البسملة وليس للحلوانى على القصر إلا البسملة. وليس للصورى بين السورتين غير البسملة والله أعلم. فإنه لا يأتى للسوسى على التوسط وصل بين السورتين.
(3/649)

تابع (سورة النمل)
بالآخرة زينا: الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو ولاحظ دقة جمع هذا الجزء بخصوص الإدغام ومراتب السكت لحمزة. الأخسرون: لا يخفى.
ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المد المتصل. من لدن: الغنة ولا تأتى على سكت الموصول لأحد.

قوله تعالى: إِذْ قالَ مُوسى لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ ناراً سَآتِيكُمْ مِنْها بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُمْ بِشِهابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ
(7)

الشرح والتحليل
1. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 2. لأهله إنى: المنفصل. 3. إنى آنست:
فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. 4. سآتيكم: ميم الجمع. 5. بخبر أو: نقل الأصبهانى أولا. بشهاب: عاصم وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف بالتنوين والباقون بغير تنوين والشاهد: نوّن (كفى) ...
(ظ) ل شهاب. 6. قبس لعلكم: الغنة وهى لغير (صحبة) و (الأزرق).
ولاحظ تحرير البدل وذات الياء للأزرق على الإطلاق ولاحظ تعدد البدل.

القراءة
قالون. (6) الغنة. (5) الأصبهانى بقراءته ووجهى الغنة. (4) قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. (3) الحلوانى بإسكان ياء الإضافة مع القصر ووجهى الغنة.
حفص بتنوين بشهاب ووجهى الغنة واندرج فيهما يعقوب. (2) قالون بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. الأصبهانى بالنقل ووجهى الغنة. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. ابن عامر بإسكان ياء الإضافة مع التوسط
(3/650)

ووجهى الغنة ولا تأتى على المد للحلوانى. عاصم بتنوين بشهاب واندرج يعقوب. الغنة لحفص ويعقوب. ابن ذكوان بالسكت. ابن الأخرم بالغنة.
حفص بتنوين بشهاب وترك الغنة. الأزرق على فتح موسى بالطول وقراءته الخاصة الإطلاقية. النقاش بإسكان ياء الإضافة مع الطول وقراءته الخاصة مع ترك السكت ووجهى الغنة. ثم بالسكت وترك الغنة. (1) الأزرق بالتقليل وقراءته كالفتح. أبو عمرو على التقليل بقصر وتوسط المنفصل وقراءته الخاصة مع وجهى الغنة على كل وجه. حمزة بالإمالة وقراءته الخاصة. الكسائى بتوسط المنفصل ويندرج خلف العاشر.
إدريس بالسكت.
جاءها، النار: لا يخفى ولاحظ إمالة النار على إمالة جاءها للصورى.

قوله تعالى: فَلَمَّا رَآها تَهْتَزُّ كَأَنَّها جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ
الشرح والتحليل
1. رآها: تقليل الحرفين للأزرق وله فيها ثلاثة البدل. وليس للأصبهانى تسهيل الهمز هنا لأن التسهيل بالقصص. ولأبى عمرو فتح الراء وإمالة الهمزة. ولهشام الفتح فيهما من طريق الحلوانى. والفتح والإمالة فى الحرفين من طريق الداجونى ولابن ذكوان ثلاثة أوجه: فتحهما من الطريقين وبه يختص وجه السكت قبل الهمز وكذا طول النقاش. وإمالتهما للأخفش والرملى. وفتح الراء وإمالة الهمزة للصورى. وارجع إلى تحرير قوله تعالى (وَإِذا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا) بسورة الأنبياء لزيادة الفائدة. ولشعبة فتحهما وإمالتهما. ولحمزة والكسائى وخلف إمالتهما وجها واحدا والشاهد بسورة الأنعام. ولجمعى بسورة الأنبياء وتحرير الأزرق كالآتى ولاحظ أن للباقين
فتحهما:
(3/651)

البدل/ ولّى/ مدبرا
قصر/ فتح/ ترقيق، تفخيم
قصر/ تقليل/ ترقيق فقط
توسط/ فتح/ ترقيق، تفخيم
توسط/ تقليل/ ترقيق فقط
مد/ فتح/ ترقيق، تفخيم
مد/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
ولاحظ أن التقليل فى الهمزة والراء فى رآها ملازم حالة واحدة مع هذا التحرير. 2. كأنها: تسهيل الهمزة للأصبهانى.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (2) الأصبهانى. (1) الأزرق بقراءته المشروحة.
أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج الصورى. الداجونى بإمالة الحرفين واندرج الأخفش والرملى وشعبة كما فى التحليل. خلاد على هذا الوجه بإمالة ولى واندرج الكسائى وخلف العاشر. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو.
لدى: وقف يعقوب بخلفه بهاء السكت وكذلك المرسلون، والدى، على.
ظلم: الوجهان فى اللام للأزرق. غفور رحيم، من غير: لا يخفى. سوء:
وقف حمزة وهشام بخلفه بالنقل والإدغام. آياتنا، سحر مبين: للأزرق امتناع تفخيم الراء مع توسط البدل. جاءتهم: ظاهر ولاحظ دقة وجوه الإمالة والسكت. مبصرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وورث سليمان:
الإدغام. وأوتينا، شىء: للأزرق. كما هو المعروف من قصر البدل وعليه توسط شىء وتوسطهما وطول البدل وعليه توسط ومد شىء ولاحظ الوقف على شىء بالروم للساكتين. ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام وعلى كل منهما الإسكان والروم. لهو: ظاهر. وحشر لسليمان: ترقيق الراء وجها
(3/652)

واحدا للأزرق. والإدغام.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا أَتَوْا عَلى وادِ النَّمْلِ قالَتْ نَمْلَةٌ يا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَساكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ
(18)

الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. مساكنكم: ميم الجمع. 3. لا يحطمنكم: بتخفيف النون أى إسكانها لرويس وللباقين التشديد والشاهد من فرش آل عمران:
(شفا) يغرنك الخفيف يحطمن ... أو نرين ويستخفن نذهبن
وقف بذا بألف (غ) ص ... ...
واد النمل: وقف الكسائى ويعقوب بدون خلاف بالياء والباقون بدونها والشاهد من باب الوقف على مرسوم الخط: وافق واد النمل هاد الروم (ر) م. والترجمة معطوفة على إثبات يعقوب.

القراءة
قالون. (3) رويس بتخفيف لا يحطمنكم. (2) قالون بصلة الميم. (1) التوسط.
رويس بقراءته. قالون بصلة الميم. الضرير بترك الغنة فى الياء. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وخلاد. خلف بترك الغنة فى الياء. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.
(3/653)

قوله تعالى: فَتَبَسَّمَ ضاحِكاً مِنْ قَوْلِها وَقالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلى والِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبادِكَ الصَّالِحِينَ
(19)

الشرح والتحليل
1. قال رب: الإدغام. 2. أوزعنى أن: المنفصل وتوقف الأزرق والبزى فى فتح ياء الإضافة وللباقين الإسكان وهم على أصولهم فى المد. 3. أن أشكر:
نقل الأصبهانى أولا. 4. ترضاه: صلة الهاء لابن كثير وأحكام التقليل والإمالة. 5. الصالحين: هاء السكت ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. وشاهد أوزعى:
وفتح أوزعنى (ج) لا ...
(هـ) وى.

القراءة
قالون بإسكان ياء الإضافة مع القصر ولاحظ الاندراج. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) قنبل بصلة هاء الضمير. (3) الأصبهانى بالنقل فى موضعيه.
(2) قالون بالتوسط. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بالإمالة. الأزرق بفتح ياء الإضافة والنقل ووجهى اليائى.
البزى على هذا الوجه بترك النقل وقراءته المعروفة ولاحظ صلة هاء الضمير. النقاش بإسكان الياء مع الطول وترك السكت. حمزة بالإمالة.
النقاش بالسكت. حمزة بالإمالة. حمزة بسكت المد. (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج يعقوب. روح بالتوسط.
(3/654)

قوله تعالى: وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقالَ ما لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كانَ مِنَ الْغائِبِينَ
(20)

الشرح والتحليل
1. الطير: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. 2. مالى: فتح ياء الإضافة لابن كثير وعاصم والكسائى وهشام وابن وردان بخلفهما والشاهد: لى فى النمل (ر) د (ن) وى (د) لا والخلف (خ) ذ (ل) نا.
ولا امتناعات لهشام هنا. ووجوه هشام أربعة صحيحه ومعناه أن للراويين الإسكان والفتح ولا يخفى المنفصل لهما. 3. لا أرى: المنفصل. 4. أرى الهدهد: وجه الإمالة للسوسى وصلا. 5. الغائبين: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. وهاء السكت ليعقوب أولا. ولا امتناعات للسوسى هنا.

القراءة
قالون بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) السوسى بالإمالة وصلا. (3) التوسط. السوسى. النقاش بالطويل. حمزة فى الوقف بالتسهيل مع المد والقصر. حمزة بسكت المد.
(2) ابن كثير بفتح ياء الإضافة واندرج حفص ووجه لهشام وابن وردان.
هشام بالتوسط واندرج عاصم والكسائى. (1) الأزرق بترقيق الراء وإسكان الياء وقراءته.
ليأتينى: إبدال الهمز. وقراءة ابن كثير وحده ليأتينى بنونين والشاهد يأتيننى (د) فا.

قوله تعالى: فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقالَ أَحَطْتُ بِما لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ
(22)
(3/655)

الشرح والتحليل
1. فمكث: عاصم وروح بفتح الكاف. وللباقين ضمهما والشاهد: مكث (ن) هى (ش) ذ فتح ضم. 2. غير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 3. وجئتك: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 4. سبأ:
قراءة البزى وأبى عمرو بدون تنوين مع فتح الهمزة. ولقنبل بدون تنوين أيضا مع إسكان الهمزة وصلا ووقفا وللباقين بالتنوين والشاهد: سبأ معا لا نون وافتح (هـ) ل (ح) كم ... سكن (ز) كا. 5. بنبأ يقين: ترك الغنة مع الياء لخلف عن حمزة، الضرير عن دورى والكسائى وهذا تحرير للأزرق:

القراءة
قالون بقراءة مكث بضم الكاف ولاحظ الاندراج. (5) خلف عن حمزة بتؤك الغنة فى الياء واندرج الضرير. (4) البزى بقراءة سبأ بفتح الهمزة بدون تنوين واندرج أبو عمرو. قنبل بإسكان الهمزة. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز فى جئتك وقراءة سبأ بفتح الهمزة بدون تنوين. أبو جعفر على هذا الوجه بكسر سبإ مع التنوين. (2) الأزرق بترقيق الراء وتحقيق همز جئتك وقراءة سبإ بالكسر والتنوين. (1) عاصم بقراءة مكث بفتح الكاف وقراءة سبإ بالكسر والتنوين واندرج روح.
البدل شىء غير الموقوف عليه
(وأوتيت) وكذلك يعامل الموقوف عليه بدون زيادات فى الوقف
قصر توسط
توسط توسط
مد توسط، مد
وزين لهم: الإدغام.
(3/656)

قوله تعالى: أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ ما تُخْفُونَ وَما تُعْلِنُونَ
(25)

الشرح والتحليل
1. ألا: قرأ الكسائى وأبو جعفر ورويس بتخفيف اللام على أن ألا للإستفتاح ويا حرف نداء والمنادى محذوف أى يا هؤلاء أو يا قوم واسجدوا فعل أمر.
ولهم الوقف ابتلاء على ألا يا معا والابتداء باسجدوا بهمزة مضمومة لضم ثالث الفعل ولهم الوقف اختبارا على ألا وحدها ويا وحدها والابتداء أيضا أسجدوا بهمزة مضمومة أما فى حالة الاختيار فلا يصح الوقف على ألا ولا يا بل يتعين وصلهما باسجدوا وقرأ الباقون بتشديد اللام على أن أصلها أن لا فأدغمت النون فى اللام. ويسجدوا فعل مضارع منصوب بأن المصدرية وأن وما دخلت عليه بدل من أعمالهم. وهو اللفظ السابق فانتبه وهذا الاتساع فى تحريرات الوقف من مصادر معتمدة والشاهد:
ألّا ألّا ومبتلى قف يا ألّا ... وابدأ بضم أسجدوا (ر) ح (ث) ب (غ) لا
ولاحظ فيها الغنة أى فى ألا على قراءة المشددين ولا تأتى على سكت أل إلا لابن الأخرم فقط ولا تأتى لأحد على سكت الموصول. 2. الخبء:
سكت الموصول لأصحابه. 3. الأرض: النقل والسكت. 4. يعلم ما:
الإدغام ولاحظ تعين الغنة لروح عليه وجوازها لأبى عمرو. وليس لرويس غنة إذ أن قراءته كالكسائى بالتخفيف. 5. يخفون، يعلنون: قرأ حفص والكسائى بتاء الخطاب على الالتفات. والباقون بباء الغيب والشاهد:
يخفون يعلنون خاطب (ع) ن (ر) قا. فالتوقف أولا هنا لحفص.
(3/657)

القراءة
قالون بقراءة ألا يسجدوا بتشديد اللام وقراءة يخفون، يعلنون بياء الغيب ولاحظ الاندراج. (5) حفص بقراءة تخفون، تعلنون بتاء الخطاب.
(4) أبو عمرو بالإدغام ويخفون، يعلنون بياء الغيب ولم يندرج أحد.
(3) ورش بالنقل. ابن ذكوان طريق الأخفش بالسكت فى أل واندرج حمزة وإدريس. حفص على هذا الوجه بالخطاب فى الفعلين. (2) ابن ذكوان من جميع طرقه بسكت الموصول وأل واندرج حمزة وإدريس. حفص على هذا الوجه بتاء الخطاب فى تخفون، تعلنون. (1) قالون بالغنة وقراءته بياء الغيب واندرج روح. الأصبهانى بالنقل. ابن الأخرم بالسكت فى أل وحدها. الكسائى بقراءة ألا يسجدوا بالتخفيف وقراءة تخفون وتعلنون بتاء الخطاب. أبو جعفر على هذا الوجه بياء الغيب فى الفعلين واندرج رويس. رويس بالإدغام.
ربع (قالَ سَنَنْظُرُ)

قوله تعالى: اذْهَبْ بِكِتابِي هذا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ ماذا يَرْجِعُونَ
(28)

الشرح والتحليل
1. فألقه: بالاختلاس فقط قالون ويعقوب. وبالصلة ويلزم معها مد المنفصل لورش وابن كثير والكسائى وخلف العاشر. وبالإسكان لأبى عمرو وعاصم وحمزة. وبالإختلاس والصلة والإسكان لهشام. وبالإختلاس والصلة لابن ذكوان. وبالإسكان والإختلاس لأبى جعفر والشاهد بباب هاء السكت.
(3/658)

القراءة
قالون بالإختلاس ولاحظ الاندراج. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر.
يعقوب بضم إليهم. الأزرق بالصلة والطويل فى المنفصل واندرج النقاش.
الأصبهانى بالصلة وكسر المنفصل واندرج هشام. ابن كثير بصلة الميم.
الأصبهانى بالصلة والتوسط واندرج هشام وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. أبو عمرو بالإسكان واندرج عاصم. حمزة بضم إليهم. أبو جعفر بكسر إليهم وصلة الميم. حفص بالسكت. حمزة على هذا الوجه بضم إليهم.

قوله تعالى: قالَتْ يا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتابٌ كَرِيمٌ
(29)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المد المنفصل. 2. الملأ إنى: بتسهيل الثانية، إبدالها واوا مكسورة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والباقون بتحقيقهما.
3. إنى إلقى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر والإسكان للباقين. ولاحظ رسم الملؤا هنا بالواو فالوقف عليه يفهم مما سبق فى نظائره.
القراءة
قالون بتسهيل الثانية وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى وأبو جعفر.
(3) ابن كثير بإسكان ياء الإضافة واندرج أبو عمرو ورويس. (2) قالون بإبدال الثانية واوا واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. ابن كثير بإسكان ياء الإضافة واندرج أبو عمرو ورويس. الحلوانى بتحقيق الهمزتين وإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج حفص وروح. (1) قالون بالتوسط وتسهيل الثانية وفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى. أبو عمرو بإسكان الياء واندرج رويس.
قالون بإبدال الثانية واوا واندرج الأصبهانى. أبو عمرو بإسكان الياء
(3/659)

واندرج رويس. ابن عامر بتحقيق الهمزتين وإسكان الياء مع التوسط ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية وفتح ياء الإضافة. ثم بإبدال الثانية واوا. النقاش بتحقيق الهمزتين وإسكان الياء واندرج حمزة.
حمزة بسكت المد.
ألا تعلوا: الغنة.

قوله تعالى: قالَتْ يا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي ما كُنْتُ قاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ
(32)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المد المنفصل. 2. الملؤا أفتونى. نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس بإبدال الثانية واوا مفتوحة. والباقون بتحقيقهما. 3. قاطعة أمرا:
نقل الأصبهانى أولا. 4. تشهدون: إثبات الياء فى الحالتين ليعقوب وهو هنا أولا لرويس.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإبدال الهمزة الثانية واوا واندرج ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر. (4) رويس بإثبات الياء فى تشهدون فى الحالين.
(3) الأصبهانى بالنقل. (2) الحلوانى بتحقيق الهمزتين واندرج حفص. روح بإثبات الياء فى تشهدون. (1) قالون بالتوسط وإبدال الهمزة الثانية واوا واندرج أبو عمرو. رويس بإثبات الياء. الأصبهانى بالنقل. ابن عامر بتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. روح بإثبات الياء. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وإبدال الهمزة الثانية واوا وبقية قراءته. النقاش بتحقيق الهمزتين وترك السكت واندرج حمزة.
النقاش بسكت المفصول واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
(3/660)

بأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. تأمرين: لا يخفى. أذلة: وقف حمزة بالفتح على ترك السكت فى المفصول والإمالة لخلاد. وعلى السكت فيه الوجهان لحمزة وكذلك على السكت فى المنفصل لعدم وجود المتصل وانظر التحرير بعد.
تحرير لحمزة المفصول/ المنفصل/ أهلها أذلة
ترك/ ترك/ ترك، فتح لحمزة، إمالة لخلاد.
ترك/ ترك/ تسهيل مع المد والقصر وعلى كل منهما الفتح لحمزة وإمالة خلاد
سكت/ ترك/ ترك، تسهيل مع المد والقصر وعلى كل منهما الوجهان لحمزة
سكت/ سكت، تسهيل مع المد والقصر وعلى كل منهما الوجهان لحمزة
إليهم: لا يخفى. فناظرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. بم: وقف البزى، يعقوب بهاء السكت بخلف عنهما.

قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَ سُلَيْمانَ قالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمالٍ فَما آتانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ
(36)

الشرح والتحليل
1. جاء: الطويل وأحكام الإمالة. 2. أتمدوننى: نافع وأبو عمرو وأبو جعفر بنونين خفيفتين مفتوحة فمكسورة بعدها ياء وصلا فقط. وقرأ ابن كثير كذلك إلا أنه يثبت الياء فى الحالين. وقرأ ابن عامر وعاصم والكسائى وخلف العاشر بنونين أيضا بدون ياء فى الحالين. وقرأ حمزة ويعقوب أتمدونى بإدغام نون الرفع فى نون الوقاية وإثبات الياء بعدها فى الحالين مع المد اللازم والشواهد: من باب الزوائد: تمدونن (ف) ى (سما). والترجمة
(3/661)

معطوفة على إثبات الياء بعد النون الثانية. وشاهد آخر: تمدونن (ف) ضله (ظ) رف. من باب الإدغام. وأول النمل (ف) دا. من باب ياءات الزوائد. 3. فما آتانى: المنفصل. 4. آتانى الله: نافع وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر ورويس بياء مفتوحة وصلا. وحذفها وقفا وجها واحدا ورش وأبو جعفر. واختلف عن قالون وأبى عمرو وحفص فلهم فى الوقف إثباتها ساكنة، حذفها. ولرويس إثباتها وقفا وجها واحدا. وقرأ ابن كثير وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وروح وخلف العاشر بالحذف وصلا. وأثباتها وقفا وجها واحدا روح. وحذفها وجها واحدا فى الوقف البزى وابن عامر وشعبة وحمزة وخلف العاشر. واختلف عن قنبل فى الوقف فله إثباتها ساكنه، الحذف.
وفى آتان الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة للكسائى وهى من مخصصاته. وللباقين الفتح وجها واحدا. شواهد: آتان نمل وافتحوا (مدا) (غ) بى ... (ح) ز (ع) د وقف (ظ) عنا وخلف (ع) ن (ح) سن ...
(ب) ن (ز) ر. ولحفص فى التنقيح:
وآتان وقفا احذف لحفصهم ... على قصره واعكس مع السكت تفضلا

أى أن القصر لا يأتى عليه إلا الحذف وعلى التوسط يأتى الوجهان على ترك السكت. وأما السكت فيتعين الإثبات ولا امتناعات لأبى عمرو وقالون وقنبل فى الوقف. 5. آتاكم: ميم الجمع. 6. بل أنتم: النقل والسكت. وبقية الأحكام تظهر فى القراءة.
القراءة
قالون واندرج أبو عمرو. (6) الأصبهانى. (5) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (4) ابن كثير بالحذف فى آتان وصلا وصلة الميم. (3) قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو. الأصبهانى. قالون بصلة الميم. (2) هشام بقراءة أتمدونن بالحذف وقصر المنفصل للحلوانى وآتان بدون ياء. حفص على هذا الوجه
(3/662)

بإثبات الياء فى آتان مفتوحة وصلا. هشام بالتوسط. حفص بقراءته المشروحة ووجهى المفصول. الكسائى بقراءة آتان بالإمالة والحذف وإمالة أتاكم والمراد بالإمالة فى آتان، آتكم الألف التى بعد التاء. يعقوب بإدغام أتمدونى وإثبات الياء فى الحالين وإثبات الياء مفتوحة فى آتان وصلا لرويس.
ومحذوفة وصلا لروح وذلك على وجهى المنفصل للراويين. (1) الأزرق بالطويل وقراءته المشروحة وتحريره كالأتى:
البدل/ آتان، آتكم/ خير
قصر/ فتح/ ترقيق، تفخيم
قصر/ تقليل/ تفخيم فقط منه تلخيص ابن بليمة
توسط/ فتح/ ترقيق فقط
توسط/ تقليل/ الوجهان وأتى التفخيم هنا لابن بليمة
مد/ فتح/ ترقيق فقط
مد/ تقليل/ الوجهان
الداجونى بإمالة جاء وقراءته المشروحة واندرج ابن ذكوان. ابن ذكوان بالسكت. خلف العاشر بإمالة آتاكم فقط وترك السكت. إدريس بالسكت. النقاش بالطول والإمالة ووجهى المفصول. حمزة بالإدغام فى أتمدونى وقراءته المشروحة مع ملاحظة مراتب السكت وإمالة آتاكم فقط.

قوله تعالى: ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِها وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْها أَذِلَّةً وَهُمْ صاغِرُونَ
(37)

الشرح والتحليل
1. ارجع إليهم: النقل والسكت. 2. إليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 3. فلنأتينهم: إبدال الهمز. 4. بجنود لا: الغنة ويأتى تحريرها
(3/663)

بعد. لا قبل لهم: الإدغام. وهو من الراجح لرويس. ولاحظ توسط لا لحمزة بخلفه. 5. منها أذلة: المنفصل. ولاحظ أن توسط لا وعدمه يأتيان على سكت المفصول فقط هنا. صاغرون: الوجهان فى الراء للأزرق، هاء السكت ليعقوب بخلفه. واعلم أن لا قبل لهم الإدغام فيه منصوص لرويس فى المرجح إدغامه وشاهده: ورجح لذهب وقبلا. والترجمة معطوفة على أحكام رويس. ولرويس تحرير هام:
ومع ترك غن مظهرا لا قبل لهم ... ففى صاغرون الوقف بالهاء أهملا
والشرح: تمتنع هاء السكت فى صاغرون ونحوها لرويس على إظهار لا قبل لهم مع ترك الغنة وصورة التحرير كالأتى:
جنود لا/ لا قبل لهم/ المنفصل/ صاغرون
ترك/ إدغام/ قصر/ الوجهان
ترك/ إدغام/ مد/ ترك
ترك/ إظهار/ قصر/ ترك
ترك/ إظهار/ مد/ ترك
غنة/ إدغام/ قصر/ الوجهان
غنة/ إدغام/ مد/ ترك
غنة/ إظهار/ قصر/ الوجهان
غنة/ إظهار/ مد/ ترك
ولا تأتى هاء السكت فى هذا النوع على المد. ولاحظ أن هاء السكت هنا تأتى لرويس على إدغامه الخاص. وهذا الإدغام بالنسبة لروح عام فلا تأتى له عليه.

القراءة
قالون. (5) قالون بتوسط المنفصل. النقاش بالطول. (4) الغنة لأصحابها على ما سبق. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءته المعروفة فى الغنة، الإدغام،
(3/664)

المنفصل ولم يندرج معه أحد فى هذه الوجوه. (2) قالون بصلة الميم وقراءته المعروفة مع وجهى المنفصل والغنة ولاحظ الاندراج. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم ووجهى الغنة. حمزة بضم إليهم وطويل المنفصل وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. يعقوب على ترك الغنة والإظهار بقصر المنفصل وترك هاء السكت للراويين. ثم بهاء السكت لروح. وانظر تحرير رويس السابق. ثم بالتوسط وترك هاء السكت للراويين. رويس على ترك الغنة بالإدغام والقصر ووجهى صاغرون. ثم بالتوسط بدون هاء سكت. ثم بالغنة والإدغام والقصر وعدم هاء السكت واندرج روح. ثم بهاء السكت له خاصة. ثم بالتوسط وعدم هاء السكت واندرج روح. ثم بالإظهار والقصر ووجهى الهاء واندرج فيهما روح. ثم بالمد بدون هاء سكت واندرج روح. (1) ورش بالنقل وقراءته المعروفة للأزرق ووجهى صاغرون.
الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وعلى كل منهما وجها الغنة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش بالطويل. ابن الأخرم بالغنة. حمزة بضم إليهم وقصر لا والطويل مع ترك السكت فى المنفصل وترك الغنة لخلف.
خلاد بالغنة. ثم بالسكت فى المد المنفصل لكل من راوييه. ثم بتوسط لا قبل مع ترك السكت فى المد المنفصل وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.

قوله تعالى: قالَ يا أَيُّهَا الْمَلَؤُا أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِها قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ
(38)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. الملؤا أيكم: بإبدال الثانية واوا مفتوحة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس وبتحقيقهما للباقين. 3. أيكم: ميم الجمع.
4. يأتينى: إبدال الهمز. 5. مسلمين: هاء السكت لرويس أولا. ولا تأتى
(3/665)

فى هذا النوع على المد ولاحظها على تحقيق الهمزتين لروح.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإبدال الثانية واوا مفتوحة واندرج أبو عمرو ورويس. (5) رويس بهاء السكت. (4) الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. (2) الحلوانى بتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. روح بهاء السكت. (1) قالون بالتوسط وقراءته. الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. قالون قالون بصلة الميم. ابن عامر بتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج.
الضرير بترك الغنة فى الياء. الأزرق بالطويل وإبدال الثانية واوا وإبدال الهمز. النقاش بتحقيق الهمزتين وتحقيق الهمز واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد.

قوله تعالى: قالَ عِفْرِيتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقامِكَ
الشرح والتحليل
1. أنا آتيك: إثبات الألف وصلا لنافع وأبى جعفر مع ملاحظة مراتب المد.
وللكل الإثبات وقفا. ولاحظ بدل الأزرق. والشاهد من فرش البقرة.
آتيك: إمالة الهمزة لحمزة بخلف عن خلاد. والإمالة أيضا لخلف العاشر.
وللباقين الفتح وهو الوجه الثانى لخلاد والشاهد من باب الإمالة: آتيك فى النمل (فتى) والخلف (ق) ر. تقوم من: الإدغام.
القراءة
قالون بقراءة أنا بإثبات الألف مع القصر واندرج الأصبهانى وأبو جعفر.
(1) قالون بإثبات الألف مع التوسط واندرج الأصبهانى. الأزرق بإثبات الألف مع المد الطويل. ثم بتوسط ومد البدل. ابن كثير بحذف الألف
(3/666)

ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. حمزة بإمالة الهمزة فى آتيك واندرج خلف العاشر.
عليه، لقوى أمين: لا يخفى وليس لخلاد امتناعات هنا وقفا مع وجهى آتيك.
تحرير واسع لحمزة من تنقيح فتح الكريم
وإن تفتحن آتيك فى الكل ساكتا ... قوى أمين عند خلاد انقلا
وإن تضجعن فاسكت مع السكت مطلقا ... ومع سكت غير المد فالنقل نقلا
ومع سكت مد غير متصل ومع ... توسط لا ما كان فيهما مميلا

الشرح:
إذا قرئ لخلاد بفتح (آتيك) مع السكت فى الجميع تعين النقل وقفا فى (لقوى أمين) وإذا قرئ له بالإمالة تعين السكت وقفا فى (لقوى أمين) على السكت فى الجميع والنقل على سكت غير المد وامتنع السكت على المد المنفصل دون المتصل وتوسط لا. ففى قوله تعالى: (فَلَمَّا جاءَ سُلَيْمانَ) إلى قوله (لقوى أمين) لخلاد ثلاثة عشر وجها تفصيلها كالآتى:
المتصل/ المنفصل/ المفصول/ لا/ آتيك/ لقوى أمين
ترك/ ترك/ ترك/ قصر/ فتح/ نقل، تحقيق
ترك/ ترك/ ترك/ قصر/ إمالة/ نقل، تحقيق
ترك/ ترك/ سكت/ قصر/ فتح/ نقل، سكت
ترك/ ترك/ سكت/ قصر/ إمالة/ نقل
ترك/ ترك/ سكت/ توسط/ فتح/ نقل، سكت
ترك/ سكت/ سكت/ قصر/ فتح/ نقل، سكت
سكت/ سكت/ سكت/ قصر/ فتح/ نقل
سكت/ سكت/ سكت/ قصر/ إمالة/ سكت
والتحريرات بفتح القدير على أنه يتعين النقل فى لقوى أمين لخلاد على فتح آتيك مع سكت الكل ويتعين السكت فيه على إجماعه مع سكت الكل أيضا كما يتعين النقل على السكت ويمتنع إمالته على السكت على المد المنفصل
(3/667)

وعلى توسط لا.
أنا آتيك به: سبق نظيره.

قوله تعالى: فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قالَ هذا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ
الشرح والتحليل
1. رآه: أحكام الإمالة كما شرح بنظيره بأول السورة. وفيها تسهيل الهمزة للأصبهانى والشاهد: لما رأيته ورآه النمل خص. والترجمة معطوفة على أحكام الأصبهانى. ولاحظ صلة الهاء لابن كثير. 2. فضل ربى: الإدغام وهو هنا أولا ليعقوب. ولأبى عمرو الإخفاء أيضا. 3. ليبلونى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. والإسكان للباقين. والشاهد: و (مدا) يبلونى سبيلى. والترجمة معطوفة على الفتح. أأشكر: تسهيل الثانية مع الإدخال لقالون وأبى عمرو وأبى جعفر ووجه لهشام وتسهيل الثانية وعدم الإدخال لورش وابن كثير ورويس. وللأزرق أيضا الإبدال مع المد اللازم. ولهشام وجهان آخران وهما التحقيق مع الإدخال وعدمه. فالتسهيل والتحقيق مع الإدخال للحلوانى والتحقيق مع عدم الإدخال للداجونى كالباقين من القراء. ويمتنع للأزرق قصر وتوسط البدل فى رآه مع تفخيم راء مستقرا مع وجه الإبدال فى أأشكر وانظر التحريرات. ولهشام ستة أوجه فتح الراء والهمزة مع قصر المنفصل والإدخال فى أأشكر مع التحقيق والتسهيل ومع المد فى المنفصل وثلاثة أوجه فى أأشكر. وإمالة الراء والهمزة مع المد فى المنفصل والتحقيق مع عدم الفصل فى أأشكر وهذا الوجه للداجونى لأن له الوجهان فى رآه. وارجع إلى شرح الطرق فى قوله (وإذا رآك الذين كفروا ... ) بسورة الأنبياء. وقوله تعالى (قالوا أأنت فعلت ... ) بالسورة
(3/668)

نفسها.

القراءة
قالون واندرج أبو جعفر. (3) هشام طريق الحلوانى على فتح الحرفين بإسكان ياء الإضافة مع القصر والتسهيل والتحقيق مع الإدخال فى أأشكر. حفص على هذا الوجه بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج روح. رويس بتسهيل الثانية مع عدم الإدخال. هشام طريق الحلوانى بإسكان الياء مع التوسط والتسهيل والتحقيق مع الإدخال. الداجونى عن هشام على فتح الحرفين بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج وجه لابن ذكوان واندرج عاصم وروح. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص. رويس بتسهيل الثانية وعدم الإدخال. النقاش بالطويل والتحقيق مع عدم الإدخال ووجهى المفصول. ولاحظ أنه لم يأت السكت ولا الطول للنقاش إلا على فتح الحرفين لابن ذكوان كما شرح بموضع الأنبياء. (2) يعقوب بالإدغام وقصر المنفصل وتسهيل الثانية مع عدم الإدخال لرويس. ثم بالتحقيق وعدم الإدخال لروح. روح بالمد. (1) الأزرق بالتقليل فى الحرفين وقصر البدل وبقية الوجوه كما فى التحرير الآتى: وهذا التحرير على وصل مستقرا من باب: ففى الوقف رققه وفخمه موصلا ومع ذا امددن.
أما تفخيم المنصوبة فى الحالين وهو المذهب الثانى فيمتنع معه إبدال نحو أأشكر وارجع إلى التنقيح.
البدل/ مستقرا/ أأشكر
قصر/ ترقيق/ الوجهان
قصر/ تفخيم/ تسهيل
توسط/ ترقيق/ الوجهان
توسط/ تفخيم/ تسهيل فقط
مد/ ترقيق/ الوجهان
(3/669)

مد/ تفخيم/ الوجهان
الأصبهانى بفتح الحرفين وتسهيل الهمزة وفتح ياء ليبلونى وتسهيل الثانية مع عدم الإدخال والنقل. ابن كثير بفتح الحرفين وصلة هاء الضمير وقراءته الخاصة. أبو عمرو بإمالة الهمزة فقط والإظهار وتسهيل الثانية مع الإدخال مع قصر وتوسط المنفصل فى ليبلونى. ابن ذكوان على التوسط بتحقيق الهمزتين وعدم الإدخال وليس له سكت على هذا الوجه كما شرح وكذلك ليس للنقاش طول على هذا الوجه فانتبه. أبو عمرو بالإدغام والإخفاء مع قصر المنفصل فقط. الداجونى بإمالة الحرفين وإسكان ياء الإضافة مع التوسط وتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال واندرج ابن ذكوان وشعبة فى وجهه الثانى والكسائى وخلف العاشر.
وليس لابن ذكوان سكت ولا طول للنقاش على هذا الوجه أيضا.
إدريس بالسكت. حمزة بالطويل والوقف بالنقل والتحقيق والسكت. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت.
يشكر لنفسه: الإدغام. نكروا للأزرق، جاءت، قيل: لا يخفى. عرشك قالت: الإدغام.

قوله تعالى: قالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ
الشرح والتحليل
1. كأنه هو: تسهيل الهمزة للأصبهانى والإدغام. 2. هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلاف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
هو وأوتينا: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب. العلم من: الإدغام والإخفاء.
كافرين: لا يخفى ولاحظ إمالة هذا اللفظ فقط ليعقوب بكماله ولم يمل روح من هذا اللفظ سوى هذه والشاهد: وروح قل معهم بنمل. قيل لها: الإشمام
(3/670)

(ر) جا (غ) نى (ل) زم. والإدغام. رأته: تسهيل الهمزة للأصبهانى وصلة الهاء لابن كثير. حسبته: صلة الهاء لابن كثير. ساقيها: قنبل وحده بهمزة ساكنة بدل الألف والباقون بالألف والشاهد: والسوق ساقيها وسوق إهمز (ز) فا. قوارير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ظلمت: الوجهان فى اللام للأزرق. أن اعبدوا: بكسر النون وصلا أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. يستغفرون للأزرق، طائركم: الوجهان فى الراء للأزرق. المدينة تسعة: الإدغام. لم: وقف البزى ويعقوب بخلفهما بهاء السكت، معك قال:
الإدغام.

قوله تعالى: قالُوا تَقاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ ما شَهِدْنا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصادِقُونَ
(49)

الشرح والتحليل
1. لنبيتنه: حمزة والكسائى وخلف بتاء الخطاب المضمومة وضم التاء فى الفعل الأول لام الكلمة. وبتاء الخطاب وضم اللام فى الثانى (لنقولن) والباقون بنون التكلم وفتح التاء فى الفعل الأول. وبنون التكلم أيضا وفتح اللام فى الثانى والشاهد: ضم تا نبيتن ... لام نقولن ونونى خاطبن ...
(شفا). 2. مهلك: شعبة بفتح الميم واللام. وبفتح الميم وكسر اللام لحفص والباقون بضم الميم وفتح اللام. والشاهد من سورة الكهف.
3. لصادقون: هاء السكت ليعقوب.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) شعبة بقراءة مهلك بفتح الميم واللام. حفص بقراءة مهلك بفتح الميم وكسر اللام. (1) حمزة بقراءة لتبيتنه، لتقولن بتاء الخطاب
(3/671)

المضمومة وضم التاء فى الفعل الأول، وتاء الخطاب وضم اللام فى الفعل الثانى وقراءة مهلك بضم الميم وفتح اللام واندرج الكسائى وخلف العاشر.

قوله تعالى: فَانْظُرْ كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْناهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ
(51)

الشرح والتحليل
1. مكرهم إنا: ميم الجمع المهموزة. 2. أنا: عاصم وحمزة والكسائى وخلف ويعقوب بفتح الهمزة والباقون بكسرها والشاهد: أن ... ن الناس أنا مكرهم (كفى) (ظ) عن.
ولاحظ مراتب السكت على القراءتين ودقة الجمع.

القراءة
قالون بكسر همزة إنا واندرج أبو عمرو وابن عامر. (2) عاصم بفتح همزة أنا ولاحظ الاندراج. يعقوب على هذا الوجه بهاء السكت. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى على هذا الوجه بإسكان الميم الغير مهموزة. قالون بمد الصلة. الأصبهانى بقراءته. الأزرق بالصلة الطويلة ولاحظ كسر همزة إنا. ابن ذكوان بالسكت وكسر إنا ولم يندرج معه أحد. حفص بفتح الهمزة واندرج حمزة وإدريس.
بيوتهم: بيوت كيف جا بكسر الضم كم (د) ن (صحبة) (ب) لى. ظلموا:
الوجهان فى اللام للأزرق. لآية لقوم: الغنة. قال لقومه: الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو. تبصرون: ظاهر.
(3/672)

قوله تعالى: أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّساءِ
الشرح والتحليل
1. أئنكم: للجميع بهمزتين فالتسهيل مع الإدخال لقالون وأبى عمرو وأبى جعفر. وبلا إدخال لورش وابن كثير ورويس. ولهشام التحقيق مع الإدخال وعدمه من الطريقين. ولاحظ ميم الجمع. 2. لتأتون: إبدال الهمز وهو أولا هنا لأبى عمرو. 3. النساء: الطويل ويأتى للكل وقفا. ووقف حمزة وهشام بخلفه بالوجوه الخمسة والتحرير هنا لهشام أن التغيير فى الوقف يأتى على الإدخال وعدمه فالوجوه أربعه فانتبه. وفى التحريرات وشرح التنقيح فى تحرير الأعراف وشاهده: وجاز بباقى الباب أن يتسهلا.
وكذلك التحقيق مع عدم الإدخال لا يأتى إلا على التوسط والله أعلم.

القراءة
قالون بقراءة أئنكم بتسهيل الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو.
(2) أبو عمرو بإبدال الهمز. (1) قالون بصلة الميم ولم يندرج معه أحد. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. ورش بتسهيل الثانية من غير إدخال وإبدال الهمز والطويل. الأصبهانى بالتوسط. رويس بتحقيق الهمز. ابن كثير بتسهيل الثانية بدون إدخال وصلة الميم. هشام بتحقيق الهمزتين مع الإدخال والوقف بالتحقيق. ثم بتغيير الهمز بالوجوه الخمسة. هشام بتحقيق الهمزتين من غير إدخال والوقف بتحقيق الهمز ولاحظ الاندراج.
ثم الوقف بتغيير الهمز واندرج حمزة ولاحظ الفرق بين مد هشام وحمزة.
النقاش بالطويل.
(3/673)

فهرس السور والأجزاء والأرباع
ص الموضوع
1 تابع سورة يونس
4 ربع (ولو يعجل)
15 ربع (للذين أحسنوا الحسنى)
28 ربع (ويستنبئونك)
37 ربع (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ)
44 ربع (وَجاوَزْنا بِبَنِي إِسْرائِيلَ الْبَحْرَ)
51 جمع ما بين سورتى يونس وهود
52 تابع سورة هود
53 الجزء (وَما مِنْ دَابَّةٍ)
58 ربع (مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ)
63 ربع (وَقالَ ارْكَبُوا فِيها)
71 ربع (وَإِلى ثَمُودَ)
81 ربع (وَإِلى مَدْيَنَ)
92 ربع (وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا)
96 جمع ما بين سورتى هود ويوسف
98 تابع سورة يوسف
100 ربع (لَقَدْ كانَ فِي يُوسُفَ)
101 ربع (وقال نسوة)
126 الجزء (وَما أُبَرِّئُ نَفْسِي)
135 ربع (قالُوا إِنْ يَسْرِقْ)
146 ربع (رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي)
151 جمع ما بين سورتى يوسف والرعد
(3/674)

ص الموضوع
153 تابع سورة الرعد
155 ربع (وَإِنْ تَعْجَبْ)
161 ربع (أَفَمَنْ يَعْلَمُ)
168 ربع (مَثَلُ الْجَنَّةِ)
170 جمع ما بين سورتى الرعد وإبراهيم
171 تابع سورة إبراهيم
172 ربع (قالَتْ رُسُلُهُمْ)
182 ربع (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا)
189 جمع ما بين سورتى إبراهيم والحجر
192 الجزء (تابع سورة الحجر)
199 ربع (نبئ عبادى)
207 جمع ما بين سورتى الحجر والنحل
209 ربع (تابع سورة النحل)
217 ربع (وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا)
227 ربع (وَقالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلهَيْنِ اثْنَيْنِ)
236 ربع (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْداً مَمْلُوكاً)
243 ربع (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ)
248 ربع (يَوْمَ تَأْتِي)
250 جمع ما بين سورتى النحل والإسراء
252 الجزء (تابع سورة الإسراء)
263 ربع (وَقَضى رَبُّكَ)
276 ربع (قُلْ كُونُوا)
286 ربع (وَلَقَدْ كَرَّمْنا)
(3/675)

ص الموضوع
298 ربع (أَوَلَمْ يَرَوْا)
307 جمع ما بين سورتى الإسراء والكهف
309 تابع سورة الكهف
315 ربع (وَتَرَى الشَّمْسَ)
323 ربع (وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ)
336 ربع (ما أَشْهَدْتُهُمْ)
349 الجزء (قالَ أَلَمْ أَقُلْ)
361 ربع (وَتَرَكْنا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ)
364 جمع ما بين سورتى الكهف ومريم
369 تابع سورة مريم عليها السلام
377 ربع (فَحَمَلَتْهُ)
390 ربع (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ)
402 الجمع بين سورتى مريم وطه عليه الصلاة والسلام
406 تابع سورة سيدنا طه عليه الصلاة والسلام
424 ربع (مِنْها خَلَقْناكُمْ)
440 ربع (وَما أَعْجَلَكَ)
449 ربع (وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ)
459 الجمع بين سورتى طه والأنبياء
462 الجزء السابع عشر: تابع سورة الأنبياء عليهم السلام
469 ربع (وَمَنْ يَقُلْ)
478 ربع (وَلَقَدْ آتَيْنا إِبْراهِيمَ رُشْدَهُ)
486 ربع (وَأَيُّوبَ إِذْ نادى)
495 الجمع بين سورتى الأنبياء والحج
496 تابع سورة الحج
(3/676)

ص الموضوع
501 ربع (هذانِ خَصْمانِ)
508 ربع (إِنَّ اللَّهَ يُدافِعُ)
517 ربع (ذلِكَ وَمَنْ عاقَبَ)
521 الجمع بين سورتى الحج والمؤمنون
522 الجزء الثامن عشر: تابع سورة المؤمنون
533 ربع (هَيْهاتَ)
538 ربع (وَلَوْ رَحِمْناهُمْ)
551 الجمع بين سورتى المؤمنون والنور
553 تابع سورة النور
562 ربع (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ)
575 ربع (اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ)
585 ربع (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمانِهِمْ)
594 الجمع بين سورتى النور والفرقان
596 تابع سورة الفرقان
604 الجزء التاسع عشر: (وَقالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ)
613 ربع (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ)
621 الجمع بين سورتى الفرقان والشعراء
623 تابع سورة الشعراء
632 ربع (وَأَوْحَيْنا)
638 ربع (قالُوا أَنُؤْمِنُ)
643 ربع (أَوْفُوا الْكَيْلَ)
648 الجمع بين سورتى الشعراء والنمل
650 تابع سورة النمل
658 ربع (قالَ سَنَنْظُرُ)
674 ملحق الفهارس
(3/677)

2) فهرس التحريرات ومواضع الخلاف التى وردت بهذا الجزء من الفريدة (1) تحريرات الأزرق:
تحرير للأزرق بين آمنت، إسرائيل (45). تحرير للأزرق بين إسرائيل، آمنت، الآن وصلا فقط (45). تحرير للأزرق بين البدل، شىء، جاء أمر (90). تحرير للأزرق بين ظلمناهم، البدل، شىء، جاء أمر (91). تحرير للأزرق بين لا ييأس، الكافرون (140). تحرير للأزرق بين آثرك، لخاطئين (142). تحرير للأزرق بين البشير، ألقاه، بصيرا (143). تحرير للأزرق بين البدل، طوبى، مآب الموقوف عليه (162). تحرير للأزرق بين اللين والبدل (165).
تحرير للأزرق بين خيرا، الدنيا، الآخرة، خير (217) تحرير للأزرق بين سيئات، يستهزءون (220). تحرير للأزرق بين شىء وصلا، البدل، شىء وقفا (221). تحرير للأزرق بين بالأنثى، ظل (227). صورة تحرير للأزرق بين بالآخرة، السوء (228). تحرير للأزرق بين الآخرة، السوء، الأعلى (229). تحرير للأزرق بين آتينا، إسرائيل (252). تحرير للأزرق بين البدل، الراء المضمومة، الراء المنصوبة (257). تحرير للأزرق بين ويبشر، كبيرا (258). تحرير للأزرق بين وكفى، خبيرا، بصيرا وقفا (262). تحرير للأزرق بين البدل، القربى، تبذيرا (265). تحرير للأزرق بين خبيرا، بصيرا وقفا (295). تحرير للأزرق بين آتينا، موسى، إسرائيل (302). تحرير للأزرق بين إسرائيل، الآخرة (304). تحرير للأزرق بين مبشرا، نذيرا وقفا (304). تحرير للأزرق بين أوتوا، يتلى، يخرون (305). تحرير للأزرق بين مراء، ظاهرا وصلا ووقفا (319). تحرير للأزرق بين شىء، مقتدرا (333).
تحرير للأزرق بين وآتيناه، شىء (352). تحرير هام للأزرق بين يا زكرياء إنا، نبشرك، يحيى (373). تحرير بين تتلى، البدل، خير (397). تحرير للأزرق من الروض (399). تحرير للأزرق (404). تحرير للأزرق بين ظلموا، تبصرون (462). مجمل تحرير للأزرق بين البدل، موسى، ذكرا (477). صورة واسعة للأزرق بين البدل، موسى، ذكرا، ذكر (477).
تحرير للأزرق بين البدل، سوء (484). صورة أوسع للأزرق بين البدل، سوء، نادى (484). تحرير للأزرق بين للآكلين، لعبرة، غيره (526). تحرير للأزرق بين البدل، خير، تولى، كبره (559). تحرير للأزرق بين خيرا، البدل، ذات الياء، البغاء إن (571). تحرير للأزرق بين شىء، تقديرا وتحرير آخر بين آلهة وشىء (596). تحرير للأزرق بين حجرا، صهرا، قديرا، الكافر، ظهيرا (613). تحرير للأزرق بين الكافر، ظهيرا (614). تحرير آخر للأزرق بين مبشرا، نذيرا الموقوف عليه (614). تحرير للأزرق بين البدل، فظلت (623). تحرير للأزرق بين البدل، ولى مدبرا (652). تحرير للأزرق بين وأوتيت، شىء غير
(3/678)

الموقوف عليه (656). تحرير للأزرق بين البدل، واليائى، خير (663). تحرير للأزرق البدل، مستقرا، أأشكر (669).
(2) تحريرات أبى عمرو:
تحرير لدورى أبى عمرو بين الدنيا، الهمز، المنفصل، الغنة (13). تحرير لدورى أبى عمرو بين الغنة، تغفر لى، المنفصل (69). تحرير لأبى عمرو بين يخل لكم، إدغام آخر نحو قال رب (101). تحرير لأبى عمرو بين يأتينى، إنه هو، يأسفى (138). تحرير لأبى عمرو بين سورتى إبراهيم والحجر (192). تحرير لدورى أبى عمرو بين بلى، الناس، ليبينن لهم، المنفصل (222). تحرير للسوسى بين أولاهما، الغنة، المنفصل، الهمز، الديار وقفا (254). تحرير للدورى بين أولاهما، الغنة، المنفصل، بأس (254). تحرير للدورى بين متى، عسى، المنفصل (276). تحرير لدورى أبى عمرو بين فقال لأهله، المنفصل، نارا لعلى، رأس الآية (413). تحرير للسوسى بين فقال لأهله، المنفصل، نارا لعلى، رأس الآية (414). تحرير لأبى عمرو بين يا موسى، المنفصل، رأس الآية (429). تحرير واسع لأبى عمرو بين ائتوا، اليوم من، يا موسى، المنفصل، ألقى (430). تحرير لأبى عمرو بين المنفصل، موسى متوسطة، يبسا لا، رأس الآية (437). تحرير لدورى أبى عمرو بين الدنيا، أبقى، المنفصل (458).
تحرير لأبى عمرو بين اهتدى، ما بين السورتين، للناس (461). تحرير هام لأبى عمرو بين استأذنوك، لبعض شأنهم، فأذن لمن، استغفر لهم (592).
(3) تحريرات ابن عامر:
هشام: تحرير للحلوانى بين الغنة فى الراء والغنة فى اللام (29). تحرير لهشام بين جاءوا، بل سولت (107). تحرير لهشام بين تعجب فعجب، ءإنا، المتصل، المنفصل، الغنة (156).
تحرير لهشام بين المنفصل، أفئدة (186). تحرير لهشام من طريقيه بين فنبذتها، فاذهب فإن (445). تحرير لهشام بين ءأنتم، المنفصل، الهمز وقفا (602).
ابن ذكوان: تحرير للرملى بين الغنة فى الراء والغنة فى اللام (29). تفصيل طرق ابن ذكوان فى بعدت ثمود (88). تحرير وجوه ابن الأخرم بين الغنة، بعدت ثمود (89). تحرير وجوه الصورى بين الغنة، بعدت ثمود (89). تحرير لابن ذكوان بين خاب وجبار (174). تحرير لابن ذكوان بين خبيثة اجتثت، الأرض، قرار (181). تحرير للصورى بين السكت، أخرى (286). تحرير للنقاش بين أل، المنفصل، الموصول (291). تحرير لابن ذكوان فى أءذا (393). تحرير لابن ذكوان على مختلف طرقه بين فسئلوهم، إن (481). تحرير لابن ذكوان
(3/679)

بين إكراههن والغنة (573). تحرير لابن ذكوان بين المفصول، المد المنفصل، الموصول (609).
(4) تحريرات عاصم:
تحرير لحفص بين المنفصل، عوجا، الغنة، سكت المفصول (310).
(5) تحريرات حمزة:
تحرير وقف حمزة على آلآن كلها (26). تحرير هام لحمزة فى الوقف على به آلآن (27). تحرير وقف حمزة على هؤلاء (93). تحرير لحمزة بين يايئس موصول، المد المنفصل، المد المتصل (195). تحرير لحمزة بين المفصول، ذرية (169). تحرير لخلف عن حمزة بين طيبة أصلها، السماء، تؤتى أكلها والأمثال وقرار والبوار (179). تحرير لخلاد عن حمزة بين طيبة أصلها، السماء، تؤتى أكلها والأمثال وقرار والبوار (180). تحرير القهار لحمزة (189). تحرير لحمزة بين المفصول وتاء التأنيث (246). صورتان لحمزة بين القرآن، المد المنفصل (290).
تحرير لحمزة بين المنفصل، المتصل، من دونه آلهة (313). تحرير لحمزة بين المنفصل، بإبرهيم وقفا (479). تحرير لحمزة بين المفصول، المنفصل، أهلها أذلة (161). تحرير لحمزة بين المتصل، المنفصل، المفصول، لا، آتيك، لقوى أمين (667).
(6) تحريرات يعقوب:
تحرير لرويس بين تصديق، من رب، العالمين (21). تحرير لرويس بين الغنة فى الراء والغنة فى اللام (29). تحرير ليعقوب بين يخل لكم، إدغام آخر نحو قال رب (101). تحرير ليعقوب بين قال رب، المنفصل، إليهن وقفا ونظائرها (113). تحرير لرويس بين الغنة، ليضلوا (183). تحرير لرويس بين جعل لكم الموضعان، رزقكم (235). تحرير لرويس بين عما يقولون، تسبح له، فيهن (272). تحرير لرويس بين أعلم بما، المنفصل، لا مبدل لكلماته (322). تحرير لرويس من شرح الشيخ جابر (483). تحرير لرويس بين أخذتهم، كان نكيرى (512). تحرير لرويس بين قال لئن، اتخذت، المسجونين (626). تحرير لرويس بين جنود لا، لا قبل لهم، المنفصل، صاغرون (664).
(7) أحكام هامة:
تحقيق مد التعظيم لأصحابه (55). أحكام الإمالة فى ها، يا (365). أحكام سورة طه (406). ملخص هام (468). تحقيقات بخصوص الوقف على النصير (522).
(3/680)

خاتمة نسأل الله حسنها بفضل الله وتوفيقه تم هذا الجزء من فريدة الدهر والله الموفق لطبع ما بعده إن شاء الله.
بسم الله الرّحمن الرّحيم (فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ)
صدق الله العظيم
تم بحمد الله تعالى وتوفيقه
(3/681)

الجزء الرابع
الجزء العشرون: (فَما كانَ جَوابَ قَوْمِهِ*)
آل لوط: الإدغام. آل: البدل.

[تتمة ربع (قالَ سَنَنْظُرُ)]
قوله تعالى: فَأَنْجَيْناهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْناها مِنَ الْغابِرِينَ (57)
الشرح والتحليل
1. فأنجيناه: صلة الهاء لابن كثير. 2. وأهله إلا: المنفصل. 3. الغابرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. قدرناها: بالتخفيف لشعبة والشاهد من سورة الحجر.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) قالون بالتوسط. شعبة بقراءة قدرنها بتخفيف الدال. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة.
حمزة بسكت المد. (1) ابن كثير بصلة هاء الضمير.
عليهم، المنذرين، اصطفى: لا يخفى.

قوله تعالى: آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59)
الشرح والتحليل
1. آلله: الإبدال فى همزة الوصل التى بعد همزة الاستفهام وكذلك تسهيلها للكل ولم يفصلوا بين الهمزتين بألف حال التسهيل لضعفها عن همزة القطع. 2. خير أما: النقل والسكت. والوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات للأزرق فى هذا الجزء أما تحريره مع اليائى أيضا فكالآتى:
اصطفى/ الله/ خير
فتح/ إبدال/ ترقيق
(4/1)

فتح/ تسهيل/ الوجهان
تقليل/ إبدال/ ترقيق، تفخيم من ابن بليمة
تقليل/ تسهيل/ الوجهان
ملاحظة: هذا التحرير على ما صححه المقرئ وعلق به على عمدة العرفان. وارجع إلى البدائع ففيها: ويظهر من النشر وجه آخر وهو الفتح مع الإبدال والتفخيم على أن يكون من التذكرة ولم نعمل به هنا (أى لابن غلبون). (أقول): قد بحثت فى المطلوب للضباع فوجدت أن التذكرة فيها الفتح، تفخيم الراءات المضمومة عموما والتسهيل وهذه زيادة تحقيق وتحرير من الروض:
والآن إن سهلت فاتحا امنعن ... بنشر وإن قللت ما منعه مبدلا
وبالعكس حال الفتح جا فى بدائع ... ....
والشرح يمتنع تفخيم الراءات المضمومة أيضا على وجه التسهيل فى همزة الوصل ومن نحو الآن مع الفتح لأن التفخيم مع الفتح من التذكرة وطريقها الإبدال على ما فى النشر والتحرير على غيره وكذا يمتنع على وجه الإبدال مع التقليل لأن التفخيم مع التقليل من العنوان والمجتبى وطريقهما التسهيل وانظر التحرير أعلاه ففيه مجىء التفخيم على الإبدال مع التقليل من تلخيص ابن بليمة. وخالف الإزميري حالة الفتح فجعله مع التسهيل وجاء فى البدائع أنه وجد فى التذكرة التسهيل دون الإبدال عكس ما فى النشر وعليه فالتفخيم خاص بالتسهيل مطلقا. وبمناقشة المقرئ أقر ما عملنا عليه وهو التحرير السابق. 3. يشركون: أبو عمرو وعاصم ويعقوب بالياء من تحت. والباقون بالتاء الفوقية والشاهد: ويشركوا (حما) (ن) ل.
(4/2)

القراءة
قالون بالإبدال. (3) أبو عمرو بقراءة يشركون بالياء واندرج عاصم ويعقوب. (2) الأزرق بترقيق خير والنقل. ثم بالتفخيم واندرج الأصبهانى.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حمزة وإدريس. حفص على هذا الوجه بقراءة يشركون بالياء. (1) قالون بالتسهيل وبقية الوجوه للقراء كما سبق على الإبدال وهى بالنسبة للأزرق إطلاقى لعدم وجود اليائى.
أمن خلق: ظاهر. ذات: وقف الكسائى بالهاء. والباقون بالتاء. وأنزل لكم:
الإدغام وورد فيها الخلاف بالنص لرويس فلها مع جعل لها تحرير خاص بشرح التنقيح لرويس وهو:
أنزل لكم/ المنفصل/ وجعل لها
إظهار/ قصر/ إظهار، إدغام
إظهار/ توسط/ إظهار فقط
إدغام/ قصر/ إظهار، إدغام
إدغام/ توسط/ إظهار، إدغام

والشاهد من التنقيح:
وليس رويس مدغما وجعل لها ... على المد مع إظهاره فى وأنزلا
وأما بالنسبة لأبى عمرو وروح فالإدغام العام على ما نعمل عليه دائما. أءله:
فى المواضع كلها فى هذا الربع: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بتسهيل الثانية مع الإدخال. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. وهشام بالتحقيق والإدخال وبعدمه. والوجهان للحلوانى وأما الداجونى فبعدم الفصل وبه قرأ الباقون. وانظر التحريرات فى الجزء الأول من فريدة الدهر لمعرفة طرق هشام. وجعل لها: ظاهر وسبق. دعاه: صلة الهاء لابن كثير. الأرض:
وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المد المتصل ولاحظ ذلك دائما.
(4/3)

قوله تعالى: قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ (62)
الشرح والتحليل
1. ما تذكرون: أبو عمرو وهشام وروح بالغيب. والباقون بالخطاب. وخفف الذال حفص وحمزة والكسائى وخلف وقراءتهم بالخطاب. وشاهد الغيب: يذكروا (ل) م (ح) ز (ش) ذا. وقراءتهم بالتشديد.
وشاهد التخفيف: تذكرون (صحب) خففا كلا. من فرش الأنعام.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُماتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّياحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ
الشرح والتحليل
1. أمن يهديكم: ترك الغنة فى الياء. 2. يهديكم: ميم الجمع. 3. الرياح:
الإفراد لمدلول (د) م (شفا). 4. بشرا: كما فى القراءة وهذا ملخص للقراءات هنا:
الرياح نشرا ... : نافع وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب.
الريح نشرا .... : ابن كثير وحده.
الرياح نشرا ... : ابن عامر وحده.
الرياح بشرا ... : عاصم وحده.
الريح نشرا .... : حمزة والكسائى وخلف.
(4/4)

وشاهد الريح من فرش سورة البقرة
... والريح هم ... كالكهف مع جاثية توحيدهم
حجر (فتى) الاعراف ثانى الروم مع ... فاطر نمل (د) م (شفا) الفرقان (د) ع
والترجمة معطوفة على الإفراد. وشاهد نشرا من الأعراف:
... ... ... نشرا يضم
فافتح (شفا) كلا وساكنا (سما) ... ضمّ وبا (ن) ل ...
والمراد بفتح الضم النون لمدلول شفا. والمراد بالساكن الذى يضم الشين.
والمراد بقوله با: أى عاصم بالباء بدل النون.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وورش ويعقوب. (4) ابن عامر بقراءة نشرا. عاصم بشرا. (3) خلاد بقراءة الريح نشرا واندرج الكسائى وخلف العاشر. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بتوحيد الريح ونشرا. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وقراءة الريح نشرا واندرج الضرير عن دورى الكسائى.
عما يشركون: لا خلاف فيها فهى للكل بالياء. يبدأ: مرسوم بالواو فوقف هشام بخلفه وحمزة بالإبدال حرف مد. وبالتسهيل المرام. والإبدال واوا على الرسم. وفيه الإسكان المحض، الإشمام، الروم. يرزقكم الإدغام. لا يعلم من:
الإدغام.

قوله تعالى: بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ
الشرح والتحليل
1. بل ادارك: نافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائى وخلف بكسر لام بل وادارك بهمزة وصل تسقط فى الدرج وتثبت فى الابتداء مكسورة
(4/5)

وفتح الدال وتشديدها وألف بعدها. والباقون بإسكان لام بل وأدرك بهمزة قطع مفتوحة وإسكان الدال والشاهد: ادارك فى أدرك (أ) ين (كتر). 2. علمهم: ميم الجمع. 3. الآخرة: النقل والسكت ووقف حمزة.

القراءة
قالون واندرج وجه لحمزة وقفا. (3) الأزرق بالنقل ووجوه البدل مع ترقيق الراء. الأصبهانى بالنقل والتفخيم واندرج وجه لحمزة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص ووجه لحمزة واندرج إدريس. حمزة بالنقل وإمالة تاء التأنيث. الكسائى بتحقيق الهمز والإمالة وجها واحدا. (2) قالون بصلة الميم. (1) ابن كثير بقراءة أدرك وصلة الميم واندرج أبو جعفر.
أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم واندرج يعقوب.
عمون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. وانتبه لنظائرها.

قوله تعالى: وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَإِذا كُنَّا تُراباً وَآباؤُنا أَإِنَّا لَمُخْرَجُونَ (67)
الشرح والتحليل
1. كفروا أئذا: المنفصل. 2.، 3. أئذا، أئنا: قرأ نافع وأبو جعفر إذا بهمزة واحده على الخبر أئنا بهمزتين الأولى مفتوحة والثانية مكسورة على الاستفهام وكل على أصله. فقالون وأبو جعفر يسهلان الهمزة الثانية مع الإدخال. وورش يسهلها من غير إدخال. وقرأ ابن عامر والكسائى أئذا بالاستفهام، إننا بالإخبار مع زيادة نون وكل على أصله. فابن ذكوان والكسائى بالتحقيق وعدم الإدخال. وهشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه. والباقون بالاستفهام فيهما. وكل على أصله: فابن كثير ورويس بالتسهيل مع عدم الإدخال. وأبو عمرو بالتسهيل مع الإدخال. وعاصم
(4/6)

وحمزة وروح وخلف بالتحقيق مع عدم الإدخال. والشاهد: والنمل مع نون زد (ر) ض (ك) س وأولاها (مدا). والترجمة معطوفة على الإخبار ولاحظ أنه لا يأتى عدم الإدخال لهشام إلا على التوسط. إذ أن الحلوانى له الإدخال وعدمه ولكن عدم الإدخال له لا يأتى على القصر.

القراءة
قالون بقصر المنفصل واندرج أبو جعفر. (3) الأصبهانى بقراءة أئنا بالتسهيل وعدم الإدخال. (2) ابن كثير بالاستفهام فى الموضعين مع التسهيل وعدم الإدخال واندرج رويس. رويس بهاء السكت. أبو عمرو بالاستفهام فى الموضعين مع التسهيل والإدخال. الحلوانى بالاستفهام فى الأول مع التحقيق والإدخال وقراءة إننا لمخرجون. حفص بالاستفهام فى الموضعين مع التحقيق وعدم الإدخال واندرج روح. روح بهاء السكت. (1) قالون بالتوسط. الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال فى الثانى. أبو عمرو بالتسهيل والإدخال فى الموضعين. هشام بالتحقيق والإدخال فى الأول، إننا فى الثانى. ثم بعدم الإدخال واندرج ابن ذكوان والكسائى. عاصم على هذا الوجه بالاستفهام والتحقيق وعدم الإدخال فى الثانى واندرج روح وخلف العاشر. الأزرق بالطويل والإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى مع التسهيل وعدم الإدخال ووجوه البدل. النقاش بالاستفهام فى الأول وتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال، إننا فى الثانى. خلاد على هذا الوجه بالاستفهام فى الثانى مع التحقيق وعدم الإدخال. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو. خلف عن حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. خلاد بالغنة ووجهى المتصل.
آباؤنا، أساطير: لا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل للأزرق. ولاحظ على سكت المد المتصل الوقف على الأولين بالنقل فقط. سيروا: الوجهان فى الراء للأزرق.
(4/7)

قوله تعالى: وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُنْ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (70)
الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع، ضم الهاء لحمزة ويعقوب. ضيق: قراءة ابن كثير وحده بكسر الضاد. والباقون بفتحها والشاهد من فرش النحل: وضيق كسرها معا (د) رى. ويسهل الجمع بعد ذلك.
متى: الفتح والتقليل للأزرق. وكذلك لأبى عمرو من الروايتين وإن كان ظاهر الطيبة على نسبته للدورى. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. عسى:
الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لدورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولا يأتى التقليل للدورى على القصر والشاهد: ودع غنة كالقصر إن قللت عسى. الناس المجرور: ظاهر. ليعلم ما: الإدغام. من غائبة: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. القرآن: النقل لابن كثير وسكت الموصول. ولاحظ عند سكت الموصول لابن ذكوان أن يكون لما عدا النقاش أولا وأنه ليس للنقاش على سكت الموصول إلا الطويل فاقرأ به. ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول له وهذا تحرير لحمزة:
القرآن/ المد المنفصل/ المتصل
ترك/ ترك/ ترك
ترك/ سكت/ ترك
سكت/ ترك/ ترك
سكت/ سكت/ ترك
سكت/ سكت/ سكت
إسرائيل: التسهيل مع المد والقصر لأبى جعفر. وثلاثة البدل للأزرق فى وجه أى بخلفه. فيه: لا يخفى. ورحمة للمؤمنين، وهو: لا يخفى.
(4/8)

قوله تعالى: إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إِذا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80)
الشرح والتحليل
1. الموتى: أحكام التقليل والإمالة وفيها الفتح والتقليل لأبى عمرو. 2. تسمع الصم: قرأ ابن كثير وحده يسمع بياء مفتوحة مع فتح الميم والصم برفع الميم. والباقون تسمع الصمّ بتاء مضمومة وكسر الميم ونصب الصمّ والشاهد: يسمع ضم خطابه فاكسر وللضم انصبا ... رفعا (ك) سا والعكس فى النمل (د) با. من فرش الأنبياء. 3. الدعاء إذا:
بتسهيل الثانية نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. والباقون بالتحقيق فأول التوقف هنا للأزرق على فتح الموتى. 4. مدبرين: هاء السكت لرويس أولا. ولاحظها على التحقيق لروح.

القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية واندرج الأصبهانى وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس. (4) رويس بهاء السكت. (3) الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية. ابن عامر بتحقيق الهمزتين مع التوسط ولاحظ الاندراج (عاصم وروح).
روح بهاء السكت. النقاش بالطويل. (2) ابن كثير بقراءة ولا يسمع الصم بياء مفتوحة مع فتح الميم والصم برفع الميم وتسهيل الهمزة الثانية.
(1) الأزرق بتقليل الموتى وقراءته السابقة. أبو عمرو على هذا الوجه بالتوسط. حمزة بالإمالة والطويل وتحقيق الهمزتين. حمزة بسكت المد.
الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر.

قوله تعالى: وَما أَنْتَ بِهادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ
(4/9)

الشرح والتحليل
1. وما أنت: المنفصل. 2. بهادى العمى: حمزة وحده تهدى العمى واتفقوا على الوقف هنا بالياء موافقة للرسم لكل على قراءته ويأتى تحقيق موضع الروم والشاهد: تهدى العمى ... فى معا بهادى العمى نصب (ف) لتا.

القراءة
قالون. (1) التوسط. الطويل للأزرق واندرج النقاش. حمزة بقراءة تهدى العمى بالتاء المفتوحة ونصب العمى. حمزة بسكت المد.

ربع (وإذا وقع القول عليهم)
قوله تعالى: وَإِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كانُوا بِآياتِنا لا يُوقِنُونَ (82)
الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع وسكت المفصول، ضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. أن الكوفيون ويعقوب بفتح إن وأول التوقف هنا لعاصم والشاهد:
... فتح أن ... ن الناس مكرهم (كفى) (ظ) عن
القراءة
قالون. (2) عاصم بفتح أن واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى بوجوهه الخاصة.
قالون بصلة الميم ممدودة. الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة ووجوه البدل. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل وكسر إن. حفص بفتح أن واندرج إدريس. حمزة بضم هاء عليهم وسكت أل فقط وفتح أن. ثم بترك السكت فى أل واندرج يعقوب. ثم بسكت المفصول، أل.
(4/10)

يكذب بآياتنا: الإدغام. جاءوا: ظاهر. ولاحظ البدل فيها. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. الليل ليسكنوا: الإدغام. مبصرا: الوجهان فى الراء للأزرق.
لآيات لقوم، شاء: لا يخفى.

قوله تعالى: وَكُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِينَ (87)
الشرح والتحليل
1. وكل آتوه: النقل والسكت. 2. آتوه: حفص وحمزة وخلف العاشر بعدم مد الهمزة وفتح التاء فعلا ماضيا. والباقون بالمد وضم التاء اسم فاعل والشاهد: آتوه فاقصر وافتح الضم (فتى) (ع) د. وأول التوقف لصلة الهاء لابن كثير ولاحظ بدل الأزرق. 3. داخرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون بقراءة آتوه بمد الهمزة وضم التاء ولاحظ الاندراج. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير. حفص بقراءة أتوه بعدم مد الهمزة وفتح التاء واندرج حمزة وخلف العاشر. (1) ورش بالنقل وقراءة آتوه. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بالسكت وقراءة آتوه.
حفص بقراءته واندرج حمزة وإدريس.

قوله تعالى: وَتَرَى الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ
الشرح والتحليل
1. وترى الجبال: الإمالة للسوسى وصلا بخلفه. 2. تحسبها: بفتح السين لمدلول: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. من فرش البقرة.
(4/11)

3. وهى: الإسكان لمدلوا: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. وأول التوقف لورش. ولاحظ على فتح تحسبها إسكان وهى لأبى جعفر وحده.

القراءة
قالون بقراءة تحسبها بكسر السين وقراءته وهى بالإسكان واندرج أبو عمرو والكسائى. (3) ورش بكسر وهى واندرج ابن كثير ويعقوب وخلف العاشر. (2) ابن عامر بفتح السين من تحسبها وكسر وهى واندرج عاصم وخلاد. أبو جعفر على هذا الوجه بإسكان وهى. خلف بترك الغنة وكسر وهى. (1) السوسى بالإمالة وكسر السين وإسكان وهى.
شىء الموقوف عليه: ظاهر وسبق كثيرا.

قوله تعالى: إِنَّهُ خَبِيرٌ بِما تَفْعَلُونَ (88)
الشرح والتحليل
1. خبير: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. تفعلون: ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بالياء. واختلف عن هشام وابن ذكوان وشعبة. والشاهد: يفعلوا (حقا) وخلف (ص) رفا (ك) م. وارجع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر فى معرفة طرق الخلاف لابن عامر وشعبة. وما يترتب على الطرق من أحكام لابن عامر. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89)
(4/12)

الشرح والتحليل
1. جاء: الطويل وأحكام الإمالة. 2. وهم: ميم الجمع. 3. فزع: بالتنوين للكوفيين. 4. يومئذ: بفتح الميم نافع وعاصم وحمزة والكسائى وأبو جعفر وخلف والباقون بكسرها. ولاحظ النقل. والشاهد من سورة هود:
يومئذ مع سال فافتح (إ) ذ (ر) فا ... (ث) ق نمل (كوف) (مدن) نون (كفى)
فزع ... ... ...

القراءة
قالون. (4) الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل. أبو عمرو بكسر الميم واندرج هشام على فتح جاء واندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت. (3) عاصم بالتنوين وفتح ميم يومئذ واندرج الكسائى عدا الضرير. حفص بالسكت.
الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء. (2) قالون بصلة الميم وفتح يومئذ واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بكسر يومئذ. (1) الأزرق بالطويل ووجوه البدل مع خير وليس له هنا امتناعات. الداجونى عن هشام بإمالة جاء مع التوسط وعدم تنوين فزع وكسر يومئذ واندرج ابن ذكوان. ابن ذكوان بالسكت. خلف العاشر بالتنوين فى فزع وفتح يومئذ وترك السكت. إدريس بالسكت. النقاش بالطويل والإمالة وعدم التنوين، كسر يومئذ ووجهى المفصول. حمزة على هذا الوجه بالتنوين وترك الغنة لخلف وفتح يومئذ والوقف بالنقل والتحقيق والسكت. خلاد بالغنة وما سبق لخلف. خلف عن حمزة بالسكت فى المتصل والوقف بالنقل فقط والشاهد:
وعن خلف مع سكت كل فلا تقف ... بسكت كمن أجر بل النقل نقلا
خلاد بالغنة والوقف بالنقل والسكت.
(4/13)

قوله تعالى: وَمَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا ما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (90)
الشرح والتحليل
1. جاء: الطويل والإمالة. 2. وجوههم: ميم الجمع. 3. النار: أحكام التقليل والإمالة. 4. هل تجزون: الإدغام لحمزة والكسائى ولهشام الوجهين فالإدغام فقط عن الحلوانى والوجهان عن الداجونى.

القراءة
قالون. (4) الحلوانى عن هشام بالإدغام واندرج الداجونى من الكافى وأبو الحارث. (3) أبو عمرو بالإمالة فى النار والإظهار. دورى الكسائى على هذا الوجه بالإدغام فى هل تجزون. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (1) الأزرق بالطويل والتقليل فى النار. الداجونى عن هشام بإمالة جاء والتوسط والإظهار فى هل تجزون واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. ثم بالإدغام. الصورى بوجه الإمالة فى النار والإظهار. النقاش بالطويل والإمالة فى جاء والإظهار فى هل تجزون. حمزة على هذا الوجه بالإدغام. حمزة بالسكت العام.
شىء: لاحظ توسط حمزة على ترك السكت فى المفصول وعلى السكت فيه.

قوله تعالى: وَأَنْ أَتْلُوَا الْقُرْآنَ
(4/14)

القراءة
قالون. ابن كثير بالنقل واندرج حمزة. ورش بالنقل. ابن ذكوان بسكت المفصول فقط واندرج حفص وإدريس. ثم بسكت الموصول أيضا واندرج حفص وإدريس. حمزة بالوقف بالنقل. ولاحظ المرتبتان هنا للنقاش لعدم وجود المد. وللصورى مرتبة واحدة.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَما رَبُّكَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)
بسم الله الرّحمن الرّحيم طسم (1)

الشرح والتحليل
1. عما تعملون: ما بين السورتين. وبالخطاب نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر ويعقوب والباقون بالغيب والشاهد من فرش الأنعام. خطاب عما يعملو (ك) م هود مع ... نمل (إ) ذ (ثوى) (ع) د (ك) س. 2. طسم: الإمالة فى الطاء لشعبة وحمزة والكسائى وخلف.
ولحمزة إظهار نون سين ولأبى جعفر سكت الحروف فبناء عليه له الإظهار.
القراءة
قالون بالخطاب فى تعملون والبسملة ولاحظ الاندراج. (2) أبو جعفر بسكت الحروف. (1) الأزرق بالسكت والوصل بين السورتين واندرج
(4/15)

ابن عامر ويعقوب. ابن كثير بالغيب فى يعملون والبسملة واندرج أبو عمرو. شعبة على هذا الوجه بإمالة الطاء واندرج الكسائى. أبو عمرو بالسكت بين السورتين. إسحاق على هذا الوجه بإمالة الطاء. أبو عمرو بالوصل بين السورتين. حمزة على هذا الوجه بإمالة الطاء والإظهار.
خلف العاشر على وجه حمزة بالإدغام كما شرح. والمهم هنا أن تعلم أن الداجونى ليس له سكت بين السورتين وليس للصورى غير البسملة والله أعلم.

تابع (سورة القصص)
المبين نتلوا: الإدغام. نساءهم: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. لقوم يؤمنون: لاحظ دقة الوجوه على ترك الغنة فى الياء لخلف وعطف الضرير عليه بتحقيق الهمز.

قوله تعالى: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ (5)
الشرح والتحليل
1. الأرض: النقل والسكت. 2. ونجعلهم أئمة: ميم الجمع المهموزة. 3. أئمة:
بتسهيل الثانية، إبدالها ياء خالصة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس وكلهم بدون إدخال مع الوجهين غير أبى جعفر فله الإدخال فى وجه التسهيل فقط. وليس للأصبهانى الإدخال فى وجه التسهيل إلا فى
(4/16)

الموضع الثانى من هذه السورة وموضع السجدة. وقرأ هشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه ولا يأتى عدم الإدخال إلا على التوسط والشاهد:
أئمة سهل أو ابدل (ح) ط (غ) نا ... (حرم) ومد (لا) ح بالخلف (ث) نا
مسهلا و (الأصبهانى) بالقصص ... فى الثان والسجدة معه المد نص
ولاحظ أن الرمز فى لاح هو لهشام فقط ونعتذر عن قصور الآلة.
وللأزرق تحرير خاص فانظر تفصيله فى الجزء الأول من فريدة الدهر.
4. الوارثين: هاء السكت لرويس أولا وفى التحيرات: يمتنع إبدال همزة أئمة لرويس مع وجه الإدغام الكبير وكذا مع هاء السكت فى نحو الوارثين وارجع إلى بقية التحرير بموضع الأنبياء.

القراءة
قالون بتسهيل الثانية مع عدم الإدخال. (4) رويس بهاء السكت. (3) قالون بالإبدال ياء. هشام بالتحقيق والإدخال. ثم بعدم الإدخال. روح بهاء السكت. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو. (2) قالون بصلة الميم والتسهيل واندرج ابن كثير ثم بالإبدال واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
أبو جعفر بالتسهيل والإدخال. قالون بمد الصلة والوجهان فى أئمة.
(1) الأزرق بالنقل وصلة الميم الطويلة والتسهيل والإبدال فى أئمة. الأصبهانى بقصر، توسط الميم وعلى كل منهما وجها أئمة. ابن ذكوان بسكت أل، المفصول مع التحقيق وعدم الإدخال واندرج حفص وخلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. ثم بترك السكت فى المفصول وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.

قوله تعالى: وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهامانَ وَجُنُودَهُما مِنْهُمْ ما كانُوا يَحْذَرُونَ (6)
(4/17)

الشرح والتحليل
1. ونمكن لهم: الإدغام. 2. لهم: ميم الجمع. 3. الأرض: النقل والسكت.
4. ونرى: حمزة والكسائى وخلف بياء مفتوحة وراء مفتوحة ممالة وقراءة فرعون، هامان، جنودهما بالرفع. والباقون بقراءة ونرى بالنون مضمومة وكسر الراء وفتح الياء. والأسماء الثلاثة بعد بالنصب والشاهد نرى الياء مع فتحيه (شفا) ... ورفعهم بعد الثلاث وحزن ... ضم وسكن عنهم.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) حمزة بقراءة ويرى بياء مفتوحة وراء مفتوحة ممالة وقراءة فرعون وهامان وجنودهما بالرفع واندرج الكسائى وخلف العاشر. (3) ورش بالنقل وقراءته. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص.
حمزة بقراءته السابقة واندرج إدريس. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (1) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب.
عليه، فألقيه، رادوه، جاعلوه: صلة الهاء لابن كثير. وحزنا: حمزة والكسائى وخلف بضم الحاء وإسكان الزاى. والشاهد سبق قريبا. خاطئين:
بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والحذف. وقراءة أبى جعفر بالحذف.
وهاء السكت. امرأت، قرت: وقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب. والباقون بالتاء ومنهم حمزة. وللكسائى الفتح والإمالة.
عين لى، لا تقتلوه: لا يخفى. عسى: فتح وتقليل الأزرق ودورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف ولا يأتى التقليل لدورى إلا على المد والشاهد: ودع غنة كالقصر إن قللت عسى. فؤاد: بدل الأزرق. وإبدال الهمزة واوا مفتوحة للأصبهانى وحدة ولحمزة وقفا. موسى، أن ربطنا، قصّيه لابن كثير: لا يخفى.
(4/18)

ربع (وحرمنا عليه)
فرددناه، واستوى، آتيناه، موسى، فقضى: لا يخفى.

قوله تعالى: قالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ
الشرح والتحليل
1. قال رب: الإدغام. 2. ظلمت: الوجهان فى اللام للأزرق. 3. فاغفر لي:
الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى. فغفر له: إدغام آخر. تحرير لدورى أبى عمرو:
بإظهار را جزم كبيرا فاظهرن ... ودع غنة فعلى فواصل قللا

القراءة
قالون واندرج وجه للأزرق ووجه لدورى أبى عمرو. (3) أبو عمرو بالإدغام فى فاغفر لى. (2) الأزرق بتغليظ اللام. (1) أبو عمرو بالإدغام فى جميع المواضع. يعقوب على هذا الوجه بالإظهار فى فاغفر لى. وصورة التحرير لدورى أبى عمرو كالآتي:
قال رب/ اغفر لى
إظهار/ الوجهان
إدغام/ إدغام فقط
إنه هو، قال رب: الإدغام. ظهيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ظهيرا للمجرمين: لا يخفى. قال له موسى: بدون امتناعات لأبى عمرو على ما هو المفهوم فى الإدغام على القصر.
(4/19)

قوله تعالى: فَلَمَّا أَنْ أَرادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُما قالَ يا مُوسى أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَما قَتَلْتَ نَفْساً بِالْأَمْسِ إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّاراً فِي الْأَرْضِ وَما تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ (19)
الشرح والتحليل
1. فلما أن: المنفصل. 2. أن أراد: النقل والسكت. 3. يبطش: أبو جعفر وحده بضم الطاء والشاهد من فرش الأعراف: يبطش كله بضم كسر (ث) ق. 4. عدو لهما: الغنة. 5. موسى: التقليل أولا لأبى عمرو.
6. المصلحين: هاء السكت.

القراءة
قالون. (6) يعقوب بهاء السكت. (5) أبو عمرو بالتقليل. (4) الغنة على ما سبق. (3) أبو جعفر بضم الطاء فى يبطش ووجهى الغنة. (2) الأصبهانى بالنقل فى موضعيه ووجهى الغنة. (1) قالون بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق ولا تأتى على المد للحلوانى. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء.
الأصبهانى بالنقل فى الموضعين ووجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بالإمالة. ابن الأخرم بالغنة.
الأزرق بالطويل وفتح وتقليل لفظ موسى. النقاش بترك النقل. خلاد على هذا الوجه بالإمالة وسكت أل فقط. ثم بترك السكت فى أل. الغنة للنقاش. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والإمالة وسكت أل. ثم بترك السكت فى أل. النقاش بسكت المفصول، أل. خلاد بالإمالة فى لفظ
(4/20)

موسى. خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة. حمزة بسكت المد المتصل لكل من راوييه.
أقصا: وقفا أحكام التقليل والإمالة ولا يضر رسمها بالألف. يسعى، يأتمرون:
لا يخفى. ولاحظ الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات مع اليائى فى هذا الجزء. ولا امتناعات لأبى عمرو فى هذا الجزء بين موسى، المنفصل، الهمز.
قال رب: الإدغام. الظالمين: لا يخفى. خائفا يترقب: انتبه للضرير بعد وجوه حمزة.

قوله تعالى: وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقاءَ مَدْيَنَ قالَ عَسى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَواءَ السَّبِيلِ (22)
الشرح والتحليل
1. تلقاء: الطويل. 2. عسى: الفتح والتقليل للأزرق ولدورى أبى عمرو وإمالة حمزة والكسائى وخلف العاشر. 3. ربى أن: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين. يهدينى بإثبات الياء للكل فى الحالين موافقة للرسم.

القراءة
قالون بفتح ياء الإضافة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر. (3) الحلوانى بإسكان الياء مع القصر واندرج حفص ويعقوب.
ابن عامر بالتوسط واندرج عاصم ويعقوب. (2) دورى أبى عمرو بتقليل عسى وفتح ياء الإضافة. الكسائى بالإمالة وإسكان الياء مع التوسط واندرج خلف العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء. (1) الأزرق بالطويل وفتح ياء الإضافة. النقاش بإسكان الياء مع الطول. الأزرق بالتقليل وفتح
(4/21)

الياء. حمزة بالإمالة وإسكان الياء وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. ثم بالسكت العام لكل من راوييه.
عليه، الناس: لا يخفى. دونهم امرأتين: بكسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب وبضمهما لحمزة والكسائى وخلف. وللباقين بكسر الهاء وضم الميم ولا امتناعات لدورى أبى عمرو هنا.

قوله تعالى: قالَتا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعاءُ
الشرح والتحليل
1. يصدر: أبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر بفتح الياء وضم الدال. والباقين ضم الياء وكسر الدال وعلى هذه القراءة للأزرق ترقيق الراء وجها واحدا. ولحمزة والكسائى ورويس وخلف إشمام الصاد. شواهد: يصدر (ح) ن ... (ث) ب (ك) د بفتح الضم والكسر يضم. وشاهد الإشمام: يصدر (غ) ث (شفا). الرعاء: الطويل وأحكام التغير كما يأتى فى القراءة.
القراءة
قالون بقراءته المعروفة ولاحظ الاندراج. (1) الأزرق بترقيق الراء وجها واحدا وطويل المتصل. أبو عمرو بقراءة يصدر كما شرح والتوسط واندرج ابن عامر وأبو جعفر. هشام بالتغيير وقفا. حمزة بالإشمام وقراءة يصدر والوقف بالتغيير. الكسائى بالوقف بالتحقيق واندرج رويس وخلف العاشر.
(4/22)

ولاحظ أنه لا امتناعات للأزرق بين اليائى والراء فى فقير. تولى، من خير، فجاءته: لا يخفى. فقال رب: الإدغام. إحداهما: الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. استحياء: وقف هشام بخلفه وحمزة بالوجوه الخمسة ولا تأتى لهشام إلا على فتح جاءته. قال لا تخف:
الإدغام.

قوله تعالى: قالَتْ إِحْداهُما يا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ
الشرح والتحليل
1. قالت إحداهما: النقل والسكت. 2. إحداهما: أحكام الإمالة. 3. يأبت:
المنفصل وقراءة ابن عامر وأبى جعفر بفتح التاء وللباقين كسرها.
والشاهد: يا أبت افتح حيث جا (ك) م (ث) طعا. ويقف عليها بالهاء ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب. والباقون بالتاء على الرسم. 4. استأجره: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما عرف من قواعدهم. ووقف حمزة. والوجوه دقيقه ولاحظ اعتبار كلمة يأبت كلمة واحدة كما فهم فى موضع سورة يوسف.

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز. (3) قالون بالتوسط. أبو عمرو بإبدال الهمز.
الحلوانى بقصر المنفصل وفتح تاء يأبت. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. ابن عامر بالتوسط وفتح التاء. النقاش بالطويل. (2) أبو عمرو بالتقليل وقصر المنفصل ووجهى الهمز. ثم بالتوسط ووجهى الهمز. حمزة بالإمالة والوقف بإبدال الهمز. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. (1) ورش بالنقل وفتح اليائى والطويل للأزرق وإبدال الهمز. الأصبهانى بوجهى المنفصل ولاحظ إبدال الهمز. الأزرق بالتقليل وقراءته. ابن ذكوان
(4/23)

بالسكت والتوسط وفتح يأبت. النقاش بالطويل وفتح التاء. حفص بالتوسط وكسر التاء. حمزة بالإمالة وقراءته وإبدال الهمز وقفا. حمزة بسكت المد. إدريس بالتوسط.
خير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: قالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هاتَيْنِ عَلى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمانِيَ حِجَجٍ
الشرح والتحليل
1. إنى أريد: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. والإسكان للباقين. 2. أن أنكحك: النقل والسكت. هاتين: ابن كثير وحده بتشديد النون مع الطول والتوسط والقصر. والقصر معناه عدم المد مطلقا. وصلا ووقفا والباقون بتخفيفها. والشاهد: ولذين تين شد ... (مك). من فرش النساء. ولاحظ الغنة (أى فى النون) على قراءة ابن كثير فى هاتين.
3. على أن: المنفصل. 4. تأجرنى: إبدال الهمز. وليعقوب فى الوقف على ابنتى هاء السكت بخلفه على ما فى التحريرات.

القراءة
قالون. (4) أبو جعفر بإبدال الهمز. (3) قالون بتوسط المنفصل. (2) ورش بالنقل والطويل وإبدال الهمز للأزرق. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل مع إبدال الهمز. (1) ابن كثير بإسكان ياء الإضافة مع القصر وقصر المنفصل الثانى مع قراءة هاتين كما شرح له بثلاثة اللين. أبو عمرو بقراءة هاتين بتخفيف النون والقصر ووجهى الهمز ولاحظ الاندراج على وجه التحقيق. أبو عمرو بتوسط المنفصل فى موضعيه ووجهى الهمز ولاحظ الاندراج على وجه التحقيق. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص
(4/24)

وإدريس. النقاش بالطويل وترك السكت فى المفصول ثم بالسكت فيه واندرج حمزة فيهما. حمزة بسكت المد المنفصل.

قوله تعالى: سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (27)
الشرح والتحليل
1. ستجدنى إن: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. والإسكان للباقين.
2. شاء الله: الطويل أولا للأزرق. وسبق توقف أحكام الإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فلا عدوان: توسط لا لحمزة ويأتى هنا على سكت أل. علىّ: وقف يعقوب بهاء السكت بخلفه.

ربع (فَلَمَّا قَضى مُوسَى الْأَجَلَ)
قوله تعالى:* فَلَمَّا قَضى مُوسَى الْأَجَلَ وَسارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جانِبِ الطُّورِ ناراً قالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ ناراً
الشرح والتحليل
1 قضى: أحكام التقليل والإمالة. 2. الأجل: النقل والسكت. 3. بأهله آنس: المنفصل. ولاحظ تحرير بدل الأزرق مع ذات الياء على الإطلاق.
4. قال لأهله: الإدغام. لأهله امكثوا: حمزة وحده بضم الهاء وصلا.
5. إنى آنست: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر والإسكان للباقين.
(4/25)

القراءة
قالون. (5) الحلوانى بإسكان ياء الإضافة مع القصر ولاحظ الاندراج.
(4) أبو عمرو بالإدغام وفتح ياء الإضافة. يعقوب بإسكان الياء مع القصر. (3) قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو. ابن عامر بإسكان الياء مع التوسط ولاحظ الاندراج. روح بالإدغام. النقاش بالطول.
(2) ورش بالنقل وقراءة الأزرق الإطلاقية. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وقراءته المعروفة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش بالطول.
(1) الأزرق بالتقليل وقراءته المعروفة الإطلاقية مع البدل فى موضعيه. حمزة بالإمالة وسكت أل فقط وقراءته المشروحة. ثم بسكت المد المنفصل.
إدريس بتوسط المنفصل. حمزة بترك السكت عموما. الكسائى بتوسط المنفصل وقراءته المعروفة واندرج خلف العاشر.
نارا لعلى: الغنة.

قوله تعالى: لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْها بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (29)
الشرح والتحليل
1. لعلى آتيكم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر. والإسكان للباقين. 2. آتيكم: ميم الجمع. 3. بخبر أو: النقل والسكت. جذوة: عاصم بفتح الجيم. وحمزة وخلف بضمها. والباقون بكسرها. والشاهد: وجذوة ضم (فتى) والفتح (ن) م. 4. النار لعلكم: أحكام التقليل والإمالة. والإدغام. وللسوسى الإدغام مع الإمالة والفتح والشاهد: وليس إدغام ووقف إن سكن ... يمنع ما يمال للكسر وعن ... سوس خلاف.
(4/26)

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بالإمالة والإظهار. ثم بالإمالة والإدغام. السوسى بالفتح والإدغام. (3) الأزرق على قصر البدل بالنقل وتقليل النار.
الأصبهانى بفتح النار. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت فى المفصول وفتح النار. الرملى بإمالة النار. (2) قالون بصلة الميم ولاحظ الاندراج.
الأزرق بتوسط ومد البدل. (1) عاصم بتوسط المنفصل وإسكان ياء الإضافة وفتح جذوة. الكسائى على هذا الوجه بكسر الجيم والنار بالفتح لأبى الحارث. دورى الكسائى بإمالة النار. روح بالإدغام. خلف العاشر بضم جذوة. حفص بسكت المفصول وفتح جذوة. إدريس على هذا الوجه بضم الجيم. حفص بإسكان ياء الإضافة مع القصر وفتح الجيم.
يعقوب بكسر الجيم والإظهار والإدغام. حمزة بالطويل وضم جذوة وترك السكت عموما. ثم بسكت المفصول فقط. ثم بسكت المد المنفصل أيضا.

قوله تعالى: فَلَمَّا أَتاها نُودِيَ مِنْ شاطِئِ الْوادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يا مُوسى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِينَ (30)
الشرح والتحليل
1. فلما أتاها: المنفصل. 2. الأيمن: النقل والسكت. 3. موسى: وجه التقليل لأبى عمرو. 4. إنى أنا: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين. مع ملاحظة وقف حمزة وهشام بخلفه على شاطئ بالإبدال حرف مد والتسهيل المرام والإبدال ياء على الرسم مع السكون فيتحد مع الوجه الأول نطقا ثم بالروم. الواد: وقف يعقوب وحده بإثبات الياء. والشاهد. بالباب. ولاحظ ترك الغنة فى الياء.
(4/27)

القراءة
قالون بقصر المنفصل وفتح ياء الإضافة واندرج ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر. (4) الحلوانى بإسكان الياء واندرج حفص ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. (3) أبو عمرو بتقليل يا موسى وفتح ياء الإضافة. (2) الأصبهانى بالنقل وفتح ياء الإضافة. (1) قالون بالتوسط وفتح ياء الإضافة واندرج أبو عمرو. ابن عامر بإسكان الياء والتوسط واندرج عاصم ويعقوب.
أبو عمرو بالتقليل وفتح ياء الإضافة. الأصبهانى بالنقل وقراءته. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. الكسائى عدا الضرير بإمالة أتاها، موسى واندرج خلف العاشر. الضرير بترك الغنة فى الياء. إدريس بالسكت.
الأزرق بالطويل وفتح اليائى والنقل وفتح ياء الإضافة. النقاش بترك النقل وإسكان الياء مع الطويل. ثم بالسكت فى أل. الأزرق بالتقليل وقراءته.
حمزة بالإمالة وسكت أل وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بترك السكت لكل من راوييه. حمزة بسكت المد، أل وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد.

قوله تعالى: فَلَمَّا رَآها تَهْتَزُّ كَأَنَّها جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ
الشرح والتحليل
1. رآها: أحكام الإمالة: وهى للأزرق تقليل الحرفين وثلاثة البدل وله تحرير يأتى بعد ولأبى عمرو فتح الراء وإمالة الهمزة. ولهشام الفتح فيهما من طريق الحلوانى. والفتح والإمالة للداجونى. ولابن ذكوان ثلاثة أوجه:
فتحهما من الطريقين وبه يختص وجه السكت وكذا طول النقاش.
وإمالتهما للأخفش والرملى. وفتح الراء وإمالة الهمزة للصورى. وتمام
(4/28)

التحرير. بموضع الأنبياء فى قوله تعالى (وَإِذا رَآكَ). ولشعبة فتحهما وإمالتهما. ولحمزة والكسائى وخلف إمالتهما وجها واحدا. والشاهد بسورة الأنعام. وللباقين فتح الحرفين وجها واحدا وللأصبهانى تسهيل الهمز كما له التسهيل فى همزة كأنها. والشاهد: رآها بالقصص. والترجمة معطوفة على التسهيل. وهذا تحرير للأزرق:
البدل فى رءاها/ ولى/ مدبرا
قصر/ فتح/ الوجهان
قصر/ تقليل/ ترقيق فقط
توسط/ فتح/ الوجهان
توسط/ تقليل/ ترقيق فقط
مد/ فتح/ الوجهان
مد/ تقليل/ الوجهان
وهذه الوجوه على وصل مدبرا أما الوقف فيرجع إليه بشرح التنقيح فى قواعد الأزرق وكذلك الرجوع للكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر فهو كاف وشاف.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (1) الأزرق بتقليل الحرفين وتحريره الخاص.
الأصبهانى بقراءته المشروحة. أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج الصورى. الداجونى بإمالة الحرفين واندرج الأخفش والرملى وشعبة.
خلاد على هذا الوجه بإمالة ولى واندرج الكسائى وخلف العاشر. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو فى الموضعين.
من غير: ظاهر. سوء: وقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام. الرهب:
بفتح الراء والهاء نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. وابن عامر وشعبة وحمزة والكسائى وخلف بضم الراء وسكون الهاء. وحفص بفتح الراء
(4/29)

وسكون الهاء وكلها لغات والشاهد: والرهب ضم (صحبة) (ك) م سكنا (كتر).

قوله تعالى: فَذانِكَ بُرْهانانِ مِنْ رَبِّكَ إِلى فِرْعَوْنَ وَمَلَائِهِ
الشرح والتحليل
1. فذانك: ابن كثير وأبو عمرو ورويس بتشديد النون مع الغنة والمد المشبع.
والباقون بالتخفيف والشاهد: من فرش النساء: فذانك (غ) نا (د) اع (ح) فد. والترجمة معطوفة على قوله شد. 2. من ربك: الغنة.
3. وملائه: الوقف بالتسهيل وجها واحدا لحمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال رب: الإدغام. يقتلون: إثبات الياء ليعقوب وصلا ووقفا. والباقون بحذفها فى الحالين.

قوله تعالى: وَأَخِي هارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِساناً فَأَرْسِلْهُ مَعِي رِدْءاً يُصَدِّقُنِي
الشرح والتحليل
1. فأرسله: صلة الهاء لابن كثير. 2. معى: حفص وحده بفتح ياء الإضافة.
3. ردءا: قرأ نافع وأبو جعفر بنقل حركة الهمزة إلى الدال مع حذف الهمزة إلا أن أبا جعفر أبدل التنوين ألفا وصلا ووقفا وأن نافعا أبدله ألفا عند الوقف فقط. ووقف حمزة عليه بالنقل والشاهد من باب نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها: وانقل (مدا) ردا و (ث) بت البدل. ولاحظ سكت الموصول. 4. يصدقنى: قرأ عاصم وحمزة برفع القاف والباقون بالجزم والشاهد: يصدّق رفع جزم (ن) ل (ف) نا.
(4/30)

القراءة
قالون واندرج ورش. (3) أبو عمرو بقراءة ردءا بالهمز وجزم يصدقنى ولاحظ الاندراج. شعبة بالرفع فى يصدقنى واندرج خلاد. ابن ذكوان بالسكت ويصدقنى بالجزم واندرج إدريس. خلاد بالرفع فى يصدقنى.
خلف عن حمزة بترك السكت وترك الغنة. ثم بالسكت وترك الغنة.
الضرير بجزم يصدقنى. أبو جعفر بقراءة ردا كما شرح. (2) حفص بفتح ياء معى ووجهى الموصول وقراءته المشروحة. (1) ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءته المشروحة.

قوله تعالى: إِنِّي أَخافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (34)
الشرح والتحليل
1. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
والإسكان للباقين. يكذبون: إثبات الياء وصلا فقط لورش. وفى الحالين ليعقوب. والشاهد بالباب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ونجعل لكما: الإدغام. يصلون إليكما: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَهُمْ مُوسى بِآياتِنا بَيِّناتٍ قالُوا ما هذا إِلَّا سِحْرٌ مُفْتَرىً وَما سَمِعْنا بِهذا فِي آبائِنَا الْأَوَّلِينَ (36)
(4/31)

الشرح والتحليل
1. جاءهم: الطويل، الإمالة، ميم الجمع. 2. موسى: وجه التقليل لأبى عمرو أولا. 3. ما هذا إلا: المنفصل. 4. الأولين: نقل الأصبهانى أولا.
وهاء السكت.

القراءة
قالون. (4) الأصبهانى بالنقل. يعقوب بهاء السكت. (3) قالون بتوسط المنفصل. الأصبهانى. حفص بالسكت. (2) أبو عمرو بالتقليل فى لفظ موسى وقصر وتوسط المنفصل. الكسائى بالإمالة. (1) قالون بصلة الميم وقصر وتوسط المنفصل. الأزرق بالطويل وتحريره كالآتى:
موسى/ البدل/ سحر
فتح/ قصر/ ترقيق، تفخيم
فتح/ توسط/ ترقيق فقط
فتح/ مد/ ترقيق فقط
تقليل/ قصر/ ترقيق فقط
تقليل/ توسط/ ترقيق فقط
تقليل/ مد/ ترقيق، تفخيم
وشاهده: فإن تقرأن تفخيم ذى الضم مسجلا ... فصل قلل امدد ..
واسكت افتح بقصره. الداجونى بالإمالة والتوسط. ابن ذكوان بالسكت.
خلف العاشر بإمالة لفظ موسى والتوسط. إدريس بالسكت. النقاش بالطويل والإمالة ووجهى أل. حمزة بإمالة لفظ موسى وترك الغنة لخلف والوقف بالنقل والسكت والتحقيق. خلاد بالغنة والوقف كخلف. خلف بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. خلاد بالغنة والوقف كخلف. حمزة
(4/32)

بالسكت العام والوقف بالنقل فقط لكل من راوييه على قراءته. وليس لحمزة إلا الوقف بالنقل فقط على سكت الكل كما ذكر.

قوله تعالى: وَقالَ مُوسى رَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جاءَ بِالْهُدى مِنْ عِنْدِهِ وَمَنْ تَكُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ
الشرح والتحليل
1. وقال: قراءة ابن كثير وحده بدون واو. والشاهد: قال موسى الواو دع (د) م. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. 3. ربى أعلم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. 4. أعلم من: الإدغام. 5. جاء:
الطويل أولا وأحكام الإمالة. بالهدى: ظاهر. 6. الدار: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. ودورى الكسائى.
وللسوسى الفتح والتقليل على ما يأتى تحريره بعد. ومن تكون: حمزة والكسائى وخلف بالياء على التذكير والشاهد من فرش الأنعام. ومن تكون كالقصص (شفا).

القراءة
قالون واندرج وجه الفتح للسوسى. (6) أبو عمرو بالإمالة. وللفائدة تحرير السوسى كالآتى:
موسى/ أعلم بمن/ الدار
فتح/ إظهار/ إمالة وفتح فقط
فتح/ إدغام/ إمالة وفتح فقط
تقليل/ إظهار/ إمالة، فتح، تقليل مرام
تقليل/ إدغام/ إمالة وفتح فقط
(4/33)

والشاهد:
كفى النار أن قللت رم أظهر أبدلا ... وقلل سوى يحيى ...
(5) الأزرق على فتح ذوات الياء والطويل وبالتقليل فى الدار. (4) أبو عمرو بالإدغام والإمالة فى الدار. السوسى بالفتح. (3) هشام بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل للحوانى وفتح جاء. يعقوب بالإدغام. هشام بتوسط المنفصل وفتح جاء. الداجونى بإمالة جاء. الصورى بإمالة الدار. روح بالإدغام. النقاش بالطويل وإمالة جاء. (2) الأزرق بتقليل لفظ موسى، الهدى، الدار. أبو عمرو على هذا الوجه بتوسط جاء والوقف بالإمالة للراويين. السوسى بالفتح والتقليل للوقف ولا بد معه من الروم. أبو عمرو بالإدغام والوقف بالإمالة للراويين والفتح للسوسى فقط. حمزة بالإمالة فى لفظ موسى وإسكان ياء الإضافة مع الطويل وقراءة يكون بالياء وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد المنفصل فقط لكل من راوييه. ثم بالسكت العام أيضا. الكسائى بالتوسط وقراءته المعروفة المشروحة مع فتح الدار لأبى الحارث وإمالتها لدورى. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء وإمالة الدار. خلف العاشر بإمالة جاء وقراءته المشروحة. (1) ابن كثير بترك الواو وفتح ياء الإضافة وقراءته الخاصة.

قوله تعالى: وَقالَ فِرْعَوْنُ يا أَيُّهَا الْمَلَأُ ما عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يا هامانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلى إِلهِ مُوسى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكاذِبِينَ (38)
(4/34)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. لكم: ميم الجمع. 3. من إله: النقل والسكت.
4. صرحا لعلى: الغنة. 5. لعلى أطلع: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر. والإسكان للباقين. 6. موسى: وجه التقليل لأبى عمرو.

القراءة
قالون. (6) أبو عمرو بالتقليل. (5) حفص بإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت. (4) الغنة على ما سبق. (3) الأصبهانى بالنقل ووجهى الغنة. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة واندرج ابن كثير.
أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة ووجهى الغنة. (1) قالون بتوسط المنفصل.
أبو عمرو بالتقليل. عاصم بإسكان ياء الإضافة مع التوسط. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. الغنة لقالون، تقليل أبى عمرو، حفص.
ولا يأتى على الغنة غير هذا. الأصبهانى بقراءته الخاصة ووجهى الغنة.
ابن ذكوان بالسكت وفتح ياء الإضافة. حفص على هذا الوجه بإسكان الياء مع التوسط. إدريس بالإمالة. الغنة لابن الأخرم. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بترك النقل وقراءته الخاصة. حمزة على هذا الوجه بإسكان الياء مع الطويل والإمالة.
النقاش بالغنة على قراءته. النقاش بسكت المفصول. حمزة على سكت المفصول بإسكان ياء الإضافة وإمالة موسى. ثم بسكت المد المنفصل أيضا.

قوله تعالى: وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنا لا يُرْجَعُونَ (39)
(4/35)

الشرح والتحليل
1. هو وجنوده: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما والعمل على ذلك ليعقوب. وقد حققت التحريرات ليعقوب فانظرها ونبهت على ذلك بأول مواضعة بالبقرة. 2. الأرض: النقل والسكت. 3. وظنوا أنهم:
المنفصل. 4. أنهم إلينا: ميم الجمع المهموزة. 5. يرجعون: بفتح الياء وكسر الجيم لمدلول: (أ) تى (ظ) لما (شفا). والباقون بضم الياء وفتح الجيم. بفرش البقرة.

القراءة
قالون. (5) أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج الحلوانى عن هشام. واندرج حفص. (4) قالون بصلة الميم مقصورة. ابن كثير بقراءته المشروحة واندرج أبو جعفر. (3) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو واندرج ابن عامر وعاصم.
قالون بمد الصلة. النقاش بالطويل. حمزة بقراءته المشروحة. (2) ورش بالنقل والطويل للأزرق وقراءته المعروفة. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وقراءته الخاصة. ابن ذكوان بسكت أل، المفصول واندرج حفص.
إدريس بقراءته المعروفة. النقاش بالطويل. حمزة بقراءة يرجعون. حمزة بترك السكت فى المفصول. ثم بسكت المد المنفصل، المفصول.
(1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وقراءته الخاصة. يعقوب بقراءة يرجعون. روح بالتوسط.
فأخذناه: صلة الهاء لابن كثير.

قوله تعالى: وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ
(4/36)

الشرح والتحليل
1. وجعلناهم: ميم الجمع. 2. أئمة: بتسهيل الثانية، إبدالها ياء خالصة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس وكلهم بدون إدخال مع الوجهين إلا الأصبهانى وأبى جعفر فلهما الإدخال فى وجه التسهيل فقط.
وقرأ هشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه ولا يأتى عدم الإدخال إلا مع التوسط. وللباقين التحقيق مع عدم الإدخال والشاهد بالباب. 3. النار:
التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه ودورى الكسائى.
ويأتى هنا للسوسى الفتح، التقليل المرام أيضا بدون امتناعات مع أئمة.
وللأزرق بالتحريرات:
وإن يبدل أئمة أزرق ... فهمزا أطل وافتح كذا سم أوصلا
والشرح: وإذا قرئ للأزرق بالإبدال ياء فى أئمة تعين مد البدل وفتح ذوات الياء وامتنع السكت بين السورتين.

القراءة
قالون بالتسهيل مع عدم الإدخال واندرج مع من اندرج وجه الفتح للسوسى. (3) أبو عمرو بالإمالة. السوسى بالتقليل المرام. (2) قالون بالإبدال وعليه ما أتى على التسهيل. هشام بالتحقيق والإدخال. ثم بعدمه.
الصورى بإمالة النار واندرج دورى الكسائى. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وفتح النار. الضرير بإمالة النار. (1) قالون بصلة الميم مقصورة والتسهيل واندرج ابن كثير. ثم بالإبدال واندرج ابن كثير والأصبهانى وأبو جعفر. الأصبهانى بالتسهيل مع الإدخال واندرج أبو جعفر. قالون بصلة الميم ممدودة والتسهيل بدون إدخال. ثم بالإبدال واندرج الأصبهانى.
الأصبهانى بالتسهيل مع الإدخال. الأزرق بالصلة الطويلة والوجهان فى أئمة مع ملاحظة تقليل النار. ابن ذكوان بسكت المفصول وتحقيق
(4/37)

الهمزتين بدون إدخال واندرج حفص وخلاد وإدريس. الرملى على هذا الوجه بإمالة النار. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وفتح النار.
الدنيا لعنة. وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ مِنْ بَعْدِ ما أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولى بَصائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدىً وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (43)
الشرح والتحليل
1. ولقد آتينا: النقل والسكت. 2. ما أهلكنا: المد المنفصل. 3. الأولى: وجه التقليل لأبى عمرو أولا. 4. بصائر للناس: الإدغام ولدورى أبى عمرو تحرير خاص وشاهده من التنقيح بسورة البقرة:
وأن تفتح القربى مع القصر مظهرا ... فللناس عن دوريهم لا تميلا
كذا وإن تقلل حيث أدغمت فيهما ... ...
يريد موضعى الإدغام بآية البقرة وانظر التعليق الآتى وصورته:
المنفصل/ الأولى/ الإدغام/ للناس/ الغنة
قصر/ فتح/ إظهار/ فتح/ الوجهان
قصر/ فتح/ إدغام/ فتح/ الوجهان
قصر/ فتح/ إدغام/ إمالة/ غنة فقط
قصر/ تقليل/ إظهار/ فتح/ ترك فقط
قصر/ تقليل/ إظهار/ إمالة/ ترك فقط
قصر/ تقليل/ إدغام/ فتح/ الوجهان
قصر/ تقليل/ إدغام/ إمالة/ ترك
توسط/ فتح/ إظهار/ فتح/ الوجهان
توسط/ فتح/ إظهار/ إمالة/ غنة فقط
(4/38)

توسط/ تقليل/ إظهار/ فتح/ ترك
توسط/ تقليل/ إظهار/ إمالة/ ترك 15 وجها
تعليق: وبما أنه ليس هنا إلا الإدغام العام غير المختلف فيه كالزكاة ثم فى موضعها بالبقرة فقد أتت إمالة الناس هنا على الإدغام فى بصائر للناس مع تقليل الأولى وقصر المنفصل فانتبه لهذا وارجع إلى شرح التنقيح بسورة البقرة فى هذا الموضع وبخاصة لقوله: حيث أدغمت فيهما. تقف على هذا الوجه. ومن شرح الشيخ جابر:
ولا قصر يرويه مع الناس مضجعا ... إذا ما حتى أيضا بلى كان قللا
كذا مظهر مع فتح فعلى كإن يكن ... بإدغام محض وفعلى مقللا
وارجع إلى هذا الشرح ففيه تأييد ما ذكرته سابقا من التعليق على ما جاء بالتنقيح للمقرئ. وأما بخصوص الغنة فى هذا الموضع فقد أورد بشرح الشيخ جابر ما رجعت إليه بضبط هذا التحرير وهو:
على فتح فعلى فأقرأ الناس عنده ... باضجاعها والغن من كامل حلا
والشرح: إضجاع حرف الناس مع الغنة لا يأتى إلا من الكامل من طريق ابن فرح فقط فانتبه بفتح الناس من الكامل أيضا من غير طريق ابن فرح.
وفى الكامل الغنة وجها واحدا. وفيه فتح فعلى والفواصل ما عدا موسى، عيسى، يحيى:
ومنه إذا أدغم كبيرا بقصره ... وأظهر له بالمد أيضا وقللا
لموسى وعيسى ثم يحيى ولم يرد ... لكامل إلا فتح أنى فحصلا
الشرح: إذا قرأت بإمالة الناس والغنة ولا يكون إلا من الكامل كما سبق. فحينئذ إما أن تقرأ بقصر المنفصل مع الإدغام أو بالمد مع الإظهار وفى كلا الحالين لا بد من تقليل موسى، عيسى، يحيى وفتح ما عداها من باب فعلى والفواصل وملاحظة طريقة الكامل وفيها فتح أنى. ومن
(4/39)

شرح التنقيح للمقرئ بالربع الأول من سورة آل عمران: وقللن الدنيا عن الدورى مدخلا
ولا تك مع إبدال همزة من يشا ... ء إن مع الإدغام فيها مميلا
ولا غن إن قللت إلا مسهلا ... بالإدغام مع فتح لدى الناس يجتلى
وإن تفتحن دنيا وللناس مضجع ... فغن وإن تفتحهما جوزن كلا
ومن الشرح: وتمنع الغنة على تقليل الدنيا وغيرها من باب فعلى إلا على وجه التسهيل مع الإدغام والفتح فى الناس فتجوز وتتعين على فتح الدنيا وغيرها من باب فعلى ما عدا الأسماء الثلاثة وهى موسى، عيسى، يحيى مع إمالة الناس وتجوز على فتحهما. اهـ. وجمع هذه الآية بفتح القدير بسورة القصص وهو مؤكد لصحة ما هنا وأما
بالنسبة للسوسى فمطلق وكما هو معلوم من جواز الغنة لأبى عمرو على الإدغام. وليعقوب الغنة متعينة على الإدغام العام فانتبه. 5. ورحمة لعلهم: الغنة. 6. لعلهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون واندرج وجه لدورى أبى عمرو مع غيره. (6) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (5) قالون بالغنة وإسكان الميم ولاحظ الاندراج. ثم بالصلة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (4) أبو عمرو بالإدغام وفتح الناس ووجهى الغنة للراويين واندرج يعقوب على الغنة. دورى أبى عمرو بالإدغام وإمالة الناس والغنة فقط. (3) أبو عمرو بالتقليل فى الأولى والتوسط فى المتصل والإظهار وفتح الناس وترك الغنة للراويين. ثم بالغنة للسوسى. دورى أبى عمرو بإمالة الناس وترك الغنة. أبو عمرو بالإدغام وفتح الناس ووجهى الغنة للراويين. دورى أبى عمرو بالإدغام وإمالة الناس وترك الغنة وجها واحدا. (2) قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم وترك الغنة واندرج دورى أبى عمرو مع غيره. ثم بصلة الميم. الغنة
(4/40)

وإسكان الميم واندرج دورى أبى عمرو مع غيره. ثم بالغنة على صلة الميم.
دورى أبى عمرو بإمالة الناس والغنة فقط. روح بالإدغام والغنة وجها واحدا. أبو عمرو بتقليل الأولى وفتح الناس وترك الغنة للراويين. ثم بالغنة للسوسى. دورى أبى عمرو بإمالة الناس وترك الغنة وجها واحدا. ومعلوم أنه لا إدغام لأبى عمرو على المد. الكسائى بإمالة الأولى وترك الغنة واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل ووجهى الغنة. حمزة بسكت أل والإمالة فى الأولى وترك السكت فيما عداها وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بترك السكت فى الأولى لكل من راوييه. (1) الأزرق بالنقل وقصر البدل والطويل وفتح وتقليل الأولى وقراءته الخاصة مع ترقيق راء بصائر وجها واحدا. الأصبهانى بقصر المنفصل ووجهى الغنة ثم بتوسطه والوجهين فى الغنة مع قراءته الخاصة. الأزرق بتوسط، مد البدل وعليهما ما أتى على القصر. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل والتوسط وترك الغنة واندرج حفص. الغنة لابن الأخرم. إدريس بالإمالة والسكت.
النقاش بالطويل وسكت أل كذلك وترك الغنة. حمزة على هذا الوجه بالسكت والإمالة فى الأولى وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد المنفصل فقط. ثم بالسكت العام لكل من راوييه كما هو معروف.

قوله تعالى: وَلكِنَّا أَنْشَأْنا قُرُوناً فَتَطاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ
الشرح والتحليل
1. ولكنا أنشأنا: المنفصل. 2. أنشأنا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو يخلفه. ولأبى جعفر. 3. عليهم العمر: بكسر الهاء والميم أبو عمرو وصلا.
وبضمهما حمزة والكسائى ويعقوب وخلف.
(4/41)

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بكسر الهاء والميم. يعقوب بضم الهاء والميم.
(2) الأصبهانى بإبدال الهمز وكسر الهاء وضم الميم واندرج أبو جعفر.
أبو عمرو بكسر الهاء والميم. (1) قالون بالتوسط. أبو عمرو بكسر الهاء والميم. الكسائى بضم الهاء والميم واندرج يعقوب وخلف العاشر.
الأصبهانى. أبو عمرو بقراءته. (1) الأزرق بالطويل وتحقيق الهمز واندرج النقاش. حمزة بضم الهاء والميم. ثم بسكت المد.
عليهم، ولكن رحمة، من ربك، آتاهم: لا يخفى. لتنذر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. جاءهم: ظاهر. موسى:
لا امتناعات للأزرق بين البدل، موسى لعدم وجود غيرهما. وقد أورد العمدة تحريرا بين البدل، موسى، ساحران، كافرون وعلق عليه المقرئ فكان كالآتى:
أوتى/ موسى/ ساحران/ كافرون
قصر/ فتح/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
قصر/ فتح/ تفخيم/ تفخيم
قصر/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق
قصر/ تقليل/ تفخيم/ ترقيق
توسط/ فتح/ ترقيق/ ترقيق
توسط/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق
توسط/ تقليل/ تفخيم/ ترقيق
مد/ فتح/ ترقيق/ ترقيق
مد/ فتح/ تفخيم/ ترقيق
مد/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
(4/42)

وارجع إلى التحريرات للأزرق وبخاصة عند قوله بتفخيم ساحران.

قوله تعالى: قالُوا سِحْرانِ تَظاهَرا وَقالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كافِرُونَ (48)
الشرح والتحليل
1. ساحران: الوجهان فى الراء للأزرق. وقراءة الكوفيين سحران بكسر السين وبدون ألف وإسكان الحاء وشاهد: ساحر. سحران (كوف).
2. وقالوا إنا: المنفصل. 3. كافرون: الوجهان فى الراء للأزرق. وهاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام وهذه خلاصة تحرير الأزرق فى هذا الجزء:
ساحران/ كافرون
ترقيق/ ترقيق، تفخيم
تفخيم/ ترقيق، تفخيم

القراءة
قالون بقراءة ساحران بفتح السين وألف بعدها وكسر الحاء وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) التوسط. الأزرق بالطويل ووجهى الراء فى كافرون واندرج النقاش فى وجه التفخيم.
(1) الأزرق بترقيق ساحران والوجهان فى كافرون. عاصم بقراءة سحران بكسر السين وإسكان الحاء وبدون ألف والتوسط واندرج الكسائى وخلف العاشر. حفص بالقصر. حمزة بالطويل. ثم بسكت المد.
(4/43)

قوله تعالى: قُلْ فَأْتُوا بِكِتابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدى مِنْهُما أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ (49)
الشرح والتحليل
1. فأتوا: إبدال الهمزة لجميع المبدلين. 2. عند الله هو: الإدغام ولا يخفى أحكامه مع الهمز والمد. 3. أهدى: ظاهر. 4. منهما أتبعه: المنفصل.
5. أتبعه: صلة الهاء لابن كثير. 6. كنتم: ميم الجمع. 7. صادقين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون. (7) يعقوب بهاء السكت. (6) قالون بصلة الميم. (5) ابن كثير بصلة هاء الضمير وصلة الميم. (4) قالون بالتوسط. ثم بصلة الميم. النقاش بالطويل.
(3) حمزة بالإمالة. ثم بسكت المد. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. (2) يعقوب بالإدغام وقصر المنفصل. روح بالتوسط. (1) ورش بإبدال الهمز وفتح أهدى والطويل للأزرق. الأصبهانى بالقصر واندرج أبو عمرو. أبو جعفر بصلة الميم. الأصبهانى بالتوسط واندرج أبو عمرو.
الأزرق بالتقليل وطويل المنفصل. أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل.
فإن لم، هواه: لا يخفى. يتبعون أهواءهم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل فى الهمزة الأولى وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة.
(4/44)

ربع (وَلَقَدْ وَصَّلْنا لَهُمُ الْقَوْلَ)
القول لعلهم: الإدغام. قبله هم: الإدغام. يتلى، عليهم، من ربنا، يؤتون، عنه، يشاء وقفا، وهو، بالمهتدين، الهدى: لا يخفى. لاحظ دائما تحرير اليائى والبدل للأزرق على الإطلاق. أعلم بالمهتدين: الإدغام.

قوله تعالى: أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبى إِلَيْهِ ثَمَراتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنَّا وَلكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (57)
الشرح والتحليل
1. نمكن لهم: الغنة مع اللام وهى فى موضعين هنا. وأيضا هنا الغنة مع الراء ولها تحرير خاص للحلوانى عن هشام ورويس عن يعقوب على القصر من قوله فى التنقيح:
وزد عند حلوان لدى اللام غنة ... كما عند رملى لدى الراء تقبلا
أى وكذلك للرملى تحرير. وقرأت بهذه الأحكام فى آيات سبقت. 2. لهم:

ميم الجمع. 3. حرما آمنا: النقل والسكت وتحرير الأزرق بين البدل، شىء يأتى بعد. 4. تجبى: قرأ نافع وأبو جعفر ورويس بالتاء الفوقية وغيرهم بالياء التحتية والشاهد: ويجبى أنثوا (مدا) (غ) با. ولاحظ أن قراءة هذه الكلمة مربوطة بالكلمة السابقة من أجل اختلاف الغنة مع التاء، الياء. 5. يجبى إليه: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة فى يجبى على ما يأتى فى القراءة.
القراءة
قالون واندرج رويس. (5) قالون بالتوسط واندرج رويس. (4) أبو عمرو بقراءة آمنا يجبى بالياء وقصر المنفصل واندرج الحلوانى عن هشام وحفص
(4/45)

وروح. أبو عمرو بالتوسط واندرج ابن عامر وعاصم وروح. الرملى على ترك الغنة مع اللام بالغنة مع الراء كما شرح. النقاش بالطويل. خلاد بالإمالة والطويل وسكت شىء. ثم بالتوسط، ترك السكت فى شىء.
الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء فى يجبى ووجوه خلاد. الضرير بالتوسط. (3) الأزرق بالنقل وقصر البدل وقراءة آمنا تجبى مع الفتح وتوسط شىء. ثم بالتقليل والتوسط فى شىء. الأصبهانى بفتح تجبى والقصر والتوسط فى المنفصل. الأزرق بتوسط البدل وفتح تجبى، تقليلها وتوسط شىء فقط على كل منهما. ثم بمد البدل والفتح والتقليل فى تجبى وعلى كل منهما توسط، مد شىء. وهذه صورة مجمله لتحرير الأزرق
البدل/ تجبى/ شىء
قصر/ فتح/ توسط
قصر/ تقليل/ توسط
توسط/ فتح/ توسط
توسط/ تقليل/ توسط
مد/ فتح/ توسط، مد
مد/ تقليل/ توسط، مد
ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وقراءة يجبى والسكت فى شىء والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل. خلاد على هذا الوجه بإمالة يجبى وسكت شىء ثم بتوسطه. ثم بالسكت فى المد المنفصل، شىء. إدريس بالتوسط مع إمالة يجبى وسكت شىء. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء فى آمنا يجبى وسكت شىء. ثم بتوسطه. ثم بسكت المد المنفصل، شىء.
(2) قالون بصلة الميم وتجبى بالتاء وقصر وتوسط المنفصل. ابن كثير على هذا الوجه بقراءة آمنا يجبى وصلة إليه. (1) الغنة على ما تجوز عليه ولا تأتى
(4/46)

على السكت إلا لابن الأخرم ويلاحظ زيادة الغنة مع اللام فقط للحلوانى ورويس على القصر فقط فلكل منهما ثلاثة وجوه كما سبق وكل منهما على قراءته فى يجبى فانتبه.
بطرت: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. القرى: لا يخفى. فى أمها: قرأ حمزة والكسائى بكسر الهمزة وصلا. وغيرهما بضمها كذلك. والجميع يبتدئون بضم الهمزة وأجمعوا على كسر الميم فى الحالين والشاهد من فرش النساء.
لأمه فى أم أمها كسر ... ضما لدى الوصل (رضى)
عليهم آياتنا: ظاهر.

قوله تعالى: وَما أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا وَزِينَتُها
الشرح والتحليل
1. وما أوتيتم: المنفصل. 2. أوتيتم: ميم الجمع. 3. الدنيا: وجه تقليل أبى عمرو. وكذا الإمالة لدورى أبى عمرو وحمزة والكسائى وخلف. تحرير للأزرق:
البدل/ شىء/ الدنيا
قصر/ توسط/ فتح، تقليل
توسط/ توسط/ فتح، تقليل
مد/ توسط/ فتح، تقليل
مد/ مد/ فتح، تقليل

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة. (2) قالون بصلة الميم. (1) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو
(4/47)

بالإمالة ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بسكت شىء واندرج حفص.
إدريس بالإمالة. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وقصر البدل وتوسط شىء وفتح، تقليل الدنيا. حمزة على توسط شىء بإمالة الدنيا. النقاش بترك السكت فى شىء. حمزة بإمالة الدنيا. النقاش بسكت شىء. حمزة بإمالة الدنيا. الأزرق بباقى وجوهه الموضح بيانها بالتحرير عاليه. حمزة بسكت المد المنفصل، وشىء والإمالة ولا يأتى له غير هذا الوجه هنا.

قوله تعالى: وَما عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقى
الشرح والتحليل
1. خير: الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات له مع ذات الياء. 2. وأبقى:
أحكام التقليل والإمالة ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. ولاحظ ترك الغنة مع الواو لخلف.

القراءة
قالون. (2) الأزرق بالتقليل. خلاد فى الوقف بالتسهيل مع الإمالة. ثم بالتحقيق واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) الأزرق بترقيق الراء ووجهى الياء. خلف بترك الغنة والوقف بالتسهيل والتحقيق ولاحظ الإمالة.

قوله تعالى: أَفَلا تَعْقِلُونَ (60)
الشرح والتحليل
1. تعقلون: أبو عمرو بالقراءة بالغيب بخلف عن السوسى. والباقون بالخطاب وهو الوجه الثانى للسوسى والشاهد: يعقلو (ط) ب (ي) اسرا
(4/48)

خلف. وأورد فى الكامل التخيير لأبى عمرو من الروايتين فجاء وجه الخطاب للدورى من الكامل وانظر الجزء الأول من فريدة الدهر. وذكر فى العمدة تحريرا للسوسى بقوله: (وَما أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ .. ) إلى قوله (أَفَلا تَعْقِلُونَ) فيه للسوسى بحسب التركيب ثمانية أوجه ويمتنع منها وجه واحد وهو المد مع التقليل والغيب. ولم يعلق عليه المقرئ فهو صحيح.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَفَمَنْ وَعَدْناهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْناهُ مَتاعَ الْحَياةِ الدُّنْيا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ (61)
الشرح والتحليل
1. أفمن وعدناه: ترك الغنة مع الواو. 2. وعدناه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظها فى لاقيه، متعناه. 3. فهو: الإسكان لقالون وأبى عمرو والكسائى وأبى جعفر والشاهد: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
4. الدنيا: وجه التقليل لأبى عمرو والإمالة لدورى أبى عمرو، الكسائى.
5. ثم هو: قرأ الكسائى وقالون وأبو جعفر بخلف عن قالون وأبى جعفر بإسكان الهاء والباقون بضمها وهو الوجه الثانى لكل من قالون وأبى جعفر والشاهد من فرش البقرة: و (ر) م ... ثم هو والخلف يمل هو وثم ... (ث) بت (ب) دا. وذكر فى إتحاف فضلاء البشر أن الخلف فى ثم هو لقالون عزيز من طريق أبى نشيط. ونعمل على الوجهين.

القراءة
قالون ونعمل بإسكان فهو، ثم هو واندرج أبو جعفر. (5) قالون بضم ثم هو وهو الوجه الثانى له ولاحظ الاندراج لأبى عمرو وأبى جعفر فى الوجه الثانى له. (4) أبو عمرو بالتقليل، ثم هو بالضم. دورى أبى عمرو بإمالة
(4/49)

الدنيا. الكسائى على هذا الوجه بإسكان ثم هو. الأزرق بضم فهو، ثم هو وفتح الدنيا ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. الأزرق بتقليل الدنيا. خلاد بإمالة الدنيا واندرج خلف العاشر. (2) ابن كثير بصلة الهاء فى مواضعها. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو وقراءته الخاصة.
يناديهم فى الموضعين: ضم الهاء ليعقوب. شركائى الذين: اتفق القراء على فتح الياء وصلا وإسكانها وقفا. وللأزرق فيها ثلاثة البدل وقفا. عليهم القول:
كسر الهاء والميم لأبى عمرو وصلا. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. وفى الوقف ضم الهاء لحمزة ويعقوب. القول ربنا: الإدغام. تبرأنا:
إبدال الهمز للأصبهانى. وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. تبرأنا إليك: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر ولاحظ ترتيب الوجوه. وقيل:
الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. فعميت: متفق على التخفيف. عليهم الأنباء: مثل عليهم القول وهو ظاهر ولاحظ دائما أننا نقدم وجه سكت ابن ذكوان على التوسط قبل طول النقاش مع ترك السكت والسكت.
يتساءلون: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر ولاحظ دقة وجوه حمزة فى تحرير الوقف على يتساءلون مع مراتب السكت فى الأنباء. عسى: فتح وتقليل الأزرق وكذلك دورى أبى عمرو ولا يأتى امتناعات هنا مع البدل للأزرق.
كما لا يأتى التقليل لدورى إلا على المد: (ودع غنة كالقصر إن قللت عسى) ولاحظ فيها الإمالة لحمزة والكسائى وخلف ولاحظ ترك الغنة مع الياء.
الخيرة: لا ترقيق للأزرق هنا لفتح الياء ووقف حمزة والكسائى بالوجهين.
الخيرة سبحان: الإدغام. وتعالى: لا يخفى. يعلم ما: الإدغام. وهو: ظاهر. إلا هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلف.

قوله تعالى: لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولى وَالْآخِرَةِ
(4/50)

القراءة
قالون. الأزرق بالنقل فى الموضعين وقصر البدل والفتح وترقيق الراء.
الأصبهانى على هذا الوجه بالنقل فى الآخرة وتفخيم الراء. الأزرق ببقية وجوهه. أبو عمرو بالتقليل فى الأولى. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين واندرج حفص. حمزة بالسكت فى أل فى الأولى مع الإمالة والوقف بالنقل مع فتح وإمالة تاء التأنيث ثم بالسكت والفتح واندرج إدريس. ثم بترك السكت فى الأولى والوقف بالنقل والفتح للراويين، ثم بالنقل والإمالة لخلاد وشاهده: ومع ترك سكت لخلاد جوزن. ثم بالتحقيق والفتح واندرج خلف العاشر. الكسائى بالإمالة وجها واحدا.
وإليه: لا يخفى. ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم. والباقون بضم التاء وفتح الجيم والشاهد بفرش البقرة.

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ مَنْ إِلهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِياءٍ
الشرح والتحليل
1. قل أرءيتم: النقل والسكت. 2. أرءيتم: نافع وأبو جعفر بتسهيل الهمزة.
وللأزرق وجه آخر وهو إبدالها ألفا مع المد المشبع. وحذفها الكسائى.
والباقون بالتحقيق. ولاحظ الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. بضياء: قنبل وحده بهمزة مفتوحة بدل الياء وشاهده بباب الهمز المفرد. وفيها جواز الطويل للكل وقفا. ولاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة بالخمسة وجوه المعروفة. ولاحظ أنه لا يأتى للأزرق تفخيم راء غير على الإبدال فى أرءيتم. يأتيكم: إبدال الهمز.
(4/51)

القراءة
قالون بقراءة أرءيتم بتسهيل الهمزة الثانية. (2) قالون بصلة الميم مقصورة.
أبو جعفر بالإخفاء وبإبدال همز يأتيكم. قالون بمد الصلة. ابن كثير بتحقيق همز أرءيتم وصلة الميم والبزى بقراءة بضياء بالياء. قنبل بالهمز فى ضئاء.
أبو عمرو بإسكان الميم وقراءته. هشام فى الوقف بتغيير الهمز بالخمسة وجوه المعروفة واندرج حمزة. ولاحظ فى وجه التسهيل المرام مع المد التوسط لهشام والمد لحمزة. النقاش بالمد. أبو عمرو بإبدال الهمز. الكسائى بحذف همزة أرءيتم وقراءته. (1) ورش بالنقل فى مواضعه الثلاثة وتسهيل الهمزة الثانية والصلة الطويلة للأزرق وترقيق الراء. ثم بالتفخيم ولاحظ إبدال همز يأتيكم. الأزرق بإبدال الثانية حرف مد لازم وترقيق الراء فقط. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة وقراءته. ابن ذكوان بالسكت فى مواضعه المتعددة والوقف بالطول. حمزة بتغيير الهمز وقفا.

قوله تعالى: (قُلْ أَرَأَيْتُمْ .. )
الثانية (نظير الجزء السابق).
تبصرون: الوجهان فى الراء للأزرق. ومن رحمته جعل لكم: الغنة والإدغام ولاحظ جواز الغنة لأبى عمرو وتعنيها لروح لكون جعل لكم بالنسبة له من الإدغام العام. وأما بالنسبة لرويس فهو ما نص عليه فى النظم. (وعند البعض فيها أسجلا) أى مواضع جعل لكم وليس له غنة على الإدغام كما حقق.
وهذا تحقيق هام بالنسبة لغنة رويس مع الراء. ولاحظ عدم الإدغام فى النهار لتسكنوا. والخلاصة فى هذا الجزء أن إدغام رويس على ترك الغنة فى الراء فى مواضع جعل لكم غير مواضع النحل: أعلم أولا أن الغنة ليعقوب من الكامل وغاية ابن مهران والمصباح إلا أن الغنة لرويس من المصباح فى اللام دون الراء وفى التنقيح بسورة البقرة بالربع الأول: وإن تظهرن ذهب ... ومعه جعل بالقصر فالغن تلا ... بإدغام ثان لا تغن. ومن الشرح: ولا بد من الغنة إن
(4/52)

أظهر لذهب بسمعهم وجعل لكم على قصر المنفصل وتمتنع الغنة على إدغام الثانى مطلقا أى مع القصر والمد.
تعليق خاص: المراد بإدغام الثانى جعل لكم غير مواضع النحل ولا يأتى إدغام هذا الثانى إلا مع إدغام لذهب بسمعهم ونحوها من المرجح إدغامه لرويس وذكر بالنظم وفى هذه الحالة يتعين عدم الغنة. أما إذا أتى الإدغام العام وعلى احتمال سبقه فتتعين الغنة من المصباح فى اللام فإنه ليس لرويس غنة فى الراء من المصباح وهو صاحب الإدغام العام ليعقوب. ويؤكد هذا التحقيق ما ورد من أمثلة على إدغام لذهب، جعل لكم: انظر تحريرات الجزء الأول من فريدة الدهر. زيادة فائدة: من مختصر الشيخ جابر ذكر مواضع الخلاف فى الإدغام لرويس ثم قال: وروى الأهوازى صاحب الوجيز وابن الفحام إدغام وجعل لكم جميع ما فى القرآن. وروى أبو على المالكى فى روضته وابن الفحام أيضا التخيير فيها.
تعليق خاص: تلاحظ أن هؤلاء الذين رووا الإدغام فى جعل لكم جميع ما فى القرآن ليسوا مصادر غنة ليعقوب. والله أعلم.
يناديهم: ضم الهاء ليعقوب. شركائى الذين: اتفق الجميع على فتح ياء الإضافة.

ربع (إن قارون)
قوم موسى: الإدغام. ولا امتناعات هنا لأبى عمرو. فبغى، عليهم، آتيناه:
لا يخفى. لتنوء: وقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام وعلى كل منهما الإسكان، الإشمام، الروم. قال له: الإدغام. آتاك، الآخرة وقفا: ظاهر وسبقت قريبا. الله إليك: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل، الإبدال واوا وليس له هنا امتناعات. عندى أو لم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير بخلاف عنه وأبو عمرو وأبو جعفر. والإسكان للباقين. قال فى النشر: وكلاهما صحيح
(4/53)

عنه يعنى عن ابن كثير غير أن الفتح عن البزى ليس من طرق الشاطبية والتيسير وكذا الإسكان لقنبل والخلاف أن لكل راو الوجهان كما حققته من الكتب. يسأل: سكت الموصول لأصحابه. ذنوبهم المجرمون: كسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب وصلا وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. الدنيا، البدل: على الإطلاق للأزرق. البدل، خير: للأزرق على الإطلاق لمجيء التفخيم على توسط البدل من تلخيص ابن بليمة ووقفنا هنا على صالحا وأما اجتماع البدل واليائى والصابرون فالوجوه ثمانية مفهومة من أن تفخيم الصابرون على افتح اقصر قلل امدد. وأما مع خير أيضا فتزيد الوجوه إلى عشرة وانظر صورة هذا التحرير فيما سبق من أجزاء الفريدة. خير لمن: الغنة.
يلقاها، الصابرون للأزرق: بدون امتناعات. وبداره المجرور: لا يخفى. فئة:
إبدال الهمز ياء مفتوحة لأبى جعفر ولحمزة وقفا. المنتصرين: ظاهر. ويكأن، ويكأنه: تسهيل الهمزة للأصبهانى ووقف الكسائى على الياء. وأبو عمرو على الكاف. والباقون على الكلمة كلها وهذا كله على وقف الاختبار والاضطرار. والابتداء فى قراءة الكسائى بكأن. وأبى عمرو بالهمز أى بلفظ أن. وفى النشر أن المختار للجميع الوقف على الكلمة كلها لاتصالها رسما بالإجماع ووقف حمزة بالتسهيل فقط. ويقدر لولا: الإدغام.

قوله تعالى: لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنا لَخَسَفَ بِنا
الشرح والتحليل
1. لولا أن: المنفصل. 2. لخسف: حفص ويعقوب بفتح الخاء والسين.
والباقون بضم الخاء وكسر السين. والشاهد: وخسف المجهول سم (ع) ن (ظ) با. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/54)

الكافرون، الآخرة، جاء، خير للأزرق، القرآن: لا يخفى. ربى أعلم: فتح الياء لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. جاء، الهدى: لا يخفى. أعلم من: الإدغام. يلقى، من ربك: لا يخفى. ظهيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.
ظهيرا للكافرين: الغنة وأحكام التقليل والإمالة ولا امتناعات هنا للصورى ولاحظ هنا إمالة رويس. إلا هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلاف.

قوله تعالى: كُلُّ شَيْءٍ هالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ
القراءة
قالون. الأصبهانى بالنقل. الأزرق بتوسط شىء والنقل. حمزة بترك السكت فى المفصول، السكت فيه على توسط شىء. الأزرق بمد شىء والنقل. ابن ذكوان بالسكت فى شىء والمفصول ولاحظ الاندراج. حمزة على هذا الوجه بترك السكت فى المفصول.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (88)
بسم الله الرّحمن الرّحيم الم (1)
(4/55)

الشرح والتحليل
1. وإليه: صلة الهاء لابن كثير. 2. ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم والشاهد بفرش البقرة وما بين السورتين من أحكام. 3. الم: سكت أبى جعفر على الحروف بدون تنفس مقدار حركتين.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (3) أبو جعفر بسكت الحروف. (2) ورش بالسكت والوصل بين السورتين ولاحظ الاندراج. حمزة على الوصل بين السورتين بالوقف بالتسهيل. يعقوب بفتح التاء وكسر الجيم والبسملة والسكت والوصل بين السورتين. (1) ابن كثير بصلة هاء الضمير والبسملة.
ولاحظ دائما أن الداجونى ليس له سكت بين السورتين وليس للصورى غير البسملة. والله أعلم.

تابع (سورة العنكبوت)
ألم أحسب: قرأ ورش بنقل حركة الهمزة إلى الميم وحينئذ يجوز له فى الميم المد نظرا للأصل. والقصر اعتدادا بالعارض ويلاحظ هنا المفصول لأصحابه فأدينا الآيتان معا من أول السورة فجاءت متوافقة بتوفيق الله بدون امتناعات للأزرق مع البدل. لآت: بدل الأزرق. ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق ولا يأتى إلا التسهيل فقط على سكت المد المتصل. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. لنكفرن: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
بوالديه: ظاهر. حسنا: بضم الحاء وإسكان السين للكل. الناس، جاء، من ربك، العالمين: لا يخفى. بأعلم بما: الإدغام. خطاياكم: بإمالة الألف التى بعد الياء للكسائى وحده وهى من مستثنياته. وبالفتح والتقليل للأزرق. وتحريره كالآتى فى حالة الوصل أى وصل شىء بما بعدها:
(4/56)

آمنوا/ خطاياكم، خطاياهم/ شىء إنهم
قصر/ فتح/ توسط
قصر/ تقليق/ توسط
توسط/ فتح/ توسط
توسط/ تقليل/ توسط
مد/ فتح/ توسط، مد
مد/ تقليل/ توسط، مد
وفى حالة الوقف هى هذه الوجوه بدون زيادة على ما حققته وعملت به.
ولاحظ فى الوقف على شىء السكت ولا بد معه من الروم ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام مع الإسكان المحض، الروم. وليسألن: سكت الموصول لأصحابه. فيهم ضم الهاء ليعقوب. فأنجيناه، آية للعالمين: لا يخفى.
وإبراهيم: الموضع الأول من هذه السورة ليس فيه خلاف. قال لقومه:
الإدغام. خير لكم: ظاهر. وتخلقون إفكا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.
واعبدوه: ظاهر.

قوله تعالى: إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (17)
الشرح والتحليل
1. إليه: صلة الهاء لابن كثير. 2. ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم والشاهد: وترجع الضم افتحا واكسر (ظ) ما ... إن كان للأخرى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ
(4/57)

الشرح والتحليل
1. يروا كيف: حمزة والكسائى وخلف العاشر وشعبة بخلف غنه بتاء الخطاب والباقون بالياء. والشاهد: تروا كيف (شفا) والخلف (ص) ف. من فرش النحل والترجمة معطوفة على الخطاب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
سيروا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ
الشرح والتحليل

1. النشأة: قرأ ابن كثير وأبو عمرو بفتح الشين وألف بعدها وحينئذ يكون من باب المد المتصل ولهما التوسط. والباقون بإسكان الشين وحذف الألف. وفيها سكت الموصول لأصحابه والشاهد: والنشأة امدد حيث جا (ح) فظ (د) نا. 2. الآخرة: الأزرق ووقف حمزة وتأتى أحكامها فى القراءة.
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه لحمزة. (2) الأزرق بوجوهه المعروفة.
الأصبهانى بالنقل مع تفخيم الراء واندرج وجه ثان لحمزة. ابن ذكوان بسكت أل فقط واندرج حفص وإدريس ووجه لحمزة. حمزة بالوقف بالنقل والإمالة. الكسائى بالوقف بالتحقيق والإمالة وجها واحدا.
(1) ابن كثير بقراءة النشاءة كما شرح وتوسط المد واندرج أبو عمرو.
ابن ذكوان بسكت الموصول، أل واندرج حفص وإدريس. وليس لحمزة هذا الوجه لأنه لا يأتى له على سكت الموصول إلا التسهيل أى مطلق التغيير فى المتوسط بزائد ومنه أل وانتبه لهذا الحكم فهو فى التنقيح فى
(4/58)

قواعد حمزة. حمزة بالوقف بالنقل والفتح والإمالة. ولاحظ وقف حمزة على النشأة: بالنقل، بالألف على الرسم تقول: النّشه، النشاة.
يعذب من، ويرحم من: الإدغام. يشاء وقفا، وإليه، السماء وقفا، من رحمتى: لا يخفى. ولاحظ على سكت الكل لحمزة الوقف لخلف بالنقل فقط.
ولخلاد النقل والسكت. اقتلوه، حرقوه، فأنجاه: لا يخفى. النار المجرور:
لاحظ أن التقليل مع الروم للسوسى فى النار لا يأتى على المد. عذاب أليم:
لاحظ وقف حمزة على سكت الكل بالنقل فقط لخلف. وبالنقل والسكت لخلاد. لآيات لقوم، يؤمنون: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا
الشرح والتحليل
1. اتخذتم: بالإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه. ولاحظ صلة الميم لكل على قراءته. 2. مودة بينكم: بنصب وتنوين مودة ونصب بينكم:
نافع وابن عامر وشعبة وأبو جعفر وخلف العاشر. مودة بينكم: برفع مودة بدون تنوين وجر بينكم: ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ورويس. مودة بينكم: بنصب
وعدم تنوين مودة وجر بينكم: حفص وحمزة وروح:

والشاهد: مودة رفع (غ) نا (حبر) (ر) نا ... ونون انصب بينكم (عم) (صفا). 3. الدنيا: لا يخفى وبقية الأحكام تظهر فى القراءة.
القراءة
قالون بالإدغام وقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بالتقليل.
خلف العاشر بالإمالة. (2) أبو عمرو بقراءته المشروحة وفتح الدنيا ولاحظ الاندراج ثم بالتقليل فى الدنيا. ثم بإمالة الدنيا لدورى واندرج الكسائى.
(4/59)

حمزة بقراءته المشروحة وإمالة الدنيا. روح على هذا الوجه بفتح الدنيا.
(1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بالإظهار وصلة الميم وقراءته المشروحة. حفص بإسكان الميم مع الإظهار وقراءته المشروحة.
رويس على هذا الوجه بقراءته المشروحة.
ومأواكم: فتح وتقليل الأزرق والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. وإبدال الهمزة للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر.

ربع (فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ)
فآمن له: البدل والإدغام. مهاجر: الوجهان فى الراء للأزرق. ربى إنه: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. إنه هو: الإدغام. النبوءة: بالهمز لنافع وحده ولاحظ فيها الطويل للأزرق. وآتيناه، الدنيا، الآخرة، الصالحين ونحوها: لا يخفى. ولاحظ دائما تحرير البدل، ذات الياء للأزرق على الإطلاق.

قوله تعالى: وَلُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ ما سَبَقَكُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِينَ (28)
الشرح والتحليل
1. ولوطا إذا: النقل والسكت. 2. قال لقومه: الإدغام ولاحظه أيضا فى سبقكم. 3. لقومه إنكم: المد المنفصل. 4. إنكم لتأتون: قرأ بالإخبار نافع وابن كثير وابن عامر وحفص وأبو جعفر ويعقوب. والباقون وهم (صحبة) (ح) با بالاستفهام وكل على أصله من التحقيق والتسهيل والإدخال وعدمه كما سيأتى فى القراءة والشاهد:
(4/60)

والكل أولاها وثانى العنكبا ... مستفهم الأول (صحبة) (ح) با
وهذا هو الموضع الأول. وأما الموضع الثانى وسيأتى بعد فالكل بالاستفهام فيه وكل على أصله فى التحقيق والتسهيل والإدخال وعدمه. 5. العالمين:
هاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون بالإخبار وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (5) يعقوب بهاء السكت.
(4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز. أبو عمرو بالاستفهام فى أئنكم مع التسهيل والإدخال ووجهى الهمز. (3) قالون بتوسط المنفصل والإخبار ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالاستفهام مع التسهيل والإدخال ووجهى الهمز. شعبة بالاستفهام والتحقيق مع عدم الإدخال واندرج الكسائى وخلف العاشر. النقاش بالطويل والإخبار. حمزة بالاستفهام والتحقيق مع عدم الإدخال. (2) أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين وقصر المنفصل وإبدال الهمز وجها واحدا. يعقوب بالإخبار وتحقيق الهمز وعدم الهاء. روح بالتوسط والإخبار. (1) ورش بالنقل والإخبار وإبدال الهمز. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط والإخبار واندرج حفص. إدريس بالاستفهام والتحقيق وعدم الإدخال. النقاش بالطويل والإخبار. حمزة بالاستفهام والتحقيق مع عدم الإدخال ثم بالسكت فى المد المنفصل.

قوله تعالى: أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نادِيكُمُ الْمُنْكَرَ
(4/61)

الشرح والتحليل
1. أئنكم: الكل بالاستفهام فى هذا الموضع وشاهده: والكل أولها وثانى العنكبا ... مستفهم. وهم على أصولهم فى الهمزتين كما سيأتى فى القراءة. 2. لتأتون: إبدال الهمز.
القراءة
قالون بالتسهيل والإدخال واندرج أبو عمرو. (2) أبو عمرو بإبدال الهمز.
(1) قالون بصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. ورش من الطريقين بالتسهيل مع عدم الإدخال وإبدال الهمز. رويس على هذا الوجه بتحقيق الهمز. ابن كثير بالتسهيل وعدم الإدخال وصلة الميم. هشام بالتحقيق والإدخال. ثم بعدم الإدخال واندرج الباقون. ولا يأتى عدم الإدخال لهشام إلا على التوسط. فإن الإدخال وعدمه لكل من الراويين إلا أن عدم الإدخال لا يأتى للحلوانى إلا على المد.
ائتنا: إبدال الهمز لجميع المبدلين وصلا. وللكل ابتداء. قال رب: الإدغام.

قوله تعالى: وَلَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِيمَ بِالْبُشْرى قالُوا إِنَّا مُهْلِكُوا أَهْلِ هذِهِ الْقَرْيَةِ
الشرح والتحليل
1. جاءت: الطويل وأحكام الإمالة. 2. رسلنا إبراهيم: المنفصل وإسكان السين لأبى عمرو وحده. 3. إبراهيم: هنا الموضع الثانى فى هذه السورة وهو محل الخلاف وشاهده: آخر الأنعام وعنكبوت. قرأه ابن عامر بخلف عن ابن ذكوان بفتح الهاء وألف بعدها. والباقون بكسر الهاء وياء بعدها.
وهو الوجه الثانى لابن ذكوان على ما يأتى تحريره. بالبشرى: لا تخفى.
(4/62)

(تحريرات لابن ذكوان هامة وقرأتها على المقرئ وأقرها)
الطريق الأول: الأخفش وعنه النقاش وابن الأخرم. فالنقاش له الياء فى إبراهيم فى جميع المواضع على ما فى النشر ولكن الدانى قرأ على الفارسى عن النقاش بالوجهين فى البقرة والياء فى غيرها كما فى التيسير والكتب فيها تفصيلات واسعة عن النقاش فى هذا اللفظ وهو ظاهر فى الجزء الأول من فريدة الدهر والخلاصة أن النقاش له هنا القراءة بالياء فقط. وأما ابن الأخرم فله فى إبراهيم ثلاثة وجوه: الياء مطلقا، الألف مطلقا، الألف فى البقرة والياء فى غيرها اه. من التحريرات. وليس له إلا الفتح فى ذوات الراء.
وأما الطريق الثانى: فهو الصورى ففيه الرملى، المطوعى: فالرملى الألف فى إبراهيم وجها واحدا. وله الإمالة وجها واحدا فى ذوات الراء مثل النار، البشرى. وأما المطوعى فإبراهيم له بالياء من المبهج والكامل وبالألف من المصباح وتلخيص أبى معشر كما فى التحريرات الدقيقة وكتب الجزء الأول من فريدة الدهر نافعة فى ذلك. وروى المطوعى الياء مطلقا (أى فى إبراهيم) على ما فى النشر وزاد له الإزميري الألف مع الفتح فى ذوات الراء مع الغنة من المصباح ومع إمالتها بلا غنة من التلخيص لأبى معشر ولا إمالة له فى كافرين ولا سكت على الساكن قبل الهمز فى التلخيص لأبى معشر. وعلى الياء للمطوعى ثلاثة أوجه: الأول الفتح فى ذوات الراء وكافرين بلا غنة ولا سكت من المبهج. الثانى إمالتهما مع الغنة بلا سكت من الكامل. والثالث:
السكت بلا غنة مع فتحهما من المبهج اه. وأما بخصوص ذوات الراء ففي العزو.
وافق تلخيص عن المطوعى ... مع كامل فكن ممن يعى
والترجمة معطوفة على إمالة ذوات الراء. والخلاصة: أن له إمالة ذوات الراء من تلخيص أبى معشر والكامل وله الفتح فيهما من المبهج والمصباح. ولاحظ
(4/63)

أنه لا إدغام فى إبراهيم بالبشرى لسبق الساكن. وتخلصت من التحريرات السابقة على أنه ليس للنقاش فى إبراهيم فى غير البقرة إلا الياء.

القراءة
قالون. (3) هشام طريق الحلوانى بقراءة إبرهام بالألف وهذا على ظاهر الطيبة وعملنا عليه وقد ذكر له خلاف من أحد المصادر والعمل على عدم الخلاف. (2) قالون بتوسط المنفصل. الكسائى بإمالة بالبشرى والوقف بالإمالة وجها واحدا. هشام بقراءة إبرهام بالألف. أبو عمرو بإسكان السين فى رسلنا وقصر وتوسط المنفصل وإمالة بالبشرى.
(1) الأزرق بالطويل وتقليل بالبشرى. الداجونى عن هشام بإمالة جاءت مع التوسط، إبرهام بالألف وفتح بالبشرى واندرج وجه لابن الأخرم.
ووجه الفتح فى ذات الراء على الألف فى إبراهيم للمطوعى من المصباح على ما سبق تحريره الرملى على هذا الوجه بإمالة بالبشرى واندرج المطوعى على ما فى تلخيص أبى معشر. الأخفش بالياء فى إبراهيم وفتح بالبشرى واندرج المطوعى من المبهج. المطوعى على الياء فى إبراهيم بإمالة بالبشرى من الكامل النقاش بالطويل فى جاءت مع الإمالة وطويل المنفصل وإبراهيم بالياء وجها واحدا وفتح بالبشرى. حمزة على هذا الوجه بإمالة بالبشرى والوجهان فى الوقف للراويين. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالفتح وجها واحدا للراويين. ثم بالسكت العام والوقف بالإمالة للراويين.
والفتح لخلاد.
أعلم بمن: الإدغام.

قوله تعالى: لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كانَتْ مِنَ الْغابِرِينَ (32)
(4/64)

الشرح والتحليل
1. لننجينه: بالتخفيف لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. والشاهد: أولى العنكبا (ظ) لم (شفا). من فرش الأنعام. والترجمة معطوفة على التخفيف. 2. وأهله إلا: المنفصل. الغابرين: ظاهر، ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَمَّا أَنْ جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقالُوا لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ
الشرح والتحليل
1. ولما أن: المنفصل. 2. رسلنا: بإسكان السين لأبى عمرو وحده. 3. سىء:
بالإشمام لنافع وابن عامر والكسائى وأبى جعفر ورويس وبالكسرة الخالصة للباقين. والشاهد: وسىء ... سيئت (مدا) (ر) حب (غ) لالة (ك) سى. 4. بهم: ميم الجمع.
وضاق: الإمالة لحمزة وحده.

القراءة
قالون بالإشمام ولاحظ الاندراج للحلوان ورويس. (4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (3) ابن كثير بالكسرة الخالصة وصلة الميم. حفص على هذا الوجه بإسكان الميم واندرج روح. أبو عمرو بإسكان السين والكسرة الخالصة فى سئ. (1) قالون بتوسط المنفصل والإشمام واندرج الحلوانى والكسائى ورويس. قالون بصلة الميم. عاصم بالكسرة الخالصة واندرج روح. أبو عمرو بإسكان السين والكسرة الخالصة فى سىء. الداجونى عن هشام بإمالة جاءت والإشمام واندرج ابن ذكوان. خلف العاشر على هذا الوجه بالكسرة الخالصة فى سىء. الأزرق بالطويل والإشمام فى سىء مع الطويل فيها. النقاش بإمالة جاءت والطويل والإشمام فى سىء. حمزة
(4/65)

بالكسرة الخالصة وإمالة ضاق وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد المنفصل لكل من راوييه. ثم بالسكت العام كذلك. ولاحظ فى سئ: وقف هشام بخلفه وحمزة على سئ بالنقل والإدغام لأصلية الياء ولا إشمام ولا روم للنصب.

قوله تعالى: إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كانَتْ مِنَ الْغابِرِينَ (33)
الشرح والتحليل
1. منجوك: بالتخفيف لابن كثير وشعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف والشاهد من فرش الأنعام:
والحجر أولى العنكبا (ظ) لم (شفا) ... والثان (صحبة) (ظ) هر (د) لفا
والترجمة معطوفة على التخفيف. وهذا هو الموضع الثانى. 2. امرأتك كانت: الإدغام ليعقوب أولا. الغابرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى على المد ولا على الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلى أَهْلِ هذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما كانُوا يَفْسُقُونَ (34)
الشرح والتحليل
1. منزلون: بالتشديد لابن عامر وحده ويلزمه فتح النون والشاهد من فرش آل عمران:
... واشددوا ... منزلين منزلون (ك) بّدوا ...
(4/66)

2. على أهل: المنفصل ولاحظ الطويل للنقاش على التشديد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بينة لقوم، فكذبوه، دارهم المجرور، جاثمين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَعاداً وَثَمُودَ وَقَدْ تَبَيَّنَ لَكُمْ مِنْ مَساكِنِهِمْ
الشرح والتحليل
1. وعادا وثمودا: ترك الغنة مع الواو. 2. وثمودا: بغير تنوين حفص وحمزة ويعقوب. والباقون بالتنوين والشاهد من فرش هود:
واعكسوا ثمودا هاهنا ... والعنكبا الفرقان (ع) ج (ظ) با (ف) نا
والترجمة معطوفة على نون فيكون المراد هنا عدم التنوين. 3. تبين لكم:
الإدغام وهو هنا أولا لأبى عمرو. 4. لكم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وزين لهم: الإدغام. مستبصرين: ظاهر. ولقد جاءهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. وأحكام الإمالة. موسى، عليه: لا يخفى.

تحرير لحمزة
مفصول سابق/ أل/ مفصول موقوف عليه
ترك/ سكت/ نقل، تحقيق
ترك/ ترك/ نقل، تحقيق
سكت/ سكت/ نقل، سكت
من أخذته: ظاهر. من خسفنا: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. البيوت: بضم الباء لورش وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب. وللباقين الكسر.
(4/67)

والشاهد: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م ... (د) ن (صحبة) (ب) لى.

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ
الشرح والتحليل
1. يعلم ما: الإدغام. 2. تدعون: قرأ أبو عمرو وعاصم ويعقوب بياء الغيب والباقون بتاء الخطاب. والشاهد من فرش سورة الحج:
يدعو كلقمان (حما) ... (صحب) والأخرى (ظ) ن عنكبا (ن) ما (حما)
3. شىء: توسط، مد الأزرق. وثلاثة العارض لغيره. ووقف هشام بخلفه وحمزة والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وهو، للناس المجرور، لآية للمؤمنين، الصلاة: للأزرق تغليظ اللام وجها واحدا: ظاهر. الصلاة تنهى: الإدغام. ولذكر: الوجهان فى الراء للأزرق. الله أكبر: وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء. يعلم ما: الإدغام.
(4/68)

الجزء (وَلا تُجادِلُوا)
ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. ونحن له: الإدغام والإخفاء وعملنا على الإخفاء لأبى عمرو وحده. مسلمون ونظائرها، الكافرون للأزرق: لا يخفى ولاحظ أن تفخيم المضمومة لا يأتى على توسط البدل للأزرق. إذا لارتاب:
الغنة.

[ربع]
قوله تعالى: وَقالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آياتٌ مِنْ رَبِّهِ
الشرح والتحليل
1. لولا أنزل: المنفصل. 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. من ربه: الغنة.
آيات: بالتوحيد لابن كثير وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالجمع. والشاهد: آيات التوحيد (صحبة) (د) فا. ووقف عليها ابن كثير بالهاء. والكسائى بالهاء والإمالة وجها واحدا. والباقون بالتاء على الرسم سواء بالتوحيد أو بالجمع والشاهد: كهاء أنثى كتبت تاء فقف ... بالهاء (ر) جا (حق).

القراءة
قالون بقراءة آيات بالجمع ولاحظ الاندراج. (3) الغنة. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءة آية بالتوحيد. ابن كثير بالغنة. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الغنة (ومعلوم أن الحلوانى لا يغن على مد). شعبة بقراءة آية بالتوحيد واندرج الكسائى وخلف العاشر. الأزرق بالطويل وقراءة آيات بالجمع واندرج النقاش. النقاش بالغنة. الأزرق بتوسط ومد البدل.
حمزة بقراءة آية بالتوحيد. حمزة بسكت المد وقراءته السابقة.
الآيات، نذير: لا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل ولاحظ كثرة وجوه هذا الجزء.
(4/69)

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ يُتْلى عَلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. يكفهم أنا: ميم الجمع المهموزة. وضم الهاء لرويس. 2. أنا أنزلنا:
المنفصل. 3. عليهم: ضم الهاء أولا لروح. يتلى: ظاهر.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) روح بضم الهاء فى عليهم. (2) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. روح بضم عليهم. الكسائى بإمالة يتلى واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل وقراءته. حمزة بالإمالة وضم عليهم. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة وتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة وطويل المنفصل وفتح وتقليل يتلى. ابن ذكوان بسكت المفصول والتوسط واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بالإمالة. النقاش بالطويل وقراءته. حمزة بالإمالة وضم عليهم. حمزة بسكت المد وقراءته. رويس بقراءة يكفهم بضم الهاء وقصر المنفصل وضم هاء عليهم. ثم بالتوسط.
وذكرى، يؤمنون، كفى: لا يخفى. يعلم ما: الإدغام. آمنوا، الخاسرون:
للأزرق لا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل. لجاءهم، وليأتينهم، بالكافرين: لا يخفى.

قوله تعالى: يَوْمَ يَغْشاهُمُ الْعَذابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا ما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (55)
(4/70)

الشرح والتحليل
1. يغشاهم: أحكام التقليل والإمالة. 2. فوقهم: ميم الجمع. 3. ويقول: نافع والكوفيون بالقراءة بالياء. والباقون بالنون والشاهد: يقول بعد اليا (كفى) (ا) تل. فأول التوقف هنا لأبى عمرو.
القراءة
قالون بقراءة ويقول بالياء واندرج ورش وعاصم. (3) أبو عمرو بقراءة ونقول بالنون واندرج ابن عامر ويعقوب. (2) قالون بصلة الميم ويقول بالياء ولم يندرج معه أحد. ابن كثير على هذا الوجه بقراءة ونقول بالنون واندرج أبو جعفر. (1) الأزرق بالتقليل ويقول بالياء. حمزة بالإمالة ويقول بالياء واندرج الكسائى وخلف العاشر.

قوله تعالى: يا عِبادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي واسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56)
الشرح والتحليل
1. عبادى الذين: إسكان ياء الإضافة لأبى عمرو وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. والفتح للباقين فأول التوقف هنا لأبى عمرو. والشاهد: لعبادى (ش) كره (رضى) (ك) با ... وفى الندا (حما) (شفا). والترجمة معطوفة على الإسكان. 2. آمنوا إن: المنفصل وبدل الأزرق. 3. أرضى:
فتح ياء الإضافة لابن عامر وحده. والشاهد: أرضى صراطى (ك) م.
والترجمة معطوفة على الفتح. فاعبدون: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب وحده.
القراءة
قالون بقراءة يا عبادى بفتح الياء واندرج الأصبهانى وابن كثير وحفص وأبو جعفر. (3) الحلوانى بقراءة أرضى بفتح ياء الإضافة. (2) قالون بالتوسط
(4/71)

واندرج الأصبهانى وعاصم. ابن عامر بقراءة أرضى بفتح الياء. الأزرق بالطويل وقراءته. النقاش بقراءة أرضى بفتح الياء. الأزرق بتوسط ومد البدل. (1) أبو عمرو بقراءة يا عبادى بإسكان الياء وقصر المنفصل ولم يندرج معه أحد. يعقوب على هذا الوجه بإثبات الياء وقفا ووصلا فى فاعبدون.
أبو عمرو بالتوسط واندرج الكسائى وخلف العاشر. يعقوب بإثبات الياء.
حمزة بالطويل. حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: كُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنا تُرْجَعُونَ (57)
الشرح والتحليل
1. ذائقة: الطويل. 2. الموت ثم: الإدغام. 3. ترجعون: شعبة وحده بالياء.
ويعقوب بالياء مفتوحة وكسر الجيم. والباقون بالتاء المضمومة وفتح الجيم والشاهد: يرجعوا (ص) ن. وشاهد يعقوب سبق.

القراءة
قالون بقراءة ترجعون بضم التاء وفتح الجيم ولاحظ الاندراج. (3) شعبة بقراءة يرجعون بالياء المضمومة وفتح الجيم. يعقوب بقراءة ترجعون بالتاء المفتوحة وكسر الجيم. (2) أبو عمرو بالإدغام. يعقوب على هذا الوجه بقراءة ترجعون. (1) الأزرق بالطويل وقراءة ترجعون بالتاء المضمومة وفتح الجيم واندرج النقاش وحمزة. حمزة بسكت المد

قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها
(4/72)

الشرح والتحليل
1. آمنوا: البدل للأزرق. 2. لنبوئنهم: ميم الجمع. وحمزة والكسائى وخلف بالثاء المثلثة الساكنة بعد النون وتخفيف الواو وبعدها ياء مفتوحة.
والباقون بباء موحدة مفتوحة مكان التاء وتشديد الواو وبعدها همزة مفتوحة. والشاهد: لنثوين الباء ثلث مبدلا ... (شفا). وقرأ أبو جعفر بإبدال الهمزة ياء مفتوحة فى الحالين. 3. الأنهار: النقل والسكت.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. حمزة بقراءة (لنثوينّهم) وسكت أل واندرج إدريس. ثم بترك السكت واندرج الكسائى وخلف العاشر. أبو جعفر بقراءة لنبوينهم بإبدال الهمزة ياء مفتوحة وصلة الميم.
(1) الأزرق بتوسط ومد البدل ولاحظ النقل.

قوله تعالى: وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُها وَإِيَّاكُمْ
الشرح والتحليل
1. وكأين: قرأ ابن كثير وأبو جعفر بألف بعد الكاف وهمزة مكان الياء إلا أن أبا جعفر سهلها فى الحالين مع المد والقصر. ولاحظ على قراءة ابن كثير وأبى جعفر تسكين النون وصلا ووقفا بلا تنوين. ووقف حمزة بالتسهيل قولا واحدا. والشاهد: كائن فى كأين (ث) ل (د) م. 2. دابة لا: الغنة. 3. تحمل رزقها: الإدغام. 4. وإياكم: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق ولاحظ أن الغنة متعينة على الإدغام العام ليعقوب وجائزة لأبى عمرو.
(4/73)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) حمزة فى الوقف بالتسهيل. (3) أبو عمرو بالإدغام ولم يندرج معه أحد. (2) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (1) ابن كثير بقراءة وكائن بألف بعد الكاف وهمزة مكان الياء ولاحظ له المد المتصل. ابن كثير بالغنة. أبو جعفر بقراءة وكائن بألف بعد الكاف وتسهيل الهمزة مع المد. الغنة على هذا الوجه. أبو جعفر بتسهيل الهمزة مع القصر. الغنة على هذا الوجه.
وهو، من خلق: لا يخفى. القمر ليقولن: الإدغام. فأنى: فتح وتقليل الأزرق ودورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. يؤفكون: ظاهر.
ويقدر: الوجهان فى الراء للأزرق. ويقدر له: الإدغام. فأحيا: فتح وتقليل الأزرق وإمالة الكسائى وحده وهى من مستثنياته. الدنيا: لا يخفى وليس لأبى عمرو امتناعات مع المنفصل. الآخرة، لهى، نجاهم: لا يخفى.

قوله تعالى: لِيَكْفُرُوا بِما آتَيْناهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُوا
الشرح والتحليل
1. بما آتيناهم: المنفصل. 2. آتيناهم: ميم الجمع. 3. وليتمتعوا: بالإسكان فى اللام قالون وابن كثير وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بكسرها وهما وجهان فى لام الأمر. فأول التوقف هنا للأصبهانى والشاهد: وسكن كسر ول (شفا) (ب) لا (د) م. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جاءَهُ
(4/74)

القراءة
قالون. الداجونى عن هشام بالإمالة واندرج ابن ذكوان ما عدا خلف الصورى. النقاش بالطويل والإمالة. أبو عمرو بالإمالة وفتح جاءه واندرج الكسائى. الصورى على هذا الوجه بإمالة جاءه واندرج خلف العاشر.
حمزة بالإمالة والتسهيل مع المد والقصر. أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين وإمالة افترى. يعقوب على هذا الوجه بفتح افترى. ورش بالنقل فى الموضعين وتغليظ اللام وجها واحدا للأزرق وقراءته الخاصة. الأصبهانى بقراءته الخاصة. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين وفتح افترى وإمالة جاءه مع التوسط. النقاش على هذا الوجه بالطويل والإمالة. حفص بالفتح والتوسط. الرملى بإمالة افترى وإمالة جاء مع التوسط واندرج إدريس. حمزة بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر مع ملاحظة الإمالة.
جهنم مثوى: الإدغام. مثوى وقفا (على وزن مفعل)، مثوى للكافرين، للكافرين: لا يخفى. وهنا دقة على الغنة والإدغام، الكافرين فانتبه لترتيب الوجوه وبخاصة على الإدغام. ولا امتناعات بين الغنة والكافرين للصورى.
سبلنا: إسكان الباء لأبى عمرو وحده.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69)
بسم الله الرّحمن الرّحيم الم (1)
(4/75)

الشرح والتحليل
1. المحسنين: ما بين السورتين. وهاء السكت ليعقوب بخلفه. 2. الم: سكت أبى جعفر على الحروف. ولاحظ أنه ليس الداجونى سكت بين السورتين.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج وفيه يعقوب. (2) أبو جعفر بسكت الحروف. (1) ورش بالسكت والوصل بين السورتين ولاحظ الاندراج على كلا الوجهين. حمزة بالوقف بتسهيل الهمزة. يعقوب بهاء السكت ولا تأتى إلا على السكت بين السورتين. والله أعلم.

تابع (سورة الروم)
أدنى وقفا (على وزن أفعل)، سنين وقفا من الملحق بجمع المذكر السالم بخصوص هاء السكت ليعقوب ولا تأتى على المد ولا على الإدغام وانظر التحريرات كاملة بالجزء الأول من فريدة الدهر، يشاء وقفا، وهو، الناس المجرور: لا يخفى.

قوله تعالى: يَعْلَمُونَ ظاهِراً مِنَ الْحَياةِ الدُّنْيا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غافِلُونَ (7)
القراءة
قالون. يعقوب بهاء السكت. الأزرق بالنقل وثلاثة البدل. الأصبهانى بالنقل وتفخيم الراء. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. قالون بصلة الميم. الأزرق بتقليل الدنيا والمد فى البدل فقط. أبو عمرو على هذا الوجه بقراءته المعروفة. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا واندرج حمزة والكسائى وخلف. حمزة بالسكت واندرج إدريس. الأزرق بالترقيق ووجوهه الظاهر فى التحرير الآتى:
(4/76)

ظاهرا/ الدنيا/ الآخرة
ترقيق/ فتح/ الثلاثة
ترقيق/ تقليل/ الثلاثة
تفخيم/ فتح/ الثلاثة
تفخيم/ تقليل/ مد فقط
وهذا ما فى التحريرات الدقيقة وانظر الكتب فى الجزء الأول من فريدة الدهر.
فى أنفسهم: وقف حمزة بالتحقيق، السكت، النقل، الإدغام. مسمى:
لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ لَكافِرُونَ (8)
الشرح والتحليل
1. كثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. الناس: فتح وإمالة دورى أبى عمرو.
3. بلقاء: الطويل وهو هنا أولا للأزرق. 4. ربهم: ميم الجمع.
5. لكافرون: هاء السكت ليعقوب بخلفه وتحرير الأزرق كالآتى:
كثيرا/ كافرون
ترقيق/ ترقيق، تفخيم
تفخيم/ ترقيق
فهى ثلاثة ولا يجتمع تفخيمهما ويسهل الجمع بعد ذلك. وإذا تقدمت كافرون على كثيرا فالتحرير بهذه الثلاثة أيضا.
يسيروا: الوجهان فى الراء للأزرق. كيف كان عاقبة: لا خلاف هنا فى عاقبة الموضع الأول فهى للكل بالرفع فانتبه. جاءتهم: لا يخفى. رسلهم: بإسكان السين لأبى عمرو وحده.
(4/77)

قوله تعالى: ثُمَّ كانَ عاقِبَةَ الَّذِينَ أَساؤُا السُّواى أَنْ كَذَّبُوا بِآياتِ اللَّهِ وَكانُوا بِها يَسْتَهْزِؤُنَ (10)
الشرح والتحليل
1. عاقبة: أهل (سما) بالرفع والباقون بالنصب. والشاهد: ثان عاقبة رفعها (سما). 2. أساءوا: الطويل. 3. السوأى أن: المنفصل. وهو للأزرق أيضا عملا بأقوى السببين وهو المد لأجل الهمز فإن وقف على السوأى جازت الثلاثة له فى البدل والتحرير مع اليائى بالإطلاق بسبب تقدم الهمز وذهاب سببية الهمز بعد. وأحكام الإمالة فى السوأى هى: فتح وتقليل الأزرق وأبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ووقف حمزة عليها بالنقل والإدغام فقول: السّوى، السّوّى مع ملاحظة الإمالة ويأتى بعد تحرير الأزرق فى الآية. 4. يستهزءون: قراءة أبى جعفر بحذف الهمزة مع ملاحظة ضم الزاى. ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف إلا ما يشرح بعد لخلاد.
تحرير الأزرق
السوأى أن/ بآيات/ يستهزءون
فتح/ قصر/ الثلاثة طول، توسط، قصر
فتح/ توسط/ طول، توسط
فتح/ مد/ مد فقط
تقليل/ قصر/ الثلاثة طول، توسط، قصر
تقليل/ توسط/ طول، توسط
تقليل/ مد/ مد فقط
(4/78)

تحرير لخلاد
لا يأتى لخلاد على سكت المد المنفصل إلا الوقف بالتسهيل والإبدال ياء ويمتنع له الحذف وهذا لوجود المد المتصل. وفى حالة عدم وجود المد المتصل لا امتناعات فانتبه والشاهد من التنقيح: شرح المقرئ:
ومع سكت مد الفصل خلاد قد تلا ... بتسهيل مستهزون وقفا وأبدلا
وفى الشرح إذا قرأت بالسكت على المد المنفصل دون المتصل امتنع الوقف على نحو مستهزءون بالحذف.

القراءة
قالون. (4) أبو جعفر بالحذف فى الهمزة مع ضم الزاى. (3) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بتقليل السوأى وقصر وتوسط المنفصل. (2) الأزرق بالطويل وتحريره المدون قبل. (1) ابن عامر بنصب عاقبة وقصر وتوسط المنفصل. الكسائى بإمالة السوأى والتوسط واندرج خلف العاشر.
النقاش بالطويل فى المتصل والمنفصل وقراءته الخاصة. حمزة بالإمالة وترك السكت والوقف بثلاثة يستهزءون. ثم بالسكت فى المد المنفصل والوقف بالثلاثة لخلف.
واندرج معه خلاد فى التسهيل، الإبدال ياء وليس له الحذف. ثم بالسكت العام والوقف بالثلاثة للراويين.

قوله تعالى: اللَّهُ يَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (11)
الشرح والتحليل
1. إليه: صلة الهاء لابن كثير. 2. ترجعون: أبو عمرو وشعبة وروح بالياء للغيب. والباقون بالتاء للخطاب. وقراءة يعقوب بفتح التاء وكسر الجيم لرويس. وبالياء مفتوحة وكسر الجيم لروح والشاهد من فرش العنكبوت:
(4/79)

يرجعوا ... (ص) در وتحت (ص) فو (ح) لو (ش) رعوا.
والمراد بلفظ تحت: أى تحت العنكبوت أى موضع الروم.

القراءة
قالون. (2) أبو عمرو بقراءة يرجعون بالياء واندرج شعبة. رويس بقراءة ترجعون بالتاء المفتوحة وكسر الجيم. روح بقراءة يرجعون بالياء المفتوحة وكسر الجيم. (1) ابن كثير بصلة الهاء وقراءة ترجعون كقالون. ووقف هشام بخلفه على يبدأ المرسومة بالواو وكذلك شفعؤا قد سبق نظيره فى الأجزاء السابقة من فريدة الدهر.
يكن لهم، كافرين ولا امتناعات لابن ذكوان مع الغنة أى للصورى. يظهرون للأزرق، ولقائ الرسوم بالياء وقفا تسعة أوجه: لا يخفى.

قوله تعالى: يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها
الشرح والتحليل
1. الميت: ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة بالتخفيف والباقون بالتشديد. والشاهد: والميت هم (والحضرمى). والترجمة معطوفة على و (ث) ب (أ) وى (صحب). وعلى التشديد. 2. الأرض: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَكَذلِكَ تُخْرَجُونَ (19)
(4/80)

الشرح والتحليل
1. تخرجون: حمزة والكسائى وخلف وابن ذكوان بخلفه بالبناء للفاعل أى بفتح التاء وضم الراء والباقون بضم التاء وفتح الراء وهو الوجه الثانى لابن ذكوان. والشاهد من فرش الأعراف: وأولا روم (شفا) (م) ن بخلفه. والترجمة معطوفة على فافتح وضم الراء. ولابن ذكوان تحرير كالآتى: من التنقيح: وفى تخرجون الفتح والضم عدلا ... بخلف عن النقاش عند توسط ... ولا سكت. والشرح: وروى النقاش تخرجون بفتح التاء وضم الراء على التوسط بلا سكت. (وبفتح القدير منع الغنة فى اللام والراء أيضا على هذا الوجه وانظر الجزء الأول من فريدة الدهر).
وله ضم التاء وفتح الراء على التوسط والطول والسكت وعدمه وهو الذى لابن الأخرم والصورى مع ملاحظة التوسط فقط لابن الأخرم والصورى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ إِذا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ (20)
الشرح والتحليل
1. ومن آياته: النقل والسكت. 2. آياته أن: المنفصل. 3. أن خلقكم: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 4. خلقكم: ميم الجمع والإدغام ولا يأتى على المد إلا لروح. ولاحظ فى الآية عدم تفخيم المضمومة على توسط البدل للأزرق.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (3) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وصلة الميم.
(2) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. روح بالإدغام.
(4/81)

النقاش بالطويل واندرج حمزة. (1) ورش بالنقل والطويل للأزرق وترقيق راء تنتشرون. ثم بتفخيم الراء. الأزرق بتوسط البدل وترقيق الراء فقط (لا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل). الأزرق. بمد البدل ووجهى الراء المضمومة. الأصبهانى بوجهى المنفصل. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وتوسط المنفصل واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
أن خلق: ظاهر.

قوله تعالى: وَمِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْها وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً
الشرح والتحليل
1. ومن آياته: النقل والسكت. 2. آياته أن: المنفصل. 3. أن خلق: أبو جعفر.
4. لكم: ميم الجمع. 5. أزواجا لتسكنوا: الغنة. ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. ولا تأتى للحلوانى على المد. ولاحظ هذا التحرير لحمزة:
المفصول/ المنفصل/ ورحمة
ترك/ ترك/ الفتح للراويين، الإمالة لخلاد
سكت/ ترك/ الوجهان للراويين
سكت/ سكت/ الوجهان للراويين
وذلك لعدم وجود المتصل فعند وجوده لا يأتى على سكت المنفصل إلا الفتح للراويين. أما وقف الكسائى فبالإمالة وجها واحدا.
(4/82)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. ثم بالغنة. (3) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وصلة الميم. أبو جعفر بالغنة فى اللام. (2) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج.
الكسائى فى الوقف بإمالة تاء التأنيث وجها واحدا. قالون بالغنة ولاحظ الاندراج (ولاحظ أن الحلوانى لا يغن على المد). قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بإمالة تاء التأنيث. خلف بترك الغنة فى الواو والوقف بالفتح فقط. النقاش بالغنة فى اللام. (1) ورش بالنقل والطويل للأزرق ولاحظ صلة الميم المهموزة على الطول. الأزرق بتوسط ومد البدل. الأصبهانى بقصر المنفصل ووجهى الغنة ولاحظ له الميم المهموزة. ثم بالتوسط ووجهى الغنة. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول فى مواضعه والتوسط واندرج حفص وإدريس. ابن الأخرم على هذا الوجه بالغنة. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بإمالة تاء التأنيث. خلف بترك الغنة فى الواو والوقف بفتح وإمالة تاء التأنيث. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف والوقف بفتح وإمالة تاء التأنيث.
خلاد بالغنة فى الواو والوقف بالوجهين.
لآيات لقوم، وألوانكم وقفا لحمزة بدون امتناعات هنا: ظاهر.

قوله تعالى: إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِلْعالِمِينَ (22)
الشرح والتحليل
1. لآيات للعالمين: الغنة والبدل. 2. للعالمين: حفص وحده بكسر اللام.
والباقون بفتحها ولاحظ هاء السكت ليعقوب وشاهد حفص: للعالمين اكسر (ع) دا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/83)

والنهار المجرور، لآيات لقوم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمِنْ آياتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها
الشرح والتحليل
1. ومن آياته: النقل والسكت. 2. خوفا وطمعا: ترك الغنة مع الواو.
3. وينزل: بالتخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب. والشاهد من سورة البقرة: ينزل كلا خف (حق). 4. السماء: الطويل للنقاش وخلاد أولا.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بسكت أل. (3) ابن كثير بقراءة وينزل بالتخفيف واندرج أبو عمرو ويعقوب.
(2) خلف بترك الغنة فى الواو فى الموضعين وسكت أل. ثم بترك السكت.
(1) ورش بالنقل فى موضعيه والطويل للأزرق. الأصبهانى بالتوسط. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن ذكوان بسكت المفصول وأل والتوسط فى المتصل واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بالسكت العام. خلف بترك الغنة وترك السكت فى المد المتصل. ثم بالسكت العام.
لآيات لقوم: الغنة. بأمره. وقف حمزة بإبدال الهمزة ياء والتحقيق ولا يأتى على سكت المتصل إلا التغيير فقط. إذا أنتم تخرجون: ليس هنا خلاف. كل له: قانتون ونظائرها، وهو، الأعلى: لا يخفى. وهذا تحرير لحمزة:
الأعلى/ الأرض الموقوف عليه
سكت/ نقل، سكت
ترك/ نقل، تحقيق
(4/84)

ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. فطرت: الوقف بالهاء لابن كثير وأبى عمرو والكسائى ويعقوب والباقون بالتاء على الرسم. وللكسائى الوجهان أى الفتح والإمالة وجاء فى النشر وغيث النفع وإتحاف فضلاء البشر وسبعة ابن مجاهد وغيرها تحقيقات طويلة بخصوص الوجهين للكسائى واعتمد الجمهور الوجهين وعليه العمل والأداء. وليس للأزرق ترقيق رائه لتوسط حرف الاستعلاء. لا تبديل لخلق: الإدغام. وتوسط لا لحمزة بخلفه. الناس المجرور: لا يخفى.

ربع (مُنِيبِينَ إِلَيْهِ)
إليه، واتقوه، الصلاة للأزرق، المشركين ونظائرها: لا يخفى. بما ءاتيناهم:
وقف حمزة لا يخفى.

قوله تعالى: مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكانُوا شِيَعاً
الشرح والتحليل
1. فرقوا: حمزة والكسائى بألف بعد الفاء وتخفيف الراء. والباقون بدون ألف وتشديد الراء. والشاهد من فرش الأنعام. وفرقوا امدده وخففه معا ...
(رضى). والمراد بمعا: الموضعان. 2. دينهم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
لديهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب وصلا ووقفا. عليهم، فهو: لا يخفى. يتكلم بما: الإدغام.

قوله تعالى: وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذا هُمْ يَقْنَطُونَ (36)
(4/85)

الشرح والتحليل
1. تصبهم: ميم الجمع. 2. قدمت أيديهم: النقل والسكت. 3. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب ولاحظ المفصول الثانى. 4. يقنطون: بكسر النون لأبى عمرو والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. والباقون بفتحها والشاهد من فرش الحجر: كيقنط اجمعا ... (روى) (حما). والترجمة معطوفة على قوله وكسرها.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقراءة يقنطون بفتح النون واندرج ابن عامر وعاصم وحمزة. (4) أبو عمرو بقراءة يقنطون بكسر النون واندرج الكسائى وخلف العاشر. (3) يعقوب بقراءة أيديهم بضم الهاء ويقنطون بكسر النون.
(2) ورش بالنقل وصلة الميم المهموزة على الطول للأزرق ويقنطون بفتح النون. الأصبهانى بوجهى الميم المهموزة. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين ويقنطون بفتح النون واندرج حفص وحمزة. إدريس على هذا الوجه بكسر النون. (1) قالون بصلة الميم مقصورة وفتح النون واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة.
لآيات لقوم: الغنة.

قوله تعالى: فَآتِ ذَا الْقُرْبى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ
الشرح والتحليل
1. فآت ذا: بدل الأزرق وتحريره مع ذات الياء على الإطلاق. والإدغام بالخلف لأبى عمرو. وعملنا ليعقوب على الإدغام بدون نظر إلى خلف أبى عمرو وشاهده. بباب الإدغام: والخلف فى الزكاة والتوبة حل ولتأت
(4/86)

آت. 2. القربى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لأبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
خير للذين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَما آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَا فِي أَمْوالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. وما آتيتم: المنفصل. 2. آتيتم: ميم الجمع وقراءة ابن كثير وحده بدون مد فى الهمزة والشاهد من فرش البقرة:
... وآتيتم قصره ... كأول الروم (د) نا
3. من ربا: الغنة مع الراء ولاحظ الموضع الثانى مع اللام أيضا (ربا ليربوا). 4. ربا ليربوا: للحلوانى ورويس على القصر لكل منهما زيادة الغنة مع اللام. وللرملى زيادتها مع الراء والشاهد:
وزد عند حلوان لدى اللام غنة ... كما عند رملى لدى الراء تقبلا
وقد أدخلت رويس فى التنقيح الثانى عندى حيث جاء فى التنقيح للمقرئ فى الشرح فقط. 5. ليربوا: نافع وأبو جعفر ويعقوب بالتاء من فوق مضمومة وسكون الواو. والباقون بياء الغيب وفتحها وفتح الواو والشاهد: تربوا (ظ) ما ... (مدا) خطاب ضم أسكن.

القراءة
قالون واندرج يعقوب والأصبهانى. (5) أبو عمرو بقراءة ليربوا وفتح الناس واندرج الحلوانى وحفص. دورى أبى عمرو بإمالة الناس. (4) الحلوانى بالغنة مع اللام فقط وقراءة ليربوا كما شرح وهو الوجه الثالث له.
رويس على هذا الوجه بقراءة لتربوا وهو الوجه الثالث له أيضا. (3) قالون
(4/87)

بالغنة فى الموضعين وقراءة لتربوا. أبو عمرو بقراءة ليربوا بالياء ووجهى الناس. (2) قالون بصلة الميم ووجهى الغنة واندرج أبو جعفر.
ابن كثير بدون مد فى أتيتم وصلة الميم وقراءة ليربوا بالياء ووجهى الغنة.
(1) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بقراءته المعروفة ووجهى الناس. قالون بالغنة فى الموضعين. أبو عمرو بقراءته ووجهى الناس. الرملى بترك الغنة مع اللام فقط وهو الوجه الثالث له. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. الأزرق بالطويل وقصر البدل وقراءة لتربوا. النقاش ليربوا واندرج حمزة. النقاش بالغنة فى اللام والراء. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل. ولاحظ أن ربا وقفا فيها الإمالة لحمزة والكسائى وخلف وليس للأزرق فيها إلا الفتح ومستثنياته هى: مشكاة، مرضات، الربا وكلاهما.
آتيتم من زكاة: لا خلاف فى مد الهمز هنا. خلقكم، رزقكم: الإدغام.
شىء: وقفا لا يخفى. ولا امتناعات هنا لحمزة.

قوله تعالى: سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ (40)
الشرح والتحليل
1. تعالى: أحكام التقليل والإمالة. يشركون: حمزة والكسائى وخلف بالقراءة بالتاء للخطاب. والباقون: بالياء للغيب والشاهد من فرش سورة يونس:
وعما يشركون كالنحل مع روم (سما) (ن) ل (ك) م. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/88)

قوله تعالى: ظَهَرَ الْفَسادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِما كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41)
الشرح والتحليل
1. كسبت أيدى: النقل والسكت. 2. الناس: دورى أبى عمرو. 3. لنذيقهم:
بالنون روح. وبالنون والياء قنبل. والباقون بالياء وجها واحدا. والشاهد:
... و (ش) هم ... (ز) ين خلاف النون من يذيقهم
ولاحظ ميم الجمع. وبالياء وجها واحدا للباقين. وليس فى يرجعون هنا خلاف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
سيروا: الوجهان فى الراء للأزرق. القيم من، يأتى يوم: الإدغام ولا يأتى لأبى عمرو على الهمز هنا. يوم لا: الغنة وتحريرها مع الإدغام لا يخفى.
لا مرد: توسط لا لحمزة بخلفه. فعليه، الكافرين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمِنْ آياتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّياحَ مُبَشِّراتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (46)
الشرح والتحليل
1. ومن آياته: النقل والسكت. 2. آياته أن: المنفصل. 3. وليذيقكم: ميم الجمع. 4. من رحمته: الغنة. الرياح هنا: لا خلاف فى جمعه. مبشرات:
(4/89)

ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ولاحظ ترك الغنة مع الياء، الواو.
ولاحظ أنه ليس فى وليذيقكم هنا خلاف فهو للكل بالياء.

القراءة
قالون. (4) الغنة فى الراء. (3) قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. (2) قالون بالتوسط ووجهى الغنة. ثم بصلة الميم ووجهى الغنة. الضرير بترك الغنة فى الياء. النقاش بالطويل واندرج خلاد. النقاش بالغنة. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء والواو. (1) ورش بالنقل والطويل للأزرق وترقيق الراء فى مبشرات. الأزرق بتوسط ومد البدل. الأصبهانى بقصر المنفصل ووجهى الغنة. ثم بالتوسط ووجهى الغنة. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. ابن الأخرم بالغنة فى الراء. النقاش بالطويل وترك الغنة فى الراء واندرج خلاد. خلف بترك الغنة فى الياء والواو. حمزة بسكت المد وترك الغنة فى الواو والياء لخلف. خلاد بالغنة.
فجاءوهم: لا يخفى ولاحظ وجه حفص فى فتح فجاءوهم قبل سكت الكل لحمزة. الذين أجرموا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ولا يأتى إلا التحقيق على سكت المتصل وشاهده:
ومنفصل عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا

قوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّياحَ فَتُثِيرُ سَحاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّماءِ كَيْفَ يَشاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ
(4/90)

الشرح والتحليل
1. الرياح: بالتوحيد لمدلول (د) م (شفا). 2. فتثير: وجه الترقيق للأزرق.
3. السماء: الطويل. 4. كسفا: بإسكان السين لابن ذكوان وأبى جعفر وهشام بخلفه. وللباقين فتح السين وجها واحدا والشاهد من فرش الإسراء:
... وكسفا حركن (عم) (ن) فس ... والشعرا سبا (ع) لا الروم عكس
(م) ن (ل) ى بخلف (ث) ق ...
5. فترى الودق: وجه الإمالة وصلا للسوسى.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. (5) السوسى على هذا الوجه بالإمالة وصلا. هشام فى وجهه الثانى بإسكان السين واندرج ابن ذكوان.
أبو جعفر على هذا الوجه بالغنة فى من خلاله. (3) الأزرق على تفخيم الراء بالطويل وفتح كسفا. النقاش على هذا الوجه بإسكان السين. (2) الأزرق بترقيق الراء وقراءته المعروفة. (1) ابن كثير بإفراد الريح والتوسط وفتح كسفا واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة على هذا الوجه بالطول وترك السكت. ثم بالسكت فى المتصل.
أصاب به: الإدغام. يستبشرون: الوجهان فى الراء للأزرق. ينزل: بالتخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب. والشاهد من فرش البقرة: ينزل كلا خف (حق).

قوله تعالى: فَانْظُرْ إِلى آثارِ رَحْمَتِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها
(4/91)

الشرح والتحليل
1. فانظر إلى: النقل والسكت. 2. إلى أثر: المنفصل. 3. أثر رحمت: بألف بعد التاء على الجمع لابن عامر وحفص وحمزة والكسائى وخلف.
والباقون بدون ألف على الإفراد. والشاهد: آثار فاجمع (ك) هف (صحب). ولاحظ الإدغام. وفيها الإمالة للصورى بخلفه فالإمالة وجها واحدا للرملى والوجهان للمطوعى وكذلك إمالة دورى الكسائى لقراءتهم بالألف على الجمع. رحمت: رسمت بالتاء فوقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب. والباقون بالتاء وللكسائى الإمالة وجها واحدا.

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وأبو عمرو أبو جعفر ويعقوب. (3) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. الحلوانى عن هشام بالجمع واندرج حفص. (2) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. هشام بالجمع واندرج حفص وأبو الحارث وخلف العاشر والأخفش ووجه للمطوعى. الصورى بالجمع والإمالة واندرج دورى الكسائى. روح بالإفراد والإدغام. النقاش بالطويل والجمع واندرج حمزة. حمزة بالسكت فى الأرض. (1) ورش بالنقل والطويل والإفراد. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل والتوسط وجمع آثار واندرج حفص وإدريس. الرملى بالإمالة فى آثار. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل.
الموتى، وهو، شىء، فرأوه لابن كثير، مصفرا لظلوا: لا يخفى.
(4/92)

قوله تعالى: فَإِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إِذا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (52)
الشرح والتحليل
1. الموتى: أحكام التقليل والإمالة وفيها التقليل لأبى عمرو بخلفه والوجه الثانى له هو الفتح. 2. ولا تسمع الصم: ابن كثير وحده بالياء التحتية وفتح الميم ورفع الصم. وللباقين بالتاء المضمومة وكسر الميم ونصب الضم.
والشاهد: من فرش الأنبياء:
يسمع ضم خطابه واكسر وللضم انصبا ... رفعا (ك) سا والعكس فى النمل (د) با
كالروم ...
3. الدعاء إذا: بتسهيل الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والباقون بتحقيقهما وأول التوقف للأزرق. 4. مدبرين: هاء السكت لرويس أولا. ولاحظها على التحقيق لروح.

القراءة
قالون بتسهيل الهمزة الثانية واندرج الأصبهانى وأبو جعفر ورويس.
(4) رويس بهاء السكت. (3) الأزرق بالطويل وتسهيل الهمزة الثانية.
ابن عامر بتحقيق الهمزتين مع التوسط واندرج عاصم وروح. روح بهاء السكت. النقاش بالطويل وتحقيق الهمزتين. ابن كثير بقراءة ولا يسمع الصمّ بياء مفتوحة مع فتح الميم والصم برفع الميم، وتسهيل الهمزة الثانية.
(1) الأزرق بتقليل الموتى وقراءته السابقة. أبو عمرو على هذا الوجه بتوسط المتصل. حمزة بالإمالة وتحقيق الهمزتين مع المد الطويل. حمزة بسكت المد.
الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر.
(4/93)

قوله تعالى: وَما أَنْتَ بِهادِ الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ
الشرح والتحليل
1. وما أنت: المنفصل. بهادى: قرأ حمزة وحده تهدى بالتاء الفوقية مفتوحة وإسكان الهاء وحذف الألف ونصب العمى. والباقون بالياء الموحدة مكسورة وفتح الهاء وألف بعدها. ويوقف عليها بالياء لحمزة وللكسائى الوقف بالحذف والإثبات. ويعقوب بالياء وجها واحدا. أما حمزة فلأنه يقرؤها فعلا مضارعا مرفوعا فياؤه ثابته. وأما الكسائى فبالحمل على هادى بسورة النمل وفيه مخالفة للرسم. والعمل بالوجهين وتحقيق ذلك بالشروح. ويعقوب على أصله. والباقون بدون ياء والشاهد من فرش النمل: تهدى العمى فى ... معا بهادى العمى نصب (ف) لتا. وشاهد الوقف من باب الوقف على مرسوم الخط:
وافق واد النمل هاد الروم (ر) م ... تهد بها (ف) وز يناد قاف (د) م
بخلفهم ... ... ...
والترجمة معطوفة على يعقوب. فالخلف المذكور هنا خاص بسورة الروم لحمزة والكسائى ولابن كثير فى ق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/94)

ربع (الله الذى خلقكم من ضعف)
قوله تعالى:* اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً
الشرح والتحليل
1. خلقكم: ميم الجمع، الإدغام وانتبه للإدغام والإخفاء والإخفاء خاص بأبى عمرو فى بعد ضعف. 2. ضعف: شعبة وحفص بخلفه، حمزة بفتح الضاد فى الثلاثة. والباقون بضمها وهو الوجه الثانى لحفص قال فى الإتحاف: وهو الذى اختاره حفص لحديث ابن عمر فيه. وعن حفص أنه قال: ما خالفت عاصما إلا فى هذا الحرف. وقد صح عنه الفتح والضم.
قال فى النشر: وبالوجهين قرأت له وبهما آخذ ... إلى آخر ما قال.
والشاهد من فرش الأنفال:
ضعفا فحرك لا تنون مد (ث) ب ... والضم فافتح (ن) ل (فتى) والروم (ص) ب
(ع) ن خلف (ف) وز ...
ملاحظة دقيقة: لاحظ الغنة فى من ضعف فهى مرتبطة بضم الضاد وفتحها لاختلافها فى درجة التفخيم فانطق. بمن أولا. 3. وشيبة: الوجهان لحمزة. وإمالة الكسائى وجها واحدا أولا.

القراءة
قالون ولاحظ اندراج حفص مع غيره فى هذا الوجه. (3) الكسائى بالإمالة.
(2) شعبة بفتح الضاد فى مواضعها واندرج الوجه الثانى لحفص واندرج خلاد. خلاد بالإمالة. خلف عن حمزة بترك الغنة والوجهين فى تاء التأنيث. (1) قالون بصلة الميم. أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين واندرج
(4/95)

يعقوب. أبو عمرو بالإخفاء فى بعد ضعف وهذا تحرير لحفص: يتعين لحفص فتح مواضع ضعف مع السكت. لقوله فى التنقيح: وافتح معه ضعف كذا الولا. والضمير فى معه عائد على السكت.
يشاء وقفا، وهو، غير الترقيق وجها واحدا للأزرق، ساعة وقفا: لا يخفى.
كذلك كانوا: الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو وهذا الموضع من المنصوص عليه بالخلاف لرويس وتحريره مع غيره من مواضع الإدغام لرويس سبق فى جمع سابق بأجزاء فريدة الدهر.

قوله تعالى: وَقالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتابِ اللَّهِ إِلى يَوْمِ الْبَعْثِ
الشرح والتحليل
1. أوتوا: بدل الأزرق. 2. والإيمان: النقل والسكت والبدل الثانى. 3. لبثتم:
ميم الجمع. والإدغام لأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وأبى جعفر.
والإظهار للباقين. والشاهد: لبثت كيف جا (ح) ط (ك) م (ث) نا (رضى). والترجمة معطوفة على الإدغام.

القراءة
قالون بقراءة لبثتم بالإظهار واندرج عاصم ويعقوب وخلف العاشر.
(3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو عمرو بقراءة لبثتم بالإدغام واندرج ابن عامر وحمزة والكسائى. أبو جعفر بالإدغام وصلة الميم. (2) ورش بالنقل وإظهار لبثتم. ابن ذكوان بالسكت وإدغام لبثتم واندرج حمزة. حفص بالإظهار واندرج إدريس. (1) الأزرق بتوسط ومد البدلين وإظهار لبثتم.
(4/96)

قوله تعالى: فَيَوْمَئِذٍ لا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (57)
الشرح والتحليل
1. فيومئذ لا: الغنة. 2. لا تنفع: بالتذكير للكوفيين. وبالتأنيث للباقين والشاهد: ينفع ... (كفى) وفى الطول ف (كوف) (نافع). 3. ظلموا:
الوجهان فى اللام للأزرق. 4. معذرتهم: ميم الجمع وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

القراءة
قالون بقراءة لا تنفع بالتاء للتأنيث ولاحظ الاندراج. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (3) الأزرق بترقيق راء معذرتهم. الأزرق بتغليظ لام ظلموا وترقيق الراء. (2) عاصم بقراءة لا ينفع بالياء للتذكير واندرج حمزة والكسائى وخلف العاشر. (1) قالون بالغنة فى اللام ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. حفص بقراءة لا ينفع بالياء.

قوله تعالى: وَلَقَدْ ضَرَبْنا لِلنَّاسِ فِي هذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ
الشرح والتحليل
1. ولقد ضربنا: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. 2. القرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول وهو أولا لحفص هنا ولاحظ إمالة الناس لدورى أبى عمرو بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/97)

قوله تعالى: وَلَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ (58)
الشرح والتحليل
1. جئتم: ميم الجمع وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 2. بآية ليقولن: البدل. والغنة. 3. كفروا إن: المنفصل. 4. إن أنتم إلا: نقل الأصبهانى أولا، المفصول. ولا تأتى الغنة على السكت إلا لابن الأخرم.
5. مبطلون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد.

القراءة
قالون. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) الأصبهانى بالنقل وصلة الميم المهموزة.
(3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل وصلة الميم المهموزة على التوسط. ابن ذكوان بسكت المفصولين واندرج حفص وإدريس.
الأزرق بالطويل والنقل وصلة الميم المهموزة على الطول. النقاش بترك النقل وإسكان الميم واندرج حمزة. النقاش بسكت المفصولين واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. (2) قالون بالغنة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج.
يعقوب بهاء السكت. الأصبهانى بقراءته. قالون بالتوسط. الأصبهانى بقراءته. ابن الأخرم بسكت المفصولين على الغنة. النقاش بالطويل وترك السكت. الأزرق بتوسط ومد البدل وليس له غنة. (1) قالون بصلة الميم وترك الغنة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير. قالون بالتوسط. قالون بالغنة وقصر المنفصل وصلة الميم واندرج ابن كثير. قالون بالتوسط. أبو عمرو بإبدال الهمز وترك الغنة وقصر المنفصل. ثم بالتوسط. أبو عمرو بالغنة ووجهى المنفصل. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم ووجهى الغنة وليس له إلا القصر فى المنفصل.
(4/98)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ (60)
بسم الله الرّحمن الرّحيم الم (1)

الشرح والتحليل
1. ولا يستخفنك: رويس وحده بالتخفيف والباقون بالتشديد والشاهد من فرش آل عمران:
(شفا) يغرنك الخفيف يحطمن ... أو نرين ويستخفن نذهبن
وقف بذا بألف (غ) ص ...
2. لا يوقنون: ما بين السورتين. 3. الم: سكت الحروف لأبى جعفر.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (3) أبو جعفر بسكت الحروف. (2) ورش بالسكت والوصل بين السورتين للأزرق ولاحظ الاندراج. حمزة على الوصل بين السورتين بالوقف بتسهيل الهمزة فى الم وهو الوجه الثانى له.
(1) رويس بالتخفيف والبسملة والسكت والوصل بين السورتين. ولاحظ أنه ليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين.
(4/99)

تابع (سورة لقمان)
قوله تعالى: هُدىً وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ (3)
الشرح والتحليل
1. هدى ورحمة: ترك الغنة مع الواو. 2. رحمة للمحسنين: الغنة، قراءة حمزة وحده برفع ورحمة والباقون بالنصب والشاهد: ورحمة (ف) وز.
3. للمحسنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الصلاة، من ربهم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَها هُزُواً
الشرح والتحليل
1. الناس: الفتح والإمالة لدورى أبى عمرو. 2. من يشترى: ترك الغنة مع الياء. 3. ليضل: قراءة ابن كثير وأبى عمرو ورويس بخلفه بفتح الياء (ولاحظ أن الوجه المقدم لرويس هنا هو الضم لأنه طريق النخاس عن التمار وهو الطريق الأول للتمار عن رويس وأما وجه الفتح فعن أبى الطيب عن التمار وهو الطريق الثانى). والباقون بضمها وهو الوجه الثانى لرويس والشاهد من فرش سورة إبراهيم: يضل فتح الضم كالحج الزمر (حبر) (غ) نا لقمان (حبر) وأتى عكس (رويس). 4. ويتخذها:
بالرفع نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة وأبو جعفر. وللباقين
(4/100)

النصب. والشاهد: ورفع يتخذ ... فانصب (ظ) بى (صحب). هزؤا:
حفص بإبدال الهمزة واوا فى الحالين ويسكن الزاى حمزة وخلف. ويوقف عليها لحمزة بالنقل على القياس والإبدال واوا مفتوحة على الرسم ويقدم وجه الإبدال. وفيها سكت الموصول لإدريس فقط. وليس لهشام فيها تغيير لأنها غير متطرفة.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج. (4) حفص بنصب ويتخذها، وهزوا كما شرح. خلاد على هذا الوجه بالوقف بالإبدال واوا مفتوحة مع إسكان الزاى، النقل الكسائى على هذا الوجه هزؤا واندرج يعقوب.
خلف العاشر بقراءة هزؤا بإسكان الزاى والهمز. إدريس بالسكت.
(3) ابن كثير بقراءة ليضل بفتح الياء ورفع ويتخذها، هزؤا كما شرح.
واندرج أبو عمرو. رويس على هذا الوجه بنصب ويتخذها. (2) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وليضل بالضم ونصب ويتخذها والوقف بالإبدال واوا مفتوحة، النقل. الضرير عن دورى الكسائى بالغنة مع الواو ونصب ويتخذها وهزؤا بالضم والهمز. (1) دورى أبى عمرو بوجه الإمالة وقراءته المشروحة.

قوله تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِ آياتُنا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْها كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً
الشرح والتحليل
1. تتلى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. آياتنا:
تحرير البدل للأزرق كما سيأتى بعد. 4. مستكبرا: الوجهان فى الراء للأزرق. 5. كأن لم، كأن: تسهيل الهمزة للأصبهانى. ولاحظ الغنة ولا
(4/101)

تأتى على المد للحلوانى. 6. فى أذنيه: المنفصل. 7. أذنيه: نافع وحده بإسكان الزاى. والباقون بضمهما ولاحظ فيها صلة الهاء.

القراءة
قالون بقراءته المعروفة والمشروحة. (7) أبو عمرو بضم الذال واندرج الحلوانى وحفص وأبو جعفر ويعقوب. (6) قالون بتوسط المنفصل وإسكان الذال.
أبو عمرو بضم الذال واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب. الأزرق بالطويل وإسكان الذال. النقاش بالضم. (5) الغنة على ما تجوز عليه مما سبق.
الأصبهانى بتسهيل الهمزة فى كأن لم، كأن وقصر وتوسط المنفصل وعلى كل منهما وجها الغنة وله إسكان الذال. (4) الأزرق بترقيق راء مستكبرا.
(3) الأزرق بتوسط البدل وعليه الوجهان فى الراء. (2) ابن كثير بصلة الهاء فى عليه، أذنيه مع ضم أذنيه وقصر المنفصل مع وجهى الغنة. (1) الأزرق بالتقليل فى الموضعين وقصر البدل والترقيق فقط ثم بالتوسط والترقيق فقط ثم بالمد والوجهين. حمزة بالإمالة فى الموضعين وضم أذنيه. ثم بالسكت فى المنفصل. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. وهذا تحرير الأزرق:
تتلى/ آيات/ مستكبرا
فتح/ قصر/ ترقيق، تفخيم
فتح/ توسط/ ترقيق، تفخيم
فتح/ مد/ ترقيق، تفخيم
تقليل/ قصر/ ترقيق فقط
تقليل/ توسط/ ترقيق فقط
تقليل/ مد/ ترقيق، تفخيم
فبشره: صلة الهاء لابن كثير. بعذاب أليم وقفا، وهو، وألقى: لا يخفى. دابة وقفا: لاحظ وقف حمزة على ترك السكت فى الأرض بالفتح لحمزة والإمالة
(4/102)

لخلاد. وعلى السكت فيها بالوجهين لحمزة. والكسائى بالإمالة وجها واحدا.

قوله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنا لُقْمانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ
الشرح والتحليل
1. ولقد آتينا: النقل والسكت ولاحظ بدل الأزرق. 2. أن اشكر: بكسر النون أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب. وبالضم للباقين وكل ذلك فى الوصل. اشكر لله. بالإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى. والإظهار للباقين.
ويقدم الإدغام لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يشكر لنفسه: الإدغام.

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ لُقْمانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ
الشرح والتحليل
1. قال لقمان: الإدغام. 2. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. يا بنى: حفص بتشديد الياء والفتح. وابن كثير بإسكان الياء. والباقون بالتشديد والكسر. والشاهد من فرش سورة هود:
... ويا بنى افتح (ن) ما ... وحيث جا (حفص) وفى لقمانا
الأخرى (هـ) دى (ع) لم وسكن (ز) انا ... وأولا (د) ن ...
فهى ثلاثة قراءات فى هذا الوضع.
(4/103)

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج. (2) ورش بضم وهو. ابن كثير على هذا الوجه بإسكان الياء. حفص بالتشديد والفتح. (1) أبو عمرو بالإدغام وإسكان وهو. يعقوب على هذا الوجه بضم وهو.
بوالديه، حملته، أن اشكر: سبق قريبا ولا يخفى. اشكر لى: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. الدنيا: لا يخفى. أناب إلى: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.
إلىّ: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: يا بُنَيَّ إِنَّها إِنْ تَكُ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّماواتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ
الشرح والتحليل
1. يا بنى: هذا هو الموضع الثانى وقرأ حفص بتشديد الياء مع الفتح والباقون بالتشديد مع الكسر وسبق الشاهد. 2. إنها إن: المنفصل. 3. مثقال: نافع وأبو جعفر بالرفع والباقون بالنصب والشاهد من فرش الأنبياء: مثقال كلقمان ارفع ... (مدا). 4. من خردل: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
5. صخرة أو: نقل الأصبهانى أولا. يأت: إبدال الهمز.
القراءة
قالون. (5) الأصبهانى. (4) أبو جعفر. (3) ابن كثير بنصب مثقال. أبو عمرو بإبدال الهمز. (2) قالون بالتوسط. الأصبهانى. أبو عمرو بنصب مثقال ووجهى الهمز. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل واندرج إدريس.
الأزرق بالطويل. النقاش بنصب مثقال وترك السكت واندرج حمزة.
حمزة بسكت أل على ترك السكت فى المفصول. النقاش بالسكت فى المفصول، أل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد أيضا. (1) حفص بالتشديد
(4/104)

والفتح وقصر وتوسط المنفصل مع ملاحظة نصب مثقال. حفص بالسكت على التوسط فى المفصول، أل معا.
لطيف خبير: لا يخفى.

قوله تعالى: يا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلى ما أَصابَكَ
الشرح والتحليل
1. يا بنى: هذا هو الموضع الأخير وفيه ثلاث قراءات: حفص والبزى بالتشديد والفتح. قنبل بالإسكان مع التخفيف. والباقون بالتشديد والكسر. وسبق الشاهد بالموضع الأول. 2. الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.
3. وأمر: إبدال الهمز. 4. ما أصابك: المنفصل.

القراءة
قالون. (4) قالون بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالسكت ثم بالتسهيل مع المد والقصر. (3) الأصبهانى بإبدال الهمز وقصر وتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. الأزرق بتغليظ اللام وإبدال الهمز، الطويل.
(1) البزى بالتشديد مع الفتح وقصر المنفصل واندرج حفص. حفص بالتوسط. قنبل بالإسكان وقصر المنفصل.

قوله تعالى: وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً
(4/105)

الشرح والتحليل
1. ولا تصعر: بالألف بعد الصاد نافع وأبو عمرو وحمزة والكسائى وخلف.
والباقون بدون ألف مع تشديد العين والشاهد: تصاعر (ح) ل (إ) ذ (شفا) فخفف مد. 2. للناس: دورى أبى عمرو. 3. الأرض: النقل والسكت ويسهل الجمع بعد ذلك. مع ملاحظة ترقيق راء تصعر على القراءتين ولا يضر حرف الاستعلاء بعدها لأنه فى كلمة أخرى.

قوله تعالى: أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَباطِنَةً
الشرح والتحليل
1. تروا أن: النقل والسكت. 2. سخر لكم: الإدغام. 3. لكم: ميم الجمع.
4. الأرض: سكت حمزة على ترك السكت فى المفصول. 5. نعمه: قرأ نافع وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر بفتح العين وهاء ضمير غير منونة على التذكير جمع نعمه. والباقون بإسكان العين وتاء منوّنة على التأنيث.
والشاهد: نعمة نعم (ع) د (ح) ز (مدا). ظاهرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وباطنة: وقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا وأما حمزة فكالآتى:
المفصول/ الأرض/ وباطنة
ترك/ سكت/ فتح للراويين
ترك/ ترك/ فتح لحمزة وإمالة لخلاد
سكت/ سكت/ فتح، إمالة للراويين
(4/106)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) ابن عامر بقراءة نعمه واندرج شعبة ووجه لخلاد. ويعقوب وخلف العاشر. خلاد على هذا الوجه بالإمالة واندرج الكسائى. خلف عن حمزة على ترك السكت فى الكل بترك الغنة مع الواو والوقف بالفتح وجها واحدا. (4) حمزة بالسكت فى الأرض وترك الغنة لخلف وبالغنة لخلاد والوقف بالفتح فقط للراويين. (3) قالون بصلة الميم ونعمه بالهاء واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بقراءة نعمة بالتأنيث. (2) أبو عمرو بالإدغام ونعمه بالتذكير. يعقوب على هذا الوجه بقراءة نعمة بالتأنيث. (1) ورش بالنقل فى الموضعين ونعمه بالتذكير وترقيق راء ظاهرة وجها واحدا للأزرق. الأصبهانى بالتفخيم. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول، أل ونعمة بالتأنيث واندرج وجه لخلاد، إدريس خلاد بالإمالة. خلف عن حمزة بترك الغنة والوقف بالوجهين. حفص بقراءة نعمه بالتذكير.

قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما وَجَدْنا عَلَيْهِ آباءَنا
الشرح والتحليل
1. قيل لهم: الإدغام، الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. 2. ما أنزل:
المنفصل. 3. عليه: صلة الهاء لابن كثير. بل نتبع: الإدغام للكسائى وحده. عليه آباءنا: بدل الأزرق ووقف حمزة بتحقيق الأولى، إبدالها ياء وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة ولا امتناعات له هنا.
(4/107)

القراءة
قالون. (3) ابن كثير. (2) قالون بتوسط المنفصل. الأزرق بالطويل وثلاثة البدل. حمزة بالوقف بتخفيف الهمزة الأولى والتسهيل مع المد والقصر. ثم بالإبدال وعليه الوجهان السابقان فى المتوسطة. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالأربعة الوجوه السابقة. (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج روح. روح بالمد. هشام بالإشمام وقصر وتوسط المنفصل واندرج رويس فيهما. الكسائى على التوسط بالإدغام فى بل نتبع. رويس بالإشمام والإدغام وقصر المنفصل.
(4/108)

ربع (ومن يسلم)
وهو، الوثقى، الأمور وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمَنْ كَفَرَ فَلا يَحْزُنْكَ كُفْرُهُ
الشرح والتحليل
1. يحزنك: نافع وحده بضم الياء وكسر الزاى. والباقون بفتح الياء وضم الزاى. والشاهد: يحزن فى الكل اضمما ... مع كسر ضم (أ) م. ولا إدغام فى يحزنك كفره لإخفاء النون. ويسهل الجمع بعد ذلك.
عذاب غليظ، من خلق: لا يخفى. إن الله هو: الإدغام.

قوله تعالى: وَلَوْ أَنَّما فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ كَلِماتُ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. ولو أنما: النقل والسكت. 2. الأرض: سكت حمزة على ترك السكت فى المفصول. 3. أقلام والبحر: ترك الغنة مع الواو. 4. والبحر: أبو عمرو ويعقوب بالقراءة بالنصب والباقون بالضم والشاهد: والبحر لا (البصرى) وسم. والمراد بالبصرى أبو عمرو ويعقوب. والترجمة من: وأطلقا ... رفعا وتذكيرا وغيبا حققا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
واحدة: لاحظ وقف حمزة على ترك السكت فى المفصول بالفتح لحمزة والإمالة لخلاد. وعلى السكت فيه الوجهان للراويين. وللكسائى الإمالة وجها واحدا. النهار المجرور: لا يخفى.
(4/109)

قوله تعالى: ذلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ ما يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْباطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ (30)
الشرح والتحليل
1. الله هو: الإدغام ولاحظ الموضع الثانى. 2. ما تدعون: أبو عمرو وحفص وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف بالقراءة بالغيب. والشاهد من فرش الحج: يدعو كلقمان (حما) ... (صحب). ويسهل الجمع بعهد ذلك.
لآيات لكل، صبار المجرور، نجاهم، ختار المجرور، يوما لا، شيئا فى الوقف، الدنيا: لا يخفى. ولاحظ أنه لا خلاف فى تشديد فلا يغرنكم، ولا يغرنكم فالنص على موضع آل عمران فقط بالتخفيف لرويس.

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ ما فِي الْأَرْحامِ
الشرح والتحليل
1. وينزل: بالتخفيف لابن كثير وأبى عمر وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. والشاهد من فرش البقرة: والغيث مع منزلها (حق) (شفا).
2. الأرحام: النقل والسكت. ويعلم ما: الإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بأى: الأصبهانى بخلفه بإبدال الهمز ياء مفتوحة أى فله الهمز كالباقين والشاهد: وخلفه بأى. ووقف حمزة بإبدال الهمزة ياء مفتوحة، التحقيق لأنه متوسط بزائد.
(4/110)

وفى التحريرات للأصبهانى من الروض:
بأى فابدل مطلقا أو فحققن ... بأيكم للأصبهانى وأسجلا
والشرح: روى الحمامى عن هبة الله عن الأصبهانى والمطوعى بأى المجرد عن الفاء مطلقا وهو فى لقمان، ن، التكوير. بإبدال الهمزة ياء وهو أحد الوجهين فى المبهج عن الشريف. والثانى التحقيق فى موضع نون مع الإبدال فى غيره عن المطوعى. الثالث: التحقيق مطلقا لباقى الرواة عن هبة الله. اهـ.
بتصرف يسير من فتح القدير على ما جاء فى الروض. وفى الروض ملاحظة على الوجه الثانى هكذا بقوله فيه نظر. فرجعت إلى المبهج بطريق المطوعى فوجدت فيه الوجه الثانى وعليه فلا نظر فيه والتحرير على الثلاثة.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34)
بسم الله الرّحمن الرّحيم الم (1)

الشرح والتحليل
1. عليم خبير: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 2. خبير: ما بين السورتين.

القراءة
قالون بالبسملة بقطع الجميع. واندرج جميع المبسملين. ثم بوصل الثانى
(4/111)

بالثالث واندرج أيضا جميع المبسملين. (2) ثم بوصل الجميع فيندرج جميع المبسملين أيضا ما عدا الأزرق فلا يأتى له تفخيم المضمومة على البسملة.
الأزرق بترقيق خبير والبسملة بوصل الجميع. الأزرق بالسكت بين السورتين واندرج أبو عمرو وابن عامر ويعقوب وإسحاق عن خلف العاشر. ثم بالترقيق والنقل
والوصل بين السورتين ثم بالتفخيم والوصل بين السورتين والنقل واندرج حمزة فى الوقف على المفصول. أبو عمرو بتفخيم الراء والوصل بين السورتين واندرج ابن عامر وحمزة وقفا واندرج يعقوب وخلف العاشر. حمزة بالوقف على المفصول بالسكت والوقف هنا على التنوين فى خبير واندرج إدريس ولم يأت لابن ذكوان سكت هنا لأن مراتب سكته مشروطة بوجه البسملة بين السورتين. (1) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة والبسملة وسكت الحروف.
تحقيقات: يلاحظ أن الوقف على خبير فى وجوه البسملة والسكت بين السورتين فيه الإسكان والإشمام على ثلاثة العارض وفيه الروم على القصر.
ويلاحظ أن روم الأزرق بالترقيق، التفخيم وجهان. والباقون بالتفخيم وجها واحدا والتفخيم للأزرق فى الراء المضمومة لا يأتى إلا مع السكت والوصل بين السورتين وعلى هذا للأزرق وجه الروم مع القصر والتفخيم والسكت بين السورتين وهو ما أشرت إلى محله فى جمع الوجوه فانتبه لهذا.
ملاحظة هامة: الحلوانى له بين السورتين الثلاثة وجوه. وليس للداجونى سكت بين السورتين وليس للصورى إلا البسملة أما الأخفش فله الثلاثة.

تابع (سورة السجدة)
لا ريب: توسط لا لحمزة. فيه، من رب، العالمين ونظائرها، افترى: لا يخفى. لتنذر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. أتاهم، استوى: لا يخفى.
(4/112)

قوله تعالى: يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5)
الشرح والتحليل
1. يدبر: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. الأمر: النقل والسكت. 3. السماء إلى: قالون والبزى بتسهيل الأولى مع المد والقصر. وللأزرق وجهان:
الأول تسهيل الهمزة الثانية. والثانى إبدالها حرف مد مع القصر لعدم الالتقاء بالساكن فانتبه. وللأصبهانى وأبى جعفر تسهيل الثانية. ولقنبل ثلاثة أوجه: الأول تسهيل الثانية. والثانى الإبدال حرف مد مع القصر.
والثالث الإسقاط مع المد والقصر. ولأبى عمرو: إسقاط الأولى مع القصر والمد. ولرويس وجهان: إسقاط الأولى مع المد وتسهيل الثانية. والباقون بتحقيق الهمزتين. والشاهد بالباب.

تحريرات فى الآية للأزرق
لم يأت تفخيم الراء فى يدبر على وجه الإبدال حرف مد فى السماء إلى وشاهده من التنقيح: ولا تأت بالثاني إذا كنت مبدلا. كجا أمرنا. والمراد بالثانى التفخيم.
لا يمتنع القصر فى السماء إلى لقالون والبزى أى مع التسهيل حالة مد المنفصل.
وإنما يمتنع ذلك حالة الإسقاط لأصحابه. والشاهد من قواعد التحرير:
وفى هؤلاء إن مدها مع قصر ما ... تلاه له امنع مسقطا لا مسهلا

القراءة
قالون بتسهيل الأولى مع المد وقصر المنفصل. (5) قالون بالتوسط. (4) البزى بصلة هاء الضمير وقصر المنفصل. (3) قالون بالتسهيل مع القصر وقصر
(4/113)

وتوسط المنفصل. البزى بصلة هاء الضمير وقصر المنفصل. قنبل بتسهيل الثانية وصلة الهاء وقصر المنفصل. أبو جعفر على هذا الوجه بقصر هاء الضمير وقصر المنفصل واندرج رويس. رويس بالتوسط. قنبل بالإبدال مع المد وصلة هاء إليه وقصر المنفصل. قنبل بالإسقاط مع القصر وصلة إليه وقصر المنفصل. أبو عمرو بقصر هاء إليه وقصر المنفصل. أبو عمرو بتوسط المنفصل. قنبل بالإسقاط مع المد وقراءته الخاصة. أبو عمرو بقصر هاء الضمير وتوسط المنفصل واندرج رويس. ابن عامر بتوسط المتصل وتحقيق الهمزتين وقصر المنفصل للحلوانى عن هشام ولاحظ الاندراج. ثم بتوسط المنفصل. النقاش بطويل المدين واندرج حمزة. (2) الأزرق على تفخيم الراء بالنقل والطويل وتسهيل الثانية ولا يأتى الإبدال هنا.
الأصبهانى بتوسط المتصل وتسهيل الثانية وقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل ثم بالسكت العام. (1)
الأزرق بترقيق الراء ولا امتناعات على هذا الترقيق.

قوله تعالى: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسانِ مِنْ طِينٍ (7)
الشرح والتحليل
1. الذى أحسن: المنفصل. 2. شىء خلقه: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
3. خلقه: قرأ نافع والكوفيون بفتح اللام والباقون بإسكانها. والشاهد:
و (إ) ذ (كفى) ... خلقه حرك. 4. الإنسان: النقل والسكت.

القراءة
قالون. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) ابن كثير بإسكان اللام. (2) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وإسكان اللام. (1) قالون بالتوسط. الأصبهانى بالنقل.
(4/114)

أبو عمرو بإسكان اللام. ابن ذكوان بسكت شىء، أل وإسكان اللام.
حفص على هذا الوجه بفتح اللام واندرج إدريس. الأزرق بالطويل وتوسط شىء والنقل. حمزة على هذا الوجه بسكت أل. ولا يأتى ترك السكت فى أل هنا. الأزرق بمد شىء. النقاش بترك السكت عموما وإسكان اللام. حمزة على هذا الوجه بفتح اللام. النقاش بسكت شىء، أل وإسكان اللام. حمزة على هذا الوجه بفتح اللام. ثم بسكت المنفصل، شىء، أل.
ملاحظة هامة: لا يأتى توسط شىء لحمزة إلا على سكت أل أو المفصول ولا يأتى على غير ذلك من مراتب السكت له.

قوله تعالى: ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصارَ وَالْأَفْئِدَةَ
الشرح والتحليل
1. سواه: أحكام التقليل والإمالة. وصلة هاء الضمير. 2. من روحه: الغنة ولاحظ تعينها على الإدغام لروح ولا تأتى على الإدغام هنا لرويس. لأن جعل لكم غير مواضع النحل من المنصوص عليه ليس له غنة عليه. وليس فى المصباح (صاحب الإدغام العام) غنة لرويس مع الراء فانتبه لدقة هذا الحكم وسبق تحرير آيات عليه. ولا تغفل على وجود الغنة فى اللام والراء لرويس من كتب أخرى غير المصباح وفيها الإظهار له فقط. 3. وجعل لكم: الإدغام. 4. والأبصار: النقل والسكت. والأفئدة: السكت ووقف حمزة والكسائى على ما سيأتى فى القراءة مع ملاحظة أن همزة الأفئدة
(4/115)

المتوسطة فيها النقل ضرورة على كل وجوه الوقف لحمزة.

القراءة
قالون. (4) ورش بالنقل فى الموضعين. ابن ذكوان بسكت أل واندرج حفص. ثم بالسكت فى أل والموصول واندرج حفص. (3) أبو عمرو بالإدغام واندرج رويس. (2) الغنة على ما تجوز عليه مما سبق مع ملاحظة تعينها على الإدغام لروح. ولا تأتى على سكت الموصول لأحد وتأتى على السكت فى أل فقط هنا لابن الأخرم. (1) الأزرق بالتقليل. ابن كثير بصلة هاء الضمير فى الموضعين ووجهى الغنة. حمزة بالإمالة والسكت فى الموضع الأول والوقف بالنقل وفتح وإمالة تاء التأنيث للراويين. ثم بالسكت والفتح. إدريس بالسكت فى أل فقط والوقف بتحقيق الهمز. ثم بسكت أل، الموصول. حمزة بترك السكت فى الموضع الأول والوقف بالنقل والفتح للراويين ثم بالنقل والإمالة لخلاد. ثم بترك السكت والفتح للراويين. الكسائى بتحقيق الهمز والوقف بالإمالة وجها واحدا. خلف العاشر على هذا الوجه بفتح تاء التأنيث.

قوله تعالى: وَقالُوا أَإِذا ضَلَلْنا فِي الْأَرْضِ أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ
الشرح والتحليل
1. وقالوا أءذا: المنفصل. 2. أءذا، أئنا: نافع والكسائى ويعقوب بالاستفهام فى الأول والإخبار فى الثانى. وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى والباقون بالاستفهام فيهما. وكل على أصله: فقالون وأبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل والإدخال. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. وهشام بالتحقيق والإدخال وعدمه ولا يأتى له عدم الإدخال إلا على المد والمهم أن الحلوانى له على القصر الإدخال وأما
(4/116)

على التوسط فالإدخال وعدمه والباقون بالتحقيق وعدم الإدخال والشاهد:
أأسجد الخلاف (م) ز وأخبرا ... بنحو أءذا أئنا كررا
أوله (ث) بت (ك) ما الثانى (ر) د ... (إ) ذ (ظ) هروا ...
3. إنا لفى: أبو عمرو بالاستفهام.

القراءة
قالون ولم يندرج معه أحد. (3) أبو عمرو على هذا الوجه بالاستفهام فى الثانى مع التسهيل والإدخال. (2) الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال فى الأول والنقل والإخبار فى الثانى ابن كثير على هذا الوجه بترك النقل والتسهيل وعدم الإدخال فى الثانى. رويس على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى. الحلوانى عن هشام بالإخبار فى الأول مع التحقيق والإدخال فى الثانى. أبو جعفر على هذا الوجه بالتسهيل والإدخال فى الثانى. حفص بالتحقيق وعدم الإدخال فى الموضعين. روح على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى. (1) قالون بتوسط المنفصل أبو عمرو بالتسهيل والإدخال فى الموضع الثانى. الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال فى الأول والنقل والإخبار فى الثانى. رويس على هذا الوجه بترك النقل. هشام بالإخبار فى الأول والتحقيق والإدخال فى الثانى. ثم بعدم الإدخال واندرج ابن ذكوان.
ابن ذكوان بالسكت. عاصم بالاستفهام فى الموضعين والتحقيق وعدم الإدخال واندرج خلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى واندرج روح. حفص بالسكت واندرج إدريس. الأزرق بالطويل والتسهيل وعدم الإدخال فى الأول والنقل والإخبار فى الثانى. النقاش بالإخبار فى الأول وترك السكت والتحقيق وعدم الإدخال فى الثانى ثم بالسكت. حمزة بالاستفهام فى الموضعين والتحقيق وعدم الإدخال مع
(4/117)

السكت فى أل. ثم بترك السكت. ثم بالسكت فى المد، أل.
كافرون: الوجهان فى الراء للأزرق.

ربع (قل يتوفاكم)
يتوفاكم: لا يخفى. ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم. والباقون بضم التاء وفتح الجيم. والشاهد من فرش البقرة: وترجع الضم افتحا واكسر (ظ) ما إن كان للأخرى.

قوله تعالى: وَلَوْ تَرى إِذِ الْمُجْرِمُونَ ناكِسُوا رُؤُسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنا أَبْصَرْنا وَسَمِعْنا فَارْجِعْنا نَعْمَلْ صالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ (12)
الشرح والتحليل
1. ترى إذ: المنفصل وأحكام الإمالة. 2. المجرمون ناكسوا: الإدغام.
3. رءوسهم: ميم الجمع. 4. صالحا إنا: نقل الأصبهانى أولا. 5. موقنون:
هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام ولاحظ فى الآية بدل الأزرق وسكت الرملى وحده على الإمالة ولاحظ سكت النقاش على الطول.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان ميم الجمع واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (2) يعقوب بالإدغام وترك هاء السكت وجها واحدا. (1) قالون بالتوسط واندرج ابن عامر وعاصم ويعقوب. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. قالون بصلة الميم. روح
(4/118)

بالإدغام. الأزرق بالتقليل ولاحظ له المد الطويل والنقل. الأزرق بتوسط ومد البدل. أبو عمرو بالإمالة وقصر المنفصل ولم يندرج معه أحد.
أبو عمرو بالإدغام. أبو عمرو بالتوسط واندرج خلف الصورى واندرج الكسائى وخلف العاشر. الرملى بالسكت واندرج إدريس. النقاش بالطويل مع فتح ترى ولم يندرج معه أحد. النقاش بسكت المفصول.
حمزة بالإمالة مع المد الطويل وترك السكت. حمزة بسكت المفصول.
حمزة بسكت المد.

قوله تعالى: وَلَوْ شِئْنا لَآتَيْنا كُلَّ نَفْسٍ هُداها وَلكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (13)
الشرح والتحليل
1. شئنا: إبدال الهمزة للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر. 2. لآتينا:
بدل الأزرق ولا امتناعات له هنا. 3. هداها: أحكام التقليل والإمالة.
4. جهنم من: الإدغام وهو أولا ليعقوب. 5. والناس: الفتح والإمالة لدورى أبى عمرو ولا امتناعات له هنا. 6. أجمعين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. لأملأن: تسهيل الهمزة الثانيه للأصبهانى. ولحمزة وقفا تسهيل الثانية على كل من تسهيل وتحقيق الأولى. ولاحظ وقف حمزة على الناس أجمعين بالتحقيق، الإبدال ياء ولا امتناعات له هنا.

القراءة
قالون بقراءته ولاحظ الاندراج. 6. يعقوب بهاء السكت.
(5) دورى أبى عمرو بإمالة الناس. (4) يعقوب بالإدغام ولا تأتى هاء السكت. (3) الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة والوقف بالتحقيق واندرج
(4/119)

الكسائى وخلف العاشر. ثم الوقف بالإبدال ياء. (2) الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما وجها اليائى. (1) الأصبهانى بالإبدال فى الهمز فى شئنا وتسهيل الهمزة الثانية فى لأملأن. أبو عمرو بتحقيق همزة لأملأن والإظهار واندرج أبو جعفر. دورى أبى عمرو بإمالة الناس. أبو عمرو بالإدغام. دورى أبى عمرو بإمالة الناس.
بآياتنا، ذكروا، يستكبرون: لاحظ امتناع تفخيم الراء فى الموضعين على توسط البدل.

قوله تعالى: فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزاءً بِما كانُوا يَعْمَلُونَ (17)
الشرح والتحليل
1. ما أخفى: المنفصل. 2. أخفى: قرأ حمزة ويعقوب بإسكان الياء على أنه فعل مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم. والباقون بفتح الياء على أنه فعل ماض مبنى للمجهول. والشاهد أخفى سكن (ف) ى (ظ) بى. 3. لهم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ أن قرة: هنا مرسومة بالتاء المربوطة فالوقف عليها بالهاء لحمزة والكسائى بالوجهين الفتح والإمالة.
المأوى، فمأواهم: ليس للأزرق فيه إبدال الهمز وليس لأبى عمرو فيه غير الفتح لأنه على وزن مفعل فإبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر ولا يخفى أحكام الإمالة. وقيل لهم: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. والإدغام. النار: لا يخفى. الأدنى، الأكبر: لا يخفى. الأكبر لعلهم: الإدغام. أظلم: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. أظلم ممن: الإدغام.
ذكر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. من لقائه: الغنة ووقف حمزة بالتسهيل
(4/120)

مع المد والقصر.

قوله تعالى: كُلَّما أَرادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْها أُعِيدُوا فِيها وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (20)
القراءة
قالون بقراءته ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإمالة النار. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. أبو عمرو بالإدغام والإمالة. روح بالإدغام والفتح. الحلوانى عن هشام بالإشمام والإظهار واندرج رويس. رويس بالإدغام أيضا. قالون بالتوسط. أبو عمرو بالإمالة واندرج خلف الصورى. قالون بصلة الميم. هشام بالإشمام والإظهار واندرج أبو الحارث ورويس. جعفر النصيبى عن دورى الكسائى بإمالة النار. روح بالإدغام وقراءته السابقة. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة والإشمام وإمالة النار. الأزرق بالطويل وتقليل الرائى. النقاش بفتح الرائى واندرج خلاد.
خلف بترك الغنة. حمزة بسكت المنفصل والقراءة لخلف بترك الغنة. ثم لخلاد بالغنة.

قوله تعالى: وَجَعَلْناهُ هُدىً لِبَنِي إِسْرائِيلَ (23)
القراءة
قالون. أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر. قالون بتوسط المنفصل.
الأزرق بالطويل وثلاثة البدل فى إسرائيل واندرج النقاش. حمزة على ترك السكت فى المنفصل بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر. ثم بالسكت
(4/121)

والنقل والإدغام وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق. ابن كثير بصلة هاء الضمير ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل. أبو عمرو بالغنة وقصر المنفصل واندرج يعقوب.
روح على هذا الوجه بالتوسط.

قوله تعالى: وَجَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا لَمَّا صَبَرُوا
الشرح والتحليل
1. منهم أئمة: ميم الجمع المهموزة. 2. أئمة: بتسهيل الثانية، إبدالها ياء خالصة نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس وللأزرق بشرح التنقيح للمقرئ تحرير خاص فانظره وورد هنا بعد. وكلهم بدون إدخال مع الوجهين غير الأصبهانى وأبى جعفر فلهما الإدخال فى وجه التسهيل فقط. وقرأ هشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه ولا يأتى عدم الإدخال إلا على التوسط. والباقين بالتحقيق وعدم الإدخال. والشاهد:
أئمة سهل أو ابدال (ح) ط (غ) نا ... (حرم) ومد (لا) ح بالخلف (ث) نا
مسهلا والأصبهانى بالقصص ... فى الثان والسجدة معه المد نص
3. لما صبروا: بالتخفيف فى الميم وكسر اللام حمزة والكسائى ورويس.
الباقون بفتح اللام وتشديد الميم. والشاهد. لما اكسر خففا (غ) ث (رضى). وللأزرق تحرير هنا من التنقيح
وإن يبدل أئمة أزرق ... فهمزا أطل وافتح كذا سم أوصلا
والشرح: وإذا قرأت للأزرق بالإبدال ياء فى أئمة تعين مد البدل وفتح ذوات
(4/122)

الياء وامتنع السكت بين السورتين وذكر ذلك فى فتح القدير وأنه من الكافى.
وفى البدائع تحرير الأدنى مع غيرها واستخلصت منه مع مراجعتى للمقرئ وتصحيح الوجوه ما يأتى بعد.

القراءة
قالون بالتسهيل وعدم الإدخال وتشديد لما واندرج أبو عمرو. (3) رويس على هذا الوجه بتخفيف لما. (2) قالون بوجه الإبدال وعدم الإدخال أيضا واندرج أبو عمرو. رويس على هذا الوجه بتخفيف لما. هشام بالتحقيق والإدخال ولما بالتشديد ثم بعدم الإدخال ولاحظ الاندراج وفيه روح وخلف العاشر. خلاد على هذا الوجه بتخفيف لما واندرج الكسائى.
خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء واندرج الضرير عن دورى الكسائى. (1) قالون بصلة الميم مقصورة والتسهيل وعدم الإدخال وتشديد لما واندرج ابن كثير. ثم بالإبدال وعدم الإدخال واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى بالتسهيل والإدخال واندرج أبو جعفر. قالون بصلة الميم ممدودة ووجهى أئمة واندرج الأصبهانى على وجه الإبدال. الأصبهانى بالتسهيل والإدخال. الأزرق بالطويل ووجهى أئمة. ابن ذكوان بالسكت وتشديد لما واندرج حفص وإدريس. خلاد على هذا الوجه بالتخفيف. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء.

وهذا تحرير للأزرق
الأدنى/ آيات/ إسرائيل/ أئمة
فتح/ قصر/ قصر/ تسهيل
فتح/ توسط/ توسط/ تسهيل
فتح/ طول/ قصر/ تسهيل
فتح/ طول/ طول/ تسهيل، إبدال
تقليل/ قصر/ قصر/ تسهيل
(4/123)

تقليل/ توسط/ قصر/ تسهيل
تقليل/ توسط/ توسط/ تسهيل
تقليل/ طول/ قصر/ تسهيل
تقليل/ طول/ طول/ تسهيل
وهذا التحرير استخلصته من البدائع وتعليق المقرئ وتحرير الأزرق بسورة السجدة وحرر مع المقرئ فوجد صحيحا. لآيات: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْماءَ إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعامُهُمْ وَأَنْفُسُهُمْ
الشرح والتحليل
1. يروا أنا: النقل والسكت. 2. الماء إلى: بتسهيل الثانية نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس والباقون بتحقيقهما. ولاحظ الطويل لأصحابه. 3. تأكل: إبدال الهمز. 4. منه: صلة الهاء لابن كثير.
5. أنعامهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. (5) قالون بصلة الميم. (4) ابن كثير. (3) أبو عمرو بإبدال الهمز.
أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. (2) ابن عامر بالتوسط وتحقيق الهمزتين واندرج عاصم والكسائى وروح وخلف العاشر. النقاش بالطويل وترك السكت عموما واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل. حمزة بسكت أل والوقف بالوجهين. (1) ورش بالنقل والطويل وقراءته الخاصة. الأصبهانى
(4/124)

بالتوسط. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف والتسهيل. حمزة بالسكت العام والوقف بالتسهيل فقط.
يبصرون: الوجهان فى الراء للأزرق. متى: فتح، تقليل الأزرق وأبى عمرو من الروايتين وإن كان ظاهر الطيبة للدورى والإمالة لحمزة والكسائى وخلف.
وبالتحريرات أوجه ما بين السورتين بخصوص متى واللائى ويفهم من المراجع وبخاصة من الجزء الأول من فريدة الدهر.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانْتَظِرْ إِنَّهُمْ مُنْتَظِرُونَ (30)
بسم الله الرّحمن الرّحيم يا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكافِرِينَ وَالْمُنافِقِينَ

الشرح والتحليل
1. عنهم: ميم الجمع. 2. وانتظر إنهم: النقل والسكت. 3. منتظرون: ما بين السورتين. 4. يأيها: المنفصل. 5. النبيء: بالهمزة لنافع وحده. الكافرين، والمنافقين: لا يخفى.
(4/125)

القراءة
قالون بإسكان الميم والبسملة وقصر المنفصل. (5) أبو عمرو بعدم همز النبى وإمالة الكافرين واندرج رويس. الحلوانى عن هشام بفتح الكافرين واندرج حفص وروح. (4) قالون بتوسط المنفصل وهمز النبيء. أبو عمرو بعدم همز النبى وإمالة الكافرين واندرج دورى الكسائى ورويس والصورى. ابن عامر على هذا الوجه بفتح الكافرين ولاحظ الاندراج.
النقاش بالطويل وفتح الكافرين. (3) أبو عمرو بالسكت بين السورتين والقصر وإمالة الكافرين واندرج رويس. روح بفتح الكافرين ولا يأتى هنا الحلوانى عن هشام إذ ليس له سكت ووصل بين السورتين على قصر المنفصل. أبو عمرو بتوسط المنفصل وإمالة الكافرين واندرج رويس. ولا يأتى هنا الصورى إذ ليس له بين السورتين غير
البسملة. الحلوانى والأخفش بفتح الكافرين واندرج روح. ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر. ولا يأتى للنقاش هنا طول على السكت بين السورتين وليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين. أبو عمرو بالوصل بين السورتين وقصر المنفصل وإمالة الكافرين واندرج رويس. روح على هذا الوجه بفتح الكافرين ولا يأتى الحلوانى هنا فليس له وصل كذلك على قصر المنفصل. دورى أبى عمرو بتوسط المنفصل والإمالة واندرج رويس ولا يأتى الصورى إذ ليس له إلا البسملة وليس للسوسى على التوسط وصل بين السورتين ابن عامر ما عدا الصورى بفتح الكافرين واندرج روح وخلف العاشر ولا يأتى للنقاش طول على الوصل بين السورتين حمزة بالطويل مع ترك السكت فيه. يعقوب بهاء السكت فى موضعيها والسكت بين السورتين وقصر المنفصل وإمالة الكافرين لرويس. وفتحها لروح. ولا تأتى هاء السكت فى هذا النوع إلا على القصر والسكت بين السورتين. (2) ورش بالنقل وترقيق الراء فى منتظرون
(4/126)

ووجوه ما بين السورتين مع قراءته الخاصة. ثم بتفخيم الراء والسكت والوصل بين السورتين وليس له البسملة هنا كما فى التحريرات.
الأصبهانى على تفخيم الراء بالبسملة وقصر وتوسط المنفصل مع همز النبيء. ابن ذكوان بسكت المفصول والبسملة والتوسط واندرج حفص.
النقاش على هذا الوجه بالطويل. ولا تأتى إمالة الكافرين لابن ذكوان على السكت كما فى التحريرات ولا يأتى لابن ذكوان سكت ولا وصل بين السورتين على وجه السكت. حمزة على سكت المفصول بالوصل بين السورتين وطويل المنفصل مع ترك السكت، السكت فيه.
إدريس على هذا الوجه بتوسط المنفصل. (1) قالون بصلة الميم فى الموضعين والبسملة وقصر المنفصل وهمز النبيء. ابن كثير على هذا الوجه بعدم الهمز واندرج أبو جعفر. قالون بتوسط المنفصل وهمز النبيء.

تابع (سورة الأحزاب)
يوحى، من ربك: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ كانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيراً (2)
الشرح والتحليل
1. بما تعملون: أبو عمرو وحده بياء الغيب. والشاهد. ويعملوا معا (ح) وى. 2. خبيرا: الوجه الثانى للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وكفى: لا يخفى.
(4/127)

قوله تعالى: وَما جَعَلَ أَزْواجَكُمُ اللَّائِي تُظاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهاتِكُمْ
الشرح والتحليل
1. اللائى: قرأ قالون وقنبل ويعقوب بهمزة مكسورة محققة من غير ياء بعدها وصلا ووقفا. وقرأ ورش من الطريقين وأبو جعفر بهمزة مكسورة مسهلة مع المد والقصر وهم على أصولهم فى المد المتصل من غير ياء بعدها وصلا. أما وقفها فلهما تسهيل الهمزة بالروم مع المد والقصر، إبدالها ياء ساكنة مع المد المشبع. وقرأ البزى وأبو عمرو وصلا بهمزة مكسورة مسهلة مع المد والقصر من غير ياء بعدها. ولهما أيضا إبدال الهمزة ياء ساكنة مع المد المشبع للساكنين. أما وقفا فلهما تسهيل الهمزة بالروم مع المد والقصر وإبدالها ياء ساكنة مع المد المشبع. وقرأ ابن عامر والكوفيون بهمزة مكسورة بعدها ياء ساكنة وصلا ووقفا وهم على أصولهم فى المد المتصل ولحمزة وقفا تسهيل الهمزة مع المد والقصر والشاهد من باب الهمز المفرد:
وحذف يا اللائى (سما) وسهلوا ... غير (ظ) بى (ب) هـ (ز) كا والبدل
ساكنة اليا خلف (هـ) اديه (ح) سب
وقوله خلف المراد به البزى، أبو عمرو. تظّهّرون: مدلول سما بدون ألف وفتح التاء وتشديد الظاء والهاء. وتظّاهرون: ابن عامر وحده بفتح التاء وبالألف وتشديد الظاء وتخفيف الهاء. تظاهرون: عاصم وحده بضم التاء والألف وكسر الهاء مخففة. تظاهرون: الباقون وهم حمزة والكسائى وخلف بفتح التاء والألف وفتح الهاء مخففة. والشاهد: تظاهرون الضم والكسر (ن) وى ... وخفف الها (كتر) والظاء (كفى) ... واقصر
(4/128)

(سما). ولاحظ أنه ليس فى أمهاتكم هنا خلاف فهى للكل بضم الهمزة وفتح الميم وصلا وابتداء. ووقف حمزة بالتحقيق والتسهيل وليس له على سكت المتصل إلا التحقيق.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ومنها تظهرون واندرج قنبل ويعقوب. (1) الأزرق بقراءة اللاء بتسهيل الهمز بدون ياء مع المد الطويل وتظهرون كما شرح.
ثم بالتسهيل مع القصر واندرج الأصبهانى والبزى وأبو عمرو وأبو جعفر.
الأصبهانى بالتسهيل مع التوسط واندرج البزى وأبو عمرو وأبو جعفر.
البزى بالإبدال ياء ساكنة مع المد المشبع واندرج أبو عمرو. ابن عامر بهمزة محققة وياء بعدها مع التوسط وقراءة تظاهرون كما شرح. عاصم على هذا الوجه بقراءة تظاهرون كما شرح. الكسائى تظاهرون واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل وقراءة تظاهرون كما شرح. حمزة بقراءة تظاهرون كما شرح والوقف بالتحقيق والتسهيل. ثم بسكت المتصل والوقف بالتحقيق فقط.
ملاحظة من البدائع والعمدة: يختص وجه قصر اللائى للأصبهانى بوجه القصر فى المنفصل وانظر شرح المختصر للشيخ جابر فى تحقيق ذلك للأصبهانى وكذلك البدائع وكل ذلك مذكور بكتب الجزء الأول من فريدة الدهر.
أبناءكم: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. بأفواهكم: وقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق. وهو: لا يخفى. فإن لم، غفورا رحيما: الغنة.
أخطأتم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفة وأبى جعفر.

قوله تعالى: النَّبِيُّ أَوْلى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ
(4/129)

الشرح والتحليل
1. النبيء: بالهمز لنافع وحده. ولاحظ طويل الأزرق. ولاحظ اجتماع الهمزتين على قراءة نافع فتبدل الثانية واوا خالصة. 2. بالمؤمنين: إبدال الهمز. وهو هنا أولا للأصبهانى. ولاحظ النقل فى من أنفسهم ووقف حمزة عليه بالنقل والتحقيق والسكت. أولى: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون بقراءة النبيء بالهمز مع توسط المد وإبدال الهمزة الثانية واوا ولم يندرج معه أحد. (2) الأصبهانى على هذا الوجه بإبدال الهمزة فى بالمؤمنين والنقل فى من أنفسهم. الأزرق بالطويل وقراءته كالأصبهانى. الأزرق بالتقليل. (1) ابن كثير بعدم الهمز فى النبى ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص. أبو عمرو بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. حمزة بالإمالة والوقف بالنقل والتحقيق والسكت واندرج على التحقيق الكسائى وخلف العاشر. وعلى وجه السكت اندرج إدريس.
وأزواجه أمهاتهم: وقف حمزة بالتحقيق، السكت، النقل والإدغام. ولاحظ الضم حالة النقل والإدغام وليس فى أمهاتهم خلاف فى حركة الهمزة والميم.

قوله تعالى: وَأُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلى بِبَعْضٍ فِي كِتابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلى أَوْلِيائِكُمْ مَعْرُوفاً
(4/130)

الشرح والتحليل
1. الأرحام: النقل والسكت. 2. بعضهم أولى: ميم الجمع المهموزة.
3. أولى: أحكام التقليل والإمالة. 4. المؤمنين: إبدال الهمز. 5. إلا أن:
المنفصل.

القراءة
قالون. (5) قالون بتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل.
(4) أبو عمرو بإبدال الهمز وقصر وتوسط المنفصل. (3) حمزة على ترك السكت بالإمالة والطول. الكسائى على هذا الوجه بالتوسط واندرج خلف العاشر. (2) قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير. ثم أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. قالون بمد الصلة والتوسط. (1) ورش من الطريقين بالنقل وصلة الميم الطويلة للأزرق وفتح، تقليل أولى له. الأصبهانى بصلة الميم مع القصر وقصر المنفصل مع إبدال الهمز. ثم بمد الصلة والتوسط. ابن ذكوان بسكت أل، المفصول والتوسط واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطول. حمزة بإمالة أولى على هذا الوجه. ثم بسكت المنفصل فقط. ثم بالسكت العام. إدريس بتوسط المدين. حمزة بترك السكت فى المفصول، المدين على سكت أل وحدها.

قوله تعالى: وَإِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْراهِيمَ وَمُوسى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنا مِنْهُمْ مِيثاقاً غَلِيظاً (7)
الشرح والتحليل
1. وإذا أخذنا: النقل والسكت. 2. النبيئين: بالهمز لنافع وحده. وفيها بدل الأزرق وتحريره مع ذات الياء على الإطلاق. 3. ميثاقهم: ميم الجمع.
(4/131)

وموسى: أحكام التقليل والإمالة. إبراهيم: ليس فيها هنا خلاف فهى للكل بالياء. ميثاقا غليظا: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

القراءة
قالون بالهمز ولاحظ التوسط ولم يندرج معه أحد. (3) قالون بصلة الميم.
(2) ابن كثير بعدم الهمز وصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بالإخفاء مع الغنة فى ميثاقا غليظا. أبو عمرو بإسكان الميم ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بتقليل موسى. خلاد بالإمالة. خلف بترك الغنة فى الواو وإمالة موسى.
(1) ورش بالنقل والهمز فى النبيئين مع الطول للأزرق وفتح وتقليل موسى.
الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منها الفتح والتقليل فى موسى.
الأصبهانى بتوسط المد فى النبيئين. ابن ذكوان بالسكت وعدم الهمز واندرج حفص. خلاد بالإمالة فى موسى واندرج إدريس. خلف بترك الغنة فى الواو.
ليسأل: سكت الموصول ووقف حمزة بالنقل. للكافرين، عذابا أليما وقفا:
لا يخفى. ولا يأتى على إمالة للكافرين سكت لابن ذكوان كما فى التحريرات. وهذا تحرير واسع لابن ذكوان من البدائع وهو صحيح.
ليسأل/ الكافرين/ عذابا أليما
ترك/ فتح/ ترك سكت للجمهور، سكت (للأخفش)
/ إمالة/ ترك (للصورى من الكامل، للرملى من غاية أبى العلا وكفاية أبى العز)
سكت/ فتح/ سكت وهو للعلوى عن النقاش من إرشاد أبى العز ولابن الأخرم والصورى من المبهج.
وانظر التحريرات فى مصادرها وتفهم من الجزء الأول من فريدة الدهر فهناك زيادة تحقيق للطرق.
(4/132)

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْها
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. عليكم إذ: ميم الجمع المهموزة. 3. إذ جاءتكم:
الإدغام لأبى عمرو وهشام. 4. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب.

5. جنودا لم: الغنة. وبقية الأحكام تظهر فى القراءة.
القراءة
قالون. (5) قالون بالغنة. (4) يعقوب بضم عليهم ووجهى الغنة. (3) أبو عمرو بالإدغام ووجهى الغنة واندرج الحلوانى. (2) قالون بصلة الميم مقصورة ووجهى الغنة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى بإسكان الميم الغير مهموزة والوجهين فى الغنة. (1) قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج. يعقوب بضم عليهم ووجهى الغنة.
ابن ذكوان بإمالة جاءتكم ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإدغام وفتح جاءتكم وترك الغنة واندرج الحلوانى والداجونى من الكافى. ثم بالغنة وليست على المد للحلوانى وليس بالكافى غنة للداجونى. الداجونى بالإدغام والإمالة ووجهى الغنة. قالون بمد الصلة ووجهى الغنة. الأصبهانى بإسكان الميم غير المهموزة ووجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت المفصول وترك الغنة واندرج إدريس. ابن الأخرم على هذا الوجه بالغنة. حفص بفتح جاءتكم وترك الغنة. الأزرق بالطويل وقصر البدل. النقاش بترك السكت وبإمالة جاءتكم ووجهى الغنة. حمزة بضم عليهم وترك الغنة فى الواو لخلف. خلاد بالغنة. النقاش بسكت المفصول وترك الغنة. حمزة على هذا الوجه بضم عليهم وترك الغنة مع الواو لخلف. خلاد بالغنة. الأزرق
(4/133)

بتوسط، مد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل والمفصول وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. حمزة بالسكت العام وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.

قوله تعالى: وَكانَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِيراً (9)
الشرح والتحليل
1. بما تعملون: أبو عمرو وحده بالقراءة بالغيب والشاهد: ويعملوا معا (ح) وى. وهذا هو الموضع الثانى. 2. بصيرا: وجه ترقيق الراء للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِذْ جاؤُكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زاغَتِ الْأَبْصارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10)
الشرح والتحليل
1. إذ جاءوكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام. 2. جاءوكم: ميم الجمع.
3. ومن أسفل: النقل والسكت. 4. وإذ زاغت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وخلاد والكسائى. 5. الظنون: قرأ نافع وابن عامر وشعبة وأبو جعفر بألف بعد النون وصلا ووقفا تبعا للرسم. وقرأ ابن كثير وحفص والكسائى وخلف العاشر بإثبات الألف وقفا وحذفها وصلا.
والباقون بحذفها فى الحالين. والشاهد:
... وفى الظنونا وقفا ... مع الرسولا والسبيلا بالألف
(د) ن (ع) ن (روى) وحالتيه (عم) (ص) ف
(4/134)

فأول التوقف هنا ليعقوب. وظهر من هذا أن من لهم القراءة بدون ألف فى الحالين هم أبو عمرو وحمزة ويعقوب.
القراءة
قالون باثبات الألف وصلا ووقفا واندرج شعبة كاملا. وحفص فى الوقف كما شرح. (5) يعقوب على هذا الوجه بدون ألف فى الظنون وصلا ووقفا. (4) الكسائى بالإدغام فى إذ زاغت والظنونا بالألف وقفا فقط.
(3) الأصبهانى بالنقل والظنونا بالألف فى الحالين. حفص بالسكت فى المفصول، أل والألف وقفا فقط. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وقفا وأبو جعفر فى
الحالين. الأزرق بالطويل وقصر البدل والنقل وترقيق راء الحناجر قولا واحدا والألف فى الحالين فى الظنونا. ثم بتوسط، مد البدل. ابن ذكوان بالتوسط والإمالة وترك السكت والألف وصلا ووقفا واندرج خلف العاشر فى الوقف فقط. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول، أل واندرج إدريس على ما فهم من أحكام الظنونا. النقاش بالطويل والإمالة وترك السكت والألف فى الحالين. خلف عن حمزة بقراءة الظنون بدون الألف فى الحالين. ثم بالسكت فى أل فقط على ترك السكت فى المفصول. خلاد بإدغام وإذ زاغت ووجهى خلف السابقين مع سكت أل أولا. النقاش بسكت المفصول، أل والألف فى الحالين. خلف عن حمزة بقراءة الظنون بدون ألف فى الحالين. خلاد على هذا الوجه بالإدغام فى إذ زاغت. حمزة بسكت المتصل والإظهار فى إذ زاغت لخلف والإدغام لخلاد. (1) أبو عمرو بالإدغام فى إذ جاءوكم وفتح جاءوكم وإدغام وإذ زاغت والظنون بالحذف فى الحالين. الحلوانى على هذا الوجه بقراءة الظنونا بالألف فى الحالين. الداجونى على هذا الوجه بإمالة جاءوكم.
(4/135)

قوله تعالى: وَإِذْ قالَتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ يا أَهْلَ يَثْرِبَ لا مُقامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا
الشرح والتحليل
1. طائفة: المتصل. 2. منهم: ميم الجمع. 3. يا أهل: المنفصل. 4. مقام:
حفص وحده بضم الميم. والباقون بفتحها والشاهد: مقام ضم (ع) د. لا مقام: توسط لا لحمزة ولا يأتى على سكت المدود.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل وقراءة لا مقام بفتح الميم ولاحظ الاندراج. (4) حفص وحدة بقراءة لا مقام بضم الميم. (3) قالون بالتوسط وقراءته السابقة ولاحظ الاندراج. حفص بضم الميم. (2) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل وقراءته السابقة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط. (1) الأزرق بطويل المتصل والمنفصل وقراءة لا مقام بفتح الميم واندرج النقاش وحمزة. حمزة بتوسط لا. حمزة بالسكت فى المد المنفصل وقصر لا. ثم بالسكت العام.

قوله تعالى: وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنا عَوْرَةٌ وَما هِيَ بِعَوْرَةٍ
الشرح والتحليل
1. ويستأذن: إبدال الهمز. 2. النبيء: بالهمز لنافع وحده وأول التوقف هنا لابن كثير. بيوتنا: بضم الباء لورش وأبى عمرو وحفص وأبو جعفر
(4/136)

ويعقوب. والباقون بكسرها والشاهد من فرش البقرة: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى.

القراءة
قالون ولم يندرج معه أحد. (2) ابن كثير بعدم الهمز وكسر بيوتنا ولاحظ الاندراج. خلاد بإمالة تاء التأنيث واندرج الكسائى. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو الوقف بالوجهين فى تاء التأنيث. أبو عمرو بضم بيوتنا واندرج حفص ويعقوب. (1) الأزرق بإبدال الهمز والنبيء بالهمز والطول وضم بيوتنا. الأصبهانى بالتوسط. أبو عمرو بعدم همز النبى وضم بيوتنا واندرج أبو جعفر.
فرارا: ليس للأزرق ترقيق الراء للتكرار.

قوله تعالى: وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطارِها ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْها وَما تَلَبَّثُوا بِها إِلَّا يَسِيراً (14)
الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب وصلا ووقفا. 2. من أقطارها: النقل والسكت. 3. أقطارها: أحكام التقليل والإمالة. 4. لأتوها:
قرأ نافع وابن كثير وأبو جعفر وابن ذكوان بخلفه بقصر الهمزة أى بحذف الألف التى بعدها من الإتيان بمعنى جاءوها. وقرأ الباقون بمد الهمزة أى بإثبات الألف التى بعدها من الإتيان بمعنى أعطوها وهو الوجه الثانى لابن ذكوان. والشاهد: وقصر آتوها (مدا) (م) ن خلف (د) م. 5. بها إلا: المنفصل. يسيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.
(4/137)

القراءة
قالون. (5) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج بطرق ابن ذكوان كما فى التحرير الآتى. ولا طول للنقاش هنا لأن قراءته بالألف. (4) هشام بالألف فى لآتوها وقصر المنفصل للحلوانى واندرج حفص. ثم بالتوسط واندرج الأخفش. والمطوعى من المبهج والمصباح. واندرج عاصم وأبو الحارث وخلف العاشر. النقاش على هذا الوجه بالطويل. (3) أبو عمرو بالإمالة فى أقطارها ولآتوها بالألف وقصر وتوسط المنفصل واندرج المطوعى ودورى الكسائى على التوسط. الرملى بعدم الألف فى لأتوها والتوسط واندرج المطوعى من الكامل وأحد الوجهين من تلخيص أبى معشر. (2) الأزرق بالنقل والتقليل فى أقطارها ولأتوها بدون الألف ووجهى يسيرا.
الأصبهانى بفتح أقطارها وقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بالسكت وفتح أقطارها والألف فى لآتوها واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل. الرملى بإمالة أقطارها وعدم الألف فى لأتوها والتوسط. (1) قالون بصلة الميم وعدم الألف وقصر المنفصل وتوسطه واندرج على القصر ابن كثير وأبو جعفر. حمزة بضم عليهم وترك السكت ولأتوها بالألف والطويل. يعقوب على هذا الوجه بقصر، توسط المنفصل. حمزة بسكت المفصول فقط ثم بسكت المد.

وهذا تحرير لابن ذكوان من البدائع وهو صحيح
من أقطارها/ لآتوها/ المنفصل/ الأدبار/ مسئولا
ترك، فتح/ مد/ توسط/ ترك/ ترك للأخفش من جميع طرقه وللمطوعى من المبهج والمصباح سوى أصحاب السكت والطول
ترك، فتح/ مد/ طول/ ترك/ ترك للنقاش
ترك، إمالة/ قصر/ توسط/ ترك/ ترك للرملى من جميع طرقه وللمطوعى من الكامل وأحد وجهى تلخيص أبى معشر
ترك، إمالة/ مد/ توسط/ ترك/ ترك وهو الوجه الثانى للمطوعى من تلخيص أبى معشر على ما وجدنا فيه
(4/138)

سكت، فتح/ مد/ توسط/ سكت/ ترك للعلوى عن النقاش من غاية أبى العلا وللجبنى عن ابن الأخرم من الكامل
سكت، فتح/ مد/ توسط/ سكت/ سكت لابن الأخرم والمطوعى من المبهج
سكت، فتح/ مد/ طول/ سكت/ سكت للعلوى عن النقاش من إرشاد أبى العز
سكت، إمالة/ قصر/ توسط/ سكت/ سكت للرملى من المبهج
ولم يذكر فى النشر إلا فتح أقطارها مع مد لآتوها للأخفش. وإمالة أقطارها مع قصر لآتوها للصورى. والصواب التفصيل كما ذكرنا اهـ. من البدائع.
وبشرح المقرئ فى هذا التحرير بسورة الأحزاب: وروى الصورى بخلف عن المطوعى القصر فى لآتوها والأخفش بالمد وللمطوعى على القصر وجهان:
إمالة ذوات الراء مع الفتح والإمالة فى كافرين مع عدم السكت. وعلى المد ثلاثة أوجه: فتح كافرين وذوات الراء مع السكت وعدمه، وفتح كافرين وإمالة ذوات الراء مع عدم السكت. وبفتح القدير: وروى الرملى عن الصورى القصر فى لأتوها وما تلبثوا. واختلف عن المطوعى عنه. فروى عنه القصر من الكامل وتلخيص أبى معشر وتتعين الإمالة فى ذوات الراء ويمتنع الفتح. وروى عنه المد من المصباح والمبهج ويتعين عليه الفتح فى ذوات الراء وبه يختص السكت اهـ. والشاهد من الروض: أتوها توصلا ... بقصر الرملى ومطوعيهم ... بخلف ومعه السكت كالفتح أهملا. وبشرح الشيخ جابر وروى الصورى بخلف عن المطوعى لآتوها بقصر الهمزة ويختص للمطوعى بالإمالة وعدم السكت لأنه من الكامل وتلخيص أبى معشر. ويتعين على إمالة كافرين لأنها من الكامل. واقتصر النشر على القصر للصورى والمد للأخفش. وزاد الإزميري المد للمطوعى من المبهج والمصباح. والمهم هنا أن الوجوه التى نقلتها من التحريرات صحيحة.
قبل لا يولون: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. مسئولا: سكت الموصول ووقف حمزة بالنقل. وإذا لا: الغنة. رحمة: وقف حمزة على ترك السكت فى المفصول بالفتح لحمزة والإمالة لخلاد. وعلى السكت الوجهان
(4/139)

لحمزة. وعلى سكت المد المتصل الإمالة لحمزة والفتح لخلاد. وذلك لأنها من النوع الخاص. ووقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا. نصيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

ربع (قد يعلم)
هلم إلينا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ولا يأتى على سكت المتصل إلا التحقيق فقط. يأتون: إبدال الهمز. البأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. جاء، يغشى، عليه: لا يخفى. رأيتهم: ليست من المواضع التى يسهل فيها الأصبهانى الهمزة. فأحبط الله أعمالهم: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا ولا يأتى على سكت المتصل إلا التحقيق فقط. يسيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: يَحْسَبُونَ الْأَحْزابَ لَمْ يَذْهَبُوا
الشرح والتحليل
1. يحسبون: بفتح السين (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت.
والباقون بكسرها فأول التوقف لابن عامر. 2. الأحزاب: النقل والسكت.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِنْ يَأْتِ الْأَحْزابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بادُونَ فِي الْأَعْرابِ يَسْئَلُونَ عَنْ أَنْبائِكُمْ
(4/140)

الشرح والتحليل
1. وإن يأت: ترك الغنة مع الياء. 2. يأت: إبدال الهمز. 3. الأحزاب: النقل والسكت. 4. أنهم: ميم الجمع. 5. يسألون: سكت الموصول وقراءة رويس وحده يسّاءلون بتشديد السين المفتوحة وألف بعدها والباقون بسكون السين وبعدها همزة بلا ألف والشاهد: ويسألون اشدد ومد (غ) ث. 6. عن أنبائكم: وجه الوقف بالنقل لخلاد. 7. أنبائكم:
الطويل للنقاش ووقف حمزة. ولاحظ مواضع المفصول فى الآية.

القراءة
قالون. (7) النقاش بالطويل. خلاد بالتسهيل مع المد والقصر فى أبنائكم على التحقيق. (6) خلاد بالوقف بالنقل والتسهيل مع المد والقصر. (5) رويس بقراءة يساءلون مع التوسط له. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (3) ابن ذكوان بالسكت فى أل فى الموضعين، المفصولين وترك السكت فى الموصول والتوسط وهذا طريق الأخفش أولا. خلاد على هذا الوجه بالتسهيل مع المد والقصر ثم بالنقل والتسهيل مع المد والقصر. ابن ذكوان من غير طريق النقاش بسكت الموصول والتوسط واندرج حفص
وإدريس. النقاش بالطويل. خلاد بالتسهيل مع المد والقصر. ثم بالنقل والتسهيل مع المد والقصر. خلاد بترك السكت فى المفصول، الموصول على سكت أل والوقف بالنقل، التحقيق وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة. (2) الأزرق بإبدال الهمز والنقل والطويل.
الأصبهانى بالتوسط. أبو عمرو بترك النقل. أبو جعفر بصلة الميم. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة وسكت أل فقط فى الموضعين والوقف بالنقل والتحقيق وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر. ثم بسكت المفصول أيضا والوقف بالنقل والسكت وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر.
ثم بسكت الموصول أيضا والوقف بالنقل والسكت وعلى كل منهما
(4/141)

التسهيل مع المد والقصر. ثم بترك السكت فى الكل والوقف بالنقل والتحقيق وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر. الضرير على هذا الوجه الأخير بتوسط المتصل. ولاحظ وقف حمزة على يسألون بالنقل.
وله أيضا بالوقف بحذف الهمزة وألف بعد السين للرسم فيصير النطق بسين مفتوحة وألف بعدها. والتحقيق على رسمها بالألف كما فى النشر وكتب المتولى وقرأت فى إتحاف فضلاء البشر ما يؤيد ذلك. ونعمل على ما فى الرسم بالألف.

قوله تعالى: لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كانَ يَرْجُوا اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً (21)
الشرح والتحليل
1. لكم: ميم الجمع. 2. أسوة: قراءة عاصم وحده بضم الهمزة والباقون بكسرها والشاهد: وضم ... كسرا لدى أسوة فى الكل (ن) عم.
3. حسنة لمن: الغنة ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. 4. الآخر:
النقل والسكت ولاحظ ترقيق الراء فى الآخر وجها واحدا للأزرق. وله فى كثيرا الوجهان. ولا امتناعات هنا مع البدل.

القراءة
قالون بقراءة إسوة بكسر الهمزة ولاحظ الاندراج. (4) الأزرق بالنقل وترقيق الراء فى الآخر والترقيق والتفخيم فى كثيرا. الأزرق بتوسط البدل والوجهان فى كثيرا. ثم بمد البدل والوجهان فى كثيرا. الأصبهانى بالنقل وتفخيم الراء. ابن ذكوان بالسكت فى أل واندرج حمزة وإدريس.
(3) قالون بالغنة فى اللام ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل. ابن الأخرم بالسكت. (2) عاصم بقراءة أسوة بضم الهمزة. حفص بالسكت. حفص
(4/142)

بالغنة وترك السكت. قالون بصلة الميم وقراءته السابقة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الغنة على هذا الوجه.

قوله تعالى: وَلَمَّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ قالُوا هذا ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ
الشرح والتحليل
1 رآ المؤمنون: حالة الوصل إمالة الراء فقط لشعبة وحمزة وخلف العاشر.
وفى الوقف كما فى سورة الأنعام والشاهد:
وقبل ساكن أمل للرا (صفا) ... (ف) ى وكغيره الجميع وقفا
2. المؤمنون: إبدال الهمز. 3. الأحزاب: النقل والسكت.

القراءة
قالون. (3) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. (2) الأزرق بإبدال الهمز والنقل واندرج الأصبهانى. أبو عمرو بترك النقل واندرج أبو جعفر.
(1) شعبة بإمالة الراء فقط وصلا واندرج حمزة وخلف. حمزة بالسكت واندرج إدريس.

قوله تعالى: وَما زادَهُمْ إِلَّا إِيماناً وَتَسْلِيماً (22)
الشرح والتحليل
1. زادهم إلا: ميم الجمع المهموزة. وأحكام الإمالة وهى: الإمالة للداجونى عن هشام وله التوسط فى المنفصل. وأما لابن ذكوان ففي التنقيح:
وزاد بفتح قد رواه ابن أخرم ... وبالخلف نقاش ومطوعى اخطلا
لمد وسكت غن بسمل لأول ... لمطوعى الإضجاع والغن أهملا
(4/143)

وبالصاد والياء اقرأ به اختص سكته ... ...
والشرح للمقرئ: روى ابن الأخرم زاد بالفتح والرملى بالإمالة والنقاش والمطوعى بالوجهين. فإذا قرئ بالفتح للنقاش امتنع الطول والسكت وتعينت الغنة والبسملة. وإذا قرئ به للمطوعى امتنعت الإمالة فى كافرين وذوات الراء والغنة. وتعينت الصاد فى يبصط وبصطة والياء فى إبراهيم ولا سكت له إلا على هذا الوجه. وفيها الإمالة لحمزة. 2. إلا إيمانا:
المنفصل. ولاحظ بدل الأزرق فى إيمانا.

القراءة
قالون. (2) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج ولا يأتى الطول هنا للنقاش لامتناعه على فتح زاد. (1) قالون بصلة الميم مقصورة والقصر واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. ثم بمد الصلة واندرج الأصبهانى.
الأزرق بالصلة الطويلة ووجوه البدل. الداجونى بالإمالة فى زاد والتوسط واندرجت طرق ابن ذكوان التى لها هذا الوجه. النقاش بالطول واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو. النقاش بإمالة زادهم والسكت والتوسط واندرج الرملى. النقاش بالطويل واندرج خلاد.
خلف عن حمزة بترك الغنة. حمزة بسكت المد المنفصل لكل من راوييه.
ابن الأخرم بفتح زاد والسكت والتوسط واندرج المطوعى وحفص وإدريس.
قضى: لا يخفى.

قوله تعالى: لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنافِقِينَ إِنْ شاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ
(4/144)

الشرح والتحليل
1. بصدقهم: ميم الجمع. 2. شاء أو: الطويل والإمالة. وأحكام الهمزتين لا يخفى وتأتى فى القراءة. عليهم: ضم الهاء حمزة ويعقوب.
القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر واندرج أبو عمرو. (2) قالون بالإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو. رويس على هذا الوجه بضم عليهم. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية ثم بإبدالها حرف مد مشبع للالتقاء بالساكن. الأصبهانى بتسهيل الثانية والتوسط. رويس على هذا الوجه بضم عليهم. الحلوانى بفتح شاء وتحقيق الهمزتين واندرج عاصم والكسائى. روح بضم عليهم.
الداجونى بإمالة شاء وتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر.
النقاش بالطويل والإمالة وتحقيق الهمزتين. حمزة على هذا الوجه بضم هاء عليهم. حمزة بسكت المتصل. (1) قالون بصلة الميم والإسقاط مع القصر واندرج البزى ووجه لقنبل. ثم بالإسقاط مع المد واندرج من سبق. قنبل بتسهيل الثانية واندرج أبو جعفر. ثم بإبدالها حرف مد مشبع ولم يندرج معه أحد.
غفورا رحيما، خيرا للأزرق، وكفى، المؤمنين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ مِنْ صَياصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقاً تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقاً (26)
(4/145)

الشرح والتحليل
1. ظاهروهم: ميم الجمع. 2. من أهل: النقل والسكت. 3. صيايهم: ضم الهاء ليعقوب. 4. وقذف فى: الإدغام. 5. قلوبهم الرعب: كسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب. وضمهما حمزة والكسائى وخلف العاشر.
6. الرعب: بضم العين لمدلول (ر) م (ك) م (ثوى). وتأسرون: إبدال الهمز، الوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون بقراءته المعروفة. (6) ابن عامر بضم الرعب ولم يندرج معه أحد. (5) أبو عمرو بكسر الهاء والميم وإسكان الرعب ووجهى الهمز. حمزة بضم الهاء والميم وإسكان الرعب. الكسائى على هذا الوجه بضم الرعب.
(4) أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز فى تأسرون وقراءته الخاصة. (3) يعقوب بضم الهاء والإظهار وكسر الهاء الميم وضم الرعب. ثم بالإدغام. (2) ورش بالنقل وقراءته مع وجهى الراء فى تأسرون واندرج الأصبهانى على التفخيم. ابن ذكوان بالسكت وقراءته الخاصة مع ملاحظة ضم الرعب.
حفص على هذا الوجه بإسكان الرعب. حمزة بضم الهاء والميم وإسكان الرعب واندرج إدريس. (1) قالون بصلة الميم وقراءته الخاصة مع ملاحظة إسكان الرعب واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بضم الرعب وإبدال الهمزة.
وأرضا لم: الغنة. تطؤها: بدل الأزرق وقراءة أبى جعفر بحذف الهمزة فى الحالين فيصير النطق بواو ساكنة بعد التاء والطاء المفتوحتين. ولحمزة الوقف بالتسهيل وعليه عملنا وذكر صاحب المهذب وجه الحذف لحمزة كأبى جعفر ولا نقرأ به. وناقشت المقرئ فقال إنه تلقى التسهيل فقط. شىء، قديرا:
(4/146)

على التوسط للأزرق الوجهان فى الراء. وعلى المد الترقيق فقط وقفا.
والوجهان وصلا وارجع إلى التحريرات. ولاحظ توسط شىء لحمزة. النبيء، الدنيا، الآخرة: لا يخفى. كنتن: الوجهان فى هاء السكت ليعقوب وانظر زيادة التحقيق بموضع كلهن بربع (ترجى من تشاء) بآخر هذه السورة.

قوله تعالى: يا نِساءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَيْنِ
الشرح والتحليل
1. نساء: الطويل. 2. النبيء: بالهمز لنافع وحده. 3. يأت: إبدال الهمز. مبينة:
بفتح الياء ابن كثير وشعبه. والباقون بكسرها. والشاهد من فرش النساء:
و (ص) ف (د) ما بفتح يا مبينة. يضاعف لها العذاب: نافع والكوفيون.
نضعّف لها العذاب: ابن كثير وابن عامر. يضعّف لها العذاب: أبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. والشاهد
ثقل يضاعف (ك) م (ث) نا (حق) ويا ... والعين فافتح بعد رفع (ا) حفظ (ح) يا
(ثوى) (كفى) ...
ولاحظ أن مبينة يضاعف مكان واحد للتوقف من أجل إختلاف الغنة.

القراءة
قالون بقراءة يضاعف وقراءته المشروحة ولم يندرج معه أحد.
(3) الأصبهانى بإبدال الهمز وقراءته المشروحة. (2) ابن كثير بعدم الهمز وفتح ياء مبينة وقراءته المشروحة. أبو عمرو بكسر يا مبينة وقراءته المشروحة
(4/147)

واندرج يعقوب. حفص بقراءته الخاصة واندرج الكسائى وخلف العاشر.
ابن عامر بقراءته المشروحة وله كسر ياء مبينة ولاحظ ارتباط الغنة بالكلمة السابقة. شعبة بفتح ياء مبينة وقراءته المشروحة. أبو عمرو بإبدال الهمز وقراءته المشروحة واندرج أبو جعفر. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء مع موضعيها وكسر ياء مبينة ويضاعف لها العذاب.
(1) الأزرق بالطويل وهمز النبيء مع الطويل ويضاعف لها العذاب. النقاش بعدم الهمز فى النبى وقراءته الخاصة. خلاد على هذا الوجه وكسر ياء مبينة، يضاعف لها العذاب ولاحظ الغنة. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء فى الموضعين. حمزة بسكت المد المتصل وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.
(4/148)

الجزء (وَمَنْ يَقْنُتْ)
[ربع]
قوله تعالى:* وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنا لَها رِزْقاً كَرِيماً (31)
الشرح والتحليل
1. ومن يقنت: ترك الغنة مع الياء. 2. وتعمل، نؤت: قرأ حمزة والكسائى وخلف بالياء فيهما والباقون بالتاء فى الأول والنون فى الثانى. والشاهد:
يعمل يؤت اليا (شفا). 3. نؤتها أجرها: إبدال الهمز والمنفصل.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأزرق بإبدال الهمز مع المد الطويل. الأصبهانى على هذا الوجه بقصر المنفصل واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. الأصبهانى بالتوسط واندرج أبو عمرو.
النقاش بالطويل. (2) خلاد بقراءة ويعمل، يؤتها بالياء فيهما ولاحظ له المد الطويل. خلاد بسكت المد. الكسائى على قراءة خلاد بالتوسط واندرج خلف العاشر. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة فى الياء وقراءته المشروحة ولاحظ له ترك الغنة فى الياء فى مواضعها على قراءته. خلف بسكت المد.
الضرير بالتوسط.
النبيء: لا يخفى. النساء وقفا: لا يخفى. من النساء إن اتقيتن: همزتان متفقتان بالكسر من كلمتين وسبق نظير ذلك كثيرا وأقر به فى أول سورة السجدة (من السماء إلى) لكن على وجه إبدال الثانية للأزرق وقنبل من جنس ما قبلها حرف مد يجوز لهما وجهان حينئذ وهما المد المشبع إن لم يعتد بالعارض وهو تحريك النون بالكسر لالتقاء الساكنين. والقصر إن اعتد به والوجهان
(4/149)

صحيحان نص عليهما فى النشر. ولاحظ ترتيب وجوه قنبل تسهيل الثانية ثم الإبدال ثم الإسقاط.

قوله تعالى: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِيَّةِ الْأُولى
الشرح والتحليل
1. وقرن: نافع وعاصم وأبو جعفر بفتح القاف. والباقون بالكسر والشاهد وفتح قرن (ن) ل (مدا). 2. بيوتكن: القراءة بكسر الباء لمدلول:
(ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. وللباقين بالضم. ولا تبرجن: تشديد التاء للبزى بخلفه مع ملاحظة المد المشبع. الأولى أحكام النقل، السكت، التقليل، الإمالة.
القراءة
قالون واندرج شعبه. (2) ورش بضم بيوتكن والنقل وقصر البدل وعليه الفتح والتقليل ولاحظ الاندراج لطريق الأصبهانى. الأزرق بتوسط، مد البدل مع الفتح والتقليل على كل منهما بدون امتناعات له هنا. حفص بقراءته المعروفة واندرج أبو جعفر. حفص بسكت أل. ابن كثير بكسر وقرن وكسر بيوتكن وتخفيف ولا تبرجن للراويين واندرج ابن عامر.
ابن ذكوان بالسكت. حمزة بالنقل والإمالة. ثم بالسكت والإمالة واندرج إدريس. ثم بترك السكت واندرج الكسائى وخلف العاشر. البزى بالتشديد فى ولا تبرجن مع المد المشبع. أبو عمرو بضم بيوتكن والفتح فى الأولى واندرج يعقوب ثم بالتقليل فى الأولى.
الصلاة، وآتين: لا يخفى. ويطهركم: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
تطهيرا. الوجهان فى الراء للأزرق.
(4/150)

قوله تعالى: وَاذْكُرْنَ ما يُتْلى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آياتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ
القراءة
قالون بكسر بيوتكن وقراءته المعروفة ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بالسكت. ورش بضم بيوتكن والنقل وقصر البدل. الأزرق بتوسط، مد البدل على فتح ذات الياء. أبو عمرو بترك النقل واندرج حفص وأبو جعفر ويعقوب. حفص بالسكت على ضم بيوتكن. الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل مع ضم بيوتكن. حمزة بالإمالة وكسر بيوتكن وترك السكت والوقف بالفتح للراويين واندرج خلف العاشر. والإمالة لخلاد واندرج الكسائى. حمزة بسكت المفصول والوقف بالفتح للراويين واندرج إدريس ثم بالإمالة للراويين.
لطيفا خبيرا: لا يخفى. والصابرات، الذاكرات، مغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. كثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَما كانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ
الشرح والتحليل
1. لمؤمن ولا: إبدال الهمز وترك الغنة مع الواو. 2. مؤمنة إذا: النقل والسكت. 3. ورسوله أمرا: المنفصل. 4. أن تكون: هشام والكوفيون
(4/151)

بالياء والباقون بالتاء والشاهد: و (ل) ى (كفى) يكون. ولاحظ أن الأزرق لا ترقيق له فى راء الخيرة. وانتبه لإتيان أن تكون على كلا القراءتين لاختلاف الغنة.

القراءة
قالون. (4) الحلوانى عن هشام بقراءة أن يكون واندرج حفص. (3) قالون بالتوسط وأن تكون. هشام بالياء واندرج عاصم والكسائى وخلف العاشر. الضرير على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء. النقاش بالطويل وتكون بالتاء. خلاد على هذا الوجه بقراءة أن يكون بالياء مع ملاحظة الغنة والوقف بالنقل والتحقيق. (2) ابن ذكوان بالسكت والتوسط وتكون بالتاء ولاحظ تعدد المفصول. حفص على هذا الوجه بقراءة أن يكون واندرج إدريس. النقاش بالطويل وتكون بالتاء. خلاد على هذا الوجه بقراءة أن يكون والوقف بالنقل والسكت. خلاد بسكت المد أيضا والوقف بالنقل والسكت. (1) الأزرق بإبدال الهمز والنقل والطويل وأن تكون بالتاء. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. أبو عمرو بترك النقل وقصر المنفصل وتكون بالتاء واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بتوسط المنفصل.
خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو والياء وترك السكت عموما ويكون بالياء والوقف بالنقل والتحقيق ثم بسكت المفصولات والوقف بالنقل والسكت. ثم بسكت المد والوقف بالنقل والسكت.
قد ضل: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف العاشر.
(4/152)

قوله تعالى: وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشاهُ
الشرح والتحليل
1. وإذ تقول: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 2. تقول للذى: الإدغام ليعقوب أولا ولا يأتى على المد إلا لروح. 3. للذى أنعم:
المنفصل. 4. عليه: صلة هاء الضمير لابن كثير ولاحظها فى مبديه.
تخشاه: ظاهر.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) ابن كثير بصلة هاء الضمير فى المواضع الثلاثة.
(3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأزرق بالطويل واندرج النقاش.
الأزرق بالتقليل. (2) يعقوب بالإدغام الكبير فى تقول للذى وقصر المنفصل.
روح بالتوسط. (1) أبو عمرو بالإدغام الصغير فى إذ تقول وقصر المنفصل واندرج الحلوانى. أبو عمرو بالتوسط واندرج هشام. الكسائى بإمالة تخشاه واندرج خلف
العاشر. حمزة بالطويل والإمالة. حمزة بسكت المد.
أبو عمرو بالإدغام الكبير وقصر المنفصل.
قضى، النبيء، كفى: لا يخفى.

قوله تعالى: ما كانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِكُمْ وَلكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخاتَمَ النَّبِيِّينَ
(4/153)

الشرح والتحليل
1. محمد أبا: النقل والسكت. 2. أبا أحد: المنفصل. 3. من رجالكم: الغنة ولاحظها فى الموضع الثانى. 4. رجالكم: ميم الجمع. 5. وخاتم: عاصم وحده بفتح التاء والباقون بكسرها والشاهد خاتم افتحوه (ن) صا.
6. النبيين: بالهمز لنافع وحده. ولاحظ طويل وبدل الأزرق، هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد.

القراءة
قالون بقراءة وخاتم بكسر التاء وقراءة النبيئين بالهمز ولم يندرج معه أحد. (6) أبو عمرو بقراءة النبيين بالياء المشددة واندرج الحلوانى ويعقوب.
يعقوب بهاء السكت. (5) حفص بقراءة وخاتم بفتح التاء. (4) قالون بصلة الميم وقراءته السابقة ولم يندرج معه أحد. ابن كثير على هذا الوجه بعدم همز النبيين واندرج أبو جعفر. (3) قالون بالغنة فى الراء فى الموضعين وقراءته.
أبو عمرو بقراءة النبيين بالياء واندرج الحلوانى ويعقوب. يعقوب بهاء السكت. حفص بفتح التاء فى خاتم. قالون بصلة الميم وقراءته. ابن كثير بقراءة واندرج أبو جعفر. (2) قالون بالتوسط وقراءته. أبو عمرو بقراءة النبيين بالياء المشددة ولاحظ الاندراج. عاصم بقراءة وخاتم بفتح التاء.
قالون بصلة الميم وقراءته. قالون بالغنة فى الموضعين. أبو عمرو بقراءته.
حفص بفتح التاء فى وخاتم. قالون بصلة الميم وقراءته. النقاش بالطويل وخاتم بكسر التاء واندرج حمزة. النقاش بالغنة فى الراء. ورش بالنقل والطويل للأزرق وخاتم بكسر التاء والنبيئين بالهمز مع المد. الأزرق بتوسط ومد البدل. الأصبهانى بقصر المنفصل وخاتم بكسر التاء والنبيئين بالهمز مع التوسط. الغنة للأصبهانى. الأصبهانى بالتوسط ووجهى الغنة.
ابن ذكوان بالسكت والتوسط وخاتم بكسر التاء واندرج إدريس.
حفص بقراءته وفتح التاء. ابن الأخرم بالغنة وخاتم بكسر التاء. النقاش
(4/154)

بالطويل وترك الغنة وخاتم بكسر التاء واندرج حمزة. حمزة بسكت المد وقراءته.

تحرير للأزرق
آمنوا/ ذكرا/ كثيرا
قصر/ تفخيم/ الوجهان
قصر/ ترقيق/ ترقيق
والتوسط، المد كما سبق على القصر. وهذا التحرير محقق بتعليق المقرئ على العمدة وعملنا عليه فى سورة البقرة.
وسبحوه، وأصيلا وقفا لحمزة: لا يخفى مع العلم بأن وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. النبيء إنا: نافع وحده بالهمز فاجتمعت همزتان مضمومة فمكسورة فله تسهيل الثانية، إبدالها واوا وللباقين النبى بدون همز.
تحرير للأزرق
النبيء إنا/ ومبشرا/ ونذيرا الموقوف عليه
تسهيل/ ترقيق/ ترقيق
تسهيل/ تفخيم/ ترقيق، تفخيم
إبدال/ ترقيق/ ترقيق
إبدال/ تفخيم/ ترقيق
ويمتنع تفخيمهما على الإبدال لقوله: ومع ثان اسكت ثانى الهمزين سهل.
والمراد بالثانى تفخيمهما والمراد بالهمزتين هنا المتفقتين والمختلفتين.
سراجا: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. منيرا، كبيرا للأزرق، الكافرين، أذاهم، وكفى: لا يخفى. وانتبه لعدم مجىء السكت لطرق ابن ذكوان على إمالة الكافرين.
(4/155)

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَما لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَها
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. المؤمنات ثم: إبدال الهمز والإدغام 3. لكم: ميم الجمع. 4. عليهن: ضم الهاء ليعقوب وصلا ووقفا. طلقتموهن: الوجهان فى اللام للأزرق وليس له امتناعات مع البدل هنا وارجع إلى قواعده فى الجزء الأول من فريدة الدهر. تمسوهن: لحمزة والكسائى وخلف بضم التاء ومد الميم مدا لازما. وللباقين بفتح التاء وعدم المد والشاهد من فرش البقرة: كل تمسوهن اضمم امدد (شفا). ولاحظ إدغام أبى عمرو على القصر مع إبدال الهمز. أما يعقوب فيأتى على الهمز. ولروح وحده على المد. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنا لَكَ أَزْواجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَما مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَناتِ عَمِّكَ وَبَناتِ عَمَّاتِكَ وَبَناتِ خالِكَ وَبَناتِ خالاتِكَ اللَّاتِي هاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَها لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَها خالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ
(4/156)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. النبيء إنا: بالهمز لنافع وحده وله فى الهمزتين التسهيل، الإبدال واوا. وللباقين بدون همز. 3. مؤمنة: إبدال الهمز. للنبيء إن: قرأ قالون بالياء المشددة بدون همز وصلا فإذا وقف فبالهمز وهذا هو الذى عليه العمل وشاهده من الطيبة:
وسهل فى الكسر وفى الضم وفى ... بالسوء والنبيء الادغام اصطفى
أما ورش من الطريقين فعلى أصله من الهمز وحينئذ يجتمع همزتان مكسورتان حال الوصل فيكون له تسهيل الثانية. وللأزرق أيضا إبدالها حرف مد مع الإشباع إن لم يعتد بحركة النون العارضة بالنقل. والقصر إن اعتد بها وقرأ الباقون بياء مشددة فى الحالين. النبيء أن: نافع وحده بالهمز وله إبدال الثانية واوا وصلا. والباقون بياء مشددة. ولاحظ الغنة لأصحابها فى خالصة لك.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وقراءته المشروحة مع ترك الغنة. (4) قالون بالغنة.
(3) الأصبهانى بإبدال الهمز فى الموضعين وقراءة للنبيء إن بتسهيل الثانية وإبدال النبيء أن واوا ووجهى الغنة. (2) قالون بقراءة النبى إن بإبدال الثانية واوا مكسورة وبقية أحكامه على التسهيل ووجهى الغنة. الأصبهانى على هذا الوجه بقراءته السابقة ووجهى الغنة. ابن كثير بقراءة النبى فى مواضعها بدون همز ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. ابن كثير بالغنة. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بإبدال الهمز فى مؤمنة، المؤمنين ووجهى الغنة واندرج عليهما أبو جعفر. (1) قالون بتوسط المنفصل وما ذكر له من الوجوه على القصر. الأصبهانى بالوجوه التى ذكرت على القصر. أبو عمرو بعدم الهمز وتحقيق الهمز ووجهى الغنة ولا تأتى الغنة على المد للحلوانى عن هشام. الضرير عن دورى الكسائى بترك
(4/157)

الغنة مع الياء. أبو عمرو بإبدال الهمز ووجهى الغنة. ابن ذكوان بسكت المفصولين واندرج حفص وإدريس. ابن الأخرم بالغنة. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية فى النبيء إنا وقصر البدل وقراءة للنبيء إن بتسهيل الثانية مع طول المتصل، النبيء أن بإبدالها واوا. ثم بقراءة للنبيء إن بإبدال الثانية حرف مد مشبع. ثم بإبدالها حرف مد مع القصر ثم بتوسط، مد البدل وعليهما ما سبق على التسهيل ثم بقراءة النبيء إنا بإبدال الثانية واوا مكسورة وعليه ما سبق على التسهيل. النقاش بقراءة النبى فى مواضعها بدون همز. خلاد على هذا الوجه بإبدال همز المؤمنين وقفا. النقاش بالغنة.
خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والياء. النقاش بالسكت. خلاد بإبدال همز المؤمنين وقفا. خلف عن حمزة بترك الغنة. حمزة بسكت المد المنفصل والمفصولين والقراءة لكل من راوييه. ثم بالسكت العام كذلك.
عليهم، غفورا رحيما: لا يخفى.

ربع (تُرْجِي مَنْ تَشاءُ)
قوله تعالى:* تُرْجِي مَنْ تَشاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشاءُ
الشرح والتحليل
1. ترجى: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة ويعقوب بهمزة مرفوعة.
والباقون بياء ساكنة والشاهد: مرجون ترجى (حق) (ص) م ... (ك) سا. والترجمة معطوفة على الهمز فأول التوقف لابن كثير.
2. تشاء: الطويل. 3. وتؤوى إليك: المنفصل. وقراءة أبى جعفر بإبدال الهمز في تؤوى فى الحالين فيجمع بين المبدلة والأصلية أى بدون إدغام. ولم يبدلها ورش من طريقيه ولا أبو عمرو وذلك منصوص عليه. ولحمزة
(4/158)

الوقف عليها بالإبدال والإظهار كأبى جعفر، والإبدال والإدغام. تشاء:
وقفا لا يخفى.

القراءة
قالون بقراءة ترجى بياء ساكنة بعد الجيم واندرج الأصبهانى وحفص.
(3) قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وحفص والكسائى وخلف العاشر.
أبو جعفر بإبدال الهمز فى تؤوى بدون إدغام وقصر المنفصل. (2) الأزرق بطويل المدود وتحقيق الهمز فى تؤوى. حمزة فى الوقف بالوجوه الخمسة.
ثم بسكت المد المنفصل والوقف كما سبق. ثم بالسكت العام. (1) ابن كثير بقراءة ترجئ بهمزة مضمومة بعد الجيم وقصر المنفصل واندرج أبو عمرو والحلوانى ويعقوب. أبو عمرو بالتوسط واندرج ابن عامر وشعبة ويعقوب.
هشام بالوقف بالوجوه الخمسة. النقاش بالطويل.
فلا جناح: توسط لا لحمزة. أدنى: لا يخفى. كلهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه وتأتى هنا على القصر والمد وحققت ذلك فى الجزء الأول من فريدة الدهر وفيها أنها تأتى على المد مع عدم الغنة من مفردة ابن الفحام ولا تأتى على المد مع الغنة لأن هذا طريق الكامل وليس فيه هاء سكت. ولا تأتى هاء السكت فى هذا النوع أيضا على الإسقاط فى الهمزتين المتفقتين من كلمتين لرويس ومعلوم أنه على المد. ولا هاء سكت فى يحزن وانظر الشروح. يعلم ما:
الإدغام.

قوله تعالى: لا يَحِلُّ لَكَ النِّساءُ مِنْ بَعْدُ وَلا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْواجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا ما مَلَكَتْ يَمِينُكَ
(4/159)

الشرح والتحليل
1. لا يحل: أبو عمرو ويعقوب بالتاء الفوقية والباقون بالياء التحتية والشاهد:
ويحل لابصر. 2. النساء: الطويل. 3. ولا أن: المنفصل. 4. أن تبدل:
تشديد التاء بخلفه مع ملاحظة الغنة. من أزواج: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
شىء، شىء رقيبا: لا يخفى.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلى طَعامٍ غَيْرَ ناظِرِينَ إِناهُ وَلكِنْ إِذا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. بيوت: ضم الباء لورش وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب. والشاهد: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. النبى إلا: قالون بدون همز وصلا فإذا وقف همز وسبق نظيره وشاهده. ولورش الهمز. وللباقين عدم الهمز وصلا ووقفا. ولورش تسهيل الثانية. وللأزرق أيضا إبدالها ألفا مع المد المشبع للالتقاء بالساكن. 3. لكم: ميم الجمع. 4. إناه: الإمالة لهشام من طريق الحلوانى والفتح للداجونى. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. والفتح والتقليل للأزرق. وللباقين الفتح وجها واحدا. والشاهد من الطيبة: إناه (ل) ى خلف. والترجمة معطوفة على ووافق. وشاهد التنقيح: إناه عن الحلوانى جاء مميلا.
(4/160)

القراءة
قالون. (4) الحلوانى عن هشام بإمالة إناه. (3) قالون بصلة الميم. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء إناه. (2) الأصبهانى بضم بيوت والهمز فى النبيء إلا مع التسهيل فى الثانية مع إبدال الهمز وصلة الميم مقصورة فى مواضعها.
أبو عمرو على هذا الوجه بعدم الهمز فى النبى وتحقيق الهمز والإظهار واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو بإبدال الهمز والإظهار. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم والإخفاء مع الغنة فى طعام غير. أبو عمرو بإبدال الهمز والإدغام فى يؤذن لكم. يعقوب بتحقيق الهمز والإدغام. (1) قالون بتوسط المنفصل واندرج الداجونى مع غيره. الحلوانى عن هشام بإمالة إناه واندرج الكسائى وخلف العاشر. قالون بصلة الميم الممدودة. ابن ذكوان بسكت المفصولين. إدريس على هذا الوجه بإمالة إناه. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء فى أن يؤذن لكم مع ملاحظة إمالة إنه.
الأصبهانى بضم بيوت والهمز فى النبيء الا مع تسهيل الثانية وقراءته الخاصة. أبو عمرو بعدم الهمز فى النبى وتحقيق الهمز والإظهار. حفص بالسكت. أبو عمرو بالإبدال والإظهار. روح بتحقيق الهمز والإدغام فى يؤذن لكم. الأزرق بالطويل وقصر البدل والهمز فى النبيء إلا مع تسهيل الثانية وإبدالها مدا مشبعا وضم بيوت وإبدال الهمز وتحريره هنا كالآتى مع ملاحظة ترقيق راء غير وجها واحدا والنقل.
البدل/ النبى إلا/ إنه/ فانتشروا
قصر/ تسهيل/ فتح/ ترقيق، تفخيم
قصر/ تسهيل/ تقليل/ ترقيق فقط من ابن بليمة
ولا يأتى التقليل مع الإبدال لأنه ليس لابن بليمة إبدال. النقاش بكسر بيوت وعدم الهمز فى النبى وترك السكت. خلاد على هذا الوجه بإمالة إناه. النقاش بالسكت فى المفصولين. خلاد بإمالة إناه. خلف عن حمزة
(4/161)

بترك الغنة مع الياء وترك السكت وإمالة إناه. ثم بالسكت. الأزرق بتوسط، مد البدل وتحريره هنا كالآتى:
البدل/ النبيء إلا/ إناه/ فانتشروا
توسط/ تسهيل/ فتح/ ترقيق
توسط/ تسهيل/ تقليل/ ترقيق
توسط/ إبدال/ فتح/ ترقيق
توسط/ إبدال/ تقليل/ ترقيق
مد/ تسهيل/ فتح/ ترقيق
مد/ تسهيل/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
مد/ إبدال/ فتح/ ترقيق
مد/ إبدال/ تقليل/ ترقيق
حمزة بالسكت فى المد المتصل والمفصول وكسر بيوت وترك الغنة لخلف.
خلاد بالغنة.
يؤذى النبيء: لا يخفى. فسئلوهن: بالنقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر:
والشاهد بباب النقل: وسل (روى) (د) م. وهنا هاء السكت ليعقوب بخلفه ولها تحرير خاص مذكور بمواضع أخرى بهذا الربع. وفيها سكت الموصول.
ولاحظ هذا السكت أنه أولا للنقاش وليس له سكت عليه إلا على الطول فاقرأ بالطول له. ثم بالتوسط وتأتى وجوه حمزة بعد ذلك مطلقة كما هو معروف من قواعده. أطهر لقلوبكم: الإدغام. وقلوبهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه. وتأتى فى هذا النوع على الإدغام فالوجوه هنا مطلقة. بعده أبدا: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام وليس له هنا امتناعات. شيئا، تخفوه، شىء: لا يخفى. ولاحظ توسط شىء لحمزة على ترك السكت فى المفصول، على السكت فيه والضرورى هذا الانتباه لمراتب السكت.
(4/162)

قوله تعالى: لا جُناحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبائِهِنَّ وَلا أَبْنائِهِنَّ وَلا إِخْوانِهِنَّ وَلا أَبْناءِ إِخْوانِهِنَّ وَلا أَبْناءِ أَخَواتِهِنَّ وَلا نِسائِهِنَّ وَلا ما مَلَكَتْ أَيْمانُهُنَ
الشرح والتحليل
1. لا جناح: توسط لا لحمزة. 2. عليهن: ضم الهاء ليعقوب وحده. 3. فى آبائهن: المنفصل. 4. أبناء إخوانهن: أحكام الهمزتين وهى: تسهيل الأولى مع المد والقصر لقالون والبزى. وللأزرق وجهان: تسهيل الثانية، إبدالها حرف مد مشبع. وللأصبهانى تسهيل الثانية فقط ومثله أبو جعفر ووجه لقنبل ووجه لرويس. ووجه رويس الثانى هو الإسقاط مع المد فقط ولا تأتى له هاء سكت على الإسقاط. ووجهى قنبل الباقيين هما: الإبدال حرف مد مشبع كالأزرق والإسقاط مع القصر والمد. ولأبى عمرو الإسقاط مع القصر والمد. ويلاحظ أن التسهيل فى الأولى بوجهيه يأتى على القصر والتوسط فى المنفصل بخلاف الإسقاط فالوجهان على القصر ولا يأتى على التوسط إلا الإسقاط مع المد وشاهده: امنع مسقطا لا مسهلا. أبناء أخواتهن: إبدال الهمزة الثانية ياء مفتوحة لنافع ولابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. وللباقين التحقيق. ملكت أيمانهم: النقل والسكت ووقف حمزة وهاء السكت ليعقوب بخلفه وتأتى فى هذا النوع على القصر والمد ولها تحريرات خاصة يرجع إليها بالجزء الأول من فريدة الدهر وبشرح المختصر للشيخ جابر.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة واندرج البزى. (4) قالون بالتسهيل مع القصر واندرج البزى. الأصبهانى بتسهيل الثانية فى أبناء إخوانهن وإبدال الثانية
(4/163)

ياء فى أبناء أخواتهن والنقل. قنبل على هذا الوجه بترك النقل واندرج أبو جعفر. قنبل بالإبدال حرف مد مشبع. ثم بالإسقاط مع القصر والمد واندرج أبو عمرو. هشام طريق الحلوانى بتحقيق الهمزتين فى الموضعين واندرج حفص. (3) قالون بتوسط المنفصل والتسهيل مع المد والقصر.
الأصبهانى بتسهيل الثانية فى أبناء أخواتهن وقراءته الخاصة والنقل. النقاش بتحقيق الهمزتين واندرج ابن ذكوان وعاصم والكسائى وخلف العاشر.
ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل وقصر البدل وقراءة الهمزتين فى موضعيهما كما شرح له مع ملاحظة النقل. النقاش بتحقيق الهمزتين وترك السكت واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. حمزة بالنقل. الأزرق بتوسط ومد البدل بدون امتناعات مع الهمزتين. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل للراويين. وبالسكت خلاد. (2) يعقوب بضم عليهن وقصر المنفصل وتسهيل الثانية لرويس فى أبناء إخوانهن وإبدال الثانية ياء فى أبناء أخواتهن ووجهى هاء السكت. ولا يأتى الإسقاط لرويس إلا على المد. روح بتحقيق الهمزتين فى الموضعين والوجهين فى هاء السكت. رويس بتوسط المنفصل والتسهيل ووجهى هاء السكت ثم بالإسقاط مع المد بدون هاء سكت فقط فإنها لا تأتى له على الإسقاط لأن الإسقاط من طريق أبى الطيب وحده من غاية أبى العلا وليس له هاء سكت. ولاحظ أنه ليس لغير أبى الطيب خلفا فى الإسقاط بل ما عداه كلهم يسهلون وارجع إلى ذلك بالمذكرات الخاصة وشرح الشيخ جابر وارجع إلى شرح المقرئ فى أحوال هاء السكت مع الإسقاط. روح بتحقيق الهمزتين فى الموضعين ووجهى هاء السكت. (1) حمزة بتوسط لا وترك السكت فى المدين والوقف
بالنقل والسكت للراويين ولا يأتى غير هذا والله أعلم.
(4/164)

النبيء، عليه، يؤذون، الدنيا، الآخرة: لا يخفى. ولا امتناعات لدورى أبى عمرو فى هذا الجزء. عليهن: ضم الهاء ليعقوب ولا يخفى الوقف عليها.
جلابيبهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه وتأتى هنا على القصر والتوسط. أدنى، يؤذين، غفورا رحيما: لا يخفى.

ربع (لئن لم ينته المنافقون)
لئن لم: الغنة. لا يجاورونك: الوجهان فى الراء للأزرق. ملعونين: وقفا هاء السكت ليعقوب. يسألك: سكت الموصول. الساعة وقفا: الوجهان لحمزة والكسائى ولا امتناعات هنا لحمزة. الساعة تكون: الإدغام. الكافرين، سعيرا للأزرق: لا يخفى. فيها أبدا: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. نصيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يا لَيْتَنا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66)
الشرح والتحليل
1. وجوههم: ميم الجمع. 2. فى النار: أحكام التقليل والإمالة. 3. يا ليتنا أطعنا: المنفصل. 4. الرسولا: قرأ نافع وابن عامر وشعبة وأبو جعفر بألف بعد اللام وصلا ووقفا تبعا للرسم. وابن كثير وحفص والكسائى وخلف بإثبات الألف وقفا فقط. والباقون بحذفها فى الحالين. والشاهد: وفى الظنونا وقفا مع الرسولا والسبيلا بالألف ... (د) ن (ع) ن (روى) وفى حالتيه (عم) (ص) ف. والخلاصة أن أبا عمرو وحمزة ويعقوب قراءتهم بدون ألف فى الحالين.
(4/165)

القراءة
قالون بالألف واندرج الأصبهانى والحلوانى عن هشام وحفص. (4) يعقوب بدون ألف. (3) قالون بتوسط المنفصل والألف فى الرسولا ولاحظ الاندراج حسب قراءة أصحاب التوسط. يعقوب بدون ألف. النقاش بالطويل، الرسولا بالألف. حمزة على هذا الوجه بدون ألف. حمزة بسكت المد. (2) الأزرق بتقليل النار والألف فى الرسولا. أبو عمرو بإمالة النار وقصر وتوسط المتصل والرسول بدون ألف. الصورى عن ابن ذكوان على التوسط بالألف فى الرسولا فى الحالين واندرج دورى الكسائى وفى وجه الوقف له وصلا حذف الألف. (1) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل والرسولا بالألف واندرج بن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط.

قوله تعالى: وَقالُوا رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَكُبَراءَنا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67)
الشرح والتحليل
1. ربنا إنا: المنفصل. 2. سادتنا: ابن عامر ويعقوب بالجمع بالألف بعد الدال مع كسر التاء والباقون بفتح التاء بلا ألف والشاهد: وسادات اجمعا ... بالكسر (ك) م (ظ) ن. 3. السبيلا: مثل الرسولا وسبق حكمها وشاهدها بالآية السابقة. وأول التوقف هنا لأبى عمرو والشاهد:
وفى اهدنا وقفا ... مع الرسولا والسبيلا بالألف ... (د) ن (ع) ن (روى) وحالتيه (عم) (ص) ف. وظهر من هذا أن أبا عمرو وحمزة ويعقوب لهم الحذف وصلا ووقفا.
(4/166)

القراءة
قالون بالإفراد فى سادتنا وبالألف فى السبيلا ولاحظ اندراج الأصبهانى وابن كثير وحفص وأبى جعفر. (3) أبو عمرو بدون ألف فى السبيل فى الحالين. (2) هشام طريق الحلوانى بجمع سادتنا والألف فى السبيلا فى الحالين. يعقوب على هذا الوجه بدون ألف فى السبيل فى الحالين. (1) قالون بتوسط المنفصل والألف فى السبيلا واندرج الأصبهانى وعاصم والكسائى وخلف العاشر. أبو عمرو بدون ألف فى السبيل فى الحالين. ابن عامر بجمع سادتنا والسبيلا بالألف فى الحالين. يعقوب على هذا الوجه بدون ألف فى السبيل فى الحالين. الأزرق بالطويل والإفراد والألف فى السبيل فى الحالين.
حمزة على هذا الوجه بدون ألف فى السبيل فى الحالين. النقاش بالجمع فى ساداتنا والسبيلا بالألف فى الحالين. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام وقراءته الخاصة. ولاحظ أنه لا إدغام فى السبيل ربنا لفتح اللام بعد ساكن.

قوله تعالى: رَبَّنا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً (68)
الشرح والتحليل
1. ربنا آتهم: المنفصل. 2. آتهم: ميم الجمع وضم الهاء لرويس وحده.
ولاحظ فيها بدل الأزرق. 3. كثيرا: الداجونى عن هشام وعاصم بالباء الموحدة. والحلوانى عن هشام والباقون بالتاء المثلثة. والشاهد: كثيرا ناء به ... (ل) ى الخلف (ن) ل. وفيها الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات له مع البدل هنا. وشاهد التنقيح: كثيرا عن تا لداجون بالياء وارد.
(4/167)

القراءة
قالون بالتاء واندرج مع من اندرج الحلوانى. (3) حفص بقراءة كبيرا بالباء.
(2) قالون بصلة الميم وكثيرا بالثاء. رويس بضم آتهم وكثيرا بالثاء. (1) قالون بتوسط المنفصل واندرج مع من اندرج الحلوانى. الداجونى بقراءة كبيرا بالباء واندرج عاصم. قالون بصلة الميم. رويس بضم آتهم. الأزرق بالطويل وقصر البدل والترقيق والتفخيم فى كثيرا واندرج على التفخيم النقاش وحمزة. الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما الوجهان فى الراء. حمزة بسكت المد وكثيرا بالثاء. أى فلا امتناعات للأزرق فى الآية.
آمنوا، موسى: على الإطلاق للأزرق مع ملاحظة البدل فى آذوا. يغفر لكم:
الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى. وهذا تحرير لحمزة من الروايتين:
أل/ أل الموقوف عليه
سكت/ نقل، سكت
ترك/ نقل، تحقيق
غفورا رحيما: الغنة.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَكانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (73)
(4/168)

بسم الله الرّحمن الرّحيم الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ

الشرح والتحليل
1. غفورا رحيما: الغنة. 2. رحيما: ما بين السورتين. 3. الأرض: النقل والسكت. 4. الآخرة: وقف الكسائى أولا وبقية الأوجه تأتى فى القراءة.
القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (4) الكسائى بالإمالة وجها واحدا.
(3) ورش من الطريقين بالنقل فى الموضعين مع وجوه البدل وترقيق الراء للأزرق. الأصبهانى. ابن ذكوان بسكت أل فى الموضعين واندرج حفص.
(2) الأزرق بالسكت بين السورتين ووجوهه المعروفة. أبو عمرو بترك النقل واندرج الحلوانى والأخفش ويعقوب ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر. ولا يأتى لابن ذكوان سكت إلا على البسملة فانتبه. الأزرق بالوصل بين السورتين ووجوهه المعروفة. أبو عمرو ولاحظ الاندراج ومنه وجه الوقف بالتحقيق والفتح لحمزة على الآخرة. حمزة بالوقف بالنقل والفتح للراويين والنقل والإمالة لخلاد. حمزة بسكت أل والوقف بالفتح والإمالة ثم بالسكت والفتح وعلى هذا الوجه اندرج إدريس. (1) قالون بالغنة والبسملة وقراءته الخاصة ولاحظ الاندراج وسبق بأول وجه.
الأصبهانى بالنقل. ابن الأخرم بسكت أل فى الموضعين. أبو عمرو بالسكت بين السورتين. واندرج يعقوب ولا يأتى سكت بين السورتين على وجه الغنة لابن عامر. ولا يأتى على الغنة وصل بين السورتين لأحد. ملاحظة:
(4/169)

حققت الغنة لرويس فى اللام والراء من الكامل وفيه البسملة وفى غاية ابن مهران الغنة فى اللام والراء وفيها السكت أما المصباح لرويس فليس فيه إلا الغنة فى اللام فما جاء هنا فى تحرير يعقوب صحيح والله أعلم.

تابع (سورة سبأ)
تحرير لحمزة
أل/ الآخرة وقفا
سكت/ نقل، فتح للراويين
سكت/ نقل، إمالة للراويين
سكت/ سكت، فتح للراويين
ترك/ نقل، فتح للراويين
ترك/ نقل، إمالة لخلاد
ترك/ تحقيق، فتح للراويين
وهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. يعلم ما: الإدغام.
لا تأتينا، الساعة وقفا لحمزة والكسائى: لا يخفى.

قوله تعالى: قُلْ بَلى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عالِمِ الْغَيْبِ
الشرح والتحليل
1. بلى: الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو من الروايتين. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف والفتح والإمالة لشعبة. 2. لتأتينكم: ميم الجمع وإبدال الهمز. 3. عالم: برفع الميم نافع وابن عامر وأبو جعفر ورويس. عالم: بكسر الميم ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وروح وخلف العاشر. علام: بتشديد
(4/170)

اللام وألف بعدها وكسر الميم حمزة والكسائى والشاهد: عالم علام (ر) با (ف) ز ... وارفع الخفض (غ) نى (عم).

القراءة
قالون بقراءته المشروحة. (3) أبو عمرو بقراءة عالم بالكسر ولاحظ الاندراج. (2) قالون بصلة الميم. ابن كثير بقراءته المشروحة. ورش بإبدال الهمز وقراءته المعروفة. أبو عمرو على هذا الوجه بقراءته المشروحة.
أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم وقراءته المشروحة. (1) الأزرق بالتقليل فى بلى وقراءته المشروحة. أبو عمرو على هذا الوجه بقراءته المشروحة.
دورى أبى عمرو على الوجه السابق بتحقيق الهمز. شعبة بإمالة بلى وعالم بالكسر واندرج خلف العاشر. حمزة على هذا الوجه بقراءة علام واندرج الكسائى.
ملاحظة: وجوه الدورى هنا مطلقة لعدم وجود المنفصل فى هذا الجزء. وامتنع للسوسى وجه واحد يفهم من القراءة فالتحرير يأتى بعد فى عدم الإطلاق للسوسى فى هذا الجزء وذلك لعدم وجود المنفصل.

قوله تعالى: لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقالُ ذَرَّةٍ فِي السَّماواتِ وَلا فِي الْأَرْضِ وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذلِكَ وَلا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتابٍ مُبِينٍ (3)
الشرح والتحليل
1. يعزب: بكسر الزاى للكسائى وحده والشاهد من فرش يونس: اكسر يعزب ضما معا (ر) م. 2. عنه: صلة الهاء لابن كثير. 3. الأرض: النقل والسكت. 4. ولا أصغر: المنفصل. وليس فى مثقال، أصغر، أكبر هنا خلاف فهى للكل بالرفع. وهذا تحرير لدورى أبى عمرو: الإبدال مع بين
(4/171)

بين فى ... متى مع قصر دع لدورى فتى العلا. والشرح: ويمتنع للدورى الإبدال فى نحو البأساء على التقليل فى متى ومثلها بلى مع قصر المنفصل وليس للسوسى على تقليل بلى ومتى إلا القصر والإبدال فقط ويسهل الجمع بعد ذلك.
مغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آياتِنا مُعاجِزِينَ أُولئِكَ لَهُمْ عَذابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (5)
الشرح والتحليل
1. فى آياتنا: المنفصل. 2. معاجزين: بالقصر والتشديد ابن كثير وأبو عمرو.
وشاهده من فرش الحج: واقصر ثم شد ... معاجزين الكل (حبر).
3. لهم: ميم الجمع. 4. من رجز: الغنة. 5. رجز أليم: نقل الأصبهانى أولا والسكت. أليم: ابن كثير وحفص ويعقوب برفع الميم. والباقون بالخفض. والشاهد: كذا ... أليم الحرفان (ش) م (د) ن (ع) ن (غ) ذا. ولا يأتى على سكت الكل لحمزة إلا الوقف بالنقل للراويين.
والسكت لخلاد. ولاحظ أنه فى الوقف على أليم يظهر الفرق بين القراءتين بالروم والأهم من ذلك معرفة وجوه الوصل أداء.

القراءة
قالون بقراءته المعروفة مع إسكان الميم واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب.
(5) الأصبهانى بالنقل. (4) قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل. (3) قالون بصلة الميم ووجهى الغنة واندرج أبو جعفر. (2) ابن كثير بقراءة معجزين بالقصر والتشديد وصلة الميم. ابن كثير بالغنة. أبو عمرو
(4/172)

على قراءة معجزين بإسكان الميم. الغنة على هذا الوجه. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. ولاحظ أن الحلوانى لا يغن على مد. الأصبهانى بالنقل. ابن الأخرم بالسكت. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. أبو عمرو بقراءة معجزين بالقصر والتشديد. الغنة على هذا الوجه.
الأزرق بالطويل وقراءته. النقاش بترك النقل واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. ولاحظ اندراج حمزة فى وجه النقل مع الأزرق. النقاش بالغنة وترك السكت. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. حمزة بالسكت العام والوقف بالنقل للراويين. خلاد على هذا الوجه بالسكت.
ويرى الذين: الوجهان للسوسى وصلا وله تحرير هنا مع الغنة والمنفصل كالآتى:
ويرى الذين/ المنفصل/ الغنة (من ربك)
فتح/ قصر/ الوجهان
فتح/ توسط/ الوجهان
إمالة/ قصر/ الوجهان
إمالة/ توسط/ غنة فقط
من ربك: الغنة. صراط: بالسين والصاد لقنبل. وبالسين فقط لرويس.
وبالإشمام لخلف عن حمزة. وبالصاد الخالصة للباقين. هل ندلكم: الإدغام للكسائى وحده. أفترى: لا يخفى. جنة: وقفا لحمزة على ترك السكت فى المفصول الفتح للراويين والإمالة لخلاد. وعلى السكت الفتح والإمالة للراويين. وللكسائى الإمالة وجها واحدا. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب.
(4/173)

تحرير لحمزة
المفصول/ السماء/ والأرض وقفا
ترك/ ترك/ نقل، سكت، تحقيق
سكت/ ترك/ نقل، سكت
سكت/ سكت/ نقل فقط

قوله تعالى: إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِنَ السَّماءِ
الشرح والتحليل
1. إن يشأ: توقف خلف عن حمزة فى ترك الغنة مع الياء وكذلك الضرير لأن قراءتها بالياء كما سيشرح. 2. نشأ: إبدال الهمز وصلا ووقفا للأصبهانى، أبى جعفر. وحمزة فى الوقف. وقراءة نشأ، نخسف، نسقط بالياء لحمزة والكسائى وخلف. وللباقين بالنون. والشاهد: ويا يشأ يخسف بهم يسقط (شفا). مع ملاحظة إدغام نخسف بهم أى الفاء فى الباء للكسائى وحده.
3. بهم الأرض: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو ويعقوب. وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. 4. الأرض: النقل والسكت. 5. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء. 6. كسفا: بفتح السين حفص وحده: والشاهد من فرش الإسراء. 7. السماء: وقف هشام بخلفه أولا. وسبق توقف حمزة.

القراءة
قالون. (7) هشام. (6) حفص بفتح السين فى كسفا. (5) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (4) الأزرق بالنقل. ابن ذكوان بالسكت. حفص بفتح السين فى كسفا. (3) أبو عمرو بكسر الهاء والميم وصلا. يعقوب على هذا الوجه بضم عليهم. (2) الأصبهانى بإبدال الهمز وصلا والنقل. أبو جعفر
(4/174)

بترك النقل وصلة الميم. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة وقراءته بالياء فى الثلاثة وسكت أل وقراءته الخاصة والوقف بالتغيير. ثم بترك السكت فى أل. الضرير بالإدغام فى نخسف بهم وقراءته الخاصة. خلاد بالغنة على قراءة خلف وسكت أل. إدريس على هذا الوجه بكسر هاء عليهم والوقف بالتحقيق. خلاد بترك السكت فى أل والوقف بالتغيير. خلف العاشر بكسر عليهم والوقف بالتحقيق. الكسائى عدا الضرير بالإدغام فى نخسف بهم وقراءته الخاصة.
السماء إن: مثل هؤلاء إن وواضح. لآية لكل: بدل الأزرق والغنة.

ربع (وَلَقَدْ آتَيْنا)
الطير، بصير: لا يخفى للأزرق والروم يظهر الوجوه فى بصير.

قوله تعالى: وَلِسُلَيْمانَ الرِّيحَ غُدُوُّها شَهْرٌ وَرَواحُها شَهْرٌ
الشرح والتحليل
1. الريح: شعبة بالضم والإفراد. وأبو جعفر بالجمع والنصب. والباقون بالإفراد والنصب. وشاهد شعبة: والريح (ص) ف. وشاهد أبى جعفر من فرش البقرة: وصاد الاسرا الأنبيا سبا (ث) نا. والترجمة معطوفة على واجمع. 2. شهر ورواحها: ترك الغنة مع الواو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
القطر: متفق على ترقيقه وصلا واختلفوا فيه وقفا كالوقف على مصر فأخذ بالتفخيم فيهما جماعة نظرا لحرف الاستعلاء وأخذ بالترقيق آخرون منهم
(4/175)

الدانى واختار فى النشر التفخيم فى مصر والترقيق فى القطر نظرا للوصل وعملا بالأصل. وعملنا على ذلك الاختيار. يديه، نذقه: صلة الهاء لابن كثير.

قوله تعالى: يَعْمَلُونَ لَهُ ما يَشاءُ مِنْ مَحارِيبَ وَتَماثِيلَ وَجِفانٍ كَالْجَوابِ وَقُدُورٍ راسِياتٍ
الشرح والتحليل
1. يشاء: الطويل. 2. كالجواب: أثبت الياء وصلا ورش وأبو عمرو. وفى الحالين ابن كثير ويعقوب. والشاهد: وكالجواب (ج) ا (حق).
وارجع إلى إتحاف فضلاء البشر فى ذكر انفرادة الإثبات لابن وردان ولم يعول عليه فى الطيبة وليست فى الدرة. 3. وقدور راسيات: الغنة.
ويسهل الجمع بعد ذلك. مع ملاحظة التفصيل الوارد بخصوص إثبات الياء فى لفظ كالجواب.
داود شكرا: لا إدغام هنا فانتبه. عبادى الشكور: إسكان ياء الإضافة لحمزة وحده.

قوله تعالى: فَلَمَّا قَضَيْنا عَلَيْهِ الْمَوْتَ ما دَلَّهُمْ عَلى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ
الشرح والتحليل
1. ما دلهم: ميم الجمع. 2. موته إلا: المنفصل. 3. الأرض: النقل أولا والسكت. 4. تأكل: إبدال الهمز. 5. منسأته: نافع وأبو عمرو وأبو جعفر
(4/176)

بألف بعد السين من غير همز. وللباقين بالهمز. وقرأ ابن ذكوان بإسكان الهمز وجها واحدا. وللداجونى عن هشام إسكان الهمز بخلفه أى له الفتح أيضا كالحلوانى والباقين. والشاهد: منساته أبدل (ح) فا (مدا) سكون الهمز (ل) ى الخلف (م) لا. ووقف حمزة بالتسهيل.
وشاهد هشام من التنقيح: كثيرا عن الداجونى بالباء وارد ... ومنسات فى وجه بإسكانه تلا. وانظر الشرح.

القراءة
قالون بقراءة منساته بالإبدال واندرج أبو عمرو. (5) الحلوانى بقراءة منسأته بهمزة مفتوحة واندرج حفص ويعقوب. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز فى تأكل وقراءته المعروفة. (3) الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز فى تأكل، منساته كما شرح. (2) قالون بالتوسط وقراءته السابقة واندرج أبو عمرو. الحلوانى بقراءة منسأته بهمزة مفتوحة ولاحظ الاندراج. الداجونى بقراءة منسأته بهمزة ساكنة واندرج ابن ذكوان. أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين.
الأصبهانى بالنقل وإبدال همز تأكل وقراءته المشروحة منساته. ابن ذكوان بالسكت وقراءة منسأته بهمزة ساكنة. حفص على هذا الوجه بفتح الهمزة فى منسأته واندرج إدريس. الأزرق بالطويل والنقل وإبدال الهمز فى تأكل وقراءة منساته كما شرح. النقاش بترك النقل وقراءة تأكل ومنسأته بهمزة ساكنة. حمزة فى الوقف بالتسهيل. النقاش بالسكت وقراءته. حمزة فى الوقف بالتسهيل. حمزة بسكت المد. (1) قالون بصلة الميم وقراءته.
ابن كثير على هذا الوجه بقراءة منسأته بهمزة مفتوحة. أبو جعفر بإبدال الهمز فى تأكل وقراءة منساته كما شرح. قالون بالتوسط وقراءته.
(4/177)

قوله تعالى: فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ ما لَبِثُوا فِي الْعَذابِ الْمُهِينِ (14)
الشرح والتحليل
1. تبينت: رويس وحده بضم التاء الأولى والباء وكسر الياء. والباقون بفتح الثلاثة. والشاهد: تبينت مع أن توليتم (غ) لا ضمان مع كسر. 2. أن لو: الغنة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: لَقَدْ كانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ
الشرح والتحليل
1. لسبأ: بفتح الهمز بلا تنوين البزى وأبو عمرو. وسكنها قنبل. والباقون بالكسر والتنوين والشاهد بفرش النمل: سبأ معا لا نون وافتح (هـ) ل (ح) كم ... سكن (ز) كا. ووقف هشام بخلف عليها وحمزة بالإبدال حرف مد وبالتسهيل المرام كسرا. 2. مساكنهم: حفص وحمزة بسكون السين وفتح الكاف بدون ألف. والكسائى وخلف بدون ألف أيضا وإسكان السين وكسر الكاف. والباقون بالألف وفتح السين وكسر الكاف. والشاهد: مساكن وحدا ... (صحب) وفتح الكاف (ع) الم (ف) دا. ولاحظ ميم الجمع المهموزة. ولاحظ فى الآية تحرير لحمزة:
ترك السكت فى المفصول عليه الفتح للراويين والإمالة لخلاد. والسكت عليه الوجهان للراويين. وللكسائى وحده الإمالة وجها واحدا.
(4/178)

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج لابن عامر وشعبة ويعقوب.
(2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج الأصبهانى وأبو جعفر. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة ووجوه البدل.
ابن ذكوان بالسكت. حفص بقراءة مسكنهم بدون ألف واندرج وجه لحمزة. خلاد بالإمالة. حفص بسكت المفصول واندرج وجه لحمزة.
حمزة بالإمالة. الكسائى بقراءته المشروحة مع كسر الكاف وإمالة تاء التأنيث وجها واحدا. خلف العاشر بفتح تاء التأنيث. إدريس بالسكت. (1) البزى بقراءة لسبأ بفتح الهمزة وصلة الميم فى مساكنهم.
أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم. قنبل بإسكان همزة لسبأ وصلة الميم.
من رزق، ورب غفور: لا يخفى.

قوله تعالى: فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْناهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَواتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ (16)
الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. ذواتى أكل: النقل والسكت. 3. أكل خمط: نافع وابن كثير بإسكان الكاف والتنوين. أكل خمط: أبو عمرو ويعقوب بضم
الكاف وكسر اللام بدون تنوين. أكل خمط: الباقون بضم الكاف والتنوين. ولأبى جعفر الإخفاء مع الغنة.
بجنتيهم: ضم الهاء ليعقوب. والشاهد: أكل أضف (حما). ومن فرش البقرة: والأكل أكل (إ) ذ (د) نا. والترجمة معطوفة على إسكان الضم.
(4/179)

القراءة
قالون بقراءته. (3) أبو عمرو بقراءته المشروحة. ابن عامر بقراءته المشروحة واندرج عاصم والكسائى وخلف العاشر. (2) ورش بالنقل وقراءته مع توسط ومد شىء. الأصبهانى بقصر شىء. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وقراءته المشروحة مع ملاحظة سكت شىء أيضا واندرج حفص وإدريس. (1) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بقراءته المشروحة والإخفاء مع الغنة. حمزة بضم عليهم وقراءته وترك السكت فى المفصول والسكت فى شىء مع ترك الغنة لخلف. ثم بتوسط شىء لخلف أيضا. ثم بترك السكت فى شىء. خلاد بالغنة وثلاثة شىء. حمزة بسكت المفصول ووجوهه وترك الغنة لخلف وسكت شىء، توسطها. خلاد بالغنة والوجهين لخلف. يعقوب بضم هاء بجنتيهم ووجوهه الخاصة.

قوله تعالى: وَهَلْ نُجازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17)
الشرح والتحليل
1. وهل نجازى: الإدغام للكسائى وحده لأن قراءته بالنون. 2. نجازى إلا:
المنفصل. وقراءة نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة وأبو جعفر بالياء المضمومة وفتح الزاى مبنيا للمفعول ورفع الكفور. وللأزرق الفتح والتقليل. والباقون بالنون وكسر الزاى ونصب الكفور ولاحظ على هذه القراءة سكت المد لحمزة. والشاهد: يجازى الياء افتحن ... زاء كفورا رفع (حبر) (عم) (ص) ن. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/180)

القرى التى: وصلا فتح وإمالة السوسى وفى الوقف لا يخفى. ظاهرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. سيروا، آمنين: ولاحظ عدم إتيان تفخيم سيروا على توسط البدل.

قوله تعالى: فَقالُوا رَبَّنا باعِدْ بَيْنَ أَسْفارِنا وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَجَعَلْناهُمْ أَحادِيثَ وَمَزَّقْناهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ
الشرح والتحليل
1.، 2. ربنا باعد: يعقوب وحده بقراءة ربنا بضم الباء وباعد بالألف وفتح العين والدال. وقرا ابن كثير وأبو عمرو وهشام ربنا بالنصب وبعد بكسر العين المشددة بلا ألف وإسكان الدال والباقون ربنا بالنصب، باعد بالألف وكسر العين وسكون الدال والشاهد: وربنا ارفع (ظ) لمنا وباعدا ... فافتح وحرك عنه واقصر شددا ... (حبر) (ل) وى. والمراد بقوله عنه: أى يعقوب. 3. أسفارنا: أحكام التقليل والإمالة. 4. وظلموا أنفسهم: المنفصل. 5. أنفسهم: ميم الجمع. 6. فجعلناهم أحاديث:
الأصبهانى والسكت.

القراءة
قالون. (6) الأصبهانى. (5) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (4) فالون بتوسط المنفصل. الأصبهانى بمد الصلة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. قالون بصلة الميم ومد الصلة فى موضعيها. النقاش بالطويل وترك السكت واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. (3) الأزرق بالتقليل فى أسفارنا والطويل ووجهى ظلموا
(4/181)

والتغليظ مقدم. الصورى بإمالة أسفارنا والتوسط واندرج دورى الكسائى. الرملى بالسكت. (2) ابن كثير بقراءة بعد كما شرح وقصر المتصل وصلة الميم. الحلوانى بإسكان الميم. ثم بالتوسط. أبو عمرو بإمالة أسفارنا وقصر وتوسط المنفصل. (1) يعقوب بقراءته المشروحة وقصر وتوسط المنفصل.
لآيات لكل، صبار: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقاً مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (20)
الشرح والتحليل
1. لقد صدق: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. صدق: الكوفيون بتشديد الدال. والباقون بالتخفيف. والشاهد:
وصدق الثقل (كفى). فأول التوقف هنا لعاصم. 2. عليهم إبليس: ميم الجمع المهموزة وضم الهاء لحمزة ويعقوب.

القراءة
قالون. (3) قالون بصلة الميم مقصورة. الأصبهانى على هذا الوجه بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. ابن كثير بصلة الهاء فى اتبعوه. قالون بمد الصلة.
الأصبهانى. الأزرق. ابن ذكوان بالسكت يعقوب بضم عليهم ووجهى هاء السكت. (2) عاصم بتشديد صدق. حفص بالسكت. (1) أبو عمرو بالإدغام وتخفيف صدق ووجهى الهمز ولاحظ الاندراج على تحقيق الهمز. حمزة بالتشديد فى صدق وضم عليهم والوقف بإبدال الهمز. حمزة بالسكت. الكسائى بكسر عليهم واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت.
(4/182)

قوله تعالى: وَما كانَ لَهُ عَلَيْهِمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْها فِي شَكٍ
القراءة
قالون. أبو عمرو بإبدال الهمز. الضرير بترك الغنة مع الياء. أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز. الأزرق بالنقل وإبدال الهمز ووجوه بالآخرة.
الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول، أل واندرج حفص وإدريس. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو جعفر بإبدال الهمز. حمزة بضم عليهم وترك السكت فى المفصول وترك الغنة لخلف وسكت أل ثم بترك السكت فى أل. خلاد بالغنة ووجهى أل. يعقوب بالإدغام. حمزة بسكت المفصول، أل لكل من راوييه.
قل ادعوا: بكسر اللام لعاصم وحمزة ويعقوب. وبضمها للباقين. فيهما: ضم الهاء ليعقوب.

قوله تعالى: وَلا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ
الشرح والتحليل
1. عنده إلا: المنفصل. 2. لمن أذن: النقل والسكت. 3. أذن: بضم الهمزة أبو عمرو وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بفتحها والشاهد: وأذن اضمم (ح) ز (شفا). ولاحظ الإدغام فى أذن له لكل من أبى عمرو ويعقوب على قراءته. والإدغام لروح على المد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/183)

قوله تعالى: حَتَّى إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قالُوا ماذا قالَ رَبُّكُمْ
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. فزع: ابن عامر ويعقوب بفتح الفاء والزاى المشددة والباقون بضم الفاء وكسر الزاى المشددة. والشاهد: وسم فزع (ك) مال (ظ) رفا. ولاحظ الإدغام فى فزع عن. 3. قلوبهم: ميم الجمع. ولاحظ الإدغام الثانى فى قال ربكم.

القراءة
قالون. (3) قالون بصلة الميم. (2) أبو عمرو بالإدغام فى الموضعين. الحلوانى عن هشام بفتح الفاء والزاى واندرج يعقوب. يعقوب بالإدغام فى الموضعين.
(1) قالون بالتوسط. ثم بصلة الميم. ابن عامر بقراءة فزع كما شرح واندرج يعقوب. روح بالإدغام. الأزرق بالطويل. النقاش بفتح فزع. حمزة بسكت المد وضم فزع كما شرح.
وهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
(4/184)

ربع (قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ)
يرزقكم: الإدغام. لا تسألون، لا نسأل: سكت الموصول وهو أولا على الطول للنقاش لأنه ليس له سكت الموصول على التوسط.

تحرير لحمزة
لا تسألون/ المنفصل
ترك/ الوجهان
سكت/ الوجهان
أرونى الذين: متفق على فتح ياء الإضافة للكل. كافة للناس: وجوه الدورى هنا مطلقة. بشيرا، نذيرا للأزرق وغير موقوف على أحدهما فيهما الوجهان له: لا يخفى. متى: الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو من الروايتين. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف.

تحرير لدورى أبى عمرو
المنفصل/ الغنة/ للناس/ متى/ تستأخرون
قصر/ ترك/ فتح/ فتح/ الوجهان
قصر/ ترك/ فتح/ تقليل/ همز فقط
قصر/ ترك/ إمالة/ فتح/ الوجهان
قصر/ غنة/ فتح/ فتح/ الوجهان
قصر/ غنة/ إمالة/ فتح/ الوجهان
توسط/ ترك/ فتح/ فتح/ الوجهان
توسط/ ترك/ فتح/ تقليل/ الوجهان
توسط/ ترك/ إمالة/ فتح/ الوجهان
توسط/ ترك/ إمالة/ تقليل/ الوجهان
توسط/ غنة/ فتح/ فتح/ الوجهان
توسط/ غنة/ إمالة/ فتح/ الوجهان
(4/185)

وارجع الى الروض لتأييد هذا التحرير وهو مدون بشرح المقرئ عندى وقد زدت فى هذا إمالة الناس على الغنة وفتح متى والوجهان فى الهمز من الكامل ويؤيد ذلك شرح المختصر للشيخ جابر وتحققت ذلك من الكامل.
يوم لا، تستأخرون، نؤمن، القرآن، ترى مؤمنين، الهدى: لا يخفى. إذ جاءكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وأحكام الإمالة ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: وَقالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ إِذْ تَأْمُرُونَنا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَنْداداً
الشرح والتحليل
1. والنهار: أحكام التقليل والإمالة. 2. إذ تأمروننا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 3. تأمروننا أن: إبدال الهمز والمنفصل.
4. ونجعل له: الإدغام وهو أولا ليعقوب ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو له أندادا: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام.

القراءة
قالون. (4) يعقوب بالإدغام. (3) قالون بالتوسط. روح بالإدغام. الأصبهانى بإبدال الهمز والقصر واندرج أبو جعفر. ثم بالتوسط. النقاش بالطويل.
(2) هشام بالإدغام وقصر وتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. حمزة بالطويل وترك السكت فى المنفصل والوقف بالتحقيق والنقل بالإدغام ثم بالسكت فى المنفصل والوقف بالسكت والنقل والإدغام. (1) الأزرق بالتقليل وقراءته المعروفة. أبو عمرو بالإمالة وقراءته الخاصة والقصر ووجه تحقيق الهمز
(4/186)

والإظهار. ثم بالتوسط واندرج دورى الكسائى. ثم بالإبدال والقصر واندرج دورى الكسائى. ثم بالإبدال والقصر ووجهى الإدغام. ثم بالتوسط والإظهار. الصورى بالإظهار فى إذ تأمروننا والتوسط.
كافرون: لا يخفى. ويقدر: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَما أَمْوالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنا زُلْفى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صالِحاً فَأُولئِكَ لَهُمْ جَزاءُ الضِّعْفِ بِما عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفاتِ آمِنُونَ (37)
الشرح والتحليل
1. وما أموالكم: المنفصل. 2. أموالكم: ميم الجمع. 3. زلفى: التقليل أولا لأبى عمرو. 4. من آمن: النقل والسكت. 5. جزاء الضعف: قراءة رويس وحده جزاء الضعف بنصب جزاء مع التنوين وكسره وصلا ورفع الضعف. والباقون برفع جزاء وخفض الضعف. 6. آمنون: هاء السكت لروح أولا. الغرفات: حمزة وحده بسكون الراء بلا ألف على التوحيد.
والباقون بضمها والجمع. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق فقط على السكت فى المتصل ولاحظ تحرير الأزرق بالإطلاق. الغرفة آمنون: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء.

القراءة
قالون. (6) روح بهاء السكت. (5) رويس جزاء الضعف كما شرح ووجهى هاء السكت. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) أبو عمرو بالتقليل. (2) قالون بصلة الميم.
(1) قالون بالتوسط. رويس. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. أبو عمرو بالتقليل فى زلفى. الكسائى بالإمالة واندرج خلف
(4/187)

العاشر. إدريس بالسكت. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وفتح زلفى وقراءته الخاصة. النقاش بترك النقل ووجوهه الخاصة. الأزرق بالتقليل.
حمزة بالإمالة ووجوهه الخاصة مع ملاحظة سكت المدود.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آياتِنا مُعاجِزِينَ أُولئِكَ فِي الْعَذابِ مُحْضَرُونَ (38)
الشرح والتحليل
1. فى آياتنا: المنفصل. 2. معاجزين: القصر والتشديد لابن كثير وأبى عمرو وبالباقون بالألف والتخفيف والشاهد من فرش الحج: واقصر ثم شد ...
معاجزين الكل (حبر). 3. محضرون: هاء السكت ليعقوب ولا تأتى فى هذا النوع على المد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ويقدر له: الوجهان فى الراء للأزرق. والإدغام. شىء، فهو، وهو، خير للأزرق، الرازقين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كانُوا يَعْبُدُونَ (40)
(4/188)

الشرح والتحليل
1. نحشرهم: حفص ويعقوب بالياء فى يحشرهم، يقول، الباقون بالنون.
والشاهد من فرش الأنعام: ويحشر يا يقول (ظ) نه ... ومعه (حفص) فى سبا. ولاحظ ميم الجمع أولا. 2. نقول للملائكة: الإدغام.
3. للملائكة: المتصل. 4. أهؤلاء إياكم: المنفصل. وأحكام الهمزتين:
لقالون والبزى بتسهيل الأولى مع المد والقصر. وورش من الطريقين بتسهيل الثانية وللأزرق أيضا إبدالها مع المد المشبع وقنبل بتسهيل الثانية، إبدالها مع المد المشبع، الإسقاط مع القصر والمد. وأبو عمرو بالإسقاط مع القصر والمد وأبو جعفر بتسهيل الثانية. ورويس بتسهيل الثانية، الإسقاط مع المد والباقون بتحقيقهما. ولاحظ أنه على توسط المنفصل يأتى تسهيل الأولى مع المد والقصر أما الإسقاط فلا يأتى إلا على المد: امنع مسقطا لا مسهلا.

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل وتسهيل الهمزة الأولى مع المد. (4) قالون بتسهيل الأولى مع القصر ثم بتوسط المنفصل والتسهيل مع المد والقصر الأصبهانى بقصر المنفصل وتسهيل الثانية. ثم بالتوسط. أبو عمرو بقصر المنفصل وإسقاط الأولى مع القصر والمد ثم بالتوسط والإسقاط مع المد فقط. هشام بقصر المنفصل وتحقيق الهمزتين. ثم بالتوسط ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية، إبدالها حرف مد مشبع.
النقاش بتحقيق الهمزتين واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. (2) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل والإسقاط مع القصر والمد. (1) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل وتسهيل الأولى مع المد والقصر واندرج البزى. ثم بالتوسط والوجهين. قنبل بتسهيل الثانية واندرج أبو جعفر. ثم بإبدالها مدا مشبعا. ثم بالإسقاط مع القصر والمد. حفص
(4/189)