Advertisement

الهادي شرح طيبة النشر في القراءات العشر 003



الكتاب: الهادي شرح طيبة النشر في القراءات العشر
المؤلف: محمد محمد محمد سالم محيسن (المتوفى: 1422هـ)
الناشر: دار الجيل - بيروت
الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1997 م
عدد الأجزاء: 3
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي] المعنى: اختلف القراء في «تسبح» من قوله تعالى: تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ (سورة الإسراء آية 44).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صدا» ومدلول «عمّ» والمرموز له بالدال من «دعا» وهم: «شعبة، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، ورويس» بخلف عنه «يسبح» بياء التذكير، وذلك للفصل بين الفعل والفاعل وهو «السماوات» بالجار والمجرور، ولأن تأنيث الفاعل غير حقيقي.
وقرأ الباقون «تسبح» بتاء التأنيث، وهو الوجه الثاني ل «رويس» وذلك حملا على تأنيث لفظ الفاعل وهو «السماوات».
قال ابن الجزري:
ورجلك اكسر ساكنا عد ... ... ..........
المعنى: اختلف القراء في «ورجلك» من قوله تعالى: وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ (سورة الإسراء آية 64).
فقرأ المرموز له بالعين من «عد» وهو: «حفص» ورجلك» بكسر الجيم، على أنه صفة مشبهة بمعنى «راجل» ضدّ الراكب، مثل: «ندس، وحذر».
وقرأ الباقون «ورجلك» بإسكان الجيم، على أنه جمع «راجل» نحو:
«صاحب، وصحب، وراكب، وركب».
قال ابن الجزري:
.......... نخسفا ... وبعده الأربع نون حز دفا
يغرقكم منها فأنّث ثق غنا ... ..........
المعنى: اختلف القراء في «أن يخسف، أو يرسل، أن يعيدكم، فيرسل، فيغرقكم» من قوله تعالى: أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصِباً ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا* أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تارَةً أُخْرى فَيُرْسِلَ
(2/375)

عَلَيْكُمْ قاصِفاً مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِما كَفَرْتُمْ ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنا بِهِ تَبِيعاً (سورة الإسراء الآيتان 68 - 69).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» والدال من «دفا» وهما: «أبو عمرو، وابن كثير» بنون العظمة في الأفعال الخمسة، وذلك على الالتفات من الغيبة إلى التكلم، لأن سياق الآيات على الغيبة إذ قبلها قوله تعالى: وَإِذا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ (آية 67).
وقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» والغين من «غنا» وهما: «أبو جعفر، ورويس» «فتغرقكم» بتاء التأنيث، وبقية الأفعال بياء الغيبة.
وجه التأنيث في «فتغرقكم» أن الفعل مسند إلى ضمير «الريح» وهي مؤنثة.
ووجه الغيبة في بقية الأفعال، أنها مسندة إلى ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ربكم» المتقدم ذكره في قوله تعالى: رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ (آية 66).
وقرأ الباقون بياء الغيبة في الأفعال الخمسة، على أن الفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ربكم».
قال ابن الجزري:
.......... ... خلفك في خلافك اتل صف ثنا
حبر .......... ... ..........
المعنى: اختلف القراء في «خلفك» من قوله تعالى: وَإِذاً لا يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (سورة الإسراء آية 76).
فقرأ المرموز له بالألف من «اتل» والصاد من «صف» والثاء من «ثنا» ومدلول «حبر» وهم: «نافع، وشعبة، وأبو جعفر، وابن كثير، وأبو عمرو» «خلفك» بفتح الخاء، وإسكان اللام من غير ألف.
(2/376)

وقرأ الباقون «خلفك» بكسر الخاء، وفتح اللام، وألف بعدهما و «خلفك، خلفك» لغتان بمعنى: بعد خروجك.
قال ابن الجزري:
.... نأى ناء معا منه ثبا ... ..........
المعنى: اختلف القراء في «ونئا» من قوله تعالى: وَإِذا أَنْعَمْنا عَلَى الْإِنْسانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجانِبِهِ (سورة الإسراء آية 83). ومن قوله تعالى: وَإِذا أَنْعَمْنا عَلَى الْإِنْسانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجانِبِهِ (سورة فصلت آية 51).
فقرأ المرموز له بالميم من «منه» والثاء من «ثبا» وهما: «ابن ذكوان، وأبو جعفر» «وناء» بألف ممدودة بعد النون، وبعدها همزة مفتوحة مثل: «شاء» وذلك على قلب الألف المنقلبة عن «ياء» - وهي لام الفعل- في موضع الهمزة- وهي عين الفعل- وقد كان وزن الفعل قبل القلب «فعل» فصار وزنه بعد القلب «فلع» بتقديم لام الكلمة على عينها.
وقرأ الباقون «نئا» بهمزة مفتوحة ممدودة بعد النون مثل: «رأى» وذلك على أصل الفعل، وهو من «النأي» وهو: البعد.
قال ابن الجزري:
.......... ... تفجر في الأولى كتقتل ظبا
كفى .......... ... ..........
المعنى: اختلف القراء في «تفجر» الأولى من قوله تعالى: وَقالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعاً (سورة الإسراء آية 90).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظبا» ومدلول «كفى» وهم: يعقوب، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «تفجر» بفتح التاء، وسكون الفاء، وضم الجيم مخففة، على أنه مضارع «فجر» الثلاثي.
(2/377)

وقرأ الباقون «تفجّر» بضم التاء، وفتح الفاء، وكسر الجيم مشددة، على أنه مضارع «فجّر» مضعف العين، وذلك أنهم سألوا النبي صلّى الله عليه وسلّم كثرة التفجير فشددت العين ليدل التشديد على تكرير طلب الفعل.

تنبيه:
«فتفجّر» من قوله تعالى: فَتُفَجِّرَ الْأَنْهارَ خِلالَها تَفْجِيراً (آية 91) اتفق القراء العشرة على قراءته بالتشديد، من أجل قوله تعالى: «تفجيرا».
قال ابن الجزري:
... وكسفا حرّكن عمّ نفس ... والشّعرا سبا علا الرّوم عكس
من لي بخلف ثق .... ... ..........
المعنى: اختلف القراء في «كسفا» في أربعة مواضع: من قوله تعالى:
1 - أَوْ تُسْقِطَ السَّماءَ كَما زَعَمْتَ عَلَيْنا كِسَفاً (سورة الإسراء آية 92).
2 - فَأَسْقِطْ عَلَيْنا كِسَفاً مِنَ السَّماءِ (سورة الشعراء آية 187).
3 - وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ (سورة الروم آية 48).
4 - إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِنَ السَّماءِ (سورة سبأ آية 9).
فقرأ «حفص» «كسفا» بفتح السين في المواضع الأربعة.
وقرأ «نافع، وشعبة» بالفتح في «الإسراء، والروم» وبالإسكان في «الشعراء، وسبأ».
وقرأ «ابن ذكوان، وأبو جعفر» بالفتح في الإسراء، وبالإسكان في الباقي.
وقرأ «هشام» بالفتح في الإسراء، وبالإسكان في الشعراء، وسبأ، وبالفتح والإسكان في الروم.
وقرأ الباقون وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وحمزة، والكسائي، ويعقوب، وخلف العاشر» بالإسكان في المواضع الأربعة. وجه قراءة الفتح: أنه جمع «كسفة» مثل: «قطعة، وقطع» ووجه قراءة الإسكان: أن «كسفة» مفرد.
(2/378)

تنبيه:
كسفا» من قوله تعالى: وَإِنْ يَرَوْا كِسْفاً مِنَ السَّماءِ ساقِطاً يَقُولُوا سَحابٌ مَرْكُومٌ (سورة الطور آية 44) اتفق القراء العشرة على قراءته بإسكان السين، وذلك لوصفه بالمفرد المذكر في قوله تعالى: «ساقطا» قال ابن الجزري:
.......... وقل قال دنا ... كم ..........
المعنى: اختلف القراء في «قل» من قوله تعالى: قُلْ سُبْحانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَراً رَسُولًا (سورة الإسراء آية 93).
فقرأ المرموز له بالدال من «دنا» والكاف من «كم» وهما: «ابن كثير، وابن عامر» «قال» بفتح القاف، وألف بعدها، بصيغة الماضي، وذلك إخبار عما قاله نبينا «محمد» صلّى الله عليه وسلّم ردّا على ما طلبه الكفار.
وهذه القراءة موافقة لرسم مصحف أهل مكة، وأهل الشام «1».
وقرأ الباقون «قل» بضم القاف، وحذف الألف، بصيغة الأمر، على أنه فعل أمر من الله تعالى إلى نبيه «محمد» صلّى الله عليه وسلّم لينزّه الله تعالى ردّا على ما طلبه الكفار المعاندون في قولهم: «وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا» الخ. وهذه القراءة موافقة في الرسم لبقية المصاحف.
قال ابن الجزري:
.......... ... ... وعلمت ما بضمّ التّا رنا
المعنى: اختلف القراء في «علمت» من قوله تعالى: قالَ لَقَدْ عَلِمْتَ ما أَنْزَلَ هؤُلاءِ إِلَّا رَبُّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ بَصائِرَ (سورة الإسراء آية 102).
فقرأ المرموز له بالراء من «رنا» وهو: «الكسائي» «علمت» بضم التاء على أن الفعل مسند إلى ضمير المتكلم وهو نبيّ الله «موسى» عليه وعلى نبينا أفضل
__________
(1) قال ابن عاشر: للشام قل سبحان قال قد رسم له وللمكي.
(2/379)

الصلاة وأتم التسليم، وقد أخبر عليه السلام بذلك عن نفسه، وأنه لا شك عنده في أن الذي أنزل الآيات هو الله رب السماوات والأرض ومن فيهنّ.
وقرأ الباقون «علمت» بفتح التاء، على أن فاعل «قال» نبي الله «موسى» عليه السلام، وفاعل «علمت» ضمير المخاطب وهو «فرعون» عليه لعنة الله، وذلك أن «فرعون» ومن سار في ركبه قد علموا صحة ما جاءهم به نبيّ الله «موسى» عليه السلام، ولكنهم جحدوا ذلك معاندة وتجبّرا، يدل على ذلك قول الله تعالى في سورة النمل: فَلَمَّا جاءَتْهُمْ آياتُنا مُبْصِرَةً قالُوا هذا سِحْرٌ مُبِينٌ وقوله تعالى: وَجَحَدُوا بِها وَاسْتَيْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوًّا (سورة النمل الآيتان 13 - 14) (والله أعلم) تمّت سورة الإسراء ولله الحمد والشكر وبهذا ينتهي الجزء الثاني من كتاب الهادي شرح طيبة النشر في القراءات العشر والكشف عن علل القراءات وتوجيهها ويليه الجزء الثالث وأوله «سورة الكهف».
(2/380)

[الجزء الثالث]
بسم الله الرحمن الرحيم
عن «ابن شهاب» رضي الله عنه قال:
أخبرني «عروة بن الزبير» أنّ «المسوّر بن مخرمة، وعبد الرحمن بن عبد القارئ» حدّثاه أنهما سمعا «عمر بن الخطاب» يقول: سمعت «هشام بن حكيم» يقرأ «سورة الفرقان» في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستمعت لقراءته، فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكدت أساوره في الصلاة، فتصبّرت حتى سلّم فلببته بردائه فقلت: من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ؟
قال أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: كذبت، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أقرأنيها على غير ما قرأت، فانطلقت به أقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: إنّي سمعت هذا يقرأ «سورة الفرقان» على حروف لم تقرئنيها، فقال صلى الله عليه وسلم ل «عمر» أرسله، فأرسله «عمر» فقال ل «هشام»: «اقرأ يا هشام» فقرأ عليه القراءة التي سمعته يقرأ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هكذا أنزلت» ثم قال: «اقرأ يا عمر» فقرأت القراءة التي أقرأني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كذلك أنزلت» إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرءوا ما تيسّر منه» اهـ.
رواه البخاري، ومسلم، والترمذي، وأبو داود.
(3/5)

سورة الكهف
قال ابن الجزري:
من لدنه للضّمّ سكّن وأشم ... واكسر سكون النّون والضّمّ صرم
المعنى: اختلف القراء في «من لدنه» من قوله تعالى: لِيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِنْ لَدُنْهُ (سورة الكهف آية 2).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صرم» وهو: «شعبة» «لدنه» بإسكان الدال مع إشمامها «1».
وكسر النون، والهاء، ووصلها بياء في اللفظ فتصير «لدنهي» وذلك للتخفيف.
وأصلها «لدن» على وزن «فعل» مثل: «عضد» فخففت بإسكان الوسط، وأشير إلى الضم بالإشمام تنبيها على أنه الأصل، وكسرت النون على الأصل في التخلّص من التقاء الساكنين، كما في «أمس» وكسرت الهاء اتباعا لكسر ما قبلها، ووصلت لوقوعها بين محركين، وكانت الصلة ياء مجانسة لحركة ما قبلها.
وقرأ الباقون «لدنه» بضم الدال، وسكون النون، وضم الهاء، وذلك على الأصل.
و «لدن» ظرف غير متمكن بمعنى «عند» وهو مبني على السكون.
__________
(1) الإشمام هنا عبارة عن إشمام الدال الضم، ليدل ذلك على أن أصلها الضم، وهو بغير صوت يسمع، إنما هو ضمّ الشفتين لا غير، والعبرة في ذلك التلقي من أفواه القرّاء.
(3/7)

قال ابن الجزري:
مرفقا افتح اكسرن عمّ ............
المعنى: اختلف القرّاء في «مرفقا» من قوله تعالى: وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقاً (سورة الكهف آية 16).
فقرأ مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «مرفقا» بفتح الميم، وكسر الفاء، مع تفخيم الراء.
وقرأ الباقون «مرفقا» بكسر الميم، وفتح الفاء، مع ترقيق الراء. والفتح والكسر لغتان، و «المرفق»: ما يرتفق به.
حكى «أبو عبيد القاسم بن سلام» ت 224 هـ:
«المرفق» بفتح الميم: ما ارتفقت به، قال: وبعضهم يقول: «المرفق» بكسر الميم، فأمّا في اليدين فهو «مرفق» بكسر الميم، وفتح الفاء. اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............... ... تزّاور الكوفي وتزور ظرف
كم ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «تزاور» من قوله تعالى: وَتَرَى الشَّمْسَ إِذا طَلَعَتْ تَتَزاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذاتَ الْيَمِينِ (سورة الكهف آية 17).
فقرأ الكوفيون وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «تزاور» بفتح الزاي مخففة، وألف بعدها، وتخفيف الراء، على أنه مضارع «تزاور» وأصله «تتزاور» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا، ومعنى «تزاور»: تميل.
وقرأ المرموز له بالظاء من «ظرف» والكاف من «كم» وهما: «يعقوب، وابن عامر» «تزور» بإسكان الزاي وتشديد الراء بلا ألف مثل: «تحمرّ» ومعنى «تزور»: تنقبض عنهم و «تزور» مضارع «ازورّ» مضعف اللام.
__________
(1) انظر: الكشف عن وجوه القراءات. ج 2/ 56.
(3/8)

وقرأ الباقون «تزّاور» بفتح الزاي مشدّدة، وألف بعدها، وتخفيف الراء، على أنه مضارع «تزّاور» وأصله «تتزاور» فأدغمت التاء في الزاي، وذلك لقربهما في المخرج: إذ «التاء» تخرج من طرف اللسان مع ما يليه من أصول الثنايا العليا.
والزاي تخرج من طرف اللسان مع أطراف الثنايا السفلى. كما أنهما مشتركان في الصفات الآتية: الاستفال، والانفتاح، والإصمات.
قال ابن الجزري:
... وملئت الثّقل حرم ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ولملئت» من قوله تعالى: لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِراراً وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً (سورة الكهف آية 18).
قرأ مدلول «حرم» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو جعفر» «ولملئت» بتشديد اللام الثانية.
وقرأ الباقون «ولملئت» بتخفيف اللام. والتشديد، والتخفيف لغتان.
قال ابن الجزري:
............ ورقكم ... ساكن كسر صف فتى شاف حكم
المعنى: اختلف القرّاء في «بورقكم» من قوله تعالى: فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ (سورة الكهف آية 19).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» ومدلول «فتى» والمرموز له بالشين من «شاف» والحاء من «حكم» وهم: «شعبة، وحمزة، وخلف العاشر، وروح، وأبو عمرو» «بورقكم» بإسكان الراء للتخفيف، كما قالوا في «كبد» «كبد» وفي «كتف» «كتف» بكسر العين، وإسكانها.
وقرأ الباقون «بورقكم» بكسر الراء على الأصل، ومعنى «بورقكم»:
بدراهمكم المضروبة من فضة.
(3/9)

قال ابن الجزري:
ولا تنوّن مائة شفا ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «مائة» من قوله تعالى: وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً (سورة الكهف آية 25).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «مائة» بترك التنوين على الإضافة إلى «سنين» على القياس في تمييز المائة في مجيئه مجرورا بالإضافة. وإنما وقع جمعا والقياس أن يكون مفردا رعاية للأصل، إذ الأصل أن يكون التمييز مطابقا للمميّز، لكنّهم التزموا في تمييز ما فوق العشرة أن يكون مفردا ميلا للاختصار.
ولا يرد أن تمييز الثلاثة يجب أن يكون جمعا وهنا وقع مفردا، لأن «المائة» وإن كان مفردا في اللفظ فهو جمع في المعنى، مثل: «الرهط، والنفر».
وقرأ الباقون «مائة» بالتنوين، على أن ما بعده وهو «سنين» عطف بيان على «ثلاث» المميز ب «مائة».
قال ابن الجزري:
............ ولا ... يشرك خطاب مع جزم كمّلا
المعنى: اختلف القرّاء في «ولا يشرك» من قوله تعالى: وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً (سورة الكهف آية 26).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كمّلا» وهو: «ابن عامر» «ولا تشرك» بتاء الخطاب، وجزم الكاف، على أن «لا» ناهية، والنهي موجّه إلى كل مكلف شرعا، والمنهي عنه: الإشراك بالله تعالى.
والمعنى: قل يا محمد: الله أعلم بالمدّة التي لبثها أهل الكهف في نومهم، وقل: لا تشرك أيها الإنسان المكلّف في حكم ربك أحدا، لأن الشرك من أكبر الكبائر.
(3/10)

وفي الكلام التفات من الغيبة إلى الخطاب، لأن سياق الكلام للغيبة.
وقرأ الباقون «ولا يشرك» بياء الغيبة، ورفع الكاف، على أن «لا» ناهية، وفاعل «يشرك» ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على الله تعالى المتقدّم ذكره في قوله تعالى: قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما لَبِثُوا.
وجاء الكلام على نسق الغيبة التي قبله في قوله تعالى: ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وأفاد نفي الشرك عن الله تعالى.
قال ابن الجزري:
وثمر ضمّاه بالفتح ثوى ... نصر بثمره ثنا شاد نوى
سكّنهما حلا ......... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ثمر، ثمره» من قوله تعالى: وَكانَ لَهُ ثَمَرٌ (سورة الكهف آية 34).
وقوله تعالى: وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ (سورة الكهف آية 42).
فقرأ «عاصم، وأبو جعفر، وروح» «ثمر، ثمره» معا بفتح «الثاء، والميم» فيهما.
وقرأ «رويس» «ثمر» بفتح الثاء، والميم، و «ثمره» بضم الثاء والميم.
وقرأ «أبو عمرو» «ثمر، ثمره» معا بضم الثاء، وإسكان الميم فيهما.
وقرأ الباقون الكلمتين بضم الثاء، والميم فيهما.
وجه من فتح الثاء والميم: أنه جمع «ثمرة» مثل: «بقرة، وبقر».
ووجه من ضم الثاء والميم: أنه جمع «ثمار» مثل: «كتاب، وكتب».
ووجه من ضم الثاء، وأسكن الميم: أنه جمع «ثمار» أيضا، وأسكن الميم للتخفيف.
و «الثمر»: ما يجتنى من ذوي الثمر.
(3/11)

قال ابن الجزري:
...... ومنها منهما ... دن عمّ .........
المعنى: اختلف القرّاء في «منها» من قوله تعالى: وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْها مُنْقَلَباً (سورة الكهف آية 36).
فقرأ المرموز له بالدال من «دن» ومدلول «عمّ» وهم: «ابن كثير، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «منهما» أي بزيادة ميم بعد الهاء، على التثنية، وعود الضمير إلى «الجنتين» المتقدم ذكرهما في قوله تعالى: وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنا لِأَحَدِهِما جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنابٍ (سورة الكهف آية 32).
وعلى هذه القراءة جاء رسم المصحف «المدني، والمكي، والشامي» «1».
وقرأ الباقون «منها» أي: بحذف الميم وفتح الهاء، على الإفراد، وعود الضمير على الجنة المدخولة، المتقدم ذكرها في قوله تعالى: وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ قالَ ما أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هذِهِ أَبَداً (سورة الكهف آية 35).
وعلى هذه القراءة جاء رسم المصحف «البصري، والكوفي».
قال ابن الجزري:
............... ... ... لكنّا فصل ثب غص كما
المعنى: اختلف القرّاء في «لكنا» من قوله تعالى: لكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي (سورة الكهف آية 38).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثب» والغين من «غص» والكاف من «كما» وهم: «أبو جعفر، ورويس، وابن عامر» «لكنا» بإثبات ألف بعد النون وصلا، ووقفا.
__________
(1) جاء في دليل الحيران: قال في المقنع: وفي الكهف في مصاحف أهل المدينة ومكة، والشام «خيرا منهما منقلبا» بزيادة ميم بعد الهاء على التثنية، وفي سائر مصاحف أهل العراق «خيرا منها» بغير ميم على التوحيد اهـ. انظر: دليل الحيران شرح مورد الظمآن ص 463.
(3/12)

والأصل: «لكن أنا» فحذفت الهمزة للتخفيف، ثم أدغمت النون في النون لوجود التماثل بينهما، فأصبحت «لكنا» والأصل في ألف «أنا» الحذف حالة الوصل، والإثبات حالة الوقف، فمن أثبتها في الحالين فقد أجرى الوصل مجرى الوقف «1».
وقرأ الباقون بحذف الألف التي بعد النون وصلا، وإثباتها وقفا، وذلك على الأصل.

تنبيه:
اتفق القرّاء العشرة على إثبات الألف التي بعد النون في «لكنا» حالة الوقف اتباعا للرسم.
قال ابن الجزري:
يكن شفا ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «تكن» من قوله تعالى: وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ (سورة الكهف آية 43).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يكن» بالياء التحتية على تذكير الفعل، لأنه فصل بين الفعل وفاعله المؤنث وهو «فئة» الجار والمجرور، ولأن تأنيث «فئة» غير حقيقي.
وقرأ الباقون «تكن» بالتاء الفوقية، على تأنيث الفعل، وذلك على تأنيث لفظ الفاعل.
قال ابن الجزري:
... ورفع خفض الحقّ رم ... حط ............
__________
(1) قال البصريون: إن «لكنّ» مشددة النون بسيطة. وقال الكوفيون عدا الفرّاء: هي مركبة من «لا» و «إنّ» مشدّدة النون، والكاف الزائدة لا التشبيهية، وحذفت الهمزة تخفيفا. وقال «الفرّاء» ت 207 هـ: أصلها «لكن أن» فطرحت الهمزة للتخفيف، ونون «لكن» للساكنين اهـ. انظر:
مغني اللبيب ص 384.
(3/13)

المعنى: اختلف القرّاء في «الحق» من قوله تعالى: هُنالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ (سورة الكهف آية 44).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» والحاء من «حط» وهما: «الكسائي، وأبو عمرو» «الحقّ» برفع القاف، على أنّه صفة ل «الولية»، لأن ولاية الله سبحانه وتعالى لا يشوبها نقص ولا خلل، ويجوز أن يكون «الحقّ» خبرا لمبتدإ محذوف، أي: هو الحق، أو مبتدأ والخبر محذوف، والتقدير: الحقّ ذلك أي ما قلناه.
وقرأ الباقون «الحقّ» بخفض القاف، على أنه صفة للفظ الجلالة: «لله» و «الحقّ» مصدر وصف به كما وصف بالعدل، والسلام، وهما مصدران.
والمعنى: ذو الحق، وذو العدل، وذو السلام. ويقوّي كونه صفة لله عزّ وجلّ، قوله تعالى: ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ (سورة الأنعام آية 62).
قال ابن الجزري:
............... ... ... يا نسيّر افتحوا حبر كرم
والنّون أنّث والجبال ارفع ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لنسير الجبال» من قوله تعالى: وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبالَ (سورة الكهف آية 47).
فقرأ مدلول «حبر» والمرموز له بالكاف من «كرم» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وابن عامر» «تسيّر» بتاء مثناة فوقية مضمومة مع فتح الياء المشدّدة، على البناء للمفعول، و «الجبال» بالرفع نائب فاعل.
وقرأ الباقون «نسيّر» بنون العظمة مضمومة مع كسر الياء المشددة على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره «نحن» يعود على الله تعالى المتقدم ذكره في قوله تعالى: وَكانَ اللَّهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً (سورة الكهف آية 45).
و «الجبال» بالنصب مفعول به، وقوّى ذلك أنه محمول على ما بعده من
(3/14)

الإخبار في قوله تعالى: وَحَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً فجرى صدر الكلام على آخره لتطابق الكلام.
قال ابن الجزري:
............ وثم ... أشهدت أشهدنا وكنت التّاء ضم
سواه ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ما أشهدتهم» من قوله تعالى: ما أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ (سورة الكهف آية رقم 51).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثم» وهو «أبو جعفر» «ما أشهدنهم» بنون، وألف، على الجمع للعظمة، وذلك جريا على نسق ما قبله في قوله تعالى: وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ (سورة الكهف آية 50).
وقرأ الباقون «ما أشهدتهم» بالتاء المضمومة من غير ألف، على إسناد الفعل إلى ضمير المتكلم وهو الله تعالى، وقد جاء ذلك مطابقا لقوله تعالى قبل:
أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِياءَ مِنْ دُونِي (سورة الكهف آية 50).
كما اختلف القرّاء في «وما كنت» من قوله تعالى: وَما كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً (سورة الكهف آية 51).
فقرأ «أبو جعفر» «وما كنت» بفتح التاء، خطابا لنبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم، والمقصود إعلام أمته أنه عليه الصلاة والسلام لم يزل محفوظا من أول حياته لم يعتضد
بمضلّ، ولم يتخذه عونا له على نجاح دعوته، وفي الكلام التفات من التكلّم إلى الخطاب.
وقرأ الباقون «وما كنت» بضم التاء، وهو إخبار من الله تعالى عن ذاته المقدسة بأنه ليس في حاجة للاستعانة بأحد من خلقه فضلا عن المضلين، لأنه هو الله القويّ العزيز الذي أوجد العالم من العدم، وليس له شريك في الملك، ولم يتّخذ صاحبة ولا ولدا. وقد جرى الكلام على نسق ما قبله في قوله تعالى:
ما أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ.
(3/15)

قال ابن الجزري:
.......... والنّون يقول فردا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يقول» من قوله تعالى: وَيَوْمَ يَقُولُ نادُوا شُرَكائِيَ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ (سورة الكهف آية 52).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فردا» وهو «حمزة» «نقول» بنون العظمة، مناسبة لقوله تعالى قبل: وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ (سورة الكهف آية 50).
وقد جاء الكلام إخبارا من الله تعالى عن نفسه، لمناسبة الإخبار في قوله تعالى قبل: ما أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَما كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً (سورة الكهف آية 51). فجرى الكلام على نسق واحد وهو الإخبار.
وقرأ الباقون «يقول» بياء الغيبة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ربك» المتقدم في قوله تعالى: وَعُرِضُوا عَلى رَبِّكَ صَفًّا (سورة الكهف آية 48)، وفي الكلام التفات من التكلم إلى الغيبة.
قال ابن الجزري:
............... ... مهلك مع نمل افتح الضّمّ ندا
واللّام فاكسر عد ...... ... ...............
المعنى: اختلف القراء في «مهلك» من قوله تعالى: وَجَعَلْنا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً (سورة الكهف آية 59). وقوله تعالى: ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ ما شَهِدْنا مَهْلِكَ أَهْلِهِ (سورة النمل آية 49).
فقرأ «شعبة» أحد راويي «عاصم» المرموز له بالنون من «ندا» «لمهلكهم، مهلك» بفتح الميم، واللام، على أنه مصدر ميمي قياسي من «هلك» الثلاثي.
قال «مكي بن أبي طالب» ت 437 هـ:
(3/16)

«وحجة من فتح الميم واللام، أنه جعله مصدرا من «هلك» وعدّاه، حكي أن «بني تميم» يقولون: «هلكني الله» جعلوه من باب «رجع زيد، ورجعته» ويكون مضافا إلى المفعول، كقوله تعالى: لا يَسْأَمُ الْإِنْسانُ مِنْ دُعاءِ الْخَيْرِ (سورة فصلت آية 49). فأمّا من لم يجز تعدية «هلك» إلى مفعول فإنه يكون مضافا إلى الفاعل، ومن جعله متعديا يكون تقديره: «وجعلنا لإهلاكنا إياهم موعدا» والمصدر في الأصل من «فعل يفعل» - بفتح العين في الماضي والمضارع- يأتي على «مفعل» بكسر العين، لذلك كان «مهلك» مصدرا من «هلك» «1».
وقرأ المرموز له بالعين من «عد» وهو: «حفص» «لمهلكهم، مهلك» بفتح الميم، وكسر اللام، على أنه مصدر ميمي سماعي من «هلك» الثلاثي.
قال «مكي بن أبي طالب»: وحجة من كسر اللام، وفتح الميم أنه جعله أيضا مصدرا من «هلك» والوجهان في إضافته جائزان على ما تقدم، لكنه خارج عن الأصول، أتى نادرا «مفعل» بكسر العين من: «فعل يفعل» بفتح العين فيهما، كما قالوا: «المرجع» من «رجع يرجع» كالرجوع. اهـ.
وقرأ الباقون «لمهلكهم، مهلك» بضم الميم، وفتح اللام، على أنه مصدر ميمي قياسي من «أهلك» المزيد بهمزة، وهو متعد، فهو مضاف إلى مفعوله.
قال ابن الجزري:
......... وغيب يغرقا ... والضّمّ والكسر افتحا فتى رقا
وعنهم ارفع أهلها ...... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لتغرق أهلها» من قوله تعالى: قالَ أَخَرَقْتَها لِتُغْرِقَ أَهْلَها (سورة الكهف آية 71).
__________
(1) انظر: الكشف عن وجوه القراءات ج 2/ 65.
(3/17)

فقرأ مدلول «فتى» والمرموز له بالراء من «رقا» وهم: «حمزة، وخلف العاشر، والكسائي» «ليغرق» بفتح الياء المثناة من تحت، وفتح الراء، على الغيب، مضارع «غرق» الثلاثي، و «أهلها» بالرفع فاعل «يغرق» وفي الكلام التفات من الخطاب إلى الغيبة.
وقرأ الباقون «لتغرق» بضم التاء المثناة من فوق، وكسر الراء، على الخطاب، مضارع «أغرق» الثلاثي المزيد بهمزة، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره «أنت» يعود على «الخضر» عليه السلام المفهوم من قوله تعالى: فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَيْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً (سورة الكهف آية 65).
و «أهلها» بالنصب مفعول به، والخطاب جاء موافقا للسياق إذ قبله قوله تعالى: قالَ أَخَرَقْتَها وبعده قوله تعالى: لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً (سورة الكهف آية 71).
قال ابن الجزري:
...... وامدد وخف ... زاكية حبر مدا غث ...
المعنى: اختلف القرّاء في «زكيّة» من قوله تعالى: قالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ (سورة الكهف آية 74).
فقرأ مدلول «حبر» ومدلول «مدا» والمرموز له بالغيب من «غث» وهم:
«ابن كثير، وأبو عمرو، ونافع، وأبو جعفر، ورويس» «زاكية» بإثبات ألف بعد الزاي، وتخفيف الياء، اسم فاعل من «زكي» بمعنى: طاهرة من الذنوب، وصالحة، لأنها صغيرة لم تبلغ بعد حدّ التكليف.
وقرأ الباقون «زكيّة» بحذف الألف، وتشديد الياء، على وزن «عطيّة» صفة مشبّهة من «الزكاء» بمعنى الطهارة أيضا.
(3/18)

قال ابن الجزري:
............... ... ............ وصرف
لدني أشمّ أورم الضّمّ وخف ... نون مدا صن ......
المعنى: اختلف القرّاء في «من لدني» من قوله تعالى: قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْراً (سورة الكهف آية 76).
فقرأ مدلول «مدا» وهما: «نافع، وأبو جعفر» «لدني» بضم الدال، وتخفيف النون، وذلك على الأصل في ضم الدال، وحذفت نون الوقاية اكتفاء بكسر النون الأصلية لمناسبة الياء.
وقرأ المرموز له بالصاد من «صرف» وهو: «شعبة» بوجهين:
الأول: إسكان الدال مع الإيماء بالشفتين إلى جهة الضم للمح الأصل فيصير النطق بدال ساكنة مشمّة، فيكون الإشمام مقارنا للإسكان.
الثاني: اختلاس ضمة الدال لقصد التخفيف، وكلا الوجهين مع تخفيف النون.
وقرأ الباقون «لدنّي» بضمّ الدال، وتشديد النون، لأن الأصل في «لدن» ضم الدال، والإدغام للتماثل، وألحقت نون الوقاية بهذه الكلمة لتقي السكون الأصلي من الكسر.

قال ابن مالك:
وقبل يا النفس مع الفعل التزم ... نون وقاية .........
إلى أن قال:
واضطرارا خففا ... منّي وعني بعض من قد سلفا
وفي لدنّي لدني قلّ ...... ... ...............
جاء في «المفردات»: «لدن» أخص من «عند» لأنه يدل على ابتداء نهاية، نحو:
«أقمت عنده من طلوع الشمس إلى غروبها». فيوضع «لدن» موضع نهاية الفعل.
(3/19)

وقد يوضع موضع «عند» فيما حكي، يقال: «أصبت عنده مالا ولدنه مال» وقال بعضهم «لدن» أبلغ من «عند» وأخصّ. اهـ. «1».
قال ابن الجزري:
............... ... ... تخذ الخا اكسر وخف
حقّا ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لاتخذت» من قوله تعالى: قالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً (سورة الكهف آية 77).
فقرأ مدلول «حقّا» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «لتخذت» بتخفيف التاء الأولى، وكسر الخاء من غير ألف وصل، على أنه فعل ماض من «تخذ يتخذ» على وزن «علم يعلم».
وقرأ الباقون «لاتّخذت» بألف وصل وتشديد التاء الأولى، وفتح الخاء، على أنه فعل ماض من «اتخذ يتخذ» على وزن «افتعل» فأدغمت فاء الكلمة في «تاء» «افتعل».
وقرأ «ابن كثير، وحفص، ورويس» بخلف عنه، بإظهار الذال عند التاء.
وقرأ الباقون بإدغام «الذال» في «التاء» وهو الوجه الثاني ل «رويس».
قال ابن الجزري:
وفي أخذت واتّخذت عن درى ... والخلف غث .........
قال ابن الجزري:
... ومع تحريم نون يبدلا ... خفّف ظبا كنز دنا ...
__________
(1) انظر: المفردات في غريب القرآن ص 449.
(3/20)

المعنى: اختلف القرّاء في «أن يبدلهما» من قوله تعالى: فَأَرَدْنا أَنْ يُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَيْراً مِنْهُ (سورة الكهف آية 81). وفي «أن يبدله» من قوله تعالى: عَسى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْواجاً (سورة التحريم آية 5). وفي «أن يبدلنا» من قوله تعالى: عَسى رَبُّنا أَنْ يُبْدِلَنا خَيْراً مِنْها (سورة ن آية 32).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظبا» ومدلول «كنز» والمرموز له بالدال من «دنا» وهم: «يعقوب، وابن عامر، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وابن كثير» «يبدلهما، يبدله، يبدلنا» بإسكان الباء، وتخفيف الدال، على أن الفعل مضارع «أبدل» الثلاثي المزيد بهمزة.
وقرأ الباقون الأفعال الثلاثة بفتح الباء، وتشديد الدال، على أن الفعل مضارع «بدّل» الثلاثي مضعّف العين.
قال ابن الجزري:
............ ... ...... النّور دلا
صف ظنّ ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وليبدلنهم» من قوله تعالى: وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً (سورة النور آية 55).
فقرأ المرموز له بالدال من «دلا» والصاد من «صف» والظاء من «ظنّ» وهم: «ابن كثير، وشعبة، ويعقوب» «وليبدلنهم» بإسكان الباء الموحدة، وتخفيف الدال، مضارع «أبدل» الرباعي.
وقرأ الباقون «وليبدّلنهم» بفتح الباء، وتشديد الدال، مضارع «بدّل» مضعّف العين.
قال ابن الجزري:
......... أتبع الثّلاث كم كفى ... ............
(3/21)

المعنى: اختلف القرّاء في «فأتبع» من قوله تعالى: فَأَتْبَعَ سَبَباً (سورة الكهف آية 85). و «أتبع» من قوله تعالى: ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً (سورة الكهف آية 89).
وقوله تعالى: ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً (سورة الكهف آية 92).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» ومدلول «كفى» وهم: «ابن عامر، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «فأتبع، أتبع» معا بقطع الهمزة، وإسكان التاء، في الألفاظ الثلاثة، على أنه فعل ماض على وزن «أفعل» يتعدى إلى مفعولين: فسببا هو المفعول الثاني، والمفعول الأول محذوف تقديره: فأتبع أمره سببا.
وقرأ الباقون الأفعال الثلاثة بوصل الهمزة، وتشديد التاء، على أنه فعل ماض على وزن «افتعل» من «تبع» الثلاثي، ثم أدغمت تاء الافتعال في فاء الكلمة.
يقال: «اتّبعت القوم»: إذا أسرعت نحوهم وقد سبقوك، و «اتبعت القوم»: إذا ذهبت معهم ولم يسبقوك.
قال ابن الجزري:
............ ... حامية حمئة واهمز أفا
عد حقّ ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «حمئة» من قوله تعالى: حَتَّى إِذا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَها تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ (سورة الكهف آية 86).
فقرأ المرموز له بالألف من «أفا» والعين من «عد» ومدلول «حقّ» وهم:
«نافع، وحفص، وابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «حمئة» بالهمز من غير ألف، على أنها صفة مشبهة، مشتقة من «الحمأة» يقال: «حمئت البئر تحمأ حمأ فهي حمئة»: إذا كان فيها الحمأ، وهو الطين الأسود.
وقرأ الباقون «حامية» بألف بعد الحاء، وإبدال الهمزة ياء مفتوحة، على
(3/22)

أنها اسم فاعل من «حمي يحمى»: أي حارة.
ولا تنافي بين معنى القراءتين إذ لا مانع من أن تكون العين ذات طين أسود، وفيها الحرارة.
قال ابن الجزري:
... والرّفع انصبن نوّن جزا ... صحب ظبى ......
المعنى: قرأ مدلول «صحب» والمرموز له بالظاء من «ظبى» وهم:
«حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ويعقوب» «جزاء» بفتح الهمزة منونة مع كسر التنوين وصلا للساكنين، على أنه مصدر في موضع الحال نحو:
«وفي الدار قائما زيد» وبناء عليه يكون «فله» خبر مقدم، و «الحسنى» مبتدأ مؤخر، و «جزاء» حال، والتقدير: فله الحسنى حالة كونها جزاء من الله تعالى.
وقرأ الباقون «جزاء» بالرفع من غير تنوين، على أنه مبتدأ مؤخر، خبره الجارّ والمجرور قبله، و «الحسنى» مضاف إليه، والتقدير: فله جزاء الحسنى من الله تعالى.
قال ابن الجزري:
............... ... ... افتح ضمّ سدّين عزا
حبرا وسدّا حكم صحب دبرا ... ياسين صحب ......
المعنى: اختلف القراء في «السدين» من قوله تعالى: حَتَّى إِذا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ (سورة الكهف آية 93). وفي «سدّا» من قوله تعالى: عَلى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (سورة الكهف آية 94). ومن قوله تعالى: وَجَعَلْنا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا (سورة يس آية 9).
فقرأ «ابن كثير، وأبو عمرو، وحفص» «السّدّين» بفتح السين.
وقرأ الباقون بضمهما.
وقرأ «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» وهم مدلول
(3/23)

«صحب» «سدّا» في الكهف وموضعي يس بفتح السين.
وقرأ المرموز له بالحاء من «حكم» والدال من «دبرا» وهما: «ابن كثير، وأبو عمرو» «سدّا» في الكهف بفتح السين، وفي موضعي يس بضم السين.
وقرأ الباقون «سدّا» في الكهف وموضعي يس بضم السين.
والسّدّ بفتح السين وضمها: لغتان في المصدر، وهما بمعنى واحد وهو الحاجز.
وقال «أبو عبيد القاسم بن سلام» ت 224 هـ:
«كل شيء من فعل الله تعالى كالجبال، والشعاب فهو سدّ بضم السين، وما بناه الآدميون فهو «سدّ» بفتح السين» اهـ «1».
وأصل «السّدّ» مصدر «سدّ» الثلاثي المضعف، قال تعالى: عَلى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا. وشبّه به الموانع نحو ما جاء في قوله تعالى: وَجَعَلْنا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا.
قال ابن الجزري:
............ ... ... يفقهوا ضمّ اكسرا
شفا ......... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «يفقهون» من قوله تعالى: وَجَدَ مِنْ دُونِهِما قَوْماً لا يَكادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (سورة الكهف آية 93).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يفقهون» بضم الياء، وكسر القاف، على أن الفعل رباعي من «أفقه» غيره، أي أفهمه ما يقوله، وهو متعدّ لمفعولين: المفعول الثاني: «قولا» والمفعول الأول محذوف، تقديره «أحدا» والمعنى: لا يكادون يفهمون السامع كلامهم.
__________
(1) انظر: الكشف عن وجوه القراءات. ج 2/ 75.
(3/24)

وقرأ الباقون «يفقهون» بفتح الياء، والقاف، على أن الفعل ثلاثيّ من «فقه» وهو يتعدّى لمفعول واحد، وهو «قولا».
والمعنى: لا يكادون يفهمون كلام غيرهم لجهلهم بلسان من يخاطبهم، وقلّة فطنتهم.
قال ابن الجزري:
..... وخرجا قل خراجا فيهما ... لهم فخرج كم .....
المعنى: اختلف القرّاء في «خرجا» من قوله تعالى: فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (سورة الكهف آية 94). ومن قوله تعالى: أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَراجُ رَبِّكَ خَيْرٌ (سورة المؤمنون آية 72). كما اختلفوا في «فخراج» من قوله تعالى: فَخَراجُ رَبِّكَ خَيْرٌ (سورة المؤمنون آية 72).
فقرأ من عاد عليهم الضمير في «لهم» وهم مدلول «شفا»: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «خراجا» في الموضعين بفتح الراء، وإثبات ألف بعدها.
وقرأ الباقون «خرجا» في الموضعين بإسكان الراء، وحذف الألف.
وقرأ المرموز له بالكاف من «كم» وهو «ابن عامر» «فخرج» بإسكان الراء، وحذف الألف.
وقرأ الباقون «فخراج» بفتح الراء، وألف بعدها.
و «الخرج والخراج» لغتان في مصدر «خرج».
قال الراغب: «قيل لما يخرج من الأرض، ومن الحيوان، ونحو ذلك «خرج وخراج».
ثم قال: «والخرج أعم من الخراج، وجعل «الخرج» بإزاء الدخل،
(3/25)

و «الخراج» مختص في الغالب بالضريبة على الأرض» اهـ «1».
وقيل: «الخراج» بالألف الذي يضرب على الأرض في كل عام، أو ما يؤدى في كل شهر، أو في كل سنة، وعليه قوله تعالى: فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا أي فهل نجعل لك أجرة نؤديها إليك في كل وقت تتفق عليه على أن تبني بيننا وبينهم حاجزا، و «الخرج» الذي يدفع مرة واحدة» «2».
قال ابن الجزري:
............... ... ...... وصدفين اضمما
وسكّنن صف وبضمّي كلّ حق ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «الصدفين» من قوله تعالى: حَتَّى إِذا ساوى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ (سورة الكهف آية 96).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» وهو: «شعبة» «الصّدفين» بضم الصاد، وإسكان الدال، وهذه القراءة مخففة من القراءة التي بضم الصاد، والدال.
وقرأ المرموز له بالكاف من «كلّ» ومدلول «حق» وهم: «ابن عامر، وابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «الصّدفين» بضم الصاد، والدال، وهي لغة «قريش».
وقرأ الباقون «الصّدفين» بفتح الصاد، والدال، لغة أهل الحجاز.
قال ابن الجزري:
............... ... آتون همز الوصل فيهما صدق
خلف وثان فز ...... ... ...............
__________
(1) انظر: المفردات في غريب القرآن ص 145.
(2) انظر: الكشف عن وجوه القراءات. ج 2/ 77.
(3/26)

المعنى: اختلف القرّاء في «ءاتوني» من قوله تعالى: أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً* آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ (سورة الكهف الآيتان 95 - 96). ومن قوله تعالى:
قالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً (سورة الكهف آية 96).
أمّا الموضع الأوّل فقد قرأه المرموز له بالصاد من «صدق» وهو «شعبة» بخلف عنه بكسر تنوين «ردما» وهمزة ساكنة بعده وصلا، على أن «ائتوني» فعل أمر من الثلاثي، بمعنى المجيء، فإن وقف على «ردما» وابتدأ ب «ائتوني» فإنه يبتدئ بهمزة وصل مكسورة، وإبدال الهمزة الساكنة بعدها «ياء».
وقرأ الباقون بإسكان تنوين «ردما» وهمزة قطع مفتوحة وبعدها ألف ثابتة وصلا ووقفا، على أن «ءاتوني» فعل أمر من الرباعي بمعنى أعطوني، وهو الوجه الثاني ل «شعبة».
وأمّا الموضع الثاني: فقد قرأ المرموز له بالصاد من «صدق» والفاء من «فز» وهما: «حمزة، وشعبة» بخلف عنه بهمزة ساكنة بعد لام «قال» وصلا، على أن «ائتوني» فعل أمر من الثلاثي، فإن وقفا على «قال» وابتدأ ب «ائتوني» فإنهما يبتدئان بهمزة وصل مكسورة، وإبدال الهمزة الساكنة التي بعدها «ياء».
وقرأ الباقون بهمزة قطع مفتوحة، وبعدها ألف وصلا ووقفا، على أن «ءاتوني» فعل أمر من الرباعي، وهو الوجه الثاني ل «شعبة».
قال ابن الجزري:
... فما اسطاعوا اشددا ... طاء فشا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «فما اسطاعوا» من قوله تعالى: فَمَا اسْطاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ (سورة الكهف آية 97).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فشا» وهو: «حمزة» «اسطّاعوا» بتشديد الطاء، لأن أصلها «استطاعوا» فأدغمت «التاء» في «الطاء» وذلك لوجود التجانس بينهما، إذ يخرجان من مخرج واحد وهو: طرف اللسان مع ما يليه من أصول الثنايا العليا، كما أنهما مشتركان في صفتي: «الشدّة، والإصمات».
(3/27)

وقرأ الباقون «اسطاعوا» بتخفيف الطاء، وذلك على حذف التاء تخفيفا.
تنبيه: «وما استطاعوا» أجمع القرّاء على قراءته بإثبات التاء مع الإظهار، ولذلك قيّد «ابن الجزري» كلمة الخلاف بقوله: «فما اسطاعوا اشددا».
قال ابن الجزري:
............ ... ........... ورد فتى أن ينفدا
المعنى: اختلف القرّاء في «أن تنفد» من قوله تعالى: لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِماتُ رَبِّي (سورة الكهف آية 109).
فقرأ المرموز له بالراء من «رد» ومدلول «فتى» وهم: «الكسائي، وحمزة، وخلف العاشر» «أن ينفد» بالياء التحتية، على تذكير الفعل.
وقرأ الباقون «أن تنفد» بالتاء الفوقية، على تأنيث الفعل، وجاز تذكير الفعل، وتأنيثه، لأن تأنيث الفاعل وهو «كلمت» غير حقيقي.
(والله أعلم) تمت سورة الكهف ولله الحمد والشكر
(3/28)

سورة مريم عليها السلام
قال ابن الجزري:
واجزم يرث حز رد معا .. ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «يرثني ويرث» من قوله تعالى: يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ (سورة مريم آية 6).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» والراء من «رد» وهما: «أبو عمرو، والكسائي» «يرثني ويرث» بجزم الفعلين، على أن الأول مجزوم في جواب الدعاء، وهو قوله تعالى قبل: فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا لقصد الجزاء، وجعل الكلام متصلا بعضه ببعض، وقدّر «الولي» بمعنى «الوارث» فتقديره: فهب لي من لدنك وليّا وارثا يرثني، ويقوي الجزم أن «وليّا» رأس آية مستغن عن أن يكون ما بعده صفة له، فحمله على الجواب دون الصفة.
والفعل الثاني وهو: «ويرث» معطوف على «يرثني».
وقرأ الباقون «يرثني ويرث» بالرفع فيهما، على أن «الأول» صفة ل «ولي» لأن «زكريا» عليه السلام سأل الله تعالى وليّا وارثا علمه، ونبوته، فليس المعنى على الجواب. والثاني معطوف عليه، والمعنى: فهب لي من لدنك وليّا وارثا لي ووارثا من آل يعقوب.
قال ابن الجزري:
......... بكيّا ... بكسر ضمّه رضى ...
المعنى: اختلف القرّاء في «بكيّا» من قوله تعالى: خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيًّا (سورة مريم آية 58).
(3/29)

فقرأ مدلول «رضى» وهما: «حمزة، والكسائي» «بكيّا» بكسر الباء، على أن مفرده «باك» فجمع على «بكوى» على وزن «فعول» فأصل الحرف الثاني الضم، ثم كسر لمناسبة الياء التي بعده، والتي أصلها الواو، لأن الياء الساكنة يناسبها كسر ما قبلها، فلما كسر الحرف الثاني كسر الحرف الأول تبعا له ليعمل اللسان فيهما عملا واحدا.
وقرأ الباقون «بكيا» بضم الباء، وحجة ذلك أن الحرف الثاني كسر لمناسبة الياء كما سبق بيانه، وترك الحرف الأول مضموما على أصله.
قال ابن الجزري:
............ ... ......... عتيا
معه صليّا وجثيّا عن رضى ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في الكلمات الآتية:
1 - «عتيا» نحو قوله تعالى: وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا (سورة مريم آية 8).
2 - «صليا» من قوله تعالى: ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلى بِها صِلِيًّا (سورة مريم آية 70).
3 - «جثيا» من قوله تعالى: ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا (سورة مريم آية 68).
فقرأ المرموز له بالعين من «عن» ومدلول «رضى» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي» بكسر العين في «عتيّا» والصاد في «صليا» والجيم في «جثيا». وذلك أن هذه الأسماء جمع «عات، وصال، وجاث» جمع على «فعول» فأصل الحرف الثاني منها الضمّ، لكن كسر لمناسبة الياء التي بعده التي أصلها «واو» في «عتى، وجثى» لأن الياء الساكنة لا يكون قبلها ضمة، فلما كسر الحرف الثاني أتبع كسرته كسر الأول، فكسر للإتباع ليعمل اللسان فيه عملا واحدا.
وقرأ الباقون بضم الحروف الثلاثة، وذلك على ترك الحرف الأول مضموما على أصله.
(3/30)

قال ابن الجزري:
............... ... وقل خلقنا في خلقت رح فضا
المعنى: اختلف القرّاء في «وقد خلقتك» من قوله تعالى: قالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئاً (سورة مريم آية 9).
فقرأ المرموز له بالراء من «رح» والفاء من «فضا» وهما: «الكسائي، وحمزة» «خلقناك» بنون مفتوحة، وألف بعدها على إسناد الفعل إلى ضمير العظمة، لمناسبة قوله تعالى قبل: يا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ. أو لأن العرب تخبر عن العظيم القدر بلفظ الجمع على إرادة التعظيم له، ولا عظيم أعظم من الله سبحانه وتعالى.
وقرأ الباقون «خلقتك» بالتاء المضمومة على إسناد الفعل إلى ضمير المتكلّم، لمناسبة قوله تعالى: قالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ.
قال ابن الجزري:
همز أهب باليا به خلف جلا ... حما ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لأهب» من قوله تعالى: قالَ إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلاماً زَكِيًّا (سورة مريم آية 19).
فقرأ المرموز له بالجيم من «جلا» ومدلول «حما» والباء من «به» وهم:
«ورش، وأبو عمرو، ويعقوب، وقالون» بخلف عنه «ليهب» بالياء بعد اللام، على إسناد الفعل إلى ضمير «ربك» في قوله تعالى: إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ والإسناد على هذا حقيقي، لأن الواهب في الحقيقة هو «الربّ عزّ وجلّ».
وقرأ الباقون «لأهب» بالهمزة، وهو الوجه الثاني ل «قالون» وذلك على إسناد الفعل إلى ضمير المتكلم وهو «الملك» القائل: «إنما أنا رسول ربك» والإسناد على هذا مجازي من إسناد الفعل إلى سببه المباشر لأنه هو الذي باشر النفخ.
والمعنى: إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما بأمر ربك، فالهبة من الله
(3/31)

تعالى على يد «جبريل» عليه السلام. وقد حسّن إسناد الهبة إلى «جبريل» إذ قد علم أن «المرسل» وهو الله تعالى هو الواهب في الحقيقة، فالهبة لما جرت على يد «الرسول» أضيفت إليه لالتباسها به.
قال ابن الجزري:
............ ... ... ونسيا فافتحن فوز علا
المعنى: اختلف القرّاء في «نسيا» من قوله تعالى: قالَتْ يا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذا وَكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيًّا (سورة مريم آية 23).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فوز» والعين من «علا» وهما: «حمزة، وحفص» «نسيا» بفتح النون.
وقرأ الباقون بكسر النون، والفتح والكسر لغتان مثل: «الوتر». ومعنى «النسي»: الشيء الحقير الذي لا قيمة له، ولا يحتاج إليه.
قال ابن الجزري:
من تحتها اكسر جرّ صحب شذ مدا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «من تحتها» من قوله تعالى: فَناداها مِنْ تَحْتِها أَلَّا تَحْزَنِي (سورة مريم آية 24).
فقرأ مدلول «صحب» والمرموز له بالشين من «شذ» ومدلول «مدا» وهم:
«حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وروح، ونافع، وأبو جعفر» بكسر ميم «من» وجرّ تاء «تحتها» على أن «من» حرف جرّ، وما بعدها مجرور، وفاعل «ناداها» ضمير يعود على نبي الله عيسى عليه السلام، والجار والمجرور متعلقان ب «ناداها».
ومعنى كون «جبريل» تحتها أي في مكان أسفل من مكانها، أي دونها.
وقرأ الباقون «من تحتها» بفتح ميم «من» ونصب تاء «تحتها» على أن «من» اسم موصول فاعل «نادى» و «تحت» ظرف مكان متعلق بمحذوف صلة.
(3/32)

والمراد ب «من» «عيسى» عليه السلام، أو «الملك» وهو: «جبريل» عليه السلام، فإذا كان لعيسى كان معنى «تحتها»: تحت ثيابها، ومن موضع ولادته، وإذا كان لجبريل، كان معنى «تحتها» دونها، وأسفل منها.
قال ابن الجزري:
................ .. ... خفّ تساقط في علا ذكر صدا
خلف ظبى وضمّ واكسر عد ... ... ................ .....
المعنى: اختلف القرّاء في «تساقط» من قوله تعالى: وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُساقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا (سورة مريم آية 25).
فقرأ «حفص» «تساقط» بضم التاء، وتخفيف السين، وكسر القاف، على أنه مضارع «ساقط» والفاعل ضمير مستتر تقديره «هي» يعود على «النخلة» و «رطبا» مفعول به و «جنيا» صفة.
وقرأ «حمزة» «تساقط» بفتح التاء والقاف، وتخفيف السين، على أنه مضارع «تساقط» والأصل «تتساقط» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا، والفاعل ضمير مستتر يعود على «النخلة». والمفعول به مضمر تقديره: تساقط النخلة عليك تمرها، و «رطبا» حال، و «جنيا» صفة.
وقرأ «يعقوب» «يسّاقط» بالياء التحتية مفتوحة على التذكير، وتشديد السين، وفتح القاف، على أنه مضارع «تساقط» والأصل «يتساقط» فأدغمت التاء في السين تخفيفا، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الجذع» والمفعول به محذوف، والتقدير: يسّاقط الجذع عليك تمرا، و «رطبا» حال و «جنيا» صفة.
وشعبة له قراءتان: الأولى مثل قراءة «يعقوب». والثانية: «تسّاقط» بفتح التاء، وتشديد السين، وفتح القاف، على أنه مضارع «تساقط» والأصل «تتساقط» فأدغمت التاء في السين، والفاعل ضمير يعود على «النخلة» و «رطبا» حال.
(3/33)

وبهذه القراءة قرأ باقي القرّاء.
قال ابن الجزري:
............... وفي ... قول انصب الرّفع نهى ظلّ كفي
المعنى: اختلف القرّاء في «قول الحق» من قوله تعالى: ذلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ (سورة مريم آية 34).
فقرأ المرموز له بالنون من «نهى» والظاء من «ظلّ» والكاف من «كفي» وهم: «عاصم، ويعقوب، وابن عامر» «قول» بنصب اللام، على أنه مصدر مؤكد لمضمون الجملة قبله، وعامله محذوف تقديره: أقول قول الحق، هذا إن أريد بالحقّ معنى الصدق، وإن أريد به اسم من أسماء الله تعالى فنصبه على أنه مفعول لفعل محذوف تقديره: أمدح قول الحق، أي قول الله وكلمته الذي هو عيسى عليه السلام.
وقرأ الباقون «قول» برفع اللام، على أنه خبر بعد خبر، والحقّ يحتمل أن يكون معناه الصدق، أو اسم من أسمائه تعالى.
قال ابن الجزري:
واكسر وأنّ الله شم كنزا ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «وإنّ الله ربي» من قوله تعالى: وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ (سورة مريم آية 36).
فقرأ المرموز له بالشين من «شم» ومدلول «كنزا» وهم: «روح، وابن عامر، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «وإنّ بكسر الهمزة، على الاستئناف، ويدل على الاستئناف أن الذي قبل «وإنّ» رأس آية وقد تم الكلام على ذلك، ثم وقع الاستئناف بعد تمام الكلام على رأس الآية. ويجوز أن يكون كسر الهمزة عطفا على قوله تعالى قبل: قالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ والمعنى: قال إني عبد الله الخ. وإن الله ربي وربكم فاعبدوه.
(3/34)

وقرأ الباقون «وأنّ» بفتح الهمزة، على أنه مجرور بلام محذوفة، والجار والمجرور متعلّقان بالفعل بعده: «فاعبدوه».
والمعنى: ولوحدانيته تعالى في الربوبية اعبدوه وأطيعوه.
وقيل: إنه معطوف على: «بالصلاة» والمعنى: وأوصاني بالصلاة. والزكوة وبأنّ الله ربي وربكم، أي باعتقاد ذلك.
قال ابن الجزري:
......... وشد ... نورث غث ......
المعنى: اختلف القرّاء في «نورث» من قوله تعالى: تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبادِنا مَنْ كانَ تَقِيًّا (سورة مريم آية 63).
فقرأ المرموز له بالغين من «غث» وهو: «رويس» «نورّث» بفتح الواو، وتشديد الراء، مضارع «ورّث» مضعف العين.
وقرأ الباقون «نورث» بسكون الواو، وكسر الراء مخففة، مضارع «أورث» معدّا بالهمزة.
قال ابن الجزري:
............ ... ... مقاما اضمم هام زد
المعنى: اختلف القرّاء في «مقاما» من قوله تعالى: أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَقاماً وَأَحْسَنُ نَدِيًّا (سورة مريم آية 73).
فقرأ المرموز له بالهاء من «هام» والزاي من «زد» وهو: «ابن كثير» «مقاما» بضم الميم الأولى، على أنه مصدر ميمي، أو اسم مكان من «أقام» الرباعي، أي خير إقامة، أو مكان إقامة.
وقرأ الباقون «مقاما» بفتح الميم، على أنه مصدر ميمي، أو اسم مكان من «قام» الثلاثي، أي خير قياما، أو مكان قيام.
(3/35)

قال ابن الجزري:
ولدا مع الزّخرف فاضمم أسكنا ... رضا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ولدا» من قوله تعالى: وَقالَ لَأُوتَيَنَّ مالًا وَوَلَداً (سورة مريم آية 77). ومن قوله تعالى: وَقالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً (سورة مريم آية 88). ومن قوله تعالى: أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمنِ وَلَداً (سورة مريم آية 91). ومن قوله تعالى: وَما يَنْبَغِي لِلرَّحْمنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَداً (سورة مريم آية 92).
و «ولد» من قوله تعالى: قُلْ إِنْ كانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ (سورة الزخرف آية 81).
فقرأ مدلول «رضى» المواضع الخمسة بضم الواو، وسكون اللام، جمع «ولد» نحو: «أسد» و «أسد».
وقال الأخفش الأوسط «سعيد بن مسعدة» ت 215 هـ:
«الولد» بالفتح: الابن، والابنة، و «الولد» بالضّم: الأهل.
وقرأ الباقون بفتح الواو في الألفاظ الخمسة، اسم مفرد قائم مقام الجمع.
وقيل: هما لغتان بمعنى واحد، مثل: «البخل، والبخل، والعرب، والعرب».
قال ابن الجزري:
............ ... ... يكاد فيهما أب رنا
المعنى: اختلف القرّاء في «تكاد» هنا وفي الشورى، من قوله تعالى تَكادُ السَّماواتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ (سورة مريم آية 90). ومن قوله تعالى: تَكادُ السَّماواتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ
(سورة الشورى آية 5).
فقرأ المرموز له بالألف من «أب» والراء من «رنا» وهما: «نافع، والكسائي» «يكاد» في الموضعين بالياء على التذكير.
وقرأ الباقون «تكاد» في الموضعين بالتاء على التأنيث. وجاز تذكير الفعل وتأنيثه، لأن الفاعل مؤنث غير حقيقي.
(3/36)

قال ابن الجزري:
وينفطرن يتفطّرن علم ... حرم رقا الشّورى شفا عن دون غم
المعنى: اختلف القرّاء في «يتفطرن» من قوله تعالى: تَكادُ السَّماواتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ (سورة مريم آية 90). ومن قوله تعالى: تَكادُ السَّماواتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ (سورة الشورى آية 5).
فقرأ المرموز له بالعين من «علم» ومدلول «حرم» والمرموز له بالراء من «رقا» وهم: «حفص، ونافع، وابن كثير، وأبو جعفر، والكسائي» «يتفطّرن» في الموضعين، بتاء فوقية مفتوحة بعد الياء مع فتح الطاء وتشديدها، على أنه مضارع «تفطّر» بمعنى «تشقق» مطاوع «فطّره» بالتشديد: إذا شقه مرّة بعد أخرى.
وقرأ «ابن عامر، وحمزة، وخلف العاشر» موضع «مريم» «ينفطرن» بنون ساكنة بعد الياء مع كسر الطاء مخففة، على أنه مضارع «انفطر» بمعنى «انشق» مطاوع «فطره» بالتخفيف إذا شقه. وقرءوا موضع «الشورى» «يتفطّرن» مثل قراءة «حفص» ومن معه.
وقرأ الباقون وهم: «أبو عمرو، وشعبة، ويعقوب» في الموضعين «ينفطرن» مثل قراءة «ابن عامر» ومن معه موضع «مريم».
(والله أعلم) تمت سورة مريم عليها السلام ولله الحمد والشكر
(3/37)

سورة طه عليه الصلاة والسلام
قال ابن الجزري:
إنّي أنا افتح حبر ثبت ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «إنّي أنا» من قوله تعالى: إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ (سورة طه آية 12).
فقرأ مدلول «حبر» والمرموز له بالثاء من «ثبت» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر» بفتح همزة «أنّي» وذلك على إضمار حرف الجرّ، والتقدير:
نودي بأني أنا ربّك.
وقرأ الباقون بكسر الهمزة، على إضمار القول، أي فقيل: إنّي أنا ربك، أو على إجراء النداء مجرى القول، على مذهب الكوفيين.
قال ابن الجزري:
............... وأنا ... شدّد وفي اخترت قل اخترنا فنا
المعنى: اختلف القرّاء في «وأنا اخترتك» من قوله تعالى: وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِما يُوحى (سورة طه آية 13).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فنا» وهو: «حمزة» «وأنّا» بفتح الهمزة، وتشديد النون، على أنّها «أنّ» المشددة، وهي المؤكدة، و «نا» اسمها، وقرأ «اخترناك» بنون مفتوحة بعد الراء، وبعدها ضمير المتكلّم المعظم نفسه، والجملة خبر «أنّا» المشددة.
وقرأ الباقون «وأنا» بفتح الهمزة، وتخفيف النون، على أنها ضمير منفصل مبتدأ، وقرءوا «اخترتك» بتاء مضمومة، على أن الفعل مسند إلى ضمير المتكلم، والجملة خبر المبتدإ.
قال ابن الجزري:
طوى معا نوّنه كنزا ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «طوى» معا من قوله تعالى إِنَّكَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ
(3/39)

طُوىً (سورة طه آية 12). ومن قوله تعالى: إِذْ ناداهُ رَبُّهُ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً (سورة النازعات آية 16).
فقرأ مدلول «كنزا» وهم: «ابن عامر، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «طوى» في الموضعين بتنوين الواو مصروفا، على أنه اسم للوادي، فأبدل منه فصرف.
وقرأ الباقون بعدم التنوين في الموضعين، على المنع من الصرف للعلمية، والتأنيث، لأنه جعل اسما للبقعة وهي الوادي.
قال ابن الجزري:
......... فتح ضم ... اشدد مع القطع وأشركه يضم
كم خاف خلفا ...... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «اشدد، وأشركه» من قوله تعالى: اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي* وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (سورة طه الآيتان 31 - 32).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والخاء من «خاف» وهما: «ابن عامر، وابن وردان» بخلف عنه «أشدد» بهمزة قطع مفتوحة وصلا وبدءا، على أنه مضارع «شدّ» الثلاثي، والمضارع من غير الرباعي يفتح أوله، وهو مجزوم في جواب الدعاء، وهو قوله تعالى: وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي* هارُونَ أَخِي.
وقرأ أيضا «وأشركه» بضم الهمزة، بخلف عن «ابن وردان» أيضا على أنه مضارع من «أشرك» الرباعي، ومضارع الرباعي يضم أوله، وهو مجزوم لأنه معطوف على «أشدد».
وقرأ الباقون «اشدد» بهمزة وصل تحذف في الدّرج، وتثبت في الابتداء مضمومة، على أنه فعل أمر بمعنى الدعاء من «شدّ» الثلاثي، والأمر من مضعف الثلاثي مضموم العين، تضم همزته وصلا تبعا لضم ثالث الفعل، وهو الوجه الثاني ل «ابن وردان».
وقرءوا «وأشركه» بفتح الهمزة، على أنه فعل أمر بمعنى الدعاء، من
(3/40)

«أشرك» الرباعي، والأمر من الرباعي يفتح أوله، وهو معطوف على «اشدد» وهو الوجه الثاني ل «ابن وردان».
والمعنى: سأل نبي الله موسى عليه السلام ربّه عز وجل أن يشدّ أزره بأخيه «هارون» عليه السلام، وأن يشركه معه في النبوة وتبليغ الرسالة.
قال ابن الجزري:
...... ولتصنع سكّنا ... كسرا ونصبا ثق ...
المعنى: اختلف القرّاء في «ولتصنع» من قوله تعالى: وَلِتُصْنَعَ عَلى عَيْنِي (سورة طه آية 39).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» وهو: «أبو جعفر» «ولتصنع» بسكون اللام، وجزم العين، على أن اللام للأمر، والفعل مجزوم بها، وحينئذ يجب إدغام عين «ولتصنع» في عين «على» لأن أول المثلين ساكن، والثاني متحرك.
وقرأ الباقون «ولتصنع» بكسر اللام، ونصب العين، على أن اللام لام كي، والفعل منصوب بأن مضمرة.
قال ابن الجزري:
............ ... ...... مهادا كوّنا
سما كزخرف بمهدا ... ... .........
اختلف القرّاء في «مهدا» في طه وفي الزخرف، من قوله تعالى: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْداً وَسَلَكَ لَكُمْ فِيها سُبُلًا (سورة طه آية 53). ومن قوله تعالى: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْداً وَجَعَلَ لَكُمْ فِيها سُبُلًا (سورة الزخرف آية 10).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كوّنا» ومدلول «سما» وهم: «ابن عامر، ونافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» «مهادا» في السورتين:
بكسر الميم، وفتح الهاء، وإثبات ألف بعدها.
(3/41)

وقرأ الباقون «مهدا» بفتح الميم، وإسكان الهاء، وحذف الألف، وهما مصدران، يقال: «مهدته مهدا ومهادا». وقيل: «المهاد» جمع «مهد» مثل:
«كعب» جمع «كعاب». والمهد، والمهاد: اسم لما يمهّد، مثل: «الفرش، والفراش» اسم لما يفرش.
تنبيه: اتفق القرّاء العشرة على قراءة «مهادا» من قوله تعالى: أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً (سورة النبأ آية 6). بكسر الميم، وفتح الهاء، وإثبات ألف بعدها. فإن قيل: لماذا لم يرد في موضع «النبأ» «مهدا» كما ورد في موضعي:
طه، والزخرف؟ أقول: لأن القراءة سنة متبعة، ومبنية على التلقي، ولا مجال للرأي فيها.
قال ابن الجزري:
...... واجزم ... نخلفه ثب ...
المعنى: اختلف القرّاء في «لا نخلفه» من قوله تعالى: لا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلا أَنْتَ مَكاناً سُوىً (سورة طه آية 58).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثب» وهو «أبو جعفر» لا «نخلفه» بإسكان الفاء، ويلزم منه حذف صلة هاء الضمير، وذلك على أنه مضارع مجزوم في جواب الأمر قبله وهو قوله تعالى: فَاجْعَلْ بَيْنَنا وَبَيْنَكَ مَوْعِداً أي إن تجعل بيننا وبينك موعدا لا نخلفه.
وقرأ الباقون «لا نخلفه» برفع الفاء مع صلة هاء الضمير حالة وصل الكلمة، بما بعدها، على أنه مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم.
والجملة في محل نصب صفة ل «موعدا».
قال ابن الجزري:
............ ... ... سوى بكسره اضمم
نل كم فتى ظنّ ... ... ............
(3/42)

المعنى: اختلف القرّاء في «سوى» من قوله تعالى: فَاجْعَلْ بَيْنَنا وَبَيْنَكَ مَوْعِداً لا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلا أَنْتَ مَكاناً سُوىً (سورة طه آية 58).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» والكاف من «كم» ومدلول «فتى» والمرموز له بالظاء من «ظنّ» وهم: «عاصم، وابن عامر، وحمزة، وخلف العاشر، ويعقوب» «سوى» بضم السين.
وقرأ الباقون «سوى» بكسر السين. والضم والكسر لغتان مثل «طوى» بضم الطاء، وكسرها. و «سوى» نعت ل «مكانا» ومعناه: مكانا نصفا فيما بين الفريقين، أي وسطا تستوي إليه مسافة الجائي من الطرفين. و «فعل» بكسر الفاء، وفتح العين: قليل في الصفات، نحو: «عدى» و «فعل» بضم الفاء وفتح العين كثير في الصفات نحو: «لبد، وحطم».
قال ابن الجزري:
...... وضمّ واكسرا ... يسحت صحب غاب ...
المعنى: اختلف القرّاء في «فيسحتكم» من قوله تعالى: قالَ لَهُمْ مُوسى وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذابٍ (سورة طه آية 61).
فقرأ مدلول «صحب» والمرموز له بالغين من «غاب» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ورويس» «فيسحتكم» بضم الياء، وكسر الحاء، وهي لغة كل من نجد وتميم.
وقرأ الباقون «فيسحتكم» بفتح الياء والحاء، وهي لغة الحجازيين.
ونحن إذا ما نظرنا إلى هاتين القراءتين وجدناهما ترجعان إلى أصل الاشتقاق، إذ إن القراءة الأولى مضارع «أسحته» من الثلاثي المزيد بالهمزة. والقراءة الثانية مضارع «سحته» من الثلاثي المجرد، يقال: سحتّه، وأسحتّه بمعنى: سحقته، وأهلكته.
قال ابن الجزري:
............ ... ... إن خفّف درا
علما وهذين بهذان حلا ... ............
(3/43)

المعنى: اختلف القرّاء في «إن هذن» من قوله تعالى: قالُوا إِنْ هذانِ لَساحِرانِ (سورة طه آية 63).
فقرأ المرموز له بالعين من «علما» وهو: «حفص» «إن» بتخفيف النون، و «هذن» بالألف بعدها نون خفيفة، على أنّ «إن» مخففة من الثقيلة مهملة، و «هذن» مبتدأ، و «لسحرن» الخبر، واللام هي الفارقة بين «إن» المخففة والنافية.
وقرأ المرموز له بالدال من «درا» وهو «ابن كثير» مثل قراءة «حفص» إلا أنه شدّد النون «من هذان» «1»، وذلك للتعويض عن ألف المفرد التي حذفت في التثنية.
وقرأ المرموز له بالحاء من «حلا» وهو: «أبو عمرو» «إنّ» بتشديد النون، و «هذين» بالياء على أنّ «إنّ» هي المؤكدة العاملة، و «هذين» اسمها، واللام للتأكيد، و «سحران» خبرها.
وقرأ الباقون وهم: «نافع، وابن عامر، وشعبة، وحمزة، والكسائي، وأبو جعفر، ويعقوب، وخلف العاشر» «إنّ» بتشديد «النون» و «هذان» بالألف، على أنّ «إنّ» هي الناصبة أيضا، و «هذان» اسمها، جار على لغة لبني الحارث بن كعب، إذ يلزمون المثنى الألف في كل حال، قال الشاعر:
تزوّد منّا بين أذناه طعنة ... دعته إلى هابي التراب عقيم
الشاهد قوله: «أذناه» إذ أتى بالألف موضع الخفض. وحكى «الكسائي» عن بعض العرب: من يشتري منّي خفّان.
قال ابن الجزري:
............... ... فأجمعوا صل وافتح الميم حلا
__________
(1) قال ابن الجزري:
وفي:. لذان ذان ولذين تين شد:. مكّ.
(3/44)

المعنى: اختلف القرّاء في «فأجمعوا» من قوله تعالى: فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا (سورة طه آية 64).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حلا» وهو: «أبو عمرو» «فاجمعوا» بهمزة وصل، وفتح الميم على أنه فعل أمر من «جمع» الثلاثي ضدّ «فرق» بمعنى:
الضّمّ، ويلزم منه الإحكام.
وقرأ الباقون «فأجمعوا» بهمزة قطع مفتوحة، وكسر الميم، على أنه فعل أمر من «أجمع» الرباعي.
واعلم أن «جمع» الثلاثي يتعدّى للحسي، والمعنوي، تقول: جمعت القوم، وجمعت أمري. وأن «أجمع» الرباعي لا يتعدّى إلّا للمعنوي، تقول:
أجمعت أمري، ولا تقول أجمعت القوم.
قال ابن الجزري:
يخيّل التّأنيث من شم ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «يخيل» من قوله تعالى: يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعى (سورة طه آية 66).
فقرأ المرموز له بالميم من «من» والشين من «شم» وهما: «ابن ذكوان، وروح» «تخيل» بتاء التأنيث، على أن الفعل مبني للمجهول مسند إلى ضمير يعود على «العصيّ والحبال» وهي مؤنثة، والمصدر المنسبك من «أنها تسعى» بدل اشتمال من ذلك الضمير.
وقرأ الباقون «يخيل» بياء التذكير، لأن تأنيث «العصيّ والحبال» غير حقيقي، والمصدر المنسبك من «أنها تسعى» بدل اشتمال.
قال ابن الجزري:
............ وارفع ... جزم تلقّف لابن ذكوان وعي
(3/45)

المعنى: اختلف القرّاء في «تلقف» من قوله تعالى: وَأَلْقِ ما فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ ما صَنَعُوا (سورة طه آية 69).
فقرأ «ابن ذكوان» «تلقّف» بفتح اللام، وتشديد القاف، ورفع الفاء، على أنه مضارع «تلقّف يتلقّف» والرفع على الاستئناف، أي فإنها تتلقّف، أي تبتلع ما صنعوه بالسحر.
وقرأ «حفص» «تلقف» بإسكان اللام، وتخفيف القاف، وجزم الفاء «1»، جواب الأمر وهو قوله تعالى: وَأَلْقِ ما فِي يَمِينِكَ.
وقرأ الباقون «تلقّف» بفتح اللام، وتشديد القاف، وجزم الفاء، على أنه مضارع جزم في جواب الأمر.
قال ابن الجزري:
وساحر سحر شفا ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «سحر» من قوله تعالى: إِنَّما صَنَعُوا كَيْدُ ساحِرٍ (سورة طه آية 69).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «سحر» بكسر السين، وإسكان الحاء، على أنه مصدر بمعنى اسم الفاعل، أو على تقدير مضاف أي كيد ذي سحر.
وقرأ الباقون «سحر» بفتح السين، وألف بعدها، وكسر الحاء، على أنه اسم فاعل، أضيف إليه «كيد» وهو من إضافة المصدر لفاعله.
قال ابن الجزري:
....... أنجيتكم ... واعدتكم لهم كذا رزقتكم
المعنى: اختلف القرّاء في «أنجيتكم، وواعدتكم، ما رزقتكم» من قوله
__________
(1) قال ابن الجزري: وخفّفا تلقف كلّا عد.
(3/46)

تعالى: يا بَنِي إِسْرائِيلَ قَدْ أَنْجَيْناكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَواعَدْناكُمْ جانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوى * كُلُوا مِنْ طَيِّباتِ ما رَزَقْناكُمْ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ (سورة طه الآيتان 80 - 81).
فقرأ من عاد عليهم الضمير في «لهم» وهم مدلول «شفا»: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «أنجيتكم، وواعدتكم، ما رزقتكم» بتاء المتكلم في الأفعال الثلاثة، وذلك على لفظ الواحد المخبر عن نفسه، ولمناسبة قوله تعالى بعد: وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي.
وقرأ الباقون «أنجينكم، وواعدناكم، ما رزقنكم» بنون العظمة في الأفعال الثلاثة، لمناسبة قوله تعالى قبل: وَلَقَدْ أَوْحَيْنا إِلى مُوسى أَنْ أَسْرِ بِعِبادِي وفيه معنى التعظيم للمخبر عن نفسه.
وقرأ «أبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» «ووعدنكم» بحذف الألف التي بعد الواو، والباقون بإثباتها «1».
قال ابن الجزري:
ولا تخف جزما فشا .... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لا تخف» من قوله تعالى: لا تَخافُ دَرَكاً وَلا تَخْشى (سورة طه آية 77).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فشا» وهو: «حمزة» «لا تخف» بحذف الألف، وجزم الفاء، على أنه مجزوم في جواب الأمر وهو قوله تعالى: أَنْ أَسْرِ بِعِبادِي أو فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً. ويجوز أن تكون «لا» ناهية، والفعل مجزوم بها، وحينئذ تكون الجملة مستأنفة.
وقرأ الباقون «لا تخاف» بإثبات الألف، ورفع الفاء، على أن الجملة
__________
(1) قال ابن الجزري:
...... واعدنا اقصرا ... مع طه الأعراف حلا ظلم ثرا
(3/47)

مستأنفة، أو حال من فاعل «اضرب» أي فاضرب لهم طريقا في البحر حالة كونك غير خائف.
قال ابن الجزري:
...... وإثري ... فاكسر وسكّن غث ...
المعنى: اختلف القرّاء في «أثرى» من قوله تعالى: قالَ هُمْ أُولاءِ عَلى أَثَرِي (سورة طه آية 84).
فقرأ المرموز له بالغين من «غث» وهو: «رويس» إثري «بكسر الهمزة، وسكون الثاء».
وقرأ الباقون «أثري» بفتح الهمزة، والثاء. وهما لغتان بمعنى «بعدي» يقال: جاء على إثره بمعنى جاء بعده ولم يتخلف عنه طويلا.
قال الراغب: «أثر الشيء حصول ما يدل على وجوده، والجمع «آثار» ومن هذا يقال للطريق المستدلّ به على من تقدّم آثار، ومنه قوله تعالى: فَهُمْ عَلى آثارِهِمْ يُهْرَعُونَ وقوله هُمْ أُولاءِ عَلى أَثَرِي اهـ المفردات ص 9.
قال ابن الجزري:
............ ... ...... وضمّ كسر
يحلّ مع يحلل رنا ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «فيحل، ومن يحلل» من قوله تعالى: وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوى (سورة طه آية 81).
فقرأ المرموز له بالراء من «رنا» وهو: «الكسائي» بضم الحاء من «فيحل» وبضم اللام من «ومن يحلل» على أنهما مضارعان من «حلّ يحل» بالضم مثل:
«ردّ يردّ» ومنه قوله تعالى: أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِنْ دارِهِمْ (سورة الرعد آية 31).
(3/48)

والمعنى: فينزل عليكم غضبي، ومن ينزل عليه غضبي فقد هوى، وهو خطاب لبني إسرائيل.
وقرأ الباقون بكسر الحاء من «فيحلّ» واللام من «يحلل» على أنهما مضارعان من حلّ عليه الدّين يحلّ بكسر الحاء، أي وجب قضاؤه، ومنه قوله تعالى: وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذابٌ مُقِيمٌ (سورة هود آية 39). والمعنى: فيجب عليكم غضبي، ومن يجب عليه غضبي فقد هوى.
قال ابن الجزري:
............ بملكنا ... ضمّ شفا وافتح إلى نصّ ثنا
المعنى: اختلف القرّاء في «بملكنا» من قوله تعالى: قالُوا ما أَخْلَفْنا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنا (سورة طه آية 87).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «بملكنا» بضم الميم.
وقرأ المرموز له بالألف من «إلى» والنون من «نصّ» والثاء من «ثنا» وهم:
«نافع، وعاصم، وأبو جعفر» «بملكنا» بفتح الميم.
وقرأ الباقون «بملكنا» بكسر الميم. وكلها لغات في مصدر «ملك يملك».
والمعنى: ما أخلفنا العهد الذي بيننا بطاقتنا، وإرادتنا، واختيارنا، بل كنا مكرهين.
قال ابن الجزري:
وضمّ واكسر ثقل حمّلنا عفا ... كم غنّ حرم ......
المعنى: اختلف القرّاء في «حملنا» من قوله تعالى: وَلكِنَّا حُمِّلْنا أَوْزاراً مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ (سورة طه آية 87).
فقرأ المرموز له بالعين من «عفا» والكاف من «كم» والغين من «غنّ» ومدلول «حرم» وهم: «حفص، وابن عامر، ورويس، ونافع، وابن كثير، وأبو
(3/49)

جعفر» «حمّلنا» بضم الحاء، وكسر الميم المشدّدة، على أنه فعل ماض مبني للمجهول، من «حمّل» مضعف العين، متعد لاثنين: الأول «نا» وهي نائب الفاعل، والثاني: «أوزارا».
وقرأ الباقون «حملنا» بفتح الحاء، والميم المخففة، على أنه فعل ماض ثلاثي مبني للمعلوم متعدّ لواحد وهو: «أوزارا» و «نا» فاعل.
قال ابن الجزري:
......... ... ... تبصروا خاطب شفا
المعنى: اختلف القرّاء في «يبصروا به» من قوله تعالى: قالَ بَصُرْتُ بِما لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ (سورة طه آية 96).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «تبصروا» بتاء الخطاب، والمخاطب نبيّ الله موسى عليه السلام وقومه.
وقرأ الباقون «يبصروا» بياء الغيب، على أن الفعل مسند إلى ضمير الغائبين وهم: «بنو إسرائيل».
قال ابن الجزري:
تخلفه اكسر لام حقّ ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لن تخلفه» من قوله تعالى: وَإِنَّ لَكَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ (سورة طه آية 97).
فقرأ مدلول «حقّ» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «تخلفه» بكسر اللام، على أنه مضارع مبني للمعلوم، من «أخلف زيد الوعد» وهو يتعدّى إلى مفعولين: الأول: الهاء العائدة على «موعدا». والثاني: محذوف تقديره: لن تخلف الوعد الله تعالى.
وقرأ الباقون «تخلفه» بفتح اللام، على أنه مضارع مبني للمجهول، من «أخلفه الوعد» وهو يتعدّى إلى مفعولين أيضا: الأول: نائب الفاعل، وهو
(3/50)

ضمير المخاطب المستتر. والثاني: الهاء العائدة على «موعدا». والمعنى: لن يخلفك الله موعدا.
قال ابن الجزري:
......... نحرقن ... خفّف ثنا وافتح لضمّ واضممن
كسرا خلا ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لنحرقنه» من قوله تعالى: لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفاً (سورة طه آية 97).
فقرأ المرموز له بالخاء من «خلا» وهو «ابن وردان» «لنحرقنّه» بفتح النون، وإسكان الحاء، وضم الراء المخففة، على أنه مضارع «حرق» الثلاثي.
يقال: حرق الحديد يحرقه: إذا برده بالمبرد.
وقرأ «ابن جماز» «لنحرقنّه» بضم النون، وإسكان الحاء، وكسر الراء المخففة، على أنه مضارع «أحرق» الرباعي. يقال أحرقه بالنار إحراقا، وأحرقه تحريقا.
وقرأ الباقون «لنحرّقنه» بضم النون، وفتح الحاء، وكسر الراء المشددة، على أنه مضارع «حرّق» مضعّف العين، للمبالغة في الحرق.
قال ابن الجزري:
...... ننفخ باليا واضمم ... وفتح ضمّ لا أبو عمرهم
المعنى: اختلف القرّاء في «ينفخ» من قوله تعالى: يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً (سورة طه آية 102).
فقرأ «أبو عمرو» «ننفخ» بفتح النون الأولى، وضم الفاء، على أنه مضارع مبني للمعلوم مسند إلى ضمير العظمة، لمناسبة قوله تعالى قبل:
كَذلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْباءِ ما قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْناكَ مِنْ لَدُنَّا ذِكْراً (سورة طه آية 99).
(3/51)

وقرأ الباقون «ينفخ» بضم الياء، وفتح الفاء، على أنه مضارع مبني للمجهول، ونائب فاعله «في الصور».
قال ابن الجزري:
يخاف فاجزم دم ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «فلا يخف» من قوله تعالى: وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا يَخافُ ظُلْماً وَلا هَضْماً (سورة طه آية 112).
فقرأ المرموز له بالدال من «دم» وهو: «ابن كثير» «فلا يخف» بحذف الألف التي بعد الخاء، وجزم الفاء، على أنّ «لا» ناهية، والفعل مجزوم بها، والجملة في محلّ جزم جواب الشرط وهو «من» في قوله تعالى: وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ.
وقرأ الباقون «فلا يخف» بإثبات الألف، ورفع الفاء، على أنّ «لا» نافية، والفعل مرفوع لتجرّده من الناصب والجازم، والجملة في محل رفع خبر لمبتدإ محذوف، والتقدير: فهو لا يخاف ظلما، وجملة المبتدإ والخبر في محل جزم جواب الشرط.
قال ابن الجزري:
............ ويقضى يقضيا ... مع نونه انصب رفع وحي ظميا
المعنى: اختلف القرّاء في «أن يقضى إليك وحيه» من قوله تعالى: وَلا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضى إِلَيْكَ وَحْيُهُ (سورة طه آية 114).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظميا» وهو: «يعقوب» «نقضي» بنون مفتوحة، وضاد مكسورة، وياء مفتوحة، و «وحيه» بالنصب، على أن «نقضي» مضارع مبني للمعلوم مسند لضمير العظمة مناسبة لقوله تعالى قبل: وَكَذلِكَ أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ (سورة طه آية 113). والفعل منصوب ب «أن» وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، و «وحيه» مفعول به.
(3/52)

وقرأ الباقون «يقضى» بياء مضمومة، وضاد مفتوحة، و «وحيه» بالرفع، على أن «يقضى» فعل مضارع مبني للمجهول، و «وحيه» نائب فاعل.
قال ابن الجزري:
إنّك لا بالكسر اهل صبا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «وأنك لا تظمؤا فيها» من قوله تعالى: وَأَنَّكَ لا تَظْمَؤُا فِيها وَلا تَضْحى (سورة طه آية 119).
فقرأ المرموز له بالألف من «آهل» والصاد من «صبا» وهما: «نافع، وشعبة» «وإنّك» بكسر الهمزة، عطفا على قوله تعالى: إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيها وَلا تَعْرى (سورة طه آية 118) وهو من عطف الجمل.
وقرأ الباقون «وأنّك» بفتح الهمزة، عطفا على المصدر المنسبك من «أن» وما بعدها في قوله تعالى: أَلَّا تَجُوعَ فِيها وَلا تَعْرى وهو من عطف المفردات، وتقدير الكلام: إن لك عدم الجوع، وعدم العري، وعدم الظمأ.
قال ابن الجزري:
............... ... ترضى بضمّ التّاء صدر رحبا
المعنى: اختلف القرّاء في «ترضى» من قوله تعالى: وَمِنْ آناءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرافَ النَّهارِ لَعَلَّكَ تَرْضى (سورة طه آية 130).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صدر» والراء من «رحبا» وهما: «شعبة، والكسائي» «ترضى» بضم التاء، على أنه مضارع مبني للمجهول من «أرضى» الرباعي، ونائب الفاعل ضمير المخاطب وهو «نبينا محمد» صلى الله عليه وسلم، والفاعل الحقيقي هو الله تعالى، والمعنى: لعل الله يرضيك يا محمد بما يعطيك من الفضائل والدرجات، والشفاعة العظمى يوم القيامة، و «لعلّ» من الله تعالى للوجوب.
وقرأ الباقون «ترضى» بفتح التاء، على أنه مضارع مبني للمعلوم من
(3/53)

«رضي» الثلاثي، والفاعل ضمير المخاطب، وهو «نبينا محمد» صلى الله عليه وسلم. والمعنى:
لعلك ترضى «يا محمد» بما يعطيك الله يوم القيامة، ودليله قوله تعالى:
وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضى (سورة الضحى آية 5).
قال ابن الجزري:
زهرة حرّك ظاهرا ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «زهرة» من قوله تعالى: وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا (سورة طه آية 131).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظاهرا» وهو: «يعقوب» «زهرة» بفتح الهاء، وقرأ الباقون بإسكانها. والفتح والإسكان لغتان بمعنى «الزينة».
قال ابن الجزري:
............ يأتهم ... صحبة كهف خوف خلف دهموا
المعنى: اختلف القرّاء في «تأتهم» من قوله تعالى: أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ ما فِي الصُّحُفِ الْأُولى (سورة طه آية 133).
فقرأ مدلول «صحبة» والمرموز له بالكاف من «كهف»، والخاء من «خوف»، والدال من «دهموا» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وابن عامر، وابن كثير، وابن وردان» بخلف عنه «يأتهم» بياء التذكير.
وقرأ الباقون «تأتهم» بتاء التأنيث، وهو الوجه الثاني لابن وردان، وجاز تذكير الفعل، وتأنيثه، لأن الفاعل وهو «بينة» مؤنث غير حقيقي.
(والله أعلم) تمت سورة طه صلى الله عليه وسلم ولله الحمد والشكر
(3/54)

سورة الأنبياء عليهم الصلاء والسلام
قال ابن الجزري:
قل قال عن شفا وأخراها عظم ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «قل ربّي»، «قل رب» من قوله تعالى:
1 - قالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّماءِ وَالْأَرْضِ (سورة الأنبياء آية 4).
2 - قالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ (سورة الأنبياء آية 112).
فقرأ المرموز له بالعين من «عن»، و «عظم» وهو: «حفص» «قال» في الموضعين، بفتح القاف، وألف بعدها، وفتح اللام، على أنه فعل ماض مسند إلى ضمير نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم وهو إخبار من الله تعالى حكاية عمّا أجاب به النبي عليه الصلاة والسلام الطاعنين في رسالته وفيما جاء به.
وقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» الموضع الأول (آية 4) «قل» بفتح القاف وألف بعدها، وفتح اللام مثل قراءة «حفص».
وقرءوا الموضع الأخير (آية 112) «قل» بضم القاف، وحذف الألف، وإسكان اللام، على أنه فعل أمر من الله تعالى لنبيه «محمد» صلى الله عليه وسلم ليجيب به الطاعنين في رسالته.
وقرأ الباقون الموضعين «قل» بضم القاف، وإسكان اللام.
قال ابن الجزري:
......... ... وأو لم ألم دنا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «أو لم ير» من قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ كانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما (سورة الأنبياء آية 30).
فقرأ المرموز له بالدال من «دنا» وهو: «ابن كثير» «ألم» بحذف الواو، على أنه كلام مستأنف، والهمزة للاستفهام التوبيخي على تقصيرهم في عدم عبادة الله وحده بعد قيام الأدلة الواضحة على وحدانيته تعالى.
(3/55)

وهذه القراءة موافقة لرسم المصحف المكي، قال صاحب المقنع: «وفي مصاحف أهل مكة «ألم ير الذين كفروا» بغير واو بين الهمزة واللام، وفي سائر المصاحف «أو لم ير الذين» بالواو» اهـ «1».
وقرأ الباقون «أولم» بإثبات الواو، على أنها عاطفة، والمعطوف عليه مقدر بعد همزة الاستفهام الإنكاري، يدل عليه الكلام السابق وهو قوله تعالى: أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الْأَرْضِ هُمْ يُنْشِرُونَ (سورة الأنبياء آية 21). وتقدير الكلام:
«أشركوا بالله ولم يتدبروا في خلق السموات والأرض ليستدلوا بهما على وحدانيته تعالى.
قال ابن الجزري:
............... ... ......... يسمع ضم
خطابه واكسر للصّمّ انصبا ... رفعا كسا والعكس في النّمل دبا
كالرّوم ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ولا يسمع الصم» من قوله تعالى: وَلا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعاءَ إِذا ما يُنْذَرُونَ (سورة الأنبياء آية 45). ومن قوله تعالى: وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إِذا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (سورة النمل آية 80). ومن قوله تعالى:
وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إِذا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (سورة الروم آية 52).
أما موضع الأنبياء فقد قرأه المرموز له بالكاف من «كسا» وهو: «ابن عامر» «ولا تسمع» بتاء فوقية مضمومة، وكسر الميم، و «الصّمّ» بنصب الميم، على أنه فعل مضارع من «أسمع» الرباعي مسند إلى ضمير المخاطب وهو نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم، لتقدم لفظ الخطاب في قوله تعالى: قُلْ إِنَّما أُنْذِرُكُمْ بِالْوَحْيِ والفعل يتعدّى إلى مفعولين: فالصمّ مفعول أوّل، والدعاء مفعول ثان.
وقرأه الباقون «ولا يسمع» بياء تحتية، وفتح الميم، و «الصمّ» برفع الميم على أنه مضارع «سمع» الثلاثي، و «الصمّ» فاعل، و «الدعاء» مفعول به.
وأمّا موضعا «النمل، والروم» فقد قرأهما المرموز له بالدال من «دبا» وهو
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 104.
(3/56)

«ابن كثير» «ولا يسمع الصّمّ» بياء مفتوحة، وفتح الميم، على أنه مضارع مبني للمعلوم من «سمع» الثلاثي، و «الصمّ» بالرفع «فاعل» و «الدعاء» مفعول به.
وذلك على الإخبار عن المعرضين عن سماع دعوة النبي صلى الله عليه وسلم.
وقرأهما الباقون «ولا تسمع الصمّ» بتاء مضمومة مع كسر الميم، على أنه مضارع مبني للمعلوم من «أسمع» الرباعي، و «الصمّ» بفتح الميم مفعول أول، و «الدعاء» مفعول ثان، وفاعل «تسمع» ضمير مستتر تقديره «أنت» والمراد به نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم المتقدم ذكره في قوله تعالى: إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتى فجرى الكلام على نسق واحد وهو الخطاب.
قال ابن الجزري:
... مثقال كلقمان ارفع ... مدا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «مثقال» من قوله تعالى: وَإِنْ كانَ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنا بِها (سورة الأنبياء آية 47). ومن قوله تعالى: يا بُنَيَّ إِنَّها إِنْ تَكُ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ (سورة لقمان آية 16).
فقرأ مدلول «مدا» وهما: «نافع، وأبو جعفر» «مثقال» في الموضعين برفع اللام، على أنّ «كان» تامة بمعنى وقع وحدث لا تحتاج إلى خبر، و «مثقال» فاعل «كان».
وقرأ الباقون «مثقال» في الموضعين بنصب اللام، على أنّ «كان» ناقصة، واسمها ضمير العمل المفهوم من قوله تعالى: وَنَضَعُ الْمَوازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً و «مثقال» خبر. «كان» والتقدير: «وإن كان العمل مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين».
قال ابن الجزري:
............ ... ... جذاذا كسر ضمّه رعي
المعنى: اختلف القرّاء في «جذاذا» من قوله تعالى: فَجَعَلَهُمْ جُذاذاً إِلَّا كَبِيراً لَهُمْ (سورة الأنبياء آية 58).
(3/57)

فقرأ المرموز له بالراء من «رعي» وهو «الكسائي» «جذاذا» بكسر الجيم.
وقرأ الباقون بضمها، وهما لغتان في مصدر «جذّ» بمعنى قطع.
قال ابن الجزري:
يحصن نون صف غنا أنّث علن ... كفؤ ثنا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لتحصنكم» من قوله تعالى: وَعَلَّمْناهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ (سورة الأنبياء آية 80).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» والغين من «غنا» وهما: «شعبة، ورويس» «لنحصنكم» بالنون، على أن الفعل مسند إلى ضمير العظمة، مناسبة لقوله تعالى: «وعلمنه» وهو إسناد حقيقي لأن الفاعل «الله تعالى».
وقرأ المرموز له بالعين من «علن» والكاف من «كفؤ» والثاء من «ثنا» وهم: «حفص، وابن عامر، وأبو جعفر» «لتحصنكم» بالتاء على التأنيث، على أنه مضارع مسند إلى ضمير الصنعة المفهوم من قوله تعالى: وَعَلَّمْناهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ وهي مؤنثة. وإسناد الفعل إلى «الصنعة» إسناد مجازي من إسناد الفعل إلى سببه. ويجوز أن يكون الفعل مسندا إلى «اللبوس» وأنث الفعل لتأويل «اللبوس» ب «الدروع» والإسناد مجازي أيضا، من إسناد الفعل إلى سببه.
وقرأ الباقون «ليحصنكم» بالياء التحتية، على أن الفعل مسند إلى ضمير «اللبوس» وهو إسناد مجازيّ، من إسناد الفعل إلى سببه.
قال ابن الجزري:
......... ... ... يقدر ياء واضممن
وافتح ظبى ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «نقدر» من قوله تعالى: وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ (سورة الأنبياء آية 87).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظبى» وهو: «يعقوب» «يقدر» بياء تحتية
(3/58)

مضمومة، ودال مفتوحة، على أن الفعل مضارع مبني للمجهول، والجار والمجرور: «عليه» نائب فاعل.
وقرأ الباقون «نقدر» بنون مفتوحة، ودال مكسورة، على أن الفعل مبني للمعلوم مسند إلى ضمير العظمة، مناسبة لقوله تعالى قبل: وَأَدْخَلْناهُمْ فِي رَحْمَتِنا (سورة الأنبياء آية 86).
قال ابن الجزري:
... ننجي احذف اشدد لي مضى ... صن ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ننجي» من قوله تعالى: وَكَذلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (سورة الأنبياء آية 88).
فقرأ المرموز له باللام من «لي» والميم من «مضى» والصاد من «صن» وهم: «ابن عامر، وشعبة» «نجّي» بحذف النون الثانية، وتشديد الجيم، على أنه مضارع «نجّى» مضعف العين، وأصله «ننجّي» حذفت النون الثانية لإخفائها عند الجيم، والفعل مسند إلى ضمير العظمة لمناسبة قوله تعالى قبل:
فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَنَجَّيْناهُ مِنَ الْغَمِّ.
وقد اتفق علماء الرسم على حذف النون الثانية في هذا الموضع من سورة الأنبياء، وكذلك في سورة يوسف من قوله تعالى: فَنُجِّيَ مَنْ نَشاءُ (آية 110) وقد أشار إلى ذلك الناظم بقوله:
والنون من ننجي في الأنبياء ... كل وفي الصدّيق للإخفاء
وقرأ الباقون «ننجي» بضم النون الأولى وسكون الثانية، وتخفيف الجيم، على أنه مضارع «أنجى» مسند إلى ضمير العظمة لمناسبة قوله تعالى: فَاسْتَجَبْنا لَهُ وحذفت منه النون الثانية رسما لكونها مخفاة.
قال ابن الجزري:
............... ... ... حرم اكسر سكّن اقصر صف رضى
(3/59)

المعنى: اختلف القرّاء في «وحرام» من قوله تعالى: وَحَرامٌ عَلى قَرْيَةٍ أَهْلَكْناها أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ (سورة الأنبياء آية 95).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» ومدلول «رضى» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي» «وحرم» بكسر الحاء وسكون الراء، وحذف الألف.
وقرأ الباقون «وحرام» بفتح الحاء، والراء، وإثبات الألف، وهما لغتان في وصف الفعل الذي وجب تركه، يقال: «هذا حرم وحرام» كما يقال فيما أبيح فعله: «هذا حلّ
وحلال».
قال ابن الجزري:
تطوى فجهّل أنّث النّون السّما ... فارفع ثنا .........
المعنى: اختلف القرّاء في «نطوي السماء» من قوله تعالى: يَوْمَ نَطْوِي السَّماءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ (سورة الأنبياء آية 104).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثنا» وهو: «أبو جعفر» «تطوى» بضم التاء، وفتح الواو على أنه فعل مضارع مبني للمجهول، و «السماء» بالرفع نائب فاعل، وأنث الفعل لأن «السماء» مؤنثة.
وقرأ الباقون «نطوي» بنون العظمة المفتوحة، وكسر الواو، و «السماء» بالنصب، على أنه فعل مضارع مبني للمعلوم مسند إلى ضمير العظمة مناسبة لقوله تعالى قبل: إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنى أُولئِكَ عَنْها مُبْعَدُونَ (سورة الأنبياء آية 101). و «السماء» مفعول به.
قال ابن الجزري:
......... ... ...... وربّ للكسر اضمما
عنه ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ربّ» من قوله تعالى: قالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ (سورة الأنبياء آية 112).
(3/60)

فقرأ من عاد عليه الضمير في «عنه» وهو: «أبو جعفر» «ربّ» بضم الباء، على أنها ضمة بناء، وهي إحدى اللغات الجائزة في المنادى المضاف لياء المتكلم نحو: «يا غلامي» و «ربّ» مبني على الضم مع نية الإضافة.
وقرأ الباقون «ربّ» بكسر الباء، على أنه منادى مضاف لياء المتكلم المحذوفة للتخفيف، والكسرة لمناسبة الياء المحذوفة.
قال ابن الجزري:
... وللكتاب صحب جمعا ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «للكتب» من قوله تعالى: يَوْمَ نَطْوِي السَّماءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ (سورة الأنبياء آية 104).
فقرأ مدلول «صحب» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «للكتب» بضم الكاف، والتاء، وحذف الألف، على أنها جمع «كتاب» بمعنى «الصحف».
وقرأ الباقون «للكتب» بكسر الكاف، وفتح التاء، وإثبات ألف بعدها على الإفراد.
قال ابن الجزري:
............... ... وخلف غيب يصفون من وعا
المعنى: اختلف القرّاء في «تصفون» من قوله تعالى: وَرَبُّنَا الرَّحْمنُ الْمُسْتَعانُ عَلى ما تَصِفُونَ (سورة الأنبياء آية 112).
فقرأ المرموز له بالميم من «من» وهو: «ابن ذكوان» بخلف عنه «يصفون» بياء الغيب، وذلك على الالتفات من الخطاب إلى الغيبة.
(3/61)

وقرأ الباقون «تصفون» بتاء الخطاب، وهو الوجه الثاني «لابن ذكوان» وذلك لمناسبة الخطاب في قوله تعالى قبل: وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَكُمْ وَمَتاعٌ إِلى حِينٍ (سورة الأنبياء آية 111).
(والله أعلم) تمت سورة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ولله الحمد والشكر
(3/62)

سورة الحجّ
قال ابن الجزري:
سكرى معا شفا ....... ... ................ ....
المعنى: اختلف القرّاء في «سكرى»، «بسكرى» من قوله تعالى: وَتَرَى النَّاسَ سُكارى وَما هُمْ بِسُكارى (سورة الحج آية 2).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «سكرى، بسكرى» بفتح السين، وإسكان الكاف، وحذف الألف، على وزن «فعلى» جمع «سكران» ويجوز أن يكون «سكرى» جمع «سكر» نحو: «هرم، وهرمى».
وقرأ الباقون «سكرى، بسكرى» بضم السين، وفتح الكاف، وإثبات الألف، على وزن «فعالى» جمع «سكران» نحو: «كسلان، وكسالى».
قال ابن الجزري:
... ربت قل ربأت ... ثرى معا ..........
المعنى: اختلف القرّاء في «ربت» هنا وفي فصلت من قوله تعالى: فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَيْهَا الْماءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ (سورة الحج آية 5). ومن قوله تعالى: فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَيْهَا الْماءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ (سورة فصلت آية 39).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثرى» وهو: «أبو جعفر» «وربأت» في الموضعين بهمزة مفتوحة بعد الباء، بمعنى: ارتفعت، وهو فعل مهموز، يقال: فلان يربأ بنفسه عن كذا بمعنى يرتفع.
وقرأ الباقون «وربت» في الموضعين بحذف الهمزة بمعنى: زادت، من «ربا يربو».
(3/63)

قال ابن الجزري:
............... ... ...... لام ليقطع حرّكت
بالكسر جد حزكم غنا ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ليقطع» من قوله تعالى: مَنْ كانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّماءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ (سورة الحج آية 15).
فقرأ المرموز له بالجيم من «جد» والحاء من «حز» والكاف من «كم» والغين من «غنا» وهم: «ورش، وأبو عمرو، وابن عامر، ورويس» «ليقطع» بكسر اللام وصلا، وبدءا، لأن لام الأمر الأصل فيها الكسر.
وقرأ الباقون بإسكان اللام وصلا للتخفيف، وكسرها بدءا على الأصل في لام الأمر.
قال ابن الجزري:
...... ليقضوا ... لهم وقنبل ...
المعنى: اختلف القرّاء في «ليقضوا» من قوله تعالى: ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ (سورة الحج آية 29).
فقرأ من عاد عليهم الضمير في «لهم» وهم: «ورش، وأبو عمرو، وابن عامر، ورويس» ومعهم «قنبل» بكسر اللام وصلا وبدءا.
وقرأ الباقون بإسكان اللام وصلا، وكسرها بدءا.
قال ابن الجزري:
......... ... ... ليوفوا محض
وعنه وليطّوّفوا ... ... .........
اختلف القرّاء في «وليوفوا، وليطوفوا» من قوله تعالى: ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ
(3/64)

وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (سورة الحج آية 29).
فقرأ المرموز له بالميم من «محض» وهو: «ابن ذكوان» بكسر اللام في «الفعلين» وصلا، وبدءا.
وقرأ الباقون بإسكان اللام في الفعلين وصلا، وكسرها بدءا.
قال ابن الجزري:
......... انصب لؤلؤا ... نل إذ ثوى وفاطرا مدا نأى
المعنى: اختلف القرّاء في «ولؤلؤا» هنا، وفي فاطر من قوله تعالى:
يُحَلَّوْنَ فِيها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً (سورة الحج آية 23). (وسورة فاطر آية 33).
أمّا موضع الحج فقد قرأه المرموز له بالنون من «نل» والألف من «إذ» ومدلول «ثوى» وهم: «عاصم، ونافع، وأبو جعفر، ويعقوب» «ولؤلؤا» بالنصب، عطفا على محلّ «من أساور» لأن محلها النصب، أي يحلون أساور من ذهب ولؤلؤا.
وقرأه الباقون «ولؤلؤ» بالخفض، عطفا على «ذهب» أي يحلون أساور من ذهب، وأساور من لؤلؤ.
وأمّا موضع «فاطر» فقد قرأه مدلول «مدا» والمرموز له بالنون من «نأى» وهم: «نافع، وأبو جعفر، وعاصم» بالنصب. وقرأه الباقون بالخفض.
قال ابن الجزري:
سواء انصب رفع علم الجاثية ... صحب ............
المعنى: اختلف القرّاء في «سواء» هنا، وفي الجاثية من قوله تعالى:
سَواءً الْعاكِفُ فِيهِ وَالْبادِ (سورة الحج آية 25). ومن قوله تعالى: سَواءً مَحْياهُمْ وَمَماتُهُمْ (سورة الجاثية آية 21).
أمّا موضع الحج فقد قرأه المرموز له بالعين من «علم» وهو: «حفص»
(3/65)

«سواء» بالنصب، على أنه مصدر عمل فيه «جعلنا» المتقدم ذكره في قوله تعالى:
الَّذِي جَعَلْناهُ لِلنَّاسِ سَواءً أي سويناه للناس سواء.
وقرأه الباقون «سواء» بالرفع، على أنه خبر مقدم، و «العكف» مبتدأ مؤخر، والجملة في محلّ نصب مفعول ثان لجعل.
وأمّا موضع الجاثية فقد قرأه مدلول «صحب» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «سواء» بالنصب، على أنه حال من «نجعلهم» المتقدم في قوله تعالى: أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ (سورة الجاثية آية 21). «ومحياهم» فاعل «سواء».
وقرأه الباقون بالرفع، على أنه خبر مقدم، و «محياهم» مبتدأ مؤخر.
قال ابن الجزري:
............ ... ... ليوفوا حرّك اشدد صافيه
كتخطف اتل ثق ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وليوفوا»، «فتخطفه» من قوله تعالى: ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ (سورة الحج آية 29). ومن قوله تعالى:
فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ (سورة الحج آية 31).
أمّا «وليوفوا» فقد قرأه المرموز له بالصاد من «صافيه» وهو: «شعبة» وليوفّوا» بفتح الواو، وتشديد الفاء، على أنه مضارع «وفّى» مضعف العين لقصد التكثير، مع ملاحظة أنه يسكن اللام وصلا، ويكسرها بدءا.
وقرأه الباقون «وليوفوا» بسكون الواو، وتخفيف الفاء، مضارع «أوفى» الرباعي.
أمّا «فتخطفه» فقد قرأه المرموز له بالألف من «اتل» والثاء من «ثق» وهما:
«نافع، وأبو جعفر» «فتخطّفه» بفتح الخاء، والطاء المشدّدة، على أنه مضارع «تخطّف» والأصل «تتخطّفه» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا.
(3/66)

وقرأه الباقون «فتخطفه» بسكون الخاء، وفتح الطاء المخففة، على أنه مضارع «خطف» بكسر العين، على وزن «فهم».
قال ابن الجزري:
... كلا ينال ظن ... أنّث .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ينال، يناله» من قوله تعالى: لَنْ يَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَلا دِماؤُها وَلكِنْ يَنالُهُ التَّقْوى مِنْكُمْ (سورة الحج آية 37).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظن» وهو: «يعقوب» «تنال، تناله» بتاء التأنيث فيهما.
وقرأ الباقون بياء التذكير فيهما، وجاز تأنيث الفعل وتذكيره لأن الفاعل جمع تكسير.
قال ابن الجزري:
............ ... ... وسيني منسكا شفا اكسرن
المعنى: اختلف القرّاء في «منسكا» من قوله تعالى: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنا مَنْسَكاً لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلى ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعامِ (سورة الحج آية 34).
ومن قوله تعالى: لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنا مَنْسَكاً هُمْ ناسِكُوهُ (سورة الحج آية 67).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «منسكا» في الموضعين بكسر السين.
وقرأ الباقون بفتحها، وهما لغتان بمعنى واحد، وهذا الوزن «مفعل» يصلح أن يكون مصدرا ميميا، ومعناه: النسك، والمراد به هنا «الذبح».
ويصلح أن يكون اسم مكان، أي مكانا للنسك، أو اسم زمان، أي وقت النسك، والفتح هو القياس، والكسر سماعي.
(3/67)

قال ابن الجزري:
يدفع في يدافع البصري ومك ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يدافع» من قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُدافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا (سورة الحج آية 38).
فقرأ البصريان: «أبو عمرو، ويعقوب» و «ابن كثير المكيّ» «يدفع» بفتح الياء، وإسكان الدال، وحذف الألف، وفتح الفاء، على أنه مضارع «دفع» الثلاثي.
وقرأ الباقون «يدافع» بضم الياء، وفتح الدال، وألف بعدها، وكسر الفاء، على أنه مضارع «دافع» والمفاعلة فيه ليست على بابها، بل هي من جانب واحد مثل: «سافر». وإنما المفاعلة لقصد المبالغة في الدّفع عن المؤمنين.
قال ابن الجزري:
............... ... وأذن الضّمّ حما مدا نسك
مع خلف إدريس ...... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أذن» من قوله تعالى: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا (سورة الحج آية 39).
فقرأ مدلولا «حما»، و «مدا» والمرموز له بالنون من «نسك» وهم: «أبو عمرو، ويعقوب، ونافع، وأبو جعفر، وعاصم، وإدريس» بخلف عنه «أذن» بضم الهمزة، على أنه
فعل ماض مبني للمجهول حذف فاعله للعلم به، و «للذين» في محل رفع نائب فاعل.
وقرأ الباقون «أذن» بفتح الهمزة، على أنه فعل ماض مبني للمعلوم، و «للذين» متعلق ب «أذن» والفاعل ضمير يعود على الله تعالى المتقدم ذكره في قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُدافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا (سورة الحج آية 38). ومعهم خلف «إدريس».
(3/68)

قال ابن الجزري:
...... يقاتلون عف ... عمّ افتح التّا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «يقتلون» من قوله تعالى: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا (سورة الحج آية 39).
فقرأ المرموز له بالعين من «عف» ومدلول «عمّ» وهم: «حفص، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «يقتلون» بفتح التاء، على أنه فعل مضارع مبني للمجهول، والواو نائب فاعل.
وقرأ الباقون بكسر التاء، على البناء للمعلوم، والواو فاعل، والمفعول محذوف، أي يقاتلون الكفار والمشركين.
قال ابن الجزري:
......... ... ... هدّمت للحرم خف
المعنى: اختلف القرّاء في «لهدمت» من قوله تعالى: لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَبِيَعٌ (سورة الحج آية 40).
فقرأ مدلول «حرم» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو جعفر» «لهدمت» بتخفيف الدال، على أنه فعل ثلاثي مجرد، وهو يقع للقليل، والكثير.
وقرأ الباقون بتشديد الدال، على أنه مضعف العين، يدل على الكثير، وذلك لكثرة الصوامع، والبيع، والصلوات، والمساجد.
قال ابن الجزري:
أهلكتها البصريّ ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «أهلكنها» من قوله تعالى: فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْناها وَهِيَ ظالِمَةٌ (سورة الحج آية 45).
فقرأ البصريان: «أبو عمرو، ويعقوب» «أهلكتها» بتاء مثناة مضمومة بعد
(3/69)

الكاف، على أن الفعل مسند إلى ضمير المتكلم المفرد، لمناسبة قوله تعالى قبل فَأَمْلَيْتُ لِلْكافِرِينَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ (سورة الحج آية 44). ولمناسبة قوله تعالى بعد:
وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَها (آية 48) فحمل الكلام على نسق ما قبله، وما بعده، وهو الإسناد إلى المفرد.
وقرأ الباقون «أهلكنها» بنون مفتوحة بعد الكاف، وبعدها ألف، على أن الفعل مسند إلى ضمير المعظم نفسه وهو الله تعالى، لمناسبة قوله تعالى قبل:
الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ (آية 41).
قال ابن الجزري:
... واقصر ثمّ شد ... معاجزين الكلّ حبر ...
المعنى: اختلف القرّاء في «معجزين» حيثما وقع في القرآن من قوله تعالى:
1 - وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آياتِنا مُعاجِزِينَ (سورة الحج آية 51).
2 - وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آياتِنا مُعاجِزِينَ (سورة سبأ آية 5).
3 - وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آياتِنا مُعاجِزِينَ (سورة سبأ آية 38).
فقرأ مدلول «حبر» وهما: «ابن كثير، وأبو عمر» «معجّزين» بحذف الألف، وتشديد الجيم، على أنه اسم فاعل، من «عجّزه» إذا ثبطه، والمعنى:
مثبطين المؤمنين عن الدخول في الإسلام.
وقرأ الباقون «معجزين» بإثبات الألف، وتخفيف الجيم، على أنه اسم فاعل من «عاجزه» إذا سابقه فسبقه، وأصله يستعمل في سابق الخيل، لأن كل واحد من المتسابقين يحاول سبق غيره، وإظهار عجزه عن اللحاق به، ثم استعمل في المتخاصمين لأن كل واحد يحاول إعجاز الآخر، وإبطال حجته.
قال ابن الجزري:
......... ... ...... ويعد
دان شفا ... ... .........
(3/70)

المعنى: اختلف القرّاء في «تعدون» من قوله تعالى: وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (سورة الحج آية 47).
فقرأ المرموز له بالدال من «دان» ومدلول «شفا» وهم: «ابن كثير، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يعدّون» بالياء التحتية، على أن الفعل مسند إلى ضمير الغائبين، لمناسبة قوله تعالى في صدر الآية: وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذابِ.
وقرأ الباقون «تعدّون» بالتاء الفوقية، على الخطاب، أجراه على العموم لأنه يحتمل أن يكون خطابا للمسلمين، وللكفار.
قال ابن الجزري:
...... يدعو كلقمان حما ... صحب والاخرى ظنّ عنكبا نما
حما ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يدعون» في المواضع الآتية:
1 - وَأَنَّ ما يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْباطِلُ (سورة الحج آية 62).
2 - وَأَنَّ ما يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْباطِلُ (سورة لقمان آية 30).
3 - إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُباباً (سورة الحج آية 73).
4 - إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ (سورة العنكبوت آية 42).
أما موضع الحج (آية 62)، وموضع لقمان (آية 30)، فقد قرأهما مدلولا «حما، وصحب» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب، وحفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يدعون» بالياء التحتية، على الغيبة، لمناسبة قوله تعالى قبل: وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآياتِنا فَأُولئِكَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِينٌ (سورة الحج آية 57).
وقرأهما الباقون «تدعون» بتاء الخطاب، والمخاطب الكفار، والمشركون
(3/71)

الحاضرون، لأنه أدعى إلى تبكيتهم، وفي الكلام التفات من الغيبة إلى الخطاب.
وأمّا الموضع الأخير من الحج (آية 73)، فقد قرأه المرموز له بالظاء من «ظنّ» وهو: «يعقوب» «يدعون» بياء الغيبة، على الالتفات من الخطاب إلى الغيبة.
وقرأه الباقون بتاء الخطاب، لمناسبة قوله تعالى قبل: يا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ (آية 73). والمنادى مخاطب.
وأما موضع العنكبوت (آية 42)، فقد قرأه المرموز له بالنون من «نما» ومدلول «حما» وهم: «عاصم، وأبو عمرو، ويعقوب» «يدعون» بياء الغيبة، لمناسبة الغيبة من قوله تعالى قبل: مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِياءَ (آية 41).
وقرأه الباقون بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، والخطاب للمشركين، وحسن ذلك، لأن في الكلام معنى التهديد، والوعيد، والتوبيخ لهم، وذلك أبلغ في الزجر، والوعظ.
(والله أعلم) تمت سورة الحج ولله الحمد والشكر
(3/72)

سورة المؤمنون
قال ابن الجزري:
... أمانات معا وحّد دعم ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لأمنتهم» هنا وفي المعارج من قوله تعالى:
وَالَّذِينَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ راعُونَ (سورة المؤمنون آية 8) (وسورة المعارج آية 32).
فقرأ المرموز له بالدال من «دعم» وهو: «ابن كثير» الموضعين «لأمنتهم» بحذف الألف التي بعد النون على التوحيد، وهو مصدر، والمصدر يدلّ على القليل، والكثير من جنسه، ولأن بعده قوله تعالى: وَعَهْدِهِمْ وهو مصدر أيضا، وقد أجمع القراء على قراءته بالتوحيد مع كثرة العهود، واختلافها، وتباينها.
وقرأ الباقون الموضعين «لأمنتهم» بإثبات الألف على الجمع، وذلك لكثرة الأمانات، وقد اتفق القرّاء على القراءة بالجمع في قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى أَهْلِها (سورة النساء آية 58).
قال ابن الجزري:
............ ... صلاتهم شفا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «على صلوتهم» من قوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَلى صَلَواتِهِمْ يُحافِظُونَ (سورة المؤمنون آية 9).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «صلاتهم» بغير واو، على التوحيد، لإرادة الجنس.
وقرأ الباقون «صلواتهم» على الجمع، لإرادة الفرائض الخمس، أو الفرائض والنوافل.
قال ابن الجزري:
......... ... ... وعظم العظم كم
صف ...... ... .........
(3/73)

المعنى: اختلف القرّاء في «عظما، العظم» من قوله تعالى: فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظاماً فَكَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً (سورة المؤمنون آية 14).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والصاد من «صف» وهما: «ابن عامر، وشعبة» «عظما، العظم» بفتح العين، وإسكان الظاء وحذف الألف، على التوحيد لقصد الجنس، ومنه قوله تعالى: قالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي (سورة مريم آية 4).
وقرأ الباقون «عظما، العظم» بكسر العين، وفتح الظاء، وإثبات ألف بعدها، على الجمع، لقصد الأنواع، لأن العظام مختلفة، منها الدقيقة، والغليظة، والمستديرة، والمستطيلة، ومنه قوله تعالى: وَانْظُرْ إِلَى الْعِظامِ كَيْفَ نُنْشِزُها (سورة البقرة آية 259).
قال ابن الجزري:
... تنبت اضمم واكسر الضّمّ غنا ... حبر ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «تنبت» من قوله تعالى: وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْناءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ (سورة المؤمنون آية 20).
فقرأ المرموز له بالغين من «غنا» ومدلول «حبر» وهم: «رويس، وابن كثير، وأبو عمرو» «تنبت» بضم التاء، وكسر الباء، على أنه مضارع «أنبت» الرباعي، وتكون «الباء» في «بالدهن» زائدة، لأن الفعل إذا كان رباعيا يتعدّى بغير حرف، كأنه تعالى قال: «تنبت الدهن» ودلت الباء على ملازمة الإنبات للدهن، كما قال تعالى: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ (سورة العلق آية 1). فأتى بالباء، و «اقرأ» يتعدّى بغير حرف، إلا أن الباء دلّت على الأمر بملازمة القراءة.
ويجوز أن تكون «الباء» على هذه القراءة غير زائدة، وهي متعلقة بمفعول محذوف تقديره: تنبت ثمرها بالدهن، أي وفيه الدهن، كما يقال: خرج بثيابه، وركب بسلاحه، و «بالدهن» على هذا التقدير في موضع الحال، كما أنّ «بثيابه» و «بسلاحه» في موضع الحال.
(3/74)

وقرأ الباقون «تنبت» بفتح التاء، وضم الباء، على أنه مضارع «نبت» الثلاثي اللازم، وتكون «الباء» في «بالدهن» للتعدية، لأن الفعل غير متعد.
وقيل: نبت الزرع، وأنبت الزرع بمعنى واحد، وعلى هذا تكون القراءتان بمعنى واحد على هذه اللغة.
قال ابن الجزري:
............ ... ... وسيناء اكسروا حرم حنا
المعنى: اختلف القرّاء في «سيناء» من قوله تعالى: وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْناءَ (سورة المؤمنون آية 20).
فقرأ مدلول «حرم» والمرموز له بالحاء من «حنا» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو جعفر، وأبو عمرو» «سيناء» بكسر السين على وزن «فعلاء» والهمزة بدل من ياء، وليست للتأنيث، إذ ليس في كلام العرب «فعلاء» بكسر الفاء وهمزته للتأنيث، إنما يأتي هذا في الأسماء الملحقة ب «سرداح». نحو: «علباء، وحرباء» الهمزة في هذا بدل من «ياء» لوقوعها متطرفة بعد ألف زائدة.
من هذا يتبين أن الهمزة في «سيناء» في قراءة من كسر السين بدل من «ياء» وهي معرفة اسم للبقعة، فلم تنصرف للعلمية والتأنيث.
وقرأ الباقون «سيناء» بفتح السين، على وزن «فعلاء» كحمراء، والهمزة للتأنيث، ولم ينصرف لألف التأنيث الممدودة.
قال ابن الجزري:
منزلا افتح ضمّه واكسر صبن ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «منزلا» من قوله تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبارَكاً (سورة المؤمنون آية 29).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صبن» وهو: «شعبة» «منزلا» بفتح الميم،
(3/75)

وكسر الزاي، على أنه اسم مكان من «نزل» الثلاثي، وهو مفعول به، والمعنى:
وقل رب أنزلني مكانا مباركا.
وقرأ الباقون «منزلا» بضم الميم، وفتح الزاي، على أنه مصدر من «أنزل» الرباعي، أي إنزالا مباركا.
قال ابن الجزري:
............ ... هيهات كسر التّا معا تب ...
المعنى: اختلف القرّاء في «هيهات هيهات» من قوله تعالى: هَيْهاتَ هَيْهاتَ لِما تُوعَدُونَ (سورة المؤمنون آية 36).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثب» وهو: «أبو جعفر» «هيهات» معا بكسر التاء، وهي لغة «تميم، وأسد».
وقرأ الباقون «هيهات» بفتح التاء فيهما، وهي لغة «أهل الحجاز» و «هيهات» اسم فعل ماض بمعنى: بعد.
قال ابن الجزري:
......... ... ...... نوّنن
تترا ثنا حبر ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تترا» من قوله تعالى: ثُمَّ أَرْسَلْنا رُسُلَنا تَتْرا (سورة المؤمنون آية 44).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثنا» ومدلول «حبر» وهم: «أبو جعفر، وابن كثير، وأبو عمرو» «تترا» بالتنوين وصلا، وبالألف وقفا، وهو مصدر من «المواترة» وهي المتابعة بغير مهلة، وهو منصرف على وزن «فعلى».
وقيل إن ألفه للإلحاق ب «جعفر» فيكون التنوين دخل على ألف الإلحاق فأذهبها، مثل: «أرطى، ومعزى» وهو منصوب على الحال، أي ثم أرسلنا رسلنا حالة كونهم متتابعين. ولا يجوز أن تجعل الألف على هذه القراءة
(3/76)

«للتأنيث» لأن التنوين لا يدخل ما فيه ألف التأنيث في هذا البناء البتّة.
وقرأ الباقون «تترا» بلا تنوين وصلا ووقفا، على أنه مصدر من «المواترة» أيضا، وهو على وزن «فعلى» وألفه للتأنيث، مثل: «سكرى» والمصادر يلحقها ألف التأنيث في كثير من الكلام، نحو: «الذكرى، والعدوى، والدعوى».
والأصل في القراءتين «وترا» فالتاء بدل واو، كتاء «تخمة».
قال ابن الجزري:
... وأنّ اكسر كفى ... خفّف كرا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «وإن هذه» من قوله تعالى: وَإِنَّ هذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً واحِدَةً (سورة المؤمنون آية 52).
فقرأ مدلول «كفى» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «وإنّ» بكسر الهمزة، وتشديد النون، على الاستئناف، و «هذه» اسمها، و «أمتكم» خبرها، و «أمّة» حال، و «واحدة» صفة إلى «أمة».
وقرأ المرموز له بالكاف من «كرا» وهو: «ابن عامر» «وأن» بفتح الهمزة، وتخفيف النون، على أنها مخففة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن محذوف، و «هذه» مبتدأ، و «أمتكم» خبر، والجملة خبر «أن».
وقرأ الباقون وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» و «أنّ» بفتح الهمزة، وتشديد النون، على تقدير حرف الجر قبلها، أي ولأنّ هذه أمتكم، و «هذه» اسم «أنّ» و «أمتكم» خبرها.
قال ابن الجزري:
......... ... ... وتهجرون اضمم أفا
مع كسر ضمّ ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تهجرون» من قوله تعالى: مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سامِراً تَهْجُرُونَ (سورة المؤمنون آية 67).
(3/77)

فقرأ المرموز له بالألف من «أفا» وهو: «نافع» «تهجرون» بضم التاء، وكسر الجيم، على أنه مضارع «أهجر» الرباعي، وهو مشتق من «الهجر» بضم الهاء، وهو الهذيان، وما لا خير فيه من الكلام.
وقرأ الباقون «تهجرون» بفتح التاء، وضم الجيم، على أنه مضارع «هجر» الثلاثي، وهو مشتق من «الهجر» بفتح الهاء، أي تهجرون آيات الله فلا تؤمنون بها.
قال ابن الجزري:
......... والأخيرين معا ... الله في لله والخفض ارفعا
بصر ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «سيقولون لله» الأخيرين: أي الثاني، والثالث، من قوله تعالى:
1 - سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ (سورة المؤمنون آية 87).
2 - سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (سورة المؤمنون آية 89).
فقرأ البصريّان وهما: «أبو عمرو، ويعقوب» «الله» بإثبات همز الوصل حالة البدء، وفتح اللام وتفخيمها، ورفع الهاء فيهما، على أنه مبتدأ، والخبر محذوف تقديره: «الله ربها» في الأول، لأن قبله قوله تعالى: قُلْ مَنْ رَبُّ السَّماواتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (آية 86). وتقدير الخبر في الثاني:
«الله بيده ملكوت كل شيء» لأن قبله قوله تعالى: قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ (آية 88). والجواب على هذا مطابق للسؤال لفظا ومعنى.
وقرأ الباقون «لله» بحذف همزة الوصل، وبلامين: الأولى مكسورة، والثانية مفتوحة مرققة، وخفض الهاء، على أنّه جارّ ومجرور، خبر لمبتدإ محذوف، والجواب على
هذا مطابق للسؤال بحسب المعنى، فالعرب تجيز نحو قولك: من ربّ هذه الدار؟ فيقال: هي لزيد، لأن اللام تفيد الملك. فمعنى: «من رب السماوات والأرض» «لمن السماوات والأرض» والجواب: سيقولون هي لله.
(3/78)

تنبيه: لا خلاف بين القراء في قوله تعالى: سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ (الموضع الأول آية 85). أنه بلامين، الأولى مكسورة، والثانية مفتوحة مرققة.
تنبيه: قال صاحب المقنع: «وفي المؤمنون في مصاحف أهل البصرة سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ (آية 87). وسَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (آية 89). بالألف في الاسمين الأخيرين، وفي سائر المصاحف «لله، لله» فيهما».
وقال «أبو عبيد القاسم بن سلام» ت 224 هـ:
«وكذلك رأيت في الإمام» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
... كذا عالم صحبة مدا ... وابتد غوث الخلف ...
المعنى: اختلف القرّاء في «علم الغيب» من قوله تعالى: عالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهادَةِ (سورة المؤمنون آية 92).
فقرأ مدلولا: «صحبة، ومدا» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ونافع، وأبو جعفر» «علم» برفع الميم، على القطع، وهو خبر لمبتدإ محذوف، أي هو عالم الغيب والشهادة.
وقرأ المرموز له بالغين من «غوث» وهو: «رويس» «علم» بالخفض وصلا، وله حالة البدء وجهان: الرفع، والخفض.
وقرأ الباقون وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وابن عامر، وحفص، وروح» «علم» بخفض الميم وصلا وبدءا، على أنه بدل من لفظ الجلالة في قوله تعالى: سُبْحانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (آية 91). أو صفة له.
قال ابن الجزري:
............ ... ...... وافتح وامددا
محرّكا شقوتنا شفا ... ... ............
__________
(1) انظر: المقنع لأبي عمرو الداني ص 105 ودليل الحيران شرح مورد الظمآن ص 466.
(3/79)

المعنى: اختلف القرّاء في «شقوتنا» من قوله تعالى: قالُوا رَبَّنا غَلَبَتْ عَلَيْنا شِقْوَتُنا (سورة المؤمنون آية 106).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «شقوتنا» بفتح الشين، والقاف، وألف بعدها، وهي مصدر «شقى» كالسعادة، والقساوة، مصدر «سعد، وقسا».
وقرأ الباقون «شقوتنا» بكسر الشين، وإسكان القاف، وحذف الألف، مصدر «شقى» أيضا، كالفطنة، مصدر «فطن». و «الشقاوة، والشقوة» مصدران بمعنى واحد، وهو سوء العاقبة، أو الهوى، وقضاء اللذات، لأنه يؤدي إلى الشقاوة.
قال ابن الجزري:
............ وضم ... كسرك سخريّا كصاد ثاب أم
شفا ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «سخريا» هنا، وفي ص من قوله تعالى:
1 - فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي (سورة المؤمنون آية 110).
2 - أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ (سورة ص آية 63).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثاب، والألف من «أم» ومدلول «شفا» وهم:
«أبو جعفر، ونافع، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «سخريا» بضم السين فيهما، وهو مصدر من «التسخير» وهو: الخدمة، وقيل: هو بمعنى الهزء.
وقرأ الباقون «سخريا» بكسر السين فيهما، وهو مصدر من «السخرية» وهو: الاستهزاء، ودليله قوله تعالى بعد: وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (آية 110)، فالضحك من الشيء نظير الاستهزاء به.
قال ابن الجزري:
... وكسر إنّهم وقال إن ... قل في رقا ...
(3/80)

المعنى: اختلف القرّاء في «أنهم هم» من قوله تعالى: إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِما صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفائِزُونَ (سورة المؤمنون آية 111).
فقرأ المرموز له بالفاء من «في» والراء من «رقا» وهما: «حمزة، والكسائي» «إنّهم» بكسر الهمزة، على الاستئناف والمفعول الثاني ل «جزيتهم» محذوف تقديره: الثواب، أو النعيم في الجنة.
وقرأ الباقون «أنهم» بفتح الهمزة، على أنه المفعول الثاني ل «جزيتهم» أي جزيتهم فوزهم، أو على تقدير حرف الجرّ، أي لأنهم، أو بأنهم.
كما اختلف القرّاء في «قل إن» من قوله تعالى: قالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا (سورة المؤمنون آية 114).
فقرأ المرموز له بالفاء من «في» والراء من «رقا» وهما: «حمزة، والكسائي» «قل» بلفظ الأمر، والمخاطب بهذا «الملك» الموكل بهم.
وقرأ الباقون «قل» بلفظ الماضي، وفاعله ضمير يعود على «ربّنا» المتقدم ذكره في قوله تعالى: رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْها (آية 107) أو يعود على «الملك» الموكل بهم.
قال ابن الجزري:
............... ... ... قل كم هما والمكّ دن
المعنى: اختلف القرّاء في «قل كم» من قوله تعالى: قالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (سورة المؤمنون آية 112).
فقرأ من عاد عليهما الضمير في «هما» والمكّ وهم: «حمزة، والكسائي، وابن كثير» «قل» بضم القاف، وحذف الألف، وإسكان اللام، فعل أمر، والمخاطب بهذا «الملك» الموكل بهم.
(3/81)

وقرأ الباقون «قل» بفتح القاف، وإثبات ألف بعدها، وفتح اللام، فعل ماض، وفاعله ضمير يعود على «ربّنا» المتقدّم في قوله تعالى: رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْها (آية 107). أو يعود على «الملك» الموكل بهم.
(والله أعلم) تمت سورة المؤمنون ولله الحمد والشكر
(3/82)

سورة النور
قال ابن الجزري:
ثقّل فرضنا حبر ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وفرضنها» من قوله تعالى: سُورَةٌ أَنْزَلْناها وَفَرَضْناها (سورة النور آية 1).
فقرأ مدلول «حبر» وهما: «ابن كثير، وأبو عمرو» «وفرّضنها» بتشديد الراء، لتأكيد الإيجاب، والإلزام، أو الإشارة إلى كثرة ما في هذه السورة من الأحكام المفروضة مثل: حدّ الزنا، والقذف، وحكم اللعان، والاستئذان، وغض البصر الخ. وفي الكلام حذف تقديره: وفرضنا فرائضنا ثم حذفت الفرائض وقام المضاف إليه مقامها فاتصل الضمير ب «فرضنا».
وقرأ الباقون «وفرضنها» بتخفيف الراء، لأنه يقع للقليل، والكثير، أي أوجبنا ما فيها من الأحكام إيجابا قطعيّا بالفرض عليكم.
قال ابن الجزري:
......... رأفة هدى ... خلف زكا حرّك وحرّك وامددا
خلف الحديد زن ...... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «رأفة» هنا وفي الحديد من قوله تعالى:
1 - وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِما رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ (سورة النور آية 2).
2 - وَجَعَلْنا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً (سورة الحديد آية 27).
فقرأ المرموز له بالهاء من «هدى» وهو: «البزّي» «رأفة» في النور بوجهين:
الأول: فتح الهمزة بدون مدّ.
والثاني: تسكين الهمزة.
أمّا موضع «الحديد» فقد قرأه بإسكان الهمزة قولا واحدا.
وقرأ المرموز له بالزاي من «زكا» وهو: «قنبل» «رأفة» في النور بفتح الهمزة بدون مدّ، واختلف عنه في سورة «الحديد» فروي عنه فتح الهمزة وألف
(3/83)

بعدها، وروي عنه إسكان الهمزة.
وقرأ الباقون بإسكان الهمزة في الموضعين قولا واحدا. والفتح والإسكان لغتان في مصدر «رأف يرأف» والرأفة: أرق أنواع الرحمة.
قال ابن الجزري:
......... وأولى أربع ... صحب ......
المعنى: اختلف القرّاء في «أربع» الموضع الأول من قوله تعالى: فَشَهادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهاداتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (سورة النور آية 6).
فقرأ مدلول «صحب» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «أربع» الأوّل برفع العين، على أنه خبر المبتدإ وهو: «فشهدة» أيّ فشهادة أحدهم المعتبرة لدرء الحدّ عليه أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين.
وقرأ الباقون «أربع» بالنصب، على أنّ «شهادة» بمعنى: «يشهد» فأعمل «يشهد» في «أربع» فنصبه.
تنبيه: قيّد الناظم موضع الخلاف في «أربع» بالأول ليخرج الموضع الثاني وهو قوله تعالى: وَيَدْرَؤُا عَنْهَا الْعَذابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهاداتٍ بِاللَّهِ (آية 8).
لاتفاق القرّاء على قراءته بالنصب.
قال ابن الجزري:
......... ... ... وخامسة الاخرى فارفعوا
لا حفص ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «والخامسة» الموضع الأخير من قوله تعالى:
وَالْخامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْها إِنْ كانَ مِنَ الصَّادِقِينَ (سورة النور آية 9).
فقرأ جميع القراء عدا «حفص» هذا الموضع برفع التاء. على أن «والخامسة» مبتدأ، وما بعدها خبر.
وقرأه «حفص» بالنصب على أنّ «والخامسة» صفة لمفعول مطلق محذوف،
(3/84)

والمفعول المطلق منصوب بفعل محذوف دلّ عليه الكلام، والتقدير: ويشهد الشهادة الخامسة.
تنبيه: «والخامسة» الموضع الأول من قوله تعالى: وَالْخامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كانَ مِنَ الْكاذِبِينَ (آية 7). اتفق القرّاء العشرة على قراءته بالرفع، على أنه مبتدأ، وما بعده خبر.
قال ابن الجزري:
... أن خفّف معا لعنة ظن ... إذ غضب الحضرمي والضّاد اكسرن
والله رفع الخفض أصل ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أن غضب الله» من قوله تعالى: وَالْخامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْها إِنْ كانَ مِنَ الصَّادِقِينَ (سورة النور آية 9).
فقرأ «يعقوب» «أن» بتخفيف النون، واسمها ضمير الشأن، و «غضب» بفتح الضاد، ورفع الباء مبتدأ، و «الله» بالخفض مضاف إليه و «عليها» في محل رفع خبر المبتدإ، والجملة من المبتدإ والخبر في محل رفع خبر «أن» المخففة.
وقرأ «نافع» «أن» بتخفيف النون، على أنها مخففة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن محذوف، و «غضب» بكسر الضاد، وفتح الباء، فعل ماض، و «الله» بالرفع فاعل، والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر «أن» المخففة.
وقرأ الباقون «أنّ» بتشديد النون، و «غضب» بفتح الضاد، ونصب الباء اسم «أنّ» المشددة، و «الله» بالخفض مضاف إليه، و «عليها» في محلّ رفع خبر «أنّ» المشددة.
قال ابن الجزري:
........... كبر ضم ... كسرا ظبا ..........
المعنى: اختلف القرّاء في «كبره» من قوله تعالى: وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذابٌ عَظِيمٌ (سورة النور آية 11).
(3/85)

فقرأ المرموز له بالظاء من «ظبا» وهو: «يعقوب» «كبره» بضم الكاف، من قولهم: «الولاء للكبر»: أي أكبر ولد الرجل.
وقرأ الباقون «كبره» بكسر الكاف، أي: وزره، وإثمه.
قال ابن الجزري:
............ ... ... ويتألّ خاف ذم
المعنى: اختلف القرّاء في «ولا يأتل» من قوله تعالى: وَلا يَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ (سورة النور آية 22).
فقرأ المرموز له بالخاء من «خاف» والذال من «ذم» وهما: «ابن وردان، وابن جماز» أي «أبو جعفر» «ولا يتألّ» بتاء مفتوحة بعد الياء، وبعدها همزة مفتوحة، وبعدها لام مشدّدة مفتوحة على وزن «يتفعّ» بحذف لام الكلمة مضارع «تألّى» بمعنى حلف، وهي من «الأليّة» على وزن «فعلية» وهو: الحلف.
وقرأ الباقون «يأتل» بهمزة ساكنة بعد الياء، وبعدها تاء مفتوحة، وبعدها لام مكسورة مخففة على وزن «يفتع» بحذف لام الكلمة مضارع «ائتلى» من «الأليّة» وهي: الحلف، فالقراءتان بمعنى واحد.
قال ابن الجزري:
يشهد رد فتى ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «تشهد» من قوله تعالى: يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ (سورة النور آية 24).
فقرأ المرموز له بالراء من «رد» ومدلول «فتى» وهم: «الكسائي، وحمزة، وخلف العاشر» «يشهد» بالياء التحتية على التذكير، لأن تأنيث «ألسنتهم» الفاعل غير حقيقي، ولأن الواحد في «الألسنة» «لسان» وهو مذكر.
وقرأ الباقون «تشهد» بالتاء الفوقية على التأنيث، وذلك لتأنيث لفظ الجمع في «ألسنة». و «ألسنة» إذا جمع على لغة من أنث قيل «ألسن».
(3/86)

قال ابن الجزري:
... وغير انصب صبا ... كم ثاب ......
المعنى: اختلف القرّاء في «غير أولي» من قوله تعالى: أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجالِ (سورة النور آية 31).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صبا» والكاف من «كم» والثاء من «ثاب» وهم: «شعبة، وابن عامر، وأبو جعفر» «غير» بالنصب على الاستثناء.
وقرأ الباقون «غير» بالجرّ على أنه صفة ل «التابعين» وحسن أن يكون «غير» صفة ل «التابعين» لأنهم غير مقصود بهم قوم بأعيانهم، إنما هم جنس، فهم نكرة في المعنى فحسن أن تكون «غير صفة لهم».
قال ابن الجزري:
............ ... ... درّيّ اكسر الضّمّ ربا
حز وامدد اهمز صف رضى حط ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «درّيّ» من قوله تعالى: الزُّجاجَةُ كَأَنَّها كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ (سورة النور آية 35).
فقرأ «أبو عمرو، والكسائي» «درّيء» بكسر الدال، وبعد الراء ياء ساكنة مدّيّة بعدها همزة، على وزن «فعّيل» بتشديد العين، وهو مشتق من «الدّرء» وهو صفة ل «كوكب» على المبالغة.
وقرأ «شعبة، وحمزة» «درّيء» بضم الدال، وبعد الراء ياء ساكنة مديّة بعدها همزة، على وزن «فعّيل» بتشديد العين، مشتق من «الدّرء» وهو «الدفع» لأنه يدفع الخفاء لتلألئه وضيائه عند ظهوره، وهو صفة ل «كوكب».
وقرأ الباقون «درّيّ» بضم الدال، وبعد الراء ياء مشددة من غير همز ولا مدّ نسبة إلى «الدّرّ» لشدة ضوئه، ولمعانه، وهو على وزن «فعليّ». ويجوز أن يكون أصله الهمز فيكون على وزن «فعّيل» وهو مشتق من «الدّرء» وهو:
(3/87)

الدفع، لكن خففت الهمزة، وأبدل منها ياء لأن قبلها ياء زائدة للمدّ، مثل ياء «خطيّة» ثم أدغمت الياء في الياء.
قال ابن الجزري:
......... وافتحوا ... لشعبة والشّام با يسبّح
المعنى: اختلف القرّاء في «يسبح» من قوله تعالى: يُسَبِّحُ لَهُ فِيها بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ* رِجالٌ (سورة النور الآيتان 36 - 37).
فقرأ «شعبة، وابن عامر» «يسبّح» بفتح الباء الموحدة، على أنه مضارع مبني للمجهول، ونائب الفاعل الجار والمجرور بعده وهو «له» وحينئذ يكون «رجال» فاعلا لفعل محذوف دلّ عليه المقام كأنه قيل: من الذي يسبحه؟ فقيل:
رجال، أي يسبحه رجال صفتهم كذا وكذا.
وقرأ الباقون «يسبّح» بكسر الباء، على أنه مضارع مبني للمعلوم و «له» متعلق ب «يسبح» و «رجال» فاعل.
قال ابن الجزري:
يوقد أنّث صحبة تفعّلا ... حقّ ثنا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «يوقد» من قوله تعالى: الزُّجاجَةُ كَأَنَّها كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَكَةٍ (سورة النور آية 35).
فقرأ مدلول «صحبة» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «توقد» بتاء فوقية مضمومة وواو ساكنة مدّية بعدها مع تخفيف القاف، ورفع الدال، وهو مضارع مبني للمجهول، ونائب فاعله ضمير مستتر تقديره «هي» يعود على «الزجاجة» وأنث الفعل لتأنيث لفظ «الزجاجة».
وقرأ مدلول «حقّ» والمرموز له بالثاء من «ثنا» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب، وأبو جعفر» «توقّد» بتاء مفتوحة، وواو مفتوحة، وتشديد القاف، وفتح الدال، على وزن «تفعّل» وهو فعل «ماض» والفاعل ضمير مستتر يعود على الزجاجة.
(3/88)

وقرأ الباقون وهم: «نافع، وابن عامر، وحفص» «يوقد» بياء تحتية مضمومة، وواو ساكنة مدّيّة بعدها مع تخفيف القاف، ورفع الدال، وهو مضارع مبني للمجهول من «أوقد» الرباعي، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره: «هو» يعود على «المصباح» المتقدم ذكره.
قال ابن الجزري:
............ ... ... سحاب لا نون هلا
وخفض رفع بعد دم ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «سحاب ظلمت» من قوله تعالى: مِنْ فَوْقِهِ سَحابٌ ظُلُماتٌ بَعْضُها فَوْقَ بَعْضٍ (سورة النور آية 40).
فقرأ المرموز له بالهاء من «هلا» وهو «البزّي» بترك تنوين «سحاب» مع جرّ «ظلمت» على الإضافة، وهي: إمّا إضافة بيانية، أو من إضافة السبب إلى المسبب، و «سحاب» مبتدأ خبره «من فوقه».
وقرأ «قنبل» بتنوين «سحاب» مع جر «ظلمت» على أن «سحاب» مبتدأ مؤخر، و «من فوقه» خبر مقدم، و «ظلمت» بدل من «ظلمت» الأولى من قوله تعالى: أَوْ كَظُلُماتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ (آية 40).
وقرأ الباقون بتنوين «سحاب» ورفع «ظلمت» على أن «سحاب» مبتدأ خبره «من فوقه» و «ظلمت» خبر لمبتدإ محذوف تقديره: هذه أو تلك ظلمت.
قال ابن الجزري:
...... يذهب ضم ... واكسر ثنا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «يذهب بالأبصر» من قوله تعالى: يَكادُ سَنا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصارِ (سورة النور آية 43).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثنا» وهو: «أبو جعفر» «يذهب» بضم الباء، وكسر الهاء، مضارع «أذهب» الرباعي، والباء في «بالأبصر» زائدة مثل قوله
(3/89)

تعالى: تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ (سورة المؤمنون آية 20). و «الأبصار» مفعول به، والفاعل ضمير مستتر يعود على «سنا برقه».
وقيل: الباء أصلية وهي بمعنى «من» والمفعول محذوف تقديره: يكاد يذهب سنا برقه النور من الأبصار.
وقرأ الباقون «يذهب» بفتح الياء، والهاء، مضارع «ذهب» الثلاثي، والباء للتعدية، و «الأبصار» مفعول به، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «سنا برقه».
قال ابن الجزري:
......... ... ... كما استخلف صم
المعنى: اختلف القرّاء في «كما استخلف» من قوله تعالى: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ (سورة النور آية 55).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صم» وهو: «شعبة» «استخلف» بضم التاء، وكسر اللام، على البناء للمفعول، و «الذين» نائب فاعل، ويبتدئ بهمزة الوصل في «استخلف» مضمومة، لضم ثالث الفعل.
وقرأ الباقون «استخلف» بفتح التاء، واللام، على البناء للفاعل، و «الذين» مفعول به، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الله تعالى» في قوله: «وعد الله» ويبتدئون بهمزة الوصل في «استخلف» مكسورة.
قال ابن الجزري:
ثاني ثلاث كم سما عد ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ثلث» الثاني من قوله تعالى: مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشاءِ ثَلاثُ عَوْراتٍ لَكُمْ (سورة النور آية 58).
(3/90)

فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» ومدلول «سما» والمرموز له بالعين من «عد» وهم: «ابن عامر، ونافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب، وحفص» «ثلث عورات» بنصب الثاء، على أنه بدل من «ثلث مرات» المنصوب على الظرفية، والمتقدم في قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ.
وقرأ الباقون وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ثلث» بالرفع، على أنه خبر لمبتدإ محذوف تقديره: وهذه الأوقات المتقدم ذكرها ثلاث عورات لكم، أي تظهر فيها العورات، فجعل الأوقات عورات لظهور العورات فيها اتساعا.
ومثله قوله تعالى: بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ (سورة سبأ آية 33). أضاف المكر إلى الليل والنهار، لأنه يكون فيهما، وكل هذا اتساع في الكلام إذ المعنى لا يشكل.
تنبيه: اتفق القرّاء العشرة على القراءة بنصب «ثلث» الأول من قوله تعالى: ثَلاثَ مَرَّاتٍ لوقوعه ظرفا.
(والله أعلم) تمت سورة النور ولله الحمد والشكر
(3/91)

سورة الفرقان
قال ابن الجزري:
...... ياكل ... نون شفا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «يأكل» من قوله تعالى: أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْها (سورة الفرقان آية 8).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «نأكل» بالنون الدالة على الجمع، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» يعود على «الواو» في قوله تعالى قبل: وَقالُوا مالِ هذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْواقِ (آية 7).
وقرأ الباقون «يأكل» بالياء التحتية، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الرسول».
والمعنى: أنهم اقترحوا جنّة يأكل منها الرسول «محمد» صلى الله عليه وسلم ودلّ على ذلك قولهم عنه: «لَوْلا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً أَوْ يُلْقى إِلَيْهِ كَنْزٌ».
قال ابن الجزري:
......... ... يقول كم ...
المعنى: اختلف القرّاء في «فيقول» من قوله تعالى: فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبادِي هؤُلاءِ (سورة الفرقان آية 17).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» وهو: «ابن عامر» «فنقول» بنون العظمة، لمناسبة قوله تعالى: «ويوم نحشرهم» لأنه يقرأ «نحشرهم» بالنون، فجرى الكلام على نسق واحد.
(3/93)

وقرأ الباقون «فيقول» بالياء التحتية، ووجه ذلك أن من قرأ «يحشرهم» بالياء وهم «ابن كثير، وحفص، وأبو جعفر، ويعقوب» يكون الكلام جرى على نسق واحد وهو الغيبة. ومن قرأ «نحشرهم» بالنون يكون في الكلام التفات من الغيبة إلى التكلم.
قال ابن الجزري:
............ ... ......... ويجعل
فاجزم حما صحب مدا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ويجعل» من قوله تعالى: وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُوراً (سورة الفرقان آية 10).
فقرأ مدلول «حما، صحب، مدا» وهم: «أبو عمرو، ويعقوب، وحفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ونافع، وأبو جعفر» «ويجعل» بالجزم عطفا على محل قوله تعالى قبل: «جعل» من قوله تعالى: تَبارَكَ الَّذِي إِنْ شاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِنْ ذلِكَ لأنه جواب الشرط، ويلزم من الجزم وجوب إدغام اللام في اللام.
وقرأ الباقون «ويجعل» بالرفع على الاستئناف، أي وهو يجعل، أو وهو سيجعل لك قصورا.
قال ابن الجزري:
......... يا يحشر ... دن عن ثوى ......
المعنى: اختلف القرّاء في «يحشرهم» من قوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَما يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ (سورة الفرقان آية 17).
فقرأ المرموز له بالدال من «دن» والعين من «عن» ومدلول «ثوى» وهم:
«ابن كثير، وحفص، وأبو جعفر، ويعقوب» «يحشرهم» بالياء التحتية، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ربك» في قوله تعالى: كانَ عَلى رَبِّكَ وَعْداً مَسْؤُلًا (آية 16).
(3/94)

وقرأ الباقون «نحشرهم» بنون العظمة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» وذلك على الالتفات من الغيبة إلى التكلم، وهو موافق لقوله تعالى قبل:
وَأَعْتَدْنا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً (آية 11).
قال ابن الجزري:
................ .. ... .... نتّخذ اضممن تروا
وافتح .......... ... ................ ..
المعنى: اختلف القرّاء في «أن نتخذ» من قوله تعالى: ما كانَ يَنْبَغِي لَنا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِياءَ (سورة الفرقان آية 18).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثروا» وهو «أبو جعفر» «نتّخذ» بضم النون، وفتح الخاء، على البناء للمفعول.
قال «ابن الجزري»: وهي قراءة «زيد بن ثابت، وأبي الدرداء، وأبي رجاء، وزيد بن علي، وجعفر الصادق، وإبراهيم النّخعي، وحفص بن عبيد، ومكحول» «1».
قيل: هو متعدّ إلى واحد كقراءة الجمهور.
وقيل: إلى اثنين: الأول: الضمير في «نتخذ» النائب عن الفاعل، والثاني: «من أولياء» و «من» زائدة.
وأحسن ما قاله «ابن جنّي» وغيره: أن يكون «من أولياء» حالا و «من» زائدة لمكان النفي المتقدم كما تقول: ما اتخذ زيد من وكيل.
والمعنى: ما كان لنا أن نعبد من دونك، ولا نستحق الولاء، ولا العبادة.
وقرأ الباقون «نتّخذ» بفتح النون، وكسر الخاء، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» يعود على الواو في قوله تعالى:
__________
(1) انظر: النشر في القراءات العشر تحقيق د/ محمد سالم محيسن ج 3/ 217.
(3/95)

قالُوا سُبْحانَكَ ما كانَ يَنْبَغِي لَنا و «من دونك» متعلق ب «نتخذ» و «من» زائدة، و «أولياء» مفعول به.
قال ابن الجزري:
...... وزن خلف يقولوا ... ................
المعنى: اختلف القرّاء في «تقولون» من قوله تعالى: فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِما تَقُولُونَ (سورة الفرقان آية 19).
فقرأ المرموز له بالزاي من «زن» وهو: «قنبل» بخلف «يقولون» بياء الغيب.
وتوجيه ذلك: أن «الكاف» في «كذبوكم» للمشركين المتقدم ذكرهم في قوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَما يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ الخ (آية 17). والواو في «كذبوكم» و «يقولون» للمعبودين من دون الله.
والمعنى: فقد كذبكم أيها المشركون، المعبودون بقولهم: سُبْحانَكَ ما كانَ يَنْبَغِي لَنا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِياءَ (آية 18).
وقرأ الباقون «تقولون» بتاء الخطاب وهو الوجه الثاني ل «قنبل» وتوجيه ذلك: أن الخطاب للمشركين، والواو في «كذبوكم» للمعبودين والواو في «تقولون» للمشركين.
والمعنى: فقد كذبكم أيها المشركون، المعبودون في قولكم: إنهم أضلوكم.
قال ابن الجزري:
......... وعفوا ... ما يستطيعوا خاطبن ...
المعنى: اختلف القرّاء في «تستطيعون» من قوله تعالى: فَما تَسْتَطِيعُونَ صَرْفاً وَلا نَصْراً (سورة الفرقان آية 19).
(3/96)

فقرأ المرموز له بالعين من «عفوا» وهو: «حفص» «تستطيعون» بتاء الخطاب، والمخاطب المشركون المتقدم ذكرهم في قوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَما يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ (آية 17).
وقرأ الباقون «يستطيعون» بياء الغيبة، والفعل مسند إلى «الواو» والمراد المعبودون من دون الله تعالى.
قال ابن الجزري:
............ ... ......... وخفّفوا
شين تشقّق كقاف حز كفأ ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «تشقق» من قوله تعالى: وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّماءُ بِالْغَمامِ (سورة الفرقان آية 25). ومن قوله تعالى: يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِراعاً (سورة ق آية 44).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» ومدلول «كفا» وهم: «أبو عمرو، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «تشقّق» بتخفيف الشين في الموضعين، على أنه مضارع «تشقّق» على وزن «تفعّل» وأصله «تتشقق» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا.
وقرأ الباقون «تشقّق» بتشديد الشين في الموضعين أيضا، وأصله «تتشقق» فأدغمت التاء في الشين، وذلك لقربهما في المخرج، إذ التاء تخرج من طرف اللسان وأصول الثنايا العليا، والشين تخرج من وسط اللسان مع ما فوقه من الحنك الأعلى، كما أنهما مشتركان في الصفات الآتية: الهمز، والاستفال، والانفتاح، والإصمات.
قال ابن الجزري:
............... ... نزّل زده النّون وارفع خفّفا
وبعد نصب الرّفع دن ... ... ...............
(3/97)

المعنى: اختلف القرّاء في «ونزل الملائكة» من قوله تعالى: وَنُزِّلَ الْمَلائِكَةُ تَنْزِيلًا (سورة الفرقان آية 25).
فقرأ المرموز له بالدال من «دن» وهو: «ابن كثير» «وننزل الملائكة» بنونين: الأولى مضمومة، والثانية ساكنة مع تخفيف، ورفع اللام، على أنه مضارع «أنزل» الرباعي مسند إلى ضمير العظمة لأن قبله قوله تعالى: وَما أَرْسَلْنا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (آية 20). وقوله تعالى: وَقالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقاءَنا (آية 21). وقوله تعالى: وَقَدِمْنا إِلى ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً آية 23. فجرى الكلام على نسق واحد، وفاعل «ننزل» ضمير مستتر وجوبا تقديره «نحن» و «الملائكة» بالنصب مفعول به.
وقرأ الباقون «ونزّل الملائكة» بنون واحدة مضمومة مع تشديد الزاي، وفتح اللام، على أنه فعل ماض مبني للمجهول، و «الملائكة» بالرفع نائب فاعل.
تنبيه: قال «أبو عمرو الداني» ت 444 هـ في المقنع: وَنُزِّلَ الْمَلائِكَةُ تَنْزِيلًا (سورة الفرقان آية 25) في مصاحف أهل مكّة بنونين، وفي سائر المصاحف، «ونزّل» بنون واحدة» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
......... وسرجا ... فاجمع شفا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «سراجا» من قوله تعالى: وَجَعَلَ فِيها سِراجاً وَقَمَراً مُنِيراً (سورة الفرقان آية 61).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «سرجا» بضم السين، والراء، من غير ألف، على الجمع، وذلك على إرادة الكواكب، لأن كل كوكب سراج، وهي تطلع مع القمر، وذكرها كما ذكر القمر،
__________
(1) انظر: المقنع في معرفة مرسوم مصاحف أهل الأمصار ص 106.
(3/98)

والكواكب والقمر من آيات الله تعالى، قال تعالى: وَزَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنْيا بِمَصابِيحَ وَحِفْظاً (سورة فصّلت آية 12)، والمصابيح هي السرج.
وقرأ الباقون «سراجا» بكسر السين، وفتح الراء، وألف بعدها على التوحيد، والمراد: «الشمس» لأن القمر إذا ذكر ذكرت معه الشمس، وهذا هو الغالب، ومن ذلك قوله تعالى: وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً (سورة نوح آية 16).
قال ابن الجزري:
............ ... ... يأمرنا فوزا رجا
المعنى: اختلف القرّاء في «لما تأمرنا» من قوله تعالى: أَنَسْجُدُ لِما تَأْمُرُنا وَزادَهُمْ نُفُوراً (سورة الفرقان آية 60).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فوزا» والراء من «رجا» وهما: «حمزة، والكسائي» «يأمرنا» بياء الغيبة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» والمراد به نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم المفهوم من قوله تعالى قبل: وَما أَرْسَلْناكَ إِلَّا مُبَشِّراً وَنَذِيراً (آية 56).
فجاء الفعل على الإخبار عن النبي صلى الله عليه وسلم على وجه الإنكار منهم أن يسجدوا لما يأمرهم به عليه الصلاة والسلام.
وقرأ الباقون «تأمرنا» بتاء الخطاب، والمخاطب نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم، لأنهم أنكروا أمره لهم بالسجود لله تعالى إذ قالوا: «أنسجد لما تأمرنا به يا محمد».
قال ابن الجزري:
وعمّ ضمّ يقتروا والكسر ضم ... كوف ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ولم يقتروا» من قوله تعالى: وَالَّذِينَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا (سورة الفرقان آية 67).
فقرأ مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «يقتروا» بضم
(3/99)

الياء، وكسر التاء، مضارع «أقتر» الرباعي، مثل «أكرم يكرم» قال تعالى:
وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ (سورة البقرة آية 236). والمقتر اسم فاعل من «أقتر» الرباعي.
وقرأ الكوفيون وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يقتروا» بفتح الياء، وضم التاء، مضارع «قتر» الثلاثي من باب «قتل يقتل».
وقرأ الباقون وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «يقتروا» بفتح الياء، وكسر التاء، مضارع «قتر» الثلاثي من باب «ضرب يضرب».
قال ابن الجزري:
............ ... ... ويخلد ويضاعف ما جزم
كم صف ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «يضاعف، ويخلد» من قوله تعالى: يُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهاناً (سورة الفرقان آية 69).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والصاد من «صف» وهما: «ابن عامر، وشعبة» «يضاعف» برفع الفاء، «ويخلد» برفع الدال، وذلك على الاستئناف.
وقرأ الباقون بالجزم فيهما، على أن «يضعف» بدل اشتمال من «يلق أثاما»، «ويخلد» معطوف عليه.
وقرأ «ابن كثير، وابن عامر، وأبو جعفر، ويعقوب» «يضعّف» بتشديد العين، وحذف الألف التي قبلها، مضارع «ضعّف» مضعف العين. والباقون بتخفيف العين وإثبات الألف، والدليل على ذلك قول ابن الجزري:
وثقّله وبابه ثوى ... كس دن ...
على أنه مضارع «ضاعف» على وزن «فاعل».
(3/100)

قال ابن الجزري:
... وذرّيّتنا حط صحبة ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وذريتنا» من قوله تعالى: رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَذُرِّيَّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُنٍ (سورة الفرقان آية 74).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حط» ومدلول «صحبة» وهم: «أبو عمرو، وشعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «وذريتنا» بحذف الألف التي بعد الياء على التوحيد
لإرادة الجنس، ولأن الذرية تقع للجمع، فلما دلت على الجمع بلفظها استغني عن جمعها، ومما يدل على وقوع «ذرية» للجمع قوله تعالى: وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعافاً (سورة النساء آية 9). وقد علم أن لكل واحد ذرية.
وقرأ الباقون «وذريتنا» بإثبات ألف بعد الياء على الجمع، وذلك حملا على المعنى، لأن لكل واحد ذرية.
قال ابن الجزري:
............... ... يلقوا يلقّوا ضمّ كم سما عتا
المعنى: اختلف القرّاء في «ويلقون» من قوله تعالى: وَيُلَقَّوْنَ فِيها تَحِيَّةً وَسَلاماً (سورة الفرقان آية 75).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» ومدلول «سما» والمرموز له بالعين من «عتا» وهم: «ابن عامر، ونافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب، وحفص» «ويلقّون» بضم الياء، وفتح اللام، وتشديد القاف، على أنه مضارع «لقّى» مضعف العين، وهو مضارع مبني للمجهول، ويتعدّى إلى مفعولين: الأول الواو التي في «ويلقون» وهي نائب فاعل، والثاني: «تحيّة».
ودليل قراءة التشديد إجماع القرّاء عليه في قوله تعالى وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً (سورة الإنسان آية 11).
وقرأ الباقون «ويلقون» بفتح الياء، وسكون اللام، وتخفيف القاف، على
(3/101)

أنه مضارع «لقى» الثلاثي، وهو مضارع مبني للمعلوم، يتعدّى إلى مفعول واحد وهو «تحية» والواو فاعل. والقراءتان ترجعان إلى معنى واحد، لأنهم إذا تلقوا التحيّة فقد لقّوها، وإذا ألقوها فقد تلقّوها.
تمّت سورة الفرقان ولله الحمد والشكر
(3/102)

سورة الشعراء
قال ابن الجزري:
يضيق ينطلق نصب الرّفع ظن ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ويضيق، ولا ينطلق» من قوله تعالى:
وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلا يَنْطَلِقُ لِسانِي (سورة الشعراء آية 13).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظن» وهو «يعقوب» «ويضيق، ولا ينطلق» بنصب القاف فيهما، عطفا على «يكذبون» المنصوب بأن، من قوله تعالى: قالَ رَبِّ إِنِّي أَخافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (آية 12).
وقرأ الباقون برفع القاف فيهما، على الاستئناف.
قال ابن الجزري:
................ .. ... وحاذرون امدد كفى لي الخلف من
المعنى: اختلف القرّاء في «حذرون» من قوله تعالى: وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حاذِرُونَ (سورة الشعراء آية 56).
فقرأ مدلول «كفى» والمرموز له بالميم من «من» واللام من «لي» بخلف عنه، وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وابن ذكوان، وهشام» بخلف عنه «حذرون» بإثبات ألف بعد الحاء، على أنه اسم فاعل من «حذر» ومعنى «حاذرون» مستعدون بالسلاح وغيره من آلة الحرب.
وقرأ الباقون «حذرون» بحذف الألف، وهو الوجه الثاني ل «هشام» على أنه صفة مشبهة من «حذر» بمعنى متيقظون.
(3/103)

قال ابن الجزري:
وفارهين كنز ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «فرهين» من قوله تعالى: وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُيُوتاً فارِهِينَ (سورة الشعراء آية 149).
فقرأ مدلول «كنز» وهم: «ابن عامر، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «فرهين» بإثبات ألف بعد الفاء، على أنه اسم فاعل بمعنى:
حاذقين.
وقرأ الباقون «فرهين» بحذف الألف، على أنه صفة مشبهة بمعنى: أشرين أي بطرين.
قال ابن الجزري:
......... واتّبعكا ... أتباع ظعن ......
المعنى: اختلف القرّاء في «واتبعك» من قوله تعالى: قالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ (سورة الشعراء آية 111).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظعن» وهو «يعقوب» «وأتبعك» بهمزة قطع مفتوحة، وسكون التاء، وألف بعد الباء الموحدة، ورفع العين، على أنها جمع «تابع» مبتدأ و «الأرذلون» خبر، والجملة حال من الكاف في «لك».
والمعنى: قال قوم نوح لنبي الله نوح عليه السلام: كيف نؤمن لك والحال أن أتباعك أي الذين آمنوا بك الأرذلون، أي الأخساء من الناس، من هذا يتبين أن الهمزة في «أنؤمن» للاستفهام الإنكاري، أي لا ينبغي أن نؤمن لك على هذه الحال.
وقرأ الباقون «واتّبعك» بوصل الهمزة، وتشديد التاء المفتوحة، وحذف الألف، وفتح العين، على أنه فعل ماض و «الأرذلون» فاعل، والجملة حال من الكاف في «لك» أيضا.
(3/104)

قال ابن الجزري:
............... ... ...... خلق فاضمم حرّكا
بالضّمّ نل إذ كم فتى ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «خلق» من قوله تعالى: إِنْ هذا إِلَّا خُلُقُ الْأَوَّلِينَ (سورة الشعراء آية 137).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» والألف من «إذ» والكاف من «كم» ومدلول «فتى» وهم: «عاصم، ونافع، وابن عامر، وحمزة، وخلف العاشر» «خلق» بضم الخاء، واللام، بمعنى: العادة، أي ما هذا إلا عادة آبائنا السابقين.
وقرأ الباقون «خلق» بفتح الخاء، وسكون اللام، على معنى أنهم قالوا:
خلقنا كخلق الأولين: نموت كما ماتوا، ونحيا كما حيوا، ولا نبعث كما لم يبعثوا.
وقيل معناه: ما هذا إلّا اختلاق الأولين أي كذبهم، كما قال تعالى حكاية عنهم في آية أخرى: ما سَمِعْنا بِهذا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هذا إِلَّا اخْتِلاقٌ (سورة ص آية 7).
قال ابن الجزري:
............ والأيكة ... ليكة كم حرم كصاد وقّت
المعنى: اختلف القرّاء في «الأيكة» من قوله تعالى: كَذَّبَ أَصْحابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ (سورة الشعراء آية 176). ومن قوله تعالى: وَأَصْحابُ الْأَيْكَةِ أُولئِكَ الْأَحْزابُ (سورة ص آية 13).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» ومدلول «حرم» وهم: «نافع، وابن كثير، وابن عامر، وأبو جعفر» «ليكة» في الموضعين بلام مفتوحة من غير همزة قبلها ولا بعدها، ونصب التاء، على أنه اسم غير منصرف للعلمية والتأنيث اللفظي كطلحة، وكذلك رسما في جميع المصاحف. قال صاحب مورد الظمآن:
«وبنص صاد وظلة ليكة» قال الشارح: أخبر مع إطلاق الحكم الذي يشير به
(3/105)

إلى اتفاق شيوخ النقل بحذف ألفي «ليكة» في سورة ص، وفي سورة الظلّة، وهي سورة الشعراء» اهـ «1».
وقرأ الباقون «الأيكة» بإسكان اللام، وهمزة وصل قبلها، وهمزة قطع مفتوحة بعدها، وجر التاء، والأيكة: غيضة شجر قرب «مدين».
قال ابن الجزري:
نزّل خفّف والأمين الرّوح عن ... حرم حلا .........
المعنى: اختلف القرّاء في نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (سورة الشعراء آية 193).
فقرأ المرموز له بالعين من «عن» ومدلول «حرم» والمرموز له بالحاء من «حلا» وهم: «حفص، ونافع، وابن كثير، وأبو جعفر، وأبو عمرو» «نزل» بتخفيف الزاي، و «الروح» برفع الحاء، و «الأمين» برفع النون، على أن «نزل» فعل ماض، و «الروح» فاعل، و «الأمين» صفة له، والروح الأمين، جبريل عليه السلام.
وقرأ الباقون «نزّل» بتشديد الزاي و «الروح» بالنصب، والأمين بالنصب أيضا، على أن «نزّل» فعل ماض مضعف العين، وفاعله ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ربّ العالمين» في قوله: وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعالَمِينَ (آية 192).
و «الروح» مفعول به، و «الأمين» صفة له، و «جبريل» لم ينزل بالقرآن حتى أنزله الله به، ودليله قوله تعالى: قُلْ مَنْ كانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ (سورة البقرة آية 97).
قال ابن الجزري:
............ ... ... أنّث يكن بعد ارفعن
كم ......... ... ............
__________
(1) انظر: دليل الحيران شرح مورد الظمآن ص 168.
(3/106)

المعنى: اختلف القرّاء في «يكن آية» من قوله تعالى: أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَماءُ بَنِي إِسْرائِيلَ (سورة الشعراء آية 197).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» وهو: «ابن عامر» «تكن» بتاء التأنيث، و «ءاية» بالرفع، على أن «تكن» تامّة تكتفي بمرفوعها، و «ءاية» فاعلها، و «لهم» متعلق ب «تكن» و «أن يعلمه» في تأويل مصدر بدل من «ءاية» أو عطف بيان، وأنث «تكن» لأن لفظ «آية» مؤنث.
وقرأ الباقون «يكن» بياء التذكير، و «ءاية» بالنصب، على أن «يكن» ناقصة و «ءاية» خبرها مقدم، و «أن يعلمه» في تأويل مصدر اسمها مؤخر، و «لهم» حال من «آية» وذكّر «يكن» لأن اسمها مذكر.
والتقدير: أو لم يكن علم علماء بني إسرائيل آية حالة كونها لهم.
قال ابن الجزري:
... وتوكّل عمّ فا ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وتوكل» من قوله تعالى: وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (سورة الشعراء آية 217).
فقرأ مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «فتوكّل» بالفاء، على أنها واقعة في جواب شرط مقدّر يفهم من السياق، والتقدير: فإذا أنذرت عشيرتك الأقربين فعصتك فتوكل على العزيز الرحيم، ولا تخش عصيانهم.
وقرأ الباقون «وتوكل» بالواو، على أنه معطوف على قوله تعالى: فَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ (آية 213).

تنبيه:
قال صاحب المقنع: «في مصاحف أهل المدينة والشام «فتوكل على العزيز الرحيم» بالفاء، وفي سائر المصاحف «وتوكل» بالواو» اهـ «1».
تمت سورة الشعراء ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 106.
(3/107)

سورة النمل
قال ابن الجزري:
... نوّن كفا ... ظلّ شهاب ...
المعنى: اختلف القرّاء في «بشهاب قبس» من قوله تعالى: أَوْ آتِيكُمْ بِشِهابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (سورة النمل آية 7).
فقرأ مدلول «كفا» والمرموز له بالظاء من «ظلّ» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ويعقوب» «بشهاب» بالتنوين، وذلك على القطع عن الإضافة، و «قبس» بدل من «شهاب» أو صفة له بمعنى: شهاب مقتبس.
قال «أبو عبدة» معمر بن المثنى ت: 210 هـ.
«الشهاب»: النار، و «القبس»: ما اقتبست منه. اه.
وقرأ الباقون بترك تنوين «بشهاب» وذلك على الإضافة إلى «قبس» والإضافة على معنى «من» كخاتم فضّة.
قال «أبو زيد الأنصاري» ت 215 هـ:
يقال: «أقبسته العلم، وقبسته النار» اهـ.
قال ابن الجزري:
............ ... ... يأتينّني دفا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «أو ليأتيني» من قوله تعالى: أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطانٍ مُبِينٍ (سورة النمل آية 21).
فقرأ المرموز له بالدال من «دفا» وهو: «ابن كثير» «أو ليأتينّني» بنونين:
(3/109)

الأولى مفتوحة مشددة، والثانية مكسورة خفيفة، فالنون المشددة للتوكيد، والخفيفة للوقاية، والفعل مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة.
وأصل الفعل «ليأتيني» بنون واحدة مكسورة هي نون الوقاية، ثم دخلت نون التوكيد لتأكيد القسم، وبني الفعل على الفتح ففتحت الياء التي هي لام الفعل.
وقرأ الباقون «أو ليأتينّي» بنون واحدة مشددة مكسورة، على أنها نون التوكيد الثقيلة كسرت لمناسبة الياء، وحذفت نون الوقاية للتخفيف، والفعل مبني على الفتح أيضا لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة.

تنبيه:
قال صاحب المقنع: «وفي النمل في مصاحف أهل مكّة «أو ليأتينني بسلطان مبين» بنونين، وفي سائر المصاحف بنون واحدة» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
سبأ معا لا نون وافتح هل حكم ... سكّن زكا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «سبأ» من قوله تعالى: وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (سورة النمل آية 22). ومن قوله تعالى: لَقَدْ كانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ (سورة سبأ آية 15).
فقرأ المرموز له بالهاء من «هل» والحاء من «حكم» وهما: «البزّي، وأبو عمرو» «من سبأ، لسبأ» بفتح الهمزة من غير تنوين، على أنه ممنوع من الصرف للعلمية ولتأنيث البقعة.
وقرأ المرموز له بالزاي من «زكا» وهو: «قنبل» بسكون الهمزة في الموضعين، وذلك إجراء للوصل مجرى الوقف.
وقرأ الباقون بالكسر والتنوين في الموضعين، على أنه منصرف اسم للمكان.
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 106.
(3/110)

قال الزجاج إبراهيم بن السّري ت 311 هـ: «سبأ» اسم مدينة بقرب «مأرب» اهـ.
قال ابن الجزري:
............... ... ... مكث نهى شدّ فتح ضم
المعنى: اختلف القرّاء في «فمكث» من قوله تعالى: فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقالَ أَحَطْتُ بِما لَمْ تُحِطْ بِهِ (سورة النمل آية 22).
فقرأ المرموز له بالنون من «نهى» والشين «شدّ» وهما: «عاصم، وروح» «فمكث» بفتح الكاف.
وقرأ الباقون بضم الكاف، والفتح والضمّ لغتان.
قال ابن الجزري:
ألّا ألا ومبتلى قف يا ألا ... وابدأ بضمّ اسجدوا رح ثب غلا
المعنى: اختلف القرّاء في «ألا يسجدوا» من قوله تعالى: أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ (سورة النمل آية 25).
فقرأ المرموز له بالراء من «رح» والثاء من «ثب» والغين من «غلا» وهم:
«الكسائي، وأبو جعفر، ورويس» «ألا يسجدوا لله» بتخفيف اللام، على أن «ألا» للاستفتاح، و «يا» حرف نداء، والمنادى محذوف، أي يا هؤلاء، أو يا قوم، و «اسجدوا» فعل أمر، ولهم الوقف ابتلاء أي اضطرارا على «ألا يا» معا، ويبتدئون ب «اسجدوا» بهمزة وصل مضمومة لضم ثالث الفعل، ولهم الوقف اختيارا على «ألا» وحدها، و «يا» وحدها، والابتداء أيضا ب «اسجدوا» بهمزة مضمومة. أمّا في حالة الاختيار فلا يصح الوقف على «ألا» ولا على «يا» بل يتعين وصلهما ب «اسجدوا».
وقرأ الباقون «ألّا» بتشديد اللام، على أن أصلها «أن لا» فأدغمت النون في اللام، و «يسجدوا» فعل مضارع منصوب بأن المصدريّة، وأن وما دخلت
(3/111)

عليه في تأويل مصدر بدل من «أعمالهم» والتقدير: وزيّن لهم الشيطان عدم السجود لله تعالى.
قال ابن الجزري:
يخفون يعلنون خاطب عن رقا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «تخفون، تعلنون» من قوله تعالى: وَيَعْلَمُ ما تُخْفُونَ وَما تُعْلِنُونَ (سورة النمل آية 25).
فقرأ المرموز له بالعين من «عن» والراء من «رقا» وهما: «حفص، والكسائي» «تخفون، تعلنون» بتاء الخطاب فيهما، وذلك على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
وقرأ الباقون «يخفون، يعلنون» بياء الغيبة فيهما، جريا على نسق الغيبة قبل في قوله تعالى: وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ (آية 24) فصار آخر الكلام كأوله في الغيبة.
قال ابن الجزري:
............... ... والسّوق ساقيها وسوق اهمز زقا
سوق عنه ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ساقيها» من قوله تعالى: وَكَشَفَتْ عَنْ ساقَيْها (سورة النمل آية 44).
وفي «بالسوق» من قوله تعالى: فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْناقِ (سورة ص آية 33) وفي «على سوقه» من قوله تعالى: فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوى عَلى سُوقِهِ (سورة الفتح آية 29).
فقرأ المرموز له بالزاي من «زقا» وهو: «قنبل» «سأقيها، بالسؤق، سؤقه» بهمز الألف من «ساقيها» وهمز الواو في «بالسوق، سوقه». وله في «سوقه»
(3/112)

القراءة بهمز مضمومة بعدها واو ساكنة. قال «أبو حيان الأندلسي محمد بن يوسف بن علي» ت 745 هـ: همزها لغة فيها.
وحكى «الأخفش الأوسط» ت 215 هـ أن «أبا حيّة النّميري» الهيثم بن الربيع كان يهمز الواو إذا انضم ما قبلها، كأنه يقدر الضمة عليها فيهمزها، وهي لغة قليلة خارجة عن القياس اهـ.
وقرأ الباقون الألفاظ الثلاثة بغير همز، على الأصل، من هذا يتبين أن الهمز، وعدمه لغتان، إلا أن عدم الهمز أفصح وأشهر.
قال ابن الجزري:
... ضمّ تا تبيّتن ... لام تقولنّ ونوني خاطبن
شفا ......... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لنبيّتنه، لنقولن» من قوله تعالى: قالُوا تَقاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ (سورة النمل آية 49).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «لتبيّتنّه» بتاء الخطاب المضمومة، وضم التاء المثناة الفوقية التي هي لام الكلمة، «لتقولنّ» بتاء الخطاب، وضم اللام، وذلك على قصد حكاية ما قاله بعض الحاضرين إلى بعض، فهو خطاب من بعضهم لبعض.
وقرأ الباقون «لنبيّتنّه» بنون الجمع وفتح التاء، «لنقولنّ» بنون الجمع أيضا، وفتح اللام، وذلك إخبار عن أنفسهم.
قال ابن الجزري:
... ويشركوا حما نل ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أمّا يشركون» من قوله تعالى: آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (سورة النمل آية 59).
فقرأ مدلول «حما» والمرموز له بالنون من «نل» وهم: «أبو عمرو،
(3/113)

ويعقوب، وعاصم» «أمّا يشركون» بياء الغيبة، لمناسبة الغيبة قبل في قوله تعالى:
وَأَمْطَرْنا عَلَيْهِمْ مَطَراً (آية 58). والغيبة التي بعد في قوله تعالى: بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ (آية 61). فجرى الكلام على نسق ما قبله وما بعده.
وقرأ الباقون «أمّا تشركون» بتاء الخطاب، رعاية لحال المحكيّ، أي قل لهم يا محمد: ءالله خير أمّا تشركون.
تنبيه: خرج موضع الخلاف بقيد «أمّا تشركون» «عمّا يشركون» المتفق على قراءته بياء الغيبة.
قال ابن الجزري:
......... فتح أن ... ن النّاس أنّا مكرهم كفى ظعن
المعنى: اختلف القرّاء في «أنّ الناس» من قوله تعالى: وَإِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كانُوا بِآياتِنا لا يُوقِنُونَ (سورة النمل آية 82). وفي «أنا دمرنهم» من قوله تعالى: فَانْظُرْ كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْناهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (سورة النمل آية 51).
فقرأ مدلول «كفى» والمرموز له بالظاء من «ظعن» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ويعقوب» بفتح الهمزة من «أنّ الناس» على تقدير حرف الجرّ، أي أخرجنا لهم دابّة من الأرض تكلمهم بأن الناس كانوا بآيتنا لا يوقنون. وبفتح الهمزة من «أنّا دمرنهم» على أنّ «كان» تامة بمعنى وقع فتحتاج إلى مرفوع فقط، و «عاقبة» فاعل، و «أنّا دمّرنهم» بدل من «عاقبة».
ويجوز أن يكون «أنّا دمرنهم» خبر لمبتدإ محذوف، والتقدير: هو أنّا دمرنهم.
وقرأ الباقون بكسر الهمزة من «إنّ الناس» على الاستئناف، أو على إضمار القول، والتقدير: تكلمهم فتقول: إن الناس الخ وحسن هذا لأن الكلام قول، فدلّ «تكلمهم» على القول المحذوف. وقرءوا أيضا بكسر الهمزة من «إنّا دمرنهم» على الاستئناف، و «كان» تامّة بمعنى وقع، و «عاقبة» فاعل، و «كيف»
(3/114)

في موضع الحال فتم الكلام على «مكرهم» ثم ابتدأ ب «إنّا» على الاستئناف والتقدير: فانظر يا محمد على أيّ حال وقع عاقبة أمرهم، ثم استأنف مفسّرا للعاقبة بالتدمير فكسر «إنّ».
قال ابن الجزري:
يذّكّروا لم حز شذا ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «تذكرون» من قوله تعالى: أَإِلهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ (سورة النمل آية 62).
فقرأ المرموز له باللام من «لم» والحاء من «حز» والشين من «شذا» وهم:
«هشام، وأبو عمرو، وروح» «يذّكّرون» بياء الغيبة، وتشديد الذال، لأن أصله «يتذكرون» فأدغمت التاء في الذال، ووجه الغيبة لمناسبة قوله تعالى قبل: بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (آية 60) وقوله تعالى: بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ (آية 61).
فجرى الكلام على نسق واحد وهو الغيبة.
وقرأ «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «تذكرون» بتاء الخطاب، وتخفيف الذال، لأن أصله «تتذكرون» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا، ووجه الخطاب لمناسبة قوله تعالى قبل: وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الْأَرْضِ (آية 62). فجرى الكلام على نسق واحد وهو الخطاب.
وقرأ الباقون «تذّكّرون» بتاء الخطاب، وتشديد الذال، وذلك على إدغام التاء في الذال، لأن أصله «تتذكرون» ووجه الخطاب سبق بيانه في قراءة «حفص» ومن معه «1».
قال ابن الجزري:
......... ادّارك في ... أدرك أين كنز ......
__________
(1) الدليل على التخفيف والتشديد في «تذكرون» قول ابن الجزري: تذكرون صحب خفّفا كلا
(3/115)

المعنى: اختلف القرّاء في «ادّارك» من قوله تعالى: بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ (سورة النمل آية 66).
فقرأ المرموز له بالألف من «أين» ومدلول «كنز» وهم: «نافع، وابن عامر، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ادّارك» بهمزة وصل، وتشديد الدال، وألف بعدها، على أن أصله «تدارك» فأدغمت التاء في الدال، فسكن الحرف الأول، فدخلت ألف الوصل توصلا إلى النطق بالساكن.
والمعنى: بل تلاحق علمهم بالآخرة، أي جهلوا علم وقتها فلم ينفرد أحد منهم بزيادة علم في وقتها، فهم جميعا في الجهل بوقت حدوثها متساوون.
وقرأ الباقون «أدرك» بهمزة قطع مفتوحة، وإسكان الدال مخففة وبلا ألف بعدها، على وزن «أفعل».
قيل: هو بمعنى «تدارك» فتتحد القراءتان في المعنى.
وقيل: «أدرك» بمعنى: «بلغ ولحق» كما تقول: أدرك علمي هذا أي بلغه، فالمعنى فيه الإنكار، و «بل» بمعنى «هل» فهو إنكار أن يبلغ علمهم أمر الآخرة، وفيه معنى التقرير والتوبيخ لهم، وطلبهم علم ما لم يبلغوه أبدا.
فالمعنى: هل أدرك علمهم في الآخرية، أي بعلم حدوث الآخرة، ومتى تكون، أي إنهم لم يدركوا علم الآخرة ووقت حدوثها، ودلّ على ذلك قوله تعالى: بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْها بَلْ هُمْ مِنْها عَمُونَ أي من علمها، و «في» بمعنى «الباء» فالمعنى: هل أدرك علمهم بالآخرة، أي هل بلغ غايته فلم يذكروا علمها، ولم ينظروا في حقيقتها، والعمى عن الشيء أعظم من الشك فيه.
قال ابن الجزري:
............... ... ...... تهدي العمي في
معا بهادي العمي نصب فلتا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «بهادي العمي» معا من قوله تعالى: وَما أَنْتَ بِهادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ (سورة النمل آية 81). ومن قوله تعالى:
(3/116)

وَما أَنْتَ بِهادِ الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ (سورة الروم آية 53).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فلتا» وهو: «حمزة» «تهدي» في الموضعين بتاء فوقية مفتوحة، وإسكان الهاء من غير ألف، على أنه مضارع مسند إلى ضمير المخاطب وهو نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم، و «العمي» بالنصب مفعول به، ووقف على «تهدي» بالياء في موضع «النمل» قولا واحدا تبعا للرسم، ووقف على «تهدي» موضع «الروم» بالياء قولا واحدا أيضا «1».
وقرأ الباقون «بهادي» في الموضعين بباء موحدة مكسورة، وفتح الهاء وألف بعدها، على أن «الباء» حرف جرّ، و «هاد» اسم فاعل خبر «ما» و «العمي» بالجرّ مضاف إليه من إضافة اسم الفاعل لمفعوله، ووقف الجميع على موضع «النمل» بالياء قولا واحدا تبعا للرسم، أمّا موضع «الروم» فقد وقف عليه «يعقوب، والكسائي» بالياء قولا واحدا، ووقف عليه الباقون بحذف الياء تبعا للرسم.
قال ابن الجزري:
............... ... آتوه فاقصر وافتح الضّمّ فتا
عد ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أتوه» من قوله تعالى: وَكُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِينَ (سورة النمل آية 87).
فقرأ مدلول «فتى» والمرموز له بالعين من «عد» وهم: «حمزة، وخلف العاشر، وحفص» «أتوه» بعدم مدّ الهمزة، وفتح التاء، على أنه فعل ماض بمعنى المجيء، وهو مسند إلى واو الجماعة والهاء مفعول به، وأصله «أتيوه» على وزن «فعلوه» فلما انضمت الياء، وانفتح ما قبلها قلبت ألفا، فالتقى ساكنان:
الألف وواو الجماعة، فحذفت الألف لوجود الفتحة التي قبلها تدلّ عليها.
وقرأ الباقون «ءاتوه» بمدّ الهمزة، وضم التاء، على أن «آت» اسم فاعل
__________
(1) الدليل على ذلك قول ابن الجزري:
وافق واد النّمل هاد الرّوم رم ... تهد بها فوز ......
(3/117)

بمعنى المجيء أيضا، وأصله «آتيونه» نقلت ضمة الياء إلى التاء قبلها، ثم حذفت للساكنين، وبقيت حركتها تدلّ عليها، ثم حذفت النون للإضافة، والواو علامة الرفع، والهاء مفعول به.
قال ابن الجزري:
يفعلوا حقّا وخلف صرفا ... كم .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تفعلون» من قوله تعالى: إِنَّهُ خَبِيرٌ بِما تَفْعَلُونَ (سورة النمل آية 88).
فقرأ مدلول «حقّا» والمرموز له بالصاد من «صرفا» والكاف من «كم» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب، وشعبة، وابن عامر بخلف عنهما» «يفعلون» بياء الغيبة حملا على لفظ الغيبة في قوله تعالى: وَكُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِينَ (آية 87).
وقرأ الباقون «تفعلون» بتاء الخطاب، وهو الوجه الثاني لكل من «ابن عامر، وشعبة»، إمّا على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، وإمّا أن يكون جريا على الخطاب الذي قبله في قوله تعالى في صدر الآية: وَتَرَى الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً فهو خطاب لنبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم وأمته داخلة معه في الخطاب، وحينئذ يكون الكلام جرى على نسق واحد وهو الخطاب.
تمّت سورة النمل ولله الحمد والشكر
(3/118)

سورة القصص
قال ابن الجزري:
............... ... ... نري اليا مع فتحيه شفا
ورفعهم بعد الثّلاث ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهامانَ وَجُنُودَهُما (سورة القصص آية 6).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ويرى» بياء تحتية مفتوحة، وبعدها راء مفتوحة وألف بعدها ممالة، مضارع «رأى» الثلاثي، و «فرعون» بالرفع فاعل «يرى» و «وهامان، وجنودهما» بالرفع أيضا عطفا على «فرعون».
وقرأ الباقون «ونري» بنون مضمومة، وكسر الراء، وفتح الياء، مضارع، «أرى» الرباعي، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره «نحن» وهو إخبار عن الله تعالى المعظم نفسه، وجاء الكلام على نسق ما قبله، لأن قبله: «نتلو عليك»، وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ* وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ. وقرءوا «فرعون» بالنصب مفعول «نري» و «وهامان، وجنودهما» بالنصب أيضا عطفا على «فرعون».
قال ابن الجزري:
......... وحزن ... ضمّ وسكّن عنهم ...
المعنى: اختلف القرّاء في «وحزنا» من قوله تعالى: فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَناً (سورة القصص آية 8).
(3/119)

فقرأ من عاد عليهم الضمير في «عنهم» وهم مدلول «شفا» «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «وحزنا» بضم الحاء، وسكون الزاي.
وقرأ الباقون «وحزنا» بفتح الحاء، والزاي، وهما لغتان في مصدر «حزن» بكسر الزاي، مثل: «العجم والعجم، والعرب والعرب».
قال ابن الجزري:
............... ... ............ يصدر حن
ثب كد بفتح الضّمّ والكسر يضم ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يصدر» من قوله تعالى: قالَتا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعاءُ (سورة القصص آية 23).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حن» والثاء من «ثب» والكاف من «كد» وهم:
«أبو عمرو، وأبو جعفر، وابن عامر» «يصدر» بفتح الياء، وضم الدال، مضارع، «صدر يصدر» من باب «نصر ينصر» وهو فعل لازم، و «الرعاء» فاعل، والمعنى: حتى يرجع الرعاء بمواشيهم.
وقرأ الباقون «يصدر» بضم الياء، وكسر الدال، مضارع «أصدر» الرباعي المعدّى بالهمزة، و «الرعاء» فاعل، والمفعول محذوف، والمعنى: حتى يصرف الرعاء مواشيهم عن السقي.
قال ابن الجزري:
............... ... وجذوة ضمّ فتى والفتح نم
المعنى: اختلف القرّاء في «أو جذوة» من قوله تعالى: لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْها بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ (سورة القصص آية 29).
فقرأ مدلول «فتى» وهما: «حمزة، وخلف العاشر» «أو جذوة» بضم الجيم.
(3/120)

وقرأ المرموز له بالنون من «نم» وهو: «عاصم» «أو جذوة» بفتح الجيم.
والجذوة: القطعة الغليظة من الحطب، فيها نار ليس فيها لهب.
وقرأ الباقون «أو جذوة» بكسر الجيم، وكلها لغات.
قال ابن الجزري:
والرّهب ضمّ صحبة كم سكّنا ... كنز ............
المعنى: اختلف القرّاء في «الرّهب» من قوله تعالى: وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَناحَكَ مِنَ الرَّهْبِ (سورة القصص آية 32).
فقرأ مدلول «صحبة» والكاف من «كم» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وابن عامر» «الرّهب» بضم الراء، وسكون الهاء.
وقرأ «حفص» «الرّهب» بفتح الراء، وسكون الهاء.
وقرأ الباقون «الرّهب» بفتح الراء، والهاء، وكلها لغات في مصدر «رهب» بمعنى: الخوف، والفزع.
قال ابن الجزري:
............... ... ... يصدّق رفع جزم نل فنا
المعنى: اختلف القرّاء في «يصدقني» من قوله تعالى: فَأَرْسِلْهُ مَعِي رِدْءاً يُصَدِّقُنِي (سورة القصص آية 34).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» والفاء من «فنا» وهما: «عاصم، وحمزة» «يصدقني» برفع القاف، على أنه صفة ل «ردءا» والتقدير: فأرسله معي ردءا مصدقا لي، والرّدء: المعين. ويصح أن يكون حالا من الضمير في «فأرسله» والمعنى: فأرسله معي ردءا حالة كونه مصدقا لي.
وقرأ الباقون «يصدّقني» بالجزم في جواب الطلب وهو: «فأرسله» فكأنه قال: إن ترسله معي يصدقني.
(3/121)

قال ابن الجزري:
وقال موسى الواو دع دم ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «وقال موسى» من قوله تعالى: وَقالَ مُوسى رَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جاءَ بِالْهُدى مِنْ عِنْدِهِ (سورة القصص آية 37).
فقرأ المرموز له بالدال من «دم» وهو: «ابن كثير» «قال» بحذف الواو، على الاستئناف، وهذه القراءة موافقة لرسم مصحف أهل مكة.
وقرأ الباقون «وقال» بإثبات الواو، عطفا على الجملة التي قبلها وهي قوله تعالى: قالُوا ما هذا إِلَّا سِحْرٌ مُفْتَرىً وَما سَمِعْنا بِهذا فِي آبائِنَا الْأَوَّلِينَ (آية 36). وهذه القراءة موافقة لرسم بقية المصاحف عدا المصحف المكي.
قال «أبو عمرو الداني» ت 444 هـ:
«وفي القصص في مصاحف أهل مكة «قال موسى ربي أعلم» بغير واو قبل «قال» وفي سائر المصاحف «وقال» بالواو» اهـ.
قال ابن الجزري:
...... ساحرا ... سحران كوف ......
المعنى: اختلف القرّاء في «سحران» من قوله تعالى: قالُوا سِحْرانِ تَظاهَرا (سورة القصص آية 48).
فقرأ مدلول «كوف» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «سحران» بكسر السين، وإسكان الحاء، تثنية «سحر» على أنه خبر لمبتدإ محذوف، أي هما سحران، والضمير عائد إلى الكتابين اللذين جاء بهما نبينا «محمد» ونبيّ الله «موسى» عليهما الصلاة والسلام وهما: القرآن الكريم، والتوراة، ودلّ على ذلك قوله تعالى قبل: فَلَمَّا جاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنا قالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ ما أُوتِيَ مُوسى وقوله تعالى: بعد: قُلْ فَأْتُوا بِكِتابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدى مِنْهُما أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ (آية 49).
(3/122)

وقرأ الباقون «سحران» بفتح السين، وألف بعدها، وكسر الحاء تثنية «ساحر» وهو خبر لمبتدإ محذوف، أي هما ساحران، والضمير عائد إلى نبينا «محمد» ونبيّ الله «موسى» عليهما الصلاة والسلام، ودلّ على ذلك قوله تعالى في صدر الآية: فَلَمَّا جاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنا قالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ ما أُوتِيَ مُوسى ويقوي ذلك أن بعده «تظاهرا» بمعنى: تعاونا، ولا تأتي المعاونة على الحقيقة إلّا من الساحرين حسب زعمهم.
قال ابن الجزري:
......... ... ... يعقلوا طب ياسرا
خلف ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تعقلون» من قوله تعالى: وَما عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقى أَفَلا تَعْقِلُونَ (سورة القصص آية 60).
فقرأ المرموز له بالطاء من «طب» والياء من «ياسرا» بخلف عنه وهو «أبو عمرو» بخلف عن «السوسي» «يعقلون» بياء الغيبة، إمّا لمناسبة الغيبة في قوله تعالى قبل: وَلكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (آية 57) أو على الالتفات من الخطاب إلى الغيبة، وهو أسلوب بلاغيّ.
وقرأ الباقون «تعقلون» بتاء الخطاب، وهو الوجه الثاني «للسوسي» لمناسبة قوله تعالى في صدر الآية: وَما أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا وَزِينَتُها.
قال ابن الجزري:
... ويجبى أنّثوا مدا غبا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «يجبى» من قوله تعالى: أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبى إِلَيْهِ ثَمَراتُ كُلِّ شَيْءٍ (سورة القصص آية 57).
فقرأ مدلول «مدا» والمرموز له بالغين من «غبا» وهم: «نافع، وأبو جعفر، ورويس» «تجبى» بتاء التأنيث.
(3/123)

وقرأ الباقون «يجبى» بياء التذكير، وجاز تأنيث الفعل وتذكيره، لأن الفاعل وهو «ثمرات» مؤنث غير حقيقي، ولأنه قد فصل بين المؤنث وفعله بالجار والمجرور وهو «إليه».
قال ابن مالك:
وإنّما تلزم فعل مضمر ... متصل أو مفهم ذات حر
وقد يبيح الفصل ترك التاء في ... نحو أتى القاضي بنت الواقف
قال ابن الجزري:
............... ... وخسف المجهول سمّ عن ظبا
المعنى: اختلف القرّاء في «لخسف» من قوله تعالى: لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنا لَخَسَفَ بِنا (سورة القصص آية 82).
فقرأ المرموز له بالعين من «عن» والظاء من «ظبا» وهما: «حفص، ويعقوب» «لخسف» بفتح الخاء والسين، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على الله تعالى في قوله: «لولا أن منّ الله علينا».
وقرأ الباقون «لخسف» بضم الخاء، وكسر السين، على البناء للمفعول ونائب الفاعل الجار والمجرور، وهو «بنا».
قال ابن مالك:
وقابل من ظرف أو من مصدر ... أو حرف جر بنيابة حري
تمّت سورة القصص ولله الحمد والشكر
(3/124)

سورة العنكبوت
قال ابن الجزري:
والنّشأة امدد حيث جا حفظ دنا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «النشأة» حيثما وقعت في القرآن من قوله تعالى:
ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ (سورة العنكبوت آية 20). ومن قوله تعالى:
وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ الْأُخْرى (سورة النجم آية 47) ومن قوله تعالى: وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولى (سورة الواقعة آية 62).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حفظ» والدال من «دنا» وهما: «أبو عمرو، وابن كثير» «النّشأة» بفتح الشين، وألف بعدها في السور الثلاث.
وقرأ الباقون «النّشأة» بإسكان الشين، وحذف الألف، وهما لغتان في مصدر «نشأ» مثل: «رأفة، ورآفة» مصدر «رأف».
قال الراغب الأصفهاني ت 502 هـ: «النّشأ، والنّشأة: إحداث الشيء وتربيته» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............... ... مودّة رفع غنا حبر رنا
ونوّن انصب بينكم عمّ صفا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «مودّة بينكم» من قوله تعالى: وَقالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ (سورة العنكبوت آية 25).
فقرأ المرموز له بالغين من «غنا» ومدلول «حبر» والمرموز له بالراء من «رنا»
__________
(1) انظر: المفردات في غريب القرآن ص 493.
(3/125)

وهم: «رويس، وابن كثير، وأبو عمرو، والكسائي» «مودّة» برفع تاء «مودّة» بلا تنوين، على أنّ «ما» بمعنى الذي، وهي اسم «إنّ» والهاء العائدة على «الذي» مضمرة، والتقدير: إنّ الذي اتخذتموه، و «أوثانا» مفعول ثان ل «اتخذتم» والهاء المحذوفة هي المفعول الأول ل «اتخذتم» و «مودّة» خبر «إنّ».
وقرءوا: «بينكم» بالخفض على الإضافة.
وقيل: إنّ «مودّة» خبر لمبتدإ محذوف، والتقدير: هي «مودّة بينكم» والجملة خبر «إنّ».
وقرأ مدلولا «عمّ، صفا» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وشعبة، وخلف العاشر» «مودّة» بنصب التاء منونة، ونصب «بينكم» ووجه ذلك أنّ «ما» كافة لعمل «إنّ» و «أوثانا» مفعول ل «اتخذتم» لأنه تعدى إلى مفعول واحد، كما في قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا (سورة الأعراف آية 152). وتكون «مودّة» مفعولا من أجله، و «بينكم» منصوب على الظرفية، والمعنى: إنما اتخذتم الأوثان من دون الله للمودّة فيما بينكم، لا لأنّ عند الأوثان نفعا، أو ضرّا.
وقرأ الباقون وهم: «حفص، وحمزة، وروح» «مودّة» بالنصب بلا تنوين، مفعولا لأجله، و «بينكم» بالخفض على الاضافة.
قال ابن الجزري:
............ ... آيات التّوحيد صحبة دفا
المعنى: اختلف القرّاء في «ءايت من ربه» من قوله تعالى: وَقالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آياتٌ مِنْ رَبِّهِ (سورة العنكبوت آية 50).
فقرأ مدلول «صحبة» والمرموز له بالدال من «دفا» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وابن كثير» «ءايت» بالتوحيد، على إرادة الجنس.
وقرأ الباقون «ءايت» بالجمع، على إرادة الأنواع، لأنهم اقترحوا آيات
(3/126)

تنزل عليهم، فجاء الجواب: قُلْ إِنَّمَا الْآياتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّما أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ بالجمع، فدلّ هذا على أنهم اقترحوا آيات متعددة.
قال ابن الجزري:
يقول بعد اليا كفى اتل ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ويقول» من قوله تعالى: وَيَقُولُ ذُوقُوا ما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (سورة العنكبوت آية 55).
فقرأ مدلول «كفى» والمرموز له بالألف من «اتل» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ونافع» «ويقول» بالياء التحتية إخبار عن الله تعالى، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على الله تعالى المتقدم ذكره في قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْباطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُولئِكَ هُمُ الْخاسِرُونَ (آية 52).
وقرأ الباقون «ونقول» بالنون، على الالتفات من الغيبة إلى التكلم وإسناد الفعل إلى ضمير العظمة أي «نحن» وهو إخبار من الله تعالى عن نفسه، لأن كل شيء لا يكون إلا بأمره، وإن كان الله تعالى لا يكلمهم وإنما تكلمهم الملائكة عن أمره ومشيئته، ونسب الفعل إليه عزّ وجلّ لأن الملائكة لا تكلمهم إلا عن أمره وإرادته.
قال ابن الجزري:
............ يرجعوا ... صدر وتحت صفو حلو شرعوا
المعنى: اختلف القرّاء في «ترجعون» من قوله تعالى: كُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنا تُرْجَعُونَ (سورة العنكبوت آية 57). ومن قوله تعالى: اللَّهُ يَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (سورة الروم آية 11).
فقرأ موضع العنكبوت المرموز له بالصاد من «صدر» وهو: «شعبة»
(3/127)

«يرجعون» بياء الغيبة، وذلك حملا على لفظ الغيبة في قوله تعالى في صدر الآية:
كُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ.
وقرأه الباقون: «ترجعون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، أو لمناسبة قوله تعالى قبل: يا عِبادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي واسِعَةٌ والمنادى مخاطب.
وقرأ موضع «الروم» المرموز له بالصاد من «صفو» والحاء من «حلو» والشين من «شرعوا» وهم: «شعبة، وأبو عمرو، وروح» «يرجعون» بياء الغيبة، حملا على لفظ الغيبة المتقدم في قوله تعالى: اللَّهُ يَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ والخلق هم المخلوقون كلهم، إلّا أنه وحّد اللفظ في قوله: «يعيده» ردّا على توحيد لفظ الخلق، ثم جمع قوله «يرجعون» ردّا على معنى الخلق.
وقرأه الباقون «ترجعون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
قال ابن الجزري:
لنثوينّ الباء ثلّث مبدلا ... شفا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لنبوئنهم» من قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً (سورة العنكبوت آية 58).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «لنثوينهم» بثاء مثلثة ساكنة بعد النون، وتخفيف الواو، وبعدها ياء تحتية مفتوحة، على أنه مضارع من «الثّواء» يقال: أثواه بالمكان: أقامه به، وأنزله فيه.
وقرأ الباقون «لنبوئنهم» بباء موحدة مفتوحة في مكان «الثاء» وتشديد الواو، وبعدها همزة مفتوحة على أنه مضارع من «التّبوّء» وهو: الإقامة أيضا، يقال: بوّأه كذا: إذا أنزل فيه، فالقراءتان متحدتان في المعنى.
(3/128)

قال ابن الجزري:
............... ... ... وسكّن كسر ول شفا بلا
دم ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «وليتمتعوا» من قوله تعالى: لِيَكْفُرُوا بِما آتَيْناهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (سورة العنكبوت آية 66).
فقرأ مدلول «شفا» والمرموز له بالباء من «بلا» والدال من «دم» وهم:
«حمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وقالون، وابن كثير» «وليتمتّعوا» بإسكان اللام على أنها لام الأمر، وفي الكلام معنى التهديد والوعيد.
وقرأ الباقون «وليتمتّعوا» بكسر اللام، على أنها لام «كي».
تمّت سورة العنكبوت ولله الحمد والشكر
(3/129)

سورة الروم
قال ابن الجزري:
... ثان عاقبة رفعها سما ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «عاقبة» الموضع الثاني، من قوله تعالى: ثُمَّ كانَ عاقِبَةَ الَّذِينَ أَساؤُا السُّواى (سورة الروم آية 10).
فقرأ مدلول «سما» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» «عاقبة» برفع التاء، على أنها اسم «كان» وخبرها «السوأى»، والمراد بالسوأى: جهنم والعياذ بالله تعالى. والمعنى: ثم كان مصير المسيئين دخول جهنم من أجل تكذيبهم بآيات الله، واستهزائهم بها.
وذكّر الفعل وهو: «كان» حملا على المعنى، لأن العاقبة، والمصير بمعنى واحد، يضاف إلى ذلك أن تأنيث «عاقبة» غير حقيقي لأنها مصدر.
وقرأ الباقون «عاقبة» بنصب التاء، على أنها خبر «كان» مقدم على اسمها، واسمها «السوأى». والتقدير: ثم كانت السوأى عاقبة الذين أساءوا، وذلك بدخولهم جهنم بسبب تكذيبهم بآيات الله، واستهزائهم بها، وذكّر الفعل وهو «كان» لتذكير «الدخول» الذي هو اسم «كان» على الحقيقة.

تنبيه:
«عاقبة» الذي فيه الخلاف بين القرّاء هو الموضع الثاني فقط، أما الأول وهو قوله تعالى: أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ (آية 9).
والثالث وهو قوله تعالى: قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ (آية 42). فقد اتفق القرّاء العشرة على قراءتهما بالرفع.
(3/131)

قال ابن الجزري:
............ ... للعالمين اكسر عدا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «للعلمين» من قوله تعالى: إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِلْعالِمِينَ (سورة الروم آية 22).
فقرأ المرموز له بالعين من «عدا» وهو: «حفص» «للعلمين» بكسر اللام، على أنه جمع «عالم» وهو: ذو العلم، ضدّ الجهل، وخصّ الله تعالى العلماء بالآيات لأنهم أهل النظر، والاستنباط، والاعتبار، دون الجاهلين الذين هم في غفلة عن التدبر في آيات الله، والتفكر فيها، يؤيد ذلك قوله تعالى:
وَما يَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ (سورة العنكبوت آية 43).
وقرأ الباقون «للعلمين» بفتح اللام، وهو: كل موجود سوى الله تعالى، كما قال تعالى: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ فذلك أعمّ في جميع الخلق، إذ الآيات، والدلالات على توحيد الله يشهدها العالم والجاهل، فهي آية للجميع، وحجة على كل الخلق، وليست بحجة على العالم دون الجاهل فكان العموم أولى بذلك.
قال ابن الجزري:
............ ... ...... تربوا ظما
مدا خطاب ضمّ أسكن ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ليربوا» من قوله تعالى: وَما آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَا فِي أَمْوالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ (سورة الروم آية 39).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظما» ومدلول «مدا» وهم: «يعقوب، ونافع، وأبو جعفر» «لتربوا» بتاء مثناة فوقية مضمومة مع إسكان الواو، على الخطاب، لأن قبله قوله تعالى: وَما آتَيْتُمْ مِنْ رِباً فردّ الخطاب على الخطاب، وهو مضارع «أربى» معدى بالهمزة، والفعل مسند إلى ضمير المخاطبين، وهو منصوب بحذف النون، وناصبه «أن» مضمرة بعد لام التعليل.
(3/132)

وقرأ الباقون «ليربو» بياء تحتية مفتوحة مع فتح الواو، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الربا» وهو مضارع «ربا» الثلاثي، وهو منصوب بالفتحة الظاهرة.
تنبيه: قوله تعالى: فَلا يَرْبُوا اتفق القراء العشرة على قراءته بياء الغيبة.
قال ابن الجزري:
............ وشهم ... زين خلاف النّون من نذيقهم
المعنى: اختلف القرّاء في «ليذيقهم» من قوله تعالى: لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (سورة الروم آية 41).
فقرأ المرموز له بالشين من «وشهم» والزاي من «زين» وهما: «روح، وقنبل» بخلف عنه «لنذيقهم» بنون العظمة، وذلك على الإخبار من الله تعالى عن نفسه، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره «نحن» يعود على الله تعالى المتقدم ذكره في قوله: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ (آية 40). وفي الكلام التفات من الغيبة إلى التكلم.
وقرأ الباقون «ليذيقهم» بالياء التحتية، وهو الوجه الثاني ل «قنبل» وذلك حملا على لفظ الغيبة قبل في قوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ فجرى الكلام على نسق واحد، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره «هو» يعود على الله تعالى.
قال ابن الجزري:
آثار فاجمع كهف صحب ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ءاثار» من قوله تعالى: فَانْظُرْ إِلى آثارِ رَحْمَتِ اللَّهِ (سورة الروم آية 50).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كهف» ومدلول «صحب» وهم: «ابن عامر،
(3/133)

وحفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ءاثار» بألف بعد الهمزة، وألف بعد الثاء، على الجمع، وذلك لتعدّد أثر المطر ومنافعه، إذ المراد بالرحمة «المطر» يؤيد ذلك قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّياحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ (سورة الأعراف آية 57).
وقرأ الباقون «أثر» بحذف الألفين على التوحيد، وذلك لأنه لما أضيف إلى مفرد أفرد ليأتلف الكلام، وأيضا فإن «أثر» يدلّ على الجمع لأن المقصود به الجنس.
قال ابن الجزري:
............ ينفع ... كفى وفي الطّول فكوف نافع
المعنى: اختلف القرّاء في «لا ينفع» من قوله تعالى: فَيَوْمَئِذٍ لا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (سورة الروم آية 57). ومن قوله تعالى: يَوْمَ لا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ (سورة غافر آية 52).
فقرأ موضع الروم مدلول «كفى» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «لا ينفع» بالياء التحتية على تذكير الفعل.
وقرأه الباقون «لا تنفع» بالتاء الفوقية، على تأنيث الفعل، وجاز تذكير الفعل وتأنيثه، لأن الفاعل وهو: «معذرتهم» مؤنث مجازي، ومع ذلك فهناك فاصل بين الفعل والفاعل.
وقرأ موضع «غافر» الكوفيون، ونافع، وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» و «نافع» «لا ينفع» بالياء على تذكير الفعل، وذلك للفصل بين الفعل والفاعل بالمفعول، وأيضا فإن تأنيث الفاعل وهو «معذرة» مجازي.
وقرأه الباقون «لا تنفع» بتاء التأنيث، وذلك لتأنيث لفظ الفاعل.
تمّت سورة الروم ولله الحمد والشكر
(3/134)

سورة لقمان
قال ابن الجزري:
ورحمة فوز ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ورحمة» من قوله تعالى: هُدىً وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ (سورة لقمان آية 3).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فوز» وهو: «حمزة» «ورحمة» برفع التاء، على أن «هدى» خبر لمبتدإ محذوف، «ورحمة» معطوف على «هدى» والتقدير: هو هدى ورحمة للمحسنين.
وقرأ الباقون «ورحمة» بالنصب، على أن «هدى» حال من «الكتب» المتقدم ذكره في قوله تعالى: تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْحَكِيمِ (آية 2)، «ورحمة» معطوف على «هدى». والمعنى: تلك آيات الكتاب الحكيم حالة كونها هادية ورحمة للمحسنين.
قال ابن الجزري:
...... ورفع يتّخذ ... فانصب ظبى صحب ...
المعنى: اختلف القرّاء في «ويتخذها» من قوله تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَها هُزُواً (سورة لقمان آية 6).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظبى» ومدلول «صحب» وهم: «يعقوب، وحفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ويتخذها» بنصب الذال، عطفا على «ليضلّ».
(3/135)

وقرأ الباقون، برفع الذال، عطفا على «يشتري».
قال ابن الجزري:
............ ... ... تصاعر حلّ إذ
شفا فخفّف مدّ ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ولا تصعّر» من قوله تعالى: وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ (سورة لقمان آية 18).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حلّ» والألف من «إذ» ومدلول «شفا» وهم:
«أبو عمرو، ونافع، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ولا تصعر» بألف بعد الصاد، وتخفيف العين، على أنه فعل أمر من «صاعر» وهو لغة «أهل الحجاز».
وقرأ الباقون «ولا تصعّر» بحذف الألف، وتشديد العين، فعل أمر من «صعّر» مضعف العين، وهو لغة «تميم». والصعر: مرض يصيب «الإبل» في أعناقها فيميلها، والمعنى: لا تمل خدّك للناس، أي تعرض عنهم بوجهك تكبرا.
قال ابن الجزري:
...... نعمة نعم ... عد حز مدا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «نعمه» من قوله تعالى: وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَباطِنَةً (سورة لقمان آية 20).
فقرأ المرموز له بالعين من «عد» والحاء من «حز» ومدلول «مدا» وهم:
«حفص، وأبو عمرو، ونافع، وأبو جعفر» «نعمه» بفتح العين، وضم الهاء غير منونة، على التذكير، جمع «نعمة» مثل «سدر، وسدرة» والهاء ضمير يعود على الله تعالى، ونعم الله لا حصر لها كما قال تعالى: وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوها (سورة النحل آية 18).
(3/136)

وقرأ الباقون «نعمة» بإسكان العين، وتاء منونة على التأنيث والإفراد، والنعمة مصدر أريد بها اسم الجنس.
قال ابن الجزري:
............ ... ... والبحر لا البصري وسم
المعنى: اختلف القرّاء في «والبحر» من قوله تعالى: وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ (سورة لقمان آية 27).
فقرأ البصريان وهما «أبو عمرو، ويعقوب» «والبحر» بالنصب عطفا على اسم «أنّ» من قوله تعالى: وَلَوْ أَنَّما فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ والخبر «أقلم».
وقرأ الباقون «والبحر» بالرفع على أنه مبتدأ، و «يمدّه» الخبر.
تمّت سورة لقمان ولله الحمد والشكر
(3/137)

سورة السجدة
قال ابن الجزري:
أخفي سكّن في ظبى ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «أخفي» من قوله تعالى: فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ (سورة السجدة آية 17).
فقرأ المرموز له بالفاء من «في» والظاء من «ظبى» وهما: «حمزة، ويعقوب» «أخفي» بإسكان الياء، على أنه مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم، والفاعل ضمير مستتر مسند إلى ضمير المتكلم تقديره «أنا» وهو إخبار من الله جلّ ذكره عن نفسه بأنه أخفى عن أهل الجنة ما تقرّ به أعينهم، ويقوي الإخبار أنّ قبله إخبارا عن الله أيضا في قوله تعالى: وَلَوْ شِئْنا لَآتَيْنا كُلَّ نَفْسٍ هُداها وَلكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (آية 13).
فجرى الكلام على نسق واحد وهو الإخبار عن الله تعالى، و «ما» من قوله تعالى «ما أخفي لهم» موصولة في محلّ نصب ب «أخفى» والجملة في موضع نصب ب «تعلم» سدّت
مسدّ المفعولين.
وقرأ الباقون «أخفي» بفتح الياء، على أنه فعل ماض مبني للمجهول، ونائب فاعله ضمير يعود على «ما» و «ما» موصولة في موضع نصب، والجملة في موضع نصب ب «تعلم» سدّت مسدّ المفعولين.
قال ابن الجزري:
...... وإذ كفى ... خلقه حرّك ......
المعنى: اختلف القرّاء في «خلقه» من قوله تعالى: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ (سورة السجدة آية 7).
(3/139)

فقرأ المرموز له بالألف من «إذ» ومدلول «كفى» وهم: «نافع، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «خلقه» بفتح اللام، على أنه فعل ماض، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على الله تعالى المتقدم ذكره في قوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ وَما بَيْنَهُما فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ (آية 4). والجملة صفة ل «كل» أو ل «شيء» والهاء تعود على الموصوف.
وقرأ الباقون «خلقه» بإسكان اللام، على أنه مصدر، وهو بدل من «كل» والتقدير: أحسن خلق كل شيء، أي: أتقنه وأحكمه، والهاء تعود على الله تعالى.
قال ابن الجزري:
............ ... ... لما اكسر خفّفا
غيث رضى ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لما صبروا» من قوله تعالى: وَجَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا لَمَّا صَبَرُوا (سورة السجدة آية 24).
فقرأ المرموز له بالغين من «غيث» ومدلول «رضى» وهم: «رويس، وحمزة، والكسائي» «لما» بكسر اللام، وتخفيف الميم على أن اللام حرف جرّ، و «ما» مصدرية مجرورة باللام، والجار والمجرور متعلقان ب «جعل». والتقدير:
وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لصبرهم.
وقرأ الباقون «لمّا» بفتح اللام، وتشديد الميم، على أن «لمّا» بمعنى «حين» والمعنى: وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا حين صبرهم.
تمّت سورة السجدة ولله الحمد والشكر
(3/140)

سورة الأحزاب
قال ابن الجزري:
... ويعملوا معا حوى ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تعملون» معا من قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ كانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيراً (سورة الأحزاب آية 2). ومن قوله تعالى: وَكانَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِيراً (سورة الأحزاب آية 9).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حوى» وهو: «أبو عمرو» «يعملون» في الموضعين بياء الغيبة، جريا على نسق الكلام وهو ذكر الكافرين، والمنافقين، في قوله تعالى: يا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكافِرِينَ، وَالْمُنافِقِينَ (آية 1).
وقوله تعالى: وَأَعَدَّ لِلْكافِرِينَ عَذاباً أَلِيماً (آية 8).
وقرأ الباقون «تعملون» بتاء الخطاب فيهما، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب ليدخل الجميع في المخاطبة.
قال ابن الجزري:
............... ... تظّاهرون الضّمّ والكسر نوى
وخفّف الها كنز والظّاء كفى ... واقصر سما .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تظهرون» من قوله تعالى: وَما جَعَلَ أَزْواجَكُمُ اللَّائِي تُظاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهاتِكُمْ (سورة الأحزاب آية 4).
فقرأ المرموز له بالنون من «نوى» وهو: «عاصم» «تظهرون» بضم التاء، وتخفيف الظاء، وألف بعدها وكسر الهاء مخففة، مضارع «ظاهر» على وزن «فاعل».
(3/141)

وقرأ مدلول «كفى» عدا «عاصم» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «تظهرون» بفتح التاء، وتخفيف الظاء، وألف بعدها، وفتح الهاء مخففة، مضارع «تظاهر» وأصله «تتظاهرون» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا.
وقرأ «ابن عامر» أحد مدلول «كنز» «تظّهرون» بفتح التاء، وتشديد الظاء، وألف بعدها، وفتح الهاء مخففة، مضارع «تظاهر» وأصله «تتظاهرون» فأدغمت التاء في الظاء.
وقرأ مدلول «سما» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» «تظّهّرون» بفتح التاء، وتشديد الظاء، وحذف الألف التي بعدها، وفتح الهاء وتشديدها، مضارع «تظهّر» على وزن «تفعّل» وأصله «تتظهّرون» فأدغمت التاء في الظاء.
وجوّز إدغام التاء في الظاء قربهما في المخرج إذ «التاء» تخرج من طرف اللسان وأصول الثنايا العليا، و «الظاء» تخرج من طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا، كما أنهما مشتركتان في صفة «الإصمات».
قال ابن الجزري:
............... ... ......... وفي الظّنونا وقفا
مع الرّسولا والسّبيلا بالألف ... دن عن روى وحالتيه عمّ صف
المعنى: اختلف القرّاء في «الظنونا» من قوله تعالى: وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (سورة الأحزاب آية 10).
وفي «الرسولا» من قوله تعالى: يَقُولُونَ يا لَيْتَنا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (سورة الأحزاب آية 66).
وفي «السبيلا» من قوله تعالى: فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (سورة الأحزاب آية 67).
فقرأ المرموز له بالدال من «دن» والعين من «عن» ومدلول «روى» وهم:
(3/142)

«ابن كثير، وحفص، والكسائي، وخلف العاشر» الألفاظ الثلاثة: «الظنونا، الرسولا، السبيلا» بإثبات الألف وقفا، وحذفها وصلا، وذلك إجراء للفواصل مجرى القوافي، في ثبوت ألف الإطلاق، فأشبهت القوافي من حيث كانت كلها مقاطع الكلام، وتمام الأخبار.
وقرأ مدلول «عمّ» والمرموز له بالصاد من «صف» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وشعبة» الألفاظ الثلاثة أيضا بإثبات الألف وصلا ووقفا، تبعا لخط رسم المصحف إذ هي مرسومة بالألف في المصحف.
وقرأ الباقون وهم: «أبو عمرو، ويعقوب، وحمزة» بحذف الألف وصلا ووقفا في الألفاظ الثلاثة، لأن الألفات لا أصل لها، إذ جيء بها تشبيها بالقوافي.
قال ابن الجزري:
مقام ضمّ عد دخان الثّان عم ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لا مقام» من قوله تعالى: وَإِذْ قالَتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ يا أَهْلَ يَثْرِبَ لا مُقامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا (سورة الأحزاب آية 13).
وفي «مقام أمين» من قوله تعالى: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقامٍ أَمِينٍ (سورة الدخان آية 51).
فقرأ المرموز له بالعين من «عد» وهو «حفص» موضع الأحزاب «لا مقام» بضم الميم الأولى، على أنها اسم مكان من «أقام» الرباعي، أي لا مكان إقامة لكم، أو مصدر من «أقام» الرباعي أيضا، أي لا إقامة حسنة لكم.
وقرأه الباقون «لا مقام» بفتح الميم، اسم مكان من «قام» الثلاثي أي لا مكان قيام لكم، أو مصدر من «قام» الثلاثي أيضا، أي: لا قيام لكم.
المعنى: يقول الله تعالى: «واذكروا أيها المؤمنون ما حدث في غزوة «الأحزاب» إذ قالت طائفة من المنافقين للمقاتلين من أهل المدينة المنورة: يا
(3/143)

أهل يثرب لا جدوى من إقامتكم بظاهر المدينة على الذلّ والهوان، معرّضين أنفسكم للقتل والأسر على أيدي كفار مكة فارجعوا إلى منازلكم فإن ذلك أسلم لكم.
وقرأ موضع الدخان مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «مقام» بضم الميم، على أنه اسم مكان من «أقام» أو مصدر ميمي على حذف مضاف، والتقدير: في موضع إقامة أمين.
وقرأ الباقون «مقام» بفتح الميم، اسم مكان من «قام» الثلاثي.

تنبيه:
«مقام» الذي جاء فيه الخلاف بين القرّاء في سورة الدخان هو الموضع الثاني فقط.
أمّا الموضع الأول وهو قوله تعالى: وَزُرُوعٍ وَمَقامٍ كَرِيمٍ (آية 26).
فقد اتفق القرّاء العشرة على قراءته بفتح الميم، لأن المراد به المكان، ولذلك قيّد الناظم موضع الخلاف بالثاني فقال: دخان الثان عم.
قال ابن الجزري:
............... ... وقصر آتوها مدا من خلف دم
المعنى: اختلف القرّاء في «لأتوها» من قوله تعالى: وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطارِها ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْها (سورة الأحزاب آية 14).
فقرأ مدلول «مدا» والمرموز له بالدال من «دم» والميم من «من» بخلف عنه، وهم: «نافع، وأبو جعفر، وابن كثير، وابن ذكوان، بخلف عنه، «لأتوها» بقصر الهمزة، أي بحذف الألف التي بعدها، على أنه فعل ماض من «الإتيان» على معنى: جاءوها.
وقرأ الباقون «لآتوها» بمدّ الهمزة، أي بإثبات الألف التي بعدها، على أنه فعل ماض، على معنى: لأعطوها، وهو الوجه الثاني ل «ابن ذكوان».
(3/144)

قال ابن الجزري:
ويسألون اشدد ومدّ غث ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يسألون» من قوله تعالى: يَسْئَلُونَ عَنْ أَنْبائِكُمْ (سورة الأحزاب آية 20).
فقرأ المرموز له بالغين من «غث» وهو: «رويس» «يساءلون» بتشديد السين المفتوحة، وألف بعدها، وأصلها «يتساءلون» فأدغمت «التاء» في «السين» لقربهما في المخرج إذ التاء تخرج من طرف اللسان، وأصول الثنايا العليا، والسين تخرج من طرف اللسان، وأطراف الثنايا السفلى، كما أنهما مشتركان في الصفات الآتية: «الهمس، والاستفال، والانفتاح، والإصمات». ومعنى يتساءلون: يسأل بعضهم بعضا.
وقرأ الباقون «يسألون» بسكون السين، بعدها همزة بلا ألف، مضارع «سأل».
قال ابن الجزري:
............... وضم ... كسرا لدى أسوة في الكلّ نعم
المعنى: اختلف القرّاء في «أسوة» حيثما وقعت في القرآن الكريم: من قوله تعالى: لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (سورة الأحزاب آية 21).
ومن قوله تعالى: قَدْ كانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْراهِيمَ (سورة الممتحنة آية 4). ومن قوله تعالى: لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (سورة الممتحنة آية 6).
فقرأ المرموز له بالنون من «نعم» وهو: «عاصم» «أسوة» بضم الهمزة، في المواضع الثلاثة، والضم لغة «قيس، وتميم».
وقرأ الباقون، «إسوة» بكسر الهمزة في المواضع الثلاثة أيضا، والكسر لغة «أهل الحجاز» والأسوة: القدوة.
(3/145)

قال ابن الجزري:
ثقّل يضاعف كم ثنا حقّ ويا ... والعين فافتح بعد رفع احفظ حيا
ثوى كفى ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في يُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَيْنِ (سورة الأحزاب آية 30).
فقرأ «ابن كثير، وابن عامر» «نضعّف» بنون مضمومة، وحذف الألف التي بعد الضاد مع كسر العين وتشديدها، على البناء للفاعل، وهو مضارع من «ضعّف» مضعف العين، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن»، وهو إخبار من الله عزّ وجلّ عن نفسه بذلك. وقرأ «العذاب» بالنصب مفعولا به.
وقرأ «أبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» «يضعّف» بياء تحتية مضمومة، وحذف الألف التي بعد الضاد، مع فتح العين وتشديدها، على البناء للمفعول، وهو مضارع «ضعّف» مضعف العين. وقرءوا «العذاب» بالرفع نائب فاعل.
وقرأ الباقون وهم: «نافع، والكوفيون» «يضعف» بياء تحتية مضمومة، وإثبات ألف بعد الضاد مع فتح العين وتخفيفها، على البناء للمفعول، وهو مضارع «ضاعف». وقرءوا «العذاب» بالرفع نائب فاعل.
قال ابن الجزري:
... يعمل ويؤت اليا شفا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «وتعمل صلحا نؤتها» من قوله تعالى: وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنا لَها رِزْقاً كَرِيماً (سورة الأحزاب آية 31).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ويعمل، يؤتها» بالياء فيهما، وتوجيه ذلك أنه حمل الفعل الأول وهو: «ويعمل» على تذكير لفظ «من» لأن لفظه مذكّر، وحمل الفعل الثاني وهو: «يؤتها» على الإخبار عن الله عزّ وجلّ لتقدم ذكره في قوله تعالى: وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ.
(3/146)

وقرأ الباقون «وتعمل» بتاء التأنيث، على إسناد الفعل لمعنى «من» وهنّ أمهات المؤمنين نساء النبي صلى الله عليه وسلم. وقرءوا «نؤتها» بالنون مسندا لضمير المتكلم المعظم نفسه وهو «الله تعالى» وهو إخبار من الله عزّ وجلّ عن نفسه بإعطائهنّ الأجر مرّتين.
قال ابن الجزري:
............... ... وفتح قرن نل مدا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «وقرن» من قوله تعالى: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ (سورة الأحزاب آية 33).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» ومدلول «مدا» وهم: «عاصم، ونافع، وأبو جعفر» «وقرن» بفتح القاف، على أنه فعل أمر من «قررن» بكسر الراء الأولى .. يقررن» بفتحها، والأمر منه «اقررن» حذفت منه الراء الثانية تخفيفا، ثم نقلت فتحة الراء إلى «القاف» ثم حذفت همزة الوصل للاستغناء عنها بفتحة القاف، فصار الفعل «قرن» على وزن «فعن» بحذف لام الكلمة.
وقرأ الباقون «وقرن» بكسر القاف، فعل أمر مشتق من «القرار» وهو السكون، يقال: «قرّ في المكان يقرّ فيه» على وزن «فعل يفعل» مثل: «جلس يجلس» والأمر منه «اقررن» بكسر الراء الأولى، وسكون الثانية، ثم حذفت الرّاء الثانية تخفيفا، ثم نقلت كسرة الراء إلى القاف، ثم حذفت همزة الوصل للاستغناء عنها بكسرة القاف، فصار الفعل «قرن» على وزن «فعن» بحذف لام الكلمة.
قال ابن الجزري:
......... ... ...... ولي كفا
يكون ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «يكون» من قوله تعالى: وَما كانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا
(3/147)

مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ (سورة الأحزاب آية 36).
فقرأ المرموز له باللام من «لي» ومدلول «كفا» وهم: «هشام، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يكون» بياء التذكير، لأن الفاعل وهو:
«الخيرة» مؤنث غير حقيقي، ولأن «الخيرة» والاختيار سواء، فحمل على المعنى، وللفصل بين الفعل والفاعل بالجار والمجرور، وهو: «لهم».
وقرأ الباقون «تكون» بتاء التأنيث، لتأنيث لفظ الفاعل وهو: «الخيرة».
قال ابن الجزري:
... خاتم افتحوه نصّعا ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وخاتم» من قوله تعالى: وَلكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخاتَمَ النَّبِيِّينَ (سورة الأحزاب آية 40).
فقرأ المرموز له بالنون من «نصّعا» وهو «عاصم» «وخاتم» بفتح التاء، على أنه اسم للآلة كالطابع، على معنى أن النبيّ صلى الله عليه وسلم ختم به النبيّون ولا نبيّ بعده، ومعناه: آخر النبيين.
وقرأ الباقون «وخاتم» بكسر التاء، على أنه اسم فاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم المتقدم ذكره في صدر الآية في قوله تعالى: ما كانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِكُمْ وَلكِنْ رَسُولَ اللَّهِ فهو عليه الصلاة والسلام ختم النبيين ولا نبيّ بعده.
قال ابن الجزري:
............... ... يحلّ لا بصر ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لا يحلّ» من قوله تعالى: لا يَحِلُّ لَكَ النِّساءُ مِنْ بَعْدُ (سورة الأحزاب آية 52).
(3/148)

فقرأ البصريّان وهما: «أبو عمرو، ويعقوب» «لا تحلّ» بتاء التأنيث، لتأنيث الفاعل وهو «النساء» إذ المعنى مؤنث، على تقدير: جماعة النساء.
وقرأ الباقون «لا يحلّ» بياء التذكير، على معنى جمع النساء، وللفصل بين الفعل والفاعل بالجار والمجرور، وهو «لك».
قال ابن الجزري:
......... ... ... وسادات اجمعا
بالكسر كم ظنّ ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «سادتنا» من قوله تعالى: وَقالُوا رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَكُبَراءَنا (سورة الأحزاب آية 67).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والظاء من «ظنّ» وهما: «ابن عامر، ويعقوب» «ساداتنا» بالألف بعد الدال مع كسر التاء، جمع «سادة» فهو جمع الجمع، على إرادة التكثير، لكثرة من أضلهم وأغواهم من رؤسائهم.
وقرأ الباقون «سادتنا» بفتح التاء بلا ألف جمع «سيد» وهو يدلّ على القليل، والكثير.
قال ابن الجزري:
... كثيرا ثاه با ... لي الخلف نل ...
المعنى: اختلف القرّاء في «كبيرا» من قوله تعالى: رَبَّنا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً (سورة الأحزاب آية 68).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» واللام من «لي» وهما: «عاصم، وهشام بخلف عنه» «كبيرا» بالباء الموحدة، من «الكبر» أي أشدّ اللعن، أو أعظمه.
وقرأ الباقون «كثيرا» بالثاء المثلثة، من الكثرة، على معنى أنهم يلعنون مرّة
(3/149)

بعد مرّة، بدلالة قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَيِّناتِ وَالْهُدى مِنْ بَعْدِ ما بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتابِ أُولئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (سورة البقرة آية 159).
تمّت سورة الأحزاب ولله الحمد والشكر
(3/150)

سورة سبأ
قال ابن الجزري:
............... ... ...... عالم علّام ربا
فز وارفع الخفض غنا عمّ ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «علم الغيب» من قوله تعالى: وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عالِمِ الْغَيْبِ (سورة سبأ آية 3).
فقرأ المرموز له بالراء من «ربا» والفاء من «فز» وهما: «الكسائي، وحمزة» «علّام» بتشديد اللام، وخفض الميم، على وزن «فعّال» الذي للمبالغة في العلم بالغيب وغيره، ومنه قوله تعالى: قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (سورة سبأ آية 48). و «علّام» صفة ل «ربّي» أو صفة «لله» المتقدم ذكره أول السورة في قوله تعالى: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ (آية 1).
وقرأ المرموز له بالغين من «غنا» ومدلول «عمّ» وهم: «رويس، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «علم» برفع الميم، على وزن «فاعل» وهو خبر لمبتدإ محذوف، أي هو عالم، أو هو مبتدأ، والخبر قوله تعالى بعد: لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقالُ ذَرَّةٍ فِي السَّماواتِ وَلا فِي الْأَرْضِ.
وقرأ الباقون وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وعاصم، وروح، وخلف العاشر» «علم» بخفض الميم، على وزن «فاعل» وهو صفة ل «ربّي» أو «لله» المتقدم ذكره أول السورة.
قال ابن الجزري:
............... كذا ... أليم الحرفان شم دن عن غذا
(3/151)

المعنى: اختلف القرّاء في «أليم» في موضعين: الأول قوله تعالى:
أُولئِكَ لَهُمْ عَذابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (سورة سبأ آية 5). والثاني قوله تعالى:
وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (سورة الجاثية آية 11).
فقرأ المرموز له بالشين من «شم» والدال من «دن» والعين من «عن» والغين من «غذا» وهم: «ابن كثير، وحفص، ويعقوب» «أليم» في الموضعين برفع الميم، على أنه صفة ل «عذاب».
وقرأ الباقون «أليم» في الموضعين بخفض الميم، على أنه صفة ل «رجز».
قال ابن الجزري:
ويا يشأ يخسف بهم يسقط شفا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «نشأ، نخسف، نسقط» من قوله تعالى: إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِنَ السَّماءِ (سورة سبأ آية 9).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يشأ، يخسف، يسقط» بالياء التحتية في الأفعال الثلاثة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الله تعالى» المتقدم ذكره في قوله تعالى: أَفْتَرى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَمْ بِهِ جِنَّةٌ (آية 8). وهو إخبار من الله تعالى عن نفسه.
وقرأ الباقون «نشأ، نخسف، نسقط» بالنون في الأفعال الثلاثة والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» وفيه إسناد الفعل إلى المعظم نفسه، وهو «الله تعالى» وذلك لمناسبة ضمير العظمة في قوله تعالى بعد: وَلَقَدْ آتَيْنا داوُدَ مِنَّا فَضْلًا (آية 10).
قال ابن الجزري:
......... ... والرّيح صف ...
المعنى: اختلف القرّاء في «الريح» من قوله تعالى: وَلِسُلَيْمانَ الرِّيحَ غُدُوُّها شَهْرٌ وَرَواحُها شَهْرٌ (سورة سبأ آية 12).
(3/152)

فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» وهو: «شعبة» «الرّيح» برفع الحاء، على أنه مبتدأ خبره الجارّ والمجرور قبله، وهو قوله تعالى: «ولسليمن» وحسن ذلك لأن «الريح» لمّا سخّرت له صارت كأنها في قبضته، إذ عن أمره تسير، فأخبر الله عنها أنها في ملكه، لأنه مالك أمرها في سيرها.
وقرأ الباقون «الرّيح» بالنصب، على أنها مفعول لفعل محذوف، والتقدير:
وسخرنا لسليمان الريح، ويقوّي قراءة النصب إجماع القراء على النصب في قوله تعالى: وَلِسُلَيْمانَ الرِّيحَ عاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلى الْأَرْضِ الَّتِي بارَكْنا فِيها (سورة الأنبياء آية 81). فهذا يدلّ على تسخيرها له في حال عصوفها.

تنبيه:
كل القرّاء يقرءون «الريح» بالإفراد إلّا «أبا جعفر» فإنه يقرأه بالجمع، والدليل على ذلك قول ابن الجزري:
...... والريح هم ... كالكهف مع جاثية توحيدهم
إلى قوله:
واجمع بإبراهيم شورى إذ ثنا ... وصاد الأسرى الأنبيا سبا ثنا
قال ابن الجزري:
............... ... ......... منسأته أبدل حفا
مدا سكون الهمز لي الخلف ملا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «منسأته» من قوله تعالى: ما دَلَّهُمْ عَلى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ (سورة سبأ آية 14).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حفا، ومدلول «مدا» وهم: «أبو عمرو، ونافع، وأبو جعفر» «منساته» بألف بعد السين بدلا من الهمزة، يقال: نسأت الغنم: إذا سقتها، فأبدل من الهمزة المفتوحة ألف، وكان الأصل أن تسهل بين بين، لكن البدل في هذا صحيح ومسموع عن العرب، وهو لغة «أهل الحجاز».
وقرأ المرموز له بالميم من «ملا» واللام من «لي» بخلف عنه، وهما: «ابن
(3/153)

ذكوان، وهشام بخلف عنه» «منسأته» بهمزة ساكنة للتخفيف.
وقرأ الباقون «منسأته» بهمزة مفتوحة، وهو الوجه الثاني ل «هشام» وذلك على الأصل فاسم الآلة من أوزانه «مفعلة» مثل: «مكنسة».
والمنسأة: العصا، وحكى «سيبويه» في تصغيرها «منيسئة» بالهمز، وقالوا في جمعها: «مناسئ» بالهمز، والتصغير، والجمع، يردّان الأشياء إلى أصولها في أكثر الكلام.
قال ابن الجزري:
............... ... تبيّنت مع إن تولّيتم غلا
ضمّان مع كسر ...... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «تبينت الجنّ» من قوله تعالى: فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ ما لَبِثُوا فِي الْعَذابِ الْمُهِينِ (سورة سبأ آية 14).
وفي «إن توليتم» من قوله تعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ (سورة محمد صلى الله عليه وسلم آية 22).
فقرأ المرموز له بالغين من «غلا» وهو: «رويس» «تبيّنت» بضم التاء الأولى، وضم الباء الموحدة بعدها، وكسر الياء التحتية المشددة، على البناء للمفعول، ونائب الفاعل «الجنّ».
وقرأ «رويس» أيضا «تولّيتم» بضم التاء، والواو، وكسر اللام، على البناء للمفعول بمعنى: إن وليتم أمور الناس أن تفسدوا في الأرض الخ.
وقرأ الباقون «تبيّنت» بفتح الحروف الثلاثة، على البناء للفاعل، والفاعل «الجنّ».
وقرءوا أيضا «تولّيتم» بفتح التاء، والواو، واللام، على البناء للفاعل.
قال «الكلبي محمد بن السائب بن بشر» ت 146 هـ: «أي فهل عسيتم إن
(3/154)

توليتم أمرا لأمّة أن تفسدوا في الأرض بالظلم» اهـ. وقال «قتادة بن دعامة السدوسي» ت 188 هـ: «أي فهل عسيتم إن توليتم عن طاعة كتاب الله عزّ وجلّ، أن تفسدوا في الأرض بسفك الدماء، وتقطعوا أرحامكم» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
......... مساكن وحّدا ... صحب وفتح الكاف عالم فدا
المعنى: اختلف القرّاء في «مسكنهم» من قوله تعالى: لَقَدْ كانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ (سورة سبأ آية 15).
فقرأ المرموز له بالعين من «عالم» والفاء من «فدا» وهما: «حفص، وحمزة» «مسكنهم» بسكون السين، وفتح الكاف بلا ألف، على الإفراد، وهو مصدر ميميّ قياسي، لأن «فعل يفعل» بفتح العين في الماضي، وضمها في المضارع قياس مصدره الميميّ أن يأتي بفتح العين، نحو: «المقعد، والمدخل، والمخرج» والمصدر يدل على القليل والكثير من جنسه، فاستغني به عن الجمع، مع خفة المفرد.
وقرأ «الكسائي، وخلف العاشر» المتبقّيان من مدلول «صحب» «مسكنهم» بالتوحيد، وكسر الكاف، على أنه اسم للمكان مثل: «المسجد».
وقيل: هو مصدر ميميّ خرج عن القياس نحو: «المطلع» وهو لغة «أهل اليمن».
وقرأ الباقون «مسكنهم» بفتح السين، وألف بعدها، وكسر الكاف على الجمع، لأنه لما كان لكل واحد مسكن وجب الجمع ليوافق اللفظ المعنى.
قال ابن الجزري:
أكل أضف حما ...... ... .........
__________
(1) انظر: تفسير فتح القدير للشوكاني ج 5/ 38.
(3/155)

المعنى: اختلف القرّاء في «أكل خمط» من قوله تعالى: وَبَدَّلْناهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَواتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ (سورة سبأ آية 16).
فقرأ مدلول «حما» وهما: «أبو عمرو، ويعقوب» «أكل خمط» بضم الكاف، وترك التنوين، على إضافة «أكل» إلى «خمط» من إضافة الشيء إلى جنسه نحو: «ثوب خزّ» أي من «خزّ» والأكل: الجنى، وهو «الثمر» و «الخمط» في قول «أبي عبيد القاسم بن سلام» ت 224 هـ: كل شجرة مرّة الثمر ذات شوك، ولمّا لم يحسن أن يكون «الخمط» بدلا من «أكل» لأنه ليس الأول، ولا هو بعضه، ولم يحسن أن يكون نعتا لأن «الخمط» اسم شجر فهو لا ينعت به، وكان «الجنى» من الشجر أضيف على تقدير «من» نحو: «باب ساج» أي من ساج.
وقرأ «نافع، وابن كثير» «أكل خمط» بإسكان الكاف «1» وتنوين اللام، على أنه مقطوع عن الإضافة، وذلك على أنّ «خمط» عطف بيان على «أكل» فبين أن «الأكل» وهو: «الثمر» من هذا الشجر وهو: «الخمط» إذ لم يجز أن يكون «الخمط» بدلا، ولا نعتا ل «أكل» على ما سبق ذكره، ولما عدل به عن الإضافة لم يكن فيه غير عطف البيان، لأنه بيان لما قبله.
وقرأ الباقون وهم: «ابن عامر، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وأبو جعفر، وخلف العاشر» «أكل خمط» بضم الكاف مع التنوين، وقد تقدم توجيه ذلك.
قال ابن الجزري:
......... نجازي اليا افتحن ... زاي الكفور رفع حبر عمّ صن
المعنى: اختلف القرّاء في وَهَلْ نُجازِي إِلَّا الْكَفُورَ (سورة سبأ آية 17).
فقرأ مدلولا «حبر، عمّ» والمرموز له بالصاد من «صن» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وشعبة» «يجازى» بالياء المضمومة، وفتح الزاي، مبنيّا للمفعول، و «الكفور» بالرفع، نائب فاعل.
__________
(1) والدليل على إسكان الكاف قول ابن الجزري في سورة البقرة:
والأكل أكل إذ دنا ... ............
(3/156)

وممّا لا ريب فيه أن جميع الناس مجزيون بأعمالهم، إلا أن المؤمن يكفر الله عنه سيئاته الصغائر إذا اجتنب الكبائر، والدليل على ذلك قول الله تعالى: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيماً (سورة النساء آية 31). والكافر لا تكفير لسيئاته الصغائر، لأنه لم يجتنب الكبائر، إذ هو على الكفر، والكفر أعظم الكبائر، فلذلك خصّ الكافر بذكر المجازاة وهي العقوبة في هذه الآية الكريمة.
وقرأ الباقون «نجازي» بنون العظمة، وكسر الزاي مبنيّا للفاعل، و «الكفور» بالنصب مفعول به، وهو إخبار من الله تعالى عن نفسه، وقد جرى الكلام على نسق ما قبله في قوله تعالى في صدر الآية: ذلِكَ جَزَيْناهُمْ بِما كَفَرُوا.
قال ابن الجزري:
وربّنا ارفع ظلمنا وباعدا ... فافتح وحرّك عنه واقصر شدّدا
حبر لوى ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ربنا بعد» من قوله تعالى: فَقالُوا رَبَّنا باعِدْ بَيْنَ أَسْفارِنا (سورة سبأ آية 19).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظلمنا» وهو: «يعقوب» «ربّنا» بضم الباء، على الابتداء، وقرأ «باعد» بألف بعد الباء، وفتح العين والدال، فعل ماض، والجملة خبر المبتدإ.
وقرأ مدلول «حبر» والمرموز له باللام من «لوى» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وهشام» «ربّنا» بالنصب على النداء، وقرءوا «بعّد» بحذف الألف، وكسر العين مشدّدة، فعل طلب من «بعّد» مضعف العين.
وقرأ الباقون «ربّنا» بالنصب على النداء، و «باعد» بالألف وكسر العين مخففة، وسكون الدال، فعل طلب.
المعنى: طلب بعض «أهل سبأ» وهم أهل الثراء من الله تعالى أن يباعد
(3/157)

بين أسفارهم، ويجعل الطريق بين «اليمن والشام» صحارى مقفرة، ليتطاولوا على الفقراء بركوب الرواحل، وحمل الزاد، والماء، في جمع حاشد من الحراب، والبعيد، وذلك ليتفاخروا بمظاهرهم على الفقراء.
قال ابن الجزري:
... وصدّق الثّقل كفا ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «صدق» من قوله تعالى: وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ (سورة سبأ آية 20).
فقرأ مدلول «كفى» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «صدّق» بتشديد الدال على التضعيف، ووجه ذلك: أنه عدّى «صدّق» إلى «ظنّه» فنصبه على معنى: أن
إبليس صدّق ظنه فصار يقينا حين اتبعه الكفار، وأطاعوه في الكفر، والمعنى: ولقد حقّق «إبليس» في أهل سبأ ظنّه، وذلك باستعدادهم لقبول إغوائه فاتبعوه، وانغمسوا في الشهوات، والآثام، إلّا فريقا من المؤمنين.
وقرأ الباقون «صدق» بعدم التشديد، على أصل الفعل، ووجه ذلك أنه لم يعدّ «صدق» إلى المفعول، لكن نصب «ظنّه» على نزع الخافض، أي صدّق في ظنّه حين اتبعوه.
قال ابن الجزري:
............... ... وسمّ فزّع كمال ظرفا
المعنى: اختلف القرّاء في «فزّع» من قوله تعالى: حَتَّى إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قالُوا ماذا قالَ رَبُّكُمْ قالُوا الْحَقَّ (سورة سبأ آية 23).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كمال» والظاء من «ظرفا» وهما: «ابن عامر، ويعقوب» «فزّع» بفتح الفاء والزاي مع التشديد، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ربّك» في قوله تعالى: وَرَبُّكَ عَلى كُلِ
(3/158)

شَيْءٍ حَفِيظٌ (آية 21). أي إذا أنزل الله الفزع عن قلوب الشافعين، والمشفوع لهم قال بعضهم لبعض استبشارا: ماذا قال ربكم في الشفاعة؟ قالوا:
القول الحقّ، أي قد أذن في الشفاعة.
وقرأ الباقون «فزّع» بضم الفاء، وكسر الزاي مشددة، على البناء للمفعول، والجار والمجرور وهو: «عن قلوبهم» نائب فاعل.
قال ابن الجزري:
وأذن اضمم حز شفا ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «أذن له» من قوله تعالى: وَلا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ (سورة سبأ آية 23).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» ومدلول «شفا» وهم: «أبو عمرو، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «أذن» بضم الهمزة، على البناء للمفعول، و «له» نائب فاعل.
قال ابن مالك:
وقابل من ظرف أو من مصدر ... أو حرف جرّ بنيابة حري
وقرأ الباقون «أذن» بفتح الهمزة، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ربّك» من قوله تعالى: وَرَبُّكَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ (آية 21). والجار والمجرور متعلقان ب «أذن».
قال ابن الجزري:
......... نوّن جزا ... لا ترفع الضّعف ارفع الخفض غزا
المعنى: اختلف القرّاء في «جزاء الضعف» من قوله تعالى: فَأُولئِكَ لَهُمْ جَزاءُ الضِّعْفِ بِما عَمِلُوا (سورة سبأ آية 37).
فقرأ المرموز له بالغين من «غزا» وهو: «رويس» «جزاء» بالنصب مع
(3/159)

التنوين وكسره وصلا للساكنين، والنصب على الحال من الضمير المستقرّ في الخبر المتقدم وهو: «لهم» وقرأ «الضّعف» بالرفع مبتدأ مؤخر.
وقرأ الباقون «جزاء» بالرفع من غير تنوين، مبتدأ مؤخر، خبره الجار والمجرور قبله وهو: «لهم». وقرءوا «الضّعف» بالجرّ على الإضافة.
المعنى: وما أموالكم ولا أولادكم أيها المعاندون بالتي تقربكم عند الله تعالى، لكن القربى من الله لمن آمن وعمل صالحا، فأولئك يقربهم من الله تعالى إيمانهم، وعملهم الصالح، ولهم عند الله جزاء حسن مضاعف، لأن الحسنة بعشر أمثالها، والله يضاعف لمن يشاء.
قال ابن الجزري:
والغرفة التّوحيد فد ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «الغرفت» من قوله تعالى: وَهُمْ فِي الْغُرُفاتِ آمِنُونَ (سورة سبأ آية 37).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فد» وهو: «حمزة» «الغرفة» بإسكان الراء من غير ألف بعد الفاء، على التوحيد، وهو اسم جنس يدلّ على الجمع، ومنه قوله تعالى: أُوْلئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِما صَبَرُوا (سورة الفرقان آية 75).
وقرأ الباقون «الغرفات» بضم الراء، وألف بعد الفاء على الجمع، لأن أصحاب «الغرف» جماعات كثيرة، فلهم غرف كثيرة.
تنبيه: أجمع القرّاء على القراءة بالجمع في قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها (سورة العنكبوت آية 58). وفي قوله تعالى: لكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِها غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ (سورة الزمر آية 20).
وقد اتفق القرّاء العشرة على الوقف على «الغرفات» التي في سبأ بالتاء، سواء من قرأ بالإفراد، أو الجمع.
(3/160)

قال ابن الجزري:
......... وبيّنت ... حبر فتى عد ...
المعنى: اختلف القرّاء في «بينت» من قوله تعالى: أَمْ آتَيْناهُمْ كِتاباً فَهُمْ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْهُ (سورة فاطر آية 40).
فقرأ مدلولا «حبر، فتى» والمرموز له بالعين من «عد» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وحمزة، وخلف العاشر، وحفص» «بينت» بغير ألف بعد النون، على الإفراد، ويؤيد هذه القراءة قوله تعالى: وَإِلى ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً قالَ يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ قَدْ جاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ (سورة الأعراف آية 73). وقوله تعالى: قالَ يا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي (سورة هود آية 28).
وقرأ الباقون «بينت» بألف بعد النون على الجمع، وذلك لكثرة ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم من الآيات، والبراهين، الدالة على صدق نبوته من «القرآن» وغير ذلك.

تنبيه:
«بينت» رسمت بالتاء المفتوحة. فمن قرأها بالجمع وقف بالتاء، ومن قرأها بالإفراد فمنهم من وقف بالهاء وهما: «ابن كثير، وأبو عمرو». ومنهم من وقف بالتاء وهم: «حفص، وحمزة، وخلف العاشر».
قال ابن الجزري:
......... ... ... والتّناؤش همزت
حز صحبة ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «التناوش» من قوله تعالى: وَأَنَّى لَهُمُ التَّناوُشُ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ (سورة سبأ آية 52).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» ومدلول «صحبة» وهم: «أبو عمرو، وشعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «التّناؤش» بهمزة مضمومة بعد الألف، فيصير المد عندهم متصلا، فكل يمد حسب مذهبه، وهو مشتق من
(3/161)

«نأش» إذا طلب، فالمعنى: وكيف يكون لهم طلب الإيمان في الآخرة، وهو المكان البعيد.
وقرأ الباقون «التناوش» بواو مضمومة بلا همز، وهو مشتق من «ناش ينوش» إذا تناول، فالمعنى: وكيف يكون لهم تناول الإيمان من مكان بعيد وهو الآخرة.
تمّت سورة سبأ ولله الحمد والشكر
(3/162)

سورة فاطر
قال ابن الجزري:
... غير اخفض الرّفع ثبا ... شفا .........
المعنى: اختلف القرّاء في «غير الله» من قوله تعالى: هَلْ مِنْ خالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّماءِ وَالْأَرْضِ (سورة فاطر آية 3).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثبا» ومدلول «شفا» وهم: «أبو جعفر، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «غير» بالجرّ، نعتا ل «خلق» على اللفظ، لأن «هل» حرف استفهام. و «من» حرف جرّ زائد، و «خلق» مبتدأ، والخبر جملة «يرزقكم».
وقرأ الباقون «غير» بالرفع، صفة ل «خلق» على المحل، و «من» زائدة للتأكيد، و «خلق» مبتدأ، والخبر جملة «يرزقكم» والمعنى: يا أهل مكة اذكروا نعمة الله عليكم إذ بوّأكم حرما آمنا، والناس يتخطفون من حولكم، وهل ثمّة خالق وموجد للنعم غير الله الواحد القهار؟ فهو الذي يرزقكم من السماء بالمطر، ومن الأرض بسائر أنواع النبات إذا فلا ينبغي أن يعبد إلا الله وحده لا شريك له.
قال ابن الجزري:
............ ... ... وتذهب ضمّ واكسر ثغبا
نفسك غيره ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «فلا تذهب نفسك» من قوله تعالى: فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَراتٍ (سورة فاطر آية 8).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثغبا» وهو: «أبو جعفر» «تذهب» بضم التاء،
(3/163)

وكسر الهاء، مضارع «أذهب» معدّى بالهمزة والفاعل ضمير مستتر تقديره «أنت» والمراد به نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم المشار له في قوله تعالى: وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ (آية 4). وقرأ «نفسك» بالنصب مفعول به.
وقرأ الباقون «تذهب» بفتح التاء، والهاء، مضارع «ذهب» الثلاثي وقرءوا «نفسك» بالرفع فاعل.
قال ابن الجزري:
......... وينقص افتحا ... ضمّا وضمّ غوث خلف شرحا
المعنى: اختلف القرّاء في «ولا ينقص» من قوله تعالى: وَما يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتابٍ (سورة فاطر آية 11).
فقرأ المرموز له بالشين من «شرحا» و «الغين» من «غوث خلف» وهما:
«روح، ورويس» بخلف عنه «ينقص» بفتح الياء، وضم القاف، مبنيّا للفاعل، والفاعل يفهم من المقام، تقديره «أيّ شيء ما».
وقرأ الباقون «ينقص» بضم الياء، وفتح القاف، مبنيّا للفاعل، وهو الوجه الثاني ل «رويس» والجار والمجرور، وهو «من عمره» نائب فاعل.
قال ابن الجزري:
نجزي بيا جهّل وكلّ ارفع حدا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «نجزي كل» من قوله تعالى: كَذلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ (سورة فاطر آية 36).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حدا» وهو: «أبو عمرو» «يجزى» بالياء التحتية المضمومة، وفتح الزاي، وألف بعدها على البناء للمفعول. وقرأ «كلّ» بالرفع، نائب فاعل.
وقرأ الباقون «تجزي» بالنون المفتوحة، وكسر الزاي، وياء ساكنة مدّية بعدها، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» والمراد به «الله
(3/164)

تعالى» وقد أسند الفعل إلى ضمير العظمة لمناسبة قوله تعالى قبل: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنا مِنْ عِبادِنا (آية 32) وقرءوا «كلّ» بالنصب، مفعول به.
قال ابن الجزري:
............ ... والسّيّئ المخفوض سكّنه فدا
المعنى: اختلف القرّاء في «السيئ» من قوله تعالى: اسْتِكْباراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ (سورة فاطر آية 43).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فدا» وهو: «حمزة» «السّيّئ» بإسكان الهمزة وصلا ووقفا، إجراء للوصل مجرى الوقف لتوالي الحركات، وذلك للتخفيف.
وقرأ الباقون «السّيّئ» بهمزة مكسورة على الأصل، لأنه مضاف إليه.
تمّت سورة فاطر ولله الحمد والشكر
(3/165)

سورة يس
قال ابن الجزري:
تنزيل صن سما ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «تنزيل» من قوله تعالى تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (سورة يس آية 5).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صن» ومدلول «سما» وهم: «شعبة، ونافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» «تنزل» برفع اللام، على أنه خبر لمبتدإ محذوف، أي هو تنزيل العزيز الرحيم، أو ذلك تنزيل العزيز الرحيم، أو القرآن تنزيل العزيز الرحيم.
وقرأ الباقون «تنزيل» بنصب اللام على المصدر، وهو منصوب بفعل من لفظه أي ننزّله تنزيل العزيز الرحيم، أو أنزلناه تنزيل العزيز الرحيم.
قال ابن الجزري:
... عززنا الخفّ صف ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «فعزّزنا» من قوله تعالى: فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ فَقالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ (سورة يس آية 14).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» وهو: «شعبة» «فعززنا» بتخفيف الزاي، من «عزز» مثل قولك: «شددت» يقال: «عززت القوم، وأعززتهم» وعزّزتهم»: قويتهم وشددتهم، وهو متعدّ إلى مفعول، والمفعول محذوف، أي فقوّينا المرسلين برسول ثالث.
وقرأ الباقون «فعزّزنا» بتشديد الزاي، من «عزّز» مضعف العين بمعنى القوّة أيضا، إذا فالقراءتان بمعنى واحد.
(3/167)

قال ابن الجزري:
............... ... وافتح أأن ثق وذكرتم عنه خف
المعنى: اختلف القرّاء في «أئن ذكرتم» من قوله تعالى: قالُوا طائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ (سورة يس آية 19).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» وهو: «أبو جعفر» «ء أن ذكرتم» بفتح الهمزة الثانية، وتسهيلها، وإدخال ألف بين الهمزتين، وذلك على حذف لام العلة، أي لأن ذكرتم.
وقرأ «ذكرتم» بتخفيف الكاف، على أنه فعل ماض مبني للمجهول، من «الذّكر» وتاء المخاطبين نائب فاعل.
وقرأ الباقون «أئن ذكّرتم» بكسر الهمزة الثانية، وهي همزة «إن» الشرطية، وهم في الهمزتين على أصولهم: «فقالون، وأبو عمرو» بتسهيل الهمزة الثانية مع الإدخال. «وورش، وابن كثير، ورويس» بالتسهيل مع عدم الإدخال.
«وهشام» بالتحقيق مع الإدخال وعدمه. والباقون بالتحقيق مع عدم الإدخال.
وقرءوا أيضا «ذكّرتم» بتشديد الكاف، على أنه فعل ماض مبني للمجهول من «التذكّر» وتاء المخاطبين نائب فاعل.
قال ابن الجزري:
أولى وأخرى صيحة واحدة ... ثب .........
المعنى: اختلف القرّاء في «صيحة واحدة» الموضع الأول، والثالث، من قوله تعالى: إِنْ كانَتْ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ خامِدُونَ (سورة يس آية 29). ومن قوله تعالى: إِنْ كانَتْ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنا مُحْضَرُونَ (سورة يس آية 53).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثب» وهو: «أبو جعفر» «صيحة» في الموضعين بالرفع، على أن «كان» تامة، تكتفي بمرفوعها، و «صيحة» فاعل.
(3/168)

وقرأ أيضا «واحدة» بالرفع، صفة ل «صيحة» أي ما وقع إلا صيحة واحدة.
وقرأ الباقون «صيحة» في الموضعين بالنصب، على أن «كان» ناقصة، واسمها مضمر، و «صيحة» خبر كان.
وقرءوا أيضا «واحدة» بالنصب صفة ل «صيحة» والمعنى: إن كانت الأخذة إلا صيحة واحدة.
تنبيه: «صيحة واحدة» الموضع الثاني من قوله تعالى: ما يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (سورة يس آية 49). اتفق القرّاء العشرة على قراءته بالنصب، على أن «صيحة» مفعول «ينظرون» و «واحدة» صفة.
قال ابن الجزري:
............ ... ... عملته يحذف الها صحبة
المعنى: اختلف القرّاء في «وما عملته» من قوله تعالى لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَما عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ (سورة يس آية 35).
فقرأ مدلول «صحبة» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «وما عملت» بحذف هاء الضمير، وهي مقدرة. والتقدير: وما عملته أيديهم، وهذه القراءة موافقة لرسم مصحف أهل الكوفة.
وقرأ الباقون «وما عملته» بإثبات الهاء، على الأصل، وهذه القراءة موافقة في الرسم لبقية المصاحف.
قال «أبو عمرو الداني» ت 444 هـ:
وفي يس في مصاحف أهل الكوفة «وما عملت أيديهم» بغير هاء بعد التاء، وفي سائر المصاحف «وما عملته» «بالهاء» اهـ «1».
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم مصاحف أهل الأمصار ص 106.
(3/169)

قال ابن الجزري:
والقمر ارفع إذ شذا حبر ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «والقمر» من قوله تعالى: وَالْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ حَتَّى عادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (سورة يس آية 39).
فقرأ المرموز له بالألف من «إذ» والشين من «شذا» ومدلول «حبر» وهم:
«نافع، وروح، وابن كثير، وأبو عمرو» «والقمر» بالرفع، على أنه مبتدأ، وجملة «قدرناه» الخ خبر.
وقرأ الباقون «والقمر» بالنصب، وذلك على إضمار فعل على الاشتغال، والتقدير: وقدّرنا القمر.
قال ابن الجزري:
............ ويا ... يخصّموا اكسر خلف صافي الخاليا
خلف روى نل من ظبى واختلسا ... بالخلف حط بدرا وسكّن بخسا
بالخلف في ثبت وخفّفوا فنا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يخصمون» من قوله تعالى: ما يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (سورة يس آية 49).
فقرأ «ورش، وابن كثير» «يخصّمون» بفتح الياء، والخاء، وتشديد الصاد.
وقرأ «ابن ذكوان، وحفص، والكسائي، ويعقوب، وخلف العاشر» «يخصّمون» بفتح الياء، وكسر الخاء، وتشديد الصاد.
وقرأ «حمزة» «يخصمون» بفتح الياء، وإسكان الخاء، وتخفيف الصاد.
وقرأ «أبو جعفر» «يخصّمون» بفتح الياء، وإسكان الخاء، وتشديد الصاد.
وقرأ «أبو عمرو» «يخصّمون» بفتح الياء، وتشديد الصاد، وله في الخاء الفتح، واختلاس الفتح.
(3/170)

وقرأ «هشام» يخصّمون» بفتح الياء، وتشديد الصاد، وله في الخاء الفتح، والكسر.
وقرأ «شعبة» «يخصّمون» بكسر الخاء، وتشديد الصاد، وله في الياء الفتح، والكسر.
وقرأ «قالون» «يخصّمون» بفتح الياء، وتشديد الصاد، وله في الخاء الإسكان، والفتح، واختلاس الفتح.
حجّة من أسكن الخاء، وخفّف الصاد، أنه بناه على وزن «يفعلون» مضارع «خصم يخصم» من باب «ضرب يضرب» وهو يتعدى إلى مفعول، هذا المفعول مضمر محذوف لدلالة الكلام عليه، تقديره: يخصم بعضهم بعضا.
وحجّة من اختلس حركة الخاء وأخفاها، أن أصل الفعل «يختصمون» على وزن «يفتعلون» فالخاء ساكنة، ولما كانت ساكنة في «يختصمون» أدغمت التاء في الصاد، وحينئذ تعذر اجتماع ساكنين: الخاء، والصاد المشدّدة، فأعطى الخاء حركة مختلسة، أو مخفاة ليدل بذلك على أن أصل الخاء السكون.
وحجّة من فتح الخاء، وشدّد الصاد، أن أصل الفعل «يختصمون» على وزن «يفتعلون» فأدغمت التاء في الصاد، وحينئذ تعذر اجتماع ساكنين، فحرك الخاء بالفتح تخلصا من إجماع الساكنين، نظرا لخفة الفتح.
وحجّة من كسر الخاء أنه لما أدغم التاء في الصاد، اجتمع ساكنان، فحرك الخاء بالكسر على الأصل في التخلص من التقاء الساكنين.
وحجّة من كسر الياء، أنه على الإتباع لكسرة الخاء.
قال ابن الجزري:
............... ... وفاكهون فاكهين اقصر ثنا
تطفيف كون الخلف عن ثرا ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «فكهون، فكهين»: و «فكهون» من قوله
(3/171)

تعالى: إِنَّ أَصْحابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فاكِهُونَ (سورة يس آية 55).
و «فكهين» من قوله تعالى: وَنَعْمَةٍ كانُوا فِيها فاكِهِينَ (سورة الدخان آية 27). ومن قوله تعالى: فاكِهِينَ بِما آتاهُمْ رَبُّهُمْ (سورة الطور آية 18). ومن قوله تعالى: وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ (سورة المطففين آية 31).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثنا» وهو: «أبو جعفر» «فكهون، فكهين» في المواضع المذكورة قبل بحذف الألف التي بعد الفاء، على أنه صفة مشبهة.
وقرأ المرموز له بالعين من «عن» والكاف من «كون الخلف» وهما:
«حفص، وابن عامر بخلف عنه» «فكهين» موضع المطففين بحذف الألف التي بعد الفاء مثل قراءة «أبي جعفر».
وقرآ أي «حفص، وابن عامر» «فكهون» موضع يس، «فكهين» موضعي: الدخان، والطور، بإثبات ألف بعد الفاء على أنه اسم فاعل مثل:
«لابن، وتامر».
وقرأ الباقون «فكهون، فكهين» في المواضع الأربعة بإثبات الألف التي بعد الفاء، ومعهم «ابن عامر» في وجهه الثاني في موضع المطففين.
قال ابن الجزري:
......... ظلل ... للكسر ضمّ واقصروا شفا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «ظلل» من قوله تعالى: هُمْ وَأَزْواجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الْأَرائِكِ مُتَّكِؤُنَ (سورة يس آية 56).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ظلل» بضم الظاء، وحذف الألف على وزن «فعل» مثل: «عمر» على أنه جمع «ظلّة» مثل: «غرف، وغرفة».
وقرأ الباقون «ظلل» بكسر الظاء، وألف بعد اللام، على أنه جمع «ظلّ» على وزن «فعل» مثل: «ذئب، وذئاب» أو جمع «ظلّة» مثل: «قلّة، وقلال».
(3/172)

قال ابن الجزري:
............... ... ............ جبل
في كسر ضمّيه مدا نل واشددا ... لهم وروح ضمّه اسكن كم حدا
المعنى: اختلف القرّاء في «جبلا» من قوله تعالى: وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلًّا كَثِيراً (سورة يس آية 62).
فقرأ مدلول «مدا» والمرموز له بالنون من «نل» وهم: «نافع، وأبو جعفر، وعاصم» «جبلا» بكسر الجيم، والباء، وتشديد اللام، على أنه جمع «جبلّة» وهي: الخلق.
وقرأ المصرح باسمه وهو: «روح» «جبلا» بضم الجيم، والباء، وتشديد اللام، جمع «جبل» بكسر الجيم، وفتح الباء.
وقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والحاء من «حدا» وهما: «ابن عامر، وأبو عمرو» «جبلا» بضم الجيم، وسكون الباء، وتخفيف اللام، جمع «جبيل» مثل: «رغيف، ورغف» إلّا أنه أسكن الباء تخفيفا، والجبيل: الخلق.
وقرأ الباقون وهم: «ابن كثير، وحمزة، والكسائي، ورويس، وخلف العاشر» «جبلا» بضم الجيم، والباء، وتخفيف اللام، جمع «جبيل» أيضا مثل:
«رغيف، ورغف».
قال ابن الجزري:
ننكسه ضمّ حرّك اشدد كسر ضم ... نل فز ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ننكسه» من قوله تعالى: وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلا يَعْقِلُونَ (سورة يس آية 68).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» والفاء من «فز» وهما: «عاصم، وحمزة» «ننكّسه» بضم النون الأولى، وفتح الثانية، وفتح الكاف مشدّدة، مضارع «نكّس» مضعف العين، للتكثير، وذلك إشارة إلى تعدّد الردّ من الشباب إلى الكهولة، ثم إلى الشيخوخة، ثم إلى الهرم.
(3/173)

وقرأ الباقون «ننكسه» بفتح النون الأولى، وإسكان الثانية، وضم الكاف مخففة، مضارع «نكس» بالتخفيف. أي من نطل عمره نردّه من قوة الشباب إلى ضعف الهرم.
قال ابن الجزري:
............... ... ... لينذر الخطاب ظلّ عم
وحرف الاحقاف لهم والخلف هل ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لينذر» من قوله تعالى: لِيُنْذِرَ مَنْ كانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكافِرِينَ (سورة يس آية 70). ومن قوله تعالى: وَهذا كِتابٌ مُصَدِّقٌ لِساناً عَرَبِيًّا لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرى لِلْمُحْسِنِينَ (سورة الأحقاف آية 12).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظلّ» ومدلول «عم» وهم: «يعقوب، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «لتنذر» في الموضعين: هنا والأحقاف بتاء الخطاب، والفاعل ضمير مستتر تقديره «أنت» والمراد به نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم لأنه هو النذير لأمته، بدليل قوله تعالى: إِنَّا أَرْسَلْناكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً (سورة البقرة آية 119). وقوله تعالى: كِتابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرى لِلْمُؤْمِنِينَ (سورة الأعراف آية 2).
وقرأ المرموز له بالهاء من «هل» وهو: «البزّي» موضع يس «لينذر» بياء الغيبة قولا واحدا، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» والمراد به «القرآن الكريم» لأنه نذير لمن أنزل عليهم، بدليل قوله تعالى: كِتابٌ فُصِّلَتْ آياتُهُ قُرْآناً عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ* بَشِيراً وَنَذِيراً (سورة فصلت الآيتان 3 - 4). ولأن قبله قوله تعالى: إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ (سورة يس آية 69).
وقرأ أي «البزّي» موضع الأحقاف «لتنذر، لينذر» بالخطاب والغيبة.
وقرأ الباقون الموضعين: هنا والأحقاف «لينذر» بياء الغيبة قولا واحدا.
(3/174)

قال ابن الجزري:
............... ... بقادر يقدر غص الأحقاف ظل
المعنى: اختلف القرّاء في «بقدر» هنا، والأحقاف، من قوله تعالى:
أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِقادِرٍ عَلى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلى (سورة يس آية 81). ومن قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقادِرٍ عَلى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتى (سورة الأحقاف آية 33).
فقرأ المرموز له بالغين من «غص» وهو: «رويس» «يقدر» في الموضعين بياء تحتية مفتوحة، وإسكان القاف، وضم الراء، مضارع «قدر يقدر» مثل:
«ضرب يضرب».
وقرأ «روح» أحد رواة يعقوب المرموز له بالظاء من «ظل» موضع يس «بقدر» بباء موحّدة مكسورة في مكان الياء، مع فتح القاف وألف بعدها، وكسر الراء منونة، اسم فاعل من «قدر».
وقرأ أي «روح» موضع الأحقاف «يقدر» مثل «رويس».
وقرأ الباقون الموضعين «بقدر».
تنبيه: «بقدر» من قوله تعالى: أَلَيْسَ ذلِكَ بِقادِرٍ عَلى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتى (سورة القيامة آية 40). اتفق القراء العشرة على قراءته «بقدر» بالباء الموحدة وفتح القاف وألف بعدها.
وهذا إن دلّ على شيء فإنما يدلّ على أن القراءة مبنية على التوقيف ولا مجال للرأي، أو القياس فيها.
تمّت سورة يس ولله الحمد والشكر
(3/175)

سورة الصافات
قال ابن الجزري:
بزينة نوّن فدا نل بعد صف ... فانصب ............
المعنى: اختلف القرّاء في «بزينة الكواكب» من قوله تعالى: إِنَّا زَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنْيا بِزِينَةٍ الْكَواكِبِ (سورة الصافات آية 6).
فقرأ «حمزة» المرموز له بالفاء من «فدا» و «حفص» أحد رواة «عاصم» المرموز له بالنون من «نل» «بزينة» بالتنوين، و «الكواكب» بالخفض، على أن المراد بالزينة: ما يتزين به، وهي مقطوعة عن الإضافة، و «الكواكب» عطف بيان، فكأنه قال: إنا زينا السماء الدنيا بالكواكب، فالدنيا نعت للسماء، أي زيّنا السماء القريبة منكم بالكواكب.
وقرأ المرموز له بالصاد من «صف» وهو: «شعبة» الراوي الثاني عن «عاصم» «بزينة» بالتنوين، و «الكواكب» بالنصب، على أن «الزينة» مصدر و «الكواكب» مفعول به، كقوله تعالى: أَوْ إِطْعامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ* يَتِيماً (سورة البلد الآيتان 14 - 15). والفاعل محذوف لدلالة المقام عليه، أي بأن زيّن الله تعالى الكواكب في كونها مضيئة حسنة في نفسها.
وقرأ الباقون «بزينة» بحذف التنوين، و «الكواكب» بالخفض، على إضافة «زينة» إلى «الكواكب» وهي من إضافة المصدر إلى المفعول به، كقوله تعالى:
لا يَسْأَمُ الْإِنْسانُ مِنْ دُعاءِ الْخَيْرِ (سورة فصلت آية 49).
قال ابن الجزري:
............ ... ... وثقلي يسمعوا شفا عرف
(3/177)

المعنى: اختلف القرّاء في «لا يسمعون» من قوله تعالى: لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جانِبٍ (سورة الصافات آية 8).
فقرأ مدلول «شفا» والمرموز له بالعين من «عرف» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وحفص» «لا يسّمّعون» بتشديد السين، والميم، على أن الأصل «يتسمّعون» مضارع «تسمّع» الذي هو مطاوع «سمّع» مضعف العين، ثم أدغمت التاء في السين، لقربهما في المخرج: إذ «التاء» تخرج من طرف اللسان، وأصول الثنايا العليا، و «السين» تخرج من طرف اللسان، وأطراف الثنايا السفلى، كما أنهما مشتركان في الصفات الآتية: الهمس، والاستفال، والانفتاح، والإصمات. وحسن حمله على «تسمّع» لأن «التّسمّع» قد يكون، ولا يكون معه إدراك سمع، وإذا نفي «التّسمّع» عنهم فقد نفي سمعهم من جهة «التّسمّع» ومن غيره، فذلك أبلغ في نفي السمع عنهم.
وقرأ الباقون «لا يسمعون» بإسكان السين، وتخفيف الميم، على أنه مضارع «سمع» الثلاثي.
والمعنى: أنه نفى السمع عنهم بدليل قوله تعالى: إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ (سورة الشعراء آية 212).
قال ابن الجزري:
عجبت ضمّ التّا شفا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «عجبت» من قوله تعالى: بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ (سورة الصافات آية 12).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «عجبت» بتاء المتكلم ولا تكون إلا مضمومة، والمعنى: قل يا «محمد» بل عجبت أنا من إنكار المشركين للبعث مع قيام الأدلة على إمكانه.
أو أن الله تعالى ردّ «العجب» إلى كل من بلغه إنكار المشركين للبعث من
(3/178)

المقرين للبعث، وعلى ذلك جاء قوله تعالى: وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذا كُنَّا تُراباً أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ (سورة الرعد آية 5).
وقرأ الباقون «عجبت» بتاء الخطاب ولا تكون إلا مفتوحة، والضمير لنبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم إذ «العجب» مضاف إليه، على معنى: بل عجبت يا «محمد» من إنكار المشركين للبعث، مع إقرارهم بأن الله خلقهم ورزقهم.
قال ابن الجزري:
............ اسكن أو عم ... لا أزرق معا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «أو ءاباؤنا» معا، من قوله تعالى: أَوَآباؤُنَا الْأَوَّلُونَ (سورة الصافات آية 17). ومن قوله تعالى: أَوَآباؤُنَا الْأَوَّلُونَ (سورة الواقعة آية 48).
فقرأ مدلول «عم» عدا «الأزرق» وهم: «الأصبهاني، قالون، وابن عامر، وأبو جعفر» «أو» بإسكان الواو في الموضعين، و «أو» حرف عطف يفيد الإباحة في الإنكار، أي أنكروا بعثهم وبعث آبائهم بعد الموت.
قال «أبو عبد الله جمال الدين بن هشام» ت 761 هـ: «أو» تأتي لعدّة معان منها: الإباحة، وهي الواقعة بعد الطلب، وقيل: ما يجوز فيه الجمع نحو:
«جالس العلماء أو الزّهّاد» و «تعلم الفقه أو النحو» اهـ «1».
وقرأ «الأصبهاني عن ورش» «أو» بإسكان الواو أيضا، إلا أنه ينقل حركة الهمزة التي بعد الواو إليها على قاعدته.
وقرأ الباقون «أو» بفتح الواو، على أنّ العطف بالواو دخلت عليها همزة الاستفهام التي تفيد الإنكار للبعث بعد الموت.
قال ابن الجزري:
............... ... ............ يزفّوا فز بضم
__________
(1) انظر: مغني اللبيب لابن هشام ص 87 - 88.
(3/179)

المعنى: اختلف القرّاء في «يزفون» من قوله تعالى: فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ (سورة الصافات آية 94).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فز» وهو: «حمزة» «يزفّون» بضم الياء، وهو مضارع من «أزفّ» أخبر الله تعالى عنهم أنهم يحملون غيرهم على الإسراع، فالمفعول محذوف، والمعنى: فأقبلوا إليه يحملون غيرهم على الإسراع أي يحمل بعضهم بعضا على الإسراع. والزّفيف: الإسراع في الخطو مع مقاربة المشي.
وقرأ الباقون «يزفّون» بفتح الياء، مضارع «زفّ» الثلاثي بمعنى: عدا بسرعة.
يقال: زفّت الإبل تزفّ: إذا أسرعت.
قال ابن الجزري:
زا ينزفون اكسر شفا الاخرى كفا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ينزفون» معا، من قوله تعالى: لا فِيها غَوْلٌ وَلا هُمْ عَنْها يُنْزَفُونَ (سورة الصافات آية 47). ومن قوله تعالى: لا يُصَدَّعُونَ عَنْها وَلا يُنْزِفُونَ (سورة الواقعة آية 19).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ينزفون» في الموضعين بضم الياء، وكسر الزاي، مضارع «أنزف ينزف» إذا سكر، وحينئذ يكون المعنى: ولا هم عن الخمر يسكرون فتزول عقولهم، أي تبعد عقولهم كما تفعل خمر الدنيا.
وقيل: هو من «أنزف ينزف»: إذا فرغ شرابه، وحينئذ يكون المعنى: ولا هم عن الخمر ينفد شرابهم كما ينفد شراب أهل الدنيا، من هذا يتبين أن المعنى الأول: من نفاد العقل، والمعنى الثاني: من نفاد الشراب، ونفاد العقل قد نفاه الله تعالى عن خمر الجنة في قوله تعالى: لا فِيها غَوْلٌ أي لا تغتال عقولهم فتذهبها.
وقرأ «عاصم» أحد مدلول «كفا» موضع الصافات «ينزفون» بضم الياء،
(3/180)

وفتح الزاي، مضارع «نزف الرجل» بمعنى سكر وذهب عقله.
وردّه إلى ما لم يسمّ فاعله لغة مشهورة في أفعال قليلة أتت على ما لم يسمّ فاعله، ولم تأت على صيغة ما سمي فاعله: مثل: «زهي فلان علينا» ولا يقال:
«زها فلان علينا» و «نخي» من النخوة، و «عنيت بالشيء» ولا يقال: «عنيت» و «نتجت الناقة» ولا يقال: «نتجت الناقة» و «أولعت بالأمر» و «أرعدت السماء» و «سقط في يدي» و «أهرع الرجل» الخ «1».
وقرأ أي «عاصم» موضع الواقعة «ينزفون» بضم الياء، وكسر الزاي، مضارع «أنزف ينزف»: إذا سكر.
وقرأ الباقون «ينزفون» في الموضعين بضم الياء، وفتح الزاي، مضارع «نزف الرجل» بمعنى: سكر وذهب عقله.
قال ابن الجزري:
............... ... ماذا ترى بالضّمّ والكسر شفا
المعنى: اختلف القرّاء في «ماذا ترى» من قوله تعالى: فَانْظُرْ ماذا تَرى (سورة الصافات آية 102).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «تري» بضم التاء، وكسر الراء، وياء بعدها، وهو مشتق من «الرأي» الذي هو الاعتقاد بالقلب، وهو مضارع «أريته الشيء» إذا جعلته يعتقده، وحينئذ يكون المعنى: فانظر ماذا تحملني عليه من الرأي فيما قلت لك هل تصبر، أو تجزع.
وهو يتعدى إلى مفعولين يجوز الاقتصار على أحدهما مثل «أعطى» فالمفعول الهاء المحذوفة إذا جعلت «ما» مبتدأ، و «ذا» بمعنى الذي خبر «ما» أي ما الذي تريه. ويجوز أن يكون «ماذا» مفعولا أولا ب «ترى» والمفعول الثاني محذوف، أي ماذا ترينه.
__________
(1) انظر: المزهر في اللغة للسيوطي ج 2/ 233 - 234.
(3/181)

وقرأ الباقون «ترى» بفتح التاء، والراء، من «الرأي» الذي هو الاعتقاد في القلب أيضا، وهو مضارع «رأى» ويتعدّى إلى مفعول واحد، وهو «ماذا» على أنها اسم استفهام مفعول مقدّم ل «ترى» أي أيّ شيء ترى.
ولا يحسن إضمار الهاء مع نصب «ماذا» ب «ترى» لأن الهاء لا تحذف من غير الصلة، والصفة، إلّا في الشعر. وليس «ترى» من رؤية العين، لأنه لم يأمره أن يبصر شيئا ببصره، وإنما أمره أن يدّبّر أمرا عرضه عليه ليقول فيه برأيه وهو:
الذبح.
وليس ذلك من نبي الله «إبراهيم» لابنه «إسماعيل» على معنى الاستشارة له في أمر الله تعالى، وإنما هو على سبيل الامتحان للذبيح «إسماعيل» هل سيصبر على قضاء الله تعالى، أو سيجزع، وقد جاء الجواب بالصبر، يشير إلى ذلك قوله تعالى: قالَ يا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (آية 102). ولا يحسن أن يكون «ترى»
من العلم، لأنه يلزم أن يتعدى إلى مفعولين، وليس في الكلام غير مفعول واحد وهو «ماذا» فلما امتنع أن يكون «ترى» من رؤية العين، أو من العلم، لم يبق إلا أن يكون من «الرأي» الذي هو الاعتقاد بالقلب.
قال ابن الجزري:
إلياس وصل الهمز خلف لفظ من ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «إلياس» من قوله تعالى: وَإِنَّ إِلْياسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (سورة الصافات آية 123).
فقرأ المرموز له باللام من «لفظ» والميم من «من» بخلف عنهما، وهما:
«هشام، وابن ذكوان» أي «ابن عامر» بخلف عنه، «الياس» بهمزة وصل، فيصير اللفظ حالة وصل «الياس» بما قبله بلام ساكنة بعد «وإنّ»، فإذا وقف القارئ على «وإنّ» ابتدأ «الياس» بهمزة مفتوحة، أصلها «ياس» دخلت عليها «ال».
(3/182)

وقرأ الباقون «إلياس» بهمزة قطع مكسورة وصلا، وبدءا، وهو الوجه الثاني ل «ابن عامر» وعلى هذه القراءة تكون الهمزة أحد حروف «إلياس».
قال ابن الجزري:
............... ... الله ربّ ربّ غير صحب ظن
المعنى: اختلف القرّاء في «الله ربكم ورب» من قوله تعالى: اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (سورة الصافات آية 126).
فقرأ مدلول «صحب» والمرموز له بالظاء من «ظن» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ويعقوب» «الله ربّكم وربّ ءابائكم» بنصب الأسماء الثلاثة، فلفظ الجلالة «الله» بدل من «أحسن» من قوله تعالى قبل: وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخالِقِينَ (آية 125). و «ربّكم» صفة للفظ الجلالة، و «ربّ» عطف على «ربّكم».
وقرأ الباقون «الله ربّكم وربّ ءابائكم» برفع الأسماء الثلاثة، على أن لفظ «الجلالة» «الله» مبتدأ، و «ربّكم» خبره، و «ربّ» معطوف عليه.
قال ابن الجزري:
وآل ياسين بالياسين كم ... أتى ظبى ......
المعنى: اختلف القرّاء في «إل ياسين» من قوله تعالى: سَلامٌ عَلى إِلْ ياسِينَ (سورة الصافات آية 130).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والألف من «أتى» والظاء من «ظبى» وهم: «ابن عامر، ونافع، ويعقوب» «ءال ياسين» بفتح الهمزة ومدها، وكسر اللام، وفصلها عما بعدها، وعلى هذا يكون «ءال» كلمة، و «ياسين» كلمة، أضيف «ءال» إلى «ياسين» و «ياسين» اسم نبيّ من الأنبياء، فسلّم الله تعالى على أهل ياسين لأجله، وهو داخل في السلام، وحينئذ يكون المعنى: فسلّم الله تعالى على أهل ياسين لأجله، وهو داخل في الاسلام، وحينئذ يكون المعنى: سلّم الله على «ءال ياسين». ويجوز قراءة حالة الاضطرار، أو الاختبار قطع «ءال» والوقف عليها عن «ياسين» ثم وصل «ءال» ب «ياسين».
(3/183)

وقرأ الباقون «إلياسين» بهمزة قطع مكسورة، وبعدها لام ساكنة موصولة بما بعدها، وعلى هذه القراءة يكون «إلياسين» كلمة واحدة، و «إلياسين» جمع منسوب إلى «إلياس» فيكون السلام واقعا على من نسب إلى «إلياس» فقط.
والأصل «إلياسيّ» فجمع المنسوب إلى «إلياس» بالياء والنون لوقوعه مجرورا.
وهذه الياء تحذف كثيرا من النسب في الجمع: المسلّم، والمكسّر، ولذلك قالوا:
«الأعجمون، والنميرون» والواحد: «أعجميّ، ونميريّ» فحذفت ياء النسب في الجمعين استخفافا لثقل الياء، وثقل الجمع، وحينئذ يتضح أن «إلياسين» في قراءة من قرأ بهمزة قطع مكسورة، إنما هو على النسب، وحذفت الياء من الجمع.
قال ابن الجزري:
............... ... ... وصل اصطفى جد خلف ثم
المعنى: اختلف القرّاء في «أصطفى» من قوله تعالى: أَصْطَفَى الْبَناتِ عَلَى الْبَنِينَ (سورة الصافات آية 153).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثم» والجيم من «جد خلف» وهما: «أبو جعفر، وورش بخلف عنه» «اصطفى» بهمزة وصل في الوصل، وذلك على حذف همزة الاستفهام للعلم بها من المقام، والابتداء بهمزة مكسورة.
وقرأ الباقون «أصطفى» بهمزة مفتوحة وصلا ووقفا، على الاستفهام الإنكاري، وهو الوجه الثاني ل «ورش».
تمّت سورة الصافات ولله الحمد والشكر
(3/184)

سورة ص
قال ابن الجزري:
فواق الضّمّ شفا ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «فواق» من قوله تعالى: وَما يَنْظُرُ هؤُلاءِ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً ما لَها مِنْ فَواقٍ (سورة ص آية 15).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «فواق» بضم الفاء، وهو لغة «تميم، وأسد، وقيس».
وقرأ الباقون «فواق» بفتح الفاء، وهو لغة «أهل الحجاز».
قال ابن الجزري:
... خاطب وخف ... يدّبّروا ثق .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ليدّبّروا» من قوله تعالى: كِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْكَ مُبارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آياتِهِ (سورة ص آية 29).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» وهو: «أبو جعفر» «لتدبّروا» بتاء فوقيّة بعد اللام مع تخفيف الدال، والأصل «لتتدبّروا» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا.
وقرأ الباقون «ليدّبّروا» بالياء التحتية، وتشديد الدال، والأصل «ليتدبّروا» فأدغمت التاء في الدال، لتجانسهما في المخرج، إذ يخرجان معا من طرف اللسان، وأصول الثنايا العليا، كما أنهما مشتركان في الصفات الآتية: الشدّة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات.
قال ابن الجزري:
............ ... ... عبدنا وحّد دنف
(3/185)

المعنى: اختلف القرّاء في «عبادنا» من قوله تعالى: وَاذْكُرْ عِبادَنا إِبْراهِيمَ وَإِسْحاقَ وَيَعْقُوبَ (سورة ص آية 45).
فقرأ المرموز له بالدال من «دنف» وهو: «ابن كثير» «عبدنا» بفتح العين، وإسكان الباء، على الإفراد، والمراد به «نبيّ الله إبراهيم» عليه السلام، إجلالا له وتعظيما، وحينئذ يكون ما بعده وهو: «إسحاق، ويعقوب» معطوف عليه.
وقرأ الباقون «عبادنا» بكسر العين، وفتح الباء، على الجمع، والمراد الأنبياء الثلاثة: «إبراهيم وإسحاق ويعقوب».
قال ابن الجزري:
وقبل ضمّا نصب ثب ضمّ اسكنا ... لا الحضرمي ............
المعنى: اختلف القرّاء في «بنصب» من قوله تعالى: إِذْ نادى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ بِنُصْبٍ وَعَذابٍ (سورة ص آية 41).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثب» وهو: «أبو جعفر» «بنصب» بضم النون، والصاد.
وقرأ «يعقوب الحضرمي» «بنصب» بفتح النون، والصاد.
وقرأ الباقون «بنصب» بضم النون، وإسكان الصاد، وكلها لغات بمعنى واحد وهو التعب والمشقة.
قال ابن الجزري:
......... ... ... خالصة أضف لنا
خلف مدا ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «بخالصة» من قوله تعالى: إِنَّا أَخْلَصْناهُمْ بِخالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ (سورة ص آية 46).
فقرأ مدلول «مدا» والمرموز له باللام من «لنا خلف» وهم: «نافع، وأبو
(3/186)

جعفر، وهشام بخلف عنه» «بخالصة» بحذف التنوين، والإضافة لما بعده، من إضافة المصدر إلى فاعله وهو: «ذكرى» والتقدير: بأن خلص لهم ذكرى الدار.
ويجوز أن تكون الإضافة من إضافة المصدر إلى مفعوله، وهو: «ذكرى» على تقدير: بأن أخلصوا الذكر لمعادهم.
وقرأ الباقون: «بخالصة» بالتنوين، وعدم الإضافة، وهو الوجه الثاني ل «هشام» على أن «ذكرى» بدل من «خالصة» والتقدير: إنا أخلصناهم بذكرى الدار، أي اخترناهم لذكرهم لمعادهم.
قال ابن الجزري:
... ويوعدون حز دعا ... وقاف دن ......
المعنى: اختلف القرّاء في «هذا ما توعدون» هنا في ص وفي ق، من قوله تعالى: هذا ما تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسابِ (سورة ص آية 53). ومن قوله تعالى: هذا ما تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (سورة ق آية 32).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» وهو «أبو عمرو» موضع ص «يوعدون» بالياء التحتية على الغيبة، جريا على السياق، ولتقدم ذكر المتقين في قوله تعالى:
وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ (آية 49) والمتقون غيّب.
وقرأ أي «أبو عمرو» موضع ق «توعدون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، أي قل «يا محمّد» للمتقين: «هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ».
وقرأ المرموز له بالدال من «دعا» ومن «دن» وهو: «ابن كثير» الموضعين «يوعدون» بالياء التحتية على الغيبة.
وقرأ الباقون الموضعين «توعدون» بتاء الخطاب.
قال ابن الجزري:
......... ... ... غسّاق الثّقل معا
صحب ...... ... .........
(3/187)

المعنى: اختلف القرّاء في «غساق، غساقا» من قوله تعالى: هذا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (سورة ص آية 57). وقوله تعالى: إِلَّا حَمِيماً وَغَسَّاقاً (سورة النبأ آية 25).
فقرأ مدلول «صحب» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «غسّاق، وغسّاقا» بتشديد السين فيهما، على أنه صفة لموصوف محذوف، والتقدير: وشراب حميم وشراب غسّاق، هذا في سورة ص.
وفي النبأ: إلا شرابا حميما، وشرابا غسّاقا.
والحميم: الذي بلغ في حرّه غايته.
والغسّاق: ما يجتمع من صديد أهل النار، وهو مشتق من «غسقت عينه» إذا سالت، والتشديد للمبالغة.
وقرأ الباقون «غساق»، و «غساقا» بتخفيف السين فيهما وهو اسم للصديد، والعياذ بالله تعالى.
قال ابن الجزري:
... وآخر اضمم اقصره حما ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وءاخر» من قوله تعالى: وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْواجٌ (سورة ص آية 58).
فقرأ مدلول «حما» وهما: «أبو عمرو، ويعقوب» «وأخر» بضم الهمزة المقصورة على الجمع، وذلك لكثرة أصناف العذاب التي يعذبون بها غير الحميم، والغسّاق. و «أخر» جمع «أخرى» مثل: «الكبر، والكبرى» و «أخر» ممنوع من الصرف للوصفية، والعدل.
وقرأ الباقون «وءاخر» بفتح الهمزة والمدّ، على أنه مفرد أريد به «الزمهرير» وهو ممنوع من الصرف للوصفية، ووزن الفعل.
ومن قرأ بالجمع رفعه على الابتداء، و «أزواج» خبره.
(3/188)

ومن قرأ بالإفراد رفعه بالابتداء، و «من شكله» خبر مقدم، و «أزواج» مبتدأ مؤخر، والجملة من المبتدإ الثاني وخبره خبر المبتدإ الأول.
قال ابن الجزري:
............... ... قطع اتّخذنا عمّ نل دم ..
المعنى: اختلف القرّاء في «أتخذناهم» من قوله تعالى: أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ (سورة ص آية 63).
فقرأ مدلول «عمّ» والمرموز له بالنون من «نل» والدال من «دم» وهم:
«نافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وعاصم، وابن كثير» «أتخذناهم» بهمزة قطع وصلا، وابتداء، على الاستفهام الذي معناه: التقرير، والتوبيخ، وليس على جهة الاستخبار عن أمر لم يعلم، بل علموا أنهم فعلوا ذلك في الدنيا، فمعناه أنه يوبّخ بعضهم بعضا على ما فعلوه في الدنيا، من استهزائهم بالمؤمنين، و «أم» هي المعادلة لهمزة الاستفهام.
وقرأ الباقون «اتخذتهم» بهمزة وصل تحذف وصلا، وتثبت بدءا مكسورة على الخبر، لأنهم قد علموا أنهم اتخذوا المؤمنين في الدنيا سخريّا، فأخبروا عما فعلوه في الدنيا ولم يستخبروا عن أمر لم يعلموه، ودلّ على ذلك قوله تعالى:
فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي (سورة المؤمنون آية 110). وعلى هذه القراءة يكون «اتخذتهم سخريا» صفة ل «رجال» من قوله تعالى: وَقالُوا ما لَنا لا نَرى رِجالًا (آية 62). وتكون «أم» معادلة لمضمر محذوف، تقديره:
أمفقودون هم أم زاغت عنهم الأبصار.
قال ابن الجزري:
......... ... ...... أنّما
فاكسر ثنا ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «أنّما» من قوله تعالى: إِنْ يُوحى إِلَيَّ إِلَّا أَنَّما أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (سورة ص آية 70).
(3/189)

فقرأ المرموز له بالثاء من «ثنا» وهو: «أبو جعفر» «إنّما» بكسر الهمزة على الحكاية، و «إنّ» وما بعدها نائب فاعل، والتقدير: يوحى إليّ أنّني نذير مبين.
وقرأ الباقون «أنّما» بفتح الهمزة، على أنّ «أنّما» وما في حيّزها نائب فاعل، والتقدير: يوحى إليّ كوني نذير مبين.
قال ابن الجزري:
فالحقّ نل فتى ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «فالحق» من قوله تعالى: قالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (سورة ص آية 84).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» ومدلول «فتى» وهم: «عاصم، وحمزة، وخلف العاشر» «فالحقّ» بالرفع، على أنه خبر لمبتدإ محذوف تقديره: أنا الحق.
ويجوز أن يكون «فالحقّ» مبتدأ، وجملة «لأملأن جهنم» الخ خبر المبتدإ.
وقرأ الباقون «فالحقّ» بالنصب، على أنه مفعول لفعل محذوف تقديره:
قال فأحقّ الحقّ، كما قال تعالى: وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ (سورة يونس آية 82).
تمّت سورة ص ولله الحمد والشكر
(3/190)

سورة الزمر
قال ابن الجزري:
......... أمن ... خفّ اتل فز دم ......
المعنى: اختلف القرّاء في «أمّن» من قوله تعالى: أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّيْلِ ساجِداً وَقائِماً (سورة الزمر آية 9).
فقرأ المرموز له بالألف من «اتل» والفاء من «فز» والدال من «دم» وهم:
«نافع، وحمزة، وابن كثير» «أمن» بتخفيف الميم، على أنّ «من» موصولة دخلت عليها همزة الاستفهام، وأضمر معادل للهمزة، والتقدير: أمن هو قانت ءاناء الليل ساجدا وقائما الخ، كمن هو بخلاف ذلك، ودلّ على المحذوف قوله تعالى بعد: قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ (آية 9).
وقرأ الباقون «أمّن» بتشديد الميم، على أنّ «من» موصولة دخلت عليها «أم» ثم أدغمت الميم في الميم، فأضمر ل «أم» معادل قبلها، والتقدير: العاصون ربهم خير أم من هو قانت آناء الليل، ودلّ على هذا الحذف حاجة «أم» إلى المعادلة، ودلّ على المحذوف قوله تعالى: قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ.
قال ابن الجزري:
......... ... ... سالما مدّ اكسرن
حقّا ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «سلما» من قوله تعالى: وَرَجُلًا سَلَماً لِرَجُلٍ (سورة الزمر آية 29).
(3/191)

فقرأ مدلول «حقّا» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «سلما» بألف بعد السين، وكسر اللام، اسم فاعل، بمعنى: خالصا من الشركة، دليله قوله تعالى: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيهِ شُرَكاءُ مُتَشاكِسُونَ.
وقرأ الباقون «سلما» بحذف الألف، وفتح اللام، على أنه مصدر صفة ل «رجلا» مبالغة في الخلوص من الشركة، ونعت «رجل» بالمصدر جائز عند العرب، فقد سمع: رجل صوم، ورجل إقبال وإدبار.
قال ابن الجزري:
... وعبده اجمعوا شفا ثنا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «عبده» من قوله تعالى: أَلَيْسَ اللَّهُ بِكافٍ عَبْدَهُ (سورة الزمر آية 36).
فقرأ مدلول «شفا» والمرموز له بالثاء من «ثنا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وأبو جعفر» «عبده» بكسر العين، وفتح الباء، وألف بعدها، جمع «عبد» والمراد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، والمطيعون من المؤمنين.
وقرأ الباقون «عبده» بفتح العين، وإسكان الباء، وحذف الألف، على الإفراد، والمراد: نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم.
قال ابن الجزري:
............ ... وكاشفات ممسكات نوّنا
وبعد فيهما انصبن حما ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «كشفت ضره، ممسكت رحمته» من قوله تعالى: إِنْ أَرادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كاشِفاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكاتُ رَحْمَتِهِ (سورة الزمر آية 38).
فقرأ مدلول «حما» وهما: «أبو عمرو، ويعقوب» بتنوين «كشفت» ونصب «ضرّه» وتنوين «ممسكت» ونصب «رحمته» على أن كلّا من
(3/192)

«كاشفات، وممسكات» اسم فاعل، وما بعده مفعول به، لأن اسم الفاعل إذا كان بمعنى الحال والاستقبال يعمل عمل فعله.
وقرأ الباقون «كشفت، ممسكت» بترك التنوين فيهما، وجرّ «ضرّه»، «رحمته» على أن كلّا من «كاشفات، ممسكات» مضاف لما بعده إضافة لفظية.
قال ابن الجزري:
............ قضى ... قضي والموت ارفعوا روى فضا
المعنى: اختلف القرّاء في «قضى عليها الموت» من قوله تعالى: فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضى عَلَيْهَا الْمَوْتَ (سورة الزمر آية 42).
فقرأ مدلول «روى» والمرموز له بالفاء من «فضا» وهم: «الكسائي، وخلف العاشر، وحمزة» «قضي» بضم القاف، وكسر الضاد، وفتح الياء، على البناء للمفعول، و «الموت» بالرفع نائب فاعل.
وقرأ الباقون «قضى» بفتح القاف، والضاد، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الله تعالى» المتقدّم ذكره في قوله تعالى:
اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها وقرءوا «الموت» بالنصب مفعول به.
قال ابن الجزري:
يا حسرتاي زد ثنا سكّن خفا ... خلف ............
المعنى: اختلف القرّاء في «يحسرتى» من قوله تعالى: أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ (سورة الزمر آية 56).
فقرأ «ابن جمّاز» أحد رواة «أبي جعفر» المرموز له بالثاء من «ثنا» «يحسرتاي» بزيادة ياء مفتوحة بعد الألف.
وقرأ «ابن وردان» الراوي الثاني عن «أبي جعفر» بوجهين: أحدهما مثل قراءة «ابن جمّاز». والثاني «يحسرتاي» بزيادة ياء ساكنة بعد الألف وحينئذ يصبح المدّ مدّا لازما، أي مدّ لازم كلمي مخفّف.
(3/193)

وقرأ الباقون «يحسرتى» بالتاء المفتوحة، وبعدها ألف بدلا من ياء الإضافة، لأن الأصل «يا حسرتي» أي يا ندامتي، فأبدل من الياء ألفا لأنها أخف.
قال ابن الجزري:
............ ... ... مفازات اجمعوا صبرا شفا
المعنى: اختلف القرّاء في «بمفازتهم» من قوله تعالى: وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفازَتِهِمْ (سورة الزمر آية 61).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صبرا» ومدلول «شفا» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «بمفازاتهم» بألف بعد الزاي على الجمع، لاختلاف أنواع ما ينجو المؤمن منه يوم القيامة.
وقرأ الباقون «بمفازتهم» بغير ألف على الإفراد، لأن «مفازة» مصدر ميميّ، والمصدر يدلّ على القليل والكثير بلفظه.
قال ابن الجزري:
زد تأمروني النّون من خلف لبا ... وعمّ خفّه .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تأمروني» من قوله تعالى: قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجاهِلُونَ (سورة الزمر آية 64).
فقرأ «نافع، وأبو جعفر» وهما من ضمن مدلول «عمّ» «تأمروني» بنون واحدة مكسورة خفيفة، وذلك على حذف إحدى النونين لاجتماع المثلين، إذ الأصل «تأمرونني».
وقرأ المرموز له باللام من «لبا» والميم من «من خلف» وهما: «ابن عامر» بخلف عن «ابن ذكوان» «تأمرونني» بنونين خفيفتين: الأولى مفتوحة، والثانية مكسورة على الأصل، وهي مرسومة كذلك في المصحف الشامي. قال «أبو
(3/194)

عمرو الداني» ت 444: «وفي الزمر في مصاحف أهل الشام «تأمرونني» بنونين، وفي سائر المصاحف «تأمروني» بنون واحدة» «1» اهـ.
والوجه الثاني ل «ابن ذكوان» «تأمروني» بنون واحدة مكسورة مخففة مثل قراءة «نافع، وأبي جعفر».
وقرأ الباقون «تأمروني» بنون مشدّدة، على إدغام نون الرفع في نون الوقاية.
قال ابن الجزري:
......... ... ... وفيها والنّبا
فتّحت الخفّ كفا ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «فتحت» هنا في الزمر، وفي النبأ: من قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاؤُها فُتِحَتْ أَبْوابُها (سورة الزمر آية 71). ومن قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاؤُها وَفُتِحَتْ أَبْوابُها (سورة الزمر آية 73). ومن قوله تعالى: وَفُتِحَتِ السَّماءُ فَكانَتْ أَبْواباً (سورة النبأ آية 19).
فقرأ مدلول «كفا» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «فتحت» في المواضع الثلاثة بتخفيف التاء، على أنه فعل ماض مبني للمجهول من «فتح» الثلاثي، و «أبوابها» و «السماء» نائب فاعل.
وقرأ الباقون «فتّحت» في المواضع الثلاثة بتشديد التاء، على أنه فعل ماض مبني للمجهول من «فتّح» مضعف العين، والتشديد فيه معنى التكثير، و «أبوابها» و «السماء» نائب فاعل.
تمّت سورة الزمر ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 106.
(3/195)

سورة غافر
قال ابن الجزري:
............ وخاطب ... يدعون من خلف إليه لازب
المعنى: اختلف القرّاء في «يدعون» من قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ (سورة غافر آية 20).
فقرأ المرموز له بالألف من «إليه» واللام من «لازب» والميم من «من خلف» وهم: «نافع، وهشام، وابن ذكوان» بخلف عنه «تدعون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، إذ المقام للغيبة، لأن قبله قوله تعالى: يَوْمَ هُمْ بارِزُونَ لا يَخْفى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ (آية 16). أو الخطاب للكفار على معنى: «قل لهم يا محمد»: الله يقضي بالحق والذين تدعون من دونه لا يقضون بشيء.
وقرأ الباقون: «يدعون» بياء الغيبة، جريا على نسق الكلام، وهو الوجه الثاني ل «ابن ذكوان».
قال ابن الجزري:
ومنهم منكم كما ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «منهم» من قوله تعالى: كانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً (سورة غافر آية 21).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كما» وهو: «ابن عامر» «منكم» بكاف الخطاب موضع الهاء، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، وهو في مصاحف أهل الشام بالكاف.
(3/197)

قال «أبو عمرو الداني»: وفي المؤمن في مصاحف أهل الشام: «كانوا أشدّ منكم» بالكاف، وفي سائر المصاحف «أشد منهم بالهاء» «1».
وقرأ الباقون «منهم» بضمير الغيبة، جريا على السياق، لأن قبله قوله تعالى: أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذِينَ كانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً (آية 21).
قال ابن الجزري:
......... أو أن وأن ... كن حول حرم يظهر اضمم واكسرن
والرّفع في الفساد فانصب عن مدا ... حما ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أو أن، يظهر، الفساد» من قوله تعالى: إِنِّي أَخافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسادَ (سورة غافر آية 26).
فقرأ «نافع، وأبو عمرو، وأبو جعفر» «وأن» بالواو المفتوحة بدلا من «أو» على أنها واو العطف، على معنى: إني أخاف عليكم هذين الأمرين.
وقرءوا «يظهر» بضم الياء، وكسر الهاء، مضارع «أظهر» الرباعي، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على نبيّ الله «موسى عليه السلام» المتقدم ذكره في صدر الآية في قوله تعالى: وَقالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ وقرءوا «الفساد» بالنصب مفعول به.
وقرأ «ابن كثير، وابن عامر» «وأن» بالواو المفتوحة بدلا من «أو».
وقرآ «يظهر» بفتح الياء، والهاء، مضارع، «ظهر» اللازم. وقرآ «الفساد» بالرفع فاعل.
وقرأ «حفص، ويعقوب» «أو أن» بزيادة همزة مفتوحة قبل الواو مع سكون الواو، على أنها «أو» التي لأحد الشيئين. وقرآ «يظهر» بضم الياء، وكسر الهاء، مضارع «أظهر» الرباعي. وقرأ «الفساد» بالنصب مفعول به.
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 106.
(3/198)

وقرأ الباقون وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «أو أن»، و «يظهر» بفتح الياء والهاء، و «الفساد» بالرفع، وقد سبق توجيه ذلك.
تنبيه: قال «أبو عمرو الداني»: «وفي مصاحف أهل الكوفة «أو أن يظهر في الأرض الفساد» بزيادة ألف قبل الواو، وروى «هارون» عن «صخر بن جويرية، وبشّار الناقط عن «أسيد» أن ذلك كذلك في الإمام مصحف «عثمان ابن عفان» رضي الله عنه، وفي سائر المصاحف «وأن يظهر» بغير ألف» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............... ... ونوّن قلب كم خلف حدا
المعنى: اختلف القرّاء في «قلب متكبر» من قوله تعالى: كَذلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ (سورة غافر آية 35).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حدا» والكاف من «كم خلف» وهما: «أبو عمرو، وابن عامر» بخلف عنه «قلب» بالتنوين على أنه مقطوع عن الإضافة، وجعل «التكبر، والجبروت» صفة له، إذ هو منبعهما، لأن القلب مدبّر الجسد، وإذا تكبّر القلب تكبّر صاحب القلب، وإذا تكبّر صاحب القلب تكبّر القلب، فالمعاني متداخلة، وغير متغايرة.
وقرأ الباقون «قلب» بترك التنوين، على إضافة «قلب» لما بعده، وجعل «التكبّر، والجبروت» صفة لموصوف محذوف، والتقدير: على كل قلب شخص متكبر جبار، وهو الوجه الثاني ل «ابن عامر».
قال ابن الجزري:
أطّلع ارفع غير حفص ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «فأطلع» من قوله تعالى: فَأَطَّلِعَ إِلى إِلهِ مُوسى (سورة غافر آية 37).
__________
(1) انظر: المقنع لأبي عمرو الداني ص 106.
(3/199)

فقرأ «حفص» «فأطلع» بالنصب، على أنه منصوب بأن مضمرة بعد فاء السببية، لأنها مسبوقة بالترجّي وهو «لعلّي» في قوله تعالى: لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبابَ (آية 36).
وقرأ الباقون «فأطلع» بالرفع، عطفا على «أبلغ» والتقدير: لعلي أبلغ الأسباب، ولعلّي أطلع إلى إله موسى، كأنه توقع الأمرين على ظنّه.
قال ابن الجزري:
............ أدخلوا ... صل واضمم الكسر كما حبر صلوا
المعنى: اختلف القرّاء في «أدخلوا» من قوله تعالى: وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذابِ (سورة غافر آية 46).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كما» ومدلول «حبر» والمرموز له بالصاد من «صلوا» وهم: «ابن عامر، وابن كثير، وأبو عمرو، وشعبة» «ادخلوا» بهمزة وصل، وضم الخاء، وإذا ابتدءوا ضموا همزة الوصل، وهو فعل أمر من «دخل» الثلاثي، والواو ضمير «آل فرعون» و «آل» منصوب على النداء، وهناك قول مقدّر، والتقدير: ويوم تقوم الساعة يقال: ادخلوا يا آل فرعون أشدّ العذاب.
وقرأ الباقون «أدخلوا» بهمزة قطع مفتوحة في الحالين، وكسر الخاء، فعل أمر من «أدخل» الرباعي، والواو ضمير للخزنة من الملائكة، و «ءال» مفعول أوّل، و «أشدّ» مفعول ثان، وهناك قول مقدّر أيضا، والتقدير: ويوم تقوم الساعة يقال للخزنة: أدخلوا آل فرعون أشدّ العذاب.
قال ابن الجزري:
ما يتذكّرون كافيه سما ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «تتذكرون» من قوله تعالى: وَما يَسْتَوِي الْأَعْمى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَلَا الْمُسِيءُ قَلِيلًا ما تَتَذَكَّرُونَ (سورة غافر آية 58).
(3/200)

فقرأ المرموز له بالكاف من «كافيه» ومدلول «سما» وهم: «ابن عامر، ونافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» «ما يتذكرون» بياء تحتية، وتاء فوقية، على الغيبة، وذلك إخبار عن الكفار المتقدم ذكرهم في قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُجادِلُونَ فِي آياتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطانٍ أَتاهُمْ (آية 56) بأنّ تذكرهم قليل جدّا.
وقرأ الباقون «ما تتذكرون» بتاءين فوقيتين، على الخطاب للكفار.
تمّت سورة غافر ولله الحمد والشكر
(3/201)

سورة فصلت
قال ابن الجزري:
............... ... سواء ارفع ثق وخفضه ظما
المعنى: اختلف القرّاء في «سواء» من قوله تعالى: وَقَدَّرَ فِيها أَقْواتَها فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَواءً لِلسَّائِلِينَ (سورة فصّلت آية 10).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» وهو: «أبو جعفر» «سواء» برفع الهمزة مع التنوين، على أنها خبر لمبتدإ محذوف أي هي سواء.
وقرأ المرموز له بالظاء من «ظما» وهو: «يعقوب» «سواء» بالخفض، صفة ل «أربعة أيام».
وقرأ الباقون «سواء» بالنصب على الحال من «أقواتها».
قال ابن الجزري:
نحسات اسكن كسره حقّا أبا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «نحسات» من قوله تعالى: فَأَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِساتٍ (سورة فصّلت آية 16).
فقرأ مدلول «حقّا» والمرموز له بالألف من «أبا» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب، ونافع» «نحسات» بإسكان الحاء للتخفيف.
وقرأ الباقون «نحسات» بكسر الحاء على الأصل، و «نحسات» صفة ل «أيّام». ومعنى «نحسات»: شديدة البرد، وقيل: مشئومات.
(3/203)

قال ابن الجزري:
............... ... ونحشر النّون وسمّ اتل ظبا
أعداء عن غيرهما ...... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يحشر أعداء الله» من قوله تعالى: وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْداءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (سورة فصّلت آية 19).
فقرأ المرموز له بالألف من «اتل» والظاء من «ظبا» وهما: «نافع، ويعقوب» «نحشر» بنون العظمة المفتوحة، وضم الشين، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» وهو إخبار من الله تعالى عن نفسه، وهو معطوف على قوله تعالى قبل: وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا (آية 18). وقرأ «أعداء» بالنصب، مفعولا به.
وقرأ الباقون «يحشر» بياء الغيبة المضمومة، وفتح الشين، على البناء للمفعول.
وقرءوا «أعداء» بالرّفع، نائب فاعل.
قال ابن الجزري:
... اجمع ثمرت ... عمّ علا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «ثمرت» من قوله تعالى: وَما تَخْرُجُ مِنْ ثَمَراتٍ مِنْ أَكْمامِها (سورة فصّلت آية 47).
فقرأ مدلول «عمّ» والمرموز له بالعين من «علا» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وحفص» «ثمرات» بألف بعد الراء، على الجمع، وذلك لكثرة الثمرات، واختلاف أنواعها.
وقرأ الباقون «ثمرت» بغير ألف، على الإفراد، لإرادة الجنس، ودخول «من» على «ثمرة» يدل على الكثرة، كما تقول: «هل من رجل» فرجل عام للرجال كلهم، ولست تسأل عن رجل واحد، فكذلك «من ثمرة» لست تريد ثمرة واحدة بل هو عام في جميع الثمرات، فاستغني بالواحد عن الجمع.
(3/204)

تنبيه: من قرأ «ثمرات» بالجمع وقف بالتاء، ومن قرأ بالإفراد فمنهم من وقف بالتاء وهم: «شعبة، وحمزة، وخلف العاشر»، ومنهم من وقف بالهاء وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، والكسائي، ويعقوب».
قال ابن الجزري:
... وقف لكل باتباع ما رسم ... حذفا ثبوتا اتصالا في الكلم
لكن حروف عنهم فيها اختلف ... كهاء أنثى كتبت تاء فقف
بالها رجا حقّا ...... ... ...............
تمّت سورة فصّلت ولله الحمد والشكر
(3/205)

سورة الشورى
قال ابن الجزري:
......... ... ... وحاء يوحى فتحت
دما ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «يوحى إليك» من قوله تعالى: كَذلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ (سورة الشورى آية 3).
فقرأ المرموز له بالدال من «دما» وهو: «ابن كثير» «يوحى» بفتح الحاء، وبعدها ألف رسمت ياء، على البناء للمفعول، و «إليك» نائب فاعل.
وقرأ الباقون «يوحي» بكسر الحاء، على البناء للفاعل، والفاعل «الله» من قوله تعالى بعد: اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ و «إليك» متعلق ب «يوحي».
قال ابن الجزري:
... وخاطب يفعلوا صحب غما ... خلف .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ما تفعلون» من قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَيَعْفُوا عَنِ السَّيِّئاتِ وَيَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ (سورة الشورى آية 25).
فقرأ مدلول «صحب» والمرموز له بالغين من «غما خلف» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ورويس» بخلف عنه «تفعلون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
وقرأ الباقون «يفعلون» بياء الغيبة، جريا على نسق الآية، وهو الوجه الثاني ل «رويس».
(3/207)

قال ابن الجزري:
............... ... ... بما في فبما مع يعلما
بالرّفع عمّ ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «فبما كسبت أيديكم» وفي «ويعلم» من قوله تعالى: وَما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ (سورة الشورى آية 30).
ومن قوله تعالى: وَيَعْلَمَ الَّذِينَ يُجادِلُونَ فِي آياتِنا ما لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ (سورة الشورى آية 35).
فقرأ مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «بما كسبت أيديكم» بدون «فاء» على أن «ما» في قوله تعالى: وَما أَصابَكُمْ بمعنى الذي مبتدأ، و «بما كسبت أيديكم» خبر فلا يحتاج إلى الفاء. وقد رسم في مصاحف أهل المدينة، والشام «بما كسبت أيديكم» بدون الفاء.
قال «أبو عمرو الداني»: وفي الشورى في مصاحف أهل المدينة، والشام، «بما كسبت أيديكم» بغير فاء قبل الباء، وفي سائر المصاحف «فبما كسبت أيديكم» بزيادة فاء اهـ «1».
وقرأ أي «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «ويعلم» برفع الميم على الاستئناف.
وقرأ الباقون «فبما» بالفاء، على أن «ما» في قوله تعالى: وَما أَصابَكُمْ شرطية، والفاء واقعة في جواب الشرط. ويجوز أن تكون «ما» موصولة، ودخلت الفاء في خبرها لما في الموصول من الإبهام الذي يشبه الشرط.
وهذه القراءة موافقة في الرسم لمصاحف أهل الأمصار غير مصاحف أهل المدينة، والشام.
وقرأ أي الباقون «ويعلم» بالنصب، وهو منصوب ب «أن» مضمرة، والتقدير: وأن يعلم، لأنه صرفه عن الجواب وعطفه على المعنى، ومعنى
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 106.
(3/208)

الصرف: أنه لما كان قبله شرط وجواب، وهو قوله تعالى: إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَواكِدَ عَلى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ* أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِما كَسَبُوا وَيَعْفُ عَنْ كَثِيرٍ (الآيتان 33 - 34).
وعطف «يعلم» عليه لم يحسن في المعنى، لأن علم الله واجب، وما قبله غير واجب، فلم يحسن الجزم في «يعلم» على العطف على الشرط وجوابه، فلما امتنع العطف عليه على لفظه، عطف على مصدره، والمصدر اسم، فأضمر «أن» فتكون مع الفعل اسما، فعطف اسم على اسم.
قال ابن الجزري:
...... وكبائر معا ... كبير رم فتى ......
المعنى: اختلف القراء في «كبئر» معا من قوله تعالى: وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ (سورة الشورى آية 37). ومن قوله تعالى: الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ (سورة النجم آية 32).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» ومدلول «فتى» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «كبير» بكسر الباء، وياء بعدها، على وزن «فعيل» في الموضعين، وذلك على التوحيد مرادا الجنس، والجنس يصدق على القليل والكثير، ووزن «فعيل» يقع بمعنى الجمع مثل قوله تعالى: وَحَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً (سورة النساء آية 69). أي رفقاء.
وقرأ الباقون «كبئر» في الموضعين بفتح الباء، وألف بعدها، ثم همزة مكسورة، جمع «كبيرة» وذلك لأن بعدها «الفواحش» بالجمع، فحسن الجمع في «كبائر» ليتفق اللفظان.
قال ابن الجزري:
............... ... ......... ويرسل ارفعا
يوحي فسكّن ماز خلفا أنصفا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أو يرسل رسولا فيوحي» من قوله تعالى: وَما
(3/209)

كانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ ما يَشاءُ (سورة الشورى آية 51).
فقرأ المرموز له بالألف من «أنصفا» والميم من «ماز خلفا» وهما: «نافع، وابن ذكوان» بخلف عنه، برفع اللام من «يرسل» وإسكان الياء من «فيوحي» على أن «يرسل» جملة مستأنفة، أو خبر لمبتدإ محذوف، والتقدير: أو هو يرسل رسولا، و «فيوحي» مرفوع بضمة مقدرة، وهو معطوف على «يرسل».
وقرأ الباقون بنصب اللام، والياء، وهما منصوبان «بأن» مضمرة، و «أن» وما دخلت عليه في تأويل مصدر معطوف على «وحيا» وهو الوجه الثاني ل «ابن ذكوان».
تمّت سورة الشورى ولله الحمد والشكر
(3/210)

سورة الزخرف
قال ابن الجزري:
............... ... أن كنتم بكسرة مدا شفا
المعنى: اختلف القرّاء في «أن كنتم» من قوله تعالى: أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً أَنْ كُنْتُمْ قَوْماً مُسْرِفِينَ (سورة الزخرف آية 5).
فقرأ مدلولا «مدا، وشفا» وهم: «نافع، وأبو جعفر، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «إن كنتم» بكسر الهمزة، على أنّ «إن» حرف شرط، وجواب الشرط يفسره ما قبله وهو: «أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً». والمعنى: إن كنتم قوما مسرفين نترككم، ونضرب عنكم الذكر صفحا.
وقرأ الباقون «أن كنتم» بفتح الهمزة، على أنه مفعول من أجله.
والمعنى: أفنضرب عنكم الذكر صفحا من أجل أن كنتم قوما مسرفين.
قال ابن الجزري:
وينشأ الضّمّ وثقل عن شفا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ينشؤا» من قوله تعالى: أَوَمَنْ يُنَشَّؤُا فِي الْحِلْيَةِ (سورة الزخرف آية 18).
فقرأ المرموز له بالعين من «عن» ومدلول «شفا» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ينشؤا» بضم الياء، وفتح النون، وتشديد الشين، مضارع «نشّأ» مضعف العين، مبنيّا للمفعول، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «من» و «في الحلية» متعلق ب «ينشّؤا».
وقرأ الباقون «ينشؤا» بفتح الياء، وسكون النون، وتخفيف الشين،
(3/211)

مضارع «نشأ» الثلاثي، مبنيّا للفاعل، والفاعل ضمير مستتر يعود على «من» و «في الحلية» متعلق ب «ينشؤا».
قال ابن الجزري:
............... ... عباد في عند برفع حز كفا
المعنى: اختلف القراء في «عبد الرحمن» من قوله تعالى: وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً (سورة الزخرف آية 19).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» ومدلول «كفا» وهم: «أبو عمرو، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «عبد» بباء موحدة مفتوحة، مع ضم الدال، جمع «عبد» يؤيد ذلك قوله تعالى: وَقالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً سُبْحانَهُ بَلْ عِبادٌ مُكْرَمُونَ (سورة الأنبياء آية 26).
وقرأ الباقون «عند» بنون ساكنة بعد العين مع فتح الدال، ظرف مكان، وفي ذلك دلالة على جلالة قدر «الملائكة» وشرف منزلتهم، ويؤيد هذه القراءة قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (سورة الأعراف آية 206).
قال ابن الجزري:
أشهدوا اقرأه ءأشهدوا مدا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أشهدوا» من قوله تعالى: أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ (سورة الزخرف آية 19).
فقرأ مدلول «مدا» وهما: «نافع، وأبو جعفر» «أءشهدوا» بهمزتين: الأولى مفتوحة محققة، والثانية مضمومة مسهلة مع إسكان الشين، وأصله «أشهدوا» فعلا رباعيّا مبنيّا للمفعول، والواو نائب فاعل، دخل على الفعل همزة الاستفهام التوبيخي، كأنهم وبّخوا حين ادعوا ما لم يشهدوا، والمعنى: هل أحضروا خلق الله الملائكة إناثا حتى ادعوا ذلك وقالوه؟ الجواب: لم يحضروا. وأدخل ألفا بين الهمزتين «أبو جعفر، وقالون» بخلف عنه.
(3/212)

وقرأ الباقون «أشهدوا» بهمزة واحدة مفتوحة محققة مع فتح الشين، وأصله «شهدوا» فعلا ثلاثيا مبنيا للمعلوم، والواو فاعل، ثم دخل على الفعل همزة الاستفهام التوبيخي.
قال ابن الجزري:
............ ... قل قال كم علم ......
المعنى: اختلف القرّاء في «قل أولو» من قوله تعالى: قالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آباءَكُمْ (سورة الزخرف آية 24).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والعين من «علم» وهما: «ابن عامر، وحفص» «قل» بفتح القاف، واللام، على أنه فعل ماض، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «النذير» المتقدم من قوله تعالى: وَكَذلِكَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ (آية 23).
وقرأ الباقون «قل» بضم القاف، وإسكان اللام، فعل أمر، والفاعل ضمير مستتر تقديره «أنت» والمراد به «النذير» المتقدم ذكره.
وهو أمر من الله تعالى للنذير ليقول لهم ذلك يحتج به عليهم، فهو حكاية عن الحال التي جرت من أمر الله تعالى للنذير، فأخبرنا الله تعالى أنه أمر النذير فقال له: «قل أولو جئتكم» الخ ..
قال ابن الجزري:
............ ... ...... وجئنا ثمدا
بجئتكم ......... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «جئتكم» من قوله تعالى: قالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آباءَكُمْ (سورة الزخرف آية 24).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثمدا» وهو: «أبو جعفر» «جئنكم» بنون مفتوحة مكان التاء المضمومة، على إسناد الفعل إلى ضمير الجمع، والمراد نبينا
(3/213)

«محمد» صلى الله عليه وسلم ومن قبله من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
وقرأ الباقون «جئتكم» بتاء مضمومة، على إسناد الفعل إلى ضمير المتكلم والمراد الرسول «محمد» صلى الله عليه وسلم.
قال ابن الجزري:
............ وسقفا وحّد ثبا ... حبر ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «سقفا» من قوله تعالى: وَلَوْلا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً لَجَعَلْنا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّةٍ وَمَعارِجَ عَلَيْها يَظْهَرُونَ (سورة الزخرف آية 33).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثبا» ومدلول «حبر» وهم: «أبو جعفر، وابن كثير، وأبو عمرو» «سقفا» بفتح السين، وإسكان القاف، على الإفراد، لإرادة الجنس، وعلى معنى أن لكلّ بيت سقفا.
وقرأ الباقون «سقفا» بضم السين، والقاف، بالجمع، على لفظ «البيوت» لأن لكل بيت سقفا، فجمع اللفظ والمعنى.
قال ابن الجزري:
............... ... ... ولمّا اشدد لدا خلف نبا
في ذا ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لمّا متع» من قوله تعالى: وَإِنْ كُلُّ ذلِكَ لَمَّا مَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا (سورة الزخرف آية 35).
فقرأ المرموز له بالنون من «نبا» والفاء من «في» والذال من «ذا» واللام من «لدا خلف» وهم: «عاصم، وحمزة، وابن جمّاز، وهشام» بخلف عنه «لمّا» بتشديد الميم، على أن «لمّا» بمعنى «إلّا» و «إن» نافية.
وقرأ الباقون «لما» بتخفيف الميم، وهو الوجه الثاني «لهشام» على أنّ «إن» مخففة من الثقيلة، واللام هي الفارقة، و «ما» زائدة للتأكيد.
(3/214)

قال ابن الجزري:
... نقيّض يا صدا خلف ظهر ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «نقيض» من قوله تعالى: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (سورة الزخرف آية 36).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظهر» والصاد من «صدا خلف» وهما:
«يعقوب، وشعبة» بخلف عنه «يقيّض» بالياء من تحت، جريا على السياق، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الرحمن».
وقرأ الباقون «نقيّض» بنون العظمة على الالتفات، وهو الوجه الثاني «لشعبة».
قال ابن الجزري:
............... ... وجاءنا امدد همزه صف عمّ در
المعنى: اختلف القرّاء في «جاءنا» من قوله تعالى: حَتَّى إِذا جاءَنا قالَ يا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ (سورة الزخرف آية 38).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» ومدلول «عمّ» والمرموز له بالدال من «در» وهم: «شعبة، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وابن كثير» «جاءانا» بألف بعد الهمزة، على التثنية، والمراد: الإنسان، وشيطانه وهو قرينه لتقدم ذكرهما في قوله تعالى: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (آية 36). فأخبر الله عنهما بالمجيء إلى المحشر يوم القيامة.
وقرأ الباقون «جاءنا» بغير ألف، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «من» في قوله: «ومن يعش».
قال ابن الجزري:
أسورة سكّنه واقصر عن ظلم ... ...............
(3/215)

المعنى: اختلف القرّاء في «أسورة» من قوله تعالى: فَلَوْلا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ (سورة الزخرف آية 53).
فقرأ المرموز له بالعين من «عن» والظاء من «ظلم» وهما: «حفص، ويعقوب» «أسورة» بسكون السين، على وزن «أفعلة» جمع «سوار» مثل: «أخمرة وخمار».
وقرأ الباقون «أسورة» بفتح السين، على وزن «أفاعلة» جمع «أسورة» مثل: «أسقية وأساقي».
قال ابن الجزري:
............... ... وسلفا ضمّا رضى .........
المعنى: اختلف القرّاء في «سلفا» من قوله تعالى: فَجَعَلْناهُمْ سَلَفاً وَمَثَلًا لِلْآخِرِينَ (سورة الزخرف آية 56).
فقرأ مدلول «رضى» وهما: «حمزة، والكسائي» «سلفا» بضم السين، واللام، جمع «سلف» مثل: «أسد وأسد». وقيل: هو جمع «سليف» نحو:
«رغيف، ورغف»، والسليف: المتقدم، والعرب تقول: مضى منا سالف، وسلف، وسليف.
وقرأ الباقون «سلفا» بفتح السين، واللام، على أنه جمع «سالف» نحو:
«خادم وخدم».
قال ابن الجزري:
......... ... ... يصدّ ضم
كسرا روى عمّ ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «يصدون» من قوله تعالى: وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ (سورة الزخرف آية 57).
فقرأ مدلولا «روى، عمّ» وهم: «الكسائي، وخلف العاشر، ونافع،
(3/216)

وابن عامر، وأبو جعفر» «يصدّون» بضم الصاد، مضارع، «صدّ يصدّ» بضم العين، نحو: «قتل يقتل» ومعنى: «يصدون» يضحكون فرحا.
وقرأ الباقون «يصدّون» بكسر الصاد، مضارع «صدّ يصدّ» بكسر العين، نحو «جلس يجلس».
قال ابن الجزري:
... وتشهيه ها ... زد عمّ علم ......
المعنى: اختلف القرّاء في «ما تشتهيه» من قوله تعالى: وَفِيها ما تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ (سورة الزخرف آية 71).
فقرأ مدلول «عمّ» والمرموز له بالعين من «علم» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وحفص» «ما تشهيه» بزيادة هاء الضمير على الأصل، لأنها تعود على «ما» الموصولة، وهذه القراءة موافقة في الرسم لمصاحف «أهل المدينة، والشام».
وقرأ الباقون «ما تشتهي» بحذف هاء الضمير، لأن عائد الصلة إذا كان متصلا منصوبا بفعل تام، أو بوصف جاز حذفه، قال ابن مالك:
............... ... والحذف عندهم كثير منجلي
في عائد متّصل إن انتصب ... بفعل أو وصف كمن نرجوا يهب
قال «أبو عمرو الداني»: وفي مصاحف أهل المدينة، والشام «ما تشهيه الأنفس» بهاءين، قال «أبو عبيد القاسم بن سلّام: ورأيته بهاءين في الإمام» وفي سائر المصاحف «تشتهي بهاء واحدة» «1» اهـ.
قال ابن الجزري:
......... ... ...... ويلاقوا كلّها
يلقوا ثنا ... ... .........
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 107.
(3/217)

المعنى: اختلف القرّاء في «يلقوا» حيثما وقع في القرآن: نحو قوله تعالى:
حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (سورة الزخرف آية 83). وقوله تعالى:
حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ (سورة الطور آية 45). وقوله تعالى:
حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (سورة المعارج آية 42).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثنا» وهو: «أبو جعفر» «يلقوا» بفتح الياء التحتية، وإسكان اللام، وفتح القاف، مضارع «لقي» الثلاثي، من اللقاء.
وقرأ الباقون «يلقوا» بضم الياء، وفتح اللام، وضم القاف، مضارع «لاقى» على وزن «فاعل» من الملاقاة.
قال ابن الجزري:
... وقيله اخفض في نموا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وقيله» من قوله تعالى: وَقِيلِهِ يا رَبِّ إِنَّ هؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُؤْمِنُونَ (سورة الزخرف آية 88).
فقرأ المرموز له بالفاء من «في» والنون من «نموا» وهما: «حمزة، وعاصم» «وقيله» بخفض اللام وكسر الهاء مع الصلة بياء، عطفا على «السّاعة» من قوله تعالى: وَعِنْدَهُ عِلْمُ
السَّاعَةِ
(آية 85). والمعنى: وعنده علم الساعة وقيله يا رب الخ أي يعلم وقت قيام الساعة، ويعلم قوله وتضرعه.
وقرأ الباقون «وقيله» بنصب اللام، وضم الهاء مع الصلة بواو، وجه النصب أنه معطوف على مفعول «يكتبون» من قوله تعالى: وَرُسُلُنا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ (آية 80). أي يكتبون ذلك وقيله يا ربّ. ويجوز أن يكون معطوفا على «سِرَّهُمْ وَنَجْواهُمْ» من قوله تعالى: أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْواهُمْ (آية 80). أي نسمع سرهم ونجواهم، ونسمع قيله يا ربّ.
ويجوز أن يكون معطوفا على محلّ «الساعة» من قوله تعالى: وَعِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ (آية 85). أي يعلم الساعة، ويعلم قيله يا ربّ.
(3/218)

قال ابن الجزري:
............... ... ويرجعوا دم غث شفا .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ترجعون» من قوله تعالى: وَعِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (سورة الزخرف آية 85).
فقرأ المرموز له بالدال من «دم» والغين من «غث» ومدلول «شفا» وهم:
«ابن كثير، ورويس، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يرجعون» بياء الغيبة، لمناسبة ما قبله وهو قوله تعالى: فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا (آية 83).
وقرأ الباقون «ترجعون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
وقرأ «يعقوب» بالبناء للفاعل على قاعدته، والباقون بالبناء للمفعول، والدليل على ذلك قول ابن الجزري:
وترجع الضّمّ افتحا واكسر ظما ... إن كان للأخرى .........
قال ابن الجزري:
......... ... ...... ويعلموا
حقّ كفا ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يعلمون» من قوله تعالى: فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (سورة الزخرف آية 89).
فقرأ مدلولا «حقّ كفا» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يعلمون» بياء الغيبة جريا على السياق، لأن قبله قوله تعالى: فَاصْفَحْ عَنْهُمْ.
وقرأ الباقون «تعلمون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
تمّت سورة الزخرف ولله الحمد والشكر
(3/219)

سورة الدخان
قال ابن الجزري:
... ربّ السماوات خفض ... رفعا كفى ...
المعنى: اختلف القرّاء في «رَبِّ السَّماواتِ» من قوله تعالى: رَبِّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَيْنَهُما (سورة الدخان آية 7).
فقرأ مدلول «كفى» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ربّ» بالخفض بدلا من «ربّك» المتقدم من قوله تعالى: رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ (آية 6).
وقرأ الباقون «ربّ» بالرفع، على أنه خبر لمبتدإ محذوف أي هو ربّ.
قال ابن الجزري:
............ ... ... يغلي دنا عند غرض
المعنى: اختلف القرّاء في «يغلي» من قوله تعالى: كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (سورة الدخان آية 45).
فقرأ المرموز له بالدال من «دنا» والعين من «عند» والغين من «غرض» وهم: «ابن كثير، وحفص، ورويس» «يغلي» بياء التذكير، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على قوله تعالى: طَعامُ الْأَثِيمِ (آية 44).
وقرأ الباقون «تغلي» بتاء التأنيث، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هي» يعود على شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (آية 43). والمعنى في القراءتين واحد، لأن «الشجرة» هي الطعام، والطعام هو الشجرة.
(3/221)

قال ابن الجزري:
وضمّ كسر فاعتلوا إذ كم دعا ... ظهرا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «فَاعْتِلُوهُ» من قوله تعالى: خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلى سَواءِ الْجَحِيمِ (سورة الدخان آية 47).
فقرأ المرموز له بالألف من «إذ» والكاف من «كم» والدال من «دعا» والظاء من «ظهرا» وهم: «نافع، وابن كثير، وابن عامر، ويعقوب» «فاعتلوه» بضم التاء.
وقرأ الباقون بكسر التاء، والضم، والكسر لغتان في مضارع «عتل» مثل: «عكف يعكف، يعكف» و «حشر يحشر، يحشر» ومعنى: «فاعتلوه» ردوه بعنف.
قال ابن الجزري:
............ ... وإنك افتحوا رم ...
المعنى: اختلف القرّاء في «ذق إنك» من قوله تعالى: ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (سورة الدخان آية 49).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» وهو: «الكسائي» «أنّك» بفتح الهمزة، على تقدير لام العلّة أي لأنك أنت العزيز الكريم، وهذا على سبيل السخرية، والاستهزاء.
وقرأ الباقون «إنّك» بكسر الهمزة، على الاستئناف.
تمّت سورة الدخان ولله الحمد والشكر
(3/222)

سورة الجاثية
قال ابن الجزري:
............... ... ............ ومعا
آيات اكسر ضمّ تاء في ظبا ... رض ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «آياتٌ» معا من قوله تعالى: وَفِي خَلْقِكُمْ وَما يَبُثُّ مِنْ دابَّةٍ آياتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (سورة الجاثية (آية 4). ومن قوله تعالى:
وَتَصْرِيفِ الرِّياحِ آياتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (سورة الجاثية آية 5).
فقرأ المرموز له بالفاء من «في» والظاء من «ظبا» والراء من «رض» وهم:
«حمزة، ويعقوب، والكسائي» «ءايت» في الموضعين بنصب التاء بالكسرة، عطفا على اسم «إنّ» من قوله تعالى: إِنَّ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ لَآياتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ (آية 3).
وقرأ الباقون «ءايت» في الموضعين بالرفع، على الابتداء، وما قبله خبر مقدم.
قال ابن الجزري:
............... ... ... يؤمنون عن شدا حرم حبا
المعنى: اختلف القرّاء في «يُؤْمِنُونَ» من قوله تعالى: فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآياتِهِ يُؤْمِنُونَ (سورة الجاثية آية 6).
فقرأ المرموز له بالعين من «عن» والشين من «شدا» ومدلول «حرم» والمرموز له بالحاء من «حبا» وهم: «حفص، وروح، ونافع، وابن كثير، وأبو جعفر، وأبو عمرو» «يؤمنون» بياء الغيبة، جريا على السياق، لأن قبله قوله
(3/223)

تعالى: لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (آية 4). لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ رقم 5).
وقرأ الباقون «تؤمنون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، أو لمناسبة الخطاب في قوله تعالى: وَفِي خَلْقِكُمْ (آية 4).
قال ابن الجزري:
لنجزي اليا نل سما ضمّ افتحا ... ثق ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لِيَجْزِيَ قَوْماً» من قوله تعالى: لِيَجْزِيَ قَوْماً بِما كانُوا يَكْسِبُونَ (سورة الجاثية آية 14).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» ومدلول «سما» عدا «أبي جعفر» وهم:
«عاصم، ونافع، وابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «ليجزي» بياء مفتوحة مع كسر الزاي، وفتح الياء، مبنيّا للفاعل، والفاعل ضمير يعود على «الله» المتقدم ذكره في قوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ (آية 12). و «قوما» بالنصب مفعول به.
وقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» وهو: «أبو جعفر» «ليجزي» بضم الياء، وفتح الزاي، على البناء للمفعول، و «قوما» بالنصب مفعول به، ونائب الفاعل محذوف تقديره: «الخير» إذ الأصل «ليجزي الله الخير قوما» مثل: «جزاك الله خيرا».
ويجوز أن يكون نائب الفاعل «الجار والمجرور» وهو: «بِما كانُوا يَكْسِبُونَ» ويكون ذلك حجة للكوفيين النحويين إذ يجيزون نيابة الظرف، أو الجار والمجرور، مع وجود المفعول به. وإلى ذلك أشار ابن مالك بقوله:
وقابل من ظرف أو من مصدر ... أو حرف جرّ بنيابة حري
ولا ينوب بعض هذي إن وجد ... في اللّفظ مفعول به وقد يرد
وقرأ الباقون «لنجزي» بنون العظمة مفتوحة مع كسر الزاي، وفتح الياء مبنيّا للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» وحينئذ يكون في الكلام التفات من الغيبة إلى
التكلم، و «قوما» بالنصب مفعول به.
(3/224)

قال ابن الجزري:
............... ... ... غشوة افتح اقصرن فتى رحا
المعنى: اختلف القرّاء في «غشوة» من قوله تعالى: وَجَعَلَ عَلى بَصَرِهِ غِشاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ (سورة الجاثية آية 23).
فقرأ مدلول «فتى» والمرموز له بالراء من «رحا» وهم: «حمزة، وخلف العاشر، والكسائي» «غشوة» بفتح الغين، وإسكان الشين، وحذف الألف، على وزن «فعلة» مثل: «سجدة».
وقرأ الباقون «غشوة» بكسر الغين، وفتح الشين، وألف بعدها، على وزن «فعالة» مثل: «إمارة». والغشوة، والغشاوة، بمعنى واحد وهو: الغطاء.
قال ابن الجزري:
ونصب رفع ثان كلّ أمّة ... ظل ............
المعنى: اختلف القرّاء في كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعى إِلى كِتابِهَا (سورة الجاثية آية 28).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظلّ» وهو: «يعقوب» «كلّ» بالنصب، على أنها بدل من «كلّ» الأولى من قوله تعالى: وَتَرى كُلَّ أُمَّةٍ جاثِيَةً.
وقرأ الباقون «كلّ» بالرفع، على أنها مبتدأ، وجملة «تُدْعى إِلى كِتابِهَا» الخبر.

تنبيه:
اتفق القرّاء العشرة على قراءة «كلّ» الأولى من قوله تعالى:
وَتَرى كُلَّ أُمَّةٍ جاثِيَةً بالنصب، مفعولا ل «ترى».
قال ابن الجزري:
......... ... ... وو السّاعة غير حمزة
المعنى: اختلف القرّاء في «والساعة» من قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لا رَيْبَ فِيها (سورة الجاثية آية 32).
(3/225)

فقرأ «حمزة» «والسّاعة» بالنصب، عطفا على اسم «إنّ» وهو «وعد الله».
وقرأ الباقون «والساعة» بالرفع، على أنها مبتدأ، وجملة «لا رَيْبَ فِيها» خبر.
تنبيه: اتفق القرّاء العشرة على قراءة «ما الساعة» من قوله تعالى: قُلْتُمْ ما نَدْرِي مَا السَّاعَةُ بالرفع، على أن «ما» اسم استفهام مبتدأ، و «الساعة» خبر.
تمّت سورة الجاثية ولله الحمد والشكر
(3/226)

سورة الأحقاف
قال ابن الجزري:
وحسنا احسانا كفا ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «إحسانا» من قوله تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَيْهِ إِحْساناً (سورة الأحقاف آية 15).
فقرأ مدلول «كفا» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «إحسانا» بزيادة همزة مكسورة قبل الحاء، ثم إسكان الحاء، وفتح السين وألف بعدها، على وزن «إفعال» مثل: «إكرام» وهو مصدر «أحسن» حذف عامله، والتقدير: «ووصينا الإنسان بوالديه أن يحسن إليهما إحسانا» وهذه القراءة موافقة في الرسم لمصحف أهل الكوفة. قال «أبو عمرو الداني»: وفي الأحقاف في مصاحف «أهل الكوفة» «بِوالِدَيْهِ إِحْساناً» بزيادة ألف قبل الحاء وبعد السين، وفي سائر المصاحف «حسنا» بغير ألف» اهـ «1».
وقرأ الباقون «حسنا» بحذف الهمزة، وضم الحاء، وإسكان السين، على وزن «فعلا» مثل: «قفلا» على أنه مصدر مثل: «الشّكر» وهو مفعول به على تقدير مضاف، والتقدير: «ووصينا الإنسان بوالديه أمرا ذا حسن» فحذف المنعوت، وقام النعت مقامه، وهو «ذا» ثم حذف المضاف، وقام المضاف إليه مقامه، وهو: «حسنا».
وهذه القراءة موافقة في الرسم لبقية المصاحف غير مصاحف أهل الكوفة.
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 107.
(3/227)

قال ابن الجزري:
......... وفصل في ... فصال ظبي .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وفصله» من قوله تعالى: وَحَمْلُهُ وَفِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً (سورة الأحقاف آية 15).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظبي» وهو: «يعقوب» «وفصله» بفتح الفاء، وإسكان الصاد بلا ألف.
وقرأ الباقون «وفصله» بكسر الفاء، وفتح الصاد، وألف بعدها، و «الفصل والفصال» مصدران مثل: «القتل والقتال» وهما بمعنى: فطامه من الرضاع.
قال ابن الجزري:
............... ... ...... نتقبّل يا صفي
كهف سما مع نتجاوز واضمما ... أحسن رفعهم .........
المعنى: اختلف القرّاء في «نتقبل، أحسن، ونتجاوز» من قوله تعالى:
أُولئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ ما عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئاتِهِمْ فِي أَصْحابِ الْجَنَّةِ (سورة الأحقاف آية 16).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صفي» والكاف من «كهف» ومدلول «سما» وهم: «شعبة، وابن عامر، ونافع، وابن كثير، وأبو عمرو، وأبو جعفر، ويعقوب» «يتقبّل»، «ويتجاوز» بياء تحتية مضمومة في الفعلين، على البناء للمفعول، وقرءوا «أحسن» بالرفع نائب فاعل «يتقبّل» وأمّا نائب فاعل «ويتجاوز» فهو الجار والمجرور بعده: «عن سيئاتهم».
وقرأ الباقون «نتقبّل»، «ونتجاوز» بنون مفتوحة في الفعلين، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» والمراد به «الله» سبحانه وتعالى، وقد جرى الكلام على نسق ما قبله، لأن قبله قوله تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَيْهِ (آية 15). وقرءوا «أحسن» بالنصب مفعول به.
(3/228)

قال ابن الجزري:
......... ... ...... ونل حقّ لما
خلف نوفّيهم اليا ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وليوفيهم» من قوله تعالى: وَلِكُلٍّ دَرَجاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمالَهُمْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (سورة الأحقاف آية 19).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» ومدلول «حقّ» والمرموز له باللام من «لما خلف» وهم: «عاصم، وابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب، وهشام» بخلف عنه «وليوفيهم» بالياء التحتية، على لفظ الغيبة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الله» المتقدم ذكره في قوله تعالى: وَهُما يَسْتَغِيثانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ (آية 17).
وقرأ الباقون «ولنوفيهم» بنون العظمة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» وذلك على الالتفات من الغيبة إلى التكلم، وهو الوجه الثاني «لهشام».
قال ابن الجزري:
............ وترى ... للغيب ضمّ بعده ارفع ظهرا
نصّ فتى ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لا يرى إلا مسكنهم» من قوله تعالى:
فَأَصْبَحُوا لا يُرى إِلَّا مَساكِنُهُمْ (سورة الأحقاف آية 25).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظهرا» والنون من «نصّ» ومدلول «فتى» وهم:
«يعقوب، وعاصم، وحمزة، وخلف العاشر» «لا يرى» بياء تحتية مضمومة، على البناء للمفعول، وقرءوا «مسكنهم» بالرفع نائب فاعل.
وقرأ الباقون «لا ترى» بتاء فوقية مفتوحة، على البناء للفاعل، وهو خطاب لنبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم المفهوم من قوله تعالى: وَاذْكُرْ أَخا عادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقافِ (آية 21). وحينئذ يكون الفاعل ضميرا مستترا تقديره «أنت» والمراد به النبي عليه الصّلاة والسلام.
(3/229)

ويجوز أن يكون الخطاب عامّا لكل من يصلح له الخطاب. وقرءوا «مسكنهم» بالنصب، مفعول به، و «ترى» بصريّة لا تنصب إلا مفعولا واحدا.
تمّت سورة الأحقاف ولله الحمد والشكر
(3/230)

سورة «محمد» صلى الله عليه وسلم
قال ابن الجزري:
...... وقاتلوا ضمّ اكسر ... واقصر علا حما .........
المعنى: اختلف القرّاء في «قتلوا» من قوله تعالى: وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمالَهُمْ (سورة محمد آية 4).
فقرأ المرموز له بالعين من «علا» ومدلول «حما» وهم: «حفص، وأبو عمرو، ويعقوب» «قتلوا» بضم القاف، وحذف الألف، وكسر التاء، مبنيّا للمفعول، والواو نائب فاعل، و «قتلوا» مشتق من «القتل».
وقرأ الباقون «قتلوا» بفتح القاف، وألف بعدها، وفتح التاء مبنيّا للفاعل، والواو فاعل، وهو من «المقاتلة».
قال ابن الجزري:
............... ... ...... وآسن اقصر
دم ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ءاسن» من قوله تعالى: فِيها أَنْهارٌ مِنْ ماءٍ غَيْرِ آسِنٍ (سورة محمد آية 15).
فقرأ المرموز له بالدال من «دم» وهو: «ابن كثير» «أسن» بغير مدّ بعد الهمزة، على وزن «فعل» مثل: «حذر» وهو: «اسم فاعل» يقال: «أسن الماء يأسن»: إذا تغيّر، و «أسن الرجل يأسن»: إذا غشي عليه من ريح خبيثة.
وقرأ الباقون «ءاسن» بالمدّ على وزن «فاعل» نحو: «جهل يجهل فهو
(3/231)

جاهل» وهو اسم فاعل أيضا، إلّا أن وزن «فاعل» أكثر استعمالا، ووزن «فعل» أقلّ استعمالا.
قال ابن الجزري:
...... آنفا خلف هدا .. ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ءانفا» من قوله تعالى: حَتَّى إِذا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ماذا قالَ آنِفاً (سورة محمد آية 16).
فقرأ المرموز له بالهاء من «هدا» بخلف عنه، وهو: «البزي» «أنفا» بقصر الهمزة.
وقرأ الباقون «ءانفا» بمد الهمزة، وهو الوجه الثاني «للبزّي» وهما لغتان بمعنى واحد أي: ماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم الساعة؟ قالوا ذلك على سبيل الاستهزاء.
و «آنفا» يراد به الساعة التي هي أقرب الأوقات، وانتصابه على الظرفية، أي وقتا مؤتنفا.
قال «الزجاج إبراهيم بن السّري» ت 311 هـ: «هو من استأنفت الشيء: إذا ابتدأته، وأصله مأخوذ من أنف الشيء لما تقدم منه» «1».
قال ابن الجزري:
......... والحضرمي ... تقطّعوا كتفعلوا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «وتقطعوا» من قوله تعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ (سورة محمد آية 22).
فقرأ «يعقوب الحضرمي» «وتقطعوا» بفتح التاء، وسكون القاف، وفتح الطاء مخففة، مضارع «قطع» الثلاثي، من «القطع» يقال: «قطعت الصديق قطيعة»: هجرته، و «قطعته عن حقّه»: منعته.
__________
(1) انظر: تفسير فتح القدير ج 5/ 35.
(3/232)

وقرأ الباقون «وتقطّعوا» بضم التاء، وفتح القاف، وكسر الطاء مشدّدة، مضارع «قطّع» مضعف العين، من «التقطيع» والتضعيف للتكثير.
قال ابن الجزري:
............... ... ......... أملى اضمم
واكسر حما وحرّك الياء حلا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «وَأَمْلى لَهُمْ» من قوله تعالى: الشَّيْطانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلى لَهُمْ (سورة محمد آية 25).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حلا» وهو: «أبو عمرو» «وأملي» بضم الهمزة، وكسر اللام، وفتح الياء، على البناء للمفعول، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره «أنا» والمراد به «الله عزّ وجلّ» كما قال تعالى في آية أخرى: وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (سورة الأعراف آية 183).
ومعنى إملاء الله لهم: أنه تعالى لم يعاجلهم بالعقوبة، وحينئذ يحسن الوقف على قوله تعالى: سَوَّلَ لَهُمْ ثم يبتدئ القارئ بقوله تعالى: وَأُمْلِي لَهُمْ ليفرّق بين الفعل المنسوب إلى الشيطان، وفعل الله عز وجل. ويجوز أن يكون نائب الفاعل ضميرا تقديره «هو» يعود على الشيطان، ومعنى إملاء الشيطان لهم: وسوسته لهم فبعدت آمالهم حتى ماتوا على كفرهم، وحينئذ لا يجوز الوقف على «سَوَّلَ لَهُمْ» بل يجب وصل الكلام بعضه ببعض.
وقرأ «يعقوب» أحد مدلولي «حما» «وأملي» بضم الهمزة، وكسر اللام، وتسكين الياء، مبنيا للفاعل، وعلى هذه القراءة يتعين أن يكون الفاعل ضميرا مستترا تقديره «أنا» والمراد به «الله» سبحانه وتعالى.
وقرأ الباقون «وأملى» بفتح الهمزة، واللام، على أنه فعل ماض، والفاعل ضمير مستتر يعود على الشيطان.
قال ابن الجزري:
......... ... أسرار فاكسر صحب ...
(3/233)

المعنى: اختلف القرّاء في «إسرارهم» من قوله تعالى: وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرارَهُمْ (سورة محمد آية 26).
فقرأ مدلول «صحب» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» بكسر الهمزة، مصدر «أسرّ» على وزن «أفعل» بمعنى: «أخفى» والمصدر يدلّ بلفظه على القليل، والكثير.
وقرأ الباقون «أسرارهم» بفتح الهمزة، جمع «سرّ» على وزن «فعل» مثل:
«عدل، وأعدال» وذلك لاختلاف ضروب «الإسرار» من بني آدم.
قال ابن الجزري:
............... ... ............ يعلم وكلا
يبلو بيا صف سكّن الثّاني غلا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ولنبلونكم، نعلم، ونبلوا» من قوله تعالى:
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَا أَخْبارَكُمْ (سورة محمد آية 31).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» وهو: «شعبة» «وليبلونكم، يعلم، ويبلوا» بالياء التحتية في الأفعال الثلاثة، على الإخبار عن الله عز وجل، لمناسبة قوله تعالى: وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمالَكُمْ (آية 30). والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على الله تعالى.
وقرأ المرموز له بالغين من «غلا» وهو: «رويس» «ولنبلونكم، نعلم، ونبلوا» بنون العظمة في الأفعال الثلاثة لمناسبة قوله تعالى قبل: وَلَوْ نَشاءُ لَأَرَيْناكَهُمْ (آية 30).
وقرأ أي «رويس» بإسكان واو «ونبلوا» للتخفيف.
(3/234)

وقرأ الباقون «ولنبلونكم، نعلم، ونبلوا» بنون العظمة في الأفعال الثلاثة، وفتح واو «ونبلوا» على الأصل.
تمّت سورة «محمد» صلى الله عليه وسلم ولله الحمد والشكر
(3/235)

سورة الفتح
قال ابن الجزري:
............... ... ليؤمنوا مع الثّلاث دم حلا
المعنى: اختلف القرّاء في «لتؤمنوا، وتعزروه، وتوقروه، وتسبحوه» من قوله تعالى: لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ، وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (سورة الفتح آية 9).
فقرأ المرموز له بالدال من «دم» والحاء من «حلا» وهما: «ابن كثير، وأبو عمرو» «ليؤمنوا، ويعزروه، ويوقروه، ويسبحوه» بياء الغيبة في الأفعال الأربعة، لأن قبله قوله تعالى: إِنَّا أَرْسَلْناكَ شاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً (آية 8). وهذا يدلّ على أن ثمّ مرسلا إليهم، وهم غيّب، فأتى بالياء إخبارا عن الغيّب المرسل إليهم.
وقرأ الباقون «لتؤمنوا، وتعزروه، وتوقروه، وتسبحوه» بتاء الخطاب فيهنّ، لأن قوله تعالى: «إِنَّا أَرْسَلْناكَ» يدلّ على أنّ ثمّ مرسلا إليهم، فخصّ المؤمنين بالخطاب، لأنهم استجابوا لدعوة الرسول وآمنوا به.
قال ابن الجزري:
نؤتيه يا غث حز كفا ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «فَسَيُؤْتِيهِ» من قوله تعالى: وَمَنْ أَوْفى بِما عاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً (سورة الفتح آية 10).
فقرأ المرموز له بالغين من «غث، والحاء من «حز» ومدلول «كفا» وهم:
«رويس، وأبو عمرو، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «فسيؤتيه»
(3/237)

بياء الغيبة، وذلك جريا على نسق الكلام، لأن قبله: «بِما عاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ» والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على لفظ الجلالة «الله».
وقرأ الباقون «فسنؤتيه» بنون العظمة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» يعود على لفظ الجلالة «الله» وفي الكلام التفات من الغيبة إلى التكلم.
قال ابن الجزري:
... ضرّا فضم ... شفا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «ضرّا» من قوله تعالى: إِنْ أَرادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرادَ بِكُمْ نَفْعاً (سورة الفتح آية 11).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ضرّا بضم الضاد.
وقرأ الباقون «ضرّا» بفتح الضاد، وهما لغتان في المصدر، مثل:
«الضّعف، والضّعف».
قال «مكي بن أبي طالب» ت 437 هـ:
وحجة من قرأ بالضم أنه جعله من سوء الحال، كما قال تعالى: فَكَشَفْنا ما بِهِ مِنْ ضُرٍّ (سورة الأنبياء آية 84). أي من سوء حال، فالمعنى: إن أراد بكم سوء حال. وحجة من قرأ بالفتح أنه حمله على «الضرّ» الذي هو خلاف النفع، والنفع خلاف الضّرّ «بالفتح» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............... ... ... اقصر اكسر كلم الله لهم
المعنى: اختلف القرّاء في «كلم الله» من قوله تعالى: يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلامَ اللَّهِ (سورة الفتح آية 15).
__________
(1) انظر: الكشف عن وجوه القراءات ج 2/ 281.
(3/238)

فقرأ من عاد عليهم الضمير في لهم، وهم مدلول «شفا»: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «كلم» بكسر اللام بلا ألف على وزن «فعل» مثل:
«حذر» جمع كلمة اسم جنس، لأنه يفرق بينه وبين مفرده بالتاء نحو: «تمر وتمرة، وشجر، وشجرة».
وقرأ الباقون «كلم» بفتح اللام، وألف بعدها، على وزن «فعال» وهو مصدر يدلّ على الكثرة من الكلام، إذا فلا فرق بين القراءتين في المعنى.
قال ابن الجزري:
ما يعملوا حط ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «بما تعملون» من قوله تعالى: وَكانَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِيراً (سورة الفتح آية 24).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حط» وهو: «أبو عمرو» «يعملون» بياء الغيبة، لمناسبة قوله تعالى أول الآية: وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وهم الكفار.
وقرأ الباقون «تعملون» بتاء الخطاب، لمناسبة قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ فهو خطاب للمؤمنين.
قال ابن الجزري:
...... شطأه حرّك دلا ... مز ......
المعنى: اختلف القرّاء في «شطئه» من قوله تعالى: كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ (سورة الفتح آية 29).
فقرأ المرموز له بالدال من «دلا» والميم من «مز» وهما: «ابن كثير، وابن ذكوان» «شطأه» بفتح الطاء. وقرأ الباقون «شطئه» بإسكان الطاء، وهما لغتان، مثل: «النّهر، والنّهر».
قال «الجوهري اسماعيل بن حماد الفارابي» ت 393 هـ: «شطأ الزرع والنبات: فراخه، والجمع «أشطاء» وقد أشطأ الزرع: خرج شطؤه» اهـ. وقال
(3/239)

«الأخفش سعيد بن مسعدة» ت 215 هـ. في قوله تعالى: أَخْرَجَ شَطْأَهُ أي طرقه اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............... ... ... أزر اقصر ماجدا والخلف لا
المعنى: اختلف القرّاء في «فئازره» من قوله تعالى: فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوى عَلى سُوقِهِ (سورة الفتح آية 29).
فقرأ المرموز له بالميم من «ماجدا» واللام من «والخلف لا» وهو: «ابن عامر» بخلف عن «هشام» «فأزره» بقصر الهمزة، على وزن «ففعله».
وقرأ الباقون «فئازره» بمدّ الهمزة، على وزن «ففاعله» وهو الوجه الثاني «لهشام» والقصر، والمدّ لغتان. ومعنى «فآزره»: قواه، وأعانه، وشدّه. قال «أبو زكريا الفراء» ت 207 هـ: «آزرت فلانا آزره»: «قويته» اهـ «2».
تمّت سورة الفتح ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: الصحاح للجوهري مادة «شطأ» ج 1/ 57.
(2) انظر: تفسير الفتح القدير ج 5/ 56.
(3/240)

سورة الحجرات
قال ابن الجزري:
تقدّموا ضمّوا اكسروا لا الحضرمي ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لا تُقَدِّمُوا» من قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ (سورة الحجرات آية 1).
فقرأ «يعقوب الحضرمي» «لا تقدّموا» بفتح «التاء، والدّال» وذلك على حذف إحدى التاءين تخفيفا، لأن الأصل «تتقدموا» مضارع «تقدّم».
وقرأ الباقون «لا تقدّموا» بضم التاء، وكسر الدال، مضارع «قدّم» مضعف العين.
والمعنى: لا تقطعوا أمرا دون الله ورسوله، ولا تتعجلوا به.
قال ابن الجزري:
............... ... إخوتكم جمع مثناة ظمي
المعنى: اختلف القرّاء في «بين أخويكم» من قوله تعالى: فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ (سورة الحجرات آية 10).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظمي» وهو: «يعقوب» «إخوتكم» بكسر الهمزة، وسكون الخاء، وتاء مثناة من فوق مكسورة، جمع «أخ».
وقرأ الباقون «أخويكم» بفتح الهمزة، والخاء، وياء ساكنة بعد الواو، تثنية «أخ».
قال ابن الجزري:
والحجرات فتح ضمّ الجيم ثر ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «الحجرات» من قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُنادُونَكَ مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ (سورة الحجرات آية 4).
(3/241)

فقرأ المرموز له بالثاء من «ثر» وهو: «أبو جعفر» «الحجرات» بفتح الجيم.
وقرأ الباقون، بضم الجيم، وهما لغتان، والحجرات: جمع «حجرة» والحجرة: الغرفة.
قال ابن الجزري:
............... ... يألتكم البصري ......
المعنى: اختلف القرّاء في «لا يلتكم» من قوله تعالى: وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمالِكُمْ شَيْئاً (سورة الحجرات آية 14).
فقرأ البصريان: «أبو عمرو، ويعقوب» «لا يألتكم» بهمزة ساكنة بعد الياء، وقبل اللام، مضارع «آلته» بفتح العين «يألته» بكسرها، مثل: «صدف يصدف» وعلى هذه القراءة لغة «غطفان» ومنه قوله تعالى: وَما أَلَتْناهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ (سورة الطور آية 21).
وقرأ الباقون «لا يلتكم» بكسر اللام من غير همز، مضارع «لاته يليته» مثل: «باع يبيع، وكال يكيل» وهي لغة «أهل الحجاز». المعنى: لا ينقصكم من أعمالكم شيئا.
قال ابن الجزري:
............... ... ......... ويعملون در
المعنى: اختلف القرّاء في «بِما تَعْمَلُونَ» من قوله تعالى: وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِما تَعْمَلُونَ (سورة الحجرات آية 18).
فقرأ المرموز له بالدال من «در» وهو: «ابن كثير» «بما يعملون» بياء الغيبة، لمناسبة قوله تعالى قبل: يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا (آية 17).
وقرأ الباقون «بما تعملون» بتاء الخطاب، لمناسبة قوله تعالى: قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ الخ (آية 17).
تمّت سورة الحجرات ولله الحمد والشكر
(3/242)

سورة ق
قال ابن الجزري:
نقول يا إذ صحّ ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «نقول» من قوله تعالى: يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (سورة ق آية 30).
فقرأ المرموز له بالألف من «إذ» والصاد من «صحّ» وهما: «نافع، وشعبة» «يقول» بالياء التحتية، وذلك إخبار عن «الله» عزّ وجلّ، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على لفظ الجلالة «الله» المتقدّم ذكره في قوله تعالى: الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ (آية 26).
وقرأ الباقون «نقول» بنون العظمة، على الالتفات من الغيبة إلى التكلم، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» والمراد به «الله» تعالى.
قال ابن الجزري:
............ أدبار كسر ... حرم فتى ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وَأَدْبارَ» في هذه السورة فقط من قوله تعالى:
وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبارَ السُّجُودِ (سورة ق آية 40).
فقرأ مدلولا «حرم، وفتى» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو جعفر، وحمزة، وخلف العاشر» «وادبر» بكسر الهمزة، مصدر «أدبر» بمعنى: مضى، وهو منصوب على الظرفيّة، والتقدير: ومن الليل فسبحه ووقت إدبار السجود.
وقرأ الباقون «وأدبر» بفتح الهمزة، جمع «دبر» وهو آخر الصلاة أي
(3/243)

عقبها، وجمع باعتبار تعدد السجود، وهو منصوب على الظرفية أيضا، كما تقول: جئتك دبر الصلاة.
تنبيه: «وَإِدْبارَ» من قوله تعالى: وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبارَ النُّجُومِ (سورة الطور آية 49). اتفق القراء العشرة على قراءته بكسر الهمزة، إذ المعنى على المصدر: وقت أفول النجوم وذهابها، لا جمع «دبر» كما في موضع ق.
تمّت سورة ق ولله الحمد والشكر
(3/244)

سورة الذاريات
قال ابن الجزري:
............ ... ... مثل ارفعوا شفا صدر
المعنى: اختلف القرّاء في «مثل» من قوله تعالى: إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ (سورة الذاريات آية 23).
فقرأ مدلول «شفا» والمرموز له بالصاد من «صدر» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وشعبة» «مثل» برفع اللام، على أنه صفة ل «حقّ».
وقرأ الباقون «مثل» بالنصب، على الحال من الضمير المستكنّ في «لحقّ» أي: إنه لحق حالة كونه مثل نطقكم.
قال ابن الجزري:
صاعقة الصّعقة رم ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «الصَّاعِقَةُ» من قوله تعالى: فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنْظُرُونَ (سورة الذاريات آية 44).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» وهو: «الكسائي» «الصعقة» بحذف الألف، وسكون العين، على وزن «فعلة» مثل: «ضربة» على إرادة الصوت الذي يصحب «الصاعقة».
وقرأ الباقون «الصّعقة» بألف بعد الصاد، وكسر العين، على وزن «فاعلة» مثل: «ناجحة» وذلك على إرادة النار النازلة من السماء للعقوبة. قال
(3/245)

«أبو زيد الأنصاري» ت 215 هـ: «الصاعقة نار تسقط من السماء في رعد شديد» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
...... قوم اخفضن ... حسب فتى راض ......
المعنى: اختلف القرّاء في «وَقَوْمَ نُوحٍ» من قوله تعالى: وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كانُوا قَوْماً فاسِقِينَ (سورة الذاريات آية 46).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حسب» ومدلول «فتى» والمرموز له بالراء من «راض» وهم: «أبو عمرو، وحمزة، وخلف العاشر، والكسائي» «وقوم» بخفض الميم، عطفا على «ثمود» من قوله تعالى: وَفِي ثَمُودَ إِذْ قِيلَ لَهُمْ تَمَتَّعُوا حَتَّى حِينٍ (آية 43).
وقرأ الباقون «وقوم» بالنصب، على أنه مفعول لفعل محذوف، والتقدير:
«وأهلكنا قوم نوح من قبل لفسقهم» ودلّ على ذلك الآيات المتقدمة التي تفيد إهلاك الأمم المذكورين، ابتداء من قوله تعالى: وَفِي عادٍ إِذْ أَرْسَلْنا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ (آية 41). إلى آخر الآيات الدالات على إهلاك الأمم المكذبة رسلها.
تمّت سورة الذاريات ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: الصحاح للجوهري مادة «صعق» ج 4/ 1506.
(3/246)

سورة الطور
قال ابن الجزري:
............... ... ............ وأتبعنا حسن
باتّبعت ذرّيّة امددكم حما ... وكسر رفع التّا حلا
المعنى: اختلف القرّاء في «وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ» من قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمانٍ (سورة الطور آية 21).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حسن» وهو: «أبو عمرو» «وأتبعنهم» بهمزة قطع مفتوحة بعد الواو، وإسكان التاء والعين، وبنون مفتوحة بعدها ألف، على أن «أتبع» فعل
ماض، و «نا» فاعل، و «الهاء» مفعول أول.
وقرأ أي «أبو عمرو» «ذرّيّتهم» بالجمع مع كسر التاء، مفعول ثان ل «أتبعنهم» والفعل على هذه القراءة مسند إلى ضمير العظمة، وهو إخبار من الله عزّ وجلّ عن نفسه، لمناسبة قوله تعالى قبل: وَزَوَّجْناهُمْ بِحُورٍ عِينٍ (آية 20). فجرى الكلام على نسق واحد.
وقرأ المرموز له بالكاف من «كم» وهو: «ابن عامر، ويعقوب» أحد مدلولي «حما» «واتّبعتهم» بهمزة وصل، وتشديد «التاء» مع فتح العين، وبتاء فوقية ساكنة، على أنّ «اتّبع» فعل ماض، والتاء للتأنيث، و «الهاء» مفعول به.
وقرأ أي «ابن عامر، ويعقوب» «ذريتهم» بالجمع مع رفع التاء، فاعل «واتبعتهم».
وقرأ الباقون «واتّبعتهم» مثل قراءة «ابن عامر، ويعقوب».
وقرءوا «ذرّيّتهم» بالتوحيد وضم التاء، فاعل «واتبعتهم».
(3/247)

قال ابن الجزري:
............... ... ............ واكسر دما
لام ألتنا حذف همز خلف زم ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أَلَتْناهُمْ» من قوله تعالى: وَما أَلَتْناهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ (سورة الطور آية 21).
فقرأ المرموز له بالدال من «دما» وهو «ابن كثير» بخلف عن «قنبل» المرموز له بالزاي من قوله: «حذف همز خلف زم» «ألتنهم» بكسر اللام، على أنه فعل ماض، من «ألت، يألت» نحو: «علم يعلم».
وقرأ «قنبل» في وجهه الثاني «وما لتنوأ» بحذف الهمزة مع كسر اللام، على أنه فعل ماض، من «لات يليت» مثل: «باع يبيع».
وقرأ الباقون «ألتنهم» بفتح اللام، على أنه فعل ماض، من «ألت يألت» مثل: «ضرب يضرب». وكلّها لغات بمعنى: وما أنقصناهم من عملهم من شيء، والفعل في جميع القراءات مسند إلى ضمير العظمة جريا على السياق، لأن قبله قوله تعالى: أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ.
قال ابن الجزري:
............... ... وإنّه افتح رم مدا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «إنّه» من قوله تعالى: إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ (سورة الطور آية 28).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» ومدلول «مدا» وهم: «الكسائي، ونافع، وأبو جعفر» «أنّه» بفتح الهمزة، على تقدير لام التعليل، أي ندعوه لأنه هو البرّ الرحيم.
وقرأ الباقون «إنّه» بكسر الهمزة، على الاستئناف.
(3/248)

قال ابن الجزري:
......... ... ... يصعق ضم
كم نال ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «يصعقون» من قوله تعالى: حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ (سورة الطور آية 45).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والنون من «نال» وهما: «ابن عامر، وعاصم» «يصعقون» بضم الياء، على البناء للمفعول، وهو مضارع «أصعق» الرباعي، والواو نائب فاعل. ولا يحسن أن يكون من «صعق» الثلاثي، لأن صعق الثلاثي لا يتعدّى، والفعل الذي لا يتعدّى لا يردّ إلى ما لم يسمّ فاعله، لأنه لا يصلح أن يقوم المفعول مقام الفاعل، إذ لا مفعول أصلا.
وقرأ الباقون «يصعقون» بفتح الياء، على البناء للفاعل، وهو مضارع «صعق» الثلاثي، مثل: «علم يعلم» والواو فاعل.
تمّت سورة الطور ولله الحمد والشكر
(3/249)

سورة النجم
قال ابن الجزري:
... كذّب الثّقيل لي ثنا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ما كذب» من قوله تعالى: ما كَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى (سورة النجم آية 11).
فقرأ المرموز له باللام من «لي» والثاء من «ثنا» وهما: «هشام، وأبو جعفر» «ما كذّب» بتشديد الذال، على وزن «فعّل» مضعف العين، والفعل عدّي إلى المفعول وهو «ما» الموصولة بالتضعيف بغير تقدير حرف جرّ فيه، والمعنى: ما كذّب فؤاده الذي رآه بعينيه، بل صدقه، من هذا يتبين أن «ما» اسم موصول، وهي مفعول «كذّب» والعائد محذوف أي الذي رآه.
وقرأ الباقون «ما كذب» بتخفيف الذال، على وزن «فعل» مخفّف العين، والفعل لازم، ولذلك عدّي إلى «ما» بحرف جرّ مقدر محذوف، والتقدير: ما كذب فؤاده فيما رأته عيناه، بل صدقه، والمعنى على القراءتين واحد.
قال ابن الجزري:
............... ... تمروا تماروا حبر عمّ نصّنا
المعنى: اختلف القرّاء في «أَفَتُمارُونَهُ» من قوله تعالى: أَفَتُمارُونَهُ عَلى ما يَرى (سورة النجم آية 12).
فقرأ مدلولا «حبر، وعمّ» والمرموز له بالنون من «نصّنا» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وعاصم» «أفتمرونه» بضم التاء، وفتح الميم، وألف بعدها، مضارع «مارى يماري» إذا جادله، والمعنى:
(3/251)

أفتجادلونه فيما علمه، ورآه، يوضح ذلك قوله تعالى: يُجادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَ ما تَبَيَّنَ كَأَنَّما يُساقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنْظُرُونَ (سورة الأنفال آية 6).
وقرأ الباقون «أفتمرونه» بفتح التاء، وسكون الميم، وحذف الألف، مضارع «مرى يمري»: إذا جحد، والمعنى: أفتجحدونه على ما يرى، ولقد كان شأن المشركين الجحود بما يأتيهم به نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم، فحمل على ذلك.
والقراءتان متداخلتان في المعنى، لأن من جادل في إبطال شيء فقد جحده، ومن جحد شيئا جادل في إبطاله.
قال ابن الجزري:
تا اللّات شدّد غر ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «اللَّاتَ» من قوله تعالى: أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى (سورة النجم آية 19).
فقرأ المرموز له بالغين من «غر» وهو «رويس» «اللّتّ» بتشديد التاء مع المدّ المشبع، وهو اسم فاعل من «لتّ، يلتّ فهو لاتّ» مثل «مدّ يمدّ فهو مادّ».
قال الشوكاني محمد بن علي بن محمد ت: 1250 هـ:
«اللّاتّ: اسم رجل كان يلتّ السويق ويطعمه الحاجّ، فلما مات عكفوا على قبره يعبدونه، فهو اسم فاعل في الأصل، غلب على هذا الرجل» اهـ «1».
يقال: لتّ الرجل السويق «لتّا» من باب «قتل»: بلّه بشيء من الماء، وهو أخفّ من «البسّ».
وقرأ الباقون «اللّت» بتخفيف التاء مع القصر، اسم صنم بالطائف «لثقيف».
قال ابن الجزري:
...... مناة الهمز زد ... دل ......
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 108.
(3/252)

المعنى: اختلف القرّاء في «ومنوة» من قوله تعالى: وَمَناةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرى (سورة النجم آية 20).
فقرأ المرموز له بالدال من «دل» وهو: «ابن كثير» «ومناءة» بهمزة مفتوحة بعد الألف، فيصير المدّ عنده متصلا فيمدّ حسب مذهبه. وهي مشتقة من «النّوء» وهو: المطر، لأنهم كانوا يستمطرون عندها «الأنواء».
وقرأ الباقون «ومنوة» بغير همز، وهي مشتقّة من «منى يمني» أي صبّ، لأن دماء النحائر كانت تصبّ عندها. والقراءتان بمعنى واحد: وهو صنم «لبني هلال». وقال «ابن هشام أبو عبد الله جمال الدين» ت 761 هـ: هي: صنم ل «هذيل، وخزاعة». وقد وقف عليها جميع القرّاء بالهاء تبعا للرسم.
تمّت سورة النجم ولله الحمد والشكر
(3/253)

سورة القمر
قال ابن الجزري:
............ ... ... مستقر خفض رفعه ثمد
المعنى: اختلف القرّاء في «مستقر» من قوله تعالى: وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْواءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ (سورة القمر آية 3).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثمد» وهو: «أبو جعفر» «مستقرّ» بخفض الراء، على أنه صفة ل «أمر» وخبر «كلّ» محذوف تقديره: «بالغوه».
المعنى: وكل أمر من الأمور منته إلى غاية: فالخير يستقر بأهل الخير، والشر يستقر بأهل الشرّ.
قال «أبو زكريا الفرّاء» ت 207 هـ: «يستقرّ قرار تكذيبهم، وقرار قول المصدّقين حتى يعرفوا حقيقته بالثواب والعقاب» «1» اهـ.
وقرأ الباقون «مستقرّ» برفع الراء، على أنه خبر «كلّ».
قال ابن الجزري:
وخاشعا في خشّعا شفا حما ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «خشعا» من قوله تعالى: خُشَّعاً أَبْصارُهُمْ (سورة القمر آية 7).
فقرأ مدلولا «شفا، حما» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وأبو عمرو، ويعقوب» «خشعا» بفتح الخاء، وألف بعدها، وكسر الشين مخفّفة، على وزن «فاعل» على الإفراد.
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 121.
(3/255)

وقرأ الباقون «خشّعا» بضم الخاء، وحذف الألف، وفتح الشين مشدّدة، على وزن «فعّل» مضعف العين، جمع «خاشع» مثل: «ركّع، وراكع».
قال ابن الجزري:
............ ... سيعلمون خاطبوا فصلا كما
المعنى: اختلف القرّاء في «سَيَعْلَمُونَ» من قوله تعالى: سَيَعْلَمُونَ غَداً مَنِ الْكَذَّابُ الْأَشِرُ (سورة القمر آية 26).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فصلا» والكاف من «كما» وهما: «حمزة، وابن عامر» «ستعلمون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، أي قل لهم يا «محمّد»: ستعلمون غدا من الكذّاب الأشر.
وقرأ الباقون «سيعلمون» بياء الغيبة، جريا على السياق لأن قبله قوله تعالى: فَقالُوا أَبَشَراً مِنَّا واحِداً نَتَّبِعُهُ (آية 24).
تمّت سورة القمر ولله الحمد والشكر
(3/256)

سورة «الرحمن» عزّ وجلّ
قال ابن الجزري:
والحبّ ذو الرّيحان نصب الرّفع كم ... وخفض نونها شفا .........
المعنى: اختلف القرّاء في وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحانُ (سورة الرحمن آية 12).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» وهو: «ابن عامر» «والحبّ ذا العصف والريحان» بنصب الأسماء الثلاثة، عطفا على «والأرض» من قوله تعالى:
وَالْأَرْضَ وَضَعَها لِلْأَنامِ (آية 10). لأن لفظ «وضعها» يدلّ على خلقها، وحينئذ يصير المعنى: «وخلق الأرض خلقها للأنام» وفي الكلام اشتغال، ثم قال تعالى: وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحانُ أي: وخلق الحبّ إلخ .. أو أنّ «والحبّ» مفعول لفعل محذوف تقديره: وخلق «الحبّ» و «ذا العصف» صفة، و «الريحان» معطوف على «والحبّ».
قال «محمد بن علي الشوكاني» ت 1250 هـ: «الحبّ»: هو جميع ما يقتات به من الحبوب، والعصف كما قال: «السّدّي، والفراء»: هو بقل الزرع، وهو أول ما ينبت به. قال «ابن كيسان»: يبدو أولا ورقا وهو العصف، ثم يبدو له ساق، ثم يحدث الله فيه أكماما، ثم يحدث في الأكمام الحبّ. قال «الفراء»:
والعرب تقول: خرجنا نعصف الزرع إذا قطعوا منه قبل أن يدرك.
وقال «الحسن»: «العصف»: التبن، وقال «مجاهد»: هو ورق الشجر والزرع. وقال «الحسن، والضحاك»: إن «الريحان»: الذي يشمّ. وقال «سعيد ابن جبير»: هو ما قام على الساق «1».
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 132 - 133.
(3/257)

وقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» برفع «والحبّ ذو العصف» عطفا على «فكهة» من قوله تعالى: فِيها فاكِهَةٌ (آية 11) وجرّ «والريحان» عطفا على «العصف» والتقدير: والحبّ ذو العصف، وذو الريحان.
والمعنى: والحبّ ذو الورق، وذو الرزق: فالورق رزق البهائم، والريحان رزق لبني آدم، كما قال تعالى: وَفاكِهَةً وَأَبًّا (سورة عبس آية 31).
فالفاكهة: رزق لبني آدم، والأبّ: ما ترعاه البهائم.
وقرأ الباقون «والحبّ ذو العصف والريحان» بالرفع في الثلاثة، عطفا على «فكهة».
تنبيه: قال «أبو عمرو الداني»: «وفي الرحمن في مصاحف أهل الشام «والحبّ ذا العصف والريحان» بالألف والنصب، وفي سائر المصاحف «ذو العصف» بالواو، والرفع. قال «أبو عبيد» وكذا رأيتها في الذي يقال له الإمام، مصحف «عثمان» رضي الله عنه» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............... ... ............ يخرج ضم
مع فتح ضمّ إذ حما ثق ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يَخْرُجُ» من قوله تعالى: يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجانُ (سورة الرحمن آية 22).
فقرأ المرموز له بالألف من «إذ» ومدلول «حما» والمرموز له بالثاء من «ثق» وهم: «نافع، وأبو عمرو، ويعقوب، وأبو جعفر» «يخرج» بضم الياء، وفتح الراء، على البناء للمفعول، و «اللؤلؤ» نائب فاعل، و «المرجان» معطوف عليه، وحينئذ يكون محمولا على معناه لأن «اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجانُ» لا يخرجان منهما بأنفسهما من غير مخرج لهما.
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 109 - 110.
(3/258)

وقرأ الباقون «يخرج» بفتح الياء، وضم الراء، على البناء للفاعل، و «اللؤلؤ» فاعل، و «المرجان» معطوف عليه، وحينئذ يكون إسناد الفعل إلى «اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجانُ» على الاتساع، لأنه إذا أخرج فقد خرج.
قال ابن الجزري:
............ وكسر ... في المنشئات الشّين صف خلفا فخر
المعنى: اختلف القرّاء في «الْمُنْشَآتُ» من قوله تعالى: وَلَهُ الْجَوارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلامِ (سورة الرحمن آية 24).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فخر» والصاد من «صف خلفا» وهما: «حمزة، وشعبة» بخلف عنه «المنشئات» بكسر الشين، على أنها اسم فاعل من «أنشأت» فهي «منشئة» والفاعل ضمير مستتر تقديره «هي» يعود على «الجوار» وهي:
«السفن» وحينئذ يكون الفعل منسوبا إلى «الجوار» على الاتساع، والمفعول محذوف، والتقدير: المنشئات السّير.
وقرأ الباقون «المنشئات» بفتح الشين، اسم مفعول من «أنشأ» فهي «منشأة» ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره «هي» وهو الوجه الثاني «لشعبة».
قال ابن الجزري:
سنفرغ اليا شفا ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «سنفرغ» من قوله تعالى: سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلانِ (سورة الرحمن آية 31).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «سيفرغ» بالياء التحتية المفتوحة، على الغيبة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» والمراد به «الله تعالى» لأنه يعود على «ربّك» من قوله تعالى: وَيَبْقى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْإِكْرامِ (آية 27). وحينئذ يكون الكلام قد جرى على نسق واحد وهو الغيبة.
(3/259)

وقرأ الباقون «سنفرغ» بنون العظمة المفتوحة، وذلك على الالتفات من الغيبة إلى التكلم، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن».
قال ابن الجزري:
......... وكسر ضم ... شواظ دم .........
المعنى: اختلف القرّاء في «شواظ» من قوله تعالى: يُرْسَلُ عَلَيْكُما شُواظٌ مِنْ نارٍ (سورة الرحمن آية 35).
فقرأ المرموز له بالدال من «دم» وهو: «ابن كثير» «شواظ» بكسر الشين.
وقرأ الباقون «شواظ» بضم الشين، والكسر والضم لغتان.
قال «مجاهد بن جبر» ت 104 هـ: الشواظ: اللهب الأخضر المنقطع من النار. وقال «الضحاك بن مزاحم» ت 105 هـ: الشواظ: الدخان الذي يخرج من اللهب ليس بدخان الحطب «1».
قال ابن الجزري:
............ ... ... نحاس جرّ الرّفع شم
حبر ......... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وَنُحاسٌ» من قوله تعالى: يُرْسَلُ عَلَيْكُما شُواظٌ مِنْ نارٍ وَنُحاسٌ فَلا تَنْتَصِرانِ (سورة الرحمن آية 35).
فقرأ المرموز له بالشين من «شم» ومدلول «حبر» وهم: «روح، وابن كثير، وأبو عمرو» «ونحاس» بخفض السين، عطفا على «من نار».
وقرأ الباقون «ونحاس» بالرفع، عطفا على «شواظ».
قال «سعيد بن جبير» ت 95 هـ: النحاس: هو الدخان الذي لا لهب
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 137.
(3/260)

له. وقال «الضحّاك بن مزاحم» ت 105 هـ: هو: درديّ الزيت المغلي. وقال «الكسائي» ت 180 هـ: هو: النار التي لها ريح شديدة «1».
قال ابن الجزري:
... كلا يطمث بضمّ الكسر رم ... خلف ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لَمْ يَطْمِثْهُنَّ» معا من قوله تعالى: لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ (سورة الرحمن آية 56). ومن قوله تعالى: لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ (سورة الرحمن آية 74).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم خلف» وهو: «الكسائي» بخلف عنه إذ قد صح عنه القراءة بضم الميم، وكسرها في الموضعين.
وقد ذكرت عدّة أقوال في هذا الخلاف: فقد روى «ابن مجاهد» ت 324 هـ: الضم، والكسر فيهما لا يبالي كيف يقرأهما.
وروى الأكثرون من علماء القراءات التخيير في أحدهما عن «الكسائي» بمعنى أنه إذا ضمّ الأول كسر الثاني، وإذا كسر الأول ضمّ الثاني، والوجهان من التخيير وغيره ثابتان عن «الكسائي» نصّا وأداء كما في النشر. وقال الكثيرون من علماء القراءات: إذا أردت قراءتهما، وجمعهما في التلاوة، فاقرأ الأول بالضم ثم بالكسر، واقرأ الثاني بالكسر ثم بالضم.
وأقول: هكذا قرأت على شيخي «الشيخ عامر السيد عثمان» رحمه الله تعالى.
وقرأ الباقون «لم يطمثهن» في الموضعين بكسر الميم فيهما، والضم، والكسر لغتان في مضارع «طمث».
قال «أبو زكريا الفراء» ت 207 هـ: «الطمث»: الافتضاض، وهو النكاح
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 137.
(3/261)

بالتدمية. وقال المفسرون: لم يطمثهن: لم يطأهن، ولم يغشهن، ولم يجامعهن قبلهم أحد «1».
قال ابن الجزري:
............ ... ... ويا ذي آخرا واو كرم
المعنى: اختلف القرّاء في «ذي الجلل» الموضع الأخير من قوله تعالى:
تَبارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالْإِكْرامِ (سورة الرحمن آية 78).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كرم» وهو: «ابن عامر» «ذو الجلل» بالواو، على أنه صفة ل «اسم» من قوله تعالى: تَبارَكَ اسْمُ رَبِّكَ وهذه القراءة موافقة لرسم المصحف الشامي.
وقرأ الباقون «ذي الجلل» بالياء، صفة ل «ربّك» وهذه القراءة موافقة لرسم المصاحف غير المصحف الشامي. قال «أبو عمرو الداني»: «وفي مصاحف أهل الشام «ذو الجلل والإكرام» آخر السورة بالواو، وفي سائر المصاحف «ذي الجلل والإكرام» بالياء، والحرف الأوّل (آية 27). في كل المصاحف بالواو» اهـ «2».
تنبيه: أجمع القراء على قراءة الموضع الأول وهو قوله تعالى: وَيَبْقى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْإِكْرامِ (آية 27) بالواو، لأنه نعت ل «وجه» كما أن المصاحف اتفقت على كتابته بالواو.
تمّت سورة «الرحمن» عزّ وجلّ ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 141.
(2) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 108.
(3/262)

سورة الواقعة
قال ابن الجزري:
حور وعين خفض رفع ثب رضا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في وَحُورٌ عِينٌ (سورة الواقعة آية 22).
فقرأ المرموز له بالثاء من ثب، ومدلول «رضا» وهم: «أبو جعفر، وحمزة، والكسائي» «وحور عين» بالجرّ فيهما، عطفا على فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (آية 12).
والتقدير: أولئك المقربون في جنت النعيم، وفي حور عين، أي: في مقاربة حور عين، ثم حذف المضاف، وأقيم المضاف إليه مقامه.
وقرأ الباقون: «وحور عين» بالرفع فيهما، عطفا على «ولدان» من قوله تعالى: يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ (آية 17). والمعنى: يطوف عليهم ولدان مخلدون، ويطوف عليهم حور عين، ويجوز أن يكون «وحور» مبتدأ، و «عين» صفة، والخبر محذوف، والتقدير: ولهم حور عين.
قال ابن الجزري:
............... ... وشرب فاضممه مدا نصر فضا
المعنى: اختلف القرّاء في «شرب» من قوله تعالى: فَشارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ (سورة الواقعة آية 55).
فقرأ مدلول «مدا» والمرموز له بالنون من «نصر» والفاء من «فضا» وهم:
«نافع، وأبو جعفر، وعاصم، وحمزة» «شرب» بضم الشين، مصدر «شرب» على غير قياس، وقيل: هو اسم مصدر.
(3/263)

وقرأ الباقون «شرب» بفتح الشين، وهو مصدر «شرب» قال ابن مالك:
فعل قياس مصدر المعدّى ... من ذي ثلاثة كردّ ردّا
قال ابن الجزري:
خفّ قدرنا دن ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «قدرنا» من قوله تعالى: نَحْنُ قَدَّرْنا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَما نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (سورة الواقعة آية 60).
فقرأ المرموز له بالدال من «دن» وهو: «ابن كثير» «قدرنا» بتخفيف الدال.
وقرأ الباقون «قدّرنا» بتشديد الدال، وهما لغتان بمعنى التقدير، وهو:
«القضاء».
قال ابن الجزري:
... فروح اضمم غذا ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «فروح» من قوله تعالى: فَرَوْحٌ وَرَيْحانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ (سورة الواقعة آية 89).
فقرأ المرموز له بالغين من «غذا» وهو: «رويس» «فروح» بضم الراء، اسم مصدر بمعنى: «الرحمة».
وقرأ الباقون «فروح» بفتح الراء مصدر، ومعناه: الراحة من الدنيا، والاستراحة من أحوالها.
قال ابن الجزري:
......... ... بموقع شفا .........
المعنى: اختلف القرّاء في «بمواقع» من قوله تعالى: فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ (سورة الواقعة آية 75).
(3/264)

فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «بموقع» بإسكان الواو، وحذف الألف بعدها، وهو مصدر يدلّ على القليل، والكثير.
وقرأ الباقون «بمواقع» بفتح الواو، وإثبات ألف بعدها، على الجمع، لأن مواقع النجوم كثيرة.
تمّت سورة الواقعة ولله الحمد والشكر
(3/265)

سورة الحديد
قال ابن الجزري:
............ ... ...... اضمم اكسر أخذا
ميثاق فارفع حز ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وَقَدْ أَخَذَ مِيثاقَكُمْ» من قوله تعالى:
وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ لِتُؤْمِنُوا بِرَبِّكُمْ وَقَدْ أَخَذَ مِيثاقَكُمْ (سورة الحديد آية 8).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» وهو: «أبو عمرو» «أخذ» بضم الهمزة، وكسر الخاء، على البناء للمفعول، وقرأ «ميثاقكم» بالرفع، نائب فاعل.
وقرأ الباقون «أخذ» بفتح الهمزة، والخاء، على البناء للفاعل، و «ميثاقكم» بالنصب، مفعول به، وفاعل «أخذ» ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على لفظ الجلالة «الله» المتقدم ذكره في صدر الآية: وَما لَكُمْ لا تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ.
قال ابن الجزري:
... وكلّ كثرا ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وكلّا» من قوله تعالى: وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنى (سورة الحديد آية 10).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كثرا» وهو: «ابن عامر» «وكلّ» برفع اللام، على الابتداء، وجملة «وعد الله الحسنى» خبر المبتدإ، والعائد محذوف، والتقدير:
وكل وعده الله الحسنى، أي الجنة.
وهذه القراءة موافقة لرسم المصحف الشامي.
(3/267)

وقرأ الباقون «وكلّا» بالنصب، مفعولا مقدما ل «وعد» و «الحسنى» المفعول الثاني. وهذه القراءة موافقة لرسم المصاحف غير المصحف الشامي. قال «أبو عمرو الداني»: «وفي «الحديد» في مصاحف «أهل الشام» «وكلّ وعد الله الحسنى»، بالرفع، وفي سائر المصاحف «وكلّا» بالنصب» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............... ... قطع انظرونا واكسر الضّمّ فرا
المعنى: اختلف القرّاء في «انظرونا» من قوله تعالى: يَوْمَ يَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَالْمُنافِقاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ (سورة الحديد آية 13).
فقرأ المرموز له بالفاء من «فرا» وهو: «حمزة» «أنظرونا» بهمزة قطع مفتوحة، وكسر الظاء، على أنه فعل أمر من «الإنظار» وهو: التأخير، والإمهال، ومنه قوله تعالى: قالَ أَنْظِرْنِي إِلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (سورة الأعراف آية 14).
وقرأ الباقون «انظرونا» بهمزة وصل تسقط في الدّرج، وتثبت في الابتداء مضمومة مع ضم الظاء، على أنه فعل أمر من «النظر» وهو: الإبصار بالعين، أي: انظروا إلينا.
قال ابن الجزري:
يؤخذ أنّث كم ثوى ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لا يؤخذ» من قوله تعالى: فَالْيَوْمَ لا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ (سورة الحديد آية 15).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» ومدلول «ثوى» وهم: «ابن عامر، وأبو جعفر، ويعقوب» «لا تؤخذ» بتاء التأنيث.
وقرأ الباقون «لا يؤخذ» بياء التذكير، وجاز تأنيث الفعل، وتذكيره، لكون الفاعل مؤنثا مجازيّا وهو: «فدية».
__________
(1) أنظر المقنع في مرسوم المصاحف ص 108.
(3/268)

قال ابن الجزري:
...... خفّ نزل ... إذ عن غلا الخلف ......
المعنى: اختلف القرّاء في «وما نزل» من قوله تعالى: أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَما نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ (سورة الحديد آية 16).
فقرأ المرموز له بالألف من «إذ» والعين من «عن» والغين من «غلا الخلف» وهم: «نافع، وحفص، ورويس» بخلف عنه «وما نزل» بتخفيف الزاي، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ما» وهو «القرآن الكريم» كما قال تعالى في آية أخرى: وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْناهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ (سورة الإسراء آية 105).
وقرأ الباقون «وما نزّل» بتشديد الزاي، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الله تعالى» والتقدير: «ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وللذي نزّله الله من الحق وهو القرآن الكريم» وهذه هي القراءة الثانية «لرويس».
قال ابن الجزري:
......... ... ...... وخفّف صف دخل
صادي مصدّق ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقاتِ» من قوله تعالى:
إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً (سورة الحديد آية 18).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» والدال من «دخل» وهما: «شعبة، وابن كثير» «المصدّقين والمصدّقت» بتخفيف الصاد فيهما، اسم فاعل من التصديق بالله وملائكته وكتبه ورسله، ومعناه: إن المؤمنين والمؤمنات، لأن التصديق بمعنى الإيمان.
وقرأ الباقون بتشديد الصاد فيهما، اسم فاعل من «تصدّق» والأصل:
«المتصدقين والمتصدقات» فأدغمت التاء في الصاد، لقربهما في المخرج، إذ «التاء»
(3/269)

تخرج من طرف اللسان، وأصول الثنايا العليا، و «الصاد» تخرج من طرف اللسان، وأطراف الثنايا السفلى، كما أنهما مشتركان في صفتي الهمس، والإصمات.
قال ابن الجزري:
...... ويكونوا خاطبا ... غوثا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ولا يكونوا» من قوله تعالى: وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ (سورة الحديد آية 16).
فقرأ المرموز له بالغين من «غوثا» وهو: «رويس» «ولا تكونوا» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، لأن المقام للغيبة، إذ المراد «المؤمنون».
وقرأ الباقون «ولا يكونوا» بياء الغيبة، جريا على السياق، لأن قبله قوله تعالى: أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ.
قال ابن الجزري:
......... ... ... أتاكم اقصرن حز ...
المعنى: اختلف القرّاء في «ءاتاكم» من قوله تعالى: وَلا تَفْرَحُوا بِما آتاكُمْ (سورة الحديد آية 23).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» وهو: «أبو عمرو» «أتاكم» بقصر الهمزة، أي بدون مدّ نهائيّا، من «الإتيان» والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «ما» والتقدير: ولا تفرحوا بالذي جاءكم لأن الله لا يحب كل مختال فخور.
وقرأ الباقون «ءاتاكم» بمد الهمزة، وهو مدّ بدل، فكل يمدّ حسب مذهبه، من «الإيتاء» وهو: الإعطاء، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على لفظ الجلالة «الله» المتقدم ذكره في قوله تعالى: وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (آية 21).
(3/270)

قال ابن الجزري:
............ ... .......... واحذفن
قبل الغنيّ هو عمّ ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «هُوَ الْغَنِيُّ» من قوله تعالى: وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (سورة الحديد آية 24).
فقرأ مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «فإن الله الغني الحميد» بحذف لفظ «هو» على جعل خبر «إنّ» «الغنيّ» و «الحميد» صفة. وهذه القراءة موافقة لرسم المصحف المدني، والشامي.
وقرأ الباقون: «فإن الله هو الغني الحميد» بإثبات لفظ «هو» على أنه ضمير فصل بين الاسم، والخبر، وهذا الضمير يسميه البصريون: فصلا، لأنه يفصل الخبر عن الصفة، ويسميه الكوفيون: عمادا، لأنه يعتمد عليه الخبر. وهذه القراءة موافقة لرسم مصاحف «أهل مكة، والبصرة، والكوفة».
قال «أبو عمرو الداني»: وفي مصاحف أهل المدينة، والشام «فإن الله الغنيّ الحميد» بغير «هو» وفي سائر المصاحف «هو الغنيّ» بزيادة «هو» اهـ «1».
تمّت سورة الحديد ولله الحمد والشكر
__________
(1) أنظر المقنع في مرسوم المصاحف ص 108.
(3/271)

سورة المجادلة
قال ابن الجزري:
............ وامدد ... وخفّ ها يظّهّروا كنز ثدي
وضمّ واكسر خفّف الظّا نل معا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يُظاهِرُونَ» معا، من قوله تعالى: الَّذِينَ يُظاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسائِهِمْ ما هُنَّ أُمَّهاتِهِمْ (سورة المجادلة آية 2). ومن قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُظاهِرُونَ مِنْ نِسائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِما قالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا (سورة المجادلة آية 3).
فقرأ مدلول «كنز» عدا «عاصم» والمرموز له بالثاء من «ثدي» وهم: «ابن عامر، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وأبو جعفر» «يظّهرون» في الموضعين بفتح الياء، وتشديد الظاء، وألف بعدها، مع تخفيف الهاء وفتحها، على أنه مضارع «تظاهر» على وزن «تفاعل» والأصل «يتظاهرون» فأدغمت «التاء» في «الظاء» لقربهما في المخرج، إذ «التاء» تخرج من طرف اللسان، وأصول الثنايا العليا، و «الظاء» تخرج من طرف اللسان، وأطراف الثنايا العليا، كما أنهما مشتركان في صفة «الإصمات».
وقرأ المرموز له بالنون من «نل» وهو «عاصم» «يظهرون» في الموضعين بضم الياء، وتخفيف الظاء، والهاء وكسرها، وألف بعد الظاء، مضارع «ظاهر» على وزن «فاعل».
وقرأ الباقون وهم «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «يظّهّرون» في الموضعين بفتح الياء، وتشديد الظاء، والهاء وفتحها من غير ألف بعد الظاء، مضارع «تظهّر» على وزن «تفعّل» بتشديد العين، والأصل «يتظهّرون» على وزن
(3/273)

«يتفعّلون» ثم أدغمت «التاء» في «الظاء» لقربهما في المخرج، واشتراكهما في صفة «الإصمات».
قال ابن الجزري:
......... ... يكون أنّث ثق ......
المعنى: اختلف القرّاء في «ما يَكُونُ» من قوله تعالى: ما يَكُونُ مِنْ نَجْوى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رابِعُهُمْ (سورة المجادلة آية 7).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» وهو: «أبو جعفر» «ما تكون» بتاء التأنيث.
وقرأ الباقون «ما يكون» بياء التذكير، و «يكون» على القراءتين تامّة، و «من» مزيدة للتأكيد، و «نجوى» فاعل «يكون» وجاز تذكير الفعل، وتأنيثه، لأن الفاعل مؤنث مجازيّا.
قال ابن الجزري:
......... ... ... وأكثر ارفعا
ظلّا ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «أكثر» من قوله تعالى: وَلا أَدْنى مِنْ ذلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ ما كانُوا (سورة المجادلة آية 7).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظلّا» وهو: «يعقوب» «ولا أكثر» بالرفع، وهو معطوف على محلّ «نجوى» لأنها فاعل «يكون» و «من» زائدة.
وقرأ الباقون «ولا أكثر» بالفتح، وهو معطوف على لفظ «نجوى» وهو مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة، لأنه ممنوع من الصرف للوصفيّة ووزن الفعل.
قال ابن الجزري:
... وينتجوا كينتهوا غدا ... فز ......
(3/274)

المعنى: اختلف القرّاء في «وَيَتَناجَوْنَ» من قوله تعالى: وَيَتَناجَوْنَ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ (سورة المجادلة آية 8).
فقرأ المرموز له بالغين من «غدا» والفاء من «فز» وهما: «رويس، وحمزة» «وينتجون» بنون ساكنة بعد الياء، وقبل التاء، وضم الجيم بلا ألف، على وزن «يفتعون» بحذف اللام، مثل: «ينتهون» وهو مشتق من «النجوى» وهي:
«السرّ». وأصله: «ينتجيون» على وزن «يفتعلون» نقلت ضمة الياء لثقلها إلى الجيم، ثم حذفت الياء لسكونها مع سكون الواو.
وقرأ الباقون «وينتجون» بتاء، ونون مفتوحتين، وألف بعد النون، وفتح الجيم، وهو مشتق من «التناجي» بمعنى «السرّ» أيضا، وهو مضارع «تناجى القوم يتناجون» على وزن «يتفاعون» وأصله «يتناجيون» على وزن «يتفاعلون» مثل: «يتضاربون» فلما تحركت الياء، وانفتح ما قبلها قلبت ألفا، ثم حذفت الألف لسكونها، وسكون الواو بعدها، وبقيت فتحة الجيم لتدل على الألف المحذوفة.
قال ابن الجزري:
......... ... ... تنتجوا غث ...
المعنى: اختلف القرّاء في «فَلا تَتَناجَوْا» من قوله تعالى: فَلا تَتَناجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ (سورة المجادلة آية 9).
فقرأ المرموز له بالغين من «غث» وهو: «رويس» «فلا تنتجوا» مثل:
«تنتهوا» بنون ساكنة بين التاءين، وضم الجيم بلا ألف، على وزن «تفتعوا» وهو مشتق من «النجوى» وهي: «السرّ» ويقال في تصريفها ما قيل في «ويتناجون» (آية 8).
وقرأ الباقون «فلا تتنجوا» بتاءين خفيفتين، ونون، وألف، وجيم مفتوحة، وتوجيهها كتوجيه «ويتناجون» (آية 8).
(3/275)

قال ابن الجزري:
......... ... ... والمجالس امددا
نل ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «المجلس» من قوله تعالى: إِذا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجالِسِ فَافْسَحُوا (سورة المجادلة آية 11).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» وهو: «عاصم» «المجلس» بفتح الجيم، وألف بعدها، على الجمع، وذلك لكثرة المجالس التي يجتمع فيها المسلمون.
وقرأ الباقون «المجلس» بإسكان الجيم، وحذف الألف، على الإفراد، إذ المراد به مجلس النبيّ صلى الله عليه وسلم فوحّد، على المعنى. وقال «القرطبي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر» ت 671 هـ: «الصحيح في الآية أنها عامة في كل مجلس اجتمع فيه المسلمون للخير، والأجر، سواء كان مجلس حرب، أو ذكر، أو يوم جمعة، وأن كل واحد أحق بمكانه الذي سبق إليه، ولكن يوسع لأخيه ما لم يتأذّ بذلك فيخرجه الضيق عن موضعه» اهـ «1».
ويؤيّد هذا
حديث «ابن عمر» رضي الله عنهما، الذي أخرجه الشيخان:
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يقم الرجل الرّجل من مجلسه ثم يجلس فيه، ولكن تفسحوا وتوسعوا» اهـ «2».
قال ابن الجزري:
... وانشزوا معا فضمّ الكسر عم ... عن صف خلف ......
المعنى: اختلف القرّاء في و «انْشُزُوا، فَانْشُزُوا» من قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا (سورة المجادلة آية 11).
فقرأ مدلول «عم» والمرموز له بالعين من «عن» والصاد من «صف خلف» وهم: «نافع، وابن عامر، وحفص، وشعبة» بخلف عنه «انشزوا، فانشزوا»
__________
(1) انظر: تفسير القرطبي ج 17/ 297.
(2) انظر: تفسير القرطبي: ج 17/ 297 - 298.
(3/276)

بضم الشين فيهما، وحالة البدء ب «انشزوا» يبدءون بهمزة وصل مضمومة لأن ثالث الفعل وهو الشين مضموم.
وقرأ الباقون بكسر الشين فيهما، وهو الوجه الثاني «لشعبة» وحالة البدء ب «انشزوا» يبدءون بهمزة الوصل مكسورة لكسر الشين، وضم الشين، وكسرها لغتان بمعنى واحد، يقال: «نشز ينشز»: أي ارتفع، مثل: «عكف يعكف» بضم الكاف، وكسرها.
تمّت سورة المجادلة ولله الحمد والشكر
(3/277)

سورة الحشر
قال ابن الجزري:
......... ... ... يخربون الثّقل حم
المعنى: اختلف القرّاء في «يخربون» من قوله تعالى: يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ (سورة الحشر آية 2).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حم» وهو: «أبو عمرو» «يخرّبون» بفتح الخاء، وتشديد الراء، مضارع «خرّب» مضعّف العين، على معنى: التكثير للخراب.
وقرأ الباقون «يخربون» بإسكان الخاء، وتخفيف الراء، مضارع «أخرب» الرباعي، والقراءتان بمعنى واحد وهو: الهدم. قال «سيبويه» ت 180 هـ: «إن معنى «فعّلت، وأفعلت» يتعاقبان، نحو: «أخربته، وخرّبته، وأفرحته، وفرّحته» اهـ. وقال «أبو عمرو بن العلاء البصري» ت 154 هـ: «يقال: أخربت الموضع: تركته خرابا، وخرّبته: هدمته» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
يكون أنّث دولة ثق لي اختلف ... وامنع على التّأنيث نصبا لو وصف
المعنى: اختلف القرّاء في «يَكُونَ دُولَةً» من قوله تعالى: كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِياءِ مِنْكُمْ (سورة الحشر آية 7).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» وهو: «أبو جعفر» «تكون» بالتأنيث، و «دولة» بالرفع، على أن «كان» تامة تكتفي بمرفوعها ولا تحتاج إلى خبر، و «دولة» فاعل، وأنث الفعل لتأنيث لفظ «دولة».
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 196.
(3/279)

وقرأ المرموز له باللام من «لي اختلف» وهو: «هشام» بثلاثة أوجه:
الأول: تأنيث «تكون» ورفع «دولة» مثل قراءة «أبي جعفر». الثاني، والثالث:
تذكير «يكون» وعليه النصب والرفع في «دولة». ويمتنع على تأنيث «تكون» النصب في «دولة» وهذا معنى قول ابن الجزري:
............... ... وامنع مع التأنيث نصبا لو وصف
وقرأ الباقون «يكون» بالتذكير، ونصب «دولة» على أن «كان» ناقصة، واسمها ضمير «الفيء» المستفاد من قوله تعالى في صدر الآية: ما أَفاءَ اللَّهُ عَلى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرى «ودولة» خبر «يكون» وذكّر الفعل لتذكير الاسم، وهو ضمير «الفيء».
قال ابن الجزري:
وجدر جدار حبر فتح ضم ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «جدر» من قوله تعالى: لا يُقاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرىً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَراءِ جُدُرٍ (سورة الحشر آية 14).
فقرأ مدلول «حبر» وهما: «ابن كثير، وأبو عمرو» «جدار» بكسر الجيم، وفتح الدال، وألف بعدها، على الإفراد، على معنى أن كل فرقة منهم وراء «جدار». وقيل: إن «الجدار» يراد به «السور» والسور الواحد يعمّ جميعهم، ويسترهم.
وقرأ الباقون «جدر» على وزن «فعل» بضم الفاء، والعين، وبحذف الألف، على الجمع، على معنى أن كل فرقة منهم وراء «جدار» وهي «جدر» كثيرة يستترون بها في القتال.
تمّت سورة الحشر ولله الحمد والشكر
(3/280)

سورة الممتحنة
قال ابن الجزري:
............... ... يفصل نل ظبى وثقل الصّاد لم
خلف شفا منه افتحوا عمّ حلا ... دم ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ» من قوله تعالى: لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحامُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ (سورة الممتحنة آية 3).
فقرأ مدلول «عمّ» عدا «ابن عامر» والمرموز له بالحاء من «حلا» والدال من «دم» وهم: «نافع، وأبو جعفر، وأبو عمرو، وابن كثير» «يفصل» بضم الياء، وسكون الفاء، وفتح الصاد مخففة، على البناء للمفعول، ونائب الفاعل «بينكم» و «يفصل» مضارع «فصل» الثلاثي نحو: «ضرب يضرب».
وقرأ المرموز له بالميم من «منه» وهو: «ابن ذكوان» «يفصّل» بضم الياء، وفتح الفاء، وفتح الصاد المشدّدة، على البناء للمجهول، و «بينكم» نائب فاعل، و «يفصّل» مضارع «فصّل» مضعف العين، نحو: «علّم يعلّم».
وقرأ المرموز له باللام من «لم خلف» وهو: «هشام بخلف عنه» بوجهين:
الأول مثل قراءة «نافع» ومن معه. والثاني: مثل قراءة «ابن ذكوان».
وقرأ المرموز له بالنون من «نل» والظاء من «ظبى» وهما: «عاصم، ويعقوب» «يفصل» بفتح الياء، وسكون الفاء، وكسر الصاد مخففة، على البناء للفاعل، وهو مضارع «فصل» الثلاثي، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الله تعالى» المتقدم ذكره في قوله تعالى: يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ (آية 1).
وقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يفصّل»
(3/281)

بضم الياء، وفتح الفاء، وكسر الصاد مشدّدة، على البناء للفاعل، مضارع «فصّل» مضعف العين.
قال ابن الجزري:
......... ... ... تمسكوا الثّقل حما ...
المعنى: اختلف القرّاء في «وَلا تُمْسِكُوا» من قوله تعالى: وَلا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوافِرِ (سورة الممتحنة آية 10).
فقرأ مدلول «حما» وهما: «أبو عمرو، ويعقوب» «ولا تمسّكوا» بفتح الميم، وتشديد السين، مضارع «مسّك» مضعف العين، والواو فاعل.
وقرأ الباقون «ولا تمسكوا» بإسكان الميم، وكسر السين مخففة، مضارع «أمسك يمسك» الرباعي، والواو فاعل.
تمّت سورة الممتحنة ولله الحمد والشكر
(3/282)

سورة الصف
قال ابن الجزري:
............... ... ......... متمّ لا
تنوّن اخفض نوره صحب ددي ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «مُتِمُّ نُورِهِ» من قوله تعالى: يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ (سورة الصف آية 8).
فقرأ مدلول «صحب» والمرموز له بالدال من «ددي» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وابن كثير» «متمّ» بغير تنوين، و «نوره» بالخفض، على الإضافة، من إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله، وفاعل «متمّ» ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «الله تعالى».
وقرأ الباقون «متمّ» بالتنوين، و «نوره» بالنصب، على أنه مفعول «متمّ» وهذا هو الأصل في «اسم الفاعل» إذا كان للحال، أو الاستقبال.
قال ابن الجزري:
............... ... أنصار نوّن لام لله زد
حرم حلا ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أَنْصارَ اللَّهِ» من قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصارَ اللَّهِ (سورة الصف آية 14).
فقرأ مدلول «حرم» والمرموز له بالحاء من «حلا» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو جعفر، وأبو عمرو» «أنصارا» بالتنوين، و «لله» بلام الجرّ، واللام يجوز أن تكون مزيدة في المفعول للتقوية، أو غير مزيدة، والجار والمجرور متعلقان ب «أنصارا».
(3/283)

وقرأ الباقون «أنصار» بدون تنوين، و «الله» بدون لام الجرّ، وحينئذ يكون «أنصار» مضافا إلى لفظ الجلالة «الله» من إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله.
تمّت سورة الصف ولله الحمد والشكر

تنبيه:
سورة «الجمعة» ليس فيها كلمات فرشية جاء فيها الخلاف بين القراء العشرة.
(3/284)

سورة المنافقون
قال ابن الجزري:
...... خفّف لو وإذ شم ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لوّوا» من قوله تعالى: وَإِذا قِيلَ لَهُمْ تَعالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ (سورة المنافقون آية 5).
فقرأ المرموز له بالألف من «إذ» والشين من «شم» وهما: «نافع، وروح» «لووا» بتخفيف الواو الأولى، من «اللّي» مثل: «طوى طيّا» وأصل الفعل «لوى يلوي» وواو الجماعة فاعل، ورءوسهم مفعول به، ومنه أي من «لوى» المخفف قوله تعالى: وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتابِ وَما هُوَ مِنَ الْكِتابِ (سورة آل عمران آية 78).
وقوله تعالى: وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيراً (سورة النساء آية 135).
وقرأ الباقون «لوّوا» بتشديد الواو الأولى، من «اللّي» أيضا، وفي التشديد معنى التكثير، أي لووها مرّة بعد مرّة، والفعل «لوّى يلوّي» مضعّف العين.
قال ابن الجزري:
............ أكن ... للجزم فانصب حز ......
المعنى: اختلف القرّاء في «وَأَكُنْ» من قوله تعالى: فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ (سورة المنافقون آية 10).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» وهو: «أبو عمرو» «وأكون» بزيادة واو بين
(3/285)

الكاف، والنون، مع نصب «النون» عطفا على «فأصّدّق» المنصوب بأن مضمرة بعد فاء السببية، لأنه جواب التحضيض، أو العرض.
وقرأ الباقون «وأكن» بدون واو، وإسكان النون للجازم، وهو معطوف على محلّ «فأصّدّق» لأن موضعه قبل دخول الفاء الجزم، لأنه جواب التحضيض، وجواب التحضيض إذا كان بغير «فاء» ولا «واو» مجزوم، لأنه غير واجب، إذ فيه مضارعة للشرط وجوابه، فلذلك كان مجزوما، كما يجزم جواب الشرط، لأنه غير واجب، إذ لا يجوز أن يقع، ويجوز أن لا يقع، وحينئذ يكون المعنى: «إن أخرتني إلى أجل قريب أتصدق وأكن».
وقال «سيبويه أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر» ت 180 هـ حاكيا عن شيخه «الخليل بن أحمد الفراهيدي» ت 170 هـ: «إنه جزم على توهم الشرط الذي يدلّ عليه التمنّي» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
......... ... ... ويعملون صن
المعنى: اختلف القرّاء في «بِما تَعْمَلُونَ» من قوله تعالى: وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِما تَعْمَلُونَ (سورة المنافقون آية 11).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صن» وهو: «شعبة» «يعلمون» بياء الغيبة، وذلك على الالتفات من الخطاب إلى الغيبة.
وقرأ الباقون «تعملون» بتاء الخطاب، جريا على السياق، لأن قبله قوله تعالى: وَأَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ (آية 10).
تمّت سورة المنافقون ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 233.
(3/286)

سورة التغابن
قال ابن الجزري:
يجمعكم نون ظبا ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «يجمعكم» من قوله تعالى: يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذلِكَ يَوْمُ التَّغابُنِ (سورة التغابن آية 9).
فقرأ المرموز بالظاء من «ظبا» وهو: «يعقوب» «نجمعكم» بنون العظمة، وذلك على الالتفات من الغيبة إلى التكلم، لأن قبله قوله تعالى: فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنا وَاللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (آية 8).
وقرأ الباقون «يجمعكم» بياء الغيبة، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على لفظ الجلالة في قوله تعالى: وَاللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (آية 8).
وهذه القراءة موافقة لسياق ما قبلها وهو الغيبة.
تمّت سورة التغابن ولله الحمد والشكر
(3/287)

سورة الطلاق
قال ابن الجزري:
...... بالغ لا ... تنوّنوا وأمره اخفضوا علا
المعنى: اختلف القرّاء في «بالِغُ أَمْرِهِ» من قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (سورة الطلاق آية 3).
فقرأ المرموز له بالعين من «علا» وهو: «حفص» «بلغ» بغير تنوين، و «أمره» بالجرّ، مضافا إليه، من إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله.
وقرأ الباقون «بلغ» بالتنوين، و «أمره» بالنّصب، على الأصل في إعمال اسم الفاعل.
قال ابن الجزري:
وجد اكسر الضّمّ شذا ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وجدكم» من قوله تعالى: أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلا تُضآرُّوهُنَّ (سورة الطلاق آية 6).
فقرأ المرموز له بالشين من «شذا» وهو: «روح» «وجدكم» بكسر الواو.
وقرأ الباقون «وجدكم» بضم الواو، والكسر، والضمّ لغتان بمعنى:
«الوسع».
تمّت سورة الطلاق ولله الحمد والشكر
(3/289)

سورة التحريم
قال ابن الجزري:
......... خفّ عرف ... رم ......
المعنى: اختلف القرّاء في «عرّف» من قوله تعالى: فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ (سورة التحريم آية 3).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» وهو: «الكسائي» «عرف» بتخفيف الراء، على معنى «جازى» النبيّ صلى الله عليه وسلم على بعض، وعفا عن بعض تكرّما منه عليه الصلاة والسلام.
وجاء في التفسير أن النبي صلى الله عليه وسلم أسرّ إلى بعض أزواجه:- وهي حفصة بنت عمر- سرّا، فأفشته عليه، ولم تكتمه، فأطلع الله نبيه على ذلك، فجازاها على بعض فعلها بالطلاق الرجعيّ، وأعرض عن بعض فلم يجازها عليه.
ولا يحسن أن يحمل «عرف» مخفّفا على معنى: «علم بعضه» لأن الله جلّ ذكره قد أعلمنا أنه أطلع نبيّه عليه، وإذا أطلعه عليه لم يجز أن يجهل منه شيئا، إذا يجب أن يحمل «عرف» مخفّفا على معنى «جازى» وذلك مستعمل، تقول لمن يسيء ولم يحسن: أنا أعرف لأهل الإحسان، وأعرف لأهل الإساءة، أي لا أقصّر في مجازاتهم.
وقرأ الباقون «عرّف» بتشديد الراء، فالمفعول الأول محذوف أي عرّف النبيّ صلى الله عليه وسلم حفصة بعض ما فعلت، وأعرض عن بعض تكرّما منه صلى الله عليه وسلم.
قال ابن الجزري:
............... ... ... وكتابه اجمعوا حما عطف
(3/291)

المعنى: اختلف القرّاء في «وكتبه» من قوله تعالى: وَصَدَّقَتْ بِكَلِماتِ رَبِّها وَكُتُبِهِ (سورة التحريم آية 12).
فقرأ مدلول «حما» والمرموز له بالعين من «عطف» وهم: «أبو عمرو، ويعقوب، وحفص» «وكتبه» بضم الكاف، والتاء، جمع «كتاب» لأن «مريم» عليها السلام آمنت بكتب الله المنزّلة.
وقرأ الباقون «وكتبه» بكسر الكاف، وفتح التاء، وألف بعدها، على الإفراد، وهو مصدر يدلّ بلفظه على القليل والكثير.
قال ابن الجزري:
ضمّ نصوحا صف ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «نصوحا» من قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً (سورة التحريم آية 8).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» وهو: «شعبة» «نصوحا» بضم النون، على أنه مصدر «نصح» جاء على «فعول» بضم الفاء، وهو قليل، كما أتى مصدره أيضا على «فعالة» تقول: نصح، نصوحا، ونصوحا، ونصاحة.
وقرأ الباقون «نصوحا» بفتح النون، على أنه مصدر «نصح» أو صيغة مبالغة مثل: «ضروب» أي توبة بالغة النصح. قال «قتادة بن دعامة السدوسي» ت 118 هـ: التوبة النصوح: الصادقة «1».
تمّت سورة التحريم ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 254.
(3/292)

سورة الملك
قال ابن الجزري:
......... تفاوت قصر ... ثقّل رضا .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تفوت» من قوله تعالى: ما تَرى فِي خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُتٍ (سورة الملك آية 3).
فقرأ مدلول «رضا» وهما: «حمزة، والكسائي» «تفوت» بحذف الألف التي بعد الفاء، وتشديد الواو.
وقرأ الباقون «تفوت» بإثبات الألف، وتخفيف الواو، وهما لغتان مثل:
التعهّد، والتعاهد.
حكى «أبو زيد الأنصاري» ت 215 هـ أنه سمع: «تفاوت الأمر تفاوتا، وتفوّتا» اهـ.
المعنى: ما ترى في خلق الرحمن من تناقض، ولا تباين، ولا اعوجاج، ولا تخالف، بل هي مستوية مستقيمة دالّة على خالقها، وإن اختلفت صورها، وصفاتها فقد اتفقت من هذه الحيثية.
قال ابن الجزري:
......... ... ... وتدّعوا تدعوا ظهر
المعنى: اختلف القرّاء في «تدّعون» من قوله تعالى: وَقِيلَ هذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (سورة الملك آية 27).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظهر» وهو: «يعقوب» «تدعون» بإسكان الدال مخففة، من «الدعاء» أي تطلبون.
(3/293)

وقرأ الباقون «تدّعون» بفتح الدال المشدّدة، من «الدّعوى» أي تدّعون أنه لا جنّة ولا نار.
قال ابن الجزري:
سيعلمون من رجا ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ» الثاني من قوله تعالى:
فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (سورة الملك آية 29).
فقرأ المرموز له بالراء من «رجا» وهو: «الكسائي» «فسيعلمون» بياء الغيبة، لمناسبة قوله تعالى قبل: «فَمَنْ يُجِيرُ الْكافِرِينَ مِنْ عَذابٍ أَلِيمٍ (آية 28).
وقرأ الباقون «فستعلمون» بتاء الخطاب، لمناسبة قوله تعالى قبل: قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنا (آية 28).
تنبيه: «فستعلمون» الذي فيه الخلاف هو الثاني الذي بعده «من» (آية 29) أمّا الأول وهو: فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (آية 17). فقد اتّفق القرّاء على قراءته بالخطاب. لمناسبة الخطاب الذي في صدر الآية في قوله تعالى: أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّماءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصِباً.
تمّت سورة الملك ولله الحمد والشكر
(3/294)

سورة ن
قال ابن الجزري:
............ يزلق ضم ... غير مدا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ليزلقونك» من قوله تعالى: وَإِنْ يَكادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ (سورة ن آية 51).
فقرأ مدلول «مدا» وهما: «نافع، وأبو جعفر» «ليزلقونك» بفتح الياء، مضارع «زلق» الثلاثي، يقال: زلق عن موضعه: إذا تنحّى.
وقرأ الباقون «ليزلقونك» بضم الياء، مضارع «أزلق» الرباعي، يقال:
أزلقه عن موضعه: إذا نحّاه.
قال «ابن قتيبة عبد الله بن مسلم» ت 276 هـ: «لا يريد الله أنهم يصيبونك بأعينهم كما يصيب «العائن» بعينه ما يعجبه، وإنما أراد أنهم ينظرون إليك إذا قرأت القرآن نظرا سديدا بالعداوة، والبغضاء يكاد يسقطك» اهـ «1».
تمّت سورة ن ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 277.
(3/295)

سورة الحاقة
قال ابن الجزري:
......... ... ... وقبله حما رسم
كسرا وتحريكا ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ومن قبله» من قوله تعالى: وَجاءَ فِرْعَوْنُ وَمَنْ قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكاتُ بِالْخاطِئَةِ (سورة الحاقة آية 9).
فقرأ مدلول «حما» والمرموز له بالراء من «رسم» وهم: «أبو عمرو، ويعقوب، والكسائي» «قبله» بكسر القاف، وفتح الباء، أي وجاء فرعون ومن هو في جهته من أتباعه، لأن أصل «قبل» أن تستعمل لما ولي الشيء.
وقرأ الباقون «قبله» بفتح القاف، وسكون الباء، أي ومن تقدّمه من الأمم الماضية.
قال ابن الجزري:
...... ولا يخفى شفا ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «لا تخفى» من قوله تعالى: يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفى مِنْكُمْ خافِيَةٌ (سورة الحاقة آية 18).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «لا يخفى» بياء التذكير.
وقرأ الباقون «لا تخفى» بتاء التأنيث، وجاز تذكير الفعل، وتأنيثه، لأن تأنيث الفاعل وهو «خافية» غير حقيقي، ومفصول من الفعل بالجار والمجرور:
«منكم».
(3/297)

قال ابن الجزري:
............... ... ويؤمنوا يذّكّروا دن ظرفا
من خلف لفظ ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «تؤمنون، تذكرون» من قوله تعالى: وَما هُوَ بِقَوْلِ شاعِرٍ قَلِيلًا ما تُؤْمِنُونَ (سورة الحاقة آية 41). ومن قوله تعالى: وَلا بِقَوْلِ كاهِنٍ قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ (سورة الحاقة آية 42).
فقرأ المرموز له بالدال من «دن» والظاء من «ظرفا» واللام من «لفظ» والميم من «من خلف» وهم: «ابن كثير، ويعقوب، وهشام، وابن ذكوان» بخلف عنه «يؤمنون»، «يذكرون» بياء الغيبة فيهما، لمناسبة قوله تعالى قبل: لا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخاطِؤُنَ (آية 37).
وقرأ الباقون «تؤمنون، تذكرون» بتاء الخطاب فيهما، وهو الوجه الثاني «لابن ذكوان» وذلك لمناسبة قوله تعالى قبل: فَلا أُقْسِمُ بِما تُبْصِرُونَ* وَما لا تُبْصِرُونَ (الآيتان 38 - 39).
وقرأ «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» بتخفيف ذال «تذكرون» وقرأ الباقون بتشديدها، والدليل على ذلك قول ابن الجزري:
... تذكّرون صحب خفّفا ... كلّا .........
من هذا يتبيّن أن من قرأ بالغيب في «يذكرون» يشدد «الذال» ومن قرأ بالخطاب، فمنهم من قرأ بالتشديد، ومنهم من قرأ بالتخفيف.
تمّت سورة الحاقة ولله الحمد والشكر
(3/298)

سورة المعارج
قال ابن الجزري:
... سال أبدل في سأل ... عمّ .........
المعنى: اختلف القرّاء في «سأل» من قوله تعالى: سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ (سورة المعارج آية 1).
فقرأ مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «سأل» بإبدال الهمزة ألفا فتصير مثل: «قال» وهي لغة «قريش» وهي من «السؤال» أبدلت الهمزة على غير قياس عند «سيبويه» لأن القياس تسهيل الهمزة بينها وبين الألف، وهو المعروف بالتسهيل بين بين، ومن الإبدال على هذا النحو قول «حسان بن ثابت» رضي الله عنه:
سالت هذيل رسول الله فاحشة ... ضلّت هذيل بما جاءت ولم تصب
وقرأ الباقون «سأل» بالهمز، وهي اللغة الفاشية، وهي من «السؤال» أيضا، ووقف عليها «حمزة» بالتسهيل بين بين.
قال ابن الجزري:
............... ... ... ونزّاعة نصب الرّفع عل
المعنى: اختلف القرّاء في «نزّاعة» من قوله تعالى: نَزَّاعَةً لِلشَّوى (سورة المعارج آية 16).
فقرأ المرموز له بالعين من «عل» وهو: «حفص» «نزّاعة» بالنصب على الحال من «لظى» وهي حال مؤكدة، لأن «لظى» وهي النار الشديدة اللهب لا تكون إلّا نزّاعة للشوى الذي هو: «جلدة الرأس» والعامل في «نزّاعة» ما دلّ
(3/299)

عليه الكلام من معنى «التلظّي». وقيل: إن «نزّاعة» منصوب على الاختصاص.
وقال «قتادة بن دعامة السدوسي»: ت 118 هـ: «نزاعة للشوى» أنها تبري اللحم والجلد عن العظم حتى لا تترك فيه شيئا» «1» اهـ.
وقرأ الباقون «نزّاعة» بالرفع خبر ثان ل «إنّ» من قوله تعالى: كَلَّا إِنَّها لَظى (آية 15). أو خبر لمبتدإ محذوف، أي وهي نزّاعة للشوى.
قال ابن الجزري:
تعرج ذكّر رم ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تعرج» من قوله تعالى: تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كانَ مِقْدارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (سورة المعارج آية 4).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» وهو: «الكسائي» «يعرج» بياء التذكير.
وقرأ الباقون «تعرج» بتاء التأنيث، أي: تصعد. وجاز تذكير الفعل وتأنيثه، لأن الفاعل وهو «الملائكة» جمع تكسير.
قال ابن الجزري:
............ ويسأل اضمما ... هل خلف ثق .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وَلا يَسْئَلُ» من قوله تعالى: وَلا يَسْئَلُ حَمِيمٌ حَمِيماً (سورة المعارج آية 10).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» والهاء من «هل خلف» وهما: «أبو جعفر، والبزّي» بخلف عنه «ولا يسأل» بضم الياء، على البناء للمفعول، و «حميم» نائب فاعل، و «حميما» منصوب بنزع الخافض أي ولا يسأل قريب عن قريبه.
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 290.
(3/300)

وقرأ الباقون «ولا يسأل» بفتح الياء، مبنيّا للفاعل، وهو الوجه الثاني «للبزّي» و «حميم» فاعل، و «حميما» مفعول أوّل، والمفعول الثاني محذوف، والتقدير: ولا يسأل قريب قريبه.
قال ابن الجزري:
......... ... ... شهادة الجمع ظما
عد ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «بِشَهاداتِهِمْ» من قوله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهاداتِهِمْ قائِمُونَ (سورة المعارج آية 33).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظما» والعين من «عد» وهما «يعقوب، وحفص» «بشهداتهم» بإثبات ألف بعد الدال، على الجمع، لتعدّد أنواع الشهادة، ولأنه مضاف إلى ضمير الجماعة، فحسن أن يكون المضاف جمعا.
وقرأ الباقون «بشهدتهم» بحذف الألف، على التوحيد، لإرادة الجنس، ولأنه مصدر يدلّ على القليل والكثير بلفظه.
قال ابن الجزري:
... نصب اضمم حرّكن به عفا ... كم ............
المعنى: اختلف القرّاء في «نصب» من قوله تعالى: يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ سِراعاً كَأَنَّهُمْ إِلى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (سورة المعارج آية 43).
فقرأ المرموز له بالعين من «عفا» والكاف من «كم» وهما: «حفص، وابن عامر» «نصب» بضم النون، والصاد، جمع «نصب» على وزن «فعل» بفتح الفاء، وسكون العين، مثل: «سقف وسقف» و «رهن ورهن».
وقرأ الباقون «نصب» بفتح النون، وسكون الصاد، اسم مفرد بمعنى المنصوب للعبادة.
(3/301)

قال «أبو عمرو بن العلاء» ت 154 هـ: «النّصب»: «شبكة الصائد يسرع إليها عند وقوع الصيد فيها خوف انقلابه» «1».
تمّت سورة المعارج ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 295.
(3/302)

سورة نوح عليه السلام
قال ابن الجزري:
............... ... ... ولده اضمم مسكنا حقّ شفا
المعنى: اختلف القرّاء في «وولده» من قوله تعالى: وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَساراً (سورة نوح آية 21).
فقرأ مدلولا «حقّ، شفا» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «وولده» بضم الواو الثانية، وإسكان اللام.
وقرأ الباقون «وولده» بفتح الواو، واللام، وهما لغتان بمعنى مثل:
«البخل، والبخل» وقيل: المضموم جمع المفتوح مثل: «أسد، وأسد».
قال ابن الجزري:
ودّا بضمّه مدا ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «ودّا» من قوله تعالى: وَقالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلا سُواعاً (سورة نوح آية 23).
فقرأ مدلول «مدا» وهما: «نافع، وأبو جعفر» «ودّا» بضم الواو.
وقرأ الباقون «ودّا» بفتح الواو، وهما لغتان بمعنى، وهو اسم صنم.
قال «علي بن محمد بن حبيب البصري المعروف بالماوردي» ت 450 هـ:
«فأمّا «ودّ» فهو أول صنم معبود، سمّي «ودّا» لودّهم له، وكان بعد قوم «نوح» «لكلب» «1» بدومة الجندل، وفيه يقول شاعرهم:
حيّاك ودّ فإنا لا يحلّ لنا ... لهو النساء وإن الدين قد غربا
«2»
__________
(1) كلب: حيّ عظيم من قضاعة.
(2) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 300.
(3/303)

سورة الجن
قال ابن الجزري:
............ وفتح أن ... ذي الواو كم صحب تعالى كان ثن
صحب كسا والكلّ ذو المساجدا ... وأنّه لمّا اكسر اتل صاعدا
المعنى: اختلف القرّاء في وَأَنَّهُ تَعالى (آية 3)، وَأَنَّهُ كانَ يَقُولُ (آية 4). وَأَنَّا ظَنَنَّا (آية 5). وَأَنَّهُ كانَ رِجالٌ (آية 6). وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا (آية 7). وَأَنَّا لَمَسْنَا (آية 8). وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ (آية 9). وَأَنَّا لا نَدْرِي (آية 10). وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ (آية 11). وَأَنَّا ظَنَنَّا (آية 12). وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدى (آية 13)، وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ (آية 14). وَأَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ (آية 19). وذلك ثلاث عشرة همزة.
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم»، «كسا» ومدلول «صحب» وهم «ابن عامر، وحفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» بفتح الهمزة في المواضع كلها، وهي معطوفة على الضمير في «به» من قوله تعالى: يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ (آية 2). من غير إعادة الجارّ، على مذهب الكوفيين.
وقال «محمود بن عمر الخوارزمي الزمخشري» ت 538 هـ: «هي معطوفة على محلّ «به» كأنه قال: صدقناه، وصدقنا «أنه تعالى جدّ ربنا» إلى آخر الآيات.
وقرأ المرموز له بالثاء من «ثن» وهو: «أبو جعفر» بالفتح في أربعة منها وهي: وَأَنَّهُ تَعالى (آية 3)، وَأَنَّهُ كانَ يَقُولُ (آية 4)، وَأَنَّهُ كانَ رِجالٌ (آية 6)، وَأَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ (آية 19). وكسر في التسعة الباقية، وذلك جمعا بين اللغتين.
(3/305)

وقرأ المرموز له بالألف من «اتل» والصاد من «صاعدا» وهما: «نافع، وشعبة» بالكسر في الجميع، عطفا على قوله تعالى: إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً (آية 1). فيكون الكل مقولا للقول.
وقرأ الباقون وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» بالكسر في اثنتي عشرة همزة الأولى من أول الآية (3) إلى الآية (14). وقرءوا بفتح الهمزة في موضع واحد وهو: وَأَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ (آية 19).
تنبيه: اتفق القراء العشرة على فتح همزة وَأَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ (آية 18).
قال ابن الجزري:
تقول فتح الضّمّ والثّقل ظمي ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «تقول» من قوله تعالى: وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِباً (سورة الجنّ آية 5).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظمي» وهو: «يعقوب» «تقوّل» بفتح القاف، وتشديد الواو، مضارع «تقوّل» على وزن «تفعّل» مضعف العين، والأصل «تتقوّل» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا، وهو مشتق من «التقوّل» وهو:
«الكذب» فيكون «كذبا» مفعولا به ل «تقوّل».
وقرأ الباقون «تقول» بضم القاف، وإسكان الواو، مضارع «قال» من «القول» وعلى هذه القراءة يكون «كذبا» مصدرا مؤكدا ل «تقول» لأن الكذب نوع من «القول» أو صفة لمصدر محذوف، أي قولا كذبا.
قال ابن الجزري:
............... ... نسلكه يا ظهر كفا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «يسلكه» من قوله تعالى: وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذاباً صَعَداً (سورة الجنّ آية 17).
(3/306)

فقرأ المرموز له بالظاء من «ظهر» ومدلول «كفا» وهم: «يعقوب، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «يسلكه» بياء الغيبة، جريا على السياق، والفاعل ضمير مستتر تقدير «هو» يعود على «ربّه».
وقرأ الباقون «نسلكه» بنون العظمة، وذلك على الالتفات من الغيبة إلى التكلّم، والفاعل ضمير مستتر تقديره «نحن» وهو إخبار من «الله تعالى» عن نفسه.
قال ابن الجزري:
............... ... ...... الكسر اضمم
من لبدا بالخلف لذ ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لبدا» من قوله تعالى: وَأَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (سورة الجنّ آية 19).
فقرأ المرموز له باللام من «لذ» بخلف عنه، وهو: «هشام» «لبدا» بضم اللام، جمع «لبدة» على وزن «فعلة» بضم فاء الكلمة وسكون العين، نحو:
«غرفة، وغرف». ومعنى «لبدا» بضم اللام: كثيرا، كما في قوله تعالى: يَقُولُ أَهْلَكْتُ مالًا لُبَداً (سورة البلد آية 6).
وقال «مجاهد بن جبر» ت 104 هـ: «لبدا» أي جماعات، وهو من تلبّد الشيء على الشيء، أي «اجتمع، ومنه «اللبد» الذي يفرش لتراكم صوفه، وكل شيء ألصقته إلصاقا شديدا فقد لبدته» «1» اهـ.
وقرأ الباقون «لبدا» بكسر اللام، وهو الوجه الثاني «لهشام» على أنه جمع «لبدة» على وزن «فعلة» بكسر الفاء، وسكون العين، نحو: «سدرة، وسدر».
ومعنى: «لبدا» بكسر اللام: كاد الجنّ يكونون عليه لبدا، أي متراكمين.
من ازدحامهم على النبي صلى الله عليه وسلم لسماع «القرآن» منه عليه الصلاة والسلام.
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 309.
(3/307)

وقال «الزجاج إبراهيم بن السّري» ت 311 هـ: معنى «لبدا»: «يركب بعضهم بعضا» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
......... قل إنّما ... في قال ثق فز نل ......
المعنى: اختلف القرّاء في «قُلْ إِنَّما» من قوله تعالى: قُلْ إِنَّما أَدْعُوا رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (سورة الجنّ آية 20).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثق» والفاء من «فز» والنون من «نل» وهم:
«أبو جعفر، وحمزة، وعاصم» «قل» بضم القاف، وسكون اللام، على أنه فعل أمر، حملا على ما جاء بعده من لفظ الأمر في قوله تعالى: قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلا رَشَداً (آية 21). وقوله تعالى: قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ (آية 22). والفاعل ضمير مستتر تقديره «أنت» والمراد به نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم.
وقرأ الباقون «قال» بفتح القاف، واللام، على أنه فعل ماض على لفظ الخبر والغيبة، حملا على ما قبله من الخبر والغيبة في قوله تعالى: وَأَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ (آية 19).
والتقدير: لما قام عبد الله يدعوه قال إنما أدعو ربي ولا أشرك به أحدا، وفاعل «قال» ضمير مستتر تقدير «هو» يعود على «عبد الله» والمراد به نبينا «محمد» عليه الصلاة
والسلام.
قال ابن الجزري:
............... ... ............ ليعلم اضمما
غنا ............ ... ...............
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 309.
(3/308)

المعنى: اختلف القرّاء في «ليعلم» من قوله تعالى: لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسالاتِ رَبِّهِمْ (سورة الجنّ آية 28).
فقرأ المرموز له بالغين من «غنا» وهو: «رويس» «ليعلم» بضم الياء مبنيّا للمفعول، ونائب الفاعل محذوف يفهم من السياق، والتقدير: ليعلم الناس أي المرسل إليهم أن الرسل قد أبلغوا رسالات ربهم.
وقرأ الباقون «ليعلم» بفتح الياء مبنيّا للفاعل، والمراد به «العلم» المتعلق بالإبلاغ الموجود بالفعل، و «أن» مخففة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن محذوف، والخبر الجملة، وفاعل «يعلم» ضمير مستتر تقديره «هو» والمراد به نبينا «محمد» صلى الله عليه وسلم والمعنى: ليعلم «محمد» عليه الصلاة والسلام أن الرسل قبله قد أبلغوا الرسالة كما بلّغ هو الرسالة.
تمّت سورة الجنّ ولله الحمد والشكر
(3/309)

سورة المزّمّل
قال ابن الجزري:
... وفي وطأ وطاء واكسرا ... حز كم ......

المعنى: اختلف القرّاء في «أَشَدُّ وَطْئاً» من قوله تعالى: إِنَّ ناشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلًا (سورة المزمل آية 6).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حز» والكاف من «كم» وهما: «أبو عمرو، وابن عامر» «وطاء» بكسر الواو، وفتح الطاء، وألف ممدودة بعدها همزة، على وزن «فعال» مثل: «قتال» مصدر: «واطأ يواطئ وطاء» والمدّ حينئذ من قبيل المتصل، فكل يمدّ حسب مذهبه.
والمعنى على هذه القراءة: إن ساعات الليل، وأوقاته أشدّ مواطأة، أي موافقة، من قولهم: واطأت فلانا على كذا مواطأة ووطاء: إذا وافقته عليه.
وقال «مجاهد بن جبر» ت 104 هـ: هي أشدّ موافقة بين السمع، والبصر، والقلب، واللسان، لانقطاع الأصوات، والحركات فيها، ومنه قوله تعالى: لِيُواطِؤُا عِدَّةَ ما حَرَّمَ اللَّهُ (سورة التوبة آية 37) «1».
وقرأ الباقون «وطأ» بفتح الواو، وسكون الطاء بلا مدّ ولا همز، على وزن «فعل» مثل: «قتل» مصدر «وطئ يطأ وطأ».
قال «ابن قتيبة عبد الله بن مسلم الدينوري» ت 276 هـ: «إن ساعات الليل أثقل على المصلي من ساعات النهار، من قول العرب: اشتدت على القوم وطأة السلطان: إذا ثقل عليهم ما يلزمهم منه» اهـ «2».
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 317.
(2) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 317.
(3/311)

قال ابن الجزري:
............ ... ... وربّ الرّفع فاخفض ظهرا
كن صحبة ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «رَبُّ الْمَشْرِقِ» من قوله تعالى: رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا (سورة المزمل آية 9).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظهرا» والكاف من «كن» ومدلول «صحبة» وهم: «يعقوب، وابن عامر، وشعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ربّ» بالخفض، بدلا من «ربّك» من قوله تعالى: وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ (آية 8).
وقرأ الباقون «ربّ» بالرفع، على الابتداء، والخبر الجملة التي بعدها من قوله تعالى: «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» أو خبر لمبتدإ محذوف، أي «هو ربّ».
قال ابن الجزري:
... نصفه ثلثه انصبا ... دهرا كفا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ» من قوله تعالى: إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ (سورة المزمل آية 20).
فقرأ المرموز له بالدال من «دهرا» ومدلول «كفا» وهم: «ابن كثير، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ونصفه وثلثه» بنصب الفاء، والثاء، وضم الهاء فيهما، وهما معطوفان على «أدنى» المنصوب المتقدم، ومعنى «أدنى»: «أقل».
والمعنى: أن الله سبحانه وتعالى يعلم أن رسوله «محمدا» صلى الله عليه وسلم يقوم أقلّ من ثلثي الليل، ويقوم نصفه تارة، وثلثه أخرى.
وقرأ الباقون «ونصفه وثلثه» بخفض الفاء، والثاء، وكسر الهاء فيهما، وهما معطوفان على «ثلثي الليل» المجرور بمن.
(3/312)

تنبيه:
قيّد المنصف «نصفه» الملاصق ل «ثلثه» ليخرج «نصفه» الواقع أول السورة في قوله تعالى: نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (آية 3). فقد اتفق القرّاء على قراءته بالنصب.
تمّت سورة المزّمّل ولله الحمد والشكر
(3/313)

سورة المدثر
قال ابن الجزري:
............ ... ... الرّجز اضمم الكسر عبا
ثوى ......... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وَالرُّجْزَ» من قوله تعالى: وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (سورة المدثر آية 5).
فقرأ المرموز له بالعين من «عبا» ومدلول «ثوى» وهم: «حفص، وأبو جعفر، ويعقوب» «والرّجز» بضم الراء، لغة «أهل الحجاز».
وقرأ الباقون «والرّجز» بكسر الراء، لغة «تميم». قال «أبو العالية الرّياحيّ رفيع بن مهران» ت 90 هـ: «الرّجز» بالضم: «الوثن» وبالكسر: «العذاب» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
... إذا دبر قل إذ أدبره ... إذ ظنّ عن فتى ...
المعنى: اختلف القرّاء في «إِذْ أَدْبَرَ» من قوله تعالى: وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (سورة المدثر آية 33).
فقرأ المرموز له بالألف من «إذ» والظاء من «ظنّ» والعين من «عن» ومدلول «فتى» وهم: «نافع، ويعقوب، وحفص، وحمزة، وخلف العاشر» «إذ» بإسكان الذال، ظرفا لما مضى من الزمان، و «أدبر» بهمزة قطع مفتوحة، ودال ساكنة، على وزن «أفعل» الرباعي، مثل: «أكرم» ومعنى «أدبر» ولّى.
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 325.
(3/315)

وقرأ الباقون «إذا» بفتح الذال، ظرفا لما يستقبل من الزمان، و «دبر» بحذف الهمزة، وفتح الدال، على وزن «فعل» الثلاثي، مثل: «ضرب» ومعنى «دبر»: ولّى أيضا.
قال ابن الجزري:
............ ... ... وفا مستنفرة
بالفتح عمّ ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «مُسْتَنْفِرَةٌ» من قوله تعالى: كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (سورة المدثر آية 50).
فقرأ مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «مستنفرة» بفتح الفاء، اسم مفعول، أي ينفّرها «القانص، أو الأسد» الذي هو «القسورة».
وقرأ الباقون «مستنفرة» بكسر الفاء، اسم فاعل بمعنى «نافرة».
قال ابن الجزري:
... واتل خاطب يذكروا ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وَما يَذْكُرُونَ» من قوله تعالى: وَما يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ (سورة المدثر آية 56).
فقرأ المرموز له بالألف من «اتل» وهو: «نافع» «وما تذكرون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
وقرأ الباقون «وما يذكرون» بياء الغيبة، جريا على السياق، لأن قبله قوله تعالى: كَلَّا بَلْ لا يَخافُونَ الْآخِرَةَ (آية 53).
تمّت سورة المدثّر ولله الحمد والشكر
(3/316)

سورة القيامة
قال ابن الجزري:
......... ... را برق الفتح مدا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «برق» من قوله تعالى: فَإِذا بَرِقَ الْبَصَرُ (سورة القيامة آية 7).
فقرأ مدلول «مدا» وهما: «نافع، وأبو جعفر» «برق» بفتح الراء، أي لمع بصره من شدّة شخوصه عند الموت.
وقرأ الباقون «برق» بكسر الراء، أي فزع، وبهت، وتحيّر.
قال «أبو عبيدة معمر بن المثنى» ت 210 هـ: «فتح الراء، وكسرها، لغتان بمعنى» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............... ... ............ ويذرو
معه يحبّون كسا حما دفا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «تحبون، وتذرون» من قوله تعالى: كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ (سورة القيامة آية 20). ومن قوله تعالى: وَتَذَرُونَ الْآخِرَةَ (سورة القيامة آية 21).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كسا» ومدلول «حما» والمرموز له بالدال من «دفا» وهم: «ابن عامر، وأبو عمرو، ويعقوب، وابن كثير» «يحبون، ويذرون»
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 336.
(3/317)

بياء الغيبة فيهما، لمناسبة ما قبلهما وهو قوله تعالى: يُنَبَّؤُا الْإِنْسانُ يَوْمَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَأَخَّرَ (آية 13). و «الإنسان» وإن كان لفظه مفردا، إلا أن المراد به الجمع لأنه اسم جنس.
وقرأ الباقون «تحبون، وتذرون» بتاء الخطاب فيهما، على معنى: قل لهم يا «محمد»: بل تحبون العاجلة، وتذرون الآخرة، وحينئذ يكون هناك التفات من الغيبة إلى الخطاب.
قال ابن الجزري:
............... ... يمنى لدى الخلف ظهيرا عرفا
المعنى: اختلف القرّاء في «يمنى» من قوله تعالى: أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنى (سورة القيامة آية 37).
فقرأ المرموز له بالظاء من «ظهيرا» والعين من «عرفا» واللام من «لدى الخلف» وهم: «يعقوب، وحفص، وهشام» بخلف عنه، «يمنى» بياء التذكير، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على «منيّ».
وقرأ الباقون «تمنى» بتاء التأنيث، وهو الوجه الثاني «لهشام» والفاعل ضمير مستتر تقديره «هي» يعود على «نطفة».
تمّت سورة القيامة ولله الحمد والشكر
(3/318)

سورة الإنسان
قال ابن الجزري:
سلاسلا نوّن مدا رم لي غدا ... خلفهما صف معهم الوقف امددا
عن من دنا شهم بخلفهم حفا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «سلسلا» من قوله تعالى: إِنَّا أَعْتَدْنا لِلْكافِرِينَ سَلاسِلَ وَأَغْلالًا وَسَعِيراً (سورة الإنسان آية 4).
فقرأ مدلول «مدا» والمرموز له بالراء من «رم» واللام من «لي» والغين من «غدا» والصاد من «صف» وهم: «نافع، وأبو جعفر، والكسائي، وشعبة، وهشام، ورويس» بخلف عنهما، «سلاسلا» بالتنوين، وإبداله ألفا وقفا، وذلك للتناسب، لأن ما قبله وهو قوله تعالى: إِمَّا شاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً (آية 3).
منوّن منصوب.
قال «الكسائي» ت 180 هـ وغيره من الكوفيين: «إن بعض العرب يصرفون جميع ما لا ينصرف إلّا أفعل التفضيل».
وقال «الأخفش الأوسط سعيد بن مسعدة» ت 215 هـ، وهو من البصريين: «إن بعض العرب وهم «بنو أسد» يصرفون جميع ما لا ينصرف، لأن الأصل في الأسماء الصرف».
وقرأ الباقون «سلسلا» بعدم التنوين، ممنوعا من الصرف، على الأصل في صيغة منتهى الجموع، وهو الوجه الثاني «لهشام، ورويس» وهم في الوقف على ثلاثة أقسام:
ا- فمنهم من وقف بالألف بلا خلاف وهو: «أبو عمرو».
ب- ومنهم من وقف بغير ألف بلا خلاف وهما: «حمزة، وخلف العاشر».
(3/319)

ج- ومنهم من وقف بالوجهين وهم: «ابن كثير، وابن عامر، وحفص، ويعقوب».
قال ابن الجزري:
............... ... نوّن قواريرا رجا حرم صفا
والقصر وقفا في غنا شد اختلف ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «قواريرا» من قوله تعالى: وَأَكْوابٍ كانَتْ قَوارِيرَا (سورة الإنسان آية 15).
فقرأ المرموز له بالراء من «رجا» ومدلول «حرم» والمرموز له بالصاد من «صفا» وهم: «الكسائي، ونافع، وابن كثير، وشعبة» «قواريرا» بالتنوين، وذلك على لغة لبعض العرب وهم «بنو أسد» إذ يصرفون جميع ما لا ينصرف، لأن الأصل في الأسماء الصرف، ووقفوا عليها بالألف للتناسب، وموافقة لرسم مصاحفهم.
وقرأ الباقون «قواريرا» بغير تنوين، وكلهم وقف عليه بالألف، إلا المرموز له بالفاء من «في» والغين من «غنا» والشين من «شد اختلف» وهم: «حمزة، ورويس، وروح» بخلف عنه فقد وقفوا بغير ألف.
قال ابن الجزري:
............... ... والثّان نوّن صف مدا رم ووقف
معهم هشام باختلاف بالألف ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «قواريرا» الثاني من قوله تعالى: قَوارِيرَا مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوها تَقْدِيراً (سورة الإنسان آية 16).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» ومدلول «مدا» والمرموز له بالراء من «رم» وهم: «شعبة، ونافع، وأبو جعفر، والكسائي» «قواريرا» بالتنوين، ووقفوا عليه بالألف.
(3/320)

وقرأ المصرح باسمه وهو: «هشام» «قواريرا» بدون تنوين قولا واحدا، وله حالة الوقف وجهان:
الأول: الوقف بالألف، والثاني: الوقف بدون ألف.
وقرأ الباقون «قواريرا» بدون تنوين قولا واحدا، ووقفوا بدون ألف.
قال ابن الجزري:
............ ... عاليهم اسكن في مدا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «عليهم» من قوله تعالى: عالِيَهُمْ ثِيابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ (سورة الإنسان آية 21).
فقرأ المرموز له بالفاء من «في» ومدلول «مدا» وهم: «حمزة، ونافع، وأبو جعفر» «عليهم» بسكون الياء، وكسر الهاء، على أن «عاليهم» خبر مقدم، و «ثياب» مبتدأ مؤخر. ويجوز على مذهب «الأخفش الأوسط» ت 215 هـ. أن يكون «عاليهم» مبتدأ، وإن لم يعتمد على نفي أو استفهام، و «ثياب» فاعل سدّ مسدّ الخبر.
وقرأ الباقون «عاليهم» بفتح الياء، وضم الهاء، على أنّ «عاليهم» ظرف مكان بمعنى: فوقهم خبر مقدم، و «ثياب» مبتدأ مؤخر، أي فوقهم ثياب سندس.
قال ابن الجزري:
............ ... ... خضر عرف
عمّ حما ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «خضر» من قوله تعالى: عالِيَهُمْ ثِيابُ سُندُسٍ خُضْرٌ (سورة الإنسان آية 21).
فقرأ المرموز له بالعين من «عرف» ومدلولا «عمّ، حما» وهم: «حفص،
(3/321)

ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وأبو عمرو، ويعقوب» «خضر» بالرفع، على أنها صفة ل «ثياب».
وقرأ الباقون «خضر» بالخفض، على أنها صفة ل «سندس».
قال ابن الجزري:
إستبرق دم إذ نبا ... واخفض لباق فيهما ...
المعنى: اختلف القرّاء في «وإستبرق» من قوله تعالى: عالِيَهُمْ ثِيابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ (سورة الإنسان آية 21).
فقرأ المرموز له بالدال من «دم» والألف من «إذ» والنون من «نبا» وهم:
«ابن كثير، ونافع، وعاصم» «وإستبرق» بالرفع، على أنها عطف نسق على «ثياب» على حذف مضاف، أي وثياب إستبرق.
وقرأ الباقون «وإستبرق» بالخفض، على أنها عطف نسق على «سندس» أي ثياب خضر من سندس، ومن «إستبرق».
قال ابن الجزري:
............... ... ............ وغيّبا
وما تشاءون كما الخلف دنف ... ... حط ............
المعنى: اختلف القرّاء في «وما تشاءون» من قوله تعالى: وَما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ (سورة الإنسان آية 30).
فقرأ المرموز له بالدال من «دنف» والحاء من «حط» والكاف من «كما الخلف» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وابن عامر» بخلف عنه «وما يشاءون» بياء الغيبة، لمناسبة قوله تعالى قبل: نَحْنُ خَلَقْناهُمْ وَشَدَدْنا أَسْرَهُمْ (آية 28).
وقرأ الباقون «وما تشاءون» بتاء الخطاب، وهو الوجه الثاني «لابن عامر» وذلك على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
(3/322)

تنبيه:
«وما تشاءون» من قوله تعالى: وَما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِينَ (سورة التكوير آية 29). اتفق القرّاء العشرة على قراءته بالخطاب، لاتصاله بالخطاب وهو قوله تعالى: لِمَنْ شاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (سورة التكوير آية 28). يضاف إلى ذلك أن القراءة سنة متبعة، ومبنية على التوقيف.
تمّت سورة الإنسان ولله الحمد والشكر
(3/323)

سورة المرسلات
قال ابن الجزري:
............... ... ... همز أقّتت بواو ذا اختلف
حصن خفا والخفّ ذو خلف خلا ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «أقتت» من قوله تعالى: وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (سورة المرسلات آية 11).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حصن» وهو: «أبو عمرو» «وقّتت» بواو مضمومة مكان الهمزة مع تشديد القاف، على الأصل، لأنه من «الوقت».
وقرأ المرموز له بالخاء من «خفا، خلا» وهو: «ابن وردان» «وقتت» بالواو، وتخفيف القاف، وهو من «الوقت» أيضا.
وقرأ المرموز له بالذال من «ذا اختلف» ومن «ذو خلف» وهو: «ابن حمّاز» بوجهين:
الأول: «وقتت» بضم الواو، وتخفيف القاف، مثل قراءة «ابن وردان».
الثاني: «أقّتت» بالهمز مع تشديد القاف، وهو من «الوقت» أيضا، فأبدلت الواو همزة.
وقرأ الباقون «أقّتت» بالهمز مع تشديد القاف، مثل الوجه الثاني «لابن جمّاز». من هذا يتبين أن من قرأ بالواو فمنهم من شدّد القاف وهو: «أبو عمرو» فقط، ومنهم من خفّف القاف وهو «أبو جعفر» بخلف عن «ابن جمّاز». أمّا من قرأ بالهمز فإنه شدّد القاف قولا واحدا.
(3/325)

قال ابن الجزري:
............... ... وانطلقوا الثّان افتح اللّام غلا
المعنى: اختلف القرّاء في «انطلقوا» الثاني من قوله تعالى: انْطَلِقُوا إِلى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ (سورة المرسلات آية 30).
فقرأ المرموز له بالغين من «غلا» وهو: «رويس» «انطلقوا» بفتح اللام، على أنه فعل ماض.
وقرأ الباقون «انطلقوا» بكسر اللام، على أنه فعل أمر.
تنبيه: «انطلقوا» من قوله تعالى: انْطَلِقُوا إِلى ما كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (آية 29). اتفق القرّاء على قراءته بكسر اللام، ولذا قيّد الناظم موضع الخلاف بالثاني فقال: «وانطلقوا الثّاني افتح اللام غلا».
قال ابن الجزري:
ثقّل قدرنا رم مدا ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «فقدرنا» من قوله تعالى: فَقَدَرْنا فَنِعْمَ الْقادِرُونَ (سورة المرسلات آية 23).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» ومدلول «مدا» وهم: «الكسائي، ونافع، وأبو جعفر» «فقدّرنا» بتشديد الدال، فعل ماض من «التقدير»، ويؤيد هذه القراءة الإجماع على التشديد في قوله تعالى: مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (سورة عبس آية 19).
وقرأ الباقون «فقدرنا» بتخفيف الدال، فعل ماض من «القدرة». قال «الكسائي، والفرّاء»: هما لغتان بمعنى: «قدّرت كذا، وقدرته» «1».
قال ابن الجزري:
............ ووحّدا ... جمالة صحب اضمم الكسر غدا
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 357.
(3/326)

المعنى: اختلف القرّاء في «جملت» من قوله تعالى: كَأَنَّهُ جِمالَتٌ صُفْرٌ (سورة المرسلات آية 33).
فقرأ مدلول «صحب» وهم: «حفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «جملت» بكسر الجيم، وحذف الألف التي بعد اللام، على وزن «فعالة» مثل: «رسالة» جمع «جمل» مثل: «حجر، وحجارة».
وقرأ المرموز له بالغين من «غدا» وهو: «رويس» «جملت» بضم الجيم، وألف بعد اللام، جمع «جمالة» بضم الجيم، وهي: الحبال الغليظة من حبال السفينة.
وقرأ الباقون «جملت» بكسر الجيم، وألف بعد اللام، جمع «جمالة» بكسر الجيم. وكل من قرأ بالجمع وقف بالتاء، أمّا من قرأ بالإفراد فهم على أصولهم: فالكسائي يقف بالهاء مع الإمالة. وحفص، وحمزة، وخلف العاشر، يقفون بالتاء. وقد اتفقت المصاحف على رسم هذه الكلمة بالتاء المفتوحة.
تمّت سورة المرسلات ولله الحمد والشكر
(3/327)

سورة النبأ
قال ابن الجزري:
في لابثين القصر شد فز ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لبثين» من قوله تعالى: لابِثِينَ فِيها أَحْقاباً (سورة النبأ آية 23).
فقرأ المرموز له بالشين من «شد» والفاء من «فز» وهما: «روح، وحمزة» لبثين» بغير ألف بعد اللام، على وزن «فعلين» صفة مشبهة.
وقرأ الباقون «لبثين» بألف بعد اللام، على وزن «فاعلين» اسم فاعل من «لبث» الثلاثي.
قال ابن الجزري:
............ خفّ لا ... كذاب رم .........
المعنى: اختلف القرّاء في «وَلا كِذَّاباً» من قوله تعالى: لا يَسْمَعُونَ فِيها لَغْواً وَلا كِذَّاباً (سورة النبأ آية 35).
فقرأ المرموز له بالراء من «رم» وهو: «الكسائي» «ولا كذابا» بتخفيف الذال، على وزن «فعال» مثل: «كتاب» وهو مصدر «كذب كذابا» مخفّف العين، نحو: «كتب كتابا».
وقرأ الباقون «ولا كذّابا» بتشديد الذال، على وزن «فعّال» مصدر «كذّب كذّابا» مضعف العين.

تنبيه:
«كذابا» الذي فيه الخلاف هو الموضع الثاني في هذه السورة، وهو المسبوق ب «لا».
(3/329)

أمّا الموضع الأول غير المسبوق ب «لا» وهو قوله تعالى: وَكَذَّبُوا بِآياتِنا كِذَّاباً (آية 28). فقد اتفق القرّاء على قراءته بتشديد الذال، لوجود «كذّبوا» مشدّد الذال معه، كي تتم المجانسة.
قال ابن الجزري:
............ ... ... ربّ اخفض الرّفع كلا
ظبا كفا ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «رَبِّ السَّماواتِ» من قوله تعالى: رَبِّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَيْنَهُمَا (سورة النبأ آية 37).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كلا» والظاء من «ظبا» ومدلول «كفا» وهم:
«ابن عامر، ويعقوب، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «ربّ» بالخفض، على أنه بدل من «ربّك» من قوله تعالى: جَزاءً مِنْ رَبِّكَ (آية 36).
وقرأ الباقون: «ربّ» بالرفع، على أنه خبر لمبتدإ محذوف، أي هو ربّ.
قال ابن الجزري:
... الرّحمن نل ظلّ كرا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «الرحمن» من قوله تعالى: رَبِّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَيْنَهُمَا الرَّحْمنِ (سورة النبأ آية 37).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» والظاء من «ظلّ» والكاف من «كرا» وهم: «عاصم، ويعقوب، وابن عامر» «الرحمن» بالخفض، على أنه بدل من ربّ السماوات والأرض وما بينهما.
وقرأ الباقون «الرحمن» بالرفع، على أنه خبر لمبتدإ محذوف، أي: هو الرحمن.
تمّت سورة النبأ ولله الحمد والشكر
(3/330)

سورة النازعات
قال ابن الجزري:
............... ... ناخرة امدد صحبة غث وترى
خيّر ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «نخرة» من قوله تعالى: أَإِذا كُنَّا عِظاماً نَخِرَةً (سورة النازعات آية 11).
فقرأ مدلول «صحبة» والمرموز له بالغين من «غث» وهم: «شعبة، وحمزة، وخلف العاشر، ورويس، والكسائي» بخلف عن «الدوري عن الكسائي» لقوله: «وترى خيّر» قرءوا «نخرة» بألف بعد النون، على وزن «فاعلة».
وقرأ الباقون «نخرة» بحذف الألف، ومعهم «الدوري عن الكسائي» في وجهه الثاني، على وزن «فعلة» وهما لغتان بمعنى: «بالية» كأنّ الريح تنخر فيها، أي يسمع لها صوت.
قال ابن الجزري:
... تزكّى ثقّلوا حرم ظبا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «تزكّى» من قوله تعالى: فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلى أَنْ تَزَكَّى (سورة النازعات آية 18).
فقرأ مدلول «حرم» والمرموز له بالظاء من «ظبا» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو جعفر، ويعقوب» «تزكّى» بتشديد الزاي، على أن أصله «تتزكى» ثم أدغمت «التاء» في «الزاي» لقربهما في المخرج، إذ التاء تخرج من طرف اللسان،
(3/331)

وأصول الثنايا العليا، و «الزاي» تخرج من طرف اللسان، وأطراف الثنايا السفلى، كما أنهما مشتركان في الصفات الآتية: الاستفال، والانفتاح، والإصمات.
وقرأ الباقون «تزكّى» بتخفيف الزاي، على أن أصله «تتزكّى» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا، ومعنى «تتزكّى»: تتطهر من الشرك بالله تعالى.
قال ابن الجزري:
......... ... ... منذر ثبا
نوّن ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «منذر» من قوله تعالى: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشاها (سورة النازعات آية 45).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثبا» وهو: «أبو جعفر» «منذر» بالتنوين، على الأصل في إعمال اسم الفاعل، و «من» اسم موصول مفعول به.
وقرأ الباقون «منذر» بدون تنوين، على إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله.
تمّت سورة النازعات ولله الحمد والشكر
(3/332)

سورة عبس
قال ابن الجزري:
... له تصدّى الحرم ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «له تصدّى» من قوله تعالى: فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى (سورة عبس آية 6).
فقرأ مدلول «حرم» وهم: «نافع، وابن كثير، وأبو جعفر» «تصّدّى» بتشديد الصاد، وهو مضارع وأصله «تتصدّى» فأدغمت التاء في الصاد، لقربهما في المخرج، إذ «التاء» تخرج من طرف اللسان، وأصول الثنايا العليا، و «الصاد» تخرج من طرف اللسان، وأطراف الثنايا السفلى، كما أنهما مشتركان في صفتي:
الهمس، والإصمات.
وقرأ الباقون «تصدّى» بتخفيف الصاد، وهو مضارع، أصله «تتصدّى» فحذفت إحدى التاءين تخفيفا.
قال ابن الجزري:
.... فتنفع انصب الرّفع نوى ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «فتنفعه» من قوله تعالى: أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرى (سورة عبس آية 4).
فقرأ المرموز له بالنون من «نوى» وهو: «عاصم» «فتنفعه» بنصب العين، وهو منصوب بأن مضمرة بعد الفاء لوقوعها في جواب الترجّي من قوله تعالى:
وَما يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (آية 3).
وقرأ الباقون «فتنفعه» برفع العين، عطفا على «أو يذّكّر» أو «يزّكّى» (آية 3).
(3/333)

قال ابن الجزري:
............... ... إنّا صببنا افتح كفا وصلا غوى
المعنى: اختلف القرّاء في «أَنَّا صَبَبْنَا» من قوله تعالى: أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا (سورة عبس آية 25).
فقرأ مدلول «كفا» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «أنّا صببنا» بفتح الهمزة في الحالين، على تقدير لام العلة، أي لأنا صببنا الماء صبّا.
وقرأ المرموز له بالغين من «وصلا غوى» وهو: «رويس» بفتح الهمزة وصلا، وكسرها ابتداء، جمعا بين القراءتين.
وقرأ الباقون «إنّا صببنا» بكسر الهمزة في الحالين، على الاستئناف.
تمّت سورة عبس ولله الحمد والشكر
(3/334)

سورة التكوير
قال ابن الجزري:
وخفّ سجّرت شذا حبر غفا ... خلفا ............
المعنى: اختلف القرّاء في «سجرت» من قوله تعالى: وَإِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ (سورة التكوير آية 6).
فقرأ المرموز له بالشين من «شذا» ومدلول «حبر» والمرموز له بالغين من «غفا خلفا» وهم: «روح، وابن كثير، وأبو عمرو، ورويس» بخلف عنه «سجرت» بتخفيف الجيم، على الأصل، ومنه قوله تعالى: وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (سورة الطور آية 6).
وقرأ الباقون «سجّرت» بتشديد الجيم، وهو الوجه الثاني «لرويس» والتشديد لإرادة التكثير.
قال «القشيري»: هو من سجرت التنور أسجره سجرا: إذا أحميته «1» وحينئذ يكون المعنى: وإذا أوقدت البحار فصارت نارا تضطرم.
قال ابن الجزري:
............ ... ... وثقل نشّرت حبر شفا
المعنى: اختلف القرّاء في «نشرت» من قوله تعالى: وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (سورة التكوير آية 10).
فقرأ مدلولا «حبر، شفا» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «نشّرت» بتشديد الشين للمبالغة.
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 389.
(3/335)

وقرأ الباقون «نشرت» بتخفيف الشين، على الأصل.
قال ابن الجزري:
وسعّرت من عن مدا صف خلف غد ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «سعرت» من قوله تعالى: وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (سورة التكوير آية 12).
فقرأ المرموز له بالميم من «من» والعين من «عن» ومدلول «مدا» والمرموز له بالغين من «غد» والصاد من «صف خلف» وهم: «ابن ذكوان، وحفص، ونافع، وأبو جعفر، ورويس، وشعبة» بخلف عنه «سعّرت» بتشديد العين للمبالغة.
وقرأ الباقون «سعرت» بتخفيف العين، وهو الوجه الثاني «لشعبة» وذلك على الأصل، ومعنى «سعرت»: أوقدت فأضرمت وزيد في إحمائها.
قال ابن الجزري:
......... ... وقتّلت ثب ......
المعنى: اختلف القرّاء في «قتلت» من قوله تعالى: بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (سورة التكوير آية 9).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثب» وهو: «أبو جعفر» «قتّلت» بتشديد التاء، على إرادة التكثير.
وقرأ الباقون «قتلت» بالتخفيف، على الأصل.
قال ابن الجزري:
......... ... ... بضنين الظّا رغد
حبر غنا ... ... .........
(3/336)

المعنى: اختلف القرّاء في «بضنين» من قوله تعالى: وَما هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (سورة التكوير آية 24).
فقرأ المرموز له بالراء من «رغد» ومدلول «حبر» والمرموز له بالغين من «غنا» وهم: «الكسائي، وابن كثير، وأبو عمرو، ورويس» «بظنين» بالظاء المعجمة، على وزن
«فعيل» بمعنى «مفعول» من ظننت فلانا، أي «اتهمته».
أي: ليس «محمد» صلى الله عليه وسلم بمتهم في أن يأتي من عند نفسه بزيادة فيما أوحي إليه، أو ينقص منه شيئا، ودلّ على ذلك أنه لم يتعدّ إلّا إلى مفعول واحد قام مقام الفاعل، وهو مضمر فيه، و «ظننت» إذا كانت بمعنى «اتهمت» لم تتعدّ إلّا إلى مفعول واحد.
وقرأ الباقون «بضنين» بالضاد المعجمة، اسم فاعل، من «ضنّ» بمعنى:
«بخل» أي: ليس «محمد» صلى الله عليه وسلم ببخيل في بيان ما أوحي إليه وكتمانه، بل بثّه وبيّنه للناس.
قال الجعبري: وجه بضنين أنه رسم برأس معوجّة وهو غير طرف فاحتمل القراءتين، وفي مصحف «ابن مسعود» «بالظاء» اهـ «1».
تمّت سورة التكوير ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: إتحاف فضلاء البشر ص 434.
(3/337)

سورة الانفطار
قال ابن الجزري:
... وخفّ كوف عدّلا ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «فعدلك» من قوله تعالى: الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (سورة الانفطار آية 7).
فقرأ الكوفيون وهم: «نافع، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «فعدلك» بتخفيف الدال، بمعنى: صرفك عن الخلقة المكروهة، أي عدل بعضك ببعض فصرت معتدل الخلق متناسبه فلا تفاوت في خلقك.
وقرأ الباقون «فعدّلك» بتشديد الدال، بمعنى سوى خلقك وعدّله، وجعلك في أحسن صورة، وأكمل تقويم، فجعلك قائما ولم يجعلك كالبهائم متطأطئا.
قال ابن الجزري:
......... ... يكذّبوا ثبت ......
المعنى: اختلف القرّاء في «تكذبون» من قوله تعالى: كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (سورة الانفطار آية 9).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثبت» وهو: «أبو جعفر» «يكذبون» بياء الغيبة، على الالتفات من الخطاب إلى الغيبة.
وقرأ الباقون «تكذبون» بتاء الخطاب جريا على السياق، لأن قبله قوله تعالى: يا أَيُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (آية 6).
(3/339)

قال ابن الجزري:
......... ... ...... وحقّ يوم لا
المعنى: اختلف القرّاء في «يَوْمَ لا تَمْلِكُ» من قوله تعالى: يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئاً (سورة الانفطار آية 19).
فقرأ مدلول «حقّ» وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب» «يوم» برفع الميم، على أنه خبر لمبتدإ محذوف، أي هو يوم لا تملك نفس لنفس شيئا، أي نفعا، ولا ضرّا.
ويجوز أن يكون بدلا من «يوم» في قوله تعالى: وَما أَدْراكَ ما يَوْمُ الدِّينِ (آية 17). أي يوم الدين يوم لا تملك نفس لنفس شيئا.
وقرأ الباقون «يوم» بالنصب، على الظرفية، ويجوز أن يكون بدلا من «يَوْمَ الدِّينِ» في قوله تعالى: يَصْلَوْنَها يَوْمَ الدِّينِ (آية 15).
تمّت سورة الانفطار ولله الحمد والشكر
(3/340)

سورة المطففين
قال ابن الجزري:
تعرف جهّل نضرة الرّفع ثوى ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ (سورة المطففين آية 24).
فقرأ مدلول «ثوى» وهما: «أبو جعفر، ويعقوب» «تعرف» بضم التاء، وفتح الراء، مبنيا للمفعول، و «نضرة» بالرفع، نائب فاعل.
وقرأ الباقون «تعرف» بفتح التاء، وكسر الراء، مبنيّا للفاعل، و «نضرة» بالنصب مفعول به، أي: إذا رأيت الأبرار عرفت أنهم من أهل النعمة، لما تراه في وجوههم من النور، والحسن، والبياض، والبهجة، والرونق، والخطاب موجه لكل «راء» يصلح لذلك.
يقال: أنضر النبات: إذا أزهر، ونوّر.
قال «عطاء بن يسار» ت 102 هـ: «وذلك أن الله زاد في جمالهم، وفي ألوانهم ما لا يصفه واصف» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
............ ... ختامه خاتمه توق سوى
المعنى: اختلف القرّاء في «ختمه» من قوله تعالى: خِتامُهُ مِسْكٌ (سورة المطففين آية 26).
__________
(1) انظر: تفسير الشوكاني ج 5/ 402.
(3/341)

فقرأ المرموز له بالتاء من «توق» والسين من «سوى» وهو: «الكسائي» من الروايتين «ختمه» بفتح الخاء، وألف بعدها، وفتح التاء، على أنه اسم لما يختم به الكأس، بدلالة قوله تعالى: مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ (آية 25). فأخبر الله تعالى أنه مختوم، ثم بيّن هيئة الختم فقال: «ختمه مسك» أي آخره مسك.
وقرأ الباقون «ختمه» بكسر الخاء، وفتح التاء، وألف بعدها، و «الختام»: هو «الطين» الذي يختم به الشيء، فجعل بدله «المسك» أي أنه ذكيّ الرائحة في آخره، وإذا كان آخره في طيبه، وذكاء رائحته بمنزلة المسك فأوّله أذكى وأطيب رائحة، لأن الأول من الشراب أصفى وألذّ، وهو مصدر «ختم يختم ختاما».
تمّت سورة المطففين ولله الحمد والشكر
(3/342)

سورة الانشقاق
قال ابن الجزري:
يصلى اضمم اشددكم رنا أهل دما ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «ويصلى» من قوله تعالى: وَيَصْلى سَعِيراً (سورة الانشقاق آية 12).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والراء من «رنا» والألف من «أهل» والدال من «دما» وهم: «ابن عامر، والكسائي، ونافع، وابن كثير» «ويصلّى» بضم الياء، وفتح الصاد، وتشديد اللام، مضارع «صلّى» مضعّف العين، مبنيّا للمفعول، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره «هو» يعود على الذي أوتي كتابه وراء ظهره، المتقدّم في قوله تعالى: وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ وَراءَ ظَهْرِهِ (آية 10). و «سعيرا» مفعول ثان ل «يصلّى» لأنه عدّي إلى مفعولين بسبب التضعيف:
الأول نائب الفاعل، والثاني «سعيرا».
وقرأ الباقون «ويصلى» بفتح الياء، وسكون الصاد، وتخفيف اللام، مضارع «صلي» مخففا، مبنيّا للفاعل، يتعدّى إلى مفعول واحد، وهو: «سعيرا» وفاعل «يصلى» ضمير يعود على الذي أوتي كتابه وراء ظهره.
قال ابن الجزري:
............... ... با تركبنّ اضمم حما عمّ نما
المعنى: اختلف القرّاء في «لتركبن» من قوله تعالى: لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ (سورة الانشقاق آية 19).
فقرأ مدلولا «حما، وعمّ» والمرموز له بالنون من «نما» وهم: «أبو عمرو،
(3/343)

ويعقوب، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وعاصم» «لتركبنّ» بضم الباء، على أن المخاطب جنس الإنسان المتقدم في قوله تعالى: يا أَيُّهَا الْإِنْسانُ إِنَّكَ كادِحٌ إِلى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ (آية 6). وضمّت الباء لتدلّ على واو الجمع المحذوفة لسكونها، وسكون النون المشدّدة. والمعنى: لتركبنّ أيها الناس حالا بعد حال، أو لتركبنّ أيها الناس الشدائد والأهوال يوم القيامة.
وقرأ الباقون «لتركبنّ» بفتح الباء، على خطاب الواحد وهو «الإنسان» والمعنى: لتركبنّ أيها الإنسان حالا بعد حال من الشدائد، والأهوال يوم القيامة، أو لتركبنّ أيها الإنسان في الدنيا حالا بعد حال من مرض، وصحة، وشباب، وهرم الخ.
تمّت سورة الانشقاق ولله الحمد والشكر
(3/344)

سورة البروج
قال ابن الجزري:
محفوظ ارفع خفضه اعلم ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «محفوظ» من قوله تعالى: فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (سورة البروج آية 22).
فقرأ المرموز له بالألف من «اعلم» وهو: «نافع» «محفوظ» بالرفع صفة ل «قرءان» من قوله تعالى: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ (آية 21). وقد أخبر الله سبحانه وتعالى بحفظ القرآن في قوله تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (سورة الحجر آية 9).
وقرأ الباقون «محفوظ» بالخفض، صفة ل «لوح».
قال ابن الجزري:
...... وشفا ... عكس المجيد ...
المعنى: اختلف القرّاء في «المجيد» من قوله تعالى: ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (سورة البروج آية 15).
فقرأ مدلول «شفا» وهم: «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «المجيد» بالخفض، صفة ل «العرش».
وقرأ الباقون «المجيد» بالرفع، صفة ل «ذو العرش» أو خبر بعد خبر، والمجيد: هو المتناهي في الكرم، والفضل، وهو مشتق من «المجد» وهو:
العطيّة.
تمّت سورة البروج ولله الحمد والشكر
(3/345)

سورة الأعلى
قال ابن الجزري:
......... ... ...... قدّر الخفّ رفا
المعنى: اختلف القرّاء في «قدّر» من قوله تعالى: وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدى (سورة الأعلى آية 3).
فقرأ المرموز له بالراء من «رفا» وهو: «الكسائي» «قدر» بتخفيف الدال، على أنه فعل ماض من «القدرة» على إيجاد جميع المخلوقات من العدم، وعلى غير مثال سبق؛ إلى غير ذلك مما يدلّ عليه لفظ «القدرة» فهو فعّال لما يريد، ولا يسأل عما يفعل.
وقرأ الباقون «قدّر» بتشديد الدال، على أنه فعل ماض من «التقدير» والمعنى: قدّر أجناس الأشياء، وأنواعها، وصفاتها، وأفعالها، وأقوالها، وآجالها، فهدى كل واحد منها إلى ما يصدر عنه، ويسّره لما خلق له، وألهمه إلى أمور دينه ودنياه.
قال ابن الجزري:
ويؤثر واحز ... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «تؤثرون» من قوله تعالى: بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَياةَ الدُّنْيا (سورة الأعلى آية 16).
فقرأ المرموز له بالحاء من «واحز» وهو: «أبو عمرو» «يؤثرون» بياء الغيبة، لمناسبة ما قبله من السياق وهو قوله تعالى: وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى (آية 11).
والأشقى اسم جنس يصدق القليل والكثير.
(3/347)

وقرأ الباقون «تؤثرون» بتاء الخطاب، على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، والمخاطبون الخلق الذين جبلوا على حبّ الدنيا.
تمّت سورة الأعلى ولله الحمد والشكر
(3/348)

سورة الغاشية
قال ابن الجزري:
ضمّ تصلى صف حما ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «تصلى» من قوله تعالى: تَصْلى ناراً حامِيَةً (سورة الغاشية 4).
فقرأ المرموز له بالصاد من «صف» ومدلول «حما» وهم: «شعبة، وأبو عمرو، ويعقوب» «تصلى» بضم التاء، مبنيّا للمفعول، ونائب الفاعل ضمير يعود على «الوجوه» من قوله تعالى: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ (آية 2).
و «تصلى» مضارع، والماضي «أصلى» فعل رباعي، وهو يتعدّى إلى مفعولين:
الأول نائب الفاعل، والثاني «نارا».
وقرأ الباقون: «تصلى» بفتح التاء، مبنيّا للفاعل، والفاعل ضمير يعود على «الوجوه» أيضا، والماضي «صلي» فعل ثلاثي، يتعدى إلى مفعول واحد، وهو نارا».
قال ابن الجزري:
............... ... يسمع غث حبرا وضمّ اعلما
حبر غلا لاغية لهم ... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في لا تَسْمَعُ فِيها لاغِيَةً (سورة الغاشية آية 11).
فقرأ المرموز له بالغين من «غث، وغلا» ومدلول «حبرا، وحبر» وهم:
«رويس، وابن كثير، وأبو عمرو» «لا يسمع» بالياء التحتية المضمومة، على البناء للمفعول، و «لاغية» بالرفع، نائب فاعل، وذكّر الفعل لأن تأنيث نائب الفاعل مجازيّ،
وللفصل بالجار والمجرور.
وقرأ المرموز له بالألف من «اعلما» وهو: «نافع» «لا تسمع» بالتاء الفوقية
(3/349)

المضمومة، على البناء للمفعول، و «لاغية» بالرفع نائب فاعل، وأنث الفعل لتأنيث نائب الفاعل.
وقرأ الباقون «لا تسمع» بالتاء الفوقية المفتوحة، على البناء للفاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره «هي» يعود على الوجوه الناعمة، من قوله تعالى:
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ ناعِمَةٌ (آية 8). والمراد أصحاب الوجوه الناعمة، و «لاغية» بالنصب مفعول به.
قال ابن الجزري:
............ وشد ... إيابهم ثبتا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «إيابهم» من قوله تعالى: إِنَّ إِلَيْنا إِيابَهُمْ (سورة الغاشية آية 25).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثبتا» وهو: «أبو جعفر» «إيّابهم» بتشديد الياء، وهو مصدره «أيّب» على وزن «فيعل» مثل: «بيطر» والأصل «أيوب» فاجتمعت الياء، والواو، وسبقت إحداهما بالسكون فقلبت «الواو» «ياء» ثم أدغمت الياء في الياء للتماثل، و «إيّاب» على وزن، «فيعال» ومعنى «إيّابهم»: رجوعهم بعد الموت.
وقرأ الباقون «إيابهم» بتخفيف الياء، مصدر «آب يئوب إيابا» بمعنى:
رجع، على وزن «قام يقوم قياما».
تمّت سورة الغاشية ولله الحمد والشكر
(3/350)

سورة الفجر
قال ابن الجزري:
............... ... ......... وكسر الوتر رد
فتى ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «وَالْوَتْرِ» من قوله تعالى: وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (سورة الفجر آية 3).
فقرأ المرموز له بالراء من «رد» ومدلول «فتى» وهم: «الكسائي، وحمزة، وخلف العاشر» «والوتر» بكسر الواو، لغة «تميم».
وقرأ الباقون «والوتر» بفتح الواو لغة «أهل الحجاز» و «الوتر» ضدّ «الشفع».
قال ابن الجزري:
... فقدّر الثّقيل ثب كلا ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «فقدر» من قوله تعالى: فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ (سورة الفجر آية 16).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثب» والكاف من «كلا» وهما: «أبو جعفر، وابن عامر» «فقدّر» بتشديد الدال، لإرادة التكثير.
وقرأ الباقون «فقدر» بتخفيف الدال، على الأصل، وهما لغتان بمعنى:
«التضييق».
(3/351)

قال ابن الجزري:
............... ... وبعد بل لا أربع غيب حلا
شد خلف غوث ......... ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «تكرمون»، «ولا تحضون، وتأكلون، وتحبون» من قوله تعالى: كَلَّا بَلْ لا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ (سورة الفجر آية 17). ومن قوله تعالى: وَلا تَحَاضُّونَ عَلى طَعامِ الْمِسْكِينِ (سورة الفجر آية 18). ومن قوله تعالى: وَتَأْكُلُونَ التُّراثَ أَكْلًا لَمًّا (سورة الفجر آية 19). ومن قوله تعالى:
وَتُحِبُّونَ الْمالَ حُبًّا جَمًّا (سورة الفجر آية 20).
فقرأ المرموز له بالحاء من «حلا» والغين من «غوث»، والشين من «شد خلف» وهم: «أبو عمرو، ورويس، وروح» بخلف عنه بياء الغيبة في الأفعال الأربعة، حملا على لفظ «الإنسان» المتقدم في قوله تعالى: فَأَمَّا الْإِنْسانُ إِذا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ (سورة الفجر آية 15). لأن المراد به الجنس.
وقرأ الباقون بتاء الخطاب في الأفعال الأربعة، وهو الوجه الثاني «لروح» وذلك على الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، والخطاب صادر من النبي صلى الله عليه وسلم لمن أرسل إليهم، على معنى: قل لهم يا «محمد»: «بل لا تكرمون اليتيم» الخ.
قال ابن الجزري:
... وتحضّوا ضمّ حا ... فافتح ومدّ نل شفا ثق ...
المعنى: اختلف القرّاء في «ولا تحضون» من قوله تعالى: وَلا تَحَاضُّونَ عَلى طَعامِ الْمِسْكِينِ (سورة الفجر آية 18).
فقرأ المرموز له بالنون من «نل» ومدلول «شفا» والمرموز له بالثاء من «ثق» وهم: «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وأبو جعفر» «ولا تحضون» بفتح الحاء وإثبات ألف بعدها، وهو فعل مضارع حذفت منه إحدى التاءين تخفيفا، وأدغمت الضاد في الضاد، والأصل: «تتحاضضون» على وزن «تتفاعلون» أي يحض بعضكم بعضا على إطعام المسكين ومعنى يحض: «يحرض ويحث».
(3/352)

وقرأ الباقون «ولا تحضّون» بضم الحاء بدون ألف بعدها، مضارع «حضّ» مضعف الثلاثي، مثل: «ردّ يردّ».
تنبيه: تقدم التنبيه على قراءة الغيبة، والخطاب في «ولا تحضون».
قال ابن الجزري:
............ ... ......... وافتحا
يوثق يعذّب رض ظبى ... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «لا يعذب، ولا يوثق» من قوله تعالى: فَيَوْمَئِذٍ لا يُعَذِّبُ عَذابَهُ أَحَدٌ (سورة الفجر آية 25). ومن قوله تعالى: وَلا يُوثِقُ وَثاقَهُ أَحَدٌ (سورة الفجر آية 26).
فقرأ المرموز له بالراء من «رض» والظاء من «ظبى» وهما: «الكسائي، ويعقوب» «لا يعذّب، ولا يوثق» بفتح الذال، والثاء، على البناء للمفعول، ونائب الفاعل «أحد» والهاء في «عذابه، ووثاقه» تعود على الإنسان المعذّب الموثق، والتقدير: فيومئذ لا يعذّب أحد مثل تعذيبه، ولا يوثق أحد مثل إيثاقه.
وقرأ الباقون «لا يعذّب، ولا يوثق» بكسر الذال، والثاء، على البناء للفاعل، والفاعل «أحد» والهاء في «عذابه، ووثاقه» تعود على «الله تعالى» والتقدير: فيومئذ لا يعذّب أحد أحدا مثل تعذيب الله للعصاة، والكافرين، ولا يوثق أحد أحدا مثل إيثاق الله للعصاة، والكافرين.
تمّت سورة الفجر ولله الحمد والشكر
(3/353)

سورة البلد
قال ابن الجزري:
...... ولبّدا ... ثقّل ثرا ...
المعنى: اختلف القرّاء في «لبدا» من قوله تعالى: يَقُولُ أَهْلَكْتُ مالًا لُبَداً (سورة البلد آية 6).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثرا» وهو: «أبو جعفر» «لبّدا» بتشديد الباء، جمع «لا بدّ» مثل: «ركّع، وراكع».
وقرأ الباقون «لبدا» بتخفيف الباء، جمع «لبدة» مثل: «لعبة، ولعب» ومعنى القراءتين واحد، وهو الكثير بعضه فوق بعض.
قال ابن الجزري:
............... ... ...... أطعم فاكسر وامددا
وارفع ونوّن فكّ فارفع رقبه ... فاخفض فتى عمّ ظهيرا ندبه
المعنى: اختلف القرّاء في «فَكُّ رَقَبَةٍ أَوْ إِطْعامٌ» من قوله تعالى: فَكُّ رَقَبَةٍ* أَوْ إِطْعامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (سورة البلد الآيتان 13 - 14).
فقرأ مدلولا «فتى، وعمّ» والمرموز له بالظاء من «ظهيرا» والنون من «ندبه» وهم: «حمزة، وخلف العاشر، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، ويعقوب، وعاصم» «فكّ» برفع الكاف، خبر لمبتدإ محذوف، أي هو فكّ، و «رقبة» بالخفض، على الإضافة، و «إطعام» بكسر الهمزة، وألف بعد العين، ورفع الميم منونة، معطوف على «فكّ» و «أو» للتخيير.
وقرأ الباقون وهم: «ابن كثير، وأبو عمرو، والكسائي» «فكّ» بفتح
(3/355)

سورة الشمس
قال ابن الجزري:
ولا يخاف الفاء عمّ ...... ... ............
المعنى: اختلف القرّاء في «ولا يخاف» من قوله تعالى: وَلا يَخافُ عُقْباها (سورة الشمس آية 15).
فقرأ مدلول «عمّ» وهم: «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» «فلا يخاف» بالفاء، للمساواة بينه وبين ما قبله من قوله تعالى: فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوها فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاها (آية 14). وهذه القراءة موافقة لرسم المصحف المدني، والشامي.
وقرأ الباقون «ولا يخاف» بالواو، إمّا للحال، أو لاستئناف الأخبار، وهذه القراءة موافقة لرسم المصحف المكي، والبصري، والكوفي.
قال «أبو عمرو الداني»: «وفي الشمس في مصاحف أهل المدينة، والشام «فلا يخاف عقباها» بالفاء، وفي سائر المصاحف «ولا يخاف» بالواو» اهـ «1».
تمّت سورة الشمس ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: المقنع في مرسوم المصاحف ص 108.
(3/356)

سورة العلق
قال ابن الجزري:
......... واقصر ... أن رأه زكا بخلف ......
المعنى: اختلف القرّاء في «رءاه» من قوله تعالى: أَنْ رَآهُ اسْتَغْنى (سورة العلق آية 7).
فقرأ المرموز له بالزاي من «زكا بخلف» وهو: «قنبل» بخلف عنه «رأه» بقصر الهمزة أي من غير ألف بعدها.
وقرأ الباقون «رءاه» بالمدّ، وهو الوجه الثاني «لقنبل» وهما لغتان بمعنى، والوجهان صحيحان عن «قنبل» مقروء بهما، قال صاحب النشر: «ولا شك أن القصر أثبت وأصحّ عنه من طريق الأداء، والمدّ أقوى من طريق النصّ، وبهما آخذ من طريقيه جمعا بين النصّ والأداء» اهـ «1».
ووجه قراءة قنبل أن بعض العرب بحذف لام مضارع «رأى» تخفيفا، ووجه قراءة الباقين أنها الأصل.
تمّت سورة العلق ولله الحمد والشكر
__________
(1) انظر: النشر في القراءات العشر ج 2/ 402.
(3/358)

سورة القدر
قال ابن الجزري:
......... ... ...... واكسر
مطلع لامه روى ...... ... .........
المعنى: اختلف القرّاء في «مطلع» من قوله تعالى: سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (سورة القدر آية 5).
فقرأ مدلول «روى» وهما: «الكسائي، وخلف العاشر» «مطلع» بكسر اللام، على أنه مصدر ميمي على غير قياس مثل: «مرجع».
وقرأ الباقون «مطلع» بفتح اللام، على أنه مصدر ميمي جاء على القياس مثل: «مردّ، ومتاب، ومنام».
تمّت سورة القدر ولله الحمد والشكر

تنبيه:
سور «البينة والزلزلة والعاديات والقارعة» ليس فيهن كلمات فرشية.
(3/359)

سورة التكاثر
قال ابن الجزري:
...... اضمم أوّلا ... تا ترونّ كم رسا ......
المعنى: اختلف القرّاء في «لترونّ» من قوله تعالى: لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ (سورة التكاثر آية 6).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والراء من «رسا» وهما: «ابن عامر، والكسائي، «لترونّ» بضم التاء مبنيّا للمفعول، مضارع «أرى» معدّى «رأى» البصريّة، وهو ينصب مفعولين: الأول رفع على النيابة عن الفاعل، وهو واو الجماعة، وبقي الثاني منصوبا وهو: «الجحيم».
وأصله «لترأيون» مثل: «تكرمون» على وزن «تفعلون» نقلت حركة الهمزة إلى «الراء» فانقلبت الياء ألفا لتحركها وانفتاح ما قبلها، ثم حذفت نون الرفع لتوالي الأمثال، وحركت الواو للساكنين، ولم تحذف لأنها علامة جمع وقبلها فتحة.
من هذا يتبين أن «لترونّ» على وزن «لتفونّ» بحذف العين، واللام.
وقرأ الباقون «لترونّ» بفتح التاء مبنيّا للفاعل، مضارع «رأى» البصريّة فلا تنصب إلا مفعولا واحدا وهو: «الجحيم» والواو فاعل.

تنبيه:
لَتَرَوُنَّها الثاني (آية 7) اتفق القراء على قراءته بفتح التاء.
تمّت سورة التكاثر ولله الحمد والشكر
تنبيه:
سورة «العصر» ليس فيها كلمات فرشية.
(3/360)

سورة الهمزة
قال ابن الجزري:
............... ... ............ وثقّلا
جمّع كم ثنا شفا شم ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «جمع» من قوله تعالى: الَّذِي جَمَعَ مالًا وَعَدَّدَهُ (سورة الهمزة آية 2).
فقرأ المرموز له بالكاف من «كم» والثاء من «ثنا» ومدلول «شفا» والمرموز له بالشين من «شم» وهم: «ابن عامر، وأبو جعفر، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وروح» «جمّع» بتشديد الميم، على معنى تكثير الجمع، أي جمّع شيئا بعد شيء.
وقرأ الباقون «جمع» بتخفيف الميم، على الأصل.
قال ابن الجزري:
............ وعمد ... صحبة ضمّيه .........
المعنى: اختلف القرّاء في «عمد» من قوله تعالى: فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (سورة الهمزة آية 9).
فقرأ مدلول «صحبة» وهم: «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «عمد» بضم العين، والميم، جمع «عمود» مثل: «رسل، ورسول».
وقرأ الباقون «عمد» بفتح العين، والميم على أنه اسم جمع.
تنبيه: «عمد» المتقدم على هذا الموضع مثل قوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ
(3/361)

السَّماواتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها (سورة الرعد آية 2). وقوله تعالى: خَلَقَ السَّماواتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها (سورة لقمان آية 10). اتفق القرّاء على قراءته بفتح العين والميم، لأن القراءة مبنيّة على التوقيف.
تمّت سورة الهمزة ولله الحمد والشكر

تنبيه:
سورة «الفيل» ليس فيها كلمات فرشية.
(3/362)

سورة قريش
قال ابن الجزري:
............... ... ......... لئلاف ثمد
بحذف همز واحذف الياء كمن ... إلاف ثق .........
المعنى: اختلف القرّاء في «لإيلفها إيلفهم» من قوله تعالى: لِإِيلافِ قُرَيْشٍ (سورة قريش آية 1). ومن قوله تعالى: إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتاءِ وَالصَّيْفِ (سورة قريش آية 2).
فقرأ المرموز له بالثاء من «ثمد» وهو: «أبو جعفر» «ليلف» بحذف الهمزة، مصدر «ألف، إءلاف» الرباعي، فأبدلت الهمزة الثانية ياء من جنس حركة ما قبلها.
وقرأ المرموز له بالكاف من «كمن» وهو: «ابن عامر» «لإلف» بحذف الياء، على وزن «لعلاف» مصدر «آلف» الرباعي.
وقرأ الباقون «لإيلف» بإثبات الهمزة والياء، مصدر «آلف» الرباعي «إألاف» فأبدلت الهمزة الثانية ياء من جنس حركة ما قبلها.
أمّا «إلفهم» فقد قرأ المرموز له بالثاء من «ثق» وهو: «أبو جعفر» إلفهم» بحذف الياء.
وقرأ الباقون «إلفهم» بإثبات الياء، وسبق توجيه القراءتين.
تمّت سورة قريش ولله الحمد والشكر

تنبيه:
«الماعون، والكوثر، والكافرون، والنصر» ليس فيهن كلمات فرشيّة.
(3/363)

سورة المسد
قال ابن الجزري:
............... ... ... وها أبي لهب سكن
دينا ............ ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «لهب» من قوله تعالى: تَبَّتْ يَدا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (سورة المسد آية 1).
فقرأ المرموز له بالدال من «دينا» وهو: «ابن كثير» «لهب» بإسكان الهاء.
وقرأ الباقون «لهب» بفتح الهاء، وهما لغتان مثل: «النّهر، والنّهر».

تنبيه:
«لهب» من قوله تعالى: سَيَصْلى ناراً ذاتَ لَهَبٍ (سورة المسد آية 3). و «اللهب» من قوله تعالى: لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ (سورة المرسلات 31). اتّفق القرّاء على فتح الهاء فيهما.
قال ابن الجزري:
... وحمّالة نصب الرّفع نم ... ...............
المعنى: اختلف القرّاء في «حمالة» من قوله تعالى: وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (سورة المسد آية 4).
فقرأ المرموز له بالنون من «نم» وهو: «عاصم» «حمّالة» بالنصب، على الذّمّ، أي أذمّ هي حمّالة الحطب.
وقرأ الباقون «حمّالة» بالرفع، على أنها خبر «وامرأته» أو خبر لمبتدإ محذوف، أي هي حمالة الحطب.
تمّت سورة المسد ولله الحمد والشكر
تنبيه:
سورة «الإخلاص» ليس فيها كلمات فرشيّة.
(3/364)

سورة الفلق
قال ابن الجزري:
............... ... والنّافثات عن رويس الخلف تم
المعنى: اختلف القرّاء في «النَّفَّاثاتِ» من قوله تعالى: وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثاتِ فِي الْعُقَدِ (سورة الفلق آية 4).
فقرأ المصرح باسمه وهو «رويس» بخلف عنه «النّفِثات» بألف بعد النون، وكسر الفاء مخففة، بلا ألف بعدها، جمع «نافثة».
وقرأ الباقون «النّفّاثات» بحذف الألف بعد النون، وفتح الفاء المشددة، وألف بعدها، جمع «نفّاثة» وهو الوجه الثاني «لرويس».
جاء في «المصباح المنير»: «نفث»: إذا بزق ولا ريق معه، ونفث في العقدة عند «الرّقى» وهو: البصاق اليسير، و «نفثه نفثا»: سحره، واسم الفاعل «نافث، ونفّاث» والمرأة «نافثة، ونفّاثة» اهـ «1».
تمّت سورة الفلق ولله الحمد والشكر

تنبيه:
سورة «الناس» ليس فيها كلمات فرشيّة.
وبهذا ينتهي بعون الله وتوفيقه شرح «متن طيبة النشر في القراءات العشر» ولم يبق سوى «باب التكبير» وشرحه فيما يأتي:
__________
(1) انظر: المصباح المنير مادة «نفث» ج 2/ 615.
(3/365)

باب التكبير
قال ابن الجزري:
وسنّة التكبير عند الختم ... صمّت عن المكّين أهل العلم
في كلّ حال ولدى الصّلاة ... سلسل عن أئمّة ثقات
من أوّل انشراح أو من الضّحى ... من آخر أو أوّل قد صحّحا
للنّاس هكذا وقيل إن ترد ... هلّل وبعض بعد لله حمد
والكلّ للبزّ رووا وقنبلا ... من دون حمد ولسوس نقلا
تكبيره من انشراح وروي ... عن كلّهم أوّل كلّ يستوي
وامنع على الرّحيم وقفا إن تصل ... كلّا وغير ذا أجز ما يحتمل
ثمّ اقرإ الحمد وخمس البقرة ... إن شئت حلّا وارتحالا ذكره
وادع وأنت موقن الإجابه ... دعوة من يختم مستجابه
وليعتن بأدب الدّعاء ... ولترفع الأيدي إلى السّماء
وليمسح الوجه بها والحمد ... مع الصّلاة قبله وبعد
وهاهنا تمّ نظام الطّيّبه ... ألفيّة سعيدة مهذّبه
بالرّوم من شعبان وسط سنة ... تسع وتسعين وسبعمائة
وقد أجزتها لكلّ مقري ... كذا أجزت كلّ من في عصري
رواية بشرطها المعتبر ... وقاله محمّد بن الجزري
يرحمه بفضله الرّحمن ... فظنّه من جوده الغفران
المعنى: هذا الباب خاصّ بالتكبير وفيه عدّة مباحث: «1»
__________
(1) انظر: باب التكبير في النشر ج 2 من ص 405 إلى ص 440.
(3/367)

أولا: في سبب وروده:
ذهب جمهور العلماء إلى أنّ سبب ورود التكبير أنّ الوحي تأخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال المشركون- كذبا وزورا-: إن «محمدا» قد ودعه ربّه، وقلاه، وأبغضه، فنزل تكذيبا لهم قوله تعالى: وَالضُّحى * وَاللَّيْلِ إِذا سَجى * ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَما قَلى «1» إلى آخر السورة، فلما فرغ «جبريل» عليه السلام من قراءة سورة «والضحى»
قال الهادي البشير صلى الله عليه وسلم: «الله أكبر»
شكرا لله تعالى على ما أولاه من نزول الوحي عليه بعد انقطاعه، والردّ على إفك الكافرين، ومزاعمهم، ثم أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يكبر إذا بلغ والضحى مع خاتمة كل سورة حتى يختم تعظيما لله تعالى، وابتهاجا بختم «القرآن الكريم».

ثانيا: في حكمه:
أجمع الذين ذهبوا إلى إثبات التكبير على أنه ليس من «القرآن الكريم» وإنما هو ذكر ندب إليه الشارع عند ختم بعض سور القرآن الكريم كما ندب إلى التعوّذ عند البدء بالقراءة، ولذا لم يكتب في مصحف من المصاحف العثمانية. وهو سنّة ثابتة مأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سبق في المبحث الأول أثناء بيان سبب وروده، ولقول «البزّي» قال لي «الإمام الشافعي»: «إن تركت التكبير فقد تركت سنة من سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم»، قال «أبو الفتح فارس بن أحمد»: إن التكبير سنة مأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعن الصحابة، والتابعين.
وروي عن «البزّي» أنه قال: «سمعت «عكرمة بن سليمان» يقول: قرأت على «إسماعيل بن عبد الله بن قسطنطين المكي» ت 170 هـ: فلما بلغت والضحى قال لي كبّر عند خاتمة كل سورة حتى تختم، فإني قرأت على «عبد الله ابن كثير» فلما بلغت والضحى قال لي كبّر عند خاتمة كل سورة حتى تختم، وأخبره أنه قرأ على «مجاهد بن جبر» ت 104 هـ فأخبره بذلك، وأخبره «مجاهد» أن «ابن عباس» أمره بذلك، وأخبره «ابن عباس» أنّ «أبيّ بن كعب» أمره بذلك، وأخبره «أبيّ» أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره بذلك «2».
__________
(1) سورة الضحى، الآيات 1 - 3.
(2) رواه الحاكم في مستدركه وقال: صحيح الإسناد.
(3/368)

ثالثا: في بيان من ورد عنه التكبير:
اعلم أن التكبير صحّ عند أهل مكة قرائهم، وعلمائهم، قال «ابن الجزري»: قال «الأهوازي»: والتكبير عند أهل مكة سنة مأثورة يستعملونه في قراءتهم، والدرس، والصلاة، وقد رواه الحاكم في مستدركه من حديث «أبي بن كعب» مرفوعا، وقال حديث صحيح الإسناد. وقد صحّ عن «ابن كثير» من روايتي: «البزّي، وقنبل». وورد عن «أبي عمرو» من رواية «السوسي» وكذا عن «أبي جعفر» من رواية «العمري».
فأمّا «البزّي» فلم يختلف عنه فيه، واختلف عن «قنبل».
وأمّا «السوسي» فقطع له به «الحافظ أبو العلاء» من جميع طرقه، وقطع له به في «التجريد» من طريق «ابن حبش» من أوّل «ألم نشرح» إلى آخر الناس، وروى عنه سائر الرواة ترك التكبير كالجماعة. وقد أخذ بعضهم بالتكبير لجميع القرّاء، وهو الذي عليه العمل عند أهل الأمصار في سائر الأقطار، وكان بعضهم يأخذ به في جميع سور القرآن، ذكره «الحافظ أبو العلاء، والهذلي عن الخزاعي». والحاصل أن الآخذين بالتكبير لجميع القرّاء منهم من أخذ به في جميع سور القرآن، ومنهم من أخذ به من خاتمة «والضحى» إلى آخر القرآن.

رابعا: في صيغة التكبير:
اعلم أن الآخذين بالتكبير اتفقوا على أن لفظ التكبير «الله أكبر» قبل البسملة، والجمهور على تعيين هذا اللفظ بعينه «للبزّي» من غير زيادة، ولا نقصان.
وقد زاد جماعة قبله «التهليل» عن «البزّي» ولفظه «لا إله إلا الله والله أكبر» وزاد بعض الآخذين بالتهليل مع التكبير عن «البزّي» أيضا «ولله الحمد».
وأمّا «قنبل» فقطع له جمهور المغاربة بالتكبير فقط، وزاد التهليل له أكثر المشارقة، قال «الداني» في جامعه: والوجهان يعني التكبير وحده، ومع التهليل
(3/369)

عن «البزّي، وقنبل» صحيحان جيّدان، وهو معنى قول «ابن الجزري» في الطيبة:
والكلّ للبزّي رووا وقنبلا ... من دون حمد ...
إلّا أن «أبا الكرم الشهرزوري» روى عن «الصباح» عن «قنبل» وعن «أبي ربيعة» عن «البزّي» «لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد». وأما «السوسي» فقد قال في «التقريب»: لم يره أي «التهليل» أحد فيما نعلم عن «السوسي».

خامسا: في موضع التكبير ابتداء، وانتهاء:
اختلف العلماء في موضع ابتداء التكبير، وانتهائه: فذهب فريق إلى أن ابتداءه من أول «سورة والضحى» وانتهاءه أول «سورة الناس». وذهب فريق آخر إلى أن ابتداءه من آخر «والضحى» وانتهاءه آخر «الناس».
ومنشأ هذا الخلاف أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قرأ عليه «جبريل» عليه السلام سورة «والضحى» كبّر عقب فراغ «جبريل» من قراءة هذه السورة، ثم قرأها النبي صلى الله عليه وسلم، وهنا نجد سؤالا يفرض نفسه مضمونه: هل كان تكبير النبي صلى الله عليه وسلم لقراءة نفسه، وهذا الفريق هو الذي يرى أن ابتداء التكبير أول سورة «والضحى» وانتهاءه أول «سورة الناس».
وذهب الفريق الثاني إلى أن تكبيره صلى الله عليه وسلم كان لختم قراءة «جبريل» وهذا الفريق هو الذي يرى أن ابتداء التكبير آخر «والضحى» وانتهاءه آخر «الناس».
هذا ولم يذهب أحد إلى أن ابتداء التكبير من آخر «الليل».

سادسا: في بيان أوجه التكبير:
يأتي على ما تقدم من كون التكبير لأوّل السورة، أو لآخرها حال وصل السورة بالسورة ثمانية أوجه: يمتنع منها وجه واحد، وتجوز السبعة الباقية، والسبعة الباقية تنقسم ثلاثة أقسام: اثنان منها على تقدير أن يكون التكبير لأول السورة، واثنان على تقدير أن يكون لآخرها، وثلاثة تحتمل التقديرين: فأمّا الوجهان المبنيان على تقدير أن يكون التكبير لأول السورة:
(3/370)

فأولهما: قطع التكبير عن آخر السورة، ووصله بالبسملة مع الوقف عليها، ثم الابتداء بأوّل السورة.
وثانيهما: قطع التكبير عن آخر السورة، ووصله بالبسملة مع وصل البسملة بأول السورة التالية.
وأمّا الوجهان المبنيان على تقدير أن يكون التكبير لآخر السورة:
فأوّلهما: وصل آخر السورة بالتكبير مع الوقف عليه، ثم الإتيان بالبسملة مع الوقف عليها، ثم الابتداء بأوّل السورة.
وثانيهما: وصل آخر السورة بالتكبير مع الوقف عليه، ثم الإتيان بالبسملة مع وصلها بأوّل السورة.
وأمّا الثلاثة المحتملة:
فأوّلها: قطع الجميع أي الوقف على آخر السورة، وعلى التكبير، وعلى البسملة، ثم الإتيان بأوّل السورة.
وثانيها: الوقف على آخر السورة وعلى التكبير، ووصل البسملة بأوّل السورة.
وثالثها: وصل الجميع أي وصل آخر السورة بالتكبير مع وصل التكبير بالبسملة، ووصل البسملة بأوّل السورة.

وأمّا الوجه الثامن الممنوع:
فهو وصل التكبير بآخر السورة موصولا بالبسملة مع الوقف عليها. وإنّما منع هذا الوجه لأن البسملة ليست لأواخر السور بل لأوائلها، فلا يجوز اتصالها بالأواخر وانفصالها عن الأوائل.
وهذه الأوجه السبعة جائزة بين كل سورتين من سور ختم القرآن وهي:
ما بين والضحى، وأ لم نشرح، وهكذا إلى آخر «الفلق» وأوّل «الناس». أمّا ما بين آي سورتين غير سور الختم فلا يجوز إلا خمسة أوجه فقط ويمتنع الوجهان
(3/371)

اللذان على تقدير أن التكبير لآخر السورة.
(والله أعلم)

فوائد جليلة متعلقة بالتكبير
بمناسبة الحديث عن «التكبير» وجدت هناك فوائد جليلة متعلقة بالتكبير رأيت من تمام الفائدة ذكرها:
الأولى: قال «ابن الجزري»: ليس الاختلاف في أوجه التكبير السبعة اختلاف رواية بحيث يلزم الإتيان بها كلها بين كل سورتين، وإن لم يفعل كان إخلالا بالرواية، بل هو اختلاف تخيير. نعم الإتيان بوجه مما يختص بكونه لآخر السورة، وبوجه مما يختص لأوّلها، وبوجه من الأوجه الثلاثة المحتملة متعيّن، إذ الاختلاف في ذلك اختلاف رواية، فلا بدّ من التلاوة به إذا قصد جمع تلك الطرق.
الثانية: إذا جمع بين التهليل، والتكبير، والتحميد، وجب الترتيب بينها:
فيبدأ بالتهليل، ويثنى بالتكبير، ويثلث بالتحميد، فيقول: «لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد» كما يجب وصل بعضها ببعض، وتكون بمثابة جملة واحدة فلا يصح الوقف على «التهليل» ولا على «التكبير» وأيضا يجب تقديم ذلك كله على البسملة، وقد ثبت ذلك رواية، وصحّ أداء.
وأقول: قد قرأت بذلك على شيخي «الشيخ عامر السيد عثمان» ولله الحمد. واعلم أنه يجوز التهليل مع التكبير من غير تحميد فتقول: «لا إله إلا الله والله أكبر».
ولا يجوز «التحميد» مع «التكبير» من غير «تهليل» فلا يقال: «الله أكبر ولله الحمد».
الثالثة: إذا وصل التكبير بآخر السورة فإذا كان آخر السورة ساكنا نحو:
«فارغب» آخر سورة «الشرح» وجب كسره تخلصا من التقاء الساكنين. وكذلك
(3/372)

إذا كان منونا يجب كسر تنوينه نحو: إِنَّهُ كانَ تَوَّاباً آخر سورة «النصر».
وإذا كان متحركا غير منوّن وجب إبقاؤه على حاله.
وإذا كان آخر السورة «هاء ضمير» موصولة بواو لفظيّة، وجب حذف واو الصلة للساكنين نحو: ذلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ آخر سورة «البينة». ولا يخفى أن همزة لفظ الجلالة «الله» همزة وصل تثبت في الابتداء وتسقط في الدرج.
كما لا يخفى أن لام لفظ الجلالة «الله» ترقق إذا وقعت بعد كسرة، وتفخم إذا وقعت بعد ضمة أو فتحة.
أمّا إذا وصل التهليل بآخر السورة، فإن آخر السورة يجب إبقاؤه على حاله سواء أكان ساكنا أم متحركا، إلّا إذا كان منونا فحينئذ يجب إدغام تنوينه في اللام.
ويجوز المدّ للتعظيم في لفظ «لا إله إلا الله» عند من أخذ به لأصحاب القصر كما مرّ، بل كان بعض المحققين يأخذ به هنا مطلقا ويقول: المراد به هنا الذّكر فنأخذ به مبالغة في النفي.
الرابعة: إذا قرأت بالتكبير وحده، أو مع التهليل، أو مع التهليل والتحميد وأردت قطع القراءة على آخر سورة من سور التكبير: فعلى مذهب من جعل التكبير لآخر السورة تأتي بالتكبير موصولا بآخر السورة، وتقف عليه، وتقطع القراءة. وإذا أردت قراءة سورة أخرى من سور الختم أتيت بالبسملة من غير تكبير.
وعلى مذهب من جعل التكبير لأوّل السورة: تقف على آخر السورة من غير تكبير، فإذا أردت قراءة سورة أخرى من سور الختم أتيت بالتكبير موصولا بالبسملة. والحاصل أن التكبير لا بدّ منه إمّا لآخر السورة، وإمّا لأولها.
الخامسة: قال «ابن الجزري»: لا يجوز التكبير في رواية «السوسي» إلّا في وجه البسملة بين السورتين، لأن راوي التكبير لا يجيز بين السورتين سوى البسملة.
(3/373)

ولو قرئ لحمزة بالتكبير عند من رآه فلا بدّ من البسملة معه لأن القارئ ينوي الوقف على آخر السورة فيصير مبتدئا للسورة التالية، وحيث ابتدأ بها فلا بدّ من البسملة.
السادسة: قال «الجعبري»: وليس في إثبات التكبير مخالفة للرسم لأن مثبته لم يلحقه بالقرآن كالاستعاذة.
السابعة: حكمه في الصلاة:
أمّا حكمه في الصلاة فقد روى «السخاوي» عن «أبي محمد الحسن بن محمد بن عبد الله القرشي» أنه صلّى بالناس «التراويح» خلف المقام بالمسجد الحرام فلما كانت ليلة الختم كبّر من خاتمة «والضحى» إلى آخر «القرآن» في الصلاة، فلما سلم إذا بالإمام «أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي» رحمه الله تعالى قد صلى وراءه، قال فلما أبصرني قال لي: أحسنت، وأصبت السنة.
(والله أعلم).

أمور تتعلق بختم القرآن الكريم
قال ابن الجزري:
ثمّ اقرإ الحمد وخمس البقرة ... إن شئت حلّا وارتحالا ذكره
المعنى: إذا ختم القارئ القرآن، وانتهى إلى سورة «الناس» يستحب له بعد أن يختم سورة «الناس» قراءة سورة «الفاتحة» وخمس آيات من أول سورة «البقرة» إلى قوله
تعالى: وَأُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وهذا هو الحالّ المرتحل.
قال ابن الجزري:
وادع وأنت موقن الإجابه ... دعوة من يختم مستجابه
المعنى: أمر الناظم رحمه الله تعالى قارئ القرآن الكريم كلما ختم القرآن أن يرفع أكف الضراعة إلى الله تعالى ويسأله من فضله وبحر جوده، وقد صحّ عن «أنس بن مالك» رضي الله عنه، وثبت عن جماعة من أئمة التابعين أنهم
(3/374)

كانوا يتحرون أوقات الختم فيحضرونها، وكل يدعو الله بما يريد، قال تعالى:
وَقالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ (سورة غافر آية 60). ولا شك أن ساعة ختم القرآن ساعة مشهودة، فعلى كل من حضر ختم القرآن أن ينتهز هذه الفرصة العظيمة ويسأل الله الذي يجيب دعاء المضطرين،
فقد ورد في الحديث الذي رواه «الطبراني» في معجمه الأوسط ما يأتي:
عن «جابر بن عبد الله» ت 78 هـ، رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «من قرأ القرآن، أو قال: من جمع القرآن كانت له عند الله دعوة مستجابة، إن شاء عجلها له في الدنيا، وإن شاء ادخرها له في الآخرة» اهـ.
وعن «أنس بن مالك» ت 93 هـ، رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مع كل ختمة دعوة مستجابة» اهـ «1».
قال ابن الجزري:
وليعتن بأدب الدّعاء ... ولترفع الأيدي إلى السّماء
وليمسح الوجه بها والحمد ... مع الصلاة قبله وبعد
المعنى: يجب على كل من توجه إلى الله تعالى بالدعاء أن يتأدّب بآداب الدعاء وهي كثيرة مثل: «الإخلاص لله تعالى في دعائه، وتجنب أكل الحرام، والوضوء، واستقبال القبلة، وعليه أن يفتتح دعاءه بالثناء على الله تعالى بما هو أهله، ثم بالصلاة والسلام على سيد الوجود صلى الله عليه وسلم، وقبل أن يختم دعاءه يستحب له أن يختمه بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد أن يختم دعاءه يستحب له أن يمسح وجهه باليدين،
فقد ثبت من حديث «عمر بن الخطاب» رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رفع يديه في الدعاء لم يحطهما حتى يمسح بهما وجهه» «2».
__________
(1) رواه البيهقي في شعب الإيمان.
(2) رواه الترمذي، والحاكم في صحيحه.
(3/375)

قال ابن الجزري:
وهاهنا تمّ نظام الطّيّبه ... ألفيّة سعيدة مهذّبه
بالرّوم من شعبان وسط سنة ... تسع وتسعين وسبعمائة
المعنى: أخبر الناظم رحمه الله تعالى أنه بهذا انتهى من نظم «متن الطيبة» الذي ضمنه «القراءات العشر من طريق النشر» ثم أشار الناظم إلى أن «الطيبة» بلغت ألف بيت، وإن كانت تزيد شيئا يسيرا، علما بأنه لم يعدّ الأبيات التي نظمها في «باب إفراد القراءات وجمعها» إذ لا تعلق له بخلاف القراءات. كما أخبر الناظم رحمه الله تعالى أنه أتم نظم «متن الطيبة» ببلاد الروم في مدينة «بروصة» تحت ملك سلطانها «بايزيد بن الملك مراد بن الملك أورخان» وكان ذلك سنة 797 هـ سبع وتسعين وسبعمائة من هجرة سيّد الوجود صلى الله عليه وسلم.
قال ابن الجزري:
وقد أجزتها لكلّ مقري ... كذا أجزت كلّ من في عصري
رواية بشرطها المعتبر ... وقاله محمّد بن الجزري
المعنى: أخبر الناظم رحمه الله تعالى بأنه أجاز لجميع المقرئين في جميع الأمصار، والأعصار أن يروي عنه هذه الأرجوزة ويقرأ بها، ويقرئ بها غيره على رأي من أجاز ذلك، أي من أجاز الرواية بالإجازة العامة.
قال ابن الجزري:
يرحمه بفضله الرّحمن* فظنّه من جوده الغفران المعنى: ختم الناظم رحمه الله تعالى نظمه بطلب الرحمة من الله تعالى فهو أرحم الراحمين، كما طلب من الله تعالى أن يغفر له خطأه وتقصيره فهو الغفور الرحيم، وهنيئا لمن رحمه الله تعالى وغفر له ذنوبه لأنه سيكون من الفائزين في الدنيا والآخرة.
وأنا أنسج على منوال «ابن الجزري» وأرفع أكفّ الضّراعة إلى الله تعالى وأتوجّه إليه بقلب مخلص أن يغفر لي ولوالديّ ولجميع أقاربي، وأن يرحمني برحمته
(3/376)

التي وسعت كل شيء، وأن يعينني دائما على خدمة كتابه، وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، وأن يدخلني الجنّة بفضله وعفوه وكرمه إنه سميع مجيب وصلّ اللهمّ على نبينا وحبيبنا «محمد» صلى الله عليه وسلم وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين الذي وفقني وأعانني على إتمام هذا الشرح المبارك.
وكان الفراغ منه عقب صلاة عصر يوم الخميس، بالمدينة المنورة: 20 ربيع الأول سنة 1410 هـ، الموافق 19 أكتوبر سنة 1989 م.
كتبه بخطّ يده خادم العلم والقرآن الدكتور محمد بن محمد بن محمد بن سالم بن محيسن غفر الله له ولوالديه آمين
(3/377)