Advertisement

فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات 008



الكتاب: فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات
المؤلف: محمد إبراهيم محمد سالم (المتوفى: 1430هـ)
الناشر: دار البيان العربى - القاهرة
الطبعة: الأولى، 1424 هـ - 2003 م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] بقراءة يحشرهم، يقول وقصر وتوسط المنفصل مع تحقيق الهمزتين واندرج روح رويس بقصر المنفصل وتسهيل الثانية. ثم بالتوسط والتسهيل، والإسقاط مع المد ثم بالإدغام وقصر المنفصل والتسهيل فقط. روح بقصر وتوسط المنفصل وتحقيق الهمزتين.
ونقول للذين: الإدغام. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. النار لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ قالُوا ما هذا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ عَمَّا كانَ يَعْبُدُ آباؤُكُمْ وَقالُوا ما هذا إِلَّا إِفْكٌ مُفْتَرىً
الشرح والتحليل
1. تتلى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عليهم آياتنا: ميم الجمع المهموزة وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 3. هذا إلا: المنفصل. 4. مفترى: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بالإمالة. (3) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو بالإمالة واندرج الصورى. النقاش بالطويل. (2) قالون بصلة الميم مقصورة اندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى بقراءته المعروفة. قالون بمد الصلة والتوسط. الأصبهانى. الأزرق على فتح تتلى بالصلة الطويلة وثلاثة البدل وتقليل مفترى. ابن ذكوان بالسكت والتوسط وفتح مفترى واندرج حفص. الرملى على هذا الوجه بإمالة مفترى. النقاش بالطويل. يعقوب بضم عليهم وقصر وتوسط المنفصل. (1) الأزرق بالتقليل ووجوه البدل وقراءته الخاصة. حمزة بإمالة تتلى، مفترى وضم عليهم ووجوهه الخاصة
(4/190)

مع ترك الغنة لخلف. الكسائى بكسر عليهم وقراءته المعروفة واندرج خلف العاشر. الضرير بترك الغنة مع الياء. إدريس بالسكت.
عليهم، سحر للأزرق: لا خفى. إليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب.

قوله تعالى: فَكَيْفَ كانَ نَكِيرِ (45)
الشرح والتحليل
1. كان نكير: الإدغام. 2. نكير: إثبات الياء وصلا فقط لورش. وليعقوب فى الحالين. وللباقين بالحذف فى الحالين. ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (قل إنما أعظكم)
بواحدة: وقف حمزة على ترك السكت فى المفصول بالفتح للراويين. والإمالة لخلاد. وعلى السكت الوجهان للراويين. وكذلك مع سكت المد المنفصل مع المفصول وللكسائى الإمالة وجها واحدا.

قوله تعالى: أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنى وَفُرادى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا
الشرح والتحليل
1. مثنى، فرادى: الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف.
ثم تتفكروا: قرأ رويس وحده بإدغام التاء فى التاء من تتفكروا وصلا بثم فإذا ابتدأ فبتاءين مظهرتين موافقة للرسم والأصل بخلاف الابتداء بتاآت البزى فإنها مرسومة بتاء واحدة فكان الابتداء بها كذلك. وشاهد قراءة
(4/191)

رويس من باب الإدغام الكبير: بك تمارى (ظ) ن أنساب (غ) بى ... ثم تفكروا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
جنة وقفا، نذير لكم: الغنة، الأزرق، فهو: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. إن أجرى: النقل والسكت. 2. أجرى إلا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وابن عامر وحفص وأبى جعفر ولاحظ دقة جمع الوجوه.
وخاصة على السكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وهو، شىء: لا يخفى.

قوله تعالى: قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (48)
الشرح والتحليل
1. قل إن: النقل والسكت. 2. الغيوب: بكسر الغين لشعبة وحمزة وللباقين بالضم والشاهد: غيوب (ص) ون (ف) م. والترجمة معطوفة على كسر الضم بفرش البقرة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ربى إنه: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. ترى: لا يخفى. فلا فوت: توسط لا لحمزة ولا يأتى على سكت المدود.
(4/192)

قوله تعالى: وَقالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّناوُشُ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ (52)
الشرح والتحليل
1. وقالوا آمنا: المنفصل. 2. وأنى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك دورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف وليس لدورى هنا امتناعات.
3. التناوش: أبو عمرو وشعبه وحمزة والكسائى وخلف بالهمز المضموم.
والباقون بالواو المضمومة بلا همز والشاهد: والتناوش همزت (ح) ز (صحبة). ولاحظ مراتب المتصل فأول التوقف هنا لأبى عمرو.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بقراءة التناؤش بالهمز المضموم ولاحظ فيها المد المتصل على هذه القراءة. (2) دورى أبى عمرو بتقليل أنى وقراءته السابقة. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بقراءة التناؤش بالهمز واندرج شعبة. دورى أبى عمرو بتقليل أنى وقراءته السابقة. الكسائى بإمالة أنى وقراءة التناؤش بالهمز واندرج خلف العاشر.
الأزرق بالطويل وفتح أنى والتناوش بالواو واندرج النقاش. الأزرق بتقليل أنى. حمزة بالإمالة والتناؤش بالهمز المضموم مع المد الطويل. الأزرق بتوسط ومد البدل وعلى كل منهما الفتح والتقليل فى أنى. حمزة بسكت المد المنفصل وقراءته السابقة. حمزة بالسكت العام.
وحيل: الإشمام لابن عامر والكسائى ورويس والشاهد: وحيل سيق (ك) م (ر) سا (غ) يث.
(4/193)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: إِنَّهُمْ كانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ (54)
بسم الله الرّحمن الرّحيم الْحَمْدُ لِلَّهِ فاطِرِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ جاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنى وَثُلاثَ وَرُباعَ

الشرح والتحليل
1. إنهم: ميم الجمع. 2. مريب: ما بين السورتين. 3. والأرض: النقل والسكت. 4. الملائكة: الطويل. 5. أولى أجنحة: المنفصل. رسلا أولى:
لاحظ أنه ليس فى رسلا خلاف فهى للكل بضم السين.

القراءة
قالون بالبسملة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (5) قالون بتوسط المنفصل ولاحظ أيضا الاندراج. الكسائى على هذا الوجه بإمالة مثنى. (4) النقاش بطويل المدين. (3) ورش بالنقل والطويل للأزرق وفتح وتقليل مثنى.
الأصبهانى بتوسط المتصل وقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بسكت أل، المفصول والتوسط واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطويل.
(2) الأزرق بالسكت بين السورتين قراءته الخاصة مع فتح، تقليل مثنى.
أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل وقصر المنفصل واندرج يعقوب ولا يأتى للحلوانى سكت ووصل بين السورتين على قصر المنفصل. أبو عمرو بتوسط المنفصل واندرج الحلوانى والأخفش ويعقوب. إسحاق عن خلف
(4/194)

العاشر على هذا الوجه بإمالة مثنى. ولا يأتى طول النقاش على السكت والوصل بين السورتين. ولا سكت قبل الهمز لابن ذكوان إلا على البسملة. الأزرق بالوصل بين السورتين ووجهى الياء مع قراءته الخاصة.
أبو عمرو بترك النقل وقصر المنفصل واندرج يعقوب. دورى أبى عمرو بالتوسط. ولا يأتى للسوسى وصل بين السورتين على التوسط واندرج هشام والأخفش ويعقوب، خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة مثنى.
حموة على ترك السكت فى أل بالطويل فى المدين وإمالة مثنى. ثم بسكت أل فقط ثم بسكت المفصول كذلك. ثم بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. إدريس على سكت أل بالتوسط وسكت المفصول وإمالة مثنى. (1) قالون بصلة الميم والبسملة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ثم بتوسط المنفصل. والله أعلم. والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تابع (سورة فاطر)
شاء وقفا، من رحمة لا يخفى. فلا ممسك، فلا مرسل توسط لا لحمزة. مرسل له: الإدغام. وهو: لا يخفى. نعمة الله: مرسومة بالتاء ولا يخفى الوقف عليها.

قوله تعالى: هَلْ مِنْ خالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّماءِ وَالْأَرْضِ
الشرح والتحليل
1. من خالق: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر ولاحظ ذلك فى خالق غير.
2. غير: الوجهان فى الراء للأزرق وقراءة حمزة والكسائى وأبى جعفر وخلف العاشر غير بالجر. والباقون بالرفع والشاهد: غير اخفض الرفع
(4/195)

(ث) نا (شفا). 3. يرزقكم: ميم الجمع، الإدغام. 4. السماء: الطويل.
5. والأرض: النقل والسكت.

القراءة
قالون (5) الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. (4) الأزرق بالطويل والنقل على تفخيم غير. النقاش بترك النقل. ثم بالسكت.
(3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب.
(2) الأزرق بترقيق غير. حمزة بقراءة غير بالخفض والوقف بالنقل والسكت والتحقيق. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل فقط. الكسائى بتوسط المتصل واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت. (1) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة فى الموضعين وغير بالخفض وصلة ميم الجمع.
هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلاف ولاحظ أحكام مد التعظيم وسبق جميعها بسور كثيرة. أنى: بالفتح والتقليل للأزرق وكذلك دورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. تؤفكون: إبدال الهمز بدون امتناعات لدورى أبى عمرو.

قوله تعالى: وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (4)
الشرح والتحليل
1. ترجع الأمور: قرأ ابن عامر وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر بفتح التاء وكسر الجيم. والباقون بضم التاء وفتح الجيم. والشاهد من فرش البقرة: والمؤمنون (ظ) لهم (شفا) ... وفا الأمور هم والشام.
2. الأمور: النقل والسكت. ولاحظ وقف حمزة بالنقل، السكت، التحقيق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/196)

الدنيا، فاتخذوه: لا يخفى. مغفرة: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. كبير:
وصلا ووقفا لا يخفى وسبق نظير ذلك كله.

قوله تعالى: أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً
الشرح والتحليل
1. زين له: الإدغام. 2. سوء: الطويل. 3. فرآه: صلة الهاء لابن كثير وله فتح الحرفين. وتقليل الحرفين للأزرق. ولأبى عمرو إمالة الهمزة فقط.
وللداجونى عن هشام فتحهما وإمالتهما. وللحلوانى فتحهما. ولابن ذكوان ثلاثة وجوه فتحهما، وإمالتهما، وإمالة الهمزة فقط. ولشعبة الإمالة والفتح فى الحرفين. ولحمزة والكسائى وخلف إمالة الحرفين وجها واحدا. وللباقين فتحهما. والشاهد بفرش الأنعام. وتحرير وجوه هشام وابن ذكوان سبق بسورة الأنعام والأنبياء. وللأزرق ثلاثة البدل. ولاحظ أنه لا يأتى على الطويل هنا للنقاش إلا فتح الحرفين.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج. (3) ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءته المشروحة. أبو عمرو بإمالة الهمزة فقط واندرج الوجه الثانى لابن ذكوان. الداجونى بإمالة الحرفين واندرج الوجه الثالث لابن ذكوان والوجه الثانى لشعبة. والكسائى وخلف العاشر. (2) الأزرق بالطويل وتقليل الحرفين وثلاثة البدل. النقاش بفتح الحرفين. حمزة بإمالة الحرفين. حمزة بالسكت (1) أبو عمرو بالإدغام وإمالة الهمزة فقط. يعقوب على هذا الوجه بفتح الحرفين.
(4/197)

قوله تعالى: فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَراتٍ
الشرح والتحليل
1. من يشاء: ترك الغنة مع الياء. 2. يشاء: الطويل. 3. تذهب نفسك:
أبو جعفر وحده بضم التاء وكسر الهاء فى تذهب. ونفسك بالنصب. وقرأ الباقون بفتح التاء والهاء ونفسك بالرفع. والشاهد: وتذهب ضم واكسر (ث) غبا ... نفسك. والمراد بنفسك غيره أن الرفع لغيره. والنصب له والترجمة مأخوذة من قوله: (وأطلقا) بالمتن. 4. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّياحَ فَتُثِيرُ سَحاباً فَسُقْناهُ إِلى بَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَحْيَيْنا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها
الشرح والتحليل
1. الذى أرسل: المنفصل. 2. الرياح: بالإفراد لابن كثير وحمزة والكسائى وخلف وللباقين بالجمع. والشاهد: فاطر نمل (د) م (شفا). والترجمة معطوفة على التوحيد. فأول التوقف هنا لابن كثير. 3. ميت: بالتشديد لنافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف وأبو جعفر وللباقين التخفيف.
والشاهد من فرش سورة البقرة: و (ث) ب (أ) وى (صحب) بميت بلد.
4. الأرض: النقل والسكت.
(4/198)

القراءة
قالون. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) أبو عمرو بالتخفيف. (2) ابن كثير بالإفراد وتخفيف ميت وصلة فسقناه. (1) قالون بتوسط المنفصل. الأصبهانى بالنقل.
حفص بالسكت. أبو عمرو بتخفيف ميت. ابن ذكوان بالسكت.
الكسائى بإفراد الريح وتشديد ميت واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت. الأزرق بالطويل ووجهى الراء وجمع الرياح وتشديد ميت.
النقاش على وجه التفخيم بتخفيف ميت ووجهى أل. حمزة بإفراد الريح وتشديد ميت وسكت أل. ثم بترك السكت. ثم بسكت المد، أل.
العزة جميعا: الإدغام. خلقكم: الإدغام. أنثى: لا يخفى. ولأبى عمرو الفتح والتقليل.

قوله تعالى: وَما يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتابٍ
الشرح والتحليل
1. معمر ولا: ترك الغنة فى الواو. 2. ينقص: قرأ يعقوب بخلف عن رويس بفتح الياء وضم القاف. والباقون بضم الياء وفتح القاف والشاهد:
وينقص افتحا ... ضما وضم (غ) وث خلف (ش) رحا. 3. عمره إلا: المنفصل ويأتى على قصره وتوسطه القراءتان لرويس.

تحرير لرويس بسورة فاطر معتمد
خلقكم/ ينقص/ المنفصل
إظهار/ بالبناء للمعلوم أى بفتح الياء/ الوجهان
إظهار/ بالبناء للمجهول. بضم الياء/ الوجهان
إدغام/ بالبناء للمعلوم/ قصر
(4/199)

وفى مصادر التحرير الواسعة لرويس غير ما ذكرته هنا فيرجع إليها.

تحرير لحمزة فى الآية التى تأتى بعد
لا يأتى على سكت المد المتصل فى سائغ إلا النقل فى ملح أجاج لخلف.
ولخلاد النقل والسكت.
وترى الفلك: وصلا الفتح والإمالة للسوسى. وأحكام التقليل والإمالة وقفا على وترى لجميع القراء لا يخفى. مواخر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
مواخر لتبتغوا: الإدغام ولا امتناعات هنا للسوسى. النهار المجرور، مسمى وقفا: لا يخفى. ينبئك: وقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء.

ربع (يا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ)
الفقراء إلى: تسهيل الثانية، إبدالها واوا مكسورة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. وللباقين تحقيقهما. والله هو: الإدغام. يشأ: ابدال الهمز للأصبهانى وأبى جعفر فى الحالين ولحمزة وقفا. وللباقين التحقيق فى الحالين.
ويأت: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى
الشرح والتحليل
1. ولا تزر، وزر: الوجهان فى الراء للأزرق. وتحرير هما كالآتى:
تزر/ وزر
ترقيق/ ترقيق، تفخيم
(4/200)

تفخيم/ ترقيق فقط
ولا يجتمع تفخيمهما. 2. وازرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
3. وزر أخرى: وجه التسهيل فى الوقف لخلاد. 4. أخرى: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون بقراءته ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بإمالة أخرى ولاحظ الاندراج. (3) خلاد بالتسهيل. (2) الأزرق على تفخيم تزر بترقيق وازرة، وزر وتقليل أخرى. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والوقف بالتحقيق والتسهيل. (1) الأزرق بترقيق تزر ووجهى وزر وانظر التحرير الواسع بآخر الأنعام.

قوله تعالى: وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلى حِمْلِها لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كانَ ذا قُرْبى
شرح وتحليل هذا الجزء لا يخفى على الممارس للأحكام التى سبقت.
القراءة
قالون بقراءته المعروفة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل فى قربى. خلاد بالإمالة. خلف عن حمزة بسكت شىء وترك الغنة ثم بتوسط شىء، ترك السكت فى شىء. خلاد بسكت، توسط شىء. ابن كثير بصلة هاء الضمير. ورش بالنقل وتوسط، مد شىء وعلى كل منهما وجها قربى.
الأصبهانى بقصر شىء. ابن ذكوان بسكت المفصول، شىء واندرج حفص. خلاد على هذا الوجه بالإمالة واندرج إدريس. خلف عن حمزة بسكت، توسط شىء وترك الغنة. خلاد بالغنة، توسط شىء وإمالة قربى.
(4/201)

تنذر: الوجهان فى الراء للأزرق. الصلاة، تزكى، يتزكى، الأعمى: لا يخفى. ولاحظ عدم الامتناعات بين الأعمى والبصير للأزرق. الأحياء، الأموات: ولاحظ على سكت المتصل لحمزة الوقف على الأموات بالنقل فقط. يشاء وقفا: لا يخفى.

وهذا تحرير للأزرق
بشيرا/ ونذيرا الموقوف عليه
ترقيق/ ترقيق
تفخيم/ تفخيم، ترقيق
جاءتهم: لا يخفى. رسلهم: بإسكان السين لأبى عمرو وحده. بالبينات والزبر:
لا خلاف هنا فهى للكل بالباء. أخذت: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه. والإدغام للباقين. وسبقت تحريرات لرويس فى أخذت وبابه مع غيره من خلافاته.

قوله تعالى: فَكَيْفَ كانَ نَكِيرِ (26)
سبق نظيره بأواخر سورة سبأ. ولاحظ الإدغام وإثبات الياء وصلا فقط لورش وليعقوب فى الحالين.
لاحظ على سكت المتصل الوقف بالنقل لحمزة والسكت لخلاد على مختلفا ألوانها. الأنعام مختلف: الإدغام ولا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو. العلمؤا:
مرسوم بالواو والوقف عليه بالاثنى عشر وجها لا تخفى. العلماء إن: تسهيل الثانية وإبدالها واوا. عزيز غفور، الصلاة: لا يخفى. سرا: الوجهان فى الراء للأزرق. تجارة لن، مصدقا لما: الغنة. لخبير، بصير: الوجهان فى الراء للأزرق. ظالم لنفسه: الغنة. بالخيرات: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
(4/202)

قوله تعالى: جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَها يُحَلَّوْنَ فِيها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً
الشرح والتحليل
1. عدن يدخلونها: ترك الغنة مع الياء. 2. يدخلونها: أبو عمرو وحده بضم الياء وفتح الخاء. والباقون بفتح الياء وضم الخاء. والشاهد من فرش النساء: ويدخلون ضم يا ... وفتح ضم. إلى أن قال: وفاطر (ح) ز.
3. من أساور: النقل والسكت. 4. ولؤلؤا: بالنصب نافع وعاصم وأبو جعفر. والباقون بالخفض. والشاهد: انصب لؤلؤا ... (ن) ل (إ) ذ (ثوى) وفاطر (مدا) (ن) أى. وإبدال الهمزة الأولى لشعبة وأبى جعفر وأبى عمرو بخلف عنه ووقف حمزة بإبدال الهمزة الأولى. أما الثانية فله إبدالها واوا ساكنة مدية وتسهيلها مع الروم. وإبدالها واوا على الرسم مع السكون المحض والروم. ولهشام بخلفه فى الهمزة المتطرفة فقط ما لحمزة.

أساور: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ويظهر فى القراءة ما لم يرد فى التحليل من أحكام.
القراءة
قالون واندرج حفص. (4) ابن كثير بخفض ولؤلؤا واندرج ابن عامر والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. هشام بالوقف بإبدال المتطرفة كما شرح. شعبة بإبدال الأولى فقط والنصب واندرج أبو جعفر. خلاد بالوقف المشروح. (3) الأزرق بترقيق راء أساور مع النقل ولؤلؤا بالنصب وليس لورش إبدال همزها. الأصبهانى بتفخيم الراء. ابن ذكوان بالسكت ولؤلؤ بالخفض واندرج إدريس. حفص على هذا الوجه بالنصب. خلاد
(4/203)

بالوجه المشروح. (2) أبو عمرو بقراءة يدخلونها كما شرح ولؤلؤ بالخفض مع تحقيق، إبدال الهمز. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والواو وترك السكت والوقف كما شرح. الضرير بترك الغنة مع الياء فقط وقراءته المشروحة. خلف عن حمزة بسكت المفصول والوقف كما شرح.
يقضى، عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: كَذلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ (36)
الشرح والتحليل
1. نجزى كل: أبو عمرو وحده بالياء التحتية مضمومة وفتح الزاى وكل مرفوع على النيابة. والباقون بنون مفتوحة وكل بالنصب مع ملاحظة كسر الزاى. والشاهد: نجزى بيا جهل وكل ارفع (ح) دا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
صالحا غير: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
وجاءكم: لا يخفى. خلائف فى: الإدغام. الأرض: لاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المتصل لأنه من المتوسط بزائد. فعليه، الكافرين: لا يخفى.

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكاءَكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي ماذا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّماواتِ أَمْ آتَيْناهُمْ كِتاباً فَهُمْ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْهُ
(4/204)

الشرح والتحليل
1. قل أرءيتم: النقل والسكت. 2. أرءيتم: تسهيل الثانية لنافع وأبى جعفر.
وللأزرق أيضا إبدالها حرف مد مشبع. وللكسائى بحذفها. وللباقين بالتحقيق. والشاهد: بفرش الأنعام ولاحظ ميم الجمع. بينت: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحفص وحمزة وخلف العاشر بلا ألف على الإفراد والباقون بالألف على الجمع. والشاهد: وبينت ... (حبر) (فتى) (ع) د. والترجمة معطوفة على والغرفة التوحيد بفرش سورة سبأ.
ولاحظ رسم بينت هنا بالتاء ولا يخفى حكم الوقف عليها وسبق لذلك نظائر يرجع إليها.

القراءة
قالون بتسهيل الثانية. والجمع فى بينت. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بتحقيق الهمز وصلة الميم والإفراد. أبو عمرو بإسكان الميم والإفراد واندرج حفص وخلف العاشر. ابن عامر على هذا الوجه بالجمع فى بينت. واندرج شعبة ويعقوب. النقاش بالطويل وترك السكت فى أل والجمع. حمزة على هذا الوجه بالإفراد. ثم بسكت أل فقط.
الكسائى بحذف الهمزة والجمع فى بينت. (1) ورش بالنقل والتسهيل والطويل للأزرق ووجوه البدل. الأصبهانى بالتوسط. الأزرق بالإبدال حرف مد مشبع ووجوه البدل. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول، أل والجمع. حفص بالإفراد واندرج إدريس. النقاش بالطويل والجمع. حمزة على هذا الوجه بإفراد بينت. ثم بالسكت العام.

ربع (إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّماواتِ)
حليما غفورا: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
(4/205)

قوله تعالى: وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمانِهِمْ لَئِنْ جاءَهُمْ نَذِيرٌ لَيَكُونُنَّ أَهْدى مِنْ إِحْدَى الْأُمَمِ فَلَمَّا جاءَهُمْ نَذِيرٌ ما زادَهُمْ إِلَّا نُفُوراً (42)
الشرح والتحليل
1. أيمانهم: ميم الجمع. 2. جاءهم: الطويل والإمالة. 3. نذير ليكونن: الغنة.
4. أهدى: أحكام الإمالة. 5. من إحدى: النقل والسكت. زادهم:
الإمالة للداجونى عن هشام. ولحمزة. وتحرير ابن ذكوان:
وزاد بفتح قد رواه ابن اخرم ... وبالخلف نقاش ومطوعى احظلا
لمد وسكت غن بسمل لأول ... لمطوعى الإضجاع والغن أهملا
وبالصاد واليا اقرأ به اختص سكته ... ...
الشرح روى ابن الأخرم زاد بالفتح. والرملى بالإمالة. والنقاش والمطوعى بالوجهين.
فإذا قرئ بالفتح للنقاش امتنع الطول والسكت وتعينت الغنة والبسملة. وإذا قرئ به للمطوعى امتنعت الإمالة فى كافرين وذوات الراء والغنة وتعينت الصاد فى يبصط وبصطة والياء فى إبراهيم ولا سكت له إلا على هذا الوجه.
ولباقى القراء الفتح وجها واحدا. ولاحظ أن الداجونيّ له الفتح فى جاء، زاد من الكافى.

القراءة
قالون. ولاحظ الاندراج وممن اندرج الداجونيّ عن هشام من الكافى وعاصم ويعقوب. (5) الأصبهانى بالنقل فى الموضعين وصلة الميم مقصورة وممدودة. حفص بسكت المفصول فى موضعيه، أل. (4) الكسائى بإمالة
(4/206)

أهدى وقراءته. (3) الغنة لقالون وأبى عمرو والحلوانى وحفص ويعقوب والأصبهانى ولا غنة فى الكافى للدجوانى. (2) الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة بدون امتناعات بين اليائى والراء المضمومة. الداجونيّ بإمالة جاء، زاد واندرج وجه للنقاش والمطوعى. واندرج الرملى كاملا. ابن الأخرم بفتح زاد واندرج المطوعى. ولاحظ عدم الفتح هنا للنقاش لضرورة الغنة عليه. النقاش على توسط المتصل بسكت المفصولين، أل وإمالة زاد واندرج الرملى. المطوعى على هذا الوجه بفتح زاد ولاحظ عدم مجىء السكت هنا لابن الأخرم لتعين الغنة عليه. خلف العاشر بإمالة أهدى وقراءته المعروفة بفتح زاد مع ترك السكت. إدريس بالسكت. الداجونيّ بالغنة وقراءته المعروفة واندرج النقاش والمطوعى والرملى. النقاش على هذا الوجه بفتح زاد واندرج ابن الأخرم. ولا يأتى الفتح للمطوعى على الغنة كما شرح. ابن الأخرم بسكت المفصولين، أل ولا يأتى هذا الوجه لغيره. النقاش بالطول فى جاءهم وترك الغنة وإمالة زادهم وجها واحدا مع ترك السكت. ثم بالسكت على هذا الوجه. حمزة بإمالة أهدى وترك السكت فى المفصولين وسكت أل وقراءته الخاصة وهى إمالة زاد. ثم بترك السكت فى أل. ثم بسكت المفصولين، أل. النقاش بالغنة على وجه ترك السكت المشروح سابقا. حمزة بالسكت العام وقراءته المعروفة. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ثم بمد الصلة. ثم بالغنة على الوجهين.

قوله تعالى: اسْتِكْباراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ
(4/207)

الشرح والتحليل
1. الأرض: النقل والسكت. 2. السيئ: قرأ حمزة بإسكان الهمزة وصلا إجراء للوصل مجرى الوقف لتوالى الحركات تخفيفا. وقرأ الباقون بكسر على الأصل والشاهد: والسيئ المخفوض سكنه (ف) دا. والوقف عليه لهشام بخلفه بالإبدال حرف مد ولا روم على هذا الوجه، إبدالها ياء مكسورة على الرسم ثم تسكن للوقف فيتحد فى النطق مع الوجه الأول، الروم على الوجه السابق، تسهيلها مع الروم فهى أربع عدا ثلاثة نطقا.
وأما حمزة فليس له إلا الإبدال حرف مد لقراءته بإسكان الهمزة وصلا.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (2) هشام فى الوقف بالإبدال حرف مد، والإبدال ياء مكسورة على الرسم ثم تسكن للوقف فيتحد فى النطق مع الوجه الأول، الروم على الوجه السابق، وتسهيلها مع الروم فهى أربعة عدا وثلاثة نطقا. وأما حمزة فليس له إلا الإبدال حرف مد لأن قراءته بإسكان الهمز وصلا. (1) ورش بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. حمزة فى الوقف بالإبدال حرف مد.
السيئ إلا: تسهيل الثانية، إبدالها واوا مكسورة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. ولاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة على السيئ المرفوع كما فى الشروح فافهم. وهو سهل إن نظرت إلى الموضع السابق فتفهم الوجوه هنا للرفع. بأهله: وقفا لحمزة بالإبدال ياء والتحقيق. سنت الأولين، سنت الله تبديلا، لسنت الله تحويلا: رسمت بالتاء فى هذه المواضع الثلاثة فوقف عليها ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب بالهاء والباقون بالتاء وللكسائى الإمالة وجها واحدا. يسيروا: الوجهان فى الراء للأزرق.
(4/208)

تحرير لحمزة
الأرض/ المنفصل/ قوة
سكت/ ترك/ الوجهان للراويين
سكت/ سكت/ الوجهان للراويين
ترك/ ترك/ الفتح لحمزة والإمالة لخلاد

قوله تعالى: وَما كانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّماواتِ وَلا فِي الْأَرْضِ
القراءة
قالون وممن اندرج حمزة. الأصبهانى بالنقل واندرج حمزة. الأزرق بتوسط شىء والنقل واندرج حمزة. حمزة بالسكت فى أل. الأزرق بمد شىء.
ابن ذكوان بسكت شىء، أل واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالنقل.
قديرا: للأزرق لا يخفى. يؤاخذ، يؤخرهم: إبدال الهمزة واوا مفتوحة لورش من الطريقين وأبى جعفر. ولاحظ أنه ليس للأزرق بدل فى يؤاخذ. وله الوجهان فى راء يؤخرهم وليس له امتناعات هنا بين الراء، ذات الياء.
مسمى: وقفا لا يخفى.
(4/209)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كانَ بِعِبادِهِ بَصِيراً (45)
بسم الله الرّحمن الرّحيم يس (1)

الشرح والتحليل
1. جاء أجلهم: سبق كثيرا ويأتى فى القراءة. 2. أجلهم: ميم الجمع.
3. بصيرا: ما بين السورتين. 4. يس: نافع بالفتح والتقليل فى الياء.
والإمالة وجها واحدا شعبة والكسائى وروح وخلف العاشر. وبالتقليل والإمالة حمزة. وبالفتح وجها واحدا الباقين. والشاهد: يس (صفا) ...
(ر) د (ش) د (ف) شا وبين بين (ف) ى (أ) سف خلفهما.
والترجمة معطوفة على إمالة يا. وقرأ أبو جعفر بالسكت على يا، سين سكتة لطيفة بدون تنفس مقدار حركتين ويلزم من السكت على نون يس إظهارها.
القراءة
قالون بإسقاط الأولى مع القصر والإسكان فى ميم الجمع والبسملة وفتح يا واندرج أبو عمرو. ثم بالتقليل لقالون فقط. (3) أبو عمرو بالسكت بين السورتين وفتح يا ولم يندرج معه أحد. (لأن لرويس الإسقاط مع المد فقط ومد المنفصل مع وصل السورتين وذلك مذهب أبى الطيب عن
(4/210)

التمار من غاية أبى العلاء ودققت فى هذا البحث. أبو عمرو بالوصل بين السورتين ولم يندرج معه أحد. (2) قالون بصلة الميم والبسملة وفتح يا واندرج البزى ووجه لقنبل. قالون بتقليل يا. (1) قالون بالإسقاط مع المد وإسكان الميم والبسملة وفتح يا واندرج أبو عمرو. ثم بتقليل يا. أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين واندرج رويس على الوصل بين السورتين. قالون بصلة الميم والبسملة وفتح يا واندرج البزى ووجه لقنبل. قالون بتقليل يا. الأزرق بالطويل فى جاء وتسهيل الثانية وترقيق راء بصيرا والبسملة وفتح، تقليل يا. ثم بالسكت والوصل وعلى كل منهما فتح، تقليل يا. ثم بتفخيم بصيرا وصلا ووقفا والبسملة وتقليل يا من الكامل. ثم بالتفخيم وصلا والترقيق وقفا والبسملة وفتح يا من الكافى.
ثم بالسكت على التفخيم وفتح يا من إرشاد أبى الطيب. ثم بالتقليل من الكامل أيضا. ثم بالوصل بين السورتين وفتح يا من الكافى أيضا أى مع التفخيم. ثم بالإبدال حرف مد طبيعى وترقيق الراء فى الحالين والبسملة والسكت والوصل وفتح يا فقط. ثم بالتفخيم وصلا والترقيق وقفا والبسملة وفتح يا ثم بالسكت والوصل على التفخيم وفتح يا. الأصبهانى بتسهيل الثانية والبسملة وفتح وتقليل ياء وعلى الفتح اندرج رويس.
رويس بالسكت والوصل بين السورتين وفتح يا. قنبل بصلة الميم والبسملة وفتح يا. أبو جعفر بسكت الحروف. قنبل بالإبدال حرف مد طبيعى. الحلوانى عن هشام بفتح جاء وتحقيق الهمزتين والبسملة وفتح يا واندرج حفص. شعبة على هذا الوجه بإمالة يا واندرج الكسائى وروح.
الحلوانى بالسكت بين السورتين وفتح يا. روح بالإمالة. الحلوانى بالوصل بين السورتين وفتح يا. روح بالإمالة. ولاحظ أن للداجونى الفتح من الكافى وله من الكافى البسملة والوصل بين السورتين فيندرج مع الحلوانى فى هذين الوجهين. الداجونى بالإمالة فى جاء وتحقيق الهمزتين والبسملة
(4/211)

وفتح يا واندرج ابن ذكوان. ثم بالوصل واندرج الأخفش عن ابن ذكوان. (وليس للداجونى سكت بين السورتين وليس للصورى عن ابن ذكوان إلا البسملة). خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة يا. الأخفش بالسكت بين السورتين وفتح يا. إسحاق عن خلف العاشر بإمالة يا.
النقاش بالإمالة والطويل وتحقيق الهمزتين والبسملة وفتح يا ولا يأتى له على الطول إلا البسملة. حمزة على هذا الوجه بالوصل بين السورتين وترك الغنة لخلف وإمالة يا. ثم بالتقليل. خلاد بالغنة على وجهى خلف.
حمزة بسكت المد المتصل وترك الغنة لخلف وإمالة يا. خلاد بالغنة.
ولا يأتى التقليل هنا كما فى التحريرات.
(4/212)

سورة (يس والقرآن الحكيم)
ملحوظة: بعد الجمع بين سورة فاطر ويس قرأنا قوله تعالى والقرآن الحكيم جزآ مستقلا ثم نقرأ (يس والقرآن الحكيم) للاهتمام وتمام التحرير.

قوله تعالى: يس (1) وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ (2)
الشرح والتحليل
1. يس: أحكام الإمالة فى يا وشرحت سابقا. وأما أحكام النون مع والقرآن:
فقرأ نافع والبزى وابن ذكوان وعاصم بالإظهار والإدغام. وقرأ قنبل وأبو عمرو وحمزة وأبو جعفر بإظهارها والباقون وهم هشام والكسائى ويعقوب وخلف
العاشر بالإدغام وجها واحدا والشاهد: ويس (روى) (ظ) عن (ل) وى ... والخلف (م) ز (ن) ل (إ) ذ (هـ) وى. والترجمة معطوفة على الإدغام وارجع إلى التحريرات فى هذا الموضع فى الجزء الأول من فريدة الدهر وفى الروض ولاحظ المد اللازم فى السين للكل سواء مع الإظهار والإدغام. ومن شرح المقرئ:
لقالون فاقصر حيث قللت مدغما ... وللأصبهانى مظهرا مد تقبلا
وأدغم لورش إن تقلل كذاك إن ... تفخم لذى ضم أو النصب مسجلا
بتفخيم ثان عند ذى المد قللن ... ومع الأول افتح قاصرا لا مطولا
بلا سكت الصورى بالخلف مظهر ... وللأخفش الإدغام لا غير أعملا
ويختص بالإظهار سكت لحفصهم ... بتقليل امنع سكت كل وكاسألا
لحمزة خلاد فزد منع سكته ... على حرف مد ذى انفصال تأملا
الشرح يتعين لقالون القصر على تقليل يا من يس مع إدغام نونها. وللأصبهانى المد مع إظهارها ويتعين لورش إدغام النون وتقليل يا من يس. كما يتعين الإدغام
(4/213)

للأزرق على تفخيم الراء المضمومة أو المنصوبة فى الحالين ويتعين له أيضا تقليل يا على تفخيم المنصوبة أو المضمومة على المد وكذا يتعين فتحها على تفخيم المضمومة على القصر. روى الصورى الإظهار بخلف على عدم السكت وروى الأخفش الإدغام. ويمتنع سكت حفص مع الإدغام. ويمتنع لحمزة السكت العام والسكت على الموصول. ولخلاد السكت على المد المنفصل دون المتصل على التقليل. (المقصود بقوله: على المد، على القصر:
أى البدل).

القراءة
قالون بالفتح فى يا والإظهار واندرج ورش وأبو عمرو ووجه للصورى وعاصم ولاحظ الإطلاق لقالون لعدم وجود المنفصل وكذلك الأصبهانى.
(2) ابن كثير بالنقل. حفص بسكت الموصول. (1) قالون بفتح يا والإدغام مع ملاحظة الغنة واندرج ورش وابن عامر وعاصم ورويس. البزى بالنقل.
ابن ذكوان بالسكت. قالون بالتقليل والإظهار واندرج حمزة ولا يأتى على التقليل لورش إلا الإدغام. ولا يأتى لحمزة سكت على الموصول على وجه التقليل. قالون بالإدغام مع التقليل واندرج ورش. شعبة بإمالة الياء والإظهار واندرج حمزة. حمزة بالسكت. شعبة بالإمالة والإدغام واندرج الكسائى وروح وخلف العاشر. إدريس بالسكت. أبو جعفر بالسكت مع الياء والسين والسكت يستلزم الإظهار فانتبه.

وهذه صورة تحرير لابن ذكوان
يس والقرآن إدغام/ ترك، سكت من الطريقين
إظهار/ ترك السكت فقط للصورى
المرسلين ونظائرها، صراط: لا يخفى.
(4/214)

قوله تعالى: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (5)
الشرح والتحليل
1. تنزيل: مدلول سما وشعبة بالرفع والباقون بالنصب. والشاهد: تنزيل (ص) ن (سما). ويسهل الجمع بعد ذلك.
لتنذر، ما أنذر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق وهنا مع المفصول والمنفصل. الأذقان: وجوه دقيقه فى مراتب السكت. مقمحون: لا يخفى.

قوله تعالى: وَجَعَلْنا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْناهُمْ فَهُمْ لا يُبْصِرُونَ (9)
الشرح والتحليل
1. أيديهم: ميم الجمع وضم الهاء ليعقوب. 2. سدا فى الموضعين: بفتح السين لحفص وحمزة والكسائى وخلف وللباقين بالضم. والشاهد من فرش الكهف: ياسين (صحب). والترجمة معطوفة على وافتح.
3. لا يبصرون: الوجهان فى الراء للأزرق. من خلفهم: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَسَواءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (10)
(4/215)

الشرح والتحليل
1. وسواء: الطويل. 2. عليهمء أنذرتهم: ميم الجمع. وضم الهاء لحمزة ويعقوب وأحكام السكت. 3. ء أنذرتهم: أحكام الهمزتين وتأتى فى القراءة. 4. لا يؤمنون: إبدال الهمز.
القراءة
قالون بتسهيل الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو ووجه للحلوانى عن هشام. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز. (3) هشام طريق الحلوانى بالتحقيق والإدخال وهذا هو الوجه
الثانى للحلوانى. الداجونى بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج ابن ذكوان وعاصم والكسائى وخلف العاشر. (2) قالون بصلة الميم مقصورة والتسهيل والإدخال. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال وإبدال الهمز. ابن كثير على هذا الوجه بصلة الميم فى تنذرهم وعدم الإبدال. قالون بمد الصلة.
الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال. ابن ذكوان بالسكت وتحقيق الهمز واندرج حفص وإدريس. يعقوب بضم عليهم وتسهيل الثانية بدون إدخال لرويس. روح بتحقيق الهمزتين. (1) الأزرق بوجوهه ولاحظ تسهيل الثانية مع عدم الإدخال، إبدالها حرف مد مشبع وقراءته الخاصة. النقاش بترك السكت فى المفصولات ثم بالسكت. حمزة بضم عليهم وترك السكت والوقف بإبدال الهمز. ثم بسكت المفصولات ثم بسكت المد المتصل.
تنذر: الوجهان فى الراء للأزرق. الذكر، بمغفرة: الترقيق وجها واحدا للأزرق. فبشره: صلة الهاء لابن كثير. نحن نحيى: الإدغام والإخفاء والإخفاء خاص بأبى عمرو. الموتى، وآثارهم وقفا، شىء، أحصيناه: لا يخفى.
ولاحظ دقة الجمع هنا يأتى توسط شىء على ترك السكت فى المفصول وعلى السكت فيه دون سائر مراتب السكت ويفهم ذلك من جمع آيات سبقت
(4/216)

فيها مراتب السكت كلها. إذ جاءها: الإدغام لأبى عمرو وهشام. وأحكام الإمالة. إليهم: ظاهر. ولاحظ دقة الجمع هنا. اليهم اثنين: كسر الهاء والميم لأبى عمرو وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف. فعززنا: شعبة وحده بتخفيف الزاى والباقون بالتشديد والشاهد: عززنا الخف (ص) ف. شىء:
لاحظ توسط شىء على ترك السكت فى المفصول، سكته. لئن لم: الغنة.
طائركم: الوجهان للأزرق لا يخفى.

قوله تعالى: أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ
الشرح والتحليل
1. أئن: قرأ أبو جعفر بفتح الهمزة الثانية وتسهيلها مع الإدخال. وقرأ الباقون بهمزتين مع كسر الثانية وهم فيها على أصولهم: فقالون وأبو عمرو بتسهيل الثانية مع الإدخال. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل مع عدم الإدخال. وهشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه من الطريقين على ما حققته بالجزء الأول من الفريدة ومن شرح الشيخ جابر. والباقون بالتحقيق وعدم الإدخال. والشاهد: وافتح أئن (ث) ق ذكرتم عنه خف. ذكرتم: أبو جعفر وحده بتخفيف الكاف والباقون بتشديدها وسبق الشاهد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وجاء: لا يخفى. أقصى وقفا: أحكام التقليل والإمالة ولا يضر رسمها بالألف.

قوله تعالى: اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْئَلُكُمْ أَجْراً وَهُمْ مُهْتَدُونَ (21)
(4/217)

القراءة
قالون. يعقوب بهاء السكت. خلف عن حمزة. قالون بصلة الميم مقصورة.
الأصبهانى بإسكان ميم وهم. قالون بمد الصلة. الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بسكت المفصول فقط واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلف عن حمزة. ابن ذكوان بسكت الموصول، المفصول واندرج حفص وخلاد وإدريس. خلف عن حمزة. الغنة وتأتى على سكت المفصول فقط لابن الأخرم فقط. ولا تأتى على سكت الموصول لأحد والدقيق هنا أن السكت فى الموصول هنا لزم معه سكت المفصول.

قوله تعالى: وَما لِيَ لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (22)
الشرح والتحليل
1. وما لى: إسكان ياء الإضافة وصلا ووقفا لهشام بخلفه ولحمزة ويعقوب وخلف العاشر وجها واحدا وللباقين فتحها وصلا وإسكانها وقفا وهو الوجه الثانى لهشام والشاهد: وفى يس سكن (لا) ح خلف (ظ) لل (فتى). 2. لا أعبد: المنفصل. 3. وإليه: صلة الهاء لابن كثير. ترجعون:
يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم.

تحرير لهشام
ما لى لا/ المنفصل/ أأتخذ
فتح/ قصر/ تسهيل، إدخال/ حلوانى
فتح/ قصر/ تحقيق، إدخال/ حلوانى
فتح/ مد/ تسهيل، إدخال/ حلوانى
فتح/ مد/ تحقيق، إدخال/ حلوانى
فتح/ مد/ تحقيق وعدم إدخال/ داجونى
(4/218)

إسكان/ مد/ تحقيق وعدم إدخال/ داجونى
وفى البدائع بعد ذكر هذه الوجوه: وانفرد الهذلى بوجه آخر وهو اسكان ما لى مع مد المنفصل مع التحقيق فى أأتخذ للحلوانى عنه. وعملنا على المشهور.
ومن شرح المقرئ: وما لى للداجون بالخلف مسكن ... وخا يخصمون اكسر بخلف له علا. وشرحه خلاصته ما هو مذكور من قبل.

القراءة
قالون بفتح ما لى وقصر المنفصل واندرج الحلوانى مع غيره. (3) ابن كثير بصلة وإليه. (2) قالون بتوسط المنفصل واندرج الحلوانى ووجه للداجونى مع غيرهما. الأزرق بالطويل واندرج النقاش. (1) الداجونى عن هشام بإسكان الياء ومد المنفصل واندرج خلف العاشر. يعقوب على هذا الوجه بقراءة ترجعون كما شرح. حمزة بالطويل وترك السكت. ثم بالسكت. يعقوب بقصر المنفصل وترجعون بفتح التاء وكسر الجيم.

قوله تعالى: أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلا يُنْقِذُونِ (23)
الشرح والتحليل
1. ء أتخذ: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام طريق الحلوانى بالتسهيل والإدخال. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. وللأزرق أيضا إبدالها ألفا مع المد للالتقاء بالساكن. ولهشام وجهان آخران هما التحقيق مع الإدخال أيضا طريق الحلوانى. وللداجونى عن هشام التحقيق مع عدم الإدخال كالباقين والشاهد بباب الهمزتين من كلمة. 2. دونه آلهة: المنفصل. 3. يردن: قرأ أبو جعفر بإثبات الياء مفتوحة وصلا وساكنة وقفا. ويعقوب بإثباتها ساكنة وقفا فقط. والباقون بحذفها فى الحالين.
(4/219)

وشاهد يردن لأبى جعفر: يردن افتح كذا تتبعن وقف (ث) نا. من باب الزوائد وشاهد يعقوب من باب الوقف على مرسوم الخط: والياء إن تحذف لساكن (ظ) ما ... يردن. 4. بضر لا: الغنة. 5. شفاعتهم:
ميم الجمع. ينقذون: بإثبات الياء لورش فقط وصلا. وليعقوب فى الحالين.

القراءة
قالون بالتسهيل مع الإدخال واندرج أبو عمرو والحلوانى عن هشام.
(5) قالون بصلة الميم. (4) الغنة على ما سبق. (3) أبو جعفر بقراءة يردنى كما شرح وصلة الميم ووجهى الغنة. (2) 2 قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو والحلوانى. قالون بصلة الميم. الغنة على ما سبق ولاحظ أنها لا تأتى على المد للحلوانى. (1) الأزرق بالتسهيل وعدم الإدخال والنقل وتحرير البدل مع شيئا كالآتى:
البدل/ شيئا
قصر/ توسط
توسط/ توسط
مد/ توسط، مد
وهذا التحرير على وجهىء أتخذ مع ملاحظة إثبات ياء ينقذون وصلا فقط. الأصبهانى على هذا التسهيل بقصر المنفصل ووجهى الغنة. ابن كثير بترك النقل وصلة الميم. رويس على هذا الوجه بإسكان الميم وإثبات الياء فى ينقذون وصلا ووقفا. الغنة على ما سبق. الأصبهانى بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. رويس بترك النقل وإثبات ياء ينقذون وصلا ووقفا ووجهى الغنة. الأزرق بالإبدال مع المد المشبع وقراءته المعروفة على التسهيل. هشام طريق الحلوانى بالتحقيق والإدخال وقصر المنفصل ووجهى الغنة. ثم بالتوسط وترك الغنة فقط. (ولا يغن على مد). هشام طريق الداجونى بالتحقيق وعدم الإدخال والتوسط. روح بإثبات ياء
(4/220)

ينقذون وصلا ووقفا. الغنة على ما سبق. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء. ابن ذكوان بسكت المفصول، شيئا واندرج حفص، إدريس. الغنة لابن الأخرم. النقاش بالطويل وترك السكت واندرج خلاد. خلاد بسكت شيئا فقط ثم بتوسطه وذلك على ترك السكت فى المفصول. الغنة للنقاش على ترك السكت. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والواو والسكت فى شيئا. ثم بتوسطه ثم بترك السكت فى شيئا.
النقاش بالسكت فى المفصول، شيئا واندرج خلاد. خلاد بتوسط شيئا وليس له امتناعات. خلف عن حمزة بترك الغنة وسكت، توسط شيئا.
حفص بقصر المنفصل قراءته الخاصة بدون سكت. روح على هذا الوجه بإثبات الياء فى ينقذون وصلا ووقفا. الغنة لحفص وروح. حمزة بسكت المد وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.
إذا لفى: الغنة. إنى إذا: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر.

قوله تعالى: إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ (25)
الشرح والتحليل
1. إنى آمنت: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
والإسكان للباقين وهم على أصولهم فى المد. ولاحظ بدل الأزرق.
2. بربكم: ميم الجمع. فاسمعون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قيل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. الجنة وقفا، المكرمين: لا يخفى.
اغفر لى: الإدغام.
(4/221)

الجزء (وَما أَنْزَلْنا)
[ربع]
قوله تعالى: إِنْ كانَتْ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ خامِدُونَ (29)
الشرح والتحليل
1. كانت إلا: النقل والسكت. 2. صحية واحدة: ترك الغنة لخلف عن حمزة وقراءة أبى جعفر وحده برفع صيحة واحدة. والشاهد: أولى وأخرى صيحة واحدة ... (ث) ب. وهذا هو الموضع الأول. 3. هم: ميم الجمع. 4. خامدون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: ما يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ (30)
الشرح والتحليل
1. يأتيهم: إبدال الهمز وصلة الميم وضم الهاء ليعقوب. 2. من رسول: الغنة ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. 3. رسول إلا: النقل والسكت.
4. يستهزءون: وقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف مع ضم الزاى وثلاثة البدل لاحظها للأزرق. وقراءة أبى جعفر بالحذف وجها واحدا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنا مُحْضَرُونَ (32)
(4/222)

الشرح والتحليل
1. كل لما: الغنة ولاحظ موضعها الثانى. 2. لما: المشددون وهم ابن عامر وعاصم وحمزة وابن جماز. والشاهد من فرش سورة هود: يس (ف) ى (ذ) ا (ك) م (ن) وى. 3. محضرون: هاء السكت.

القراءة
قالون. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) ابن عامر بالتشديد واندرج باقى المشددين. (1) الغنة لقالون فى الموضعين مع تخفيف لما ولاحظ اندراج المخففين ثم بهاء السكت ليعقوب. ثم يأتى على الغنة التشديد فى لما.

قوله تعالى: وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْناها وَأَخْرَجْنا مِنْها حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ (33)
الشرح والتحليل
1. وآية لهم: الغنة، بدل الأزرق. 2. الأرض: النقل والسكت. 3. الميتة:
التشديد لنافع وأبى جعفر. وبالتخفيف للباقين. والشاهد من فرش البقرة:
والأرض الميتة (مدا). فالتوقف هنا لابن كثير أولا. 4. يأكلون: إبدال الهمز. فمنه: صلة الهاء لابن كثير. ويسهل الجمع بعد ذلك.
من العيون: بكسر العين لابن كثير وابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى.
والشاهد من فرش البقرة: عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف ...
(م) ز (د) م (رضا). والترجمة معطوفة على الكسر.

قوله تعالى: لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَما عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ
(4/223)

الشرح والتحليل
1. ليأكلوا: إبدال الهمز. 2. ثمره: حمزة والكسائى وخلف بضم الثاء والميم والشاهد من فرش الأنعام: وفى ضمى ثمر (شفا) ... كيس.
3. وما عملته: شعبة وحمزة والكسائى وخلف بدون هاء وصلا ووقفا وصلة الهاء لابن كثير ولاحظ على القراءة بدون هاء يأتى السكت لحمزة وإدريس وأحكام وقف حمزة والشاهد: عملته بحذف الهاء (صحبة).
4. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وآية لهم، لمستقر لها، تقدير للأزرق: لا يخفى. ولا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل للأزرق.

قوله تعالى: وَالْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ حَتَّى عادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39)
الشرح والتحليل
1. والقمر: ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائى وأبو جعفر ورويس وخلف بالقراءة بالنصب والشاهد: والقمر ارفع (إ) ذ (ش) ذا (حبر).
2. قدرناه: صلة الهاء لابن كثير. ويسهل الجمع بعد ذلك.
النهار المجرور: وقفا لا يخفى ولاحظ أن التقليل مع الروم وقفا للسوسى لا يأتى على المد ولاحظ له الفتح أيضا مع وجهى المنفصل.

قوله تعالى: وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (41)
الشرح والتحليل
1. وآية لهم: الغنة والبدل. 2. لهم أنا: ميم الجمع المهموزة. 3. ذريتهم:
القراءة بالجمع لنافع وابن عامر وأبى جعفر ويعقوب وبالتوحيد للباقين
(4/224)

والشاهد من فرش الأعراف: ذرية اقصر وافتح التاء (د) نف ... (كفى) كثان الطور ياسين لهم ... (وابن العلا). فأول التوقف لأبى عمرو.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالإفراد. (2) قالون بصلة الميم والجمع فى ذرياتهم واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بإسكان ميم ذرياتهم. ابن كثير بالتوحيد وصلة الميم.
قالون بمد الصلة. الأصبهانى بإسكان ميم ذرياتهم. الأزرق بالصلة الطويلة وجمع ذرياتهم. ابن ذكوان بالسكت والجمع. حفص على هذا الوجه بالتوحيد واندرج حمزة وإدريس. (1) الغنة على ما تجوز عليه مما سبق ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. الأزرق بتوسط، مد البدل.
نشأ: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى جعفر فى الحالين. ولحمزة وقفا فقط. فلا صريخ: توسط لا لحمزة. قيل لهم: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم.
والإدغام.

قوله تعالى: وَما تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَةٍ مِنْ آياتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كانُوا عَنْها مُعْرِضِينَ (46)
القراءة
قالون. ابن ذكوان بالسكت فى المفصولات الثلاث. قالون بصلة الميم ثم بمد الصلة. الأزرق بإبدال الهمز وقراءته الخاصة. الأصبهانى بقصر وتوسط الصلة. الأزرق بتوسط ومد البدل. أبو عمرو بترك النقل. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم. يعقوب بضم هاء يأتيهم ووجهى هاء السكت.
(4/225)

قيل لهم: الإشمام، الإدغام. رزقكم، أنطعم من: الإدغام. من لو: الغنة ولاحظ جوازها على الإدغام لأبى عمرو وتعيينها ليعقوب. وتأتى على السكت لابن الأخرم ويأتى سكته أيضا على ترك الغنة من المبهج إذا كان فى الآية مفصول فقط فإن المبهج فيه السكت المطلق وعدم الغنة فانتبه. متى:
الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو من الروايتين. والإمالة لا تخفى. ولها مع يخصمون بخصوص أبى عمرو تحريرات خاصة انظرها بالبدائع. ومن شرح المقرئ لدورى: امدد عند تقليله متى ... مع الهمز إن تتمم وإن تك مبدلا.
والشرح: يتعين المد للدورى على تقليل متى مع الهمز وإتمام يخصمون وعلى التقليل مع الإبدال مطلقا أى مع الإتمام والاختلاس. وبلى كمتى.

قوله تعالى: ما يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49)
الشرح والتحليل
1. صيحة واحدة: خلف عن حمزة. 2. تأخذهم: إبدال الهمز، ميم الجمع.
3. يخصمون: لقالون ثلاثة أوجه كلها على فتح الياء وهى: الإسكان والاختلاس للفتحة والفتح فى الخاء وتشديد الصاد. وورش وابن كثير بفتح الياء والخاء وتشديد الصاد. وأبو عمرو: بفتح الياء وله فى الخاء الفتح واختلاس الفتحة مع تشديد الصاد. وهشام: بفتح الياء وفتح الخاء وكسرها مع تشديد الصاد. وابن ذكوان وحفص والكسائى ويعقوب وخلف العاشر: بفتح الياء وكسر الخاء وتشديد الصاد. وشعبة: له فى الياء الفتح والكسر وله كسر الخاء وتشديد الصاد. وحمزة: بفتح الياء وإسكان الخاء وكسر الصاد مخففة. وأبو جعفر: بفتح الياء وإسكان الخاء وتشديد الصاد ولاحظ أن الاختلاس هو الإتيان بثلثى الحركة. والشاهد:
(4/226)

ويا ... يخصموا اكسر خلف (ص) افى الخا (ل) يا
خلف (روى) (ن) ل (م) ن (ظ) بى واختلسا ... بالخلف (ح) ط (ب) درا وسكن (ب) خسا
بالخلف (ف) ى (ث) بت وخففوا (ف) نا
وتفصيل خلف عن هشام من شرح المقرئ. للحلوانى الفتح فى الخاء وجها واحدا وللداجونى الكسر والفتح وليس هنا امتناعات.

القراءة
قالون بإسكان الميم وإسكان خاء يخصمون. (3) ثم باختلاس الفتحة واندرج أبو عمرو. ثم بفتح الخاء واندرج أبو عمرو ووجه لهشام. هشام بكسر الخاء واندرج ابن ذكوان ووجه لشعبة واندرج حفص والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. شعبة بالوجه الثانى له وهو كسر الياء والخاء وتشديد الصاد. خلاد بفتح الياء وإسكان الخاء
وتخفيف الصاد. (2) قالون بصلة الميم والإسكان ثم بالاختلاس. ثم بالفتح واندرج ابن كثير. ورش من الطريقين بإبدال الهمز وفتح الياء والخاء وتشديد الصاد واندرج وجه لأبى عمرو.
أبو عمرو على هذا الوجه باختلاس الفتحة فى الخاء. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم وفتح الياء وإسكان الخاء وتشديد الصاد. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وفتح الياء وإسكان الخاء وتخفيف الصاد. وانظر التحريرات لقالون ودورى أبى عمرو وهشام بالجزء الأول من فريدة الدهر وليس هنا امتناعات لأحد منهم.
من مرقدنا: بالسكت على ألفه حفص بخلف عنه من طريقيه ويبتدئ بلفظ هذا. والباقون بعدم السكت والشاهد من الكهف: وألفى مرقدنا وعوجا ...
بل ران من راق لحفص الخلف جا.
(4/227)

قوله تعالى: إِنْ كانَتْ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنا مُحْضَرُونَ (53)
الشرح والتحليل
1. كانت إلا: النقل والسكت. 2. صيحة واحدة: خلف عن حمزة. وقراءة أبى جعفر وحده بالرفع فى صيحة، واحدة والباقون بنصبها. وهذا هو الموضع الأخير بالسورة وسبق الشاهد فى الموضع الأول. 3. هم: ميم الجمع. 4. جميع لدينا: الغنة. 5. محضرون: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
تظلم: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. شيئا: لا يخفى ولاحظ دقة الجمع هنا.

قوله تعالى: إِنَّ أَصْحابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فاكِهُونَ (55)
الشرح والتحليل
1. فى شغل: ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائى وأبى جعفر ويعقوب وخلف بضم الغين. والشاهد من فرش البقرة: وشغل (أ) تى (حبر). والترجمة معطوفة على إسكان الضم. فاكهون: قرأ أبو جعفر بحذف الألف التى بعد الفاء على أنه صفة مشبهة. والباقون بإثبات الألف. والشاهد: وفاكهون فاكهين اقصر (ث) نا. ولاحظ هاء السكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: هُمْ وَأَزْواجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الْأَرائِكِ مُتَّكِؤُنَ (56)
(4/228)

الشرح والتحليل
1. هم: ميم الجمع. 2. ظلال: قرأ حمزة والكسائى وخلف ظلل بضم الظاء وحذف الألف. والباقون بكسر الظاء وإثبات الألف. والشاهد: ظلل ...
للكسر ضم واقصر (شفا). 3. الأرائك: الطويل والنقل والسكت.
4. متكئون: بدل الأزرق. ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف مع ضم الكاف. وقراءة أبى جعفر بالحذف فقط وهاء السكت ليعقوب.

القراءة
قالون. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) الأزرق بقراءته وبدله بالتدلى. الأصبهانى بالنقل والتوسط. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص. النقاش بطول المتصل وترك السكت ثم بالسكت. (2) حمزة بقراءته وتسهل بقية الوجوه مع ملاحظة أن سكت أل فقط لحمزة ووقفه بعده سكت المتصل وبعده ترك السكت فى الكل ويأتى بعده الكسائى فيندرج خلف ثم إدريس بالسكت.
من رب، رب رحيم: الغنة.

ربع (أَلَمْ أَعْهَدْ)
أن لا: الغنة. وأن اعبدونى بكسر النون لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب.
والباقون بضمها. صراط: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلًّا كَثِيراً
الشرح والتحليل
1. ولقد أضل: النقل والسكت. 2. منكم: ميم الجمع. 3. جبلا: بكسر الجيم والبناء وتشديد اللام نافع وعاصم وأبو جعفر. جبلا: بضم الجيم
(4/229)

والباء وتشديد اللام ابن كثير وحمزة والكسائى ورويس وخلف العاشر.
جبلا: بضم الجيم وإسكان الباء وتخفيف اللام أبو عمرو وابن عامر.
جبلّا: بضم الجيم والباء وتشديد اللام روح وحده. والشاهد: جبل ...
فى كسر ضميه (مدا) (ن) ل واشددا ... لهم و (روح) ضمه اسكن (ك) م (ح) دا. كثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون واندرج عاصم. (3) أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج ابن عامر.
حمزة بقراءته المشروحة واندرج الكسائى ورويس وخلف العاشر. روح بقراءته المشروحة. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بقراءته المشروحة. (1) ورش بالنقل وترقيق راء كثيرا للأزرق.
وتفخيمها للراويين. ابن ذكوان بالسكت وقراءته المشروحة. حفص على هذا الوجه بقراءته المشروحة. حمزة بقراءته المعروفة واندرج إدريس.
اصلوها: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. اليوم بما: لا إدغام فيها لإسكان ما قبل الميم. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. الصراط بالسين والصاد لقنبل وبالسين لرويس وبالإشمام لخلف عن حمزة. وبالإشمام والصاد لخلاد وليس لخلاد فى هذا الجزء امتناعات وكذلك لقنبل. فأنى: فتح وتقليل الأزرق وكذلك دورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. يبصرون الوجهان فى الراء للأزرق بدون امتناعات هنا. مكانتهم: بالجمع لشعبة وحده والشاهد: مكانات جمع فى الكل (ص) ف. من فرش الأنعام.

قوله تعالى: وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ
(4/230)

الشرح والتحليل
1. نعمره: صلة الهاء لابن كثير. 2. ننكسه: بضم النون الأولى وفتح الثانية وتشديد الكاف مكسورة عاصم وحمزة والباقون بفتح النون الأولى وتسكين الثانية وضم الكاف مخففة ويزيد لابن كثير صلة الهاء والشاهد:
ننكسه ضم حرك اشدد كسر ضم ... (ن) ل (ف) ز. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَفَلا يَعْقِلُونَ (68)
الشرح والتحليل
1. تعقلون: بالخطاب نافع وحده وأبو جعفر ويعقوب. واختلف عن ابن عامر والشاهد من فرش الأنعام: يس (ك) م اختلف (مدا) (ظ) ل. والترجمة معطوفة على خاطبوا.

تحرير لابن عامر من شرح المقرئ
لحلوان يعقلون غب، خلف رملهم ... وداجون وافتح فى مشارب تفضلا
للأخفش وافتح عند حلوان قاصرا ... ومع كافرين افتحهما أو فميلا
لمطوعى مع غنة أو أمل فقط ... مشارب واخصصن به السكت تجملا
ومع غيب رملى أمله أملهما ... وعند الخطاب افتحهما أو أمل كلا
ومع ذا الزمن غنا ودعها على السوى ... ولا سكت إلا عند فتحهما انجلا
الشرح روى الحلوانى يعقلون بالغيب وروى الرملى والداجونى الغيب والخطاب.
وروى المطوعى والأخفش الخطاب. وروى الأخفش مشارب بالفتح وروى هشام والصورى الفتح والإمالة لكن يتعين الفتح للحلوانى على قصر المنفصل.
وفى مشارب، كافرين للمطوعى ثلاثة أوجه: فتحهما، إمالتهما مع الغنة، وإمالة مشارب وفتح كافرين على عدم الغنة. ولا يأتى له السكت إلا على
(4/231)

هذا الوجه. وللرملى فيهما مع يعقلون أربعة أوجه: إمالة مشارب وفتح كافرين وإمالتهما مع الغيب وفتحهما، إمالتهما مع الخطاب. وتتعين الغنة على إمالتهما مع الخطاب. وتمتنع على الباقى. ولا يأتى له السكت إلا على فتحهما. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الشعر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ذكر: الوجهان فى الراء للأزرق.
وقرآن: لا يخفى.

قوله تعالى: لِيُنْذِرَ مَنْ كانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكافِرِينَ (70)
الشرح والتحليل
1. لينذر: بالخطاب لنافع وابن عامر وأبى جعفر ويعقوب. والباقون بالغيب.
وللأزرق ترقيق الراء وجها واحدا والشاهد: لينذر الخطاب (ظ) ل (عم). 2. الكافرين: أحكام الإمالة والتقليل والإمالة وهاء السكت.

القراءة
قالون ولاحظ مع من اندرج وجه الفتح فى الكافرين للصورى واندرج روح أيضا. (2) الصورى بالإمالة واندرج رويس. رويس بهاء السكت.
روح بهاء السكت. (1) الأزرق بترقيق الراء وتقليل الكافرين. ابن كثير بالغيب ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإمالة واندرج دورى الكسائى.
خلف عن حمزة بترك الغنة.
ومشارب: بالفتح والإمالة لابن عامر والشاهد: مشارب (ك) م خلف.
وسبق التحرير مع غيرها وطرقها وللباقين الفتح وجها واحدا. آلهة لعلهم:
الغنة. لا يستطيعون نصرهم: الإدغام.
(4/232)

قوله تعالى: فَلا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ
الشرح والتحليل
1. يحزنك: نافع وحده بضم الياء وكسر الزاى. والباقون بفتح الياء وضم الزاى. والشاهد: يحزن فى الكل اضمما مع كسر ضم (أ) م. وليس فى يحزنك قولهم إدغام لإخفاء النون فى الكاف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نعلم ما: الإدغام. يسرون للأزرق الوجهان. خلقناه، وهى، مرة وقفا بدون امتناعات هنا لحمزة، وهو: لا يخفى. جعل لكم: الإدغام ولاحظ النص عليه لرويس كما هو فى الشروح مع تحريراته وقد أتى له هنا التوسط على إدغامه.

قوله تعالى: أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِقادِرٍ عَلى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ
الشرح والتحليل
1. الأرض: النقل والسكت. 2. بقادر: قرأ رويس وحده بالياء التحتية المفتوحة واسكان القاف وضم الراء. والباقون بقادر والشاهد: بقادر يقدر (غ) ص. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بلى: بالفتح والتقليل للأزرق ولأبى عمرو من الروايتين. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولشعبة بالفتح والإمالة.

قوله تعالى: إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82)
(4/233)

الشرح والتحليل
1. إنما أمره: المد المنفصل. 2. شيئا أن: النقل والسكت. ولاحظ توسط شيئا لحمزة على ترك السكت فى المفصول وعلى السكت فيه والوجوه هنا دقيقة. 3. يقول له: الإدغام. فيكون: ابن عامر، الكسائى بالنصب والشاهد من فرش البقرة والقراءتان تظهران فى الوقف بعدم الإشمام والروم على وجه النصب لابن عامر والكسائى.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالإدغام. (2) الأصبهانى. (1) قالون بالتوسط. روح بالإدغام. الضرير. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت. الأزرق بالطول ووجوهه. النقاش بترك السكت فى الكل واندرج خلاد. خلف على هذا الوجه بترك الغنة. النقاش بالسكت واندرج خلاد. خلف بترك الغنة.
خلف بترك السكت فى المفصول وترك الغنة. خلاد بالغنة. خلف بالتوسط فى شيئا وترك السكت فى المفصول. خلاد بالغنة. خلف بسكت المفصول. خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد، شىء والمفصول للراويين.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَسُبْحانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (83)
(4/234)

بسم الله الرّحمن الرّحيم وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1)

الشرح والتحليل
1. بيده: رويس وحده باختلاس كسرة الهاء. والباقون بإشباعها. والشاهد:
بيده (غ) ث. والترجمة معطوفة على الاختلاس. 2. شىء: لا يخفى.
3. وإليه: صلة الهاء لابن كثير. 4. ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم. والباقون بضم التاء وفتح الجيم والشاهد بفرش البقرة. وما بين السورتين من أحكام. 5. الصافات صفا: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. ولحمزة: الإدغام وجها واحدا وليس له إلا المد المشبع لأنه عنده من باب المد اللازم. ولذلك لا يجوز فيه الروم. أما أبو عمرو ويعقوب فالإدغام عندهما من باب العارض ولذلك يجوز فيه القصر والتوسط والمد والسكون على الثلاثة والروم على القصر. والشاهد: وافق إدغام صفا زجرا ... ذكرا وذروا (ف) د.

القراءة
قالون بالبسملة واندرج الأصبهانى وأبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائى وأبو جعفر. (5) أبو عمرو بالإدغام ولم يندرج معه أحد.
(4) أبو عمرو بالسكت بين السورتين والإظهار ولاحظ الاندراج للحلوانى والأخفش. وإسحاق عن خلف العاشر وليس للدجوانى سكت بين السورتين وليس للصورى غير البسملة ثم بالإدغام ولم يندرج معه أحد.
ثم بالوصل بين السورتين والإظهار واندرج هشام والأخفش عن ابن ذكوان. وخلف العاشر. ثم بالإدغام مع المد المشبع والإسكان واندرج خلاد على ترك السكت فى شىء. روح بقراءة ترجعون كما شرح
(4/235)

والبسملة والإظهار. ثم بالإدغام لروح من الكامل كما فى التحريرات. ثم بالسكت بين السورتين والإظهار والإدغام. ثم بالوصل بين السورتين والإظهار فقط. (3) ابن كثير بصلة هاء اليه والبسملة. (2) الأزرق بتوسط شىء والبسملة والسكت والوصل بين السورتين. خلاد على الوصل بين السورتين بالإدغام مع المد المشبع. الأزرق بمد شىء ووجوه ما بين السورتين على الإطلاق. ابن ذكوان بالسكت فى شىء والبسملة واندرج حفص. ولا يأتى السكت والوصل بين السورتين على السكت لابن ذكوان. خلاد على هذا الوجه بالوصل بين السورتين والإدغام مع المد المشبع. إدريس على هذا الوجه بالإظهار. خلف عن حمزة بترك الغنة وبثلاثة شىء والوصل بين السورتين والإدغام المشروح. (1) رويس بالاختلاس وترجعون كما شرح ليعقوب والبسملة والإظهار فقط. ثم بالسكت والإظهار والإدغام. ثم بالوصل بين السورتين والإظهار فقط.
والله أعلم.

تابع (سورة الصافات)
قوله تعالى: فَالزَّاجِراتِ زَجْراً (2)
الشرح والتحليل
1. فالزاجرات زجرا: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. والإدغام كما شرح فى والصافات صفا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/236)

قوله تعالى: فَالتَّالِياتِ ذِكْراً (3)
كما ذكر فى والصافات صفا. مع ملاحظة الوجهين فى ذكرا للأزرق والتفخيم مقدم.

قوله تعالى: إِنَّا زَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنْيا بِزِينَةٍ الْكَواكِبِ (6)
الشرح والتحليل
1. السماء: الطويل. 2. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة. بزينة الكواكب: قرأ شعبة بالتنوين ونصب الكواكب. وحفص وحمزة بالتنوين والخفض.
والباقون بعدم التنوين. والكواكب بالخفض. والشاهد: بزينة نون (ف) د (ن) ل بعد (ص) ف ... فانصب. ولاحظ عند الوقف الروم لأصحاب الخفض.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) شعبة بالتنوين والنصب وله الوقف بعدم الروم. حفص على هذا الوجه بالخفض وله الروم وقفا. (2) أبو عمرو بالوجه الثانى وهو التقليل وقراءته الخاصة. دورى أبى عمرو بالإمالة ولاحظ الاندراج. (1) الأزرق بالطويل وفتح الدنيا واندرج النقاش. الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة وقراءته الخاصة. حمزة بسكت المد المتصل.

قوله تعالى: لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جانِبٍ (8)
(4/237)

الشرح والتحليل
1. لا يسمعون: بتشديد السين والميم حفص وحمزة والكسائى وخلف.
والباقون بالتخفيف. والشاهد: وثقل يسمعون (شفا) (ع) رفا.
2. الأعلى: النقل والسكت. وأحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
من خطف: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. فاستفتهم: ضم الهاء لرويس.
والباقون بالكسر. من خلفنا: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. طين لازب: الغنة.
ذكروا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ (12)
الشرح والتحليل
1. عجبت: قرأ حمزة والكسائى وخلف بضم التاء والباقون بالفتح.
والشاهد: عجبت ضم التا (شفا). ويسهل الجمع بعد ذلك.
آية، يسخرون: لا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل. سحر: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً وَعِظاماً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (16)
الشرح والتحليل
1. أءذا، إنا: نافع والكسائى وأبو جعفر ويعقوب بالاستفهام فى الأول والإخبار فى الثانى. وقرأ ابن عامر بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى.
والباقون بالاستفهام فيهما. وكل من استفهم فهو على أصله: فقالون
(4/238)

وأبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل والإدخال. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. وهشام بالتحقيق والإدخال وعدمه. والباقون بالتحقيق وعدم الإدخال. ولهشام فى مواضع هذه السورة من المكرر، المكسور غير المكرر تحرير خاص انظره بالجزء الأول من فريدة الدهر.
متنا: بكسر الميم نافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالضم.
والشاهد: وحيث جا (صحب) (أ) تى.

القراءة
قالون. (2) أبو عمرو على هذا الوجه بضم متنا وتسهيل الثانية مع الإدخال فى الثانية. أبو جعفر على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى. (1) ورش من الطريقين بالتسهيل وعدم الإدخال والنقل والإخبار فى الثانى وكسر الميم.
ابن كثير على هذا الوجه بضم متنا والتسهيل مع عدم الإدخال فى الثانى كالأول. رويس على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى ووجهى هاء السكت.
هشام بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى مع التحقيق والإدخال. ثم بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج ابن ذكوان ولابن عامر ضم متنا.
ابن ذكوان بالسكت. عاصم بالاستفهام فى الموضعين والتحقيق مع عدم الإدخال وضم متنا لشعبه. روح بالإخبار فى الموضع الثانى ووجهى هاء السكت. حفص بكسر متنا واندرج خلاد وخلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى. حفص بالسكت واندرج خلاد وإدريس.
خلف عن حمزة بترك الغنة ووجهى المفصول.

قوله تعالى: أَوَآباؤُنَا الْأَوَّلُونَ (17)
(4/239)

الشرح والتحليل
1. أو: إسكان الواو لقالون وابن عامر وأبى جعفر وللأصبهانى إلا أن له النقل على قاعدته والباقون بفتح الواو. والشاهد: أسكن أو (عم) لا (أزرق).
2. آباؤنا: الطويل.

القراءة
قالون بالإسكان واندرج ابن عامر وأبو جعفر. (2) النقاش بالطويل.
(1) الأزرق بفتح الواو والطويل وقصر البدل والنقل واندرج حمزة. حمزة بالسكت وتركه وقفا. الأزرق بتوسط، مد البدل. ابن كثير على هذا الوجه بتوسط المتصل واندرج أبو عمرو وعاصم والكسائى ويعقوب وخلف. حفص على هذا الوجه بسكت أل واندرج إدريس. يعقوب بهاء السكت. حمزة بسكت المد المتصل والوقف بالنقل فقط. الأصبهانى بقراءته المعروفة وهى إسكان الواو والنقل وتوسط المتصل. ابن ذكوان بإسكان الواو وسكت المفصول، أل مع التوسط. النقاش على هذا الوجه بالطول.
نعم: كسر العين للكسائى وحده. والشاهد بالأعراف: نعم كلا كسر عين (ر) جا. داخرون: الوجهان فى الراء للأزرق. وهاء السكت ليعقوب بخلفه.

ربع (احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا)
ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. صراط: لا يخفى. مسئولون: سكت الموصول. ووقف حمزة بالنقل. وهاء السكت ليعقوب بخلفه وليس فيه وجوه البدل للأزرق.
(4/240)

قوله تعالى: ما لَكُمْ لا تَناصَرُونَ (25)
الشرح والتحليل
1. ما لكم: ميم الجمع. لا تناصرون: قرأ أبو جعفر. والبزى بخلف عنه بتشديد التاء وصلا مع المد المشبع للساكنين. والباقون بالتخفيف والمد الطبيعى والشاهد من فرش البقرة: تناصروا (ث) ق (هـ) د وفى الكل اختلف ... له. ويسهل الجمع بعد ذلك.
اليوم مستسلمون: الإدغام. ولا تأتى هاء السكت عليه ليعقوب. يتساءلون وقفا، تأتوننا، لذائقون: وقفا لا يخفى. قول ربنا: الإدغام.

قوله تعالى: إِنَّهُمْ كانُوا إِذا قِيلَ لَهُمْ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (35)
الشرح والتحليل
1. إنهم: ميم الجمع. 2. كانوا إذا: المنفصل. 3. قيل لهم: الإدغام والإشمام لمدلول (ر) جا (غ) نى (ل) زم. ولاحظ إدغام روح على توسط المنفصل فى الموضعين. 4. لا إله إلا الله: مد التعظيم لأصحاب القصر. وانظر التحريرات بعد من شرح المقرئ. والمذكرات الخاصة والمهم هنا: أن مد التعظيم لا يأتى لرويس على الإدغام العام من قوله: ومدا لتعظيم لبصريهم فدع ... لوصل كذا مع سكت يعقوب واحظلا ... لها سكتة معه كذاك رويسهم ... على وجه إدغام. وشرحه بالإدغام العام.
(4/241)

القراءة
قالون بإسكان الميم وقصر المنفصل فى الموضعين ولاحظ الاندراج.
(4) أبو عمرو بمد التعظيم واندرج حفص وروح. ولم يأت للأصبهانى ولا لقالون هنا وانظر التفصيلات بجمع قوله تعالى: (اتَّبِعْ ما أُوحِيَ إِلَيْكَ) بسورة الأنعام. (3) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج روح.
أبو عمرو على هذا الوجه بمد التعظيم واندرج روح. الحلوانى بالإشمام وقصر المنفصل واندرج رويس ولا يأتى للحلوانى هنا مد التعظيم. رويس على هذا الوجه بمد التعظيم. رويس بالإدغام وقصر المنفصل فقط ولا يأتى له مد التعظيم هنا. (2) قالون بتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. هشام بالإشمام واندرج الكسائى ورويس. روح بالإدغام ولا مد على الإدغام إلا لروحهم. الأزرق بالطويل والترقيق والتفخيم فى الراء المضمومة واندرج النقاش وحمزة على التفخيم. حمزة بسكت المد المنفصل. (1) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل فى الموضعين. ابن كثير بمد التعظيم واندرج أبو جعفر.
ولم يأت لقالون مد التعظيم كما فى التحريرات. قالون بتوسط المنفصل فى الموضعين.

قوله تعالى: وَيَقُولُونَ أَإِنَّا لَتارِكُوا آلِهَتِنا لِشاعِرٍ مَجْنُونٍ (36)
الشرح والتحليل
1. أئنا: قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل والإدخال. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. وهشام بالتحقيق والإدخال وعدمه.
ولا يأتى عدم الإدخال على القصر. 2. لتاركوا آلهتنا: المنفصل.
(4/242)

القراءة
قالون بالتسهيل والإدخال وقصر المنفصل واندرج أبو عمرو وأبو جعفر.
(2) قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو. (1) الأزرق بالتسهيل وعدم الإدخال ووجوه البدل. الأصبهانى بقصر المنفصل واندرج ابن كثير ورويس. ثم بالتوسط واندرج رويس. هشام بالتحقيق والإدخال وقصر المنفصل للحلوانى ثم بالتوسط للراويين. هشام بالتحقيق وعدم الإدخال والتوسط للراويين ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حفص بقصر المنفصل. حمزة بسكت المد.

تحرير لهشام بسورة الصافات من البدائع
يقول أئنك لمن المصدقين/ أئنا لمدينون
الفصل/ الفصل من الطريقين
عدم الفصل/ عدم الفصل من الطريقين، الفصل لداجونى
وقد تحققت بالبحث أن بالمبهج عدم الفصل للحلوانى على المد من المبهج فى جميع أنواع الهمزة المكسورة فى السبعة مواضع، المكرر، غيرها.

تحرير خاص
أئنا لتاركوا/ المنفصل/ أئنك لمن المصدقين/ أئنا لمدينون
فصل/ قصر/ فصل/ فصل للحلوانى
فصل/ مد/ فصل/ فصل للراويين
عدم الفصل/ مد/ فصل/ فصل لحلوانى
عدم الفصل/ مد/ عدم فصل/ فصل لداجونى
عدم الفصل/ مد/ عدم فصل/ عدم فصل للراويين
فهذا ما يصح أن يفهم عموما وأن عدم الفصل لا يأتى لحلوانى على المد إلا من المبهج ومن هذا يفهم أنه على القصر لا بد من الفصل. ومن هذا يتبين صحة ما جاء بالبدائع. ومن التنقيح وشرحه وفتح القدير:
(4/243)

وعند هشام قل أئنا لتاركو ... أئنك أئنا بفصل كذا بلا
أو اقصر لداجونيه غير ثالث ... أو افصل لحلوانيه غير أولا
وانظر الشرح السابق.
جاء: لا يخفى. الأليم: لاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المتصل.
المخلصين: قرأ نافع وعاصم وحمزة والكسائى وأبو جعفر وخلف العاشر بفتح اللام. وللباقين كسرها. والشاهد من سورة يوسف: والمخلصين الكسر (ك) م (حق). ولاحظ هاء السكت ليعقوب على قراءته بالكسر. عليهم:
ظاهر. بكأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر. وحمزة وقفا. لذة للشاربين: الغنة. وإمالة الشاربين للصورى بخلفه عن ابن ذكوان والشاهد:
وخلفه الإكرام شاربينا. والترجمة معطوفة على (م) نا. وانظر موضع النحل. ولاحظ أن للأخفش الفتح فقط فلا يأتى على الطول للنقاش إلا الفتح.
ولاحظ أن وجهى الغنة هنا يأتى لابن ذكوان على وجهى للشاربين على التوسط والطول. وأهم من هذا كله الرجوع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر. ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: لا فِيها غَوْلٌ وَلا هُمْ عَنْها يُنْزَفُونَ (47)
الشرح والتحليل
1. غول ولا: خلف عن حمزة. 2. هم: ميم الجمع. 3. يترفون: بكسر الزاى لحمزة والكسائى وخلف. وللباقين الفتح. والشاهد: زاى يترفون اكسر (شفا). ويسهل الجمع بعد ذلك.
قاصرات: الترقيق وجها واحدا للأزرق. كأنهن: تسهيل الهمزة للأصبهانى.
يتساءلون وقفا لحمزة: لا يخفى.
(4/244)

قوله تعالى: يَقُولُ أَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ (52)
الشرح والتحليل
1. أئنك: بالتسهيل والإدخال مثل أئنا لتاركو ولها تحرير معها فى الصفحة الماضية فانظره ولاحظ هاء السكت لرويس ويعقوب وروح كل على قراءته فى الهمزتين. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً وَعِظاماً أَإِنَّا لَمَدِينُونَ (53)
الشرح والتحليل
1. أءذا، أءنا: نافع والكسائى ويعقوب بالاستفهام فى الأول والإخبار فى الثانى. وابن عامر وأبو جعفر بالإخبار فى الأول والاستفهام فى الثانى.

والباقون بالاستفهام فيهما. وكل من استفهم على أصله كما هو معروف وسيأتى فى القراءة. وارجع إلى تحريرات هشام فى هذه السورة سابقا.
2. متنا: بكسر الميم لمدلول (صحب) (أ) تى. وللباقين بالضم.
القراءة
قالون بتسهيل الثانية مع الإدخال وكسر متنا والإخبار فى الثانى.
(2) أبو عمرو على هذا الوجه بضم متنا وتسهيل الثانية مع الإدخال فى الثانى.
(1) ورش بتسهيل الموضع الأول وعدم الإدخال وكسر متنا والنقل والإخبار فى الثانى. ابن كثير على هذا الوجه بضم متنا والاستفهام فى الثانى كالأول له. رويس على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى ووجهى هاء السكت. هشام بالإخبار فى الأول وتحقيق الهمزة فى الثانى مع الإدخال وضم متنا. ثم بعدم الإدخال واندرج ابن ذكوان. أبو جعفر على هذا الوجه بتسهيل الثانية مع
(4/245)

الإدخال. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وقراءته المشروحة. عاصم بالاستفهام فى الموضعين وضم متنا لشعبه مع التحقيق وعدم الإدخال.
روح على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى ووجهى هاء السكت حفص بكسر متنا والاستفهام فى الثانى كذلك واندرج خلاد وخلف العاشر.
الكسائى على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى. حفص بسكت المفصول واندرج خلاد وادريس. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو ووجهى المفصول.

قوله تعالى: فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَواءِ الْجَحِيمِ (55)
الشرح والتحليل
1. فاطلع: الوجهان فى اللام للأزرق وليس له هنا امتناعات مع البدل.
2. فرآه: صلة الهاء لابن كثير. وتقليل الحرفين للأزرق مع ملاحظة ثلاثة البدل. وأمال أبو عمرو الهمزة فقط. وللداجونى عن هشام فتحهما وإمالتهما. وللحلوانى فتحهما. وأما ابن ذكوان فله فتحهما، إمالتهما، إمالة الهمزة فقط. ولشعبة إمالتهما، فتحهما. ولحمزة والكسائى وخلف إمالتهما وجها واحدا. وللباقين فتحهما. والشاهد بفرش الأنعام والتحرير بشرح التنقيح للمقرئ بسورة الأنعام. وهو هام. 3. سواء: الطويل. أولا للنقاش ولا يأتى له إلا على فتح الحرفين.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (3) النقاش على هذا الوجه بالطول. (2) الأزرق بتقليل الحرفين وثلاثة البدل. ابن كثير بقراءة المشروحة. أبو عمرو بإمالة الهمزة فقط والتوسط واندرج وجه لابن ذكوان ولا يأتى الطول هنا للنقاش. الداجونى عن هشام بإمالة الحرفين والتوسط ولاحظ الاندراج.
(4/246)

حمزة على هذا الوجه بالطول. ووجهى المتصل. (1) الأزرق بتغليظ اللام وثلاثة البدل وقراءته الخاصة.
لتردين: إثبات الياء وصلا فقط ورش وفى الحالين ليعقوب. بميتين، الأولى على وزن فعلى، لهو، خير للأزرق، فتنة للظالمين: لا يخفى. كأنه: تسهيل الهمزة للأصبهانى.
رءوس: البدل. ووقف حمزة بالتسهيل، الحذف.
الشياطين: ليس فيها هاء سكت.

قوله تعالى: فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْها فَمالِؤُنَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66)
الشرح والتحليل
1. فإنهم: ميم الجمع. 2. لآكلون: بدل الأزرق. فمالئون: قراءة أبى جعفر وحده بحذف الهمزة وضم اللام ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف وفيها البدل. ولاحظ أن البطون جمع تكسير فليس فيها ليعقوب هاء سكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
آثارهم المجرور: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الْأَوَّلِينَ (71)
الشرح والتحليل
1. ولقد ضل: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. 2. قبلهم أكثر: ميم الجمع. وسكت حفص أولا. 3. الأولين:
هاء السكت ليعقوب بخلفه أولا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/247)

فيهم: ضم الهاء ليعقوب. المخلصين: بالكسر (ك) م (حق). نادانا، ونجيناه، عليه: لا يخفى. ذريته هم: الإدغام. الآخرين: بدل الأزرق.
والسكت. ووقف حمزة وهاء السكت ليعقوب بخلفه.

ربع (وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ)
لإبراهيم: ليس فى هذه السورة خلاف فهى للكل بالياء. ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. إذ جاء: الإدغام لأبى عمرو وهشام. وأحكام الإمالة لا تخفى. قال لأبيه: الإدغام وصلة الهاء لابن كثير. أئفكا: مثل أئنك ولاحظ النقل والسكت وبدل الأزرق. آلهة، عنه، تأكلون، عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ (94)
الشرح والتحليل
1. فأقبلوا إليه: المنفصل. 2. إليه: صلة الهاء لابن كثير. يزفون: حمزة وحده بضم الياء. والباقون بفتحها والشاهد: يزفوا (ف) ز بضم. والمراد ضم الياء. ويسهل الجمع بعد ذلك.
خلقكم: الإدغام. فألقوه: لا يخفى. سيهدين: يعقوب وحده بإثبات الياء فى الحالين. فبشرناه: ظاهر.

قوله تعالى: فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قالَ يا بُنَيَّ إِنِّي أَرى فِي الْمَنامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ ماذا تَرى
(4/248)

الشرح والتحليل
1. يا بنى: حفص وحده بفتح الياء والباقون بكسرها. والشاهد: ويا بنى افتح (ن) ما ... وحيث جا (حفص) من فرش سورة هود. 2. إنى أرى، أنى أذبحك: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
والباقون بالإسكان وكل على أصله فى المد المنفصل. 3. أرى: أحكام التقليل والإمالة. ماذا ترى: قرأ حمزة والكسائى وخلف العاشر بضم التاء وكسر الراء وياء بعدها. والباقون بفتح التاء والراء وألف بعدها. وعلى هذا فالتقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو. والصورى بخلفه عن ابن ذكوان فقط والشاهد: ماذا ترى بالضم والكسر (شفا).

القراءة
قالون. (3) الأزرق بالتقليل فى أرى، ترى. أبو عمرو بالإمالة فيهما. (2) هشام بإسكان ياء الإضافة مع القصر للحلوانى واندرج يعقوب. ثم بالتوسط.
الصورى بإمالة أرى، ترى. الكسائى على هذا الوجه بقراءة ترى كما شرح واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل. حمزة بإمالة أرى وقراءة ترى. ثم بسكت المد المنفصل. حفص بفتح ياء يا بنى وقصر وتوسط المنفصل.

قوله تعالى: قالَ يا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ
الشرح والتحليل
1. يأبت: المنفصل وقراءة ابن عامر وأبى جعفر بفتح التاء والباقون بكسرها والشاهد: يأبت افتح حيث جا (ك) م (ث) طعا. 2. تؤمر: إبدال الهمز. ووقف على يأبت بالهاء ابن كثير وابن عامر أبو جعفر ويعقوب.
(4/249)

والباقون بالتاء. ولاحظ أن يا أبت كلمة واحدة وسبق تنظيم جمعها بأول مواضعها بسورة يوسف.

القراءة
قالون. (2) الأصبهانى بإبدال الهمز ولاحظ الاندراج. (1) قالون بالتوسط.
الأصبهانى. الأزرق بالطويل وابدال الهمز واندرج حمزة. الحلوانى بقراءته وقصر المنفصل. أبو جعفر بالإبدال. هشام بالتوسط. النقاش بالطويل.
حمزة بسكت المد على قراءته المعروفة.

قوله تعالى: سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)
الشرح والتحليل
1. ستجدنى إن: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. والإسكان للباقين.
2. شاء: الطويل أولا للأزرق وأحكام الإمالة. الصابرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وناديناه: لا يخفى. يا إبراهيم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل مع المد والقصر وحققت عدم مجىء السكت هنا وسبق فى مواضع مختلفة فانتبه لدقة هذا التحقيق.

قوله تعالى: قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا
الشرح والتحليل
1. قد صدقت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف والإظهار للباقين. 2. الرؤيا: إبدال الهمز للأصبهانى ولأبى عمرو بخلفه.
(4/250)

ولأبى جعفر الإبدال مع الإدغام. وأحكام الإمالة: الفتح والتقليل للأزرق.
وكذلك لأبى عمرو والإمالة للكسائى وخلف العاشر.

القراءة
قالون. (2) الأزرق بالتقليل. الأصبهانى بإبدال الهمز. أبو جعفر بالإبدال والإدغام. (1) أبو عمرو بالإدغام وهمز الرؤيا مع الفتح والتقليل. ثم بالإبدال والفتح واندرج وجه لحمزة. ثم بالإبدال والتقليل. حمزة بالوقف بالإبدال والإدغام والفتح. الكسائى بتحقيق الهمز والإمالة واندرج خلف العاشر.
لهو، البلاؤ المرسوم بالواو وقفا، وفديناه، عليه، الآخرين: لا يخفى. على إبراهيم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر وانتبه للفرق بينها وبين يا إبراهيم. وبشرناه، نبيا، وعلى إسحاق وقفا لحمزة، وظالم لنفسه، موسى: لا يخفى. الصراط: بالسين والصاد لقنبل. وبالسين لرويس.
وبالإشمام وجها واحدا لخلف عن حمزة. ولخلاد بالصاد، الإشمام. ويختص وجه الإشمام له بوجه التغيير فى المتوسط بزائد أى فله النقل هنا فقط فى الوقف على الآخرين. وإذا وصلت إلى ما بعدها فله السكت وتركه فى الآخرين على وجهى الصراط فهى أربعة. وانظر تفصيل ذلك فى الكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر.
عليهما: ضم الهاء ليعقوب.

قوله تعالى: وَإِنَّ إِلْياسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (123)
الشرح والتحليل
1. إلياس: روى هشام إلياس بالقطع والوصل إلا أن الوصل يمتنع على قصر المنفصل. وروى النقاش الوصل. وروى الصورى وابن الأخرم الوجهين
(4/251)

لكن يمتنع السكت المطلق على القطع لابن الأخرم. ويمتنع السكت للمطوعى على الوصل وللرملى على القطع. والباقون بالقطع. ومن وصل ابتدأها بالفتح اهـ. من التنقيح وشرحه للمقرئ وشاهد الطيبة: إلياس وصل الهمز خلف (ل) فظ (م) ن. 2. المرسلين: هاء السكت.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال لقومه: الإدغام. ولاحظه على المد لروح.

قوله تعالى: اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (126)
الشرح والتحليل
1. الله ربكم: الأسماء الثلاثة قرأها بالنصب حفص وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. والباقون برفع الثلاثة. والشاهد: الله رب رب غير (صحب) (ظ) ن. والترجمة مأخوذة من الإطلاق. 2. ربكم: ميم الجمع. 3. آبائكم: الطويل وهو أولا للأزرق والنقاش. 4. الأولين: نقل الأصبهانى أولا والسكت وهاء السكت ليعقوب بخلفه. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المتصل.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة. (4) الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت. (3) الأزرق بقصر البدل. النقاش بترك السكت، السكت. الأزرق بتوسط، مد البدل. (2) صلة الميم. (1) حفص بالنصب والتوسط وترك السكت، السكت.
يعقوب بهاء السكت. حمزة بالطول ووجوهه المعروفة.
فكذبوه، لمحضرون: لا يخفى. المخلصين: بالكسر (ك) م (حق).
(4/252)

قوله تعالى: سَلامٌ عَلى إِلْ ياسِينَ (130)
الشرح والتحليل
1. على آل: المنفصل. 2. آل ياسين: قرأ نافع وابن عامر ويعقوب بفتح الهمزة ومدها وكسر اللام لفصلها عما بعدها. وعلى هذا يكون آل كلمة وياسين كلمة فيجوز قطع آل عن ياسين والوقف على آل عند الاضطرار أو الاختبار. والابتداء على هذا القراءة بالحرفين معا. وقرأ الباقون بكسر الهمزة وبعدها لام ساكنة موصولة بما بعدها فتكون كلمة واحدة فلا يجوز فصلها عن بعضها فيجب الوقف على آخرها وإن انفصلت رسما.
والشاهد: وآل ياسين بإلياسين (ك) م (أ) تى (ظ) با. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ وقف حمزة بالطول بدون سكت، السكت، التسهيل مع المد والقصر.
لوطا لمن، نجيناه لابن كثير، وأهله أجمعين وقفا لحمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. ولاحظ هاء السكت، عليهم: لا يخفى.
(4/253)

ربع (فَنَبَذْناهُ بِالْعَراءِ)
فنبذناه، وهو، عليه، وأرسلناه: لا يخفى. مائة إبدال الهمزة لأبى جعفر وحده. ووقف حمزة بالإبدال كأبى جعفر وعليه الفتح والإمالة فى تاء التأنيث.

قوله تعالى: فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَناتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149)
الشرح والتحليل
1. فاستفتهم: ميم الجمع المهموزة، ضم الهاء لرويس وحده. 2. البنون: هاء السكت لروح أولا وهى من الملحق بجمع المذكر السالم. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَصْطَفَى الْبَناتِ عَلَى الْبَنِينَ (153)
الشرح والتحليل
1. أصطفى: قرأ أبو جعفر وورش بخلف عنه بوصل الهمزة فى الوصل وذلك على حذف همزة الاستفهام للعلم بها والابتداء بهمزة مكسورة. والباقون بهمزة مفتوحة فى الحالين على الاستفهام الإنكارى وهو الوجه الثانى لورش. والشاهد: وصل اصطفى (ج) د خلف (ث) م. ومن التنقيح: وللأصبهانى أصطفى جاء موصلا. والشرح: وروى الأصبهانى أصطفى بالوصل والأزرق بالقطع. ولاحظ ابتداء الأصبهانى وأبى جعفر بالهمزة المكسورة ولا حرج فى الابتداء بذلك معنى. 2. البنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
تذكرون: بالتخفيف لحفص وحمزة والكسائى وخلف. والباقون بالتشديد والشاهد من فرش الأنعام: تذكرون (صحب) خففا كلّا. المخلصين: بالكسر
(4/254)

(ك) م (حق). صال الجحيم: وقف يعقوب على صال بالياء والباقون بحذفها والشاهد: والياء إن تحذف لساكن (ظ) ما. ذكرا: الوجهان فى الراء للأزرق والتفخيم مقدم. المخلصين: لا يخفى. ولقد سبقت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر. يبصرون: الوجهان فى الراء للأزرق.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ (182)
بسم الله الرّحمن الرّحيم ص

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. الأزرق بالسكت بين السورتين ولاحظ الاندراج. الأزرق بالوصل بين السورتين ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت والسكت بين السورتين فقط ولا تأتى له على غير ذلك. ولاحظ أن الداجونى ليس له سكت بين السورتين وليس للصورى غير البسملة.
ولاحظ السكت على ص وصلا لأبى جعفر.
(4/255)

تابع (سورة ص)
القرآن: نقل ابن كثير. وسكت الموصول ووقف حمزة بالنقل كذلك. ولات:
وقف عليها الكسائى بالهاء والباقون بالتاء على الرسم. جاءهم، منذر للأزرق، الكافرون، ساحر: لا يخفى.

وهذا تحرير للأزرق
البدل/ شىء
قصر/ توسط
توسط/ توسط
مد/ توسط، مد

قوله تعالى: وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلى آلِهَتِكُمْ
الشرح والتحليل
1. وانطلق: الوجهان فى اللام للأزرق. 2. منهم أن: ميم الجمع المهموزة.
3. على آلهتكم: المنفصل ووقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. واصبروا: الوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون بقراءته المعروفة ولاحظ الاندراج. (3) قالون بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. (2) قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. ثم بالصلة ممدودة والتوسط.
الأزرق بالصلة الطويلة وترقيق الراء وقصر وتوسط البدل. ثم بتفخيمها والقصر، الطول فى البدل ولا يأتى التوسط على التفخيم. ابن ذكوان بالسكت وتوسط المنفصل. النقاش بالطول واندرج حمزة. حمزة بالسكت
(4/256)

وقفا. ثم بالتسهيل مع المد والقصر. (1) الأزرق بتغليظ اللام وترقيق الراء فقط وعليه ثلاثة البدل.

وهذا مجمل تحرير الأزرق فى الآية
وانطلق/ واصبروا/ البدل/ لشىء
تغليظ/ ترقيق/ قصر/ توسط
تغليظ/ ترقيق/ توسط/ توسط
تغليظ/ ترقيق/ مد/ توسط، مد
ترقيق/ ترقيق/ قصر/ توسط
ترقيق/ ترقيق/ توسط/ توسط (من تعليق المقرئ على العمدة)
ترقيق/ تفخيم/ قصر/ توسط
ترقيق/ تفخيم/ مد/ توسط، مد 9 أوجه

قوله تعالى: أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنا
الشرح والتحليل
1. أءنزل: قالون وأبو عمرو بالتسهيل مع الإدخال وعدمه. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. وأبو جعفر بالتسهيل والإدخال ولهشام ثلاثة أوجه: الأول التسهيل مع الإدخال. والثانى بالتحقيق مع الإدخال والثالث التحقيق وعدم الإدخال كالباقين. ويسهل الجمع بعد ذلك. مع العلم أنه لا امتناعات لهشام هنا مع المنفصل. ولاحظ الوجهين فى الذكر للأزرق.
عذاب: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. خزائن رحمة: الإدغام.
(4/257)

قوله تعالى: وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحابُ الْأَيْكَةِ
الشرح والتحليل
1. لوط وأصحاب: ترك الغنة مع الواو. 2. الأيكة: قراءة نافع وابن كثير وابن عامر وأبى جعفر ليكة بلام مفتوحة من غير همز قبلها ولا بعدها ونصب التاء على أنه اسم غير منصرف للعلمية والتأنيث كطلحة.
والباقون الأيكة بإسكان اللام وهمزة وصل قبلها وهمزة قطع مفتوحة بعدها وجر التاء والشاهد من فرش الشعراء: والأيكة ... ليكة (ك) م (حرم) كصاد وقت.

القراءة
قالون. واندرج مع من اندرج وجه الوقف بالنقل وفتح تاء التأنيث لخلاد وليس على تاء التأنيث روم حتى يفرق بين القراءتين وانظر إلى دقة هذا الوجه حيث أتى نطقا من قراءة قالون واندرج خلاد وهو من أصحاب القراءة الأخرى. (2) أبو عمرو بقراءة الأيكة واندرج وجه آخر لخلاد.
حفص بالسكت واندرج وجه لخلاد. خلاد بالوقف بالنقل والإمالة.
الكسائى بتحقيق الهمز والإمالة وجها واحدا. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة والوقف بالنقل والفتح والإمالة، وبالسكت والفتح، وبالتحقيق والفتح ولاحظ ابتداء أصحاب القراءة بهمزة القطع والجر يبدءون بالألف مع عدم وجودها فى الرسم.
الأحزاب: لاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المتصل. عقاب: إثبات الياء فى الحالين ليعقوب وحده.
(4/258)

قوله تعالى: وَما يَنْظُرُ هؤُلاءِ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً ما لَها مِنْ فَواقٍ (15)
الشرح والتحليل
1. هؤلاء إلا: أحكام الهمزتين وملخصها: قالون والبزى بتسهيل الأولى مع المد والقصر. وللأزرق وجهان تسهيل الثانية، إبدالها حرف مد مشبع وللأصبهانى تسهيل الثانية فقط ومثله أبو جعفر ووجه لقنبل ووجه لرويس والوجه الثانى لرويس هو الإسقاط ولا يأتى له إلا على التوسط والوجهان الباقيان لقنبل هما: الإبدال حرف مد مشبع كالأزرق. والإسقاط مع القصر والمد. ويلاحظ: أن التسهيل فى الأولى مع القصر والمد يأتى على القصر والتوسط فى المنفصل بخلاف الإسقاط فإنه على قصر المنفصل يأتى الإسقاط مع القصر والمد. وعلى التوسط يأتى الإسقاط مع التوسط فقط.
ولأبى عمرو الإسقاط مع القصر والمد ولاحظ ما سبق. وللباقين تحقيق الهمزتين. فواق: الضم (شفا). أى ضم الفاء.

القراءة
قالون بقصر المنفصل وتسهيل الأولى مع المد واندرج البزى. (1) قالون بتسهيل الأولى مع القصر واندرج البزى. قالون بتوسط المنفصل وتسهيل الأولى مع المد والقصر. الأزرق بقراءته المشروحة. الأصبهانى بقصر المنفصل وتسهيل الثانية واندرج وجه لقنبل ووجه لرويس. واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بتوسط المنفصل وتسهيل الثانية واندرج وجه ثان لرويس. قنبل بقصر المنفصل وإبدال الثانية حرف مد مشبع. ثم بالإسقاط مع القصر والمد واندرج أبو عمرو على وجهى الإسقاط. أبو عمرو بتوسط المنفصل والإسقاط مع المد فقط واندرج رويس. الحلوانى عن هشام بقصر المنفصل وتحقيق الهمزتين ولاحظ الاندراج. ابن عامر بتوسط المنفصل.
(4/259)

الكسائى على هذا الوجه بضم فواق واندرج خلف العاشر. النقاش بطول المنفصل والمتصل وتحقيق الهمزتين. خلاد على هذا الوجه بضم فواق.
خلف عن حمزة بترك الغنة وضم فواق. حمزة بسكت المدود لكل من راوييه كقاعدته.
إنه أواب: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. والإشراق:
التفخيم والترقيق للأزرق وتحريره مع غيره كالآتى:
والإشراق/ وآتيناه/ أتاك
تفخيم/ قصر/ فتح، تقليل (من التلخيص كتعليق المقرئ) أى التقليل
تفخيم/ توسط/ فتح، تقليل
تفخيم/ مد/ فتح، تقليل
ترقيق/ قصر/ فتح فقط
ترقيق/ طول/ فتح، تقليل تسعة وجوه
والطير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. محشورة وقفا، كل له، له أواب وقفا لحمزة، وآتيناه: لا يخفى. وفصل: التغليظ وجها واحدا فى اللام للأزرق وعند الوقف الوجهان والتغليظ مقدم فوجوه الأزرق مطلقة.

ربع (وَهَلْ أَتاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ)
قوله تعالى:* وَهَلْ أَتاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرابَ (21)
(4/260)

الشرح والتحليل
1. وهل أتاك: النقل والسكت. 2. أتاك: أحكام التقليل والإمالة. 3. إذ تسوروا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
4. المحراب: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. والإمالة لابن ذكوان بخلفه ولا تأتى الإمالة له على السكت. نبؤا: مرسوم بالواو. فيلاحظ وقف حمزة وهشام بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إذ دخلوا: الإدغام لأبى عمرو وهشام حمزة والكسائى وخلف وابن ذكوان بخلفه: والخلف فى الدال (م) صيب. وفى التنقيح:
وسكت ابن ذكوان وإظهار ذال إذ ... له معهما المحراب ليس مميلا
بغى: لا يخفى. الصراط: واضح وليس لخلاد هنا امتناعات.

قوله تعالى: إِنَّ هذا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ واحِدَةٌ فَقالَ أَكْفِلْنِيها وَعَزَّنِي فِي الْخِطابِ (23)
الشرح والتحليل
1. هذا أخى: المنفصل. 2. تسعون نعجة: الإدغام. 3. ولى: فتح ياء الإضافة لحفص ولهشام بخلفه. والفتح أولا لهشام طريق الحلوانى وانظر التحرير والشاهد: لى نعجة (لا) ذ خلف (ع) ينا. ونظرا لقصور الآلات لم يوضع رمز هشام وهو اللام فقط بين القوسين. وتحرير هشام من شرح المقرئ:
سكون ولى بالمد خص هشامهم ... وإدغام قد مع فتح داجون اهملا
(4/261)

الشرح: اتفق رواة القصر عن هشام على فتح ولى نعجة. واختلف عنه رواة المد فروى بعضهم الفتح وبعضهم السكون ويمتنع إدغام لقد ظلمك للداجونى على الفتح. وهذا تحرير لهشام:
المنفصل/ لى نعجة/ لقد ظلمك
قصر/ فتح/ الوجهان للحلوانى
توسط/ إسكان/ الوجهان لهشام
/ فتح/ إظهار لهشام، إدغام للحلوانى فهى ستة من شرح المقرئ. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال لقد: الإدغام. لقد ظلمك: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف وهشام بخلفه وسبق تحريره مع غيره. ولاحظ الوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى على ترقيق اللام إلا طول البدل فى بسؤال. بسؤال:
ليس لأحد إبدال الهمزة إلا حمزة فى الوقف وفيها بدل الأزرق كما سبق تحريره مع ظلمك. كثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق بدون امتناعات مع البدل. فتناه: لا يخفى. فاستغفر ربه: الإدغام. وأناب: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. لزلفى، مآب: للأزرق بدون امتناعات ولاحظ تقليل أبى عمرو فى لزلفى بخلفه. ووقف حمزة على مآب بالتسهيل فقط وليس ليعقوب إثبات الياء فيها للتنوين. الناس المجرور، الهوى: لا يخفى. فيضلك، يضلون:
لا خلاف بين القراء فى ضم الياء فى الفعل الأول وفتحها فى الثانى. فويل للذين، النار المجرور: لا يخفى. ولا يأتى التقليل للسوسى مع الغنة. كالفجار: لا يخفى وقف السوسى بزيادة الفتح والتقليل مع الروم وبقية الوجوه مطلقة من إمالة وفتح وتقليل مع الروم على ترك الغنة.
(4/262)

قوله تعالى: كِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْكَ مُبارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آياتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ (29)
الشرح والتحليل
1. كتاب أنزلناه: النقل والسكت. 2. أنزلناه: ابن كثير. 3. مبارك ليدبروا:
الغنة. 4. ليدبروا: قراءة أبى جعفر وحده بتاء فوقية وتخفيف الدال.
والباقون بالياء وتشديد الدال. والشاهد: خاطب وخف ... يدبروا (ث) ق. ولاحظ المنفصل أولا. ولاحظ بدل الأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
سليمان نعم: الإدغام. عليه: لا يخفى. إنى أحببت: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. ذكر ربى: الإدغام والإخفاء والإخفاء خاص بأبى عمرو. علىّ: هاء السكت ليعقوب بخلفه. وتأتى فى هذا النوع على القصر والإظهار.

قوله تعالى: فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْناقِ (33)
الشرح والتحليل
1. بالسوق: قرأ قنبل بهمزة ساكنة بعد السين وقرأ أيضا بهمزة مضمومة بعد السين وبعدها واو ساكنة مدية. والباقون بغير همز. والشاهد: والسوق ساقيها وسوق اهمز (ز) قا ... سئوق عنه ضم. 2. الأعناق: النقل والسكت ووقف حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ثم أناب: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.
(4/263)

قوله تعالى: قالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي
الشرح والتحليل
1. قال رب: الإدغام العام. 2. اغفر لى: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى.
3. ملكا لا: الغنة. وهذا تحرير لأبى عمرو من التنقيح: بإظهار را جزم كبيرا فاظهرن ... ودع غنة. ومن المختصر للشيخ جابر: وإن تدغمن عنه الكبير له امنعا ... لإظهار راء الجزم فيما تنقلا ... بإظهارها لا غنة.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج دورى أبى عمرو. (3) الغنة وليست لدورى على إظهار راء الجزم. (2) أبو عمرو بالإدغام ووجهى الغنة. (1) أبو عمرو بالإدغام العام، اغفر لى ووجهى الغنة. يعقوب بإظهار اغفر لى والغنة وهى متعينة على الإدغام العام له. وجائزة لأبى عمرو.
بعدى إنك: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. والباقون بالإسكان. الريح: أبو جعفر وحده بالجمع. والباقون بالإفراد والشاهد: وصاد الاسرا الأنبيا (ث) نا. حيث أصاب: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا مفتوحة ولاحظ على سكت المتصل الوقف بالتحقيق فقط: ومنفصلا عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا.

قوله تعالى: وَاذْكُرْ عَبْدَنا أَيُّوبَ إِذْ نادى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ بِنُصْبٍ وَعَذابٍ (41)
(4/264)

الشرح والتحليل
1. عبدنا أيوب: المنفصل. 2. بنصب: بضم النون والصاد أبو جعفر. بنصب:
بفتح النون والصاد يعقوب. بنصب: بضم النون وإسكان الصاد الباقون.
والشاهد: وقبل ضمّا نصب (ث) ب ضم اسكنا لا الحضرمى. فالتوقف هنا لأبى جعفر ويعقوب. مسنى الشيطان: إسكان ياء الإضافة لحمزة وحده. نادى: لا يخفى.

القراءة
قالون. (2) أبو جعفر. يعقوب. (1) قالون بالتوسط. يعقوب. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. الأزرق بالطويل وفتح نادى واندرج النقاش.
الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة وإسكان ياء الإضافة وترك الغنة لخلف.
خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد المنفصل وقراءته المشروحة لخلف وخلاد.
وعذاب اركض: أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب بكسر التنوين وجها واحدا وقنبل وابن ذكوان بخلفهما. والباقون بضمه وأجمعوا على ضم همزة الوصل فى الابتداء. وذكرى، وجدناه، صابرا للأزرق الوجهان فى الراء، إنه أواب وقفا لحمزة: لا يخفى.

قوله تعالى: وَاذْكُرْ عِبادَنا إِبْراهِيمَ وَإِسْحاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصارِ (45)
الشرح والتحليل
1. عبادنا إبرهيم: المنفصل وقراءة ابن كثير وحده بإفراد عبادنا والشاهد:
عبدنا وحد (د) نف. 2. الأيدى: النقل والسكت. 3. الأبصار: لا يخفى.
ولاحظ عدم مجىء التقليل مع الروم للسوسى على المد. وليس فى إبراهيم فى هذه السورة خلاف فهى للكل بالياء. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/265)

قوله تعالى: إِنَّا أَخْلَصْناهُمْ بِخالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ (46)
الشرح والتحليل
1. إنا أخلصناهم: المنفصل. 2. أخلصناهم: ميم الجمع. 3. بخالصة: قرأ نافع وأبو جعفر وهشام بخلف عنه بحذف التنوين مضافا إلى ما بعده.
والباقون بالتنوين وعدم الإضافة وهو الوجه الثانى لهشام والشاهد: خالصة أضف (ل) نا خلف (مدا). وتفصيل هشام: الحلوانى بغير تنوين، الداجونى بالتنوين. ذكرى الدار: وجه الإمالة للسوسى وصلا وسيأتى تحريره مع الدار. ولاحظ فى الدار أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون. واندرج مع من اندرج الحلوانى عن هشام. (3) أبو عمرو بقراءة بخالصة بالتنوين والإمالة فى الدار. السوسى بالفتح واندرج حفص ويعقوب. ثم بالتقليل مع الروم. ثم بإمالة ذكرى وصلا والدار معا كما هو محرر بعد. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بالتنوين فى بخالصة. قالون بتوسط المنفصل واندرج الحلوانى. أبو عمرو بالتنوين والإمالة فى الدار واندرج وجه للصورى وليس للرملى إلا الإمالة واندرج دورى الكسائى. السوسى بالفتح فى الدار واندرج الداجونى عن هشام واندرج ابن ذكوان ما عدا الرملى واندرج عاصم وأبو الحارث ويعقوب وخلف العاشر. السوسى بالإمالة فى ذكرى والدار معا. ثم بإمالة ذكرى، وفتح الدار. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وعدم التنوين فى بخالصة وترقيق راء ذكرى وصلا وتقليل الدار. النقاش بالطويل واندرج حمزة.
حمزة بالسكت. وهذا تحرير للسوسى فى الآية:
(4/266)

المنفصل/ ذكرى الدار وصلا/ الدار
قصر/ فتح/ إمالة، فتح، تقليل مع الروم
قصر/ إمالة/ إمالة فقط
توسط/ فتح/ إمالة، فتح ويمتنع التقليل على المد
توسط/ إمالة/ إمالة، فتح ثمانية وجوه
ملاحظة هامة: هذه الآية مجموعة هكذا بالتنقيح بسورة إبراهيم والمتن هناك فارجع إليه. ولاحظ إذا وقف الأزرق على ذكرى فحكمها التقليل على قاعدة الرائى.
المصطفين: وقفا بهاء السكت ليعقوب بخلفه. الأخيار وقفا: لا يخفى مع معرفة أحكام وقف السوسى. ولاحظ سكت الرملى مع الإمالة. ولاحظ دقة الجمع.

قوله تعالى: وَاذْكُرْ إِسْماعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ
الشرح والتحليل
1. واذكر إسماعيل: النقل والسكت. 2. واليسع: قرأ حمزة والكسائى وخلف بلام مشددة مفتوحة وبعدها ياء ساكنة. وقرأ الباقون بلام خفيفة ساكنة وبعدها ياء مفتوحة. والشاهد من فرش الأنعام: والليسعا شد وحرك سكن معا (شفا). ويسهل الجمع بعد ذلك.
من الأخيار، ذكر للأزرق، مآب، مفتحة لهم: لا يخفى.

قوله تعالى: مُتَّكِئِينَ فِيها يَدْعُونَ فِيها بِفاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرابٍ (51)
(4/267)

الشرح والتحليل
1. متكئين: بدل الأزرق وقراءة أبى جعفر بحذف الهمزة ووقف عليها حمزة بالتسهيل، الحذف فقط. 2. كثيرة وشراب: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق وترك الغنة مع الواو. ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (وَعِنْدَهُمْ قاصِراتُ الطَّرْفِ)
قاصرات: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. الطرف أتراب: وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء. هذا ما توعدون: قراءة ابن كثير وأبى عمرو بالياء على الغيب. والباقون بالتاء على الخطاب. والشاهد: ويوعدون (ح) ز (د) عا. يصلونها: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. فبئس: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما عرف من قواعدهم.

قوله تعالى: هذا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (57)
الشرح والتحليل
1. فليذوقوه: صلة الهاء لابن كثير. 2. حميم وغساق: ترك الغنة مع الواو.
3. وغساق: بالتشديد لحفص وحمزة والكسائى وخلف. وللباقين بالتخفيف والشاهد: غساق الثقل معا (صحب). ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْواجٌ (58)
(4/268)

الشرح والتحليل
1. وآخر: قرأ أبو عمرو ويعقوب بضم الهمزة مقصورة جمع أخرى مثل الكبرى والكبر. والباقون بالفتح والمد على أنه مفرد. والشاهد: وآخر اضمم اقصره (حما). ولاحظ بدل الأزرق. 2. شكله أزواج: المنفصل ووقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.
النار المجرور وقفا: انتبه لوجوه السوسى وقد سبقت كثيرا. قدمتموه، فبئس، فزده: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقالُوا ما لَنا لا نَرى رِجالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ (62)
الشرح والتحليل
1. لا نرى: أحكام التقليل والإمالة. 2. نعدهم: ميم الجمع. 3. الأشرار:
النقل والسكت، تقليل الأزرق. وإمالة أبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. والكسائى وخلف العاشر ولحمزة التقليل والإمالة من الروايتين. وله الفتح عن خلاد ولاحظ أن نرى، الأشرار من باب واحد للصورى.

القراءة
قالون. (3) الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. (2) قالون بصلة الميم. (1) الأزرق بالتقليل فى الموضعين. أبو عمرو بالإمالة فى الموضعين ولا يندرج حمزة فى هذا الوجه واندرج الصورى والكسائى وخلف العاشر. السوسى بالفتح ثم بالتقليل مع الروم واندرج حمزة فى الوجهين وعدم الروم يأتى أيضا لحمزة. الرملى بالسكت مع الإمالة واندرج حمزة بوجه واندرج إدريس. حمزة بالتقليل مع النقل والسكت للراويين. ثم
(4/269)

بالإمالة مع النقل للراويين أيضا. خلاد بالنقل والفتح. ولا يأتى التحقيق فى الوقف إلا مع التقليل. وقد اندرج هذا الوجه لحمزة مع السوسى فانتبه.
وهذا جمع دقيق يفيد فيه ما جاء فى التنقيح بخصوص المكرر بآخر سورة آل عمران وسيأتى تحرير واسع بعد.
لا مرحبا: ليس فيه توسط لا لحمزة.

قوله تعالى: أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ (63)
الشرح والتحليل
1. أتخذناهم: قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبو جعفر بهمزة قطع مفتوحة وصلا وابتداء على الاستفهام. وقرأ الباقون بهمزة وصل تحذف وصلا وتثبت ابتداء مكسورة على الخبر. والشاهد: قطع اتخذنا (عم) (ن) ل (د) م. ولاحظ صلة الميم أولا. 2. سخريا: بضم السين نافع وحمزة والكسائى وأبو جعفر وخلف والباقون بكسرها والشاهد من فرش المؤمنون: وضم كسرك سخريا كصاد (ث) اب (أ) م (شفا). ولاحظ نقل ورش أولا ولاحظ عدم الخلاف هنا فى زاغت فهى للكل بالفتح.

القراءة
قالون بقطع أتخذناهم وضم سخريا ولم يندرج معه أحد. (2) ورش بالنقل فى الموضعين. ابن عامر بكسر سخريا واندرج عاصم. ابن ذكوان على هذا الوجه بسكت المفصول، أل واندرج حفص. (1) قالون بصلة الميم وضم سخريا واندرج أبو جعفر. ابن كثير بكسر سخريا. أبو عمرو بكسر همزة اتخذناهم وكسر سخريا واندرج
يعقوب. حمزة على هذا الوجه بضم سخريا وترك السكت فى المفصول والوقف بالنقل والسكت. ثم بالتحقيق
(4/270)

واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة بسكت المفصول والوقف بالنقل.
ثم بالسكت واندرج إدريس.

وهذا تحرير جامع لحمزة من البدائع
من الأشرار غير موقوف عليها/ سخريا أم (مفصول) / الأبصار موقوف عليه
سكت، تقليل/ ترك/ نقل، سكت لحمزة
سكت، تقليل/ سكت/ نقل، سكت لحمزة
سكت، إمالة/ سكت/ نقل، سكت لحمزة
ترك، تقليل/ ترك/ نقل، تحقيق (1) لحمزة
ترك، إمالة/ ترك/ نقل فقط لحمزة (2)
سكت، فتح/ سكت/ نقل فقط لخلاد
ترك، فتح/ ترك/ نقل فقط لخلاد
ثم قال فى البدائع وانفرد المعدل فى روضته بوجهين الأول السكت مع الإمالة فى الأشرار مع عدم السكت فى سخريا أم. والسكت وقفا لخلف. والثانى كذلك ولكن مع الفتح فى الأشرار لخلاد وإن قرئ بهذين الوجهين يكون لخلف تسعة أوجه ولخلاد أحد عشر وجها. وفى العمدة فى هذا الموضع يمتنع لحمزة على الإمالة المحضة ولخلاد على الفتح السكت على لام التعريف فقط.
ويختص وجه الفتح لخلاد بوجه النقل فى الأبصار.
ملاحظة: لم أقرأ لحمزة بهذه الزيادة فى الوجوه الانفرادية وهما الوجهان المذكوران من روضة المعدل للمقرئ فعملنا على المسطر بعالية فقط.
ملاحظة: (1) زدت الوقف بالتحقيق هنا وهو الوجه الثامن بمعرفة المقرئ.
(2) وليس لابن مهران فى غايته وهو صاحب هذا الوجه تحقيق وقفا.
(4/271)

النار المجرور وقفا: لا يخفى. منذر: لا يخفى. نبؤا: مرسوم بالواو والوقف عليه لا يخفى.

قوله تعالى: ما كانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69)
الشرح والتحليل
1. لى: حفص وحده بفتح ياء الإضافة. 2. الأعلى إذ: المنفصل وأحكام النقل والسكت والتقليل والإمالة. وليس لأبى عمرو هنا غير الفتح.
ويسهل الجمع بعد ذلك مع ملاحظة دقة وكثرة الوجوه. ويأتى سكت ابن ذكوان على التوسط قبل الطول للنقاش وبقية الوجوه دقيقة.

قوله تعالى: إِنْ يُوحى إِلَيَّ إِلَّا أَنَّما أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (70)
الشرح والتحليل
1. إن يوحى: ترك الغنة مع الياء. 2. يوحى إلى: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة. 3. أنما: أبو جعفر وحده بكسر الهمزة والباقون بالفتح والشاهد:
أنما فاكسر (ث) نا. نذير: الوجهان فى الراء للأزرق. ولا امتناعات مع ذات الياء. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قال رب: الإدغام. من روحى، أجمعون، الكافرين: لا يخفى ولاحظ هاء السكت فى الكافرين على قراءة راويى يعقوب فيها. بيدى: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام. خير للأزرق، نار المجرور: لا يخفى. لعنتى إلى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر.
والإسكان للباقين وهم على أصولهم فى المد. قال رب: الإدغام. فأنظرنى إلى:
(4/272)

متفق على إسكان ياء الإضافة والشاهد بالباب. المخلصين: اكسر (ك) م (حق).

قوله تعالى: قالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84)
الشرح والتحليل
1. فالحق: عاصم وحمزة وخلف بالقراءة بالرفع والباقون بالنصب والشاهد:
فالحق (ن) ل (فتى). والترجمة مأخوذة من الإطلاق. والحق أقول:
وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أقول لأملأن: الإدغام. لأملأن: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى وحده فى الحالين. ولحمزة التسهيل والتحقيق فى الأولى وعليهما تسهيل الثانية. جهنم منك: الإدغام.

قوله تعالى: قُلْ ما أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَما أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ (86)
الشرح والتحليل
1. ما أسئلكم: المنفصل. 2. أسئلكم: ميم الجمع. 3. من أجر: نقل الأصبهانى أولا. 4. المتكلفين: هاء السكت ليعقوب ولا تأتى فى هذا النوع على المد. أسئلكم: سكت الموصول ولا يأتى للنقاش إلا على الطول ولاحظ على سكت المد المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول.
عليه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظ دقة مراتب السكت لحمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ذكر للأزرق: ذكر للعالمين: لا يخفى. نبأه: وقف حمزة بالتسهيل فقط.
(4/273)

ملحوظة: الجمع بين السورتين هنا ليس فيه صعوبة ويفهم من الجمع بين سورتى الصافات وص.

تابع (سورة الزمر)
الكتاب بالحق: الإدغام العام وليس منصوصا عليه فى هذا الموضع لرويس.
مخلصا له: الغنة وهى متعينة على الإدغام ليعقوب وجائزة لأبى عمرو. زلفى على وزن فعلى، فيه: لا يخفى. يحكم بينهم: الإدغام. ولدا لاصطفى، لاصطفى، ما يشاء وقفا: لا يخفى. سبحانه هو: الإدغام. يكور معا: الوجهان فى الراء للأزرق. النهار المجرور، مسمى وقفا: لا يخفى. خلقكم: الإدغام.
وأنزل لكم: الإدغام. وهو من المواضع المنصوص عليها بالخلاف لرويس وتحريره مع الإدغام العام كالآتى:
خلقكم/ أنزل لكم
إظهار/ إظهار، إدغام
إدغام/ إدغام
خلقكم/ أنزل لكم/ المنفصل
إظهار/ إظهار/ قصر، توسط
إظهار/ إدغام/ قصر، توسط
إدغام/ إدغام/ قصر فقط
ثمانية أزواج: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهاتِكُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُماتٍ ثَلاثٍ
(4/274)

الشرح والتحليل
1. يخلقكم: ميم الجمع والإدغام. 2. بطون أمهاتكم: قرأ حمزة وصلا بكسر الهمزة والميم. والكسائى وصلا بكسر الهمزة وفتح الميم. والباقون بضم الهمزة وفتح الميم وصلا أيضا. وللكل ابتداء بضم الهمزة وفتح الميم.
والشاهد من فرش النساء:
لأمه فى أم أمها كسر ... ضما لدى الوصل (رضى) كذا الزمر
والنحل نور النجم والميم تبع ... (ف) اش ...
ولاحظ عند القراءة لحمزة فى الجمع الابتداء ببطون. ويسهل الجمع بعد ذلك.
هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلاف. فأنى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لدورى أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولها تحرير مع مد التعظيم كالآتى: ولا تكن ... على مد تعظيم فأنى مقللا ... لدور.
وأحكام مد التعظيم سبقت فى الأنعام، هود وغيرها. يرضى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. يرضه لكم: القراآت ست: نافع وحفص وحمزة ويعقوب بالاختلاس.
ابن كثير والكسائى وخلف العاشر بالإشباع. السوسى بالإسكان. دورى أبى عمرو وابن جماز بالإسكان والإشباع. هشام وشعبة بالإسكان والاختلاس. ابن ذكوان وابن وردان بالاختلاس والإشباع. وفى تعليق للمقرئ على العمدة ذكر أن وجه الإسكان لهشام ليس من طريق النشر ولم نعمل به. والشاهد: يرضه (ي) فى والخلف (لا) ... (ص) ن
(4/275)

(ذ) ا (ط) وى اقصر (ف) ى (ظ) بى (ل) ذ (ن) ل (أ) لا ... والخلف (خ) ل (م) ز. والترجمة معطوفة على الإسكان.

القراءة
قالون بالاختلاس واندرج أصحاب هذه القراءة. (1) ابن كثير بالإشباع ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإسكان ولاحظ الاندراج.

وهذا تحرير لدورى أبى عمرو
يخلقكم/ المنفصل/ فأنى/ يرضه
إظهار/ قصر/ فتح/ سكون، صلة
إظهار/ قصر/ تقليل/ سكون، صلة
إظهار/ توسط/ فتح/ سكون، صلة
إظهار/ توسط/ تقليل/ سكون، صلة
إدغام/ قصر/ فتح/ سكون، صلة
إدغام/ قصر/ تقليل/ سكون، صلة
إدغام/ مد تعظيم/ فتح فقط/ سكون، صلة أربعة عشر وجها

قوله تعالى: وَلا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى
القراءة
قالون. أبو عمرو بالإمالة. خلاد بالتسهيل والإمالة. الأزرق على تفخيم تزر بالترقيق فى وازرة وجها واحدا وكذلك وزر وتقليل أخرى. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو والوقف بالتحقيق والتسهيل. الأزرق بترقيق الراآت. ثم بتفخيم وزر فقط. فلا يجتمع تفخيم تزر، وزر أما وازرة فليس فيها إلا الترقيق وجها واحدا.
(4/276)

ربع (وَإِذا مَسَّ الْإِنْسانَ ضُرٌّ)
قوله تعالى:* وَإِذا مَسَّ الْإِنْسانَ ضُرٌّ دَعا رَبَّهُ مُنِيباً إِلَيْهِ ثُمَّ إِذا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ ما كانَ يَدْعُوا إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْداداً لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ
الشرح والتحليل
1. الإنسان: النقل والسكت. 2. إليه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظها فى المواضع الأخرى. 3. يدعو إليه: المنفصل. 4. وجعل لله: الإدغام وهو من النوع المختص لرويس. 5. أندادا ليضل: الغنة ولاحظ فيها هنا الوجهان لرويس على إدغام وجعل لله وهى متعينة لروح. وإنما جاء الوجهان هنا لرويس لأن أصحاب إدغام وجعل فى جميع القرآن لا غنة عندهم ووجه الغنة على أنه من الإدغام العام من المصباح. 6. ليضل: قرأ ابن كثير وأبو عمرو ورويس بخلفه بفتح الياء والباقون بضمها. والشاهد من فرش سورة إبراهيم: يضل فتح الضم كالحجر الزمر (حبر) (غ) نا لقمان (حبر) وأتى عكس (رويس). ولاحظ أنى حررت وجوه رويس هنا بدقة والمفهوم المحرر عليه بدون نظر للجمع وهو تقديم وجه فتح الياء.

القراءة
قالون ولا يندرج رويس هنا لأن ضم ليضل من غاية أبى العلاء طريق أبى الطيب عن التمار وليس فيها إلا التوسط والإظهار وعدم الغنة. (6) أبو عمرو بفتح ليضل واندرج وجه الفتح لرويس. (5) قالون بالغنة. أبو عمرو بفتح ليضل واندرج رويس. (4) أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة وفتح ليضل واندرج وجه الإدغام لرويس على مذهب القائلين بإدغام جعل جميع ما فى القرآن. أبو عمرو بالغنة على الإدغام واندرج
(4/277)

رويس من المصباح. روح على هذا الوجه بضم ليضل. (3) قالون بتوسط المنفصل وضم ليضل واندرج وجه لرويس على ترك الغنة. وهذا من غاية أبى العلاء طريق أبى الطيب عن التمار وانتبه لذلك كما فى سورة إبراهيم.
أبو عمرو بفتح ليضل واندرج وجه آخر لرويس. قالون بالغنة. أبو عمرو على هذا الوجه بفتح ليضل واندرج رويس. رويس بالإدغام وترك الغنة وفتح ليضل فقط. روح على هذا الوجه بالغنة وضم ليضل. النقاش بالطويل وضم ليضل ووجهى الغنة واندرج حمزة على ترك الغنة.
(2) ابن كثير بصلة هاء الضمير فى مواضعها وفتح ليضل ووجهى الغنة.
(1) الأزرق بالنقل فى الموضعين والطويل. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل وعلى كل منهما وجها الغنة. ابن ذكوان بسكت أل، المفصول والتوسط. ابن الأخرم بالغنة. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المنفصل. حمزة بترك السكت فى المفصول والمنفصل على سكت أل.

وهذا ملخص لوجوه رويس فى الآية
المنفصل/ وجعل لله/ الغنة/ ليضل
قصر/ إظهار/ ترك/ فتح فقط
قصر/ إظهار/ غنة/ فتح فقط
قصر/ إدغام/ ترك/ فتح فقط
قصر/ إدغام/ غنة/ فتح فقط
توسط/ إظهار/ ترك/ فتح، ضم
توسط/ إظهار/ غنة/ فتح فقط
توسط/ إدغام/ ترك/ فتح فقط

وهذا تحرير واسع لرويس
المنفصل/ وجعل الله/ الغنة/ ليضل/ بكفرك قليلا
قصر/ إظهار/ ترك/ فتح/ إظهار
(4/278)

قصر/ إظهار/ غنة/ فتح/ إظهار
قصر/ إدغام/ ترك/ فتح/ إظهار
قصر/ إدغام/ غنة/ فتح/ إدغام
توسط/ إظهار/ ترك/ فتح/ إظهار
توسط/ إظهار/ ترك/ ضم/ إظهار
توسط/ إظهار/ غنة/ فتح/ إظهار
توسط/ إدغام/ ترك/ فتح/ إظهار
بكفرك قليلا الإدغام. النار المجرور: لا يخفى.

قوله تعالى: أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّيْلِ ساجِداً وَقائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ
الشرح والتحليل
1. أمن: قرأ نافع وابن كثير وحمزة بالتخفيف والباقون بالتشديد والشاهد:
أمن ... خف (ا) تل (ف) ز (د) م. 2. قانت آناء: النقل والسكت.
3. آناء: الطويل أولا لحمزة.

القراءة
قالون واندرج ابن كثير. (3) حمزة على هذا الوجه بالطويل وترك الغنة لخلف وسكت أل ثم بترك السكت. خلاد بالغنة ووجهى أل. الأزرق بالنقل فى الموضعين وقصر البدل فقط ثم بتوسط ومد البدلين. الأصبهانى بالنقل وتوسط المتصل وقراءته الخاصة. حمزة بسكت المفصول، أل وترك الغنة لخلف وبالغنة لخلاد. ثم بالسكت العام للراويين (1) أبو عمرو بالتشديد والتوسط وقراءته المعروفة ولاحظ الاندراج. الضرير عن دورى الكسائى
(4/279)

بترك الغنة مع الياء فقط. النقاش على ترك السكت بالطول. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بالطول.
يا عباد الذين آمنوا: لا خلاف فى عدم إثبات الياء فى الحالين. الدنيا، حسنة وقفا، الصابرون للأزرق: لا يخفى. إنى أمرت: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. والباقون بإسكانها. مخلصا: لا خلاف فى كسر اللام. مخلصا له:
الغنة. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر.
والباقون بالإسكان. ما شئتم: إبدال الهمز للأصبهانى. ولأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وحمزة فى الوقف. خسروا: الوجهان فى الراء للأزرق. وأهليهم:
ضم الهاء ليعقوب. القيامة وقفا: لاحظ على ترك السكت فى المفصول الفتح لحمزة والإمالة لخلاد. وعلى سكته الوجهان لحمزة. ظلل: ليس فيها تغليظ اللام لعدم الفتح أو الإسكان فى الظاء.

قوله تعالى: يا عِبادِ فَاتَّقُونِ (16)
الشرح والتحليل
1. يا عباد: قرأ رويس بخلف عنه بإثبات ياء يا عبادى فى الحالين والباقون بحذفها كذلك وهو الوجه الثانى لرويس. 2. فاتقون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. ولاحظ أن إثبات ياء رويس مع الإسكان فى الحالين والشاهد:
يا عباد فاتقوا خلف (غ) نا. ولرويس فى هذا الموضع تحريرات هامة تفهم من الجزء الأول من فريدة الدهر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فبشر عباد الذين: فيها للسوسى ثلاثة أوجه: الأول إثباتها فى الحالين مفتوحة وصلا وساكنة وقفا. الثانى حذفها فى الحالين. الثالث إثباتها مفتوحة وصلا
(4/280)

وحذفها وقفا. وليعقوب إثباتها وقفا لا وصلا. والباقون بحذفها فى الحالين والشاهد: بشر عباد افتح (ي) قوا بالخلف والوقف (ي) لى خلف (ظ) بى. وبالرجوع إلى الكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر تفهم تحريرات دقيقة للسوسى فيرجع إليه.
جمع هذه الآية: قالون واندرج مع من اندرج وجه الحذف للسوسى وقفا.
السوسى بالإثبات ياء ساكنة وقفا واندرج يعقوب. ويأتى الوجه الثالث للسوسى بإثباتها مفتوحة وصلا.
فيتبعون أحسنه: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل. هداهم: لا يخفى. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المتصل. أفأنت: تسهيل الثانية للأصبهانى وحده. ولاحظ وقف حمزة. النار المجرور: لا يخفى. النار لكن: الإدغام.
وإدغام يعقوب على أصله على فتح النار. ويأتى الفتح أيضا فقط للسوسى على الإدغام أى ولا يأتى التقليل المفهوم فى وجوه الوقف.

قوله تعالى: لكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِها غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ
الشرح والتحليل
1. لكن: أبو جعفر وحده بتشديد النون والشاهد من فرش آل عمران و (ث) مر ... شدد لكن كالزمر. 2. ربهم: ميم الجمع. 3. الأنهار النقل والسكت ووقف حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فتراه: لاحظ صلة الهاء لابن كثير والإمالة ولاحظ دقة وجوه السكت لحمزة.
لذكرى، فهو: لا يخفى.
(4/281)

وصور اجتماع الغنة فى اللام والراء كالآتى
للحلوانى ورويس على القصر اذا وجد المنفصل/ للرملى وله توسط المنفصل
من ربه/ فويل للقاسية/ من ربه/ فويل للقاسية
ترك/ ترك، غنة/ ترك/ ترك
غنة/ عنة/ غنة/ غنة، ترك
تقشعر: الوجهان فى الراء للأزرق. يشاء وقفا: لا يخفى. هاد: وقف ابن كثير بإثبات الياء. والباقون بحذفها فى الحالين. القيامة وقفا تحريرها كالآتى لحمزة:
سوء/ القيامة
ترك/ الوجهان لحمزة
سكت/ الإمالة لحمزة والفتح لخلاد
أما فى النوع العام فالفتح والإمالة لحمزة.
وقيل للظالمين: الإدغام والإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. فأتاهم، الدنيا، الآخرة: لا يخفى. الآخرة أكبر: وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء ولا امتناعات له هنا والمطلوب الانتباه لدقة جمع الوجوه. أكبر لو: الإدغام.

قوله تعالى: وَلَقَدْ ضَرَبْنا لِلنَّاسِ فِي هذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (27)
الشرح والتحليل
1. ولقد ضربنا: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. 2. القرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول لحفص أولا.
3. مثل لعلهم: الغنة ولا تأتى هنا على السكت لأحد فانتبه. 4. لعلهم:
(4/282)

ميم الجمع. الناس: لا يخفى ولا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قرآنا، عربيا غير لأبى جعفر، عوج لعلهم، غير للأزرق الترقيق وجها واحدا: لا يخفى.

قوله تعالى: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيهِ شُرَكاءُ مُتَشاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَماً لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيانِ مَثَلًا
الشرح والتحليل
1. مثلا رجلا: الغنة ولاحظها فى اللام فى الموضع الثانى ولاحظ زيادة وجه مع اللام فقط للحلوانى ورويس ويأتى على القصر وزيادة وجه للرملى مع الراء فقط. وسبق شرح هذا الحكم وهو بأوائل التنقيح: وزد عند حلوان لدى اللام غنة. والتمثيل له قريبا بهذا الربع. 2. فيه: صلة الهاء لابن كثير.
3. شركاء: الطويل. 4. سلما: قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بألف بعد السين وكسر اللام والباقون بفتح السين واللام بلا ألف. والشاهد:
سالما مد اكسرن (حقا). فأول التوقف لأبى عمرو ويعقوب. ولاحظ دقة وجوه هذا الجزء وخصوصا الغنة.

القراءة
قالون بترك الغنة فى الموضعين وقراءته ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بقراءته المشروحة واندرج يعقوب. الحلوانى بقراءة سلما والغنة فى اللام وهو الوجه الزائد له. رويس بقراءة سالما والغنة فى اللام وهو الوجه الزائد له. (3) الأزرق بالطويل. حمزة بالسكت العام. (2) ابن كثير. قالون بالغنة فى
(4/283)

الراء واللام. أبو عمرو بقراءته على الغنة فى الموضعين. الرملى بقراءته وترك الغنة فى اللام. النقاش على الغنة. ابن كثير على الغنة.
ميت، ميتون: ليس فيها خلاف فهى للكل بالتشديد ولاحظ هاء السكت ليعقوب بخلفه فى ميتون ونظائرها.
(4/284)

الجزء (فَمَنْ أَظْلَمُ)
[ربع]
قوله تعالى:* فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جاءَهُ
الشرح والتحليل
1. فمن أظلم: النقل والسكت. 2. أظلم ممن: الإدغام. ولاحظه فى وكذب بالصدق. 3. إذ جاءه: الإدغام لأبى عمرو وهشام. 4. جاءه: أحكام الإمالة وطويل النقاش أولا ووقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر. أظلم:
تغليظ اللام للأزرق وجها واحدا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
جهنم مثوى: الإدغام. ولاحظ جواز الغنة عليه لأبى عمرو وتعينها ليعقوب.
ولاحظه على إمالة للكافرين لرويس. ولا امتناعات هنا بين الغنة، للكافرين لابن ذكوان. وهذه فائدة من شرح المقرئ: تمتنع الغنة للصورى على الفتح فى كافرين والإمالة فى ذوات الراء. وتتعين للمطوعى على إمالتهما وتجوز له على فتحهما. كما تجوز للرملى على إمالتهما. جاء، المتقون، ليكفر للأزرق الترقيق وجها واحدا: لا يخفى.

قوله تعالى: أَلَيْسَ اللَّهُ بِكافٍ عَبْدَهُ
الشرح والتحليل
1. عبده: حمزة والكسائى وخلف وأبو جعفر بالقراءة بالجمع والشاهد:
وعبده اجمعوا (شفا) (ث) نا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
هاد: وقف ابن كثير وحده بإثبات الياء. من خلق: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
(4/285)

قوله تعالى: قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ ما تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كاشِفاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكاتُ رَحْمَتِهِ
الشرح والتحليل
1. قل أفرأيتم: النقل والسكت. 2. أفرأيتم: بتسهيل الثانية لنافع وأبى جعفر وللأزرق عنه أيضا إبدالها ألفا مع إشباع المد للساكنين وحذفها الكسائى.
وللباقين التحقيق. والشاهد بفرش الأنعام ولاحظ ميم الجمع أولا.
3. ضره أو: المنفصل. أرادنى الله: إسكان ياء الإضافة لحمزة وحده.
كاشفات ضره، ممسكات رحمته: أبو عمرو ويعقوب بتنوين كاشفات، ممسكات ونصب ضره ورحمته. والباقون بغير تنوين فيهما وجر ضره ورحمته والشاهد: وكاشفات ممسكات نونا وبعد فيهما انصبا (حما).
ولاحظ ما يترتب على التنوين من وجوه الغنة فى ممسكات رحمته.
ولا خلاف فى أرادنى برحمة فهى للكل بالإسكان.

القراءة
قالون. (3) قالون بالتوسط. (2) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل. ثم بالتوسط.
ابن كثير بتحقيق همز أفرأيتم وصلة الميم وقصر المنفصل. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم وقراءته المشروحة فى كاشفات، ممسكات مع وجهى الغنة مع الراء واندرج يعقوب. ثم بتوسط المنفصل ووجهى الغنة واندرج يعقوب. ابن عامر بقراءته المشروحة فى كاشفات، ممسكات وقصر المنفصل للحلوانى واندرج حفص ثم بالتوسط ولاحظ الاندراج.
النقاش على هذا الوجه بالطويل. حمزة على ترك السكت بإسكان أرادنى
(4/286)

الله وقراءته المشروحة. الكسائى بالحذف فى أفرأيتم وقراءته المعروفة.
(1) ورش بالنقل وتسهيل الهمزة والطويل للأزرق. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. الأزرق بإبدال الهمز ألفا مع المد المشبع وقراءته المعروفة.
ابن ذكوان بسكت المفصولات والتوسط وقراءته المعروفة واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بالطول. حمزة بإسكان أرادنى الله والطويل فى المنفصل مع ترك السكت فيه. ثم بالسكت فيه.
حسبى الله: لا خلاف فى فتح ياء الإضافة. مكانتكم: بالجمع لشعبه وحده.
والشاهد: مكانات جمع فى الكل (ص) ف. يأتيه، يجزيه، عليه، للناس، اهتدى، عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرى إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى
الشرح والتحليل
1. قضى: قراءة حمزة والكسائى وخلف العاشر قضى بضم القاف وكسر الضاد وفتح الياء والموت بالرفع نائب فاعل. والباقون بفتح القاف والضاد على البناء للفاعل والموت بالنصب مفعول به. والشاهد: قضى ... قضى والموت ارفعوا (روى) (ف) ضا. ولاحظ أولا الفتح والتقليل للأزرق.
2. الأخرى: المنفصل والنقل والسكت والإمالة.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (2) قالون بتوسط المنفصل. الأزرق بالنقل والتقليل والطول وفتح مسمى. الأصبهانى بالنقل وفتح الأخرى وبقصر وتوسط المنفصل. أبو عمرو بإمالة الأخرى وقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان
(4/287)

ما عدا الرملى بسكت أل وفتح الأخرى والتوسط واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطول وترك السكت فى أل. ثم بالسكت فيها. الرملى بالسكت والإمالة وتوسط المنفصل. (1) الأزرق بالتقليل فى الموضعين وقراءته الخاصة. حمزة بقراءة قضى كما شرح وسكت أل وإمالة الأخرى، مسمى والطول. ثم بسكت المد. ثم بترك السكت فى الكل. الكسائى بالإمالة والتوسط واندرج خلف العاشر. إدريس على هذا الوجه بالسكت فى أل.
لآيات لقوم، شفعاء وقفا، شيئا: لا يخفى. ولاحظ توسط شىء على ترك السكت فى المفصول والسكت فيه. ووجوه حمزة فى هذا الجزء دقيقة.
الشفاعة جميعا: الإدغام. ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم.
ذكر: الترقيق وجها واحدا للأزرق. لا يؤمنون، بالآخرة: ولاحظ وقف حمزة بالنقل مع الفتح والإمالة، السكت والفتح، التحقيق والفتح: لا يخفى.
يستبشرون: الوجهان فى الراء للأزرق. فاطر: ترقيق الراء وجها واحدا. تحكم بين: الإدغام.

قوله تعالى: وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ما فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِنْ سُوءِ الْعَذابِ يَوْمَ الْقِيامَةِ
القراءة
قالون. الكسائى بالإمالة. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بإمالة تاء التأنيث وهو الوجه الثانى لخلاد وليس لخلف هذا الوجه على ترك السكت. خلف عن حمزة بترك الغنة والوقف بالفتح وجها واحدا. حمزة بالسكت فى أل فقط والوقف بالفتح فقط لكل من راوييه على قراءته.
(4/288)

ولاحظ هذه الدقة فى أحكام تاء التأنيث لحمزة وتفهمه من قواعد حمزة.
ورش بالنقل وتغليظ اللام وقراءته المشروحة للأزرق. الأزرق بترقيق اللام أيضا. الأصبهانى على هذا الوجه بتوسط المتصل. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل والتوسط واندرج حفص، إدريس. النقاش على هذا الوجه بالطويل واندرج وجه لخلاد. خلاد بالإمالة. خلاد بسكت المد المتصل ووجهى تاء التأنيث. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو وترك السكت فى المتصل والوقف بالوجهين. ثم بسكت المتصل والوقف بالإمالة وجها واحدا. والله أعلم.

تحرير للأزرق
سيئات/ يستهزءون
قصر/ طول، توسط، قصر
توسط/ طول، توسط فقط
مد/ مد فقط
حاق: إمالة حمزة وحده. يستهزءون: وقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف. وقراءة أبى جعفر بالحذف وصلا ووقفا والباقون بالهمز. خولناه، أغنى: لا يخفى. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق ولاحظ على ترقيق اللام طول البدل فقط. لآيات لقوم: الغنة.

ربع (قُلْ يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا)
قوله تعالى:* قُلْ يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ
(4/289)

الشرح والتحليل
1. يا عبادى: أبو عمرو ويعقوب وحمزة والكسائى وخلف بإسكان ياء الإضافة. والشاهد: وفى الندا (حما) (شفا). 2. على أنفسهم: المنفصل.
3. أنفسهم: ميم الجمع. 4. من رحمة: الغنة. لا تقنطوا: بكسر النون أبو عمرو والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. والباقون بفتحها. والشاهد من فرش الحجر: وكسرها اعلم كيقنط (حما) (روى). ولاحظ أن أصحاب القراءة بالكسر متوقفون فى إسكان ياء الإضافة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يغفر: الوجهان فى الراء للأزرق. إنه هو: الإدغام. من ربكم: الغنة. العذاب بغتة: الإدغام. ولاحظه أولا لرويس على عدم الغنة مع الراء لأنه ليس له غنة معها من المصباح. أما روح فالغنة متعينة له مع اللام والراء. ولاحظ دقة وكثرة الوجوه.

قوله تعالى: أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)
الشرح والتحليل
1. نفس يا حسرتى: ترك الغنة مع الياء. 2. يا حسرتى: قراءة أبى جعفر بألف بعد التاء وياء بعدها مفتوحة من رواية ابن جماز واختلف عن ابن وردان فى إسكان الياء وفتحها وكلاهما صحيح عنه كما فى النشر ولا بد مع الإسكان من المد المشبع. ولاحظ فى وجه فتح الياء وصلا أن الوقف هنا بثلاثة العارض وأما وجه الإسكان مع المد المشبع فهو وصلا.
والباقون بالتاء المفتوحة وبعدها ألف بدل من ياء الإضافة والشاهد: يا
(4/290)

حسرتاى زد (ث) نا سكن (خ) فا خلف. وأحكام الإمالة هى:
الفتح والتقليل للأزرق ودورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ووقف على يا حسرتى رويس بخلفه بهاء السكت بعد الألف مع المد المشبع. 3. الساخرين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
تقول لو، الله هدانى: الإدغام. هداى، ترى العذاب، المحسنين ونظائرها:
لا يخفى. بلى: الفتح والتقليل للأزرق ولأبى عمرو من الروايتين. والإمالة لشعبة وله الفتح أيضا والإمالة وجها واحدا لحمزة والكسائى وخلف. قد جاءت، الكافرين: لا يخفى وهذا الجزء دقيق جدا فانتبه. القيامة ترى:
الإدغام. ترى الذين: بدون امتناعات للسوسى على الإظهار والإدغام، مسودة وقفا، مثوى للمتكبرين: لا يخفى. جهنم مثوى: الإدغام. ولاحظ جواز الغنة عليه لأبى عمرو وتعينها ليعقوب.

قوله تعالى: وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (61)
الشرح والتحليل
1. وينجى: بالتخفيف لروح وحده والشاهد: وينجى الخف كيف وقعا. إلى قوله: وتحت صاد (ش) رف. من فرش الأنعام. 2. بمفازاتهم: القراءة بالجمع لمدلول (ص) برا (شفا). أى لشعبة ومدلول شفا. 3. السوء:
الطول لأصحابه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
خالق كل: الإدغام. شىء وقفا، وهو: لا يخفى. الخاسرون: لاحظ عدم تفخيم المضمومة على توسط البدل.
(4/291)

قوله تعالى: قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجاهِلُونَ (64)
الشرح والتحليل
1. قل أفغير: النقل والسكت. 2. تأمرونى: إبدال الهمز. وقراءة نافع وأبى جعفر بنون واحدة مكسورة خفيفة. وقراءة ابن عامر بخلف عن ابن ذكوان بنونين خفيفتين الأولى مفتوحة والثانية مكسورة. والوجه الثانى لابن ذكوان بنون واحدة مكسورة مخففة. والباقون بنون واحدة مشددة والشاهد: زد تأمرونى النون (م) ن خلف (ل) با ...
و (عم) خفه. وقرأ نافع وابن كثير وأبو جعفر بفتح ياء الإضافة كل على قراءته. والباقون بالإسكان. والشاهد: (ثم (المدنى) و (الملك) ... إلى قوله تأمرونى.

تحرير لابن ذكوان
وبالخلف للرملى قل تأمرونى ... بنون ووجه السكت عنه مهملا
الشرح: روى الرملى عن الصورى تأمرونى بنون واحدة فى أحد الوجهين. وعليه يمتنع السكت. وروى المطوعى والأخفش بنونين. وهو الوجه الثانى للرملى.

القراءة
قالون ولم يندرج معه أحد. (2) ابن كثير بالتشديد مع الإشباع وفتح ياء الإضافة ولم يندرج معه أحد. أبو عمرو بتحقيق الهمز وتشديد النون مع الإشباع وإسكان ياء الإضافة مع قصر المنفصل ولاحظ الاندراج. يعقوب على هذا الوجه بهاء السكت. أبو عمرو بتحقيق الهمز والتوسط ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإبدال الهمز والقصر. ثم بالتوسط. ابن عامر بنونين
(4/292)

وإسكان ياء الإضافة. والقصر للحلوانى. ثم بالتوسط. النقاش بالطول.
الرملى بنون واحدة مخففة والتوسط. حمزة بالتشديد والطويل. أبو جعفر بقراءته الخاصة. (1) ورش ولاحظ ترقيق راء أفغير للأزرق وجها واحدا وإبدال الهمز لهما أى الأزرق والأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت والنونين والتوسط. النقاش بالطول. حفص بالتشديد والتوسط واندرج إدريس.
حمزة بترك السكت والطول فى المنفصل. ثم بالسكت فيه.
الخاسرين، تعالى، شاء، فيه، أخرى: لا يخفى. بنور ربها: الإدغام. وجىء:
الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. وأحكام المتصل. بالنبيين: بالهمز لنافع وحده. لا يظلمون تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. أعلم بما: الإدغام.
وسيق: الإشمام لابن عامر والكسائى ورويس. والشاهد: وحيل سيق (ك) م (ر) سا (غ) يث.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاؤُها فُتِحَتْ أَبْوابُها وَقالَ لَهُمْ خَزَنَتُها أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آياتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقاءَ يَوْمِكُمْ هذا
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. فتحت أبوابها: نقل الأصبهانى أولا. وقراءة الكوفيين بالتخفيف فى فتحت. والشاهد: فتحت الخف (كوف).
فالتوقف هنا لحفص أولا. 3. قال لهم: الإدغام. 4. لهم: ميم الجمع.
5. يأتكم: إبدال الهمز وهو هنا أولا لأبى عمرو. ولاحظ فى الآية تعدد
(4/293)

مواضع المفصول. وأحكام إمالة جاءوها. وعدم تفخيم المضمومة على توسط البدل للأزرق. وإبدال الهمز فقط على الإدغام لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بلى: الفتح والتقليل للأزرق. ولأبى عمرو من الراويتين والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. ولشعبة الفتح والإمالة. قيل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. فبئس، المتكبرين، وسيق: سبق قريبا، جاءوها، وفتحت: سبق قريبا ولا يخفى. الجنة زمرا: الإدغام. وقال لهم: الإدغام. نشاء وقفا، وترى الملائكة وصلا للسوسى: لا يخفى.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ (75)
بسم الله الرّحمن الرّحيم حم (1)
(4/294)

الشرح والتحليل
1. بينهم: ميم الجمع. 2. وقيل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم.
3. العالمين: ما بين السورتين وهاء السكت ليعقوب. 4. حم: تقليل الأزرق والفتح والتقليل لأبى عمرو. والإمالة لابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى وخلف العاشر. وسكت أبى جعفر على حا، ميم. سكتة لطيفة مقدار حركتين.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (4) الأزرق بالتقليل واندرج أبو عمرو.
ابن ذكوان بالإمالة واندرج شعبة. الأزرق بالسكت بين السورتين والتقليل واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بالفتح فى حم واندرج روح.
الأخفش عن ابن ذكوان بالإمالة واندرج إسحاق عن خلف العاشر.
الأزرق بالوصل بين السورتين والتقليل واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بالفتح واندرج روح. الأخفش بالإمالة واندرج حمزة وخلف العاشر. روح بهاء السكت والسكت بين السورتين وفتح الحاء. (2) هشام من الطريقين بالإشمام والبسملة وفتح الحاء واندرج رويس. الكسائى على هذا الوجه بالإمالة. الحلوانى عن هشام بالسكت بين السورتين واندرج رويس.
رويس بهاء السكت والسكت بين السورتين. (1) قالون بصلة الميم والبسملة واندرج ابن كثير. أبو جعفر على هذا الوجه بالسكت على الحرفين.
ملاحظة هامة: لأبى عمرو بالبدائع تحرير واسع فى وترى الملائكة، حم، المنفصل، الإدغام، مد التعظيم، التكبير فارجع إليه واستأنست به هنا. والله أعلم.
(4/295)

تابع (سورة غافر)
الطول لا: الإدغام. هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلاف. ليأخذوه:
لا يخفى. بالباطل ليدحضوا: الإدغام. فأخذتهم: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.

تحرير لرويس
بالباطل ليدحضوا/ فأخذتهم/ فأخذتهم/ الإدغام الكبير
إظهار/ إظهار، إدغام/ إظهار/ إظهار، إدغام
إدغام/ إظهار/ إدغام/ إظهار
عقاب: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين.

قوله تعالى: وَكَذلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحابُ النَّارِ (6)
الشرح والتحليل
لاحظ أولا أن كلمة مختلف فى رسمها بالتاء، الهاء فيلاحظ الوقف عليها بناء على هذا الاختلاف. 1. كلمات: بالجمع نافع وابن عامر وأبو جعفر. والباقون بالإفراد. والشاهد: وكلمت اقصر (كفى) (ظ) لا وفى ... يونس والطول (شفا) (حق) (ن) فى. 2. كفروا أنهم: المنفصل. 3. أنهم أصحاب: ميم الجمع المهموزة. النار: لا يخفى ولاحظ فيها الفتح للسوسى على القصر والمد. والتقليل مع الروم على القصر فقط. ولاحظ سكت الرملى على إمالة النار. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ويستغفرون: لا يأتى توسط البدل على تفخيم المضمومة. للذين آمنوا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. شىء رحمة: الغنة وأحكام شىء ولا تخفى. فاغفر
(4/296)

للذين: الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى والتحرير على أن الغنة ممتنعة له على إظهار راء الجزم. والباقى مطلق. وقهم عذاب: لرويس ضم الهاء بخلفه وصلا ووقفا وله الكسر كالباقين ولا يأتى الكسر على الغنة فى الراء هنا.

وهذا تحرير لرويس ويقرر منه عدم مجىء الكسر على الغنة فى الراء
الغنة/ وقهم عذاب الجحيم
ترك/ ضم، كسر
غنة فى اللام والراء/ ضم من الكامل، غاية ابن مهران
غنة اللام فقط/ الكسر له من المصباح
صلح: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. وقهم السيئات: بدل الأزرق.
وقراءة أبى عمرو وروح. ورويس بخلفه بكسر الهاء والميم وصلا. وحمزة والكسائى وخلف ورويس فى وجهه الثانى بضم الهاء والميم وصلا أيضا. أما عند الوقف فجميع القراء يقفون بكسر الهاء وإسكان الميم. إلا رويسا فله وجه آخر هو ضم الهاء وإسكان الميم لأن مذهبه ضم الهاء بخلف عنه كما قال ابن الجزرى: وخلف يلههم قهم ويغنهم عنه. أى عن رويس.
وهذا ترتيب هذا الجزء: قالون. الأزرق بوجوه البدل. أبو عمرو بكسر الهاء واندرج يعقوب. حمزة بضم الهاء والميم والتغيير. الكسائى بعدم التغيير واندرج رويس فى وجهه الثانى واندرج خلف العاشر.

وهذا تحرير لرويس
الغنة/ وقهم السيئات
ترك/ ضم، كسر
غنة فى اللام والراء/ كسر من الكامل، ضم من غاية ابن مهران
غنة فى اللام فقط/ كسر فقط من المصباح
(4/297)

ولاحظ وقف حمزة على السيئات بالإبدال ياء مفتوحة. إذ تدعون: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. لاحظ دقة الوجوه. وينزل:
بالتخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب. والشاهد: وينزل كلا خف (حق). وينزل لكم: الإدغام. مخلصين: اتفق القراء على كسر لامه.
الكافرون: لا يخفى.

قوله تعالى: رَفِيعُ الدَّرَجاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاقِ (15)
الشرح والتحليل
1. الدرجات ذو: الإدغام. 2. من أمره: النقل والسكت. 3. من يشاء: ترك الغنة مع الياء. 4. يشاء: الطويل. 5. التلاق: قرأ ورش وابن وردان بإثبات الياء وصلا. وابن كثير ويعقوب بإثباتها فى الحالين. وانتبه لذكر الأصبهانى هنا فى ياآت الزوائد والباقون بحذفها فى الحالين. قال فى إتحاف فضلاء البشر والمهذب: وأما ذكر الخلاف فيه لقالون الذى أثبته صاحب التيسير وتبعه الشاطبى فهو انفرادة ولذا قال فى النشر: ولا أعلم الخلاف لقالون ورد من طريق من الطرق عن أبى نشيط ولا عن الحلوانى أى عن قالون أيضا. ولذا حكاه فى الطيبة بصيغة التمريض. قال ابن الجزرى:
التلاق مع تناد (خ) ذ (د) م (ج) ل ... وقيل الخلف (ب) ر.
وعملنا على الخلاف ولذا لم يحرره فى التنقيح أى لم ينفه. وحرر الإزميري على وجوه الخلاف. ومعلوم أن وجه الإثبات لقالون يكون وصلا فقط ولا امتناعات له هنا.
(4/298)

القراءة
قالون بالوقف بالحذف ولاحظ الاندراج. (5) ابن كثير بإثبات الياء فى الحالين واندرج يعقوب. (4) النقاش بالطويل والحذف فى الحالين واندرج خلاد. (3) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والطويل. الضرير على هذا الوجه بالتوسط. (2) ورش بالنقل والطويل للأزرق وترقيق راء لينذر والوقف بالحذف كما شرح. الأصبهانى بالتوسط. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول والتوسط والوقف بالحذف واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بالطول واندرج خلاد. خلاد بسكت المتصل. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت فيه.
(1) أبو عمرو بالإدغام والتوسط والوقف بالحذف. يعقوب على هذا الوجه بالإثبات وقفا ووصلا.
يخفى، شىء وقفا، القهار وقفا: لاحظ فيها التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه ودورى الكسائى. ولحمزة الفتح والتقليل. وللسوسى وقفا الفتح، التقليل ولا بد معه من الروم، لا ظلم لحمزة، كاظمين ليعقوب:
لا يخفى. الآزقة: لاحظ بدل الأزرق.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ
الشرح والتحليل
1. يدعون: نافع وهشام وابن ذكوان بخلفه بالخطاب. والباقون بالغيب.
والشاهد: وخاطب ... يدعون (م) نخلف (إ) ليه (لا) زب. ولاحظ أن رمز اللام لهشام ولكن نعتذر عن قصور الآلة فى ذلك. 2. بشيء:
توسط، مد الأزرق. ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام
(4/299)

والسكت لأصحابه ولا بد معه من الروم. ولا امتناعات هنا لابن ذكوان مع السكت ولكن تفصيل الطرق والأحكام فى فريدة الدهر الجزء الأول فانظره فهو هام. ولاحظ على قراءة الغيب وقف حمزة بالنقل والإدغام.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (أَوَلَمْ يَسِيرُوا)
الله هو: الإدغام. يسيروا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: كانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثاراً فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَما كانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ واقٍ (21)
الشرح والتحليل
1. هم أشد: ميم الجمع المهموزة. 2. منهم: قراءة ابن عامر وحده منكم بكاف الخطاب والشاهد: ومنهم منكم (ك) ما. 3. قوة وآثارا:
خلف عن حمزة. 4. الأرض: سكت خلاد فى أل على ترك السكت فى المفصول. واق: وقف ابن كثير بالياء. وللباقين الحذف ولاحظ بدل الأزرق ولاحظ دقة الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
تأتيهم: إبدال الهمز وضم الهاء ليعقوب وحده. رسلهم. بإسكان السين لأبى عمرو وحده. موسى، بآياتنا: على الإطلاق للأزرق. ساحر، جاءهم، نساءهم وقفا لحمزة، الكافرين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَقالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ
(4/300)

الشرح والتحليل
1. ذرونى أقتل: فتح ياء الإضافة للأصبهانى وابن كثير فقط. والشاهد: ذرونى (الأصبهانى) مع (مكى) فتح. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنِّي أَخافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسادَ (26)
الشرح والتحليل
1. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير أبو عمرو وأبى جعفر.
والإسكان للباقين. 2. دينكم: ميم الجمع. 3. أو أن يظهر، الفساد:
ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق فى يظهر. وملخص القراآت كالآتى:
وأن يظهر، الفساد ... : نافع وأبو عمرو وأبو جعفر.
وأن يظهر، الفساد ... : ابن كثير وابن عامر.
أو أن يظهر، الفساد ... : شعبة وحمزة والكسائى وخلف.
أو أن يظهر، الفساد ... : حفص ويعقوب.
ولاحظ وجوه المفصول هنا لحفص وحمزة وإدريس على قراءتهم فيأتى لهم السكت فيه والشاهد: أو أن وأن ... (ك) ن (ح) ول (حرم) يظهر اضمم واكسرن ... والرفع فى الفساد فانصب (ع) ن (مدا) ... (حما). 4. الأرض: نقل الأصبهانى أولا. والسكت لكل على قراءته.
(4/301)

القراءة
قالون ولم يندرج معه أحد. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) الأزرق بترقيق الراء والنقل. (2) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بقراءته الخاصة. (1) ابن عامر بإسكان ياء الإضافة وقصر المنفصل لهشام طريق الحلوانى مع قراءته الخاصة. حفص على هذا الوجه بقراءته الخاصة واندرج يعقوب. ابن عامر بتوسط المنفصل وقراءته الخاصة. ابن ذكوان بسكت أل. شعبة بقراءته الخاصة واندرج الكسائى وخلف العاشر.
حفص بقراءته الخاصة وترك السكت. ثم بالسكت وعلى ترك السكت اندرج يعقوب. إدريس بسكت المفصول، أل وقراءته الخاصة. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء وقراءته الخاصة. النقاش بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بالسكت فى أل. خلاد بقراءته الخاصة والسكت فى أل. ثم بترك السكت فيها. ثم بسكت المفصول، أل. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وحدها وسكت أل وحدها. ثم بترك السكت فى أل.
ثم بسكت المفصول، أل. حمزة بسكت المد المنفصل لكل من راوييه.

قوله تعالى: وَقالَ مُوسى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسابِ (27)
الشرح والتحليل
1. موسى إنى: أحكام التقليل والإمالة، المنفصل. 2. عذت: الإدغام لمدلول:
عذت (ل) ما خلف (شفا) (ح) ز (ث) ق. والترجمة معطوفة على الإدغام. 3. وربكم: ميم الجمع. 4. متكبر لا: الغنة. 5. يؤمن:
إبدال الهمز. ولاحظ أن وجوه أبى عمرو فى الآية مطلقة بدون امتناعات
(4/302)

والدقيق هنا أن الغنة أتت على التقليل مع التوسط ووجهى الهمز من الكامل.
تحقيق لهشام: أورد فى العمدة اختصاص وجه الإظهار لهشام بالمد وعلق عليه المقرئ بعدم الاختصاص وقال فالوجوه مطلقة ولاحظ أنه لا غنة لهشام على الإظهار فى عذت هنا وفى الدخان. وفى شرح المقرئ: هشام على الإظهار فى عذت أهملا ... لغن. ولا غنة للحلوانى على المد فوجوه هشام كالآتى:
المنفصل/ عذت/ الغنة
قصر/ إظهار/ ترك الحلوانى
قصر/ إدغام/ ترك، غنة الحلوانى
توسط/ إظهار/ ترك غنة من الطريقين
توسط/ إدغام/ ترك غنة من الطريقين
توسط/ إدغام/ غنة للداجونى

القراءة
قالون بالإظهار وترك الغنة واندرج الحلوانى وحفص ويعقوب.
(5) الأصبهانى بإبدال الهمز ولم يندرج معه أحد. (4) قالون بالغنة ولم يندرج الحلوانى. واندرج حفص ويعقوب. الأصبهانى على الغنة بإبدال الهمز.
(3) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. ثم بالغنة واندرج ابن كثير. أبو عمرو بإدغام عذت وتحقيق الهمز وترك الغنة واندرج الحلوانى. أبو عمرو بإبدال الهمز. أبو عمرو بالغنة مع تحقيق الهمز واندرج الحلوانى. أبو عمرو على الغنة بإبدال الهمز. أبو جعفر على إدغام عذت بصلة الميم ووجهى الغنة.
(1) قالون بتوسط المنفصل وإظهار عذت وإسكان الميم وترك الغنة واندرج هشام من الطريقين واندرج ابن ذكوان وعاصم ويعقوب. الأصبهانى بإبدال الهمز. قالون بالغنة ولا يندرج هشام من الطريقين واندرج ابن ذكوان وعاصم ويعقوب. الأصبهانى على الغنة بإبدال الهمز. قالون
(4/303)

بصلة الميم ووجهى الغنة. أبو عمرو بإدغام عذت وترك الغنة وتحقيق الهمز.
ولم يندرج هشام من الطريقين. أبو عمرو بإبدال الهمز. أبو عمرو بالغنة وتحقيق الهمز واندرج الداجونى فقط. ثم بإبدال الهمز على الغنة. الأزرق بقراءته. أبو عمرو بالتقليل ووجوهه الإطلاقية. ويكمل بقية الجمع وهو سهل.

قوله تعالى: وَقالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جاءَكُمْ بِالْبَيِّناتِ مِنْ رَبِّكُمْ
الشرح والتحليل
1. وقال رجل: الإدغام. 2. مؤمن: ابدال الهمز. 3. من آل: النقل والسكت.
4. إيمانه أتقتلون: المنفصل. ولا خلاف فى فتح ياء الإضافة فى ربى الله ولاحظ أن الإدغام لا يأتى لأبى عمرو على الهمز. 5. وقد جاءكم:
الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف العاشر. 6. جاءكم:
ميم الجمع وأحكام الإمالة. 7. من ربكم: الغنة. وليست لرويس فى المصباح الذى هو صاحب الإدغام هنا ووجوه أبى عمرو هنا كقاعدته المعروفة. ووجوه الآية دقيقة وكثيرة وتحتاج الانتباه جدا وخاصة فى الغنة ولاحظ أنه ليس فى يقول ربى إدغام. وتركت الجمع هنا لجدارة المقرئ وخصوصا بعد ما سبق من فريدة الدهر فى الأجزاء السابقة.
يك كاذبا: الإدغام بالخلف. وجرينا على عدم النظر ليعقوب فى الخلف.
والشاهد: فى الجزم انظر ... فإن تماثلا ففيه خلف. بأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. جاءنا وقفا لحمزة والإمالة، أرى: لا يخفى. إنى
(4/304)

أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. دأب: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. يريد ظلما: الإدغام. ظلما للعباد: الغنة. التناد: مثل التلاق ففيها ورش وابن وردان بالإثبات وصلا وابن كثير ويعقوب بالإثبات فى الحالين. هاد: وقف ابن كثير بإثبات الياء والباقون بالحذف والكل بالتنوين وصلا. ولقد جاءكم: لا يخفى. هلك قلتم.
الإدغام. سلطان أتاهم: وقف حمزة، اليائى على الإطلاق مع البدل للأزرق.
الذين آمنوا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: كَذلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ (35)
الشرح والتحليل
1. قلب: قرأ أبو عمرو وابن عامر بخلف عنه قلب بالتنوين. والباقون بترك التنوين. والشاهد (ونون قلب (ك) م خلف (ح) دا) وتفصيل طرق ابن عامر:
... وقلب نون عن أخفش ... وبالخلف أيضا عن هشام تقبلا
كذلك للمطوعى ثم إن ينو ... نن عن لا تسكت كذا لا تميلا
وإن نون الحلوان غن كذا اقصرن ... وما عن للداجونى مع تركه الملا
الشرح: روى الأخفش عن كل قلب بالتنوين وروى هشام والمطوعى التنوين وعدمه. فإذا قرئ للمطوعى التنوين تعينت الغنة وامتنع وجه السكت والإمالة فى كافرين وذوات الراء. وكذا يتعين وجه الغنة والقصر للحلوانى أى على التنوين. ولا غنة للداجونى على ترك التنوين. ولا تنوين للرملى. 2. جبار: التقليل أولا للأزرق.
(4/305)

القراءة
قالون واندرج هشام والمطوعى. (2) الأزرق بالتقليل. الرملى بالإمالة واندرج المطوعى ودورى الكسائى. (1) أبو عمرو بالتنوين والإمالة.
السوسى بالفتح واندرج هشام. والأخفش والمطوعى. السوسى بالتقليل مع الروم.
صرحا لعلى: الغنة ووجوهها دقيقة. لعلى أبلغ: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وأبى جعفر.

قوله تعالى: أَسْبابَ السَّماواتِ فَأَطَّلِعَ إِلى إِلهِ مُوسى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كاذِباً
الشرح والتحليل
1. فأطلع: حفص وحده بنصب العين. والشاهد: اطلع ارفع غير حفص.
2. إلى إله: المنفصل. 3. موسى: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَكَذلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَما كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبابٍ (37)
الشرح والتحليل
1. زين لفرعون: الإدغام. 2. سوء: الطويل. 3. وصد: الكوفيين ويعقوب بضم الصاد. والباقون بالفتح والشاهد: وصد الطول (كوف) ...
(الحضرمى). والترجمة معطوفة على الضم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/306)

قوله تعالى: وَقالَ الَّذِي آمَنَ يا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشادِ (38)
الشرح والتحليل
1. الذى آمن: المنفصل. 2. اتبعونى أهدكم: قالون والأصبهانى وأبو عمرو وأبو جعفر بإثبات الياء وصلا. وابن كثير ويعقوب بإثباتها فى الحالين والباقون بحذفها فى الحالين. والشاهد: واتبعون أهد (ب) ى (حق) (ث) ما. وأيضا: والأصبهانى كالأزرق استقر مع ترن اتبعون. والترجمة معطوفة على الإثبات. 3. أهدكم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يا قَوْمِ إِنَّما هذِهِ الْحَياةُ الدُّنْيا مَتاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دارُ الْقَرارِ (39)
الشرح والتحليل
1. الدنيا: احكام التقليل والإمالة. 2. الآخرة: النقل والسكت. والأزرق.
3. القرار: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو. والصورى بخلفه عن ابن ذكوان. والكسائى وخلف العاشر. ولخلف عن حمزة التقليل والإمالة.

ولخلاد الفتح والتقليل والإمالة. وتأتى أحكام السوسى فى القراءة وليس لحمزة هنا امتناعات وللباقين الفتح وجها واحدا. وارجع إلى سورة إبراهيم فى التحريرات الواسعة ومراتب السكت وغير ذلك.
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه الفتح للسوسى. (3) أبو عمرو بالإمالة واندرج الصورى ولا يأتى التقليل للسوسى هنا. (2) الأزرق بوجوهه
(4/307)

المطلقة على فتح الدنيا. الأصبهانى بقراءته المعروفة. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت وفتح القرار واندرج حفص. الرملى بإمالة القرار.
(1) الأزرق بالتقليل وقراءته المطلقة. أبو عمرو على هذا الوجه بإمالة القرار.
السوسى بالفتح. ثم بالتقليل مع الروم. ولم يأت التقليل هنا إلا على تقليل الدنيا (فعلى). دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا والقرار واندرج خلاد والكسائى وخلف العاشر. خلاد بفتح القرار. ثم بالتقليل. خلاد بالسكت وفتح وتقليل وإمالة القرار وعلى الإمالة اندرج إدريس. خلف عن حمزة بترك الغنة وسكت أل وتقليل وإمالة القرار. ثم بترك السكت والوجهين.
يجزى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيها بِغَيْرِ حِسابٍ (40)
الشرح والتحليل
1. ذكر أو: النقل والسكت ولاحظ الموضع الثانى. 2. أنثى: أحكام التقليل والإمالة. 3. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.
4. مؤمن: إبدال الهمز. 5. يدخلون: بضم الياء وفتح الخاء ابن كثير وأبو عمرو وشعبة وأبو جعفر ويعقوب. والباقون بفتح الياء وضم الخاء والشاهد: وكاف أولى الطول (ث) ب (حق) (ص) فى.
(4/308)

القراءة
قالون بقراءته المشروحة. (5) أبو عمرو بضم يدخلون كما شرح. (4) أبو عمرو بإبدال الهمز. وضم يدخلون واندرج أبو جعفر. (3) ابن كثير بضم وهو وضم يدخلون واندرج شعبة ويعقوب. ابن عامر على هذا الوجه بفتح يدخلون واندرج حفص. النقاش بالطويل. (2) أبو عمرو بتقليل أنثى وإسكان وهو وتحقيق الهمز وإبداله. حمزة بإمالة أنثى وضم وهو والطويل وفتح يدخلون مع ترك السكت. خلف العاشر بتوسط المتصل وفتح يدخلون. الكسائى بإسكان وهو. (1) ورش بالنقل وفتح أنثى وضم وهو وإبدال الهمز والطويل للأزرق. الأصبهانى بالتوسط. الأزرق بتقليل أنثى.
ابن ذكوان بالسكت وضم وهو والتوسط وفتح يدخلون واندرج حفص.
النقاش على هذا الوجه بالطويل. حمزة بإمالة أنثى والطويل ووجهى المتصل. إدريس على السكت فى المفصولين بتوسط المتصل.
(4/309)

ربع (وَيا قَوْمِ ما لِي)
قوله تعالى:* وَيا قَوْمِ ما لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ (41)
الشرح والتحليل
1. يا قوم ما لى: الإدغام. 2. ما لى أدعوكم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وهشام وأبى جعفر وابن ذكوان بخلفه والباقون بالإسكان وهو الوجه الثانى لابن ذكوان والشاهد: وباقى الباب (حرم) (ح) لا ... وافق ..
إلى قوله: وما ... لى (ل) ذ (م) ن الخلف. 3. أدعوكم إلى: ميم الجمع المهموزة. 4. وتدعوننى إلى: المنفصل والاتفاق على إسكان ياء الإضافة. 5. النار: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون واندرج الحلوانى عن هشام ووجه الفتح للسوسى. (5) أبو عمرو بإمالة النار. السوسى بالتقليل مع الروم. (4) قالون بالتوسط واندرج هشام ووجه الفتح للسوسى. أبو عمرو بالإمالة واندرج السوسى على المد ولاحظ عدم الطول هنا للنقاش لقراءة الأخفش بالإسكان. (3) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى وابن كثير وأبو جعفر. قالون بمد الصلة والتوسط واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة والطويل وتقليل النار ويمتنع سكت ابن ذكوان على الفتح. (2) الأخفش بالإسكان والتوسط وفتح النار واندرج المطوعى. وليس للرملى غير إمالة ذوات الراء.
الصورى بإمالة النار. ابن ذكوان على هذا الوجه بالسكت وفتح النار واندرج حفص وإدريس. الرملى على هذا الوجه بإمالة النار. النقاش
(4/310)

بالطويل وترك السكت واندرج حمزة. ثم بسكت المفصول واندرج حمزة.
حمزة بسكت المد. (1) أبو عمرو بالإدغام وفتح ما لى وقصر المنفصل وإمالة النار. السوسى بالفتح. ولا يأتى له التقليل مع الإدغام. يعقوب بإسكان ياء الإضافة مع القصر. روح بتوسط المد.

وتفصيل طرق ابن ذكوان
وما لى للصورى بالخلف فتحه ... ومعه فلا تسكت وفى النار ميلا
ولم يفتح المطوعى كافرين قل ... ولم يمل الصورى إن مسكنا تلا
والشرح: روى الصورى ما لى أدعوكم بفتح الياء فى أحد الوجهين.
والأخفش بالإسكان. فعلى الفتح يمتنع السكت وتتعين الإمالة فى ذوات الراء للصورى. وكذا تتعين إمالة كافرين للمطوعى. وعلى الإسكان تمتنع إمالة كافرين للصورى وخلاصة وجوه ابن ذكوان هنا سبعة كذلك فى البدائع.

وتحريره كالآتى:
ما لى أدعوكم/ أدعوكم إلى/ وتدعوننى إلى/ النار
إسكان مع التوسط/ ترك/ توسط/ فتح الأخفش والمطوعى وإمالة الصورى
إسكان مع التوسط/ سكت/ توسط/ فتح الأخفش والمطوعى وإمالة الرملى
إسكان مع الطول/ ترك/ طول/ فتح للنقاش
إسكان مع الطول/ سكت/ طول/ فتح للنقاش
فتح ياء الإضافة/ ترك/ توسط/ إمالة للصورى
تدعوننى لأكفر: لا خلاف فى إسكان الياء للكل. وأنا أدعوكم: نافع وأبو جعفر بإثبات الألف وصلا ووقفا. فيصير المد من قبيل المنفصل فكل بحسب مذهبه. والباقون بحذف الألف وصلا وإثباتها وقفا والشاهد من فرش البقرة: امدد أنا بضم أو فتح (مدا). الغفار: لا يخفى وانتبه لوجوه السوسى وتحريراته.
(4/311)

قوله تعالى: لا جَرَمَ أَنَّما تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيا وَلا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحابُ النَّارِ (43)
الشرح والتحليل
يظهر فى القراءة وهو واضح للخبير.
القراءة
قالون بقصر المنفصل وإسكان الميم وفتح النار ولاحظ الاندراج وممن اندرج وجه الفتح على الوقف للسوسى. أبو عمرو بالإمالة ولا يأتى التقليل للسوسى لأنه لا يأتى إلا على تقليل فعلى ومر قريبا. قالون بصلة الميم مقصورة واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بالنقل وصلة الميم مقصورة.
أبو عمرو بالتقليل وإمالة النار. السوسى بالفتح ثم بالتقليل مع الروم.
دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا، النار. ابن كثير بصلة هاء الضمير وميم الجمع. قالون بتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج ومنه فتح السوسى.
أبو عمرو بالإمالة واندرج الصورى ولا يأتى التقليل للسوسى هنا لأنه لا يأتى على التوسط. قالون بصلة الميم ممدودة. الأصبهانى. ابن ذكوان ما عدا الرملى بسكت أل، المفصول واندرج حفص. الرملى على هذا الوجه بالإمالة فى النار. أبو عمرو بتقليل الدنيا وإمالة النار للدورى وحده وانظر التحريرات. السوسى بفتح النار ولا يأتى له التقليل هنا. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا، النار واندرج دورى الكسائى. أبو الحارث على هذا الوجه بفتح النار واندرج خلف العاشر. إدريس بسكت أل، المفصول. الأزرق بالطويل، فتح الدنيا وثلاثة البدل وقراءته الخاصة.
النقاش بترك النقل وقراءته الخاصة مع ترك السكت، السكت فى أل
(4/312)

والمفصول. الأزرق بتقليل الدنيا وثلاثة البدل. حمزة بإمالة الدنيا وسكت أل فقط. ثم بسكت أل والمفصول، ثم بترك السكت فيهما. ثم بسكت المد المنفصل معهما. (1) حمزة بتوسط لا، سكت أل والمفصول فقط ولا يأتى غير ذلك هنا.

وهذه صورة تحرير لأبى عمرو
المنفصل/ الدنيا/ النار الموقوف عليه
قصر/ فتح/ إمالة لأبى عمرو، فتح للسوسى
قصر/ تقليل/ إمالة لأبى عمرو، فتح للسوسى، تقليل مع الروم للسوسى
قصر/ إمالة دورى/ إمالة دورى
توسط/ فتح/ إمالة أبى عمرو، فتح السوسى
توسط/ تقليل/ إمالة الدورى وحده، فتح السوسى
توسط/ إمالة دورى/ إمالة الدورى

وهذا تحرير لحمزة فى الوقف على الآخرة
لا جرم/ المنفصل/ الآخرة وقفا
قصر/ ترك/ النقل/ فتح، إمالة لحمزة
قصر/ ترك/ سكت/ فتح لحمزة
قصر/ ترك/ تحقيق/ فتح لحمزة
قصر/ سكت/ النقل/ فتح، إمالة لحمزة
قصر/ سكت/ سكت/ فتح لحمزة
توسط/ ترك/ نقل/ فتح للراويين، إمالة لخلف
توسط/ ترك/ سكت/ فتح لخلف وإمالة لخلاد
(4/313)

ما أقول لكم: الإدغام. أمرى إلى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى عمرو وأبى جعفر. والإسكان للباقين وهم على أصولهم فى المد. بصير للأزرق، فوقاه، سيئات: لا يخفى. ولا امتناعات بين ذات الياء والبدل للأزرق.
وحاق: الإمالة لحمزة وحده.

قوله تعالى: وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذابِ (46)
الشرح والتحليل
1. أدخلوا آل: المنفصل وقراءة ابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وشعبة ادخلوا بهمزة وصل. وضم الخاء. وإذا ابتدءوا ضموا الهمزة على أنها فعل أمر من دخل. والباقون بهمزة قطع مفتوحة فى الحالين. وكسر الخاء على أنها فعل أمر من أدخل. والشاهد: أدخلوا ... صل واضمم الكسر كما (حبر) (ص) لوا. ويقدم ابن كثير على سكت حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
النار المجرور: فى الوقف لاحظ فتح السوسى على القصر والتوسط. والتقليل مع الروم على القصر فقط، الضعفؤا المرسوم بالواو وقفا: لا يخفى. حكم بين: الإدغام. النار لخزنة: أحكام التقليل والإمالة والإدغام. وللسوسى الفتح عليه أيضا. ولا يأتى له التقليل مع الإدغام. لخزنة جهنم: الإدغام. رسلكم:
إسكان السين لأبى عمرو وحده. بلى: الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو من الروايتين. والإمالة والفتح لشعبة. والإمالة فقط لحمزة والكسائى وخلف.
الكافرين: لا يخفى. لننصر رسلنا: الإدغام ولا امتناعات لدورى أبى عمرو مع الدنيا. ولاحظ إسكان السين لأبى عمرو وحده. الأشهاد وقفا: لا يخفى.
(4/314)

قوله تعالى: يَوْمَ لا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ
الشرح والتحليل
1. لا ينفع: نافع والكوفيين بالياء للتذكير. والباقون بالتاء للخطاب. والشاهد من فرش الروم: ينفع ... (كفى) وفى الطول (فكوف) (نافع).
2. معذرتهم: ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الدار: لا يخفى وقفا. وبالأخص وجوه السوسى.

قوله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنا مُوسَى الْهُدى وَأَوْرَثْنا بَنِي إِسْرائِيلَ الْكِتابَ (53)
القراءة
قالون. أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر. قالون بالتوسط. النقاش بالطول. حمزة بالإمالة فى الهدى وترك السكت. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. الأزرق النقل وقصر البدلين وفتح اليائى.
الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. الأزرق بالتقليل. وبقية وجوهه المذكورة بعد. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل. حمزة بالإمالة وترك السكت فى المدود. ثم بسكت المنفصل. ثم بالسكت العام. إدريس بتوسط المنفصل.

وهذا ملخص تحرير الأزرق
آتينا/ الهدى/ إسرائيل
قصر/ فتح/ قصر
قصر/ تقليل/ قصر
توسط/ فتح/ توسط
(4/315)

توسط/ تقليل/ توسط من بليمة، قصر
مد/ فتح/ مد، قصر
مد/ تقليل/ مد، قصر تسعة وجوه
ويمتنع فتح ذات الياء على قصر إسرائيل مع توسط البدل العادى. والشاهد:
ومع قصر إسرائيل قلل موسطا سواه. وتلاحظ هذا فى عدم مجىء قصر إسرائيل على فتح ذات الياء وتوسط البدل العادى.
ذكرى، الألباب: لا يخفى. واستغفر لذنبك: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى.
الإبكار وقفا ولاحظ إمالة الرملى على السكت ولاحظ وجوه السوسى وقفا.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُجادِلُونَ فِي آياتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطانٍ أَتاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ ما هُمْ بِبالِغِيهِ
القراءة
قالون. قالون بصلة الميم. الأصبهانى. قالون بالتوسط. قالون بصلة الميم.
الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. إدريس بالإمالة. الأزرق بالطويل وقصر البدل والوجوه الموضحة بعد على الفتح والتقليل. النقاش بترك السكت. حمزة بالإمالة.
النقاش بالسكت. حمزة بالإمالة. الأزرق بتوسط، مد البدل والوجوه الموضحة بعد. حمزة بسكت المد.

تحرير للأزرق
آيات/ أتاهم/ كبر
قصر/ فتح/ ترقيق، تفخيم
(4/316)

قصر/ تقليل/ تفخيم من ابن بليمة
توسط/ فتح/ ترقيق، تفخيم
توسط/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
طول/ فتح/ ترقيق، تفخيم
طول/ تقليل/ ترقيق، تفخيم

وهذا تحرير أوسع للأزرق
آيات/ أتاهم/ كبر/ البصير لخلق (المضمومة)
قصر/ فتح/ ترقيق/ ترقيق
قصر/ فتح/ تفخيم/ تفخيم
قصر/ تقليل/ تفخيم/ ترقيق
توسط/ فتح/ ترقيق/ ترقيق
توسط/ فتح/ تفخيم/ ترقيق
توسط/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق
توسط/ تقليل/ تفخيم/ ترقيق
مد/ فتح/ ترقيق/ ترقيق
مد/ فتح/ تفخيم/ ترقيق
مد/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق
مد/ تقليل/ تفخيم/ تفخيم إحدى عشر وجها
إنه هو: الإدغام. الناس: لا يخفى. البصير لخلق: الإدغام.

قوله تعالى: وَما يَسْتَوِي الْأَعْمى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَلَا الْمُسِيءُ
(4/317)

الشرح والتحليل
1. الأعمى: النقل والسكت وأحكام التقليل والإمالة. 2. المسيء: الطويل ووقف هشام بخلفه. وحمزة بالنقل والإدغام لأصلية الياء وعلى كل منهما الإسكان المحض، الإشمام، الروم.

القراءة
قالون بقراءته المعروفة وتوسط المنفصل. (2) قالون بالطويل وقفا. هشام بالتغيير. (1) ورش بالنقل وفتح اليائى وترقيق البصير وعليه ثلاثة البدل. ثم بتفخيم البصير وقصر البدل واندرج الأصبهانى. الأصبهانى بتوسط المتصل أيضا المتطرف. الأزرق بالتقليل ووجوهه المذكورة بعد على التقليل.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة بالسكت والإمالة والوقف كما شرح. إدريس على هذا الوجه بالتحقيق. حمزة بترك السكت والوقف بالتغيير. الكسائى على هذا الوجه بالتحقيق واندرج خلف العاشر.

تحرير الأزرق
الأعمى/ البصير/ آمنوا
فتح/ ترقيق/ الثلاثة
فتح/ تفخيم/ قصر فقط
تقليل/ ترقيق/ الثلاثة
تقليل/ تفخيم/ مد فقط ثمانية وجوه

قوله تعالى: قَلِيلًا ما تَتَذَكَّرُونَ (58)
(4/318)

الشرح والتحليل
1. ما يتذكرون: قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب بياء تحتية على الغيب. والباقون بتاءين فوقيتين على الخطاب والشاهد:
ما يتذكرون (ك) افيه (سما) ويسهل الجمع بعد ذلك.
لآتية لا ريب: الغنة. لا ريب: توسط لا لحمزة. ولا امتناعات لدورى أبى عمرو بين الغنة، الناس، الهمز.

قوله تعالى: وَقالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. وقال ربكم: الإدغام. 2. ادعوني أستجب: فتح ياء الإضافة لابن كثير وحده والباقون بالإسكان. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ داخِرِينَ (60)
الشرح والتحليل
1. يستكبرون: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. سيدخلون: قرأ ابن كثير وأبو جعفر ورويس وشعبة بخلفه بضم الياء وفتح الخاء على البناء للمجهول. والباقون بفتح الياء وضم الخاء على البناء للمعلوم وهو الوجه الثانى لشعبة والشاهد من فرش النساء: ويدخلون ضم يا وفتح ... إلى أن قال: والثان (د) ع (ث) طا (ص) با خلفا (غ) دا. فأول التوقف
(4/319)

هنا لابن كثير. 3. داخرين: هاء السكت أولا لروح وتأتى لرويس على قراءته. ويسهل الجمع بعد ذلك.
جعل لكم، الليل لتسكنوا: الإدغام لأبى عمرو بخلفه. وليعقوب من المصباح ولرويس ويأتى النص على جعل لكم جميع ما فى القرآن.

تحرير لرويس
جعل لكم/ الليل لتسكنوا
إظهار/ إظهار
إدغام/ إدغام، إظهار
مبصرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: ذلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ
الشرح والتحليل
1. ربكم: ميم الجمع. 2. خالق كل: الإدغام. 3. شىء لا: الغنة وأحكام شىء كما يظهر فى القراءة. 4. لا إله إلا هو: المد المنفصل وأحكام مد التعظيم كما يظهر فى القراءة. 5. هو:
أحكام هاء السكت.
القراءة
قالون بقصر المنفصل وقراءته ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت وجها واحدا. قالون بالتوسط وليس فى التحريرات مد التعظيم لقالون والأصبهانى والحلوانى ولا يأتى مد التعظيم لحفص إلا على الغنة من الكامل وكذلك لأبى عمرو. فيكون الاندراج على هذا الوجه الأصبهانى وأبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائى وخلف العاشر. يعقوب بهاء السكت ويعتبر هذا التوسط توسط له من كتبه الموسطة ومد التعظيم من
(4/320)

تلخيص أبى معشر. النقاش بالطويل واندرج حمزة. قالون بالغنة والقصر واندرج الأصبهانى وأبو عمرو والحلوانى وحفص يعقوب بهاء السكت.
قالون بالتوسط واندرج الأصبهانى وأبو عمرو من كتبه الموسطة.
والداجونى وابن ذكوان وحفص من كتبهم الموسطة ويعتبر هذا الوجه مدا للتعظيم لأبى عمرو وحفص وهو لهما من الكامل. يعقوب بهاء السكت وهو توسط من كتبه الموسطة، مد للتعظيم أيضا من الكامل. النقاش بالطويل واندرج حمزة. الأزرق بتوسط شىء والطويل واندرج حمزة. ثم بمد شىء. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص إدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. ابن الأخرم بالغنة والتوسط.
أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة والقصر ولم يندرج معه أحد ولا يأتى مد التعظيم لأبى عمرو على الإدغام وترك الغنة. أبو عمرو بالغنة وقصر المنفصل. يعقوب بهاء السكت. أبو عمرو بمد التعظيم من الكامل. روح بهاء السكت ويعتبر هذا توسطا عاما من الكامل ومدا للتعظيم من الكامل أيضا لأن به القصر أيضا طريق الزبيرى. قالون بصلة الميم وترك الغنة والقصر واندرج ابن كثير وأبو جعفر. قالون بالتوسط ويعتبر هذا الوجه مدا للتعظيم لقنبل من تلخيص أبى معشر وليس للبزى مد للتعظيم على ترك الغنة ويعتبر هذا مدا للتعظيم لابن وردان من الكامل وليس لابن جماز مد للتعظيم على ترك الغنة. قالون بالغنة والقصر واندرج ابن كثير وأبو جعفر ثم بالتوسط ويعتبر هذا الوجه مدا للتعظيم لكل من ابن كثير وابن جماز. وليس لابن وردان مدا للتعظيم على الغنة.
فأنى تؤفكون: لا يخفى وسبق كثيرا وارجع إلى العمدة فى البدائع فى تحرير الإدغام، المنفصل، فأنى، الهمز للدورى قال فيه: يختص وجه المد للتعظيم على الإدغام للدورى بوجه الفتح فى فأنى ويمتنع وجه واحد وهو الإظهار مع القصر والتقليل والإبدال. يؤفك: لا يخفى. جعل لكم، رزقكم، الطيبات
(4/321)

ذلكم: الإدغام ولا يخفى وجوه رويس من جعل لكم المنصوص عليه فى جميع القرآن الكريم والإدغام العام وسبق قريبا. فادعوه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظها على مد التعظيم له وسبق تحريره لابن كثير وغيره.

ربع (قُلْ إِنِّي نُهِيتُ)
جاءنى ولاحظ دقة وجوه السكت ولاحظ الاتفاق على فتح ياء الإضافة، من ربى: لا يخفى.

قوله تعالى: هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخاً
الشرح والتحليل
1. خلقكم: ميم الجمع، الإدغام. 2. لتبلغوا أشدكم: المنفصل ولا إدغام على المد إلا لروح. شيوخا: قرأ ابن كثير وابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى بكسر الشين. والباقون بضمها. والشاهد: عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف ... (م) ز (د) م (رضى). فأول التوقف هنا لابن ذكوان. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يتوفى، قضى: لا يخفى. يقول له: الإدغام. فيكون: ابن عامر وحده بنصب النون والباقون بالرفع. والشاهد: كن فيكون فانصبا ... رفعا سوى الحق وقوله (ك) با. أنى: الفتح والتقليل للأزرق ودورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. رسلنا: إسكان السين لأبى عمرو وحده. النار المجرور: لا يخفى. قيل لهم: الإشمام لمدلول (ر) جا (غ) نى (ل) زم.
(4/322)

والإدغام. شيئا، الكافرين، فبئس إبدال الهمز لجميع المبدلين: لا يخفى.
يرجعون: يعقوب وحده بفتح الياء وكسر الجيم. والباقون بضم الياء وفتح الجيم. والشاهد سبق كثيرا. من لم: الغنة. ولاحظ دقة وجوه جمع: (وما كان لرسول أن ياتى بآية إلا بإذن الله).

قوله تعالى: فَإِذا جاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78)
الشرح والتحليل
1. جاء أمر: أحكام الإسقاط وتسهيل الثانية وغير ذلك وكذلك أحكام الإمالة وسبقت كثيرا ولاحظ ترقيق الراء فى خسر وجها واحدا للأزرق.
ولا تأتى هاء السكت لرويس على وجه الإسقاط وليس له إسقاط إلا على المد. وترتيب وجوه قنبل تسهيل الثانية، الإبدال، الإسقاط مع القصر فقط وللاندراج أحكام. ويسهل الجمع بعد ذلك.
جعل لكم: الإدغام وهو من المنصوص عليه لرويس ولا يأتى لأبى عمرو إلا على إبدال الهمز. تنكرون: الوجهان فى الراء للأزرق ويمتنع التفخيم على توسط البدل. يسيروا:
الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّناتِ فَرِحُوا بِما عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحاقَ بِهِمْ ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ (83)
(4/323)

الشرح والتحليل
1. جاءتهم: الطويل والإمالة. وميم الجمع. 2. رسلهم: إسكان السين لأبى عمرو وحده. وحاق: الإمالة لحمزة وحده. يستهزءون: وقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف، بدل الأزرق. وقراءة أبى جعفر بالحذف فى الحالين. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بأسنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. سنت: رسمت بالتاء ووقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب على الأصل فى هاء التأنيث والباقون بالتاء على الرسم وللكسائى الإمالة وجها واحدا.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَخَسِرَ هُنالِكَ الْكافِرُونَ (85)
بسم الله الرّحمن الرّحيم حم (1)
الشرح والتحليل
1. وخسر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 2. الكافرون: ما بين السورتين. 3. حم: تقليل الأزرق. ولأبى عمرو الفتح والتقليل. والإمالة لابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى وخلف العاشر. وسكت أبى جعفر على الحاء والميم سكتة لطيفة مقدار حركتين.
(4/324)

القراءة
قالون بالبسملة وقراءته المعروفة ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بالتقليل.
ابن ذكوان بالإمالة ولاحظ الاندراج. أبو جعفر بسكت الحروف.
أبو عمرو بالسكت بين السورتين والفتح ولاحظ اندراج الحلوانى عن هشام ويعقوب. ثم بالتقليل. الأخفش بالإمالة واندرج إسحاق عن خلف العاشر. أبو عمرو بالوصل بين السورتين والفتح واندرج هشام ويعقوب.
ثم بالتقليل. الأخفش بالإمالة واندرج حمزة وخلف العاشر. يعقوب بهاء السكت والسكت بين السورتين والفتح. (1) الأزرق بترقيق الراءين مع البسملة والسكت والوصل بين السورتين والتقليل ثم بتفخيم الراء المضمومة وعليه السكت والوصل بين السورتين ولا تأتى البسملة على التفخيم والله أعلم.

تابع (سورة فصلت)
قرآنا، عربيا لقوم: لا يخفى. ولا تأتى الغنة لأحد على سكت الموصول.
بشيرا، نذيرا: الوجهان فى الراء وصلا. وفى الوقف على ونذيرا مذكور بأول البقرة بين كثيرا، كثيرا. آذاننا: إمالة الألف الثانية لدورى الكسائى وحده.
والفتح للباقين. يوحى، واستغفروه: بدون امتناعات للأزرق. وويل للمشركين: الغنة. كافرون: للأزرق لا يأتى تفخيم المضمومة على توسط البدل ولاحظ هاء السكت ليعقوب. أجر غير: إخفاء أبى جعفر مع الغنة.
آمنوا، غير: لا امتناعات لمجيء التفخيم فى الراء على توسط البدل من تلخيص ابن بليمة.
(4/325)

ربع (قُلْ أَإِنَّكُمْ)
قوله تعالى:* قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْداداً
الشرح والتحليل
1. قل أئنكم: النقل والسكت. 2. أئنكم: بالتسهيل والإدخال لقالون وأبى عمرو وأبى جعفر. وبالتسهيل وعدم الإدخال لورش وابن كثير ورويس. ولهشام ثلاثة أوجه من الطريقين كما تحققت فى تحريره من الكتب وفتح القدير. وعلى القصر للحلوانى عدم الإدخال مع التحقيق وباقى الوجوه مطلقة: الإدخال مع التحقيق والتسهيل. وعدم الإدخال مع التحقيق وعليه يمتنع قصر المنفصل. والباقون بالتحقيق وعدم الإدخال.
ولاحظ ميم الجمع. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. ولا يأتى النقل والإدغام إلا على سكت أل وحدها.

القراءة
1. قالون واندرج أبو عمرو والحلوانى. (3) قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو وهشام. (2) قالون بصلة الميم وقصر وتوسط المنفصل وعلى القصر اندرج أبو جعفر. ابن كثير بالتسهيل وعدم الإدخال وصلة الميم. هشام بتحقيق الهمزتين والإدخال مع قصر وتوسط المتصل. ثم بالتحقيق وعدم الإدخال وتوسط المنفصل. النقاش بالطويل. حفص بقصر المنفصل. حمزة بالنقل والادغام. حمزة بسكت أل والوقف بالنقل والإدغام. رويس بالتسهيل وعدم الإدخال ووجهى المنفصل. (1) ورش بالنقل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/326)

قوله تعالى: وَجَعَلَ فِيها رَواسِيَ مِنْ فَوْقِها وَبارَكَ فِيها وَقَدَّرَ فِيها أَقْواتَها فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَواءً لِلسَّائِلِينَ (10)
الشرح والتحليل
1. فيها أقواتها: المنفصل. 2. سواء: بالرفع لأبى جعفر. وبالخفض ليعقوب.
وللباقين بالنصب ولاحظ الغنة لكل على قراءته. للسائلين: وقف حمزة بالتسهيل مع المد والقصر ولاحظ هاء السكت والشاهد: سواء ارفع (ث) ق وخفضه (ظ) ما. ويسهل الجمع بعد ذلك.
استوى، وهى: لا يخفى. فقال لها: الإدغام. وللأرض ائتيا: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما عرف من قواعدهم. طائعين وقفا لحمزة، فقضاهن لاحظ فيها هاء السكت ليعقوب بخلفه، وأوحى: لا يخفى. سماء أمرها: وقف حمزة على سكت الكل بالنقل للراويين والسكت لخلاد. الدنيا، تقدير للأزرق بدون امتناعات: لا يخفى.

قوله تعالى: إِذْ جاءَتْهُمُ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ
الشرح والتحليل
1. إذ جاءتهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام والإظهار للباقين. 2. جاءتهم:
الطويل والإمالة. 3. أيديهم: ميم الجمع وضم الهاء ليعقوب وصلا ووقفا.
4. خلفهم ألا: صلة الميم المهموزة للأصبهانى. وسكت حفص أولا.
5. ألا: الغنة. ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. ولا تأتى على المد
(4/327)

للحلوانى. 6. تعبدوا إلا: المنفصل. ومن خلفهم: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. ويسهل الجمع بعد ذلك. والوجوه دقيقة وكثيرة.
شاء، كافرون للأزرق ويعقوب: لا يخفى.

تحرير لحمزة
الأرض/ من أشد/ قوة
سكت/ ترك/ الفتح لحمزة
سكت/ سكت/ الفتح، الإمالة لحمزة
ترك/ ترك/ الفتح لحمزة والإمالة لخلاد

تحرير آخر
يروا أن/ قوة
ترك/ فتح لحمزة، إمالة لخلاد
سكت/ الفتح، الإمالة لحمزة

قوله تعالى: فَأَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِساتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذابَ الْخِزْيِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا
الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع، ضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. فى أيام: المنفصل.
3. نحسات: بإسكان الحاء نافع وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب. وبالكسر للباقين. والشاهد: نحسات أسكن كسره (حقا) (أ) بى. ولاحظ الغنة لكل على قراءته. 4. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة. ولا امتناعات فى الآية لدورى أبى عمرو.
(4/328)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة.
(3) الغنة. الحلوانى عن هشام بكسر نحسات ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج. (2) قالون بتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل.
دورى أبى عمرو بالإمالة. الغنة على ما سبق. هشام بكسر نحسات ولاحظ الاندراج. الكسائى بإمالة الدنيا واندرج خلف العاشر. الغنة للداجونى ويندرج ابن ذكوان وحفص. الأزرق بالطويل ووجهى الدنيا.
النقاش بكسر نحسات ووجهى الغنة. (1) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل ووجهى الغنة واندرج ابن كثير. أبو جعفر بكسر نحسات ووجهى الغنة.
قالون بتوسط المنفصل ووجهى الغنة. حمزة بضم عليهم والطويل وقراءته المعروفة. ثم بسكت المد المنفصل. يعقوب بقصر وتوسط المنفصل وعلى كل منهما وجها الغنة.
الآخرة، أخزى، العمى، الهدى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْداءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (19)
الشرح والتحليل
1. نحشر أعداء: قرأ نافع ويعقوب بنون العظمة المفتوحة وضم الشين وأعداء بالنصب. والباقون بياء الغيبة المضمومة وفتح الشين وأعداء بالرفع.
والشاهد: ونحشر النون وسم (ا) تل (ظ) با ... أعداء عن غيرهما.
2. أعداء: الطويل أولا للأزرق. 3. فهم: ميم الجمع. النار المجرور: ظاهر.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/329)

جاءوها، عليهم: لا يخفى. أنطق كل: الإدغام. شىء، وهو: لا يخفى. ولاحظ أن توسط شىء لحمزة يأتى على ترك السكت فى المفصول وعلى السكت فيه. خلقكم: الإدغام. ترجعون: ليعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم وللباقين ضم التاء وفتح الجيم والشاهد بفرش البقرة. وجوه هذا الجزء كثيرة ودقيقة وخصوصا مراتب السكت وتوسط شىء لحمزة والدقة فى عطف خلاد على الأزرق فى وجه توسط شىء فجاء هذا التوسط لخلاد على ترك السكت فى المفصول ثم يأتى له السكت فى المفصول أيضا.

تحرير للأزرق
تستترون/ كثيرا
ترقيق/ ترقيق، تفخيم
تفخيم/ ترقيق
ولا يجتمع تفخيمهما.
أرداكم، يصبروا للأزرق بدون امتناعات مع اليائى، مثوى لهم: لا يخفى.
المعتبين ونظائرها: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

ربع (وَقَيَّضْنا لَهُمْ قُرَناءَ)
أيديهم: ضم الهاء ليعقوب وصلا ووقفا. عليهم القول: كسر الهاء والميم لأبى عمرو وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. وكسر الهاء وضم الميم للباقين. الإنس: وقف حمزة على سكت الكل بالنقل فقط لأنه من المتوسط بزائد. القرآن، فيه: لا يخفى. أسوأ: وقف هشام بخلفه وحمزة بالإبدال حرف مد فقط. جزاء أعداء: إبدال الثانية واوا مفتوحة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. والباقون بتحقيقهما. النار لهم، الخلد جزاء: الإدغام ولاحظ إخفاء أبى عمرو فقط فى الخلد جزاء.
(4/330)

قوله تعالى: وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ نَجْعَلْهُما تَحْتَ أَقْدامِنا لِيَكُونا مِنَ الْأَسْفَلِينَ (29)
الشرح والتحليل
1. ربنا أرنا: المنفصل. 2. أرنا: قرأ ابن كثير وابن ذكوان وشعبة ويعقوب بإسكان الراء. وأبو عمرو بالإسكان والاختلاس. وهشام بالإسكان طريق الحلوانى وبالكسر طريق الداجونى كما فى التنقيح وشرحه للمقرئ.
والباقون بالكسر والشاهد: أرنا أرنى اختلف مختلسا (ح) ز وسكون الكسر (حق) ... وفصلت (ل) ى الخلف (م) ن (حق) (ص) دق. 3. الإنس: نقل الأصبهانى أولا. الذين: قرأ ابن كثير وحده بتشديد النون وصلا ووقفا مع القصر والتوسط والمد فى الياء والمراد بالقصر فى اللين كما هنا عدم المد مطلقا. والباقون بالتخفيف. والشاهد من فرش النساء: لذان ذان ولذين تين شد ... (مك).

تحقيق القصر فى اللين
ذكر بالمهذب معنى القصر فى الوصل فى اللذين لابن كثير فى فصلت ونحوها عدم المد بالكلية وأما الوقف فالقصر بمقدار حركتين. وفى البدور الزاهرة كذلك مع قوله: وأما القصر فى الوقف فالمراد به المد بقدر حركتين كقصر المكى. أقول وقد راجعت المقرئ فى ذلك فأفاد بأن الوقف أيضا القصر فيه معناه عدم المد بالكلية هذا بخصوص اللين. لا بخصوص نحو نستعين. ولا مانع من جواز الحركتين فى اللين.
(4/331)

القراءة
قالون بكسر أرنا وتخفيف الذين واندرج حفص وأبو جعفر. (3) الأصبهانى بالنقل فى الموضعين. (2) ابن كثير بإسكان أرنا وثلاثة الذين مع ملاحظة التشديد وأن القصر إسقاط المد بالكلية. أبو عمرو على هذا الوجه بالتخفيف فى الذين واندرج الحلوانى ويعقوب. يعقوب بهاء السكت.
أبو عمرو بالاختلاس مع ملاحظة ترقيق الراء. (1) قالون بتوسط المنفصل واندرج الداجونى وحفص والكسائى وخلف العاشر. الأصبهانى بالنقل فى الموضعين. حفص بسكت أل فى الموضعين واندرج إدريس. أبو عمرو بالإسكان واندرج الحلوانى عن هشام وابن ذكوان وشعبه ويعقوب.
ابن ذكوان بالسكت. أبو عمرو بالاختلاس. الأزرق بالطويل وكسر أرنا والنقل. حمزة على هذا الوجه بالسكت فى أل الأولى والوقف بالنقل والسكت. ثم بترك السكت والوقف بالنقل والتحقيق. النقاش بإسكان أرنا وترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بسكت المد المنفصل، أل والوقف بالنقل والسكت مع ملاحظة كسر أرنا.
عليهم الملائكة: مثل عليهم القول مع ملاحظة الطويل. ألا: الغنة. وابشروا:
الوجهان فى الراء للأزرق. توعدون نحن: الإدغام.

قوله تعالى: نَحْنُ أَوْلِياؤُكُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَفِي الْآخِرَةِ
القراءة
قالون. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبو عمرو بالإمالة واندرج خلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بإمالة تاء التأنيث وجها واحدا. إدريس بالسكت. قالون بصلة
(4/332)

الميم. الأزرق بالطويل وفتح الدنيا وثلاثة البدل. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت. الأزرق بالتقليل وعليه ما أتى على الفتح. حمزة بالإمالة والوقف بالنقل والفتح والإمالة. ثم بالسكت والفتح. ثم بالتحقيق والفتح.
حمزة بسكت المتصل والوقف بالنقل والإمالة للراويين ثم بالنقل والفتح لخلاد.
تدعون نزلا: الإدغام. من غفور، غفور رحيم: لا يخفى. السيئة: وقف حمزة بإبدال الهمز ياء مفتوحة مع الفتح والإمالة فى تاء التأنيث ووقف الكسائى بتحقيق الهمزة والإمالة. كأنه: تسهيل الهمزة للأصبهانى. يلقاها معا: لا يخفى.
الشيطان نزغ، إنه هو، القمر لا: الإدغام. إياه، النهار: لا يخفى. لا يسئمون:
سكت الموصول ووقف حمزة بالنقل. ولاحظ سكت الرملى على إمالة النهار.
خلقهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: وَمِنْ آياتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خاشِعَةً فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَيْهَا الْماءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ
الشرح والتحليل
1. ومن آياته: النقل والسكت ولاحظ ثلاثة البدل للأزرق. 2. آياته أنك:
المنفصل. 3. ترى: الفتح والإمالة للسوسى وصلا ولا يخفى الوقف عليها.
4. وربت: أبو جعفر وحده بقراءة وربأت بهمزة مفتوحة. والباقون بدون همز. والشاهد من فرش الحج: ربت قل ربأت ... (ث) رى معا.
ولاحظ سكت أل لحمزة على ترك السكت فى المفصول ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/333)

أحياها: الفتح والتقليل للأزرق. والإمالة للكسائى وهى من مخصصاته.
والفتح للباقين. الموتى: ظاهر. شىء: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آياتِنا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنا
الشرح والتحليل
1. يلحدون: قرأ حمزة وحده بفتح الياء والحاء. والباقون بضم الياء وكسر الحاء والشاهد من فرش الأعراف: وضم يلحدون والكسر انفتح ...
كفصلت (ف) شا. 2. فى آياتنا: المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَفَمَنْ يُلْقى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيامَةِ
القراءة
قالون. قالون بالتوسط. النقاش بالطويل. أبو جعفر بإبدال الهمز وقصر المنفصل. الأصبهانى بالنقل وإبدال الهمز ووجهى المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل. الأزرق بالتقليل فى النار وترقيق راء خير وثلاثة البدل. ثم بتفخيم الراء وقصر البدل فقط.
أبو عمرو بإمالة النار وتحقيق الهمز وقصر المنفصل. ثم بالتوسط واندرج الصورى. أبو عمرو بإبدال الهمز وقصر وتوسط المنفصل. الرملى بالسكت والتوسط. الأزرق بالتقليل فى يلقى، النار وترقيق الراء وتوسط، مد البدل ثم بالتفخيم وثلاثة البدل. وهذا مجمل تحرير الأزرق:
يلقى/ خير/ البدل
فتح/ ترقيق/ الثلاثة
فتح/ تفخيم/ قصر من التذكرة
(4/334)

تقليل/ ترقيق/ توسط، مد
تقليل/ تفخيم/ الثلاثة تسعة وجوه
ويلاحظ أنه لم يأت قصر البدل على التقليل والترقيق لأن مذهب ابن بليمة تفخيم خير وأتى القصر والتوسط على التقليل والتفخيم من ابن بليمة (القصر والتوسط من
التلخيص لابن بليمة والطول من المجتبى والعنوان). خلاد بإمالة يلقى وترك السكت والوقف بالفتح والإمالة. أبو الحارث بتوسط المنفصل والوقف بالإمالة وجها واحدا. خلف العاشر بفتح تاء التأنيث. خلاد بسكت المفصول فقط والوقف بالفتح والإمالة ثم بسكت المد أيضا والوقف بالوجهين. إدريس بتوسط المنفصل. دورى الكسائى ما عدا الضرير بإمالة النار والتوسط والوقف بالإمالة وجها واحدا. خلف عن حمزة بترك الغنة فى مواضعها وترك السكت والوقف بفتح تاء التأنيث. ثم بسكت المفصول فقط والوقف بالوجهين ثم بسكت المد والوقف بالوجهين. الضرير عن دورى الكسائى بإمالة النار والتوسط والوقف بالإمالة وجها واحدا.
ما شئتم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وحمزة وقفا.
بالذكر لما: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. جاءهم: لاحظ وقف حمزة. يديه: لا يخفى. ما يقال لك: الإدغام. قيل للرسل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم، الإدغام. مغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَلَوْ جَعَلْناهُ قُرْآناً أَعْجَمِيًّا لَقالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آياتُهُ
الشرح والتحليل
1. جعلناه: صلة الهاء لابن كثير. 2. قرآنا أعجميا: سكت الموصول ونقل ابن كثير. ولاحظ نقل ورش. 3. أعجميا لقالوا: الغنة. ولا تأتى لأحد
(4/335)

على سكت الموصول. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ تحرير حمزة على المفصولين والموصول والوقف على المفصول.

والتحرير لحمزة
موصول/ مفصول سابق/ مفصول موقوف عليه
ترك/ ترك/ نقل، ترك
ترك/ سكت/ نقل، سكت
سكت/ سكت/ نقل، سكت

قوله تعالى: أَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌ
الشرح والتحليل
1. ء أعجمى: قرأ قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بهمزتين على الاستفهام مع تسهيل الثانية والإدخال بين الهمزتين والأصبهانى والبزى وحفص بتسهيل الثانية وعدم الإدخال وللأزرق وجهان: تسهيل الثانية وعدم الإدخال وإبدالها حرف مد مشبع. ولقنبل ورويس وجهان: تسهيل الثانية مع عدم الإدخال. والثانى بهمزة واحدة على الخبر. ولابن ذكوان وجهان:
تسهيل الثانية مع الإدخال وعدمه. وشاهد الإدخال: أن كان أعجمى خلف (م) ليا. ولهشام ثلاثة وجوه: تسهيل الثانية مع الإدخال وعدمه وبهمزة واحدة على الخبر. والباقون وهم شعبة وحمزة والكسائى وروح وخلف العاشر بهمزتين محققتين مع عدم الإدخال والشاهد من الطيبة عطفا على تحقيق الهمزتين: وأعجمى ... حم (ش) د (صحبة) أخبر (ز) د (ل) م ... (غ) ص خلفهم. فالباقون بالتسهيل على ما شرح.
(4/336)

خلاصة هشام
الحلوانى بالتسهيل والإدخال على قصر وتوسط المنفصل. وله الإخبار أيضا على القصر والتوسط ولا يأتى له الاستفهام على القصر فى المنفصل وترك الغنة وبقية الوجوه مطلقة. وأما الداجونى فيسهل ولا يدخل وله الإخبار أيضا.
وتمتنع الغنة له على الإخبار.

خلاصة ابن ذكوان
ابن الأخرم عن الأخفش والرملى عن الصورى بالإدخال وعدمه. وللنقاش والمطوعى عدم الإدخال. ويختص سكت ابن الأخرم بعدم الإدخال وكذلك الرملى. وتمتنع الغنة فى اللام والراء لابن الأخرم على الإدخال. وتمتنع فى اللام وتتعين فى الراء للرملى على الإدخال.

تحرير لرويس
الإخبار لرويس لا يأتى إلا على المد كما لا يأتى على الغنة. والإخبار من طريق أبى الطيب من غاية أبى العلا.

القراءة
قالون بتسهيل الثانية والإدخال واندرج أبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام ووجه لابن ذكوان. ورش من الطريقين بالتسهيل وعدم الإدخال واندرج البزى وحفص ووجه لقنبل ووجه لهشام ووجه لابن ذكوان ووجه لرويس. الأزرق بإبدال الثانية حرف مد مشبع. قنبل بهمزة واحدة على الإخبار واندرج وجه ثان لهشام ووجه ثان لرويس. شعبة بتحقيق الهمزتين وعدم الإدخال واندرج خلاد والكسائى وروح وخلف العاشر.
خلف عن حمزة بترك الغنة وتحقيق الهمزتين.
ويمكن الجمع من قوله تعالى: (ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا ... وعربى) مع ملاحظة السابقة لوجود الغنة، المنفصل. وشفاء وقفا: لا يخفى.
(4/337)

قوله تعالى: وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى
الشرح والتحليل
1. يؤمنون: إبدال الهمز. 2. فى آذانهم: المنفصل. 3. آذانهم: ميم الجمع. 4.
وهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. آذانهم: إمالة الألف الثانية لدورى الكسائى وحده والفتح للباقين وبدل الأزرق. عليهم، عمى: ظاهر.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو. (4) هشام بضم وهو طريق الحلوانى واندرج حفص. يعقوب بضم عليهم. (3) قالون بصلة الميم وإسكان وهو. ابن كثير بضم وهو. (2) قالون بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو. أبو الحارث على هذا الوجه بإمالة عمى. ابن عامر بضم وهو واندرج عاصم. خلف العاشر على هذا الوجه بإمالة عمى. يعقوب بضم عليهم. قالون بصلة الميم. دورى الكسائى بإمالة آذانهم وإسكان وهو وإمالة عمى. النقاش بالطويل وضم وهو. خلاد بضم عليهم وإمالة عمى. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو وضم وهو وقراءته الخاصة. حمزة بالسكت فى المد وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة. (1) الأزرق بإبدال الهمز والطويل وتحرير البدل مع ذات الياء على الإطلاق. الأصبهانى بقصر المنفصل وضم وهو أبو عمرو بإسكان وهو. أبو جعفر بصلة الميم. الأصبهانى بتوسط المنفصل وضم وهو أبو عمرو بإسكان وهو.
فاختلف فيه: الإدغام. من ربك، فيه: ظاهر. بظلام. الوجهان فى اللام للأزرق. بظلام للعبيد: الغنة.
(4/338)

الجزء (إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ)
الساعة وقفا: لا يخفى.

[ربع]
قوله تعالى: وَما تَخْرُجُ مِنْ ثَمَراتٍ مِنْ أَكْمامِها وَما تَحْمِلُ مِنْ أُنْثى وَلا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ
الشرح والتحليل
1. ثمرات: نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر بالألف على الجمع. والباقون بالإفراد والشاهد: أجمع ثمرات ... (عم) (ع) لا. ومن قرأ بالجمع وقف بالتاء. ومن قرأ بالإفراد فمنهم من وقف بالهاء وهم ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب. ووقف الباقون بالتاء. وهم شعبة وحمزة وخلف العاشر. وأمالها الكسائى وقفا بخلفه. 2. من أكمامها: النقل والسكت. أنثى: لا يخفى.

القراءة
قالون. (2) ورش بالنقل فى الموضعين وفتح أنثى. الأزرق بالتقليل.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. (1) ابن كثير بقراءة ثمرت بالإفراد.
أبو عمرو بتقليل أنثى. حمزة بالإمالة. حمزة بالسكت واندرج إدريس.

قوله تعالى: وَيَوْمَ يُنادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكائِي قالُوا آذَنَّاكَ ما مِنَّا مِنْ شَهِيدٍ (47)
(4/339)

الشرح والتحليل
1. يناديهم أين: ميم الجمع المهموزة وضم الهاء ليعقوب. 2. شركائى:
الطويل والبدل. وفتح ياء الإضافة لابن كثير وحده والشاهد: شركائى من ورائى (د) ونوا. 3. قالوا آذناك: المنفصل.

القراءة
قالون. (3) قالون بتوسط المنفصل. (2) النقاش بالطويل واندرج حمزة. (1) قالون بصلة الميم المقصورة وقصر المنفصل واندرج الأصبهانى. ابن كثير على هذا الوجه بفتح ياء شركائى. قالون بمد الصلة واندرج الأصبهانى.
الأزرق بالصلة الطويلة وطويل المدين وثلاثة البدل فى الموضعين.
ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. يعقوب بضم يناديهم وقصر وتوسط المنفصل.

قوله تعالى: لا يَسْأَمُ الْإِنْسانُ مِنْ دُعاءِ الْخَيْرِ وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَؤُسٌ قَنُوطٌ (49)
الشرح والتحليل
1. لا يسئم: سكت الموصول. 2. الإنسان: النقل والسكت. 3. دعاء:
الطويل. فيئوس بدل الأزرق. ووقف حمزة على فيئوس بالتسهيل.
القراءة
قالون. (3) النقاش بالطول. الأزرق. الأصبهانى. ابن ذكوان بسكت أل والتوسط. حمزة بالطول. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول والتوسط. النقاش بالطول. حمزة بسكت المد.
(4/340)

قوله تعالى: وَلَئِنْ أَذَقْناهُ رَحْمَةً مِنَّا مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هذا لِي وَما أَظُنُّ السَّاعَةَ قائِمَةً وَلَئِنْ رُجِعْتُ إِلى رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ لَلْحُسْنى
الشرح والتحليل
1. ولئن أذقناه: النقل والسكت. 2. أذقناه: صلة الهاء لابن كثير. 3. بعد ضراء: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. 4. ضراء: الطويل.
5. وما أظن: المنفصل. 6. ولئن رجعت: الغنة ولاحظها على السكت لابن الأخرم. 7. ربى إن: فتح ياء الإضافة لورش وأبى عمرو وأبى جعفر.
وقالون بخلفه. وصحح الوجهين فى النشر قال: غير أن الفتح عنه أشهر وأقيس. 8. للحسنى: وجه التقليل لأبى عمرو. ولاحظ أن إدغام رويس هنا يأتى على عدم الغنة مع الراء لأن الإدغام العام من المصباح وليس فى المصباح غنة لرويس فى الراء. وهى جائزة لأبى عمرو ومتعينة لروح.

القراءة
قالون. (8) أبو عمرو بالتقليل. (7) قالون بإسكان والقصر. (6) الغنة على ما سبق. (5) قالون بتوسط المنفصل وفتح ياء الإضافة. أبو عمرو بالتقليل.
قالون بالإسكان والتوسط. الكسائى بالإمالة. الغنة على ما سبق ما عدا وجه الكسائى. (4) النقاش بالطول وقراءته الخاصة. خلاد على هذا الوجه بالإمالة. الغنة للنقاش. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو. (3) أبو عمرو بالإدغام وترك الغنة ووجهى للحسنى. رويس على هذا الوجه بإسكان ياء الإضافة مع القصر. أبو عمرو بالغنة ووجهى للحسنى. روح بإسكان ياء الإضافة مع القصر. ثم بالتوسط فى الموضعين مع تعين الغنة. أبو عمرو
(4/341)

بالإخفاء ووجوهه المطلقة. (2) ابن كثير بوجوهه المعروفة. (1) الأزرق بوجوهه المعروفة. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت وما يأتى عليه له ولغيره من الساكتين كما هو معروف وخصوصا غنة ابن الأخرم على التوسط.
فلننبئن: وقف حمزة بالإبدال ياء وليس فيها هاء سكت ليعقوب فهى نون التوكيد. عذاب غليظ: ظاهر.

قوله تعالى: وَإِذا أَنْعَمْنا عَلَى الْإِنْسانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجانِبِهِ وَإِذا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعاءٍ عَرِيضٍ (51)
الشرح والتحليل
1. وإذا أنعمنا: المنفصل. 2. الإنسان: النقل والسكت. 3. ونأى: قرأ ابن ذكوان وأبو جعفر بتقديم الألف على الهمزة كجاء. والباقون بتقديم الهمزة على الألف والشاهد من فرش الإسرار: (حبر) ... نأى ناء معا (م) نه (ث) نا. والمراد بقوله معا: الموضعان الإسراء وهنا. وفيها الفتح والتقليل فى الهمزة فقط للأزرق مع ثلاثة البدل وتحريره على الإطلاق. وأمال الهمزة والنون معا الكسائى وخلف عن حمزة وعن نفسه. وأمال الهمزة فقط خلاد. ووقف حمزة عليه بتسهيل الهمزة مع أحكام الإمالة التى سبقت. وشاهد الإمالة بالنظم وقد حققته. وأما إمالة الهمزة هنا لشعبة والسوسى فى السورتين فانفرادتان لا يقرأ بهما.

القراءة
قالون. (3) أبو جعفر بقراءة وناء. (2) الأصبهانى بالنقل. (1) قالون بالتوسط.
ابن ذكوان بقراءة وناء. الكسائى بقراءة ونأى مع إمالة النون والهمزة
(4/342)

واندرج خلف العاشر. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت وقراءة وناء. حفص ونأى وفتح الحرفين. إدريس على هذا الوجه بإمالة الحرفين.
الأزرق بالطويل وأحكامه فى نأى كما شرح وتقدم الفتح ووجوه البدل عليه. النقاش بترك النقل وقراءة وناء. خلف عن حمزة بقراءة ونأى كما شرح. خلاد بالفتح فى النون وإمالة الهمزة فقط. النقاش بالسكت. حمزة بقراءته للراويين. ثم بسكت المد للراويين فى المنفصل أولا ثم المتصل.

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُمْ بِهِ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ هُوَ فِي شِقاقٍ بَعِيدٍ (52)
الشرح والتحليل
1. قل أرءيتم: النقل والسكت. 2. أرءيتم: تسهيل الهمزة المتوسطة لنافع وأبى جعفر. وحذفها الكسائى وللأزرق أيضا إبدالها حرف مد مشبع.
وتحقيقها للباقين. والشاهد: أريت كلا (ر) م وسهلها (مدا). والترجمة معطوفة على الحذف. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الْآفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُ
الشرح والتحليل
1. سنريهم آياتنا: ميم الجمع المهموزة وضم الهاء فى سنريهم ليعقوب فى الحالين. وكسرها للباقين. 2. الآفاق: سكت حمزة أولا. 3. وفى أنفسهم: المنفصل. 4. يتبين لهم: الإدغام. ولاحظ فى الآية البدلين للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/343)

من لقاء: الغنة.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: أَلا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ (54)
بسم الله الرّحمن الرّحيم حم (1) عسق (2)

الشرح والتحليل
1. ألا إنه: المنفصل. 2. محيط: ما بين السورتين. 3. حم عسق: التقليل فى الحاء وجها واحدا للأزرق. والفتح والتقليل لأبى عمرو. والإمالة لابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. وقرأ أبو جعفر بالسكت على كل حرف منها بدون تنفس مقدار حركتين. ويلزم من السكت على نون عين، نون سين إظهارهما وعدم إخفائهما. ولكل من القراء العشرة فى عين من عسق المد المشبع من أجل الساكن. والتوسط لفتح ما قبل الياء مع رعاية السكون. والقصر إجراء لها مجرى الحروف الصحيحة.
ولاحظ أن القصر معناه عدم المد بالكلية. والشاهد: ونحو عين فالثلاثة لهم كساكن الوقف. ولاحظ ذلك لأبى جعفر. قال صاحب حل المشكلات:
ولا يجوز الوقف على حم هنا اختيارا لأنه نص فى النشر على أن حروف الفواتح يوقف على آخرها لأنها كالكلمة الواحدة. إلا أنه رسم الحاء مفصولا عن عسق انتهى من النشر. ولم ينص على جواز الوقف على حم وحدها فمن وقف عليها للضرورة أعاد اهـ. قلت: وقد أديت بالوقف
(4/344)

على حم بمعرفة المقرئ وذلك للتسهيل ويقويه أنها آية عند الكوفى. وعند القراءة لأبى جعفر أديت حم عسق معا. والمهم أن تعلم ترتيب وجوه عين هى الطول، التوسط، القصر.
القراءة
قالون بقصر المنفصل والطول فى عين ولاحظ الاندراج ولا يأتى طول عين للحلوانى وحفص على قصر المنفصل. (3) ثم بالتوسط والقصر ولاحظ الاندراج. ولم أجد للحلوانى قصر عين على قصر المنفصل. أبو عمرو بالتقليل والثلاثة فى عين. أبو جعفر بسكت الحروف مع فتح الحاء وثلاثة عين. (2) أبو عمرو بالسكت بين السورتين والفتح وقصر عين للدورى.
والتوسط والطول للراويين واندرج يعقوب فى الثلاثة. ثم بالتقليل والثلاثة فى عين للراويين. أبو عمرو بالوصل بين السورتين وفتح الحاء وكسر عين للراويين وتوسطها للدورى ولا يأتى الطول هنا واندرج يعقوب فى قصر عين فقط هكذا فى التحريرات. ثم بالتقليل والثلاثة فى عين للراويين ولاحظ أنه ليس للحلوانى عن هشام على قصر المنفصل غير البسملة.
(1) قالون بتوسط المنفصل والبسملة وفتح الحاء والثلاثة فى عين واندرج الأصبهانى واندرج أبو عمرو من الروايتين فى التوسط والطول واندرج السوسى فى القصر وليس للدورى قصر هنا. واندرج هشام فى الثلاثة هكذا استخرجت الحكم من كتب الحلوانى ورجعت إلى التحرير بأول سورة مريم بخصوص الداجونى واندرج حفص فى الثلاثة واندرج يعقوب فى توسط عين وطولها هكذا فى التحريرات. أبو عمرو بالتقليل وقصر عين للدورى والتوسط والطول للراويين. ابن ذكوان بإمالة الحاء والثلاثة فى عين واندرج شعبة والكسائى. أبو عمرو بالسكت بين السورتين وفتح الحاء وقصر عين للدورى. والتوسط والطول من الروايتين واندرج الحلوانى عن هشام فى التوسط والطول. هكذا حررت له من كتبه. وليس
(4/345)

للداجونى سكت بين السورتين. واندرج يعقوب فى القصر والتوسط.
أبو عمرو بالتقليل وعليه ما أتى على الفتح ولا يندرج معه أحد. الأخفش على السكت بين السورتين بإمالة الحاء وطول وتوسط عين. إسحق بالإمالة وقصر عين وليس له إلا هذا الوجه. أبو عمرو بالوصل بين السورتين من رواية الدورى. وليس للسوسى وصل بين السورتين على توسط المنفصل هكذا فى التحريرات. وبفتح الحاء وقصر عين فقط واندرج هشام من الطريقين. واندرج يعقوب. وليس للدورى على الفتح إلا هذا الوجه. وليس ليعقوب غير هذا الوجه. دورى أبى عمرو بالتقليل والثلاثة فى عين ولا يندرج معه أحد. الحلوانى عن هشام بفتح الحاء وطول وتوسط عين هكذا بالتحريرات. الأخفش على الوصل بين السورتين بإمالة الحاء وقصر عين لابن الأخرم وتوسطها وطولها للنقاش واندرج خلف العاشر فى الثلاثة. ولاحظ أنه ليس للصورى غير البسملة بين السورتين. ابن ذكوان بالسكت فى شىء والبسملة وإمالة الحاء وقصر عين من الطريقين وتوسطها وطولها لابن الأخرم من الكامل ولا يندرج معه أحد. وليس له السكت على الساكن قبل الهمزة إلا على البسملة.
حفص على هذا الوجه بفتح الحاء وقصر وتوسط عين. إدريس على هذا الوجه بالوصل بين السورتين وإمالة الحاء والثلاثة فى عين. الأزرق بطويل المنفصل وتوسط شىء والبسملة والتقليل فى الحاء والثلاثة فى عين ثم بالسكت بين السورتين وطول وتوسط عين ثم بالوصل والثلاثة فى عين.
حمزة من الروايتين بإمالة الحاء وثلاثة عين. الأزرق بمد شىء والبسملة والسكت والوصل بين السورتين وعلى كل منها تقليل الحاء وطول وتوسط عين. (أتيت بتوسط عين هنا مع السكت من الشاطبية وإن لم يذكره بالبدائع وليس له طول إلا على البسملة). النقاش بترك السكت فى شىء والبسملة وإمالة الحاء وقصر وتوسط عين. حمزة على هذا الوجه
(4/346)

بالوصل بين السورتين وقصر عين من الروايتين وتوسطها، طولها لخلاد.
النقاش بسكت شىء والبسملة وإمالة الحاء وقصر عين فقط. حمزة على هذا الوجه بالوصل بين السورتين والثلاثة فى عين من الروايتين. ثم بسكت المد المنفصل أيضا
والثلاثة فى عين من الروايتين وارجع إلى مصادر تحرير التكبير مع عين إن أردت الاتساع فى هذا العلم. والله أعلم.

تابع (سورة الشورى)
قوله تعالى: كَذلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (3)
الشرح والتحليل
1. يوحى إليك: المنفصل: وقرأ ابن كثير وحده بفتح الحاء وبعدها ألف رسمت ياء على البناء للمفعول. وإليك نائب فاعل ولفظ الجلالة (الله) فاعل بفعل مقدر كأنه قيل من يوحى قيل يوحى الله. وقرأ الباقون بكسر الحاء وياء بعدها على البناء للفاعل وهو الله وإليك متعلق بيوحى.
والشاهد: وحاء يوحى فتحت (د) ما. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وهو: لا يخفى.

قوله تعالى: تَكادُ السَّماواتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ وَالْمَلائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الْأَرْضِ
(4/347)

الشرح والتحليل
1. يكاد: قرأ نافع والكسائى بياء التذكير. والباقون بتاء التأنيث والشاهد من فرش سورة مريم: يكاد فيهما (أ) ب (ر) نا. يتفطرن: قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وحفص وحمزة والكسائى وأبو جعفر وخلف العاشر بتاء فوقية مفتوحة مكان النون وفتح الطاء مشددة. وقرأ الباقون بنون ساكنة بعد الياء وكسر الطاء مخففة. والشاهد من فرش سورة مريم: وينفطرن يتفطرن (ع) لم (حرم) (ر) قا الشورى (شفا) (ع) ن (د) ون (عم).
فلاحظ أن الذين يقرءون بالنون وتخفيف الطاء هم: أبو عمرو وشعبة ويعقوب. 2. الملائكة: الطويل وهو أولا للأزرق. 3. ربهم: ميم الجمع.
4. الأرض: نقل الأصبهانى أولا.

القراءة
قالون واندرج الكسائى. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) قالون بصلة الميم.
(2) الأزرق بالطويل ووجهى يستغفرون والنقل. (1) ابن كثير بقراءة تكاد بالتاء ويتفطرن وصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن عامر بإسكان الميم وترك السكت. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل وترك السكت واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. حمزة بالنقل.
حمزة بالسكت فى المد المتصل والوقف بالنقل فقط. أبو عمرو بقراءة ينفطرن بالنون كما شرح وتوسط المتصل واندرج شعبة ويعقوب.
الله هو: الإدغام. عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَكَذلِكَ أَوْحَيْنا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرى وَمَنْ حَوْلَها وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ
(4/348)

الشرح والتحليل
1. أوحينا إليك: المنفصل. 2. قرآنا: النقل لابن كثير وسكت الموصول.
3. عربيا لتنذر: الغنة. 4. القرى: الإمالة أولا لأبى عمرو. لتنذر، وتنذر:
ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. لا ريب توسط لا لحمزة.

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بإمالة القرى. (3) الغنة. (2) ابن كثير بالنقل ووجهى الغنة.
(1) قالون بالتوسط. أبو عمرو بالإمالة ولاحظ الاندراج. قالون بالغنة.
أبو عمرو بالغنة واندرج الصورى. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول واندرج حفص. الرملى بإمالة القرى ولا تأتى الغنة على سكت الموصول لأحد. الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة النقاش بقراءته الخاصة.
حمزة بإمالة القرى وقصر لا. خلف عن حمزة بتوسط لا. ولا يأتى توسط لا لخلاد إلا على سكت الموصول. الغنة للنقاش. النقاش بسكت الموصول. حمزة بإمالة القرى وقصر لا. حمزة بتوسط لا للراويين. ثم بسكت المد المنفصل والموصول وقصر لا. ثم بترك السكت فى الموصول وقصر لا.
شاء: ظاهر. من دونه أولياء: وقف هشام بخلفه على أولياء بثلاثة الإبدال فقط للنصب. ولحمزة التحقيق، السكت، النقل والإدغام وعلى كل منهما ثلاثة الإبدال. فالله هو: الإدغام. وهو، الموتى، شىء، فيه، عليه، وإليه:
لا يخفى. وإليه أنيب: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل، الإبدال ياء. وليس له امتناعات. فاطر: الوجهان فى الراء للأزرق.
جعل لكم: الإدغام وهو من المنصوص عليه بالخلاف لرويس. الأنعام أزواجا:
وقف حمزة ولاحظ على سكت أل الوقف بالتحقيق فقط. وله الإبدال ياء على غيرها من المراتب هنا أيضا. أى الوجهين. وانظر قواعد حمزة بالتنقيح.
شىء وقفا، وهو: لا يخفى. البصير له: الإدغام.
(4/349)

جمع الآية
جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً وَمِنَ الْأَنْعامِ أَزْواجاً

القراءة
قالون واندرج وجه التحقيق فى الوقف لخلاد. خلاد بالسكت فى أل والوقف بالتحقيق فقط ولا يأتى الإبدال. خلاد بترك السكت والوقف بالإبدال. خلف عن حمزة بترك الغنة وسكت أل والوقف بالتحقيق فقط ثم بترك السكت والوقف بالوجهين. وبقية الوجوه مطلقة بعد ذلك لحمزة.

ربع (شَرَعَ لَكُمْ)
قوله تعالى:* شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ ما وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنا إِلَيْكَ وَما وَصَّيْنا بِهِ إِبْراهِيمَ وَمُوسى وَعِيسى
الشرح والتحليل
1. لكم: ميم الجمع. 2. وصى: أحكام التقليل والإمالة. 3. والذى أوحينا:
المنفصل. 4. إبراهيم: ابن عامر بخلف عن ابن ذكوان بفتح الهاء وألف بعدها والباقون بكسر الهاء وياء بعدها. والشاهد: ويقرأ إبراهام ... الخ.
وانظر تحرير طرق ابن ذكوان بالتنقيح بسورة البقرة. والمهم أنه لا يأتى للنقاش الطويل إلا على القراءة بالياء لأنه ليس له إلا الياء هنا. ولاحظ أيضا تقديم وجه الياء لابن الأخرم. 5. وموسى وعيسى: التقليل فى لفظى موسى، عيسى أولا لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/350)

ولا تتفرقوا، وما تفرقوا: لا خلاف فى عدم التشديد للكل. جاءهم: ظاهر.
العلم بغيا: لا إدغام فيه فانتبه. من ربك، مسمى لقضى: موضعا الغنة ولاحظ زيادة وجه الغنة فى اللام للحلوانى ورويس. وزيادة وجه الغنة فى الراء للرملى. والوجه الزائد للحلوانى ورويس لا يأتى إلا على القصر. كما أمرت:
وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. ولا تتبع أهواءهم:
وقف حمزة بالنقل والتحقيق والسكت وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة ولاحظ ترتيب الوجوه ودقتها. لا حجة: توسط لا لحمزة. الكتاب بالحق: الإدغام ولاحظه على المد لروح. وليس هذا من المواضع المنصوص عليها لرويس. يشاء وقفا، وهو، الآخرة: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمَنْ كانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيا نُؤْتِهِ مِنْها وَما لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ (20)
الشرح والتحليل
1. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة. ولاحظ الإمالة أيضا لدورى أبى عمرو.
2. نؤته: الاختلاس وجها واحدا لقالون ويعقوب. والإشباع وجها واحدا لورش وابن كثير وحفص والكسائى وخلف العاشر. الإسكان وجها واحدا لأبى عمرو وشعبة وحمزة. هشام: الاختلاس والإشباع من الطريقين ويزاد الإسكان للداجونى. ابن ذكوان: الأخفش بالإشباع.
والصورى بالاختلاس والإشباع. ولا سكت هنا للرملى على الإشباع.
وتعين وجه الغنة والفتح فى ذوات الراء وترك السكت على الاختلاس هنا للمطوعى. وانظر بقية التحريرات والأحكام بشرح التنقيح للمقرئ وبالجزء الأول من فريدة الدهر. أبو جعفر بالسكون، الاختلاس. ولاحظ
(4/351)

ابدال الهمز لورش من طريقيه. ولأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر.
والشاهد:
سكن يؤده نصله نؤته نول ... (ص) ف (ل) ى (ث) نا خلفهما (ف) ناه (ح) ل
وهم و (حفص) ألقه اقصرهن (ك) م ... خلف (ظ) بى (ب) ن (ث) ق ...
3. الآخرة: النقل والبدل والسكت لأصحابه.

القراءة
قالون بتحقيق الهمز والاختلاس ولاحظ الاندراج ليعقوب وهشام ووجه ترك السكت لابن ذكوان. (3) الرملى بالسكت ولا سكت للمطوعى على الاختلاس. (2) ورش بإبدال الهمز والإشباع وثلاثة البدل للأزرق على فتح الدنيا. الأصبهانى بقراءته الخاصة. ابن كثير بتحقيق الهمز والإشباع واندرج حفص ووجه ثان لهشام وابن ذكوان على ما حرر سابقا.
ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت واندرج حفص. أبو عمرو على فتح الدنيا بتحقيق الهمز والإسكان واندرج شعبة ثم بإبدال الهمز واندرج وجه لأبى جعفر. أبو جعفر
بإبدال الهمز والاختلاس. (1) الأزرق بتقليل الدنيا وإبدال الهمز والإشباع وثلاثة البدل. أبو عمرو على هذا الوجه بتحقيق الهمز والإسكان. ثم بإبدال الهمز والإسكان. دورى أبى عمرو بإبدال الدنيا وتحقيق الهمز والإسكان واندرج وجه لحمزة. حمزة بالسكت.
دورى أبى عمرو بإبدال الهمز والإسكان. الكسائى بتحقيق الهمز والإشباع واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت.
شركاء: مرسوم بالواو فلاحظ وقف حمزة وهشام بخلفه. الفصل لقضى:
الإدغام والإخفاء. والعمل على الإخفاء لأبى عمرو وحده. ترى الظالمين:
الفتح والإمالة للسوسى وصلا. وأحكام الإمالة وقفا لا تخفى. وهو واقع:
(4/352)

الإدغام والإخفاء لأبى عمرو وقراءته بإسكان الهاء. والإدغام فقط ليعقوب.
وقراءته بضم الهاء ووجوه السوسى هنا إطلاقية.

قوله تعالى: ذلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ
الشرح والتحليل
1. يبشر: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائى بفتح الياء وإسكان الباء وضم الشين مخففة. والباقون بضم الياء وفتح الباء وكسر الشين مشددة.
والشاهد من فرش آل عمران: و (د) م (رضى) (ح) لا الذى يبشر.
ولاحظ الوجهان فى الراء للأزرق على قراءته. 2. آمنوا: بدل الأزرق ولا يأتى توسطه على تفخيم المضمومة هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى
الشرح والتحليل
1. لا أسألكم: المنفصل. 2. أسألكم: ميم الجمع. ولاحظ سكت الموصول.
3. أجرا إلا: النقل والسكت. 4. القربى: وجه التقليل لأبى عمرو ولاحظ توزيع المرتبتين للنقاش فلا يأتى له سكت الموصول إلا على الطويل. ولاحظ الوجهان فى الموصول على سكت المد المنفصل لحمزة ووجوه حمزة فى السكت دقيقة فانتبه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
افترى: لا يخفى. يشاء الله: لدى الوقف على يشاء: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى جعفر ولهشام بخلفه وحمزة. ويمح: وقف الجميع بحذف الواو تبعا للرسم.
(4/353)

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَيَعْفُوا عَنِ السَّيِّئاتِ وَيَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ (25)
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. ويعلم ما:
الإدغام لأبى عمرو أولا. 3. يفعلون: بالخطاب لحفص وحمزة والكسائى وخلف ورويس بخلفه والشاهد: وخاطب يفعلوا (صحب) (غ) ما خلف. والباقون بالغيب. ولاحظ أنه لا يأتى الخطاب لرويس على الإدغام. وذكر فى البدائع تحرير لرويس بين المنفصل والإدغام وتفعلون خلاصته أن وجه الخطاب فى تفعلون مختص بوجه المد والإظهار فارجع إلى الوجوه هناك وانظر شرح التنقيح فى قوله: كذا إن تخاطب يفعلوا.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
والكافرون: الوجهان فى الراء للأزرق. ولاحظ يعقوب بهاء السكت.

ربع (وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبادِهِ)
ينزل بقدر: بالتخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب. والشاهد: ينزل كلا خف (حق). ما يشاء: وقفا لا يخفى. ما يشاء إنه: تسهيل الثانية، إبدالها واوا لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. خبير: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ ما قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ
(4/354)

الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. ينزل:
بالتخفيف لابن كثير وأبى عمرو ويعقوب وحمزة والكسائى وخلف.
والشاهد: والغيث مع منزلها (حق) (شفا) وينشر رحمته: الإدغام.
ولاحظ أنه لا خلاف بين العشرة فى فتح النون فى قنطوا. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمِنْ آياتِهِ خَلْقُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَثَّ فِيهِما مِنْ دابَّةٍ
الشرح والتحليل
1. ومن آياته: النقل والسكت. 2. والأرض: سكت حمزة. 3. فيهما: ضم الهاء ليعقوب. 4. دابة: وجه الوقف بالإمالة لخلاد.

تحرير لحمزة
المفصول/ الأرض/ دابة
ترك/ سكت/ الفتح فقط للراويين
ترك/ ترك/ الفتح لحمزة والإمالة لخلاد
سكت/ سكت/ الفتح، الإمالة للراويين

قوله تعالى: وَما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ (30)
(4/355)

الشرح والتحليل
1. وما أصابكم: المنفصل. 2. أصابكم: ميم الجمع. 3. فبما: نافع وابن عامر وأبو جعفر بدون فاء. والباقون بالفاء والشاهد: بما فى فبما مع يعلما بالرفع (عم). ولاحظ ارتباط بما، فبما بلفظ مصيبة من أجل اختلاف حكم الغنة. 4. كسبت أيديكم: النقل أولا للأصبهانى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمِنْ آياتِهِ الْجَوارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلامِ (32)
الشرح والتحليل
1. ومن آياته: النقل والسكت. 2. الجوارى: بإثبات الياء وصلا فقط نافع وأبو عمرو وأبو جعفر. وفى الحالين ابن كثير ويعقوب. والباقون بحذفها فى الحالين والشاهد: الجوار يهدين ... كهف المناد يؤتين تتبعن ... أخرتن الإسرا (سما). والترجمة معطوفة على الإثبات. وفيها الإمالة لدورى الكسائى وحده. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَواكِدَ عَلى ظَهْرِهِ
الشرح والتحليل
1. إن يشأ: بترك الغنة مع الياء. 2. يشأ: إبدال الهمز فى الحالين للأصبهانى وأبى جعفر. وفى الوقف فقط لهشام بخلفه وحمزة. 3. الريح: بالجمع لنافع وأبى جعفر والباقون بالإفراد. والشاهد: واجمع بإبراهيم شورى (إ) ذ (ث) نا. 4. فيظللن: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/356)

لآيات لكل، صبار: لا يخفى. يوبقهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: وَيَعْلَمَ الَّذِينَ يُجادِلُونَ فِي آياتِنا ما لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ (35)
الشرح والتحليل
1. ويعلم: نافع وابن عامر وأبو جعفر بالرفع. والباقون بالنصب. والشاهد:
يعلما بالرفع (عم). 2. فى آياتنا: المنفصل. 3. ما لهم: ميم الجمع ولاحظها على القراءتين لأصحابها. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَما أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا
القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بإمالة الدنيا. قالون بصلة الميم.
قالون بالتوسط. أبو عمرو بالتقليل. دورى أبو عمرو بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. ابن ذكوان بسكت شىء واندرج حفص.
إدريس بالإمالة. قالون بصلة الميم. الأزرق بالطويل وقصر البدل وتوسط شىء وفتح وتقليل الدنيا. حمزة على هذا الوجه بإمالة الدنيا. النقاش بقصر شىء. حمزة بإمالة الدنيا. النقاش بالسكت. حمزة بالإمالة. الأزرق بتوسط البدل، شىء وفتح وتقليل الدنيا ثم بمد البدل وتوسط ومد شىء وعلى كل منهما فتح، تقليل الدنيا. حمزة بسكت المد، شىء وإمالة الدنيا.

تحرير الأزرق
أوتيتم/ شىء/ الدنيا
قصر/ توسط/ فتح، تقليل
(4/357)

توسط/ توسط/ فتح، تقليل
مد/ توسط/ فتح، تقليل
مد/ مد/ فتح، تقليل

قوله تعالى: وَما عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (36)
الشرح والتحليل
1. خير: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. وأبقى: أحكام التقليل والإمالة.
3. ربهم: ميم الجمع.

وهنا تحرير الأزرق كالآتى
خير/ وأبقى/ آمنوا
ترقيق/ فتح/ قصر، توسط، مد
ترقيق/ تقليل/ توسط، مد
تفخيم/ فتح/ قصر
تفخيم/ تقليل/ الثلاثة
ولاحظ فى الآية ترك الغنة مع الواو لخلف عن حمزة

القراءة
قالون واندرج وجه للأزرق وانظر التحرير ولا يأتى توسط ومد البدل على تفخيم خير وفتح اليائى. (3) قالون بصلة الميم. (2) الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. خلاد بالإمالة فى وأبقى واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) الأزرق بترقيق الراء ووجوهه المدونة بالتحرير. خلف عن حمزة بتفخيم خير وترك الغنة فى الواو والإمالة.
(4/358)

وهذا تحرير واسع الأزرق
أوتيتم/ شىء/ الدنيا/ خير
قصر/ توسط/ فتح/ ترقيق، تفخيم
قصر/ توسط/ تقليل/ تفخيم (لابن بليمة)
توسط/ توسط/ فتح/ ترقيق
توسط/ توسط/ تقليل/ ترقيق، تفخيم ((*) لابن بليمة)
مد/ توسط/ فتح/ ترقيق
مد/ توسط/ تقليل/ ترقيق، تفخيم
مد/ مد/ فتح/ ترقيق ((**))
مد/ مد/ تقليل/ ترقيق، تفخيم اثنى عشر
((*)) وفى حالة الراء المضمومة مثل يغفرون ونحوها أى ما عدا خير، غير لا يأتى هذا الوجه فهى 11 فقط.
((**)) ويمتنع التفخيم هنا لقوله: ومع مد شىء حيث ما كنت فاتحا.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ وَإِذا ما غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ (37)
الشرح والتحليل
1. كبائر: الطويل، حكم ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وقراءة حمزة والكسائى وخلف كبير بكسر الباء وياء بعدها ولا ألف ولا همزة على التوحيد. والباقون كبائر بفتح الباء وألف بعدها ثم همزة مكسورة والشاهد: وكبائر معا كبير (ر) م (فتى). 2. الإثم: النقل والسكت.
(4/359)

3. هم: ميم الجمع. يغفرون: الوجهان فى الراء للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الصلاة، شورى، ينتصرون للأزرق: لا يخفى. وجزاؤا: مرسوم بالواو ولا يخفى. والوقف عليه بالاثنى عشر وجها. وأصلح: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. بعد ظلمه: لا إدغام لفتح الدال بعد ساكن. عذاب أليم: لاحظ وقف حمزة على سكت الكل بالنقل للراويين، السكت لخلاد. وترى الظالمين: الفتح، الإمالة وصلا للسوسى. وتراهم، طرف خفى لأبى جعفر:
لا يخفى. خسروا: لا يأتى تفخيم الراء على توسط البدل للأزرق. وأهليهم:
ضم الهاء ليعقوب فى الحالين. القيامة: وقفا لا امتناعات هنا لحمزة. وللكسائى الإمالة وجها واحدا.

قوله تعالى: اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. لربكم: ميم الجمع. 2. أن يأتى: ترك الغنة مع الياء. 3. يأتى: إبدال الهمز والإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو. 4. يوم لا: الغنة ولاحظ جوازها على الإدغام لأبى عمرو وتعينها ليعقوب. 5. لا مرد: توسط لا لحمزة بخلفه ولا امتناعات هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أيديهم: ضم الهاء ليعقوب والوجوه هنا دقيقة. يشاء إناثا: تسهيل الثانية، إبدالها واوا لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. وتحقيقها للباقين. وإناثا: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق.
(4/360)

ربع (وَما كانَ لِبَشَرٍ)
قوله تعالى:* وَما كانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ ما يَشاءُ
الشرح والتحليل
1. لبشر أن: النقل والسكت. 2. أن يكلمه: ترك الغنة مع الياء. 3. وراء:

الطويل. 4. يرسل، فيوحى: نافع برفع اللام، إسكان ياء فيوحى. أما ابن ذكوان: روى الصورى عنه والنقاش عن الأخفش يرسل برفع اللام، فيوحى بإسكان الياء بخلف عنهما. وابن الأخرم بنصبهما. وعلى الرفع والإسكان يتعين وجه البسملة والتوسط للنقاش (ولاحظ أن القراءة بالنصب للنقاش يأتى عليها التوسط والطول) ويمتنع السكت لغير الرملى.
وعلى النصب يمتنع السكت للرملى. ويتعين الفتح فى ذوات الراء للمطوعى. إلى آخر ما قال فى شرح التنقيح للمقرئ. والمتن هو:
وبالخلف للصورى ونقاش اقرأن ... بالإسكان فى يوحى ورفعك يرسلا
ومعه لنقاش فوسط وبسملن ... ومعه سوى رملى السكت أهملا
ومع نصب الرملى لم يك ساكنا ... وذو الفتح للمطوعى الناصب انقلا
والباقون بنصب اللام والياء والشاهد: ويرسل ارفعا يوحى فسكن (م) از خلفا (أ) نصفا. ولاحظ الإدغام فى يرسل رسولا. يشاء وقفا: لا يخفى.
القراءة
قالون واندرج ما ذكر بالتحرير من طرق ابن ذكوان. (4) ابن كثير بنصب الموضعين ولاحظ الاندراج. هشام بالوقف بالوجوه الخمسة. أبو عمرو بالإدغام وقراءته بنصب الموضعين واندرج يعقوب. (3) النقاش بالطويل
(4/361)

ونصب الموضعين وانظر التحرير السابق. خلاد بالوقف بالوجوه الخمسة.
(2) خلف عن حمزة بترك الغنة وقراءته الخاصة. الضرير عن دورى الكسائى بالغنة مع الواو وتوسط المتصل. (1) ورش بالنقل والطويل ورفع يرسل وإسكان فيوحى. الأصبهانى بالتوسط. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت فى المفصولات والتوسط ونصب الموضعين واندرج حفص وإدريس.
الرملى على هذا الوجه برفع يرسل واسكان فيوحى. النقاش بالطويل ونصب الموضعين. خلاد بالوقف بالوجوه الخمسة. خلاد بسكت المتصل والوقف كذلك. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والواو وسكت المفصولات. ثم بسكت المتصل وله الوقف بالوجوه الخمسة.
ملاحظة هامة: ذكر فى فتح القدير تلخيص الطبرى وذكره فى البدائع تلخيص أبى معشر بخصوص النقاش وخلفه. وهو أبو معشر الطبرى فما جاء فى فتح القدير بتسميته الطبرى صحيح.
الإيمان، جعلناه، صراط، الأرض: لا يخفى.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: أَلا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ (53)
بسم الله الرّحمن الرّحيم حم (1)
(4/362)

الشرح والتحليل
1. ألا إلى: المنفصل. 2. الأمور: ما بين السورتين والنقل والسكت 3. حم:
تقليل الأزرق وجها واحدا والفتح والتقليل لأبى عمرو. والإمالة لابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. والسكت على الحرفين لأبى جعفر.

القراءة
قالون بقصر المنفصل والبسملة ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو على هذا الوجه بالتقليل. أبو جعفر بسكت الحرفين. (2) الأصبهانى بالنقل والبسملة.
أبو عمرو بالسكت بين السورتين وفتح الحاء واندرج يعقوب وليس للحلوانى على القصر إلا البسملة. أبو عمرو بالتقليل. أبو عمرو بالوصل بين السورتين والفتح واندرج يعقوب. أبو عمرو بالتقليل. (1) قالون بتوسط المنفصل والبسملة ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل. ابن ذكوان بالإمالة واندرج شعبة والكسائى. الأصبهانى بالنقل والبسملة. أبو عمرو بالسكت بين السورتين وفتح الحاء واندرج الحلوانى عن هشام وليس للداجونى سكت بين السورتين واندرج يعقوب. أبو عمرو بالتقليل.
الأخفش بالإمالة واندرج إسحاق عن خلف العاشر. دورى أبى عمرو بالوصل بين السورتين وفتح الحاء واندرج هشام ويعقوب. وليس للسوسى وصل بين السورتين على توسط المنفصل. دورى أبى عمرو بالتقليل. الأخفش بالإمالة واندرج خلف العاشر. وليس للصورى بين السورتين إلا البسملة. ابن ذكوان بسكت أل والبسملة والإمالة ولا يأتى له السكت على الساكن قبل الهمز إلا على البسملة. حفص على هذا الوجه بفتح الحاء. إدريس بالوصل بين السورتين والإمالة. (1) الأزرق بالطويل وترقيق الراء وما بين السورتين مع التقليل. ثم بتفخيم الراء والسكت والوصل فقط ولا تأتى البسملة هنا. النقاش بتحقيق أل
(4/363)

والبسملة والإمالة ولا يأتى على الطول غير البسملة. ثم بسكت أل والبسملة. حمزة بسكت أل والوصل بين السورتين والإمالة ثم بترك السكت فى أل. ثم بسكت المد المنفصل، أل. ويأتى له إن وقف النقل والسكت والتحقيق على ما هو مفهوم من قواعده. ويأتى له عند نية الوقف البسملة والتكبير على ما هو فى التحريرات فيرجع إليه.

تابع (سورة الزخرف)
جعلناه، قرآنا، عربيا لعلكم: لا يخفى ولا تأتى الغنة على سكت الموصول لأحد.

قوله تعالى: وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتابِ لَدَيْنا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ (4)
الشرح والتحليل
1. فى أم: المنفصل وقراءة حمزة والكسائى بكسر الهمزة وصلا ويبتدئان بضمها والباقون بضمها فى الحالين والشاهد من فرش النساء: لأمه فى أم أمها كسر ... ضما لدى الوصل (رضى) كذا الزمر. ولاحظ دقة الجمع لارتباط الكلمتين فى أم فى قراءة الكسر. أى لا يأتى الكسائى بعد توسط قالون بل يأتى الأزرق بالطول فانتبه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً أَنْ كُنْتُمْ قَوْماً مُسْرِفِينَ (5)
(4/364)

الشرح والتحليل
1. الذكر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 2. صفحا إن: النقل والسكت.
3. إن كنتم: بكسر الهمزة نافع وأبو جعفر وحمزة والكسائى وخلف.
والشاهد: إن كنتم بكسره (مدا) (شفا). 4. كنتم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نبىء: بالهمز وحده. ووجوه هذا الجزء دقيقة وكثيرة.

قوله تعالى: وَما يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ (7)
الشرح والتحليل
1. يأتيهم: ميم الجمع، إبدال الهمز، ضم الهاء ليعقوب. 2. نبىء إلا: بالهمز لنافع وحده ونقل ورش والسكت لكل على قراءته. يستهزءون: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف. وقراءة أبى جعفر بالحذف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ومضى، الأولين، من خلق: لا يخفى. خلقهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا هاء سكت فى ليقولن.

قوله تعالى: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْداً وَجَعَلَ لَكُمْ فِيها سُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (10)
الشرح والتحليل
1. جعل لكم: الإدغام ولاحظ الموضع الثانى ولاحظ أنه من المواضع المنصوص عليها لرويس أى فى جميع القرآن الكريم ولاحظ أن هذا النوع
(4/365)

لرويس يأتى على الغنة وعدمها كما حررته بآيات سابقة وبالجزء الأول من فريدة الدهر. 2. الأرض: النقل والسكت. 3. مهادا: بكسر الميم وفتح الهاء وألف بعدها نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب. والباقون وهم الكوفيون بفتح الميم وإسكان الهاء وبدون ألف.
والشاهد من فرش سورة طه: مهادا (ك) ونا (سما) كزخرف بمهد.
وأول التوقف هنا لعاصم ولاحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة. 4. لكم:
ميم الجمع. 5. سبلا لعلكم: الغنة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ميتا: بالتشديد لأبى جعفر وحده والشاهد من فرش البقرة: وميتا (ث) ق.
والترجمة معطوفة على التشديد.

قوله تعالى: كَذلِكَ تُخْرَجُونَ (11)
الشرح والتحليل
1. تخرجون: قرأ ابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف بفتح التاء وضم الراء.
والباقون بضم التاء وفتح الراء والشاهد من فرش الأعراف: وتخرجون ضم فافتح وضم الرا (شفا) (ظ) ل (مدا) وزخرف (م) ن (شفا).
ويسهل الجمع بعد ذلك.
وجعل لكم، الأنعام ما: الإدغام ولاحظ تحرير رويس كالآتى:
وجعل لكم/ الأنعام ما/ مقرنين
إظهار/ إظهار/ الوجهان
إدغام/ إظهار/ بدون هاء
إدغام/ إدغام/ بدون هاء
وانظر البدائع وغيرها فى تحرير هذا الإدغام مع هاء السكت.
(4/366)

سخر لنا: الإدغام. جزآ: سكت الموصول. وضم الزاى لشعبة وحده مع تحقيق الهمز. وأبو جعفر بحذف الهمزة وتشديد الزاى مفتوحة. ووقف حمزة عليه بالنقل فقط ولا يخفى إبدال التنوين ألفا عند الوقف للكل. وأصفاكم:
أحكام التقليل والإمالة وليس للأصبهانى تسهيل الهمزة. بالبنين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. وهو من الملحق بجمع المذكر السالم. بشير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق وصلا ووقفا والتغليظ مقدم. ظل: الوجهان فى اللام للأزرق وصلا ووقفا والتغليظ مقدم. وهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.

قوله تعالى: أَوَمَنْ يُنَشَّؤُا فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصامِ غَيْرُ مُبِينٍ (18)
الشرح والتحليل
1. من ينشؤا: ترك الغنة مع الياء. 2. ينشؤا: حفص وحمزة والكسائى وخلف بضم الياء وفتح النون وتشديد الشين وللباقين فتح الياء وإسكان النون وتخفيف الشين. والشاهد: وينشأ الضم وثقل (ع) ن (شفا).
3. وهو: سبق كثيرا. غير: الوجهان فى الراء للأزرق. ولاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة كل على قراءته بالإبدال حرف مد، التسهيل المرام.
وعلى الرسم بالإبدال واوا مع الإسكان والإشمام والروم فالمجموع خمسة.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً
(4/367)

الشرح والتحليل
1. الملائكة: الطويل. 2. هم: ميم الجمع. 3. عباد الرحمن: أبو عمرو والكوفيون بقراءة عباد بالرفع وللباقين عند. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل وعلى سكت المتصل يأتى التحقيق فقط. والشاهد: عباد فى عند برفع (ح) ز (كفى). ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ
الشرح والتحليل
1. أشهدوا: قرأ نافع وأبو جعفر بهمزتين مفتوحة محققة فمضمومة مسهلة مع سكون الشين وأدخل بين الهمزتين قالون بخلف عنه وأبو جعفر بدون خلاف. وذكر فى إتحاف فضلاء البشر أن الخلف عن قالون من طريقيه وقطع بالقصر أى عدم الإدخال أكثر المؤلفين. وعملنا على الوجهين.
ولورش تسهيل الثانية مع عدم الإدخال. وللباقين القراءة بهمزة واحدة مفتوحة محققة مع فتح الشين. والشاهد: أشهدوا اقرأه ءأشهدوا (مدا).
وشاهد آخر: وقبل الضم (ث) روا الخلف (ح) ز (ب) ى (ل) ذ. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ويسألون: سكت الموصول ووقف حمزة بالنقل. شاء، آثارهم المجرور معا، مستمسكون، مهتدون، مقتدون: لا يخفى.
(4/368)

ربع (قالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ)
قوله تعالى:* قالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آباءَكُمْ
الشرح والتحليل
1. قال: ابن عامر وحفص بالقراءة بلفظ قال ماضيا. وللباقين قل بغير ألف على الأمر. والشاهد: قل قال (ك) م (ع) لم وجئنا (ث) مدا ... بجئتكم. ولاحظ على قراءة قل نقل ورش وسكت حمزة وإدريس. 2. جئتكم: ميم الجمع. وقراءة أبى جعفر جئناكم. وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر وكل على قراءته. وللباقين جئتكم. وسبق الشاهد. 3. بأهدى: الإمالة أولا لحمزة. عليه أباءكم: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء وعلى كل منهما التسهيل فى المتوسطة مع المد والقصر. ولاحظ تحرير الأزرق بين البدل وذات الياء على الإطلاق.
القراءة
قالون. (3) حمزة بالإمالة والوقف بالتحقيق وتسهيل الثانية مع المد والقصر.
الكسائى بالوقف بتوسط المتصل واندرج خلف العاشر. حمزة بالوقف بإبدال الثانية وتسهيل المتوسطة مع المد والقصر. (2) قالون بصلة الميم.
ابن كثير بصلة عليه. أبو عمرو بإبدال الهمز. أبو جعفر بقراءته المشروحة.
(1) ورش بقراءة قل مع النقل وتحقيق همز جئتكم وفتح أهدى مع ثلاثة البدل والطويل للأزرق. الأصبهانى بالتوسط. الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. ابن عامر بقراءة قال والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل.
حمزة بقراءة قل مع سكت المفصول والإمالة والوقف بتحقيق الأولى وتسهيل المتوسطة مع المد والقصر. إدريس بتوسط المتصل. حمزة بإبدال الأولى ياء وتسهيل الثانية مع المد والقصر.
(4/369)

كافرون: الوجهان فى الراء للأزرق، هاء السكت. إبراهيم: ليس فيها خلاف هنا فهى للكل بالياء. سيهدين: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين. لعلهم يرجعون: لا خلاف فى فتح الياء وكسر الجيم. جاءهم، سحر، كافرون، القرآن، رحمت، الدنيا، درجات ليتخذ: لا يخفى. سخريا: بضم السين للعشرة. ورحمت: رسمت بالتاء كالسابق. ووقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب. والباقون بالتاء. وللكسائى الإمالة وجها واحدا. خير: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَلَوْلا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً لَجَعَلْنا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّةٍ وَمَعارِجَ عَلَيْها يَظْهَرُونَ (33)
الشرح والتحليل
1. ولولا أن: المنفصل. 2. واحدة لجعلنا: الغنة. 3. لبيوتهم: بكسر الباء (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. وللباقين الضم ولاحظ ميم الجمع أولا. سقفا: قراءة ابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر سقفا بفتح السين وإسكان القاف على الإفراد. والباقون بضمها على الجمع. والشاهد:
وسقفا وحد (ث) با ... (حبر).

القراءة
قالون بكسر باء لبيوتهم وسقفا بالجمع. (3) قالون بصلة الميم. ابن كثير على هذا الوجه بإفراد سقفا. الأصبهانى بضم لبيوتهم وجمع سقفا واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو على هذا الوجه بإفراد سقفا. أبو جعفر بضم لبيوتهم وصلة الميم وإفراد سقفا. (2) الغنة على ما سبق. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. قالون بصلة الميم. الأصبهانى بضم لبيوتهم وجمع سقفا واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو على هذا الوجه بالإفراد فى سقفا.
(4/370)

الغنة وهى لغير (صحبة) والأزرق. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء فى موضعيها وكسر لبيوتهم وجمع سقفا. الأزرق بالطويل وضم لبيوتهم وجمع سقفا. النقاش على هذا الوجه بكسر لبيوتهم وجمع سقفا واندرج خلاد. الغنة للنقاش. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء، الواو وكسر لبيوتهم وجمع سقفا. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف.
خلاد بالغنة.

قوله تعالى: وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْواباً وَسُرُراً عَلَيْها يَتَّكِؤُنَ (34)
الشرح والتحليل
1. ولبيوتهم أبوابا: ميم الجمع. وكسر الباء لمدلول (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. 2. أبوابا وسررا: ترك الغنة مع الواو. 3. يتكئون: وقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف. ولأبى جعفر الحذف وصلا ووقفا.
ولاحظ دقة الجمع هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِنْ كُلُّ ذلِكَ لَمَّا مَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا
الشرح والتحليل
1. لما: بالتشديد لعاصم وحمزة وابن جماز. وهشام بخلفه. والشاهد: ولما اشدد (ل) دا خلف (ن) با (ف) ى (ذ) ا. وللباقين بالتخفيف.
تحرير هشام من التنقيح:
ولما عن الحلوان فاقرأ مخففا ... بخلف أتى واختص بالمد واعتلى
(4/371)

والشرح: روى الحلوانى عن هشام لما بالتخفيف فى أحد الوجهين. وعليه يتعين المد. والداجونى بالتشديد وهو الوجه الثانى للحلوانى. 2. الدنيا:
أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
والآخرة، للمتقين: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36)
الشرح والتحليل
1. ومن يعش: ترك الغنة مع الياء. 2. الرحمن نقيض: الإدغام. 3. نقيض:
بالياء ليعقوب وشعبة بخلفه. والشاهد: يقيض يا (ص) دا خلف (ظ) هر. 4. فهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز.

القراءة
قالون. (4) ورش بضم فهو. (3) شعبة بقراءة يقيض واندرج يعقوب.
(2) أبو عمرو بالإدغام ونقيض بالنون وإسكان فهو وليس ليعقوب إدغام لقراءته بالياء. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وضم فهو. الضرير عن دورى الكسائى بإسكان فهو.
ويحسبون: بفتح السين لمدلول: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. وكسرها للباقين.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاءَنا قالَ يا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (38)
(4/372)

الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. جاءنا: قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وشعبة وأبو جعفر بألف بعد الهمزة على التثنية وهما العاشى وقرينه. والباقون بغير ألف. والشاهد: وجاءنا امدد همزه (ص) ف (عم) (د) ر. فأول التوقف هنا لأبى عمرو. ولاحظ بدل الأزرق وأحكام الإمالة كل على قراءته. 3. فبئس: إبدال الهمز للأصبهانى أولا.

القراءة
قالون. (3) الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو جعفر. (2) أبو عمرو بقراءته جاءنا بدون ألف وتحقيق الهمز واندرج حفص ويعقوب. أبو عمرو بإبدال همز فبئس. (1) قالون بتوسط المنفصل. الأصبهانى بإبدال الهمز. أبو عمرو بقراءة جاءنا بدون ألف واندرج حفص والكسائى ويعقوب. ثم بإبدال الهمز. الداجونى عن هشام بقراءة جاآنا مع الإمالة واندرج ابن ذكوان.
خلف العاشر بقراءة جاءنا مع الإمالة. الأزرق بالطويل وقراءة جاآنا مع ثلاثة البدل فيها وإبدال فبئس. النقاش بقراءة جاآنا مع الإمالة والطويل.
حمزة بقراءة جاءنا مع الإمالة وترك السكت. ثم بالسكت فى المد المنفصل ثم بالسكت العام.
إذ ظلمتم: الإدغام للكل والوجهان فى اللام للأزرق. أفأنت: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى ووقف حمزة عليها بالتسهيل والتحقيق ولا يضر كون الزائد حرفان. أما الوقف على مشتركون أفأنت: فبتحقيق الأولى وعليه التسهيل والتحقيق فى الثانية، تسهيلهما معا وانظر الجزء الأول من فريدة الدهر.

قوله تعالى: فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ (41)
(4/373)

الشرح والتحليل
1. نذهبن: التخفيف أى إسكان النون رويس ولاحظ له الإقلاب وصلا.
وإذا وقفت عليها وقفت بالألف على الأصل فى نون التوكيد الخفيفة.
والباقون بالتشديد والشاهد من فرش آل عمران: يغرنك الخفيف يحطمن ... أو نرين ويستخفن نذهبن وقف بذا بألف (غ) ص. 2. منهم:
ميم الجمع. 3. منتقمون: هاء السكت أولا لروح. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْناهُمْ فَإِنَّا عَلَيْهِمْ مُقْتَدِرُونَ (42)
الشرح والتحليل
1. نرينك: بالتخفيف لرويس وحده وشرح وسبق الشاهد. 2. وعدناهم:
ميم الجمع. 3. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب 4. مقتدرون: الوجهان فى الراء للأزرق. وهاء السكت وسبق توقف يعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أوحى إليك: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتحقيق، التسهيل. صراط، لذكر لك، تسألون: لا يخفى.

قوله تعالى: وَسْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا أَجَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ (45)
(4/374)

الشرح والتحليل
1. بالنقل لابن كثير والكسائى وخلف العاشر. والشاهد من باب النقل:
وسل (روى) (د) م كيف جا. ولاحظ سكت الموصول لما عدا إدريس.
2. من أرسلنا: النقل وسكت المفصول. 3. من رسلنا: الغنة. 4. رسلنا:
أبو عمرو وحده بإسكان السين والباقون بضمها والنقل.

القراءة
قالون. (4) قالون بالتوسط. أبو عمرو بإسكان السين وقصر وتوسط المنفصل. النقاش بالطويل مع ضم السين فى رسلنا واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء. (3) الغنة على ما سبق وهى لغير (صحبة) والأزرق. (2) الأزرق بالنقل والطويل وثلاثة البدل. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل ثم بالغنة عليهما. الأخفش عن ابن ذكوان بسكت المفصول فقط والتوسط واندرج حفص. حمزة بالطويل وترك السكت فيه وترك الغنة لخلف. الغنة لخلاد. حمزة على ترك السكت فى الموصول بالسكت فى المد المنفصل وترك الغنة لخلف ثم بالغنة لخلاد. ابن الأخرم بالغنة فى من رسلنا والتوسط. ولا تأتى الغنة لأحد مع سكت الموصول. (1) ابن كثير بالنقل وقصر المنفصل. الكسائى عدا الضرير على هذا الوجه بالتوسط واندرج خلف العاشر. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء. الغنة لابن كثير. إدريس بالسكت فى المفصول وتوسط المنفصل. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت المفصول والموصول والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة. حمزة بسكت المد المتصل لكل من راوييه.
ولقد أرسلنا، موسى، بآياتنا، العالمين: لا يخفى. ولاحظ تحرير موسى، البدل للأزرق على الإطلاق. رسول رب: الإدغام ولاحظه على المد لروح.
(4/375)

نريهم: ضم الهاء ليعقوب. لعلهم يرجعون: لا خلاف فى فتح الياء وكسر الجيم.

قوله تعالى: وَقالُوا يا أَيُّهَا السَّاحِرُ ادْعُ لَنا رَبَّكَ بِما عَهِدَ عِنْدَكَ إِنَّنا لَمُهْتَدُونَ (49)
الشرح والتحليل
1. يأيه: المنفصل. وقراءة ابن عامر وحده وصلا أيه بضم الهاء اتباعا لضم الياء. والباقون بفتحها ووقف عليها أبو عمرو والكسائى ويعقوب بالألف. والباقون بحذفها وإسكان الهاء. والشاهد: ها أيها الرحمن نور الزخرف ... (ك) م ضم قف (ر) جا (حما) بالألف. الساحر:
الوجهان فى الراء للأزرق. 2. لمهتدون: هاء السكت. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ دقة الجمع من أجل قراءة ابن عامر وهما كلمة واحدة.
ونادى، الأنهار: لا يخفى. مصر: العمل على الوقف بالتفخيم كما حققه ابن الجزرى فى النشر. تحتى أفلا: فتح ياء الإضافة لنافع والبزى وأبى عمرو وأبى جعفر والباقون بالإسكان. والشاهد بالباب. تبصرون، خير: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: فَلَوْلا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جاءَ مَعَهُ الْمَلائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ (53)
الشرح والتحليل
1. فلولا ألقى: المنفصل. 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. أسورة: قرأ حفص ويعقوب بسكون السين بدون ألف. والباقون بفتح السين وألف
(4/376)

بعدها. ولاحظ ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق والشاهد: أسورة سكنه واقصر (ع) ن (ظ) لم. 4. ذهب أو: النقل والسكت. جاء، مقترنين: لا يخفى.

القراءة
قالون. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) حفص بقراءة أسورة واندرج يعقوب.
يعقوب بهاء السكت. (2) ابن كثير بصلة عليه وأساورة بالألف. (1) قالون بتوسط المنفصل. الداجونى عن هشام بإمالة جاء واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بسكت المفصول وإمالة جاء واندرج إدريس. حفص بقراءة أسورة واندرج يعقوب. حفص بسكت المفصول. الأزرق بالطويل وأساورة بترقيق الراء وجها واحدا.
النقاش بتفخيم الراء وترك النقل وإمالة جاء واندرج حمزة. النقاش بسكت المفصول واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
فأطاعوه: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. آسفونا، أجمعين: لا يخفى.

قوله تعالى: فَجَعَلْناهُمْ سَلَفاً وَمَثَلًا لِلْآخِرِينَ (56)
الشرح والتحليل
1. فجعلناهم: ميم الجمع. 2. سلفا: قرأ حمزة والكسائى بضم السين واللام.
والباقون بفتحهما ولاحظ ترك الغنة مع الواو لخلف عن حمزة والشاهد:
وسلفا ضما (رضى). 3. ومثلا للآخرين: الغنة. 4. للآخرين: النقل وبدل الأزرق والسكت. وهاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/377)

ربع (وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا)
قوله تعالى:* وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ (57)
الشرح والتحليل
1. مريم مثلا: الإدغام. 2. مثلا إذا: النقل والسكت. 3. منه: صلة الهاء لابن كثير. 4. يصدون: بضم الصاد نافع وابن عامر وأبو جعفر والكسائى وخلف العاشر. والباقون بالكسر والشاهد: يصد ضم كسرا (روى) (عم). فأول التوقف لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَقالُوا أَآلِهَتُنا خَيْرٌ أَمْ هُوَ
الشرح والتحليل
1. وقالواء آلهتنا: المنفصل. 2. ء آلهتنا: بتحقيق الهمزتين الكوفيون وروح.
والباقون تسهيل الثانية ولا إدخال لأحد والشاهد: والفصل من نحو آمنتم خطل. أى خطأ لا يقرأ به. ولاحظ بدل الأزرق مع التسهيل ولا إبدال له ألفا هنا. 3. خير أم: أحكام النقل والسكت. ولاحظ الوجهين فى الراء للأزرق ولا امتناعات بينها وبين البدل لمجيء التفخيم على توسط البدل من تلخيص ابن بليمة. 4. هو: هاء السكت لرويس أولا ولا خلاف فى هذا النوع. ويسهل الجمع بعد ذلك. والشاهد العام فى أحكامء آلهتنا: ء آلهتنا (ش) هد (كفى). والترجمة معطوفة على التحقيق.
ما ضربوه، خصمون: هاء السكت ليعقوب بخلفه، قوم خصمون: لا يخفى.
(4/378)

قوله تعالى: إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنا عَلَيْهِ وَجَعَلْناهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرائِيلَ (59)
القراءة
قالون. أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر. قالون بالتوسط. النقاش بالطويل. حمزة على هذا الوجه بالتسهيل مع المد والقصر. ثم بالنقل والإدغام وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر. الغنة وهى لغير (صحبة) والأزرق. ابن كثير بصلة هاء الضمير فى الموضعين ووجهى الغنة. ورش بالنقل والطويل وثلاثة البدل فى إسرائيل للأزرق. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. الغنة للأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل. حمزة على هذا الوجه بالتسهيل مع المد والقصر. ابن الأخرم بالغنة والتوسط.
لعلم للساعة: الغنة. واتبعون: إثبات الياء وصلا فقط لأبى عمرو وأبى جعفر.
وليعقوب فى الحالين. وللباقين الحذف فى الحالين. والشاهد: تثبت فى الحالين (ل) ى (ظ) ل (د) ما. وأيضا: واتبعون زخرف (ثوى) (ح) لا.
وليس هذا الموضع للأصبهانى. صراط: بالسين والصاد لقنبل. وبالسين لرويس. وبالإشمام لخلف عن حمزة. وللباقين بالصاد الخالصة.

قوله تعالى: وَلَمَّا جاءَ عِيسى بِالْبَيِّناتِ قالَ قَدْ جِئْتُكُمْ بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ
(4/379)

الشرح والتحليل
1. جاء: الطويل والإمالة. 2. عيسى: أحكام التقليل والإمالة. 3. قد جئتكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 4. جئتكم:
ميم الجمع أولا. وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. 5. ولأبين لكم: الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو فهو أولا ليعقوب.

القراءة
قالون. (5) يعقوب بالإدغام. (4) قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم. (3) أبو عمرو على فتح عيسى بالإدغام فى قد جئتكم مع تحقيق الهمز والإظهار فى ولأبين لكم ثم بإبدال الهمز والإظهار والإدغام فى ولأبين لكم. (2) أبو عمرو بالتقليل والوجوه التى ذكرت على الفتح.
الكسائى بالإمالة فى اليائى وإدغام قد جئتكم. (1) الأزرق بالطويل وفتح وتقليل لفظ عيسى. الداجونى بالإمالة والتوسط وإدغام قد جئتكم.
ابن ذكوان على هذا الوجه بالإظهار. خلف العاشر بالإمالة فى لفظ عيسى أيضا والإدغام. النقاش بالإمالة والطويل والإظهار فى قد جئتكم.
حمزة بالإمالة فى لفظ عيسى والإدغام. ثم بسكت المد المتصل.
وأطيعون: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. وإثبات الياء فى الحالين ليعقوب.
الله هو، فاعبدوه هذا: الإدغام. صراط: لا يخفى وسبق قريبا. فويل للذين:
الغنة. ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. الأخلاء: النقل والسكت ولاحظ أن الوجوه كثيرة ودقيقة وخصوصا وجوه ابن ذكوان وأهمها أن يأتى السكت لابن ذكوان مع التوسط قبل طول النقاش.

قوله تعالى: يا عِبادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ (68)
(4/380)

الشرح والتحليل
1. يا عبادى لا: قرأ نافع وأبو عمرو وابن عامر وأبو جعفر ورويس بخلفه بإثبات الياء ساكنة وصلا ووقفا. وابن كثير وحفص وحمزة والكسائى وخلف العاشر وروح بحذفها فى الحالين وشعبة ورويس فى وجهه الثانى بإثباتها مفتوحة وصلا ساكنة وقفا. والشاهد: يا ... عباد لا (غ) وث بخلف (ص) ليا ... والحذف (ع) ن (ش) كر (د) عا (شفا).
والترجمة معطوفة على فتح ياء الإضافة.

وهذا تحرير لرويس
لا يأتى له فتح الياء وصلا وإسكانها وقفا إلا على المد لأنه مذهب أبى الطيب عنه من غاية أبى العلاء انظر شرح التنقيح. وفيه أن هاء السكت فى مسلمين ونحوها لا تأتى له أيضا على وجه الفتح.
2. لا خوف: يعقوب وحده بفتح الفاء بلا تنوين. والباقون بالرفع مع التنوين والشاهد: لا خوف نون رافعا لا (الحضرمى). وليس لحمزة فيه توسط لا للاختلاف فى تنوينها. 3. ولا أنتم: المنفصل. 4. أنتم: ميم الجمع.

القراءة
قالون بالياء ساكنة. (4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (3) قالون بتوسط المنفصل ووجهى ميم الجمع. الأزرق بالطويل واندرج النقاش. (2) رويس بعدم التنوين فى لا خوف وقصر وتوسط المنفصل. ابن كثير بحذف الياء وقصر المنفصل وصلة الميم. حفص على هذا الوجه بإسكان الميم. ثم بتوسط المنفصل واندرج الكسائى وخلف العاشر. حمزة بالطويل وترك السكت ثم بالسكت. روح بعدم التنوين فى لا خوف وقصر وتوسط المنفصل. شعبة بإثبات الياء مفتوحة وصلا وساكنة وقفا وتوسط المنفصل.
رويس على هذا الوجه بعدم التنوين فى لا خوف وتوسط المنفصل.
ولا يأتى له القصر هنا كما شرح.
(4/381)

عليهم، وأكواب وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَفِيها ما تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ
الشرح والتحليل
1. تشتهيه: نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر بزيادة هاء الضمير والباقون بحذفها. والشاهد: وتشتهيه هاءه زد (عم) (ع) لم. 2. الأنفس: النقل والسكت لابن ذكوان وحفص. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوها بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (72)
الشرح والتحليل
1. التى أورثتموها: المنفصل. 2. أورثتموها: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وابن ذكوان بخلفه والشاهد: أورثتمو (رضى) (ل) جا ... (ح) ز (م) ثل خلف.

تحرير ابن ذكوان من التنقيح بسورة الأعراف
وأورثتموها لابن ذكوان أظهرن ... وأدغم لصورى ولا سكت يجتلى
وأدغمهما أظهرهما أو بزخرف ... وليس عن الرملى الأخير فحصلا
مع الثان للمطوعى افتح وعينن ... لدى ثالث إضجاع ذى الرا فقط جلا
وشرحه بالمصادر الأخرى. والمهم هنا أن الأخفش ليس له إلا الإظهار فعلى التوسط يأتى الإظهار والإدغام لابن ذكوان وعلى طول النقاش ليس إلا الإظهار فقط. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ بدل الأزرق فى أورثتموها.
(4/382)

كثيرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ظلمناهم: الوجهان فى اللام للأزرق. ربك قال: الإدغام. لقد جئناكم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. وإبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. مبرمون:
لا يخفى.

قوله تعالى: أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْواهُمْ
الشرح والتحليل
1. يحسبون: فتح السين لمدلول: (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. والكسر للباقين. 2. سرهم: ميم الجمع. وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 3. ونجواهم: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر.
(2) قالون بصلة الميم. الأزرق بترقيق الراء ووجهى نجواهم. ابن عامر بفتح السين. حمزة بالإمالة. أبو جعفر بصلة الميم.

قوله تعالى: بَلى وَرُسُلُنا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ (80)
الشرح والتحليل
1. بلى: فتح وتقليل الأزرق وأبى عمرو. وإمالة شعبة وحمزة والكسائى وخلف. 2. ورسلنا: إسكان السين لأبى عمرو وحده. 3. لديهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة
ويعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/383)

وهذا تحرير لأبى عمرو
المنفصل/ ونجواهم/ بلى
قصر/ فتح/ فتح لأبى عمرو ((*))
قصر/ تقليل/ فتح، تقليل لأبى عمرو
توسط/ فتح/ فتح لأبى عمرو، تقليل للدورى فقط ((**))
توسط/ تقليل/ فتح لأبى عمرو، تقليل للدورى فقط (( ... ))
((*)) ويمتنع وجه واحد وهو القصر مع فتح ونجواهم وتقليل بلى.
((**)) هذا الوجه للدورى من الهداية والهادى على ما فى النشر.
(( ... )) هذا الوجه للدورى من الكافى والهادى على ما وجدنا فيه.
وهذا التحرير من الربع الأخير بسورة الزخرف من البدائع ولم يعلق عليه المقرئ فى العمدة.

قوله تعالى: قُلْ إِنْ كانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ (81)
الشرح والتحليل
1. قل إن: النقل والسكت. 2. ولد: حمزة والكسائى بضم الواو وسكون اللام. والباقون بفتحهما. والشاهد من فرش سورة مريم: ولد مع الزخرف فاضمم سكنا (رضى). 3. فأنا أول: قرأ نافع وأبو جعفر بإثبات ألف أنا وصلا فتلاحظ أحكام المد وللباقين حذفها وصلا واتفق القراء على إثباتها وقفا. ولاحظ هاء السكت ليعقوب على قراءته بالحذف.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (83)
(4/384)

الشرح والتحليل
1. فذرهم: ميم الجمع. 2. يلاقوا: أبو جعفر وحده بفتح الياء التحتية وإسكان اللام بلا ألف وفتح القاف. والباقون يلاقوا: بضم الباء وفتح اللام وإثبات الألف وضم القاف. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي فِي السَّماءِ إِلهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلهٌ
الشرح والتحليل

1. وهو: الإسكان لمدلول: (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. والأحكام تفهم من القراءة.
القراءة
قالون بتسهيل الأولى مع المد. ثم مع القصر. أبو عمرو بالإسقاط مع القصر والمد. الكسائى بالتحقيق. أبو جعفر بتسهيل الثانية. الأزرق بضم وهو وتسهيل الثانية. ثم بالإبدال حرف مد طبيعى ولا إشباع هنا. الأصبهانى بتسهيل الثانية والنقل. قنبل بترك النقل واندرج رويس. البزى بتسهيل الأولى مع المد والقصر. قنبل بإبدال الثانية مدا طبيعيا. ثم بالإسقاط مع القصر والمد واندرج رويس على وجه المد. ابن عامر بتحقيق الهمزتين واندرج عاصم وروح وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت. النقاش بالطويل وتحقيق الهمزتين وترك السكت واندرج خلاد فى وجه الوقف بالتحقيق. النقاش بالسكت واندرج وجه لخلاد. خلاد بالسكت والوقف بالتسهيل ثم بترك السكت والوقف بالتسهيل. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو والسكت، تركه والوقف على كل منهما بالتحقيق والتسهيل.
حمزة بسكت المد المتصل وترك الغنة لخلف والوقف بالتحقيق فقط. خلاد بالغنة.
(4/385)

قوله تعالى: وَتَبارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَيْنَهُما وَعِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85)
الشرح والتحليل
1. والأرض: النقل والسكت. 2. وإليه: صلة الهاء لابن كثير. 3. ترجعون:
قرأ ابن كثير وحمزة والكسائى ورويس وخلف العاشر بياء الغيب.

والباقون بتاء الخطاب. ويعقوب على أصله فى القراءة بالبناء للفاعل لكل من الراويين على قراءته. والشاهد: ويرجعوا (د) م (غ) ث (شفا).
وشاهد يعقوب: وترجع الضم افتحا واكسر (ظ) ما إن كان للأخرى.
القراءة
قالون. (3) حمزة يرجعون واندرج الكسائى وخلف العاشر. رويس يرجعون بالغيب وفتح الياء. روح ترجعون بالخطاب وفتح التاء. (2) ابن كثير بصلة الهاء، يرجعون. (1) ورش بالنقل وقراءة ترجعون. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة على هذا الوجه بقراءة يرجعون واندرج إدريس.
من خلق، فأنى يؤفكون: لا يخفى وسبق كثيرا. ولئن: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق لأنه من المتوسط بزائد.

قوله تعالى: وَقِيلِهِ يا رَبِّ إِنَّ هؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُؤْمِنُونَ (88)
(4/386)

الشرح والتحليل
1. وقيله: قرأ عاصم وحمزة بخفض اللام وكسر الهاء مع الصلة بياء. والباقون بفتح اللام وضم الهاء وصلة الواو. والشاهد: وقيله اخفض (ف) ى (ن) موا. 2. هؤلاء: المنفصل ولاحظ الدقة بخصوص عاصم على قراءته. 3. قوم لا: الغنة. 4. يؤمنون: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما عرف من قواعدهم. ويسهل الجمع بعد ذلك.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ* (89)
بسم الله الرّحمن الرّحيم حم (1)
الشرح والتحليل
1. تعلمون: بالغيب لمدلول (حق) (كفى). وبالخطاب للباقين. وما بين السورتين. 2. حم: التقليل للأزرق، الفتح والتقليل لأبى عمرو. والإمالة لابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. والفتح وجها واحدا للباقين. وسكت الحرفين لأبى جعفر.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة والبسملة ولاحظ الاندراج. (2) الأزرق بالتقليل.
ابن ذكوان بالإمالة. أبو جعفر بسكت الحرفين. (1) الأزرق بالسكت بين
(4/387)

السورتين والتقليل. الحلوانى بفتح الحاء. وليس للداجونى سكت بين السورتين. الأخفش عن ابن ذكوان بالإمالة. الأزرق بالوصل بين السورتين والتقليل. هشام بفتح الحاء. الأخفش عن ابن ذكوان بالإمالة.
ابن كثير بالغيب فى يعلمون والبسملة وفتح الحاء ولاحظ الاندراج.
أبو عمرو بالتقليل. شعبة بالإمالة. أبو عمرو بالسكت بين السورتين وفتح، تقليل الحاء. إسحاق عن خلف العاشر بالإمالة. أبو عمرو بالوصل بين السورتين والفتح والتقليل. حمزة بالإمالة واندرج خلف العاشر.

تابع (سورة الدخان)
أنزلناه، مباركة وقفا بدون امتناعات هنا لحمزة، منذرين ونظائرها: لا يخفى.
يفرق كل، إنه هو: الإدغام. من ربك: الغنة.

قوله تعالى: رَبِّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَيْنَهُما
الشرح والتحليل
1. رب: الكوفيون بالقراءة بالخفض. والشاهد: رب السموات خفض ...
رفعا (كفى). 2. والأرض: النقل والسكت. ولاحظ أحكام مد التعظيم فى موضعه وقد شرحت واضحا فى سورة الأنعام، سورة هود. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الأولين: لاحظ على سكت الكل لحمزة الوقف بالنقل فقط.

قوله تعالى: أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرى وَقَدْ جاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ (13)
(4/388)

الشرح والتحليل
1. أنى: الفتح والتقليل للأزرق ودورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 2. الذكرى: التقليل للأزرق والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه عن ابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف العاشر. 3. وقد جاءهم:
الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 4. جاءهم: الإمالة للداجونى عن هشام وله الفتح أيضا من الكافى. والإمالة لابن ذكوان وحمزة وخلف العاشر ولاحظ ميم الجمع هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
عنه، عائدون وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرى إِنَّا مُنْتَقِمُونَ (16)
الشرح والتحليل
1. نبطش: أبو جعفر وحده بضم الطاء والشاهد: يبطش كله بضم كسر (ث) ق. 2. الكبرى إنا: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة.
3. منتقمون: هاء السكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.

ربع (وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ)
وجاءهم، رسول أمين وأن لا: لا يخفى. إنى آتيكم: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. والباقون بالإسكان وكل على أصله فى المد.

قوله تعالى: وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ (20)
(4/389)

الشرح والتحليل
1. عذت: الإدغام لأبى عمرو وهشام بخلفه. حمزة والكسائى وأبى جعفر وخلف. الشاهد: عذت (ل) ما خلف (شفا) (ح) ز (ث) ق.
2. وربكم أن: ميم الجمع المهموزة. 3. ترجمون: إثبات الياء وصلا فقط لورش وليعقوب فى الحالين.

القراءة
قالون بالإظهار. (3) يعقوب بإثبات الياء. (2) قالون بوجهى الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص.
(1) أبو عمرو بالإدغام. حمزة بالسكت واندرج إدريس. أبو جعفر بصلة الميم.

قوله تعالى: وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ (21)
الشرح والتحليل
1. وإن لم: الغنة. 2. تؤمنوا: إبدال الهمز. لى: ورش وحده بفتح ياء الإضافة. والباقون بالإسكان. 3. فاعتزلون: إثبات الياء وصلا فقط لورش. وفى الحالين ليعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: فَأَسْرِ بِعِبادِي لَيْلًا إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (23)
الشرح والتحليل
1. فأسر: نافع وابن كثير وأبو جعفر بهمزة وصل. والباقون بهمزة قطع ومر بسورة هود وراجع أحكام الوقف عليها. والشاهد: أن أسر فاسر صل (حرم). 2. ليلا إنكم: النقل وليس هنا سكت على وصل فأسر فانتبه.
(4/390)

3. إنكم: ميم الجمع. متبعون: هاء السكت. ولاحظ أنه لا خلاف فى بعبادى هنا فهى للكل بإثبات الياء ساكنة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
البحر رهوا: الإدغام والإخفاء. وعيون: بكسر العين: عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف (م) ز (د) م (رضى). وبالضم للباقين. ومقام كريم:
لا خلاف فى فتح الميم فى هذا الموضع. فاكهين: لأبى جعفر بحذف الألف.
والباقون بإثباتها. ولاحظ هاء السكت ليعقوب والشاهد من فرش سورة يس:
وفاكهون فاكهين اقصر (ث) نا. عليهم السماء: بكسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو. وبضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف وللباقين بكسر الهاء وضم الميم. إسرائيل: تسهيل الهمزة مع المد والقصر لأبى جعفر. ولاحظ بدل الأزرق. بلؤا: وقف هشام بخلفه وحمزة باثنى عشر وجها لرسمه بالواو فى جميع المصاحف. الأولى، بمنشرين، فأتوا، خير للأزرق، أجمعين ليعقوب، شيئا، من رحم: لا يخفى. إنه هو: الإدغام. شجرت: رسمت بالتاء. ووقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى ويعقوب. والباقون بالتاء. وللكسائى الفتح والإمالة وقفا.

قوله تعالى: كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45)
الشرح والتحليل
1. يغلى: ابن كثير وحفص ورويس بالقراءة بالياء للتذكير والشاهد: يغلى (د) نا (ع) ن (غ) رض. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلى سَواءِ الْجَحِيمِ (47)
(4/391)

الشرح والتحليل
1. خذوه: صلة الهاء لابن كثير ولاحظها فى فاعتلوه أيضا. 2. فاعتلوه: قرأ بضم التاء نافع وابن كثير وابن عامر ويعقوب والباقون بالكسر.
والشاهد: وضم كسر فاعتلوا (إ) ذ (ك) م (د) عا ... (ظ) هرا.
3. سواء: الطويل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
رأسه: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.

قوله تعالى: ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49)
الشرح والتحليل
1. ذق إنك: النقل والسكت. 2. إنك: بفتح الهمزة للكسائى وحده والشاهد: وإنك افتحوا (ر) م. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقامٍ أَمِينٍ (51)
الشرح والتحليل
1. مقام أمين: قرأ نافع وابن عامر وأبو جعفر بضم الميم. والباقون بفتحها.
والشاهد من فرش الأحزاب: مقام ضم (ع) د دخان الثان (عم).
ولاحظ النقل والسكت لكل على قراءته. ويسهل الجمع بعد ذلك.
وعيون: سبق قريبا. متقابلين، الأولى، ووقاهم، من ربك، يسرناه:
لا يخفى.
(4/392)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَارْتَقِبْ إِنَّهُمْ مُرْتَقِبُونَ (59)
بسم الله الرّحمن الرّحيم حم (1)

الشرح والتحليل
1. فارتقب إنهم: النقل والسكت. 2. إنهم: ميم الجمع. 3. مرتقبون: ما بين السورتين.، هاء السكت ليعقوب بخلفه. 4. حم: التقليل وجها واحدا للأزرق. والفتح والتقليل لأبى عمرو. والإمالة لابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى وخلف العاشر والفتح للباقين وسكت أبى جعفر.

القراءة
قالون بالبسملة والفتح ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بالتقليل. ابن ذكوان بالإمالة واندرج شعبة والكسائى. أبو عمرو بالسكت بين السورتين والفتح واندرج الحلوانى ويعقوب. ثم بالتقليل. الأخفش على هذا الوجه بالإمالة واندرج إسحاق. أبو عمرو بالوصل بين السورتين وفتح، تقليل الحاء. الأخفش بالإمالة واندرج حمزة وخلف العاشر. يعقوب بهاء السكت والسكت بين السورتين وفتح الحاء. (2) قالون بصلة الميم والبسملة واندرج ابن كثير. أبو جعفر بسكت الحرفين. (1) ورش بالنقل والبسملة وتقليل الحاء للأزرق، الفتح للأصبهانى. الأزرق بالسكت والوصل بين
(4/393)

السورتين. ابن ذكوان بسكت المفصول والبسملة والإمالة. حفص بالفتح. حمزة بالوصل بين السورتين والإمالة واندرج إدريس. والله أعلم.

تابع (سورة الجاثية)
لآيات للمؤمنين: لا يخفى. وليس هنا خلاف فى الخفض.

قوله تعالى: وَفِي خَلْقِكُمْ وَما يَبُثُّ مِنْ دابَّةٍ آياتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (4)
الشرح والتحليل
1. خلقكم: ميم الجمع. 2. دابة آيات: النقل والسكت. 3. آيات لقوم: قرأ حمزة والكسائى ويعقوب آيات بالنصب بالكسرة والباقون بالرفع والشاهد: آيات اكسر ضم تاء (ف) ى (ظ) بى ... (ر) ض.
ولاحظ الغنة أولا مع اللام ولاحظ ترك الغنة مع الياء فى الآية. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ وَما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَتَصْرِيفِ الرِّياحِ آياتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (5)
الشرح والتحليل
1. والنهار: أحكام التقليل والإمالة. 2. وما أنزل: المنفصل. 3. من رزق:
الغنة مع الراء ولاحظها مع اللام بعد. ولاحظ زيادة وجه مع اللام للحلوانى ورويس على القصر. وزيادة وجه للرملى مع الراء. 4. الأرض:
(4/394)

نقل الأصبهانى أولا. 5. آيات لقوم: بالنصب بالكسرة لحمزة والكسائى ويعقوب. وللباقين بالرفع. والشاهد سبق قريبا. ولاحظ الغنة مع اللام.
الرياح: بالإفراد لحمزة والكسائى وخلف وللباقين بالجمع والشاهد من فرش البقرة: الثانى (شفا) والريح هم ... كالكهف مع الجاثية توحيدهم.
فأحيا: الفتح والتقليل للأزرق والإمالة للكسائى وحده وهى من مخصصاته وتحريرها من البدل على الإطلاق للأزرق.

القراءة
قالون. (5) الحلوانى بالغنة مع اللام فقط. يعقوب بقراءته المشروحة مع ترك الغنة. رويس بالغنة مع اللام. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) الغنة مع الراء واللام لقالون. يعقوب بقراءة. الأصبهانى بقراءته. (2) قالون بالتوسط. يعقوب بقراءته. خلف العاشر بإفراد الريح ورفع آيات. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت وجمع الرياح ورفع آيات واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بإفراد الريح. أبو الحارث بإمالة فأحيا وإفراد الريح ونصب آيات بالكسرة. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق وهى على السكت لابن الأخرم. النقاش بالطويل وترك السكت وجمع الرياح ورفع آيات.
حمزة على هذا الوجه بإفراد الريح ونصب آيات وترك الغنة مع الياء لخلف. خلاد بالغنة. النقاش بالسكت. حمزة كما سبق على ترك السكت. النقاش بالغنة فى الموضعين على ترك السكت. حمزة بسكت المنفصل ثم بالسكت العام. (1) الأزرق بالتقليل وقراءته وتحريره الإطلاقى.
أبو عمرو بالإمالة وقصر المنفصل. الغنة. ثم بالتوسط واندرج الصورى.
الرملى بالسكت. دورى الكسائى بإمالة فأحيا وقراءته الخاصة. الضرير.
أبو عمرو بالغنة فى الموضعين واندرج الصورى. الرملى بترك الغنة مع اللام.
(4/395)

قوله تعالى: فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآياتِهِ يُؤْمِنُونَ (6)
الشرح والتحليل
1. فبأى: الأصبهانى بإبدال الهمز ياء فى الحالين. 2. وآياته: بدل الأزرق.
3. يؤمنون: قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وحفص وأبو جعفر وروح بياء الغيب. والباقون بتاء الخطاب. الشاهد: يؤمنون (ع) ن (ش) ذا (حرم) (ح) با. ولاحظ إبدال الهمز. ولاحظ وقف حمزة على فبأى:
الإبدال ياء والتحقيق.

القراءة
قالون واندرج ابن كثير وأبو عمرو وحفص وروح. (3) الأزرق بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. ابن عامر بالتاء واندرج شعبة والكسائى ورويس وخلف العاشر. حمزة على هذا الوجه بإبدال الهمز. (2) الأزرق بوجوه البدل وقراءته بالياء وإبدال الهمز. (1) الأصبهانى بقراءته وبالياء وإبدال الهمز.
ويل لكل، أفاك أثيم: لا يخفى.

قوله تعالى: يَسْمَعُ آياتِ اللَّهِ تُتْلى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْها
الشرح والتحليل
1. آيات: بدل الأزرق. 2. تتلى: التقليل والإمالة. 3. عليه: صلة الهاء لابن كثير. 4. يصر: وجه ترقيق الراء للأزرق. 5. مستكبرا: وجه ترقيق الراء. 6. كأن لم: الغنة أولا. وتسهيل الهمزة للأصبهانى ولاحظ له الغنة أيضا.
(4/396)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (6) الغنة. الأصبهانى. الغنة. (5) الأزرق بترقيق مستكبرا. (4) الأزرق بترقيق يصر وعليه الوجهان فى مستكبرا. (3) ابن كثير بصلة الهاء ووجهى الغنة. (2) الأزرق بالتقليل وترقيق الراءين. حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) الأزرق بتوسط البدل والفتح وترقيق الراءين. ثم بتفخيم مستكبرا. ثم بالتقليل وترقيق الراءين. ثم بالمد والفتح وترقيق الراءين. ثم بتفخيم مستكبرا. ثم بالتقليل وترقيق الراءين. ثم بتفخيم مستكبرا. ثم بتفخيم يصر وترقيق مستكبرا.

وهذا ملخص تحرير الأزرق
آيات/ تتلى/ يصر/ مستكبرا
قصر/ فتح/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
قصر/ فتح/ تفخيم/ ترقيق
قصر/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق
توسط/ فتح/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
توسط/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق فقط
مد/ فتح/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
مد/ تقليل/ ترقيق/ ترقيق، تفخيم
مد/ تقليل/ تفخيم/ ترقيق فقط
12 وجه
فبشره، بعذاب أليم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَإِذا عَلِمَ مِنْ آياتِنا شَيْئاً اتَّخَذَها هُزُواً
(4/397)

الشرح والتحليل
1. علم من: الإدغام. 2. من آياتنا: النقل والسكت. 3. شيئا: سكت حمزة أولا والتوسط له على ترك السكت فى المفصول. 4. هزؤا: بإبدال الهمز واوا فى الحالين لحفص. وقرأ حمزة وخلف العاشر بسكون الزاى ووقف حمزة عليه بالنقل وإبدالها واوا على الرسم فوجه النقل تقول هزا ووجه الإبدال تقول هزوا على ما يأتى تحريره بعد ولاحظ سكت الموصول لإدريس.

القراءة
قالون بضم هزؤا والهمز ولاحظ الاندراج. (4) حفص بقراءة هزوا. حمزة بالوقف بالإبدال كما شرح سابقا ثم بالنقل. خلف العاشر بإسكان الزاى بدون سكت. (3) حمزة بالسكت فى شيئا والوقف بالإبدال. ثم بالنقل ثم بالتوسط والوقف بالوجهين. (2) ورش بالنقل وقصر البدل وتوسط شىء للأزرق. الأصبهانى بقصر شىء. الأزرق بتوسط البدل، شىء. ثم بمد البدل وعليه توسط، مد شىء. ابن ذكوان بسكت المفصول، شيئا وضم هزؤا مع الهمز. حفص على هذا الوجه بقراءة هزوا. حمزة بالوقف بالإبدال، النقل. إدريس بترك السكت فى هزآ. ثم بالسكت. حمزة بتوسط شيئا والوقف بالإبدال لخلف وحده. وبالنقل للراويين. ويمتنع لخلاد الإبدال فى هزؤا على السكت فى المفصول مع توسط شيئا وشاهده بالتنقيح: ومع سكت مفصول وشىء موسطا ... فحقق لخلاد. إلى قوله كيستهزءون باب هزؤا له انقلا. وبالجزء الأول من فريدة الدهر صورة من هذا التحرير. (1) أبو عمرو بالإدغام وقراءة هزؤا واندرج يعقوب.
شيئا: لا يخفى. من دون الله أولياء: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء فى الأولى وعلى كل منهما ثلاثة الإبدال. ولاحظ على توسط شيئا لحمزة الوقف
(4/398)

بالتحقيق فقط وشاهده: ومنفصلا عن مد أو عن محرك. إلى قوله: كمع مد شىء. ووقف هشام بثلاثة الإبدال فقط بخلفه للنصب.
هدى، من رجز: لا يخفى. من رجز أليم: برفع الميم ابن كثير وحفص ويعقوب. والباقون بالخفض والشاهد من فرش سبأ: أليم الحرفان (ش) م (د) ن (ع) ن (غ) ذا. ولاحظ النقل والسكت.

ربع (اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ)
سخر لكم: الإدغام. البحر لتجرى: لا إدغام لفتح الراء بعد ساكن. وسخر لكم: الإدغام. لآيات لقوم: البدل والغنة.

قوله تعالى: قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْماً بِما كانُوا يَكْسِبُونَ (14)
الشرح والتحليل
1. آمنوا: بدل الأزرق. 2. يغفروا: الوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى تفخيم الراء على توسط البدل. 3. ليجزى قوما: قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وعاصم ويعقوب ليجزى بياء مفتوحة مع كسر الزاى وفتح الياء مبنيا للفاعل. وقرأ أبو جعفر بضم الياء وفتح الزاى وألف بعدها. والباقون بنون العظمة مفتوحة مع كسر الزاى وفتح الياء ولا خلاف فى نصب قوما والشاهد: لنجزى اليا (ن) ل (سما) ضم افتحا ... (ث) ق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ترجعون: يعقوب وحده بفتح التاء وكسر الجيم والشاهد من فرش البقرة.
(4/399)

قوله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنا بَنِي إِسْرائِيلَ الْكِتابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّيِّباتِ وَفَضَّلْناهُمْ عَلَى الْعالَمِينَ (16)
الشرح والتحليل
1. ولقد آتينا: النقل والسكت. 2. بنى إسرائيل: المنفصل. 3. إسرائيل:
التسهيل مع المد والقصر لأبى جعفر. 4. والنبوة: بالهمز لنافع وحده.
5. ورزقناهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. (5) قالون بصلة الميم. (4) ابن كثير بعدم الهمز وصلة الميم. أبو عمرو بإسكان الميم ولاحظ الاندراج. يعقوب بهاء السكت. (3) أبو جعفر. (2) قالون بتوسط المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

وهذا تحرير الأزرق
آتينا/ إسرائيل
قصر/ قصر
توسط/ توسط، قصر
مد/ مد، قصر
جاءهم: لا يخفى. العلم بغيا: الإدغام لسكون اللام قبل الميم. فيه: لا يخفى.
ولا تتبع أهواء: لاحظ دقة مراتب السكت لحمزة. شيئا: لا يخفى. بصائر:
الوجهان فى الراء للأزرق. بصائر للناس: الإدغام ولاحظ جواز الغنة عليه لأبى عمرو وتعينها ليعقوب ولا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو.
(4/400)

قوله تعالى: أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَواءً مَحْياهُمْ وَمَماتُهُمْ
الشرح والتحليل
1. السيئات: بدل الأزرق. 2. نجعلهم: ميم الجمع. 3. الصالحات سواء:
الإدغام. 4. سواء: الطويل وقراءة حفص وحمزة وخلف والكسائى بالنصب. وللباقين الرفع والشاهد من فرش الحج: سواء انصب رفع (ع) لم الجاثية (صحب). محياهم: فتح وتقليل الأزرق وإمالة الكسائى وحده. والرسم بالألف وتحرير الأزرق مع البدل على الإطلاق.

القراءة
قالون. (4) الأزرق بالطويل والرفع وفتح محياهم واندرج النقاش. ثم بالتقليل. حفص بالتوسط والنصب واندرج خلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بإمالة محياهم. حمزة بالطويل والنصب وترك السكت ثم بالسكت. (3) أبو عمرو بالإدغام ورفع سواء واندرج يعقوب. (2) قالون بصلة الميم ورفع سواء واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (1) الأزرق بتوسط، مد البدل وعلى كل منهما الفتح والتقليل فى محياهم وقراءته برفع سواء.
ولتجزى: أحكام التقليل والإمالة. لا يظلمون: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق.
(4/401)

قوله تعالى: أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلى بَصَرِهِ غِشاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. أفرأيت: تسهيل الهمزة المتوسطة لنافع وأبى جعفر. وللأزرق وجه آخر وهو إبدالها ألفا مع المد المشبع. وللكسائى حذفها. وللباقين التحقيق والشاهد من باب الهمز المفرد: أريت كلا (ر) م وسهلها (مدا). 2. هواه:
وجه التقليل للأزرق. إلهه هواه: الإدغام. هواه: صلة الهاء لابن كثير وكذلك فى يهديه. ولاحظ أحكام التقليل والإمالة. غشاوة: قرأ حمزة والكسائى وخلف بفتح الغين وإسكان الشين وحذف الألف. والباقون بكسر الغين وفتح الشين وإثبات الألف والشاهد: غشوة افتح اقصرن (فتى) (ر) حا. ولاحظ ترك الغنة مع الياء، الواو فى الآية.

القراءة
قالون واندرج ورش وأبو جعفر. (2) الأزرق بالتقليل. (1) الأزرق بالإبدال حرف مد مشبع ووجهى هواه. ابن كثير بالتحقيق وصلة هاء الضمير فى هواه، يهديه. أبو عمرو على هذا الوجه بقصر هاء الضمير. حمزة بإمالة هواه وترك الغنة مع الواو والياء لخلف وقراءة غشوة كما شرح. خلاد بالغنة واندرج خلف العاشر. أبو عمرو بالإدغام. الكسائى بحذف الهمزة وإمالة هواه وقراءة غشوة كما شرح. ثم بترك الغنة مع الياء للضرير.
أفلا تذكرون: بالتخفيف لمدلول (صحب). الدنيا: لا يخفى ولاحظ إمالة دورى أبى عمرو. ونحيا: فتح وتقليل الأزرق وإمالة حمزة والكسائى وخلف.
(4/402)

قوله تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ ما كانَ حُجَّتَهُمْ إِلَّا أَنْ قالُوا ائْتُوا بِآبائِنا إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ (25)
الشرح والتحليل
1. تتلى: أحكام التقليل والإمالة. 2. عليهم آياتنا: ميم الجمع المهموزة.
وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 3. إلا أن: المنفصل. 4. ائتوا: إبدال الهمز وصلا لورش من الطريقين وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. ولاحظ تحرير ذات الياء والبدل للأزرق على الإطلاق. صادقين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك. ولاحظ بدل الأزرق بخلفه عند الابتداء بلفظ ايتوا وتحريره مع البدل العادى كالآتى:
بدل عادى/ ايتوا
قصر/ قصر، توسط
توسط/ قصر، توسط
مد/ قصر، مد
والتحرير بهذه الوجوه مع اليائى.
لا ريب: توسط لا لحمزة ولا يأتى هنا إلا على سكت المفصول فقط. الناس المجرور: لا يخفى. المبطلون، وترى، جاثية وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعى إِلى كِتابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ ما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (28)
(4/403)

الشرح والتحليل
1. كل: يعقوب وحده بالنصب والباقون بالرفع والشاهد: ونصب رفع ثان كل أمة ... (ظ) ل. 2. تدعى إلى: المنفصل وأحكام التقليل والإمالة.
3. كنتم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
لاحظ دائما تحرير ذات الياء والبدل للأزرق على الإطلاق.

قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لا رَيْبَ فِيها قُلْتُمْ ما نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِنْ نَظُنُّ إِلَّا ظَنًّا وَما نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ (32)
الشرح والتحليل
1. قيل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. 2. حق والساعة: ترك الغنة مع الواو. 3. والساعة لا ريب: بالنصب فى الساعة لحمزة وحده ولا خلاف فى ما الساعة والشاهد: وو الساعة غير (حمزة). 4. قلتم: ميم الجمع. 5. بمستيقنين: هاء السكت وهى هنا أولا لروح. لا ريب: توسط لا لحمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك فى هذا الجزء.

وهذا تحرير واسع لحمزة
كفروا أفلم/ تكن آياتى/ لا ريب/ يستهزءون
ترك/ ترك/ قصر/ الثلاثة لحمزة
ترك/ سكت/ قصر/ الثلاثة لحمزة
ترك/ سكت/ توسط/ تسهيل لحمزة والإبدال والحذف لخلف وحده
سكت/ سكت/ قصر/ الثلاثة لحمزة
وشاهد خلاد بشرح التنقيح: أو اسكت بموصول لحمزة واشممن لخلاد. إلى قوله: كمنشون سهل. فدخل فى هذا الحكم يستهزءون لأنهما من باب واحد كمنشؤن. ولاحظ أننا أشركنا خلاد مع خلف فى توسط لا على السكت فى
(4/404)

المفصول لعدم وجود الموصول. فإذا ما وجد فليس لخلاد توسط لا إلا على السكت عليه مع أل والمفصول ولاحظ دائما الاحتمال كما هنا فى احتمال وجود الموصول مسكوتا عليه.

وهذا تحرير للأزرق
سيئات/ يستهزءون
قصر/ مد، توسط، قصر
توسط/ مد، توسط
مد/ مد فقط
ولاحظ قراءة أبى جعفر فى يستهزءون بالحذف وضم الزاى ووقف حمزة بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف ولاحظ التحريرات. وحاق: الإمالة لحمزة وحده. وقيل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. ننساكم: لا يخفى.
ومأواكم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وأحكام التقليل والإمالة. ناصرين: ظاهر.

قوله تعالى: ذلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آياتِ اللَّهِ هُزُواً وَغَرَّتْكُمُ الْحَياةُ الدُّنْيا
الشرح والتحليل
1. ذلكم: ميم الجمع. 2. اتخذتم: الإظهار لابن كثير وحفص ورويس بخلفه ولا يأتى الإدغام العام لرويس إلا على الإظهار فى اتخذتم. 3. اتخذتم آيات الله هزؤا: الإدغام. 4. هزؤا: إبدال الهمز واو فى الحالين لحفص وقراءة حمزة وخلف بإسكان الزاى وللباقين ضمها. ولاحظ سكت الموصول.
5. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة.
(4/405)

القراءة
قالون. (5) أبو عمرو بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة واندرج الكسائى.
(4) حمزة بإسكان الزاى والهمز وترك السكت وترك الغنة لخلف وإمالة الدنيا. خلاد بالغنة واندرج خلف العاشر. (3) أبو عمرو بالإدغام وفتح الدنيا واندرج روح. ثم بالتقليل. دورى أبى عمرو بالإمالة. (2) الأزرق بصلة الميم الطويلة وتحرير البدل مع ذات الياء على الإطلاق. الأصبهانى بصلة الميم مقصورة وممدودة. ابن ذكوان بسكت المفصول وفتح الدنيا. حمزة على هذا الوجه بقراءة هزؤا بإسكان الزاى وترك السكت وترك الغنة لخلف وإمالة الدنيا ثم بالسكت فى هزؤا لخلف أيضا. خلاد بالغنة على الوجهين السابقين واندرج إدريس فيهما. حفص بإظهار اتخذتم وترك السكت فى المفصول وقراءته الخاصة. رويس على هذا الوجه بقراءة هزؤا والإظهار ثم بالإدغام. حفص بسكت المفصول. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر.
قالون بمد الصلة. ابن كثير بالإظهار فى اتخذتم.

تحرير لرويس
1 اتخذتم/ الإدغام العام
إظهار/ إظهار، إدغام
إدغام/ إظهار فقط
2 الإدغام العام/ اتخذتم
إظهار/ إظهار، إدغام
إدغام/ إظهار فقط
وشاهده من التنقيح: كذلك فى باب أتخذتم فأدغمن ... وإن تدغم الكبير أظهره تجملا. والشرح: وإذا قرأت لرويس بالإدغام العام تعين الإظهار فى باب أتخذتم.

قوله تعالى: فَالْيَوْمَ لا يُخْرَجُونَ مِنْها وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (35)
(4/406)

الشرح والتحليل
1. لا يخرجون: حمزة والكسائى وخلف بفتح الياء وضم الراء والشاهد من فرش الأعراف: وتخرجون الضم فافتح. إلى قوله: الجاثية (شفا).
2. ولا هم: صلة الميم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
والأرض: لاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المد المتصل.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (37)
بسم الله الرّحمن الرّحيم حم (1)
الشرح والتحليل
1. وهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. الحكيم: ما بين السورتين. 3. حم: تقليل الأزرق، فتح وتقليل أبى عمرو وإمالة ابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى وخلف. وسكت الحرفين لأبى جعفر.

القراءة
قالون بالبسملة. (3) أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة. أبو جعفر بسكت الحرفين. (2) أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين وعلى كل منهما
(4/407)

الفتح والتقليل. (1) الأزرق بضم الهاء والبسملة والتقليل. الأصبهانى بالفتح واندرج ابن كثير وهشام. ابن ذكوان بالإمالة واندرج شعبة. الأزرق بالسكت بين السورتين والتقليل. الحلوانى بالفتح واندرج يعقوب وليس للداجونى سكت بين السورتين. الأخفش بالإمالة واندرج إسحاق عن خلف العاشر. الأزرق بالوصل بين السورتين والتقليل. هشام بالفتح واندرج يعقوب. الأخفش بالإمالة واندرج حمزة وخلف العاشر.
(4/408)

[الجزء] تابع (سورة الأحقاف)
الحكيم ما: الإدغام. مسمى وقفا، أنذروا للأزرق، معرضون: لا يخفى.

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ ما تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي ماذا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّماواتِ
الشرح والتحليل
1. قل أرءيتم: النقل والسكت. 2. أرءيتم: بتسهيل الثانية لنافع وأبى جعفر.
وللأزرق أيضا أبدالها ألفا مع المد المشبع وللكسائى حذفها. وللباقين التحقيق ولاحظ ميم الجمع ولاحظ سكت أل لحمزة على ترك السكت فى المفصول. ويسهل الجمع بعد ذلك.
السماوات ائتونى: إبدال الهمز وصلا لجميع المبدلين. أما فى الابتداء فالكل بياء ساكنة بعد همزة الوصل مكسورة ولاحظ فيها ثلاثة البدل للأزرق على الخلاف وذلك فى الابتداء بلفظ ايتونى. وشاهده: أو همز وصل فى الأصح.
من لا: الغنة.

قوله تعالى: وَإِذا حُشِرَ النَّاسُ كانُوا لَهُمْ أَعْداءً وَكانُوا بِعِبادَتِهِمْ كافِرِينَ (6)
القراءة
قالون. أبو عمرو بالإمالة. رويس بالإمالة وهاء السكت. روح بالفتح وهاء السكت. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو. قالون بصلة الميم.
الأصبهانى بإسكان ميم بعبادتهم. قالون بمد الصلة. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت والتوسط وفتح كافرين واندرج
(4/409)

حفص وإدريس. ولا تأتى إمالة كافرين على السكت لابن ذكوان.
النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة. خلف بسكت المد المتصل وترك الغنة مع الواو. خلاد بالغنة. الأزرق بترقيق راء حشر وجها واحدا وتقليل كافرين وقراءته الخاصة.

قوله تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا بَيِّناتٍ قالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جاءَهُمْ هذا سِحْرٌ مُبِينٌ (7)
القراءة
قالون. الداجونى بإمالة جاءهم. النقاش بالطويل والإمالة. قالون بصلة الميم مقصورة. الأصبهانى بإسكان جاءهم. قالون بمد الصلة. الأصبهانى.
الأزرق بالصلة الطويلة على فتح تتلى والوجوه الآتية:
تتلى/ آياتنا/ سحر
فتح/ قصر/ ترقيق، تفخيم
فتح/ توسط/ ترقيق فقط
فتح/ مد/ ترقيق فقط
ابن ذكوان بالسكت وتوسط جاءهم مع الإمالة واندرج إدريس. النقاش بالطويل والإمالة. حفص بفتح جاءهم. يعقوب بضم عليهم. الأزرق بتقليل تتلى والوجوه الآتية:
تتلى/ آياتنا/ سحر
تقليل/ قصر/ ترقيق فقط
تقليل/ توسط/ ترقيق فقط
تقليل/ مد/ ترقيق، تفخيم
(4/410)

حمزة بإمالة تتلى وضم عليهم وترك السكت فى المفصول. ثم بسكت المفصول وحده. ثم بالسكت العام. الكسائى بكسر عليهم وفتح جاءهم. خلف العاشر بإمالة جاءهم. إدريس بسكت المفصول وإمالة جاءهم.
افتراه، شيئا: لا يخفى. أعلم بما: الإدغام. كفى، وهو، يوحى: لا يخفى. أنا إلا: بإثبات الألف قالون بخلفه. وللباقين عدم الإثبات أى فى الوصل أما فى الوقف فالكل له الإثبات ولاحظ لقالون مساواة المدين حالة الإثبات. نذير:
الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات بينها وبين ذات الياء له وحدهما وانظر جمع الآية. أما التحرير الواسع المؤيد فى فتح القدير والعمدة مع تحقيق المقرئ وتعليقه عليها فيأتى بعد. وبالتنقيح: سوى قصر إسرائيل فامنع مقللا ... للأزرق إن تبدل أريتم فحصلا. وانظر تفصيل الكتب فى الجزء الأول من فريدة الدهر.

قوله تعالى: إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما يُوحى إِلَيَّ وَما أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ (9)
القراءة
قالون واندرج ابن كثير وأبو عمرو والحلوانى وحفص وأبو جعفر ويعقوب.
(3) قالون بإثبات الألف وصلا مع القصر ولم يندرج معه أحد. (2) قالون بتوسط المنفصل وعدم إثبات الألف فى أنا ولم يندرج معه أحد. ثم بإثبات الألف مع التوسط ولاحظ الاندراج. النقاش بطويل المنفصل فى الموضعين. حمزة بإمالة يوحى وطويل المنفصل. الكسائى واندرج خلف العاشر. الأزرق بالنقل ووجوهه المعروفة بدون امتناعات بين اليائى والراء
(4/411)

المضمومة. الأصبهانى على النقل بقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بالسكت والتوسط وبقية الوجوه معروفة وسبقت كثيرا.

تحرير للأزرق
يوحى/ نذير/ أرءيتم/ إسرائيل/ فآمن
فتح/ ترقيق/ تسهيل/ قصر/ قصر (1)، طول
فتح/ ترقيق/ تسهيل/ توسط/ توسط
فتح/ ترقيق/ تسهيل/ طول/ طول
فتح/ ترقيق/ إبدال/ قصر/ قصر (2)، طول
فتح/ ترقيق/ إبدال/ توسط/ توسط
فتح/ ترقيق/ إبدال/ طول/ طول
فتح/ تفخيم/ تسهيل/ قصر/ قصر (3)
تقليل/ ترقيق/ تسهيل/ قصر/ الثلاثة
تقليل/ ترقيق/ تسهيل/ توسط/ توسط
تقليل/ ترقيق/ تسهيل/ طول/ طول
تقليل/ ترقيق/ إبدال/ قصر/ توسط (4)، طول
تقليل/ تفخيم/ تسهيل/ طول/ طول (5)
((1)، (2) ولا يأتى التوسط من قوله: ومع قصر إسرائيل قلل موسطا سواه.)
((3) وشاهده: افتح اقصر.)
((4) ولا يأتى القصر لأنه فى تلخيص ابن بليمة وليس له إبدال فى أرأيتم.)
((5) وشاهده: قلل امدد.)
وهذا التحرير صحح من المقرئ.
(4/412)

قوله تعالى: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَكَفَرْتُمْ بِهِ وَشَهِدَ شاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرائِيلَ عَلى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ
الشرح والتحليل
1. قل أرءيتم: النقل والسكت. 2. أرءيتم: التسهيل لنافع وأبى جعفر.
وللأزرق إبدالها ألفا مع المد المشبع. وللكسائى الحذف. وللباقين التحقيق ولاحظ أولا ميم الجمع. 3. بنى إسرائيل: المنفصل. وشهد شاهد:
الإدغام. إسرائيل: التسهيل مع المد والقصر لأبى جعفر. ولاحظ أن وجوه الأزرق كما هى موضحة بالتحرير السابق وخلاصتها أنه على كل من التسهيل والإبدال فى أرءيتم قصر إسرائيل وعليه ثلاثة فآمن ثم توسطهما، مدهما فهى عشرة أوجه.

القراءة
قالون. (3) قالون بالتوسط (2) قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل.
أبو جعفر على هذا الوجه بالتسهيل فى إسرائيل مع المد والقصر. قالون بالصلة ممدودة وتوسط المنفصل. ابن كثير بتحقيق الهمزة وصلة الميم وقصر المنفصل. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم والإظهار فى وشهد شاهد وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل واندرج حمزة. أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج يعقوب. روح بالتوسط. الكسائى بقراءته المشروحة. (1) الأزرق بالنقل والتسهيل وصلة الميم وقصر إسرائيل وعليه ثلاثة فآمن ثم توسطهما ثم مدهما. ثم بالإبدال فى أرءيتم وعليه ما أتى على
(4/413)

التسهيل. الأصبهانى بقراءته الخاصة المعروفة. ابن ذكوان بالسكت وبقية الوجوه معروفة.
آمنوا، خيرا: بدون امتناعات للأزرق. ما سبقونا إليه: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. موسى، ورحمة وقفا بدون امتناعات لحمزة: لا يخفى.

قوله تعالى: وَهذا كِتابٌ مُصَدِّقٌ لِساناً عَرَبِيًّا لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرى لِلْمُحْسِنِينَ (12)
الشرح والتحليل
1. مصدق لسانا: الغنة ولاحظها فى الموضع الثانى. 2. لتنذر: بالخطاب لنافع وابن عامر وأبى جعفر ويعقوب والبزى بخلفه. والباقون بياء الغيب.
وهو الوجه الثانى للبزى. والشاهد من فرش سورة يس: لتنذر الخطاب (ظ) ل (عم) ... حرف الأحقاف لهم والخلف (هـ) ل. وفيها ترقيق الراء للأزرق. 3. وبشرى: إمالة الصورى أولا. 4. للمحسنين:
هاء السكت.

القراءة
قالون. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) الصورى بالإمالة. (2) الأزرق بترقيق الراء وجها واحدا والوجهان فى ظلموا مع تقليل وبشرى. ابن كثير بقراءة لينذر بالياء ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بإمالة وبشرى. (1) الغنة فى الموضعين وهى لغير (صحبة) والأزرق.
(4/414)

فلا خوف: يعقوب وحده بفتح الفاء بلا تنوين والشاهد: لا خوف نون رافعا لا الحضرمى. ولا توسط لحمزة فيها للاختلاف فى التنوين. عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَيْهِ إِحْساناً
الشرح والتحليل
1. الإنسان: النقل والسكت. 2. بوالديه: صلة الهاء لابن كثير. 3. حسنا:
لما عدا الكوفيين. ولهم بقراءة إحسانا ولاحظ لحمزة الوقف بالتحقيق والتسهيل ولا امتناعات له هنا ولاحظ ارتباط التسهيل له بلفظ بوالديه.
والشاهد: وحسنا إحسانا (كفى). ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً
الشرح والتحليل
1. حملته: صلة الهاء لابن كثير ولاحظها فى ووضعته. 2. كرها: بضم الكاف ابن ذكوان وعاصم وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر.
ووجه لهشام. وللباقين فتح الكاف وهو الوجه الثانى لهشام. وتفصيل هشام: الحلوانى له ضم الكاف. والداجونى بالضم والفتح. وانظر الجزء الأول من فريدة الدهر. ولاحظ ترك الغنة مع الواو لخلف عن حمزة.
والشاهد من فرش النساء: كرها معا ضم (شفا) الأحقاف ... (كفى) (ظ) هيرا (م) ن (ل) هـ خلاف. والخلاف لهشام فقط. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/415)

قوله تعالى: وَحَمْلُهُ وَفِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً
الشرح والتحليل
1. وفصاله: يعقوب وحده بقراءة وفصله بلا ألف مع فتح الفاء. والشاهد:
وفصل فى ... فصال (ظ) بى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: حَتَّى إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلى والِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي
الشرح والتحليل
1. حتى إذا: المنفصل. 2. قال رب: الإدغام. 3. أوزعنى أن: فتح ياء الإضافة للبزى والأزرق. وللباقين الإسكان. 4. أن أشكر: النقل والسكت. 5. ترضاه: صلة الهاء لابن كثير وهو أولا لقنبل. أحكام التقليل والإمالة. وشاهد ياء الإضافة: أوزعنى (ج) لا ...
(هـ) وى.

القراءة
قالون. (5) قنبل بصلة ترضاه. (4) الأصبهانى بالنقل فى الموضعين. (3) البزى بفتح أوزعنى وصلة ترضاه. (2) أبو عمرو بالإدغام وإسكان ياء أوزعنى. (1) قالون بتوسط المنفصل. الكسائى بإمالة ترضاه واندرج خلف العاشر. الأصبهانى بالنقل فى الموضعين. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. إدريس بإمالة
(4/416)

ترضاه. روح بالإدغام. الأزرق بالطويل وفتح ياء أوزعنى والنقل وفتح، تقليل ترضاه. النقاش بإسكان ياء الإضافة. حمزة على هذا الوجه بإمالة ترضاه. النقاش بالسكت فى المفصول. حمزة بإمالة ترضاه. حمزة بسكت المد المنفصل.
ذريتى إنى: اتفق الكل على إسكان ياء الإضافة والشاهد: وكل أسكنا ذريتى.

قوله تعالى: أُولئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ ما عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئاتِهِمْ فِي أَصْحابِ الْجَنَّةِ
الشرح والتحليل
1. أولئك: الطويل. 2. نتقبل، نتجاوز، أحسن: قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة وأبو جعفر ويعقوب بياء مضمومة فى الفعلين وأحسن بالرفع. والباقون وهم حفص وحمزة والكسائى وخلف بنون مفتوحة فى الفعلين وأحسن بالنصب. والشاهد: نتقبل يا (ص) فى (ك) هف (سما) مع نتجاوز واضمما ... أحسن رفعهم. 3. عنهم أحسن: ميم الجمع المهموزة. 4. فى أصحاب: المنفصل

القراءة
قالون. (4) قالون بالتوسط. (3) قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل.
الأصبهانى بإسكان ميم سيئاتهم. قالون بمد الصلة والتوسط. الأصبهانى.
ابن ذكوان بالسكت والتوسط. (2) حفص بقراءته المشروحة والقصر والتوسط واندرج خلف العاشر على التوسط. الكسائى بإمالة تاء التأنيث وجها واحدا. حفص بالسكت فى المفصول. (1) الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة مع ثلاثة البدل فى سيئاتهم. النقاش بترك السكت فى
(4/417)

المفصول. ثم بالسكت فيه. حمزة بقراءته المشروحة وترك السكت عموما والوقف بالفتح لحمزة والإمالة لخلاد. ثم بسكت المفصول فقط والوقف بالوجهين. ثم بسكت المد المنفصل أيضا والوقف بالفتح فقط لوجود المتصل ثم بالسكت العام والوقف بالإمالة للراويين والفتح لخلاد وذلك لأن تاء التأنيث هنا من النوع الخاص فليس لخلف فيها فتح مع السكت العام.

قوله تعالى: وَالَّذِي قالَ لِوالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُما أَتَعِدانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِنْ قَبْلِي وَهُما يَسْتَغِيثانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ ما هذا إِلَّا أَساطِيرُ الْأَوَّلِينَ
(17)
الشرح والتحليل
1. قال لوالديه: الإدغام. 2. لوالديه: صلة الهاء لابن كثير. 3. أف: قرأ نافع وحفص وأبو جعفر بكسر الفاء منونة وقرأ ابن كثير وابن عامر ويعقوب بفتح الفاء بلا تنوين. والباقون بكسر الفاء بلا تنوين. والشاهد: وحيث أف نون (ع) ن (مدا) ... وفتح فائه (د) نا (ظ) ل (ك) دا.
فأول التوقف للغنة مع اللام. 4. لكما أتعدانني: المنفصل. تعداننى: قرأ هشام بنون واحدة مشددة فيلزم من ذلك المد المشبع وصلا ووقفا.
والباقون بنونين مكسورتين خفيفتين. وفتح ياء الإضافة نافع وابن كثير وأبو جعفر. وأسكنها الباقون. شواهد فى الآية: تعداننى (ل) طف.
والترجمة معطوفة على الإدغام. ثم (المدنى) و (الملك) قل حشرتنى يحزننى مع تأمرونى تعدانن. 6. أن أخرج: نقل الأصبهانى أولا.
(4/418)

القراءة
قالون واندرج أبو جعفر. (6) الأصبهانى بالنقل فى مواضعه. (5) حفص بإسكان الياء مع القصر. قالون بالتوسط. الأصبهانى بالنقل. حفص بإسكان الياء مع التوسط ووجهى المفصول وأل. الأزرق بالطويل وفتح ياء الإضافة وتحريره بين البدل والراء المضمومة ويمتنع توسط البدل مع تفخيم الراء المضمومة. (3) الغنة على ما تجوز عليه ولا تأتى على السكت إلا لابن الأخرم. أبو عمرو بقراءة أفّ لكما كما شرح وقصر المنفصل وإسكان الياء مع القصر. ثم بالتوسط واندرج شعبة والكسائى وخلف العاشر. إدريس بسكت المفصولين، أل. حمزة بالطويل وإسكان الياء مع الطول وترك السكت فى المفصولين والوقف على أل بالنقل والسكت والتحقيق. ثم بسكت المفصولين والوقف بالنقل والسكت. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. ابن عامر بقراءة أفّ كما شرح وقصر المنفصل للحلوانى وقراءة أتعدانّي بنون واحدة مشددة مع المد اللازم مع إسكان الياء مع القصر. يعقوب على هذا الوجه بقراءة أتعدانني مع إسكان ياء الإضافة والوجهين فى هاء السكت. هشام بتوسط المنفصل فى الموضعين كما شرح له. ابن ذكوان بقراءة أتعدانني مع التوسط وترك السكت واندرج يعقوب ابن ذكوان بالسكت فى المفصولين، أل. النقاش بالطويل وترك السكت ثم بالسكت. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءة أفّ كما شرح وفتح ياء أتعدانني مع قصر المنفصل عموما. أبو عمرو بالإدغام وقراءة أفّ كما شرح وقصر المنفصل. يعقوب بقراءة أفّ كما شرح وقصر المنفصل وعدم هاء السكت. روح بالتوسط وعدم هاء السكت.
(4/419)

عليهم القول: كسر الهاء والميم لأبى عمرو وصلا. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. وكسر الهاء وضم الميم للباقين. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على الإنس فى وجه السكت العام.

قوله تعالى: وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمالَهُمْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (19)
الشرح والتحليل
1. وليوفيهم أعمالهم: ميم الجمع أولا. وقراءة وليوفيهم بالياء لابن كثير وأبى عمرو وعاصم ويعقوب وهشام طريق الحلوانى. والباقون بالنون وهو للداجونى عن هشام. والشاهد: و (ن) ل (حق) (ل) ما خلف نوفيهم اليا. ولاحظ الخلف لهشام وحده. لا يظلمون: التغليظ وجها واحدا للأزرق.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بإسكان ميم أعمالهم، وهم. قالون بمد الصلة. الأصبهانى. الأزرق بالنون والصلة الطويلة وتغليظ لام يظلمون وجها واحدا. ابن كثير بقراءة وليوفيهم بالياء وصلة الميم. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم ولاحظ الاندراج. ابن ذكوان بقراءة ولنوفيهم بالنون مع السكت واندرج حمزة وإدريس. حفص بقراءة وليوفيهم بالياء وسكت المفصول.
(4/420)

قوله تعالى: وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّباتِكُمْ فِي حَياتِكُمُ الدُّنْيا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِها فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذابَ الْهُونِ بِما كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِما كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ (20)
الشرح والتحليل
1. النار: أحكام التقليل والإمالة. 2. أذهبتم: قرا نافع وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائى وخلف العاشر بهمزة واحدة على الخبر. والباقون بهمزتين على الاستفهام وكل على أصله. فابن كثير بالتسهيل وعدم الإدخال وكذلك رويس. وهشام له أربعة أوجه: فالحلوانى بالتحقيق والتسهيل مع الإدخال. والداجونى بالتسهيل والتحقيق مع الإدخال وعدمه. وابن ذكوان وروح بتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال.
وأبو جعفر بالتسهيل والإدخال والشاهد من الطيبة: أذهبتم (ا) تل (ح) ز (كفى). والترجمة معطوفة على الإخبار. 3. الدنيا: أحكام التقليل والإمالة. 4. الأرض: النقل والسكت.

القراءة
قالون واندرج عاصم. (4) الأصبهانى بالنقل. حفص بالسكت. (3) حمزة بإمالة الدنيا وسكت أل واندرج إدريس. ثم بترك السكت واندرج أبو الحارث وخلف العاشر. (3)
قالون بصلة الميم. ابن كثير بالتسهيل وعدم الإدخال وصلة الميم. هشام بالتسهيل والإدخال من الطريقين ثم بالتسهيل وعدم الإدخال للداجونى واندرج رويس. ثم بالتحقيق والإدخال من الطريقين. ثم بالتحقيق وعدم الإدخال للداجونى. ابن ذكوان بسكت أل وهذا الوجه لما عدا الرملى. أبو جعفر بالتسهيل والإدخال وصلة الميم.
(4/421)

(1) الأزرق بالتقليل فى النار والإخبار فى أذهبتم والفتح والتقليل فى الدنيا وعلى كل منهما وجها يستكبرون. أبو عمرو بالإمالة والإخبار والفتح والتقليل فى الدنيا. دورى أبى عمرو بالإمالة فى الدنيا واندرج دورى الكسائى. الصورى بقراءة أذهبتم بهمزتين محققتين وعدم الإدخال وترك السكت. الرملى بسكت أل.

ربع (واذكر أخا عاد)
قوله تعالى:* وَاذْكُرْ أَخا عادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (21)
الشرح والتحليل
1. واذكر أخا: النقل والسكت. 2. بالأحقاف: سكت حمزة أولا. 3. يديه:
صلة الهاء لابن كثير. 4. ومن خلفه: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
5. خلفه ألا: المنفصل. 6. ألا: الغنة. 7. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. 8. عليكم: ميم الجمع. وانتبه لدقة الوجوه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أجئتنا: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. لتأفكنا، فأتنا: إبدال الهمز لجميع المبدلين. ولاحظ دقة الوجوه.
(4/422)

قوله تعالى: قالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ ما أُرْسِلْتُ بِهِ وَلكِنِّي أَراكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ (23)
الشرح والتحليل
1. أبلغكم: ميم الجمع وقراءة أبى عمرو وحده بالتخفيف والشاهد من فرش الأعراف: أبلغ الخف (ح) جا كلا. 2. ما أرسلت: المنفصل.
3. ولكنى أراكم: فتح ياء الإضافة لنافع والبزى وأبى عمرو وأبى جعفر.
والإسكان للباقين. والشاهد: (ح) ل (مدا) وهم و (البزى) لكنى أرى. فأول التوقف هنا لهشام. أراكم: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
رأوه: صلة الهاء لابن كثير. ممطرنا: الوجهان فى الراء للأزرق. ريح: لا خلاف هنا فهى للكل بالإفراد.

قوله تعالى: تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّها فَأَصْبَحُوا لا يُرى إِلَّا مَساكِنُهُمْ
الشرح والتحليل
1. تدمر: الوجهان فى الراء للأزرق وليس مع شىء هنا امتناعات لعدم وجود ذات الياء. 2. شىء: أحكام المد والسكت. 3. بأمر ربها: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. لا ترى إلا: المنفصل وقراءة عاصم وحمزة ويعقوب وخلف العاشر بالياء المضمومة فى لا يرى ورفع مساكنهم مع الإمالة لحمزة وخلف العاشر. والباقون بالتاء المفتوحة ونصب مساكنهم. والإمالة لأبى عمرو والصورى بخلفه والكسائى والتقليل
(4/423)

للأزرق. وشاهد الآية: ترى ... للغيب ضم بعده ارفع (ظ) هرا (ن) ص (فتى). ووجوه الأزرق إطلاقية.

القراءة
قالون. (4) قالون بالتوسط. أبو عمرو بالإمالة وقصر المنفصل. ثم بالتوسط واندرج الصورى والكسائى. النقاش بالطويل مع عدم الإمالة. عاصم بقراءة لا يرى وتوسط المنفصل واندرج يعقوب. حفص بقصر المنفصل واندرج يعقوب. حمزة بالإمالة والطويل وترك السكت خلف العاشر بالإمالة والتوسط. (3) أبو عمرو بالإدغام وقراءته الخاصة مع القصر. يعقوب بقراءته الخاصة مع القصر. روح بالتوسط. أبو عمرو بالإخفاء والقصر.
(2) الأزرق بتوسط شىء وقراءته الخاصة. حمزة بقراءته الخاصة مع ترك السكت فى المد فقط. الأزرق بمد شىء. ابن ذكوان بالسكت والتوسط.
النقاش بالطول. الرملى بالإمالة. حفص بقراءته الخاصة أى مع التوسط.
حمزة بقراءته الخاصة مع وجهى المد المنفصل. إدريس بالإمالة والتوسط.
(1) الأزرق بترقيق الراء وقراءته الإطلاقية.

قوله تعالى: وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيما إِنْ مَكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنا لَهُمْ سَمْعاً وَأَبْصاراً وَأَفْئِدَةً فَما أَغْنى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلا أَبْصارُهُمْ وَلا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كانُوا يَجْحَدُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَحاقَ بِهِمْ ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ (26)
(4/424)

ولم تشرح الآية اعتمادا على خبرة المطلع على الكتاب وفى الجمع تظهر الأحكام.

القراءة
قالون. الأصبهانى بالنقل. قالون بالتوسط. الأصبهانى بالنقل. الأخفش بسكت شىء، المفصول واندرج حفص. الكسائى بإمالة أغنى واندرج خلف العاشر. إدريس بسكت
شىء والمفصول. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول، شىء والمفصول واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بإمالة أغنى. الأزرق بالطويل وفتح أغنى وتوسط شىء وقصر البدل الأول وثلاثة الموقوف عليه. ثم بتوسط الأول ومد وتوسط الموقوف عليه.
ثم بمدهما. ثم بمد شىء، مد البدلين. النقاش بقصر شىء وترك السكت فى الكل. الأزرق بتقليل أغنى وعليه ما أتى على الفتح. خلاد بإمالة أغنى وسكت شىء فقط وإمالة حاق والوقف بالثلاثة المعروفة. ثم بسكت المفصول أيضا والوقف بالثلاثة. ثم بتوسط شىء وترك السكت فى المفصول ثم بالسكت فى المفصول والوقف كذلك إلا أنه على سكت المفصول مع توسط شىء يأتى الوقف بالتسهيل فقط وانظر التحريرات.
ثم بترك السكت فى شىء والمفصول والوقف بالثلاثة. النقاش بسكت الموصول، شىء، المفصول. خلاد بإمالة أغنى على هذا الوجه وإمالة حاق والوقف بالثلاثة. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والوجوه السابقة لخلاد بدون امتناعات هنا. حمزة بسكت المد المنفصل، الموصول، شىء، المفصول وترك الغنة لخلف والوقف بالثلاثة. خلف عن حمزة بترك السكت فى الموصول وحده والوقف بالثلاثة. خلاد على الوجهين السابقين لخلف بالغنة والوقف بالثلاثة على كل منهما. قالون بصلة الميم وقصر المنفصل. أبو جعفر على هذا الوجه بالحذف فى يستهزءون.
(4/425)

ابن كثير بصلة هاء فيه. قالون بتوسط المنفصل. ولاحظ أنه ليس فى أفئدة، أفئدتهم خلاف هنا أى فللكل بدون مد الهمزة.

وهذا ملخص تحرير الأزرق
أغنى/ شىء/ بآيات/ يستهزءون
فتح/ توسط/ قصر/ مد، توسط، قصر
فتح/ توسط/ توسط/ مد، توسط فقط
فتح/ توسط/ مد/ مد فقط
فتح/ مد/ مد/ مد
تقليل/ توسط/ قصر/ الثلاثة
تقليل/ توسط/ توسط/ مد، توسط
تقليل/ توسط/ مد/ مد
تقليل/ مد/ مد/ مد
القرى: لا يخفى. وهنا وجوه فى هذا الجزء دقيقة جدا وخصوصا مرتبة سكت أل لحمزة على ترك السكت فى المفصول بعد إمالة القرى لأبى عمرو.
يرجعون: لا خلاف فيه فهو للكل بياء مفتوحة وجيم مكسورة.

قوله تعالى: فَلَوْلا نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ قُرْباناً آلِهَةً
الشرح والتحليل
1. قربانا آلهة: النقل والسكت ووقف حمزة. 2. آلهة: بدل الأزرق وإمالة تاء التأنيث ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والفتح للراويين والإمالة على التحقيق لخلاد، النقل والفتح والإمالة للراويين، وكذلك السكت والفتح والإمالة للراويين ولاحظ ترتيب الوجوه والاندراجات وبدل الأزرق ووقف الكسائى بالإمالة وجها واحدا.
(4/426)

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه الوقف بالتحقيق وفتح تاء التأنيث لحمزة. (2) خلاد على هذا الوجه بالإمالة واندرج الكسائى. (1) ورش بالنقل وقصر البدل واندرج الأصبهانى ووجه لحمزة أيضا. الأزرق بتوسط ومد البدل. حمزة بالنقل وإمالة تاء التأنيث. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة على هذا الوجه بالإمالة.
بل ضلوا: الإدغام للكسائى وحده والإظهار للباقين.

قوله تعالى: وَإِذْ صَرَفْنا إِلَيْكَ نَفَراً مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29)
الشرح والتحليل
وإذ صرفنا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وخلاد والكسائى والإظهار للباقين.
وبقية الأحكام تظهر فى القراءة.
القراءة
قالون. يعقوب بهاء السكت. قالون بصلة الميم. الأصبهانى بالنقل.
ابن كثير بالنقل فى القرآن وصلة هاء الضمير وصلة ميم الجمع. قالون بالتوسط. قالون بصلة الميم. الأصبهانى بالنقل. الأخفش بسكت المفصول. وليس للصورى إلا مرتبة
واحدة كما شرح كثيرا. واندرج حفص وإدريس. ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول، المفصول واندرج حفص وإدريس. الأزرق بالطويل والنقل. النقاش بترك النقل واندرج خلف عن حمزة. خلف عن حمزة بترك السكت فى الموصول وسكت المفصول فقط. ولم يندرج معه أحد. النقاش بسكت الموصول،
(4/427)

المفصول واندرج خلف عن حمزة. خلف عن حمزة بسكت المد المنفصل أيضا. ثم بترك السكت فى الموصول فقط. أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل واندرج الحلوانى عن هشام. ثم بالتوسط واندرج هشام والكسائى. خلاد بالطول وترك السكت عموما. ثم بسكت المفصول وحده. ثم بسكت الموصول والمفصول. ثم بسكت المد المنفصل أيضا. ثم بترك السكت فى الموصول وحده.

قوله تعالى: قالُوا يا قَوْمَنا إِنَّا سَمِعْنا كِتاباً أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسى مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ (30)
الشرح والتحليل
1. يا قومنا إنا: النقل. 2. كتابا أنزل: النقل والسكت. 3. موسى: تقليل أبى عمرو أولا. 4. مصدقا لما: الغنة. 5. يديه: صلة الهاء لابن كثير.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
يغفر لكم: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. عذاب أليم وقفا، ومن لا:
لا يخفى. من دونه أولياء: وقف هشام بخلفه بالوجوه الخمسة ووقف حمزة بالتحقيق، السكت، النقل، الإدغام وعلى كل منها الوجوه الخمسة بدون امتناعات هنا. أولياء أولئك: بتسهيل الأولى قالون والبزى مع المد والقصر.
وتسهيل الثانية ورش وقنبل بخلفه وأبو جعفر. ورويس بخلفه. وللأزرق أيضا إبدالها حرف مد طبيعى لتحريك اللام ولا يجوز هنا التوسط ولا الطويل كما فى البدل لعروض حرف المد بالإبدال وضعف السبب لتقدمه على الشرط كما حقق ذلك فى النشر. وهذا هو الوجه الثانى لقنبل. والثالث له الإسقاط فى الأولى مع القصر والمد. وبه قرأ أبو عمرو ورويس فى وجهه الثانى. وليس
(4/428)

لرويس إسقاط إلا على المد وسبق كثيرا. والباقون بتحقيقهما. وترتيب وجوه قنبل التسهيل، الإبدال، الإسقاط وقد جمعنا هذه الوجوه كلها بالجمع إلى قوله تعالى: (مبين).

قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقادِرٍ عَلى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتى
الشرح والتحليل
1. يروا أنا: النقل والسكت. 2. والأرض: سكت حمزة أولا. 3. بقادر: قرأ يعقوب وحده يقدر. والباقون بقادر. والشاهد من فرش سورة يس:
بقادر يقدر ... (غ) ص الأحقاف (ظ) ل. 4. على أن: المنفصل.
5. الموتى: التقليل أولا لأبى عمرو. ولاحظ هاء السكت فى بخلقهن ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: بَلى إِنَّهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (33)
الشرح والتحليل
1. بلى إنه: المنفصل. والفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو من الروايتين ولا يأتى التقليل للسوسى على المد. والإمالة والفتح لشعبة. والإمالة فقط لحمزة والكسائى وخلف العاشر. شىء: لا يخفى. وهو معروف مع بلى للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
النار المجرور، بلى: لا يخفى. العذاب بما، العزم من: الإدغام ولاحظ الإخفاء أيضا فى العزم من لأبى عمرو. كأنهم: تسهيل الهمزة للأصبهانى فى الحالين
(4/429)

ولحمزة وقفا التسهيل والتحقيق لأنه متوسط بزائد. نهار المجرور وقفا لا يخفى ولاحظ فيه الفتح، التقليل مع الروم للسوسى ولا يأتى التقليل على المد. وبقية الوجوه مطلقة.
ملحوظة: الجمع بين السورتين يرجع فيه إلى ما بين الدخان والجاثية وما هنا أسهل ولاحظ أنه لا امتناعات هنا فى الوقف لحمزة ولا تأتى هاء السكت إلا على السكت بين السورتين ليعقوب. والله أعلم.

تابع (سورة محمد)
أضل أعمالهم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. وكذا نظائره وما يحتاج إلى تحقيق خاص يذكر فى موضعه بالسورة. وهو، من ربهم: لا يخفى. وأصلح:
تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. للناس أمثالهم: وقف حمزة بالتحقيق، الإبدال ياء. ولاحظ فتح وإمالة للناس المجرور لدورى أبى عمرو. الحرب أوزارها: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا ولا يأتى إلا التحقيق على سكت المد المتصل. ولكن ليبلوا: الغنة.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمالَهُمْ (4)
الشرح والتحليل
1. قاتلوا: أبو عمرو وحفص ويعقوب بالقراءة بلفظ قتلوا. والباقون قاتلوا.
والشاهد: وقاتلوا اكسر ... واقصر (ع) لا (حما). 2. فلن يضل:
ترك الغنة مع الياء. 3. يضل أعمالهم: وجه التسهيل لخلاد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/430)

سيهديهم: ضم الهاء ليعقوب وحده فى الحالين. ينصركم: متفق على إسكان الراء لأنه مجزوم. ويثبت أقدامكم وقفا، فتعسا لهم، وأضل أعمالهم وقفا، فأحبط أعمالهم: لا يخفى.

ربع (أفلم يسيروا فى الأرض)
يسيروا: الوجهان فى الراء للأزرق. عليهم، للكافرين، وللكافرين أمثالها:
لا يخفى. لا مولى لهم: أحكام التقليل والإمالة وتوسط لا لحمزة. الصالحات جنات: الإدغام. الأنهار وقفا، يأكلون، مثوى لهم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِنْ قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْناهُمْ فَلا ناصِرَ لَهُمْ (13)
الشرح والتحليل
1. وكأين: قرأ ابن كثير وحده بألف ممدودة بعد الكاف ثم همزة مكسورة مع تحقيق الهمز ومثله أبو جعفر لكن مع تسهيل الهمز مع المد والقصر.
والباقون بهمزة مفتوحة بعد الكاف بدون ألف وبعدها ياء مكسورة مشددة والشاهد من فرش آل عمران: كائن فى كأين (ث) ل (د) م.
ومن باب الهمز المفرد: وفى كائن وإسرائيل (ث) بت. ولاحظ وقف حمزة على وكأين بالتسهيل والتحقيق وبالنون على الرسم ولاحظ لابن كثير وأبى جعفر سكون النون. وبقية الأحكام بسورة آل عمران. ولاحظ وقف أبى عمرو ويعقوب على الياء من كأين والباقون على النون على ما شرح لحمزة. 2. التى أخرجتك: المنفصل. 3. أهلكناهم: ميم الجمع.
(4/431)

4. فلا ناصر لهم: الإدغام ولاحظ توسط لا لحمزة ولا يأتى على سكت المد. ولاحظ ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
من ربه: الغنة. زين له: الإدغام وهو على ترك الغنة فى الراء لأبى عمرو ورويس. ومع الغنة فيها لأبى عمرو وروح ولاحظه على المد لروح. واتبعوا أهوائهم: وقف حمزة بالتحقيق، السكت والنقل والإدغام وعلى كل منها تسهيل المتوسطة مع المد والقصر. ولاحظ على سكت المد المتصل يأتى وجه السكت فقط وشاهده: ومنفصلا عن مد أو عن محرك ... لدى سكت مد الوصل ليس مسهلا. والمراد بالتسهيل مطلق التغيير. المتقون، ماء غير:
لا يخفى. آسن: بدل الأزرق، قراءة ابن كثير وحده بالقصر أى بدون مد الهمزة والشاهد: وآسن اقصر (د) م. من لبن، لبن لم، خمر لذة، لذة للشاربين: الغنة. للشاربين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. والفتح والإمالة لابن ذكوان. وللباقين الفتح والشاهد: (م) نا وخلفه الإكرام شاربينا.
والتفصيل: الأخفش بالفتح. والإمالة والفتح للصورى وباقى التفصيل بالجزء الأول من فريدة الدهر. وعند الأداء جمعنا الآية إلى مصفى ثم أتينا بوجهى الغنة على وجهى للشاربين. مصفى: لا يخفى. ومغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. من ربهم، النار المجرور: لا يخفى. فقطع أمعاءهم: لاحظ وقف حمزة على سكت المد المتصل بالتحقيق فقط وباقى تحقيقه سبق. عندك قالوا، العلم ماذا: الإدغام. ولاحظ أيضا الإخفاء أيضا فى العلم ماذا والإخفاء خاص بأبى عمرو. آنفا: بدل الأزرق. وللبزى القصر أى بدون مد الهمزة بخلفه وارجع إلى تمام التحقيقات بإتحاف فضلاء البشر والشاهد: آنفا خلف (هـ) دى. ومعنى القصر هنا عدم المد مطلقا. قال آنفا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. أولئك، واتبعوا أهوائهم: لا تخفى تحرير هما لحمزة وقفا وسبق بالسورة.
(4/432)

قوله تعالى: وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدىً وَآتاهُمْ تَقْواهُمْ (17)
الشرح والتحليل
1. زادهم: ميم الجمع. والإمالة لحمزة وجها واحدا. ولهشام الفتح من طريق الحلوانى. والإمالة للداجونى وله الفتح من الكافى. وأما ابن ذكوان: فابن الأخرم بالفتح. والرملى بالإمالة. والنقاش والمطوعى بالوجهين. وبقية التحريرات بقوله تعالى: (وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا) بسورة التوبة. فارجع إليها. 2. وآتاهم: البدل وأحكام التقليل والإمالة. 3. تقواهم: وجه التقليل لأبى عمرو.

القراءة
قالون. (3) أبو عمرو بالتقليل. (2) الأزرق بقصر البدل والتقليل فى الموضعين.
ثم بتوسط، مد البدل وعلى كل منهما فتح، تقليل الموضعين. الكسائى بالإمالة فى الموضعين واندرج خلف العاشر. (1) قالون بصلة الميم. الداجونى بالإمالة فى زادهم واندرجت طرق ابن ذكوان. خلاد على هذا الوجه بالإمالة فى الموضعين. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو والإمالة فى الموضعين.
تأتيهم، بغتة وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: فَقَدْ جاءَ أَشْراطُها
(4/433)

الشرح والتحليل
1. فقد جاء: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 2. جاء أشراطها: أحكام الإمالة والهمزتين ووقف حمزة وتأتى فى القراءة.
القراءة
قالون بإسقاط الأولى مع القصر واندرج البزى واندرج وجه لقنبل. (2) قالون بالاسقاط مع المد واندرج البزى واندرج وجه لقنبل ووجه لرويس. الأزرق بالطويل وتسهيل الثانية. ثم بإبدالها حرف مد مشبع.
الأصبهانى بتسهيل الثانية واندرج وجه ثان لقنبل ورويس. واندرج أبو جعفر. قنبل بإبدال الثانية حرف مد مشبع ابن ذكوان بإمالة جاء والتوسط وتحقيق الهمزتين. النقاش على هذا الوجه بالطويل. عاصم بفتح جاء وتحقيق الهمزتين واندرج روح. (1) أبو عمرو بالإدغام وفتح جاء والإسقاط مع القصر. ثم مع المد. الحلوانى بتحقيق الهمزتين واندرج الكسائى. الداجونى على هذا الوجه بإمالة جاء واندرج خلف العاشر.
حمزة بالطويل والإمالة وترك السكت وتحقيق الهمزتين. ثم بتسهيل همزة أشراطها. ثم بسكت المد المتصل وتحقيق الهمزتين فقط ولا يأتى التسهيل.

قوله تعالى: فَأَنَّى لَهُمْ إِذا جاءَتْهُمْ ذِكْراهُمْ (18)
الشرح والتحليل
1. فأنى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك دورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 2. لهم: ميم الجمع. 3. جاءتهم: الطويل والإمالة.
4. ذكراهم: الإمالة والتقليل.
(4/434)

القراءة
قالون. (4) أبو عمرو بإمالة ذكراهم. (3) الداجونى عن هشام بإمالة جاءتهم وفتح ذكراهم. الصورى على هذا الوجه بإمالة ذكراهم. النقاش بالطول.
(2) قالون بصلة الميم مقصورة. الأصبهانى. قالون بمد الصلة. الأصبهانى.
الأزرق على فتح فأنى بقراءته الخاصة. ابن ذكوان بسكت المفصول وإمالة جاءتهم مع التوسط وفتح ذكراهم. الرملى بإمالة ذكراهم. النقاش بالطويل وإمالة جاءتهم فقط. حفص بفتح جاءتهم والتوسط. (1) الأزرق بالتقليل وقراءته المعروفة. دورى أبى عمرو على هذا التقليل بقراءته المعروفة. حمزة بالإمالة فى فأنى، جاءتهم، ذكرهم. الكسائى على هذا الوجه بفتح جاءتهم مع التوسط. خلف العاشر بالتوسط وإمالة جاءتهم.
حمزة بسكت المفصول وقراءته الخاصة. ثم بسكت المد المتصل. إدريس بتوسط المتصل.

قوله تعالى: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِناتِ
الشرح والتحليل
1. فاعلم أنه: النقل والسكت. 2. أنه لا إله إلا الله: المنفصل ومد التعظيم ولأبى عمرو تحريرات مع تقواهم، الهمز، جاء أشراطها، فأنى الإدغام الكبير يأتى بعد. ولاحظ أولا أن قصر المنفصل لا يأتى عليه الإظهار فى راء الجزم مع إبدال الهمز الساكن وهذه خلاصته فى هذا التحرير:
لا إله إلا الله/ واستغفر لذنبك/ وللمؤمنين والمؤمنات
قصر/ إدغام/ الوجهان
(4/435)

قصر/ إظهار/ همز فقط
مد/ إدغام/ الوجهان
مد/ إظهار/ الوجهان
وشاهده من المختصر للشيخ جابر: بإظهار را لا غنة وبقصره ... بالإبدال إظهارا لها أيضا اهملا. والحكم عائد على راء الجزم. 3. واستغفر لذنبك:
إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. 4. وللمؤمنين: إبدال الهمز على ما هو معروف لأصحابه.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج. (4) أبو جعفر بإبدال الهمز. (3) أبو عمرو بالإدغام ووجهى الهمز. (2) قالون بالتوسط وهو مد التعظيم بالنسبة لأصحابه المذكورين فى التحقيق الآتى بعد ولاحظ اندراج دورى أبى عمرو مع غيره. دورى أبى عمرو بإبدال الهمز. أبو عمرو بالإدغام ووجهى الهمز. النقاش بالطويل. حمزة بالوقف بإبدال الهمز.
(1) الأزرق بالنقل وقراءته الخاصة. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل.
ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش بالطول. حمزة بالوقف بإبدال الهمز ثم بسكت المد المنفصل.

تحرير واسع لأبى عمرو
حققته من شرح المقرئ وهو موجود بالروض والبدائع بزيادة وجوه على ماهنا كما سأذكره بعد والعمل على ما هنا. وهذا التحرير على 29 وجه ذكرها المقرئ بشرحه
وقمت بقراءة الروض والبدائع فوجدت بهما 33 وجها وبالبدائع 32. والوجه الذى زاده الروض هو من تلخيص ابن بليمة وبمراجعتى للمقرئ فى الوجوه الواردة بالروض وهى الثلاثة والثلاثون ذكر أن الوجوه الأربعة الزائدة عن التسعة والعشرين انفرادات. ورجعت
(4/436)

إلى فتح القدير فلم أجد الوجوه الأربعة به. فعملت على التسعة والعشرين. والله أعلم.
المنفصل/ راء الجزم/ الإدغام الكبير
تقواهم/ تأتيهم/ جاء أشراطها/ فأنى/ لا إله إلا الله/ واستغفر لذنبك/ يعلم متقلبكم
فتح/ همز/ قصر/ فتح/ قصر/ إدغام/ إظهار لأبى عمرو
فتح/ همز/ مد/ فتح/ قصر/ إدغام/ إظهار لأبى عمرو
فتح/ همز/ مد/ فتح/ مد/ إدغام/ إظهار لأبى عمرو
فتح/ إبدال/ قصر/ فتح/ قصر/ إدغام/ إظهار وإدغام لأبى عمرو
فتح/ إبدال/ قصر/ فتح/ مد التعظيم/ إدغام/ إدغام لأبى عمرو
فتح/ إبدال/ مد/ فتح/ قصر/ إدغام/ إظهار وإدغام لأبى عمرو
فتح/ إبدال/ مد/ فتح/ مد/ إدغام/ إظهار وإدغام لأبى عمرو
تقليل/ همز/ قصر/ فتح/ قصر/ إدغام/ إظهار لأبى عمرو
تقليل/ همز/ قصر/ تقليل/ قصر/ إظهار/ إظهار دورى
تقليل/ همز/ قصر/ تقليل/ قصر/ إدغام/ إظهار دورى
تقليل/ همز/ مد/ فتح/ قصر/ إدغام/ إظهار أبى عمرو
تقليل/ همز/ مد/ فتح/ مد/ إدغام/ إظهار أبى عمرو
تقليل/ همز/ مد/ فتح/ مد/ إظهار/ إظهار دورى
تقليل/ همز/ مد/ تقليل/ قصر/ إظهار/ إظهار دورى
تقليل/ همز/ مد/ تقليل/ قصر/ إدغام/ إظهار دورى
تقليل/ همز/ مد/ تقليل/ مد/ إظهار/ إظهار دورى
تقليل/ همز/ مد/ تقليل/ مد/ إدغام/ إظهار دورى
تقليل/ إبدال/ قصر/ فتح/ قصر/ إدغام/ إظهار وإدغام أبى عمرو
تقليل/ إبدال/ قصر/ تقليل/ قصر/ إدغام/ إدغام دورى
تقليل/ إبدال/ مد/ فتح/ قصر/ إدغام/ إظهار وإدغام أبى عمرو
تقليل/ إبدال/ مد/ فتح/ مد/ إدغام/ إظهار دورى
تقليل/ إبدال/ مد/ تقليل/ قصر/ إدغام/ إدغام دورى
تقليل/ إبدال/ مد/ تقليل/ مد/ إظهار/ إظهار دورى
تقليل/ إبدال/ مد/ تقليل/ مد/ إدغام/ إظهار دورى
(4/437)

ولاحظ أنه يجيء إدغام أبى عمرو العام على مد التعظيم بخلاف التوسط العادى فلا يجيء عليه.

وهذا تحقيق بخصوص مد التعظيم
1. مد التعظيم من الكامل لكل من قصر المنفصل وانظر التفصيلات بعد.
2. مد التعظيم لابن كثير من غاية ابن مهران والكامل وتلخيص أبى معشر.
وليس فى غاية ابن مهران مد التعظيم لغير ابن كثير مع أنها ليست فى كتبه من طريق الطيبة وفى تلخيص أبى معشر مد التعظيم لابن كثير ويعقوب فقط وانظر التفصيلات الآتية. 3. ليعقوب مد التعظيم من الراويتين من الكامل وبه الغنة من الراويتين وجها واحدا. وليعقوب مد التعظيم من تلخيص أبى معشر وليس به غنة وليس بالكامل والتلخيص هاء سكت فى جمع المذكر السالم وملحقاته. 4. ليس لقالون والأصبهانى والحلوانى عن هشام مد التعظيم لأنه ليس بالكامل قصر لهم. 5. مد التعظيم لأبى عمرو من الروايتين من الكامل وبه الغنة من الروايتين وجها واحدا. 6. مد التعظيم لابن كثير من الكامل وبه الغنة وجها واحدا. وفى تلخيص أبى معشر مد التعظيم لابن كثير مع الغنة وجها واحدا للبزى وعدمها لقنبل. وللبزى الغنة تخييرا من المبهج وليس به مد التعظيم. 7. لحفص مد التعظيم من الكامل وبه الغنة وجها واحدا.
8. لأبى جعفر من الروايتين مد التعظيم من الكامل وليس بالكامل غنة لابن وردان. أما ابن جماز فالغنة له من الكامل وجها واحدا. والله أعلم.
يعلم متقلبكم: الإدغام. ومثواكم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلا نُزِّلَتْ سُورَةٌ
(4/438)

الشرح والتحليل
1. آمنوا: بدل الأزرق. 2. نزلت سورة: الإدغام لأبى عمرو وهشام بخلفه وحمزة والكسائى وخلف وتفصيل طرق هشام هو: الإظهار والإدغام للحلوانى فعلى القصر يأتى الإدغام فقط وعلى المد يأتى الإظهار والإدغام. وفى شرح المختصر أورد احتمال مجىء الإظهار على القصر وقال بأن الأولى تركه وعملنا على هذا الترك. أما الداجونى فله الوجهان وإن كان الإظهار عنه انفرادة فالعمل عليها كما حققته بموضع: ومضت سنة الأولين. بالأنفال. وشاهده من التنقيح: لداجونى إن تظهر سجز.
سورة وقفا: الوجهان لكل من حمزة والكسائى. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أنزلت سورة: سبق. وذكر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. القتال رأيت:
الإدغام. عليه، فأولى، خيرا لهم الغنة والأزرق: لا يخفى.

قوله تعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ (22)
الشرح والتحليل
1. عسيتم: نافع وحده بكسر السين. والباقون بفتحها والشاهد من فرش البقرة: عسيتم اكسر سينه معا (أ) لا. إن توليتم: قرأ رويس وحده بضم التاء والواو وكسر اللام بمعنى إن وليتم أمور الناس. والباقون بفتح التاء والواو واللام. إما بمعنى القراءة الأولى. أو بمعنى أعرضتم والشاهد من فرش سبأ: تبينت مع إن توليتم (غ) لا ... ضمان مع كسر.
وتقطعوا: قرأ يعقوب بفتح التاء وسكون القاف وفتح الطاء مخففة.
والباقون بضم التاء وفتح القاف وكسر الطاء مشددة والشاهد:
(4/439)

و (الحضرمى) تقطعوا كتفعلوا. 2. وتقطعوا أرحامكم: المنفصل. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق، السكت، النقل، الإدغام.

القراءة
(1). قالون. (2) قالون بالتوسط. (1) قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل.
الأصبهانى بالنقل. قالون بمد الصلة والتوسط. الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن كثير بفتح السين وصلة الميم. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم. ثم بتوسط المنفصل. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالنقل والإدغام. روح بقراءة تقطعوا كما شرح وقصر وتوسط المنفصل. حمزة بسكت أل على ترك السكت فى المفصول والوقف بالتحقيق والنقل والإدغام. رويس بقراءة توليتم، تقطعوا كما شرح وقصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالسكت، النقل، الإدغام.
وأعمى، وأعمى أبصارهم: لا يخفى ولاحظ على سكت المد المتصل يأتى لحمزة السكت فقط فى المنفصل عن مد. القرآن: لا يخفى. قلوب أقفالها: النقل والسكت وليس لحمزة هنا امتناعات ولاحظ أن السكت للصورى مرتبة واحدة. والمرتبتان هنا للنقاش كغيره لعدم وجود المد فانتبه.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلى أَدْبارِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلى لَهُمْ (25)
(4/440)

الشرح والتحليل
1. على أدبارهم: المنفصل. 2. أدبارهم: ميم الجمع وأحكام التقليل والإمالة.
3. تبين لهم: الإدغام ولاحظه فى سول لهم وهو أولا ليعقوب.
4. وأملى: قرأ أبو عمرو بضم الهمزة وكسر اللام وفتح الياء. وقرأ يعقوب كذلك إلا أنه سكن الياء. والباقون بفتح الهمزة واللام وألف بعدها والشاهد: أملى اضمم واكسر (حما) وحرك الياء (ح) لا. وأول التوقف هنا ليعقوب. ولاحظ فيها أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرارَهُمْ (26)
الشرح والتحليل
1. يعلم إسرارهم: وقف حمزة بالتسهيل، الإبدال واوا أما وجه التحقيق فيندرج مع حفص. 2. إسرارهم: قرأ حفص وحمزة والكسائى وخلف العاشر بكسر الهمزة. والباقون بفتحها. والشاهد: أسرار فاكسر (صحب). ويسهل الجمع بعد ذلك.
وأدبارهم: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق وعلى سكت المتصل يأتى التسهيل فقط. رضوانه: شعبة وحده بضم الراء. والباقون بكسرها والشاهد: رضوان ضم الكسر (ص) ف. فأحبط أعمالهم: وقف حمزة بدون امتناعات هنا.
أن لن: الغنة. وانتبه لضرورة الابتداء بلفظ أن لمراعاة القواعد النحوية والمعنى القرآنى. الله أضغانهم: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا بدون امتناعات هنا. بسيماهم: لا يخفى. يعلم أعمالكم: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا.
(4/441)

قوله تعالى: وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَا أَخْبارَكُمْ (31)
الشرح والتحليل
1. ولنبلونكم، نعلم، ونبلو: قرأ شعبة بالياء التحتية فى الأفعال الثلاثة والباقون بالنون. وقرأ رويس بإسكان واو نبلوا والباقون بفتحها والشاهد:
يعلم وكلا يبلو بيا (ص) ف سكن الثانى (غ) لا. وهنا ميم الجمع أولا. 2. ونبلو: سبق شرح قراءة رويس فالتوقف له هنا بعد وقف حمزة بالتسهيل. ولاحظ لرويس على قراءة ونبلوا قصر وتوسط المنفصل.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
تبين لهم: الإدغام. الهدى، شيئا: لا يخفى ولا امتناعات هنا للأزرق.

تحرير لحمزة
شيئا/ وسيحبط أعمالهم
سكت/ تحقيق، إبدال واوا لعدم وجود المفصول
توسط/ تحقيق فقط
ترك/ تحقيق، إبدال واوا
ولا تبطلوا أعمالكم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام.
(4/442)

ربع (إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله)
يغفر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمالَكُمْ (35)
الشرح والتحليل
1. وتدعوا إلى: المنفصل. السلم: قرأ شعبة وحمزة وخلف العاشر بكسر السين والباقون بفتحها والشاهد من فرش البقرة: وفتح السلم (حرم) (ر) شفا ... عكس القتال (ف) ى (ص) فا. 2. الأعلون: النقل والسكت. 3. معكم: ميم الجمع. يتركم: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

القراءة
قالون. (3) قالون بصلة الميم. (2) الأصبهانى بالنقل وقراءته الخاصة. (1) قالون بالتوسط وفتح السلم. الضرير على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء. قالون بصلة الميم ممدودة. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت فى أل والمفصول واندرج حفص. شعبة بكسر السلم واندرج خلف العاشر. إدريس بسكت أل، المفصول. الأزرق بالطويل وقراءته الخاصة. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بكسر السلم وسكت أل وترك الغنة مع الياء لخلف. ثم بسكت المفصول أيضا لخلف. خلاد على الوجهين السابقين بالغنة. حمزة بترك السكت فى أل، المفصول وترك الغنة مع الياء لخلف.
خلاد بالغنة. حمزة بسكت المد المنفصل لكل من راوييه.
الدنيا، تؤمنوا، يؤتكم، ولا يسألكم، يسألكموها: لا يخفى.
(4/443)

قوله تعالى: ها أَنْتُمْ هؤُلاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ
الشرح والتحليل
1. هأنتم: قالون وأبو عمرو بألف بعد الهاء وهمزة مسهلة مع المد والقصر وكذا قرأ أبو جعفر إلا أنه مع القصر قولا واحدا. والأزرق بهمزة مسهلة من غير ألف، إثبات الألف مع التسهيل مع المد الطويل والقصر، إبدال الهمز ألفا بعد الهاء مع المد المشبع للساكنين. والأصبهانى له وجهان الأول كالأول للأزرق والثانى إثبات الألف مع المد والقصر وله تسهيل الهمز.
ولقنبل من طريق ابن مجاهد تحقيق الهمزة مع حذف الألف. والوجه الثانى لقنبل هو تحقيق الهمزة مع إثبات الألف وهو قراءة الباقين. وهم على أصولهم فى المد. ووقف حمزة على هأنتم مشروح فى الوقف على هؤلاء بدون نظر للهمزة المتطرفة. والشاهد من باب الهمز المفرد:
أريت كلا (ر) م وسهلها (مدا) ... ها أنتم (ح) از (مدا) أبدل (ج) دا
وبالخلف فيهما ويحذف الألف ... (ورش) و (قنبل) وعنهما اختلف
والترجمة معطوفة على وسهلها. 2. هؤلاء: المنفصل.

القراءة
قالون بإثبات الألف والتسهيل مع القصر مع قصر المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. (2) قالون على هذا الوجه بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وأبو عمرو. الأزرق بطويل المدين فى هؤلاء. (1) قالون على الوجهين السابقين له بصلة الميم ويندرج أبو جعفر على القصر. قالون بإثبات الألف فى هأنتم مع التوسط وإسكان الميم وتوسط هؤلاء واندرج
(4/444)

الأصبهانى وأبو عمرو. قالون بصلة الميم على هذا الوجه. الأزرق بإثبات الألف والتسهيل مع المد الطويل. الأزرق بحذف الألف وتسهيل الهمزة.
الأصبهانى على هذا الوجه بقصر وتوسط المنفصل فى هؤلاء. الأزرق بالإبدال والمد اللازم للساكنين. ابن كثير بإثبات الألف مع القصر وتحقيق الهمز وصلة الميم وهذا الوجه للراويين. قنبل على هذا الوجه بحذف الألف. هشام طريق الحلوانى بإثبات الألف مع القصر وإسكان الميم وتحقيق الهمز وقصر المنفصل واندرج حفص ويعقوب. ثم بتوسط المنفصلين ولاحظ الاندراج. الضرير بترك الغنة مع الياء. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء. حمزة بسكت المنفصل. ثم بالسكت العام لكل من راوييه.
الفقراء وقفا: لا يخفى.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثالَكُمْ (38)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً (1)

الشرح والتحليل
1. قوما غيركم: أبو جعفر. 2. غيركم: ميم الجمع وترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. 3. لا يكونوا أمثالكم: المنفصل. 4. أمثالكم: ما بين السورتين. ولاحظ أنه ليس للداجونى سكت بين السورتين.
(4/445)

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (4) أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين. وليس للحلوانى على القصر إلا البسملة واندرج يعقوب.
(3) قالون بتوسط المنفصل والبسملة ولاحظ وجه السكت بين السورتين لإسحاق عن خلف العاشر ووجه سكت المفصول لإدريس ولا يصح أن ينسب لابن ذكوان سكت مفصول هنا لأن السكت على الساكن قبل الهمز لا يأتى له إلا على البسملة بين السورتين. دورى أبى عمرو بالوصل بين السورتين واندرج هشام والأخفش ويعقوب وخلف العاشر. النقاش بالطويل والبسملة ولا يأتى له على الطول إلا البسملة. حمزة بالوصل بين السورتين وترك السكت فى المفصول ثم بالسكت فيه. ثم بسكت المد المنفصل والمفصول. (2) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل والبسملة واندرج ابن كثير. ثم بالتوسط. الأزرق بترقيق الراء وجها واحدا والبسملة والسكت والوصل بين السورتين ولاحظ عند الوصل صلة الميم الطويلة. (1) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وصلة الميم وقصر المنفصل والبسملة. والله أعلم.

تابع (سورة الفتح)
ليغفر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ليغفر لك، تقدم من: الإدغام.
صراطا: لا يخفى ولاحظ على الإدغام السين لرويس. مع إيمانهم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. المؤمنات جنات: الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو.
ويكفر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. سيئاتهم: بدل الأزرق. ووقف حمزة بالإبدال ياء. ظن السوء: القصر والتوسط والطول فى الوقف ومعنى القصر عدم المد بالكلية وإن جازت الحركتان على رأى بعضهم. ولاحظ أن هذا اللين جاز فيه القصر للأزرق بخلاف شىء فلا قصر فيها. ولاحظ سكت الموصول ولا بد معه من الروم ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام مع
(4/446)

الإسكان المحض والروم على كل منهما لأصليه الهمز وليس فى هذا الموضع خلاف فى فتح السين.

قوله تعالى: عَلَيْهِمْ دائِرَةُ السَّوْءِ
الشرح والتحليل
1. عليهم: صلة الميم وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. دائرة: الطويل وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 3. السوء: قرأ ابن كثير وأبو عمرو بضم السين والباقون بالفتح والشاهد من فرش التوبة: والسوء اضمما ... كثان فتح (حبر). ولاحظ أن قراءة ابن كثير وأبى عمرو صار المد فيها من باب المتصل. وللأزرق هنا على قراءته ثلاثة المد. ولاحظ سكت الموصول لأصحابه ووقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام وسبق شرحه.

القراءة
قالون بفتح السين. (3) أبو عمرو بضم السين ولاحظ المتصل. هشام بالوقف كما شرح. ابن ذكوان بالسكت مع الروم واندرج حفص وإدريس. (2) الأزرق بالطويل وترقيق الراء وثلاثة اللين ويجوز عليها الروم.
النقاش بالطويل وتفخيم الراء وترك السكت. ثم بالسكت. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير بقراءة السوء بالضم ولاحظ المتصل.
حمزة بضم عليهم والطويل والوقف كما شرح. ثم بسكت المتصل والوقف كما شرح. يعقوب بالتوسط وقراءته الخاصة.
مصيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.
(4/447)

تحرير للأزرق
ومبشرا/ ونذيرا الموقوف عليه
ترقيق/ ترقيق
تفخيم/ ترقيق، تفخيم

قوله تعالى: لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (9)
الشرح والتحليل
1. لتؤمنوا: إبدال الهمز وقراءة ابن كثير وأبى عمرو بالياء فى المواضع الأربعة والشاهد: ليؤمنوا مع الثلاث (د) م (ح) لا. وأول التوقف لإبدال الهمز للأزرق ولاحظ الوجهان فى الراء فى وتعزروه، توقروه. ولاحظ صلة الهاء لابن كثير فى مواضعها. 2. بكرة وأصيلا: ترك الغنة لخلف عن حمزة. 3. وأصيلا: وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق وهو هنا أولا لخلاد.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
أيديهم: ضم الهاء ليعقوب وحده. فوق أيديهم وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمَنْ أَوْفى بِما عاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً (10)
الشرح والتحليل
1. ومن أوفى: النقل والسكت. 2. أوفى: أحكام التقليل والإمالة. 3. عليه:
قرأ حفص وحده بضم هاء الضمير والشاهد من باب هاء الضمير: عليه الله أنسانيه (ع) ف ... بضم كسر. 4. فسيؤتيه: إبدال الهمز. وصلة
(4/448)

الهاء لابن كثير. وقراءة أبى عمرو والكوفيين ورويس بالياء والباقون بالنون والشاهد: نؤتيه يا (غ) ث (ح) ز (كفى).

القراءة
قالون. (4) ابن كثير بصلة هاء الضمير. أبو عمرو بالياء ووجهى الهمز ولاحظ الاندراج على التحقيق. أبو جعفر بالنون وإبدال الهمز. (3) حفص بضم عليه وفسيؤتيه بالياء. (2) حمزة بالإمالة وكسر عليه وفسيؤتيه بالياء واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) ورش بالنقل وفتح أوفى وفسنؤتيه بالنون مع إبدال الهمز. الأزرق على هذا الوجه بتقليل أوفى. ابن ذكوان بالسكت وكسر عليه وفسنؤتيه بالنون. حفص بضم عليه وفيسيؤتيه بالياء. حمزة بالإمالة وكسر عليه واندرج إدريس. وذكر فى إتحاف فضلاء البشر أن ابن مهران انفرد عن روح بالقراءة بالباء فى فسيؤتيه. ولا نقرأ بها هنا لعدم ذكرها بالطيبة كما هى عادة الناظم.
سيقول لك: الإدغام. فاستغفر لنا: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى.

وهذا تحرير لدورى أبى عمرو
صورة أولى
راء الجزم/ الإدغام الكبير
إظهار/ إظهار
إدغام/ إظهار، إدغام

صورة ثانية
الإدغام الكبير/ راء الجزم
إظهار/ إظهار، إدغام
إدغام/ إدغام
والشاهد: بإظهار را الجزم كبيرا فاظهرن.

وهذه خلاصة التحرير فى هذا الجزء لدورى أبى عمرو:
سيقول لك/ المنفصل/ راء الجزم
إظهار/ قصر/ إظهار، إدغام
إظهار/ توسط/ إظهار، إدغام
إدغام/ قصر/ إدغام
(4/449)

جمع قوله تعالى: سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرابِ شَغَلَتْنا أَمْوالُنا وَأَهْلُونا فَاسْتَغْفِرْ لَنا
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج دورى أبى عمرو. أبو عمرو بإدغام راء الجزم. (3) قالون بالتوسط واندرج مع من اندرج دورى أبى عمرو.
أبو عمرو بإدغام راء الجزم. النقاش بالطول واندرج حمزة. (2) ورش بالنقل والطول للأزرق. ثم بالقصر والتوسط للأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش بالطول واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. (1) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وإدغام راء الجزم. يعقوب على هذا الوجه بإظهار راء الجزم. روح بالتوسط وإظهار راء الجزم.

قوله تعالى: قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرادَ بِكُمْ نَفْعاً
الشرح والتحليل
1. فمن يملك: ترك الغنة مع الياء. 2. لكم: ميم الجمع. 3. شيئا إن: أحكام شيئا، المفصول كما ستأتى. 4. ضرا: بضم الضاد حمزة والكسائى وخلف والباقون بفتحها والشاهد: ضرا فضم (شفا).
القراءة
قالون. (4) خلاد بضم ضرا على ترك السكت واندرج الكسائى وخلف العاشر. (3) الأزرق بتوسط، مد شيئا والنقل فى مواضعه. الأصبهانى بقصر شيئا والنقل. ابن ذكوان بسكت شيئا والمفصولات وفتح ضرا واندرج
(4/450)

حفص. خلاد على هذا الوجه بضم ضرا واندرج إدريس. خلاد بترك السكت فى المفصولات على سكت شيئا. ثم بتوسط شيئا ووجهى المفصولات عليه. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر.
(1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وسكت شيئا وحدها. ثم بسكت المفصولات كذلك. ثم بتوسط شيئا ووجهى المفصولات. ثم بترك السكت فى الكل واندرج الضرير عن دورى الكسائى ولاحظ له ضم ضرا.
بما تعملون خبيرا: لا خلاف هنا فى القراءة للكل بتاء الخطاب ولاحظ الوجهين فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلى أَهْلِيهِمْ أَبَداً وَزُيِّنَ ذلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْماً بُوراً (12)
الشرح والتحليل
1. بل ظننتم: الإدغام للكسائى وهشام بخلفه. فالإدغام وجها واحدا للحلوانى. وللداجونى الوجهان. فلاحظ الإدغام للحلوانى فقط على القصر. 2. ظننتم أن: ميم الجمع المهموزة. 3. أن لن: الغنة. 4. أن لن ينقلب: ترك الغنة مع الياء. 5. المؤمنون: إبدال الهمز. 6. إلى أهليهم:
المنفصل. 7. أهليهم: ضم الهاء ليعقوب وحده. السوء: القصر، التوسط، المد للأزرق. ولاحظ معنى القصر عدم المد بالكلية وإن جاز الحركتان على قول بعضهم. وسكت الموصول ولاحظ عند الوقف عليه حكم التغيير لهشام بخلفه وارجع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر فى تحرير وجوه الوقف لهشام مع بل ظننتم.
(4/451)

القراءة
قالون. (7) يعقوب. (6) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج وممن اندرج وجه الإظهار للداجونى عن هشام. يعقوب. النقاش بالطويل واندرج خلاد.
(5) أبو عمرو بإبدال الهمز والقصر والتوسط. (4) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء على ترك السكت فى الكل. (3) الغنة على ما تجوز عليه. (2) قالون بصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير. الأصبهانى بإبدال الهمز وقراءته المعروفة. أبو جعفر. الغنة على ما سبق. قالون بمد الصلة والتوسط. الأصبهانى. الغنة على ما سبق. الأزرق بقراءته المعروفة مع ملاحظة القصر، التوسط، الطول فى السوء. ابن ذكوان بسكت المفصولات فقط والتوسط واندرج حفص وإدريس. ثم بسكت الموصول أيضا واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطول وسكت الموصول وجها واحدا واندرج خلاد. خلاد على هذا الوجه بترك السكت فى الموصول.
خلاد بسكت المد المنفصل والموصول. ثم بترك السكت فى الموصول وحده. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والواو وترك السكت عموما عدا المفصول. ثم بسكت الموصول أيضا. ثم بسكت المد المنفصل والموصول. ثم بترك السكت فى الموصول وحده. الغنة على سكت المفصولات فقط لابن الأخرم ولا تأتى لأحد على سكت الموصول.
(1) هشام من الطريقين بالإدغام وقصر المنفصل للحلوانى. ثم بالتوسط من الطريقين واندرج الكسائى ما عدا الضرير. الضرير بترك الغنة مع الياء والتوسط. الغنة فى
اللام للحلوانى على القصر فقط وللداجونى على التوسط.

قوله تعالى: وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنا لِلْكافِرِينَ سَعِيراً (13)
(4/452)

الشرح والتحليل
1. ومن لم: الغنة. 2. يؤمن: إبدال الهمز. 3. فإنا أعتدنا: المنفصل.
4. للكافرين: أحكام التقليل والإمالة ولا تخفى وجوه الصورى هنا مطلقة. سعيرا: الوجهان فى الراء للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يغفر: الوجهان فى الراء للأزرق. يغفر لمن، يعذب من: الإدغام فى الموضعين.
غفورا رحيما: الغنة. انطلقتم: الوجهان فى اللام للأزرق.

قوله تعالى: يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلامَ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. أن يبدلوا: ترك الغنة مع الياء 2. كلام الله: قرأ حمزة والكسائى وخلف العاشر كلم الله بكسر اللام بلا ألف. والباقون كلام الله بفتح اللام وإثبات الألف والشاهد: (شفا) اقصر كلم الله لهم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بل تحسدوننا: الإدغام لحمزة والكسائى وهشام بخلفه. فالإدغام للحلوانى وجها واحدا وللداجونى الوجهان. بأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. يؤتكم، عذابا أليما، الأعمى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ
(4/453)

الشرح والتحليل
1. ومن يطع: ترك الغنة مع الياء 2. ندخله، نعذبه بعد: قرأ نافع وابن عامر وأبو جعفر بالنون فيهما والباقون بالياء والشاهد من فرش النساء: وندخله مع الطلاق مع فوق يكفر ويعذب معه فى ... إنا فتحنا نونها (عم). فأول التوقف هنا لابن كثير مع ملاحظة صلة الهاء له. 3. الأنهار: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ومن يتول نعذبه عذابا أليما: يفهم مما سبق.
(4/454)

ربع (لقد رضى الله)
فعلم ما: الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو. عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَها فَعَجَّلَ لَكُمْ هذِهِ وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنْكُمْ وَلِتَكُونَ آيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ وَيَهْدِيَكُمْ صِراطاً مُسْتَقِيماً (20)
الشرح والتحليل
1. كثيرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 2. تأخذونها: إبدال الهمز.
3. فعجل لكم: الإدغام. 4. لكم: ميم الجمع. 5. الناس: وجه الإمالة لدورى أبى عمرو. 6. آية للمؤمنين: الغنة ولاحظ جوازها على الإدغام لأبى عمرو وتعينها ليعقوب. 7. صراطا: قنبل بالصاد والسين ورويس بالسين فقط وخلف عن حمزة بالإشمام ولاحظ أنه لا امتناعات هنا لدورى أبى عمرو.

القراءة
قالون. (7) خلف عن حمزة بالإشمام. رويس بالسين. (6) الغنة على ما تجوز عليه. (5) دورى أبى عمرو بالإمالة ووجهى الغنة. (4) قالون بصلة ميم الجمع واندرج البزى ووجه الصاد لقنبل. قنبل بالسين. الغنة على ما سبق.
(3) يعقوب بالإدغام والغنة وجها واحدا وسراطا بالسين لرويس وبالصاد لروح. (2) الأصبهانى بإبدال الهمز فى الموضعين ووجهى الغنة. دورى أبى عمرو بإمالة الناس ووجهى الغنة. أبو جعفر بصلة الميم ووجهى الغنة.
أبو عمرو بالإدغام ووجهى الغنة. دورى أبى عمرو بإمالة الناس ووجهى الغنة. (1) الأزرق بترقيق الراء وجها واحدا وإبدال الهمز وثلاثة البدل فى آية.
(4/455)

ملاحظة: حررت لدورى أبى عمرو وجوهه هنا على التحرير له بربع (تلك الرسل) فظهر له الإطلاق هنا وحررت به مذكرة خاصة.
وأخرى، تقدروا للأزرق: لا يخفى. شىء، قديرا: للأزرق على توسط شىء يأتى الوجهان فى قديرا وعلى المد يأتى الترقيق فقط وقفا والوجهان وصلا.
الأدبار، نصيرا، وهو، عليهم: لا يخفى.

قوله تعالى: وَكانَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِيراً (24)
الشرح والتحليل
1. بما تعملون: أبو عمرو وحده بالياء على الغيب والباقون بالتاء على الخطاب.
والشاهد: ما يعملوا (ح) ط. 2. بصيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَوْلا رِجالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِساءٌ مُؤْمِناتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَؤُهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ
الشرح والتحليل
1. مؤمنون: إبدال الهمز. 2. ونساء: الطويل. 3. مؤمنات لم: الغنة.
4. تعلموهم أن: ميم الجمع المهموزة. تطؤهم: ثلاثة البدل للأزرق.
ووقف حمزة بالتسهيل وعليه عملنا وإن ذكر فى الكتب وجه الحذف.
وقراءة أبى جعفر بحذف الهمزة فينطق بواو ساكنة بعد الطاء المفتوحة ولاحظ صلة ميم الجمع.
(4/456)

القراءة
قالون. (4) قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. (3) الغنة. (2) النقاش بالطويل وترك السكت. ثم بالسكت واندرج فيهما حمزة. الغنة للنقاش على ترك السكت. حمزة بسكت المد. (1) الأزرق بإبدال الهمز والطويل وثلاثة البدل فى تطؤهم.
الأصبهانى بالتوسط وصلة الميم مقصورة. أبو جعفر بقراءة تطوهم كما شرح مع صلة الميم. الأصبهانى بمد الصلة. أبو عمرو بإسكان ميم الجمع.
الغنة على ما سبق وليست لصحبة والأزرق.
علم ليدخل، يشاء وقفا: لا يخفى. إذ جعل: الإدغام لأبى عمرو وهشام.
والإظهار للباقين. قلوبهم الحمية: بكسر الهاء والميم لأبى عمرو ويعقوب.
وضمها لحمزة والكسائى وخلف كل ذلك وصلا. التقوى، وأهلها وقفا لحمزة بدون امتناعات هنا: لا يخفى. ولا امتناعات لأبى عمرو فى هذا الجزء وانتبه لكثرة وجوهه.

قوله تعالى: لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيا بِالْحَقِ
الشرح والتحليل
1. لقد صدق: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
2. الرؤيا: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو وأبى جعفر ولكنه يقلب الواو ياء ويدغمها فى الياء بعدها. وفيها الفتح والتقليل للأزرق وكذلك لأبى عمرو. والإمالة للكسائى وخلف. والفتح للباقين. شواهد: ورؤيا فادغم كلا (ث) نا. رؤياى له الرؤيا (روى). وقوله له أى للكسائى فى مستثنياته بالباب.
(4/457)

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (2) الأزرق بالتقليل. الأصبهانى بإبدال الهمز والفتح. أبو جعفر بإبدال الهمز وقراءته المشروحة. (1) أبو عمرو بالإدغام والهمز والفتح والتقليل فى الرؤيا ثم بالإبدال والفتح والتقليل ولاحظ الاندراج على وجه الفتح وتحقيق الهمز. الكسائى بإمالة الرؤيا واندرج خلف العاشر.
شاء، آمنين: لا يخفى. رءوسكم: وقف حمزة بالتسهيل والحذف. فعلم ما، أرسل رسوله: الإدغام. بالهدى، ليظهره للأزرق وجها واحدا الترقيق، وكفى، محمد رسول الله، الكفار المجرور: لا يخفى. الكفار رحماء: الإدغام ولاحظ الفتح أيضا للسوسى مع الإدغام ولا يأتى له التقليل على الإدغام.
تراهم: لا يخفى. ورضوانا: شعبة وحده بضم الراء والشاهد: رضوان ضم الكسر (ص) ف. سيماهم: ظاهر. وانظر جمع هذا الجزء.
جمع

قوله تعالى: وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَماءُ بَيْنَهُمْ تَراهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْواناً سِيماهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ
القراءة
قالون. (4) الأصبهانى بالنقل. (3) قالون بصلة الميم. (2) أبو عمرو بإمالة الكفار والإظهار وإمالة تراهم وفتح سيماهم وتقليلها. ثم بإمالة الكفار والإدغام والوجهين فى سيماهم. السوسى بفتح الكفار والإدغام ووجهى سيماهم.
يعقوب على هذا الوجه بفتح تراهم وسيماهم. (1) قالون بتوسط المنفصل.
الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت وذلك لما عدا الرملى واندرج
(4/458)

حفص. شعبة بضم راء رضوانا. أبو الحارث بإمالة تراهم وسيماهم واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت. قالون بصلة الميم. أبو عمرو بإمالة الكفار وتراهم وفتح سيماهم واندرج الصورى. الرملى بالسكت.
أبو عمرو بتقليل سيماهم. دورى الكسائى ما عدا الضرير على هذا الوجه بإمالة سيماهم. الضرير بترك الغنة مع الياء. روح بفتح الكفار والإدغام وقراءته المعروفة.
الأزرق بالطويل وتقليل الكفار، تراهم والوجهين فى سيماهم مع ملاحظة النقل. النقاش بفتح الكفار وتراهم، سيماهم وترك السكت ثم بالسكت. حمزة بإمالة تراهم وترك الغنة فى الياء لخلف وترك السكت فى المفصول ثم بالسكت مع ملاحظة إمالة سيماهم. خلاد بالغنة وبقية وجوهه. حمزة بسكت المد المنفصل أيضا للراويين. ثم بالسكت العام للراويين.
السجود ذلك: الإدغام. التوراة: الفتح والتقليل لقالون والتقليل للأزرق.
والإمالة للأصبهانى وأبى عمرو وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر.
ولحمزة التقليل والإمالة. وللباقين الفتح. والوجوه هنا مطلقة.

قوله تعالى: وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوى عَلى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ
الشرح والتحليل
1. ومثلهم: ميم الجمع. 2. الإنجيل: النقل والسكت. 3. أخرج شطأه:
الإدغام. 4. شطأه: قرأ ابن كثير وابن ذكوان بفتح الطاء والباقون بإسكانها. ولاحظ القراءة بسكت الموصول على إسكان الطاء.
5. فآزره: قرأ ابن عامر بخلف عن هشام من الطريقين بقصر الهمزة أى
(4/459)

بدون مد. والباقون بمدها والشاهد: أزر اقصر (م) اجدا والخلف (لا). ولاحظ ثلاثة البدل للأزرق. ولاحظ أن بشرح المقرئ وفتح القدير تحرير طرق هشام مع ما بين السورتين فارجع إليه. 6. فاستوى: أحكام التقليل والإمالة. 7. بهم الكفار: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو ويعقوب وضمهما لحمزة والكسائى وخلف وضم الهاء للباقين. سؤقه:
قرأ قنبل بهمزة ساكنة بعد السين بدلا من الواو وبهمزة مضمومة بعد السين وبعدها واو مدية والباقون بواو مدية بعد السين وكلها لغات والشاهد: والسوق ساقيها وسوق اهمز (ز) كا ... سئوق عنه.

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج هشام. (7) أبو عمرو بكسر الهاء والميم وصلا واندرج يعقوب. (6) حمزة بالإمالة وضم الهاء والميم وصلا واندرج الكسائى وخلف العاشر. (5) هشام بقصر فأزره وهو الوجه الثانى له.
(4) ابن ذكوان بفتح الطاء فى شطأه وقصر فآزره. (3) أبو عمرو بالإدغام فى أخرج شطأه وكسر الهاء والميم وصلا واندرج يعقوب. (2) ورش بالنقل فى الموضعين وقصر البدل وفتح فاستوى واندرج الأصبهانى. الأزرق بتقليل فاستوى على القصر. ثم بتوسط البدل ومده وعليهما الوجهان فى ذات الياء. ابن ذكوان بسكت أل والمفصول وتحريك شطأه وقصر فآزره.
حفص على هذا الوجه بإسكان الطاء فى شطأه مع ترك السكت فيها ومد فآزره. حمزة على هذا الوجه بإمالة فاستوى وضم الهاء والميم فى بهم الكفار واندرج إدريس. حفص بالسكت فى شطأه مع ملاحظة القلقلة.
حمزة على هذا الوجه بالإمالة وضم الهاء والميم واندرج إدريس. حمزة بترك السكت فى المفصول، الموصول وقراءته الخاصة. (1) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. ابن كثير على هذا الوجه بتحريك شطأه وسوقه بدون همز للبزى. ثم بالوجهين المشروحين لقنبل. وارجع إلى تفصيل الكتب فى
(4/460)

الجزء الأول من فريدة الدهر فى تحرير ما بين السورتين لهشام لوجود الخلاف فى فآزره.
مغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً (29)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1)

الشرح والتحليل
1. آمنوا: بدل الأزرق. 2. منهم: ميم الجمع. 3. مغفرة وأجرا: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وترك الغنة مع الواو. 4. عظيما: ما بين السورتين.
5. يأيها: المنفصل. 6. لا تقدموا: يعقوب وحده بقراءة لا تقدموا بفتح التاء والدال المشددة. والباقون بضم التاء وكسر الدال. والشاهد: تقدموا ضموا اكسروا لا (الحضرمى). ولاحظ أنه ليس للحلوانى على القصر إلا البسملة. وله الثلاثة على التوسط. وليس للداجونى سكت بين السورتين.
وليس للصورى غير البسملة. وليس للنقاش على الطول غير البسملة.
(4/461)

وليس للسوسى وصل بين السورتين على توسط المنفصل. ولا امتناعات للأزرق هنا.

القراءة
قالون بالبسملة وقصر المنفصل ولاحظ الاندراج. (6) يعقوب بقراءته المشروحة. (5) قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو وابن عامر ما عدا الحلوانى.
واندرج عاصم والكسائى ولاحظ اندراج الأصبهانى أيضا. يعقوب بقراءته. النقاش بالطول ولم يندرج معه أحد. أبو عمرو بالسكت بين السورتين وقصر المنفصل ولم يندرج معه أحد. يعقوب على هذا الوجه بقراءته المشروحة. أبو عمرو بالتوسط واندرج الحلوانى والأخفش وإسحاق عن خلف العاشر. يعقوب بقراءته المشروحة. أبو عمرو بالوصل بين السورتين. وقصر المنفصل ولم يندرج معه أحد. يعقوب على هذا الوجه بقراءته المشروحة. أبو عمرو بالتوسط واندرج هشام والأخفش وخلف العاشر. يعقوب بقراءته المشروحة. خلاد على الوصل بين السورتين بالطول وترك السكت فى المنفصل. ثم بالسكت فيه. (3) الأزرق بترقيق الراء على قصر البدل ووجوه ما بين السورتين. وقراءته المعروفة. خلف عن حمزة بترك الغنة فى الواو والياء والوصل بين السورتين. ووجهى المد المنفصل. (2) قالون بصلة الميم والبسملة وقصر المنفصل واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ثم بتوسط المنفصل لقالون. (1) الأزرق بتوسط، مد البدلين ووجوه ما بين السورتين على الإطلاق.

تابع (سورة الحجرات)
النبيء: بالهمز لنافع وحده. للتقوى، مغفرة: لا يخفى.
(4/462)

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُنادُونَكَ مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ (4)
الشرح والتحليل
1. من وراء: ترك الغنة مع الواو. 2. وراء: الطويل. 3. الحجرات: أبو جعفر وحده بفتح الجيم والباقون بضمها. والشاهد: والحجرات فتح ضم الجيم (ث) ر. ولاحظ له صلة الميم. 4. أكثرهم: ميم الجمع. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إليهم، خيرا لهم، غفور رحيم: لا يخفى.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلى ما فَعَلْتُمْ نادِمِينَ (6)
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. جاءكم: ميم الجمع وأحكام الإمالة. 3. نادمين: هاء السكت ليعقوب بخلفه. فتبينوا: قرأ حمزة والكسائى وخلف فتثبتوا بثاء مثلثة بعد التاء المفتوحة وبعد الثاء باء موحدة تحتية مفتوحة مشددة وبعد الباء تاء مضمومة من الثبت والباقون بتاء مفتوحة بعد الفاء وبعدها باء مفتوحة مخففة وبعد الباء ياء مثناة تحتية مفتوحة مشددة من البيان.
والشاهد من فرش النساء: تثبتوا (شفا) من الثبت معا مع حجرات ومن البيان عن سواهم.
(4/463)

القراءة
قالون. (3) يعقوب بهاء السكت. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (1) قالون بالتوسط. الكسائى بقراءة فتثبتوا. قالون بصلة الميم.
الداجونى بإمالة جاءكم واندرج ابن ذكوان. خلف العاشر بقراءة فتثبتوا.
الأزرق بالطويل وقصر البدل النقاش بإمالة جاءكم. حمزة بقراءة فتثبتوا.
الأزرق بتوسط، مد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام.
الأمر لعنتم: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. ونعمة وقفا:
لا يخفى.

قوله تعالى: فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَى الْأُخْرى فَقاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلى أَمْرِ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. بغت إحداهما: النقل والسكت. 2. إحداهما: أحكام التقليل والإمالة.
3. الأخرى: أحكام التقليل والإمالة. 4. تفيء إلى: تسهيل الثانية لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس. وللباقين تحقيقهما. 5. إلى أمر: المنفصل.
القراءة
قالون بتسهيل الثانية ولاحظ الاندراج. (5) قالون بالتوسط واندرج رويس.
(4) هشام بتحقيق الهمزتين وقصر المنفصل للحلوانى. ثم بالتوسط ولاحظ الاندراج. النقاش بالطول فى المدين. (3) أبو عمرو على فتح إحداهما بالإمالة فى الأخرى وتسهيل الثانية وقصر وتوسط المنفصل. الصورى على هذا
(4/464)

الوجه بتحقيق الهمزتين والتوسط. (2) أبو عمرو بالتقليل فى إحداهما وقراءته السابقة. حمزة على ترك السكت بالإمالة فى الموضعين والطول مع سكت أل فقط. ثم بترك السكت فى أل. الكسائى على هذا الوجه بتوسط المدين واندرج خلف العاشر. (1) ورش بالنقل وفتح إحداهما وتقليل الأخرى للأزرق والطويل وتسهيل الثانية. الأصبهانى
على هذا الوجه بقراءته الخاصة وقصر وتوسط المنفصل. الأزرق بالتقليل فى إحداهما وقراءته الخاصة. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل وتوسط المدين واندرج حفص. النقاش بالطويل فى المدين. الرملى بالإمالة فى الأخرى والتوسط.
حمزة بإمالة إحداهما مع ترك السكت فى المدين. ثم بالسكت فى المنفصل.
ثم بالسكت العام. إدريس بتوسط المدين. تفيء: لاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة بالنقل والإدغام مع الإسكان فقط لأصلية الهمز ولا روم هنا للنصب.
وأقسطوا: لاحظ وقف حمزة بالتسهيل فقط على سكت المتصل. المقسطين:
لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10)
الشرح والتحليل
1. المؤمنون: إبدال الهمز. 2. أخويكم: ميم الجمع وقراءة يعقوب وحده إخوتكم والشاهد: إخوتكم جمع مثناة (ظ) مى. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/465)

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِساءٌ مِنْ نِساءٍ عَسى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنابَزُوا بِالْأَلْقابِ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. منهم: ميم الجمع. 3. تلمزوا: قراءة يعقوب وحده بضم الميم. والشاهد من فرش التوبة: يلمز ضم الكسر فى الكل (ظ) لم. عسى: الفتح والتقليل للأزرق وكذلك دورى أبى عمرو.
والإمالة لحمزة والكسائى وخلف ولا يأتى تقليل عسى لدورى إلا على المد وشاهده: ودع غنة كالقصر إن قللت عسى. 4. بالألقاب: نقل الأصبهانى أولا. تنابزوا: تشديد التاء للبزى بخلفه وصلا ويلزم على التشديد المد المشبع.

تحرير للأزرق
آمنوا/ عسى/ خيرا
قصر/ فتح/ ترقيق، تفخيم
قصر/ تقليل/ ترقيق فقط من تلخيص ابن بليمة
توسط/ فتح/ ترقيق، تفخيم
توسط/ تقليل/ ترقيق فقط من تلخيص ابن بليمة
مد/ فتح/ ترقيق، تفخيم
مد/ تقليل/ ترقيق، تفخيم 10 وجوه
(4/466)

القراءة
قالون. (4) الأصبهانى. يعقوب. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. البزى بالوجه الثانى. (1) قالون بالتوسط. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت. يعقوب بقراءته المشروحة. قالون بصلة ميم الجمع.
دورى أبى عمرو بتقليل عسى. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر.
إدريس بالسكت. الضرير بترك الغنة مع الياء. الأزرق بالطويل وقصر البدل وفتح عسى وترقيق خيرا. ثم بالتفخيم. النقاش بترك النقل. ثم بسكت أل. الأزرق بتقليل عسى والترقيق فقط حمزة بالإمالة وترك الغنة مع الياء لخلف عن حمزة والوقف بالنقل والسكت والتحقيق. خلاد بالغنة والوقف بالثلاثة. الأزرق بتوسط البدل، مد البدل وعليه ما سبق فى صورة التحرير له. حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف والوقف بالنقل والسكت. ثم بالسكت العام والوقف بالنقل فقط. خلاد بالغنة وما ذكر لخلف.
الألقاب بئس: الإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو.

قوله تعالى: بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمانِ
الشرح والتحليل
1. بئس: إبدال الهمز لورش من طريقيه وأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر.
2. الإيمان: النقل والسكت. ولاحظ أنه إذا ابتدأت بالاسم فلجميع القراء وجهان الأول الابتداء بهمزة وصل مفتوحة. والثانى الابتداء بلام مكسورة والشاهد: وفى بئس الاسم ابدأ بأل أو بلامه ... فقد صحح الوجهان فى النشر للملا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/467)

قوله تعالى: وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)
الشرح والتحليل
1. ومن لم: الغنة. 2. يتب فأولئك: الإدغام لأبى عمرو والكسائى وهشام بخلفه وكذلك خلاد أى بالخلف. والإظهار للباقين. تفصيل هشام: لا يأتى له على القصر إلا الإدغام. وعلى المد يأتى الإظهار والإدغام. ومعلوم أن القصر للحلوانى. وارجع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر فى تحقيق ذلك.
3. فأولئك: الطويل. 4. الظالمون: هاء السكت ليعقوب بخلفه وارجع إلى العمدة والبدائع للتحرير الخاص بخلاد وخلاصته عدم الامتناعات هنا لهشام وخلاد.

القراءة
قالون. (4) يعقوب بهاء السكت. (3) الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة.
حمزة بسكت المد المتصل. (2) أبو عمرو بالإدغام والتوسط واندرج هشام على ما هو مشروح بالتحليل واندرج الكسائى. خلاد على هذا الوجه بطويل المتصل بدون سكت. ثم بالسكت. الغنة على ما تجوز عليه لأصحابها.
آمنوا، كثيرا: بدون امتناعات للأزرق. الظن إثم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. ولا تجسسوا: تشديد التاء للبزى بخلفه ويلزم معه المد المشبع.

قوله تعالى: أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ
(4/468)

الشرح والتحليل
1. أحدكم أن: ميم الجمع المهموزة. 2. أن يأكل: ترك الغنة مع الياء.
3. يأكل: إبدال الهمز والإدغام ولا يأتى على الهمز لأبى عمرو. 4. ميتا:
بالتشديد لنافع وأبى جعفر ورويس. وبالتخفيف للباقين. والشاهد من فرش البقرة: وميتة والميتة اشدد ... إلى قوله: حجرات (غ) ث (مدا). فأول التوقف هنا لأبى عمرو. أخيه: صلة الهاء لابن كثير.

القراءة
قالون بإسكان الميم وتشديد ميتا واندرج رويس. (4) أبو عمرو بالتخفيف ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو بالإبدال والتخفيف وهذا الوجه على الإظهار. ثم بالإبدال والإدغام. يعقوب بالهمز والإدغام وتشديد ميتا لرويس. ثم بالتخفيف لروح. (2) خلف بترك الغنة وقراءته بالتخفيف واندرج الضرير. (1) قالون بصلة الميم مقصورة والتشديد. ابن كثير بصلة الهاء والتخفيف. الأصبهانى بالإبدال والتشديد واندرج أبو جعفر. قالون بصلة الميم ممدودة. الأصبهانى بقراءته. الأزرق. السكت ويسهل بقية الوجوه.
تواب رحيم: الغنة.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثى وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا
(4/469)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. خلقناكم: ميم الجمع. 3. وأنثى: أحكام التقليل والإمالة. 4. وقبائل: الإدغام. لتعارفوا: تشديد التاء للبزى بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أتقاكم، عند الله أتقاكم وقف حمزة بالتحقيق والإبدال ياء، عليم خبير:
لا يخفى.

ربع (قالت الإعراب)
الأعراب آمنا: وقف حمزة بالتحقيق والإبدال واوا بدون امتناعات هنا.
ولاحظ دقة الجمع.

قوله تعالى: وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمالِكُمْ شَيْئاً
الشرح والتحليل
1. لا يلتكم: قرأ أبو عمرو ويعقوب لا يألتكم بهمزة ساكنة بعد الياء. وأبدل همزتها أبو عمرو بخلفه. والباقون بكسر اللام من غير همز. والشاهد:
يألتكم (البصرى). ولاحظ صلة الميم أولا. 2. من أعمالكم: النقل والسكت. 3. شيئا: وقف حمزة بالنقل والإدغام. ويسهل الجمع بعد ذلك.
غفور رحيم: الغنة. يعلم ما: الإدغام. على إسلامكم: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. هداكم، للإيمان: لا يخفى. ولا امتناعات هنا للأزرق ولاحظ سكت أل لحمزة على ترك السكت فى المفصول.
(4/470)

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِما تَعْمَلُونَ (18)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ق

الشرح والتحليل
1. بصير: وجه الترقيق للأزرق. 2. تعملون: ابن كثير وحده بالياء على الغيب. والباقون بتاء الخطاب والشاهد: ويعملون (د) ر. وما بين السورتين. ولاحظ إطلاق وجوه ما بين السورتين على ترقيق الراء. وعلى التفخيم يأتى السكت والوصل فقط وارجع إلى ما بين سورتى القتال والفتح وما هنا أسهل ولاحظ حالة وصل ق بما بعدها سكت أبى جعفر على ق. ومعلوم أن لأبى جعفر البسملة بين السورتين. ولاحظ أنه ليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين. ويسهل الجمع بعد ذلك.

تابع (سورة ق)
والقرآن، جاءهم، منذر، الكافرون، شىء: لا يخفى ولا امتناعات هنا للأزرق بين شىء، الراء المضمومة.

قوله تعالى: أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً
(4/471)

الشرح والتحليل
1. أءذا: تسهيل الثانية مع الإدخال قالون وأبو عمرو وأبو جعفر. وبالتسهيل وعدم الإدخال ورش وابن كثير ورويس. ولهشام التحقيق مع الإدخال وعدمه من الطريقين مع ملاحظة أن عدم الإدخال لا يأتى على القصر.
انظر الجزء الأول من فريدة الدهر وشرح المختصر للشيخ جابر. وللباقين تحقيقهما مع عدم الإدخال. 2. متنا: بكسر الميم نافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف. وللباقين الضم والشاهد من فرش آل عمران: اكسر ... ضما هنا فى متم (شفا) (أ) رى وحيث جا (صحب) (أ) تى.

القراءة
قالون بالتسهيل والإدخال وكسر متنا. (2) أبو عمرو بضم متنا واندرج أبو جعفر. ورش بالتسهيل وعدم الإدخال وكسر متنا. ابن كثير على هذا الوجه بضم متنا واندرج رويس. هشام بتحقيق الهمزتين مع الإدخال وضم متنا. ثم بعدم الإدخال وضم متنا واندرج ابن ذكوان وشعبة وروح حفص على هذا الوجه بكسر متنا واندرج حمزة والكسائى وخلف.
جاءهم، تبصرة الترقيق وجها واحدا للأزرق، وذكرى، باسقات لها، رزقا للعباد: لا يخفى. ميتا: أبو جعفر وحده بالتشديد. والشاهد من فرش البقرة:
وميتا (ث) ق. والترجمة معطوفة على التشديد. وأصحاب الأيكة: اتفق القراء على قراءتها بأل. وعيد: قرأ ورش بإثبات الياء وصلا. وفى الحالين ليعقوب. من خلق: لا يخفى. ونعلم ما: الإدغام. إليه، لديه، وجاءت:
لا يخفى. وجاءت سكرة: الإدغام لأبى عمرو وحمزة والكسائى وخلف العاشر ولهشام بخلفه. وتفصيله: الإظهار والإدغام للحلوانى. وعلى القصر يأتى الإدغام فقط. وعلى المد يأتى الوجهان. والداجونى بالوجهين وإن كان الإظهار عنه انفراده ولكن العمل عليها كما حققته بموضع: (ومضت سنت
(4/472)

الأولين) بالأنفال. والتحرير هنا على أنه على إظهار الداجونى تتعين الغنة لأنه من المصباح وشاهده من التنقيح: لداجون إن تظهر سجز غن. منه، وجاءت: لا يخفى. قرينه هذا: الإدغام. كفار المجرور، مناع للخير، فألقياه:
لا يخفى.

ربع (قال قرينه ربنا ما أطغيته)
قال لا: الإدغام. وكذلك: القول لدى. بظلام: الوجهان فى اللام للأزرق.
بظلام للعبيد: الغنة.

قوله تعالى: يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30)
الشرح والتحليل
1. نقول لجهنم: قرأ نافع وشعبة بالياء. والباقون بالنون. والشاهد: نقول يا (إ) ذ (ص) ح. ولاحظ الإدغام. 2. امتلأت: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر ولا يأتى على الإدغام لأبى عمرو إلا الإبدال فقط. ويسهل الجمع بعد ذلك.
غير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: هذا ما تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32)
الشرح والتحليل
1. توعدون: ابن كثير وحده بالياء على الغيب. والباقون بالتاء على الخطاب والشاهد من فرش سورة ص: ويوعدون (ح) ز (د) عا وقاف (د) ن.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/473)

من خشى، وجاء: لا يخفى. منيب ادخلوها: كسر التنوين لأبى عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب ولقنبل وابن ذكوان بخلفهما. والمهم هنا المحافظة على كسر الباء فى وجه ضم التنوين لأصحابه. لذكرى، وهو، من لغوب: لا يخفى.
ربك قبل: الإدغام.

قوله تعالى: وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبارَ السُّجُودِ (40)
الشرح والتحليل
1. فسبحه: صلة الهاء لابن كثير. 2. وإدبار: قرأ نافع وابن كثير وحمزة وأبو جعفر وخلف العاشر بكسر الهمزة. والباقون بفتحها. والشاهد: أدبار كسر ... (حرم) (فتى). فأول التوقف هنا لأبى عمرو. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنادِ الْمُنادِ مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ (41)
الشرح والتحليل
يناد: أثبت الياء وقفا ابن كثير بخلف عنه وأثبتها وقفا بدون خلف يعقوب.
والشاهد من باب الوقف على مرسوم الخط: يناد قاف (د) م بخلفهم. والترجمة معطوفة على الإثبات ليعقوب ومواضع أخرى فانتبه. 1. المناد: قرأ نافع وأبو عمرو وأبو جعفر بإثبات الياء وصلا. وابن كثير ويعقوب بإثباتها وصلا ووقفا. والباقون بحذفها فى الحالين. والشاهد من باب الزوائد: المناد يؤتين تتبعن ... أخرتن الإسرار (سما). والترجمة معطوفة على الإثبات.
(4/474)

القراءة
قالون بإثبات ياء المنادى وصلا واندرج ورش وأبو عمرو وأبو جعفر واندرج ابن كثير ويعقوب فى الوصل ولهم فى الوقف بالإثبات أيضا.
(1) ابن عامر بحذف ياء المنادى فى الحالين واندرج الباقون.
نحن نحى: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو.

قوله تعالى: يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِراعاً
الشرح والتحليل
1. تشقق: أبو عمرو والكوفيون بالتخفيف والباقون بالتشديد والشاهد من فرش الفرقان: وخففوا شين تشقق كقاف (ح) ز (كفى). وأول التوقف لأبى عمرو. 2. الأرض: النقل والسكت. 3. عنهم: ميم الجمع.
سراعا: الوجهان فى الراء للأزرق والتحرير له بالمصادر بالجزء الأول من فريدة الدهر ولا امتناعات هنا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أعلم بما: الإدغام. عليهم، بجبار المجرور: لا يخفى ولا يأتى التقليل مع الروم للسوسى على المد. وللسوسى الفتح بدون امتناعات.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخافُ وَعِيدِ (45)
(4/475)

بسم الله الرّحمن الرّحيم وَالذَّارِياتِ ذَرْواً (1)

الشرح والتحليل
1. بالقرآن: نقل ابن كثير وسكت الموصول. 2. من يخاف: ترك الغنة مع الياء. 3. وعيد: أثبت الياء وصلا ورش. وليعقوب فى الحالين. والباقون بحذفها فى الحالين. ووجوه ما بين السورتين. 4. والذاريات ذروا: الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما على ما هو مفهوم من وجوه العارض والروم على قصر العارض. ولحمزة مع المد المشبع والإسكان فقط. والشاهد من باب الإدغام: وذروا (ف) د.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج ويندرج ورش مع من اندرج فى وجه قطع الجميع ووصل الثانى بالثالث. (4) أبو عمرو بالإدغام. ورش بإثبات الياء فى وعيدى ووصل الجميع فى البسملة واندرج وجه ليعقوب. روح على هذا الوجه بالإدغام وهذا الوجه خاص به من الكامل. الأزرق بحذف الياء فى وعيد والسكت بين السورتين واندرج أبو عمرو والحلوانى والأخفش.
ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر. أبو عمرو على هذا الوجه بالإدغام. الأزرق بإثبات الياء فى وعيدى والوصل بين السورتين والإظهار واندرج يعقوب. ولا يأتى الإدغام العام ليعقوب إلا على السكت بين السورتين واندرج أيضا هشام والأخفش عن ابن ذكوان وخلف العاشر.
أبو عمرو على هذا الوجه بالإدغام مع المد المشبع والإسكان المحض واندرج خلاد ولا يخفى ما لأبى عمرو غير هذا الوجه فى الإدغام. يعقوب بإثبات الياء والوجهين
الباقيين له من البسملة والإظهار. روح بالإدغام
(4/476)

على كل منهما. يعقوب السكت بين السورتين والإظهار والإدغام.
(2) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والوصل بين السورتين والإدغام وجها واحدا. الضرير على هذا الوجه بالبسملة والإظهار. (1) ابن كثير بالنقل والبسملة. ابن ذكوان بسكت الموصول والبسملة واندرج حفص.
خلاد على هذا الوجه بالوصل بين السورتين والإدغام. إدريس على هذا الوجه بالإظهار. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والوصل بين السورتين والإدغام وجها واحدا والله أعلم.

تابع (سورة الذاريات)
وقرا: ليس للأزرق ترقيق الراء لتوسط حرف الاستعلاء. يسرا: لأبى جعفر بخلف عن ابن وردان ضم السين. والشاهد بفرش البقرة: وكيف عسر اليسر (ث) ق وخلف (خ) ط بالذرو. فالمقسمات أمرا: وقف حمزة بالتحقيق، والإبدال ياء. يؤفك، عنه: لا يخفى. أفك قتل: الإدغام. الخراصون، ساهون، يسألون، النار المجرور: لا يخفى. يوم هم: مرسوم بالقطع فيجوز الوقف على يوم وليس بموضع وقف والابتداء على التحقيق بلفظ يوم وذلك لكثرة الأقوال فى الارتباط المعنوى واللغوى.
وعيون: قرأ ابن كثير وابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى بكسر العين.
والباقون بضمها والشاهد: عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف ...
(م) ز (د) م (رضى). آخذين، آتاهم، على الإطلاق للأزرق، وبالأسحار المجرور، يستغفرون للأزرق، حق للسائل، آيات للموقنين، وفى أنفسكم وقفا لحمزة، تبصرون للأزرق: لا يخفى. رزقكم: ليس فيها إدغام لسكون ما قبل القاف.
(4/477)

قوله تعالى: فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ (23)
الشرح والتحليل
1. السماء: الطويل. 2. والأرض: النقل والسكت. 3. مثل: قرأ شعبة وحمزة والكسائى وخلف بالرفع. والباقون بالنصب. والشاهد: مثل ارفعوا (شفا) (ص) در. 4. ما أنكم: المنفصل. 5. أنكم: ميم الجمع.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: هَلْ أَتاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْراهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24)
الشرح والتحليل
1. هل أتاك: النقل والسكت. 2. أتاك: أحكام التقليل والإمالة. 3. حديث ضيف: الإدغام. 4. إبراهيم: بالألف لهشام. ولابن ذكوان بخلفه.
5. المكرمين: هاء السكت ولا تأتى فى هذا النوع على الإدغام.

تفصيل لابن ذكوان من شرح التنقيح
وروى الرملى عن الصورى عن ابن ذكوان إبراهيم بالألف فى مواضع الخلاف كلها. واختلف عن ابن الأخرم عن الأخفش على ثلاثة أوجه:
الياء مطلقا، والألف مطلقا، والألف فى البقرة والياء فى غيرها. فعلى الأول يمتنع السكت الخاص. أى دون العام عند وجوده. وعلى الثانى يمتنع السكت بمرتبتيه. وعلى الثالث يمتنع السكت العام. وعلى السكت الخاص تتعين الغنة ويلزم مع الغنة إمالة حمارك والحمار وترك الياء فى البقرة.
واختلف عن المطوعى عن الصورى على وجهين الألف مطلقا والياء مطلقا. فعلى الأول يمتنع وجه السكت والسين فى يبصط وبصطة والإمالة
(4/478)

فى كافرين مع ذوات الراء سواء كانت مفتوحة أو ممالة وانظر ذلك فى ربع (وإذ ابتلى) بسورة البقرة. وعلى الياء ثلاثة أوجه: فتح كافرين وذوات الراء بلا غنة مع السكت وعدمه وإمالتهما مع الغنة وعدم السكت. وروى النقاش الياء مطلقا إلا من التجريد ففيه الألف الخاصة والعامة ومذهبه توسط المدين وترك السكت وعدم الغنة.

وهذا تحرير لابن ذكوان
هل أتاك/ إبراهيم/ إذ دخلوا
ترك/ ياء/ إدغام، إظهار
ترك/ ألف/ إدغام، إظهار
سكت/ ياء/ إدغام، إظهار
سكت/ ألف/ إظهار فقط ولا يأتى الإدغام هنا وإن ذكره فى البدائع
حررت ذلك من البدائع بسورة الذاريات وضبطته على ما فى الروض والتحريرات الأخرى ومنعت وجه الإدغام على السكت والألف فى إبرهيم إذ قد ذكره فى البدائع من الكامل لابن الأخرم والتحقيق أن الكامل ليس فيه لابن الأخرم الألف فى إبراهيم غير سورة البقرة انظر الروض. وفى فتح القدير تحقيق مذاهب ابن الأخرم الثلاثة فى
إبراهيم ومنع السكت على مذهب الألف فى جميع القرآن فكيف يأتى له هنا السكت على الألف فى إبراهيم أقول حققت أنه لا يأتى. وانظر الجزء الأول من فريدة الدهر ففيه تفصيل الكتب ومنها تفهم التحريرات الواسعة.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج لطرق ابن ذكوان كما شرح. (5) يعقوب بهاء السكت. (4) هشام بالألف واندرجت طرق ابن ذكوان. (3) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (2) حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) ورش بالنقل ووجهى أتيك للأزرق. ابن ذكوان بالسكت
(4/479)

وإبراهيم بالياء واندرج حفص. الرملى بقراءة إبراهام بالألف. حمزة بإمالة أتاك واندرج إدريس.

قوله تعالى: إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقالُوا سَلاماً
الشرح والتحليل
1. إذ دخلوا: الإدغام لأبى عمرو وهشام وابن ذكوان بخلفه. وحمزة والكسائى وخلف. 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير. تفصيل طرق ابن ذكوان من التنقيح: روى ابن الأخرم الإدغام. والصورى والنقاش الإظهار والإدغام وذلك فى إذ دخلوا، وإذ دخلت. ولكن يمتنع السكت على الإدغام للصورى. ويمتنع السكت والطول على الإظهار للنقاش.
ملاحظة: انظر شرح المختصر للشيخ جابر فى تحرير خلاف ابن ذكوان.
وانظر العمدة فى البدائع فى جمع هذا الموضع مع الموضع السابق (إبراهيم).
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: قالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (25)
الشرح والتحليل
1. سلام: قرأ سلم بكسر السين وإسكان اللام وبدون ألف حمزة والكسائى.
والباقون سلام بفتح السين واللام وبالألف والشاهد من فرش هود: قال سلم سكن واكسره واقصر مع ذرو (ف) ى (ر) با. منكرون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فجاء، إليهم، خيفة وقفا، وبشروه: لا يخفى. كذلك قال، قال ربك، إنه هو: الإدغام.
(4/480)

الجزء (قال فما خطبكم)
المرسلون ونظائرها، عليهم: لا يخفى. غير: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
آية للذين، موسى، أرسلناه، فتولى، ساحر للأزرق ولا امتناعات له هنا، فأخذناه وهو، عليهم الريح: لا يخفى فالريح بالإفراد للكل. العقيم ما:
الإدغام. شىء، عليه، جعلناه: لا يخفى. ولاحظ توسط شىء لحمزة على ترك السكت فى المفصول والسكت فيه. قيل لهم: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. والإدغام.

[ربع]
قوله تعالى: فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنْظُرُونَ (44)
الشرح والتحليل
1. عن أمر: النقل والسكت. 2. أمر ربهم: الإدغام والإخفاء. والإخفاء خاص بأبى عمرو. 3. ربهم: ميم الجمع. 4. الصاعقة: قرأ الكسائى وحده الصعقة بحذف الألف وسكون العين. والباقون الصاعقة بالألف والشاهد: صاعق الصعقة (ر) م. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ
الشرح والتحليل
1. وقوم: أبو عمرو وحمزة والكسائى وخلف بالخفض. والشاهد: قوم اخفض ... (ح) سب (فتى) (ر) اض. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/481)

قوله تعالى: وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (49)
الشرح والتحليل
1. شىء خلقنا: لا يخفى ولاحظ إخفاء أبى جعفر مع الغنة. 2. لعلكم: ميم الجمع. 3. تذكرون: بالتخفيف لحفص وحمزة والكسائى وخلف والشاهد من فرش الأنعام: تذكرون (صحب) خففا كلا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ففروا، نذير: الوجهان فى الراء للأزرق. منه، إلها آخر، من رسول، ساحر للأزرق، الذكرى: لا يخفى. ليعبدون، يطعمون، يستعجلون: إثبات الياء ليعقوب فى الحالين.
وللباقين الحذف فى الحالين. الله هو: الإدغام. ظلموا:
الوجهان فى اللام للأزرق.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (60)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالطُّورِ (1)
(4/482)

الشرح والتحليل
1. فويل للذين: الغنة. 2. من يومهم: ترك الغنة مع الياء. 3. يومهم الذى:
بكسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو ويعقوب. وضمهما لحمزة والكسائى وخلف العاشر وكسر الهاء وضم الميم للباقين. 4. يوعدون: ما بين السورتين.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (4) الأزرق بالسكت والوصل بين السورتين واندرج ابن عامر على ما هو معروف لراوييه من طرقهما.
(3) أبو عمرو بكسر الهاء والميم وصلا والبسملة والسكت والوصل بين السورتين واندرج فى كلها يعقوب. خلاد بضم الهاء والميم والوصل بين السورتين واندرج خلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بالبسملة.
إسحاق عن خلف العاشر على هذا الوجه بالسكت بين السورتين.
(2) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والوصل بين السورتين مع ضم الهاء والميم. الضرير عن دورى الكسائى على هذا الوجه بالبسملة. (1) قالون بالغنة والبسملة واندرج الأصبهانى وابن كثير وابن عامر وحفص وأبو جعفر. ولا يأتى السكت والوصل بين السورتين لابن عامر على وجه الغنة. أبو عمرو بكسر الهاء والميم والبسملة والسكت بين السورتين واندرج فيهما يعقوب. ولا يأتى لهما الوصل بين السورتين على وجه الغنة. وليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين. والله أعلم.

تابع (سورة الطور)
تحرير للأزرق
وتسير/ سيرا وقفا ووصلا
ترقيق/ ترقيق، تفخيم
(4/483)

تفخيم/ ترقيق
ويمتنع تفخيمهما.
يومئذ للمكذبين، للمكذبين، نار، أفسحر، لا تبصرون: لا يخفى. اصلوها:
تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. فاصبروا، تصبروا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: فاكِهِينَ بِما آتاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقاهُمْ رَبُّهُمْ عَذابَ الْجَحِيمِ (18)
الشرح والتحليل
1. فاكهين: قرأ أبو جعفر بحذف الألف التى بعد الفاء. والباقون بإثباتها.
والشاهد من فرش سورة يس: وفاكهون فاكهين اقصر (ث) نا. 2. بما آتاهم: المنفصل. 3. آتاهم: ميم الجمع. ولاحظ أحكام ذات الياء فى آتاهم، ووقاهم، وتحريرها للأزرق مع البدل على الإطلاق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
هنيئا: الطويل لأصحابه. وليس لأبى جعفر إدغام فإن المراد بلفظ هنيئا المقيد بلفظ مريئا بالنساء وقرر ذلك المقرئ ووقف حمزة عليه بالإدغام لزيادة الياء.
متكئين: بدل الأزرق وقراءة أبى جعفر بحذف الهمزة فى الحالين. ولحمزة الوقف بالتسهيل والحذف. مصفوفة وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمانٍ أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَما أَلَتْناهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ
(4/484)

الشرح والتحليل
1. آمنوا: بدل الأزرق وتحريره مع شىء كما هو معروف بدون زيادة وجوه فى الوقف. ولاحظ البدل الثانى. 2. واتبعتهم: أبو عمرو وحده بالقراءة بلفظ وأتبعناهم. 3. ذريتهم فى الموضع الأول: بالجمع لأبى عمرو مع النصب بالكسرة. وابن عامر ويعقوب بالجمع أيضا لكن مع الرفع وبالإفراد للباقين والشاهد من فرش السورة: وأتبعنا (ح) سن باتبعت ذرية امدد (ك) م (حما). 4. بإيمان ألحقنا: النقل والسكت.
5. ذرياتهم: الموضع الثانى: قرأه ابن كثير والكوفيون بالإفراد مع فتح التاء. والباقون بالجمع مع كسر التاء والشاهد من فرش الأعراف: ذرية اقصر وافتح التاء (د) نف (كفى) كثان الطور. 6. وما ألتناهم: المنفصل.

خلاصة:
واتبعتهم ذريتهم ألحقنا بهم ذرياتهم/ نافع وأبو جعفر.
واتبعتهم ذريتهم ألحقنا بهم ذريتهم/ ابن كثير والكوفيون مع ملاحظة ما يأتى لابن كثير فى ألتناهم.
واتبعتهم ذرياتهم ألحقنا بهم ذرياتهم/ ابن عامر ويعقوب.
واتبعتهم ذرياتهم ألحقنا بهم ذرياتهم/ أبو عمرو.
ألتناهم: ابن كثير بكسر اللام. واختلف عن قنبل فى حذف الهمزة فيلفظ بلام مكسورة نحو بعناهم. والوجه الثانى له إثباتها كالبزى أى مع الكسر والشاهد:
واكسر (د) ما لام ألتنا حذف همز خلف (ز) م.
القراءة
قالون بقراءته المشروحة. (6) قالون بتوسط المنفصل. (5) عاصم بقراءة ذريتهم الموضع الثانى بالإفراد والتوسط لعاصم ولاحظ الاندراج. حفص بقصر المنفصل. حمزة بالطويل والوقف بالنقل والإدغام. (4) ورش بالنقل وقراءة
(4/485)

ذرياتهم الموضع الثانى بالجمع والطويل والوقف بالتوسط فى شىء.
الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. حفص بالسكت فى المفصول، شىء مع الروم والتوسط وقراءته الخاصة واندرج إدريس. حمزة على هذا الوجه بالطويل والوقف بالنقل والإدغام. ثم بسكت المد المنفصل والوقف كذلك. (3) ابن عامر بقراءة ذرياتهم، ذرياتهم كما شرح وقصر المنفصل للحلوانى واندرج يعقوب. ثم بالتوسط وتحقيق همز شىء واندرج يعقوب.
ثم بالوقف بالنقل والإدغام. النقاش بالطويل ابن ذكوان بسكت المفصول، شىء مع الروم والتوسط. النقاش بالطويل. (2) قالون بصلة الميم والقصر والتوسط وعلى القصر اندرج أبو جعفر. ابن كثير بالإفراد فى الموضع الثانى مع النصب بالفتحة والقصر وألتناهم بكسر اللام للراويين. قنبل على هذا الوجه بحذف الهمزة وكسر اللام كما شرح. أبو عمرو بقراءة أتبعناهم ذرياتهم فى الموضعين بالجمع كما شرح وقصر وتوسط المنفصل. (1) الأزرق بتوسط، مد البدلين وقراءته الخاصة فعلى توسط البدلين توسط شىء فقط بدون نظر للوقف وعلى مد البدلين توسط ومد شىء كما هو المعروف له فى التحرير العادى.
امرئ: وقف هشام بخلفه وحمزة ولا يخفى.

قوله تعالى: يَتَنازَعُونَ فِيها كَأْساً لا لَغْوٌ فِيها وَلا تَأْثِيمٌ (23)
الشرح والتحليل
1. كأسا لا: الغنة أولا. إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر. ولحمزة وقفا. 2. لغو: ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بفتح الواو فى لغو والميم فى تأثيم بدون تنوين. وللباقين الرفع مع التنوين فى الموضعين. 3. تأثيم:
(4/486)

إبدال الهمز. والشاهد: لا تأثيم لا لغو (مدا) (كتر). والترجمة معطوفة على التنوين.

القراءة
قالون. (3) ورش بإبدال الهمز واندرج حمزة. (2) ابن كثير بقراءة لا لغو ولا تأثيم بالفتح وعدم التنوين واندرج أبو عمرو ويعقوب. (1) الغنة على ما سبق على ما هو معروف لأصحابه. (1) أبو عمرو بإبدال الهمز فى الموضعين وقراءته الخاصة مع ترك الغنة. أبو جعفر على هذا الوجه بالتنوين فى الموضعين مع الرفع. أبو عمرو بالغنة. أبو جعفر بقراءته الخاصة.

ربع (ويطوف عليهم)
قوله تعالى:* وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمانٌ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ (24)
الشرح والتحليل
1. عليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. غلمان لهم: الغنة.
3. كأنهم: تسهيل الهمزة للأصبهانى. 4. لؤلؤ: إبدال الهمزة المتوسطة لأبى عمرو بخلفه. وشعبة وأبى جعفر. ووقف هشام بخلفه وحمزة عليها كالآتى: فهشام له فى المتطرفة فقط إبدالها مع المد الطبيعى وإبدالها على الرسم واوا مضمومة تسكن للوقف فيصير النطق بها كالوجه الأول وهنا يجوز الإشمام والروم. وأما حمزة فيبدل المتوسطة وجها واحدا وله فى المتطرفة ما شرح لهشام. ويسهل الجمع بعد ذلك.
يتساءلون، مشفقين، ووقانا: لا يخفى.
(4/487)

قوله تعالى: إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ (28)
الشرح والتحليل
1. إنه: ما عدا نافع والكسائى وأبى جعفر بكسر الهمزة. والشاهد: وإنه افتح (ر) م (مدا). ولاحظ الإدغام ويأتى على الكسر فقط. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بنعمت: مرسوم بالتاء ولاحظ الوقف عليها كما شرح كثيرا. شاعر، طاغون، يؤمنون، من غير، شىء: لا يخفى.

قوله تعالى: أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلامُهُمْ بِهذا
الشرح والتحليل
1. تأمرهم: بإسكان الراء واختلاس ضمتها لأبى عمرو من الروايتين. وروى الإتمام عن الدورى كالباقين. والشاهد: بارئكم يأمركم ينصركم ...
يأمرهم نأمرهم يشعركم ... سكن او اختلس (ح) لا والخلف (ط) ب. مع ملاحظة إبدال الهمز وليس هنا امتناعات لأبى عمرو.

القراءة
قالون بضم الراء وإسكان الميم واندرج وجه الإتمام للدورى. (1) قالون بالصلة مع القصر والمد. الأزرق بقراءته. الأصبهانى بقراءته بصلة الميم مقصورة أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم فى أحلامهم. الأصبهانى بمد الصلة. أبو عمرو بتحقيق الهمز والإسكان والاختلاس وسبق اندراج
(4/488)

الإتمام. أبو عمرو بإبدال الهمز والإسكان والاختلاس والإتمام. ابن ذكوان بالسكت على قراءته واندرج حفص وحمزة وإدريس.

قوله تعالى: أَمْ عِنْدَهُمْ خَزائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ (37)
الشرح والتحليل
1. عندهم: صلة الميم. 2. خزائن ربك: الطويل والإدغام. 3. المصيطرون:
هشام بالسين. خلف عن حمزة بالإشمام. قنبل وابن ذكوان وحفص بالسين والصاد. وهذا تحرير لابن ذكوان من شرح المقرئ: روى الأخفش المصيطرون، بمصيطر بالسين فيهما والصاد فعلى السين يمتنع السكت والوصل بين السورتين ويتعين التوسط وعدم السكت للنقاش. والصورى بالصاد فيهما.
تحرير لحفص: ولحفص ثلاثة أوجه: السين والصاد فيهما. والسين فى الطور والصاد فى الغاشية. ولا ياتى له السكت إلا على الوجه الأخير.
ولخلاد الإشمام، الصاد. وللباقين الصاد. ولا يأتى لخلاد وجه الصاد مع السكت. اهـ من شرح المقرئ. وانظر المتن هناك. ولاحظ هاء السكت ليعقوب وقراءته بالصاد.

القراءة
قالون بالصاد ولاحظ الاندراج. (3) هشام بالسين ولاحظ الاندراج.
يعقوب بالصاد وهاء السكت. (2) الأزرق بالطول والصاد مع ترقيق الراء.
ثم بالتفخيم واندرج النقاش ووجه لخلاد. خلف عن حمزة بالإشمام واندرج الوجه الثانى لخلاد. أبو عمرو بالتوسط فى المتصل والإدغام والقراءة بالصاد واندرج يعقوب. حمزة بسكت المتصل والإشمام للراويين.
(4/489)

(1) قالون بصلة الميم والصاد واندرج البزى ووجه لقنبل. واندرج أبو جعفر.
قنبل على هذا الوجه بالسين.
فليأت، البنون: هاء السكت ليعقوب بخلفه، تسألهم أجرا، إله غير، غير:
لا يخفى. كسفا: اتفق القراء على إسكان السين.

قوله تعالى: فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ (45)
الشرح والتحليل
1. فذرهم: ميم الجمع. يلاقوا: قرأ أبو جعفر يلقوا. والشاهد: ويلاقوا كلها يلقوا (ث) نا. 2. يصعقون: قرأ ابن عامر وعاصم بضم الياء. والباقون بفتحها. والشاهد: يصعق ضم (ك) م (ن) ال. ولاحظ فى الآية صلة فيه لابن كثير. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ظلموا: الوجهان فى اللام للأزرق. واصبر لحكم: الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى. بأعيننا: وقف حمزة بالإبدال ياء والتحقيق. وإدبار: اتفق القراء على كسر همزه.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبارَ النُّجُومِ (49)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالنَّجْمِ إِذا هَوى (1)
(4/490)

الشرح والتحليل
1. فسبحه: صلة الهاء لابن كثير. 2. النجوم: ما بين السورتين. 3. هوى:
أحكام التقليل والإمالة. ولاحظ أن هذه السورة فى الإمالة كسورة طه فأمال رءوس الآى المتفق عليها حمزة والكسائى وخلف العاشر سواء كانت من ذوات الراء أم لا واوية أو يائية. وأمال أبو عمرو ذوات الراء.
وله فى غير ذلك من رءوس الآى واويا أو يائيا على وزن فعلى مثلثة الفاء أو على غير وزنها الفتح، التقليل. أما الأزرق فله التقليل فى رائيا وغيره.
ولم نعمل له بوجه الفتح. وزيادة الإيضاح بسورة طه. أما عد الآى فعملنا على أن ورشا يعتمد فى عد رءوس الآى على المدنى الأخير. أما أبو عمرو فيعتمد العد البصرى. وارجع إلى زيادة الإيضاح هناك. وما يحتاج إليه يذكر فى محله إن شاء الله.

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (3) الأزرق بالتقليل واندرج أبو عمرو.
الكسائى بالإمالة. (2) الأزرق بالسكت بين السورتين والتقليل واندرج أبو عمرو. أبو عمرو على هذا الوجه بالفتح ولاحظ الاندراج. إسحاق عن خلف العاشر بالإمالة الأزرق بالوصل بين السورتين والتقليل واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بالفتح. حمزة بالإمالة واندرج خلف العاشر.
(1) ابن كثير بصلة هاء الضمير والبسملة والفتح والله أعلم.

تابع (سورة النجم)
غوى، الهوى، يوحى، القوى، فاستوى: ما شرح فى رءوس الآى ولاحظ ذلك فيما بعد وما يحتاج حكما خاصا يذكر فى موضعه. ذو مرّة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
(4/491)

قوله تعالى: وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلى (7)
القراءة
قالون بإسكان وهو وقراءته. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة. الأزرق بضم وهو والنقل والتقليل الأصبهانى بالنقل والفتح. ابن كثير بترك النقل.
حمزة بالوقف بالنقل والتحقيق مع ملاحظة الإمالة. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين واندرج حفص. حمزة بالوقف بالنقل والإمالة. ثم بالسكت والإمالة واندرج إدريس.
فتدلى: لا يخفى.

قوله تعالى: فَكانَ قابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى (9)
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل. حمزة بالإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر. ورش بالنقل والتقليل للأزرق. ثم بالفتح للأصبهانى ولم يندرج معهما أحد. ابن ذكوان بالسكت والفتح واندرج حفص. حمزة على هذا الوجه بالإمالة واندرج إدريس. حمزة بالنقل والإمالة.
فأوحى يائى غير فاصلة. وهذا الجزء دقيق. ما أوحى: الفاصلة ووقف حمزة لا يخفى.
(4/492)

جمع

قوله تعالى: فَأَوْحى إِلى عَبْدِهِ ما أَوْحى (10)
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (2) أبو عمرو بالتقليل. (1) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالتقليل. الأزرق بفتح أوحى والطويل وتقليل رأس الآية وجها واحدا. النقاش على هذا الوجه بفتح رأس الآية. الأزرق بتقليل الموضعين. حمزة بإمالة الموضعين والطول ثم بالتسهيل مع المد والقصر فى الوقف. ثم بسكت المد المنفصل فى الموضعين وزيادة الوقف بالتسهيل مع المد والقصر. الكسائى بإمالة الموضعين والتوسط واندرج خلف العاشر.

قوله تعالى: ما كَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى (11)
الشرح والتحليل
1. ما كذب: هشام وأبو جعفر بتشديد الذال. والشاهد: كذب الثقيل (ل) ى (ث) نا. 2. الفؤاد: بدل الأزرق وإبدال الهمز واوا مفتوحة للأصبهانى وحده. وحمزة وقفا. 3. ما رأى: التقليل فى الراء والهمزة للأزرق وثلاثة البدل. ولأبى عمرو فتح الراء وإمالة الهمزة. وللحلوانى عن هشام فتح الحرفين. وللداجونى الفتح والإمالة فى الحرفين ولشعبة الفتح والإمالة فى الحرفين. والإمالة وجها واحدا لابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف العاشر. ولاحظ وقف حمزة بتسهيل الهمزة.
(4/493)

القراءة
قالون. (3) الأزرق بتقليل الحرفين وقصر البدل. أبو عمرو بإمالة الهمزة فقط.
ابن ذكوان بإمالة الحرفين واندرج شعبة والكسائى وخلف العاشر. حمزة بالتسهيل. (2) الأزرق بتوسط، مد البدلين. الأصبهانى بإبدال الهمز واوا وفتح الحرفين. (1) هشام بالتقليل فى كذب وفتح الحرفين من الطريقين واندرج أبو جعفر. الداجونى بإمالة الحرفين.

قوله تعالى: أَفَتُمارُونَهُ عَلى ما يَرى (12)
الشرح والتحليل
1. أفتمارونه: حمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر بالقراءة بلفظ أفتمرونه بفتح التاء وسكون الميم وحذف الألف. والشاهد: تمرو تماروا (حبر) (عم) (ن) صفا. 2. يرى: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرى (13)
الشرح والتحليل
1. رآه: بفتح الحرفين كما يظهر فى القراءة وإمالة الهمزة فقط لأبى عمرو.
ولهشام الفتح فيهما من طريق الحلوانى. وللداجونى الفتح والإمالة فيهما.
ولابن ذكوان ثلاثة وجوه: فتحهما من الطريقين وبه يختص وجه السكت قبل الهمز. وكذا طول النقاش. وتقدم اختصاص الفتح بالطول للنقاش بسورة البقرة عند قوله: وما النقاش كان مميلا على المد ما فيه اختلاف.
وإمالتهما للأخفش والرملى. وفتح الراء وإمالة الهمزة للصورى. ويأتى
(4/494)

وجه فتحهما للمطوعى وجهان فتحهما وإمالة الهمزة فقط. وللرملى الثلاثة. واختصت الإمالة فى ذات الراء للمطوعى بفتح الراء وإمالة الهمزة. ولشعبة فتحهما وإمالتهما. ولحمزة والكسائى وخلف إمالتهما وجها واحدا. وانظر الشاهد والتحرير بموضع الأنبياء: (وإذا رآك).
2. نزلة أخرى: النقل والسكت. 3. أخرى: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون بفتح الحرفين. (3) الرملى بإمالة أخرى. (2) الأصبهانى بالنقل والفتح فى أخرى. ابن ذكوان ما عدا الرملى على الفتح فى الحرفين بالسكت وفتح أخرى واندرج حفص. الرملى بإمالة أخرى. (1) الأزرق بتقليل الحرفين وثلاثة البدل مع تقليل أخرى. ابن كثير بفتح الحرفين وصلة هاء الضمير.
أبو عمرو بإمالة الهمزة فقط وإمالة أخرى واندرج الصورى. الداجونى بإمالة الحرفين واندرج ابن ذكوان وشعبة. الرملى بإمالة أخرى واندرج حمزة والكسائى وخلف. حمزة بالنقل. ثم بالسكت واندرج إدريس.
وجمع فى العمدة هذه الآية وكذلك فى البدائع لابن ذكوان فانظره وما هنا محرر وموافق له.
سدرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. المنتهى: فاصلة ولا تخفى. المأوى:
فاصلة، إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر وحمزة وقفا.
زاغ: الإمالة لحمزة وحده.

قوله تعالى: لَقَدْ رَأى مِنْ آياتِ رَبِّهِ الْكُبْرى (18)
الشرح والتحليل
1. رأى: التقليل فى الحرفين للأزرق مع ثلاثة البدل. ولأبى عمرو وإمالة الهمزة فقط. ولهشام فتح الحرفين من طريق الحلوانى. وللداجونى الفتح
(4/495)

والإمالة فى الحرفين. ولشعبة الفتح والإمالة فى الحرفين. والإمالة وجها واحدا لابن ذكوان وحمزة والكسائى وخلف. وللباقين فتح الحرفين.
ووقف حمزة بالتسهيل. 2. من آيات: النقل والسكت. الكبرى: لا يخفى.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة. (2) الأصبهانى بالنقل. حفص بالسكت. (1) الأزرق بتقليل الحرفين مع قصر البدل فقط والنقل وقصر البدل فقط وتقليل الكبرى. ثم بتقليل الحرفين وتوسط البدل والنقل وتوسط البدل وتقليل الكبرى. ثم بتقليل الحرفين مع طول البدل والنقل وطول البدل وتقليل الكبرى. أبو عمرو بإمالة الهمزة فقط وإمالة الكبرى. الداجونى بإمالة الحرفين واندرج ابن ذكوان من طرقه وشعبة. الصورى بإمالة الكبرى واندرج حمزة والكسائى وخلف العاشر. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت وفتح الكبرى. الرملى بالسكت والإمالة واندرج حمزة وإدريس.

قوله تعالى: أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى (19)
الشرح والتحليل
1. أفرأيتم: تسهيل الهمزة لنافع وأبى جعفر. وللأزرق إبدالها مدا مشبعا.
وللكسائى الحذف وللباقين التحقيق. اللات: قرأ رويس بتشديد التاء مع المد المشبع اسم فاعل. وشرح هذه القراءة وتوجيهها بالمصادر الواسعة ويكفى ما هنا. والباقون بالتخفيف. اسم صنم بالطائف لثقيف والشاهد:
تا اللات شدد (غ) ر. 2. والعزى: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/496)

قوله تعالى: وَمَناةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرى (20)
الشرح والتحليل
1. ومناة: قرأ ابن كثير ومناءة بهمزة مفتوحة بعد الألف فيصير المد عنه متصلا. والباقون ومناة بدون همز. ووقف الجميع عليها بالهاء للرسم.
والشاهد: مناة الهمز زد (د) ل. 2. الأخرى: النقل والسكت وأحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الأنثى: رأس آية ولا تخفى وفيها أحكام النقل والسكت. ضيزى: لابن كثير وحده ضئزى بالهمز. والباقون بالياء المدية والشاهد: ضئزى (د) رى. والترجمة معطوفة على الهمز وهى رأس آية ولا يخفى أحكامها. ولاحظ ترتيب الوجوه.

قوله تعالى: وَلَقَدْ جاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدى (23)
الشرح والتحليل

الشرح والتحليل يظهر فى القراءة ولا يخفى على الخبير بالقراآت وسبق نظيره كثيرا.
القراءة
قالون. يعقوب بكسر الهاء والميم وصلا. الغنة على ما سبق. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. الأزرق بالطويل وتقليل الهدى. ابن ذكوان بإمالة جاء والتوسط ووجهى الغنة. النقاش بالطويل ووجهى الغنة. أبو عمرو بالإدغام وكسر الهاء والميم وصلا وفتح وتقليل الهدى. الحلوانى على هذا الوجه بكسر الهاء وضم الميم وفتح الهدى. الكسائى بضم الهاء والميم وإمالة
(4/497)

الهدى. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق. الداجونى بالإدغام وإمالة جاءهم.
خلف العاشر على هذا الوجه بضم الهاء والميم. الغنة للداجونى. حمزة بالطويل وقراءته الخاصة. ثم بسكت المتصل.
للإنسان، تمنى الفاصلة: لا يخفى.

قوله تعالى: فَلِلَّهِ الْآخِرَةُ وَالْأُولى (25)
الشرح والتحليل
1. الآخرة: النقل والسكت وبدل الأزرق مع ترقيق الراء وجها واحدا.
2. والأولى: النقل والسكت وأحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون. (2) أبو عمرو بالتقليل. حمزة بالوقف بالنقل والإمالة. ثم بالتحقيق والإمالة ولاحظ الاندراج. (1) الأزرق بالنقل وثلاثة البدلين وتقليل الأولى وجها واحدا. الأصبهانى بالنقل وتفخيم الراء. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين واندرج حفص. حمزة بالوقف بالنقل. ثم بالسكت واندرج إدريس.

ربع (وكم من ملك فى السماوات)
قوله تعالى:* وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّماواتِ لا تُغْنِي شَفاعَتُهُمْ شَيْئاً إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشاءُ وَيَرْضى (26)
(4/498)

القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل. خلاد بالإمالة. أبو عمرو بإبدال الهمز ووجهى يرضى. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وقراءته الخاصة. الضرير على هذا الوجه بتوسط المتصل. الأزرق بتوسط شيئا وقراءته الخاصة ولاحظ له إبدال الهمز. ثم بمد شيئا. الأصبهانى بقصر شيئا والنقل وإبدال الهمز. ابن ذكوان السكت فى شيئا، المفصول والتوسط واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بإمالة يرضى. النقاش بالطويل. خلاد بالإمالة على ترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء ووجهى المتصل. حمزة بسكت شيئا فقط وترك الغنة لخلف. ثم بالغنة لخلاد. حمزة بتوسط شيئا وترك السكت فى المفصول لكل من الراويين. ثم بسكت المفصول على توسط شيئا للراويين أيضا. قالون بصلة الميم. أبو جعفر بإبدال الهمز.

قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنْثى (27)
القراءة
قالون. أبو عمرو بالتقليل. الكسائى بالإمالة واندرج خلف العاشر. النقاش بالطويل. حمزة بالوقف بالنقل والتحقيق مع الإمالة. يعقوب بتوسط المتصل والإدغام. ابن ذكوان بالسكت فى الموضعين مع التوسط واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بالإمالة. النقاش بالطويل. حمزة بالوقف بالنقل والسكت مع الإمالة. ثم بسكت المتصل والوقف بالنقل فقط.
الأزرق بإبدال الهمز بقراءته الخاصة. الأصبهانى بقراءته الخاصة. أبو عمرو
(4/499)

بترك النقل والإظهار وفتح الأنثى واندرج أبو جعفر. ثم بالتقليل. ثم بالإدغام ووجهى الأنثى.
شيئا وقفا: لا يخفى. عن من: مرسومة بالفصل. تولى: ليست رأس آية. الدنيا:
فاصلة. أعلم بمن ضل، أعلم بمن اهتدى: الإدغام. وهو: الإسكان (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. الحسنى: فاصلة. أساءوا: بدل الأزرق.
ولاحظ دقة وجوه هذا الجزء.

قوله تعالى: الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ
الشرح والتحليل
1. كبائر: الطويل، ترقيق الراء للأزرق وجها واحدا. وقراءة حمزة والكسائى وخلف كبير. والباقون كبائر. والشاهد من فرش سورة الشورى: وكبائر معا كبير (ر) م (فتى). 2. الإثم: النقل والسكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
المغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وتاء التأنيث وقفا.

قوله تعالى: هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهاتِكُمْ
الشرح والتحليل
1. أعلم بكم: الإدغام. 2. بكم إذ: ميم الجمع المهموزة. 3. الأرض:
سكت حمزة أولا. 4. بطون أمهاتكم: قرأ حمزة وصلا بكسر الهمزة والميم. والكسائى بكسر الهمزة وفتح الميم وصلا. والباقون بضم الهمزة
(4/500)

وفتح الميم وصلا. أما عند التوقف على بطون والابتداء بأمهاتكم فالجميع يبتدئون بضم الهمزة وفتح الميم والشاهد من فرش النساء:
لأمه فى أم أمها كسر ... ضما لدى الوصل (رضى) كذا الزمر
والنحل نور النجم والميم تبع (ف) اش
ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. ولا يأتى له التسهيل على سكت أل وحدها من قوله فى التنقيح: ومنفصلا عن مد أو عن محرك .. إلى قوله:
ثم سكته وأل. ولاحظ تسهيل حمزة فى الوقف قبل قراءة الكسائى وهذا على ترك السكت فى الأرض.

القراءة
قالون. (4) حمزة بقراءته المشروحة على التحقيق ثم بقراءته المشروحة مع التسهيل. الكسائى بقراءته المشروحة. (3) حمزة بسكت الأرض والوقف بالتحقيق فقط. (2) قالون بصلة الميم مقصورة ويندرج ابن كثير وأبو جعفر ويعطف الأصبهانى بقراءته الخاصة. قالون بالصلة ممدودة. ويعطف الأصبهانى. الأزرق بقراءته المعروفة. ابن ذكوان بالسكت فى المفصولات وأل واندرج حفص وإدريس. حمزة على هذا الوجه بقراءته المشروحة والوقف بدون امتناعات. (1) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب.
تزكوا أنفسكم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. أعلم بمن:
الإدغام. اتقى، أفرأيت، تولى، وأعطى، وأكدى، فهو، ترى: واضح ولاحظ وقف حمزة على وأكدى بالتسهيل والتحقيق.

قوله تعالى: أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِما فِي صُحُفِ مُوسى (36)
(4/501)

الشرح والتحليل
1. ينبأ: لأبى جعفر إبدال الهمز فى الحالين. وكذا حمزة وهشام بخلف عنه عند الوقف. 2. موسى: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِبْراهِيمَ الَّذِي وَفَّى (37)
الشرح والتحليل
1. وإبراهيم: قرأ ابن عامر بخلف عن ابن ذكوان بالألف. والباقون بالياء وهو الوجه الثانى لابن ذكوان. 2. وفى: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: أَلَّا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى (38)
الشرح والتحليل

1. ألا: الغنة. 2. تزر: الوجهان فى الراء للأزرق. 3. وازرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 4. وزر أخرى: فيها الترقيق والتفخيم للأزرق والوجوه فى القراءة تفصل ذلك. وكذلك وقف حمزة. 5. أخرى: أحكام التقليل والإمالة.
القراءة
قالون بقراءته ولاحظ الاندراج. (5) أبو عمرو بالإمالة ولاحظ الاندراج.
(4) خلاد بالتسهيل. (3) الأزرق على تفخيم تزر بترقيق وازرة، وزر وتقليل أخرى. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو والوقف بالتحقيق والتسهيل.
(4/502)

(2) الأزرق بترقيق تزر، وازرة، وزر. ثم بتفخيم وزر فلا يجتمع تفخيمهما. (1) الغنة على ما تجوز عليه وهى لغير صحبة والأزرق.
وأن ليس، سعى، يرى، يجزاه، الأوفى: لا يخفى ولاحظ وقف حمزة على الأوفى بالنقل وفقط على سكت المد المتصل. وأنه هو أضحك، وأنه هو أمات: الإدغام فى هذين الموضعين وورد فيهما الخلاف عن رويس ولهما تحرير مع الموضعين الآخرين يأتى بعد. وأبكى: ظاهر. وأحيا: وقف حمزة.
وتقليل الأزرق، فتح وتقليل أبى عمرو والإمالة لحمزة والكسائى وخلف.
والأنثى، تمنى: لا يخفى.

قوله تعالى: وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ الْأُخْرى (47)
الشرح والتحليل
1. النشأة: قراءة ابن كثير وأبى عمرو بفتح الشين وألف بعدها والهمز بعد الألف فيكون المتصل لهما التوسط. والشاهد: والنشأة امدد حيث جا (ح) فظ (د) نا. ولاحظ سكت الموصول. ولا يأتى على سكته لحمزة إلا الوقف بالنقل فقط وارجع إلى قواعده. 2. الأخرى: أحكام النقل والسكت والتقليل والإمالة.

القراءة
قالون. (2) الأزرق بالنقل والتقليل. الأصبهانى. الأخفش بالسكت والفتح واندرج حفص. حمزة بالنقل والإمالة. ثم بالسكت والإمالة واندرج إدريس. ثم بالتحقيق والإمالة واندرج الكسائى وخلف العاشر.
(1) ابن كثير بقراءة النشاءة كما شرح وفتح الأخرى. أبو عمرو بالإمالة.
ابن ذكوان ما عدا الرملى بسكت الموصول، أل والفتح واندرج حفص.
الرملى على هذا الوجه بالإمالة واندرج إدريس. حمزة على سكت
(4/503)

الموصول بالوقف بالنقل والإمالة فقط كما فى التحريرات وهو ظاهر فى قواعد حمزة. والمهم هنا أن الصورى له السكت مرتبة واحدة.
وأنه هو أغنى وأقنى، وأنه هو رب الشعرى: لاحظ هنا أولا موضعى الإدغام. وهما مما يترجح الإدغام فيه لرويس كما ورد بالنظم. ولهما تحرير مع الموضعين الأولين بنفس الربع هكذا:
الموضعين الأولين/ الأخيرين
إظهار/ إظهار، إدغام
إدغام/ إدغام فقط
ولهما مع عادا الأولى تحرير. وبقية الأحكام هنا لا تخفى.

قوله تعالى: وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عاداً الْأُولى (50)
الشرح والتحليل
1. وأنه أهلك: المنفصل. 2.، 3. عادا الأولى: قرأ قالون بخلفه بإدغام التنوين من عادا فى لام الأولى وبهمزة ساكنة بعد اللام المضمومة بدلا من الواو. والوجه الثانى له بنقل حركة همزة الأولى إلى اللام قبلها وحذف الهمزة مع إدغام التنوين من عادا فى لام الأولى. وبهذا الوجه الثانى لقالون قرأ ورش وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. وقرأ الباقون بإظهار تنوين عادا وكسره وإسكان لام وتحقيق الهمزة بعدها مضمومة مع إسكان الواو.
وهذا فى حالة الوصل. أما فى الابتداء بالأولى: فلقالون خمسة أوجه:
(1) الولى: بهمزة مفتوحة فلام مضمومة وبعدها واو ساكنة مدية لمن لم يهمز وصلا. (2) لولى: بلام مضمومة وبعدها واو ساكنة مدية لمن لم يهمز وصلا. (3) الأولى: بهمزة مفتوحة فلام ساكنة وبعدها همزة مضمومة وبعدها واو ساكنة مدية. وهذا هو الوجه المفضل لمن همز ولمن
(4/504)

لم يهمز. (4) الؤلى: بهمزة مفتوحة وبعدها لام مضمومة وبعد اللام همزة ساكنة لمن همز وصلا. (5) لؤلى: بلام مضمومة وبعدها همزة ساكنة لمن همز وصلا. ولورش الوجهان المذكوران أولا لقالون. ولأبى عمرو وأبى جعفر ويعقوب الثلاثة أوجه الأولى لقالون والوجه المفضل لهم هو المذكور لقالون. وللباقين ممن يظهرون التنوين وصلا الابتداء بالأولى كالوجه الثالث لقالون. واعلم أن هذه الكلمة فيها الخلاف فى البدل بالنسبة للأزرق فعلى جواز البدل فيها يأتى له ثلاثة البدل فى حالة الوصل. أما فى الابتداء فلا تأتى له إلا إذا لم نعتد بالعارض وهو النقل وابتدأنا بهمزة الوصل. أما إذا اعتددنا بالعارض وابتدأنا باللام فليس له سوى القصر. وتحريرها مع البدل العادى كالآتى:
عادا الأولى/ فبأى آلاء
قصر/ قصر، توسط، مد
توسط/ توسط
مد/ مد

صورة أخرى
بدل عادى/ عادا الأولى
قصر/ قصر
توسط/ قصر، توسط
مد/ قصر، مد
أما تحريرها مع البدل العادى وذوات الياء. فقد اورد فى التنقيح:
ومستثنى الاولى بعد عادا له افتحن ... بتوسط إسرائيل أو مده اقبلا
والشرح: إذا قرأت بطريق الاستثناء فى عادا الأولى جاز لك فى إسرائيل ثلاثة أوجه. فعلى القصر الوجهان فى ذات الياء. وعلى التوسط والمد يتعين الفتح.
وشرح هذا البيت فى فتح القدير: يتعين فتح ذوات الياء على استثناء عادا
(4/505)

الأولى وحدها من باب البدل وهو لصاحب التبصرة فله قصر عادا الأولى على توسط البدل وطوله فى نحو إسرائيل وغيره. وإن قرئ بقصر المغير مطلقا على طول البدل جاز التقليل من الكامل والعنوان والمجتبى ويجوز التقليل من الشاطبية لذكرها الخلاف على التوسط والطول اهـ. فقوله الخلاف أى فى عادا الأولى وقوله على التوسط والطول أى يجوز التقليل على التوسط والطول فانتبه للمراد. ومن إتحاف فضلاء البشر: الخلاف عن قالون من طريقيه فى همز الواو غير أن الهمز أشهر عن الحلوانى وعدمه أشهر عن أبى نشيط كما فى النشر. والشاهد:
وعادا الأولى فعادا لولى ... (مدا) (حما) هـ مدغما منقولا
وخلف همز الواو فى النقل (ب) سم ... وابدأ لغير (ورش) بالأصل أتم
وابدأ بهمزة الوصل فى النقل أجل
ولاحظ على قراءة المدغمين الغنة مع اللام وليست للأزرق.

القراءة
قالون بقصر المنفصل والوجه الأول له ولم يندرج معه أحد. (2) قالون بالوجه الثانى له واندرج عليه الأصبهانى وأبو جعفر ويعقوب وأبو عمرو على وجه الفتح. أبو عمرو على هذا الوجه بالتقليل. (2) الغنة على ما سبق.
ابن كثير بإظهار التنوين كما شرح واندرج الحلوانى عن هشام وحفص.
(1) قالون بتوسط المنفصل ووجهيه المشروحين ولاحظ الاندراج على الوجه الثانى كما شرح. أبو عمرو بالتقليل. الغنة على ما سبق. ابن عامر بإظهار التنوين كما شرح مع ترك السكت واندرج عاصم ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. الكسائى على هذا الوجه بترك السكت والإمالة واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت. الأزرق بالطويل وقراءته المشروحة مع
(4/506)

ملاحظة ثلاثة البدل وليس له غنة. النقاش بقراءته المشروحة وترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بالوقف بالنقل والإمالة. ثم بالسكت. ثم بالتحقيق. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت.

قوله تعالى: وَثَمُودَ فَما أَبْقى (51)
الشرح والتحليل
1. وثمودا: عاصم وحمزة ويعقوب بغير تنوين ووقفهم على الدال بلا ألف.
والباقون بالتنوين ويقفون بالألف. والشاهد من فرش سورة هود: نون (كفى) ... فزع واعكسوا ثمود هاهنا ... والعنكبا الفرقان (ع) ج (ظ) با (ف) نا ... والنجم (ن) ل (ف) ى (ظ) نه.
2. فما أبقى: المنفصل. 3. أبقى: وجه التقليل لأبى عمرو ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر بدون امتناعات هنا.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
أظلم: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. وأطغى: وقف حمزة بدون امتناعات هنا.

قوله تعالى: وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوى (53)
الشرح والتحليل
1. والمؤتفكة: إبدال الهمز لقالون بخلفه. ولورش من طريقيه. ولأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر ولحمزة وقفا. 2. أهوى: أحكام التقليل والإمالة.
ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. وشاهد قالون: وافق فى مؤتفك بالخلف (ب) ر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/507)

فغشاها، ما غشى الفاصلة: لا يخفى.

قوله تعالى: فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكَ تَتَمارى (55)
الشرح والتحليل
1. فبأى: إبدال الهمز ياء مفتوحة للأصبهانى فى الحالين ولحمزة وقفا وكذلك التحقيق لتوسط الهمز بزائد. 2. آلاء: الطويل والبدل. 3. ربك تتمارى:
أدغم التاء الأولى فى الثانية يعقوب من تتمارى وصلا بما قبلها. أما فى الابتداء فبتاءين مظهرتين كالباقين والشاهد: بك تمارى (ظ) ن.
4. تتمارى: أحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
نذير: الوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى توسط البدل على تفخيمها. الأولى:
لا يخفى.

قوله تعالى: أَزِفَتِ الْآزِفَةُ (57)
القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه لحمزة. ورش من الطريقين بالنقل وقصر البدل واندرج وجه ثان لحمزة. الأزرق بتوسط، مد البدل.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس ووجه لحمزة. حمزة بالنقل وإمالة تاء التأنيث. الكسائى بالتحقيق والإمالة وجها واحدا.
كاشفة: لا يخفى. الحديث تعجبون: الإدغام. سامدون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. والجمع بين السورتين سهل ويفهم مما سبق.
(4/508)

والملاحظات هنا هى: 1. ليس للصورى عن ابن ذكوان غير البسملة بين السورتين. 2. ليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين. 3. يلاحظ وجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر.

تابع (سورة القمر)
سحر: الوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى التفخيم على توسط البدل. واتبعوا أهواءهم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام وعلى كل منهما التسهيل فى المتوسطة مع المد والقصر. مستقر: قرأ أبو جعفر وحده بخفض الراء على أنه صفة لأمر. وخبر كل مقدر تقديره بالغوه. والباقون بالرفع خبر كل والشاهد: مستقر خفض رفعه (ث) مد.

قوله تعالى: وَلَقَدْ جاءَهُمْ مِنَ الْأَنْباءِ ما فِيهِ مُزْدَجَرٌ (4)
القراءة
قالون. الأصبهانى بالنقل. حفص بالسكت. قالون بصلة الميم. ابن كثير بصلة فيه الأزرق بالطويل فى الموضعين والنقل. ابن ذكوان بالتوسط والإمالة. وترك السكت. ثم بالسكت. النقاش بالطويل فى الموضعين وترك السكت. ثم بالسكت. أبو عمرو بالإدغام وفتح جاءهم واندرج الحلوانى والداجونى من الكافى. الداجونى بالإمالة واندرج خلف العاشر. إدريس السكت. حمزة بالطويل والإمالة وسكت أل فقط. ثم بترك السكت فيها.
ثم بالسكت العام.
فما تغن: قرأ يعقوب بإثبات الياء وقفا والباقون بحذفها.
(4/509)

قوله تعالى: يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلى شَيْءٍ نُكُرٍ (6)
الشرح والتحليل
1. الداع إلى: قرأ ورش من طريقيه وأبو عمرو وأبو جعفر بإثبات الياء وصلا.
والبزى ويعقوب بإثباتها فى الحالين. والشاهد: ويدع الدع (ح) م (هـ) د (ج) د (ثوى). وشاهد آخر: وتثبت فى الحالين (ل) ى (ظ) ل (د) ما. ومن باب الزوائد: والأصبهانى كالأزرق استقر.
2. شىء: السكت أولا وتوسط حمزة. 3. نكر: ابن كثير وحده بإسكان الكاف والباقون بضمها والشاهد من فرش البقرة: والقدس نكر (د) م.

القراءة
قالون بقراءته بدون ياء كما شرح ولاحظ الاندراج. (3) قنبل بإسكان الكاف. (2) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وحمزة وإدريس. حمزة بتوسط شىء. (2) الأزرق بإثبات الياء والطويل فى المنفصل وتوسط، مد شىء الأصبهانى بإثبات الياء مع القصر واندرج أبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب. البزى على هذا الوجه بإسكان نكر. الأصبهانى بتوسط المنفصل واندرج أبو عمرو ويعقوب.

قوله تعالى: خُشَّعاً أَبْصارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ كَأَنَّهُمْ جَرادٌ مُنْتَشِرٌ (7)
الشرح والتحليل
1. خشعا أبصارهم: النقل والسكت. وقراءة أبى عمرو وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر خاشعا. والشاهد: وخاشعا فى خشعا (شفا) (حما). 2. أبصارهم: ميم الجمع. 3. كأنهم: تسهيل الهمزة للأصبهانى.
(4/510)

القراءة
قالون. (2) قالون بصلة الميم. (1) الأزرق بالنقل فى الموضعين. الأصبهانى على هذا الوجه بتسهيل الهمزة فى كأنهم. أبو عمرو بقراءة خاشعا ولاحظ الاندراج. حمزة بسكت أل فقط. ابن ذكوان بقراءة خشعا وسكت المفصول، أل واندرج حفص. حمزة بقراءة خاشعا وسكت المفصول، أل واندرج إدريس.
إلى الداع: قرأ نافع أبو عمرو وأبو جعفر بإثبات الياء وصلا. وابن كثير ويعقوب بإثباتها فى الحالين والباقون بحذفها فى الحالين. الكافرون: لا يخفى.
والشاهد: يسر إلى الداع ... إلى قوله أخرتنى الإسرا (سما). وشاهد آخر وتثبت فى الحالين (ل) ى (ظ) ل (د) ما.

ربع (كذبت قبلهم)
قوله تعالى: فَفَتَحْنا أَبْوابَ السَّماءِ بِماءٍ مُنْهَمِرٍ (11)
الشرح والتحليل
1. ففتحنا أبواب: المنفصل. وقراءة ابن عامر وأبى جعفر وروح ورويس بخلفه بتشديد التاء. والباقون بالتخفيف والشاهد من فرش الأنعام: ففتحنا اشدد (ك) لف ... (خ) ذه كالأعراف وخلف (ذ) ق (غ) دا ... واقتربت (ك) م (ث) ق (غ) لا الخلف (ش) دا.
ولاحظ أن التشديد لرويس يأتى على وقصر وتوسط المنفصل. ولا يأتى له التخفيف إلا على المد. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/511)

قوله تعالى: وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْماءُ عَلى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12)
الشرح والتحليل
1. الأرض: النقل والسكت. 2. عيونا: بكسر العين لابن كثير وابن ذكوان وشعبة وحمزة والكسائى. والباقون بضمها. والشاهد من فرش البقرة:
عيون مع شيوخ مع جيوب (ص) ف ... (م) ز (د) م (رضى).
3. على أمر: المنفصل.

القراءة
قالون. (3) قالون بالتوسط. (2) ابن كثير بكسر عيونا والقصر. ابن ذكوان بالتوسط. النقاش بالطول واندرج حمزة. (1) ورش بالنقل والطويل للأزرق وتوسط المتصل والقصر والتوسط فى المنفصل للأصبهانى مع ضم عيونا من الطريقين. ابن ذكوان بالسكت وكسر عيونا والتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد المنفصل. ثم بالسكت العام. حفص بضم عيونا والتوسط واندرج إدريس.
وحملناه، جزاء لمن: لا يخفى. ونذر: فى الستة مواضع أثبت الياء وصلا ورش وفى الحالين يعقوب وحذفها الباقون فى الحالين. ولاحظ استحباب الترقيق فى الوقف عليها وعملنا عليه. القرآن: ظاهر. ريحا: بالإفراد باتفاق. كأنهم:
تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى. كذبت ثمود: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وابن ذكوان بخلفه. وتفصيله من شرح المقرئ كالآتى:
روى النقاش الإدغام. وابن الأخرم والصورى الوجهان. إذا لفى: الغنة.

قوله تعالى: أَأُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ (25)
(4/512)

الشرح والتحليل
1. أءلقى: قالون وأبو عمرو بالتسهيل مع الإدخال وعدمه. ورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال. وأبو جعفر بالتسهيل والإدخال. ولهشام ثلاثة أوجه: التسهيل والإدخال. التحقيق مع الإدخال. التحقيق مع عدم الإدخال. والباقون بتحقيق الهمزتين مع عدم الإدخال. الذكر: الوجهان فى الراء للأزرق. عليه: ظاهر.

القراءة
قالون تسهيل الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو وأبو جعفر ووجه لهشام. ثم بالتسهيل وعدم الإدخال واندرج أبو عمرو ورويس. ورش على هذا الوجه بالنقل فى كذاب أشر. ابن كثير بصلة عليه. الأزرق بترقيق راء الذكر والنقل. هشام بالتحقيق والإدخال ثم بالتحقيق وعدم الإدخال واندرج وجه لحمزة مع غيره. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس ووجه لحمزة. حمزة بالنقل.

قوله تعالى: سَيَعْلَمُونَ غَداً مَنِ الْكَذَّابُ الْأَشِرُ (26)
الشرح والتحليل
1. سيعلمون: ابن عامر وحمزة بالقراءة بتاء الخطاب والشاهد: سيعلمون خاطبوا (ف) صلا (ك) ما. 2. الأشر: النقل والسكت ووقف حمزة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
فتنة لهم: الغنة. ونبئهم ليس لأحد إبدال الهمز إلا وقف حمزة وله ضم الهاء وكسرها. فتعاطى: لا يخفى. ونذرى إنا: سبق حكمها ولاحظ المد الطويل للأزرق للالتقاء بالهمز وكذلك قصر الأصبهانى وتوسطه. عليهم: لا يخفى. آل
(4/513)

لوط: الإدغام. راودوه: ظاهر. ولقد صبحهم: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.

قوله تعالى: وَلَقَدْ جاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ (41)
الشرح والتحليل
1. ولقد جاء: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. 2. جاء آل: إسقاط الأولى مع القصر والمد قالون والبزى وأبو عمرو ورويس والإسقاط لرويس على المد بخلفه وقنبل بخلفه. وسهل الثانية بين بين ورش وأبو جعفر وقنبل وهو الوجه الثانى لرويس. وللأزرق وجه ثان هو إبدالها ألفا مع المد المشبع والقصر. ولاحظ له على التسهيل ثلاثة البدل. والوجه الثالث لقنبل إبدالها ألفا مع المد المشبع والقصر. والباقون بتحقيق الهمزتين ولا تخفى أحكام الإمالة فى جاء.

وهذا تحرير للأزرق
جاء آل/ بآياتنا/ أدهى
قصر مسهل/ قصر/ فتح، تقليل
توسط مسهل/ توسط/ فتح، تقليل
مد مسهل/ مد/ فتح، تقليل
إبدال مع المد/ الثلاثة/ فتح، تقليل على كل منها
إبدال مع القصر/ الثلاثة/ فتح، تقليل على كل منها
وفى التنقيح بسورة الحجر:
وبالخلف سهل جاء آل لمبدل ... ومعه فدع قصرا لهمز مقللا
وشرحه المقرئ: يعنى من قرأ بالإبدال مدا فى باب الهمزتين المتفقتين من كلمتين جاز له التسهيل والإبدال فى جاء آل بالحجر والقمر لكن يمتنع
(4/514)

للأزرق القصر مع التقليل على تسهيل جاء آل مع إبدال غيرها. وفى فتح القدير شرح هذا البيت بقوله: روى الدانى ومكى صاحب التبصرة. تسهيل همز جاء آل على وجه إبدال غيره فى باب الهمزتين المتفقتين من كلمتين لقنبل والأزرق. وعلى تسهيل جاء آل فقط مع إبدال باقى الباب للأزرق ويجوز تقليل ذوات الياء مع توسط البدل وطوله للدانى. وفتح ذوات الياء مع ثلاثة البدل من التبصرة. وعلى وجه الإبدال فى جاء آل لهما أى للأزرق وقنبل وجهان: القصر على تقدير حذف إحدى الألفين. والمد الطويل على تقدير وجودها. وأما التوسط فلا يجوز هنا بخلاف الإبدال نحو يشاء وقفا لحمزة فإن سكون الهمز المبدل ألفا لحمزة عارض وسكون آل أصلى والله أعلم. وارجع إلى الروض فى شرح هذا البيت بسورة الحجر.

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر. (2) ثم بالإسقاط مع المد واندرج فى الوجهين البزى وقنبل واندرج رويس فى وجه المد. الأزرق بتسهيل الثانية وثلاثة البدل. ثم بإبدالها مع المد والقصر. الأصبهانى بتسهيل الثانية واندرج قنبل بإبدال الثانية مع المد والقصر. ابن ذكوان بإمالة جاء والتوسط وتحقيق الهمزتين. النقاش بالطويل. عاصم بفتح جاء واندرج روح. (1) أبو عمرو بالإدغام والإسقاط مع القصر والمد. الحلوانى على هذا الوجه بتحقيق الهمزتين واندرج الداجونى من الكافى والكسائى. الداجونى على هذا الوجه بإمالة جاء واندرج خلف العاشر. حمزة بالطويل والإمالة وترك السكت. ثم بسكت المتصل.
خير: الوجهان فى الراء للأزرق. يقولون نحن: الإدغام. أدهى، وأمر وقفا لحمزة، النار المجرور، شىء، خلقناه، فعلوه: لا يخفى. شىء خلقناه:
الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. مقعد صدق: الإدغام.
(4/515)

ولاحظ فى الجمع بين السورتين أن الإدغام لأبى عمرو مطلق على وجوه ما بين السورتين. وأما يعقوب فإدغامه على السكت بين السورتين ويأتى لروح على البسملة من الكامل. وارجع إلى أحكام ما بين السورتين للكل من التحريرات السابقة وهو سهل هنا.
(4/516)

تابع (سورة الرحمن)
القرآن، الإنسان، ألا: الغنة: لا يخفى. تخسروا: الوجهان فى الراء للأزرق ولها مع وجهى صلصال تحريرات تفهم من الرجوع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر.

قوله تعالى: وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحانُ (12)
الشرح والتحليل
1.، 2. والحب، ذو، الريحان: قرأ ابن عامر بالنصب فى الثلاثة. وقرأ حمزة والكسائى وخلف برفع الأولين أعنى الحب، ذو وجر الريحان. والباقون بالرفع فى الثلاثة.
ولاحظ معنى النصب فى ذا لابن عامر أى بالألف ذا.
والشاهد: والحب ذو الريحان نصب الرفع (ك) م ... وخفض نونها (شفا).

القراءة
قالون بقراءته المشروحة والوقف بثلاثة الإسكان والإشمام والروم على القصر. ولاحظ الاندراج. (2) حمزة بالوقف بالروم على القصر على قراءته المشروحة واندرج الكسائى وخلف العاشر. (1) ابن عامر بنصب الثلاثة والوقف بثلاثة الإسكان فقط للنصب.
فبأى: جميع ما فى هذه السورة للأصبهانى إبدال الهمزة ياء بدون خلاف.
آلاء: بدل الأزرق. صلصال: وتقدم الترقيق الوجهان فى اللام للأزرق وانظر تحريره الخاص بسورة الحجر وبالبدائع والعمدة وشرح التنقيح. كالفجار، نار، برزخ لا: لا يخفى.
(4/517)

قوله تعالى: يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجانُ (22)
الشرح والتحليل
1. يخرج: قرأ نافع وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب بضم الياء وفتح الراء.
والباقون بفتح الياء وضم الراء. 2. اللؤلؤ: إبدال الهمزة المتوسطة لأبى عمرو بخلفه وشعبة وأبى جعفر. ووقف حمزة عليها سبق. وشاهد الآية: يخرج ضم ... مع فتح ضم (إ) ذ (حما) (ث) ق. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَلَهُ الْجَوارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلامِ (24)
الشرح والتحليل
1. الجوار: الإمالة لدورى الكسائى وحده. ووقف يعقوب عليها بالياء.
2. المنشئات: بدل الأزرق. وقراءة حمزة وشعبة بخلفه بكسر الشين.
والباقون بفتحها. والشاهد: وكسر ... فى المنشئات الشين (ص) ف خلفا (ف) خر. 3. كالأعلام: النقل والسكت. وليس فى الجوار إثبات ياء لأحد وصلا. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَيَبْقى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْإِكْرامِ (27)
(4/518)

الشرح والتحليل
1. ويبقى: أحكام التقليل والإمالة. 2. والإكرام: النقل والسكت. وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وفيها الإمالة لابن ذكوان بخلفه كالآتى من فرش سورة النور:
وإضجاع والإكرام إكراههن باب ... ن أخرم اخصص ساكتا ثم أسجلا
له السكت إن تضجع ومطوعيهم ... مع الفتح غن افتح لذى الراء تجملا
ولم يمل الرملى ... ... ...
والشرح: روى ابن ذكوان سوى الرملى إمالة إكراههن والإكرام بالخلاف ولا سكت قبل الهمز مع الإمالة إلا لابن الأخرم فله عليها السكت العام وعدمه. وعلى الفتح السكت الخاص وعدمه. ويتعين للمطوعى على إمالتهما فتح ذوات الراء.

زيادة إيضاح
من فتح القدير: روى الأخفش والمطوعى عن الصورى عن ابن ذكوان إمالة إكراههن والإكرام فى أحد الوجهين. والرملى بالفتح قولا واحدا فالفتح للجمهور. والإمالة للنقاش من التجريد وقراءة الدانى على أبى الفتح قولا واحدا. ولابن الأخرم من الوجيز والمبهج وغاية أبى العلاء. وللمطوعى من المصباح فيجب عليها الغنة وفتح ذوات الراء له. وتوسط المدين للنقاش.
ويمتنع السكت قبل الهمز لغير ابن الأخرم كما يمتنع السكت الخاص لابن الأخرم مع الإمالة ولهذا ذكر البيت فتح القدير بفرش النور:
وإضجاع والإكرام إكراههن باب ... ن أخرم اخصص ساكتا ثم أسجلا
له السكت إن تضجع ومطوعيهم ... مع الفتح غن افتح لذى الراء تجملا
(4/519)

وارجع إلى الروض لتحقيق ذلك. وللباقين الفتح اهـ. والطرق مفصلة بسورة النور بالبدائع. وبآخر سورة الرحمن بالبدائع أيضا ما يقوى هذا التحرير وتفصيل الكتب بالجزء الأول من فريدة الدهر مرجع كامل فى هذا.

القراءة
قالون. (2) ورش بالنقل وترقيق الراء للأزرق. وتفخيمها للأصبهانى.
ابن ذكوان سوى الرملى بالإمالة وترك السكت. ثم بالسكت والفتح لابن ذكوان. ابن الأخرم بالسكت والإمالة. (1) الأزرق بالتقليل. حمزة بالإمالة والوقف بالنقل. ثم بالسكت واندرج إدريس. ثم بالتحقيق واندرج الكسائى وخلف العاشر.

قوله تعالى: يَسْئَلُهُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ
القراءة
قالون. ورش بالنقل واندرج وجه لحمزة. ابن ذكوان بالسكت ولاحظ الاندراج وفيه حمزة. ابن ذكوان بسكت الموصول، أل واندرج حفص وإدريس ولا يندرج حمزة لأنه ليس له على سكت الموصول إلا الوقف بالتغيير على المتوسط بزائد وأل منه. حمزة بالوقف بالنقل. انظر قواعد حمزة بالتنقيح.
شأن: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. كوقف حمزة.

قوله تعالى: سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلانِ (31)
(4/520)

الشرح والتحليل
1. سنفرغ: حمزة والكسائى وخلف بالقراءة بالياء. وللباقين بالنون.
والشاهد: سنفرغ اليا (شفا). 2. لكم أيه: ميم الجمع المهموزة. 3. أيه:
قرأ ابن عامر وحده بضم الهاء وصلا وإسكانها وقفا. وقرأ الباقون بفتح الهاء والحذف وصلا. ووقف عليها بالألف بعد الهاء أبو عمرو والكسائى ويعقوب. والباقون على الهاء مع حذف الألف. وقد اتفق القراء على حذف الألف وصلا اتباعا للرسم والشاهد:
ها أيها الرحمن نور الزخرف ... (ك) م ضم قف (ر) جا (حما) بالألف
القراءة
قالون. (3) ابن عامر بضم الهاء. (2) قالون بصلة الميم مقصورة. ثم بمد الصلة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة. ابن ذكوان بالسكت وضم أيه. حفص على هذا الوجه بفتح أيه. (1) حمزة بقراءة سيفرغ بالياء وترك السكت واندرج الكسائى وخلف العاشر. ثم بالسكت واندرج إدريس.

قوله تعالى: يا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطارِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا
القراءة
قالون. أبو عمرو بإمالة أقطار. قالون بصلة الميم مقصورة وممدودة. ورش بالنقل وصلة الميم الطويلة للأزرق وتقليل أقطار. الأصبهانى بصلة الميم مقصورة وممدودة. ابن ذكوان بسكت أل والمفصولين واندرج حفص وحمزة وإدريس. الرملى على هذا الوجه بإمالة أقطار. حمزة بترك السكت فى المفصولين على سكت أل مع فتح أقطار.
(4/521)

قوله تعالى: يُرْسَلُ عَلَيْكُما شُواظٌ مِنْ نارٍ وَنُحاسٌ فَلا تَنْتَصِرانِ (35)
الشرح والتحليل
1. شواظ: ابن كثير وحده بكسر الشين. والباقون بالضم والشاهد: وكسر ضم ... شواظ (د) م نحاس جرا لرفع (ش) م (حبر). 2. نار ونحاس:
أحكام التقليل والإمالة. وترك الغنة لخلف عن حمزة. 3. ونحاس: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وروح بخفض السين. والباقون برفعها. تنتصران:
الوجهان فى الراء للأزرق ولا امتناعات هنا مع البدل وتحريرها واسع بقواعد الأزرق بالتنقيح وشرحه للمقرئ وفتح القدير فارجع إليه.

القراءة
قالون. (3) روح بخفض ونحاس. (2) الأزرق بتقليل نار ورفع نحاس والوجهان فى الراء. أبو عمرو بالإمالة وخفض ونحاس. الصورى برفع ونحاس واندرج دورى الكسائى. خلف عن حمزة بفتح نار وترك الغنة فى الواو ورفع ونحاس. (1) ابن كثير بكسر شواظ وجر ونحاس.

قوله تعالى: فَيَوْمَئِذٍ لا يُسْئَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلا جَانٌّ (39)
الشرح والتحليل
1. فيومئذ لا: الغنة. 2. لا يسأل: سكت الموصول ولاحظ على سكت المنفصل لحمزة الوجهان فى الموصول. 3. ذنبه إنس: المنفصل ولا تأتى الغنة على سكت الموصول لأحد. ولاحظ سكت الموصول أولا لابن
(4/522)

ذكوان وعليه توسط المنفصل وتأتى بقية الوجوه ومنها الطول للنقاش.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيماهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّواصِي وَالْأَقْدامِ (41)
القراءة
قالون. ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. ورش بإبدال الهمز والنقل.
أبو عمرو بترك النقل. قالون بصلة الميم. أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال الهمز. الأزرق بتقليل سيماهم وإبدال الهمز والنقل. أبو عمرو على هذا الوجه بترك النقل. ثم بتحقيق الهمز. حمزة بالإمالة والوقف بالنقل. ثم بالسكت واندرج إدريس. ثم بالتحقيق واندرج الكسائى وخلف العاشر.
آن: لاحظ فيها البدل. يكذب بها: الإدغام. خاف: الإمالة لحمزة وحده.
ولمن خاف: لا يخفى. ذواتا أفنان: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر. فيهما: ضم الهاء ليعقوب وحده.

قوله تعالى: مُتَّكِئِينَ عَلى فُرُشٍ بَطائِنُها مِنْ إِسْتَبْرَقٍ
الشرح والتحليل
1. متكئين: بدل الأزرق. وقراءة أبى جعفر وحده بحذف الهمزة وصلا ووقفا. ولحمزة فى الوقف التسهيل والحذف وليس فيها الإبدال.
2. بطائنها: الطويل. 3. من إستبرق: النقل لورش. ولرويس فى هذا الموضع وشاهده من باب النقل: وانقل إلى الآخر غير حرف مد ...
لورش إلا ها كتابيه أسد ... وافق من إستبرق (غ) ر. ولاحظ عند
(4/523)

النقل كسر النون ولاحظ سكت المفصول. ولاحظ على سكت الكل لحمزة الوقف بالنقل للراويين والسكت لخلاد وهو فى التحريرات.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
جنى وقفا: أحكام التقليل والإمالة. فيهن: ضم الهاء ليعقوب فى الحالين. وله فيها وقفا هاء السكت بخلفه. وتأتى على القصر والتوسط والإظهار والإدغام ولا تمتنع إلا على المد والغنة.

قوله تعالى: فِيهِنَّ قاصِراتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ (56)
الشرح والتحليل
1. فيهن: ضم الهاء ليعقوب. 2. قاصرات: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
3. يطمثهن: ضم الميم للكسائى وحده بخلف عنه. والشاهد: كلا يطمث بضم الكسر (ر) م خلف. والباقون بكسرها فيهما وارجع إلى إتحاف فضلاء البشر والمهذب. والخلاصة كما فى شرح المقرئ للتنقيح: وأول يطمثهن أو ثانيا على ... يضم عند الكسر نرويه فى كلا ... وضمهما لليث زد. والشرح: روى عن الكسائى فى قوله تعالى: (لم يطمثهن) معا أربعة أوجه هى: ضم الميم فى الأول وكسرها فى الثانى والعكس.
وكسرها فيهما للكسائى. وضمهما فيهما لأبى الحارث. وفى إتحاف فضلاء البشر. وإذا أردت جمعهما فى التلاوة فاقرأ الأول بالضم ثم بالكسر. والثانى بالكسر ثم بالضم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
كأنهن: تسهيل الهمزة الثانية للأصبهانى. الإحسان معا: لا يخفى. ولاحظ وقف حمزة بالنقل فقط على سكت المد المتصل. فيهما: فى مواضعها: ضم الهاء ليعقوب فى الحالين. فيهن: ضم الهاء ليعقوب فى الحالين. خيرات: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. عينان نضاختان: الإدغام.
(4/524)

قوله تعالى: لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ (74)
سبق فى الموضع الأول ما يكفى لتحقيق هذا الموضع. متكئين: سبق بالسورة.
رفرف خضر: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: تَبارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالْإِكْرامِ (78)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ إِذا وَقَعَتِ الْواقِعَةُ (1)

الشرح والتحليل
1. ذى الجلال: هذا هو الموضع الأخير من السورة قرأه ابن عامر وحده بالواو. والباقون بالياء. والشاهد: ويا ذى آخر واو (ك) رم.
2. والإكرام: النقل والسكت وترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
ولابن ذكوان فيها الإمالة بخلفه. وقد شرح هذا الحكم فى قوله تعالى (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام) بالسورة فارجع إليه والخلاصة تأتى فى القراءة. وللباقين الفتح فانتبه. وما بين السورتين. 3. الواقعة: تاء التأنيث.
(4/525)

القراءة
قالون بالبسملة ولاحظ الاندراج. (3) الكسائى بإمالة تاء التأنيث. (2) الأزرق بالنقل وترقيق الراء وجها واحدا ووجوه ما بين السورتين. الأصبهانى بالنقل والبسملة. أبو عمرو بالسكت بين السورتين واندرج يعقوب وإسحاق عن خلف العاشر. ثم بالوصل بين السورتين واندرج يعقوب وحمزة وخلف العاشر. خلاد على هذا الوجه بإمالة تاء التأنيث. حفص بسكت أل والبسملة. حمزة على هذا الوجه بالوصل بين السورتين وفتح وإمالة تاء التأنيث وعلى الفتح اندرج إدريس. ابن عامر بقراءة ذو بالواو وفتح والإكرام مع ترك السكت والبسملة وهذا الوجه من الروايتين.
الحلوانى بالسكت بين السورتين ويندرج الأخفش عن ابن ذكوان. هشام بالوصل بين السورتين ويندرج الأخفش. ابن ذكوان سوى الرملى بالإمالة وترك السكت. ثم بالسكت والفتح والبسملة ويندرج الرملى هنا.
ابن الأخرم بسكت أل والإمالة والبسملة. الأخفش بترك السكت والإمالة والسكت بين السورتين. ثم بالوصل على هذا الوجه. والله أعلم. وارجع إلى البدائع فى سورة الرحمن لزيادة الإيضاح وانتبه لاندراج الأخفش عن ابن ذكوان مع هشام وقد ذكرته فى موضعه.

تابع (سورة الواقعة)
كاذبة وقفا، خافضة رافعة: لا يخفى. ثلاثة، الميمنة: الوجهان فى تاء التأنيث لحمزة ولا تأتى الإمالة على ترك السكت فى المفصول إلا لخلاد. وللكسائى الإمالة وجها واحدا.

قوله تعالى: وَأَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ ما أَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ (9)
(4/526)

لاحظ وقف حمزة على المشأمة فيه النقل فى الهمزة المتوسطة سواء مع الفتح أو الإمالة وهذا من قواعده الثابتة.

القراءة
قالون. قالون بالتوسط. الكسائى بالإمالة وجها واحدا. الأزرق بالطويل واندرج النقاش حمزة على هذا الوجه بإمالة تاء التأنيث. حمزة بسكت المد المنفصل فقط والوقف بالوجهين وانظر التحرير بعد. ابن ذكوان بسكت الموصول فى الموضعين والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالوجهين كما شرح. حمزة بسكت المد المنفصل والوقف بالوجهين كما شرح.

وهذا تحرير لحمزة
المشئمة/ المنفصل/ تاء التأنيث
ترك/ ترك/ الوجهان
ترك/ سكت/ الوجهان (1)
سكت/ ترك/ الوجهان
سكت/ سكت/ الوجهان
((1) وذلك بعد التحقيق الدقيق من غاية أبى العلا.)
السابقون ونحوها، الآخرين، موضونة وقفا: لا يخفى. متكئين: بدل الأزرق وقراءة أبى جعفر بحذف الهمزة ووقف حمزة بالتسهيل، الحذف. عليهم:
لا يخفى. وكأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. يترفون: كسر الزاى للكوفيين وفتحها للباقين والشاهد: يترفون اكسر (شفا) الأخرى (كفى).

قوله تعالى: وَحُورٌ عِينٌ (22)
(4/527)

الشرح والتحليل
1. وحور عين: حمزة والكسائى وأبو جعفر بالقراءة بالجر فى الكلمتين وللباقين الرفع فيهما والشاهد: وحور عين خفض رفع (ث) ب (رضا). والوقف على كل من الكلمتين مفهوم على كل من القراءتين ويسهل الجمع بعد ذلك.
اللؤلؤ: إبدال الهمزة المتوسطة لأبى عمرو بخلفه ولشعبة وأبى جعفر. وبالشروح ومما سبق وقف حمزة عليها. قيلا: ليس فيها إشمام. كثيرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ووقف حمزة والكسائى ظاهر. ممنوعة، مرفوعة: ظاهر.
أنشأناهن: إبدال الهمز للأصبهانى. ولأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر. أنشأناهن إنشاء: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل وعلى كل منهما التسهيل مع المد والقصر فى المتوسطة. فجعلناهن أبكارا: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل.

قوله تعالى: عُرُباً أَتْراباً (37)
الشرح والتحليل
1. عربا أترابا: النقل والسكت وقراءة شعبة وحمزة وخلف بإسكان الراء والشاهد من فرش البقرة: وعربا (ف) ى (صفا). ويسهل الجمع بعد ذلك.
يصرون: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: وَكانُوا يَقُولُونَ أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً وَعِظاماً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (47)
(4/528)

الشرح والتحليل
1. أءذا، أءنا: قرأ بالاستفهام فى الأول والإخبار فى الثانى نافع والكسائى وأبو جعفر ويعقوب. والباقون بالاستفهام فيهما. فالكل على الاستفهام فى الأول هنا وكل مستفهم على أصله فقالون وأبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل مع الإدخال. وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل وعدم الإدخال وهشام بالتحقيق والإدخال وعدمه. والباقون بالتحقيق وعدم الإدخال. 2. متنا:
قرأ نافع وحفص وحمزة والكسائى وخلف بكسر الميم والباقون بضمها.
والشاهد من فرش آل عمران: اكسر ضما هنا فى متم (شفا) (أ) رى وحيث جا (صحب) (أ) تى.

القراءة
قالون بتسهيل الثانية والإدخال فى الموضع الأول والإخبار فى الثانى مع كسر متنا. (2) أبو عمرو بضم متنا والتسهيل مع الإدخال فى الموضع الثانى.
أبو جعفر على هذا الوجه بالإخبار فى الموضع الثانى. ورش من الطريقين بالتسهيل فى الموضع الأول وعدم الإدخال والنقل والإخبار فى الثانى.
ابن كثير على هذا الوجه بضم متنا والتسهيل مع عدم الإدخال فى الثانى.
رويس على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى والوجهين فى هاء السكت.
هشام بتحقيق الهمزتين مع الإدخال فى الموضعين وضم متنا. ثم بتحقيق الهمزتين وعدم الإدخال واندرج ابن ذكوان وشعبة. روح على هذا الوجه بالإخبار فى الثانى والوجهين فى هاء السكت. ابن ذكوان بالسكت وتحقيق موضع الهمزتين فى الثانى مع عدم الإدخال. حفص بكسر متنا وترك السكت واندرج خلاد وخلف العاشر. الكسائى على هذا الوجه بالإخبار فى الموضع الثانى. حفص بسكت المفصول واندرج خلاد وإدريس. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو ووجهى المفصول على قراءته كخلاد.
(4/529)

قوله تعالى: أَوَآباؤُنَا الْأَوَّلُونَ (48)
الشرح والتحليل
1. أو آباؤنا: إسكان الواو لقالون وابن عامر وأبى جعفر. وللأصبهانى مع ملاحظة النقل له. والباقون بفتح الواو والشاهد من سورة الصافات:
أسكن أو (عم) لا أزرق. 2. آباؤنا: الطويل.

القراءة
قالون بالإسكان واندرج ابن عامر وأبو جعفر. النقاش على هذا الوجه بالطويل. (1) الأزرق بفتح الواو والطويل وقصر البدل والنقل واندرج حمزة.
حمزة على هذا الوجه بالوقف بالسكت. ثم بترك السكت. الأزرق بتوسط ومد البدل. ابن كثير بفتح الواو والتوسط ولاحظ الاندراج.
حفص على هذا الوجه بالسكت واندرج إدريس. يعقوب بهاء السكت.
حمزة بسكت المتصل والوقف بالنقل فقط. الأصبهانى بقراءته المشروحة.
ابن ذكوان بإسكان الواو وسكت المفصول، أل والتوسط. النقاش على هذا الوجه بالطويل. ولا يخفى وقف حمزة أو آباؤنا. ولاحظ أن القراءة بفتح الواو تربط الكلمتين فلاحظ هذا عند الجمع. وأصحاب فتح الواو وصلا وقفهم بالإسكان.
الأولين، الآخرين، المكذبون، لآكلون: لا يخفى. فمالئون: بدل الأزرق.
وقراءة أبى جعفر بحذف الهمزة مع ملاحظة ضم اللام. البطون: ليس فيها هاء السكت. عليه: لا يخفى.
(4/530)

قوله تعالى: فَشارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ (55)
الشرح والتحليل
1. شرب: قراءة نافع وعاصم وحمزة وأبو جعفر بضم الشين والباقون بفتحها.
والشاهد: وشرب فاضممه (مدا) (ن) صر (ف) ضا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الدين نحن: الإدغام. أفرأيتم: فى مواضعها المتعددة هنا: بتسهيل الهمزة الثانية لنافع وأبى جعفر. وللأزرق أيضا إبدالها ألفا مع المد المشبع. وحذفها للكسائى. والباقون بالتحقيق.

قوله تعالى: أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخالِقُونَ (59)
الشرح والتحليل
1. ء أنتم: تسهيل الثانية مع الإدخال لقالون وأبى عمرو وأبى جعفر. ووجه للحلوانى عن هشام على القصر والتوسط. والتسهيل مع عدم الإدخال لورش من الطريقين وابن كثير ورويس. وللأزرق أيضا إبدالها ألفا مع المد المشبع. ولهشام وجهان آخران هما التحقيق مع الإدخال للحلوانى أيضا على القصر والتوسط. والتحقيق مع عدم
الإدخال للداجونى وبه قرأ الباقون ولاحظ ميم الجمع. 2. تخلقونه أم: المنفصل. ولاحظ ترتيب الوجوه لدقتها. ويسهل الجمع بعد ذلك.
الخالقون نحن: الإدغام. قدرنا: تخفيف الدال لابن كثير وحده والشاهد:
وخف قدرنا (د) ن.
(4/531)

قوله تعالى: وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولى فَلَوْلا تَذَكَّرُونَ (62)
الشرح والتحليل
1. النشأة: ابن كثير وأبو عمرو بفتح الشين وألف بعدها. والباقون بإسكان الشين بدون ألف. ولاحظ سكت الموصول لأصحابه. والشاهد من فرش العنكبوت: والنشأة امدد حيث جا (ح) فظ (د) نا. 2. الأولى: النقل والسكت وأحكام التقليل والإمالة. 3. تذكرون: قرأ حفص وحمزة والكسائى وخلف بالتخفيف. والباقون بالتشديد والشاهد من فرش الأنعام: تذكرون (صحب) خففا كلا.

القراءة
قالون. (3) حفص بالتخفيف فى تذكرون. (2) ورش بالنقل والفتح. الأزرق ببقية وجوهه المطلقة. الأخفش عن ابن ذكوان بسكت أل فقط والتشديد. حفص بالتخفيف. حمزة بسكت أل والإمالة والتخفيف واندرج إدريس. ثم بترك السكت واندرج الكسائى وخلف العاشر.
(1) ابن كثير بقراءته المشروحة واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بتقليل الأولى.
ابن ذكوان بإسكان شين النشأة مع سكت الموصول، أل والتشديد.
حفص على هذا الوجه بالتخفيف. حمزة بسكت أل والإمالة والتخفيف واندرج إدريس.
أفرأيتم، أأنتم: سبق. لجعلناه: لا يخفى. فظلتم تفكهون: عملنا على عدم التشديد للبزى كما فى موضع آل عمران: (ولقد كنتم تمنون الموت) وحرره المقرئ على ذلك. ولا تغليظ للأزرق فى لام فظلتم.
(4/532)

قوله تعالى: إِنَّا لَمُغْرَمُونَ (66)
الشرح والتحليل
1. إنا: قراءة شعبة وحده بهمزتين محققتين مع عدم الإدخال. والباقون بهمزة واحدة على الإخبار. والشاهد من باب الهمزتين من كلمة: إنا لمغرمون غير (شعبة). 2. لمغرمون: هاء السكت. ويسهل الجمع بعد ذلك.
بل نحن: الإدغام للكسائى وحده. أأنتم، أنزلتموه، جعلناه، أفرأيتم:
لا يخفى.

قوله تعالى: أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتَها أَمْ نَحْنُ الْمُنْشِؤُنَ (72)
الشرح والتحليل
1. ء أنتم: أحكام الهمزتين وسبقت قريبا. 2. أنشأتم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. 3. شجرتها أم: المنفصل. المنشئون: بدل الأزرق وقراءة أبى جعفر بخلفه عن ابن وردان بحذف الهمزة مع ضم الشين. والشاهد: واحذف كمتكئون استهزءوا يطفوا (ث) مد ...
صابون صابين (مدا) منشون (خ) ذ خلفا. أى ولابن جماز الحذف وجها واحدا على أصله. ولحمزة الوقف بالتسهيل، الإبدال ياء، الحذف.

القراءة
قالون. (3) قالون بالتوسط. (2) أبو عمرو بإبدال الهمز والقصر والتوسط.
(1) قالون بصلة الميم مقصورة مع قصر المنفصل. أبو جعفر على هذا الوجه
(4/533)

بإبدال الهمز وصلة الميم والحذف وعدمه فى المنشئون. قالون بمد الصلة والتوسط. الأزرق بالتسهيل وعدم الإدخال وتحقيق همز أنشأتم وثلاثة البدل (طول، توسط، قصر). ثم بالإبدال مدا مشبعا وقراءته السابقة.
الأصبهانى بتسهيل الثانية وعدم الإدخال وصلة الميم مقصورة وإبدال الهمز. ابن كثير على هذا الوجه بتحقيق الهمز وصلة الميم. الأصبهانى بمد الصلة والتوسط. الحلوانى عن هشام بالتحقيق والإدخال وقصر وتوسط المنفصل. الداجونى عن هشام بالتحقيق وعدم الإدخال والتوسط ولاحظ الاندراج. النقاش بالطويل. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالثلاثة وجوه له. حفص بالقصر واندرج روح. روح بهاء السكت. ابن ذكوان بسكت المفصول والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل. حمزة بالوقف كما شرح له. ثم بسكت المنفصل والوقف كذلك. رويس بتسهيل الثانية وعدم الإدخال وقصر المنفصل ووجهى هاء السكت ثم بالتوسط وعدمها فقط.
المنشئون نحن: الإدغام. تذكرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ومتاعا للمقوين: ظاهر.

ربع (فلا أقسم)
قوله تعالى:* فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ (75)
الشرح والتحليل
1. فلا أقسم: المنفصل. 2. أقسم بمواقع: الإدغام. بمواقع: قرأ حمزة والكسائى وخلف العاشر بموقع بإسكان الواو وحذف الألف بعدها
(4/534)

الباقون بمواقع بفتح الواو وبالألف بعدها والشاهد: بموقع (شفا). ويسهل الجمع بعد ذلك.
لقسم لو، لقرآن، المطهرون، من رب، مدهنون، إليه، ولكن لا، لا تبصرون للأزرق، غير، مدينين: لا يخفى.

قوله تعالى: فَرَوْحٌ وَرَيْحانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ (89)
الشرح والتحليل
1. فروح: قرأ رويس وحده فروح بضم الراء. والباقون بفتحها. والشاهد:
فروح اضمم (غ) ذا. ولاحظ ترك الغنة لخلف عن حمزة فى الموضعين.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
فسلام لك، الضالين، لهو: لا يخفى. وتصلية جحيم: الإدغام.
ولاحظ أن الجمع بين السورتين واضح من التحريرات السابقة بين السورتين.
والمهم هنا أن الوقف على والأرض فيه النقل لورش من الطريقين والسكت لأصحابه. ووقف حمزة بالنقل والسكت والتحقيق. وليس لهشام طريق الداجونى سكت بين السورتين. وليس للصورى عن ابن ذكوان إلا البسملة.
ولا ياتى السكت على الساكن قبل الهمز لابن ذكوان إلا على البسملة.

تابع (سورة الحديد)
وهو، شىء: لا يخفى. والآخر، الظاهر: لاحظ الوجهان فى الراء للأزرق فيهما. ولا يأتى التفخيم على توسط البدل. استوى: لا يخفى. يعلم ما:
الإدغام.
(4/535)

قوله تعالى: وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (5)
الشرح والتحليل
1. ترجع: قرأ ابن عامر وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر بفتح التاء وكسر الجيم. والباقون بضم التاء وفتح الجيم. والشاهد من فرش البقرة:
وترجعوا الضم افتحن واكسر (ظ) ما. إلى قوله: والمؤمنون (ظ) لهم (شفا) وفا الأمور (هم) و (الشام). ويسهل الجمع بعد ذلك.
النار المجرور، وهو، آمنوا: لا يخفى.

قوله تعالى: وَما لَكُمْ لا تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ لِتُؤْمِنُوا بِرَبِّكُمْ وَقَدْ أَخَذَ مِيثاقَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (8)
الشرح والتحليل
1. وما لكم: ميم الجمع. 2. لا تؤمنون: إبدال الهمز. 3. وقد أخذ: السكت أولا. 4. أخذ ميثاقكم: قرأ أبو عمرو بضم الهمزة وكسر الخاء مبنيا للمفعول وميثاقكم بالرفع. والباقون بفتح الهمزة والخاء ونصب ميثاقكم.
والشاهد: اضمم اكسر أخذا ميثاق فارفع (ح) ز. 5. مؤمنين: إبدال الهمز لحمزة فى الوقف أولا. وهاء السكت.

القراءة
قالون. (5) حمزة. يعقوب بهاء السكت. (4) أبو عمرو بقراءته المشروحة وتحقيق همز مؤمنين. (3) ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص وإدريس. حمزة على هذا الوجه بإبدال الهمز. (2) ورش بإبدال الهمز والنقل ولاحظ وجوه
(4/536)

الأصبهانى بعد الأزرق. أبو عمرو بترك النقل وقراءته الخاصة. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير. ثم بمد الصلة. أبو جعفر بإبدال الهمز.
ينزل: قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بالتخفيف والباقون بالتشديد والشاهد من فرش البقرة: ينزل كلا خف (حق). بينات ليخرجكم: الغنة.
لرءوف: ثلاثة البدل للأزرق. وقراءة أبى عمرو وشعبة وحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر بدون واو بعد الهمز. والباقون بالواو بعد الهمز والشاهد من فرش البقرة: و (صحبة) (حما) رؤف فاقصر جميعا. ولاحظ الغنة.
ألا: الغنة. ميراث: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.

قوله تعالى: وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنى
الشرح والتحليل
1. وكلا وعد: قراءة ابن عامر وحده وكل بالرفع. والباقون بالنصب والشاهد: وكل (ك) ثر. وترك الغنة مع الواو. 2. الحسنى: أحكام التقليل والإمالة وهى على وزن فعلى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ (11)
الشرح والتحليل
1. فيضاعفه: بيان القراءة كالتالى:
فيضاعفه.: نافع وأبو عمرو وحمزة والكسائى وخلف بالتخفيف ورفع الفاء.
(4/537)

فيضعّفه .. : ابن كثير وأبو جعفر بالتشديد ورفع الفاء.
فيضعّفه .. : ابن عامر ويعقوب بالتشديد ونصب الفاء.
فيضاعفه.: عاصم بالتخفيف ونصب الفاء.
والشاهد من فرش البقرة: وارفع (شفا) (حرم) (ح) لا ... يضاعفه معا وثقله وبابه (ثوى) ... (ك) س (د) ن. 2. وله أجر: المنفصل.

القراءة
قالون بقراءته المشروحة ولاحظ الاندراج. (2) قالون بالتوسط. الأزرق بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد. (1) ابن كثير بقراءته المشروحة والقصر واندرج أبو جعفر. ابن عامر بقراءته المشروحة والقصر للحلوانى عن هشام واندرج يعقوب. ثم بالتوسط واندرج يعقوب. النقاش بالطويل. عاصم بقراءته المشروحة والتوسط. حفص بالقصر.

قوله تعالى: يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِناتِ يَسْعى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمانِهِمْ بُشْراكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها
الشرح والتحليل
1. ترى المؤمنين: الفتح والإمالة وصلا للسوسى ووجوهه هنا أربعة. 2. المؤمنين: إبدال الهمز. 3. يسعى: الإمالة أولا لحمزة.
4. نورهم: ميم الجمع. 5. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. 6. بشراكم:
إمالة أبى عمرو أولا. 7. الأنهار: ابن ذكوان بالسكت أولا ولا تخفى الأحكام الأخرى ولاحظ سكت الرملى على الإمالة.
(4/538)

القراءة
قالون بإسكان الميم وقراءته التى تفهم من الشرح واندرج ابن عامر من بعض طرقه واندرج عاصم. (7) ابن ذكوان بسكت أل بطرق خاصة معروفة فى التحريرات الكثيرة التى سبقت فى آيات عديدة. (6) أبو عمرو على تحقيق الهمز (وهو أحد وجوه السوسى) بإمالة بشراكم واندرج خلف الصورى من طرق خاصة. الرملى بالسكت. (5) يعقوب بقراءة أيديهم بضم الهاء وقراءته المعروفة. (4) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
(3) حمزة بإمالة يسعى ووجوهه ولاحظ فيها ما يصح للكسائى وخلف العاشر. (2) ورش بإبدال الهمز وقراءته. ويسهل باقى وجوه الآية والله أعلم.

قوله تعالى: يَوْمَ يَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَالْمُنافِقاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَراءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بابٌ باطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذابُ (13)
الشرح والتحليل
1. آمنوا انظرونا: بدل الأزرق وقراءة حمزة وحده بقطع همزة أنظرونا مفتوحة فى الحالين وكسر الظاء. والباقون بوصل الهمزة وضم الظاء. ولهم فى الابتداء ضم الهمزة. ولاحظ ارتباط آمنوا بانظرونا على قراءة حمزة وحدوث المد المنفصل له والشاهد: قطع انظرونا واكسر الضم (ف) را.
2. نوركم: ميم الجمع. 3. قيل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم.
4. وراءكم: الطويل. 5. فضرب بينهم: الإدغام ولاحظ ذلك مع الغنة وخصوصا لرويس. 6. بسور له: الغنة. وظاهره: الوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى التفخيم على توسط البدل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/539)

قوله تعالى: يُنادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قالُوا بَلى وَلكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمانِيُّ حَتَّى جاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (14)
الشرح والتحليل
1. ينادونهم ألم: ميم الجمع المهموزة. 2. بلى: الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو من الروايتين. ولشعبة الفتح والإمالة. والإمالة وجها واحدا لحمزة والكسائى وخلف. الأمانى: السكت وقراءة أبى جعفر وحده بتخفيف الياء مع سكونها. والشاهد من فرش البقرة: باب الأمانى خففا أمنية والرفع والجر اسكنا ... (ث) ب. 3. جاء أمر: أحكام

الهمزتين والإمالة فى جاء وستاتى فى القراءة.
القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر واندرج أبو عمرو. ثم بالإسقاط مع المد واندرج أبو عمرو ورويس. هشام طريق الحلوانى والداجونى من الكافى بفتح جاء وتحقيق الهمزتين واندرج عاصم وروح. الداجونى بالإمالة والتوسط واندرج ابن ذكوان. النقاش بالطويل. (2) أبو عمرو بالتقليل وقراءته المعروفة على الفتح. شعبة بالإمالة وفتح جاء وتحقيق الهمزتين واندرج الكسائى. حمزة على هذا الوجه بالطويل وإمالة جاء وتحقيق الهمزتين. خلف العاشر بالإمالة فى جاء والتوسط. حمزة بسكت أل فقط وبقراءته المعروفة. (1) قالون بصلة الميم مقصورة والإسقاط مع القصر والمد واندرج البزى وقنبل فى الوجهين. قنبل بتسهيل الثانية. ثم بإبدالها حرف
(4/540)

مد مشبع. أبو جعفر بتخفيف الأمانى وتسهيل الثانية من الهمزتين.
الأصبهانى بإسكان الميم غير المهموزة فى مواضعها والنقل تسهيل الثانية.
قالون بمد الصلة والإسقاط مع المد فقط. الأصبهانى بقراءته المشروحة.
الأزرق بالصلة الطويلة وفتح بلى والنقل وتسهيل الثانية، إبدالها حرف مد مشبع. ثم بتقليل بلى وعليه ما سبق. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل وإمالة جاء وتحقيق الهمزتين. النقاش على هذا الوجه بالطويل. حفص بفتح جاء والتوسط. حمزة بإمالة بلى والطول مع الإمالة وترك السكت فى المتصل. ثم بالسكت فيه. إدريس بتوسط جاء والإمالة وتحقيق الهمزتين.

قوله تعالى: فَالْيَوْمَ لا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا
الشرح والتحليل
1. لا يؤخذ: إبدال الهمز. وقراءة ابن عامر وأبى جعفر ويعقوب بالتاء للتأنيث. وللباقين الياء للتذكير والشاهد: يؤخذ أنث (ك) م (ثوى).
2. منكم: ميم الجمع. 3. فدية ولا: ترك الغنة مع الواو. ويسهل الجمع بعد ذلك.
مأواكم: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وحمزة وقفا.
وأحكام التقليل والإمالة. مولاكم، بئس: لا يخفى.
(4/541)

ربع (ألم يأن للذين آمنوا)
قوله تعالى:* أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَما نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ
الشرح والتحليل
1. يأن: إبدال الهمز لجميع المبدلين على ما عرف من قواعدهم. 2. آمنوا أن:
المنفصل. 3. قلوبهم: ميم الجمع. 4. وما نزل: بالتخفيف فى الزاى لنافع وحفص ورويس بخلفه ولا يأتى على القصر إلا التشديد فقط له. وعلى المد الوجهان والشاهد: خف نزل ... (إ) ذ (ع) ن (غ) لا الخلف. ولا يكونوا: رويس وحده بالتاء على الخطاب. والباقون بالياء على الغيب. والشاهد: ويكونوا خاطبا ... (غ) وثا. عليهم الأمد:

سيأتى فى القراءة. فطال: الوجهان فى اللام للأزرق. والتغليظ أرجح.
القراءة
قالون واندرج حفص. (4) أبو عمرو بقراءة وما نزل بالتشديد وكسر الهاء والميم فى عليهم الأمد. رويس بقراءة تكونوا بالتاء وضم الهاء والميم.
(3) قالون بصلة الميم والتخفيف فى وما نزل. ابن كثير بالتشديد فى وما نزل.
(2) قالون بتوسط المنفصل. واندرج حفص. حفص بسكت أل. رويس بقراءة تكونوا وضم الهاء والميم. أبو عمرو بتشديد وما نزل وكسر الهاء والميم. ابن عامر على هذا الوجه بكسر الهاء وضم الميم واندرج شعبة.
ابن ذكوان بسكت أل. الكسائى بضم الهاء والميم واندرج روح وخلف العاشر. إدريس بسكت أل. رويس بقراءة تكونوا وضم الهاء والميم.
(4/542)

قالون بصلة الميم وتخفيف وما نزل. النقاش بالطويل والتشديد وترك السكت. ثم بالسكت. حمزة بضم الهاء والميم وسكت أل. ثم بترك السكت. ثم بسكت المد المنفصل وأل. (1) الأزرق بإبدال الهمز وقصر البدل وطويل المنفصل والنقل وتخفيف وما نزل ووجهى فطال. ثم بتوسط، مد البدل وعلى كل منهما الوجهان فى فطال. الأصبهانى بقصر المنفصل وتخفيف وما نزل والنقل. أبو عمرو بتشديد وما نزل وكسر الهاء والميم.
أبو جعفر بصلة الميم وتشديد وما نزل وكسر الهاء وضم الميم. الأصبهانى بالتوسط والتخفيف والنقل. أبو عمرو بقراءته الخاصة.

وهذا تحرير للأزرق
البدل/ فطال/ كثير/ ذات الياء
قصر/ تغليظ/ ترقيق فقط/ فتح (1) فقط من الشاطبية
قصر/ ترقيق/ ترقيق (2) / فتح من الشاطبية، تقليل من ابن بليمة
قصر/ ترقيق/ تفخيم/ فتح (شاهد من التنقيح: افتح اقصر)
توسط/ تغليظ/ ترقيق فقط/ تقليل فقط من الشاطبية
توسط/ ترقيق/ ترقيق/ فتح (3)، تقليل من الشاطبية
مد/ تغليظ/ ترقيق/ فتح (4)، تقليل من الشاطبية
مد/ ترقيق/ ترقيق/ فتح (5)، تقليل من الشاطبية
مد/ ترقيق/ تفخيم/ تقليل فقط (من التنقيح: قلل امدد)
__________
(1) ولا يأتى التقليل لأن تلخيص ابن بليمة ليس فيه تغليظ فطال.
(2) ويمتنع التفخيم كما فى التنقيح. ويفهم من الجزء الأول من فريدة الدهر.
(3) من التبصرة والإرشاد.
(4) من التبصرة والإرشاد.
(5) من التبصرة والإرشاد.
وكثير: الوجهان فى الراء للأزرق.
(4/543)

قوله تعالى: إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ (18)
الشرح والتحليل
1. المصدقين: ابن كثير وشعبة بتخفيف الصاد فى المصدقين والمصدقات.
والباقون بالتشديد. والشاهد: وخفف (ص) ف (د) خل صادى مصدق. 2. حسنا يضاعف: ترك الغنة مع الياء. 3. يضاعف: قرأ ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب بحذف الألف وتشديد العين ولا خلاف هنا فى ضم الفاء والشاهد من فرش البقرة: وارفع (شفا) (حرم) (ح) لا يضاعفه ... معا وثقله وبابه (ثوى) ... (ك) س (د) ن. 4. لهم: ميم الجمع. 5. ولهم أجر: ورش. وسكت المفصول.

القراءة
قالون. (5) الأزرق بالصلة الطويلة. الأصبهانى بقصر، مد الصلة. حفص بالسكت واندرج خلاد وإدريس. (4) قالون بصلة الميم مقصورة. ثم بمد الصلة. (3) ابن عامر بالتشديد فى يضعف واندرج يعقوب. ابن ذكوان بالسكت. أبو جعفر بصلة الميم. (2) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء ترك السكت واندرج الضرير. ثم بالسكت. (1) ابن كثير بالتخفيف فى الصاد فى الموضعين وصلة الميم وتشديد يضعف. شعبة على هذا الوجه بتخفيف يضاعف وإسكان الميم.
الصديقون: هاء السكت ليعقوب بخلفه. الدنيا، الأموال، الأولاد الموقوف عليه: ولا امتناعات لأبى عمرو بين الدنيا، المنفصل ولا تخفى وجوه حمزة.
فتراه: لا يخفى.
(4/544)

قوله تعالى: وَفِي الْآخِرَةِ عَذابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوانٌ
الشرح والتحليل
1. الآخرة: البدل، النقل، السكت، ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
2. شديد ومغفرة: ترك الغنة مع الواو. ومغفرة: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. 3. ورضوان: شعبة وحده بضم الراء. وللباقين كسرها.
والشاهد: رضوان ضم الكسر (ص) ف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
من ربكم، يؤتيه، يشاء وقفا: لا يخفى. العظيم ما: الإدغام. نبرأها: وقف حمزة بالتسهيل.

قوله تعالى: لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلى ما فاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِما آتاكُمْ
الشرح والتحليل
1. تأسوا: إبدال الهمز. 2. فاتكم: ميم الجمع. 3. بما آتاكم: المنفصل.
4. آتاكم: قصر الهمزة لأبى عمرو أى بدون مد وللباقين المد والشاهد:
أتاكم اقصر (ح) ز. والمراد عدم المد بالكلية. وأحكام التقليل والإمالة وبدل الأزرق ولا امتناعات هنا للأزرق. ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد
والقصر. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ
(4/545)

الشرح والتحليل
1. ويأمرون: إبدال الهمز. 2. بالبخل: بفتح الباء والخاء لحمزة والكسائى وخلف والشاهد: والبخل ضم اسكن معا (ك) م (ن) ل (سما).
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (24)
الشرح والتحليل
1. ومن يتول: ترك الغنة مع الياء 2. فإن الله هو الغنى: قرأ نافع وابن عامر وأبو جعفر بحذف لفظ هو والباقون بإثباته والشاهد: واحذفن قبل الغنى هو (عم). ولاحظ ما يترتب على إثبات هو من الإدغام لأبى عمرو ويعقوب بخلفهما. ويسهل الجمع بعد ذلك.
رسلنا: إسكان السين لأبى عمرو وحده. فيه، للناس: لا يخفى. بأس: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه ولأبى جعفر وليس لورش من طريقيه. ولاحظ دقة الجمع.

قوله تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً وَإِبْراهِيمَ وَجَعَلْنا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتابَ
الشرح والتحليل
1. ولقد أرسلنا: النقل والسكت. 2. نوحا وإبرهيم: ترك الغنة مع الواو.
3. وإبراهيم: لهشام ولابن ذكوان بخلفه القراءة بالألف بعد الهاء. وللباقين الياء. 3. النبوة: بالهمز لنافع وحده. ولاحظ الطويل للأزرق. ولاحظ أنه لا سكت لابن ذكوان على الألف فى إبراهيم وجاء السكت على الياء لغير الرملى. وارجع إلى الطرق فى سورة الذاريات. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/546)

وكثيرا: الوجهان فى الراء للأزرق.

قوله تعالى: ثُمَّ قَفَّيْنا عَلى آثارِهِمْ بِرُسُلِنا وَقَفَّيْنا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْناهُ الْإِنْجِيلَ وَجَعَلْنا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبانِيَّةً ابْتَدَعُوها ما كَتَبْناها عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللَّهِ فَما رَعَوْها حَقَّ رِعايَتِها
الشرح والتحليل
1. على آثارهم: المنفصل. 2. آثارهم: ميم الجمع وأحكام التقليل والإمالة برسلنا: إسكان السين لأبى عمرو وحده. 3. الإنجيل: النقل والسكت.
اتبعوه: صلة الهاء لابن كثير. رأفة: إبدال الهمز للأصبهانى وأبى عمرو بخلفه وأبى جعفر. وحمزة وقفا. وقراءة قنبل بخلفه بفتح الهمزة ومدها وجه أول والوجه الثانى له الإسكان كالباقين. والشاهد من فرش النور: وحرك وامددن ... خلف الحديد (ز) ن. رضوان: ضم الراء لشعبه فقط وللباقين الكسر. 4. عليهم: ضم الهاء لحمزة ويعقوب.

القراءة
قالون. (4) يعقوب. (3) الأصبهانى بالنقل إبدال الهمز رأفة. (2) قالون بصلة الميم أبو جعفر على هذا الوجه بإبدال همز رأفة. ابن كثير بصلة هاء الضمير وإسكان همز رأفة للراويين. ثم تحريكها مع المد وجها ثانيا لقنبل. أبو عمرو بإمالة آثارهم وإسكان سين رسلنا وتحقيق، إبدال رأفة. (1) قالون بتوسط المنفصل. شعبة بضم رضوان. يعقوب بضم عليهم. الأصبهانى بالنقل وإبدال همز رأفة وبقراءته المعروفة ابن ذكوان ما عدا الرملى بسكت أل،
(4/547)

المفصول. قالون بصلة الميم ولاحظ مد الصلة. أبو عمرو بقراءته المعروفة.
الصورى بضم رسلنا وترك السكت واندرج دورى الكسائى. الرملى بسكت أل، المفصول. الأزرق بالطويل وتقليل آثارهم وثلاثة البدلين وقراءته المعروفة وليس له إبدال همز رأفة. النقاش بفتح آثارهم وترك السكت بقراءته المعروفة. خلاد على هذا الوجه بضم عليهم. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو فى مواضعها. النقاش بسكت أل والمفصول.
خلاد بضم عليهم وترك السكت فى المفصول. ثم بالسكت فيه. خلف عن حمزة بترك الغنة ووجهى المفصول. حمزة بسكت المد المنفصل. فقط للراويين. ثم بالسكت العام لهما كل على قراءته.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. يؤتكم: إبدال الهمز وميم الجمع. 3. من رحمته:
الغنة. 4. ويغفر لكم: الإدغام لأبى عمرو بخلف الدورى.

تحرير لدورى أبى عمرو
لا يأتى له إظهار راء الجزم مع إبدال الهمز على قصر المنفصل. ولا يأتى له إظهار راء الجزم مع الغنة أيضا. ومن قواعد التحرير:
وإن تقرأن الإظهار فى الراء عنده ... لدى الجزم فامنع غنة وتقبلا
وإظهارها فامنع إن كنت قاصرا ... لمد كان الهمز عنه مبدلا
(4/548)

القراءة
قالون واندرج وجه لدورى أبى عمرو مع غيره. (4) أبو عمرو بالإدغام.
(3) الغنة على ما تجوز عليه وتأتى هنا على الإدغام فقط فى راء الجزم لأبى عمرو. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. الغنة. الأصبهانى بإبدال الهمز ولم يندرج دورى أبى عمرو. أبو عمرو بالإدغام. الغنة للأصبهانى. ولأبى عمرو على الإدغام. أبو جعفر بإبدال الهمز وصلة الميم ووجهى الغنة. قالون بالتوسط واندرج وجه لدورى أبى عمرو. أبو عمرو بالإدغام. الغنة ولا تأتى على الإظهار لدورى أبى عمرو. قالون بصلة الميم ووجهى الغنة. الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج دورى أبى عمرو. أبو عمرو بالإدغام. الغنة على ما سبق ولا تأتى على الإظهار لدورى أبى عمرو.
الأزرق بالطويل وإبدال الهمز وقصر البدل. النقاش بتحقيق الهمز واندرج حمزة. الغنة للنقاش. الأزرق بتوسط، مد البدلين. حمزة بسكت المد.
غفور رحيم. الغنة. لئلا: إبدال الهمز ياء للأزرق. وقف حمزة بالإبدال ياء، التحقيق والغنة لأصحابها. ألا: الغنة. يقدرون، شىء: بدون امتناعات للأزرق. يؤتيه، يشاء وقفا: لا يخفى. ولاحظ صلة الهاء لابن كثير.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29)
(4/549)

بسم الله الرّحمن الرّحيم قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجادِلُكَ فِي زَوْجِها وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحاوُرَكُما

الشرح والتحليل
1. العظيم: ما بين السورتين. 2. قد سمع: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى خلف. 3. وتشتكى إلى: المنفصل.

القراءة
قالون بالبسملة وقصر المنفصل. (3) قالون بالتوسط. الأزرق بالطويل واندرج النقاش. (2) أبو عمرو بالإدغام وقصر وتوسط المنفصل ولاحظ الاندراج. (1) الأزرق بالسكت بين السورتين والطويل. الأخفش بالتوسط واندرج يعقوب. يعقوب بالقصر. أبو عمرو بالإدغام والقصر. ثم بالتوسط واندرج الحلوانى وإسحاق عن خلف العاشر. الأزرق بالوصل بين السورتين. يعقوب بالقصر. أبو عمرو بالإدغام والقصر. ثم بالتوسط لدورى فقط. حمزة بالطول ووجهى المد المنفصل.
(4/550)

[الجزء] تابع (سورة المجادلة)
قوله تعالى: الَّذِينَ يُظاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسائِهِمْ ما هُنَّ أُمَّهاتِهِمْ
الشرح والتحليل
1. يظّهّرون: نافع وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب. يظّاهرون: ابن عامر وحمزة والكسائى وأبو جعفر وخلف العاشر. يظاهرون: عاصم. والشاهد: وامدد ... وخف ها يظهروا (كتر) (ث) دى وضم واكسر خفف الظا (ن) ل معا. 2. منكم: ميم الجمع. 3. نسائهم: الطويل. ولاحظ أنه ليس هنا خلاف فى ضم همزة أمهاتهم للكل وصلا وابتداء. ووقف حمزة بالتحقيق والتسهيل ولا يأتى على سكت المد المتصل إلا التحقيق.

القراءة
قالون. (3) الأزرق بالطويل. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير.
(1) ابن عامر بقراءة يظّاهرون والتوسط واندرج الكسائى وخلف العاشر.
النقاش بالطويل واندرج وجه لحمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل. ثم بسكت المتصل والوقف بالتحقيق فقط. أبو جعفر بصلة الميم والتوسط. عاصم يظاهرون.

قوله تعالى: إِنْ أُمَّهاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ
الشرح والتحليل
1. إن أمهاتهم: النقل والسكت. 2. أمهاتهم إلا: ميم الجمع المهموزة.
3. اللاء: قرأ قالون وقنبل ويعقوب بهمزة مكسورة محققة من غير ياء
(4/551)

بعدها وصلا ووقفا. وورش من الطريقين وأبو جعفر بهمزة مكسورة مسهلة مع المد والقصر وهم على أصولهم فى المد المتصل من غير ياء بعدها وصلا. أما وقفا فلهم
تسهيل الهمزة بالروم مع المد والقصر، إبدالها ياء ساكنة مع المد المشبع. وقرأ البزى وأبو عمرو وصلا بهمزة مكسورة مسهلة مع المد والقصر من غير ياء بعدها ولهما أيضا إبدال الهمز ياء ساكنة مع المد المشبع للساكنين. أما وقفا فلهما تسهيل الهمزة بالروم مع المد والقصر، إبدالها ياء ساكنة مع المد المشبع. وقرأ ابن عامر والكوفيون بهمزة محققة مكسورة بعدها ياء ساكنة وصلا ووقفا وهم على أصولهم فى المد المتصل. ولحمزة وقفا تسهيل الهمزة مع المد والقصر والشاهد من باب الهمز المفرد:
وحذف يا اللائى (سما) وسهلوا ... غير (ظ) بى (ب) هـ (ز) كا والبدل
ساكنة اليا خلف (هـ) اديه (ح) سب
وقوله خلف: المراد منها البزى وأبو عمرو

القراءة
قالون بقراءته المشروحة واندرج يعقوب. (3) أبو عمرو بهمزة مكسورة مسهلة والتوسط ثم مع القصر. ثم بإبدال الهمزة ياء ساكنة مع المد المشبع.
ابن عامر بتوسط المتصل وهمزة محققة مكسورة وياء بعدها واندرج عاصم والكسائى وخلف العاشر. النقاش على هذا الوجه بالطويل واندرج حمزة.
(2) قالون بصلة الميم مقصورة وقراءته السابقة واندرج قنبل. البزى على هذا الوجه بهمزة مكسورة مسهلة مع التوسط واندرج أبو جعفر ولاحظ أنه لا ياء بعد الهمزة المسهلة. البزى بالتسهيل كما شرح مع القصر واندرج أبو جعفر. ثم بإبدالها ياء ساكنة مع المد المشبع له فقط. قالون بمد الصلة.
ورش بالنقل والصلة الطويلة للأزرق والتسهيل مع المد الطويل والقصر
(4/552)

كما شرح. الأصبهانى بالصلة مقصورة والتسهيل مع التوسط والقصر.
ثم بمد الصلة والوجهان. ابن ذكوان بسكت المفصولين والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش على هذا الوجه بالطويل واندرج حمزة. حمزة بسكت المد.
لعفو غفور: لا يخفى.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُظاهِرُونَ مِنْ نِسائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِما قالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا
الشرح والتحليل
1. يظاهرون: شرح بأول السورة فارجع إليه. 2. نسائهم: ميم الجمع والطويل. 3. فتحرير رقبة: الإدغام. والوجهان فى الراء للأزرق.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وأبو عمرو ويعقوب. (3) أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. الأزرق بالطويل وترقيق الراء. ثم بالتفخيم. (1) ابن عامر بقراءة يظّاهرون والتوسط واندرج الكسائى ما عدا الضرير واندرج خلف العاشر. الضرير على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء. حمزة بسكت المتصل للراويين. أبو جعفر بالتوسط وصلة الميم. عاصم بقراءة يظاهرون.
فمن لم، لتؤمنوا، وللكافرين، عذاب أليم: لا يخفى ولا تأتى إمالة وللكافرين على السكت لابن ذكوان. أحصاه ونسوه وصلا، شىء: لا يخفى. يعلم ما:
الإدغام.
(4/553)

قوله تعالى: ما يَكُونُ مِنْ نَجْوى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سادِسُهُمْ وَلا أَدْنى مِنْ ذلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ ما كانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيامَةِ
الشرح والتحليل
1. ما يكون: قراءة أبى جعفر وحده بتاء التأنيث والباقون بياء التذكير والشاهد: يكون أنث (ث) ق. 2. نجوى: أحكام التقليل والإمالة.
3. ثلاثة إلا: النقل والسكت. 4. رابعهم: صلة الميم. 5. ولا أدنى:
المنفصل. أدنى لاحظ أنه ليس لأبى عمرو فيها إلا الفتح. 6. ولا أكثر:
يعقوب وحده بالرفع والباقون بالنصب الشاهد: وأكثر ارفعا (ظ) لا.

القراءة
قالون. (6) يعقوب برفع أكثر. (5) قالون بالتوسط. يعقوب بقراءته. النقاش بالطويل. (4) قالون بصلة الميم والقصر واندرج ابن كثير. ثم بالتوسط ومد الصلة. (3) ورش من الطريقين بالنقل فى مواضعه والطويل للأزرق.
الأصبهانى بقصر المنفصل وصلة الميم. ثم بتوسطهما. ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش بالطويل. (2) الأزرق بتقليل نجوى، أدنى وقراءته الخاصة.
أبو عمرو بتقليل نجوى فقط وقصر وتوسط المنفصل. حمزة بإمالتهما وترك السكت عموما والوقف بفتح تاء التأنيث للراويين. ثم بالإمالة لخلاد.
الكسائى بالتوسط والوقف بالإمالة وجها واحدا. خلف العاشر بالفتح.
حمزة بسكت المفصولات فقط والوقف بالوجهين للراويين. ثم بسكت المنفصل والوقف بالوجهين للراويين أيضا لعدم وجود المتصل. إدريس بالتوسط. (1) أبو جعفر بقراءة تكون بالتاء وصلة الميم وقصر المنفصل.
(4/554)

قوله تعالى: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نُهُوا عَنِ النَّجْوى ثُمَّ يَعُودُونَ لِما نُهُوا عَنْهُ وَيَتَناجَوْنَ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ وَإِذا جاؤُكَ حَيَّوْكَ بِما لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ وَيَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ لَوْلا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِما نَقُولُ
الشرح والتحليل
1. الذين نهوا: الإدغام. 2. النجوى: أحكام التقليل والإمالة. 3. عنه: صلة الهاء لابن كثير. 4. ويتناجون: لحمزة ورويس: وينتجوا كينتهوا (غ) دا ... (ف) ز. والباقون يتناجون. 5. بالإثم: النقل والسكت.
6. جاءوك: الطول والبدل والإمالة. 7. فى أنفسهم: المنفصل.
8. أنفسهم: ميم الجمع.

القراءة
قالون. (8) قالون بصلة الميم. (7) قالون بالتوسط ووجهى الميم. (6) الداجونى بإمالة جاءوك والتوسط. النقاش على هذا الوجه بطول المدين. (5) الأزرق بالنقل وقراءته الخاصة الإطلاقية فى التحرير. الأصبهانى. ابن ذكوان بالسكت وإمالة جاءوك مع التوسط. النقاش على هذا الوجه بطويل المدين. حفص بفتح جاء والتوسط. (4) رويس بقراءته المشروحة وقصر وتوسط المنفصل. (3) ابن كثير بصلة هاء الضمير وقراءته الخاصة. (2) الأزرق بالتقليل وثلاثة البدل. أبو عمرو بترك النقل وقصر وتوسط المنفصل. حمزة بالإمالة وقراءته المعروفة. الكسائى بقراءته المعروفة. خلف العاشر بإمالة جاءوك وقراءته المعروفة. إدريس بالسكت. (1) أبو عمرو بالإدغام وفتح النجوى وقصر المنفصل. روح بالتوسط. رويس بقراءته المعروفة. أبو عمرو بالتقليل وقصر المنفصل فقط.
(4/555)

يصلونها: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. فيئس: إبدال الهمز.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا تَناجَيْتُمْ فَلا تَتَناجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ وَتَناجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوى
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. تناجيتم: ميم الجمع. 3. تتناجوا: رويس وحده بالقراءة بلفظ تنتجوا بوزن تنتهوا. والشاهد: تنتجوا (غ) ث.
4. بالإثم: نقل الأصبهانى أولا. 5. والتقوى: التقليل لأبى عمرو أولا.
ومعصيت: فى الموضعين هنا مرسومة بالتاء ووقف عليها بالهاء ابن كثير وأبو عمرو والكسائى وله الإمالة وجها واحدا ويعقوب. ويسهل الجمع بعد ذلك.
إليه: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنَّمَا النَّجْوى مِنَ الشَّيْطانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضارِّهِمْ شَيْئاً إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. النجوى: أحكام التقليل والإمالة. 2. ليحزن: قرأ نافع وحده بضم الياء وكسر الزاى. والباقون بفتح الياء وضم الزاى. والشاهد من فرش آل عمران: يحزن فى الكل اضمما مع كسر الضم (أ) م. 3. آمنوا: بدل الأزرق. 4. بضارهم: ميم الجمع. 5. شيئا إلا: توسط، مد الأزرق، النقل، السكت.
(4/556)

القراءة
قالون. (3) الأزرق بالتوسط، النقل. الأصبهانى بالقصر ومعناه عدم المد بالكلية. (4) قالون بصلة الميم. (3) الأزرق بتوسط، مد البدل. وعلى التوسط توسط شيئا وعلى المد التوسط، المد فى شيئا. (2) ابن كثير بقراءته المشروحة وصلة الميم واندرج أبو جعفر. أبو عمرو بإسكان الميم.
ابن ذكوان بسكت شيئا، المفصول واندرج حفص. (1) الأزرق بتقليل النجوى وقراءة ليحزن وتحريره العام كالآتى:
النجوى/ آمنوا/ شيئا
فتح/ قصر/ توسط
فتح/ توسط/ توسط
فتح/ مد/ توسط، مد
تقليل/ قصر/ توسط
تقليل/ توسط/ توسط
تقليل/ مد/ توسط، مد
أبو عمرو على هذا التقليل بقراءته المشروحة. حمزة بالإمالة وسكت شيئا فقط. ثم بسكت شيئا، المفصول واندرج إدريس. ثم بتوسط شيئا ووجهى المفصول. ثم بترك السكت فى الجميع واندرج الكسائى وخلف العاشر.
المؤمنون: لا يخفى.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ
(4/557)

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. قيل لكم: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم.
والإدغام. 3. لكم: ميم الجمع. 4. المجالس: عاصم وحده بقراءة المجالس بالجمع. والباقون بالإفراد. والشاهد: والمجالس امددا (ن) ل. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ
الشرح والتحليل
1. قيل: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. 2. فانشزوا: بضم الشين فى الموضعين نافع وابن عامر وحفص وشعبة بخلفه وأبو جعفر. والشاهد:
وانشزوا معا فضم الكسر (عم) ... (ع) ن (ص) ف خلف.
وللباقين الكسر. 3. آمنوا، أوتوا: توسط، مد البدل فى الموضعين للأزرق. 4. منكم: ميم الجمع.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (4) قالون بصلة الميم واندرج أبو جعفر. (3) الأزرق بتوسط، مد البدل. (2) ابن كثير بكسر الشين وصلة الميم. أبو عمرو بإسكان الميم. (1) هشام بالإشمام وضم انشزوا. الكسائى بالكسر واندرج رويس.
نجواكم، صدقة وقفا، خير للأزرق، خير لكم، وأطهر وقفا لحمزة:
لا يخفى.
(4/558)

تحرير غنة للحلوانى ورويس والرملى
فإن لم/ غفور رحيم
ترك/ ترك
ترك/ غنة للرملى
غنة/ غنة
غنة/ ترك للحلوانى ورويس

قوله تعالى: أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْواكُمْ صَدَقاتٍ
الشرح والتحليل
1. ء أشفقتم أن: أحكام الهمزتين، ميم الجمع المهموزة. 2. نجواكم: أحكام التقليل والإمالة.

القراءة
قالون بتسهيل الثانية مع الإدخال واندرج أبو عمرو والحلوانى. (2) أبو عمرو بتقليل نجواكم. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج أبو جعفر. ثم بمد الصلة. الأزرق بتسهيل الثانية بدون إدخال وصلة الميم الطويلة ووجهى نجواكم. ثم بإبدال الثانية حرف مد مشبع ووجهى نجواكم. الأصبهانى بالتسهيل وعدم الإدخال وصلة الميم المهموزة مقصورة. ابن كثير بصلة نجواكم. الأصبهانى بمد الصلة. هشام طريق الحلوانى بالتحقيق والإدخال.
الداجونى بالتحقيق وعدم الإدخال. حمزة على هذا الوجه بإمالة نجواكم.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. حمزة بإمالة نجواكم واندرج إدريس. رويس بتسهيل الثانية مع عدم الإدخال.
(4/559)

الصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. خبير: لا يخفى.

ربع (ألم تر إلى الذين)
قوما غضب، عليهم، شيئا، النار المجرور، خالدون: لا يخفى.

قوله تعالى: يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَما يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلى شَيْءٍ
الشرح والتحليل
1. لكم: ميم الجمع. 2. ويحسبون: بفتح السين (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. 3. شىء: السكت ووقف حمزة والأزرق.
ووقف هشام بخلفه ولا يخفى.

القراءة
قالون. (3) قالون بتوسط، مد شىء واندرج الأزرق. إدريس بالسكت مع الروم. (2) ابن عامر بفتح السين وتحقيق الهمز. الحلوانى بالنقل والإدغام واندرج حمزة. ابن ذكوان بالسكت مع الروم واندرج حفص. (1) قالون بصلة الميم وكسر يحسبون واندرج ابن كثير. أبو جعفر بفتح السين.

قوله تعالى: اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطانُ فَأَنْساهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ
(4/560)

القراءة
قالون. الأزرق بترقيق الراء وجها واحدا. قالون بصلة الميم. الأزرق بالتقليل وترقيق الراء. أبو عمرو بكسر الهاء والميم وصلا. حمزة بضمهما وإمالة فأنساهم واندرج الكسائى واندرج خلف العاشر. يعقوب على هذا الوجه بفتح فأنساهم.
الخاسرون: الوجهان فى الراء للأزرق، هاء السكت. الأذلين: لا يخفى.
ولاحظ على سكت الكل لحمزة والوقف بالنقل فقط. ورسلى إن: فتح ياء الإضافة لنافع وابن عامر وأبى جعفر. وللباقين إسكانها والشاهد: و (عم) رسلى. والترجمة معطوفة على الفتح.

قوله تعالى: لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ
القراءة
قالون. قالون بصلة الميم مقصورة. قالون بالتوسط ووجهى الميم. النقاش بالطويل واندرج خلاد. ابن ذكوان بالسكت فى أل والتوسط وسكت المفصولات واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج خلاد.
خلاد بترك السكت فى المفصولات. ثم بسكت المنفصل والمفصولات. ثم بالسكت العام. الأزرق بإبدال الهمز والنقل وقصر البدل وقراءته الخاصة ومنها ترقيق راء عشيرتهم وجها واحدا لأن المراد بالخلاف عشيرة التوبة كما هو النص عليها. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل، ميم الجمع المهموزة. الأزرق بتوسط، مد البدلين. أبو عمرو بترك النقل وقصر
(4/561)

المنفصل. أبو جعفر على هذا الوجه بصلة الميم. أبو عمرو بالتوسط. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وسكت أل فقط. ثم أل والمفصولات ثم المد المنفصل كذلك. ثم بالسكت العام. ثم بترك السكت فى الكل. الضرير على هذا الوجه بتوسط المدين.

قوله تعالى: أُولئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ
القراءة
قالون. قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. الأصبهانى بالنقل.
ابن ذكوان بالسكت واندرج حفص. أبو عمرو بكسر الهاء والميم واندرج يعقوب. الكسائى بضم الهاء والميم واندرج خلف العاشر. إدريس بالسكت. الأزرق بالطويل والنقل وثلاثة البدل. النقاش بترك النقل. ثم بالسكت. حمزة بضم الهاء والميم ووجهى أل. أبو عمرو بالإدغام. وكسر الهاء والميم وصلا واندرج يعقوب. حمزة بالسكت العام.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (22)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ سَبَّحَ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ
(4/562)

الشرح والتحليل
شرح وتحليل هذا الجزء لا يخفى على المطلع لسبق أمثاله فى الجمع بين السورتين. ولاحظ أنه ليس للداجونى عن هشام سكت بين السورتين.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل. أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين واندرج يعقوب. يعقوب بهاء السكت والسكت بين السورتين. أبو عمرو بالإدغام والبسملة واندرج روح من الكامل. ثم بالسكت بين السورتين واندرج يعقوب. ثم بالوصل ولا يندرج يعقوب.
قالون بالتوسط والبسملة ولاحظ الاندراج. الأصبهانى بالنقل. ابن ذكوان بالسكت فى أل واندرج حفص. أبو عمرو بالسكت بين السورتين.
واندرج الحلوانى والأخفش ويعقوب وإسحاق عن خلف العاشر. دورى أبى عمرو بالوصل بين السورتين واندرج هشام والأخفش ويعقوب وخلف العاشر. إدريس بسكت أل. روح بالإدغام والبسملة وهذا الوجه من الكامل ولا يأتى غير هذا له. الأزرق بالطويل والبسملة والنقل.
النقاش بترك النقل. ثم بالسكت. ولا يأتى له الطول على غير البسملة.
الأزرق بالسكت بين السورتين والنقل. ثم بالوصل بين السورتين والنقل واندرج حمزة. حمزة بسكت أل. ثم بالتحقيق. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت.
والله أعلم.

تابع (سورة الحشر)
وهو، ديارهم: لا يخفى.
(4/563)

قوله تعالى: وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ
الشرح والتحليل
1. وظنوا أنهم: المنفصل. 2. أنهم: ميم الجمع. 3. وقذف فى: الإدغام.
4. قلوبهم الرعب: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو ويعقوب.
وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. 5. الرعب: بضم العين لابن عامر والكسائى وأبو جعفر ويعقوب. والباقون بالإسكان والشاهد: رعب الرعب (ر) م (ك) م (ثوى). والترجمة معطوفة على ضم الإسكان.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى وحفص. (5) الحلوانى على هذا الوجه بضم الرعب. (4) أبو عمرو بكسر الهاء والميم وإسكان الرعب. يعقوب على هذا الوجه بضم الرعب. (3) أبو عمرو بالإدغام. يعقوب بضم الرعب. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير. (1) أبو جعفر بضم الرعب. قالون بتوسط المنفصل واندرج الأصبهانى وعاصم. ابن عامر بضم الرعب. أبو عمرو بقراءته المعروفة. يعقوب بضم الرعب. روح بالإدغام وضم الرعب.
الكسائى بقراءته المعروفة. خلف العاشر بإسكان الرعب. قالون بصلة الميم. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/564)

قوله تعالى: يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يا أُولِي الْأَبْصارِ (2)
الشرح والتحليل
1. يخربون: أبو عمرو وحده بفتح الخاء وتشديد الراء. والباقون بإسكان الخاء وتخفيف الراء والشاهد: يخربون الثقل (ح) م. 2. بيوتهم: ضم الباء لورش من الطريقين وأبى عمرو وحفص وأبى جعفر ويعقوب. الكسر للباقين. والشاهد: بيوت كيف جا بكسر الضم (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. ولاحظ صلة الميم. 3. يا أولى: المنفصل. فاعتبروا:

الوجهان فى الراء للأزرق. ولاحظ ضم الهاء فى بأيديهم ليعقوب وذكر فى وجوه القراءة.
القراءة
قالون واندرج الحلوانى. (3) قالون بالتوسط ولاحظ الاندراج لابن عامر ما عدا الرملى واندرج أيضا شعبة وأبو الحارث. ابن ذكوان ما عدا الرملى بالسكت والفتح واندرج إدريس. الصورى بالإمالة وترك السكت واندرج دورى الكسائى. الرملى بالسكت والإمالة. النقاش بالطول وترك السكت واندرج حمزة. ثم بالسكت واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالنقل.
ثم بسكت المنفصل والوقف بالنقل والسكت. (2) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل. واندرج ابن كثير. ثم بالتوسط. ورش بضم بيوتهم وإبدال الهمز وترقيق الراء للأزرق والطويل والنقل والتقليل. الأزرق بتفخيم الراء.
الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. حفص بتحقيق الهمز وقصر وتوسط المنفصل. حفص بالسكت على التوسط. يعقوب بضم الهاء فى أيديهم
(4/565)

وقصر وتوسط المنفصل. أبو جعفر بضم بيوتهم وصلة الميم وإبدال الهمز وقصر المنفصل. (1) أبو عمرو بقراءته المشروحة وضم بيوتهم وتحقيق الهمز وقصر المنفصل والإمالة. السوسى بالفتح. ولا يأتى التقليل على تحقيق الهمز. أبو عمرو بتوسط المنفصل والإمالة. السوسى بالفتح ولا يأتى التقليل على المد وتحقيق الهمز. أبو عمرو بإبدال الهمز والقصر الإمالة.
السوسى بالفتح. ثم بالتقليل مع الروم. أبو عمرو بالتوسط والإمالة.
السوسى بالفتح. ولا يأتى هنا التقليل كما شرح. وانتبه هنا لقواعد الكافى فى قول التنقيح كفى النار إن قللت رم أظهر ابدلا ... ودع غنة واقصر.
عليهم الجلاء: كسر الهاء والميم لأبى عمرو. وضمهما لحمزة والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. الدنيا، النار الموقوف عليه، من لينة، عليه، من خيل، يشاء وقفا: لا يخفى. ولاحظ أنه لا خلاف فى رسله فهى للكل بضم السين.

قوله تعالى: ما أَفاءَ اللَّهُ عَلى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِياءِ مِنْكُمْ
الشرح والتحليل
1. ما أفاء: المنفصل. 2. من أهل: النقل والسكت. 3. القرى: إمالة أبى عمرو أولا. 4، 5. يكون دولة: قرأ أبو جعفر تكون بالتأنيث ودولة بالرفع ولهشام التذكير مع الرفع والنصب فى دولة من الطريقين. وزاد
(4/566)

الحلوانى التأنيث مع الرفع فى دولة. ويمتنع له التغيير فى الهمز المتطرف وقفا على وجه التذكير مع النصب وشاهد هذا من التنقيح:
... وهشامهم ... يكون فذكر عنه مع وجهى الولا
ورفعا على التأنيث حلوان زاده ... ومع وجه نصب واقفا لا تسهلا
والشاهد العام:
يكون أنث دولة (ث) ق (ل) ى اختلف ... وامنع مع التأنيث نصبا (ل) ووصف

القراءة
قالون واندرج مع من اندرج وجه للحلوانى. (5) الحلوانى بالرفع على تذكير يكون. (4) الحلوانى بالتأنيث والرفع واندرج أبو جعفر. (3) أبو عمرو بإمالة القرى والفتح والتقليل فى القربى فقط. (2) الأصبهانى بالنقل فى موضعيه.
(1) قالون بتوسط المنفصل واندرج وجه لهشام من طريقيه مع غيره. هشام برفع دولة على التذكير. الحلوانى بالتأنيث والرفع. أبو عمرو بإمالة القرى وفتح وتقليل القربى فقط. الكسائى على هذا الوجه بإمالة القربى واليتامى واندرج خلف العاشر. الضرير عن دورى الكسائى بإمالة الألف التى بعد التاء أيضا للإتباع. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل واندرج حفص.
الرملى على هذا الوجه بإمالة القرى. إدريس بإمالة القربى، واليتامى أيضا. الأزرق بالطويل وتقليل القرى وفتح، تقليل القربى، اليتامى.
النقاش بقراءته الخاصة مع ترك السكت. حمزة على ترك السكت فى المفصول بالإمالة فى الثلاثة وسكت أل فقط ثم بترك السكت فيها. النقاش بسكت المفصول، أل. حمزة على هذا الوجه بإمالة الثلاثة ثم بسكت المد المنفصل أيضا. ثم بالسكت العام.
(4/567)

آتاكم، فخذوه، نهاكم، عنه، ديارهم: لا يخفى. ورضوانا: ضم الراء لشعبة وحده وللباقين الكسر.

تحرير لحمزة
والإيمان/ المنفصل/ خصاصة
سكت/ ترك، سكت/ الوجهان للراويين على كل منهما
ترك/ ترك/ الفتح لحمزة والإمالة لخلاد
الإيمان، ويؤثرون: يمتنع التفخيم على توسط البدل للأزرق، إليهم: لا يخفى.
ولاحظ بدل الأزرق فى تبوءوا حالة الوقف.

قوله تعالى: وَالَّذِينَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَلِإِخْوانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونا بِالْإِيمانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنا إِنَّكَ رَؤُفٌ رَحِيمٌ (10)
الشرح والتحليل
1. جاءوا: الطويل والإمالة والبدل. 2. بعدهم: ميم الجمع. 3. اغفر لنا:
إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. 4. بالإيمان: النقل والسكت. 5. غلا للذين: الغنة ولاحظها فى الموضع الثانى مع الراء ولا تأتى لدورى أبى عمرو على إظهار راء الجزم: بإظهار راء جزم كبيرا فاظهرن ... ودع غنة. وسيأتى تحرير هما للحلوانى والرملى ورويس. 6. ربنا إنك: المنفصل.
7. رءوف: بالقصر أى بدون مد الهمزة لمدلول (صحبة) (حما).
(4/568)

القراءة
قالون. (7) دورى أبى عمرو بقصر رءوف واندرج يعقوب. (6) قالون بالتوسط. دورى أبى عمرو بقصر رءوف ولاحظ الاندراج. قالون بالغنة فى الموضعين وقصر المنفصل واندرج الحلوانى مع غيره. الحلوانى بترك الغنة فى الراء. يعقوب من الروايتين بقصر رءوف على الغنة فى الموضعين.
رويس بترك الغنة فى الراء. قالون بالتوسط والغنة فى الموضعين وليس للحلوانى غنة على المد. يعقوب بقصر رءوف والغنة فى الموضعين. وانتبه إلى أن وجه الزيادة فى الغنة فى اللام فقط لرويس لا يأتى إلا على القصر وقد سبق. (4) الأصبهانى بالنقل ووجوهه المعروفة فى الغنة والمنفصل. حفص بالسكت والتوسط. (3) أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل وقراءته المعروفة.
ثم بالتوسط على ترك الغنة. أبو عمرو بالغنة وقصر وتوسط المنفصل. (2) قالون بصلة الميم وترك الغنة وقصر وتوسط المنفصل. قالون بالغنة والقصر والتوسط أيضا. (1) الأزرق بالطويل ووجوه البدل فى مواضعه. الداجونى بإمالة جاءوا مع التوسط وترك الغنة فى الموضعين.
الرملى على هذا الوجه بالغنة فى الراء فقط وهو الوجه الزائد له. خلف العاشر بقصر رءوف. الداجونى بالغنة فى الموضعين واندرج ابن ذكوان.
ابن ذكوان بالسكت وترك الغنة. إدريس على هذا الوجه بقصر رءوف.
ابن الأخرم بالغنة على السكت. النقاش بالطول والإمالة وترك السكت.
حمزة على هذا الوجه بقصر رءوف. النقاش بالغنة فى الموضعين. ثم بسكت أل وترك الغنة. حمزة على هذا الوجه بقصر رءوف. ثم بسكت المنفصل. ثم بالسكت العام.
(4/569)

ربع (ألم تر إلى الذين نافقوا)
قوله تعالى:* أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ (11)
الشرح والتحليل
1. الذين نافقوا: الإدغام. 2. لإخوانهم الذين: كسر الهاء والميم وصلا لأبى عمرو ويعقوب وضمهما لحمزة والكسائى وخلف. 3. من أهل:
النقل والسكت. 4. أخرجتم: ميم الجمع. لكاذبون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى على الإدغام له. وسبق توقف يعقوب فانتبه.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
المفصول، أل: لاحظ وجوه حمزة. قوم لا: الغنة.

قوله تعالى: لا يُقاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرىً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَراءِ جُدُرٍ
الشرح والتحليل
1. لا يقاتلونكم: ميم الجمع. 2. جميعا إلا: النقل والسكت. 3. من وراء:
ترك الغنة مع الواو. 4. وراء: الطويل. 5. جدر: قرأ ابن كثير وأبو عمرو جدار بالألف أى الإفراد. والباقون جدر بالجمع. وعلى قراءة أبى عمرو له الإمالة. وللسوسى الفتح والتقليل مع الروم. والشاهد: وجدر جدار (حبر). ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/570)

بأسهم: إبدال الهمز لأبى عمرو بخلفه. ولأبى جعفر.

قوله تعالى: تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى
الشرح والتحليل
1. تحسبهم: صلة الميم وفتح السين لمدلول (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. 2. شتى: الفتح والتقليل للأزرق وأبى عمرو فهى على وزن فعلى. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف العاشر. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قوم لا: الغنة. قال للإنسان: الإدغام. برىء: الطويل وقراءة أبى جعفر وحده بخلفه بالإدغام. إنى أخاف: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر. جزاؤا: مرسوم بالواو فيلاحظ وقف هشام بخلفه وحمزة. النار المجرور، خبير: لا يخفى.

قوله تعالى: وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْساهُمْ أَنْفُسَهُمْ
الشرح والتحليل
1. كالذين نسوا: الإدغام. 2. فأنساهم أنفسهم: صلة الميم المهموزة.
وأحكام التقليل والإمالة. ويسهل الجمع بعد ذلك.
النار، الجنة وقفا وجوه حمزة الإطلاقية، الفائزون: لا يخفى.
(4/571)

قوله تعالى: لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ
الشرح والتحليل يظهر فى الجمع.

القراءة
قالون. أبو جعفر. الغنة. ابن كثير بالنقل ووجهى الغنة. ورش بالنقل.
الأصبهانى بالغنة. ابن ذكوان بسكت المفصول فقط. الغنة لابن الأخرم.
ثم بسكت الموصول أيضا أى لابن ذكوان ولاحظ الاندراج ولا غنة لأحد على سكت الموصول.
الأمثال، للناس: لا يخفى. هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلاف.
والشهادة: لا يخفى الوقف عليها. البارئ: الإمالة لدورى الكسائى بخلفه فالإمالة طريق جعفر النصيبى والفتح طريق الضرير. والفتح للباقين. المصور له:
الإدغام. الأسماء، الحسنى: لا يخفى.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِياءَ
(4/572)

الشرح والتحليل
لاحظ أولا أن الوقف على أولياء. وأجازه وسماه الشيخ زكريا صالح وأجازه الأشمونى. وأدينا الجمع بين السورتين على هذا الرأى. 1. وهو:
الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 2. الحكيم: ما بين السورتين. 3. يأيها: المنفصل. 4. وعدوكم أولياء: ميم الجمع. ولاحظ الوقف على أولياء للحلوانى عن هشام بخلفه على توسط المنفصل بثلاثة الإبدال فقط للنصب وهو جائز على البسملة والسكت والوصل بين السورتين له. ولحمزة الإبدال أيضا.

القراءة
قالون. (4) قالون بصلة الميم. (3) قالون بالتوسط ووجهى الميم. (2) أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين مع وجهى المنفصل مع ملاحظة امتناع وجه الوصل بين السورتين مع التوسط للسوسى. (1) الأزرق بضم وهو والبسملة وقصر البدل وقراءته المعروفة. النقاش بترك السكت. ثم بالسكت. الأزرق بتوسط، مد البدل. الأصبهانى بقصر المنفصل وصلة الميم المهموزة. واندرج ابن كثير. الحلوانى على هذا الوجه بإسكان الميم واندرج حفص ويعقوب. الأصبهانى بتوسط المنفصل. ابن عامر بإسكان الميم والوقف بالتحقيق. الحلوانى بالوقف بالتغيير. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص. الأزرق بالسكت بين السورتين وثلاثة البدل.
الحلوانى بالتوسط والوقف بالتحقيق واندرج الأخفش ويعقوب وإسحاق عن خلف العاشر. ثم بالإبدال. يعقوب بقصر المنفصل. الأزرق بالوصل بين السورتين وقصر البدل. حمزة على هذا الوجه بترك السكت فى المفصول مع الوقف بالتغيير ثم بالسكت والتغيير أيضا. الأزرق بتوسط، مد البدل. هشام بالتوسط وتحقيق الهمز واندرج الأخفش ويعقوب وخلف العاشر. الحلوانى بالوقف بالتغيير. إدريس بسكت المفصول. حمزة
(4/573)

بسكت المنفصل، المفصول والوقف بالتغيير. يعقوب بقصر المنفصل.
والحد لله رب العالمين. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تابع (سورة الممتحنة)
قوله تعالى: تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِما جاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغاءَ مَرْضاتِي
الشرح والتحليل
1. إليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 2. بما جاءكم: أحكام الطويل والإمالة. 3. وإياكم أن: الميم المهموزة. 4. تؤمنوا: إبدال الهمز.
5. مرضاتى: إمالة الكسائى وحده وهى من مخصصاته. وليس فيها غير الفتح للأزرق.

القراءة
قالون. (5) الكسائى. (4) أبو عمرو بالإبدال. (3) الأصبهانى بصلة الميم مقصورة وممدودة مع إبدال الهمز. حفص بالسكت. (2) الأزرق بالطويل وإبدال الهمز وليس له فى مرضاتى إلا الفتح. الداجونى بالإمالة والتوسط.
ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس. النقاش بالطول والإمالة ووجهى المفصول. (1) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير.
أبو جعفر بإبدال الهمز. قالون بمد الصلة. حمزة بضم الهاء وقراءته المعروفة.
يعقوب بقراءته المعروفة.
(4/574)

قوله تعالى: تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِما أَخْفَيْتُمْ وَما أَعْلَنْتُمْ
الشرح والتحليل
1. تسرون: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. إليهم: ميم الجمع وضم الهاء لحمزة ويعقوب. 3. وأنا أعلم: بالمد لنافع وأبى جعفر وكل على أصله فى المنفصل. أعلم بما: الإدغام.

القراءة
قالون واندرج الأصبهانى. (3) قالون بالمد مع التوسط فى المنفصل كذلك واندرج الأصبهانى. الأزرق بالمد الطويل فى الموضعين. أبو عمرو بعدم الإثبات فى وأنا أعلم وقصر المنفصل. ثم بالتوسط. النقاش بالطويل.
أبو عمرو بالإدغام وقصر المنفصل. (2) قالون بصلة الميم والإثبات مع القصر فى وأنا أعلم واندرج أبو جعفر. ثم بالتوسط فى الموضعين. ابن كثير بعدم المد فى وأنا أعلم وقصر المنفصل. حمزة بضم إليهم والطويل مع ترك السكت. ثم بالتسهيل مع المد والقصر وقفا. ثم بسكت المنفصل الأول والوقف بالسكت والتسهيل مع المد والقصر. يعقوب بقصر المنفصل وتوسطه. ثم بالإدغام وقصر المنفصل للراويين. والتوسط لروح. الأزرق بترقيق الراء وقراءته المشروحة على تفخيمها.

قوله تعالى: وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَواءَ السَّبِيلِ (1)
(4/575)

الشرح والتحليل
1. ومن يفعله: ترك الغنة مع الياء. 2. يفعله: صلة الهاء لابن كثير.
3. منكم: ميم الجمع. 4. فقد ضل: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف. ويسهل الجمع بعد ذلك.
ولا أولادكم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والتسهيل مع المد والقصر.

قوله تعالى: يَوْمَ الْقِيامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ
الشرح والتحليل
1. يفصل: بيان القراءة كالتالى:
يفصل: نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ووجه للداجونى عن هشام بضم الياء وفتح الصاد مخففة.
يفصّل: الحلوانى عن هشام والوجه الثانى للداجونى وقراءة ابن ذكوان بضم الياء وفتح الصاد مشددة.
يفصل: عاصم ويعقوب بفتح الفاء وكسر الصاد مخففة.
يفصّل: حمزة والكسائى وخلف بضم الياء وكسر الصاد مشددة.
والشاهد: فتح ضم ... يفصل (ن) ل (ظ) بى وثقل الصاد (ل) م ... خلف (شفا) (م) نه افتحوا (عم) (ح) لا (د) م.
وشاهد طرق هشام من التنقيح وشرح المقرئ: لحلوان يفصل لا تخفف.
ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/576)

قوله تعالى: قَدْ كانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْراهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآؤُا مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنا بِكُمْ وَبَدا بَيْنَنا وَبَيْنَكُمُ الْعَداوَةُ وَالْبَغْضاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْراهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَما أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ
الشرح والتحليل
1. لكم أسوة: ميم الجمع المهموزة والسكت. 2. أسوة: عاصم وحده بضم الهمزة. والشاهد من فرش الأحزاب: وضم كسر لدى إسوة فى الكل (ن) عم. 3. فى إبراهيم: المنفصل. 4. إبراهيم: بالألف لهشام.
ولابن ذكوان بخلفه وله الياء كالباقين والشاهد بفرش البقرة. وتفصيل الطرق بسورة الذاريات، بربع تلك الرسل بالبقرة. 5. والبغضاء أبدا:
إبدال الثانية واوا مفتوحة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وأبى جعفر ورويس.
وللباقين تحقيقهما. 6. تؤمنوا: إبدال الهمز. لأبيه: لا يخفى. لأستغفرن:
ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. وليس فى إبراهيم الموضع الثانى فى هذه الآية خلاف فهى للكل بالياء. ولاحظ أنه أورد فى شرح التنقيح خلاف لهشام أيضا فى قراءته بالياء ولكن المشهور وما عليه عملنا وجه الألف له فقط والله أعلم.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو ورويس. (6) أبو عمرو بإبدال الهمز. (5) روح بتحقيق الهمزتين. (4) هشام طريق الحلوانى بالألف وتحقيق الهمزتين. (3) قالون بالتوسط واندرج أبو عمرو ورويس. أبو عمرو بإبدال الهمز. ابن ذكوان
(4/577)

على قراءته بالياء بتحقيق الهمزتين. هشام بقراءة إبراهام بالألف وتحقيق الهمزتين والوقف بالتحقيق واندرجت طرق ابن ذكوان. الحلوانى بالوقف بالنقل والإدغام. النقاش بالطويل وإبراهيم بالياء. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالنقل والإدغام. (2) عاصم بضم أسوة والتوسط للراويين. ثم بقصر المنفصل لحفص. (1) قالون بصلة الميم. ابن كثير على هذا الوجه بصلة هاء لأبيه. أبو جعفر بإبدال الهمز. الأصبهانى بقصر الميم غير المهموزة وإبدال الهمز. قالون بمد الصلة والتوسط. الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة وقراءته الخاصة مع توسط ومد شىء. ابن ذكوان بسكت المفصول وشىء وقراءته الخاصة مع إبراهيم بالياء واندرج إدريس. الرملى بالألف فى إبراهيم. النقاش بالطويل والياء فى إبراهيم. حمزة بالوقف بالنقل والإدغام.
حمزة بسكت المنفصل. ثم بالسكت العام. حفص بالسكت وبضم أسوة والتوسط. ولاحظ وقف حمزة على برآؤا بالاثنى عشر وجها وهى مشروحة بالجزء الأول من الفريدة وبالاتحاف والمهذب فارجع إليها.
المصير ربنا: الإدغام. فتنة للذين: الغنة.

تحرير لأبى عمرو
فتنة للذين/ واغفر لنا
ترك/ الإدغام والإظهار
غنة/ الإدغام فقط
والشاهد: بإظهار را جزم كبيرا فأظهرن ... ودع غنة.

قوله تعالى: لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كانَ يَرْجُوا اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ
(4/578)

القراءة
قالون واندرج وجه لحمزة. حمزة بالوقف بالنقل والسكت. قالون بالغنة ولاحظ الاندراج. عاصم بضم أسوة. حفص بالغنة. الأزرق بالصلة الطويلة ووجوه البدل. الأصبهانى بالصلة مقصورة وممدودة وعلى كل منهما وجها الغنة. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل وكسر إسوة واندرج حمزة وإدريس. حمزة بالنقل. ابن الأخرم بالغنة على السكت.
حفص بالسكت وضم أسوة. يعقوب بضم هاء فيهم وكسر إسوة ووجهى الغنة. قالون بصلة الميم مقصورة واندرج ابن كثير وأبو جعفر. ثم بالغنة ثم بمد الصلة ووجهى الغنة.
الله هو: الإدغام.

ربع (عسى الله أن يجعل)
مودة وقفا، قدير، غفور رحيم: لا يخفى.

قوله تعالى: لا يَنْهاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ
الشرح والتحليل يظهر فى القراءة.
القراءة
قالون. يعقوب بضم إليهم. قالون بالتوسط وكسر إليهم. يعقوب بضم إليهم. النقاش بالطويل. الأزرق بالتقليل فى دياركم وصلة الميم الطويلة
(4/579)

وطويل المنفصل. الأصبهانى بفتح دياركم وصلة الميم مقصورة وقصر المنفصل. ثم بمد الصلة والتوسط. أبو عمرو بإمالة دياركم والقصر والتوسط وعلى التوسط اندرج الصورى. ابن ذكوان ما عدا الرملى بفتح دياركم وسكت المفصول والتوسط واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطويل. الرملى بإمالة دياركم والسكت. قالون بصلة الميم مقصورة ثم بمد الصلة. الأزرق بالتقليل فى اليائى وقراءته الخاصة. حمزة بالإمالة وترك السكت عموما والوقف بالتحقيق والنقل والإدغام مع ضم إليهم. أبو الحارث بالتوسط واندرج خلف العاشر. حمزة بسكت المفصول والوقف بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. إدريس بالتوسط. دورى الكسائى بإمالة دياركم والتوسط.

قوله تعالى: إِنَّما يَنْهاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيارِكُمْ وَظاهَرُوا عَلى إِخْراجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ
الشرح والتحليل
1. ينهاكم: أحكام التقليل والإمالة. 2. قاتلوكم: صلة الميم. 3. دياركم:
أحكام التقليل والإمالة. 4. على إخراجكم: المنفصل. 5. إخراجكم أن:
صلة الميم أولا للأصبهانى. والسكت. ولاحظ ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق فى إخراجكم وعليه لا تفخم له الخاء كما تفخم لغيره. تولوهم:
تشديد التاء للبزى بخلفه والشاهد بالبقرة مع الغنة فيها. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/580)

جاءكم، المؤمنات. لا يخفى. مهاجرات: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق.
فامتحنوهن، بإيمانهن، علمتموهن، ترجعوهن، هن، لهن، تنكحوهن، آتيتموهن، أجورهن: كل هذه المواضع ونظائرها وكذا مع الكاف نحو كيدكن فيها هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تمتنع إلا على وجه المد والغنة ولا تمتنع على الإدغام. أعلم بإيمانهن: الإدغام. وبدل الأزرق ووقف حمزة بالتسهيل والتحقيق ويأتى على الإدغام وجه هاء السكت ليعقوب. الكفار لا هنّ: أحكام التقليل والإمالة والإدغام. ولاحظ الفتح للسوسى أى على الإدغام. ولا يأتى له وجه التقليل على الإدغام ولا على تحقيق الهمز.

وهذا تحرير لأبى عمرو
مؤمنات/ الكفار الموقوف عليه
تحقيق/ إمالة لأبى عمرو، فتح للسوسى
إبدال/ إمالة لأبى عمرو، فتح، تقليل مع الروم للسوسى
حل لهم، وآتوهم، ما أنفقوا وقفا لحمزة: لا يخفى. ولا جناح. توسط لا لحمزة ويأتى هنا على سكت المفصول وحده. آتيتموهن أجورهن: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل وليس فى هذا الجزء امتناعات. وتأتى هاء السكت ليعقوب هنا على القصر والتوسط فى المنفصل.

قوله تعالى: وَلا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوافِرِ وَسْئَلُوا ما أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْئَلُوا ما أَنْفَقُوا
الشرح والتحليل
1. ولا تمسكوا: أبو عمرو ويعقوب بفتح الميم وتشديد السين. والباقون بسكون الميم وتخفيف السين والشاهد: تمسكوا الثقل (حما). 2. وسئلوا:
(4/581)

ابن كثير والكسائى وخلف العاشر بالنقل. والشاهد بالباب: (وسل (روى) (د) م كيف جا. وليس هذا الحكم فى وليسألوا ولاحظ سكت الموصول فى الموضعين. 3. ما أنفقتم: المد المنفصل. 4. أنفقتم: ميم الجمع.

ما أنفقوا: وقف حمزة وسيأتى فى القراءة.
القراءة
قالون. (4) قالون بصلة الميم. (3) قالون بالتوسط ووجهى الميم. الأزرق بالطويل واندرج النقاش وحمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر.
ثم بسكت المد المتصل فى الموضعين على ترك السكت فى الموصول. ثم بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر. (2) ابن كثير بالنقل وقصر المنفصل وصلة الميم. الكسائى بالتوسط واندرج خلف العاشر. إدريس بسكت وليسألوا.
ابن ذكوان ما عدا النقاش بسكت الموصول فى الموضعين والتوسط واندرج حفص. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر. حمزة بسكت المد المنفصل فى الموضعين. ثم بالتسهيل مع المد والقصر. (1) أبو عمرو بالتشديد فى تمسكوا وقصر وتوسط المنفصل واندرج فيهما يعقوب.
يحكم بينكم: الإدغام.

قوله تعالى: وَإِنْ فاتَكُمْ شَيْءٌ مِنْ أَزْواجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْواجُهُمْ مِثْلَ ما أَنْفَقُوا
الشرح والتحليل
1. فاتكم: ميم الجمع. 2. شىء: ظاهر. 3. من أزواجكم: النقل والسكت.
4. الكفار: أحكام التقليل والإمالة. 5. ما أنفقوا: المنفصل. ولاحظ أنه
(4/582)

لا يأتى لحمزة التسهيل وقفا على سكت شىء وتوسطه أى وحدها. ويأتى توسط شىء هنا على ترك السكت فى المفصول، السكت فيه.

وهذا تحرير للأزرق
شىء/ فآتوا
توسط/ الثلاثة
مد/ مد

القراءة
قالون. (5) قالون بالتوسط. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالتسهيل مع المد والقصر. (4) أبو عمرو بالإمالة فى الكفار والقصر. ثم بتوسط المنفصل واندرج الصورى ودورى الكسائى. (3) الأصبهانى بالنقل فى مواضعه. وصلة الميم مقصورة والقصر. ثم بمد الصلة والتوسط.
(2) الأزرق بتوسط شىء وثلاثة البدل على قراءته المعروفة. حمزة على هذا الوجه بترك السكت فى المفصولين والوقف بالتحقيق فقط. ثم بسكت المفصولين والوقف أيضا بالتحقيق فقط. الأزرق بمد شىء، مد البدل.
ابن ذكوان بسكت شىء، المفصولات والتوسط واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل واندرج حمزة. حمزة بالوقف بالسكت، التسهيل مع المد والقصر. ولم يمتنع التسهيل هنا لأنه ليس على سكت شىء وحدها فانتبه. الرملى بإمالة الكفار والتوسط. حمزة على سكت شىء بترك السكت فى المفصولات، المنفصل والوقف بالتحقيق فقط والشاهد: ومنفصلا عن مد أو عن محرك ... إلى آخره. (1) قالون بصلة الميم وقصر المنفصل. ثم بمد الصلة والتوسط.
(4/583)

قوله تعالى: يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذا جاءَكَ الْمُؤْمِناتُ يُبايِعْنَكَ عَلى أَنْ لا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَلا يَسْرِقْنَ وَلا يَزْنِينَ وَلا يَقْتُلْنَ أَوْلادَهُنَّ وَلا يَأْتِينَ بِبُهْتانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. النبى إذا: أحكام الهمزتين لنافع فقط وهو تسهيل الثانية، إبدالها واوا مكسورة. وللباقين قراءة النبى بدون همز.
3. المؤمنات: إبدال الهمز. 4. أن لا يشركن: الغنة. أيديهن: ضم الهاء ليعقوب. واستغفر لهن: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى وهذا تحرير لدورى أبى عمرو:
المنفصل/ المؤمنات/ الغنة/ واستغفر لهن
قصر/ همز/ ترك/ إدغام، إظهار
قصر/ همز/ غنة/ إدغام فقط
قصر/ إبدال/ ترك/ إدغام فقط
قصر/ إبدال/ غنة/ إدغام فقط
توسط/ همز/ ترك/ الوجهان
توسط/ همز/ غنة/ إدغام فقط
توسط/ إبدال/ ترك/ الوجهان
توسط/ إبدال/ غنة/ إدغام فقط
والشاهد:
(4/584)

بإظهارها لا غنة وبقصره ... بالإبدال إظهارا لها أيضا اهملا
أما وجوه السوسى فمطلقة.

القراءة
قالون بتسهيل الثانية. (4) الغنة. (3) الأصبهانى بإبدال الهمز ووجهى الغنة. (2) قالون بإبدال الثانية واوا مكسورة وعليه ما أتى على التسهيل. ابن كثير بعدم همز النبيء واندرج دورى أبى عمرو والحلوانى وحفص. أبو عمرو بالإدغام فى واستغفر لهن. يعقوب بضم هاء أيديهن.
الغنة على ما سبق ولا تأتى على إظهار راء الجزم لدورى. أبو عمرو بإبدال الهمز وترك الغنة وإدغام راء الجزم فقط. أبو عمرو بالإظهار. الغنة على ما سبق. (1) قالون بتوسط المنفصل وعليه ما أتى على القصر له وللأصبهانى.
أبو عمرو بترك همز النبى وإدغام راء الجزم للراويين ثم بالإظهار للدورى واندرج الحلوانى وعاصم والكسائى. يعقوب بضم أيديهن. الضرير عن دورى الكسائى بترك الغنة مع الياء. حفص بالسكت. الغنة على الإدغام فى راء الجزم لأبى عمرو وعلى إظهارها لغير الدورى فهى لحفص على ترك السكت فى شىء ولا تأتى للحلوانى على المد. وليعقوب على قراءته.
أبو عمرو بإبدال الهمز وترك الغنة والإدغام، الإظهار فى راء الجزم. الغنة على الإدغام فقط. الداجونى بإمالة جاءك واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. ابن ذكوان بالسكت واندرج إدريس. الداجونى بالغنة واندرج ابن ذكوان. ابن الأخرم بالسكت على الغنة. الأزرق بالطويل والتسهيل، الإبدال واوا فى الهمزتين وإبدال الهمز وتوسط، مد شيئا على وجهى الهمزتين. النقاش بعدم همز النبى وإمالة جاءك واندرج خلاد ثم بالسكت واندرج خلاد. خلف عن حمزة بسكت شيئا وترك الغنة مع الواو والياء.
ثم بتوسط شيئا. ثم بترك السكت فيها. خلاد بتوسط شىء والغنة. الغنة
(4/585)

للنقاش على ترك السكت. حمزة بسكت المد المنفصل للراويين. ثم بالسكت العام أيضا للراويين. والله أعلم.
غفور رحيم: الغنة.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَما يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحابِ الْقُبُورِ (13)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ سَبَّحَ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ

الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. قوما غضب: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر.
3. عليهم: صلة الميم وضم الهاء ليعقوب. 4. الآخرة: النقل للأصبهانى أولا. 5. القبور: ما بين السورتين.

القراءة
قالون بقصر المنفصل والبسملة واندرج حفص وأبو عمرو والحلوانى عن هشام. (5) أبو عمرو بالسكت والوصل بين السورتين. (4) الأصبهانى بالنقل فى مواضعه والبسملة بين السورتين. (3) قالون بصلة الميم والبسملة واندرج ابن كثير. يعقوب بضم عليهم ووجوه ما بين السورتين. (2) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وصلة الميم والبسملة. (1) قالون بالتوسط والبسملة
(4/586)

ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالسكت بين السورتين واندرج الحلوانى والأخفش عن ابن ذكوان ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر.
أبو عمرو بالوصل بين السورتين واندرج هشام والأخفش عن ابن ذكوان وخلف العاشر. الأصبهانى بالنقل فى مواضعه مع البسملة. ابن ذكوان بالسكت فى أل، المفصول والبسملة فقط واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بالوصل بين السورتين. قالون بصلة الميم والبسملة. يعقوب بضم عليهم ووجوه ما بين السورتين له. الأزرق بالطويل
وقصر البدل فى موضعيه ووجوه ما بين السورتين له. النقاش بترك النقل والبسملة فقط بين السورتين. ثم بسكت أل، المفصول والبسملة فقط. حمزة بضم عليهم وسكت أل فقط والوصل بين السورتين والوقف بالنقل والسكت. ثم بسكت المفصول كذلك والوقف بالنقل والسكت أيضا. حمزة بترك السكت فى أل، المفصول والوقف بالنقل، التحقيق. الأزرق بتوسط، مد البدل وعلى كل منهما البسملة، السكت، الوصل بين السورتين.
حمزة بسكت المد المنفصل، أل، المفصول والوقف بالنقل والسكت والله أعلم.

تابع (سورة الصف)
وهو: لا يخفى. كأنهم: تسهيل الهمزة للأصبهانى. موسى، تؤذوننى:
لا يخفى. لم وقفا: هاء السكت للبزى ويعقوب بخلفها. زاغوا: الإمالة لحمزة وحده. ولا إمالة فى أزاغ لكونه رباعيا.
(4/587)

قوله تعالى: وَإِذْ قالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يا بَنِي إِسْرائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْراةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ
الشرح والتحليل
1. يا بنى إسرائيل: المنفصل. 2. إسرائيل: التسهيل مع المد والقصر لأبى جعفر. 3. إليكم: ميم الجمع. 4. مصدقا لما: الغنة. 5. التوراة:
بالإمالة وجها واحدا للأصبهانى وأبى عمرو وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. وبالتقليل وجها واحدا للأزرق. وبالفتح والتقليل لقالون.
وبالتقليل والإمالة لحمزة. وبالفتح للباقين. 6. بعدى اسمه: فتح ياء الإضافة لنافع وابن كثير وأبى عمرو وشعبة وأبى جعفر ويعقوب. الشاهد:
وبعدى (ص) ف (سما). والترجمة معطوفة على الفتح. اسمه أحمد:

وقف حمزة وله تحرير خاص مع التوراة يأتى فى القراءة. ومبشرا: الوجهان فى الراء للأزرق.
القراءة
قالون واندرج يعقوب. (6) الحلوانى بإسكان الياء واندرج حفص. (5) قالون بتقليل التوراة وفتح ياء الإضافة. الأصبهانى بالإمالة فى التوراة وإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. أبو عمرو على هذا الوجه بتحقيق الهمز. (4) الغنة على ما سبق. (3) قالون بصلة الميم وفتح التوراة واندرج ابن كثير. ثم بالتقليل. الغنة على الوجهين. (2) أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر وصلة الميم وفتح التوراة وفتح ياء الإضافة وإبدال الهمز ووجهى الغنة على كل منهما. (1) قالون بتوسط المنفصل وإسكان الميم واندرج شعبة ويعقوب
(4/588)

على فتح التوراة. هشام على هذا الوجه بإسكان ياء الإضافة واندرج حفص. قالون بتقليل لفظ التوراة وفتح ياء الإضافة. الأصبهانى بإمالة لفظ التوراة وإبدال الهمز وفتح الياء واندرج أبو عمرو. أبو عمرو على هذا الوجه بتحقيق الهمز. ابن ذكوان على هذا الوجه بإسكان ياء الإضافة واندرج الكسائى. الضرير على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء. الغنة على ما تجوز عليه مما سبق. (1) قالون بصلة الميم ووجهى الغنة وعلى كل منهما وجها التوراة. الأزرق بالطويل وقصر البدل فى إسرائيل وتقليل لفظ التوراة وترقيق راء مبشرا وفتح ياء الإضافة وإبدال الهمز. ثم بالتفخيم.
خلاد على هذا الوجه بتحقيق همز يأتى وإسكان الياء والوقف بالتحقيق فقط ويمتنع النقل والإدغام. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء على الوجه السابق. النقاش بإمالة لفظ التوراة واندرج خلاد. خلاد على هذا الوجه بالوقف بالنقل والإدغام. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء ووجهى خلاد. النقاش بالغنة. الأزرق بتوسط، مد إسرائيل وقراءته السابقة. حمزة بسكت المد المنفصل فقط وإمالة التوراة وترك الغنة لخلف والوقف بالسكت والنقل والإدغام. ولا يأتى التقليل على سكت المدود.
خلاد على هذا الوجه بالغنة. ثم بالسكت العام لخلف والوقف بالسكت فقط. خلاد على هذا الوجه بالغنة.

قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَهُمْ بِالْبَيِّناتِ قالُوا هذا سِحْرٌ مُبِينٌ (6)
الشرح والتحليل
1. جاءهم: الطويل والإمالة، ميم الجمع. 2. سحر: قرأ حمزة والكسائى وخلف العاشر ساحر والباقون سحر. ولاحظ الوجهين فى الراء للأزرق.
(4/589)

والشاهد من فرش المائدة: وسحر ساحر (شفا) كالصف. ولاحظ دقة الوجوه. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعى إِلَى الْإِسْلامِ
الشرح والتحليل
1. ومن أظلم: النقل والسكت. 2. أظلم ممن: الإدغام وتغليظ اللام للأزرق وجها واحدا. 3. افترى: أحكام التقليل والإمالة. 4. وهو: الإسكان لمدلول (ر) د (ث) نا (ب) ل (ح) ز. 5. يدعى إلى: المنفصل.

القراءة
قالون. (5) قالون بالتوسط. (4) ابن كثير بضم وهو والقصر ولاحظ الاندراج. ابن عامر بالتوسط واندرج عاصم ويعقوب. النقاش بالطويل.
(3) أبو عمرو بإمالة افترى وإسكان وهو وقصر وتوسط المنفصل. الكسائى على التوسط بإمالة يدعى. الصورى بضم وهو والتوسط. حمزة بإمالة يدعى والطويل والوقف بالنقل، السكت، التحقيق. خلف العاشر بإمالة يدعى مع التوسط. (2) أبو عمرو بالإدغام وإمالة افترى وإسكان وهو والقصر. يعقوب بفتح افترى وضم وهو والقصر. روح بالتوسط.
(1) الأزرق بالنقل وتغليظ اللام وقراءته الخاصة مع فتح، تقليل يدعى.
الأصبهانى بالنقل وقراءته الخاصة مع قصر وتوسط المنفصل. ابن ذكوان بسكت المفصول، أل والتوسط واندرج حفص. النقاش على هذا الوجه بالطويل. الرملى بإمالة افترى مع التوسط. حمزة بإمالة يدعى مع الطويل والوقف بالنقل والسكت. ثم بسكت المد المنفصل والوقف بالنقل والسكت. إدريس بإمالة يدعى مع التوسط.
(4/590)

قوله تعالى: يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ (8)
الشرح والتحليل
1. ليطفئوا: ثلاثة البدل للأزرق وقراءة أبى جعفر وحده بحذف الهمزة وضم الفاء. 2. بأفواههم: ميم الجمع. 3. متم نوره: ابن كثير وحفص وحمزة والكسائى وخلف بعدم التنوين وخفض نوره. والشاهد: متم لا ...
تنون واخفض نوره (صحب) (د) رى. 4. الكافرون: الوجه الثانى للأزرق. وهاء السكت. ويمتنع التفخيم على توسط البدل للأزرق.
ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)
الشرح والتحليل
1. الذى أرسل: المنفصل. 2. أرسل رسوله: الإدغام. 3. المشركون: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على المد ولا على الإدغام.
بالهدى: لا يخفى. ليظهره: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/591)

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلى تِجارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذابٍ أَلِيمٍ (10)
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. هل أدلكم: النقل والسكت. 3. أدلكم: ميم الجمع.
4. تنجيكم: ابن عامر وحده بالتشديد والشاهد من فرش الأنعام: وثقل صف (ك) م. وبقية الأحكام لا تخفى. ويسهل الجمع بعد ذلك.
تؤمنون، وأنفسكم وقفا، خير لكم: لا يخفى. يغفر لكم: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. وأخرى، المؤمنين: لا يخفى.

قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصارَ اللَّهِ كَما قالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوارِيِّينَ مَنْ أَنْصارِي إِلَى اللَّهِ
الشرح والتحليل
1. يأيها: المنفصل. 2. أنصار الله: قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر بتنوين أنصارا وقراءة لله بلام الجر. والباقون أنصار الله بدون تنوين مضافا إلى لفظ الجلالة. والشاهد: أنصار نون لام لله زد (حرم) (ح) لا.
ولاحظ الغنة فى اللام على قراءة التنوين. 3. من أنصارى: النقل والسكت. 4. أنصارى إلى: فتح ياء الإضافة لنافع وأبى جعفر. والشاهد:
وافتح عبادى لعنتى تجدنى ... بنات أنصار معا (للمدنى). ولاحظ إمالة أنصارى لدورى الكسائى وحده. الحواريين: من التنقيح وشرح المقرئ:
(4/592)

ورملى الحواريين بالخلف ميلا ... على ترك سكت ...
. والشرح: روى الرملى عن الصورى إمالة الحواريين فى الموضعين بالخلاف على عدم السكت. أما المطوعى والأخفش فبالفتح. ومعنى هذا أن الإمالة لا يأتى عليها إلا التوسط وعدم السكت.

القراءة
قالون واندرج أبو جعفر. (4) ابن كثير على هذا الوجه بإسكان ياء الإضافة مع القصر واندرج أبو عمرو. (3) الأصبهانى بالنقل وفتح ياء الإضافة. الغنة على ما سبق. هشام بقراءة أنصار الله بدون تنوين وإسكان الياء مع القصر للحلوانى واندرج حفص ويعقوب. (1) قالون بالتوسط. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان ياء الإضافة مع التوسط. الأصبهانى بالنقل وفتح الياء. الغنة على ما سبق. ابن عامر بقراءة أنصار الله بدون تنوين وفتح للحواريين وإسكان الياء مع التوسط. دورى الكسائى بإمالة أنصارى. ابن ذكوان بسكت المفصول واندرج حفص وإدريس. الرملى بإمالة للحواريين وترك السكت فقط. الأزرق بالطويل وقصر البدل وبقراءته الخاصة. النقاش بقراءة أنصار الله كما شرح وترك السكت وإسكان الياء مع الطويل واندرج حمزة. النقاش بالسكت واندرج حمزة. الأزرق بتوسط، مد البدل. حمزة بسكت المد المنفصل، المفصول.
الحواريون: ليس فيها إمالة. الحواريون نحن: الإدغام.

قوله تعالى: فَآمَنَتْ طائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرائِيلَ وَكَفَرَتْ طائِفَةٌ
(4/593)

القراءة
قالون. أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر. قالون بالتوسط. الكسائى بإمالة تاء التأنيث وجها واحدا. الأزرق على قصر البدل بالطويل وقصر إسرائيل واندرج النقاش. حمزة بالتسهيل مع المد والقصر وعلى كل منهما وجها الهاء. حمزة بسكت المد المتصل وحده والوقف بالتسهيل مع المد والقصر والفتح فقط للراويين. ثم بالسكت العام والوقف بالإمالة للراويين والفتح لخلاد على وجهى التسهيل وذلك لأنها من النوع الخاص. الأزرق بتوسط فآمنت وعليه التوسط والقصر فى إسرائيل. ثم بالمد وعليه المد والقصر فى إسرائيل.
ملاحظة: الجمع بين السورتين هنا واضح ويرجع فيه إلى الجمع بين سورتى الممتحنة والصف وما هنا أسهل ولاحظ أن وجه هاء السكت ليعقوب لا يأتى إلا على السكت بين السورتين. والله أعلم. ووجه السكت على الساكن قبل الهمز لا يأتى لابن ذكوان إلا على البسملة ووجوه الأزرق مطلقة.
(4/594)

تابع (سورة الجمعة)
الأميين، عليهم: لا يخفى. ويزكيهم: ضم الهاء ليعقوب. قبل لفى: الإدغام والإخفاء. وعملنا على الإخفاء لأبى عمرو وحده. ولاحظ دقة الجمع.
وآخرين، وهو، يؤتيه، يشاء وقفا: لا يخفى. العظيم مثل: الإدغام.

قوله تعالى: مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوها كَمَثَلِ الْحِمارِ يَحْمِلُ أَسْفاراً
الشرح والتحليل
1. التوراة: الفتح والتقليل لقالون. والتقليل للأزرق. والإمالة للأصبهانى وأبى عمرو وابن ذكوان والكسائى وخلف العاشر. ولحمزة التقليل والإمالة. التورة ثم: الإدغام وورد فيه الخلاف بالنظم ولا نعمل بالخلف ليعقوب فى مواضع خلفه بل هما وجهان فقط فى الإدغام العام أى الإظهار والإدغام. الحمار: التقليل للأزرق. والإمالة لأبى عمرو.
وابن ذكوان بخلفه. ودورى الكسائى. وانظر الطرق لابن ذكوان بسورة البقرة بشرح التنقيح. ولاحظ لحمزة على التقليل فى التوراة الوقف بالتحقيق فقط. وعلى الإمالة التحقيق، الإبدال واوا. وشاهده بقواعد حمزة ولا يخفى.

القراءة
قالون بفتح التورة. (1) قالون بالتقليل واندرج حمزة. الأزرق على هذا الوجه بالتقليل فى لفظ الحمار. الأصبهانى بإمالة التوراة وفتح الحمار واندرج ابن ذكوان بوجه. ووجه فى الوقف لحمزة. واندرج أبو الحارث وخلف العاشر. حمزة على هذا الوجه بالوقف بالإبدال واوا. أبو عمرو
(4/595)

بإمالة الحمار واندرج ابن ذكوان ودورى الكسائى. أبو عمرو على هذا الوجه بالإدغام. يعقوب بفتح التورة والإدغام وفتح الحمار.
بئس، الناس: لا يخفى. أيديهم: ضم الهاء ليعقوب. تفرون: الوجهان فى الراء للأزرق. للصلاة: تغليظ اللام وجها واحدا للأزرق. خير لكم: لا يخفى.

تحرير للأزرق
فانتشروا/ كثيرا لعلكم
ترقيق/ ترقيق، تفخيم
تفخيم/ ترقيق
ولا يجتمع تفخيمهما.
كثيرا لعلكم: الغنة. وتركوك قائما: لا إدغام فيها لفقد الشرط. قائما وقفا لحمزة، خير، التجارة وقفا: لا يخفى. اللهو ومن: الإدغام والإخفاء.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (11)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ إِذا جاءَكَ الْمُنافِقُونَ قالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ

الشرح والتحليل
1. خير: الوجهان فى الراء للأزرق ولا يأتى على تفخيم خير إلا السكت والوصل. 2. الرازقين: ما بين السورتين. 3. جاءك: أحكام الإمالة
(4/596)

والطول. واعلم أننى اقتصرت هنا فى الوقف على لرسول الله وإن لم يكن عليه علامة وقف بطبعة الشمرلى لتحققى من الكتب والتفاسير بلزوم الوقف عليه.

القراءة
قالون. (3) الداجونى بالإمالة والتوسط واندرج ابن ذكوان. النقاش بالطول والإمالة. (2) الأزرق بالسكت بين السورتين وقراءته المعروفة وانتبه إلى أنه لا يأتى تفخيم خير إلا على السكت والوصل بين السورتين. أما الترقيق فالوجوه مطلقة. أبو عمرو بفتح جاءك والتوسط واندرج الحلوانى ويعقوب. الأخفش على السكت بإمالة جاءك مع التوسط واندرج إسحق. ولا يأتى طول النقاش إلا على البسملة. الأزرق بالوصل بين السورتين. أبو عمرو بفتح جاءك والتوسط واندرج الحلوانى والداجونى من الكافى ويعقوب. الداجونى بالإمالة واندرج الأخفش وخلف العاشر.
حمزة بالطول والإمالة وترك السكت ثم بالسكت. يعقوب بهاء السكت والسكت فقط بين السورتين. (1) الأزرق بترقيق الراء ووجوه ما بين السورتين.

تابع (سورة المنافقون)
لرسول الله: قال فى منار الهدى: الوقف عليه كاف ولا يجوز وصله. فطبع على: الإدغام.

ربع (وإذا رأيتهم)
رأيتهم تعجبك، كأنهم: للأصبهانى تسهيل الهمزة فى الكلمتين والشاهد بباب الهمز المفرد وانتبه لعدم التسهيل فيما لم ينص عليه.

قوله تعالى: كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ
(4/597)

الشرح والتحليل
1. كأنهم: ميم الجمع، تسهيل الهمزة للأصبهانى. 2. خشب: إسكان الشين لأبى عمرو والكسائى وقنبل بخلفه والشاهد من فرش البقرة: وخشب (ح) ط (ر) ها (ز) د خلف. 3. مسندة: وجه الإمالة لحمزة فله الوجهان. وللكسائى الإمالة وجها واحدا وقراءته بإسكان الشين. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ
الشرح والتحليل
1. يحسبون: بفتح السين لمدلول (ك) تبوا (ف) ى (ن) ص (ث) بت. 2. عليهم: ضم الهاء ليعقوب أولا. ويسهل الجمع بعد ذلك.
أنى يؤفكون: ستة وجوه وسبق ذكرها كثيرا.

قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ لَهُمْ تَعالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ (5)
الشرح والتحليل
1. قيل لهم: الإشمام (ر) جا (غ) نى (ل) زم. والإدغام. 2. لهم: صلة الميم. 3. يستغفر لكم: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. 4. لوّوا:
بالتخفيف لنافع وروح وبالتشديد للباقين. والشاهد: خفف لووا (إ) ذ
(4/598)

(ش) م. 5. رءوسهم: بدل الأزرق. 6. مستكبرون: الوجهان فى الراء للأزرق. وهاء السكت ليعقوب بخلفه.

القراءة
قالون واندرج ورش وروح. (6) الأزرق بترقيق الراء. روح بهاء السكت.
(5) الأزرق بتوسط البدل والترقيق فقط. ثم بمد البدل والوجهان. أبو عمرو بالتشديد فى لووا واندرج ابن ذكوان وعاصم وحمزة وخلف. (3) أبو عمرو بالإدغام فى يستغفر لكم. (2) قالون بصلة الميم وتخفيف لووا. ابن كثير بالتشديد واندرج أبو جعفر. (1) أبو عمرو بالإدغام فى قيل لهم، يستغفر لكم وتحريره مجملا كالآتى:
قيل لهم/ يستغفر لكم
إظهار/ إظهار، إدغام
إدغام/ إدغام
روح على الإدغام العام بإظهار راء الجزم وتخفيف لووا وترك هاء السكت. هشام بالإشمام والتشديد واندرج الكسائى ورويس. رويس بهاء السكت. ثم بالإدغام وعدم هاء السكت.
تستغفر لهم: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى. يغفر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. لئن رجعنا: الغنة. يفعل ذلك: الإدغام لأبى الحارث عن الكسائى.
الخاسرون: لا يخفى. ولاحظ دقة الوجوه.

قوله تعالى: وَأَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ (10)
(4/599)

الشرح والتحليل
1. مما رزقناكم: ميم الجمع. 2. أن يأتى: ترك الغنة مع الياء. 3. يأتى: إبدال الهمز. 4. لولا أخرتنى: المنفصل. 5. وأكن: أبو عمرو وحده بالقراءة بلفظ وأكون. والشاهد: أكن ... للجزم فانصب (ح) ز.
ملاحظات: لا إدغام فى فيقول رب لفتح اللام بعد ساكن. أخرتنى إلى:
الكل متفق على إسكان ياء الإضافة. 6. الصالحين: هاء السكت ليعقوب بخلفه.
القراءة
قالون. (6) يعقوب بهاء السكت. (5) أبو عمرو بقراءة وأكون. (4) قالون بالتوسط. أبو عمرو. النقاش بالطويل واندرج خلاد. خلاد بسكت المد المنفصل. (3) الأزرق بإبدال الهمز والطويل. الأصبهانى بالقصر. أبو عمرو.
الأصبهانى بالتوسط. أبو عمرو. (2) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء والطويل ووجهى المد المنفصل. الضرير بالتوسط. (1) قالون بصلة الميم والقصر واندرج ابن كثير. ثم بالتوسط. أبو جعفر بإبدال الهمز وقصر المنفصل.

قوله تعالى: وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها
الشرح والتحليل
1. ولن يؤخر: ترك الغنة مع الياء. 2. يؤخر: إبدال الهمز واوا مفتوحة لورش من الطريقين وأبى جعفر. وللأزرق ترقيق الراء وجها واحدا. 3. نفسا إذا:
السكت. 4. جاء أجلها: أحكام الهمزتين والإمالة كما سيأتى فى القراءة.
(4/600)

القراءة
قالون بالإسقاط مع القصر واندرج البزى وأبو عمرو ووجه لقنبل وليس لرويس هذا الوجه كما حققه سابقا فى مواضعه. (4) قالون بالإسقاط مع المد واندرج البزى وأبو عمرو ووجه لقنبل ووجه لرويس. قنبل بتسهيل الثانية واندرج رويس ثم بإبدالها حرف مد طبيعى. الحلوانى بفتح جاء وتحقيق الهمزتين واندرج عاصم والكسائى وروح. الداجونى بالإمالة واندرج ابن ذكوان وخلف العاشر. النقاش بالإمالة والطويل. واندرج وجه لخلاد وقفا. خلاد بالوقف بالتسهيل. (3) ابن ذكوان بالسكت وإمالة جاء والتوسط وتحقيق الهمزتين واندرج إدريس. النقاش بالطويل واندرج وجه لخلاد. حفص على هذا الوجه بفتح جاء والتوسط. خلاد بالطويل والإمالة والوقف بالتسهيل. ثم بسكت المد المتصل. والوقف بالتحقيق فقط. (2) الأزرق بإبدال همز يؤخر وترقيق الراء والنقل وتسهيل الثانية، وإبدالها حرف مد طبيعى. الأصبهانى بإبدال الهمز فى يؤخر مع التفخيم وتسهيل الثانية. أبو جعفر على هذا الوجه بترك النقل. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وترك السكت عموما والوقف بالتحقيق والتسهيل.
الضرير بالتوسط وفتح جاء. خلف عن حمزة بسكت المفصول فقط والوقف بالتحقيق والتسهيل. ثم بالسكت العام والوقف بالتحقيق فقط.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِما تَعْمَلُونَ (11)
(4/601)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ يُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ

الشرح والتحليل
1. خبير: الوجهان فى الراء للأزرق. 2. بما تعملون: ما بين السورتين. وقراءة شعبة وحده بالياء للغيب والباقون بالتاء للخطاب. والشاهد: ويعملون (ص) ن. 3. الأرض: النقل والسكت. ويرجع إلى الجمع بين سورتى الممتحنة والصف وما هنا أسهل. والمطلوب هنا أيضا أن تفخيم المضمومة للأزرق لا يأتى عليه إلا السكت والوصل فقط بين السورتين والله أعلم.

تابع (سورة التغابن)
وهو، شىء: لا يخفى. خلقكم: الإدغام. كافر: الوجهان فى الراء للأزرق.
يعلم ما: الإدغام. تسرون: الوجهان فى الراء للأزرق. نبؤا: مرسوم بالواو فوقف هشام بخلفه وحمزة بالشروح ولا يخفى لسبق نظائره.

قوله تعالى: ذلِكَ بِأَنَّهُ كانَتْ تَأْتِيهِمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّناتِ فَقالُوا أَبَشَرٌ يَهْدُونَنا فَكَفَرُوا وَتَوَلَّوْا
الشرح والتحليل
1. تأتيهم: ميم الجمع، إبدال الهمز، ضم الهاء ليعقوب. 2. رسلهم: إسكان السين لأبى عمرو وحده. 3. فقالوا أبشر: المنفصل. ويسهل الجمع بعد ذلك.
(4/602)

أن لن: الغنة. بلى: الفتح والتقليل للأزرق. وأبى عمرو من الروايتين. والفتح والإمالة لشعبة. والإمالة وجها واحدا لحمزة والكسائى وخلف. الذى أنزلنا:
وقف حمزة بالتحقيق، السكت والنقل، الإدغام.

قوله تعالى: يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ
الشرح والتحليل
1. يجمعكم: ميم الجمع. وقراءة يعقوب وحده بالنون والشاهد: يجمعكم نون (ظ) بى. ويسهل الجمع بعد ذلك.

قوله تعالى: وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صالِحاً يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها أَبَداً
الشرح والتحليل
1. ومن يؤمن: ترك الغنة مع الياء. 2. يؤمن: إبدال الهمز. 3. نكفر، ندخله: نافع وابن عامر وأبو جعفر بالنون. والباقون بالياء. والشاهد من سورة النساء: وندخله مع الطلاق مع فوق يكفر ويعذب معه فى ... إنا فتحنا نونها (عم). ولاحظ ارتباط صالحا بلفظ نكفر، يكفر لاختلاف الغنة. 4. الأنهار: سكت ابن ذكوان أولا. 5. فيها أبدا: المنفصل ووقف حمزة.

القراءة
قالون واندرج الحلوانى عن هشام. (5) قالون بالتوسط واندرج ابن عامر. النقاش بالطويل. (4) ابن ذكوان بالسكت والتوسط. النقاش
(4/603)

بالطويل. (3) ابن كثير بقراءة صالحا يكفر بالياء وصلة الهاء فى عنه، يدخله وقصر المنفصل. أبو عمرو على هذا الوجه بقصر هاء الضمير وقصر المنفصل واندرج حفص ويعقوب. ثم بالتوسط واندرج عاصم والكسائى ويعقوب وخلف العاشر. خلاد بالطويل وترك السكت. ثم بالتسهيل مع المد والقصر. حفص بسكت أل والتوسط واندرج إدريس. خلاد بالطويل وترك السكت. ثم بالتسهيل مع المد والقصر. وليس هنا امتناعات لحمزة.
(2) ورش بإبدال الهمز وقراءة نكفر، ندخله بالنون وقصر البدل والنقل والطويل للأزرق. الأصبهانى بقصر وتوسط المنفصل. أبو جعفر بترك النقل والقصر. الأزرق بتوسط، مد البدل. أبو عمرو بقراءة صالحا يكفر، يدخله بالياء وقصر، توسط المنفصل. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء فى الموضعين وسكت أل والوقف بالتحقيق، السكت، التسهيل مع المد والقصر. ثم بترك السكت فى أل والوقف بالتحقيق، التسهيل مع المد والقصر. الضرير بتوسط المنفصل.
النار المجرور، وبئس، يؤمن، شىء: لا يخفى. هو: هاء السكت ليعقوب بدون خلف. هو وعلى: الإدغام وعملنا عليه ليعقوب لعموم مواضع الإدغام.
المؤمنون، عدوا لكم، وتغفروا، غفور رحيم، فتنة وقفا، خيرا الوجهان فى الراء للأزرق، خيرا لأنفسكم، لأنفسكم وقفا: لا يخفى.

قوله تعالى: إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضاعِفْهُ لَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ
الشرح والتحليل
1. حسنا يضاعفه: ترك الغنة مع الياء. 2. يضاعفه: ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب بحذف الألف وتشديد العين. والباقون بإثبات الألف
(4/604)

وتخفيف العين. والشاهد من فرش البقرة: وثقله وبابه (ثوى) (ك) س (د) ن. ولاحظ صلة الهاء لابن كثير. 3. لكم: ميم الجمع. 4. ويغفر لكم: إدغام أبى عمرو بخلف الدورى.

القراءة
قالون واندرج دورى أبى عمرو مع غيره. (4) أبو عمرو بالإدغام. (3) قالون بصلة الميم. (2) ابن كثير بقراءة يضعفه وصلة الهاء وصلة ميم الجمع.
ابن عامر على هذا الوجه بقصر هاء الضمير وإسكان الميم واندرج يعقوب. أبو جعفر بصلة الميم. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وقراءة يضاعفه واندرج الضرير عن دورى الكسائى.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: عالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ

الشرح والتحليل
1. الحكيم: ما بين السورتين. 2. يأيها: المنفصل. 3. النبى إذا: نافع وحده بالهمز. وعليه يترتب التسهيل، الإبدال واوا فى الثانية.
(4/605)

القراءة
قالون بالبسملة وتسهيل الثانية. (3) ثم بالإبدال واوا واندرج الأصبهانى فى الوجهين. ابن كثير بعدم همز النبى ولاحظ الاندراج. (2) قالون بالتوسط وما أتى على القصر واندرج الأصبهانى. أبو عمرو بعدم همز النبى ولاحظ الاندراج. الكسائى على هذا الوجه بالإمالة وجها واحدا. الأزرق بالطويل وهمز النبيء مع الطويل وتسهيل الثانية وتغليظ اللام. ولم أجد ترقيق اللام على هذا الوجه وليس من طرق الطيبة وإن ذكره فى البدائع ونبه على ذلك صاحب الروض. ثم بالإبدال واوا والتغليظ فقط. النقاش بعدم الهمز فى النبى. الأزرق بالسكت بين السورتين والتسهيل والتغليظ والترقيق. ثم بالإبدال واوا والوجهين. أبو عمرو على السكت بين السورتين بقصر المنفصل واندرج يعقوب. ثم بالتوسط واندرج الحلوانى والأخفش ويعقوب وإسحاق. الأزرق بالوصل بين السورتين والتسهيل وعليه التغليظ والترقيق. ثم بالإبدال وعليه التغليظ فقط. ولا يأتى للنقاش طول على السكت والوصل بين السورتين. حمزة بعدم همز النبى والوقف بالفتح والإمالة. أبو عمرو على الوصل بين السورتين بقصر المنفصل.
واندرج يعقوب. ثم بالتوسط لدورى واندرج هشام والأخفش عن ابن ذكوان ويعقوب وخلف العاشر. ولا يأتى للسوسى وصل بين السورتين على التوسط. حمزة بسكت المد المنفصل فقط والوقف بالفتح فقط وذلك لوجود المتصل وهذا فى التحريرات. ثم بالسكت العام والوقف بالإمالة للراويين. والفتح لخلاد وذلك لأنها من النوع
الخاص.
وهذا ملخص تحرير الأزرق من البدائع:
البسملة والسكت والوصل مطلق مع تغليظ اللام فى طلقتم على التسهيل والإبدال. السكت بين السورتين والتسهيل والترقيق من التذكرة وغيرها. ومع الإبدال والترقيق من التذكرة. والوصل بين السورتين والتسهيل والترقيق من
(4/606)

العنوان والمجتبى وغيره. والإبدال لم يأت عليه ترقيق. ترقيق طلقتم جاء على البسملة والتسهيل من التجريد عن عبد الباقى. ولم أجده فى التجريد فليس من طريق الطيبة.

تابع (سورة الطلاق)
قوله تعالى: لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ
الشرح والتحليل
1. بيوتهن: بضم الباء لما عدا (ك) م (د) ن (صحبة) (ب) لى. 2. إلا أن: المنفصل. 3. مبينة: بفتح الياء لابن كثير وشعبة وللباقين بالكسر.
والشاهد من فرش النساء: و (ص) ف (د) ما بفتح يا مبينة.

القراءة
قالون واندرج الحلوانى. (3) ابن كثير بفتح يا مبنية. (2) قالون بالتوسط واندرج ابن عامر وخلف العاشر. شعبة على هذا الوجه بفتح الياء.
الكسائى بكسر الياء والإمالة وجها واحدا. الضرير على هذا الوجه بترك الغنة مع الياء. النقاش بالطويل وكسر الياء واندرج وجه لخلاد. خلاد بالإمالة. خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وفتح وإمالة تاء التأنيث.
حمزة بسكت المد المنفصل وترك الغنة لخلف ووجهى تاء التأنيث. خلاد بالغنة وما ذكر لخلف. (1) ورش بضم بيوتهن والطويل للأزرق وإبدال الهمز.
الأصبهانى على هذا الوجه بقصر المنفصل. واندرج أبو عمرو وأبو جعفر.
أبو عمرو بتحقيق الهمز واندرج حفص ويعقوب. الأصبهانى بالتوسط
(4/607)

إبدال الهمز واندرج أبو عمرو. أبو عمرو بتحقيق الهمز واندرج حفص ويعقوب.
فقد ظلم: الإدغام لورش وأبى عمرو وابن عامر وحمزة والكسائى وخلف.
ظلم: الوجهان فى اللام للأزرق. وله تحرير مع طلقتم والهمزتين، بين السورتين فارجع إليه بالجزء الأول من فريدة الدهر. بعد ذلك أمرا: وقف حمزة بالتحقيق، التسهيل. ويرزقه، فهو: لا يخفى. بلغن: ليس فيها هاء سكت وأما أجلهن، فأمسكوهن، فارقوهن ففيها هاء السكت ليعقوب بخلفه.

قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ
الشرح والتحليل
1. بالغ أمره: حفص وحده بغير تنوين وجر أمره والباقون بالتنوين والنصب والشاهد: بالغ لا ... تنونوا وأمره اخفضوا (ع) لا. ولاحظ سكت المفصول ووقف حمزة على قراءة التنوين وكذلك النقل لورش. ويسهل الجمع بعد ذلك.
قد جعل: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف. شىء:
لا يخفى.

قوله تعالى: وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ
(4/608)

الشرح والتحليل
1. واللاء: قرأ قالون وقنبل ويعقوب بهمزة مكسورة محققه من غير ياء بعدها وصلا ووقفا. وقرأ ورش من الطريقين وأبو جعفر بهمزة مكسورة مسهلة من غير ياء بعدها مع المد والقصر وهم على أصولهم فى المد. أما وقفا فلهم تسهيل الهمزة بالروم مع المد والقصر، إبدالها ياء ساكنة مع المد المشبع. وقرأ البزى وأبو عمرو وصلا بهمزة مكسورة مسهلة من غير ياء بعدها مع المد والقصر. ولهما أيضا إبدال الهمزة ياء ساكنة مع المد المشبع للساكنين. ولاحظ لهما الإظهار، الإدغام عند الوصل بلفظ يئسن.
والوجهان من الإظهار والإدغام صحيحان. وتحقيق ذلك واسعا بالتحريرات الدقيقة والرجوع إلى الجزء الأول من فريدة الدهر وقرر الوجهين فى الإتحاف، المهذب. أما وقفا فلهما تسهيل الهمزة بالروم مع المد والقصر، إبدالها ياء ساكنة مع المد المشبع للساكنين. وقرأ ابن عامر والكوفيون بهمزة محققة وياء بعدها ساكنة وصلا ووقفا. وهم على أصولهم فى المد المتصل. والشاهد من باب الهمز المفرد:
وحذف يا اللائى (سما) وسهلوا ... غير (ظ) بى (ب) هـ (ز) كا والبدل
ساكنة اليا خلف (هـ) اديه (ح) سب
والمراد بالخلف البزى وأبو عمرو. 2. نسائكم: الطويل، ميم الجمع.
ويلاحظ فى الموضع الثانى من اللاء ما لوحظ فى الموضع الأول.

القراءة
قالون واندرج يعقوب. (2) قالون بصلة الميم مقصورة واندرج قنبل. قالون بمد الصلة. (1) الأزرق بتسهيل الهمزة وبدون ياء بعدها مع الطويل وبصلة الميم الطويلة. ثم بالتسهيل مع القصر. الأصبهانى على هذا الوجه بتوسط المتصل وصلة الميم مقصورة. البزى على هذا الوجه بصلة ميم ارتبتم أيضا
(4/609)

واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بمد الصلة. أبو عمرو بإسكان ميم الجمع.
الأصبهانى بالتوسط فى اللاء فى الموضعين مع التسهيل وصلة الميم مقصورة. البزى بقراءته وشرحت سابقا واندرج أبو جعفر. الأصبهانى بمد الصلة. أبو عمرو بإسكان الميم. البزى بإبدال الهمز ياء ساكنة مع المد المشبع والإظهار ولا يتحقق ذلك إلا بسكته لطيفة بين الياءين وصلة الميم.
أبو عمرو على هذا الوجه. بإسكان الميم. البزى بالإبدال مع المد المشبع والإدغام وصلة الميم. أبو عمرو على هذا الوجه بإسكان الميم. ابن عامر بتحقيق الهمزة وياء بعدها مع التوسط واندرج عاصم والكسائى وخلف العاشر. ابن ذكوان على هذا الوجه بسكت المفصول واندرج حفص وإدريس. النقاش بالطويل وتحقيق الهمز واندرج خلاد. خلف عن حمزة على هذا الوجه بترك الغنة مع الواو. النقاش بسكت المفصول واندرج خلاد. خلف بترك الغنة. حمزة بسكت المتصل فى موضعيه وترك الغنة لخلف. خلاد بالغنة.
حملهن: هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تأتى فى هذا النوع على وجه المد والغنة. يسرا، من بعد عسر يسرا: قراءة أبى جعفر وحده بضم السين.
وللباقين الإسكان والشاهد: وكيف عسر اليسر (ث) ق. والترجمة معطوفة على ضم السكون. أنزله إليكم: وقف حمزة بالتحقيق والسكت والنقل والإدغام. ومثلها (ويعظم له أجرا). يكفر عنه: ليس فيها خلاف فهى للكل بالياء.

قوله تعالى: أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلا تُضآرُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَ
(4/610)

الشرح والتحليل
1. حيث سكنتم: الإدغام. 2. سكنتم: ميم الجمع. 3. من وجدكم: ترك الغنة مع الواو. 4. وجدكم: روح وحده بكسر الواو. وللباقين ضمها.
والشاهد: وجد اكسر الضم (ش) دا. 5. عليهن: ضم الهاء ليعقوب وفيها هاء السكت ليعقوب بخلفه ولا تمتنع إلا على وجه المد مع الغنة.

القراءة
قالون. (5) رويس بضم عليهن ووجهى هاء السكت. (4) روح بكسر وجدكم ووجهى رويس. (3) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو. (2) قالون بصلة الميم واندرج ابن كثير وأبو جعفر. (1) أبو عمرو بالإدغام. رويس بضم عليهن ووجهى هاء السكت. روح بكسر وجدكم وضم عليهن ووجهى هاء السكت.
كن: لا هاء سكت ليعقوب لأنها ليست للنسوة بل نون النسوة هنا النون المخففة المدغمة فيها النون الأصلية فى الفعل وانظر فى تحرير هذه الكلمة ما شرح فى يحزن بالأحزاب. عليهن، حملهن، فآتوهن، أجورهن: لا يخفى.
ولاحظ وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. وأتمروا: إبدال الهمز. والوجهان فى الراء للأزرق. أخرى، له أخرى وقفا لحمزة: لا يخفى. قدر: ترقيق الراء وجها واحدا للأزرق. عليه، آتاه، ما آتاها وقفا لحمزة بدون امتناعات هنا:
لا يخفى. عسر يسرا: لا يخفى ضم السين فى الموضعين لأبى جعفر.

قوله تعالى: وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّها وَرُسُلِهِ فَحاسَبْناها حِساباً شَدِيداً وَعَذَّبْناها عَذاباً نُكْراً (8)
(4/611)

الشرح والتحليل
1. وكأين: ابن كثير وأبو جعفر بألف ممدودة بعد الكاف وبعدها همزة مكسورة وحينئذ يكون المد من قبيل المتصل إلا أن أبا جعفر يسهل الهمزة مع المد والقصر. والباقون بهمزة مفتوحة بعد الكاف وبعدها ياء مكسورة مشددة. والشاهد: كائن فى كأين (ث) ل (د) م. وأحكام الوقف عليها بالشروح. 2. عن أمر: النقل والسكت. 3. أمر ربها: الإدغام والإخفاء وعملنا على الإخفاء لأبى عمرو. 4. شديدا وعذبناها: ترك الغنة مع الواو. نكرا: قرأ نافع وابن ذكوان وشعبة وأبو جعفر ويعقوب بضم الكاف والباقون بإسكانها والشاهد: نكرا (ثوى) (ص) ن (إ) ذ (م) لا. والترجمة معطوفة على ضم الإسكان.

القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) أبو عمرو بإسكان نكرا ولاحظ الاندراج.
(4) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو وإسكان نكرا. (3) أبو عمرو بالإدغام وإسكان نكرا. يعقوب على هذا الوجه بضم نكرا. أبو عمرو بالإخفاء وإسكان نكرا. (2) ورش بالنقل وضم نكرا. ابن ذكوان بالسكت وضم نكرا. حفص على هذا الوجه بإسكان نكرا واندرج خلاد وإدريس.
خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو وإسكان نكرا. (1) ابن كثير بقراءة كائن كما شرح وإسكان نكرا. أبو جعفر بالتسهيل مع المد والقصر كما شرح وضم نكرا.
الذين آمنوا: بدل الأزرق ووقف حمزة بالتحقيق والتسهيل بدون امتناعات هنا. ذكرا: التفخيم، الترقيق فى الراء للأزرق. والتفخيم أرجح. وارجع إلى تحريراته مع البدل واليائى بسورة الأنبياء وبالمواضع الأخرى وشرح المقرئ.
(4/612)

قوله تعالى: رَسُولًا يَتْلُوا عَلَيْكُمْ آياتِ اللَّهِ مُبَيِّناتٍ لِيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ
الشرح والتحليل
1. رسولا يتلوا: ترك الغنة مع الياء. 2. عليكم آيات: ميم الجمع المهموزة.
3. مبينات ليخرجكم: الغنة. وقراءة نافع وابن كثير وأبى عمرو وشعبة وأبى جعفر ويعقوب بفتح الياء والباقون بكسرها. والشاهد من فرش النساء: و (ص) ف (د) ما بفتح يا مبينة ... والجمع (حرم) (ص) ف (حما). ولاحظ الغنة لكل على قراءته.

القراءة
قالون واندرج أبو عمرو وشعبة ويعقوب. (3) الغنة. ابن عامر بكسر الياء واندرج حفص وخلاد والكسائى وخلف العاشر. الغنة. (2) قالون بصلة الميم مقصورة وفتح مبينات ووجهى الغنة ولاحظ الاندراج. قالون بمد الصلة ووجهى الغنة واندرج الأصبهانى. الأزرق بالصلة الطويلة وفتح مبينات وثلاثة البدلين. ابن ذكوان بالسكت فى المفصول وكسر مبينات واندرج حفص وخلاد وإدريس. ابن الأخرم بالغنة. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الياء وكسر مبينات واندرج الضرير. خلف عن حمزة بسكت المفصول.

قوله تعالى: وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صالِحاً يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها أَبَداً
(4/613)

الشرح والتحليل
1. ومن يؤمن: ترك الغنة مع الياء. 2. يؤمن: إبدال الهمز. 3. صالحا ندخله:
قرأ نافع وابن عامر وأبو جعفر بالنون. والباقون بالياء. ولاحظ ارتباط صالحا ندخله لاختلاف الغنة مع القراءتين. والشاهد من فرش النساء:
وندخله مع الطلاق مع ... فوق يكفر ويعذب معه فى ... إنا فتحنا نونها (عم). وأول التوقف هنا لابن كثير. 4. الأنهار: سكت ابن ذكوان أولا.
5. فيها أبدا: المنفصل وسبق نظير هذا الجزء بآخر سورة التغابن وما هنا جمعه سهل ويسهل الجمع بعد ذلك.

(الجمع بين السورتين)
قوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً (12)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ يا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ
(4/614)

الشرح والتحليل
1. سماوات ومن: ترك الغنة مع الواو. 2. الأرض: النقل والسكت.
3. لتعلموا أن: المنفصل. 4. علما: ما بين السورتين. 5. النبى: بالهمز لنافع وحده.

وهذا تحرير لحمزة
الأرض/ شىء/ قد أحاط
سكت/ سكت/ ترك، سكت
سكت/ توسط/ ترك، سكت
ترك/ ترك/ ترك
تحرم ما: الإدغام.

القراءة
قالون. (5) ابن كثير بعدم همز النبى ولاحظ الاندراج. أبو عمرو بالإدغام فى تحرم ما واندرج روح. أبو عمرو بالسكت بين السورتين والإظهار واندرج يعقوب فقط. أبو عمرو بالإدغام واندرج يعقوب. أبو عمرو بالوصل بين السورتين واندرج يعقوب. ثم بالإدغام ولا يندرج يعقوب.
(3) قالون بتوسط المنفصل. أبو عمرو على هذا الوجه بعدم همز النبى ولاحظ الاندراج. روح على هذا الوجه بالإدغام. أبو عمرو بالسكت بين السورتين واندرج الحلوانى عن هشام والأخفش عن ابن ذكوان ويعقوب ووجه السكت لإسحاق عن خلف العاشر. أبو عمرو بالوصل بين السورتين واندرج هشام والأخفش ويعقوب وخلف العاشر. النقاش بالطول والبسملة فقط. خلاد على هذا الوجه بالوصل بين السورتين. (2) ورش بالنقل والطول وتوسط شىء وترقيق الراء والبسملة والسكت والوصل
بين السورتين. ثم بتفخيمها والسكت والوصل بين السورتين. ثم بمد شىء والترقيق والبسملة والسكت والوصل بين
(4/615)

السورتين. ثم بالتفخيم والوصل بين السورتين ولا يأتى هنا غير ذلك.
وانظر التحقيقات المدونة بين المائدة والأنعام والمستخرجة من الكتب.
الأصبهانى بقصر المنفصل والبسملة. ثم بتوسطه. ابن ذكوان بسكت أل، شىء، المفصول مع التوسط والبسملة واندرج حفص. إدريس على هذا الوجه بالوصل بين السورتين. النقاش بالطويل والبسملة. خلاد على هذا الوجه بالوصل بين السورتين. ثم بترك السكت فى المفصول فقط. ثم بتوسط شىء ووجهى المفصول. ثم بسكت المد المنفصل أيضا مع شىء، المفصول. ولا يأتى توسط شىء هنا. (1) خلف عن حمزة بترك الغنة مع الواو فى موضعيها وسكت أل، شىء، ترك السكت فى المفصول والوصل بين السورتين مع ترك الغنة مع الياء حالة الوصل. ثم بسكت المفصول أيضا. ثم بتوسط شىء ووجهى المفصول. ثم بسكت المد المنفصل أيضا. ثم بترك السكت فى الجميع. والله أعلم.

تابع (سورة التحريم)
مرضات: الإمالة للكسائى وحده. وارجع إلى الشروح لبيان أحكام الوقف عليها. مرضات أزواجك: وقف حمزة بالتحقيق والتسهيل. غفور رحيم، تحلة أيمانكم وقفا لحمزة، مولاكم، وهو: لا يخفى. النبيء إلى: تسهيل الثانية، إبدالها واوا لنافع. عرف: بالتخفيف للكسائى وحده والشاهد: خف عرف (ر) م. فقد صغت: الإدغام لأبى عمرو وهشام وحمزة والكسائى وخلف.
نبأنى العليم: متفق على فتح ياء الإضافة.

قوله تعالى: وَإِنْ تَظاهَرا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَجِبْرِيلُ وَصالِحُ الْمُؤْمِنِينَ
(4/616)

الشرح والتحليل
1. تظاهرا: الكوفيون بالقراءة بالتخفيف. وللباقين التشديد. والشاهد من البقرة: وخفف تظاهروا مع تحريم (كفى). 2. عليه: صلة الهاء لابن كثير.
3. فإن الله هو مولاه: الإدغام. 4. مولاه: أحكام التقليل والإمالة وصلة الهاء لابن كثير. 5. المؤمنين: إبدال الهمز وهاء السكت.
وجبريل: نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص وأبو جعفر ويعقوب بكسر الجيم.
وجبريل: ابن كثير بفتح الجيم.
وجبرئيل: حمزة والكسائى وخلف ووجه لشعبة بفتح الجيم.
وجبرئل: الوجه الثانى لشعبة بفتح الجيم.
والشاهد:
جبريل فتح الجيم (د) م وهمز ورا ... فافتح وزد همزا بكسر (صحبة)
كلا وحذف اليا خلف (شعبة)
القراءة
قالون ولاحظ الاندراج. (5) ورش بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو وأبو جعفر. يعقوب بهاء السكت. (4) الأزرق بالتقليل. (3) أبو عمرو بالإدغام وإبدال الهمز. يعقوب بتحقيق الهمز وعدم هاء السكت. (2) ابن كثير بصلة هاء الضمير فى عليه، مولاه وقراءة جبريل بفتح الجيم. (1) عاصم بتخفيف تظاهرا وجبرئيل كما شرح فى الوجه الأول لشعبة. شعبة بالوجه الثانى وجبرئل. حفص بقراءة وجبريل. حمزة بالإمالة فى لفظ مولاه وجبرئيل كما شرح والوقف بإبدال الهمز. الكسائى بتحقيق الهمز واندرج خلف العاشر.
(4/617)

قوله تعالى: عَسى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَيْراً مِنْكُنَّ مُسْلِماتٍ مُؤْمِناتٍ قانِتاتٍ تائِباتٍ عابِداتٍ سائِحاتٍ ثَيِّباتٍ وَأَبْكاراً (5)
الشرح والتحليل
1. عسى: فتح وتقليل الأزرق. وكذلك دورى أبى عمرو. والإمالة لحمزة والكسائى وخلف. 2. ربه إن: المنفصل. 3. طلقكن: الإدغام. وقد ذكر فيه الخلف وليس ليعقوب غير الوجهين المعروفين الإظهار والإدغام بدون نظر لمواضع خلف أبى عمرو. بقوله: والخلف فى ... طلقكن. 4. يبدله:
بفتح الياء وتشديد الدال نافع وأبو عمرو وأبو جعفر. وبالتخفيف للباقين.
والشاهد من فرش الكهف: ومع تحريم نون يبدلا ... خفف (ظ) بى (كتر) (د) نا. 5. أزواجا خيرا: الإخفاء مع الغنة لأبى جعفر. 6. مؤمنات:
إبدال الهمز. ولاحظ وقف حمزة بالتسهيل والتحقيق. وعلى سكت المتصل بالتسهيل فقط.

القراءة
قالون. (6) الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. (5) أبو جعفر بالإخفاء مع الغنة وإبدال الهمز. (4) ابن كثير بالتخفيف فى يبدله ولاحظ الاندراج. (3) أبو عمرو
بالإدغام وتشديد يبدله وإبدال الهمز. يعقوب بالتخفيف وتحقيق الهمز. (2) قالون بتوسط المنفصل وتشديد يبدله واندرج أبو عمرو. الأصبهانى بإبدال الهمز واندرج أبو عمرو. ابن عامر بتخفيف يبدله واندرج عاصم ويعقوب. روح بالإدغام وتخفيف يبدله. الأزرق على فتح عسى بالطويل وتغليظ لام طلقكن وتشديد يبدله والترقيق
(4/618)